Issuu on Google+

3

‫ﺃﻣﺮ ﻣﻠﻜﻲ ﺑﺈﻧﺸﺎﺀ ﺃﻟﻒ ﻭﺣﺪﺓ ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻷﻫﺎﻟﻲ ﺃﺣﻴﺎﺀ ﺍﻟﻌﺸﻴﻤﺎﺀ ﻭﺍﻟﺠﺒﻞ ﻭﺍﻟﻤﻠﺢ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬

Thursday 8 Rabi Al-Akhar 1433 1 March 2012 G.Issue No.88 First Year

6-4

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬88) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

!‫ ﻟﺴﻨﺎ ﺍﻟﺴﺒﺐ‬:‫ ﻭﻣﺴﺆﻭﻝ ﻓﻲ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﺠﻮﻑ ﻳﺤﻠﻒ ﺑﺎﻟﻄﻼﻕ ﻟﻤﻨﺴﻮﺑﻴﻪ‬..‫ﻣﻌﻠﻤﻮ ﻋﺮﻋﺮ ﻳﺤﺘﺠﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻋﺪﻡ ﻧﻘﻠﻬﻢ‬

‫ ﻣﻨﻊ ﺷﺨﺼﻴﺎﺕ ﻧﺎﻓﺬﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻔﺮ ﻟﺘﻮﺭﻃﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺴﺘﺮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ‬:| ‫»ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ« ﻟـ‬ ‫ﺻﺪﻣﺔ ﺧﺮﻭﺝ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﻭﺿﻐﻂ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ‬ ‫ﻳﺠﺒﺮﺍﻥ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻘﺪﻡ‬ ..‫ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‬ ‫ﻭﺃﺣﻤﺪ ﻋﻴﺪ ﺭﺋﻴﺴﺎﹰ‬



                                                              21

16 ‫ﻃﺎﻟﻊ ﺻﻔﺤﺔ‬

30-29

‫ ﺇﻏﻤﺎﺀﺍﺕ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ ﻭﺯﺣﺎﻡ ﻓﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻭﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬..‫ﺗﺜﺒﻴﺖ ﻣﻮﻇﻔﻲ ﺍﻟﺒﻨﻮﺩ‬ 

                          610

                         

«‫ﺳﻴﻄﺮﺓ ﺃﻗﺎﺭﺏ ﺻﺎﻟﺢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﺗﻬﺪﺩ »ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬                                           13

                                                  



‫ﺍﻵﺳﻴﻮﻱ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺮﻓﻊ‬ ‫ﺍﻟﺤﻈﺮ ﺍﻟﻤﻔﺮﻭﺽ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﺭﺗﺪﺍﺀ ﺍﻟﺤﺠﺎﺏ‬  31  ‫ﻣﻮﻇﻒ ﺑﻨﻜﻲ ﻳﻤﺎﺭﺱ‬   ‫ﺍﻟﻔﺎﺣﺸﺔ ﻭﻳﺴﺤﺐ ﺃﻣﻮﺍﻝ‬      8 «‫ﺳﻴﺪﺓ ﺑـ »ﺳﺤﺮ ﺍﻟﻌﻄﻒ‬   ‫ﺳﻬﻢ »ﺳﺎﺑﻚ« ﻳﻘﻮﺩ ﻣﺆﺷﺮ‬ ..‫ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻟﻠﺼﻌﻮﺩ ﺍﻟﻌﺎﺷﺮ‬ ‫ﻭﻓﺪ ﻋﺴﻜﺮﻱ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻻﺕ ﺗﺘﺮﺍﺟﻊ‬ 21 ‫ ﻭﺗﻞ ﺃﺑﻴﺐ‬..‫ﻳﺼﻞ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬ ‫ﺑﺮﺍﺩﺍﺕ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺗﻬﺪﺩ‬ ‫ﺗﺪﻋﻢ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺑﺎﻷﺳﻠﺤﺔ‬  7 ‫ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺑﺤﻤﻰ ﺍﻟﻀﻨﻚ‬          ‫ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ ﻭﺍﻟﺪﻭﺍﺀ ﺗﺤﺬﺭ‬           ‫ﻣﻦ ﺷﺮﺍﺀ ﺍﻷﺩﻭﻳﺔ ﻋﻦ‬   ‫ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻷﻧﺘﺮﻧﺖ‬       5             3

‫ ﻭﺍﻹﺳﻌﺎﻑ ﻳﺼﻞ ﺑﻌﺪ ﺳﺘﻴﻦ ﺩﻗﻴﻘﺔ‬..‫ﻏﻴﺒﻮﺑﺔ »ﺳﻜﺮﻱ« ﺗﺴﻘﻂ ﻣﻮﺍﻃﻨﺎﹰ ﻓﻲ ﺩﻣﺎﺋﻪ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 18









2

18

7

9





9

19







19



17



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬ 2


                                                            alafandy@alsharq.net.sa

                                                           

                                                                       

                                                              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬88) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﻣﻨﻊ ﺷﻮﻱ ﺍﻷﺑﻘﺎﺭ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ ﻓﻲ ﻛﻤﺒﻮﺩﻳﺎ‬

‫ﺷﻤﻮﻉ‬ !‫ﺍﻟﻤﺂﺗﻢ‬

!‫ﺳﻮﻑ ﺃﺻﺒﺢ ﻧﺠﻤﺎ‬                                                        BBC                             

                               

                         ���   aladeem@alsharq.net.sa

‫ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺮﺍﻫﻘﻴﻦ ﻳﺎﺑﺎﻧﻴﻴﻦ‬ ‫ﻳﻌﺘﺬﺭﻭﻥ ﻟﻠﻘﺮﺩﺓ‬ 18                                 

‫ﺇﻟﻐﺎﺀ ﺣﻔﻠﺔ ﺇﻳﺮﻳﻜﺎ ﺑﺎﺩﻭ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻭﺷﻢ ﻟﻠﻔﻆ ﺍﻟﺠﻼﻟﺔ‬

                                 

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ﻟﻴﺲ ﻛﻞ ﺑﻌﻴﺮ‬ !«‫»ﺃﻭﺑﺎﻣﺎ‬

                     41     

                            

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                                                                                            

-

-

‫ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ﻓﻲ ﻣﻜﺐ ﻧﻔﺎﻳﺎﺕ‬11 ‫ﺭﻣﻲ ﺟﺜﺚ ﺿﺤﺎﻳﺎ‬                          12  93         11

                                       93   

‫ﻫﻞ ﻟﺪﻳﻚ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺗﺨﺘﻠﻲ ﺑﻨﻔﺴﻚ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪ ﹰﺍ؟‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬



‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻓﻨﺪي‬: ‫ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬

2

‫ﻧﻮاة‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

             2002        11                     

                                    11              

                   11                         

alhadadi@alsharq.net.sa


‫‪ 1‬مارس ‪2012‬م‬

‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫العدد (‪ )88‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة تهنئ رئيس مجلس الرئاسة البوسني‬

‫أمير جازان‪« :‬اأمانة» ستخصص المخطط‪ ..‬و«اإسكان» تبني الوحدات وتهيئ البنية التحتية‬

‫خادم الحرمين يوجه بإنشاء ألف وحدة سكنية أهالي‬ ‫أحياء العشيماء والجبل والملح في مدينة جازان‬

‫جازان ‪ -‬عبد الله البارقي‪،‬‬ ‫حمد الكعبي‬

‫خادم احرمن ال�ريفن‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫هن� �اأت القي ��ادة رئي�س جل�س‬ ‫الرئا�ضةللبو�ضنةوالهر�ضكمنا�ضبة‬ ‫ذكرى ي ��وم ال�ضتقال لب ��اده‪ .‬فقد‬ ‫بع ��ث خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريف ��ن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�ضعود برقي ��ة تهنئة لرئي�س جل�س‬ ‫الرئا�ضة للبو�ضنة والهر�ضك الرئي�س‬ ‫زيليك ��و كوم�ضيت� ��س منا�ضب ��ة‬

‫الأمر نايف بن عبد العزيز‬

‫ذك ��رى ي ��وم ال�ضتق ��ال لبل ��ده‪.‬‬ ‫واأع ��رب املك امفدى با�ضمه و ا�ضم‬ ‫�ضع ��ب وحكوم ��ة امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�ضعودية ع ��ن اأ�ض ��دق التهاي‪ ،‬و‬ ‫اأطيب التمنيات بال�ضحة وال�ضعادة‬ ‫لفخامت ��ه ول�ضع ��ب البو�ضن ��ة‬ ‫والهر�ضك ال�ضديق ا�ضطراد التقدم‬ ‫والزده ��ار‪ .‬كم ��ا بع ��ث وي العه ��د‬ ‫نائب رئي� ��س جل�س الوزراء وزير‬ ‫الداخلي ��ة �ضاح ��ب ال�ضم ��و املك ��ي‬

‫الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�ضع ��ود برقية تهنئة لرئي�س جل�س‬ ‫الرئا�ضة للبو�ضنة والهر�ضك الرئي�س‬ ‫زيليك ��و كوم�ضيت� ��س منا�ضب ��ة‬ ‫ذك ��رى يوم ال�ضتق ��ال لبلده وعر‬ ‫�ضمو وي العهد ع ��ن اأبلغ التهاي‪،‬‬ ‫واأطيب التمني ��ات موفور ال�ضحة‬ ‫وال�ضع ��ادة لفخامت ��ه ول�ضع ��ب‬ ‫البو�ضن ��ة والهر�ضك ال�ضديق امزيد‬ ‫من التقدم والزدهار‪.‬‬

‫خالد الفيصل يوجه بإزالة التعديات‬ ‫عن أرض مخطط «العمرة» العشوائي‬ ‫مكة امكرمة – معتز عا�شور‬

‫خالد الفي�شل‬

‫وقفت جن ��ة التعديات باإمارة‬ ‫منطق ��ة مك ��ة امكرمة وكذل ��ك اأمانة‬ ‫العا�ضمةامقد�ضةو�ضرطةالعا�ضمة‬ ‫امقد�ض ��ة ظه ��ر اأم�س ميداني� � ًا على‬ ‫الأر� ��س الكائن ��ة مخط ��ط العمرة‬ ‫التي ا�ضتولت عليه ��ا جموعة من‬ ‫الأ�ضخا� ��س وحولته ��ا اإى خطط‬ ‫ع�ضوائ ��ي وب َن ��ت م�ضاك ��ن عليه ��ا‪.‬‬

‫وك ��ان اأم ��ر منطق ��ة مك ��ة امكرمة‬ ‫�ضاح ��ب ال�ضمو املكي الأمر خالد‬ ‫الفي�ضل وجّ ه باإزالة كافة التعديات‬ ‫عل ��ى قطع ��ة الأر� ��س امذك ��ورة‬ ‫وتكليف �ضرط ��ة العا�ضمة امقد�ضة‬ ‫بالتحقيق مع امواطن ��ن امعتدين‬ ‫والقب� ��س عليه ��م‪ .‬وقام ��ت �ضرطة‬ ‫العا�ضمة بق�ض ��م التنعي ��م باإر�ضال‬ ‫ال�ضك اإى الأمانة لتطبيقه والتاأكد‬ ‫من �ضحته ومطابقته على الأر�س‪.‬‬

‫«الدفاع» تشترط أداء اختبار اللغة اإنجليزية‬ ‫للراغبين في االتحاق بالكليات العسكرية‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫وجه نائ ��ب وزير الدفاع �ضاح ��ب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم ��ر خالد بن �ضلطان بن عبدالعزيز باإ�ضافة �ضرط‬ ‫اأداء الطلب ��ة الراغبن اللتح ��اق بالكليات الع�ضكرية‬ ‫لختب ��ار اللغة الجليزي ��ة «الكفاي ��ات» الذي يجريه‬

‫امرك ��ز الوطن ��ي للقيا�س والتق ��وم اإ�ضاف ��ة لختبار‬ ‫الق ��درات العام ��ة «القيا� ��س» والتح�ضيل ��ي‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫التاأكي ��د عل ��ى �ض ��رط اأداء اخريج ��ن اجامعي ��ن‪،‬‬ ‫للتخ�ض�ض ��ات النظري ��ة فق ��ط‪ ،‬الراغب ��ن باللتحاق‬ ‫بالقوات ام�ضلحة لختبار الق ��درات العامة «القيا�س»‬ ‫اخا�س باجامعين ‪.‬‬

‫رئيس مؤسسة الموانئ يوقع عقودا‬ ‫بأكثر من نصف مليار ريال اأحد المقبل‬ ‫اموؤ�ض�ض ��ة بالريا� ��س‪ ،‬ع ��دد ًا م ��ن العق ��ود الإن�ضائي ��ة‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫والتطويرية وال�ضيانة ي كل من ميناء املك عبدالعزيز‬ ‫يوق ��ع رئي� ��س اموؤ�ض�ضة العام ��ة للموانئ امهند�س بالدم ��ام‪ ،‬ومين ��اء املك فه ��د ال�ضناعي بينب ��ع‪ ،‬وميناء‬ ‫عبدالعزي ��ز بن حم ��د التويجري‪ ،‬الأح ��د امقبل‪ ،‬مقر جازان‪ ،‬وميناء �ضبا‪ ،‬مبلغ يزيد عن ن�ضف مليار ريال‪.‬‬

‫وجه خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز باإن�ضاء‬ ‫األ ��ف وح ��دة �ضكني ��ة لأه ��اي حي‬ ‫الع�ضيم ��اء وحي اجبل وحي املح‬ ‫مدين ��ة ج ��ازان‪ .‬اأعل ��ن ذل ��ك اأمر‬ ‫منطق ��ة ج ��ازان �ضاح ��ب ال�ضم ��و‬ ‫املك ��ي الأم ��ر حم ��د ب ��ن نا�ضر‪،‬‬ ‫ي جل�ضته الأ�ضبوعي ��ة م�ضاء اأول‬ ‫اأم� ��س‪ .‬م�ض ��ر ًا اإى اأن التوجي ��ه‬ ‫ا�ضتمل عل ��ى اأن تقوم اأمانة منطقة‬ ‫ج ��ازان بتوف ��ر خط ��ط منا�ض ��ب‬ ‫لإن�ض ��اء الوح ��دات الأل ��ف‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫تت ��وى وزارة الإ�ضك ��ان بن ��اء تلك‬ ‫الوح ��دات وتهيئة البني ��ة التحتية‬ ‫لها‪ .‬وق ��ال اإن اإمارة جازان �ضتتابع‬ ‫ذلك مع اعتب ��ار الأولوية الق�ضوى‬ ‫ي التنفي ��ذ بالإ�ضاف ��ة اإى اأن‬ ‫توزيع الوح ��دات على ام�ضتحقن‪،‬‬ ‫بالتن�ضي ��ق م ��ع وزارة الإ�ضك ��ان‬ ‫واإمارة امنطقة‪ .‬ونوه اأمر جازان‬ ‫باهتم ��ام القيادة منطق ��ة جازان‪.‬‬ ‫م�ض ��را اإى اأن حج ��م العتم ��ادات‬ ‫امالي ��ة وميزاني ��ة اأمان ��ة منطق ��ة‬ ‫ج ��ازان ال�ضخم ��ة يج�ض ��دان ذلك‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف اإى اأن اإ�ضك ��ان اأه ��اي‬ ‫ح ��ي الع�ضيم ��اء واجب ��ل وامل ��ح‬ ‫�ضتك ��ون اأكر تنظيم ��ا وتخطيطا‪.‬‬ ‫واأ�ضار اأمر جازان اإى اأن م�ضروع‬ ‫�ضاحي ��ة امل ��ك عبدالل ��ه ال�ضكنية‪،‬‬ ‫ال ��ذي اعتم ��ده خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ضريفن عند زيارته جازان‪ ،‬يعد‬ ‫اأحد ام�ضروعات ال�ضخمة بامنطقة‪،‬‬ ‫حيث يت�ضم ��ن اأربع ��ن األف قطعة‬ ‫�ضكنية جهزة بخدم ��ات متكاملة‪.‬‬ ‫واأو�ضح اأن تنفيذ م�ضروع �ضاحية‬ ‫امل ��ك عبدالله ا�ضتن ��د اإى درا�ضات‬ ‫�ضامل ��ة مكات ��ب ا�ضت�ضاري ��ة عامية‬ ‫ليتم التنفيذ وف ��ق اأعلى م�ضتويات‬ ‫اج ��ودة‪ .‬حي ��ث اعتم ��د م�ض ��روع‬ ‫�ضاحي ��ة امل ��ك عبدالل ��ه �ضبع ��ة‬ ‫ملي ��ارات ريال كبنية حتية‪ .‬رافع ًا‬ ‫با�ضم ��ه ونيابة عن اأه ��اي امنطقة‬ ‫اأ�ضم ��ى اآي ��ات ال�ضك ��ر والعرف ��ان‬ ‫للقي ��ادة الر�ضي ��دة‪ ،‬م ��ا تولي ��ه م ��ن‬ ‫اهتم ��ام متوا�ضل بامنطقة كغرها‬ ‫من مناطق امملكة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأو�ضح اأمن جازان‬ ‫امهند�س عبدالله القري ل� «ال�ضرق»‬ ‫اأن قرار خ ��ادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫لإيج ��اد �ضك ��ن لأه ��اي الع�ضيم ��اء‬ ‫واجبل املح اأف ��رح اأهاي امنطقة‬ ‫وبخا�ض ��ة ي ظ ��ل م ��ا تعاني ��ه من‬ ‫اأزم ��ة ي ال�ضكن‪ .‬وق ��ال اإن الأمانة‬ ‫�ضتعمل جاه ��دة على اإنه ��اء اإجراء‬

‫متعب بن عبداه يؤدي الصاة‬ ‫على شهيد الواجب النقيب فيصل الدوسري‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأدى وزي ��ر الدول ��ة ع�ض ��و جل� ��س ال ��وزراء‬ ‫رئي� ��س احر� ��س الوطن ��ي �ضاحب ال�ضم ��و املكي‬ ‫الأمر متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز بعد �ضاة‬ ‫الع�ض ��ر اأم�س بجامع الراجحي �ضاة اميت على «‬ ‫�ضهيد الواجب « النقيب في�ضل بن را�ضد الدو�ضري‬ ‫� رحم ��ه الله � م ��ن من�ضوبي لواء الأم ��ر تركي بن‬ ‫عبدالعزي ��ز الأول الآي باحر� ��س الوطن ��ي الذي‬ ‫توي اأثناء م�ضاركته ي مري ��ن اللواء اميداي‪.‬‬ ‫و ق ��دم �ضموه تعازيه لذوي الفقيد واأقاربه‪� ،‬ضائا‬ ‫الله اأن ي�ضكنه ف�ضيح جناته واأن يلهم ذويه ال�ضر‬ ‫وال�ضلوان‪ .‬وقد عر ذوو الفقيد عن خال�س ال�ضكر‬ ‫والتقدير ل�ضاحب ال�ضمو الأمر متعب بن عبدالله‬ ‫على موا�ضاته وعزائه لهم التي اأ�ضهمت ي تخفيف‬ ‫م�ضابهم‪ ،‬داع ��ن اموى عز و جل اأن يحفظ بادنا‬ ‫وقيادتنا ‪.‬‬

‫حي الع�شيماء �شرق طريق الدفاع امدي‬

‫عبدالله اأبو اجنادب‬

‫امخطط وت�ضليمه لوزارة الإ�ضكان‪.‬‬ ‫وتوق ��ع اأن يك ��ون خط ��ط اإ�ضكان‬ ‫اأهاي الع�ضيماء وحي جبل واملح‬ ‫قريب ًا م ��ن �ضاحية املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز �ضمال منطقة جازان‪.‬‬ ‫واأجم ��ع الأه ��اي عل ��ى اأهمية‬ ‫ام�ض ��روع‪ .‬وق ��ال عبدالل ��ه غري ��ب‬ ‫اأب ��و اجن ��ادب(‪ 63‬عام� � ًا) اإن قرار‬ ‫خادم احرم ��ن ال�ضريفن اأن�ضف‬ ‫اأهاي حي الع�ضيماء وجبل املح‪.‬‬ ‫م�ضر ًا اإى اأنه ت�ضلم ‪ 45‬األف ريال‬ ‫تعوي�ض� � ًا ع ��ن امن ��زل ال ��ذي عا�س‬ ‫في ��ه ‪ 15‬ع ��ام ي ح ��ي الع�ضيم ��اء‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف «اأن ��ه ي�ضكن ه ��و واثنن‬ ‫من اأولده امتزوجن والعائلة ي‬ ‫منزل واح ��د قريب من حي امطار‪،‬‬

‫خالد عاطف‬

‫الع�صيماء وحي اجبل بعد الإزالة‬

‫يو�شف �شوعي ح�شن‬

‫واأن مبلغ التعوي� ��س الذي �ضرف ي�ضك ��ن ي الع�ضيم ��اء وم يج ��د‬ ‫لهم ل يكف ��ي حتى ل�ض ��راء اأر�س»‪ ،‬بدي� � ًا لذلك‪ .‬وق ��ال امتقاعد ح�ضن‪،‬‬ ‫م�ضيفا اأن الوحدات ال�ضكنية التي اأنا ل اأريد �ضيئ ًا غر منزل ياأويني‬ ‫تبنى لاأهاي تعوي�ض ًا لهم تقربهم اأنا واأطفاي الثماني ��ة‪ ،‬واأخاف لو‬ ‫علي الله ب�ض ��يء قبل اأن اأجد‬ ‫من جرانه ��م القدام ��ى وتعيد لهم ُيق� �دِر ّ‬ ‫ذكري ��ات فات ��ت ��ع ��د اإزالته ��م م ��ن له ��م �ضكن ًا ياأويهم‪ .‬م�ض ��ر ًا اإى اأنه‬ ‫احي‪ .‬من جانبه‪ ،‬قال ح�ضن يحيى يتمنى اأن ي�ضمله القرار املكي‪.‬‬ ‫ويقول يو�ضف �ضوعي ح�ضن‬ ‫(‪ 48‬عام� � ًا) اإن ��ه اأم�ض ��ى عمره كله‬ ‫�ضاكن� � ًا ي الع�ضيم ��اء‪ ،‬واأن امنزل (ثمانون عام ًا) اأنه اأم�ضى اأكر من‬ ‫ال ��ذي ي�ضكن ��ه الآن �ض ��رق طري ��ق ثاثن عام� � ًا ي�ضكن حي الع�ضيماء‬ ‫الدفاع ام ��دي‪ ،‬م يخرج منه حتى ه ��و وعائلت ��ه‪ ،‬واأن ��ه ت�ضل ��م �ضتن‬ ‫الآن بعد اأن منح ��وه مهلة �ضنتن‪ .‬األف ريال تعوي�ض ًا عن منزله‪ ،‬واأنه‬ ‫م�ضر ًا اإى اأن ام�ضكلة التي يعانيها م ي�ضرفه ��ا بعد‪ ،‬لأن ه ��ذا امبلغ ل‬ ‫اأن امنزل با�ضم وال ��ده‪ ،‬واأن والده يكفي ل�ضراء قطعة اأر�س‪ .‬واأ�ضاف‬ ‫ي�ضك ��ن حالي� � ًا ي اإ�ضك ��ان الأم ��ر اأن ��ه ل ��ن يخرج م ��ن منزل ��ه اإل بعد‬ ‫حم ��د بن نا�ض ��ر‪ ،‬فيم ��ا لزال هو اأن يوف ��ر له من ��ز ًل بدي� � ًا‪ .‬م�ضر ًا‬

‫الأمر متعب يوؤدي ال�شاة على �شهيد الواجب‬

‫ح�صن يحيى‬

‫اإى اأن خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريفن‬ ‫يدرك معانتنا التي نعانيها ب�ضبب‬ ‫امن ��ازل وع ��دم توفره ��ا‪ .‬وي�ضف‬ ‫خالد عاطف (اأربعون عام ًا) ولدت‬ ‫وتربي ��ت ي هذا اح ��ي‪ ،‬وما زلت‬ ‫موج ��ود ًا في ��ه‪ ،‬وق ��د عو�ض ��وي‬ ‫مبلغ ب�ضي ��ط ل يكفي �ضراء اأر�س‬ ‫اأو حت ��ى بناء اأو غره ��ا‪ .‬واأ�ضاف‬ ‫اأن ��ه اأراد اأن يخ ��رج م ��ن امنزل ي‬ ‫الع�ضيم ��اء ولك ��ن م يج ��د من ��ز ًل‬ ‫وجمي ��ع الإيج ��ارات مرتفعة جد ًا‪.‬‬ ‫واأ�ضار اإى اأن قرار خادم احرمن‬ ‫ال�ضريف ��ن فتح لنا الأم ��ل لمتاك‬ ‫من ��زل ل ��ه ولعائلت ��ه‪ .‬اأم ��ا في�ض ��ل‬ ‫ال�ضي ��د‪ ،‬موظ ��ف ي اأح ��د البنوك‬ ‫بج ��ازان ويع ��ول اأ�ضرت ��ن مكونة‬ ‫من ‪� 12‬ضخ�ض� � ًا‪ ،‬ل زلت اأ�ضكن ي‬ ‫حي الع�ضيماء «�ضرق طريق الدفاع‬ ‫امدي» مع ه� �وؤلء الذين ي�ضكنون‬ ‫اح ��ي م�ضتثنن م ��دة عامن‪ ،‬ولقد‬ ‫انتهى عام وبقى عام واحد‪ ،‬وكثر‬ ‫من العائات التي ت�ضكن هذا احي‬ ‫ل ت ��دري اأين تذه ��ب‪ ،‬فال�ضكن ي‬ ‫ج ��ازان غ ��ر متوف ��ر والإيجارات‬ ‫اأي�ضا مرتفع ��ة جد ًا‪ .‬واأ�ض ��اف اأنه‬ ‫م تعوي�ض ��ه ب� ‪ 150‬األف ريال وم‬ ‫ي�ضتلمها نظر ًا لأن التعوي�س قليل‬ ‫ج ��د ًا ل يكفي ل�ضراء اأو بناء منزل‪،‬‬ ‫م�ضيف ًا اأن قرار املك فتح لهم الأمل‬ ‫ي اإيج ��اد من ��ازل تاأويه ��م بعد اأن‬ ‫فقدوا الأمل‪.‬‬

‫بدء توزيع المساعدات السعودية التي أمر بها خادم الحرمين‬

‫جسر المساعدات سيتواصل لنقل ‪ 300‬طن إلى تونس‬ ‫تون�س ‪ -‬وا�س‬

‫(وا�س)‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد الفيفي)‬

‫ب ��داأت اأم� ��س عملي ��ات توزي ��ع‬ ‫ام�ضاع ��دات الإن�ضاني ��ة التى وج ��ه خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ضريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �ضع ��ود ‪ -‬حفظ ��ه الل ��ه ‪-‬‬ ‫باإر�ضاله ��ا اإى تون� ��س بع ��د موج ��ة الرد‬ ‫والأمط ��ار والثل ��وج الت ��ي تعر�ض ��ت لها‬ ‫الب ��اد ي الآونة الأخ ��رة‪ .‬ومع و�ضول‬ ‫م ��ا يزيد ع ��ن مائتي ط ��ن م ��ن ام�ضاعدات‬ ‫اإى تون� ��س وا�ضتم ��رار اج�ض ��ر اجوى‬ ‫ام�شاعدات ال�شعودية فور و�شولها اإى تون�س (وا�س)‬ ‫ال�ضع ��ودى لنق ��ل نح ��و ‪ 300‬ط ��ن اأخرى‬ ‫عل ��ى م ��دى اليوم ��ن القادم ��ن �ضرع ��ت باك ��ورة م�ضاع ��دات خ ��ادم احرم ��ن بالفي�ضانات حيث قامت ال�ضلطات امحلية‬ ‫ال�ضلط ��ات التون�ضي ��ة اأم� ��س‪ ،‬ف ��ى توزيع ال�ضريف ��ن نح ��و مدين ��ة بو�ض ��ام �ضمال بتوزيع ام�ضاع ��دات على الأهاي وعمدت‬ ‫ام�ضاع ��دات وفق برنامج ي�ض ��ع الأولوية غرب الب ��اد الت ��ى يقطنها نح ��و ‪ 38‬األف كذل ��ك اإى توجيهه ��ا اإى مراك ��ز الإيواء‪،‬‬ ‫للمناط ��ق الأك ��ر ت�ض ��رر ًا‪ .‬وتوجه ��ت ن�ضمة وتع ��د من اأكر امناط ��ق امت�ضررة فيم ��ا تول ��ت ف ��رق م ��ن اجي� ��س اإي�ض ��ال‬

‫ام�ضاع ��دات ج ��وا بوا�ضط ��ة امروحي ��ات‬ ‫اإى التجمع ��ات ال�ضكني ��ة النائي ��ة الت ��ي‬ ‫حا�ضرته ��ا امي ��اه‪ .‬واأعرب اأه ��اى امدينة‬ ‫عن �ضكره ��م وتقديرهم خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ضريف ��ن له ��ذه ام�ضاع ��دات الإن�ضانية‪.‬‬ ‫ورف ��ع واي جندوب ��ة حم ��د �ضيدهم فى‬ ‫ت�ضريح لوكال ��ة الأنباء ال�ضعودية ال�ضكر‬ ‫والتقدير خادم احرمن ال�ضريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضعود على هذه‬ ‫ام�ضاعدات القيمة التي من �ضاأنها تخفيف‬ ‫اأه ��وال الكارثة التي حل ��ت بامنطقة‪ .‬من‬ ‫جانبه ثمن رئي�س معتمدية مدينة بو�ضام‬ ‫حمد ر�ضاد ناجي حر�س خادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن على الوقوف اإى جانب ال�ضعب‬ ‫التون�ض ��ى وقال اإن ه ��ذا اموقف يدل على‬ ‫الأ�ضالة والكرم الذي ميز امملكة واأهلها‪.‬‬


‫الغامدي‪ :‬جامعة نايف أصدرت ‪ 19‬إصدار ًا علمي ًا في مكافحة غسيل اأموال‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�شيدي‬

‫‪ 17‬ر�شالة ماج�شتر ودكتوراة‪ .‬واأكد الغامدي على خطورة‬ ‫هذه النوعية من اجرائ ��م وتاأثرها على القت�شاد العامي‬ ‫والإقليم ��ي والوطن ��ي وخا�شة اقت�شاديات ال ��دول النامية‬ ‫ي ظ ��ل تطور عمليات غ�شل الأم ��وال وا�شتخدام التقنيات‬ ‫لإخفاء طابع الأموال اأو م�شدرها اأو ا�شتخدامها احقيقي‪.‬‬ ‫واأم ��ح اإى ارتباط خط ��ورة جرائم غ�شل الأم ��وال بجرائم‬ ‫اأخرى كجرائم الإرهاب والإجار بالب�شر وامخدرات‪.‬‬ ‫وكانت جامعة ناي ��ف العربية للعلوم الأمنية اختتمت‬

‫ق ��ال رئي�ض جامعة نايف العربية للعل ��وم الأمنية عبد‬ ‫العزيز بن �شقر الغام ��دي اإن اجامعة اأ�شدرت ‪ 19‬اإ�شدار ًا‬ ‫علمي� � ًا ي جال مكافحة غ�شيل الأم ��وال‪ ،‬اأ�شبحت مراجع‬ ‫رئي�شة للباحثن ي هذا امجال‪ .‬كما اأ�شار اإى تنفيذ اجامعة‬ ‫ل � � ‪ 25‬بحث ًا وعقد عدي ��د من الدورات التدريبي ��ة والندوات‬ ‫واحلقات العلمية بالإ�شافة اإى مناق�شة امو�شوع من خال‬

‫بعد ظه ��ر اأم�ض الأربع ��اء‪ ،‬اأعمال احلق ��ة العلمية «مكافحة‬ ‫جرائم غ�ش ��ل الأموال» التي نظمته ��ا اجامعة خال الفرة‬ ‫م ��ن ‪ 29 - 27‬فراي ��ر امن�ش ��رم مقر اجامع ��ة بالريا�ض‪.‬‬ ‫و�ش ��ارك ي اأعمال احلقة ثمانون متخ�ش�ش ًا من العاملن‬ ‫ي وزارات الداخلي ��ة ووزارات الع ��دل واموؤ�ش�شات امالية‬ ‫ذات العاق ��ة م ��ن ‪ 11‬دولة عربي ��ة ه ��ي ‪ :‬الأردن‪ ،‬الإمارات‪،‬‬ ‫البحري ��ن‪ ،‬تون�ض‪ ،‬اجزائ ��ر‪ ،‬ال�شعودية‪ ،‬ال�ش ��ودان‪ ،‬قطر‪،‬‬ ‫الكوي ��ت‪ ،‬لبنان‪ ،‬امغرب‪ .‬واألقى عمي ��د كلية التدريب اللواء‬

‫عل ��ي ب ��ن فايز اجحن ��ي كلمة تن ��اول فيها اأهمي ��ة التدريب‬ ‫وجه ��ود الكلية ي هذا امجال اأعقبتها كلمة ام�شرف العلمي‬ ‫عل ��ى احلق ��ة عميد كلي ��ة علوم الأدل ��ة اجنائي ��ة باجامعة‬ ‫الل ��واء الدكت ��ور حمد فتحي عيد ال ��ذي ا�شتعر�ض اأهداف‬ ‫احلقة وبرناجها العلم ��ي‪ ،‬ثم األقى النقيب عبد الله �شيف‬ ‫امزروعي من دولة الإمارات العربية امتحدة كلمة ام�شاركن‬ ‫حي ��ث قدم �شك ��ره للجامعة الت ��ي اأ�شبحت رم ��ز ًا من رموز‬ ‫الأمن عربي ًا ودولي ًا‪.‬‬ ‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫احكم واظلم‬ ‫يا بنك!‬ ‫غانم الحمر‬

‫ظل ــم البن ــوك يتك ــرر ولك ــن ه ــذه المرة بح ــاات ف�ص ــل بالجمل ــة لـ ‪12‬‬ ‫موظف ــا ككب� ــش ف ــداء للغطاء عل ــى الجان ــي الفعلي‪ ،‬ت ــم الدفع بهم اإل ــى هاوية‬ ‫البطال ــة وقط ــع ااأرزاق‪ ،‬لي�صوا فقط من يذوق هذه المرارة بل اأ�صرهم اأي�صا‬ ‫ناهي ــك ع ــن �صياط المجتم ــع الموؤلمة التي ل ــن تبرر لهـ ـوؤاء اأي ب�صي�ش عذر‬ ‫بل �ص ُيحدجون بنظرات الريبة باأنهم ل�صو�ش او مختل�صين اأو متخاذلين‪.‬‬ ‫�صحيفتنا "ال�صرق" التي تنفرد بالخبر والتغطية وتخرج عن الماألوف‬ ‫حي ــث تق ــف مع المظلومين ف ــي وجه ال�صلط ــة الخام�صة (�صلط ــة المال) الذي‬ ‫ي�صي ــل له لع ــاب �صحف كثيرة تعجز ع ــن الن�صر والوقوف م ــع الم�صطهدين‬ ‫اأف ــردت م�صاح ــة كبي ــرة لت�صليط ال�صوء عل ــى خيوط ه ــذه الف�صيحة الكبرى‬ ‫الت ــي كادت توؤدي بالجناة اإلى النجاة‪ ،‬لوا اأن جهات خارجية ك�صفت خيوط‬ ‫الجريم ــة ف ــي �صرقة ‪ 230‬ملي ــون تم اإعداد كبا�ش فداء م ــن موظفين �صباب‬ ‫و�صع ــوا في فوهة المدف ــع وكالدروع الب�صرية الت ــى تطبقها جيو�ش القذارة‬ ‫من اأجل اأن ينفذ الجاني بجلدة وبغنيمة ويقع فيها اأولئك‪.‬‬ ‫�صرق ــة ‪ 230‬ملي ــون وال ــزج ب ـ ـ ‪ 12‬موظف ــا �صريف ــا اإل ــى ال�ص ــارع‪،‬‬ ‫وم�صل�ص ــل تحقيق ــات وهم ــي يج ــب اأن يح ــدث ه ــزة لم�صوؤول ــي الم ــال لدينا‬ ‫وللجه ــات الحقوقي ــة‪ ،‬واب ــد من تدخل جه ــات عليا في بلدنا حت ــى ا ت�صدق‬ ‫مقولة (ملعوب علينا) فالبنوك يجب اأن ا تتفرعن اإلى هذا الحد فتحكم وتظلم‬ ‫دون رقي ــب اأو ح�صي ــب‪ ،‬يا وطني الحبيب ف�صل موظ ــف لي�ش بااأمر الهين‪،‬‬ ‫ومن ال�صروري اأن يعاد النظر في اأنظمة قطع اأرزاق النا�ش من قبل القطاع‬ ‫الخا� ــش واأن ا يت ــم اإ�ص ــدار قرار ف�ص ــل موظف باأ�صباب اإداري ــة اإا بعد اأن‬ ‫تك ــون هن ــاك موافق ــة اأو م�صارك ــة من جهات ترع ــى حقوق ااإن�ص ــان‪ ،‬كل ما‬ ‫اأتمناه اأن ا ينفرد الذئب بال�صاة في غيبة من الراعي‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫مائة معلم يتجمهرون أمام تربية‬ ‫الشمالية لعدم شمولهم بحركة النقل‬

‫امعلمون اأمام اإدارة الربية ي احدود ال�صمالية‬

‫عرعر ‪ -‬خلف ثميل ‪،‬‬ ‫عي�شى الفدعاي‬ ‫جم ��ع‪ ،‬اأك ��ر م ��ن مائ ��ة معلم‪،‬‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬اأم ��ام مبن ��ى اإدارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م ي منطق ��ة اح ��دود‬ ‫ال�شمالي ��ة‪ ،‬لع ��دم �شموله ��م بحرك ��ة‬ ‫النق ��ل ال�ش ��ادرة م ��ن وزارة الربية‬ ‫له ��ذا الع ��ام‪ ،‬وه ��ي اأكر حرك ��ة نقل‬ ‫للمعلمن ت�شدر من ال ��وزارة‪ .‬وقال‬ ‫امعلمون ل� «ال�شرق» اإن اإدارة الربية‬ ‫والتعلي ��م بال�شمالي ��ة اأجحفت بحق‬ ‫امعلم ��ن والط ��اب‪ ،‬فامدار�ض قليلة‬ ‫واأحي ��اء بكاملها تخلوا منها‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى �شمه ��ا‪ ،‬ي ت�ش ��رف و�شف ��وه‬ ‫بالغريب‪ ،‬ما اأدى اإى تكد�ض الطاب‬ ‫وغربة امعلمن‪.‬‬ ‫وقال امعل ��م نايف العن ��زي اإنه‬ ‫مدر�ض مغرب منذ خم�شة اأعوام ي‬ ‫حافظ ��ة رفح ��اء‪ ،‬واإى الآن ينتظر‬ ‫النق ��ل اإى عرع ��ر‪ ،‬م�شيف ��ا اأن حركة‬ ‫النق ��ل م ت�شمل ��ه‪ ،‬ومبين ��ا اأن �شب ��ب‬ ‫العرا�ض هو جاهل اإدارة الربية‬

‫(ت�صوير‪ :‬مر�صي امطري)‬

‫افتت ��اح امدار�ض بعرعر رغم احتياج‬ ‫بع� ��ض الأحياء لها‪ ،‬م ��ا اأدى اإى عدم‬ ‫نقله ��م �شنوات عدي ��دة‪ .‬واأ�ش ��ار اإى‬ ‫اأن مدي ��ر اإدارة الربية والتعليم ي‬ ‫امنطقة رف�ض التحدث مع امعلمن اأو‬ ‫مقابلتهم وقد تقدموا بطلبات له قبل‬ ‫�شن ��ة اأو اأكر وم يجدوا اأي جاوب‬ ‫اإى الآن‪ ،‬وانتظ ��روا حرك ��ة النق ��ل‬ ‫لهذا العام متاأملن اأن حل م�شاكلهم‬ ‫فيه ��ا وتفاجاأوا ب� �اأن حركة النقل ي‬ ‫اح ��دود ال�شمالية هي اأ�شعف حركة‬ ‫نق ��ل ي امملكة وذل ��ك ب�شبب �شعف‬ ‫الطلب من اإدارة الربية والتعليم ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬على نقي�ض الواقع‪ ،‬فامنطقة‬ ‫تعاي نق�شا ي امدار�ض‪.‬‬ ‫من جهت ��ه اأكد الناطق الإعامي‬ ‫ب� �اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م منطق ��ة‬ ‫اح ��دود ال�شمالي ��ة مر�ش ��ي مهن ��ا‬ ‫العن ��زي اأن جموع ��ة م ��ن امعلم ��ن‬ ‫ح�شروا اإى اإدارة الربية والتعليم‬ ‫وم ا�شتقب ��ال خم�شة منه ��م من قبل‬ ‫مدي ��ر التعليم ال ��ذي ا�شتمع مطالبهم‬ ‫وذلك متابعة من �شمو اأمر امنطقة‪.‬‬

‫العثيمين يستقبل سفيري كوريا والبحرين‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ا�شتقبل معاي وزي ��ر ال�شوؤون‬ ‫الجتماعية الدكتور يو�شف بن اأحمد‬ ‫العثيم ��ن مكتب ��ه بال ��وزارة اأم� ��ض‬ ‫�شف ��ر كوريا لدى امملكة كيم جوج‬ ‫ي ��وج‪ .‬كم ��ا ا�شتقب ��ل �شف ��ر ملكة‬ ‫البحرين لدى امملك ��ة ال�شيخ حمود‬ ‫ب ��ن عبدالله بن حم ��د اآل خليفة‪ .‬وم‬ ‫خ ��ال اللقاءي ��ن بح ��ث امو�شوعات‬

‫ذات الهتم ��ام ام�ش ��رك خا�ش ��ة م ��ا‬ ‫يتعلق بال�ش� �اأن الجتماع ��ي واأوجه‬ ‫التع ��اون ب ��ن البلدي ��ن ال�شقيق ��ن‬ ‫ي ه ��ذه امج ��الت وال�شتف ��ادة من‬ ‫التجارب الرائ ��دة ي ميادين العمل‬ ‫الجتماع ��ي‪ .‬ح�ش ��ر اللقاءي ��ن مدير‬ ‫ع ��ام اإدارة التعاون الدوي بالوزارة‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن حم ��د ال�شاه ��ن‬ ‫وم�شاعد مديرعام الإدارة عبدالعزيز‬ ‫بن عبدالله العتيق‪.‬‬

‫جانب من توزيع ال�صهادات على ام�صاركن ي احلقة العلمية‬ ‫‪ 1‬مارس ‪2012‬م‬

‫(ال�صرق)‬

‫العدد (‪ )88‬السنة اأولى‬

‫المتهمون التسعة في قضيتي السيول ينكرون ااتهامات‬ ‫‪..‬والقاضي يستجيب لطلب اادعاء ويرجئ القضيتين‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‪،‬‬ ‫خالد ال�شبياي‬

‫اأجلت امحكم ��ة الإدارية بالدائرة‬ ‫الثالث ��ة بديوان امظ ��ام اأم�ض ق�شيتن‬ ‫اته ��م ي الأوى �شت ��ة متهم ��ن وي‬ ‫الثانية ثاثة‪ ،‬بخ�شو�ض كارثة �شيول‬ ‫جدة‪ .‬واأرجاأ القا�شي النظر ي الق�شية‬ ‫الأوى ا�شتجاب ��ة لادع ��اء ال ��ذي طلب‬ ‫مهل ��ة للنظ ��ر ي خاطب ��ات م ��ت بن‬ ‫اجه ��ة الت ��ي مثله ��ا وجه ��ات معني ��ة‬ ‫للتثب ��ت‪ ،‬ما اأثر م ��ن قبل امتهمن عن‬ ‫اأن الأر� ��ض ام�ش ��ار اإليه ��ا ل تتوف ��ر اأي‬ ‫معلومات عنه ��ا لدى الأمانة‪ .‬فيما طلب‬ ‫الدع ��اء ي اجل�شة الثانية مهلة للنظر‬ ‫ي رد امتهم الثالث ي الق�شية‪.‬‬

‫ق�شية ال�شتة‬

‫وكانت امحكمة الإدارية بالدائرة‬ ‫الثالث ��ة بدي ��وان امظام عق ��دت �شباح‬ ‫اأم� ��ض جل�شة جديدة للنظ ��ر ي ق�شايا‬ ‫الر�ش ��وة والتاعب م�ش ��ورات جوية‬ ‫أرا�ض وخطط ��ات �شكنية بحق �شتة‬ ‫ل ٍ‬ ‫متهم ��ن م اإيقافه ��م والتحقي ��ق معهم‬ ‫عل ��ى خلفية ق�شاي ��ا تداع ��ت تفا�شيلها‬ ‫اإب ��ان التحقيق ي كارث ��ة �شيول جدة‪.‬‬ ‫وك�شف ��ت التحقيقات عن حدوث تاعب‬ ‫ي اأرا�شي وخططات �شكنية‪ ،‬ومت‬ ‫ام�شادقة على اعرافات امتهمن ال�شتة‬ ‫من قب ��ل اجه ��ات امعنية الت ��ي اأحالت‬ ‫ملف الق�شي ��ة اإى دي ��وان امظام الذي‬ ‫ت ��وى ب ��دوره النظ ��ر ي التهام ��ات‬ ‫اموجهة اإليهم‪.‬‬ ‫واأك ��د امته ��م الأول وج ��ود اإرث‬ ‫من جه ��ة والده يدر عليه دخ � ً�ا �شنوي ًا‬ ‫يق ��در بنح ��و ملي ��وي ري ��ال‪ .‬واأ�ش ��ر‬ ‫خ ��ال اجل�شة على اإنك ��ار جميع التهم‬ ‫اموجه ��ة اإلي ��ه‪ ،‬واأنه يتعاط ��ى الر�شوة‬ ‫ول ي�شتغ ��ل من�شبه ي ذل ��ك‪ .‬كما اأنكر‬ ‫امتهم الثاي الته ��م اموجهة اإليه ونفى‬ ‫تقا�شي ��ه اأم � ً‬ ‫�وال م ��ن امته ��م اخام�ض‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن ��ه تقا�شاه ��ا م ��ن امته ��م‬ ‫الرابع واأنها تخ�ش ��ه كونها اأرباح ًا من‬ ‫م�شاهم ��ة عقارية تخ�شه‪ ،‬وتوى امتهم‬

‫الأمانة قبل ��ت امعاملة بعد اأن م التقدم‬ ‫به ��ا لت�شجيلها وتوثيقه ��ا‪ .‬واأكد وكيله‬ ‫ال�شرع ��ي اأن تطبيق ال�شك التعوي�شي‬ ‫على الأر�ض ي�ش ��ر اإى اأن الأر�ض غر‬ ‫ملوكة ولي�ض عليها اأي معار�شة وهو‬ ‫ما مكن الأمانة من قبولها‪.‬‬

‫الرابع اإدارتها‪ .‬وزع ��م امتهم الثاي اأن لئحته ��ا‪ .‬لك ��ن امتهم نفى ما ذك ��ر واأكد‬ ‫العراف ��ات الت ��ي ن�شب ��ت اإلي ��ه ومت اأن امبلغ امدفوع ي ام�شاهمة العقارية‬ ‫ام�شادق ��ة عليه ��ا‪ ،‬انتزعت من ��ه بالقوة ك ��ان من ح�ش ��اب زوجته‪ .‬وام ��ح وكيل‬ ‫وحت الإكراه‪ ،‬وقال اإنه اأكد ذلك خال امته ��م اإى اأن ��ه ل توج ��د اأي معلوم ��ة‬ ‫اجل�ش ��ة اما�شية‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن �شلة ع ��ن الأر� ��ض ام�ش ��ار اإليه ��ا ي التهام‪،‬‬ ‫قراب ��ة تربطه باأحد امتهم ��ن‪ ،‬ما جعله واأنه ��ا تقع خارج النطاق العمراي وم‬ ‫يو�شل طلبات امنح اإليه بهدف اإي�شالها يح�شل على كروكياتها من قبل الأمانة‬ ‫اإى اجهة امخت�شة ليح�شل لحقا على وم يق ��دم امدع ��ي الع ��ام الدلي ��ل الذي م�شاهمة عقارية ل ر�شوة !!‬ ‫ع ��دد ‪ 10 - 9‬من ��ح ل ��ه ولأف ��راد اأ�شرته‪ .‬يوؤك ��د عك�ض ذل ��ك‪ .‬واأبان وكي ��ل امتهم‬ ‫واأنك ��ر امتهم الراب ��ع تو�شطه ي‬ ‫واأكد اأنه م يطلب من قريبه التو�شط اأو اأن ا�شت ��ام مبل ��غ �شتة ماي ��ن ريال م جرمة الر�شوة ب ��ن امتهمن‪ ،‬واكتفى‬ ‫اأن تكون ميزة له‪ .‬م�شر ًا اإى اأن الهدف يرتب عليه اإخ ��ال بواجبات الوظيفة باأقوال ��ه ال�شابق ��ة ي الدائ ��رة‪ .‬م�شدد ًا‬ ‫كان ه ��و اإي�شاله ��ا اإى اجهة امخت�شة مقاب ��ل ما ا�شتن ��د علي ��ه الدع ��اء العام عل ��ى اأن الأم ��وال التي كان ��ت لديه هي‬ ‫مقابل ح�شوله على الكروكيات‪.‬‬ ‫قيم ��ة م�شاهم ��ة عقارية‪ ،‬وكان ��ت الثقة‬ ‫فقط والتي يعمل بها‪.‬‬ ‫ه ��ي عنوان تل ��ك ام�شاهم ��ة ولي�ض هنا‬ ‫اأي اأوراق توؤكده ��ا‪ .‬واأم ��ح اإى اأن ��ه‬ ‫حرة حول �شك التعوي�ض‬ ‫�شركة با�شم الزوجات‬ ‫بدوره اكتفى امتهم الثالث باأقواله �شاه ��م ي �شركة مع زوجت ��ي امتهمن‬ ‫وك ��ان ناظر الق�شي ��ة واجه امتهم‬ ‫الث ��اي باأم ��ر ال�شركة الت ��ي دخلت بها ال�شابقة و�شادق عليها ووا�شل اإنكاره الأول والث ��اي وم تكن هن ��اك اأطراف‬ ‫زوجت ��ا امتهم ��ن الأول والث ��اي‪ ،‬رغم للته ��م اموجهة اإلي ��ه‪ .‬موؤك ��د ًا اأنه ت�شلم اأخرى ي هذه ام�شاهمة‪ .‬واأ�شار اإى اأن‬ ‫اأنهم ��ا موظف ��ان حكوميان‪ .‬وق ��د اأ�شار مبلغ �شت ��ن مليون ريال تنفي ��ذا للعقد امدع ��ي العام تناق�ض ي اأقواله بعد اأن‬ ‫امته ��م اإى اأن تكوي ��ن ال�شرك ��ة ك ��ان ال ��ذي بينه وب ��ن اإح ��دى ال�شخ�شيات وجه اإلي ��ه العثور على مبلغ ‪ 12‬مليونا‬ ‫باأ�شم ��اء الزوج ��ات وكان اله ��دف منها مقاب ��ل البح ��ث ع ��ن اأر�ض لي� ��ض عليها و ‪ 500‬األف ي ح�شابه‪ ،‬اإل اأنه عاد فنفى‬ ‫العمل بها بعد التقاعد‪ ،‬م�شر ًا اإى جهله �ش ��ك‪ ،‬انطاق ��ا من كون ��ه مل ��ك مكتب ًا ذلك‪ ،‬م�شر ًا اإى العثور على ‪ 11‬مليونا‬ ‫بالأنظم ��ة التي منع ا�شتغ ��ال اموظف هند�شي� � ًا اأم عمله امطلوب منه‪ .‬موؤكد ًا و ‪ 500‬األ ��ف ري ��ال و�ش ��دد عل ��ى اأنه م‬ ‫احكومي بالتجارة‪ .‬واأكد امتهم الأول اأن ��ه ا�شتل ��م الأم ��وال امته ��م اخام� ��ض يعرف لدى اأي جهة بل اأدى باأقواله‪.‬‬ ‫اأنه م ي ��در ال�شركة ب ��ل اأدارها �شخ�ض الوكيل ال�شرعي لل�شخ�شية و�شدد على‬ ‫ً‬ ‫غر حكوم ��ي وهو امته ��م الرابع‪ ،‬وم عدم وجود �شلة قرابة بينه وبن امتهم‬ ‫�شتون مليونا «اأتعاب»!‬ ‫تق�شيم الن�شبة بحي ��ث تكون ح�شة كل الأول واأن ��ه فق ��ط �شدي ��ق وتزامل ي‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬اأك ��د امته ��م اخام�ض‬ ‫م ��ن امتهمن الأول والثاي ي ال�شركة ور�ض عمل هند�شية ح�شرها الطرفان‪ ،‬اأن ��ه ل يوجد لدي ��ه ما ي�شيف ��ه واكتفى‬ ‫‪ .%30‬وق ��ال اإن ��ه ك ��ان يتاب ��ع اأعم ��ال كم ��ا ل تربط ��ه بامتهم الث ��اي اأي �شلة ما ذك ��ره اأمام امباحث الإدارية وهيئة‬ ‫ال�شركة‪ ،‬ولكن م يبا�شر التجارة بها بل قراب ��ة‪ ،‬واأنك ��ر اأن يك ��ون دف ��ع اأم ��وال الرقابة والتحقيق والدائرة الثالثة ي‬ ‫لهم ��ا‪ .‬م ��ن جانبه‪� ،‬ش ��دد مث ��ل امدعي دي ��وان امظ ��ام‪ ،‬والت ��ي ت�ش ��ر اإى اأنه‬ ‫كان مثل زوجته ي تلك ال�شركة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬واجه مث ��ل امدعي العام عل ��ى اأن الأر�ض الت ��ي م اإ�شدار دف ��ع مبل ��غ �شتن ملي ��ون ري ��ال للمتهم‬ ‫العام امتهم الثاي باأنه ت�شلم مبلغ �شتة ال�ش ��ك التعوي�ش ��ي عليه ��ا تق ��ع خارج الثالث نظر اأتعابه ووفق ما وجه اإليه‬ ‫ماين ري ��ال فعلي ًا‪ ،‬وهو ما يوؤكد تهمة ولية الأمانة ومن ثم ت�شاءل ماذا قبلت من ال�شخ�شي ��ة التي مثلها وهو وكيل‬ ‫الر�شوة التي وجهها اإليه الدعاء العام‪ ،‬معاملتها؟ واعتر اأن ذلك يعزز التهام لها‪ .‬واأنك ��ر امتهم اخام� ��ض اأي معرفة‬ ‫واأنه م يقدم ما يوؤكد على اأنها م�شاهمة خا�ش ��ة واأن امته ��م اأق ��ر باح�ش ��ول بال�شركة التي تاأ�ش�شت باأ�شماء زوجتي‬ ‫عقاري ��ة‪ .‬واأ�ش ��اف مثل امدع ��ي العام عل ��ى �شت ��ن مليون ري ��ال مقاب ��ل قيمة امتهم ��ن الأول والث ��اي‪ ،‬واأنه لي�ض له‬ ‫ً‬ ‫قائا اإن امتهم اأقر باح�شول على منح تل ��ك الأرا�شي التي تدخ ��ل ي النطاق اأي عاقة بها‪ ،‬ليوكد مثل الدعاء العام‬ ‫من قريبه‪ ،‬وهو ما يوؤكد ما ورد بائحة العم ��راي والدلي ��ل اإح�ش ��ار ام�ش ��ور اأن اإقراره بدفع مبلغ �شتن مليون ريال‬ ‫الدع ��اء العام‪ .‬واأك ��د امدعي الع ��ام اأن اجوي ام�شار اإلي ��ه ي لئحة الدعاء‪ .‬هو اإقرار بدفع الر�شوة وقد �شادق على‬ ‫الأموال التي دفعت للم�شاهمة م دفعها وقد اأنك ��ر امتهم الثالث تل ��ك التهامات ذلك �شرع ًا‪ .‬لكن امتهم اخام�ض نفى ذلك‬ ‫من ح�شاب امته ��م الثاي مبا�شرة وهو واأك ��د اأن امبل ��غ ال ��ذي ح�ش ��ل علي ��ه الدع ��اء واأكد اأن م ��ا دفعه هو بناء على‬ ‫يعزز التوجه ال ��ذي اأ�شار به الهيئة ي ه ��و م ��ن �شاح ��ب الأر�ض الفعل ��ي واأن توجي ��ه ال�شخ�شية ولي�ض معق � ً‬ ‫�ول اأن‬

‫وزير الشؤون البلدية‪ :‬فرض الرسوم‬ ‫على اأراضي ليس من اختصاص الوزارة‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫ق ��ال وزي ��ر ال�ش� �وؤون البلدي ��ة‬ ‫والقروية �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫من�شور بن متعب ب ��ن عبدالعزيز اإن‬ ‫لفر� ��ض الر�شوم على الأرا�شي فاإن له‬ ‫اعتبارات اقت�شادية وت�شريعية وهي‬ ‫من خارج اخت�شا�شات الوزارة‪ ،‬واإذا‬ ‫�ش ��در توجي ��ه ب� �اأن يتم عم ��ل ر�شوم‬ ‫عل ��ى الأرا�شي فاإن الوزارة �شتنفذ ما‬ ‫يطلب منها‪ .‬واأ�ش ��ار اإى ال�شاحيات‬ ‫التي اأعطتها اأمانة الريا�ض للبلديات‬ ‫ه ��ي و�شيل ��ة ولي�ش ��ت غاي ��ة ‪ .‬واأف ��اد‬ ‫اأن الأمان ��ة م تع ��ط ال�شاحي ��ات اإل‬ ‫بع ��د درا�ش ��ة ومتابع ��ة وب�ش ��يء م ��ن‬ ‫الت ��وازن بن امركزي ��ة والامركزية‪.‬‬ ‫مبين� � ًا اأن اإعطاء ال�شاحي ��ة ل يعني‬

‫وزير ال�ش�ؤون البلدية يزور اأمانة الريا�س‬

‫تفوي� ��ض ام�شوؤولي ��ة ب ��ل يج ��ب اأن‬ ‫تت ��م ي اإط ��ار يحق ��ق م ��دى الفائ ��دة‬ ‫الأف�ش ��ل ي التعام ��ل م ��ع امركزي ��ة‬ ‫والامركزي ��ة‪ .‬ولفت الوزي ��ر اإى اأنه‬ ‫م ن ��زع ملكيات م�شروع تاأهيل وادي‬ ‫ال�شليل‪ ،‬واأن ام�شروع �شيتم ح�شب ما‬

‫(وا�س)‬

‫خطط ل ��ه واأن يكون منج ��ز ًا بح�شب‬ ‫النوعي ��ة امطلوبة ولي� ��ض فقط عامل‬ ‫الوق ��ت‪ .‬وكان وزير ال�شوؤون البلدية‬ ‫والقروي ��ة ق ��ام اأم� ��ض بزي ��ارة للمقر‬ ‫الرئي�ش ��ي لأمان ��ة منطق ��ة الريا� ��ض‪،‬‬ ‫التق ��ى خاله ��ا م�ش� �وؤوي الأمان ��ة‬

‫ّ‬ ‫ود�ش ��ن امرحل ��ة الثانية م ��ن برنامج‬ ‫رخ�شة البناء الفورية‪ .‬واطلع الوزير‬ ‫خ ��ال الزي ��ارة عل ��ى امب ��ادرات التي‬ ‫قام ��ت بها الأمان ��ة ي ال�شنة اما�شية‬ ‫وم ��ن اأهمها مبادرة الرخ�شة الفورية‬ ‫ي بدايتها وكذلك النظام الإلكروي‬ ‫لا�شتع ��ام ع ��ن الأرا�ش ��ي وامب ��اي‬ ‫ال�شكني ��ة التي متلكه ��ا امواطن دون‬ ‫احاج ��ة لزي ��ارة الأمان ��ة‪ .‬كم ��ا اطلع‬ ‫عل ��ى م�ش ��روع الرقاب ��ة عل ��ى امباي‬ ‫وامن�ش� �اآت حيث يتم مراقب ��ة امباي‬ ‫وامن�ش� �اآت امخالف ��ة وعل ��ى م�شروع‬ ‫امراك ��ز الإدارية اخم�ش ��ة ع�شر على‬ ‫م�شتوى مدينة الريا�ض بحيث يكون‬ ‫ي كل نطاق بلدية فرعية مركز اإداري‬ ‫يحتوي على جموعة من امباي لكل‬ ‫جهة خدمية لها مبنى م�شتقل‪.‬‬

‫يدفع مبل ��غ �شت ��ن مليون ري ��ال‪ ،‬وهو‬ ‫يعل ��م اأن باإمكانه دفع مبل ��غ ‪ 11‬مليون ًا‬ ‫للمتهمن الأول والثاي وهو ما اعتره‬ ‫نفي لأي تورط ي الر�شوة‪ .‬ورد مثل‬ ‫الدعاء عل ��ى الأقوال التي �شاقها امتهم‬ ‫اخام� ��ض موؤك ��د ًا اأن امته ��م يعل ��م اأن‬ ‫ام�شاحات الكبرة ل يتم التعرف عليها‬ ‫اإل من قبل موظفن ول يتو�شل اإليها اإل‬ ‫من خ ��ال موظف �شرعي وهو ما يوؤكد‬ ‫دف ��ع الر�ش ��وة للح�شول عليه ��ا خا�شة‬ ‫واأن امته ��م اأ�ش ��ار اإليه ��ا ي اعراف ��ه‬ ‫ال�شاب ��ق اأمام الهيئة‪ .‬عق ��ب ذلك اأو�شح‬ ‫امتهم اخام�ض اأنه اأ�شار معلومات من‬ ‫باب الإخبار وما يتداول‪ ،‬ولي�ض اإقرار ًا‬ ‫بارتكاب اجرم‪ .‬م�شر ًا اإى اأن الأر�ض‬ ‫تقع خ ��ارج النط ��اق العم ��راي ولي�ض‬ ‫داخله كما اأ�شار امدعي العام ‪.‬‬

‫الدعاء يطلب مهلة‬

‫وتوا�شل ��ت وقائ ��ع اجل�ش ��ة‬ ‫بال�شتم ��اع اإى اإف ��ادة امته ��م ال�شاد�ض‬ ‫ال ��ذي اأك ��د اأن ��ه لي� ��ض لدي ��ه م ��ا يخفيه‬ ‫ووا�شل اإنك ��اره ما ن�شب اإليه‪ .‬وقال اإن‬ ‫دوره اقت�ش ��ر على اإي�شال طلبات امنح‬ ‫للجهة التي يعم ��ل لديها‪ ،‬كونها تخ�ض‬ ‫قريب ��ة امته ��م الث ��اي ولي�ض م�ش� �و ً‬ ‫ؤول‬ ‫بعد ذلك عن اأن يح�شل امتقدم عليها اأو‬ ‫ل‪ .‬وق ��د اأكد امدعي الع ��ام اأنه ل يوجد‬ ‫لدي ��ه ما ي�شيف ��ه واأنه يكتف ��ي ما جاء‬ ‫ي لئح ��ة التهام وطلب مهلة من ناظر‬ ‫الق�شي ��ة لوجود خاطب ��ات بن اجهة‬ ‫الت ��ي مثلها وجهات معنية للتثبت ما‬ ‫اأث ��ر من قب ��ل امتهمن ع ��ن اأن الأر�ض‬ ‫ام�شار اإليها ل تتوفر اأي معلومات عنها‬ ‫ل ��دى الأمانة‪ .‬وق ��د ا�شتج ��اب القا�شي‬ ‫اإى مطلب ��ه واأج ��ل الق�شي ��ة اإى جل�شة‬ ‫الثاثاء مطلع ال�شهر القادم‪.‬‬ ‫متهم ي�شر على اإح�شار امرفقات‬ ‫على �شعيد اآخر‪ ،‬عقدت ي الدائرة‬ ‫نف�شه ��ا جل�ش ��ة ثاني ��ة ح�شره ��ا ثاث ��ة‬ ‫متهم ��ن اأحدهم م�شوؤول �شابق والآخر‬ ‫مكفوف اليد والثالث موظف حكومي‪.‬‬ ‫وق ��د اأب ��دى امته ��م الأول ا�شتغرابه من‬

‫ع ��دم اإرف ��اق الدع ��اء م�شتن ��دات كانت‬ ‫مرفق ��ة باخط ��اب ام�ش ��ار اإلي ��ه ي‬ ‫الق�شي ��ة‪ ،‬حي ��ث توجد ت�شع ��ة مرفقات‬ ‫تك�ش ��ف الكثر م ��ن احقائ ��ق‪ .‬وطالب‬ ‫باإح�شاره ��ا ليوؤك ��د اأن جن ��ة معنية قد‬ ‫�شخ�شت عل ��ى منطقة ث ��ول حمايتها‪،‬‬ ‫وا�شتعانت لهذا الغر�ض بخبر واأكد اأن‬ ‫اأق ��وال الأمن ال�شابق التي وجهت اإليه‬ ‫اته ��ام الت�شليل والتزوي ��ر كانت حل‬ ‫ا�شتغراب ��ه وق ��د يك ��ون ق ��د م اإماوؤها‬ ‫عليه اأو انها غر �شحيحة‪ .‬واأكد مثل‬ ‫الدعاء الع ��ام وجود خط ��اب موؤرخ ب‬ ‫‪1413/5/27‬ه� يوؤكد اأن اللجنة وقفت‬ ‫عل ��ى ‪ 3‬مواقع �شرق ج ��دة فقط وهو ما‬ ‫يوؤك ��د الته ��ام بحق امته ��م الول‪ .‬لكن‬ ‫امته ��م اأك ��د وجود خط ��اب اآخ ��ر طالب‬ ‫باإح�ش ��اره كما طال ��ب مواجهة المن‬ ‫ال�شابق لإي�ش ��اح احقائق وقال اعتمد‬ ‫خطط ام اخر بعد تقاعدي‪.‬‬ ‫واكتف ��ى امته ��م الث ��اي باأقوال ��ه‬ ‫ال�شابق ��ة وانكر قيام ��ه باإي�شال طلبات‬ ‫للح�ش ��ول عل ��ى امن ��ح الت ��ي تخ� ��ض‬ ‫امتهم ��ن الأول واأن ��ه م ي�شب ��ق ل ��ه اأن‬ ‫راجع ��ه‪ ،‬ليكتف ��ي مث ��ل الدع ��اء العام‬ ‫م ��ا جاء ي لئحة الدع ��اء العام‪ .‬وم‬ ‫ال�شتماع اإى امته ��م الثالث الذي اأ�شر‬ ‫عل ��ى اأن ��ه م يغ ��ر راأي ��ه ي ع ��دم بناء‬ ‫خط ��ط اأم اخر اإل بعد اأن م اإح�شار‬ ‫درا�ش ��ة متخ�ش�شة توك ��د اإيجاد حلول‬ ‫لتجن ��ب امخط ��ط لاأمط ��ار وال�شيول‪.‬‬ ‫فيما اأ�ش ��ار وكيله ال�شرع ��ي اإى مذكرة‬ ‫م ��ن �شفحت ��ن ت�شمن ��ت نف ��ي اج ��رم‬ ‫لنتفاء الركن امادي‪ .‬واأكد الدعاء العام‬ ‫بدوره اأن امتهم اعتمد قراره رغم علمه‬ ‫ب� �اأن امخطط يقع ي ج ��رى وادي‪ ،‬ما‬ ‫ي�شكل خطر ًا على حي ��اة النا�ض خا�شة‬ ‫اأنه رف�شه �شابق ًا‪ ،‬ومن ثم عاد للموافقة‪،‬‬ ‫وهو ما يوؤك ��د ارتكابه للفعل ا�شتجابة‬ ‫لو�شاط ��ة �شخ� ��ض معلوم لدي ��ه‪ ،‬رف�ض‬ ‫الإف�شاح‪ .‬عنه وطلب امدعي العام ا ً‬ ‫أجا‬ ‫لاطاع على ما ج ��اء ي رد امتهم ليتم‬ ‫تاأجي ��ل الق�شي ��ة اإى منت�ش ��ف ال�شه ��ر‬ ‫القادم ‪.‬‬

‫الكنهل‪ :‬نظام لضمان سامة‬ ‫الغذاء وتنظيم سوقه في المملكة‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬

‫اأو�شح الرئي�ض التنفيذي للهيئة‬ ‫العامة للغذاء والدواء الدكتور حمد‬ ‫الكنه ��ل اأن الهيئ ��ة ب�ش ��دد ا�شت�شدار‬ ‫نظ ��ام ل�ش ��وق الغ ��ذاء ي امملكة بعد‬ ‫اعتم ��اده من جل� ��ض ال ��وزراء بهدف‬ ‫حقي ��ق �شام ��ة الغ ��ذاء‪ .‬ودع ��ا ي‬ ‫ت�شريح له خ ��ال زيارة رئي�ض مدينة‬ ‫املك عبدالله للطاق ��ة الذرية امتجددة‬ ‫الدكت ��ور ها�شم ماي مق ��ر الهيئة ي‬ ‫الريا� ��ض اأم� ��ض جمي ��ع م�شتخدم ��ي‬ ‫الأدوي ��ة اإى الإباغ ع ��ن اأي اأعرا�ض‬ ‫جانبي ��ة تنت ��ج ع ��ن ا�شتخ ��دام الدواء‬ ‫وذلك من خال مركز التيقظ وال�شامة‬ ‫الدوائي ��ة بالهيئة لإعادة تقدم الدواء‬ ‫وتق ��دم ام�شاعدة الازم ��ة للمري�ض‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار الدكتور الكنه ��ل اإى اأن هيئة‬

‫الغ ��ذاء وال ��دواء قام ��ت خ ��ال ع ��ام‬ ‫‪2011‬م بفح� ��ض ‪ 104343‬جه ��از ًا‬ ‫طبي� � ًا للتاأك ��د م ��ن كفاءت ��ه وجودت ��ه‬ ‫وع ��دم ت�شببه ب� �اأي اأ�ش ��رار للمري�ض‬ ‫اأو مار�ش ��ي الرعاي ��ة ال�شحية‪ .‬واأكد‬ ‫�ش ��رورة تبني التقني ��ات احديثة ي‬ ‫اأ�شلوب العمل ل�شيما اجهات الرقابية‬ ‫الت ��ي تعمل وفق كم هائل من البيانات‬ ‫لتقدم روؤية وت�شور وا�شح جاه اأي‬ ‫منتج بغر�ض فح�ش ��ه وتقييمه‪ ،‬واإى‬ ‫�شرورة العتماد عل ��ى اجيل ال�شاب‬ ‫الأك ��ر دراية ومعرفة به ��ذه التقنيات‬ ‫احديث ��ة‪ .‬وي نهاي ��ة الزي ��ارة �شل ��م‬ ‫الدكت ��ور الكنهل درع� � ًا تذكاري ًا معاي‬ ‫الدكتور ها�شم م ��اي معرب ًا عن اأملة‬ ‫ي مزي ��د من التعاون م ��ع مدينة املك‬ ‫عبدالله للطاقة الذرية ما يخدم الغذاء‬ ‫والدواء والأجهزة الطبية‪.‬‬

‫«بلدي جدة» يحل مشكات اأحياء بالمواجهة المباشرة‬ ‫جدة ‪ -‬اأحمد الغامدي‬ ‫ثم ��ن رئي� ��ض امجل� ��ض البل ��دي‬ ‫بج ��دة الدكت ��ور اأمن �شال ��ح فا�شل‬ ‫وجمي ��ع الأع�ش ��اء م�شاهم ��ة اأمان ��ة‬ ‫حافظ ��ة ج ��دة مثل ��ة ي مع ��اي‬ ‫الأم ��ن الدكتور هاي اأب ��و را�ض ي‬ ‫تهيئ ��ة الأج ��واء امنا�شب ��ة لإج ��اح‬ ‫اأول جرب ��ة على م�شت ��وى امجال�ض‬ ‫البلدي ��ة بامملك ��ة وامتمثل ��ة ي حل‬ ‫الق�شاي ��ا الت ��ي تهم �شك ��ان حافظة‬ ‫جدة م ��ن خ ��ال امواجه ��ة امبا�شرة‬ ‫ب ��ن امجل�ض البلدي و�شكان الدوائر‬

‫النتخابية بح�شور روؤ�شاء البلديات‬ ‫مق ��ر البلدي ��ات وبح�ش ��ور م�شاعد‬ ‫الأم ��ن للبلدي ��ات الفرعي ��ة ورئي�ض‬ ‫ك ��ل بلدية‪ .‬واعت ��ر اأن تل ��ك امبادرة‬ ‫اأ�شهمت ي حل العديد من ام�شكات‬ ‫ب�شك ��ل ف ��وري اأثن ��اء اللق ��اء‪ ،‬و��رح‬ ‫م ��ا م يتم حل ��ه على طاول ��ة امجل�ض‬ ‫لتخ ��اذ ال ��ازم‪ .‬ورح ��ب امجل� ��ض‬ ‫مركز امعرفة ال ��ذي �شيقوم بتقدم‬ ‫ور�شة عمل ممثل ��ي امجال�ض البلدية‬ ‫والأمان ��ات والبلديات بامملكة حول‬ ‫اتخ ��اذ القرار ي امجل�ض البلدي ي‬ ‫‪ 12‬مار� ��ض اج ��اري مق ��ر امجل�ض‬

‫ببي ��ت البل ��د‪ ،‬حي ��ث �شيق ��دم بل ��دي‬ ‫ج ��دة ورق ��ة عم ��ل ع ��ن اآلي ��ة اتخ ��اذ‬ ‫الق ��رار‪ .‬ج ��اء ذل ��ك خ ��ال اجل�ش ��ة‬ ‫الرابع ��ة للمجل�ض الت ��ي عقدت اأم�ض‬ ‫بح�شور اأمن حافظة جدة الدكتور‬ ‫ه ��اي اأبورا� ��ض ورئا�ش ��ة رئي� ��ض‬ ‫امجل� ��ض الدكتور اأمن �شالح فا�شل‬ ‫وبح�ش ��ور نائب ��ه عبدالل ��ه امحمدي‬ ‫والأع�شاء حيث ق ��دم م�شاعد الأمن‬ ‫للتخطي ��ط ال�شراتيج ��ي الدكت ��ور‬ ‫عبدالق ��ادر اأم ��ر اأطل� ��ض امخط ��ط‬ ‫اح�ش ��ري محافظ ��ة ج ��دة وناق�ش ��ة‬ ‫ع�ش ��و امجل�ض عميد كلي ��ة ت�شاميم‬

‫البيئ ��ة الدكتور عم ��رو طيبة‪ .‬كما م‬ ‫ا�شتعرا� ��ض العوائ ��ق الت ��ي تواجه‬ ‫الرتفاعات وكذا مو�شوع الأرا�شي‬ ‫البي�ش ��اء الت ��ي حت ��اج اإى درا�ش ��ة‬ ‫وور�ض عم ��ل م�شركة لإيجاد حلول‬ ‫للتخطي ��ط اح�ش ��ري م ��ا ي�شاه ��م‬ ‫ي اإيج ��اد منظومة متكامل ��ة وبيئة‬ ‫معي�شي ��ة تعك� ��ض �شخ�شي ��ة مدين ��ة‬ ‫ج ��دة وقاطنيه ��ا‪ ،‬وكذل ��ك الهتم ��ام‬ ‫بامنطق ��ة التاريخي ��ة والتعام ��ل مع‬ ‫الق�شاي ��ا الت ��ي تواجهه ��ا والهتمام‬ ‫بام�شاح ��ات اخ�ش ��راء مدين ��ة جدة‬ ‫واماعب واخدم ��ات امكملة بحيث‬

‫يتم ا�شتع ��ادة الهوي ��ة البيئية مدينة‬ ‫جدة‪ .‬كم ��ا حفلت اجل�ش ��ة مناق�شة‬ ‫العدي ��د م ��ن امو�شوع ��ات وي‬ ‫مقدمته ��ا م�شكل ��ة امي ��اه اجوفي ��ة‬ ‫داخل الأحياء ال�شكني ��ة‪ ،‬والزيارات‬ ‫اميداني ��ة للمجل�ض وم ��ا اأثمرت عنه‬ ‫م ��ن نتائج‪ ،‬وكذلك متابع ��ة القرارات‬ ‫والتو�شي ��ات ال�شابقة ومهام اللجان‬ ‫واأع�شائه ��ا وهيكل ��ة اأمان ��ة امجل�ض‬ ‫البل ��دي وتوزي ��ع الأع�ش ��اء عل ��ى‬ ‫اللج ��ان وام�شاركن م ��ن اأمانة جدة‪.‬‬ ‫كم ��ا ناق� ��ض امجل� ��ض اماحظ ��ات‬ ‫وامقرح ��ات عل ��ى امخط ��ط امحلي‬

‫وتوزي ��ع ام�شروع ��ات وامبال ��غ على‬ ‫اللجان وخطة اإق ��رار اميزانية للعام‬ ‫الق ��ادم ومناق�شة تقري ��ر ‪( 940‬اإدارة‬ ‫العمليات) واأخب ��ار الأمانة الدورية‪،‬‬ ‫وكذل ��ك جن ��ة الواجه ��ة البحري ��ة‬ ‫وام�شطحات اخ�شراء بعد التعديل‪.‬‬ ‫واأك ��د رئي�ض امجل� ��ض الدكتور اأمن‬ ‫فا�ش ��ل اأن امجل� ��ض حظ ��ي بدعم من‬ ‫اأمان ��ة ج ��دة يتمث ��ل ي الدرا�ش ��ات‬ ‫امتعمق ��ة وال�شريع ��ة للق�شاي ��ا التي‬ ‫تر�شل لاأمان ��ة وذلك بهدف الت�شريع‬ ‫ي ح ��ل ام�شك ��ات ومعاج ��ة اأي‬ ‫ق�شايا تهم �شكان جدة‪.‬‬


‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )88‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫رئيس الهيئة‪ :‬سنؤدي مهامنا‬ ‫بوسائل عصرية تحافظ على الثوابت‬ ‫الريا�ص ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫اأك ��د ال��رئ�ي����ص ال �ع��ام لهيئة‬ ‫ااأمر بامعروف والنهي عن امنكر‬ ‫الدكتور عبداللطيف اآل ال�سيخ‪،‬‬ ‫��س�ع��ي ال��رئ��ا� �س��ة اأداء مهامها‬ ‫بو�سائل ع�سرية م��ع امحافظة‬ ‫على ال�ث��واب��ت وف��ق نهج الباد‬ ‫الرا�سخ‪.‬‬ ‫واأو� � �س� ��ح خ� ��ال اف�ت�ت��اح��ه‬ ‫اأم�ص‪ ،‬امعر�ص ام�ساحب موؤمر‬ ‫التطبيقات امعا�سرة للح�سبة‬ ‫ال ��ذي نظمته ال��رئ��ا��س��ة ي بهو‬ ‫ج��ام�ع��ة ام�ل��ك ��س�ع��ود وام�ع��ر���ص‬ ‫التوعوي امتنقل‪ ،‬بح�سور وزير‬ ‫التعليم ال �ع��اي ال��دك �ت��ور خالد‬ ‫العنقري‪ ،‬ورئي�ص هيئة الرقابة‬ ‫والتحقيق ال��دك �ت��ور ��س��ال��ح اآل‬ ‫علي‪ ،‬ومدير جامعة املك �سعود‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ع �ب��دال �ل��ه ال �ع �ث �م��ان‪،‬‬ ‫واإم��ام وخطيب ام�سجد اح��رام‬ ‫ال���س�ي��خ ال��دك �ت��ور ع�ب��دال��رح�م��ن‬ ‫ال�سدي�ص‪ ،‬اأن امعر�ص امتنقل‬ ‫ي �اأت��ي ترجمة لتوجيهات خ��ادم‬ ‫احرمن ال�سريفن ووي عهده‬ ‫ااأمن‪ ،‬الهادفة اإى خر امواطن‬ ‫وحقيق رخائه‪ ،‬م�سيفا اأن الهيئة‬

‫تبنت اأدوات منظومة و�سائل‬ ‫ال �ت��وع �ي��ة اح��دي �ث��ة اإى ج��ان��ب‬ ‫ااأم��ر بامعروف وم�سار الوقاية‬ ‫وال �ت �ح �� �س��ن � �س �م��ن ب��راج �ه��ا‬ ‫خدمة ر�سالتها ال�سامية واأهدافها‬ ‫النبيلة ي نفع امجتمع‪ .‬وتعرف‬ ‫اح�سور على مكونات امعر�ص‪،‬‬ ‫وا�ستمعوا اإى �سرح مف�سل عن‬ ‫الرامج وااأن�سطة التي تقدمها‬ ‫الرئا�سة‪ ،‬م�سيدين بالو�سائل التي‬ ‫ت�ستخدمها الرئا�سة ي التوعية‬ ‫وتوجيه ال�سباب‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن م�سروع امعر�ص‬ ‫التوعوي امتنقل انطلق ي عدد‬ ‫من مناطق امملكة‪ ،‬ويبلغ طول‬ ‫م �ق �ط��ورت��ه ‪24‬مر ًا وع��ر��س�ه��ا‬ ‫اأربعة اأمتار و�سممت وفق اأف�سل‬ ‫اموا�سفات الفنية‪ ،‬وحوي عدد ًا‬ ‫من ااأدوات وااأجهزة التوجيهية‬ ‫تنقل للميادين العامة‪ ،‬وتنقل على‬ ‫�سكل مركبة ي مواقع اموا�سم‪.‬‬ ‫وينق�سم امعر�ص اإى عدة‬ ‫اأق�سام ت�ستهدف حماية العقيدة‬ ‫وم �ع��اج��ة ال���س�ح��ر وال���س�ع��وذة‬ ‫وااأم� � ��ن ال �ف �ك��ري‪ ،‬وام� �وؤث ��رات‬ ‫ال �ع �ق �ل �ي��ة وج� ��رائ� ��م ال �ت �ق �ن �ي��ة‪،‬‬ ‫والتوا�سل مع ال�سباب‪.‬‬

‫اآل ال�سيخ والعنقري خال جولهما ي امعر�ص‬

‫(ال�سرق)‬

‫خاﻝ جلسات مؤتمر التعليم الموازي في جامعة اإمام‪:‬‬

‫مطالبات بإعادة النظر في برامج الدراسات‬ ‫العليا وفلسفتها في الجامعات السعودية‬

‫ا�ستعر�ص رئي�ص اجمعية‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة ل� � � �اإدارة ال�سحية‬ ‫واأ���س��ت��اذ ااإدارة ال���س�ح�ي��ة ي‬ ‫كلية اإدارة ااأع�م��ال بجامعة املك‬ ‫� �س �ع��ود ال��روف�����س��ور خ��ال��د بن‬ ‫�سعيد‪ ،‬جربته الدرا�سية والعملية‬ ‫والبحثية اأمام الطاب والطالبات‬ ‫ال�سعودين امبتعثن ي جامعة‬ ‫مان�س�سر مروبوليتان بريطانيا‬ ‫خال ال�سنوات الع�سرين اما�سية‪.‬‬ ‫و�سرح خال حديثه ي ملتقى‬ ‫ااأك��ادم �ي��ن ال���س�ع��ودي��ن ااأول‬ ‫والذي نظمه اأكر من ع�سرين طالبا‬ ‫وط��ال�ب��ة �سعودية « ح��ت �سعار»‬ ‫نحو بناء جتمع اأكادمي متميز»‪،‬‬

‫جانب من امتحدثن ي اجل�سة اخام�سة للموؤمر‬

‫الريا�ص ‪ -‬خالد ال�سالح‬ ‫اأو��س��ح ﺨت�سون اأن ااأف��راد‬ ‫ال�ع��ادي��ن ي امجتمعات امتقدمة‬ ‫ي�ح�ت��اج��ون ل �ل �ع��ودة اإى ال��درا� �س��ة‬ ‫اأرب��ع مرات على ااأق��ل خال احياة‬ ‫العلمية‪ ،‬لكي يجددوا معارفهم حتى‬ ‫تتنا�سب مع التطورات ال�سريعة‪ ،‬ي‬ ‫اأي جال من جاات العمل احديثة‪،‬‬ ‫كما طالب جمع من امخت�سن وطلبة‬ ‫من الدرا�سات العليا ب�سرورة حديد‬ ‫امعام ااأ�سا�سية لفل�سفة واأه��داف‬ ‫التعليم ام��وازي لرامج الدرا�سات‬ ‫العليا ي اج��ام�ع��ات ال�سعودية‪،‬‬ ‫و إاع��ادة النظر ي برامج الدرا�سات‬ ‫العليا م��ا يحقق فل�سفة واأه ��داف‬ ‫التعليم اموازي‪.‬‬ ‫وج � ��اء ذل� ��ك � �س �م��ن ج�ل���س��ات‬ ‫فعاليات م�وؤم��ر التعليم ام ��وازي‪،‬‬ ‫ال��ذي نظمته جامعة ااإم���ام ﺤمد‬ ‫بن �سعود ااإ�سامية‪ ،‬حيث ا�ستهل‬ ‫ب�ب�ح��ث اأ���س��ت��اذ اأ�� �س ��ول ال��رب�ي��ة‬

‫ام�سارﻙ بكلية العلوم ااجتماعية‬ ‫باجامعة الدكتور ال�سعيد ر�ساد‪،‬‬ ‫بعنوان‪« :‬التعليم ام��وازي وحقيق‬ ‫ت� �ك ��اف� �وؤ ال� �ف ��ر� ��ص ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة ي‬ ‫اج��ام �ع��ات ال �� �س �ع��ودي��ة»‪ ،‬اأك ��د فيه‬ ‫اأن ال� �ع ��ام م ��ر ب �ت �غ��رات ح���ادة‪،‬‬ ‫ك��ان للتقدم العلمي والتكنولوجيا‬ ‫امتطورة اإ�سهام كبر ي �سنعها‪.‬‬ ‫وقال تبن لنا اأن نظم التعليم العاي‬ ‫التقليدية التي ا�ستمرت لفرة طويلة‬ ‫من الزمن م تعد كافية ا�ستيعاب‬ ‫العدد الكبر من خريجي الثانوية‬ ‫العامة‪ ،‬وم تعد كافية لتلبية الطلب‬ ‫ااجتماعي على موا�سلة الدرا�سات‪.‬‬ ‫مو�سح ًا اأن عدد الطاب والطالبات‬ ‫ي مراحل التعليم العام ارتفع من‬ ‫‪ 536.4‬األف طالب وطالبة عام ‪1390‬‬ ‫ه� اإى ‪ 4.8‬مليون طالب وطالبة عام‬ ‫‪1428‬ه�‪ ،‬ونتيجة الزيادة ارتفع عدد‬ ‫اخريجن ي امرحلة الثانوية من‬ ‫نحو ‪ 2.8‬األ��ف خريج عام ‪ 1390‬ه�‬ ‫اإى نحو ‪ 14.9‬األف خريج عام ‪1400‬‬

‫ه� واإى نحو ‪ 239.4‬األف خريج عام‬ ‫‪1425‬ه� ونحو ‪ 310.8‬األ��ف خريج‬ ‫ع��ام ‪ 1428‬ه ��‪ ،‬معدل م��و �سنوي‬ ‫متو�سط ‪ ،%13.6‬ومثلت ااأع��داد‬ ‫امتزايدة حدي ًا اأمام ام�سوؤولن عن‬ ‫التعليم العاي‪.‬‬ ‫وق��دم عميد ام��رك��ز اجامعي‬ ‫خدمة امجتمع والتعليم ام�ستمر‬ ‫اأ�ستاذ ااقت�ساد ااإ�سامي بجامعة‬ ‫ااإمام الدكتور عبدالله الرزين ورقة‬ ‫بعنوان‪« :‬القيمة ام�سافة لرامج‬ ‫التعليم اموازي للدرا�سات العليا»‪،‬‬ ‫اأ�سار فيها اإى اأن القيمة ام�سافة‬ ‫للتعليم ام� ��وازي ت�ت��زاي��د ي ظل‬ ‫ال�سيا�سات التعليمية ام�ستجدة ي‬ ‫ع�سر اانفجار امعري والتناف�سية‬ ‫ال� ��� �س ��ر�� �س ��ة ي � � �س� ��وق ال �ع �م��ل‬ ‫والتوظيف‪ ،‬مو�سح ًا اأن العاقة‬ ‫متبادلة بن التعليم والتنمية وكل‬ ‫ت�ق��دم اأو ق�سور ي�سيب التعليم‬ ‫ابد اأن ينعك�ص بالكيفية ذاتها على‬ ‫التنمية‪ ،‬اإذ اإن ا�سراتيجية التنمية‬

‫(ت�سوير‪ :‬ح�سن امباركي)‬

‫ي اأي جتمع لها تاأثر كبر على‬ ‫اأهمية التعليم عاوة على اأنها تر�سم‬ ‫اأه��داف التعليم وال�سيا�سات فاإنها‬ ‫ت�سع ااآل�ي��ات فمن خالها يتحقق‬ ‫اات���س��اق ب��ن التعليم وغ��ره من‬ ‫عنا�سر التنمية‪.‬‬ ‫واأو� �س��ى ال�ب��اح��ث ب�سرورة‬ ‫حديد ام�ع��ام ااأ�سا�سية لفل�سفة‬ ‫واأه ��داف التعليم ام��وازي لرامج‬ ‫ال��درا� �س��ات العليا ي اج��ام�ع��ات‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬واإعادة النظر ي برامج‬ ‫الدرا�سات العليا ما يحقق فل�سفة‬ ‫واأه��داف التعليم ام��وازي‪ ،‬واأهمية‬ ‫البحث ي اآليات التكامل والتن�سيق‬ ‫ب���ن ب���رام���ج ال �ت �ع �ل �ي��م ام� � ��وازي‬ ‫والتعليم النظامي للدرا���ات العليا‪،‬‬ ‫ورب� ��ط ب��رام��ج ال�ت�ع�ل�ي��م ام� ��وازي‬ ‫بااحتياجات الوظيفية للمتعلمن‪،‬‬ ‫واأن يكون نظام الدرا�سة باأ�سلوب‬ ‫امقررات الدرا�سية لتحقيق تكافوؤ‬ ‫الفر�ص التعليمية وقبول اأكر عدد‬ ‫من الطاب‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫كيفية تخطي العقبات التي تواجه‬ ‫الطالب خ��ال ح�سيله العلمي‪،‬‬ ‫م� ��رور ًا بكيفية تطبيق ال��دار���ص‬ ‫والباحث لكل ما تعلمه على اأر�ص‬ ‫الواقع‪.‬‬

‫حت�س ��ن قاعة جد ي فن ��دق اماري ��وت بالريا�ص ااإثنن‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬توقي ��ع اتفاقية ب ��ن اجمعي ��ة ال�سعودية للغ ��دد ال�سم‬ ‫واا�ستق ��اب‪ ،‬التابعة للهيئة ال�سعودية للتخ�س�سات ال�سحية‪،‬‬ ‫و�سركة ‪ MSD‬العامية ي جال ااأدوية والرعاية ال�سحية‪.‬‬ ‫وتع ��د ااتفاقية التي �سترم بح�سور امدي ��ر العام لاإدارة‬ ‫العام ��ة لاأمرا�ص غر امعدي ��ة بوزارة ال�سح ��ة الدكتور ﺤمد‬ ‫ال�سعيدي‪ ،‬ورئي�ص اجمعية ال�سعودية للغدد ال�سم واا�ستقاب‬ ‫الدكتور عطا الله الرحيلي‪ ،‬وم�سوؤوي ال�سركة ااأوى من نوعها‪،‬‬ ‫حي ��ث تهدف اإى تدريب ‪ 75‬طبيب ًا �سعودي ًا من اأع�ساء اجمعية‬ ‫عل ��ى اأحدث اأ�سالي ��ب الرعاية ال�سحي ��ة واإدارة ح ��اات مر�سى‬ ‫ال�سكري‪ ،‬و�سيقام الرنام ��ج التدريبي ام�سمم اأطباء اجمعية‬ ‫من خ ��ال دورة تدريبية مكثفة ت�ستغرق خم�سة اأيام‪ ،‬ويحا�سر‬ ‫فيها نخبة من اأ�ساتذة كليات الطب ال�سعودية والعامية‪.‬‬

‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫الخرج‪«..‬تسمم غذائي»‬ ‫يغرم ﺷركة ‪ 400‬ألف رياﻝ‬ ‫ك�س ��ف وكيل رئي�ص بلدية ﺤافظة اخرج للخدمات عبد‬ ‫اللطيف العبداللطيف‪ ،‬اأن البلدية ﻤثلة بوكالة اخدمات واإدارة‬ ‫�سحة البيئة �سادرت خال العام اما�سي ‪1432‬ه�‪ ،‬مواد غذائية‬ ‫غر �ساحة لا�ستهاﻙ الب�س ��ري بعدد ‪ 10950‬كجم‪ ،‬بااإ�سافة‬ ‫اإى م�سروبات ﺨتلفة من غازية وع�سرات ومياه �سحية غر‬ ‫مطابق ��ة لل�سروط ال�سحية واموا�سفات امطلوبة على العبوات‬ ‫بعدد اأربعة اآاف لر‪.‬‬ ‫واأو�سح اأنه ﻢ تطبيق ائحة الغرامات البلدية على ‪3800‬‬ ‫ﺤل تراوح من ع�سرة اآاف ريال اإى مائة األف‪ ،‬وكذلك تطبيق‬ ‫غرامة مبلغ ‪ 400‬األف ريال على اإحدى ال�سركات لوجود حاات‬ ‫ت�سمم غذائي لعدد من مرتاديها‪ ،‬كما ﻢ اإنذار ع�س ��رة اآاف ﺤل‬ ‫مخالفتهم اا�سراطات ال�سحية واإعطائهم مهلة لت�سحيح‬ ‫أاو�ساعهم ما يتما�سى مع تلك اا�سراطات ح�سب النظام‬ ‫والتعليمات ال�سادرة من الوزارة‪ ،‬كم ��ا ﻢ اإغاق ‪ 600‬ﺤل‬ ‫مخالفتهم التعليمات وال�سروط ال�سحية امطلوب تطبيقها ي‬ ‫ﺤات بيع امواد الغذائية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن اإدارة الرخ�ص اأ�س ��درت ‪ 4200‬رخ�سة مهنية‬ ‫اأن�سطة ﺨتلفة منها ﺤات مواد غذائية وﺤات عامة‪،‬‬ ‫وجديد ‪ 2705‬رخ� ��ص ي العام نف�سه‪ ،‬واإ�سدار ت�سع ��ة اآاف‬ ‫�سهادة �سحية من ﺨتلف اجن�سيات التي تعمل بامواد‬ ‫الغذائية‪.‬‬

‫خالد بن �سعيد‬

‫الريا�ص ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫اإن ا�ستثنيت دواوين ال�سعر‪ ،‬والمتن ّبي ب�سكل خا�ص‪ ،‬وحا�سم‪،‬‬ ‫فاإنه ما من كتاب ب�سري يمكن لي العودة اإل��ى قراءته ع�سر مرات‪،‬‬ ‫واأكثر‪ ،‬دون اأي �سعور بالملل‪ ،‬اأو خوف من اأن ا تعاودني الده�سة‬ ‫ال�ب��ارق��ة‪ ،‬اإا وي�ك��ون ا�سم �ساحب ه��ذا الكتاب‪ :‬اإدواردو غليانو‪،‬‬ ‫التقيته اأول مرة في كرة القدم في ال�سم�ص والظل‪ ،‬ولم اأتم خم�ص‬ ‫�سفحات من الكتاب‪ ،‬حتى عرفت اأنني علقت في �سباكه‪ ،‬وعلمت اأنني‬ ‫�سوف اأدمن هذا الرجل‪ ،‬وهذا ااأ�سلوب‪ ،‬وهو ما حدث‪ ،‬والحمد لله‪،‬‬ ‫اأعدت قراءة الكتاب‪ ،‬حتى كدت اأن اأحفظه‪ ،‬ولفرط البهاء‪ ،‬ظننت اأنه‬ ‫لن يتمكن من تقديم كتاب مماثل‪ ،‬فلم اأبحث عن كتاب اآخر له‪ ،‬لكنني‬ ‫لقيته اأمامي �سدفة‪ ،‬كتاب‪ :‬اأفواه الزمن‪ ،‬ولقيت اإدواردو غليانو فيه‪،‬‬ ‫هو ذاته م�سجع كرة القدم العظيم‪ ،‬القادر على المراوغة والتمرير‪،‬‬ ‫وتروي�ص المفردة‪ ،‬وت�سليمها باأناقة ا مثيل لها‪ ،‬وت�سجيل اأهداف‬ ‫لغوية راعبة حق ًا‪ ،‬لكن هذه المرة خارج الماعب‪ ،‬احتفظ بالم�ساحات‬ ‫الخ�سراء في محبرته‪ ،‬واحتفظ بال�سباك ا�سطياد اأمثالي من الذين‬ ‫تفتنهم الجملة المكثفة‪ ،‬كاأنها ح ّبة مل ّب�ص‪ ،‬اأو اإبرة طبيب‪ ،‬وهي كاهما‬ ‫واأحلى واأكثر قدرة على العاج‪ ،‬وراح يكتب‪ .‬كتابه الثالث‪ ،‬جاءني‬ ‫هدية طازجة‪ ،‬من �سديق‪ ،‬يعرفه كثير من اأهل القراءة في الريا�ص‪،‬‬ ‫ا�سمه بدر العنزي‪ ،‬مع ورقة مكتوب عليها‪ :‬هذه الن�سخة ااأولى من‬ ‫المطبعة مبا�سرة‪ ،‬كتاب‪ :‬مرايا "ما ي�سبه تاريخ ًا للعالم"‪ ،‬وبالطريقة‬ ‫نف�سها‪ ،‬وفي كل كتاب‪ ،‬يلتقط غليانو هذا‪ ،‬اأ�سياء �سغيرة‪ ،‬تكاد تكون‬ ‫مهملة‪ ،‬من التاريخ‪ ،‬وفي الحياة‪ ،‬يعيد ت�سكيلها‪ ،‬فتعرف اأنه �سبق لك‬ ‫م�ساهدتها‪ ،‬اأما معرفتها‪ ،‬فا‪ ،‬ويحدثك عن اأ�سياء كانت قبل دخولها‬ ‫محبرته‪ ،‬كبيرة‪ ،‬وم�ه��اب��ة‪ ،‬فت�ستغرب كيف ك��ان��ت كبيرة‪ ،‬ول�م��اذا‬ ‫كانت مهابة‪ ،‬ت�سغر في عينك‪ ،‬حتى تكاد تتا�سى‪ ،‬ويظل العطر‪،‬‬ ‫عطر الكلمات و�سوء فواني�سها الحيي‪ ،‬عالق ًا في ثيابك‪ ،‬ونظراتك‪،‬‬ ‫ممتن لما تزرع في الروح من‬ ‫اإدواردو غليانو‪ ،‬كم اأحبك‪ ،‬وكم اأنا ّ‬ ‫مراجيح‪ ،‬وطفولة‪.‬‬

‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬

‫‪-‬‬

‫اتفاقية لتدريب خمسة وسبعين‬ ‫طبيب ًا على أساليب الرعاية الصحية‬

‫ّ‬ ‫المفضل‬ ‫كاتبي‬ ‫فهد عافت‬

‫ابن سعيد يستعرض تجربة عشرين‬ ‫عام ًا أمام مبتعثي بريطانيا‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫لعب عيال‬

‫«السجل» و«العمالة» يؤرقان مزارعي الدوادمي‬

‫الغذاء والدواء تحذر مجدد ًا من‬ ‫ﺷراء اأدوية عن طريق اإنترنت‬

‫تفاج� �اأ ع ��دد م ��ن مزارع ��ي‬ ‫الدوادم ��ي م ��ن ق ��رار وزارة العم ��ل‬ ‫اخا�ص بعدد العمالة التي حتاجها‬ ‫امزرع ��ة‪ ،‬ورب ��ط ذل ��ك ب�س ��رورة‬ ‫ا�س ��تخراج �س ��جل ج ��اري للعمالة‬ ‫الت ��ي اأك ��ر من اأربع ��ة‪ ،‬مبين ��ن اأن‬ ‫ام�س ��كلة تكمن ي اأن عدد امزارعن‬ ‫(اموظف ��ن) كب ��ر وا ي�س ��تطيعون‬ ‫ا�س ��تخراج ال�س ��جل التج ��اري اأن‬ ‫النظام ا ي�سمح للموظفن بذلك‪.‬‬ ‫واأب ��دى فه ��د العتيب ��ي (اأح ��د‬ ‫امزارعن)‪ ،‬ا�س ��تغرابه من ت�سارب‬ ‫ااأنظم ��ة ب ��ن وزارت ��ي الزراع ��ة‬ ‫والعمل ي م�س� �األة احتي ��اج امزارع‬ ‫للعمالة‪.‬‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�رق‬

‫الدوادمي ‪ -‬عبدامح�سن الغنامي‬

‫واأ�س ��اف «عندما تق ��وم بطلب‬ ‫عمال ��ة م ��ن ف ��رع وزارة الزراع ��ة‪،‬‬ ‫وبع ��د ا�س ��تكمال جمي ��ع متطلب ��ات‬ ‫ذلك‪ ،‬والرفع اإليها بذلك‪ ،‬توؤيد وزارة‬ ‫الزراعة ع ��دد العمالة التي حتاجها‬ ‫امزرع ��ة ح�س ��ب نظامه ��ا‪ ،‬وتق ��وم‬ ‫بدورها بتحويل امعاملة اإى مكتب‬ ‫العم ��ل الذي يطالبك عن ��د مراجعته‬ ‫ب�س ��رورة اأن يك ��ون لدي ��ك �س ��جل‬ ‫جاري‪ ،‬والنظام ا ي�س ��مح ي بذلك‬ ‫اأنني موظف»‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأك ��د وكي ��ل وزارة‬ ‫العم ��ل لل�س� �وؤون العمالي ��ة اأحم ��د‬ ‫احمي ��دان‪ ،‬ع ��دم وج ��ود اعرا�ص‬ ‫عل ��ى تاأييد عمل امزارعن‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫ام�س� �األة تكمن فق ��ط ي حديد عدد‬ ‫العمال ��ة امطلوبة‪ ،‬ومعرف ��ة الفارق‬

‫ب ��ن الن�س ��اط التج ��اري والن�س ��اط‬ ‫الذى ي�س ��نف �سخ�س ��يا‪ ،‬واأ�س ��اف‬ ‫«اإذا �سمح باا�ستقدام بدون �سجات‬ ‫جارية لكل من لديه ن�س ��اط زراعي‬ ‫دون حدي ��د لع ��دد العمالة في�س ��بح‬ ‫عمليا ع ��دم وجود فرق ب ��ن اأي فرد‬ ‫مث ��ا‪ ،‬وب ��ن اأي من�س� �اأة جاري ��ة‬ ‫ي ال�س ��وق ح ��ت ن�س ��اط ااإنت ��اج‬ ‫الزراعي واحيواي»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «من ه ��ذا امنظ ��ور فاإن‬ ‫ال ��وزارة �س ��محت م ��ن لديه ن�س ��اط‬ ‫زراع ��ي يتطل ��ب اأربعة عم ��ال واأقل‬ ‫كاف للمزارع‬ ‫(وه ��و عدد اأك ��ر م ��ن ٍ‬ ‫ال�سخ�س ��ية)‪ ،‬ب� �اأن ي�س ��مح ل ��ه بذلك‬ ‫دون احاجة اإى �س ��جات جارية‪،‬‬ ‫اأما ما يتعدى ه ��ذا العدد فيكون ي‬ ‫حك ��م الن�س ��اط التج ��اري الربح ��ي‬

‫ويتطلب �س ��جا جاريا»‪ .‬واأو�سح‬ ‫احمي ��دان وج ��ود �س ��وء ا�س ��تغال‬ ‫لتاأ�سرات الرعاة وامزارعن‪ ،‬حيث‬ ‫توج ��د من�س� �اآت تعت ��ر اأنها لي�س ��ت‬ ‫ن�س ��اطا جاريا ولديه ��ا عمالة تقدر‬ ‫بالع�سرات‪ ،‬م�سرا اإى اأن ذلك و�سع‬ ‫غر �سليم وا يفرق بن من�ساأة تعمل‬ ‫ي الن�س ��اط الزراع ��ي واحيواي‬ ‫كما هو ي ال�س ��وق حالي ��ا‪ ،‬وتلتزم‬ ‫ب ��كل اأنظم ��ة وزارة العم ��ل ون�س ��ب‬ ‫التوط ��ن لهذه ااأن�س ��طة‪ ،‬وبن تلك‬ ‫امن�ساآت التي تقوم بذلك‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف «اإذا ا�س ��تمر ه ��ذا‬ ‫ااخت ��ال فم ��ن الطبيع ��ي اأن‬ ‫يتح ��ول اجميع اإى ن�س ��اط الرعاة‬ ‫وامزارعن بدا من االتزام باأنظمة‬ ‫وزارة العمل‪.‬‬

‫ح ��ذرت الهيئ ��ة العام ��ة‬ ‫للغ ��ذاء وال ��دواء م ��ن �س ��راء‬ ‫وام�ستح�س ��رات‬ ‫ااأدوي ��ة‬ ‫ال�سحي ��ة والع�سبي ��ة ع ��ن طريق‬ ‫ااإنرن ��ت‪ ،‬ودع ��ت الهيئ ��ة اإى‬ ‫ع ��دم اان�سي ��اق وراء ااإعانات‬ ‫ام�سلل ��ة ي بع� ��ص امواق ��ع‬ ‫ااإلكروني ��ة‪ ،‬الت ��ي تق ��وم ببيع‬ ‫ااأدوية وام�ستح�سرات ال�سحية‬ ‫والع�سبية جهولة ام�سدر وغر‬ ‫ام�سجل ��ة بالهيئة‪ ،‬حي ��ث اأن هذه‬ ‫ااأدوية وام�ستح�سرات قد تكون‬ ‫ذات خط ��ورة بالغة لع ��دم معرفة‬

‫ﺤتواها من امواد ال�سيدانية‪،‬‬ ‫بااإ�سافة اإى غياب و�سائل تاأكيد‬ ‫اجودة والفاعلية للم�ستح�سر‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن ن�سب ��ة كب ��رة م ��ن‬ ‫ه ��ذه ام�ستح�س ��رات مغ�سو�س ��ة‬ ‫م ��واد اأخرى اأو خالية من امواد‬ ‫الفعال ��ة‪ ،‬وقد ي� �وؤدي ا�ستخدامها‬ ‫اإى تفاقم احاات امر�سية التي‬ ‫ق ��د ت�سل اإى ح ��د الوفاة ا �سمح‬ ‫الله‪.‬‬ ‫كما اأكدت الهيئة على موقعها‬ ‫اأن مفت�سيه ��ا يقوم ��ون بر�س ��د‬ ‫امواقع ااإلكروني ��ة التي تروج‬ ‫للم�ستح�س ��رات امجهول ��ة وغر‬ ‫ام�سجلة‪،‬‬


‫أمير القصيم يدشن فعاليات اليوم العالمي للدفاع المدني‪ ..‬السبت‬ ‫محافظ‬ ‫م�سرة لآليات الدفاع امدي من مقر اإمارة امنطقة‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�سان‬ ‫وهي حمل عبارات اإر�سادية وتوعوية تتحدث عن‬ ‫اأسياح‬ ‫يد�س ��ن اأم ��ر منطقة الق�سي ��م �ساحب ال�سمو امنا�سبة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن امنا�سب ��ة ت�سم ��ل العدي ��د م ��ن‬ ‫املك ��ي الأم ��ر في�سل بن بن ��در ي دي ��وان الإمارة‬ ‫�اع‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫الد‬ ‫�ز‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫ومرا‬ ‫إدارات‬ ‫ا‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫تنفذ‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫الفعال‬ ‫بعد غد‪ ،‬فعاليات الي ��وم العامي للدفاع امدي الذي‬ ‫يتفقد بلدية‬ ‫تنظمه مديرية الدفاع ام ��دي بامنطقة حت �سعار امدي بامنطق ��ة‪ ،‬وتت�سمن اإقامة معار�س توعوية‬ ‫وحا�س ��رات ي ختلف مدار� ��س امنطقة‪ ،‬وكذلك‬ ‫«الدفاع امدي وال�سامة بامنزل»‪.‬‬ ‫المحافظة‬ ‫واأو�سح مدير الدفاع امدي منطقة الق�سيم‪� ،‬سيت ��م توزي ��ع جموعة م ��ن الن�س ��رات والكتيبات‬ ‫الل ��واء فهيد الفاي ��دي‪ ،‬اأن فعالي ��ات اليوم �ستنطلق‬

‫التوعوية التي تتحدث عن ال�سامة ي امنزل‪.‬‬

‫�لأمر في�صل بن بندر‬

‫مقاولو التوظيف‪..‬‬ ‫الخطر القادم!‬ ‫محمد الشمري‬

‫حيل ��ة جديدة �بتكرتها بع�ض �ل�ص ��ركات �ل�صعودية و�أ�صحاب‬ ‫روؤو� ��ض �لأم ��و�ل‪ ،‬تتمث ��ل ف ��ي �لتخل� ��ض م ��ن �أعب ��اء توظي ��ف‬ ‫�ل�صعوديي ��ن عن طري ��ق طرح جزء من �أن�صطته ��ا لمقاول معين من‬ ‫ب ��اب �لتنفي ��ع مقابل تاأمي ��ن موظفين ل�ص ��د �حتياج ��ات معينة دون‬ ‫�أن تتحم ��ل �أعباءه ��م �لوظيفية وتاأميناته ��م �لجتماعية‪ ،‬و�لم�صكلة‬ ‫�أن �لمق ��اول ي�صتح ��وذ على �لج ��زء �لكبير من قيم ��ة �لعقد‪ ،‬ويترك‬ ‫للموظفي ��ن �لن ��زر �لي�صي ��ر وب�ص ��روط مرهق ��ة‪ ،‬وف ��وق ذل ��ك‪� ،‬لعقد‬ ‫موؤقت مدته �صنة و�حدة قابلة للتجديد‪.‬‬ ‫ه ��ذ� �لأ�صلوب ب ��د�أت تلجاأ �إلي ��ه بع�ض �ل�ص ��ركات �لكبرى مع‬ ‫�لأ�ص ��ف‪� ،‬لت ��ي كان �لوط ��ن يفاخ ��ر بتاريخه ��ا وم�صاهمته ��ا ف ��ي‬ ‫تنمي ��ة �لإن�ص ��ان �ل�صعودي منذ ن�صاأتها ك�صرك ��ة عالمية ل تنق�صها‬ ‫�لإمكانات حتى تلجاأ لهذ� �لأ�صلوب من �لتوظيف عديم �لفائدة‪.‬‬ ‫�لم�صكل ��ة ف ��ي تلك �لعق ��ود �أنها تمن ��ح على �أ�صا� ��ض �عتبار�ت‬ ‫وم�صال ��ح متبادل ��ة‪ ،‬ول توؤم ��ن �أي م�صتقب ��ل وظيف ��ي لل�صب ��اب‪ ،‬بل‬ ‫يعتبر ذلك خط ��ر ً� يحرمهم �ل�صتقر�ر �لوظيفي وتر�كم �لخبر�ت‪،‬‬ ‫فتل ��ك �ل�ص ��ركات تحقق �أرباحها عل ��ى ح�صاب جي ��وب �لمو�طنين‪،‬‬ ‫ويج ��ب �أن توؤدي ر�صالته ��ا �لوطنية بتوظيف �أبنائه ��م �لموؤهلين ل‬ ‫�أن تعه ��د بذلك لأ�صح ��اب �لم�صالح �لموؤقت ��ة‪ ،‬خا�صة و�أنها توظف‬ ‫ب�صكل مبا�صر �آلف �لأفر�د من جن�صيات مختلفة‪.‬‬ ‫فاإذ� كانت �لجهات �لحكومية تلجاأ لهذ� �لأ�صلوب للتغلب على‬ ‫عقب ��ات ن ��درة �لوظائ ��ف �لمدني ��ة‪ ،‬ولها �لع ��ذر في ذل ��ك‪ ،‬فهي ت�صد‬ ‫�حتياجات وظيفية‪ ،‬وتوفر فر�صة عمل لل�صباب ولو ب�صكل موؤقت‪،‬‬ ‫�أم ��ا �ل�صركات و�أ�صحاب ر�أ�ض �لمال فا عذر لهم في ذلك‪ ،‬ويجب‬ ‫عل ��ى وز�رة �لعم ��ل و�لجهات �لرقابية �لت�ص ��دي لهذ� �لأ�صلوب من‬ ‫�لتوظيف بقوة‪ ،‬ومعاقبة �ل�صركات �لتي تعتمد عليه بق�صد ترجيح‬ ‫�لم�صال ��ح �لفردي ��ة عل ��ى م�صالح �صريح ��ة و��صعة م ��ن �لمو�طنين‬ ‫حرم ��ت م ��ن �ل�صتق ��ر�ر �لوظيف ��ي ومكا�ص ��ب تر�ك ��م �لخب ��ر�ت‬ ‫�لوظيفية ومنافعها بالم�صتقبل‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫بريدة‪ ..‬إهمال العابثين يحول جسرا‬ ‫للمشاة إلى «كومة قمامة»‬

‫�صورة تعر عن حالة �لفو�صى وعدم �هتمام �مارة بالنظافة (ت�صوير ‪� :‬صلطان �ل�صام)‬

‫بريدة ‪ -‬نوف امهو�س‬ ‫ت�سبب بع�س العابثن ي حويل‬ ‫ج�سر ام�ساة الذي اأن�ساأته اأمانة منطقة‬ ‫الق�سي ��م خدم ��ة عاب ��ري طري ��ق املك‬ ‫عبدالل ��ه الراغب ��ن ي الذه ��اب اإى‬ ‫جمع النخي ��ل‪ ،‬اإى كومة من القمامة‬ ‫وخطوطات بعب ��ارات غر ح�سارية‬ ‫تع ��ر عن انعدام الوعي وتقدير العمل‬ ‫اح�س ��اري الذي يخ ��دم امجتمع‪ ،‬رغم‬ ‫اأن ��ه ي مراح ��ل الإن�س ��اء النهائية وم‬ ‫يتم افتتاحه ر�سميا‪.‬‬ ‫ور�سدت «ال�س ��رق» ما يحدث ي‬ ‫اج�س ��ر‪ ،‬والتقت ببع� ��س امارة‪ ،‬حيث‬ ‫اأك ��د ع ��ادل احرب ��ي‪ ،‬اأن منظر اج�سر‬ ‫موؤ�س ��ف للغاي ��ة‪ ،‬حيث حول ��ه البع�س‬ ‫اإى مك ��ب للقمام ��ة‪ ،‬وم يع ��د ج�س ��را‬ ‫خدم ��ة امجتم ��ع ب ��ل م� �اأوى للعابثن‬ ‫الذين �سوه ��وا جدران ��ه مخطوطات‬ ‫عبثية دون اأدنى م�سوؤولية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف قائا «ه ��ل فكر اجميع‬ ‫و�ساأل ��وا اأنف�سه ��م ك ��م كل ��ف ه ��ذا‬ ‫ام�سروع؟‪ ،‬وكيف خدم النا�س وحافظ‬ ‫عل ��ى اأرواحهم م ��ن ح ��الت الده�س؟‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأنه ��م ل ��و �سع ��روا بام�سوؤولي ��ة‬ ‫حافظوا علي ��ه‪ ،‬متمنيا من اجهة ذات‬ ‫العاق ��ة اإعادت ��ه اإى و�سع ��ه الطبيعي‬ ‫واإ�ساح ما اأف�سده العابثون‪.‬‬

‫اأم ��ا عبد الل ��ه ال�سعي ��د‪ ،‬فاأك ��د اأن‬ ‫امواطن ��ن فرح ��وا باإن�س ��اء اج�س ��ر‬ ‫اإل اأنه ��م �سدم ��وا من منظ ��ره احاي‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف «من ي�ساهده يظ ��ن اأن عمره‬ ‫ج ��اوز اخم�سن عام ��ا‪ ،‬واأمن ��ى اأن‬ ‫تتحمل الأمانة عبث امراهقن وتعيده‬ ‫اإى و�سع ��ه الطبيع ��ي‪ ،‬واأن ت�س ��ع‬ ‫لوحات اإر�سادية ع�سى اأن يتفهم هوؤلء‬ ‫امراهقون دور اج�س ��ر امهم ويقدروا‬ ‫اأهميته ويبتع ��دوا عن موا�سلة العبث‬ ‫والكتاب ��ة عل ��ى جدران ��ه دون اأدن ��ى‬ ‫م�سوؤولية»‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح امتح ��دث‬ ‫الر�سم ��ي لأمانة منطق ��ة الق�سيم يزيد‬ ‫امحيمي ��د ل� «ال�س ��رق»‪ ،‬اأن ج�سر ام�ساة‬ ‫بطريق املك عبدالله ل يزال ي مراحل‬ ‫الإن�س ��اء النهائي ��ة‪ ،‬وم يت ��م افتتاح ��ه‬ ‫ر�سمي ًا لا�ستخدام‪ ،‬لأن هناك متطلبات‬ ‫ل تزال قيد التنفيذ‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الأمان ��ة �ستق ��وم قريب ًا‬ ‫باإغ ��اق مداخ ��ل اج�س ��ر اإى ح ��ن‬ ‫النتهاء من الإعمال النهائية التي تكفل‬ ‫ظهوره ب�سكل منا�سب واآمن‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأن ��ه يجري العمل حاليا‬ ‫مع �سرك ��ة الكهرب ��اء لرفع ق ��وة التيار‬ ‫الكهربائي لتكون منا�سب ��ة لاحتياج‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى اأعم ��ال الت�سطي ��ب‬ ‫النهائية‪.‬‬

‫زار حافظ حافظة الأ�سياح منطقة‬ ‫الق�سيم‪� ،‬سليمان البحري‪ ،‬بلدية امحافظة‬ ‫التقى خالها رئي�س البلدية عبدالله العنزي‬ ‫وروؤ�س ��اء الأق�سام‪ ،‬وا�ستم ��ع اإى �سرح عن‬ ‫مهام اأق�سام واإدارات البلدية‪ ،‬كما اطلع على‬ ‫منجزات البلدية التي قامت بتنفيذها خال‬ ‫الأ�سهر اما�سية‪.‬‬ ‫ودع ��ا البح ��ري اإى م�ساعف ��ة اجهد‬ ‫وتذلي ��ل ال�سع ��اب لأجل م�سلح ��ة مواطني‬ ‫امحافظة‪.‬‬

‫�لبحري خال زيارته لبلدية حافظة �لأ�صياح‬

‫(�ل�صرق)‬

‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )88‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫الأ�سياح ‪ -‬م�سعل احربي‬

‫آل بابل لـ | ‪ :‬استقبلنا ‪ 900‬حالة ورفعنا لجان ااستقبال إلى أربع‬

‫«سوء تنسيق» يحدث ازدحاما للمعلمات أمام مستشفى نجران العام‬ ‫جران ‪ -‬بدور الع�سري‬ ‫تداف ��ع مئ ��ات م ��ن امعلم ��ات‬ ‫الراغب ��ات ي التثبي ��ت موج ��ب‬ ‫الأمر املكي بتثبيت اأ�سحاب البنود‬ ‫الوظيفي ��ة �سباح اأم� ��س‪ ،‬اأمام مبنى‬ ‫م�ست�سفى جران العام بعد علمهم من‬ ‫امخت�س ��ات الن�سائيات ب� �اأن مواعيد‬ ‫قبول الأوراق �ستنتهي اأم�س‪.‬‬ ‫وق ��ال امواط ��ن عل ��ي اليام ��ي ل�‬ ‫«ال�س ��رق»‪ ،‬اإنه ح�س ��ر اأم� ��س الأول‪،‬‬ ‫ووج ��د زحام ��ا‪ ،‬وازداد الزدح ��ام‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬مرجع ��ا �سب ��ب الزحم ��ة اإى‬ ‫ع ��دم تبليغه ��م بامواعي ��د م ��ن قب ��ل‬ ‫الإدارة‪ ،‬واأ�س ��اف «ذهب ��ت اإى مدير‬ ‫ام�ست�سفى واأخرته بوجود ازدحام‬ ‫واأ�سخا� ��س يدخل ��ون بالوا�سط ��ة‬ ‫وينه ��ون اإجراءاتهم ي اأ�سرع وقت‪،‬‬ ‫واأن ��ا راأيت هذا ال�سيء‪ ،‬واأكدت له اأن‬ ‫ام�ست�سفى تفتقر اإى التنظيم»‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن اأن مدي ��ر ام�ست�سف ��ى‪،‬‬ ‫اكتفى برد مقت�س ��ب بقوله «يفر�س‬ ‫اأن ين�سق م�سوؤولو التعليم معنا قبل‬ ‫ذلك بيومن حتى تتم تهيئة امكان»‪.‬‬ ‫وطال ��ب اليام ��ي اإدارة التعلي ��م‬ ‫بو�س ��ع اإع ��ان لتحدي ��د مواعي ��د‬ ‫ا�ستقب ��ال اأوراق التثبيت كي يت�سنى‬

‫للجمي ��ع اإنه ��اء اإجراءاته ��م‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى عدم وج ��ود تن�سيق بن التعليم‬ ‫وال�سحة‪ ،‬وكذلك ع ��دم وجود اأماكن‬ ‫خ�س�سة للرجال والن�ساء‪ ،‬واأ�ساف‬ ‫«نح ��ن نق ��ف من ��ذ ال�سب ��اح وحت ��ى‬ ‫الثالث ��ة ع�س ��را‪ ،‬ومدي ��ر ام�ست�سفى‬ ‫ق ��ام بتغي ��ر موق ��ع اللجن ��ة الطبية‬ ‫حت ��ى يخ ��ف الزدحام‪ ،‬لك ��ن كل ذلك‬ ‫م يفلح ي تخفيفه‪ ،‬واأ�سبحت هناك‬ ‫ربك ��ة ي ق�س ��م امخت ��رات‪ ،‬حي ��ث‬ ‫اإن امعلم ��ات اأخ ��ذن جمي ��ع الأرق ��ام‬ ‫امخ�س�سة‪ ،‬وعطل ��وا امر�سى الذين‬ ‫ه ��م اأوى م ��ن امعلم ��ات‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫تعطيلهم الدرا�سة اليومن اما�سين‬ ‫ب�سبب �سوء التنظيم»‪.‬‬ ‫اأما م�ساعد اآل عدينان‪ ،‬فاأو�سح‬ ‫اأن ابنت ��ه تعم ��ل معلم ��ة م ��دة ثماي‬ ‫�سن ��وات‪ ،‬وح�س ��رت عن ��د ال�ساد�سة‬ ‫�سباحا عندما علم ��ت بخر التثبيت‬ ‫عن طريق اآخري ��ن‪ ،‬لكنها م ت�ستطع‬ ‫اإنه ��اء اإجراءاته ��ا‪ ،‬متمني ��ا اأن تنهي‬ ‫الإدارة ترتيب امحا�سر التي �سلمت‪.‬‬ ‫واأكد من�س ��ور اآل م�س ��رف‪ ،‬اأنه‬ ‫علم بخر التثبيت عن طريق زوجته‬ ‫الت ��ي تعم ��ل ي اأح ��د امدار� ��س منذ‬ ‫ت�سعة اأع ��وام‪ ،‬م�سيفا اأنه م ي�ستطع‬ ‫اإنه ��اء اإجراءاته ��ا ي اللجنة الطبية‬

‫�صورة للتز�حم �أمام ختر م�صت�صفى جر�ن �لعام‬

‫منذ اأم�س الأول‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د حم ��د اآل �سه ��ي‪ ،‬اأن‬ ‫اأ�سب ��اب الزدح ��ام ترج ��ع اإى ع ��دم‬ ‫التن�سيق بن ال�سحة واإدارة التعليم‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى ع ��دم وج ��ود ترتيب ي‬ ‫توزيع امحا�سر‪.‬‬ ‫وتبن امعلمة �سارة الدو�سري‪،‬‬ ‫اأنه ��ا علمت بخ ��ر ا�ست ��ام حا�سر‬ ‫التثبي ��ت ع ��ن طري ��ق زمياته ��ا ي‬ ‫امنتدي ��ات‪ ،‬وذهب ��ت اإى ال�س� �وؤون‬ ‫الإدارية وامالية ي الق�سم الن�سائي‪،‬‬

‫ووجدت الزدحام‪ ،‬فبحث عن ا�سمها‬ ‫وعندما وجدته اأخذت اأوراق الك�سف‬ ‫الطبي‪ ،‬وذهبت اإى ام�ست�سفى مقابلة‬ ‫اللجن ��ة الطبي ��ة‪ ،‬اإل اأنه ��ا م تتوق ��ع‬ ‫وج ��ود هذا العدد الهائ ��ل من الرجال‬ ‫والن�س ��اء ي م�ست�سف ��ى ج ��ران‪.‬‬ ‫واأ�ساف ��ت «م اأتوق ��ع ه ��ذا الزدحام‬ ‫ال ��ذي �سببه م ��ن وجهة نظ ��ري عدم‬ ‫وجود ترتيب وتن�سي ��ق‪ ،‬وامعلمات‬ ‫تزاحم ��ن ي مكات ��ب اموظف ��ن‪،‬‬ ‫ورف�س ��ن التنظي ��م خوف� � ًا م ��ن اأن‬

‫| رصدت انخفاض الزحام الذي حدث أمس اأول‬

‫القصيم‪« ..‬التعليم والصحة» تنسقان إجراء‬ ‫الفحوصات الطبية للمعلمين والمعلمات‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫ر�س ��دت «ال�س ��رق» اأم� ��س‪،‬‬ ‫انخفا� ��س الزحام الذي ح ��دث اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬ي م�ست�سف ��ى امل ��ك فه ��د‬ ‫التخ�س�سي بريدة من قبل موظفن‬ ‫وموظف ��ات م�سمولن بالتثبيت وفق‬ ‫الأمر املكي بتثبيت اأ�سحاب البنود‬ ‫الوظيفي ��ة‪ ،‬والذي ��ن قدم ��وا لإنه ��اء‬ ‫اإجراءات فحو�سات طبية للتعين‪.‬‬ ‫واأ�س ��درت جن ��ة التثبي ��ت‬ ‫ب ��الإدارة العام ��ة للربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫منطق ��ة الق�سي ��م وبالتن�سي ��ق م ��ع‬ ‫امديري ��ة العام ��ة لل�س� �وؤون ال�سحية‬ ‫منطقة الق�سيم مثلة باإدارة امختر‬ ‫ي م�ست�سفى امل ��ك فهد التخ�س�سي‬ ‫ي بريدة‪ ،‬اآلي ��ة لإجراء الفحو�سات‬ ‫الطبي ��ة للمعلمن وامعلم ��ات‪ ،‬حيث‬ ‫اأو�سح ��ت اأن يق ��وم مكت ��ب الربي ��ة‬

‫مدخل �م�صت�صفى كما بد� �أم�ض‬

‫والتعلي ��م �سم ��ال بري ��ده بنن منح‬ ‫امواعي ��د اخا�س ��ة بامراجع ��ن لكل‬ ‫معل ��م واأولي ��اء اأمور امعلم ��ات‪ ،‬واأن‬ ‫تكون امراجعة للمكتب لأخذ مواعيد‬ ‫الأ�سبوع الأول والثاي‪ ،‬والذي يبداأ‬ ‫اعتبارا من بعد غد ال�سبت للمدار�س‬ ‫التابع ��ة مدين ��ة بري ��دة وق�سيب ��اء‬

‫(ت�صوير ‪� :‬صلطان �ل�صام)‬

‫وال�سما�سي ��ة‪ ،‬فيم ��ا يك ��ون الأ�سبوع‬ ‫الثال ��ث والراب ��ع للمدار� ��س التابعة‬ ‫للمكات ��ب الت ��ي ه ��ي خ ��ارج بري ��دة‪،‬‬ ‫واأن تب ��داأ امراجعة لأخذ امواعيد ي‬ ‫الفرة ام�سائية اعتبارا من اأم�س‪ ،‬من‬ ‫اخام�س ��ة اإى ال�سابع ��ة م�سا ًء ماعدا‬ ‫يوم ��ي اخمي�س واجمع ��ة‪ .‬واأكدت‬

‫اللجن ��ة اأن ام�ست�سف ��ى ل ��ن ي�ستقب ��ل‬ ‫اأي م ��وذج ك�س ��ف طب ��ي اإل بع ��د‬ ‫خت ��م مكتب الربي ��ة والتعليم �سمال‬ ‫بريدة وعليه اموع ��د‪ ،‬داعية من لديه‬ ‫اأي ا�ستف�س ��ار الت�س ��ال عل ��ى جن ��ة‬ ‫التثبيت على الأرق ��ام ‪ 3820945‬اأو‬ ‫‪ 3820946‬عل ��ى التحويل ��ة ‪ 116‬و‬ ‫‪ 117‬للفرتن‪.‬‬ ‫وكان ��ت «ال�س ��رق» ق ��د ر�س ��دت‬ ‫ي عدده ��ا رق ��م (‪ )86‬ال�س ��ادر اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬الزحام ال�سديد الذي حدث ي‬ ‫م�ست�سفى املك فه ��د التخ�س�سي ي‬ ‫بريدة منذ �ساع ��ات ال�سباح الأوى‪،‬‬ ‫م ��ا دع ��ا من�سوب ��ي ام�ست�سف ��ى اإى‬ ‫ال�ستعان ��ة برج ��ال الأم ��ن لفك زحام‬ ‫نحو ‪ 2000‬رجل وامراأة من موظفن‬ ‫وموظف ��ات م�سمولن بالتثبيت وفق‬ ‫الأمر املكي بتثبيت اأ�سحاب البنود‬ ‫الوظيفية‪.‬‬

‫عشرات المعلمين يعترضون على عدم شمولهم في حركة النقل‬

‫مدير تعليم الجوف ‪ :‬أعطوني أسماءكم‪..‬‬ ‫ومسؤول يحلف يمين الطاق إقناع المتجمهرين‬

‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬ ‫جم ��ع معلم ��ون م ��ن اأبن ��اء حافظ ��ة‬ ‫اجفوف‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬وعاملون ي بقي ��ة امناطق‪،‬‬ ‫اأم ��ام مبن ��ى الإدارة العامة للربي ��ة والتعليم‪،‬‬ ‫احتجاج ��ا على �سيا�س ��ة التق�س ��ف التي تتبعها‬ ‫الإدارة م ��ن جه ��ة طلب الحتي ��اج للمعلمن من‬ ‫ال ��وزارة‪ ،‬على مدى الأعوام اما�سية‪ ،‬معترين‬ ‫اأنه ��ا تتحم ��ل م�سوؤولي ��ة اغرابه ��م وت�ست ��ت‬ ‫اأ�سره ��م‪ ،‬نتيجة قلة الأع ��داد التي يتم نقلها اإى‬ ‫امنطق ��ة من اأبنائها العاملن ل ��دى بقية اإدارات‬ ‫التعلي ��م ي امملكة‪ ،‬ل �سيم ��ا واأن العديد منهم‬ ‫ج ��اوزت خدمتهم ي العم ��ل اأكر من ‪ 15‬عاما‬ ‫ي حن م ت�سملهم اأك ��ر حركة للمعلمن التي‬ ‫اأعلنتها الوزارة قبل اأيام‪.‬‬ ‫وك�س ��ف معلمون ل�«ال�س ��رق» اأن م�سوؤوي‬ ‫اإدارة تعلي ��م اج ��وف جح ��وا ي امت�سا� ��س‬ ‫حما� ��س امتجمهرين اأم ��ام امبنى‪ ،‬ف ��ور علمهم‬ ‫بت�ساع ��د الو�س ��ع وزي ��ادة ع ��دد امتجمهرين‪،‬‬ ‫وح�سور �سيارات الأمن اإى اموقع‪ ،‬ل�ستطاع‬

‫ومراقب ��ة الو�س ��ع‪ ،‬ودعوته ��م اإى لق ��اء مدي ��ر‬ ‫التعلي ��م بامبن ��ى وعر� ��س مطالبه ��م علي ��ه‪،‬‬ ‫ومناق�س ��ة ق�سيته ��م للو�س ��ول اإى ح ��ل‪ ،‬وهو‬ ‫ما اقتن ��ع به امعلمون‪ ،‬ودخل ��وا امبنى حاملن‬ ‫الافت ��ات الت ��ي كتب عليه ��ا �سع ��ارات تلخ�س‬ ‫همومهم ومطالبهم‪ ،‬وبينها «بعيدون عن الأهل‬ ‫واحرية ومطلبنا حركة اإحاقية»‪.‬‬ ‫وي بداي ��ة لق ��اء مط ��ر الزه ��راي مدي ��ر‬ ‫تعلي ��م اج ��وف بامعلمن‪ ،‬اق ��رح عليهم احل‬ ‫ال ��ذي يراه اأن ��ه الأن�س ��ب‪ ،‬وذل ��ك «اأن يكتب كل‬ ‫معلم بياناته ال�سخ�سية التي ت�سمل تخ�س�سه‬ ‫ومدة خدمته ومقر عمل ��ه‪ ،‬واأن يتم ت�سليمها له‬ ‫�سخ�سيا ليتابعها لحق ��ا»‪ .‬اإل اأن القراح اأثار‬ ‫غ�سب امعلمن‪ ،‬وردوا اأنه لي�س حا‪ ،‬و�سبق اأن‬ ‫اقرحه ي العام اما�سي‪ ،‬عند جمعهم ال�سابق‬ ‫للق�سية ذاتها‪ ،‬معترين اأنه تخدير وماطلة‪ ،‬ما‬ ‫جعل الزهراي يطلب احل منهم‪ ،‬معترا اأنهم‬ ‫يزاي ��دون بالق�سية‪ ،‬ورد اأح ��د امعلمن بالقول‬ ‫«اإذا اأنت واإدارتك عاجزون عن حل ام�سكلة على‬ ‫مدى الأعوام اما�سية اتركوها لغركم»‪ ،‬ما اأثار‬

‫غ�سب م�سوؤوي التعلي ��م‪ ،‬وارتفاع الأ�سوات‪،‬‬ ‫وتدخ ��ل م�س� �وؤول اآخ ��ر ليتوى ال ��رد ويتحول‬ ‫مدير التعليم اإى من�ست للحديث طوال اللقاء‪.‬‬ ‫وح ��اول ام�س� �وؤول تري ��ر موق ��ف اإدارته‬ ‫واأنها لي�س ��ت م�سوؤولة عن جميد حركة النقل‪،‬‬ ‫واأن ال ��وزارة امعني ��ة بالأم ��ر‪ ،‬م�ست�سه ��دا على‬ ‫كامه باحلف ورمي من الطاق على زوجته‬ ‫بالقول «حالف بالطاق اأن اأترك عملي بالتعليم‬ ‫اإذا ثب ��ت اأن اإدارة �سوؤون امعلمن باجوف هي‬ ‫من يتحمل ام�سوؤولية بعدم نقلهم»‪.‬‬ ‫وم يقنع قول ام�سوؤول امعلمن امطالبن‬ ‫بالنق ��ل‪ ،‬وقالوا اإن تعلي ��م اجوف م ي�ستحدث‬ ‫ي الأعوام اخم�سة اما�سية اإل افتتاح مدر�سة‬ ‫واحدة‪ ،‬عل ��ى الرغم من التو�سع الكبر للنطاق‬ ‫العم ��راي والكثاف ��ة الب�سري ��ة ي اأحي ��اء مدن‬ ‫وحافظات امنطق ��ة‪ .‬وطالبوا باإي�ساح ر�سمي‬ ‫م ��ن الإدارة للمدار� ��س ام�ستحدثة خال الفرة‬ ‫اما�سي ��ة‪ ،‬واآلية طلب الحتياج التي تتبعها مع‬ ‫ال ��وزارة‪ ،‬اإل اأن م�سوؤول �س� �وؤون امعلمن نفى‬ ‫ذلك‪ ،‬واعتر الت�سريح غر �سحيح‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬بدور �لع�صري)‬

‫تف ��وت عليه ��ن فر�سة التثبي ��ت‪ ،‬لأن‬ ‫اجميع �سمع باأن اآخر موعد ل�ستام‬ ‫الك�سف الطبي هو ي ��وم اأم�س‪ ،‬الأمر‬ ‫ال ��ذي جع ��ل الكثري ��ن يتغيبون عن‬ ‫اح�س�س اأم�س الأول واأم�س»‪.‬‬ ‫وتابعت «كنا نتمنى من التعليم‬ ‫اأن يقوم بعمل جن ��ة خا�سة لت�سليم‬ ‫حا�سرن ��ا ب�سكل مرت ��ب‪ ،‬خ�سو�سا‬ ‫واأن هن ��اك ع ��ددا م ��ن امعلم ��ات م‬ ‫يح�س ��رن حت ��ى الآن‪ ،‬ونتمن ��ى م ��ن‬ ‫اإدارة التعليم معاجة الأمر ي اأ�سرع‬

‫وقت»‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح الناط ��ق‬ ‫الإعامي لل�سوؤون ال�سحية منطقة‬ ‫ج ��ران خال ��د اآل بابل ل � � «ال�سرق»‪،‬‬ ‫اأن م�ست�سف ��ى جران الع ��ام ا�ستقبل‬ ‫حت ��ى نهاي ��ة دوام اأم� ��س ‪ 900‬حالة‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى رفع ج ��ان ال�ستقبال‬ ‫من جن ��ة اإى اأربع جان اعتبار ًا من‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬ي م�ست�سفى ج ��ران العام‪،‬‬ ‫وم�ست�سف ��ى املك خال ��د‪ ،‬وم�ست�سفى‬ ‫�س ��رورة‪ ،‬وم�ست�سفى حبون ��ا‪ ،‬وذلك‬ ‫لتا�س ��ي الزدح ��ام ال ��ذي ح ��دث‬ ‫اليومن اما�سين‪.‬‬ ‫من جهة اأخ ��رى‪ ،‬اأعلنت الإدارة‬ ‫العام ��ة للربي ��ة والتعلي ��م منطق ��ة‬ ‫جران ي موقعه ��ا الإلكروي‪ ،‬اأن‬ ‫الإدارة م ��ددت ف ��رة اإج ��راء الك�سف‬ ‫الطب ��ي للمثبت ��ن وامثبت ��ات بالأمر‬ ‫املك ��ي حتى نهاية �سه ��ر ربيع الآخر‬ ‫اجاري‪.‬‬ ‫وق ��ال امدي ��ر الع ��ام للربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م بنجران نا�س ��ر امنيع‪ ،‬اإن‬ ‫التمدي ��د ياأتي م ��ن حر�س ال ��وزارة‬ ‫عل ��ى اإتاحة الوقت الك ��اي للمثبتن‬ ‫وامثبت ��ات لإنهاء اإج ��راءات الك�سف‬ ‫الطب ��ي بك ��ل ي�سر و�سهول ��ة دون اأي‬ ‫�سعوبات‪.‬‬

‫حاات إغماء للمعلمات أمام مركز‬ ‫صحي إكمال مسوغات تعيينهم‬

‫زحام وتدافع اأمام امركز ال�سحي (ت�سوير‪� :‬سعود امولد)‬

‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬ ‫اأ�سيب ��ت ع ��دد م ��ن امعلم ��ات‬ ‫بحالت اإغماء واإعياء اإثر تدافع امئات‬ ‫منهن‪ ،‬اأم�س‪ ،‬على مركز �سحي مدائن‬ ‫الفه ��د جن ��وب ج ��دة‪ ،‬ال ��ذي ي�ستقب ��ل‬ ‫ك�سوفاتهم الطبية ل�ستكمال م�سوغات‬ ‫تعيينهن ر�سميا‪ ،‬بعد �سمولهن بالأمر‬ ‫املك ��ي اخا� ��س بتثبي ��ت امتعاقدات‬ ‫ي مدار� ��س الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬فيما‬ ‫تدخل ��ت ال�سوؤون بع ��د اإباغه ��ا باأمر‬ ‫التجمع وت�سجيل حالت اإغماء نتيجة‬ ‫الزحام والتدافع ال�سديدين‪.‬‬ ‫من جانبه ك�س ��ف مدير ال�سوؤون‬

‫ال�سحي ��ة امكلف بجدة الدكتور تركي‬ ‫ال�سريف اأن اأ�سباب التكد�س والتدافع‬ ‫اجماعي من قبل امعلمات جاء نتيجة‬ ‫اإحال ��ة اإدارة تعليم جدة كافة امعلمات‬ ‫اللواتي م تثبيتهن ر�سميا اإى امركز‬ ‫مع ع ��دم اإخبارهن‪ ،‬اأن امركز ي�ستقبل‬ ‫ع ��ددا ح ��ددا يوميا للك�س ��ف الطبي‪،‬‬ ‫م ��ا اأدى اإى اإجبار العاملن ي امركز‬ ‫عل ��ى ا�ستقباله ��ن رغ ��م اكتم ��ال العدد‬ ‫امطلوب من قبله ��م‪ .‬واأ�ساف اأن اأزمة‬ ‫التكد� ��س الت ��ي �سهدها امرك ��ز انتهت‬ ‫بع ��د �س ��دور توجيه ��ات م ��ن �سح ��ة‬ ‫جدة اإى امخت ��ر الإقليمي توؤكد على‬ ‫ا�ستقبالهن و�سرعة اإنهاء طلباتهن‪.‬‬

‫محطة معالجة الصرف تعمل‬ ‫بكفاءة‪ ..‬والبلدية ستنشئ محطة‬ ‫لأغراض الزراعية‬ ‫اخفجي ‪ -‬بندر ال�سهري‬ ‫اأ�س ��ار مدير ع ��ام امياه بامنطقة‬ ‫ال�سرقي ��ة بالنياب ��ة‪ ،‬امهند� ��س �سراج‬ ‫عم ��ر بخرج ��ي‪ ،‬ي رده على التقرير‬ ‫الذي ن�سرت ��ه «ال�سرق» ي عددها ‪63‬‬ ‫بعنوان «‪ %95‬م ��ن النباتات ماتت‪..‬‬ ‫لقط ��ع امياه ي ح ��ي اخلي ��ج»‪ ،‬اإى‬ ‫اأن حطة معاج ��ة ال�سرف ال�سحي‬ ‫باخفج ��ي تعم ��ل بكف ��اءة تام ��ة‪،‬‬ ‫واإنتاجه ��ا اليوم ��ي ي ��راوح م ��ا بن‬ ‫(‪ 7500-6500‬م ��ر مكع ��ب‪ /‬ي ��وم)‬ ‫واأ�ساف اأن البلدية راأت ي حينه اأن‬ ‫ن�سب ��ة الأماح ي امي ��اه امعاجة قد‬ ‫تكون عالية لا�ستخدامات الزراعية‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن البلدي ��ة من جانبه ��ا �ستقوم‬ ‫باإن�ساء حط ��ة لتحلية مياه ال�سرف‬ ‫ال�سحي امعاج ��ة ل�ستخدامها لهذه‬ ‫الأغرا�س‪.‬‬ ‫اجدي ��ر بالذك ��ر‪ ،‬اأن مدي ��ر‬ ‫ق�س ��م احدائ ��ق والتجمي ��ل ببلدي ��ة‬

‫اخفج ��ي‪ ،‬امهند�س �سع ��ود الدخيل‪،‬‬ ‫اأك ��د ي تقرير �سابق اأن ��ه بعد انتهاء‬ ‫ام ��دة امق ��ررة ي مذك ��رة التفاه ��م‬ ‫اموقع ��ة مع اأرامك ��و لأعمال اخليج‪،‬‬ ‫م يلتزم فرع امديري ��ة العامة للمياه‬ ‫باخفج ��ي بت�سلي ��م الطل ��ب ام�سبق‬ ‫م ��ن قب ��ل البلدي ��ة‪ ،‬باإمداده ��ا بامياه‬ ‫امعاجة من حط ��ة التنقية الثنائية‬ ‫والثاثية اجديدة‪ ،‬وبالتاي ل مكن‬ ‫للبلدية توف ��ر و�سائل لري النباتات‬ ‫اموجودة باحي‪.‬‬ ‫وي اأعق ��اب التقري ��ر ال ��ذي‬ ‫ن�سرت ��ه «ال�س ��رق» ي عدده ��ا ‪73‬‬ ‫قامت اأرامكو لأعم ��ال اخليج باإزالة‬ ‫جمي ��ع الأ�سج ��ار والنخي ��ل من حي‬ ‫اخليج باخفجي‪ ،‬بعد اأن حمّل مدير‬ ‫احدائق والتجميل ببلدية اخفجي‪،‬‬ ‫اأرامك ��و لأعم ��ال اخلي ��ج م�سوؤولية‬ ‫تده ��ور النبات ��ات حي ��ث فوجئ ��وا‬ ‫بتوق ��ف مق ��اول اأرامكو ع ��ن �سيانة‬ ‫مزروعات احي‪.‬‬


‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )88‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫بالمختصر‬

‫مشعل بن ماجد يستقبل مدير‬ ‫«مكافحة المخدرات» بجدة‬

‫الأمرم�سعل بن ماجد خال ا�ستقباله العقيد القري (ال�رق)‬

‫جدة ‪� -‬ضعود �مولد‬ ‫��ضتقبل حافظ جدة �ضاحب �ل�ضمو �ملكي �لأمر م�ضعل بن ماجد �ضباح‬ ‫�أم� ��ض مكتبه‪ ،‬مدير �إد�رة مكافحة �مخدر�ت بجدة �لعقيد عبد�لرحمن �لقري‪.‬‬ ‫وهنا حافظ جدة �لعقيد �لقري و�لذي منا�ض ��بة تكليفه مدير ً� لإد�رة مكافحة‬ ‫�مخدر�ت بامحافظة جدة‪ ،‬وحثه على �م�ضي قدم ًا للق�ضاء على �نت�ضار �مخدر�ت‬ ‫و�حد منها و�لقب�ض على مروجيها ومتعاطيها‪.‬‬

‫إمارة المدينة المنورة تقيم‬ ‫سلسلة من البرامج التدريبية‬ ‫�مدينة �منورة ‪� -‬ل�ضرق‬ ‫تبد�أ �إمارة منطقة �مدينة �منورة �عتبار ً� من �ل�ض ��بت �مقبل �إقامة �ضل�ضلة‬ ‫م ��ن �لر�مج �لتدريبية �لهادفة لتعزيز �مهار�ت �لوظيفية‪ ،‬ي �مجالت �متعلقة‬ ‫باأماط �لوظيفة �لعامة و�إك�ض ��اب �متدربن خر�ت ي و�ض ��ائل �لعمل و�ض ��بل‬ ‫�لرتقاء باأدو�تهم �لوظيفية‪ .‬و�ض ��تبد�أ تلك �ل�ضل�ض ��لة برنامج "�إعد�د �لتقارير‬ ‫و�مر��ض ��ات �حكومي ��ة" ومدة خم�ض ��ة �أي ��ام‪ ،‬بالتعاون مع جل� ��ض �لتدريب‬ ‫�لتقني و�مهني بامنطقة‪ ،‬ي�ضارك فيه ‪ 28‬موظفا من ديو�ن �لإمارة وحافظاتها‬ ‫�مختلفة‪ .‬و�ض ��تعقد �ل ��دور�ت ي قاعات �لتدريب بالإم ��ارة ويديرها نخبة من‬ ‫�مدربن �متخ�ض�ضن من �أع�ضاء هيئة �لتدري�ض بكلية �لتقنية بامدينة ي�ضاركهم‬ ‫عدد من نظر�ئهم بديو�ن �لإمارة‪.‬‬

‫برادات المياه تهدد منسوبي المدارس بحمى الضنك‬ ‫مكة �مكرمة ‪� -‬أحمد عبد�لله‬ ‫ك�ض ��ف �أح ��د �أع�ض ��اء فري ��ق‬ ‫حمات �متابع ��ة وتطه ��ر �من�ضاآت‬ ‫�حكومي ��ة ع ��ن وج ��ود كمي ��ة م ��ن‬ ‫بعو� ��ض حم ��ى �ل�ضن ��ك ي مي ��اه‬ ‫�ل�ض ��رب د�خ ��ل �ل ��ر�د�ت �خا�ض ��ة‬ ‫بامد�ر� ��ض و�لدو�ئ ��ر �حكومي ��ة‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب�ض ��بب تركه ��ا لف ��رة زمنية‬ ‫دون �أن يتم تنظيف �أحو��ض ��ها‪ ،‬ما‬ ‫جعل �لطاب يتجنبون �ل�ضرب منها‪،‬‬ ‫و�ل�ض ��ر�ء من �مقا�ض ��ف �مدر�ض ��ية‬ ‫و�لتي توفر �مياه �ل�ضحية‪.‬‬

‫وقال �إبر�هيم �لقحطاي‪� ،‬أحد‬ ‫�أولياء �لأمور‪ ،‬ل�"�ل�ضرق" �إنه ي�ضدد‬ ‫عل ��ى �بنه عدم �ل�ض ��رب م ��ن بر�د�ت‬ ‫�مي ��اه بامد�ر� ��ض �أو غره ��ا لقل ��ة‬ ‫�لهتمام بنظافتها‪.‬‬ ‫وقال �معلم حمد م�ضفر باأنني‬ ‫و�أبنائي لن�ض ��رب من تلك �لر�د�ت‬ ‫ماحظت ��ي �أنها تبقى دون �أن تنظف‬ ‫�أو تعقم لفر�ت طويلة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبها حاولت "�ل�ض ��رق"‬ ‫�ح�ض ��ول عل ��ى تعلي ��ق م ��ن �إد�رة‬ ‫�لإ�ضر�ف �لطبي ب�"تعليم مكة" لكنها‬ ‫م تتلق �أي رد‪.‬‬

‫ع�مان ي فرق التطهر يتفقدان براد مي�ه ب�إحدى مدار�س مكة امكرمة (ال�سرق)‬

‫�مدينة �منورة ‪ -‬طلعت �لنعمان‬

‫ج�نب من زي�رة وفد اللجنة للمدينة امنورة‬

‫م ��دى ��ض ��تعد�د �لكلي ��ة ي تطبي ��ق‬ ‫�لرنام ��ج‪ .‬و�أك ��د عمي ��د �لكلي ��ة‪،‬‬ ‫�لدكت ��ور �ض ��الح باح�ض ��و�ن عل ��ى‬ ‫�أهمية �لرنام ��ج ي خدمة �حجاج‬ ‫و�معتمري ��ن و�لزو�ر‪� .‬أما �م�ض ��رف‬ ‫�لع ��ام �مر�ض ��ح للرنام ��ج‪� ،‬لدكتور‬ ‫�أبو بكر �لطبيق ��ي‪ ،‬فاأكد بدوره فيها‬

‫(ال�سرق)‬

‫عل ��ى �أهمي ��ة برنامج ط ��ب �مجتمع‬ ‫لدر��ض ��ة فر� ��ض حاج ��ات �مجتم ��ع‬ ‫�ل�ض ��حية‪ ،‬لفت ��ا �إى �أن �لرنام ��ج‬ ‫�ضيكون على مدى �ضنتن ويحتوي‬ ‫على ثاثن منهجا‪ ،‬ويقدم �خدمات‬ ‫�ل�ضحية �ل�ض ��املة‪ ،‬وتقييم �لر�مج‬ ‫�ل�ضحية و�للتز�م بجودة �ممار�ضة‬

‫�لطبي ��ة‪ ،‬وغره ��ا‪ .‬و�أ�ض ��ار من�ض ��ق‬ ‫مديرية �ل�ضوؤون �ل�ضحية بامنطقة‪،‬‬ ‫�لدكتور بدر �لدين ق ��ارة �إى �أهمية‬ ‫�لتو��ض ��ل بن �جهات ذ�ت �لعاقة‬ ‫ي �مدين ��ة للرق ��ي باخدم ��ات‬ ‫�ل�ضحية‪ ،‬م�ضتعر�ض ًا �أهمية تاأ�ضي�ض‬ ‫برنام ��ج �لزمال ��ة ي ط ��ب �مجتمع‪.‬‬ ‫ثم ق ��دم وكيل �أمان ��ة �مدينة �منورة‬ ‫للخدم ��ات‪� ،‬مهند� ��ض يحيى �ض ��الح‬ ‫ورق ��ة �حت ��وت نظ ��رة عام ��ة عل ��ى‬ ‫بع�ض �لأق�ض ��ام �م�ضركة ي بر�مج‬ ‫ط ��ب �مجتم ��ع‪ ،‬متطرق� � ًا ل�ضيا�ض ��ة‬ ‫�جودة و�لهي ��كل �لتنظيمي لوكالة‬ ‫�خدم ��ات‪ ،‬و�إد�رة �مخت ��ر�ت‪ .‬كما‬ ‫��ضتعر�ض من�ضق م�ضت�ضفى �حر�ض‬ ‫�لوطن ��ي بامدينة �من ��ورة‪� ،‬لدكتور‬ ‫وديع طو�له جهود �حر�ض �لوطني‬ ‫ي جال �لرعاية �ل�ض ��حية �لأولية‬ ‫وم ��ا يقدمه م ��ن خدمات‪ ،‬بالإ�ض ��افة‬ ‫�إى تدريبه لطاب وطالبات �لمتياز‬ ‫بجامعة طيبة‪.‬‬

‫«صحة المدينة» تشارك‬ ‫في المخيم الدعوي بينبع النخل‬

‫�مدينة �منورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫�ضاركت �ل�ض� �وؤون �ل�ضحية ي‬ ‫منطق ��ة �مدينة �من ��ورة ي فعاليات‬ ‫�مخي ��م �لدعوي �لتوع ��وي ي ينبع‬ ‫�لنخ ��ل‪� ،‬مق ��ام خ ��ال �لف ��رة م ��ن‬ ‫‪ 9-6‬ربي ��ع �لآخ ��ر �ج ��اري‪� ،‬ل ��ذي‬ ‫�ض ��اركت فيه "مكافحة �مخ ��در�ت"‪،‬‬ ‫و�جمعي ��ة �خري ��ة مكافح ��ة‬ ‫�لتدخن‪� ،‬إ�ضافة �إى تنظيم معر�ض‬ ‫للكتاب‪� .‬أو�ض ��ح ذلك م�ض ��اعد �مدير‬ ‫�لع ��ام لل�ض ��حة �لعام ��ة ي "�ض ��حة‬ ‫�مدين ��ة"‪� ،‬لدكت ��ور خال ��د �حربي‪،‬‬ ‫م�ض ��يف ًا �أن �م�ضاركة كانت من خال‬

‫رفع ��ت �إد�رة �لربي ��ة و�لتعلي ��م‬ ‫ي مك ��ة �مكرم ��ة تو�ض ��ية بتعمي ��م‬ ‫جربة �ملتقى �لوطن ��ي �لأول للقيادة‬ ‫�لإبد�عي ��ة �لذي تنف ��ذه �لإد�رة‪ ،‬وذلك‬ ‫على م�ضتوى �مناطق‪ .‬وقال مدير ق�ضم‬ ‫�لر�مج �لعام ��ة و�لتدري ��ب ي �إد�رة‬ ‫�لربية حمود �لطويلي ل�"�ل�ض ��رق"‬ ‫�إن �لإد�رة رفع ��ت خطابا بهذ� �ل�ض� �اأن‬ ‫لل ��وز�رة‪ ،‬خا�ض ��ة و�أن ه ��ذ� �ملتق ��ى‬ ‫يتقاطع مع برنامج �آخر للوز�رة‪ ،‬وهو‬ ‫برنام ��ج ملتق ��ى �لقي ��اد�ت �لطابي ��ة‪،‬‬ ‫و�إن كان �ملتق ��ى يتميز باأنه يركز على‬ ‫�لقيادة �لإبد�عية ي �ض ��ائر �مجالت‪،‬‬ ‫ولي�ض ي �مجال �لتعليمي فقط‪ .‬وكان‬ ‫�لطاب �م�ضاركون ي �ملتقى �لوطني‬

‫(ال�سرق)‬

‫دورتا مناظير وجراحة بمستشفى النساء بالمدينة‬ ‫�مدينة �منورة ‪� -‬ل�ضرق‬ ‫ن��ظ��م م �� �ض �ت �� �ض �ف��ى �ل �ن �� �ض��اء‬ ‫و�ل � � ��ولدة و�لأط � �ف� ��ال ب��ام��دي�ن��ة‬ ‫�منورة دورتن تدريبيتن بقاعة‬ ‫�محا�ضر�ت و�موؤمر�ت �لكرى‪،‬‬ ‫�لأوى عن �مناظر �لت�ضخي�ضية‪،‬‬ ‫و�ل�ث��ان�ي��ة ع��ن ج��ر�ح��ة �ح��و���ض‬ ‫�لرميمي‪ ،‬باإ�ضر�ف ��ضت�ضارية‬ ‫�لن�ضاء و�لتوليد رئي�ضة �أق�ضام‬ ‫�لن�ضاء بام�ضت�ضفى‪� ،‬ل��دك�ت��ورة‬ ‫جيهان �ح��ازم��ي‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫م�ضت�ضفى �ملك �ضعود �جامعي‬

‫ب��ال��ري��ا���ض ب �اإ� �ض��ر�ف ��ضت�ضاري‬ ‫ج � ��ر�ح � ��ة �م� ��� �ض ��ال ��ك �ل��ب��ول��ي��ة‬ ‫�ل�ن���ض��ائ�ي��ة وج ��ر�ح ��ة �ح��و���ض‬ ‫�لرميمي‪�،‬لدكتور حازم منديل‪.‬‬ ‫وقالت �لدكتورة �حازمي �إن‬ ‫�إقامة هذه �ل��دور�ت تاأتي تز�من ًا‬ ‫مع توجهات "�ضحة �مدينة" �لتي‬ ‫تهدف لرفع ك�ف��اءة �لعاملن �إى‬ ‫جانب �لفو�ئد �لعديدة �لتي �ضتعم‬ ‫ع�ل��ى ج�م�ي��ع �متخ�ض�ضن بهذ�‬ ‫�م�ج��ال‪ ،‬ع��اوة على �لأث��ر �لكبر‬ ‫ي ح�ضن م�ضتوى �لأط�ب��اء من‬ ‫�لناحية �لعلمية و�لعملية‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬منيرة مانع‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة �مكرمة ‪� -‬لزبر �لأن�ضاري‬

‫‪- -‬‬

‫معر� ��ض �ل�ض ��حة �لعام ��ة �متنق ��ل‪،‬‬ ‫�ل ��ذي يحت ��وي �أق�ض ��ام ًا توعوي ��ة‬ ‫حاك ��ي �لو�ق ��ع‪ ،‬م ��ن خ ��ال عر�ض‬ ‫ج�ض ��مات عن �لتدخن و�مخدر�ت‬ ‫و�ل�ض ��غط و�ض ��حة �لف ��م‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫باإ�ض ��ر�ف مدير �لرعاية �ل�ضحية ي‬ ‫ينبع‪ ،‬عبد�لرحم ��ن �ميلبي‪ ،‬مع كادر‬ ‫من �لأطباء �متخ�ض�ض ��ن‪ .‬من جهة‬ ‫�أخرى‪ ،‬تعتزم �إد�رة �ل�ضحة �لعامة‪،‬‬ ‫مثلة بالتوعية �ل�ضحية‪ ،‬عقد ندوة‬ ‫علمية بعنو�ن "�لوقاية من �لت�ضمم‬ ‫�لكيمائ ��ي و�لغذ�ئ ��ي"‪ ،‬وذل ��ك ي ��وم‬ ‫�ل�ضبت �مقبل ي م�ضت�ضفى �لتاأهيل‬ ‫�لطبي‪.‬‬

‫ف�ج�أت وزارة التربية والتعليم المجتمع ال�سعودي ب ��إدراج �سيرة‬ ‫النجم الأ�سطورة م�جد عبدالله �سمن المنهج الدرا�سي للغة الإنجليزية في‬ ‫المرحلة الث�نوية‪ ،‬وهي �س�بقة في ت�ريخ البلد‪ ،‬ك�أول نجم ري��سي يو�سع‬ ‫ر�سمي� في ذاكرة الأجي�ل عبر المنهج المدر�سي‪ .‬الأجي�ل ال�س�بقة تعرف‬ ‫جيد ًا من هو م�جد عبدالله وتتذكر �سولته وجولته والإن�ج���زات التي‬ ‫تحققت للكرة ال�سعودية بوجوده على راأ�س خط هجوم المنتخب‪ ،‬ويعرف‬ ‫الري��سيون الثقل الذي ك�ن يمثله فريق الن�سر حين ك�ن م�جد يقوده‪،‬‬ ‫حتى اأن البع�س ربطوا بين اعتزالين‪ :‬الاعب للعب والفريق للبطولت‪.‬‬ ‫لكن الجيل الح�لي وال�ق���دم‪ ،‬ل يمثل له م�جد عبدالله �سوى لع��ب مر‬ ‫في ت�ريخ ع�بر‪ ،‬وقد ل تهمهم حك�يته واألق�به واإنج�زاته‪ ،‬وحين يمثل‬ ‫اأم�مهم في كت�ب‪� ،‬سيقتربون من اأمرين‪ ،‬الأول اأنه لعب "ا�ستثن�ئي"‬ ‫ي�ستحق التكريم والبق�ء‪ ،‬والث�ني اأن الدولة ممثلة في الوزارة تعني بنجوم‬ ‫الباد وتعطيهم م�س�حة لتخليدهم في الذاكرة‪ .‬المنهج ال�سعودي يفتقر‬ ‫اإل��ى الأع��ام و�سير الموؤثرين من رج���لت الفكر والإع��ام والقت�س�د‬ ‫وال��ري�����س��ة‪ ،‬ف��رج���ل ال�سي��سة يتكفل بهم منهج ال�ت���ري��خ‪ ،‬وف��ي الأدب‬ ‫ح�سرت اأ�سم�ء كثيرة في المن�هج الجديدة من الجيلين الأول والث�ني‪،‬‬ ‫ك�ل�سب�عي وفقي والقر�سي وال�سنو�سي ويحيى توفيق وغيرهم‪ .‬غير اأن‬ ‫الجيل الث�لث غ�ب تم�م� عن المنهج‪ ،‬رغم وجود اأ�سم�ء ب���رزة كمحمد‬ ‫الثبيتي وت��رك��ي الحمد ورج���ء ع�لم وع�ب��ده خ���ل وعبدالله ب�خ�سوين‬ ‫ومحمد ح�سن علوان وغيرهم الكثير‪ .‬وفي منهج الأدب القديم لم يكن‬ ‫هن�ك �سوى �سخ�سيتين در�سن� عنهم�‪ ،‬وهم� ال�س�عرين عبدالله الفي�سل‬ ‫وط�هر زمخ�سري‪ ،‬وم�زلت حتى اللحظة اأحفظ ق�سيدة زمخ�سري التي‬ ‫يقول مطلعه�‪:‬‬ ‫اأبكي واأ�سحك والح�لت واحدة‬ ‫اأطوي عليه� فوؤادا �سفه الألم‬ ‫ف�إن راأيت دموعي وهي �س�حكة‬ ‫ف�لدمع من زحمة الآلم يبت�سم‪.‬‬

‫توصية بتعميم «ملتقى القيادات»‬ ‫على إدارات التعليم بالمناطق‬ ‫‪- -‬‬

‫ج�نب من امعر�س الذي �س�ركت فيه ال�سوؤون ال�سحية‬

‫ماجد عبداه‬ ‫في ذاكرة اأجيال‬ ‫حسن الحارثي‬

‫لجنة تزور جامعة طيبة اعتماد تخصص طب المجتمع‬ ‫��ض ��تقبل مدي ��ر جامع ��ة طيبة‪،‬‬ ‫�لدكت ��ور من�ض ��ور ب ��ن حم ��د‬ ‫�لنزه ��ة �أم� ��ض‪ ،‬وف ��د� م ��ن �للجن ��ة‬ ‫�لعلمية لخت�ض ��ا�ض ط ��ب �مجتمع‬ ‫بالهيئ ��ة �ل�ض ��عودية للتخ�ض�ض ��ات‬ ‫�لطبي ��ة‪ ،‬لتقيي ��م �مر�ك ��ز �لتدريبية‬ ‫�مقرحة للرنامج �م�ضرك للزمالة‬ ‫�ل�ض ��عودية ي طب �مجتم ��ع‪ ،‬وذلك‬ ‫ي �إط ��ار زي ��ارة �للجن ��ة لعتم ��اد‬ ‫تخ�ض ���ض طب �مجتم ��ع باجامعة‪.‬‬ ‫وناق�ض �لنزهة م ��ع �للجنة �لتعاون‬ ‫ب ��ن �جانب ��ن‪ ،‬فيم ��ا يخ� ��ض ط ��ب‬ ‫�مجتم ��ع‪� ،‬ل ��ذي �أ�ض ��بح �ض ��رورة‬ ‫ملح ��ة لغر� ��ض �لتاأهي ��ل �لعاي ي‬ ‫ختلف �مجالت �ل�ضحية من خال‬ ‫توفر فر� ��ض تدريب مهني ��ة مقننة‬ ‫خريج ��ي �لكلي ��ات �ل�ض ��حية‪ .‬م ��ن‬ ‫جه ��ة �أخ ��رى‪ ،‬ز�ر وف ��د �للجنة كلية‬ ‫عل ��وم �لتاأهيل �لطبي‪ ،‬لاطاع على‬

‫منشن‬

‫�لأول للقي ��ادة �لإبد�عي ��ة‪ ،‬ق ��د �لتق ��و�‬ ‫�أم�ض م�ض ��اعد مدي ��ر �لإد�رة ل�ض� �وؤون‬ ‫�لبنن �لدكتور حمد �ل�ضمر�ي �لذي‬ ‫حا�ض ��ر فيه ��م ع ��ن �لأدو�ر �لقيادي ��ة‪،‬‬ ‫و�خرة �لقيادي ��ة ي جال �لتعليم‪،‬‬ ‫كما �أد�ر �لطاب حو�ر� مع �ل�ضمر�ي‬ ‫ح ��ول بع� ��ض �لق�ض ��ايا �لت ��ي تتعل ��ق‬ ‫بامجال �لتعليمي‪ .‬و�أو�ض ��ح �لطويلي‬ ‫�أنه �إى جانب �محا�ضرة‪ ،‬فاإن �لطاب‬ ‫تلقو� دور�ت مكثفة ي تنمية �لقيادة‪،‬‬ ‫�عتم ��دت على �لتفاعل م ��ا بن �لطاب‬ ‫و�مدرب‪ ،‬م�ضر� �إى �أن هذ� �لرنامج‬ ‫لي�ض وز�ريا‪ ،‬و�إما هو برنامج حلي‬ ‫يطب ��ق لأول م ��رة‪ ،‬وجمي ��ع �لط ��اب‬ ‫�م�ض ��اركن فيه ه ��م من ثانوي ��ات مكة‬ ‫�مكرمة‪ .‬ومن �مقرر �أن تختتم فعاليات‬ ‫�ملتقى م�ضاء �ليوم‪.‬‬

‫«تعليم مكة» تناقش أوضاع السامة في المدارس‬ ‫مكة �مكرمة ‪� -‬أ�ضو�ق من�ضور‬ ‫ن ��اق� �� ��ض م� ��دي� ��رو �إد�ر�ت‬ ‫�لربية و�لتعليم ي مكة �مكرمة‪،‬‬ ‫� �ض �ب��اح �أم� �� ��ض‪ ،‬ي �ج�ت�م��اع�ه��م‬ ‫�لت�ضاوري �لأول للعام �لدر��ضي‬ ‫‪1433/1432‬ه�‪� ،‬أو�ضاع �ل�ضامة‬

‫و�ح�م��اي��ة �مدنية ي �م��د�ر���ض‪،‬‬ ‫و�� �ض ��رورة ت��وح�ي��د �لإج�� ��ر�ء�ت‬ ‫ي م�ك��ات��ب �ل��رب �ي��ة و�لتعليم‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إى م���ض��ارك��ة �لإد�ر�ت‬ ‫ي م�ل�ت�ق��ى � �ض �ب��اب م �ك��ة‪� ،‬ل ��ذي‬ ‫تقيمه �إم��ارة منطقة مكة �مكرمة‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح �م��دي��ر �ل �ع��ام للربية‬

‫و�لتعليم ي مكة �مكرمة‪ ،‬حامد‬ ‫�ل�ضلمي‪� ،‬أن �لجتماع هدف �إى‬ ‫ت�ع��زي��ز �لإي �ج��اب �ي��ات ي �لعمل‬ ‫�ل ��رب ��وي‪ ،‬و�ل �ع �م��ل ع�ل��ى ت��اي‬ ‫�ل�ضلبيات و�ل�ضتفادة من �لآر�ء‬ ‫و�م �ق��رح��ات‪ ،‬وت�ع��زي��ز �لتكامل‬ ‫بن �إد�ر�ت �منطقة‪ ،‬لفت ًا �إى �أن‬

‫‪ ..‬و«تعليم المدينة» تتوج الفائزين بالمسابقة الوزارية للقرآن‬ ‫�مدينة �منورة ‪ -‬حمد �مح�ضن‪،‬‬ ‫عبد�لرحمن حمودة‬ ‫�ختتمت‪� ،‬ضباح �أم�ض‪ ،‬م�ضابقة‬ ‫�لقر�آن �لكرم �لوز�رية‪� ،‬لتي ي�ضارك‬ ‫فيها مثلون عن ‪ 23‬منطقة وحافظة‬ ‫تعليمي ��ة عل ��ى م�ض ��توى �مملك ��ة‪،‬‬ ‫وت�ضت�ض ��يفها �لإد�رة �لعامة للربية‬ ‫و�لتعليم ي منطق ��ة �مدينة �منورة‪،‬‬

‫وذل ��ك ي مق ��ر بي ��ت �لطال ��ب‪ ،‬وذلك‬ ‫بح�ض ��ور مدي ��ر �لربي ��ة و�لتعلي ��م‪،‬‬ ‫�لدكتور �ض ��عود �لزهر�ي‪ ،‬وم�ضرف‬ ‫�لتوعي ��ة �لإ�ض ��امية ي �ل ��وز�رة‪،‬‬ ‫حم ��د �ليو�ض ��ف‪ ،‬وعدد م ��ن �لقياد�ت‬ ‫�لتعليمي ��ة ي �منطق ��ة‪ ،‬وم�ض ��ري‬ ‫�لتوعي ��ة �لإ�ض ��امية ي �مناط ��ق‬ ‫و�محافظات �م�ض ��اركة ي �م�ض ��ابقة‪.‬‬ ‫�إى ذل ��ك �فتتح مدير �لتعليم منطقة‬

‫�مدين ��ة �من ��ورة‪ ،‬معر� ��ض �لو�ض ��ائل‬ ‫�لتعليمية لل�ض ��فوف �لأولية مد�ر�ض‬ ‫�لبن ��ات ي �منطق ��ة‪ ،‬ي �مدر�ض ��ة‬ ‫�لبتد�ئي ��ة ‪ ،122‬بح�ض ��ور �م�ض ��اعد‬ ‫لل�ض� �وؤون �مدر�ض ��ية‪ ،‬ومدي ��ر �إد�رة‬ ‫�لتخطي ��ط و�لتطوير‪ ،‬ومدي ��ر �إد�رة‬ ‫�لإع ��ام �لربوي‪ .‬وجول ي �أرجاء‬ ‫�معر�ض‪ ،‬و�طلع عل ��ى حتوياته‪ ،‬ثم‬ ‫�ضاهد عر�ض ًا مرئي ًا عنه‪.‬‬

‫�لأع�ضاء ��ضتعر�ضو� �لتطلعات‬ ‫و�لآم� ��ال �م�ضتقبلية �ل�ت��ي يجب‬ ‫حقيقها‪ ،‬ومدى �إ�ضهامها ي ن�ضر‬ ‫�ل��وع��ي ل��دى من�ضوبي �م��د�ر���ض‬ ‫من كو�در وطاب (بنن وبنات)‪،‬‬ ‫ومناق�ضة �منا�ضط و�لفعاليات‬ ‫�حالية �متعلقة ب�اأم��ن و�ضامة‬

‫�مد�ر�ض‪ .‬بدورها‪� ،‬أ�ضارت م�ضادر‬ ‫مطلعة ل�"�ل�ضرق" �أن �لإد�رة‬ ‫ع�ق��دت م �وؤخ��ر ً� دور�ت تدريبية‬ ‫من�ضوبات م��د�ر���ض مكة �مكرمة‬ ‫و�ل�ق��رى �لتابعة لها فيما يخ�ض‬ ‫�أم ��ن �م ��د�ر� ��ض‪ ،‬وذل ��ك بتثقيفهم‬ ‫بخطط �لإخ ��اء وق �ي��ادة �ح��دث‬

‫للطريق �ل�ضحيح دون خوف �أو‬ ‫�رتباك لدى �م�ضوؤول عن �لإخاء‪،‬‬ ‫ع��د� �ل��ر�م��ج �ل��رب��وي��ة �متعلقة‬ ‫ب��اك�ت���ض��اف م��و�ه��ب �ل�ط��ال�ب��ات‪،‬‬ ‫وعقد م�ضابقات مكثفة باإ�ضر�ف‬ ‫ت ��رب ��وي ��ات ُي �� �ض �ه �م��ن ي �ضقل‬ ‫ّ‬ ‫مو�هبهن لي�ضبحن جي ًا منتج ًا‪.‬‬

‫لجنة لتطوير البيئة المدرسية شمال الطائف‬ ‫�لطائف ‪ -‬ماجد �ل�ضربي‬ ‫ب ��د�أ مكت ��ب �لربي ��ة و�لتعلي ��م‬ ‫باحوي ��ة‪� ،‬ض ��مال �لطائف‪ ،‬ت�ض ��كيل‬ ‫جن ��ة لتطوي ��ر �مد�ر� ��ض بالقط ��اع‪،‬‬ ‫وتهدف �إى تقدم �لرعاية و�لعناية‬ ‫بامد�ر�ض وو�ضع �لر�مج �لعاجية‬ ‫�منا�ض ��بة و�لرتق ��اء بام�ض ��توى‬ ‫�لربوي وحقي ��ق �جودة �لنوعية‬

‫بها‪ .‬وقال مدير �مكتب نا�ضر �ل�ضهري‬ ‫�إن �للجنة �ض ��مت �م�ضرف �لربوي‬ ‫خال ��د �ل�ض ��عيد رئي�ض ��ا وع�ض ��وية‬ ‫م�ض ��رف �للغة �لعربية بامكتب �ضهل‬ ‫�لذويبي وم�ض ��رف �لإد�رة �مدر�ضية‬ ‫�أحم ��د �ل�ض ��فياي‪ ،‬و�ض ��تعمل عل ��ى‬ ‫حديد �آليتها وفق موؤ�ض ��ر�ت �ض ��يتم‬ ‫�لأخذ به ��ا ي عن �لعتب ��ار‪ ،‬تتمثل‬ ‫ي و�قع �مبنى �مدر�ضي و�أثره على‬

‫�لبيئة �مدر�ض ��ية للطاب و�معلمن‪،‬‬ ‫وكذلك ما ير�ض ��د م ��ن ماحظات من‬ ‫قب ��ل �م�ض ��رفن �لربوي ��ن‪ ،‬خ ��ال‬ ‫زيار�تهم للمد�ر�ض‪ ،‬وكذلك �لتقارير‬ ‫�لتي تر�ض ��ل من �إد�ر�ت �مد�ر�ض عن‬ ‫طريق برنامج �لإ�ضر�ف �لإلكروي‪،‬‬ ‫�إ�ض ��افة �إى مقرح ��ات ومرئي ��ات‬ ‫وماحظات �أولياء �لأمور باعتبارهم‬ ‫م�ضتفيدين من �خدمة �لربوية‪.‬‬


‫السجن عشرين‬ ‫عام ًا لمقيم‬ ‫وزوجته سلبا‬ ‫سائق ًا تحت‬ ‫تهديد الساح‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫ق�س ��ت امحكم ��ة العام ��ة ي‬ ‫الريا� ��س ب�سج ��ن مقي ��م عرب ��ي‬ ‫وزوجته بال�سج ��ن ع�سر �سنوات‬ ‫لك ��ل منهم ��ا‪ ،‬وجل ��د الأول ‪800‬‬ ‫جلدة والثانية األ ��ف جلدة‪ ،‬وذلك‬ ‫بع ��د اأن اأدين ��ا بال�س ��راك ي‬ ‫ا�ست ��دراج قائ ��د �سي ��ارة اأج ��رة‬ ‫والعتداء عليه واإ�سابته‪ ،‬و�سلب‬ ‫مبل ��غ م ��اي من ��ه بع ��د تهدي ��ده‬

‫وعند و�سول ��ه داخل احي قامت‬ ‫ام ��راأة بتهديده ب�سك ��ن‪ ،‬و�سلبت‬ ‫من ��ه م�ساركة زوجه ��ا مبلغ ًا من‬ ‫امال‪ ،‬كما �سلبا منه مفتاح �سيارته��� ‫وهاتفه اجوال قبل اأن يف ّرا‪.‬‬ ‫وم�س ��ح احي وتطويقه م‬ ‫العث ��ور على اجاني ��ن والقب�س‬ ‫عليهم ��ا واإحالتهم ��ا اإى اجه ��ات‬ ‫امخت�سة بعد اعرافهما ما ُن�سب‬ ‫اإليهم ��ا‪ ،‬حي ��ث �س ��درت بحقهم ��ا‬ ‫الأحكام ام�سار اإليها‪.‬‬

‫ب�سكن‪.‬‬ ‫وكانت غرفة عمليات دوريات‬ ‫الأمن تلقت باغ ًا من �سائق اأجرة‬ ‫اآ�سيوي يفيد بتعر�س ��ه لاعتداء‬ ‫وال�سل ��ب ح ��ت التهدي ��د ب�ساح‬ ‫اأبي�س‪ ،‬فتم توجي ��ه دورية الأمن‬ ‫القريب ��ة م ��ن اموق ��ع ومقابل ��ة‬ ‫امجني علي ��ه‪ ،‬الذي اأف ��اد اأنه ا ّ‬ ‫أقل‬ ‫مقيم ًا وزوجته وهما من جن�سية‬ ‫عربي ��ة‪ ،‬م ��ن ح ��ي البطح ��اء اإى‬ ‫ح ��ي اجنادرية �س ��رق الريا�س‪،‬‬

‫وفاة شاب‬ ‫إثر عدة‬ ‫طعنات‬ ‫في الجبيل‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫لق ��ي �س ��اب �سع ��ودي م�سرعه‪ ،‬م�س ��اء اأم� ��س الأول‪،‬‬ ‫متاأثر ًا بجراحه‪ ،‬بعد اأن اأقدم �ساب على طعنه عدة طعنات‪،‬‬ ‫اإثر خافات �سخ�سية بن الطرفن ي اأحد اأحياء اجبيل‬ ‫ال�سناعية‪ .‬من جهته‪ ،‬اأكد امتحدث الأمني ل�سرطة امنطقة‬ ‫ال�سرقية‪ ،‬العميد الدكتور بندر امخلف‪ ،‬ل�"ال�سرق"‪� ،‬سحة‬ ‫الواقعة‪ ،‬م�سيف ًا اأن ال�ساب امجني عليه يبلغ من العمر ‪18‬‬ ‫عام� � ًا‪ ،‬توي على الف ��ور اإثر عمق الإ�ساب ��ة‪ ،‬فيما مكنت‬ ‫اجه ��ات الأمني ��ة ي امحافظ ��ة‪ ،‬مثل ��ة ي ق�س ��م البحث‬ ‫والتحري‪ ،‬من اإلقاء القب�س على جموعة من الأ�سخا�س‬

‫في موقع أعد لاستثمار السياحي ‪ ..‬والجهات المختصة تمنع ااقتراب منه‬

‫إشكالية الطبقية‬ ‫في المملكة!‬

‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬

‫صالح زمانان‬

‫يعتقد كثيرون من مديري �لموؤ�ص�صات �لحكومية وبع�ض �أ�صحاب‬ ‫�لمنا�صب �أن �لنا�ض مغفلون‪ ،‬و�أنهم ا يدركون �أن هنالك م�صطلح‬ ‫"�ل�صعوديون �لفقر�ء" يتلوى في دماغ كل مو�طن يحب وطنه و�أهله‬ ‫و�إخوته و�صركاءه في �لوطن‪.‬‬ ‫وم�صكلة هوؤاء �لموظفين �لكبار �أنهم غائبون عن هموم �لنا�ض‪ ،‬بل‬ ‫وي�صيء بع�صهم ��صتخد�م �ل�صلطة بتهديد �لمو�طن‪ ،‬وكاأنهم يعي�صون‬ ‫في ق��رن غير ه��ذ� �لقرن‪ .‬و�أج��زم �أن ه �وؤاء عالة على �لمو�طن وعلى‬ ‫�لحكومة‪ ،‬باعتبارهم بطانة ومحققي نظام وناقلي حاجة وو�قعا‪ ،‬وهم‬ ‫من �أهم �أ�صباب �لفقر ونتائجه �لتي تخ�صف بالمجتمع وتعيده للخلف‪.‬‬ ‫هوؤاء يت�صببون في �ت�صاع �لهوة �لو�قعة بين �لفقير و�لغني ب�صكل‬ ‫ينذر ببروز �لطبقية بوجهها �لمقيت‪ ،‬مما ي�صتوجب �انتباه لهذ� �اأمر‬ ‫بجدية م�صروع وطني‪ /‬حكومي عاجل وناه�ض و�صارم‪ ،‬يج ّي�ض كل‬ ‫ما يمكن اإنقاذ �لمو�طن �لفقير �أو �إن�صاف �لفقر�ء �أو �لذين يقعون على‬ ‫مقربة من �لفقر‪.‬‬ ‫�اإن�صان ي�صبح عاجز�‪ ،‬ومعاقا‪ ،‬وغير منتج �إذ� ما لم يجد ما‬ ‫يكفيه لعي�ض حياة كريمة‪ ،‬خ�صو�ص ًا �أنه يملك حقيقة و�صعور �نتمائه‬ ‫من �لله عليها بالخير�ت و�لمو�رد‪.‬‬ ‫لدولة ّ‬ ‫هنالك منظر في �لمملكة تجده في كل مدينة ومحافظة‪ ،‬وهي بيت‬ ‫�صغير متهالك تجاوره فيا‪� ،‬أو عمارة �صقق م�صتاأجرة يقع بجانبها‬ ‫ق�صر بحد�ئقه‪� .‬أو �أن تجد �صيارتين لجارين‪� ،‬إحد�ها بمائتي �ألف‪،‬‬ ‫و�اأخرى خردة ا ت�صتحق خم�صة �آاف!‬ ‫هذه �لفروقات �لمعي�صية بين �لمو�طنين قد تولد �لحقد و�لح�صرة‬ ‫و�لعجز و�ل�صك و�لكره وك��ل �لبو�عث �لفطرية �ل�صيئة و�لموؤلمة‪ .‬ا‬ ‫يكون �لمو�طنون �إخوة �إا �إذ� �صعرو� بالت�صاوي �لن�صبي في �لمعي�صة‬ ‫وا �أعني فئة رج��ال �اأع�م��ال‪ -‬وم��ن هنا تبرز �أهمية قيام م�صروع‬‫�إ�صاحي عماق قائم على در��صات‪ ،‬ت�صع �لحلول �لجذرية اإ�صكالية‬ ‫�لفقر في �لمملكة!‬

‫ك�سف ��ت دوري ��ات حر� ��س اح ��دود‬ ‫ي ينب ��ع ع ��ن انهيار اأج ��زاء من �ساطئ‬ ‫البح ��ر منطق ��ة ال�س ��رم ي القط ��اع‬ ‫ال�سم ��اي‪ ،‬ي امك ��ان ال ��ذي م الإعداد‬ ‫لتهيئته ليكون موقعا لا�ستثمار وبناء‬ ‫منتجع ��ات �سياحية‪ ،‬وه ��و بالقرب من‬ ‫ال�سفين ��ة اجانح ��ة ي عر� ��س البحر‪،‬‬ ‫فيم ��ا طلب ��ت قي ��ادة حر�س اح ��دود من‬ ‫امخت�سن بح ��ث هذه الظاه ��رة ب�سكل‬ ‫علمي‪.‬وكان ��ت اإح ��دى دوري ��ات حر�س‬ ‫اح ��دود‪ ،‬وخ ��ال جولته ��ا العتيادي ��ة‬ ‫م�سح ال�سريط ال�ساحلي‪ ،‬لحظت انهيار‬ ‫اأجزاء من ال�ساطئ ي مياه البحر على‬ ‫م�سافة طويل ��ة‪ ،‬الأمر الذي اأذهل بع�س‬ ‫امواطن ��ن الذين ح�س ��روا متابعة هذه‬ ‫الظاهرة‪.‬‬ ‫ومنع ��ت الدوري ��ات الق ��راب من‬ ‫اموقع‪ ،‬فيم ��ا بداأت دوري ��ات اأخرى ي‬

‫زيادة رقعة التم�سيط‪ ،‬لكت�ساف مواقع‬ ‫اأخ ��رى رما تكون قد �سه ��دت انهيارات‬ ‫ماثلة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ذك ��ر الناط ��ق الإعامي‬ ‫بقي ��ادة حر�س اح ��دود منطقة امدينة‬ ‫امن ��ورة العقي ��د ح�سن اجهن ��ي اأن ما‬ ‫ظهر ي �سرم ينبع يعتر ظاهرة غريبة‪،‬‬ ‫حدث للم ��رة الأوى ي �سواطئ ينبع‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن النهي ��ار كان بطول ‪26‬‬ ‫مرا‪ ،‬وم منع القراب من اموقع الذي‬ ‫ق ��د ي�سكل خط ��را على مرت ��ادي البحر‪،‬‬ ‫ك ��ون الأر�سية غر م�ستق ��رة واإمكانية‬ ‫انهيار اأجزاء اأخرى اأمر متوقع‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأنه م اإب ��اغ الدوريات‬ ‫بامنطق ��ة لكت�ساف مواق ��ع اأخرى رما‬ ‫حدث ��ت فيه ��ا الظاه ��رة نف�سه ��ا‪ .‬م�سرا‬ ‫اإى اأن قي ��ادة حر� ��س اح ��دود طلب ��ت‬ ‫ال�ستعان ��ة بخراء خت�س ��ن لتحديد‬ ‫ماهية هذه الظاهرة ب�سكل دقيق وعلمي‬ ‫خال ال�ساعات امقبلة‪.‬‬

‫جانب من النهيار كما ظهر اأم�س‬

‫الريا�س ‪ -‬فهد احمود‬

‫"ال�سرق"‬

‫تربة تستنجد بالبلدية لحفظ كرامة الموتى‬ ‫تربة ‪ -‬م�سحي البقمي‬ ‫ك�س ��ف رئي�س بلدية تربة‪ ،‬امهند�س عبدالله مكي ل�»ال�سرق» اأن مقرة‬ ‫مرك ��ز العرق ��ن اأدرجت �سمن م�سروعات البلدية هذا الع ��ام‪ ،‬بعد اأن اطلع‬ ‫عل ��ى اأو�ساعها بنف�سه‪ ،‬م�سرا اإى اأنه جرى ت�سليم امقرة للمقاول‪ ،‬الذي‬ ‫�سيقوم بت�سويرها ي القريب العاجل‪.‬‬ ‫وك ��ان �سك ��ان ترب ��ة طالب ��وا البلدية بحف ��ظ كرام ��ة اموتى‪ ،‬بع ��د اأن‬ ‫اأ�سحب ��ت امقرة الواقعة مركز العرقن على جانب طريق تربة اخرمة‪،‬‬ ‫مرا لل�سيارات واموا�سي‪ ،‬وماأوى للكاب ال�سالة‪ ،‬ما ت�سبب ي انهيار‬ ‫بع� ��س القبور‪ ،‬وم�سح اأخرى ب�سطح الأر� ��س‪ .‬وطالبوا بت�سوير امقرة‪،‬‬ ‫واأخ ��ذ التدابر الازمة حماية رف ��ات اأمواتهم واأموات ام�سلمن ي هذه‬ ‫امقرة‪.‬‬

‫تماس كهربائي يخلي مجمع «الدغمية»‬ ‫للبنات‪ ..‬واختناق ست طالبات‬ ‫اخرمة ‪ -‬م�سحي البقمي‬ ‫ت�سب ��ب ما�س كهربائي ي مكي ��ف هواء ي جمع‬ ‫متو�سط ��ة وثانوي ��ة الدغمي ��ة للبنات باخرم ��ة ي هلع‬ ‫وخ ��وف ‪ 325‬طالبة تدافعن على امخ ��ارج اأثناء عملية‬ ‫الإخ ��اء‪ ،‬واأ�سي ��ب عل ��ى اإثره ��ا �س ��ت طالب ��ات بحالت‬ ‫اختن ��اق واإغماءات‪.‬واأو�س ��ح مدي ��ر اإدارة الدفاع مدي‬ ‫باخرم ��ة العمي ��د �سال ��ح من�س ��ي احارث ��ي اأن غرف ��ة‬ ‫العملي ��ات تلق ��ت باغ ��ا ع ��ن ن�س ��وب حري ��ق ي جمع‬ ‫مدار� ��س البنات ي الدغمية‪ ،‬وعل ��ى الفور حركت فرق‬ ‫اإنقاذ واإ�سعاف واإطفاء للموقع‪ ،‬وعند و�سولها ات�سح اأن‬ ‫مدي ��رة امدر�سة قد اأخلت الطالب ��ات وم يحدث اإ�سابات‬ ‫�سوى �ست طالبات تعر�س ��ن حالة اختناق‪ ،‬ونقلن على‬ ‫اإثرها م�ست�سفى اخرمة لتلقي العاج‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن اأ�سب ��اب احريق تعود للتما�س ي‬ ‫اأ�س ��اك اأحد امكيفات‪.‬م ��ن جانبه اأكد الناط ��ق الإعامي‬

‫موظف بنكي يمارس‬ ‫الفاحشة ويسحب أموال‬ ‫سيدة بـ«سحر العطف»‬

‫انهيارات غامضة على شاطئ شرم ينبع‪..‬‬ ‫وحرس الحدود يطلب تفسيرا علميا‬

‫حافة‬

‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ستب ��ه به ��م‪ ،‬وبع ��د اإج ��راء التحقي ��ق م القب� ��س عل ��ى‬ ‫اجاي‪ 16" ،‬عام ًا" وجرى التحفظ عليه‪.‬‬

‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )88‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬تركي الروقي‬

‫�مكان �لذي �صهد حادثة �لطعن (ت�صوير‪ :‬خالد �ل�صريف)‬

‫�آليات �لدفاع �مدي بعد �إخاء �مدر�صة‬

‫(�ل�صرق)‬

‫مديري ��ة ال�سوؤون ال�سحية بالطائف �سراج احميدان اأن‬ ‫طوارئ م�ست�سفى اخرمة ا�ستقبل �ست طالبات م�سابات‬ ‫باختن ��اق‪ ،‬بع�سه ��ن ي حال ��ة اإغم ��اء ت ��ام‪ .‬وا�ستنفرت‬ ‫ام�ست�سف ��ى جمي ��ع كوادره ��ا الطبي ��ة حي ��ث م اإ�سعاف‬ ‫الطالب ��ات واإجراء اخدمات الطبي ��ة الازمة م�سرا اإى‬ ‫اأن و�سعهن ال�سحي م�ستقر‪.‬‬

‫حريق داخل فصل بمدرسة‬ ‫ثانوية للبنات في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬ ‫اأخم ��دت فرق م ��ن الدفاع ام ��دي حريق ��ا اندلع‬ ‫�سب ��اح اأم� ��س ي اأح ��د الف�سول الدرا�سي ��ة مدر�سة‬ ‫الإمام ال�سوكي الثانوية للبنات �سرق اخط ال�سريع‬ ‫بحي برمان‪ ،‬قبل بدء الي ��وم الدرا�سي‪ ،‬فيما جري‬ ‫اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م ومديري ��ة الدف ��اع ام ��دي‬ ‫حقيقات مكثفة معرفة ماب�سات احادث‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعام ��ي ي اإدارة الدفاع امدي‬ ‫ي منطقة مكة امكرمة امقدم �سالح �سرحان اإن باغا‬ ‫و�سل غرفة عمليات الدفاع امدي ي �ساعات الدوام‬ ‫الأوى من �سباح اأم�س من قبل اإدارة امدر�سة‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإى اأن ��ه م اإخم ��اد احريق من قب ��ل حار�س امدر�سة‬ ‫والفرق الإطفائية‪ ،‬قبل و�سول الطالبات‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأن �سابطي التحقيق وال�سامة انتقا‬ ‫اإى موق ��ع اح ��ادث معرف ��ة اأ�سب ��اب احري ��ق برفقة‬ ‫مندوب التعليم‪.‬‬

‫�سبط ��ت هيئة الأمر بامع ��روف والنهي عن امنك ��ر بالريا�س‬ ‫م�ساع ��د مدير اأحد البنوك الكرى مع �سيدة ي خلوة غر �سرعية‬ ‫منزله الواقع �سرق الريا�س‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب تفا�سيل الواقعة التي ح�سل ��ت عليها «ال�سرق» فاإن‬ ‫اأحد مراكز الهيئة بالريا�س تلقى باغ ًا من اأحد امواطنن بوجود‬ ‫ج ��ار له يقطن وحيد ًا‪ ،‬وغالب ًا م ��ا تاأتيه �سيدة برفقة �سائقها‪ ،‬وفور‬ ‫الب ��اغ م التح ��ري عن �سحت ��ه والقب�س على الإثن ��ن ي امنزل‬ ‫ام�سار اإليه‪.‬‬ ‫واع ��رف الرج ��ل اأنه كان مار� ��س الرذيلة م ����ع ال�سيدة‪ ،‬التي‬ ‫تعرف عليها قبل خم�سة اأعوام‪ ،‬م�ستغا عاقتها بزوجته وتبادلهما‬ ‫الزي ��ارات خ ��ال اإقامة زوجته معه قبل انتقاله ��ا اإى القطيف‪ .‬كما‬ ‫اع ��رف باأن ��ه عمل لل�سي ��دة �سحر العط ��ف للتحكم فيه ��ا‪ ،‬كما كان‬ ‫ي�ستغله ��ا ويتحايل عليها لأخذ اأموالها م�ستغا معرفته باأر�سدتها‬ ‫وح�ساباتهاالبنكية‪.‬‬ ‫اأم ��ا ال�سيدة وبعد تفتي� ��س حقيبتها عر بداخله ��ا على �سحر‬ ‫فت ��م فكه حيث اعرفت باأنه ��ا كانت تقابل الرجل بعد ات�سالته بها‬ ‫دون اإرادته ��ا‪ ،‬واأنه ��ا كانت حول له اأموال ب�سكل ل �سعوري‪ .‬وم‬ ‫الت�سر على ال�سيدة واإطاق �سراحها‪ ،‬بينما حول الرجل اإى ق�سم‬ ‫ال�سرطة لتخاذ الإجراءات النظامية‪.‬‬

‫إصابة خمسة طاب‬ ‫في حادث مروري في تربة‬ ‫تربة ‪ -‬م�سحي البقمي‬

‫�أحد �مقابر �لتي تعر�صت لل�صرر‬

‫(�ل�صرق)‬

‫اأ�سيب خم�سة طاب‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اإثر ا�سطدام �سيارتهم باأخرى على مدخل‬ ‫ترب ��ة ال�سم ��اي‪ ،‬اأثناء عودته ��م اإى منازلهم بع ��د انتهاء الي ��وم الدرا�سي‪.‬‬ ‫وق ��ال �سهود عيان اإن �سائق �سيارة الط ��اب "دات�سون" فوجئ عند دخوله‬ ‫اإى الطري ��ق بقائد �سيارة "جم�س" فلم ي�ستطع تفاديها؛ ما اأدى اإى وقوع‬ ‫ال�سطدام‪ ،‬ما اأدى اإى اإ�سابة الطاب‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر مرور تربة‪ ،‬الرائ ��د عبدالله عاي� ��س‪ ،‬اأن احادث وقع‬ ‫ب�سبب دخول �سيارة الطاب من �سارع فرعي اإى طريق عام دون التاأكد من‬ ‫خلوه من امركبات العابرة‪.‬‬

‫ضبط طالبتين مع شابين في شاليه ببريدة‬ ‫الق�سيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫�سبط رجال هيئة مركز الفاروق مدينة بريدة اأم�س‬ ‫الأول‪� ،‬سابن وطالبتن ي خلوة غر �سرعية داخل �ساليه‬ ‫بح ��ي ال�ساح ��ي جن ��وب امدينة‪.‬وبح�س ��ب الب ��اغ امقدم‬ ‫للهيئ ��ة‪ ،‬ف� �اإن اأحد ال�سابن مك ��ن من اإقن ��اع طالبة تدر�س‬ ‫ي اإح ��دى الكليات للخ ��روج معه خال ال ��دوام امدر�سي‪،‬‬ ‫وق ��د مكنت الأخرة من الت�سلل هي واإحدى زمياتها من‬

‫الكلية بعد اأن اأو�سلتهما احافلة‪ ،‬وركبتا ي �سيارة ال�ساب‬ ‫الت ��ي كانت تنتظر خارج الكلي ��ة‪ .‬ومكن رجال الهيئة من‬ ‫متابعة ال�سيارة حتى دخولها ل�ساليه بحي ال�ساحي‪ ،‬حيث‬ ‫كان ينتظرهم ��ا �ساب اآخ ��ر‪ ،‬فتم القب�س عليه ��م واإحالتهم‬ ‫جهة الخت�سا�س‪ ،‬فيما م الرفع لهيئة التحقيق والدعاء‬ ‫العام بالق�سية مهيدا لأخذ الإجراءات الر�سمية‪" .‬ال�سرق"‬ ‫ات�سل ��ت على الناط ��ق الإعامي للهيئ ��ة‪ ،‬عبدالله امن�سور‬ ‫اأكر من مرة للح�سول على تعليق‪ ،‬اإل اأنه م يرد‪.‬‬

‫شاب يسرق جواات من سيارة في الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫�مقدم �صعد طر�د �لغامدي‬

‫األ �ق��ت ��س��رط��ة ال �ب��اح��ة ال�ق�ب����س على‬ ‫مواطن "‪ 18‬عام ًا" اتهم بتك�سر زجاج‬ ‫اإح ��دى ال���س�ي��ارات امتوقفة ي ال�سارع‪،‬‬ ‫و��س��رق��ة ه��وات��ف ج��وال��ة ك��ان��ت بداخلها‪.‬‬

‫وق��ال الناطق الإع��ام��ي ل�سرطة الباحة‪،‬‬ ‫امقدم �سعد الغامدي‪ ،‬اإن ال�ساب اعرف‬ ‫خال التحقيق امبدئي معه ما ُن�سب اإليه‪،‬‬ ‫واتخذت بحقه الإجراءات النظامية‪ .‬ودعا‬ ‫�سائقي ال�سيارات اإى احر�س بعدم ترك‬ ‫متعلقاتهم الثمينة عر�سة ل�سعاف النفو�س‪.‬‬


‫جولة مفاجئة تكشف دورات مياه وزيوتا داخل مخابز تبوك‬

‫تبوك ‪ -‬عودة ام�سعودي‬

‫ك�سف ��ت جولة جنة متابعة‬ ‫اموؤ�س�س ��ات العام ��ة لل�سوام ��ع‬ ‫ي تب ��وك‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬ع ��ن خالفات‬ ‫ي عدد م ��ن امخابز‪ ،‬من اأبرزها‬ ‫غياب النظاف ��ة‪ ،‬وو�سع عبوات‬ ‫«الدي ��زل»‪ ،‬وفت ��ح دورات امي ��اه‬ ‫داخله ��ا‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى غي ��اب‬

‫التهوية‪ ،‬وع ��دم ارتداء العاملن‬ ‫فيها اماب� ��ض اخا�سة بالعمل‪.‬‬ ‫ورافق ��ت «ال�س ��رق» جن ��ة‬ ‫امتابعة ي جولته ��ا‪ ،‬التي مت‬ ‫بالتع ��اون مع �سح ��ة البيئة ي‬ ‫اأمانة تب ��وك‪ ،‬ور�سدت «ال�سرق»‬ ‫ماحظ ��ات اللجن ��ة‪ ،‬والت ��ي‬ ‫�سجل ��ت خالفات �س ��د امخابز‪،‬‬ ‫من بينها و�س ��ع اأكيا�ض الدقيق‬

‫عل ��ى الأر� ��ض م ��ن دون حماية‪،‬‬ ‫وانته ��اء �ساحي ��ة ال�سه ��ادات‬ ‫ال�سحي ��ة لعامليها‪.‬واأك ��د مدي ��ر‬ ‫ع ��ام اموؤ�س�سة العام ��ة ل�سوامع‬ ‫الغال امهند�ض وليد اخريجي‬ ‫ي وق ��ت �سابق‪ ،‬ي خطابات له‬ ‫موجه ��ة لف ��روع اموؤ�س�سة‪ ،‬على‬ ‫النظاف ��ة ل ��دى عم ��اء اموؤ�س�سة‬ ‫م ��ن امخاب ��ز‪ ،‬وخاطب ��ة م ��ن‬

‫تعليم القريات تحتفي بمدير متوسطة قرطبة ‪..‬‬ ‫ومنسوبو التعليم يشترون له أرض ًا‬

‫يكت�سف ت ��دي م�ستواها لديهم‪،‬‬ ‫بتعدي ��ل و�سعه ��م‪ ،‬والهتم ��ام‬ ‫برفع م�ستوى العناية بامن�ساأة‪،‬‬ ‫وحثه ��م عل ��ى الهتم ��ام بتقليل‬ ‫الفاقد من الدقيق ومنتجاته‪.‬‬ ‫وقد �س ��ادرت �سحة البيئة‬ ‫بع� ��ض «ال�س ��واي» لتهالكه ��ا‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى بع�ض الأخ�ساب غر‬ ‫ال�ساحة للعجن عليها‪.‬‬ ‫اأحد موظفي ال�سوامع خال عملية التفتي�ش (ت�سوير‪ :‬مو�سى العروي)‬

‫القريات ‪ -‬عبدالله الع�سي�سان‬ ‫رعى حافظ القريات حفل‬ ‫تك ��رم اإدارة الربي ��ة والتعليم‬ ‫ي القريات لاحتفاء بتميز مدير‬ ‫متو�سط ��ة قرطب ��ة‪ ،‬عبدالعزي ��ز‬ ‫الدو�سري‪ ،‬الذي حقق ي عامن‬

‫متتالين جائ ��زة وزارة الربية‬ ‫للتمي ��ز‪ ،‬وح�سر احف ��ل مديرو‬ ‫الإدارات احكومي ��ة والوجه ��اء‬ ‫والأعي ��ان واأعلن مدي ��ر مدر�سة‬ ‫الإمام‪ ،‬م�سل ��م هليل بارك‪ ،‬نيابة‬ ‫ع ��ن من�سوب ��ي التعلي ��م‪� ،‬س ��راء‬ ‫قطعة اأر�ض هدية لزميلهم‪.‬‬ ‫ا�ستام الدرع التكرمي من حافظ القريات (ال�رق)‬

‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 88‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫وزارة الشؤون ااجتماعية تختتم حملة التوعية ااجتماعية الشاملة بمحافظة الخرج‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�سيدي‬ ‫تختت ��م ال�سب ��ت امقبل حمل ��ة التوعية‬ ‫الجتماعي ��ة ال�ساملة‪ ،‬ح ��ت رعاية حافظ‬ ‫اخ ��رج �ساحب ال�سم ��و املك ��ي الأمر عبد‬ ‫الرحمن بن نا�سر بن عبد العزيز‪ ،‬وتنظمها‬ ‫وزارة ال�س� �وؤون الجتماعي ��ة م ��دة اأ�سبوع‪،‬‬ ‫�سم ��ن حم ��ات التوعي ��ة الجتماعي ��ة التي‬ ‫تق ��ام بانتظ ��ام ي ختلف مناط ��ق امملكة‪،‬‬ ‫وت�ستهدف جتمعاتها امحلية‪.‬‬ ‫وا�ستمل برنامج احمل ��ة على عدد من‬ ‫الفعالي ��ات والرامج امتمثل ��ة بامحا�سرات‬ ‫وامعار� ��ض وام�سابق ��ات وال�سباق ��ات‬ ‫الريا�سي ��ة والعرو� ��ض الرفيهي ��ة‪ ،‬الت ��ي‬

‫اأقيمت ي اأماكن متفرقة ي امحافظة‪ ،‬حيث‬ ‫�سارك ي احملة عدد من اجهات احكومية‬ ‫تتمثل ي وزارة ال�سوؤون البلدية والقروية‪،‬‬ ‫ووزارة ال�سحة‪ ،‬ووزارة الربية والتعليم‪،‬‬ ‫والأم ��ن الع ��ام‪ ،‬ومكت ��ب الدع ��وة والإر�ساد‬ ‫محافظ ��ة اخ ��رج‪ ،‬وكب ��ار ام�سوؤول ��ن من‬ ‫الإدارات احكومي ��ة ومثل ��ن م ��ن القطاع‬ ‫اخا�ض‪.‬‬ ‫اأعلن ذلك مدير مركز التنمية الجتماعية‬ ‫بال ��دم ومدي ��ر احملة الأ�ستاذ عب ��د الله بن‬ ‫عل ��ي العجم ��ي معرب ًا ع ��ن �سك ��ره وتقديره‬ ‫لوزير ال�سوؤون الجتماعية الدكتور يو�سف‬ ‫بن اأحمد العثيم ��ن موافقته على تنفيذ هذه‬ ‫احمل ��ة بعد النج ��اح الكب ��ر ال ��ذي حققته‬

‫حم ��ات التوعية الجتماعي ��ة ال�ساملة التي‬ ‫نفذتها الوزارة ي عدد من امناطق‪ ،‬كما �سكر‬ ‫وكيل الوزارة للتنمي ��ة الجتماعية الأ�ستاذ‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن اإبراهيم الهدل ��ق على دعمه‬ ‫للحملة ومتابعته ام�ستمرة مراحل التنفيذ‪.‬‬ ‫وق ��ال العجمي اإن احملة هدفت اإى حقيق‬ ‫التوعية امجتمعية والتنمي ��ة ال�ساملة التي‬ ‫ت�سعى اإليه ��ا حكومتنا الر�سيدة‪ ،‬وام�ساعدة‬ ‫ي الق�س ��اء عل ��ى الظواه ��ر ال�سلبي ��ة ي‬ ‫امجتم ��ع‪ ،‬وتعزيز اجوان ��ب الإيجابية عن‬ ‫طري ��ق الن ��دوات وامحا�س ��رات‪ ،‬وتق ��دم‬ ‫الع ��ون وام�ساع ��دات للمحتاجن عن طريق‬ ‫م�ساركة من ��دوب وكالة ال�سمان الجتماعي‬ ‫لت�سجيل احالت ام�ستحقة والعاجلة‪.‬‬

‫واأو�س ��ح العجمي لق ��د اأقامت فعاليات‬ ‫ن�سائي ��ة م�سابه ��ة تتزام ��ن مع ه ��ذه احملة‬ ‫وتنبث ��ق منه ��ا �ستقام ي اأماك ��ن خ�س�سة‬ ‫للن�س ��اء و�ست�ستمل اإ�ساف ��ة اإى ما ذكر على‬ ‫كثر من امنا�سط الن�سائية امنا�سبة‪.‬‬ ‫كما نوه العجمي اإى اأن �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر عبد الرحمن بن نا�سر بن عبد‬ ‫العزيز ق ��د وجه كافة القطاع ��ات احكومية‬ ‫والأهلي ��ة للم�ساهم ��ة ي اإج ��اح برام ��ج‬ ‫احمل ��ة وفعالياتها لتحقق اأهدافه ��ا‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫العجم ��ي اأن احمل ��ة ا�ستمرت م ��دة اأ�سبوع‬ ‫كام ��ل م�سارك ��ة اأبن ��اء امجتمع‪.‬وقال مدير‬ ‫مرك ��ز التنمي ��ة الجتماعي ��ة بال ��دم ومدير‬ ‫احملة اأن الرنام ��ج الأ�سبوعي ا�ستمل ي‬

‫الي ��وم الأول م�سرة امركب ��ات لكل اجهات‬ ‫ام�ساركة وحملة بالافت ��ات التوعوية عن‬ ‫ك ��ل جهة من مبن ��ى امحافظ م ��رور ًا ب�سارع‬ ‫القاع ��دة ثم ام�ستل وعودة مع مدخل اخرج‬ ‫م ��ن ال�س ��رق للغ ��رب حتى موق ��ع احفل ي‬ ‫ب ��رج اخ ��رج ث ��م تتقدمه ��م م�س ��رة راجلة‬ ‫للط ��اب والك�ساف ��ة واخيالة حت ��ى دخول‬ ‫مق ��ر احفل بقاعة الرج‪.‬وذك ��ر العجمي اأن‬ ‫الق�سم الن�سائي بامركز قدم برامج واأن�سطة‬ ‫توعوية هادفة بقاع ��ة الفر�سان لاحتفالت‬ ‫بح�س ��ور حرم �سم ��و حافظ اخ ��رج‪ .‬كما‬ ‫اأ�س ��ار العجم ��ي اإى ج ��دول فعالي ��ات حملة‬ ‫التوعي ��ة الجتماعي ��ة ال�سامل ��ة محافظ ��ة‬ ‫اخرج لاأ�سبوع امن�سرم‪.‬‬

‫نوبة مرض سكري تداهم خمسينيا في «ضباب الرياض»‪ ..‬واإسعاف تأخر ساعة‬

‫دماء غزيرة نزفها الرجل قبل اأن يتدخل امارة(ت�سوير‪ :‬ح�سن امباركي)‬

‫اأحد امارة ا�ستخدم �سماغة لوقف نزيف الرجل(ت�سوير‪ :‬ح�سن امباركي)‬

‫الريث قليا قبل تق ��دم العون للرجل‪ ،‬لكنهم ح�سموا اأمرهم بالتدخل‪،‬‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالله فرحة‬ ‫بع ��د تاأخ ��ر و�س ��ول الإ�سع ��اف والدوري ��ات الأمنية‪ ،‬خا�سة م ��ع غزارة‬ ‫فوج ��ئ ام ��ارة ب�س ��ارع ال�سب ��اب ي الريا� ����ض‪ ،‬وقريب ��ا م ��ن النزي ��ف امتدف ��ق من راأ�سه‪ ،‬حيث قام بع�سهم بر� ��ض وجهه باماء‪ ،‬بينما‬ ‫مكتب«ال�س ��رق»‪ ،‬برجل خم�سيني ملقى عل ��ى الأر�ض والدماء تنزف من ا�ستخ ��دم اأحده ��م �سماغه لربط اج ��رح الغائر‪ ،‬لك ��ن دون اأن ي�ستجيب‬ ‫راأ�س ��ه بعد ارتطامه بالأر� ��ض‪ ،‬جراء نوبة �سك ��ر اأ�سابته‪.‬وحاول امارة الرجل ويفيق من اإغماءته‪ .‬وفيما كانت الت�سالت تتواى على اإ�سعاف‬

‫رجا اإ�سعاف ينقان ام�ساب‬

‫اله ��ال الأحم ��ر‪� ،‬سمع ام ��ارة �سوت �سافرت ��ه‪ ،‬لكنهم فوجئ ��وا باأنه ي‬ ‫طريق ��ه مبا�سرة حال ��ة اأخ ��رى‪ ،‬اإل اأن الرجل بداأ يفي ��ق وهم�ض ب�سوت‬ ‫واهن ب� �اأن ا�سمه �سلطان واأنه يعاي من مر� ��ض ال�سكر‪ ،‬عندها و�سلت‬ ‫�سيارة الإ�سعاف بعد انق�ساء �ساعة كاملة حيث م نقل الرجل اإى اأقرب‬ ‫م�ست�سفى و�سط تطمينات من ام�سعفن باأن الرجل �سيكون بخر‪.‬‬

‫مامح‬

‫الضمان ااجتماعي‪:‬‬ ‫ليس ضمان ًا من الفقر!‬ ‫عايض بن مساعد‬

‫عندم ��ا اطلعت على ج ��دول مخ�ض�ضات م�ضتفي ��دي ال�ضمان‬ ‫ااجتماع ��ي ت�ضاءل ��ت‪ :‬ه ��ل تكف ��ي هذه المبال ��غ ل�ضد حاج ��ة اأولئك‬ ‫المحتاجين؟‬ ‫باعتق ��ادي اأن ااإجاب ��ة ا تحت ��اج اإل ��ى كثي � ٍ�ر م ��ن الجه ��د؛‬ ‫فالج ��دول يو�ض ��ح ا ّأن المخ�ض�ص ال�ضهري للف ��رد الواحد ا يزيد‬ ‫ع ��ن (‪ )862‬ري ��ا ًا ا غي ��ر‪ ،‬بينم ��ا تح�ض ��ل ااأ�ض ��رة المكون ��ة من‬ ‫مخ�ض�ص �ضهري قدره‬ ‫(‪ )15‬ف ��رد ًا "درزن ‪ +‬ثاث ��ة اأفراد" على‬ ‫ٍ‬ ‫اأربع ��ة اآاف و‪ 840‬ري ��ا ًا فق ��ط‪ ،‬وفيم ��ا يب ��دو اأن ه ��ذا المبلغ هو‬ ‫الح ��د ااأعل ��ى لمخ�ض�ض ��ات ال�ضمان ااجتماعي حت ��ى واإن زادت‬ ‫ااأ�ض ��رة ع ��ن ال�‪ 15‬فرد ًا‪ ،‬وفي كل ااأحوال ا يمكن اأن تكون هذه‬ ‫المبال ��غ الزهي ��دة كافي� � ًة للوف ��اء باحتياج ��ات الم�ضتفيدي ��ن في ظل‬ ‫الغ ��اء الفاح�ص ال ��ذي نعي�ضه ه ��ذه ااأيام وعلى جمي ��ع ااأ�ضعدة‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي�ضتكي من ��ه ااأغنياء ذوو الدخ ��ول المرتفعة‪ ،‬فكيف بهوؤاء‬ ‫الفق ��راء الذي ��ن ا يملك ��ون من حط ��ام الدنيا اإا ما تج ��ود به مكائن‬ ‫ال�ض ��راف ف ��ي اأوائ ��ل كل �ضه ��ر؟! واأكاد اأجزم اأنه ا يف ��ي اإا باأقل‬ ‫القلي ��ل م ��ن احتياجاته ��م ومتطلباته ��م؛ خ�ضو�ض� � ًا ا ّأن معظمه ��م ا‬ ‫يملك ��ون م�ضاك ��ن خا�ضة به ��م‪ ،‬ليذهب ج ��ز ٌء كبير مم ��ا يتقا�ضونه‬ ‫م ��ن ال�ضمان ل�ض ��داد اإيجار منازله ��م الم�ضتاأج ��رة‪ ،‬ويذهب الجزء‬ ‫ال�ضئي ��ل المتبق ��ي ف ��ي مكابدة اأعب ��اء الحي ��اة والتزاماته ��ا التي ا‬ ‫ترح ��م‪ ،‬والموؤل ��م حق ًا في كل ذل ��ك ا ّأن اأو�ضاعه ��م المعي�ضية تزداد‬ ‫�ض ��وء ًا يوم� � ًا بع ��د يوم‪ ،‬لتتكال ��ب عليه ��م الظ ��روف وتطحنهم عجلة‬ ‫الفقر والغاء وااإهمال‪.‬‬ ‫وله ��ذا كل ��ه ف� �ا ّإن من حقهم ‪-‬ولي� ��ص ف�ض ًا وا م ّن ��ة من اأحد‪-‬‬ ‫اأن ُيع ��اد النظ ��ر ف ��ي اأو�ضاعه ��م‪ ،‬واأن تُراج ��ع مخ�ض�ضاتهم‪ ،‬لتتم‬ ‫"م�ضاعفته ��ا" على اأقل تقدي ��ر‪ ،‬ليعي�ضوا حيا ًة كريمة‪ ،‬بعيد ًا عن‬ ‫الفقر والبوؤ�ص في هذا الوطن الكريم‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬نوف علي المطيري‬ ‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬

‫الهيئة العامة للسياحة واآثار في منطقة الباحة تضبط ‪ 28‬مخالفة للمنشآت‬ ‫الباحة ‪ -‬ريه بن مليح‬ ‫ك�س ��ف امدير التنفي ��ذي لفرع‬ ‫الهيئ ��ة العام ��ة لل�سياح ��ة والآثار‬ ‫ي منطقة الباح ��ة‪ ،‬امهند�ض مانع‬ ‫اآل م�س ��رف‪ ،‬ع ��ن �سب ��ط الفرع ‪28‬‬ ‫خالف ��ة للمن�ساآت‪� ،‬سم ��ن ن�ساطه‬ ‫ي التفتي� ��ض والرقابة على جميع‬ ‫اأن�سطة الإيواء ال�سياحي‪ ،‬وفر�ض‬ ‫على ماكها غرامات مالية‪ ،‬تختلف‬ ‫ي قيمته ��ا وو�سفه ��ا وفق ًا لائحة‬

‫الهيئةللمخالفات‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اآل م�س ��رف اأن‬ ‫الف ��رع نف ��ذ ي الأ�سب ��وع اجاري‬ ‫امرحل ��ة الثانية من خطة التفتي�ض‬ ‫والرقابة على قط ��اع الإيواء‪ ،‬عا ّد ًا‬ ‫هيئة الأمر بامع ��روف والنهي عن‬ ‫امنك ��ر �سريك� � ًا مهم� � ًا ي م�سروع‬ ‫التنمي ��ة ال�سياحي ��ة ي امملك ��ة‪،‬‬ ‫خ�سو�س ًا اأن روؤية ال�سياحة ترتكز‬ ‫عل ��ى تنمية م�ستدام ��ة تتوافق مع‬ ‫تعالي ��م الدي ��ن الإ�سام ��ي‪ ،‬لفت� � ًا‬

‫اإى اأهمي ��ة ال�سراكة مع الهيئة من‬ ‫خال م�ساركتها ي اإعداد اخطط‬ ‫وال�سراتيجيات‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى اأن هيئة ال�سياحة‪،‬‬ ‫مثل ��ة ي فرعه ��ا بالباح ��ة‪ ،‬تعمل‬ ‫مع جمي ��ع ال�سركاء ي امنطقة ي‬ ‫الكثر م ��ن ام�سروعات والرامج‪،‬‬ ‫ومن بينها العمل مع اإدارة الراث‬ ‫العمراي ي الهيئة‪ ،‬على ا�ستكمال‬ ‫م�س ��روع مركز ال ��زوار وملحقاته‬ ‫ي قري ��ة «ذي ع ��ن» الأثرية‪ ،‬ومع‬

‫اأمان ��ة الباحة على م�س ��روع تهيئة‬ ‫متنزه «مهران»‪ ،‬ومع اإدارة الطرق‬ ‫عل ��ى جهي ��ز لوح ��ات اإر�سادي ��ة‬ ‫للمواق ��ع ال�سياحي ��ة‪ ،‬وم ��ع جميع‬ ‫ال�سرك ��اء عل ��ى الإع ��داد لرنام ��ج‬ ‫مهرج ��ان �سيف الباحة لهذا العام‪،‬‬ ‫كم ��ا نعم ��ل م ��ع اأمان ��ة الباحة ي‬ ‫�س� �اأن ا�ستثم ��ار امواق ��ع الطبيعية‬ ‫والثقافي ��ة‪ ،‬وتهيئته ��ا وطرحه ��ا‬ ‫لا�ستثم ��ار‪ .‬واأو�س ��ح اأن العم ��ل‬ ‫م ��ع �سرك ��اء التنمي ��ة ال�سياحي ��ة‬

‫مظلة جل� ��ض التنمي ��ة ال�سياحية‬ ‫ي الباح ��ة‪ ،‬برئا�س ��ة اأمر منطقة‬ ‫الباح ��ة الأمر م�س ��اري بن �سعود‬ ‫بن عبدالعزي ��ز‪ .‬وك�سف عن حاجة‬ ‫امدين ��ة اإى الكث ��ر م ��ن اخدمات‬ ‫والبن ��ى التحتية ال�سرورية‪ ،‬التي‬ ‫م ��ن �ساأنها تعزي ��ز مكان ��ة امنطقة‬ ‫كوجه ��ة �سياحي ��ة مهم ��ة‪ ،‬ومنه ��ا‬ ‫مانع اآل م�رف‬ ‫قطاع الإي ��واء‪ ،‬خ�سو�س ًا الفنادق‬ ‫ي الباح ��ة م ��ن القطاع ��ن الع ��ام �س ��واء م ��ن فئ ��ة اأربع ��ة اأو خم�سة‬ ‫واخا�ض وامجتمع امحلي‪ ،‬حت جوم‪.‬‬

‫«كدادي» الطرق الخارجية بين البحث عن الرزق والنظرة الدونية‬ ‫تبوك ‪ -‬خالد الروا�سن‬

‫ينتظرون زبون ًا جديد ًا‬

‫اأب ��دى �سائق ��ون من يطل ��ق عليهم لق ��ب «الك ��دادة»‪ ،‬الذين‬ ‫ينقل ��ون ام�سافري ��ن ب�سياراته ��م بن م ��دن امملك ��ة‪ ،‬تذمرهم من‬ ‫النظ ��رة الدونية التي يطلقها عليهم اأطي ��اف امجتمع‪ ،‬وو�سفهم‬ ‫بامتهوري ��ن ي قي ��ادة ال�سيارة‪ ،‬وقال �سف ��ر امرزوقي «اأنا عاطل‬ ‫عن العمل‪ ،‬لذا امتهنت (الكدادة) ب�سيارتي اخا�سة‪ ،‬وم�سى على‬ ‫عملي خم�سة اأعوام‪ ،‬واأنقل ركاب ًا بن تبوك واجوف‪ ،‬واأتقا�سى‬ ‫على الراكب ‪ 150‬ريا ًل»‪ ،‬م�سيف ًا «واجهت بع�ض امواقف‪ ،‬واأتذكر‬ ‫منها هروب بع�ض ام�سافرين واختفاءهم بعد و�سولهم للمدينة‬ ‫التي يق�سدونها؛ ما �سبب ي حزن ًا واأرق ًا على ظلمهم ي»‪.‬‬ ‫وق ��ال ف ��واز الرويل ��ي «عمل ��ت ي نق ��ل الرك ��اب ‪ 12‬عاما»‪ً،‬‬ ‫م�سيف ًا اأن الكدادة مهنة حتاج لإعادة تنظيم من قِبل ام�سوؤولن‪،‬‬ ‫لأن النق ��ل اجماعي ل يقدم خدمات مي ��زة للركاب؛ ما اأدى اإى‬ ‫نفور ام�سافرين عنه‪ ،‬وجوئهم اإى الكدادين‪ّ .‬‬ ‫وبن حمد حكمي‬ ‫بع� ��ض �سرائب الكد على �سيارته اخا�س ��ة‪ ،‬وقال «اإن امخالفات‬ ‫امروري ��ة جاوزت ثاثن األف ًا‪ ،‬نتيجة م ��روره اليومي على عدد‬ ‫(ت�سوير‪ :‬اإبراهيم البلوي) من نقاط التفتي�ض»‪.‬‬

‫«تعليم الجوف» تحقق مع معلم يدافع عن النظام السوري ويهاجم مناوئيه‬

‫وبح�س ��ب م�سادر خا�س ��ة ل�«ال�سرق»‪ ،‬ف� �اإن اأولي ��اء اأمور الطاب‬ ‫اجوف ‪ -‬اأحمد ح�سن الرويلي‬ ‫تقدم ��وا ب�سكوى لإدارة الربي ��ة والتعليم ي اج ��وف‪ ،‬وبينوا فيها‬ ‫حق ��ق اإدارة الربي ��ة والتعليم ي منطقة اج ��وف مع معلم من اأن امعل ��م تهجم على الطاب وو�سفهم ب�«الإخوجية» ن�سبة لاإخوان‬ ‫اجن�سي ��ة ال�سورية ي اإحدى امدار� ��ض احكومية امرحلة امتو�سطة ام�سلمن‪ ،‬بعد اإطاق دعواتهم على النظام ال�سوري ب�سبب قتله �سعبه‬ ‫ي مدينة �سكاكا ي منطقة اجوف‪ ،‬بعد ا�ستغاله اح�سة الدرا�سية وانتهاكه حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وبح�سب اأحد اأولياء الأمور‪ ،‬فقد دافع امعلم عن النظام ال�سوري‬ ‫للدفاع عن النظام ال�سوري‪.‬‬

‫بق ��وة وانتقد مناوئيه‪ ،‬موؤكد ًا للطاب اأن هناك هجمة على النظام ي‬ ‫�سوري ��ة م ��ن جمي ��ع دول العام‪ ،‬مدافع� � ًا عنه بق ��وة‪ .‬م�ستغ ًا اح�سة‬ ‫الدرا�سي ��ة لتغذي ��ة عق ��ول الط ��اب وترير القت ��ل لل�سع ��ب ال�سوري‬ ‫والتهج ��م على بع�ض الدول التي وقفت �سد النظام ي �سورية تاأييد ًا‬ ‫لل�سع ��ب ومنحهم احرية م ��ن نظام م�ستبد بداأ باإن ��زال اجي�ض وقتل‬ ‫�سعبه‪.‬‬

‫ترقية ‪ 11‬موظف ًا في بلدية الحائط‬ ‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫اأ�سدر رئي� ��ض بلدية احائط‪،‬‬ ‫الأ�ست ��اذ لطي ��ف حبي ��ب العن ��زي‬ ‫ق ��رار ًا برقي ��ة ‪ 11‬موظف� � ًا م ��ن‬ ‫من�سوب ��ي البلدي ��ة‪ ،‬بن ��اء عل ��ى‬ ‫توجيه ��ات اأمان ��ة منطق ��ة حائ ��ل‬ ‫ووزارة اخدمة امدنية ولوائحها‬ ‫التنفيذية وتوفر �س ��روط الرقية‬ ‫للموظف‪ .‬واأو�سح احبيب اأن َمن‬ ‫�سملتهم الرقية للمرتبة ال�سابعة‪،‬‬ ‫�سليوي ��ح الر�سي ��دي‪ ،‬وحج ��اح‬

‫م ��رزوق الر�سي ��دي‪ ،‬وللمرتب ��ة‬ ‫ال�ساد�س ��ة مرعيد عل ��ي احايطي‪،‬‬ ‫ومب ��ارك �سدح ��ان الر�سي ��دي‪،‬‬ ‫وعبدالرحم ��ن رج ��اء الر�سي ��دي‪،‬‬ ‫و�سعود بداح احايطي‪ ،‬وللمرتبة‬ ‫اخام�س ��ة احمي ��دي و�سي ��ل‬ ‫العازم ��ي‪ ،‬وعبدامح�س ��ن عو� ��ض‬ ‫احايط ��ي‪ ،‬وللمرتب ��ة الرابع ��ة‬ ‫م�سلم دغم ��ي الر�سيدي‪ ،‬وللمرتبة‬ ‫الثالثة خمي�ض خ�سران الر�سيدي‪،‬‬ ‫وامرتب ��ة الرابع ��ة ج ��ال عيا�سة‬ ‫احايطي‪.‬‬

‫بلدي الشملي يشكل‬ ‫تهم المواطن‬ ‫أربع لجان ّ‬

‫رئي�ش وع�سو بلدي ال�سملي مع مدير عام امجال�ش‬ ‫(ال�رق)‬ ‫البلدية جديع القحطاي‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫اعتم ��د امجل� ��ض البل ��دي ي‬ ‫مدين ��ة ال�سملي ت�سكي ��ل عدة جان‬ ‫داخلي ��ة خ ��ال جل�ست ��ه اخام�سة‬ ‫الت ��ي عق ��دت ي ��وم اأم� ��ض الأول‪.‬‬ ‫واأو�سح رئي�ض امجل�ض البلدي ي‬ ‫مدينة ال�سمل ��ي‪ ،‬م�ساعد ال�سويلم‪،‬‬ ‫اأن امجل� ��ض اعتم ��د ي جل�ست ��ه‬ ‫ت�سكيل اأربع جان داخلية‪ ،‬وت�سمل‬ ‫جنة اأعمال امجل�ض والتوا�سل مع‬ ‫امواطنن‪ ،‬واللجنة امالية‪ ،‬وجنة‬ ‫ام�سروع ��ات‪ ،‬وجنة تطوير الأداء‬ ‫البلدي‪ ،‬وتهدف اللجان اإى تطوير‬

‫عم ��ل امجل� ��ض البل ��دي‪ ،‬وت�ساف ��ر‬ ‫اجه ��ود ما ب ��ن اأع�س ��اء امجل�ض‬ ‫وامواطنن‪.‬‬ ‫واأ�ساف ال�سويلم اأن امجل�ض‬ ‫نف ��ذ العدي ��د م ��ن اج ��ولت الت ��ي‬ ‫م طرحه ��ا �سابق� � ًا عل ��ى اأع�س ��اء‬ ‫امجل�ض للعديد من القرى والهجر‪،‬‬ ‫للوقوف على احتياجات امواطنن‬ ‫وال�ستفادة م ��ن اآرائهم ي تطوير‬ ‫اخدمات البلدية‪.‬‬ ‫�ار عل ��ى‬ ‫واأ�س ��ار اأن العم ��ل ج � ٍ‬ ‫اإن�س ��اء موق ��ع وبري ��د اإلك ��روي‬ ‫للمجل� ��ض يُ�سه ��ل للمواطن ��ن‬ ‫التوا�سل مع اأع�ساء امجل�ض‪.‬‬


‫مائة كشاف‬ ‫ينظفون‬ ‫مخلفات شاطئ‬ ‫الحريضة‬

‫فريق طبي يتدخل في عاج مقيم‬ ‫في مستشفى الملك خالد بحائل‬

‫رجال �أمع ‪ -‬حمد مفرق‬ ‫�ش ��ارك مائ ��ة ك�ش ��اف بحري‪،‬‬ ‫�أم� ��س �لأول‪ ،‬ي قط ��اع �حري�شة‬ ‫ي رج ��ال �أم ��ع‪ ،‬ي �إز�لة �مخلفات‬ ‫وتنظي ��ف �شو�ط ��ئ �شاح ��ل‬ ‫�حري�ش ��ة‪ ،‬و�أو�شح مدير �لن�شاط‬ ‫�لطاب ��ي ي تعلي ��م رج ��ال �أم ��ع‪،‬‬ ‫حمد �آل فاي ��ع‪� ،‬أن �إ�شهام �لك�شافة‬ ‫و�جب للحف ��اظ على �لبيئة‪� ،‬شمن‬ ‫فعاليات �م�شروع �لوطني �لك�شفي‬ ‫للعناية بالبيئة ونظافتها‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬م�شاري �ل�شويلي‬

‫(ال�سرق)‬

‫الك�سافة ينظفون ال�ساطئ‬

‫تدخ ��ل فريق طب ��ي من م�شت�شف ��ى �ملك في�ش ��ل �لتخ�ش�شي‬ ‫ي �لريا� ��س لع ��اج مقي ��م ي م�شت�شف ��ى �مل ��ك خال ��د ي حائ ��ل‪،‬‬ ‫�لإثنن �ما�شي‪ ،‬وتعر�س �مقي ��م (بنجادي�شي �جن�شية) حادث‬ ‫�أدّى لتهت ��ك �ل�شري ��ان �لأورط ��ي‪ .‬و�أو�ش ��ح �لدكت ��ور حم ��د ب ��ن‬ ‫طو�ل ��ة �ل�شمري‪�� ،‬شت�ش ��اري ورئي�س وح ��دة �لأ�شع ��ة �لتد�خلية‬ ‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫‪10‬‬

‫«الباحة» تحليل الوظائف الحكومية يسبب‬ ‫الزحام‪ ..‬وكشف خمسة متعاطي مخدرات‬

‫عقل وقلب‬

‫غذاء الدماغ‬

‫�لباحة ‪ -‬ماجد �لغامدي‬ ‫أحمد دحمان‬

‫ف ��ي كتاب ��ه" من كيمي ��اء الدماغ اإل ��ى التعلم والإبداع"‪ ،‬ي ��ورد الدكتور‬ ‫با�س ��ل عبدالجلي ��ل‪ ،‬اأ�ست ��اذ الكيمي ��اء واأح ��د المهتمي ��ن بالإب ��داع والتعلي ��م‬ ‫والموهب ��ة وتحلي ��ل الدم ��اغ‪ ،‬العدي ��د م ��ن الأف ��كار والن�سائ ��ح المبني ��ة على‬ ‫درا�س ��ات علمية متينة‪ ،‬ت�ساعدنا على الحتف ��اظ بفعالية اأدمغتنا اأو حمايتها‬ ‫من ال�سعف وال�سمور‪ ،‬نورد اأهمها باخت�سار‪.‬‬ ‫النظ ��ام الغذائ ��ي الذك ��ي والمنا�س ��ب للدماغ يك ��ون في تن ��اول ال�سلطة‬ ‫الم�سكل ��ة والفيتامين ��ات والفواك ��ة ب�س ��كل م�ستم ��ر لأثره ��ا في ق ��وة الدماغ‬ ‫وزي ��ادة التح�سيل الدرا�سي ومع ��دل الذكاء وقوة الماحظ ��ة‪ ،‬غذاء الدماغ‬ ‫تراكمي يبداأ من قبل الولدة و ي�ستمر اإلى نهاية الحياة‪.‬‬ ‫الغ ��ذاء والهواء والعادات اليومية توؤثر ف ��ي �سحة الدماغ والتح�سيل‬ ‫العلمي‪.‬‬ ‫اأهمي ��ة العي� ��ش ف ��ي ج ��و نق ��ي ومتجدد م ��ع الحرك ��ة والريا�س ��ة لتدفق‬ ‫الأك�سجين في الدماغ‪.‬‬ ‫البروتين ��ات اأه ��م غذاء للدم ��اغ (‪ 300-200‬جم يومي ��ا)‪ ،‬والتاأكيد‬ ‫عل ��ى اأن الغ ��ذاء المت ��وازن للدم ��اغ يتك ��ون م ��ن ن�سوي ��ات(‪،)% 60-50‬‬ ‫ده ��ون(‪ ،)% 30-20‬بروتي ��ن (‪ )% 20-10‬م ��ع اأهمي ��ة �س ��رب الماء‬ ‫يومي ًا‪.‬‬ ‫كث ��رة تن ��اول ال�سكري ��ات ت�سب ��ب م ��وت خاي ��ا الدماغ وتعط ��ل خايا‬ ‫التفكير‪.‬‬ ‫زيادة الن�سويات ت�سبب اإبطاء التفكير‪.‬‬ ‫ين�س ��ح بع ��دم تن ��اول الأرز ف ��ي وجب ��ة الغ ��داء لأن ��ه ي�سب ��ب زي ��ادة‬ ‫ال�سيروتونين في المخ والت�سبب في النعا�ش والنوم‪.‬‬ ‫على الرغم اأن عدد خايا الدماغ ل تزيد بتقدم العمر‪ ،‬اإل اأن وزنه يزيد‬ ‫ب�سبب زيادة خبرات وتجارب الحياة‪.‬‬ ‫اإن اأدمغتن ��ا تت�ساب ��ه وعقولنا تختلف نظر ًا لخت ��اف تجاربنا وغذائنا‬ ‫وظروفن ��ا ال�سحي ��ة والجتماعي ��ة‪ .‬وجودعاق ��ة بي ��ن العاق ��ات الجتماعية‬ ‫وكيمياء الدماغ هو ما يجعلنا ندرك اأهمية تقديم تعليم جذاب ومرح لإدماج‬ ‫المتعة مع الهدف والو�سول اإلى حالة التدفق المعرفي والإبداع‪.‬‬ ‫من اأهم مهلكات الدماغ التدخين والكافيين والكحول التي تتوؤثر على‬ ‫قوة النتباه والتعلم‪.‬‬ ‫ال�سغ ��وط النف�سي ��ة والتعب وقلة النوم تغير كيمياء الدماغ خا�سة عند‬ ‫الأطفال‪.‬‬ ‫اأخيراأ التحذير من ال�سكن بالقرب من المحولت الكهربائية ومحطات‬ ‫تقوية الجوال‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬إلهام الجعفر‬ ‫‪adahman@alsharq.net.sa‬‬

‫ك�شف ��ت حالي ��ل �مخت ��ر �مركزي وبن ��ك �لدم‬ ‫ب�شح ��ة �لباح ��ة خ ��ال حليله ��ا �أك ��ر م ��ن ‪1100‬‬ ‫مر�ج ��ع ومر�جع ��ة‪ ،‬م ��ن �مت�شابق ��ن عل ��ى وظائف‬ ‫حكومية‪ ،‬خال �لأ�شبوع �جاري‪ ،‬عن خم�س حالت‬ ‫«�إيجابية» متعاطية للمخدر�ت‪.‬‬ ‫و�شه ��دت �إد�رة �مخت ��ر �مرك ��زي وبن ��ك �لدم‬ ‫ب�شح ��ة �لباحة‪ ،‬من بن �ل� ‪ 3‬و�ل� ‪ 6‬من �شهر جمادى‬ ‫�لأوى �ج ��اري‪ ،‬تو�فد �أع ��د�د كبرة من �مو�طنن‬ ‫و�مو�طن ��ات‪� ،‬لر�غب ��ن ي �إجر�ء حلي ��ل �لدم‪ ،‬ما‬ ‫�شب ��ب ي زح ��ام د�خ ��ل �مختر �مرك ��زي ومو�قف‬ ‫�ل�شيار�ت ي �خارج‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح مدي ��ر �مخت ��ر �مركزي وبن ��ك �لدم‬ ‫ب�شحة �لباحة �أحمد �لزهر�ي ل�»�ل�شرق» باأن فح�س‬ ‫�مخ ��در�ت �شم ��ل �مر�جعن كاف ��ة‪ ،‬وتعامل ��ت �إد�رة‬ ‫�مختر �مرك ��زي وبنك �لدم معهم �شمن �لإجر�ء�ت‬ ‫�لازم ��ة‪� ،‬إ�شافة �إى ح�شر جمي ��ع �لنتائج خال‬ ‫�أيام‪ ،‬وم تكلي ��ف �لعاملن بق�شم �ل�شموم ب�شاعات‬ ‫عمل �إ�شافي ��ة ��شتمرت حتى وقت متاأخر من �لليل‪،‬‬ ‫لإنه ��اء �لإجر�ء�ت‪ ،‬مبينا �أن ع ��دد �لعينات �ل�شليمة‬ ‫بلغ ��ت ‪ 1095‬عينة‪ ،‬بخاف عينات �مر�شى �محولة‬ ‫من جميع م�شت�شفيات �منطقة و�مر�كز �ل�شحية‪.‬‬ ‫وق ��ال �لزه ��ر�ي �إن �لكو�در تعم ��ل ي حركة‬ ‫دوؤوب ��ة د�خل �مخت ��ر‪ ،‬فهناك غرف ��ة �ل�شحب �لتي‬

‫با�شر ‪ 674‬معلم ًا ومعلمة من �م�شمولن بقر�ر �لتثبيت وفق‬ ‫�لأمر �ملكي �لكرم ي �إد�رة �لربية و�لتعليم ي حافظة �لليث‪،‬‬ ‫�إجر�ء�ت �لك�شف �لطبي‪ ،‬مهيد ً� لإنهاء �إجر�ء�ت تعيينهم‪.‬‬ ‫ودعت �لإد�رة �معلمن و�معلمات �لذين م يت�شلمو� �لأور�ق‬ ‫�خا�شة بالك�شف �لطبي و�للياقة �لطبية �إى مر�جعة ق�شم �شوؤون‬ ‫�معلمن ي مبنى �ل�شوؤون �مدر�شية‪ ،‬كل فيما يخ�شه‪.‬‬ ‫وكان مدي ��ر �لربي ��ة و�لتعليم ي �لليث‪ ،‬حم ��د �حارثي‪،‬‬ ‫�أ�ش ��در توجيهاته للجه ��ات �معني ��ة ي �لإد�رة بالتمديد �أ�شبوع ًا‬ ‫كام � ً�ا للمعلمن و�معلم ��ات كافة‪ ،‬حتى يتمكنو� م ��ن �لنتهاء من‬ ‫�إجر�ء�ت �لك�شف �لطبي؛ نظر ً� للزحام �حا�شل ي �م�شت�شفيات‬ ‫�محول لها �معلمون و�معلمات ي مكة �مكرمة وجدة‪.‬‬

‫�أك ��د حاف ��ظ �لد�ي ��ر ي منطق ��ة ج ��از�ن‪� ،‬شلط ��ان ب ��ن عب ��ود‪،‬‬ ‫ل�«�ل�شرق»‪� ،‬أن �محافظة ينتظرها م�شتقبل جميل‪ ،‬خا�شة من �لناحية‬ ‫�ل�شياحي ��ة‪ ،‬ما تتمتع به م ��ن مقومات �شياحي ��ة‪ ،‬ولأجو�ئها �مناخية‬ ‫�متميزة طو�ل ف�شول �ل�شنة‪ .‬وكان ذلك �أثناء �فتتاحه‪� ،‬أم�س‪ ،‬مهرجان‬ ‫�لد�ير �لثاي للت�شوق و�لرفيه‪ ،‬وح�شر �حفل وكيل �محافظة �أحمد‬ ‫�لأبياتي‪ ،‬ومدي ��ر �شرطة �لد�ير �لر�ئد بندر �لتميم ��ي‪ ،‬ومدير �لدفاع‬ ‫�م ��دي �لنقيب عل ��ي �مالكي‪ ،‬ورئي� ��س هيئة �لد�ير �شليم ��ان �مالكي‪،‬‬ ‫وعدد من �أعيان بني مالك‪ .‬و�فتتح �م�شوؤولون ملعب �أبونا�شر‪� ،‬لذي‬ ‫��ش ��رك ي �إن�شائ ��ه عدد من رجال �لأعمال؛ نظ ��ر ً� لعدم توفر ماعب‬ ‫بن عبود يق�ش ال�سريط و يفتتح مهرجان الت�سوق (ال�سرق) خا�شة لرعاية �ل�شباب ي �محافظة‪.‬‬

‫«تراحم» جازان تنهي معاناة سجين يمني منذ ‪ 18‬عام ًا‬ ‫�ل�شعب ��ي �لأ�شبوعي محافظ ��ة �شبيا‪ \.‬وتن ��ازل �أولياء‬ ‫�ل ��دم ع ��ن �مطالبة بالق�شا� ��س لوجه �لله تع ��اى‪ ،‬م تدم‬ ‫فرحته �معف ��و عنه طوي ًا ب�شبب ظ ��روف �لفقر و�لغربة‬ ‫عن تدبر �لدية �مق ��ررة �شرع ًا‪ ،‬و�لبالغة ‪� 360‬ألف ريال‪،‬‬ ‫وعا� ��س �لنزيل قب ��ل ظهر �أم� ��س حظ ��ات ��شتثنائية من‬ ‫�ل�شعادة و�لتفاوؤل وجددت �أماله ي �حرية بعد �أن نقل‬ ‫له رئي�س جنة «تر�حم» علي زعله بح�شور مدير �ل�شعبة‬ ‫�مقدم عبد�لعزيز �ل�شميلي �لب�شرى �نتهاء معاناته وقرب‬ ‫�لإفر�ج عنه‪ ،‬وعودته لأح�شان �أ�شرته‪ ،‬بعد �أن تكفل رجل‬ ‫�أعمال مبادر�ته �خرية بت�شديد كامل �مبلغ �مطلوب‪.‬‬

‫بلدي أبها يواجه مقاول النظافة نتيجة تردي مستوى عمله‬ ‫�أبها ‪ -‬عبده �لأ�شمري‬ ‫��شتج ��وب �مجل� ��س �لبلدي‬ ‫ي �أبها مق ��اول �لنظافة بامدينة‬ ‫و�مر�ك ��ز �مرتبطة به ��ا‪ ،‬وناق�س‬ ‫معه ما م ��ت ماحظته من تردي‬ ‫م�شت ��وى �لنظاف ��ة ي �أحي ��اء‬ ‫�مدين ��ة ومر�كزه ��ا‪ .‬وعلم ��ت‬ ‫«�ل�شرق» �أن �مجل�س منح �مقاول‬

‫�شه ��ر� كام ��ا لتح�ش ��ن �لو�ش ��ع �لعم ��ل‪ ،‬ومنه ��ا ه ��روب �لعم ��ال‬ ‫وزي ��ادة ع ��دد �لعم ��ال و�مع ��د�ت وتاأخر �مو�فقة من مكتب �لعمل‬ ‫وتكثي ��ف �جه ��ود‪ ،‬كم ��ا �شكل ��ت عل ��ى ��شتق ��د�م عمال ��ة جدي ��دة‪.‬‬ ‫جنة من �أع�شاء �مجل�س متابعة يذك ��ر �أن �مدين ��ة ت�شه ��د تاأخ ��ر�‬ ‫م ��ا ي�شتج ��د ب�ش ��كل متو��ش ��ل ي عملي ��ات رف ��ع �مخلف ��ات من‬ ‫بع�س �لأحي ��اء‪� ،‬إ�شافة �إى عدم‬ ‫ودقيق‪.‬‬ ‫وذك ��ر م�شدر ل�»�ل�ش ��رق» �أن تو�ف ��ر عمالة كافي ��ة ي �ميادين‬ ‫مندوب مقاول �لنظافة برر �لأمر و�ل�شو�رع‪ ،‬خ�شو�شا ي ���ر�كز‬ ‫بعدة �أ�شب ��اب كان ��ت ور�ء تردي �مرتبطة بامدينة‪.‬‬

‫وبن ��ك �لدم م تزويدهما بعدد م ��ن �لأجهزة �لطبية‬ ‫و�مخري ��ة �حديث ��ة و�متمي ��زة ومنها عل ��ى �شبيل‬ ‫�مث ��ال ل �ح�ش ��ر‪� ،‬إدخ ��ال جه ��از للتحالي ��ل بغي ��ة‬ ‫�لتعرف على وظائف �لكبد و�لكلى وقيا�س �لدهون‬ ‫بال ��دم وقيا� ��س �ل�شك ��ر‪ .‬كم ��ا م ��شتح ��د�ث وحدة‬ ‫لفح�س �لأحما�س �لور�ثي ��ة للفرو�شات �لكبدية (‬ ‫ب ��ي �شي ) وفرو�س �لإي ��دز‪ ،‬ل�شمان �شامة �أكيا�س‬ ‫�لدم �م�شروفة وخلوها من �لفرو�شات‪� ،‬إ�شافة �إى‬ ‫�أنه م تطوير وحدة فح�س �لدرن وقيا�س ح�شا�شية‬ ‫�ميك ��روب لاأدوية باأحدث �لأجه ��زة خدمة منطقة‬ ‫�لباحة وتو�بعها‬

‫‪ ..‬ومستشفى الملك سعود يمدد‬ ‫دوامه لفحص منسوبي تعليم الرياض‬

‫جدة ‪ -‬جز�ء �مطري‬

‫�لد�ير ‪ -‬يزيد �لفيفي‬

‫جح ��ت جه ��ود جن ��ة رعاي ��ة �ل�شجن ��اء و�مف ��رج‬ ‫عنه ��م و�أ�شرهم «تر�حم» ي ج ��از�ن‪ ،‬بالتن�شيق مع مدير‬ ‫ع ��ام �شجون �منطق ��ة‪� ،‬لعميد حمد �لقري ��ن ي �حتو�ء‬ ‫تد�عي ��ات �ماأ�شاة �لإن�شاني ��ة �لتي مر بها �لنزيل �ليمني‬ ‫ب�شعب ��ة �ل�شجن �لعام حم ��د �لعبد عبد�لل ��ه‪ ،‬و�موقوف‬ ‫من ��ذ ‪ 18‬عام ًا‪ ،‬ي �نتظ ��ار بلوغ �لق�شر م ��ن �لورثة �شن‬ ‫�لر�ش ��د‪ ،‬لتحديد م�شره لتهامه بقت ��ل و�لدهم‪ ،‬على �إثر‬ ‫م�ش ��ادة كامية تط ��ورت �إى م�شاجرة بينهما ي �ل�شوق‬

‫يتم فيه ��ا �أخذ �لدم من �مترعن وحتوي على عدد‬ ‫م ��ن �لأ�شرة تتنا�شب مع حج ��م �مر�جعن �ليومي‪،‬‬ ‫وكذل ��ك غرفة �لثاج ��ات و�لتي حت ��وي �أي�شا على‬ ‫على درجة عالية من �لكفاءة‬ ‫وبن مدير �مختر �مركزي ب�شحة �لباحة �أنه‬ ‫م تزوي ��د �مخت ��ر بالأجهزة �لفني ��ة �حديثة �لتي‬ ‫مك ��ن �ل ��كادر �لفن ��ي من �إج ��از ه ��ذه �لفحو�شات‬ ‫ب�شكل كامل‪ .‬م�شر ً� �إى �أن �شحة �لباحة قامت بهذ�‬ ‫�لإجر�ء لتخفيف حدة �لزحام على �مختر �مركزي‪،‬‬ ‫وظهور نتائج وفحو�شات �مر�جعن ب�شكل �شريع‪.‬‬ ‫وذك ��ر �أحم ��د �لزه ��ر�ي �أن �مخت ��ر �مركزي‬

‫‪ 674‬معلم ًا ومعلمة يباشرون‬ ‫إجراءات الكشف الطبي في الليث‬

‫محافظ الداير يفتتح مهرجان التسوق‬ ‫والترفيه وملعب أبوناصر‬

‫جاز�ن ‪� -‬أمل مدربا‬

‫امواطنون ي مكتب مدير امركز‬

‫(ت�سوير‪� :‬سالح م�سلح)‬

‫�لريا�س ‪ -‬فهد �حمود‬ ‫م ��ددت �إد�رة م�شت�شف ��ى �مل ��ك �شعود‬ ‫لاأمر�� ��س �ل�شدري ��ة بالريا� ��س‪� ،‬شاع ��ات‬ ‫�لعم ��ل من �لر�بعة ع�ش ��ر� وحتى �لتا�شعة‬ ‫م�ش ��اءً‪ ،‬ل�شتيع ��اب �لأع ��د�د �لكب ��رة م ��ن‬ ‫مر�جعي من�شوب ��ي �لإد�رة �لعامة للربية‬ ‫و�لتعلي ��م منطق ��ة �لريا� ��س (رج ��ال‬ ‫ون�ش ��اء) �لذي ��ن تو�ف ��دو� عليه ��ا �أم� ��س‬ ‫�لأول‪ ،‬لإنه ��اء �إج ��ر�ء�ت �لك�ش ��ف لإكم ��ال‬ ‫�إج ��ر�ء�ت �لتوظيف‪ .‬كما �تخذت جموعة‬ ‫م ��ن �لتد�ب ��ر �لعاجل ��ة لحت ��و�ء �موق ��ف‬

‫وت�شهيل �إج ��ر�ء�ت فح� ��س �مر�جعن ي‬ ‫�أ�ش ��رع وقت مك ��ن‪ ،‬من خال دع ��م �أق�شام‬ ‫�للياقة و�مختر‪ ،‬بالكو�در �لفنية و�لطبية‬ ‫لأد�ء �لعم ��ل على �لوج ��ه �لأكمل مع و�شع‬ ‫�إعانات �إر�شادية للمر�جعن لتو�شيح �آلية‬ ‫�لعمل‪ ،‬وحقيق �أك ��ر قدر من �لن�شيابية‬ ‫ومن ��ع �لتكد� ��س ي �مخت ��ر�ت‪ ،‬لت�شي ��ر‬ ‫�لعم ��ل على �لوج ��ه �لأكمل‪ ،‬رغ ��م �أن �أعد�د‬ ‫�مر�جعن تفوق كثر ً� �لطاقة �ل�شتيعابية‬ ‫للم�شت�شفى �لتي ل ت�شمح بفح�س �أكر من‬ ‫‪ 120‬موظف� � ًا مر�جع ًا يومي ًا بخاف �إجر�ء‬ ‫�لتحاليل �خا�شة بالعمالة �لو�فدة‪.‬‬

‫تفتقد اإمكانيات اأولية وسيارات اإسعاف‬

‫المراكز الصحية في بلدات حائل‪ ..‬وجود مثل العدم‬ ‫حائل ‪ -‬خالد �ل�شبيب‬ ‫�أدى �شع ��ف �لإمكاني ��ات ل ��دى مر�ك ��ز �لرعاي ��ة‬ ‫�ل�شحي ��ة �لأولية منطقة حائ ��ل وحافظاتها وقر�ها‬ ‫�إى فق ��د�ن �لثق ��ة ي �مر�ك ��ز عن ��د �لكثري ��ن م ��ن‬ ‫�مو�طنن‪ ،‬وخ�شو�شا �شكان �لقرى‪ ،‬ما دفعهم لاجاه‬ ‫�إى �أحد �م�شت�شفي ��ات �لعامة �أو �خا�شة د�خل مدينة‬ ‫حائ ��ل‪ ،‬عند �إح�شا�شهم ب� �اأي عار�س �شحي‪ ،‬متحملن‬ ‫كلفة �جهد و�لوقت و�مال‪.‬‬ ‫وق ��ال عبد�لل ��ه �حج ��ي‪ ،‬م ��ن مدين ��ة �لقاع ��د ‪37‬‬ ‫كيلومر� �شمال حائل‪� ،‬إن حال مر�كز �لرعاية �ل�شحية‬ ‫ي �لق ��رى تبعد �مري�س ع ��ن مر�جعتها لها‪ ،‬حتى ولو‬ ‫كان باأم� ��س �حاج ��ة �إليه ��ا‪ ،‬مبين ��ا �أن �ل�شب ��ب �نعد�م‬ ‫و�شائ ��ل �لرعاي ��ة حتى �م�شت ��وى �لأدن ��ى‪ ،‬و�نخفا�س‬ ‫�لفاعلي ��ة ي �لتعام ��ل مع �ح ��الت �لطارئ ��ة‪ ،‬وتعطل‬ ‫�شي ��ار�ت �لإ�شعاف ب�شكل د�ئ ��م‪ .‬وقال �حجي �إن هذه‬ ‫�لأ�شب ��اب تدفع مو�طن ��ي �لقاعد وغرها م ��ن �لبلد�ت‬ ‫�حائلي ��ة �إى �لج ��اه مدين ��ة حائ ��ل عن ��د �حتياجهم‬ ‫�لطبي ��ب‪ ،‬لأن �لتج ��ارب �متك ��ررة علمتن ��ا �أن مر�ك ��ز‬ ‫�لرعاي ��ة لي� ��س ي يده ��ا �ش ��يء‪ ،‬فب ��دل م ��ن �أن تطلب‬ ‫حويلنا عر �شيارة �إ�شع ��اف قد تتعطل ي �أي مكان‪،‬‬ ‫�شرن ��ا نف�ش ��ل �أن نذهب من �لبد�ي ��ة �إى �م�شت�شفيات‬ ‫ي مدين ��ة حائ ��ل‪ .‬وق ��ال �إنه ل ي ��ز�ل يتذك ��ر ما حدث‬ ‫لو�لدت ��ه قبل وفاته ��ا‪ ،‬حي ��ث �أ�شيبت بط ��ارئ �شحي‬

‫كونها تع ��اي مر�شا ي �لقلب‪ ،‬ونقله ��ا مركز �لرعاية‬ ‫�ل�شحي ��ة بالقاع ��د ب�شي ��ارة �إ�شعاف‪ ،‬كان ��ت خالية من‬ ‫�لطاق ��م �لطبي وم ��ن �لتجهيز�ت‪ ،‬حت ��ى �لأك�شجن م‬ ‫يكن متوفر� فيه ��ا‪ .‬و�أ�شاف فهد �لثني ��ان �ل�شمري من‬ ‫�شكان بلدة كمب �لثنيان ‪ 55‬كيلومر� �شرق حائل‪� ،‬أن‬ ‫معاناتهم مع �مرك ��ز �ل�شحي ي بلدتهم ل تختلف عن‬ ‫معاناة �شكان �لقاع ��د‪ ،‬مطالبا وز�رة �ل�شحة بالتحرك‬ ‫�لعاجل لإ�شاح �خلل ي �مر�كز �ل�شحية‪ ،‬فالو�جب‬ ‫على �ل ��وز�رة‪� ،‬أن توجه بع�س �لهتم ��ام لهذه �مر�كز‬ ‫�متهالكة من �أجل �م�شلحة �لعامة ومن �أجل م�شلحتها‬ ‫�خا�ش ��ة �أي�ش ��ا‪ ،‬حيث �شيخف ��ف وجودها م ��ن �أعد�د‬ ‫�متدفق ��ن على �م�شت�شفي ��ات �حكومي ��ة �حائلية مع‬ ‫م ��ا ي�شببه ذلك م ��ن تاأخر ي �مو�عي ��د و�شوى ذلك من‬ ‫م�شكات‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ع ّل ��ق �م�شاعد �لع ��ام للرعاية �ل�شحية‬ ‫�لأولي ��ة بال�ش� �وؤون �ل�شحية بحائل حم ��د �لر�شود‪،‬‬ ‫ل � � «�ل�ش ��رق» م يتن ��اول فيه م ��ا طرح ��ه �مو�طنون من‬ ‫م�ش ��كات ح ��ددة‪� ،‬أن �ل�ش� �وؤون �ل�شحي ��ة بامنطق ��ة‬ ‫حري�ش ��ة كل �حر� ��س على تق ��دم ما يخ ��دم �مو�طن‬ ‫م ��ن رعاية �شحي ��ة كافي ��ة ي �أي م ��كان بامنطقة‪ ،‬كما‬ ‫�أن �ل ��وز�رة كل �هتمامه ��ا �لآن �إيج ��اد �أف�ش ��ل �لط ��رق‬ ‫و�أ�شرعها لتقدم رعاية �شحية �شليمة باأحدث �لتقنيات‬ ‫و�لو�شائل جميع مدن وق ��رى �مملكة عموم ًا ما فيها‬ ‫منطقة حائل‪.‬‬

‫اعتماد منطقة صناعية لمحافظة بيش‬ ‫جاز�ن ‪ -‬بندر �لدو�شي‬ ‫ذك ��ر حافظ بي�س خالد �لق�شيبي‬ ‫�أن ��ه م �عتم ��اد منطقة �شناعي ��ة خارج‬ ‫�محافظ ��ة م ��ن �جه ��ة �ل�شمالي ��ة‪ ،‬فيما‬ ‫�عتم ��دت �أمانة منطقة ج ��از�ن ميز�نية‬ ‫بلدي ��ة حافظة بي�س‪ ،‬وتبلغ ‪ 51‬مليون‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وت�شم ��ل بلديتي بي� ��س و�حقو‬ ‫وم�شروع ��ات مزدوج ��ة م ��ع �لأمان ��ة‪.‬‬

‫و�أو�ش ��ح �لق�شيب ��ي ل � � «�ل�ش ��رق» �أن �لرئي�ش ��ة للمحافظ ��ة وم ��ا ت�شبب ��ه من‬ ‫�ميز�ني ��ة ت�شم ��ل ��شتكم ��ال �أعم ��ال مناظ ��ر م�شيئ ��ة للمحافظ ��ة‪ ،‬و�أو�ش ��ح‬ ‫�ل�شفلتة و�لإنارة ودرء �أخطار �ل�شيول‪� ،‬أن ��ه م �عتم ��اد منطقة �شناعي ��ة خارج‬ ‫وح�ش ��ن مد�خ ��ل �محافظ ��ة و�مر�كز �محافظة من �جه ��ة �ل�شمالية‪ ،‬و�شيتم‬ ‫�لتابع ��ة له ��ا‪ ،‬وح�ش ��ن وت�شج ��ر نقل جمي ��ع ور� ��س �ل�شي ��ار�ت وور�س‬ ‫�حد�ئ ��ق وت�شوي ��ر �مقاب ��ر‪ .‬وح� � ّذر �إ�ش ��اح �لأجهزة �لكهربائي ��ة و�منزلية‬ ‫�مقاولن م ��ن تعر �م�شروعات‪ ،‬وحول وجميع نق ��اط �لت�شليح د�خ ��ل �منطقة‬ ‫ما لوحظ من وج ��ود لور�س �ل�شيار�ت �ل�شناعي ��ة‪� ،‬لت ��ي يج ��ري �لعم ��ل فيها‬ ‫ونقاط �لت�شلي ��ح على �أطر�ف �ل�شو�رع حاليا‪ .‬و�شيتم نقلها حال �كتمالها فور�‪.‬‬

‫ي م�شت�شف ��ى �ملك في�ش ��ل �لتخ�ش�شي‪� ،‬أن مثل ه ��ذه �لإ�شابات‬ ‫ت� �وؤدي �إى �لوف ��اة �لفورية بن�شب ��ة ‪ ،%80‬وم �لتدخل �جر�حي‬ ‫بفت ��ح �ل�شدر و�إيق ��اف موؤقت للقل ��ب‪ ،‬وو�شع تو�شيل ��ة جر�حية‬ ‫مكان �لتهتك‪ .‬و�أ�شاف �لدكتور �شامر �لق�شر‪�� ،‬شت�شاري جر�حة‬ ‫�أوعية دموية ي م�شت�شفى �ملك في�شل �لتخ�ش�شي‪� ،‬أن �لعاج م‬ ‫باإدخال دعامة دعائية مغلفة عن طريق �شريان �لفخذ �لأمن‪ ،‬تعمل‬ ‫على ترقيع �ل�شريان �لأورطي من �لد�خل‪.‬‬ ‫‪ 1‬مارس ‪2012‬م‬

‫العدد (‪ )88‬السنة اأولى‬

‫بالمختصر‬

‫دمج بين الزيين العماني والجيزاني‬ ‫جاز�ن ‪ -‬حمد �لفيفي‬ ‫�رت ��دى �لعم ��اي‬ ‫ح�ش ��ن �مطرو�شي‪ ،‬رئي�س‬ ‫�لنادي �لثقاي ي م�شقط‬ ‫«�للح ��اف» �جي ��ز�ي‪ ،‬مع‬ ‫�ل ��زي �لعم ��اي‪ ،‬ودم ��ج‬ ‫فيم ��ا بينهم ��ا ي رد�ء‬ ‫و�حد‪ ،‬ي �لقرية �لر�ثية‬ ‫ي ج ��از�ن خ ��ال زي ��ارة‬ ‫للمنطق ��ة للم�شارك ��ة ي‬ ‫ملتقى �ل�شعر�ء �لذي �أقامه‬ ‫�لن ��ادي �لأدب ��ي �مت�شم ��ن‬ ‫لفعالي ��ة مهرج ��ان ج ��از�ن‬ ‫�ل�شتوي‪.‬‬ ‫العماي ح�سن امطرو�سي (ت�سوير‪ :‬حمد الفيفي)‬

‫أكثر من ‪ 652‬مليون ريال‬ ‫لمشروعات بلدية صبيا‬ ‫�شبيا‪ -‬عبد�لعزيز �لريثي‬ ‫�أو�شح رئي�س بلدية حافظة �شبيا �مهند�س �أبو بكر مطهر �أن �إجماي‬ ‫تكاليف �م�شروعات �معتمدة لبلدية �شبيا بلغ ‪ 652.749.000‬ريال‪ ،‬وبن‬ ‫مطه ��ر �أن �م�شروع ��ات �شمل ��ت �إن�ش ��اء ج�شور وعب ��ار�ت لف ��ك �لختناقات‬ ‫وت�شري ��ف �ل�شيول ونزع ملكيات لتهذيب �ل�ش ��و�رع وم�شروعات �ل�شفلتة‬ ‫و�لأر�شف ��ة و�لإنارة و�لتح�شن و�لتجميل وت�شريف مي ��اه �لأمطار ودرء‬ ‫�أخط ��ار �ل�شي ��ول‪ ،‬و�إن�ش ��اء ج ��در�ن ��شتنادي ��ة وخر�شانات مي ��ول حماية‬ ‫�لطرق و�إن�شاء مركز ح�شاري و�شالت �حتفالت ومبنى �لبلدية و�أ�شو�ق‬ ‫خ�شار وحوم و�أ�شماك وم�شلخ و�شوق �ما�شية و�لأعاف و�إن�شاء �ل�شوق‬ ‫�لأ�شبوعي و�إن�شاء وجهيز حد�ئق وماعب وزيادة �م�شطحات �خ�شر�ء‬ ‫وتنظي ��م وتاأهيل مر�ف ��ق �لبلدية وت�شوي ��ر �مقابر و�إن�ش ��اء مغا�شل موتى‬ ‫و�شالت �نتظار و�لتخل�س من �لنفايات وت�شمية وترقيم �ل�شو�رع و�إن�شاء‬ ‫مر�ت م�شاة وتطوير وتاأهيل �ل�ش ��و�رع و�ل�شاحات و�ميادين وحفر �آبار‬ ‫و�إن�شاء �شبكات مياه لري �مزروعات و�إن�شاء �شبكة حا�شب �آي‪.‬‬

‫تشكيل لجنة لمتابعة مشروعات‬ ‫محافظة الطوال في جازان‬ ‫جاز�ن ‪ -‬حمد �ل�شميلي‬ ‫�شكل �مجل�س �لبلدي بالطو�ل جنة‪ ،‬ت�شم نائب رئي�س �مجل�س‪،‬‬ ‫ه ��ادي جعبور وع�شوي ��ة كل من‪ ،‬حم ��د نا�شب وحم ��د ب�شري‪،‬‬ ‫متابعة �شر �م�شروعات �لبلدية �حالي ��ة‪ .‬و�أو�شح رئي�س �مجل�س‬ ‫�لبل ��دي بالطو�ل عبد�لله ح�شن حم ��دي �أن �للجنة عقدت �جتماعها‬ ‫�لأول �أم� ��س‪ ،‬م ��ع رئي�س بلدية �لطو�ل �مهند� ��س �شاكر �لطيا�س من‬ ‫�أج ��ل �لوقوف على تنفي ��ذ و�شر �م�شروعات �حالي ��ة �لتي تنفذها‬ ‫�لبلدية‪ ،‬ومتابعة تنفيذ �لق ��ر�ر�ت �لتي �شدرت من �مجل�س �لبلدي‬ ‫ي جل�شاته �ل�شابقة‪.‬‬

‫دورة «إدارة الذات» في كلية‬ ‫إدارة اأعمال بجامعة جازان‬

‫جاز�ن ‪ -‬معاذ قا�شم‬

‫�أق ��ام ن ��ادي �لأعم ��ال بكلي ��ة �إد�رة �لأعم ��ال ي جامع ��ة ج ��از�ن دورة‬ ‫تدريبي ��ة «�إد�رة �ل ��ذ�ت»‪� ،‬أم� ��س �لأول‪ ،‬وقدمها �مدرب عطي ��ة �شو�دي على‬ ‫م�شرح مبنى �ل�شنة �لتح�شرية‪ .‬وح�شرها طاب وطالبات و�أع�شاء هيئة‬ ‫�لتدري�س وموظفو كلية �إد�رة �لأعمال‪ .‬وحدث �ل�شو�دي عن كيفية حديد‬ ‫�لأه ��د�ف وترتي ��ب �لأولويات ي �حياة وعن �لنق ��اط �حرجة �لتي تغر‬ ‫م ��ن حياة �لإن�ش ��ان نحو �لأف�شل‪ .‬وقال وكيل �لكلي ��ة‪� ،‬لدكتور علي مدب�س‬ ‫�أن �لن ��ادي �موؤ�ش�س حديثا ب ��د�أ يقف على قدمي ��ه و�أن �لبد�ية تعد مبتد�أ ما‬ ‫�شيتبعه ��ا من ن�شاط ��ات ودور�ت وور�س تدريبية ترف ��ع من كفاءة خريجي‬ ‫�لكلية ي �م�شتقبل‪.‬‬

‫مناقشة نقص الكوادر الصحية‬ ‫بمستشفى الملك عبداه في بيشة‬

‫بي�شة – �شعيد �ل�شهر�ي‬

‫ناق�س �أع�شاء جل�س �إد�رة م�شت�شفى �ملك عبد�لله ي حافظة بي�شة‪،‬‬ ‫خ ��ال �جتماع �أم�س‪ ،‬عق ��د برئا�شة �م�شرف �لعام عل ��ى �م�شت�شفى �لدكتور‬ ‫�شعي ��د �لغام ��دي‪ ،‬نق�س �لق ��وى �لعامل ��ة ي �م�شت�شف ��ى‪ ،‬وخا�ش ��ة �لكادر‬ ‫�ل�شح ��ي‪ ،‬وعدد� م ��ن �مو�شوعات �مهم ��ة ي �م�شت�شفى‪ .‬و�أ�ش ��ار �م�شرف‬ ‫�لعام بام�شت�شفى �إى �أهمية �لتن�شيق بن �م�شت�شفيات ي �حالت �محولة‬ ‫م ��ن خال �إد�رة �لط ��و�رئ ب�شحة بي�شة‪ ،‬وكذلك �لعمل على تطبيق معاير‬ ‫�جودة ومتابعتها ي جميع �أق�شام �م�شت�شفى للو�شول �إى خدمات طبية‬ ‫متمي ��زة‪ .‬و�أو�شح �لناطق �لإعامي ب�شحة بي�ش ��ة عبد�لله �لغامدي �أنه م‬ ‫توزي ��ع خطة ��شر�تيجية على ت�شع جان لكل جنة رئي�س مكلف‪ ،‬وبد�أت‬ ‫�أعماله ��ا �أم�س‪ ،‬ح�شر �حتياج �م�شت�شفى م ��ن �لوظائف �لفنية و�لرفع بها‬ ‫عاج ��ا ليتم �لإع ��ان عنه ��ا‪ ،‬و�إع ��د�د در��شة ع ��ن �موقع �ح ��اي ل�شيدلية‬ ‫�م�شت�شف ��ى بهدف �لتي�شر ور�حة �مر�ش ��ى‪� ،‬إ�شافة �إى زيادة عدد �شبابيك‬ ‫�شرف �لعاج و��شتخد�م �ل�شرف بالأرقام �إليكرونيا‪.‬‬


‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﺗﻬﺘﻢ ﺑﺎﻟﻤﺘﻨﺰﻫﺎﺕ‬ ‫ﻭﺍﻟﺸﻮﺍﻃﺊ ﻭﺍﻟﻤﺴﻄﺤﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﺀ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﺘﺮﻓﻴﻪ‬ ‫ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬88 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

12

‫ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻣﻨﺎ ﻟﻤﻴﺎﻩ ﺍﻟﺼﺮﻑ ﺍﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬:| ‫ﺍﻟﻤﺼﻴﺮﻳﻌﻲ ﻟـ‬ «‫ﻓﻲ ﺭﻱ ﺍﻟﺘﺸﺠﻴﺮ ﺳﻴﻮﻓﺮ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻣﺘﺮ ﻣﻜﻌﺐ ﻣﻦ »ﺍﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻠﺸﺮﺏ‬    •                1418      •                                       •                                             •             2008        2008       

‫ان ﻫﻨﺎ‬







 ���                                   20071980  20262008   •              •       

  •                   114.000    224.000                              



  289.813   1.144.593        •                               •                 5         6          •          •           •  ���                              

‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻗﻴﻨﺎن‬

‫ ﻧﺠﻢ‬..‫ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬ ‫ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                            abdullahginan@alsharq. net.sa


‫وفد عسكري إسرائيلي‬ ‫يصل جوبا‪ ..‬ومصادر‪:‬‬ ‫تل أبيب تدعم الجنوب‬ ‫بشحنة أسلحة‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�شي‬ ‫ك�ش ��فت م�ش ��ادر �ش ��ودانية ّ‬ ‫مطلعة ل � � «ال�ش ��رق» عن تقدم‬ ‫رئي� ��س حكوم ��ة اإ�ش ��رائيل بنيام ��ن نتنياه ��و �ش ��حنة اأ�ش ��لحة‬ ‫ومعدات ع�شكرية للجي�س ال�شعبي ي دولة جنوب ال�شودان ي‬ ‫الوقت الذي ترتفع فيه وترة التوترات بن اخرطوم وجوبا‪.‬‬ ‫كم ��ا تتزام ��ن �ش ��حنة الأ�ش ��لحة الإ�ش ��رائيلية م ��ع ح ��رب‬ ‫اقت�شادية اأعلنتها جوبا على اخرطوم‪ ،‬وظهرت ي مواقفها ي‬ ‫مفاو�ش ��ات النفط التي ا�شت�شافتها العا�ش ��مة الإثيوبية اأدي�س‬ ‫اأبابا خال الأ�شابيع اما�شية‪.‬‬ ‫ي �شياق مت�ش ��ل‪ ،‬يُتو َقع و�شول وفد اإ�شرائيلي ع�شكري‬

‫رفيع ام�شتوى ي�شم خراء ع�شكرين واأمنين اإى دولة جنوب‬ ‫ال�شودان برئا�شة م�شت�شار الرئي�س الإ�شرائيلي لل�شوؤون الأمنية‬ ‫ديفيد كوهن‪.‬‬ ‫واعتر بع�س اخراء الأمنين ي ال�شودان هذه اخطوة‬ ‫جزءا من «خطط لتق�شيم ال�ش ��ودان لعدة دويات» حدث عنه‬ ‫قادة ي اإ�شرائيل‪ ،‬ومن بينهم وزير الأمن الداخلي اإيفي دخر‪.‬‬ ‫واتهم اخراء دولة جنوب ال�شودان بتاأدية دور حوري‬ ‫ي اإنفاذ هذا امخطط واإنزاله اأر�س الواقع‪.‬‬ ‫غر اأن بع�س �شا�ش ��ة ال�شودان �شككوا ي اأنباء تزويد تل‬ ‫اأبيب اجنوب ب�ش ��حنات من الأ�شلحة‪ ،‬واتهموا احزب احاكم‬ ‫ي ال�شودان بالتهويل‪.‬‬

‫و�شدد اأ�شتاذ العلوم ال�شيا�شية ي جامعة الزعيم الأزهري‬ ‫ي ال�ش ��ودان دكتور اآدم حمد اأحم ��د على حرية دولة اجنوب‬ ‫ي اإن�ش ��اء عاقاته ��ا الدولي ��ة والتع ��اون م ��ع اأي دول ��ة �ش ��واء‬ ‫اإ�ش ��رائيل اأو خافه ��ا‪ ،‬وي امقابل لي� ��س لأي دولة احق ي اأن‬ ‫ملي على دولة اجنوب تاأ�شي�س عاقات خارجية ل�شاحها‪.‬‬ ‫واأك ��د اآدم‪ ،‬ي ت�ش ��ريحات ل� «ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن الوقت احاي‬ ‫منا�ش ��ب للدول ��ة الولي ��دة لانفتاح ال�ش ��تثماري والع�ش ��كري‪،‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن ما يحدث الآن يعد اإجراء ع�ش ��كريا طبيعيا لي�س‬ ‫له عاقة بقيام حرب مع دولة ال�ش ��مال‪ ،‬وا�ش ��فا احرب الدائرة‬ ‫حالي ��ا باأنها ح ��رب �ش ��مالية ‪� -‬ش ��مالية بن حكوم ��ة اخرطوم‬ ‫واجبهة الثورية‪.‬‬

‫م ��ن جانبه‪ ،‬اته ��م نائب رئي� ��س هيئة الأركان ال�ش ��ابق ي‬ ‫ال�ش ��ودان الفريق عثمان بلية دولة اجنوب بالعمل على اإدخال‬ ‫اخرطوم ي حرب لإ�شقاط النظام احاكم ي الباد‪،‬‬ ‫ي غ�ش ��ون ذل ��ك‪ ،‬اأفادت م�ش ��ادر باأن قائ ��د اأركان اجي�س‬ ‫اجنوب ��ي جيم�س مو�س �ش ��يتوجه خال الأي ��ام امقبلة‪ ،‬وقبل‬ ‫مغادرة الوفد الإ�ش ��رائيلي الع�شكري جوبا‪ ،‬للقاء رئي�س اأركان‬ ‫اجي�س الإ�شرائيلي‪.‬‬ ‫وكان م�شت�ش ��ار دولة اإ�شرائيل كوهن ب ََن‪ ،‬ي ت�شريحات‬ ‫�شحفية �ش ��ابقة‪ ،‬اأن الغر�س من زيارتة لدولة جنوب ال�شودان‬ ‫هو الوقوف على مقدرات اجي�س ال�شعبي‪ ،‬وفتح فر�س لتاأهيل‬ ‫قيادات احركة ال�شعبية واجي�س ال�شعبي ي اإ�شرائيل‪.‬‬

‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2012‬م العدد(‪ )88‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫حمص تتعرض لجحيم القصف ومعارك عنيفة على أطراف بابا عمرو تشنها الفرقة الرابعة‬

‫تعد قائمة بأسماء‬ ‫أجهزة أمن نظام اأسد ُ‬ ‫من المعارضة لبدء سلسلة اغتياات‬ ‫الدمام‪ ،‬دم�شق ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأكدت م�شادر مطلعة ل�»ال�شرق»‬ ‫ان هناك خطة لدى اأجهزة اأمن نظام‬ ‫الأ�شد لغتيال العديد من �شخ�شيات‬ ‫امعار�ش ��ة ي اخ ��ارج والداخ ��ل‪،‬‬ ‫وحدثت ام�ش ��ادر عن وجود لئحة‬

‫اأ�شماء تعدها الأجهزة الأمنية للذين‬ ‫�شتقوم ماحقتهم واغتيالهم‪.‬‬ ‫كثف ��ت كتائ ��ب الأ�ش ��د بقي ��ادة‬ ‫الفرقة الرابعة التي يقودها �ش ��قيق‬ ‫الرئي�س الأ�ش ��د فجر اأم�س‪ ،‬ق�ش ��فها‬ ‫ح ��ي باب ��ا عم ��رو بال�ش ��واريخ‬ ‫وامدفعي ��ة والدباب ��ات قبي ��ل ب ��دء‬

‫هجوم بري على ع ��دة حاور حيث‬ ‫جرت ا�ش ��تباكات عنيف ��ة بن كتائب‬ ‫الأ�ش ��د وجن ��ود اجي� ��س اح ��ر كان‬ ‫اأكرها عنفا على حور الإن�ش ��اءات‬ ‫واملع ��ب ومنطقة ال�ش ��لطانية حتى‬ ‫م�شاء اأم�س كما اأعلنت الهيئة العامة‬ ‫للثورة ال�شورية‪.‬‬

‫يعمل مهندس شبكات في المملكة‬

‫إصابة عضو بالمجلس الوطني السوري في حمص‬ ‫عمان ‪ -‬رويرز‬ ‫قال ع�شو ي امجل�س الوطني ال�شوري امعار�س‬ ‫اأم� ��س اإنه اأ�ش ��يب بنران القوات ال�ش ��ورية ي مدينة‬ ‫حم� ��س امحا�ش ��رة الت ��ي ت�ش ��لل اإليها لتوثيق ق�ش ��ف‬ ‫اجي�س للمدينة‪ .‬وقال ملهم اجندي من حم�س م�شقط‬ ‫راأ�شه اإنه كان يوزع اأعاما ي كرم الزيتون مع ن�شطاء‬ ‫اآخرين ا�شتعدادا لتجمع حا�شد عندما اأتى جنديان ي‬ ‫�ش ��يارة اأجرة �ش ��فراء ونزل منها واأخذا يطلقان النار‬ ‫عليهم‪ .‬واأ�ش ��اف اجندي الذي �ش ��ور نف�شه ي عيادة‬

‫موؤقت ��ة ي امدينة اأنهم اأ�ش ��ابوه ي �ش ��اقه واأن اثنن‬ ‫اآخرين معه اأ�شيبا بجروح بالغة‪.‬‬ ‫وت�ش ��لل اجندي وهو مهند�س �ش ��بكات يعمل ي‬ ‫امملكة العربية ال�ش ��عودية وي�ش ��ر الآن م�ش ��تندا على‬ ‫عكازي ��ن اإى حم�س قبل نحو اأ�ش ��بوعن وين�ش ��ر منذ‬ ‫ذل ��ك احن �ش ��ورا ولقطات فيديو على �ش ��فحته على‬ ‫موقع الفي�ش ��بوك للتوا�شل الجتماعي ب�ش� �اأن الدمار‬ ‫و�ش ��حايا الق�ش ��ف‪ .‬وقال اجندي اإن الق�شف امدفعي‬ ‫وال�شاروخي ا�شتد على اأنحاء حم�س ي الأيام القليلة‬ ‫اما�شية‪.‬‬

‫واأك ��د معار�ش ��ون �ش ��وريون‬ ‫ي حافظ ��ة الاذقي ��ة ل�»ال�ش ��رق»‬ ‫اأن عملي ��ات تزوير وا�ش ��عة النطاق‬ ‫حدثت اأثناء ال�شتفتاء على م�شروع‬ ‫الد�ش ��تور اجديد‪ ،‬اإذ عمد القائمون‬ ‫عل ��ى ال�ش ��تفتاء اإى جم ��ع جمي ��ع‬ ‫اأ�ش ��ماء امواطنن ي ريف ال�شاحل‬ ‫ال�ش ��وري و���ش ��ع اأوراق اق ��راع‬ ‫باأ�شمائهم وذلك م�شاء يوم القراع‬ ‫وبغ� ��س النظ ��ر ع ��ن وجود ه� �وؤلء‬ ‫الأ�شخا�س ي مناطقهم اأو معرفتهم‬ ‫اأو ح�ش ��ورهم‪ ،‬بحي ��ث و�ش ��ل عدد‬ ‫ام�ش ��وتن ي الريف اإى نحو ‪600‬‬ ‫األف مق ��رع‪ ،‬كما حدث الأمر نف�ش ��ه‬ ‫ي امدينة وو�ش ��عت الأرقام بحيث‬ ‫تكون متنا�شبة مع عدد ال�شكان ومع‬ ‫توزيعهم بن الريف وامدينة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار امعار�ش ��ون اإى اأن‬ ‫الأمر نف�شه تكرر ي جبلة وبانيا�س‬ ‫وطرطو�س‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى ا�ش ��تمرت‬ ‫مدفعي ��ة اله ��اون بق�ش ��ف اأحي ��اء‬ ‫حم� ��س الأخ ��رى وو�ش ��ط امدين ��ة‬

‫اليمن‪ :‬سيطرة أقارب صالح على الجيش تهدد‬ ‫»الحوار الوطني»‪ ..‬و»هادي» يرفض استقااتهم‬ ‫عدن ‪ -‬ع�شام ال�شفياي‬ ‫ب��داأت ق��وى ال�ث��ورة واأح��زاب‬ ‫اللقاء ام�شرك ي اليمن امطالبة‬ ‫باإزاحة كل اأقارب الرئي�س ال�شابق‬ ‫علي عبد الله �شالح من مراكزهم‬ ‫ي اجي�س وا�شتبدالهم باآخرين‬ ‫ق�ب��ل ال �� �ش��روع ي اأي ح ��وار بن‬ ‫القوى الوطنية‪.‬‬ ‫ي �اأت��ي ذل��ك ي وق � ٍ�ت ت�شتعد‬ ‫فيه جهات ع��دة للتح�شر موؤمر‬ ‫احوار الوطني امقرر اأن يتم خال‬ ‫مار�س اج��اري م�شاركة ختلف‬ ‫القوى ال�شيا�شية‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت ال�ل�ج�ن��ة التنظمية‬ ‫للثورة ال�شبابية‪ ،‬والتي يديرها‬ ‫حزب الإ�شاح اأكر اأحزاب اللقاء‬ ‫ام�شرك والذراع ال�شيا�شي جماعة‬ ‫الخ� � ��وان ام���ش�ل�م��ن ي ال�ي�م��ن‪،‬‬ ‫الرئي�س اجديد عبد ربه من�شور‬ ‫هادي وحكومة الوفاق باإقالة عائلة‬ ‫�شالح واأقاربه من جميع اموؤ�ش�شات‬ ‫الع�شكرية والأمنية‪ ،‬معترة ذلك‬ ‫ام��دخ��ل لل�شروع ي عقد موؤمر‬ ‫اح��وار الوطني وام�شاركة فيه‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�شرق» من م�شادر خا�شة‬ ‫اأن قيادات ي «ام�شرك» وقيادات‬ ‫�شبابية م��ن ��ش��اح��ات ال �ث��ورة ي‬ ‫مدن تعز و�شنعاء واحديدة وعدن‬ ‫ب� ��داأت اإع � ��داد ب��رن��ام��ج ت�شعيدي‬ ‫للمطالبة باإقالة جميع اأقارب �شالح‬ ‫من موؤ�ش�شات ال��دول��ة باعتبارهم‬ ‫مثلون عائقا كبرا اأم��ام النتقال‬ ‫الكامل لل�شلطة‪ ،‬وفق روؤيتهم‪.‬‬

‫اأقارب �شالح يحكمون القب�شة‬ ‫على اجي�س‬

‫اأك� � ��دت م �� �ش��ادر م �ت �ع��ددة ل�‬ ‫«ال�شرق» بقاء العميد طارق حمد‬ ‫عبد الله �شالح‪ ،‬جل �شقيق �شالح‬ ‫وقائد احر�س اخا�س للرئا�شة‪،‬‬ ‫ي من�شبه م��ع الرئي�س اجديد‬ ‫عبد ربه من�شور ه��ادي‪ ،‬واأ�شافت‬ ‫اأن ه��ادي رف�س ا�شتقالة تقدم بها‬ ‫العميد ط ��ارق وط�ل��ب منه البقاء‬ ‫ي من�شبه لعدم احاجة لتغيره‪،‬‬ ‫ح�شب روؤية هادي‪.‬‬ ‫وي �ق��ود ج��ل ��ش��ال��ح العميد‬ ‫اأح�م��د علي عبد الله �شالح ق��وات‬

‫�سالح ودع �ليمنين و�أقاربه ماز�لو� ي �ل�سلطة‬

‫اح��ر���س اج�م�ه��وري اأك ��ر ق��وات‬ ‫اجي�س اليمني ت�اأه�ي��ا وع �ت��ادا‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ت�ع��د جي�شا ك��ام��ا ح�شب‬ ‫خراء ع�شكرين راأوا اأنها ال�شبب‬ ‫ي بقاء �شالح ي ال�شلطة وعدم‬ ‫�شقوطه رغم ان�شقاق اجي�س‪.‬‬ ‫واإ�� � �ش � ��اف� � � ًة اإى اح ��ر� ��س‬ ‫اج �م �ه��وري اأن �� �ش �اأ ج��ل �شالح‬ ‫ال�ق��وات اخا�شة ووح��دة التدخل‬ ‫ال���ش��ري��ع وه��ي ق ��وات ذات طابع‬ ‫اأمني مهمتها تنفيذ عمليات قتالية‬ ‫خا�شة وحظى برعاية كبرة من‬ ‫جل �شالح‪ ،‬وي�شرف على تدريبها‬ ‫خ ��راء ب��ري�ط��ان�ي��ون وم�شريون‬ ‫واأردن� �ي ��ون م��وج��ودون ب�شورة‬ ‫م�شتمرة ي �شنعاء‪.‬‬ ‫كما يدير العميد يحيى حمد‬ ‫عبد الله �شالح‪ ،‬جل �شقيق �شالح‬ ‫والأخ الأك��ر لطارق قائد احر�س‬ ‫اخ��ا���س‪ ،‬ق ��وات الأم ��ن ام��رك��زي‪،‬‬ ‫وهي اأك��ر ف�شائل الأم��ن ت�شليحا‬ ‫وما�شكا وم�ل��ك ع�ت��ادا ع�شكريا‬ ‫يُع َرف اأنه خا�س باجيو�س ولي�س‬ ‫بقوات الأمن‪ ،‬وكان الأمن امركزي‬ ‫ظ��ل متما�شكا اإى ج��ان��ب �شالح‬ ‫اأي�شا طيلة الأزم ��ة التي ع�شفت‬ ‫بحكمه العام اما�شي‪ ،‬كما واجه‬ ‫امظاهرات ال�شبابية ي كل مدن‬ ‫اليمن تقريبا‪.‬‬ ‫واإى ج��ان��ب الأم ��ن ام��رك��زي‬ ‫ي�ق��ود يحيى �شالح اأي���ش��ا ق��وات‬ ‫مكافحة الإرهاب امدعومة اأمريكيا‪،‬‬ ‫وال �ت��ي م تدريبها ي ال��ولي��ات‬ ‫امتحدة مواجهة القاعدة‪ ،‬وتعد من‬ ‫اأف�شل فرق الأمن اليمنية من حيث‬

‫(�أ ف ب)‬

‫ال�ت��دري��ب وال�ت�اأه�ي��ل واج��اه��زي��ة‬ ‫القتالية‪ .‬ويتوى عمار حمد عبد‬ ‫الله �شالح‪ ،‬ج��ل �شقيق �شالح‪،‬‬ ‫اإدارة ج�ه��از الأم ��ن ال�ق��وم��ي اأح��د‬ ‫اأجهزة امخابرات‪ ،‬والذي ن�شاأ بدعم‬ ‫اأمريكي بريطاي‪.‬‬ ‫وت � �ع� ��د ال� � �ق � ��وات اج ��وي ��ة‬ ‫اأي�شا ح��ورا مهما ي اموؤ�ش�شة‬ ‫الع�شكرية اليمنية التي وقفت اى‬ ‫ج��وار �شالح وعملت على اإعاقة‬ ‫اأي ح��رك ع�شكري ي العا�شمة‬ ‫�شنعاء وام ��دن الكبرة لإ�شقاط‬ ‫ن�ظ��ام��ه‪ ،‬وي �ق��ود ال �ق��وات اجوية‬ ‫اللواء حمد �شالح الأحمر‪ ،‬الأخ‬ ‫غر ال�شقيق ل�شالح‪ ،‬والذي �شهدت‬ ‫بع�س وح ��دات ق��وات��ه م��ردا منذ‬ ‫اأك ��ر م��ن �شهرين ح�ي��ث يتظاهر‬ ‫اأف���راد ال �ق��وات اج��وي��ة للمطالبة‬ ‫باإقالته من قيادة هذه اموؤ�ش�شة‪.‬‬ ‫اإ�شافة اإى اأفراد عائلة �شالح‬ ‫ي اج�ي����س‪ ،‬ي�ق��ود ال �ل��واء مهدي‬ ‫مقولة امنطقة الع�شكرية اجنوبية‬ ‫وال� �ت ��ي ت���ش��م ق �ط��اع��ا ك �ب��را من‬ ‫ق��وات اجي�س اليمني ي اجزء‬ ‫اجنوبي للباد‪.‬‬ ‫ويعد مقولة اأحد امقربن من‬ ‫�شالح وت��رب�ط��ه ع��اق��ة م�شاهرة‬ ‫ب�ع��ائ�ل�ت��ه‪ ،‬و��ش�ب��ق اأن ع�م��ل ق��ائ��دا‬ ‫حر�س �شالح اخا�س‪ ،‬كما �شاند‬ ‫�شالح اإبان ثورة ال�شباب وحافظ‬ ‫على ما�شك الأل��وي��ة الع�شكرية‬ ‫الواقعة حت اإدارته‪.‬‬ ‫وي ام �ن �ط �ق��ة ال�ع���ش�ك��ري��ة‬ ‫ال �� �ش��رق �ي��ة‪ ،‬وال� �ت ��ي ت �� �ش��م ق�ط��اع‬ ‫ال��وح��دات الع�شكرية ي اج��زء‬

‫ال�شرقي من اليمن اممتد من ماأرب‬ ‫و�شبوة وح�شرموت وام�ه��رة من‬ ‫ح��دود �شنعاء اإى ح��دود عمان‪،‬‬ ‫ي��وج��د العميد ع��زي��ز ملفي اأرك��ان‬ ‫حرب امنطقة‪.‬‬ ‫وم �ل �ف��ي م��ن اأق � ��ارب ��ش��ال��ح‪،‬‬ ‫وكان حار�شا �شخ�شيا له حتى عام‬ ‫‪ 2008‬حن م تعيينه ي امنطقة‬ ‫ال�شرقية لل�شيطرة على امنطقة‬ ‫وت�ق��زم �شاحيات ال�ل��واء حمد‬ ‫علي ح�شن‪ ،‬قائد امنطقة امواي‬ ‫ل� �اإخ ��وان ام�شلمن وام�ح���ش��وب‬ ‫على قائد امنطقة ال�شمالية الغربية‬ ‫اللواء امن�شق علي ح�شن الأحمر‪،‬‬ ‫وهو ما حقق بالفعل حن اأحبط‬ ‫م�ل�ف��ي م ��رد ام�ن�ط�ق��ة الع�شكرية‬ ‫ال�شرقية وعطل ان�شمامها للثورة‬ ‫رغم اإع��ان قائدها مع اللواء علي‬ ‫ح�شن الأحمر دعم ثورة ال�شباب‪.‬‬ ‫وي ام �ن �ط �ق��ة ال �ع �� �ش �ك��ري��ة‬ ‫الو�شطى وام��رك��زي��ة‪ ،‬ع� َ�ن �شالح‬ ‫ق� � ��ادة ع �� �ش �ك��ري��ن م��ق��رب��ن م�ن��ه‬ ‫ل�شمان ولئ�ه��م‪ ،‬وبالتاي ف�شلت‬ ‫ك��ل ح��اولت ال�ل��واء علي ح�شن‬ ‫الأح �م��ر وام�ع��ار��ش��ة وال �ث��وار ي‬ ‫ا��ش�ت�م��ال��ة اأي م��ن وح � ��دات ه��ذه‬ ‫امناطق ل�شالح الثورة‪.‬‬ ‫وم ي �ك �ت� ِ�ف � �ش��ال��ح بتعين‬ ‫ال� �ق ��ادة ال�ع���ش�ك��ري��ن ال �ك �ب��ار من‬ ‫اأقربائه واأ�شهاره بل تعدى ذلك اإى‬ ‫تعين مدراء اأمن ي امحافظات من‬ ‫امقربن منه وم��ن اأ�شرته اإ�شافة‬ ‫اإى امحافظن‪ ،‬ففي نحو خم�س‬ ‫حافظات منية عن اأ�شهاره من‬ ‫الدرجة الأوى كمحافظن‪.‬‬

‫جنة هيكلة اجي�س وخاطر‬ ‫التفكك‬

‫ت��واج��ه ال�ل�ج�ن��ة الع�شكرية‬ ‫والأم �ن �ي��ة امكلفة ب��اإع��ادة هيكلة‬ ‫اجي�س تركة ثقيلة م��ن تعيينات‬ ‫امقربن من �شالح واأف��راد عائلته‪،‬‬ ‫ما يجعل مهمتها ي اإعادة الهيكلة‬ ‫�شاقة وذات خاطر كبرة ب��داأت‬ ‫تظهر موؤخرا‪ ،‬حيث يرى مراقبون‬ ‫ي حذيرات لهم اأن اأقرباء �شالح‬ ‫وحديدا ي اجي�س قد يعمدون‬ ‫اإى تفكيك ال�ق��وات ام�شلحة حال‬ ‫مت عملية اإبعادهم من منا�شبهم‪.‬‬

‫ال ��ذي ي�ش ��يطرعليه اجي� ��س اح ��ر‬ ‫و�ش ��معت انفج ��ارات كب ��رة من ��ذ‬ ‫ال�شباح الباكر ي اأحياء احميدية‪،‬‬ ‫و ب�ش ��تان الدي ��وان‪ ،‬و الور�ش ��ة‪ ،‬و‬ ‫�شوق اح�شي�س‪ ،‬وجورة ال�شياح‪ ،‬و‬ ‫الإن�شاءات وباب ال�شباع‪ ،‬وحم�س‬ ‫القدم ��ة‪ ،‬و ك ��رم الزيت ��ون‪ ،‬وح ��ي‬ ‫ع�ش ��رة‪ ،‬وحي اخ�ش ��ر كم ��ا اأفادت‬ ‫ج ��ان التن�ش ��يق امحلية ع ��ن وقوع‬ ‫تدمر كبر ي هذه امناطق وف�شلت‬ ‫اللجان امحلي ��ة ي اإخاء اجرحى‬

‫ب�شبب كثافة الق�شف‪.‬‬ ‫وي وقت لح ��ق اأفادت الهيئة‬ ‫العام ��ة للثورة ال�ش ��ورية اأن حم�س‬ ‫كلها اأ�شبحت م�شرحا لنران كتائب‬ ‫الأ�ش ��د‪ ،‬حي ��ث قطع ��ت كل اأن ��واع‬ ‫الت�ش ��الت وامي ��اه والكهرب ��اء عن‬ ‫امدينة بالكامل‪ ،‬كما اأفيد اأن �ش ��حب‬ ‫احواجز الأمنية التي كانت تتمركز‬ ‫ي بع�س النقاط القريبة من مناطق‬ ‫الق�ش ��ف ي موؤ�ش ��ر عل ��ى اإمكاني ��ة‬ ‫تكثي ��ف الق�ش ��ف اأك ��ر عل ��ى ه ��ذه‬

‫امناطق‪.‬‬ ‫كم ��ا ا�ش ��تمر ق�ش ��فت مدين ��ة‬ ‫الر�ش ��ن التي ي�شيطر عليها اجي�س‬ ‫اح ��ر للي ��وم الثال ��ث عل ��ى التواي‬ ‫وحدث ��ت ج ��ان التن�ش ��يق امحلية‬ ‫ع ��ن تدمرعدة منازل ف ��وق روؤو�س‬ ‫اأ�شحابها‪ ،‬اإل اأنه م يقتل �شوى طفل‬ ‫ا�شمه ح�شان حمود فرزات كما قتل‬ ‫�شخ�س تعر�ش ��ت �ش ��يارته لإ�شابة‬ ‫مبا�شرة دون التعرف على �شائقها‪.‬‬ ‫وي حلب خرج طاب اجامعة‬

‫ي مظاهرات ت�ش ��امنا مع احم�س‬ ‫وطالب ��وا باإ�ش ��قاط النظ ��ام ونددوا‬ ‫بالوق ��ف الرو�ش ��ي‪ .‬وي ريف حلب‬ ‫اأفادت الهيئة العامة للثورة ال�شورية‬ ‫اأن كتائب الأ�ش ��د ق�ش ��فت قرية بلدة‬ ‫«من ��غ» بالأ�ش ��لحة الثقيل ��ة ب�ش ��كل‬ ‫ع�ش ��وائي واأ�ش ��يبت ع ��دة من ��ازل‬ ‫ومبن ��ى امدر�ش ��ة ومبن ��ى البلدي ��ة‬ ‫و�شقط ع�شرات اجرحى وم يتمكن‬ ‫الأهاي من اإ�ش ��عافهم ب�شبب ح�شار‬ ‫امدينة وعدم وجود معدات طب��ة‪.‬‬


‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺳﺒﻌﻴﻦ ﺳﻠﻔﻴﺎ ﺟﻬﺎﺩﻳﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﺍﺳﺘﻨﻔﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺠﻮﻥ ﺑﻴﻦ ﺃﺗﺒﺎﻉ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭ‬           " "                

  " "                        

       190   

      1716           2003      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬88 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

                                                                         

‫ ﺍﻟﺨﻤﻴﻨﻲ‬:| ‫ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﺳﻴﺮ ﻟـ‬ ‫ﺃﺣﺪﹶ ﺙ ﺣﺪﺛ ﹰﺎ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻜﺮ‬ ‫ﺍﻟﺸﻴﻌﻲ ﻳﺘﻨﺎﻗﺾ ﻣﻊ ﺃﺳﺴﻪ‬

                                                              

                                                    

                        1989      ""          "        "            

‫ﻟﺴﺖ ﺳﻠﻔﻴﺎ ﻭﻻ ﺗﻜﻔﻴﺮﻳﺎ‬                  

 " "                    

14 ‫ﺣﺰﺏ ﺍﷲ ﺍﺳﺘﻐﻞ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﻻﺣﺘﻜﺎﺭ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ‬ ‫ﻣﺬﻫﺒﻴﺎ ﻭﻧﺸﺮ ﺍﻟﺘﺸﻴﻊ ﻋﻠﻰ ﻧﻬﺞ ﻭﻻﻳﺔ ﺍﻟﻔﻘﻴﻪ‬





 "        

           " 

                                 ""              " "            

    "    "  "      "

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻧﺤﻦ ﻭﺍﻟﺘﻜﺎﺫﺏ‬ ‫ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

                                                                                                                          monzer@alsharq.net.sa

‫ﺻﻌﻮﺑﺔ ﺍﻟﻤﻌﻴﺸﺔ ﻓﻲ ﻏﺰﺓ ﺗﺪﻓﻊ ﺑﺄﻃﺒﺎﺀ ﻭﻣﺤﺎﻣﻴﻦ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬



       20       " "   ""          " "  "   "       %34              2011   2008 %40.6    " " "     "    %80                                   300   %80





"   "    " " " 25    " "      " "  

    11 "      "    "     " "       "  

                       31        " " "               "    "   "      " "   "  "  36  "" "


(6-6) ‫| ﺗﺤﺎﻭﺭ »ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ ﺍﻟﺤﻲ« ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﺼﺒﺎﺡ ﺻﻘﺮ‬             

                          

                             

                 



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬88) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

15

‫ ﺑﺪﻭﻥ ﺇﺻﻼﺡ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‬:‫ﺻﻘﺮ‬ ‫ﻟﻦ ﺗﺘﻢ ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﺑﻴﻦ ﻓﺘﺢ ﻭﺣﻤﺎﺱ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﺳﺘﺤﺎﻭﻝ ﺍﻟﺘﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﻣﻠﻒ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺑﻨﺎﺀ ﺃﺟﻬﺰﺗﻨﺎ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫إﻳﺎس اﺣﻮازي‬

‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺑﻴﻦ ﺍﻹﻗﺼﺎﺀﺍﺕ‬ ‫ﻭﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ‬ "         " ""                         "                         "              ���                           "         "                                                 eias@alsharq.net.sa

‫ﻧﺤﺘﺎﺝ ﻟﺨﻤﺴﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﻋﻨﺼﺮ ﺃﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪﻳﻦ ﻋﻦ ﺍﻻﻧﺘﻤﺎﺀﺍﺕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬

 

                                                                                                                                                                

                                                                                                                                                                                  1965

                                                                                                                                               



                 

                                         

 

                      1996      2011       1994              8           2005                                                               

             ���                                                           



                                                                                                         

‫ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺃﻣﻨﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﺳﻴﻀﻤﻦ ﻋﺪﻡ ﺍﻧﺤﺮﺍﻑ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﻣﺠﺪﺩ ﹰﺍ‬ / /

-

‫ﻧﻘﺪﻱ ﻟﻴﺎﺳﺮ ﻋﺮﻓﺎﺕ ﻻ ﻳﻤﻨﻌﻨﻲ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﺮﻩ ﻛﺰﻋﻴﻢ ﻭﻃﻨﻲ ﻣﺤﺘﺮﻡ‬

‫ﻣﺤﻄﺎﺕ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﺼﺒﺎﺡ ﺻﻘﺮ‬ / /

-

1984111                       1994514      

                                       14 


‫ابتداء من السبت‬ ‫ً‬

‫مشعل السديري يكتب‪:‬‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫وت‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫ات‬ ‫ها‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ك‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫اب‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫م‬ ‫ة‬ ‫حتى اليوم‬

‫هل تج ّنى هيكل‬ ‫على عبدالناصر؟‬

‫عبدالناصر‬ ‫كان معجبا‬ ‫بكفاح إسرائيل‬ ‫ضد اإنجليز‬ ‫وتنظيمهم‬ ‫لحركة المقاومة‬ ‫السر ّية‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ق‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ص‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫بدالحكيم‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫«‬ ‫ص‬ ‫ا‬ ‫غ‬ ‫»‬ ‫إ‬ ‫ل‬ ‫ى‬ ‫«لواء»‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ض‬ ‫ح‬ ‫ت‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫ع‬ ‫ش‬ ‫ق‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ئ‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫س‬ ‫و‬ ‫س‬ ‫ز‬ ‫ك‬ ‫را‬ ‫ء‬ ‫إ‬ ‫رية‬ ‫س‬ ‫را‬ ‫ئ‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ش‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ب‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ه‬ ‫ذ‬ ‫ا‬ ‫خا‬ ‫ئ‬ ‫ف‬ ‫ب‬ ‫وبمن‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ت‬ ‫ً‬ ‫ثا‬ ‫ر‬ ‫‪..‬‬ ‫ف‬ ‫غ‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫«‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫خ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫د‬ ‫س‬ ‫»‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ج‬ ‫ي‬ ‫وش‬ ‫تأميم قناة السويس «فرد عضات» لم يكن له داع وكانت ستعود تلقائيا بعد ثماني سنوات‬ ‫لن أنسى ما حييت صورة ابنة «دايان» ترقص «التانغو» مع أحد الشباب من الجنود اإسرائيليين على ضفاف قناة السويس‪..‬‬ ‫وتحت أقدامها ا يقل عن ثاثين شاب ًا من الجنود المصريين اأسرى منبطحين على اأرض‬ ‫لم يذبحنا غير الدال والتدليل للقادة‪ ..‬والجماهير هامت وتعلقت بزعمائها بطريقة عميانية مغيبة‬


                                            

                      ���  

                           140  

                   

                                  

| ‫رأي‬

‫ ﺟﺮﻳﻤﺔ‬..‫ﺍﻟﺘﺴﺘﺮ‬ ‫ﺑﺤﻖ ﺍﻷﺟﻴﺎﻝ‬ ‫ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬88) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

17 opinion@alsharq.net.sa

.. «‫ ﻭﻓﺘﻴﺎﺕ ﻳﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑـ »ﻋﻘﻮﺑﺎﺕ ﺭﺍﺩﻋﺔ‬.. «‫ﺷﺒﺎﺏ ﻳﺮﺟﻌﻮﻧﻬﺎ ﻟـ »ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ‬ ‫ﻭﻋﻠﻤﺎﺀ ﻭﻣﺨﺘﺼﻮﻥ ﹼ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﻭﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﺘﻮﻋﺪﺍﻥ‬.. ‫ﻳﺤﺬﺭﻭﻥ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

..«‫»ﺍﻟﻤﻌﺎﻛﺴﺎﺕ‬ «‫»ﻇﺎﻫﺮﺓ ﺍﻧﺤﺮﺍﻓﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺣﺪ ﺍﻻﺳﺘﻔﺰﺍﺯ ﻭ ﺍﻻﺑﺘﺰﺍﺯ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﻄﺎﺭﺩﺓ ﻭﺍﻟﻀﺮﺏ ﻭﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺎﺭ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻣﻦ ﻳﻬﺘﻢ ﺑﺄﻃﻔﺎﻟﻨﺎ‬ (2-2)                                        ""                                                      alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬







‫ ﻭﺿﻌﻒ ﺍﻟﻮﺍﺯﻉ ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ ﺃﻫﻢ ﺍﻷﺳﺒﺎﺏ‬.. ‫ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺍﺳﺘﺨﺪﻣﻮﺍ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺧﺎﻃﺌﺔ‬:‫ﺍﻟﻘﺮﻧﻲ‬                                                                                                                                                       















               ���                      999       

                





                   



                         



                                                          



                                                                





                              



    



                                                                                                   

                            



                                                                                       



                                                                                                           



        11                                                                       

                                                                                       12                                                   


‫هوامش على‬ ‫جدار البطالة (‪)2‬‬

‫زكي‬ ‫أبوالسعود‬

‫قب ��ل نهاية القرن الع�شرين م تكن البطالة ت�شكل ه ��ذا الهم الوطني‪ ،‬وم يكن‬ ‫يج ��ري التح ��دث ب�شاأنها اإل قلي ًا‪ ،‬ورم ��ا من بع�ض القت�شادي ��ن وي منا�شبات‬ ‫ح ��دودة‪ ،‬ولي�ض به ��ذا التف�شيل كما هو عليه اليوم‪ .‬حي ��ث تعقد ب�شاأنها احلقات‬ ‫واموؤم ��رات‪ ،‬الت ��ي ي�ش ��رك فيه ��ا ام�شوؤول ��ون احكومي ��ون ورج ��ال الأعم ��ال‬ ‫والأكادمي ��ون والخت�شا�شيون من الداخل واخ ��ارج‪ ،‬مناق�شة تداعياتها و�شبل‬ ‫عاجه ��ا‪ .‬وقد اأتاح هام� ��ض احرية ي ال�شحافة امحلية‪ ،‬الذي اأم�شى اأكر ات�شاع ًا‬ ‫عما كان عليه ي اما�شي‪ ،‬وما و ّفره الإنرنت من اأدوات تتيح التحدث ي اأي �شاأن‬ ‫إذن م ��ن اأحد‪ ،‬ي ك�شف العديد من امعلوم ��ات واحقائق التي م تكن‬ ‫ع ��ام‪ ،‬ودون ا ٍ‬ ‫متاحة للجمهور من قبل‪ .‬اإل اأنه ل مكننا ترير قلة احديث عن البطالة ي ال�شابق‬ ‫فق ��ط‪ ،‬ل�شييق هام�ض احرية ال�شحفية‪ ،‬وانعدام قن ��وات التعبر الأخرى‪ ،‬واإما‬ ‫لأن البطال ��ة م تكن ب ��ارزة بهذا الو�شوح كما يراها ويعي�شها اجميع اليوم‪ ،‬ولأن‬ ‫القل ��ق من تداعياتها ام�شتقبلية كان ح�شور ًا على نخب ح ��دودة‪ ،‬ل ملك القوة‬ ‫اأو النف ��وذ الازمن لأن ت�شتم ��ع اإى الأجرا�ض التي كانوا يقرعونه ��ا‪ ،‬اأو اأن ُتفتح‬

‫لهم الأبواب التي كانوا يطرقونها‪ .‬ومن كانت ت�شرع لهم الأبواب على م�شراعيها‪،‬‬ ‫وين�شت اإليهم‪ ،‬م يكن النظر لهذا النوع من امو�شوعات القت�شادية ‪ -‬الجتماعية‬ ‫وامعا�شي ��ة �شمن اأجندتهم وح�شاباتهم‪ ،‬بقدر م ��ا كان التحكم ي التعليم والإعام‬ ‫ومنابر التاأثر الأخرى‪ ،‬هو الأهم لديهم‪ ،‬لإحكام قب�شتهم الفكرية على امجتمع‪.‬‬ ‫من امعروف اأن الن�شف الثاي من �شبعينيات القرن اما�شي يع ّد بداية امرحلة‬ ‫الثاني ��ة من التح ��ول القت�ش ��ادي الأبرز ي تاري ��خ الباد‪ ،‬حيث ُب ��دئ ي ت�شييد‬ ‫مدينتي اجبيل وينبع ال�شناعيتن‪ ،‬والعديد من من�شاآت البنية التحتية التي كانت‬ ‫الب ��اد تفتق ��ر اإليها‪ .‬وقد كانت بع�ض امدن عبارة ع ��ن ور�ض عمل ل يتوقف ال�شغل‬ ‫فيها‪ ،‬وكاأننا ي �شباق مع الزمن نريد اأن نك�شبه وباأي ثمن‪ ،‬اأو كاأن هناك من يدفعنا‬ ‫للدخ ��ول ي هذا ال�شب ��اق دون اأي اعتبار للتاأثرات ام�شتقبلي ��ة لهذا ال�شباق على‬ ‫الركيب ��ة والنف�شية الجتماعية‪ .‬فق ��د م ا�شتقدام ال�شركات الأجنبي ��ة التي اأُوكل‬ ‫اإليه ��ا القيام ب ��كل مهام التنفيذ‪ ،‬جالب ��ة معها مهند�شيها وعماله ��ا‪ ،‬وحتى طباخيها‬ ‫وعم ��ال النظاف ��ة لديها‪ .‬واقت�ش ��ر دور ال�شعودي ��ن العاملن لدى ه ��ذه ال�شركات‪،‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫العصا‬

‫خالص جلبي‬

‫م ��ن دخل رحل ��ة �لف�ش ��ل �لكلوي دل ��ف �إى نفق‬ ‫انه�ي ��ة له �إا ب ��زرع �لكلية �أو تطور طبي جديد نف�ج�أ‬ ‫به على غر موعد‪.‬‬ ‫�اأمر��ض لي�شت نوع� و�حد�؛ فمر�ض ا يحت�ج‬ ‫لع ��اج مثل �لر�شح‪ .‬وث � ٍ��ن يحت�ج للعاج ب�ل ��دو�ء �أو‬ ‫م�شرط �جر�ح و�لليزر فيزول ونتع�فى‪ ،‬مثل �لته�ب‬ ‫�لق�شب ���ت و�خر�ج و�م�ء �لبي�ش ���ء ي �لعن‪� .‬اأول‬ ‫ب�اأرثرمي�ش ��ن و�لث�ي ب�شربة مب�شع فيتدفق �لقيح‬ ‫خ�رج ���‪ ،‬و�لث�ل ��ث ��شتب ��د�ل عد�ش ��ة مغب�ش ��ة ب�أخرى‬ ‫نقية خلف �حدق ��ة‪ .‬وث�لث ي�شربن� فنئن حت وط�أته‬ ‫�شنو�ت مثل �ل�شكري وف�شل �لكلية وب�ركن�شون‪.‬‬ ‫ومر�ش ��ى يول ��دون م�شوه ��ن ب�منغولي ��ة وفق ��ر‬ ‫�ل ��دم �منجل ��ي وعم ��ى �األ ��و�ن و�لبه ��ق و�لر� ��ض‪.‬‬ ‫و�آخ ��رون يختمون حي�تهم ب�أمر��ض عجيبة من �لعته‬ ‫�ل�شيخوخي و�لزه�مر؛ فا يعلم من بعد علم �شيئ�‪.‬‬ ‫و�أن�� ��ض يطوقون بقدر �ل�شرط�ن �لذي يفر�شن�‬ ‫على مهل ومتعة ونحن ن�شرخ �أم� وي�أ�ش�‪ .‬و�ل�شرط�ن‬ ‫ا ذم ��ة له وا موع ��د وا �إعان ومكن �أن يبد�أ �لتمرد‬ ‫من خلية و�حدة فيجت�ح كل �ج�شم‪.‬‬ ‫ق�لت ي طبيبة �شعودية ونحن ق�دم�ن من �شم�ل‬ ‫�أمريك� يوم� و�لده� �أ�شيب ب�شرط�ن �لرو�شت�ت فلم�‬ ‫عرف �حقيقة �شكت حتى م�ت‪.‬‬ ‫من �أعجب عج�ئب �ل�شرط�ن �أنه يعلن �لتمرد على‬ ‫�موت؛ فلو �أخذت خلية �شرط�نية من مزرعة �شرط�نية‬ ‫ف�شقيت وغذيت ع��شت وم�ت �ش�حبه� ب�لهجوم‪.‬‬ ‫مر�ض �ل�شكر ومر�ض �لف�شل �لكلوي ي�شبه كل‬ ‫�ش�حبه من جهة‪ .‬وكا �مر�شن متد�خان فمر�شى‬ ‫�ل�شكري يدخلون ي �شع�ب هذ��� �مر�ض �لوبيل‪.‬‬ ‫م ��ن دخ ��ل بو�ب ��ة �لف�ش ��ل �لكل ��وي ا ي�شتوع ��ب‬ ‫�ل�شدم ��ة‪ ،‬وا ي�ش ��دق �أن علي ��ه و�جب ��� �أ�شبوعي ��� من‬ ‫�لغ�شيل �لكلوي مثنى وثاث ورب�ع‪.‬‬ ‫ج ���ءي مري� ��ض فل�شطيني دخ ��ل �م�شت�شفى ثم‬ ‫هرب م ي�شدق �أن �أم�مه عملية جر�حية‪� .‬لتقيت ب�بنه‬ ‫احق� �ش�ألته عنه ق�ل توي رحمه �لله‪.‬‬ ‫نب ��د�أ �لغ�شي ��ل ع ���دة ب�إدخ�ل ق�شط ��رة �إى وريد‬ ‫كب ��ر ي �لرقبة �أو �لفخ ��ذ ح�شب �لتي�شر ثم نتحول‬ ‫�إى خ�لفة ج�شيمة لقو�عد بن�ء �ج�شم وهو م� �أطلق‬ ‫عليه� �لزو�ج غر �ل�شرعي بن �لوريد و�ل�شري�ن‪.‬‬ ‫وب ��ن �لق�شطرة و�لف�شتوا كم ��� ن�شميه� نر�وح‬ ‫ي �لعدي ��د من �مح ���وات وتكر�ر �لعملي ���ت و�نته�ء‬ ‫ب��شتنف ���د كل �اأوردة‪ ،‬ث ��م ��شتخ ��د�م �ل�شر�ي ��ن‬ ‫�ل�شن�عي ��ة‪ ،‬ويلحقه ��� م�ش ��كات من �ن�ش ��د�د ونزف‬ ‫و�لته�ب و�نفج�ر �أم دم قد تودي بحي�ة �مري�ض‪.‬‬ ‫�إنه ��� رحل ��ة عن ���ء و�ش ��ر وم�ش�ب ��رة و�رتب ���ط‬ ‫م�كينة �لغ�شيل ولكن بدونه� يودع �ش�حبه� �حي�ة‬ ‫ي �أ�ش�بي ��ع غ�رق ��� ب�أدر�ن ��ه فمرحى م�كين ��ة �لغ�شيل‬ ‫ورح ��م �لل ��ه من �خرعه� وك�ن خلف م ��ن كتب �لله له‬ ‫مزيد� من �لعمر‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫وصفة‬ ‫«شمنقحاحبش»‬ ‫لثقافة سريعة‬ ‫وميسرة‪« :‬مجر ّبة»!‬

‫خالد السلمان‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 88‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫رحلة الفشل‬ ‫الكلوي‬

‫وه ��م قلة‪ ،‬على مراجعة الدوائر احكومية والقيام ببع� ��ض الأعمال الإدارية‪ ،‬التي‬ ‫ل م� ��ض لعملية الت�شيي ��د اأو الت�شغيل باأي �شلة‪ .‬وم حمل ه ��ذه ال�شركات �شمن‬ ‫العقود الغالي ��ة الأثمان اأي م�شوؤولية ي اإعداد عم ��ال �شعودين واإ�شراكهم للعمل‬ ‫ي مراح ��ل البناء وما قبل الت�شغيل‪ ،‬عر توظي ��ف ن�شبة معينة منهم واإخ�شاعهم‬ ‫لرام ��ج تدري ��ب وتاأهيل ي مواق ��ع العمل وي اخارج؛ ك ��ي يكونوا على معرفة‬ ‫بتفا�شيل ت�شييد هذه ام�شانع‪ ،‬ومن ثم قادرين على توي مهام الت�شغيل وال�شيانة‬ ‫فيما بعد‪ ،‬كما فعلت وتفعل �شركة اأرامكو ي اإعداد ال�شباب ال�شعودين للعديد من‬ ‫اأعمالها الفنية‪ ،‬وقد اأعاق ذلك ت�شكل وتنامي قوى عاملة جديدة قادرة على التعامل‬ ‫مع الآلت والأفران امتطورة‪ ،‬وما يقود مثل ذلك اإى اإيجاد وعي وثقافة عمل راقية‬ ‫ومتح�شرة‪ ،‬واإى (وهو الأهم) عدم العتماد �شبه امطلق على العمالة غر امحلية‬ ‫ي ت�شغيل و�شيانة هذه ام�شانع وغرها من معامل ومن�شاآت البنى التحتية‪.‬‬

‫خالد السيف‬

‫واأنا �شغر كانت تخرق �شماخ اأذي �شياغة اأجدها اأحيان ًا تتق�شدي‪ ،‬وي‬ ‫اأحي ��ان كثرة كانت تعني اآخرين ي اجوار‪ ،‬هذه ال�شياغة كانت ت�شفر عن توعد‬ ‫هذا ن�شه‪« :‬اإن م‪ ...‬اأنزلت على ظهرك هذا الع�شا»‪ ،‬اإذ ذاك ترتعد فرائ�شي جرد اأن‬ ‫اأب�شره‪ ،‬ولرما مت �شياغة التوعد الآنف باأق�شى ما مكن اأن يتوافر عليه قامو�ض‬ ‫البولي�شية من رعب مفرداته وجروتها! ما يجعلني اأتكوم �شاآلة مثل ثوب خلق‪.‬‬ ‫وم ��ا اأن ك ��رت �شيئ ًا قلي ًا‪ ،‬بت اأ�شتوع ��ب اأن ي «الع�شا» معنى ثاوي ًا ي واد‬ ‫�شحيق من‪( :‬عبودية) مرذولة تكون فاحتها‪ :‬ح�ض النحناء وذل اخنوع‪ ،‬بينما‬ ‫خامتها تكون ي‪ :‬الرتكا�ض ي نفق من ملوثات عربدات اخذلن‪ ،‬ثم ل تلبث اأن‬ ‫تبحث جهدك ي ركامها عن موت من �شاأنه اأن ينت�شل اإن�شانيتك فا تكاد اأن جد له‬ ‫اأثر ًا بالقرب منك؛ من يدري لرما كان «اموت» هو اأنت يا عبد‪« :‬الع�شا»!‬ ‫وب ��ت حينذاك اأقي�ض مدى قرب ��ي انعتاق ًا من الرق بحج ��م الأم الذي اأحدثته‬ ‫«الع�شا» ندوب ًا على ت�شاري�ض ج�شدي الرخو‪ ،‬واأروح من حينها اأح�ش�ض جغرافية‬ ‫قامتي؛ �شدقوي اأن قاماتنا تاأخذ ي الطول �شموق ًا كلما اأطلنا اأمد تعفر جباهنا‬ ‫ي الراب اإذ ن�شجد لله ونقرب‪ ،‬ول ْإن ا�شتطال جرم اأ�شياد «الع�شا» بغي ًا بغر علم‬ ‫فاغتالوا ي كل �شيء ‪ ..‬فاإن جنن «احلم» الذي يتكور بداخلي م يزل بعد ينب�ض‬ ‫باحياة‪ ،‬ولعل اأن ثمة �شيئ ًا من «مرد» قد بات يتخلق ي «الرجل» الذي ي�شكنني‪،‬‬ ‫وما يدريكم لعلني اأن اأكون‪ :‬خلق ًا اآخر!‬ ‫كلهم قد اأحالوا «الع�شا» واعظ ًا ل يفتاأ ي�شغب علينا بجهورية �شوته‪ ،‬ي حن‬ ‫األفيناه قد �شل ال�شبيل اإذ م يهتد ال�شراط ام�شتقيم! وم يكن الأمر كذلك وح�شب‪،‬‬ ‫واإما �شنعوا من «الع�شا» رجل اآداب‪ ،‬مع اأنه ما من رذيلة اإل وقد نال ن�شيب ًا وافر ًا‬ ‫م ��ن دن�شها! ي الأثناء التي حفظت فيها وح ��دي اأن «الع�شا» م تكن غر «�شيطان‬ ‫قم ��ع وظلم»! راجم� � ًا ل مرجوم ًا ير�شد كل هم�شة ت�شت�ش ��رف حياة‪ ،‬ليجعل زور ًا‬ ‫م ��ن حراكنا الأبي�ض حلة �شوداء وجلباب خطيئ ��ة يتدثرها اآبق ماأفون! تكون فيه‬ ‫«الع�ش ��ا» ج ��زاء وفاق ًا ‪ ..‬ذلك اأنه ��ا �شيدة اموقف‪ ،‬اإذ تتلظ ��ى باأح�شائها نار ا�شتهاء‬

‫قرعك‪ ،‬وكاأما ‪-‬اأنت والع�شا‪ -‬خلقتما من نطفة واحدة‪.‬‬ ‫امتد بي العمر اأكر ما كنت عليه قب ًا؛ فاألفيت «الع�شا» نوع ًا من الفقر الذي‬ ‫من �شاأنه جرجرة «النا�ض» على اأنوفهم ي �شبيل الظفر بلقمة عي�ض مغمو�شة مرق‬ ‫م ��ن و�شخ القهر‪ ،‬جاوزت حد ًا من ق ��رف ام�شخ لنا‪ ،‬اإذ جعلت منا كلنا (مت�شولن)‬ ‫على هيئة زراع‪ ،‬نق�شي يومنا كله ي غر�ض ف�شائل اأكبادنا على عتبات ام�شاجد‪...‬‬ ‫يقتات ��ون بقدا�شهم اجنائ ��زي «لله يا ح�شنن»! لنح�شد ج� � ّراءه العار الذي ‪-‬اإي‬ ‫والله‪ -‬بات يو�شف بنا!‬ ‫وليدف ��ع الآباء بالتاي لقيم ��ات قد جاد بها تو�شل «الأبن ��اء» ‪ ..‬يدفعون غ�شة‬ ‫اللقمة ما يدار على الآباء عادة من فناجن قهوة «امر» ‪ ..‬اآه ‪ ..‬لقد خاب من حم�ض‬ ‫«الن» على اأكفنا‪ ،‬وخ�شر اإذ كذبت «الع�شا» بطغياها ‪ ..‬وهاهو اأ�شقاها ينبعث ليتلو‬ ‫علينا من «�شحف امتنبي»‪:‬‬ ‫ل ت�شري العبد اإل والع�شا معه‬ ‫اإن العبيد لأجا�ض مناكيد‬ ‫ل يقب�ض اموت نف�ش ًا من نفو�شهم‬ ‫اإل وي يده من نتنها عود‬ ‫اأم تكن مت�شو ًل اأكر يا اأيها امتنبي؟ اإيه ‪ ..‬قد خرناك اإذ م تكن ‪-‬على الرغم‬ ‫م ��ن عبقريت ��ك‪� -‬شوى م� �اأزوم معركتك الوجودي ��ة ابتغاء الت�شبي ��ح بحمد ذاتك!‬ ‫ودون ��ك اليوم اأف ��راد قبيلتك وقد ا�شتحالوا «عبيد ام ��دح»! بع�شا من نوع اآخر فما‬ ‫ثم مناكيد اإل هم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اكت�شفت اأخرا اأنني اأكر فجاأة دون اأن ت�شغر هذه «الع�شا»‪ ،‬بحيث اإن بوؤ�شها‬ ‫�شيجتاحن ��ي م ��ا ظل َ‬ ‫ي رمق ‪ ..‬ه ��ذا البوؤ�ض لن مر من غ ��ر اأن يخلف ي مرارة‬ ‫احالة ام�شتع�شية! واأق�شي الليل كله ي منادمة «الع�شا»‪ :‬يا (جرمة) كفي عني‬ ‫‪ ..‬ابتغاء اأن اأتلم�ض امفارقة ما بن الظاهر والباطن‪ ،‬لكنني ل األبث اأن اأ�شطر اإى‬ ‫اأن اجرح اإثم النب�ض كما تفعل القطط ي مزابل الآخرين حيث موؤخرة ال�شكك‪.‬‬

‫هل للصين الحق‬ ‫بالفيتو؟ (‪)2-1‬‬ ‫وفاء الرشيد‬

‫مازال البع�ض منا ي�شتهجن وي�شتنكر اموقف ال�شيني بالفيتو �شد م�شروع‬ ‫امجموع ��ة العربي ��ة ي جل�ض الأم ��ن ي ق�شية �شوريا‪ ،‬معتري ��ن ذلك خيانة‬ ‫للمنطق ��ة باأكملها‪ ..‬منطق ��ة هي حليف اقت�شادي وا�شراتيج ��ي لدولة م�شدرة‬ ‫مثل ال�شن! ليذهب البع�ض الآخر مطالبة دول عربية وخليجية بالأخ�ض باأخذ‬ ‫مواقف جدية حا�شمة جاه ال�شن اقت�شادي ًا مثل قطع ت�شدير البرول واإيقاف‬ ‫ال�شتراد منها! وبالرغم من اأن هذا الفيتو م يكن مفاجئا بل كانت ال�شن تلوح‬ ‫ب ��ه منذ بروز الق�شية‪ ،‬فاإن العنريات! ال�شرقية مازالت تتلب�شنا‪ .‬ال�شوؤال الذي‬ ‫يفر�ض نف�شه هنا هو‪ :‬ماذا ت�شتعمل ال�شن حقها بالفيتو بهذا التوقيت؟‬ ‫اإذا اأخذن ��ا اموقف من منظور اأمي تاريخي �شنجد اأنه منذ رجوع ال�شن‬ ‫اإى منظوم ��ة الأم امتح ��دة ي ع ��ام ‪1971‬م كان ��ت دائم ًا تف�ش ��ل المتناع عن‬ ‫الت�شويت ب ��د ًل من الرف�ض ي الكثر من الق�شايا التي ل تعنيها وم ت�شتعمل‬ ‫حق الفيتو اإل ثماي مرات! وكانت كلها مواقف حماية دولتها مبا�شر ًة اإل هذا‬ ‫الفيتو التا�شع؟ فهل للق�شة وجه اآخر؟‬ ‫ال�شينيون اليوم يواجهون لعبة كبرة لتق�شيم امنطقة العربية من جديد!‬ ‫و»اماي�ش ��رو « فيها اأو الاعبون الرئي�ش ��ون هم اأمريكا والدول الأوروبية‪ ،‬فما‬ ‫ي هذا امقال‪ ،‬نهبكم ما وهبنا الله اإياه‪ ،‬من احكمة‪ ،‬والأدب‪ ،‬والثقافة اجمّة‪،‬‬ ‫ونخت�ش ��ر لكم �شنوات و�شنوات من البحث والط ��اع‪ .‬هذا امقال وبطريقة مي�شرة‬ ‫وب�شيطة‪ ،‬ي�شمن لك ماحقة الركب الثقاي‪ ،‬برعيليه الأول والأو�شط‪ ،‬والأخر دون‬ ‫م�ش ّق ��ة وي�شمن ل ��ك على اأقل تقدير‪ ،‬القدرة على الكام ي كل �ش ��يء‪ ،‬واإ�شافة اآرائك‬ ‫الن � ّ�رة على كل حاور النقا� ��ض‪ ،‬واجدل‪ .‬دون اأن تظهر مظه ��ر العامّي‪ ،‬وحدود‬ ‫الثقاف ��ة‪ .‬ولأنن ��ا ندرك ه ��ذه الأهمية‪ ،‬فقد قررنا اإه ��داء هذا امقال ل ��ك‪ ،‬جعله الله ي‬ ‫موازين ح�شناتنا‪ .‬لثقافة �شحية‪ ،‬وغنيّة امظهر‪ ..‬عليك بامقادير كالتاي‪:‬‬ ‫ ل يكاد يخلو نقا�ض ثقاي‪ ،‬من اأ�شماء معينة‪ ..‬ح�شرتها لك عن طريق جاربي‬‫الثقافي ��ة وماحظات ��ي الثاقبة – مع التاأكيد اأننا ل نق�شد الإ�ش ��اءة اأبد ًا لأي من هذه‬ ‫الأ�شم ��اء الت ��ي نعت ��ز به ��ا ‪ ، -‬مثل اأح ��ام م�شتغام ��ي وثاثيتها‪ ،‬حم ��ود دروي�ض‬ ‫وق�شائده‪ ،‬اأدوني�ض كذلك‪� ،‬شوزان عليوان‪ ،‬ماركيز‪ ،‬داي براون‪ ،‬غادة ال�شمان‪ ،‬عبده‬ ‫خ ��ال‪ ،‬وديع �شعادة‪ ،‬اأن�شي اح ��اج‪ ،‬لقمان ديركي‪ ،‬غ�شان كنف ��اي‪ ،‬فرجينيا وولف‪،‬‬ ‫وح ّت ��ى رجاء ال�شان ��ع‪ ..‬اأي روائي ��ن وروائيات �شعودي ��ات‪ .‬اقراأ ق ��در ا�شتطاعتك‬ ‫لأك ��ر الأ�شماء �شيوعا‪ ..‬واأكر من ال�شت�شه ��اد باأقوالهم‪ ،‬وبذلك اأكون قد اخت�شرت‬ ‫علي ��ك ‪ %50‬من عناء الطريق‪ ،‬و�شمنت األ تك ��ون «جاها» ي اأي منتدى‪ ،‬اأو ملتقى‬ ‫ثقاي اأو حديث عابر ت�شطرك له الأقدار‪ .‬ومزي ٍد من الطاع‪ ،‬راجع توير‪ ،‬اأو «كتاب‬ ‫الوجه»‪.‬‬ ‫ اأك ��ر من الغرائبية ي عباراتك‪ ،‬اكتنفها بالغمو�ض‪ ،‬حتى تكاد ل تفهمها اأنت‬‫نف�ش ��ك‪ ،‬اأعد قراءة كتاباتك‪ ،‬كلما وج ��دت اأنك فهمت �شيئا‪ ،‬اأعد �شياغته‪ ،‬واأ�شف اإليه‬ ‫عبارات مفت��حة امعنى‪ ،‬ول تد ّل القارئ اأبدا‪ ،‬اإى معناك‪ ..‬لأن القارئ – ول�شبب ما‬ ‫ كلما فهم ما تريد قوله‪ ،‬ازدراك‪ّ ،‬‬‫وظن اأنك كتاب مفتوح‪ .‬اإن القارىء يريد اأن ي�شعر‬ ‫ب� �اأن هن ��اك كام ًا اأكر منه‪ ،‬يج ��ب اأن يعتلي اإليه‪ ،‬لين�ش ��م اإى ركب النخب الثقافية‪،‬‬

‫ح�شل لتخلي�ض ليبيا من اأيادي جرمها القذاي‪ ،‬كان اآخر عر�ض مف�شوح لهذا‬ ‫التحالف الغربي التكتيكي‪.‬‬ ‫ال�ش ��ن اليوم ل تريد اأن يفلت م ��ن يدها الدور من جديد ي حديد م�شر‬ ‫دول عربية بامنطقة‪ ،‬مثل م�شر دولة ك�شوريا كما حدث قبلها بالعراق وليبيا‪،‬‬ ‫حتى واإن كان ثقل �شوريا اقت�شاديا على ال�شن مقارنة بدول اخليج ل يقارن‪،‬‬ ‫حي ��ث ل يتعدى التبادل التج ��اري بن �شوريا وال�ش ��ن ‪ 2.3‬مليار دولر بينما‬ ‫هو يتعدى ‪ 95‬مليار دولر �شنوي ًا مع دول اخليج! ولكن اموازين بال�شيا�شات‬ ‫اخارجية والدبلوما�شية ل تعتم ��د بالدوام على الثقل القت�شادي للدول فقط‪،‬‬ ‫بق ��در ما يعتمد على اموازي ��ن ال�شراتيجية ام�شتقبلي ��ة للم�شالح امقدرة بن‬ ‫دول امنطقة ككل وانعكا�شات هذه ال�شيا�شات على عاقات ال�شن بدول اآ�شيوية‬ ‫اأخرى م�شتقب ًا‪.‬‬ ‫ل اأظن اأن لل�شن م�شلحة ببقاء نظام مثل نظام الأ�شد ي �شوريا حديد ًا‪،‬‬ ‫ولك ��ن بالأكيد اأن م�شلحتها تكمن ي اأن ل يهت ��ز اأمن دولة �شوريا واأن ل تندلع‬ ‫ح ��رب مع اإيران‪ ،‬التي هي ام�شتورد النفطي الرئي�ض لها‪ ،‬ي ام�شتقبل القريب‪.‬‬ ‫حت ��ى واإن كان ��ت ال�شن قد قامت بقرارات احتياطية ذكي ��ة موؤخر ًا ح�شب ًا لأي‬ ‫ّ‬ ‫وتعط�شه للتميّز والتف ّرد‪ .‬العب على هذا الوتر اح�شا�ض‪ ،‬و�شت�شل‬ ‫وير�شي غروره‪،‬‬ ‫اإى الدرجة امطلوبة‪.‬‬ ‫ ي كل منا�شب ��ة اأو غر منا�شب ��ة‪ ،‬ا�شت�شهد بهيغل‪ ،‬نيت�ش ��ه‪� ،‬شارتر‪ ،‬ديكارت‪،‬‬‫مارك�ض وغرهم واح�شرهم كيفما ا�شتطعت‪ ،‬حتى ّ‬ ‫يظن اجميع‪ ،‬اأنك تاأتي بالثقيل‬ ‫دون هوادة‪ .‬ول تاأخذك ي الثقافة لومة لئم‪.‬‬ ‫ ا�شتمع للمو�شيقى الكا�شيكية‪� ،‬شوت فروز‪ ،‬مع قهوتك ال�شباحية ال�شوداء‪،‬‬‫وال�شوفليه والبانكيك الذي تتناوله بكوي �شوب فاخر‪ ،‬مع كتابك ال�شباحي‪ .‬تذ ّكر‬ ‫عاي ��دة الأيوبي ب�شيء من احنن‪� ،‬شيمونا �ش ��و‪ ،‬رما خ�شي�ض‪ ،‬غادة �شبر‪ ،‬اأميمة‬ ‫خلي ��ل‪ ،‬مر�شيل خليفة‪ ،‬ن�شر �شمّة‪ ،‬طارق النا�ش ��ر‪� ،‬شربل روحانا‪ ،‬زياد الرحباي‪،‬‬ ‫وغره ��م م ��ن الفنان ��ن الذي ��ن تتخذهم النخ ��ب دائم ��ا‪ ،‬كاأيقون ��ات فني ��ة‪ ،‬ولي�شوا‬ ‫بال�ش ��رورة داعمن مثل هذه الدوائر‪ ،‬والأحزاب‪ ..‬وهذا التظاهر ال�شوتي الثقاي‪.‬‬ ‫لكم من باب جرت العادة على ذلك‪.‬‬ ‫ ك ��ن كثر «التحلطم» ح ��ول كل �شيء‪ .‬ال�شيا�شة‪ ،‬الريا�ش ��ة‪ ،‬القت�شاد‪ ،‬الدين‪،‬‬‫امجتمع‪ ...‬اإلخ‪.‬‬ ‫اإذا وج ��دت نف�ش ��ك ي موقف ح ��رج‪ ،‬واأردت دائم ��ا اأن ح ّرف النقا� ��ض‪ ،‬فوجّ ه‬ ‫العقول اإى ام�شاكل‪ ،‬والنتقاد‪ ،‬فقابليتها لانحراف عالية جدا‪ ،‬وت�شتيتها بذلك‪ ،‬فعال‬ ‫وج ّرب‪.‬‬ ‫ �ش ��ع �ش ��ورة �شخ�شية‪ ،‬عب ��ارة عن ك ��وب قهوة �شب ��ه فارغ‪ ،‬وقطع ��ة دونات‬‫بجانبه‪ ،‬وكتاب مقلوب‪ ..‬اأو �شيء من هذا القبيل‪.‬‬ ‫ ي كل م ��كان‪ ،‬وزم ��ان‪ ..‬تباهى كثرا بالكتب التي قراأته ��ا‪ ،‬اأ�شماء الروايات‪،‬‬‫الك ّتاب الذين تعرفهم‪ ،‬العبارات التي اأعجبتك ي كتاب ما‪ ،‬اقتب�شها‪ ،‬وابرزها ي كل‬ ‫مكان‪ .‬داوم على اإيراد عدد ال�شفحات التي تقراأ‪ ،‬مثال على ذلك‪ :‬و�شلت ال�شفحة ‪65‬‬

‫ق ��ال اجاح ��ظ «دخ ��ل اأبوحل ��ز عل ��ى قتيب ��ة بخر�شان وه ��و ي�ش ��رب رجا ًل‬ ‫بالع�ش ��ي‪ .‬فقال‪ :‬اأيها الأمر‪ ،‬اإن الله جعل لكل �شيء قدر ًا ووقت فيه وقت ًا‪ ،‬فالع�شا‬ ‫لاأنع ��ام والبهائم العظام‪ ،‬وال�ش ��وط للحدود والتعزير‪ ،‬والدرة ل� �اأدب‪ ،‬وال�شيف‬ ‫لقت ��ال العدو والقوة»‪.‬وجاء ي الل�ش ��ان‪ ...« :‬والعرب تعيب الرعاء ي�شرب الإبل‪،‬‬ ‫لأن ذلك عنف بها وقلة رفق ‪ ..‬واأن�شد‪:‬‬ ‫دعها من ال�شرب وب�شرها بري‬ ‫ذلك الذياد ل ذياد بالع�شي»‪.‬‬ ‫تل ��ك حالهم مع اإبلهم ونحن م ��ن ننعتهم اإزراء بهم بال�»ب ��دو الأقحاح» اجفاة‬ ‫غاظ الأفئدة! فما بال «اإن�شانيتنا» هي من ت�شكن «الع�شا» على مفرق الأخ الإن�شان‬ ‫دون اأن ت�شعر باخزي والعار‪.‬‬ ‫اأخالكم ل تعرفون بامرة من هو‪ :‬يزيد بن مفرغ غر اأي اأجزم باأنه ما من احد‬ ‫فينا اإل وهو يحفظ قوله‪:‬‬ ‫العبد ي�شرب بالع�شا‬ ‫واحر تكفيه امامة!‬ ‫لقد م�شى فينا هذا القول وفعل فعلته‪ ،‬ولكاأنه قراآن اأو �شحيح �شنة‪ ،‬اإذ تلقيناه‬ ‫بقبول مطلق‪ ،‬ف�شار من �شاأنه اأن كر�ض فينا فهم ًا تربينا عليه‪ ،‬وم نزل للتوّ نتاأذى‬ ‫به‪ /‬ومنه! فظل من يقول‪« :‬ل» ي مقام «العبد»‪ ،‬باعتباره عا�شي ًا‪ ،‬كذا م تروي�ض‬ ‫الدللة ي خيلتنا وتدجينها!‬ ‫ومكنن ��ا القول اإنه ��ا بقايا «عبودي ��ة» اأن�شاأتها عاقة م�شم ��رة م�شكوت عنها‬ ‫تتك�شف لنا ‪-‬مع اأننا م�شلمون ل جاهليون‪ ،‬اإذ تعلن عن نف�شها با لب�ض‪ :‬العا�شي‬ ‫(�شاحب‪ :‬م�شروع قول‪« :‬ل»)‪ :‬هو عبد‪ ،‬بينما امنقاد (مالك‪ :‬م�شتودع قول‪« :‬نعم»)‬ ‫هو‪ :‬حر‪.‬ارتباك مرعب ل يطال اللغة ي فو�شية دللتها وح�شب‪ ،‬بل يخرق الذات‬ ‫والجتماع والتاريخ‪ ...‬واخوف على «ام�شتقبل» اأن تبتلعه تلك الدللة!‬ ‫وب ��كل فلقد جاء ي م�شند اأحم ��د‪ :‬عن ابن عمر اأنه دعا غام ًا له فاأعتقه‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫م ��اي م ��ن اأجره مثل هذا ‪-‬ل�شيء رفعه من الأر� ��ض‪� -‬شمعت ر�شول الله �شلى الله‬ ‫عليه واآله و�شلم يقول‪« :‬من لطم غامه فكفارته عتقه»‪.‬‬ ‫وي البخ ��اري عن امع ��رور بن �شويد ق ��ال‪ :‬لقيت اأباذر بالرب ��ذة وعليه حلة‬ ‫فعرته باأمه‪ ،‬فقال ي‬ ‫وعل ��ى غامه حلة‪ ،‬ف�شاألته عن ذل ��ك‪ ،‬فقال‪ :‬اإي �شاببت رج ًا ّ‬ ‫النب ��ي �شلى الل ��ه عليه واآله و�شلم‪ :‬يا اأباذر‪ ،‬اأعرته باأم ��ه‪ ،‬اإنك امروؤ فيك جاهلية‪.‬‬ ‫اإخوانك ��م خولكم جعلهم الله حت اأيديكم‪ ،‬فمن كان اأخوه حت يده فليطعمه ما‬ ‫ياأكل‪ ،‬وليلب�شه ما يلب�ض‪ ،‬ول تكلفوهم ما يغلبهم‪ ،‬فاإن كلفتموهم فاأعينوهم»‪.‬‬ ‫ومهما يكن من اأمر ‪ ..‬فلعل البقاء عند هذا احد من الكتابة �شيوفر احديث عن‬ ‫الأوجه ال�شوداء ل�»الع�شا»! وحاولة ا�شتكناه اأبعاده ي مار�شتنا اأو ًل وتالي ًا ي‬ ‫اإعادة النظر ي تراثنا ال�شفوي وامكتوب‪.‬‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫�شربة لإيران بالتقليل من اعتمادها على نفط اإيران غر متنا�شن نفط اخليج‬ ‫ال ��ذي ي�شكل هو الآخر ركيزة مهمة ي ال�شت ��راد النفطي ال�شيني! وككل فاإن‬ ‫ثلث ا�شتراد دولة ال�شن النفطي اليوم مرعر م�شيق هرمز!‬ ‫كان للكلم ��ة الفتتاحية ي جريدة «ال�شعب» ال�شينية‪ ،‬التي لفت نظري لها‬ ‫القل ��م ال�شعودي اج ��اد الأ�شتاذ ع ��ادل الطريفي ي مقال ل ��ه‪ ،‬م�شمون يلخ�ض‬ ‫م�شببات اموقف ال�شيني الذي ن�شتغربه! «على الرغم من اأن ام�شالح ال�شينية‬ ‫ي �شوري ��ا اأقل بكثر م ��ن ام�شالح الرو�شية‪ ،‬فاإن �شق ��وط �شوريا �شيوؤدي اإى‬ ‫حكم الغرب ي مركز ال�شرق الأو�شط‪ ،‬ويجعل ال�شغط الغربي برمته م�شلطا‬ ‫عل ��ى اإي ��ران‪ ،‬واإذا اندلع ��ت اح ��رب الإيرانية‪ ،‬ف� �اإن اعتماد ال�ش ��ن على النفط‬ ‫الرو�شي �شيزداد‪ ،‬وبذلك �شتط ��راأ تغرات جديدة على العاقات ال�شراتيجية‬ ‫ال�شينية ‪ -‬الرو�شية» («ال�شعب» اليومية‪ 9 ،‬فراير‪)2012‬‬ ‫ال�شن دولة عر التاريخ احديث اأثبتت �شيا�شاتها اخارجية اأنها دولة ل‬ ‫حب امواجهه اأبدا‪ ،‬وتف�شل الوقوف وم�شاهدة الآخرين يتعاركون لتبقى هي‬ ‫الكبر العاقل بينهم‪ ،‬فطاما �شادراتها قائمة وم�شتمرة بدون اأي عوائق لن نرى‬ ‫اأنيابها اأبد ًا‪.‬‬ ‫اإل اإن كان التحدي مبا�شر ًا‪ ،‬فال�شن �شيا�شة دبلوما�شية تتحا�شى امواجهة‬ ‫وتتف ��ن ممار�شة اأوجه الدبلوما�شية ال�شامتة ي الأم امتحدة وي عاقاتها‬ ‫اخارجي ��ة ككل‪ ،‬وه ��ي الدبلوما�شية الأ�شع ��ب تكتيكي ًا ي التطبي ��ق �شيا�شي ًا‬ ‫والأكر ندرة عر التاريخ‪.‬‬ ‫الكرة اليوم ي ملعب دول اخليج للتعامل مع «اأنياب ال�شن»‪ ،‬فعلينا نحن‬ ‫اأن م ��د يدنا لل�شن واأن ن�شتثمر اأكر ي �شيا�شات التطمن لها على م�شتقبلها‬ ‫ال�شيا�ش ��ي والقت�ش ��ادي ي امنطق ��ة‪ ،‬واأن نب ��داأ ي بناء خط ��ط بديلة تطمئن‬ ‫ال�ش ��ن اقت�شادي� � ًا وتبني حالف ��ات اأكر �شاب ��ة مع «ق ��ادة ام�شتقبل اجديد»‬ ‫ونتعلم ما فعله بنا‪ ،‬اأ�شدقاوؤنا «القادة القدامى»‪.‬‬ ‫‪walrushaid@alsharq.net.sa‬‬

‫من رواية «احمام ل يطر ي بريدة»‪ .‬اأظهر لهفتك بح�شولك على الرواية الفانية‪،‬‬ ‫واأن ��ك ي انتظ ��ار الرواية الأخ ��رى‪ .‬الأ�شماء لن تكون اإ�شكالي ��ة‪ ،‬فكما ذكرت �شابقا‪،‬‬ ‫تاب ��ع ما يتداول ��ه النا�ض‪ ،‬و(خلك مع اخيل يا �شقرا)‪�( .‬شفتهم) يتكلمون ي الكتاب‬ ‫الفاي‪ ،‬اح�شل عليه باأي طريقة‪ ،‬واقراأه �شريعا‪ .‬احقيقة اأنك ل حتاج اإل ل�شورة‬ ‫الغ ��اف فق ��ط‪ ،‬وباإمكانك ت�شفحه �شريع ��ا ل ��و اأردت األ تكون من اأ�شح ��اب الإمان‬ ‫ال�شعيف‪ .‬اأظن باأن الفكرة هنا‪ ،‬و�شلتك‪.‬‬ ‫ ناق�ض الق�شايا امطروحة بال�شاحة‪ ،‬هاجم هذا‪ ،‬قلل من قيمة الكاتب الفاي‪،‬‬‫�شخ�ش ��ن ردودك ج ��اه الأراء الت ��ي يخالفها الأغل ��ب‪ ،‬ت�شوّف قلي ��ا‪ ،‬تعلمن قليا‪،‬‬ ‫وتل ��رل‪ ،‬اأما الإح ��اد‪ ،‬والتطاول على امقد�شات‪ ،‬فا اأن�شحك ب ��ه واأتفهم مام ًا‪ ،‬اأنك‬ ‫ما زلت تعتقد اأن الإحاد موجة فكرية تقودك لراأ�ض النخبة مبا�شرة‪ّ ،‬‬ ‫لكن ل�شامتك‪،‬‬ ‫نرجو منك عدم الإقدام على ذلك‪.‬‬ ‫ اأخ ��ر ًا‪ ،‬وباإمكان ��ك اعتبار هذه الفق ��رة‪« ،‬بون�ض» اإ�ش ��اي‪ ،‬لتجميل �شورتك‬‫الثقافي ��ة‪ ،‬والفكرية‪.‬ح ��اول �ش ��راء كام ��را احرافي ��ة‪ ،‬التق ��ط �شورا لأ�شي ��اء مهمة‬ ‫وغ ��ر مهم ��ة‪ .‬حيواناتك الأليف ��ة‪ ،‬كتبك‪ ،‬الأمكنة الت ��ي تزورها‪ .‬الأطف ��ال‪ ،‬فهم دائما‬ ‫عن�ش ��ر جذب مهم‪ ،‬التقط �شور ًا للقم ��ر‪ ،‬اأقلق طيور البحر‪ ،‬والتقط لهم �شور ًا بكافة‬ ‫الأ�شكال والطرائق‪ ،‬ومع كل �شورة اأدرج معلومات ال�شورة‪� ،‬شرعة الغالق‪ ،���الزوم‪،‬‬ ‫ن ��وع الكامرا‪ ،‬والعد�شة‪ ،‬اإلخ‪ .‬بقي اأن أاق ��ول‪ ،‬اإن هذه و�شفة �شريعة‪ ،‬ول تزال نيّئة‬ ‫التفا�شي ��ل‪ .‬لكنها �شتفي بالغر�ض الأ�شا�شي‪ ،‬و�شتك ��ون لذيذة ي كثر من الأحيان‪.‬‬ ‫لذل ��ك‪ ،‬وختام ��ا اأيها ّ‬ ‫امتعط�ض للمعرفة بق ��ي اأن اأقول لك‪ :‬بالهن ��ا وال�شفا‪ ،‬ومطرح ما‬ ‫ي�شري مري!‬ ‫‪kalsalman@alsharq.net.sa‬‬


‫«مافي شي‬ ‫بحمص»!‬

‫علي حسين‬ ‫باكير‬

‫«م ��اي �س ��ي بحم�س» عب ��ارة �سه ��رة ت�س ��اف اإى قامو�س ح ��زب الل ��ه واأمينه‬ ‫الع ��ام ح�سن ن�سرالل ��ه لتج�سّ د ال�سقوط امريع ل�سرعية اح ��زب على ال�سعيد العربي‬ ‫والإ�سامي‪ ،‬اأو بالأحرى ما تبقى منها‪ ،‬هذا اإذا كان قد تبقى منها �سيء اأ�سا بعد العام‬ ‫‪ 2008‬و العبارة ال�سهرة «‪ 7‬اأيار يوم جيد»‪.‬‬ ‫وم ��ن م ت�سعفه ذاكرته‪ ،‬فاإن ‪ 7‬اأيار عام ‪� ،2008‬سهد ا�ستخدام حزب الله ل�ساحه‬ ‫ي الداخ ��ل اللبن ��اي ما ي�سب ��ه عملية اجتي ��اح م�س ّغرة للعا�سمة ب ��روت وامناطق‬ ‫امحيط ��ة بها بعد حا�سرتها واأهلها ي الر والبحر واج ��و‪ ،‬علما با ّأن ن�سرالله كان‬ ‫قد اأق�سم اأغلظ الأمان هو وحزبه بعدم توجيه هذا ال�ساح نحو �سدور اللبنانين‪.‬‬ ‫ولكن ��ه م يكتف بفعل العك�س‪ ،‬بل يفتخر به ويعيد التهدي ��د باإمكانية تكراره اإذا‬ ‫ما لزم الأمر!‬ ‫وعليه‪ ،‬لي�س من ام�ستغرب اأن تكون مواقف حزب الله ما يجري ي �سوريا على‬ ‫ه ��ذا النحو‪ ،‬بل ولي�س هناك اأف�سل من حزب الله والنظ ��ام الإيراي ي تقدم العون‬ ‫وام�سورة والدعم للنظام ال�سوري ي هذه امحنة القا�سية التي مر بها‪.‬‬

‫فق ��د �سب ��ق حزب الله العتداء عل ��ى بروت عام ‪ 2008‬بنج ��اح وفعالية‪ ،‬وكذلك هذه الأ�سعدة‪ ،‬واإما ال�سقوط الأهم والأعظم هو ال�سقوط الأخاقي والقيمي والديني‬ ‫اأخم ��د نظ ��ام الول الفقيه «الفتن ��ة واموؤامرة» بنجاح عندما اعت ��دى على امتظاهرين والإن�ساي‪ ،‬والذي يحاول احزب الت�سرعليه باجرار فل�سطن اإعاميا كلما احتاج‬ ‫الع ّزل عام ‪ ،2009‬وجاء الدور على ال�سعب ال�سوري ي العام ‪.2011‬‬ ‫اإى جرعة معنويات تنت�سله من هذا ال�سقوط‪.‬‬ ‫ول حاج ��ة طبعا للحديث ي هذا ال�سياق عن اأن هذه الأحداث اإما اأكدت امعطى‬ ‫واحقيق ��ة اأنه ل يحق لنا اأن نلقي باللو م على حزب الله واأمينه العام‪ .‬فاجميع‬ ‫ب ��ات يعرف ا ّأن اح ��زب اإيراي من الألف اإى الي ��اء وا ّأن اأمينه العام جرد جندي عند ال�ساب ��ق عن ا ّأن احزب طائفي بامتياز‪ ،‬واأن كل ما عدا ذلك اإما هو م�سرحية للتغطية‬ ‫امر�سد الأعلى‪ ،‬بل هو يت�سرف اأن يكون جنديا اإيرانيا‪ ،‬وهذا لي�س اخراعا اأو افراء عل ��ى الوج ��ه الكالح‪ .‬لك ��ن امفارقة اأن من يتحدث كث ��را عن «اأ�سرف النا� ��س» و»اأطهر‬ ‫ندّعيه اإما ما قاله ن�سرالله بل�سانه من اأنه يفتخر باأن يكون فردا ي حزب ولية الفقيه‪ .‬النا�س» ل ي�سعفه ال�سرف على ما يبدو حتى مجرد العراف بحق اموتى الذين بلغ‬ ‫وقبله ��ا افتخر اأي�سا باأن ��ه حليف لنظام الأ�س ��د‪ ،‬و»على را�س ال�سط ��ح» كما قال‪ .‬عددهم ي جزرة ذلك اليوم ي حم�س وحدها اأكر من ‪ 217‬غر اجرحى وامعتقلن‬ ‫ووفقا محت�سمي بور الذي لعب دورا رئي�سيا ي تاأ�سي�س حزب الله‪ ،‬فاإن احزب قاتل وامعوق ��ن واليتام ��ى والأرامل‪ ،‬بل وي�س ��ر على اإذلل ال�سهداء م ��ن الأطفال والن�ساء‬ ‫ي �سف ��وف جي�س اخمين ��ي واحر�س الثوري �س ��د العراق‪ ،‬وهذا يعن ��ي ا ّأن م�ساألة والع� � ّزل بالق ��ول اإنه «ماي �سي ي حم� ��س»! ي حم�س يوجد ع� � ّزة وكرامة و�سرف‬ ‫التجنيد واجندية م�ساألة تخطيناها منذ عقود ونتحدث الآن عن ال�سقوط‪.‬‬ ‫وحرية ولكن العبيد ل يدركون‪.‬‬ ‫وال�سق ��وط هنا لي� ��س ال�سقوط ال�سيا�س ��ي اأو امال اأو الع�سكري حت ��ى‪ ،‬رغم اأنّ‬ ‫‪a.bakir@alsharq.net.sa‬‬ ‫امعادل ��ة ال�سارية منذ العام ‪ 2006‬تثب ��ت اأن احزب �سقط �سقوطا مريعا على متلف‬ ‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 88‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫القراءات‬ ‫الم ْغ ِرضة‬ ‫ُ‬ ‫م ��ن اأ�سه ��ر التهامات الباطلة ما يتعر�س له الدكت ��ور تركي احمد من تكفر‬ ‫وت�سني ��ع ب�سب ��ب جملة يورده ��ا ام�سنعون عل ��ى النحو التال‪« :‬الل ��ه وال�سيطان‬ ‫وجهان لعملة واحدة»‪ ،‬اأما الن�س كاما فهو (اجزء الثالث (الكراديب) من روايته‬ ‫«اأطي ��اف الأزق ��ة امهجورة»)‪�� �( ،‬س‪« :)137‬فالله وال�سيطان واح ��د هنا‪ ،‬وكاهما‬ ‫وجهان لعملة واحدة‪ ..‬ال�سورة وعك�سها‪ ،‬ولكن الكائن واحد‪ .‬احياة كلها �سوؤال‬ ‫با جواب»‪.‬‬ ‫ُبطنه الدكتور احمد ويخاف‬ ‫ي‬ ‫إحادا‬ ‫ا‬ ‫مثل‬ ‫اجملة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫ام�سنعون‬ ‫ويدعي‬ ‫ي‬ ‫اأن يع ��ر عنه مبا�سرة فاأجراه على ل�سان «ه�سام»‪ ،‬بط ��ل الرواية‪ ،‬ويوحون باأنها‬ ‫مقطوعة عن اأي �سياق‪.‬‬ ‫اأم ��ا م ��ن يق ��راأ الرواية بوع ��ي ف�سيجد اأن اجمل ��ة جاءت ي �سي ��اق تاأمات‬ ‫«ه�س ��ام» الت ��ي تقرب من حد الهلو�سة حن كان ي ح�سي� ��س ياأ�سه ب�سبب ما كان‬ ‫يعاني ��ه‪ .‬وهي تاأتي ي �سياق ت�ساوؤلت ��ه الوجودية عن احكمة وراء ما يتعر�س‬ ‫ل ��ه من اأم م�س ي �سجنه‪ .‬وكان قد ت�ساءل (�س‪ )136‬عن اإن كان ما يتعر�س له‬ ‫«جزءا من قدَر اإلهي‪ ،‬اأم عبث �سيطاي»‪.‬‬ ‫ول تعن ��ي اجمل ُة ام�ساوا َة بن الله تع ��اى وال�سيطان؛ فهي كناية وح�سب‪،‬‬ ‫ع ��ن البحث عن م�سدر ما يتعر� ��س له‪ :‬اأهو بقدر اإله ��ي وراءه حكمة؟ اأم اأنه عبث‬ ‫�سيط ��اي ل حكمة تقوده؟ وينبئ هذا الت�ساوؤل ع ��ن �سراع ي نف�س «ه�سام» بن‬ ‫أ�سباب ما يقا�سيه لعبث‬ ‫أفكار اإحادية ُتعيد ا َ‬ ‫أفكار موؤمنة بالقدر ُترجع الأمر لله‪ ،‬وا ٍ‬ ‫ا ٍ‬ ‫ال�سيط ��ان‪ .‬وام�س ��دران �سدان‪ ،‬لكن امح�سل ��ة النهائية‪ ،‬ي راأي ��ه‪ ،‬واحدة‪ ،‬وهي‬ ‫ُ‬ ‫وتعار�سها‬ ‫ذل ��ك الأم‪ .‬وتك�س ��ف اجملة ع ��ن روح حائ ��رة ُيو يؤرقها تداخ ُل الأف ��كار‬ ‫وت�سارعها‪ ،‬ووقوف الإن�سان مبهوتا ل يعرف مرجا منها‪.‬‬ ‫ول مكن اأن ُتفهم هذه اجملة اإل ي �سياق ما �سبقها وما تاها من كام متد‬ ‫اإى �سفحات يك�سف عن هذا ال�سراع العنيف الذي تلبَ�س «ه�ساما» خال الظروف‬ ‫امرعبة التي كان يعي�سها‪.‬‬

‫حمزة المزيني‬

‫وال�س� �وؤال هن ��ا‪ :‬ه ��ل كان «ه�سام» م�سرورا به ��ذه الأف ��كار «الإحادية»؟ وهل‬ ‫يتح�سر بحرقة‬ ‫ا�ستم ��ر على حالة ال�سك التي تلبَ�س ْت ��ه؟ وت�سهد الرواية باأن ��ه كان َ‬ ‫لفقده الطماأنينة التي تاأتي من الإمان‪ ،‬فيقول (�س‪« :)133‬لقد قراأ («ه�سام») عن‬ ‫الااأدري ��ة والعبثية والعدمية �سمن قراءات ��ه الفل�سفية اما�سية‪ ،‬وكان ي�سخر من‬ ‫مثل هذه امذاهب‪ .‬ولكنه م يدرك اأنها �سوف تهاجمه ي حلف غر مقد�س ل يدري‬ ‫من اأين يجيء‪ .‬لقد فقد لذة الإمان امطلق‪ .‬ذاك الإمان الذي م أا جنبات النف�س‬ ‫ب ��كل ما هو مري ��ح ولذيذ‪ ،‬وحل حله خواء �سنيع ل انف ��كاك منه‪ .‬وطافت بنف�سه‬ ‫مقولة ابن اخطاب‪« :‬اللهم اإمانا كاإمان العجائز»‪.‬‬ ‫ويب ��دو «ه�س ��ام» ي الرواية معار�سا قويا لاأفكار ال�سيوعي ��ة الإحادية؛ اإذ‬ ‫يدخ ��ل ي جدال طويل عنيف ي �سفحات كثرة‪ ،‬قب ��ل هذه العبارة وبعدها‪ ،‬مع‬ ‫«املح َديْن»‪« :‬عارف» و»عبدالله»‪.‬‬ ‫فيعل ��ق (�س‪ ،)233‬اأي بعد م ��ا يقرب من مائة �سفحة من العبارة التي يُ�سنع‬ ‫بها على الدكتور احمد‪ ،‬على تكرار عبدالله «امارك�سي» ل�سم الله ي كامه قائا‪:‬‬ ‫«األ تاحظ اأنك ت�ستخدم الله كثرا واأنت مارك�سي؟‬ ‫فيجيبه عبدالله‪ :‬جرد عادة‪ ،‬تر�سبات اما�سي‪.‬‬ ‫فيقول ه�سام‪ :‬وم ل تكون رغبة دفينة؟‬ ‫فيجيب عبدالله‪ :‬با كام فارغ‪.‬‬ ‫فيقول ه�سام‪ :‬وم ل يكون ما ن�سميه كاما فا�سيا هو الكام امليان؟»‪.‬‬ ‫وما يعزز القول بعدم اإح ��اد «ه�سام» عبارات كثرة‪ ،‬ومواقف عديدة‪ ،‬قبل‬ ‫حرمون امتوجهون‬ ‫تل ��ك العبارة وبعده ��ا ي الرواية‪ .‬ومنها م ِنيه اأن ياأخ ��ذه امُ ي‬ ‫اإى مكة امكرمة معهم لات�سال باحبيب (�س‪ ،)8‬حن هبطت به الطائرة ي جدة‬ ‫وكان �سجينا منقول اإى �سجن فيها‪.‬‬ ‫وقول ��ه ي جدله مع «عارف»‪« :‬دع الأم ��ر لله» (�س‪ ،)31‬وقوله‪« :‬رحمه الله»‪،‬‬ ‫تعقيب ��ا عل ��ى خر موت اأحده ��م (� ��س‪ ،)50‬و�سخريته من تهافت حج ��ج «عارف»‬

‫الربيع العربي‪:‬‬ ‫حرية أم اهوتية؟‬ ‫إبراهيم طالع‬

‫ُ‬ ‫تبحث ع ��ن العدالة خارج‬ ‫كان ��ت امجتمع ��ات الإن�ساني ��ة ‪ -‬عر تاريخه ��ا ‪-‬‬ ‫منظورها امادِي امح�سو�س‪ ،‬وهذا ل�سعورها با�ستحالة العدالة من هذا اجانب‬ ‫ال ��ذي مثله اأيدي البط�س ب�سعاراتها الديني ��ة اأو الجتماعية اجوفاء‪ ،‬فلجاأتْ‬ ‫اإى الغيبي ��ات الت ��ي ترى اأنه باإمكانه ��ا التحكم امطلق ي احي ��اة‪ ،‬باحثن عن‬ ‫مفقوداته ��م الإن�ساني ��ة (العدالة) ي اأرجاء الغي ��ب‪ ،‬فوجدها بع�سهم ي رموز‬ ‫ما ّد ّي ��ة وثن ّي ��ة كالأ�سنام والتماثي ��ل اأو رموز من الطبيع ��ة كال�سم�س والقمر اأو‬ ‫حتى احيوانات والكائنات والأماكن‪ ،‬ووجدتها فئة اأخرى ي البحث عن هذه‬ ‫الق ��وة القادرة على حقي ��ق العدل‪ ،‬فلجاأوا اإى بع�س امظاهر بحثا عنها كق�سة‬ ‫اإبراهي ��م عليه ال�س ��ام باحثا عن ربه ي ال�سم� ��س فلما اأفلتْ ق ��ال (اإي ل اأحب‬ ‫إلهي عندما وج ��د ربّه ‪ -‬تعاى ‪ -‬وبداأ‬ ‫غيبي ا ّ‬ ‫الآفل ��ن)‪ ،‬ثم اكت�سفوه ��ا ي اإيحاء ّ‬ ‫بع ��ده الأنبياء يتل ّقون وحيا من الل ��ه كل بطريقة تختلف عن الآخر وخ�سو�سا‬ ‫اأهمهم واأ�سهرهم‪ :‬مو�سى‪ ،‬عي�سى‪ ،‬حمد‪ ،‬عليهم ال�سام‪.‬‬ ‫وانته ��تْ فكرة النب ��وات‪ ،‬ونابتْ عنه ��ا ي اليهودية فك ��رة ال�سعب امختار‬ ‫الوريث ورف�س الآخر مطلقا وهو اأق�سى ما �سيواجهه العام م�ستقبا من امَيز‬ ‫العن�س ��ري‪ ،‬وي ام�سيحية فك ��رة الكهنوتية و�سكوك الغف ��ران ال�سهرة التي‬ ‫انته ��تْ بالث ��ورة الكرى على الكهنوت وف�سل الدين ع ��ن الدولة‪ ،‬وي الإ�سام‬

‫(التعليم) و(هيئة‬ ‫المعروف)‬ ‫مسؤولتان عن (نقاء)‬ ‫أفكار الشباب!‬

‫أحمد هاشم‬

‫م تزل تراوح بن ما ي�سبه الكهنوتية �سبها �سديدا كاأنظمة امَ ي ْ‬ ‫ال اأو ما ي�سمّى‬ ‫(ولي ��ة الفقيه) التي كانتْ اأي�سا نتاجا طبيعي ��ا ما اأ�سماه اجاحظ (ال�سعوبية)‬ ‫اأي‪ :‬حقد غر العرب على العرب نتيجة ل�ستبداد العرب بعد الفتوح الإ�سامية‬ ‫�سد ال�سعوب الداخلة �سمن دين الإ�سام‪ ،‬وما يقابل هذه الكهنوتية ي البلدان‬ ‫العربية والإ�سامية الأخرى من امذهبية الدينية التي تركبها الأنظمة احاكمة‬ ‫لتوجيهه ��ا ح�س � َ�ب م�ساحها واإراداته ��ا التي ت�س ��ب ي ا�ستحواذها على حكم‬ ‫وم ّلك الأر�س ومن عليها‪.‬‬ ‫وق ��د م ّرت ال�سع ��وب العربي ��ة مراحل وا�سح ��ة من يع ��رف تاريخها حق‬ ‫امعرف ��ة‪ .‬اإذ انتهت حقيق ��ة اأو جوهر الفتح العربي اأو ق ��ل (الإ�سامي) معركة‬ ‫(باط ال�سه ��داء) ي جبال (بواتيه) الفرن�سية الإ�سباني ��ة‪ ،‬وبعدها عمّتْ ثقافة‬ ‫امُل ��ك الإمراط ��وري الت ��ي كان ��تْ قد تر�سخ ��تْ ي ام�س ��رق مج� � ّرد حكم بني‬ ‫اأمي ��ة‪ .‬ثم حولت الباد امفتوحة اإى اأزمنة م ��ن املوك وال�ساطن مجرد املك‬ ‫والق ��وة بعي ��دا عن اله ��دف الذي جح ب ��ه ام ّد العرب ��ي (الدين)‪ ،‬وبه ��ذا حوّل‬ ‫الدي ��ن اإى و�سيلة �سيا�سية وم يع� � ْد هدفا حقيقيا‪ ،‬حتى تناهتْ هذه ال�سلطنات‬ ‫اإى دوي ��ات تاآكلتْ وجاء دور اأوروب ��ا (الديالكتيكي) ل�ستعمار هذه ال�سعوب‬ ‫وغرها ي الع ��ام‪ ،‬وم يلبث ام ّد الثوري التحرري اأن �سيط َر على العام حتى‬

‫انرى العديد من و�سفو اأنف�سهم بالدعاة والإ�سامين ي الفرة ال�سابقة‬ ‫خا�س ��ة بعد تغري ��دة (حمزة) �سيئة ال�سمع ��ة اإى رمي جميع اأخط ��اء (ال�سباب)‬ ‫الفكري ��ة والعقائدية ي �سلة من اأ�سموه ��م ب�(الليرالين) و(العلمانين) اأو كما‬ ‫يحلو لهم مناداتهم ببني (ليرال) و(علمان)‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من انتقال (امعركة) من العام الواقعي كما كان ي الثمانينيات‬ ‫اميادية من القرن اما�س ��ي اإى العام الفرا�سي‪ ،‬تنا�سى (الإخوة) اإل العقاء‬ ‫منه ��م حكي ��م (عقولهم) التي ل ت ��رى اإل اجان ��ب امظلم ي الآخ ��ر‪ ،‬كما ن�سوه‬ ‫(�سابقا) عندما م (يفطنوا) اإى اإن اختاف النا�س فيما بينهم �س َنة كونية‪ ،‬اأخر‬ ‫الل ��ه ع ��ن وقوعها ي خلقه‪ ،‬واأخر عن قدرته بتوحيدهم جميع� � ًا «وَ َل ْو َ�سا َء َر ُب َك‬ ‫وَاح� � َد ًة َ‬ ‫ََ‬ ‫وَل َي َزالُونَ ُ ْ‬ ‫م َت يل يفنَ‪ .‬اإي َل َمنْ َر يح� � َم َر ُب َك وَ يل َذل َيك َخ َل َق ُه ْم‬ ‫ا�س ُ اأ َم ًة ي‬ ‫ج َع� � َل ال َن َ‬ ‫ُ‬ ‫ََ‬ ‫وَم ��تْ َك يل َم� �ة َرب َِك» (‪ - 119 ،118‬هود)‪ ،‬ل ت�ستدعي (اإق�س ��اء) الآخر بقدر اإبداء‬ ‫احج ��ج والراهن من خال حوار (عق ��اي) ل يرتبط باأفكار �سيوخ الفريقن‬ ‫(امت�سددين) اأو حما�س امريدين من ال�سباب‪.‬‬ ‫تلك (امعركة) اأفقدت الفريقن احكمة ي (ت�سويق) م�سروعيهما (الفكري)‬ ‫وتقاربهما وفهمهما لكاهما‪ ،‬بل ا�ستغلت تلك (الأزمة) ي اأن تكون ال�سماعة التي‬ ‫تعل ��ق عليها اأخطاء الغر وطوق جاة للمق�سرين احقيقي ��ن ي اأداء مهامهم‪،‬‬ ‫فنظ ��رة اإى ما ح ��دث ويحدث لت�س ��ح اأن الأ�سب ��اب احقيقية م ��ا اأ�ساب بع�س‬ ‫(�سبابن ��ا) من انحراف ��ات فكرية اأو عقائدية بعيدة كل البعد عن الفريقن كونهما‬ ‫جرد (م�سوقن) لأفكارهما‪ ،‬فلو كان لدى (�سبابنا) الأر�سية امعرفية والربوية‬

‫الإحادية (‪ ،75‬وما بعدها)‪ ،‬وقوله ي جداله �سد «عارف»‪« :‬وقال ر�سولنا الكرم»‬ ‫(�س‪.)122‬‬ ‫وقول ��ه‪ ،‬ي مرافعة قوية �سد اأفكار «عارف» الإحادية‪« :‬تنكر الله وترف�سه‪،‬‬ ‫وداخل ��ك يناديه وي�ستغي ��ث به» (�س‪ ،)131‬وقوله‪« :‬رحماك ي ��ا ربي» (�س‪،)136‬‬ ‫وقول ��ه (�س‪« :)153‬اأين الل ��ه ي هذا امكان؟ اإن م يكن موجودا فيجب اأن يوجد‪.‬‬ ‫واإن كان موج ��ودا فاأين هو؟ اإنه (ه�سام) يريد الله باأي �سكل من الأ�سكال‪ .‬كل ذرة‬ ‫ي اأعماقه تناديه»‪.‬‬ ‫وت�س ��ور الرواي ��ة «ه�ساما» ي بع� ��س حظات ياأ�س ��ه موؤمنا يلج� �اأ اإى الله‬ ‫ويت�س ��رع اإلي ��ه‪ ،‬ل مت�س ��ككا اأو ثائرا على الق ��در‪ .‬فهو ياأخ ��ذ ام�سحف ي بع�س‬ ‫حظات الياأ�س ويقراأ (�س‪� ،154‬س �س ‪ .)169 167-‬وي حالة من اأ�سد حالت‬ ‫القنوط (�س‪« :)169‬يتناول ام�سحف ليقراأ‪ ،‬اإل اأن �سوتا ياأتيه من بعيد‪ ،‬رغم اأنه‬ ‫ي غاية القرب‪ ،‬اأو هو قريب رغم اأنه ي غاية البعد (ويق�سد الله تعاى)‪ ،‬ثم يُن�سد‬ ‫ب�س ��وت كئيب» اأبياتا من الق�سيدة النبطية ال�سجي ��ة امعروفة ب��»توبة العوي»‪،‬‬ ‫ومطلعها‪:‬‬ ‫«يا الله يا كا�سف عن اأيوب ما به‬ ‫من ال�سر يا قابل مطاليب يعقوب»‬ ‫وت�سه ��د ه ��ذه الن�سو�س كلها ب� �اأن «ه�ساما» م يك ��ن ملحدا حقيق ��ة‪ ،‬واإذا ما‬ ‫تعر�س للهواج�س العدمية ي بع�س اللحظات يعود عنها ملتجئا اإى الله‪.‬‬ ‫وال�سوؤال هنا‪ :‬ماذا ل ينظر ام�سنعون على الدكتور احمد اإى هذه الن�سو�س‬ ‫«الإماني ��ة» اإى جانب تلك العبارة؟ وم ��اذا ل يح�سبون له اإيراده لهذه الن�سو�س‬ ‫الت ��ي ت�سور حظ ��ات عميقة من تاأله «ه�سام» وجوئه اإى الل ��ه؟ وماذا ل يقدرون‬ ‫ل ��ه ت�سوير بطل ق�سته عل ��ى اأنه م ين�س الله‪ ،‬واإن ان�ساق وراء تهوماته القانطة‬ ‫اأحيانا؟‬ ‫األ تكف ��ي ه ��ذه الن�سو�س كلها براهن �سد التهام ��ات اجزافية التي توجه‬ ‫�سد الدكتور احمد؟‬ ‫ورم ��ا يعود �سب ��ب هذا الت�سنيع ام�ستم ��ر على الدكتور احم ��د ب�سبب هذه‬ ‫العب ��ارة اأن ام�سنع ��ن م يق ��روؤوا الرواي ��ة قراءة واعي ��ة‪ ،‬ورم ��ا قروؤوها قراءة‬ ‫ج ��زوءة‪ ،‬ب ��ل مغر�سة‪ .‬ورم ��ا يكون �سبب ه ��ذا الت�سنيع ام�ستم ��ر اأن كثرا من‬ ‫ام�سنع ��ن م يقروؤوه ��ا اأ�سا‪ ،‬بل اكتف ��وا برديد العبارة املتب�س ��ة التي التقطها‬ ‫بع� ��س امغر�سن وم يكلفوا اأنف�سهم بالرج ��وع اإى الرواية نف�سها‪ ،‬وهذا منتهى‬ ‫الظلم وعدم امو�سوعية‪.‬‬ ‫األ يكف ��ي ه ��ذا �ساه ��دا مق ينع ��ا عل ��ى اأن ت�سوي ��ه امثقف ��ن ال�سعودي ��ن يقوم‬ ‫عل ��ى ا�ستخ ��دام و�سائل غ ��ر مو�سوعية‪ ،‬ول يق�س ��د من و�سمهم ب � � «الليرالية»‬ ‫و»العلمانية» اإل النت�سار ي معركة وهمية ل تخدم غر�سا؟‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫ا�ستق ّلتْ �سعوبه �سيا�سيا ومنها ال�سعوب العربية لكنْ‬ ‫بال�سرط الأوروب ِّي العلمي‬ ‫ي‬ ‫ال�سراتيجي (زنقة‪ ..‬زنقة‪ ..‬وكل زنقة اإمارة م ؤومّر ٌة مز َنرة) بعيدا عن التوحّ د‬ ‫العرب ��ي القدم الأخطر على الآخر‪ ،‬ف�سارتْ بع�س الدول العربية احالية التي‬ ‫ل ت�ساوي مدينة �سغرة دول ًة ذات �سيادة‪ ،‬و ْم َ‬ ‫يبق للثقافة العربية التي جمع‬ ‫هذه الأقطار اأو (ال�سعوب!) اأي اأثر مكن اأن يجمعها ذات يوم!‬ ‫كان زعماء الثورات العربية احديثة رموزا وطنية كرى تقود ال�ستقال‬ ‫واح ّريّة‪ ،‬وما لبثتْ هذه القيادات اأن فهمتْ خطاأً اأنها هي فقط رمز احرية دون‬ ‫�سواها حتى من �سعوبها (الرعية)‪ ،‬وا�ستم ّرتْ ي تدوير وتدويخ ال�سعوب كل‬ ‫عام منجزاتها قبل خم�سن عاما واأكر‪ ،‬بينما (ديالكتيك) الزمن ي�سر‪ ،‬والب�سر‬ ‫يريدون ‪ -‬ل �سعوريا ‪ -‬ال�سر مع الزمن واحاجات (نريد اأن نعي�س واأن ن ُكونَ‬ ‫�سيئا)!‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ليبيا الأكر والأنقى عروبة ي �سمال اأفريقيا عليها اأن حتفل بطرد مليكها‬ ‫وكل مل ��ك كل يوم! وم�سر اأم الدنيا وكنان ��ة العرب تريد اأن يكتف َيي فيها ال�سعب‬ ‫بالهتاف ��ات كلما اأطل احاك ��م باأمره احتفاء بانت�ساره‪ ،‬وعليه ��م األ يبحثوا عن‬ ‫اأ�سب ��اب فق ��راأ ّم الدنيا وه ��زال دورها ي ري ��ادة العرب! وتون� ��س وجهُنا ا ُ‬ ‫ح ّر‬ ‫و�سعل� � ُة وعين ��ا العرب ��ي يج � ُ�ب اأن تعي�س حت وط� �اأة بولي�سية يحكم ��ه وزي ٌر‬ ‫(للداخلية)!‬ ‫ال�سعي� � ُد عليه اأنْ يبقى �سعي ��دا دونَ العراف باأن ��ه مه ُد العروبة‬ ‫واليم � ُ�ن ّ‬ ‫اح� � ّرة! وال�س ��ام عليه ��ا اأنْ توؤم ��نَ بفك ��رةٍ عجماء ا�سمه ��ا (اممانع ��ة ‪ -‬والبعث‬ ‫وال�سم ��ود ال�سام ��ت) دون اأن يك ��ون ل�سعبه ��ا العظيم مفاعل ��ة اأو فعل ي هذه‬ ‫ام�سطلحات ! وعلى اخليج ‪ -‬بن عربية الت�سمية وفار�سيتها ‪ -‬اأن يح ِد َد ماهيته‬ ‫وف�سيلته التي توؤويه ي ّ‬ ‫احتمي للتاريخ)! وعند هذه النقطة‬ ‫ظل (الديالكتيك‬ ‫ّ‬ ‫وق ��ف الربيع العربي‪ ،‬وحت برق اح ّريّة اجدي ��دة قد يعود الإن�سان العربي‬ ‫اإى البحث عن العدل ببحثه عن اأمله بتجاربه الأوى ي ظال اميثولوجيا ما م‬ ‫ت�ستطع �سعوب هذا الربيع فهم تلكم اميثولوجيا م�ستوى فهم ال�سعب التون�سي‬ ‫كما �سمعناه من رموز اإ�ساميّيه اإن �سدقوا‪.‬‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫الرا�سخ ��ة م ��ا هو حق وباط ��ل اأو خر و�سر م ��ا وجد اأي م ��ن (ام�سوقن) طريقا‬ ‫لتوزيع ب�ساعته (الفا�سدة)‪.‬‬ ‫اأوى تل ��ك اجهات التي ي�ستوجب حميلها ام�سوؤولي ��ة هي وزارة التعليم‬ ‫ب�سقيها (العام والعال) والتي م ت�ستطع منذ قيامها حقيق اأهم الأ�س�س العامة‬ ‫امنظمة لعملها والتي ن�ست عليها �سيا�سة التعليم ي امملكة ي بابها الأول امادة‬ ‫ال�ساد�س ��ة ع�سرة والت ��ي اأكدت على (التفاعل الواعي م ��ع التطورات اح�سارية‬ ‫العامية ي ميادين الثقافة والآداب بتتبعها وام�ساركة فيها وتوجيهها ما يعود‬ ‫على امجتم ��ع والإن�سانية باخر) وي امادة ال�سابعة والع�سرين (التاأكيد على‬ ‫الق ��وة ي اأ�سم ��ى �سورها واأ�سمل معانيه ��ا‪ :‬قوة العقيدة‪ ،‬وق ��وة اخلق‪ ،‬وقوة‬ ‫اج�س ��م) تلك ال ��وزارة (ب�سقيها) وعمرها الذي يناه ��ز الأربعن عاما م ت�ستطع‬ ‫(تربوي ��ا) زراع ��ة التفاعل الواعي وغر� ��س القوة ي اأ�سم ��ى �سورها ي بع�س‬ ‫(عمائها) فاأ�سبحوا منقادين فكريا للت�سدد والإحاد خا�سة بعد (انهيار) مفهوم‬ ‫الأ�سرة (اممتدة) ي امجتمع‪.‬‬ ‫اأم ��ا اجهة الثانية فهي هيئ ��ة الأمر بامعروف والنهي ع ��ن امنكر التي رغم‬ ‫اأهميته ��ا م يكن ال�س ��ق الأول من مهامها (الأمر بامع ��روف) على نف�س القدر من‬ ‫�سيا�سته ��ا ي (النهي عن امنكر)على اأر�س الواقع‪ ،‬ف�سربت بيد من حديد داخل‬ ‫الأ�سواق التجارية والطرقات واأغفلت ي اأحيان كثرة عقول النا�س‪.‬‬ ‫اإن (الهيئ ��ة) وهي موؤ�س�سة من موؤ�س�سات ال�سب ��ط الجتماعي م�ساءلة عن‬ ‫دورها وما قدمته حماية (اأفكار) ال�سباب ومطالبة اأي�سا باخروج من قوقعتها‬

‫شيء من حتى‬

‫المواقع‬ ‫المحجوبة‬ ‫وسد الذرائع‬ ‫عثمان الصيني‬

‫ماي ��ن امواق ��ع والرواب ��ط‬ ‫الإلكروني ��ة تنه ��ال علين ��ا ي الف�ض ��اء‬ ‫ال�ضايروي كل يوم �ضكلت من خالها‬ ‫ث ��ورة امعلوم ��ات وغ ��رت كث ��را م ��ن‬ ‫امفاهيم والآلي ��ات والثقافات وم�ضادر‬ ‫امعرفة وطرق التوا�ضل‪ ،‬وحملت معها‬ ‫النفي� ��س وال ��رديء‪ ،‬الناف ��ع وال�ض ��ار‪،‬‬ ‫الأخاق ��ي والإباح ��ي‪ ،‬م ��ا جع ��ل هيئة‬ ‫الت�ض ��الت وتقني ��ة امعلوم ��ات تتلق ��ى‬ ‫خ ��ال ع ��ام ‪ 1.6‬ملي ��ون طل ��ب حجب‬ ‫مواق ��ع اإلكروني ��ة‪ ،‬اأي اأك ��ر من ثاثة‬ ‫طلبات ي الدقيق ��ة‪ ،‬عدا ماين امواقع‬ ‫الت ��ي تق ��وم الهيئ ��ة تلقائي� � ًا بر�ضيحها‬ ‫وحجبها عر كلم ��ات دالة على اجن�س‬ ‫والإباحي ��ة وغره ��ا‪ ،‬فيما ت�ضل طلبات‬ ‫رف ��ع احج ��ب ‪ %16‬من ع ��دد طلبات‬ ‫احج ��ب وم تو�ض ��ح امدين ��ة ع ��دد‬ ‫العمليات امنف ��ذة ي طلبات احجب اأو‬ ‫الرف ��ع‪ ،‬وم ��ن الطبيعي اأن تك ��ون هناك‬ ‫جهة تتوى هذه الأمور ب�ضرامة خا�ضة‬ ‫فيم ��ا يتعلق امواقع الإباحية وام�ضبوهة‬ ‫�ض ��واء كان ��ت ديني ��ة اأو �ضيا�ضي ��ة اأو‬ ‫اقت�ضادي ��ة اأو اجتماعي ��ة كامواقع التي‬ ‫جند امتطرفن اأو تدرب الإرهابين اأو‬ ‫ت�ضيء اإى الثوابت الدينية‪.‬‬ ‫م ��ا اأخ�ض ��اه ه ��و اأن يك ��ون �ضعار‬ ‫الق�ض ��م اخا� ��س بحج ��ب امواق ��ع ي‬ ‫هيئ ��ة الت�ض ��الت «اموق ��ع اإلل ��ي يجيك‬ ‫من ��ه الري ��ح احجب ��ه وا�ضري ��ح» ومتد‬ ‫قاعدة �ض ��د الذرائع الفقهي ��ة اإى الهيئة‬ ‫وبالت ��اي ندخ ��ل ي �ضبه ��ة كت ��م العلم‬ ‫وحاذي ��ر اللج ��ام الن ��اري ال ��وارد ي‬ ‫احدي ��ث النب ��وي ال�ضري ��ف‪ ،‬فهن ��اك‬ ‫جه ��ات كثرة مل ��ك حق احج ��ب مثل‬ ‫الإم ��ارات واجه ��ات الأمني ��ة والتجارة‬ ‫وال�ضوؤون الإ�ضامية والثقافة والإعام‬ ‫بحكم الخت�ضا� ��س ول غبار ي ذلك‪،‬‬ ‫لكن يجب اأن تو�ضع �ضوابط ومعاير‬ ‫مو�ضوعي ��ة للحج ��ب بحي ��ث ل تخ�ضع‬ ‫م ��زاج طال ��ب احج ��ب اأو توجهات ��ه اأو‬ ‫ح�ضا�ضيت ��ه من وجع الراأ�س وحمو�ضة‬ ‫امع ��دة‪ ،‬وحجب ما ه ��و �ضار مجتمعنا‬ ‫ولإن�ضاننا دين ًا وخلق ًا ومار�ضة حياتية‬ ‫باأدل ��ة قطعية وا�ضحة اأما ما هو خاي‬ ‫اأو يخ�ض ��ع لوجه ��ات النظ ��ر والنقا� ��س‬ ‫فيف�ض ��ح له امجال وتت ��اح له احرية ي‬ ‫الو�ض ��ول للنا�س حت طائل ��ة امحاكمة‬ ‫وامقا�ض ��اة فيم ��ا يت�ض ��رر من ��ه النا� ��س‬ ‫وامجتمع‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫خا�س ��ة اإذا علمنا اأن نظامها الذي �س ��درت اموافقة عليه بامر�سوم املكي بالرقم‬ ‫م‪ 37/‬وتاري ��خ‪1400 /10 /26‬ه � � اأك ��د عل ��ى (العمل م ��ا يح ��ول دون ارتكاب‬ ‫امحرم ��ات باأنواعها امختلفة) وبالطبع ل يوجد اأه ��م من امحرمات التي تت�سل‬ ‫بامعتق ��د والدين‪ ،‬كم ��ا اأكدت (الهيئة) عل ��ى موقعها الإلك ��روي اأن من اأهدافها‬ ‫نحو امجتم ��ع التوجيه وامعاج ��ة ودرا�سة الظواهر واق ��راح طرق معاجتها‬ ‫وام�سارك ��ة ي توعية امجتمع من خال و�سائ ��ل الإعام والتن�سيق مع اجهات‬ ‫لن�سر التوعية ي متلف القطاعات (فاأين هي من ذلك؟!)‪.‬‬ ‫اإن من مهام (الهيئة) منع ظهور الأفكار امتطرفة والعتقادات اخاطئة ولن‬ ‫يتاأت ��ى ذل ��ك اإل من خال تغير الفك ��ر التقليدي لتلك (اموؤ�س�س ��ة) وحتى ل يقف‬ ‫دوره ��ا عند ماحقة ال�سباب والفتيات ي الأ�س ��واق وامقاهي اأو �سبط عدد من‬ ‫(قواري ��ر) اخمور‪ ،‬كما جد ذلك ي و�سائل الإع ��ام‪ ،‬اإن ذلك الدور رغم اأهميته‬ ‫يجب اأن يكتمل من خال وجود اآليات عمل تنا�سب �سباب (توير وباك بري)‬ ‫ي عام ��ه الواقعي والفرا�سي لتعزيز القيم الإ�سامية وتاأ�سلها دون ت�سدد اأو‬ ‫انحراف وباحكمة واموعظة اح�سنة ل بالزجر والرهيب‪.‬‬ ‫اإن هاتن (اموؤ�س�ستن) م�سوؤولتان اأمام الله ثم امجتمع من واقع اأنظمتهما‬ ‫الأ�سا�سي ��ة ع ��ن (نقاء) اأف ��كار ال�سباب وب ��ث موؤ�سر الوعي القيم ��ي والإح�سا�س‬ ‫بامعروف وامنكر دون اأي تدخل خارجي‪.‬‬ ‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 88‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫تقديس‬ ‫التاريخ‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫م َل ي ��رى البع� ��س اأن التاريخ الإ�ضامي ه ��و امثل الأعلى؟‬ ‫�ام كمقد�س وبن ام�ضلم ��ن كب�ضر خطائن؟‬ ‫فيخل ��ط بن الإ�ض � م‬ ‫اإذ ًا م ��ا الف ��رق بن تقدي�س التاريخ الإ�ضام ��ي الذي يعني جعل‬ ‫�ام وب ��ن احلولية‪ ،‬التي تق ��ول اإن‬ ‫ام�ضلم ��ن ج ��زءا من الإ�ض � م‬ ‫الل ��ه يح ُل ي الإن�ض ��ان‪ ،‬وقد عرف ��ت ي الن�ضرانية بالاهوت‪،‬‬ ‫وي اليهودي ��ة ب�»�ضع ��ب الله امخت ��ار»‪ ،‬وع ��ر تاريخنا ظهرت‬ ‫الباطنية وال�ضبئية وال�ضوفية والن�ضرية وقالت بذلك‪ ،‬ولكن‬ ‫األ�ضن ��ا ن�ضاه ��د اليوم اأنا�ض� � ًا ي�ضع ��ون التاري ��خ الإ�ضامي ي‬ ‫مرتبة مقد�ضة اإل �ضعرة؟ كاأنه ال�ضلف ال�ضالح ي مقابل اخلف‬ ‫الطالح‪ :‬فهو القدوة‪ /‬النموذج‪ /‬الكيفية؟ ونحن‪ :‬ا�ضمع واأطع؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫الخطباء والدور‬ ‫التثقيفي المفقود!‬ ‫محمد إبراهيم فايع‬

‫اأ�ضب ��ح بع�ضن ��ا يبحث ع ��ن خطيب جمع ��ة منا�ضب ي‬ ‫م�ضاج ��د مدينته‪ ،‬حتى لو بعدت علي ��ه ام�ضافة‪ ،‬وبعدت عليه‬ ‫خطيب جمعة يطرح عر منره ما‬ ‫ال�ضقة‪ ،‬ع�ضى ولعل اأن يجد‬ ‫َ‬ ‫يفيد‪ ،‬ويحمل له اجديد‪ ،‬خا�ضة ي ق�ضايا امجتمع امحلي‪،‬‬ ‫وجتمعن ��ا يحفل بالق�ضاي ��ا التي ل ح�ضر له ��ا‪ ،‬وهي اأحق‬ ‫بالتناول والطرح من ق�ضايا خارجية‪ ،‬قد لتهمنا كثرا‪ ،‬واإن‬ ‫كان ل من ��ع اخطي ��ب من تناول ق�ضاي ��ا خارجية تهم الأمة‬ ‫الإ�ضامية والعربية دون تهييج للم�ضاعر بن فرة واأخرى‪.‬‬ ‫وهناك من الق�ضايا ماهو جدير بخطباء اجمعة تناولها ي‬ ‫خطبهم‪ ،‬وو�ضع احلول للح�ضورمن ام�ضلن‪ ،‬مواجهة تلك‬ ‫ام�ض ��كات‪ ،‬وخلق حال ��ة من (الوعي امجتمع ��ي) امطلوب‪،‬‬ ‫وم ��ن تلك الق�ضاي ��ا على �ضبيل امثال‪ :‬الإ�ض ��راف ي الولئم‬ ‫وامنا�ضبات‪ ،‬الن�ضياق وراء امظاهر ي حفات الزواج‪ ،‬وما‬ ‫دخل عليها من ع ��ادات ل�ضلة لها بعادات امجتمع وتقاليده‪،‬‬ ‫كطباعة دعوات الزواج على خ�ض ��ب‪ ،‬اأواإح�ضارها من الهند‬ ‫وال�ض ��ن‪ ،‬واإن كانت تدخل ي احرية اخا�ضة‪ ،‬لكنها تزيد‬ ‫من غ ��اء امعي�ض ��ة‪ ،‬وترفع من �ضك ��وى النا�س م ��ن تكاليف‬ ‫الزواج وهم من ي�ضنعها‪ ،‬وامبالغة ي نحر ع�ضرات الأغنام‪،‬‬ ‫ب�ضكل يزيد عن حاجة امدعوين‪ ،‬والتي يكون م�ضرها مكب‬ ‫النفايات‪ ،‬وما اأكر ما يفي�س من وجبات الطعام!‬ ‫لدين ��ا كذل ��ك ق�ضاي ��ا جدي ��رة بالتن ��اول‪ ،‬مث ��ل العن ��ف‬ ‫الأ�ض ��ري‪ ،‬ال ��ذي تنامت ق�ض�ض ��ه‪ ،‬وتنوعت ب�ض ��كل خيف‪،‬‬ ‫حت ��ى و�ضلت درج ��ة القتل‪ ،‬والط ��اق ال�ضريع ال ��ذي عانت‬ ‫من ��ه فتيات‪ ،‬ب�ضبب �ضوء اختيار ال ��زوج‪ ،‬وتهاون الآباء ي‬ ‫اختي ��ار الكفاءة ي ال�ضاب‪ ،‬اإما طمع ًا ي امال‪ ،‬اأو اإهما ًل ي‬ ‫التثبت من اأخاقيات الزوج‪ .‬كذلك من ق�ضايا امجتمع عنف‬ ‫ال�ض ��وارع‪ ،‬والإ�ض ��رار بالبيئة‪ ،‬ودور امواط ��ن ي احفاظ‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬وق�ضية الأمن الوطني‪ ،‬خا�ضة وقد حظنا اأن بع�س‬ ‫امواطن ��ن يلج� �اأ لا�ضتعان ��ة بامجهول ��ن ي اأعم ��ال البناء‬ ‫وغره‪ ،‬والبع�س يقوم بتهريبهم اإى مدن داخل الوطن‪.‬‬ ‫هن ��اك الق�ضي ��ة الت ��ي تق� ��س م�ضاجعنا‪ ،‬وه ��ي تنامي‬ ‫التع�ضب القبلي‪ ،‬واإثارة النعرات‪.‬‬ ‫احقيقة ا ّإن ق�ضايانا كثرة‪ ،‬و مكن طرحها وال�ضتفادة‬ ‫م ��ن ح�ضور النا�س يوم اجمعة‪ ،‬كب ��ار ًا و�ضغار ًا‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اإى ط ��رح م ��ا يه ��م ام ��رء معرفت ��ه م ��ن اأم ��ور دين ��ه ودنياه‪،‬‬ ‫مايهمن ��ي هنا اأن يعلم خطباء ام�ضاجد الدور التثقيفي الذي‬ ‫يج ��ب عليهم القيام به‪ ،‬مع البتع ��اد عن الإطالة ي خطبهم‪،‬‬ ‫والتعم ��د ي ا�ضتخدام اللغة امقع ��رة التي قد ل يفهمها كثر‬ ‫من يح�ض ��ر اجمعة‪ ،‬عليهم تب�ضيط اللغ ��ة لتكون مفهومة‬ ‫ووا�ضحة‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫لماذا يستثنى منصور البلوي من العفو؟‬

‫تعقيب ًا على الكاتب‬ ‫أحمد عدنان‬ ‫ت�ض ��اءل الزميل اأحم ��د عدنان‪ ،‬وهو م ��ن الكتاب‬ ‫اليومي ��ن ي جري ��دة «ال�ضرق» الراك�ض ��ة بقوة نحو‬ ‫التمي ��ز‪� ،‬ضوؤا ًل ل يقت�ضر علي ��ه‪ ،‬واإما يردده ال�ضارع‬ ‫الريا�ضي دون اأن يجد له اإجابة مقنعة!‬ ‫م ��اذا من�ض ��ور البلوي بال ��ذات ل ي�ضمل ��ه العفو‬ ‫الذي تكرر من احاد الكرة ي غر مرة؟ مع اأن العفو‬ ‫امت ��د اإى ريا�ضين اأجان ��ب �ضواء كان ��وا مدربن اأو‬ ‫لعبن‪ ،‬بينما من�ض ��ور مواطن اأحب خدمة وطنه من‬ ‫خال الريا�ضة؟!‬ ‫ال�ضوؤال الأهم‪ :‬هل كانت قرارات العفو ت�ضتثني‬ ‫من�ض ��ور البلوي �ضخ�ضي ًا من كل ح ��الت العفو التي‬ ‫�ض ��درت ي ع ��دة منا�ضبات؟من�ض ��ور البل ��وي غ ��ر‬ ‫ما قدم ��ه للكرة ال�ضعودي ��ة‪ ،‬من خ ��ال تروؤ�ضه لنادي‬ ‫الحاد الذي حقق به بطولة الأم الآ�ضيوية لاأندية‪،‬‬ ‫و�ضعد ب ��ه اإى نهائيات كاأ�س الع ��ال لاأندية‪ ،‬هو من‬ ‫ت ��رع بكامل مداخيل ناديه ي مباريات زين م�ضلحة‬ ‫اأ�ض ��ر �ضحاي ��ا امنافحن ع ��ن الوطن‪ ،‬وت ��رك البلوي‬

‫لحاد الكرة اختيار الطريقة التي يوزع‬ ‫به ��ا امداخيل‪.‬وه ��و ال ��ذي �ضاه ��م مالي ًا �‬ ‫وب�ضخاء � ي اإجاح اأول دورة اإ�ضامية‬ ‫ريا�ضي ��ة ا�ضت�ضافته ��ا امملكة‪ ،‬من خال‬ ‫رعاي ��ة جموع ��ة (اإن�ض ��ان)‪ .‬وه ��و الذي‬ ‫بادر اإى تكرم لعبي امنتخب‪ ،‬ي وقت‬ ‫ل يهتم فيه اأحد م ��ن رجال الأعمال بذلك‬ ‫الإجاز‪.‬‬ ‫وه ��و ال ��ذي رفع �ضق ��ف الحراف‪،‬‬ ‫واأعط ��ى الاع ��ب ال�ضع ��ودي حق ��ه‪ ،‬و�ضجع ��ه عل ��ى‬ ‫الح ��راف بع ��د اأن كان الاع ��ب اأو اأ�ضرت ��ه يرف�ضان‬ ‫الح ��راف لتوا�ض ��ع مداخيل ��ه‪ ،‬قب ��ل اأن تتحول من‬ ‫الآلف اإى اماين‪.‬‬ ‫من�ض ��ور البلوي مواط ��ن �ضع ��ودي‪ ،‬ومن عمق‬ ‫ه ��ذه الأر� ��س ظهر‪ ،‬وعل ��ى �ضطحه ��ا تعل ��م واجتهد‪،‬‬ ‫ليك ��ون ل ��ه دوره ي نه�ضة ريا�ض ��ة الوطن من خال‬ ‫ن ��ادي الحاد‪.‬لنفر�س اأن البل ��وي اأخطاأ‪ ،‬وكل بني‬

‫اآدم ّ‬ ‫خط ��اء‪ ،‬اإل م ��ن رحم ربي‪ ،‬فهل العفو‬ ‫ي�ضتثن ��ي البل ��وي فق ��ط؟ وهل يعق ��ل اأن‬ ‫تر�ض ��د ح ��الت العف ��و من�ض ��ور‪ ،‬وهو‬ ‫امواط ��ن الذي متد خ ��ره اإى غره من‬ ‫امواطنن وغر امواطنن؟!‬ ‫ام�ضكل ��ة الت ��ي ح ��ر اجماه ��ر‪،‬‬ ‫خا�ض ��ة امتابعن للمواق ��ع الإلكرونية‪،‬‬ ‫اأنه ��ا تق ��راأ كام� � ًا ول ج ��د حقيق ��ة هذا‬ ‫الكام!‬ ‫ام�ضوؤول الأول عن الريا�ضة ال�ضعودية يقول من‬ ‫حق البل ��وي اأن ير�ضح نف�ضه لرئا�ضة ن ��ادي الحاد‪،‬‬ ‫وي نف� ��س الوقت تتداول ال�ضائع ��ات باأنهم ير�ضلون‬ ‫من يقن ��ع البلوي بعدم تر�ضيح نف�ض ��ه! اأمّا ماذا؟ فهذا‬ ‫هو ال�ضوؤال امحر! وماذا ير�ضده الكثرون؟ وماذا‬ ‫يحرم حق ��ه الذي يكفله ل ��ه الوطن ووطنيت ��ه التي ل‬ ‫حتاج اإى برهان؟ فهي وا�ضحة كال�ضم�س‪ ،‬لكن هناك‬ ‫من يحاول اأن يغطي ال�ضم�س بغربال!‬

‫�سوئية مقال �لكاتب �أحمد عدنان �لذي طرح فيه �أ�سئلة‬ ‫عن من�سور �لبلوي‬ ‫عبدالعزيز الشرقي ـ المستشار‬ ‫العام لصحيفة الرياضي‬

‫تعقيب ًا على القحطاني‬

‫الجمارك‪ :‬الخليوي تحدث عن ااقتصاد‬ ‫الوطني وليس المنتج الوطني‬ ‫اإ�ضارة اإى امقال امن�ضور ي �ضحيفة «ال�ضرق» بعددها رقم‬ ‫‪ 83‬وتاريخ ‪ 1433/4/3‬بزاوية «و�س كنا نقول» للكاتب الأ�ضتاذ‬ ‫اإبراهيم القحطاي بعن ��وان «عن اأي منتج وطني تتحدث؟» وما‬ ‫ت�ضمن ��ه من الإ�ض ��ارة اإى حديث معاي مدير اجم ��ارك الأ�ضتاذ‬ ‫�ضال ��ح اخلي ��وي اأثناء لق ��اء معالي ��ه بالإعامين وكب ��ار رجال‬ ‫الأعم ��ال ي الغرف ��ة التجاري ��ة ال�ضناعية بجدة م�ض ��اء الثاثاء‬ ‫‪1433/3/29‬ه � � حي ��ث ذكر الكاتب اأن حدي ��ث معاليه ت�ضمن ما‬ ‫ن�ض ��ه «حدث مدير عام اجمارك الأ�ضت ��اذ �ضالح اخليوي‪ ،‬عن‬ ‫جه ��ود اجم ��ارك ال�ضعودية ي مكافحة الغ� ��س التجاري‪ ،‬وبن‬ ‫اأن جم ��ارك امملكة من امراك ��ز الع�ضرة الأوى ي جال مكافحة‬

‫الغ�س التجاري والتقليد‪ ،‬واأن هذا الإجراء يحمي امنتج الوطني‬ ‫من الغ�س والتقليد»‬ ‫اأود اأن اأو�ض ��ح م ��ا التب� ��س عل ��ى الكات ��ب ي اإ�ضارت ��ه اإى‬ ‫م ��ا ذكره مع ��اي مدير ع ��ام اجم ��ارك‪ ،‬اأن ه ��ذا الإج ��راء يحمي‬ ‫ام�ضتهلك ��ن والقت�ضاد الوطني ولي�س امنتج الوطني ح�ضب ما‬ ‫اأ�ض ��ار الكاتب‪ ،‬الذي اأخطاأ ي تف�ضره للحدي ��ث ام�ضار اإليه‪ ،‬لذا‬ ‫اآمل ن�ضر هذا الإي�ضاح‪.‬‬ ‫عبداه صالح الخربوش ـ مدير عام العاقات‬ ‫العامة واإعام‪ ،‬المتحدث باسم الجمارك‬

‫�سوئية مقال �لكاتب �لقحطاي �لذي تناول فيه كلمة مدير �جمارك‬

‫تعقيب ًا على القارئ بندر العويشير‬

‫التقاعد‪ :‬لدينا قاعدة بيانات كبيرة‬ ‫ووظفنا الكثير من خبرات المتقاعدين‬ ‫اإ�ض ��ارة اإى امق ��ال امن�ض ��ور ي �ضحيفتك ��م‬ ‫اموق ��رة ي الع ��دد ‪ 68‬ال�ض ��ادر ي ��وم اجمع ��ة‬ ‫اموافق‪1433/3/18‬ه� بعنوان (متى ن�ضتغل الطاقات‬ ‫واخ ��رات الن ��ادرة للمتقاعدين)‪ ،‬للق ��ارئ بندر �ضعد‬ ‫العوي�ضر ي �ضفحة «مداولت»‪.‬‬ ‫ن ��ود اأن نو�ضح لكم وللقراء الك ��رام اأن اموؤ�ض�ضة‬ ‫العام ��ة للتقاعد �ضعت وما زالت جاهدة لبذل كل ما من‬ ‫�ضاأن ��ه توف ��ر اخدم ��ات الازمة للمتقاعدي ��ن‪ ،‬عاوة‬ ‫على اله ��دف الأ�ضا�ضي ال ��ذي اأن�ضئت م ��ن اأجله‪ ،‬وهو‬ ‫تاأم ��ن مورد ماي ي�ضمن العي� ��س الكرم للمتقاعدين‬ ‫وام�ضتفيدي ��ن م ��ن بعدهم‪ ،‬وذل ��ك ب�ض ��رف امعا�ضات‬ ‫التقاعدية‪ ،‬ومن هذه اخدم ��ات الرنامج الذي تنفذه‬ ‫اموؤ�ض�ضة لا�ضتف ��ادة من خدم ��ات امتقاعدين‪ ،‬والذي‬ ‫تقوم فكرت ��ه على اأ�ضا�س مك ��ن امتقاعدين الراغبن‬ ‫ي الن�ضم ��ام له ��ذا الرنام ��ج بت�ضجي ��ل بياناته ��م‬ ‫وخراته ��م اآلي ًا‪ ،‬وذلك من خال راب ��ط خا�س اأن�ضاأته‬ ‫اموؤ�ض�ض ��ة ي موقعه ��ا الإلك ��روي وم ��ن ث ��م تق ��وم‬ ‫اموؤ�ض�ضة بالتن�ضيق مع العديد من اجهات ي امملكة‪،‬‬

‫�ض ��واء ي القطاع اخا�س اأو الع ��ام‪ ،‬لتزويدهم بهذه‬ ‫البيان ��ات وف ��ق التخ�ض�ض ��ات الت ��ي يرغبونها‪ ،‬حيث‬ ‫توج ��د ل ��دى اموؤ�ض�ض ��ة حالي ًا قاع ��دة بيان ��ات كبرة‪،‬‬ ‫حتوي على العديد من اأ�ضماء امتقاعدين وبياناتهم‪،‬‬ ‫وجمي ��ع التخ�ض�ض ��ات امختلف ��ة‪ ،‬وق ��د اأثم ��رت ه ��ذه‬ ‫اجهود بال�ضتفادة فع ًا من هذه اخرات وتوظيفها‬ ‫ي بع�س ال�ضركات والقطاعات الأخرى‪ ،‬وبذلك يكمن‬ ‫دور اموؤ�ض�ض ��ة فق ��ط بالو�ضيط ب ��ن امتقاعد‪ ،‬واجهة‬ ‫الراغبة ي توظيف ه ��ذه اخرات وال�ضتفادة منها‪.‬‬ ‫كما قام ��ت اموؤ�ض�ض ��ة بالتعريف بالرنام ��ج واإي�ضال‬ ‫فكرت ��ه‪ ،‬وذل ��ك عن طريق جل ��ة التقاع ��د‪ ،‬وامطويات‬ ‫والكتيبات التي توزعها على امتقاعدين‪ ،‬بالإ�ضافة اإى‬ ‫فروعها ومكاتبها امنت�ضرة ي كافة مناطق امملكة‪ ،‬اأو‬ ‫من خال م�ضاركتها ي امنا�ضبات والفعاليات الوطنية‬ ‫امختلف ��ة‪ .‬ناأمل ن�ضر هذا التعقيب ت�ضحيح ًا للمفاهيم‬ ‫وتعميم ًا للفائدة‪.‬‬ ‫مصطفي عبدالقادر جودة ‪ -‬مدير‬ ‫إدارة عاقات المتقاعدين المكلف‬

‫�سوئية مو�سوع �لعوي�سر �من�سور على �سفحة مد�وات‬

‫شركاتنا والنظرية اإدار ّية القديمة‬

‫ي القرن التا�ضع ع�ضر اميادي‪ ،‬كان هناك عال اأمريكي ا�ضمه فريديك تايلور‪ ،‬كان يعمل مهند�ضا م�ضنع‬ ‫ي اإح ��دى الوليات ي اأمري ��كا‪ ،‬وهو موؤ�ض�س النظرية ام�ضهورة بنظري ��ة الإدارة العلمية‪ ،‬والتي تت�ضمن‬ ‫وتعتمد على نظرية الوقت واحركة‪.‬ي البداية كان الأمر مرحبا به‪ ،‬وا�ضتمر اإى اأن لقى اعرا�ض ًا وجدا ًل‬ ‫قوي ًا ي اأنحاء اأمريكا‪ ،‬باعتباره جعل الإن�ضان كالآلة‪ ،‬وكانت النظرية تنظر لاإن�ضان العامل وكاأنه اآلة‪ ،‬متى‬ ‫اأردت ت�ضغيله ��ا لك ذلك‪ ،‬ومت ��ى اأردت اإيقافها لك ذلك! فت�ضرر العديد من العاملن لأنها اأهلكتهم‪ ،‬اأو بالأحرى‬ ‫اأهلكتهم النظرية‪ ،‬التي � اإ�ضافة اإى ذلك � اعترت نظرة الإن�ضان للعمل جرد (جني مال فقط)‪ ،‬واأي�ضا جعلت‬ ‫نظ ��رة �ضاح ��ب ام�ضنع لاإن�ضان العام ��ل فيه نظرة اقت�ضادية فق ��ط‪ ،‬بعيد ًا عن قيمت ��ه الإن�ضانية التي يجب‬ ‫توفرها‪.‬فاأت ��ى م ��ن بعده عال اآخر‪ ،‬يقال له (مالو) عار�س ورف�س وب�ض ��دة نظرية تايلور‪ ،‬واعترها نظرية‬ ‫ديكتاتوري ��ة لاإن�ضان وللب�ضرية‪ ،‬وو�ضع على اأثرها نظرية اأخرى‪ ،‬ه ��ي نظرية العاقات الإن�ضانية‪ ،‬والتي‬ ‫مقت�ضاها جعل الإن�ضان يعمل حت تاأثر العاقات الإن�ضانية‪ ،‬والتي بها تتوفر العاقات بالعمل‪ ،‬وجعلها‬ ‫م�ضتمرة‪.‬‬ ‫ولك ��ن هذه النظرية اأي�ض ًا كان لها عيوب ولها ثغ ��رات عدة‪ ،‬حيث اأفقدت العمل لذته‪ ،‬لأنه ا�ضتبعد بذلك‬ ‫العامل امادي‪ ،‬فلم تنجح النظرية اأبد ًا‪ ،‬وتوالت بعدها النظريات‪ ،‬اإى اأن تدرجت‪ ��‬واأ�ضبح هناك نظرية هي‬ ‫الأف�ضل‪ ،‬واأي�ض ًا وا�ضعة النت�ضار‪ ،‬وهي نظرية اإدارة الأفراد التي اأ�ضبح ا�ضمها نظرية اموارد الب�ضرية‪ ،‬التي‬

‫� با�ض ��ك وب ��كل تاأكيد � ل تخل ��و اأي �ضركة من هذا ال�ضم ي ت�ضكيله ��ا الإدراي والتنفيذي‪ ،‬فبها يقوم وتقوم‬ ‫م�ضالح ال�ضركة‪ ،‬وحقق اأهدافها امرجوة‪.‬وبالنظر ما يح�ضل ي الأو�ضاع ي معظم ال�ضركات لدينا‪ ،‬جد‬ ‫اأن هن ��اك �ضعف ًا �ضئي ًا‪ ،‬ين�ضاأ ويزيد ي �ضركة وين�ض� �اأ ويقل ي اأخرى‪ .‬وما بداأنا به‪ ،‬مع النظرية القدمة‬ ‫جد ًا‪ ،‬النظرية العلمية لاإدارة التي ن�ضاأت ي القرن التا�ضع ع�ضر مياي‪ ،‬فلقد اأ�ضبح لها وجود ي ع�ضرنا‪،‬‬ ‫وي معظ ��م قطاعاتنا اخا�ضة‪ ،‬واأ�ضب ��ح فيها امدير يعامل عماله اأو موظفيه كاأنه ��م جموعة اآللت‪ ،‬وهذا‬ ‫فيه ظلم لهم‪� ،‬ضواء كانوا مواطنن اأو اأجانب‪ ،‬فهم ي الأ�ضل ب�ضر‪.‬ولدينا مكتب العمل‪ ،‬ينبغي اأن يكون له‬ ‫الأثر الأكر‪ ،‬بح�ضاب اأنه اجهة الرقابية الكرى‪ ،‬وله �ضاحيات مكنه من اأن يكون على دراية ما يح�ضل‪،‬‬ ‫خ�ضو�ضا ي اإدارة امن�ضاآت ال�ضغرة‪ ،‬والتي هي اأ�ضا�س ام�ضكلة دائم ًا‪ .‬وبا �ضك اإن العمالة الوافدة لدينا‬ ‫اأ�ضبحت نافذة ي ال�ضركات واموؤ�ض�ضات على ح�ضاب امواطن‪.‬اإنّ اأ�ضلوب الإدارة العلمية القدم‪ ،‬الذي ذكرته‬ ‫قبل قليل‪ ،‬اأ�ضبح بنف�س الطريقة‪ ،‬ولكن تغر ال�ضم قليا‪ ،‬فاأ�ضبح ا�ضمه لدى اأفراد امجتمع «التطفي�س» حيث‬ ‫يتم ال�ضغط على العامل ومعاملته باأ�ضد امعاملة‪ ،‬ليرك العمل باإرادته‪ ،‬فهذا الذي تريده امن�ضاأة‪ .‬فعلينا اأن‬ ‫جعل من دور مكتب العمل دورا كبر ًا ي ال�ضيطرة الكاملة‪ ،‬والتطبيق الأمثل لاأنظمة‪ .‬اإنّ دور مكتب العمل‬ ‫ل ينتهي ي التوظيف وتطبيق ال�ضعودة فقط‪ ،‬بل ومتابعة ال�ضعودة‪ ،‬وهل التوظيف م�ضتمر‪ ،‬اأم ل؟‬ ‫منيس محمد القحطاني‬


‫سهم «سابك» يقود مؤشر السوق للصعود العاشر‪ ..‬والتداوات تتراجع‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اابحاث والتسويق‬

‫المصافي‬

‫الخليج للتدريب‬

‫البحر ااحمر‬

‫‪76 28‬‬ ‫‪51‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.2‬‬ ‫‪.2‬‬ ‫‪5 30‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪%0.8‬‬

‫عناية‬

‫نسبة اارتفاع‬

‫الدرع العربي‬

‫‪7.226‬‬

‫وا�سل اموؤ�سر العام لل�سوق ال�سعودية بنهاية تداوات ااأم�س‪،‬‬ ‫(اآخر جل�س ��ات ااأ�سبوع) �س ��عوده للجل�سة العا�س ��رة على التواي‬ ‫متجاوز ًا م�س ��توى ال� ‪ 7200‬نقطة‪ ،‬واأغلق مرتفع ًا بن�س ��بة ‪%0.80‬‬ ‫تع ��ادل ‪ 57.44‬نقطة عند ‪ 7226.43‬نقطة‪ ،‬وهو اأعلى اإغاق ي ‪41‬‬ ‫�س ��هر ًا اأي منذ ‪� 28‬س ��بتمر ‪ .2008‬وكان اأداء اموؤ�سر خال اجل�سة‬ ‫متذبذب ًا حيث افتتح تداواته على ارتفاع متخطي ًا م�ستوى ال� ‪7200‬‬ ‫نقط ��ة ي الدقائق ااأوى اإا اأنه تراجع بعدها فجاأة و�س ��ط عمليات‬

‫‪0 00 50‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪35 33 50‬‬

‫جن ��ي اأرباح وا�س ��عة‪ ،‬طال ��ت معظم ااأ�س ��هم ولكنه قل�س خ�س ��ائره‬ ‫ال�س ��باحية وحول لارتفاع فى منت�سف التداوات‪ ،‬لي�سهد تذبذب ًا‬ ‫ب ��ن م�س ��تويي ‪ 7134‬و ‪ 7232‬نقط ��ة‪ .‬وتزامن مع ارتفاع اموؤ�س ��ر‬ ‫تراجع القيمة ااإجمالية لل�سوق اإى ‪ 11‬مليار ريال مقارنة بنحو ‪16‬‬ ‫مليار ريال خال جل�سة اأم�س ااأول بانخفا�س ‪ ،%31.6‬كما تراجعت‬ ‫اأحجام التداوات اإى ‪ 473.7‬مليون �سهم مقابل ‪ 732.4‬مليون �سهم‬ ‫خال جل�سة اأم�س‪ ،‬بن�سبة ‪ ،%35.4‬وبلغ اإجماي ال�سفقات اأكر من‬ ‫‪ 212‬األف �س ��فقة‪ ،‬وبلغ عدد ال�س ��ركات التي م الت ��داول عليها ‪150‬‬ ‫�سركة ارتفع منها ‪� 85‬سركة وتراجعت اأ�سعار ‪ 53‬وا�ستقرت من دون‬

‫تغر اأ�سعار اأ�سهم ‪� 12‬سركة‪ .‬وت�سدر �سهم «ااإماء»‪ ،‬ن�ساط ااأ�سهم‬ ‫امتداول ��ة بالقيم ��ة والكمية‪ ،‬مرتفعا بنح ��و ‪ %7.4‬اإى ‪ 12.30‬ريال‬ ‫وهو اأعلى م�س ��توى من ��ذ مايو ‪ ،2010‬بت ��داوات مكثفة هي ااأكر‬ ‫منذ اأكتوبر ‪ 2008‬بلغت ‪ 100.8‬مليون �س ��هم بقيمة ‪ 1.2‬مليار ريال‬ ‫تعادل ‪ %11‬من اإجماي التداوات بال�س ��وق‪ .‬وارتفع �سهم «�سابك»‬ ‫بن�سبة ‪ %0.7‬اإى ‪ 101.50‬ريال‪ ،‬بتداوات بلغت ‪ 848‬مليون ريال‪.‬‬ ‫ووا�س ��ل �سهم م�س ��رف الراجحي‪ ،‬اأكر بنك مدرج من حيث القيمة‬ ‫ال�سوقية‪� ،‬سعوده لثامن جل�س ��ة على التواي مرتفع ًا بنحو ‪%0.6‬‬ ‫اإى ‪ 79‬ريا ًا وهو اأعلى م�ستوى منذ عام‪.‬‬

‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )88‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫أبدت استغرابها من تجديد إقامات المخالفين رغم وفاة المتستر‬

‫التجارة لـ |‪ :‬منع شخصيات نافذة من السفر ومنح المواطنين بطاقات متعاون‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫ق ��ال مدي ��ر ع ��ام مكافح ��ة الت�س ��ر ب ��وزارة‬ ‫التجارة وال�س ��ناعة الدكتور عبد الله العنزي اإن‬ ‫نظام مكافحة الت�سر طبق بحق �سخ�سيات نافذة‬ ‫كغرهم من امخالفن وم منعهم من ال�سفر‪ ،‬كا�سفا‬ ‫اأن وزارت ��ه �س ��تمنح امواطن ��ن م�س ��تقبا بطاقة‬ ‫متعاون للعمل حت مظلتها كمفت�سن للمخالفات‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف العنزي �س ��نقوم ي الف ��رة امقبلة‬ ‫بتفري ��غ اأك ��ر من ت�س ��عن موظفا‪� ،‬س ��من خطوة‬ ‫اأوى للعم ��ل �س ��من دوري ��ات ميداني ��ة لك�س ��ف‬ ‫خالفات الت�س ��ر التج ��اري دون تكليفهم باأعمال‬ ‫اإدارية‪ ،‬م�سرا اإى اأن هنالك مت�سرين توفوا وا‬ ‫زالت اإقامات امت�سر عليهم جدد‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن هيئ ��ة اخ ��راء ي جل� ��س‬ ‫ال ��وزراء تدر�س حاليا منح موظف الت�س ��ر ثاثة‬

‫روات ��ب �س ��نوية ‪ ،‬مبين ��ا اأن ال ��وزارة اأقامت اأربع‬ ‫دورات اأع�س ��اء مكافح ��ة الت�س ��ر‪ ،‬اإى جان ��ب‬ ‫تن�س ��يق م ��ع وزارة التعلي ��م الع ��اي والربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م اإدخ ��ال بع�س امو�س ��وعات اخا�س ��ة‬ ‫بالت�سر ي امناهج ولدينا حا�سرات للطلبة عن‬ ‫الت�سر التجاري‪.‬‬ ‫وب ��ن العن ��زي خال حا�س ��رة ل ��ه بالغرفة‬ ‫التجاري ��ة بالطائ ��ف البارح ��ة ااأوى‪ ،‬اأن ع ��دد‬ ‫باغ ��ات الت�س ��ر التجاري للربع احاي و�س ��لت‬ ‫اإى ‪ 300‬باغ وهي ن�س ��بة تفوق اأ�سعاف باغات‬ ‫الع ��ام اما�س ��ي‪ ،‬وقال ي العام اما�س ��ي ر�س ��دت‬ ‫‪ 1127‬ق�س ��ية مثل امقيمون الع ��رب فيها ‪، %50‬‬ ‫وم اإحالة ‪ 300‬ق�سية اإى هيئة التحقيق واادعاء‬ ‫العام واتزال منظورة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ااآث ��ار امرتب ��ة عل ��ى الت�س ��ر‬ ‫التج ��اري تقدر �س ��نويا ‪ 140‬مليار ري ��ال للخارج‬ ‫ح�س ��ب اإح�س ��ائيات ر�س ��مية‪ ،‬وعن كادر امفت�سن‬

‫العنزي خال حا�صرته بغرفة الطائف‬

‫ي ال ��وزارة ق ��ال لدى ال ��وزارة ت�س ��عون موظفا‬ ‫للتفتي�س‪ ،‬ولكن النظام ي�سم مفت�سن من البلديات‬ ‫والغ�س التجاري والعمل يدخلون ي هذا الكادر‪،‬‬ ‫وبذلك ي�سل اإى اأكر من األفي موظف‪.‬‬

‫النعيمي‪ :‬مركز بيكر هيوز للموارد غير‬ ‫التقليدية يدعم تنويع القاعدة ااقتصادية‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬

‫وب ��ن العن ��زي اإن الوزارة خاطب ��ت وزارتي‬ ‫العم ��ل وال�س� �وؤون البلدية ب�س ��رورة التعامل مع‬ ‫ماذج اا�ستباه‪ ،‬التي تزود مراقبيهم للتعامل معها‬ ‫فقط‪ ،‬واإباغ وزارة التجارة باأي خالفات‪ ،‬حيث‬

‫انخفاض أسعار أرز بسمتي‬ ‫بنسب تراوحت من ‪ 1.5‬إلى‪%7‬‬ ‫الدمام ‪ -‬ماجد مطر‬

‫الدمام ‪ -‬ما الق�سيبي‬ ‫قال وزي ��ر الب ��رول والروة‬ ‫امعدني ��ة امهند� ��س عل ��ي النعيمي‬ ‫اإن مرك ��ز بيك ��ر هي ��وز اأبح ��اث‬ ‫وتقني ��ات ام ��وارد غ ��ر التقليدية‪،‬‬ ‫الذي د�س ��نه اأم�س‪ ،‬ي جامعة املك‬ ‫فه ��د للب ��رول وامع ��ادن بالظهران‬ ‫يعد اأحد اجهود التي ت�س ��عى اإليها‬ ‫امملك ��ة وامتمثل ��ة ي التعلي ��م ي‬ ‫امقام ااأول‪ ،‬ث ��م البحث والتطوير‬ ‫وامتمث ��ل ي ااخراع ��ات‪ ،‬والذي‬ ‫ينجم عنه �سناعة ت�سهم ي تنويع‬ ‫القاع ��دة ااقت�س ��ادية ال�س ��ناعية‪،‬‬ ‫وبالت ��اي يقلل م ��ن ااعتم ��اد على‬ ‫الدخل من م�سدر واحد‪.‬‬ ‫وب ��ن النعيم ��ي اأن �س ��مولية‬ ‫الدخ ��ل �ست�س ��اهم ي خل ��ق فر�س‬ ‫وظيفي ��ة‪ ،‬م�س ��را اإى اأن ��ه بحك ��م‬ ‫قربه م ��ن اجامعة منذ تاأ�سي�س ��ها‪،‬‬ ‫فق ��د اأحدث ��ت نقل ��ة ي التعلي ��م‬ ‫والتكنولوجيا ي امملكة»‪.‬‬ ‫ومتد امركز على م�ساحة مائة‬ ‫األ ��ف م ��ر مربع وي�س ��م خترات‬ ‫ومكاتب ومرافق �سيانة وت�سليح‬ ‫ومرك ��ز تع ��اون ع ��ن بع ��د‪ ،‬ووفق ��ا‬ ‫للرئي� ��س التنفي ��ذي ل�س ��ركة بيك ��ر‬ ‫هي ��وز مارتن كريجهيد ف� �اإن امركز‬ ‫اجدي ��د ال ��ذي م ت�س ��ييده حديث ًا‬ ‫هو ثم ��رة �س ��نوات م ��ن التخطيط‬ ‫والتع ��اون عر �س ��راكة ب ��ن «بيكر‬ ‫هي ��وز» و»اأرامكو ال�س ��عودية»‪ ،‬ي‬ ‫اإط ��ار �س ��عي الطرف ��ن اإى اإيج ��اد‬ ‫حل ��ول ناجح ��ة للتحدي ��ات الت ��ي‬ ‫تواجهها عملي ��ات اإنتاج الطاقة ي‬ ‫العام‪.‬‬ ‫واأ�سار كريجهيد اإى اأن �سركة‬ ‫بيك ��ر هي ��وز وعلى م ��دى اخم�س‬ ‫�سنوات اما�سية قد ا�ستثمرت اأكر‬ ‫م ��ن ‪ 180‬ملي ��ون دوار ي البني ��ة‬ ‫التحتي ��ة امحلي ��ة‪ ،‬والت ��ي اأوجدت‬ ‫فر�س عم ��ل للمواهب ال�س ��عودية‪،‬‬

‫النعيمي ي جولة داخل امركز‬

‫وحت ��ى الي ��وم فقد و�س ��لت ن�س ��بة‬ ‫ال�س ��عودة فيه ��ا اإى ‪ %56‬اثن ��اء‬ ‫عملية الدمج التي بداأت عام ‪،2010‬‬ ‫كم ��ا و�س ��لت اإى ‪ %70‬ي الع ��ام‬ ‫‪ ،2011‬واأ�س ��اف نتوق ��ع اأن ن�س ��ل‬ ‫اإى ن�س ��بة ال�س ��عودة الكامل ��ة ي‬ ‫العام ‪ ،2013‬كما �سنخ�س�س ‪%20‬‬ ‫من الفر�س للمراأة‪.‬‬ ‫كا�س ��فا ع ��ن تاأ�س ��ي�س برنامج‬ ‫الرعاي ��ة التعليمي ��ة مرك ��ز بيك ��ر‬ ‫هيوز لاأبح ��اث والتكنولوجيا ي‬ ‫الظهران»‪ ،‬والذي �سركز على دعم‬ ‫العام ��ات وامهند�س ��ات ي امملك ��ة‬ ‫عر التعاون مع اجامعات امحلية‬ ‫واخارجية اإف�ساح امجال اأمامهن‬ ‫للح�سول على �سهادات اماج�ستر‬ ‫والدكتوراة‪ ،‬م ��ع توفر فر�س لهن‬ ‫ي مراكزها‪.‬وق ��ال مدي ��ر جامع ��ة‬ ‫املك فهد للب ��رول وامعادن معاي‬ ‫الدكتور خالد ال�سلطان اإنه ا مكن‬ ‫تقدير حج ��م اا�س ��تثمار ي وادي‬ ‫الظه ��ران للتقني ��ة‪ ،‬لك ��ن تتج ��اوز‬ ���امليار والن�سف اإى ملياري ريال‪،‬‬ ‫ولك ��ن يج ��ب اأا نبال ��غ ي تقدي ��ر‬ ‫اأهمي ��ة امبال ��غ‪ ،‬اإذ اإن الطاق ��ات‬ ‫الب�س ��رية هي ااأهم‪ ،‬كم ��ا اأن وجود‬ ‫باح ��ث متمي ��ز اأجنب ��ي يعم ��ل م ��ع‬ ‫الكف ��اءات الوطنية بطريق ��ة جادة‬ ‫للخروج ببحوث ميزة ت�ساهم ي‬ ‫التطوير‪ ،‬واإى ااآن على الرغم من‬

‫اأن التجربة مبكرة اإا اأننا �سعيدون‬ ‫بحج ��م التع ��اون ب ��ن اجامع ��ة‬ ‫ووادي الظهران ونوعية الباحثن‬ ‫اموجودين بنظرتهم ااإيجابية»‪.‬‬ ‫واأردف ال�س ��لطان‪« :‬نح ��ن‬ ‫ا نطل ��ب م ��ن ال�س ��ركات اأن من ��ح‬ ‫الوادي مبال ��غ‪ ،‬ولكن نحن نتحدث‬ ‫عن �س ��بعة ع�س ��ر مبنى رئي�س ��ا مع‬ ‫معدات ��ه‪ ،‬اأعتقد اأن اا�س ��تثمار لكل‬ ‫منه ��ا �س ��وف يكون اأق ��ل من ثاثن‬ ‫اأو اأربعن مليون دوار‪ ،‬لذلك نحن‬ ‫نتح ��دث ع ��ن ‪ 700‬اإى ‪ 800‬مليون‬ ‫دوار عل ��ى ااأق ��ل‪ ،‬ولك ��ن ااأهم كم‬ ‫ع ��دد الباحثن وما ه ��ي موؤهاتهم‬ ‫واإ�سهاماتهم»‪.‬واأ�س ��ار ال�س ��لطان‬ ‫اإى اأن هنال ��ك منتج ��ا جدي ��دا‬ ‫�سي�س ��در قريبا بالتعاون مع �سركة‬ ‫يوكوغ ��اوا واأرامك ��و ال�س ��عودية‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن ال�س ��ناعات البرولي ��ة‬ ‫ا زال ��ت قائم ��ة ولك ��ن ت�س ��دير‬ ‫التكنولوجي ��ا اأ�س ��بح م ��ن �س ��من‬ ‫ااأولوي ��ات اأي�س ��ا‪.‬من جانبه‪ ،‬قال‬ ‫النائب ااأعلى لرئي�س اا�ستك�ساف‬ ‫واانتاج باأرامكو ال�س ��عودية اأمن‬ ‫النا�س ��ر‪»:‬اإن هذا امركز هو موذج‬ ‫ا�س ��راتيجية اأرامكو الرامية اإى‬ ‫تعزيز ال�س ��راكات امثم ��رة مع اأبرز‬ ‫ال�س ��ركات العامي ��ة‪ ،‬بالتزام ��ن مع‬ ‫العمل على تطوير مواردنا الب�سرية‬ ‫واإمكاناتناالتقنية»‪.‬‬

‫ك�س ��ف موؤ�سر اأ�س ��عار ال�س ��لع اا�س ��تهاكية التابع لوزارة‬ ‫التجارة اأم�س تباينا ي انخفا�س اأ�سعار اأرز الب�سمتي مختلف‬ ‫اأنواعه ي حات التجزئة الكرى ي امملكة‪ ،‬بن�سبة تراوح‬ ‫من ‪ 1.5‬اإى ‪.%7‬‬ ‫ور�س ��د اموؤ�سر اأقل �س ��عر لبيع اأرز ب�سمتي ب� ‪ 53.50‬ريال‬ ‫للكي�س زنة ع�سرة كغ‪ ،‬بينما بلغ اأعلى �سعر للبيع ‪ 58.3‬ريال‪.‬‬ ‫وقال نائب رئي�س اللجنة الوطنية التجارية �سعد ال�سويلم‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اإن �س ��بب انخفا�س اأ�س ��عار اأرز ب�س ��متي يرجع اإى‬ ‫زيادة ااإنتاج ي بلد ام�س ��در ماينعك�س على ااأ�س ��عار ويوؤدي‬ ‫اإى انخفا�سها‪ ،‬م�س ��يفا اأن الباد ام�سدرة توفر ااأرز الهندي‪،‬‬ ‫ما �س ��اهم كذلك ي ا�ستقرار اأ�سعاره وانخفا�سه‪ ،‬حيث تعتر‬ ‫الهند من كبار البلدان ام�سدرة لاأرز‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ال�س ��ويلم اأن انخفا� ��س تكلفة ااإنت ��اج وماءمة‬ ‫ااأج ��واء امناخي ��ة وال�سيا�س ��ية له ��ا دور كذل ��ك ي ارتف ��اع اأو‬ ‫انخفا�س ااأ�س ��عار‪ ،‬م�س ��را اإى اأن ه ��ذه العوامل تتاأثر ي كا‬ ‫البلدين ام�سدر وام�ستورد‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار ال�س ��ويلم اإى اأن هن ��اك �س ��لعا غذائي ��ة اأخ ��رى‬ ‫�سي�س ��ملها انخفا� ��س ااأ�س ��عار خال الف ��رة امقبل ��ة بناء على‬ ‫ماي�س ��هده ال�سوق العامي من انخفا�س متاحق لعدد من ال�سلع‬ ‫اا�ستهاكية‪ ،‬م�س ��تبعدا ي الوقت ذاته ارتفاع ااأ�سعار خا�سة‬ ‫ي ال�س ��لع اا�س ��تهاكية ااأ�سا�س ��ية‪ ،‬اإذا م يكن هناك متغرات‬ ‫جدي ��دة �س ��واء �سيا�س ��ية اأو اقت�س ��ادية‪ ،‬افتا اإى اأن موا�س ��لة‬ ‫ارتفاع اأ�س ��عار النفط قد يوؤثر اإى حد ما ي رفع اأ�س ��عار بع�س‬ ‫ال�سلع‪ ،‬مبينا اأن ذلك يت�سبب ي ارتفاع اأ�سعار النقل‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ارتفاع اأ�سعار ال�سلع‪.‬‬

‫النعيمي خال تد�صن امركز اأم�س ويبدو بجانبه ال�صلطان وكريجهيد‬

‫إسبانيا تستورد النفط السعودي‬ ‫أكثر من اإيراني في ديسمبر‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫هبطت ال ��واردات ااإ�س ��بانية من النف ��ط ااإيراي‬ ‫مقابل ارتفاع ي اإمدادات النفط ال�س ��عودي ب�سكل حاد‬ ‫ي �سهر دي�سمر قبل فر�س عقوبات ااحاد ااأوروبي‬ ‫وفق البيانات ال�س ��هرية امن�س ��ورة يوم ااإثنن من قبل‬ ‫جل�س احتياطي النفط والغاز ااإ�سراتيجي للباد‪.‬‬ ‫ووفق ��ا لتلك البيان ��ات فقد هبط ��ت واردات النفط‬ ‫ااإيراي اإى ‪ 407‬اآاف طن مري ي دي�سمر‪ ،‬مقارنة‬ ‫ب � �‪ 644‬األف طن ي ال�س ��هر ال�س ��ابق ل ��ه‪ ،‬بينما ارتفعت‬ ‫واردات النفط ال�سعودي اإى ‪ 822‬األف طن مقابل ‪591‬‬ ‫األف طن ي نوفمر‪.‬‬

‫وذكرت «�سيب�س ��ا» ثاي اأكر ام�س ��اي ااإ�سبانية‬ ‫اأنه ��ا كانت تتخل� ��س تدريجي ًا م ��ن وارداته ��ا ااإيرانية‬ ‫واأنها ا�ستطاعت تاأمن اإمدادات بديلة‪ ،‬وكان ق�سم كبر‬ ‫منها من ااإم ��ارات العربية امتح ��دة‪ ،‬وبينت اأنها كانت‬ ‫ت�س ��ري م ��ا يقارب ال � � ‪ %15‬م ��ن النفط ااإي ��راي‪ ،‬اأما‬ ‫م�س ��فاة اإ�س ��بانيا ااأكر «ريب�س ��ول ‪ .‬واي بي اف‪ .‬ا�س‬ ‫ايه» فقد رف�س ��ت التعليق على النف ��ط ااإيراي‪ .‬وكانت‬ ‫اإ�س ��بانيا واليون ��ان واإيطاليا اأكر ام�س ��توردين للنفط‬ ‫ااإي ��راي من ااح ��اد ااأوروب ��ي‪ .‬ويذكر اأن اإ�س ��بانيا‬ ‫ا�س ��توردت نفطا ليبيا اأول مرة من ��ذ الثورة‪ ،‬وارتفعت‬ ‫واردات النفط الليبي اإى ‪ 81‬األف طن ي دي�سمر وفق‬ ‫البيانات امن�سورة اأخر ًا‪.‬‬

‫ارتفاع إنتاج أوبك في فبراير والنفط يعزز مكاسبه‬ ‫لندن ‪ -‬رويرز‬ ‫اأظهر م�سح لرويرز اأم�س ااأربعاء اأن اإنتاج اأوبك‬ ‫من النفط ارتفع ي فراير �س ��باط اإى اأعلى م�ستوياته‬ ‫من ��ذ اأكتوب ��ر ت�س ��رين ااأول ‪ 2008‬نتيج ��ة ا�س ��تمرار‬ ‫تع ��اي ااإنتاج الليب ��ي وارتفاع ااإم ��دادات من اأجوا‬ ‫وال�سعودية‪.‬‬ ‫واأظهر ام�س ��ح الذي اأجرته رويرز و�سمل م�سادر‬ ‫ي �س ��ركات نفطية وم�س� �وؤولن ي اأوب ��ك وحللن اأن‬ ‫ااإنت ��اج م ��ن كل دول امنظم ��ة ال � �‪ 12‬بلغ ي امتو�س ��ط‬

‫‪ 31.23‬ملي ��ون برميل يوميا ارتفاعا من ‪ 30.95‬مليون‬ ‫برميل يوميا ي يناير كانون الثاي‪.‬‬ ‫م ��ن جانب اآخر‪ ،‬عززت العق ��ود ااآجلة خام برنت‬ ‫واخ ��ام ااأمريكي مكا�س ��بها اأم�س ااأربع ��اء بعد تقرير‬ ‫اأظهر اأن معدل مو ااقت�ساد ااأمريكي ي الربع ااأخر‬ ‫اأعل ��ى قليا من التقدير ااأوي‪.‬وارتفع برنت ‪� 78‬س ��نتا‬ ‫اإى ‪ 122.33‬دوار للرمي ��ل متح ��ركا ي نط ��اق ب ��ن‬ ‫‪ 121.61‬و‪ 122.99‬دوار‪ ،‬وزاد اخ ��ام ااأمريك ��ي‬ ‫اخفيف ‪� 25‬س ��نتا اإى ‪ 106.80‬دوار للرميل متحركا‬ ‫ي نطاق بن ‪ 106.20‬و‪ 107.43‬دوار‪.‬‬

‫«أوبك» قد تختار البدري مجددا أمينا عاما‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫كميات كبرة من الأرز معرو�صة للبيع ي اأحد حات التجزئة (ال�صرق)‬

‫قال اأع�س ��اء وف ��ود ي منظمة‬ ‫اأوب ��ك اإن امنظم ��ة ق ��د تطل ��ب م ��ن‬ ‫اأمينها العام احاي عبدالله البدري‬ ‫اأن يبقى ي من�سبه لفرة ثالثة ي‬ ‫خط ��وة غ ��ر م�س ��بوقة اإذا م يتفق‬ ‫ااأع�س ��اء عل ��ى اختي ��ار اأم ��ن عام‬ ‫جديد من بن امر�س ��حن‪.‬وتقدمت‬ ‫ال�س ��عودية ي يناير كانون الثاي‬

‫عبدالله البدري‬

‫مر�سح وهو الدكتور ماجد امنيف‬ ‫ليخلف الب ��دري ي خطوة قد تثر‬

‫�س ��راعا عل ��ى النف ��وذ ي امنظم ��ة‬ ‫بن دول اخليج العربي ��ة واإيران‪،‬‬ ‫وردت اإي ��ران قائل ��ة اإنها ق ��د تتقدم‬ ‫مر�سح‪ .‬و�س ��تحدد امنظمة م�ساألة‬ ‫ااأمن الع ��ام ي اجتماعه ��ا القادم‬ ‫ي يوني ��و حزيران‪.‬وق ��ال ع�س ��و‬ ‫خليجي«�سيناق�س امو�سوع خال‬ ‫ااجتم ��اع الق ��ادم اأوب ��ك وا يزال‬ ‫خيار بق ��اء الب ��دري مطروحا على‬ ‫الطاولة‪.‬‬

‫مصادر‪« :‬إتش إس بي سي» يقلص أنشطته في الشرق اأوسط‬ ‫دبي ‪ -‬رويرز‬

‫(ال�صرق)‬

‫تق ��وم وزارة التج ��ارة باإم ��ام باقي ااإج ��راءات‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن عدد امراقبن اميدانين وامفرغن‬ ‫�سيتجاوز ال�ت�س ��عن موظفا من خال اموجودين‬ ‫ااآن و امعينن اجدد‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن مق ��رح من ��ح بطاق ��ة متع ��اون‬ ‫للمواطن امراقب‪ ،‬بحيث تدرب الوزارة امواطنن‬ ‫ومنحهم بطاقة متع ��اون للقيام مهام امراقبن ‪،‬‬ ‫مع اأحقيته باح�س ��ول على مكاف� �اأة من امخالفات‬ ‫امرتبة عل ��ى امخالف‪ ،‬م�س ��ددا عل ��ى اأن التعاون‬ ‫م ��ن قبل امواطنن موج ��ود‪ ،‬ولكن البطاقة تعطي‬ ‫انتم ��اء اأكر لل ��وزارة‪ ،‬مبينا باأن ما يدرج �س ��من‬ ‫اا�س ��تباه ويثب ��ت وهنالك �س ��كاوى كيدي ��ة‪ ،‬فاإن‬ ‫وزارة التجارة تطال ��ب بتعزيز من يتكرر تقدمه‬ ‫بباغات كيدية‪ ،‬موؤكدا اأن الوزارة تطالب امواطن‬ ‫فقط بالباغ حتى ولو من باب اا�ستباه‪ ،‬افتا اإى‬ ‫اأن ن�س ��اط امبلغ عنه مار�س حن �سدور القرار‬ ‫الق�سائي‪.‬‬

‫واأ�س ��اف اتعاتبوا وزارة التجارة ي تاأخر‬ ‫ااإج ��راءات‪ ،‬اإذ نح ��ن ننهي الباغ خال اأ�س ��بوع‪،‬‬ ‫ولك ��ن هناك جهات ق ��د توؤخر العملي ��ة وهي التي‬ ‫تت�س ��لم الق�س ��ية وهي هيئة اادعاء العام وديوان‬ ‫امظ ��ام‪ ،‬افت ��ا اإى اأن البت ي الق�س ��ايا �س ��يكون‬ ‫م ��ن قبل امحكم ��ة التجارية قريبا ب ��دا من ديوان‬ ‫امظام‪.‬‬ ‫وعن الت�س ��هر قال اإن الق�ساء هو من ي�سدر‬ ‫عقوب ��ة الت�س ��هر ووزارة التج ��ارة ات�س ��تطيع‬ ‫الت�س ��هر بدون حكم‪ ،‬م�سددا على �سرية معلومات‬ ‫امواط ��ن امبل ��غ ع ��ن ح ��اات الت�س ��ر التج ��اري‪،‬‬ ‫موؤكدا اأحقيته مقا�س ��اة الوزارة ي حالة ت�سرب‬ ‫معلوماته‪ ،‬واأحقيته اأي�س ��ا باح�سول على ‪%30‬‬ ‫من الغرامة امفرو�س ��ة ي الق�سية‪ ،‬وهذا ماحدث‬ ‫ااأ�س ��بوع اما�س ��ي بعد ح�س ��ل مواط ��ن منطقة‬ ‫امدين ��ة امنورة على �س ��تن األف ريال كن�س ��بة ي‬ ‫الق�سية‪.‬‬

‫ق ��ال م�س ��دران لروي ��رز اإن بن ��ك اإت�س‪.‬‬ ‫اإ�س‪.‬بي‪�.‬س ��ي اأك ��ر بن ��ك اأوروب ��ي يقل� ��س‬ ‫اأن�س ��طته اخا�سة ي ال�س ��رق ااأو�سط ب�سكل‬ ‫كب ��ر‪ ،‬وب ��ن اأن رئي� ��س ااأن�س ��طة ام�س ��رفية‬ ‫اخا�س ��ة ي امنطقة �سيتوى من�سبا اآخر ي‬ ‫لندن‪.‬‬ ‫وقال م�س ��در م�س ��ري مطلع عل ��ى ااأمر‬ ‫اإن قطاع ااأن�سطة ام�سرفية اخا�سة قد قل�س‬ ‫ع ��دد مدي ��ري عاق ��ات العم ��اء لنحو ع�س ��رة‬ ‫من بن خم�س ��ن اإى �س ��تن قبل ‪� 18‬سهرا ي‬

‫ذروة الن�ساط‪ ،‬واأ�س ��اف م�سدر م�سري اآخر‬ ‫اأن البنك وظف ما ي�سل اإى مائتي متخ�س�س‬ ‫ي ااأن�سطة ام�سرفية اخا�سة بالبنك ي عام‬ ‫‪.2008‬‬ ‫وق ��ال اأح ��د ام�س ��درين اإن البن ��ك اأكد اأن‬ ‫مارك �س ��تادلر مدير ال�س ��وق العامية لاأن�سطة‬ ‫ام�سرفية اخا�سة ي ال�سرق ااأو�سط و�سمال‬ ‫اإفريقيا منذ يناير كانون ثاي ‪ 2011‬قد انتقل‬ ‫للعمل ي لندن‪.‬‬ ‫وق ��ال متحدث با�س ��م البن ��ك ي دبي ي‬ ‫بي ��ان اأر�س ��ل ع ��ن طري ��ق الري ��د ااإلكروي‬ ‫اإن �س ��بحي طبارة الذي �س ��غل من�س ��ب مدير‬

‫ااأن�سطة ي ال�س ��رق ااأو�سط و�سمال اإفريقيا‬ ‫وال�سعودية �سيحل حله‪.‬‬ ‫واأف ��اد البن ��ك ي البي ��ان اأن ��ه ل ��ن يغل ��ق‬ ‫اأن�س ��طته ام�س ��رفية اخا�س ��ة ي ال�س ��رق‬ ‫ااأو�س ��ط‪ ،‬واأنها غر مطروحة للبيع‪ .‬م�سيفا‬ ‫اأن التغي ��رات ي اإدارة ق�س ��م ااأن�س ��طة‬ ‫ام�سرفية اخا�س ��ة تعني عودة مارك �ستادلر‬ ‫اإى بريطانيا‪.‬‬ ‫والتح ��رك خف� ��س حج ��م ااأن�س ��طة‬ ‫ام�س ��رفية اخا�سة ي ال�س ��رق ااأو�سط جزء‬ ‫من م�س ��اعي البن ��ك ومق ��ره بريطانيا للركيز‬ ‫على ااأن�سطة ام�سرفية لل�سركات وااأفراد ي‬

‫امنطقة ي اأعقاب مراجعات للعمليات فيها‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�س ��در ام�س ��ري ااأول «اتخذوا‬ ‫ق ��رارا ح ��ذرا بتقلي� ��س ااأن�س ��طة ام�س ��رفية‬ ‫اخا�س ��ة ي امنطق ��ة والركيز على اأن�س ��طة‬ ‫اموؤ�س�س ��ات وااأف ��راد‪ .‬التكلفة ااأ�سا�س ��ية ي‬ ‫قطاع ااأن�سطة اخا�سة اأعلى كثرا وامناف�سة‬ ‫اأكر حدة»‪.‬‬ ‫واأ�ساف«ال�س ��رق ااأو�س ��ط منطقة مهمة‬ ‫للبن ��ك وثمة �س ��غوط اأكر جن ��ي اأرباح اأكر‬ ‫م ��ن امنطق ��ة»‪ ،‬م�س ��را اإى اأن البن ��ك ا ينوي‬ ‫اإغاق اأن�سطته ام�سرفية اخا�سة كليا‪ ،‬ورما‬ ‫يحتفظ بوحدة �سغرة ي دبي‪.‬‬


‫بورصة مصر تسجل أعلى ارتفاع شهري مدعومة بـ«المشتريات العربية»‬ ‫�لقاهرة ‪ -‬حمد حماد‬ ‫دفعت م�سريات �م�س ��تثمرين �لعرب موؤ�سر�ت‬ ‫�لبور�س ��ة �م�س ��رية لارتفاع لأعلى م�ستوياتها منذ‬ ‫�س ��بعة �أ�س ��هر خال ت ��د�ولت �أم�ص‪ .‬وحقق موؤ�س ��ر‬ ‫�لبور�سة �لرئي�سي بنهاية تعامات �أم�ص �أعلى ن�سبة‬ ‫مو �سهرية‪ ،‬حققة خال تعامات �سهر فر�ير ومنذ‬ ‫تد�س ��ن �موؤ�س ��ر عام ‪ 1998‬لرتفع بن�سبة ‪%15،09‬‬

‫خال �ل�سهر‪ ،‬مقارنة بالأد�ء �ل�سهري خال �ل�‪ 14‬عام ًا‬ ‫�ما�سية‪ .‬و�رتفعت �لقيمة �ل�سوقية لاأ�سهم �مقيدة ي‬ ‫�لبور�س ��ة �م�س ��رية خال فر�ير �ما�سي بنحو ‪42‬‬ ‫مليار جني ��ه‪ ،‬ونحو ‪ 6.6‬مليار جنيه‪ ،‬خال تعامات‬ ‫�أم�ص‪ .‬وقفز �موؤ�سر �لرئي�سي للبور�سة �أم�ص بن�سبة‬ ‫‪ ،%2.4‬م�س ��ج ًا م�س ��توى خم�س ��ة �آلف و‪349.85‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بارتفاع ‪ 125‬نقطة‪ .‬و�رتفاع موؤ�س ��ر �لأ�س ��هم‬ ‫�ل�سغرى و�متو�س ��طة بن�سبة ‪� ،%1.3‬إى م�ستويات‬

‫‪ 516‬نقط ��ة‪ ،‬بارتف ��اع ‪ 6.6‬نقط ��ة‪ .‬و�س ��عد موؤ�س ��ر‬ ‫�لأ�س ��عار بنحو ‪� %1.67‬إى م�س ��تويات ‪ 868‬نقطة‪،‬‬ ‫بارتفاع ‪ 14.26‬نقط ��ة‪ .‬وبلغت قيمة �لتعامات على‬ ‫�لأ�سهم فقط نحو ‪ 771.3‬مليون جنيه‪ ،‬من خال ‪43‬‬ ‫�ألف ًا و‪� 220‬سفقة بيع و�سر�ء على �أ�سهم ‪� 181‬سركة‪.‬‬ ‫و�رتف ��ع �إقف ��ال �أ�س ��هم ‪� 127‬س ��ركة مقاب ��ل �نخفا�ص‬ ‫�أ�س ��هم ‪� 44‬س ��ركة‪ ،‬بينم ��ا ثب ��ت �إقف ��ال ع�س ��ر ورقات‬ ‫مالية‪ .‬و�س ��جلت تعامات �م�ستثمرين �لعرب �ساي‬

‫�س ��ر�ء ل�س ��الح �ل�س ��وق بنح ��و ‪ 15.7‬ملي ��ون جنيه‪،‬‬ ‫بع ��د �أن غلبت م�س ��رياتهم على مبيعاتهم‪ ،‬و�س ��جلت‬ ‫�لأوى نح ��و ‪ 57‬ملي ��ون جنيه‪ ،‬مقاب ��ل ‪ 41.3‬مليون‬ ‫جنيه للثانية‪ .‬و�أعلنت �س ��ركة �أور��س ��كوم لاإن�س ��اء‬ ‫و�ل�سناعة‪� ،‬أم�ص‪� ،‬أن جل�ص �لوزر�ء �لعر�قي و�فق‬ ‫على منحه ��ا عقد ً� قيمت ��ه ‪ 363‬مليون دولر لإن�س ��اء‬ ‫حط ��ة كهرباء بيجي �لغازية بق ��درة مائة ميجاو�ت‬ ‫ي �لعر�ق‪.‬‬

‫فشل الدول‬ ‫العربية التنموي؟!‬ ‫محمد سندي‬

‫لي� ��س اأ ّدل عل ��ى الف�ش ��ل العربي التنم ��وي خال العق ��ود الأربعة‬ ‫الما�ش ��ية مما تعانيه معظم دولنا العربية ‪-‬ا ْإن لم يكن كلها‪ -‬من ف�ش ��ل‬ ‫ذريع لكل الخطط التنموية للنهو�س بمجتمعاتها‪.‬‬ ‫ف ��كل ال ��دول العربي ��ة الت ��ي نال ��ت ا�ش ��تقالها خ ��ال العق ��ود‬ ‫الخم�ش ��ة الما�ش ��ية تحولت خططه ��ا التنموية وبقدرة ق ��ادر اإلى خطط‬ ‫ت�ش ��تهدف ال�ش ��يطرة عل ��ى زمام الحك ��م‪ ،‬وواأد كل الأ�ش ��وات في تلك‬ ‫المجتمعات‪ .‬واأ�ش ��بحت �ش ��عوب تلك الدول ت�شهد تح ّول ال�شلطة فيها‬ ‫اإلى قوة بولي�ش ��ية ت�شتهدف ال�شيطرة على الحكم‪ ،‬متجاهلة حاجة تلك‬ ‫المجتمع ��ات لبن ��ى تحتي ��ة‪ ،‬وبرامج تنموي ��ة‪ ،‬والأمثلة الكثي ��رة في تلك‬ ‫الدول تقف اليوم �ش ��اهدا على الف�ش ��ل الكامل في اإدارة �ش� �وؤون تلك‬ ‫الباد‪.‬‬ ‫ويكفي في هذا ال�شدد اأن اأورد مثال يوؤكد هذا الف�شل‪.‬‬ ‫فق ��د ن�ش ��ب اإل ��ى مهاتي ��ر محم ��د زعي ��م ماليزيا اأن ��ه اأثن ��اء زيارته‬ ‫ل�ش ��وريا ف ��ي خم�ش ��ينيات القرن الما�ش ��ي تم ّن ��ي اأن تتح ��ول ماليزيا‬ ‫ل�شوريا التي كانت اأنموذجا رائعا اآنذاك!‬ ‫والي ��وم وبع ��د ما يزيد على خم�ش ��ة عقود‪ ،‬ي�ش ��تطيع المراقب اأن‬ ‫ي ��رى اأي ��ن كانت ماليزيا‪ ،‬وكيف اأ�ش ��بحت‪ ،‬وكيف اأ�ش ��بحت �ش ��وريا‬ ‫اليوم وبعد خم�ش ��ة عقود �ش ��هدت خالها قاقل �شيا�ش ��ية و�شراعات‬ ‫حزبية ووحدة وانف�ش ��ال‪ ،‬قبل اأن ي�ش ��ود حكم حزب مقيت م�ش ��كوك‬ ‫في اأولوياته ومبادئه!‬ ‫ا َإن ف�ش ��ل ال ��دول العربي ��ة التنم ��وي يرج ��ع دون �ش ��ك اإلى تحول‬ ‫اأنظم ��ة تل ��ك ال ��دول لأنظمة بولي�ش ��ية تتجاه ��ل احترام قيمة الإن�ش ��ان‪،‬‬ ‫وتجاهلها التام لحاجة تلك ال�شعوب لاإ�شاح التنموي‪ ،‬وتحولها اإلى‬ ‫اأنظم ��ة دكتاتورية اأمنية بولي�ش ��ية‪ ،‬تقفز في معظم الحالت على حاجة‬ ‫�شعوبها‪ ،‬وتكابر في تجاهلها ب�شكل اأدى اإلى ظاهرة ماعرف بالربيع‬ ‫العربي ال�شعبي!‬ ‫لم يفت الوقت بعد بالن�شبة لمعظم هذه الأنظمة العربية‪ ،‬با�شتثناء‬ ‫النظام ال�شوري المحت�شر‪ ،‬وعليها اإن اأرادت الخروج من ماأزقها اأن‬ ‫ت�ش ��تيقظ من �شباتها الأمني والبولي�ش ��ي لتحقق اأمنيات �شعوبها قبل‬ ‫اأن يمتد طوفان الربيع العربي ليكت�شحها!‬ ‫__________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالعزيز الخضيري‬

‫تعامات ام�شتثمرين ام�شرين والعرب والأجانب ي بور�شة م�شر ام�س‬

‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )88‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫المحطة اأخيرة‬

‫فرق من التجارة تراقب اأسواق وتسجل التقارير‬

‫اأحساء‪ :‬بوادر أزمة في سوق‬ ‫اإسمنت والحديد‪ ..‬واأسعار تقفز ‪%10‬‬ ‫�لأح�ساء ‪ -‬حمد بالطيور‬ ‫ظهرت ب ��و�در �أزم ��ة نق�ص ي‬ ‫خ ��زون �لإ�س ��منت و�حدي ��د ي‬ ‫�لأح�س ��اء؛ م ��ا ت�س ��بب ي �رتف ��اع‬ ‫�لأ�س ��عار بن�س ��ب متفاوت ��ة‪ .‬و�أك ��د‬ ‫عدد م ��ن ج ��ار ومقاوي �لأح�س ��اء‬ ‫�س ��ح كمي ��ات �حدي ��د ي �منطق ��ة‬ ‫من ��ذ �أ�س ��بوعن‪� ،‬إل �أن �لأ�س ��عار‬ ‫دون �رتف ��اع‪ ،‬فيم ��ا تل ��وح ي �لأفق‬ ‫ب ��و�در نق� ��ص ي كميات �لإ�س ��منت‬ ‫�معرو�سة ي �ل�سوق‪ ،‬خ�سو�س ًا مع‬ ‫وجود بع�ص �ل�س ��احنات �مقبلة من‬ ‫خ ��ارج �منطقة لنق ��ل كميات ينتجها‬ ‫م�سنع �سركة �إ�سمنت �ل�سعودية �إى‬ ‫مدن �أخ ��رى؛ ما ينذر باأزمة قد تقود‬ ‫�إى �رتف ��اع �لأ�س ��عار خ ��ال �لأي ��ام‬ ‫�مقبلة‪ .‬وك�سفت م�س ��ادر ي وز�رة‬ ‫�لتج ��ارة ي �لأح�س ��اء‪�� ،‬س ��تقر�ر‬ ‫�لأو�س ��اع ي �لأ�س ��و�ق‪ ،‬م ��ن حيث‬ ‫توف ��ر كمي ��ات �حدي ��د و�لإ�س ��منت‬ ‫وثبات �لأ�س ��عار‪ ،‬مع وج ��ود �رتفاع‬ ‫ح ��دود ي �س ��عر �م ��ر �مكعب من‬ ‫�خر�س ��انة �جاهزة‪ ،‬ب�سبب �رتفاع‬ ‫�أ�سعار �لكنكريت‪ .‬و�أ�سارت �إى قيام‬ ‫فرق تابعة للوز�رة بجولت ميد�نية‬ ‫و�إع ��د�د تقارير دورية مع متابعة ما‬ ‫يرد �إى �ل ��وز�رة م ��ن ماحظات �أو‬ ‫�س ��كاوى‪ .‬ولفت �مقاول عبد�للطيف‬ ‫�لعرف ��ج �إى وجود نق� ��ص ي كمية‬ ‫�حديد ي �لأ�س ��و�ق �ل�سعودية من‬ ‫ختل ��ف �مقا�س ��ات من ��ذ �أ�س ��بوعن‬ ‫مع ثب ��ات ي �لأ�س ��عار‪ .‬وتوق ��ع �أن‬ ‫ت�سهد �أ�س ��عار �حديد �رتفاع ًا خال‬ ‫�لأي ��ام �مقبل ��ة ي ح ��ال ع ��دم توفر‬

‫عامان يح ّمان كمية من الإ�شمنت ي �شاحنة �شغرة‬

‫بائع وافد يعر�س كميات من الإ�شمنت للبيع ي اأحد اأحياء الأح�شاء‬

‫�لكمي ��ات �لكافي ��ة لتغطي ��ة �لطل ��ب‬ ‫�متز�ي ��د م ��ن ِقب ��ل عدد م ��ن مقاوي‬ ‫�م�سروعات �حكومية؛ نظر ً� لتوفر‬ ‫�ل�سيولة �لكافية بعد ح�سولهم على‬ ‫م�ستخل�س ��اتهم من �لدولة‪ .‬و�أ�س ��ار‬ ‫�إى �رتفاع غر مرر ت�سهده �أ�سعار‬ ‫�خر�س ��انة �جاه ��زة‪ ،‬بل ��غ ‪%10‬‬ ‫للمر �مكع ��ب‪ ،‬خ�سو�س� � ًا مع توفر‬ ‫كمية �لإ�سمنت وثبات �أ�سعاره‪.‬فيما‬ ‫رج ��ح تاجر مو�د بناء ح ��دوث �أزمة‬ ‫ي �س ��وق �لإ�س ��منت‪� ،‬إذ� م تتحرك‬

‫�جه ��ات �مخت�س ��ة ح ��ل �م�س ��كلة‪.‬‬ ‫وقال «ي �ل�س ��ابق كنا نح�س ��ل على‬ ‫�لكمية �لتي نحتاجها خال �س ��اعات‬ ‫عدة‪� ،‬أما �لآن فالأمر يتطلب �لنتظار‬ ‫يوم ��ن �إى ثاث ��ة للح�س ��ول عل ��ى‬ ‫�لكمي ��ة �لازمة‪ ،‬وب ��رر ذلك بوجود‬ ‫عدد من �ل�ساحنات �لتابعة لتجار من‬ ‫خارج �لأح�ساء تقوم بنقل �لإ�سمنت‬ ‫�إى مناط ��ق �أخرى تعاي من نق�ص‬ ‫�معرو�ص‪.‬و�أ�س ��اف �أن بع� ��ص‬ ‫�أ�سحاب تلك �ل�ساحنات يتعر�سون‬

‫(ال�شرق)‬

‫�إى �إغر�ء �س ��ائقي �ل�س ��احنات �لتي‬ ‫تخرج من �م�سنع حملة بالإ�سمنت‬ ‫مكا�س ��ب فوري ��ة ت�س ��ل �إى ريالن‬ ‫ي �لكي� ��ص‪ .‬و�أك ��د ع ��دد م ��ن �لباعة‬ ‫غ ��ر �ل�س ��عودين �لذي ��ن يتوزعون‬ ‫بن ع ��دد م ��ن �لأحي ��اء �� �منطقة‪،‬‬ ‫وج ��ود �أزمة نت ��ج عنه ��ا �رتفاع ي‬ ‫�س ��عر �لكي�ص �إى ‪ 16‬ري ��ا ًل‪ ،‬بعد �أن‬ ‫كان يباع ب� ‪ 15‬ريا ًل‪ ،‬وعزو� ذلك �إى‬ ‫تاأخر �م�سنع ي تزويدهم بالكميات‬ ‫�لتي يحتاجون �إليها‪.‬‬

‫‪mbsindi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪-‬‬

‫عبدامح�شن الفار�س‬

‫«عالم السعودية» تتحالف لتأسيس‬ ‫أول شبكة مكافآت في المملكة‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫ت�س ��ارك «ع ��ام �ل�س ��عودية‬ ‫لل�سياحة» �لذر�ع �ل�سياحي للخطوط‬ ‫�جوية �لعربية �ل�سعودية ‪� 25‬سريكا‬ ‫لتاأ�س ��ي�ص �أول �س ��بكة مكاف� �اآت ي‬ ‫�ل�س ��عودية‪ .‬وحمل �ل�سبكة �جديدة‬ ‫��س ��م «مكاف� �اآت» وهي برنام ��ج �لولء‬ ‫�متعدد �ل�س ��ركاء «جزيل» عر �س ��ركة‬ ‫مكافاآت للحل ��ول �لت�س ��ويقية‪ ،،‬وهي‬ ‫�سركة �سعودية ر�ئدة ومتخ�س�سة ي‬ ‫تقدم بر�مج ولء �لعماء �لإلكرونية‬ ‫للمحات و�مجمع ��ات �لتجارية ومن‬ ‫بن قائمة �س ��ركاء برنامج جزيل على‬ ‫�سبيل �مثال ل �ح�سر كل من‪ ،‬مغربي‬ ‫للب�سريات‪ ،‬عام �ل�سعودية لل�سياحة‬ ‫‪ ،‬حلويات �س ��عد �لدين‪ ،‬مطاعم �س ��ب‬

‫و�ي‪ ،‬وعام �س ��وي‪ .‬ومن �متوقع �أن‬ ‫يزيد عدد �ل�س ��ركاء �م�ساركن ي هذ�‬ ‫�لرنامج لت�سمل كافة �لقطاعات خال‬ ‫�لأ�س ��هر �مقبلة‪ .‬وذكر �مدير �لتنفيذي‬ ‫لل�س ��ركة ماج ��د حكم ��ت ق ��دورة‪� ،‬أن‬ ‫فكرة �لرنامج تت�سمن تقدم �لتجار‬ ‫�م�ساركن ي هذ� �لرنامج ح�سومات‬ ‫�س ��خية للمت�س ��وقن‪ ،‬نظر �س ��ر�ئهم‬ ‫�ل�س ��لع و�خدم ��ات �مختلف ��ة‪ ،‬و�لتي‬ ‫تكون على �س ��كل نق ��اط مكافاآت منح‬ ‫على بطاق ��ة جزيل‪ ،‬حيث يبد�أ جميع‬ ‫�لنق ��اط ب�س ��كل ف ��وري عن ��د ��س ��تام‬ ‫�لعميل بطاقة جزيل من فرع �ل�س ��ريك‬ ‫�لتجاري مع �أول عملية �سر�ء ومن ثم‬ ‫مكن للعميل ��س ��تبد�ل �لنقاط مقابل‬ ‫م�سرياته بكل �سهولة وي�سر لدى �أي‬ ‫من فروع �ل�سركاء �لتجارين ‪.‬‬

‫�لريا�ص‪� -‬ل�سرق‬ ‫خف�س ��ت �س ��ركة �ح ��اد‬ ‫�ت�سالت (موبايلي) تكلفة دقيقة‬ ‫�لت�س ��ال �لدوي خم�س ��ة ع�س ��ر‬ ‫دولة �سمن باقة «حا دوي» �م�سبقة �لدفع‪ ،‬وذلك ي عر�ص خا�ص �أطلقته‬ ‫ي وقت �س ��ابق‪� ،‬سمن خططها �لر�مية �إى مكن م�سركيها من �لتمتع‬ ‫باأف�سل �لأ�سعار لات�سال �لدوي‪ .‬وقالت «موبايلي» �إن عر�سها �خا�ص‬ ‫و�لذي ي�ستمر حتى ‪ 16‬مار�ص يتيح م�سركيها �إجر�ء �مكامات �ل�سوتية‬ ‫لدولة �لفلبن بتكلفة ‪ 18‬هللة للدقيقة‪ ،‬ولدولة باك�س ��تان ب�ع�سرين هللة‪،‬‬ ‫و�لهند وبنجادي�ص ب� ‪ 28‬هللة وم�س ��ر ب� ‪ 39‬هلل ��ة‪ ،‬ونيبال ب� ‪ 45‬هللة‪،‬‬ ‫و�ليمن و�ل�سود�ن ب� ‪ 55‬هللة‪ ،‬وتركيا و�إندوني�سيا و�سريانكا ب� ‪ 66‬هللة‪،‬‬ ‫و�س ��وريا ولبنان و�لأردن ب��سبعن هللة‪ ،‬فيما �نخف�ست تكلفة �لت�سال‬ ‫لدولة �أفغان�س ��تان �إى ‪ 99‬هللة‪ .‬و�أ�س ��ارت «موبايلي» �إى �أن عر�ص باقة‬ ‫«حا دوي» �م�سبقة �لدفع‪ ،‬ت�سمل جميع �لأرقام للدول �مو�سحة ما فيها‬ ‫�لأرقام �مف�سلة‪ ،‬حيث تقوم «موبايلي» بن وقت و�آخر بطرح �لعرو�ص‬ ‫�مميزة على باقاتها �م�س ��بقة �لدفع‪ ،‬ما تبقي م�س ��ركيها على تو��س ��ل‬ ‫د�ئم مع ذويهم ي �أي مكان باأ�س ��عار هي �لأف�سل‪ .‬جدر �لإ�سارة �إى �أن‬ ‫«موبايلي» ت�سرك مع جميع م�سغلي �لهاتف �متحرك ي �لعام باتفاقات‬ ‫ميزة �سمنت من خالها م�سركيها �ل�ستمتاع بالتو��سل عر �ل�سوت‬ ‫و�ل�س ��ورة و�لر�سائل �لن�س ��ية و�متعددة �لو�سائط من �أي مكان و�سمن‬ ‫خيار�ت متعددة لتكلفة �لت�سال‪.‬‬

‫تسليم ‪ 300‬جهاز آي فون للفائزين‬ ‫في حملة «بنك الرياض» اائتمانية‬

‫(ال�شرق)‬

‫�لريا�ص‪� -‬ل�سرق‬

‫عرعر ‪� -‬ل�سرق‬

‫عجل ��ة �لتق ��دم و�لزده ��ار �ل ��ذي‬ ‫ت�سهده �مملكة �لعربية �ل�سعودية‬ ‫ي ظ ��ل �لتوجيه ��ات �لكرم ��ة من‬ ‫حكومة خادم �حرمن �ل�س ��ريفن‬ ‫ووي عه ��ده �لأم ��ن حفظهما �لله‬ ‫« حي ��ث �أ�س ��هم م�س ��رف �لإم ��اء‬ ‫�إى �لآن ي �إيج ��اد �أك ��ر من �ألف‬ ‫و�أربعمائة فر�سة عمل مبا�سرة‪.‬‬

‫«موبايلي» تخفض تعرفة ااتصال‬ ‫الدولي إلى ‪ 18‬هللة للدقيقة‬

‫بع�س الفائزين باأجهزة اجوال ي حملة بنك الريا�س‬

‫عبداه بن عبدالعزيز بن مساعد يدشن‬ ‫أعمال مصرف اإنماء في الحدود الشمالية‬ ‫د�س ��ن �ساحب �ل�س ��مو �لأمر‬ ‫عبد�لله بن عبد�لعزيز بن م�س ��اعد‬ ‫�آل �س ��عود‪� ،‬أعمال م�سرف �لإماء‬ ‫و�إط ��اق فروع ��ه ر�س ��مي ًا منطقة‬ ‫�ح ��دود �ل�س ��مالية �أم� ��ص �لأول‪،‬‬ ‫ي مق ��ر م�س ��رف �لإم ��اء مدينة‬ ‫عرعر‪ .‬وقال �لبنك ي بيان �س ��ادر‬ ‫عنه «�إن �لرعاية �لكرمة لتد�س ��ن‬ ‫�أعمال �م�سرف ي منطقة �حدود‬ ‫�ل�س ��مالية يع ��د حاف ��ز ً� جمي ��ع‬ ‫�لزماء من�سوبي �م�سرف ود�فع ًا‬ ‫لب ��ذل �مزي ��د م ��ن �جه ��د لتق ��دم‬ ‫�أف�سل �خدمات �م�س ��رفية لأبناء‬ ‫هذ� �لوطن �معطاء و�لإ�س ��هام ي‬ ‫تنمي ��ة �قت�س ��ادنا �لوطن ��ي ودفع‬

‫(ال�شرق)‬

‫‪-‬‬

‫يوروموني‪« :‬الراجحي» أفضل مصرف إسامي في الشرق اأوسط‬ ‫�لريا�ص ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أعلنت جلة «�ليوروموي» �لعامية فوز م�س ��رف �لر�جحي بجائزة‬ ‫�أف�س ��ل م�سرف �إ�س ��امي ي �ل�سرق �لأو�س ��ط لعام ‪� ،2011‬سمن �إعانها‬ ‫للجو�ئز �مالية �لإ�س ��امية على م�س ��توى �لعام و�لتي ك�سف �لنقاب عنها‬ ‫ي �لعا�سمة �لريطانية لندن �لأ�سبوع �ما�سي‪.‬‬ ‫وذكرت جن ��ة �لختيار‬ ‫ي تقريره ��ا عن �أ�س ��باب فوز‬ ‫�م�س ��رف �أنه �أجح م�س ��رف‬ ‫ي �ل�س ��وق �ل�س ��عودية �لذي‬ ‫و�سفته �مجلة باأنه �أهم �سوق‬ ‫ي منطقة �ل�س ��رق �لأو�سط ‪،‬‬ ‫كما لفتت �للجن ��ة �إى �لنتائج‬ ‫�مالية �متحققة ي �لعام ‪ 2011‬و�أو�سحت �أنه �م�سرف �لأكر ربحية‪.‬‬ ‫وتعت ��ر جو�ئز يوروموي للتميز من �جو�ئز �لرئي�س ��ة بالن�س ��بة‬ ‫للم�سارف باعتبارها من �أكر و�أهم �جو�ئز ي قطاع �خدمات �م�سرفية‪،‬‬ ‫ويت ��م منح ه ��ذه �جو�ئز �إى �موؤ�س�س ��ات و�لأفر�د �لذي ��ن يظهرون �أعلى‬ ‫م�ستويات �لتميز و�لريادة و�لبتكار ي تقدم �خدمات �مالية و�م�سرفية‬ ‫ي �لأ�سو�ق �لتي يعملون فيها‪.‬‬ ‫وه ��ذه ه ��ي �جائ ��زة �لثالثة م�س ��رف �لر�جح ��ي م ��ن «يوروموي»‬

‫حيث ح�س ��د �م�س ��رف نف�ص �جائزة ع ��ن �لع ��ام ‪ 2010‬نتيجة �لتخطيط‬ ‫�ل�سر�تيجي �لذي ينتهجه �م�سرف و�لتنفيذ �لدقيق �لذي جعله يت�سدر‬ ‫�م�سارف ي �لأد�ء و�لربحية‪.‬‬ ‫كما نال �م�سرف جائزة �أف�سل م�سرف ي �ل�سعودية عن �لعام ‪2010‬‬ ‫نتيجة حقيقه نتائج متميزة و�سط مناخ متقلب و�لنمو �لد�ئم و�متو�زن‬ ‫ي �لعو�ئد على �لأ�سول و�لعائد على حقوق �م�ساهمن ‪.‬‬ ‫وتعت ��ر جو�ئ ��ز جل ��ة‬ ‫يوروم ��وي للتمي ��ز م ��ن‬ ‫�جو�ئز �لرئي�س ��ة بالن�س ��بة‬ ‫للم�س ��ارف باعتباره ��ا م ��ن‬ ‫�أك ��ر و�أه ��م �جو�ئ ��ز ي‬ ‫قط ��اع �خدم ��ات �م�س ��رفية‪،‬‬ ‫ويتم منح ه ��ذه �جو�ئز �إى‬ ‫�موؤ�س�س ��ات و�لأف ��ر�د �لذي ��ن يظهرون �أعلى م�س ��تويات �لتمي ��ز و�لريادة‬ ‫و�لبتكار ي تقدم �خدمات �مالية و�م�سرفية ي �لأ�سو�ق �لتي يعملون‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫على �س ��عيد مت�س ��ل حقق �م�س ��رف جائزة �لإبد�ع �لب�سري موقعه‬ ‫�لإلك ��روي عل ��ى �لأنرن ��ت �س ��من جو�ئ ��ز درع �م�س ��ارف �لإلكرونية‬ ‫�لعربي ��ة �لتي تقدمها �أكادمية جو�ئ ��ز �لأنرنت ي �منطقة �لعربية �لتي‬ ‫تتخذ من بروت مقر� لها‪.‬‬

‫ق ��ام بنك �لريا� ��ص بت�س ��ليم �أجه ��زة ‪ iPhone 4S‬للدفعة �لأوى‬ ‫م ��ن �لفائزين ي حملة بطاقات بنك �لريا� ��ص �لئتمانية‪ ،‬وبالتعاون مع‬ ‫�سركة �لت�سالت �ل�سعودية‪� ،‬لتي �نطلقت مطلع �لعام �جديد ‪2012‬م‪،‬‬ ‫ي �س ��حب �أ�س ��بوعي على ‪ 300‬جهاز ي�ستمر مدة ع�س ��رة �أ�سابيع‪ .‬وهناأ‬ ‫مدير منتج �لبطاقات �لئتمانية ي بنك �لريا�ص �أمن �ل�سادة‪� ،‬لفائزين‬ ‫باأحدث �أجهزة �جو�ل‪ ،‬مثلة ي �لن�سخة �حديثة و�مطورة ‪iPhone‬‬ ‫‪� ،4S‬لتي طرحتها �سركة �لت�سالت �ل�سعودية ي �لأ�سو�ق �ل�سعودية‬ ‫�أخر ً�‪ ،‬ويعد هذ� �جهاز �لأحدث ي �سل�س ��لة �أجهزة �آي فون‪ ،‬ويت�سمن‬ ‫�لعديد من �مز�يا �ممتعة و�مثرة �لتي ت�سمن م�ستخدميها �أد� ًء م�ساعف ًا‬ ‫وفاع � ً�ا‪ ،‬موؤكد ً� �أن هذ� �لعر�ص �خا�ص �لذي �نطلق �بتد� ًء من ‪ 7‬يناير‪،‬‬ ‫وي�ستمر ع�سرة �أ�سابيع‪ ،‬للفوز ب� ‪ 300‬جهاز ‪ iPhone 4S‬مع �سريحة‬ ‫بيانات ‪ 250‬جان ًا مدة �س ��تة �أ�س ��هر‪ ،‬يتم من خال دخول �ل�س ��حب على‬ ‫ثاثن فائز� �أ�سبوعي ًا‪ ،‬جميع عماء بطاقات �لبنك �لئتمانية �جدد‪� ،‬أو‬ ‫م ��ن خال �إنفاق ثاثة �آلف ريال با�س ��تخد�م �لبطاقة �لئتمانية للعماء‬ ‫�حالين‪ .‬و�أ�س ��اف �أن ه ��ذ� �لعر�ص ياأتي تتويج ًا للعرو�ص �م�س ��تمرة‬ ‫�لتي يقدمها بنك �لريا�ص لعماء �لبطاقات �لئتمانية �جدد �أو �حالين‪،‬‬ ‫لتق ��دم �أف�س ��ل و�أرق ��ى �خدم ��ات و�منتج ��ات لعمائه‪ ،‬وم ��ا توفره من‬ ‫رفاهية ومز�يا فريدة‪ .‬ي�س ��ار �إى �أن حملة �لبطاقات �لئتمانية م�ستمرة‬ ‫حيث باإمكان من م يحالفهم �حظ‪� ،‬أن يكونو� من �لفائزين ي �ل�سحب‬ ‫�لقادم باإذن �لله‪.‬‬

‫ورشة عمل حول هوية «سابك»‬ ‫الجديدة في منتجات المعادن‬ ‫�جبيل ‪� -‬ل�سرق‬ ‫نظم مركز �س ��ابك �لتقني ي �جبيل �ل�س ��ناعية مث ًا ي ق�سم تقنية‬ ‫�مع ��ادن ور�س ��ة عمل ح ��ول �أهمية ج ��ودة منتجات �ل�س ��لب ح ��ت عنو�ن‬ ‫«�ج ��ودة �لت ��ي ت�س ��نع �لف ��رق»‪� ،‬أول من �أم� ��ص‪ ،‬برعاية مدير ع ��ام �مركز‬ ‫�لدكتور وليد �ل�سلفان‪ ،‬وح�سرها �ستون مث ًا عن �إد�ر�ت ختلفة ي �سركة‬ ‫حديد ووحدة �معادن ي �س ��ابك‪ ،‬ومن�س ��وبو مركز �سابك �لتقني باجبيل‬ ‫�ل�س ��ناعية‪ .‬وقدم ور�س ��ة �لعمل عدد من �متحدثن من مركز �سابك �لتقني‬ ‫ووحدة �معادن‪ ،‬بالإ�سافة �إى �لدكتور ر�ما بومار�جو‪� ،‬مدير �لتقني ل�»دي‬ ‫�إم �ستيل» ي �لوليات �متحدة �لأمريكية‪ ،‬حيث ركزت �لور�سة ��لى �أهمية‬ ‫مر�عاة هوية �سابك �جديدة � كيمياء وتو��سل � ي منتجات وحدة �معادن‪،‬‬ ‫�إى جان ��ب �لركي ��ز على �أهمي ��ة تطوير جودة منتجات �ل�س ��لب بنا ًء على‬ ‫متطلبات ور�سا �لزبائن‪ ،‬كما ناق�ست �لور�سة �لطرق �لتقنية �حديثة لرفع‬ ‫كفاية هذه �منتجات‪ .‬وخل�س ��ت �لور�س ��ة �إى �أهمية تعزيز هوية �سابك ي‬ ‫منتجات �معادن ما يحقق �أكر ما يتوقعه �لزبائن‪.‬‬


‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )88‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫اتهام الوافدين بفرض سيطرتهم على اأسواق والتحكم فيها‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫حفر الباطن‪ :‬غاء اأعاف يقفز بأسعار المواشي‪ ..‬محدودو الدخل يطالبون بالمراقبة‬ ‫حفر الباطن‪،‬عرعر‪ ،‬جدة ‪� -‬سعد اخ�سرم‪ ،‬نا�سر‬ ‫خليف‪ ،‬تركي �سليهم‬ ‫ارتفعت اأ�س ��عار اموا�سي ي �س ��وق حفر الباطن‬ ‫حت ��ى و�س ��لت اإى اأرقام ي�س ��عب معها على اأ�س ��حاب‬ ‫الدخل امحدود اح�س ��ول على حاجاتهم من الذبائح‪.‬‬ ‫ي الوقت نف�س ��ه‪ ،‬عزا اأ�سحاب اموا�سي هذا اارتفاع‬ ‫اإى غاء ااأعاف ي اأ�س ��واق امنطق ��ة‪ .‬وتوقع اأحمد‬

‫عايد ال�سمري (تاجر)‪ ،‬ا�ستمرار ارتفاع ااأ�سعار‪ ،‬افتا‬ ‫اإى اأن «�سعر الذبيحة و�سل اإى ‪ 1800‬ريال للنعيمي‪،‬‬ ‫ال ��ذي يكر علي ��ه الطل ��ب»‪ .‬وقال اإن «�س ��وق اما�س ��ية‬ ‫ي�س ��تقبل يومي ��ا ما يتج ��اوز ‪ 300‬راأ�س»‪ .‬فيم ��ا اأرجع‬ ‫التاج ��ر تركي اخال ��دي اارتف ��اع اإى «اأ�س ��باب عدة‪،‬‬ ‫منها اإيقاف اا�س ��تراد من �س ��وريا‪ ،‬وارتفاع اأ�س ��عار‬ ‫ااأعاف»‪ ،‬م�س ��يفا اأن ااأ�س ��عار «تتذب ��ذب فوق حاجز‬ ‫‪ 1500‬ري ��ال‪ ،‬وت�س ��ل اإى ‪ 1800‬بالن�س ��بة للنعيم ��ي‪،‬‬

‫بينما متو�س ��ط ال�س ��عر لاأن ��واع ااأخ ��رى كالربري‬ ‫وال�س ��واكني يراوح بن ‪ 470‬و‪ 750‬رياا»‪ .‬وك�سف‬ ‫اأن «متو�س ��ط حج ��م مبيعات ال�س ��وق ي�س ��ل اإى ‪500‬‬ ‫األ ��ف ريال يومي ��ا‪ ،‬ويتجاوز �س ��قف املي ��ون ي اأيام‬ ‫اموا�س ��م»‪ .‬واأفاد �س ��ليمان العنزي اأن «ااأ�سعار ترتفع‬ ‫نهاي ��ة ااأ�س ��بوع بنح ��و مائ ��ة ري ��ال للراأ�س‪ ،‬ب�س ��بب‬ ‫زيادة الطلب»‪ .‬وا�ستغرب م�سعل ال�سبيعي (مت�سوق)‬ ‫�س ��يطرة العمال ��ة الواف ��دة عل ��ى ال�س ��وق‪ ،‬ما ي�س ��هم �‬

‫بح�س ��ب قوله � ي ارتفاع ااأ�س ��عار ب�سبب احتكارهم‬ ‫لبيع امفرد‪ .‬وك�س ��فت جولة ل�»اال�سرق» ارتفاع اأ�سعار‬ ‫اللحوم اإى ‪ 39‬رياا للكيلوجرام لاأنواع ام�ستوردة‪،‬‬ ‫فيما قفز �سعر امذبوح امحلي اإى �ستن رياا‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن ح ��دودي الدخل يف�س ��لون ي تاأمن حاجتهم‬ ‫م ��ن الذبائح مع ه ��ذا الغاء‪ ،‬وي�س ��ددون عل ��ى اأهمية‬ ‫مراقبة ااأ�س ��عار من جانب اجه ��ات امعنية‪ ،‬للحد من‬ ‫هذا الغاء‪.‬‬

‫لحوم عرعرترتفع ‪ ..%100‬واتهامات صريحة لـلجزارين»‬ ‫ك�س ��فت جولة «ال�سرق» على حال بيع اللحوم الطازجة ي �سوق مدينة عرعر‪ ،‬عن ارتفاع ملحوظ لاأ�سعار‪،‬‬ ‫بلغ ‪ ،%100‬مقارنة بااأ�سهر اما�سية‪ ،‬اإذ و�سل �سعر الكيلو جرام خم�سن ريا ًا‪ .‬واأبدى امواطنون يزيد اخالدي‬ ‫وحمد العنزي و�س ��يد اأحمد‪ ،‬ا�س ��تغرابهم من ال�س ��عر اجديد للحوم البلدية‪ ،‬اإذ ارتفع كيلو حم اخراف البلدي‬ ‫من ‪ 25‬رياا قبل اأ�س ��هر اإى خم�س ��ن رياا‪ .‬واأ�س ��ار عبدالله الرويلي اإى اأن «بع�س ام�س ��تهلكن جاأوا اإى طريقة‬ ‫الت�سارك ي �سراء حا�سي بقيمة ثاثة اآاف ريال‪ ،‬وتق�سيمه لتقليل التكلفة»‪ .‬واأ�ساف اأن اأ�سعار اخراف تراوحت‬ ‫ي �ساحة البيع بن ‪ 1500‬و‪ 2000‬ريال»‪ ،‬م�سرا اإى اأن «اارتفاعات ي ت�ساعد‪ ،‬رغم اأن منطقة عرعر تعتر اأغنى‬ ‫امناطق من حيث تربية اموا�س ��ي»‪ .‬وطالب الرويلي اجهات امخت�س ��ة بالتدخل للحد من ظاهرة ارتفاع ااأ�س ��عار‬ ‫الع�سوائي دون مررات مقنعة للم�ستهلكن‪ .‬من جانبه‪ ،‬قال مهيدي احازمي اأن «الذبيحة الواحدة امتو�سطة ي�سل‬ ‫�سعرها ي ال�سوق حاليا قرابة األف ريال‪ ،‬وي�ستطيع اجزار تق�سيمها اإى ‪ 24‬كيلوجراما‪ ،‬ولو باع الكيلو بخم�سن‬ ‫رياا لو�سل �سعرها ‪ 1200‬ريال‪ ،‬ما يعني اأن اجزار يك�سب مائتي ريال من الذبيحة الواحدة»‪ ،‬مت�سائا «ماذا هذا‬ ‫اج�سع ورفع ااأ�سعار وق�سم ظهور ام�ستهلكن؟»‪ .‬ي امقابل‪ ،‬اأفاد علي حمد (�ساحب حل جزارة) اإى اأن ارتفاع‬ ‫اأ�سعار اخراف ي ال�سوق هو ال�سبب الرئي�س ي ارتفاع اأ�سعار اللحوم‪ .‬واأ�سارا اإى اأن �سعر الذبيحة بن ‪1000‬‬ ‫و ‪ 1500‬ريال‪ ،‬ما اأجر اجزارين على رفع ال�سعر لتغطية تكاليف اإيجار امحل وتكاليف نقل الذبائح‪.‬‬

‫حل جزارة كما بدا اأم�ص ي عرعر‬

‫(ت�سوير‪ :‬مر�سي امطري)‬

‫جدة‪ :‬ارتفاع أسعار اللحوم‪ ..‬وتراجع الدواجن‬ ‫�سهدت اأ�سعار الدواجن انخفا�سا بن�سبة ‪ ،% 10‬اإذ و�سلت بع�س ااأنواع القادمة‬ ‫من الريا�س وامدينة وامنورة اإى ‪ 12‬رياا ل�لحجم زنة ‪1000‬جرام‪ ،‬وثمانية رياات‬ ‫للحجم زنة ‪ 700‬جرام‪ .‬واأو�س ��ح البائع عبد الوهاب خالد‪ ،‬اأن «الفرة احالية ت�س ��هد‬ ‫ا�س ��تقرارا ملحوظا ي اأ�س ��عار معظ ��م الدواجن جمي ��ع ااأنواع»‪ ،‬مفيدا اأن ااأ�س ��عار‬ ‫انخف�ست بن�س ��بة ‪ % 10‬عن ااأ�سعار خال ال�سهرين اما�سين‪ ،‬حيث �سهدت ااأ�سعار‬ ‫ارتفاعا بن�سبة و�سلت ‪ .« %15‬وي مقابل ا�ستقرار اأ�سعار الدواجن‪ ،‬ارتفعت اأ�سعار‬ ‫البي�س بن�سبة ‪ ،% 40‬اإذ ارتفع �سعر الطبق من ‪ 12‬رياا اإى ‪ 16‬رياا‪ ،‬نتيجة انخفا�س‬ ‫الكمي ��ات امعرو� ��س بن�س ��بة ‪ %30‬وزي ��ادة الطلب‪ .‬من جانب اآخر‪ ،‬وا�س ��لت اأ�س ��عار‬ ‫اللحوم ارتفاعها ي �س ��وق التجزئة بن�س ��بة تراوحت بن ‪ 10‬و‪ %30‬و�س ��لت اأ�سعار‬ ‫ح ��وم ااأغنام اأو البقري اإى اأربعن رياا للكيلوجرام‪ ،‬فيما ارتفعت اأ�س ��عار اجمال‬ ‫وااإبل اإى �سبعن رياا حققة ن�سبة ارتفاع ‪.%30‬‬

‫‪..‬وتراجع اأ�سعار الدواجن‬

‫‪..‬واأ�سعار البي�ص قفزت هي ااأخرى اإى ‪ 16‬رياا للطبق‬

‫منتدى الصناعات التحويلية يستعرض التكامل الصناعي بين منتجي المواد الخام‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫توا�س ��ل الهيئة املكية للجبيل وينبع جهودها امكثفة ا�ست�س ��افة‬ ‫منتدى ال�سناعات التحويلية الثاي‪ ،‬الذي يقام برعاية خادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز ‪-‬يحفظه الل ��ه‪ -‬يومي الثاثاء‬ ‫وااأربع ��اء ‪ 7-6‬مار�س امقبل‪ ،‬م�س ��اركة نخبة متمي ��زة من امتحدثن‬ ‫امتخ�س�سن ي تنمية ال�سناعات البروكيماوية والتحويلية وروؤ�ساء‬ ‫ال�س ��ركات ال�س ��ناعية العامية من داخل امملكة وخارجها‪ .‬ومن امنتظر‬ ‫اأن يبح ��ث ام�س ��اركون ختلف ام�س ��ائل امتعلقة مجاات ال�س ��ناعات‬ ‫التحويلي ��ة‪ ،‬وااط ��اع عل ��ى اإ�س ��راتيجية امملك ��ة ي ج ��ال قط ��اع‬ ‫ال�س ��ناعات التحويلي ��ة التي تتبناه ��ا وتقودها الهيئ ��ة املكية للجبيل‬ ‫وينب ��ع‪� ،‬س ��عي ًا منها لتحقيق تكامل �س ��ناعي بن منتج ��ي امواد اخام‬

‫ااأ�سا�س ��ية ومنتجي ام ��واد التحويلية و�س ��و ًا لدعم عجلة ااقت�س ��اد‬ ‫الوطني وتنويع م�سادر الدخل وا�ستثمار اموارد امتاحة‪ ،‬لتعزيز قدرة‬ ‫وجودة ال�س ��ناعات الوطنية حلي ًا ودولي ًا‪ .‬و�سي�سهد امنتدى م�ساركة‬ ‫ع ��دد من اجهات‪ ،‬من بينها وزارة الب ��رول والروة امعدنية‪ ،‬ووزارة‬ ‫التج ��ارة وال�س ��ناعة‪ ،‬ووزارة امالي ��ة‪ ،‬والرنام ��ج الوطن ��ي لتطوي ��ر‬ ‫التجمعات ال�س ��ناعية‪ ،‬بااإ�س ��افة اإى ال�س ��ركة ال�س ��عودية لل�سناعات‬ ‫ااأ�سا�س ��ية (�س ��ابك)‪ ،‬و�س ��ركة اأرامكو ال�س ��عودية‪ ،‬و�س ��ركة الت�س ��نيع‬ ‫الوطني ��ة‪ ،‬و�س ��ركة التعدي ��ن العربي ��ة ال�س ��عودية (مع ��ادن)‪ ،‬و�س ��ركة‬ ‫برورابغ‪ ،‬و�س ��ركة �س ��يفرون فيليب�س للبروكيماويات‪ ،‬و�س ��ركة داو‬ ‫للكيماويات‪ ،‬و�سركة اك�سون موبيل‪ ،‬و�سركة بكتل العربية ال�سعودية‪،‬‬ ‫بااإ�سافة اإى العديد من ال�سركات ال�سناعية واجهات ااإعامية حلي ًا‬ ‫وعربي ًا ودولي ًا‪.‬‬

‫اإحدى اللوحات الدعائية للمنتدى كما بدت ي اجبيل ال�سناعية اأم�ص‬

‫(ال�سرق)‬

‫توجهات سعودية بريطانية لتوسيع الشراكة في دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة‬ ‫الدمام‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأكد رئي�س غرفة ال�سرقية عبدالرحمن‬ ‫بن را�سد الرا�سد على التعاون القائم بن‬ ‫ام�م�ل�ك��ة وب��ري �ط��ان �ي��ا ي ج ��ال ال �ت �ج��ارة‬ ‫واا� �س �ت �ث �م��ار‪ ،‬وال� ��ذي ي �ه��دف اإى تعزيز‬ ‫ال �� �س��راك��ة ب ��ن ام �وؤ� �س �� �س��ات ال �� �س �غ��رة‬ ‫وام�ت��و��س�ط��ة ي ال�ب�ل��دي��ن وت���س�ه�ي��ل نقل‬ ‫ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا ال��ري �ط��ان �ي��ة اإى امملكة‬ ‫وذل��ك خال ا�ستقباله اأم�س ااأربعاء عمدة‬ ‫لندن للقطاع ام��اي ديفيد وت��ون وال�سفر‬ ‫الريطاي ي الريا�س توم فيليب�س والوفد‬ ‫التجاري رفيع ام�ستوى امرافق له ي مقر‬ ‫غرفة ال�سرقية بالدمام‪.‬وقال الرا�سد اأثناء‬ ‫منا�سبة يوم امن�ساآت ال�سغرة وامتو�سطة‬ ‫ال�سعودي الريطاي التي نظمتها الغرفة‬ ‫بعنوان «التحديات والتطوير» بح�سور‬ ‫اأم��ن ع��ام الغرفة عبدالرحمن ب��ن عبدالله‬ ‫ال��واب��ل وع��دد م��ن اأع�ساء جل�س ااإدارة‬ ‫ورج��ال ااأعمال ي امنطقة‪ ،‬باأن بريطانيا‬ ‫�سعت خ��ال ال�سنوات ااأخ��رة اإى تنمية‬

‫جانب من اجتماع اجانبن ال�سعودي والريطاي ام�ص ي غرفة ال�سرقية‬

‫اموؤ�س�سات ال�سغرة وامتو�سطة ي امملكة‬ ‫ودعمها بخراتها ي جال التكنولوجيا‪،‬‬ ‫م�سرا اإى اأن تلك اموؤ�س�سات ي امنطقة‬ ‫ال�سرقية حظت ب��دع��م كبر وم�ن��اخ عملي‬ ‫ميز نظرا امكانيات امنطقة ال�سخمة ي‬ ‫النفط والغاز‪.‬‬ ‫وو�سف الرا�سد امنطقة ال�سرقية باأنها‬ ‫«راأ�س امال ال�سناعي منطقة اخليج» نظرا‬ ‫اأن�سطتها ال�سناعية ال�سخمة ي جال‬ ‫الطاقة والنفط والغاز والبروكيماويات‬ ‫و�سناعات التعدين التي حت�سنها منطقة‬

‫راأ���س اخ��ر باجبيل ‪.‬واأ��س��ار الرا�سد اإى‬ ‫اأن امملكة رك��زت اأخ��را على تطور ومو‬ ‫اموؤ�س�سات ال�سغرة وامتو�سطة‪ ،‬والتي‬ ‫مثل حاليا اأك ��ر م��ن ‪ % 85‬م��ن جموع‬ ‫ام�وؤ��س���س��ات ال�ت�ج��ا��ي��ة‪ ،‬حيث ا�ستحدثت‬ ‫ب��رام��ج ختلفة لتعزيز ال��دع��م ك��ان اآخرها‬ ‫«برنامج الكفالة»‪ ،‬مو�سحا باأنه يوفر ما‬ ‫ي�سل اإى ‪ % 80‬ل�سمان القرو�س امقدمة‬ ‫من البنوك التجارية امحلية اإى ال�سركات‬ ‫ال�سغرة وامتو�سطة �سواء كانت ملوكة‬ ‫من قبل ال�سعودين اأو امملوكة كليا لاأجانب‬

‫( ال�سرق)‬

‫‪.‬ولفت الرا�سد اإى اأن غرفة ال�سرقية لعبت‬ ‫دورا رئي�سيا ي دعم ام�سروعات ال�سغرة‬ ‫وامتو�سطة جنبا اإى جنب م��ع توجهات‬ ‫احكومة‪ ،‬حيث اأن�ساأت اأول مركز لتنمية‬ ‫ام�ن���س�اآت ال�سغرة وامتو�سطة بامملكة‬ ‫ي ال �ع��ام ‪ 2000‬وب � ��داأت م��ن خ��ال��ه ي‬ ‫تنفيذ برامج ت�سهم ي تنمية روح امبادرة‬ ‫اأ�سحاب امن�سات ال�سغرة وامتو�سطة‬ ‫من خ��ال التدريب ي ب��دء اأع�م��ال جارية‬ ‫�سغرة خا�سة‪ ،‬كما قدمت الغرفة جوائز‬ ‫حفيزية لل�سركات الواعدة وااأف�سل اأداء‬

‫ي امنطقة ال�سرقية‪ ،‬وذلك بهدف ت�سجيعهم‬ ‫على �سحذ قدرتها التناف�سية ي ااأ�سواق‬ ‫امحلية وااإقليمية‪.‬من جهته‪ ،‬ق��ال عمدة‬ ‫مدينة لندن للقطاع ام��اي ديفيد وت��ون اإن‬ ‫امملكة امتحدة م�ستعدة لتبادل ام�ه��ارات‬ ‫واخ� � ��رات ب �ه��دف ت �ط��وي��ر ام �� �س��روع��ات‬ ‫ال�سغرة وامتو�سطة ي امملكة‪.‬واأو�سح‪،‬‬ ‫اأن هنالك تركيزا على تو�سيع نطاق ال�سراكة‬ ‫بن بريطانيا وامملكة خلق م�ستقبل مزدهر‬ ‫لكا البلدين‪ ،‬م�ستعر�سا التجربة الريطانية‬ ‫ي هذا امجال‪ ،‬قائا اإن ال�سركات ال�سغرة‬ ‫وامتو�سطة ي امملكة امتحدة تقوم على‬ ‫اأ�سا�س اابتكار وتقدم منتجات وخدمات‬ ‫جديدة بهدف ا�ستحداث اأ��س��واق جديدة‪،‬‬ ‫موؤكدا باأن لندن تعتر موطنا للتكنولوجيا‬ ‫ااإبداعية غر العادية والعا�سمة الرقمية‬ ‫ي اأوروبا ومركزا لرجال ااأعمال ال�سباب‪،‬‬ ‫م�سرا اإى حزمة من احوافز امغرية امتاحة‬ ‫للم�سروعات ال�سغرة‪ ،‬مبينا اأن لندن تقدم‬ ‫تلك اخدمات باعتبارها واحدة من امراكز‬ ‫امالية العامية الرائدة‪.‬‬

‫‪ 26‬فبراير ‪2006‬م‪ ..‬هل‬ ‫انتهينا من وعثاء السفر!‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫ف ��ي خت ��ام الحدي ��ث ع ��ن ه ��ذه الذك ��رى ال�ساد�س ��ة‪ ،‬ا ب ��د م ��ن‬ ‫ارتكبت! ومحاولة‬ ‫التاأكي ��د على �س ��رورة مراجعة كافّة ااأخطاء الت ��ي‬ ‫ْ‬ ‫ا�ستخا� ��ص جواه ��ر التجرب ��ة‪ ،‬وم ��ن ث ��م توظي ��ف ثمارها ف ��ي �سلب‬ ‫�راءات اأو توجه � ٍ�ات م�ستقبلي ��ة‪ .‬وه ��و اأم� � ٌر لي� ��ص‬ ‫�رارات اأو اإج � ٍ‬ ‫اأي ��ة ق � ٍ‬ ‫بالم�ستحي ��ل‪ ،‬كم ��ا اأن ��ه ي�سمل جميع اأط ��راف العاقة م ��ع ال�سوق بدء ًا‬ ‫م ��ن ال�سلط ��ات التنفيذي ��ة في ال�س ��وق‪ ،‬م ��رور ًا بال�س ��ركات الم�ساهمة‬ ‫ومجتم ��ع مديري اا�ستثمار والمحللي ��ن الم�ستقلين‪ ،‬انتها ًء بالمجتمع‬ ‫اا�ستثم ��اري‪ .‬ال�س ��رط ااأ�سا�س ��ي لتحق ��ق كل ذل ��ك؛ ه ��و التخ ّلي عن‬ ‫الت�س ّل ��ب ف ��ي تبنّي وجه ��ات النظر‪ ،‬واانفت ��اح ف ��ي ااآراء‪ ،‬والتطبيق‬ ‫واالتزام ال�سارم باأنظمة ال�سوق‪ ،‬وعدم التفاوت في تطبيقها جزئي ًا؛‬ ‫كاأن يت ��م تطبيقه ��ا عل ��ى �سريحة م ��ن المتعاملين اأو ال�س ��ركات‪ ،‬وعدم‬ ‫تطبيقه ��ا على �سريحةٍ اأخ ��رى! اأو اأن يتم تطبيق جزء من تلك ااأنظمة‪،‬‬ ‫وتعطيل اأجزاء اأخرى منها!‬ ‫عل ��ى الرغ ��م م ��ن حالة التف ��اوؤل الت ��ي تعي�سها ال�سوق ف ��ي الوقت‬ ‫الراه ��ن‪ ،‬اإا اأن ��ه قيا�س� � ًا على المخ ��زون الهائل من فق ��دان الثقة لل�ستة‬ ‫�وام الما�سية‪ ،‬والتر�سبات المزعج ��ة ا�ستمرار التراجعات الحادة‬ ‫اأع � ٍ‬ ‫م ��ن فت ��رةٍ اأخ ��رى دون اأ�سب � ٍ�اب وا�سح ��ة المعالم‪ ،‬فا ي ��زال الخوف‬ ‫والح ��ذر وع ��دم الثقة هو �س ّيد الموقف في اأذه ��ان المتعاملين‪ ،‬لدرجةٍ‬ ‫تر�سخ � ْ�ت لديهم م ��ع كل �سعودٍ لل�سوق حال ٌة م ��ن الده�سة والمفاجاأة!‬ ‫ّ‬ ‫تراجعات ح ��ادة لل�سوق اإن‬ ‫فيم ��ا لم يع ��د ي�سعرون باأي ذه ��ولٍ من اأية‬ ‫ٍ‬ ‫حدث ��ت اعتياده ��م نف�سي ًا عليها‪ ،‬وبحكم كث ��رة تكرارها وا�ستمرارها‬ ‫طوال ااأعوام ال�ستة الما�سية‪.‬‬ ‫ا اأحد ُيملي على اأحدٍ ما يجب فعله! ا على هيئة ال�سوق المالية‪،‬‬ ‫وا عل ��ى ت ��داول‪ ،‬وا عل ��ى ال�س ��ركات الم�ساهم ��ة‪ ،‬وا عل ��ى �س ��ركات‬ ‫طرف ذا عاقة‬ ‫اا�ستثمار‪ ،‬وا على مجتمع الم�ستثمرين‪ ،‬وا على اأي ٍ‬ ‫بال�س ��وق‪ .‬اإنما الركي ��زة ااأ�سا�سية والم�ستركة بي ��ن كل تلك ااأطراف‬ ‫ه ��و ااأنظم ��ة والقواني ��ن‪ ،‬وهي م ��ا يجب اأن يت ��م االتزام ب ��ه! واأن من‬ ‫ُيخال ��ف ا ٌأي م ��ن مواد تل ��ك ااأنظمة من ااأطراف الم�س ��ار اإليها اأعاه‪،‬‬ ‫فا بد من محا�سبته واإيقاع الجزاء الرادع عليه‪.‬‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫ستة آاف وظيفة تنتظر السعوديات‬ ‫في معرض «عمل المرأة»‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫توقع ��ت غرف ��ة جدة اأن ت�س ��هد‬ ‫فعاليات معر�س عم ��ل امراأة الثالث‬ ‫(بناء القدرات‪ ..‬تطلعات ام�ستقبل)‬ ‫ط ��رح اأك ��ر م ��ن �س ��تة اآاف وظيفة‬ ‫للفتيات وال�سيدات ال�سعوديات ي‬ ‫ختل ��ف امج ��اات‪ ،‬من خ ��ال ‪300‬‬ ‫�س ��ركة من القطاع اخا�س‪ ،‬ت�سارك‬ ‫ي اح ��دث الذي يق ��ام مركز جدة‬ ‫الدوي للمنتديات والفعاليات خال‬ ‫الف ��رة من ال� ‪ 3‬اإى ال� ‪ 7‬من جمادى‬ ‫ااأوى امقب ��ل‪ ،‬وتنظم ��ه جمعي ��ة‬ ‫ااإم ��ان لرعاية مر�س ��ى ال�س ��رطان‬

‫اخري ��ة بجدة وجموع ��ة (الفور‬ ‫اإم) لتنظي ��م امعار� ��س بالتع ��اون‬ ‫م ��ع اأمان ��ة حافظ ��ة ج ��دة والغرفة‬ ‫التجاري ��ة ال�س ��ناعية‪ ،‬وذك ��ر اأمن‬ ‫غرفة ج ��دة عدنان من ��دورة اأن ريع‬ ‫امعر�س �سيذهب مر�سى ال�سرطان‬ ‫بج ��دة كب ��ادرة اإن�س ��انية‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫روؤي ��ة امعر�س تتمث ��ل ي اأن يكون‬ ‫اإح ��دى القن ��وات الرئي�س ��ة الت ��ي‬ ‫ت�ساهم ي احد من م�سكلة البطالة‬ ‫وتطوي ��ر الق ��درات بالتوظي ��ف ي‬ ‫ام ��كان امنا�س ��ب‪ ،‬ولتعزي ��ز ثقاف ��ة‬ ‫العم ��ل وااعتم ��اد عل ��ى الق ��درات‬ ‫ال�سخ�سية‪.‬‬

‫ما‪ :‬المواصفات القياسيةتمنع‬ ‫السلع المغشوشة والمقلدة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأك ��د حافظ الهيئة ال�س ��عودية‬ ‫للموا�س ��فات وامقايي� ��س واجودة‬ ‫نبي ��ل ما اأن اموا�س ��فات القيا�س ��ية‬ ‫ال�س ��عودية واللوائ ��ح الفني ��ة تع ��د‬ ‫خط الدفاع ااأول منع دخول ال�س ��لع‬ ‫وامنتجات غر امطابقة للموا�سفات‬ ‫(امقل ��دة والرديئ ��ة وامغ�سو�س ��ة)‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن الهيئ ��ة اأ�س ��درت‬ ‫اأكر من ‪ 24600‬موا�س ��فة قيا�س ��ية‬ ‫�س ��عودية ي ختل ��ف امج ��اات‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن اموا�س ��فات القيا�سية‬ ‫تت�س ��من العديد م ��ن اا�س ��راطات‬ ‫وامتطلب ��ات الفني ��ة الت ��ي ت�س ��من‬ ‫�س ��امة وج ��ودة امنت ��ج‪ ،‬وت�س ��هم‬ ‫ي احف ��اظ عل ��ى �س ��حة و�س ��امة‬ ‫ام�ستهلك‪ .‬وبن على هام�س م�ساركة‬ ‫الهيئة ي ااحتفاء بيوم ام�س ��تهلك‬ ‫اخليج ��ي ال ��ذي ي�س ��ادف ااأول‬ ‫من �س ��هر مار� ��س من كل ع ��ام حت‬ ‫عن ��وان «خدمات ما بعد البيع التزام‬ ‫وم�س� �وؤولية» اأن هن ��اك واجب ��ات‬ ‫ينبغ ��ي عل ��ى ام�س ��تهلك القي ��ام بها‬

‫لاإ�س ��هام ي حماية نف�س ��ه واأ�سرته‬ ‫اأو ًا‪ :‬م ��ن خال احر�س على اقتناء‬ ‫ال�سلع ااأ�سلية‪ ،‬واابتعاد عن ال�سلع‬ ‫غ ��ر امطابق ��ة (امقل ��دة والرديئ ��ة‬ ‫وامغ�سو�س ��ة) اأو ال�س ��لع جهول ��ة‬ ‫ام�س ��در‪ ،‬م ��ع التاأك ��د م ��ن م�س ��در‬ ‫الب�س ��ائع وطريق ��ة ا�س ��تخدامها‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن الهيئة وقع ��ت ‪ 15‬اتفاقية‬ ‫لاع ��راف امتبادل لعام ��ة اجودة‬ ‫و�س ��هادة امطابقة مع عدد من الدول‬ ‫ال�سديقة وال�س ��قيقة‪ ،‬بهدف ت�سهيل‬ ‫التبادل التجاري وحماية ام�س ��تهلك‬ ‫واحف ��اظ عل ��ى �س ��حته و�س ��امته‬ ‫اإ�سافة اإى التوقيع مع ع�سر �سركات‬ ‫ي ج ��ال الفح� ��س وااختب ��ار ي‬ ‫الكثر م ��ن دول الع ��ام للتحقق من‬ ‫مطابقة امنتجات وال�سلع ام�ستوردة‬ ‫للموا�س ��فات القيا�س ��ية ال�س ��عودية‬ ‫ذات العاقة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن هيئ ��ة التقيي� ��س‬ ‫اأ�س ��درت اأكر من ‪ 6500‬موا�س ��فة‬ ‫قيا�س ��ية خليجي ��ة موحدة لاإ�س ��هام‬ ‫ي تطوي ��ر القطاع ��ات ااإنتاجي ��ة‬ ‫واخدمية ي دول جل�س التعاون‪.‬‬


‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪1‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )88‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫«الصحة» تدعو اإعاميين‬ ‫للتغطية ثم تطردهم ‪..‬‬ ‫وأولهم محررة |‬

‫ال�صورة الوحيدة التي مكنت الزميلة يارا زياد من التقاطها للدكتور عبداحميد احبيب‬

‫�لدمام ‪� -‬شحر �أبو�شاهن‬ ‫وقع �ل�شحفيون ي �منطقة‬ ‫�ل�شرقية ي موقف ل يُح�شدون‬ ‫عليه‪ ،‬عندما ُط ��ردو� م��ن �لقاعة‬ ‫خ ��لل تغطيتهم �ل �ل �ق��اء �ل�ث��اي‬ ‫لروؤ�شاء فرق �حماية من �لعنف‬ ‫و�لإيذ�ء‪ .‬وكانت حررة «�ل�شرق»‬ ‫�أول �مطرودين‪ ،‬حيث طلب منها‬ ‫�م��دي��ر �ل �ع��ام لل�شحة �لنف�شية‬ ‫ي وز�رة �ل �� �ش �ح��ة‪� ،‬ل��دك �ت��ور‬ ‫عبد�حميد �حبيب‪� ،‬لتوقف عن‬ ‫تدوين �ملحظات‪ ،‬خلل ��شتفتاء‬ ‫ون �ق��ا���س د�ئ���ر ب��ن �ح��ا��ش��ري��ن‬ ‫عن م�شتوى ر�شاهم عن برنامج‬

‫�حماية‪ ،‬وعن معيقات تطوره‪،‬‬ ‫موجه ًا لها �حديث ب�شكل مبا�شر‬ ‫وم�ت�ح��دث� ًا ع��ر م�ك��ر �ل���ش��وت‪،‬‬ ‫وهو يقول «هذ� لقاء خا�س‪ ،‬وما‬ ‫ي��دور فيه لي�س للن�شر‪ ،‬و�أطلب‬ ‫م �ن��كِ �م� � �غ � ��ادرة»‪ ،‬وردت عليه‬ ‫�م �ح��ررة «ب �ط��ردك ي تعر�شني‬ ‫للإحر�ج‪ ،‬ولإيذ�ء نف�شي»‪ ،‬و بعد‬ ‫خروجها‪� ،‬أخرجو� كل �لإعلمين‬ ‫�لآخرين‪ ،‬و�أُغلقت �لقاعة‪ ،‬ومُنع‬ ‫�م�شورون من �لتقاط �أي �شورة‬ ‫�إ� �ش��اف �ي��ة‪� � ،‬ش��وى �ل �� �ش��ور �لتي‬ ‫�ل ُتقطت ي بد�ية �للقاء‪ ،‬مع �لعلم‬ ‫باأن جميع �لإعلمين وُجهت لهم‬ ‫دعوة للح�شور وتغطية �حدث‪.‬‬

‫«اأمان اأسري»‪ّ :‬‬ ‫شكلنا ‪ 41‬فرقة حماية في المستشفيات خال ثاثة أعوام‬

‫لقاء «حماية العنف» يرفض آثار اللجوء للشرطة والتشهير‬

‫�لدمام ‪� -‬شحر �أبو�شاهن‬

‫�أك ��دت ��شت�ش ��اري �لأطف ��ال‬ ‫ورئي�س فريق �حماية ي «�شحة‬ ‫�ل�شرقي ��ة» هدى �مطل ��ق‪� ،‬شرورة‬ ‫ع ��دم �لت�ش ��رع ي �إ�ش ��د�ر �أحكام‬ ‫موؤكدة بتع ُر�س �لطفل للإيذ�ء قبل‬ ‫در��شة �حالة من جميع جو�نبها‪،‬‬ ‫«لأن م ��ا يرت ��ب عل ��ى �حك ��م‬ ‫م ��ن �لتوج ��ه لل�شرط ��ة و�لق�ش ��اء‬ ‫و�لت�شهر‪ ،‬ل مكن تلي �آثاره»‪.‬‬ ‫و��شت�شهدت �مطلق‪ ،‬خلل حديثها‬ ‫ي �للق ��اء �لث ��اي لروؤ�ش ��اء ف ��رق‬ ‫�حماي ��ة م ��ن �لعن ��ف و�لإي ��ذ�ء‬ ‫مديري ��ات �ل�ش� �وؤون �ل�شحي ��ة‬ ‫�لتابعة �أم�س باخر‪ ،‬بحالة وردت‬ ‫له ��م ت�شك ��و �لأم فيها م ��ن تع ُر�س‬ ‫�بنها لتحر�س جن�شي من و�لده‪ ،‬و‬ ‫تذكر تفا�شيل مقنعة حول �لو�قعة‬ ‫و بعد فح�شها من قبل �لأخ�شائية‬ ‫�لنف�شية‪ ،‬تب � ن�ن �أن ما ذكرته جرد‬ ‫�أوه ��ام ل �أ�شا�س له ��ا من �ل�شحة‪،‬‬ ‫وم ��ن ز�وي ��ة �أخ ��رى وردت له ��م‬ ‫حالة �أ�شي ��ب فيها �لطف ��ل بنزيف‬ ‫ي �لدماغ وفق ��د�ن �لب�شر نتيجة‬ ‫�لتعر�س للهز �ل�شديد‪ ،‬وقالت‪« :‬م‬ ‫نعرف �مت�شبب باحالة؛ لأنها من‬ ‫�خت�شا�س جهات �أخرى‪ ،‬فو�جبنا‬ ‫ت�شخي�س �ح ��الت و�لإبلغ عنها‬ ‫وعلجها»‪.‬‬ ‫و�أو�شح ��ت �مدي ��ر �لتنفيذي‬ ‫لرنامج �لأمان �لأ�شري �لدكتورة‬ ‫مه ��ا �لعم ��ر‪� ،‬أن �مرحل ��ة �لثاني ��ة‬ ‫من برنام ��ج �حماية من �لإيذ�ء و‬

‫تبوك‪ ..‬حضور أب لمشاهدة ابنته‬ ‫يتحول إلى «جناية»‬ ‫ّ‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم �ل�شهري‬ ‫م يك ��ن يخط ��ر بب ��ال �مو�ط ��ن «م ‪ .‬ي»‪� ،‬أن‬ ‫ح�ش ��وره من خ ��ارج منطق ��ة تبوك م�شاه ��دة �بنته‬ ‫�لتي تعي�س مع و�لدتها منذ طلقهما‪� ،‬شيتحول �إى‬ ‫ق�شية منظورة لدى هيئة �لدعاء �لعام و�لتحقيق‪،‬‬ ‫بعد تعر�س �أم �لطفلة �إى طعنة ي �ليد‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي تفا�شي ��ل �حادث ��ة �لتي وقع ��ت م�شاء‬ ‫�لإثن ��ن �ما�ش ��ي‪ ،‬م ��ع ح�ش ��ور �لأب �إى تب ��وك‬ ‫وطل ��ب من �محكمة م�شاهدة �بنت ��ه �لتي تعي�س مع‬ ‫طليقت ��ه‪ ،‬وبالفع ��ل قام ��ت �لأم وذووه ��ا باح�شور‬ ‫�إى �لفن ��دق و�إح�ش ��ار �لبن ��ة �لتي تبل ��غ من �لعمر‬ ‫‪ 12‬عام ��ا‪ ،‬و�شع ��دت مع و�لده ��ا �إى غرفته لتق�شي‬ ‫بع� ��س �ل�شاعات م ��ع و�لده ��ا‪ ،‬ليتح ��دث معها على‬ ‫�نف ��ر�د‪ ،‬لك ��ن بع�س حظات تفاج� �اأ �موجودون ي‬

‫بهو �لفندق بارتفاع �لأ�ش ��و�ت و�شياح �لأم‪ ،‬وهي‬ ‫تطالب باإنز�ل �بنتها؛ خوف ًا عليها من و�لدها‪ .‬وي‬ ‫تل ��ك �لأثناء �شعد �أح ��د �أق ��ارب �لأم �إى غرفة �لأب‪،‬‬ ‫وحدثت م�شاجرة بينهما‪ ،‬رغم تاأكيد�ت بع�س �شهود‬ ‫�لعي ��ان �أن ما حدث ب ��ن �لأب وطفلته مرح و�شحك‬ ‫وحدي ��ث ع ��ادي‪ .‬وبع ��د �م�شاجرة �لت ��ي حدثت ي‬ ‫�ل ��دور �لعلوي‪ ،‬نزل �شقي ��ق �لأب �لذي كان يتو�جد‬ ‫ي �لفندق‪ ،‬وبيده �شكن‪ ،‬قبل �أن يحدث ��شتباك مع‬ ‫بع�س �متو�جدين ي «�للوبي» من �أقارب �لأم‪ ،‬نتج‬ ‫عن ��ه �إ�شابة �لأم بطعنة ي يده ��ا‪ ،‬لتتدخل بعد ذلك‬ ‫�جهات �لأمني ��ة‪ ،‬وينقل �جمي ��ع �إى مركز �شرطة‬ ‫�ل�شليماني ��ة؛ حي ��ث م فت ��ح حقي ��ق ي �لق�شي ��ة‪،‬‬ ‫و�أحي ��ل جمي ��ع �موجودي ��ن للتحقي ��ق �أم� ��س‪ ،‬ي‬ ‫هيئة �لتحقيق و�لدعاء �لع ��ام ل�شتكمال �إجر�ء�ت‬ ‫�لق�شية‪.‬‬

‫الغبار يُ لغي رحلتين بين الرياض والدمام‬ ‫ويؤخر القطار «دقائق معدودة»‬ ‫�لدمام ‪� -‬شالح �لأحمد‪ ،‬حمد خياط‬ ‫ت�شبنبت موجة �لغبار �لتي �جتاحت �منطقة �ل�شرقية‬ ‫�أم�س‪ ،‬ي تاأخر رحلتن جويتن‪ ،‬ورحلة قطار و�حدة‪.‬‬ ‫وقال ��ت م�شادر مطلعة ل� «�ل�ش ��رق» �إن رحلة �لطر�ن رقم‬ ‫‪� 1150‬لت ��ي �أقلعت م ��ن مطار �لريا� ��س ي �جاه مطار‬ ‫�لدمام ي �ل�شاعة ‪ 3.45‬مت �إعادتها �إى مطار �لريا�س‬ ‫و�إلغاوؤه ��ا و��شتحد�ث رحل ��ة �إ�شافية رقمه ��ا ‪ 2020‬ي‬ ‫�لتا�شعة م�شا ًء تقريب ًا‪.‬‬ ‫كم ��ا قال ��ت �م�ش ��ادر �إن �لرحل ��ة رق ��م ‪� 1145‬لت ��ي‬ ‫كان مق ��رر ً� �إقلعها م ��ن �لدمام �إى �لريا� ��س ي �ل�شاعة‬ ‫�خام�ش ��ة م�شاءً‪ ،‬نم �إلغاوؤها و��شتح ��د�ث رحلة �إ�شافية‬ ‫ي �ل�شاع ��ة ‪ 10.45‬دقيق ��ة‪ .‬وبدورها �ت�شل ��ت «�ل�شرق»‬ ‫مدي ��ر �لعلقات �لعام ��ة ي مطار �ملك �ل ��دوي بالدمام‬ ‫�أحم ��د �لعبا�ش ��ي �لذي �أكد م ��ا ذكرته �م�ش ��ادر‪ ،‬موؤكد ً� �أن‬ ‫�لتاأخر نم حر�ش ًا على �شلمة �م�شافرين‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخرى‪ ،‬ت�شبب ��ت موجة �لغبار ي تاأخر‬ ‫رحل ��ة قطار و�حدة من �لدمام �إى بقيق «دقائق معدودة»‬ ‫على حد تعبر مدير �لعلقات �لعامة و�لإعلم باموؤ�ش�شة‬ ‫�لعامة للخط ��وط �حديدية‪ ،‬حمد �أبو زي ��د ل� «�ل�شرق»‪.‬‬

‫آخر الحكي‬

‫وق ��ال �أب ��و زيد �إن تقلب ��ات �لأجو�ء �مناخي ��ة �م�شحوبة‬ ‫موج ��ة غبار وت ��دي �لروؤي ��ة‪ ،‬م توؤثر ي ج ��دول �شر‬ ‫ب�شكل لفت‪ ،‬حيث و�شلت جميع �لرحلت‬ ‫رحلت �لقطار ٍ‬ ‫�مقررة �أم� ��س ي مو�عيدها �معت ��ادة‪ ،‬م�شر ً� ي �لوقت‬ ‫عين ��ه �إى حدوث «تاأخر دقائ ��ق معدودة ي رحلة �لقطار‬ ‫�متجهة م ��ن �لدمام �إى بقيق ب�شب ��ب �نخفا�س م�شتوى‬ ‫�لروؤية»‪ .‬كم ��ا �أكد �أبو زيد متابعة مرك ��ز �لتحكم بالدمام‬ ‫�معني ب�شر �لقطار�ت‪ ،‬م�شر ً� �إى �أنه يعمل وفق �أحدث‬ ‫�لتجهي ��ز�ت �لتقني ��ة م ��ع طو�ق ��م �لقط ��ار�ت‪ ،‬و�إبلغهم‬ ‫بام�شتج ��د�ت �لتي تط ��ر�أ على �خط ��وط �حديدية‪� ،‬إى‬ ‫جانب �إ�شد�ر �أو�مر تخفيف �ل�شرعة ي �مناطق �خطرة‪،‬‬ ‫و�أخذ �حيط ��ة و�حذر‪ً ،‬‬ ‫ف�شل عن تلق ��ي �مركز لبلغات‬ ‫طو�ق ��م �لقطار�ت وتزويدهم بالتوجيه ��ات �للزمة‪ .‬كما‬ ‫وج ��ه �أبو زيد من خلل «�ل�شرق» �عتذ�ر �موؤ�ش�شة �لعامة‬ ‫للخط ��وط �حديدية‪ ،‬لكافة �م�شافرين على من رحلتها‪،‬‬ ‫�لذين تعر�شو� لبع�س �لتاأخر ي رحلتهم نتيجة �شوء‬ ‫�لأجو�ء �لتي هي خارج �إر�دة �موؤ�ش�شة‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن م ��دن �ل�شرقي ��ة تاأث ��رت موج ��ة �لغب ��ار‪،‬‬ ‫وتدنى م�شت ��وى �لروؤية �إى �أقل من ‪ 500‬مر ي �لطرق‬ ‫�ل�شريعة‪.‬‬

‫طفلة تتلقى عاج ًا ب�صبب تعر�صها لعنف اأ�صري‬

‫�مخ�ش�ش ��ة للكبار ب ��د�أت منذ عدة‬ ‫�أ�شه ��ر‪ ،‬و يتوق ��ع �نتهائه ��ا خ ��لل‬ ‫�لعام ��ن �لقادم ��ن‪ ،‬لتل ��ي �مرحلة‬ ‫�لأوى �مخ�ش�ش ��ة حماية �لطفل‬ ‫م ��ن �لإي ��ذ�ء‪ ،‬بت�شكي ��ل ‪ 41‬فرق ��ة‬ ‫حماي ��ة خ ��لل �لأع ��و�م �لثلث ��ة‬ ‫�ما�شية موزع ��ة على م�شت�شفيات‬ ‫�مملك ��ة‪ ،‬تتاأل ��ف م ��ن ��شت�ش ��اري‬ ‫�أطف ��ال‪ ،‬و�أخ�شائي ��ن �جتماع ��ي‬ ‫ونف�ش ��ي‪ ،‬عل ��ى �أن ترب ��ط جمي ��ع‬ ‫ح ��الت �لإي ��ذ�ء ي �ل�شج ��ل‬ ‫�لوطن ��ي‪ .‬و�أ�شاف ��ت �لعم ��ر‪« :‬ل‬ ‫توج ��د لدين ��ا �إح�شائي ��ات دقيق ��ة‬ ‫لع ��دد �ح ��الت �لت ��ي تعر�ش ��ت‬ ‫للعن ��ف عل ��ى م�شت ��وى �مملكة‪ ،‬و‬ ‫ن ��وع �لعنف �ل ��ذي تعر�شت له من‬ ‫عنف ج�ش ��دي و نف�ش ��ي»‪ ،‬منوهة‬

‫(ال�صرق)‬

‫�إى �أن �ل�شج ��ل �شيمكن من معرفة‬ ‫حجم �م�شكل ��ة و�أ�شبابها‪ ،‬وو�شع‬ ‫برنام ��ج للق�ش ��اء عليه ��ا قائم على‬ ‫بر�ه ��ن و �أ�ش�س علمي ��ة‪ .‬وذكرت‬ ‫مدي ��رة برنام ��ج �لأم ��ان �لأ�شري‪،‬‬ ‫�أن ه ��ذ� �ل�شج ��ل ي�شم ��ل ح ��الت‬ ‫�لعن ��ف �لتي ترد للمر�كز �ل�شحية‬ ‫و �م�شت�شفيات فق ��ط‪ ،‬م�شرة �إى‬ ‫�ش ��رورة وج ��ود جه ��ة موح ��دة‬ ‫للحماي ��ة م ��ن �لعن ��ف ترب ��ط كافة‬ ‫�جه ��ات‪ ،‬وتوح ��د جهوده ��ا م ��ن‬ ‫ق�شاء و�شرطة و�شوؤون �جتماعية‬ ‫وقط ��اع تعليم ��ي‪ ،‬م�ش ��رة �إى‬ ‫�أن تل ��ك �جه ��ات لي�س فيه ��ا نظام‬ ‫للحماي ��ة �لجتماعي ��ة‪ ،‬وه ��و م ��ا‬ ‫يخل ��ق فجوة بينه ��ا ينعك�س �شلب ًا‬ ‫على �شر �لرنامج‪ ،‬وتوؤكد �لعمر‬

‫على وجود خط للتبليغ عن �لعنف‬ ‫‪ 116-111‬تعمل عليه �أخ�شائيات‬ ‫�جتماعيات‪ ،‬كما يخ�شع �لعاملون‬ ‫ي برنامج �حماية‪.‬‬ ‫وب � ن�ن مدي ��ر ع ��ام �ل�شح ��ة‬ ‫�لنف�شية ب ��وز�رة �ل�شحة �لدكتور‬ ‫عب ��د �حمي ��د �حبي ��ب‪� ،‬أن ق ��رب‬ ‫�إق ��ر�ر بدل م ُيز لك ��ل �لعاملن ي‬ ‫بر�م ��ج �حماية �أ�ش ��وة بزملئهم‬ ‫�لعامل ��ن ي �م�شت�شفيات‪ ،‬منوها‬ ‫�إى �أن حماي ��ة �لرنامج للمن�شاآت‬ ‫�ل�شحي ��ة م ��ن تبع ��ات �لتبليغ عن‬ ‫ح ��الت �لعن ��ف‪� ،‬لت ��ي حت ��وي‬ ‫ك ��ل منها عل ��ى جن ��ة للحماية من‬ ‫�لعن ��ف‪� ،‬أ�شه ��م ي زي ��ادة حالت‬ ‫�لإب ��لغ‪ ،‬م ��ع �أنه ��ا م تتج ��اوز �ل‬ ‫‪ 1600‬حال ��ة م ��ن ختل ��ف �لفئات‬ ‫�لعمري ��ة و ح ��الت ختلف ��ة م ��ن‬ ‫�ل�شتباه بالعن ��ف لآخر �إح�شائية‬ ‫م�شجلة على م�شت ��وى �مملكة عام‬ ‫‪2010‬م‪ .‬وذكر �ح�شور من �أطباء‬ ‫ومديري �شح ��ة نف�شية وغرهم‪،‬‬ ‫بع�س معيق ��ات �لرنام ��ج‪ ،‬كامدة‬ ‫�لطويل ��ة �لتي ت�شتغرقه ��ا متابعة‬ ‫�ح ��الت �محول ��ة ل�»�ل�ش� �وؤون‬ ‫�لجتماعي ��ة»‪ ،‬كم ��ا �أن �إبلغ جنة‬ ‫�حماي ��ة قد يك ��ون غر ج ��دٍ‪� ،‬إذ�‬ ‫كان �لطفل �شيع ��ود لنف�س �لأ�شرة‬ ‫�لتي ت�شببت ل ��ه بالإيذ�ء‪ ،‬ونق�س‬ ‫�لوع ��ي ل ��دى �لأطب ��اء ب�ش ��رورة‬ ‫�لإبلغ عند �ل�شتباه بوجود عنف‬ ‫و�إيذ�ء للطفل‪ ،‬وهو ما يت�شح من‬ ‫عدم �إب ��لغ م�شت�شفيات كرى عن‬ ‫حالت ترد لها‪.‬‬

‫جال عامر‬ ‫مع السامة‬ ‫وجدي الكردي‬

‫واأن ��ا بع� � ُد ٌ‬ ‫طفل �صغير‪ ،‬لم اأكن اأع ��رف الفرق بين كانون الأول وجورج‬ ‫الثان ��ي‪ ،‬كنت متكئ ًا في باه ��ة على جذع �صجرة منكو�ص ٌة �صعر اأوراقها اأمام‬ ‫بيتن ��ا‪ ،‬واأ�صبعي يغو�ص في فمي اأرقب جيران ��ي يتكالبون على اأبي المتمدد‬ ‫ارتجت اإيذان ًا‬ ‫يد�صوه بجوف �ص ّيارة ّ‬ ‫بقامت ��ه الفارعة في ُلفافة بي�صاء قبل اأن ّ‬ ‫بالرحيل‪.‬‬ ‫لم تاأخذني من اأمرهم ريبة‪� ،‬صوى �صعادتي الطاغية باأن اأبي كان يبدو‬ ‫مهم ًا يومها!‬ ‫عن ��د حافة القب ��ر الذي كان ينب�ص تربته اأعمام ��ي وينثرون غباره تحت‬ ‫قدم ��ي‪ ،‬عث ��رت عل ��ى َح�ص ��اة �صقيل ��ة مل�ص ��اء‪� ،‬صرعان م ��ا دفنتها ف ��ي جيبي‬ ‫ع ّلن ��ي اأت�ص ّلى بها ّلو تاأخ ��ر اأبي وت ّعذر عليه التخل�ص من ُلفافة ردائه الأبي�ص‬ ‫الجميل‪.‬‬ ‫قال اأحد الحفارين لرفيقه‪:‬‬ ‫� (هات طوبتين هنا)‪..‬‬ ‫ثم اأردف م�صتزيد ًا‪:‬‬ ‫� (وطوبة تانية وخا�ص)‪..‬‬ ‫حينها‪ ،‬علمت اأن اأبي غاب لاأبد بين �صلفتي قبر مو�صد فتخ ّل�صت من‬ ‫الح�ص ��اة‪ .‬واأ�صرع القوم ينتعلون �ص ّياراته ��م عائدين واأبي لوحده هناك‪ ،‬و‪:‬‬ ‫َ‬ ‫(تزح ��ف نحو القب ��ور القبور‪ /‬با خطة اأو نظام‪ /‬فقير با �صاهد اأو عامة‪/‬‬ ‫كقبر عليه رخام و�صور)‪.‬‬ ‫تل ��ك كان ��ت تجربت ��ي الأولى مع الم ��وت‪ ،‬بعدها �صحب � ُ�ت موتى كثيرين‬ ‫م ّمن غابوا تحت الثرى‪ ،‬اأو ّممن يم�صون على قدمين وهم (ميتين من بدري)!‬ ‫تذك ��رت اأب ��ي ون�صيان ��ي ل ��وداع اأ�صتاذي و(عم ��ي) جال عام ��ر‪ ،‬الذي‬ ‫اأخ ��ذه الموت بغتة ف ��ي ذات اليوم الذي ا�صتلقيت في ��ه تحت عجات الأطباء‪،‬‬ ‫ليدو�ص ��وا عل ��ى قلب ��ي بالم�صارط و(التج ��ارب)‪ ،‬واأنا اأرقب ف ��ي جوع وجزع‬ ‫لخبز اأمي من اأن يحترق‪.‬‬ ‫الله ��م اأب ��دل جال عام ��ر دار ًا خي ��ر ًا م ��ن داره‪ ،‬واأه ًا خير ًا م ��ن اأهله‪،‬‬ ‫واجمعن ��ا واإ ّياه في م�صتق ّر رحمتك‪ ،‬الله ��م اآن�ص في القبر وح�صته وث ّبته عند‬ ‫ال�صوؤال‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫موجة غبار في تبوك لليوم‬ ‫الثاني على التوالي‬

‫استمرار انخفاض الحرارة شما ًا‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫وتوقعات بهطول أمطار‬ ‫جدة ‪ -‬وعد �لعايد‬

‫غبار يحد من الروؤية ي تبوك‬

‫(ت�صوير‪ :‬مو�صى العروي)‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم �ل�شهري‬ ‫�شهدت تبوك لليوم �لثاي على �لتو�ي‪ ،‬موجة غبار ورياح �شديدة �ل�شرعة‪،‬‬ ‫�أدت �إى ت ��دي �لروؤي ��ة �لأفقي ��ة �إى �أق ��ل م ��ن كيلو مري ��ن ب�شبب ن�ش ��اط �لرياح‬ ‫�ل�شطحي ��ة �مث ��رة للأتربة و�لغب ��ار‪ ،‬حيث و�شلت �شرع ��ة �لري ��اح �إى ما يقارب‬ ‫�أربع ��ن كيلوم ��ر� ي �ل�شاعة‪ .‬و�أ�شفر عن تل ��ك �لرياح‪ ،‬ت�شاقط بع� ��س �لأ�شجار‬ ‫و�إث ��ارة �لأترب ��ة و�لغب ��ار‪� ،‬لذي غطى �شماء تب ��وك و�شط توقع با�شتم ��ر�ره‪� ،‬إى‬ ‫�شاعات متاأخرة من م�شاء �ليوم‪.‬‬

‫متعسرة لفصل الصيف‬ ‫وادة‬ ‫ِ‬ ‫هذا العام‬ ‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�س‬ ‫ذك ��ر ع�شو �لحاد �لعرب ��ي لعلوم �لف�شاء و�لفل ��ك وع�شو �م�شروع‬ ‫�لإ�شلم ��ي لر�شد �لأهلة �لدكتور خال ��د �لزعاق‪� ،‬أن �لتوقعات �مبدئية تدل‬ ‫متع�شرة و�أن خا�شها‬ ‫عل ��ى �أن ولدة ف�شل �ل�شيف لهذ� �لع ��ام‪�« ،‬شتكون ِ‬ ‫�شيط ��ول على غر عادت ��ه‪ ،‬وهذ� ما �شيجعل حمل �ل�شت ��اء لهذه �ل�شنة هو‬ ‫�لأط ��ول مدة منذ �أع ��و�م»‪ .‬و�أ�ش ��اف �لزعاق‪�« :‬شيتمث ��ل �مخا�س بهبوب‬ ‫�لأترب ��ة و�لغب ��ار ب ��ن �آن و�آخر مع بد�ي ��ة ف�شل �لربيع‪� ،‬ل ��ذي حل م�شاء‬ ‫�أم�س وعلمة ذلك مقارنة �لقمر للريا ي �م�شمى عند �لبادية بقر�ن �شابع‪،‬‬ ‫�ل ��ذي يقال في ��ه بقر�ن �شابع جيع و�شابع كناية ع ��ن بد�ية ف�شل �لربيع‪،‬‬ ‫وبدء ً� من �ليوم �شيتج�شاأ فم �ل�شماء هو�ء بر�ئحة �لغبار‪ ،‬وتختتم برودة‬ ‫ن�شبية يومي �ل�شبت و�لأحد‪ ،‬وي قادم �لأيام �شيكون هناك تناطح جبهي‬ ‫بن �مرتفع ��ات �ل�شتوية و�منخف�ش ��ات �ل�شيفية‪ ،‬كل يح ��اول �أن يخطف‬ ‫�منظوم ��ة �مناخية‪ ،‬و�شنئن حت وطاأة ه ��ذ� �لتو�جه طو�ل �ل�شتن يوم ًا‬ ‫�مقبلة»‪.‬‬

‫توقع ��ت رئا�شة �لأر�شاد �أن ي�شتمر ن�شاط ي‬ ‫�لرياح �ل�شطحية على مناطق �شمال �مملكة (تبوك‪،‬‬ ‫�ج ��وف‪� ،‬لقريات‪ ،‬عرعر)‪ ،‬ق ��د ت�شل �شرعتها �إى‬ ‫�شت ��ن كم‪�/‬شاعة توؤث ��ر ي مدى �لروؤي ��ة �لأفقية‪،‬‬ ‫حيث ت�شل �إى و�حد كيلو مر �أو �أقل خا�شة على‬ ‫�مناطق �مفتوحة و�لطرق �ل�شريعة وكذلك منطقة‬ ‫�مدين ��ة �من ��ورة‪ .‬وتبق ��ى �لفر�شة مهي� �اأة لهطول‬ ‫امدينة‬ ‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ص‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪30‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪17‬‬

‫امدينة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ص‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬

‫�أمطار على �أجز�ء م ��ن �مناطق �ل�شمالية (طريف‪،‬‬ ‫�لقريات‪ ،‬تب ��وك)‪ ،‬وتظهر ت�شكي ��لت من �ل�شحب‬ ‫عل ��ى �مرتفع ��ات �جنوبي ��ة �لغربي ��ة و�لغربي ��ة‪،‬‬ ‫ت�شمل جدة ومرتفعات �لطائف‪ ،‬قد تتخللها �شحب‬ ‫ركامي ��ة‪ ،‬ويط ��ر�أ �نخفا�س تدريج ��ي ي درجات‬ ‫�ح ��ر�رة على مناطق �شمال �مملك ��ة م�شاء �ليوم‪،‬‬ ‫وتتاأث ��ر مك ��ة �مكرم ��ة بعو�ل ��ق تر�بي ��ة وتر�وح‬ ‫درجات �ح ��ر�رة على مدينة جدة ما بن ‪ 29‬و‪18‬‬ ‫درجة مئوية‪.‬‬ ‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪14‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪14‬‬

‫امدينة‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�ص ابوقمي�ص‬ ‫خمي�ص م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�ص‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�صبيا‬ ‫اأبو عري�ص‬ ‫�صامطة‬ ‫الطوال‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪33‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬


‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2012‬م العدد(‪ )88‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫محافظ عفيف ومساعد رئيس التحرير يفتتحان مكتب |‬

‫دلوني يا ناس‬

‫من حراج‬ ‫الخردة أيضا!‬

‫عفيف ‪� -‬شامي امجيدير‬

‫أسامة يوسف‬

‫من "الخردة" تُبنى الحياة من جديد! اأو لي�س النفط اأق�سى واأعمق معاني‬ ‫الخردة؟!‬ ‫النب ��ات ين�س� �اأ من حب ��وب وبذور "خ ��ردة"‪ ،‬حتى ال ��دواء ال ��ذي تلقيه في‬ ‫ف�سات وكيماويات تفاعلت وباتت �سببا في عافيتك باإذن‬ ‫جوفك‪ ،‬كان يوما ما‬ ‫ٍ‬ ‫الله! اإذن ِل َم ا نذهب ل�سوق الخردة ون�سترد اأرواحنا من هناك؟!‬ ‫تفح�س كل‬ ‫حياتن ��ا الزائف ��ة وعطورنا التي نقول عنها طبيعي ��ة من خردة‪ّ .‬‬ ‫ما حولك �ستجده كذلك!‬ ‫ه ��ا نح ��ن نعيد ال ��دورة ذاته ��ا ونرمي باأع� � ّز متع ّلقاتن ��ا اأو حت ��ى نك ّلف من‬ ‫�سجت من‬ ‫يخل�سن ��ا منها في منطق ��ة ُمه َملة ا�ستع�سى الكام عل ��ى قِ َطعِ ها التي ّ‬ ‫ال�سمت!‬ ‫اأراد اأ�ستاذنا الجامعي تدر�سينا النقد ااأدبي ااإنجليزي‪ ،‬فاأر�سلنا لحراج‬ ‫الخ ��ردة! بعيدا عن م�سرحي ��ات �سك�سبير الطويلة‪ ،‬وهامل ��ت المر ّوعة‪ ،‬ورع�سة‬ ‫التفكير التي �سببتها رواية (مزرعة الحيوان)!‬ ‫�ري ودون اأن‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫ف‬ ‫واعتداد‬ ‫توجيه‬ ‫ادر�س ��وا الحي ��اة هن ��اك‪ ..‬قالها لن ��ا دون‬ ‫ّ‬ ‫ُيملي علينا فكره!‬ ‫دون قاعات نقا�س اأو جل�سات علمية‪ ،‬تلقينا اأعظم الدرو�س‪.‬‬ ‫دعوة للجان تاأليف المناهج‪ ،‬ولمركز الحوار الوطني‪ ..‬اذهبوا للحراج ‪-‬‬ ‫ولو خفية ‪ -‬ا�ست�سفوا الق�س�س من هناك!‬ ‫ا اأحد هناك ُي ِنظر‪ّ ،‬‬ ‫الكل يعمل وي�سقى لينام بارتياح بالغ! والمفكر ُيجهد‬ ‫نف�سه فا يزداد اإا فكرا وتنظيرا‪ُ ..‬هم يقولون هناك‪" :‬ما اأتع�س اأهل الفكر"!‬ ‫هل �سن�ساهد م�سوؤو ًا اأو حتى اأكاديميا في الحراج؟!‬ ‫اأ�ست ��اذي اأك ��د اأنه �سيذه ��ب هناك وهو متقن لثامه‪( ،‬قاله ��ا ب�سخرية) هربا‬ ‫من واقعنا ااجتماعي!‬ ‫األ ��م اأق ��ل لكم ف ��ي المقال ال�ساب ��ق‪ :‬كل الحل ��ول‪ :‬في حراج الخ ��ردة! فقط‬ ‫تاأملوا!‬ ‫_____________‬

‫افتت ��ح حافظ عفي ��ف امكلف عبدالله ال�ش ��لي�س‪،‬‬ ‫بح�شور م�ش ��اعد رئي�س حرير "ال�شرق" مدير مركز‬ ‫الريا�س حم ��د الغامدي‪ ،‬ومدير �ش ��عبة مرور عفيف‬ ‫الرائد خالد فهد العتيبي‪ ،‬وروؤ�شاء الأق�شام احكومية‬ ‫منهم حمد الدلبحي رئي�س القبول والت�ش ��جيل بكلية‬ ‫الربية بعفيف ورئي�س وزارة التجارة الأ�شتاذ طنف‬ ‫الروابي وعدد من مديري الأق�شام من من�شوبي اإدارة‬ ‫الربية والتعليم بعفيف‪.‬‬

‫وناق� ��س م�ش ��اعد رئي� ��س حري ��ر "ال�ش ��رق" مع‬ ‫حاف ��ظ عفي ��ف‪ ،‬اأهم الق�ش ��ايا التي يواجهه ��ا امحرر‬ ‫ال�شحفي اأثناء تاأديته لعمله ال�شحفي‪ ،‬وعدم جاوب‬ ‫اجه ��ات ذات العاقة مع ا�شتف�ش ��ارات امحررين‪ ،‬كما‬ ‫نوق�س اأي�ش ًا دور الإعام‪ ،‬و تناول بع�س احا�شرين‬ ‫نقل ��ه للجانب ال�ش ��لبي وت ��رك الإيجاب ��ي امثمر‪ ،‬وي‬ ‫نهاي ��ة اللقاء‪ ،‬ك ��رم م�ش ��اعد رئي�س حرير "ال�ش ��رق"‬ ‫حاف ��ظ عفيف امكلف عبدالله ال�ش ��لي�س‪ ،‬بتقدم درع‬ ‫تذكاري له‪ ،‬و�ش ��كره على ح�ش ��وره مقر امكتب وق�س‬ ‫ال�شريط الفتتاحي‪.‬‬

‫يق�سان �سريط افتتاح امكتب‬ ‫حافظ عفيف وم�ساعد رئي�س التحرير ّ‬

‫مكتب «ال�سرق» ي حافظة عفيف‬

‫(ت�سوير‪ :‬ح�سن امباركي)‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الحمادي‬

‫�سورة جماعية‬

‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫حافظ عفيف يت�سفح «ال�سرق»‬

‫‪ 16‬معلم ًا بمدرسة «كرى»‬ ‫يحتفلون بشمولهم النقل‬

‫وكيل إمارة‬ ‫جازان يشكر |‬ ‫جازان ‪ -‬ال�شرق‬

‫الباحة ‪ -‬ال�شرق‬

‫وجّ ��ه وكيل اإمارة منطقة ج ��ازان الدكتور عبد‬ ‫الل ��ه ال�ش ��ويد‪ ،‬خطاب �ش ��كر مكت ��ب "ال�ش ��رق" ي‬ ‫جازان‪ ،‬وذكر الدكتور ال�شويد ي خطابه‪ ،‬اأنه بناء‬ ‫على ما ر�ش ��د من اأخبار ل�ش ��هر ربي ��ع الأول الفائت‬ ‫م ��ن قبل ال�ش� �وؤون الإعامية بالإمارة‪ ،‬وات�ش ��ح اأن‬ ‫"ال�ش ��رق" كان لها الن�ش ��يب الوافر من ام�ش ��احات‬ ‫وال�ش ��فحات الت ��ي اأفردتها لأخب ��ار امنطقة‪ ،‬وتقدم‬ ‫بال�شكر للقائمن على ال�شحيفة على جهودهم‪.‬‬

‫احتفل ‪ 16‬معلما متو�ش ��طة وثانوية خالد بن الوليد ي كرى بالباحة‪ ،‬بعد اأن‬ ‫�شملتهم حركة النقل هذا العام‪ .‬وتبادل اجميع التهاي والتريكات‪ ،‬حيث نقل حمد‬ ‫امط ��ري اإى مدين ��ة الريا�س‪ ،‬كما نقل حام ��د رمزي اإى ن ��اوان محافظة امخواة‪،‬‬ ‫وانتقل �شعيد �شفر اإى الباحة‪ ،‬وفي�شل را�شد اإى بلجر�شي‪ ،‬بينما نقل اإى العقيق كل‬ ‫من �شام القابو�شي وبندر ال�شواط وزياد الغامدي وماجد حمدان وعبدالرحمن �شعد‬ ‫وم�شفر بخيت وتركي �شالح وعبدالرحمن عي�شة‪ ،‬ونقل �شامي الغامدي اإى امدينة‬ ‫امنورة‪ ،‬وفي�شل ال�شهري اإى مكة‪ ،‬وانتقل رامي العتيبي اإى وراخ‪ ،‬وعادل اجابري‬ ‫اإى العر�شية ال�شمالية بعد خم�س �شنوات ق�شاها ي متو�شطة وثانوية كرى‪.‬‬

‫د‪ .‬عبد الله ال�سويد‬

‫بتنوع |‬ ‫شباب المدينة يشيدون ُ‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأ�شاد عدد من ال�شبان ي امدينة امنورة ب�شفحة‬ ‫ق�ش ��ايا الت ��ي تطرحه ��ا "ال�ش ��رق" يومي ��ا‪ ،‬مبدي ��ن‬ ‫اإعجابهم بتنوع مو�شوعات ال�شحيفة و�شموليتها‪،‬‬ ‫واأكد ال�ش ��اب حمد ام�ش ��دق اأن ا�شتيعاب ال�شحيفة‬ ‫لكافة امو�شوعات والأخبار اليومية‪ ،‬يعد ميُز ًا لها‪،‬‬

‫«ال�سرق تقدم درع ًا تذكاري ًا لنائب امحافظ امكلف بعفيف‬

‫ويغنيه عن قراءة بع�س ال�ش ��حف‪ ،‬واأ�ش ��اف زميله‬ ‫ح�شام �شليمان اأن ق�ش ��م الريا�شة ي ال�شحيفة يعد‬ ‫له كمرج ��ع هام لاأخبار الريا�ش ��ية اليومية‪ ،‬وكذلك‬ ‫يتاب ��ع انتق ��ادات امواق ��ع احكومي ��ة الإلكروني ��ة‬ ‫بال�شفحة الأخرة‪.‬‬ ‫و�ش ��اركهم ال ��راأي �ش ��لطان الهندي بقول ��ه‪ ،‬اإن‬ ‫�شفحة الق�شايا تعد ميزة ميز "ال�شرق" عن غرها‪،‬‬

‫مبدي ًا اأمله ي طرح امزيد من الق�شايا‪ ،‬التي تام�س‬ ‫امواط ��ن وامقي ��م ي امملك ��ة‪ ،‬كم ��ا ح ��دث ال�ش ��اب‬ ‫عبدالرحمن الهندي عن تنوع مو�شوعات ال�شحيفة‪،‬‬ ‫و�ش ��موليتها وتغطيته ��ا لكافة الأح ��داث‪ ،‬منوه ًا ي‬ ‫الوقت نف�ش ��ه اإى م ��ا تطرحه من مو�ش ��وعات تثر‬ ‫حا�ش ��ة الق ��ارئ‪ ،‬وت�ش ��ده متابعة ال�ش ��حيفة ب�ش ��كل‬ ‫يومي‪.‬‬

‫حمد ام�سدق‬

‫ح�سام �سليمان‬

‫�سلطان الهندي‬

‫عبدالرحمن الهندي‬

‫في ذمة اه‬

‫بع�س امعلمن اأثناء ااحتفال‬

‫( ت�سوير‪� :‬سفر بن حفيان )‬

‫وفاة ابن شقيق المشيقح‬

‫الجوهرة البريمي في ذمة اه‬

‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫انتقل ��ت اإى رحم ��ة الله تع ��اى اجوهرة بنت را�ش ��د‬ ‫الرمي‪ ،‬والدة عبدالعزيز بن �ش ��عد الدلقان رحمهما الله‪،‬‬ ‫و�ش ��قيقة كل م ��ن من�ش ��ور الرم ��ي "رحمه الل ��ه"‪ ،‬وعمر‬ ‫احم ��دان من اأه ��اي مدينة م ��رات‪ ،‬ومت ال�ش ��اة عليها‬ ‫ع�ش ��ر اأم�س ي جام ��ع املك خال ��د‪ ،‬وم دفنه ��ا مقرة اأم‬ ‫احم ��ام ي الريا�س‪ ،‬و�ش ��يكون العزاء للرجال والن�ش ��اء‬ ‫ي الفرة ام�ش ��ائية من ��زل ابنها يو�ش ��ف الدلقان "رحمه‬ ‫الله"‪ ،‬نهاية �ش ��ارع جرير من الناحية ال�ش ��رقية بحي املز‬ ‫ي الريا�س‪.‬‬ ‫"ال�شرق" التي اآمها النباأ‪ ،‬تقدم اأح ّر التعازي واأ�شدق‬ ‫اموا�ش ��اة لذوي الفقيدة‪ ،‬ون�ش� �األ الله اأن يتغمدها بوا�شع‬ ‫رحمته ‪" ..‬اإنا لله واإنا اليه راجعون"‪.‬‬

‫فجع ��ت اأ�ش ��رة ام�ش ��يقح‬ ‫مدينة بريدة‪ ،‬بوفاة ال�ش ��اب‬ ‫عبدالرحم ��ن ب ��ن اإبراهي ��م‬ ‫ام�شيقح‪ ،‬يوم الإثنن اما�شي‪،‬‬ ‫ويتقب ��ل العزاء منزل اأ�ش ��رة‬ ‫ام�شيقح بحي الرفيعة‪.‬‬ ‫"ال�شرق" تتقدم باأ�شدق‬ ‫اموا�ش ��اة والع ��زاء لأ�ش ��رة‬ ‫ام�ش ��يقح‪ ،‬ولعمي ��د الأ�ش ��رة‬ ‫عبدالرحمن م�سيقح‬ ‫ع�شو جل�س ال�شورى الدكتور‬ ‫عبدالرحم ��ن ب ��ن عبدالل ��ه ام�ش ��يقح‪ ،‬واإخوان ��ه نا�ش ��ر وعبدالعزيز‬ ‫و�شالح وعبدالقادر‪ ،‬وجميع اأفراد اأ�شرة اآم�شيقح ي الق�شيم‪" ..‬اإنا‬ ‫لله واإنا اإليه راجعون"‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫سليمان التركي‬ ‫إلى رحمة اه‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫انتق ��ل اإى رحمة الله تعاى مدير عام امركز امهني‬ ‫ي منطقة مكة امكرمة‪ ،‬واأحد اأقدم روؤ�شاء نادي الحاد‪،‬‬ ‫ال�ش ��يخ �ش ��ليمان اإبراهيم الركي‪ ،‬اإثر تعر�ش ��ه جلطة‬ ‫دماغية‪ ،‬ويتقبل العزاء اعتب ��ار ًا ي منزل الفقيد الكائن‬ ‫ي جدة ‪ -‬طريق امدينة‪� ،‬شارع قي�س بن �شعد اأول من‬ ‫بعد مركز الإمام "امفرو�ش ��ات الأمريكية"‪ ،‬اأمام امدر�شة‬ ‫الثانوي ��ة ال�‪ 17‬للبنات‪ .‬اأ�ش ��رة "ال�ش ��رق" تتق ��دم باأح ّر‬ ‫التعازي واأ�شدق اموا�ش ��اة لأهل الفقيد‪� ،‬شائلن اموى‬ ‫اأن يتغمده بوا�شع رحمته ور�شوانه‪ ،‬واأن يلهم اجميع‬ ‫ال�شر وال�شلوان ‪" ..‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون"‪.‬‬

‫شقيق أمين غرفة المدينة إلى رحمة اه‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتقل اإى رحمة الله تعاى‬ ‫اأم�س عبدالرزاق �ش ��ليهم‪ ،‬وهو‬ ‫ال�ش ��قيق الأك ��ر لأم ��ن الغرفة‬ ‫التجاري ��ة ال�ش ��ناعية بامدين ��ة‬ ‫امنورة اأمر عبدالله �شليهم‪.‬‬ ‫"ال�ش ��رق" تتق ��دم باأح ��ر‬ ‫التع ��ازي لأم ��ن غرف ��ة امدين ��ة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬وذوي الفقي ��د‬ ‫واأ�ش ��دقائه ‪" ..‬اإنا لله واإنا اإليه‬ ‫راجعون"‪.‬‬

‫اأمر �سليهم‬


‫حائل‪ :‬تشكيلية ترسم جدارية بمدرسة بنات‬ ‫حائل ‪ -‬خ�صر ال�صريهي‬ ‫اأك ��دت الت�ص ��كيلية خلف ��ة الع ��واد‬ ‫امعروف ��ة ب�"�ص ��يهانة ط ��ي"‪ ،‬اأن‬ ‫الت�ص ��كيليات ق ��ادرات عل ��ى العم ��ل‬ ‫امي ��داي‪ ،‬من خال ر�ص ��م اجداريات‪،‬‬ ‫اإذا هُ ِيئ ��ت الظ ��روف العملية امنا�ص ��بة‬

‫لهن‪ .‬واأو�صحت العواد بعد اأن اأجزت‬ ‫اأول عم ��ل ج ��داري له ��ا ي الرو�ص ��ة‬ ‫ال�صاد�ص ��ة ع�ص ��رة التابعة لإدارة تعليم‬ ‫حائ ��ل‪ ،‬اأن العمل ا�ص ��تغرق ثاثة اأيام‪،‬‬ ‫وه ��و اأول عم ��ل ج ��داري لها‪ ،‬بع ��د اأن‬ ‫انح�ص ��رت اأعمالها ال�ص ��ابقة ي ر�ص ��م‬ ‫ع ��دد م ��ن اللوح ��ات وام�ص ��اركة ي‬

‫امعار�ص‪ ،‬م�ص ��رة اإى اأنها ا�صتخدمت‬ ‫األ ��وان الأكريلي ��ك؛ لكي تك ��ون اللوحة‬ ‫اجدارية اأكر جاذبية لاأطفال‪ ،‬موؤكدة‬ ‫اأن مفهوم البيئة اجاذبة لاأطفال دفعها‬ ‫لتبني الفكرة‪.‬‬ ‫وقال ��ت الع ��واد اإن نظ ��رات‬ ‫ومتابعات الأطفال اأثناء الر�ص ��م‪ ،‬كانت‬

‫حاف ��ز ًا كبر ًا لها لإجاز العمل‪ ،‬وكانت‬ ‫تعليق ��ات امتابع ��ن لأعمالن ��ا خ ��ال‬ ‫امراح ��ل الأوى جميل ��ة و�ص ��جعتها‬ ‫عل ��ى اإنه ��اء العمل‪ ،‬حيث مت ��د عر�ص‬ ‫اجدارية ل�ص ��بعة اأمت ��ار بارتفاع ثاثة‬ ‫اأمتار‪.‬‬ ‫وك�ص ��فت الع ��واد اأن عرو�ص� � ًا‬

‫قدم ��ت له ��ا لر�ص ��م لوح ��ات م�ص ��ابهة‪،‬‬ ‫واأن �ص ��غط العمل منعها م ��ن اإكمالها‪،‬‬ ‫م�ص ��رة اإى اأن الت�ص ��كيلية قادرة على‬ ‫الإب ��داع واخروج من اإط ��ار اللوحات‬ ‫اإى اميدان‪ ،‬وام�ص ��اركة ي امج�صمات‬ ‫ي اميادي ��ن اإذا وج ��دت من ي�ص ��جعها‬ ‫وي�صهل مهمتها‪.‬‬

‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )88‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫يتطوعون فيها‬ ‫باهبري‪ 110 :‬أطباء وطاب‬ ‫ّ‬

‫يصحح معلومات مجتمعية عن «اإيدز» في حملة‬ ‫طالب طب ِ‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬ ‫�ص � ّ�حح طالب الطب امتطوع �صمن‬ ‫حمل ��ة" اأطفال با اإيدز" مهند الفهاد‪ ،‬من‬ ‫كلية الط ��ب بجامعة املك عبدالعزيز‪ ،‬اأن‬ ‫غالبي ��ة �ص ��رائح امجتم ��ع حم ��ل اأفكار ًا‬ ‫مغلوط ��ة حول امر� ��ص‪ ،‬مث ��ل اعتقادهم‬ ‫اإمكاني ��ة انتقاله ع ��ر النامو�ص وبع�ص‬ ‫اح�ص ��رات‪ ،‬كم ��ا ق ��دم ال ��كادر التطوعي‬ ‫الطب ��ي ام�ص ��ارك ي احمل ��ة لل ��زوار‬ ‫جموعة معلوم ��ات‪ ،‬اأهمها ك�ص ��فهم عن‬ ‫ا�ص ��تحالة بقاء الفرو� ��ص الناقل مر�ص‬ ‫الإي ��دز ي ج�ص ��م اأي ح�ص ��رة‪ ،‬وبالتاي‬ ‫فاإنه من ام�صتحيل اأن ينتقل امر�ص عر‬ ‫اأي ح�صرة كانت‪.‬‬ ‫واأك ��د مدي ��ر اجمعي ��ة ال�ص ��عودية‬ ‫لاأمرا�ص امعدي ��ة والأحياء الدقيقة ي‬ ‫امنطق ��ة الغربية‪ ،‬ا�صت�ص ��اري الأمرا�ص‬ ‫امعدي ��ة ي م�صت�ص ��فى املك في�ص� ��ل ي‬ ‫ج ��دة‪ ،‬الدكت ��ور نزار باهري‪ ،‬توا�ص ��ل‬ ‫احمل ��ة الطبي ��ة التطوعي ��ة " اأطفال با‬ ‫اإي ��دز" للع ��ام اح ��اي ‪1435‬ه� ��‪ ،‬التي‬ ‫ي�ص ��ارك به ��ا ‪ 110‬اأطب ��اء‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى‬ ‫طاب كلية الطب من اجن�ص ��ن بجامعة‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز وجامع ��ة اأم الق ��رى‬ ‫وكلي ��ة البرج ��ي وكلي ��ة اب ��ن �ص ��ينا‪،‬‬ ‫بالإ�ص ��افة اإى طاق ��م طب ��ي ومري�ص ��ي‬ ‫م ��ن م�صت�ص ��فى امل ��ك �ص ��عود‪ .‬واأ�ص ��اف‬ ‫باهري اأن امجموعة ا�ص ��تهدفت توعية‬

‫جانب من الطاب ام�شاركن ي احملة‬

‫النا�ص وتثقيفهم عن هذا امر�ص باإجراء‬ ‫فحو�ص ��ات جاني ��ة �ص ��رية وفورية ي‬ ‫اأحد امراكز التجاري ��ة بجدة‪ ،‬واإعطائهم‬ ‫التوجيه ��ات والن�ص ��ائح امنا�ص ��بة‪ ،‬ي‬ ‫حال ��ة وجود نتائج اإيجابي ��ة للمر�ص اأو‬

‫حت ��ى �ص ��لبية‪ ،‬منوه� � ًا بتنفيذها ي عدة‬ ‫مناط ��ق بال�ص ��عودية كالريا� ��ص ومك ��ة‬ ‫امكرم ��ة والطائ ��ف واخ ��ر ومنطق ��ة‬ ‫ع�صر‪.‬‬ ‫واأه ��اب باهري بالزوار ي مراكز‬

‫ينتظران دعم ًا من صناديق تمويل مشروعات الشباب‬

‫شقيقان سعودي��ن يحلمان بمنافسة «البيتزا العالمية»‬ ‫اأبو عري�ص ‪ -‬بندر الدو�صي‬ ‫ق ��رر �ص ��قيقان �ص ��عوديان م ��ن منطقة‬ ‫اأبوعري� ��ص جن ��وب امملك ��ة‪ ،‬حقي ��ق حلم‬ ‫راودهم ��ا كثر ًا منذ الطفولة بافتتاح مطعم‬ ‫ل�"البيتزا"‪ .‬ورغم ا�صتقرار و�صعهما امادي‪،‬‬ ‫اإل اأن ال�ص ��ابن م�ص ��عب واأحم ��د بديدي م‬ ‫يعتم ��دا عل ��ى وظيفتيهم ��ا امرموقت ��ن ي‬ ‫ك�صب لقمة العي�ص‪ ،‬بل جاوزا كل العوائق‬ ‫الجتماعية وجهّزا م�ص ��روعهما حتى اأكما‬ ‫متطلباته‪ ،‬وافتتحا ح ًا �صغر ًا يتخ�ص�ص‬ ‫ي بي ��ع البيت ��زا‪ ،‬ويتف ّنن ��ا ي طبخه ��ا‬ ‫وتقدمها للزبائن باأ�صعار مناف�صة‪.‬‬ ‫وم ينتظرا طوي ًا‪ ،‬حت ��ى بداأ الزبائن‬ ‫يتواف ��دون عل ��ى حلهم ��ا ال�ص ��غر‪ ،‬فقررا‬ ‫حينئ ��ذ اإتاح ��ة خدم ��ة الطلبات ع ��ن طريق‬ ‫الهات ��ف لزبائ ��ن امح ��ل‪ ،‬حت ��ى يتمكن ��ا من‬ ‫تلبي ��ة الطلب ��ات امتزاي ��دة عل ��ى مطعمهما‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأحمد اأنه كان يعمل مر�ص ��ا ي اأحد‬ ‫ام�صت�صفيات احكومية براتب يتجاوز‪11‬‬ ‫األ ��ف ري ��ال‪ ،‬وق ��ال‪" :‬لطام ��ا اأحبب ��ت اإعداد‬ ‫البيت ��زا‪ ،‬واأعت ��ر ذل ��ك الأمر متع ��ة ميزة‬ ‫بالن�ص ��بة ي‪ ،‬وكانت تراودي فكرة افتتاح‬ ‫حل ب�ص ��يط‪ ،‬وحينما وجدت الفكرة قبو ًل‬ ‫من اأخ ��ي وهو اأحد حبي البيتزا‪ ،‬در�ص ��نا‬ ‫امو�ص ��وع جي ��د ًا‪ ،‬وقررنا الذه ��اب لدورات‬ ‫خارجية حتى نتاأكد من جاحنا‪ ،‬ف�ص ��افرنا‬ ‫اإى دول ��ة الفلب ��ن واأخذن ��ا دورة ي ف ��ن‬ ‫طبخ البيتزا مدة �ص ��هر كامل على ح�ص ��ابنا‬ ‫اخا� ��ص‪ ،‬واأتقنا طرق عدة ل�ص ��نع البيتزا‪،‬‬ ‫ثم عدنا اإى ال�صعودية م�صممن على افتتاح‬ ‫امحل‪ ،‬وهذا ما حقق"‪.‬‬ ‫واأ�صاف اأحمد اأنه و�صقيقه جمعا مبلغ ًا‬

‫واجهة امطعم‬

‫ال�شقيقان اأحمد وم�شعب اأثناء عملهما‬

‫منا�ص ��ب ًا لفتت ��اح امحل‪ ،‬حي ��ث فتحا حا‬ ‫�صغرا �صمياه (وكان النجاح حليفنا)‪.‬‬ ‫اأما �ص ��قيقه م�صعب‪ ،‬فقال‪" :‬لدينا همة‬ ‫اأن ن�ص ��كل اأن ��ا واأخي فريق ًا ل�ص ��نع البيتزا‪،‬‬

‫ولدين ��ا حلم بتكوين �صل�ص ��لة ف ��روع حول‬ ‫العام‪ ،‬مثلنا مثل �ص ��ركات البيتزا الكبرة‪،‬‬ ‫لأن ��ه ل ينق�ص ��نا �ص ��يء‪ ،‬فطموحن ��ا كب ��ر‬ ‫ونرح ��ب ب� �اأي دع ��م حكومي‪ ،‬لأنن ��ا نحتاج‬ ‫عون� � ًا ودعم� � ًا م ��ن �ص ��ناديق الدول ��ة‪ ،‬التي‬ ‫ت�صاعد ال�صباب لإجاح م�صروعاتهم"‪.‬‬ ‫ورح ��ب مدي ��ر مكتب العم ��ل منطقة‬ ‫ج ��ازان امهند� ��ص عل ��ي احرب ��ي بالفك ��رة‬ ‫واأ�ص ��اد بها‪ ،‬م�صيف ًا اأنه �ص ��يقوم بزيارتهما‬ ‫قريب ًا‪ ،‬واأبدى ا�ص ��تعداده لدعمهما وتوفر‬ ‫ما يحتاجانه‪.‬‬

‫بحث من طالبين‪ :‬األعاب اإلكترونية ُتس ِبب «رعشة اليدين»‬ ‫تبوك ‪� -‬صالح القرعوطي‬

‫الطالبان العمري والأحمري (ت�شوير‪ :‬اإبراهيم البلوي)‬

‫اللوحة اجدارية التي ر�شمتها العواد ويقف اإى جوارها عدد من الأطفال‬

‫(ال�شرق)‬

‫تو�ص ��ل طالب ��ان ي امرحل ��ة الثانوية‬ ‫ّ‬ ‫بتب ��وك‪ ،‬اإى ت�ص� �بُب الألع ��اب الإلكروني ��ة‬ ‫لإ�ص ��كاليات �ص ��حية على الأطفال‪ ،‬من خال‬ ‫بح ��ث علم ��ي اأجري ��اه م ��ن خ ��ال متابع ��ة‬ ‫م�ص ��تمرة وا�ص ��تقاء معلوم ��ات‪ .‬واأج ��رى‬ ‫الطالب ��ان �ص ��امي الق ��ري وخال ��د الأحمري‬ ‫بحث ًا علمي ًا‪ ،‬عن تاأث ��ر الألعاب الإلكرونية‬ ‫عل ��ى الأطف ��ال‪ ،‬وكان هدفهم ��ا الغو� ��ص ي‬ ‫تفا�ص ��يل حياة اجيل احاي‪ ،‬الذي يق�صي‬ ‫�صاعات طويلة بن الألعاب الإلكرونية‪.‬‬ ‫وات�ص ��ح من البحث وامتابعة بالن�صبة‬ ‫للطالب ��ن‪ ،‬بع ��د مراقب ��ة اأربعة اأطف ��ال لعدة‬

‫اأي ��ام كعينة بحثي ��ة‪ ،‬اأن هناك اآثارا �ص ��حية‬ ‫قريب ��ة وبعي ��دة ام ��دى‪ ،‬منها حدوث رع�ص ��ة‬ ‫ت�صيب اأ�ص ��ابع اليدين‪ ،‬وموؤ�صرات ل�صعف‬ ‫ي الإب�صار‪ ،‬بالإ�صافة اإى موؤ�صرات لتنامي‬ ‫نزع ��ات العنف ل ��دى الأطف ��ال‪ .‬وتاأتي درجة‬ ‫الآثار ال�صارة متوافقة مع عدد �صاعات اللعب‬ ‫الإلك ��روي‪ ،‬كلم ��ا زادت ال�ص ��اعات‪ ،‬زادت‬ ‫فر�ص ��ة الإ�ص ��رار ب�ص ��حة الطفل على امدى‬ ‫القري ��ب اأو البعي ��د‪ .‬وطالب بح ��ث الطالبن‬ ‫الثانوين‪ ،‬ب�صرورة تقليل �صاعات ا�صتخدام‬ ‫الأطف ��ال لاألعاب الإلكرونية‪ ،‬مع �ص ��رورة‬ ‫مراقب ��ة من ��ع ا�ص ��تخدام الألع ��اب العنيف ��ة‬ ‫ال�صارة‪ ،‬مع مراقبة حات بيع �صرائط تلك‬ ‫الألعاب‪ ،‬منع تداول األعاب بعينها‪.‬‬

‫ج ��دة التجاري ��ة التع ��رف عل ��ى حقائ ��ق‬ ‫امر� ��ص العلمي ��ة ال�ص ��حيحة‪ ،‬ب ��د ًل م ��ن‬ ‫الأف ��كار اخاطئة الكثرة‪ ،‬التي تف�ص ��ت‬ ‫ي امجتمع حول هذا امر�ص‪.‬‬ ‫واأو�ص ��حت ا�صت�ص ��ارية الأمرا� ��ص‬

‫امعدي ��ة ي م�صت�ص ��فى املك �ص� �ع�ود ي‬ ‫ج ��دة‪ ،‬الدكت ��ورة بت ��ول‪ ،‬اأن امجموع ��ة‬ ‫نف ��ذت حت ��ى الي ��وم حملت ��ن مركزي ��ن‬ ‫جارين �ص ��هرين ي جدة‪ ،‬وح�ص ��لت‬ ‫حت ��ى الآن عل ��ى ث ��اث نتائ ��ج اإيجابي ��ة‬ ‫مر�ص ��ى حامل ��ي الفرو� ��ص (‪)HIV‬‬ ‫ب ��دون اأي عل ��م م�ص ��بق منه ��م بحمله ��م‬ ‫امر� ��ص‪ ،‬وهدف ��ت احمل ��ة التطوعي ��ة‬ ‫اإى تثقيفه ��م واإر�ص ��ادهم ح ��ول ال�ص ��بل‬ ‫والإجراءات التي ت�ص ��اعد على اإعطائهم‬ ‫فر�ص ًا معي�صية وحياتية اأف�صل‪.‬‬ ‫واأف ��اد الطال ��ب امتط ��وع م ��ن كلي ��ة‬ ‫الط ��ب بجامعة املك عبدالعزيز‪ ،‬اأ�ص ��امة‬ ‫ع‪ .‬باهيث ��م‪ ،‬اأن ��ه م اإجراء الفحو�ص ��ات‬ ‫عل ��ى اأك ��ر م ��ن ‪ 600‬زائ ��ر وزائ ��رة‬ ‫للمركزين التجارين من ختلف الأعمار‬ ‫واجن�ص ��يات‪ ،‬واأو�ص ��حت اإح�ص ��ائية‬ ‫ال ��زوار الذي ��ن اأق ��روا ب�ص ��رورة اإجراء‬ ‫حليل مر�ص الإيدز لزوجاتهم احوامل‬ ‫حماي� � ًة لأطفالهم � بع ��د اأن مت توعيتهم‬ ‫� ق ��د بلغت ما يق ��ارب ‪ %85‬حتى الآن‪،‬‬ ‫وكانت اإح�ص ��ائية ال ��زوار الذي ��ن قالوا‬ ‫اإن التحلي ��ل لب ��د اأن يك ��ون اإلزامي� � ًا من‬ ‫وزارة ال�ص ��حة ل ��كل ام ��راأة حام ��ل اأكر‬ ‫م ��ن ‪ ،%90‬بينم ��ا كانت ن�ص ��بة الزوار‬ ‫الذين قالوا باأنهم ا�ص ��تفادوا ب�صكل كبر‬ ‫م ��ن ه ��ذه احمل ��ة على م ��ر الأ�ص ��بوعن‬ ‫اما�ص ��ين ي كا امركزي ��ن التجاري ��ن‬ ‫اأكر من ‪.%75‬‬

‫مجموعة الحبيب تنقذ حياة‬ ‫مروع‬ ‫عشريني بعد حادث ِ‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأنقذ فريق جراحي مجموعة‬ ‫د‪�.‬ص ��ليمان احبيب الطبي ��ة‪ ،‬حياة‬ ‫ع�ص ��ريني تعر� ��ص ح ��ادث �ص ��ر‬ ‫م ��روع اأ�ص ��يب عل ��ى اإث ��ره بك�ص ��ر‬ ‫ي الرقب ��ة ب ��ن الفق ��رة الرابع ��ة‬ ‫واخام�ص ��ة ي فق ��رات العم ��ود‬ ‫الفقري العنقية‪ ،‬مع �ص ��غط �ص ��ديد‬ ‫عل ��ى النخ ��اع ال�ص ��وكي‪ .‬واأو�ص ��ح‬ ‫ج ��راح العم ��ود الفق ��ري وام ��خ‬ ‫والأع�ص ��اب بام�صت�ص ��فى‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدالله النبهان‪ ،‬اأنه اإ�ص ��افة اإى اأن‬ ‫ح ��رك الفقرات ت�ص ��بب ي انغاق‬ ‫تام لل�صريان الفقري‪ ،‬وكان امري�ص‬ ‫يعاي م ��ن انتف ��اخ ي امخيخ بعد‬ ‫انغاق ال�صريان؛ ما زاد من خطورة‬ ‫حالة امري�ص وت�ص ��بب ي حدوث‬ ‫جلط ��ة بالدماغ‪ .‬واأو�ص ��ح الدكتور‬ ‫النبه ��ان اأن امري� ��ص م ا�ص ��تقباله‬ ‫بق�ص ��م الط ��وارئ ي حال ��ة بالغ ��ة‬ ‫اخطورة‪ ،‬نظر ًا لطبيعة الإ�صابات‬ ‫الت ��ي حقت ب ��ه بعد اح ��ادث الذي‬ ‫تعر�ص له‪ ،‬وعلى الفور م ت�ص ��كيل‬ ‫فري ��ق جراح ��ي ع ��اي ام�ص ��توى‬ ‫متابع ��ة حالت ��ه واإج ��راء التدخات‬ ‫اجراحية الازمة لها‪ ،‬حيث خ�صع‬ ‫ال�ص ��اب لفحو�ص ��ات دقيقة بالرنن‬ ‫امغناطي�ص ��ي والت�ص ��وير الطبق ��ي‬

‫د‪ .‬عبدالله النبهان‬

‫امقطع ��ي‪ ،‬الت ��ي اأو�ص ��حت وج ��ود‬ ‫�صغط �ص ��ديد على النخاع ال�صوكي‬ ‫وك�صور ي الفقرات العنقية‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى م�ص ��كات معق ��دة بال�ص ��ريان‬ ‫الفقري وامخي ��خ والدماغ‪ .‬وتابع‪:‬‬ ‫"دخل امري�ص غرفة العمليات لعمل‬ ‫جراحت ��ن ناجحت ��ن ولل ��ه احمد‬ ‫با�صتخدام اميكرو�صكوب امجهري‪،‬‬ ‫وه ��ي تقني ��ة حديثة م م ��ن خالها‬ ‫تعدي ��ل الرقب ��ة وتثبي ��ت الفق ��رات‬ ‫امك�ص ��ورة وتو�ص ��يع اجمجمة من‬ ‫جهة امخيخ‪ ،‬لتفادي انزلق الدماغ‬ ‫بعد انتفاخه ب�صبب انغاق ال�صريان‬ ‫الفق ��ري‪ ،‬كم ��ا م تو�ص ��يع غ�ص ��اء‬ ‫الدم ��اغ وتركيب ق�ص ��طرة بالدماغ‬ ‫لت�ص ��ريب اماء الناج ع ��ن النتفاخ‬ ‫احادث ي اجيوب الدماغية"‪.‬‬

‫حسن بكري‪ ..‬من الصيدلة إلى التقديم التليفزيوني‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�صم‬ ‫ب� ��داأ ح���ص��ن ب �ك��ري ط��ري �ق��ه ي‬ ‫الت�صوير الفوتوجراي كاأحد الهواة‪،‬‬ ‫لينتقل ب �ع��ده��ا اإى م �ق��دم ب��رن��ام��ج‬ ‫"يوميات جامعية" ي قناة "عاي"‬ ‫التابعة للتليفزيون ال�صعودي‪ ،‬التي‬ ‫ت�صرف عليها وزارة التعليم العاي‪،‬‬ ‫لكن ب�ك��ري لي�ص كما يظن البع�ص‬ ‫متخرجا ي كلية الإعام اإما ي كلية‬ ‫ال�صيدلة بجامعة املك �صعود‪ ،‬ول‬ ‫ينظر اإى الإعام اإل كموهبة‪.‬‬ ‫اأوقات الفراغ التي يجدها بكري‬ ‫ي ي��وم��ه‪ ،‬ي�صتغلها ي اح ��راف‬ ‫الت�صوير عر ام�صاركة ي حمات‬ ‫ال�ت���ص��وي��ر وال� � ��دورات ال�ت��دري�ب�ي��ة‪،‬‬ ‫والق � � � � � ��راب م � ��ن ذوي اخ � ��رة‬ ‫وامحرفن ي الت�صوير؛ لأن "النقد‬ ‫يطور امواهب وي�صقلها" من وجهة‬ ‫نظره‪.‬‬ ‫و�صارك بكري ي عدة م�صابقات‬ ‫ي الت�صوير ي جامعة املك �صعود‬ ‫و"باب رزق جميل" وجمعية الأطفال‬

‫اأحد اأعمال بكري الفوتوجرافية‬

‫امعاقن وم�صابقة "اإن�صان" التابعة‬ ‫هاو‬ ‫ل�صحيفة "عكاظ"‪ ،‬ويرى اأن كل ٍ‬ ‫للت�صوير لب��د اأن يتحلى بال�صر‪،‬‬ ‫ويلتقط العديد م��ن ال�صور لتنجح‬ ‫منها ي النهاية �صورة‪ ،‬واأن يختار‬ ‫زاوي � ��ة ل��ال �ت �ق��اط‪ ،‬ب��الإ� �ص��اف��ة اإى‬ ‫الإ�صاءة امنا�صبة‪.‬‬ ‫و ي��رى بكري اأن العوائق التي‬ ‫ح �ب��ط ام���واه���ب ال �� �ص��اب��ة "جرد‬

‫امجال الإعامي التليفزيوي‪ ،‬يرى‬ ‫بكري اأنه اأ�صبح �صل�ص ًا واأكر انفتاح ًا‬ ‫ي تق ُبل امواهب ال�صعودية ال�صابة؛‬ ‫ل��ذل��ك اأ� �ص �ب��ح م��ن اأه � ��داف التو�صع‬ ‫الإع� ��ام� ��ي ب��اف �ت �ت��اح ع� ��دة ق �ن��وات‪،‬‬ ‫ا��ص�ت�ق�ط��اب ام �ب��دع��ن ب�غ����ص النظر‬ ‫ع��ن تخ�ص�صهم‪ ،‬كما ي��رى اأن غياب‬ ‫الرامج امخت�صة باكت�صاف امواهب‬ ‫خ��ال امراحل الدرا�صية ي التعليم‬ ‫ال� �ع ��ام‪�� ،‬ص�ب�ب� ًا رئي�ص ًا‬ ‫لعدم بروز امواهب‪ ،‬اإل‬ ‫بعد اختيار التخ�ص�ص‬ ‫اج��ام �ع��ي؛ م��ا يجعل‬ ‫ال� �ع ��ودة اإى ال�ط��ري��ق‬ ‫�صعبة ووع� ��رة ليجد‬ ‫ام� ��وه� ��وب ن �ف �� �ص��ه ي‬ ‫ن�ه��اي��ة ام �ط��اف خ��ر ًا‬ ‫ب� ��ن م��ت��ع��ة ام��وه��ب��ة‬ ‫وت� �ل� �ب� �ي ��ة م �ت �ط �ل �ب��ات‬ ‫ام �ع �ي �� �ص��ة وم� ��راع� ��اة‬ ‫بكري خال عمله ي قناة "عاي"‬ ‫اح��ت��ي��اج��ات ال �� �ص��وق‬ ‫اختبارات"ويعني جاوزها "النتقال وتخ�ص�ص العمل الذي اأ�صبح روتين ًا‬ ‫اإى الإب��داع الذي ل يتوقف"‪ ،‬اأما ي لكثر من ال�صباب‪.‬‬

‫الحائليون يستخدمون «اأترنج» للتغذية‪ ..‬والتدفئة‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫اأزاحت فاكهة حم�صيات الأترج ي مو�صمها‬ ‫مزارع منطقة حائل‪ ،‬الرتقال الدموي واليو�صفي‬ ‫من قائمة الأهمية‪ .‬والأترج نوع من احم�ص ��يات‬ ‫تع ��ادل احبة من ��ه اأكر م ��ن خم�ص برتق ��الت من‬ ‫احجم الكبر‪ ،‬يتميز بتعادل حمو�صته‪ ،‬وم يعرف‬ ‫الأهاي حم�صيات اأخرى مثل الرتقال واليو�صفي‬ ‫والليمون �صوى ي الن�صف الآخر منه‪.‬‬ ‫وتكمن اأهمية الأترج لدى ربات البيوت‪ ،‬ي‬ ‫�صناعة امربى امحلي‪ ،‬بعد انت�صار اإقامة العديد من‬ ‫العوائل ال�صامية ي امدن احائلية‪ ،‬ونقل التجربة‬ ‫له ��م‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإى اأكله بالطريقت ��ن التقليديتن‬ ‫امعروفت ��ن‪ ،‬وهم ��ا اإ�ص ��افة امل ��ح والفلف ��ل ل ��ه اأو‬ ‫بتقطيعه‪ ،‬واإ�صافة ال�صكر واماء ونقعه فيهما لعدة‬ ‫�صاعات‪.‬‬ ‫وتق ��ول امواطنة �ص ��عداء الرم ��اي‪ ،‬اأن مربى‬ ‫الأترج اأ�صبح حبب ًا ب�صكل كبر اإى العوائل‪ ،‬ول‬ ‫يعادله ي طيب مذاقه �ص ��وى مربى التن البلدي‪.‬‬ ‫واأو�ص ��حت الرم ��اي اأن ثقاف ��ة �ص ��ناعة امرب ��ى‬ ‫اكت�صبتها العوائل ال�صعودية‪ ،‬من خال اختاطهن‬ ‫بالعوائل ال�صامية‪ .‬وقال امواطن عبدالله الدهي�ص‬ ‫اأن اأهمي ��ة الأترج‪ ،‬تكم ��ن ي كونه النوع الوحيد‬

‫اأطفال يقطفون ثمرة الأترج من اأحد حقول مدينة حائل‬

‫من احم�ص ��يات امعروف ي منطق ��ة حائل خال‬ ‫بداي ��ة القرن اما�ص ��ي‪ ،‬فل ��م يكن يوج ��د ي مزارع‬ ‫حائل اأي نوع من احم�ص ��يات �صواه‪ ،‬وم يتعرف‬ ‫الأهاي على الأنواع الأخرى من احم�ص ��يات مثل‬ ‫الرتقال واليو�صفي والليمون‪� ،‬صوى ي منت�صف‬ ‫القرن اما�ص ��ي‪ .‬واأ�صاف الدهي�ص اأن لأكل الأترج‬ ‫طريقت ��ن‪ ،‬اإم ��ا بتقطيع ��ه واإ�ص ��افة امل ��ح والفلفل‬ ‫الأحمر امحلى واأكله مبا�ص ��رة وهي طريقة حببة‬

‫للن�صاء‪ ،‬اأو بالطريقة امعروفة التقليدية‪ ،‬حيث يتم‬ ‫تقطيعه اإى مكعبات �صغرة واإ�صافة اماء وال�صكر‬ ‫ونقعه فيهم ��ا ل�ص ��اعات اأو حتى يت�ص ��رب الأترج‬ ‫اخليط وي�ص ��بح مذاقه مائا للحاوة‪ ،‬واأو�ص ��ح‬ ‫الدهي� ��ص اأنه قدم� � ًا م يكن يخلو بي ��ت حائلي اأو‬ ‫مزرعة من �ص ��جرة اأترج‪ ،‬ب�ص ��بب ك ��رة اإنتاجها‪،‬‬ ‫اإ�ص ��افة اإى ال�ص ��تفادة م ��ن غ�ص ��ونها الزائدة ي‬ ‫التدفئة‪.‬‬


‫نصائح إلى متزوج حديث ًا يبحث عن إنجاح حياته الزوجية‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�شت�شارات‬ ‫اأ�شرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمهاام�شت�شار‬ ‫ااأ�شري الدكتور‬ ‫غازي ال�شمري‬

‫�أنا رجل متزوج حديثاً‪� ،‬أريد منكم‬ ‫بع� ��ض �لن�صائ ��ح للنج ��اح ي �حي ��اة‬ ‫�لزوجية‪ ،‬باإذن �لله �صبحانه وتعاى‪..‬‬ ‫ بارك الله ل ��ك وعليك وجمع‬‫بينكما بخر‪ ..‬علي ��ك اأخي الكرم‬ ‫بتقوى الل ��ه ي ال�شر والعلن‪ ،‬واأن‬ ‫حافظ على ه ��ذا الزواج‪ ،‬فهو عهد‬

‫‪.‬‬

‫الل ��ه بين ��ك وبينه ��ا‪ .‬واأن حاف ��ظ‬ ‫عليه ��ا كما حافظ على نف�شك‪ ،‬واأن‬ ‫جعل امودة والرحمة التي جعلها‬ ‫الل ��ه بينكم ��ا برنامج عم ��ل يومي‪.‬‬ ‫وللح�ش ��ول على احب من الطرف‬ ‫ااآخر‪ ،‬يج ��ب اأن تبادر اأن ��ت اأي�ش ًا‬ ‫منح احب قبل �شريكك‪ ،‬فعلى قدر‬

‫ع ��ن اأماني ��ك واأحلم ��ك‪ ،‬ودعه ��ا‬ ‫ه ��ي اأي�ش� � ًا حدث ��ك ع ��ن اأحلمها‪،‬‬ ‫و�شاركه ��ا اأفكاره ��ا وم�شاعره ��ا‪.‬‬ ‫وحدثه ��ا دائم ًا عن مق ��دار �شرورك‬ ‫و�شعادت ��ك بدخوله ��ا اإى عام ��ك‪،‬‬ ‫قبله ��ا قب ��ل مغادرت ��ك امن ��زل وكن‬ ‫لها م�شدر حن ��ان‪ ،‬واحذر الروتن‬

‫واح ��ظ اأنه ��ا زهرة اأك ��ر �شاعرية‬ ‫ورومان�شي ��ة م ��ن غره ��ا م ��ن‬ ‫ااأزه ��ار‪ ،‬وهي فع� � ًل هدية رمزية‪،‬‬ ‫ولي�ش ��ت باهظ ��ة الثم ��ن‪ ،‬ولكنه ��ا‬ ‫�شتق ��ع ي قل ��ب الزوج ��ة موقع� � ًا‬ ‫جمي� � ًل‪ ،‬وا�شحبه ��ا ي نزه ��ات؛‬ ‫فهي �شتعن ��ي الكثر لكما‪ ،‬وحدث‬

‫�شخاء العط ��اء من جانبك‪� ،‬شيكون‬ ‫مقابله العطاء من جانبها‪.‬‬ ‫ا جعل من حيات ��ك الزوجية‬ ‫مع الطرف ااآخر فر�ش� � ًا اأو واجب ًا‬ ‫اأو عبث� � ًا‪ ،‬ب ��ل اجعل ااأم ��ر �شداقة‬ ‫متجددة وحب ًا اأبد ّي ًا‬ ‫اأح�شر اإليها الزهور احمراء‪،‬‬

‫اممل‪ ،‬اأي بن كل فرة واأخرى اأبدِ‬ ‫اإعجاب ��ك بطهيها‪ ،‬حت ��ى لو م يكن‬ ‫كذل ��ك‪ ،‬فذل ��ك �شيحفزه ��ا للأف�شل‪،‬‬ ‫وا�شت�شعر تق ��وى الله ي كل عمل‬ ‫اأو كلم ��ة تقولها لزوجتك‪ ،‬وا باأ�س‬ ‫من تعليمها واإطلعها على ما حب‬ ‫وتكره من ااأ�شياء‪.‬‬

‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )88‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�صتقبل ��صتف�صار�تكم ور�صوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫خبايا‬

‫أعاني من فراق زوجي‬

‫رب يحميه‬ ‫للبيت ّ‬ ‫أسماء الهاشم‬

‫�أقبل ��ت �إل � ّ�ي �صاكي ًة وقال ��ت‪� :‬أدرت مفتاح �لتلف ��از لألتقط �آخر‬ ‫�لم�صتج ��د�ت عل ��ى �صاحتن ��ا �لعربية‪ ،‬يحدوني �لأمل ف ��ي �نتفا�صة‬ ‫عربية من �لخليج �إلى �لمحيط ر ّد ً� على عزم �لع�صابات �ل�صهيونية‬ ‫�قتح ��ام �لم�صجد �لأق�صى‪ ،‬وتدني� ��ض باحاته‪ ،‬فلم �أجد في �لأخبار‬ ‫غي ��ر �لوجب ��ة �ليومية �لتي ُتق ��دم لنا على طبق م ��ن غثيان‪ ،‬فتريثت‬ ‫قلي ��اً وقل ��ت‪ :‬لع ّل ��ه كان و�حد ً� م ��ن �لكو�بي� ��ض �لت ��ي ت�صتريح في‬ ‫مخيلت ��ي ف ��ي مو�ص ��م �لربي ��ع �لعربي‪ ،‬فج ��اء �صوت �لمذي ��ع لينفي‬ ‫وهم ��ي‪ ،‬فقل ��ت ف ��ي نف�ص ��ي‪ :‬ربم ��ا يك ��ون �لتح � ّ�رك غد� بع ��د �صاة‬ ‫�لجمعة‪ ،‬وفي �ليوم �لماأمول �صاحبت �لتلفاز منذ �ل�صباح �لباكر‪،‬‬ ‫فل ��م تزدن ��ي �صحبته �إل خ�ص ��ار�‪ ،‬فت�صرنقت ف ��ي �أحز�ني وخيبات‬ ‫�أملي‪.‬‬ ‫ث� � ّم تاب َع � ْ�ت وهي تغ�ص ��ل وجهها بدمعها‪ :‬لماذ� ف ��ي كل بلد�ن‬ ‫�لعال ��م ُي�صخّ ��ر �لإع ��ام لخدمة ق�صاياه ��م �لكبرى �إل نح ��ن؟ �أم � ّأن‬ ‫�لقد� ��ض ل ��م تعد ق�صيتن ��ا �لكب ��رى؟ � ّإن تجاهل ما ح ��دث �ليوم لهو‬ ‫دلي ��ل عل ��ى تخ ّل ��ي �إعامن ��ا لي� ��ض فق ��ط ع ��ن ق�صايان ��ا �لكب ��رى بل‬ ‫و�ل�صغ ��رى �أي�ص� � ًا‪ .‬قل ��ت‪ :‬ربم ��ا �ل�صبب هو ما يحدث ف ��ي �صوريا‪،‬‬ ‫فل ��م تو�فقني �ل ��ر�أي وقالت‪ :‬لقد تابعت �لأخب ��ار قر�بة �ل�صهر على‬ ‫كثي ��ر م ��ن قنو�تن ��ا �لف�صائية �لت ��ي ت ّدع ��ي �لمهني ��ة‪ ،‬و�لم�صد�قية‪،‬‬ ‫ونقل �لحدث للم�صاهد �لعربي وكاأ ّنه يعي�صه و�قع ًا‪ ،‬فلم �أ َر و�أ�صمع‬ ‫�إل �أخب ��ار� مكررة‪ ،‬وعبار�ت تلوكها �أل�صن �لمذيعين �صبح م�صاء‪،‬‬ ‫فيكفيكِ �أن ت�صاهدي �لخبر من قناة و�حدة مرة في �لأ�صبوع؛ ل ّأن‬ ‫ما تورده �لقنو�ت �لأخرى لي�ض �إل ن�صخة طبق �لأ�صل‪.‬‬ ‫�صري عن نف�ض �صديقتي في م�صابها‪� ،‬إذ� بي‬ ‫وب ��د ًل م ��ن � ْأن �أُ ّ‬ ‫�أ ِل ��ج موج ��ة من �لظنون ‪ -‬ربما �لآثمة ‪ -‬بتل ��ك �لقنو�ت‪ ،‬وت�صاءلت‪:‬‬ ‫هل �إعامنا ي�صتهين بعقولنا‪� ،‬أم �أ ّنه �أمر د ّبر بليل؟‬ ‫رب‬ ‫و��صتيقظ ��ت من �صرودي على �صوتها وهي تردد‪ :‬للبيت ّ‬ ‫رب يحميه‪.‬‬ ‫يحميه‪ ..‬للبيت ّ‬ ‫____________‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫شحوم البطن‬

‫خصم «الخروج والعودة»‬

‫م ��ا �أف�ص ��ل و�صيل ��ة للتخل� ��ض من‬ ‫�صحوم �لبطن؟ (ر�نيا حمد ‪� -‬لدمام)‬ ‫ مكنك التخل�س من �شحوم‬‫البط ��ن باتب ��اع برنام ��ج غذائ ��ي‪،‬‬ ‫ومار�ش ��ة التمرين ��ات الريا�شية‬ ‫امنا�شبة‪.‬‬

‫ت ��وي زوجي منذ �أربعة �أعو�م‪ ،‬ول زلت‬ ‫�أعاي من فر�قه‪ ،‬و�أرى حياتي با قيمة و�أ�صعر‬ ‫بالختن ��اق دونه؛ ما عطله ��ا ي �أ�صياء كثرة‪..‬‬ ‫كيف ت�صاعدي ؟ ( �أم عبد�لله – �لأح�صاء )‬ ‫ اأخت ��ي العزي ��زة اأ�ش� �األ اموى‬‫ع ��ز وج ��ل الرحمة والغف ��ران لزوجك‬ ‫واأم ��وات ام�شلمن جميع� � ًا‪ ،‬وال�شبب‬ ‫ي معاناتك ه ��و ا�شتمرارية ارتباطك‬ ‫العاطفي به حتى ااآن‪ ،‬وكي اأكون اأكر‬ ‫دق ��ة‪ ،‬اأنت ما زلت ��ي تتذكرين امواقف‬ ‫ااإيجابي ��ة بينكم ��ا ب ��كل و�ش ��وح‪ ،‬و‬ ‫�شع ��ور جميل من ��ك اأن حفظ ��ي هذه‬ ‫الذكري ��ات اإى ه ��ذا الوق ��ت‪ ،‬اإا اأن ��ه‬ ‫ايحت ��اج من ��ك ه ��ذا ال�شع ��ور حالي ًا‪،‬‬ ‫واإم ��ا يحت ��اج اإى ال�شدق ��ة والدعاء‬ ‫بطل ��ب الرحم ��ة من اموى ع ��ز وجل‪،‬‬ ‫واأنت بحاج ��ة اإى اأن تخرجي نف�شك‬ ‫م ��ن العزل ��ة الت ��ي و�شعت ��ي نف�ش ��ك‬

‫�أعمل ي موؤ�ص�صة ويقوم �صاحب‬ ‫�موؤ�ص�صة بخ�صم قيمة �خروج و�لعودة‪،‬‬ ‫وقيمة ر�صوم �لإقامة‪ ،‬فهل يحق له ذلك؟‬ ‫(�صامي جمال ‪� -‬لريا�ض)‬ ‫ موج ��ب نظ ��ام العم ��ل‬‫والعم ��ال وال�ش ��روط التي تنطبق‬ ‫على الكفي ��ل‪ ،‬اأن يتحم ��ل الر�شوم‬ ‫احكومية كافة‪ ،‬م ��ن جديد اإقامة‬ ‫وا�شتخراج رخ�ش ��ة العمل وعمل‬ ‫اخروج والعودة للموظف‪.‬‬

‫السمنة في رمضان‬

‫د‪ .‬حام ���لغامدي‬

‫فيها‪ ،‬واأن م�ش ��ي حياتك ي حقيق‬ ‫اإجازات ��ك والتح ��رر م ��ن اأي طاق ��ة‬ ‫�شلبية ترجع ��ك اإى اما�شي‪ ،‬اأو تر�شم‬ ‫ل ��ك �ش ��ورة �شوداوي ��ة للحي ��اة‪ .‬واإذا‬ ‫وجدت نف�شك عاجزة عن حقيق ذلك‪،‬‬ ‫اعر�شي نف�شك على اأخ�شائي نف�شي‪.‬‬ ‫(ام�شت�شارالنف�شي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫يتعر� ��ض �لكث ��ر م ��ن �ل�صائم ��ن‬ ‫ي �صه ��ر رم�صان لزي ��ادة �لوزن‪ ،‬رغم‬ ‫�لمتن ��اع ع ��ن �لأكل طو�ل �لنه ��ار‪ ،‬فما‬ ‫�صبب ذلك؟ ( مهرة حمد ‪� -‬جنوب)‬ ‫ حدث ال�شمن ��ة ب�شبب التهام‬‫كمي ��ات كب ��رة م ��ن الطع ��ام‪ ،‬ناهي ��ك‬ ‫ع ��ن تنويع الطع ��ام‪ ،‬حي ��ث يكر ي‬ ‫رم�شان طهو ااأطباق الغنية بالدهون‬ ‫وال�شع ��رات احراري ��ة العالي ��ة‪،‬‬ ‫ك�"امقاي" واحلويات‪ ،‬وذلك اعتقاد‬

‫ريدة �حبيب‬

‫النا� ��س اأنه �شه ��ر يخت� ��س بااأطباق‬ ‫التقليدية واجديدة‪ ،‬اإ�شافة اإى ظنهم‬ ‫اأن على ال�شائم تعوي�س حرمانه من‬ ‫تن ��اول الطع ��ام خ ��لل النه ��ار‪ ،‬وهذا‬ ‫م ��ا ي�شبب زي ��ادة ال ��وزن الهائلة لدى‬ ‫الكثر من النا�س ي �شهر رم�شان‪.‬‬ ‫(اخت�شا�شيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫عضو مساهم "يافع"‬

‫�أبلغ من �لعمر ‪ 13‬عام ًا‪ ،‬فهل مكن �أن‬ ‫�أكون ع�صو ً� م�صاهم ًا ي �صركة؟‬ ‫(�أبود�ود ‪� -‬أبها)‬ ‫‪ -‬بح�شب النظام‪ ،‬ا مكنك اأن‬

‫الوحام المبكر‬

‫�أن ��ا حام ��ل ي �ل�صه ��ر �لث ��اي‪،‬‬ ‫و�أعاي م ��ن �لوحام �مبكر‪ ،‬و�نخفا�ض‬ ‫�صغط ��ي �إى ‪ ،85-40‬ويرتف ��ع بع ��د‬ ‫�أخ ��ذ �مغذي ��ات �إى م�صت ��وى �أعل ��ى‪،‬‬ ‫و�أذه ��ب ب�ص ��كل يوم ��ي �إى �م�صت�صفى‪،‬‬ ‫فم ��ا �أ�صب ��اب هب ��وط و�نخفا� ��ض �صغط‬ ‫�لدم عند �حامل‪ ،‬وما طرق عاجه؟‬ ‫( �صارة عبد�لله ‪� -‬لدمام)‬ ‫ هن ��اك اأ�شباب عدي ��دة ‪ ،‬من‬‫اأهمها نق�س التغذي ��ة وال�شوائل؛‬ ‫م ��ا ي�شب ��ب ااإح�شا� ��س بالهب ��وط‬ ‫ي ال�شغ ��ط‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى نق� ��س‬ ‫ااأملح‪ ،‬خا�ش ��ة ي بداية احمل‬ ‫كنتيجة ان�ش ��داد ال�شهية‪ ،‬ويوؤدي‬ ‫الوح ��م والغثي ��ان وااإقي ��اء اإى‬ ‫ع ��دم تغذي ��ة اج�ش ��م بالعنا�ش ��ر‬ ‫اجيدة للحامل‪ ،‬كم ��ا اأن ال�شوائل‬ ‫مهم ��ة ل�شغط ال ��دم‪ ،‬فيج ��ب على‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫أخي يأكل الورق‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�شت�شار‬ ‫ااأ�شري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�شخ�شية‬ ‫من خلل «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫يبل ��غ �أخ ��ي من �لعمر �صبع �صنو�ت ولديه عادة �أخ�صى عليه منها‪ ،‬فهو ياأ ُكل‬ ‫�مناديل و�لأور�ق‪ ..‬فما عاج هذه �لت�صرفات؟ ( حنان �ل�صبيعي ‪� -‬لطائف)‬ ‫ اأكل امنادي ��ل وااأوراق ع ��ادة تظه ��ر ل ��دى م ��ن ي�شع ��ر بالتوت ��ر‬‫واخ ��وف‪ ،‬وهناك طريقة ناجحة للتخل� ��س من هذه ام�شكلة‪ ،‬من خلل‬ ‫خاطبة العقل الل واعي‪ ،‬بتكوين رابط للتخل�س من هذه ام�شكلة‪ ،‬مع‬ ‫وجود منبه قوي ليتم الربط ع�شبي ًا بينهما‪ ،‬فيجدد لل�شخ�س اأحا�شي�شه‬ ‫بتجربة ما‪ ،‬ومر ال�شخ�س بنف�س ااأحا�شي�س‪ .‬اجعلي قطعة من امطاط‬ ‫ي ي ��ده‪ ،‬وعلمي ��ه حن يري ��د اأن ياأكل ورق ��ة اأو مندي ��ل‪ ،‬اأن ي�شد قطعة‬ ‫امطاط لتل�شع يده ب�شكل قوي‪ ،‬وبهذا �شيتعلم التخل�س من هذه العادة‪.‬‬

‫جز�ء �مطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬مو�شيقي اأندل�شي ‪ -‬زوجي‬ ‫‪ – 2‬اعب قدم �شعودي بنادي الن�شر‬ ‫‪ – 3‬ب�شريّ – يطلب منك‬ ‫‪ – 4‬ناد ريا�شي اإ�شباي‬ ‫‪ – 5‬ربحنا ‪ -‬نوع من اأجهزة الو�شائط امتعددة اأن�شاأته‬ ‫�شركة اآبل (معكو�شة)‬ ‫‪ – 6‬اإرهاقهم (معكو�شة) – �شد (زان)‬ ‫‪ – 7‬للتوجع – جعله ي�شتوعب‬ ‫‪ – 8‬يف�شلن – قرع اجر�س (معكو�شة)‬ ‫‪ – 9‬للتف�شر ‪ -‬ام�شتع َمرة‬ ‫‪� – 10‬شهل اأخ�شر – قوم – حرف جر‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫يعتمد على الغر‪ ،‬وي�شعر اأنه مقيد احركة‪،‬‬ ‫وا يعطى احرية ي اللع ��ب اأثناء اخروج اأو‬ ‫التن ��زه‪ ،‬لديه م�شاعب ي الو�شول اإى حقيق‬ ‫رغبات ��ه امطل ��وب اإ�شباعها‪ ،‬ويبال ��غ ي ااأمور‬ ‫وي�شخمها بهدف لفت اانتباه‪ ،‬لديه رغبة كبرة‬ ‫ي اات�ش ��ال بالبيئة اأو ااأ�شخا� ��س ااآخرين‪،‬‬ ‫ويحب اأن يق�شي ج ��ل وقته خارج البيت‪ ،‬لديه‬ ‫قدرة على الو�شول لقلوب ااآخرين‪.‬‬

‫ر�صم �لطفل نو�ف‬

‫‪ – 1‬نقو�س تزيينية – اأجزاء من �شهر‬ ‫‪ – 2‬طعام ال�شفر – �شدة الرد‬ ‫‪ – 3‬يجمعانه‬ ‫‪ – 4‬عا�شمة دولة اإفريقية‬ ‫‪ – 5‬ثلثا (�شبع) – الفائدة (معكو�شة)‬ ‫‪� – 6‬شد (نق�شانه) ‪ -‬مت�شابهان‬ ‫‪ – 7‬اآلة مو�شيقية ‪ -‬هِ بة‬ ‫‪ – 8‬مفكر عربي مقيم ي قطر‬ ‫‪� – 9‬شقياه – حرف جزم‬ ‫‪ – 10‬يكوّ نان ‪�ُ -‬شلب‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل ااأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ش�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ش� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫ااأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ا يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫وااأم� ��ر نف�شه يكون‬ ‫ي ااأع �م��دة الت�شعة‬ ‫وااأ�� �ش� �ط ��ر ااأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�شعة‪ ،‬اأي ا يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�شطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�شعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�شغرة‬ ‫ذات الت�شع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫خط نو�ل‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬

‫ناد رياضي هولندي‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3 8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫و‬

‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8 5‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬

‫احام ��ل ااإكث ��ار منه ��ا‪ ،‬وين�ش ��ح‬ ‫ي حال ��ة نق� ��س ال�شوائ ��ل زيادة‬ ‫امل ��ح قلي ��ل ي الطع ��ام ولك ��ن‬ ‫بكمي ��ة ا توؤذي اجن ��ن‪ ،‬والغذاء‬ ‫اجيد م ��ن بروتينات وفيتامينات‬ ‫وكربوهيدرات‪.‬‬ ‫(اأ�شت�شاري اأمرا�س الن�شاء‪،‬‬ ‫د‪� .‬شليمان عبدالله ال�شليمان)‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫د‪� .‬صليمان �ل�صليمان‬

‫ح�شا�شة‪ ،‬متعاطفة‪ ،‬لينة‪ ،‬ومت�شاحة‪ .‬قد تعاي‬ ‫من قلة احيوية‪ ،‬وا تظهرين عواطفك ب�شهولة‪ ،‬وا‬ ‫ترفعي الكلفة اأمام الغرباء‪ .،‬اأنت اجتماعية اإى درجة‬ ‫مقبول ��ة‪ ،‬انب�شاطية بطبعك‪ ،‬تتميزي ��ن بدرجة عالية‬ ‫من ام�شداقي ��ة‪ ،‬وا�شعة ااأفق وت�شاركن من تعملن‬ ‫معه ��م ي �شداق ��ة ودودة‪ ،‬حب ��ن بيئت ��ك وتخافن‬ ‫فقده ��ا‪ ،‬تبعدين ع ��ن م�شببات ام�ش ��كلت‪� ،‬شخ�شية‬ ‫متكلمة‪ ،‬تفكرين قبل اأن تقدمي على �شيء‪ ،‬حادة على‬ ‫ااأه ��ل وكرمة وطيبة ي نف� ��س الوقت‪ ،‬ا ت�شعرين‬ ‫باا�شتقرار ي بيئتك‪ ،‬و�شريعة ي اتخاذ القرارات‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫تكون ع�شو ًا ي �شركات التو�شية‬ ‫الب�شيطة و�شركات الت�شامن‪ ،‬لكن‬ ‫مك ��ن اأن تكون ع�ش ��و ًا ي �شركة‬ ‫ذات م�شوؤولية حدودة‪.‬‬ ‫(ام�شت�شار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫وليد �لقحطاي‬

‫‪7 5‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫ا‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫و‬

‫ك‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ا‬

‫اإ م �س ر‬ ‫ط ا ا و‬ ‫ر ن ل م‬ ‫ا �س ك ا‬ ‫ب �س ة م‬ ‫ز ت ف ر‬ ‫و ر �س ا‬ ‫ن ت هـ ك‬ ‫�س ن ا ن‬ ‫ب ت �س ل‬ ‫و اأ ل ك‬ ‫ر ي و ن‬

‫و‬ ‫ط‬ ‫ق‬ ‫خ‬ ‫ك‬ ‫ة‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ي‬

‫ا‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫�س‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫�س‬ ‫م ا‬ ‫ا ي‬

‫ي ت �س م‬ ‫ل ب اأ �س‬ ‫و ي م ا‬ ‫ا ب ا ب‬ ‫ب �س د ق‬ ‫و ت ر ة‬ ‫ر ي ت ا‬ ‫ت ك �س ل‬ ‫و ا م د‬ ‫�س �س ا و‬ ‫ر ي ن ر‬ ‫ت د ا ي‬

‫ي‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫�س‬ ‫ك‬ ‫و‬

‫ا‬ ‫ف‬ ‫�س‬ ‫و‬ ‫�س‬ ‫و‬

‫م�شابقة الدوري ‪ -‬فالن�شيا – �شو�شو ‪ -‬اأتلتيكو بلباو – �شتيوا – بوخار�شت‬ ‫– طرابزون �شبور – اأياك�س – اأم�شردام – مان�ش�شر – يونايتد – بورتو‬ ‫– ب�شتيكا�س – اأوك�شر ‪� -‬شالكة – األكمار – بطل – قدم – روما – ت�شل�شي‬ ‫– كرة – نانت‬ ‫الحل السابق ‪ :‬معين شريف‬


‫ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺆﻗﺘﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺃﺣﻤﺪ ﻋﻴﺪ ﻭﺳﺘﺔ ﺃﻋﻀﺎﺀ‬

‫ﻫﺰﻳﻤﺔ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻨﻐﺮ ﺗﻄﻴﺢ ﺑﺎﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬88) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

29 

sports@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﺍﺟﻠﺪﻭﻫﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                              ""                                         ���             " "                  "                      "                                                                                      12                   ""             moalanezi@alsharq.net.sa

                                                

                       16                          

‫ﺭ‬ ‫ﻳ‬ ‫ﻜ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺭ‬ ‫ﺩ‬ ‫ﻳ‬ ‫ﺬ‬ ‫ﺭ‬ ‫ﻑ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﺪ‬ ‫ﻣ‬ ‫ﻮﻉ ﻭﺍﻟﺒﻌﺜﺔ ﻏﺎﺩﺭﺕ ﻣﻠﺒﻮﺭﻥ ﻋﻘﺐ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ‬

‫ﺎﻧﻲ ﺑ ﱠﺪﺩ ﺣﻠﻢ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﺍﻟﻤﻮﻧﺪﻳﺎﻟﻲ‬

‫ﺍ‬ ‫ﻧ‬ ‫ﻬ‬ ‫ﻴ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺭ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﺸ‬ ‫ﻮ‬ ‫ﻁ ﺍﻟﺜ‬

                                                                                                       

 –          2010                                                                       43      73  75     79     19     45     15

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﻣﺼﺪﻭﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‬

‫ﻳﺎﺳﺮ »ﺍﻋﺘﺰﺍﻟﻲ‬ «‫ﺩﻭﻟﻴﺎ ﻭﺍﺭﺩ‬ 

‫ﻣﺨﻤﻮﺭ ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻲ ﻳﻌﺘﺪﻱ ﻋﻠﻰ ﺻﺤﻔﻲ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬                              

  2014                   

                2014        42             


‫ﺗﺎﻫــﻞ ﺗﺎﺭﻳﺨــﻲ ﻟﻠﺒﻨــﺎﻥ ﻭﺧــﺮﻭﺝ ﻣــﺮ ﻟﻠﻜﻮﻳــﺖ‬      2014              

 2    1     11   10  22

‫ ﻣﺎﺭﺱ‬9 ‫ﻗﺮﻋﺔ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﻭﺍﻷﺧﻴﺮ ﻓﻲ‬

     13 17  2        42

        2014      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬88 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬



30

‫ﺷﺎﻫﺪﻥ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ ﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﻘﺎﻫﻲ ﻭﺃﺑﺪﻳﻦ ﺃﺳﻔﻬﻦ ﻟﻠﺨﺴﺎﺭﺓ ﻣﻦ ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ‬

‫ ﻟﻢ ﻧﻨﺪﻡ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﻧﺪﺓ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻭﺃﺟﻮﺍﺅﻧﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﻤﺎﺳﻴﺔ‬:‫ﻣﺸﺠﻌﺎﺕ‬



                                                 

  24     2014                               

‫ ﻫﺰﻣﺘﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮ ﻭﺍﻟﻤﻄﺮ ﻭﺃﻧﺎ ﻟﺴﺖ ﻣﺪﺭﺳ ﹰﺎ‬:‫ﺍﺳﻴﻚ‬

‫ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭﻱ ﻣﻊ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﺗﺤﺪﻳ ﹰﺎ ﻛﺒﻴﺮ ﹰﺍ‬:‫ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ ﻳﺆﻛﺪ‬



                                                    

           42                                   

‫ﻣﺎ راق ﻟﻲ‬

!!!‫ﺁﺁﺁﺁﺥ ﻳﺎ ﺍﻟﺤﻆ‬ ‫أﻣﻴﺮة اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

       "         "     "    "           "              "                     " "     "  "                   "      "     "         amira@alsharq.net.sa

2014 ‫ﺭﺩﻭﺩ ﻓﻌﻞ ﻭﺍﺳﻌﺔ ﻭﻣﺘﺒﺎﻳﻨﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺪﺭﺑﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺤﻠﻠﻴﻦ ﻟﺨﺴﺎﺭﺓ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻣﻦ ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ ﻭﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﺗﺼﻔﻴﺎﺕ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎﻝ‬

‫ﺃﻭﻗﻔﻮﺍ ﺍﻟﻤﺠﺎﻣﻼﺕ ﻭﺣﺎﺳﺒﻮﺍ ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ ﻭﻓﻜﺮﻭﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻴﻞ ﺍﻟﻘﺎﺩﻡ‬                                                                                         



                                    



          ���                    



                              

         42   2014            



                              

‫ ﺇﻧﻬﻢ ﺍﻣﺘﺪﺍﺩ‬:‫ﺍﻟﺪﻭﻳﺶ‬ ‫ﻟﺠﻴﻞ ﺳﺎﻣﻲ‬ ‫ ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ ﻳﺘﺤﻤﻞ‬:‫ﺭﺣﻴﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﻭﺣﺪﻩ‬ ‫ ﻟﻴﺎﻗﺔ‬:‫ﺧﻠﻴﻔﺔ‬ ‫ﺍﻷﺳﺘﺮﺍﻟﻴﻴﻦ ﻛﺸﻔﺖ‬ ‫ﺿﻌﻔﻨﺎ‬ ‫ ﺍﻟﺘﺒﺎﻋﺪ ﺑﻴﻦ‬:‫ﻋﻨﺒﺮ‬ ‫ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺃﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ ﺗﺮﺍﺟﻌﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻮﻁ‬:‫ﺣﺎﻓﻆ‬ ‫ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﻣﺒﺮﺭ‬





                                   


‫أنذرت ااتفاق وغرمته بثاثة آاف ريال‬

‫ينطلق اليوم من كورنيش الخبر الجنوبي‬

‫أرامكو ترعى سباق الجري الخيري‬

‫الدمام ‪ -‬ما الق�صيبي‬

‫ترع ��ى اأرامك ��و ال�صعودي ��ة ع�ص ��ر الي ��وم‬ ‫اخمي�س فعاليات �صباق اجري اخري ال�صنوي‬ ‫ال�صاب ��ع ع�صر الذي �صينطل ��ق من كورني�س اخر‬ ‫اجنوب ��ي وينتهى عند الواجهة البحرية محافظة‬ ‫اخ ��ر‪ ،‬وال ��ذي خ�ص� ��س ه ��ذه ال�صن ��ة للتوعي ��ة‬

‫باأهمية الت ��رع بالأع�صاء‪ .‬وتاأت ��ي رعاية اأرامكو‬ ‫ال�صعودية ودعمها ام�صتم ��ر لهذا ال�صباق اخري‬ ‫ال�صنوي منذ انطاقته الأوى قبل ‪ 17‬عام ًا‪ ،‬وذلك‬ ‫كجزء من دعمها لاأن�صطة الجتماعية الهادفة اإى‬ ‫ن�ص ��ر الثقافة ال�صحي ��ة والتطوعي ��ة ي امجتمع‪،‬‬ ‫م ��ا ي� �وؤدي ي النهاية اإى اإيج ��اد جتمع �صحي‬ ‫ومتع ��اون وم�صاند على النهو� ��س باأعباء التنمية‬

‫مختل ��ف روافده ��ا‪ .‬وق ��ال مدي ��ر ع ��ام ال�صوؤون‬ ‫العامة ي اأرامكو ال�صعودية‪ ،‬نا�صر بن عبدالرزاق‬ ‫النفي�ص ��ي «ن�صع ��د ي ك ��ل ع ��ام ونح ��ن نرعى فيه‬ ‫ال�صب ��اق ال ��ذي ت�صارك فيه جميع الفئ ��ات العمرية‬ ‫م ��ا ي ذل ��ك ذوي الحتياج ��ات اخا�ص ��ة الذي ��ن‬ ‫�صي�صارك ��ون ه ��ذا الع ��ام ي �صباق طول ��ه خم�صة‬ ‫كيلومرات»‪.‬‬

‫لجنة المسابقات تعاقب مدربي الشباب والتعاون‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫نا�صر النفي�صي‬

‫الخميس ‪ 8‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )88‬السنة اأولى‬

‫‪31‬‬ ‫نصيف باق في ااتحاد ولم يستقل‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫اأكد امرك ��ز الإعام ��ي بنادي‬ ‫الح ��اد اأن نائ ��ب رئي� ��س النادي‬ ‫امهند� ��س اأم ��ن ن�صي ��ف ب ��اق ي‬ ‫من�صب ��ه ويعمل مع امجموعة وم‬ ‫ي�صتقل اأو يفك ��ر ي ال�صتقالة كما‬ ‫ج ��اء عل ��ى ال�صفح ��ات الريا�صية‬ ‫بجري ��دة ال�ص ��رق ي عدده ��ا رق ��م‬ ‫‪ 86‬ال�ص ��ادر يوم الثاث ��اء ‪ 6‬ربيع‬ ‫الثاي ‪1433‬ه� اموافق ‪ 28‬فراير‬

‫استنجد بـ "باتر" وينتظر قرار المشرعين في اجتماع السبت‬

‫اآسيوي يطالب برفع الحظر المفروض على ارتداء الحجاب‬ ‫كوال مبور ‪ -‬رويرز‬

‫ن�صيف‬

‫‪2012‬م ح ��ت عن ��وان « البل ��وي‬ ‫يع ��ود لاح ��اد ون�صي ��ف يق ��دم‬ ‫ا�صتقالته »‪.‬‬

‫الرجيب يتخلص من الضغوط‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬ ‫اأبدى ه ��داف فريق هجر الكروي خالد الرجي ��ب ارتياحه بعد اأن م نقله‬ ‫للعمل اإى حافظة الأح�صاء‪ ،‬بعد معاناة دامت ت�صع �صنوات ق�صى منها �صنتن‬ ‫ي اخ ��رج و�صبع �صنوات ي الدمام‪.‬وقال الرجي ��ب «نقلي محافظة الأح�صاء‬ ‫�صي�صاعدي ي الركيز اأكر‪.‬‬

‫الجيل يحفز الاعبين بمكافآت الوحدة‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬ ‫�صرف ��ت اإدارة ن ��ادي اجيل مكاف� �اآت فوز جميع لعب ��ي الفريق بعد‬ ‫التع ��ادل الإيجاب ��ي بهدف مقابل ه ��دف مع فريق الوح ��دة ي مكة امكرمة‬ ‫الأ�صبوع اما�صي‪� ،‬صمن اجولة الع�صرين لدوري الأوى‪ ،‬و�صملت امكافاأة‬ ‫اجهازين الإداري والفني والاعبن وامن�صق الإعامي‪ ،‬وياأتي ذلك نظر‬ ‫م ��ا قدمه لعبو الفريق من م�صتوى متميز ح�صب راأي اإدارة النادي‪ ،‬لتعزز‬ ‫اآمال الفريق بامناف�صة على ال�صعود لدوري امحرفن‪.‬‬ ‫من جهة اأخ ��رى‪ ،‬اأنهى الفريق اجياوي ح�صراته مواجهة نظره‬ ‫حط ��ن‪ ،‬الي ��وم اخمي� ��س‪ ،‬ي ج ��ازان‪ ،‬فيما �صه ��دت التمرين ��ات الأخرة‬ ‫ح�صور ًا اإداري ًا مكثف ًا لتحفيز الاعبن لهذه امواجهة‪.‬‬

‫طل ��ب الح ��اد الآ�صي ��وي لكرة‬ ‫القدم دعم �صيب باتر رئي�س الحاد‬ ‫الدوي لكرة القدم (فيفا) رفع احظر‬ ‫امفرو�س على ارتداء احجاب عندما‬ ‫يراجع ام�صرعون القرار ال�صبت‪.‬‬ ‫وي خطاب بعث به اإى رئي�س‬ ‫الفيف ��ا نا�صد ت�صاج جيل ��وج القائم‬ ‫باأعم ��ال رئي� ��س الح ��اد الآ�صي ��وي‬ ‫باتر تاأيي ��د اإعادة النظر ي الق�صية‬ ‫عندما يتم مراجعتها من قبل جل�س‬ ‫الحاد الدوي لكرة القدم ي لندن‪.‬‬ ‫وكت ��ب ال�صين ��ي ت�ص ��اج «يتوج ��ب‬ ‫علين ��ا العمل على جعل كرة القدم ي‬ ‫متن ��اول اجميع ي ختل ��ف اأنحاء‬ ‫الع ��ام واأطل ��ب منك ��م الوق ��وف بكل‬ ‫ثقلك ��م وراء ه ��ذه الق�صي ��ة العادلة»‪.‬‬ ‫وبينم ��ا ت�صم ��ح ريا�ص ��ات اأومبي ��ة‬ ‫مث ��ل الرجبي والتايكون ��دو لاعبات‬ ‫ام�صلم ��ات بارت ��داء غط ��اء للراأ� ��س‬ ‫اأثن ��اء امناف�صات تعار� ��س كرة القدم‬ ‫هذا الأمر لأ�صب ��اب تتعلق بال�صامة‪.‬‬ ‫وي الع ��ام اما�ص ��ي من ��ع فريق كرة‬ ‫القدم الن�صائي ��ة الإيراي من خو�س‬ ‫مبارات ��ه ي اجول ��ة الثاني ��ة م ��ن‬ ‫الت�صفي ��ات اموؤهل ��ة لأومبي ��ا�� لندن‬ ‫‪� 2012‬صد الأردن لرف�س الاعبات‬ ‫خل ��ع احج ��اب قبل انط ��اق �صافرة‬ ‫بداية امباراة‪.‬‬

‫رئي�س ااحاد الدوي لكرة القدم (فيفا)‬

‫وعوقب ��ت اإيران الت ��ي ت�صدرت‬ ‫جموعته ��ا ي اجول ��ة الأوى م ��ن‬ ‫الت�صفي ��ات بدون هزم ��ة باحت�صاب‬ ‫امب ��اراة ل�صال ��ح الأردن ‪� - 3‬صف ��ر‬ ‫م ��ا ت�صبب ي تبخ ��ر اأح ��ام اإيران‬ ‫ي التاأه ��ل اإى الأومبياد‪.‬وتاأ�ص� ��س‬ ‫جل�س الح ��اد الدوي لك ��رة القدم‬

‫شباب التعاون يواجهون الرائد‬

‫مجرشي يعالج في أكاديمية أسباير‬

‫يلتقي ع�صر اليوم اخمي� ��س فريقا التعاون والرائد ل�(درجة ال�صباب)‪� ،‬صمن ذهاب‬ ‫دور ال�‪ 16‬للت�صفيات النهائية لل�صعود لدوري متاز ال�صباب‪ ،‬وتاأهل الفريقان لهذه امباراة‬ ‫بعد تفوق التعاون على امجزل ذهاب ًا بثاثة اأهداف لهدفن‪ ،‬واإياب ًا بثمانية اأهداف‪ ،‬بينما‬ ‫تاأهل الرائد بعد فوزه ذهاب ًا على حراء بهدف دون رد‪ ،‬واإياب ًا بهدفن لواحد‪.‬‬

‫غ ��ادر مهاجم الفري ��ق الأول لكرة القدم ي ن ��ادي الرائد ناجي‬ ‫جر�ص ��ي‪ ،‬م�ص ��اء اأم� ��س الأول‪ ،‬اإى دول ��ة قطر‪ ،‬لإج ��راء فحو�صات‬ ‫طبية على مو�صع اإ�صابت ��ه‪ ،‬و�صيخ�صع بعدها لرنامج تاأهيلي ي‬ ‫اأكادمية اأ�صباير‪.‬‬

‫بريدة ‪ -‬فهد ال�صومر‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�صان‬

‫سبع مباريات في انطاقة الجولة ‪ 21‬من دوري اأولى‬

‫سباق الصدارة يتجدد بين النهضة والطائي والشعلة‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬

‫ل�صيما اأنه �صيلعب بن جماهره‪.‬‬

‫تنطل ��ق ع�صر اليوم اخمي�س اجولة احادية‬ ‫والع�صرون م ��ن دوري اأندية الدرج ��ة الأوى امثر‬ ‫ي اأحداث ��ه ونتائجه ب�صبعة لق ��اءات‪ ،‬يتوقع معها‬ ‫اأن تتوا�ص ��ل لعب ��ة الكرا�صي ي �صل ��م الرتيب بن‬ ‫الف ��رق الت ��ي تتناف� ��س على ال�ص ��دارة اأو تل ��ك التي‬ ‫ح ��اول الهروب م ��ن القاع‪ ،‬عل ��ى اأن تختتم اجولة‬ ‫غدا اجمعة بلقاء وحيد �صيجمع فريق اأبها بنظره‬ ‫الريا�س‪.‬‬

‫وي ج ��ازان ي�صت�صي ��ف حط ��ن عا�ص ��ر ف ��رق‬ ‫ال ��دوري ب � � ‪ 28‬نقط ��ة‪ ،‬نظ ��ره اجيل ال ��ذي يحتل‬ ‫الرتي ��ب ال�صاد� ��س ب � � ‪ 31‬عل ��ى ملعب مدين ��ة املك‬ ‫في�ص ��ل الريا�صي ��ة‪ ،‬فري ��ق حط ��ن اأ�صب ��ح يق ��دم‬ ‫م�صتوي ��ات ت�صاعدي ��ة وحق ��ق نتائ ��ج اإيجابية منذ‬ ‫بداي ��ة ال ��دوري وهو مر�ص ��ح لك�صب نق ��اط امباراة‬ ‫خا�ص ��ة اأنها �صتلع ��ب على اأر�صه ي ظ ��ل عدم ثبات‬ ‫م�صتوى اجيل وافتقاده توازنه اجولت اما�صية ‪.‬‬

‫بن�صوة التعادل مع ال�صعلة ي�صت�صيف العروبة‬ ‫الذي يحت ��ل الرتيب الثاي ع�صر ب � � ‪ 24‬نقطة على‬ ‫ملعبه باج ��وف‪ ،‬نظ ��ره الوحدة‪ ،‬اأم ��ا ي خطف‬ ‫نق ��اط امب ��اراة‪ ،‬ي ح ��ن يدخ ��ل الأخ ��ر �صاح ��ب‬ ‫امرك ��ز اخام�س ب � � ‪ 32‬نقطة لإيق ��اف نزيف النقاط‬ ‫وتعوي�صه ��ا م ��ع خ�صيته م ��ن امفاجاأة الت ��ي يعدها‬ ‫العروبة‪.‬‬

‫وي لق ��اء �صماي بحف ��ر الباط ��ن‪ ،‬ي�صت�صيف‬ ‫الباطن الذي يحتل الرتيب الرابع ع�صر على اأر�س‬ ‫ملعب التعليم‪ ،‬نظره الطائي و�صيف الدوري ب� ‪37‬‬ ‫نقط ��ة‪ ،‬ي ثاي لق ��اء بتاريخ النادي ��ن بعد �صعود‬ ‫الباطن‪ ،‬ويتوقع اأن ي�صهد اللقاء قوة واإثارة‪ ،‬ل�صيما‬ ‫اأن الباط ��ن عُرف بتحقيق نتائ ��ج جيدة على ملعبه‪،‬‬ ‫وهو الفريق الوحيد الذي ل مكن التكهن بنتائجه‪،‬‬ ‫اأم ��ا فار� ��س ال�صم ��ال الطائ ��ي‪ ،‬فهو الآخر ظ ��ل يقدم‬ ‫م�صتوي ��ات ميزة و�صي�صعى ح�صد نق ��اط امباراة‬ ‫لرغبته بخطف ال�صدارة ي حال تعر النه�صة‪ ،‬لقاء‬ ‫الفريقن الدور الأول انتهى بالتعادل ‪.1/1‬‬

‫العروبة * الوحدة‬

‫�صمك * النه�صة‬

‫على ملعب مدينة الأمر �صلطان بن عبدالعزيز‬ ‫الريا�صية بامحال ��ة‪ ،‬يحل النه�صة مت�صدرا الدوري‬ ‫‪ 38‬نقط ��ة �صيف ��ا ثقي ��ا عل ��ى �صم ��ك ال ��ذي يحت ��ل‬ ‫الرتي ��ب الثالث ع�ص ��ر بر�صيد ‪ 18‬نقط ��ة‪ ،‬النه�صة‬ ‫بداأ يفقد توازنه ويح�س بالتعب‪ .‬اأما �صمك فيطمح‬ ‫للفوز وك�صب نقاط امباراة والتقدم للمناطق الدافئة‬

‫حطن * اجيل‬

‫الباطن * الطائي‬

‫ال�صقور* الوطني‬

‫وي لق ��اء اآخر بال�صمال‪ ،‬يلتقي الوطني �صابع‬ ‫الدوري بر�صي ��د ‪ 31‬نقطة مع جاره ال�صقور‪ ،‬الذي‬

‫يحت ��ل الرتي ��ب الأخر بال ��دوري بر�صي ��د ‪ 9‬نقاط‬ ‫على ملعب مدينة املك خالد الريا�صية‪ ،‬واللقاء مهم‬ ‫لل�صق ��ور اأكر من الوطني كونه يبحث عن الهروب‬ ‫من �صبح الهب ��وط‪ .‬بينما يطمح الوطني للفوز على‬ ‫اأم ��ل اأن تخدم ��ه نتائج الف ��رق ي اج ��ولت امقبلة‬ ‫وتدخله امناف�صة على ال�صعود‪.‬‬

‫ال�صعلة * اأحد‬

‫ي�صت�صيف ال�صعلة الطامح لل�صدارة و�صاحب‬ ‫امرك ��ز الثالث ب�صلم الرتيب ب� ‪ 36‬نقطة على ملعبه‬ ‫باخرج فري ��ق اأحد الذي يحت ��ل الرتيب اخام�س‬ ‫ع�ص ��ر ب� ‪ 13‬نقط ��ة‪ ،‬واأ�صبح مه ��ددا بالهبوط‪ ،‬اللقاء‬ ‫مه ��م للفريق ��ن خا�ص ��ة بعد ف ��وز اأح ��د الأخر على‬ ‫الباطن وارتف ��اع روح لعبي ��ه امعنوية‪.‬اأما ال�صعلة‬ ‫امرب�س بامت�صدر والو�صي ��ف‪ ،‬فاإنه يرغب بنقاط‬ ‫امب ��اراة‪ ،‬وعين ��ه على الو�صاف ��ة والأخ ��رى تراقب‬ ‫ال�صدارة ي ح ��ال خدمته نتائج الفرق الأخرى وم‬ ‫يتعر� ��س لإعاقة كما ح ��دث ي اجولة اما�صية بعد‬ ‫تعادله مع العروبة‪.‬‬

‫احزم * اخليج‬

‫ي�صت�صي ��ف اح ��زم رابع ف ��رق ال ��دوري ب� ‪33‬‬

‫نقطة على ملعبه بالر�س اخليج الذي يحتل الرتيب‬ ‫الثام ��ن ب� ‪ 28‬نقطة‪ ،‬فريق اح ��زم تعر�س للخ�صارة‬ ‫ي اجول ��ة اما�صي ��ة م ��ن الطائي‪ ،‬وكذل ��ك اخليج‬ ‫الذي خ�صر من اأبها‪ ،‬الفريقان يدخان امباراة برغبة‬ ‫الك�صب وح�صن مواقعهم ب�صلم الرتيب‪.‬‬

‫ضمن الجولة الرابعة من الدوري الممتاز لكرة اليد‬

‫الوحدة يواجه النور‪ ..‬ومضر في ضيافة العربي‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�صر ال�صهوان‬ ‫تتجدد الإث ��ارة ي دوري الأمر‬ ‫في�ص ��ل ب ��ن فه ��د لك ��رة الي ��د لأندي ��ة‬ ‫الدوري اممت ��از ع�صر الي ��وم‪ ،‬عندما‬ ‫ي�صت�صي ��ف ن ��ادي الوح ��دة مناف�ص ��ه‬ ‫النور ي �صالة ال�صرائع مكة امكرمة‬ ‫عند ال�صاع ��ة الرابعة ع�صر ًا ي اأقوى‬ ‫لقاءات اجولة الرابعة‪ ،‬وملك النور‬

‫قررت جنة ام�صابقات والفنية واللعب النظيف اإيقاف‬ ‫مدي ��ر فريق التع ��اون الأومبي فه ��د ام�صوح مب ��اراة ر�صمية‬ ‫واح ��دة مع غرامة مالية قدرها ‪ 2000‬ريال ب�صبب ام�صادة‬ ‫الكامية التي حدثت بينه وبن م�صاعد مدرب نادي ال�صباب‬ ‫خ ��ال مباراتهم ��ا ي دوري كاأ�س الأمر في�ص ��ل‪ ،‬كما قررت‬

‫اإيق ��اف م�صاعد م ��درب فريق ال�صب ��اب فهد القمي ��زي مباراة‬ ‫ر�صمية واح ��دة مع غرامة مالية قدره ��ا ‪ 2000‬ريال‪ ،‬وهذا‬ ‫القرار قابل لا�صتئناف‪.‬‬ ‫كما وجهت اللجن ��ة اإنذارا لنادي التفاق وغرامة مالية‬ ‫قدره ��ا ‪ 3000‬ريال‪ ،‬لتاأخرهم ت�صليم ك�صف لعبي الفريق‬ ‫قب ��ل ‪ 23‬دقيقة من بداية مباراته م ��ع الفتح ي كاأ�س الأمر‬ ‫في�صل‪.‬‬

‫ي ر�صي ��ده �ص ��ت نق ��اط‪ ،‬فيم ��ا ملك‬ ‫الوح ��دة اأرب ��ع نقاط‪ ،‬ويع ��اي النور‬ ‫من غياب لعبه الدوي مهدي اآل �صام‬ ‫ال ��ذي �صافر للم�صارك ��ة مع الفحيحيل‬ ‫الكويتي ي بطولة الأندية اخليجية‪.‬‬ ‫وي التوقي ��ت نف�ص ��ه وعل ��ى �صال ��ة‬ ‫مدين ��ة الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫الريا�صي ��ة بالقطي ��ف يق ��ام لق ��اءان‪،‬‬ ‫الأول ب ��ن فري ��ق امحي ��ط و�صيف ��ه‬

‫ال�صباب ي لق ��اء تبدو كفته مت�صاوية‬ ‫للفريق ��ن اللذي ��ن ملك ��ان نقط ��ة‬ ‫واحدة لك ��ل منهما‪ ،‬اأم ��ا اللقاء الثاي‬ ‫وال ��ذي �صيقام عن ��د ال�صاعة اخام�صة‬ ‫والن�ص ��ف‪ ،‬ف�صيجمع فري ��ق الرجي‬ ‫ال ��ذي مل ��ك ي ر�صيده ث ��اث نقاط‪،‬‬ ‫مناف�ص ��ه ال�صفا ال ��ذي ملك نقطتن‬ ‫فقط‪ .‬وعلى �صالة بريدة يواجه حامل‬ ‫اللق ��ب‪ ،‬م�ص ��ر �صيف ��ه العرب ��ي الذي‬

‫مل ��ك نقطتن من تعادل ��ن‪ .‬اأما اللقاء‬ ‫الأخ ��ر ال ��ذي �صيق ��ام ي الأح�ص ��اء‬ ‫ف�صيجم ��ع مفاج� �اأة اجول ��ة اما�صية‬ ‫ن ��ادي العدالة الذي تغلب على ال�صفا‪،‬‬ ‫مع �صيفه البت�ص ��ام ال�صاعي لإ�صافة‬ ‫اأوى النقاط ي ر�صيده‪ .‬ي�صار اى اأن‬ ‫مواجه ��ة ناديي اخليج مع الأهلي م‬ ‫تقدمها ي وقت لحق وانتهت بفوز‬ ‫الثاي بنتيجة (‪.)28-20‬‬

‫ي ‪ 1886‬وهو اأعلى جهة م�صوؤولة‬ ‫ع ��ن و�ص ��ع لوائ ��ح اللعب ��ة‪ ،‬ويتاألف‬ ‫م ��ن اأربعة اأع�صاء م ��ن الفيفا واأربعة‬ ‫اأع�ص ��اء من الح ��ادات الريطانية‪.‬‬ ‫و�صيق ��دم الأم ��ر الأردي عل ��ي ب ��ن‬ ‫اح�صن نائ ��ب رئي� ��س الفيفا عر�صا‬ ‫ح ��ول احجاب ي ع ��ام ك ��رة القدم‬

‫خ ��ال اجتم ��اع جل� ��س الح ��اد‬ ‫ال ��دوي‪ ،‬وم ��ن امق ��رر اأن يطل ��ب من‬ ‫الحاد ال�صم ��اح لاعبات با�صتخدام‬ ‫حج ��اب خا�س من ت�صمي ��م هولندي‬ ‫يراع ��ي �صامتهن حي ��ث ينف�صل عند‬ ‫جذبه‪ .‬واأ�ص ��اف ت�صاج ي اخطاب‬ ‫«خال اجتماعها ي نوفمر اما�صي‬

‫ع ��رت اللجن ��ة التنفيذي ��ة لاح ��اد‬ ‫الآ�صي ��وي ع ��ن نف�س امخ ��اوف التي‬ ‫اأبدته ��ا اللجن ��ة الن�صائي ��ة بالح ��اد‬ ‫الآ�صي ��وي ب�ص� �اأن م�صاأل ��ة حظ ��ر‬ ‫احجاب‪ ،‬وعقدت عل ��ى اإثرها ور�صة‬ ‫عم ��ل ح ��ت رعاي ��ة الأم ��ر عل ��ي بن‬ ‫اح�صن م ��ن اأجل التو�ص ��ل اإى حل‬

‫عامي»‪.‬وتاب ��ع «اأتفهم ماما امخاوف‬ ‫امتعلق ��ة بال�صام ��ة كم ��ا اأنن ��ي اأتفق‬ ‫مام ��ا اأن �صام ��ة الاعب ��ات تاأت ��ي‬ ‫ي امق ��ام الأول قب ��ل اأي �ص ��يء اآخر‬ ‫اإل اأنن ��ي اأعتق ��د اأي�ص ��ا اأن الت�صاميم‬ ‫اجديدة للحجاب تعالج هذه الق�صية‬ ‫برمتها»‪.‬‬


31 ‫ﻗﺒﻀﺔ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺗﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﺪﻳﺮ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﻓﻲ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺧﻠﻴﺠﻲ‬                ���              



                     

           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬88) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬1 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬8 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

    31   1           10   

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺑﻴﺾ و أﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﺭﺍﺑﻄﺔ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ! (5/5)

‫ﺍﻟﻤﻨﻌﻄﻒ ﺍﻟﻤﻈﻠﻢ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

              – –                                                            

        

-

wddahaladab@alsharq.net.sa

‫ﺃﺻﻐﺮ‬ ‫ﻣﻮﻫﺒﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻓﻦ‬ ‫ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬

«‫ﻗﻨﻮﺍﺕ ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ ﺧﺎﺿﺖ ﻓﻲ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻪ ﻭﺻﻨﻔﺘﻪ ﺑـ »ﺣﻮﺍﺭ ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ‬

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﻮﻗﻊ ﻧﻘﻠﻮﺍ ﺣﻮﺍﺭ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ‬230 ‫ﻣﻊ | ﻭﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻓﻲ ﺗﻮﻳﺘﺮ ﻭﻓﻴﺴﺒﻮﻙ‬



‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

:‫ﺻﺤﻒ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬ «‫ﺣﺎﺩﺛﺔ »ﺍﻟﻌﻠﻚ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﺪﺭﻋﻴﺔ‬ !«‫ﻭﺳﺪﻭﺩ »ﻣﺠﻨﻮﻧﺔ‬ 

                                 

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

:‫ﺣﺴﻴﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻐﻨﻲ‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ ﺍﻷﺳﻄﻮﺭﺓ‬ ‫ﺍﻷﻭﺣﺪ ﻭﺟﻤﻴﻞ ﺃﻓﻀﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺎﺑﺮ ﻭﻟﻦ ﺃﻟﻌﺐ‬ ! ‫ﺃﺑﺪ ﹰﺍ ﻟﻠﻬﻼﻝ‬







             

 •   •   •   •    •   •  •   •   •    •  •  •  •  •   •    •  •          •        •    •  •  •   •  • ��� • adel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ﻣﻮاﻫﺐ‬





mbc  





  % 40                                               UFM            230  MEXF                                                          





                                

‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﺃﻟﻒ ﺯﺍﺋﺮ‬ ‫ﻟﻤﻮﻗﻊ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ‬

200



                          


‫أدبي الطائف يقر جائزة «شاعر البيد» ويوافق على استقالة المالكي‬ ‫الطائف‪-‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫حمد الثبيتي‬

‫اأق ��ر جل� ��ض اإدارة ن ��ادي‬ ‫الطائ ��ف ااأدب ��ي تنظي ��م جائ ��زة‬ ‫�صنوي ��ة با�ص ��م ال�صاع ��ر حم ��د‬ ‫الثبيت ��ي‪ ،‬و�صيت ��م خ ��ال الف ��رة‬ ‫امقبلة ت�صكيل اأمانتها من قبل عدد‬ ‫من امخت�ص ��ن‪ ،‬لو�ص ��ع الت�صور‬

‫العام لها وفا ًء ل�صاعر البيد‪.‬‬ ‫وج ��اءت مناق�ص ��ة اجائ ��زة‬ ‫خ ��ال ااجتم ��اع ااأول مجل� ��ض‬ ‫اإدارة نادي الطائف ااأدبي الثقاي‬ ‫الذي تراأ�صه رئي�ض جل�ض ااإدارة‬ ‫عط ��ا الل ��ه ب ��ن م�صف ��ر اجعي ��د‪،‬‬ ‫وت�صمن عدد ًا من امحاور امدرجة‬ ‫على ج ��دول اأعمال ��ه‪ ،‬واتخذ عدد ًا‬

‫من القرارات ك ��ان من اأبرزها رفع‬ ‫رواتب موظف ��ي النادي امتفرغن‬ ‫اإى ثاث ��ة اآاف ري ��ال اإنف ��اذ ًا‬ ‫للتوجي ��ه ال�صام ��ي ال ��ذي ين� ��ض‬ ‫على اأ َا يقل احد ااأدنى للرواتب‬ ‫ع ��ن ثاث ��ة اآاف ري ��ال‪ ،‬وت�صجيل‬ ‫جمي ��ع اموظف ��ن امتفرغ ��ن ي‬ ‫نظام التاأمينات ااجتماعية حفظ‬

‫حقوقه ��م الوظيفي ��ة وامالية التي‬ ‫كفلها لهم النظام‪.‬‬ ‫وناق�ض امجل�ض ا�صراتيجية‬ ‫الن ��ادي خال الف ��رة امقبلة‪ ،‬وم‬ ‫تكلي ��ف اأع�ص ��اء امجل� ��ض بو�صع‬ ‫ت�ص ��ور ع ��ام لا�صراتيجي ��ة‬ ‫مناق�صت ��ه خال ااجتم ��اع امقبل‪،‬‬ ‫واا�صتف ��ادة م