Issuu on Google+

‫ ﻭﻣﺼﻴﺮ ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ ﻣﺠﻬﻮﻝ‬..‫ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ ﺍﻷﺣﺪ‬:| ‫ﻧﻮﺍﻑ ﻳﺘﺨﻠﻰ ﻋﻦ ﺭﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻠﺠﺎﻥ ﻭﻋﻴﺪ ﻟـ‬

27

Friday 9 Rabi Al-Akhar 1433 2 March 2012 G.Issue No.89 First Year

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬89) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

9

‫ﻣﻨﻪ ﻟﻮﺟﻮﺩﻩ ﻓﻲ ﻗﻠﺐ ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻕ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬%25 ‫ﺇﻳﻘﺎﻑ ﻣﺮﻛﺰ ﻃﺒﻲ ﺑﻌﺪ ﺇﻧﺠﺎﺯ‬

10

‫ ﻳﻌﻮﺩﻭﻥ ﺇﻟﻴﻬﺎ‬%5‫ ﻭ‬..‫ ﺣﺪﺛﺎ ﻳﺪﺧﻠﻮﻥ ﺩﺍﺭ ﺍﻟﻤﻼﺣﻈﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎ‬12 :| ‫ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ ﻟـ‬ ‫ﺍﺑﺘﺪﺍﺀ ﻣﻦ ﹴﻏﺪ ﺍﻟﺴﺒﺖ‬ ‫ﹰ‬

:‫ﻣﺸﻌﻞ ﺍﻟﺴﺪﻳﺮﻱ ﻳﻜﺘﺐ‬

‫ﻫﻞ ﺗﺠ ﹼﻨﻰ‬ ‫ﻫﻴﻜﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻨﺎﺻﺮ؟‬

‫ﻫﻴﻜﻞ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﺻﺎﻍ ﻛﺘﺎﺏ »ﻓﻠﺴﻔﺔ‬ ‫ ﻭﻛﻞ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﻪ‬،‫ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ« ﻣﻦ ﺃﻭﻟﻪ ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮﻩ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﺃﻧﻪ ﻭﺿﻊ ﺍﺳﻤﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬

14 ‫ﻃﺎﻟﻊ ﺻﻔﺤﺔ‬

‫ ﻭﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻳﻤﺜﻠﻦ ﺍﻟﻨﺴﺒﺔ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ‬..‫ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﻓﻲ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻌﺎﻃﻠﻴﻦ‬:«‫»ﻫﺪﻑ‬ 

‫ﺇﻳﻘﺎﻑ ﺍﻟﻐﺎﻧﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ﻻﺳﺘﺨﺪﺍﻣﻪ ﺷﻌﺎﺭﻫﺎ‬ ‫ﺩﻭﻥ ﺗﺮﺧﻴﺺ‬ 33

              %46          818782                                                        554656 4

‫ﻋﺎﺻﻔﺔ ﻃﺮﻳﻒ ﹸ‬ ..‫ﺗﺤﻮﻝ ﺩﻭﻥ ﻫﺒﻮﻁ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺳﺤﺎﺑﺔ ﻏﺒﺎﺭ‬..‫ﻭﺗﺒﻮﻙ ﻣﺘﻘﻠﺒﺔ ﺍﻷﺟﻮﺍﺀ‬

‫ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﺗﺮﺍﻗﺐ‬ ‫ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ‬ ‫ﻭﺗﻄﺒﻖ ﻣﺒﺪﺃ »ﻣﻦ‬ «‫ﺃﻳﻦ ﻟﻚ ﻫﺬﺍ؟‬ 19

‫| ﺗﻜﺸﻒ ﺧﻄﺔ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻹﻧﺸﺎﺀ‬ ‫ﻭﺗﻤﻮﻳﻞ ﻭﺣﺪﺍﺕ ﻟﻘﺘﺎﻝ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬                                   12



                                       8

                  800                        

           1511                      

                                            

‫ﺇﺻﺪﺍﺭ ﺗﺄﺷﻴﺮﺍﺕ ﻋﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻴﻦ ﺑﺪﻭﻥ‬ ‫ﺭﺳﻮﻡ ﺍﺳﺘﻘﺪﺍﻡ‬ 3

                                   

3

‫ ﺃﻟﻒ ﻋﺮﻳﻀﺔ ﻣﻦ‬15 ‫ﻣﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺃﻣﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬

16

17





‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺧﻤﺴﺔ ﻭﺍﻓﺪﻳﻦ ﻳﺘﻼﻋﺒﻮﻥ ﺑﺄﺳﻌﺎﺭ ﺍﻹﺳﻤﻨﺖ‬                      36      

             25             

7

33





17



32



16



20



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ 2

‫ﻋﺎﻣﻞ ﻧﻈﺎﻓﺔ ﻳﺒﻌﺜﺮ ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﺟﻤﻌﻬﺎ ﺑﺤﺜﺎ ﻋﻦ ﻋﻠﺐ ﻣﻌﺪﻧﻴﺔ‬ 









                                     


                                                                                        qenan@alsharq.net.sa

                                                                                                                   

                                                                                                               

                                                                                                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬89) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻲ ﻳﻠﻌﺐ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺩﻭﻛﻮ ﺧﻼﻝ ﺟﻠﺴﺔ ﻟﻠﺒﺮﻟﻤﺎﻥ‬

..‫ﻻ‬ !«‫»ﺍﻟﻨﺎﻫﺒﺔ‬

‫ﻣﺴﺠﻞ ﺧﻄﺮ‬ ‫ﺗﻌﻮﻳﻀﺎﺕ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                                                                        mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

..‫ ﻭﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬..‫ﺍﻟﺠﺎﺳﺮ‬ :‫ﻭﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﻨﺼﻮﺭ‬ «| ‫»ﺑﻨﺎﺕ‬ ‫ﻭﺍﺳﺘﺸﺎﺭﺓ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ 2

‫ﻧﻮاة‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

                                    aladeem@alsharq.net.sa

           ""                                

‫ﺍﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‬ «‫ﻗﺎﻟﺖ »ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﻟﻦ ﺗﺴﺘﻤﺮ‬

           " "        "  "                                  

‫ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺗﺤﺮﻕ ﺷﺠﺮﺓ‬ ‫ ﺳﻨﺔ‬3500 ‫ﻋﻤﺮﻫﺎ‬ 

 

         "                 "  

   "   "                              "  112                

16       "          54.8      3500     "  "   "11      "  "

     ���              3500                           "  "       

-

                      

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

                 ""      

-

‫»ﺍﻟﺤﺐ« ﻭﻣﻮﺍﻗﻊ‬ !‫»ﺍﻟﺘﺸﺎﺣﻦ« ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                          –                                  alhadadi@alsharq.net.sa

-

           "    "   

‫ﻏﻴﻨﻐﺮﻳﺘﺶ ﻳﻌﻮﺩ‬ ‫ﻟﺼﻮﺭﺗﻪ ﺍﻟﻤﻌﻬﻮﺩﺓ‬ ‫ﻌﺎﺩ ﻟﻺﺳﻼﻡ‬ ‫ﹸﻛﻤ ﹴ‬


‫الجمعة ‪ 9‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫‪ 2‬مارس ‪2012‬م‬

‫العدد (‪ )89‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫ولي العهد يغادر المملكة في إجازة خاصة‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫غ ��ادر �شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي‬ ‫الأمر نايف بن عبدالعزيز اآل �شعود‬ ‫وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س‬ ‫الوزراء وزير الداخلية ‪ -‬حفظه الله ‪-‬‬ ‫الريا�س‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اإى خارج امملكة ي‬ ‫اإجازة خا�شة‪ .‬وكان ي وداع �شموه‬ ‫ي مط ��ار قاع ��دة الريا� ��س اجوي ��ة‬ ‫�شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر �شطام‬ ‫بن عبدالعزيز اأمر منطقة الريا�س‪،‬‬ ‫�صمو وي العهد‬ ‫و�شاح ��ب ال�شمو املكي الأمر اأحمد‬ ‫بن عبدالعزيز نائ ��ب وزير الداخلية‪،‬‬ ‫و�شاحب ال�شمو املكي الأمر حمد ب ��ن عبدالعزيز اأمر منطق ��ة الباحة‪ ،‬الداخلية لل�شوؤون الأمنية‪ ،‬و�شاحب‬ ‫ب ��ن �شعد ب ��ن عبدالعزيز نائ ��ب اأمر و�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر ال�شم ��و املكي الأم ��ر خالد بن طال‬ ‫منطق ��ة الريا� ��س‪ ،‬و�شاح ��ب ال�شمو �شلط ��ان ب ��ن �شلم ��ان ب ��ن عبدالعزيز ب ��ن عبدالعزي ��ز و�شاح ��ب ال�شم ��و‬ ‫املك ��ي الأم ��ر من�ش ��ور ب ��ن �شع ��ود رئي�س الهيئة العامة لل�شياحة والآثار املك ��ي الأم ��ر الدكتور عب ��د العزيز‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬و�شاح ��ب ال�شم ��و و�شاحب ال�شمو املكي الأمر حمد بن �شط ��ام بن عبدالعزي ��ز واأ�شحاب‬ ‫املك ��ي الأم ��ر م�ش ��اري ب ��ن �شع ��ود بن نايف بن عبدالعزيز م�شاعد وزير ال�شم ��و املك ��ي الأم ��راء وامع ��اي‬

‫«شرطة القصيم» تكشف تفاصيل‬ ‫أخطر عصابة امتهنت السرقة‬

‫الر�س ‪ -‬منال العند�س‬ ‫تعق ��د �شرط ��ة منطق ��ة الق�شي ��م ي‬ ‫التا�شع ��ة م ��ن �شباح ي ��وم الأح ��د امقبل ‪،‬‬ ‫مركز �شرط ��ة الر� ��س‪ ،‬موؤم ��ر ًا �شحفي ًا‬ ‫تك�ش ��ف في ��ه النق ��اب ع ��ن اأك ��ر ع�شاب ��ة‬ ‫امتهن ��ت ال�شرقة ي حافظ ��ات امنطقة‪.‬‬ ‫واأو�شح الناطق الإعامي ل�شرطة منطقة‬ ‫الق�شي ��م العقيد فهد الهب ��دان‪ ،‬اأن اموؤمر‬ ‫�شيتم خاله عر�س اجرائم التي ارتكبتها‬ ‫الع�شابة مدعم ��ة بال�ش ��ور تعر�س لأول‬ ‫مرة‪ ،‬داعيا جميع و�شائل الإعام ح�شور‬ ‫اموؤمر وتغطيته‪.‬‬

‫ك�ش ��ف الأم ��ن الع ��ام‬ ‫ام�شاع ��د مجل� ��س ال�ش ��ورى‬ ‫اأحم ��د اليحي ��ى ع ��ن تلق ��ي‬ ‫امجل� ��س ‪ 15‬األ ��ف عري�ش ��ة‪،‬‬ ‫متنوع ��ة ي م�شمونه ��ا‬ ‫وطبيعته ��ا‪ ،‬خ ��ال الع ��ام‬ ‫اما�شي‪ ،‬م�شرا اإى التعامل‬ ‫م ��ع كل عري�ش ��ة على خاف‬ ‫العري�ش ��ة الأخ ��رى‪ ،‬بع ��د‬ ‫ت�شنيفه ��ا ومعرف ��ة م ��ا اإذا‬ ‫كانت �شكوى‪ ،‬اأو ا�شتف�شارا‪،‬‬ ‫اأو ق�شاي ��ا عام ��ة بامجتم ��ع‪،‬‬ ‫ويتطل ��ب م ��ن جل� ��س‬ ‫ال�ش ��ورى درا�شته ��ا وو�شع‬ ‫حل ��ول له ��ا واإي�شاله ��ا اإى‬ ‫اجه ��ة امخت�ش ��ة‪ .‬وب ��ن‬ ‫اليحي ��ى اأن ��ه ي ح ��ال كانت‬ ‫العري�شة عب ��ارة عن �شكوى‬ ‫�شد موؤ�ش�ش ��ة حكومية‪ ،‬فاإن‬ ‫امجل� ��س ل يتعام ��ل معه ��ا‬

‫اأحمد اليحيى‬

‫ب�شكل مبا�ش ��ر‪ ،‬لأن ذلك لي�س‬ ‫من �شمن �شاحياته‪ ،‬ولكنه‬ ‫يكتب خطابا بال�شكوى يدون‬ ‫برق ��م ح ��دد ويرفعه ��ا اإى‬ ‫الوزير امخت�س باجهة التي‬ ‫قدمت الدعوى �شدها‪ ،‬اأما اإذا‬ ‫كانت العري�ش ��ة ا�شتف�شارا‪،‬‬ ‫�ش ��واء كان ي ال�شاحي ��ات‬ ‫اأو النظ ��ام‪ ،‬فيت ��م الإجاب ��ة‬ ‫عليه ��ا ف ��ور و�شوله ��ا‪ ،‬ول‬ ‫يلزم مقدمها النتظار‪ ،‬مبين ًا‬

‫وق ��ع اج��ان �ب��ان ال�شعودي‬ ‫والألباي وثيقة تعاون م�شرك‪،‬‬ ‫ي ال��ق�����ش��اي��ا الق��ت�����ش��ادي��ة‬ ‫وال� �ش �ت �ث �م��اري��ة وال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة‬ ‫والعلمية والثقافية والإعامية‬ ‫وال� ��� �ش� �ي ��اح� �ي ��ة وال�����ش��ب��اب��ي��ة‬ ‫والريا�شية‪ ،‬على هام�س اختتام‬ ‫اأعمال اللجنة ال�شعودية الألبانية‬ ‫ام�شركة ي العا�شمة الألبانية‬ ‫ترانا‪ ،‬ي الفرة من اخام�س‬ ‫اإى ال�شابع من �شهر ربيع الأول‬ ‫اما�شي‪.‬‬ ‫وم التوقيع بح�شور نائب‬ ‫رئي�س ال��وز��اء وزير اخارجية‬ ‫الألباي‪ ،‬اإيدموند هاجينا�شتو‪،‬‬ ‫على ح�شر اجتماعات اللجنة‪،‬‬

‫يبح ��ث وزراء خارجية دول جل�س التعاون‬ ‫اخليج ��ي لدول اخلي ��ج العربية‪ ،‬الأح ��د امقبل‪،‬‬ ‫ي ال ��دورة ال � � ‪ 122‬للمجل� ��س ال ��وزاري مجل�س‬ ‫التع ��اون اخليجي‪ ،‬ي الريا�س‪ ،‬مقرح النتقال‬ ‫م ��ن مرحلة التعاون اإى مرحل ��ة الحاد بن دول‬ ‫امجل� ��س‪ ،‬ال ��ذي اأطلقه خادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‪.‬‬ ‫ويراأ� ��س اجل�ش ��ة �شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي‬ ‫الأم ��ر �شع ��ود الفي�شل وزي ��ر اخارجية‪ ،‬رئي�س‬ ‫ال ��دورة احالي ��ة للمجل�س ال ��وزاري‪ ،‬وم�شاركة‬ ‫الأم ��ن الع ��ام مجل� ��س التع ��اون ل ��دول اخلي ��ج‬ ‫العربية الدكتور عبداللطيف الزياي‪.‬‬ ‫وق ��ال الأم ��ن العام مجل� ��س التع ��اون لدول‬

‫(وا�س)‬

‫حيث وقع من اجانب ال�شعودي‬ ‫وك�ي��ل وزارة ال��زراع��ة ل�شوؤون‬ ‫الأب��ح��اث والتنمية ال��زراع �ي��ة‪،‬‬ ‫رئ �ي ����س اج ��ان ��ب ال �� �ش �ع��ودي‪،‬‬ ‫ال��دك�ت��ور عبدالله العبيد‪ ،‬ومن‬ ‫اج��ان��ب الأل� �ب ��اي ن��ائ��ب وزي��ر‬ ‫اخ ��ارج� �ي ��ة‪ ،‬رئ �ي ����س اج��ان��ب‬ ‫الأل � � �ب� � ��اي‪ ،‬ال� ��دك � �ت� ��ور ��ش�ل�ي��م‬ ‫بالورتايا‪.‬‬ ‫وال��ت��ق��ى رئ �ي ����س اج��ان��ب‬ ‫ال � �� � �ش � �ع� ��ودي‪ ،‬ع� �ل ��ى ه��ام ����س‬ ‫اج �ت �م��اع��ات ال�ل�ج�ن��ة‪ ،‬ع� ��دد ًا من‬ ‫ام �� �ش �وؤول��ن الأل � �ب� ��ان‪ ،‬وب�ح��ث‬ ‫م �ع �ه��م ال� �ع ��اق ��ات ام �م �ي��زة بن‬ ‫البلدين‪ ،‬وبحث اأوج��ه التعاون‬ ‫ي ام �ج��الت امختلفة‪ ،‬وفر�س‬ ‫ال�شتثمار امتاحة واأعمال اللجنة‬ ‫ام�شركة‪.‬‬

‫اأن اأكر م ��ا يحر�س امجل�س‬ ‫عل ��ى درا�شت ��ه ه ��و ق�شاي ��ا‬ ‫امجتم ��ع‪ ،‬ومو�شح ��ا اأن ‪13‬‬ ‫جنة تدر�س ق�شايا امجتمع‪.‬‬ ‫كما ب ��ن اأن امجل�س يدر�شها‬ ‫ابت ��دا ًء ويح ��دد اللجنة التي‬ ‫تنظره ��ا‪ ،‬ليحيله ��ا اإليه ��ا‪،‬‬ ‫وبع ��د ذلك تق ��رر اإذا ما كانت‬ ‫الفك ��رة امقرحة جيدة اأم ل‪،‬‬ ‫وت�شتدع ��ي امق ��رح وتطلب‬ ‫من ��ه خطت ��ه وبع ��د اإقراره ��ا‬ ‫تن�شب اإليه‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اليحي ��ي اإى‬ ‫اإح ��دى العرائ�س التي قدمها‬ ‫اأح ��د امواطن ��ن‪ ،‬واأقره ��ا‬ ‫امجل� ��س بع ��د درا�شته ��ا‪،‬‬ ‫و�شتطب ��ق بعد ف ��رة لي�شت‬ ‫ببعي ��دة‪ ،‬وامتمثلة ي و�شع‬ ‫رقم موحد للط ��وارئ‪ ،‬وعدم‬ ‫احاج ��ة اإى الت�ش ��ال عل ��ى‬ ‫جه ��ة بعينه ��ا‪ ،‬فم ��ن يري ��د‬ ‫تق ��دم باغ ٍ �ش ��واء لل�شرطة‬

‫اأو الإ�شع ��اف اأو الإطف ��اء‬ ‫اأو ام ��رور‪ ،‬مكن ��ه الت�شال‬ ‫عل ��ى الرق ��م اموح ��د‪ .‬وب ��ن‬ ‫امواط ��ن يحي ��ى ال�شم ��ري‬ ‫اأن ��ه تق ��دم وجموع ��ة م ��ن‬ ‫ذوي الحتياج ��ات اخا�شة‪،‬‬ ‫ب�شك ��وى اإى جل� ��س‬ ‫ال�شورى منذ ع ��ام‪ ،‬مطالبن‬ ‫بحقوقه ��م وحدي ��د جه ��ة‬ ‫خت�ش ��ة للنظ ��ر بالدع ��وى‪،‬‬ ‫وبالفعل جاوب ��ت ال�شورى‬ ‫من خ ��ال تقدم تو�شية ما‬ ‫قدم ��ه ورفعه ��ا اإى الدي ��وان‬ ‫املك ��ي‪ ،‬ولك ��ن ولأن امجل�س‬ ‫ي�ش ��ع التو�شي ��ات فق ��ط‬ ‫ولملك �شاحي ��ة تنفيذها‪،‬‬ ‫وب�شبب عدم جاوب اجهات‬ ‫امخت�شة معه‪ ،‬لكون ما يقدمه‬ ‫ل يجرهم على التطبيق‪ ،‬هو‬ ‫م ��ا جع ��ل الق�شي ��ة ل ت ��زال‬ ‫مفتوح ��ة اإى الآن واحقوق‬ ‫م تطبق‪.‬‬

‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأطلق ��ت اإدارة �شج ��ون منطق ��ة الق�شي ��م �ش ��راح ‪25‬‬

‫�شجين� � ًا من امحكوم عليه ��م واموقوف ��ن ي احق العام‬ ‫من انطبقت بحقهم تعليمات العفو‪ ،‬منا�شبة �شفاء خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدير ال�شوؤون العام ��ة ي اإدارة �شجون منطقة‬

‫اأعادت هيئة مكافح ��ة الف�شاد‪،‬‬ ‫ذراعها «امباحث الإدارية» للظهور‪،‬‬ ‫وا�شتطاع ��ت الأوى اإ�شه ��ار عم ��ل‬ ‫الأخ ��رة ومهامه ��ا‪ ،‬وب ��ث رقمه ��ا‬ ‫وتعري ��ف امواطن ��ن وامقيم ��ن‬ ‫ب� �اأوى اخط ��وات لاإب ��اغ عن اأي‬ ‫ف�ش ��اد ي اأي جه ��ة حكومي ��ة‪ ،‬ومن‬ ‫خ ��ال �شفح ��ة عل ��ى الفي�شب ��وك‬ ‫ت�شمنت بيان ��ات الهيئ ��ة وموقعها‬ ‫واأرقامه ��ا واأم ��ر اإن�شائه ��ا‪ ،‬ن�ش ��رت‬ ‫ر�شائل ع ��دة من بينه ��ا‪« :‬التوا�شل‬ ‫م ��ع امباح ��ث الإداري ��ة ‪ 980‬ه ��و‬ ‫الطريق ��ة الأكر فاعلية اإى الآن ي‬ ‫تتبع حالت الف�شاد‪ ،‬وت�شل املفات‬ ‫اإى الهيئة تباعا»‪.‬‬ ‫وبح�شب ال�شفح ��ة فاإن للمبلغ‬ ‫اح ��ق ي اإخفاء هويته ومعلوماته‬ ‫ال�شخ�شي ��ة اإذا كان ال�شب ��ب مقنعا‪:‬‬ ‫«اإذا كن ��ت ل ترغ ��ب ي اإعط ��اء‬ ‫معلومات ��ك ال�شخ�شي ��ة للموظ ��ف‬ ‫فيمكنك اأن تخره بذلك ولكن يف�شل‬ ‫اأن تذك ��ر �شبب ��ا مقنعا لع ��دم اإعطاء‬ ‫معلومات ��ك ال�شخ�شية ك ��ي ل يف�شر‬ ‫الب ��اغ اأنه حاول ��ة كيدية ل�شخ�س‬ ‫اأو جهة ما ‪ -‬واإذا كنت ترغب فيمكن‬ ‫اأن يعطي ��ك اموظ ��ف رق ��م حالة لكي‬ ‫تتاب ��ع تط ��ورات امل ��ف وتتوا�شل‬ ‫م ��ع ال�شاب ��ط اأو الرقي ��ب ام�شوؤول‬

‫ااأمر �صعود الفي�صل يراأ�س ااجتماع‬

‫(وا�س)‬

‫الق�شي ��م بالنيابة‪ ،‬العقيد حمد الدبي ��ان‪ ،‬اأن جنة العفو‬ ‫ي جميع فروع �شجون امنطقة م�شتمرة ي درا�شة جميع‬ ‫معامات ال�شجناء التي تردها؛ لكي يتم اإطاق �شراح من‬ ‫تنطبق بحقه ��م تعليمات و�شروط العف ��و‪ .‬وثمّن الدبيان‬ ‫عالي� � ًا توجيه ��ات اأمر منطق ��ة الق�شيم‪� ،‬شاح ��ب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأمر في�شل ب ��ن بندر‪ ،‬ونائب ��ه‪ ،‬ام�شتمرة ما فيه‬ ‫م�شلحة جميع ال�شجناء ي امنطقة‪.‬‬

‫إصدار تأشيرات عمالة للمعاقين بدون رسوم استقدام‬ ‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�شع�شاعي‬ ‫ب ��داأت اإدارات ا�شتق ��دام الأف ��راد‬ ‫التابعة لوزارة العمل مناطق وحافظات‬ ‫امملكة‪ ،‬الإثنن اخام�س من �شهر جمادى‬ ‫الأوى اما�ش ��ي‪ ،‬ي اإ�ش ��دار تاأ�ش ��رات‬ ‫ا�شتق ��دام للمعاق ��ن‪ ،‬معف ��اة م ��ن ت�شدي ��د‬ ‫ر�ش ��وم تاأ�ش ��رة ال�شتقدام البالغ ��ة األفي‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وفق� � ًا لق ��رار جل�س ال ��وزراء رقم‬ ‫‪ 229‬ال�شادر ي ‪2/7/1431‬ه� والقا�شي‬ ‫بتحم ��ل الدول ��ة ع ��ن امعاق ��ن الر�ش ��وم‬

‫هيئة مكافحة الفساد‪ ..‬ا تقبل أسماء وهمية‪..‬‬ ‫وتسأل عن المتاعبين بمزايا الدعم الحكومي‬ ‫ع ��ن احال ��ة»‪ .‬وع ��ادت م ��رة اأخرى‬ ‫م ��ن خ ��ال ال�شفح ��ة للتاأكي ��د‪« :‬هل‬ ‫تعل ��م اأن باإمكانك التبليغ عن حالت‬ ‫الر�ش ��اوى والرب ��ح الوظيفي لدى‬ ‫امباحث الإدارية على الرقم ‪»980‬‬ ‫وي ال�شفح ��ة نف�شه ��ا طلبت‬ ‫الهيئ ��ة م ��ن امعجب ��ن ب�شفحته ��ا‬ ‫ام�شارك ��ة لرف ��ع درج ��ة امملك ��ة‬ ‫الت ��ي احتلته ��ا ي ترتي ��ب منظمة‬ ‫ال�شفافي ��ة الدولي ��ة الت ��ي و�شعت‬ ‫امملكة ي نطاق الثاثة من ع�شرة‬ ‫على مقيا�س النزاه ��ة وال�شفافية‪،‬‬ ‫وو�شفت الرتي ��ب باأنه «م�شتوى‬ ‫مت ��دن لكنه �شرتفع ‪ -‬ب� �اإذن الله ‪-‬‬ ‫بتكاتف جه ��ود القي ��ادة وال�شعب‬ ‫عر بوابة الهيئة الوطنية مكافحة‬ ‫الف�شاد»‪ ،‬وطلبت ‪»:‬نرجو ام�شاهمة‬ ‫ي التعريف بالهيئة عر ا�شتخدام‬ ‫خا�شية ام�شاركة‬ ‫(‪ )Share‬ي ي�ش ��ار �شفحة‬ ‫منظمة ال�شفافية الدولية»‪.‬‬ ‫وطرح ��ت الهيئ ��ة ع ��ر‬ ‫ال�شفح ��ة ت�ش ��اوؤل ع ��ن امتاعبن‬ ‫مزايا الدع ��م احكومي لل�شركات‬ ‫النا�شئ ��ة‪ ،‬وقالت‪»:‬تق ��وم بع� ��س‬ ‫�ش ��ركات التوظي ��ف بالتع ��اون مع‬ ‫جهات موظفة كالبن ��وك بالتحايل‬ ‫عل ��ى قوان ��ن العم ��ل والعم ��ال‪.‬‬ ‫يقوم ��ون بال�شتف ��ادة م ��ن مزاي ��ا‬ ‫الدعم احكومي لل�شركات النا�شئة‬

‫اخليج العربية اإن الدورة العادية ‪ 122‬للمجل�س‬ ‫ال ��وزاري‪ ،‬تكت�شب اأهمية خا�شة‪ ،‬نظرا ما ت�شهده‬ ‫ال�شاحة الإقليمية والدولية من متغرات واأحداث‬ ‫مت�شارع ��ة‪ ،‬على ام�شتوي ��ن الإقليم ��ي والدوي‪،‬‬ ‫وكذل ��ك لأهمي ��ة اموا�شي ��ع امطروح ��ة وامتعلقة‬ ‫م�شرة العمل اخليجي ي كافة امجالت‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن امجل� ��س الوزاري �شي�شتعر�س‬ ‫ي الجتماع عددا من امذكرات والتقارير امقدمة‬ ‫م ��ن الأمانة العامة للمجل�س‪ ،‬ب�ش� �اأن امو�شوعات‬ ‫التي تخ�س العمل اخليجي ام�شرك‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫التقري ��ر الأول للهيئة امتخ�ش�شة امكلفة بدرا�شة‬ ‫مق ��رح النتقال م ��ن مرحلة التع ��اون اإى مرحلة‬ ‫الحاد بن دول امجل�س‪ ،‬اإ�شافة اإى ا�شتعرا�س‬ ‫جمل الأو�ش ��اع الإقليمي ��ة والعربي ��ة والدولية‬ ‫التي تهم دول جل�س التعاون‪.‬‬

‫القصيم‪ ..‬إطاق سراح ‪ 25‬محكوم ًا‬ ‫بمناسبة شفاء خادم الحرمين‬

‫طلبت على الفيسبوك المساهمة في رفع تصنيف المملكة في «منظمة الشفافية»‬

‫حائل ‪ -‬خ�شر ال�شريهي‬

‫ال�شرق ‪ -‬وا�س‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫‪ 15‬ألف عريضة من مواطنين أمام الشورى خال عام‬

‫المملكة واألباني توقعان اتفاقية‬ ‫تعاون اقتصادية وتعليمية وسياحية‬

‫جانب من توقيع ااتفاقية‬

‫وزراء خارجية مجلس التعاون يبحثون‬ ‫اانتقال إلى ااتحاد بين دول المجلس‬

‫مواطنون يشكون عدم تجاوب الجهات مع وصايا الشورى‬

‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬

‫فهد الهبدان‬

‫الوزراء وكبار ام�شوؤولن من مدنين‬ ‫وع�شكرين‪.‬كما كان ي وداع �شموه‬ ‫ي مط ��ار قاع ��دة الريا� ��س اجوي ��ة‬ ‫وكيل وزارة الداخلية الدكتور اأحمد‬ ‫ال�ش ��ام‪ ،‬وال�شكرت ��ر اخا�س ل�شمو‬ ‫وي العه ��د عبدالرحم ��ن الربيع ��ان‪،‬‬ ‫ورئي� ��س ال�ش� �وؤون اخا�ش ��ة ل�شم ��و‬ ‫وي العه ��د الدكتور ماج ��د الق�شبي‪،‬‬ ‫ونائ ��ب رئي� ��س دي ��وان �شم ��و وي‬ ‫العه ��د حمد ال�شويل ��م‪ ،‬ونائب رئي�س‬ ‫امرا�شم املكي ��ة الدكتور عبدالرحمن‬ ‫ال�شله ��وب‪ ،‬وقائ ��د قاع ��دة الريا� ��س‬ ‫اجوي ��ة الل ��واء عبداللطيف ال�شرم‬ ‫ومدير �شرطة منطقة الريا�س اللواء‬ ‫�شعود اله ��ال‪ .‬وغادر ي معية �شمو��� ‫وي العه ��د �شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي‬ ‫الأمر عبدالعزيز بن �شعود بن نايف‪،‬‬ ‫و�شاحب ال�شمو املكي الأمر فهد بن‬ ‫نايف بن عبد العزيز‪.‬‬

‫اأحد المقبل في الرياض‬

‫(دف ��ع ن� ��س الرات ��ب) واإر�ش ��ال‬ ‫اموظف ��ن امتعاقدي ��ن للعمل لدى‬ ‫البن ��وك ‪-‬مث ��ا‪ -‬بروات ��ب اأقل من‬ ‫زمائه ��م الر�شمي ��ن ي البنك ‪ -‬و‬ ‫ي�شتمر هذا الو�ش ��ع ب�شبب تبادل‬ ‫امنافع بن مدير ام ��وارد الب�شرية‬ ‫ي البن ��ك و�شركة التوظيف ت�شل‬ ‫م�شتوى الر�شوة‪ -‬هل تعرف اأحدا‬ ‫ت�شرر من مثل هذا الو�شع؟»‬ ‫وو�شع ��ت الهيئ ��ة اإر�ش ��ادات‬ ‫لاإباغ عن امنتفعن من منا�شبهم‬ ‫‪«:‬اإذا كنت تعرف عن �شخ�س يتنفع‬ ‫من من�شبه ماذا تفعل؟ �شع الإطار‬ ‫الزمن ��ي امتوق ��ع ح�ش ��ول حال ��ة‬ ‫الف�شاد(وق ��ت امناق�شة مثا) �شع‬ ‫اجه ��ات الت ��ي تعتقد اأنه ��ا را�شيه‬ ‫له‪ ،‬و اأخ ��را حاول اح�شول على‬ ‫اأي معلوم ��ات اأو اأدل ��ة �شوتية اأو‬ ‫كتابي ��ة ع ��ن ه ��ذه احال ��ة ودونها‬ ‫اأول باأول‪ -‬ك�ش ��ف اح�شابات عن‬ ‫طريق موؤ�ش�ش ��ة النقد ي�شاعد على‬ ‫ماحظ ��ة اأي تغي ��رات مريبة ي‬ ‫ح�شاب ��ات ام�شوؤولن ومواجهتهم‬ ‫بها»‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن امباح ��ث الإداري ��ة‬ ‫تتبع ل ��وزارة الداخلي ��ة وتخت�س‬ ‫مكافحة الف�شاد الإداري والر�شوة‬ ‫والتزوير‪ ،‬و�شاهم ��ت ي الك�شف‬ ‫ع ��ن ق�شايا ع ��دة خ ��ال ال�شنوات‬ ‫اما�شية‪.‬‬

‫امتعلق ��ة بتاأ�ش ��رات ال�شتق ��دام مه ��ن‬ ‫«ال�شائق اخا� ��س‪ ،‬واخادم‪ ،‬واممر�س»‪.‬‬ ‫وت�ش ��در ه ��ذه التاأ�شرات وف ��ق �شوابط‬ ‫اأعدته ��ا جنة مكونة من وزارات ال�شوؤون‬ ‫الجتماعية وال�شح ��ة والربية والتعليم‬ ‫والداخلي ��ة وامالي ��ة والعم ��ل‪ ،‬وتت�شمن‬ ‫ال�شواب ��ط األ ي�شتق ��دم اأك ��ر م ��ن �شائق‬ ‫خا�س‪ ،‬خادم‪ ،‬مر� ��س‪ ،‬واأل ي�شمح بنقل‬ ‫خدمات اأي من ام�شتقدمن لهذه الفئة اإى‬ ‫الغ ��ر‪ ،‬واأن يتقيدوا ب�ش ��روط ال�شتقدام‬ ‫امعتم ��دة ل ��دى وزارة العم ��ل‪ ،‬الت ��ي م ��ن‬

‫اأهمه ��ا تعبئ ��ة وتوقيع تعهد م ��ن وي اأمر‬ ‫امعاق‪ ،‬بتكفله بجميع م�شتحقات العمالة‬ ‫ام�شتقدم ��ة با�شم امع ��اق وتواف ��ر القدرة‬ ‫امالي ��ة‪ .‬وراأت اللجن ��ة ا�شتثن ��اء �ش ��رط‬ ‫الق ��درة امالية امحددة ل ��دى وزارة العمل‬ ‫ي (حال ��ة ال�شتق ��دام الأوى) والكتف ��اء‬ ‫بالإعان ��ة ال�شهرية الت ��ي منح للمعاق من‬ ‫وزارة ال�ش� �وؤون الجتماعي ��ة‪ ،‬اإذا كان‬ ‫امع ��اق لي� ��س لدي ��ه دخ ��ل اآخ ��ر وي�شرط‬ ‫تاأييد وزارة ال�شوؤون الجتماعية حاجة‬ ‫�شاحب الطلب‪.‬‬

‫استمرار المساعدات بعد توجيه خادم الحرمين الشريفين‬

‫طائرة المساعدات السعودية إلى‬ ‫تونس‪ ..‬محملة بأكثر من مائة طن‬

‫حميل الطائرة ال�صعودية الرابعة امغادرة اإى تون�س‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫غادرت مطار املك خالد الدوي بالريا�س‪ ،‬اأم�س‪،‬‬ ‫طائرة ام�شاعدات الإغاثي ��ة الرابعة اإى اجمهورية‬ ‫التون�شي ��ة ال�شقيق ��ة‪ ،‬حمل ��ة ب � � ‪ 100،988‬طنا من‬ ‫اخي ��ام وام ��واد الغذائي ��ة والب�ش ��ط والبطاني ��ات‪،‬‬ ‫�شمن م�شاع ��دات امملكة التي وج ��ه خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن املك عبدالله بن عبدالعزي ��ز اآل �شعود –‬ ‫حفظه الله‪ -‬باإر�شالها اإى تون�س‪.‬‬ ‫وبداأت اأم�س الأول عملي ��ات توزيع ام�شاعدات‬

‫(وا�س)‬

‫الإن�شانية‪ ،‬بعد موجة الرد والأمطار والثلوج التي‬ ‫تعر�شت لها الباد ي الآونة الأخرة‪.‬‬ ‫وو�ش ��ل اإى تون� ��س اأك ��ر م ��ن مائت ��ي طن من‬ ‫ام�شاع ��دات‪ ،‬ي ظ ��ل ا�شتم ��رار اج�ش ��ر اج ��وي‬ ‫ال�شعودي‪ ،‬و�شرعت ال�شلطات التون�شية ي توزيع‬ ‫ام�شاع ��دات وفق برنام ��ج ي�شع الأولوي ��ة للمناطق‬ ‫الأك ��ر ت�ش ��ررا‪ ،‬وتوجه ��ت اأوى ام�شاع ��دات اإى‬ ‫مدين ��ة بو�شام‪� ،‬شم ��ال غ ��رب الباد‪ ،‬الت ��ي يقطنها‬ ‫نحو ‪ 38‬األف ن�شمة وتعد من اأكر امناطق امت�شررة‬ ‫بالفي�شانات‪.‬‬


‫خريجو اابتعاث ‪ 700‬دكتوراة و‪ 3113‬ماجستير و‪ 738‬بكالوريوس‬

‫محمد بن نواف يرعى يوم المهنة لخريجي بريطانيا مستهدف ًا ‪ 4514‬خريج ًا سعودي ًا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اإبراهيم العقيلي‬ ‫تقي ��م املحقي ��ة الثقافي ��ة ال�سعودية ي بريطاني ��ا يوم ��ي ‪ 19‬و‪ 20‬مار�ض‬ ‫امقبل ��ن‪ ،‬معر� ��ض ي ��وم امهنة‪ ،‬ال ��ذي ي�ساحب حفل تخ ��رج الدفع ��ة الثانية من‬ ‫خريجي برنامج خادم احرمن ال�سريفن لابتعاث اخارجي‪ ،‬وكلفت املحقية‬ ‫اإح ��دى ال�سركات امخت�سة بت�سوي ��ق اأجنحة امعر�ض عل ��ى ال�سركات اخا�سة‬

‫وبع� ��ض اجه ��ات احكومي ��ة ا�ستقطاب اخريجن م ��ن بريطاني ��ا‪ ،‬حيث ُنظم‬ ‫ااأربع ��اء اما�س ��ي موؤمر �سحفي ح ��دث فيه عدد من م�س� �وؤوي وزارة التعليم‬ ‫الع ��اي ووزارة ال�سحة وعدد من كري ��ات ال�سركات والبنوك ام�ساركة ي يوم‬ ‫امهنة ي لندن‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض ق�س ��م مبتعثي اجامع ��ات ال�سعودي ��ة ي املحقي ��ة الثقافية‬ ‫ال�سعودية ي لندن ام�سرف على حفل اخريجن ومعر�ض يوم امهنة ام�ساحب‬

‫له الدكتور حمد ااأحمدي‪ ،‬ي موؤمر �سحاي‪ ،‬عقد ي الريا�ض اأم�ض‪ ،‬اأن يوم‬ ‫امهن ��ة ي�ستهدف ‪ 4500‬طالب وطالبة من خريج ��ي برنامج اابتعاث اخارجي‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن ي بريطاني ��ا ‪ 17561‬األ ��ف مبتعث ومبتعث ��ة �سعودين‪ ،‬ومنهم‬ ‫‪ 16123‬مبتعث ��ا ومبتعثة ي «بريطانيا» وي اأيرلن ��دا ‪ 1438‬مبتعثا ومبتعثة‪،‬‬ ‫م�سيف ��ا ي�ساحب احف ��ل يوم للمهن ��ة‪ .‬وقال ااأحم ��د اإن ‪ 29‬موؤ�س�س ��ة وجامعة‬ ‫ت�س ��ارك ي ي ��وم امهنة لهذا الع ��ام‪ ،‬ي يومي ‪ 19‬و‪ 20‬مار� ��ض امقبلن و�سيقام‬

‫الجمعة ‪ 9‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫مصانع اإسمنت‬ ‫تؤكد وأرامكو تنفي‬ ‫غانم الحمر‬

‫اأكد رئي�س �سركة اأرامكو ال�سعودية المهند�س خالد الفالح ح�سب‬ ‫�سحيفة ال�سرق في عددها ‪ 42‬اأنه ا يوجد خافات بين اأرامكو وم�سانع‬ ‫ااإ�سمنت في المملكة‪ ،‬م�سيرا اإلى اأن ال�سركة تحر�س على تزويد جميع‬ ‫م�سانع ااإ�سمنت بمتطلباتها من الوقود‪ ،‬موؤكد ًا اأنه ا يوجد اأي نق�س‬ ‫في ااإمدادات‪.‬‬ ‫وكانت �سركة ااأه�ل��ي كابيتال للدرا�سات المالية قد اأب��دت قلقها‬ ‫ب�ساأن تاأخر اأرامكو في اإمداد الوقود لخطوط ااإنتاج الجديدة ل�سركتي‬ ‫اإ�سمنت ينبع واإ�سمنت الجنوبية‪ ،‬مما قد يت�سبب في تاأخير ت�سغيل هذه‬ ‫الوحدات (ال�سرق العدد ‪.)22‬‬ ‫ومما يوؤكد ما ذهبت اإليه �سركة ااأهلي كابيتال للدرا�سات المالية‬ ‫في اأن نق�س ااإم��دادات هو ال�سبب في اأزمة ااإ�سمنت حديث اثنين من‬ ‫روؤ�ساء م�سانع ااإ�سمنت حيث قال رئي�س مجل�س اإدارة اإ�سمنت الجنوب‬ ‫�ساحب ال�سمو ااأمير عبد الله بن م�ساعد بن عبد الرحمن اآل �سعود‪:‬‬ ‫"اإذا ما تم تخ�سي�س الوقود للخط الثاني في �سركة اإ�سمنت الجنوب من‬ ‫قبل �سركة اأرامكو ال�سعودية‪ ،‬فاإنه �سي�ستمر في ااإنتاج بطاقته الق�سوى‬ ‫بعد ا�ستقرار اإنتاجه‪ ،‬و�سي�ساهم با �سك في حل اأزم��ة ااإ�سمنت التي‬ ‫ت�سهدها المنطقة" (ال�سرق العدد ‪ ،)70‬اأما الرئي�س التنفيذي وع�سو‬ ‫مجل�س اإدارة �سركة اإ�سمنت الجنوبية �سفر الظفيري فقد راأى اأن‬ ‫اأحد الحلول يكمن في زيادة اأرامكو لكميات الوقود‪ ،‬مفيدا اأن اإ�سمنت‬ ‫الجنوب خاطبت اأرام�ك��و لزيادة كمية الوقود اإا اأنها لم ت��رد واكتفت‬ ‫بمطالبة الم�سانع االتزام بالكميات المحددة وعدم بناء خطوط اإنتاج‬ ‫جديدة اإا بعد اأخذ موافقتها (ال�سرق العدد ‪.)30‬‬ ‫اأخيرا من ن�سدق اأرامكو اأم م�سانع ااإ�سمنت؟‪،‬وهل من لقاء بين‬ ‫وزيري النفط والتجارة ب�سحبة م�سوؤولي م�سانع ااإ�سمنت وم�سوؤولي‬ ‫اأرامكو لحل ااأزمة واأجرهم على الله؟‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأعمال اإنشائية تؤثر على الحياة البحرية‬

‫باحث‪ :‬مياه الصرف الصحي ومخلفات‬ ‫السفن النفطية أسباب تلوث الخليج‬ ‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو�ساهن‬ ‫ذك� ��ر ب ��اح ��ث ا���س��ت��زراع‬ ‫ااأ� �س �م��اك ي وزارة البيئة‬ ‫وام � �ي� ��اه ب���دول���ة ااإم� � � ��ارات‬ ‫امهند�ض اأ��س��رف اج��رج��اوي‬ ‫اأن تاأثر تلوث البيئة البحرية‬ ‫ا ينح�سر ي تناق�ض اأع��داد‬ ‫ااأ�� �س� �م ��اك‪ ،‬ب ��ل ي ال� � �ت �اأث��ر‬ ‫ال�سلبي على ال�سعب امرجانية‬ ‫وع�ل��ى ااأ� �س �م��اك ام�ستوطنة‬ ‫كالهامور‪ ،‬وال���س��اي‪ ،‬واميد‬ ‫وااأ��س�م��اك امهاجرة كالكنعد‬ ‫وال�� �ت� ��ون� ��ة‪ ،‬وال� �ق� ��� �س ��ري ��ات‬ ‫كالربيان‪ ،‬م�سر ًا اإى ااأعمال‬ ‫ااإن �� �س��ائ �ي��ة ع �ل��ى ال���س��واح��ل‬ ‫والتي تغر من �سكلها كاأحد‬ ‫اأه� ��م ام � �وؤث� ��رات ع �ل��ى اأع� ��داد‬ ‫ااأ���س��م��اك م��ن ح �ي��ث اإف �� �س��اد‬ ‫اأماكن تكاثرها‪ ،‬اإ�سافة لتحديد‬ ‫ام�سافة التي ي�سمح لل�سياد‬ ‫فيها باا�سطياد داخل البحر‪،‬‬ ‫وموا�سم هجرة ااأ�سماك‪.‬‬ ‫واأو��س��ح اج��رج��اوي اأن‬ ‫ك��ا م��ن ام �ح��ار وام ��د ااأح�م��ر‬ ‫م � �وؤ� � �س� ��ران ل��ت��ل��وث ال�ب�ي�ئ��ة‬ ‫البحرية‪ ،‬فامحار يعمل كفلر‬ ‫لتنقية ام �ي��اه‪ ،‬وام ��د ااأح�م��ر‬ ‫ظ��اه��رة طبيعية‪ ،‬ت ��زداد كلما‬ ‫ك��ان��ت ال��ظ��روف م��وات �ي��ة من‬ ‫درج� � ��ة ح � � � ��رارة‪ ،‬ورط ��وب ��ة‬ ‫فيزدهر مو الهائمات البحرية‬ ‫«ال� �ط� �ح ��ال ��ب»‪ ،‬وك �ل �م��ا ك��ان��ت‬ ‫الظروف اأكر مواتاة ازدادت‬ ‫الظاهرة لتتحول اإى كارثة‬ ‫بيئية‪ ،‬حيث يتحول لون البحر‬ ‫اإى ااأحمر‪ ،‬مفيد ًا اأن الظروف‬ ‫لي�ست مواتية ااآن لذلك‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ت �ل��وث البحار‬ ‫ت� �اأت ��ي م� ��� �س ��ادره م ��ن م �ي��اه‬ ‫ام� �ج ��اري وخ �ل �ف��ات ال�سفن‬ ‫والت�سربات النفطية ومياه‬ ‫ال � �ت� ��وازن‪ ،‬وال��ت��ي ت�ن�ت��ج من‬ ‫ت �ف��ري��غ ن��اق��ات ال �ن �ف��ط م�ي��اه‬

‫البحار التي حملها اإح��داث‬ ‫ت � � ��وازن ي ال �� �س �ف �ي �ن��ة بعد‬ ‫تفريغ حمولتها م��ن النفط‪،‬‬ ‫منوها اإى اأن توفر حاويات‬ ‫�سديقة للبيئة ي كل امرا�سي‬ ‫للتخل�ض من ن��ايات ال�سفن‪،‬‬ ‫ه��و اأح ��د اح �ل��ول ام�ط��روح��ة‬ ‫للحد من التلوث‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر اأن اج ��رج ��اوي‬ ‫�سارك ي دورة تدريبية عقدها‬ ‫فرع امنطقة ال�سرقية لاأر�ساد‬ ‫و ح �م��اي��ة ال�ب�ي�ئ��ة م���س��ارك��ة‬ ‫اأرب��ع��ن ب��اح �ث � ًا م��ن داخ���ل و‬ ‫خارج امملكة‪ ،‬بعنوان «تلوث‬ ‫ال�ب�ي�ئ��ة ال �ب �ح��ري��ة وم�ك��اف�ح��ة‬ ‫ال��ت��ل��وث ب��ال��زي��ت واأع� �م ��ال‬ ‫اا�ستجابة» ي فندق ك��ورال‬ ‫اإنرنا�سونال اخر‪.‬‬ ‫ودلت درا�سات اأن التلوث‬ ‫ال �ن �ف �ط��ي ي اخ �ل �ي��ج يبلغ‬ ‫اأكر من ‪ 47‬مرة التلوث على‬ ‫ام���س�ت��وى ال �ع��ام��ي‪ ،‬بالن�سبة‬ ‫اإى وح��دة ام�ساحة‪ ،‬وي�اأت��ي‬ ‫‪ %77‬من التلوث من عمليات‬ ‫ااإن �ت��اج البحري والناقات‪.‬‬ ‫كما اأ�سارت الدرا�سات للتاأثر‬ ‫ال �� �س��ام ل �ل �م �ل��وث��ات النفطية‬ ‫على الكائنات البحرية عندما‬ ‫مت�سه‪ ،‬حيث تتجمع ام��واد‬ ‫ال �ه �ي��دروك��رب��ون �ي��ة ام �ك��ون��ة‬ ‫للنفط ي ااأن�سجة الدهنية‬ ‫وك�ب��د وبنكريا�ض ااأ��س�م��اك‪،‬‬ ‫والتي تقتل بدورها ااإن�سان‬ ‫بعد اإ�سابته بال�سرطان‪ .‬كما‬ ‫توؤثر �سلب ًا على الافقاريات‬ ‫والعوالق وامحار والثدييات‬ ‫والطيور البحرية وال�سعاب‬ ‫ام ��رج ��ان� �ي ��ة‪ ،‬وم� �ت ��د ت �اأث��ر‬ ‫التلوث ال�سلبي على امنتجات‬ ‫ال�سياحية ال�ساطئية‪ ،‬وت��زداد‬ ‫ك �ل �ف��ة اح� ��د م ��ن ال� �ت� �اأث ��رات‬ ‫ال�سلبية للنفط‪ ،‬اأو ما تدفعه‬ ‫ال� ��� �س���رك���ات ام� ��اح � �ي� ��ة م��ن‬ ‫تعوي�سات نتيجة للتلوث‪.‬‬

‫ي لن ��دن‪ ،‬و�سيعر� ��ض ام�ساركون حاجته ��م اإى �سغل وظائ ��ف ‪ 19‬مهنة‪ .‬وذكر‬ ‫اأن حف ��ل التخرج �سيك ��ون برعاية من �سفر خادم احرم ��ن ال�سريفن ي لندن‬ ‫ااأمر حمد بن نواف بن عبدالعزيز‪ ،‬وبح�سور وزير التعليم العاي ال�سعودي‬ ‫الدكت ��ور خال ��د بن حمد العنق ��ري‪ .‬و�سي�س ��ارك ي حفل التخ ��رج ويوم امهنة‬ ‫‪ 4514‬خريج ��ا وخريج ��ة‪ ،‬منهم ‪ 700‬ح�سل ��وا على درجة الدكت ��وراة‪ ،‬و‪3113‬‬ ‫ح�سلوا على اماج�ستر‪ ،‬وي مرحلة البكالوريو�ض تخرج ‪ 738‬طالبا وطالبة‪.‬‬ ‫‪ 2‬مارس ‪2012‬م‬

‫العدد (‪ )89‬السنة اأولى‬

‫| في المنفذ على حدود اليمن‬

‫مدير عام جمرك علب‪ :‬مشروع استخدام تقنية اأقمار الصناعية‬ ‫وأشعة «إكس» لفحص الشاحنات والسيارات بين اليمن والسعودية‬

‫علب‪ ،‬ظهران اجنوب –‬ ‫حمد بن حطمان‬

‫ك�س ��ف مدير ع ��ام جم ��رك علب‬ ‫اح ��دودي‪ ،‬الراب ��ط ب ��ن امملك ��ة‬ ‫واليمن‪ ،‬عادل الع�س ��ري ل�«ال�سرق»‬ ‫ع ��ن توج ��ه لت�سغي ��ل نظ ��ام التتب ��ع‬ ‫بااأقمار ال�سناعية لل�ساحنات امقلة‬ ‫للب�سائ ��ع العاب ��رة «الرانزي ��ت»‪،‬‬ ‫ونظ ��ام الفح�ض بااأ�سع ��ة ل�سيارات‬ ‫الركاب امتنقلة بن الدولتن‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن م�سلحة اجمارك وفرت منظومة‬ ‫متكامل ��ة م ��ن اأنظم ��ة الفح� ��ض‪،‬‬ ‫ومنه ��ا الفح� ��ض بااأ�سع ��ة والكاب‬ ‫البولي�سي ��ة واأجهزة اأ�سع ��ة (اإك�ض)‬ ‫للك�س ��ف عل ��ى ااأمتع ��ة والب�سائ ��ع‬ ‫وال�سيارات‪.‬‬ ‫وجولت «ال�س ��رق» على امنفذ‬ ‫ال ��ري الوحي ��د ي منطق ��ة ع�سر‪،‬‬ ‫وتوجه ��ت اإى الع�س ��ري بع ��دة‬

‫اأ�سئل ��ة‪ ،‬واأو�س ��ح اأن امنف ��ذ يحظى‬ ‫باهتمام من جميع النواحي وتوفر‬ ‫اخدمات وامباي ااإن�سائية جميع‬ ‫اجهات‪ ،‬ب أاح ��دث واأرقى طراز وفق‬ ‫معاير دولية‪ ،‬كما اأن اأعمال ال�سيانة‬ ‫والنظافة دائمة ي امنفذ ومبانيه‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن امنفذ عب ��ارة عن مر‬ ‫حدودي‪ ،‬وعند و�سول ام�سافر تنهى‬ ‫إاج ��راءات �سفره‪ ،‬م ��ن دون احاجة‬ ‫لنزول ��ه من ال�سي ��ارة‪ ،‬اأم ��ا بالن�سبة‬ ‫للب�سائ ��ع وال�ساحن ��ات فتنته ��ي‬ ‫اإجراءاته ��ا اجمركي ��ة م ��ن خ ��ال‬ ‫ا�ستخ ��دام اأح ��دث اأنظم ��ة الفح� ��ض‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫كاب بولي�سية تبا�سر عملها‬ ‫بااأ�سعة للحاويات‪ ،‬ليتم ك�سفها دون‬ ‫احاجة اإى تفريغها‪ ،‬وتكون امعاينة احكومية ذات العاق ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى تواج ��ه العامل ��ن ي امنف ��ذ زي ��ادة‬ ‫اليدوي ��ة ح�س ��ب طبيع ��ة ونوعي ��ة اخدمات ال�سحية واات�ساات‪ .‬كما ع ��دد ام�سافري ��ن ي موا�س ��م اح ��ج‬ ‫الب�ساع ��ة‪ ،‬فقد يتطلب ااأم ��ر التاأكد توج ��د بامنفذ جن ��ة اأمنية م�سركة والعم ��رة وااأعي ��اد‪ .‬وي رده عل ��ى‬ ‫من مطابقتها للموا�سفات القيا�سية‪ ،‬تعق ��د اجتماع ��ات دوري ��ة للتن�سيق �سوؤال الو�س ��ع ااأمني وقرب امركز‬ ‫و�سامتها من الغ�ض اأو التقليد اأو ما فيما بينه ��ا واإيجاد احلول امنا�سبة م ��ن ال�سراع ��ات ي اليم ��ن‪ ،‬اأو�سح‬ ‫اأن امنف ��ذ يحظى باإ�س ��راف ومتابعة‬ ‫يتطل ��ب التحليل‪ ،‬وتتوافر ي امنفذ ما يحدث من معوقات‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن م ��ن ال�سعوبات التي �سخ�سي ��ة م ��ن �سم ��و اأم ��ر امنطقة‬ ‫منطقة اإداري ��ة ت�سم جميع ااإدارات‬

‫عادل الع�سري‬

‫�ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي في�س ��ل بن‬ ‫خال ��د اآل �سعود‪ ،‬وجمي ��ع القطاعات‬ ‫ام�سوؤول ��ة ع ��ن اأمن و�سام ��ة امنفذ‬ ‫موجودة بامنفذ‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى التع ��اون ب ��ن‬ ‫امملك ��ة واليم ��ن ي امج ��اات‬ ‫ااقت�سادية والتجاري ��ة وغرها‪،‬‬

‫موؤك ��دا اأن كث ��را م ��ن ال�ساحن ��ات‬ ‫التجارية وام�سافرين يعرون من‬ ‫خال امنفذ موجب اتفاقيات بن‬ ‫احكومتن‪ .‬وذكر اأن جنة تطوير‬ ‫امناف ��ذ اجمركي ��ة ي ال ��وزارة‬ ‫ت�سرف على ح�سن امنافذ الرية‬ ‫وتطوي ��ر بناه ��ا التحتي ��ة‪ ،‬وجار‬ ‫العم ��ل عل ��ى تنفي ��ذ تو�سع ��ة عامة‬ ‫منفذ علب‪ ،‬ا�ستيعاب اأكر عدد من‬ ‫ال�ساحنات التجارية وام�سافرين‪،‬‬ ‫كم ��ا اأنه ج ��ار العم ��ل عل ��ى اإن�ساء‬ ‫مبنى �سكن اإ�ساي من�سوبي امنفذ‬ ‫ومبني ��ن لاأجه ��زة احكومي ��ة‪،‬‬ ‫ومواق ��ف اإ�سافي ��ة لل�ساحن ��ات‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن منفذ علب احدودي‬ ‫ه ��و امنفذ ال ��ري الوحيد منطقة‬ ‫ع�سر ويربط امملكة بدولة اليمن‪،‬‬ ‫وبداأ العمل فيه عام ‪1351‬ه� ويبعد‬ ‫امنفذ عن حافظة ظهران اجنوب‬ ‫‪ 15‬كليومرا‪.‬‬

‫تقرير «هدف»‪ ..‬الرياض اأعلى من حيث العاطلين‪..‬‬ ‫بعدها مكة المكرمة والشرقية‪ ..‬والنساء يمثلن النسبة الكبرى‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عاي�ض ال�سع�ساعي‬ ‫اأو��س��ح �سندوق تنمية ام��وارد الب�سرية «ه��دف» اأن ع��دد ام�ستحقن‬ ‫ل�اإع��ان��ة ع��ن �سهر ربيع ااأول �سجل زي ��ادة ق��دره��ا ‪ %46‬مقارنة ب�اأع��داد‬ ‫ام�ستفيدين عن ال�سهرين ال�سابقن‪ ،‬حيث م التحقق من اأهلية ‪ 818782‬من‬ ‫جموع ام�ستفيدين وامتقدمن الذين مر عليهم ثاثة �سهور منذ الت�سجيل‬ ‫وا�ستكمال البيانات على اموقع ااإلكروي للرنامج‪ ،‬اإا اأن هذا يعد موؤ�سر ًا‬ ‫اأع��داد العاطلن ي امملكة‪ ،‬كما ا�ستحوذت منطقة الريا�ض ومنطقة مكة‬ ‫امكرمة وامنطقة ال�سرقية على امراتب الثاث ااأوى‪ ،‬جاء ذلك خال ت�سريح‬ ‫م�سوؤوي «حافز» بعد �سرف اإعانات الباحثن عن عمل لل�سهر ااأول عن عدد‬

‫ام�ستحقن ح�سب التوزيع اجغراي‪.‬‬ ‫اأما من حيث عدد ام�ستحقن اإعانة «حافز» ي �سهره ااأول كموؤ�سر لعدد‬ ‫العاطلن ي امناطق ااإدارية ي امملكة‪ ،‬فقد بلغ عددهم ‪ 554656‬مواطن ًا‪،‬‬ ‫ي حن �سجل عدد ام�ستحقن لها عن �سهر ربيع ااأول زيادة قدرها ‪%46‬‬ ‫مقارنة باأعداد ام�ستفيدين ي ال�سهرين ال�سابقن‪ ،‬حيث م التحقق من اأهلية‬ ‫‪ 818782‬من جموع ام�ستفيدين وامتقدمن‪ ،‬الذين مر عليهم ثاثة �سهور‬ ‫منذ الت�سجيل‪ .‬وجاءت منطقة الريا�ض ااأوي ي عدد ام�ستفيدين من الدفعة‬ ‫ااأوى للرنامج‪ ،‬وبلغ عددهم ‪ 120986‬م�ستحق ًا بن�سبة ‪ ،%22‬و�سكل ااإناث‬ ‫‪ ،%91‬تليها منطقة مكة امكرمة‪ ،‬وعددهم ‪ 110588‬م�ستحق ًا بن�سبة ‪،%21‬‬ ‫و�سكل ااإناث ‪ ،%83‬وي امنطقة ال�سرقية عددهم ‪ 88291‬م�ستحق ًا بن�سبة‬

‫‪ %16‬و�سكل ااإناث ‪ ،%90‬وي منطقة ع�سر ‪ 59465‬م�ستحق ًا بن�سبة ‪،%11‬‬ ‫و�سكل ااإناث ‪ ،%82‬وي امدينة امنورة عددهم ‪ 33764‬م�ستحق ًا بن�سبة ‪%6‬‬ ‫و�سكل ااإناث ‪ ،%75‬بينما بلغ عدد ام�ستحقن ي الق�سيم ‪ 29322‬م�ستحق ًا‬ ‫بن�سبة ‪ %5‬و�سكل ااإناث ‪ ،%86‬وي جازان ‪ 28630‬م�ستحق ًا بن�سبة ‪%5‬‬ ‫و�سكل ااإن��اث ‪ ،%68‬وام�ستحقن ي تبوك ‪ 22580‬م�ستحق ًا بن�سبة ‪%4‬‬ ‫و�سكل ااإناث ‪ ،%83‬وي حائل ‪ 15433‬م�ستحق ًا بن�سبة ‪ %3‬و�سكل ااإناث‬ ‫‪ ،%85‬وي الباحة ‪ 12113‬م�ستحق ًا بن�سبة ‪ %2‬و�سكل ااإناث ‪ ،%84‬وي‬ ‫جران ‪ 11942‬م�ستحق ًا بن�سبة ‪ %2‬و�سكل ااإناث ‪ ،%82‬واجوف ‪11640‬‬ ‫م�ستحق ًا بن�سبة ‪ %2‬و�سكل ااإن��اث ‪ ،% 72‬وي اح��دود ال�سمالية ‪9901‬‬ ‫م�ستحق ًا بن�سبة ‪ %2‬و�سكل ااإناث ‪.%80‬‬

‫الجهات اأمنية بانتظار وصول متخصصين لكشف الظاهرة‬

‫جولة | في ينبع‪ :‬دوريات حرس الحدود تجوب منطقة انهيار التربة في الشرم‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫جولت «ال�سرق» ي اموقع الذي �سهد‬ ‫انهيار اأجزاء من الربة على �سواطئ �سرم‬ ‫ينبع‪ ،‬الذي حدث اأم�ض ااأول‪ ،‬حيث دوريات‬ ‫حر�ض احدود جوب امنطقة وعلى متنها‬ ‫غوا�سون واأف��راد حرا�سة‪ ،‬اإا اأن��ه م يكن‬ ‫هناك وج��ود لدوريات احرا�سات الرية‬ ‫ي موقع احدث‪ .‬واحظت «ال�سرق» اأمرا‬ ‫غريبا‪ ،‬مثل ي انت�سار اللون ااأ��س��ود‪،‬‬ ‫على بعد مائة مر من اموقع داخل البحر‪،‬‬ ‫وتنبعث منه اأ�سوات عالية ب�سبب ارتطام‬ ‫اموج‪ ،‬وم يت�سح نوعها اأو تاأثرها‪ ،‬فيما‬ ‫يبلغ عمق اان��زاق نحو ‪ 18‬مرا‪ ،‬وكانت‬ ‫فيما �سبق اأر�سا منب�سطة‪ ،‬م�ساحة ثاثن‬ ‫مرا‪.‬‬ ‫ويقول فر�ض اجهني كنت اأتردد كثرا‬ ‫على امنطقة‪ ،‬التي تتميز بنعومة رم��ال‬ ‫�سواطئها‪ ،‬ودفعني الف�سول اإى م�ساهدة‬ ‫ما ح�سل‪ ،‬واأحمد الله اأنه م يكن هناك اأي‬ ‫اأ�سرار اأو خ�سائر ي ااأرواح‪ ،‬متمينا على‬ ‫اجهات ذات العاقة توزيع بيان عما ح�سل‬

‫دوريات حر�س احدود م�سط ال�ساطئ‬

‫لو�سائل ااإعام‪ ،‬ليكون امواطن على اطاع‬ ‫ومعرفة باأ�سباب اانهيار‪ ،‬ومدى خطورته‬ ‫على امتنزهن‪.‬‬ ‫وي��و���س��ح ح �م��د ام� ��رواي‪«،‬ع � �ن� ��د‬ ‫�سماعي لانهيار توجهت م��ع اأ�سدقائي��� ‫اإى ال�ساطئ‪ ،‬وهالني اان��زاق‪ ،‬وامحر‬ ‫اأنني م اأج��د من يفيدي عن �سبب وجود‬

‫ال�ساطئ مك�سو باللون ااأ�سود‬

‫هذا اللون ااأ�سود‪ ،‬الذي ي�سبة بقعة الزيت‬ ‫امحروق على طول ال�سريط ال�ساحلي»‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬اأك��د العقيد ح�سن م�سلم‬ ‫اجهني الناطق ااإعامي حر�ض احدود‬ ‫منطقة ام��دي�ن��ة ح��ول م��ا ظ�ه��ر ي �سرم‬ ‫ينبع ب�ق��ول��ه تعتر ه��ذه ال �ظ��اه��رة التي‬ ‫اكت�سفتها اأحدى الدوريات البحرية التابعة‬

‫للقيادة ظاهرة غريبة حدث اأول مرة ي‬ ‫�سواطئ ينبع‪ ،‬وتتمثل ي انهيار اأج��زاء‬ ‫من �ساطئ البحر منطقة ال�سرم‪ ،‬م�سافة‬ ‫ت�ت�ج��اوز ‪ 26‬م��را ع�ل��ى ط��ول ال�ساطئ‪،‬‬ ‫وم منع ااق� ��راب م��ن ام��وق��ع خطورة‬ ‫امكان‪ ،‬على مرتادي البحر‪ ،‬وخ�سو�سا اأن‬ ‫ااأر�سية غر م�ستقرة واإمكانية اانهيار‬

‫(ال�سرق)‬

‫متوقعة ي أاج��زاء قريبة من اموقع ذاته‪،‬‬ ‫وم اإباغ الدوريات بامنطقة بالبحث ي‬ ‫مواقع اأخ��رى حدثت فيها نف�ض الظاهرة‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى اأن قيادة حر�ض احدود طلبت‬ ‫اا�ستعانة بخراء خت�سن لتحديد نوعية‬ ‫هذه الظاهرة‪ ،‬ب�سكل دقيق وعلمي خال‬ ‫ال�ساعات امقبلة ومنع ااقراب من اموقع‪.‬‬

‫جازان وسحر‬ ‫الطبيعة‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الفيفي‬ ‫« ج��زي��رة اح�ب��ار الواقعة‬ ‫ي منطقة ج ��ازان رغ��م �سغر‬ ‫م�ساحتها اإا اأنها ت�سحر بجمال‬ ‫طبيعتها ‪.‬‬ ‫زوارها ي�ستمتعون على �ساطئها‬

‫جزيرة احبار بجازان‬

‫طيور النور�س ت�سفي جما ًا على اجزيرة (ت�سوير‪ :‬حمد الفيفي)‬


‫الجمعة ‪ 9‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪2‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )89‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫أمانة مجلس الشرقية تسعى لاستفادة‬ ‫من «استراتيجية» بلدي القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫تلق ��ى امجل�س البل ��دي ي حافظ ��ة القطيف‪ ،‬اأم� ��س الأول‪،‬‬ ‫خطاب ًا من اأمن امجل�س البلدي لأمانة امنطقة ال�شرقية‪ ،‬ماجد بن‬ ‫عبدالله العفي�ش ��ان‪ ،‬وذلك للتعرف عل ��ى ا�شراتيجية عمل بلدي‬ ‫القطيف ي دورته الثانية‪ ،‬وكيفية ا�شتفادة اأع�شاء بلدي ال�شرقية‬ ‫منها‪.‬‬ ‫وت�شمن خطاب اأمن جل�س بلدي ال�شرقية‪ ،‬طلب اح�شول‬ ‫عل ��ى معلومات عن خرج ��ات ور�شة العمل الت ��ي نفذها امجل�س‬ ‫البلدي ي حافظة القطيف بالتعاون مع معهد الإدارة ي الدمام‪،‬‬ ‫حول و�شع اخطة ال�شراتيجية لبلدي القطيف‪ ،‬وذلك ل�شتفادة‬ ‫اأع�ش ��اء جل�س اأمانة ال�شرقية من خرج ��ات الور�شة‪ .‬ي�شار اإى‬ ‫اأن امجل� ��س البلدي ي حافظة القطيف نظم على مدى الأ�شابيع‬ ‫الثلث ��ة اما�شي ��ة ور�شة عمل على مدى ثلث ف ��رات متقطعة‪ ،‬م‬ ‫من خللها و�شع اخط ��ة ال�شراتيجية لعمل امجل�س ي دورته‬ ‫احالية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��س امجل� ��س البل ��دي ي حافظ ��ة القطي ��ف‪،‬‬ ‫امهند�س عبا�س ال�شما�ش ��ي‪ ،‬ل�»ال�شرق»‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اأن فريق العمل ي‬ ‫امجل� ��س يعم ��ل حالي ًا على �شياغ ��ة الإخ ��راج النهائي خطة عمل‬ ‫امجل�س‪ ،‬وبرنامج العمل التنفيذي لها‪ ،‬مهيد ًا لتد�شينها واإعلنها‬ ‫ي اجتماع عام للمواطنن قريب ًا‪.‬‬

‫«متقاعد» يدرب طاب القطيف‬ ‫على أساسيات التصوير‬

‫بالتزامن مع اليوم العالمي للدفاع المدني‬

‫لعب عيال‬

‫أمير الشرقية يفتتح المعرض السعودي الدولي‬ ‫الثاني للسامة بمعارض الظهران اإثنين المقبل‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ي� �ف� �ت� �ت ��ح اأم � � � ��ر ام �ن �ط �ق��ة‬ ‫ال�شرقية الأم���ر حمد ب��ن فهد‬ ‫ب ��ن ع �ب��دال �ع��زي��ز‪ ،‬ي���وم الإث �ن��ن‬ ‫امقبل ‪ 5‬مار�س ‪2012‬م‪ ،‬اموافق‬ ‫‪ 12‬رب �ي��ع الأول ‪1433‬ه�‪ ،‬ي‬ ‫مركز معار�س الظهران الدولية‪،‬‬ ‫فعاليات امعر�س ال�شعودي للأمن‬ ‫وال�شلمة‪ ،‬ال��ذي يقام بالتعاون‬ ‫مع اإدارة الدفاع ام��دي بامنطقة‬ ‫ال�شرقية‪.‬‬ ‫وي�شارك ي امعر�س الذي‬ ‫ي���ش�ت�م��ر ث��لث��ة اأي�� ��ام اأك � ��ر من‬ ‫�شتن �شركة‪ ،‬من عدة دول اأهمها‬ ‫ال���ش�ع��ودي��ة‪ ،‬الإم � ��ارات العربية‬ ‫ام� �ت� �ح ��دة‪ ،‬ال� ��ولي� ��ات ام �ت �ح��دة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬ال �� �ش��ن‪ ،‬اإي�ط��ال�ي��ا‪،‬‬ ‫م�شر‪ ،‬اأمانيا واإيرلندا و�شيلقى‬ ‫ال�شوء على اآخ��ر ماو�شلت اإليه‬ ‫التكنولوجيا احديثة اخا�شة‬ ‫ب �ت �ق �ن �ي��ات الأم�� � ��ن وال �� �ش��لم��ة‬ ‫وم�ك��اف�ح��ة اح��ري��ق م��ن م�ع��دات‬ ‫واأج �ه��زة واأنظمة عمل وبرامج‬ ‫احماية اخا�شة بامن�شاآت ونظم‬ ‫الأمن وامعلومات ومراقبة الطرق‬

‫ااأمر حمد بن فهد بن عبدالعزيز‬

‫وال�شلمة امرورية‪.‬‬ ‫و��ش��رح مدير اإدارة الدفاع‬ ‫ام��دي بامنطقة ال�شرقية اللواء‬ ‫حمد بن عبد الرحمن الغامدي‪،‬‬ ‫اأن م�شاركة الدفاع امدي ي هذا‬ ‫احدث للمرة الثانية على التواي‬ ‫ت �اأت��ي م��ن ح��ر���س اإدارة ال��دف��اع‬ ‫ام ��دي على التعريف بالرامج‬ ‫والأن�شطة التوعوية التي تنظمها‪،‬‬ ‫وان� �ط ��لق ��ا م ��ن ال� �ي ��وم ال �ع��ام��ي‬ ‫ل �ل��دف��اع ام � ��دي‪ ،‬وال � ��ذي يحمل‬ ‫�شعار «ال��دف��اع ام��دي وال�شلمة‬

‫ي امنزل»؛ حيث ي�شارك الدفاع‬ ‫ام� ��دي‪ ،‬مج�شم م �ن��زل متكامل‬ ‫ي �� �ش��م ك ��اف ��ة اإج � � � ��راءات الأم� ��ن‬ ‫وال�شلمة بداخله‪ ،‬و�شرح كيفية‬ ‫التعامل م��ع اح� ��وادث بداخله‪،‬‬ ‫م�شرا اإى اأن توجهات الدفاع‬ ‫ام���دي ي م�ع��ر���س ه ��ذا ال �ع��ام‪،‬‬ ‫ت�شتهدف كافة قطاعات امجتمع‬ ‫اإ� �ش��اف��ة اإى ال �ق �ط��اع ال�شناعي‬ ‫واأ��ش�ح��اب الأع �م��ال‪ .‬وم��ن جهته‬ ‫ق��ال مدير اإدارة العلقات العامة‬ ‫و�� �ش� �وؤون ام��وظ �ف��ن ي �شركة‬ ‫معار�س الظهران الدولية حمد‬ ‫اأحمد الراهيم‪ ،‬اأن معر�س الأمن‬ ‫وال�شلمة من خلل دورته ال�شابقة‬ ‫وال�ت��ي �شهدت ح�شور اأك��ر من‬ ‫�شتة اآلف زائر ومتخ�ش�س‪ ،‬اأثبت‬ ‫اأنه منفذ ًا هام ًا لكافة العاملن ي‬ ‫امجال من باحثن ومتخ�ش�شن‬ ‫ل��لل�ت�ق��اء وال �ت �ع��رف ع�ل��ى فر�س‬ ‫التعاون ومناق�شة كافة التحديات‬ ‫ال� �ت ��ي ي��واج �ه �ه��ا ق� �ط ��اع الأم� ��ن‬ ‫وال�شلمة‪ .‬واأ� �ش��اف الراهيم‪:‬‬ ‫«يعتر التعاون مع اإدارة الدفاع‬ ‫ام��دي بامنطقة ال�شرقية ي هذا‬ ‫احدث تاأكيد ًا على اأهميته‪ ،‬خا�شة‬

‫اأنه يقام ي واحدة من اأكر امدن‬ ‫ال�شناعية ي العام والتي حتاج‬ ‫�شركاتها اإى دع��م دائ��م م��ن قبل‬ ‫قطاع الأم��ن وال�شلمة ومكافحة‬ ‫احريق‪ ،‬ومن خلل وج��ود كبار‬ ‫�شناع القرار حلي ٍا وعامي ًا‪ ،‬حت‬ ‫�شقف واح��د �شواء كعار�شن اأو‬ ‫زوار اأو باحثن وخراء م�شاركن‬ ‫ي املتقى‪ ،‬مكن التعرف على‬ ‫م ��و ه� ��ذا ال��ق��ط��اع ي ام�م�ل�ك��ة‬ ‫ودوره الفاعل ي حماية الفرد‬ ‫وامجتمع على كافة الأ��ش�ع��دة»‪.‬‬ ‫وع��ن املتقى ام��راف��ق للمعر�س‬ ‫ال �� �ش �ع��ودي ل� �لأم ��ن وال �� �ش��لم��ة‬ ‫ال �ث��اي ق ��ال ال��راه �ي��م‪« :‬ي��راف��ق‬ ‫معر�س الأم��ن وال�شلمة ملتقى‬ ‫يناق�س من خلله كبار الباحثن‬ ‫ومهند�شي الأم��ن وال�شلمة من‬ ‫امملكة وال �ع��ام ال�شراجيات‬ ‫واخ� �ط ��ط‪ ،‬م �ع��اج��ة ام���ش�ك��لت‬ ‫الراهنة ي هذا القطاع‪ ،‬مع الأخذ‬ ‫بعن العتبار اموقع اجغراي‬ ‫للجزيرة العربية والتغيرات‬ ‫امناخية التي تعي�شها‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫مناق�شة ام�شكلت البيئية وحديد‬ ‫الأخطار امحتملة منها‪.‬‬

‫الفقيه الفضائي‬ ‫فهد عافت‬

‫ف��ي كتابه "الفقيه الف�صائي"‪ ،‬ي��وا��ص��ل ال��دك�ت��ور ال�غ�ذّام��ي‪،‬‬ ‫ان�صحابه م��ن اللغة الثقافية الحا�صمة‪ ،‬ل�صالح اللغة ااجتماعية‪،‬‬ ‫المتب�صطة مع ااآخر‪ ،‬والمت�صامحة كثيرا‪ ،‬مع مناخاته‪ ،‬حد اأنه يمكن‬ ‫ّ‬ ‫اعتبارها‪ ،‬لغة �صحفية بحتة‪ ،‬اآما‪ ،‬فيما يبدو‪ ،‬بك�صب اأكبر قدر ممكن‬ ‫من التوا�صل‪ ،‬الحقيقي‪ ،‬والمبا�صر‪ ،‬والفاعل‪ ،‬مع القارئ ال�صعودي‬ ‫خ�صو�صا‪ ،‬والعربي عموما‪ ،‬وه��ي رغبة ا يمكن و�صفها بالح�س‬ ‫التجاري‪ ،‬اأن ما تحمله هذه اللغة‪ ،‬من م�صامين واأ�صئلة‪ ،‬اأكرم من‬ ‫ذلك بكثير‪ ،‬لكنها م�صوؤولية المثقف الحقيقي‪ ،‬تجاه مجتمعه‪ ،‬وفطنته‬ ‫في الكيفية التي يتوجب عليه بها ال�ح��راك في بيئته‪ ،‬يطرح كتاب‬ ‫"الفقيه الف�صائي" �صوؤاله باكرا‪( :‬الفتوى‪ :‬راأي الدين اأم راأي في‬ ‫الدين؟)‪ ،‬حرف الجر‪ ،‬الفارق بين الخيارين‪ ،‬يجر الكتاب اإلى ك�صف‪،‬‬ ‫مو�صوعي بامتياز‪ ،‬لما اأنتجته ثورة الف�صائيات من ح�صور ديني‪،‬‬ ‫مكثف‪ ،‬وقوي‪ ،‬و�صديد ااأثر والتاأثير‪ ،‬في وعلى عقول الم�صاهدين‪،‬‬ ‫ويتنقل بنا‪ ،‬الغذامي‪ ،‬عبر قلم يمكن اعتباره ريموت كنترول اأي�صا‪،‬‬ ‫بين ال�صيخين �صلمان العودة‪ ،‬والقر�صاوي‪ ،‬ب�صكل خا�س‪ ،‬معتبرا‬ ‫اإي��اه�م��ا‪ ،‬النموذجين ااأم �ث��ل‪ ،‬للم�صي ف��ي ه��ذا ال ��درب‪ ،‬رغ��م اأنني‬ ‫كقارئ‪ ،‬اعتبرت اختياره لهما تحديدا‪ ،‬اأمر ا يخلو من عدم رغبة في‬ ‫مجازفات‪ ،‬قد تثير عليه‪ ،‬وعلى الكتاب لغطا‪ ،‬لن يحقق للكتاب الغاية‬ ‫المرجوة منه‪ ،‬وربما اأ�صاء للكاتب ب�صكل �صخ�صي‪ ،‬واجتماعي‪ ،‬فاإن‬ ‫�صح �صيء من التخوف ااأخير تحديدا‪ ،‬ي�صير للقلق الذي اأ�صعر به‬ ‫كقارئ للغذامي‪ ،‬وجاهة ا اأري��د ت�صديقها‪ ،‬والخا�صة اأن "الفقيه‬ ‫الف�صائي" كتاب ر�صيق‪ ،‬يحمل اأ�صئلة ثقيلة‪ ،‬ق��راأت��ه با�صتمتاع‪،‬‬ ‫ولكنني ما اإن انتهيت منه‪ ،‬حتى اأ�صابني قلق كبير‪ ،‬هو ما اأراده لي‬ ‫الكاتب وكتابه‪ ،‬وما �صحباني اإليه بنجاح‪ ،‬هذا ا يعني اأنني ا اأعلن‬ ‫�صحة عبارة جاءت فيه ‪" :‬كلما تع ّلم المرء زادت‬ ‫تحفظي ال�صديد على ّ‬ ‫ثقته بنف�صه وزاد اإيمانه براأيه"!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫طاب ربعي بن عامر ي�صتمعون لل�صرح‬

‫الحربي‪ :‬ترشيد الطاقة الكهربائية‬ ‫أصبح لزام ًا على الجميع‬

‫(ال�صرق)‬

‫‪-‬‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫اخرج ‪ -‬ال�شرق‬

‫ق ��دم موظف متقاعد من �شرك ��ة اأرامك ��و ال�شعودية برناجا‬ ‫تدريبي ��ا حافل لطلب امدر�شة حت عنوان «اأ�شا�شيات الت�شوير‬ ‫الفوتوغ ��راي» ا�شتفاد منه ‪ 35‬طالب ًا‪ ،‬من طلب مدر�شة ربعي بن‬ ‫عام ��ر امتو�شطة ي ح ��ي امنرة محافظة القطي ��ف‪ ،‬حيث اأبدع‬ ‫في ��ه امدرب وع�شو جل� ��س امدر�شة �شعيد النا�ش ��ري‪ ،‬من خلل‬ ‫العر�س للموا�شفات احديثة للكامرات والتدريب العملي عليها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اد مدي ��ر مدر�ش ��ة ربع ��ي بن عام ��ر‪ ،‬ح�ش ��ن ال�شري‬ ‫بامدرب النا�ش ��ري‪ ،‬وا�شف ًا هذه الب ��ادرة التطوعية منه بتدريب‬ ‫الط ��لب بالفري ��دة واجميل ��ة‪ ،‬الت ��ي ت�شه ��م ي ترجم ��ة حقيق‬ ‫ال�شراكة بن امدر�شة وامجتمع‪ ،‬وتو�شح بعمق الأدوار امتبادلة‬ ‫بينهما خدمة لأبنائنا الطلب‪.‬‬

‫نظم ��ت الكلي ��ة التقني ��ة‬ ‫باخ ��رج ي مقره ��ا بال�شي ��ح‪،‬‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬بالتعاون مع امركز‬ ‫ال�شع ��ودي لكف ��اءة الطاقة التابع‬ ‫مدين ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز للعلوم‬ ‫والتقني ��ة‪ ،‬ن ��دوة توعوي ��ة حول‬ ‫رف ��ع كف ��اءة ا�شتخ ��دام الكهرباء‬ ‫ي الأجه ��زة امنزلي ��ة‪ ،‬وكيفي ��ة‬ ‫امحافظة عليها‪.‬واأكد رئي�س فريق‬ ‫التوعي ��ة ي امرك ��ز ال�شع ��ودي‬

‫بلغت مساعداتها للشباب سبعة مايين ريال ونفذت ‪ 25‬برنامج ًا تأهيلي ًا‬

‫«وئام» تؤسس للعمل ااحترافي الخيري بهيئة‬ ‫شرعية تتابع البرامج واأنشطة بالجمعية‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�شام‬ ‫اأو�ش ��ح مدي ��ر ع ��ام اجمعي ��ة اخري ��ة‬ ‫للم�شاع ��دة عل ��ى ال ��زواج والرعاي ��ة الأ�شري ��ة‬ ‫بامنطق ��ة ال�شرقي ��ة «وئ ��ام» الدكت ��ور حم ��د‬ ‫العبدالق ��ادر‪ ،‬اأن اإجماي ام�شاعدات امالية التي‬ ‫قدمته ��ا اجمعي ��ة للمقبلن على ال ��زواج بلغت‬ ‫�شبعة ملين ريال‪� ،‬شلمت للمقبلن على الزواج‬ ‫ي ‪ 25‬برناج� � ًا تاأهيلي� � ًا ا�شتفاد من ��ه اأكر من‬ ‫‪� 3200‬ش ��اب‪ ،‬ووزع ��ت عليهم اأكر م ��ن ‪6000‬‬ ‫م ��ادة اأ�شرية‪ ،‬وذلك منذ انطلقة الرنامج العام‬ ‫اما�شي؛ مبين ًا اأن جميع برامج واأعمال اجمعية‬ ‫تراق ��ب وتقيّم من قبل الهيئة ال�شرعية اخا�شة‬ ‫باجمعي ��ة‪ ،‬وف ��ق م ��ا هو متواف ��ق م ��ع الفائدة‬ ‫وال�شتفادة‪ ،‬والتي ت�شم اأربعة م�شايخ يراأ�شهم‬ ‫ال�شيخ �شالح بن حمود اللحيدان‪ ،‬وع�شوية كل‬ ‫من ال�شيخ �شلطان العويد‪ ،‬وال�شيخ عبدالعزيز‬ ‫الغديان‪ ،‬وال�شيخ نا�شر ال�شويدان‪.‬‬ ‫وب ��ن العبدالقادر اأن اجمعي ��ة اأقامت تلك‬ ‫الرام ��ج التاأهيلي ��ة‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى ام�شاعدات‬ ‫امالي ��ة وفق اآلية اأق ّرتها الهيئة ال�شرعية التابعة‬ ‫لها؛ وقال‪« :‬اإن تلك ام�شاعدات امالية التي تقدّم‬ ‫للمقبل ��ن على ال ��زواج‪ ،‬هي عبارة ع ��ن زكوات‬

‫دورات إرشاد التعافي بدأت في المملكة عام ‪1993‬م ودورة جديدة قريب ًا‬

‫«اأمل للصحة النفسية»‪ :‬تخريج ‪86‬‬

‫متعافي ًا للعمل مرشدين لعاج اإدمان‬ ‫اجبيل ‪ -‬دلل العنزي‬

‫عدد من امقبلن على الزواج اأثناء تاأهيلهم‬

‫(ال�صرق)‬

‫رجال الأعمال وامح�شنن الداعمن للجمعية»‪ .‬ي مفه ��وم الزواج واأهداف ��ه واخطبة واآدابها‬ ‫وذك ��ر العبدالق ��ادر اأن الرام ��ج التاأهيلية واآداب ليل ��ة الزف ��اف واآداب الع�ش ��رة واحي ��اة‬ ‫والت ��ي تعقد م ��دة اأربعة اأي ��ام م ��ن الرابعة اإى الزوجي ��ة والعلق ��ات الجتماعية بع ��د الزواج‬ ‫التا�شعة م�شا ًء اختتم اآخره ��ا الثلثاء اما�شي‪ ،‬وحل ام�ش ��كلت الزوجية‪ ،‬كم ��ا ي�شم الرنامج‬ ‫تهدف اإى توعية امجتمع والأ�شرة باأ�شا�شيات اح ��وار الزوج ��ي واإدارة ميزاني ��ة الأ�ش ��رة‪،‬‬ ‫احي ��اة الزوجية ومقوم ��ات ال�شعادة ما يكفل وتربي ��ة الأبن ��اء‪ ،‬م�شيف� � ًا اأن اجمعي ��ة ترحب‬ ‫للزوج ��ن عي�ش� � ًا �شعي ��د ًا وم�شتقب� � ًل م�شرق� � ًا‪ ،‬بح�ش ��ور م ��ن ل يرغ ��ب ي ام�شاع ��دة امالي ��ة‬ ‫وق ��ال‪« :‬اإن الرنامج ي�ش ��م عدة عنا�شر تتمثل للرنامج‪.‬‬

‫لكف ��اءة الطاقة‪ ،‬حم ��د احربي‪،‬‬ ‫اأن ن�ش ��ر الوع ��ي ح ��ول تر�شي ��د‬ ‫ا�شته ��لك الطاق ��ة الكهربائي ��ة‬ ‫اأ�شب ��ح لزام� � ًا عل ��ى اجمي ��ع‪،‬‬ ‫وخط ��وة مهمة ل ��دوره ي تعزيز‬ ‫اجه ��ود الت ��ي تبذله ��ا الدول ��ة‪،‬‬ ‫وحر�شها على ال�شتغلل الأمثل‬ ‫م�ش ��ادر الطاقة امحلي ��ة والرقي‬ ‫بكف ��اءة اإنتاجه ��ا وا�شتهلكه ��ا‪،‬‬ ‫وما�شي� � ًا م ��ع ما ملي ��ه عقيدتنا‬ ‫الإ�شلمي ��ة م ��ن اأهمي ��ة الر�شيد‬ ‫ونبذ الإ�شراف والتبذير والهدر‪.‬‬

‫ك�ش ��ف ام�ش ��رف الع ��ام عل ��ى‬ ‫جم ��ع الأم ��ل لل�شح ��ة النف�شي ��ة‬ ‫الدكتور حمد بن علي الزهراي‪،‬‬ ‫عن اإجم ��اي ع ��دد ام�شتفيدين من‬ ‫دورات اإر�شاد التعاي من الإدمان‬ ‫وامق ��در بنح ��و ‪ 86‬متعافي ًا‪ ،‬يعمل‬ ‫‪ 23‬مر�ش ��د ًا منهم ي جال العلج‬ ‫باإر�ش ��اد التعاي ي جم ��ع الأمل‬ ‫لل�شح ��ة النف�شي ��ة بالدم ��ام و‪15‬‬ ‫مر�شد ًا ي جمعات الأمل الأخرى‬ ‫ومراك ��ز ع ��لج الإدم ��ان الأخرى‪.‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى ع ��دد م ��ن مر�ش ��دي‬ ‫التعاي م ��ن دول اخليج ال�شقيقة‬ ‫تلق ��وا تدريباته ��م مجم ��ع الأم ��ل‬ ‫بالدمام ويعمل ��ون بدولهم ي عدد‬ ‫من مراكز علج الإدمان كمر�شدين‬ ‫للتعاي‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن ��ه خ ��لل ه ��ذه‬ ‫الف ��رة يت ��م التح�ش ��ر ي ق�ش ��م‬

‫اإر�ش ��اد التع ��اي وق�ش ��م التدريب‬ ‫والتعلي ��م ام�شتم ��ر بامجم ��ع لعقد‬ ‫الدورة ال�شاد�شة قريب ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن بداي ��ات دورات‬ ‫اإر�ش ��اد التع ��اي ي امملك ��ة كانت‬ ‫ع ��ام ‪1993‬م‪ ،‬ي م�شت�شف ��ى الأمل‬ ‫بالدم ��ام‪ ،‬وكان ��ت ت ��دار ي تل ��ك‬ ‫الف ��رة من قب ��ل ال�شرك ��ة العربية‬ ‫للخدم ��ات الطبية (جام ��ا) و�شركة‬ ‫(�شارت ��ر) امتخ�ش�ش ��ة ي برامج‬ ‫ع ��لج الإدم ��ان‪ .‬وم ��ن واقع خرة‬ ‫هات ��ن ال�شركت ��ن ي ه ��ذا امجال‬ ‫نبعت الروؤي ��ة لأهمية وجود مهنة‬ ‫اإر�ش ��اد التع ��اي‪ ،‬ومر�شد التعاي‬ ‫�شم ��ن الفري ��ق العلج ��ي‪ ،‬ودور‬ ‫ه ��ذا امر�ش ��د وتاأث ��ره الإيجاب ��ي‬ ‫عل ��ى امدمن ��ن وم�شاعدته ��م ي‬ ‫عملية التعاي‪ .‬واأ�شاف «بناء على‬ ‫ذل ��ك م اختيار ثلثة م ��ن ال�شباب‬ ‫ال�شعودي ��ن من ن ��زلء ام�شت�شفى‬ ‫م ��ن يتلق ��ون الع ��لج وه ��م ي‬

‫مراح ��ل التعاي‪ ،‬وم ��ت تهيئتهم‬ ‫وعقدت لهم دورة حلية ي اإر�شاد‬ ‫التع ��اي ح ��ت اإ�ش ��راف الفري ��ق‬ ‫العلج ��ي وامر�ش ��د الأمريك ��ي‬ ‫امتخ�ش�س ي مهنة الإر�شاد وبعد‬ ‫ج ��اح هذه ال ��دورة امحلي ��ة التي‬ ‫ا�شتمرت مدة �شنة والتما�س رغبة‬ ‫ه� �وؤلء ال�شب ��اب ي تطوير ذاتهم‪.‬‬ ‫م ابتعاثه ��م اإى الوليات امتحدة‬ ‫الأمريكية لدرا�ش ��ة اإر�شاد التعاي‬ ‫ي معه ��د م�شحة هازل ��دن بولية‬ ‫مين�شوتا‪.‬‬ ‫واأ�شار الزهراي اإى اأن هذه‬ ‫الدرا�ش ��ة ت�شمن ��ت �شنة مكثفة ي‬ ‫جال الإر�شاد �شبقتها �شتة �شهور‬ ‫ي درا�ش ��ة اللغ ��ة الإجليزي ��ة‪،‬‬ ‫وكانت هذه الفرة كفيلة باكت�شاب‬ ‫امبتعثن اخرة وامهارة اللزمة‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى خراته ��م ال�شابقة‪ ،‬ثم‬ ‫ع ��ادوا اإى اأر�س الوط ��ن وعملوا‬ ‫جنب� � ًا اإى جن ��ب م ��ع امر�ش ��د‬

‫الأمريكي �شم ��ن الفريق العلجي‬ ‫م�شت�شف ��ى الأمل بالدم ��ام وكانت‬ ‫التجربة ناجحة‪.‬‬ ‫واأو�شح اأن النتائج اإيجابية‬ ‫عل ��ى امر�ش ��ى من خ ��لل ملحظة‬ ‫تغر مفاهيم علج الإدمان‪ ،‬وكذلك‬ ‫عل ��ى العاملن ي ه ��ذا امجال ما‬ ‫�شج ��ع اإدارة ام�شت�شف ��ى على عقد‬ ‫مث ��ل تل ��ك ال ��دورات وتطويره ��ا‪،‬‬ ‫وجعله ��ا اأك ��ر تكام ��ل و�شمولي ��ة‬ ‫م ��ن ام ��واد امقدمة وف ��رة الدورة‬ ‫وموا�شف ��ات م ��ن يت ��م اختياره ��م‬ ‫وقبوله ��م لدرا�شة اإر�ش ��اد التعاي‬ ‫ي ج ��ال الإدم ��ان‪ .‬وتوال ��ت‬ ‫ال ��دورات و أاخ ��ذت ي التطور من‬ ‫جمي ��ع اجوانب‪ ،‬وق ��د عُقدت منذ‬ ‫ذل ��ك الوق ��ت حت ��ى ع ��ام ‪1430‬ه � �‬ ‫خم�س دورات علم ًا باأن مدة الدورة‬ ‫(‪� 18‬شه ��ر ًا) منتهي ��ة بالتطبي ��ق‬ ‫العملي ي ال�شهور ال�شتة الأخرة‬ ‫ي جمع الأمل‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 9‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪2‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )89‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫يفتقر للمدارس والمراكز الصحية‬

‫صباحكم شرقاوي‬

‫«العتبان»‪ ..‬حي يشكو من السرقات والمنازل المهجورة والعمالة المخالفة‬

‫اأخطاء الخمسة‬

‫ااأح�شاء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫ح ��دد ��ش�ك��ان ح��ي ال�ع�ت�ب��ان ي‬ ‫م��دي �ن��ة ام � ��رز � و�� �ش ��ط ح��اف�ظ��ة‬ ‫ااأح���ش��اء‪ -‬جموعة من ام�شكات‬ ‫م�ث�ل��ت ي ال �� �ش��رق��ات‪ ،‬و ام �ن��ازل‬ ‫امهجورة‪ ،‬و�شيق اممرات‪ ،‬والعمالة‬ ‫امخالفة‪ ،‬وك��رة م��داخ��ل وخ��ارج‬ ‫اح��ي التي ي�شتخدمها عبثيون ي‬ ‫مرير ال�شرقات‪ ،‬طالبوا ام�شوؤولن‬ ‫حلها‪.‬‬ ‫ق ��ال ��ش�ك��ان اح ��ي ل��»ال���ش��رق»‬ ‫اأث �ن��اء زي ��ارة قامت بها ل�»العتبان»‬ ‫اإن م�شاكلهم ك �ث��رة‪ ،‬ل�ك��ن اأه ��م ما‬ ‫يوؤرقهم هو تكرار ح��وادث ال�شرقة‪،‬‬ ‫وفق ًا للمواطن اأحمد امعيان‪ ،‬م�شيف ًا‬ ‫»ن�ت��وا��ش��ل م��ع اج �ه��ات امخت�شة‪،‬‬ ‫لتمرير باغات عن منازل ت�شكنها‬ ‫عمالة خالفة »‪ .‬وك�شف عن �شرقة‬ ‫حتويات ومبالغ مالية م��ن داخ��ل‬ ‫‪� 21‬شيارة قبل �شهر تقريب ًا‪ ،‬واأن��ه‬ ‫ك��ان �شمن م��ن تعر�شت �شياراتهم‬ ‫لل�شطو حيث �شرق الل�شو�ض مبلغ‬ ‫‪1500‬ريال منها‪ ،‬مو�شح ًا اأن البيوت‬

‫منيرة مانع‬

‫اأحمد امعيان‬

‫اأحمدامهيني‬

‫بيت قدم ت�صكنه عمالة خالفة‪..‬وي الإطار امواطن اأحمد امهيني‬

‫امهجورة اأ�شبحت م �اأوى ل�شعاف‬ ‫النفو�ض‪ ،‬من العمالة ال�شائبة‪.‬‬ ‫ن‬ ‫ويبن ام��واط��ن علي ال�شواكر‬ ‫اأن �شيق مرات و�شوارع احي‪ ،‬ا‬ ‫ي�شاعد على دخ��ول معدات واآليات‬ ‫ال ��دف ��اع ام � ��دي ح� ��ال ن �� �ش��وب اأي‬ ‫حريق‪ ،‬ما يحتم على رج��ال الدفاع‬

‫�صقف بيت ت�صكنه عائلة �صعودية‪ ..‬وي الإطار امواطن اأحمد امعيان‬

‫(ت�صوير‪ :‬ماجدالفرحان)‬

‫الدخول �شر ًا على ا أاق��دام‪ ،‬و�شحب‬ ‫اخ��راط �ي��م ال�ث�ق�ي�ل��ة‪ ،‬وه���ذا ي�وؤخ��ر‬ ‫عملية ااإط ���ف��اء وي��ره��ق ام�شعفن‬ ‫وامنقذين‪ .‬وطالب ال�شواكر باإزالة‬ ‫البيوت امهجورة‪ ،‬واا�شتفادة من‬ ‫اأماكنها ي عمل مواقف لل�شيارات‪،‬‬ ‫اأو تو�شعة للحي‪ ،‬م���ش��ر ًا اإى اأن‬

‫ااأمانة م تق�شر ي عملها‪ ،‬وقامت‬ ‫بهدم بع�ض امنازل امهجورة التي م‬ ‫يُعرف اأ�شحابها‪ ،‬ولكن هناك الكثر‬ ‫منها بقي على و�شعه ما ي�شكل خطر ًا‬ ‫عليهم وعلى اأطفالهم ‪.‬‬ ‫ولفت امواطن اأحمد امهيني اإى‬ ‫اأن ال�شيارات التالفة اأ�شبحت اأوكار ًا‬

‫للقطط والكاب‪ ،‬التي قد موت فيها‬ ‫وت�شبح جيف ًا بعد ف��رة وج�ي��زة‪،‬‬ ‫وه��ي ت�ق��وم م�ق��ام ح��اوي��ة النفايات‬ ‫حيث ترمى فيها ااأو�شاخ والف�شات‬ ‫من قبل ال�شبية لتنبعث منها الروائح‬ ‫الكريهة ي احي‪ ،‬م�شيف ًا »اأن احي‬ ‫يحتاج اإى تنظيفه من تلك ال�شيارات‪،‬‬

‫التي ت�شبب حرائق ي�شعب اإطفاوؤها‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ام �ه �ي �ن��ي اإى اأن حي‬ ‫العتبان يفتقر اإى امدار�ض مراحلها‬ ‫الثاث‪ ،‬ما يدفعهم اإى اإر�شال اأبنائهم‬ ‫للدرا�شة ي ااأحياء امجاورة‪ ،‬ف�ش ًا‬ ‫ع��ن ع��اج �ه��م ي م��راك��ز ال��رع��اي��ة‬ ‫ااأولية باأحياء اأخرى اأي�ش ًا‪.‬‬

‫طاب النجاح بالقطيف يقترعون اختيار معلمهم المتم ّيز‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫�شهدت ثانوية النجاح ي حافظة‬ ‫القطيف على م��دى ث��اث��ة اأي���ام‪ ،‬اأول‬ ‫عملية اق��راع من نوعها ي امدر�شة‪،‬‬ ‫تعنى بن�شر ثقافة اانتخاب والر�شح‬ ‫وال��وع��ي ب��اج��ودة ال�شاملة والتميز‪،‬‬

‫اخ �ت��ار ال �ط��اب م��ن خ��ال�ه��ا معلمهم‬ ‫امتميز لهذا العام‪ ،‬بعد عملية اقراع‬ ‫نظمتها جنة مكونة من اأربعة طاب‬ ‫واأ�شرف عليها �شاحب الفكرة امر�شد‬ ‫ااإلكروي امعلم با�شم ال�شامن‪.‬‬ ‫واأو�� �ش ��ح ام��ر� �ش��د ااإل� �ك ��روي‬ ‫با�شم ال�شامن ل�»ال�شرق»‪ ،‬اأن امعلم‬

‫عبدال�شهيد ب��ن علي ام �ب��ارك ح�شل‬ ‫على لقب »امعلم امتميز» لهذا العام‬ ‫ب�ع��د عملية اق� ��راع ا��ش�ت�م��رت ثاثة‬ ‫اأي�� ��ام‪ ،‬ق ��ام خ��ال �ه��ا ال��ط��اب بتعبئة‬ ‫ا�شتمارة اق ��راع م�شممة خ�شي�ش ًا‬ ‫لهذا الغر�ض وحتوي على ال�شروط‬ ‫وا��ش��م الطالب ورق��م امعلم امر�شح‪،‬‬

‫يعتزم مكتب الربية والتعليم ي الهفوف‪ ،‬مث ًا بق�شم‬ ‫اللغة ااإجليزية‪ ،‬اإقامة املتقى امدر�شي ااأول للمناهج امطورة‬ ‫للغة ااإجليزية ي مقر امتو�شطة ‪ 15‬ااإثنن امقبل اموافق‬ ‫‪1433/4/12‬ه�‪ ،‬باإدارة مديرة امدر�شة ح�شة ال�شبيعي‪ ،‬واإ�شراف‬ ‫وتن�شيق رئي�شة ق�شم اللغة ااإجليزية ي الهفوف نورة عبدالله‬ ‫الداعج‪.‬‬ ‫وك�شفت رئي�شة اللجنة التنفيذية ي جنة ملتقيات امناهج‬ ‫امدر�شية وامحلية‪ ،‬وف��اء ال�شيف‪ ،‬اأن املتقى �شيناق�ض بع�ض‬ ‫ام �ح��اور اخا�شة م�شروع اللغة ااإجليزية على ام�شتوى‬ ‫ااإداري والربوي‪ ،‬و�شعوبات تطبيق امناهج‪ ،‬وعر�ض التجارب‬ ‫الناجحة‪ ،‬لتجاوز ال�شعوبات ي تطبيق امناهج من قِبل امعلمات‪،‬‬ ‫م�شاركة نخبة من مديرات امدار�ض ومعلمات اللغة ااإجليزية‬ ‫ووليات ااأمر‪.‬‬

‫ب� ��داأ م��رك��ز ال��رع��اي��ة‬ ‫اخا�شة التابع للجمعية‬ ‫اخ��ري��ة لتي�شر ال��زواج‬ ‫ورعاية ااأ�شرة بااأح�شاء‬ ‫(رع��اي��ة) ب�شرف ااإع��ان��ة‬ ‫امقدمة من وزارة ال�شوؤون‬ ‫ااج�ت�م��اع�ي��ة امخ�ش�شة‬ ‫لاأيتام‪ .‬واأو�شح مديرعام‬ ‫اجمعية فوؤاد عبدالرحمن‬ ‫فوؤاد الدقيل‬ ‫الدقيل‪ ،‬اأن عدد ام�شتفيدين‬ ‫بلغ ‪ 94‬يتيم ًا‪�ُ ،‬شرف لهم مبلغ‪ 136‬األف ًا و‪ 600‬ريال‪.‬‬ ‫ونوه الدقيل اإى ال��دور الكبر ل��وزارة ال�شوؤون ااجتماعية‬ ‫وحر�شها على ااأيتام ورعايتها لهم‪ ،‬مو�شح ًا دور مركز الرعاية‬ ‫اخا�شة باجمعية خدمة ااأيتام وااأرام��ل وامطلقات‪ ،‬وموؤكد ًا‬ ‫على اأن اارتقاء بامجتمع وامواطنن دور جميع القطاعات لتحقيق‬ ‫ااأهداف‪.‬‬

‫‪monira@alsharq.net.sa‬‬

‫السيطرة على حريق وإجاء ستة‬ ‫أفراد من منزل في الدمام‬ ‫�شيطرت فرقتان من الدفاع امدي‪ ،‬على حريق �شب ي منزل بحي ال�شاطئ‬ ‫بالدمام‪ ،‬حيث م اإخاء اأفراد ااأ�شرة امكونة من �شتة اأفراد‪ ،‬دون وقوع اإ�شابات‬ ‫تذكر‪ .‬وبا�شرت فرقتان من الهال ااأحمر ودوريات ااأمن موقع احادث ‪.‬‬ ‫واأكد عبد الله ر�شيد "اأحد اأفراد ااأ�شرة" ل� » ال�شرق » اأم�ض‪ ،‬اأن رجال الدفاع‬ ‫امدي و�شلوا اإى اموقع ي وقت قيا�شي من الباغ حيث ا�شتغرق و�شولهم‬ ‫اإليه �شبع دقائق فقط‪ ،‬م�شر ًا اإى اأنه مت ال�شيطرة على احريق الذي �شب ي‬ ‫امطبخ جراء ا�شتعال الزيت بالفرن‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأن الفرقة ا�شتطاعت بقيادة النقيب اأحمد العمري احتواء‬ ‫احريق ي وقت قيا�شي‪.‬‬ ‫من جهته اأكد الناطق ااإعامي بالدفاع امدي ي امنطقة ال�شرقية العقيد‬ ‫من�شور الدو�شري ل�»ال�شرق» اأن احادث وقع ي مام ال�شاعة ال�شابعة م�شاء‪،‬‬ ‫حيث تلقت غرفة العمليات باغ ًا يفيد بن�شوب حريق داخ��ل اأح��د امنازل ي‬ ‫حي ال�شاطئ بالدمام‪ ،‬م�شر ًا اإى اأنه فور تلقي الباغ مت مبا�شرة احريق‬ ‫وال�شيطرة عليه‪.‬‬ ‫وك�شف ام�شدر اأن اأ�شباب احريق تعود اإى ان��داع النار داخ��ل غرفة‬ ‫امطبخ بعد ا�شتعال الزيت ي فرن الغاز‪ ،‬مو�شح ًا اأنه م ينتج عن احادث‬ ‫اأي اإ�شابات اأو خ�شائر ي ااأرواح‪ ،‬واأن اأفراد العائلة م اإجائهم من امنزل‪،‬‬ ‫افت ًا اإى مبا�شرة فرقتن من الدفاع امدي والهال ااأحمر ال�شعودي وفرقة من‬ ‫دوريات ااأمن احادث‪.‬‬

‫‪- -‬‬

‫ااأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬

‫ااأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫تعليم اأحساء ينظم الملتقى اأول‬ ‫للمناهج المطورة للغة اإنجليزية‬

‫«رعاية» توزع إعانات على‬ ‫‪ 94‬يتيم ًا في اأحساء‬

‫افت ًا اإى اأن اا�شتمارة م حكيمها‬ ‫من قبل جموعة من امعلمن‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى عملية ااقراع مت بنجاح وحاز‬ ‫فيها امعلم على ن�شبة ‪ %82‬وذلك بعد‬ ‫تق�شيم عدد ااأ�شوات احا�شل عليها‬ ‫امعلم على ع��دد الطاب ال��ذي��ن يقوم‬ ‫بالتدري�ض لهم‪.‬‬

‫وا�شار ال�شامن اإى اأنه يهدف من‬ ‫خال هذه الفكرة اإى اأن يكون للطالب‬ ‫�شوت وتاأثر على امعلم وباخ�شو�ض‬ ‫امتميز وامبدع ‪ ،‬افت ًا اإى اأن الفائز‬ ‫باللقب �شيح�شل على هدية قيمة من‬ ‫اإدارة امدر�شة و�شيتم ااحتفال به ي‬ ‫ااإذاعة امدر�شية تقدير ًا له‪.‬‬

‫دخل رب الأ�صرة المطعم متقدما اأ�صرته ال�صغيرة المكونة‬ ‫من زوج��ة وطفلين �صغيرين اأحدهما في ال�صابعة والثاني في‬ ‫الخام�صة م��ن العمر وطفل ر�صيع تحمله خ��ادم��ة تلحق بهم لم‬ ‫اأتمكن م��ن معرفة جن�صيتها لأن�ه��ا كانت مكت�صية بال�صواد من‬ ‫راأ�صها حتى اأخم�ص قدميها‪،‬اإ�صافة اإلى نقاب غطى وجهها عدا‬ ‫عينيها‪ .‬ولكن يمكن التكهن من طريقة م�صيتها‪ ،‬وحداثة العهد‬ ‫بالتعامل م��ع العباءة وتوا�صع ماب�صها والنبرة ال�ح��ادة التي‬ ‫يخاطبها بها رب الأ�صرة وزوجته باأنها خادمة الأ�صرة‪ .‬كان يبدو‬ ‫على الأ�صرة الكثير من التدين فالرجل قد اأطلق لحيته وق�صر ثوبه‬ ‫والزوجة ترتدي قفازا ونقابا وعباءة على الراأ�ص‪ .‬دخلوا المطعم‬ ‫وقت الظهيرة بهدوء واختاروا طاولة تقابل الطاولة التي اأجل�ص‬ ‫عليها اأنا واإخوتي‪ .‬وما اأن جل�صت الأ�صرة حتى قام الزوج ب�صحب‬ ‫كر�صي لي�صعه خلف كر�صي زوجته ولكن قلب وج��ه الكر�صي‬ ‫ليواجه طاولتنا واأمر الخادمة بالجلو�ص‪ .‬فاأ�صبحت ترانا ونحن‬ ‫ن�اأك��ل ول�ك��ن ل ت��رى م��ا ي�ح��دث على ط��اول��ة خلفها حيث تجل�ص‬ ‫الأ�صرة‪ .‬ظلت الخادمة في مكانها حاملة الطفل الر�صيع بين يديها‬ ‫تهدهده طوال الوقت فيما كانت الأ�صرة من�صغلة في طلب الطعام‬ ‫وال�صتمتاع بالأكل والحديث‪ .‬وعندما انتهى الجميع من الأكل‬ ‫اأمر الزوج الخادمة اأن تقترب من طاولة الطعام وتاأكل مما تبقى‬ ‫من الأكل‪ ،‬ثم �صاأل زوجته عن راأيها في اأن يطلب للخادمة �صيئا‬ ‫لت�صربه فردت الأخيرة ب�صوت ل يخلو من الحدة‪ :‬ل‪ ،‬دعها ت�صرب‬ ‫مما تبقى من م�صروبات الطفلين‪ .‬انتهى!‬ ‫اأحيانا ي�صعب على المرء التعليق على مثل هذه المناظر التي‬ ‫تعبر عن ق�صور وا�صح في فهم الدين وقيمه‪.‬‬

‫‪- -‬‬

‫«العليط» يفتتح معرض الطاب‬ ‫الموهوبين في القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫افتتح مدير مكتب الربية والتعليم محافظة‬ ‫القطيف عبد ال�ك��رم العليط اأم����ض ااأول‪ ،‬معر�ض‬ ‫ال�ط��اب ام��وه��وب��ن ي جمع اب��ن القيم التعليمي‬ ‫بالقطيف‪ ،‬بح�شور م��دي��ر امجمع �شالح ال��وادع��ي‬ ‫وموجه الربية الفنية حمدان الغامدي وبع�ض مديري‬ ‫امدار�ض وامهتمن‪،‬‬ ‫و�شهد امعر�ض الفني ال��ذي ي�شرف عليه معلم‬ ‫م��ادة الربية الفنية الفنان الت�شكيلي عبد العظيم‬ ‫ال�شامن‪ ،‬عر�ض اأك��ر من ‪ 35‬عم ًا فيني ًا و‪ 25‬عم َا‬ ‫يدوي َا‪ ،‬ا�شتخدم فيها الطاب عدة مواد بينها‪ ،‬عجينة‬ ‫ال�شراميك والرمل وامعجون وعجينة الورق وغرها‬ ‫ما ي�شتخدم ي ااأ�شغال الفنية‪.‬‬ ‫وا��ش�ت�م��ع ال�ع�ل�ي��ط خ ��ال ج��ول�ت��ه ي امعر�ض‬ ‫ل�شرح من قبل الطاب عن الطرق التي من خالها م‬

‫ال�صامن ي�صر اإى بع�ص اأعمال الطاب ( ال�صر ق)‬

‫تنفيذ اأعمالهم‪ ،‬وكيفية تكوين بع�ض القوالب الفنية‬ ‫من ااأ�شكال اج��اه��زة‪ ،‬وبعد اجولة وق��ف اجميع‬ ‫على طريقة العمل‪ ،‬حيث ك��ان جموعة من الطاب‬ ‫مار�شون العمل الفني ب�شكل مبا�شر اأمام ال�شيوف‪،‬‬ ‫بع�شهم يعمل العجينة وبع�شهم يلون وااآخ��ر يعتق‬ ‫ااأل ��وان‪ ،‬حتى يكتمل العمل‪ ،‬وه��و ااأم��ر ال��ذي اأبهر‬ ‫الزوار واح�شور‪.‬‬


‫تحويل حادث مصرع طفل داخل مستنقع "نفق الخميس" المتعثر للجهات اأمنية‬ ‫خمي�س م�شيط – اح�شن اآل �شيد‬

‫واأو�ش ��ح الناط ��ق الإعام ��ي مديرية الدف ��اع امدي‬ ‫منطقة ع�شر العقيد حمد العا�شمي اأن احفرة التي‬ ‫�شقط فيها الطفل يبلغ عمقها نحو خ�شمة اأمتار‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى نقل الطفل اإى م�شت�شفى خمي�س م�شيط امدي‪.‬‬ ‫وذك ��ر الناطق الر�شمي بفرع هيئة الهال الأحمر‬ ‫منطقة ع�شر مدير ال�ش� �وؤون الفنية اأحمد ع�شر‪ ،‬اأن‬ ‫ف ��رق اله ��ال الأحمر قامت بعم ��ل الإ�شعاف ��ات الأولية‬ ‫واإنعا� ��س قلب الطف ��ل‪ ،‬ونقلته اإى ام�شت�شف ��ى‪ ،‬اإل اأنه‬

‫�شنوات‪ ،‬واممتلئة بامياه وخلفات الإن�شاء‪.‬‬ ‫واأخرجت ال��فل فرق اإنقاذ وغوا�شون من الدفاع‬ ‫امدي‪ ،‬ي�شاندهم اله ��ال الأحمر‪ ،‬وم ي�شتجب الطفل‬ ‫لعمليات الإنعا�س‪ ،‬وفارق احياة‪.‬‬ ‫وت�ش ��ر امعلوم ��ات الأولي ��ة اإى اأن الطف ��ل كان‬ ‫يلع ��ب م ��ع اأطف ��ال اآخري ��ن‪ ،‬ي اجتي ��از ام�شتنقع من‬ ‫ال�شف ��ة اإى �شفته الأخرى‪ ،‬حيث �شقط الطفل‪ .‬و�شهد‬ ‫اموقع �شل � ً�ا كام ًا ي حركة ام ��رور وجمهر الآلف‪.‬‬

‫اأح ��ال فري ��ق التحقيق ��ات بالدفاع ام ��دي حادث‬ ‫م�شرع طفل (‪ 12‬عاما)‪ ،‬ي حفرة و�شط نفق اخمي�س‬ ‫امتع ��ر اإى ال�شرطة ي حافظة خمي�س م�شيط‪ ،‬بعد‬ ‫اأن اأتهم والدا الطفل زماء طفلهما بالت�شبب ي وفاته‪.‬‬ ‫وكان الطف ��ل م ��ع اثنن م ��ن زمائ ��ه �شاع ��ة �شقوطه‪،‬‬ ‫الأربع ��اء اما�ش ��ي‪ ،‬ي حفرة النف ��ق امتعطل منذ �شت‬

‫م ي�شتجب لعمليات الإنعا�س‪ ،‬ولفظ اأنفا�شه‪ .‬وبن اأن‬ ‫اله ��ال الأحمر نقل ثاثة اأ�شخا�س م ��ن اأقارب الطفل‪،‬‬ ‫اأ�شيب ��وا بانهي ��ار ع�شب ��ي‪ ،‬وخرجوا م ��ن ام�شت�شفى‬ ‫اأم�س‪ ،‬بعد ح�شن حالتهم‪.‬‬ ‫وف�س اأق ��ارب الطفل عر�شية اح ��ادث‪ ،‬مطالبن‬ ‫بالتحقيق في ��ه‪ ،‬وموجهن الته ��ام اإى زماء طفلهم‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن اجه ��ات الأمني ��ة حفظ ��ت عل ��ى �شابن ي‬ ‫اموقع داخل اإحدى الدوريات‪.‬‬

‫ضبط ‪ 11‬ألف ًا و‪ 611‬طلقة‬ ‫نارية في مخبأ «بني مالك»‬ ‫جازان ‪ -‬يزيد الفيفي‬ ‫�شبطت �شرطة فيفا‪ ،‬م�ش ��اء اأم�س الأول‪،‬‬ ‫‪ 11‬األف� � ًا و‪ 611‬طلق ��ة نارية خب� �اأة ي وادي‬ ‫دفرة ي حافظة بني مالك‪.‬‬ ‫وق ��ال الناطق الإعام ��ي ل�شرطة منطقة‬ ‫ج ��ازان‪ ،‬الرائ ��د عبدالل ��ه الق ��ري‪ ،‬اإن �شرط ��ة‬

‫الجمعة ‪ 9‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫«انحراف جمس» يقتل أربعة ويصيب ثمانية من عائلة واحدة‬

‫هشتقة‬

‫تويتات رياضية‬ ‫تركي الروقي‬

‫خروج الأخ�سر لم يكن م�ستغرب ًا عطف ًا على واقعه‪ ،‬لكنه م�ؤلم‬ ‫قيا�س ًا على �سمعته واإنجازاته‪.‬‬ ‫ ه��ذا ال �خ��روج ج��اء نتيجة الت �ك��ال ع�ل��ى ال�م��ا��س��ي النا�سع‬‫وتغييب ال���اق��ع ال�م��زري وت��ره��ل الم�ؤ�س�سة الم�سرفة على قطاع‬ ‫الريا�سة وغياب الفكر الحترافي في خططها واأعمالها‪.‬‬ ‫ لذلك‪ ،‬ل تظلم�ا ال�ساب ن�اف بن في�سل فالرجل ليزال في‬‫مرحلة تفتيت تراكمات المرحلة ال�سابقة وح�سر م�اطن ال�سعف‬ ‫ونقاط الق�ة‪ ،‬مع اأن الأخيرة اأ�سك في وج�دها‪.‬‬ ‫ ج��رب���ا اأن ت�سلم�ا �سامي ال�ج��اب��ر اإدارة المنتخب فني ًا‪،‬‬‫وتمنح�ه �ساحية الهدم والبناء كما يفعل غيره‪ ،‬هذا النجم ال�سابق‬ ‫الحالي �سيك�ن ن�سخة اأخرى من ح�سن �سحاته وعلي دائي وعدنان‬ ‫واع في و�سط ينق�سه ال�عي‪ ،‬ومحترف في و�سط‬ ‫حمد‪ ،‬فه� رجل ٍ‬ ‫يفتقد لاحتراف‪ ،‬هذا الرجل م�ؤهل بالفكر والخبرة والأهم‪ :‬ابن بلد‪،‬‬ ‫األ يكفي ذلك؟!‬ ‫ روؤ�ساء الأندية واأم�ال العقارات من اأ�سباب تردي م�ست�ى‬‫الكرة لدينا‪ ،‬فالمال المتدفق دون ا�ستراطات وقي�د ل يمكن اأن‬ ‫ي�سنع عم ًا م�ؤ�س�سي ًا احترافي ًا‪.‬‬ ‫ الإعام الريا�سي الذي تتحكم فيه المي�ل والأه�اء �ساهم في‬‫�سناعة نج�مية زائفة لبع�ض الاعبين لتمثيل المنتخب على ح�ساب‬ ‫لعبين ي�ستحق�ن الأخ�سر‪.‬‬ ‫ الريا�سة �سناعة ل يمكن اأن ت��دار بعقلية "�سدوا حيلكم يا‬‫�سباب"‪ ،‬هذه ال�سناعة تحتاج اأر�سية �سلبة ل ت�ؤمن بالجتهادات‬ ‫وعملية "�سيل حط"‪ ،‬فلنبداأ بخ�سخ�سة الأندية الريا�سية واإخ�ساع‬ ‫جميع المنا�سط لعمل م�ؤ�س�سي ي�سارك فيه القطاع الخا�ض الذي ل‬ ‫يقبل بالمجاملة والمح�س�بيات‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬زينب الهذال‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫ت ��وي اأربع ��ة اأ�شخا� ��س‪،‬‬ ‫واأ�شي ��ب ثمانية من عائل ��ة واحدة‪،‬‬ ‫اإث ��ر انح ��راف �شيارته ��م "جم� ��س"‬ ‫عن الطري ��ق‪ ،‬عند عودته ��م من اأحد‬ ‫امتنزهات‪ ،‬و�شقوطها من ارتفاع ‪25‬‬ ‫مر ًا‪ ،‬ي قري ��ة القدحة ي حافظة‬ ‫امندق‪.‬‬ ‫وف ��ور وق ��وع اح ��ادث هرعت‬ ‫الف ��رق الأمني ��ة والدف ��اع ام ��دي‬ ‫واله ��ال الأحمر واإ�شعاف الطوارئ‬ ‫ي �شح ��ة الباح ��ة‪ ،‬حي ��ث م اإنق ��اذ‬ ‫ام�شابن امحتجزي ��ن و�شط حطام‬ ‫ال�شي ��ارة‪ ،‬ونقله ��م مبا�ش ��رة اإى‬ ‫م�شت�شفى امندق العام‪.‬‬

‫واأو�ش ��ح الناط ��ق الإعام ��ي‬ ‫مديري ��ة الدفاع ام ��دي ي امنطقة‪،‬‬ ‫امقدم جمعان الغام ��دي‪ ،‬اأن احادث‬ ‫اأ�شفر ع ��ن وفاة ثاث ن�ش ��اء وطفل‪،‬‬ ‫واإ�شاب ��ة ثمانية اآخري ��ن‪ ،‬وتراوح‬ ‫اأعماره ��م جميع� � ًا م ��ا ب ��ن خم� ��س‬ ‫�شنوات و�شبعن �شنة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال مدير م�شت�شفى‬ ‫امن ��دق الع ��ام‪ ،‬عطي ��ة الزه ��راي‪،‬‬ ‫ل�"ال�ش ��رق"‪ ،‬اإن اأرب ��ع حالت حُ ولت‬ ‫اإى م�شت�شفى امل ��ك فهد ي الباحة‪،‬‬ ‫بعد اإجراء الإ�شعاف ��ات الأولية لهم‪،‬‬ ‫فيما م تنوم البقية ي ام�شت�شفى‬ ‫وحالتهم م�شتقرة‪ .‬لفت ًا اإى م�شاركة‬ ‫ع�ش ��رة اأطباء و‪ 11‬فني مري�س ي‬ ‫مبا�شرة احالت‪.‬‬

‫تكث ��ف الدوري ��ات الأمني ��ة بحثه ��ا عن‬ ‫�شائ ��ق �شي ��ارة دع� ��س طف � ً�ا ي ال�شابعة من‬ ‫عم ��ره‪ ،‬واأودى بحيات ��ه م�شاء اأم� ��س الأول‪،‬‬ ‫ي اأحد �ش ��وارع حي النه�شة ي تبوك‪ ،‬قبل‬ ‫اأن يل ��وذ بالفرار‪ ،‬فيم ��ا م ال�شتباه ي ثاث‬ ‫�شيارات جاري التحري عنها‪.‬‬ ‫وقال مدير م ��رور منطقة تبوك‪ ،‬العقيد‬ ‫حمد ب ��ن عل ��ي النج ��ار‪ ،‬اإن هن ��اك �شعوبة‬ ‫تكتن ��ف البحث عن مرتكب اح ��ادث‪ ،‬ي ظل‬ ‫قل ��ة امعلومات امتوفرة عن ��ه اأو عن �شيارته‪،‬‬ ‫اإل اأنه م ��ت ال�شتعانة بفيلم لكامرا مراقبة‬ ‫خا�ش ��ة مح ��ل ج ��اري قري ��ب م ��ن موق ��ع‬ ‫احادث‪ ،‬حي ��ث م حديد ثاث �شيارات‪ ،‬من‬

‫طاقم طبي ي م�ست�سفى امندق يبا�سر اأحد ام�سابن‬

‫وفاة طالب ُتغلق صف ًا في مدرسة‬ ‫إلى نهاية العام الدراسي‬

‫امحتم ��ل اأن تكون واحدة منه ��ا متورطة ي‬ ‫احادث‪.‬‬ ‫وق ��دم العقي ��د النج ��ار خال� ��س تعازيه‬ ‫لأ�ش ��رة الطف ��ل في�ش ��ل العم ��راي‪ .‬ودعا ي‬ ‫الوق ��ت نف�شه مرتكب اح ��ادث لت�شليم نف�شه‬ ‫لأق ��رب دوري ��ة م ��رور اأو اإدارة م ��رور ي‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬حتى يوؤخ ��ذ ذلك ي ع ��ن العتبار‬ ‫لحق� � ًا‪ .‬من جانب ��ه‪ ،‬ذكر والد الطف ��ل م�شاعد‬ ‫عل ��ي العم ��راي اأن طفل ��ه ال ��ذي كان يدر�س‬ ‫بال�ش ��ف الأول ابتدائ ��ي ي مدار� ��س ريا�س‬ ‫ال�شاحن‪ ،‬تعر�س للدع�س قريب ًا من منزله‪،‬‬ ‫واأن مرتك ��ب احادث م يكلف نف�شه الوقوف‬ ‫م�شاعدته‪ ،‬حت ��ى اأ�شرع عمه وق ��ام بنقله اإى‬ ‫م�شت�شفى املك خالد‪ ،‬وعندما ذهب لاطمئنان‬ ‫عليه وجده قد فارق احياة‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫اأغلق ��ت مدر�ش ��ة الفقارة به ��روب «�شرق منطق ��ة جازان»‪،‬‬ ‫الثاث ��اء اما�شي‪ ،‬اأبواب ال�ش ��ف ال�شاد�س‪ ،‬بع ��د وفاة الطالب‬ ‫ح�شن عل ��ي �شام الهروب ��ي‪ ،‬الطالب الوحيد ال ��ذي يدر�س ي‬ ‫ال�ش ��ف‪ ،‬وذلك بعد معان ��اة مع امر�س ي م�شت�شف ��ى املك فهد‬ ‫ي جازان‪.‬وعا�ش ��ت امدر�ش ��ة‪ ،‬النائية وقليلة الط ��اب‪ ،‬اأجواء‬ ‫حزينة بعد رحيل الهروبي‪ ،‬الطالب امتفوق الذي حار الأطباء‬ ‫ي ت�شخي�س مر�شه‪ ،‬رغم مراجعته عدد ًا من ام�شت�شفيات داخل‬ ‫وخارج امنطقة‪.‬وقال مدير امدر�شة‪� ،‬شام امجهلي‪ ،‬ل�«ال�شرق»‪،‬‬ ‫اإن امدر�ش ��ة فق ��دت اأحد اأبنائها امتفوقن‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن مدير‬ ‫تعليم �شبيا ك ّرمه قبل مر�شه بعدة اأيام‪.‬‬ ‫وق ��دم مدي ��ر مكتب الربي ��ة بالعيداب ��ي ومدي ��ر امدر�شة‬ ‫ومعلم ��و امدر�ش ��ة تعازيهم وتع ��ازي وزارة الربية‪ ،‬نيابة عن‬ ‫وزير الربية ومدير تعليم �شبيا‪ ،‬لأ�شرة الطالب‪.‬‬

‫الغبار يخنق الشرقية ويلزم المواطنين منازلهم في عطلة نهاية اأسبوع‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�شام‪ ،‬علي اآل فرحة‬

‫(ت�س�ير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫غط ��ت �شحاب ��ة م ��ن الغب ��ار الكثي ��ف �شم ��اء امنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة يوم ��ي الأربع ��اء واخمي�س م�شحوب ��ة برياح‬ ‫ن�شطة اأحيانا تدنت معها الروؤية اإى م�شتويات منخف�شة‬ ‫اأدت اإى ل ��زوم امواطن ��ن وامقيم ��ن منازله ��م‪ ،‬نظ ��ر ًا‬ ‫ل�شعوب ��ة الروؤية على الطرق‪ ،‬وتوافقت م ��ع اإجازة نهاية‬ ‫الأ�شب ��وع‪ ،‬حي ��ث انخف�ش ��ت حركة امركب ��ات ب�شكل كبر‬ ‫ي ال�ش ��وارع بينم ��ا خلت من ام ��ارة‪ ،‬وا�شتقبل ��ت اأق�شام‬ ‫الط ��وارئ ي م�شت�شفيات امنطقة اح ��الت التي اأ�شيبت‬ ‫ب�شيق التنف�س وامر�شى الذين يعانون من اأمرا�س الربو‬ ‫واح�شا�شية نتيج ��ة كثافة الغبار وحدت ��ه‪ .‬وقال الناطق‬

‫مستشفيات اأحساء والجبيل تستقبل ضحايا الغبار‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‪،‬‬ ‫اجبيل ‪ -‬عبد الرحمن البي�شي‬ ‫ا�شتقب ��ل م�شت�شف ��ى ال ��ولدة ي الأح�ش ��اء‪،‬‬ ‫اأم� ��س‪ 381 ،‬طف � ً�ا اأ�شيب ��وا ب�شي ��ق ي التنف� ��س‬ ‫ب�شبب موجة الغبار التي ت�شرب امنطقة ال�شرقية‬ ‫منذ يومن‪.‬‬ ‫وب ��ن م�ش ��در ي ام�شت�شف ��ى اأن ��ه م تنوم‬ ‫‪� 79‬شي ��دة م�شت�شف ��ى ال ��ولدة تنوع ��ت حالتهم‬ ‫امر�شية‪ ،‬فيما �شجل ام�شت�شفى حالة وفاة واحدة‬ ‫مولود �شغر لي�شت ب�شبب الغب ��ار‪ .‬وقال ام�شدر‬

‫ذات ��ه اإن ام�شت�شف ��ى رفع حالة التاأه ��ب منذ اأم�س؛‬ ‫حيث و ّفر اأربعة اأطباء ي ق�شم الطوارئ وثمانية‬ ‫مر�شن‪ .‬نافي ��ا ي الوقت نف�شه وجود اأي نق�س‬ ‫ي اأ�شطوانات الأك�شجن‪ .‬وي اجبيل نقلت فرق‬ ‫من اله ��ال الأحمر اأم�س‪ ،‬عدد ًا م ��ن امواطنن اإى‬ ‫ام�شت�شفيات لإ�شابته ��م باختناقات ونوبات ربو‪،‬‬ ‫ب�شب ��ب موج ��ة الغبار الت ��ي غطت �شم ��اء اجبيل‬ ‫والت ��ي ت�شبب ��ت ي حجب الروؤي ��ة‪ .‬واأبقت موجة‬ ‫الغبار ال�ش ��كان خا�شة العائ ��ات ي منازلهم بد ًل‬ ‫م ��ن ال�شتمت ��اع بق�ش ��اء عطلته ��م الأ�شبوعية ي‬ ‫امتنزهات والر‪.‬‬

‫انتحار مقيم قرب ميناء جدة‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫حقق �شرطة جدة ي وفاة اآ�شيوي محيط ميناء جدة الإ�شامي بعد اأ�� عر‬ ‫عليه اأول اأم�س متوفيا وحول عنقه حبل ‪ ،‬وذلك و�شط الأ�شجار الكثيفة التي تغطي‬ ‫امنطقة‪ .‬وكانت غرفة عمليات �شرطة جدة تلقت باغا بالعثور على جثة الآ�شيوي‬ ‫حيث م توجيه فرق الأدلة اجنائية‪ ،‬فيما ت�شر التحقيقات الأولية اإى احتمالية‬ ‫قيام الرجل بربط نف�شه بالأ�شجار ومن ثم القفز بق�شد النتحار‪.‬‬ ‫وذكر الناطق الر�شمي ل�شرطة حافظة جدة العميد م�شفر اجعيد اإن التحقيق‬ ‫ل يزال جاريا للتاأكد من ماب�شات احادث‪.‬‬

‫الإعام ��ي مرور امنطق ��ة ال�شرقية امق ��دم علي بن ح�شن‬ ‫الزهراي ل�"ال�شرق" اأم�س اإنه بامتابعة مع هيئة الأر�شاد‬ ‫اأو�شح ��وا ا�شتمرار اموجة حتى ي ��وم الأحد امقبل‪ ،‬داعي ًا‬ ‫�شائق ��ي امركبات وم�شتخدمي الطرق الهتمام واحر�س‬ ‫اأثن ��اء القيادة به ��ذه الأج ��واء‪ .‬م�ش ��را اإى اأن الأجواء ل‬ ‫زال ��ت م�شتم ��رة بت ��دي الروؤي ��ة اإى اأق ��ل م ��ن ‪ % 50‬بكل‬ ‫حافظ ��ات امنطقة‪ .‬واأ�شار الباحث الفلكي ع�شو الحاد‬ ‫العربي لعلوم الف�ش ��اء والفلك الدكتور خال ��د الزعاق‪ ،‬اأن‬ ‫موجبة الغبار احالية �ش ��وف ت�شتمر طوال ف�شل الربيع‬ ‫ال ��ذي ب ��داأ منذ ي ��وم اأم� ��س الأول‪ ،‬وذل ��ك نظ ��ر ًا لتوقعات‬ ‫بتاأخ ��ر دخول ف�ش ��ل ال�شيف وط ��ول فرة ال�شت ��اء وهو‬ ‫ما�شيتمثل بهبوب رياح �شديدة بن احن والأخر واإثارة‬

‫الأترب ��ة‪ .‬من جانبه اأ�شار مدي ��ر العاقات العامة والإعام‬ ‫باموؤ�ش�ش ��ة العامة ل�شكة احديد حمد اأب ��و زيد اأن حركة‬ ‫القط ��ارات تاأثرت قليا نتيجة انخفا� ��س م�شتوى الروؤية‬ ‫بن الدم ��ام وبقيق‪ ،‬وهناك متابعة م ��ن قبل مركز التحكم‬ ‫ويتم توجيه طواقم القطارات ب�شرورة تخفي�س ال�شرعة‬ ‫ي ه ��ذه امنطقة واأخذ احيطة واحذر فيما تاأخرت ثاث‬ ‫رحات ي و�شولها مدة تراوحت مابن ‪ 20 – 10‬دقيقة‪،‬‬ ‫ب�شبب خف�س ال�شرعة وانخفا� ��س م�شتوى الروؤية‪ .‬وي‬ ‫مط ��ار املك فهد الدوي بالدمام نفى مدير العاقات العامة‬ ‫والإع ��ام اأحم ��د العبا�شي‪ ،‬وجود اأي تاأث ��ر موجة الغبار‬ ‫عل ��ى حركة الط ��ران‪ ،‬وموؤكد ًا اأن جمي ��ع الرحات اأقلعت‬ ‫وو�شلت ي موعدها دون اأي م�شاكل تذكر‪.‬‬

‫حرس الحدود يسمح بدخول للبحر‪ ..‬والمرور يحذر سائقي السيارات‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫اأو�ش ��ح الناط ��ق الإعام ��ي بحر� ��س‬ ‫اح ��دود ي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‪ ،‬العقي ��د‬ ‫البح ��ري خال ��د العرقوبي ع ��دم تاأثر حركة‬ ‫اماح ��ة البحري ��ة موج ��ة الغب ��ار الت ��ي‬ ‫اجتاح ��ت امنطق ��ة ال�شرقي ��ة من ��ذ يومن‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا انتظ ��ام جمي ��ع رح ��ات ال�شف ��ن‬ ‫وال ��زوراق اخا�ش ��ة بال�شي ��د‪ .‬واأك ��د‬ ‫العرقوب ��ي ل� "ال�شرق" اأن ��ه م اإباغ جميع‬ ‫ال�شيادين ب�ش ��رورة الحتياطات والتزود‬

‫بجمي ��ع و�شائ ��ل ال�شامة واح ��ذر ب�شبب‬ ‫قل ��ة الروؤية‪ ،‬مو�شح� � ًا اأن موج ��ة الغبار ل‬ ‫توؤث ��ر ول ت�ش ��كل خط ��ورة الإ ي وج ��ود‬ ‫ري ��اح �شدي ��دة‪ ،‬حيث يت ��م منعه ��م للحفاظ‬ ‫على اأرواحه ��م ونتوا�شل معه ��م من خال‬ ‫الت�ش ��ال ي حال ��ة تاأخره ��م ي الع ��ودة‬ ‫ح�شب امعلومات ام�شجل ��ة بوقت الدخول‬ ‫واخروج‪ .‬فيما ح ��ذر مدير مرورحافظة‬ ‫الأح�ش ��اء‪ ،‬العقي ��د �شليم ��ان الزكري جميع‬ ‫ال�شائق ��ن بتوخ ��ي اح ��ذر عل ��ى الط ��رق‬ ‫اخارجي ��ة لتجن ��ب وقوع اح ��وادث التي‬

‫تك ��ر ي ه ��ذه الأج ��واء لنع ��دام الروؤية‪.‬‬ ‫واأكدت م�شادر ي ال�شوؤون ال�شحية اأن من‬ ‫راجع ��وا اأق�شام الط ��وارئ ي م�شت�شفيات‬ ‫الأح�شاء من جراء موجة الغبار من ختلف‬ ‫الفئ ��ات العمري ��ة ه ��م م ��ن مر�ش ��ى الرب ��و‬ ‫وح�شا�شي ��ة ال�ش ��در‪ ،‬و�ش ��دد ام�ش ��در على‬ ‫�ش ��رورة التزام جميع امواطنن وامقيمن‬ ‫خ�شو�شا م ��ن م�شابي الأمرا�س ال�شدرية‬ ‫بع ��دم التعر�س للغب ��ار والأترب ��ة‪ ،‬وطالب‬ ‫بلب� ��س الكمام ��ات الطبي ��ة الوقائي ��ة عن ��د‬ ‫اخروج من امنزل اأثناء اموجة‪.‬‬

‫غبار ورياح لليوم الثالث‬ ‫في تبوك‪ ..‬وا حوادث‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬

‫تعر�ش ��ت مدين ��ة تب ��وك لليوم‬ ‫الثالث على الت ��واي لتقلبات جوية‬ ‫وري ��اح حمل ��ة بالأترب ��ة و�شل ��ت‬ ‫�شرعته ��ا اإى مايق ��ارب �شت ��ن‬ ‫كيلوم ��را ي ال�شاع ��ة كم ��ا �شهدت‬ ‫انخفا�ش ��ا ي درج ��ات اح ��رارة‬ ‫قارب ��ت ي اأوق ��ات ختلف ��ة اأم� ��س‬ ‫م ��ن ال�شف ��ر امئ ��وي‪ ،‬فيم ��ا ذك ��رت‬ ‫الرئا�شة العام ��ة لاأر�شاد اأن الرياح‬ ‫ال�شطحي ��ة توؤث ��ر ي م ��دى الروؤية‬ ‫الأفقي ��ة الت ��ي ت�ش ��ل اإى كيلوم ��ر‬ ‫واح ��د اأو اأق ��ل خا�شة عل ��ى امناطق‬ ‫امفتوح ��ة والط ��رق ال�شريع ��ة‪ .‬من‬

‫جه ��ة اأخ ��رى ت�شبب ��ت الري ��اح ي‬ ‫ت�شاقط بع�س الأ�شجار واللوحات‪،‬‬ ‫فيما اأك ��د الناطق الإعامي مديرية‬ ‫الدفاع امدي بتبوك العقيد مدوح‬ ‫العن ��زي‪ ،‬عدم ت�شجي ��ل اأي حوادث‬ ‫نتيج ��ة الري ��اح اأو موج ��ة الغب ��ار‬ ‫الت ��ي ت�شهده ��ا امنطق ��ة‪ .‬اإى ذل ��ك‬ ‫اأعلنت ط ��وارئ م�شت�شفي ��ات تبوك‬ ‫جاهزيتها ل�شتقبال مر�شى اجهاز‬ ‫التنف�شي‪ ،‬حي ��ث اأو�شح مدير اإدارة‬ ‫العاقات العام ��ة والإعام ال�شحي‬ ‫ب�شح ��ة تب ��وك عطاالل ��ه ب ��ن حمد‬ ‫العمراي اأن غالبية اللذين راجعوا‬ ‫اأق�ش ��ام الط ��وارئ ه ��م م ��ن مر�شى‬ ‫الربو وح�شا�شية ال�شدر‪.‬‬

‫‪ 2‬مارس ‪2012‬م‬

‫العدد (‪ )89‬السنة اأولى‬

‫بالمختصر‬

‫انقاب مركبة "مفحط إماراتي"‬ ‫غرب القطيف ومصرع مواطن‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫وفاة طفل دعس ًا في تبوك‪..‬‬ ‫وكاميرا مراقبة تطارد الجاني‬ ‫تبوك � عودة ام�شعودي‬

‫فيفا تلقت باغ� � ًا عن وجود خباأ للذخرة ي‬ ‫وادي دفرة ي حافظ ��ة الداير‪ ،‬فانتقلت فرق‬ ‫البحث ي �شرطة فيفا وعدد من اأفراد ال�شرطة‬ ‫وع ��روا عل ��ى اموق ��ع‪ ،‬حي ��ث م ا�شتخ ��راج‬ ‫الذخ ��رة‪ ،‬البال ��غ عددها ‪ 11‬األف� � ًا و‪ 611‬طلقة‬ ‫ناري ��ة لأ�شلح ��ة ختلف ��ة‪ ،‬وج ��اري ا�شتكمال‬ ‫اإجراءات التحقيق والتحري حولها‪.‬‬

‫اأدى حادث انقاب مركبة اإماراتية كانت مار�س التفحيط داخل منطقة‬ ‫امط ��ار ال�ش ��ري غرب حافظة القطي ��ف اأم�س ‪ ،‬اإى وف ��اة مواطن كان برفقة‬ ‫امفحط ي ال�شيارة‪ ،‬وهروب ال�شائق الإماراتي الذي �شلم نف�شه لحق ًا‪.‬‬ ‫وتعود تفا�شيل احادث بح�شب تقرير مروري ح�شلت "ال�شرق" على‬ ‫ن�شخ ��ة منه‪ ،‬حيث تعر�شت مركبة اإماراتية ‪ ،‬كانت مار�س التفحيط حادث‬ ‫انقاب داخل منطقة امطار ال�شري غرب طريق اأبوحدرية بعد كوبري امطار‪،‬‬ ‫واأدى احادث لوفاة مواطن "‪23‬عام ًا" كان برفقة ال�شائق "‪ 22‬عام ًا"‪ ،‬وبعد‬ ‫اح ��ادث مبا�شرة قامت جموعة م ��ن اموجودين ي اموقع بتعديل امركبة‪،‬‬ ‫وه ��رب �شائق ال�شيارة الإماراتي ف ��ور ًا‪ .‬واأو�شح التقرير ب� �اأن قائد امركبة‬ ‫الإمارات ��ي �شلم نف�شه بع ��د �شاعتن من ارتكابه للح ��ادث اإى ق�شم احوادث‬ ‫مرور مدينة الدمام‪ ،‬واأقر بارتكابه للحادث الذي اأدى لوفاة امواطن‪.‬‬

‫«مدني القطيف» يفك احتجاز‬ ‫مصاب في مقصورة مركبته‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫تدخلت فرق الإنقاذ التابعة للدفاع امدي ي حافظة القطيف ظهر‬ ‫ي ��وم اأم�س‪ ،‬لإخ ��راج مواطن احتجز ي �شيارت ��ه نتيجة تعر�شه حادث‬ ‫�شر على اج�شر البحري الرابط بن جزيرة تاروت ومدينة القطيف‪.‬‬ ‫وذك ��ر �شاهد عيان ل�"ال�شرق" اأن حافلة ركاب �شغرة‪ ،‬ارتطمت من‬ ‫اخلف مركبة تنظيف �شوارع تابعة مقاول يعمل ل�شالح بلدية حافظة‬ ‫القطي ��ف‪ ،‬على اج�ش ��ر البحري الراب ��ط بن جزيرة ت ��اروت والقطيف‬ ‫امتداد �ش ��ارع الريا�س باجاه الغرب‪ ،‬ونتج عن احادث احتجاز �شائق‬ ‫احافلة ال�شغرة ي مق�شورة القيادة‪ ،‬وجرت حاولت عدة لإخراجه‬ ‫دون ج ��دوى‪ ،‬ما تطلب الأمر تدخل ف ��رق الدفاع امدي والتي ح�شرت‬ ‫موق ��ع احادث ‪ ،‬ومكنت من اإخ ��راج ال�شائق ام�شاب ونقله للم�شت�شفى‬ ‫لتلقي العاج‪.‬‬

‫أسرة مفقود "مقسى"‪ :‬طفل جازان ليس‬ ‫ابننا ‪ ..‬وفرقتا كاب تنضمان لمهمة البحث‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫اأكدت اأ�شرة الطفل �شام احارثي امفقود ي جبال وادي مق�شى جنوب‬ ‫الطائ ��ف‪ ،‬اأن الطف ��ل الذي عُر عليه ي �شبيا بجازان لي� ��س طفلهم‪ ،‬بعد اأن‬ ‫اطلع ��وا على �شورت ��ه بوا�شطة الدف ��اع امدي‪ ،‬م�ش ��رة اإى اأنها خ�ش�شت‬ ‫مكاف� �اأة مالي ��ة من يعر على طفله ��ا‪ ،‬اأو يدي باأي معلوم ��ة تفيد ي الك�شف‬ ‫ع ��ن �شر اختفائه‪ .‬اإى ذلك كثفت مديري ��ة الدفاع امدي ي الطائف جهودها‬ ‫للبح ��ث ع ��ن الطفل "�شت ��ة اأع ��وام"‪ ،‬وم تعزي ��ز اموقع بعدد م ��ن ال�شباط‬ ‫والأفراد والآليات‪ ،‬فيما بداأت فرقتا كاب مدربة على البحث عن امفقودين‪،‬‬ ‫�شب ��اح اأم�س‪ ،‬مهامها ي وادي مق�ش ��ى وامناطق امحيطة به‪ .‬وقال الناطق‬ ‫الإعام ��ي مديرية الدف ��اع امدي‪ ،‬العميد عبدالله الثقف ��ي‪ ،‬اأن جهود البحث‬ ‫�شت�شتمر ي اموقع‪ ،‬لفت ًا اإى اأن اأ�شرة الطفل اأكدت عدم تطابق مامح طفل‬ ‫�شبيا وطفلهم‪.‬‬

‫إصابة شخص وإغاق جسر في القطيف‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬

‫ت�شب ��ب حادث م ��روري‪� ،‬شباح يوم اأم� ��س‪ ،‬ي القطيف‪ ،‬بن مركبتن‬ ‫نوع حافلة �شغرة "مايكروبا�س" مع �شاحنة تنظيف ال�شوارع‪ ،‬ي اإ�شابة‬ ‫اأحد ال�شائقن‪ ،‬وتلف ي امركبتن‪ ،‬واإغاق اج�شر اموؤدي من ال�شاطئ اإى‬ ‫مدين ��ة القطيف‪ .‬واأفاد امتحدث الر�شمي للمرور‪ ،‬علي الزهراي‪ ،‬اأن امرور‬ ‫عمل عل ��ى اإبعاد امركبات التالفة‪ ،‬اإى حن و�ش ��ول الإ�شعاف الذي كان ي‬ ‫الوقت امنا�شب لنقل ال�شائ ��ق اإى ام�شت�شفى‪ ،‬واأفاد �شهود عيان باأن الدفاع‬ ‫امدي قام بتقطيع بع�س حديد احافلة ال�شغرة‪ ،‬واإخراج �شائقها ام�شاب‪،‬‬ ‫ث ��م نقل ��ه اإى ام�شت�شفى‪ ،‬هذا وقام امرور باإغ ��اق اج�شر وتنظيم احركة‪،‬‬ ‫حتى م النتهاء من عملية اإخراج ام�شاب واإبعاد امركبتن‪.‬‬

‫ضبط ثاثة لصوص يسلبون‬ ‫العمالة تحت التهديد‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�شف الكهفي‬

‫�شبطت دوري ��ات الأمن منطقة الريا�س ثاث ��ة �شعودين تورطوا ي‬ ‫�شرق ��ة �شيارة و�شل ��ب عمال مقيمن حت التهديد ‪ .‬وكان ��ت اإحدى الدوريات‬ ‫تق ��وم بعملها بحي ال�شف ��ا جنوب الريا�س لحظت �شي ��ارة مك�شيما ي�شتقلها‬ ‫ثاث ��ة اأ�شخا�س يحاولون �شل ��ب عامل بالقوة ي اأحد �ش ��وارع احي‪ ،‬وعند‬ ‫م�شاهدته ��م لدورية فروا هاربن‪ ،‬فتم متابعتهم داخل احي حتى م القب�س‬ ‫عليه ��م‪ ،‬وبالرجوع للعامل اأف ��اد اأن اجناة ا�شتوقفوه وفت�شوه ل�شلبه قبل اأن‬ ‫تظهر الدورية‪ .‬وبالتحقق من �شيارة اجناة ات�شح اأنها م�شروقة ومعمم عنها‪،‬‬ ‫فتم ت�شليمهم وال�شيارة مركز �شرطة ال�شفا ل�شتكمال الإجراءات النظامية‪.‬‬

‫إصابة مواطن بثاث طلقات‬ ‫في نزاع حول مخطط عشوائي‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬

‫�سق�ط اإحدى الأ�سجار بحي اخالدية بتب�ك م�ساء اأم�ض الأول (ت�س�ير‪ :‬م��سى العروي)‬

‫ا�شتقبل طوارئ م�شت�شفى من ��ى‪ ،‬م�شاء اأم�س‪ ،‬مواطن ًا بعد اإ�شابته‬ ‫بث ��اث طلق ��ات �شدّده ��ا ل ��ه مواط ��ن اآخ ��ر؛ نتيجة خاف ح ��ول خطط‬ ‫ع�شوائ ��ي‪ .‬وق ��ال الناط ��ق الإعامي ل�شرط ��ة العا�شمة امقد�ش ��ة‪ ،‬امقدم‬ ‫عبدامح�ش ��ن اميمان‪ ،‬ل�"ال�شرق"‪ ،‬اإن ��ه م القب�س على اجاي‪ ،‬ومازالت‬ ‫التحقيقات جارية‪ ،‬فيما ُنقل ام�شاب للم�شت�شفى لتلقي العاج‪.‬‬


‫استشارات إلكترونية في مستشفى الصحة النفسية في حفر الباطن‬

‫مدني القطيف يسيطر على حريق النابية‬ ‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�سركة‬ ‫�سيط ��رت ف ��رق �لدف ��اع �م ��دي ي‬ ‫حافظة �لقطيف ظهر �أم�س‪ ،‬على حريق‬ ‫�س ��ب ي فن ��اء تاب ��ع لإح ��دى �ل�س ��ركات‬ ‫بالق ��رب م ��ن بل ��دة �لنابي ��ة‪ ،‬حيث مكن‬ ‫رج ��ال �لإطف ��اء م ��ن حا�س ��رة �أل�سن ��ة‬

‫�لله ��ب و�إخم ��اد �لن ��ر�ن دون وقوع �أي‬ ‫�إ�سابات‪.‬‬ ‫و�أو�سح �لناط ��ق �لإعامي مديرية‬ ‫�لدف ��اع �م ��دي ي �منطق ��ة �ل�سرقي ��ة‬ ‫�لعقي ��د من�سور �لدو�سري ل�»�ل�سرق» �أن‬ ‫فرق �لدف ��اع �مدي �أخم ��دت حريق ًا �سب‬ ‫ي فناء مك�س ��وف م�ساحته خم�سة �آلف‬

‫حفر �لباطن ‪ -‬م�ساعد �لدهم�سي‬

‫مر مربع‪ ،‬يتبع �إحدى �موؤ�س�سات‪.‬‬ ‫ولف ��ت �لدو�س ��ري �إى �أن �حري ��ق‬ ‫�نح�س ��ر ي م�ساح ��ة ‪ 24‬م ��ر ً� مربع� � ًا‬ ‫بد�خ ��ل �لفن ��اء‪ ،‬و�س ��ب ي جموعة من‬ ‫�لأور�ق و�م ��روكات وم ��ت �ل�سيطرة‬ ‫عليه من قبل ف ��رق �لدفاع �مدي �لتابعة‬ ‫مدينة �سيهات دون وقوع �إ�سابات‪.‬‬

‫وجّ ��ه وزي ��ر �ل�سح ��ة‪� ،‬لدكت ��ور عبد�لل ��ه‬ ‫�لربيع ��ة‪ ،‬بتق ��دم خدمات �إلكروني ��ة جديدة ي‬ ‫م�ست�سف ��ى �ل�سح ��ة �لنف�سي ��ة ي حف ��ر �لباط ��ن‪،‬‬ ‫تت�سمن ��ستخد�م �لتقنية �حديثة‪ ،‬لتحقق ر�سالة‬ ‫�م�ست�سف ��ى �لوقائي ��ة لتحقي ��ق �ل�سح ��ة وجنب‬ ‫�أ�سب ��اب �ل�سطر�ب ��ات �لنف�سي ��ة؛ نظ ��ر ً� لتح ��رج‬ ‫بع� ��س �مر�جع ��ن مر�جع ��ة �م�ست�سف ��ى ب�سب ��ب‬

‫�خجل‪.‬‬ ‫وقال �لناط ��ق �لإعامي ل�سحة حفر �لباطن‪،‬‬ ‫عبد�لعزي ��ز �لعن ��زي‪ ،‬ل�«�ل�س ��رق»‪� ،‬إن �م�ست�سف ��ى‬ ‫�أن�ساأ موقع ًا �إلكروني ًا يحتوي على عياد�ت طبية‬ ‫ونف�سي ��ة و�جتماعية‪ ،‬تق ��دم ��ست�س ��ار�ت نف�سية‬ ‫و�جتماعي ��ة باإ�س ��ر�ف �خت�سا�سي ��ن نف�سي ��ن‬ ‫و�جتماعي ��ن و�أطب ��اء‪ ،‬وم ��ن مز�ياه ��ا �سهول ��ة‬ ‫�لت�س ��ال ب ��ن �ساح ��ب �حال ��ة و�معال ��ج بدون‬ ‫�حاج ��ة �إى مو�عيد‪ ،‬و�لتمتع بحري ��ة �لإف�ساح‬

‫الجمعة ‪ 9‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 2‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )89‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫«إدارة الطرق» تطلب إيقاف تنفيذ‬ ‫مبنى مركز طب اأسنان في الباحة‬ ‫�لباحة ‪ -‬ماجد �لغامدي‬ ‫فوجئت �مديرية �لعامة لل�سوؤون‬ ‫�ل�سحي ��ة ي منطقة �لباحة بطلب من‬ ‫�إد�رة �لطرق و�لنقل ي منطقة �لباحة‪،‬‬ ‫ب�سرورة �إيق ��اف �لعمل ي مركز طب‬ ‫�لأ�سن ��ان‪ ،‬ح ��ت �لإن�س ��اء‪ ،‬لتعار� ��س‬ ‫�مبن ��ى م ��ع تقاط ��ع �لطري ��ق �لد�ئري‬ ‫م ��ع �لطري ��ق �متجه محافظ ��ة �مندق‪،‬‬ ‫حي ��ث يق ��ع �مبن ��ى ي قل ��ب �لتقاطع‪.‬‬ ‫و�أو�سح م�ساعد �مدير �لعام لل�سوؤون‬ ‫�لهند�سي ��ة ي �سحة �لباحة‪� ،‬مهند�س‬ ‫ح�س ��ن �لزه ��ر�ي‪ ،‬ل�"�ل�س ��رق"‪� ،‬أنه‬ ‫م �إيق ��اف تنفي ��ذ �م�سروع بن ��ا ًء على‬ ‫طل ��ب �إد�رة �لط ��رق و�لنق ��ل‪ ،‬ب�سب ��ب‬ ‫�م�سلح ��ة �لعام ��ة للمنطق ��ة‪ ،‬م�س ��ر ً�‬ ‫�إى �أن ��ه كان م ��ن �لأح ��رى لإد�رة‬ ‫�لط ��رق �لتن�سيق �م�سب ��ق مع �جهات‬ ‫�حكومي ��ة بخ�سو� ��س م�سروع ��ات‬ ‫�لطرق و�لنقل‪ ،‬علم ًا باأن �ختيار موقع‬

‫�مرك ��ز جاء لقربه م ��ن م�ست�سفى �ملك‬ ‫فهد ي �لباحة‪ .‬و�أ�ساف �أنه م �ختيار‬ ‫�موق ��ع من ��ذ ف ��رة طويلة‪ ،‬وقب ��ل بدء‬ ‫م�س ��روع �لطريق �لد�ئ ��ري‪ ،‬مو�سح ًا‬ ‫�أن م�سروع �إن�ساء �مركز مت تر�سيته‬ ‫على �إحدى �ل�س ��ركات �لوطنية مبلغ‬ ‫ثماني ��ة ماي ��ن و‪� 884‬ألف� � ًا و‪228‬‬ ‫ري ��ا ًل‪ ،‬و�سل ��م �موق ��ع �إى �مق ��اول‬ ‫ي‪ 1432/10/15‬ه� ��‪ ،‬و�أجز منه‬ ‫‪ ،%25‬من �أعمال �لت�سوية‪ ،‬علم ًا باأن‬ ‫�م�سروع م �إيقافة بعد ت�سليم �موقع‪،‬‬ ‫ب�سب ��ب وجود �عر��س م ��ن مو�طن‪،‬‬ ‫وم �لف�س ��ل ي �لق�سي ��ة ع ��ن طريق‬ ‫�إم ��ارة �منطق ��ة‪ .‬وقال �لزه ��ر�ي �إننا‬ ‫نعم ��ل �لآن على �ختي ��ار موقع بديل‪،‬‬ ‫و�سيوؤخ ��ذ ي عن �لعتب ��ار �أن يكون‬ ‫قريب� � ًا م ��ن �موق ��ع �لأول‪ ،‬م ��ا يحقق‬ ‫�ل�ستف ��ادة للمو�طنن‪ ،‬م�سيف ًا �أن ذلك‬ ‫�سيكون خ ��ال �لأيام �لقليل ��ة �مقبلة‪،‬‬ ‫و�سيتم �لإعان ي و�سائل �لإعام‪.‬‬

‫إزالة المطبات ااصطناعية‬ ‫العشوائية بالخفجي‬

‫امعدات تزيل امطبات‬

‫�خفجي ‪ -‬بندر �ل�سهري‬ ‫بد�أت بلدية حافظة �خفجي‬ ‫ي �إز�ل ��ة �مطب ��ات �ل�سطناعي ��ة‬ ‫�لع�سو�ئي ��ة �لتي م تع ��د �لطرقات‬ ‫بحاج ��ة �إى وجوده ��ا‪ ،‬بع ��د تز�يد‬ ‫مطالبات �لأهاي باإز�لتها ل�سررها‬ ‫على �مركبات‪.‬‬ ‫�جدي ��ر بالذك ��ر �أن رئي� ��س‬ ‫�مجل� ��س �لبل ��دي محافظ ��ة‬ ‫�خفج ��ي‪� ،‬لدكت ��ور ر��س ��د ب ��ن‬ ‫طاحو� ��س �جع ��ري ق ��د �س ��رح‬ ‫�سابق ًا ل�«�ل�سرق» ب� �اأن �للجنة �لتي‬ ‫م ت�سكيلها بع�سوي ��ة من �مجل�س‬ ‫و�لبلدي ��ة و�م ��رور لدر��س ��ة و�سع‬ ‫�مطب ��ات �ل�سطناعية‪ ،‬و�لدو�ر�ت‬ ‫د�خل �محافظة بد�أت عملها لو�سع‬ ‫�لتو�سي ��ات �لت ��ي عل ��ى �سوئه ��ا‬ ‫�سيتم �إعادة تاأهيله ��ا وفق �لأنظمة‬

‫(ال�سرق)‬

‫�حديث ��ة‪ ،‬حت ��ى ل ت�سب ��ب �ل�سرر‬ ‫لنظ ��ام �مرور د�خل �محافظة وذلك‬ ‫�سمن ت�سع ��ة م�سروعات تطويرية‬ ‫�سيت ��م تنفيذه ��ا خ ��ال �ل�سه ��ور‬ ‫�مقبلة‪.‬‬ ‫وت�سمل �م�سروع ��ات �لت�سعة‬ ‫ح�س ��ن وجميل مد�خل �خفجي‬ ‫و�لق ��رى �لتابع ��ة له ��ا‪ ،‬و��ستكمال‬ ‫�إن�س ��اء �ل�ساح ��ات �لبلدي ��ة‪ ،‬كم ��ا‬ ‫�سيتم ��ستكم ��ال �مرحلة �لثالثة من‬ ‫م�سروع تطوير �لو�جهة �لبحرية‪،‬‬ ‫بالإ�سافة �إى �إن�ساء �سوق للخ�سار‬ ‫و�للح ��وم‪ ،‬و�أي�س� � ًا �ستحت�س ��ن‬ ‫�خفجي مرك ��ز ً� ح�ساري ًا‪ ،‬و�سيتم‬ ‫�إن�س ��اء حطة حلية مي ��اه‪ ،‬ل�سقي‬ ‫�م�سطح ��ات �خ�س ��ر�ء‪ ،‬وم�سروع‬ ‫ل�سيانة �أعمدة �لإن ��ارة‪ ،‬وم�سروع‬ ‫لت�سري ��ف مي ��اه �لأمط ��ار‪ ،‬ودرء‬ ‫�أخطار �ل�سيول‪.‬‬

‫الجبلي يؤكد إعداد خطة للقبض على المفحطين‬

‫سكان أحياء حفر الباطن يطالبون بالحد من ظاهرة التفحيط‬ ‫��ستك ��ى �س ��كان ع ��دد م ��ن �أحي ��اء‬ ‫حافظ ��ة حف ��ر �لباط ��ن‪ ،‬م ��ن ظاه ��رة‬ ‫�لتفحيط بالقرب من �لأحياء �ل�سكنية‪،‬‬ ‫ي �أوق ��ات متاأخ ��رة من �للي ��ل ما يهدد‬ ‫��ستقر�ره ��م‪ .‬ورفع �لأه ��اي مطالبات‬ ‫متك ��ررة ب�س ��رورة �ح ��د م ��ن �نت�سار‬ ‫ه ��ذه �لظاهرة �مزعجة‪ ،‬وت�ساءل نايف‬ ‫�مط ��ري‪»:‬ل �أدري �إى مت ��ى �ست�ستمر‬ ‫ه ��ذه �لظاه ��رة دون وج ��ود �أي رقاب ��ة‬ ‫مرورية؟»‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار فه ��د �موي� ��س �إى �أن م ��ا‬ ‫يح ��دث ه ��و نتيج ��ة لغي ��اب �لرقاب ��ة‬ ‫�لأمني ��ة‪ ،‬ي �لوق ��ت �ل ��ذي �أو�سح فيه‬ ‫�سع ��د �حرب ��ي �إى �أن قي ��ام بع� ��س‬ ‫�مر�هقن بالتعبر عن حالتهم �لنف�سية‬ ‫من خ ��ال �أ�سل ��وب �لتفحي ��ط و�لعبث‬ ‫بامركب ��ات يحت ��اج �إى وقفة ومعاجة‬

‫تحياتي لمن‬ ‫دمر حياتي‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫جمعات ممار�سة التفحيط ‪ ..‬وي الإطار امقدم �سيف الله اجبلي‬

‫(ت�سوير‪:‬م�ساعد الدهم�سي)‬

‫�سلط ��ان �لغرب ��ي ‪�-‬أم� ��س‪ -‬م ��ن قي ��ام‬ ‫بع�س �مر�هقن بالتفحيط دون مبالة‬ ‫ل�سع ��ور �مو�طن ��ن‪ ،‬حي ��ث م تطويق‬ ‫موق ��ع �لتفحي ��ط م ��ن خ ��ال �نت�س ��ار‬ ‫دوريات �مرور ي �موقع‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار �جبل ��ي �إى �أن ��ه م‬

‫�سبط ثماني ��ة �أ�سخا�س ما بن مفحط‬ ‫ومتجمه ��ر‪ ،‬موؤك ��د ً� �أن م ��رور حف ��ر‬ ‫�لباطن تعمل عل ��ى �سبط حركة �مرور‬ ‫ي جميع �أرجاء �محافظة‪ ،‬و�سدد على‬ ‫�تخاذ �أق�سى �لعقوبات على �مفحطن‬ ‫بح�سب �لنظام‪.‬‬

‫�سريع ��ة من قب ��ل �جه ��ات �حكومية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ك�سف مدي ��ر مرور حافظة‬ ‫حفر�لباط ��ن‪� ،‬مقدم �سيف �لله �جبلي‬ ‫ل�«�ل�س ��رق» عن و�سع خطة ل�سبط عدد‬ ‫من �مفحطن �لذين ��ستكى �أهاي حي‬ ‫�أب ��و مو�سى �لأ�سع ��ري وطريق �لأمر‬

‫اختتام فعاليات ملتقى اأترجة النسائي‬ ‫كم ��ا حظي ��ت �خيم ��ة �ل�سعبي ��ة باإقب ��ال‬ ‫�خفجي ‪ -‬بندر �ل�سهري‬ ‫متاز بعد �أن هيئ ��ت للز�ئر�ت بيئة �ما�سي‪،‬‬ ‫�ختتمت �أم� ��س‪ ،‬فعاليات ملتقى �لأترجة و�أ�ساليب ك ��رم �ل�سيافة و�لأج ��و�ء �لر�ثية‬ ‫�لن�سائي �لذي �حت�سنت ��ه مدر�سة زينب بنت �لأ�سيل ��ة بوج ��ود �لأكات �ل�سعبي ��ة ���لت ��ي‬ ‫حم ��د �سلى �لل ��ه عليه و�سل ��م ي �خفجي‪ ،‬جهزها �لعامات مبا�سرة �أمام �لز�ئر�ت‪.‬‬ ‫وحظ ��ي �لتدري ��ب و�لتطوي ��ر باهتم ��ام‬ ‫وتخطى عدد �لز�ئر�ت �ألفي �سيدة وفتاة‪.‬‬ ‫وت�سمن ��ت فعالي ��ات �ملتق ��ى �خيم ��ة �ملتقى حي ��ث �أقيمت دورة ي ف ��ن �لت�سوير‬ ‫�لدعوي ��ة و»كوي جافا ت ��ام» �لذي ميز عن �لفوتوغر�ي قدمتها خلود �مبي�س‪ ،‬كما كان‬ ‫باقي �لفعاليات ي عدد �لز�ئر�ت حيث ينظم لرك ��ن «مهارت ��ي» ح ��و�ر�ت هادف ��ة م�ساركة‬ ‫( ال�سرق)‬ ‫ركن امبيعات‬ ‫م�سابق ��ات بعن ��و�ن «�أ�سلوب ��ي ي مي ��زي»‪� ،‬لفتي ��ات حك ��ي و�ق ��ع �لفتي ��ات �ليوم ��ي‬ ‫�ل ��ذي ق ��دم فعالي ��ات �لتلوي ��ن عل ��ى �لوج ��ه‬ ‫وعرو�س� � ًا مرئي ��ة �سيق ��ة‪ ،‬وح ��و�ر�ت م ��ع باإ�سر�ف من هدى مزعل ومرم �لر�وي‪.‬‬ ‫فيم ��ا مي ��ز رك ��ن �لأطب ��اق �خري ��ة و�لفنون �ليدوية‪ ،‬ونق� ��س �حناء‪ ،‬و�لألعاب‬ ‫�لفتي ��ات ي مو��سي ��ع �جتماعي ��ة متنوع ��ة‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة �إى �سحوب ��ات للم�س ��اركات ي م�س ��اركات من �ل�سي ��د�ت باأطب ��اق متنوعة‪� ،‬لرفيهي ��ة و�حركي ��ة باإ�سر�ف ه ��دى �لفهيد‬ ‫وتو�ف ��د �أطف ��ال �ملتقى على رك ��ن « ك�سكول» و�سمرة �جربوع‪.‬‬ ‫�لر�مج �حو�رية‪.‬‬

‫«كيف تصادق المراهق؟» محاضرة في عمليات الخفجي المشتركة‬ ‫�خفجي ‪ -‬حمد �آل مهري‬ ‫يقي ��م �لن ��ادي �لثق ��اي ي‬ ‫عملي ��ات �خفج ��ي �م�سرك ��ة‪،‬‬ ‫م�س ��اء يوم غد �ل�سبت‪ ،‬حا�سرة‬ ‫تربوي ��ة للم�ست�س ��ار �لرب ��وي‬ ‫�لدكت ��ور �إبر�هي ��م �خليف ��ي‪،‬‬ ‫بعنو�ن «�نتفا�سة �لو�لد �منهك‪/‬‬ ‫كيف ت�سادق �مر�هق»‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬دع ��ا �مدي ��ر‬

‫خاليا من �لفقر و�لعوز و�مر�س �آخذ ً� م�ستجد�ت‬ ‫�لأح�ساء ‪ -‬م�سطفى �ل�سريدة‬ ‫�لع�س ��ر‪� ،‬أم ��ا ر�سالتها فهي «مازلن ��ا بخر ما دمنا‬ ‫�أعلن ��ت جمعية �لطرف �خري ��ة عن تنظيم مع� � ًا نكف ��ل �ليتي ��م ونو��س ��ي �لفق ��ر و�محت ��اج‬ ‫م�سابقة لت�سميم �سعار يعر عن �أهد�ف �جمعية وج�سد �إح�سا�سنا من خال دعمنا للجمعية مادي ًا‬ ‫ويك ��ون رمز ً� له ��ا‪ ،‬و�سيح�س ��ل �لفائ ��ز بت�سميم ومعنوي ًا»‪.‬‬ ‫�أما �أبرز �ل�سروط فكان ��ت‪� :‬أن يكون �ل�سعار‬ ‫�ل�سع ��ار على مبل ��غ ع�س ��رة �آلف ري ��ال‪ .‬وحددت‬ ‫�جمعي ��ة روؤيته ��ا لل�سعار �جديد حي ��ث �أ�سارت مبتكر ً� ول يكون مقتب�س ًا من �سعار�ت �أخرى‪ ،‬و�أن‬ ‫�إى �س ��رورة �أن يك ��ون جتمع �لط ��رف متكاما يعر ع ��ن روؤية ور�سالة و�أه ��د�ف �جمعية‪ ،‬و�أن‬

‫�لتنفي ��ذي للخدم ��ات �ل�سناعي ��ة‬ ‫ي عمليات �خفج ��ي �م�سركة‪،‬‬ ‫�لدكت ��ور عل ��ي ب ��ن عبد�لل ��ه‬ ‫�ملحان‪� ،‬أه ��اي �منطقة ح�سور‬ ‫�محا�سرة �لربوية �لتي يقدمها‬ ‫�لدكت ��ور �إبر�هي ��م �خليف ��ي‪،‬‬ ‫عن ��د �ل�ساع ��ة �لثامن ��ة و�لن�سف‬ ‫ي �خيم ��ة �لثقافي ��ة ي �لنادي‬ ‫�لثق ��اي ي عملي ��ات �خفج ��ي‬ ‫�م�سركة‪.‬‬

‫يت�سمن �ل�سعار ��س ��م «جمعية �لطرف �خرية»‪،‬‬ ‫و�أن يخل ��و م ��ن ذو�ت �لأرو�ح و�لآي ��ات �لقر�آنية‬ ‫و�لأحاديث‪� .‬أما فرة ت�سليم �ل�سعار�ت لدى �إد�رة‬ ‫�جمعية �سيكون حتى يوم �ل�سبت ‪1433/5/8‬ه�‪،‬‬ ‫ي ح ��ن �سيت ��م �لإع ��ان ع ��ن �لفائز بع ��د �عتماد‬ ‫�ل�سعار من قبل وز�رة �ل�سوؤون �لجتماعية‪ ،‬وي‬ ‫حال عدم مو�فقة وز�رة �ل�سوؤون �لجتماعية على‬ ‫�أحد �ل�سعار�ت يتم �إعادة �م�سابقة مرة �أخرى‪.‬‬

‫أثر اليوغا على جسم اإنسان في «خيرية القارة»‬ ‫�لأح�ساء ‪ -‬ف�سل �لله �ل�سليمان‬

‫�ل�ع��ام‪ ،‬بالإ�سافة �إى معاجتها‬ ‫لاأمر��س �مزمنة‪ ،‬مثل �لربو‪،‬‬ ‫ومر�س �ل�سكر‪ .‬و�سربت �أمثلة‬ ‫لأ� �س �ك��ال م��ار���س ف�ي�ه��ا �ل�ي��وغ��ا‬ ‫ب� ��دون � �س �ع��ور‪ ،‬م �ث��ل �ل �� �س��اة‪،‬‬ ‫و�ل��دع��اء‪ ،‬و�ل�ت�اأم��ل‪ ،‬و�ل�سحك‪،‬‬

‫التفت‬

‫حفر �لباطن ‪ -‬م�ساعد �لدهم�سي‬

‫جمعية «الطرف الخيرية» ترصد عشرة‬ ‫آاف ريال لمصمم شعارها الجديد‬

‫ن�ظ�م��ت �ل�ل�ج�ن��ة �لن�سائية‬ ‫�ل��ت��اب��ع��ة ج �م �ع �ي��ة �م ��و��� �س ��اة‬ ‫�خ� ��ري� ��ة ي ق� ��ري� ��ة �ل � �ق� ��ارة‬ ‫محافظة �لأح�ساء‪� ،‬أم�س �لأول‪،‬‬ ‫برناج ًا مب�سط ًا عن لعبة �ليوغا‪،‬‬ ‫ح��ت ع �ن��و�ن «م��ع �ل�ي��وغ��ا �أن��ت‬ ‫�م�سيطر على عقلك وج�سدك»‬ ‫للمحا�سرة حليمة �لعوى‪.‬‬ ‫وتطرقت �لعوى ي بد�ية‬ ‫�محا�سرة �إى �لتعريف باليوغا‪،‬‬ ‫وف ��و�ئ ��ده ��ا �م� �ت� �ع ��ددة‪ ،‬ك� �اإز�ل ��ة‬ ‫�لتوتر و�ل�ق�ل��ق‪ ،‬وع��اج �لتعب‬

‫عم ��ا ي ��دور ي خل ��د �لف ��رد‪ ،‬و�لعديد م ��ن �مز�يا‪.‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة �إى تق ��دم �لت�سخي�س ��ات �منا�سب ��ة‬ ‫لل�سحة نف�سي ًا ودو�ئي ًا‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن �لعنزي �أنه مكن جمي ��ع زو�ر موقع‬ ‫‪ ،www.mhafar.com/clinic‬كتاب ��ة‬ ‫�ل�ست�س ��ارة �لت ��ي يرغب ��ون به ��ا ي ق�س ��م «ف ��رز‬ ‫�ل�ست�س ��ار�ت»‪ ،‬ويت ��م حويلها م ��ن قِبل �موظف‬ ‫�مخت� ��س للق�س ��م �منا�س ��ب‪� ،‬سو�ء كان ��ت �لعيادة‬ ‫�لنف�سية �أو �لجتماعية �أو �لعاج �لدو�ئي‪.‬‬

‫وغرها‪.‬‬ ‫و�أ�سارت �لعوى �إى بع�س‬ ‫�لقو�عد و�لتعليمات �لعامة �لتي‬ ‫ينبغي ع�ل��ى �ل�سخ�س �لتقيّد‬ ‫بها‪ ،‬قبل �لبدء ممار�سة �ليوغا‪،‬‬ ‫كال�ستحمام‪ ،‬ومار�سة �ليوغا‬

‫على �أر�س م�ستوية حت �أ�سعة‬ ‫�ل���س�م����س ي �ل��ن��ه��ار‪ ،‬م �وؤك��دة‬ ‫على �أهمية �لنوم لي ًا لتحقيق‬ ‫�لتو�زن للج�سم‪ ،‬كما حذرت من‬ ‫�ل�سباحة بعد �ممار�سة مبا�سرة‪،‬‬ ‫م��ا ل�ه��ا م��ن �أث ��ر ك�ب��ر يتمثل ي‬ ‫ف� �ق ��د�ن �ل �ط��اق��ة �ل �ع��اج �ي��ة من‬ ‫�ممار�سة‪.‬‬ ‫و� �س��ددت �ل �ع��وى ي ختام‬ ‫�لرنامج على �إغما�س �لعينن‬ ‫�أث� �ن���اء م��ار���س��ة �ل� �ي ��وغ ��ا‪ ،‬مع‬ ‫ماحظة �أن �لتمرينات �خا�سة‬ ‫بها ينبغي عملها من �سبعة �إى‬ ‫‪ 15‬مرة يومي ًا كاأق�سى تقدير‪.‬‬

‫و�أو�سح �لدكتور �ملحان �أن‬ ‫�محا�سرة �ستتناول عدة حاور‪،‬‬ ‫منه ��ا �أ�سب ��اب ثقل �لربي ��ة هذه‬ ‫�لأيام وتعقيدها‪ ،‬وكيف ت�ستمتع‬ ‫بالربية‪ ،‬وم ��ا �أهم ��سر�طاتها‪،‬‬ ‫وكم ��ا �سيتط ��رق �لدكت ��ور‬ ‫�خليف ��ي �إى حقيق ��ة �مر�هق ��ة‪،‬‬ ‫وكي ��ف ن�س ��ادق �مر�ه ��ق‪ ،‬وي‬ ‫خت ��ام �محا�سرة �ستك ��ون هناك‬ ‫تطبيقات عملية للح�سور‪.‬‬

‫المراأة في مجتمعاتنا العربية متهمة‪� ،‬سواء كانت غير متزوجة‬ ‫اأو مطلقة اأو اأرملة‪ .‬اإن لم تتزوج تو�سم بالعان�س ويتحدث النا�س عنها‬ ‫وعن �سبب عدم زواجها وي�سعرونها بالدونية‪ .‬وحينما ت�سبح مطلقة‬ ‫اأو تترمل يرى فيها الرجال طريدة �سهلة‪ ،‬وترى فيها الزوجات خطرا‬ ‫يهدد منازلهن‪ .‬كما تروى عن حياة المطلقة ب�سكل خا�س الق�س�س‬ ‫وتنت�سر ال�سائعات‪.‬‬ ‫وج��دت قبل اأي��ام تغريدة على تويتر لأح��د الأ�سخا�س يتحدث‬ ‫فيها عن ال�سباب وكيفية مطاردتهم للن�ساء‪ ،‬خا�سة فئة المطلقات‬ ‫والممر�سات‪ .‬فيكفي اأن تكتب ال�سيدة في بياناتها اأنها مطلقة اأو‬ ‫ممر�سة حتى تجد مئات طلبات ال�سداقة‪ ،‬ويتلهف كل �ساب لك�سب‬ ‫وده��ا‪ .‬وحينما �ساألت مجموعة من ال�سباب في الموقع عن ال�سبب‬ ‫في تلك الفكرة المغلوطة والظالمة للمراأة‪ ،‬اأجابني معظمهم باأن �سمعة‬ ‫المطلقة �سيئة واأن�ه��ا في الغالب ام��راأة �سهلة المنال‪ .‬اأم��ا بالن�سبة‬ ‫للممر�سات فطبيعة عملهن على حد قول بع�س الرجال هي ال�سبب‪،‬‬ ‫حيث البيئة المختلطة والعمل ل�ساعات طويلة ت�ساعدهن على بناء‬ ‫�سداقات م�سبوهة مع زمائهن الذكور‪ .‬تلك النظرة الدونية والمليئة‬ ‫بالتهام لي�ست قا�سرة على جن�س الرجال فقط‪ ،‬فاأثناء حديثي مع‬ ‫اإح��دى الأخ��وات عن حال المطلقات داخ��ل المجتمع وجدتها تدافع‬ ‫دفاعا قويا عن حق المراأة في الطاق‪ ،‬وكانت تتحدث بحزن عن مدى‬ ‫الظلم الواقع على فئة المطلقات وكيف تلوكهن الأل�سن وم��ا يطلق‬ ‫حولهن من �سائعات‪ .‬وحينما �ساألتها‪ :‬هل تقبلين بارتباط �سقيقك‬ ‫ال�ساب بمطلقة اأو ممر�سة؟ نظرت لي بده�سة ثم قالت ببرود‪ :‬طبعا ل!‬ ‫نحن نعي�س ف��ي مجتمعات متناق�سة وغ��ري�ب��ة ت��دع��ي ظاهري ًا‬ ‫التم�سك بتعاليم الدين‪ ،‬الذي ينهي عن الظلم و�سوء الظن‪ ،‬وفي الواقع‬ ‫ل نطبق ما ياأمرنا به الدين‪ ،‬بل يحل مكانها الغمز واللمز وتوزيع‬ ‫التهامات‪ .‬فاأيها المجتمع المائكي اإلى متى �ستظل ال�سيدة المطلقة‬ ‫والممر�سة تدفع ثمن ظروفها وطبيعة عملها وتناق�سك؟‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن عسيري‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫أسرة الصالح تعقد‬ ‫اجتماعها السنوي باأحساء‬ ‫�لأح�ساء ‪� -‬إبر�هيم �مرزي‬

‫د‪ .‬علي بن عبدالله املحان‬

‫تعقد �أ�سرة �ل�سالح بامملكة و�خليج �ليوم �جتماعها �ل�سنوي‪ ،‬و�أو�سح‬ ‫مدي ��ر عام �مياه بالأح�ساء �سابق ًا �مهند�س يو�س ��ف �ل�سالح �أن �لجتماع يُقام‬ ‫م ��رة و�حدة كل عام لأبناء �لأ�سرة لتب ��ادل �لأحاديث‪ ،‬وتعريف �جيل �جديد‬ ‫على �أقاربهم‪.‬‬ ‫ون ��وه �ل�سال ��ح �أن �لجتم ��اع �سيٌقام باإح ��دى �مز�رع ويتخلل ��ه عدد من‬ ‫�لر�م ��ج و�م�سابق ��ات �لثقافي ��ة‪ ،‬ووج ��ه �ل�سال ��ح �لدع ��وة ل�سحيف ��ة �ل�سرق‬ ‫ح�سور هذ� �للقاء ‪.‬‬

‫التستر التجاري تكشف مخالفات في ثمانية محات مفروشات‬ ‫حفر �لباطن ‪ -‬حماد �حربي‬ ‫ك�سفت جنة مكافحة �لت�سر �لتجاري‬ ‫ي حف ��ر �لباط ��ن‪ ،‬خالف ��ة ثماني ��ة حات‬ ‫تعمل ي ن�ساط بي ��ع �مفرو�سات و�ل�سجاد‪،‬‬ ‫وذل ��ك بعد حمل ��ة تفتي�س قامت به ��ا �للجنة‬ ‫بالتعاون مع �لأجه ��زة �لأمنية ي �محافظة‬ ‫ب�سوق �خمي�س �لأ�سبوع �ما�سي‪ ،‬بناء على‬ ‫ورود �سكاوى متع ��ددة حول وجود ��ستباه‬ ‫ي مز�ولة هذه �محات للت�سر �لتجاري‪.‬‬ ‫ومكن ��ت �للجنة من �سب ��ط �مخالفن‬ ‫لأ�سب ��اب تفاو��ت بن وج ��ود عمالة متخلفة‬ ‫وعمالة لي�ست على كفالة �لن�ساط‪ ،‬ومار�سة‬ ‫ن�ساط �لت�سر �لتجاري‪ ،‬وعدم وجود �سجل‬ ‫جاري ول رخ�س بلدية‪.‬‬ ‫وك�س ��ف مدي ��ر �لإد�رة �لعام ��ة مكافحة‬

‫�لت�س ��ر �لتج ��اري ي وز�رة �لتج ��ارة‬ ‫و�ل�سناع ��ة‪ ،‬عبد�لل ��ه دري ��ع �لعن ��زي‪،‬‬ ‫ل�«�ل�س ��رق»‪� ،‬أن ��ه م �لوق ��وف عل ��ى حات‬ ‫بيع �مفرو�سات و�ل�سجاد‪ ،‬ونتجت عن هذه‬ ‫�حملة خالفة ثمانية ح ��ات‪ ،‬و��ستدعاء‬ ‫�أ�سحابها ل�سماع ما ُن�سب �إليهم من مار�سة‬ ‫ن�س ��اط �لت�س ��ر �لتج ��اري‪ .‬موؤك ��د ً� �أنه بعد‬ ‫�لك�سف على هذه �محات �ت�سح �أنها تز�ول‬ ‫ن�ساطها ب ��دون �سج ��ل ج ��اري‪� ،‬أو رخ�سة‬ ‫�س ��ادرة م ��ن �لبلدي ��ة و�لرخي� ��س مز�ولة‬ ‫�لعمل‪.‬‬ ‫و�أ��س��ار �إى �أن �لعمالة �م��وج��ودة ي‬ ‫ه��ذه �م�ح��ات لي�ست على كفالة �أ�سحاب‬ ‫�م�ح��ات‪ ،‬م��ا يثبت وج��ود ت�سر ج��اري‬ ‫وخالفة لاأنظمة و�لتعليمات �من�سو�س‬ ‫عليها‪.‬‬

‫اأع�ساء مكافحة الت�سر خال تفتي�س اأحد امحات (ت�سوير‪ :‬امحرر)‬

‫طالبات كلية الجبيل الجامعية يزرن ملتقى الخبر النسائي‬ ‫�جبيل ‪ -‬دلل �لعنزي‬ ‫نظم مكتب خدم ��ات �لطالبات‪ ،‬متمثل‬ ‫ي �لإر�س ��اد و�لتوجي ��ه‪ ،‬رحل ��ة لع�سري ��ن‬ ‫طالبة من طالبات �ل�سن ��ة �لتح�سرية �إى‬ ‫ملتقى �سباب �خر �لن�سائي‪ ،‬ي �لو�جهة‬ ‫�لبحرية لكورني�س �خر موؤخر ً�‪.‬‬ ‫و��سته ��دف مكت ��ب خدم ��ات �لطالبات‬ ‫�مرحلة �لتح�سرية لإن�ساء ج�سر تو��سل‬

‫بن مكتب �لتوجيه و�لإر�ساد وبن طالبات‬ ‫�ل�سن ��ة �لتح�سري ��ة‪ ،‬و�إم ��د�د �لطالب ��ات‬ ‫معلوم ��ات ديني ��ة ثقافي ��ة �جتماعي ��ة‪،‬‬ ‫و�لهتم ��ام باجان ��ب �لرفيه ��ي للطالبات‬ ‫لتخفيف �ل�سغط و�لتوتر �لدر��سي لديهنّ‬ ‫قب ��ل �لمتحان ��ات‪ ،‬و�إث ��ر�ء معلوماته ��نّ‬ ‫�لدينية و�لجتماعية‪.‬‬ ‫و�أب ��دى �لعديد من �لطالبات �إعجابهنّ‬ ‫باملتقى‪ ،‬وث ّمنت �لطالب ��ات هذه �خطوة‪،‬‬

‫ومنن تكر�رها ي �لفرة �مقبلة‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن مكت ��ب �خدم ��ات و�لإر�ساد‬ ‫و�لتوجي ��ه و�لن�س ��اط �لطاب ��ي ق ��د �أنهى‬ ‫موؤخ ��ر ً� حمل ��ة (ر�ساه ��م و�جن ��ة)‪� ،‬لتي‬ ‫مح ��ورت حول بر �لو�لدي ��ن‪ ،‬تخللها عدد‬ ‫م ��ن �لفعالي ��ات م ��ن حا�س ��ر�ت وزيار�ت‬ ‫قام ��ت به ��ا �لطالب ��ات لاأمه ��ات حديث ��ات‬ ‫�ل ��ولدة ي م�ست�سفى �لفناتر ي �جبيل‬ ‫�ل�سناعية‪.‬‬


‫ ﺧﺮﻳﺠﺎ ﻭﺧﺮﻳﺠﺔ‬511 ‫ ﺧﺎﻃﺒﻨﺎ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﺑﻌﺪﻡ ﺇﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺍﺳﺘﻴﻌﺎﺏ‬:‫ﺍﻟﺮﺑﻴﺶ‬

‫ﺧﺮﻳﺠﻮ ﻭﺧﺮﻳﺠﺎﺕ ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻳﺸﻜﻮﻥ ﻋﺪﻡ ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻢ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬      

                               

             511         

 "  "         " 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬89) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

   16     2012 

10

‫ ﻋﺎﻣﺎ‬12 ‫ ﻭﻳﺴﺘﺜﻨﻰ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ‬..‫ ﻋﺎﻣﺎ‬21 ‫ ﻭﺃﻛﺒﺮﻫﻢ‬..‫ ﻋﺎﻣﺎ‬13 ‫ﻧﺰﻻﺀ »ﺍﻟﺪﺍﺭ« ﺃﺻﻐﺮﻫﻢ‬

‫ﺣﺪﹶ ﺛﺎ ﻳﺪﺧﻠﻮﻥ‬12 :‫ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ..‫ﺩﺍﺭ ﺍﻟﻤﻼﺣﻈﺔ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬ ‫ ﻳﻌﻮﺩﻭﻥ ﻟﻬﺎ‬% 5‫ﻭ‬ 

      "    "      "        "         25    25                                                       354 279  94 40 37  



         ""    "         "       ""   ""                         "      "        " "���



         " "              

                           







       12 14   ""  16  14      16                               

 ""



          ""      ""                  



     

                          



      ""      ""    2113  12    ""           

       12             105 90     12        ""                      "      """



                   %5   ""          

‫ﻛﺴﺮة ﺣﺐ‬

‫إﻟﻬﺎم اﻟﺠﻌﻔﺮ‬

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﺍﻟﺒﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﻴﺎﺭ ﻗﺒﻮﻝ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                                                                                                                                                                           :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﻓﺎﺋﻖ ﻣﻨﻴﻒ‬



ealjaafar@alsharq. net.sa


‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺍﻷﺭﺩﻧﻲ ﺍﻷﺳﺒﻖ ﺍﻟﺒﺨﻴﺖ ﻳﺘﺮﺃﺱ ﻭﻓﺪﺍﹰ ﺭﻓﻴﻌﺎﹰ ﻟﻠﻮﺳﺎﻃﺔ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬

 " "    

             

 " "                 

             

                                        



  ""                  " " 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬89) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

11 politics@alsharq.net.sa

‫ﻻ ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ ﻭﻻ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﺧﺎﺭﺟﻴﹰﺎ ﻭﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻨﻬﺐ ﻭﺍﻟﺨﻄﻒ ﺗﻘﻮﻡ ﺑﻬﺎ ﻛﺘﺎﺋﺐ ﺍﻷﺳﺪ‬

‫ ﻛﺘﻴﺒﺘﻨﺎ‬:| ‫ﻗﺎﺋﺪ ﻛﺘﻴﺒﺔ ﺍﻟﻤﻬﺎﻡ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﻟﻮﺍﺀ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﻟـ‬ ‫ﺗﺤﻤﻲ ﻧﺤﻮ ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻫﺠﺮﻭﺍ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺯﻟﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ‬                                                                                            





                      ���          

                   

                       

‫ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﺗﻘﺘﻞ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺗﺠﺪﻩ ﻭﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﺤﻲ ﻳﺘﺨﻮﻓﻮﻥ ﻣﻦ ﺇﺑﺎﺩﺓ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﺍﻧﺴﺤﺎﺏ ﻣﻌﻈﻢ ﻣﻘﺎﺗﻠﻲ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﺍﻟﺤﺮ ﻣﻦ ﺑﺎﺑﺎ ﻋﻤﺮﻭ ﻓﻲ ﺣﻤﺺ‬



         "   "   "       "  "       "  "   "   "          "        "    " "      "

        "  "        " "             "      ""         " "

                                     " "                                                 

‫ﺃﺳﺮ ﻭﺫﻭﻱ‬ ‫ﺍﻷﺳﺪ ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ ﹶ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﻴﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ ﻟﻀﻤﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﺼﻤﺖ ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻧﺸﻘﺎﻕ ﺍﻟﺴﻔﺮﺍﺀ‬





                ""               "                "4000 "      

  ""                          ""           

‫ﺇﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮﺩﺳﺘﺎﻥ ﻳﻌﻴﺪ ﻓﺘﺢ ﻣﺨﻴﻢ ﺍﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﻣﻊ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬

‫ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻷﻛﺮﺍﺩ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﺍﻋﺘﺒﺎﺭﺍﺕ ﻗﻮﻣﻴﺔ ﻭﺇﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬:| ‫ﺑﺮﻭﺍﺭﻱ ﻟـ‬  "                       11     190       

   "                      "        " "    



                  """

            " "  "

   ""                "               "            "      

        "" ""      ""                    


‫حزب العدالة‬ ‫والتنمية اإسامي‬ ‫يقرر إرجاع مبالغ‬ ‫مالية هامة‬ ‫لخزينة الدولة‬

‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬ ‫ك�ش ��فت الأمانة العامة حزب العدالة‬ ‫والتنمية الإ�ش ��امي‪ ،‬عن قراره ��ا باإرجاع‬ ‫ع�ش ��رين مليون درهم اإى خزين ��ة الدولة‪،‬‬ ‫من اإجماي امبلغ امخ�ش�س للحزب خال‬ ‫حملته النتخابية الأخرة‪ ،‬الذي مثل ي‬ ‫‪ 54‬مليون درهم من طرف الدولة‪.‬‬ ‫وي�شكل هذا القرار �شابقة ي التاريخ‬ ‫ال�شيا�شي امغربي‪ ،‬على اعتبار اأن الأحزاب‬ ‫ال�شيا�شية مينها وي�ش ��ارها وو�شطها‪ ،‬م‬

‫عبد ااإله بنكران اإثر فوزه باانتخابات ( أا ف ب)‬

‫تق ��م مثل ه ��ذه امب ��ادرة‪ ،‬ب ��ل كان الأمناء‬ ‫العام ��ون مختل ��ف تلك الأحزاب ي�ش ��تكون‬ ‫عل ��ى الدوام من قلة الدعم الذي تخ�ش�ش ��ه‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وقال �شليمان العمراي‪ ،‬نائب الأمن‬ ‫العام ح ��زب العدالة والتنمية‪ ،‬اإن «الأمانة‬ ‫العامة قررت اإرجاع حواي ع�شرين مليون‬ ‫دره ��م اإى خزين ��ة الدول ��ة‪ ،‬نتيجة حقيق‬ ‫لفائ� ��س ماي من دع ��م الدولة امخ�ش ���س‬ ‫للحزب وامقدر بحواي ‪ 54‬مليون درهم‪،‬‬ ‫بع ��د النتخابات الأخرة‪ ،‬عل ��ى اعتبار اأن‬

‫احزب م ي�شرف ي النتخابات الأخرة‪،‬‬ ‫اإل قراب ��ة ‪ 34‬ملي ��ون درهم‪ ،‬وكان واجبا‬ ‫عليه اإرجاع الفائ�س اإى خزينة الدولة»‪.‬‬ ‫وارتفعت اميزانية التي �شادق عليها‬ ‫امجل�س الوطني ح ��زب العدالة والتنمية‬ ‫ي دورته العادية امنعقدة موؤخرا‪ ،‬ب�ش ��كل‬ ‫كبر‪ ،‬حيث و�شلت تقديرات اموارد امالية‬ ‫اإى ح ��واي ‪ 24‬مليون دره ��م‪ ،‬ي امقابل‬ ‫و�ش ��لت النفقات التقديرية اإى ‪ 27‬مليون‬ ‫درهم كما م ر�شد غاف ماي بقيمة مليون‬ ‫ون�ش ��ف املي ��ون دره ��م ل�ش ��بيبة احزب‪،‬‬

‫‪12‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫انتخابات إيران‪ :‬فشل‬ ‫في الخارج والداخل ) ‪( 1‬‬ ‫منذر الكاشف‬

‫هاجت وماجت اإيران على مدى ال�ضنوات اما�ضية وهي تزبد وترعد‬ ‫وتهدد‪ ،‬وتلقي احجارة على بيوت جرانها دون اأن تعلم اأن بيتها من‬ ‫زجاج‪.‬‬ ‫بعد التنكيل الذي تعر�ض له اأن�ضار احركة اخ�ضراء‪ ،‬بعد مرور‬ ‫ث��اث �ضنوات على اانتخابات الرئا�ضية التي اأ ّدت اإى ف��وز اأحمدي‬ ‫جاد وعزل مر مو�ضوي ومهدي كروبي‪ ،‬واعتقال اآاف من امطالبن‬ ‫بااإ�ضاح والعدالة والراف�ضن لتزوير اانتخابات‪ ..‬حان الو��ت ل�ضراع‬ ‫اأقطاب ال�ضلطة بع�ضهم مع بع�ض‪.‬‬ ‫اأن�ضار امر�ضد ااأعلى للثورة ااإيرانية‪ ،‬علي خامنئي‪ ،‬الذين وقفوا‬ ‫مع تثبيت اأحمدي جاد ي �ضدة الرئا�ضة‪ ،‬ي�ضمونه اليوم بامنحرف‪،‬‬ ‫ويطلقون على اأن�ضاره ي و�ضائل ااإع��ام الر�ضمية ا�ضم امنحرفن‪.‬‬ ‫فيما يهدد اأحمدي جاد بالك�ضف عن ملفات �ضرية تطال كبار القادة‬ ‫ااإيرانين اإن هو تعر�ض مكروه‪ .‬وخال الفرة اما�ضية �ضادت الباد‬ ‫حالة من التوتر اخطر بن جاد وخامنئي على خلفيات �ضيا�ضية ومالية‬ ‫واإدارية كما ذكرت و�ضائل اإعام الطرفن‪ ،‬لكن اخلفية احقيقية لهذه‬ ‫اخافات هي الف�ضل ي م�ضروعات اإيران على كل ام�ضتويات اخارجية‬ ‫وال��داخ�ل�ي��ة‪ .‬ففي اخ��ارج ف�ضلت اأ��ض��اب��ع اإي ��ران ي لبنان والبحرين‬ ‫واليمن ي اإحداث الفن الكرى‪ ،‬وج ّر هذه البلدان اإى حروب مذهبية‬ ‫بعناوين �ضيا�ضية‪ .‬كما ف�ضلت اإيران ي اإفريقيا واآ�ضيا بزرع جموعاتها‬ ‫وقواعدها امذهبية‪ ،‬ب�ضبب ك�ضف امواطنن وام�ضوؤولن ي ع��دد من‬ ‫البلدان عن كميات ااأ�ضلحة التي تهربها اإي��ران اإى بلدانهم‪ ،‬وااأط��ر‬ ‫التنظيمية التي تبنيها‪ ،‬وااأموال التي توزعها‪.‬‬ ‫اأما ي �ضورية‪ ،‬فكلما تراجع النظام خطوة اإى هاوية ال�ضقوط‪ ،‬فاإن‬ ‫نظام اماي ي اإيران يراجع بدوره ويتح�ض�ض كرا�ضيه‪ .‬وما العاقات‬ ‫التي ظهرت على خطاب خامنئي ااأخر �ضوى دليل على عمق ااإرباك‬ ‫والتخبط ي اأو�ضاط النظام‪ ،‬فخامنئي األقى خطاب ًا ب��ارد ًا دعا فيه اإى‬ ‫عدم الت�ضويت للمنحرفن‪ ،‬وقال اإن الباد ي خطر‪ ،‬ثم ن�ضي وطماأن‬ ‫امواطنن على اأن ااأم��ور بخر وا داع��ي للخوف والقلق من احرب‬ ‫النف�ضية‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫ف�ش ��ا عن تخ�ش ��ي�س ثاثة ماين درهم‬ ‫لاإدارة امركزية‪.‬‬ ‫وي �شياق �شيا�شة الر�شيد وامراقبة‬ ‫‪،‬يعتزم ح ��زب العدالة والتنمية الذي يقود‬ ‫احكوم ��ة امغربية احالي ��ة‪ ،‬بعد فوزه ي‬ ‫النتخابات الأخرة‪ ،‬ي �ش ��ياغة م�شطرة‬ ‫م�ش ��اءلة وزراء اح ��زب الذي ��ن ر�ش ��حهم‬ ‫لتحم ��ل م�ش� �وؤولية تدب ��ر ال�ش� �اأن الع ��ام‬ ‫الوطني‪ ،‬عند القت�شاء‪.‬‬ ‫ويح ��دد مر�ش ��وم طريق ��ة �ش ��رف‬ ‫م�ش ��اهمة الدول ��ة ي موي ��ل احم ��ات‬

‫النتخابي ��ة الت ��ي تق ��وم به ��ا الأح ��زاب‬ ‫ام�ش ��اركة ي النتخابات العامة‪ ،‬لنتخاب‬ ‫اأع�شاء جل�س النواب‪ ،‬حيث ُمنح الق�شم‬ ‫الأول ‪ % 50‬من امبلغ الكلي للم�ش ��اهمة‪،‬‬ ‫عل ��ى اأ�ش ��ا�س ع ��دد الأ�ش ��وات ل ��كل حزب‬ ‫�شيا�شي‪ ،‬ي حن يوزع الق�شم الثاي ‪50‬‬ ‫‪ %‬باعتبار عدد مقاعد لكل حزب‪.‬‬ ‫ويوجه وزير الداخلي ��ة اإى الرئي�س‬ ‫الأول للمجل� ��س الأعلى للح�ش ��ابات‪ ،‬بيانا‬ ‫بامبال ��غ اممنوحة لكل حزب �شيا�ش ��ي فور‬ ‫�شرف امبلغ الكلي م�شاهمة الدولة‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 9‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 2‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )89‬السنة اأولى‬

‫| تنفرد بنشر جزء من مضمونها‬

‫خطة أمريكية تتضمن إنشاء وتمويل وحدات‬ ‫من الجيش والقبائل للقضاء على القاعدة في اليمن‬ ‫�شنعاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اطلع ��ت «ال�ش ��رق» عل ��ى وثيق ��ة اأمني ��ة‬ ‫ح ��وي خطوط ��ا عري�ش ��ة خط ��ة اأمريكي ��ة‬ ‫م اإعداده ��ا م ��ن قب ��ل وكال ��ة ال�ش ��تخبارات‬ ‫الأمريكي ��ة وجه ��ات ع�ش ��كرية واأمني ��ة ي‬ ‫وا�ش ��نطن مواجه ��ة خطر تنظي ��م القاعدة ي‬ ‫اليمن والذي �ش ��هدت اأن�ش ��طته مددا وا�شعا‬ ‫عل ��ى الأر�س خ�شو�ش ��ا خال العام اما�ش ��ي‬ ‫الذي عا�ش ��ت اليم ��ن فيه ا�ش ��طرابات لزالت‬ ‫تداعياتها ماثلة حتى اللحظة‪.‬‬ ‫وتق�ش ��ي خطة وا�ش ��نطن بدم ��ج قوات‬ ‫مكافح ��ة الإره ��اب التي تتبع الأم ��ن امركزي‬ ‫والق ��وات اخا�ش ��ة التابع ��ة لقائ ��د احر� ��س‬ ‫اجمه ��وري جل �ش ��الح العمي ��د اأحمد علي‬ ‫عب ��د الله �ش ��الح ي كيان واح ��د يعمل حت‬ ‫اإدارة واح ��دة ويك ��ون هو ال ��ذراع التنفيذي‬ ‫لتنفيذ عمليات نوعية �شد القاعدة ي ختلف‬ ‫مناطق وجودها‪.‬‬ ‫واحتوت خطة وا�ش ��نطن والتي ناق�شها‬ ‫مع م�شوؤولن منين بارزين ي اموؤ�ش�شتن‬ ‫الأمنية والع�ش ��كرية م�ش ��اعد الرئي�س اأوباما‬ ‫لل�ش� �وؤون الأمنية خال زيارته لليمن ال�ش ��هر‬ ‫الفائ ��ت احتوت عل ��ى مقرح بتحدي ��د مزايا‬ ‫مالي ��ة كب ��رة لهذه الق ��وات تتكفل وا�ش ��نطن‬ ‫ودول اأخ ��رى بدفعه ��ا عن طريق اآلية �ش ��فافة‬ ‫منع ال�شتحواذ اأو الحتيال على هذه امزايا‬ ‫م ��ن قبل اأي جهة كانت كما ح�ش ��ل �ش ��ابقا ي‬ ‫برامج دعم اأمريكية لقوات مكافحة الإرهاب‪.‬‬ ‫كما �ش ��يتم اإعداد وحدات ع�ش ��كرية ذات‬ ‫تخ�ش�شات قتالية متنوعة من قوات احر�س‬ ‫اجمه ��وري لتنفي ��ذ امهم ��ات القتالي ��ة ي‬ ‫امناطق امفتوحة وامواجه ��ات الكبرة التي‬

‫وحدة من مكافحة ااإرهاب ي اجي�ض اليمني‬

‫حتاج اإى ال�شاح الثقيل بريا‪.‬‬ ‫و�ش ��تعمل اأجهزة خاب ��رات عديدة على‬ ‫توف ��ر امعلوم ��ات له ��ذه الق ��وات وتن�ش ��يق‬ ‫عملياته ��ا على الأر�س بالتزامن مع م�ش ��اندة‬ ‫اأمريكي ��ة ب�ش ��اح الط ��ران احرب ��ي ال ��ذي‬ ‫�ش ��يتوى �ش ��رب اأهداف حددة اإ�ش ��افة اإى‬ ‫عمليات اإ�شناد ي امواجهات امفتوحة‪.‬‬ ‫وت�ش ��منت اخطة بندا منف ��ردا مع اآلية‬ ‫تف�ش ��يلية لتجني ��د قوات حلي ��ة ي امناطق‬

‫التي توجد فيها القاعدة بالتن�ش ��يق مع رموز‬ ‫القبائل وال�شخ�شيات العتبارية ذات التاأثر‬ ‫ي تل ��ك امناط ��ق وذل ��ك �ش ��من وح ��دة اأمنية‬ ‫�شتتوى جهات عربية مهمة تدريبها باإ�شراف‬ ‫اأمريكي غر مبا�شر لعتبارات تتعلق موقف‬ ‫رجال القبائل من اأمريكا‪.‬‬ ‫و�ش ��تقوم هذه القوات بعملي ��ات قتالية‬ ‫بالتن�ش ��يق مع الوحدة امركزية التي �شتن�شاأ‬ ‫بدم ��ج الق ��وات اخا�ش ��ة وق ��وات مكافح ��ة‬

‫(رويرز)‬

‫الإره ��اب اإ�ش ��افة اإى منحه ��ا �ش ��احيات‬ ‫مواجه ��ة القاع ��دة ي الظ ��روف الطارئ ��ة او‬ ‫ي تنفي ��ذ مهمات م�ش ��مونة النتائج وحماية‬ ‫التجمع ��ات القبلي ��ة م ��ن الخ ��راق والتمدد‬ ‫لأن�شار القاعدة‪.‬‬ ‫و�ش ��يتم الب ��دء بالق ��وات امحلي ��ة ي‬ ‫خم�ش ��ة حافظ ��ات منية هي اأبن البي�ش ��اء‬ ‫ح�ش ��رموت م� �اأرب �ش ��بوة و�ش ��تكون قريبة‬ ‫م ��ن التكوي ��ن الع�ش ��ائري حي ��ث �ش ��يتم منح‬

‫ا�ش ��تقالية له ��ذه الق ��وات ح�ش ��ب انتمائه ��ا‬ ‫الجتماع ��ي واجغ ��راي بحي ��ث يتم جنب‬ ‫تاأث ��ر عوام ��ل اخ ��اف القبل ��ي عل ��ى عملية‬ ‫التجنيد‪.‬‬ ‫و�ش ��تقوم احكوم ��ة اليمني ��ة بت�ش ��ليح‬ ‫ه ��ذه القوات بدعم من وا�ش ��نطن اإ�ش ��افة اإى‬ ‫توفر الحتياجات اللوج�شتية لها ما ي�شمن‬ ‫حركها واأدائها مهماتها ب�شكل ناجح‪.‬‬ ‫ور�ش ��دت اخط ��ة قائمة ب�ش ��يوخ قبائل‬ ‫و�شخ�ش ��يات اجتماعي ��ة ي امحافظ ��ات‬ ‫اخم� ��س للتن�ش ��يق معه ��ا ي تنفي ��ذ اخط ��ة‬ ‫والتي من امتوقع انطاقها خال مايو القادم‬ ‫بع ��د اإثرائها م ��ن اجان ��ب اليمن ��ي اأو تقدم‬ ‫اماحظات عليها ‪.‬‬ ‫كم ��ا ح ��ددت اخط ��ة اأ�ش ��ماء قي ��ادات‬ ‫ع�ش ��كرية وا�ش ��تخباراتية واأمنية للم�شاركة‬ ‫ي تنفيذ اخطة بينهم اأ�شماء ح�شوبن على‬ ‫الرئي�س ال�شابق علي عبد الله �شالح‪.‬‬ ‫واأدرج ��ت اخطة قائمة باأ�ش ��ماء قيادات‬ ‫ب ��ارزة ي القاع ��دة باليم ��ن ل�ش ��تهدافها‬ ‫بطلع ��ات جوي ��ة وعملي ��ات خا�ش ��ة بينه ��م‬ ‫قي ��ادات ي القاع ��دة غ ��ر منين ‪.‬م ��ن جهة‬ ‫اأخرى منح تنظي ��م القاعدة ي حافظة اأبن‬ ‫احكومة اليمنية ع�ش ��رة اأيام ل�شحب األويتها‬ ‫الع�ش ��كرية امرابط ��ة على م�ش ��ارف حافظة‬ ‫اأبن وتعوي�س النازحن من زجبار واإل فاإن‬ ‫التنظيم �شينفذ خطة النهر امتدفق و�شيح�شم‬ ‫امعركة خارج اإطارها امكاي ح�شب ت�شريح‬ ‫متحدث با�شم التنظيم ي اأبن‪.‬‬ ‫وقال م�شدر ي اأن�ش ��ار ال�شريعة الذي‬ ‫ي�شيطر على اأجزاء كبرة ي اأبن ل� «ال�شرق»‬ ‫اإن الط ��ران الأمريك ��ي يحل ��ق بكثاف ��ة ف ��وق‬ ‫«اإمارة وقار» اأي جعار منذ يومن‪.‬‬

‫قيادي لـ |‪ :‬تراجع اانقسام بين الشرق أردنيين‬ ‫واأردنيين من أصل فلسطيني داخل اإخوان المسلمين‬

‫التصريح بممتلكات الوزراء المغاربة يدخل‬ ‫حيز التنفيذ وعقوبات جنائية تواجه المخالفين‬

‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬

‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬

‫اأك ��د قي ��ادي ب ��ارز ي احرك ��ة‬ ‫الإ�ش ��امية ي الأردن ل�»ال�ش ��رق»‬ ‫اأن احرك ��ة �ش ��تتخذ قريب� � ًا ق ��رارات‬ ‫مهم ��ة فيما يتعلق بالعاق ��ة الأردنية‬ ‫الفل�ش ��طينية‪ ،‬فيم ��ا ج ��اءت نتائ ��ج‬ ‫انتخابات ُ‬ ‫ال�شعَب ي جماعة الإخوان‬ ‫ام�ش ��لمن التي جرت قب ��ل اأيام بعدة‬ ‫موؤ�ش ��رات‪ ،‬لع ��ل اأهمه ��ا تراج ��ع م ��ا‬ ‫كان يو�ش ��ف �ش ��ابق ًا بالنق�شام على‬ ‫اأ�شا�س الأ�ش ��ول داخل اجماعة بن‬ ‫�ش ��رق اأردنين والأردنين من اأ�ش ��ل‬ ‫فل�ش ��طيني‪ .‬وتقول م�شادر «ال�شرق»‬ ‫من داخ ��ل اجماع ��ة اأن التناف�س ي‬ ‫تل ��ك النتخاب ��ات كان عل ��ى اأ�ش ���س‬ ‫وم�ش ��ائل اأخ ��رى ل عاق ��ة له ��ا بذلك‬ ‫النق�ش ��ام‪ ،‬اأو التماي ��ز كم ��ا ي�ش ��فه‬ ‫البع� ��س‪ .‬وت�ش ��يف ام�ش ��ادر اأنه ��ا‬ ‫تعتقد اأن فك الرتباط التنظيمي بن‬ ‫احركة الإ�شامية ي الأردن وحركة‬ ‫حما�س �ش ��اعد ي التخفي ��ف من ذلك‬ ‫التمايز على ما يبدو‪.‬‬ ‫ويق ��ول الكات ��ب ي �ش ��حيفة‬ ‫الد�ش ��تور الأردني ��ة ماه ��ر اأب ��و طر‬ ‫ي ت�ش ��ريح ل�»ال�ش ��رق» اإن التماي ��ز‬ ‫داخ ��ل احركة الإ�ش ��امية ياأتي على‬ ‫اأ�شا�س الجاهات ال�شيا�شية‪ ،‬والتي‬ ‫مكن قراءتها على اأ�ش ��ا�س الأ�ش ��ول‬ ‫وامناب ��ت ي ح ��الت كث ��رة وي‬ ‫مواق ��ف ح ��ددة‪ .‬ولكنه اأ�ش ��اف اأنه‬ ‫ل يوج ��د انق�ش ��ام بامعن ��ى احري‪،‬‬ ‫ول يوؤدي اإى �ش ��ق احرك ��ة عمودي ًا‬ ‫اإى �ش ��رق اأردني ��ن واأردني ��ن م ��ن‬ ‫اأ�شل فل�ش ��طيني‪ .‬واأ�شاف اأبو طر‪:‬‬ ‫تي ��ار ال�ش ��قور ي اأغلب ��ه م ��ن «غرب‬ ‫الأردنين»‪ ،‬وهم ميلون اإى تو�شيع‬ ‫مظل ��ة احرك ��ة ب�ش� �اأن اأولوياته ��ا‬ ‫واأجنداته ��ا باج ��اه ق�ش ��ايا عربي ��ة‬ ‫واإ�ش ��امية‪ ،‬وخ�شو�ش� � ًا الق�ش ��ية‬ ‫الفل�ش ��طينية‪ ،‬كما كان يتم�ش ��ك بقوة‬

‫ب ��داأ اأع�ش ��اء احكوم ��ة امغربي ��ة التي يقوده ��ا حزب‬ ‫العدالة والتنمية الإ�ش ��امية‪ ،‬ب�ش ��كل ر�ش ��مي ي الت�شريح‬ ‫ممتلكاتهم لاأمانة العامة للحكومة‪ ،‬التي �شتتوى نقلها اإى‬ ‫امجل�س الأعلى للح�شابات‪ ،‬ي خطوة لفتة تتوخى اإ�شفاء‬ ‫ال�شفافية على عمل حكومة الإ�شامين‪.‬‬ ‫ومقت�ش ��ى الن�س القانوي‪ ،‬ف�شتو�ش ��ع ت�ش ��ريحات‬ ‫اأع�ش ��اء احكوم ��ة اجديدة حت رقابة الق�ش ��اء‪ ،‬ب�ش ��فته‬ ‫امخ ��ول اإلي ��ه ح ��ق الط ��اع عليه ��ا‪ ،‬واإق ��رار نظ ��ام متابعة‬ ‫متلكات امعنين بالت�شريح‪ ،‬والإبقاء عليها حت امراقبة‪،‬‬ ‫طيلة الفرة التي يق�ش ��ي فيها كافة الوزراء ولية تعيينهم‪،‬‬ ‫فيم ��ا يرتقب اأن تبا�ش ��ر ال�ش ��لطات الق�ش ��ائية‪ ،‬بع ��د انتهاء‬ ‫الوزراء من و�شع ت�شريحاتهم ممتلكاتهم‪ ،‬التاأكد من �شحة‬ ‫امعطيات الواردة ي الت�ش ��ريح التكميلي‪� ،‬شيما اأن اأع�شاء‬ ‫حكومة بنكران �ش ��يكونون ملزمن بتجديد الت�ش ��ريح كل‬ ‫ثاث �شنوات‪.‬‬ ‫وي ح ��ال م ��ا اإذا اأخل اأي م�ش� �وؤول حكومي‪ ،‬ب�ش ��رط‬ ‫الت�شريح ممتلكاته‪ ،‬فاإنه �ش ��يكون مهددا ب�شيف امحاكمة‪،‬‬ ‫مقت�شى القانون اجنائي ي باب جرائم الر�شوة‪ ،‬ي حال‬ ‫الإخ ��ال بالإجراءات امتطلب ��ة وي مواجهة عقوبات لي�س‬ ‫اأقلها اإنهاء امهام واإعفاءه من م�شوؤولياته كوزير‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫اإى الغرامات امالية والعقوبات الإدارية‪.‬‬ ‫وت�ش ��مل اممتل ��كات الواجب الت�ش ��ريح به ��ا‪ ،‬جموع‬ ‫الأم ��وال امنقول ��ة والعق ��ارات‪ ،‬خ�شو�ش ��ا الودائ ��ع ي‬ ‫اح�شابات البنكية‪ ،‬وال�ش ��ندات وام�شاهمات ي ال�شركات‪،‬‬ ‫والقي ��م امنقول ��ة الأخ ��رى‪ ،‬والأم ��وال امتح�ش ��ل عليها عن‬ ‫طري ��ق الإرث‪ ،‬والعرب ��ات ذات امح ��ركات‪ ،‬والقرا�ش ��ات‬ ‫تظاهرة للحركة ااإ�ضامية ي عمان‬

‫بالعاق ��ة م ��ع حما� ��س واأولوياته ��ا‪.‬‬ ‫فيما تيار احمائم معظمه من �ش ��رق‬ ‫الأردني ��ن‪ ،‬ول مي ��ل اإى الت�ش ��دد‬ ‫ول اإى امواجه ��ة مع الدولة‪ ،‬وميل‬ ‫اإى ترتيب اأولويات احركة بو�ش ��ع‬ ‫ام�ش ��ائل الداخلي ��ة الأردني ��ة اأو ًل‪.‬‬ ‫وا�ش ��تدرك اأب ��و طر بذك ��ر مثال عن‬ ‫اأن ذلك التق�ش ��يم ب ��ن التيارين لي�س‬ ‫مطلق� � ًا‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى القي ��ادي ي‬ ‫احركة زكي بني ار�شيد‪ ،‬وهو �شرق‬ ‫اأردي‪ ،‬ولكن ��ه م ��ن رموز ال�ش ��قور‪،‬‬

‫وم ��ن اأكر م ��ن مك ��ن اأو يو�ش ��فوا‬ ‫باأنهم «حم�شاويون» ح�شب اأبو طر‪.‬‬ ‫ولك ��ن اأب ��و طر م ي�ش ��ارك م�ش ��ادر‬ ‫«ال�شرق» ي تاأثر قرار فك الرتباط‪،‬‬ ‫حي ��ث يرى اأن ذلك الق ��رار م يوؤثر ل‬ ‫�ش ��لب ًا ول اإيجاب� � ًا على حال ��ة التمايز‬ ‫اموج ��ودة‪ ،‬واأرج ��ع ذل ��ك اإى اأن ف ��ك‬ ‫الرتب ��اط ل ي�ش ��ري عل ��ى اجان ��ب‬ ‫العقائدي والوجداي‪.‬‬ ‫م ��ن ناحيته قال رئي� ��س الدائرة‬ ‫ال�شيا�ش ��ية ي جماع ��ة الإخ ��وان‬

‫ام�ش ��لمن رحيل الغرايبة ل�»ال�شرق»‬ ‫اإن احركة موحدة ولي�شت منق�شمة‪،‬‬ ‫وهي الآن ي اأف�شل حالتها‪ ،‬وهناك‬ ‫اإجم ��اع وا�ش ��ع داخ ��ل احرك ��ة على‬ ‫برنام ��ج اإ�ش ��احي وح ��د الأغلبي ��ة‬ ‫ال�شاحقة من اأع�شاء احركة‪ .‬واأ�شار‬ ‫الغرايب ��ة اإى م�ش ��كات واجهته ��ا‬ ‫احركة قبل عدة اأعوام‪ ،‬مو�شح ًا اأنها‬ ‫كان ��ت بطريقة اأو باأخرى على خلفية‬ ‫العاقة مع حما�س وب�ش ��بب التداخل‬ ‫التنظيم ��ي معه ��ا‪ ،‬وه ��و م ��ا اأظه ��ر‬

‫ل ��دى موؤ�ش�ش ��ات الئتمان والتح ��ف الفني ��ة والأثرية‪ ،‬التي‬ ‫ملكه ��ا املزم ��ون بالت�ش ��ريح‪ ،‬اأو ي�ش ��ركون ي ملكيته ��ا‬ ‫اأو يدبرونه ��ا‪ ،‬باأي ��ة �ش ��فة من ال�ش ��فات‪ ،‬ل�ش ��يما ح�ش ��اب‬ ‫زوجاته ��م اأواأ�ش ��ولهم‪ ،‬اأو اأولده ��م القا�ش ��رين اأوالبالغن‬ ‫�شن الر�ش ��د‪.‬وخولت احكومة للمجل�س الأعلى للح�شابات‪،‬‬ ‫مهمة ت�شلم الت�ش ��ريحات امذكورة ومعاجتها‪ ،‬على اعتبار‬ ‫اأن هذه امهمة‪ ،‬تندرج �ش ��من الخت�شا�ش ��ات التي ي�شطلع‬ ‫به ��ا امجل�س‪ ،‬والتي م ��ن بينها‪ ،‬مراقبة اح�ش ��ابات وتقدير‬ ‫�ش ��حتها‪ ،‬وتدبر ال�ش ��لطات التي لها اخت�شا�شات مالية اأو‬ ‫ميزانية اأو حا�شبية‪.‬‬ ‫وبراأي وزير الت�شال الناطق الر�شمي با�شم احكومة‬ ‫م�شطفى اخلفي‪ ،‬فاإن عملية الت�شريح باممتلكات للمجل�س‬ ‫الأعلى للح�شابات‪� ،‬ش ��توفر جوا من ال�شفافية‪ ،‬بن الوزراء‬ ‫وامواطن ��ن‪ ،‬ي اأف ��ق تك�ش ��ر ال�ش ��ورة النمطي ��ة‪ ،‬العالقة‬ ‫بالأذه ��ان من كون الوزراء‪ ،‬ي�ش ��تغلون منا�ش ��بهم لتكدي�س‬ ‫ال ��روات غ ��ر ال�ش ��رعية‪ ،‬موؤكدا ب� �اأن احكوم ��ة اجديدة‪،‬‬ ‫ت�شعى اإى بناء عاقة جديدة مع امواطن‪ ،‬تهدف اإى تخليق‬ ‫ال�ش� �اأن الع ��ام‪ ،‬واحكام ��ة اجي ��دة‪ ،‬ي اأف ��ق رب ��ط حقيقي‬ ‫بن ام�ش� �وؤولية وامحا�ش ��بة‪.‬وكان وزراء العدالة والتنمية‪،‬‬ ‫اأث ��اروا الكث ��ر من اج ��دل‪ ،‬بعدما اخت ��اروا و�ش ��ائل اإعام‬ ‫للت�ش ��ريح ما ملكون ��ه‪ ،‬حيث ثارت حفيظة بقي ��ة الوزراء‬ ‫امنتم ��ن اإى الأح ��زاب ام�ش ��اركة ي احكوم ��ة اإى ج ��وار‬ ‫العدالة والتنمية‪ ،‬وهي ال�شتقال واحركة ال�شعبية وحزب‬ ‫التقدم وال�ش ��راكية‪ ،‬ذو امرجعية ال�شيوعية‪.‬وعر وزراء‬ ‫ه ��ذه الأحزاب عن ا�ش ��تيائهم من اخطوة الت ��ي اأقدم عليها‬ ‫زماوؤهم ي العدالة والتنمية‪ ،‬واعتروها اإحراجا حقيقيا‪،‬‬ ‫بداعي اأن القانون م يلزم اإطاع امواطنن عليها‪ ،‬بل ينبغي‬ ‫اأن تكون ي طي ال�شرية‪.‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫اخاف وكاأنه على اأ�شا�س الأ�شول‪،‬‬ ‫ولك ��ن اخ ��اف م يك ��ن اإقليمي� � ًا ول‬ ‫على اأ�ش ��ا�س الأ�ش ��ول‪ .‬واأ�شاف اأنها‬ ‫كان ��ت خاف ��ات طبيعي ��ة وبحجمه ��ا‬ ‫الطبيع ��ي‪ ،‬وم�ش� �األة موؤقت ��ة‪ ،‬وقد م‬ ‫جاوزه ��ا ب�ش ��كل كب ��ر‪ .‬واأ�ش ��اف‬ ‫الغرايب ��ة‪ :‬الأي ��ام امقبل ��ة �شت�ش ��هد‬ ‫ق ��رارات مهمة م ��ن احرك ��ة معاجة‬ ‫ه ��ذه ام�ش� �األة داخله ��ا وي امجتمع‬ ‫الأردي‪ ،‬وبال ��ذات فيما يتعلق بقرار‬ ‫فك الرتباط مع ال�شفة الغربية‪.‬‬

‫وزراء احكومة الثاثون ملزمون بالت�ضريح ممتلكاتهم‬

‫(ال�ضرق)‬


‫مصر‪ :‬برلمانيون وسياسيون يهاجمون القضاء لسماحه بسفر المتهمين في قضية التمويل اأجنبي‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫اأثار قرا ٌر �سدر ي م�سر برفع حظر �سفر ااأمريكين‬ ‫امتهمن فى ق�سية "التم�يل ااأجنبي للمنظمات ااأهلية"‬ ‫حال ��ة من الغ�سب بن ال�سيا�سين ون ���اب الرمان‪ ،‬حيث‬ ‫وجَ ��ه بع�سهم اتهام ��ات لل�سلطة التنفيذي ��ة بال�سغط على‬ ‫الهيئ ��ات الق�سائية اإ�س ��دار مثل هذا الق ��رار‪ .‬بدوره‪ ،‬قال‬ ‫رئي�س حكم ��ة اا�ستئناف ام�ست�سار عبدامعز اإبراهيم اإن‬

‫قا�سي تظلمات محكمة �سمال القاهرة ‪ -‬رف�س ذكر ا�سمه‪-‬‬ ‫ه ��� من اأ�س ��در الق ��رار ب�سكل قان ���ي‪ ،‬واأك ��د اأن حامي‬ ‫امتهم ��ن تقدم بتظلم للمحكمة طال ��ب فيه برفع قرار حظر‬ ‫ال�سفر عن ااأمريكين الذين كان�ا يعت�سم�ن داخل �سفارة‬ ‫باده ��م منذ بدء امحاكمة‪ ،‬كا�سف ��ا اأن تاريخ تقدم التظلم‬ ‫ي�سب ��ق تنحي رئي�س حكم ��ة جنايات القاه ��رة ام�ست�سار‬ ‫حم ��د حم�د �سكري عن نظر الق�سي ��ة‪ .‬فيما نفى رئي�س‬ ‫حكمة جناي ��ات �سمال القاهرة ام�ست�سار حم�د �سكري‪،‬‬

‫وامكل ��ف بنظر الق�سي ��ة‪ ،‬اأن تك�ن هن ��اك اأ�سباب �سيا�سية‬ ‫لتنح ��ي هيئة امحكمة الت ��ي كانت تنظر الق�سي ��ة اأو حتى‬ ‫اأ�سباب �سخ�سية‪ .‬غر اأن نائب رئي�س حكمة اا�ستئناف‬ ‫بااإ�سماعيلي ��ة‪ ،‬ام�ست�س ��ار اأ�س ��رف زه ��ران‪ ،‬اأرجع تنحى‬ ‫امحكمة اإى ما و�سفه ب�"تدخل ال�سلطة فى عمل الق�ساة"‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأنه كان ��ت هناك �سغ�ط م ��ن ال�سلطة امتمثلة‬ ‫فى امجل� ��س الع�سك ��رى على الق�س ��اة لل�سم ��اح للمتهمن‬ ‫ااأمري ��كان بال�سفر للخارج‪ ،‬ف ��كان من الطبيعى اأن تتنحى‬

‫الدائ ��رة التى تنظر الق�سي ��ة‪ ،‬على حد ق�ل ��ه‪ ..‬من جانبه‪،‬‬ ‫انتق ��د رئي� ��س ال�كال ��ة الدولية للطاق ��ة الذري ��ة وامر�سح‬ ‫امن�سحب من انتخابات رئا�سة اجمه�رية الدكت�ر حمد‬ ‫الرادع ��ي ما �سماه "التدخل ي عم ��ل الق�ساء" ي ق�سية‬ ‫امنظمات امدنية‪.‬‬ ‫ي غ�س ���ن ذلك‪ ،‬تقدم وكيل جل� ��س ال�سعب للعمال‬ ‫النائ ��ب حمد عب ��د العلي ��م با�ستج ���اب للحك�مة لك�سف‬ ‫ماب�سات رفع احظر على �سفر ااأمريكين‪.‬‬

‫جانب من اأوى جل�سات حاكمة امتهمن‬

‫الجمعة ‪ 9‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 2‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )89‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫العراق‪ :‬تحالف دولة القانون يرفض نقل القمة العربية من بغداد أربيل‬

‫يوميات أحوازي‬

‫الفساد في‬ ‫الدولة اإيرانية‬

‫بغداد ‪ -‬مازن ال�سمري‬ ‫ب ��داأت ام�ؤ�س�س ��ة ال�سيا�سي ��ة العراقي ��ة اح�س ��اب‬ ‫العك�س ��ي ي ا�ستعداداتها انعق ��اد القمة العربية نهاية‬ ‫مار�س اجاري ي العراق‪.‬‬ ‫ي ال�قت ذاته‪ ،‬ق ّلل ائتاف دولة القان�ن بزعامة‬ ‫رئي� ��س ال�زراء ن ���ري امالك ��ي من ت�قع ��ات �سحيفة‬ ‫كردي ��ة باإمكاني ��ة نقل اأعم ��ال القم ��ة اى اأربيل عا�سمة‬ ‫اإقليم كرد�ستان العراق‪.‬‬ ‫ونفى القي ��ادي ي دولة القان�ن �سعد امطلبي اأي‬ ‫ني ��ة لنق ��ل مقر القم ��ة العربي ��ة اإى اأربي ��ل واعتر‪ ،‬ي‬ ‫ت�سريح ��ات ل�"ال�س ��رق"‪ ،‬م ��ا ن�سرته �سحيف ��ة "ه�ال"‬ ‫الناطق ��ة باللغة الكردية اأم�س‪ ،‬ح ���ل هذا امعنى جرد‬ ‫حاول ��ة "بائ�س ��ة"‪ ،‬عل ��ى ح ��د و�سف ��ه‪ ،‬ج� ��س نب� ��س‬ ‫احك�مة امركزية من ِقبَل بع�س ااأطراف الكردية التي‬ ‫ا تريد ااإف�ساح عن م�قفها من ا�ستعادة العراق لدوره‬ ‫العربي‪ ،‬ح�سب حديثه‪.‬‬ ‫وكانت ال�سحيفة الكردية اأ���س ��ارت اإى اأن ااأعمال‬ ‫ااإرهابية ال�ا�سعة التي �سهدتها العا�سمة بغداد رفعت‬ ‫م ��ن احتماات نقل القمة العربي ��ة اإى اأربيل‪ ،‬واأ�سافت‬ ‫ال�سحيفة اأن اأكر من �ستن عما اإرهابيا وقع اخمي�س‬ ‫‪ 23‬فراير اما�سي ي بغ ��داد وبابل ودياي وام��سل‬ ‫والفل�ج ��ة وتكري ��ت والب�س ��رة‪ ،‬م ��ا دف ��ع مراقب ��ن‬ ‫�سيا�سين اإى ااإعتقاد اأن دالة هذه ااأحداث �ستنعك�س‬ ‫عل ��ى القمة امرتقبة‪ ،‬وقد يتم نقله ��ا اإى اأربيل‪ ،‬عا�سمة‬ ‫اإقلي ��م كرد�ستان‪ ،‬ااأك ��ر اأمانا وا�ستق ��رارا وا�ستعدادا‬ ‫ا�ستقبالها‪.‬‬ ‫لكن اجانب الكردي تناق�س ي تف�سر ما ن�سرته‬ ‫�سحيفة "ه�ال "‪ ،‬ففي ال�قت الذي نفى فيه النائب عن‬ ‫التحالف الكرد�ستاي‪ ،‬حم�د عثمان‪� ،‬سحة ما اأوردته‬ ‫ال�سحيف ��ة‪ ،‬يجد النائب ال�سابق عادل برواري عن ذات‬ ‫الكتلة‪ ،‬اأن هذه الفكرة م�ج�دة ي ذهن رئي�س ااإقليم‬ ‫م�سع�د برزاي‪.‬‬ ‫وق ��ال عثمان ل � � "ال�س ��رق" اإنه م�ج ���د حاليا ي‬ ‫اأربي ��ل وم ي�سم ��ع م ��ن اأي ط ��رف حك�م ��ي فيه ��ا مثل‬ ‫ه ��ذه الفكرة‪ ،‬فيم ��ا اأ�سار ب ��رواري اإى ك�نها مطروحة‬ ‫ي مناق�س ��ات اأط ��راف حك�م ��ة ااإقلي ��م م ��ع احك�مة‬ ‫ااحادي ��ة كم�س ��روع بدي ��ل ي حال ��ة تده ���ر ال��سع‬

‫( إا ب اأ)‬

‫إياس اأحوازي‬

‫جانب من اانفجارات ااأخرة ي العراق‬

‫ااأمني‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬لي� ��س بال�سابقة ال�سيا�سية اأن ت�ست�سيف‬ ‫اأربي ��ل ب��سفه ��ا العا�سم ��ة الثاني ��ة للع ��راق مثل هذه‬ ‫ام�ؤم ��رات ا �سيم ��ا واأن م�ؤم ��ر ت�سكي ��ل احك�م ��ة‬ ‫احالي ��ة برئا�سة ن�ري امالكي ُع ِق َد فيها بعد مرور عدة‬ ‫اأ�سه ��ر على ظه�ر نتائج اانتخاب ��ات‪ ،‬ف�سا عن ك�نها‬ ‫حطة بديلة للكثر من القيادات ال�سيا�سية ااأوروبية‬ ‫وااإقليمية ع ��ن زيارة العا�سمة بغ ��داد اأ�سباب تتعلق‬ ‫بااأو�ساع ااأمنية"‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ك�سف الناط ��ق با�سم احك�م ��ة العراقية‬ ‫علي الدباغ اأن اتفاق ًا مبدئي ًا جرى بن العراق وجامعة‬

‫ال ��دول العربي ��ة اإط ��اق ت�سمي ��ة "اإعان بغ ��داد" على‬ ‫النتائ ��ج وامق ��ررات التي �ستخ ��رج بها القم ��ة العربية‬ ‫امقبلة امقرر عقدها ي العا�سم ��ة العراقية اأواخر هذا‬ ‫ال�سهر‪.‬‬ ‫وج ��اءت ت�سريح ��ات الدباغ ي م�ؤم ��ر �سحفي‬ ‫عق ��ده عق ��ب اجتماع ��ه مدي ��ري وروؤ�س ��اء حري ��ر‬ ‫ام�ؤ�س�س ��ات ااإعامي ��ة ام�ستقل ��ة العامل ��ة ي الع ��راق‬ ‫لتدار�س متطلبات تغطية �سحفية ناجحة انعقاد القمة‪.‬‬ ‫وفيم ��ا ح ���م �سك�ك ح ���ل احتم ��ال عق ��د القمة‬ ‫ي الع ��راق ب�سبب م�اقفه امتقاطعة م ��ع اأغلبية الدول‬ ‫ااأع�س ��اء ي جامعة الدول العربية ح�ل ااأو�ساع ي‬

‫(رويرز)‬

‫�س�ري ��ا‪ ،‬بدد الدباغ هذه امخ ��اوف من خال تاأكيده اأن‬ ‫اجان ��ب العراقي ملتزم بااإجماع العربي‪ ،‬واأن �س�ريا‬ ‫ُع ِل َق ��ت ع�س�يتها ي اجامعة‪ ،‬وم ي�جه العراق دع�ة‬ ‫ا للحك�م ��ة ال�س�رية وا للمجل� ��س ال�طني اانتقاي‬ ‫ال�س�ري ح�س�ر القمة‪.‬‬ ‫وعن طبيعة التمثي ��ل الدبل�ما�سي للدول العربية‬ ‫واحتمالي ��ة اأن ير�س ��ل روؤو�س ��اء ومل ���ك عرب مثلن‬ ‫ين�ب ���ن عنه ��م ح�س ���ر اجتماع ��ات القم ��ة‪ ،‬اأو�س ��ح‬ ‫الناط ��ق با�سم احك�مة العراقي ��ة‪ ،‬اأن ح�س�ر الزعماء‬ ‫اإى بغداد �سيك�ن ر�سالة مهمة لل�سعب العراقي‪ ،‬معربا‬ ‫عن اأمله اأن يك�ن اح�س�ر متميزا‪.‬‬

‫بقوة قبيل اانتخابات البرلمانية‬ ‫ّ‬ ‫اهتزت هيبة الدولة ااإيرانية ّ‬ ‫بقيام اأح �م��دي ن�ج��اد با�ستدعاء ال�م��دي��ر ال�ع��ام للبنك المركزي‬ ‫"محمود بهمني" وو�سعه تحت طائلة الم�ساءلة حول عائدات‬ ‫النفط ااأحوازي الذي ت�س ّدره اإيران‪ ،‬خا�سة تلك التي لم تذهب‬ ‫وفجر "بهمني" قنبلة باعترافه لنجاد بمليار‬ ‫اإلى ميزانية الدولة‪ّ .‬‬ ‫و‪ 600‬م�ل�ي��ون ي ��ورو م��ن ال �ع��ائ��دات ال�م�ح� ّ�ول��ة لح�ساب النجل‬ ‫الثاني لعلي خامنئي وهو "مجتبى خامنئي"‪ ،‬دون علم رئي�س‬ ‫الجمهورية‪.‬‬ ‫وب��دوره اأعلم نجاد ك ًا من النائب ااأول لل�سلطة الق�سائية‬ ‫ورئ�ي����س هيئة التحقيقات ووزي ��ر الداخلية بفعلة بيت القيادة‬ ‫الخا�سع ل�سلطة خامنئي واإ�سداره التعليمات لتحويل هذا المبلغ‬ ‫ال�سخم لح�ساب "مجتبى خامنئي"‪ .‬وم��ن ال��وا��س��ح اأن نجاد‬ ‫ي�سعى لتجميع اأكبر قدر ممكن من ااأدلة والوثائق حول الف�ساد‬ ‫المتورط فيها "بيت القيادة"‪ ،‬وبالمقابل يمتلك‬ ‫المالي وال�سرقات‬ ‫ّ‬ ‫ااأخير الكثير من الوثائق ح��ول الف�ساد المالي لمكتب رئي�س‬ ‫الجمهورية بما في ذلك نائب الرئي�س و�سهره "رحيم م�سائي"‪.‬‬ ‫وي �اأت��ي ت �ح � ّدي ن �ج��اد لخامنئي ف��ي وق ��ت ت �م� ّ�ر ف�ي��ه اإي ��ران‬ ‫بظرف بالغ الح�سا�سية ب�سبب اانتخابات البرلمانية وما رافقها‬ ‫و�سيرافقها من اأع�م��ال تزوير في القوائم ون�سر ق��وى ال�سغط‬ ‫من قبل خامنئي ان�ت��زاع ااأ� �س��وات‪ ،‬وقناعته ب�سرورة ح�سم‬ ‫ال�سراع القائم بينه وبين نجاد ف��ور اانتهاء من ه��ذه المرحلة‬ ‫الحرجة‪ .‬اإ�سافة اإل��ى ذل��ك ف�اإن جميع ق��وى المعار�سة ااإيرانية‬ ‫تبدو تاآلف ًا منقطع النظير ف��ي ااإج�م��اع ح��ول ��س��رورة مقاطعة‬ ‫اان�ت�خ��اب��ات‪ ،‬وك��ذل��ك ف�ق��دان اأم��ل ال�م��واط��ن ب��ال��دول��ة‪ ،‬والت�ساوؤم‬ ‫المطبق الذي ي��راوده ب�سبب التهديدات الجدية حول ااقت�ساد‬ ‫ااإيراني المقبل على القحط‪ ،‬بااإ�سافة اإلى الحرب المرتقبة التي‬ ‫تلوح بها اإ�سرائيل والقوى الغربية من جهة واإي��ران من الجهة‬ ‫ااأخ ��رى‪ ،‬ااأم��ر ال��ذي ينذر ببدء العد التنازلي لتهاوي الدولة‬ ‫ااإيرانية واإنهيارها‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫الجزائر‪ :‬صراعات داخل اأحزاب على تصدر القوائم اانتخابية‬ ‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�سن‬

‫(رويرز)‬

‫رئي�س اجزائر عبد العزيز بو تفليقة‬

‫تعي�س الهيئات العليا اأغلب ااأحزاب ال�سيا�سية ي اجزائر‬ ‫عل ��ى وقع مع ��ارك �سامتة ح ���ل الر�سح لا�ستحق ��اق الت�سريعي‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬وذل ��ك عل ��ى خلفي ��ة ال�سراع ح ���ل م ��ن يت�س ��در القائمة‬ ‫اانتخابي ��ة ي كل واية‪ ،‬وم ت�سلم حت ��ى ااأحزاب ااإ�سامية من‬ ‫ذلك رغم ك�نها معروفة باان�سباط احزبي‪.‬‬ ‫ويعتر ح ��زب جبهة التحري ��ر ال�طني اأكر ااأح ��زاب التي‬ ‫تعي� ��س عل ��ى وقع ه ��ذه ااأزم ��ة‪ ،‬حيث ق ��رر تاأجيل ح�س ��م ق�ائمه‬ ‫اانتخابي ��ة حت ��ى ‪ 25‬مار� ��س اجاري قب ��ل ي�م واح ��د من م�عد‬ ‫بدء تق ��دم الق�ائم اانتخابي ��ة اإى م�سال ��ح الداخلية اجزائرية‬ ‫لدرا�ستها‪.‬‬ ‫واأف ��ادت م�س ��ادر "ال�سرق" داخ ��ل حزب ااأغلبي ��ة الرمانية‬ ‫اأن �سب ��ب ه ��ذه ال�سراعات تقدم ع ��دد من ال ���زراء وحتى الن�اب‬ ‫احالي ��ن للر�س ��ح ي ال�اي ��ات‪ ،‬م ��ا ا�سط ��دم برغب ��ة نا�سطي‬ ‫احزب ي الدوائر وامحافظات ي الر�سح للرمان امقبل‪.‬‬ ‫ي ال�سي ��اق ذاته‪ ،‬اأو�س ��ح بيان للحزب اأن نح ��� اأربعة اآاف‬ ‫نا�سط ي جبهة التحري ��ر اأعلن�ا عن رغبتهم ي الر�سح للرمان‬ ‫امقب ��ل الذي يت�س ��كل من ‪ 462‬مقعدا فق ��ط‪ ،‬ولذلك م تعين جنة‬ ‫على م�ست ���ى احزب العريق لدرا�سة املف ��ات على ثاث مراحل‪،‬‬ ‫تب ��داأ بغربلة املفات وتدقيق مدى مطابقتها لل�سروط التي حددها‬

‫احزب‪ ،‬ثم التدقيق ي ام�سار الن�ساي للمر�سح وحتى ااأكادمي‬ ‫واأخرا مدى قب�ل امر�سح وقدرته التناف�سية اأمام بقية مر�سحي‬ ‫ااأحزاب ااأخرى‪.‬‬ ‫وبعي ��دا ع ��ن ااأ�س ���اء‪ ،‬يعم ��ل ح ��زب التجم ��ع ال�طن ��ي‬ ‫الدمقراط ��ي عل ��ى اإع ��داد ق�ائم ��ه اانتخابي ��ة‪ ،‬لي� ��س بعي ��دا عن‬ ‫ام�سكات التي يعاي منها غرمه اجبهة‪ ،‬ولكن بن�ع من الت�افق‬ ‫احزب ��ي بحك ��م �سيطرة قائ ��د احزب اأحم ��د اأويحيى عل ��ى زمام‬ ‫ااأم�ر‪.‬‬ ‫وي�سع ��ى ع ��دد م ��ن ال ���زراء اإى الع�دة من جدي ��د حت قبة‬ ‫الرم ��ان‪ ،‬كم ��ا اأ�سب ��ح ااأم ��ر ي�سته�ي العدي ��د م ��ن ال�سخ�سيات‬ ‫ال�سيا�سية وحتى رجال ااأعمال‪ ،‬الذين فر�س�ا منطقهم على بع�س‬ ‫ااأح ��زاب خا�سة ال�سغرة منها‪ ،‬ب�س ��راء ق�ائم انتخابية‪ ،‬وكانت‬ ‫الداخلية اجزائرية هددت كل من ي�ستخدم امال ال�سيا�سي باتخاذ‬ ‫اإجراءات ردعية‪.‬‬ ‫وعل ��ى �سعيد ااإ�سامي ��ن‪ ،‬يبدو ااأمر ختلف ��ا عن الدورات‬ ‫ال�سابق ��ة‪ ،‬حيث يحتدم التناف�س بن بع� ��س ال�ج�ه ي ااأحزاب‬ ‫ااإ�سامي ��ة‪ ،‬واإن ح�سم ��ت اأح ��زاب "التحال ��ف ااإ�سام ��ي" اأمرها‬ ‫بتق ��دم ق�ائم م�حدة بت�زيع الرتي ��ب بن حركة جتمع ال�سلم‬ ‫والنه�س ��ة وااإ�س ��اح ال�طني بعد اتفاقهم عل ��ى مبادرة التحالف‬ ‫ااإ�سامي‪.‬‬ ‫لك ��ن ذلك ا يعني اأن ه ��ذا ااتفاق على م�ست�ى قيادات اأركان‬

‫ه ��ذه ااأح ��زاب �سيلقى نف�س القب ���ل اأو الرحيب عل ��ى ام�ست�ى‬ ‫ااأدن ��ى بحكم رغبة اأو�ساط عري�سة م ��ن اأع�ساء هذه ااأحزاب ي‬ ‫الر�سح‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬قال قي ��ادي بارز ي حرك ��ة جتمع ال�سل ��م‪" :‬قدمنا‬ ‫تن ��ازات كبرة ي �سبيل حقيق حالف ااإ�سامين"‪ ،‬ي اإ�سارة‬ ‫اإى اأن اتف ��اق ه ��ذه ااأح ��زاب الثاث ��ة كان عل ��ى ح�س ��اب رغب ��ات‬ ‫اإطاراته ��م احزبي ��ة‪ ،‬وه� ما دفع عل ��ى ااأقل جبه ��ة التغير التي‬ ‫تاأ�س�س ��ت م�ؤخ ��را لرف�س االتح ��اق بتحالف ااأح ��زاب ااإ�سامية‬ ‫الثاث ��ة عل ��ى خلفية اأن ه ��ذه ااأخرة "حر�ست عل ��ى اقت�سام ريع‬ ‫اانتخابات قب ��ل اأن ي�لد التحالف ب�سكل ر�سمي‪ ،‬ما يعني اإق�ساء‬ ‫غره ��ا"‪ ،‬ح�س ��ب ت�سري ��ح رئي�س اجبه ��ة عبد امجي ��د منا�سرة‪،‬‬ ‫وال ��ذي اعت ��ر اأن النظ ��رة احزبي ��ة ه ��ي امهيمنة عل ��ى م�سروع‬ ‫التحالف ولي�س م �سمل التيار ااإ�سامي‪.‬‬ ‫وعلى م�ست�ى جبهة العدالة والتنمية‪� ،‬سرح القيادي البارز‬ ‫ن�سبت ااأ�سب�ع اما�سي‬ ‫ي اجبهة اخ�سر بن خاف اأن ااأخرة ّ‬ ‫اللجنة ال�طنية للتح�سر لانتخابات وتعمل على تن�سيب اللجان‬ ‫ال�ائية‪ ،‬اإعداد الق�ائم اانتخابي�� ومن ثم رفعها للقيادة ال�طنية‬ ‫قبل ‪ 15‬مار�س اجاري للنظر فيها‪ ،‬ونفى‪ ،‬ي ت�سريح ل� "ال�سرق"‪،‬‬ ‫اأية �سع�ب ��ات اأو م�سكات تعر�س اح ��زب با�ستثناء ق�سر امدة‬ ‫الزمنية اأمام حزبه امعتمد قبل اأيام للح�سم ي الكثر من الق�سايا‬ ‫قبل الدخ�ل اإى اانتخابات امقرر اأن تبداأ ي ‪ 10‬ماي� امقبل‪.‬‬

‫قيادي في تحالف المعارضة السودانية‪ :‬البشير بنى‬ ‫نظام ًا قويا فشلنا في إسقاطه طوال عشرين عام ًا‬ ‫اخرط�م ‪ -‬فتحي العر�سي‬ ‫قال ��ت م�س ��ادر �س�داني ��ة مطلع ��ة اإن قيادي� � ًا‬ ‫ب ��ارز ًا ي حال ��ف امعار�سة لنظ ��ام الرئي�س عمر‬ ‫الب�سر اعرف للمقربن منه بقناعته باأن الرئي�س‬ ‫ال�س ���داي عمر الب�سر ج ��ح ي بناء نظام ق�ي‬ ‫ف�سلت امعار�سة‪ ،‬التي يعد ه� اأحد اأبرز قياداتها‪،‬‬ ‫ي اقتاع ��ه م ��ن احك ��م ط ���ال ال � � ع�سري ��ن عام ًا‬ ‫اما�سي ��ة‪ .‬واأكدت ام�س ��ادر‪ ،‬التي طلب ��ت عدم ذكر‬ ‫ا�س ��م القيادي امعار� ��س‪ ،‬اأن ااأخ ��ر ي�جه خال‬ ‫جل�سات ��ه انتقادات حادة لقيادات احركة ال�سعبية‬ ‫ي جن ���ب ال�س ���دان‪ ،‬اأنهم‪ ،‬وف ��ق وجهة نظره‪،‬‬ ‫ا�ست�ل ���ا عل ��ى اأم�ال ��ه وا�ستثمارات ��ه ي الدولة‬ ‫ال�لي ��دة وتنا�س ���ا م�اقف ��ه ال�سيا�سي ��ة جاههم‪،‬‬ ‫واأ�ساف ��ت ام�س ��ادر اأن القي ��ادي امعار�س اتهمهم‬ ‫بالغل والف�س ��ل‪ ،‬معتر ًا اأنهم لي�س ���ا قادرين على‬ ‫بن ��اء دولة واأن جماع ��ة الب�سر اأف�سل منهم بدليل‬

‫عدم قدرة امعار�سة على ااإطاحة طيلة عقدين‪.‬‬ ‫واأفادت ام�س ��ادر اأن "ع�سم" امعار�س البارز‬ ‫ي ااإطاحة بنظام الب�سر م ينقطع رغم اعرافه‬ ‫بقدرته عل ��ى ال�سم ���د اأمام ح ��اوات ااإ�سقاط‪،‬‬ ‫وه ��� ما دفع ��ه ‪ -‬اأي امعار�س‪ -‬لبذل جه�د حثيثة‬

‫عمر الب�سر‬

‫(رويرز)‬

‫هذه ااأيام اأداء دور رئي�س بن �سف�ف امعار�سة‪.‬‬ ‫وواجه امعار�س امذك�ر اتهامات �سابقة بالتعاون‬ ‫مع جه ��ات خارجية ي تنفيذ ع ��دة �سيناري�هات‬ ‫لاإطاحة بحك�مة اخرط�م‪ ،‬منها عملية "ااأمطار‬ ‫الغزيرة" التي تبنتها وزيرة اخارجية ااأمريكية‬ ‫ال�سابقة مادلن اأولرايت بدعم جران ال�س�دان‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب اأ�سحاب هذا الزعم‪ ،‬ارتكز خطط‬ ‫"ااأمط ��ار الغزيرة" عل ��ى فتح اجبهة اجن�بية‬ ‫لدفع احك�م ��ة ال�س�دانية حريك ق�اتها جن�با‪،‬‬ ‫ث ��م فتح جبهة اأخرى ب�س�رة فجائية على احدود‬ ‫ااأريرية ال�س�دانية اإجبار احك�مة على اإر�سال‬ ‫تعزي ��زات ع�سكري ��ة اإى اجبه ��ة ال�سرقي ��ة‪ ،‬ااأمر‬ ‫ال ��ذي ي�ستت ق ��درات واإمكانات الق ���ات ام�سلحة‬ ‫ال�س�داني ��ة بالقت ��ال ي اأك ��ر من جبه ��ة‪ ،‬ثم فتح‬ ‫اجبهة الداخلية من خ ��ال جمع امعار�سة الذي‬ ‫يق ���ده القيادي امذك ���ر لتحري� ��س الطاب على‬ ‫التظاهر �سد النظام‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪/ /‬‬

‫‪/ /‬‬


‫ابتداء من ٍغد السبت‬ ‫ً‬

‫مشعل السديري يكتب‪:‬‬

‫ال‬ ‫ق‬ ‫يا‬ ‫د‬ ‫ة‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ص‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫ص‬ ‫عّ‬ ‫د‬ ‫ت‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫مل‬ ‫ك‬ ‫إ‬ ‫ا‬ ‫التهويش والمناورة‬

‫هل تج ّنى هيكل‬ ‫على عبدالناصر؟‬

‫خطأ «طاب‬ ‫إعدادي» في‬ ‫الترجمة أدى‬ ‫لكتابة «سحب‬ ‫القوات فور ًا»‬ ‫بدا من‬ ‫«إعادة التمركز»‪،‬‬ ‫وانسحبت قوات‬ ‫الطوارئ الدولية‬ ‫من سيناء!‬ ‫كا‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫خ‬ ‫ط‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫دا‬ ‫ل‬ ‫نا‬ ‫ص‬ ‫ر‬ ‫تشير لنا أنه ازداد‬ ‫خ‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫ة‬ ‫و‬ ‫ح‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫ة‬ ‫‪..‬‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ن‬ ‫ه‬ ‫ل فعل ذلك حقا؟‬

‫ع‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ة‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ص‬ ‫ر‬ ‫عاقة‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫س‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ذ‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ذ‬ ‫ه‬ ‫فهو رفض‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ش‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ب‬ ‫د‬ ‫ر‬ ‫ان رئيس ًا‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ج‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ة‪،‬‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ذ‬ ‫ي اخترع‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫«‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫س‬ ‫ة‬ ‫»‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫و‬ ‫كلمة «التنحي»‬

‫كيف يع ّلم عبدالناصر الضباط «ااستراتيجية» وهو أدار حرب ‪ 67‬بنفس العقلية التي أدار بها حرب ‪ 56‬؟‬ ‫هيكل هو الذي صاغ كتاب «فلسفة الثورة» من أوله إلى آخره‪ ،‬وكل ما فعله عبدالناصر أنه وضع اسمه عليه‪،‬‬ ‫القذافي في تأليفه كتابه «اأخضر»‪ ،‬وسابقا صدام حسين في تأليفه الروايات‬ ‫وهو بذلك كان سابق ًا‬ ‫َ‬ ‫القيادة المصرية ظنت أنها بتحريكها قوات نحو سيناء ستردع إسرائيل كما فعلت واشنطن خال أزمة صواريخ كوبا‬


                              

  1423   15                                 

                   1417                   

                         

| ‫رأي‬

‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬ .. ‫ﻟﻠﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﻭﻣﺒﺪﺃ ﺍﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﺧﻴﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻼﺝ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬89 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

15 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﻐﺼﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﻭﺗﻤﻨﻰ ﻟﻮﺃﻥ ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺃﻣﻴﺮ ﹰﺍ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﺤﺎﺫﻳﺮ‬                                        ""     ���                                                                        alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬



















                                                                                                                                                                                                                                            

.. ‫ ﺍﺧﺘﻄﻔﻮﻧﺎ ﺷﺒﺎﺑ ﹰﺎ‬:‫ﻋﺒﺪﻩ ﺧﺎﻝ‬ ‫ﻭﻋ ﹼﺒﺄﻭﺍ ﺭﺅﻭﺳﻨﺎ ﺑﺄﻥ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺪﺙ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻓﺴﻮﻕ ﻭﻓﺠﻮﺭ‬

                                                                                                                                                                                                                                

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺣﺪث‬

‫ ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬:‫ﻳﻌﺪﻫﺎ أﺳﺒﻮﻋﻴﴼ‬                                                                                                                                                              

                                                                                                                                                                                         

‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻛﻠﻪ ﻳﺘﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﺸﺘﺎﺋﻢ ﻭﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺗﻨﺎ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻣﻬﺪﺩﺓ ﺑﺎﻟﺘﻘﻮﻳﺾ‬ !‫ﺍﻟﻘﺮﺿﺎﻭﻱ »ﺛﻮﺭﺟﻴﺘﻪ« ﻣﻨﺘﻘﺎﺓ ﻭﺯﻭﺍﺝ ﺍﻟﻤﺴﻴﺎﺭ ﺯﻧﺎ ﺣﻼﻝ‬ ‫ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻋﻀﻮ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻄﺒﻘﺎﹰ ﻟﺴﻤﺎﺣﺔ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻓﻠﻴﺒﺘﻌﺪ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

                     2010                             2011                                                   533 1432625                                                          2011                              


‫التاجر اأمين ذو‬ ‫العمامة الزرقاء!‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫دائم ��ا نحن ‪-‬جتمعا وحكوم ��ة‪ -‬عندما متلك الرغبة اج ��ادة ي اإ�شاح‬ ‫اأي �ش ��يء اأو تطوي ��ره نبحث عن الرجل امنا�شب وح�ش ��ب‪ ،‬دون تقنن القانون‬ ‫امنا�شب الذي ي�شاعد هذا الرجل امنا�شب! حتى اأن هذا الرجل واإن كان منا�شبا‬ ‫فاإن ��ه رم ��ا ي�شاوره ال�شك ح ��ول قدراته‪ ،‬ورما منى اأن يك ��ون «�شوبر رجل»!‬ ‫حتى يبداأ مهمته ال�شاقة اأمام غابات البروقراطية ووحو�ص الف�شاد‪.‬‬ ‫تعالوا لرى مثا م�شكلة الأ�شعار‪ ،‬امجتمع يبحث غالبا عن التاجر الأمن‪،‬‬ ‫التق ��ي‪ ،‬الورع‪ ،‬الزاه ��د‪ ،‬الذي ي�شبه كثرا ذلك التاجر الأمن الذي دائما ما تردد‬ ‫جلة ماجد ‪-‬اآنذا��‪� -‬شرد ق�ش�شه اخيالية‪.‬‬ ‫بامنا�شب ��ة ن�ش� �اأت بين ��ي وب ��ن ذل ��ك التاجر الأم ��ن ذي امام ��ح الوقورة‬ ‫اأبوعمام ��ة زرق ��اء عاقة تقدير واح ��رام‪ ،‬تعاطفت معه كث ��را وم اأكن اأعرفه‪،‬‬ ‫ت�شامنت معه قلبا وقالبا عندما تعر�ص موؤامرة من قبل �شهبندر التجار والتجار‬ ‫اج�شع ��ن! وكعادة ق�ش�ص الأطف ��ال جا التاجر من تلك امكيدة وبقي حبوب‬ ‫امدينة الذي يوفر لها قوتها باأرخ�ص الأثمان‪ ..‬و(عا�شوا عي�شة �شعيدة)! م�شت‬

‫ال�شن ��ون وم اأجد هذا التاجر الزاهد على اأر�ص الواقع! بحثت هنا وهناك وم‬ ‫اأجد غر هوؤلء الذين يتو�شعون من اأجل التو�شع‪ ،‬ويحثون امال من اأجل امال‬ ‫وح�شب! الذين ينطبق عليهم قول القائل «النمو من اأجل النمو هو مبداأ اخايا‬ ‫ال�شرطاني ��ة»! هوؤلء الذين اإذا ما طالبتهم احكومة بخدمة امجتمع اأو توظيف‬ ‫ال�شباب العاطل‪ ،‬هبوا مهددين بنقل ا�شتثماراتهم للخارج! وات�شاءل (بخبث) اأو‬ ‫بقليل من الراءة‪ :‬األ يعد هذا منافيا للوطنية؟! اأم ي�شمعوا ق�شة رجل الأعمال‬ ‫ال�شهر هري فاغلر الذي ترع لوليته فلوريدا باإن�شاء �شكك احديد والفنادق‬ ‫وبع�ص البنى التحتية؟! الذي اأ�شبح ا�شمه رمزا وطنيا يكن له �شكان اأمريكا كل‬ ‫التقدير والحرام‪.‬‬ ‫لك ��ن لنك ��ن واقعين‪ ..‬ج ��ار اأوروب ��ا كلها بالتاأكي ��د لي�ش ��وا زاهدين؛ لكن‬ ‫القان ��ون هو الذي يق ��ف حائا بن ج�شعهم وبن م�شالح امجتم ��ع‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫يجعلك جوب ع�شرات امحال و�شعر ال�شنف الواحد كما هو ل يتغر‪.‬‬ ‫اإذن م ��ا ال ��ذي يجعلنا نبحث عن التاج ��ر الأمن ذي العمام ��ة الزرقاء وي‬

‫في العلم والسلم‬

‫هوية الشباب‬

‫خالص جلبي‬

‫مر�شى الف�شل الكلوي يذكرونني بقول الله‬ ‫تعاى‪( :‬وما يعمر من معمر وا ينق�ص من عمره‬ ‫اإا ي كتاب)‪.‬‬ ‫يقول اأطباء الكلية ي العادة يعي�ص مري�ص‬ ‫الف�شل الكلوي ع�شر �شنوات قد يطول ما م يقتله‬ ‫اإنتان �شاعق ونزف ماحق‪.‬‬ ‫اثن ��ان م ��ن اأواد عمومت ��ي مات ��ا بالف�ش ��ل‬ ‫الكلوي ومعهما م�ش ��طفى ااأع�ش ��ر ااأ�شتاذ من‬ ‫ال�شاحل ال�شوري اأتذكر موتهم بالف�شل الكلوي‬ ‫اأن اأجهزة الغ�شيل م تكن ي اأيامهم متوفرة‪.‬‬ ‫مفاج� �اأة ااختاط ��ات عجيب ��ة ي مر�ش ��ى‬ ‫الف�ش ��ل الكلوي‪ .‬حن طلب ��ت روؤية مري�ص ينزف‬ ‫من الفخذ قلت ي نف�شي اإنها ق�شطرة �شحبت من‬ ‫وريد الفخذ يكفي �ش ��غط امكان في�شكت الوريد‬ ‫عن التلفظ بالدم‪.‬‬ ‫بعد �ش ��اعتن كان الرباط ام�ش ��دود باإحكام‬ ‫يقول وبلون اأحمر قات يا �شديقي اأنا اأب�شق الدم‬ ‫من مكان ختلف!‬ ‫الن ��وم ي مثل هذه احاات تعني �ش ��باحا‬ ‫منحو�ش ��ا م ��وت امري�ص وموت �ش ��معة الطبيب‬ ‫امعال ��ج ب ��ل فري ��ق امعاجة ه ��ذا ما م يتف ��رق دم‬ ‫امري�ص بن القبائل عفوا! فيلقي كل فريق باللوم‬ ‫على ااآخر واميت �ش ��اكت ا يلوم اأحدا! ابد من‬ ‫اأخ ��ذ امري�ص لقاعة العمليات ففيها يظهر اخيط‬ ‫ااأبي�ص من اخيط ااأ�شود ي الت�شخي�ص!‬ ‫يا �ش ��تار رفعت اأ�ش ��بعي عن م ��كان النزف‬ ‫فب�ش ��ق ال�ش ��ريان الدم كاأنه اأفعى ال�ش ��ل تقذف‬ ‫بال�شم اأمتارا‪ .‬هنا اللون اأحمر‪.‬‬ ‫اإن ��ه حدٍ جدي ��د اأن تدخل على امكان‪ ،‬ولكن‬ ‫ااأي ��ام دربتن ��ا وهذب ��ت اأ�ش ��ابعنا ي الع ��اج‪.‬‬ ‫و�ش ��عت اأ�ش ��بعي ي الثق ��ب مث ��ل جح ��ر اأفع ��ى‬ ‫ف�ش ��كت ال ��دم عن متابع ��ة ال ��كام‪ .‬تابعنا غ�ش ��ل‬ ‫ام ��كان وتعقيمه‪ ،‬ثم وحت ام�ش ��رط و�ش ��لنا اإى‬ ‫قن ��اة عجيبة من مر �ش ��رياي ت�ش ��كل ي مكان‬ ‫الق�ش ��طرة‪ .‬اإن ��ه اخت ��اط يحدث واجدي ��د فيه اأن‬ ‫م�ش ��راه م ��ن �ش ��ريان ولي� ��ص م ��ن وريد‪� .‬ش ��غط‬ ‫الوري ��د يوق ��ف النزف ون ��زف ال�ش ��ريان يحتاج‬ ‫جراحة‪.‬‬ ‫لي� ��ص اج ��راح اجي ��د م ��ن يج ��ري جراح ��ة‬ ‫ناجح ��ة‪ ،‬ب ��ل اكت�ش ��اف ام�ش ��اعفات ي وقته ��ا‬ ‫وال�شيطرة عليها‪ .‬كان قرارا عبقريا ي التداخل‬ ‫اجراح ��ي ي الوق ��ت الذهب ��ي‪ .‬اأنقذت امري�ش ��ة‬ ‫وهتفت اأنا‪ :‬اإنها معجزة اجراحة‪.‬‬ ‫اإنه ��ا اأول مرة اأرى مثلها ي خرتي اممتدة‬ ‫اأكر من ربع قرن‪.‬‬ ‫قلت اإن ��ا نتعلم كل يوم اجديد‪ .‬ليت ي عمر‬ ‫نوح و�ش ��ر اأيوب فاأنقل خراتي من بعدي؟ كل‬ ‫يوم نتعلم اجديد وامفيد األي�ص كذلك؟‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫غياب الدرس‬ ‫الفلسفي عن قضايا‬ ‫الشأن العام‬

‫محمد الحرز‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 9‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 2‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 89‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫كل يوم‬ ‫نتعلم‬ ‫الجديد‬

‫اأيدين ��ا تقنن القانون؟! فعند تقنن القوانن �شي�شبح التجار كلهم ذوي عمائم‬ ‫زرقاء! عند تقنن القانون �شتتم عملية التمحي�ص ونعرف جيدا من هو التاجر‬ ‫احقيقي ومن هو التاجر «الواجهة» ومن هو التاجر امدلل الذي مجرد اأن يفكر‬ ‫ي اأي خدم ��ات اأو ت�شهي ��ات هب له جي�ص من اموظف ��ن احكومين خدمة له‬ ‫وم�شاح ��ه‪ ،‬والتاجر «الزعول» ال ��ذي يهدد بن فينة واأخرى بنقل ا�شتثماراته!‬ ‫لك ��ن �شاأكون اأكر �شراح ��ة معكم ومو�شوعية‪ ،‬لو كان اأحدن ��ا تاجرا كون هذه‬ ‫ال ��روة ال�شخمة على مدى عقود‪ ،‬هل �شيكون من ال�شهل عليه اأن يترع بجزء‬ ‫منه ��ا ي جتم ��ع يغ� ��ص مافيا التنمي ��ة؟! اإذا كان ��ت بع�ص م�شروع ��ات البنى‬ ‫التحتية التي هي حق من حقوق امجتمع والوطن متعرة ومبالغ ي فواترها‪،‬‬ ‫هل �شياأتي تاجر اأمن ويترع بجزء من عرق جبينه وهو يرى من ل �شمر لهم‬ ‫ينهبون امال العام؟!‬

‫منصور القطري‬

‫هن ��اك قطاع عري�ص م ��ن النا�ص يتاب ��ع الأفام‪ ،‬وعل ��ى الأخ�ص اأفام‬ ‫الكرت ��ون باعتبارها حطة لا�شتجمام والراحة ووقت ��ا للمرح والفكاهة‪،‬‬ ‫لك ��ن الفيلم ي احقيقة له اأبعاد تربوي ��ة وثقافية مهمة‪ ،‬وقد علقت رئي�شة‬ ‫اللجن ��ة الثقافية ي الرمان الأوروبي قائل ��ة اإن الأفام وما ينطوي عليها‬ ‫من اأبعاد ثقافية يجب األ ترك لقوى ال�شوق‪ ،‬واأل يتم التعامل معها ك�شلعة‬ ‫عادية مثل البطاط�ص والغ�شالت الكهربائية‪.‬‬ ‫فيلم (الأ�شد املك) ‪ Lion king‬ي تقديري له عاقة وثيقة مفهوم‬ ‫«الهوي ��ة»‪ ،‬فق�ش ��ة الأ�شد ال ��ذي عا�ص منذ طفولت ��ه مع احيوان ��ات الأليفة‬ ‫(�شامب ��ا)‪ ،‬حي ��ث كان والده ملك ًا عاد ًل للغابة‪ ،‬لكن ��ه اختطف وتربى و�شط‬ ‫بيئة اأن�شته واأفقدته هويته كاأ�شد‪ ،‬فت�شرف بعد ذلك كبقية احيوانات التي‬ ‫عا� ��ص معها وهي الدج ��اج والأرن ��ب واخرفان‪ .‬عندما نظ ��ر ذات يوم اإى‬ ‫�شورت ��ه على �شطح ام ��اء راأى �شورة اأ�شد فخاف! م يك ��ن يعرف اأنه اأ�شد‬ ‫حتى جاء اإليه اأحد احيوانات ال�شعيفة (وذكره) باأنه اأ�شد واأن اأباه اأ�شد‪،‬‬ ‫وي�شتطيع اأن ملك ويحكم الغابة ويقود امجتمع‪.‬‬ ‫ق�شة الأ�شد املك ت�شبه اإى حد كبر ربيع ال�شباب العربي اليوم‪ ،‬الذي‬ ‫قرر اأن يكت�شف ذاته؟‬ ‫هن ��اك توجه عام ��ي ي مي ��دان ام ��وارد الب�شرية يقوم عل ��ى التدريب‬ ‫امبن ��ي على اجدارات‪ ،‬واج ��دارات تنق�شم اإى ق�شمن‪ :‬ج ��دارات ظاهرة‬ ‫كامعلوم ��ات وال�شهادة والثقافة‪ ،‬وج ��دارات كامنة كالثقة بالنف�ص ورباطة‬ ‫اجاأ� ��ص وامب ��ادرة والعتزاز بالذات‪ ،‬وم ��ا اأن ال�شباب ي وطننا العربي‬ ‫ي�شكل ��ون ‪ %30‬م ��ن امجتمع وهي اأعل ��ى ن�شبة ي العام‪ ،‬ل ��ذا فمجتمعنا‬

‫إنهم يلعبون في كلتا‬ ‫يديه‪ ..‬أليس كذلك؟‬ ‫اأَنْ يلع ��ب �شخ� ��ص ي ي ��دي �شخ� ��ص اآخ ��ر فه ��ذا يعن ��ي‪ ،‬وفق ��ا للتعب ��ر‬ ‫ال�شطاح ��ي الإجليزي‪ ،‬اأنَ م ��ن يلعب يت�شرف بح�شب م ��ا ي�شتهي ويتمنى‬ ‫خ�شم ��ه‪ ،‬ال�شخ� ��ص الآخر‪ .‬بكلمات اأخ ��رى‪ ،‬اإن الاعب يخل ��ق الفر�ص ويهيئ‬ ‫العوام ��ل التي ت�شاع ��د املعوب ي يديه على تنفيذ خطط ��ه اأو حقيق غاياته‪.‬‬ ‫ول اأظ ��ن اأنن ��ي اأن� �اأى ع ��ن ال�ش ��واب بق ��وي اإن خ�ش ��وم ب�ش ��ار الأ�ش ��د كانوا‬ ‫وليزال ��ون يلعب ��ون ي يديه منذ اندلع النتفا�ش ��ة ي �شورية‪ ،‬بدءا بالثوار‬ ‫وامجل�ص الوطني واأ�شدقاء ال�شعب ال�شوري واأمن الظواهري‪ ،‬والطائفين‪،‬‬ ‫وانته ��اء باإحدى اجماعات التي اأعلنت قبل دقائ ��ق قليلة من كتابة هذه امقالة‬ ‫م�شوؤوليته ��ا عن اأحد التفج ��رات الإرهابية ي دم�شق‪ ،‬وحتى مر�شلي ال�شور‬ ‫للف�شائي ��ات ي�شارك ��ون ي ذلك؛ ف�ش ��ور القتل والدمار تثر اخ ��وف منه َق ْد َر‬ ‫ف�شحها للمذبحة‪.‬‬ ‫الاف ��ت ي جريات الأحداث امتعلقة بالث ��ورة ال�شورية اأن كل طرف من‬ ‫ه ��ذه الأطراف يلعب وبطريقت ��ه اخا�شة ي يدي الأ�شد‪ ،‬له ��ذا لي�ص غريبا اأن‬ ‫يظهر الأ�شد متلئ ًا ثق ًة وهو يتحدث عن امتاكه لاأر�ص و�شيطرته على كل ما‬ ‫يح ��دث فوقها‪ ،‬لأنه لي�ص هناك ما يثر اخوف في ��ه اأو يزعزع طماأنينته‪ ،‬طاما‬ ‫اأن خ�شوم ��ه ي�شهمون ي اإجاح م�شروع ��ه الإبادي والت�شفوي‪ ،‬وي�شتند اى‬ ‫اأ�شدق ��اء م تردد اأو تتلعثم هياري كلينتون عن ��د و�شفهم بالأقوياء‪ ،‬مُلمح ًة‬ ‫اإى رو�شيا وال�شن واإيران‪.‬‬ ‫كي ��ف مكن مناق�شة ق�شايا تت�ش ��ل بام�شطلحات وامفاهي ��م ي جتمع م يتعلم‬ ‫اأبن ��اوؤه الدر� ��ص الفل�شف ��ي ي مناهج ��ه التعليمي ��ة وموؤ�ش�شاته الربوي ��ة؟ وما اأعنيه‬ ‫بامناق�ش ��ة حدي ��دا ه ��و اأول‪ -‬اأن تكون عندك معطي ��ات على اأر� ��ص الواقع‪ :‬اجتماعية‬ ‫واقت�شادي ��ة و�شيا�شية وفكري ��ة‪ ،‬بحيث ت�شكل ي جملها ظواه ��ر متحركة ومتغرة‬ ‫توؤثر ب�شورة اأو باأخرى على حياة النا�ص اليومية‪ .‬اأي اأن هناك ق�شايا جديرة بالدر�ص‪.‬‬ ‫ثاني ��ا‪ -‬لبد لهذه امعطي ��ات من اأن حرك غريزة الباحث وامفك ��ر بال�شرورة‪ ،‬وجعله‬ ‫يق ��وم مح ��اولت لفهم ما يجري من حول ��ه‪ .‬حيث اأه ��م الأدوات والو�شائل التي يقوم‬ ‫با�شتخدامها ي اإطار هذه امحاولت هي حديد ام�شطلحات وامفاهيم حديدا ي�شمح‬ ‫بربطها بتلك امعطيات للو�شول بالتاي اإى نتائج فيها الكثر من امو�شوعية والروؤية‬ ‫العقاني ��ة امعمقة‪ .‬اأي�شا هاتان اخطوتان ل مك ��ن اأن تكتما اإل بخطوة ثالثة تتعلق‬ ‫بالتاري ��خ‪ .‬فاحدي ��ث ع ��ن اأي م�شطلح اأو مفه ��وم ينبغي اأن يجد له �شن ��دا من الوقائع‬ ‫التاريخي ��ة‪ ،‬يدعم ح�شوره ويرر ا�شتخدام ��ه‪ .���والأهم اأن يفتح ثغرة مكن من خالها‬ ‫و�ش ��ل اما�شي باحا�شر‪ .‬اإن ه ��ذه الطريقة ي النظر هي التي جع ��ل �شيغة ال�شوؤال‬ ‫ال�شابق تتخذ �شورة ال�شتفه ��ام ال�شتنكاري‪ .‬وعليه ل مكن اأن نرفع �شقف توقعاتنا‬ ‫اإى حدودها الق�شوى‪ ،‬كي نوؤكد على وجود تكوين فل�شفي فكري عند اأبنائنا‪ ،‬يناق�شون‬ ‫م ��ن خال ��ه ق�شايا ام�شطل ��ح وامفهوم‪ ،‬م ��ن داخل اأ�ش ��وار اجامعة‪ ،‬بحي ��ث يربطونه‬ ‫بظواهر اجتماعية و�شيا�شية وثقافية م�ص الواقع امعي�ص ب�شورة مبا�شرة‪ .‬مثل هذا‬ ‫التكوي ��ن الفل�شفي م يرتبط بتاريخ جامعاتنا عل ��ى الإطاق‪ .‬ورغم الأحداث امف�شلية‬ ‫الت ��ي مرت بها بادنا من ��ذ الطفرة القت�شادي ��ة اأوائل ال�شبعينات الت ��ي اأوجدت طبقة‬ ‫جديدة من رجال الأعمال وتكد�ص الروات ي اأيديهم‪ ،‬والثورة الإيرانية التي اأفرزت‬ ‫م ��ن �شمن ما اأفرزته ال�شتقطاب الطائف ��ي ي امنطقة‪ ،‬وم ا�شتثماره �شيا�شيا‪ ،‬وكذلك‬

‫العربي يعد من امجتمعات الفتية عاميا‪.‬‬ ‫وم ��ن جان ��ب اآخر‪ ،‬ف� �اإن ال�شب ��اب اأجمل ما مل ��ك الإن�ش ��ان‪ ،‬فالطفولة‬ ‫�شح ��ة ل عقل لها وال�شيخوخة حكمة ل قوة لها‪ ،‬فامرحلة امفعمة بال�شحة‬ ‫وام�شحونة بالقوة هي مرحلة ال�شباب‪ ،‬وفيها يت�شكل وعي الإن�شان‪ ،‬لذلك‬ ‫فنحن معنيون بزيادة ثقة ال�شباب بنف�شه ومكينه والعتزاز بهويته‪.‬‬ ‫يق ��ول الإم ��ام علي (حكي ��م الكوفة) بح�ش ��ب تعبر الأدي ��ب ام�شيحي‬ ‫الرائع جورج جرداق‪ :‬عجبت من ين�شد �شالته وقد اأ�شل نف�شه فا يطلبها!‬ ‫امعن ��ى العظيم لهذا الق ��ول يكمن ي اأهمية معرفة ال ��ذات وعاقته بهدفية‬ ‫وجود الإن�ش ��ان ي احياة‪ ،‬فاإحدى الق�شاي ��ا الرئي�شية بالن�شبة لاإن�شان‬ ‫وبالأخ�ص ال�شباب هو معرفة غاية وجوده‪ ،‬وو�شوح اأهدافه حتى تتحقق‬ ‫امعرفة الذاتية‪ ،‬ويوؤكد هذا امعنى مرت�شى امطهري ي كتابه رحلة مع نهج‬ ‫الباغة بقوله «غياب الغاية والهدف يوؤدي اإى �شياع الذات»‪.‬‬ ‫نحن ن�شجع النفتاح عل ��ى كل الثقافات‪ ،‬لكن لنبداأ اأو ًل بالتعرف على‬ ‫ثقافتنا ونتم�شك بها حتى نتج ��اوز (اأزمة الزدواجية الثقافية)‪ ،‬فالنفتاح‬ ‫م�شروط باأل نتحول اإى �شخ�شيات م�شوخة؟ ولنا اأن نتاأمل كام رئي�ص‬ ‫ال ��وزراء ال�شنغاف ��وري (ي ك ��وان ي ��و) وه ��و الأب الروح ��ي ال ��ذي حول‬ ‫�شنغاف ��ورة من م�شتعم ��رة �شغرة تعي� ��ص الفقر امدق ��ع اإى دولة متاألئة‬ ‫قوية وحديث ��ة يقول (يختل ��ف ال�شنغافوريون عن الأمري ��كان والإجليز‬ ‫رغ ��م احتمال حدثهم باللغة الإجليزي ��ة اأو ارتدائهم اماب�ص وفق النمط‬ ‫الغربي‪ ،‬فاإن اأوجه تبايننا مع الغربين �شتزول فيما لو طراأت ظروف على‬ ‫ام ��دى البعيد يتعذر فيه ��ا مييز ال�شنغافورين ع ��ن الأمريكان والإجليز‬

‫مبارك الخالدي‬

‫اأول الاعب ��ن ي ي ��دي الأ�شد هم الث ��وار ال�شوريون اأنف�شه ��م‪ ،‬بت�شتتهم‬ ‫وتفرقه ��م وباإخفاقه ��م حتى هذه اللحظ ��ة ي توحيد �شفوفه ��م واأهدافهم‪ .‬اأما‬ ‫امجل� ��ص الوطن ��ي فا يوجد م ��ن يناف�شه على الظفر بلق ��ب الاعب الثاي عر‬ ‫ف�شل ��ه ي حقي ��ق ما ياأم ��ل الث ��وار ي الداخل ال�ش ��ورى من ��ه‪ ،‬اإذ ك�شفت اآخر‬ ‫التط ��ورات ي اموق ��ف النتفا�ش ��ي اأن الثوار غ ��ر را�شن ع ��ن اأداء امجل�ص‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬وق ��د عر عدم ر�شاهم ع ��ن نف�شه بان�شقاق اأو ت�شكيل م ��ا اأُ ْطل َِق عليه‬ ‫«جبهة العمل الوطني»‪ ،‬لهدف «توحي ��د امعار�شة ح�شب روؤية الثوار‪ ،‬وتاأمن‬ ‫التغطي ��ة والدع ��م ال�شيا�شين للث ��ورة وتاأم ��ن ال�شاح» بح�شب م ��ا ورد على‬ ‫ل�ش ��ان اأحد اأع�شاء اجبهة ي حديث لقناة (العربية)‪ .‬حدث هذا الن�شقاق بعد‬ ‫ت�شاعد وترة النتقاد للمجل�ص الذي اأ�شبح يتهم بالرهل وبعدم الدراية ما‬ ‫يج ��ري ي الداخل ومطالب واحتياجات الثوار‪ .‬وي حال ا�شتمرار امجل�ص‬ ‫عل ��ى ماه ��و عليه من تفكك وعجز عن تنفيذ امهام التي ينتظر منه تنفيذها فاإنه‬ ‫مر�شح لانهيار جراء ان�شقاقات جبهوية ماثلة‪ ،‬يكون من �شاأنها مفاقمة حالة‬ ‫الت�شظ ��ي التي تعانيها الث ��ورة ال�شورية‪ ،‬ما يعني ي امح�شل ��ة النهائية تاأكد‬ ‫وا�شتمرارية اللعب ي يدي الأ�شد‪.‬‬ ‫اأم ��ا على ال�شعيد اخارج ��ي‪ ،‬عربيا ودوليا‪ ،‬ف� �اإن الاعبن ي يدي ب�شار‬ ‫الأ�شد كثرون‪ ،‬وقد اختاروا لأنف�شهم ومح�ص اإرادتهم ا�شم (اأ�شدقاء ال�شعب‬ ‫ال�ش ��وري)‪ ،‬ويبدو اأنهم اأخطاأوا ي الت�شمي ��ة‪ ،‬فجملة القرارات التي تو�شلوا‬ ‫حرك ��ة جهيمان وعاقتها بال�شلفية اجهادية‪ ،‬اإل اأن الدر�ص اجامعي م ي�شتفد من تلك‬ ‫امعطي ��ات‪ ،‬بحيث يعمل على حويلها اإى ق�شايا قابلة للتداول على م�شتوى اخطاب‬ ‫الفل�شفي والفكر النظري‪ .‬بل اإن النخب امثقفة منذ الثمانينات ت�شاغلت بق�شايا لي�شت‬ ‫مف�شلي ��ة ول تت�ش ��ل بالعمق م ��ن هموم النا� ��ص ول معي�شتهم اأو بعاقاته ��م الثقافية‬ ‫والجتماعي ��ة وال�شيا�شي ��ة امتحكم ��ة ب�شكل كب ��ر ي حياتهم اليومي ��ة‪ ،‬كالت�شاوؤلت‬ ‫التي اأثرت حول مظاه ��ر احداثة والتقليد وباخ�شو�ص ما ات�شل منها بالأدب‪.‬لذلك‬ ‫عطفا على ما �شبق‪ -‬حن تثار م�شائل �شديدة اح�شا�شية من قبيل م�شاألة تكفر الآخر‬‫والت�شام ��ح وتعزيز الوحدة الوطني ��ة ونبذ التطرف‪ ،‬ل جد تاأ�شي�ش ��ا نظريا اأو اإطارا‬ ‫فكري ��ا متينا مكن من خاله اأن تتحول مثل هذه ام�شائ ��ل اإى ق�شايا راأي عام‪ .‬بحيث‬ ‫اجميع مقدوره اأن ي�شارك‪ ،‬واجميع مقدوره اأن يتفاعل ويتوا�شل‪ ،‬لكنك جد بدل‬ ‫م ��ن ذلك مزيدا من �شوء الفهم ب�شبب ه�شا�شة التفكر النظري ي تلك الق�شايا‪ .‬وهكذا‬ ‫كلما طرحت ق�شية للمناق�شة �شرعان ما تتحول اإى �شراع وت�شفية للخ�شوم واختاف‬ ‫ح ��ول ال�شخ� ��ص ولي�ص حول الق�شية ذاته ��ا‪ .‬والنتيجة احراب ومزي ��د من الن�شقاق‬ ‫والع ��داء‪ ،‬واخا�شر الأكر هي ق�شايانا اموؤجل ��ة اإى تفكر من نوع ختلف‪ .‬بينما لو‬ ‫تاأملنا على �شبيل امقارنة مفهوما واحدا مهما ي تاريخ الثقافة الأوروبية وهو مفهوم‬ ‫التنوير‪ ،‬وحاولنا اأن نتعرف على كيفية ت�شكله وا�شتغاله والقيمة العظمى الذي ح�شل‬ ‫عليه ��ا ي نهاي ��ة القرن الثامن ع�شر مكنن ��ا اأن ن�شتخل�ص احقيقة التالي ��ة‪ :‬اأن تاريخ‬ ‫مفه ��وم التنوي ��ر هو تاري ��خ امعارك الفكرية الت ��ي �شهدها القرن نف�ش ��ه‪ ،‬التي اقتحمها‬ ‫مفكرون كبار‪ ،‬ل اأحتاج هنا اإى �شرد اأ�شماء من فرط معرفتهم وقوة تاأثرهم‪ ،‬لكن مكن‬ ‫الإ�شارة هنا اإى اأرن�شت كا�شرير ي كتابه فل�شفة التنوير الذي يعرف التنوير كمرحلة‬ ‫حدها حياة فيل�شوفن هما جوتفريد ليبنتز واإمانويل كانط‪ .‬اإذن هذه امعارك دارت‬

‫اأو ال�شع ��ب الأ�ش ��راي اأو على نحو اأ�شواأ حولنا اإى �شخ�شية م�شوخة‬ ‫تقل ��د ال�شعوب الأخرى‪ ،‬و�شنعجز عندئذ على احفاظ على ‪-‬هويتنا‪ -‬على‬ ‫ال�شعيد الدوي) وكتب عام الجتماع والروائي حليم بركات حول امنفى‬ ‫قائ ��ا‪ :‬وجدت ي امنفى �شجرة الوطن تغر� ��ص جذورها عميقا ي داخلي‬ ‫فاأنتقل على اأجنحة امخيلة بن الكهولة والطفولة وبن مدينة اأمريكية هي‬ ‫وا�شنط ��ن وقرية �شورية ه ��ي الكفرون فكلما ابتعد الروائ ��ي والأديب عن‬ ‫وطنه جغرافيا ازداد ارتباطه به‪.‬‬ ‫اإن اأمر الهوية ‪ identity‬ل يت�شل فقط بوطننا العربي والإ�شامي‪،‬‬ ‫بل يت�شل حتى بالتجربة الأوروبية‪ ،‬فالثورة ال�شناعية جعلت الأوروبين‬ ‫ينتبهون اإى تراثهم خوف ًا من اأن يق�شي عليه �شجيج الآلة وكان على راأ�ص‬ ‫ه� �وؤلء (نيت�شه) الفيل�شوف الأماي ال ��ذي حذر من دخان ام�شانع واآثارها‬ ‫على جمل العاقات الإن�شانية‪ ،‬فاأكد على معرفة الذات وتوكيدها والبحث‬ ‫عنها باعتبارها م�شاألة ح�شارية‪ ،‬بل اإن الإذاعة الريطانية (‪ )B.B.C‬ي‬ ‫�شن ��ة ‪1981‬م رف�شت عر�ص حلقات (افتح يا �شم�شم) الأمريكي بحجة اأنه‬ ‫يحمل اإى اأطفالها قيما اأجنبية عن جتمعها كما اأو�شى الرمان الأوروبي‬ ‫بفر� ��ص قيود اأ�شد عل ��ى الأف ��ام الأمريكية التي تعر� ��ص ي التلفزيونات‬ ‫الأوروبية �شمن حملة قوية �شد اأمركة الثقافة‪ ،‬حيث تعر�ص ثمانية اأفام‬ ‫اأمريكية من بن كل ع�شرة اأفام على م�شتوى ال�شينما الأوروبية‪.‬‬ ‫ل �ش ��ك اأن الفيل ��م منت ��ج ثق ��اي بالدرج ��ة الأوى‪ ،‬ويت�شم ��ن قيم ��ا‬ ‫و�شلوكيات‪ ،‬ومع العراف بخمول رغبة الإن�شان العربي ي القراءة فاإن‬ ‫اأ�شهل خيار هو ام�شاهدة وت�شر الدرا�شات اإى اأن ال�شاب العربي‪ ،‬ي�شاهد‬ ‫ي امتو�ش ��ط اأربعن �شاع ��ة اأ�شبوعي ��ا! اأي ما ي�شاوي خم�ش ��ة اأيام عمل!‬ ‫والطري ��ف اأنني ي اإحدى امحا�ش ��رات اموجهة لل�شباب �شاألتهم‪ :‬ي حال‬ ‫ا�شتوقفك رجل دوريات الأمن فمن عليه الرجل (النزول) من ال�شيارة رجل‬ ‫الأمن اأم امواط ��ن؟ كان الهدف من ال�شوؤال معرفة امرجعية ال�شلوكية لدى‬ ‫ال�شباب معيار اخطاأ وال�شواب‪ ،‬والافت ي الأمر اأن اأغلبهم قالوا‪ :‬يجب‬ ‫على رجل الأمن الرجل من ال�شيارة واأنهم عرفوا �شحة ذلك الت�شرف من‬ ‫خال م�شاهدتهم امكثفة لاأفام الأجنبية‪.‬‬ ‫اأختم بقول عظيم لاإمام علي وهو جدير بالفهم والتاأمل‪« :‬رحم الله من‬ ‫علم من اأين واأين واإى اأين!)‪.‬‬ ‫‪alqatari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإليه ��ا ي موؤمرهم ي تون� ��ص‪ ،‬جعلتهم يظهرون ي �ش ��ورة ال�شديق لب�شار‬ ‫الأ�ش ��د‪ ،‬اأك ��ر منهم اأ�شدق ��اء لل�شعب ال�ش ��وري‪ .‬له ��ذا اأتفهم عدم ر�ش ��ا الأمر‬ ‫�شع ��ود الفي�شل عن تلك الق ��رارات‪ ،‬وكذلك ا�شتياء امجل� ��ص الوطني ال�شوري‬ ‫منه ��ا‪ ،‬وهم حقون ي ا�شتيائهم‪ ،‬فتلك القرارات م ترق اإى م�شتوى تطلعات‬ ‫ال�شع ��ب ال�شوري وتطلعات اجماهر العربية ام�شاندة واموؤيدة له ي ن�شاله‬ ‫ام�شروع �شد نظام ب�شار الأ�شد‪.‬‬ ‫اإن باغي ��ات اللت ��زام بالوحدة الوطنية واإدانة النته ��اكات التي يرتكبها‬ ‫النظ ��ام ال�شوري وا�شتن ��كار ا�شتخدامه لاأ�شلحة الثقيل ��ة ي مهاجمة الثوار‪،‬‬ ‫لي� ��ص م ��ا كان ال�شعب ال�ش ��وري‪ ،‬ومعه العام كل ��ه‪ ،‬ينتظر �شماع ��ه على ل�شان‬ ‫امتحدث نيابة عن اأ�شدقاء ال�شعب ال�شوري اموؤمرين با�شمه ولهدف ن�شرته‪.‬‬ ‫كان الع ��ام ينتظر اإج ��راءات عملية ي�شار اإى تنفيذها على الفور لو�شع نهاية‬ ‫لنز�� ��ف الدم‪ .‬لكن هذا م يحدث‪ ،‬ما ح ��دث وكان مثرا للده�شة وخيبا لاآمال‬ ‫هو منح الأ�شد فر�شة اأخرى‪ ،‬مزيدا من الوقت لا�شتمرار ي ارتكاب امذبحة‪،‬‬ ‫باتف ��اق الأ�شدق ��اء على عقد اجتماع ث ��ان ي تركيا بعد ثاث ��ة اأ�شابيع‪ ،‬اأو كما‬ ‫ق ��ال وزي ��ر اخارجية الفرن�ش ��ي الآن جوبي ��ه اإن ذلك اموؤم ��ر «�شيكون بوابة‬ ‫موؤمرات اأخرى تنعقد ي ال�شهر امقبل»‪.‬‬ ‫لي� ��ص هنال ��ك طريقة لا�شتم ��رار ي اللعب ي يدي الأ�ش ��د اأف�شل من عقد‬ ‫موؤم ��ر تلو الآخ ��ر‪ ،‬مناق�شة الأو�شاع امتده ��ورة ي �شورية ولن�شرة ال�شعب‬ ‫ال�ش ��وري‪ ،‬واخ ��روج ببيانات ل ميزها ع ��ن بع�شها البع�ص �ش ��وى تواريخ‬ ‫حريره ��ا والأمكن ��ة الت ��ي �شهدت ذل ��ك‪ .‬ثاث ��ة اأ�شابي ��ع اإ�شافية م ��ن الق�شف‬ ‫والهجمات ال�شارية امتوا�شلة التي ي�شنها اجي�ص ال�شوري ي امدن ال�شورية‬ ‫زمن طويل للغاية‪ ،‬يكفي لأن يلوح بع�ص امرددين واخائفن وامكلومن من‬ ‫ال�شوري ��ن بالراية البي�شاء‪ ،‬اأو اأن يل ��وذوا بال�شكون وال�شمت‪ .‬ل اأ�شتبعد اأن‬ ‫ه ��ذا ما يتطلع اإى حدوثه بع�ص اأ�شدقاء ال�شعب ال�شوري‪ ،‬الذين لن تفاجئني‬ ‫معرفة اأن ان�شمامهم اإى نادي الأ�شدقاء كان لغايات وماآرب خا�شة‪ ،‬اأو نتيجة‬ ‫�شغوط ��ات من اأطراف ذات ثقل على ال�شعيد ال�شيا�شي الدوي‪ .‬ويبقى اللعب‬ ‫ي يدي الأ�شد م�شتمرا‪.‬‬ ‫‪alkhaldi@alsharq.net.sa‬‬

‫«حول ق�شية امراأة وو�شعها ي امجتمع‪ ،‬وق�شية الدين واحياة‪ ،‬وق�شية عاقة العلم‬ ‫بامجتم ��ع وعاقته بالدين‪ ،‬وق�شية التعامل مع الآخ ��ر بكل �شوره وجلياته‪ ،‬وق�شية‬ ‫نظ ��ام احكم وم ��دى التزامه باأ�ش�ص التنوي ��ر‪ ،‬وق�شية امدى الذي يج ��ب اأن ي�شل امد‬ ‫التنويري‪ ،‬بحيث يوؤدي اإى الغاية دون اأن يت�شبب ي الفو�شى»‪ .‬هذا هو ام�شهد الذي‬ ‫تراك ��م على مدى القرن‪ .‬تق ��ول دوريندا اأودرام ي كتابها «التنوي ��ر» اأن تعدد امفردات‬ ‫التي كانت ت�شر اإى التنوير ي اللغات امختلفة مثل اأوفكارج بالأمانية‪ ،‬اأو لومير‬ ‫بالفرن�شي ��ة كان موؤ�شرا قويا على تع ��دد اموا�شيع وت�شعبها التي ترتبط بهذا امفهوم‪.‬‬ ‫لذلك عندما طرحت �شحيفة بريلينت�ص مونات�شرفت عام ‪1783‬م ي برلن على قرائها‬ ‫�ش� �وؤال ب�شيط ��ا هو ما التنوي ��ر؟‪ ،‬كانت الإجاب ��ات متنوعة بتن ��وع وت�شعب مرجعيات‬ ‫امفهوم نف�شه عند امجتمع الأوروبي‪ ،‬وخ�شبه اأي�شا خ�شوبة اموا�شيع التي تراكمت‬ ‫منذ بداية القرن‪ .‬وقد ا�شتهرت ثاثة ردود لأنها نوق�شت على م�شتوى وا�شع من الطبقة‬ ‫امثقفة وعموم النا�ص على حد �شواء‪ ،‬من داخل الأكادميات ومن خارجها‪ .‬اأولها كاتب‬ ‫الدراما جوثول ��د لي�شينج‪ ،‬والثاي الفيل�شوف اليهودي مو�ش ��ى ميندل�شون‪ ،‬والثالث‬ ‫وهو الأ�شهر بالتاأكيد الفيل�شوف الرو�شي اإمانويل كانط‪ .‬لقد اأدى نقا�ص هذه الردود‬ ‫على نطاقه العري�ص ي اأوروبا وخ�شو�شا رد كانط اإى حديد امعاي التي ارتبطت‬ ‫م�شطل ��ح التنوير مع نهاية الق ��رن‪ .‬ونحن عندما نتاأمل امج ��رى التاريخي ما ي�شمى‬ ‫بع�ش ��ر النه�شة العربي ل جد تراكما تاريخي ��ا وتوا�شا بن اأجيال النه�شة امختلفة‬ ‫ي التعبر عن معاي ختلفة لنف�ص الق�شايا امطروحة‪ ،‬فما طرح حول العلمانية على‬ ‫�شبيل امثال م يراكم‪ ،‬بل �شهد نكو�شا وردة على بدايات التنوير العربي الذي �شهده‬ ‫اجيل الأول من التنويرين‪.‬‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬


‫أدباء عاقات‬ ‫عامة‬

‫عبدالصبور‬ ‫بدر‬

‫متواطئ ��ون‪ ،‬اأو جرون‪ ،‬م تهريبهم‪ ،‬خ ��ارج حدود الق�سايا الكرى‪ ،‬لي�سنعوا‬ ‫حالة ا�ست�سامية‪ ،‬با معارك اأدبية!‬ ‫مار� ��س ااأدب ��اء ال�سب ��ان ي م�سر حقه ��م ي التنازل ع ��ن اأدواره ��م ي �سناعة‬ ‫امواقف الثقافية‪ ،‬تت�سع على وجه كل منهم ابت�سامة ا�ستهاكية‪ ،‬وهم يتبادلون عبارات‬ ‫(مت�سابه ��ة) للمديح منحتهم ظهورا وهميا داخل من ��اخ كاذب‪ .‬اهتموا باإطراء اأنف�سهم‬ ‫وق ّلد كل منهم ااآخر و�ساما من البطولة وهو مطمئن اأنه �سي�ستعيده ي نف�س اللحظة‬ ‫كدليل على ح�سن النية‪.‬‬ ‫الني ��ات اح�سنة والروح الدبلوما�سي ��ة طريقة �سمنوا بها ال�سعود اإى من�سة ا‬ ‫يراها �سوى من ير�سو عليها‪ ،‬ف�سارت حفات التوقيع امكتظة بااأ�سدقاء‪ ،‬والقف�سات‪،‬‬ ‫والنكات‪ ،‬وامرح‪ ،‬دليا على جاح امبدع‪ ،‬ب�سرف النظر عما يكتبه‪ ،‬وما يقدمه لاأدب‪.‬‬ ‫اأم ��ا امع ��ارك ااأدبية التي كان ��ت ي اما�سي ت�سعل امناف�س ��ة وت�سيف للفكر‪ ،‬فقد‬ ‫ح ��ادوا عنها‪ ،‬وا�ستبدلوا �سراعات �سخ�سية بها ي �سكل تكتات من النميمة‪ ،‬ا طائل‬ ‫منه ��ا �سوى النيل م ��ن ذات مبدع يبادر اإى اان�سمام لتكت ��ل م�ساد ي�سمن له احماية‬

‫وااعراف‪ ،‬ي وقت يتم فيه جنيب امنجز ااإبداعي واإق�سائه بعيدا عن العيون‪.‬‬ ‫جح اأ�سحاب العاقات امتعددة ي الظهور يوميا على �سفحات اجرائد وامجات‬ ‫و�سا�س ��ات التلفزيون‪ ،‬وراح الواحد منهم (يتنطع) وهو يتحدث بل�سان البطل والفتى‬ ‫ااأول‪ ،‬ي مقابل احتجاز فر�سان حقيقين خلف حجاب من التجاهل اأنهم ‪-‬بب�ساطة‪-‬‬ ‫ا ملك ��ون اإا ما يكتبون م ��ن اآيات ااإبداع التي ا تلقى جاوبا من النقاد‪ ،‬بو�سفهم ا‬ ‫يجيدون فن العاقات العامة الذي يفتح لهم ااأبواب امغلقة ويجعل �سورهم ال�ساردة‬ ‫تر�سو على ال�سفحات‪ ،‬وتتحدث عر ال�سا�سات‪ ،‬لتنزوي اموهبة كمعيار حقيقي يحدد‬ ‫قيمة امبدع‪ ،‬بينما تتف�سى حالة اادعاء‪ ،‬وتتعاظم ظاهرة امجامات الفجة‪ ،‬كدليل على‬ ‫ف�س ��اد ذوق ي�سه ��م ي تقدم ك ّتاب اأبع ��د ما يكونوا عن ااإب ��داع‪ ،‬ولكنهم مدربون على‬ ‫ا�سطي ��اد النق ��اد لرفعوهم اإى م�س ��اف ااأنبياء‪ ،‬نتيجة تواطئ م ��ن كا الطرفن‪ ،‬اأما‬ ‫اأ�سح ��اب التجارب احقيقية فاإنهم يعملون ي �سمت‪ ،‬بعي ��دا عن اانتماء اإى اأ�سجار‬ ‫اللباب‪ ،‬واا�ست�سهال ي كتاب ��ة ااإبداع كما يفعل ااأدباء ال�سحفيون الذين متلكون‬ ‫اآلي ��ة اانت�سار ومرير منتجهم ي قنوات عاقات عامة تتبنى تغطيات اإعانية كبديل‬

‫فيليب جيرالدي‬

‫ال�سع ��ب ااأمريكي ا يرغ ��ب ب�سكل خا�س ي ن�سوب ح ��رب جديدة ي ي ذلك الرئي�س ااأمريكي باراك اأوباما بنف�سه‪.‬‬ ‫رف� ��س �سيا�سة ااحت ��واء ي هذا ااإطار وكما ه ��و مو�سح ي م�سروع‬ ‫ال�سرق ااأو�سط‪ ،‬ولكن يب ��دو اأن الكوجر�س واللوبي ااأقوى ي العا�سمة‬ ‫ااأمريكي ��ة وا�سنطن يري ��دون ذلك‪ .‬فقد قام ‪ 32‬ع�س ��وا ي جل�س ال�سيوخ القرار الذي قدمه اأع�ساء جل�س ال�سيوخ له معنى خا�س وحدد‪.‬‬ ‫يدع ��و القرار اأن تخو�س الوايات امتحدة احرب اإذا امتلك ااإيرانيون‬ ‫برعاي ��ة قرار م ��ن �ساأنه اأن ي�سع قي ��ودا على البيت البي�س ي ح ��ال اأراد اأن‬ ‫يتبن ��ى اأي �سيا�س ��ة تتعلق بقدرات ااأ�سلح ��ة النووي ��ة ااإيرانية تتجه نحو القدرة على �سنع �ساح نووي‪.‬‬ ‫ه ��ذا القان ��ون فاإن الوايات امتحدة كان عليه ��ا اأن تكون ي حالة حرب‬ ‫ااحتواء‪ .‬اأع�ساء جل�س ال�سيوخ الذين تبنوا القرار ي�سمون ال�سخ�سيات‬ ‫اماألوفة اأمثال جو ليرمان من واية كونكتيكت وليند�سي جراهام من �ساوث فعلي ��ة م ��ع اإي ��ران ااآن‪ .‬م�سطلح «القدرة» ه ��و من تلك ام�سطلح ��ات امفيدة‬ ‫كارولينا‪ ،‬وكاهما �سديقان مقربان اإ�سرائيل وهما ي طليعة الذين يدعون التي مك ��ن تف�سرها ب�سكل �سخ�سي بعيد ع ��ن امو�سوعية‪ .‬بح�سب جميع‬ ‫امقايي� ��س‪ ،‬اإي ��ران لديها امعرف ��ة التكنولوجي ��ة ل�سنع قنبلة نووي ��ة ولديها‬ ‫با�ستمرار اإى القيام بعمل ع�سكري �سد اإيران‪.‬‬ ‫ه ��ذان ااثن ��ان ومعهما اأع�ساء اآخ ��رون ي جل�س ال�سي ��وخ ااأمريكي معظ ��م امواد الازمة ل�سنع قنبل ��ة‪ ،‬على افرا�س اأنها ق ��ادرة على تخ�سيب‬ ‫قدم ��وا اقراحه ��م بطريقة خادعة ب�س ��كل خا�س‪ ،‬موؤكدين اأنه ��م ي الواقع اليورانيوم الذي متلكه اإى الدرجة امطلوبة‪ .‬ااإيرانيون رما لي�ست لديهم‬ ‫ي احقيقة امهارات الهند�سية اأو التكنولوجيا امتاحة ل�سنع �ساح نووي‪،‬‬ ‫يوؤيدون موقف البيت ااأبي�س ي هذا ااأمر‪ ،‬وهذا غر �سحيح‪.‬‬ ‫الدفاع ااأمريكي ليون بانيتا كرر ي ‪ 16‬فراير اأن اإيران ا ملك وهي ومهم ��ة �سن ��ع جهاز �سغر معق ��د مكن و�سع ��ه على �س ��اروخ بال�ستي هو‬ ‫ا تبن ��ي حاليا اأ�سلح ��ة نووية‪ .‬قبل اأعياد امياد‪� ،‬س ��رح بو�سوح اأن «اخط بالتاأكي ��د اأمر يتجاوز الق ��درات ااإيرانية احالية ورما ا مكن حقيق ذلك‬ ‫ااأحم ��ر» للواي ��ات امتح ��دة ااأمريكية هو امت ��اك اإيران لل�س ��اح النووي ب�سبب التكاليف الباهظة التي �سترتب على ذلك والو�سع امردي لاقت�ساد‬ ‫ب�س ��كل فعلي‪ .‬حتى اا�ستخبارات ااإ�سرائيلية متفقة عل ��ى اأن اإيران ا تبني ااإيراي‪.‬‬ ‫هناك حواي خم�سن بلدا ي العام لديهم القدرة اإنتاج قنبلة نووية اإذا‬ ‫حاليا قنبلة نووية‪ .‬موقف منظمة (اإيباك) ال�سهيونية امعروفة هو اأن اإيران‬ ‫ق ��د ج ��اوزت بالفعل خط ��ا اأحمر ويج ��ب مهاجمتها ع�سكريا‪ .‬موق ��ف اإيباك اأرادت اأن تفعل ذلك‪ ،‬ما ي ذلك بع�س دول ال�سرق ااأو�سط‪ ،‬ما يجعل اإيران‬ ‫�سيت�س ��ح اأكر ي ال�سهر القادم ي اموؤم ��ر ال�سنوي للمنظمة الذي �سيعقد لي�ست حالة ا�ستثنائية لوا ا�ستمرار ت�سرفاتها ك�سوكة ي جانب اإ�سرائيل و‬ ‫ي وا�سنط ��ن‪ ،‬وهو اجتماع �سيلقي فيه رئي�س الوزراء ااإ�سرائيلي بنيامن اللوبي ااإ�سرائيلي القوي ي الوايات امتحدة ااأمريكية‪.‬‬ ‫اإي ��ران ا حت ��اج ي الواقع اإنتاج �ساح ن ��ووي لتكون عر�سة لهجوم‬ ‫نتنياهو خطابا و�سيح�سره جميع اأ�سحاب النفوذ ي وا�سنطن تقريبا‪ ،‬ما‬

‫سر اليمن الغامض‬ ‫الذي لم يكشفه أحد‬ ‫رضي الموسوي‬

‫�سحي ��ح اأن عبد ربه من�سور هادي قد اأ�سب ��ح رئي�سا لليمن خلفا لعلي عبدالله‬ ‫�سالح الذي غادر الق�سر اجمهوري ويحزم اأمتعته مرة اأخرى للرحيل اإى اإثيوبيا‬ ‫اأو �سلطن ��ة عم ��ان ح�س ��ب التكهن ��ات‪ ،‬و�سحيح اأن اا�س ��م اجديد للم�س ��ر عبد ربه‬ ‫من�سور هادي قد اأ�سبح ااأخ الرئي�س‪ ،‬وقد تلقى امزيد من برقيات التهنئة منا�سبة‬ ‫ح�سول ��ه عل ��ى ثقة امقرعن اليمنين ليزيح �سلفه‪ ،‬لكن م ��ا ينتظر اليمن ايزال ي‬ ‫ع ��ام الغيب وال�سبابي ��ة‪ ،‬وي�سبه مطلع ااأغنية «�سر حبي فيك غام�س‪� /‬س�� حبي ما‬ ‫انك�سف»‪ .‬فااأو�ساع ال�سيا�سية وااقت�سادية ي اليمن هي من التعقيد امركب‪ ،‬بحيث‬ ‫ي�سعب احديث عن و�سفات جاهزة للحل الذي تعاي منه الباد منذ عقود طويلة‪.‬‬ ‫فبعد توقف اانقابات الع�سكرية‪ ،‬اإثر و�سول الرئي�س امخلوع علي عبدالله �سالح‬ ‫اإى ال�سلط ��ة قبل ‪ 33‬عاما‪ ،‬و�سيطرته على مفا�س ��ل الدولة ااقت�سادية والع�سكرية‬ ‫وااأمني ��ة‪ ،‬تبدو ال�سورة �سبابية اأكر حول الكيفي ��ة التي �سيخرج منها اليمن اإى‬ ‫واحة اا�ستقرار ال�سيا�سي وال�سروع ي عملية التنمية ااإن�سانية ال�ساملة‪.‬‬ ‫اليمن اليوم اأمام مف�س ��ل من مفا�سله التاريخية التي �ستحدد م�ساره وموقعه‬ ‫عل ��ى اخريط ��ة ااإقليمية والدولي ��ة‪ .‬فبعد عام م ��ن الثورة على النظ ��ام ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫يتو�س ��ل ال�سيا�سيون هناك اإى توافق حول امبادرة اخليجية التي تق�سي بتنحي‬ ‫الرئي� ��س علي عبدالله �سالح وت�سل ��م نائبه مهام الرئا�سة‪ ،‬ي وق ��ت ايزال احراك‬ ‫ال�سعب ��ي قائما واتزال ال�ساحات حتمل امزيد من مريديها للتعبر عن اأرائهم اإزاء‬ ‫الو�س ��ع القائ ��م‪ ،‬حيث تنتظر اليم ��ن مرحلة انتقالية تتمثل عناوينه ��ا الوا�سعة ي‬

‫سوريا‪ :‬المعارضة‬ ‫ّ‬ ‫الهشة‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 9‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 2‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 89‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫اللوبي اإسرائيلي‬ ‫يعلن الحرب‬

‫للنقد الغائب‪ ،‬ت�ساعد على خلع ااألقاب وتوزيع امكانات دون مراجعة حقيقية‪ ،‬خا�سة‬ ‫ي ظ ��ل ع ��دم توافر رقاب ��ة ثقافية‪ ،‬بينما ع ��دم خ�سوع الن� ��س و�ساحبه لوط� �اأة هذه‬ ‫العاقات يوقع على كليهما عقوبة ااإق�ساء واابتعاد عن حظوة امقدمة‪.‬‬ ‫بينم ��ا ااأدباء ي ااأقاليم فهم مازالوا يعتمدون على القاهرة التي تت�سدر ام�سهد‬ ‫ومتل ��ك قنوات �سخ ااإبداع (مثل دور الن�س ��ر وااإعام) وجعله قادرا على ال�سطوع‬ ‫داخ ��ل دائرة ال�سوء‪ ،‬وهو ما يجعل اأبناء امحافظات يرددون على العا�سمة كل فرة‬ ‫واأخرى على طريقة «نحن هنا»‪ ،‬في�سهمون ي الندوات والفعاليات الثقافية التي تقام‪،‬‬ ‫حت ��ى ا يتم ن�سيانهم داخل و�س ��ط اأدبي ملك حق ااع ��راف والتجاهل دون غره ا‬ ‫ل�سئ اإا اأنه موجود ي القاهرة‪.‬‬ ‫الق�س ��اء على اموهبة ي م�سر اأ�سرع من الق�ساء ي امحاكم‪ ،‬وجاملة ال�سخ�س‬ ‫فقد �سارت البديل جمال الن�س‪.‬‬

‫احوار الوطني ال�سامل بن اأطياف مكونات واأطياف ال�سعب اليمني‪ ،‬واإعادة هيكلة‬ ‫اجي�س الذي ي�سيطر على مفا�سله اأبناء واأقرباء علي عبدالله �سالح‪ ،‬ما يوحي باأن‬ ‫�سيئا ايزال جامدا على م�ستوى احراك ال�سيا�سي‪ ،‬ناهيك عن الد�ستور الذي يحتاج‬ ‫اإى تغير جوهري تقود نتائجه اإى حول نوعي وجوهري ي احياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وهذه العناوين بحاجة اإى جهود كبرة متد من امهرة حتى �سعده‪ ،‬حيث ااأحداث‬ ‫ااأمني ��ة تلقي بظالها ي ختلف امناطق رغ ��م اإجاز اخطوة الكرى ي التوافق‬ ‫على رئي�س اجمهورية اجديد‪ .‬فبينما كان عبد ربه من�سور يوؤدي الق�سم‪ ،‬كان ق�سره‬ ‫الرئا�سي ي اما محافظة ح�سرموت ي�سهد تفجرا نوعيا راح �سحيته ‪� 21‬سخ�سا‬ ‫م ��ن حرا�سات الق�س ��ر ناهيك عن اجرحى‪ ،‬ي ر�سالة وجهه ��ا‪ ،‬على ما يبدو‪ ،‬تنظيم‬ ‫القاعدة اإى الرئي�س اجديد توؤكد اأن امرحلة امقبلة لن تكون نزهة للطاقم احكومي‬ ‫الذي خلف طاقم علي عبدالله �سالح‪ ،‬واآخرها الطلب الذي اأعلن عنه جل�س النواب‬ ‫ب�س ��رورة اأن يق ��دم رئي� ��س الوزراء اعت ��ذارا �سريحا ب�سبب عدم ح�س ��وره مرا�سم‬ ‫ت�سلي ��م الرئا�سة‪ ،‬الذي يبدو اأن �سببه وجود الرئي�س ال�سابق ي الق�سر ما يوحي‬ ‫بقوته وتاأثره اللذي ��ن ايزاان مفعولهما �ساحا للعمل‪ ،‬حتى بعد مغادرته كر�سي‬ ‫الرئا�سة‪ .‬وهن ��اك احوثيون ي �سعدة وجوارها‪ ،‬حي ��ث يجدون اأنف�سهم من�سين‬ ‫ومناطقه ��م ي عملية التنمية منذ �سنوات طويلة ويرون اأن ذلك �سبب كاف خو�س‬ ‫�س ��ت حروب منذ الع ��ام ‪� 2004‬سد الدول ��ة امركزية التي كانت وات ��زال تعاي من‬ ‫�سع ��ف �سديد ب�سبب الركيبة القبلية للمجتمع اليمن ��ي وحجم الف�ساد الكبر الذي‬

‫امعار�س ��ة ال�سورية حديثة نوع ًا ما‪ ،‬م يُقدّم امعار�سون ال�سوريون ي اخارج‬ ‫طيل ��ة حك ��م حافظ ااأ�سد ما يجعله ��م قوة حقيقية كان مك ��ن اأن تف�سح جرائم حافظ‬ ‫ااأ�سد وبالت ��اي ت�ساهم ي ال�سغط وح�سن �سكل احكم ي �سوريا‪ ،‬اأي�س ًا ي عهد‬ ‫ب�س ��ار ااأ�س ��د‪ ،‬ااأكر دموية من اأي ت�سوّر‪ ،‬بقي امعار�س ��ون ال�سوريون ي اخارج‬ ‫من� �اأى عما يحدث ي الداخل ال�سوري‪ ،‬لكن يب ��دو اأن احراك الذي بداأ ي اخام�س‬ ‫ع�س ��ر م ��ن مار�س م ��ن العام امن�س ��رم ي داخ ��ل �سوريا ق ��د ذ ّكر ع�س ��رات ااآاف من‬ ‫ال�سورين ي اخارج باأنهم تنازلوا طوي ًا عن لعب اأي دور لك�سف فظائع نظام ااأ�سد‬ ‫ااأب‪ ،‬ثم اابن‪.‬‬ ‫الي ��وم‪ ،‬حاول امعار�سة ال�سورية فعل �سيء‪ ،‬وقد جحت ي عمل احد ااأدنى‬ ‫ما يتوقعه ال�سعب ال�سوري منها‪ ،‬لكنها تبقى معار�سة ّ‬ ‫ه�سة تتاأخر دائم ًا بخطوة عما‬ ‫يح ��دث ي الداخل‪ ،‬اإذ اإن امبادرة تبداأ من الداخل‪ ،‬و�سيكون اح ّل من الداخل ولي�س‬ ‫ي ي ��د معار�سة تلهث ي �سبيل اللحاق بالتطورات الت ��ي حدث على اأر�س بادهم‪،‬‬ ‫الب ��اد التي ا�ستيق ��ظ اأبناوؤها ي امهجر على �سوت اجماه ��ر ي الداخل‪ ،‬وها هم‬ ‫يحاولون اللحاق بالركب‪.‬‬ ‫وق ��ع امعار�سون ال�سوري ��ون ي اخارج ي ع ��دة ماآزق‪ ،‬لعل م ��ن اأبرزها اأنهم‬ ‫اعتق ��دوا اأن النموذج الليبي مكن اأن ينطبق عل ��ى ال�سيناريو ال�سوري الذي يحدث‬ ‫ااآن ف�سكل ��وا جل�س� � ًا انتقالي� � ًا‪ ،‬لكنهم عجزوا عن اإقن ��اع النات ��و اأو اأي قوة خارجية‬ ‫بالتدخل حماية ال�سعب ال�سوري ااأعزل الذي يُقتل كل يوم‪ ،‬ولعل ال�سبب ي ف�سلهم‬ ‫عائ ��د اإى اختافهم ي ااتف ��اق على طريقة مثلى للخا�س من نظ ��ام ااأ�سد‪ ،‬رغم اأن‬ ‫غالبية امعار�سن ي اخارج ال�سوري يعلمون اأن اأي �سيناريو‪ ،‬ومهما كان ماأ�ساوي ًا‪،‬‬

‫شيء من حتى‬

‫من قبل اإ�سرائيل اأو الوايات امتحدة ااأمريكية‪ .‬كل ما عليها اأن تفعله هو اأن‬ ‫ت�ستمر ي م�سايقة اإ�سرائيل‪.‬‬ ‫خط ��ر احرب اجدي ��د ياأخ ��ذ عقي ��دة ال�سرب ��ة اا�ستباقي ��ة للتهديدات‬ ‫امحتمل ��ة اإى م�ست ��وى جديد مام ��ا‪ .‬بع�س م�س ��ادر اإدارة الرئي� ��س اأوباما‬ ‫يحذرون ب�سكل خفي من اأن احرب مع اإيران حتمية تقريبا وهم يتوقعون اأن‬ ‫تندلع هذه احرب ي ال�سيف القادم‪ .‬ذلك �سيكون قبيل اانتخابات الرئا�سية‬ ‫مبا�س ��رة‪ ،‬الوق ��ت الذي �سيكون فيه الرئي� ��س باراك اأوباما يح ��اول بقوة اأن‬ ‫يحقق تقدما ي ق�سية اأمن اإ�سرائيل على اأي مر�سح يخو�س امناف�سة اأمامه‬ ‫من احزب اجمهوري‪� .‬سينفذ الرئي�س اأوباما كل ما تطلبه اإ�سرائيل‪ ،‬خا�سة‬ ‫اأن جل�س ال�سيوخ ااأمريكي يوؤيد التدخل الع�سكري‪ ،‬وهكذا فاإننا �سننطلق‬ ‫اإى مغامرة خاطئة اأخرى ي ال�سرق ااأو�سط‪.‬‬ ‫دون اأي �س ��ك‪ ،‬فاإن الرئي�س باراك اأوبام ��ا يتحمل اللوم على هذا احالة‬ ‫الت ��ي و�سل ��ت اإليه ��ا ااأمور وذل ��ك اأنه اأب ��دى كل مظاهر ال�سع ��ف كلما كان‬ ‫يخو�س مواجهة مع رئي� ��س الوزراء ااإ�سرائيلي بنيامن نتنياهو ومنظمة‬ ‫اإيباك‪.‬‬ ‫علينا اأن نتوقع بالتاأكيد ما مكن اعتباره ا�ست�ساما �سخ�سيا ورئا�سيا‬ ‫من قبل الرئي�س باراك اأوباما ي موؤمر منظمة اإيباك ي ال�سهر القادم‪ ،‬لكن‬ ‫ذلك اا�ست�س ��ام �سيواجه من قبل نتنياهو بنف�س الطريقة اجلفة دون �سك‪.‬‬ ‫حت ��ى الرئي�س جورج بو�س كان قادرا على الوق ��وف ي وجه ااإ�سرائيلين‬ ‫ومنعه ��م من مهاجمة اإيران‪ ،‬لكن الوايات امتحدة حاليا ح�سرت نف�سها ي‬ ‫الزاوي ��ة‪ ،‬دون اأي ق ��درة حقيقية عل ��ى التاأثر على تل اأبي ��ب واإجبارها على‬ ‫التوقف والكف عن الت�سرف بالطريقة التي تت�سرف بها حاليا‪.‬‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء ااإ�سرائيل ��ي بنيام ��ن نتنياهو يرفع وت ��رة اخطاب‬ ‫ب�س ��كل متوا�سل‪ ،‬ويق ��ول اإن اإيران ت�سكل خطرا على العام كل ��ه ويردد باأن‬ ‫بلده �سرد قريبا على الهجمات ااإرهابية التي حدثت موؤخرا‪.‬‬ ‫لي�س من غر امعقول اأن يكون التفجر التي حدث موؤخرا ي نيودلهي‬ ‫وح ��اوات التفج ��ر ي تبلي�س ��ي وتاياند الت ��ي ا�ستهدف ��ت دبلوما�سين‬ ‫اإ�سرائيلي ��ن قد نفذ من قبل عماء امو�ساد ااإ�سرائيلي اإعطاء ذريعة ل�سرب‬ ‫اإي ��ران ولل�سغط عل ��ى الهن ��د واإجبارها على وق ��ف �سراء النف ��ط ااإيراي‪.‬‬ ‫اأ�سدقاء تل اأبيب ي الكوجر�س وااإعام ااأمريكي �سوف ي�سغطون بقوة‬ ‫من اأجل تاأييد احرب اأنهم يرون ال�سرق ااأو�سط من خال عيون اإ�سرائيل‪.‬‬ ‫اإنها �سيا�سة لن تقود اإا اإى الف�سل‪.‬‬

‫العودة‬ ‫إلى بردعة‬ ‫المدرب‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪jeraldi@alsharq.net.sa‬‬

‫ينه�س ي ااقت�ساد الوطني وي�سربه ي مقتل‪ ،‬ناهيك عن «احراك اجنوبي الذي‬ ‫يحن اإى اإعادة تاأ�سي�س دولة اجنوب بعد ‪ 22‬عاما على الوحدة‪ ،‬وما تاها ي العام‬ ‫‪ 1994‬من حرب و�سعت اليمن ي ذيل قائمة الدول الهام�سية والفقرة‪.‬‬ ‫خط ��ورة الو�سع اليمن ��ي الراهن اتنعك� ��س على الداخل اليمن ��ي فح�سب‪ ،‬بل‬ ‫تتجاوزه اإى دول اجوار باعتبار اأن هذا البلد يقع ي اجزيرة العربية ويطل على‬ ‫البح ��ر ااأحمر وبحر عمان وعلى ب ��اب امندب ومتلك ‪ 182‬جزيرة ما يجعله يتمتع‬ ‫موق ��ع اإ�سراتيجي‪ ،‬ف�سا عن حجمه ال�سكاي الذي ي�سل اإى اأكر من ‪ 24‬مليون‬ ‫ن�سم ��ة‪ ،‬ويبلغ ط ��ول �سواحله نحو األف ��ي كيلومر‪ ،‬ما يجعله مفتوح ��ا اأمام البحر‪،‬‬ ‫ورما يكون ذلك �سببا ي تواجد ما بن �ستن مليون اإى ت�سعن مليون قطعة �ساح‬ ‫موزعة على اليمنين وت�سمل ام�سد� ��س حتى ال�ساروخ وام�سادات اجوية‪ ،‬ناهيك‬ ‫ع ��ن امدرعات والدباب ��ات‪ ،‬ااأمر الذي ي�سع م�ساألة اا�ستق ��رار الداخلي على امحك‪،‬‬ ‫وي حالة حد للرئا�سة اجديدة واآلية تنفيذ امبادرة اخليجية‪.‬‬ ‫هذا الو�سع يقابله و�سع اقت�سادي يزداد ترديا ب�سبب ا�ست�سراء الف�ساد و�سعف‬ ‫الدول ��ة امركزية وتنا�سل ااأزمات امعي�سية‪ ،‬ابتداء م ��ن الفقر والبطالة و�سوا اإى‬ ‫ااإ�سكان والتعليم وال�سحة‪ .‬فح�سب العديد من ااإح�سائيات فاإن نحو ‪ 70‬بامئة من��� ‫اليمني ��ن يعي�س ��ون حت م�ستوى خط الفقر‪ ،‬اأي باأقل م ��ن دوارين ي اليوم‪ ،‬واأن‬ ‫ن�سف القوى العاملة تعاي من البطالة‪ ،‬فيما �سهد ااحتياط النقدي ااأجنبي تراجعا‬ ‫كبرا لي�سل اإى ‪ 4.5‬مليار دوار اأمريكي‪ ،‬ي وقت حتاج الباد ب�سورة ما�سة اإى‬ ‫‪ 15‬ملي ��ار دوار لل�سنوات الثاث امقبلة‪ ،‬وهو رقم فلكي م توفر منه الدول امانحة‬ ‫اإا الن ��ذر الي�سر‪ ،‬بينم ��ا يعاي قطاع النفط والغاز من حالة ف�ساد م�ست�سرية فاحت‬ ‫روائحها على ام�ستوى الدوي لبلد ينتج نحو ‪ 320‬األف برميل ي اليوم من النفط‬ ‫اخام‪ ،‬وي�ساهم هذا القطاع بن�سبة تراوح مابن ‪ 30‬اإى ‪ 40‬بامئة من الناج امحلي‬ ‫ااإجماي و‪ %70‬من اإيرادات اموازنة العامة و‪ %90‬من �سادرات الدولة‪.‬‬ ‫قي ��ل قدم ��ا اأن احكمة مانية‪ ،‬ولعل هذه امقولة ق ��ادت اإى تفادي حرب اأهلية‬ ‫تاأت ��ي عل ��ى ااأخ�سر والياب�س‪ ،‬لكن هذه احكمة حت ��اج من يرجمها على م�ستوى‬ ‫التنمي ��ة ااإن�سانية ال�سامل ��ة وال�سلم ااأهل ��ي واا�ستقرار ااجتماع ��ي‪ ..‬وهذه كلها‬ ‫خط ��وات حت ��اج اإى رافعات عماقة ك ��ي تنجزها‪ ،‬وهذا هو التح ��دي الذي ينتظر‬ ‫اليمنين‪.‬‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫لن يكون اأكر �سوءا من ا�ستمرار نظام ااأ�سد ي احكم‪.‬‬ ‫اأراد امعار�سون ال�سوريون اأن يكرروا جربة ليبيا لكنهم ف�سلوا‪ ،‬ف�سوريا تلقى‬ ‫الدع ��م م ��ن حلفائها‪ ،‬كما اأن امعار�س ��ة ال�سورية حديثة نوعا م ��ا؛ ما جعلها تعمل ي‬ ‫اجاه اإيجاد خطاب موحّ د من خال جل�س انتقاي يبدو اأن ا�ستن�ساخه من النموذج‬ ‫الليبي لن ي�سفع له بالبق ��اء والتاأثر‪ ،‬فوجود امجل�س اانتقاي ال�سوري ا منع من‬ ‫تكوي ��ن اأحزاب �سيا�سية �سوري ��ة ي اخارج‪ ،‬هذه اخطوة الت ��ي �ستجعل معار�سة‬ ‫اخارج مواكبة للحراك ال�سوري ي الداخل اإن م تتقدم عليه‪ ،‬اإذ ي�سعُب على امجل�س‬ ‫اانتقاي ال�سوري توحيد جميع اأطياف امعار�سة ال�سورية ي اخارج �سمن خطاب‬ ‫�سيا�س ��ي واحد دون اأن ي�س ��م اأحزاب َا ت�ستطيع ا�ستيعاب جميع اأطياف امعار�سة‪ ،‬مع‬ ‫اإيج ��اد خط ��وط عري�سة مك ��ن التوافق عليها ب ��ن هذه ااأحزاب وم ��ن خالها مكن‬ ‫ت�سكي ��ل امجل�س الوطني اانتقاي ب�سيغة برمانية مكن نقلها للداخل ال�سوري بعد‬ ‫زوال نظام ااأ�سد‪ ،‬ما يجعل امجل�س الوطني‪ ،‬ي حال اعتماده على التمثيل احزبي‬ ‫داخل ��ه ولي�س عل ��ى م�ساهمات ااأفراد فح�سب‪ ،‬ال�سامن ل�سغ ��ل الفراغ ال�سيا�سي بعد‬ ‫التحرير ي اإطار دموقراطي مقبول ومثل لكافة الطوائف وااجاهات ال�سيا�سية‬ ‫ال�سورية ي الداخل‪.‬‬ ‫اإن ما فعله نظام ااأ�سد على مدى ن�سف قرن ب�سوريا م يكن ا�ستئثار ًا بال�سلطة‪،‬‬ ‫وا اإلغ ��اء ااأح ��زاب ال�سيا�سية‪ ،‬وا اإن�ساء امعتقات فح�س ��ب‪ ،‬كما م يعمل فقط على‬ ‫ح�س ��ار ام ��دن ال�سوري ��ة واإع ��ادة احتالها ومار�س ��ة كافة اأن ��واع القت ��ل والتعذيب‬ ‫والتهج ��ر من ��ذ حماة الثمانيني ��ات من القرن اما�س ��ي وو�س ��و ًا اإى حم�س وحماة‬ ‫واإدل ��ب ودرع ��ا وغرها م ��ن امدن ال�سوري ��ة ي ااألفية اجدي ��دة‪ ،‬م يقرف كل هذه‬

‫التوق ��ع الوحي ��د الذي �ص ��دق ي مباراة‬ ‫منتخبن ��ا م ��ع اأ�ص ��راليا كام قائ ��ده اأ�ص ��امة‬ ‫هو�ص ��اوي حن �ص ��رح قبل امب ��اراة عن رغبة‬ ‫الاعب ��ن ي تدوي ��ن اأ�ص ��مائهم ي �ص ��جات‬ ‫التاري ��خ‪ ،‬وق ��د ح�ص ��ل ذل ��ك بالهزم ��ة وع ��دم‬ ‫التاأه ��ل‪ ،‬وكالعادة تب ��ارى اجميع ي حميل‬ ‫امدرب فرانك ريكارد الهزمة من قبل امعلقن‬ ‫والاعبن ال�ص ��ابقن حت ��ى اأن امعلق الكويتي‬ ‫عبدالل ��ه وب ��ران ت�ص ��اءل عن الأ�ص ���س التي م‬ ‫عليه ��ا اختي ��اره لتدري ��ب امنتخب لأنه ح�ص ��ر‬ ‫لل�ص ��ياحة ل للتدري ��ب‪ ،‬لك ��ن اجي ��د ي الأمر‬ ‫ه ��و اأننا تعودنا عل ��ى الهزائم وم نختلف مثل‬ ‫ال�صيا�ص ��ين ي ت�ص ��ميتها هزمة اأو نك�صة اأو‬ ‫نكب ��ة مثل ح ��رب ‪ 5‬يونيو‪ ،‬كما تعودنا اأي�ص ��ا‬ ‫عل ��ى اأن نحم ��ل عل ��ى الردع ��ة لأنن ��ا م نق ��در‬ ‫عل ��ى احم ��ار فنحمل ��ه الأخط ��اء ونلغ ��ي عقده‬ ‫ونكل ��ف مدربا اآخر وهم قبلوا هذه اللعبة طاما‬ ‫ي�ص ��تلمون قيم ��ة عقدهم كاما‪ ،‬ولن�ص ��تعر�س‬ ‫كل الت�ص ��ريحات والتري ��رات الت ��ي اأعقب ��ت‬ ‫كل هزم ��ة وكل اإقال ��ة للجهاز الفني على مدى‬ ‫�صنوات طويلة‪ ،‬جدها تتكرر ب�صورة لتعرف‬ ‫اخجل‪ ،‬نحن نتهم امدربن وهم يدافعون باأن‬ ‫النتائ ��ج الهزيلة للفريق لتاأتي ب�ص ��بب امدرب‬ ‫والنواحي الفنية ح�ص ��ب كام مدرب امنتخب‬ ‫الأومبي فروجريو موري�س‪.‬‬ ‫اجمه ��ور ه ��م الأ�ص ��دق تعب ��را عندم ��ا‬ ‫حدثوا عن امجامات وغياب العمل واحديث‬ ‫ع ��ن اخط ��ط امدرو�ص ��ة و�ص ��عف الاعب ��ن‬ ‫اللياق ��ي وع ��دم ان�ص ��جامهم وغي ��اب الركي ��ز‬ ‫وع ��دم الحرافي ��ة اأو وج ��ود برام ��ج حقيقية‬ ‫ل�صتك�ص ��اف الاعب ��ن‪ ،‬ولذل ��ك كان الأم ��ر‬ ‫ن ��واف ب ��ن في�ص ��ل �ص ��ريحا و�ص ��ادقا ح ��ن‬ ‫ذكر اأن ا�ص ��تقالة الحاد لي�ص ��ت لمت�ص ��ا�س‬ ‫غ�ص ��ب اجماهر‪ ،‬فهي طبيعية كاإجراء اأوي‬ ‫لأن الحاد لي�س ال�ص ��بب امبا�ص ��ر ي اإخفاق‬ ‫كرة القدم لدينا لأنه اأ�ص ��عف من ذلك والدليل‬ ‫الكام الإن�ص ��ائي ي البي ��ان الذي حدث عن‬ ‫منجزاته (�صعى بكل جدية ومهنية لتوفر كل‬ ‫مايل ��زم من جه ��از فن ��ي واإدارة ومع�ص ��كرات‬ ‫وبرام ��ج) وه ��ذه ه ��ي النتيج ��ة‪ ،‬لكن ام�ص ��كلة‬ ‫احقيقي ��ة هي اأن ح ��ال الريا�ص ��ة كلها ولي�س‬ ‫امنتخب لي�س بخر ولي�صر العدو وال�صديق‪،‬‬ ‫ويج ��ب اأن لنتم�ص ��ك بردعة ام ��درب اأو نلقي‬ ‫الل ��وم على الحاد‪ ،‬فغي ��اب اأنديتنا ومنتخبنا‬ ‫ع ��ن البط ��ولت الإقليمي ��ة والقاري ��ة والدولي ��ة‬ ‫ل مك ��ن حل ��ه اإل بت�ص ��حيح �ص ��امل وج ��ذري‬ ‫وم� �وؤم و�ص ��فاف حت ��ى لنك ��رر الأ�ص ��طوانة‬ ‫ام�ص ��روخة كل عام وعقب كل هزمة وخروج‬ ‫من الت�صفيات‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫الفظائع فح�س ��ب‪ ،‬ولكنه جح على ما يبدو ي تعميق الفرقة الطائفية والعرقية بن‬ ‫اأبن ��اء امجتم ��ع ال�سوري وهو م ��ا ان�سحب على امعار�سن خ ��ارج �سوريا‪ ،‬وها نحن‬ ‫نراهم ين�سقون امرة تلو ااأخرى لي�سهلوا على النظام ال�سوري اا�ستمرار ي القتل‬ ‫واإبادة ال�سعب ام�سام‪.‬‬ ‫اإن احل ال�سوري يكمن ي تكوين اأحزاب �سيا�سية معار�سة ي اخارج‪ ،‬اإذ هي‬ ‫القادرة على ا�ستيعاب جميع امعار�سن ال�سورين على اختاف توجهاتهم وبراجهم‬ ‫ال�سيا�سية وروؤاهم حول الطريقة امثلى اإ�سقاط النظام الفا�س�ستي ي دم�سق‪ ،‬ثم �سم‬ ‫ه ��ذه ااأحزاب حت مظلة امجل�س الوطني اانتقاي‪ ،‬حيث �سيخرج من هذا امجل�س‬ ‫�س ��وت �س ��وري موحّ د مث ��ل امعار�سة بعد اأن يت ��م ااتفاق عليه باآلي ��ة دموقراطية‬ ‫حقيقية‪ ،‬وهي ااآلية التي �ستكون النواة ااأ�سا�سية اإعادة اإحياء احياة ال�سيا�سية ي‬ ‫اموؤ�س�سات ال�سورية بعد التحرير‪ ،‬ف�سوريا ي عهد ااأ�سد مار�ست ااإق�ساء وجرم‬ ‫التعددي ��ة والتجهيل ال�سيا�سي بكافة �سوره‪ ،‬ما يجعل من اأولويات امجل�س الوطني‬ ‫ال�سوري معار�سة اخارج لي�س فقط اإ�سقاط النظام الوح�سي‪ ،‬بل التفكر ي مرحلة‬ ‫ما بعد التحرير‪ ،‬تلك امرحلة التي �سيحتاج فيها ال�سوريون لنظام دموقراطي فاعل‬ ‫وحقيق ��ي‪ ،‬كما �سيحت ��اج اأ�سدقاء �سوري ��ا ااآن اإى ااطمئنان ب� �اأن امجل�س الوطني‬ ‫ال�سوري قادر على �س ّد الفراغ ال�سيا�سي م�ستقب ًا‪ ،‬وقادر على تقدم �سمانات حقيقية‬ ‫على اأن م�ستقبل �سوريا ي ماأمن من تكرار التجربة الطائفية ي العراق‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬ ‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك ��لفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 9‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 2‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 89‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫أين اأمر‬ ‫بالمعروف؟‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫اللقاء اإعامي‪ ..‬ا يرمى إا الشجر المثمر!‬ ‫قب ��ل اأن نب ��داأ بخطابن ��ا ي املتق ��ى الإعامي الذي نظمن ��اه قبل اأي ��ام ي مدينة اخر‪،‬‬ ‫ونح ��ن متجه ��ون اإى مقر احفل‪ ،‬ق ��ال ي معاي نائب وزي ��ر الثقافة والإع ��ام (م اأكن اأعلم‬ ‫اأن ي امنطق ��ة ال�ضرقي ��ة اإعامين بهذا الع ��دد) واحقيقة اأقولها‪ :‬لقد جحن ��ا جاح ًا باهر ًا‬ ‫ي الإع ��داد والتقدم لهذا املتق ��ى‪ ،‬وفع ًا كان اأ�ضبه بتظاهرة امت� �اأت بها قاعات الفندق من‬ ‫اجن�ضين‪ ،‬الإعامين والإعاميات‪ ،‬وكان للحفل رونق ًا زاهي ًا‪ ،‬تزيّن بح�ضور عدد كبر من‬ ‫رج ��ال الأعمال وام�ضوؤولن‪ ،‬وقد ج�ضد املتق ��ى روح الأ�ضالة والتعاون واحب‪ ،‬لاإعامين‬ ‫والإعاميات من قبل وزارة الثقافة والإعام ‪ .‬ولعل كلمات �ضاحب امعاي نائب الوزير‪ ،‬وهي‬ ‫تنقل اهتمام واحت�ضان الوزارة لكل ما يهم الإعامين والإعاميات‪ ،‬وكانت اآخر فقرة ي هذا‬ ‫احفل‪ ،‬تكرم نخبة من الإعامين والإعاميات‪ ،‬الذين �ضاهموا بفكرهم واأقامهم وكلماتهم‬ ‫ي خدم ��ة الب�ضرية عامة‪ ،‬والإع ��ام خا�ضة‪ ،‬وما اأثار اهتمام وت�ضفي ��ق اح�ضور‪ ،‬هو تكرم �ضخ�ضية‬ ‫اإعامي ��ة لها دورها الب ��ارز‪ ،‬ووجودها ال�ضحفي‪ ،‬وهو �ضديقنا واأخونا �ضمر امق ��رن‪ ،‬الذي اختاره الله‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫ا�س َتاأْ ُم ُر َ‬ ‫وف‬ ‫ق ��ال تعاى « ُك ْن ُت ْم َخ ْ َ‬ ‫ون ِب ْامَ ْع ُر ِ‬ ‫ر اأُ َم ٍة اأُ ْخ ِرجَ تْ ِلل َن ِ‬ ‫َو َت ْن َهو َْن ع َِن ْامُن َك ِر‪ »...‬فهل هيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر‬ ‫بامعروف اأم النهي‬ ‫فيما ا�ضتهر عن بع�س من�ضوبيها تغ ّل ��ب الأمر‬ ‫ِ‬ ‫عن امنكر؟ واإذا ات�ضح اأن هوؤلء البع�س يغ ّلبون النهي عن امنكر‬ ‫عل ��ى الأمر بامعروف فهل ه ��ذا خروج عن الأ�ضل ي ��ا �ضادة؟ وهل‬ ‫جهل؟ اأم هو ناب ٌع من �ضيوع امنكر؟ وماذا لو‬ ‫هذا اخط� �اأ ناب ٌع من ِ‬ ‫وجدت رجل الهيئة ي ال�ضوق يقول للباعة «اتقوا الله ي النا�س‬ ‫ول جوروا عليهم ي الأ�ضعار»‪ ،‬وترا ُه يراقب الأ�ضعار كما يراقب‬ ‫عيون ال�ضباب؟ اأم ذلك بعيد عن اخت�ضا�س الهيئة؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ي امملكة العربية ال�ضعودية‪ ،‬هناك وجهتان اأو‬ ‫جهتان معنيتان بحقوق الإن�ضان‪ ،‬اأولهما حكومية‪،‬‬ ‫والأخ ��رى �ضب ��ه حكومي ��ة‪ ،‬اأُق َرتا موج ��ب مرا�ضيم‬ ‫ملكية كرمة‪ ،‬لتحقيق وتطبيق حقوق الإن�ضان‪ ،‬ول‬ ‫ننكر اأب ��د ًا اأن هاتن اجهتن يعم ��ل بهما مواطنون‬ ‫موؤهلون ذوو كفاءة ومقدرة وثقة‪ ،‬وندعو لهم دائم ًا‬ ‫بالتوفي ��ق‪ ،‬اإل اأن كل ذل ��ك ل منعنا اأن نت�ضاءل‪ :‬اأين‬ ‫هم من واقع احال؟‬ ‫تعرف ��ت عل ��ى اموق ��ع الإلك ��روي لإح ��دى‬ ‫هات ��ن اجهت ��ن‪ ،‬وم اأجد ما ي�ضف ��ي الغليل‪ ،‬ل�ضاآلة‬

‫حامد عباس‬

‫اأود اأن اأخاط ��ب‪ ،‬ي هذه ام�ضاح ��ة‪ ،‬و�ضائل الإعام‪،‬‬ ‫واأطالبه ��ا بتن ��اول را�ضد لو�ض ��ع مكوناتن ��ا الجتماعية‪،‬‬ ‫خا�ض ��ة امذهبية‪ ،‬فال�ضيعة � مث ًا � ُهم مثل اإخوانهم ال�ضنة‪،‬‬ ‫مواطن ��ون وي نف�س الوقت �ضحايا للراأي الواحد‪ ،‬الذي‬ ‫ا�ضتبد بالأو�ضاع على مدى ن�ضف القرن احاي‪ ،‬وم يزل‬ ‫يق ��اوم رغبة التغير عند اجميع‪ .‬وللعلم فقد اأن�ضاأت على‬ ‫في�س بوك جموعة اأ�ضميتها‪ :‬اأبناء وبنات الوطن من كل‬ ‫الأطياف مع وحدة الوطن‪ ،‬و�ضعارها‪ :‬نعم للبناء ل للهدم‪،‬‬ ‫اأح ��اول فيه ��ا بالتعاون م ��ع كثر م ��ن الأع�ض ��اء اأن ن�ضع‬ ‫اأ�ضا�ضا للعي� ��س الآمن‪ ،‬واحقوق والواجب ��ات امت�ضاوية‬ ‫بن اجميع‪.‬‬ ‫وق ��د اأ�ضعدي خر ن�ض ��ر ي �ضحيفة ال�ض ��رق العدد‬ ‫رق ��م ‪� 86‬ضفحة ‪ 9‬بتاري ��خ ‪2012/2/28‬م بعنوان‪ :‬ملف‬ ‫اإلك ��روي �ضحي ل ��كل مواطن بعد ثاث �ضن ��وات‪ ،‬وهو‬ ‫م ��ا اأ�ضميت ��ه ي عن ��وان مقال ن�ضرت ��ه ي ع ��كاظ‪ :‬الهوية‬ ‫ال�ضحية‪.‬‬ ‫اإننا نوؤكد على اجهد الإعامي الذي توؤديه ال�ضحافة‬ ‫ي دع ��م القط ��اع الر�ضمي بكثر من الأف ��كار‪ ،‬واأل يحاول‬ ‫ٌ‬ ‫طرف جاهل الآخر‪ ،‬وين�ضب كل �ضيء لعبقريته اخا�ضة‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫داعية في المستشفى‬ ‫ن�ضيحت ��ي لكل فت ��اة اأن ت�ضتغل كل م ��كان واأي زمان‬ ‫لرغي ��ب النا�س ي طاع ��ة ربهم‪ ،‬ودعوته ��م اإليه باحكمة‬ ‫واح�ضن ��ى‪ ،‬واأن تعم ��ل مث ��ل امهم ��وم بالت�ضوي ��ق‪ ،‬الذي‬ ‫يعر�س ب�ضاعته على كل النا�س‪ ،‬ول يتوانى ي ت�ضويقها‬ ‫مع كل �ضخ�س‪ ،‬وي كل وقت‪ .‬فهل هنالك ب�ضاعة اأعظم من‬ ‫ترغيب النا�س ي ال�ضتم�ضاك بدينهم؟‬ ‫�ضاأحكي لكم ق�ضة اأم عبدالرحمن‪ ،‬وهي امراأة مري�ضة‬ ‫لكنه ��ا ذكي ��ة‪ ،‬تاأتي م ��ع زوجها من مكان بعي ��د‪ ،‬يركها ي‬ ‫ام�ضت�ضف ��ى للع ��اج ويذه ��ب لدوامه‪ ،‬وم ��ر عليها فرات‬ ‫حت ��اج اإى ام�ضت�ضف ��ى كل ي ��وم تقريب� � ًا‪ ،‬فا�ضتغل ��ت هذه‬ ‫جلو�ضها الطويل ي ام�ضت�ضفى‪،‬‬ ‫ام ��راأة الداعية امري�ض ��ة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫وانتظاره ��ا دو َره ��ا ي العاج‪ ،‬ا�ضتغل ��ت الوقت بالدعوة‬ ‫اإى الل ��ه عز وج ��ل والتذكر به �ضبحانه وتع ��اى‪ ،‬وزيارة‬ ‫امري�ض ��ات‪ ،‬وتقوم بتعليمهن ال�ضف ��ة ال�ضحيحة للطهارة‬ ‫وال�ضاة واأحكام طهارة امري�س‪ ،‬ول ترك فر�ضة لدعوة‬ ‫مر�ضة‪ ،‬وهكذا تنتقل بن الأق�ضام‪ ،‬وقد نفع الله عز وجل‬ ‫بها نفع ًا عظيم ًا‪ ،‬وقد جعلت اأدعو لها‪ :‬اللهم ا�ضفها وعافها‪،‬‬ ‫فاإنه ��ا كانت حم ��ل ي ج�ضدها امر� ��س‪ ،‬وي قلبها النور‬ ‫والإمان والدعوة اإى الله عز وجل‪.‬‬ ‫حصة سعد عثمان أبا حسين‬

‫عبدالرحمن عبدالمحسن الملحم‬

‫حقوق اإنسان وتواضع اأداء!‬ ‫امعرو�س عل ��ى اموقع‪ ،‬واجهة الأخرى‬ ‫م اأع ��ر عليه ��ا حت ��ى الآن‪ ،‬وق ��د يك ��ون‬ ‫ال�ضب ��ب ه ��و جهل ��ي ي ع ��ام التقني ��ة‬ ‫ومعرف ��ة الرواب ��ط الإلكروني ��ة‪ .‬ولكن‬ ‫بحكم اطاعي عل ��ى منظمات دولية مثل‬ ‫«‪،»Human Rights Watch‬‬ ‫ومنظمة العفو الدولي ��ة «‪Amnesty‬‬ ‫‪ »International‬اأجد الفرق‪ ،‬حيث‬ ‫اأ�ضتطي ��ع اأن اأ�ض ��ل للمنظم ��ات الدولية‪،‬‬ ‫بكل �ضهولة‪ ،‬ول اأ�ضل اإى امنظمات امحلية!‬

‫نق ��ول اإن امطل ��وب ه ��و ب ��ذل جهد‬ ‫م�ضاعف من الإخ ��وة الكرام ي هيئات‬ ‫حق ��وق الإن�ضان ال�ضعودي ��ة‪ .‬اموا�ضيع‬ ‫كث ��رة ومراكم ��ة ومعقدة‪ ،‬لك ��ن عفو ًا‪،‬‬ ‫فهذا اختياركم ودوركم‪ ،‬ول عذر لكم ي‬ ‫عدم الفاعلية‪ ،‬فمنذ بدء العمل‪ ،‬م نلحظ‬ ‫اأو ن�ضم ��ع اإل زي ��ارات تفقدي ��ة وتقارير‬ ‫�ضهري ��ة‪ ،‬نع ��م ق ��د تواجه ��ون بع� ��س‬ ‫العراقي ��ل‪ ،‬وق ��د جدون بع� ��س الطرق‬ ‫م�ض ��دودة‪ ،‬لكن اإن م تتجاوزوه ��ا اأنتم‪ ،‬ما اأُعطِ يتم‬

‫من �ضاحي ��ات؛ فمن يفعل ذل ��ك؟ امواطن امتعط�س‬ ‫معرفة حقوقه الإن�ضانية!‬ ‫نري ��د توا�ضلك ��م م ��ع امجتم ��ع‪ ،‬نريد ن ��دوات‪،‬‬ ‫حا�ضرات‪ ،‬نريد معار� ��س ثقافية‪ ،‬وتوا�ضا‪ ،‬نريد‬ ‫ك�ض ��ر حاجز ال�ضمت‪ ،‬نريد ور�س عم ��ل ي الإدارات‬ ‫واموؤ�ض�ضات‪.‬‬ ‫نري ��د اأكر م ��ن امعرو�س منك ��م الآن‪ ،‬فالطلب‬ ‫اأك ��ر واأكر من العر� ��س‪ ،‬اإل اإن كنتم ل ت�ضتطيعون‬ ‫اإنتاج امزيد‪ ،‬فر�ضى ما ُق ِ�ض َم لنا‪.‬‬ ‫سليمان العلويط‬

‫مجتمع الشريعة تكافلي ا طبقي‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫نحو تناول راشد‬ ‫لمكوناتنا المذهبية‬

‫اإى جواره منذ اأ�ضابيع‪ ،‬وكان ذلك دلي ًا قاطع ًا على اأن الوزارة ل تن�ضى اإعامييها‪ ،‬حتى وهم‬ ‫رقود ي قبورهم‪ .‬وجاءت كلمات ال�ضكر والعرفان والإعجاب من عدد كبر من اح�ضور وكبار‬ ‫ال�ضخ�ضي ��ات‪ ،‬بينما ك�ضر العديد من احاقدين عن اأنيابه ��م‪ ،‬و�ضلُوا �ضيوفهم‪ ،‬واأطلقوا العنان‬ ‫لأل�ضنتهم‪ ،‬واأعلنوا اأن هذا املتقى فا�ضل‪ ،‬والبع�س اأعلن اأن هذا املتقى اأقيم لأغرا�س خا�ضة‪،‬‬ ‫اإى غ ��ر ذلك مّا قالوا‪ .‬وقد توافدت على هاتفي العديد من الكلمات البذيئة‪ ،‬والتي و�ضفتني‬ ‫بامناف ��ق‪ ،‬لكنن ��ي اأردد العبارة التي علمنيه ��ا اأ�ضتاذي الدكتور �ضهاب جمج ��وم وكيل الوزارة‬ ‫لاإع ��ام اخارجي �ضابق ًا‪ ،‬وهو (القافلة ت�ضر والكاب تنبح) واأ�ضيف كلمة لهوؤلء احاقدين‬ ‫(فاقد ال�ضيء ل يعطيه) وباإذن الله �ضيتكرر هذا املتقى ل�ضنوات طويلة‪ ،‬بقيت اأنا ي الوزارة‬ ‫اأم ل‪ ،‬ل ّأن من يخلفني �ضيكمل ام�ضوار‪ ،‬متحدين كل الذين يحاولون اأن ي�ضوهوا �ضورة الإعام‬ ‫باأب�ضع ال�ضور‪ .‬واأخر ًا اأقول (ل ترمى اإل ال�ضجرة امثمرة)‪.‬‬

‫دعوتنامحاربةالطبقيّة‪،‬ليكونجتمعناغرطبقي‪،‬ي�ضعىلتمكنالو�ضطيةالإ�ضاميّة‪،‬يطبق‬ ‫ال�ضريعة الإ�ضامية‪ ،‬وي�ضتقي تعاليمه ومنهج حياته من دِين ثابت قادر على مواكبة ام�ضتجدات‪،‬‬ ‫وهو الدين ال�ضالح لكل زمان ومكان‪ ،‬يجب حاربة من ي�ضعى لتكري�س الطبقية ي عقول النا�س؛‬ ‫لأنها قبيحة بغي�ضة ُت�ضعر الإن�ضان باح�ضرة وامرارة‪ ،‬واإن كان هناك من ي�ضعى لإقناع النا�س بها‪،‬‬ ‫ولكنن ��ا ح ��ن نرى مدى التاحم بن ام�ضلمن ي هذه الباد‪ ،‬ندرك بوار تلك الفكرة‪ .‬هذا التاحم‬ ‫ي ��رز من خال اجتماع ام�ضلمن ي بيوت الل ��ه كل يوم خم�س مرات‪ ،‬ولع َل ام�ضجد احرام خر‬ ‫�ضاه ��د على ذلك على مدار العام‪ ،‬ولنا اأن نقف وننظر‪ ،‬ثم نتفكر ي �ضمو الإ�ضام‪ ،‬و�ضعيه الدائب‬ ‫اإى نب ��ذ الطبقية‪ ،‬فا فرق بن النا� ��س اإل بتقوى الله عز وجل‪ .‬فالكل يقف لأداء ال�ضاة ي مكان‬ ‫واحد ولغر�س واحد وقد ذابت بينهم كل تلك الفروقات‪ .‬هذا فيما يخ�س دور الإ�ضام ب�ضفة عامة‪،‬‬ ‫ناهيك عمَا ي�ضجله اأبناء هذه الباد وبناتها من امواطنن وامواطنات من مواقف مع بع�ضهم تتج َلى ي التكاتف‬ ‫الجتماعي‪ ،‬وعاقات الن�ضب‪ ،‬والعمل ي جال واحد‪ ،‬وحُ ب النا�س لبع�ضهم‪ ،‬وتفقد الأحوال‪ ،‬والإح�ضان اإى‬ ‫الغنى والفقر فهذه م�ضاألة ن�ضبية‪ ،‬وهي من �ضُ ن احياة اأن يكون فيها اأنا�س‬ ‫امحتاجن وغرها‪ .‬اأما ما يخ�س ِ‬ ‫اأغنياء‪ ،‬واآخرون فقراء‪ .‬فا الغنى هو الذي يرفع من قيمة الإن�ضان‪ ،‬ول الفقر هو الذي يُخزي الإن�ضان‪ .‬بل هي‬ ‫وظال وارفة‪ .‬ولذا ما �ضُ ئل �ضيخ الإ�ضام ابن تيمية ‪ -‬رحمه‬ ‫التقوى بكل ما حمله هذه الكلمة من اأبعاد جميلة‪ِ ،‬‬ ‫الله ‪ : -‬اأيهما اأف�ضل‪ ،‬غني مُنفق‪ ،‬اأم فقر �ضابر؟ قال‪ :‬اأتقاهما ! بع�ضهم يهرب من امجتمع حت دعاوى حاربة‬ ‫الإب ��داع‪ ،‬فه ��و ه ��روب العاجز ال�ضعيف! ول اأظن اأن جتمعن ��ا يحارب الإبداع‪ ،‬اأو ياأ�ض ��ر العقل‪ .‬متى ما َ‬ ‫�ضخر‬ ‫رخي�ضا ي نظ ��ر الدِين‪ ،‬بل لقد‬ ‫الإن�ض ��ان عقله خدم ��ة احق‪ ،‬ون�ضر القيم‪ ،‬واإب ��راز احقائق‪ .‬فهذا العقل لي�س‬ ‫ً‬

‫مشروع تطوير ميناء أملج‪..‬‬ ‫سنوات من الضياع!‬

‫يعت ��ر مين ��اء حافظ ��ة اأمل ��ج‪ ،‬م ��ن‬ ‫اأق ��دم اموان ��ئ على �ضاحل البح ��ر الأحمر‬ ‫ي جزئ ��ه ال�ضم ��اي الغرب ��ي‪ ،‬حي ��ث تقع‬ ‫امحافظ ��ة التي كانت متل ��ك اأ�ضطو ًل من‬ ‫ال�ضفن الكبرة ال�ضراعية (القطاير) التي‬ ‫كان ي�ضدر عليها من اأملج ال�ضدف والفحم‬ ‫النباتي اإى ال�ضوي�س م�ضر وال�ضودان‪،‬‬ ‫وجلب عليها اموؤن الغذائية والأرزاق من‬ ‫هذه ال ��دول‪ .‬وميناء اأملج الي ��وم‪ ،‬اأ�ضبح‬ ‫واجه ��ة �ضياحية للمحافظة‪ ،‬لكن و�ضع ��ه ل ي�ضر عدو ًا‬ ‫ول �ضديق ��ا‪ ،‬فام ��كان امخ�ض� ��س للتحمي ��ل والتنزي ��ل‬ ‫وت�ضجيل ال�ضيادي ��ن (ال�ضقالة) يفتقد اإى «اأبجديات»‬ ‫ال�ضام ��ة‪ ،‬فال�ضبات اخرا�ضاني ��ة متك�ضرة‪ ،‬ومن يقف‬ ‫حولها يح�س باخوف‪ ،‬فما بالك من يقف عليها ب�ضفة‬ ‫يومي ��ة‪ ،‬وحالها ينذر بوقوعها ومن عليها ي اأي وقت‬ ‫ي ق ��اع البحر! هذه امعاناة كانت �ضتنتهي قبل خم�س‬ ‫�ضن ��وات‪ ،‬لو م تنفيذ م�ضروع ميناء اأملج‪ ،‬الذي و�ضع‬ ‫حجر اأ�ضا�ضه اأمر منطقة تبوك �ضاحب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم ��ر فهد ب ��ن �ضلط ��ان اآل �ضع ��ود ي‪ 1427/4/8‬ه�‬ ‫واأذك ��ر ي ذل ��ك الي ��وم اأن ال�ضيادي ��ن تغن ��وا باأجم ��ل‬ ‫الأحان فرح ًا مقدم اأمر منطقتهم‪ ،‬و�ضعادتهم بو�ضع‬ ‫حج ��ر الأ�ضا�س مينائهم ال ��ذي به �ضتنته ��ي معاناتهم‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬وبعد م�ضي �ضنوات ال�ضياع اخم�س التي مرت‬ ‫على هوؤلء ال�ضيادين‪ ،‬الذين يواجهون كل يوم معاناة‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬فغالبيته ��م م ��ن كبار ال�ض ��ن‪ ،‬الذين م ��ا زالوا‬ ‫يحر�ضون على مار�ضة هذه امهنة اجميلة‪ ،‬كما يُحرج‬ ‫اأ�ضح ��اب قوارب النزهة من اأ�ضئل ��ة ال�ضياح حول حال‬ ‫امين ��اء‪ ،‬وعدم النظر ي و�ضعه‪ ،‬وي�ضتغربون من عدم‬

‫دع ��ا الدِين لوجوب حفظه وعدم ت�ضييع ��ه‪ ،‬وبقاء الإن�ضان ي وطنه ومواجهة م�ضكاته اأح�ضن من‬ ‫الهروب والبحث عن النجاح الزائف!نحن ي وطن يرعى العقول النرة ام�ضيئة‪ ،‬وي�ضجِ ع الإبداع‬ ‫ويدعم ��ه‪ .‬نحن ي وط ��ن حر�س قادته على الهتمام باأبنائه وبناته‪ ،‬قادته الذين ما فتئوا يرحبون‬ ‫بكل فكر متاألق مبتكر‪ ،‬ويرف�ضون كل فكر منحرف هدام ‪ ،‬بل ويعملون على ا�ضت�ضاح من َ‬ ‫من الله‬ ‫عليهم بالعودة اإى جادَة ال�ضواب‪ ،‬وي َْجهدون من اأجل الرقي باأبناء الباد وبناتها ي حدود الإطار‬ ‫الذي ر�ضمه لنا الدِين احنيف بتعاليمه وقيمه واأخاقه‪ ،‬والتي جعلت لنا �ضماتنا و�ضفاتنا اخا�ضة‪.‬‬ ‫ونح ��ن لن نتقدم بان�ضاخنا من ثوابتنا‪ ،‬بل بالتم�ض ��ك بها والدعوة اإليها‪ .‬اإن الإن�ضان متى ما ن�ضي‬ ‫اأ�ضله وثوابته اأ�ضاع هويته و�ضار �ضعي ًفا ً‬ ‫هزيا ي هذه احياة مثله كمثل �ضجرة بُرت جذورها‬ ‫ف� �د ََب فيه ��ا ال�ضعف والوهن‪.‬من الواجب اأن ياأخذ الإن�ضان م ��ن علوم الع�ضر ومن الأم امتقدمة ما‬ ‫يفيده ولكن ذلك ل يجعله يتن�ضل من قيمه الثابتة ويتنكر لها‪ ،‬اأو يبتعد عن اخو�س ي الق�ضايا الفقهية التي‬ ‫ح�ضمها العلماء بالرجوع اإى الن�ضو�س ال�ضرعية الواردة ي ذلك‪ ،‬وا َأل جعل من تلك الق�ضايا «اإ�ضكاليات»‪ .‬فا‬ ‫اإ�ضكالي ��ة تق ��ف ي وجه هذا الدِين الذي اأكمله الله واأمه‪َ ،‬‬ ‫و�ضخ ��ر له العلماء امخل�ضن الذين حملوا َه َم الدِين‬ ‫َ‬ ‫و�ضعوا اإى ن�ضر تعاليمه‪ ،‬وتو�ضيح مفاهيمه للنا�س‪ .‬فا احجاب اإ�ضكالية‪ ،‬ول امراأة م�ضلوبة احقوق اإل عند‬ ‫من يريدون ت�ضييع امراأة‪ ،‬اأولئك الذين ابتعدوا عن فهم الدِين الفهم ال�ضحيح‪ ،‬فا الدِين ظلم امراأة‪ ،‬ول الدِين‬ ‫اأ�ضاع حقوقها‪ ،‬بل ر�ضم لها الطريق ال�ضحيح الذي ي�ضمن لها احياة الكرمة جنبًا اإى جنب مع الرجل؛ لرفع‬ ‫كا منهما البناء‪.‬‬ ‫ماجد محمد الوبيران‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم في التصوير الضوئي أو الكاريكاتير‬

‫الهتم ��ام به‪ ،‬وه ��و يعتر بواب ��ة للتمتع‬ ‫بجم ��ال بحر اأملج وم�ضاه ��دة جزره التي‬ ‫جاوز عددها ‪ 103‬جزيرة! ا ّإن حال ميناء‬ ‫اأملج هذا‪ ،‬جعلن ��ي اأتابع و�ضعه عر عدة‬ ‫جه ��ات‪ ،‬واأ�ضاأل عن �ضبب ع ��دم تنفيذ هذا‬ ‫ام�ضروع‪ ،‬فاحجة الت ��ي تقال للمواطنن‬ ‫عند �ضوؤالهم عن ام�ض ��روع من قبل وزارة‬ ‫الزراع ��ة‪ ،‬مثل ��ة ي وكالته ��ا ل�ض� �وؤون‬ ‫الروة ال�ضمكي ��ة‪( ،‬اجهة الت ��ي يتبع لها‬ ‫م�ضروع ميناء اأملج) اإن الهيئة العامة لل�ضياحة والآثار‬ ‫هي �ضبب توقف م�ضروع اميناء‪ ،‬لطلبها تعديات على‬ ‫ت�ضمي ��م م�ض ��روع امين ��اء‪ ،‬واحقيقة الت ��ي اكت�ضفتها‪،‬‬ ‫اأن طل ��ب الهيئ ��ة العامة لل�ضياحة والآث ��ار من م�ضلحة‬ ‫ام�ضروع بحكم وقوع ��ه ي منطقة تطوير مراكز امدن‬ ‫محافظات �ضمال البحر الأحمر (ينبع ‪ -‬اأملج ‪ -‬الوجه ‪-‬‬ ‫�ضباء) وقد قامت الهيئة بالتعديل على ت�ضميم ام�ضروع‬ ‫واأرجعت ��ه اإى وكال ��ة وزارة الزراعة ل�ض� �وؤون الروة‬ ‫ال�ضمكي ��ة من ��ذ ع ��ام ‪1428‬ه� وق ��د وافقت علي ��ه وكالة‬ ‫ال ��روة ال�ضمكية‪ ،‬بل واأعجبت به ��ذا الت�ضميم امعدّل‪،‬‬ ‫واأك ��دت اأنها �ضتقوم بتطبيقه عل ��ى جميع م�ضروعاتها‬ ‫ام�ضتقبلي ��ة‪ ،‬وه ��ذا يرئ ال�ضياح ��ة والآث ��ار من تهمة‬ ‫تاأخر تنفيذ م�ضروع ميناء حافظة اأملج‪ ،‬هذا التاأخر‬ ‫الذي يدفع ثمنه اآلف ال�ضيادين ي امحافظة‪ ،‬ومثلهم‬ ‫من ملكون ق ��وارب النزهة‪ ،‬وكما ه ��و معروف‪ ،‬فاإن‬ ‫حافظة اأملج بها اأكر عدد من ال�ضيادين على م�ضتوى‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬وكذل ��ك ع ��دد القوارب‪ ،‬حي ��ث اإن مهن ��ة �ضيد‬ ‫الأ�ضماك تعتر من احرف الرئي�ضية ي امحافظة‪.‬‬ ‫نايف جابر البرقاني‬

‫كاريكاتر للفنانة ح�شناء ال�شمري‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬


        171.66    % 1          %5                 

2012                          123             

                                                

‫ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺗﻘﺪﻡ‬ ‫ﻣﺮﺷﺤ ﹰﺎ‬ ‫ﻟﻤﻨﺼﺐ‬ «‫ﺃﻣﻴﻦ »ﺃﻭﺑﻚ‬

                                   

            ���                 

                                  

‫ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ‬ ‫ ﺳﻨﻄﺒﻖ‬:| ‫ﻟـ‬ ‫ﻣﺒﺪﺃ »ﻣﻦ‬ «‫ﺃﻳﻦ ﻟﻚ ﻫﺬﺍ‬ ‫ﻭﻧﺮﺍﻗﺐ ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬89) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

19 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺆﺷﺮ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻳﺴﺘﻬﺪﻑ‬:‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ ﻧﻘﻄﺔ ﺧﻼﻝ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬8000              70                   %95   8000  

7000       8000               7226  %0.8      2008       

                                     



‫ ﺗﺪﺍﻭﻻﺕ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ ﺳﺘﻜﻮﻥ ﺃﻛﺜﺮ ﺇﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬:‫ﻓﺪﻋﻖ‬  4.316  7050  7000          7000   7200      11

‫ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﻭﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻛﻴﻤﺎﻭﻳﺎﺕ ﺳﺘﻘﻮﺩ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬:‫ﺗﻔﺎﺣﺔ‬    7500                 %12.6 

‫ﺣﻘﺎﺋﻖ ﻭﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﻓﻲ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬

%0.8  • %12.6 • 16  •  •   • 7200  •    •

‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻮﻥ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﻮﺿﻊ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﻭﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻣﻜﺘﺴﺒﺎﺗﻪ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ ﺑﻌﺪ ﺁﺧﺮ‬

‫ﺩﻋﻮﺓ ﻣﻨﺘﺪﻯ ﺟﺪﺓ ﻟﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﺗﺤﺪﻳﺎﺕ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻭﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ‬

           12                                               %90          15                                                                    ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻭﺗﺮﻛﻲ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻭﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻭﻓﻘﻴﻪ ﺃﺑﺮﺯ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ‬                        2000                                                                                 



                                                                                                        

:‫ ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻨﻮﺍﺏ ﺍﻷﺭﺟﻨﺘﻴﻨﻲ ﻟـ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬.. ‫ﺃﻋﻠﻦ ﺃﻥ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﺍﻟﻼﺗﻴﻨﻴﺔ ﺍﺳﺘﻌﺎﺩﺕ ﻗﻮﺗﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺘﺤﺮﺭ‬

‫ ﻓﻈﻬﺮﺕ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬..‫ﺍﻟﻔﻘﺎﻗﻴﻊ ﺍﻟﻤﺼﺮﻓﻴﺔ ﺣﺎﻓﻈﺖ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻈﻤﺘﻬﺎ ﻭﺧﻨﻘﺖ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ‬

                                 

                                                          

‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺗﺼﺪﺭ ﺗﺄﺷﻴﺮﺍﺕ ﻋﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﻮﻗﻴﻦ ﺑﺪﻭﻥ ﺭﺳﻮﻡ ﺍﺳﺘﻘﺪﺍﻡ‬                                                       

                                                 



                                                               

‫ ﻣﺒﻴﻌﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺗﻘﻠﺺ ﻣﻜﺎﺳﺐ‬:‫ﻣﺼﺮ‬ ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺟﻨﻴﻪ‬1.8 ‫ﺍﻟﺒﻮﺭﺻﺔ ﺇﻟﻰ‬





                                                              

                                   1.8                 12.9  36.4



  873  4.8 703.2     41846    185  96     77    12   

49.3      0.38   5396.97  %   519 3.1  % 0.56    


‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﺗﺘﺒﺮﻉ ﹸﺑﻤ ﹶﻮ ﱢﻟﺪﻳﻦ ﻟﻬﺠﺮﺗﻲ ﺁﻝ ﺍﻟﺸﻮﺡ ﺍﻟﺤﻠﻴﺔ ﻭﺍﻟﺬﺭﻭﺓ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬             

 363 41326            

           58   72       

               

                       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬89) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

20

‫ ﻭﺍﻟﺘﻮﻗﻊ ﺻﻌﺐ‬..‫ ﻗﻮﺗﺎﻥ ﺗﺘﺤﻜﻤﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻝ‬:‫ﺃﺑﺎﻧﻤﻲ‬

‫ ﺩﻭﻻﺭ ﹰﺍ ﻟﻠﺒﺮﻣﻴﻞ‬120‫ ﺑﻴﻦ ﻣﺎﺋﺔ ﻭ‬2012 ‫ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻓﻲ‬:‫ﺧﺒﺮﺍﺀ‬ ‫ ﺍﻟﺘﺤﺴﻦ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ‬:‫ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫ﻭﺍﻷﺯﻣﺎﺕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺳﺘﺮﻓﻊ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬                           120  2012                                              



  2012                                                      %30                    







                                       ""              

                                            2012                  1 . 5

1

                                         ""                                                                                       

‫ﻋﻴﻦ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬

‫ﺍﻟﺘﻮﺍﺯﻥ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﻭﺍﻟﻐﺮﻑ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

              %10             12     14291                                                   "   "     "                                                        ‫ ﺳﻌﻮد ﻛﺎﺗﺐ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬



aziz.khudiry@alsharq.net.sa

‫»ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﻭﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ« ﺗﻨﺎﻗﺶ ﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﻣﺤﻄﺎﺕ ﺗﺤﻠﻴﺔ‬ 

    



           ���                            

                                        

                                                              1999                15        2011                           

          66   %40%20

          

-

-


‫الجمعة ‪ 9‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 2‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )89‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫افتتاح الملتقى ااقتصادي بمشاركة ‪ 500‬من المسؤولين ورجال اأعمال‬

‫مجلس اأعمال‬

‫الربيعة‪ :‬العاقات التجارية مع لبنان ا ترقى إلى مستوى الطموحات‬

‫اامتياز التجاري‬ ‫في خدمة رواد اأعمال‬ ‫خالد عبدالرزاق الغامدي‬

‫( ال�شرق )‬

‫اجل�شة اافتت�حية التي �ش�رك فيه� ميق�تي والربيعة وامبطي و�ش�لح‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫اأن حج ��م اا�صتثم ��ارات ال�صعودية ي لبنان‬

‫ق ��ال وزير التجارة وال�صناعة د‪ .‬توفيق‬ ‫الربيعة‪ ،‬اإن العاق ��ات التاريخية والتجارية‬ ‫وااقت�صادي ��ة الت ��ي تربط امملك ��ة بلبنان ا‬ ‫ترق ��ى اإطاق ��ا اإى م�صت ��وى الطموحات‪ ،‬وا‬ ‫تع ��ر اأبد ًا عن ااإمكان ��ات الفعلية ما مكن اأن‬ ‫يحقق ��ه البلدان معا ‪ .‬واأعرب ي كلمته اأم�س‪،‬‬ ‫اأمام املتقى ااقت�صادي ال�صعودي اللبناي‪،‬‬ ‫اأن يك ��ون ه ��ذا املتقى نقطة انط ��اق لرجال‬ ‫ااأعم ��ال ي البلدين‪ ،‬ا�صتثم ��ار فاعل واأمثل‬ ‫لكل الطاق ��ات وااإمكانات امتاح ��ة للو�صول‬ ‫اإى حقي ��ق اأه ��داف قيادتي البلدي ��ن‪ .‬ودعا‬ ‫الربيع ��ة اإى اإقام ��ة ام�صروع ��ات ام�صرك ��ة‬ ‫واا�صتفادة من اخرات والقدرات امتوافرة‬ ‫بن موؤ�ص�ص ��ات القطاع اخا� ��س‪ ،‬واخروج‬ ‫بنتائ ��ج حققة اأهداف ه ��ذا اللقاء ت�صهم ي‬ ‫تعزيز العمل الثنائي ام�ص ��رك‪ .‬واأ�صاف اأن‬ ‫املتقى ي�صت�صرف اآف ��اق امرحلة ااقت�صادية‬ ‫امقبلة‪ ،‬ويبحث فر�س التج ��ارة واا�صتثمار‬ ‫ي ظل ظروف عامية واإقليمية بالغة التعقيد‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ي�صهد فيه ��ا الع ��ام تط ��ورات مت�صارعة على‬ ‫ام�صت ��وى ال�صيا�ص ��ي وال�صعب ��ي ق ��د تغ ��ر‬ ‫م�صار العم ��ل ااقت�ص ��ادي واا�صتثماري ي‬ ‫امنطقة‪ .‬واأو�صح اأن ااإ�صاحات ااقت�صادية‬ ‫الت ��ي اتخذتها امملك ��ة انعك�صت عل ��ى ااأداء‬ ‫ااقت�صادي عل ��ى كافة اموؤ�صرات ااقت�صادية‬

‫من اا�صتثمارات العربية‪ ،‬ي حن بلغ حجم‬

‫تتجاوز‪ 16‬ملي ��ار ريال‪ ،‬ومث ��ل نحو ‪%40‬‬ ‫التب ��ادات التجارية ب ��ن البلدين نحو ‪2.97‬‬

‫مليار ريال‪ ،‬وتاأتي لبنان ي امرتبة ااأربعن‬ ‫من الدول التي ت�صدر لها امملكة ال�صلع‪ ،‬فيما‬ ‫ح ��ل لبن ��ان ي امرتب ��ة ‪ 46‬من ال ��دول التي‬ ‫ت�صتورد منها امملكة‪.‬‬

‫�صريك جاري‬

‫ج�نب من ح�شور فع�لي�ت املتقى ااقت�ش�دي ي بروت‬

‫وعزز تناف�صية ااقت�ص ��اد ال�صعودي � ما اأدى‬ ‫اإى ارتف ��اع التب ��ادل التج ��اري ب ��ن امملك ��ة‬ ‫ودول الع ��ام اإى ‪ 358‬ملي ��ار دوار نهاي ��ة‬ ‫‪2010‬م‪ ،‬بعد اأن كان ‪ 288‬مليار دوار‪.‬‬

‫عاقات قوية‬

‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�ص ��ح رئي� ��س احكوم ��ة‬ ‫اللبناني ��ة جي ��ب ميقات ��ي ي كلمت ��ه اأم ��ام‬ ‫ال ��دورة ال�صابعة للملتق ��ى‪ ،‬اأن امملكة اأعطت‬ ‫لبنان الكث ��ر اإبان ااأزم ��ات وامحن ووقفت‬ ‫اإى جانبه عند كل مفرق م�صري‪ ،‬واأ�صاف‬ ‫اأنه غر ام�صتغرب اأن يرجم كل ذلك بعاقات‬ ‫اقت�صادية قوي ��ة وميزة‪ ،‬فامملكة هي اليوم‬ ‫اأكر م�صدر لا�صتثمارات اخارجية ي لبنان‬ ‫وتاأت ��ي ي مرتب ��ة متقدم ��ة ك�صري ��ك جاري‬ ‫ل ��ه‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن اللبنانين ي ال�صعودية‪،‬‬ ‫ين�صط ��ون ي كاف ��ة امج ��اات‪ ،‬وي�صاهم ��ون‬

‫ب�ص ��كل اأ�صا�ص ��ي ي عملي ��ة تنمي ��ة وتطوير م ��ن القطاع ��ات الواعدة وا بد م ��ن ااهتمام‬ ‫بهم ��ا‪ ،‬رغ ��م معرفتن ��ا باأهمي ��ة اا�صتثمار ي‬ ‫ااقت�صاد ال�صعودي منذ عقود طويلة‪.‬‬ ‫القطاع العقاري وفر�س العمل التي يوفرها‪،‬‬ ‫تطور اا�صتثمار‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬اأف ��اد رئي�س غرفة ج ��دة �صالح ولكن علينا ااهتمام ك�صعودين باا�صتثمار‬ ‫كام ��ل‪ ،‬اأن املتق ��ى ااقت�ص ��ادي ال�صع ��ودي ‪ -‬بالقطاعات ااأخرى‪.‬‬ ‫اللبناي اأ�صبح م ��ن اأهم ال�صمات البارزة ي‬ ‫فر�س ا�صتثمارية‬ ‫العاق ��ات ب ��ن البلدين‪ ،‬وي اأحل ��ك ااأزمات‬ ‫واأ�صار رئي�س جل�س الغرف ال�صعودية‬ ‫الت ��ي م ��ر ��ه ��ا لبن ��ان كان ي�ص ��ر ام�صوؤولون عبدالل ��ه امبط ��ي‪ ،‬اإى اأن الرواب ��ط التجارية‬ ‫على عقد املتقى‪ ،‬اإمانا ب�صرورة اا�صتثمار ب ��ن امملك ��ة ولبنان ت�ُ�ص ��كل ج ��زءا مهما من‬ ‫وخ�صو�ص� � ًا ي وق ��ت ااأزم ��ات‪ ،‬اأن ��ه ي عاق ��ات البلدي ��ن‪ ،‬مفي ��دا اأن املتق ��ى �صيتيح‬ ‫ااأزم ��ات ا ب ��د من اأن ننظ ��ر اإى التنمية بكل امزيد من الفر� ��س اا�صتثمارية ي البلدين‪،‬‬ ‫تف ��اوؤل‪ ،‬وا نق ��ف عن ��د اأزم ��ة هن ��ا اأو هن ��اك و ي�صج ��ع اا�صتثم ��ارات ام�صرك ��ة ويرف ��ع‬ ‫اأن ��ه اإذا توقفن ��ا ع ��ن اا�صتثم ��ار ندخ ��ل ي م�صت ��وى التب ��ادات التجاري ��ة ‪ .‬واأك ��د اأن‬ ‫الك�ص ��اد‪ .‬ومنى كامل اأن ياأتي اليوم ليتطور املتقى يوؤكد على �صامة ام�ُناخ اا�صتثماري‬ ‫اا�صتثم ��ار ال�صع ��ودي م ��ن العق ��اري اإى ي لبن ��ان‪ ،‬وثقة قطاع ااأعمال ال�صعودي ي‬ ‫الزراع ��ي وال�صناع ��ي اأن هذي ��ن القطاع ��ن اقت�ص ��اده‪ .‬ولفت اإى اأن ااإح�صاءات تك�صف‬

‫عبد الرحمن بن ناصر يفتتح مهرجان « الخرج عاصمة األبان « اأحد‬

‫غرفة الخرج تبحث فتح قنوات‬ ‫استثمار وتسويق األبان خليجيا‬

‫اخرج ‪ -‬ال�صرق‬ ‫يرع ��ى �صاح ��ب ال�صم ��و املكي‬ ‫ااأم ��ر عب ��د الرحم ��ن ب ��ن نا�صر بن‬ ‫عب ��د العزيز حاف ��ظ اخ ��رج ااأحد‬ ‫امقب ��ل حفل افتتاح مهرج ��ان ااألبان‬ ‫الث ��اي ي امملكة بعن ��وان « اخرج‬ ‫عا�صمة ااألبان « الذي تنظمه الغرفة‬ ‫التجارية ال�صناعية ي اخرج‪ ،‬ي‬ ‫مدينة ال�صيح‪.‬‬ ‫ويهدف امهرجان الذي ي�صتمر‬ ‫خم�صة اأي ��ام اإى فتح اآف ��اق وقنوات‬ ‫اا�صتثم ��ار والتج ��ارة امرتبط ��ة‬ ‫باإنتاج وت�صوي ��ق ااألبان ي امملكة‬ ‫ودول جل�س التع ��اون ‪ ،‬والتعريف‬ ‫باجوان ��ب العلمي ��ة وال�صحي ��ة‬ ‫وتر�صيخ مفاهيم اأ�صا�صية نحو اإنتاج‬ ‫و�صناع ��ة ااألبان‪ ،‬واإب ��راز ما حقق‬ ‫م ��ن منج ��زات ي م�صت ��وى اجودة‬ ‫العامية منتجات ااألبان على م�صتوى‬

‫ااأمر عبد الرحمن بن ن��شر‬

‫امملكة‪.‬‬ ‫وي�صتم ��ل امهرج ��ان عل ��ى‬ ‫معر� ��س متكام ��ل ل�صناع ��ة وتقني ��ة‬ ‫ااألب ��ان م�صارك ��ة جمي ��ع �ص ��ركات‬ ‫اإنت ��اج وت�صني ��ع وت�صوي ��ق ااألبان‬ ‫الطازج ��ة بامملكة وم�صان ��ع ااألبان‬ ‫امع ��اد تكوينه ��ا وم�صان ��ع منتجات‬ ‫م�صتق ��ات ااألب ��ان « كااأجب ��ان ‪،‬‬

‫والزب ��دة ‪ ،‬والق�ص ��دة ‪ ،‬واللبن ��ة ‪،‬‬ ‫والزب ��ادي « وم�صان ��ع امنتج ��ات‬ ‫امعتم ��دة عل ��ى ااألب ��ان « كامخاب ��ز‪،‬‬ ‫واحلوي ��ات‪ ،‬والب�صكويت وااأغذية‬ ‫اخفيف ��ة‪ ،‬والع�صائ ��ر» وال�ص ��ركات‬ ‫امنتجة حلي ��ب ااأطف ��ال‪ ،‬و�صركات‬ ‫النق ��ل ام ��رد و�ص ��ركات وت�صني ��ع‬ ‫الكرت ��ون والعلب‪ .‬وي�صهد امهرجان‬ ‫العدي ��د م ��ن امحا�ص ��رات والندوات‬ ‫م�صارك ��ة متخ�ص�ص ��ن ي جاات‬ ‫ال�صحة والتغذية والتعليم وااإنتاج‬ ‫والت�صنيع تت�صم ��ن برامج توعوية‬ ‫وتثقيفي ��ة ح ��ول اأهمي ��ة احلي ��ب‬ ‫ومنتجاته ��ا كعن�صرغذائي رئي�صي‪،‬‬ ‫بجان ��ب جموع ��ة م ��ن ااأن�صط ��ة‬ ‫والرامج وام�صابقات اموجهة لزوار‬ ‫امهرج ��ان‪ .‬يذك ��ر اأن اإنتاج و�صناعة‬ ‫ااألبان وم�صتقاتها تعد من ااأن�صطة‬ ‫ااقت�صادي ��ة امهم ��ة امكون ��ة للناج‬ ‫امحلي الزراعي ي امملكة ‪.‬‬

‫ونوه رئي�س ومدير عام اموؤ�ص�صة العامة‬ ‫لت�صجي ��ع اا�صتثم ��ارات ي لبن ��ان (اإي ��دال)‬ ‫نبيل عيت ��اي‪ ،‬اإى اأن العاق ��ات ااقت�صادية‬ ‫ال�صعودية ‪ -‬اللبنانية تعد موذجا للعاقات‬ ‫العربي ��ة امبني ��ة عل ��ى الثق ��ة والتع ��اون‬ ‫والتوا�صل ب ��ن رجال ااأعم ��ال من البلدين‪.‬‬ ‫وقال اإن امملكة �صريك جاري اأ�صا�صي للبنان‬ ‫وحتل ثالث اأكر �صوق لل�صادرات اللبنانية‪،‬‬ ‫كما حتل امرتب ��ة التا�صعة على ائحة الدول‬ ‫ام�ص ��درة اإى لبن ��ان‪ .‬واأ�ص ��اف اأنه ي جال‬ ‫اا�صتثمار‪ ،‬فاإن امملكة تعد من بن اأكر الدول‬ ‫ام�صتثم ��رة ي لبن ��ان‪ ،‬وق ��د و�ص ��ل جموع‬ ‫ا�صتثماراته ��ا بن عام ��ي ‪ 2004‬و‪ 2012‬اإى‬ ‫‪ 5.3‬مليار دوار‪ .‬ي�صارك ي املتقى اأكر من‬ ‫‪� 500‬صخ�صية من البلدين‪ ،‬وعدد من الوزراء‬ ‫ال�صابق ��ن والن ��واب احالي ��ن وال�صابق ��ن‪،‬‬ ‫وروؤ�ص ��اء الهيئ ��ات ااقت�صادي ��ة وروؤ�ص ��اء‬ ‫ومديري ال�صركات ي امملكة ولبنان ‪.‬‬

‫يع ��رف عق ��د اامتي ���ز (الفرن�ش�ي ��ز) ب�أن ��ه عق ��د بي ��ن طرفي ��ن‬ ‫م�شتقلي ��ن ق�نوني ً� واقت�ش�دي ً� يق ��وم بمقت�ش�ه م�نح اامتي�ز بمنح‬ ‫الط ��رف ااآخ ��ر الموافق ��ة عل ��ى ا�شتخدام ح ��ق اأو اأكث ��ر من حقوق‬ ‫الملكي ��ة الفكري ��ة وال�شن�عية اأو المعرف ��ة الفنية اإنت ���ج ال�شلعة اأو‬ ‫توزي ��ع منتج�ته اأو خدم�ته تح ��ت العامة التج�رية التي ينتجه� اأو‬ ‫ي�شتخدمه� م�نح اامتي�ز في منطقة جغرافية محددة ولفترة زمنية‬ ‫مح ��ددة مع التزامه بتقديم الم�ش�عدة الفنية وذلك في مق�بل م�دي‬ ‫�شنوي ث�بت اأو بن�شبة من ااأرب�ح‪.‬‬ ‫ب ��داأت فك ��رة اامتي ���ز مع رجل اأعم ���ل اأمريكي ع ���م ‪1871‬‬ ‫يدع ��ى األبرت �شنجر وهو الموؤ�ش� ��س ل�شركة مك�ئن خي�طة �شنجر‬ ‫حيث ا�شتخدم فكرة حق اامتي�ز في اانت�ش�ر على رقعة جغرافية‬ ‫كبيرة زادت به� مبيع�ته ‪ .‬بعد ذلك بداأت قط�ع�ت ااأعم�ل المختلفة‬ ‫ب��شتخ ��دام حق اامتي�ز لمزيد من اانت�ش ���ر والربح‪ .‬وفي الوقت‬ ‫الح��شر هن�ك م� يزيد عن ‪� 95‬شن�عة مختلفة تعطي حق اامتي�ز‬ ‫ومنت�شرة في اأغلب دول الع�لم‪.‬‬ ‫تتع ��دد اأن ��واع اامتي ���زات التج�ري ��ة ح�ش ��ب نوعي ��ة المنت ��ج‬ ‫النه�ئي لل�شركة ااأم والتي من اأ�شهره�‪:‬‬ ‫اامتي ���ز اا�شتثم ���ري‪ :‬وه ��و ح ��ق امتي ���ز في مج ���ل اأعم�ل‬ ‫ع�ل ��ي التكلف ��ة وغ�لب ��� م� يحت ���ج اإل ��ى اإدارة محترفة تتول ��ي اإدارة‬ ‫الم�شروع‪.‬‬ ‫امتي ���ز التجزئ ��ة‪ :‬تجهي ��ز مح ��ل البي ��ع ويتول ��ى الممن ��وح له‬ ‫اامتي�ز اإدارة وت�شغيل المك�ن بنف�شه غ�لب�‪.‬‬ ‫امتي ���ز البيع‪/‬التوزي ��ع‪ :‬وال�شم ��ة ااأ�ش��شي ��ة في ه ��ذا النوع‬ ‫اأن الممن ��وح ل ��ه اامتي�ز تك ��ون مهمته الرئي�شية البي ��ع اأو التوزيع‬ ‫المب��شر لل�شلعة محل اامتي�ز في المنطقة المحددة له‪ ،‬ب��شتخدام‬ ‫و�شيلة متنقلة للبيع‪.‬‬ ‫الحدي ��ث ف ��ي مو�ش ��وع اامتي ���ز طوي ��ل ومت�شع ��ب و�شن�عة‬ ‫اامتي ���ز في تطور م�شتم ��ر وعدده� يزداد ب�شكل م�شطرد لخدمة‬ ‫الم�شتهلكين بجودة ع�لية مع ع�ئد ربح جيد‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالحميد العمري‬ ‫‪khalid.ghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اقتصادي‪ :‬غياب المراقبة يتسبب في خسارة المنشآت‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ن�����ص��ح خ� �ب ��ر اق� �ت� ��� �ص ��ادي‬ ‫اأ�� �ص� �ح ��اب ام �ن �� �ص �اآت ال���ص�غ��رة‬ ‫وامتو�صطة ب� �اأا ي�صمحوا لغر‬ ‫ام��دي��ري��ن امتخ�ص�صن ب�� �اإدارة‬ ‫من�صاآتهم‪ ،‬وق��ال اإن غياب امراقبة‬ ‫وامتابعة �صبب رئي�س خ�صارة‬ ‫امن�صاآت‪ ،‬مطالبهم بالردد ام�صتمر‬ ‫على امن�صاأة مراقبة ااأداء‪ .‬وحذر‬ ‫اأ� �ص �ت��اذ ااق�ت���ص��اد بجامعة املك‬ ‫��ص�ع��ود ال��دك �ت��ورع��ادل غ ��ام‪ ،‬من‬ ‫الت�صاهل ي ااإدارة ب��درج��ة قد‬ ‫تبدد راأ�س امال وخ�صارة امن�صاأة‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي حا�صرة األقاها ي‬ ‫غرفة الريا�س‪ ،‬ونظمها مركز تنمية‬ ‫ام�ن���ص�اآت ال���ص�غ��رة وامتو�صطة‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع جمعية ااقت�صاد‬ ‫ال�صعودية اأم�س‪.‬‬ ‫و�� �ص���رح �� �ص���روط ال �ن �� �ص��اط‬ ‫ااق �ت �� �ص��ادي ال �ن��اج��ح‪ ،‬وق ��ال اإن��ه‬ ‫م�ك��ن اح �ك��م ب��ال�ن�ج��اح ي ح��ال‬ ‫توفرعدة �صروط تتمثل ي التزام‬ ‫ام�ن���ص�اأة ب��ااإن �ت��اج وف��ق القواعد‬

‫د‪.‬ع�دل غ�م يتحدث ي غرفة الري��س‬

‫والقوانن ااقت�صادية‪ ،‬وحديد‬ ‫اا�صتخدام ااأمثل للموارد وحجم‬ ‫ااإنتاج‪ ،‬وتولد دخل يكفي لتغطية‬ ‫ال �ت �ك��ال �ي��ف‪ ،‬اأن ت��ك��ون ع�ن��ا��ص��ر‬ ‫ااإن�ت��اج ي حالة جيدة و�صاحة‬ ‫ل��ا� �ص �ت �خ��دام‪ .‬وت� �ط ��رق د‪.‬غ� ��ام‬

‫اإى تقييم ااأ� �ص��ول الراأ�صمالية‬ ‫للمن�صاأة ور�صدها من خ��ال عدة‬ ‫عنا�صر ت�صمل تقييم قيمة ااأرا�صي‬ ‫وامعدات وااآات‪ ،‬و�صرح معاير‬ ‫قيا�س الربحية للمن�صاآت ااإنتاجية‬ ‫واخدمية من خال تقدير اإجماي‬

‫(ال�شرق)‬

‫الدخل للمن�صاأة‪ .‬واأ�صاف اأن معاير‬ ‫ق�ي��ا���س ال��رب�ح�ي��ة ح��دد م��ن خ��ال‬ ‫ر�صد اإجماي التكاليف للمن�صاأة‪،‬‬ ‫وعرفها باأنها جملة نفقات العمليات‬ ‫ااإنتاجية العادية‪ ،‬فيما عدا الفائدة‬ ‫ام��دف��وع��ة على راأ� ��س ام��ال وقيمة‬

‫العمل العائلي غر اماأجور ما فيه‬ ‫اأجر �صاحب امن�صاأة امفر�س اأن‬ ‫يتقا�صاه‪ ،‬ااأق�صاط الثابتة‪ ،‬مقدار‬ ‫الفاقد ي قيمة ال�صلع‪ ،‬وظهور اآات‬ ‫اإنتاجية اأك��ر تطور ًا وحداثة من‬ ‫امهم تاأمينها‪.‬‬

‫زعماء أوروبا يتدارسون سبل الخروج من اأزمة ااقتصادية‬ ‫بروك�صل ‪ -‬وا�س‬

‫نق�بيون اأوروبيون يتظ�هرون �شد التق�شف اأم�م امفو�شية ااأوروبية قبل يوم من قمة بروك�شل‬

‫تناق� ��س قم ��ة روؤ�ص ��اء دول‬ ‫وحكومات ااح ��اد ااأوروبي ال�صبع‬ ‫والع�صري ��ن الت ��ي انطلق ��ت اأم�س ي‬ ‫بروك�ص ��ل‪� ،‬صبل اخروج م ��ن ااأزمة‬ ‫ااقت�صادية‪ ،‬من خال بلورة خريطة‬ ‫طري ��ق تت�صم ��ن �صق ��ن رئي�صي ��ن‬ ‫يتمح ��وران ح ��ول ت�صدي ��د �صواب ��ط‬ ‫احوكم ��ة امالي ��ة‪ ،‬واعتم ��اد منه ��ج‬ ‫مكن من اإنعا�س ااقت�صاد ومواجهة‬ ‫(ال�شرق) حال ��ة الرك ��ود العام ��ة الت ��ي تع�صف‬

‫بالدول ااأوروبي ��ة‪ .‬ويبحث الزعماء‬ ‫اآخر تطورات امل ��ف اليوناي‪ ،‬اإذ من‬ ‫امقرر اأن يعكف وزراء اخزانة وامال‬ ‫ااأوروبيون على �صياغة اتفاق ي�صمح‬ ‫بالبدء الفعلي ي ااإفراج عن احزمة‬ ‫الثانية من ام�صاع ��دات وجنب اأثينا‬ ‫خاطر ااإفا�س‪.‬‬ ‫ول ��ن تعتم ��د القمة خاف ��ا ما كان‬ ‫متوقع ��ا اأي ��ة تو�صية لتعزي ��ز قدرات‬ ‫�صندوق اا�صتقرار ام ��اي ااأوروبي‬ ‫وذل ��ك بطل ��ب م ��ن احكوم ��ة ااأمانية‬ ‫الت ��ي تريد الركيز عل ��ى م�صائل حفز‬

‫النم ��و واإنعا� ��س �صوق العم ��ل‪ ،‬ولكن‬ ‫�صيتم حليل اج ��دول الزمني اإعادة‬ ‫النظ ��ر ي م�صاهمة برل ��ن واإمكانية‬ ‫التعجيل بدفع ام�صاهمات امبا�صرة ي‬ ‫راأ�صمال اآلية اا�صتقرار ااأوروبية‪.‬‬ ‫وي امقاب ��ل �صيوق ��ع خم�ص ��ة‬ ‫وع�ص ��رون رئي�س دولة وحكومة على‬ ‫معاه ��دة اان�صب ��اط ام ��اي اجديدة‬ ‫الت ��ي فر�صته ��ا اأماني ��ا وم ترف�صه ��ا‬ ‫�صوى بريطانيا والت�صيك‪.‬‬ ‫وتطالب دول اجنوب ااأوروبي‬ ‫الت ��ي تعاي من التداعي ��ات ال�صارمة‬

‫لل�صواب ��ط امالي ��ة امفرو�ص ��ة عليه ��ا‬ ‫من برل ��ن بخطة حرك اأك ��ر فعالية‬ ‫مواجه ��ة الرك ��ود ااقت�ص ��ادي‪ ،‬بينما‬ ‫تطال ��ب اإيطالي ��ا واإ�صباني ��ا الدولتان‬ ‫امهددت ��ان بتف�ص ��ي اأزم ��ة الدي ��ون‬ ‫ال�صيادة باإلت ��زام اأوروبي �صريح ي‬ ‫هذا ااجاه‪.‬‬ ‫وقال ��ت امفو�صي ��ة ااأوروبي ��ة‬ ‫ي بروك�ص ��ل اإن القم ��ة الت ��ي ت�صتمر‬ ‫الي ��وم اجمع ��ة �صركز عل ��ى حديد‬ ‫ااأولوي ��ات الوطني ��ة ل ��كل �صري ��ك‬ ‫اأوروبي‪.‬‬


                            

152413.5                   %50            

     %15    1513              14    15        13   



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬89) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﻧﺴﺒﺔ‬%15 ‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﺒﻴﺾ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

22 %40‫ﻛﺸﻒ ﻟـ | ﻋﻦ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺍﻟﻤﺒﻴﻌﺎﺕ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬

‫ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬:‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﺤﺴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﺗﺘﺮﻧﺢ ﻭﺗﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻏﻼﺀ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﻭﺗﺘﺠﺎﻫﻞ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﺎﺕ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ‬



         %60            

 

       25                             60 %15%            18                %                              %10      %50      



                    18001200900               %40 

                  



                                             ���             



                                  14             180 230



                      2010               

                                  120                               



                                           



                                         



                                                       

   %40 



   

              

                             


‫الجمعة ‪ 9‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪2‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )89‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫يعوضه الدار‬ ‫أخصائية اجتماعية‪ :‬احتياجهن لدفء اأسرة ا ِ‬

‫«أواصر» ترعى خمس أسر‬ ‫سعودية جديدة في قطر‬

‫اأ�شر �شعودية و�شلت اإليها «اأوا�شر» ي اخارج‬

‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو�ساهن‬ ‫اأك ��د رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫اجمعية اخرية لرعاية الأ�سرة‬ ‫ال�سعودية ي اخارج (اأوا�سر)‪،‬‬ ‫اأن وفدا م ��ن اأع�ساء اجمعية زار‬ ‫قطر وعُمان؛ للوقوف على و�سع‬ ‫الأ�س ��ر ال�سعودي ��ة هن ��اك‪� ،‬سمن‬ ‫برنام ��ج ال�سف ��ر امج ��دول ال ��ذي‬ ‫اأقرت ��ه اجمعي ��ة ي اجتماعه ��ا‬ ‫الأخ ��ر‪ .‬واأو�س ��ح ال�سويل ��م اأن‬ ‫«اأوا�س ��ر» ترع ��ى اأرب ��ع اأ�س ��ر ي‬ ‫ُعم ��ان‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى ث ��اث اأ�سر‬ ‫ي قط ��ر‪ ،‬وق ��ال‪« :‬اأ�سف ��رت زيارة‬ ‫قط ��ر ع ��ن ان�سم ��ام خم� ��س اأ�س ��ر‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى الثاث ��ة‬ ‫ال�سابق ��ة‪ ،‬واأ�سه ��م تع ��اون �سفر‬ ‫امملكة هناك اأحمد القحطاي مع‬ ‫م�س� �وؤول الرعاي ��ة ي ال�سف ��ارة‪،‬‬ ‫عن ت�سهيل الو�س ��ول لتلك الأ�سر‬ ‫و تلبي ��ة احتياجاته ��ا»‪ ،‬مو�سح� � ًا‬ ‫�سعوبة توا�سل بع�س الأ�سر مع‬

‫الطائف‪ :‬مسنات «الرعاية» يعانين من عقوق أبنائهن‬ ‫الطائف ‪ -‬فايزة العمري‬ ‫ع ��رت جموعة من الأمهات‬ ‫امن�سي ��ات ي دار الرعاي ��ة‬ ‫الجتماعي ��ة بالطائ ��ف‪ ،‬ع ��ن‬ ‫ا�ستيائه ��ن م ��ن اأبنائه ��ن‪ ،‬الذي ��ن‬ ‫ل يفك ��رون بال�س� �وؤال عنه ��ن اأو‬ ‫زيارتهن‪ .‬والتق ��ت «ال�سرق» عدد ًا‬ ‫م ��ن ام�سنات ال�ساكيات من عقوق‬ ‫الأبناء‪ ،‬حي ��ث قالت اإحداهن (‪63‬‬ ‫عام� � ًا)‪« :‬ل مك ��ن لأم اأن ت ��رى‬ ‫تعبه ��ا ووقته ��ا وعمره ��ا الف ��اي‬ ‫ي خدم ��ة اأبنائها قد �ساع �سدى‪،‬‬ ‫ومقابل ��ة ه ��ذه الرعاية باجحود‬ ‫والنكران من قبل الأبناء‪ ،‬خا�سة‬ ‫ح ��ن يتق ��دم بها العم ��ر وت�سبح‬ ‫ي اأم�س احاج ��ة اإليهم‪ ،‬فت�سدم‬ ‫بق�سوة تعاملهم‪ ،‬واأخذهم لها اإى‬ ‫دور الرعاية الجتماعية»‪.‬‬ ‫وب ّين ��ت اأم حم ��د اإح ��دى‬ ‫م�سن ��ات الدار و البالغة من العمر‬ ‫�ستون عام ًا‪ ،‬اأن اأبناءها و ّفروا لها‬ ‫ال�سكن واخادمة‪ ،‬اإل اأنها ل تراهم‬ ‫�س ��وى ي الأعي ��اد وامنا�سب ��ات‪،‬‬ ‫مقدم ��ة العذر له ��م‪ ،‬وقال ��ت‪« :‬هم‬ ‫الآن من�سغل ��ون ي تربية اأبنائهم‬ ‫والرك� ��س خل ��ف لقم ��ة العي� ��س‪،‬‬ ‫و�سياأت ��ي ي ��وم ي�سعرون م ��ا اأنا‬ ‫فيه»‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫اجمعي ��ة؛ ل�سعف حاله ��م امادي‬ ‫وع ��دم قدرته ��م ي اح�س ��ول‬ ‫عل ��ى خدم ��ة الأنرنت‪ ،‬م ��ا يجعل‬ ‫توجهه ��م امبا�س ��راإى ال�سف ��ارة‬ ‫اأو ا�ستخ ��دام الفاك� ��س ال ��دوي‪،‬‬ ‫ه ��و الأمر امتاح‪ ،‬م ��ن بن و�سائل‬ ‫التوا�س ��ل الأخرى م ��ع اجمعية‪،‬‬ ‫عن طري ��ق «في�س بوك» و»توير»‬ ‫وموقع اجمعية الإلكروي‪.‬‬ ‫ون� �وّه ال�سويل ��م اإى م ��ا‬ ‫�سرفت ��ه اجمعي ��ة عل ��ى الأ�س ��ر‬ ‫ال�سعودية باخ ��ارج‪ ،‬حيث بلغت‬ ‫التكاليف ‪ 14‬مليونا خال العامن‬ ‫اما�سين‪ ،‬وحتى نهاية �سهر ربيع‬ ‫الأول ‪ 1433‬ه�‪ .‬واأو�سح اأن وفد ًا‬ ‫من اأع�ساء اجمعية �سيزور الهند‬ ‫ال�سهر امقب ��ل ا�ستكما ًل جهودها‬ ‫للو�سول لعدد م ��ن امدن الهندية‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن تلك الزيارة تهدف‬ ‫لإيج ��اد اآلي ��ة ت�سهي ��ل اإي�س ��ال‬ ‫ام�ساعدات لاأ�س ��ر القاطنة خارج‬ ‫العا�سمة نيودلهي‪.‬‬

‫«أم سيف» مهددة بـ «التش ّرد» لعدم دفع اإيجار‬

‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫ح ��اول امواطن ��ة اأم �سيف‪ ،‬من‬ ‫الأح�س ��اء‪ ،‬اخ ��روج م ��ن حنته ��ا‪،‬‬ ‫لتخلفها ع ��ن دفع اإيجار منزلها البالغ‬ ‫�سبع ��ة اآلف ري ��ال‪ ،‬حي ��ث ل تع ��رف‬ ‫الت�س ��رف ي توف ��ر مبل ��غ الإيجار‬ ‫ل�ساح ��ب العم ��ارة الت ��ي ت�سكنه ��ا‪.‬‬ ‫وقال ��ت اأم �سي ��ف ل�«ال�س ��رق»‪« ،‬لي�س‬ ‫ل ��دي دخ ��ل �س ��وى مبل ��غ ال�سم ��ان‬ ‫الجتماع ��ي‪ ،‬وه ��و ‪ 850‬ري ��ا ًل‪،‬‬ ‫وحاولت العثور على وظيفة منا�سبة‬ ‫ت�ساعدي على ج ��اوز اأعباء احياة‬ ‫دون ج ��دوى‪ ،‬فقمت ببي ��ع امرطبات‬ ‫ي احدائ ��ق العام ��ة‪ ،‬اإل اأنها م ت�سد‬ ‫حاجتي‪ ،‬و�ساحب امن ��زل يريد مني‬

‫اأم �شيف‬

‫(ال�شرق)‬

‫ت�سديد الإيجار الذي طاف عليه نحو‬ ‫�سه ��ر‪ ،‬واأ�سعر ب� �اأم من قل ��ة حيلتي‪،‬‬ ‫وحالت ��ي النف�سي ��ة �سعب ��ة ج ��د ًا»‪،‬‬ ‫واأ�ساف ��ت «من ��زي بحاج ��ة لبع� ��س‬ ‫الأجهزة الكهربائية‪ ،‬التي ل ي�ستغنى‬

‫عنه ��ا اأي من ��زل‪ ،‬اإل اأنن ��ي اأحمد الله‬ ‫على كل حال»‪ ،‬قبل اأن تدخل اأم �سيف‬ ‫ي نوب ��ة بكاء توقفها ع ��ن احديث‪،‬‬ ‫منا�س ��دة اأه ��ل اخ ��ر م�ساعدتها ي‬ ‫جاوز حنتها‪.‬‬ ‫واأفاد م�ست�س ��ار وزراة ال�سوؤون‬ ‫الجتماعية‪ ،‬فالح امزيد‪ ،‬اأن اأم �سيف‬ ‫م�سجل ��ة ي «ال�سم ��ان»‪ ،‬وتتقا�س ��ى‬ ‫م�ساعدة �سهري ��ة قدره ��ا ‪ 922‬ريا ًل‪،‬‬ ‫�ساملة معونة الغ ��ذاء‪ ،‬واأنها ح�سلت‬ ‫على معون ��ة مقطوعة الع ��ام اما�سي‬ ‫قدره ��ا ثماني ��ة اآلف ري ��ال‪ ،‬م�س ��ر ًا‬ ‫اإى اأنه ��ا ت�ستح ��ق م�ساع ��دة اأخ ��رى‬ ‫قدرها ع�سرة اآلف و‪ 340‬ريا ًل‪ ،‬حيث‬ ‫باإمكانه ��ا مراجع ��ة مكت ��ب ال�سم ��ان‬ ‫الجتماعي ي الأح�ساء‪.‬‬

‫استشاري‪ :‬جلوس «التربيعة»‬ ‫طوي ًا يسبب خشونة الركبة‬ ‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�سع�ساعي‬ ‫ح��ذر ا��س�ت���س��اري ي ج��راح��ة‬ ‫ال�ع�ظ��ام وام�ف��ا��س��ل‪ ،‬م��ن اجلو�س‬ ‫ل � �ف� ��رات ط ��وي� �ل ��ة ي و� �س �ع �ي��ة‬ ‫القرف�ساء اأو «ال��رب�ي�ع��ة»؛ لأنها‬ ‫ت� �وؤدي اإى اإج�ه��اد مف�سل الركبة‪،‬‬ ‫م��ا ي�سبب خ�سونة ال��رك�ب��ة اأو ما‬ ‫ي �ع��رف ب��اح �ت �ك��اك اأو ال �ت �ه��اب اأو‬ ‫ت�اآك��ل مف�سل الركبة‪ ،‬خا�سة لدى‬ ‫كبار ال�سن‪ .‬واأ�سار الدكتور حمد‬ ‫احار�س ا�ست�ساري جراحة العظام‬ ‫وام �ف��ا� �س��ل م�ست�سفى دل� ��ة‪ ،‬اإى‬ ‫انت�سار الكثر م��ن اح ��الت التي‬ ‫تعاي من اآلم الركبتن ي امجتمع‬ ‫ال�سعودي ب�سكل يفوق امجتمعات‬ ‫الأخ� ��رى‪ ،‬وق��ال اإن اآلم الركبتن‬ ‫ي ام��راح��ل الأول� �ي ��ة للمر�س قد‬ ‫ت�ستجيب للم�سكنات‪ ،‬بينما ت�سبح‬ ‫ه��ذه ام�سكنات عدمة امفعول ي‬ ‫ام��راح��ل ام �ت �اأخ��رة‪ ،‬ع�ن��دم��ا تكون‬

‫اإحدى ام�شنات ي دار رعاية الطائف‬

‫ب�سبب خافات وقطعوها‪ ،‬فبقيت‬ ‫وحيده ل�سن ��وات ي بيتها‪ ،‬حتى‬ ‫انبعث ��ت رائح ��ة نتن ��ة ي احي‪،‬‬ ‫وات�س ��ح بع ��د البح ��ث اأنه ��ا م ��ن‬ ‫منزلها‪ ،‬ف�سك اأه ��ل احي وذهبوا‬ ‫ليجدوها ق ��د ماتت من ع ��دة اأيام‬ ‫دون علم اأحد‪.‬‬

‫اأج ��ل تربيت ��ه حتى ك ��ر وح�سل‬ ‫عل ��ى الوظيف ��ة وت ��زوج‪ ،‬وبداأت‬ ‫زياراته ي تق ��ل‪ ،‬اإى اأن اأ�سبح ل‬ ‫ياأتي اإل اإذا احتاج مال‪ ،‬ورف�ست‬ ‫اإعطاءه ي اآخر مرة‪ ،‬فهددي اأنه‬ ‫�سوف ي�سعن ��ي ي دار ام�سنن‪،‬‬ ‫فاأعطيت ��ه ام ��ال لي� ��س خوف� � ًا من‬ ‫و�سعي ي الدار‪ ،‬لكن خوف ًا عليه‬ ‫من نظرة امجتمع»‪.‬‬ ‫وذكرت ال�سيدة �سعاد حمد‬ ‫اأنه ��ا �سكن ��ت قدم ��ا قرب ام ��راأة‬ ‫م�سنة‪ ،‬وم يكن ياأتي لزيارة هذه‬ ‫ام ��راأة اأي �سخ� ��س م ��ن اأقاربها‪،‬‬ ‫فتخ ��ر النا� ��س بع ��د �سوؤالها عن‬ ‫با اأبناء‬ ‫واأ�س ��ارت اأم �سع ��د اإح ��دى اأبنائه ��ا اأن لي� ��س له ��ا اأبن ��اء‪ ،‬مع‬ ‫م�سن ��ات ال ��دار‪ ،‬اإى اأن له ��ا ابن ��ا العلم اأن له ��ا ثاثة وي�سكنون ي‬ ‫وحيدا‪ ،‬واأو�سح ��ت‪« :‬عانيت من نف�س امدين ��ة‪ ،‬اإل اأنه ��م هجروها‬

‫خصصت لها معونة وطالبتها بمراجعة فرع اأحساء‬ ‫«ااجتماعية» ّ‬

‫اخ�سونة قد دمرت الغالبية العظمى‬ ‫م��ن ال �غ �� �س��روف‪ ،‬ولب� ��د ح�ي�ن��ذاك‬ ‫م��ن العمليات اجراحية ي حالة‬ ‫اخ�سونة الزائدة‪ ،‬من خال زراعة‬ ‫امفا�سل ال�ت��ي اأ�سبحت متطورة‬ ‫ج��د ًا‪ ،‬وت�سل نتائجها ما بن ‪-90‬‬ ‫‪ ،%95‬دون وج��ود اأي م�ساعفات‬ ‫اأو التهابات ما بعد العملية‪ ،‬حيث‬ ‫اإنها تعطى عمر ًا افرا�سي ًا اأط��ول‬ ‫للمف�سل ما كان عليه ي ال�سابق‪،‬‬ ‫ك �م��ا ت�ع�ط�ي�ه��ا م���دى ح��رك �ي��ا اأك ��ر‬ ‫واأو�سع‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال��دك �ت��ور اح��ار���س اأن‬ ‫خ�سونة الركبة حدث كذلك نتيجة‬ ‫التقدم ي ال�سن اأو زيادة الوزن اأو‬ ‫الإ�سابات والك�سور ح��ول الركبة‬ ‫اأو نتيجة قطع مزمن ي الرباط‬ ‫ال�سليبي اأو الغ�سروف الهاى‪،‬‬ ‫بالإ�سافة اإى انعدام اللياقة وترهل‬ ‫ع �� �س��ات ال �ف �خ��ذ وع� ��دم م��ار��س��ة‬ ‫الريا�سة‪ ،‬منوها اإى اأن اأعرا�سها‬

‫ي ام ��راح ��ل الأول� �ي ��ة ت�ت�م�ث��ل ي‬ ‫�سكوى ام��ري����س اأو امري�سة من‬ ‫اآلم ح��ول الركبتن اأو اإح��داه�م��ا‬ ‫تزداد مع احركة وام�سي و�سعود‬ ‫ال� � ��درج والإج� � �ه � ��اد‪ ،‬وت� � ��زول مع‬ ‫ال��راح��ة والأدوي���ة ام�سكنة ل �اآلم‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ت� ��زداد ح ��دة ه ��ذه الآلم مع‬ ‫تقدم امر�س‪ ،‬وجعل من الأعمال‬ ‫اليومية جهود ًا موؤم ًا مثل ال�ساة‬ ‫واجلو�س على الأر�س وا�ستخدام‬ ‫احمام‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف ا�ست�ساري العظام‬ ‫وامفا�سل‪ ،‬اأنه ي�ساحب هذه الآلم‬ ‫تورم وانتفاخ حول مف�سل الركبة‬ ‫وتيب�س ي ح��رك��ة ال �ف��رد والثني‬ ‫وال�سعور بطقطقة اأو اأ�سوات عند‬ ‫ح��ري��ك امف�سل‪ ،‬اأم��ا ي اح��الت‬ ‫ام �ت �ق��دم��ة ج� ��د ًا ف �ق��د ي �ك��ون ه�ن��اك‬ ‫ت�سوه وا�سح والتواء ي ال�ساقن‬ ‫و� �س �ع��وب��ة � �س��دي��دة ي ال��وق��وف‬ ‫وام�سي ولو خطوات ب�سيطة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأ�سعل النار بج�سدها‬

‫ول يغي ��ب ع ��ن ذه ��ن اأم‬ ‫عبدالرحم ��ن‪ ،‬ق�سة ام ��راأة ام�سنة‬ ‫التي اأق ��دم ابنها قبل عدة �سنوات‬ ‫عل ��ى �سربه ��ا ولفه ��ا ي بطانية‪،‬‬ ‫وم ��ن ثم نقلها م ��ن مدينة لأخرى‬ ‫ورماه ��ا ي �سقيف ��ة مهج ��ورة‬ ‫واأ�سع ��ل الن ��ار به ��ا‪ ،‬لرف�سه ��ا‬ ‫اإعطاءه امال خوف ًا عليه من �سراء‬

‫امخدرات‪.‬‬ ‫وبين ��ت اخادم ��ة «اآ�سي ��ا»‬ ‫اندوني�سي ��ة اجن�سية‪ ،‬اأنها كانت‬ ‫تعتن ��ي ب� �اأم كفيله ��ا الت ��ي تعاي‬ ‫من مر� ��س الزهامر‪ ،‬فقد رف�ست‬ ‫العتن ��اء بها كلتا زوجتي ��ه‪ ،‬فقام‬ ‫بو�سعه ��ا ي املح ��ق امخ�س�س‬ ‫للخادم ��ة‪ ،‬وم ��ا اأن ياأت ��ي اأحد من‬ ‫الأق ��ارب لزيارته ��ا‪ ،‬حت ��ى يق ��وم‬ ‫بنقلها اإى اأحد امجال�س خوف ًا من‬ ‫انتقادهم له‪.‬‬ ‫وك�سف ��ت م�سرف ��ة الق�س ��م‬ ‫الن�سائيوالأخ�سائيةالجتماعية‬ ‫ي دار م�سن ��ات الطائ ��ف عائ�سة‬ ‫ال�سه ��ري‪ ،‬عن وج ��ود ‪ 32‬م�س ّنة‪،‬‬ ‫وم اإيداعه ��ن ي ال ��دار م ��ن قبل‬ ‫اأقاربه ��م م ��ن اب ��ن اأو اأخ اأو ع ��م‪،‬‬ ‫مب ِين ��ة اأنه ��ن ي حاج ��ة للكث ��ر‬ ‫من العناي ��ة النف�سي ��ة وال�سحية‬ ‫كي ي�ستطعن التكي ��ف مع احياة‬ ‫اجدي ��دة‪ ،‬منوِ ه ��ة اإى توف ��ر‬ ‫ال ��دار له ��ن الرعاي ��ة الجتماعية‬ ‫وال�سحي ��ة والنف�سي ��ة‪ ،‬وتهيئ ��ة‬ ‫ال�ستق ��رار الجتماعي‪ ،‬لتكييفهم‬ ‫على اأنظمة ال ��دار وبراج��ا‪ ،‬عن‬ ‫طريق ربط امقيمات بامجتمع من‬ ‫خال الرحات الدينية والنزهات‬ ‫الرفيهية‪ ،‬وكذلك توفر الرعاية‬ ‫ال�سحي ��ة والوقائية م ��ن اأمرا�س‬ ‫ال�سيخوخ ��ة‪ ،‬وتدريبه ��ن عل ��ى‬ ‫بع� ��س امه ��ن الب�سيط ��ة ح�س ��ب‬ ‫رغباته ��ن‪ ،‬مبين ��ة اأن ��ه مهم ��ا ُقدم‬ ‫لهن م ��ن رعاية واهتم ��ام‪ ،‬فاإنه ل‬ ‫يعو�س احتياجهن لدفء الأ�سرة‪.‬‬

‫آخر الحكي‬

‫عيون الزوج‬ ‫وتجاريب المراهقين‬ ‫وجدي الكردي‬

‫كن ��ت اأه� � ّم بدخ ��ول منزل ��ي في �شاع ��ة متاأخرة م ��ن م�ش ��اء اأم�س‪ ،‬حين‬ ‫�شمع ��ت نحيب ًا خافت ًا ينبعث من كومة ج�ش ��د بائ�س متكور اأمام بيت مجاور‬ ‫لي‪ .‬اقتربت من (الكومة) لأ�شتطلع الأمر‪ ،‬ح�شبتها قطة تعبث بكي�س اأو�شاخ‬ ‫م ّما تلقيه ال�شيدات (الخرقاوات) في اإهمال خارج بيوتهن‪.‬‬ ‫وجدته ��ا طفلة ف ��ي نحوال�شنة الخام�شة ع�شرة م ��ن عمرها‪ ،‬كانت تبدو‬ ‫م ��ن �ش ّدة فقرها‪ ،‬مثل كي� ��س نفايات اأ�شود األقى فيه متعجل بقايا عظام‪ ،‬فا‬ ‫لحم يك�شو الطفلة ول يدهنون‪ ،‬لأن �شت البيت وحدها ظفرت بال�شحم‪.‬‬ ‫قال ��ت اإنه ��ا تعمل �شغالة ف ��ي (البي ��ت دا)‪ ،‬واأ�شارت لبي ��ت مجاور مثل‬ ‫ح�ش ��ن بن ��ي قريظة في ارتفاعه و�شابته وكفره‪ ،‬قبل اأن تمتد اإليها اأ�شابع‬ ‫(�ش ��ت البي ��ت) الغليظة لتوقظها من نومه ��ا وت�شمعها (كام فارغ كتير) كما‬ ‫قالت‪ ،‬ثم تطردها �ش ّر طردة خارج اأ�شوار الح�شن‪.‬‬ ‫�شاألتها‪(:‬ط ّيب ليه عملت فيكي كدا)؟!‬ ‫أغ�شل �شحون الع�شا)‪.‬‬ ‫قالت‪( :‬ع�شان نمت قبل ما ا ّ‬ ‫وقب ��ل اأن تحك ��ي ل ��ي (ال�شغال ��ة) المكلوم ��ة ب ��اوي ما تتعر� ��س له في‬ ‫الح�ش ��ن العتي ��د‪ ،‬انت�ش ��ب اأمام ��ي ن�ش ��ف رج ��ل‪�( ،‬شكل ��و ك ��دا م ��ا عن ��ده‬ ‫�شخ�شية)‪ ،‬انتهرها في خليط من العتذار و(الح ْم�شنة) وطلب منها العودة‬ ‫وهو يقول‪:‬‬ ‫� (عملو ليكي �شنو ع�شان تبكي قدر دا)؟!‬ ‫وقبل اأن ي�شفع الرجل باب بيته في (وجه) خيال زوجته ال�شادية التي‬ ‫تركت توقيعات عدوانها على (بيجامته) التي كانت (‪.)...‬‬ ‫يمكنن ��ي و�ش ��ف اآثار عدوانه ��ا لكم‪ ،‬ولك ��ن كيف مع رقاب ��ة (ال�شرق)‬ ‫ال�شديدة دي؟!‬ ‫تعال ��وا مع� � ًا ن�شفع ربات البيوت الائ ��ي ل يتقين الله في (ال�شغالت)‪.‬‬ ‫يطعم ��ن اأنف�شهن الطيب ��ات ويلقين لهن بالفتات‪ ،‬يتغطي ��ن بالحرير والديباج‬ ‫ويتركن لهن الأ�شمال‪.‬‬ ‫األ يكفي ال�شغالة �شيدتي‪ ،‬عيون زوجك وتجاريب اأولدك المراهقين؟!‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫تعامد ثالث لـ «القمر» على‬ ‫المشرفة‪ ..‬اليوم‬ ‫الكعبة‬ ‫َ‬

‫استمرار الرياح النشطة‪..‬‬ ‫وانخفاض الحرارة شما ًا وشرق ًا‬ ‫جدة‪ ،‬الدمام ‪ -‬وعد العايد‪،‬‬ ‫فاطمة اآل دبي�س‬

‫تعامد القمر على الكعبة‬

‫(ال�شرق)‬

‫ع �ل��ى م���س��اف��ة‬ ‫كيلومر من الكعبة ام�سرفة‪،‬‬ ‫وهذه ام�سافة تع ّد اأقرب من‬ ‫م�سافة التعامد ال��ذي حدث‬ ‫الأرب� �ع ��اء ب �ف��ارق ‪7740.1‬‬ ‫كيلومر‪.‬‬ ‫و�� �س���ر�� �س���ع � �س �م��اء‬ ‫م�ك��ة ام �ك��رم��ة ع�ن��د التعامد‬ ‫ثاثة كواكب مرئية بالعن‬ ‫امجردة‪ ،‬حيث �سيقع كوكب‬ ‫امريخ باجاه الأفق ال�سرقي‬ ‫ب �ل��ون��ه الأح � �م� ��ر ال ��دام ��ي‪،‬‬ ‫واإى ي�سار القمر باجاه‬ ‫الأف� � ��ق ال �غ��رب��ي � �س �ي �ت �األأ‬ ‫كوكبا ام�سري وال��زه��رة‪،‬‬ ‫و�ستحيط بالكعبة ام�سرفة‬ ‫م� ��ن اج � �ه� ��ات ك���اف���ة ع ��دة‬ ‫جوم لمعة‪ ،‬منها ال�سعرى‬ ‫اليمانية وال�سعرى ال�سامية‬ ‫والعيوق ومنكب اج��وزاء‬ ‫ورج��ل اجبار وال��ري��ا‪ ،‬ي‬ ‫م�ن�ظ��ر � �س �م��اوي م�ه�ي��ب ذي‬ ‫دلل ��ة ع�ل��ى ق��د��س�ي��ة الكعبة‬ ‫ام�سرفة‪.‬‬ ‫‪394542.3‬‬

‫جدة ‪ -‬اأحام اجهني‬

‫ذك� � � � � ��رت اج� �م� �ع� �ي ��ة‬ ‫الفلكية ي ج��دة اأن �سماء‬ ‫مكة امكرمة �ست�سهد اليوم‬ ‫حدوث التعامد الثالث للقمر‬ ‫مع الكعبة ام�سرفة ي العام‬ ‫الهجري اح��اي ‪1433‬ه�‪.‬‬ ‫واأو� �س��ح رئي�س اجمعية‪،‬‬ ‫امهند�س ماجد اأب��و زاه��رة‪،‬‬ ‫اأن تعامد القمر اليوم ياأتي‬ ‫بعد ف��رة ق�سرة ج��د ًا من‬ ‫التعامد ال ��ذي �سبقه اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬حيث �سي�سرق القمر‬ ‫ي اأف���ق م�ك��ة ام �ك��رم��ة عند‬ ‫ال�ساعة ‪ 12:51‬بعد الظهر‪،‬‬ ‫وي�سل لنقطة التعامد عند‬ ‫ال�ساعة ‪ 7:40:39‬م�ساء‪ ،‬قبل‬ ‫اأذان �ساة الع�ساء ح�سب‬ ‫التوقيت امحلي للم�سجد‬ ‫اح ��رام ب�‪ 16‬دق�ي�ق��ة‪ ،‬حيث‬ ‫�سيكون القمر ف��وق الكعبة‬ ‫ام �� �س��رف��ة‪ ،‬ووج��ه��ه م�ساء‬ ‫بن�سبة ‪ ،%65.8‬و�سيكون‬

‫توقع ��ت الرئا�س ��ة العام ��ة‬ ‫لاأر�س ��اد اأن ت�ستم ��ر الري ��اح‬ ‫الن�سط ��ة مث ��رة لاأترب ��ة‬ ‫والغبارعلى مناطق �سمال و�سرق‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬ت�سمل منطق ��ة الريا�س‬ ‫والق�سي ��م قد ت�س ��ل �سرعتها اإى‬ ‫�ست ��ن كيلومرا‪�/‬ساع ��ة‪ ،‬وتوؤثر‬

‫ي م ��دى الروؤي ��ة الأفقي ��ة حي ��ث‬ ‫ت�سل اإى واحد كيلو مر اأو اأقل‪،‬‬ ‫خا�س ��ة عل ��ى امناط ��ق امفتوحة‬ ‫والطرق ال�سريعة‪ ،‬وكذلك امنطقة‬ ‫الواقعة بن مكة امكرمة وامدينة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬م�سحوب ��ة بانخفا� ��س‬ ‫ي درجات اح ��رارة خا�سة على‬ ‫مناط ��ق �سم ��ال امملك ��ة‪ .‬وتبق ��ى‬ ‫الفر�س ��ة مهي� �اأة لهط ��ول اأمط ��ار‬ ‫متفرقة عل ��ى اأجزاء م ��ن امناطق‬

‫ال�سمالي ��ة (طري ��ف القري ��ات ‪،‬‬ ‫تب ��وك)‪ ،‬وتظه ��ر ت�سكي ��ات م ��ن‬ ‫ال�سحب على امرتفعات اجنوبية‬ ‫الغربي ��ة ق ��د تتخلله ��ا �سح ��ب‬ ‫ركامي ��ة‪ .‬ويتك ��ون طق� ��س مث ��ر‬ ‫لاأترب ��ة والغبارعل ��ى امنطق ��ة‬ ‫الغربية‪ ،‬ي�سمل مرتفعات الطائف‬ ‫وت ��راوح درج ��ات اح ��رارة ي‬ ‫ج ��دة م ��ا ب ��ن ‪ 27‬و‪ 17‬درج ��ة‬ ‫مئوية‪.‬‬

‫العظمى ال�شغرى‬

‫العظمى ال�شغرى‬

‫العظمى ال�شغرى‬

‫امدينة‬ ‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬

‫‪30‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪17‬‬

‫امدينة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬

‫‪14‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪14‬‬

‫امدينة‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�س ابوقمي�س‬ ‫خمي�س م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�س‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�شباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�شي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�شبيا‬ ‫اأبو عري�س‬ ‫�شامطة‬ ‫الطوال‬

‫‪33‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬


‫الجمعة ‪ 9‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 2‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )89‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫آل عقران يتلقى التعازي في وفاة والدته‬

‫بيادر‬

‫كورة العاطلين‬ ‫«جلد منفوخ»‬

‫اأبها ‪ -‬ال�ضرق‬

‫وم�ا�ض ��اة م ��ن حاف ��ظ ج ��دة الأم ��ر‬ ‫م�ضعل بن ماجد ووزير ال�ض�ؤون البلدية‬ ‫والقروي ��ة الأمر الدكت ���ر من�ض�ر بن‬ ‫متعب وحافظ ام�ؤ�ض�ضة للتعليم الفني‪،‬‬

‫تلق ��ى رئي� ��س حري ��ر "امدين ��ة"‬ ‫الدكت�ر فه ��د اآل عقران ات�ض ��الت عزاء‬

‫بالإ�ضافة اإى �ضفراء ال�ضع�دية ي لبنان‬ ‫والبحري ��ن وعدد من ال ���زراء‪،‬ي وفاة‬ ‫والدت ��ه‪ ،‬وا�ضتقبل وال ��ده ال�ضيخ ح�ضن‬ ‫اآل عقران واإخ�ته واأقارب الفقيدة عددا‬

‫من امع ِزين ي منزلهم ي �ض�دة ع�ضر‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬عل ��ى راأ�ضه ��م ع ��دد م ��ن اأع�ضاء‬ ‫جل�س ال�ض ���رى وم�ض�ؤولن وعدد من‬ ‫وجهاء و�ضي�خ القبائل بامنطقة‪.‬‬

‫صالح الحمادي‬

‫تاب ��ع العاطل ��ون والعاط ��ات مم ��ن �ضمه ��م "حاف ��ز" ومم ��ن‬ ‫�ضيلحق ��ون بالرك ��ب دحرج ��ة ذل ��ك "الجل ��د المنف ��وخ" بي ��ن اأقدام‬ ‫منتخبنا الوطني ومنتخب اأ�ضتراليا‪ ،‬وتوقفت طوال هذه الدحرجة‬ ‫العجيبة لغة الكام على اأر�ضفة اانتظار وتوقفت نب�ضات ال�ضارع‬ ‫ال�ضع ��ودي في �ضي ��اق ا�ضتمر منذ مغ ��ادرة الجهابذة اأر�ض الوطن‬ ‫انتظارا للعودة براأ�ض "غلي�ض"‪.‬‬ ‫قن ��وات ف�ضائي ��ة وجي� ��ض اإعامي ونق ��ل للتماري ��ن ال�ضياحية‬ ‫وت�ضريح ��ات معلب ��ة األفنا عليه ��ا منذ عقود طويل ��ة والنتيجة �ضام‬ ‫مربع اأهل "الجلد المنفوخ" وقنبلة "عاطلين"‪ ،‬وترهل في اأوردة‬ ‫وح ��دة التراب ��ط والتاحم في مرحل ��ة �ضعبة للغاية م ��ن اأجل حفنة‬ ‫اعبي ��ن ا ي�ضتطيعون الرك�ض اأنهم باخت�ضار �ضديد منهكون بل‬ ‫منتهو ال�ضاحية‪.‬‬ ‫ا يه ��م فق ��د كانت قنبل ��ة "العاطلي ��ن" الموقوتة اأ�ض ��د األما من‬ ‫رباعية "ا و ّدت وا جابت"!‬ ‫وفيم ��ا كنت اأمت� ��ض �ضدمة "الجلد المنف ��وخ" واأتاأهب لتلبية‬ ‫دع ��وة جامع ��ة الملك خالد غ ��دا ال�ضبت كنت اأتلق ��ى ال�ضدمة الثانية‬ ‫ال�ض ��ادرة من الجامعة ذاتها التي وا�ضلت نزيف ر�ضيدها المهني‬ ‫وااعتباري بقرار تعليق الدرا�ضة ااأ�ضبوع المقبل لجميع طالبات‬ ‫الدرا�ضات العليا الاتي يدر�ضن في مجمع (لع�ضان) ااأكاديمي‪.‬‬ ‫ال ��ذي اأعرف ��ه اأن ال�ضي ��ف ف ��ي حك ��م الم�ضي ��ف ويج ��ب اأن‬ ‫اأتغا�ض ��ى ع ��ن هذا التعمي ��م تقديرا لدعوتهم الكريم ��ة حتى لو كان‬ ‫التعمي ��م يتج ��اوز �ضاحية الوزير ذاته وا ي�ض ��در التعليق اإا من‬ ‫المق ��ام ال�ضام ��ي ولن اأتح ��دث عن هذا التعميم حتى ل ��و كان معناه‬ ‫اكت ��ب ف ��ي "خ�ضف ��ه" وحتى ل ��و كان التعلي ��ق من اأجل ع ��دم توفر‬ ‫قاع ��ات اإج ��راء اختب ��ارات القب ��ول للمتقدم ��ات للقبول ف ��ي برامج‬ ‫الدرا�ضات العليا العام المقبل‪.‬‬ ‫طبع ��ا الجامع ��ة تحت ��ل المركز الثال ��ث على م�ضت ��وى جامعات‬ ‫الوط ��ن في ارتفاع مبلغ الميزانية ولكنها عاجزة عن توفير قاعات‬ ‫اختب ��ار (المتقدم ��ات) دون تعطي ��ل درا�ض ��ة (الدار�ض ��ات)! والله‬ ‫ي�ضتر ا ت�ضحك البطون على الدقون!‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫في ذمة اه‬

‫تعازينا للزميلين الخويلدي وآل هاني‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫ُفج ��ع م�ض� ��ؤول حري ��ر‬ ‫امنطقة ال�ضرقي ��ة ي �ضحيفة‬ ‫«ال�ض ��رق الأو�ض ��ط»‪ ،‬الزمي ��ل‬ ‫م ��رزا اخ�يل ��دي‪ ،‬وامح ��رر‬ ‫ي �ضحيف ��ة «احي ��اة» ي‬ ‫الدمام الزمي ��ل فائق اآل هاي‪،‬‬ ‫ب�ف ��اة خالهم ��ا عل ���ي ح�ضن‬ ‫ال�ضرفاء‪ ،‬اأم�س‪ ،‬ي م�ضت�ضفى‬ ‫اأرامك ��� ي الظه ��ران‪ ،‬بع ��د‬ ‫معان ��اة م ��ع امر� ��س‪ .‬وتتلقى‬ ‫اأ�ض ��رة ال�ضرف ��اء التع ��ازي ي‬ ‫مدين ��ة �ضف ���ى‪ ،‬ب ��دء ًا م ��ن‬ ‫الي ���م اجمعة‪« .‬ال�ضرق» التي‬

‫مرزا اخويلدي‬

‫اآمها النباأ‪ ،‬تق ��دم اأح ّر التعازي‬ ‫واأ�ض ��دق ام�ا�ض ��اة ل ��ذوي‬ ‫الفقي ��د‪« ..‬اإن ��ا لل ��ه واإن ��ا اإلي ��ه‬ ‫راجع�ن»‪.‬‬

‫آل قاسم وآل محمود يتلقيان العزاء‬ ‫القديح ي حافظة القطيف‪.‬‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫الفقي ��د وال ��د ال�ضي ��خ‬ ‫تتلق ��ى اأ�ضرت ��ا اآل قا�ض ��م قا�ض ��م القا�ض ��م وال�ضي ��خ‬ ‫واآل حم ���د التع ��ازي‪ ،‬ي حم ��د القا�ض ��م‪ ،‬واب ��ن ع� � ّم‬ ‫وف ��اة اح ��اج عبدال�ضهيد علي مدي ��ر حري ��ر مرك ��ز الدم ��ام‬ ‫اآل قا�ض ��م‪ ،‬ال ��ذي ت ���ي اأم�س ي «ال�ض ��رق» الزمي ��ل حبي ��ب‬ ‫الأول‪ ،‬بع ��د معان ��اة ط�يل ��ة حم ���د‪« .‬ال�ض ��رق» تتق ��دم‬ ‫م ��ع امر� ��س ع ��ن عم ��ر يناهز لأ�ضرتي القا�ض ��م واآل حم�د‬ ‫الثمان ��ن عام ًا‪ ،‬و ُيق ��ام العزاء باأحر التعازي‪ ،‬وتدع� للفقيد‬ ‫ي جل� ��س الزي ��ن ببل ��دة بالرحمة وامغفرة‪.‬‬

‫الصالح يرزق بمولودة‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫رزق م�ض� ��ؤول العاق ��ات‬ ‫العام ��ة بجامع ��ة اليمام ��ة ي‬ ‫الريا� ��س م�ضطف ��ى ال�ضال ��ح‬ ‫م�ل ���دة‪ ،‬اتف ��ق وحرم ��ه عل ��ى‬ ‫ت�ضميتها «من ��ار»‪ ..‬اأ�ضرة»ال�ضرق»‬ ‫تب ��ارك لل�ضالح‪ ،‬وجعله ��ا الله من‬ ‫م�اليد ال�ضعادة‪.‬‬

‫م�ضطفى ال�ضالح‬

‫بع�ض اأقارب الفقيدة‬

‫د‪ .‬فهد اآل عقران‬

‫جل�ض العزاء‬

‫(ت�ضوير‪ :‬عبدالله الوائلي)‬

‫جموعة اأخرى من حا�ضري العزاء‬

‫مجلس الحقيل يستضيف | بحضور ضيوفه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫ا� �ض �ت �� �ض��اف رج� ��ل الأع� �م ��ال‬ ‫فهد بن عبدالعزيز احقيل‪ ،‬عددا‬ ‫م��ن رج��ال الأع �م��ال وام�ض�ؤولن‬ ‫وام���ض��اي��خ ي جل�ضه ب��ال��دم��ام‪،‬‬ ‫ح �ي��ث اع� �ت���ادوا الل��ت��ق��اء ه�ن��اك‬ ‫لتباحث ع��دد من ��ض��ؤون امنطقة‬ ‫ال �� �ض��رق �ي��ة وح ��ا�� �ض ��رة ال ��دم ��ام‪.‬‬ ‫وح �� �ض��رت «ال�����ض��رق» ام�ج�ل����س‪،‬‬ ‫ال ��ذي ت �ن��اول ع ��ددا م��ن الق�ضايا‬ ‫الق� �ت� ��� �ض ��ادي ��ة‪ ،‬وم �� �ض��اه �م��ات‬ ‫ال�ضحيفة ي تناولها تباع ًا‪.‬‬

‫عبدالله اخليل و عبدالعزيز البدر و اأحمد الزهراي واإبراهيم امعجل‬

‫علي الغامدي‬

‫�ضورة جماعية لرواد جل�ض احقيل‬

‫�ضام البلوي و خالد احقيل و من�ضور الزامل‬

‫( ت�ضوير‪ :‬في�ضل اجا�ضم )‬

‫اإبراهيم الراك وال�ضيخ حمد العليوي‬

‫رعيل التعليم اأول من مدرستي الهفوف والمبرز يجتمعون في اأحساء‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫اجتم ��ع ي الأح�ض ��اء م�ض ��اء اأم� ��س‬ ‫الأول خريج ��� مدر�ض ��ة الهف ���ف الأوى‪،‬‬ ‫اأول مدر�ض ��ة نظامية ي الأح�ضاء تاأ�ض�ضت‬ ‫ع ��ام ‪1940‬م‪ ،‬بدع ���ة م ��ن رج ��ل الأعم ��ال‬

‫د‪ .‬يو�ضف اجندان ي�ضلم على زمائه‬ ‫خريجي مدر�ضة الهفوف ااأوى‬

‫عبدالعزي ��ز ح�ض ��ن اج ��ر‪ ،‬وه ��� اللق ��اء‬ ‫العا�ض ��ر للرعي ��ل الأول ح�ض ��ره ع ��دد م ��ن‬ ‫ام�ض�ؤول ��ن ورجال الأعم ��ال‪ .‬و�ضهد اللقاء‬ ‫لأول م ��رة م�ضارك ��ة من خريج ��ي امدر�ضة‬ ‫الأوى بام ��رز‪ ،‬والت ��ي تع ��د اأول مدر�ض ��ة‬ ‫نظامي ��ة تاأ�ض�ض ��ت ي مدين ��ة ام ��رز ع ��ام‬

‫عبدالعزيز اجر يلقي كلمته‬

‫د‪.‬اإح�ضان بوحليقة من بن اح�ضور‬

‫‪ 1357‬ه� ��‪ ،‬به ��دف تخلي ��د ذك ��رى امدر�ضة‬ ‫وخريجيها‪.‬‬ ‫يذكر اأن جم�عة من بن الطلبة‪ ،‬الذين‬ ‫تلق ���ا تعليمهم ي اأروق ��ة مدر�ضة الهف�ف‬ ‫الأوى‪ ،‬الأم ��ر خال ��د الفي�ض ��ل‪ ،‬والدكت�ر‬ ‫�ضاح ��ب الأحدي ��ة ي الريا� ��س را�ض ��د‬

‫ال�ضاعر �ضعد الراهيم يلقي ق�ضيدة �ضعرية‬

‫امب ��ارك‪ ،‬ومدير جامعة امل ��ك في�ضل حالي ًا ورج ��ل الأعم ��ال يا�ض ��ن الغدي ��ر «رحم ��ه‬ ‫الدكت�ر ي��ضف اجن ��دان‪ ،‬ووزير الدولة الل ��ه»‪ ،‬واأمن عام اح ��اد الغرف اخليجية‬ ‫وعميد كلية التجارة بجامعة الريا�س عام حم ��د ام ��ا‪ ،‬وال�ضي ��خ عبدالرحم ��ن اما‪،‬‬ ‫‪ 1970‬م الدكت ���ر حمد املح ��م‪ ،‬وام�ؤرخ وعبدالرحمن اليمني‪ ،‬وعبدالعزيز الظفر‪،‬‬ ‫عبدالرحمن اما‪ ،‬وعبداللطيف اما «رحمه ورئي�س �ضرك ��ة اأرامك� ال�ضع�دية ال�ضابق‬ ‫الل ��ه» اأح ��د م�ؤ�ض�ض ��ي ام�ض ��رح امدر�ض ��ي‪ ،‬عبدالله جمعة‪.‬‬

‫اح�ضور يقراأون باهتمام �ضحيفة «ال�ضرق» ( ت�ضوير‪ :‬ماجد الفرحان )‬

‫من الي�ضار د‪.‬عبدالرحمن امدير�ض وحمد اما وعبدالرحمن املحم‬

‫رجل ااأعمال �ضعد اح�ضن ي�ضار ًا‬


‫‪23‬‬ ‫ألف‬ ‫زائر في‬ ‫معرض‬ ‫«ود»‬

‫الدم�م ‪ -‬ليلى ال�س�مطي‬ ‫اأو�سحت رئي�سة جمعية «ود» اخرية للتك�فل‬ ‫والتنمي ��ة الأ�سرية عن ا�ستف ���دة ‪ 23‬األف زائر ي‬ ‫معر�س اجمعية الذي اأقيم ي ملتقى �سب�ب اخر‬ ‫ال�س�د� ��س‪ ،‬مو�سحة اأن ه ��ذه ام�س�ركة حققت ف�ئدة‬ ‫كب ��رة‪ ،‬بعد اأن راأى الآف الزوار م� تقدمه اجمعية‬ ‫من رع�ية لك�فة الأ�سر امحت�جة‪ .‬واأو�سحت الزامل‬ ‫اأن ام�س�رك ��ة ت�سمن ��ت توزي ��ع �سي�فة م ��ن الأغذية‬ ‫واحلوي ���ت‪ ،‬الت ��ي �سنعته ��� ال�سي ��دات ب�جمعية‬ ‫ل ��زوار املتق ��ى‪ ،‬اإ�س�ف ��ة اإى وج ��ود ع ��دة اأق�س ���م‬

‫ب�معر� ��س امخ�س�س للجمعية منه ��� ق�سم التوعية‬ ‫البيئي ��ة م�س ��روع «بيئتي اآمنة» الت ��ي انطلقت ي‬ ‫جم ��ع الرا�س ��د لتوعي ��ة امجتم ��ع ب�ل�ستف ���دة من‬ ‫امخلف�ت البيئية وكيفية امح�فظة على البيئة‪ ،‬كم�‬ ‫�س ���رك ق�س ��م التوعي ��ة ال�سحية وال�سام ��ة بحملة‬ ‫«حي�ت ��ك غ�لية» للوق�ية من اأ�س ��رار امخدرات التي‬ ‫اأقيمت بحديقة اإ�سك�ن اخ ��ر‪ ،‬وكذلك ق�سم اموارد‬ ‫الب�سرية م�سروع «غذاء ود» حيث م تقدم بوفية‬ ‫من �سن�عة �سي ��دات الأ�سر الت ��ي تخدمه� اجمعية‬ ‫ورك ��ن العاق�ت الع�م ��ة‪ ،‬الذي يعم ��ل على تعريف‬ ‫الزوار ب�لأن�سطة والرامج امختلفة‪.‬‬

‫افتتاح سوق‬ ‫اأربعاء‬ ‫النسائي في‬ ‫«ممهدون»‬ ‫بـ «القطيف»‬

‫الدم�م ‪ -‬ال�سرق‬

‫جانب من ال�ضوق‬

‫افتت ��ح �س ��وق الأربع ���ء الن�س�ئ ��ي ي مركز‬ ‫مه ��دون مح�فظ ��ة القطي ��ف الأربع ���ء ام��سي‪،‬‬ ‫وال ��ذي �سي�ستمر م ��دة ثاثة اأ�سهر‪ ،‬حي ��ث �سيق�م‬ ‫هن�ك كل اأ�سبوع‪ .‬واأو�سحت ام�سوؤولة وامنظمة‬ ‫لل�سوق ف�سيلة اآل خليفة‪ ،‬اأن هذا ال�سوق يعد �سوق ً�‬ ‫خري ً� يعود ك�فة ريعه م�س�عدة الفقراء وامحت�جن‬ ‫وامتعففن‪ .‬وبينت اآل خليفة اأن الهدف من اإن�س�ء‬ ‫ال�سوق ه ��و م�س�عدة الأ�سر ذات الدخل ال�سعيف‪،‬‬ ‫(ال�ضرق) وتلك التي ت�سعى اإى النطاق ب�لتج�رة‪ ،‬م�سرة‬

‫الجمعة ‪ 9‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 2‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )89‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫الحليبي يعتبرها مشروع ًا ممتاز ًا إذا كان تحت لواء جمعية خيرية‬

‫َ‬ ‫«المرخصة»‬ ‫الحضانات المنزلية تنتشر في اأحياء بسبب غاء‬ ‫الدم�م ‪ -‬ليلى ال�س�مطي‬

‫�سن نظ ���م للخدم م�س ��روط على اأن‬ ‫تك ��ون اخ�دمة على كف�ل ��ة الأ�سرة‪،‬‬ ‫وذل ��ك حت ��ى يك ��ون هن ���ك ارتب ���ط‬ ‫وحم�ية ل� �اأولد واخ ��دم‪ ،‬ويعتر‬ ‫هذا من �سروط الإق�مة‪ ،‬اأم� ي ح�لة‬ ‫نظ ���م عم ��ل الن�س ���ء فن� ��س النظ�م‬ ‫للع�م ��ات ي اإم ��ك�ن رب العم ��ل‬ ‫ا�س ��راط اإذا ك�ن ��ت خم�سن ع�ملة‪،‬‬ ‫اأو اأك ��ر وج�وز ع ��دد الأطف�ل عن‬ ‫ع�س ��رة فيك ��ون العم ��ل ي اأي مك�ن‬ ‫اآمن‪ ،‬اأم ��� اإذا ج�وز ع ��دد الع�مات‬ ‫عن خم�سن؛ فيك ��ون اإلزامي� اإن�س�ء‬ ‫ح�س�ن ��ة وب�سروط خ��س ��ة مائمة‬ ‫لاأطف ���ل حت اإ�س ��راف رب العمل‪،‬‬ ‫مو�سح� � ً� اأن هن ���ك م�سكات يذهب‬ ‫�سح�ي�ه ��� الأطف ���ل ب�سبب تق�سر‬ ‫اأحد الوالدي ��ن اأواح��سنة‪ ،‬خ��سة‬ ‫اأن الطف ��ل اإذا ك�ن دون �ست �سنوات‬ ‫يحت ���ج رع�ي ��ة خ��س ��ة‪ ،‬وي ح�لة‬ ‫ح ��دوث �س ��رر للطف ��ل؛ ف� ��إن هن ���ك‬ ‫اإج ��راءات ق�نوني ��ة خ��س ��ة عل ��ى‬ ‫ح�س ��ب الواقعة الت ��ي حدث‪ ،‬حيث‬ ‫اإن اأي �سيء يتعلق ب�سامة الأطف�ل‬ ‫ل يجب اأن يوؤخذ اعتب�ط ً�‪.‬‬

‫تلج� ��أ كث ��ر م ��ن ال�سي ��دات‬ ‫الع�م ��ات اإى و�س ��ع اأبن�ئه ��ن ي‬ ‫"ح�س�ن ���ت منزلية" غر مرخ�سة‪،‬‬ ‫ويعترنه ��� اح ��ل الأن�س ��ب له ��ن‪،‬‬ ‫ك ��ون ه ��ذه اح�س�ن�ت تق ��ع و�سط‬ ‫الأحي ���ء ال�سكنية وبحكم قربه� من‬ ‫امن ���زل‪ ،‬الأمر الذي يعطي الأمه�ت‬ ‫الع�م ��ات �سع ��ور ًا ب�لأم ���ن لو�سع‬ ‫اأبن�ئه ��ن ي مك�ن قريب من امنزل‪،‬‬ ‫وذل ��ك بتوفره ��ن اأج ��رة النقل من‬ ‫امن ��زل اإى اح�س�ن ���ت امرخ�سة‪،‬‬ ‫ب�لإ�س�ف ��ة اإى ك ��ون اح�س�ن ���ت‬ ‫امنزلية اأقل تكلفة‪ ،‬اإ�س�فة اإى كون‬ ‫اأوق�ته� مفتوحة‪ ،‬وهو م� تفتقر اإليه‬ ‫العدي ��د م ��ن اح�س�ن ���ت امرخ�سة‬ ‫املتزمة ب�أوق�ت �سب�حية حددة‪.‬‬

‫فرات ختلفة‬

‫وذك ��رت ال�سي ��دة اأم عبدالل ��ه‬ ‫وهي اإحدى ال�سيدات التي ت�ستقبل‬ ‫الأطف ���ل ي �سقته ��� امكون ��ة م ��ن‬ ‫غرفت ��ن‪ ،‬ي ا�ستقب�له ��� لاأطف ���ل‬ ‫ي الف ��رات ال�سب�حي ��ة؛ حي ��ث‬ ‫تكون ال�س�ع ��ة بقيمة ‪ 15‬ري�ل‪ ،‬اأم�‬ ‫ي الف ��رة ام�س�ئي ��ة‪ ،‬وامن��سب ���ت‬ ‫يزي ��د ال�سعر اإى ع�سري ��ن ري� ًل ي‬ ‫ال�س�عة‪ ،‬وي ال�سهر ثاثم�ئة ري�ل‪،‬‬ ‫واأو�سح ��ت اأم عبدالل ��ه ا�ستقب�له ���‬ ‫الأطف ���ل ي مو�سم احج والأعي�د‪،‬‬ ‫بحي ��ث ل يزي ��د ع ��دد الأطف ���ل عن‬ ‫ع�سرة‪ ،‬ت ��راوح اأعم�رهم من �سهر‬ ‫حت ��ى خم� ��س �سن ��وات‪ ،‬مو�سح ��ة‬ ‫اهتم�مه ��� ال�سدي ��د ب�لأطف ���ل‬ ‫وحر�سه� على �سامتهم‪ ،‬وي ح�لة‬ ‫ح ��دوث مك ��روه للطفل ف�إنه ��� تبلغ‬ ‫وي الأمر على الفور‪ ،‬اإل اأن اأي ً� من‬ ‫الأطف�ل الذي ��ن ت�ستقبلهم م ي�سب‬ ‫ب� ��أي مك ��روه‪ ،‬وذك ��رت اأم عبدالل ��ه‬ ‫اأن اأغل ��ب اأولي ���ء الأم ��ور الذي ��ن ل‬

‫�سلوكي�ت دخيلة‬

‫غرف ي منزل حولت اإى ح�ضانة‬

‫تربطهم به� معرف ��ة يقومون بعمل‬ ‫زي ���رة اإى ال�سقة لاطمئن ���ن اأكر‬ ‫عل ��ى اأبن�ئهم‪ ،‬وت ��رى اأن ا�ستقب�له�‬ ‫لاأطف ���ل لي� ��س م ��ن دافع م ���دي بل‬ ‫ل�ستثم ���ر وقت الف ��راغ‪ ،‬والت�سلية‬ ‫ل غر‪.‬‬

‫قلة الأعداد‬

‫و�س ��رح ام�ست�س ���ر الرب ��وي‬ ‫والأ�س ��ري الدكتور خ�ل ��د احليبي‬ ‫اأن �سبب ن�س� ��أة اح�س�ن�ت امنزلية‬ ‫وغره ��� م ��ن الن�س�ط ���ت غ ��ر‬ ‫امرخ�س ��ة‪ ،‬ب�سبب التق�س ��ر الذي‬

‫اإى اأن ال�س ��وق اأعط ��ى ام ��راأة راح ��ة اأك ��ر اأثن ���ء‬ ‫الت�سوق‪ ،‬واطمئن�ن ��� للفتي�ت خال وجودهن ي‬ ‫مركز ن�س�ئي منحهن ك�مل خ�سو�سيتهن‪ .‬واأكدت‬ ‫اآل خليفة اأن امرك ��ز لقي اإقب� ًل وا�سح ً�‪� ،‬سواء من‬ ‫امت�سوق ���ت اأو الراغب ���ت ي التج ���رة‪ .‬وينق�سم‬ ‫امركز اإى �سبعة اأرك�ن‪ ،‬منه� ركن للعن�ية ب�لب�سرة‬ ‫وال�سع ��ر‪ ،‬ورك ��ن لاأجه ��زة الإلكروني ��ة‪ ،‬ورك ��ن‬ ‫الألع ���ب وتنمية مه�رات الطف ��ل‪ ،‬وركن للحق�ئب‬ ‫والإك�س�سوار‪ ،‬ب�لإ�س�فة اإى القي�م ب�إعط�ء دورات‬ ‫ي امج ���لت امختلف ��ة‪ ،‬وتق ��دم دع ��وات لاأ�س ��ر‬ ‫امحت�جة للح�سول عليه� ج�ن ً�‪.‬‬

‫ي�أت ��ي ي العدد‪ ،‬اإذا ك�نت اح�س�نة‬ ‫امرخ�س ��ة ملزم ��ة بع ��دد مع ��ن من‬ ‫الأطف�ل‪ ،‬وب�لت�ي ل ت�ستقبل اأطف� ًل‬ ‫اآخرين‪ ،‬ويكون الوالدان م�سطرين‬ ‫ب�سبب العم ��ل اإى و�سع الطفل ي‬ ‫مثل تلك اح�س�ن�ت‪ ،‬خ��سة اإذا ك�ن‬ ‫م ��ك�ن اح�س�ن ��ة قريب ً� م ��ن امنزل‪،‬‬ ‫ب�لإ�س�فة اإى اأن اأ�سع�ر اح�س�ن�ت‬ ‫امنزلية اأقل‪ ،‬م� يدفع الأهل لو�سع‬ ‫اأبن�ئهم فيه�‪.‬‬

‫م�سروع مت�ز‬

‫وذكر احليب ��ي اأن وجود هذه‬

‫(ت�ضوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫اح�س�ن�ت امنزلي ��ة هو موؤ�سر اإى‬ ‫م�س ��روع ترب ��وي مت ���ز‪ ،‬خ��س ��ة‬ ‫اإذا ك�ن ح ��ت مظل ��ة موؤ�س�س ��ة‬ ‫خري ��ة‪ ،‬حي ��ث ي ��رى اأن الداف ��ع‬ ‫ام ���دي ه ��و الأ�س��س ��ي ب�مو�س ��وع‬ ‫ي اح�س�ن ���ت امنزلي ��ة‪ ،‬حيث اإن‬ ‫ال�سيدة اح��سنة ب�لغ�لب ل يوجد‬ ‫لديه ��� خ ��رة ول ت�أهي ��ل درا�س ��ي‬ ‫اأو ق ��د ل تك ��ون تربوي ��ة‪ ،‬وب�لت�ي‬ ‫ا�ستقب�له ��� عدد ًا كبر ًا م ��ن الأطف�ل‬ ‫وحم ��ل م�سوؤوليته ��م لوحده� اأمر‬ ‫متعب‪ ،‬واقرح احليب ��ي اأن تكون‬

‫ه ��ذه اجه ���ت مرخ�س ��ة‪ ،‬وب�لت�ي‬ ‫لي� ��س امه ��م اأن تك ��ون ح ��ت ظ ��ل‬ ‫موؤ�س�س ��ة تت�بعه ��� فم ��ن اممك ��ن اأن‬ ‫تك ��ون داخل منزل جه ��ز ب�سروط‬ ‫الأم ��ن وال�سام ��ة‪ ،‬ب�لإ�س�ف ��ة اإى‬ ‫اجوان ��ب الرفيهي ��ة وذل ��ك يفت ��ح‬ ‫ج� ًل اأو�سع‪.‬‬

‫رع�ية خ��سة‬

‫واأك ��د امح�م ��ي عبدالعزي ��ز‬ ‫الزامل اأن اح�س�نة ي الأ�سل لاأم‬ ‫والأب بحي ��ث يرب ��ى الب ��ن تربية‬ ‫�سليم ��ة‪ ،‬اأم� ي ح�ل ال�سرورة‪ ،‬فقد‬

‫واأ�س�ف ال�ست�س�ري والأ�ست�ذ‬ ‫ام�س ���رك ي عل ��م النف� ��س الع�سبي‬ ‫ب�مرك ��ز الوطني للعل ��وم الع�سبية‬ ‫ي مدين ��ة املك فهد الطبية الدكتور‬ ‫�سعي ��د وه�� ��س‪ ،‬اأن افتت ���ح من ���زل‬ ‫ك ��دور اإي ��واء لاأطف ���ل لأي �سب ��ب‬ ‫م ��ن الأ�سب ���ب يع ��د اأم ��ر ًا ي غ�ي ��ة‬ ‫اخط ��ورة لاأطف�ل‪ ،‬حيث اإن وجود‬ ‫اأطف ���ل م ��ن ختل ��ف الأعم ���ر ومن‬ ‫بيئ�ت ختلفة‪ ،‬واأ�سر متب�ينة مدع�ة‬ ‫لظهور عدة �سلوكي�ت خ�طئة‪ ،‬وغر‬ ‫مرغوبة للطف ��ل‪ ،‬ويظهر اأثره� على‬ ‫�سخ�سيت ��ه اح�لي ��ة اأو ام�ستقبلية‪،‬‬ ‫وقد يتعر�س الطفل للتع�مل ببدائية‬ ‫ك�ل�سرب اأو احرم�ن‪.‬‬

‫فنجان قهوة‬

‫قصة الصياد‬ ‫مريم الغامدي‬

‫غاب ال�ضياد في البحر‪ ..‬وا ي�ضبه البحر في ف�ضائه وتداعيه‬ ‫ومحيطاته اإا العلم‪.‬‬ ‫طابنا ي�ضبهون هذا ال�ضياد في اإ�ضراره على دخول البحر‪.‬‬ ‫ااأه ��ل هم ااأ�ضياء الجميلة والقريب ��ة والحبيبة اإلى نفو�ضهم والتي‬ ‫انقطع ��وا عنه ��ا و�ضحوا به ��ا لي�ضلوا اإل ��ى قطع اللوؤل� �وؤ‪ .‬اأما اأهوال‬ ‫البحر فهي تلك ال�ضعوبات التي ا �ضك اأنها قد واجهتهم واتعبتهم‬ ‫ف ��ي طريق الرحلة اإلى البحر وبهمته ��م و�ضمو اأهدافهم كانوا اأكبر‬ ‫منه ��ا واأجم ��ل منه ��ا فانطرح ��ت اأمامهم حت ��ى �ضارت ج�ض ��را لهم‬ ‫يربطهم بقطع اللوؤلوؤ‪.‬‬ ‫م ��ا ال ��ذي ينق�ضهم حتى ا يكون ��وا مثل هذا ال�ضي ��اد الماهر‬ ‫الذكي؟‬ ‫الخارط ��ة‪ :‬خارطة دخول البحر‪ ،‬هي ديننا الذي اكت�ضبنا منه‬ ‫قيمن ��ا واأخاقن ��ا فهي خارط ��ة طريقنا اإل ��ى الم�ض ��ارات ال�ضحيحة‬ ‫وااآمنة‪.‬‬ ‫المراك ��ب‪ :‬وف ��رت القيادة الم ��وارد الب�ضرية الت ��ي يرتهن بها‬ ‫�ضمو ااإن�ضان وعزته‪.‬‬ ‫الرب ��ان‪ :‬موجود‪ .‬اإنهم القيادة‪ ،‬القيادة التي اآمنت باأن الوطن‬ ‫ا يتق ��دم وا يحظ ��ى باعت ��راف اأو قب ��ول عل ��ى كل الم�ضتوي ��ات اإا‬ ‫باأبنائه وبناته فنظمت رحات ل�ضيد اللوؤلوؤ الجميل‪ .‬اأمرت بتوفير‬ ‫ااأدوات وااإمكان ��ات المعين ��ة على ا�ضتخراج م ��ا تخبئه المدار�س‬ ‫ف ��ي اأعماقه ��ا م ��ن �ضيادي ��ن ماهرين فه ��م اأدرك ��وا اأن ��ه اإذا توفرت‬ ‫الخارط ��ة والمراك ��ب والربان فم ��ا ينق�ضنا �ض ��وى ال�ضياد الماهر‬ ‫الذي يغو�س ببراعة وفن ليختار لباده اأجمل الاآلئ واأحاها بل‬ ‫واأ�ضلمها واأكثرها بريقا‪.‬‬ ‫ت�ضلم ��ت القيادة ال�ضغ ��رى المقود‪ .‬لتكمل الم�ضيرة مع هوؤاء‬ ‫ال�ضيادي ��ن فمنه ��ا م ��ن كان اأر�ض ��ا و�ضم ��اء وه ��واء ل�ضي ��اد اقتنع‬ ‫بالبح ��ر ومنها ما كان �ضخرا يح ��رف م�ضيرة ال�ضياد نحو اتجاه‬ ‫اآخ ��ر حت ��ى يبقى هو ال�ضخ ��ر الوحيد ف ��ي الطريق‪ .‬فمت ��ى ت�ضبح‬ ‫ال�ضخور �ضهوا؟ ومتى ت�ضبح ال�ضهول قيادة؟!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعد الرفاعي‬ ‫‪maryem@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد المهري بائع فاكهة يتجول بـ «ساق واحدة» «فيرست ليجو» السعودية ترشح الفائزين للمشاركة في لبنان‬ ‫الدم�م‪ -‬ال�سرق‬

‫امهري يقف للبيع وال�ضراء‬

‫الدم�م ‪� -‬س�لح العجري‬ ‫يح ���ول ب�ئ ��ع اخ�س ���ر‬ ‫والف�كه ��ة حم ��د امه ��ري اإخف ���ء‬ ‫اإع�قت ��ه عن اأنظ ���ر الآخري ��ن‪ ،‬ول‬ ‫ي�ستج ��دي الن�� ��س لل�س ��راء من ��ه‬ ‫مجرد كونه مع�ق ً�‪ ،‬لذا جده ج�ل�س ً�‬ ‫معظم الوقت اأم ���م ب�س�عته‪ ،‬واإذا‬ ‫نه� ��س وثب ‪ -‬ك�أي �س ��وي ‪ -‬للبيع‬ ‫وال�سراء وامف��سلة‪ ،‬فيبيع الف�كهة‬ ‫واخ�س ��روات للزب�ئ ��ن‪ ،‬رغ ��م اأنه‬ ‫يحي ��� ب�س ���ق واحدة يراه ��� نعمة‬ ‫عظيمة‪ ،‬ويتك ��ئ عليه� خال عمله‬

‫قلعة‬ ‫أجود بن‬ ‫زامل‪..‬‬ ‫تاريخ‬ ‫يفتقر إلى‬ ‫ااهتمام‬

‫اأحد الزبائن يعاين ب�ضاعة امهري (ت�ضوير‪� :‬ضالح العجري)‬

‫اليومي‪ .‬منذ م ��� يزيد عن ع�سرين الدخل‪ ،‬ي�سر امهري اإى اأن بع�س‬ ‫ع�م� � ً�‪ ،‬حينم ��� ق ��دم حم ��د اإى الأي�م يكون البيع وال�سراء وفر ًا‪،‬‬ ‫الدم ���م من الربع اخ ���ي للتقدم وب�لت�ي يح�سل عل ��ى دخل جيد‪،‬‬ ‫على اإح ��دى الوظ�ئف ي احر�س وي اأخرى يكون حدود ًا‪.‬‬ ‫ول يع ��ذر امه ��ري ال�سب ���ب‬ ‫الوطني‪ ،‬اأ�سيب بح�دث �سر نتج‬ ‫عن ��ه بر رجل ��ه اليمن ��ى‪ ،‬وم تكن الع�طل ��ن عن العم ��ل‪ ،‬بل يدعوهم‬ ‫هذه الإع�قة لتقف ي طريقه حيث ل�ستغ ��ال نع ��م الله عليه ��م وبذل‬ ‫يعمل ي بيع اخ�س ���ر والف�كهة‪ .‬ط�ق�تهم ي العمل واجد‪ ،‬ويقول»‬ ‫ج ��ران اح ��ي يعرف ��ون امه ��ري ال�سم ���ء ل مط ��ر ذهب� � ً� ول ف�سة‪،‬‬ ‫جي ��د ًا‪ ،‬ويثق ��ون فيم ��� يق ��دم م ��ن كم� اأن ي العمل احر بركة ورزق ً�‬ ‫منتج ���ت وي الأ�سع ���ر اأي�س ً�‪ ،‬اإل وفري ��ن تغنيه ع ��ن ذل ال�س� �وؤال‪،‬‬ ‫اأن بع�سهم ي�س ��ر على «امف��سلة»‪ ،‬وانتظ ���ر الوظيف ��ة»‪ .‬عبد الرحمن‬ ‫كم� يقول حم ��د‪ .‬وحول م�ستوى العي�سى ج�ر ام�سج ��د‪ ،‬زبون دائم‬

‫الأح�س�ء ‪ -‬غ�دة الب�سر‬ ‫ا�ستهرت ح�فظة الأح �� �س���ء بوجود‬ ‫العديد من امواقع الأثرية وامع�م الراثية‬ ‫فيه�‪ ،‬التي ت�سكل مع موجة التوجه ال�سي�حي‬ ‫التي اجت�حت الأح�س�ء بنج�ح ي ال�سنوات‬ ‫الأخ���رة‪ ،‬كمواقع ج��ذب �سي�حي حيوية‪،‬‬ ‫جديرة ب�لبحث والعن�ية‪.‬‬ ‫وب�لإ�س�فة اإى كونه� تخدم الأح�س�ء‬ ‫�سي�حي ً�‪ ،‬لتلك امواقع قيمة ت�ريخية عريقة‪،‬‬ ‫فهي جزء من ح�س�رات �سك�ن امنطقة قبل‬ ‫مئ�ت ال�سنن‪.‬‬

‫حطة للقوافل‬

‫ويعتر ق�سر اأج��ود بن زام��ل ��جري‬ ‫ي بلدة امنيزلة �سرق الأح�س�ء‪ ،‬التي يق�ل‬

‫ل ��دى حم ��د‪ ،‬ويثن ��ي كث ��ر ًا على‬ ‫ب�س�عته وجودته�‪ ،‬كم� اأنه ياحظ‬ ‫ام�سداقي ��ة ي تع�مل ��ه‪ ،‬واإقب ���ل‬ ‫الن��س عليه خر دليل على ذلك‪.‬‬ ‫وحول تع�م ��ل البلدية‪ ،‬ي�سر‬ ‫حم ��د اإى اأنهم يغ�س ��ون الطرف‬ ‫عن ��ه كث ��ر ًا‪ ،‬تقدي ��ر ًا لو�سع ��ه‬ ‫ال�سحي‪ ،‬كم ��� اأنه يعمل ي فرات‬ ‫ح ��دودة‪ ،‬لأن ��ه يع ��ود ي مو�س ��م‬ ‫ال�سيف واحر اإى اأهله ي الربع‬ ‫اخ ���ي‪ ،‬ب�سب ��ب ت�أثر م ��ك�ن قطع‬ ‫رجله ب�حرارة‪ ،‬وكرة اللته�ب�ت‬ ‫فيه�‪.‬‬

‫ب�أنه� ك�نت مقر حكم اجرين‪ ،‬وم يتبق منه‬ ‫�سوى اأجزاء ب�سيطة ب�قية من حقبة ت�ريخية‬ ‫مليئة ب���ح��روب وال�سراع�ت‪ ،‬اإى ج�نب‬ ‫اإق�مة دول��ة اجبور التي ظهرت ب�لأح�س�ء‬ ‫ي القرن الع��سر الهجري‪ ،‬وا�ستمرت قرابة‬ ‫‪150‬ع�م ً� وميزت بح�س�رته� العريقة‪ ،‬حيث‬ ‫ك�ن الق�سر حطة ا�سراحة للقوافل الق�دمة‬ ‫وام �غ���درة م��ن واإى �س�طئ العقر خال‬ ‫القرون ام��سية‪ ،‬وق�سم م�سمم الق�سر امبنى‬ ‫اإى ق�سمن يف�سلهم� ج��دار �سميك مبني‬ ‫م��ن اح �ج���رة وال �ط��ن‪ ،‬ول��ه م��دخ��ل مقنطر‬ ‫مغطى بقوالب جب�سية مزخرفة‪ ،‬كم� تبن‬ ‫للمخت�سن ي ج�ل الآث�ر ب�أن كمية الفخ�ر‬ ‫ام�ستخدمة ي بن�ئه اأكر من اأي كمية ب�أي‬ ‫موقع تراثي اآخر ب�لأح�س�ء‪.‬‬

‫اخ ُتتمت فع�لي�ت م�س�بقة‬ ‫فر�ست ليجو ال�سعوديّة م�س�ركة‬ ‫‪ 120‬فريق ً� م��ن من�طق امملكة‪.‬‬ ‫واأُقيمت البطولت على م�ستوى‬ ‫الإدارات التعليمية و�س�رك فيه�‬ ‫اأكر من األف ط�لب‪ ،‬ب�إ�سراف اأكر‬ ‫من م�ئتي مدرب وم�س�عد مدرب‪،‬‬ ‫وي��ر ّت��ب على البطولت امحلية‬ ‫تر�سيح الفرق الف�ئزة للم�س�ركة‬ ‫ي البطولة العربية امفتوحة‪،‬‬ ‫التي �سوف تق�م ي الت��سع من‬ ‫م���ر���س م��ن ه ��ذا ال �ع���م بلبن�ن‪.‬‬ ‫و ُت�س�رك امملكة هذا الع�م ب�س ّتة‬ ‫ف��رق م تر�سيحه� بعد ح�سوله�‬ ‫على امراكز الأوى ي البطولت‬ ‫امحليّة‪ ،‬كم� �سوف ّ‬ ‫ير�سح الف�ئز‬ ‫ب�مركز الأول ي البطولة النه�ئية‬ ‫على م�ستوى امملكة للم�س�ركة‬ ‫ي البطولة الدولية ي اأمريك�‬ ‫ي �سهر اأبريل الق�دم‪ .‬و ُت�سرف‬ ‫ع�ل��ى ام���س���ب�ق��ة وزارة ال��رب�ي��ة‬

‫برج «الوج�ج»‬ ‫ي��وج��د على بعد كيلو م��ر واح ��د من‬ ‫الق�سر برج ت�بع له ي�سمى «برج الوج�ج»‪،‬‬ ‫يُعتقد اأن��ه ك���ن ي�ستخدم مراقبة وحرا�سة‬ ‫الق�سر م��ن ال �غ���رات والهجم�ت احربية‪،‬‬ ‫وق��د عر الب�حثون ي الق�سر على قعور‬ ‫جموعة من الأواي الفخ�رية الأثرية‪ ،‬كم�‬ ‫عر على ك�سرة فخ�رية ملونة م يتم العثور‬ ‫عليه� ي كل اآث���ر الأح�س�ء‪ ،‬ب�لإ�س�فة اإى‬ ‫ع��دة قطع نح��سية �سغرة ك�نت جميعه�‬ ‫متحللة ب�سكل �سيئ‪ ،‬كم� ع��ر على �سكن‬ ‫حديدية معكوفة‪ ،‬وعدة اأموا�س معظمه� من‬ ‫الزج�ج املون والراق‪.‬‬

‫م�ضاركون ي «فر�ضت ليجو»‬

‫وال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬ح �ي��ث ت �ق���م ��س�ن��وي� ً�‬ ‫وت�س�رك فيه� معظم بلدان الع�م‬ ‫ي الحتف�ل ال��دوي ال��ذي يق�م‬ ‫ي اأم��ري�ك���‪ ،‬واأقيمت ام�س�بق�ت‬ ‫امحلية ي ال��ري������س وال�سرقية‬ ‫وج�� �دّة واأب� �ه ��� وي�ن�ب��ع وج ��ران‬ ‫وا ُ‬ ‫ج� �ب� �ي ��ل‪ .‬واأق �ي �م��ت ال�ب�ط��ول��ة‬ ‫النه�ئية على م�ستوى امملكة ي‬ ‫يُنبع ‪ 27‬ف��راي��ر ام��سي‪ ،‬حيث‬

‫امعنية برميم الق�سر‪ ،‬اإل اأن الق�سر ل يزال‬ ‫يفتقد هويته الر�سمية �سمن خ�رطة الراث‬ ‫الوطني‪ ،‬وذكر امواطن عبدالله الرا�سد اأنهم‬ ‫تقدموا بخط�ب اإى الهيئة الع�مة لل�سي�حة‪،‬‬ ‫وم اإح���ل�ت��ه اإى وك���ل��ة الآث ���ر وامت�حف‪،‬‬ ‫حيث م اإباغ م�ست�س�ر الأمن الع�م للثق�فة‬ ‫وال��راث‪ ،‬واأف�دهم ب�أن الق�سر مدرج �سمن‬ ‫ام��واق��ع الأث��ري��ة وام �ع���م ال�سي�حية‪ ،‬وقد‬ ‫اأحيل امو�سوع لوك�لة الآث�ر لرميم الق�سر‬ ‫ب�لفعل‪ ،‬ولكن حتى الآن م يجدوا اأي مب�درة‬ ‫عملية للرميم والهتم�م‪.‬‬

‫اهتم�م اموؤلفن‬

‫واأك��د امواطن حمزة عبدالله‪ ،‬اأنه على‬ ‫الرغم من اإهم�ل الق�سر من اجه�ت امعنية األ‬ ‫فقدان الهوية‬ ‫وط���ل��ب اأه���ي قرية امنيزلة اجه�ت اأنه يحظى ب�إقب�ل عدد من الزوار من حبي‬

‫ق�مت الفرق الف�ئزة ي البطولت‬ ‫امحليّة بر�سيح ع�سرين فريق ً�‬ ‫ل�ل�م���س���رك��ة‪ .‬وح �ظ��ى ام�س�بقة‬ ‫بدعم ومت�بعة من مو ّؤ�س�سة الفكر‬ ‫ال �ع��رب��ي وم ��ن � �س��رك��ة ام��واه��ب‬ ‫الوطنية للتدريب‪ ،‬وق��د حظيت‬ ‫ام�س�بقة ب�هتم�م كبر بن اأو�س�ط‬ ‫الربوين والطاب خال الأعوام‬ ‫ام��سية نظر ًا م� ح ّققه من اأهداف‬

‫الت�ريخ والراث والب�حثن عن امعرفة‪ ،‬م�‬ ‫يدل على قيمته واأهميته ك�أحد اأه��م امع�م‬ ‫الأثرية وال�سي�حية ب�لأح�س�ء‪ .‬يذكر اأن هذا‬ ‫الق�سر حظي ب�هتم�م العديد من اموؤرخن‬ ‫وال �ك � ّت���ب‪ ،‬فقد ذك��ر ب�ع��دة كتب منه� كت�ب‬ ‫«اأع��ام من الأح�س�ء» وكت�ب «ت�ريخ هجر»‬ ‫وكت�ب «واحة الأح�س�ء» وكت�ب»امو�سوعة‬ ‫اجغرافية» وكت�ب «حفة ام�ستفيد»‪ ،‬حيث‬ ‫تن�ولت هذه الكتب اأهمية هذا الق�سر‪ ،‬ومن‬ ‫�سكن فيه‪ ،‬و�سفة بن�ئه‪.‬‬

‫الرميم ح�سب الأولوية‬

‫واأكد مدير مكتب الآث�ر وليد اح�سن‪،‬‬ ‫اهتم�م الهيئة الع�مة لل�سي�حة والآث���ر بكل‬ ‫ام��واق��ع الأث��ري��ة ب�لأح�س�ء دون ا�ستثن�ء‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأن الهتم�م بقلعة اأجود بن زامل‬

‫تربوية‪ ،‬ت�ستهدف الط ّاب من عمر‬ ‫ال�ت�سع �سنوات اإى ‪� 16‬سنة‪ ،‬ويت ّم‬ ‫حكيمه� من خال اأربعة ج�لت‬ ‫رئي�سة هي القيم الأ�س��سية وج�ل‬ ‫ام�سروع العلمي‪ ،‬وج�ل ت�سميم‬ ‫الروبوت‪ ،‬وج�ل اأداء امه�م على‬ ‫ال �ط���ول��ة‪ .‬وي���س���ر اإى اأن فريق‬ ‫الفتي�ت م��ن م��دار���س بن�ت ج�دّة‬ ‫الف�ئز على م�ستوى امملكة الع�م‬ ‫الف�ئت‪ ،‬ح�ز امركز الأول ك�أف�سل‬ ‫م���س��روع ي م�س�بقة الفر�ست‬ ‫ل�ي�غ��و ي ولي� ��ة م �ي �� �س��وري ي‬ ‫ال��ولي���ت امتحدّة الأمريكيّة عن‬ ‫ابتك�ر ّ‬ ‫نظ�رة ذكيّة ت�س�عد مر�سى‬ ‫ال��زه���م��ر ع �ل��ى ت ��ذ ّك��ر م��واع�ي��د‬ ‫ال� ��دواء والأ� �س �خ������س ام�ق� ّرب��ن‪،‬‬ ‫وا�ستقبلت حرم اأمر م ّكة امك ّرمة‬ ‫الأم��رة العنود ع�سوات الفريق‬ ‫لتكرمهنّ ون�ق�ل��ت ل �ه��نّ ح� ّي���ت‬ ‫رئي�س مو ّؤ�س�سة الفكر العربي‬ ‫�س�حب ال�سمو املكي الأمر خ�لد‬ ‫الفي�سل‪ ،‬وال ��دار تدعم ام�س�بقة‬ ‫على م�ستوى امملكة‪.‬‬

‫ب��داأ ب�لفعل منذ ب��داأ ت�سجيله� كموقع اأثري‬ ‫وت�سويره� للمح�فظة عليه�‪ ،‬ب�لإ�س�فة اإى‬ ‫مراقبته� ب�سكل دوري‪ ،‬م�سيف ً� اأن الهيئة‬ ‫�ستقوم برميم جميع امواقع الأثرية ولكن‬ ‫ح�سب الأولوية‪.‬‬ ‫واأف���د الأ�ست�ذ ي ج�معة املك في�سل‬ ‫وال �ب���ح��ث ام�ه�ت��م ب ���لآث ���ر ال��دك �ت��ور �سعد‬ ‫ال�ن���ج��م‪ ،‬اأن قلعة اأج ��ود ب��ن زام��ل ام�سم�ة‬ ‫بق�سر «الوج�ج»‪ ،‬ت�ستحق اأن ت�سبح مزار ًا‬ ‫�سي�حي ً� وتراثي ً� مهم ً�‪ ،‬كونه� تعك�س القيمة‬ ‫الت�ريخية منطقة «بو�س�فع» الواقعة بن‬ ‫قريتي امنيزلة والف�سول‪ ،‬التي ك�نت ع��سمة‬ ‫اأجود بن زامل‪ ،‬و�سهد الق�سر موقعة الوج�ج‬ ‫ال�ت���ري�خ�ي��ة م�ن��ذ ف��رة ال��دول��ة ال�سعودية‬ ‫الث�نية‪.‬‬


‫ما الضوابط التي أختار من خالها اسمي في «المنتديات»؟‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�ست�سارات‬ ‫اأ�سرية للق ّراء‪،‬‬ ‫ام�ست�سار‬ ‫يقدمها‬ ‫‪.‬‬ ‫الأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫دخ ��ول �م ��ر�أة عل ��ى �منتدي ��ات ي �ل�شبك ��ة‬ ‫�لعنكبوتية‪� ،‬أمر بات معتاد�ً‪ ،‬فما هي �شو�بط �ختيار‬ ‫��شمها د�خل هذه �منتديات؟‬ ‫ م ��ن امه ��م اأن تتفط ��ن طالب ��ة العل ��م‬‫للمع ّرفات‪ ،‬وا�سم ام�ستخ ��دم‪ ،‬فله دللة � غالب ًا‬ ‫� عل ��ى �سخ�سي ��ة ام ��راأة م ��ن حي ��ث امحافظة‬ ‫م ��ن عدمه ��ا‪ ،‬وم ��ن حي ��ث الق ��وة وال�سعف‪،‬‬

‫اأبواب ًا م�سرعة على الفن‪.‬‬ ‫ومن اخط� �اأ الكبر اأن بع� ��س الأخوات‬ ‫� وه ��نّ قلة � يدخل ��ن باأكر من ا�س ��م‪ ،‬بدعوى‬ ‫ت�سجيع اأنف�سهن‪ ،‬ولف ��ت النتباه‪ ،‬وما علِمت‬ ‫ه ��ذه اأن هذا نوع م ��ن "الت�سبع ما م ُيعط"‪،‬‬ ‫امنه ��ي عن ��ه‪ ،‬و�سبب ه ��ذا قل ��ة طل ��ب العلم‪.‬‬ ‫وعمومًا جال الإنرن ��ت جال وا�سع‪ ،‬وفيه‬

‫الأجنبية نح ��و «الدوقة فانة»‪ ،‬وتدخل بهذا‪،‬‬ ‫ويخاطبها الرجال بذلك‪.‬‬ ‫وي مقاب ��ل ما تقدم‪ ،‬جد بع�س الن�ساء‬ ‫قد ت�ستخدم مع ّرف ًا ل يظهر هويتها‪ ،‬وهذا � ي‬ ‫نظري � خطاأ‪ ،‬لأنه رم ��ا ل يعرف ام�ساركون‬ ‫اأنها امراأة‪ ،‬فيقع ت�ساهل من الرجال معها ي‬ ‫احديث ونحوه‪ ،‬فيكون منزلقا عظيم ًا فاح ًا‬

‫وبع� ��س امع ّرفات غاي ��ة ي اميوعة؛ ما يجر‬ ‫مري�س القلب على ب ��دء م�سل�سل ال�ستدراج‪،‬‬ ‫فامع ّرف ��ات القبيح ��ة اأن ��واع‪ ،‬منها م ��ا يحمل‬ ‫تزكي ��ة لل�سخ� ��س مث ��ل «الطاه ��رة‪ ،‬النقية»‪،‬‬ ‫وغره ��ا كث ��ر‪ ،‬وهذه األف ��اظ تزكية ل يجوز‬ ‫ا�ستعماله ��ا‪ ،‬ومنها ما يدل عل ��ى اميوعة مثل‬ ‫«حبيبتك ��م»‪ ،‬وكذل ��ك الأ�سم ��اء اأو الألق ��اب‬

‫حاذي ��ر كث ��رة يج ��ب علين ��ا اأن نتجاوزها‪،‬‬ ‫ول نق ��ع ي �سب ��اك الأف ��كار الهدام ��ة‪ ،‬لوقاية‬ ‫النف�س م ��ن �سرورها‪ ،‬اإ�سافة اإى اإبعادها عن‬ ‫م ��ن ينوون الرب�س به ��ا‪ ،‬وهم كثرون على‬ ‫ال�سبكة العنكبوتية‪ ،‬فاأن�سحك اأختي باختيار‬ ‫ا�س ��م يليق بالفتاة ام�سلم ��ة‪ ،‬ول يدل على اأي‬ ‫�سيء ي�سيء الظن بكِ ‪ ..‬وفقك الله لكل خر‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 9‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 2‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )89‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫ن�شتقبل ��شتف�شار�تكم ور�شوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫تغذية‬

‫أخاف بمفردي‬

‫خصوصياتنا‬ ‫على كف «نت ّيت»!‬

‫�أن ��ا فتاة عمري ‪ 25‬عام� �اً‪� ،‬أعاي‬ ‫م ��ن خوف �شدي ��د عندما �أك ��ون وحيدة‬ ‫ومف ����ردي؛ م ��ا ي�شط ��ر �أحد م ��ن �أهلي‬ ‫مر�فقت ��ي د�ئم� �اً‪ ..‬فماذ� �أفع ��ل اأجنب‬ ‫(�أماي ‪ -‬جدة)‬ ‫هذ� �خوف؟‬ ‫ خوفك ال�سديد من الوحدة‪،‬‬‫ه ��و �س ��كل م ��ن اأ�س ��كال اخ ��وف‬ ‫امر�س ��ي امح ��دد‪ ،‬وين ��درج حت‬ ‫ت�سني ��ف اأمرا�س القل ��ق النف�سي‬ ‫الع ��ام‪ ،‬وق ��د يك ��ون ه ��ذا اخوف‬ ‫ختلط ��ا غالب� � ًا بنوب ��ات هل ��ع‪،‬‬ ‫و ُيع ��رف القل ��ق باأن ��ه خ ��وف من‬ ‫ام�ستقب ��ل‪ ،‬وي حالت ��ك‪ ،‬خوف ��ك‬ ‫م ��ن الوح ��دة مرتبط بخ ��وف من‬ ‫جهول ي ام�ستقبل‪.‬‬ ‫الع ��اج ب�سيط ومي�س ��ر‪ ،‬فا‬ ‫داع ��ي للمعان ��اة الت ��ي اأن ��ت فيه ��ا‬ ‫الآن‪ ،‬فن�سيحت ��ي ه ��ي زي ��ارة‬

‫ناصر المرشدي‬

‫م ��ن �لمفارق ��ات �أن م�شطلح "�لخ�شو�شي ��ة �ل�شعودية"‬ ‫�أكث ��ر م ��ا نتد�ول ��ه ف ��ي �شجااتن ��ا �لفكري ��ة و�اإعامي ��ة ‪ ،‬فيما‬ ‫خ�شو�شياتن ��ا �ل�شخ�شية تتعر�ص �إل ��ى �نتهاكات يومية‪ ،‬في‬ ‫ظ ��ل غفلة �أو �شك ��وت �أو تو�طوؤ �لجهات �لت ��ي يفتر�ص بها �أن‬ ‫تحميها!‬ ‫جول ��ة �شغيرة على �لمنتدي ��ات �لف�شائحية كافية لتعرف‬ ‫�أن خ�شو�شيت ��ك عل ��ى ك ��ف "نت ّي ��ت"‪ ،‬ا يكلفه ن�شره ��ا �أكثر‬ ‫م ��ن �شغط ��ة زر! دعون ��ا نتجاه ��ل ح ��اات �انته ��اك �لف ��ردي‬ ‫لخ�شو�شياتن ��ا‪ ،‬فلي� ��ص م ��ن �لمنط ��ق �أن نطل ��ب م ��ن جه ��از‬ ‫حكوم ��ي ‪ -‬بكب ��ره ‪ -‬مطاردة ولد مر�هق ن�شر ك�شف ًا بح�شاب‬ ‫�أحدن ��ا‪� ،‬أو �أرق ��ام هو�تفه‪� ،‬أو �شور ً� تخ�ش ��ه‪ ،‬بعد �أن �خترق‬ ‫جهازه!‬ ‫ً‬ ‫لك ��ن �ل ��ذي ا يمك ��ن �أب ��د� تجاهل ��ه‪ ،‬تط � ّ�ور �انته ��اك من‬ ‫كون ��ه عبث� � ًا فردي� � ًا‪� ،‬إلى عم ��ل موؤ�ش�شات ��ي‪� ،‬إما ب�ش ��كل منظم‬ ‫ومق�ش ��ود‪ ،‬بمقاب ��ل مادي �أو كتب ��ادل م�شال ��ح‪ ،‬و�إما بوجود‬ ‫نظ ��ام معلومات ��ي ي�شم ��ح لبع� ��ص موظف ��ي �لموؤ�ش�ش ��ات �لتي‬ ‫تتو�ف ��ر على قاع ��دة بيانات للمتعاملين معه ��ا‪ ،‬بااطاع عليها‬ ‫ون�شرها و�لمتاجرة بها دون قيود!‬ ‫�لتقني ��ة �لمعلوماتي ��ة لي�ش ��ت عاج ��زة عن حماي ��ة بياناتنا‬ ‫م ��ن �لقر�شن ��ة و�لمتاجرة و�لعب ��ث! �لقو�نين موج ��ودة لكنها‬ ‫معطلة‪ ،‬ولو ف ّعلت بال�شكل �ل�شحيح ابتكرت كل �لموؤ�ش�شات‬ ‫تاج ��رة برنامج� � ًا �شغي ��ر ً� يمن ��ع �أي دخ ��ول عل ��ى قاع ��دة‬ ‫�ل ُم ِ‬ ‫�لبيان ��ات �إا لم�شتخدمي ��ن محددي ��ن‪ ،‬ويع ��رف مت ��ى ولم ��اذ�‬ ‫وماذ� ح�شلو� عليه من معلومات!‬ ‫لنا "خ�شو�شية" ن�ش ّد بها طريق كل من‪ /‬ما لم يا ِأت على‬ ‫هو�ن ��ا‪ ،‬و"خ�شو�شية" �أخرى نم ّه ��د بها �لطريق �لموؤدي �إلى‬ ‫قو�عد بياناتنا! حق ًا‪ ..‬لنا خ�شو�شية في كل �شيء!‬ ‫__________‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫«دوخة» بعد السكريات‬

‫الدائن المرتهن‬

‫�أ� � �ش � �ع� ��ر ب � ��دوخ � ��ة ب� �ع ��د ت� �ن ��اول‬ ‫�ل�شكريات‪ ،‬ما �شبب ذلك؟‬ ‫(منى �لنا�شر ‪� -‬لدمام)‬ ‫ يف ��رز البنكريا� ��س كمي ��ات‬‫كب ��رة من الأن�س ��ولن ح ��ن ياأكل‬ ‫الإن�س ��ان ال�س ��كريات بك ��رة‪،‬‬ ‫وبالت ��اي ترتف ��ع كميت ��ه ي الدم‪،‬‬ ‫وت�سعرين ب�"الدوخة"‪.‬‬

‫مس ِببات السمنة‬

‫د‪ .‬حام �لغامدي‬

‫اأق ��رب عي ��ادة نف�سي ��ة لت�سخي�س‬ ‫حالت ��ك‪ ،‬واإعطائ ��ك التوجي ��ه‬ ‫امنا�سب وح�سن نظرتك للحياة‬ ‫وام�ستقب ��ل؛ كي ت�سعي حد ًا لهذه‬ ‫امعاناة‪.‬‬ ‫(ام�ست�سارالنف�سي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫�إذ� م� ��ا �� �ش ��در �أم� � ��ر م� ��ن ج�ه��ة‬ ‫�اخت�شا�ص ل�شالح �ل��د�ئ��ن �مرتهن‬ ‫ببيع �م��ال �م��ره��ون‪ ،‬ه��ل يحق ل��ه بيعه‬ ‫( �أبو وليد ‪ -‬جر�ن)‬ ‫مبا�شرة ؟‬ ‫ يجب تبليغ امدي ��ن باأمر البيع‬‫بعد �سدور اأمر بيع امال امرهون‪ ،‬واإن‬ ‫مرت خم�سة اأي ��ام وم ي�ستجب امدين‬ ‫لل�سداد رغم اإباغه باأمر البيع ومكان‬ ‫البيع وزمان ��ه‪ ،‬تباع الأموال امرهونة‬ ‫مبا�سرة ل�سالح الدائن بامزاد العلني‪.‬‬

‫ريدة �حبيب‬

‫ماهي �أبرز م�شببات �ل�شمنة ؟‬ ‫( خلود عبد�لله ‪� -‬جوف)‬ ‫ م ��ن م�س ��ببات ال�س ��منة قلة‬‫احركة وعدم مار�س ��ة الأن�س ��طة‬ ‫البدني ��ة‪ ،‬وتن ��اول "امق ��اي"‬ ‫والأطعم ��ة الد�س ��مة‪ ،‬وقل ��ة تناول‬ ‫الألي ��اف‪ ،‬و كرة الأطعمة اماحة‪،‬‬ ‫وع ��دم النتظ ��ام ي تن ��اول‬

‫الوجبات اليومية‪ ،‬اإ�سافة اإى عدم‬ ‫تناول الطعام طيلة اليوم ومن ثم‬ ‫تن ��اول الأطعم ��ة عالي ��ة ال�سعرات‬ ‫قب ��ل النوم‪ ..‬لذا اأن�س ��ح بالنتباه‬ ‫اإى هذه النقاط‪ ،‬تفادي ًا للوقوع ي‬ ‫ال�سمنة وموؤثراتها ال�سلبية‪.‬‬ ‫(اخت�سا�سيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫ترخيص لاستثمار‬

‫هل يحق للم�شتثمر �لذي ح�شل على‬ ‫ترخي�ص لا�شتثمار ي �مملكة‪ ،‬وم‬ ‫ي�شتطع ي بد�ية م�شروعاته ل�شبب خارج‬ ‫عن �إر�دته �أن ي�شرد ما دفعه للحكومة من‬ ‫( عبد �حميد ‪� -‬لريا�ص)‬ ‫�أمو�ل؟‬

‫جفاف في الفم‬

‫�أنا �شاب �أبلغ من �لعمر ‪ 22‬عام ًا‪،‬‬ ‫�أعاي من جفاف بالفم‪ ،‬فما �أ�شبابه‪ ،‬وما‬ ‫طرق عاجه؟ ( عبد�لله �شعد ‪ -‬جدة)‬ ‫ هن ��اك ع ��دة اأ�سب ��اب جفاف‬‫الفم‪ ،‬وهي اإحدى الأعرا�س امعروفة‬ ‫حتى بوجود الإفراز الطبيعي للغدد‬ ‫اللعابية‪ ،‬ومن اممكن وجود ح�سوة‬ ‫داخل قناة الغ ��دة اللعابية‪ ،‬ووجود‬ ‫مازم ��ة مث ��ل جورغ ��ن‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫اأمرا� ��س الغ ��دد اللعابي ��ة واجفاف‬ ‫العام وخا�سة من يعانون من مر�س‬ ‫ال�سكري والف�س ��ل الكلوي‪ .‬ولعاج‬ ‫هذا اجفاف‪ ،‬لبد م ��ن اأخذ التاريخ‬ ‫امر�س ��ي قب ��ل الفح�س‪ ،‬ف ��ا يوجد‬ ‫عاج حدد لهذه احالة‪ ،‬وقد ي�سطر‬ ‫امري�س ي بع�س الأحيان اإى اأخذ‬ ‫بديل لإفراز ال�سائل الغددي‪ .‬ويعتر‬

‫‬‫‪-‬‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫احترام المعلمة‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫�أنا معلمة ي �مرحلة �لثانوية‪ ،‬م�شكلتي �أن جميع طالباتي ا ين�شن ي �أثناء‬ ‫�ل�شرح‪ ،‬ويتحركن د�خل �لف�شل كثر ً� وا يحرمنني‪ ،‬على �لرغم من �أنني �أبذل‬ ‫جهد� كبر� ي ك�شبهن‪ ،‬فماذ� �أفعل؟ (مها �لعنزي ‪� -‬لريا�ص)‬ ‫ عليك �سغل كامل وقت اح�سة بامادة العلمية التي تقدمينها ي‬‫اأب�س ��ط �سورها وب�سكل م�سوق‪ ،‬اإى جانب ا�ستخدامك جميع تقنيات‬ ‫التعليم والو�سائل التعليمية‪.‬‬ ‫كم ��ا عليك التعامل مع الطالبات مثرات ال�سغب والفو�سى داخل‬ ‫الف�سل بحزم‪ ،‬والتفاهم معهن بطريقة تربوية‪ ،‬واأل تبيِني اأنك منفعلة‬ ‫منهن‪ ،‬حتى ل يزددن ي ت�سرفاتهن‪.‬‬

‫جز�ء �مطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬اأكملن ام�سر – ما نتدثر به (معكو�سة)‬ ‫‪ – 2‬حكم كرة قدم دوي �سعودي‬ ‫‪ – 3‬مت�سابهة ‪ -‬حلفتم‬ ‫‪ – 4‬قطعوا (معكو�سة) ‪ -‬رف�ست‬ ‫‪ – 5‬يخلط ‪ -‬تق�سد‬ ‫‪ – 6‬دولة اآ�سيوية – اإع�سار بحري‬ ‫‪ – 7‬ثلثا (خيل) – اأغرا�س واأمتعة‬ ‫‪ – 8‬من�سدة – ماركة �سيارات اآ�سيوية (معكو�سة)‬ ‫‪ – 9‬ولية اأمريكية ‪ -‬خا�سته‬ ‫‪ – 10‬ا�سم فعل معنى خ ْذ ‪ -‬حاربوا‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ – 1‬تهوي ‪ -‬يتعدّاه‬ ‫‪ – 2‬ملحمة �سعرية هندية تاريخية‬ ‫‪ – 3‬ناد ريا�سي اإيراي ‪ -‬حبّك‬ ‫‪ – 4‬جدها ي (عجل) – م�سطلح عربي لكلمة (روبوت)‬ ‫‪ – 5‬مطربة م�سرية ‪ -‬اأحنّ‬ ‫‪ – 6‬ك ّنيتني – �سمر مت�سل‬ ‫‪ – 7‬اأداة لقطع الأخ�ساب ‪ -‬خ�سومات‬ ‫‪ – 8‬منتمون اإى دولة اأوروبية ‪ -‬للتف�سر‬ ‫‪ – 9‬تظهر – م�سى وذهب (معكو�سة)‬ ‫‪ – 10‬قبّلت ‪ -‬زهرها‬

‫‪8‬‬

‫ر�شم عدنان‬

‫ودود وعط ��وف عل ��ى الآخري ��ن‪،‬‬ ‫ويتمت ��ع بالألف ��ة ويح ��ب اله ��دوء وراحة‬ ‫البال‪ ،‬اإل اأنه يوجد لديه قلق وعدم مقدرة‬ ‫عل ��ى حل ام�سكات وي�سع ��ر باأنه وحيد و‬ ‫مقي ��د ولي� ��س بي ��ده ا�ستطاع ��ة‪ ،‬طموح و‬ ‫يرغب ي لفت الأنظار مهاراته و مواهبه‬ ‫واإثب ��ات ذات ��ه‪ ،‬تركيزه �سعي ��ف‪ ،‬ويحب‬ ‫النطاق وال�سفر وحب امغامرة‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫العاج الوقائي لنظافة الفم من اأهم‬ ‫طرق العاج‪ ،‬اأما اإذا كان ال�سبب هو‬ ‫وج ��ود ح�س ��وة �سم ��ن قن ��اة الغدد‬ ‫اللعابي ��ة‪ ،‬فم ��ن اممك ��ن اإخراجه ��ا‬ ‫جراحي ًا اأو دون جراحة‪.‬‬ ‫(اخت�سا�سيةالأ�سنان‬ ‫د‪ .‬نادية جودت)‬

‫خط نو�ل‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات الت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫د‪ .‬نادية جودت‬

‫ح�سا�س ��ة متعاطفة ولينة ومت�ساحة‪ ،‬قد تعانن‬ ‫من قل ��ة احيوية‪ ،‬ل تظهرين عواطف ��ك ب�سهولة‪ ،‬ول‬ ‫ترفع ��ي الكلف ��ة اأم ��ام الغرب ��اء‪ ،‬اجتماعي ��ة اإى درجة‬ ‫مقبول ��ة‪ ،‬انب�ساطي ��ة بطبعك‪ ،‬تتميزي ��ن بدرجة عالية‬ ‫م ��ن ام�سداقية‪ ،‬وا�سعة الأف ��ق وت�ساركن من تعملن‬ ‫معه ��م ي �سداق ��ة ودودة‪ ،‬حب ��ن بيئت ��ك وتخافن‬ ‫فقده ��ا‪ ،‬تبعدي ��ن عن م�سبب ��ات ام�س ��كات‪� ،‬سخ�سية‬ ‫متكلمة‪ ،‬تفكرين قبل اأن تقدمي على �سيء‪ ،‬حادة على‬ ‫الأهل وكرم ��ة وطيبة ي نف�س الوق ��ت‪ ،‬ل ت�سعرين‬ ‫بال�ستقرار ي بيئتك و�سريعة ي اتخاذ القرارات‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫ موجب نظام ال�ستثمار ل‬‫ي�ستطيع ام�ستثمر الذي م يبا�سر‬ ‫م�سروعاته‪ ،‬لأي �سبب من الأ�سباب‬ ‫اأن يطال ��ب ما دفع ��ه للحكومة من‬ ‫اأموال‪.‬‬ ‫( ام�ست�سار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسماء الهاشم‬

‫تربوية‬

‫وليد �لقحطاي‬

‫‪9 3‬‬ ‫‪2 7‬‬

‫‪6 4‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪2 1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1 5‬‬ ‫‪8 6‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫شاعر عراقي من الرواد‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪4‬‬

‫ر‬ ‫ب‬

‫و‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ح‬ ‫م‬

‫ا‬ ‫هـ‬ ‫�ش‬ ‫و‬ ‫ب ا‬ ‫اأ م‬ ‫م ة‬ ‫ا ل‬ ‫ل م‬ ‫�ش ر‬

‫ب م‬ ‫ب ا‬ ‫�ش ع‬ ‫ز �ش‬ ‫ل ا‬ ‫ا ق‬ ‫ل د‬ ‫ي ي‬ ‫ة ح‬

‫ط ا ر‬ ‫ب ر ج‬ ‫ز ا د‬ ‫ب ف د‬ ‫ر ز ع‬ ‫�ش م ا‬ ‫ة هـ و‬ ‫ر ف �ش‬ ‫هـ ا ر‬ ‫ج ر �ش �ش ا‬ ‫و ا ق ف م‬ ‫ي ت ا �ش و‬

‫إا‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫�ش‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ء‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫ف‬

‫ل‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫خ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫ي‬

‫ا ل‬ ‫و ي‬ ‫�ش ن‬ ‫ز ا‬ ‫ف �ش‬ ‫ف ي‬ ‫ك م‬ ‫ر ل‬ ‫�ش ا‬ ‫ت ع‬ ‫ي ل‬ ‫ز ا‬

‫م‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫�ش‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫ا‬

‫برج باكر – �سيف – بن زايد – �سام اأبو �سهاب – اآل بات�سينو – بافاريا‬ ‫– ريتا �سوف – �سفائح – زللية – خ�سيم – م�سلول – مزاد – كر�ستيز –‬ ‫العامي – مواقف – م�سرفة – قلب – الإمراطور – �سواعد – رفق – همز‬ ‫– جهر – �سرب – حمامة‬ ‫الحل السابق ‪ :‬إيندهوفن‬


‫ﻋﺒﺪﻩ ﻋﻄﻴﻒ ﻳﺸﻌﻞ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺒﺎﺕ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﻴﻮﻥ ﻳﺒﺪﺅﻭﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

‫ﻧﻘﻞ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻭﺑﺎﺧﺘﺎﻛﻮﺭ ﻋﻠﻰ ﺷﺎﺷﺎﺕ ﻋﻤﻼﻗﺔ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻹﺳﺘﺎﺩ‬               



                             ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬89 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

27 sports@alsharq.net.sa

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻤﻜﻠﻒ ﻳﻌﻘﺪ ﺃﻭﻝ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﻪ ﺍﻷﺣﺪ ﻭﻧﻮﺍﻑ ﻳﺘﺨﻠﻲ ﻋﻦ ﺭﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻠﺠﺎﻥ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﺭﺋﻴﺲ‬ ‫ﺑﺪﻭﻥ‬ «‫»ﺑﺸﺖ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                                                                                                                          moalanezi@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ ﻳﻜﺴﺐ‬ ‫ﻧﻘﺎﻁ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ‬                                             24   26



«‫ ﺳﻨﺒﺪﺃ ﺑـ »ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ‬:| ‫ﻋﻴﺪ ﻟـ‬ ‫ﻭﻧﻨﺘﻈﺮ ﺗﻌﺎﻭﻥ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ‬

‫ﻣﺼﻴﺮ ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ ﺑﻴﺪ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺎﺕ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬ 



                                                                



                    42         2014                                                   

                                                                                                      

‫ﺿﻤﻦ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯ‬

‫ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻳﻔﻜﻚ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﻭﻣﻀﺮ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬           2324          2123      

 1822                  3334                   

                     2729             1317   



‫ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﺃﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﺪﺭﺟﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬21 ‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺍﻧﺘﺼﺎﺭﺍﺕ ﻭﺛﻼﺛﺔ ﺗﻌﺎﺩﻻﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ‬

‫ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ ﻳﺘﻤﺴﻚ ﺑﺎﻟﺼﺪﺍﺭﺓ ﻭﺍﻟﺸﻌﻠﺔ ﻳﻌﻮﺩ ﻟﻠﻮﺻﺎﻓﺔ‬                           

‫ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﺘﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﻫﺰﻳﻤﺔ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬:‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬

                   42         11   

   11                            

                      21                

‫ ﻭﺭﺩ‬..‫ﺩﺷﻦ ﻣﺘﺠﺮ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻧﻮﺍﻑ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬

                                     75%                




‫ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﻭﺻﻞ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺃﻣﺲ ﻭﻳﺴﺘﺄﻧﻒ ﺗﺪﺭﻳﺒﺎﺗﻪ ﻏﺪﺍ‬

‫ ﺍﻻﻧﻀﺒﺎﻃﻴﺔ ﺃﻫﻢ ﻣﻜﺎﺳﺐ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺣﺔ‬:‫ﻣﺎﺗﻮﺭﺍﻧﺎ‬ 

       ���

                      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬89 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

29

‫ﺍﻷﻧﺼﺎﺭ ﻳﺴﺘﺪﺭﺝ ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ ﻟﻤﺪﺍﻭﺍﺓ ﺍﻟﺠﺮﺍﺡ‬

‫ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫ ﻟﺪﻭﺭﻱ ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬21 ‫ﺍﻟـ‬ 





 

  11   20  34 38 20 

‫ ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺱ ﺍﻟﻘﺮﻳﻨﻴﺲ‬.. ‫ﻧﺎﺋﺐ ﺭﺋﻴﺲ ﻫﺠﺮ‬

‫ﺍﻟﺒﻄﺎﻗﺎﺕ ﺗﺤﺮﻡ ﺳﺒﻌﺔ ﻻﻋﺒﻴﻦ‬ 21 ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺍﻟـ‬

‫ﺳﻨﻘﺎﺗﻞ ﺑﻘﻮﺓ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﻛﺴﺐ ﺍﻟﺪﻳﺮﺑﻲ‬                                  





                                                                                                           



    20  13  46 4 14

          



‫ ﻻﻋﺒ ﹰﺎ ﻣﻬﺪﺩﻭﻥ ﺑﺎﻹﻳﻘﺎﻑ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺗﺴﻌﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ‬73

                               73     21                                                                         



 

             21                                                    



                              

                

‫ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬26 ‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺿﻤﻦ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟـ‬

‫ﺻﺪﺍﺭﺓ ﺍﻟﻜﻮﻛﺐ ﻓﻲ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻭﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺗﻔﺼﻞ ﺳﺪﻭﺱ ﻋﻦ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬  16                    



        30       22    



        13                    

        



    24 18                  16  11         24

      29       15        9                                     14  18                 31       17               36   


‫ ﺃﺣﻼﻡ ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ ﻭﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﻧﺪﻳﺎﻝ ﺗﺘﺒﺨﺮ‬:‫ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬ 

                 

         sportsndtv 

2014                           101greatgoals       ESPN       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬89 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬



           

30 30

‫ﺃﺟﻤﻌﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺇﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻗﺮﺍﺭ ﺗﺮﻗﻴﺔ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﺇﻟﻰ ﺩﻭﺭﻱ ﻣﺤﺘﺮﻓﻴﻦ ﻭﻃﺎﻟﺒﻮﺍ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﻄﺎﻟﺐ ﺍﻟﻀﺮﻭﺭﻳﺔ‬

‫ﺣﺮ ﹸﺭﻭﻧﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻳﻮﻥ ﻭﺍﺑﺤﺜﻮﺍ ﻟﻨﺎ ﻋﻦ ﺭﻋﺎﺓ‬ ‫ ﱢ‬:‫ﺭﺅﺳﺎﺀ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫ ﻧﺘﻤﻨﻰ ﺃﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺴﺘﻨﺴﺨﺎ‬:‫ﺍﻟﺒﺎﺗﻊ‬ ‫ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﻫﻮ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﺭﺍﺑﻄﺔ‬: ‫ﺍﻟﻬﻮﻳﺪﻱ‬ ‫ ﺧﻄﻮﺓ ﺭﺍﺋﺪﺓ ﻭﻣﻬﻤﺔ‬: ‫ﺍﻟﻤﺮﻳﺢ‬ ‫ ﺳﻴﺪﻋﻢ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺍﻟﺮﺩﻳﻒ‬: ‫ﺍﻟﺴﻨﻴﺪ‬

                  



                                                                  

‫ﺑﺪون زﻋﻞ‬



                                                ���                                                                                                                                                                                                                                                           

‫ ﺳﻴﺴﺎﻋﺪ‬: ‫ﺍﻟﻘﺒﺎﻉ‬ ‫ﻓﻲ ﺇﻳﺠﺎﺩ ﺩﺧﻮﻝ‬ ‫ﺛﺎﺑﺘﺔ‬



                                              %50  



                        

:‫ﺍﻟﻤﺮﻳﺴﻞ‬ ‫ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ ﺭﻓﻌﺖ‬ ‫ﺃﺳﻬﻢ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ‬

: ‫ﺍﻟﻄﻔﻴﻞ‬ ‫ﺍﻣﻨﺤﻮﻧﺎ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻣﻮﺍﻟﻴﺪ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ‬

‫ﻭﺣﺪﺓ ﻣﺎ ﻳﻐﻠﺒﻬﺎ ﻏﻼﺏ‬                                                                                                                                                                                     saleh@alsharq.net.sa

2014 ‫ﺭﺩﻭﺩ ﺍﻟﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﺯﺍﻟﺖ ﺗﺘﻮﺍﻟﻲ ﻋﻘﺐ ﺧﺮﻭﺝ ﺍ���ﻤﻨﺘﺨﺐ ﻣﻦ ﺗﺼﻔﻴﺎﺕ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎﻝ‬



‫ ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬:‫ﺃﻧﻮﺭ ﻭﺍﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻭﺍﻟﻨﻈﺮﺓ ﺍﻟﻀﻴﻘﺔ ﻗﺼﻤﺎ ﻇﻬﺮ ﺍﻷﺧﻀﺮ‬           

  



                                                

                                           



         96 84    98 94   968884           20062002                                                 94 2006   94                 


!«‫ﺑﻴﺮﺱ ﻳﻔﺎﺟﺊ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰ ﺑـ »ﺑﺎﺭﻛﺮ‬            23   



    31  2003 2011  2012   

‫ﺍﺧﺘﺎﺭﻩ ﻗﺎﺋﺪ ﹰﺍ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎﺏ ﺟﻴﺮﺍﺭﺩ ﻭﻣﻴﻠﻨﺮ‬

                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬89 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

31 ‫ﻣﻮﺟﺰ‬

‫ﺑﺎﻳﺮﻥ ﻣﻴﻮﻧﺦ‬ ‫ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﺟﻴﺮﻭ‬ 



     2014  16 16    12    2016     



(‫ﺍﻟﻤﻼﻋﺐ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺷﻬﺪﺕ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﻭﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﺍﻟـ )ﻓﻴﻔﺎ‬

‫ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﺗﻜﺘﺴﺢ‬.. ‫ﻫﻮﻟﻨﺪﺍ ﺗﺴﻘﻂ ﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ‬ ‫ ﻭﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﺗﻀﺮﺏ ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‬..‫ﻓﻨﺰﻭﻳﻼ‬            31      31   30     11      

                        23      

‫ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ ﻳﻔﺤﺺ ﻓﻮﺯ‬ ‫ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺇﻧﺪﻭﻧﻴﺴﻴﺎ‬

    





    10  2014                        22 86    

‫ ﺷﻬﺮ ﹰﺍ‬15 ‫ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ ﺧﺴﺮ ﻣﻌﻪ ﻷﻭﻝ ﻣﺮﺓ ﻣﻨﺬ‬

‫ ﻛﻨﺎ ﺳﺎﺫﺟﻴﻦ ﺃﻣﺎﻡ ﻫﻮﻟﻨﺪﺍ ﻭﻻ ﺃﺭﻏﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺍﺻﻠﺔ‬:‫ﺑﻴﺮﺱ‬

‫ﺍﻟﺒﺮﺍﺯﻳﻞ ﺗﺠﺪﺩ ﺍﻟﺜﻘﺔ ﻓﻲ ﺗﻴﺸﻴﺮﺍ‬   23       27           2217       

: ‫ﻓﻴﺮﺟﺴﻮﻥ‬ ‫ﺗﻄﻮﺭ ﺳﺎﻫﺎ‬ ‫ﻳﻘﻠﻘﻨﻲ‬ 



   "     " " 2004   42    12.8    124 " "            53  



                                      

                21                  33    

                                       ���                      

                                   15              

‫ ﻃﺮﺩ‬: ‫ﻣﺪﺭﺏ ﺇﻧﺪﻭﻧﻴﺴﻴﺎ‬ «‫ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻳﻜﻔﻴﻬﺎ »ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺤﺎﺭﺱ ﺗﺎﻳﻠﻮﺭ‬ ‫ﺗﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺍﻷﻫﺪﺍﻑ ﺍﻟﻌﺸﺮﺓ‬                                                11                               

       2014   22                                                      




‫» ﺍﻟﻌﺎﺻﻔﺔ ﺍﻟﺘﺮﺍﺑﻴﺔ « ﺗﻠﻐﻲ ﺳﺒﺎﻕ ﺍﻟﺠﺮﻱ ﺍﻟﺴﻨﻮﻱ ﺑﺎﻟﺨﺒﺮ‬        600                       



                         

      17          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬89) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬9 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬ ‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﺍﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎﺟﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ‬

! ‫ﺳﻮﺑﻴﺎ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                               –              –                    ���            –  –                  

(

:

)

(

:

)



ce

wddahaladab@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ ﻋﺪﺍﻟﺔ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﺃﻧﺼﻔﺘﻨﺎ‬:‫ﺁﻝ ﺛﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻟﻘﻄﺮﻳﻮﻥ ﻳﺸﻜﻜﻮﻥ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻷﻫﺪﺍﻑ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﺍﻟﻌﺸﺮﺓ‬

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻷﻭﺭﺑﺖ ﻫﻲ ﺍﻷﻧﺠﺢ‬

‫ ﺯﺍﻣﺮ ﺍﻟﺤﻲ ﻻ ﻳﻄﺮﺏ‬:‫ﻧﺎﺻﺮ ﺍﻷﺣﻤﺪ‬

                                                                     

‫ﻣﺸﺠﻌﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬

 

   

‫ ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ ﺳﺒﺐ‬: ‫ﻣﺎﺟﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ‬ ‫ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﻜﺎﺭﺛﻴﺔ ﻓﻲ ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ‬                                    19   







‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

!‫ﻫﺎﻛﺮﺯ ﻳﺨﺘﺮﻗﻮﻥ ﺍﻟﺤﺴﺎﺏ ﺍﻟﺒﻨﻜﻲ ﻟﺠﻴﺮﻳﺘﺲ‬

‫ﺮﺽ‬ ‫ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺍﻟﻤﻌﻠﻘﻴﻦ ﻓﻲ »ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ« ﻏﻴﺮ ﹸﻣ ﹴ‬

‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ‬



  •   •  •  •  •     •   •  •  •  •  •  •  • 