Page 1

23

‫ﺳﺒﻌﻮﻥ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻏﺮﺍﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺛﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺗﻼﻋﺒﻮﺍ ﺑﺴﻮﻕ ﺍﻷﺳﻬﻢ ﻭﻣﺎﺭﺳﻮﺍ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﻝ‬

Wednesday 7 Rabi Al-Akhar 1433 29 February 2012 G.Issue No.87 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬87) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬7 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ ﻭﺍﻟﻜﻞ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻋﻔﻮ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺪﻡ‬..‫ﺳﺘﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﺗﻔﺼﻞ ﺭﻗﺒﺔ ﺳﻌﻴﺪ ﺁﻝ ﻻﻓﻲ ﻋﻦ ﺳﻴﻒ ﺍﻟﻘﺼﺎﺹ‬

27

‫ ﺍﻟﻘﺘﻴﻞ ﺍﺑﻨﻨﺎ ﻭﻣﻦ ﻓﻲ ﺳﺎﺣﺔ ﺍﻟﻘﺼﺎﺹ ﺍﺑﻦ ﺁﺧﺮ‬:‫ ﺳﺄﻛﻮﻥ ﻟﻪ ﻭﻟﺪﺍ ﺑﻦ ﻛﺪﻡ‬:‫ﻭﻟﻮﺍﻟﺪﻱ ﺍﻟﻤﻌﻔﻮ ﻋﻨﻪ‬ ‫ ﻋﺘﻖ ﻟﻲ‬:‫ﻭﺍﻟﺪ ﺍﻟﻘﺘﻴﻞ‬ ‫ﹺﱠ‬

‫ﺷﻔﺎﻋﺔ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺗﻌﺘﻖ ﺭﻗﺒﺔ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻗﺒﻞ ﻟﺤﻈﺎﺕ ﻣﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﻟﻘﺼﺎﺹ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬ 





            27

                  



‫ ﺃﻟﻒ ﻃﻦ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬23 ‫ ﻟﻦ ﻧﻀﺒﻂ ﺳﻮﻕ ﺍﻹﺳﻤﻨﺖ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﻭﺍﻟﻮﻗﻮﺩ ﻳﻌﻴﻖ ﺇﻧﺘﺎﺝ‬:| ‫ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻟـ‬ ‫ ﻧﺴﻌﻰ ﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﺃﺣﻜﺎﻡ ﺍﻹﻋﺪﺍﻡ ﻋﻠﻰ‬:| ‫ﺍﻟﺰﻳﺪ ﻟـ‬ 15 ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻭﺍﺗﻔﺎﻗﺎﺕ ﺗﺒﺎﺩﻝ ﻗﺮﻳﺒﺎ‬

‫ﺍﻟﺴﺒﺖ‬ ‫ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

 

‫ ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ‬:| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﻟـ‬ ‫ﻭﺍﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺇﻗﺮﺍﺽ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ‬ 23

                                                             23                        20 2524

‫ﺍﻷﻣﻦ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺯﺣﺎﻡ ﻣﺮﺷﺤﻴﻦ ﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬



6 

‫ﺭﺑﻂ ﺍﻟﻘﺒﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻷﻭﻝ‬ ‫ ﺍﻟﻌﺪﻝ ﻻ ﺗﺮﻗﻲ ﺍﻟﻘﻀﺎﺓ‬:‫ﺍﻟﺒﺸﺮ‬ ‫ﺇﻥ ﺣﺼﻠﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺍﺓ ﺍﻻﺑﺘﺪﺍﺋﻲ ﺑﺎﺧﺘﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻘﻴﺎﺱ‬ 



                                  4

  %90                                        6

«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ‬ 2

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬

‫ﻛﻦ ﺁﺧﺮ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ‬

2

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 21

7



20

21







20

10





2



4



‫ ﻣﺰﺍﻭﻟﺔ ﺍﻟﻤﻬﻨﺔ ﺗﺤﺖ ﻣﺴﻤﻰ »ﻭﻛﻴﻠﺔ« ﻳﺤﺮﻣﻨﺎ ﻓﺘﺢ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﺍﺕ‬:‫ﻣﺤﺎﻣﻴﺎﺕ‬                                19

                             



                            


                                                                                     alafandy@alsharq.net.sa

                                                                                 

                                                                     

                                                                                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬87) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬7 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻌﻨﺎﻭﻳﻦ‬ ‫ﻭﻧﻔﺲ ﺍﻟﺼﺤﻒ‬

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                                                          •  •  •  •  •   

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﺍﻻﺳﺘﺒﺼﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﺸﺨﺼﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻚ‬ ‫ﺍﻟﺮﻭﺣﻲ‬

‫ﻓﻨﺪي‬ ‫ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ا‬: ‫ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬

2

                                                                                                     

                                                                      

!‫ﺗﻮﺯﻳﺮ ﺣﺎﻟﻢ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻫﻞ ﻫﻨﺎﻙ ﻧﺰﻭﺡ‬ !‫ﺟﺪﻳﺪ ﻷﺑﻨﺎﺀ ﺟﺎﺯﺍﻥ؟‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻛﻦ ﺁﺧﺮ‬ ‫ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ‬

‫ﻧﻮاة‬

                  

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

 ""       " "            17        ""                                                                                             alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

-

-

‫ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﻮﻥ ﻳﻬﺠﺮﻭﻥ ﺍﻹﺫﺍﻋﺎﺕ‬

‫ﺗﺠﻤﺪ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﺑﻐﺪﺍﺩ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺃﻟﻒ ﻋﺎﻡ‬

          

         1007908944              2008   1233  913  1505

                                   

‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﻌﺪ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺍﻷﻭﺳﻜﺎﺭ ﻓﻮﺯ ﹰﺍ ﻋﻠﻰ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‬                             


‫متعب بن عبداه‬ ‫يعرب عن أسفه‬ ‫لما يتعرض له‬ ‫الشعب السوري‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأعرب وزير الدولة ع�شو جل�س الوزراء رئي�س احر�س الوطني �شاحب‬ ‫ال�شمو املك ��ي ااأمر متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز عن بالغ ااأ�شى واحزن‬ ‫م ��ا يتعر�س له ال�شعب ال�ش ��وري ال�شقيق‪ ،‬وما ت�شهده عدد م ��ن الدول العربية‬ ‫م ��ن عدم ا�شتقرار‪ ،‬ومنى �شموه اأن يعم ااأمن وال�شام كافة ااأقطار العربية‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي كلمة ل�شموه اأم�س خال ا�شتقباله لع ��دد من ام�شوؤولن باحر�س‬ ‫الوطني وامواطنن ي رئا�شة احر�س الوطني‪ .‬ح�شر اا�شتقبال معاي نائب‬ ‫رئي�س احر�س الوطني ام�شاعد ااأ�شتاذ عبدامح�شن بن عبدالعزيز التويجري‪،‬‬ ‫و�شاح ��ب ال�شمو ااأمر خالد بن عبدالعزي ��ز بن عياف اآل مقرن وكيل احر�س‬ ‫الوطن ��ي ل�شوؤون ااأفواج‪ ،‬ومعاي رئي�س اجهاز الع�شكري باحر�س الوطني‬ ‫الفريق �شليمان بن حمد بن زعر‪ ،‬وكبار ام�شوؤولن من مدنين وع�شكرين ‪.‬‬

‫مليار و‪ 105‬مايين إسكان هيئات التدريس بتسع جامعات‬

‫اأع�ش ��اء هيئ ��ة التدري� ��س ل ��كل م ��ن جامع ��ة اأم‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫الق ��رى (امرحلة الثاني ��ة)‪ ،‬جامع ��ة ااإمام حمد‬ ‫وق ��ع وزي ��ر التعليم الع ��اي الدكت ��ور خالد بن �شع ��ود ااإ�شامية (امرحل ��ة الثانية)‪ ،‬جامعة‬ ‫بن حم ��د العنقري اأم� ��س عقود اإن�ش ��اء عدد من امل ��ك عبدالعزيز (امرحلة الثالث ��ة)‪ ،‬جامعة املك‬ ‫م�شروع ��ات اإ�ش ��كان اأع�شاء هيئ ��ة التدري�س ي فهد للبرول وامع ��ادن (امرحلة الثانية)‪ ،‬جامعة‬ ‫ام ��دن اجامعي ��ة بعدد م ��ن مناط ��ق وحافظات طيبة (امرحل ��ة الثانية)‪ ،‬جامعة ج ��ازان‪ ،‬جامعة‬ ‫امملكة بتكلفة اإجمالية بلغت مليارا و‪ 105‬ماين الباح ��ة (امرحل ��ة الثانية)‪ ،‬جامعة ج ��ران‪ ،‬عقد‬ ‫م�شروع اإن�شاء ااأعمال ام�شاندة مجمع الكليات‬ ‫و‪ 154‬األفا و‪ 131‬رياا‪.‬‬ ‫وت�شمل العق ��ود م�شروعات اإن�ش ��اء اإ�شكان اجامعية ي الزلفي‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪29‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )87‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬

‫أمر بها سمو ولي العهد‬

‫الصحة تصرف خمسين صنف ًا من اأدوية‬ ‫بزنة عشرين طنا إعانة سيراليون‬

‫وحي المرايا‬

‫الخطوط السعودية‬ ‫وفن الطبخ‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫غانم الحمر‬

‫ذكرت �سحيفة �لوطن تحت عنو�ن ‪� 35‬سعودية �إلى وظائف‬ ‫"�لمطبخ" في �لخطوط �ل�سعودية‪ ،‬وتابعت �ل�سحيفة �أن رو�ت��ب‬ ‫�لعامات فيه ت�سل �إلى ‪ 6000‬ريال ح�سب �لموؤهل ونوع �لوظيفة‬ ‫و�لإنتاجية‪� ،‬ل�سركة وظفت �سبعين فتاة �أخ��رى في مدينة �لريا�ض‬ ‫للعمل ف��ي وح��دة تموين جامعة �لأم �ي��رة ن��ورة‪ ،‬وذك��رت �أن��ه �سيتم‬ ‫توظيف مزيد من �لفتيات �ل�سعوديات خا�سة بعد �لفوز بعقود جديدة‬ ‫للتموين ف��ي �لجامعة ذ�ت�ه��ا لمو�جهة �لتو�سع ف��ي كليات و�أق�سام‬ ‫�لجامعة‪.‬‬ ‫�لخبر يحمل في ثناياه للفتاة �ل�سعودية وعود� متفائلة لما بعد‬ ‫حقبة حافز تظهر في �أول��ى بو�درها ب�اأن �لمطبخ �ل��ذي تفرون منه‬ ‫فاإنه في �نتظاركم‪ ،‬ولكنه هذه �لمرة برو�تب مجزية وبدلت مغرية‪،‬‬ ‫يا للب�سرى! فالمر�أة �ل�سعودية تعود �إل��ى ما ينا�سب طبيعتها‪ ،‬كي‬ ‫تمار�ض �لعادة �لن�سائية في تقطيع �لب�سل وتزيين �لأو�ني بال�سلطات‬ ‫وتنظيف �ل�سحون و�لرجوع �إلى كاتلوجات �لطبخ وتطبيقها على‬ ‫�سطح "�لبوتجاز"‪ ،‬وهي بف�سل "�ل�سعودية" ت�ستعيد مهارة �أو�سكت‬ ‫�ن تندثر بعد �سيوع ثقافة "�لدليفري" ومطاعم على �لما�سي‪،‬‬ ‫و�لرجل �لذي تعمل زوجته بمطبخ "�ل�سعودية" موعود باأن تباغته‬ ‫زوجته بطبق من �طباق�(ها) في �إجازة نهاية �لأ�سبوع كدليل �تقان‬ ‫�لمهنة و�هتمام بزوج ي�سعده �لأكل من عمل يد زوجته‪.‬‬ ‫وكما �أ��س��د على ي��د �لفتاة ف��ي �لع�ض على �لوظيفة بالنو�جذ‬ ‫وعلى �لعودة لمهنة �لطبخ‪ ،‬فاإني في �لمقابل �أ�سد على يد �ل�سركة‬ ‫"�ل�سعودية" في �أن تفتح مزيد� من �لفروع للطبخ في بقية جامعاتنا‬ ‫�لحكومية و�لأهلية‪ ،‬وكذلك في �لم�ست�سفيات‪ ،‬و�ل�سركات �لكبرى‬ ‫و�لمطار�ت و�لوز�ر�ت وذلك لما عرف به مطبخ �ل�سعودية من �تقان‬ ‫و�ح�ت��ر�ف و�هتمام بال�سعودة‪ ،‬و�أن توكل مهام �لت�سغيل �لجوي‬ ‫لإحدى �ل�سركات �لأخرى‪ ،‬ولذلك فلي�ض �أبلغ من عنو�ن خبر �سحيفة‬ ‫�لوطن �سوى �لعنو�ن �لتالي (�لمر�أة تعود للمطبخ و�لخطوط تهرب‬ ‫من �لت�سغيل �لجوي)‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫واأو�شح معاي الدكتور العنقري اأن العقود‬ ‫التي م توقيعها تعد امتدادا مجموعة م�شروعات‬ ‫تعم ��ل الوزارة عل ��ى تنفيذها ي اإط ��ار ا�شتكمال‬ ‫البن ��ى التحتي ��ة للم ��دن اجامعي ��ة امنت�شرة ي‬ ‫مناط ��ق وحافظ ��ات امملك ��ة‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن‬ ‫م�شروعات اإ�شكان اأع�شاء هيئة التدري�س �شممت‬ ‫عل ��ى اأعل ��ى اموا�شف ��ات امطلوبة لتهيئ ��ة البيئة‬ ‫ااأكادمية امتميزة لهم‪ ،‬ما ينعك�س اإيجابا على‬ ‫عطائه ��م وم ��ا يحقق ج ��ودة خرج ��ات التعليم‬

‫�ش ��درت موافق ��ة وي العهد نائ ��ب رئي�س‬ ‫جل�س الوزراء وزير الداخلية رئي�س امجل�س‬ ‫ااأعل ��ى لل�ش� �وؤون ااإ�شامي ��ة �شاح ��ب ال�شمو‬ ‫املك ��ي ااأمر نايف ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شعود‬ ‫على تق ��دم اإعان ��ة لرنامج الرعاي ��ة ال�شحية‬ ‫امجانية ي جمهورية �شراليون‪.‬‬

‫�لأمر نايف بن عبد�لعزيز‬

‫اأو�ش ��ح ذل ��ك مع ��اي وزي ��ر ال�شح ��ة‬ ‫الدكتورعبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز الربيع ��ة‪،‬‬ ‫حيث ق ��ال اإنه وج ��ه ااإدارات امعنية بالوزارة‬ ‫ب�شرع ��ة البدء ي تنفي ��ذ توجيه �شموه الكرم‬ ‫بالتن�شيق مع وزارة اخارجية وااأمانة العامة‬ ‫للمجل� ��س ااأعل ��ى لل�ش� �وؤون ااإ�شامية‪ ،‬حيث‬ ‫�شتق ��وم وزارة ال�شحة ب�ش ��رف خم�شن بند ًا‬ ‫من ااأدوية ت�شم ��ل اأقرا�ش ًا وحقن ًا وكب�شوات‬

‫ربط ��ت وزارة الربي ��ة والتعليم قبول‬ ‫طاب ال�ش ��ف ااأول اابتدائي بنظام (نور)‬ ‫وتوعدتماحقةمديريامدار�سامتاعبن‬ ‫ي قبول الطاب يدويا‪ ،‬وتكفلت الوزارة من‬ ‫خ ��ال نظام القبول اجدي ��د بت�شكن الطلبة‬ ‫ي ااأحي ��اء الت ��ي يقطنونه ��ا‪ .‬وا�شرط ��ت‬ ‫ال ��وزارة اآلي ��ة جدي ��دة لقب ��ول الط ��اب‬ ‫والطالبات ي ال�شف ااأول اابتدائي للعام‬ ‫الدرا�ش ��ي امقبل مت�شمنة اإج ��راء اختبارات‬ ‫(قيا� ��س) وتنظي ��م القب ��ول اإلكروني ��ا دون‬ ‫تقدم طلبات االتحاق للمدار�س احكومية‬ ‫وااأهلية‪ .‬كم ��ا ا�شرطت ال ��وزارة اأن يكون‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬ ‫خ ��رج ام�شارك ��ون ي خت ��ام اللق ��اء‬ ‫ال�شنوي مدي ��ري اإدارات خدمات الطاب‬ ‫امنعقد ي ج ��دة بتو�شية لتعميم برنامج‬ ‫حا�شوبي عل ��ى كافة امناطق وامحافظات‬ ‫لتنظي ��م امكاف� �اآت وااإعان ��ات والنق ��ل‬ ‫امدر�ش ��ي‪ ،‬بحيث ي�شم ��ن العدالة جميع‬ ‫الط ��اب والطالب ��ات‪ .‬واأو�ش ��ى اللق ��اء‬ ‫بتوقيع ج ��زاءات �شارمة بح ��ق امدار�س‬ ‫ام�شغل ��ة ذاتي ��ا للمقا�ش ��ف امدر�شي ��ة ي‬ ‫ح ��ال خالفتها لا�شراطات ال�شحية ما‬ ‫ي ذل ��ك امدار�س ااأهلي ��ة‪ ،‬وحرمانها من‬ ‫ااإعانات ال�شنوية‪ .‬كما دعا اإى اا�شتفادة‬ ‫من برنامج نور لنقل كافة بيانات الطاب‬ ‫والطالب ��ات و�ش ��رورة التن�شي ��ق م ��ع‬ ‫اجه ��ات احكومي ��ة وااأهلي ��ة كموؤ�ش�شة‬ ‫النقد والبن ��وك ووزارة الربية والتعليم‬ ‫لفتح ح�شاب ��ات بنكية للط ��اب‪ ،‬واإ�شدار‬ ‫بطاق ��ات خ�ش ��م خا�ش ��ة له ��م لا�شتفادة‬

‫طاب وطالبات الفئ ��ة العمرية التي تقل عن‬ ‫ال�شن النظامية ب � � ‪ 180‬يوم ًا ويرغب اأولياء‬ ‫اأمورهم اإحاقهم بال�شف ااأول اابتدائي قد‬ ‫ق�شوا ف�شلن درا�شين ي ريا�س ااأطفال‪.‬‬ ‫على اأن ا م ّكنوا م ��ن اانتظام ي الدرا�شة‬ ‫اإا بع ��د ج ��اوز اختب ��ار القيا� ��س‪ .‬ومنع ��ت‬ ‫ال ��وزارة التق ��دم امبا�ش ��ر م ��ن قب ��ل اأولياء‬ ‫ااأمور ع ��ر اموقع ااإلك ��روي «نور» على‬ ‫مدار� ��س حفيظ القراآن الك ��رم وطلبت من‬ ‫اأولي ��اء ااأم ��ور التق ��دم �شم ��ن النظام على‬ ‫مدار� ��س التعليم العام حج ��ز مقعد للطالب‬ ‫والطالب ��ة وبع ��د اإنهاء الت�شجي ��ل على نظام‬ ‫«ن ��ور» يتقدم وي ااأمر على مدر�شة حفيظ‬ ‫القراآن الكرم ليخ�ش ��ع للمقابلة ال�شخ�شية‬

‫القفاري لـ |‪ :‬اأمور اإجرائية‬ ‫لن تتغير بتعديل مسميات‬ ‫محاكم الضمان واأنكحة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ح�شنة القري‬ ‫اأو�ش ��ح امتح ��دث الر�شم ��ي ب ��وزارة‬ ‫العدل ال�شيخ من�شور القفاري ل�»ال�شرق» اأن‬ ‫موافقة امجل� ��س ااأعلى للق�شاء على تغير‬ ‫ا�شم امحكمة اجزئية لل�شمان وااأنكحة اإى‬ ‫حكمة ااأح ��وال ال�شخ�شي ��ة‪ ،‬يقت�شر على‬ ‫اا�شم فقط‪ ،‬ولن يطال ااأمور ااإجرائية ي‬ ‫امحكمة ي الفرة احالية‪ ،‬مبينا اأن ذلك لن‬ ‫يك ��ون اإا بعد تعديل نظ ��ام امرافعات‪ ،‬بناء‬ ‫على قرار امجل�س ااأعلى‪.‬‬ ‫وقال اإن الق ��رار ت�شمن تغير ام�شمى‬ ‫ي امحكمة اجزئية لل�شمان وااأنكحة ي‬ ‫َ‬ ‫و�شتن�ش� �اأ حاكم‬ ‫كل م ��ن الريا� ��س وج ��دة‪،‬‬ ‫اأخرى ح�ش ��ب احاجة ي باقي مدن امملكة‬ ‫عن بدء التطبيق‪ ،‬م�ش ��را اإى قرار امجل�س‬ ‫ال�شاب ��ق‪ ،‬ال ��ذي م موجبه تعدي ��ل م�شمى‬ ‫حاك ��م التميي ��ز اإى حاك ��م اا�شتئن ��اف‪،‬‬ ‫وتبع ��ه اإن�شاء ع�شر حاك ��م لا�شتئناف ي‬ ‫عدد من مناطق امملكة‪ ،‬وبا�شرت اأعمالها‪ ،‬اإا‬ ‫اأنها م تبا�شر اخت�شا�س حاكم اا�شتئناف‪،‬‬ ‫وامخت� ��س بالنظر ي ا�شتئن ��اف الق�شايا‪،‬‬ ‫مرجع ��ا ال�شبب اإى ارتب ��اط ااأمر بالتعديل‬

‫وبخاخ ��ات وحالي ��ل واأمب ��وات و�شراب� � ًا‬ ‫واأماح� � ًا ت ��زن ع�شري ��ن طن� � ًا‪ .‬وثم ��ن مع ��اي‬ ‫الدكتور الربيعة ل�شم ��و وي العهد هذه اللفتة‬ ‫الكرم ��ة التي ج�شد حر�س القي ��ادة الر�شيدة‬ ‫على دع ��م اأبناء ال�شعوب العربي ��ة وااإ�شامية‬ ‫وتقدم العون لهم انطاق ًا من مبادئ ال�شريعة‬ ‫ااإ�شامي ��ة وتعاليمها ال�شمحة التي حث على‬ ‫التكافل وم�شاعدة امحتاجن‪.‬‬

‫مديرو خدمات الطاب‪ :‬برنامج موحد للمكافآت‪ ..‬وعقوبات صارمة لمخالفات المقاصف‬ ‫منها ي ام�شت�شفيات وامكتبات ومراكز‬ ‫التدري ��ب‪ .‬عل ��ى �شعي ��د اآخ ��ر‪ ،‬طال ��ب‬ ‫ام�شارك ��ون ب�ش ��رورة اإع ��ادة �شياغ ��ة‬ ‫ائح ��ة اا�شراطات ال�شحي ��ة وفق اأعلى‬ ‫معاير اجودة‪ ،‬واإلزام امقاولن بتوفر‬ ‫كافة جهي ��زات امقا�ش ��ف امدر�شية وفق‬ ‫الائحة امنظمة وتقدم وجبات تتنا�شب‬ ‫م ��ع ااحتي ��اج اليومي ل ��كل مرحة عمرية‬ ‫اأو حال ��ة مر�شية‪ .‬كما طالب ��وا باأن تتوى‬ ‫الوزارة تاأمن الوجبات الغذائية للطاب‬ ‫ي الق ��رى وباأج ��ر رم ��زي بالتعام ��ل مع‬ ‫ال�شركات امتخ�ش�ش ��ة‪ .‬وي جال النقل‬ ‫امدر�ش ��ي خرج اللق ��اء بتوحيد تكلفة نقل‬ ‫البن ��ن والبنات ي الربي ��ة اخا�شة من‬ ‫‪ 2000‬اإى ‪ 6000‬ري ��ال ي العام للطالب‬ ‫الواح ��د ح�ش ��ب ن ��وع ااإعاق ��ة‪ .‬واأو�شح‬ ‫م�شاع ��د مدي ��ر اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫لل�ش� �وؤون امدر�شي ��ة ي حافظ ��ة ج ��دة‬ ‫اأحم ��د احري ��ري اأن الطال ��ب ه ��و الهدف‬ ‫ااأ�شم ��ى جمي ��ع اأعمالن ��ا‪ ،‬واأن اللقاء اأكد‬

‫على ما توليه الوزارة من اهتمام بالطالب‬ ‫والطالب ��ة‪ .‬م ��ن جهته ��ا اأك ��دت مدي ��ر عام‬ ‫امقا�ش ��ف امدر�شي ��ة بال ��وزارة الدكتورة‬ ‫عب ��ر احناكي اأهمية التو�شيات وقالت‪:‬‬ ‫ننتظر تفعيلها على اأر�س الواقع اأنها اإذا‬ ‫طبق ��ت فع � ً�ا �شتهيء امتعلم ��ن اكت�شاب‬ ‫كام ��ل امع ��ارف والهم ��وم ب�ش ��كل �شل� ��س‬ ‫يتواكب م ��ع لغة الع�شر‪ .‬فيما راأت مديرة‬ ‫اإدارة خدم ��ات الط ��اب ب� �اإدارة تعلي ��م‬ ‫عنيزة اأمل الثليث‪ ،‬اأن اللقاء قرب وجهات‬ ‫النظ ��ر و�شاعد ي الرق ��ي بخدمة الطالب‬ ‫والطالب ��ة‪ .‬فيما اأك ��د مدي ��ر اإدارة خدمات‬ ‫الط ��اب ي تعلي ��م ج ��دة عل ��ي حمي ��د اأن‬ ‫التو�شي ��ات ا�شتهدف ��ت �شرائ ��ح الط ��اب‬ ‫والطالب ��ات واهتمت ب� �اأدق التفا�شيل ي‬ ‫بيئته ��م امدر�شية‪ .‬وي خت ��ام اللقاء كرم‬ ‫مدي ��ر ااإدارة العامة خدمات الطاب ي‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعليم �شام ��ي ال�شعيد‬ ‫ام�شارك ��ن ي الور�س من ختلق مناطق‬ ‫وحافظات امملكة‪.‬‬

‫عل ��ى نظام امرافعات‪ .‬ونفى اأن يكون تغير‬ ‫م�شم ��ى امحكم ��ة اجزئي ��ة وااأنكحة �شدر‬ ‫بناء عل ��ى امطالب ��ات عر و�شائ ��ل ااإعام‪،‬‬ ‫وق ��ال اإن امجل�س ه ��و امخ ��ول‪ ،‬الذي ملك‬ ‫ال�شاحي ��ة ي اإن�ش ��اء امحاك ��م وتغي ��ر‬ ‫ام�شميات‪ ،‬كما يعمل على تهيئتها وجهيزها‬ ‫ح�شب امتاح‪ ،‬وهو اأمر لي�س ا�شتجابة وقتية‬ ‫للمطالب‪ ،‬كما اأنه لي�س تبنيا اآراء �شحفية‪،‬‬ ‫اإم ��ا خط ��ة �شم ��ن برنامج ح ��دد بدقة ي‬ ‫ااآلية التنفيذية لنظام الق�شاء‪ ،‬التي �شدرت‬ ‫مع النظام ي مر�شوم ملكي‪.‬‬ ‫ولف ��ت النظ ��ر اإى اأن ق ��رار امجل� ��س‬ ‫ااأعل ��ى للق�ش ��اء ي تغي ��ر ام�شميات �شمل‬ ‫اأي�ش ��ا تغي ��ر م�شم ��ى امحاك ��م اجزئي ��ة‬ ‫اإى امحاك ��م اجزائي ��ة‪ ،‬بع ��د �ش ��دور‬ ‫نظام ��ي امرافع ��ات ال�شرعي ��ة وااإجراءات‬ ‫اجزائي ��ة‪ ،‬ال ��ذي �شيرت ��ب علي ��ه تعدي ��ل‬ ‫ي ااخت�شا�ش ��ات بع� ��س �ش ��دور النظام‪،‬‬ ‫و�شت�شبح حاك ��م متخ�ش�ش ��ة باجنايات‬ ‫فقط‪ ،‬وبذلك ت�شبح حاك ��م الدرجة ااأوى‬ ‫هي حاكم عامة‪ ،‬وحاكم جارية‪ ،‬وحاكم‬ ‫عمالي ��ة‪ ،‬وحاكم جزائي ��ة‪ ،‬وحاكم اأحوال‬ ‫�شخ�شية‪.‬‬

‫جانب من �للقاء‬

‫تون�س ‪ -‬وا�س‬

‫والتي على �شوئها �شيتم قبوله‪ .‬وبهذا تكون‬ ‫ال ��وزارة قد اأنه ��ت دور امدار� ��س اابتدائية‬ ‫ي ا�شتقب ��ال طلبات الراغب ��ن ي االتحاق‬ ‫بال�ش ��ف ااأول عل ��ى اأن يت ��م تق�شيم الطاب‬ ‫والطالب ��ات امقبولن عل ��ى امدار�س بح�شب‬ ‫عن ��وان اح ��ي ال ��ذي يعبئ ��ه وي ااأمر على‬ ‫موق ��ع «ن ��ور»‪ .‬و�شنف ��ت ال ��وزارة الط ��اب‬ ‫والطالب ��ات على ثاث فئ ��ات‪ :‬ااأوى ت�شمل‬ ‫م ��ن اأكملوا �شن �ش ��ت �شن ��وات ي اأول يوم‬ ‫م ��ن الع ��ام الدرا�شي امقب ��ل‪ ،‬والثانية ت�شمل‬ ‫م ��ن تقل اأعمارهم عن �شن �شت �شنوات ب� ‪90‬‬ ‫يوم ًا‪ ،‬اأما الثالثة فت�شمل من تقل اأعمارهم عن‬ ‫�ش ��ن �شت �شنوات ب� ‪180‬يوم� � ًا ب�شرط اإنهاء‬ ‫مرحلة التمهيدي باانتظام‪.‬‬

‫(و��ض)‬

‫�لدفعة �لثانية من �م�ساعد�ت‬

‫و�شل ��ت اإى مطار تون� ��س الدوي اأم�س طائرة ال�شحن ال�شعودي ��ة امحملة بدفعة ثانية من‬ ‫ام�شاع ��دات ااإن�شانية التي وجه خ ��ادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‬ ‫باإر�شالها م�شاعدة احكومة التون�شية بعد موجة الرد وااأمطار والثلوج التي تعر�شت لها الباد‬ ‫ي ااآونة ااأخرة‪ .‬وكان ي ا�شتقبال الطائرة التي حمل ‪ 108‬اأطنان من امواد الغذائية واخيام‬ ‫ال�شكرت ��ر ااأول رئي�س ق�شم ال�شوؤون ااقت�شادية والثقافية ب�شف ��ارة خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫لدى تون�س حمد احربي ومدير اخطوط ال�شعودية بتون�س معجب الدو�شري ورئي�س الفريق‬ ‫ال�شع ��ودي ام�شوؤول عن ت�شليم ام�شاعدات نا�شر احميد واأع�شاء الفريق اإى جانب مثلن عن‬ ‫اخارجي ��ة التون�شية والهال ااأحم ��ر التون�شي‪ .‬وقد اتخذت �شفارة خ ��ادم احرمن ال�شريفن‬ ‫لدى تون� ��س الرتيبات الازمة ا�شتقبال ام�شاعدات واأج ��رت ات�شاات مع ال�شلطات التون�شية‬ ‫اإي�شاله ��ا اإى ااأه ��اي ي امناط ��ق امت�ش ��ررة‪ .‬ووف ��ق اخط ��ة امرجة �شتت ��وى وحدات من‬ ‫اجي�س التون�شي وفريق ي�شم مثلن عن الهال ااأحمر التون�شي وااحاد التون�شي للت�شامن‬ ‫ااجتماع ��ي ووزارة ال�ش� �وؤون ااجتماعي ��ة وال�شلط ��ات ااإقليمية توزيع ام�شاع ��دات مع اإعطاء‬ ‫ااأولوية للمناطق ااأكر ت�شررا‪.‬‬

‫هيئة التقويم وااعتماد اختتمت ورشة توصيف مقررات جامعة الملك خالد‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اختتمت الهيئة الوطنية للتقوم‬ ‫وااعتم ��اد ااأكادم ��ي اأم� ��س ور�ش ��ة‬ ‫العم ��ل التدريبية ( تو�شي ��ف الرامج‬ ‫وامق ��ررات واخرة اميداني ��ة واإعداد‬ ‫التقاري ��ر ال�شنوي ��ة ) الت ��ي قدمه ��ا‬ ‫م�شت�ش ��ارا الهيئ ��ة الدكت ��ور �شال ��ح‬ ‫الغام ��دي‪ ،‬والدكت ��ورة حن ��ان العليان‬ ‫�شم ��ن م�ش ��روع برنام ��ج التق ��وم‬

‫(ت�سوير‪ :‬مرو�ن �لعري�سي)‬

‫وصول الدفعة الثانية من المساعدات‬ ‫اإنسانية السعودية إلى تونس‬

‫«التربية» تربط القبول بالصف اأول اابتدائي‬ ‫بنظام «نور» وتشترط إجراء اختبارات القياس‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬

‫العاي‪ .‬واأ�شاف‪ :‬اأن تلك ام�شروعات مثل جزءا‬ ‫من امكون ��ات ااأكادمي ��ة واحي ��اة ااجتماعية‬ ‫الرئي�ش ��ة للم ��دن اجامعية التي انته ��ت الوزارة‬ ‫م ��ن تنفي ��ذ وتوقيع العدي ��د منه ��ا كام�شت�شفيات‬ ‫وام�شاج ��د وااأ�ش ��واق واماع ��ب الريا�شي ��ة‬ ‫وغرها‪ ،‬مبين� � ًا اأن اانتهاء من اإجاز هذه البنى‬ ‫من �شاأن ��ه اأن يحقق خدمات حيوية للمجتمع من‬ ‫خ ��ال مدن جامعية موذجية تعد مفخرة للوطن‬ ‫وامواطنن‪.‬‬

‫التطوي ��ري جامعة املك خال ��د باأبها‪.‬‬ ‫واأف ��اد م�ش� �وؤول العاق ��ات العام ��ة‬ ‫بالهيئ ��ة الوطني ��ة للتق ��وم وااعتماد‬ ‫ااأكادم ��ي اأم ��ن الع�ش ��ري اأن ه ��ذه‬ ‫الور�ش ��ة تناول ��ت اأه ��م جوان ��ب نظام‬ ‫�شم ��ان اجودة والتق ��وم الراجي‪،‬‬ ‫مفي ��دا اأن الور�شة تاأت ��ي �شمن �شل�شلة‬ ‫م ��ن الفعالي ��ات والرام ��ج التدريبي ��ة‬ ‫الت ��ي تنظمها الهيئ ��ة لدع ��م وم�شاندة‬ ‫م�ش ��رة جامع ��ة امل ��ك خال ��د ي ه ��ذا‬

‫ام�شروع ام�شرك بن الهيئة واجامعة‬ ‫للخروج باأف�شل النتائج التي ت�شل ي‬ ‫النهاي ��ة اإى حقي ��ق جمي ��ع متطلبات‬ ‫ااعتم ��اد ااأكادم ��ي وم ��ن ث ��م اعتماد‬ ‫فعل ��ي للجامعة‪ .‬فيما اأو�ش ��ح الدكتور‬ ‫�شال ��ح الغامدي اأن ور�شة العمل عنيت‬ ‫بتو�شي ��ح امفاهي ��م وام�شطلح ��ات‬ ‫امرتبطة بتو�شيف الرامج وامقررات‬ ‫واخ ��رة اميداني ��ة واإع ��داد التقاري ��ر‬ ‫ال�شنوي ��ة‪ ،‬كما ت ��درب ام�شاركون على‬

‫كيفية تو�شي ��ف الرامج وف ��ق ااإطار‬ ‫الوطني للموؤه ��ات ومتطلبات الهيئة‬ ‫الوطنية للتقوم وااعتماد ااأكادمي‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة مناق�ش ��ة امفاهي ��م اخا�ش ��ة‬ ‫بتو�شيف ��ات الرام ��ج وتقاريره ��ا‬ ‫والعاق ��ة بينه ��ا‪ ،‬وتاأهيله ��م لتطبي ��ق‬ ‫م ��اذج الهيئ ��ة اخا�ش ��ة بتو�شي ��ف‬ ‫الرام ��ج وامق ��ررات وتطبي ��ق ماذج‬ ‫الهيئ ��ة اخا�ش ��ة بالتقري ��ر ال�شن ��وي‬ ‫للرنامج وامقررات‪.‬‬

‫الدفاع المدني يدرب سبعة آاف ربة منزل على تعليمات السامة‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأع ��دت امديري ��ة العام ��ة للدف ��اع ام ��دي �شمن‬ ‫فعاليات احتفااتها باليوم العامي للدفاع امدي لعام‬ ‫‪2012‬م ال ��ذي اختارت له امنظم ��ة الدولية للحماية‬ ‫امدني ��ة �شعار « الدفاع امدي وال�شامة ي امنزل «‪،‬‬ ‫اأربعة برامج توعوية لتنمية قدرات امعلمات وربات‬ ‫امنازل والعامات بامنازل وامعاقات حركي ًا واأوات‬ ‫ااحتياجات اخا�شة؛ للتعامل مع احوادث امنزلية‬ ‫عل ��ى م�شت ��وى امملك ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى برام ��ج نوعية‬ ‫ت�شتهدف ام ��راأة‪ .‬واأو�شح مدير ع ��ام الدفاع امدي‬ ‫الفري ��ق �شعد بن عب ��د الله التويجري ع ��ن م�شاركة‬

‫�شبع ��ة اآاف من ربات البي ��وت ي برامج التوعية‪،‬‬ ‫م ��ن امواطنات وامقيمات ي امملكة‪ .‬م�شر ًا اإي اأن‬ ‫امديرية العامة للدفاع امدي خ�ش�شت �شمن برامج‬ ‫التوعي ��ة الن�شائية �ش ��د امخاطر امنزلي ��ة برناج ًا‬ ‫للمعاق ��ات حركي� � ًا واأوات ااحتياج ��ات اخا�ش ��ة‬ ‫م ��ن الن�ش ��اء والفتي ��ات‪ ،‬وكل من يتعام ��ل معهن من‬ ‫العامات وام�شرف ��ات‪ ،‬وبلغ عدد ام�شاركات ي هذا‬ ‫الرنامج ‪ 600‬امراأة ‪ .‬وقال التويجري‪ ،‬اإن الرامج‬ ‫التوعوية التي يجري تنفيذه ��ا حالي ًا بالتعاون مع‬ ‫اإدارة الربية والتعليم ي منطقة الريا�س وعدد من‬ ‫اجمعيات اخري ��ة الن�شائي ��ة‪ ،‬وموؤ�ش�شات رعاية‬ ‫ذوي ااحتياجات اخا�شة ومراكز ااأحياء‪ ،‬تنوعت‬

‫لت�شمل جمي ��ع امخاطر ذات العاق ��ة باأعمال الدفاع‬ ‫ام ��دي‪ ،‬الت ��ي قد حدث داخ ��ل امنزل‪ ،‬مث ��ل ت�شرب‬ ‫الغ ��از وااأخطار الكهربائي ��ة وااإ�شعاف ��ات ااأولية‬ ‫لاأطف ��ال‪ ،‬وخط ��ط ااإخ ��اء النموذجي ��ة ي حاات‬ ‫الط ��وارئ‪ .‬واأ�شار اإى اأن قائم ��ة الرامج التوعوية‬ ‫التي م تنفيذها ي الفرة اما�شية ت�شمن برناج ًا‬ ‫لتدريب معلم ��ات امدار�س‪ ،‬الذي �شارك فيه اأكر من‬ ‫ثاثة اآاف معلمة من جميع مدار�س منطقة الريا�س‬ ‫احكومي ��ة وااأهلي ��ة م تدريبه ��ن عل ��ى ا�شتخدام‬ ‫طفايات احريق‪ ،‬وااإ�شعافات ااأولية وتنفيذ خطط‬ ‫ااإخ ��اء عن ��د تعر� ��س امن ��ازل اأو امدار�س مختلف‬ ‫اأنواع احوادث‪.‬‬

‫اعتماد ‪ 1380‬مواصفة‬ ‫سعودية جديدة وإقرار الخطة‬ ‫التشغيلية لـ «المقاييس»‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اعتمد جل�س اإدارة الهيئة ال�شعودية للموا�شفات‬ ‫وامقايي�س واجودة ‪ 1380‬موا�شفة قيا�شية �شعودية جديدة‬ ‫ي ام�ج��اات الكيميائية والبرولية واميكانيكية وامعدنية‬ ‫والكهربائية وااإلكرونية والت�شييد وم��واد البناء والقيا�س‬ ‫وامعايرة‪ .‬كما واف��ق امجل�س خ��ال اجتماعه اأم�س برئا�شة‬ ‫وزير التجارة وال�شناعة رئي�س جل�س اإدارة الهيئة ال�شعودية‬ ‫للموا�شفات وامقايي�س واج��ودة الدكتور توفيق بن فوزان‬ ‫الربيعة مقر الهيئة الرئي�س ي الريا�س‪ ،‬على اخطة الت�شغيلية‬ ‫للهيئة للعام ‪ 2012‬م امنبثقة عن اخطة اا�شراتيجية للهيئة‬ ‫وما ت�شمنته من اأه��داف ومبادرات وم�شاريع‪ .‬واأق��ر امجل�س‬ ‫و�شع خطة مرحلية مكن قيا�شها كل �شهرين بهدف تطوير‬ ‫وح�شن ااأداء وتقدم اأف�شل اخدمات للم�شتفيدين من الهيئة‪.‬‬ ‫واأو��ش��ح حافظ الهيئة ال�شعودية للموا�شفات وامقايي�س‬ ‫واج��ودة نائب رئي�س جل�س اإدارة الهيئة نبيل بن اأمن ما‬ ‫عقب ااجتماع اأن امجل�س ناق�س عدد ًا من امو�شوعات امدرجة‬ ‫على جدول اأعماله‪ ،‬مفيد ًا اأن امجل�س اأ�شاد باجهود التي بذلتها‬ ‫الهيئة وااإجازات التي حققتها من اأجل حماية ام�شتهلك ودعم‬ ‫ااقت�شاد الوطني وخدمة ختلف القطاعات التنموية‪ .‬وقال‬ ‫اإن ااجتماع اعتمد اح�شاب اختامي للعام اماي ‪1432‬ه� ‪/‬‬ ‫‪1433‬ه�‪ ،‬وا�شتعرا�شه ميزانية الهيئة للعام ‪1433‬ه� ‪1434 /‬‬ ‫ه� وما ت�شمنته من خ�ش�شات لدعم م�شاريع الهيئة وحقيق‬ ‫اأهدافها وبراجها وخططها ام�شتقبلية‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 29‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )87‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫لعب عيال‬

‫نقل قبل النقل‬ ‫المباشر للمباراة‬ ‫فهد عافت‬

‫هدف �صحيح لن يتم احت�صابه‪ ،‬اأو العك�س‪ :‬هدف غير �صحيح يتم‬ ‫احت�صابه‪ ،‬حالة طرد لاعب اأ�صترالي‪ ،‬وربما ُيطرد اعب �صعودي اأي�صا‪،‬‬ ‫واللعب عموما‪� ،‬صوف يكون اأقل �صرعة مما نظن‪ ،‬لن يكون هناك تقا�صم‬ ‫ل�صوطي المباراة‪� ،‬صوف نكون ااأف�صل‪ ،‬باإذن الله‪ ،‬منذ بداية المباراة‪،‬‬ ‫اأو بعد مرور ثلث �صاعة منها‪ ،‬على ااأكثر‪ ،‬هذا ا يعني اأن اأنفا�صنا لن‬ ‫تظل محبو�صة‪ ،‬طيلة المباراة‪ ،‬التي �صوف يتوقف اللعب فيها كثيرا‪،‬‬ ‫و�صيعلن الحكم عن �صت دقائق‪ ،‬كوقت بديل للوقت ال�صائع‪ ،‬وخالها‬ ‫�صيتم ت�صجيل هدف‪ ،‬اإما لنا‪ ،‬اأو علينا‪ ،‬لكنه لن يغير من النتيجة النهائية‬ ‫للمباراة‪ ،‬التي �صوف تنتهي بفوز منتخبنا‪ ،‬باإذن الواحد ااأحد‪ ،‬بفارق‬ ‫هدف واحد على ااأقل‪ ،‬ي�صجله ال�صمراني‪ ،‬اأو اأحد المدافعين‪ ،‬وقد يتم‬ ‫ت�صجيله من ركلة جزاء‪ ،‬اأن المباراة تحتمل �صربتي جزاء‪ ،‬ال�صلهوب‬ ‫�صيكون ممتعا‪ ،‬والفريدي فيما اإذا لعب‪ ،‬ف�صوف يلعب اأف�صل مبارياته‬ ‫على ااإط ��اق‪� ،‬صرط اأن يلعب المباراة من اأول�ه��ا‪ ،‬و�صوف يتم تغيير‬ ‫ال�صلهوب في ال�صوط الثاني‪ ،‬اأ�صباب تكتيكية‪ ،‬غير مبررة كثيرا‪ ،‬اأفراد‬ ‫المنتخب ااأ�صترالي‪ ،‬يبدون ع�صبيين ومتوترين‪ ،‬في ااأوق��ات التي ا‬ ‫ت�صتدعي ذلك اأب��دا‪ ،‬ويكونون اأكثر ه��دوءا‪ ،‬في ااأوق��ات الحرجة‪ ،‬وكما‬ ‫قلت �صابقا‪� ،‬صيتم طرد اأحدهم‪ ،‬اإن ح�صل وتحقق عدد كبير من ظنوني‬ ‫في ه��ذه ال�م�ب��اراة‪ ،‬واأهمها ال�ف��وز‪ ،‬والتاأهل للمرحلة الحا�صمة‪ ،‬فخير‬ ‫وبركة‪ ،‬والحمد لله‪ ،‬واإن لم يح�صل‪ ،‬فالله ي�صامح من ح ّولني من كاتب‪،‬‬ ‫اإلى قارئ فنجان فا�صل‪ ،‬اأرجو اأن نبارك لبع�صنا البع�س بعد المباراة‪،‬‬ ‫واأن يكون موعدنا في الريا�س �صارع التحلية‪ ،‬وعلى المقيمين خارجها‪،‬‬ ‫مراعاة فروق ال�صوارع‪ ،‬اأما اإن حدث العك�س‪ ،‬ا ق ّدر الله‪ ،‬فا تكثروا‬ ‫ال�صماتة‪ ،‬واللوم‪ ،‬اأرجوكم‪ :‬ل�صت اأول وا اآخر‪ ،‬من كذب عليكم!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫أبا الخيل لـ |‪ :‬إلغاء التحضيرية‬ ‫سابق أوانه‪ ..‬وا اختاف بين‬ ‫التعليم الموازي والنظامي‬

‫مدير جامعة ااإمام خال حديثه مع الزميل خالد ال�صالح (ت�صوير‪ :‬ح�صن امباركي)‬

‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫اأك� � ��د م ��دي ��ر ج��ام �ع��ة الإم� � ��ام‬ ‫ح� �م ��د ب� ��ن �� �ش� �ع ��ود الإ�� �ش ��ام� �ي ��ة‬ ‫الأ�� �ش� �ت ��اذ ال��دك �ت��ور ��ش�ل�ي�م��ان اأب ��ا‬ ‫اخ �ي��ل‪ ،‬ع ��دم وج ��ود اأي اخ�ت��اف‬ ‫ب��ن التعليم ام� ��وازي والنظامي‪.‬‬ ‫واأو��ش��ح ل� «ال�شرق» عقب انطاق‬ ‫موؤمر «التعليم ام ��وازي احا�شر‬ ‫وام�شتقبل» ال��ذي نظمته اجامعة‬ ‫�شباح اأم�س‪ ،‬اأن الأم��ور م تت�شح‬ ‫للجامعة حتى الآن بخ�شو�س اإلغاء‬ ‫ال�شنة التح�شرية‪ ،‬واأن احديث‬ ‫عن ذل��ك �شابق لأوان��ه حتى تكتمل‬ ‫ال�شورة‪ .‬وق��ال أاب��ا اخيل رد ًا على‬ ‫� �ش �وؤال «ال �� �ش��رق»‪ ،‬ح��ول امفارقات‬ ‫ال�ت��ي يلم�شها ال�ك�ث��ر م��ن دار��ش��ي‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م ام� � ��وازي م ��ن ال �ن��واح��ي‬ ‫الوظيفية اأو الأكادمية‪ ،‬اأن التعليم‬ ‫اموازي تطلق عليه جميع ال�شوابط‬ ‫والقواعد وال�شروط واموا�شفات‬ ‫التي تنطبق على التعليم النظامي‬ ‫ال�شباحي‪ ،‬واأن الفارق بن النوعن‬ ‫هو عامل التوقيت فقط‪.‬‬ ‫واأ� � �ش� ��اف «ك� ��ل م ��ا ي�شتحقه‬ ‫اح� � ��ا� � � �ش � � �ل� � ��ون ع� � �ل � ��ى درج�� � ��ة‬ ‫ال�ب�ك��ال��وري��و���س اأو اماج�شتر اأو‬ ‫ال��دك �ت��وراة ي التعليم ال�شباحي‬ ‫ي�شتحقه من ح�شل عليها ي التعليم‬ ‫ام� ��وازي‪ ،‬دون اأي ف��رق ��ش��واء ي‬ ‫الرقيات اأو ي التاأهيل»‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫نظام التعليم ام��وازي متوفر لدى‬ ‫اأغلب اجامعات ال�شعودية‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن اجامعة �شهدت اإقبا ًل كبر ًا عليه‬ ‫من قبل الطاب‪ ،‬خ�شو�ش ًا ي كلية‬ ‫العلوم الجتماعية وامعهد العاي‬

‫للق�شاء‪ ،‬وكلية القت�شاد والعلوم‬ ‫الإداري � � ��ة‪ ،‬وغ��ره��ا م��ن ال�ك�ل�ي��ات‪،‬‬ ‫وح���ر����س ال �ق �ط��اع��ن اح �ك��وم��ي‬ ‫واخ���ا����س ع �ل��ى ه� ��ذا ال� �ن ��وع من‬ ‫التعليم والتاأهيل‪ ،‬لرفع ام�شتوى‬ ‫العلمي والأك ��ادم ��ي من�شوبيهم‪.‬‬ ‫وعن اختاف الأنظمة لدى ختلف‬ ‫اجامعات فيما يخ�س ال�شوابط‬ ‫وام �ع��اي��ر ام �ت �خ��ذة للماج�شتر‬ ‫«ام��وازي»‪ ،‬قال اأبا اخيل‪« :‬نحن ل‬ ‫نتدخل ي �شوؤون الآخرين‪ ،‬ونطبق‬ ‫اللوائح والأنظمة والتعليمات التي‬ ‫لدينا كما ه��ي‪ ،‬ون���ش��رط ي مثل‬ ‫هذا النوع من التعليم اأن تطبق عليه‬ ‫اللوائح والقواعد وجميع ال�شروط‬ ‫وال� ��� �ش ��واب ��ط ال� �ت ��ي ت �ط �ب��ق على‬ ‫الدار�شن للنوع الآخر من التعلم»‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬طالب الدكتور زهر‬ ‫عبداجبار‪ ،‬م�شاواة برنامج التعليم‬ ‫اموازي بالرامج الأكادمية‪ ،‬وعدم‬ ‫النظر اإليها على اأنها ن�شاط ثانوي‪،‬‬ ‫واإخ�شاع الطالب الذي يدر�س فيها‬ ‫اإى معاير واأ�ش�س اجودة العلمية‬ ‫ل�شمان تعليم اأمثل‪.‬‬ ‫واأ�� �ش ��اف اإن ه ��ذه ال��رام��ج‬ ‫ي ك�ث��ر م��ن الأح� �ي ��ان ل تخ�شع‬ ‫اإى اإ� �ش��راف مبا�شر م��ن الأق���ش��ام‬ ‫الأكادمية‪ ،‬ول اإى �شوابطها‪ ،‬وم‬ ‫قبول عدد كبر من الطاب الذين م‬ ‫ي�شتوفوا �شروط القبول ي الرامج‬ ‫القائمة قبل ق�ي��ام ب��رام��ج التعليم‬ ‫اموازي‪ ،‬مبدي ًا خ�شيته اأن يوؤدي ذلك‬ ‫اإى احاجة لإ�شراف اأع�شاء هيئة‬ ‫التدري�س على عدد كبر من الر�شائل‬ ‫العلمية ما ي�شبب ت��دي م�شتوى‬ ‫الإ�شراف واجودة‪.‬‬

‫«التربية» تمنع تكليف الطاب‬ ‫برسوم الحفات المدرسية‬

‫الدمام ‪ -‬غنية الغافري‬ ‫الطالبات والطاب ب� �اأي التزامات مادية ي احفات ال�شواب ��ط والتعليمات امنظم ��ة لإقامة هذه احفات‬ ‫امدر�شي ��ة اختامية مدار�س التعليم العام احكومية امدر�شية‪ ،‬ومنها عدم تكليف الطالبات مطالب نقدية‬ ‫اأو عينية‪ ،‬وعدم اإلزام الطالبات باح�شور اأو ام�شاركة‬ ‫�شددت وزارة الربية والتعليم على كافة اإدارات والأهلية على اختاف مراحلها‪.‬‬ ‫واأعدت الإدارة العامة لتوجيه واإر�شاد الطالبات ي تقدم فقرات احفل‪.‬‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م ي امناط ��ق‪ ،‬عل ��ى ع ��دم تكلي ��ف‬


‫اللواء الحارثي لـ |‪ :‬أوصلنا رسالتهم للمجتمع من خال معرض الجنادرية‬

‫ستة آاف سيدة سعودية يدفعن ‪ 150‬ألف ريال لشراء مشغوات سجناء وسجينات‬ ‫�لطائف ‪ -‬عناد �لعتيبي‬

‫اللواء علي احارثي‬

‫دفعت نح ��و �شت ��ة �آلف �شي ��دة �شعودية ما‬ ‫يزيد على ‪� 150‬ألف ريال ل�شر�ء �أعمال �ل�شجناء‬ ‫و�ل�شجينات ي معر�س �ل�شجون ي �جنادرية‪،‬‬ ‫�ل ��ذي حقق جاحات غر م�شبوقة على �شعيدي‬

‫�مبيعات وع ��دد �لزيار�ت‪� ،‬لتي جاوزت �مليون‬ ‫زيارة خال �لأ�شبوعن �ما�شين‪.‬‬ ‫وتكفل �ل�ش ��اب �ل�شع ��ودي �أحم ��د �ل�شهري‬ ‫ب�شر�ء ما تبقى م ��ن م�شغولت �ل�شجينات كدعم‬ ‫ّ‬ ‫م�شاركتهن ي �معر�س‪.‬‬ ‫منه‬ ‫و�شكل ��ت �أعم ��ال �محكوم ��ن بالق�شا� ��س‬

‫�لن�شبة �لأكر من �لأعمال �م�شاركة ي �معر�س‪،‬‬ ‫فيم ��ا كان ��ت �لق ��وة �ل�شر�ئية �لك ��رى للمبيعات‬ ‫لل�شيد�ت �ل�شعوديات‪ ،‬خ�شو�ش ًا ي ظل �لأ�شعار‬ ‫�متو�شطة لغالبية �معرو�شات‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ق ��ال مدي ��ر �ل�شج ��ون‪� ،‬لل ��و�ء‬ ‫�لدكت ��ور علي �حارثي‪ ،‬ل�«�ل�ش ��رق»‪� ،‬إن �معر�س‬

‫يه ��دف �إى �إي�ش ��ال ر�شالة �ل�شجن ��اء للمجتمع‪،‬‬ ‫و�إثب ��ات قدرته ��م عل ��ى �لتعاي� ��س مع ��ه‪ ،‬وتغير‬ ‫�لنظ ��رة �ل�شلبي ��ة �موجهة لهم‪ ،‬من خ ��ال تبيان‬ ‫قدرته ��م عل ��ى �لعطاء وه ��م خلف �لق�شب ��ان قبل‬ ‫عودة كثر منهم لانخر�ط ي �مجتمع مكت�شبن‬ ‫مهار�ت جديدة جعلهم يعولون �أنف�شهم‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 29‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )87‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫| ترصده وتستطلع أسبابه‬

‫صدى الصمت‬

‫أمن القصيم يسيطر على زحام مرشحين لوظائف تعليمية في مستشفى الملك فهد في بريدة‬

‫سكة طويلة‪..‬‬ ‫والبراري قفار!‬

‫بريدة ‪ -‬فهد �لقحطاي‬

‫الحسن الحازمي‬

‫الدكتور �سوي�ش ال�سويحي «وزي ُر الإ�سكان» واجه �سي ًا من الأ�سئلة‬ ‫في حوار الم�سوؤولية الم�ستركة الذي نظمته عكاظ‪ ،‬وكان مو�سوع ُه مالئ‬ ‫الدنيا و�ساغل النا�ش ‪ -‬اأي ال�سكن‪ .‬القراء والح�سور تفاعلوا وطرحوا‬ ‫م�سكاتهم على طاولة الوزير‪ ،‬الذي قيل اإنه كان «�سفاف ًا للغاية»‪ ،‬وهو الذي‬ ‫يتحرك مدعوم ًا بحزمة القرارات التي اأ�سدرها الملك‪.‬‬ ‫التقطت عكاظ بعد ذلك وم�سة تعليق لأح��د القراء وو�سعته عنوان ًا‬ ‫عري�س ًا يقول (البيوت الجاهزة وبنك الإ��س�ك��ان يحققان حلم بيت لكل‬ ‫مواطن)‪ ،‬البيت ت�سلل خل�سة لقائمة اأحامنا المرهقة‪ ..‬قد ي�ساأل اأحدكم‬ ‫كيف ولماذا؟!‬ ‫أزمات مزمن ٌة خلفها عماق ي�سمى الحتكار والت�سبيك ‪-‬ل التب�سيك‪-‬‬ ‫ا ٌ‬ ‫م�ساب بتخمة التراب التي «تنفخه»‪ ،‬ول يجد في المقابل‬ ‫ه‬ ‫�سر‬ ‫وهو عماقٌ ِ‬ ‫ٌ‬ ‫"يف�سيه" ويطفئ هذه ال�سراهة‪ ،‬وهو كذلك ي�سع نف�سه مو�سع تلك‬ ‫من ِ‬ ‫الت�ساوؤلت ال�سهيرة التي قالها الطيب �سالح «األ يح ُبون الوطن كما نح ُبه؟‬ ‫اإذ ًا لماذا يح ُبونه وكاأنَهم يكرهونه‪ ،‬ويعملون على اإعماره وكاأنَهم ُم�سخَ رون‬ ‫لخرابه‪ ..‬من اأين جاء هوؤلء النا�ش؟ بل َمن هوؤلء النا�ش؟» انتهى‪ .‬ما هو‬ ‫المنفذ اإذ ًا للمراوغة وعدم �سن قوانين تكتف هذا المحتكر الذي «حن�سل»‬ ‫البر والبحر‪ ،‬األي�ست م�سلح ُة الوطن ف��وق الم�سلحة ال�سخ�سية‪ ،‬اأم اإن‬ ‫توفيق الحكيم كان �سادق ًا حين قال اإن الم�سلحة ال�سخ�سية هي ال�سخرة‬ ‫التي تتحطم عليها المبادئ؟!‬ ‫وجود حلم البيت على �سدارة قائمة اأحامنا اأم� ٌر يكر�ش القلق ول‬ ‫يتحمل «الطبطبة» والتجديف طوي ًا في «حلحلة» هذه المعادلة الحلزونية‬ ‫اأزمة اإ�سكان وبراري قفار‪ -‬خ�سو�س ًا اأن قائمة الأحام الموؤجلة متخم ٌة‬‫اأي�س ًا وبع�سها في حالة تيه!‬ ‫بالمنا�سبة‪ :‬حدثوني عن اأحامكم؟!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫«اجتماع» إنهاء خاف اأمانة‬ ‫مع مالك «صحار بريدة»‬

‫م�سروع �سحار ي مدينة بريدة‬

‫بريدة ‪ -‬مانع �آل غب�شان‬

‫عدد من ال�سيدات خال عمليات �سراء م�سغولت ال�سجناء وال�سجينات (ال�سرق)‬

‫(ال�سرق)‬

‫ناق� ��س �مجل� ��س �لبلدي منطق ��ة �لق�شي ��م ي �جتماعه �لذي عق ��ده م�شاء‬ ‫�أم� ��س‪ ،‬برئا�ش ��ة رئي�س �مجل� ��س �لدكتور حمد �لغنيم‪ ،‬توق ��ف م�شروع �شحار‬ ‫بري ��دة و�إمكاني ��ة �إنهاء �خ ��اف �لد�ئر ب ��ن �أمانة �لق�شيم ومال ��ك �م�شروع‪.‬‬ ‫وتو�شل �لأع�شاء �إى حديد �جتماع بن �مالك و�لأمانة بح�شور مثل �للجنة‬ ‫�لقت�شادية بامجل�س �لبلدي حل �لنز�ع بن �لأطر�ف‪ .‬وناق�س �مجل�س تطوير‬ ‫و�شط بريدة ليكون معلما بارز� و�إز�لة جميع �محات �لقدمة و�متهالكة �لتي‬ ‫ت�شب ��ب خطر� على �مدينة‪ ،‬وخاطبة �لدف ��اع �مدي للوقوف على م�شتودعات‬ ‫�لأقم�ش ��ة د�خل �ل�شوق �مخزنة بط ��رق ع�شو�ئية قابلة لاحر�ق ي �أي وقت‪.‬‬ ‫كم ��ا ناق�س �لتقرير �مق ��دم من جنة �لبيئ ��ة بامجل�س و�خا� ��س بالتو�شع ي‬ ‫�حد�ئق و�منتزهات �لعائلية و�ل�شبابية وم�شامر �م�شي‪ ،‬و��شتكمال در��شة‬ ‫�م�ش ��اكل �لبيئي ��ة جنوب مدينة بريدة‪ ،‬ودر��شة ومتابع ��ة ما �شدر من �مجل�س‬ ‫بخ�شو�س �لتلوث �حا�شل ي و�دي �لرمة‪� ،‬إ�شافة �إى در��شة وتقييم �لو�شع‬ ‫�لبيئي للم�شانع و�ل�شركات‪ ،‬وتبني وتنظيم معر�س بيئي �شامل‪.‬من جهته‪� ،‬أكد‬ ‫رئي� ��س �مجل� ��س �لدكتور حمد �لغنيم‪� ،‬أن �مجل�س �شيتاب ��ع بدقة ما نوق�س ي‬ ‫�لجتماع حتى يتم تنفيذه كما ورد ي ح�شر �لجتماع‪.‬‬

‫��شتنجد �أم� ��س‪ ،‬من�شوب ��ي م�شت�شفى‬ ‫�مل ��ك فهد �لتخ�ش�ش ��ي ي بري ��دة‪ ،‬برجال‬ ‫�لأم ��ن‪ ،‬لفك زحام نحو �ألف ��ي رجل و�مر�أة‪،‬‬ ‫من موظفن وموظفات م�شمولن بالتثبيت‪،‬‬ ‫وف ��ق �لأمر �ملكي بتثبي ��ت �أ�شحاب �لبنود‬ ‫�لوظيفي ��ة‪ ،‬و�لذين قدمو� لإنه ��اء �إجر�ء�ت‬ ‫فحو�ش ��ات طبيع ��ة للتعي ��ن‪ .‬و�شه ��د‬ ‫�م�شت�شف ��ى زحام ��ا من ��ذ �شاع ��ات �ل�شب ��اح‬ ‫�لأوى‪ ،‬و��شتلم ��ت �ل�شرط ��ة �لبو�ب ��ات‬ ‫�خارجي ��ة و�لد�خلي ��ة‪ ،‬بعد خ ��روج �أغلب‬ ‫�موظفن �إى �ل�شاحات �خارجية‪ ،‬لابتعاد‬ ‫ع ��ن �مزدحم ��ن و�لفو�شى �لناج ��ة عنهم‪،‬‬ ‫فيم ��ا جاأ �إعاميون �إى و�شائل مكنهم من‬ ‫�لدخول �إى موق ��ع �لزحام‪ ،‬للح�شول على‬ ‫مادة �شحافية‪.‬‬ ‫ور�ش ��دت «�ل�ش ��رق» �لزح ��ام حظ ��ة‬ ‫بلحظ ��ة‪ ،‬و��شتطلعت �شبب ��ه‪ ،‬و�أو�شح �أحد‬ ‫�مر�جع ��ن �أن �أغلب �مر�شحن و�مر�شحات‬ ‫م ��ن جميع حافظ ��ات �منطق ��ة‪ ،‬وم يتوفر‬ ‫وق ��ت كاف لإج ��ر�ء �لفحو�ش ��ات �لطبي ��ة‪،‬‬ ‫وخ�شو�ش ��ا �أن �آخر موع ��د لت�شليم �لك�شف‬ ‫�لطب ��ي �لأ�شب ��وع �مقب ��ل‪ ،‬و�ش ��كا م ��ن عدم‬ ‫تع ��اون �جه ��ات ذ�ت �لخت�شا� ��س ي‬

‫الزحام داخل ام�ست�سفى‬

‫ت�شهيل �لأمور‪ ،‬مت�شائا‪ :‬ماذ� ل يتم �إجر�ء‬ ‫�لفح�شو�ش ��ات ي جمي ��ع م�شت�شفي ��ات‬ ‫�منطق ��ة‪ ،‬و�إر�ش ��ال �لنتائ ��ج �إى م�شت�شفى‬ ‫�مل ��ك فه ��د �لتخ�ش�ش ��ي‪ ،‬لت ��اي �لزح ��ام‪.‬‬ ‫ولحظ ��ت «�ل�ش ��رق» ج ��وء مر�جع ��ن �إى‬ ‫حد�ئ ��ق �م�شت�شف ��ى و�م�شج ��د هرب ��ا م ��ن‬ ‫�لزح ��ام‪ ،‬و�نتظ ��ار �نتهاء �لتجم ��ع لدخول‬

‫�لعي ��اد�ت‪ ،‬ح�ش ��ب �مو�عي ��د �مجدولة لهم‪،‬‬ ‫وخا�شة �أنهم قادمون من حافظات وهجر‬ ‫تبعد عن مدين ��ة بريدة‪.‬و�أو�ش ��ح �متحدث‬ ‫�لر�شمي ب�شح ��ة �لق�شيم حم ��د �لدبا�شي‬ ‫�أن م ��ا �شه ��ده �م�شت�شف ��ى م ��ن زح ��ام �أعد�د‬ ‫كبرة من �مر�شح ��ن �معينن على وظائف‬ ‫حكومي ��ة تعليمي ��ة‪ ،‬ج ��اوز عدده ��م �ألف ��ي‬

‫البشر‪ :‬الدكتوراة ا تضيف للقضاة أي نقلة وظيفية‬ ‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�س‬ ‫ك�ش ��ف قا�ش ��ي �محكم ��ة �جزئية ي‬ ‫�لقطي ��ف مط ��رف �لب�ش ��ر‪ ،‬ع ��ن �أن ‪% 90‬‬ ‫من �لق�ش ��اة حا�شلن عل ��ى ماج�شتر ي‬ ‫�لق�ش ��اء م ��ن جه ��ات معتم ��دة م ��ن جميع‬ ‫�محاك ��م �ل�شرعية‪ ،‬م�شيف ��ا �أن قر�ر وز�رة‬ ‫�لقا�شي ي تخ�ش�س‬ ‫�لعدل بح�شر در��شة ِ‬ ‫�لق�شاء مطبق فعلي ًا منذ عدة �شنو�ت‪.‬وقال‬ ‫�إن �ح�شول على �لدكتور�ة ي �لق�شاء ل‬ ‫ت�شغ ��ل �لق�شاة كث ��ر ً�‪ ،‬لأنها ل ت�شيف لهم‬ ‫نقلة من �لناحية �لوظيفية‪ ،‬حيث �إن وز�رة‬ ‫�لعدل م تنظم هذ� �ل�شاأن كباقي �لقطاعات‬ ‫�حكومية �لتي يتفاوت فيها مرتبة �موظف‬ ‫ح�شب تفاوت �شهادته‪ ،‬مبين ��ا �أن ��شتفادة‬ ‫�لقا�شي �حا�شل على �لدكتور�ة تكون من‬ ‫ناحي ��ة �إثر�ء معلوماته وزيادة علمه فقط‪.‬‬ ‫و�أك ��د �لب�شر �أنه يج ��ب على �ل�شخ�س قبل‬

‫مطرف الب�سر‬

‫توي �لق�شاء �إنهاء مرحلة �لبكالوريو�س‬ ‫ي �إحدى �جامع ��ات �متو�فر فيها �أق�شام‬ ‫�ل�شريعة‪ ،‬و�أ�شاف «�لكلية بدورها تر�شح‬ ‫�لطاب عن ��د تخرجهم‪ ،‬وترفع �لقائمة �إى‬ ‫�مجل� ��س �لأعلى للق�شاء �لذي يدر�س حالة‬ ‫كل طال ��ب‪ ،‬ويق ��رر من ي�شم ��ح بالن�شمام‬

‫ل ��ه‪ ،‬لدر��ش ��ة ثاثة �شن ��و�ت ي تخ�ش�س‬ ‫�لق�ش ��اء لإنه ��اء مرحل ��ة �ماج�شتر‪ ،‬وبعد‬ ‫�إنهائه ��ا ي ��ازم �لطال ��ب �أح ��د �لق�شاة ي‬ ‫�محاكم مدة عام‪ ،‬لا�شتفادة ثم بعد ذلك يقر‬ ‫تعينه كقا�س»‪.‬وبن �أن ق�شم �لق�شاء يوجد‬ ‫ي كل م ��ن‪ :‬جامع ��ة �أم �لق ��رى‪ ،‬وجامع ��ة‬ ‫�مل ��ك �شع ��ود‪ ،‬وجامعة �ملك عب ��د �لعزيز‪،‬‬ ‫و�معهد �لأعلى للق�شاء‪ ،‬وجميعها معتمدة‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح �لب�ش ��ر �لف ��رق ب ��ن تخ�ش�ش ��ي‬ ‫�لقان ��ون و�لق�ش ��اء‪ ،‬م�ش ��ر� �إى �أن ق�شاء‬ ‫�مملك ��ة ح�شب ما يق ��ره نظ ��ام �مر�فعات‪،‬‬ ‫يحكم بتطبي ��ق �ل�شريعة �لإ�شامية‪ ،‬وهذ�‬ ‫ما يدر�ش ��ه طال ��ب �لق�شاء من فق ��ه مقارن‬ ‫ب ��ن �مذ�هب �لأربع ��ة‪ ،‬فيما تق ��وم در��شة‬ ‫�لقانون على در��ش ��ة م�شطلحات قانونية‬ ‫بحت ��ه ومقارن ��ات بن �لقو�ن ��ن �لأجنبية‬ ‫و�لعربية‪ ،‬ودر��شة �لأنظمة لكل تخ�ش�س‬ ‫على حد�‪.‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬مانع الغب�سان‪ ،‬طارق النا�سر)‬

‫مر�ج ��ع م ��ن �جن�ش ��ن‪ ،‬وذل ��ك ل�شتكم ��ال‬ ‫�إج ��ر�ء�ت �لفحو�شات �ل�شحي ��ة �مطلوبة‬ ‫ل�شتكم ��ال �لتعين‪ ،‬م�شيف ��ا �أن عدد� كبر�‬ ‫جم ��ع �أمام بو�بة �م�شت�شف ��ى طلب ًا ل�شرعة‬ ‫�إنه ��اء فحو�شاتهم �مخري ��ة‪ ،‬لتقدمها �إى‬ ‫ديو�ن �خدمة �مدني ��ة و�لربية و�لتعليم‪،‬‬ ‫و�لذي حدد لهم �لإثنن �مقبل �آخر موعد‪.‬‬

‫وقال �إن �لزحام د�خل �أروقة �م�شت�شفى‬ ‫كان نتيج ��ة توجي ��ه �مر�شح ��ن ل�شغ ��ل‬ ‫�لوظائ ��ف د�خ ��ل �منطقة ي وق ��ت و�حد‪،‬‬ ‫نافي ��ا م�شوؤولي ��ة �م�شت�شف ��ى ع ��ن �لزحام‪،‬‬ ‫وحم ��ا �جهات �معني ��ة �م�شوؤولية‪ ،‬لعدم‬ ‫تن�شيقه ��ا فيما بينه ��ا‪ ،‬ول�ش ��وء �آلية توجيه‬ ‫�مو�طن ��ن‪ .‬وطالب « �جه ��ات ذ�ت �لعاقة‬ ‫بالتن�شي ��ق ي مث ��ل ه ��ذه �لإج ��ر�ء�ت ي‬ ‫وقت م�شب ��ق‪ ،‬ووفق �آلي ��ة و��شحة ت�شمن‬ ‫�ح�شول على �خدمة من دون �لتاأثر على‬ ‫�متلق ��ن �لآخرين‪.‬يذك ��ر �أن ��ه مت خاطبة‬ ‫�إد�رت ��ي تعلي ��م �لق�شي ��م وتعلي ��م حافظة‬ ‫عنيزة ب�شرورة مديد فرة �لك�شف �لطبي‬ ‫حت ��ى نهاي ��ة �شهر ربي ��ع �لث ��اي ‪1433‬ه�‬ ‫وم ��ت �مفاهمة حيال ذلك م ��ع �لتاأكيد على‬ ‫�أهمي ��ة عقد لق ��اء تن�شيقي لدر��ش ��ة �م�شكلة‬ ‫و�إيج ��اد �حل ��ول �منا�شبة‪.‬و�أك ��دت �إد�رة‬ ‫�لإع ��ام �لربوي �لعام ��ة للربية و�لتعليم‬ ‫منطقة �لق�شيم �أنه لت�شهيل �إجر�ء�ت �إمام‬ ‫�ل�شروط �مطلوب ��ة لآلية �لتثبيت للمعلمن‬ ‫و�معلم ��ات وموظف ��ي وموظف ��ات �لتعلي ��م‬ ‫بامنطق ��ة‪ ،‬ونظ ��ر ً� لاأعد�د �لكب ��رة‪ ،‬وبعد‬ ‫�لتع ��اون و�لتن�شيق مع �جه ��ات �ل�شحية‬ ‫�معني ��ة‪ ،‬م مدي ��د ف ��رة �إج ��ر�ء �لفح�س‬ ‫�لطبي حتى نهاية �شهر ربيع �لآخر‪.‬‬

‫القصيم‪ ..‬محطات الطرق السريعة‬ ‫تصحح ‪ % 92‬من الماحظات‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق �لنا�شر‬ ‫�شه ��دت �مرحل ��ة �لأوى م ��ن �ماحظات‬ ‫�لت ��ي قدمه ��ا فري ��ق عم ��ل متابع ��ة حط ��ات‬ ‫�لوق ��ود بالط ��رق �لإقليمي ��ة و�ل�شريع ��ة ي‬ ‫منطقة �لق�شيم‪ ،‬ن�شبة ت�شحيح بلغت ‪،%79‬‬ ‫فيم ��ا بلغ ��ت ن�شب ��ة �لت�شحي ��ح و�معاج ��ة‬ ‫ي �مرحل ��ة �لثاني ��ة‪ % 92 ،‬م ��ن �لإجم ��اي‬ ‫و�إغ ��اق بع�س �محطات و�مر�ف ��ق �مخالفة‪.‬‬ ‫ور�ش ��د �لفري ��ق �ل ��ذي �شكل ��ه �أم ��ن منطق ��ة‬ ‫�لق�شي ��م برئا�ش ��ة رئي� ��س بلدي ��ة �لبكري ��ة‬ ‫�مهند�س عبد�لله �لطريز�وي‪ ،‬حجم �لتفاوت‬ ‫و�ل�شغ ��ط �ليوم ��ي ب ��ن �محط ��ات ومطالب‬ ‫�أ�شحابها باأهمي ��ة �إ�شر�ك وتعاون �مو�طنن‬ ‫ي �حف ��اظ عل ��ى مر�فقه ��ا ونظافته ��ا م ��ن‬ ‫�أجل �ح�ش ��ول على حط ��ات ح�شرية تقدم‬ ‫خدم ��ات �أف�شل وتوفر مر�ف ��ق �أرقى ترتقي‬

‫م�شتوى �لطموح‪.‬كما �شعى �إى توفر بع�س‬ ‫�خدمات �لتي تك�شب �محطات �إيجابية مثل‬ ‫�إيج ��اد بع�س �مر�فق كالإي ��و�ء و�م�شطحات‬ ‫�خ�ش ��ر�ء‪ ،‬وكذل ��ك دور�ت �مي ��اه بق�شميه ��ا‬ ‫«رجال ون�شاء»‪� ،‬إ�شافة �إى �مطاعم وماعب‬ ‫�لأطف ��ال‪ .‬و�شل ��م فريق �لعم ��ل جميع بلديات‬ ‫�منطق ��ة �ماحظات �م�شجلة وما ترتب عليها‬ ‫م ��ن خاطب ��ات وردود وخالف ��ات وتوثيق‬ ‫و�شور‪ ،‬وكذلك معلومات تف�شيلية وتفا�شيل‬ ‫كامل ��ة ع ��ن كل حطة على ح ��دة‪ ،‬لكي يندمج‬ ‫ذلك مع توجيه �أمن �منطقة لروؤ�شاء �لبلديات‬ ‫ي وقت �شابق على �أن يقوم رئي�س كل بلدية‬ ‫معاينة حطات �لوقود �لو�قعة على �لطرق‬ ‫�لإقليمي ��ة �شمن نط ��اق �خت�شا� ��س �لبلدية‬ ‫و�لتاأك ��د م ��ن تطبيقه ��ا جمي ��ع �ل�شر�طات‬ ‫�لنظامي ��ة وحقي ��ق �لنظافة و�مظه ��ر �لعام‬ ‫وت�شحيح �أو�شاعها و�إعد�د ملف لكل حطة‪.‬‬

‫بريدة‪ ..‬انهيارات الطرق والحفريات تؤرقان سكان حي الريان‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق �لنا�شر‬ ‫يع ��اي �ش ��كان ح ��ي �لري ��ان ي بريدة‬ ‫من �لنهي ��ار�ت �متعددة للطرق د�خل �حي‬ ‫و�لتي ت�شبب �إزعاجا كب ��ر� مرتاديها �أثناء‬ ‫�لليل �أو بعد هطول �لأمطار‪.‬‬ ‫وتعددت باغات �ل�شكان‪ ،‬حيث �أجرى‬ ‫�أك ��ر م ��ن مو�ط ��ن �ت�ش ��ال برق ��م ط ��و�رئ‬ ‫�لأمان ��ة (‪ )940‬وم حويله ��م �إى �م ��رور‪،‬‬ ‫دون �أي متابعة �أو حل لاأمر‪.‬‬ ‫وتعر�ش ��ت �شي ��ارة (�مح ��رر) خ ��ال‬ ‫�جولة �لتي قامت بها «�ل�شرق» د�خل �حي‪،‬‬ ‫�إى �ش ��ق كبر ي �إط ��ار �ل�شيارة وك�شر ي‬ ‫مقدمته ��ا نتيجة �شقوطها ي حفرة �أحدثتها‬ ‫زي ��ادة �مي ��اه ج ��ر�ء �لأمطار �لغزي ��رة �لتي‬ ‫هطلت على بري ��دة �ل�شبت �ما�شي‪ ،‬وحاول‬

‫�سورة تو�سح خطورة الت�سققات واحفريات ي طرق احي‬

‫جانب من اأحد النهيارات‬

‫�لبع� ��س تغطيتها برميل كبر �إل �أنه �شقط‬ ‫ب�شبب �ت�شاع هوتها‪�.‬إى ذلك‪ ،‬يعاي �شكان‬ ‫�ح ��ي نف�شه م ��ن �أعمال �حفري ��ات �لتي م‬ ‫يتم و�شع �مج�شم ��ات و�للوحات �لتنبيهية‬

‫و�لتحذيري ��ة وتركه ��ا مك�شوف ��ة خط ��ورة‬ ‫�مكان على �أطفال �حي و�ل�شيار�ت �لعابرة‬ ‫لهذ� �لطريق �ل�شيق‪.‬‬ ‫ونا�شد �مو�طن �أبو عز�م �لربي�س عر‬

‫«�ل�ش ��رق»‪� ،‬أمانة منطقة �لق�شي ��م بالإ�شر�ع‬ ‫مخاطبة �ل�شركة �معني ��ة بام�شروع لإعادة‬ ‫هيكل ��ة و�إن�شاء �لأعمال م ��ن جديد وت�شوية‬ ‫�لنهيار�ت‪ .‬وحاولت «�ل�شرق» �لتو��شل مع‬

‫(ت�سوير‪ :‬امحرر)‬

‫�أمانة منطقة �لق�شيم لتق�شي �لأمر و�إي�شال‬ ‫�م�شكات �لتي يعاي منها �شكان �حي‪ ،‬لكن‬ ‫ذلك تع ��ذر ب�شبب ع ��دم �ل ��رد �أو �لتفاعل مع‬ ‫�لر�شائل �لن�شية‪.‬‬

‫«ورشة عمل» تعيد اأمل لدائري بريدة الداخلي بعد ثاثين عام ًا‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق �لنا�شر‪ ،‬نوف �مهو�س‬ ‫�أق ��رت ور�ش ��ة �لعمل �لت ��ي نظمته ��ا �أمان ��ة منطقة‬ ‫�لق�شيم �أم� ��س �لأول‪ ،‬م ��ع �لإد�رة �لعامة للطرق و�لنقل‬ ‫م�شاركة قي ��اد�ت �لدو�ئر �حكومية �خا�شة م�شروع‬ ‫�لد�ئ ��ري �لد�خل ��ي مدين ��ة بري ��دة‪� ،‬أولوي ��ات ق�ش ��وى‬ ‫م�شروع ��ات تقاطعات طري ��ق �ملك عبد�لله م ��ع �لد�ئري‬ ‫�لد�خلي من جهتي �ل�شمال و�جنوب‪.‬‬ ‫و�أكدت �لور�شة �لتي عقدت بتوجيه من �أمر منطقة‬ ‫�لق�شي ��م �شاحب �ل�شمو �ملكي �لأم ��ر في�شل بن بندر‪،‬‬ ‫�أهمية رفع درجة �لتن�شيق ب ��ن �جهات �حكومية ذ�ت‬ ‫�لعاق ��ة ومقاوي و��شت�ش ��اري �م�شروعات‪ ،‬كما وجهت‬ ‫بدر��ش ��ة حرير تقاطع �ل�شلع �لغربي للد�ئري �لد�خلي‬ ‫م ��ع طريق �مل ��ك في�شل‪ ،‬وتطرق ��ت �إى �ش ��ارع �لثمانن‬ ‫و�إع ��ادة تنفي ��ذه م ��ن �شم ��ن م�ش ��روع �ل�شل ��ع �لغرب ��ي‬

‫جانب من الجتماع الذي نظمته اأمانة الق�سيم‬

‫للد�ئ ��ري �لد�خل ��ي‪ ،‬ودر��ش ��ة ت�شاميم �مت ��د�د�ه �شما ًل‬ ‫حتى �لتقائه بطريق �ملك عبد�لعزيز‪ ،‬وتناولت جملة من‬ ‫�مو��شيع �متعلقة بام�شروع وتناولت �أ�شاعه �لأربعة‬ ‫ب�شكل �شام ��ل‪ .‬وفتحت �لور�شة �لتي ��شتمرت مدة ثاث‬

‫(ت�سوير‪� :‬سلطان ال�سام)‬

‫�شاعات متو��شلة‪� ،‬آفاقا م�شتقبلي ��ة مدى �إمكانية مديد‬ ‫�أ�ش ��اع �لد�ئري �لد�خل ��ي من جهة �ل�شم ��ال و�جنوب‬ ‫ب�ش ��كل متو�فق م ��ع �لتخطيط �ح�شري مدين ��ة بريدة‪،‬‬ ‫و�لرفع بذلك �إى جل�س �منطقة‪ ،‬كما بدت مامح ترحيل‬

‫�ل�شل ��ع �ل�شماي للد�ئ ��ري �لد�خلي م ��ن طريق علي بن‬ ‫�أبي طال ��ب �إى طريق �لنه�شة تدخ ��ل �إى حيز �لدر��شة‬ ‫و�لعتم ��اد بهدف �لرفع م ��ن خدمات و�أه ��د�ف �لد�ئري‬ ‫�لد�خلي خدمة رقعة جغر�فية �أكر و�إيجاد خيار�ت نقل‬ ‫�أ�شمل‪.‬من جهته‪� ،‬أكد �أمن منطقة �لق�شيم �مهند�س �أحمد‬ ‫�ل�شلطان‪ ،‬حر�س �لأمانة حقيق تلك �لروؤى �لتي يطمح‬ ‫�إليه ��ا �أمر �منطقة ونائبه وجمي ��ع �أهاي �مدينة‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن ح�شور مثلي �لإد�ر�ت �خدمية ي قطاعات �مرور‬ ‫و�مي ��اه و�لكهرب ��اء و�لت�شالت وغرها من ��ح �لور�شة‬ ‫فاعلي ��ة �أكر ونتائ ��ج �أ�شرع‪ .‬وب ��ن �مدير �لع ��ام لإد�رة‬ ‫�لطرق و�لنق ��ل بالق�شيم �مهند�س �أحم ��د �لعبد�للطيف‪،‬‬ ‫�أن �إد�رة �لط ��رق و�لنق ��ل بامنطقة تعمل عل ��ى در��شة ما‬ ‫خل�ش ��ت �إلي ��ه �لور�شة‪ ،‬م�شيف ��ا �إن خرجاته ��ا �شتكون‬ ‫ميد�نية بعد مر�حل �لدر��شة و�لعتماد‪.‬يذكر �أن �لد�ئري‬ ‫�لد�خلي مدينة بريدة جاوز عمره ثاثن عام ًا‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 29‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )87‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫المالك ينتظر منذ أسبوعين‬

‫حرس الحدود بمكة يدشن‬ ‫شعار السامة البحرية ‪ 1433‬أمانة العاصمة‪ :‬لم نتسلم شكوى بخصوص أرض « العمرة»‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ّ‬ ‫د�س ��ن قائد حر�ض اح ��دود منطقة مكة امكرم ��ة الل�اء الركن‬ ‫ب ��در اجاب ��ري �سع ��ار ال�سام ��ة البحري ��ة لع ��ام ‪1433‬ه� ��‪ ،‬وذلك‬ ‫مق ��ر غرف ��ة ج ��دة‪ .‬فيم ��ا اأطلق ��ت احمل ��ة �سفحتن عل ��ى م�قعي‬ ‫الت�ا�س ��ل الجتماع ��ي «في�ض ب ���ك» و»ت�ي ��ر» وقريب� � ًا �ستد�سن‬ ‫ام�قع الإلكروي للحمل ��ة‪ .‬ويت�سمن الرنامج عدة فعاليات منها‬ ‫برام ��ج رفع كفاءة من�س�بي حر�ض اح ��دود ي ال�سامة البحرية‪،‬‬ ‫واآخر م�ستخدمي الأن�سطة البحرية ومرتادي البحر من امتنزهن‬ ‫وال�سيادين من خال حا�س ��رات ت�ع�ية باجامعات وامدار�ض‪،‬‬ ‫ومعر�ض ل��سائل ومعدات ال�سامة البحرية مركز «رد �سي م�ل»‬ ‫التجاري مدة ع�سرة اأيام خال عطلة منت�سف الف�سل الدرا�سي‪.‬‬ ‫وذك ��ر رئي� ��ض جن ��ة ال�سامة البحري ��ة منطقة مك ��ة امكرمة‬ ‫العقي ��د البح ��ري الركن ح�سن ال�سلي ��ع اأن برنامج احملة يت�سمن‬ ‫الأه ��داف الرئي�سي ��ة العام ��ة واخا�س ��ة خل ��ق اإح�سا� ��ض بالأمان‬ ‫وال�سام ��ة لاأ�سخا�ض بال�س�اطئ وامي ��اه‪ ،‬وتعريف اجميع برقم‬ ‫الط ���ارئ بحر�ض اح ��دود (‪ )994‬اخا�ض بتلق ��ي كافة الباغات‬ ‫الأمنية واح�ادث البحرية‪ ،‬لتعزيز العاقة مع اجمه�ر وو�سائل‬ ‫الإعام والإعان‪ ،‬وحث اأ�سحاب ال��سائط البحرية على ا�ستخدام‬ ‫اأنظمة الت�س ��الت‪ ،‬واأجهزة اماحة ام�ساع ��دة‪ ،‬واأجهزة التعريف‬ ‫الآي لي�سبح ا�ستخدام البحر اأكر اأمن ًا و�سامة‪.‬‬

‫�لل��ء �جابري و�لعقيد �ل�شليع‪ ،‬و�لعقيد �لغامدي ي لقطة تذكارية‬ ‫مع �من غرفة جدة عدنان مندورة (ت�ش�ير �شع�د �م�لد)‬

‫اختت ��م كر�س ��ي م�ؤ�س�س ��ة حم ��د وعبدالل ��ه‬ ‫اإبراهيم ال�سبيعي اخرية لتنمية مهارات طاب‬ ‫امن ��ح ي اجامعة الإ�سامية‪ ،‬دورتي «كن حكيم ًا‬

‫�م��طن يعر�ص �شك �أر�شه‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬معتز عا�س�ر‬ ‫اأك ��دت اأمان ��ة العا�سم ��ة‬ ‫امقد�س ��ة ع ��دم ت�سلمه ��ا �سك�ى‬ ‫رفعه ��ا مالك اأر�ض بالعمرة تبلغ‬ ‫م�ساحتها اأكر م ��ن ‪ 438‬األف ‪2‬‬ ‫مر مكعب ‪ ،‬بخ�س��ض تطبيق‬ ‫�سك املكي ��ة والتاأكد من �سحته‬ ‫وال�س ��روع ي اإزال ��ة التعديات‬ ‫ال�اقع ��ة عل ��ى اأر�س ��ه ام�س ��ار‬ ‫اإليها‪ ،‬فيما ذكر امالك اأنه ينتظر‬ ‫حرك الأمان ��ة لتنفيذ الأمر منذ‬ ‫اأ�سب�عن‪.‬‬

‫وق ��ال اأم ��ن العا�سم ��ة‬ ‫امقد�س ��ة الدكت ���ر اأ�سام ��ة البار‬ ‫ل�»ال�س ��رق» عدم ت�سلمهم �سك�ى‬ ‫ام�اط ��ن م ��ن قب ��ل م ��ن اإم ��ارة‬ ‫منطق ��ة مك ��ة امكرمة كم ��ا يق�ل‬ ‫مالك الأر�ض‪.‬‬ ‫وكان �ساح ��ب الأر� ��ض قد‬ ‫طالب اجه ��ات امخت�سة ب�قف‬ ‫التعدي ��ات الت ��ي تتعر� ��ض له ��ا‬ ‫اأر�س ��ه ال�اقع ��ة بح ��ي التنعيم‬ ‫بالعم ��رة مكة امكرم ��ة‪ ،‬بعد اأن‬ ‫ح ��اول البع� ��ض ح�يله ��ا اإى‬ ‫خط ��ط ع�س�ائ ��ي لبيع ��ه اإى‬

‫جانب من �أر�ص �م��طن �معتدى عليها‬

‫ام�اطنن‪.‬‬ ‫وق ��ال حام ��د العتيب ��ي‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اإن الأر�ض امذك�رة‬ ‫مل�كة له م�جب �سك �سرعي‬ ‫برق ��م ‪ /675‬م وتاري ��خ ‪/ 8 /4‬‬ ‫‪1400‬ه � � ‪ ،‬حتف ��ظ «ال�س ��رق»‬ ‫بن�سخة منه‪ ،‬اإل اأن بع�ض جار‬ ‫الع�س�ائيات مكة امكرمة قام�ا‬ ‫بتح�يله ��ا اإى خط ��ط وبيعه‪،‬‬ ‫وم بناء العديد م ��ن الأح�ا�ض‬ ‫والبي�ت الع�س�ائية عليها‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأنه ق ��دم �سكاوى‬ ‫ل�سرطة التنعي ��م وبلدية العمرة‬

‫ي تعامل ��ك م ��ع الآخري ��ن» و»مه ��ارات اح ���ار‬ ‫متدرب� � ًا م ��ن ختلف‬ ‫الفع ��ال»‪ ،‬م�سارك ��ة �ست ��ن ِ ّ‬ ‫اجن�سيات وامراحل الدرا�سية‪.‬‬ ‫وق ��ال اأ�ست ��اذ الكر�س ��ي‪ ،‬الدكت ���ر عل ��ي‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬اإن هذه ال ��دورات تاأتي �سمن برنامج‬

‫مه ��ارات احياة للطال ��ب اجامعي‪ ،‬ال ��ذي ينفذه‬ ‫الكر�سي خال هذا الف�س ��ل الدرا�سي‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأن الطاب ام�ساركن فيها اكت�سب�ا عدة وخرات‬ ‫جديدة ت�سهم ي تاأهيلهم العلمي ليق�م�ا ب�اجب‬ ‫الدع�ة اإى الله بعد تخرجهم‪.‬‬

‫«تعليم المدينة» تناقش مؤشرات الجودة في تحصيل الطاب‬ ‫امدينة امن�رة ‪ -‬طلعت النعمان‬ ‫ن��اق ����ض م��دي��ر ع� ��ام ال��رب �ي��ة‬ ‫والتعليم منطقة امدينة امن�رة‬ ‫واأع� ��� �س ��اء ج �ل ����ض الإدارة ي‬ ‫الج� �ت� �م ��اع ال �� �س��اب��ع ال � ��ذي عقد‬ ‫م� ��ؤخ ��ر ًا‪ ،‬م ��ؤ� �س��رات اج� ���دة ي‬ ‫ح�سيل الطاب والطالبات‪ ،‬من‬ ‫خال تقرير قدمه م�سرف التدريب‬ ‫الرب�ي ام�سرف على الختبارات‬ ‫ال �ت �ح �� �س �ي �ل �ي��ة‪ ،‬ح �م��د غ �ي��ث من‬ ‫خال درا�سة اأعدها عن ام�سروع‬ ‫الذي يعنى بالتعامل مع الأ�سئلة‪،‬‬ ‫ويق�م على ثاثة حاور اأ�سا�سية‪،‬‬ ‫وهي حليل امحت�ى والعنا�سر‪،‬‬ ‫و�سياغة الأهداف‪ ،‬واأخر ًا و�سع‬ ‫الأ��س�ئ�ل��ة‪ .‬و��س���ت امجل�ض على‬ ‫اإن�ساء مركز للتق�م الرب�ي‪.‬‬

‫ربنا يتولى‬ ‫المواطنين برحمته!‬ ‫علي مكي‬

‫تدريب طاب الجامعة اإسامية على مهارات الحوار‬ ‫امدينة امن�رة ‪ -‬ال�سرق‬

‫أنين الكام‬

‫ام��دي��ر ال�ع��ام لل�س�ؤون التعليمية‬ ‫ل �� �س ��ؤون ال �ط��ال �ب��ات‪ ،‬ال��دك �ت���رة‬ ‫ن�رة البقعاوي عر�س ًا اإلكروني ًا‬ ‫خ�ط��ة ت�اأ��س�ي����ض م�ك��ات��ب الربية‬ ‫والتعليم الن�سائية‪ ،‬وقدمت خالها‬ ‫بع�ض امقرحات الإن�سائية ح�ل‬ ‫اخطة‪ ،‬وفق ًا لعدة مراحل وبنا ًء‬ ‫على اخط�ات الإجرائية‪ ،‬التي م‬ ‫الت�س�يت عليها بالإجماع‪.‬‬ ‫بعد ذل��ك ق��دم اأم ��ن الربية‬ ‫وال� �ت� �ع� �ل� �ي ��م ع���ر�� �س� � ًا ل��ل��رام��ج‬ ‫وام���س��روع��ات ال��رب���ي��ة ال�ت��ي م‬ ‫تنفذ‪ ،‬كما م ي الجتماع مناق�سة‬ ‫(�ل�شرق)‬ ‫جانب من �لجتماع �ل�شابع‬ ‫ظ��اه��رة خ���روج ام���ظ �ف��ن اأث �ن��اء‬ ‫ب�ع��د ذل��ك م ع��ر���ض ق ��رارات للت�سكيات الإدارية‪ ،‬كما م اعتماد ال�� ��دوام ال��ر� �س �م��ي‪ ،‬ح �ي��ث ق��دم��ت‬ ‫ام�ج�ل����ض ال���س��اب�ق��ة ال �ت��ي م يتم خ �ط��ة ام�ل�ت�ق��ى ال �ث��اي للمعلمن عدة مقرحات للحد منها عر�سها‬ ‫م���س��اع��د ام��دي��ر ال �ع��ام ل�ل�خ��دم��ات‬ ‫اإق� ��راره� ��ا وم ��ن ��س�م�ن�ه��ا اع�ت�م��اد وامعلمات‪.‬‬ ‫ب �ع��د ذل� ��ك ق ��دم ��ت م �� �س��اع��دة ام�ساندة عبدالله ال�سحيمي‪.‬‬ ‫م �ع��اي��ر ت���زي��ع ام���ظ �ف��ن وف �ق � ًا‬

‫( ت�ش�ير‪ :‬حمد �ل�ش��ط)‬

‫حماي ��ة اأر�س ��ه ومن ��ع بن ��اء‬ ‫الع�س�ائي ��ات عليه ��ا‪ ،‬وقدم لهم‬ ‫اأ�سماء امعتدين على اأر�سه لكن‬ ‫دون اأن يط ��راأ اأي تغي ��ر عل ��ى‬ ‫ال��سع‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأك ��د الناط ��ق‬ ‫الإعام ��ي باأمان ��ة العا�سم ��ة‬ ‫امقد�سة عثمان ماي ل� «ال�سرق»‬ ‫اأن ��ه يت ��م ح�ي ��ل ال�س ��كاوى‬ ‫امخت�سة بالتعدي ��ات اإى جنة‬ ‫التعديات التابعة لاإمارة‪ ،‬حيث‬ ‫يتم م ��ن خاله ��ا ت�سكي ��ل جان‬ ‫خا�سة متابعتها‪.‬‬

‫�لإح�شاء�ت (�لر�شمية) بن عامي ‪ 2001‬و‪ 2007‬ت�ؤكد �أن �مملكة �شهدت ‪� 26‬ألف‬ ‫خطاأ طبي‪( ،‬يا لله�ل!!)‪ ،‬ت�شدرت �شحاياها �لن�شاء �أثناء �ل�لدة بن�شبة ‪ % 27‬ثم �جر�حة‬ ‫بن�شبة ‪ % 21‬ي حن بلغت ن�شبة �ح��دث �لعاجية و�أخطاء �لت�شخي�ص ‪ % 19‬نتج عنها‬ ‫ع��قب وخيمة ب�شبب فقد�ن مار�شة �حياة �لطبيعية قد ت�شل �إى فقد�ن م�شادر �لعي�ص‬ ‫كال�ظيفة �أو �مهنة‪ ،‬ونحن بانتظار �إح�شائية جديدة من ‪� 2007‬إى ‪�( !2012‬نتهى)‬ ‫�إنها (كارثة) �إن�شانية كرى بكل �مقايي�ص �أن يك�ن معدل �لأخطاء �لطبية ي بادنا ‪4،3‬‬ ‫�آلف حالة لكل عام! و�إل ما معنى �أن يت�شلم ي كل مرة وزير جديد �أهم حقيبة وز�رية ي‬ ‫�لبلد وبد ًل من تبيي�ص �أجز�ء من هذ� �ملف �لأ�ش�د (�م� ّرث) �لذي ه� �لأخطاء �لطبية تفاجئنا‬ ‫�ل�ز�رة �لتي عهدنا �أو على �لأ�شح ُع ِه َد �إليها ب�شحتنا باأن تزيده �ش��د ً� على �ش��ده!‬ ‫منذ زمن و(�شحة) �لبلد مر باأزمات ختلفة �لأ�شكال و�خط�رة‪ ،‬و�إز�ء ذلك بد� و��شح ًا‬ ‫للجميع �أن �ل�ز�رة �معنية رما غر قادرة على حمل م�ش�ؤوليتها جاه تلك �لأزمات‪ ،‬فحتى‬ ‫ل� تده�ر �ل��شع �ل�شحي �أكر ما ه� عليه �لآن‪ ،‬وحتى ل� تز�يدت �لأخطاء �لطبية وفتكت‬ ‫بامر�شى و�هبة بع�شهم �لكفن �ل�شريع �أو �لإعاقة �م�ؤبدة �أو �حياة �لتي ل تختلف عن �م�ت‪ ،‬لن‬ ‫تبادر �ل�ز�رة‪ ،‬وتعلن م�ش�ؤوليتها عما يحدث ويجري ويفتك بالنا�ص‪ ،‬فال�ز�رة باقية و�شاخة‬ ‫ولمعة و�أدو�رها �أكر و�أعظم ما ي�شرخ به �لنا�ص حتى ل� م يجد �مر�جع (�لغلبان) م�عد ً�‬ ‫قريب ًا للك�شف �أو �شرير ً� يحت�ي �أنينه و�أوجاعه! �أما �إذ� قلت لهم لي�ص كل م��طن ه� م�ش�ؤول‬ ‫نافذ �أو من (وجهاء) �مجتمع حتى يحظى بالعناية �لطبية �لائقة ي �أ�شخم �م�شت�شفيات‬ ‫�متقدمة هنا �أو ي �خارج �ش��ء على ح�شابه �أو على ح�شاب �حك�مة ه� وجميع �أفر�د عائلته‬ ‫ورما قبيلته‪ ،‬ردو� عليك "ربنا يت�ى �م��طنن برحمته"!‬ ‫لكن �ل�ش�ؤ�ل �لأهم‪ :‬ل� �أن وزير �ل�شحة مر�ص (ل �شمح �لله) هل �شيثق م�شت�شفيات‬ ‫وز�رته �أم �شيلحق باأول رحلة �إى �أمريكا �أو �أمانيا؟‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫العميد الشهري‪ :‬سنواصل البحث عن «مفقود مقسي»‬ ‫عمليات البحث م يكن جدي ًا ب�شبب وعورة‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫امنطقة‪ ،‬حيث حلقت الطائرة �شاعتن ون�شف‬ ‫اأعلن مدير اإدارة الدفاع امدي محافظة ال�شاعة‪ ،‬ا�شتخدمت خالها مناظر ومكرات‬ ‫الطائ ��ف‪ ،‬العمي ��د حم ��د ال�شه ��ري اأن الفرق لك ��ن دون العثور على اأي خي ��ط يدلهم عليه‪.‬‬ ‫امكلف ��ة بالبح ��ث ع ��ن الطفل �ش ��ام احارثي لكنه اأ�شار اإى اأن عمليات البحث �شتتوا�شل‬ ‫«مفقود مق�شى»‪ ،‬م تعر على اأي اأثر له خال ي الكه ��وف والأودي ��ة وامناط ��ق امجاورة‪،‬‬ ‫عمليات البحث التي بداأت اخمي�س اما�شي‪ .‬اإ�شاف ��ة اإى م�شان ��دة البح ��ث اجنائ ��ي ي‬ ‫م�ش ��را اإى اأن ا�شتخ ��دام طائرة عمودية ي عمليات البحث والتح ��ري محاولة فك رموز‬

‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬

‫اختف ��اء الطف ��ل‪ .‬وذكرت بع�س ام�ش ��ادر اأن‬ ‫مواطنا اأبلغ فرق البحث ي وادي مق�شى باأنه‬ ‫�شاهد الطفل «�شتة اأعوام» ي موقع قريب من‬ ‫مكان فقده‪ ،‬وم التعامل مع امعلومات حيث‬ ‫وحر حولها‪ .‬يذكر اأن‬ ‫ج ��ري عمليات بحث ٍ‬ ‫الطفل ي�شكن م ��ع والدته وثات �شقيقات ي‬ ‫من ��زل من احج ��ر وم فقده ي مق ��ر اإقامته‬ ‫بوادي مق�شى جنوب الطائف قبل ‪ 12‬يوم ًا‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫العميد ال�سهري ي موقع البحث‬

‫عاجبك يا وجدي؟!‬ ‫تركي الروقي‬

‫للتو فرغنا م��ن ��س��داع "مزايين الإبل" ال��ذي رف��ع �سعر‬ ‫ّ‬ ‫ال�ح�ي��وان مقابل �سعر الإن���س��ان‪ ،‬وج�ع��ل ع�سرة م��ن "مفتولي"‬ ‫ت�سر الناظرين‪ ،‬لندخل في مزاين‬ ‫الأ�سناب بربع قيمة "و�سحاء" ّ‬ ‫جديد لم نتفق بعد على م�سماه المنا�سب؛ مما ي�ستدعي طرحه في‬ ‫مناق�سة فكرية ون�ستعين بزميلنا ال�ساخر وجدي الكردي كمقاول‬ ‫بالباطن في م�سروع الت�سمية‪ ،‬على اأن يكون له الثلث مما بقي!‬ ‫ه��ذا المزاين الجديد تدلف اإليه عندما ت�سطرك الظروف‬ ‫للبحث عن عاملة منزلية‪� ،‬سواء تحت �سغوط من "الداخلية اأو‬ ‫البنتاجون"‪ ،‬لنقل كفالتها بعد اأن انقطع حبل ال��ود مع بع�ض‬ ‫الدول الم�سدرة للعمالة وتوقف ال�ستقدام منها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و"الدلل" يجيبك ببرود‪:‬‬ ‫فتجد اأمامك الحراج ي�سرع اأبوابه‬ ‫هذه �سعرها ‪ 35‬األف ريال فهي ذات ب�سرة بي�ساء‪ ،‬تجيد الطبخ‬ ‫تن�ض اأنها عملة نادرة توقف ت�سديرها‪ ،‬اأما الأخرى‬ ‫والنفخ‪ ،‬ول َ‬ ‫ف�سعرها ع�سرون األف ًا‪ ،‬والح�سم لكونها تطبخ ول تنفخ‪ ،‬وب�سرتها‬ ‫اأقل بيا�س ًا‪ ،‬والثالثة ‪-‬وهنا تاأتي العن�سرية �سد اللون الأنقى‪-‬‬ ‫فذات الب�سرة ال�سمراء �سعرها اأقل بقليل‪ ،‬مع مميزات اإ�سافية‪،‬‬ ‫اإج��ادة الكمبيوتر والباي�ستي�سن واللغة العربية‪ ،‬وغيرها مما‬ ‫يوحي باأنك اأمام �سوبرمان ولي�ض "�س ّغالة"‪.‬‬ ‫هذا المزاين اأو الحراج واقع تواجهه دون اأن ت�ساأل لماذا‬ ‫وكيف ومتى‪ ،‬وغيرها من الأ�سئلة التي تغلي في راأ�سك ل�سببين؛‬ ‫الأول‪ :‬لن تجد من يجيبك‪ ،‬والثاني‪ :‬القاعدة تقول "عاجبك ّول‬ ‫رح اكن�ض" وحقوق الن�سر محفوظة لأ�سحابها!‬ ‫يا وزارة العمل‪ ،‬ما العمل؟!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫مواطن يحاول بيع خمسين‬ ‫كيلوجراما من الذهب الخام‬

‫ع ��ر اأح ��د امواطن ��ن اأم� ��س‬ ‫الأول على طف ��ل تائه ي اخام�شة‬ ‫م ��ن عم ��ره ي حال ��ة �شيئ ��ة عن ��د‬ ‫التقاط ��ع القريب من قرية اأم اخر‬ ‫�شمال جازان‪.‬‬ ‫وق ��ال الناط ��ق الإعام ��ي‬

‫ارتفاع وفيات حريق «تهيمية اأحساء» إلى ‪11‬‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫ارتفع اإى ‪� 11‬شخ�شا �شحايا‬ ‫احريق الذي اندلع ي اأحد منازل‬ ‫بل ��دة التهيمية بالأح�ش ��اء‪ ،‬بعد اأن‬ ‫لف ��ظ ح�ش ��ن اجمع ��ة «‪17‬عام ��ا»‬ ‫اأنفا�شه الأخرة فجر اأم�س‪.‬‬ ‫وكان حري ��ق ق ��د �ش ��ب فج ��ر‬ ‫اخمي� ��س قب ��ل اما�ش ��ي ي منزل‬ ‫ببل ��دة التهيمية بالأح�ش ��اء‪ ،‬حيث‬ ‫اجتمع ��ت العائل ��ة للم�شارك ��ة ي‬ ‫ع ��زاء �شاح ��ب امن ��زل‪ ،‬وراح‬ ‫�شحيت ��ه ي اح ��ال ثماني ��ة‪ ،‬فيما‬ ‫اأ�شي ��ب �شبع ��ة اآخ ��رون‪ ،‬قب ��ل اأن‬ ‫تتوف ��ى لحقا �شيدت ��ان «‪ 35‬عاما»‬ ‫و»‪ 56‬عاما» بفارق اأيام قليلة‪.‬‬ ‫وق ��د اأك ��د امتح ��دث الإعامي‬

‫ي بل ��دات الق ��ارة والتويث ��ر‬ ‫والتهيمية‪.‬‬ ‫ونق ��ل وكي ��ل حافظ ��ة‬ ‫الأح�ش ��اء‪ ،‬خال ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫الراك‪ ،‬بع ��د احادث‪ ،‬تعازي اأمر‬ ‫امنطقة ال�شرقية‪ ،‬ونائبه وحافظ‬ ‫الأح�شاء ‪ ،‬لأق ��ارب امتوفن‪ ،‬وذلك‬ ‫خ ��ال انتقال ��ه اإى موقع احريق‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأو�ش ��ح الدف ��اع ام ��دي ي‬ ‫امنطق ��ة ال�شرقي ��ة عل ��ى ل�ش ��ان‬ ‫الناطق الإعام ��ي العقيد من�شور‬ ‫الدو�ش ��ري‪ ،‬اأن احري ��ق اندلع ي‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫جانب من منزل العائلة بعد احريق‬ ‫منزل مكوّن من دورين‪ ،‬وانح�شر‬ ‫ي خ ��زن م�شاحت ��ه ت�شع ��ة‬ ‫للدف ��اع ام ��دي بامنطق ��ة ال�شرقية اأ�شيب بها ب�شبب احريق‪.‬‬ ‫و�شيعت جموع غفرة �شحايا اأمت ��ار مربع ��ة‪ ،‬واأن �شب ��ب الوفاة‬ ‫العقي ��د من�ش ��ور الدو�ش ��ري ذل ��ك‬ ‫بقول ��ه‪ :‬اإن الوف ��اة حدث ��ت نتيجة احري ��ق الذين وزع ��ت جثامينهم والإ�شابات هو الختناق بالدخان‬ ‫تاأثر ال�ش ��اب بحالة الختناق التي عل ��ى ث ��اث مغا�ش ��ل للموت ��ى ي ظل عدم وجود تهوية منا�شبة‪.‬‬

‫الشرقية‪ :‬القبض على ‪ 37‬متسل ًا وإنقاذ ‪35‬‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬ ‫قب�ش ��ت �شرط ��ة ج ��دة عل ��ى‬ ‫مواط ��ن ي العق ��د اخام� ��س‬ ‫وبحوزت ��ه خم�ش ��ون كيلوجراما من‬ ‫ال�شخ ��ور يعتق ��د اأنه ��ا م ��ن الذه ��ب‬ ‫اخ ��ام‪ ،‬كان ينوي بيعه ��ا اإى اإحدى‬ ‫ال�ش ��ركات امتخ�ش�ش ��ة ي بي ��ع‬ ‫الذهب وامجوهرات‪ .‬وقال امتحدث‬ ‫الإعامي ل�شرطة جدة‪ ،‬العميد م�شفر‬ ‫اجعيد اإن البح ��ث اجنائي ب�شرطة‬

‫ج ��دة مكن من القب� ��س على امذكور‬ ‫وبحوزت ��ه تل ��ك الكمي ��ة ويج ��ري‬ ‫التحق ��ق من م�شدره ��ا‪ .‬وكان الرجل‬ ‫ات�شل باأحد م�شوؤوي ال�شركة عار�شا‬ ‫عليهم بيع تلك الكمية‪ ،‬اإل اأن ال�شركة‬ ‫ب ��ادرت بالتن�شيق مع ال�شرطة‪ ،‬حيث‬ ‫�شبط بحوزت ��ه على �شنطتن وبهما‬ ‫اأحجار و�شخور زعم اأنها من الذهب‬ ‫اخام‪ ،‬وم التحفظ على هذه ال�شنط‬ ‫واإيقاف �شاحبها للتحقيق معه معرفة‬ ‫م�شدر هذه ال�شخور‪.‬‬

‫سقوط عصابة للسلب باإكراه في الرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫األقت دوري ��ات اأمن منطقة الريا�س القب�س على ثاثة جناة تورطوا ي‬ ‫تهديد و�شلب �شائق �شيارة اأجرة مقيم‪ ،‬وارتكاب عدد من ال�شرقات‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫باغات و�شلت اإى مركز �شرطة ال�شفاء بالريا�س‪.‬‬ ‫وم ��ن خال امعلوم ��ات امتوفرة م قف ��ل منافذ احي للبح ��ث عن هوؤلء‬ ‫اجن ��اة حت ��ى م ايق ��اف �شي ��ارة تنطبق عليه ��ا الأو�ش ��اف وبداخله ��ا ثاثة‬ ‫اأ�شخا�س‪ ،‬وبتفتي�شها عر على اأ�شلحة بي�شاء‪ ،‬كما وجد ي �شندوقها دراجة‬ ‫نارية كان ينوى اجناة التخل�س منها‪ .‬واعرف اجناة ب�شلب �شائق الأجرة‪،‬‬ ‫و�شرق ��ة الدراج ��ة التي �شبط ��ت معه ��م‪ ،‬م ت�شليمهم رف ��ق ام�شبوطات مركز‬ ‫�شرطة ال�شفاء ل�شتكمال التحقيق معهم‪.‬‬

‫مهند بعد العثور عليه‬

‫اأو�ش ��ح الناطق الإعام ��ي حر�س احدود‬ ‫ي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة العقيد البح ��ري خالد بن‬ ‫خليف ��ة العرقوب ��ي اأن دوريات حر� ��س احدود‬ ‫مكن ��ت خال الثاث ��ة اأ�شهر الأخ ��رة من اإلقاء‬ ‫القب� ��س على ‪ 37‬مت�شل ًا حاول ��وا العبور لدول‬ ‫ج ��اورة والعك�س‪ ،‬غر اأن اجهود امبذولة من‬ ‫قب ��ل رجال احدود مكنت م ��ن منعهم‪ .‬فيما م‬ ‫القب�س على‪� 57‬شخ�ش� � ًا من جن�شيات ختلفه‬ ‫بينه ��م �شعوديون‪ ،‬م�شاعدة النظ ��ام احراري‬ ‫منطق ��ة احدود بح ��الت متفرقة منه ��ا التنزه‬ ‫وال�شيد‪ ،‬والرعي مناطق منع الوجود بها‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف عن مكن الدوريات م ��ن اإنقاذ ‪35‬‬ ‫�شخ�ش� � ًا م ��ن عر�س البح ��ر ب�شب ��ب اأعطال ي‬ ‫ح ��ركات ال ��زورق اأو ارتط ��ام بال�شخور نتج‬ ‫عنها فق ��د ال�شيطرة عل ��ى الق ��ارب ب�شبب �شوء‬ ‫الأحوال اجوي ��ة وارتفاع �شرع ��ة الرياح‪ ،‬وم‬ ‫ت�شجل اأي حالت غرق‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى حال ��ة انقاذ بري ي قطاع حفر‬

‫أسماء المتوفين في حريق التهيمية‬ ‫اأمل حمد اجمعة‬ ‫�شكينة حمد اجمعة‬ ‫اأني�شة حمد اجمعة‬ ‫زهراء عقيل امعيوف‬ ‫غفران عقيل امعيوف‬ ‫حوراء عقيل امعيوف‬ ‫حمد اإبراهيم اجمعة‬ ‫علي اإبراهيم اجمعة‬ ‫فاطمة حمد اجمعة‬ ‫مرم ح�شن ال�شام‬ ‫ح�شن اجمعة‬

‫«‪� 32‬شنة»‬ ‫«‪� 27‬شنة»‬ ‫«‪� 22‬شنة»‬ ‫«ع�شر �شنوات»‬ ‫«ثماي �شنوات»‬ ‫«ثاث �شنوات»‬ ‫«�شنتان»‬ ‫«�شنتان»‬ ‫«‪� 35‬شنة»‬ ‫«‪� 56‬شنة»‬ ‫«‪� 17‬شنة»‬

‫خمسيني يتحرش بطفلة‬ ‫عمرها عشرة أعوام‬ ‫اجوف ‪ -‬اأحمد ح�شن الرويلي‬ ‫اأوقف ��ت �شرطة حافظة القريات مقيم ��ا هنديا ي العقد اخام�س‬ ‫حر�س بفتاة عمرها ع�شرة اأعوام ي اأحد امحال الن�شائية التي يعمل‬ ‫بها بحي ح�شيدة‪.‬‬ ‫وق ��ال الناط ��ق الإعام ��ي ب�شرطة منطق ��ة اجوف العقي ��د دامان‬ ‫الدرع ��ان‪ ،‬اإن ��ه ورد خطاب من رئي�س الهيئة محافظ ��ة القريات حال‬ ‫موجبه امقيم بتهمة التحر�س بالفتاة‪ ،‬وجرى اإيقافه رهن التحقيق‪.‬‬

‫جاوزات من امتنزهن ي البحر‬

‫الباط ��ن اخمي�س اما�شي ل�شخ�س �شعودي ي‬ ‫الثاث ��ن من عمره حيث تعطل ��ت �شيارته وهو‬ ‫ي نزه ��ة وم يك ��ن مع ��ه اأح ��د وت ��رك �شيارته‪،‬‬ ‫وا�شط ��ر اإى ال�ش ��ر ‪� 12‬شاع ��ة تقريب� � ًا حت ��ى‬ ‫عرت عليه اإحدى دوريات حر�س احدود وهو‬ ‫ي حال ��ة اإعياء �شدي ��دة وم اإ�شعافه ي احال‬

‫( ت�سوير‪ :‬عبد الهادي ال�سماعيل )‬

‫وا�شتدع ��اء الهال الأحمر مبا�شرة حالته وعمل‬ ‫الإ�شعافات الطبية ال�شرورية‪ .‬ولفت العرقوبي‬ ‫اإى اكت�ش ��اف ‪ 14‬حالة حيوانات بحرية نافقة‪،‬‬ ‫�شاح ��ف ودلف ��ن وفقم ��ة خ ��ال ه ��ذه الفرة‬ ‫ب�شب ��ب عوامل البيئ ��ة و م اإباغ حماية البيئة‬ ‫عنها ي حينه ‪.‬‬

‫انهيار موقف سيارات بالقرب من المسجد الحرام‬ ‫ال�سخور التي زعم امواطن اأنها ذهب خام‬

‫ل�شرط ��ة منطقة ج ��ازان الرائد عبد‬ ‫الله الق ��ري اإن �شرطة �شبيا تلقت‬ ‫باغ ��ا م ��ن امواط ��ن بعث ��وره على‬ ‫الطفل‪ ،‬وهو ي حالة �شيئة‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن ��ه م يت ��م التع ��رف‬ ‫عل ��ى ذوي الطفل ويدع ��ى «مهند»‪،‬‬ ‫و�شيحال اإى ال�شوؤون الجتماعية‬ ‫حن النتهاء من اإجراءاته‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪29‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )87‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫العثور على طفل تائه في صبيا‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫اأدت اأعم ��ال ه ��دم مواق ��ف احج ��ون‬ ‫امج ��اورة للح ��رم امك ��ي ال�شري ��ف اأم� ��س‪،‬‬ ‫اإى انهي ��ار جم ��ع امواق ��ف وامك ��ون م ��ن‬ ‫خم�ش ��ة اأدوار‪ ،‬واإ�شابة عاملن كانا يقومان‬ ‫بعملي ��ات الهدم حي ��ث �شقط ��ت اآليتاهما من‬ ‫ارتفاع خم�شة اأدوار وطمرت اإحداهما حت‬ ‫الأنقا�س‪.‬‬ ‫وق ��ال الناط ��ق الإعام ��ي رئي� ��س ق�شم‬ ‫التحقيق ب� �اإدارة الدف ��اع ام ��دي بالعا�شمة‬ ‫امقد�شة العقيد علي امنت�شري‪ ،‬اإن التحقيقات‬ ‫ما زالت جارية معرفة اأ�شباب النهيار‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأو�شح الناطق الإعامي جوازات منطقة حائل النقيب ماجد بن‬ ‫حمود العبيد اأن‬ ‫احم ��ات الأمنية التي تقوم بها ج ��وازات منطقة حائل اأ�شهمت‬ ‫ي اإلق ��اء القب� ��س على ‪ 326‬واف ��دا خالفا لنظام الإقام ��ة‪ ،‬خال �شهر‬ ‫ربيع الأول‪ ،‬من بينهم �شبعة كانوا يحملون اإقامات مزورة‪ ،‬فيما اأحيل‬ ‫للج ��وازات من قبل اجهات الأمنية الأخرى ‪ 55‬خالف ًا لنظام الإقامة‪،‬‬ ‫لي�شبح اإجماي امقبو�س عليهم خال ال�شهر نف�شه ‪ 381‬خالف ًا‪.‬‬

‫ضبط أربعة مايين حبة‬ ‫كبتاجون بحالة عمار‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬

‫جانب من اآثار انهيار اموقف‬

‫وفاة طالب في اصطدام‬ ‫مروري في الباحة‬

‫(ال�سرق)‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫ق�ش ��ى طالب ي الكلية التقنية ي منطقة الباحة‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اإثر ا�شطدام‬ ‫�شيارت ��ه «وانيت» ب�شيارة �شالون كانت تقل عائلة‪ ،‬على طريق العقيق ي‬ ‫الباحة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبين ��ت م�ش ��ادر اأن الطال ��ب «‪ 19‬عاما» ت ��وي على الف ��ور ي موقع‬ ‫احادث‪ ،‬ي حن اأ�شيبت امراأة كانت ي �شيارة العائلة باإ�شابات خطرة‪،‬‬ ‫ونقلت اإى م�شت�شفى املك فهد ي الباحة‪ ،‬فيما كانت اإ�شابات البقية طفيفة‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك تعر� ��س مواط ��ن خم�شيني ح ��ادث دع�س‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬اأمام مقر‬ ‫اإم ��ارة منطقة الباحة‪ ،‬عندما ح ��اول قطع ال�شارع اإى اجه ��ة امقابلة‪ ،‬قبل‬ ‫اأن ت�شط ��دم به �شيارة م�شرعة يقودها �شاب‪ .‬ونقل الرجل بوا�شطة الهال‬ ‫الأحم ��ر اإى م�شت�شفى املك فهد متاأثر ًا باإ�شابات خطرة ي اأماكن متفرقة‬ ‫من ج�شمه‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫اإيقاع بمحتال «الجنسية السعودية»‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬ ‫�شبطت �شرطة جدة مواطنا‬ ‫ي العق ��د ال�شاد�س يق ��وم باإيهام‬ ‫امقيم ��ن بقدرته عل ��ى ا�شتخراج‬ ‫اجن�شي ��ة ال�شعودي ��ة لهم مقابل‬ ‫مبال ��غ مالي ��ة‪ .‬واأ�ش ��ار امتح ��دث‬

‫�سيارتا الطالب والعائلة بعد احادث‬

‫جوازات حائل تضبط ‪ 381‬مخالفا‬

‫الإعامي ب�شرطة جدة اأن امذكور‬ ‫اع ��رف بح�شول ��ه عل ��ى مبال ��غ‬ ‫مالي ��ة م ��ن ع ��دة اأ�شخا� ��س ع ��ن‬ ‫طري ��ق الحتي ��ال‪ ،‬وم ت�شليم ��ه‬ ‫مرك ��ز �شرطة اجامع ��ة لتحويلة‬ ‫اإى هيئة التحقيق والدعاء العام‬ ‫ي جدة‪.‬‬

‫القطيف‪ :‬الشرطة تبحث عن‬ ‫مطلقي نار على وافد آسيوي‬

‫اأحبط رجال اجمارك منفذ‬ ‫حالة عم ��ار تهريب ‪4.064.803‬‬ ‫حب ��ة كبتاج ��ون وج ��دت خب� �اأة‬ ‫داخ ��ل جاوي ��ف تي ��ادر حمل ��ة‬ ‫عل ��ى �شاحنتن بطريق ��ة م�شنعة‬ ‫ي�شع ��ب اكت�شافه ��ا‪ .‬واأو�ش ��ح‬ ‫مدير عام جم ��رك حالة عمار فهاد‬ ‫احرب ��ي اأن امراق ��ب اجمرك ��ي بع�ض من احبوب بعد اكت�سافها (وا�ض)‬ ‫ا�شتب ��ه ي ال�شاحنتن القادمتن جاوي ��ف �ش�شت �شت مقطورات‬ ‫اإى اجم ��رك‪ ،‬وبتفتي�شهم ��ا عر «تي ��ادر» حملة عل ��ى ال�شاحنتن‬ ‫عل ��ى احب ��وب امخ ��درة داخ ��ل بطريقة فنية‪.‬‬

‫‪ ..‬و ‪ 2539‬حالة جنائية في جدة‬

‫دوريات اأمنية خال �سبط بع�ض احالت‬

‫«ال�سرق»‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬

‫اأ�شي ��ب عامل من جن�شية اآ�شيوية م�شاء اأم� ��س الأول بطلق ناري من‬ ‫قب ��ل �شخ�شن ملثم ��ن ي اأحد �ش ��وارع القطيف‪ ،‬حيث و�شف ��ت اإ�شابته‬ ‫بالب�شيطة‪ ،‬واأكد امتحدث الر�شمي ل�شرطة امنطقة ال�شرقية بالإنابة العميد‬ ‫بن ��در امخلف ل� « ال�ش ��رق « اأن عاما من جن�شي ��ة اآ�شيوية اأ�شيب ي رجله‬ ‫اليمنى بع ��د تعر�شه لإطاق نار من قبل �شخ�شن ملثمن هربا بعدها اإى‬ ‫جهة غر معلومة‪.‬‬ ‫وتقوم الدوريات الأمنية بالبحث عن مطلقي النار ي جميع الأماكن‪،‬‬ ‫و يج ��ري العمل على ذل ��ك بعد التعرف على اأو�شافه ��م‪ ،‬حيث م التن�شيق‬ ‫بن الأجهزة امختلفة للقب�س على اجناة وت�شلميهم للعدالة لأخذ جزائهم ‪.‬‬

‫مكنت �شرطة جدة خال حمات نفذتها خال الأ�شهر الثاثة اما�شية من‬ ‫القب�س على ‪� 2539‬شخ�شا‪ ،‬بينهم ن�شاء واأحداث‪ ،‬تورطوا ي حالت جنائية‬ ‫متنوعة ما بن ترويج وا�شتخدام ام�شكر‪ ،‬وق�شايا جنائية واأخاقية و�شرقات‬ ‫ون�ش ��ل وانتحال �شخ�شيات رجال اأم ��ن‪ ،‬كذلك م �شبط مت�شولن ومطلوبن‬ ‫اأمنيا‪.‬‬ ‫وق ��ال امتح ��دث الإعام ��ي ب�شرطة ج ��دة العمي ��د م�شفر اجعي ��د اإن تلك‬ ‫احمات �شملت اأحياء متعددة من امحافظة منها ال�شفا وال�شبيل والكرنتينة‬ ‫والنزل ��ة وغلي ��ل واأحياء �ش ��رق اخط ال�شري ��ع والنزهة ال�شعب ��ي والبوادي‬ ‫والروي�س وال�شرفية وال�شحيفة والهنداوية والبغدادية‪.‬‬


‫‪ 76‬مليون‬ ‫ريال لتطوير‬ ‫نجران‬

‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬ ‫وقع اأمن منطقة جران‪ ،‬فار�س ال�سفق‪ ،‬عقود ًا م�سروعات‬ ‫بلدية لاأمانة والبلديات والقرى التابعة للمنطقة باأكر من ‪76‬‬ ‫ملي ��ون ريال‪.‬و�سملت ام�سروعات �سفلت ��ة وت�سريف ال�سيول‬ ‫وردم ام�ستنقع ��ات واإن�س ��اء م�سل ��خ و�س ��وق للخ�سار ي حي‬ ‫البلد وح�س ��ن وجميل امداخل لاأمان ��ة والبلديات والقرى‬ ‫التابع ��ة له ��ا باإجم ��اي ‪ 76‬مليون� � ًا و‪ 128‬األف� � ًا و‪ 238‬ري ��ا ًل‪.‬‬ ‫واأ�ساف ال�سفق اأن م�سروعات البلدية اموقع عقودها �ستحقق‬ ‫نقلة تطويري ��ة ي امنطقة‪ ،‬م�سدد ًا على امقاولن بالعمل وفق‬ ‫اموا�سفات والإ�سراع ي الإجاز ي الوقت امحدد‪.‬‬

‫إلزام بلدية بتعويض ورثة عن أرض اقتطعتها‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫اأ�س ��درت امحكم ��ة الإداري ��ة ي اأبه ��ا حكم� � ًا‬ ‫يق�س ��ي باإلزام بلدي ��ة تابعة لأمان ��ة منطقة ع�سر‬ ‫تعوي� ��س ورث ��ة مواطن عن م�ساحة تق ��در باأربعة‬ ‫اآلف مر مربع بعد اأن قامت باقتطاعها من اأر�سهم‬ ‫الزراعية امملوكة بحجة ا�ستحكام لغر�س تو�سعة‬ ‫طريق عام مر محاذاة مزرعتهم‪ .‬وت�سمن احكم‬ ‫ال�سادر اإلزام البلدية بدفع اأجرة ام�ساحة امقتطعة‬

‫من ��ذ ع ��ام ‪1428‬ه � � وتطبيق نظ ��ام ن ��زع املكيات‬ ‫للمنفعة العام‪ .‬واأكد حام ��ي الورثة امحامي عبد‬ ‫الله الهنيدي ل�» ال�س ��رق « اأن احكم �سدر بعد عدة‬ ‫جل�سات ا�ستمعت فيها امحكمة اإى ما لدى الطرفن‬ ‫واأقواله ��م وم�ستنداتهم واأوراقه ��م وكلفت اإحدى‬ ‫اجه ��ات الر�سمي ��ة ي الوق ��وف عل ��ى اموقع وم‬ ‫التثبت من حقيقة اأن ام�ساحة امقتطعة خارج حرم‬ ‫الطري ��ق العام وداخل حدود امزرعة التي متلكها‬ ‫ورثة امواطن‪.‬‬

‫الوزير يستقيل!‬ ‫محمد آل سعد‬

‫اأين ك�ن الوزير قبل اأن ي�أتي اإلى الوزارة؟ األم يكن من هذا الن�سيج‬ ‫ااجتم�ع ��ي؟ م� الذي يحدث لعيني واأذني بع�س ��هم؟ هل حق ً� اأن بع�ض‬ ‫ال ��وزراء ا ي ��رون اإا من خال اأعين المحيطين بهم من الن�فذين؟ وهل‬ ‫�سحيح اأن هوؤاء البع�ض ا يمكنهم النزول من اأبراجهم ليتح�وروا مع‬ ‫المواطني ��ن؟ اأم اأن ااأمر "�س ��وقة" و"علي ��ة"؟ ب�إمك�ن اأي وزير ااإج�بة‬ ‫وب�إمك�نه ااعتذار‪.‬‬ ‫قب ��ل ه ��ذه وتل ��ك‪ ،‬اأتظن ��ون اأنني اأ�س ��لح وزي ��ر ًا؟ ا تت�س ��رعوا في‬ ‫مج�ملتي‪ ،‬اأنني �س� ��أخذلكم‪ ،‬ف�أن� اأجزم اأنني ا اأ�سلح اأن اأكون وزير ًا‪،‬‬ ‫ول ��و حت ��ى ف ��ي وزارةٍ (للغابة) الذين ا (يه�سّ ��ون) وا (ين�سّ ��ون)‪ ،‬اإذا‬ ‫�س�ألتموني‪" :‬لم�ذا؟" بب�س�طة‪ ،‬اأجيبكم‪" :‬اأنني �سوف اأن�سى الم��سي‪،‬‬ ‫واألب�ض النظ�رة الخ��سة ببع�ض الم�سوؤولين‪� .‬س�أعطيكم مث� ًا‪ :‬اأن� ااآن‬ ‫اأبكي لح�ل (الغابة)‪ ،‬وعندم� اأ�سبح وزير ًا �ستكون دموعي قد جفّت‪،‬‬ ‫ولن اأبكي عليهم‪ ،‬وا من اأجلهم اأبد ًا‪ ،‬اأراأيتم؟ كلن� ذاك الوزير!‬ ‫ه ��ل م ��ن ُح ُل ٍم نرى في ��ه اأن وزير ًا‪ ،‬ف ��ي (ع�لم ااأح ��ام) طبع ً�‪ ،‬من‬ ‫ال ��وزراء الذين تحدث في وزاراتهم اأخط�ء ف�دحة اأو كوارث اأو جرائم‬ ‫اأو ف�س ���د اأو ت�س ��يب اأو �سوء خدمة اأو اختا�س�ت‪ ،‬اأو اأي �سيء من تلك‬ ‫الق�ئمة‪ ،‬يقدم ا�ستق�لته مب��سرة عقب الحدث؟ �سدقوني َم ْن يفعله� اأو ًا‬ ‫�سي�سجل �سبق ً� ويدخل الت�ريخ من اأو�سع اأبوابه‪.‬‬ ‫ولي ااأمر (يحفظه الله) يلمح للجميع‪ ،‬وكثير ًا م� ي�س ��رح‪ :‬اأن "ا‬ ‫ّ‬ ‫التنحي عن الكر�س ��ي اعتراف ً�‬ ‫ع ��ذر بعد اليوم"‪ ،‬فمتى ن�س ��ل اإلى ثق�فة ّ‬ ‫بوج ��ود الخلل اأو عدم القدرة على القي�م ب�لدور المطلوب؟ اإنه�‪ ،‬والله‪،‬‬ ‫ل�س ��ج�عة عظم ��ى! في الغرب هذا ممكن‪ ،‬اأ ّم� ف ��ي دولن� العربية فا اأظن‬ ‫ذلك‪ ،‬المهم اأنني ا اأ�سلح وزير ًا‪ ،‬ب�سه�دتكم اأنتم!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أحمد دحمان‬ ‫‪malsaad@alsharq.net.sa‬‬

‫اعتم ��دت اأمانة منطق ��ة جازان اأكر م ��ن ثمانن مليون‬ ‫ريال لتنفيذ م�سروعات ي بلديتي الدرب وال�سقيق‪ .‬اأو�سح‬ ‫ذل ��ك حافظ الدرب غازي ال�سمري‪ ،‬م�س ��ر ًا اأن ام�سروعات‬ ‫ت�سم ��ل درء اأخط ��ار ال�سي ��ول‪ ،‬وا�ستكم ��ال اأعم ��ال ال�سفلتة‬ ‫والإن ��ارة‪ ،‬وح�سن مداخل امحافظ ��ة‪ ،‬وت�سجر وتن�سيق‬ ‫احدائ ��ق‪ ،‬وت�سوي ��ر امقابر‪ ،‬وغره ��ا‪ .‬اإ�ساف ��ة اإى اعتماد‬ ‫م�س ��روع اأ�س ��واق الأغن ��ام ي امحافظ ��ة‪ ،‬واعتم ��اد اإن�ساء‬ ‫امنطقة ال�سناعي ��ة‪،‬و م اعتماد اإن�س ��اء متنزه كبر بتكلفة‬ ‫جاوزت مليوي ريال ي مركز رم‪ ،‬حيث �سيكون متنف�س ًا‬ ‫للعوائل والزوار‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 29‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )87‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫قلم يهتف‬

‫ثمانون مليون ًا‬ ‫لتحسين‬ ‫وتجميل "الدرب‬ ‫والشقيق"‬

‫جازان ‪ -‬بندر الدو�سي‬

‫تشكل ثلث مدينة حائل والتطوير يستغرق عشر سنوات‬

‫أمير حائل يطلع على أول مخططات أرض هيئة التطوير‬ ‫حائل ‪ -‬خ�سر ال�سريهي‬ ‫اطل ��ع اأم ��ر منطق ��ة حائ ��ل رئي� ��س الهيئة‬ ‫العلي ��ا لتطوي ��ر امنطق ��ة الأمر �سع ��ود بن عبد‬ ‫امح�سن بن عب ��د العزيز اأول اأم�س على العر�س‬ ‫الأوي لعنا�س ��ر وخطط ��ات اإن�ساء م�سروعات‬ ‫ومكونات ال�سري ��ط ال�سياحي ي اإطار امخطط‬ ‫الهيكل ��ي ال�سام ��ل لتطوي ��ر اأر�س الهيئ ��ة العليا‬ ‫لتطوي ��ر منطق ��ة حائل �سم ��ن امرحل ��ة الأوى‬ ‫من مراحل تطوي ��ر الأر�س التي تقدر م�ساحتها‬ ‫الإجمالي ��ة ب� ��(‪ 18‬كيلو م ��ر ًا مربع� � ًا)‪ّ ِ ،‬‬ ‫وت�سكل‬ ‫ثل ��ث م�ساحة مدين ��ة حائل‪ ،‬وت�ستغ ��رق مرحلة‬ ‫تطويرها ع�سر �سنوات‪.‬‬

‫اأمر ح�ئل يطلع على خطط�ت امرحلة ااأوى (ال�سرق)‬

‫وق ��دم م�سوؤول ��و ال�سرك ��ة امط ��ورة عر�سا‬ ‫مرئي ��ا عن عنا�سر ومكونات ال�سريط ال�سياحي‬

‫الذي يقع عل ��ى م�ساحة ملي ��ون و‪ 450‬األف مر‬ ‫مرب ��ع‪ ،‬واأو�سح العر� ��س اأن عنا�س ��ر ام�سروع‬ ‫ت�ستم ��ل على قرية اأجا لل ��راث والثقافة وواحة‬ ‫عام العلم والطبيعة والقرية العامية وامعرفية‬ ‫امرتبط ��ة باجوان ��ب الرفيهي ��ة‪ ،‬وامجم ��ع‬ ‫الريا�س ��ي والرفيه ��ي امتكام ��ل‪ ،‬ومن�س� �اآت‬ ‫ع ��ام امتع ��ة والرفي ��ه‪ ،‬والفن ��ادق وامنتجعات‬ ‫ال�سياحي ��ة ومرافق الت�س ��وق اإ�سافة اإى مرافق‬ ‫�ساملة للخدمات العامة وام�ساندة‪ .‬و�سدد الأمر‬ ‫�سع ��ود عل ��ى اأن احر� ��س ين�سب عل ��ى ترجمة‬ ‫مب ��داأ اأن التنمية يجب اأن ت�س ��ل لعروق النا�س‬ ‫ب�س ��ورة مبا�سره بواقعية ومهنية تعك�س فعليا‬ ‫ما ت�ستهدفه مثل هذه ام�سروعات احيوية‪.‬‬

‫أمس برئاسة مشعل بن عبداه‬

‫مجلس منطقة نجران يناقش إنشاء مركز أبحاث ومراكز صحية جديدة‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي‬ ‫اأك ��د اأم ��ر منطق ��ة ج� ��ران رئي� ��س جل�س‬ ‫امنطقة �ساح ��ب ال�سمو املك ��ي الأمر م�سعل بن‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اأن امهرجان الوطني للراث‬ ‫والثقاف ��ة ا�ستط ��اع خال م�سرة حافل ��ة بالعطاء‬ ‫اإيج ��اد �سيغ ��ة للتاح ��م ب ��ن ام ��وروث ال�سعبي‬ ‫بجميع جوانبه وبن الإجازات اح�سارية التي‬ ‫تعي�سها امملكة‪ .‬جاء ذلك خ ��ال تروؤ�سه لجتماع‬ ‫جل�س امنطق ��ة اأم�س‪ ،‬فيما اأو�س ��ح الأمن العام‬ ‫للمجل� ��س زي ��اد غ�سي ��ف اأن امجل� ��س ا�ستعر�س‬ ‫م ��ا ورد م ��ن جامع ��ة ج ��ران بخ�سو� ��س اإن�ساء‬

‫ج�نب من اجتم�ع جل�ض امنطقة اأم�ض‬

‫(ال�سرق)‬

‫مركز اأبح ��اث متخ�س�س للبحث ع ��ن احتياجات‬ ‫امنطقة‪ ،‬وناق�س اأولويات م�سروعات الطرق التي‬ ‫ركزت عل ��ى الطرق الرئي�سي ��ة اجديدة امقرحة‬ ‫والثانوي ��ة وامف ��ردة والط ��رق احدودية وطرق‬ ‫امواق ��ع ال�ستثمارية‪.‬وناق� ��س امجل� ��س اق ��راح‬

‫اإن�ساء مراكز �سحية جديدة‪ ،‬وزيادة عدد الأطباء‪،‬‬ ‫وتطوير م�ست�سفى حبونا العام‪ ،‬وت�سغيل بع�س‬ ‫امراك ��ز ال�سحية اجدي ��دة‪ ،‬وماحظ ��ات اللجنة‬ ‫الأهلي ��ة متابعة وتقييم اخدم ��ات ال�سحية خال‬ ‫اجول ��ة اميداني ��ة عل ��ى امحافظ ��ات ال�سمالي ��ة‪،‬‬ ‫ومناق�س ��ة بع� ��س اماحظ ��ات عل ��ى اخدم ��ات‬ ‫ال�سحية‪ ،‬وتطرق امجل�س للم�سروعات ال�سحية‬ ‫امقرح ��ة‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى احتياج ��ات م�ست�سفى‬ ‫�س ��روره الع ��ام‪ ،‬ث ��م ا�ستعر� ��س امجل� ��س اإجاب ��ة‬ ‫الرئي� ��س التنفي ��ذي لل�سركة ال�سعودي ��ة للكهرباء‬ ‫بخ�سو�س توقيع عقود تو�سعات حطتي جران‬ ‫و�سروره بتكلفة جاوزت ‪ 760‬مليون ريال‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫تطعيم أكثر من ‪ 111‬ألف طفل ضد الشلل‬ ‫اأبها –�سعيد اآل ميل�س‬ ‫بلغ عدد الأطفال الذين ا�ستهدفتهم‬ ‫احملة الوطنية للتح�سن �سد مر�س‬ ‫�سلل الأط �ف��ال ‪ 111‬األ �ف � ًا و ‪ 375‬طف ًا‬ ‫‪ .‬واأو� � �س� ��ح م��دي��ر الإع� � ��ام ال���س�ح��ي‬ ‫والعاقات العامة ب�سحة ع�سر �سعيد‬ ‫النقر اأن احملة ا�ستمرت على مدى‬ ‫ثاثة اأيام منطلقة منذ بداية النطاقة‪.‬‬ ‫واأه ��اب النقر بجميع اأول �ي��اء الأم��ور‬ ‫ب��ام �ب��ادرة بتطعيم اأب�ن��ائ�ه��م م��ن خ��ال‬ ‫مراجعة مراكز الرعاية ال�سحية الأولية‬ ‫متمني ًا لهم ال�سامة والعافية‪.‬‬

‫مجلس الجودة يؤكد على المنهجية اأمنية‬

‫ج�نب من ااجتم�ع يوم اأم�ض‬

‫عرعر ‪ -‬خلف ثميل‬

‫( ال�سرق )‬

‫ناق�س الجتماع الأول مجل�س اجودة ال�ساملة م�ساركة قطاعات‬ ‫الأم��ن العام ي منطقة اح��دود ال�سمالية يوم اأم�س‪ ،‬كيفية تطبيق‬ ‫اجودة ال�ساملة م�ستلهمن ذلك من اخرات ال�سخ�سية والتجارب‬ ‫العملية لاإدارات والأجهزة التي �سبق واأن بداأت بعملية تنفيذ اإدارة‬ ‫اجودة ال�ساملة‪.‬واأو�سح الناطق الإعامي ل�سرطة منطقة احدود‬ ‫ال�سمالية العقيد بندر الإي��داء اأن الجتماع اأكد على �سرورة اتباع‬ ‫الو�سائل امنهجية للجودة ال�ساملة والتي تتوافق مع الأعمال الأمنية‪.‬‬


‫عطار لـ |‪ :‬نقص الكفاءات والمال يؤخران تنفيذ برامج التدريب الصحي‬

‫جانب من ام�صاركن ي اموؤمر (ت�صوير‪ :‬حمد ال�صواط)‬

‫م�سيف� � ًا اأن هن ��اك اأف ��كارا ل ت�ستغرق مدة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬معتز عا�سور‬ ‫زمنية كبرة لتنفيذها‪ .‬واأك ��د ل� «ال�سرق»‪،‬‬ ‫اأرجع مدير اإدارة التدريب والبتعاث هام� ��س فعالي ��ات موؤم ��ر التدريب الطبي‬ ‫بال�س� �وؤون ال�سحي ��ة ي مك ��ة امكرم ��ة اخام� ��س امنعق ��د حالي ًا ي مك ��ة امكرمة‪،‬‬ ‫الدكت ��ور زامل عطار‪ ،‬تاأخر تنفيذ الرامج اأن ��ه م اعتماد فك ��رة التدريب الإلكروي‬ ‫والأفكار التي تق ��دم ي ملتقيات التدريب الت ��ي طرح ��ت ي املتق ��ى الراب ��ع الع ��ام‬ ‫اإى درا�س ��ة الرام ��ج وحليله ��ا‪ ،‬وع ��دم اما�س ��ي‪ ،‬وم تفعيلها اأم� ��س‪ ،‬ل�ستحداث‬ ‫توافر الكفاءات واميزانية امطلوبة لذلك‪ ،‬ت�سور للتدريب الإلك ��روي والبدء فيه‪.‬‬

‫واأو�س ��ح عط ��ار اأن الأطب ��اء الأك ��ر حظ ًا‬ ‫ي فر� ��س البتع ��اث �سواء داخ ��ل امملكة‬ ‫اأو خارجه ��ا ب�سبب حاجاته ��م اإى تطوير‬ ‫اأدائهم وتاأهيله ��م ب�سكل م�ستمر‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫الفئ ��ات الإداري ��ة والفني ��ة ي التمري� ��س‬ ‫وامخت ��رات وال�سيدل ��ة اأق ��ل فر�س ��ة من‬ ‫الأطباء‪ .‬وقال اإن اآلية البتعاث ي وزارة‬ ‫ال�سحة تتم على نوعن‪ ،‬داخلي وخارجي‪.‬‬

‫المتحدث الرسمي لهيئة مكة يعلن‬ ‫استعداده للتعاون مع اإعام‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫اأك ��د الناط ��ق الر�سمي اجديد‬ ‫لهيئ ��ة الأمر بامع ��روف بالعا�سمة‬ ‫امقد�س ��ة عب ��د الرحم ��ن اجاب ��ري‬ ‫ل�»ال�س ��رق» ي اأول ي ��وم م ��ن عمله‬

‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 29‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )87‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يمكن ا‬

‫هيا بنا «نحفر»!‬ ‫هاني الوثيري‬

‫ل��و ك��ان��ت ه�ن��اك ك��ام�ي��را م��و��ص��وع��ة ف��وق ب��ادن��ا ومتخ�ص�صة فقط‬ ‫في ت�صوير ال�صوارع وال�ط��رق‪� ،‬صيتوقع ال��ذي ي�صاهد ال�صور اأن لدينا‬ ‫مهرجان ًا دائم ًا ا�صمه "هيا بنا ‪ ..‬نحفر"‪ ،‬لندخل مو�صوعة الأرقام القيا�صية‬ ‫في ع��دد حفر ال���ص��وارع‪ ،‬لدينا ‪-‬ولله الحمد‪ -‬جميع الحفر التي توؤهلنا‬ ‫لن �ت��زاع اللقب دون مناف�س‪ ،‬ه�ن��اك حفر حلزونية متخ�ص�صة بفقرات‬ ‫الرقبة‪ ،‬وحفر متخ�ص�صة باإ�صقاط ال�صماغ والعقال‪ ،‬وحفر متخ�ص�صة‬ ‫ب�اإظ�ه��ارك اأم��ام ال�م��دام "غ�صيم �صواقة" تفقدك ال�ق��درة على التحكم في‬ ‫ال�صيارة‪ ،‬فت�صبح كورقة في مهب الريح بين �صيل من ال�صيارات الأخرى‬ ‫التي تحاول اأن تتحا�صى �صدمك مع �صجة كبرى من ال�صتائم واأ�صوات‬ ‫"البواري"‪ .‬حفر ال�صوارع في المملكة حالة نادرة وعجيبة ل توجد في‬ ‫اأي دولة اأخرى في العالم‪ ،‬هناك بلد المليون �صهيد‪ ،‬وبلد المليون �صاعر‪،‬‬ ‫وبلد المليون "بلي�صتي�صن"‪ ،‬ونحن بلد المليون حفرة‪ ،‬وك �اأن �صوارعنا‬ ‫"م�صفلتة" بمعجون اأ�صنان ولي�س باإ�صفلت مثلنا مثل البلدان الأخرى التي‬ ‫تجد فيها �صوارع جاوز عمرها المائة �صنة وكاأنها جديدة‪ ،‬نتيجة عدم الغ�س‬ ‫في �صفلتة �صوارعها‪ ،‬ال�صيء الغريب اأن��ه منذ توحيد المملكة و�صركات‬ ‫المقاولت تطوقنا بمعداتها ليل نهار‪ ،‬ول يكاد �صارع من �صوارعنا ي�صلم‬ ‫من خرا�صاناتها واأ�صاكها ال�صائكة‪ ،‬كلما احتاجوا م�صروف ًا لأولدهم اأو‬ ‫لتمويل رحاتهم ال�صيفية هجموا على ال�صوارع "وهاتك يا حفر ودفن"‪،‬‬ ‫الأك�ث��ر غ��راب��ة اأن الأح�ي��اء التي ي�صكنها علية ال�ق��وم اأو الم�صوؤولون تجد‬ ‫�صوارعها وكاأنها م�صفلتة من الرخام الأ�صيل‪ ،‬هناك �صارع "طويل عمر"‬ ‫و�صارع "ح�صاري" و�صارع "بدون حيلة"‪ ،‬و�صارع "مقيم" ي�صمد موؤقت ًا‬ ‫ثم يختفي‪ ،‬اتقوا الله‪ ،‬فمن حفر حفرة لأخيه وقع فيها!‬

‫مدير التشغيل الطبي‪ :‬أقر بوجود أخطاء وهو أمر وارد‬

‫إعادة فتح المستشفى الخاص بعد إغاقه بسبب أخطاء طبية بالدمام‬

‫الدمام ‪ -‬ما الق�سيبي‬

‫ع ��اد ام�ست�سفى اخا� ��س الذي‬ ‫اأغل ��ق ي ‪ 13‬فري ��ر اج ��اري‪ ،‬ي‬ ‫مدين ��ة الدم ��ام‪ ،‬للعم ��ل‪ ،‬بع ��د انتهاء‬ ‫م ��دة اإغاق ��ه م ��دة ‪ 15‬يوم ��ا‪ ،‬وذك ��ر‬ ‫مدير الت�سغي ��ل الطب ��ي بام�ست�سفى‬ ‫طارق زي ��دان اأن جنة م ��ن ال�سوؤون‬ ‫ال�سحية زارت ام�ست�سفى‪ ،‬وراجعت‬ ‫الراخي�س للكوادر الطبية‪ ،‬وتاأكدت‬ ‫من جهيزات ام�ست�سفى وم جد اأي‬ ‫خالفات‪.‬‬ ‫واأو�سح ل� «ال�سرق» بخ�سو�س‬ ‫اأ�سباب اإغ ��اق ام�ست�سفى‪ ،‬اأن ما ذكر‬ ‫ي الإع ��ام وامنتديات ي الأنرنت‬ ‫غ ��ر �سحي ��ح‪ ،‬م�سيف ��ا اأ�ستغ ��رب‬ ‫�س ��دور قرار الإغاق‪ ،‬حيث كان عذر‬ ‫وزارة ال�سح ��ة وجود اأخطاء طبية‪،‬‬ ‫مو�سح ��ا يجب التفري ��ق بن اخطاأ‬ ‫الطبي وبن ام�ساعفات‪ ،‬موؤكدا اأن ما‬

‫يجب امعاقبة علي ��ه الأخطاء الطبية‬ ‫والإهم ��ال اأو اجه ��ل‪ .‬وق ��ال اإن اآخر‬ ‫حالة وفاة كانت ي ‪1430‬ه�‪ ،‬لمراأة‬ ‫ح ��دث لها نزيف بعد الولدة‪ ،‬م�سيفا‬ ‫اأن �سجات ام�ست�سفى �سجلت خم�س‬ ‫ح ��الت وفاة ب ��ن عام ��ي ‪ 1421‬اإى‬ ‫‪1433‬ه� ��‪ ،‬وه ��و قلي ��ل مقارن ��ة باأي‬ ‫م�ست�سفى اآخر‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف زيدان اأنا مقر بوجود‬ ‫اأخط ��اء طبي ��ة‪ ،‬وكل ق�سي ��ة تخ�سع‬ ‫للجان التقيي ��م‪ ،‬ولكن هناك فرق بن‬ ‫اأن يك ��ون ل ��دي ‪ 12‬حال ��ة اإدانة على‬ ‫م ��دى ‪� 12‬سنة‪ ،‬منه ��ا خم�سة حالت‬ ‫وفيات‪ ،‬وبن ارت ��كاب اأكر من ذلك‪،‬‬ ‫م�سيفا نح ��ن نلتزم بتنفي ��ذ قرارات‬ ‫اللجنة الطبية ال�سرعية‪ ،‬حيث منعت‬ ‫طبيب ��ة م ��ن مزاول ��ة امهن ��ة‪ ،‬و�سدر‬ ‫موؤخرا قرار من ��ع طبيبة اأخرى من‬ ‫مزاول ��ة امهن ��ة‪ ،‬م�س ��را اإى اأن عدد‬ ‫الق�ساي ��ا �س ��د ام�ست�سف ��ى خم�سون‬

‫ق�سي ��ة‪ 21 ،‬ق�سية منه ��ا انتهت دون‬ ‫اإدان ��ة‪ ،‬و‪ 12‬ق�سي ��ة باإدان ��ة‪ ،‬وثم ��ان‬ ‫اإدارية‪.‬‬ ‫يذكر اأن ام�ست�سفى اأغلق ي ‪13‬‬ ‫فراير بقرار م ��ن ال�سوؤون ال�سحية‬ ‫بامنطق ��ة ال�سرقي ��ة وم ��دة ‪ 15‬يوما‪،‬‬ ‫ب�سب ��ب اأخط ��اء مهني ��ة متك ��ررة من‬ ‫اممار�سن ال�سحين ي ام�ست�سفى‪،‬‬ ‫واأيدت حكمة ال�ستئن ��اف الإدارية‬ ‫بالريا� ��س م ��ا ج ��اء ي حك ��م �سابق‬ ‫ورف�ست تظلم ام�ست�سفى‪.‬‬ ‫ووقف ��ت جن ��ة م ��ن اإدارة‬ ‫الرخ� ��س الطبي ��ة بامديري ��ة العامة‪،‬‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬عل ��ى ح ��ال ام�ست�سف ��ى‪ ،‬وم‬ ‫ت�سج ��ل اأي ماحظ ��ات فني ��ة ي‬ ‫تطبيق الق ��رار‪ ،‬وم ال�سماح باإعادة‬ ‫افتت ��اح ام�ست�سف ��ى‪ ،‬م ��ع امتابع ��ة‬ ‫من قب ��ل امديري ��ة العام ��ة للتاأكد من‬ ‫التزام ام�ست�سفى باأنظمة وتعليمات‬ ‫الوزارة‪.‬‬

‫طبيبان يك�صفان على حالة ي غرفة الطوارئ ي اأحد ام�صت�صفيات‬

‫(ت�صوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫استشاري يتوقع تزايد اإصابة بأمراض القلب خال عشر سنوات‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬رهام العليط‬ ‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬

‫اجدي ��د اإمان ��ه ب ��دور الإع ��ام‬ ‫والإعامي ��ن‪ ،‬وم�ساندت ��ه لهم بكل‬ ‫ما يفيد ويخ ��دم الوطن وامواطن‪،‬‬ ‫وقال اأنا على ا�ستعداد تام للتعاون‬ ‫مع الإعام‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن ��ه �س ��درت موافق ��ة‬

‫الرئي� ��س الع ��ام لهيئ ��ة الأم ��ر‬ ‫بامع ��روف والنهي ع ��ن امنكر على‬ ‫تعي ��ن عب ��د الرحم ��ن اجاب ��ري‬ ‫ناطقا ر�سميا لهيئة الأمر بامعروف‬ ‫والنه ��ي ع ��ن امنك ��ر ي العا�سمة‬ ‫امقد�سة‪.‬‬

‫اأنور اجياي‬

‫ال�ست�س ��اري م�ست�سفى امل ��ك عبدالعزيز باحر�س‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬جعفر عمران‬ ‫الوطن ��ي بالأح�س ��اء الدكتور اأن ��ور اجياي تزايد‬ ‫توق ��ع ا�ست�س ��اري ي اأمرا� ��س القل ��ب‪ ،‬تزايد وانت�س ��ار اأمرا� ��س القل ��ب ي ال�سن ��وات امقبل ��ة ب�‬ ‫اأع ��داد امر�سى ي ال�سنوات الع�س ��ر امقبلة‪ ،‬ب�سبب «ت�سونامي»‪ .‬مو�سح ًا اأن عاج امر�سى مكلف مادي ًا‪،‬‬ ‫ع ��دم التح ��رك ال�سري ��ع لع ��اج مر�س ��ى ال�سك ��ري معت ��ر ًا اأن اكت�س ��اف امر� ��س مبك ��ر ًا يجنب حدوث‬ ‫وال�سغط‪ ،‬لفت ًا اإى اأن عدد ام�سابن باأمرا�س القلب ه ��ذه التكالي ��ف واخط ��ورة على امري� ��س‪ .‬وينظم‬ ‫ي امملكة ي ��راوح ما ب ��ن ‪ 15‬اإى ‪ .%20‬وو�سف م�ست�سفى املك عبدالعزي ��ز باحر�س الوطني اليوم‬

‫وغ ��د ًا‪ ،‬ندوة عن اأمرا�س القلب بعنوان «م�ستجدات‬ ‫اأمرا�س وعاج القلب»‪ ،‬تتخللها ور�س عمل تعريفية‬ ‫لطاق ��م التمري� ��س‪ ،‬ع ��ن الأ�سع ��ة ال�سوتي ��ة للقلب‪،‬‬ ‫وجهي ��ز امري�س لها‪ ،‬وتخطيط القل ��ب والتغرات‬ ‫التي حدث عنه‪ ،‬واختبار اجهد‪ .‬وك�سف اجياي‬ ‫ع ��ن تخ�س�س جدي ��د ي متابعة الأطف ��ال ام�سابن‬ ‫بت�سوه ��ات خلقي ��ة من ��ذ ال ��ولدة ي القل ��ب‪ ،‬حيث‬

‫يتاب ��ع الأطباء هوؤلء امر�س ��ى‪ ،‬بعدما يتم ت�سحيح‬ ‫الت�سوهات لهم‪ ،‬ي مرحلة الكر‪ ،‬م�سيف ًا اأن مر�سى‬ ‫القل ��ب ي امملكة ت ��رواح اأعمارهم م ��ا بن ‪ 20‬اإى‬ ‫‪ 70‬عام ًا‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن اأ�سباب الت�سوهات اخلقية للقلب‬ ‫تن�ساأ جيني ًا‪ ،‬وبع�س الأطف ��ال ي�سابون «منغوليا»‪ً،‬‬ ‫وبع�س الت�سوه ��ات اأ�سبابها غر معروفة‪ ،‬مو�سح ًا‬ ‫اأن التدخن ياأتي �سمن م�سببات اأمرا�س القلب‪.‬‬

‫دوريات الباحة تنفذ برنامجا تدريبيا للعاملين الميدانيين‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫اأعلن ��ت الإدارة العامة لدوريات‬ ‫الأم ��ن ي منطقة الباح ��ة‪ ،‬عن البدء‬ ‫بتنفي ��ذ برنامج التدريب عل ��ى راأ�س‬ ‫العمل‪ ،‬لكاف ��ة من�سوب ��ي الدوريات‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر العملي ��ات ب ��الإدارة‬ ‫العام ��ة لدوري ��ات الأم ��ن ي منطقة‬ ‫الباح ��ة‪ ،‬الرائ ��د حم ��د الزه ��راي‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اأن الرنام ��ج ي�سم ��ل‬ ‫حا�س ��رات يومي ��ة‪ ،‬ح ��ول مواجهة‬ ‫اجمه ��ور‪ ،‬يح�سره ��ا العامل ��ون ي‬ ‫امي ��دان‪ ،‬وته ��دف اإى رف ��ع كف ��اءة‬ ‫امتدربن‪ ،‬وح�سن طرق التعامل مع‬

‫احكومي ��ة ي اإلق ��اء امحا�س ��رات‪،‬‬ ‫ومن بن امحا�سرات «لغة الإ�سارة»‪،‬‬ ‫بالتعاون م ��ع اإدارة الربية اخا�سة‬ ‫ي تعليم الباحة‪ ،‬وحا�سرة توعية‬ ‫واإر�ساد معنوي بالتعاون مع مدر�سة‬ ‫حفي ��ظ الق ��راآن الكرم ببن ��ي �سار‪،‬‬ ‫ودورة اأ�سبوعي ��ة ي تنمية مهارات‬ ‫الت�س ��ال ي اح ��وار‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫ام ��درب �سعي ��د الزه ��راي‪ ،‬ودورات‬ ‫اأ�سبوعي ��ة اإ�سعافي ��ة بالتع ��اون م ��ع‬ ‫الأكادمية الدولية للعلوم ال�سحية‪،‬‬ ‫�صورة للح�صور ي اإحدى الدورات (ت�صوير‪� :‬صالح م�صلح)‬ ‫كم ��ا يلق ��ي �سب ��اط وبع� ��س الأفراد‬ ‫اجمهور‪ ،‬وتنمية وبث روح التكاتف اح�سنة ي نفو�س العاملن‪ .‬واأ�سار حا�س ��رات ع ��ن النواح ��ي الأمني ��ة‬ ‫ب ��ن العاملن‪ ،‬وزرع حب ��ة امعاملة اإى ال�ستعان ��ة ببع� ��س الإدارات وطرق التعامل مع احالت‪.‬‬

‫«صحة الطائف» تستعد لتنظيم مؤتمر أمراض وجراحة القلب‬ ‫الطائف ‪� -‬سمران العماري‬ ‫ب ��داأت ال�س� �وؤون ال�سحي ��ة‬ ‫محافظ ��ة الطائ ��ف‪ ،‬مثل ��ة ي‬ ‫م�ست�سف ��ى املك في�س ��ل‪ ،‬ال�ستعداد‬ ‫ل�ست�سافة موؤمر الطائف لأمرا�س‬ ‫وجراح ��ة القل ��ب الع�سري ��ن‪ ،‬امقرر‬

‫عقده خال الفرة القادمة‪ ،‬من خال‬ ‫عق ��د الجتماع ��ات التح�سري ��ة مع‬ ‫اجه ��ات ام�سارك ��ة‪ .‬وي�سهد اموؤمر‬ ‫كل ع ��ام م�ساركة كبرة من اجهات‬ ‫احكومي ��ة والأهلي ��ة م ��ن وزارات‬ ‫واإدارات وم�ست�سفي ��ات وجامع ��ات‬ ‫ومراك ��ز متخ�س�سة داخ ��ل وخارج‬

‫امملكة‪ ،‬حيث تتم اإقامة امحا�سرات‬ ‫وور� ��س العمل ل ��كل ام�ستجدات ي‬ ‫ت�سخي� ��س وع ��اج اأمرا� ��س القلب‪،‬‬ ‫وم ��ا ن�سر من بح ��وث ودرا�سات ي‬ ‫هذا امجال‪ .‬وحقق اموؤمر جاحات‬ ‫كبرة ي الأعوام ال�سابقة من خال‬ ‫ام�ساركات الوا�سعة للمخت�سن ي‬

‫اأمرا� ��س وجراح ��ة القل ��ب بامملكة‬ ‫وخارجها‪ .‬كما خرج ��ت اموؤمرات‬ ‫ال�سابق ��ة بعدد من التو�سيات امهمة‬ ‫الت ��ي �ساهمت ي رف ��ع كف ��اءة اأداء‬ ‫العامل ��ن بامجال ال�سح ��ي‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى اعتم ��اد اموؤم ��ر م ��ن هيئ ��ة‬ ‫التخ�س�سات ال�سحية ال�سعودية‪.‬‬

‫أوقاف حفر الباطن‪ ..‬موظف يتهم مديره بسوء‬ ‫اإدارة واأخاق‪ ..‬ومديره يكتفي بما رفعته اللجنة‬ ‫حفر الباطن – حمناد احربي‪،‬‬ ‫طال الطلحي‬ ‫دخ ��ل ف ��رع وزارة ال�س� �وؤون‬ ‫الإ�سامي ��ة والأوق ��اف بحف ��ر‬ ‫الباط ��ن‪ ،‬مرحل ��ة جدي ��دة مليئ ��ة‬ ‫بالتهامات‪ ،‬ب�سبب و�سف موظف‬ ‫مديره بالك ��ذب وامر�س النف�سي‪،‬‬ ‫واللج ��وء اإى اأ�سل ��وب العن ��ف‬ ‫وال�س ��رب ب � � «العق ��ل» ي قاع ��ة‬ ‫الجتماعات على م ��راأى من جنة‬ ‫وزارية مكونة من ثاثة اأ�سخا�س‬ ‫جاءت لاطاع على م�ساكل الفرع‬ ‫والوق ��وف عل ��ى احتياجات ��ه ي‬ ‫احادث ��ة الت ��ي ن�س ��رت تفا�سيلها‬ ‫«ال�سرق» ي ع ��دد اأم�س‪« .‬ال�سرق»‬ ‫ات�سلت باموظف ال ��ذي فج نر هذه‬ ‫الأزمة‪ ،‬حيث واف ��ق على احديث‬ ‫ب�س ��رط ع ��دم ن�س ��ر ا�سم ��ه‪ ،‬وقال‪:‬‬

‫«ع�سو اللجنة الوزارية وم�ست�سار‬ ‫وكي ��ل ال ��وزارة عبدالرحم ��ن‬ ‫الع�سكر‪ ،‬رف�س طلبن ��ا بالجتماع‬ ‫بروؤ�س ��اء الأق�س ��ام واموظف ��ن‬ ‫دون ح�س ��ور مدي ��ر الإدارة‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�سب ��ب تذمرن ��ا من ��ه‪ ،‬وق ��ال لن ��ا‬ ‫اإن مدي ��ر الإدارة م تعيين ��ه م ��ن‬ ‫الوزي ��ر‪ ،‬ولب ��د اأن نر�س ��خ لاأمر‬ ‫الواقع‪ ،‬واأن ن�سمع كامه ونحرم‬ ‫قرارات ��ه‪ ،‬واأن ل نتط ��اول علي ��ه‪،‬‬ ‫كما ل ينبغ ��ي جاوزه‪ ،‬واأن يكون‬ ‫ل ��ه ال�سمع والطاع ��ة‪ ،‬فقلت لع�سو‬ ‫اللجن ��ة‪ :‬اإنك حدثن ��ي اأمام امدير‬ ‫والنا� ��س يطالب ��ون باجلو� ��س‬ ‫معك ��م كلجن ��ة‪ ،‬وعندم ��ا تداخل ��ت‬ ‫م ��ع اأح ��د اأع�س ��اء اللجن ��ة تطاول‬ ‫الع�سك ��ر‪ ،‬وق ��ال ي‪« :‬اأنت ل ملك‬ ‫الأدب ول تع ��رف اآداب اح ��وار»‬ ‫وح�سل ��ت بعد ذل ��ك الفو�سى وم‬

‫علي‪ .‬واأ�س ��اف‪« :‬طالبنا‬ ‫التط ��اول ن‬ ‫منذ �سه ��ر ون�سف‪ ،‬بتغي ��ر مدير‬ ‫الإدارة‪ ،‬وذل ��ك ب�سب ��ب �س ��وء‬ ‫اإدارت ��ه وكذب ��ه وه�سم ��ه حقوق‬ ‫الأ�سخا� ��س‪ ،‬ورفعه لإف ��ادات غر‬ ‫�سحيح ��ة»‪ ،‬واأكمل حديث ��ه‪« :‬هذا‬ ‫امدي ��ر اأزعجن ��ي بك ��رة اللجان‪،‬‬ ‫وبت�سجيله الغياب ليوم كامل لكل‬ ‫من ليجده ي مكتبه حينما يخرج‬ ‫ي جولت تفقدية عل ��ى الإدارة»‪.‬‬ ‫وعن اأ�سباب مطالبته باإبعاد مديره‬ ‫ق ��ال‪« :‬هذا امدير لي� ��س لديه ح�س‬ ‫اإداري ويكف ��ي اأن ��ه يق ��وم بتعين‬ ‫اأئم ��ة وموؤذنن حليق ��ي اللحى اأو‬ ‫وا�سعي ذق ��ون ق�سية (عار�س)»‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف‪�« :‬سبق واأن اأ�سدر قرارا‬ ‫بتنزيل ��ي من رئا�سة ق�س ��م �سوؤون‬ ‫الأوقاف‪ ،‬وتظلمت ومت اإعادتي‬ ‫م ��ن الوزي ��ر من�سب ��ي‪ ،‬واإلغ ��اء‬

‫جمي ��ع الق ��رارات ال�سابق ��ة‪ ،‬ث ��م‬ ‫رف�س مدي ��ر الفرع ورفع خطابات‬ ‫�سدي‪ ،‬وكذلك للجهات احكومية»‬ ‫واأ�س ��اف‪« :‬اأح ��د اأع�س ��اء اللجن ��ة‬ ‫يق ��ول لن ��ا (ل ��و اأنت ��م زين ��ن كان‬ ‫زدنا ميزانيتك ��م) وذلك على مراأى‬ ‫اجميع»‪ .‬من جهته قال مدير فرع‬ ‫ال�س� �وؤون الإ�سامية بحفر الباطن‬ ‫مه ��دي عما� ��س ال�سم ��ري‪ ،‬اأن لديه‬ ‫تعليمات وا�سحة و�سريحة بعدم‬ ‫احدي ��ث لو�سائ ��ل الإع ��ام لكن ��ه‬ ‫اأ�سار اإى اأن ما حدث م النظر فيه‬ ‫م ��ن قبل اللجن ��ة الوزاري ��ة والتي‬ ‫رفع ��ت تقري ��را بذل ��ك»‪ .‬وحاول ��ت‬ ‫«ال�س ��رق» اأم�س الت�س ��ال بع�سو‬ ‫اللجن ��ة ام�سكل ��ة وم�ست�سار وكيل‬ ‫ال ��وزارة عبدالرحم ��ن الع�سك ��ر‪،‬‬ ‫اإل اأن ��ه م ي ��رد عل ��ى الت�س ��الت‬ ‫والر�سائل التي و�سلته‪.‬‬


‫اادعاء العام يطلب محاكمة رئيس الوزراء اأردني اأسبق‬ ‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬

‫معروف البخيت‬

‫(ال�شرق)‬

‫دخلت حاكمات الف�ساد ي الأردن منحى دراماتيكي ًا‬ ‫اأم�س عندما طلب الدعاء العام اإحالة رئي�س الوزراء الأ�سبق‬ ‫معروف البخيت وعدد من الوزراء اإى امحاكمة‪ .‬جاء ذلك بعد‬ ‫اأ�سابيع من توقيف م�سوؤولن كبار على ذمة حقيقات ختلفة‬ ‫من بينهم عمدة عمان عمر امعاي‪ ،‬ومدير امخابرات ال�سابق‬

‫حمد الذهبي‪ ،‬واآخرون‪ .‬واأثار قرار امدعي العام �سجة كرى‬ ‫ي الأردن حيث اإنها امرة الأوى التي تطال التحقيقات اأحد‬ ‫اأع�ساء نادي روؤ�ساء الوزراء‪ .‬وقرر امدعي العام القا�سي حمد‬ ‫ال�سوراي خاطبة النائب العام القا�سي ثائر العدوان ليقوم‬ ‫الأخ��ر مخاطبة جل�س النواب وطلب ال�سر ب��الإج��راءات‬ ‫الد�ستورية الازمة محاكمة البخيت وثمانية من الوزراء الذين‬ ‫كانوا اأع�ساء ي حكومته الأوى التي �سكلت عام ‪ ،2005‬حيث‬

‫يفر�س اأن يوافق امجل�س على اإحالة الق�سية اإى الق�ساء قبل‬ ‫اأن تبداأ امحاكمة‪ .‬وح�سب الد�ستور الأردي امعدل فاإن جل�س‬ ‫النواب هو اجهة التي ملك احق ي اتهام الوزراء احالين‬ ‫وال�سابقن‪ ،‬ثم حيل املفات بعدها اإى الق�ساء‪ .‬ولكن ملف‬ ‫الكازينو كان قد خ�سع للمناق�سة والت�سويت قبل عدة �سهور‪،‬‬ ‫وقبل تعديل الد�ستور‪ ،‬حيث براأ جل�س النواب رئي�س الوزراء‬ ‫وقتها معروف البخيت‪ .‬من ناحيتها قالت النائب نارمان‬

‫الرو�سان م�ساعد رئي�س جل�س النواب ل�"ال�سرق" اإنها تعتقد‬ ‫اأن طلب امدعي العام غر د�ستوري وغر قانوي‪ ،‬رغم اأن‬ ‫امجل�س م ي�ستلم الطلب بعد‪ ،‬حيث اإن جل�س النواب هو الذي‬ ‫يحيل اإى الق�ساء ومثل الدعاء العام‪ ،‬وبر أا البخيت �سابق ًا‪.‬‬ ‫كما اأيد وزير اخارجية الأردي ال�سابق والنائب احاي‬ ‫عبدالله الن�سور ي حديث ل�"ال�سرق" ما قالته الرو�سان‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫جل�س النواب قال كلمته �سابق ًا‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 29‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )87‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫لم َ‬ ‫نتلق تعليمات بإغاثة السوريين‪ ..‬والمعاقون السعوديون تعرضوا انتهاكات في اأردن‬

‫الزيد لـ |‪ :‬نسعى لتخفيف أحكام اإعدام على المساجين‬ ‫السعوديين في العراق واتفاقيتين لتبادل السجناء قريبا‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫اأو�س ��ح �سفر امملك ��ة ي الأردن وامكل ��ف باأعمال ال�سف ��ارة ي العراق‬ ‫ال�سفر فهد بن عبدامح�سن الزيد ي حوار مع "ال�سرق" اأن امملكة تعمل على‬ ‫تخفي ��ف اأحكام الإعدام بحق �سعودين ي ال�سجون العراقية‪ ،‬واأن اتفاقيتن‬ ‫الأوى م ��ع اجانب الأردي التي �سارفت على النتهاء‪ ،‬والأخرى مع اجانب‬ ‫العراقي �ستتم خال الأ�سهر القادمة بخ�سو�س تبادل ام�ساجن بن البلدين‪.‬‬ ‫ هناك العديد من ام�شاجن ي الأردن والعراق‪ ،‬ماذا م ب�شاأنهم؟‬‫ نعمل على اإجاز اتفاقيتن الأوى مع الأردن وقد �سارفت على النتهاء‬‫بخ�سو� ��س تبادل ال�سجناء ب ��ن الطرفن‪ ،‬والأخرى مع الع ��راق �ستتم خال‬ ‫الأ�سه ��ر القادمة‪ .‬ون�سعى م ��ع اجانب العراقي وعن طري ��ق ال�سليب الأحمر‬ ‫حلق ��ة الو�س ��ل بينن ��ا وب ��ن العراقي ��ن الآن لتخفي ��ف اأح ��كام الإع ��دام بحق‬ ‫�سعودي ��ن هن ��اك‪ ،‬كم ��ا اأن الكثر م ��ن ال�سعودين ب ��داأت ال�سلط ��ات العراقية‬ ‫الإفراج عنهم وهم بالع�سرات‪ ،‬اإما لنتهاء حكوميتهم اأو لإمامهم ثلثي امدة‪،‬‬ ‫اأما فيما يخ�س ق�سايا الإرهاب فنعمل على حلها مع اجانب العراقي اأي�سا اإن‬ ‫كانت حالتهم معقدة‪.‬‬ ‫ بخ�ش ��و�ص خيم الاجئن ال�ش ��ورين م ن َر خال زيارتنا اأي م�ش ��اعدات من اأي‬‫نوع ما ال�شبب؟‬ ‫م َ‬‫تتلق ال�سفارة اأي توجيهات بخ�سو�س الإغاثة اأو ام�ساعدات الطبية‬ ‫اإى الآن وغ ��ر �سحي ��ح ما ن�سر بالإعام عن اإر�س ��ال ال�سعودية ل� ‪ 250‬طبيبا‬ ‫فالأطباء موج ��ودون ومتوفرون ب ��الأردن‪ ،‬واإن كان هناك نية للدعم ف�سندعم‬ ‫بالأجه ��زة الطبي ��ة وامعدات فق ��ط واإما بخ�سو� ��س الإغاثة‪ ،‬فق ��د قدم بع�س‬ ‫ال�سعودين م�ساعدات فردية م�سكورين‪ ،‬وم توزيعها ي مدينة الرمثا وعلى‬ ‫خيمات الاجئن‪.‬‬ ‫‪ -‬ماذا قدمت ال�شفارة لل�شعودين القادمن من �شوريا؟‬

‫الخوف يُ حاصر اأسد ويقوده لترحيل‬ ‫أسلحته إلى الساحل السوري‬

‫فتاة �شورية �شد ب�شار الأ�شد‬

‫تون�س ‪ -‬خالد العويجان‬

‫(رويرز)‬

‫علمت "ال�سرق" من اأطراف ي امعار�سة ال�سورية ي تون�س‪ ،‬اأن نظام‬ ‫الأ�سد بداأ برحيل اأ�سلحة وعتاد اإى مواقع خارج العا�سمة دم�سق والتي‬ ‫ل يزال يُحكم قب�سته عليها‪ ،‬ح�سبا اإما مواجهة هجوم مُباغت قد يُ�سن �سده‬ ‫من اخارج اأو من الداخل‪ ،‬ي حال حدوث اأي �سيناريو لإ�سقاطه بالقوة‪.‬‬ ‫ويخ�سى الأ�سد حدوث تدخل ع�سكري دوي ك�سيناريو اأول لإ�سقاطه‪،‬‬ ‫اأو حدوث انقاب ع�سكري‪ ،‬لذلك يلجاأ لنقل ال�ساح اإى مناطق اأخرى ي�سعها‬ ‫موقعا اآخ��ر يراهن على البقاء من خاله‪ ،‬ولو اأدى اإى ف�سله عن �سوريا‪.‬‬ ‫و�سمّت الأط ��راف منطقة ال�ساحل ال�سوري ومدنه حيث يوجد ميناء ي‬ ‫طرطو�س واآخر ي الاذقية ل تزال قوات الأ�سد حكم قب�ستها عليهما‪ .‬واأكدت‬ ‫اأط��راف ي امعار�سة وامجل�س الوطني ال�سوري‪ ،‬م�ساألة ت�سليح اجي�س‬ ‫احر‪ ،‬واأ�س ّر البع�س منهم ل� "ال�سرق" ي تون�س‪ ،‬بوجود اأ�سلحة لدى اجي�س‬ ‫احر‪ ،‬قالوا اإنها تكفي اأ�سهر‪ ،‬دون الإف�ساح عن م�سادر الأ�سلحة‪ ،‬واأكدوا اأنها‬ ‫تتمركز ي امناطق الأكر �سخونة‪ ،‬كمدينة حم�س‪ ،‬وحي بابا عمرو الذي م‬ ‫ت�ستطع قوات الأ�سد ال�سيطرة عليه‪ .‬ويرى معار�سو نظام الأ�سد اأن من حق‬ ‫ال�سعب ال�سوري امتاك ال�ساح للدفاع عن النا�س‪ ،‬خا�سة اأن ما يجري يعتر‬ ‫انتهاكا فا�سحا لكل الأعراف والقيم الإن�سانية والدينية‪ ،‬ويجب مواجهة ذلك‬ ‫بالقوة‪.‬وقالوا ي هذا ال�سدد "نعم امدن ال�سورية تواجه القتل امتزايد من‬ ‫قبل ع�سابات الأ�سد ومدننا ملك اأ�سلحة وعتادا يكفيها اأ�سهر للدفاع عن نف�سها‬ ‫واأهلها‪ ،‬ومواجهة اآلة القتل والذود عن النف�س يقت�سي امتاك ال�ساح"‪.‬‬ ‫واأكدت م�سادر امعار�سة ل� "ال�سرق" اأن امجل�س الوطني ال�سوري يبحث‬ ‫ب�سكل جدي افتتاح مكتب ر�سمي له كمقر لاأمانة العامة‪ .‬ويُف�سل البع�س اأن‬ ‫يكون اموقع ي عا�سمة لها ثقل �سيا�سي‪ ،‬كالعا�سمة الركية التي ت�سهد ي‬ ‫الغالب جمعّات لأع�ساء امجل�س الوطني وب�سكل م�ستمر و�سبه دائم‪ .‬وي�سع‬ ‫امجل�س الوطني عينه على تركيا ويف�سل اأن تكون مقرا ر�سميا لحت�سانه‬ ‫ل �سيما اأن تركيا هي اأول دولة اعرفت به كمُمثل لل�سعب ال�سوري‪ ،‬وطبقا‬ ‫لوعود ر�سمية تلقاها امجل�س الوطني‪ ،‬فاإن اأنقرة �ستعرف بامجل�س الوطني‬ ‫ال�سوري مثا وحيدا لل�سعب ال�سوري‪ .‬خال اأقل من اأ�سبوعن حيث �سيعقد‬ ‫موؤمر اأ�سدقاء �سوريا الثاي فيها‪ .‬ويعول اأع�ساء امجل�س الوطني ال�سوري‬ ‫الذين التقت بهم "ال�سرق" ي تون�س‪ ،‬على الجتماع امقبل ل� "اأ�سدقاء �سوريا"‬ ‫الذي �سيعقد ي تركيا‪ ،‬كخطوة ثانية بعد موؤمر تون�س‪ ،‬وينتظرون قرارات‬ ‫حا�سمة‪ ،‬اأهمها الع��راف بامجل�س الوطني مثا وحيدا و�سرعيا لل�سعب‬ ‫ال�سوري‪ ،‬وهو الأمر الذي و�سفوه بالإجاز ال�سيا�سي للمجل�س‪ .‬و�سيبحث‬ ‫اموؤمر اإ�سافة لذلك �سبل توفر الإغاثة لل�سعب ال�سوري واإمكانية توفر‬ ‫ماذات اآمنة‪ ،‬كذلك البحث عن و�سائل �سغط جديدة على نظام الأ�سد للوقف‬ ‫الفوري للقتل والتدمر الذي مار�سه‪ ،‬وتنحي ب�سار الأ�سد عن من�سبه‪.‬‬

‫ ال�سفارة �سهلت جمي ��ع الإجراءات للرعايا ال�سعودين ي �سوريا‪ ،‬فقد‬‫منحن ��ا تاأ�سرات دخول لزوجات ال�سعودين وحتى اأقارب زوجاتهم وجددنا‬ ‫ج ��وازات من يحت ��اج للتجدي ��د ي اأوراقه ��م الثبوتية وعمل ��ت ال�سفارة على‬ ‫م�ساعدة اجميع دون ا�ستثناء وبوقت قيا�سي‪.‬‬ ‫ ماذا م بخ�شو�ص امطالبات من مواطني ال�شمال باملحقية ال�شحية؟‬‫ ل حياة من تنادي‪ ،‬فقد رفعت ع�سرات اخطابات بهذا اخ�سو�س غر‬‫اأن وزارة ال�سحة ل ت�ستجيب لذلك‪ ،‬فاملحقية �سرورة ونعاي كرة مراجعات‬ ‫ال�سعودين لنا وهذه مهمتكم ي الإعام للكتابة اإى وزارة ال�سحة لت�ستجيب‪.‬‬ ‫ يت�ش ��رب لاإع ��ام تقاري ��ر عن معاملة غر لئق ��ة لذوي الحتياجات اخا�ش ��ة ي‬‫الأردن‪ .‬ما دقة تلك التقارير؟‬ ‫‪ -‬نع ��م ح�س ��ل ي بع�س امراك ��ز الطبي ��ة ي الأردن‪ ،‬وال�سف ��ارة تابعت‬

‫امو�س ��وع وقطعت تعاماته ��ا مع تلك امراك ��ز ب�سبب امعام ��ات غر الائقة‬ ‫بخ�سو� ��س الإعا�سة والتدريب واحياة داخل امراكز‪ ،‬اإل اأنه ولاأ�سف بع�س‬ ‫اأولي ��اء اأمور الطلبة هم من يطالبون وزارة التعلي ��م العاي ببقاء اأبنائهم ي‬ ‫تل ��ك امراك ��ز ويوجد مركز الآن فيه م ��ا يقرب ‪ 22‬طالبا‪ ،‬واأولي ��اء اأمور هوؤلء‬ ‫طالبوا ببقاء اأبنائهم فيه على الرغم من عمل ال�سفارة على نقلهم مراكز موثوقة‬ ‫ول نعلم ال�سبب‪.‬‬ ‫ اأهاي ال�شمال ينتظرون طريق احديثة عمان امعلن ماذا م ب�شاأنه؟‬‫ الطري ��ق انتهت درا�ساته وخططاته‪ ،‬و�سيطرح ال�سهر القادم لإعطائه‬‫للتنفي ��ذ‪ ،‬والطريق مزدوج م�سارين للذه ��اب والإياب مع الأكتاف ومنور مع‬ ‫وج ��ود جزيرة ي امنت�سف بتكلفة ‪ 240‬ملي ��ون دولر‪ ،‬ويبداأ العمل فيه فور‬ ‫ر�سو العطاء على امقاول‪.‬‬

‫ال�شفر فهد بن عبدامح�شن الزيد ي حديثه للزميل بندر العمار (ت�شوير‪ :‬خالد احامد)‬


‫برلماني يمني‪ :‬المخابرات‬

‫�صنعاء ‪ -‬ال�صرق‬

‫اأمريكية تحقق مع‬ ‫يمنيين في صنعاء بعلم‬ ‫حكومة الوفاق‬

‫(ال�شرق)‬

‫حمد �شام با�شندوه‬

‫قال برماي من ��ي اإن جهاز ال�صتخبارات‬ ‫الأمريكي ��ة «�ص ��ي اآي اإيه» ا�صتج ��وب مواطنن‬ ‫مني ��ن داخ ��ل مق ��ر ال�صف ��ارة الأمريكي ��ة ي‬ ‫العا�صمة �صنعاء بعلم احكومة اليمنية‪.‬‬ ‫ودع ��ا النائ ��ب ي الرم ��ان عب ��د ال�ص ��ام‬ ‫جدب ��ان‪ ،‬ي ا�صتج ��واب قدم ��ه لرئي�س حكومة‬ ‫الوفاق الوطني حمد �صام با�صندوة‪ ،‬اإى الرد‬ ‫على اقتي ��اد �صجناء مني ��ن ترافقهم قوات من‬ ‫مكافحة الإرهاب اليمنية اإى ال�صفارة الأمريكية‬

‫ب�صنعاء والتحقيق معهم معرفة عنا�صر تابعة‬ ‫للمخاب ��رات ومكت ��ب التحقيق ��ات الفيدرالي ��ة‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫واأكد جدبان‪ ،‬ي جل�صة ي الرمان اأم�س‪،‬‬ ‫اأن �صيارة تابعة لوزارة الداخلية �صوهدت وهي‬ ‫تق ��ل �صجناء مني ��ن م اإدخاله ��م اإى ال�صفارة‬ ‫الأمريكي ��ة‪ ،‬واأن ال�صجن ��اء ك�صف ��وا عن حقيق‬ ‫امخابرات الأمريكية معهم داخل ال�صفارة‪.‬‬ ‫وطال ��ب النائ ��ب جدبان رئي� ��س احكومة‬ ‫با�صندوة بوقف تدخات ال�صفر الأمريكي ي‬ ‫اليم ��ن جرالد فاير�صت ��ان‪ ،‬واعت ��ر اأن الأخر‬

‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 29‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )87‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫الجزائر تعلن استعدادها الوساطة‬ ‫بين طرفي النزاع في مالي‬ ‫اجزائر ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ج ��ددت اجزائر على ل�ص ��ان وزير خارجيتها م ��راد مدل�صي ا�صتعدادها‬ ‫للو�صاط ��ة ي النزاع �صمال م ��اي‪ ،‬و�صرح مدل�صي لل�صحاف ��ة قائا‪« :‬ن�صع‬ ‫ح ��ت ت�صرف اإخوانن ��ا امالين قدرتنا ي الو�صاط ��ة‪ ،‬وناأمل ي اأن جل�س‬ ‫ختلف اأطراف النزاع على طاولة واحدة من اأجل ت�صوية م�صكاتهم ي ظل‬ ‫احرام الوحدة الرابية للبلد»‪.‬‬ ‫وجاء ت�صريح ال�صيد مدل�صي لل�صحافة عقب جل�صته مع وزير ال�صوؤون‬ ‫اخارجي ��ة والتع ��اون الإقليمي ي بوركينا فا�صو‪ ،‬جري ��ل با�صوي‪ ،‬الذي‬ ‫يق ��وم بزي ��ارة اإى اجزائ ��ر ي اإطار ام�صاورات ب ��ن البلدين حول الو�صع‬ ‫بامنطقة‪.‬‬ ‫وبالنظر للو�صع ال�صائد ي ماي ُع ِق َد لقاء ت�صاوري ي اجزائر مطلع‬ ‫ال�صهر اجاري بن وفد عن احكومة امالية بقيادة وزير ال�صوؤون اخارجية‪،‬‬ ‫والتعاون الدوي �صومايلو بوبيي مايغا‪ ،‬ووفد عن التحالف الدمقراطي ل�‬ ‫‪ 23‬مايو من اأجل التغير‪ ،‬مثل الطوارق‪ ،‬حت اإ�صراف اآلية ت�صهيل اتفاق‬ ‫اجزائر ‪ 4‬يوليو ‪.2006‬‬ ‫وكان ال�ص ��كان اماليون نزحوا من منطقة �صمال ماي هروبا من النزاع‬ ‫بن القوات احكومية وامتمردين الطوارق‪.‬‬ ‫م ��ن جهته اأكد جريل با�ص ��وي‪ ،‬ي ت�صريح لل�صحاف ��ة‪ ،‬اأن بلده يدعم‬ ‫امب ��ادرة اجزائري ��ة لت�صوية النزاع ي ماي‪ ،‬لأنه ��ا‪ ،‬وفق قوله‪ ،‬تن�س على‬ ‫حماية الوحدة الرابية لهذا البلد و �صيادته‪.‬‬

‫رئيس وزراء المغرب يربط بين العلمانيين‬ ‫و»الشيطان»‪..‬والمعارضة تهدد بمقاضاته‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�صعيب النعامي‬ ‫اأكد زعيم اح ��زب العماي امغربي‬ ‫اأن ��ه �صيلج� �اأ اإى امحكم ��ة الأوروبي ��ة‬ ‫مقا�صاة رئي�س حكومة العدالة والتنمية‬ ‫عب ��د الإل ��ه بنك ��ران بدع ��وى تهدي ��ده‬ ‫معار�صيه بالقتل‪.‬‬ ‫وق ��ال عبد الك ��رم بنعتي ��ق‪ ،‬الذي‬ ‫يتوى الأمانة العامة للحزب العماي‪ ،‬اإن‬ ‫ما قاله بنكران خ ��ال اجتماع امجل�س‬ ‫الوطن ��ي ح ��زب العدال ��ة والتنمية‪ ،‬من‬ ‫اأن حزب ��ه لن يدخل ي �ص ��راع مع املك‬ ‫لإر�صاء جموعة من العلمانين حالفت‬ ‫م ��ع ال�صيط ��ان‪ ،‬ي�ص ��كل دع ��وة �صريحة‬ ‫ل�صتباحة دم من يخالف راأيه‪ ،‬واأو�صح‬ ‫اأن ��ه لن ي�صك ��ت عن هذا التهدي ��د العلني‬ ‫الذي ي�صكل �صابقة ي التاريخ ال�صيا�صي‬ ‫امغربي احاي‪.‬‬ ‫واعت ��ر بنعتي ��ق اأن ��ه ل يعق ��ل ي‬ ‫زم ��ن احري ��ات والتعددي ��ة احزبي ��ة‬ ‫وال�صيا�صي ��ة اأن يرب ��ط بنك ��ران‪ ،‬ي‬

‫ت�صريح ��ات تو�ص ��ف باخط ��رة‪ ،‬ب ��ن‬ ‫امعار�صة والعلماني ��ة وعمل ال�صيطان‪،‬‬ ‫م�صرا اإى اأن و�صف بنكران خ�صومه‬ ‫ال�صيا�صين بالعلمانين وامتحالفن مع‬ ‫ال�صيط ��ان‪ ،‬مطالبتهم بالتنزي ��ل ال�صليم‬ ‫مقت�صي ��ات الد�صت ��ور ي م�صاأل ��ة تعين‬ ‫كبار م�ص� �وؤوي اموؤ�ص�ص ��ات العمومية‪،‬‬ ‫ي�ص ��كل حرب ��ا علني ��ة على كل م ��ن يقول‬ ‫ل ي وج ��ه حكومة الزعي ��م الإ�صامي‪،‬‬ ‫ب ��ل وي�صكل حري�صا عل ��ى القتل وعلى‬ ‫الت�صفية اج�صدية للمعار�صة‪.‬‬ ‫وذ َك ��ر بنعتيق ي ه ��ذا الإطار ما‬ ‫وق ��ع للزعي ��م الح ��ادي عم ��ر بنجلون‬ ‫ال ��ذي م اغتيال ��ه م ��ن ط ��رف ال�صبيب ��ة‬ ‫الإ�صامي ��ة ع ��ام ‪ 1975‬التي كان ينتمي‬ ‫اإليها رئي�س احكوم ��ة احاي عبد الإله‬ ‫بنكران‪.‬‬ ‫وكان حم ��د اليازغ ��ي الوزي ��ر ي‬ ‫احكومة ال�صابق ��ة‪ ،‬واأحد اأب ��رز وجوه‬ ‫الح ��اد ال�صراك ��ي للق ��وات ال�صعبية‬ ‫امعار�س‪ ،‬قد ا�صتغرب م ��ا اأ�صماه تنازل‬

‫عبدالكرم بنعتيق‬

‫(ال�شرق)‬

‫عبد الإل ��ه بنكران للمل ��ك عن جموعة‬ ‫من ال�صاحي ��ات التي منحها الد�صتور‬ ‫لرئي� ��س احكوم ��ة‪ ،‬خا�ص ��ة ي م�صاأل ��ة‬ ‫التعيين ��ات ي امنا�ص ��ب ذات ال�صل ��ة‬ ‫باموؤ�ص�ص ��ات العمومي ��ة الهامة‪ ،‬ما دعا‬ ‫برئي� ��س احكومة اإى ال ��رد بقوة‪ ،‬وهو‬ ‫م ��ا اأ�صعل فتي ��ل الغ�صب داخ ��ل اأو�صاط‬ ‫امعار�صة ب�صكل عام والي�صارين ب�صكل‬ ‫خا� ��س‪ .‬وعلم ��ت «ال�ص ��رق» اأن عددا من‬ ‫النواب الرمانين يعتزم ��ون ا�صتدعاء‬

‫بنك ��ران اإى الرم ��ان م�صاءلت ��ه ح ��ول‬ ‫خلفيات ت�صريحاته‪ ،‬ودعوته اإى تقدم‬ ‫اعت ��ذار للمعار�ص ��ة واإزال ��ة اأي غمو�س‬ ‫ق ��د ي� �وؤدي اإى تط ��ورات غ ��ر حمودة‬ ‫العواقب‪.‬‬ ‫وكان بنك ��ران اأك ��د اأم ��ام اأع�ص ��اء‬ ‫امجل�س الوطن ��ي للعدالة والتنمية‪ ،‬باأن‬ ‫حزبه م يق ��دم اأية تنازلت للق�صر اأثناء‬ ‫ت�صكيل احكومة‪ ،‬وق ��ال‪« :‬كنا نعر عن‬ ‫بع� ��س امواق ��ف ي نقا�صاتنا م ��ع املك‬ ‫ب� �اأدب‪ ،‬وكنا نتكلم معه ب ��دون حرج وم‬ ‫نل ��ق مع ��ه اأي م�ص ��كل»‪ ،‬واعت ��ر اأن اأي‬ ‫م�صوؤول ي الدولة اإذا كان «معقول» فاإنه‬ ‫لن يتجاوز م�صتوى معن من العي�س‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن اله ��دف ه ��و معاج ��ة‬ ‫الخت ��الت واح ��دا بعد الآخ ��ر وفق ما‬ ‫ين�س على ذلك القان ��ون‪ ،‬م�صرا اإى اأن‬ ‫احزب م ياأت اإى احكومة من اأجل اأن‬ ‫يلبي رغبة طبق ��ة اأو فئة معينة‪ ،‬بل جاء‬ ‫خدمة م�صالح النا�س والباد مهما كان‬ ‫مكلفا‪.‬‬

‫»الشورى» يملك الصحف ويع ِين قياداتها وفقا للقوانين المصرية‬

‫مصر‪ :‬مخاوف من سيطرة اإخوان والسلفيين على الصحف‬ ‫الحكومية بعد نيلهم أغلبية مقاعد مجلس الشورى‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫�صاد ج ��د ٌل ي الأو�صاط ال�صحفية‬ ‫والعامي ��ة ام�صري ��ة بعد ف ��وز جماعة‬ ‫الإخ ��وان ام�صلم ��ن‪ ،‬م َثل ��ة ي ح ��زب‬ ‫احري ��ة والعدال ��ة‪ ،‬والتي ��ار ال�صلف ��ي‪،‬‬ ‫م َث ��ا ي حزب النور‪ ،‬بنحو ‪ % 85‬من‬ ‫مقاع ��د جل�س ال�ص ��ورى الغرفة الثانية‬ ‫ي الرمان ام�صري‪.‬‬ ‫وينب ��ع اج ��دل م ��ن تزام ��ن ف ��وز‬ ‫الإ�صامي ��ن بغالبي ��ة مقاع ��د جل� ��س‬ ‫ال�ص ��ورى‪ ،‬ال ��ذي يع ��د وف ��ق القوان ��ن‬ ‫ام�صري ��ة مال ��كا اعتباريا ل ��كل ال�صحف‬ ‫القومي ��ة وم�صئول عن تعي ��ن قياداتها‪،‬‬ ‫م ��ع توات ��ر اأنب ��اء ع ��ن ني ��ة «احري ��ة‬ ‫والعدال ��ة» ط ��رح م�ص ��روع خ�صخ�صة‬ ‫هذه ال�صحف ونق ��ل ملكيتها من الدولة‬ ‫اإى موؤ�ص�ص ��ات خا�ص ��ة‪ ،‬كم ��ا ُتث ��ار‬ ‫خ ��اوف ي الو�صط ال�صحفي ام�صري‬ ‫م ��ن �صيط ��رة الإخ ��وان وال�صلفين على‬ ‫ال�صحف احكومية‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬اأب ��دى نقي ��ب ال�صحفين‬ ‫ام�صري ��ن م ��دوح ال ��وي ا�صتع ��داده‬ ‫التوا�ص ��ل م ��ع «احري ��ة والعدال ��ة»‬ ‫للتباح ��ث ب�صاأن م ��ا يردد ع ��ن اإمكانية‬ ‫خ�صخ�ص ��ة اموؤ�ص�ص ��ات ال�صحفي ��ة‬ ‫القومي ��ة‪ ،‬وق ��ال‪»:‬اإذا �صم ��ع اأي مواطن‬ ‫كلم ��ة خ�صخ�ص ��ة يك ��ون وقعه ��ا �صلبي‬ ‫علي ��ه م ��ا ر�ص ��ب ي الذه ��ن م ��ن اأ�صرار‬

‫ااإ�شاميون ي م�شر حققوا اأغلبية ي غرفتي الرمان‬

‫حقت بال�ص ��ركات امخ�صخ�صة ي عهد‬ ‫النظام ال�صابق‪ ،‬ولكن احقيقة غر ذلك؛‬ ‫فاخ�صخ�ص ��ة بها اأم ��اط متعددة‪ ،‬منها‬ ‫الإيجاب ��ي وال�صلبي‪ ،‬وعل ��ى من ينتهج‬ ‫هذا الإطار اأن ياأخذ الإيجابي منها»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬رف� ��س الرئي�س ال�صابق‬ ‫مجل� ��س اإدارة دار اله ��ال احكومي ��ة‬

‫الكات ��ب ال�صحف ��ي عبدالق ��ادر �صهي ��ب‬ ‫الدع ��وة خ�صخ�ص ��ة اموؤ�ص�ص ��ات‬ ‫ال�صحفي ��ة احكومي ��ة‪ ،‬وحذر م ��ن تاأثر‬ ‫العامل ��ن ي ال�صح ��ف القومي ��ة به ��ذا‬ ‫الإج ��راء اإن ّ‬ ‫م دون �صمان ��ات وا�صحة‬ ‫بعدم ت�صريحهم‪.‬‬ ‫ودع ��ا �صهي ��ب اإى اإلغ ��اء امجل� ��س‬

‫الأعل ��ى لل�صحافة‪ ،‬ال ��ذي يديره جل�س‬ ‫ال�صورى‪ ،‬وت�صكيل هيئة م�صتقلة تتوى‬ ‫الإ�ص ��راف عل ��ى ال�صحاف ��ة احكومي ��ة‬ ‫ي م�ص ��ر لتنتق ��ل به ��ا اإى ب ��ر الأم ��ان‬ ‫دون خ�صخ�صته ��ا‪ ،‬مبدي ��ا تخوف ��ه م ��ن‬ ‫تعام ��ل الإخوان ام�صلم ��ن مع ال�صحف‬ ‫احكومي ��ة مب ��داأ الث� �اأر انتقام ��ا م ��ن‬

‫(رويرز)‬

‫هجومه ��ا على اجماعة خال فرة حكم‬ ‫الرئي�س ال�صابق‪.‬‬ ‫غ ��ر اأن رئي� ��س ح ��زب احري ��ة‬ ‫والعدال ��ة الدكت ��ور حم ��د مر�ص ��ي‬ ‫اأو�ص ��ح اأن اح ��زب ل ينوي خ�صخ�صة‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ات ال�صحفي ��ة القومي ��ة «خال‬ ‫هذه الفرة»‪ ،‬واأك ��د اأن احزب‪� ،‬صاحب‬

‫الأغلبي ��ة ي غرفت ��ي الرم ��ان‪� ،‬صيفتح‬ ‫ملف هذه اموؤ�ص�صات بعد انتهاء امرحلة‬ ‫النتقالية‪.‬‬ ‫واعت ��ر «مر�ص ��ي» اأن الدع ��اء ي‬ ‫بع� ��س و�صائ ��ل الإع ��ام بني ��ة الإخوان‬ ‫غلق ال�صحف وتقييد ما يُن�صر فيها غر‬ ‫�صحي ��ح ول يع ��ر عن �صيا�ص ��ة احزب‬ ‫الت ��ي تقدر حري ��ة ال�صحاف ��ة اإى جانب‬ ‫احريات العامة بكافة اأ�صكالها‪.‬‬ ‫و�ص ��دد عل ��ى تقدي ��ر حزب ��ه ل ��دور‬ ‫ال�صحاف ��ة وو�صائ ��ل الإع ��ام ي ك�صف‬ ‫جوانب الق�ص ��ور التي مكن اأن ت�صوب‬ ‫عمل اأية جهة مهما كان اإخا�س وتفاي‬ ‫العاملن فيها‪.‬‬ ‫وكان ��ت وزي ��رة التع ��اون ال ��دوي‬ ‫الدكتورة فاي ��زة اأبو النج ��ا ا�صتبعدت‪،‬‬ ‫ي ت�صريحات �صحفية �صدرت عنها ي‬ ‫وقت لحق‪ ،‬م�صاألة دمج بع�س ال�صحف‬ ‫القومية اأو خ�صخ�صتها الوقت احاى‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ارت اإى تن ��اول رئي� ��س‬ ‫احكوم ��ة الدكت ��ور كمال اجن ��زروى‪،‬‬ ‫ي اجتماع موؤخرا مع روؤ�صاء جال�س‬ ‫اإدارات ال�صح ��ف القومي ��ة‪ ،‬ام�ص ��كات‬ ‫امراكمة داخ ��ل هذه اموؤ�ص�صات خا�صة‬ ‫فيم ��ا يتعل ��ق بامديوني ��ات وفوائده ��ا‪،‬‬ ‫واأ�صاف ��ت اأن اجنزوري كل ��ف الوزراء‬ ‫امعني ��ن بالنظ ��ر اإى طلب ��ات روؤ�ص ��اء‬ ‫جال�س الإدارات واإيجاد حلول جذرية‬ ‫لها على امدى امتو�صط وطويل الأجل‪.‬‬

‫وفد برلماني مصري يزور المملكة‬ ‫لبحث أوضاع المسجونين المصريين‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫اتفق ��ت جنة حق ��وق الإن�صان‬ ‫ي جل� ��س ال�صع ��ب ام�ص ��ري م ��ع‬ ‫�صف ��ر خ ��ادم احرم ��ن ال�صريفن‬ ‫ي القاهرة اأحمد عبد العزيز قطان‬ ‫عل ��ى زيارة وفد من ن ��واب امجل�س‬ ‫اإى امملك ��ة العربي ��ة ال�صعودي ��ة‬ ‫متابع ��ة اأح ��وال ام�صجون ��ن‬ ‫ام�صرين ي ال�صج ��ون ال�صعودية‬ ‫ومقابل ��ة ام�صوؤول ��ن ي وزارة‬ ‫العم ��ل ال�صعودي ��ة مناق�ص ��ة وجهة‬ ‫نظر امملكة امتعلق ��ة بنظام الكفيل‬ ‫والتي�صر عل ��ى العمال ��ة ام�صرية‪.‬‬ ‫جاء ذلك عقب الجتماع الذي عقدته‬ ‫اللجن ��ة م ��ع ال�صفر اأحم ��د القطان‬

‫اأحمد عبد العزيز قطان (ال�شرق)‬

‫اأم� ��س ب�ص ��ورة �صري ��ة وم من ��ع‬ ‫ال�صحفي ��ن من ح�ص ��وره وا�صتمر‬ ‫لثاث �صاعات متوا�صلة‪.‬‬ ‫وم ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬طالبت‬ ‫جن ��ة العاق ��ات اخارجي ��ة ي‬ ‫جل� ��س ال�صع ��ب برئا�ص ��ة الدكتور‬

‫يت�صرف كحاكم مطلق ي الباد‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار جدب ��ان‪ ،‬ي ا�صتجواب ��ه‪ ،‬اإى‬ ‫خط ��ورة اإن ��زال ق ��وات اأمريكي ��ة ي جزي ��رة‬ ‫�صقط ��رى اليمني ��ة ي اإط ��ار ا�صتع ��دادات‬ ‫غربي ��ة لتوجيه �صربة من�ص� �اآت اإيرانية نووية‬ ‫ومواجه ��ة احتم ��الت اإغ ��اق طه ��ران م�صيق‬ ‫هرمز‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحث جدبان با�صندوة على حديد موقف‬ ‫وا�صح من اخراق الطران احربي الأمريكي‬ ‫لاأج ��واء اليمنية وا�صتهداف منين بطائرات‬ ‫حربية‪ ،‬وا�صف ًا الأمر باأنه خرق ل�صيادة الباد‪.‬‬

‫ع�ص ��ام العريان بريطاني ��ا ب�صرعة‬ ‫ت�صليم ام�صرين الهاربن اإليها‪.‬‬ ‫وق ��ال بي ��ان �صدر ع ��ن اللجنة‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬بع ��د مناق�ص ��ات اأجرتها مع‬ ‫ال�صف ��ر الريط ��اي ي القاه ��رة‬ ‫جيم� ��س وات‪ ،‬اإن اللجن ��ة طالب ��ت‬ ‫اجان ��ب الريطاي ب�صرعة ت�صليم‬ ‫بع� ��س اأف ��راد متهم ��ن ي م�ص ��ر‬ ‫بجرائ ��م خط ��رة منه ��م يو�ص ��ف‬ ‫بطر� ��س غ ��اي ال ��ذي �ص ��در �ص ��ده‬ ‫حكم بال�صجن ثاثن عامًا ومدوح‬ ‫اإ�صماعيل �صاحب العبَارة ال�صهرة‬ ‫التي توي ب�صبب غرقها ي ‪2006‬‬ ‫اأكر من ‪ 1300‬م�صري‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح بيان اللجن ��ة اأنه م‬ ‫التاأكي ��د للجانب الريط ��اي اأنه م‬

‫يع ��د هن ��اك م ��ن ي�صتطي ��ع ام�صا�س‬ ‫بحق ��وق التعب ��ر والتظاه ��ر ي‬ ‫م�ص ��ر‪ ،‬وح ��ق ت�صكي ��ل الأح ��زاب‪،‬‬ ‫وتاأ�صي�س اجمعي ��ات الأهلية‪ ،‬كما‬ ‫م يعد هناك معتقل �صيا�صي واحد‪،‬‬ ‫واأ�ص ��اف البيان اأن اللجنة اأخطرت‬ ‫اجان ��ب الريط ��اي ب� �اأن ق�صي ��ة‬ ‫منظم ��ات امجتمع ام ��دي الأخرة‬ ‫منظ ��ورة حاليا اأمام الق�ص ��اء‪ ،‬واأن‬ ‫امته ��م ب ��ريء حت ��ى تثب ��ت اإدانته‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ذكر رئي� ��س اللجنة ع�صام‬ ‫العري ��ان اأن ع ��ددًا م ��ن ام�صري ��ن‬ ‫تعر�ص ��وا ح ��وادث موؤ�صف ��ة ي‬ ‫بريطاني ��ا مث ��ل مقت ��ل الفنان ��ة‬ ‫ال�صهرة �صعاد ح�صني وم تتو�صل‬ ‫التحقيقات اإى �صيء‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪/ /‬‬

‫‪/ /‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫إياس اأحوازي‬

‫إيران ا جمهورية‬ ‫وا إسامية!‬ ‫هذا العنوان لي�س اإ ّا �شهادة �شاهد‬ ‫من اأهلها‪ ،‬يوؤكد ذلك ت�شريحات المدعو‬ ‫اآي ��ة ال�ل��ه ع�ل��ي محمد د�شتغيب‪ ،‬مرجع‬ ‫التقليد وع�شو مجل�س خ�ب��راء القيادة‬ ‫ال��ذي يتراأ�شه ها�شمي رف�شنجاني في‬ ‫اإيران‪ ،‬حين نعت خامنئي بغير المنطقي‬ ‫وفاقد ااجتهاد‪ ،‬موؤكد ًا على اأن الدولة‬ ‫في اإيران ا جمهورية وا اإ�شامية‪.‬‬ ‫وب� ّي��ن اأن الديكتاتور المطلق هو‬ ‫من يبلغ حد منع اأي كان وفي اأي مقام‬ ‫كان من التدخل في تفا�شيل عمله‪ ،‬ااأمر‬ ‫ال��ذي يجعلنا ن�شك ف��ي �شرعية النظام‬ ‫موجهة اإلى مجل�س‬ ‫والقيادة‪ .‬وفي كلمة ّ‬ ‫خبراء القيادة اأكد خامنئي قبل اأيام باأنه‬ ‫ا ي�شمح بالتدخل ف��ي تفا�شيل عمله‪،‬‬ ‫باعتبار اأنه يت�شم ب�شفات القائد على حد‬ ‫قوله‪ .‬وفي اآخر ر�شالة وجهها د�شتغيب‬ ‫اإل��ى مجل�س ال�خ�ب��راء‪ ،‬اأع ��رب فيها عن‬ ‫اأن نظرة المواطنين �شلبية تجاه الدين‬ ‫ااإ�شامي‪ ،‬ب�شبب ات�شاع الهوة بينهم‬ ‫وبين الدين‪.‬‬ ‫وي�ت�ع� ّي��ن غ��ال�ب�ي��ة اأع �� �ش��اء مجل�س‬ ‫ال �خ �ب��راء ف��ي اإي� ��ران م��ن ال��دوائ��ر التي‬ ‫ي�شرف عليها خامنئي‪ ،‬وفي حال تجراأ‬ ‫اأح��ده��م على ان�ت�ق��اد �شيا�شات ال��دول��ة‪،‬‬ ‫ي ��وك ��ل اأم� � ��ره اإل � ��ى ال �ح��ر���س ال �ث ��وري‬ ‫وت�شحب منه جميع ال�شاحيات بعد‬ ‫اتهامه بالخروج من مظلة القيادة‪.‬‬ ‫وانتقد د�شتغيب ب�شدة ال�شيا�شات‬ ‫ال �ت��ي ت�ن�ت�ه�ج�ه��ا ال �ح �ك��وم��ة ااإي ��ران� �ي ��ة‬ ‫والمتمثلة في �شحب اعترافات المتهمين‬ ‫ت�ح��ت ال�ت�ع��ذي��ب‪ ،‬وك��ذل��ك ن�شر ال�خ��وف‬ ‫وال��رع��ب ف��ي اأو� �ش��اط اأ��ش��ر المعتقلين‪،‬‬ ‫وع��دم تطبيق الد�شتور‪ ،‬موؤكدا اأن مثل‬ ‫هذه الممار�شات ت�شعف موقف اإي��ران‬ ‫في المجتمع ال��دول��ي‪ ،‬وان ا�شتمرارها‬ ‫ينفي اادع��اء اأن اإي��ران اإ�شامية‪ ،‬واإذا‬ ‫ك��ان��ت ك��ذل��ك‪ ،‬ف��ا ح��اج��ة اإذا لمجل�س‬ ‫ال �خ �ب��راء وا ق�ي�م��ة ل�م��ا ي�ق��ول��ه اأع���ش��اء‬ ‫المجل�س‪.‬‬ ‫وختم د�شتغيب ر�شالته الموجهة‬ ‫اإل��ى مجل�س الخبراء بالقول اإن اإ�شرار‬ ‫خامنئي ع�ل��ى م�ن��ع ت��دخ��ل ال�خ�ب��راء في‬ ‫الجزئيات‪ ،‬يعني اأنهم ا يفقهون �شيئا‬ ‫باأحكام الله‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


(6-5) ‫| ﺗﺤﺎﻭﺭ »ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ ﺍﻟﺤﻲ« ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﺼﺒﺎﺡ ﺻﻘﺮ‬                  "" 

     " "                

 ""         2007 "" 



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬87) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬7 ‫ارﺑﻌﺎء‬

18

‫ﺃﻣﺪﻭﺍ‬ ‫ ﺿﺒﺎﻁ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮﻥ ﹼ‬:‫ﺻﻘﺮ‬ ‫ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﺑﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﺩﻗﻴﻘﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻣﺘﻴﺎﺯﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺍﻷﻣﻨﻲ ﻣﻊ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﻴﻦ ﺗﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺷﺮﺍﻛﺔ ﺑﻌﺪ ﺳﻴﻄﺮﺓ ﺣﻤﺎﺱ ﻋﻠﻰ ﻏﺰﺓ‬ ‫ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺮﻑ ﺃﻣﺎﻛﻦ ﺗﺼﻨﻴﻊ ﺍﻟﺬﺧﻴﺮﺓ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻌﺎﻣﻞ ﻗﺎﺩﺓ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ ﻣﻌﻬﺎ‬



            "    "                 "                          2010                      "   "                             



       "            2010     "                        "             "       "  –         

                                      """                                 "2009           "                      " "                   "                " 2010   300                                                "                                            "                        





                                             2000       ""                              

                                                       97          1998            

    "                                                                                      "              97        

‫ﻣﺤﻄﺎﺕ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﺼﺒﺎﺡ ﺻﻘﺮ‬

         67        ""                              " 1970  "

"       "          " "  " "    "            ""    ""    ""                "



  ""       1993                                  ""                                 " "   " "                    



                            "   "                                    1994     "       ""                    " "   1995                           


         

              

              

              

| ‫رأي‬

‫ﻣﻨﻄﻖ ﺍﻟﻌﺪﻝ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﻔﻮ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬87) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬7 ‫ارﺑﻌﺎء‬

19 17 opinion@alsharq.net.sa

‫ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺳﻤﺤﺖ ﻟﻬﻦ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺪﻝ ﺑﺎﻟﺘﺮﺍﻓﻊ ﺃﻣﺎﻡ‬ «‫ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻛـ »ﻭﻛﻴﻼﺕ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎﺕ ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﺕ‬ ‫ﻳﺤﻠﻤﻦ ﺑﻔﺘﺢ‬ ..‫ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﺍﺕ‬ «‫ﻭﻳﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑـ »ﺣﻖ‬ «‫ﺗﺮﺧﻴﺺ »ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﺎﺓ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻣﻦ ﻳﻬﺘﻢ ﺑﺄﻃﻔﺎﻟﻨﺎ؟‬ (2-1)                                                                                                                                                                      alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬



















‫ ﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟﻌﺪﻝ ﺑﺎﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﻴﺎﺕ ﺑﺎﻟﺘﺮﺍﻓﻊ ﻛﻮﻛﻴﻼﺕ ﻣﺰﺍﻭﻟﺔ ﻟﻠﻤﻬﻨﺔ ﺑﻤﺴﻤﻰ ﺁﺧﺮ‬:‫ﻟﻘﻤﺎﻥ‬                                                                                                                                                                                                              

                    



                                        



                                     



                                                          



                  



                                                             

                          

                                                                                  



                      

‫ ﺍﻟﺘﺮﺧﻴﺺ ﻳﺴﺎﻋﺪ ﻓﻲ ﺣﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺆﻫﻼﺕ‬:‫ﺷﻴﺨﺎﻭﻱ‬ ‫ ﻻ ﺃﺯﺍﻝ ﺃﻧﺘﻈﺮ ﻣﺰﺍﻭﻟﺔ ﻣﻬﻨﺔ ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﺎﺓ ﺑﻤﺴﻤﺎﻫﺎ ﺍﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‬:‫ﺍﻟﺤﺠﻼﻥ‬ ‫ ﺇﺻﻼﺡ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﺒﻴﻦ ﻣﻮﺟﻮﺩ ﺳﺎﺑﻘﺎ ﻭﺳﻴﻮﺟﺪ ﻭﻇﺎﺋﻒ ﺑﻼ ﻣﺴﻤﻰ‬:‫ﺍﻟﺴﻴﻒ‬


‫ثقافة التشنج‪..‬‬ ‫تشنج الثقافة‬

‫راجت ي جتمعنا العديد م ــن اخطابات ام�ؤ�سلة لـ (حدّة الطرح) م�ستغلة دين ما بالن�س��س يُفقد الدين خا�سيته امقد�سة خ�س��س ًا حن يجنح اإى مرير‬ ‫ع�اط ــف بع� ــس اأفراد ترب� عل ــى تقدي�س احكايات وتكفر العل ــم‪ ،‬لذا يتناقل�ن فت ــاوى ُت ّ‬ ‫عط ــل احياة و ُتدمر الإن�س ــان بالإن�سان وحتك ــم اإى العبث والف��سى‬ ‫اخراف ــات والأ�ساط ــر ع ــر التاريخ كما ل ــ� اأنها جزء م ــن الت�سريع‪ ،‬م ــا يفقدنا واإف�س ــال م�سروع الإ�ساح باعتبار اأن الإ�س ــاح اأكر عدو يت�سدى للم�سرزقن‬ ‫ب�س ــكل لفت ك ّم ال ــذوات العاقلة ووف ــرة اليد العامل ــة ك�ن الإنت ــاج وال�ستهاك بعب ــاءة التدي ــن ال�سكلي‪ ،‬فه ــ� ال�حيد القادر عل ــى حجيم نف�ذه ــم و�سد منافذ‬ ‫ح ــ�ر ًا لتقييم ثقافة ووعي اأي جتم ــع ب�سري ي العام‪ ،‬ورما يع�د ما ن�سهده ا�سرزاقه ــم‪ ،‬وت�سيي ــق م�ساح ــات حركهم لا�ستح ــ�اذ على ال�ط ــن ب�سعارات‬ ‫م ــن ترا�سق اتهامي وتاعب لفظي وادع ــاءات تخ�ينية اإى التخبط امنهجي ي زائف ــة واختزالية‪ ،‬ولعل اأك ــر الأ�سئلة اإحاح ًا الي�م‪ :‬ما �سر تنامي هذه ام�جات‬ ‫اخط ــاب ال�عظ ــي امت�سنج امُ ــ� ّرط‪ُ ،‬روي عن عدي بن ح ــام ‪ -‬ر�سي الله عنه‪ -‬الت�سنجية وما ح ّركها الفاعل‪ ،‬واأح�سب اأن كل ع�سر مر فيه ام�سلم�ن ب�سيء من‬ ‫ق ــال‪« :‬اأتيت ر�س�ل الله‪� -‬سلى الله عليه و�سلم‪ -‬وي عنقي �سليب من ذهب فقال النحطاط النف�س ــي امرتبط بردي الأفكار وال�سل�ك والأو�ساع امعي�سية يُ�سعل‬ ‫ي‪« :‬ي ــا ع ــدي‪ :‬اطرح هذا ال�ث ــن من عنقك‪ ،‬فطرحت ــه ثم انتهيت اإلي ــه وه� يقراأ ف�ساء اخطابات والفتاوى الداعية للنا�س اإى عب�دية متجددة تدع� اإى النقياد‬ ‫(اتخ ــذوا اأحباره ــم ورهبانه ــم اأربابا م ــن دون الله) حتى فرغ منها‪ ،‬قل ــت له‪ :‬اإنا والت�سلي ــم لق�ل واع ــظ و�سل�ك درب واح ــد ومنع حق النظ ــر والتدبر والتفكر‪،‬‬ ‫ل�سنا نعبدهم‪ ،‬فقال‪ :‬األي�س يح ِرم�ن ما اأح َل الله فتحرم�نه‪ ،‬ويحل�ن ما حرم الله فالاعب�ن من خال الرجات الع�سبية يُ�سعرون الكثر من الأبرياء اأن الدين ي‬ ‫فت�ستحل�ن ــه؟ ق ــال‪ :‬قلت‪ :‬بلى‪ ،‬قال‪ :‬فتلك عبادتهم)‪ ،‬وم ــن امعل�م اأن تاعب رجل خطر والعقيدة م�ستهدفة علم ًا باأن الدين الإ�سامي م ّر بقرون مظلمة وم ينل منه‬

‫علي‬ ‫الرباعي‬

‫اأي مرب� ــس‪ ،‬فالله خر حافظا وه� اأرح ــم الراحمن‪ ،‬وه�ؤلء ي ّ‬ ‫ُ�سخ�س�ن العدو‬ ‫امتمث ــل ي تيار ينادي بال�عي وحرير العقل من اخرافة واعتماد العلم و�سيلة‬ ‫معرفة ت��سلنا بالله وبخلقه‪ ،‬بهدف ان�سغال امجتمع ببع�سه وت�ساغله عن ق�ساياه‬ ‫اج�هرية‪ ،‬ولعلي ل اآتي بجديد حن اأق�ل اإن الت�سنج ظاهرة �سل�كية مرف��سة‬ ‫ومنه ــج غ�غائ ــي نابع م ــن اجهل و�س ــادر عن التع ــام ومرتبط ارتباطـ ـ ًا وثيق ًا‬ ‫بال�ستهاك واأعني اأن كل م�اطن �سع�دي منتج ب�سكل ي�مي و�سهري و�سن�ي ل‬ ‫يت�رط ي اجدل وامماحكة ما ه� ي عرفنا ب�ساعة �سيدات ال�سحى على (دلة‬ ‫ق�سر) ومك�سرات‪ ،‬وجتمعنا ال�سع�دي جتمع مركب والركيب وجه من وج�ه‬ ‫التعقيد واإثارة العنف فيه م�جبة للعنة الله ومائكته والنا�س اأجمعن‪.‬‬ ‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 29‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 87‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫ُ‬ ‫لحظة‬ ‫غفلة‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫ندم ُعمر‬ ‫ُ‬

‫معالم الطريق‬ ‫لحكم اإساميين‬

‫خالص جلبي‬

‫ينقل عن �لفيل�شوف حمد �إقبال ي �شعره‬ ‫قول ��ه (حظة �إن تغفل يا �ش ��احبي �ألف ميل ز�د‬ ‫بعد �منزل)‪.‬‬ ‫مك ��ن فه ��م ه ��ذ� بالأغ ��اط �م�ش ��رية ي‬ ‫�تخ ��اذ قر�ر �ل�ش ��وء‪ .‬ومف ��ارق �لطرق �ل�ش ��ريعة‬ ‫ح ��ن ل يخ ��رج �ل�ش ��ائق ي �مكان �منا�ش ��ب‪� .‬أو‬ ‫تغير �محطة ي تغير مو��شع نقل �شكة �لقطار‬ ‫من �جاه �إى �جاه‪.‬‬ ‫كذل ��ك �لق ��ر�ر�ت �حا�ش ��مة ي �حي ��اة؛‬ ‫فاحي ��اة وقت ومو�قف؛ قد مر ع�ش ��ر �ش ��نو�ت‬ ‫بدون �شيء‪ ،‬وقد مر �شاعة فيها كل �شيء‪.‬‬ ‫مات �لزمن ي �ش ��ورية ن�شف قرن‪ ،‬و�لآن‬ ‫�لزمن م�ش ��ي مع خطف حياة �آلف �لنا�س ي‬ ‫كل يوم وتولد �شورية ولدة جديدة‪.‬‬ ‫كذل ��ك م ��وت �أحدن ��ا خ ��ال حظ ��ات ي‬ ‫�لزمن‪ ،‬من ور�ء مر�س �ش ��اعق وحادث مدمر‪،‬‬ ‫فتعاى �لله �لذي ل يلحقه نق�س ونق�س ومر�س‬ ‫وعج ��ز و�ش ��عف وذبول وفن ��اء‪� .‬ح ��ي �لذي ل‬ ‫موت فتوكل عليه‪ .‬رما مرت مثل هذه �للحظات‬ ‫عل ��ى كل من ��ا‪ ،‬ورم ��ا ين ��دم �لإن�ش ��ان عل ��ى هذه‬ ‫�للحظات‪ ،‬كيف �أخطاأ فيها وغفل؟‬ ‫و�ج ��و�ب �أن �لك ��ون �ش ��اعة كب ��رة‪،‬‬ ‫و�لأح ��د�ث فيها م�ش ��ي وفق ق ��در‪ .‬وي �لقر�آن‬ ‫«ورب ��ك يخل ��ق م ��ا ي�ش ��اء ويخت ��ار م ��ا كان له ��م‬ ‫�خرة»‪.‬‬ ‫�أن ��ا �شخ�ش ��ي ًا �أتذك ��ر �أحد�ث� � ًا ومو�ق ��ف‬ ‫ومر�ش ��ى وعملي ��ات جر�حية و�أيام ًا حا�ش ��مات‬ ‫فاأق ��ول ليتني �أرد فاأعمل غر �لذي عملت‪ .‬ولكن‬ ‫�م�ش ��كلة تتجدد مرة �أخرى حتى ل ��و عدنا‪ ،‬لأننا‬ ‫�ش ��وف ن�ش ��طدم معطي ��ات جدي ��دة‪ ،‬وق ��د يغر‬ ‫�لإن�شان جرى حياته من جديد‪.‬‬ ‫مازلت �أتذكر مري�ش ��ن م ّر� عل � ّ�ي وتوفيا؛‬ ‫�أم ��ا �لأول فن ��زف و�أنا وقعت ح ��ت وهم‪ ،‬ورما‬ ‫كان �شحيح ًا لو �أعدت فتح بطنه و�إيقاف �لنزف‪.‬‬ ‫�لرج ��ل كان يعاقر �خمرة وكبده مت�ش ��مع نزف‬ ‫حتى مات‪ .‬و�لثاي �أي�ش ًا خ�شرته وترددت فيه‪،‬‬ ‫وم �أكن �أملك �خرة �لكافية ول �جو �م�شاعد‪،‬‬ ‫بل جو م�ش ��حون بالتاآمر وهو �ش ��يء قد يتعجب‬ ‫ل ��ه �لق ��ارئ! نعم‪ ،‬بع� ��س �لأج ��و�ء �لطبية تقرب‬ ‫م ��ن حاف ��ة �جرمة ب ��دون دلي ��ل جنائ ��ي عليها‪.‬‬ ‫�لع ��رة م ��ن �لأي ��ام �أن غلط ��ة ب�ش ��يطة تق ��ود �إى‬ ‫دمار وهاك و�ش ��ياع �ش ��معة وموت �جتماعي‪.‬‬ ‫وكم ��ا يق ��ول �مثل ل ��ول �مزعجات م ��ن �للياي ما‬ ‫ع ��رف �لقط ��ا طي ��ب �من ��ام‪ .‬قبل يوم ��ن و�جهتنا‬ ‫حالة مرعبة من نزف مرعب! كررت على نف�ش ��ي‬ ‫�إياك و�لنوم و�لغفلة‪ ،‬و�ش ��مدنا ي جو �لعا�شفة‬ ‫�لدموي ��ة‪ ،‬وربحن ��ا حياة �مري�ش ��ة‪ ،‬فاأنا بها فرح‬ ‫�شعيد‪ ،‬فلعلها �أن ت�شفع لنا يوم يقوم �لنا�س لرب‬ ‫�لعامن‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ماذا تفعل‬ ‫إيران‬ ‫في الخليج؟‬

‫خالد الغنامي‬

‫بدر البلوي‬

‫بع ــد اأن ظ ــل الإ�سامي ــ�ن لعق ــ�د ط�يلة مهم�س ــن وقابع ــن ي الظل‬ ‫كمجم�عات حظ�رة من العمل ال�سيا�سي اأو منب�ذة ي الرمانات ام�سيطر‬ ‫عليها من قبل احك�م ــات اأو م�سج�نن ي الداخل ومطاردين ي اخارج‪،‬‬ ‫ب ــداأ اجمي ــع من منا�س ــري الإ�سامين اأو م ــن امناوئن له ــم ي ال�سارعن‬ ‫العربي والعامي يرقب�ن م ــاذا �س�ف تفعل الأحزاب الإ�سامية الفائزة ي‬ ‫ال ــدول العربي ــة الثائرة وهي ي م�اقع احك ــم وال�سلطة‪ .‬هل �س�ف تنجح‬ ‫بالنتق ــال م ــن م�ست�ى التنظ ــر اإى م�ست�ى التطبيق العمل ــي؟ هل �س�ف‬ ‫ت�ف ــق ولأول مرة ي تاأ�سي�س م�ذج حكم اإ�سامي «عربي» فريد يجمع بن‬ ‫اأ�سالة اما�سي ومعا�سرة احا�سر لي�ساهي النم�ذج الركي الناجح ي نظر‬ ‫البع�س حتى الآن‪ ،‬اأو على اأقل تقدير يدانيه؟ هل �س�ف يفلح�ن ي ح�يل‬ ‫�سعارهم باأن «الإ�سام ه� احل»‪ ،‬والذي يزعم مناوئ�هم اأنهم ل ملك�ن منه‬ ‫�س�ى �سرف ال�سعار‪ ،‬اإى اأن يك�ن بالفعل ط�ق النجاة للمجتمعات العربية‬ ‫ام�سلم ــة ي اأغلبها‪ ،‬ورما امُجتمعات الأجنبية غ ــر ام�سلمة اأي�س ًا؟ اأم اأنهم‬ ‫�س ــ�ف يك�ن�ن فقط ن�سخة عربية اإ�سافي ــة لتجارب اإ�سامية فا�سلة كما ي‬ ‫اإيران مث ًا واأفغان�ستان؟‬ ‫كنت ي ال�سابق‪ ،‬اأبحث عن اأف�سل �سريعة مكن تطبيقها لتنظيم حياتنا‬ ‫الجتماعي ــة وال�سيا�سي ــة والإقت�سادية‪ ،‬وكن ــت اأظن اأن تق ــدم بع�س الدول‬ ‫الغربية اأو ال�سرقي ــة ي امجالت التكن�ل�جية ه� انعكا�س ل�ج�د ق�انن‬ ‫منظمة للمجتمع مثلى‪.‬‬ ‫هذا �سحي ــح‪ ،‬ولكن من منظ�ر �سخ�سي خا�س وبعد مطالعة درا�سات‬ ‫متن�عة ونقا�سات مط�لة ومتابعات كثرة‪ ،‬و�سلت اإى نتيجة قد ي�ساطري‬ ‫البع�س الإمان بها وهي اأن ال�سريعة الإ�سامية هي اأف�سل واأعدل واأو�سح‬

‫ا تتحدث‬ ‫إلى ماما‬

‫حاتم حافظ‬

‫ي م�سرحي ــة «خم�سة ي جانب اليد ال�س�داء» تق ــرر ال�سيدة بروك�س اأن‬ ‫تث ــ�ر على ال�سيد بروك�س فجاأة‪ .‬ام�سرحية التي كتبها الكاتب الأمريكي �سارل‬ ‫را�س ــل ت�س�ّر ال�سيدة بروك� ــس وقد قررت الث�رة على زوجها بعد اأن اكت�سفت‬ ‫اأنه ــا ل ت�ستطي ــع تكملة جملته ــا لأن اأح ــدا ل يرغب ي �سماعه ــا‪ .‬فبعد خم�سة‬ ‫وع�سري ــن عام ــا من التعامل معها ك�س ــيء م�ج�د ي امن ــزل‪ ،‬وك�سيء خا�سع‬ ‫للمراقبة اأي�سا (حيث اإن عليها تقدم دفر م�اعيدها كل �سباح لزوجها) تقرر‬ ‫اأن ــه م ــن احكمة ع ــدم ال�ستمرار ي العي� ــس على هذا النح ــ� امهن واجارح‬ ‫لكرامتها كاإن�سان‪.‬‬ ‫ث ــ�رة ال�سي ــدة بروك�س تق�س ــم البيت لثاث ــة اأق�سام‪ :‬ق�سم يتفه ــم ث�رتها‬ ‫واأ�سبابه ــا‪ .‬وق�س ــم يتفهم ث�رته ــا واأ�سبابه ــا ولكنه يتحفظ عل ــى ت�قيت هذه‬ ‫الث�رة‪ ،‬ذلك اأن م�عد زفاف ابنتها يحن بعد اأيام‪ .‬وق�سم (مثله ال�سيد بروك�س‬ ‫وح ــده) ل يتفهم ث�رتها ول اأ�سبابها ول يع ــرف اأنه كان يدفع ط�ال ال�قت ي‬ ‫طريق ث�رته ــا بتجاهله �سماعها و�سماع طلباتها‪ ،‬ناهي ــك عن جاهله التعامل‬ ‫معها كاإن�سان اأ�سا�سا‪.‬‬ ‫قبي ــل زفاف ابنته ــا بي�م واحد‪ ،‬وتلبي ــة لرغبة ال�سيد بروك� ــس ي اإعادة‬

‫باخت�س ــار �سدي ــد‪ ،‬ه ــدف اإيران ه ــ� اإقامة دول ــة �سف�ية ي �س ــرق اجزيرة‬ ‫العربي ــة‪ ،‬كمرحل ــة وراءه ــا مراح ــل ت�سع ــى ل�ستع ــادة الإمراط�ري ــة الفار�سية‬ ‫العظمى اإمراط�رية احلم الق�مي الإيراي‪.‬‬ ‫دول ــة ت�سم ــل ملكة البحري ــن وكل �سريطنا ال�سرقي اح ــاوي منابع النفط‪،‬‬ ‫ومتجه ــة لل�سم ــال ‪ -‬ال�سرقي‪ ،‬حيث �ست ــرك للحك�مة العراقي ــة اجديدة (م�ل�د‬ ‫اإيران ال�سغر النا�سئ) مهمة ابتاع الك�يت‪.‬‬ ‫اإنه ــا اأيدي�ل�جي ــا الث�رة اخمينية التي يق�ل زعيمه ــا اآية الله اخميني ي‬ ‫كتاب ــه (احك�م ــة الإ�سامية) �سفح ــة ‪ 12‬اإن النظام املكي (كم ــا ه� حال كل دول‬ ‫اخليج) غر مقب�ل وغر اإ�سامي من وجهة نظره‪.‬‬ ‫واأن احك ــم ي الدولة الإ�سامي ــة يجب اأن يك�ن بيد اماي التابعن لل�ي‬ ‫الفقيه ام�ؤيد من الإمام الغائب‪.‬‬ ‫هل ام�ساألة ح�س�رة بجزئية احل الإ�سامي ونظام احكم؟ اج�اب ه� ل‪.‬‬ ‫فل ــ� اأردن ــا اأن نبحث ع ــن اأ�سل ه ــذه اخ�س�مة مع اإي ــران فاإنن ــا ف�سنجد اأن‬ ‫اخميني لي�س الأ�سل لها‪ ،‬بل هي متد من هم قبله‪ ،‬واأن ال�ساه حمد ر�سا بهل�ي‬ ‫م يك ــن احمل ال�ديع ول ال�سديق امخل�س لدول اخليج‪ ،‬وه� الآخر لي�س اأ�سل‬ ‫ام�سكلة‪.‬‬ ‫اإن اأ�س ــل اخ�س�م ــة م ــع الإيراني ــن يرج ــع اإى اأن الإ�س ــام اأ�سق ــط الدولة‬ ‫الفار�سية العظمى منذ اأكر من األف واأربعمائة �سنة‪.‬‬ ‫اإن �سخام ــة وعظم ــة هذه الدول ــة ي التاريخ القدم جع ــل القارئ يت�س�ر‬ ‫ب�سكل �سحيح �سبب هذه العداوة‪.‬‬

‫واأكم ــل �سريع ــة عرفته ــا الب�سرية على مر الع�س ــ�ر على الإط ــاق‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يعطيه ــا �سفة العامية ب�ساحها لكل زمان ومكان وي اأي جتمع ومن دون‬ ‫م�سكات حقيقية تذكر‪.‬‬ ‫ـ�م ي�قن�ن‪ ،‬واأتفق‬ ‫ـ‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫حكما‬ ‫الله‬ ‫من‬ ‫أح�سن‬ ‫ا‬ ‫ـد‬ ‫ـ‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ل‬ ‫أنه‬ ‫لذل ــك اأنا م�قن ا‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫مام ًا مع الراأي الذي يدع� اإى اأنه ل حكم اإل لله‪ ،‬انطاقا من الآيات الكرمة‬ ‫التي تعلي �ساأن ال�سريعة الإ�سامية وترك ما عداها من �سرائع‪ ،‬وهي‪« :‬ومن‬ ‫م يحكم ما اأنزل الله فاأولئك هم الكافرون» وي اأية اأخرى‪« :‬هم الفا�سق�ن»‪،‬‬ ‫وي اأية اأخرة‪« :‬هم الظام�ن»‪.‬‬ ‫اإنن ــي اأدع ــي وبكل ثقة اأن و�س ــ�ي اإى نتيج ــة اأن ال�سريعة الإ�سامية‬ ‫ه ــي اأف�سل من �س�اها مبني عل ــى اأ�س�س منطقية وعقلي ــة بحتة‪ .‬فال�سريعة‬ ‫الإ�سامي ــة م ــن زاويتي ه ــي متكامل ــة عم�م ًا‪ ،‬لأنه ــا ل تعظم حق ــ�ق الفرد‬ ‫على ح�س ــاب م�سالح امجتمع كما ي الأنظمة الليرالي ــة‪ ،‬ول ت�سحق الفرد‬ ‫وحق�ق ــه با�سم حماي ــة امجتمع كم ــا ي الأنظم ــة ال�سي�عي ــة‪ .‬اإذن ام�سكلة‬ ‫لي�ست ي ال�سريعة الإ�سامية كما بينت‪ ،‬لكن ي تطبيقها على اأر�س ال�اقع‪،‬‬ ‫وي�سيف عليه من يعار�س تطبيق ال�سريعة باأنها كالنظرية ال�سي�عية‪ ،‬جذابة‬ ‫نظريـ ـ ًا ولكن غر جدية عمليـ ـ ًا‪ ،‬ولهذا من الأف�سل تنحيتها من ال�ساأن العام‬ ‫وجعلها فقط لاأم�ر التعبدية البحتة بن الإن�سان والرب عز وجل‪.‬‬ ‫اأعتق ــد اأن اح ــل الأمثل لاإ�سامين ه� ت�سكي ــل خارطة طريق حكمهم‬ ‫تك ــ�ن م�ستمدة من الإ�س ــام باعتباره ام�سدر الرئي� ــس وال�حيد للت�سريع‪،‬‬ ‫ويك�ن تطبيقها ي ج�انب الأح�ال ال�سخ�سية كالزواج والطاق وغرها‪،‬‬ ‫وكذل ــك ي ج�انب تطبيق احدود ال�سرعية ي العق�بات‪ ،‬وال�سر�ساد بها‬ ‫ي التنظيم القت�سادي والجتماعي للمجتمع‪ ،‬مع الت�سديد على نقطة مهمة‬

‫«ال�ستق ــرار» اإى العائلة‪ ،‬يطلب الأخر م ــن اأحد ولديه (اأعقلهما) التدخل حل‬ ‫الأزم ــة‪ ،‬وح ــن ي�اجه هذا العاق ــل اأخاه يق�ل له الأخر «لق ــد كان بابا خطئا‬ ‫ماما ط�ال �سن�ات‪ ،‬ومع ذلك اأنت تريدي اأن اأحدث ماما» (؟!)‪.‬‬ ‫جن ــح ال�سلطة دائم ــا للدفع باأح ــد العق ــاء للتحدث مع مام ــا حن يك�ن‬ ‫ال�ق ــت ه� وقت ال�سلطة لتخاذ مبادرة ما‪ .‬لك ــن الأخرة التي تعجز دوما عن‬ ‫تفه ــم الث ــ�رة‪ ،‬ل تبادر اإل بتف�ي� ــس رجالها للتحدث مع مام ــا‪ ،‬وكاأن ماما هي‬ ‫ال�سبب على الدوام‪� .‬سحيح اأن ماما خطئة ماما لأنها انتظرت ط�ال خم�سة‬ ‫وع�سرين عاما‪ ،‬لك ــن انتظارها لي�س من امقب�ل اتخاذه حجة على قدرتها على‬ ‫النتظار خم�سة وع�سرين عاما اأخرى‪ .‬تفكر ال�سلطة دائما ي اأن ماما طاما اأنها‬ ‫�سرت كل هذه الأع�ام فاإنها قادرة على ام�سي قدما ي رحلة ال�سر‪.‬‬ ‫احك�م ــات العربية التي �سقطت تباعا ي ت�ن�س وم�سر وليبيا واليمن‪،‬‬ ‫والت ــي ي طريقها لل�سق�ط مثل �س�ري ــا‪ ،‬م تفهم ط�ال �سن�ات ا�ستبدادها اأن‬ ‫الفر� ــس لديه ــا كانت كبرة لتجنيب �سع�بها كل هذه الدم ــاء التي �سالت‪ ،‬وكل‬ ‫هذه ال�سطراب ــات التي �سنعتها ث�راتها‪ .‬كانت الفر� ــس متاحة ط�ال ال�قت‬ ‫ل للحدي ــث اإى ماما للت�قف عن ال�سك�ى ولك ــن للحديث اإى بابا ليت�قف عن‬

‫لق ــد حدث فيل�س ــ�ف الأمان ج ــ�رج هيغل ي كتابه (حا�س ــرات ي فل�سفة‬ ‫التاري ــخ ‪ -‬الع ــام ال�سرقي) ع ــن الإمراط�رية الفار�سية الت ــي ل تقف عند حدود‬ ‫اإي ــران الي�م بل ت�سمل �س�ريا كلها (اأي اأنه ــا ت�سم لبنان وفل�سطن) والتي ب�سفة‬ ‫خا�س ــة مثل اأحد العنا�س ــر امهمة التي تتاألف منها تل ــك الإمراط�رية‪ ،‬والعراق‬ ‫احاي‪ ،‬وح�سارة الهال اخ�سيب باأ�سملها‪ ،‬وم�سر التي كانت بدورها جزءا من‬ ‫الإمراط�ري ــة الفار�سي ــة (ولعل هذا يف�س ــر اجه�د امكثفة اخا�س ــة التي تبذلها‬ ‫اإيران لخراق الثقافة ام�سرية الي�م)‪.‬‬ ‫وكذلك عرب اجزيرة كان�ا اأي�س ًا يتبع�ن لتلك الإمراط�رية ال�سخمة‪ .‬يق�ل‬ ‫هيغ ــل وا�سف ًا تلك الإمراط�رية‪« :‬الإمراط�رية الفار�سية‪ ،‬اإمراط�رية بامعنى‬ ‫احدي ــث لهذه الكلم ــة‪ ،‬فهي مثل الإمراط�رية الأماني ــة القدمة‪ ،‬والإمراط�رية‬ ‫العظيمة بقيادة نابلي�ن»‪.‬‬ ‫وم تق ــف حدود هذه الإمراط�رية عن ــد هذا‪ ،‬بل اإنهم غزوا اجزر الي�نانية‬ ‫م ــرات عديدة‪ ،‬ول�ل �سجاعة الي�نان وال ــروح ال�طنية العالية لديهم‪ ،‬و�سابتهم‬ ‫ي الدف ــاع عن وطنهم‪ ،‬لكان�ا �سم ــن تلك ال�سع�ب التي ابتلعه ــا الفر�س بدهائهم‬ ‫الذي ل يجارى وملم�سهم الناعم الذي ل يعني ال�داعة على كل حال‪.‬‬ ‫لق ــد ملك ــ�ا العام الق ــدم وكان الفر� ــس ينظ ــرون لأنف�سهم دائمـ ـ ًا على اأنهم‬ ‫(الن�ر) الذي �سي�سرق على الأم‪ ،‬ن�ر زراد�ست الذي ينتمي لعام ال�عي‪ ،‬بح�سب‬ ‫تعبر هيغل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ي الكت ــاب اأي�سـ ـا حديث عن �سعب الزن ــد الذي كتب زراد�س ــت كتبه بلغتهم‪،‬‬ ‫حي ــث يق�ل هيغل‪« :‬ا�ستمد �سعب الزند ا�سمه من لغته التي كتبت بها (كتب الزند)‬

‫قد تك�ن �سعار خارطة الطريق هذه وهي‪« :‬اأنه لي�س كل ما يحرم ي ال�سريعة‬ ‫يج ــب اأن تتدخل الدول وجرمه‪ ،‬ولكن كل ما يجرم يجب اأن يك�ن حراما»‪.‬‬ ‫اأي معن ــى اأن ــه ل يجب اأن تتدخل الدولة بق�ته ــا امادية امجردة لتنظيم كل‬ ‫�سيء ي الدولة‪.‬‬ ‫فف ــي ال�ساأن الفردي كعاقة الإن�سان برب ــه اأو عاقته مع نف�سه يجب اأن‬ ‫يك�ن ال�سلطان فيها لاأفراد اأنف�سهم ل الدولة‪ .‬فمث ًا اإن اأراد �سخ�س اأن يطيل‬ ‫اإزاره اأو اأن يحلق حيته اأو حتى يدخن �سيجارة‪ ،‬وهي اأعمال يراها البع�س‬ ‫حرم ــة‪ ،‬يجب على الدولة التي تتبع ال�سريعة الإ�سامية األ تتدخل ي هذا‬ ‫ام��س�ع بتجرمه قان�ن ًا وتعري�س �ساحبه للم�ساءلة القان�نية‪.‬‬ ‫وكذلك احال اأي�س ًا ي ال�سـ ـاأن الجتماعي‪ ،‬فال�اجب اأن اأعراف النا�س‬ ‫وتف�سياتهم �س�ا ًء كانت م�ستمدة من ال�سريعة اأم ل‪ ،‬لها ال�سلطان ي تنظيم‬ ‫هذا ال�ساأن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يعن ــي مثا اإن اأرادت امراأة اأن تغطي وجهها فهي حرة بذلك واإن اأرادت‬ ‫اأن تكتفي فقط باحجاب دون تغطية ال�جه فلها اخيار اأي�س ًا‪ .‬وكذلك الأمر‬ ‫بالن�سب ــة لقيادة امراأة لل�سيارة‪ ،‬اأرى اأن ــه من الأف�سل اأن يرك الأمر للفتيات‬ ‫وذويهن اإن اأرادوا لبناتهن اأن يقدن اأو ل‪.‬‬ ‫وم ــن يقل بعد ذلك باأن ــه ل يريد اأن يتزوج بامراأة تق�د ال�سيارة بنف�سها‬ ‫لأن هذا بنظره ينتق�س من عفتها فهذا خياره وحده‪.‬‬ ‫و�سب ــب روؤيتي اأن عل ــى الدولة األ تتدخل ي هذي ــن اجانبن ه� اأنها‬ ‫اأم ــ�ر ت�سعب ال�سيطرة عليها وماحقتها‪ ،‬ف�س ـ ًـا عن اأنه ي�سرف الدولة عن‬ ‫مار�سة وظائفها الأ�سا�سية امهمة كالدفاع عن كيان الدولة خارجي ًا والتنمية‬ ‫داخلي ًا‪.‬‬ ‫اأخر ًا‪ ،‬على الإ�سامين اأن يتذكروا اأن الله متم ن�ره ول� كره الكافرون‪،‬‬ ‫فا ي�سغل�ا اأنف�سهم ب�ج�ب ا�ستخدام الق�ة امادية جر النا�س على احق‬ ‫كما يعتقدون‪ ،‬اأو الظن اأنه اإن م تطبق بع�س ال�سعائر فاإن الإ�سام �سيذهب‬ ‫تنازل اأكر م�ستقب ًا‪.‬‬ ‫واأن التنازل �سيدع� اإى ٍ‬ ‫اإن الإ�س ــام اأو اأي دي ــن اآخر وجد من اأج ــل احياة‪ ،‬ولي�س العك�س باأن‬ ‫احياة وجدت من اأجل الدين‪.‬‬ ‫والتج ــارب الجتماعية اأثبتت اأنه عندم ــا يدفع النا�س بالق�ة لأداء اأمر‬ ‫مع ــن اأو المتن ــاع عنه فاإنهم قد ينفرون منه ويبحث ــ�ن عن الطرق املت�ية‬ ‫مخالفت ــه والإفات م ــن العقاب‪ ،‬بينم ــا ي امقابل جد ام�سلم ــن ي الدول‬ ‫الغربية والليرالية يتم�سك اأغلبهم بدينهم رغم اأن تلك الدول ل جرهم على‬ ‫مار�سة �سعائرهم الدينية‪.‬‬ ‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�ستم ــرار ي جاه ــل اأن ثم ــة �سك�ى لدى رعيت ــه‪ ،‬واأن ثم ــة حق�ق ت�سببت‬ ‫�سيا�سات ــه ي حرم ــان رعيته منها‪ ،‬واأن ثمة واجب ــات كان عليه اأن يدفع رجاله‬ ‫لل�ف ــاء بها‪.‬ط�ال العام اما�سي اندلعت امظاه ــرات ي رب�ع الأر�س كلها‪ ،‬من‬ ‫ال�س ــن اإى ال�ليات امتحدة‪ ،‬ي الي�نان وي بريطانيا العظمى‪ ،‬ي الحاد‬ ‫الأوروب ــي اأي�سا الذي تاأ�س�س فيه فرع حركة احتل�ا وول �سريت الأمريكية‪،‬‬ ‫حتى قيل اإن العام امقبل مر�سح لأن يك�ن عام الربيع العامي‪ ،‬ولي�س عام الربيع‬ ‫العربي فح�سب‪ .‬م�اطن� العام بداأوا ي التململ وي التعبر عن غ�سبهم ما‬ ‫يج ــري على يد حك�ماته ــم‪ .‬القرية الأمريكية ال�سغ ــرة‪ ،‬وامع�مة‪ ،‬وال�اعدة‬ ‫بالرفاهي ــة تدلل كل ي�م عل ــى ف�سلها ي اإدارة العام باج ــاه العدل وام�ساواة‬ ‫واحري ــة‪ .‬الليرالي ــة تدل ــل كل ي�م على عنفه ــا �سد الفقراء‪ ،‬فق ــراء �سع�بها‪،‬‬ ‫وفق ــراء �سع ــ�ب م�ست�طناته ــا القدم ــة‪ .‬ال�ستب ــداد ال�سيا�سي يدل ــل كل ي�م‬ ‫اأي�سا على اأنه لي�س م�سانا ما يكفي ولي�س مناأى عن ال�سق�ط اإن م يبداأ ي‬ ‫الن�س ــات ماما‪ ،‬واإن م يبداأ ي ت�جيه دفة احديث لبابا بدل من ل�م ال�سحية‬ ‫على اأنها م مت بطريقة هادئة ب�سبب الغيظ اأو ب�سبب اج�ع اأو ب�سبب القهر‬ ‫اأو ب�سبب كل ذلك معا‪.‬‬ ‫ل مكن احديث مع ماما حن يك�ن اأوان اأن يتحدث بابا ـ بنف�سه ـ قد حان‬ ‫ليح ــدد ماما جدوله الزمني لتحقيق قائمة مطالبها ام�سروعة‪ ،‬ووقتها فقط فاإن‬ ‫مام ــا عليها اأن تختار بن اأن ت�ستمر ي الغ�س ــب وبن اأن ت�ؤجل هذا الغ�سب‪.‬‬ ‫ولكن ي كل الأح�ال ل مكن احديث اإى ماما حن يك�ن ال�قت وقت احديث‬ ‫اإى بابا!‬ ‫على حك�مات الع ــام اأن تتفهم الدر�س‪ ،‬الدر�س العربي بخا�سة‪ ،‬فمن كان‬ ‫ي�سدق اأن ثاثة اأنظمة ا�ستبدادية ط�يلة الأجل ي �سمال اأفريقيا ت�سقط واحدة‬ ‫تل ــ� الأخرى‪ ،‬م ــن كان ي�س ــدق اأن ال�س ــ�رة الثابتة ي ام�سه ــد الثابت �س�ف‬ ‫تتغ ــر‪ ،‬م ــن كان ي�سدق اأن ثاثة روؤ�ساء �س�ف يطاح بهم لأنهم م ين�ست�ا ما‬ ‫فيه الكفاية‪ ،‬اأو بالأحرى لأنهم م ين�ست�ا ما يليق ب�سع�بهم احرة‪.‬‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫اأعني الكتب الدينية التي قامت عليها ديانة الر�سين القدماء‪.‬‬ ‫وما تزال بع�س الآثار باقية لهذه الديانة الر�سية‪ ،‬ولعبدة النار‪.‬‬ ‫فهن ــاك م�ستعم ــرة لهم ي ب�مب ــاي‪ ،‬وبع�س العائات امبع ــرة على �ساطيء‬ ‫قزوين ل تزال مار�س هذه العبادة‪ ،‬ولقد ق�سى ام�سلم�ن تقريب ًا عليهم»‪.‬‬ ‫اإن اإمراط�ري ــة بال�سخام ــة الت ــي حدث عنه ــا هيغل ي هذا الكت ــاب امهم‪،‬‬ ‫والت ــي م ــا زال اأبناوؤه ــا م�ج�دين واأق�ي ــاء‪� ،‬ستحل ــم دوما با�ستع ــادة اأجادها‬ ‫وتاريخها‪ ،‬كما نحلم نحن با�ستعادة اأجادنا وتاريخنا‪.‬‬ ‫كان م ــن اممك ــن اأن تتحد الأمت ــان حت رابطة الدين‪ ،‬اإل اأنن ــا ن�ساب بخيبة‬ ‫الأم ــل امرة تل� الأخرى‪ ،‬ب�سبب هذا التع ــاي القاري الذي جده عند الفر�س‪ ،‬كما‬ ‫اأنن ــا نلم�س ام ــرة تل� امرة حقد ًا مر ًا ورغبة ي النتق ــام من اأزال�ا اإمراط�رية‬ ‫فار�س العظمى‪ ،‬وقد بداأ الفر�س ي النتقام منذ زمن بعيد عندما غر�س اأب� ل�ؤل�ؤة‬ ‫امج��س ــي (ي�سميه الفر�س باب ــا �سجاع الدين) خنجره ي ظه ــر زعيمنا وحبيبنا‬ ‫اأمر ام�ؤمنن عمر بن اخطاب وه� ي�سلي بالنا�س ي �ساة الفجر‪.‬‬ ‫ي تلك احادثة التي ل اأراها اإل جزء ًا ل يتجزاأ من �سل�سلة امكائد والد�سائ�س‬ ‫التي يحيكها الفر�س متدة للي�م‪.‬‬ ‫هذا الرجل الذي بداأ النتقام الأول له مزار يعظم ي اإيران‪.‬‬ ‫كي ــف �سن�اجه هذا التحدي؟ ما ال�ساح الذي ملكه م�اجهة هذا امد الذي لن‬ ‫يت�قف ولن يراجع؟ هذا ما �سيك�ن م��س�ع مقال اآخر م�سيئة الله‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫انتخابات‬ ‫الجامعات‬

‫صالح‬ ‫زياد‬

‫كان مفاجئ ًا لكلية الآداب بجامعة املك �سعود‪ ،‬ي الأ�سابيع‬ ‫القليلة اما�سية‪ ،‬اإقدام اجامعة على اإلغاء نتائج النتخاب لرئا�سة‬ ‫ق�س ��م اللغة العربي ��ة‪ .‬وذل ��ك دون ترير معق ��ول‪ ،‬ودون احرام‬ ‫لأع�ساء الق�سم الذين كانت مار�سة القراع على الأ�سوات دللة‬ ‫تكرمية لهم‪� ،‬س ��واء باإ�سراكهم ي ام�سوؤولية عن الق�سم الذي ل‬ ‫معنى له م ��ن غرهم‪ ،‬اأم بالتاأ�سر على قيمة اختيارهم وتثمينه‪،‬‬ ‫اأم بتح�سن الختيار عن اأن يكون قرار ًا �سخ�سي ًا‪.‬‬ ‫ه ��ذه امعاي وه ��ي �سمي ��م النتخ ��اب وم� �وؤدَاه‪ ،‬م َت ْل َتفت‬ ‫اإليه ��ا اللوائح اموحَ ��دة للتعليم اجامعي ي امملكة من ��ذ اأُلْ ِغيَت‬ ‫م ��واد النتخاب ��ات ي الت�سعيني ��ات اميادي ��ة‪ ،‬ولكنه ��ا بقي ��ت‬ ‫�سرورة ملحَ ة ي�ست�سعرها اأكر ام�سوؤولن نزاهة ومو�سوعية‪،‬‬ ‫ويتحايل ��ون على تطبيقها‪ ،‬من اأجل حماية قرارات التعين التي‬ ‫ي�سدرونه ��ا من التهام بامحاباة‪ ،‬ومن الوقوع ي ق�سور النظر‬

‫ب�سبب تع ُذر امعرفة ال�ساملة بكل الكوادر الفاعلة‪.‬‬ ‫العاق ��ة بينهما الطعن الذي قدمه حواى خم�سة ي م�سلك اأ�سبه‬ ‫وق ��د اأع ��اد النتخابات لروؤ�س ��اء الأق�س ��ام ي كلي ��ة الآداب بالكيدي‪ ،‬فالطعون ي اأي انتخابات محي�س لها‪ .‬وظل اأع�ساء‬ ‫بجامع ��ة املك �سع ��ود‪ ،‬منذ نحو �سنتن‪ ،‬عميده ��ا ال�سابق د‪ .‬فهد الق�س ��م يتداولون الطعن الذي تذه ��ب الآراء اإى اأنه ُقدِم مكتوب ًا‬ ‫الكليب ��ي‪ ،‬الرجل امع ��روف بالنزاهة واجد ّي ��ة‪ ،‬وذلك عر جنة اإى مع ��اي امدي ��ر‪ ،‬اأو اأن ج ��زء ًا ُقدِم مكتوب ًا واآخ ��ر م�سافه ًة‪ .‬اأما‬ ‫حاي ��دة يوؤلفه ��ا مندوب م ��ن كل ق�س ��م‪ .‬وقامت اللجن ��ة بتنظيم م�سمونه فيعر� ��س على قانون اللجنة ام َتبع‪ ،‬وهو عدم ح�ساب‬ ‫انتخ ��اب الروؤ�س ��اء م ��ن فيهم رئي� ��س اللغ ��ة العربي ��ة ال�سابق‪ .‬اأ�س ��وات امعيدي ��ن‪ ،‬واأردوؤه راأي �سوفين ��ي يفرق ب ��ن اأ�سوات‬ ‫وبالطب ��ع فق ��د �سنع ��ت ه ��ذه النتخاب ��ات اأج ��واء اإيجابي ��ة ي ال�سعودي ��ن وغر ال�سعودي ��ن‪ ،‬واأ�سوات ال�سب ��اب وال�سيوخ!‬ ‫الأق�س ��ام‪ ،‬وم يره ��ن الكارهون له ��ا اإل على طبيعته ��م الأنانية كان ��ت العودة‪ ،‬هن ��ا‪ ،‬اإى اللجنة‪ ،‬وا�ستي�ساح حقيق ��ة الأ�سوات‬ ‫وامت�سلطة‪.‬‬ ‫واأ�سنافه ��ا‪� ،‬سرور ًة منطقي ��ة‪ .‬وكان ال ��راأي امته ِكم بالطعن ي‬ ‫ي النتخاب ��ات الأخرة ي ق�سم اللغة العربية‪� ،‬ساد طق�س الق�س ��م يت�س ��اءل عن ع ��دد امعيدي ��ن الذين ل مكنه ��م جتمعن‬ ‫حيوي‪ ،‬وح�سل اأول امر�سحن عل ��ى اأربعن �سوت ًا والثاي ‪ 19‬ودوم ��ا ف ��رز لأ�سواته ��م اأن يغ � ِ�روا النتيج ��ة‪ ،‬وي ��زداد تهكمه‬ ‫والثالث خم�سة والرابع �سوتن‪ .‬وكانت مبادرة ثاي امر�سحن �سخري ��ة مطاوعته منطق الطعن العن�س ��ري؛ فعدد ال�سعودين‬ ‫اإى التهنئ ��ة ل� �اأول دلل ��ة وع ��ي دمقراط ��ي‪ ،‬وم يع ِك ��ر �سف ��و ل يق ��ل ي النتيج ��ة مو�سوع الطعن ع ��ن ‪� 26‬سوت� � ًا‪ ،‬ون�سفهم‬

‫‪ ...‬في ُجنح‬ ‫الظام!‬

‫هالة القحطاني‬

‫و�سع ��ت اأذنها على ب ��اب الغرفة‪ ،‬فل ��م ت�سمع �سوى �سمت يع ��م اأرجاء‬ ‫امن ��زل‪ ،‬مدت يدها لتم�سك مقب�س الباب فتعاى �سوت دقات قلبها كالطبول‬ ‫ليتداخ ��ل مع اإيق ��اع اأنفا�سه ��ا امت�سارعه لتع ��زف مقطوعة «خ ��وف» وليدة‬ ‫اللحظ ��ة‪ ..‬فتحت الباب بهدوء واأخرج ��ت راأ�سها واأدارت عينيها ي الظام‬ ‫احال ��ك املف ��وف ب�سم ��ت يخرقه هدي ��ر امكيفات‪ ،‬حمل ��ت حقيبة �سغرة‬ ‫احج ��م واحت�سنتها وهي تكمل طريقها معتمدة عل ��ى اإ�ساءة ال�سارع التي‬ ‫كان ��ت تر�سل ب�سي�س ًا من نور يت�سلل من ناف ��ذة �سالة البيت‪ ،‬تزايد �سوت‬ ‫اأنفا�سه ��ا من �س ��دة الهلع الذي �سيط ��ر عليها‪ ،‬وكاأنها ري ��ح تع�سف بداخلها‬ ‫ومزق رئتيها اللتن بداأتا الت�سنج‪ ،‬و�سعت يدها على باب ال�سارع واأدارته‬ ‫وخرج ��ت ب�سرعة واأغلقت ��ه بهدوء دون اأن تلتف ��ت وراءها‪ ،‬وانطلقت تعدو‬ ‫ب ��كل ما اأوتيت من �سرعه وق ��وة‪ ،‬وكاأن اأحدًا يُطارده ��ا ب�سكن‪ ،‬م تكن تلك‬ ‫ام ��رة الأوى الت ��ي تهرب فيها‪ ،‬ولكن هذه امرة تعرف جيد ًا اأنها ختلفة عن‬ ‫ام ��رات ال�سابقة لأنهم لو وجدوه ��ا �ستكون نهايتها‪ ...‬ا�ستمرت ي الرك�س‬ ‫ي اأعم ��اق �س ��وارع ملوؤها الظلم والظ ��ام تتمنى اأن جد خيط� � ًا من نور‬ ‫تتوج ��ه اإلي ��ه‪ ،‬ولكن م تر �س ��وى نف�سها وهي تهرب للم ��رة الأوى‪ ،‬بعد اأن‬ ‫ع ��ادت ي ي ��وم من مدر�سته ��ا لتجد اأباها ال ��ذي ل ي�سكن معه ��م يخر اأمها‬ ‫ب� �اأن هناك من �سياأتي ليتزوجها نهاية الأ�سب ��وع‪ ،‬واأخرج من مظروف كان‬ ‫ي ي ��ده حزمة كبره م ��ن امال م تر مثلها من قبل‪� ،‬س ��ورة اأمها ترف�س اأن‬

‫عشتار‬ ‫وفريق الكره‬

‫تف ��ارق خيلتها وه ��ي تتجادل معه‪ ،‬تطلب منه بع�سبي ��ة اأن يعطيها ن�سف‬ ‫امبل ��غ‪ ،‬وكان الأب يتمن ��ع ويق ��ول‪ :‬الربع‪ ،‬وهي م�سمم ��ة اأن تاأخذ اح�سة‬ ‫الأك ��ر‪ ،‬وا�ستمرت ي تذكره ب� �اأن ذلك امبلغ ل ي�ساوي �سيئا مقابل حملها‬ ‫ي بطنه ��ا �سهرا واح ��دا فكيف بت�سعة اأ�سهر! فو�س ��ع الأب ي يدها ن�سف‬ ‫احزم ��ة على م�س�س‪ ،‬ثم �ساألت ��ه دون خجل عن قيمة الهدايا التي �سيجلبها‬ ‫العري�س لأم العرو� ��س‪ ،‬ي تلك اللحظه احتدم اجدل بينهما فاأخذ يوبخها‬ ‫وينعته ��ا بالقبح والطمع ثم غادر امنزل‪ ،‬ل تتذك ��ر اأن اأمها احت�سنتها يوم ًا‬ ‫ول ت ��دري ماذا والداها ي خاف ب�سكل دائ ��م‪ ،‬ول تدري ماذا ي نهاية اأي‬ ‫كر معها ال�سعور بالذنب‬ ‫خاف بينهما كانت تتعر� ��س لتحمل ام�سوؤولية‪ُ ،‬‬ ‫من ��ذ نعومة اأظافرها اإى اأن اأ�سبحت تكره نف�سها لأنها �سبب �سقاء والدتها‬ ‫وع ��ذاب والدها‪ ،‬واأ�سبحت عبارة «كله من ��كِ » ل تفارقها‪ ،‬ت�سعر باأنها �سبب‬ ‫�سق ��اء العام ولك ��ن ل تدري كيف اأو ماذا! وم تعرف فت ��اة ال�‪ 14‬ربيع ًا ماذا‬ ‫تفعل �سوى الهروب اإى بيت جدها اأول مرة‪ ،‬الذي م ي�ستمع اإى خاوفها‬ ‫اأو يح ��اول اأن م�س ��ح دموعه ��ا بل اأعاده ��ا اإى امنزل ون�س ��ح اأمها ب�سرعة‬ ‫تزويجه ��ا‪� ،‬سقط ��ت مري�سة بع ��د اأن اأعيتها حم ��ى �سدي ��دة وكاأن القدر كان‬ ‫مهلها‪ ،‬وحن ا�سردت عافيتها دخل عليها رجل ُم�سن و�سحبها من غرفتها‬ ‫اأمام اأمها التي قالت‪« :‬ل ُتغ�سبي زوجك واأطيعيه» فوجدت نف�سها ت�سر معه‬ ‫اإى اأن اأدخلها اإى �سيارته وانطلق بها‪ ،‬وي ال�سباح الباكر من اليوم التاي‬

‫أمل الفاران‬

‫قل ��ت �سابق� � ًا اإن امراأة ال�سعودي ��ة عادة تتكيف مع قم ��ع الثقافة ال�سائدة‬ ‫بالتنفي� ��س واإعادة اإنت ��اج القمع‪ ،‬فيما ي�سرخ ج�سدها بالوج ��ع‪ ،‬فتبداأ باأخذ‬ ‫اإج ��ازات مر�سي ��ة حن ال�ستقال ��ة التامة (الرك ��ون للزهام ��ر اأو الأمرا�س‬ ‫اخبيث ��ة فام ��وت) كخام ��ة غ ��ر �سعيدة حكاي ��ة ام ��راأة بن �سن ��دان ثقافة‬ ‫تو�سو� ��س لها باأنها قا�سرة‪ ،‬ومطرقة اأع ��راف وقوانن تقيد اأقدامها‪ ،‬وت�سلم‬ ‫زمام م�سرها لكائنات اأخرى مهزومة ومقموعة اأي�س ًا‪.‬‬ ‫ه ��ذا التكيف ي�سمم ال ��ذات الأنثوية حتى يتوفاه ��ا الله برحمته م�سيعة‬ ‫بثقافة تراها حطب جهنم‪.‬‬ ‫فم ��ا اموؤ�سرات الدالة عل ��ى ترعم هذا الوجع ي اأج�س ��اد ال�سابات قبل‬ ‫ال�سقوط؟‬ ‫اموؤ�سرات تاأتي من نوع الإجازات التي ح�سل عليها ال�سعودية ب�سكل‬ ‫متكرر‪ ،‬وعلى من جدها لديها اأن تنتبه لأي منزلق تتجه‪.‬‬ ‫اماحظ ��ة الهام ��ة هنا ح ��ن تتعلق اأمرا� ��س ال�ساب ��ات ال�سعوديات بعد‬ ‫ال ��زواج بالرح ��م‪ ،‬ولهذا اج ��زء من اج�س ��د الأنثوي دللت ��ه‪ ،‬فمتى تكررت‬ ‫ام�س ��اكل فيه وج ��ب على ام ��راأة اأن تواجه امكب ��وت بداخله ��ا بالأ�سئلة واإن‬ ‫اأوجعت‪.‬‬ ‫عقليتن ��ا البدائية بف�س ��ل اآليات تفكرها ام�سوهة تعل ��ق ظاهرة م�ساكل‬ ‫اخ�سوب ��ة على �سماعة اموؤام ��رة‪ ،‬واآلف الر�سائل التي تتداولها الن�ساء ي‬

‫عصام عبداه‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 29‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 87‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫لماذا في اأزمة‬ ‫السورية‪ :‬المشروعية‬ ‫ا تعلو على الشرعية؟!‬

‫تقريب ًا من ال�سباب‪ .‬وتاأخذ ال�سخرية منحى عابث ًا اأن يبدي الفائز‬ ‫ا�ستعداده للتنازل عن فوزه ي مقابل اأن يبقى النتخاب!‬ ‫انتهى النتظار اإى �سدور قرار تعين من خارج َ‬ ‫امر�سحن‬ ‫ي النتخ ��اب‪ ،‬وامعن ��ى احتم ��ي لذل ��ك ‪-‬ي �س ��وء امعطي ��ات‬ ‫ال�سابق ��ة‪ -‬هو �سفع ��ة اإهانة توجهه ��ا اإدارة اجامع ��ة اإى جنة‬ ‫النتخ ��اب‪ ،‬واإى اأع�س ��اء ق�س ��م اللغ ��ة العربية! ولذلك ف� �اإن هذه‬ ‫احادث ��ة منا�سب ��ة اأدع ��و فيه ��ا وزارة التعلي ��م الع ��اي اإى اإعادة‬ ‫النتخاب ��ات ر�سمي ًا للعمداء وروؤ�ساء الأق�سام‪ ،‬اأ�سوة بانتخابات‬ ‫امجال� ��س البلدي ��ة والأندي ��ة الأدبي ��ة‪ ،‬خ�سو�س� � ًا واجامع ��ات‬ ‫حا�س ��ن النخب ��ة العلمية التي يغدو ن ��زع الثقة منه ��ا ي اإدارة‬ ‫موؤ�س�ستها نزع ًا للثقة من العقل‪.‬‬

‫«الإميات» واجوالت واأ�سرطة الرثرة ي قنوات الت�سطيح خر �ساهد‪.‬‬ ‫ح ��ن تناق�س الن�ساء م�س ��اكل تاأخر احمل‪ /‬الإجها� ��س امتكرر‪ /‬ت�سوه‬ ‫الأجن ��ة‪ /‬احمل خارج الرحم‪ /‬العقم‪( /‬خبطة) الهرمونات‪ ،‬يكون التحذير‬ ‫الدائم من مواد م�سرطنة تد�سها �سركات غربية (يهودية غالب ًا) ي ام�ستلزمات‬ ‫الن�سائية!‬ ‫ه ��ذا الترير يق ��رن دوم ًا بالت�سديد على اأن هدف اأع ��داء الأمة عر قتل‬ ‫خ�سوب ��ة ال�سعوديات خا�سة وام�سلم ��ات عامة (تقلي�س عدد ام�سلمن الذي‬ ‫اأخر الر�سول �سلى الله عليه و�سلم باأنه �سيكاثر به الأم)‪.‬‬ ‫و�ساأ�سع هنا بواكر الأ�سئلة اجارحة نيابة عن بنات جن�سي‪ :‬هل تريد‬ ‫ال�سعوديات الإجاب؟‬ ‫ه ��ل يردن ثماني ��ة وع�س ��رة اأولد؟ قد ي ��رك الوالد م�سوؤولي ��ة تربيتهم‬ ‫ويت ��زوج باأخرى (م�سيار ًا) اأو (م�سفاح ًا) اأو (م�سياف� � ًا) اأو غره‪ ،‬فيما يردد‬ ‫على اأم العيال حكاية الودود الولود كلما اأرادت التوقف عن الإجاب؟‬ ‫وام ��راأة الت ��ي بطبعها تقلق اأكر من الرجل وتخط ��ط اأكر منه للغد هل‬ ‫تريد كم ًا من الأولد مع اأب ل ترى فيه �سفات القوامة كاملة؟‬ ‫واإن رزقه ��ا الله رج� � ًا معنى الكلمة فهل تريد هذا العدد ي ظل ظروف‬ ‫اقت�سادية ت�سحق الإن�سان ي باد منتع�سة اقت�سادي ًا بف�سل البرول والغاز؟‬ ‫وامراأة التي نالت اأعل ��ى درجات العلم ودماغها مليء بنظريات الربية‬

‫اأتفق ماما مع ما قاله وزير اخارجية ال�سعودي الأمر �سعود الفي�سل‬ ‫اأم ��ام ام�ساركن ي موؤمر «اأ�سدقاء �سوري ��ا» اجمعة اما�سية ي تون�س‪،‬‬ ‫وهو‪« :‬اأن احل الوحيد لاأزمة هو نقل ال�سلطة اإما طوعا اأو كرها»‪ ،‬م�سبها‬ ‫نظام الرئي�س ب�سار الأ�سد ب�سلطة احتال‪.‬‬ ‫مرراتي عديدة ومتعددة اأهمها‪ :‬اأن «ام�سروعية « تعلو على «ال�سرعية»‬ ‫ي النظ ��ام ال ��دوي اجديد ي الألفية الثالث ��ة‪ ،‬واأن اختيار الغاي «كوي‬ ‫عنان» (حديدا) من قبل الأم امتحدة لهذه امهمة اخطرة يوؤكد ذلك‪ ،‬فقد‬ ‫توى عنان من�سب الأمن العام لاأم امتحدة لفرتن منذ عام ‪ 1997‬حتى‬ ‫ع ��ام ‪ 2006‬عندما عن الكوري اجنوب ��ي بان كي مون خلف ًا له‪ ،‬وجح ي‬ ‫مهمته ال�سابقة كو�سيط لإنهاء النزاع الدموي ي كينيا ي عام ‪.2008‬‬ ‫الأم ��ر �سع ��ود الفي�سل (عمي ��د وزراء اخارجية الع ��رب) متلك عادة‬ ‫روؤى �سيا�سي ��ة وا�سراتيجية ثاقبة ت�سبق الزمن واأحيانا تدخل ي �سباق‬ ‫معه‪ ،‬وتثبت الأيام دائما «�سدقها» ونفاذ ب�سرته ودقتها‪.‬‬ ‫م ��ن اأه ��م العب ��ارات الت ��ي �ساه ��م ي �سياغته ��ا عق ��ب تف ��كك الحاد‬ ‫ال�سوفييتي ال�سابق واأوروبا ال�سرقية بعد عام ‪ 1989‬وبالتعاون مع الأمن‬ ‫الع ��ام الأ�سبق لاأم امتحدة بطر�س غ ��اي‪« :‬اأن الدول ام�ستقلة اختفت من‬ ‫الع ��ام تقريبا»‪ ،‬ول حديث بعد اليوم ع ��ن داخل وخارج‪ ،‬اأو تدخل خارجي‬ ‫ي ال�سوؤون الداخلية للدول‪.‬‬ ‫كوي عنان الذي ا�ستلم امنظمة الأمية خالفا لغاي تو�سع ي تف�سر‬

‫لو�سولها بيت زوجها اأطلقت �ساقيها للريح وهربت للمرة الثانية‪ ،‬وبعد عدة‬ ‫اأ�سابي ��ع م العث ��ور عليها تت�سول ي اأحد ال�س ��واق التجارية‪ ،‬لتو�سع ي‬ ‫دار اماحظ ��ة (احماية) حيث ظلت هناك ما يقارب ال�سنة عانت فيها عذابا‬ ‫م ��ن نوع اآخر‪ ،‬ق ��رر والدها ا�ستامها بعدما تو�سط له ��ا جدها عند والديها‪،‬‬ ‫اعتق ��دت باأنهم عطفوا عليها وق ��رروا اأن ي�سعوا حدا معاناتها‪ ،‬ولكن م�ساء‬ ‫عودته ��ا التي �سهدت فيها اأكر من (علق ��ة �ساخنة)‪� ،‬سمعت والدتها تتحدث‬ ‫اإى زوجها ي الهاتف توعده باأنها �ستعيدها اإليه ي ال�سباح بعد اأن ترتبها‬ ‫وجهزها له!‬ ‫اأعياه ��ا التعب فتوقفت ي زق ��اق ثم بداأت الدم ��وع تن�ساب من عينيها‬ ‫ح ��ن تذكرت ماذا فع ��ل بها اأهلها حن ت�سلموها م ��ن دار اماحظة‪ ،‬واأخذت‬ ‫تبكي وتبكي اإى اأن جف الدمع من عينيها‪ ،‬توقفت اأمام م�ست�سفى‪ ،‬فرك�ست‬ ‫اإى دورة امياه واألقت بج�سدها امتعب على الأر�س واأ�سندت راأ�سها للجدار‬ ‫وذهب ��ت ي ن ��وم عميق‪ ،‬وحن ا�ستيقظت انطلقت م ��رة اأخرى اإى ال�سارع‬ ‫كامجنونة م�سي ي الطريق ال�سريع دون اأن تنظر اآملة اأن ت�سدمها �سيارة‬ ‫تنهي معاناتها‪ ،‬وظلت تتنقل من �سوق اإى جمع اإى غرف انتظار لل�سيدات‬ ‫ي م�ستو�سف ��ات لتنام به ��ا اأحيان ًا‪ ،‬وي مرات اأخ ��رى كانت ت�سطر للنوم‬ ‫داخ ��ل دورات امياه واإغاقها من الداخل بعد مغ ��ادرة العامات منها‪ ،‬وي‬ ‫النهار تنتقل اإى �سالة امطاعم ي امجمعات التجارية تراقب الطاولت التي‬ ‫يركها امت�سوقون لت�سارع باأخذ ما تبقي من طعامهم قبل اأن يلقى بها عمال‬ ‫النظافة ي القمامة‪ ،‬من اموؤكد اأن الكثر منا راآها ولكن ل اأحد يعرف حقيقة‬ ‫ذلك الوجه البائ�س‪ ،‬اأو كيف هربت ي جنح الظام وكيف �ستهرب دائم ًا كلما‬ ‫ت�سنح لها فر�سة‪ ،‬طاما كل ما اأ�سابها من ظلم ي ال�سابق ل يكفي لكي ُتعاد‬ ‫كل مرة اإى دار اماحظة اأو احماية لتتجرع مزيد ًا من الأم وتو�سم بالعار‬ ‫وهي ي الأ�سل م ترتكب اأي جرمة‪ ،‬مازالت قوانن احماية �سعيفة جد ًا‬ ‫ودون ام�ست ��وى مقابل اجرائ ��م التي حدث خلف الأب ��واب‪ ،‬واأقرح على‬ ‫وزارة ال�س� �وؤون الجتماعية اأن يتم العمل عل ��ى دعم وجهيز دور احماية‬ ‫وتفعي ��ل واجبها وت�سليحها بالقانون والقوة وال�ساحيات الكافية قبل اأن‬ ‫ت�سبح هذه الدور اأحد الأ�سباب الرئي�سية ي تعذيب مزيد من ال�سغرات!‬

‫شيء من حتى‬

‫صيانة‬ ‫السيارات‬ ‫بأنظمة‬ ‫مبنشرة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫اأتريد كم ًا من الأولد متحن مع �سرها كل ما در�ست من نظريات؟‬ ‫وامراأة التي ي�سغلها اإعام ل اأخاقي بج�سدها ويعر�س اأمامها كل يوم‬ ‫اأج�ساد الركيات هل تريد كم ًا من الأبناء مت�س العافية من عظامها ويهديها‬ ‫ال�سغط وال�سكر وج�سد ًا منهك ًا؟‬ ‫وه ��ل تريد ي ظل ق�س ��اء ل ين�سفها كما تاأمل ي النفقة وي اح�سانة‬ ‫اأن تنجب فريق كرة قدم قد يكون م�سرهم خيف ًا لو اهتزت اأركان بيتها؟‬ ‫البن ��ون زينة احياة الدنيا‪ ،‬لك ��ن الأ�سئلة التي ت�سكت عن طرحها امراأة‬ ‫خوف ثقافة تع ّلمها اأن تنظيم الن�سل حرام ت�سمم ج�سدها‪.‬‬ ‫وب�سب ��ب مط تربيتها وتثقيفها قد تكيف ب� �اأن ترك لرحمها قتل اأجنته‬ ‫فيما تنظر «لفوطها» الن�سائية برعب اأيها مت�س خ�سوبتها؟‬ ‫فلنع ��د النظر ي ن�سو� ��س اعت�سفته ��ا الثقافة فظلمتنا به ��ا‪ :‬حن يريد‬ ‫ر�سولنا الكرم اأن يكاثر بنا الأم‪ ،‬اأيريد كرة عدد كما قيل لنا؟‬ ‫األي�س القراآن يعلمنا اأن فئة قليلة قد تغلب فئة كثرة؟‬ ‫هل الولود م ��ن تنجب عدد ًا اأكر؟ فكيف وام�سلم ��ون الآن تعدوا امليار‬ ‫ولي�س لهم من اأمرهم �سيء؟‬ ‫علينا اأن ن�ساأل‪ :‬كيف يعرف الرجل حن يتقدم خطبة فتاة اأنها �ستكون‬ ‫ولود ًا؟‬ ‫بطون كتب الفقه تفيد باأن الولود تعرف بكرة اإجاب اأمهاتها‪ ،‬وهذا رد‬ ‫غر مقنع؛ فالعقم ل يورث‪ ،‬وقد ت�سبح امراأة عقيم ًا ولأمها خم�سة ع�سر ولد ًا!‬ ‫ي لهجتنا العامية حن متدح رج ًا نقول عنه «وليدة « ون�سهد اأن «اأمه‬ ‫جاءت بولد» فالولود براأيي من تنجب اأف�سل ل اأكر‪.‬‬ ‫ام�ساألة م�ساألة نوعية؛ فالولود ن�ستطيع اأن نعرفها من تربية والديها لها‬ ‫لأن هذا هو ما يورث‪ ،‬ل من «كرت العائلة» وعدد اأ�سقائها فيه‪.‬‬ ‫فلنكاثر الأم ن�سا ًء �سويات يربن ي اأولدهن العزة والثقة‪.‬‬ ‫ابحثوا مع�سر الرجال عن الودود الولود (بعد اأن تن�سج ج�سدي ًا ونف�سي ًا‬ ‫فلن تكون ودود ًا ولود ًا وهي طفلة اختطفت روحها ليلة العر�س)‪.‬‬ ‫اأم ��ا نحن ال�سعوديات فلننظ ��ر ما نحن فاعات‪ ،‬ولن�سم ��ع اأج�سادنا «اإن‬ ‫ا�ستكى منها ع�سو»‪.‬‬

‫يتمي ��ز نظ ��ام ال ��وكاات التجاري ��ة لدين ��ا‬ ‫باأن ��ه يجع ��ل اح ��ق اح�ص ��ري منوح ��ا م ��ن‬ ‫ال�ص ��ركة امنتجة ولي�س من الدول ��ة‪ ،‬معنى اأن‬ ‫ال�ص ��ركة تعطي وكااتها اح�ص ��رية لوكيل اأو‬ ‫اأك ��ر ي الدولة الواحدة وح�ص ��رها فيها وا‬ ‫تبي ��ع ي تل ��ك الدول ��ة ل�ص ��واها‪ ،‬ولك ��ن الدولة‬ ‫ت�ص ��مح بدخول منتجات ال�صركة لغر الوكاء‬ ‫اح�ص ��رين طام ��ا كانت مطابقة للموا�ص ��فات‬ ‫وامقايي� ��س امح ��ددة ي ال�ص ��عودية‪ ،‬وهن ��اك‬ ‫اأ�ص ��لوب اآخر مطب ��ق ي دول اأخرى بع�ص ��ها‬ ‫ج ��اور لن ��ا ي اأن اح ��ق اح�ص ��ري منوح‬ ‫م ��ن الدول ��ة ولي�س م ��ن ال�ص ��ركة بحيث حمي‬ ‫الدولة هذا احق للوكيل‪ ،‬وا مكن اأن ت�ص ��مح‬ ‫بدخ ��ول اأي وحدة من الوحدات ام�ص ��مولة ي‬ ‫الوكال ��ة دون اإذن مبا�ص ��ر من الوكيل حتى لو‬ ‫كان ذل ��ك طابعة يحملها معه ام�ص ��افر الداخل‬ ‫للدولة لا�ص ��تخدام ال�صخ�صي‪ ،‬ولهذا ال�صبب‬ ‫قام ��ت وزارة التجارة قب ��ل اأيام بنفي ادعاءات‬ ‫�ص ��ركة احمراي ون�ص ��ر اإعان على ح�ص ��اب‬ ‫ال�صركة حول ت�صريحها باأن ال�صيارات وقطع‬ ‫الغي ��ار التي تباع ي ال�ص ��وق ال�ص ��عودي وم‬ ‫ت ��ورد عن طريقها ا تخ�ص ��ع للحماية من قبل‬ ‫ال�ص ��ركة امنتجة وغر خا�ص ��عة لل�ص ��مان من‬ ‫العيوب ال�صناعية‪.‬‬ ‫غر اأن اأهم فقرة ي بيان وزارة التجارة‬ ‫هو تاأكيدها باأن الوكيل امعن من قبل ال�صركة‬ ‫ملزم بتوفر ال�صيانة وقطع الغيار اأي �صيارة‬ ‫منتج ��ة من قب ��ل موكل ��ه‪ ،‬وتق ��وم اإدارة حماية‬ ‫ام�صتهلك باإلزام الوكاء بذلك‪ ،‬وهذا جيد لكن‬ ‫ااأمر يتم اخراقه من خال اممار�صة فام�صكلة‬ ‫التي تهم مالك ال�صيارة لي�صت بالدرجة ااأوى‬ ‫ال�ص ��ماح بدخوله ��ا امملك ��ة اأو اإل ��زام الوكي ��ل‬ ‫بال�صيانة‪ ،‬لكن انتظار قطع الغيار بااأ�صابيع‪،‬‬ ‫وااأخطاء التي تنتج بعد ال�صيانة‪ ،‬وامبالغة ي‬ ‫ااأجر‪ ،‬وكوارث الور�س امنت�ص ��رة بعمالة غر‬ ‫مدربة تعلمت احاقة على روؤو�صنا‪ ،‬و�صعوبة‬ ‫اإجراءات التقا�ص ��ي للمرجعية الر�ص ��مية وهي‬ ‫اإدارة حماي ��ة ام�ص ��تهلك‪ ،‬وامنتظ ��ر اأن تق ��وم‬ ‫وزارة التج ��ارة خاف ��ا ل ��دور ااأمان ��ات‪ ،‬بفتح‬ ‫مكاتب خا�ص ��ة تعمل ب�صكل دائم على معاجة‬ ‫امخالفات ونقاط ااإ�صكال بن �صاحب امركبة‬ ‫ومراكز ال�ص ��يانة وامراقبة وامحا�صبة‪ ،‬حفظ ًا‬ ‫للحقوق وحقيقا لل�صامة‪ ،‬ومنع ًا لا�صتغال‬ ‫وااحت ��كار‪ ،‬ي ظ ��ل وج ��ود ثماني ��ة ماي ��ن‬ ‫�ص ��يارة ت�ص ��ر ي الطرقات تتعر� ��س اأعطال‬ ‫وح ��وادث وزي ��ادة �ص ��نوية بنح ��و ‪ 700‬األف‬ ‫�ص ��يارة‪ ،‬واآلي ��ات التقا�ص ��ي ما زال ��ت اأقل من‬ ‫�صرعة الدراجة امبن�صرة‪.‬‬

‫‪amalalfaran@alsharq.net.sa‬‬

‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫هذه العبارة وطبقها بالفعل‪ ،‬ليد�سن عهدا جديدا ي ال�سيا�سة الدولية‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫«اإن ال�سي ��ادة الوطني ��ة لها ح ��دود واإن التدخل قد يق ��ع للت�سدي لنتهاكات‬ ‫�سارخ ��ة حقوق الإن�سان‪ ،‬كما اأن فكرة ال�سيادة امطلقة م تعد اأمرا مقبول‬ ‫ي زم ��ن العومة‪ ،‬واأن ما كان يعتر �ساأنا داخليا ح�سا ي اما�سي اأ�سبح‬ ‫�ساأنا دوليا واإن�سانيا»‪.‬‬ ‫لكن اأهم ما قاله عنان هو‪« :‬اإن مفهوم �سيادة الدولة مر بعملية حول‬ ‫ك ��رى‪ ،‬واأن الدول ينظر اإليها اليوم باعتبارها (اأدوات) ي خدمة �سعوبها‬ ‫ولي�س (العك�س)‪ ،‬ومن ثم فاإن هناك حاجة لإعادة تعريف ام�سلحة الوطنية‬ ‫ب�سكل يت�سق ومتطلبات القرن احادي والع�سرين»‪.‬‬ ‫فف ��ي ع ��ام ‪� 1999‬س ��در تقرير دوي ع ��ن الأم امتح ��دة‪ ،‬د�سن مرحلة‬ ‫جديدة ي النظام العامي‪ ،‬جاء فيه‪« :‬اإن التدخل الع�سكري مكن اأن ي�سبح‬ ‫�سروري ��ا من ��ع عملي ��ات اإب ��ادة جماعية اأو (تطه ��ر عرقي ‪ -‬دين ��ي) وا�سع‬ ‫النطاق اأو طرد ق�سري اأو ترويع وا�سع امدي اأو اغت�ساب مدنين»‪.‬‬ ‫ج ��اء هذا التقري ��ر بعد خم�س �سنوات من امج ��ازر‪ ،‬ي رواندا بو�سط‬ ‫اأفريقي ��ا ع ��ام ‪ ،1994‬وم يح ��رك امجتمع الدوي وقتئ ��ذ �ساكنا‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫درا�سة مهمة بعنوان «م�سوؤولية احماية» �سدرت برعاية احكومة الكندية‪،‬‬ ‫وكان ��ت حور النقا�س الذي تفجر مع افتتاح ك ��وي عنان لدورة اجمعية‬ ‫العامة للمنظمة الدولية عام ‪ 1999‬ب�ساأن ما يتعن عمله‪ ،‬عندما ل ت�ستطيع‬ ‫حكومة ما حماية مواطنيها اأو ترف�س حمايتهم‪.‬‬

‫وعلى الرغم من اأن اأول مقولة موثقة لعامية حقوق الإن�سان‪ ،‬اأو قل حق‬ ‫التدخل (لأ�سباب) اإن�سانية وجدت ي كتابات جروتيو�س عام ‪ ،1625‬الذي‬ ‫افر�س حق التدخل منع امعاملة القا�سية من قبل دولة ما لرعاياها‪ ،‬فاإن هذا‬ ‫امبداأ قد هم�س منذ القرن ال�سابع ع�سر ليعود بقوة كالروح ام�ستح�سرة ي‬ ‫نهاية الت�سعينيات من القرن الع�سرين‪ ،‬وي�سبح اأهم اآليات تطويع القانون‬ ‫الدوي لتتوافق مع واقع توزيع القدرات ي النظام الدوي اجديد‪.‬‬ ‫اجدي ��د ي الأمر هو اأن مبداأ حق التدخ ��ل لأ�سباب اإن�سانية قد اأ�سقط‬ ‫ماما الفقرة الأوي من امادة ‪ 53‬من ميثاق الأم امتحدة التي تن�س على‪:‬‬ ‫«ع ��دم القي ��ام باأي فعل اإكراهي �س ��واء حت ترتيبات اإقليمي ��ة اأو منظمات‬ ‫اإقليمي ��ة دون موافقة جل�س الأمن»‪ ،‬فقد تدخ ��ل حلف الناتو ي كو�سوفو‬ ‫ع ��ام ‪ ،1999‬وتدخل ��ت بريطاني ��ا ي �سرالي ��ون ع ��ام ‪ 2000‬دون موافقة‬ ‫جل�س الأمن‪ ،‬اأما (ليبيا) وما حدث ويحدث فيها فلي�س بعيدا عن الأذهان‪،‬‬ ‫ليب ��داأ عهدا جديدا يوؤك ��د اأن (ام�سروعية) تعلو على (ال�سرعية) ي التدخل‬ ‫اخارج ��ي ي القرن احادي والع�سرين‪ ،‬وه ��ذا بالتحديد ما ق�سده الأمر‬ ‫الفي�سل‪ ..‬لأن العك�س معناه «العودة اإى مرحلة احرب الباردة وال�سراعات‬ ‫التقليدية ي القرن الع�سرين» وتلك كارثة بكل امعاير الدولية!‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‪ :‬إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬

‫نائب المدير العام‪ :‬علي محمد الجفالي‬ ‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪ :‬سعيد معتوق العدواني مساعد المدير العام‪ :‬إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪ :‬فادي منير الحمود‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري‬ ‫مقابل اجوازات‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬ ‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪03 - 3495510‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 29‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 87‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ااحتكار والمضاربة وراء ارتفاع أسعار اإسمنت ومواد البناء‬

‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬

‫ي�ضه ��د �ضوق م ��واد البن ��اء ي امملك ��ة اليوم‪،‬‬ ‫طف ��ر ًة كب ��ر ًة م�ضحوبة بارتفاع غ ��ر م�ضبوق ي‬ ‫اأ�ضعارها‪ ،‬حي ��ث قفزت اأ�ضعار بع�س م ��واد البناء‪،‬‬ ‫مث ��ل الإ�ضمنت‪ ،‬منذ عام ��ن وحتى الي ��وم‪ ،‬بن�ضبة‬ ‫تفوق ‪ %100‬وو�ضلت اإى ‪ 24‬ريا ًل للكي�س الواحد‬ ‫ي ال�ض ��وق ال�ضوداء‪ ،‬بينم ��ا كان يراوح �ضعره ما‬ ‫بن ‪ 13 � 11‬ري ��ا ًل‪ ،‬وبالطبع‪ ،‬فاإن اأ�ضعار الإ�ضمنت‬ ‫ج ��ر وراءها اأ�ضعار مواد البناء ام�ضتقة منها‪ ،‬مثل‬ ‫البلك الإ�ضمنتي بكافة اأنواعه‪ ،‬واخر�ضانة ام�ضلحة‪،‬‬ ‫وبنف�س الن�ضب ��ة اإن م ت ُفقها‪ ،‬و�ضمل الرتفاع كذلك‬ ‫اأ�ضع ��ار كافة مواد البن ��اء تباع ًا‪ ،‬وذل ��ك لأنها داخلة‬ ‫ي ال�ض ��وق نف�ض ��ه (اأي �ضوق مواد البن ��اء)‪� ،‬ضوا ًء‬ ‫وجدت الأ�ضب ��اب وام ��ررات اأو م توجد! ول �ضك‬ ‫اأن حدوث مثل هذه الطفرات امفاجئة ي الأ�ضعار‪،‬‬ ‫ي� �وؤدي اإى خ�ضائر كبرة جد ًا‪� ،‬ضتوؤثر ب�ضكل كبر‬ ‫على ا�ضتثمارات امقاولن واموؤ�ض�ضات العاملة ي‬ ‫جال الإن�ض ��اءات‪ ،‬ب�ضبب اخ�ضائ ��ر التي �ضتلحق‬ ‫به ��م ي ظ ��ل امفارق ��ة لاأ�ضعار خ ��ال وق ��ت اإبرام‬ ‫العق ��ود الإن�ضائي ��ة‪ ،‬و�ضعوب ��ة مراجعته ��ا‪ ،‬م ��ا‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫باي باي‬ ‫وزارة اإعام‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫م ��اذا ق ��ال اح�ضي ��ف ي موؤم ��ر اح ��وار الوطن ��ي بحائل‪:‬‬ ‫«بو�ضف ��ي نا�ضط ��ا ي الإعام اجديد اأ�ضتطي ��ع اأن اأقول باي باي‬ ‫وزارة الإع ��ام‪ ،‬الإعام اجديد �ضحب الب�ض ��اط من حت الإعام‬ ‫التقلي ��دي»؟ وماذا قال مثل ال�ضباب باهري‪« :‬ال�ضباب ينتظرون‬ ‫الكث ��ر‪ ،‬واإذا م يج ��دوا �ضيئ� � ًا حتته�ضتقوا»؟ وم ��اذا رد ابن معمر‬ ‫مدي ��ر اجل�ض ��ة عليه «الل ��ه ي�ضاعدنا عليك ��م»؟ وخال م ��ا قيل كان‬ ‫وزي ��ر الثقاف ��ة والإعام ي�ضاهد ب�ضمت‪ ،‬وهنا يت�ض ��اءل هذا العبد‬ ‫ال�ضعيف‪ :‬ماذا مكن اأن يكون خلف هذه الكلمات؟ والنظرات؟ هل‬ ‫هم حول احقيقة؟ اأم اأن بينهم وبينها اأمدا بعيدا؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫تعثر المشروعات‬ ‫الصحية‬ ‫في جازان‬ ‫إبراهيم آل عسكر‬

‫منذ اأيام قليلة خلت قراأنا انتقاد �ضاحب ال�ضمو املكي الأمر‬ ‫حمد بن نا�ضر بن عبدالعزيز‪ ،‬اأمر منطقة ج��ازان‪ ،‬حالة البطء‬ ‫التي ت�ضاحب م�ضروعات �ضحيّة ي امنطقة‪ ،‬وا�ضت�ضهد �ضموه‬ ‫م�ضروع الرج الطبي الذي دخل حيز التنفيذ قبل ت�ضلمه �ضدة الهرم‬ ‫الإداري ي امنطقة‪ ،‬واأبدى امتعا�ضه من حبو ذلك ام�ضروع طوال‬ ‫ال�ضنوات اما�ضية‪ .‬ي احقيقة‪ ،‬ل�ضت م�ضتغرب ًا اهتمام ومتابعة‬ ‫�ضموه الدقيقة ل�ضوؤون منطقته‪ ،‬وهو من حمل على عاتقه م�ضوؤولية‬ ‫تطويرها‪.‬نعم يا �ضمو الأمر‪ ،‬امواطن «اجازاي» يريد اأن ي�ضمع‬ ‫راأي ام�ضوؤول الأول ب�ضفافية‪ ،‬لتهداأ ت�ضاوؤلته ولت�ضتنفر وتردع كل‬ ‫م�ضوؤول متخاذل عن متابعة وا�ضتكمال م�ضروعات دائرته‪ .‬ول ّأن‬ ‫ال�ضيء بال�ضيء يُذكر‪� ،‬ضاأُذ ّكر م�ضروع �ضحي اآخر‪ ،‬ل يقل اأهمية‬ ‫ول يختلف كثر ًا عن �ضابقه‪ ،‬اإذ بزغ جمه واأف��ل حظة الإع��ان‬ ‫عنه! اأعني «م�ضت�ضفى الولدة والأطفال» الذي ا�ضتقبلت نباأه جازان‬ ‫برحيب وفرح كبرين‪ ،‬كان ذلك عند زيارة �ضمو النائب الثاي ‪-‬‬ ‫اآنذاك ‪ -‬للمنطقة‪� ،‬ضاحب ال�ضمو املكي الأمر �ضلطان بن عبدالعزيز‬ ‫(رحمه الله)‪ ،‬وقبل جيء �ضموكم لإمارة امنطقة اأي�ضا‪ .‬ول يخفى‬ ‫على �ضموكم حجم معاناة الأه��اي وتبعات اعتمادهم على اأق�ضام‬ ‫التوليد وعيادات الأطفال ي م�ضت�ضفيات غر متخ�ض�ضة‪ ،‬تئن منذ‬ ‫�ضنوات من كرة مراجعيها‪ ،‬فال�ضرورة اأ�ضحت ملحة لرى هذا‬ ‫ام�ضروع النور‪.‬‬

‫يكبده ��م تكالي ��ف اإ�ضافي ��ة ي ح ��ال‬ ‫ا�ضتم ��رت الزيادة احالي ��ة على نف�س‬ ‫معدلتها‪ ،‬ويدخله ��م ي نفق الق�ضايا‬ ‫وال�ض ��كاوى الت ��ي �ضتثق ��ل كاهله ��م‪،‬‬ ‫اإ�ضاف ��ة اإى كاهل ام ��اك وامحاكم ي‬ ‫نف�س الوقت‪ ،‬وتن�ضحب تلك التكاليف‬ ‫الباهظة اأي�ض� � ًا على ام�ضتهلكن بكافة‬ ‫فئاته ��م‪ ،‬نتيج ��ة ارتف ��اع تكاليف بناء‬ ‫الوحدات ال�ضكنية‪ ،‬وهو ما يوؤدي اإى‬ ‫ارتفاع الإيجارات‪ ،‬لي�ضيف اأعبا ًء مالية اأخرى على‬ ‫امواطن ��ن الذين يعان ��ون من ارتف ��اع الأ�ضعار ي‬ ‫كافة ال�ضلع واخدمات‪.‬‬ ‫ول �ض ��ك اأن هن ��اك العدي ��د من الأ�ضب ��اب التي‬ ‫اأدت اإى ارتف ��اع اأ�ضع ��ار الإ�ضمن ��ت وم ��واد البناء‪،‬‬ ‫وياأتي ي مقدمة الأ�ضباب التي تقف وراء الرتفاع‬ ‫امفاجئ لاأ�ضعار‪ ،‬ازدياد الطلب امحلي والإقليمي‪،‬‬ ‫خا�ض ��ة من الدول امج ��اورة‪ ،‬وذل ��ك ب�ضبب ارتفاع‬ ‫مع ��دلت النم ��و القت�ض ��ادي حلي� � ًا وي ال ��دول‬ ‫امجاورة‪.‬‬

‫واحقيق ��ة اأن عاج ه ��ذه ام�ضكلة‬ ‫يكم ��ن ي ا�ضتجاب ��ة العر� ��س للطلب‪،‬‬ ‫وذل ��ك باإل ��زام ام�ضان ��ع بالعم ��ل بكامل‬ ‫طاقته ��ا الإنتاجي ��ة لتغطي ��ة الطل ��ب‬ ‫امحل ��ي م ��ن الإ�ضمن ��ت‪ ،‬والتو�ض ��ع ي‬ ‫�ضناع ��ة م ��واد البن ��اء‪ ،‬وذل ��ك من ��ح‬ ‫تراخي� ��س ل�ض ��ركات اإ�ضمن ��ت جديدة‪،‬‬ ‫�ضواء م�ضتثمرين وطني ��ن اأو اأجانب‪،‬‬ ‫لن الأزم ��ة احقيقي ��ة تتمثل ي نق�س‬ ‫امعرو�س‪ .‬ول �ضك اأن قرار وزارة التجارة باإيقاف‬ ‫ت�ضدير الإ�ضمنت‪ ،‬والكلنك ��ر‪ ،‬اإى الدول امجاورة‪،‬‬ ‫ي�ضاه ��م ي وف ��رة العر�س لتغطية حاج ��ة ال�ضوق‬ ‫امحلي‪ ،‬وبالتاي �ضيوؤدي اإى ا�ضتقرار الأ�ضعار‪.‬‬ ‫وم ��ن الأ�ضباب امهمة التي �ضاهمت ي ارتفاع‬ ‫اأ�ضعار الإ�ضمنت ومواد البناء‪ ،‬اأن اأ�ضواقنا امحلية‬ ‫ت�ضوده ��ا �ض ��ور وا�ضح ��ة م ��ن الحت ��كار اخطر‪،‬‬ ‫وام�ضارب ��ة اخط ��رة‪ ،‬الت ��ي تتحك ��م ي العر� ��س‬ ‫والطل ��ب‪ ،‬ول �ض ��ك اأنها حت ��اج اإى تدخ ��ل الدولة‬ ‫بقوة معاجتها‪ ،‬لي�س فقط على �ضعيد مواد البناء‪،‬‬

‫واإما ي كافة اأنواع ال�ضلع واخدمات التي يكون‬ ‫�ضحيتها الأول هو ام�ضتهلك!‬ ‫وبالتاي‪ ،‬فاإن اأول خطوة يجب اتخاذها لك�ضر‬ ‫الحتكار‪ ،‬هي اإلغ ��اء قانون الوكالت التجارية‪ ،‬اأو‬ ‫تعديله ما يتنا�ضب وروح الع�ضر‪ .‬واأعتقد اأن اإلغاء‬ ‫نظام الوكالت التجارية اح�ضرية لن تكون له اأية‬ ‫اآثار �ضلبية على القت�ضاد‪.‬‬ ‫واأن ال ��وكاء احالي ��ن ي�ضتطيعون التن�ضيق‬ ‫مع ال�ض ��ركات احا�ضلن على توكياتها (الأجنبية‬ ‫وامحلي ��ة مع� � ًا) والرتب ��اط معه ��ا بعق ��ود ح�ضبما‬ ‫تقت�ضي ��ه م�ضاحه ��م دون اأن يلحقه ��م اأي �ض ��رر‬ ‫مبا�ضر من ج ��راء اإلغاء قانون ال ��وكالت التجارية‬ ‫اح�ضري ��ة‪ .‬وبالت ��اي ف� �اإن اإلغ ��اء القان ��ون �ضوف‬ ‫يوؤدي اإى ا�ضتئ�ضال الحتكار الذي يتذرع بحماية‬ ‫القان ��ون له‪ ،‬وخل ��ق جو للمناف�ضة الت ��ي توؤدي اإى‬ ‫خل ��ق اإيجابي ��ات ل ح�ضر له ��ا‪ ،‬ي كاف ��ة الأن�ضطة‬ ‫والقطاع ��ات القت�ضادي ��ة‪ ،‬ما ي ذلك م ��واد البناء‬ ‫والت�ضييد‪.‬‬ ‫عصام مصطفى خليفة‬

‫حتى ا يحدث لجنوب اليمن ما حدث لجنوب السودان‬ ‫ي�ضه ��د امواط ��ن اليمني ف�ض � ً�ا جديد ًا م ��ن ف�ضول انف ��راج الأزمة‬ ‫ال�ضيا�ضي ��ة اخانقة‪ ،‬التي حلت بواحد من اأفق ��ر بلدان ال�ضرق الأو�ضط‬ ‫واأكرها اأمية‪.‬‬ ‫لق ��د جاءت امب ��ادرة اخليجية كخيط اأبي�س م ��د عليه اليمنيون‬ ‫اآمالهم وتطلعاتهم لتحقيق ال�ضتق ��رار ال�ضيا�ضي وبناء اليمن اجديد‪.‬‬ ‫ولك ��ن امتابع لانتخاب ��ات اليمني ��ة‪ ،‬ومراكز الق ��راع ي امحافظات‬ ‫اجنوبي ��ة ي�ضاه ��د اأن الو�ض ��ع ال�ضيا�ض ��ي والأمن ��ي م يك ��ن كح ��ال‬ ‫امحافظ ��ات ال�ضمالية‪ ،‬حيث م يرغ ��ب اأهل اجنوب اليمني � فيما يبدو‬ ‫ي � ي حقيق ال�ضتقرار ال�ضيا�ضي اأثناء النتخابات‪ ،‬واإر�ضال ر�ضالة‬ ‫مهمة لليمنين ب�ضكل عام‪ ،‬ثم لل�ضا�ضة ي امنطقة وامراقبن وامهتمن‬ ‫بال�ضاأن اليمني‪.‬‬ ‫لق ��د �ضهد اليمن ي العام ‪ 1990‬توحيد ال�ضطرين ال�ضماي بقيادة‬ ‫علي عبدالله �ضالح واجنوبي امنتهج للفكر ال�ضراكي ال�ضيوعي‪ ،‬لكن‬

‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫اجنوبي ��ن بعد �ضنوات قائ ��ل‪ ،‬ي عام ‪ 1994‬بقي ��ادة رئي�س احزب‬ ‫ال�ضراك ��ي اليمن ��ي عل ��ي �ضام البي� ��س‪ ،‬اأعلن ��وا النف�ضال م ��ن دولة‬ ‫الوح ��دة‪ ،‬ومن جانب واحد‪ ،‬لتدخل اليمن نفق ًا مظلم ًا‪ ،‬وبحرب طاحنة‬ ‫دارت على مدى �ضهرين انتهت بهزمة قوات �ضام البي�س ليعود اليمن‬ ‫اجنوبي لأح�ضان الوحدة‪.‬‬ ‫منذ ذلك التاريخ تبلور مفهوم اح ��راك اجنوبي وتطور‪ ،‬وكانت‬ ‫امطالب ي البداية �ضلمية لتحقيق العدل وام�ضاواة بن اأبناء ال�ضطرين‪،‬‬ ‫ي الوظائف والمتيازات امعنوية وامادية‪ ،‬ولكن ي الفرة الأخرة‪،‬‬ ‫تطور ه ��ذا احراك‪ ،‬واأ�ضبح ينادي بالنف�ض ��ال ب�ضكل تام عن الوحدة‬ ‫اليمنية‪ ،‬واإعادة بناء مكونات دولة اليمن اجنوبية‪ ،‬اأو ما كنت ت�ضمى‬ ‫اليمن ال�ضعبية الدموقراطية قبل العام ‪.1990‬‬ ‫منذ الع ��ام ‪ 2009‬تقريب ًا‪� ،‬ضهدت امحافظات اجنوبية العديد من‬ ‫اأ�ض ��كال امظاهرات وامطالب ��ات ال�ضعبية بتحقيق اأق ��ل الطموحات من‬

‫يحيى الشمري‬

‫تخ ّيروا مساقط رؤوس أبنائكم!‬ ‫من ��ذ اأكر من ع�ضري ��ن �ضنة‪ ،‬كنت اأ�ضمع واأ�ضاه ��د اأعيان قريتي‬ ‫التي كان ي�ضكنها قرابة الألف ن�ضمة‪ ،‬يجتمعون ب�ضكل دوري مناق�ضة‬ ‫هموم وم�ضاكل القرية‪ ،‬وعلى راأ�ضها �ضعف اخدمات العامة من طرق‬ ‫وم�ضت�ضفياتومدار�س‪.‬‬ ‫وكان هوؤلء ال�ضي ��وخ والأعيان يجمعون من كل فرد ي القرية‬ ‫مبلغ ًا من امال يعطى من �ضيتكفل بالذهاب للعا�ضمة الريا�س مقابلة‬ ‫وزراء اخدم ��ات‪ ،‬اأو بالأح ��رى تق ��دم الطلب ��ات لهم‪ ،‬لأنن ��ي ل اأذكر‬ ‫اإطاقا اأنهم قد مكنوا من مقابلة اأي من هوؤلء الوزراء‪.‬‬ ‫ه� �وؤلء امبعوثون اأو من ي�ضم ��ون (الدعوجية) كانت لهم رحلتا‬ ‫�ضت ��اء و�ضيف‪ ،‬يذهب ��ون فيها حملن بامعاري� ��س وهموم واأحام‬ ‫الب�ضطاء‪ ،‬التي ل تتعدى الأمل ي اح�ضول على م�ضت�ضفى يتداوون‬ ‫في ��ه‪ ،‬ومدر�ض ��ة يعلمون اأطفالهم فيه ��ا‪ ،‬وطريق ًا م�ضفلت� � ًا ينقلون من‬ ‫خاله منتجاتهم الزراعية‪ ،‬اأو يو�ضلون مر�ضاهم لأقرب م�ضت�ضفيات‬ ‫امدينة‪.‬‬ ‫ولكن فور عودتهم‪ ،‬تلمح اخيبة ي وجوههم‪ ،‬فلم يحظوا حتى‬ ‫ولو باأحد خفي حنن‪ ،‬والنتيجة ل تعدوا كونها رقما معاملة‪ ،‬يتعن‬

‫عليهم اأن يتابعوا ح�ضلته بعد اأ�ضهر‪.‬‬ ‫وهك ��ذا يتك ��رر ذات ال�ضيناري ��و كل ع ��ام‪ ،‬وتظ ��ل تل ��ك الأحام‬ ‫الب�ضيطة حبوا ثم تخبوا!‬ ‫بع ��د هذه الع�ضرين �ضنة الطويل ��ة‪ ،‬لزلت اأ�ضمع منذ �ضنوات اأن‬ ‫وطننا يعاي من التنمية غ ��ر امتوازنة‪ ،‬ما يخالف توجهات الدولة‬ ‫ب�ض ��رورة اإحداث هذا التوازن وت�ضديده ��ا وتاأكيدها اأنه ل فرق بن‬ ‫منطقة واأخرى اإذ اجميع اأبناء الوطن‪ ،‬وجدت اأن مناطق ومدن ًا لها‬ ‫حظوة اأكر من غرها لدى بع�س الوزراء‪.‬‬ ‫قررت اأن اأقطع ال�ضك باليقن‪ ،‬واأن اأبحث عن م�ضقط راأ�س بع�س‬ ‫وزراء اخدم ��ات كي اأقف على احقيقة بنف�ضي‪ ،‬وما اإذا كانت قراهم‬ ‫تعي�س ي ذات امرحلة التاريخية التي تقبع فيها قريتي‪.‬‬ ‫وبالفعل �ضددت الرحال اإى حيث يعتقد اأنه م�ضقط راأ�س معاي‬ ‫اأحد الوزراء‪ ،‬وقبل و�ضوي اإى هدي امن�ضود لحظت اأي اأ�ضتخدم‬ ‫طريق� � ًا �ضريع ًا وا�ض ��ع ام�ضارات‪ ،‬منظم اجوان ��ب وامخارج‪ ،‬حديث‬ ‫الكباري‪ ،‬وهو ي ظني حلم م ت�ضل اإليه اأكر امدن ي منطقتي فما‬ ‫بالك بقريتي البائ�ضة‪.‬‬

‫نحو عاقة زوجية مثالية‬ ‫تعد العاقة ب ��ن الزوجن من اأ�ضمى العاقات الإن�ضانية‪ ،‬حيث اإنها‬ ‫حت ��وي عل ��ى اأ�ضمى ال�ضف ��ات الوجداني ��ة (ال�ضكن وام ��ودة والرحمة)‪.‬‬ ‫ق ��ال تع ��اى ي كتابه الكرم «و َِم ْن اآَيَا ِت ِه َاأ ْن َخ َل َق َل ُك ْم ِم � ْ�ن اأَ ْن ُف ِ�ض ُك ْم اأَ ْزوَاجً ا‬ ‫ِل َت ْ�ض ُك ُنوا اِإ َل ْيهَا وَجَ َع َل َب ْي َن ُك ْم َم َو َّد ًة َورَحْ َم ًة ِاإ َّن ِي َذ ِل َك َ آلَيَاتٍ ِل َقو ٍْم َي َت َف َّك ُر َ‬ ‫ون»‬ ‫�ضورة الروم الآية رقم (‪ .)20‬وال�ضوؤال الذي يطرح نف�ضه الآن هو‪ :‬كيف‬ ‫ن�ضمو بهذه العاقة الزوجية ونرتقي بها اإى امعنى امق�ضود ي هذه الآية‬ ‫الكرمة؟ ي احقيقة اإن اأهم ما ميز العاقة الزوجية بن الزوجن‪ ،‬وما‬ ‫يجعلها ترتقي اإى عاقة مثالية ي�ضودها ال�ضكن وامودة والرحمة‪ ،‬اأربعة‬ ‫عوام ��ل اأ�ضا�ضية هي‪ :‬اأن حوي هذه العاق ��ة «�ضيئا» من احب والعطف‬ ‫واحن ��ان‪ ،‬واأن يتح ّم ��ل كل م ��ن الزوجن الآخ� ��ر‪ ،‬اإ�ضافة اإى ال�ضر و(ط ��ول البال)‪،‬‬ ‫وكذل ��ك احر�س على م�ضاركة ومراعاة الط ��رف الآخر اأحا�ضي�ضه وم�ضاعره‪ .‬وحينما‬ ‫نق ��ول‪� :‬ضيئا من احب والعط ��ف واحنان‪ ،‬نق�ضد بذلك العت ��دال ي ذلك‪ ،‬معنى األ‬ ‫تكون هناك مبالغة اأومغالة ي منح الزوج اأو الزوجة هذه ام�ضاعر‪ ،‬وذلك من اأجل اأن‬ ‫ل ي�ض ��ل ال ��زوج اأو الزوجة اإى مرحلة ما ت�ضمى «التمرد العاطفي» اأي مرده وتعاليه‬ ‫على م�ضاعر واأحا�ضي�س الطرف الآخر جاهه‪ ،‬وهو ما يقال عنه ( �ضايف نف�ضه) وهو‬ ‫ما ي�ضيب الطرف الآخر بالفتور واملل العاطفي‪ .‬وي امقابل يجب األ يقوم بحرمان‬ ‫هذه ام�ضاعر كلي ًا‪ ،‬حيث اإن ذلك ي�ضهم وب�ضورة مبا�ضرة ي تزايد التنافر فيما بينهما‪،‬‬ ‫م ��ا يوؤدي اإى ف�ضل العاق ��ة الزوجية ومن ثم النف�ضال‪ .‬كما يج ��ب على كل زوج اأو‬

‫امطال ��ب النف�ضالي ��ة‪ ،‬ولكن ه ��ذه امطالب م تل ��ق اهتمام� � ًا اإعامي ًا اأو‬ ‫�ضيا�ضي� � ًا‪ ،‬لأن اليمن كان بالأ�ضا�س يعج بالعديد من الإ�ضكاليات الأمنية‬ ‫وال�ضيا�ضي ��ة‪ ،‬مث ��ل تنام ��ي دور القاع ��دة‪ ،‬و ال�ضراع ��ات الداخلية‪ ،‬مع‬ ‫احوثين‪ ،‬واأخر ًا الثورة ال�ضعبية �ضد حكم الرئي�س علي �ضالح‪.‬‬ ‫ولكن ي ظل التطورات الدموقراطية الأخرة وامقبلة ي اليمن‪،‬‬ ‫لبد اأن يعرف اليمنيون وامهتمون ي امنطقة‪ ،‬اأن هذا التطور �ضيطوِ ر‬ ‫الن�ضال اجنوبي امطالب بالنف�ضال‪ ،‬حت �ضعار «حق تقرير ام�ضر»‬ ‫وه ��و مب ��داأ متكر�س ي القانون ال ��دوي والعاقات الدولي ��ة‪ ،‬واأمامنا‬ ‫احال ��ة اماثلة با�ضتق ��ال دولة ي جن ��وب ال�ضودان وه ��و ماقد يتكرر‬ ‫ي اليم ��ن‪ ،‬وهذا م ��ا اأراد اأهل اجنوب اليمني الإ�ض ��ارة اإليه من خال‬ ‫النتخابات النتقالية الأخرة‪.‬‬

‫وبع ��د و�ضوي م�ضق ��ط راأ�س معاليه‪ ،‬وجدت الط ��رق امزدوجة‬ ‫وامن ��ارة وامر�ضوفة‪ ،‬وم ��ا اأثار ا�ضتغرابي اأن هن ��اك بيوتا متناثرة‬ ‫ورم ��ا ا�ضراح ��ات طرقها معب ��دة ومر�ضوف ��ة! وي الي ��وم التاي‬ ‫اأخ ��ذت جولة ي هذه امدينة ال�ضغرة‪ ،‬فوج ��دت اأن جميع امدار�س‬ ‫حظ ��ى مبان حكومية حديث ��ة‪ ،‬وكل طالب ي�ضل ��ه (با�س) امدر�ضة‬ ‫اإى ب ��اب داره‪ ،‬وهناك م�ضت�ضفى‪ ،‬وعدة مراكز �ضحية‪ ،‬وحدائق‪ ،‬بل‬ ‫اإن هن ��اك جمع ًا ريا�ضي ًا على اأحدث اموا�ضف ��ات‪ ،‬ل يتوفر ي اأكر‬ ‫مدن منطقتي التي ي�ضكنها عدة ماين ي حن هذه امدينة ال�ضغرة‬ ‫ي�ضكنها ب�ضعة اآلف‪.‬‬ ‫عنده ��ا اأدرك ��ت عظ ��م اخطاأ ال ��ذي وقع في ��ه اأب ��واي‪ ،‬حينما م‬ ‫يختارا امكان امائم ل�ضقوط راأ�ضي قبل ثاثن عاما‪.‬‬ ‫وه ��ي ن�ضيحة ل ��كل مقدم عل ��ى ال ��زواج‪ ،‬واإجاب الأبن ��اء‪ ،‬اأن‬ ‫يتخ ��ر بدقة موقع �ضقوط روؤو�س اأطفاله‪ ،‬كي ينالوا حظ ًا كبر ًا من‬ ‫ال�ضحة والتعليم بل وحتى الرفيه‪.‬‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم في التصوير الضوئي أو الكاريكاتير‬

‫زوج ��ة اأن يتقبل الطرف الآخر ب�ضلبياته واإيجابياته‪ ،‬بل ويتقبل احياة‬ ‫ومرها‪ ،‬فام�ضاكل كما تو�ض ��ف باأنها ملح احياة الزوجية‪،‬‬ ‫مع ��ه بحلوها ِ ّ‬ ‫فه ��ذه الختافات � ولي�ضت اخافات ‪ -‬ي وجهات النظر‪ ،‬تعطي فر�ضة‬ ‫للع�ت ��ب اأحيان� � ًا‪ ،‬ومعرفة مكان ��ة كل طرف لدى الآخر‪ ،‬كم ��ا اأن ذلك ي�ضهم‬ ‫وب�ض ��كل مبا�ض ��ر ي اندم ��اج �ضخ�ضيتي الزوج ��ن وتواأم ��ة عواطفهما‬ ‫وج ��دد اأحا�ضي�ضهم ��ا‪ .‬اإن م ��ن اأهم واجب ��ات الزوج و الزوج ��ة‪ ،‬ال�ضر‬ ‫عل ��ى الطرف الآخ ��ر‪ ،‬فكلنا ب�ضر وكلن ��ا خطاوؤون ولك ��ن خر اخطائن‬ ‫التواب ��ون كما جاء ي احدي ��ث ال�ضريف‪ .‬كما اأن الل ��ه �ضبحانه وتعاى‬ ‫بعظمته وجالة قدره يغفر الذنوب جميع ًا لعباده‪ ،‬فكيف بنا نحن الب�ضر‬ ‫؟! بل فكيف بالزوجن اللذين هما �ضكن لبع�ضهما! حيث اإن �ضريكك هو ن�ضفك الآخر‪،‬‬ ‫و�ضري ��ك حياتك اإى الأبد‪ ،‬فاأقل ما يكاف� �اأ به منك‪ ،‬التقرب منه اأكر و تدعيم اإيجابياته‬ ‫وت�ضجيعها‪ ،‬والعمل على معاجة �ضلبياته و�ضلوكياته اخاطئة تدريجي ًا‪ ،‬وهكذا �ضيئ ًا‬ ‫ف�ضيئ ًا اإى اأن ي�ضبح �ضخ�ضية موذجية كما تريد اأن يكون‪ .‬اإن من اأهم ما يقوي عاقة‬ ‫الزوج بزوجته‪ ،‬والعك�س‪ ،‬مراعاة الطرف الآخر لأحا�ضي�ضه وم�ضاعره‪ ،‬بل وم�ضاركته‬ ‫ي ميول ��ه واجاهاته ون�ضاطاته اأي�ض� � ًا‪ ،‬ي جو ت�ضوده امودة‪ ،‬مع احذر من التقليل‬ ‫م ��ن �ضاأن هذه ام�ضاعر‪ ،‬حيث اإن ذل ��ك يعد نوع ًا من عدم الحرام‪ ،‬ورما يعد رف�ض ًا له‬ ‫�ضخ�ضي ًا‪.‬‬ ‫هشام أحـمد آل طعـيمة‬

‫كاريكاتر الفنان عبد الله مكني‬

‫علي ظافر الشهراني‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬


‫المؤشر يواصل ارتفاعه‪ ..‬وقيم التداول تتجاوز ‪ 16‬مليار ريال‬ ‫البحر ااحمر‬

‫بتروكيم‬

‫سامه‬

‫شمس‬

‫‪%0.27‬‬

‫عناية‬

‫‪.0‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪30‬‬

‫‪.5‬‬ ‫‪0‬‬

‫نسبة اارتفاع‬

‫ااحساء للتنمية‬

‫‪53‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪.‬‬

‫‪55‬‬

‫‪7.168‬‬

‫‪00‬‬

‫‪5‬‬

‫‪0‬‬ ‫‪.5‬‬ ‫‪38‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪35‬‬

‫‪.0‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫‪21‬‬

‫اأغلق اموؤ�س ��ر العام لل�سوق ال�سعودية‪ ،‬اأم�س‪ ،‬على ارتفاع‬ ‫بن�سبة ‪ ،%0.27‬ما يوازي ‪ 19‬نقطة‪ ،‬ليغلق عند م�ستوى �سبعة‬ ‫اآاف و‪ 169‬نقطة‪ .‬وقد كان اأداء اموؤ�سر خال اجل�سة متذبذب ًا‪،‬‬ ‫حي ��ث بداأ تداواته على ارتفاع لي�سل اإى م�ستوى �سبعة اآاف‬ ‫و‪ 245‬نقطة كاأعلى م�ستوى له خال اجل�سة‪ ،‬بعدها بداأ اجاهه‬ ‫الهابط لينخف�س اإى م�ستوى �سبعة اآاف و‪ 52‬نقطة‪ ،‬اإا اأنه ي‬

‫اآخر �ساعتن عك�س اجاهه الهابط لرتفع ويغلق عند م�ستوى‬ ‫�سبع ��ة اآاف و‪ 169‬نقط ��ة‪ ،‬موا�س ًا �سع ��وده للجل�سة التا�سعة‬ ‫عل ��ى التواي‪ ،‬حي ��ث ك�سب خ ��ال اجل�سات الت�س ��ع ‪ %5.2‬ما‬ ‫يع ��ادل ‪ 357‬نقطة‪ .‬اأما بخ�سو�س قيم الت ��داول فقد كان هنالك‬ ‫عليه ��ا زخم خال اجل�سة‪ ،‬حيث ارتفعت اإى اأعلى م�ستوى لها‬ ‫من ��ذ الثاي من �سهر فراي ��ر ‪ 2008‬لتبل ��غ ‪ 16.11‬مليار ريال‪،‬‬ ‫بحجم ت ��داول ق ��دره ‪ 732.40‬ملي ��ون �سهم منفذه ب � �‪310.90‬‬ ‫األ ��ف �سفقة‪ .‬وكان «�سابك» هو القائ ��د الرئي�سي للموؤ�سر‪ ،‬حيث‬

‫ب ��داأ اجل�سة عل ��ى ارتفاع لي�س ��ل اإى �سع ��ر ‪ 102.75‬ريال‪ ،‬اإا‬ ‫اأن ��ه تراجع منت�س ��ف اجل�سة اإى �سعر مائة ري ��ال‪ ،‬اإا اأنه ي‬ ‫اآخ ��ر �ساعتن ون�سف من اجل�سة عك�س اجاهه الهابط ليغلق‬ ‫مرتفع� � ًا بن�سبة ‪ ،%0.25‬ما يعادل ‪ 0.25‬ريال‪ ،‬ليغلق عند �سعر‬ ‫‪ 101.00‬ري ��ال‪ ،‬بقي ��م ت ��داول قدره ��ا ‪ 941.67‬ملي ��ون ري ��ال‪،‬‬ ‫توازي ‪ %5.8‬من قيم تداوات ال�سوق‪ .‬كما اأغلق �سهم «م�سرف‬ ‫الراجحي» على ارتفاع بن�سبة ‪ ،%0.6‬و�سهم «موبايلي» و»زين»‬ ‫بن�سبة ‪ %3.7‬و‪.%1.9‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 29‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )87‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫تشمل الحصول على وحدة سكنية من مشروعات الوزارة‬

‫وزير اإسكان لـ |‪ :‬صندوق التنمية وافق على إقراض خمسين ألف سعودية‬ ‫الريا�س ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫ك�سف ل� «ال�س ��رق» وزير ااإ�سكان الدكتور �سوي�س بن �سعود‬ ‫ال�سويحي اأن اأكر من خم�سن األف امراأة �سبق اأن �سدرت موافقة‬ ‫ال�سن ��دوق على اإقرا�سهن‪ ،‬بااإ�سافة اإى الن�ساء امدرجات �سمن‬ ‫قوائ ��م اانتظار لدى ال�سندوق‪ ،‬الذي بداأ ي ا�ستقبال طلبات من‬ ‫ينطبق عليهن قرار جل�س الوزراء ااأخر‪.‬وقال الدكتور �سوي�س‬ ‫اأن الوزارة اأتاحت للمراأة عدة خيارات ي ا�سراطات ااإقرا�س‪،‬‬ ‫م�سرا اإى اأن ذلك يعتمد على رغبة امراأة وهي �ساحبة ااختيار‪،‬‬ ‫اإذ ي حال امتاكها اأر�س ًا وترغب البناء عليها فيمكنها اح�سول‬ ‫عل ��ى القر�س وف ��ق اأنظمة ال�سن ��دوق‪ ،‬كما مكنها �س ��راء وحدة‬ ‫�سكنية (فيا اأو �سقة) ونقل القر�س اإليها‪ ،‬اأما اإن كانت ترغب ي‬ ‫اح�سول على وحدة �سكنية من م�سروع ��ات وزارة ااإ�سكان فاإن‬ ‫لها ذلك متى انطبقت ال�س ��روط عليها‪.‬واأ�ساف وزير ااإ�سكان ي‬ ‫حديث خ�س به «ال�سرق» اإن قرار جل�س الوزراء باإقرا�س امراأة‬ ‫ال�سعودي ��ة م يقت�سر على امتزوجة من اأجنبي فقط‪ ،‬بل جاوزه‬ ‫اإى الن�س ��اء اللوات ��ي يتحملن اإعال ��ة اأ�سرهن ب�سبب ع ��دم اأهلية‬

‫اأزواجه ��ن اأو غيابه ��م غياب ًا ا يرجى معه الع ��ودة‪ ،‬بااإ�سافة اإى‬ ‫حاات اإعاقة ااأزواج التي حول دون مكنهم من القيام بااإعالة‪،‬‬ ‫مبين ًا اأن ال�سندوق منذ بداياته عام ‪1395‬هجريا وقرو�سه ت�سمل‬ ‫فئات من الن�ساء كااأرامل وامطلقات ومن بلغت اأربعن �سنة وم‬ ‫تت ��زوج‪ ،‬موؤكد ًا على اأن حكومة خ ��ادم احرمن ال�سريفن ا تاألو‬ ‫جه ��د ًا لتمكن امحتاجن لل�سكن من امواطنن من اح�سول عليه‬ ‫�سواء عن طري ��ق القرو�س امقدمة من �سندوق التنمية العقارية‬ ‫اأو م ��ن خال م�سروع ��ات وزارة ااإ�س ��كان‪ ،‬م�س ��را اإى اأن امراأة‬ ‫امتزوج ��ة م ��ن اأجنبي حظ ��ى بنف� ��س الرعاية وااهتم ��ام الذي‬ ‫ن‬ ‫امواطنن‪.‬وبن اأن �سروط اح�سول على القر�س‬ ‫يحظى به بقية‬ ‫بالن�سبة للن�س ��اء امتزوجات‪ ،‬اأن تكون ه ��ي العائل اأ�سرتها‪ ،‬وم‬ ‫ي�سبق له ��ا اح�سول على قر�س من �سن ��دوق التنمية العقارية‪،‬‬ ‫وع ��دم امتاكها م�سكن ��ا ملكية م�ستقلة‪.‬وكان جل� ��س الوزراء قد‬ ‫اأق ��ر ااأ�سب ��وع اما�سي اأحقية امراأة ال�سعودي ��ة ي اا�ستفادة من‬ ‫القرو� ��س العقاري ��ة الت ��ي يقدمها �سن ��دوق التنمي ��ة ال�سناعي‪،‬‬ ‫وا�سرط ثبوت اإعالة امراأة اأ�سرتها‪� ،‬سواء كان زوجها م�سجونا‬ ‫اأو مري�سا ولي�س با�ستطاعته اإعالة اأ�سرته‪.‬‬

‫جانب من فلل معرو�ضة للبيع ي الدمام حيث تواجه ارتفاعا ي الطلب ل �ضيما بعد �ضمول القر�ش العقاري امقدم للمراأة‪ ..‬وي الإطار الدكتور �ضوي�ش ال�ضويحي‬

‫هيئة سوق المال تكسب حكما ضد ثاثة سعوديين وتغرمهم سبعين مليونا‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫قالت هيئة �سوق ام ��ال اإن قرارا �سدر‬ ‫اأم�س ااأول‪ ،‬ل�ساحها �سد ثاثة �سعودين‬ ‫وتغرمه ��م �سبعن ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬نتيجة‬ ‫ارتكابه ��م خالف ��ات لائح ��ة التنفيذي ��ة‬ ‫للهيئة‪.‬‬ ‫وبينت الهيئة اأن جنة اا�ستئناف ي‬ ‫منازعات ااأوراق امالية اأ�سدرت قرارا ي‬ ‫الدعوى امقامة من هيئة ال�سوق امالية على‬ ‫حمد بن عب ��د الرحمن بن عبد الله النعيم‬ ‫و�سلم ��ان بن حمد بن عبد اللطيف النعيم‬ ‫وام�ستثم ��رة عائ�س ��ة بن ��ت اأحم ��د بن عبد‬ ‫الله املح ��م‪ ،‬وقد انتهى منطوق القرار اإى‬ ‫تاأييد القرار ال�س ��ادر من جنة الف�سل ي‬ ‫منازعات ااأوراق امالية القا�سي باإدانتهم‬ ‫وخالفتهم لائحة �سلوكيات ال�سوق اأثناء‬

‫تداولهم ��ا اأ�سه ��م �سرك ��ة كي ��ان ال�سعودية‬ ‫للبروكيماوي ��ات‪� ،‬سرك ��ة اات�س ��اات‬ ‫امتنقل ��ة ال�سعودي ��ة‪ ،‬ال�سرك ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫للكهرباء‪� ،‬سركة األيانز ال�سعودي الفرن�سي‬ ‫للتاأم ��ن التعاوي‪� ،‬سرك ��ة ال�سقر للتاأمن‬ ‫التع ��اوي‪� ،‬سرك ��ة ت�سنيع م ��واد التعبئة‬ ‫والتغليف‪.‬‬ ‫واعت ��رت هيئة �س ��وق ام ��ال اإن هذه‬ ‫الت�سرف ��ات واممار�س ��ات �سكل ��ت تاعب� � ًا‬ ‫واحتيا ًا واأوج ��دت انطباع ًا م�سل ًا وغر‬ ‫�سحي ��ح‪ ،‬م�س ��رة اإى اإن الق ��رار ت�سم ��ن‬ ‫اإيق ��اع عدد من العقوب ��ات بهما‪ ،‬تتمثل ي‬ ‫تغ ��رم حم ��د ب ��ن عب ��د الرحمن ب ��ن عبد‬

‫الل ��ه النعي ��م واإلزام ��ه دفع امكا�س ��ب التي‬ ‫حققه ��ا نتيج ��ة امخالف ��ات امرتكب ��ة‪ ،‬التي‬ ‫تق ��در باأكر من ‪ 55.9‬ملي ��ون ريال‪ ،‬فر�س‬ ‫غرام ��ة مالية عليه قدره ��ا ‪ 300‬األف ريال‪،‬‬ ‫اإى جانب منعه من تداول اأ�سهم ال�سركات‬ ‫امدرج ��ة ي ال�س ��وق امالي ��ة �س ��راء م ��دة‬ ‫ثاث �سنوات‪ ،‬منع ��ه من مزاولة الو�ساطة‬ ‫واإدارة امحافظ والعمل م�ست�سار ا�ستثمار‬ ‫مد َة ث ��اث �سنوات‪ ،‬ومنعه م ��ن العمل ي‬ ‫ال�سركات التي تتداول اأ�سهمها ي ال�سوق‬ ‫امالي ��ة مدة ث ��اث �سنوات‪.‬وت�سم ��ن قرار‬ ‫العقوب ��ات اأي�سا تغ ��رم �سلمان بن حمد‬ ‫بن عبد اللطيف النعيم واإلزامه بدفع ‪299‬‬ ‫األ ��ف ري ��ال وهي عبارة ع ��ن امكا�سب التي‬ ‫حققه ��ا نتيج ��ة امخالف ��ات‪ ،‬فر� ��س غرامة‬ ‫مالية عليه قدره ��ا ‪ 500‬األف ريال الناجة‬ ‫ع ��ن تلك امخالفات‪ ،‬بااإ�سافة اإى منعه من‬

‫تداول اأ�سهم ال�سركات امدرجة ي ال�سوق‬ ‫امالي ��ة �سراء مد َة ث ��اث �سنوات‪ ،‬منعه من‬ ‫مزاولة الو�ساط ��ة واإدارة امحافظ والعمل‬ ‫م�ست�س ��ار ا�ستثم ��ار م ��د َة ث ��اث �سنوات‪،‬‬ ‫منع ��ه من العمل ي ال�سركات التي تتداول‬ ‫اأ�سهمه ��ا ي ال�س ��وق امالي ��ة م ��د َة ث ��اث‬ ‫�سنوات‪.‬و�سم ��ل ق ��رار العقوب ��ات عائ�س ��ة‬ ‫بنت اأحمد املح ��م وتغرمها ‪ 13.9‬مليون‬ ‫ري ��ال وه ��ي قيم ��ة امكا�سب الت ��ي حققت‬ ‫عل ��ى حفظته ��ا اا�ستثماري ��ة‪ ،‬وذل ��ك بعد‬ ‫ثب ��وت قيام حمد بن عبد الرحمن بن عبد‬ ‫الله النعيم ممار�سة الت�سرفات وااأعمال‬ ‫امخالفة على حافظ موكلته‪.‬واأكدت هيئة‬ ‫ال�س ��وق امالية حر�سه ��ا على تطبيق نظام‬ ‫ال�سوق امالية ولوائحه التنفيذية وحماية‬ ‫امتعاملن ي ال�سوق م ��ن اممار�سات غر‬ ‫ام�سروعة‪.‬‬

‫السعودية تعتمد ‪ 1380‬مواصفة قياسية جديدة‬ ‫الدما م‪ -‬ال�سرق‬ ‫اعتم ��د جل� ��س اإدارة الهيئ ��ة ال�سعودي ��ة‬

‫للموا�سف ��ات وامقايي�س واجودة اأكر من ‪1380‬‬

‫موا�سف ��ة قيا�سي ��ة �سعودية جدي ��دة ي امجاات‬ ‫الكيميائي ��ة والبرولي ��ة واميكانيكي ��ة وامعدنية‬ ‫والكهربائية وااإلكرونية والت�سييد ومواد البناء‬ ‫والقيا�س وامعايرة‪.‬‬ ‫كم ��ا واف ��ق امجل� ��س خ ��ال اجتماع ��ه اأم� ��س‬ ‫برئا�سة وزير التج ��ارة وال�سناعة رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة الهيئ ��ة ال�سعودية للموا�سف ��ات وامقايي�س‬ ‫واج ��ودة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة على‬ ‫اخطة الت�سغيلي ��ة للهيئة للع ��ام ‪ 2012‬م امنبثقة‬ ‫ع ��ن اخط ��ة اا�سراتيجي ��ة للهيئة وم ��ا ت�سمنته‬ ‫م ��ن اأه ��داف ومب ��ادرات وم�ساري ��ع ‪ ،‬وو�س ��ع‬ ‫خط ��ة مرحلية مك ��ن قيا�سه ��ا كل �سهري ��ن بهدف‬ ‫تطوي ��ر وح�سن ااأداء وتق ��دم اأف�سل اخدمات‬

‫للم�ستفيدين من الهيئة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح حاف ��ظ الهيئ ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫للموا�سف ��ات وامقايي� ��س واجودة نائ ��ب رئي�س‬ ‫جل�س اإدارة الهيئة نبيل بن اأمن ما‪ ،‬اأن امجل�س‬ ‫ناق� ��س عدد ًا من امو�سوع ��ات امدرجة على جدول‬ ‫اأعماله‪ ،‬مفي ��د ًا اأن امجل�س اأ�ساد بالتقرير ال�سنوي‬ ‫للهيئة للعام اما�سي‪ ،‬واجهود التي بذلتها الهيئة‬ ‫وااإجازات التي حققتها من اأجل حماية ام�ستهلك‬ ‫ودعم ااقت�ساد الوطني وخدمة ختلف القطاعات‬ ‫التنموية‪ ،‬بااإ�سافة اإى اعتماده للح�ساب اختامي‬ ‫للعام ام ��اي اما�سي‪ ،‬وا�ستعرا�سه ميزانية الهيئة‬ ‫للعام اح ��اي‪ ،‬وما ت�سمنته من خ�س�سات لدعم‬ ‫م�سروع ��ات الهيئة وحقي ��ق اأهدافه ��ا وبراجها‬ ‫وخططها ام�ستقبلية ‪.‬‬ ‫وعر عن اأمله ي اأن ت�سهم هذه القرارات ي‬ ‫دعم م�سرة الهيئ ��ة والنهو� ��س واارتقاء بقطاع‬ ‫التقيي�س واجودة ي امملكة‪.‬‬


‫ ﺍﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳﻴﻮﺍﺻﻞ ﻣﺴﻴﺮﺗﻪ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬:«‫»ﺍﻷﻫﻠﻲ‬ 

         2012          

           2012    

                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬87) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬7 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺧﻼﻝ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻟﻼﺗﺼﺎﻻﺕ‬

‫»ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ« ﺗﻨﻔﺮﺩ ﺑﻄﺮﺡ‬ Google Galaxy Nexus

24

‫ ﻻ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ‬:| ‫ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﺗﻌﺘﺮﻑ ﻟـ‬ ‫ﺿﺒﻂ ﺳﻮﻕ ﺍﻹﺳﻤﻨﺖ ﺑﺪﻭﻥ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ‬





        Google Google     Google Galaxy Nexus Google™ Androidversion4.0    Ice Cream Sandwich                   4.0             Super AMOLED HD4.65   5MP 135   NEXUS S                                 

                                                15                                                  



 ""

             

                      

          

‫آﻓﺎق ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ‬

‫ﺟﺬﻭﺭ ﺍﻟﻜﺎﺭﺛﺔ ﻭﻏﻴﻮﻣﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻮﻕ ﺍﻷﺳﻬﻢ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻨﺎﺻﺮي‬

20061426   2000                                                       2008                                                ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻨﺪي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ealnaseri@alsharq.net.sa

«‫»ﺩﻱ ﺇﺗﺶ ﺇﻝ ﺇﻛﺴﺒﺮﻳﺲ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺒﺘﻌﺚ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬120 ‫ﺗﺪﻋﻢ‬

-

                                          

-



‫»ﻣﻬﺎﻡ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ« ﺗﻔﺘﺘﺢ ﻣﺮﻛﺰ ﹰﺍ ﻣﺘﻄﻮﺭ ﹰﺍ‬ ‫ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬EMC Velocity ‫ﻟﺤﻠﻮﻝ‬

                                   

‫ﻗﺎﻟﺖ ﺇﻥ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻳﺤﺮﻕ ﺃﻓﻜﺎﺭﻫﻢ ﻭﻓﻀﻠﺖ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ ﺧﻼﺻﺔ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺏ‬

‫ ﻣﻨﺘﺪﻯ ﺟﺪﺓ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺑﻼ ﺗﻮﺻﻴﺎﺕ ﺃﻭ ﺃﻭﺭﺍﻕ ﻋﻤﻞ‬:‫ﺍﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻥ‬



                          MATCO           EMC Proven            MATCO        

     MATCO                        EMC     Proven                    

                

                                     

                                 

                                

          2012                     2011  

‫ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪﺓ ﺗﺨﻄﻂ ﻟﺨﻤﺴﺔ ﻟﻘﺎﺀﺍﺕ ﺩﻭﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺘﺪﻯ‬



                                                 

                                              


‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 29‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )87‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫نفى عمليات التهريب وكشف عن ضبط موردين مخالفين وأكد عدم رفع اأسعار‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫رئيس إسمنت الجنوبية لـ |‪:‬‬ ‫نقص الوقود يوقف إنتاج ‪ 23‬ألف طن يومي ًا‬

‫‪ 26‬فبراير ‪2006‬م‪ ..‬ا‬ ‫يُ صلح ّ‬ ‫العطار ما أفسده!‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫ابن ظفر يتحدث ل� «ال�سرق»‬

‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�شمري‬ ‫ك�ش ��ف الرئي� ��س التنفي ��ذي‬ ‫ل�شرك ��ة اإ�شمنت امنطق ��ة اجنوبية‬ ‫امهند�س �شفر ظف ��ر‪ ،‬عن اأن نق�س‬ ‫الوق ��ود امخ�ش� ��س ت�شب ��ب ي‬ ‫توقف اإنتاج ‪ 23‬األف طن يوميا من‬ ‫م�شانع ينبع واجنوب والريا�س‪.‬‬ ‫وق ��ال ي ح ��وار ل� «ال�ش ��رق»‪ ،‬لي�س‬ ‫عيب ��ا اا�شتعان ��ة بخ ��رات اأجنبية‬ ‫ي م�شانع ال�شركة‪ ،‬اإذ اإن وجودهم‬ ‫�شيفي ��د ال�شعودي ��ن اأن �شناع ��ة‬ ‫ااإ�شمنت �شناعة متخ�ش�شة‪ ،‬مفيدا‬ ‫اأن ن�شبة ال�شعودة بلغت ‪ % 42‬ي‬ ‫ال�شركة‪.‬‬ ‫واأعل ��ن ظفر اأن خ ��ط ااإنتاج‬ ‫التج ��اري ي م�شنع تهام ��ة �شيبداأ‬ ‫العم ��ل مطلع مار� ��س‪ ،‬م�ش ��را اإى‬ ‫اأن امبيع ��ات ج ��اوزت الطاق ��ة‬ ‫اا�شتيعابية للإنتاج بن�شبة ‪.%20‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن دور ال�شرك ��ة ينته ��ي‬ ‫عن ��د البواب ��ات وعق ��ب حمي ��ل‬ ‫ال�شاحن ��ات‪ ،‬ورغم ذل ��ك ن�شارك ي‬ ‫جان متخ�ش�شة‪.‬‬ ‫ونف ��ى م ��ا ي ��ردد ع ��ن تهريب‬ ‫اإ�شمن ��ت من اليم ��ن لل�شعودي ��ة اأو‬ ‫العك�س‪ ،‬كا�شفا اأنه م منع موردين‬ ‫م ��ن التعامل مع ال�شرك ��ة مخالفتهم‬ ‫اأنظمة البي ��ع بعد خطاب ��ات وردت‬ ‫اإليهم من وزارة التجارة وال�شناعة‬ ‫كونه ��ا امعنية بااأمر‪ .‬كم ��ا نفى اأي‬ ‫توج ��ه لتغي ��ر اأحج ��ام ااإ�شمن ��ت‬ ‫احاي اأو رفع ااأ�شعار‪.‬‬

‫زيادة الطلب‬

‫ ك ��ر احدي ��ث ح ���ل الأ�سب ��اب‬‫احقيقي ��ة لأزم ��ة الإ�سمن ��ت‪ ،‬بحك ��م‬ ‫م�س�ؤوليتك فما هي هذه الأ�سباب؟‬ ‫ اأوا‪ :‬يج ��ب اأن اأو�ش ��ح اأن‬‫هن ��اك زيادة كب ��رة ي الطلب على‬ ‫ااإ�شمنت ب�شبب م�شروعات التنمية‬ ‫الكب ��رة الت ��ي ت�شهده ��ا امملك ��ة‪،‬‬ ‫وبالن�شب ��ة اإ�شمن ��ت اجنوبي ��ة‬ ‫فمبيعاتن ��ا اأك ��ر م ��ن الطاق ��ة‬ ‫الت�شميمية للإنتاج بحواي ‪.٪ 20‬‬ ‫ هل ترى اأن الأزمة مفتعلة من قبل‬‫بع�ض التجار وحديدا ام�ردين؟‬ ‫ ينتهي دورنا ك�شركة منتجة‬‫عن ��د بواب ��ة ام�شن ��ع بع ��د حمي ��ل‬ ‫ال�شاحن ��ة‪ ،‬وم ��ع ذل ��ك ف� �اإن اإدارة‬ ‫ال�شرك ��ة ت�ش ��ارك ي ج ��ان م�شكلة‬ ‫م ��ن قب ��ل بع� ��س اإم ��ارات امناط ��ق‬ ‫للحد من التلع ��ب ي اأ�شعار البيع‬ ‫امح ��ددة م ��ن قب ��ل وزارة التجارة‪،‬‬ ‫كما اأن هناك بع�س �شعاف النفو�س‬ ‫م ��ن ال�شائق ��ن الذي ��ن ا يلتزم ��ون‬

‫بااأ�ش ��واق امح ��ددة له ��م بغية رفع‬ ‫ااأ�شعار اإيجاد �شوق �شوداء‪.‬‬

‫خط تهامة‬

‫م ت�سغي ��ل خط تهامة‪ ،‬كم �سيغطي‬ ‫من ا�ستهلك امنطقة الغربية‪ ،‬وهل �سيظل‬ ‫اإنتاجه حددا لفرة معينة اأم اأنه �سرتفع‬ ‫بحكم الطلب؟‬ ‫ بداأ ااإنتاج التجريبي للخط‬‫الث ��اي من ��ذ العا�ش ��ر م ��ن فراي ��ر‬ ‫اما�ش ��ي مع ��دل خم�ش ��ة اآاف طن‬ ‫يوميا‪ ،‬و�شيتم بدء ااإنتاج التجاري‬ ‫اأول مار� ��س‪ ،‬علم� � ًا ب� �اأن ا�شته ��لك‬ ‫امنطق ��ة الغربية من ااإ�شمنت كبر‬ ‫ج ��د ًا وا يعتم ��د ب�ش ��كل اأ�شا�ش ��ي‬ ‫عل ��ى اإ�شمن ��ت اجنوبي ��ة بحك ��م‬ ‫وج ��ود م�شانع اأخ ��رى ي امنطقة‬ ‫الغربي ��ة ت�شاهم ب�ش ��كل رئي�س ي‬ ‫�شد ااحتي ��اج‪ ،‬اأما اإنتاج اجنوبية‬ ‫ف�شيك ��ون بطاقت ��ه الق�ش ��وى عن ��د‬ ‫تخ�شي� ��س الوقود ال ��لزم من قبل‬ ‫�شرك ��ة اأرامك ��و ا�شتم ��رار ت�شغيل‬ ‫اخط الثاي‪.‬‬

‫ت�شريب منتجات‬

‫ ت ��رد اتهام ��ات بت�سريب منتجات‬‫اإ�سمن ��ت خارجية من اليم ��ن اإى جازان؟‬ ‫ه ��ل تلقيت ��م �س ��كاوى ي ه ��ذا ال�س� �اأن؟‬ ‫وكيف حتاط�ن لها؟‬ ‫ م يردنا اأي �شيء بخ�شو�س‬‫ت�شريب منتجات اإ�شمنت من اليمن‬ ‫اإى ج ��ازان‪ ،‬وه ��ذا اأم ��ر تعن ��ى‬ ‫ب ��ه اجه ��ات امخت�ش ��ة‪ ،‬وح�ش ��ب‬ ‫معلومات ��ي ف� �اإن �ش ��ح ااإ�شمن ��ت‬ ‫ي اليم ��ن ا يدع ��م ه ��ذا التوج ��ه‪،‬‬ ‫و�شعوب ��ة ح�ش ��ول م�شانعهم على‬ ‫الوق ��ود مث ��ل م�شن ��ع ام ��كل ال ��ذي‬ ‫ي�شارك فيه م�شتثمرون �شعوديون‪.‬‬ ‫ هن ��اك م ��ن ي�ؤكد تهري ��ب اإ�سمنت‬‫م ��ن م ���ردي ال�سركة اإى اليم ��ن‪ ،‬ما هي‬ ‫الآلية امتبعة ل�قف هذه العمليات؟‬ ‫ُ‬ ‫ اإ�شمن ��ت اجنوبية ا ت َ�شدِر‬‫اأي ��ا م ��ن منتجاته ��ا خ ��ارج امملكة‪،‬‬ ‫وا نية لذلك ب�شب ��ب الطلب امحلي‬ ‫امرتف ��ع‪ ،‬اأم ��ا اإذا كان احدي ��ث عن‬ ‫التهري ��ب فجه ��ات ااخت�شا� ��س‬ ‫ت� �وؤدي دورها كام ًل‪ ،‬وم ��ن امعلوم‬ ‫اأن ت�شدي ��ر ااإ�شمن ��ت موقوف منذ‬ ‫منت�شف ‪2008‬م‪.‬‬

‫ا نية لرفع ال�شعار‬

‫ ه ��ل لديك ��م النية لرف ��ع الأ�سعار؟‬‫وم ��ا ال�س�اب ��ط الت ��ي حك ��م �سعرك ��م‬ ‫ك�سركة ي ال�س�ق؟‬ ‫ ا توج ��د اأي ني ��ة لرف ��ع‬‫ااأ�شع ��ار ي الوق ��ت الراه ��ن‪ ،‬ب ��ل‬

‫ملتزم ��ون بااأ�شع ��ار ال�شائ ��دة منذ‬ ‫زمن بعيد‪.‬‬ ‫ يتح ��دث خ ��راء ع ��ن ب ���ادر‬‫م�ستقبلي ��ة ل�ست ��راد الإ�سمن ��ت‪ ،‬م ��ا‬ ‫تعليقك؟‬ ‫ هناك خط ��وط اإنتاج معطلة‬‫ب�شب ��ب ع ��دم تخ�شي� ��س الوق ��ود‬ ‫ال ��لزم لت�شغيله ��ا م ��ن قب ��ل �شركة‬ ‫اأرامكو ال�شعودية‪ ،‬وجموع اإنتاج‬ ‫تل ��ك اخط ��وط ‪ 23‬األف ط ��ن يوميا‬ ‫موزع ��ة بن خط ينب ��ع ع�شرة اآاف‬ ‫ط ��ن‪ ،‬اجنوبية خم�ش ��ة اآاف طن‪،‬‬ ‫ج ��ران ثلث ��ة اآاف ط ��ن‪ ،‬اإ�شمنت‬ ‫الريا� ��س خم�ش ��ة اآاف ط ��ن‪ ،‬واإذا‬ ‫م تخ�شي� ��س الوقود لت�شغيل هذه‬ ‫الطاقات ف�شيكون له ��ا اأثر كبر ي‬ ‫القرار باا�شتراد من عدمه‪.‬‬

‫�شكاوى وحلول‬

‫ م ��ا انعكا�ض الأزمة على الن�احي‬‫العمراني ��ة‪ ،‬وه ��ل تع ��رت م�سروع ��ات‬ ‫خدمية ي امنطقة ب�سبب ذلك؟‬ ‫ ال�شرك ��ة متعاون ��ة ب�ش ��كل‬‫اإيجابي مع ام�شروعات امعتمدة ي‬ ‫كل امناط ��ق التي تخدمها م�شانعنا‬ ‫الثلثة‪ ،‬ي جازان‪ ،‬بي�شة‪ ،‬وتهامة‪،‬‬ ‫وتعم ��ل عل ��ى توف ��ر حاج ��ات‬ ‫تل ��ك ام�شروع ��ات ح�ش ��ب طاقاته ��ا‬ ‫ااإنتاجية امتاحة‪.‬‬ ‫ هل وردتكم �سكاوى من اأ�سحاب‬‫م�سروعات ب�سبب الأزمة؟ وكيف عاجتم‬ ‫هذه ال�سكاوى؟‬ ‫ نعم تردن ��ا �شكاوى من حن‬‫اآخ ��ر‪ ،‬وال�شركة كم ��ا اأ�شلفت تاأخذ‬ ‫تلك ال�شكاوى بعن ااعتبار‪.‬‬ ‫ ما الت�جيهات التي تلقيتم�ها من‬‫اإمارة امنطقة لتلي الأزمة؟‬ ‫ تتعاون ال�شركة مع تعليمات‬‫اأم ��راء امناط ��ق وف ��روع وزارة‬ ‫التج ��ارة للحد من ااأزم ��ة احالية‪،‬‬ ‫وم ت�شكي ��ل جن ��ة متابع ��ة �ش ��وق‬ ‫ااإ�شمن ��ت واتخ ��اذ احل ��ول الت ��ي‬ ‫�شيكون لها نتائج اإيجابية ي وقت‬ ‫قريب‪.‬‬

‫تن�شيق مع التجارة‬

‫ ه ��ل م التن�سي ��ق م ��ع وزارة‬‫التج ��ارة لحت ���اء الأزمة ؟وهل ت ��رى اأن‬ ‫مراقبيهم يق�م�ن ب�اجبهم؟‬ ‫ نع ��م‪ ،‬يت ��م التن�شي ��ق ب�شكل‬‫يوم ��ي ويتم تزويد ف ��روع التجارة‬ ‫بتقاري ��ر يومي ��ة بالكمي ��ات الت ��ي‬ ‫تدخ ��ل امناط ��ق امخ�ش�ش ��ة له ��ا‪،‬‬ ‫وتتع ��اون اإدارة ال�شرك ��ة مع جميع‬ ‫ف ��روع الوزارة ي كل مناطق البيع‬ ‫الت ��ي ت�شلها ال�شرك ��ة ي ما يخ�س‬

‫ابن ظفر اأثناء ح�اره مع الزميل عبده الأ�سمري‬

‫اأ�شواق ااإ�شمنت‪.‬‬ ‫ هناك تاأكيدات باأن نق�ض ال�ق�د‬‫وعدم كفايته لل�ساحنات كان �سببا رئي�س ًا‬ ‫ي الأزمة كيف واجهتهم هذه الع�ائق؟‬ ‫ رم ��ا تق�ش ��د الوق ��ود‬‫امخ�ش�س لت�شغيل خطوط ااإنتاج‪،‬‬ ‫فنق�ش ��ه ه ��و ال ��ذي ل ��ه ذل ��ك ااأث ��ر‬ ‫ال�شلبي‪.‬‬

‫�شوق غر م�شتقر‬

‫ ل ��� ا�ستم ��ر نق� ��ض ال�ق ���د كيف‬‫ت�اجه�ن تداعيات الأزمة م�ستقبل؟‬ ‫ �شتعم ��ل ال�شرك ��ة بالطاقات‬‫امتاحة فقط‪ ،‬و�شيوؤثر ذلك بالنق�س‬ ‫عل ��ى الكمي ��ات امعرو�ش ��ة للبي ��ع‬ ‫م ��ا يت�شب ��ب ي وجود �ش ��وق غر‬ ‫م�شتقر تنتج عنه ااأزمات مثل التي‬ ‫ن�شهدها حالي ًا‪.‬‬ ‫ ي�ؤك ��د البع�ض ا�ستعان ��ة ال�سركة‬‫مهند�س ��ن اأجان ��ب ي ام�سان ��ع رغ ��م‬ ‫وج�د ال�سع�دين؟‬ ‫ً‬ ‫ ه ��ذا لي� ��س عيبا‪ ،‬ب ��ل نفتخر‬‫بوجود خرات عامية ي م�شانعنا‬ ‫اإف ��ادة امهند�ش ��ن ال�شعودين ي‬ ‫نقل اخ ��رة‪ ،‬وناأم ��ل اأن ن�شل اإى‬ ‫اله ��دف ال ��ذي نن�ش ��ده ب� �اأن ن ��رى‬ ‫م�شانعن ��ا ت ��دار باأي� � ٍد �شعودي ��ة‪،‬‬ ‫ويج ��ب اأن ن�شع ي اح�شب ��ان اأن‬ ‫�شناع ��ة ااإ�شمن ��ت م ��ن ال�شناعات‬ ‫امتخ�ش�ش ��ة وحت ��اج اإى خرات‬ ‫متخ�ش�ش ��ة‪ ،‬وامتوف ��ر م ��ن ه ��ذه‬ ‫اخ ��رات قلي ��ل م ��ن ال�شعودي ��ن‬ ‫وحتى من غر ال�شعودين‪.‬‬

‫خطة مدرو�شة‬

‫ كي ��ف تخطط ���ن للم�ستقب ��ل‬‫ل�ستيع ��اب خريجي اجامع ��ات وامعاهد‬ ‫ي ام�سانع؟‬ ‫ لدين ��ا خط ��ة مدرو�ش ��ة يت ��م‬‫متابعته ��ا ب�ش ��كل دوري‪ ،‬وقد �شبق‬ ‫عق ��د دورات تدريبي ��ة ي مراك ��ز‬ ‫التدريب ي ام�شانع‪ ،‬منها ثلثون‬ ‫دورة ي مرك ��ز التدري ��ب م�شن ��ع‬ ‫ج ��ازان �شم ��ت ‪ 376‬متدرب� � ًا‪،‬‬ ‫وت�ش ��ع دورات ي مرك ��ز التدريب‬ ‫ي م�شن ��ع بي�ش ��ة م�شارك ��ة ‪127‬‬ ‫متدرب� � ًا‪ ،‬وال�شرك ��ة ا�شتوعب ��ت‬ ‫اأربعن من خريجي الكليات التقنية‬ ‫والثانويات ال�شناعية لتدريبهم ي‬ ‫جال �شناعة ااإ�شمن ��ت‪ ،‬علم ًا باأن‬ ‫ن�شبة ال�شع ��ودة ي اجنوبية تبلغ‬ ‫‪.٪ 42‬‬

‫موردون خالفون‬

‫ ه ��ل منعتم جارا من التعامل مع‬‫ال�سركة؟ وهل ك�سفت ��م عن جاوزات من‬

‫(ت�س�ير‪ :‬عبدالله ال�ائلي)‬

‫قبل م�ردين؟ وكيف واجهتم�ها؟‬ ‫ً‬ ‫ ال�شرك ��ة ا من ��ع اأح ��دا اإا‬‫اإذا ات�ش ��ح اأن هن ��اك تلعب� � ًا‪ ،‬وق ��د‬ ‫قام ��ت منع بع� ��س اموردي ��ن بناء‬ ‫على م ��ا وردها م ��ن وزارة التجارة‬ ‫باعتباره ��ا جه ��ة ااخت�شا� ��س‬ ‫مخالفتهم اأنظمة البيع‪.‬‬ ‫ ما مع�قات الإنتاج لديكم؟‬‫ ا يوج ��د لدين ��ا اأي عائ ��ق‬‫ي ااإنت ��اج حالي� � ًا‪ ،‬ع ��دا م�شكل ��ة‬ ‫تخ�شي� ��س الوق ��ود خ ��ط ااإنتاج‬ ‫الثاي م�شنع تهامة‪ ،‬وح�شب حالة‬ ‫الطل ��ب احالي ��ة فمبيع ��ات ال�شركة‬ ‫اأكر من اإنتاجها بحواي ‪.٪ 20‬‬

‫ا تعديلت ي احجم‬

‫‪ -‬ه ��ل �ستق�س ��رون اإنتاجك ��م على‬

‫احج ��م امعت ��اد؟ اأم اأن لديك ��م خطط ��ا‬ ‫لإنتاج مقا�سات ختلفة؟‬ ‫ ا ني ��ة ي الوق ��ت الراه ��ن‬‫اإج ��راء اأي تعدي ��ل ي عب ��وات‬ ‫ااإ�شمن ��ت فه ��ي ح�ش ��ب حاج ��ة‬ ‫ال�شوق‪.‬‬ ‫ ت�زي ��ع ح�س� ��ض ام�ساهم ��ن‬‫ي�سطدم بتاأجيل ي ام�اعيد‪ ،‬اأين تكمن‬ ‫ام�سكل ��ة؟ وك ��م حج ��م ام�ساهم ��ن؟ وهل‬ ‫لديكم ت�زيع ح�س�ض قريبا؟‬ ‫ ا توج ��د اأي م�ش ��كلت‬‫لل�شرك ��ة ي توزي ��ع اأرب ��اح‬ ‫ام�شاهم ��ن‪ ،‬والعملية تتم ب�شورة‬ ‫دوري ��ة منتظم ��ة‪ ،‬وم يح ��دث اأي‬ ‫تاأخر ي �شرف ااأرباح‪ ،‬وين�شق‬ ‫ي ذلك م ��ع وزارة التجارة وهيئة‬ ‫�شوق امال‪.‬‬

‫ناأت ��ي هنا للإجاب ��ة على ال�س�ؤال الثال ��ث والأخير‪ :‬لم ��اذا ا�ستم َر انهيار‬ ‫ال�س ���ق ط ���ال الفت ��رة الممتدة من ‪ 26‬فبراي ��ر ‪2006‬م اإلى ي�من ��ا هذا التي‬ ‫بل ��غ عمره ��ا الزمن ��ي تحديد ًا األ ��ف و‪ 509‬اأيام عم ��ل؟ بداي ًة اأوؤك ��د اأن الجهاز‬ ‫المال ��ي والقت�س ��ادي وقع تح ��ت تاأثير (وه ��م) الفكرة القت�سادي ��ة (ال�س�ق‬ ‫خا�سع لق�ى العر�ض والطلب)‪ ،‬عبار ٌة لم يقم لها اأي قائمة في ال�س�ق ل قبل‬ ‫النهي ��ار (حينما اعتلى الطل ��ب العنيف كتفي العر�ض الهزيل)‪ ،‬ول حتى بعد‬ ‫النهيار (حينما اأغرق العر�ض الهائل رقبة الطلب الهارب)‪ .‬كان اأخطر ما بثه‬ ‫القتناع بتلك العبارة ه� ال�ق�ف اأمام اختلل ال�س�ق مكت�في الأيدي! فيما‬ ‫تط ّلب الأمر ممار�سة جميع المهام والأدوار والم�س�ؤوليات التنظيمية لتحقيق‬ ‫الت ���ازن وال�ستق ��رار‪ ،‬دون التدخّ ل المبا�سر في تلك الق ���ى‪ ،‬كان الماأم�ل‬ ‫قب ��ل وبعد النهي ��ار �سرورة العم ��ل وا�ستمراره على خلق البيئ ��ة المنا�سبة‪،‬‬ ‫الت ��ي تكفل فعلي� � ًا عدالة وتكاف�ؤ الق�ى (العر�ض‪ ،‬الطل ��ب)‪ ،‬وه� اأم ٌر مختلف‬ ‫جذري� � ًا ع ��ن تحديد اتجاه وق�ة اأي من الق�تين! وه ��ذا للأ�سف ما حدث قبل‬ ‫برع�نة في‬ ‫وبعد النهيار! فقبله تُركت الق�ى على علتها‪ ،‬وبعده تم التدخّ ل ٍ‬ ‫كانت الف�سل!تر ّكزت بقية اأجندة‬ ‫تحديدها! وكل (الفعلين) نتيجته دون �سك ْ‬ ‫(اإ�سلح ��ات) ال�س ���ق على‪ )1( :‬زي ��ادة عدد ال�س ��ركات الم�ساهمة المدرجة‪،‬‬ ‫به ��دف زيادة الخيارات ال�ستثمارية (زيادة العر�ض)‪ ،‬و�سل عددها من بعد‬ ‫النهي ��ار حت ��ى الآن اإلى ‪� 74‬سركة م�ساهم ��ة‪ )2( .‬تقلي�ض الم�ساحة المتاحة‬ ‫للم�ستثمرين الأفراد قدر الإمكان‪ .‬فماذا حدث؟ هل نجح ّ‬ ‫العطار في اإ�سلح‬ ‫وتحدثت كثير ًا والعديد معي ح�ل اإجابات‬ ‫كتبت‬ ‫ُ‬ ‫ما اأف�سده ه� ولي�ض الدهر؟ ُ‬ ‫ه ��ذه الأ�سئلة ما ي�سيق به المجال هنا‪ ،‬غي ��ر اأن الإجابات ال�ساطعة والقاطعة‬ ‫اجتمع � ْ�ت ف ��ي نهاية طريقها عند واق ��ع ال�س�ق‪ ،‬اإذ لم ُيفل ��ح ّ‬ ‫العطار! فقد قابل‬ ‫كل ذل ��ك زحف ��ا هاربا للم�ستثمري ��ن ولل�سي�لة؛ اأبقى ال�س ���ق مع خيبات هذه‬ ‫الحل ���ل‪ ،‬تت ��ر ّدى في نفقها المظلم ول ��م تخرج منه حتى ال�ساع ��ة‪ ..‬وفي الغد‬ ‫ختام هذه الذكرى‪.‬‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪29‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )87‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫ستة أ ّيام بين سعيد آل افي وسيف القصاص‪ ..‬واأمل في اه ثم عفو أهل الدم‬ ‫اأبها ‪� -‬صعيد اآل ملي�س‬ ‫يرق ��ب �صعي ��د ب ��ن م�صب ��ب اآل لي‬ ‫الأحم ��ري الأيام ال�صتة امقبلة ب�صاعاتها ال�‬ ‫‪ ،144‬ب ��ن الأم ��ل ي الله ث� � ّم ي عفو اأهل‬ ‫ال ��دم‪ ،‬وبن �صيف الق�صا� ��س الذي ح�صمه‬ ‫الق�صاء‪ .‬ونا�صد اأهاي قبائل نازلة ببلحمر‬ ‫خادم احرمن ال�صريفن‪ ،‬بالتو�صط لذوي‬ ‫اأه ��ل ال ��دم اأبن ��اء ال�صي ��خ عل ��ي ب ��ن حيا‬ ‫الأحمري‪ .‬و�صه ��دت الق�صية على مدى ‪16‬‬ ‫عاما عدد ًا من الو�صاط ��ات‪ ،‬وطلب التنازل‬ ‫باأي مقابل‪ ،‬اإل اأن اأولياء الدم طلبوا حقهم‬

‫ال�صرع ��ي بتنفيذ الق�صا�س قبل اأ�صبوعن‪،‬‬ ‫وكان لو�صاط ��ة خادم احرم ��ن ال�صريفن‬ ‫دور ًا ي تاأجيل الق�صا�س مدة �صهر‪.‬‬ ‫وم حديد الثلثاء امقبل يوم ًا نهائي ًا‬ ‫لتنفيذه‪ ،‬بعد انق�صاء مهلة التاأجيل‪ ،‬وبعد‬ ‫‪ 17‬عام� � ًا ق�صاها �صعي ��د اآل لي ي �صجن‬ ‫اأبها العام حتى بلغ عامه ال�صاد�س وال�صتن‬ ‫وهو ير ّقب امنادي لتنفيذ حكم الق�صا�س‪،‬‬ ‫م يع ��د يعينه وي�صاعده على الوقوف على‬ ‫قدميه ي الأ ّي ��ام القليلة امتبقيّة من عمره‬ ‫اإ ّل طل ��ب امغف ��رة م ��ن الل ��ه عل ��ى اجرمة‬ ‫الك ��رى التي اقرفه ��ا‪ ،‬ث ّم اأمل ��ه ي ف�صل‬

‫عف ��و اأهل القتي ��ل‪ ،‬وتنازلهم عن ��ه جراء ما‬ ‫اقرفته يداه بقتله علي اآل حيا ي حظة‬ ‫دفع ��ه فيها ال�صيطان‪ ،‬و�صب ��ق قدر الله فعل‬ ‫اجميع‪.‬‬ ‫حيث ت�صرق �صم�س يوم الثلثاء امقبل‬ ‫الثال ��ث ع�صر من �صهر ربيع الثاي اموافق‬ ‫‪ 6‬مار� ��س ‪ 2012‬لتنته ��ي امهل ��ة الأخ ��رة‬ ‫التي ح ��ددت ب�صهر ي حاول ��ة لثني اأهل‬ ‫الدم عن طلب الق�صا�س وتنازلهم عن قاتل‬ ‫اأبيهم لوج ��ه الله‪ ،‬بينما م� � ّر الأيام ال�صتة‬ ‫امقبل ��ة عل ��ى ذوي اج ��اي اآل لي مليئة‬ ‫بالهل ��ع والوج ��وم‪ .‬ويرفع �ص ّي ��اف الطفل‬

‫البال ��غ عم ��ره عام ��ن‪ ،‬وه ��و اأ�صغ ��ر اأبناء‬ ‫القاتل يديه ال�صغرتن لجئ� � ًا لله وداعي ًا‬ ‫اأن ينجو والده من �صيف الق�صا�س‪ ،‬وهو‬ ‫الذي خ ��رج اإى الدنيا دون اأن يرى والده‪،‬‬ ‫ودون اأن م ّي ��ز بع� � ُد معنى ح� � ّد ال�صيف اأو‬ ‫الق�صا�س اأو ال�صجن‪ ،‬لك ّنه تعوّد الدعاء من‬ ‫اأ ّم ��ه واإخوته الذين غ ��اب عنهم وجه اأبيهم‬ ‫منذ ‪ 16‬عام ًا‪.‬‬ ‫وكان من امقرر تنفيذ حكم الق�صا�س‬ ‫عل ��ى اج ��اي اآل لي قب ��ل ‪ 24‬يوم� � ًا‪ ،‬اإ ّل‬ ‫اأن توجيه ��ات كرم ��ة �ص ��درت منح مهلة‬ ‫�صه ��ر قبل تنفيذ احكم اأم � ً�ل ي اأن يك�صب‬

‫آخر الحكي‬

‫ّ‬ ‫بشار‪ ..‬فاق‬ ‫في (السحل) أباه‬

‫اأه ��ل امجني عليه الف�ص ��ل العظيم من الله‬ ‫ي عت ��ق رقبة اجاي‪ ،‬الأم ��ر الذي ما زال‬ ‫ي�صع ��ى ي �صفاعت ��ه الكث ��رون م ��ن اأه ��ل‬ ‫اخر‪ ،‬يتقدّمهم اأمر منطقة ع�صر �صاحب‬ ‫ال�صم ��و املك ��ي الأمر في�صل ب ��ن خالد بن‬ ‫عب ��د العزي ��ز بناء عل ��ى توجيه ��ات كرمة‬ ‫�صدرت من خادم احرمن ال�صريفن ووي‬ ‫عه ��ده �صاحب ال�صمو املك ��ي الأمر نايف‬ ‫بن عبد العزيز للجهد حثيث ًا وبذل اجهود‬ ‫اممكنة والتوا�صل مع ذوي القتيل طالبن‬ ‫منه ��م ك�ص ��ب الأج ��ر ي الدني ��ا والآخ ��رة‬ ‫باإعتاق رقبة اجاي �صعيد بن م�صبب‪.‬‬

‫وجدي الكردي‬

‫ج ّلت حكم ُة الله مق ّلب القلوب ومفج ّر الثورات و ُمعطي الثروات و ُمكثر‬ ‫متابعيك في تويتر‪ ،‬اأن (ن ََحل) بين بني الأعراب بيت ًا من ال�صعر يقول‪:‬‬ ‫(مات في القرية اأ�ص ٌد فا�صترحنا من �صماه‪ /‬خ ّلف المرحو ُم �صبا فاق‬ ‫في الزاأر اأباه)‪.‬‬ ‫ع�ص ��ني‬ ‫تكت�ص ��ف ال�ص ��عوب العربي ��ة (فجاأة)‪ ،‬اأن (اأ�ص ��د والينا المف ّدى ّ‬ ‫ع�ض ال�ص ��عب ومات‪ ،‬ترك من خلفه‬ ‫الي ��وم وم ��ات)‪ ،‬اأو ق ��ل‪ :‬اإن الحاكم الذي ّ‬ ‫وم ��ن اأمامه �ص ��ب ًا اأنكى واأ�ص ��ل من اأبيه و(اأ�ص ��د المن�ص� �اأ)‪ ،‬ع�ص� � ًا وق�ص ��ف ًا‬ ‫وتعذيب ًا و(فيتو)‪.‬‬ ‫يكت�صف الزعماء من بني الأعراب فجاأة‪ ،‬اأن زميلهم ب�صّ ار الذي انفلقت‬ ‫الث ��ورة (فج� �اأة) م ��ن بين يديه وخلف ��ه وتحته‪ ،‬يكت�ص ��فون اأنه (فاق بال�ص ��حل‬ ‫اأباه)!‬ ‫تكت�ص ��ف ال�ص ��عوب العربي ��ة (فج� �اأة)‪ ،‬اأن ال�ص ��عب ال ��ذي يليه ��م جي ��رة‬ ‫وي�صبقهم بثورة‪ ،‬يتل ّوى تحت من (فاق في ال�صحل اأباه)‪ ،‬فير�صل في نجدته‬ ‫مايين الأطنان من معينات الإغاثة على متن �صاحنات (تويتر) و(في�صبوك)‪،‬‬ ‫اأو م ��ا يقابلهما بالعمات الأجنبية‪ ،‬على اأن يرده لهم ال�ص ��عب (الم�ص ��حول)‪،‬‬ ‫ف ��ي اأقرب ثورة مقبل ��ة (عليهم)‪ ،‬كاأنما الآخرون (فق ��ط)‪ ،‬هم جحيم الثورات‬ ‫وحطبها!‬ ‫تنتق ��ل الث ��ورات م ��ن �ص ��عب لآخر مث ��ل الجدري ف ��ي �ص ��يناريو مكرر‪،‬‬ ‫يترنح �ص � ٌ‬ ‫�بل في كر�ص ��يه‪ ،‬يتجمع زماء الأم�ض من روؤ�ص ��اء اليوم ويبعثون‬ ‫اإلي ��ه كما ق ��ال اأحمد مطر‪( ،‬لجن ��ة تبي�ض لجنتين‪ ،‬تفق�ص ��ان بعد جولتين عن‬ ‫ثم ��ان‪ ،‬وبال ّرف ��اء والبني ��ن تكثر اللجان)‪ ،‬وي�ص ��حق ال�ص � ُ‬ ‫�بل �ص ��عبه وت�ص � ّ�جل‬ ‫بور�صة الدم العربي اأعلى م�صتوياتها‪ ،‬وهناك بعيد ًا ي�صتلقي (اأ�صد المن�صاأ)‬ ‫اللجان!‬ ‫على قفاه ويعبث بموؤ�صر البور�صة لترتفع وتنخف�ض وفق ًا لت�صعير ّ‬ ‫ً‬ ‫�صي�صكت ال�صبل ب�صّ ا ٌر اليوم اأو غد ًا عن زئيره‪ ،‬مق�صوف ًا اأو مذبوحا اأو‬ ‫لجئ ًا بكهوف �صيبيريا‪ .‬و�صيدير (اأ�صد المن�صاأ) موؤ�صر بور�صة الدم العربي‬ ‫ل�صعب اآخر اكت�صف (فجاأة) اأن �صبل حاكمه ال�صابق‪ ،‬فاق في ال�صحل اأباه!‬

‫فيصل بن خالد يستقبل ولي الدم ويشيد بموقف أسرة آل كدم‬

‫شفاعة خادم الحرمين تعتق رقبة مواطن قبل لحظات من تنفيذ القصاص في عسير‬ ‫اأبها � حمد ال�صريعي‪� ،‬صعيد اآل ميل�س‬ ‫�صه ��دت �صاح ��ة ام�صه ��د‪ ،‬ي مدينة اأبه ��ا‪ ،‬اأم�س‪ ،‬عتق‬ ‫رقب ��ة اجاي �صيف بن �ص ��ام اآل خاطر‪ ،‬وح ��ال عفو والد‬ ‫القتي ��ل �صعد بن عاي�س ب ��ن كدم من تنفيذ ح ��د الق�صا�س‬ ‫بالقات ��ل لقتل ��ه امواطن عل ��ي �صعد ب ��ن عاي�س ب ��ن كدم ‪-‬‬ ‫رحم ��ه الله ‪ -‬وارتفعت ي تل ��ك اللحظات اأ�صوات التكبر‬ ‫والتهلي ��ل وامبارك ��ة بعفو وال ��د القتيل من قب ��ل اجميع‪،‬‬ ‫الذي ��ن ا�صتب�صروا بهذا اموق ��ف الإن�صاي‪ ،‬وارتفعت معها‬ ‫اأ�ص ��وات الدع ��اء ل ��ه وخ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن امل ��ك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز � حفظ ��ه الله � ول�صاح ��ب ال�صمو‬ ‫املك ��ي الأمر في�صل بن خالد ب ��ن عبدالعزيز اأمر منطقة‬ ‫ع�صر‪ ،‬و�صاحب ال�صمو املكي العقيد ركن طيار تركي بن‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز م�صاهمتهم وتدخلهم ي اإعتاق رقبة‬ ‫�صيف بن �صام اآل خاطر من الق�صا�س‪ ،‬وذلك بعد اأن �صدر‬ ‫احكم ال�صرعي ام�صدق من هيئة التمييز وامجل�س الأعلى‬ ‫للق�صاء‪ ،‬وامنتهي بالأمر ال�صامي الكرم بتنفيذ الق�صا�س‬

‫حفظ ‪ 17‬جزءا من‬ ‫القرآن في سجن أبها‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�صمري‬ ‫اأك ��د ال�ص ��اب �صي ��ف �ص ��ام القحطاي‬ ‫امعف ��ي عن ��ه �صب ��اح اأم� ��س‪ ،‬ي �صاح ��ة‬ ‫الق�صا� ��س باأبه ��ا ي حدي ��ث خا� ��س‬ ‫ل�«ال�ص ��رق»‪ ،‬م ��ن داخ ��ل مكتب مدي ��ر �صعبة‬ ‫ال�صجن‪ ،‬اأن الدموع نزلت من عينيه بغزارة‬ ‫و�صج ��د ي �صاحة الق�صا�س �صكر ًا لله‪ ،‬بعد‬ ‫اأن تق ��دم اإلي ��ه وي الدم (وال ��د القتيل) قبل‬ ‫حظ ��ات من تنفي ��ذ الق�صا� ��س قائل‪« :‬عتق‬

‫اأمر ع�صر ي لقطة مع اأولياء الدم‬

‫ي القاتل‪ .‬وبعد اإعلن ذوي الدم التنازل عن اجاي الذي‬ ‫قتل علي �صعد بن عاي�س‪ ،‬قبل نحو �صت �صنوات اإثر خلف‬ ‫ن�ص ��ب بينهما‪ ،‬ا�صتقبل اأمر ع�صر مكتب ��ه بالإمارة نائب‬ ‫�صيخ �صمل قبائل قحطان ووادعة اجنوب ال�صيخ عبدالله‬ ‫بن فهد بن دليم‪ ،‬وال�صيخ حمد بن غرم اآل كدم �صيخ قبيلة‬ ‫اآل قري� ��س‪ ،‬واأم ��ن ع ��ام جنة اإ�ص ��لح ذات الب ��ن باإمارة‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبدالله الوايلي)‬

‫منطق ��ة ع�صر م�صفر ب ��ن ح�صن احرمل ��ي‪ ،‬ووالد امجني‬ ‫علي ��ه �صعد بن عاي�س بن ك ��دم واإخوانه واأبن ��اءه‪ .‬واألقى‬ ‫نائ ��ب �صيخ �صم ��ل قبيلة قحطان ووادع ��ة اجنوب ال�صيخ‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن فهد بن دليم كلم ��ة رفع فيها ال�صك ��ر والتقدير‬ ‫والعرف ��ان خ ��ادم احرم ��ن ال�صريفن ال�صريف ��ن � حفظه‬ ‫الل ��ه � ول�صاحب ال�صمو املكي الأم ��ر في�صل بن خالد بن‬

‫عبدالعزي ��ز اأمر منطقة ع�صر عل ��ى تدخلهما ومتابعتهما‬ ‫امبا�صرة مجريات الق�صية موؤكدا تنازله اأمام �صمو الأمر‪.‬‬ ‫واأك ��د والد امجني عليه �صعد بن عاي�س بن كدم‪ ،‬الذي كان‬ ‫حا�صر ًا‪ ،‬ي جل�س اأمر ع�صر‪ ،‬اأن �صفاعة خادم احرمن‬ ‫ال�صريف ��ن وتدخل �صمو اأمر منطقة ع�ص ��ر كان له الدور‬ ‫الكبر بعد توفيق الله ي اإعلن التنازل والعفو عن القاتل‬ ‫لوجه الله تعاى‪ .‬وي موق ��ف موؤثر �صهده جل�س الأمر‬ ‫في�صل طلب والد امجني عليه من �صمو اأمر منطقة ع�صر‬ ‫بالإف ��راج عن اجاي من ال�صجن واإعفائه من احق العام‪.‬‬ ‫واأك ��د �صمو اأمر منطقة ع�صر الأم ��ر في�صل بن خالد ي‬ ‫كلمته للوفد اأن لتدخ ��ل ومتابعة خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫حفظه الله وجزاه خر اجزاء ي الق�صية الدور البارز ي‬ ‫اإنهائها بتنازل اأهل الدم‪ ،‬واأ�صاد اأمر ع�صر موقف اأ�صرة‬ ‫امجني عليه م�صرا اإى اأنهم �صيلقون جزاء موقفهم النبيل‬ ‫وام�صرف عند الله تع ��اي جراء عتقهم وتنازلهم‪ ،‬واأن هذا‬ ‫اموقف هو موقف الرجال وهو موقف اإن�صاي نبيل ج�صد‬ ‫العفو بن الإخوان ام�صلمن‪.‬‬

‫القحطاني لـ |‪ :‬عتق لي ولوالدي‬ ‫ي ولوال ��دي»‪ .‬وق ��ال اإن ��ه اأو�ص ��ل ر�صال ��ة‬ ‫اإى وال ��د القتي ��ل و�صاح ��ب الف�ص ��ل الذي‬ ‫اأعت ��ق رقبت ��ه مفاده ��ا «اأنا ابن ل ��ك بدل عن‬ ‫ابن ��ك‪ ،‬ومدين لك طوال حيات ��ي»‪ .‬واأو�صح‬ ‫القحط ��اي اأن ��ه ق�ص ��ى ي ال�صج ��ن �صب ��ع‬ ‫�صن ��وات‪ ،‬منها ع ��ام ي دار املحظة و�صت‬ ‫�صن ��وات ي ال�صج ��ن‪ ،‬اأم فيه ��ا حف ��ظ ‪17‬‬ ‫جزءا من القراآن الكرم‪ ،‬اإ�صافة اإى اإكماله‬ ‫امرحل ��ة الثانوي ��ة‪ .‬واأ�ص ��اف اأن ��ه �صيخرج‬ ‫اإى والدي ��ه ليق ��وم بره ��م وامكوث حت‬

‫بن كدم لـ |‪ :‬تنازلنا لوجه اه‬ ‫ثم إكراما لأسرة الحاكمة‬

‫ال�صيخ بن كدم يتحدث للزميل �صعيد اآل ميل�ض (ت�صوير‪ :‬عبدالله الوائلي)‬

‫طريب – �صعيد اآل ميل�س‬ ‫ح ��دث �صيخ قبيل ��ة اآل قري�س حمد بن غ ��رم بن كدم ل�»ال�ص ��رق» بعد اإعتاقه‬ ‫واأف ��راد اأ�صرته للجاي �صيف بن �ص ��ام اآل خاطر‪ ،‬حيث لعب ال�صيخ حمد بن كدم‬ ‫دورا كبرا ي الو�صاطة لدى اأبناء عمومته‪ ،‬لتخلي�س اجاي من الق�صا�س حتى‬ ‫اللحظ ��ات الأخرة من اإعتاقه‪ .‬واأكد بن ك ��دم اأنه على مدى �صبع �صنوات والأمراء‬ ‫والوجهاء ي ��رددون على اأ�صرتنا لإعتاق البن �صام بن خاطر‪ ،‬ولكن قدرة الله م‬ ‫تكتب له العتق اإل قبل التنفيذ بلحظات‪ ،‬بعد اأن اختار والده واأ�صقاوؤه ماعند الله‬ ‫وتنازل ��وا ل يرج ��ون غر ذلك‪ .‬وق ��ال اإن �صاحب ال�صمو الأم ��ر تركي بن عبدالله‬ ‫زارن ��ا‪ ،‬وطل ��ب من ��ا العفو ع ��ن اجاي‪ ،‬ولك ��ن ي تلك اللحظ ��ة اأ�ص ��ر والده على‬ ‫الق�صا� ��س‪ ،‬حينها توقف الأمر اأمام رغبة والده‪ .‬واأ�صاف ي ال�صهرين اما�صين‬ ‫ا�صتدعين ��ا مكت ��ب �صمو اأمر منطقة ع�ص ��ر‪ ،‬وطلب منا العفو ع ��ن اجاي‪ ،‬ولكن‬ ‫وال ��ده كان ملحا على الق�صا� ��س‪ ،‬وكان للأمر موقف ي�صكر علي ��ه‪ ،‬حيث قال اإننا‬ ‫ل ��ن نق ��ف ي وجه اإقامة �صرع الله باأي �صكل م ��ن الأ�صكال‪ ،‬ولكن هي و�صاطة خر‬ ‫لإعت ��اق رقب ��ة م�صل ��م‪ ،‬واإن اأ�صريتم على تنفيذ حكم ال�صرع فلكم م ��ا تريدون‪ ،‬ولن‬ ‫منعكم اأحد‪ ،‬وطلب منا �صمو الأمر مهلة �صهرين ووافقنا على طلبه‪ ،‬حتى اأتى هذا‬ ‫الي ��وم اموعود بالعتق‪ ،‬ن�صاأل الله اأن يجعلها ي موازين ح�صنات والده واإخوانه‬ ‫واأن يجزي اجميع خر اجزاء‪ .‬وعن حظات ماقبل تنفيذ احكم واأ�صرارها قال‪:‬‬ ‫حظ ��ات �صعبة‪ ،‬فالقتيل ابننا‪ ،‬ومن ه ��و ي �صاحة الق�صا�س مثابة ابننا الآخر‪،‬‬ ‫وكانت حظات حرجة‪ ،‬وتو�صلنا لوالد القتيل وكان لنا ماطلبناه قبل تنفيذ احكم‬ ‫بثواي‪ ،‬عندما اقرب من اجاي وحدث معه ثم اأعلن العفو اأمام اح�صور لوجه‬ ‫الله‪.‬‬

‫اأجنحته ��م‪ ،‬معرب ��ا ع ��ن �صكره ل ��ذوي الدم‬ ‫وعل ��ى راأ�صهم والد القتيل �صعد بن عائ�س‪،‬‬ ‫وابن ��ه نايف واأخوت ��ه‪ ،‬ووج ��ه ال�صكر لكل‬ ‫م ��ن �صع ��ى ي م�صاع ��ي ال�صل ��ح‪ ،‬لفتا اإى‬ ‫اأن ��ه ينتظ ��ر خروج ��ه بع ��د اأن ق�ص ��ى فرة‬ ‫حكوميت ��ه امتعلقة باح ��ق العام‪ .‬وح�صر‬ ‫مدير �صجن اأبها امق ��دم عبدالله ال�صهراي‪،‬‬ ‫لقاء «ال�صرق» بال�صجن‪ ،‬وبارك له خروجه‪،‬‬ ‫متمني ��ا له حي ��اة جديدة بع ��د ال�صجن‪ ،‬واأن‬ ‫امحكوم بالق�صا�ض يتلقى التهاي من مدير �صجن اأبها (ت�صوير‪ :‬عبدالله الوايلي)‬ ‫يكون ع�صوا فاعل ي جتمعه‪.‬‬

‫والد المعفو عنه لـ |‪ :‬شكرا آل سعود ولمشائخ الجنوب‬ ‫طريب ‪� -‬صعيد اآل ميل�س‬ ‫ق ��ال وال ��د امعف ��و عن ��ه �صي ��ف‬ ‫ب ��ن خاط ��ر نحم ��د الل ��ه عل ��ى من ��ه‬ ‫وكرم ��ه وج ��اة فل ��ذة كب ��دي من حد‬ ‫الق�صا� ��س‪ ،‬واأقدم م ��ن ال�صكر اأجزله‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن وابن ��ه‬ ‫الأمر تركي بن عبدالله و�صمو اأمر‬ ‫منطق ��ة ع�صر الأمر في�صل بن خالد‬ ‫وعم ��وم قبائ ��ل اجن ��وب والأ�صت ��اذ‬ ‫ماج ��د بن ختل ��ه عل ��ى و�صاطتهم كل‬ ‫هذه ال�صنوات حتى كلل الله جهودهم‬ ‫بالعف ��و والتن ��ازل م ��ن ن�ص ��ل الكرام‬ ‫الأجاوي ��د ال�صي ��خ عائ�س ب ��ن �صعد‬ ‫وكافة اأ�ص ��رة اآل كدم‪ .‬واأكد بن خاطر‬ ‫اأن اأ�صرت ��ه ترتب ��ط باأ�ص ��رة اآل ك ��دم‬ ‫بعلق ��ات وطيدة على م ��دى �صنوات‬ ‫ولكن هذه العلقة تاأزمت بعد احادث‬ ‫الألي ��م ونح ��ن عل ��ى اأمل من الل ��ه اأن‬

‫تع ��ود امي ��اه اإى جاريه ��ا بع ��د هذا‬ ‫اموقف النبيل‪ .‬وق ��ال اإن دور الأمر‬ ‫ترك ��ي ب ��ن عبدالل ��ه كان مثاليا حيث‬ ‫زار اأ�صرة اآل كدم ي منازلهم بطريب‬ ‫وطلب منهم العف ��و وال�صفح‪ ،‬ولكنه‬ ‫حينم ��ا م� ��س رغبته ��م ي الق�صا�س‬ ‫توق ��ف عنده ��ا‪ .‬اأعقب ��ه و�صاطات من‬ ‫�صم ��و اأم ��ر منطق ��ة ع�ص ��ر‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫عائلة القتي ��ل اأ�صروا على الق�صا�س‬ ‫حت ��ى اأت ��ت ال�صاع ��ه الت ��ي ا�ص ��روا‬ ‫ماعند الله واأعتقوا ابني بعد اأن كان‬ ‫اأق ��رب للموت من ��ه اإى احياة‪ .‬وعن‬ ‫اآخر توا�ص ��ل م بينه وبن ابنه قبل‬ ‫احكم قال‪ :‬م ��ن اأربعة اأيام م ات�صل‬ ‫به وم اأحدث معه لأي كنت اأخ�صى‬ ‫اأن اأتاأث ��ر اأواأن اأوؤث ��ر عليه بات�صاي‬ ‫وعدم حملي للموق ��ف‪ ،‬لكنني كنت‬ ‫عل ��ى توا�ص ��ل مع من ه ��م حا�صرون‬ ‫ي ال�صاح ��ة‪ ،‬والذين ب�صروي بعفو‬

‫اأحبتي اأ�صرة اآل كدم عنه‪ ،‬واأ�صاأل الله‬ ‫اأن يبدل اأحزانهم اإى اأفراح ما بعثوه‬ ‫فينا وي نفو�س اجميع من تبا�صر‬ ‫الفرح‪ .‬وعن والدة �صيف وكيف تلقت‬ ‫النب� �اأ ق ��ال‪ :‬منظ ��ر ليو�ص ��ف فهناك‬ ‫م ��ن �صق ��ط مغ�صي ��ا علي ��ه م ��ن الفرح‬ ‫واأم ��ه انه ��ارت وه ��ي تبك ��ي وتله ��ج‬ ‫بالدعاء لأ�صرة اآل كدم باأن يحرم الله‬ ‫وجوههم عل ��ى النار كما اأع ��ادوا لها‬ ‫فلذة كبدها �صيف‪.‬‬

‫اإن حكومة خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫كان ��ت ولزال ��ت حك ��م ب�ص ��رع الله‪.‬‬ ‫وع ��ن و�صاط ��ة ولة الأم ��ر ي عت ��ق‬ ‫رقب ��ة اجاي ق ��ال‪ :‬ما مي ��ز الأ�صرة‬ ‫احاكم ��ة اأن امطالب ��ة ل تت ��م اإل‬ ‫باللطف‪ ،‬واإن رف�س وي الدم فيرك‬ ‫ل ��ه مايري ��د‪ ،‬ولكن ل يدخ ��رون جهدا‬ ‫ي احر� ��س عل ��ى العت ��ق‪ .‬وح ��ول‬

‫اأ�ص ��رة اآل كدم وموقفه ��م النبيل قال‪:‬‬ ‫على م ��ر التاري ��خ والأزمنة �صيحفظ‬ ‫التاري ��خ له ��م ه ��ذا اموق ��ف ال�صجاع‬ ‫والنبي ��ل‪ ،‬ول ي�صتغ ��رب منه ��م فهذه‬ ‫الأ�صرة لها تاريخ عريق وباع طويل‬ ‫ي مواقف عتق الرقاب والو�صاطات‬ ‫بن القبائل‪ ،‬ي ال�صلح واإ�صلح ذات‬ ‫البن‪.‬‬

‫رئيس مركز طريب لـ|‪ :‬أسرة آل كدم كرماء‬

‫طريب ‪� -‬صعيد اآل ميل�س‬

‫اأو�ص ��ح رئي� ��س مرك ��ز طري ��ب‬ ‫�صعي ��د ب ��ن دلب ��وح ل�«ال�ص ��رق» اأن‬ ‫ماح�ص ��ل ب ��ن اأ�صرت ��ي اآل ك ��دم واآل‬ ‫خاطر‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬خر دليل على ترابط‬ ‫اأبناء الوطن الواح ��د‪ ،‬واأن قدرة الله‬ ‫واإرادت ��ه كان ��ت فوق اجمي ��ع‪ .‬وقال‬

‫حالة الطقس‬

‫انخفاض في درجات الحرارة على‬ ‫شمال وشرق المملكة‬ ‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬ ‫توقع ��ت رئا�ص ��ة الأر�ص ��اد وحماي ��ة البيئ ��ة‪،‬‬ ‫اأن يط ��راأ انخفا� ��س ملمو�س ي درج ��ات احرارة‬ ‫العظمى عل ��ى مناطق �صمال و�صم ��ال غرب امملكة‪،‬‬ ‫ي�صحبه ن�صاط ي الرياح ال�صطحية مثرة للأتربة‬ ‫والغبار‪ ،‬حد من م ��دى الروؤية الأفقية خا�صة على‬ ‫منطق ��ة تب ��وك‪ .‬كم ��ا يتوق ��ع ظه ��ور ت�صكي ��لت من‬ ‫ال�صح ��ب امنخف�ص ��ة وامتو�صطة‪ ،‬عل ��ى امرتفعات‬ ‫اجنوبي ��ة الغربية (ج ��ازان‪ ،‬ع�ص ��ر والباحة)‪ ،‬قد‬ ‫امدينة‬

‫�صيف بن خاطر‬

‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪34‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬

‫‪21‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪17‬‬

‫امدينة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬

‫تتخلله ��ا �صح ��ب ركامية ي فرة م ��ا بعد الظهرة‪.‬‬ ‫ويبقى الطق�س �صحو ًا على امنطقة الغربية تتخللها‬ ‫�صح ��ب متفرقة عل ��ى مرتفعات الطائ ��ف‪ ،‬وتراوح‬ ‫درج ��ات اح ��رارة ي ج ��دة ما ب ��ن ‪ 34‬و‪ 21‬درجة‬ ‫مئوية‪ .‬كما توقعت «الأر�صاد» اأن تنخف�س درجات‬ ‫احرارة عل ��ى امنطقة ال�صرقية ب�صكل ملمو�س‪ ،‬مع‬ ‫ري ��اح �صطحية ت�صل �صرعتها اإى ‪ 60‬كم ‪ /‬ال�صاعة‪،‬‬ ‫ت� �وؤدي اإى اإث ��ارة الأترب ��ة والغب ��ار عل ��ى امنطقة‪،‬‬ ‫وت�صل درجة احرارة عل ��ى امنطقة الدنيا اإى ‪13‬‬ ‫درجة مئوية‪.‬‬ ‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪17‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪14‬‬

‫امدينة‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�صبيا‬ ‫اأبو عري�ض‬ ‫�صامطة‬ ‫الطوال‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪33‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬


‫في ذمة اه‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫والدة رئيس‬ ‫تحرير «المدينة»‬ ‫إلى رحمة اه‬ ‫فهد اآل عقران‬

‫انتقل ��ت اإى رحمة الله فاطمة بنت‬ ‫ح�ش ��ن اآل م�ش ��اي م�ش ��اء اأم� ��س الأول‬ ‫بجدة‪ ،‬زوجة ال�شيخ ح�شن بن �شعيد اآل‬ ‫عقران‪ ،‬ووالدة كل من �شالح‪ ،‬وعبدالله‪،‬‬ ‫ورئي�س حرير "امدين ��ة" الدكتور فهد‬ ‫اآل عق ��ران‪ ،‬وعبدالعزي ��ز‪ .‬يتقبل العزاء‬ ‫من ��زل ال�شي ��خ ح�ش ��ن اآل عق ��ران باأبها‬

‫آل داوود‬ ‫وآل النحاس‬ ‫يحتفلون‬ ‫بالدكتور أحمد‬

‫الي ��وم وغد ًا وبعد غدٍ‪ ،‬كما يتلقى فهد اآل‬ ‫عقران العزاء منزله بحي الب�شاتن (‪)1‬‬ ‫امتداد �شارع الأمر �شلطان مقابل بلدية‬ ‫اأبح ��ر‪ ،‬اأي ��ام ال�شبت والأح ��د والإثنن‪،‬‬ ‫كم ��ا ي�شتقب ��ل الع ��زاء على فاك� ��س ‪-02‬‬ ‫‪ .6714755‬رحم الله الفقيدة وتغمّدها‬ ‫بوا�شع رحمت ��ه واأ�شكنها ف�شيح جناته‪،‬‬ ‫واألهم اأهلها ال�شر وال�شلوان‪" ..‬اإنا لله‬ ‫واإنا اإليه راجعون"‪.‬‬

‫فضائح «علي‬ ‫الموسى» (‪)4 - 4‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫ج ّرن ��ي المو�صى لم�صتنق ��ع الجدل الذي يوغ ��ر ال�صدور‪ ،‬وباعني‬ ‫بيع ��ة "�صام ��ي من يمان ��ي"‪ ،‬ودخلت ه ��ذه المعرك ��ة البيزنطي ��ة "مكره‬ ‫اأخ ��وك ل بط ��ل"‪ ،‬والآن ناأت ��ي لمرب ��ط الفر� ��س ف ��ي جدلي ��ة اختاره ��ا‬ ‫المو�ص ��ى‪ ،‬وهي عن وج ��وده هو والعميد بدرجتيهم ��ا العلمية المجمدة‬ ‫من ��ذ اأم ��د‪ ،‬وهذا يح ��ول دون فتح درا�ص ��ات عليا في كلي ��ة اللغات‪ ،‬لأن‬ ‫النظ ��ام الكاديم ��ي ل يجي ��ز لهم ��ا الإ�ص ��راف عل ��ى ر�صائ ��ل الدرا�صات‬ ‫العلي ��ا‪ ،‬وبالتال ��ي ل ��ن ي�صتطي ��ع مدير الجامع ��ة اإبعادهم ��ا‪ ،‬ول ي�صتطيع‬ ‫فت ��ح الدرا�صات العليا في هذه الكلية بوجودهما وال�صرهة على ال�صنية‬ ‫�صارتر وبنيوية �صتراو�س‪.‬‬ ‫زمي ��ل العم ��ل غمز ولم ��ز حول ال�صه ��ادات كما ه ��ي حالة �صعاف‬ ‫النفو� ��س‪ ،‬وه ��و فع ًا �ص ��ادق اأن هناك �صهادات دكت ��وراة من �صقق اأو‬ ‫بارات‪ ،‬والذي يف�صل بين دكتور واآخر معيار الإنتاج العلمي‪ ،‬و�صوف‬ ‫اأهدي ��ك اإنتاج ��ي وليتن ��ي اأت�ص ��رف بورقة واحدة م ��ن اإنتاج ��ك‪ .‬اأخير ًا‪،‬‬ ‫ه ��ل مقال ��ي المدع ��وم بالمعلومات "ف�صيح ��ة" ح�صب فهم ��ك‪ ،‬اأم مقالك‬ ‫ال�صهي ��ر حي ��ن تحدث ��ت عن الذي ��ن (يحت�ص ��رون) في (ثاج ��ة الموتى)‬ ‫وحين دافعت عن الف�صاد؟‬ ‫زمي ��ل العم ��ل ال ��ذي باعن ��ي "ب�ص ��يء ول� ��س" كاتب نزي ��ه‪ ،‬ولكن‬ ‫(ي ��داك اأوكت ��ا وف ��وك نفخ)‪ ،‬و"م ��ن يفقد ث ��روة يفقد كثي ��ر ًا‪ ،‬ومن يفقد‬ ‫�صديق� � ًا يفقد اأكثر‪ ،‬ومن يفق ��د ال�صجاعة يفقد كل �صيء"‪ ،‬وقد و�صعت‬ ‫نف�ص ��ك تحت المق�صلة بمح� ��س اأطماعك الم�صتقبلية التي لن تاأتي‪ ،‬وقد‬ ‫طلب ��ت من ��ي الأ�صئل ��ة وفعلت ذل ��ك‪ ،‬والآن اأطلب منك طلب� � ًا واحد ًا فقط‪،‬‬ ‫ه ��و تحدي ��د زمان ومكان مناظرة مك�صوفة "حت ��ى لو بعد �صاة الفجر‬ ‫م ��ع جيرانك"‪ ،‬نح ��دد فيها الم�صداقية‪ ،‬واإذا رف�ص ��ت ذلك فا�صتمر في‬ ‫هروب ��ك لاأم ��ام‪ ،‬و�صلم لي عل ��ى "تب�صي" ال�صليق‪ ،‬اأم ��ا اأنا فقد ك�صبت‬ ‫ديني وقلمي‪ ،‬وهذا يكفيني‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫"بيت المال" في اجتماع‬ ‫مكافحة اإرهاب‬

‫ينبع ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ح�ش ��رت "ال�ش ��رق" مع عدد م ��ن اأع�ش ��اء امجل�شن‬ ‫البل ��دي وامحل ��ي ي حافظة ينبع‪ ،‬وح ��دث عدد منهم‬ ‫ع ��ن جرب ��ة ال�شحيف ��ة اجدي ��دة‪ .‬وذكر حاف ��ظ ينبع‪،‬‬ ‫اإبراهي ��م ال�شلط ��ان‪ ،‬اأنه رغ ��م حداثة عهد "ال�ش ��رق"‪ ،‬اإل‬ ‫اأن بدايته ��ا موفق ��ة‪ .‬وقال مدير الربي ��ة والتعليم ع�شو‬ ‫امجل�س امحلي حمد فراج "لقد اأ�شرقت علينا كم ًا وكيف ًا‪،‬‬ ‫وا�شتقطبت كتاب ًا اأذهلوا القارئ‪ ،‬ولها طابع متميز‪ ،‬وهي‬ ‫تزداد جما ًل اإى جمال‪ ،‬واأعجبتني �شموليتها وخروجها‬ ‫عن امناطقي ��ة"‪ .‬واأو�شح مدير ال�شوؤون ال�شحية‪ ،‬ع�شو‬ ‫امجل� ��س امحل ��ي‪ ،‬الدكت ��ور عبدالرحم ��ن �شعي ��دي‪ ،‬اأن‬ ‫"ال�شرق" مدر�شة اإعامية ت�شتحق الإ�شادة‪ ،‬و"لها طابع‬ ‫متمي ��ز دخ ��ل كل بيت ومكت ��ب"‪ ،‬واأعقب ع�ش ��و امجل�س‬ ‫البل ��دي عيد �ش ��ام الرفاع ��ي بقول ��ه "ال�شحيف ��ة تزاحم‬ ‫عل ��ى ال�ش ��دارة بالفكر امتج ��دد وامهني ��ة‪ ،‬ويراأ�شها اأحد‬ ‫عمالقة ال�شحاف ��ة‪ ،‬وهو اأحد اأ�شب ��اب النجاح"‪ .‬وحدث‬ ‫مدي ��ر التلفزي ��ون ال�شع ��ودي‪ ،‬ع�ش ��و امجل� ��س امحلي‪،‬‬ ‫حم ��د فران‪ ،‬وق ��ال "اإنها ذات طابع فري ��د ثقافي ًا ومهني ًا‬ ‫وعمق� � ًا‪ ،‬وتطرح الكثر من الق�شاي ��ا‪ ،‬وا�شتقطبت خرة‬ ‫ال�شحفين والكتاب"‪ ،‬كما ذكر مدير مكتب امحافظ‪ ،‬اأحمد‬ ‫الرفاع ��ن‪ ،‬اأن العت ��دال وال�شمولية ي جمي ��ع اأق�شامها‬ ‫"يجعله ��ا ال�شحيفة امف�شلة"‪ .‬وذك ��ر مدير امياه‪ ،‬ع�شو‬ ‫امجل�س امحلي‪ ،‬مروان ال�شيد "انطلقت �شحيفتكم بقوة‬ ‫ال�ش ��اروخ‪ ،‬واأبهري حتواه ��ا‪ ،‬وعناوينه ��ا الرئي�شية‬ ‫م�شوق ��ة"‪ ،‬اأما ع�شو امجل�س البل ��دي م�شعود اجباري‪،‬‬ ‫فذك ��ر اأن "�شدورها بهذه الق ��وة يجعلك حرم القائمن‬ ‫عليها‪ ،‬وهي جامعة اإعامية"‪.‬‬

‫اجتماع امجل�صن امحلي والبلدي‬

‫مروان ال�صيد‬

‫حمد فراج‬

‫اإبراهيم ال�صلطان‬

‫�ش ��ارك با�ش ��م زيني بي ��ت امال‬ ‫م ��ن هيئة التحقيق والدع ��اء العام‪،‬‬ ‫�شمن وفد امملكة العربية ال�شعودية‬ ‫ي الجتم ��اع ال ��ذي انعق ��د مدينة‬ ‫اأوتاوا بكن ��دا‪ ،‬ي الفرة من ‪10-9‬‬ ‫فراير اجاري حول "برنامج تقييم‬ ‫فعالي ��ة تداب ��ر مكافح ��ة الإرهاب"‬ ‫الذي نظمته كندا بالتعاون مع مركز‬ ‫التعاون الدوي مكافحة الإرهاب‪.‬‬

‫اأقي ��م يوم الأربع ��اء اموافق‬ ‫‪1433 / 3 / 30‬ه � � ي قاع ��ة‬ ‫الأم ��راء ي بري ��دة‪ ،‬حف ��ل زواج‬ ‫حم ��د ب ��ن عل ��ي امزيرع ��ي على‬ ‫كرم ��ة عل ��ي اإبراهي ��م ال�شال‪.‬‬ ‫"ال�ش ��رق" تب ��ارك للعرو�ش ��ن‪،‬‬ ‫وتتمن ��ى لهم ��ا حي ��اة زوجي ��ة‬ ‫�شعيدة‪.‬‬

‫م�صعود اجباري‬

‫حمد فران‬

‫اأحمد الرفاعي‬

‫د‪ .‬عبدالرحمن �صعيدي‬

‫حياتهم‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫الميرابي بخير‬

‫اأجري ��ت للكات ��ب ب � � "ال�شرق"‬ ‫الدكت ��ور عبدالرحيم امرابي عملية‬ ‫جراحي ��ة قب ��ل يوم ��ن‪ ،‬وق ��د تكللت‬ ‫بالنج ��اح ولل ��ه احم ��د‪ ،‬حي ��ث ع ��اد‬ ‫اإى منزل ��ه حاط� � ًا باأ�شرته الكرمة‬ ‫وحبيه‪.‬ندع ��و الل ��ه اأن يت ��م �شف ��اء‬ ‫كاتبن ��ا الكبر واأن متع ��ه بال�شحة‬ ‫والعافية‪.‬‬

‫العري�س مع اأ�صدقائه‬

‫عبدالرحيم امرابي‬

‫الشيخ يحتفي بـ"دانة"‬

‫بريدة‪ :‬المدرسة ‪ 87‬تقيم‬ ‫حف ًا توعوي ًا لـ"التمر"‬ ‫اأقام ��ت امدر�ش ��ة ال�شابع ��ة‬ ‫والثمانن باإ�ش ��راف مديرة امدر�شة‬ ‫هدى احمي ��دي‪ ،‬اإ�شافة اإى الإر�شاد‬ ‫الطابي ومعلمات ال�شفوف الأولية‪،‬‬ ‫حف ��ا توعوي� � ًا تعريفي� � ًا بفوائ ��د‬ ‫التم ��ر‪ .‬وعر� ��س احف ��ل اخا� ��س‬

‫(ال�صرق)‬

‫عيد �صام الرفاعي‬

‫المزيرعي‬ ‫عريس ًا‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫علي داوود‬

‫المجلسان البلدي‬ ‫والمحلي في ينبع‬ ‫يطالعان |‬

‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫با�صم بيت امال‬

‫يحتف ��ل اآل داوود واآل النحا� ��س بعق ��د ق ��ران‬ ‫الدكتور اأحمد علي داود ال�شلمي‪ ،‬على ابنة ال�شيخ‬ ‫خري نحا� ��س‪ ،‬وذلك م�شاء اليوم الأربعاء بفندق‬ ‫رادي�ش ��ون �شا�س بلو بجدة طري ��ق امدينة النازل‬ ‫قرب �شوق جدة الدوي‬ ‫ودع ��ا الإعام ��ي عل ��ي داوؤود رئي� ��س ن ��ادي‬ ‫الوح ��دة ال�شع ��ودي جميع الزم ��اء ي الو�شطن‬ ‫الريا�شي والإعامي‪ ،‬م�شاركته فرحته بزفاف ابنه‬ ‫الدكتور اأحمد‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪29‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )87‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫بيادر‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫تبوك ‪ -‬ال�شرق‬

‫يتلقى اأحد من�شوبي اأمانة‬ ‫منطق ��ة تب ��وك فه ��د ب ��ن حم ��د‬ ‫ال�شي ��خ الته ��اي‪ ،‬بع ��د اأن ُرزق‬ ‫مول ��ودة اتف ��ق م ��ع حرم ��ه على‬ ‫ت�شميته ��ا "دان ��ة" لتن�ش ��م اإى‬ ‫كوكبة اأ�شقائها‪" ،‬ال�شرق" تبارك‬ ‫لل�شي ��خ‪ ،‬جعلها الله م ��ن مواليد‬ ‫ال�شعادة‪.‬‬

‫اأنواع� � ًا من التم ��ور‪ ،‬مع تقدم �شرح‬ ‫مب�شط للطالبات‪ ،‬وا�شتمتع اجميع‬ ‫بالعر�س م�شارك ��ة الأمهات‪ ،‬وو ِزع‬ ‫عل ��ى الطالبات �ش ��ات التم ��ور بعد‬ ‫نهاي ��ة العر�س‪ ،‬وي اخت ��ام قدمت‬ ‫مديرة امدر�شة �شكره ��ا للم�شاركات‬ ‫ي توعي ��ة الطالب ��ات‪ ،‬م ��ن اأج ��ل‬ ‫امحافظة على الغذاء ال�شحي اجيد‪.‬‬

‫فهد ال�صيخ‬

‫ترقية عدد من موظفي بلدية جبة‬ ‫حائل ‪ -‬ال�شرق‬

‫�ش ��درت موافقة وزير ال�ش� �وؤون البلدية والقروية‪ ،‬على ترقية‬ ‫ع ��دد من موظف ��ي بلدية جبة ي اأمان ��ة منطقة حائل‪ ،‬عل ��ى راأ�شهم‬ ‫حمد ال�شالح "التا�شعة"‪ ،‬مط ��ر امرعيد "التا�شعة"‪� ،‬شعود مناور‬ ‫"ال�شابع ��ة"‪ ،‬عيد احم ��د "ال�شاد�شة"‪ .‬اأ�شرة "ال�ش ��رق" تبارك لكم‬ ‫وتتمنى للجميع دوام التوفيق والنجاح‪.‬‬

‫العري�س مع اإخوته‬

‫اللحيدان إلى "الحادية عشرة"‬

‫حائل ‪ -‬ال�شرق‬

‫الركن امعد بامدر�صة للتعريف بفوائد التمر (ت�صوير‪ :‬نوف امهو�س)‬

‫�صورة جماعية لبع�س اأقارب العري�س‬

‫(ال�صرق)‬

‫�ش ��در ق ��رار وزي ��ر ال�ش� �وؤون‬ ‫البلدية والقروي ��ة‪ ،‬برقية حمد بن‬ ‫�شع ��د اللحي ��دان‪ ،‬اإى امرتبة احادية‬ ‫ع�ش ��رة ومدي ��ر ًا لإدارة ال�شتثم ��ار‬ ‫باأمانة منطقة حائل‪".‬ال�شرق" تبارك‬ ‫للحي ��دان‪ ،‬وتتمنى ل ��ه دوام التوفيق‬ ‫والنجاح‪.‬‬

‫حمداللحيدان‬


‫ﹰ‬ ‫ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﺑﺎﻟﺮﺑﻂ ﺍﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ ﻭﻃﺎﻟﺒﻬﻢ ﺑﻤﻀﺎﻋﻔﺔ ﺍﻟﺠﻬﺪ ﻭﺍﻟﺘﻮﻛﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﷲ‬ ‫ﺧﺎﻃﺐ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬

‫ ﺧﺼﺼﻨﺎ ﻣﻜﺎﻓﺂﺕ ﻣﺠﺰﻳﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﺘﺄﻫﻞ‬:‫ﻧﻮﺍﻑ‬              

                    

            

                        



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬87) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬7 ‫ارﺑﻌﺎء‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﻣﻦ اﺳﺘﺮاﻟﻴﺎ‬

‫ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ ﺟﻬﺰ ﺍﻟﺘﺸﻜﻴﻠﺔ ﺍﻟﻤﺜﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺒﺎﺭﺍﺓ ﻭﻭﺿﻊ ﺍﻟﺘﻜﺘﻴﻚ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺐ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬



‫ﺍﻷﺧﻀﺮ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﺃﻣﺎﻡ ﺗﺤﺪﻱ »ﺍﻟﻜﻨﻐﺮ« ﺍﻟﻌﻨﻴﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﻳﺎ ﺭﺏ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ‬            2014                                                                                                                                                               



‫ ﻣﻨﻌﻄﻒ‬: ‫ﺍﻟﺸﻠﻬﻮﺏ‬ ‫ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ ﺻﻌﺐ‬

  

‫ ﻗﺎﺩﺭﻭﻥ ﻋﻠﻰ‬:‫ﺍﻟﺸﻤﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﺗﺤﺪﻱ ﺍﻟﺼﻌﺎﺏ‬

                                 

                         

‫ﺍﻷﺧﻀﺮ ﺑﺎﻷﺑﻴﺾ‬ ‫ﻭﺍﻟﻜﻨﻐﺮ ﺑﺎﻟﻜﺤﻠﻲ‬                      

moalanezi@alsharq.net.sa

         

          

 2014 19          

                               

‫ﻫﻞ ﺗﻜﺸﻒ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﺔ ﻣﻠﺒﻮﺭﻥ‬ ‫ﻛﺬﺑﺔ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬ !‫ﺍﻷﺳﺘﺮﺍﻟﻲ ؟‬

                           2014                                                                                                                     

‫ ﺳﻨﺴﺨﺮ ﻛﻞ‬:‫ﻭﻟﻴﺪ‬ ‫ﺇﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻨﺎ ﻟﻸﺧﻀﺮ‬                                              3 –1 



 




‫»ﺩﻭﻧﻎ« ﻓﺄﻝ ﺧﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                    

     042009 2011  122009 12 052009        122009  212010 201116 0 –22011    

‫ﺣﻜﻢ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻷﺧﻀﺮ‬ ‫ﻭﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ ﻫﺎﺩﺉ ﻭﻣﻨﻀﺒﻂ‬

         2005                 

        2014   1973 9  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬87) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬7 ‫ارﺑﻌﺎء‬



30

‫ﻣﺪﺭﺏ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺍﻷﺳﺘﺮﺍﻟﻲ ﻳﺘﻬﻢ ﺍﻟﻤﺘﺮﺟﻢ ﺑﻌﺪﻡ ﺍﻟﺪﻗﺔ ﻓﻲ ﻧﻘﻞ ﺃﺣﺎﺩﻳﺜﻪ‬

‫ﺗﺮاﻧﻴﻢ‬

‫ ﺳﻨﻔﺴﺪ ﺍﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺘﻬﻢ ﺑﺎﻓﺘﺘﺎﺡ ﺍﻟﻤﻠﻌﺐ‬:‫ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ‬ 

                              

           



   

                                                                        

 –



                      

                             1988        1997                  2014    

 –                                      

‫ﺑﺪر اﻟﻔﺮﻫﻮد‬

                                                                                                                                                                                          

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺣﻀﻮﺭ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻣﻬﺎﺟﻤﻴﻦ ﻳﺼﺐ ﻓﻲ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺍﻷﺧﻀﺮ‬

‫| ﺗﺴﺘﻌﺮﺽ ﺍﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻭﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ‬

‫ﺍﻟﻜﻨﻐﺮ ﻳﺘﻔﻮﻕ ﺑﺎﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻭﺍﻷﻫﺪﺍﻑ‬

                                 31 

‫ﺍﻷﻟﻌﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫»ﻣﺤﻠﻚ‬ «‫ﺳﺮ‬

‫ ﺍﺣﺘﺮﺍﻣﻨﺎ ﻟﻸﺳﺘﺮﺍﻟﻴﻴﻦ ﺳﻴﻘﻮﺩﻧﺎ ﻟﻠﻔﻮﺯ‬:| ‫ﻫﺰﺍﺯﻱ ﻟـ‬                                  

                                 

                                                       

alfarhod@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺎﻳﺮ‬                   



              





                                                                             



‫ﺍﻟﺘﺄﻫﻞ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﺇﺭﺍﺩﺓ ﻗﻮﻳﺔ ﻭﻣﺠﻬﻮﺩﺍ ﻣﻀﺎﻋﻔﺎ‬



                           

                                   

           

‫ﺗﺒﺎﻳﻦ ﻭﺍﺧﺘﻼﻑ ﻓﻲ ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﻗﺮﺍﺀ‬ ‫| ﺣﻮﻝ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﻣﻠﺒﻮﺭﻥ‬

                                      

                    2014   


‫ ﺳﺘﺸﺎﻫﺪﻭﻥ ﻓﺮﻳﻘﺎﹰ ﻣﺨﺘﻠﻔﺎﹰ‬:| ‫ﺁﻝ ﻣﺮﻳﺢ ﻟـ‬                          ‫م اﻟﻌﺪد اول اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬2011 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ذو اﻟﺤﺠﺔ‬10 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

                    

‫ﻓﻲ ﺃﻭﻝ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻟﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻨﺼﻴﺒﻪ ﺭﺋﻴﺴﺎ ﻟﻨﺠﺮﺍﻥ‬

                         

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬87) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬7 ‫ارﺑﻌﺎء‬



31

‫ﺃﺣﻤﺪ ﺣﺴﻦ ﻳﻨﺘﺰﻉ ﻟﻘﺐ ﻋﻤﻴﺪ ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻋﻴﻊ‬                                                        

                                                    

                  179             64   

‫ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ ﻳﺘﻜﻔﻞ ﺑﻌﻼﺝ ﺯﻭﺟﺔ ﺍﻟﺤﻤﺪﺍﻥ‬



‫ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻳﺪﻋﻢ ﺻﻔﻮﻓﻪ ﺑﺤﺼﻴﻨﻲ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬





               " "                               

          23                         

‫ﻗﻀﻰ ﻋﻠﻰ ﺁﻣﺎﻝ ﻣﻨﺎﻓﺴﻪ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﻟﻘﺐ ﻛﺄﺱ ﻓﻴﺼﻞ‬



‫ﺳﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﺼﺪﺍﻗﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬ 

          5222  45    

‫ﻏﻴﺎﺏ ﺗﺎﻡ ﻟﻌﺮﺑﺎﺕ ﺍﻹﺳﻌﺎﻑ‬

‫ﺍﻹﺻﺎﺑﺔ ﺗﺒﻌﺪ »ﺷﺮﻳﻒ« ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ‬



                      

‫ ﻛﻨﺖ ﻭﺍﺛﻘﺎ ﻣﻦ ﻫﺰ ﺷﺒﺎﻙ ﺍﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬: ‫ﺍﻟﻤﻘﻬﻮﻱ‬

‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﻀﺎﻋﻒ ﻣﻜﺎﻓﺄﺓ ﺍﻟﻔﻮﺯ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬





                                        3131                                   

              12     20                                         

   22  21                    





                       





‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﺪﺍﻭﻱ‬ ‫ﺟﺮﺍﺡ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬ ‫ﻭﻳﺮﺩ ﺍﻋﺘﺒﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻜﺒﺎﺭ‬


‫الراجحي ينشئ أكاديمية لرعاية أبطال السيارات‬

‫تكفل بمصلى متنقل‬ ‫في ملتقى شباب الخبر‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد ماح‬ ‫اأعلن بط ��ل الراليات ال�سع ��ودي يزيد الراجحي‬ ‫عن تبني ��ه م�سروع اإن�س ��اء اأكادمية لرعاي ��ة الأبطال‬ ‫امبتدئ ��ن ي ريا�سة ال�سي ��ارات‪ ،‬تخت�ص بتدري�سهم‬ ‫فنون القي ��ادة وو�سائ ��ل ال�سامة وتفا�سي ��ل ريا�سة‬ ‫ال�سي ��ارات من خال برامج متع ��ددة وخطة تدري�سية‬

‫مقايي� ��ص عامي ��ة‪ ،‬به ��دف تخري ��ج اأبط ��ال متمكنن‬ ‫ي ريا�س ��ة ال�سي ��ارات مثلون امملك ��ة ب�سكل متاز‬ ‫ي ام�سابق ��ات العامي ��ة ‪.‬وق ��ال الراجح ��ي (لل�س ��رق)‬ ‫«اإن ريا�س ��ة ال�سي ��ارات ي امملك ��ة حت ��اج الكث ��ر‬ ‫م ��ن الرعاي ��ة وال ��روز‪ ،‬ال�ساح ��ة الآن لتتحم ��ل اأي‬ ‫م�سروعات قريبة‪ ،‬وحت ��اج اإى درا�سة اإل اأنني مهتم‬ ‫للفك ��رة و�ستج ��د التنفي ��ذ متى م ��ا �سنح ��ت الفر�سة‪.‬‬

‫وت ��رع الراجحي م�سلى متنقل يخ ��دم ام�سلن من‬ ‫اجن�سن‪ ،‬وذلك خ ��ال م�ساركته اخمي�ص ي ملتقى‬ ‫�سب ��اب اخر امقامة فعالياته عل ��ى الواجهة البحرية‬ ‫بكورني�ص اخر‪.‬وكان الراجحي قد التقى بجماهره‬ ‫ي امنطق ��ة ال�سرقي ��ة خ ��ال فعاليات املتق ��ى‪ ،‬الذين‬ ‫ا�ستقبل ��وه بحفاوة كبرة‪ ،‬حي ��ث حدث عن تفا�سيل‬ ‫م�ساركت ��ه ي راي ال�سويد ال ��دوي وحقيقه للمركز‬

‫اخام�ص‪ ،‬وا�سف ًا اإياه بالإجاز الكبر على ام�ستوى‬ ‫ال�سخ�س ��ي‪ ،‬وا�ستفاد من ��ه العديد من امه ��ارات التي‬ ‫ي�سيفها اإى خراته‪.‬واأثنى على اجهود الكبرة التي‬ ‫يبذله ��ا ام�سوؤول ��ون ي املتقى خدمة اأبن ��اء الوطن‬ ‫وخا�سة �سريحة ال�سباب الذين ملكون طاقات كبرة‪،‬‬ ‫ويحتاجون اأماكن منا�سبة لتفريغها بحيث ت�سمن لهم‬ ‫ال�سام ��ة واأي�س ًا تطوير ال ��ذات والمكانيات‪.‬ون�سح‬

‫رابطة اأندية‬ ‫(‪! )5/4‬‬

‫قصة مصورة‬

‫مدرب فريق الن�صر الكومبي ماتورانا يظهر ي ثاث لقطات مدرب فريق الن�صر الكومبي ماتورانا يظهر ي ثاث لقطات‬ ‫ت�صوير‪ :‬علي العبندي‬ ‫ت�صوير‪ :‬علي العبندي‬

‫أبيض وأسود‬

‫اانتصار على استراليا‬

‫عادل التويجري‬

‫• الأندية‪ ،‬وهي ال�صلع الأبرز ي الرابطة‪ .‬عليها م�صوؤولية كبرة الآن‪.‬‬ ‫•يجب اأن تدافع عن حقوقها‪ ،‬وتطالب بها بالت�صويت‪،‬ل عر و�صائل الإعام‪.‬‬ ‫•ي ذكري ��ات هيئ ��ة دوري امحرفن (امنحلة)‪ ،‬م تفتح الأندية نرانها على‬ ‫الهيئة اإل هذا العام !‬ ‫• بعد ثاث �صنوات‪ ،‬تفجرت الق�صايا! واحدة تلو الأخرى !‬ ‫• يجب اأن نتعلم من التجربة‪.‬‬ ‫•‪14‬مث ��ل لاأندي ��ة ‪ 5 ،‬منهم روؤ�ص ��اء‪ ،‬و ‪ 5‬نواب للروؤ�ص ��اء‪ ،‬و ‪ 4‬اأمناء عامن‪.‬‬ ‫هوؤلء ‪-‬با �صك‪ -‬قادرون على تلم�س حقوقهم‪.‬‬ ‫• لكن عليهم اأن يدركوا ما هي تلك احقوق‪.‬‬ ‫• عليهم اأن يعوا ما لهم وما عليهم‪.‬‬ ‫• مظلة الرابطة هي القبة التي ت�صدر القرارات لاأندية‪.‬‬ ‫• مدير الرابطة ير�صحه الأع�صاء‪ ،‬ونائب امدير (اإذا وجد)‪.‬‬ ‫• امناق�صة هي ما �صتري العمل‪ ،‬والقرار هو امهم‪.‬‬ ‫• حقوق النقل التلفزيوي‪ ،‬واحقوق التجارية والت�صويقية ق�صايا رئي�صة‪.‬‬ ‫• ك ��م‪ ،‬وم ��ن ‪ ،‬وكي ��ف ‪ ،‬ومت ��ى ‪ ،‬اأ�ص ��ئلة يجب اأن تطرح ليتم حدي ��د الأهداف‪،‬‬ ‫واجدول الزمني لذلك‪.‬‬ ‫• كل الق�ص ��ايا الآن مطروح ��ة‪ ،‬ويج ��ب عل ��ى الأندي ��ة اأن تراع ��ي م�ص ��احها‬ ‫بنف�صها‪ .‬كنت مع تقلي�س عدد امحرفن لثاثة‪ ،‬ول اأزل‪.‬‬ ‫• لكن‪ ،‬كان يجب اإرجاء هذا القرار للرابطة‪.‬‬ ‫• فالأندية هي اجهة ام�صتفيدة و ‪ /‬اأو امت�صررة من هذا القرار‪.‬‬ ‫• ال�صتعجال م يكن له ما يرره‪.‬‬ ‫• ولو كنت مكان الحاد ال�ص ��عودي‪ ،‬لألغيت القرار‪ ،‬ولو�ص ��عته كمو�ص ��وع‬ ‫ي اأجندة اأعمال الرابطة‪.‬‬ ‫• ولو كنت مكان الأندية لطرحت هذا القرار للت�صويت ي اأول اجتماع‪.‬‬ ‫• حتى بعد �صدوره‪.‬‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫يزيد الراجحي‬

‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 29‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )87‬السنة اأولى‬

‫‪32‬‬ ‫كام عادل‬

‫الراجح ��ي ال�سب ��اب بع ��دم الته ��ور وجرب ��ة القيادة‬ ‫اجنوني ��ة عل ��ى الطري ��ق الع ��ام‪ ،‬واإم ��ا البح ��ث عن‬ ‫البدائ ��ل امنا�سب ��ة بالنخراط ي ام�سابق ��ات امحلية‬ ‫اخا�سة بامبتدئن‪ ،‬لدرا�سة و�سائل ال�سامة واأ�سلوب‬ ‫القيادة ال�سحيحة‪ ،‬موؤكد ًا اأن �سيارة ال�سباقات تختلف‬ ‫اختاف ًا كلي ًا عن ال�سيارة العادية‪ ،‬فهي جهزة بو�سائل‬ ‫ال�سامة و�سائقها يكون ي اأمان كبر‪ ،‬باإذن الله‪.‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫مدرب فريق الن�صر الكومبي ماتورانا يظهر ي ثاث لقطات‬

‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫على الأرجح �ص ��يدخل (ريكارد) لقاء ا�ص ��راليا ب� ‪ 1-5-4‬عر‪ :‬ح�صن‬ ‫العتيب ��ي‪ ،‬وعبدالل ��ه ال ��زوري‪ ،‬واأ�ص ��امة هو�ص ��اوي‪ ،‬وكام ��ل امو�ص ��ى‪،‬‬ ‫وح�ص ��ن معاذ‪ ،‬واأحمد الفريدي‪ ،‬وتي�ص ��ر اجا�ص ��م‪ ،‬و�صعود كريري‪،‬‬ ‫وحمد ال�ص ��لهوب‪ ،‬و�صام الدو�ص ��ري‪ ،‬ونا�صر ال�صمراي‪ ،‬و�صيعتمد‬ ‫عل ��ى ثاث ��ة اأوراق اأ�صا�ص ��ية ي البدلء‪ :‬اأحمد عطي ��ف‪ ،‬وحمد احمد‪،‬‬ ‫ونايف هزازي اأو يا�صر القحطاي‪ ،‬حيث اأتوقع اأن يتحول ي ال�صوط‬ ‫الث ��اي اإى طريق ��ة ‪ 2-4-4‬اإذا ا�ص ��تمر التع ��ادل اأو تق ��دم امنتخ ��ب‬ ‫ال�صراي‪.‬‬ ‫ل خي ��ار اأمامن ��ا اإل الفوز‪ ،‬امطل ��وب من (ريكارد) باإع ��ان الهجوم من‬ ‫بداية امباراة‪ ،‬واأن نبحث عن هدف ثم نعمل للمحافظة عليه بالتوازي مع‬ ‫العتماد على الهجمة امرتدة‪ ،‬خر من اأن نبحث عن الهدف متاأخرين‪.‬‬ ‫اللعب الهجومي ب� ‪ 1-5-4‬مكن‪ ،‬ويتقنه جيدا لعبو اأندية (ال�ص ��باب)‬ ‫و(اله ��ال)‪ ،‬لذلك م ��ن امنطقي اأن يعتمد (ريكارد) على لعبي (الهال)‬ ‫ي خط الو�ص ��ط‪ ،‬بالتوازي مع العتماد على نا�صر ال�صمراي (هداف‬ ‫ال�ص ��باب) ي خط الهجوم‪ ،‬على الأرجح �ص ��يتفرغ (كري ��ري) لاأدوار‬ ‫الدفاعية و�صي�ص ��انده ‪ -‬مداورة ‪( -‬الفريدي) و(اجا�ص ��م)‪ ،‬و�صيتفرغ‬ ‫لاأطراف والهجوم (ال�صلهوب) و(الدو�صري)‪ ،‬نايف هزازي ‪ -‬اإذا كان‬ ‫ي اأف�ص ��ل حالته ‪ -‬فاأداوؤه مع (ال�ص ��مراي) اأف�صل مراحل من اأدائه‬ ‫مع يا�صر القحطاي‪.‬‬ ‫اإنن ��ي ل اأتخ ��وف ي الت�ص ��كيلة ال�ص ��عودية �ص ��وى م ��ن خ ��ط الدف ��اع‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ��ا م ��ن خط ��ر الك ��رات العر�ص ��ية العق ��دة امزمن ��ة للمنتخبات‬ ‫ال�ص ��عودية باأ�ص ��رها‪ ،‬التباع ��د بن اخطوط م�ص ��كلة اأخ ��رى‪ ،‬اأعتقد اأن‬ ‫(ريكارد) متنبه لها منذ البداية‪،‬‬ ‫عزي ��زي (ري ��كارد)‪ ،‬اآم ��ل اأن تق ��ول لفريقك قب ��ل امب ��اراة ‪ :‬خطتنا هي‬ ‫الهجوم حتى الن�صر باإذن الله‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫دبي تطلق أكبر كتاب في العالم عن «نبي الرحمة» بحضور موسوعة «جينيس»‬

‫دبي ‪ -‬عبر ال�شغر‬

‫د ُّ�ش ��ن م�ش ��اء اأول م ��ن اأم� ��س ي قاع ��ة اآل مكتوم‬ ‫مرك ��ز التجارة العام ��ي ي دبي كتاب «ه ��ذا حمد»‪،‬‬ ‫ال ��ذي اأطل ��ق فكرت ��ه واأج ��زه الدكتور حم ��د �شعيد‬ ‫العولقي م ��ع فريق عمل م�شاع ��د‪ .‬ولأن الكتاب اأ�شبح‬ ‫اأك ��ر كت ��اب ي العام بط ��ول خم�شة اأمت ��ار‪ ،‬وعر�س‬ ‫اأربع ��ة اأمت ��ار‪ ،‬ووزن ‪ 1500‬كج ��م‪ ،‬م ��ع ‪� 420‬شفحة‪،‬‬ ‫فق ��د �شارك ��ت ي اح ��دث مو�شوعة جيني� ��س لاأرقام‬

‫القيا�شية لن�شر احدث على �شفحاتها‪.‬‬ ‫و�شه ��د حفل التد�شن الذي خيم ��ت عليه الأجواء‬ ‫الروحانية والثقافية امت�شم ��ة بالطابع الديني ح�شدا‬ ‫كبرا م ��ن ام�شوؤولن والعلماء والدع ��اة والإعامين‬ ‫وامهتم ��ن‪ ،‬يتقدمهم نائب حاكم دب ��ي‪ ،‬ووزير امالية‪،‬‬ ‫وي عهد دبي‪ ،‬حمدان بن را�شد اآل مكتوم‪.‬‬ ‫وقال ��ت جموعة م�شاه ��د الدولية‪ ،‬الت ��ي اأ�شرفت‬ ‫عل ��ى اإج ��از ام�ش ��روع‪ :‬اإن اإطاق كتاب «ه ��ذا حمد»‬ ‫ح ��دث «ت�ش َرف به جميع العاملن بام�شروع‪ ،‬فقد �شكل‬

‫�شفحة جديدة وم�شرفة للر�شالة الإعامية الإ�شامية‬ ‫والعربية على حد �شواء‪ ،‬التي �شعت وت�شعى لتكري�س‬ ‫التعريف ب�شخ�شية نبي الرحمة حمد �شلى الله عليه‬ ‫و�شل ��م و�شرت ��ه ال�شريف ��ة‪ ،‬ون�شرها للع ��ام ب�شورة‬ ‫تليق باأعظم �شخ�شية عرفها التاريخ‪ ،‬وتليق بالدعوة‬ ‫الإ�شامية ال�شمحاء»‪ .‬وم خال حفل التد�شن تكرم‬ ‫جميع الذين �شاركوا ي ام�شروع‪.‬‬ ‫يذكر اأنه م التعاق ��د مع بع�س ال�شركات لرجمة‬ ‫الكت ��اب اإى اأك ��ر من لغة‪ ،‬وذلك للو�ش ��ول للعديد من‬

‫الديان ��ات وامذاهب امختلفة‪ ،‬كما �شيتم عر�س الكتاب‬ ‫باأك ��ر امراكز التجارية بدولة الإمارات العربية‪ ،‬ومن‬ ‫ثم ي معر�س الكتاب الدوي باأبوظبي‪ ،‬و�شي�شاحب‬ ‫ه ��ذا العر�س حمل ��ة امليون توقيع محب ��ي ر�شول الله‬ ‫�شل ��ى الل ��ه علي ��ه و�شلم‪ ،‬وه ��ي حملة جم ��ع اأكر من‬ ‫ملي ��ون توقي ��ع على اأك ��ر كت ��اب بالعام‪ .‬كم ��ا �شتبداأ‬ ‫جول ��ة للكتاب ببع�س الدول اخليجي ��ة‪ ،‬كال�شعودية‪،‬‬ ‫والكوي ��ت‪ ،‬ث ��م العربي ��ة‪ ،‬كم�شر وامغ ��رب واجزائر‪،‬‬ ‫وكذلك دول عامية‪.‬‬

‫اهتمام اإعامي باأكر كتاب ي العام‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪29‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )87‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫ملتقى اإعاميين العرب يكرم شخصيات بارزة في المنامة‬

‫الفيصل أبرز شخصية عربية داعمة للشباب‬

‫نمذجة الذاكرة‬

‫التجريب‪ ..‬قيمة فنية‬ ‫للكتابة اإبداعية‬

‫البحرين ‪ -‬ال�شرق‬

‫ك ّرم ملتق ��ى الإعامي ��ن ال�شباب‬ ‫الع ��رب ي امنام ��ة اأم� ��س‪� ،‬شاح ��ب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأمر خال ��د الفي�شل‪،‬‬ ‫كاأب ��رز �شخ�شي ��ة عربي ��ة داعم ��ة‬ ‫لل�شب ��اب العربي‪ ،‬بح�شور ح�شد كبر‬ ‫م ��ن ام�شوؤول ��ن والديبلوما�شي ��ن‬ ‫والإعامي ��ن الع ��رب‪ .‬وت�شل ��م درع‬ ‫التكرم نيابة عنه الأمر بندر بن خالد‬ ‫الفي�شل‪.‬‬ ‫واأعلن ملتقى الإعامين ال�شباب‬ ‫العرب اختيار الفي�شل اأبرز �شخ�شية‬ ‫دبلوما�سيون واإعاميون عرب اأثناء افتتاح املتقى‬ ‫عربي ��ة داعم ��ة لل�شب ��اب العرب ��ي‪،‬‬ ‫تقدي ��ر ًا جهوده الت ��ي بذلها ي جال‬ ‫على ام�شت ��وى امحلي ي امملكة بقطاع ال�شباب‪ ،‬وحر�س على اأن تكون‬ ‫تكري� ��س دور ال�شب ��اب كعن�ش ��ر فاعل‬ ‫ي امجتمع‪ ،‬من خ ��ال تبني تاأ�شي�س العربي ��ة ال�شعودي ��ة‪ ،‬ب ��داأت عاق ��ة اخط ��ط ال�شراتيجي ��ة والتنموي ��ة‬ ‫جموع ��ة من ام�شروع ��ات وامبادرات الفي�ش ��ل م ��ع قط ��اع ال�شب ��اب حينم ��ا داعم ��ة لتنمي ��ة مه ��ارات واإبداع ��ات‬ ‫واموؤ�ش�ش ��ات الت ��ي تدعمه ��م‪ ،‬و�شو ًل كان مدير ًا لرعاية ال�شب ��اب ي اأواخر ال�شباب‪.‬‬ ‫وي منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة‪،‬‬ ‫اإى تاأ�شي�س الإن�شان (القوي الأمن)‪ .‬الثمانينيات الهجرية‪ ،‬موؤ�ش�ش ًا لرامج‬ ‫ووجه الفي�شل موؤم ��رات «فكر» كث ��رة لرعاية ال�شباب‪ .‬كم ��ا اأ�شهم ي اأ�ش� ��س م�شاركته ��م ي اإع ��داد اخط ��ة‬ ‫ال�شنوية التابعة موؤ�ش�شة الفكر العربي تق ��دم برام ��ج اإعامية تهت ��م بق�شايا ال�شراتيجي ��ة الت ��ي اأ�شرف ��ت عليه ��ا‬ ‫بتاأمن ح�شة ثابتة لهم كمتحدثن ي ال�شب ��اب‪ ،‬منه ��ا الرنام ��ج الإذاع ��ي ونفذته ��ا اإم ��ارة امنطقة‪ ،‬كم ��ا حر�س‬ ‫عل ��ى �شمه ��م ي جل� ��س امنطقة‪ ،‬من‬ ‫�شائ ��ر جل�ش ��ات اموؤم ��رات‪ ،‬لإي�شال امعروف «يا �شباب الإ�شام»‪.‬‬ ‫وخ ��ال ف ��رة تزي ��د ع ��ن اأربعن خال اللجنة ال�شبابي ��ة التي ان�شوى‬ ‫اأفكاره ��م ومقرحاته ��م‪ ،‬ف�ش � ً�ا ع ��ن‬ ‫تخ�شي� ��س جل�شات خا�ش ��ة باأعمالهم عام� � ًا ق�شاها اأمر ًا منطق ��ة ع�شر‪ ،‬ثم حت مظلته ��ا عدد م ��ن الأن�شطة التي‬ ‫اأم ��ر ًا منطق ��ة مك ��ة‪ ،‬توط ��دت عاقته تكون حا�شنة م�شاركة �شباب امنطقة‪،‬‬ ‫الريادية وم�شروعاتهم‪.‬‬

‫طاهر الزارعي‬

‫(بنا)‬

‫ومن بينها‪ :‬جل�س �شباب مكة للتنمية‪،‬‬ ‫وجنة �شباب الأعمال‪ ،‬وملتقى �شباب‬ ‫منطق ��ة مك ��ة‪ ،‬وجن ��ة رواد الأعم ��ال‪،‬‬ ‫وجن ��ة �شباب مك ��ة لاإعام امجتمعي‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬واأخ ��ر ًا جمعي ��ة �شباب مكة‬ ‫للعم ��ل التطوع ��ي‪ ،‬كم ��ا اأق ��ر اأخ ��ر ًا‬ ‫م�شاركتهم ي جل�س �شهري ي منزله‬ ‫اخا� ��س‪ .‬يذكر اأن ملتق ��ى الإعامين‬ ‫ال�شب ��اب الع ��رب ك ��رم �شخ�شي ��ات‬ ‫اأخ ��رى اإى جان ��ب الأم ��ر الفي�ش ��ل‪،‬‬ ‫وه ��م‪ :‬ال�شيخ ��ة م ��وزة بن ��ت نا�ش ��ر‪،‬‬ ‫رئي�ش ��ة جل� ��س اإدارة موؤ�ش�ش ��ة قطر‬

‫الغامدي‪ 35 :‬عام ًا من التحديات‬ ‫أنتجت صحيفة | اليومية‬

‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬

‫اأ�شار رئي�س حرير �شحيفة «ال�شرق» قينان‬ ‫الغامدي اإى �شعوبات وحديات واجهت جلة‬ ‫ال�شرق خال ‪ 35‬عام ًا‪ ،‬اإى اأن �شدرت واأ�شبحت‬ ‫�شحيف ��ة يومية‪ .‬ج ��اء ذلك ي الن ��دوة ال�شهرية‬ ‫ال�شابعة التي ا�شت�شافها منتدى �شيهات الثقاي‬ ‫ي من ��زل كم ��ال امزع ��ل اأول م ��ن اأم� ��س‪ ،‬ح ��ت‬ ‫عنوان «قينان الغامدي وحديات اأحدث جريدة‬ ‫حلية»‪ ،‬وكان ال�ش� �وؤال‪ :‬هل ي�شتطيع اأن يحدث‬ ‫نقلة نوعية ي «ال�شرق» كما جرى ي «الوطن»‪،‬‬ ‫خ�شو�ش� � ًا اأن �شق ��ف احرية ارتف ��ع بعد الربيع‬ ‫العرب ��ي؟ وحدث رئي� ��س حرير «ال�ش ��رق» عن‬ ‫م�ش ��وار ال�شحيفة خال ‪ 34‬عام� � ًا‪ ،‬منذ اأن كانت‬ ‫جلة «دنيا ال�شرق»‪ ،‬التي راأ�س حريرها الزميل‬ ‫عب ��د الإله اخناي‪ ،‬وال�شعوب ��ات التي واجهت‬ ‫ال�شرقية لاإع ��ام والن�شر‪ ،‬وانتهت ب�شدور اأول‬ ‫ع ��دد منه ��ا ي ‪2011 /12 /5‬م‪َ ،‬‬ ‫وبن اأنه عندما‬ ‫م تر�شيح ��ه لتوي من�شب رئي� ��س التحرير ي‬ ‫ال�شحيفة كانت هناك اأربع ��ة اأ�شئلة و�شعوبات‬ ‫و�شعه ��ا اأمام ��ه‪ :‬ه ��ل هناك ج ��دوى م ��ن اإ�شدار‬ ‫�شحيف ��ة ورقي ��ة ي زم ��ن الأنرن ��ت والث ��ورة‬ ‫امعلوماتي ��ة‪ ،‬اأم اأنه ��ا مغام ��رة؟ وكان التح ��دي‬

‫قينان الغامدي يتحدث ي الندوة‬

‫الثاي‪ :‬هل راأ�س امال يعي خاطر هذه ال�شناعة‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ًا م ��ع الأزمة القت�شادي ��ة العامية التي‬ ‫مرت بالع ��ام‪ ،‬ومع توقف �شحيفتن خليجيتن‬ ‫ع ��ن ال�ش ��دور‪ ،‬هم ��ا «اأوان» و«الوق ��ت»؟ وكان‬ ‫التحدي الثالث هو ال�شتعداد‪ ،‬واختيار وجهيز‬ ‫مبنى ال�شحيفة‪ .‬اأم ��ا التحدي الأخر فيكمن ي‬ ‫ا�شتقط ��اب اخرات والك ��وادر اموؤهل ��ة‪ ،‬وراأت‬ ‫«ال�ش ��رق» اأن تنت ��ج جي ًا جدي ��د ًا‪ ،‬لأن ال�شتثمار‬ ‫ي الإن�ش ��ان ه ��و الأجدى‪ ،‬وم ��ت ت�شفية العدد‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي غوا�س)‬

‫اإى ‪� 230‬شاب� � ًا وفت ��اة‪ ،‬ثم َ‬ ‫م تقلي� ��س العدد اإى‬ ‫‪� 135‬شاب� � ًا وفتاة‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى ا�شتقطاب عدد‬ ‫قليل م ��ن ذوي اخرات ال�شاب ��ة‪ ،‬وكان الركيز‬ ‫على من كانت لديهم خرات ق�شرة ي ال�شحف‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬موؤكد ًا عل ��ى اختيار الك ��وادر ال�شابة‪،‬‬ ‫فاأكرهم ل ي�شل عمره اإى اأربعن عام ًا‪ ،‬واأغلبية‬ ‫العامل ��ن ي ال�شحيف ��ة م يتج ��اوزوا الثاثن‬ ‫عام� � ًا م ��ن اجن�ش ��ن‪ ،‬وم اإج ��از درا�شات على‬ ‫م�شمون و�شكل اجريدة‪.‬‬

‫إثنينية «القبات» تؤسس أرضية الوفاق بين أعضاء أدبي جازان‬

‫جازان ‪ -‬معاذ قا�شم‬

‫عاتب رئي� ��س اأدبي جازان حمد يعقوب الأدب ��اء وامثقفن ي اأم�شية‬ ‫تك ��رم ال�شاعر«اإياد احكمي»‪ ،‬منا�شبة فوزه بجائزة الإبداع العربي‪ ،‬ليلة‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬ي مقر النادي قائ ًا «يجب علينا اأن نراجع ح�شاباتنا جميع ًا‪،‬‬ ‫ونقت ��دي بال�شباب الذين يحبون بع�شهم»‪ .‬وو�شف ال�شباب الذين احتفلوا‬ ‫ب�شديقه ��م اإياد احكمي وقدموا الق�شائد والكلمات باأنهم «امراآة التي يجب‬ ‫اأن نك ��ون مثله ��ا جميع� � ًا»‪ .‬وكان ي مقدمة ال�شف ��وف رئي� ��س اأدبي جازان‬ ‫ال�شاب ��ق اأحمد احربي‪ ،‬وع�شو جل� ��س الإدارة الذي ا�شتقال موؤخر ًا اأحمد‬ ‫برحيب خا�س‪ ،‬قائ ًا «نرحب بالكبر دائم ًا‬ ‫البهكلي‪ ،‬اللذان خ�شهما يعقوب‬ ‫ٍ‬ ‫اأحم ��د احربي»‪ ،‬و»باأحمد البهكلي ال ��ذي اأ�شر على اح�شور‪ ،‬واأجّ ل �شفره‬ ‫ليكون بيننا»‪.‬‬ ‫واأف�ش ��ت ه ��ذه الأج ��واء احميم ��ة اإى تاأ�شي� ��س خارط ��ة طريق مهد‬ ‫لإنهاء اخافات التي ج�شدت امثل القائل باأن «اختاف الراأي ل يف�شد للود‬ ‫ق�شية»‪ ،‬وم تبادل القبات التي طبعت تباع ًا على راأ�شي احربي والبهكلي‬ ‫فور انتهاء التك ��رم‪ .‬و�شبق تلك القبات نزول ال�شاعر امحتفى به من على‬ ‫امن�ش ��ة ليقبل راأ�س وال ��ده‪ ،‬ولي�شبقه اأحمد احربي مقب � ً�ا راأ�س والد اإياد‪،‬‬ ‫قائ � ً�ا «هذه القبلة لي�ش ��ت لك اإنها لإي ��اد»‪ .‬وتنوعت فق ��رات اأم�شية التكرم‬ ‫بعر� ��س ق�شائ ��د لإي ��اد‪ ،‬وكلم ��ات وق�شائد م ��ن اأ�شدقائه‪ ،‬وق ��راءة للدكتور‬ ‫عادل �شرغ ��ام‪ ،‬بالإ�شافة لقراءة نقدية لعبدال�شمد احكمي‪ .‬واأدار اجل�شة‬ ‫عبدالرحمن اإدري�س‪.‬‬

‫ال�سيخ نا�سر ي�سلم ااأمر بندر الفي�سل اجائزة‬

‫اإياد احكمي يلقي ق�سيدة ي ليلة تكرمه‬

‫(ال�سرق)‬

‫بجائ ��زة اأبرز �شخ�شي ��ة عربية داعمة‬ ‫لق�شايا التعلي ��م والتنمية‪ ،‬والإعامي‬ ‫ال�شع ��ودي عب ��د الرحم ��ن الرا�ش ��د‬ ‫مدير عام قن ��اة العربية بجائ ��زة اأبرز‬ ‫�شخ�شية اإعامي ��ة ي العام العربي‪،‬‬ ‫والإعام ��ي التون�ش ��ي حمد كري�شان‬ ‫م ��ن قناة اجزيرة بجائ ��زة اأبرز مذيع‬ ‫تلفزي ��وي‪ ،‬وبرنام ��ج «خط ��وة» ي‬ ‫تلفزيون اأبوظبي بجائزة اأبرز برنامج‬ ‫تلفزيوي عربي‪ ،‬والإعامية اللبنانية‬ ‫رما مكتبي من �شبكة «�شي اإن اإن» ي‬ ‫جائزة اأبرز �شخ�شية اإعامية �شابة‪.‬‬

‫لي� ��س م ��ن ال�س ��هل اأن تع� � ّود عق ��ل القارئ‬ ‫على كتابة نمطية واحدة‪ ،‬ذلك اأن م�سار ذاكرته‬ ‫يكاد يك ��ون متنوعا‪ ،‬واأكث ��ر انفتاحا في مرحلة‬ ‫المابع ��د ه ��ذه المرحل ��ة الت ��ي تن ّم ��ي كتل ��ة الفهم‬ ‫وتذهن جينات الذاكرة الثقافية لديه‪.‬‬ ‫"ا تق ��ود الكتاب ��ة اإا اإل ��ى المزي ��د م ��ن‬ ‫الكتابة" كما في راأي الروائية الفرن�سية كوليت‬ ‫فهي لي�ست بمع�سلة ذاتية‪ ،‬بقدر ماهي ممار�سة‬ ‫للتجري ��ب كطبيع ��ة نوعي ��ة يج ��ب اأن تهيم ��ن‬ ‫عل ��ى اأن ��واع الكتاب ��ات ااأدبي ��ة‪ ،‬ونب ��ذ النماذج‬ ‫ال�س ��ائدة في ااإبداع‪ ،‬مما يك�سبها ‪-‬اأي الكتابة‬ ‫ااأدبي ��ة‪ -‬طابع ��ا فني ��ا يوؤث ��ث لمرحل ��ة انتقالي ��ة‬ ‫تجديدي ��ة تهتم بتقنيات الكتاب ��ة وبعوالم الحياة‬ ‫المتنوعة‪ .‬فالتجريب قيمة فنية ت�سيف اابتكار‬ ‫والتجدي ��د ف ��ي بنية الن� ��س ااأدبي‪� ،‬س ��واء كان‬ ‫ذل ��ك في بنية المفردة اأو الو�س ��ف اأو ال�س ��ورة‬ ‫اأو على م�س ��توى الم�س ��مون اأو ال�س ��كل‪ ..‬حتى‬ ‫يت ��م التاأ�س ��ي�س لكتاب ��ة تت ��اءم واإف ��رازات ه ��ذا‬

‫الع�س ��ر ب�س ��كل حداثي‪ ،‬وبطاب ��ع جمالي يطرد‬ ‫حال ��ة الرك ��ود والجم ��ود التي ابتلي به ��ا الن�س‬ ‫ااإبداعي منذ عهود ما�سية‪.‬‬ ‫ما المانع من اأن يجرب الكاتب في اإبداعه؟‬ ‫اأج ��د اأن هن ��اك ا�س ��تعائية تنف ��رد بها تلك‬ ‫الكتاب ��ات القديم ��ة‪ ،‬بحي ��ث ا تقب ��ل اأن تنخ ��رط‬ ‫ف ��ي حداث ��ة الن� ��س ااأدب ��ي‪ ،‬وه ��ذا يحيلن ��ا اإلى‬ ‫مفه ��وم (جدلي ��ة الحداث ��ة) بمفهومها ال�سا�س ��ع‬ ‫التي نبذها فريق م ��ن الكتاب المتزمتين‪ ،‬الذين‬ ‫ا يوؤمن ��ون بمثاقف ��ة الن� ��س وا يدرك ��ون اأهمية‬ ‫ه ��ذا الم�س ��روع التجدي ��دي‪ ،‬بل يقوم ��ون بفعل‬ ‫الو�س ��اية على كل كتابة تجريبية متجددة وهنا‬ ‫يكمن العائق ااأكبر لكثير من الكتابات ااأدبية‪.‬‬ ‫لي� ��س هن ��اك اأدن ��ى مان ��ع م ��ن اأن يج ��رب‬ ‫الكاتب‪ ،‬فااإن�س ��ان بطبعه يحم ��ل هوية التجديد‬ ‫والتجريب ف ��ي كثير من اأمور الحياة والخطاب‬ ‫ااأدبي ي�ستوعب كل اأنواع التجريب وفق ن�سق‬ ‫اأنموذجي يهتم بذائقة القارئ وبثقافته‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ماجد الثبيتي‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬


‫عاقة اأم ببناتها‬ ‫في مسرحية‬ ‫لطالبات جامعة‬ ‫«أم القرى»‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬دانيا الرك�صتاي‬ ‫لف ��ت عر� ��س م�صرح ��ي ن�صائ ��ي �صاركت فيه‬ ‫طالب ��ات جامع ��ة «اأم الق ��رى» لأول م ��رة ي مك ��ة‬ ‫امكرمة اإى موهبة ام�صاركات‪ ،‬واح�س التمثيلي‬ ‫الت ��ي امت ��ازت به الفتي ��ات اممثات وه ��ن يوؤدين‬ ‫اأدوار ًا مثيلية موؤث ��رة لقت اإعجاب احا�صرات‪،‬‬ ‫وتفاع ��ل الكث ��ر م ��ن امتابع ��ات موهب ��ة فنان ��ات‬ ‫ام�صتقبل القريب‪ .‬وقالت اأ�صتاذة الإدارة التعليمية‬ ‫ي جامعة املك عبدالعزيز‪ ،‬الدكتورة جاة حمد‬ ‫�صعيد‪ ،‬ل�»ال�صرق» اإن �صجاعة الطالبات ي اأدائهن‬

‫له ��ذه الأدوار‪ ،‬وه ��و دلي ��ل عل ��ى وج ��ود كثر من‬ ‫بناتن ��ا وطالباتن ��ا اموهوبات الات ��ي يرغن ي‬ ‫ن�صر ر�صالة هادفة عر خ�صبة ام�صرح‪ .‬م�صدد ًة على‬ ‫اأهمية تفعيل دورام�ص ��رح‪ ،‬واأننا ي مرحلة مهمة‬ ‫يجب اأن ن�صتخدم جميع و�صائل الت�صال لإر�صال‬ ‫الر�صال ��ة التوجيهي ��ة‪ ،‬خ�صو�ص� � ًا اأن ام�صرح بات‬ ‫يع ��د قن ��اة تربوية فاعلة ت�صه ��م ي معاجة كثر‬ ‫من الق�صاي ��ا اليومية التي م�س اأف ��راد امجتمع‪،‬‬ ‫وتفتح اأبواب احوار م ��ع الآباء والأبناء‪ .‬وحفل‬ ‫العر� ��س ام�صرحي ال ��ذي قدمت ��ه الطالبات �صمن‬ ‫اأن�صط ��ة «رواق بك ��ة الن�صائ ��ي»‪ ،‬مطل ��ع الأ�صبوع‬

‫احاي حت عن ��وان «اأمي ماذا اأريد منك‪ ..‬وماذا‬ ‫تريدين من ��ي»‪ ،‬باأدوار وم�صاه ��د عدة تنوعت ي‬ ‫طرحه ��ا وحبكته ��ا الفنية‪ ،‬ما من ��ح بع ��د ًا اإ�صافي ًا‬ ‫للم ��ادة امقدم ��ة اأ�صهم ي رفع قيمته ��ا‪ ،‬وح�صدها‬ ‫الإعجاب والتقدير‪ .‬واأ�صارت ال�صائغ اإى اأن �صبب‬ ‫اختياره ��ا العن ��وان عائد ما لحظت ��ه خال عملها‬ ‫ي اجامع ��ة م ��ن وجود فجوة ب ��ن الأم وابنتها‪،‬‬ ‫ب�صب ��ب اأجهزة التقنية احديثة‪ ،‬وعدم معرفة الأم‬ ‫ل�صتخدامها‪ ،‬ووجود البيئة اخارجية‪ ،‬واحتكاك‬ ‫الفت ��اة مع �صديقاتها ي ظل هذه الأجهزة‪ ،‬وقالت‬ ‫«اأ�صبح ��ت هناك فج ��وة ب ��ن الأم وابنتها‪ ،‬ولذلك‬

‫ا�صتخدمن ��ا ام�ص ��رح لإي�ص ��ال الر�صال ��ة بطريق ��ة‬ ‫كوميدي ��ة‪ .‬من جانبها‪ ،‬من ��ت اإحدى فتيات فريق‬ ‫العمل ام�صرح ��ي‪ ،‬الطالبة مي�صاء با�صعد‪ ،‬ح�صور‬ ‫اأحد اأقاربها م�صاه ��دة اإبداعاتها التمثيلية‪ ،‬وقالت‬ ‫ل�»ال�صرق»‪ :‬لو جاوؤوا ل�صاهدوا كيف ا�صتطعت اأن‬ ‫اأجح واأخدم جتمع ��ي من خال تقدمي لأدوار‬ ‫هادف ��ة‪ ،‬واأح ��ب اأن اأو�صل ر�صال ��ة خا�صة لاأم من‬ ‫خال هذه ام�صرحية‪ ،‬وه ��ي اأن تدرك ماذا حتاج‬ ‫ابنته ��ا‪ ،‬وم ��ا ه ��ي متطلباتها‪ ،‬حت ��ى ل تطلبها من‬ ‫�صخ� ��س غريب عنها‪ ،‬وكذلك الفتاة يجب اأن تنظر‬ ‫اإى ظروف عائلتها وتقدر ذلك‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 29‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 87‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬ ‫عملت مع «روبرت فيسك» و«كريستينا أجانبور» و«أندرونورث» و«جيرمي بوين»‬

‫عوض الفياض‪ :‬أقوم بواجبي المهني بعيد ًا عن األقاب وتضخيم الذات‬ ‫‪ ..‬وي ال�صاحة اخ�صراء ليبيا‬

‫وي الثورة اليمنية‬

‫عو�ص في�صان بن اأحد الأ�صر ي باك�صتان‬

‫الدمام ‪ -‬ما الق�صيبي‬ ‫ب ��داأ حيات ��ه اجامعي ��ة ي ج ��ال الط ��ب‪ ،‬ث ��م انتق ��ل‬ ‫اإى ج ��ال الإع ��ام‪ ،‬لرتب ��ط ا�صم ��ه باح ��روب والأزم ��ات‬ ‫والث ��ورات‪ ،‬لي�ص ��ارك �صحافي ��ن ح ��ول الع ��ام الأف ��كار‬ ‫واح ��وارات واجل�ص ��ات ي الأزق ��ة اموؤدي ��ة اإى مي ��دان‬ ‫التحري ��ر ي م�صر‪ ،‬واح ��رب الأهلي ��ة ي ال�صومال‪ ،‬وي‬ ‫�صع ��دة اليمنية‪ ،‬واح ��رب ي اأفغان�صت ��ان‪ ،‬وي طرابل�س‪،‬‬ ‫وتعر�س لاعتقال وحاولة الغتيال‪ .‬ويع ّد عو�س الفيا�س‬ ‫من اأ�صغر امرا�صلن ي العام الذين دخلوا مناطق احروب‬ ‫والثورات‪ ،‬ليقوموا بتغطيتها اإعامي ًا‪ ،‬وكان ل�»ال�صرق» هذا‬ ‫احوار معه‪:‬‬ ‫ األ تعتق ��د اأن انتقال ��ك من جال الطب اإى ج ��ال الإعام هو‬‫خطوة جريئة ي امجتمع ال�صعودي؟ خ�صو�ص ًا اأن متخ�ص�صي الطب‬ ‫ي الثقاف ��ة الجتماعية لديه ��م مكانة مرموقة دائم� � ًا؟ وما الذي جذبك‬ ‫لتخ�ص�ص الإعام؟‬ ‫م اأك ��ن ي طفولتي اإل الطالب اخجول الذي ل يعنيه‬ ‫�ص ��وى التف ��وق‪ ،‬لكن ظل ��ت الرغبة دائم� � ًا ي داخل ��ي لعام‬ ‫ال�صحاف ��ة‪ ،‬من ��ذ اأن كن ��ت ل اأج ��اوز ال�صاد�صة م ��ن عمري‪،‬‬ ‫حيث كانت عائلتي ت�صكن مدين ��ة حفر الباطن‪ ،‬وتزامن ذلك‬ ‫مع اندلع حرب حري ��ر الكويت‪ ،‬وكانت اأيام ًا ع�صيبة على‬ ‫اجميع‪ ،‬لكنها حملت ي �صعادة ختلفة‪ ،‬عندما راأيت طواقم‬ ‫ال�صحافين الأمريكين امرافقن للقوات الأمريكية بالقرب‬ ‫من مدينتي‪ ،‬واأحد الذين راأيتهم ي طاقم �صي اإن اإن‪ ،‬وا�صمه‬ ‫«نيك روبت�صون»‪ ،‬وكان يعمل حينها منتج ًا ي تلك التغطية‪،‬‬ ‫والرج ��ل نف�ص ��ه التقيته ي مه ��ام �صحفية ختلف ��ة‪ ،‬بعد اأن‬ ‫اأ�صب ��ح اأ�صه ��ر مرا�صلي القن ��اة‪ ،‬و�صك ّنا ي الفن ��دق ذاته ي‬ ‫معظم تلك التغطيات‪.‬‬ ‫ م ��ا ردود اأفع ��ال امقربن منك جاه عمل ��ك ي جال الإعام‪،‬‬‫وكمرا�ص ��ل �صح ��اي حديد ًا؟ وهل تعتق ��د اأن امجتم ��ع ال�صعودي ل‬ ‫يوؤمن مهنة ال�صحافة والإعام؟‬ ‫ام�صكلة تكم ��ن ي النطباع العام ع ��ن مهنة ال�صحافة‬ ‫�صابق� � ًا ي امجتمع ال�صعودي‪ ،‬والغي ��اب الوا�صح للمفاهيم‬ ‫احقيقي ��ة مهنة ال�صحافة ودور الإعام ي�صكل عقبة حقيقية‬ ‫اأمام هذه امهنة‪ ،‬واأنا على م�صتوى �صخ�صي م اأواجه ردود‬ ‫فع ��ل متطرفة ج ��اه خيارات ��ي ال�صخ�صية‪ ،‬ومنه ��ا بالتاأكيد‬ ‫م�صاألة حدي ��د م�صتقبل ��ي‪ ،‬ودرا�صة الإع ��ام والذهاب اأبعد‬ ‫م ��ن ذلك‪ ،‬بالتخ�ص�س ي جال ال�صحافة الدولية و�صحافة‬ ‫اح ��روب والأزمات التي قد تك ��ون اأق�صى كوابي�س امقربن‬ ‫من ��ي‪ ،‬الذين يخ�صون على حياتي بالتحدي ��د‪ ،‬ما يحمله هذا‬ ‫النوع من العمل من خاطرة حقيقية‪ ،‬مرات كثرة ل ت�صدق‬

‫الطالبات وهن يت�صلمن �صهادات تقدير بعد ام�صرحية‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأثناء تغطية انف�صال جنوب ال�صودان‬

‫والدتي ما ت ��راه بعينيها‪ ،‬خ�صو�ص ًا عندما تتفاجاأ ببث حي‬ ‫مبا�ص ��ر من منطقة ملتهبة ي هذا الع ��ام‪ ،‬مثل مقدي�صو‪ ،‬اأو‬ ‫بغ ��داد‪ ،‬اأو كابل‪ ،‬ول ي�صعها اإل الدعاء ي بال�صامة والعودة‬ ‫العاجلة‪.‬‬ ‫ «عرفت عن عو�ص الفيا�ص تغطيته ام�صتمرة لاأحداث املتهبة‬‫ي اأرجاء العام»‪ ،‬ماذا اأ�صافت لك هذه التغطيات كاإعامي �صعودي؟‬ ‫وم ��ا اأب ��رز ال�صعوب ��ات والأحداث الت ��ي واجهتها اأثن ��اء تغطيتك لهذه‬ ‫الأحداث؟‬ ‫اكت�صب ��ت خ ��رة ل تقا� ��س من ��ذ ع ��ام ‪2007‬م‪ ،‬موعد‬ ‫ان�صمامي اإى اأخبار اإم بي �صي‪ ،‬حيث مكنت من اأن اأ�صبح‬ ‫مرا�ص � ً�ا بع ��د اأن مررت بتج ��ارب وتدريب ��ات ي ال�صحافة‬ ‫التلفزيونية وال�صتق�صائية والت�صوير وغرها‪ ،‬وكانت كل‬ ‫جرب ��ة وكل تغطية تعادل �صنوات م ��ن الدرا�صة الأكادمية‬ ‫الباردة‪ ،‬رما م تك ��ن م�صاألة جن�صيتي ال�صعودية ذات �صلة‬ ‫ي تطوري الوظيفي‪ ،‬لكنه ��ا دائم ًا ما كانت دافع ًا ي للتميز‬ ‫بتقدم الأف�صل‪ ،‬وكان ��ت م�صوؤولية كبرة دائم ًا ما حفزتني‬ ‫عل ��ى عك�س �ص ��ورة اأف�صل لل�صح ��اي ال�صع ��ودي‪ ،‬اأ�صافت‬ ‫ي التغطي ��ات فهم ًا حقيقي ًا عن الأح ��داث ي امنطقة‪ ،‬ودور‬ ‫ال�صحاف ��ة ي الع ��ام‪ ،‬وقيم ��ة نق ��ل امعلوم ��ة واأثره ��ا على‬ ‫الب�صط ��اء ي اأماك ��ن مغمورة م ��ن هذا الع ��ام‪ ،‬رما ارتبط‬ ‫ا�صم ��ي وجه ��دي ال�صح ��اي ماآ�ص ��ي النا� ��س وامجتمعات‬ ‫امهم�ص ��ة ي هذا الع ��ام‪ ،‬وهذا �صيء اأفتخر ب ��ه‪ ،‬واأعت ّز باأنه‬

‫يخت�صر اأحيان ًا كل عملي‪ ،‬فاأ�صبح من العفوي والطبيعي جد ًا‬ ‫اأن توكل ي امهام الإن�صانية وامهام ال�صعبة وامرعبة‪ ،‬دون‬ ‫اأي تفكر بالتداعي ��ات‪ ،‬اأو ال�صعوبات‪ ،‬عملت مع �صحافيي‬ ‫ال�صف الأول ي الع ��ام ي اميدان‪ ،‬اأمثال «روبرت في�صك»‪،‬‬ ‫و»كري�صتينا اأجانبور»‪ ،‬و»اأندرونورث»‪ ،‬و»جرمي بوين»‪.‬‬ ‫واأ�صاف ��ت ي كل ال�صعوب ��ات الت ��ي واجهته ��ا در�ص� � ًا ثمين ًا‬ ‫ومعرف ��ة ل مك ��ن اأن جده ��ا ي معاهد ال�صحاف ��ة الأف�صل‬ ‫ح ��ول الع ��ام‪ .‬واأذك ��ر اأنني ي حظ ��ة و�ص ��وي اإى مطار‬ ‫العا�صم ��ة مقدي�صو ع ��ام ‪2009‬م‪ ،‬كان ��ت العا�صمة م�صرح ًا‬ ‫لعملي ��ات ق�ص ��ف متب ��ادل ب ��ن الق ��وات احكومي ��ة وقوات‬ ‫الح ��اد الإفريقي م ��ن جانب‪ ،‬وق ��وات امعار�صة الإ�صامية‬ ‫م ��ن جانب اآخ ��ر‪ ،‬وكان هنالك توتر وتوج� ��س من القادمن‪،‬‬ ‫وكن ��ت ال�صح ��اي الوحيد ال ��ذي دخ ��ل الباد تل ��ك الفرة‪،‬‬ ‫وتزامن دخوي ي اليوم ذاته الذي اختطف فيه ع�صكريون‬ ‫فرن�صي ��ون من ِقبل ق ��وات امعار�صة‪ ،‬ولحظ ��ت التوتر فور‬ ‫دخوي بهو امطار‪ ،‬بعدها تفجر اموقف وطالبني اأمن امطار‬ ‫بخلع ماب�صي‪ ،‬والتجرد من كل حاجياتي ال�صخ�صية‪ ،‬حتى‬ ‫الأمتعة‪ ،‬وي حظة ل ُتن�صى وجّ ه اأحد الع�صكر ر�صا�صه اإى‬ ‫�صدري بعد اأن رف�صت ت�صليم جواز �صفري‪ ،‬وبعد دقائق من‬ ‫التوتر والرعب نقل ��ت اإى �صجن مظلم و�صط امدينة‪ ،‬وبعد‬ ‫�صاع ��ات م اإطاق �صراحي بع ��د اأن تاأكد حر�س الرئي�س من‬ ‫طبيعة مهمت ��ي‪ ،‬ومن هويتي‪ ،‬وكانت التغطي ��ة خال الأيام‬

‫(ال�صرق)‬

‫الاحقة الأجمل والأكر ح�صور ًا ي ذهني رغم دمويتها‪.‬‬ ‫كم ��ا اأنن ��ي ل اأن�صى اأنني تعر�ص ��ت محاولة اغتيال ي‬ ‫منطقة �صعدة اأثناء تغطية احرب ي �صعدة عام ‪2009‬م‪،‬‬ ‫بع ��د اأن اأ�صبح ��ت ال�صح ��اي الوحي ��د ال ��ذي دخ ��ل منطقة‬ ‫ال�ص ��راع‪ ،‬وكانت ن ��داءات زمائي ي بالع ��ودة اإى �صنعاء‬ ‫تت ��واى دون اأي رغبة مني لرك م�صرح امعارك‪ ،‬لكن القرار‬ ‫ج ��اء من القيادة الع�صكرية اليمني ��ة‪ ،‬حيث طلب مني اللواء‬ ‫عل ��ي ح�صن الأحمر الع ��ودة ف ��ور ًا‪ ،‬اأو العتقال والرحيل‬ ‫اإى منف ��ذ الطوال اح ��دودي ال�صعودي؛ م ��ا ا�صطري اإى‬ ‫الع ��ودة بعد ثاث ��ة اأيام ق�صيته ��ا بن النازح ��ن والع�صكر‪.‬‬ ‫وي م�ص ��ر‪ ،‬األقي القب�س عل � ّ�ي م�صا ًء بعد عودتي من ميدان‬ ‫التحري ��ر م ��ن ِقبل ق ��وات اجي� ��س‪ ،‬وميزت تغطي ��ة م�صر‬ ‫با�صته ��داف ال�صحافين وو�صائل الإع ��ام من ِقبل بلطجية‬ ‫النظ ��ام ام�صري‪ ،‬وق�صيت ليلة كاملة ي �صجن تابع لوحدة‬ ‫من اجي� ��س ام�صري‪ ،‬وكن ��ت اأ�صارك ليبي ��ن واإ�صرائيلين‬ ‫ال�صج ��ن‪ ،‬وبع ��د �صاع ��ات تدخل ��ت ال�صف ��ارة ال�صعودي ��ة ي‬ ‫القاهرة واأخرجتني‪.‬‬ ‫ «كون ��ك م ��ن اأ�صغر امرا�صلن ي الع ��ام الذين دخلوا مناطق‬‫اح ��روب والث ��ورات‪ ،‬اإى اأي مدى اأ�صهمت ه ��ذه التغطيات ي �صقل‬ ‫�صخ�صي ��ة عو� ��ص الفيا� ��ص؟ وما ال�ص ��ر وراء الطاب ��ع الإن�صاي الذي‬ ‫جده دائم ًا ي تغطياتك وتقريراتك؟‬ ‫ً‬ ‫اأح ��اول القي ��ام بواجب ��ي امهن ��ي بعي ��دا ع ��ن الألق ��اب‬ ‫وت�صخيم الذات‪ ،‬لكني واث ��ق مام ًا اأنني ا�صتطعت ت�صليط‬ ‫ال�ص ��وء عل ��ى كثر م ��ن اماآ�ص ��ي الإن�صاني ��ة‪ ،‬واأفخ ��ر كثر ًا‬ ‫بتغطيت ��ي مخيم ��ات الاجئن وللق ��رى امنكوب ��ة والبيوت‬ ‫امهدمة من الق�صف‪ ،‬ول ي�صتطيع اأحد اأن ي�صف هذا ال�صعور‬ ‫عندما يكون الإن�صان هو هدف التغطية وهو حورها‪ ،‬وقد‬ ‫بكي ��ت ي اإح ��دى التغطيات للث ��ورة اليمنية‪ ،‬عندم ��ا راأيت‬ ‫اجث ��ث تكن�س م ��ن ال�ص ��وارع‪ ،‬وع�ص ��ت اأ�صع ��ب الأو�صاع‬ ‫النف�صي ��ة ي دارف ��ور وال�صومال وباك�صت ��ان‪ ،‬ووقفت على‬ ‫كثر من اجثث امتفحمة ي اأفغان�صتان‪ ،‬والأم يجعلك اأكر‬ ‫حزن ًا واأكر ت�صميم ًا على القيام مهمتك اأي ًا كانت التكاليف‪،‬‬ ‫ففي ال�صومال كان القنا�صة ملوؤون الأ�صطح‪ ،‬والألغام ماأ‬ ‫ال�صوارع‪ ،‬واخ ��روج للت�صوير مثابة موت حقق‪ ،‬لكنني‬ ‫م اأخ ��رج من مقدي�صو اإل بعد اأن �صنعت كثر ًا من الق�ص�س‬ ‫الت ��ي لن محوه ��ا الذاك ��رة‪ ،‬وارتباط ق�ص�ص ��ي باجوانب‬ ‫الإن�صانية هو حقيقي ومتعمد جد ًا‪ ،‬لأنني ل اأجد نف�صي اأكر‬ ‫تفاع ًا واأكر تفاني ًا اإل مع هذا النوع من الق�ص�س‪ ،‬بب�صاطة‬ ‫ه ��و الرغبة ي اأن يع ��رف العام ماذا يحدث‪ ،‬بعيد ًا عن دجل‬ ‫ال�صيا�صي ��ن ونف ��اق الإع ��ام الر�صم ��ي وغ ��ر امو�صوع ��ي‬ ‫واموؤدلج‪.‬‬

‫معرض تشكيلي جماعي في ثقافة الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫تعت ��زم جمعي ��ة الثقاف ��ة والفن ��ون ي منطق ��ة الباحة‪ ،‬مثل ��ة ي جنة‬ ‫الفنون الت�صكيلية‪ ،‬اإقامة امعر�س الت�صكيلي اجماعي ‪2012‬م لأع�صاء فرع‬ ‫اجمعية‪ ،‬باإ�صراف م�صرف اللجنة الفنان عبدالله الدهري‪.‬‬ ‫اأو�صح ذلك مدير الفرع‬ ‫علي ب ��ن خمي�س البي�صاي‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن امعر� ��س ي�صتقبل‬ ‫امدار� ��س الفني ��ة كاف ��ة‪،‬‬ ‫وللم�ص ��ارك احري ��ة ي‬ ‫اختيار اخام ��ة وامو�صوع‬ ‫ال ��ذي لب ��د اأن يك ��ون معر ًا‬ ‫وله ه ��دف ور�صال ��ة‪ ،‬بحيث‬ ‫ل يزيد ط ��ول اأ�صلع اللوحة‬ ‫عن ‪� 150‬صم‪ ،‬ول يزيد عدد‬ ‫اللوح ��ات عل ��ى خم� ��س لكل‬ ‫فن ��ان‪ ،‬واأن ت�صل ��م ي موعد‬ ‫اأق�صاه ‪1433 / 6 / 23‬ه�‪،‬‬ ‫الدعوة‬ ‫ي مقر اجمعية‪.‬‬

‫‪- -‬‬

‫أدباء‪ :‬التعليم العصري‬ ‫أثر في اأدب السعودي‬ ‫الأح�صاء‪-‬عبداللهال�صلمان‬ ‫اأك ��د اأ�صات ��ذة جامع ��ات اأن‬ ‫«احرك ��ة الأدبي ��ة ال�صعودي ��ة»‬ ‫ت�ص ��ر ي خط ��ى متقدم ��ة نح ��و‬ ‫النفتاح والتط ��ور‪ ،‬واأن العومة‬ ‫وانت�ص ��ار التعلي ��م احديث دخا‬ ‫عل ��ى اخ ��ط لتغذي ��ة احرك ��ة‬ ‫مختل ��ف اأجنا�صه ��ا الأدبي ��ة‪،‬‬ ‫وانعك� ��س ذل ��ك على نت ��اج امراأة‬ ‫ال�صعودية الأدبي‪ ،‬خ�صو�ص ًا ي‬ ‫الرواية‪ ،‬التي عدوها متنف�ص ًا لها‪.‬‬ ‫واأك ��د الدكتور حمد جيب‬ ‫العمام ��ي ل�»ال�ص ��رق» اأن انت�ص ��ار‬ ‫التعلي ��م الع�ص ��ري ي امملك ��ة‬ ‫اأث ��ر �صريع� � ًا ي احرك ��ة الأدبية‬ ‫ال�صعودي ��ة‪ ،‬وب ��داأ يوؤت ��ي اأكل ��ه‪،‬‬ ‫وظه ��رت اأجنا� ��س جدي ��دة مث ��ل‬ ‫الرواي ��ة وام�ص ��رح والق�ص ��ة‬ ‫الق�ص ��رة‪ ،‬وفيم ��ا يب ��دو ي اأن‬ ‫الكت ��اب ال�صعودي ��ن ف�صل ��وا‬ ‫ال�صرد عل ��ى ال�صعر‪ ،‬لأنه يعطيهم‬ ‫م�صاحات اأو�صع واأكر‪ ،‬وي�صمح‬ ‫له ��م بط ��رح ق�صاي ��ا امجتمع من‬ ‫وجهة نظرهم ه ��م‪ ،‬واجديد ي‬ ‫هذا الزخ ��م هو ما فاج� �اأ كثرين‬ ‫عندم ��ا فازت رجاء ع ��ام بجائزة‬ ‫البوك ��ر ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬ع ��ن «طوق‬ ‫احم ��ام»‪ ،‬وه ��ذا ي ��دل عل ��ى مو‬ ‫«الأدبية ال�صعودية»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار الدكت ��ور حمد اإى‬ ‫اأن احركة الأدبية‪ ،‬هي وليدة ي‬ ‫امملكة العربي ��ة ال�صعودية‪ ،‬وما‬ ‫مار�ص ��ه امثقف ��ون ال�صعوديون‬ ‫ل يختل ��ف عما يح ��دث ي الدول‬ ‫العربي ��ة الأخ ��رى‪ ،‬وم ��ن خ ��ال‬ ‫متابعت ��ه يرى طف ��رة ي الإنتاج‬ ‫الأدب ��ي ال�صع ��ودي‪ ،‬ولي� ��س كله‬ ‫جي ��د ًا‪ ،‬ولكن للق ��راء احكم على‬ ‫ذلك‪ ،‬وما حدث من تطوير لاأدب‬ ‫ي اجامع ��ات ال�صعودية‪ ،‬جعله‬ ‫حل درا�صات لر�صائل اماج�صتر‬ ‫والدكتوراة‪.‬الدكت ��ور �صلط ��ان‬ ‫القحطاي اأكد اأن «احركة الأدبية‬ ‫عندن ��ا ت�ص ��م جوان ��ب ختلف ��ة‪،‬‬ ‫ولك ��ن ما يهمنا هو اأنها تتجه ي‬ ‫طريقه ��ا ال�صحي ��ح‪ ،‬ومتقدم ��ة»‪،‬‬ ‫فم ��ن ناحي ��ة النق ��د ب ��رز نق ��اد‬ ‫�صعوديون عل ��ى م�صتوى الوطن‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬وهناك عوام ��ل ت�صاعد‬

‫عل ��ى تط ��ور حركتن ��ا الأدبي ��ة‪،‬‬ ‫ومنه ��ا املتقي ��ات والطباع ��ة‬ ‫والن�ص ��ر والإع ��ام ب�ص ��كل ع ��ام‪،‬‬ ‫نافي� � ًا اأن تك ��ون هن ��اك �صيط ��رة‬ ‫ذكوري ��ة عل ��ى الأدب ال�صعودي‪،‬‬ ‫لأن ام ��راأة �صق ��ت طريقه ��ا ي‬ ‫امحافل الدولية‪ ،‬ون�صاوؤنا عُرفن‬ ‫من خال اإنتاجهن اجيد‪.‬‬ ‫وب ��ن الدكت ��ور �صلط ��ان اأن‬ ‫امقب ��ل ي احركة ه ��و ا�صتقراء‬ ‫عام ��ي‪ ،‬فالعوم ��ة اأخ ��ذت جمي ��ع‬ ‫الأ�ص ��كال‪ ،‬مو�صح� � ًا اأن الزم ��ن‬ ‫اح ��اي ه ��و للرواي ��ة‪ ،‬لأنه ��ا‬ ‫حتوي عل ��ى اأ�صياء ت�صيق عنها‬ ‫الق�ص ��ة وال�صع ��ر‪ ،‬وه ��ي بحر ل‬ ‫ي�صي ��ق اأب ��د ًا‪ ،‬نافي� � ًا اأن تك ��ون‬ ‫للع ��ادات والتقاليد قيود حد من‬ ‫الإبداع الأدبي‪.‬‬ ‫وقال الدكتور حمد البقاعي‬ ‫اإن «الأدبي ��ة» تب�ص ��ر م�صتقب ��ل‬ ‫زاه ��ر ل مك ��ن نكران ��ه‪ ،‬ولكنه ��ا‬ ‫حت ��اج اإى مزي ��د م ��ن ال�صفافية‬ ‫ي التعامل مع امفاهيم والراث‬ ‫وامعا�ص ��رة‪ ،‬لأنن ��ا ي معرك ��ة‬ ‫العوم ��ة وانت�ص ��ار النم ��وذج‬ ‫الواح ��د‪ ،‬وم ��ا عل ��ى امملك ��ة اأن‬ ‫توؤديه هو الدور الريادي للثقافة‬ ‫العربية لتنوعها الكبر‪.‬‬ ‫وع ��د الدكت ��ور حم ��د اأن‬ ‫النق ��د م يرت � ِ�ق ي امملك ��ة اإى‬ ‫مرتب ��ة الإب ��داع الأدبي‪ ،‬ويحتاج‬ ‫اإى البع ��د ع ��ن امجام ��ات وفهم‬ ‫الإب ��داع ال�صعري والروائي وكل‬ ‫الأجنا� ��س الأدبي ��ة‪ ،‬وفهم الن�س‬ ‫وامنت ��ج مع ًا‪ ،‬لأن هن ��اك دواوين‬ ‫�صعري ��ة ي ال�صوق ل ترتقي اإى‬ ‫م�صت ��وى ال�صع ��ر‪ ،‬ول ت�صتح ��ق‬ ‫الن�صر‪.‬‬

‫د‪.‬حمد جيب العمامي‬

‫د‪.‬حمد خر البقاعي‬

‫د‪�.‬صلطان القحطاي‬


‫ﺣﻔﻞ ﺍﻷﻭﺳﻜﺎﺭ ﺗﺠﺎﻭﺯ ﺍﻷﺭﺑﻌﻴﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺸﺎﻫﺪ‬



 63         29        33       

        %4         1989    



           39.3



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬87 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬7 ‫ارﺑﻌﺎء‬

35

‫ﻓﻴﻠﻢ »ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ« ﻳﻌﻴﺪ ﺍﻻﻋﺘﺒﺎﺭ ﻟﻠﺴﻴﻨﻤﺎ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﺑﺨﻤﺲ ﺟﻮﺍﺋﺰ ﺃﻭﺳﻜﺎﺭ‬ 



                                  

                                                      

                                          

                                   

                                                 

                                       

                                           1929         

                                                                                                                   

‫ﺃﺣﺪﺙ ﺃﻓﻼﻡ ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‬ 

               

Ghost RiderSpirit of Vengeance ‫ ﺭﻭﺡ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻡ‬:‫ﺷﺒﺢ ﺭﺍﻳﺪﺭ‬

THE VOW ‫ﺍﻟﻨﺬﺭ‬                                                    





Beauty and the Beast3D

3D ‫ﺍﻟﺤﺴﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﻮﺣﺶ‬





Ek Main Aur Ekk Tu ‫ﻳﻮﻡ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﺤﺐ‬                                 Safe House ‫ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺍﻵﻣﻦ‬                                     

                 

                                     ‫ﺣﺮﺏ ﺍﻟﺨﻴﻮﻝ‬



                     BIG MIRACLE ‫ﺍﻟﻤﻌﺠﺰﺓ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ‬                         

                                  

War Horse                                    

WE ‫ ﺇﻱ‬.‫ﺩﺑﻠﻴﻮ‬

THE GREY ‫ﻏﺮﺍﻱ‬

                              

                              




‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬7 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬29 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬87) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻔﺮﺳﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                  

      "  "   ""        "" " "    "       "    ""   ""  "       "     "  "    ""

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻣﻬﻤﻮﻣﻴﻦ‬ !‫ﺑﺎﻟﺘﻮﺍﻓﻪ‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                                  " "               "  "                                   

‫وش‬ !‫ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻡ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺘﺤﺬﻳﺮ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺮﻭﻳﺞ‬





‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

                             

         





       201231                    

                

jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬        •                  •                 •          

   "    "                                                                    " "                             " "                                            hattlan@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺴﺘﺨﺪﻡ ﻳﺘﺸﺎﺭﻛﻮﻥ‬12 ‫ﻣﻘﺎﻃﻊ ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

        12                             150    500                     120    

-

-

‫ﻳﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺎت‬





                   

                       350

     •                 •                     •          

"‫ﻣﻔﺎﺭﻗﺎﺕ ﻣﺜﻴﺮﺓ ﻟﻠﺠﺪﻝ ﻓﻲ "ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﺇﻻ ﺭﺑﻊ‬                 92                                                

!‫ﻳﺎ ﺳﻌﻴﺪ‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

.. ‫ ﻭ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﹰﺍ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳ ﹰﺎ‬.. ‫ﻣﻌﺘﻮﻕ ﻧﺎﺋﺒ ﹰﺎ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻭ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ ﻭ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ ﻣﺴﺎﻋﺪﺍﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭ ﺟﺪﺓ‬



‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

  " "                                   

‫ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ ﻳﺘﺼﺪﺭ ﺧﺮﻳﻄﺔ ﺍﻟﺸﺒﻜﺎﺕ‬ ‫ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎﺀ ﺭﻭﺳﻴﺎ‬                                                              

                    223     219     202             

الشرق المطبوعة - عدد 87  

صحيفة الشرق السعودية

Advertisement