Issuu on Google+

29

2018 ‫ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺕ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﺷﺮﻁ ﺃﺳﺎﺳﻲ ﻟﻠﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎﻝ‬:‫ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ‬

Monday 5 Rabi Al-Akhar 1433 27 February 2012 G.Issue No.85 First Year

5

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬85) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ﺧﻤﺴﺔ ﺁﻻﻑ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻗﻠﺐ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻧﺴﺐ ﺍﻟﻮﻓﻴﺎﺕ ﻓﻴﻬﺎ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬

‫ﺃﻣﺮ ﻣﻠﻜﻲ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻣﺠﻠﺲ ﺃﻣﻨﺎﺀ‬ ‫»ﻣﻮﻫﺒﺔ« ﻭﻟﺠﻨﺘﻬﺎ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬

‫ﻣﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﺗﺮﻓﺾ ﺩﻋﺎﻭﻯ ﺳﻠﺐ ﺃﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬

               



          " "                      3

                             21      

                               

‫ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﺗﻨﻈﺮ ﺷﻜﻮﻯ ﺧﺮﻳﺠﺎﺕ ﻣﻌﻬﺪ ﺑﺸﻬﺎﺩﺍﺕ ﻏﻴﺮ ﻣﻌﺘﺮﻑ ﺑﻬﺎ‬:| ‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻟـ‬

‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﺳﺘﺰﺭﺍﻉ ﺍﻷﺳﻤﺎﻙ‬ ‫ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺎﺕ‬

‫ ﻧﻘﺺ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪ‬. .‫ﻋﻠﻰ ﻏﺮﺍﺭ ﺍﻹﺳﻤﻨﺖ‬ ‫ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬% 20 ‫ﻳﺮﻓﻊ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬

     " "    2                     21

             %20      1416   21

‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻳﺮﻋﻰ‬ ‫ ﻣﺘﺪﺭﺑﻴﻦ‬4107 ‫ﺗﺨﺮﻳﺞ‬ 3 ‫ﻓﻲ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺗﺨﺼﺼ ﹰﺎ ﺃﻣﻨﻴ ﹰﺎ‬

8 

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺘﺄﻣﻴﻦ ﺣﺪﻭﺩ ﺫﻛﻴﺔ ﻭﻏﺮﻑ ﺳﻴﻄﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬3.4



‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﺮﻋﻰ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﻭﺭﺷﺔ ﻋﻦ ﻣﻘﻮﻣﺎﺕ ﻧﺠﺎﺡ‬ 3 ‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﺴﻴﻮﻝ‬ ‫ﺃﻃﺒﺎﺀ ﻳﺘﺤﺎﻳﻠﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻭﺯﺍﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﺼﺤﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺑﺪﻝ‬ ‫ﺍﻟﺴﻜﻦ ﻛﺎﻣ ﹰﻼ‬ 4 ‫»ﺑﻮﺩﻱ ﺟﺎﺭﺩ« ﺧﺎﺹ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻓﻲ ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ‬ 30 ‫ ﺇﻧﺸﺎﺀ‬:| ‫ﻋﻘﺎﺭﻳﻮﻥ ﻟـ‬ ‫ﻣﺪﻥ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻷﻃﺮﺍﻑ‬ 23 ‫ﻳﺨﻔﺾ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ‬



        3.4               4



‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﺇﻋﺎﻧﺔ‬850 ‫ ﻗﺎﺋﺪ ﻟﻮﺍﺀ ﺍﻟﻀﺒﺎﻁ ﺍﻷﺣﺮﺍﺭ‬:| ‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻬﺮﻣﻮﺵ ﺣﻲ ﻭﻻ ﺻﺤﺔ ﻷﻧﺒﺎﺀ ﺇﻋﺪﺍﻣﻪ »ﺣﺎﻓﺰ« ﻋﻦ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬          850   3

                                       13  

‫ ﻳﻤﻮﺗﻮﻥ ﺳﻨﻮﻳﺎ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﺠﻬﻞ ﺑﺎﻟﻤﺮﺽ‬124

‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺘﻔﻮﻕ ﻋﻠﻰ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻭﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ﻓﻲ ﻋﺪﺩ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﺍﻹﻳﺪﺯ ﻣﻦ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬    4300      3400  "  " ���          5"

 "1435"            2011          6400 

           "      124    "  "   

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬ :‫ﻟﻠﺴﻮﺭﻳﻴﻦ‬ 2 !‫ﺻﺪﻳﻘﻚ ﻣﻦ ﻳﻨﺴﺤﺐ ﻻ ﻣﻦ ﻳﻨﺘﺤﺐ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 19

19



26



4





2



35



18



18



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ‬ 2


                                                               qenan@alsharq.net.sa

                                                                          

                                                                      

                                                                            ���       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬85) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

 ""              –   –                 " ""  "  "     "  ""     ""    "     " "     " "" "" "  ""  "  –  –  ""     ""  8563 –            

aladeem@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﺗﻮﺳﻴﻊ‬ !‫ﺍﻟﺴﺮﺍﻳﺔ ﺍﻟﺼﻔﺮﺓ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺘﻲ ﻭﺣﺎﺭﺗﻲ‬ ‫ﺇﻟﻰ »ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ ﻫﻞ ﺍﺳﺘﻌﺎﺩ‬:«‫ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺭﻭﺣﻪ؟‬

2

                                                                                                                                                                 

                                                                                                      ‫ﻧﻮاة‬

!‫ﺍﻟﺠﻬﻞ ﺍﻟﻠﺬﻳﺬ‬           

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

«‫ﻣﻘﺒﺮﺓ »ﺍﻟﻬﻼﻟﻴﻴﻦ‬ !‫ﻓﻲ ﺻﺎﻣﻄﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

:‫ﻟﻠﺴﻮﺭﻳﻴﻦ‬ ‫ﺻﺪﻳﻘﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻨﺴﺤﺐ ﻻ‬ !‫ﻣﻦ ﻳﻨﺘﺤﺐ‬

                                                                                                   ���              alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

-

‫ﺍﺷﺘﺒﺎﻙ ﺧﻼﻝ ﻣﺤﺎﺿﺮﺓ‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬  



             

     25                   

‫ﹶﻣﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻹﻓﺮﺍﺝ ﻋﻦ ﺭﺟﻞ ﺩﻳﻦ ﺇﻳﺮﺍﻧﻲ ﻣﺮﺗﺪ‬ 

             



                        

                         


‫القيادة تهنئ رئيس الدومينيكان بذكرى ااستقال‬ ‫«العدل» توحد‬ ‫الته ��اي واأطي ��ب التمني ��ات بال�شح ��ة وال�شع ��ادة لفخامته‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫نصوص الوكاات‬ ‫ول�شعب الدومينيكان ال�شديق واطراد التقدم والزدهار‪ .‬كما‬ ‫هن� �اأت القيادة رئي�س جمهوري ��ة الدومينيكان الرئي�س بعث وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير الداخلية‬ ‫ليوني ��ل فرناندي ��ز ريين ��ا منا�شب ��ة ذكرى ي ��وم ال�شتقال �شاحب ال�شمو املكي الأم ��ر نايف بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�شعود الشرعية في محاكم‬ ‫لبل ��ده‪ .‬فق ��د بع ��ث خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن امل ��ك عبدالله برقية تهنئة لرئي�س جمهورية الدومينيكان الرئي�س ليونيل‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود برقي ��ة تهنئة لرئي� ��س جمهورية فرنانديز ريينا منا�شبة ذكرى يوم ال�شتقال لبلده‪ .‬وعر‬ ‫المملكة وتلغي‬ ‫الدوميني ��كان الرئي� ��س ليوني ��ل فرنانديز ريين ��ا منا�شبة �شم ��و وي العهد عن اأبلغ التهاي واأطيب التمنيات موفور‬ ‫ذك ��رى ي ��وم ال�شتق ��ال لبلده‪ .‬واأع ��رب املك امف ��دى با�شمه ال�شحة وال�شعادة لفخامته ول�شع ��ب الدومينيكان ال�شديق‬ ‫«اإحاات»‬ ‫وا�ش ��م �شعب وحكومة امملكة العربية ال�شعودية عن اأ�شدق امزيد من التقدم والزدهار‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫اأق ��رت وزارة الع ��دل اأخ ��ر ًا نظام� � ًا اآلي� � ًا‬ ‫حديث� � ًا يوح ��د جمي ��ع الن�شو� ��س اخا�ش ��ة‬ ‫بالوكالت ال�شرعي ��ة ي جميع حاكم كتابات‬ ‫العدل بامملكة‪ ،‬واألغت الوزارة نظام الإحالت‬ ‫ال�شاب ��ق الت ��ي كان ��ت تعتم ��د علي ��ه ي كتاب ��ة‬ ‫ور�شد تلك ال ��وكالت‪ .‬واأبلغت م�شادر مطلعة‬ ‫تعم ��ل داخل حاك ��م كتابة ع ��دل «ال�ش ��رق» اأن‬ ‫ال ��وزارة لحظت خال الف ��رة اما�شية تباين ًا‬ ‫كب ��ر ًا واختاف ًا ي كتابة ن�شو� ��س الوكالت‬

‫ال�شرعية ب ��ن حاكم كتابات الع ��دل امنت�شرة‬ ‫ي جمي ��ع اأنح ��اء امملكة‪ ،‬ما دعا ال ��وزارة اإى‬ ‫توحيد ن�شو�س وكالت الدعاوى‪ ،‬والعقارات‪،‬‬ ‫والوكالت التجارية وبيع ال�شيارات و�شرائها‪،‬‬ ‫ووكالت ال�شم ��ان الجتماع ��ي واجمعي ��ات‬ ‫اخري ��ة‪ .‬واأو�شح ��ت ام�ش ��ادر اأن النظ ��ام‬ ‫اجدي ��د بداأ العم ��ل به فعلي� � ًا مطل ��ع الأ�شبوع‬ ‫اح ��اي ي ع ��دد م ��ن حاك ��م امملكة‪ ،‬كم ��ا اأن‬ ‫هن ��اك تن�شيق ًا م�شتمر ًا بن م�ش� �وؤوي الوزارة‬ ‫وموظف ��ي امحاك ��م للتدري ��ب والتهيئ ��ة عل ��ى‬ ‫النظام اجديد‪ .‬م�ش ��ر ًة اإى اأن النظام اجديد‬

‫األغى نظام الإحالت الق ��دم الذي كان معمو ًل‬ ‫ب ��ه ي ال�شاب ��ق وق�ش ��ت بتوجه امراج ��ع اإى‬ ‫اموظ ��ف ام�شوؤول مبا�ش ��ر ًة ل�شتخراج وكالته‬ ‫اخا�ش ��ة‪ .‬وك�شف ��ت عن توج ��ه لدى ال ��وزارة‬ ‫لتوف ��ر جه ��از خا� ��س ذي تقنية عالي ��ة مي ِكن‬ ‫امراجع من كتاب ��ة وكالته بنف�شه دون الرجوع‬ ‫اإى موظف امحكمة اإل حال ا�شتخراج الوكالة‬ ‫ب�ش ��كل نهائ ��ي‪ .‬لفت� � ًة اإى اأن ه ��ذا التوج ��ه‬ ‫رم ��ا يطب ��ق ي ام�شتقب ��ل القريب بع ��د اإنهاء‬ ‫الإجراءات الر�شمية لتفعيله وتطبيقه على كافة‬ ‫امحاكم اخا�شة بالوكالت ال�شرعية‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )85‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين يأمر بتشكيل مجلس أمناء «موهبة» ولجنتها التنفيذية ولي العهد يرعى غد ًا تخريج ‪ 4107‬متدربين في عشرين تخصصا أمنيا‬

‫الريا�س ‪ -‬منرة الر�شيدي‬

‫اأ�ش ��در خ ��ادم احرمن ال�شريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز رئي� ��س موؤ�ش�ش ��ة امل ��ك عب ��د العزيز‬ ‫ورجال ��ه للموهبة والإب ��داع «موهبة»‪ ،‬اأم ��ره الكرم‬ ‫بت�شكي ��ل جل� ��س اأمن ��اء اموؤ�ش�ش ��ة برئا�ش ��ة مقام ��ه‬ ‫الك ��رم م ��دة اأربع �شن ��وات‪ ،‬وع�شوي ��ة كل من نائب‬ ‫الرئي� ��س �شاحب ال�شم ��و الأمر في�شل ب ��ن عبدالله‬ ‫بن حم ��د‪ ،‬وع�شوي ��ة �شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر‬ ‫خال ��د بن عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬ومع ��اي الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز الربيع ��ة‪ ،‬ووزي ��ر التعلي ��م‬ ‫الع ��اي‪ ،‬ورئي� ��س جل�س اأمناء جامع ��ة املك عبدالله‬ ‫للعلوم والتقنية‪ ،‬ورئي�س مدينة املك عبدالله للطاقة‬ ‫النووية وامتجددة‪ ،‬ورئي� ��س مدينة املك عبدالعزيز‬ ‫للعلوم والتقني ��ة‪ ،‬والأمن الع ��ام موؤ�ش�شة «موهبة»‪،‬‬ ‫ومعاي الدكتور خالد بن حمد ال�شليمان‪ ،‬والرئي�س‬ ‫التنفي ��ذي لل�شرك ��ة ال�شعودية لل�شناع ��ات الأ�شا�شية‬ ‫«�شاب ��ك»‪ ،‬ورئي�س �شرك ��ة اأرامك ��و ال�شعودية وكبر‬ ‫امديرين التنفيذي ��ن‪ ،‬وامدير الع ��ام للمركز الوطني‬ ‫للقيا�س والتق ��وم‪ ،‬وعبدالعزيز بن عل ��ي ال�شويعر‪،‬‬

‫كل م ��ن الأم ��ر الدكت ��ور بندر ب ��ن عبدالل ��ه ام�شاري‬ ‫اآل �شع ��ود‪ ،‬ورئي� ��س مدين ��ة املك عبدالعزي ��ز للعلوم‬ ‫والتقني ��ة‪ ،‬والأمن العام للموؤ�ش�ش ��ة‪ ،‬والدكتور خالد‬ ‫ب ��ن حم ��د ال�شليم ��ان‪ ،‬والدكت ��ور اإبراهي ��م بن علي‬ ‫علوي‪ ،‬والدكتور اأ�شامة بن ح�شن معاجيني ‪ .‬ورفع‬ ‫وزير الربية والتعليم نائب رئي�س (موهبة) �شاحب‬ ‫ال�شمو الأمر في�شل بن عبدالله بن حمد �شكره مقام‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪-‬‬ ‫حفظه الل ��ه‪ -‬على عظي ��م اهتمامه باأبن ��اء الوطن من‬ ‫اموهوبن واموهوبات وحر�شه على ا�شتكمال تنمية‬ ‫جتمع امعرفة واهتمامه بالو�شول اإى حقيق روؤية‬ ‫(موهبة )عام ‪ 1444‬باأن ت�شبح امملكة جتمعا مبدع ًا‬ ‫في ��ه القيادات والك ��وادر ال�شابة اموهوب ��ة وامبتكرة‬ ‫ذات التعلي ��م والتدريب امتميز م ��ا يدعم التحول اإى‬ ‫جتمع امعرفة وحقيق التنمية ام�شتدامة‪ .‬واأ�شاف‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫�شموه اأن قرار امق ��ام ال�شامي بت�شكيل جل�س اأمناء‬ ‫«موهب ��ة» واللجن ��ة التنفيذية يعط ��ي اموؤ�ش�شة دفعة‬ ‫والدكت ��ور اإبراهيم بن علي علوي‪ .‬كما ت�شمن القرار لاأم ��ام موا�شل ��ة اأداء ر�شالته ��ا وروؤيته ��ا و�شعيه ��ا‬ ‫ت�شكيل اللجن ��ة التنفيذية ل�«موهبة» برئا�شة �شاحب ال ��دوؤوب لتحقيق روؤية القي ��ادة الر�شيدة ي جتمع‬ ‫ال�شم ��و الأمر في�شل بن عبدالله بن حمد وع�شوية �شعودي متطور وقائم على الإبداع والبتكار ‪.‬‬

‫خالد الفيصل يرعى اليوم ورشة‬ ‫عن مقومات نجاح مشروع السيول‬

‫الحسين يطلب عرض مشروع‬ ‫معالجةالعشوائيات على‬ ‫مجلس حقوق ا��نسان‬

‫خالد الفي�شل خال اا�شتقبال‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫امت ��دح نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س‬ ‫هيئة حقوق الإن�شان ي امملكة‪ ،‬زيد‬ ‫ب ��ن عبدامح�شن اح�ش ��ن‪ ،‬الأ�شلوب‬ ‫والطريق ��ة الت ��ي ينتهجه ��ا م�ش ��روع‬ ‫معاج ��ة وتطوير الأحياء الع�شوائية‬ ‫ي منطق ��ة مك ��ة‪ ،‬وخ�شو�ش� � ًا م ��ا‬ ‫يتعل ��ق بجانب بن ��اء الإن�ش ��ان‪ .‬واأكد‬ ‫اح�ش ��ن اأن ام�ش ��روع ال ��ذي يج ��ري‬ ‫العم ��ل على تنفي ��ذه هدف ��ه الأ�شا�شي‬ ‫الرتق ��اء بالإن�ش ��ان ي كل اجوانب‬ ‫القت�شادي ��ة والجتماعية وال�شحية‬ ‫والتدريبي ��ة والوظيفي ��ة وغره ��ا‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خال زيارة قام بها الدكتور‬ ‫اح�شن واأع�شاء جل�س الهيئة لأمر‬ ‫منطق ��ة مك ��ة امكرمة �شاح ��ب ال�شمو‬ ‫املكي الأمر خالد الفي�شل ي مكتب‬ ‫�شم ��وه بج ��دة اأم� ��س‪ .‬وطل ��ب نائ ��ب‬ ‫رئي�س هيئة حقوق الإن�شان من اأمر‬ ‫امنطق ��ة تقدم هذا ام�ش ��روع لعر�شه‬ ‫على جل�س حقوق الإن�شان للممار�شة‬

‫(ال�شرق)‬

‫الف�شل ��ى‪ ،‬وه ��و جل�س عام ��ي يعقد‬ ‫ب�شف ��ة �شنوية م�شارك ��ة ‪ 173‬دولة‪.‬‬ ‫من ناحية اأخ ��رى‪ ،‬يرعى اأمر منطقة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة �شاحب ال�شم ��و املكي‬ ‫الأم ��ر خالد الفي�شل ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫الي ��وم فعاليات ور�شة عمل «التجارب‬ ‫الناجحة ومقومات النجاح ي تنفيذ‬ ‫ام�شروع ��ات» اخا�شة بتقدم جربة‬ ‫جاح م�شروع ت�شريف مياه ال�شيول‬ ‫بج ��دة الت ��ي ت�شت�شيفه ��ا الغرف ��ة‬ ‫التجاري ��ة ال�شناعي ��ة بج ��دة مثل ��ة‬ ‫ي جن ��ة امقاول ��ن وتنظمها اللجنة‬ ‫الوطني ��ة للمقاول ��ن مجل�س الغرف‬ ‫ال�شعودي ��ة‪ .‬وك�ش ��ف رئي� ��س جل�س‬ ‫اإدارة غرف ��ة ج ��دة �شالح ب ��ن عبدالله‬ ‫كامل اأن الور�شة التي تنظمها اللجنة‬ ‫الوطني ��ة للمقاول ��ن مجل�س الغرف‬ ‫ال�شعودية ت�شتهدف م�شوؤوي اإدارات‬ ‫ام�شاريع ي كافة الوزارات والهيئات‬ ‫منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة وامكات ��ب‬ ‫ال�شت�شاري ��ة والهند�شي ��ة ومنت�شبي‬ ‫قطاع امقاولت ي امملكة‪.‬‬

‫‪ 850‬ألف مستفيد من إعانة‬ ‫«حافز» عن الشهر الثالث‬

‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�شع�شاعي‬

‫ي ��ودع الرنامج الوطن ��ي لإعانة الباحثن عن العم ��ل (حافز) الإثنن مبلغ‬ ‫الإعانة ال�شهرية عن �شهر ربيع الأول ي اح�شابات البنكية لأكر من ‪ 850‬األف‬ ‫م�شتفي ��د‪ ،‬وبهذا يكون حافز ق ��د زاد اأعداد ام�شتفيدين اإى ال�شعف خال �شرف‬ ‫الدفع ��ة الثالثة من الإعانة‪ .‬واأو�شح م�ش ��در م�شوؤول ي �شندوق تنمية اموارد‬ ‫الب�شري ��ة «هدف» اأن عدد ام�شتفيدين من برنامج اإعانة الباحثن عن عمل للدفعة‬ ‫الثالث ��ة يتجاوز ‪ 850‬األف م�شتفيد حيث اأن ام�شتفيدين اجدد هم جزء من ‪145‬‬ ‫األ ��ف متقدم م التحقق م ��ن مطابقتهم ل�شوابط الرنامج قب ��ل الأول من حرم‬ ‫ولكنه ��م م ي�شتكملوا اإقرار الدخ ��ل الثابت وم يوفروا اأرق ��ام ح�شاب «الآيبان»‬ ‫اخا�س بهم‪ .‬اإ�شافة من م التحقق من مطابقتهم ل�شوابط الرنامج بعد الأول‬ ‫من حرم حيث تتم درا�شة طلب امتقدم بعد اإكماله البيانات امطلوبة على موقع‬ ‫حافز خال فرة ل تتجاوز ثاثة اأ�شهر من تاريخ اآخر اإجراء ا�شتكمله امتقدم ‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫ح ��ت رعاي ��ة وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫جل�س ال ��وزراء وزير الداخلية �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأمر نايف بن عبدالعزي ��ز اآل �شعود ‪-‬‬ ‫حفظ ��ه الله ‪ -‬حتفل مدينة تدري ��ب الأمن العام‬ ‫منطق ��ة الريا�س غد ًا الثاث ��اء بتخريج الدفعة‬ ‫اجديدة من ال ��دورات التاأهيلية والبالغ عددهم‬ ‫‪ 4107‬متدرب ��ا ي ع�شرين تخ�ش�ش� � ًا اأمنيا بعد‬ ‫اإمامه ��م برامج التدري ��ب ام�شتمل على ختلف‬ ‫اجوان ��ب امعرفي ��ة وامهاري ��ة‪ .‬وق ��ال مع ��اي‬ ‫مدي ��ر الأمن العام الفريق اأول �شعيد بن عبدالله‬ ‫القحط ��اي بهذه امنا�شبة لي�س ثم ��ة �شك ي اأن‬ ‫ح�ش ��ور �شموه الك ��رم حفل تخ ��رج اأبنائه له‬ ‫معان �شامية وعظيمة ل ��دى اخريجن واأولياء‬ ‫اأمورهم ومن�شوبي الأم ��ن العام‪ ،‬حيث تتج�شد‬ ‫ه ��ذه امع ��اي حب ��ا وعرفان ��ا ل�شم ��وه الك ��رم‬ ‫الذي يحم ��ل دائما م�شوؤولية احف ��اظ على اأمن‬ ‫وا�شتق ��رار هذا الوطن ي ظل القيادة الر�شيدة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح م�شاع ��د مدي ��ر الأم ��ن الع ��ام ل�شوؤون‬

‫بالريا� ��س يج�شد اهتم ��ام القي ��ادة باإعداد رجل‬ ‫الأمن و�شقله معرفيا ومهاريا ب�شكل يتوافق مع‬ ‫متغرات الع�شر احدي ��ث‪ ،‬مبديا �شعادة وفخر‬ ‫من�شوبي �شوؤون التدري ��ب بالأمن العام برعاية‬ ‫�شموه موؤك ��دا اأن ذلك لي�س بغريب على �شموه‪،‬‬ ‫حي ��ث الهتمام والدعم امتوا�ش ��ل منه ‪ -‬حفظه‬ ‫الله ‪ -‬لأن�شطة التدريب ‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأنه �شيتم تخريج طلبة مدينة تدريب‬ ‫الأم ��ن العام منطقة مكة امكرمة والبالغ عددهم‬ ‫‪ 1490‬متدرب� � ًا‪ ،‬وتخري ��ج ال ��دورات التاأهيلي ��ة‬ ‫مدين ��ة تدري ��ب الأم ��ن الع ��ام منطق ��ة امدينة‬ ‫امنورة والبالغ عددهم ‪ 1215‬خريج ًا‪ ،‬وتخريج‬ ‫‪ 724‬متدرب� � ًا م ��ن مدين ��ة تدري ��ب الأم ��ن الع ��ام‬ ‫منطق ��ة ع�شر‪ ،‬كم ��ا �شتحتف ��ل مدين ��ة تدريب‬ ‫الأم ��ن الع ��ام منطق ��ة الق�شي ��م بتخري ��ج ‪796‬‬ ‫ااأمر نايف بن عبد العزيز‬ ‫متدرب ��ا‪ ،‬وحتف ��ل مدين ��ة تدري ��ب الأم ��ن العام‬ ‫ً‬ ‫بامنطق ��ة ال�شرقية بتخري ��ج ‪ 668‬متدربا‪ ،‬ليبلغ‬ ‫التدري ��ب اللواء �شعد ب ��ن عبدالله اخليوي من ع ��دد اخريجن بامدن جميعه ��ا ‪ 9000‬متدرب‪،‬‬ ‫جانب ��ه اأن رعاي ��ة �شمو وي العه ��د ‪ -‬حفظه الله وذل ��ك ي اإط ��ار امنظوم ��ة التدريبي ��ة ال�شامل ��ة‬ ‫‪ -‬حفل تخري ��ج طلبة مدينة تدريب الأمن العام مختلف الدورات والتخ�ش�شات الأمنية ‪.‬‬


‫إزالة اسم «أبو بكر‬ ‫الصديق» عن شارع‬ ‫اآات الموسيقية‬ ‫في حائل ‪ ..‬وخوجة‬ ‫ا عاقة له باأمر‬

‫حائل ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأزال ��ت اأمان ��ة منطقة حائ ��ل م�شمى اخليفة‬ ‫الرا�ش ��د »اأبو بكر ال�شديق» عن ال�شارع الذي كان‬ ‫ي�شمى با�شم اخليفة جنوبي م�شت�شفى حائل بعد‬ ‫ورود انتق ��ادات لو�شع م�شم ��ى اخليفة اأبي بكر‬ ‫على �شارع تنت�شر في ��ه حات بيع الأ�شطوانات‬ ‫والآلت امو�شيقي ��ة‪ .‬ووردت النتق ��ادات عل ��ى‬ ‫ل�ش ��ان نائ ��ب رئي� ��ص امجل� ��ص البل ��دي ال�شاب ��ق‬ ‫هتا� ��ص الهم ��زاي ح�شب م ��ا ن�شرت ��ه ال�شرق ي‬ ‫عدده ��ا ‪ 38‬بتاري ��خ ‪ . 2012 � 1 � 11‬واألغت اأمانة‬

‫حائل م�شمى ال�شارع موؤكدة ي تو�شيح لها باأنه‬ ‫�شيت ��م نقل ا�شم اخليفة اأبي بك ��ر اإى �شارع اآخر‬ ‫يليق مكانته الدينية والتاريخية‪ .‬وقد ورد راأي‬ ‫وزي ��ر الإع ��ام الدكتور عبدالعزي ��ز خوجة حول‬ ‫اقراح اطاق ا�ش ��م امو�شيقار طارق عبداحكيم‬ ‫عل ��ى ال�ش ��ارع ال ��ذي اأ�شبح ب ��دون ا�ش ��م ي عدد‬ ‫ال�ش ��رق ‪ 82‬بتاري ��خ ‪ 2012 � 2 � 24‬حي ��ث التب�ص‬ ‫على حرر »ال�شرق» تعليق الوزير الذي ل عاقة‬ ‫له بامو�شوع نهائي ًا‪ ،‬واأكد اأن هذا من اخت�شا�ص‬ ‫اأمان ��ة منطقة حائ ��ل فهي اجه ��ة امخولة بتغير‬ ‫ام�شميات‪.‬‬

‫لواء اأمير تركي‬ ‫بن عبدالعزيز‬ ‫بالحرس الوطني‬ ‫ينفذ تمرينه‬ ‫السنوي‬

‫عبد العزيز خوجه‬

‫نطق‬ ‫الكرسي فقال!‬ ‫غانم الحمر‬

‫التدوي ��ر الوظيفي هو مفهوم اإداري يطبق في كبريات ال�شركات‬ ‫والموؤ�ش�شات التي تحر�ص على الجودة وتح�شين المنتج اأو الخدمة‪،‬‬ ‫وهو عبارة عن عملية تحريك الأ�شخا�ص في المراكز الوظيفية ب�شكل‬ ‫دوري‪ ،‬م ��ن اأجل الإفادة م ��ن اإمكاناتهم في اأماكن متعددة وفي الجهة‬ ‫المقابل ��ة زيادة خبراته ��م وتجاربهم وفر�شة اأكب ��ر لإك�شابهم �شمولية‬ ‫وروؤي ��ة وا�شع ��ة للمن�شاأة تجعل كل من طبق عليه عملية التدوير ي�شبح‬ ‫كالجوك ��ر ي�شتطي ��ع تنفيذ المهام والم�شوؤوليات ف ��ي كل مكان‪ ،‬اأي�شا‬ ‫فعن ��د الترق ��ي للأعلى يكون قد خا�ص التجربة ف ��ي كل اأطراف اإدارته‬ ‫مم ��ا يجع ��ل رك ��ن الأداء الأول وه ��و العن�شر الب�شري عال ��ي التدريب‬ ‫ووا�ش ��ع الأفق وممتل ��ئ بالكفاءة والجدارة‪.‬اأي�ش ��ا فبيئة تطبق مفهوم‬ ‫التدوي ��ر الوظيف ��ي يزيد فيه ��ا اطراديا فر�شة التعاق ��ب الوظيفي الذي‬ ‫يجع ��ل القطاع الذي ينتهج هذا المفه ��وم عر�شة للتجديد واأكثر مناأى‬ ‫عن البيروقراطية والرتابة‪.‬‬ ‫ولك ��ن ما يهمني في مقالي اليوم ه ��و اأن يطبق التدوير الوظيفي‬ ‫ف ��ي وزاراتنا واإداراتنا الحكومية تطبيقا جادا ومدرو�شا هدفه الأول‬ ‫حماي ��ة النزاهة والحد من الف�ش ��اد‪ ،‬فمكوث مدير عام اأو وكيل وزارة‬ ‫اأو م ��ن ف ��ي حكمهم في موقع ��ه اأربعا �شمان تتلوه ��ا اأربع عجاف لي�ص‬ ‫ف ��ي م�شلح ��ة الموؤ�ش�شة‪ ،‬عندما يمل الكر�شي م ��ن الم�شوؤول ويهترئ‬ ‫ويب ��دل اأكث ��ر من مرة وتفنى الكرا�شي ويبقى م ��ن فوقها حتى اأنها لو‬ ‫نطق ��ت لقال ��ت لأ�شحابها‪( :‬دعون ��ي)‪ ،‬والمكوث الطوي ��ل في المن�شب‬ ‫يف ��رخ بيئة ال�شللي ��ة والم�شالح‪ ،‬ويكثر اأ�شح ��اب المتيازات‪ ،‬ويبزغ‬ ‫الم�ش� �وؤول الظ ��ل ال ��ذي يق ��وم باأعم ��ال المدي ��ر اأو ما ي�شم ��ى (بالرجل‬ ‫الثان ��ي)‪ ،‬ث ��م يب ��داأ ا�شتح ��واذ ال�شخ�شي ��ة عل ��ى الم ��كان حت ��ى ت�شمى‬ ‫الإدارات بمديريه ��ا‪ ،‬لي� ��ص ثمة �ش ��يء تتوخاه �ش ��وى اأن تفوح رائحة‬ ‫الف�ش ��اد تم� �لأ اأرج ��اء الم ��كان‪ .‬ولي�ص من ح ��ل �شوى تطبي ��ق التدوير‬ ‫كنظام اإجباري ل ي�شتثني اأحدا‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫نف ��ذ ل ��واء الأم ��ر ترك ��ي ب ��ن عبدالعزي ��ز الأول الآي‬ ‫باحر�ص الوطن ��ي التمرين اميداي ال�شنوي على م�شتوى‬ ‫الل ��واء‪ .‬و�ش ��ارك ي التمرين الذي بداأ تنفي ��ذه اأم�ص الأول‬ ‫وي�شتم ��ر حتى ي ��وم ‪ 7‬ربيع الآخر اج ��اري جميع وحدات‬ ‫الل ��واء القتالية والوحدات ام�شان ��دة التي �شيتم من خالها‬ ‫تفعيل جميع اإجراءات القي ��ادة وال�شيطرة وخدمات اإ�شناد‬ ‫القت ��ال‪ .‬واأو�ش ��ح �شاحب ال�شم ��و اللواء الرك ��ن تركي بن‬ ‫عبدالله قائد لواء الأمر تركي بن عبدالعزيز الأول الآي اأن‬ ‫التمرين اميداي يقوم على تنفيذ مفهوم العمليات ال�شاملة‬ ‫التي تت�شمن عمليات تعبوية وعمليات اأمنية متزامنة‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )85‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫الريا�ص ‪ -‬وا�ص‬

‫أكدوا تقديرهم للدور السعودي الرامي إلى استقرار المنطقة‬

‫رؤساء برلمانات مجموعة العشرين يجددون الدعوة لترسيخ الحوار ونبذ التطرف والعنصرية‬ ‫الريا�ص ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫اأجم ��ع روؤ�ش ��اء برمان ��ات دول جموع ��ة الع�شري ��ن‪،‬‬ ‫الذي ��ن اختتموا اأعمال لقائهم الت�ش ��اوري ي الريا�ص اأم�ص‪،‬‬ ‫عل ��ى اأن مب ��ادرة خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن التي ته ��دف اإى‬ ‫تر�شي ��خ مفهوم اح ��وار بن اأتب ��اع الأدي ��ان والثقافات‪ ،‬هي‬ ‫عم ��ل موؤ�ش�شاتي مهم ي�شعى اإى ن�ش ��ر ثقافة احوار الدوي‪،‬‬ ‫والتاأكيد عل ��ى اأن التفاهم واحوار ب ��ن ال�شعوب والثقافات‬ ‫�ش ��روري لر�شي ��خ ال�شل ��م والأم ��ن الدولي ��ن‪ .‬ودع ��ا البيان‬ ‫امجتمع ال ��دوي اإى اإيجاد امناخ امائ ��م للحوار والت�شامح‬ ‫وتنمي ��ة ثقافة حقوق الإن�شان بعي ��د ًا عن التع�شب والتطرف‬ ‫والعن�شري ��ة والنطباع ��ات ام�شبق ��ة‪ ،‬بحي ��ث يت�شم ��ن ذل ��ك‬ ‫النظ ��ر اإى الختاف ��ات باعتباره ��ا مي ��زة اإن�شاني ��ة‪ ،‬وتبني‬ ‫مفه ��وم احوار بن اأتب ��اع الديانات وامعتق ��دات لإزالة �شوء‬ ‫الفه ��م‪ ،‬ونبذ مظاه ��ر اخاف والع ��داء والكراهية‪ ،‬والركيز‬ ‫عل ��ى جالت التعاون بن ال�شع ��وب والرمانات والدول ي‬ ‫خدمة ام�شرك الإن�شاي الداعي للخر وامحبة وال�شام بن‬ ‫الب�شرية جمعاء‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي البي ��ان اختام ��ي ال ��ذي اأ�ش ��دره مثل ��و‬ ‫الرمان ��ات الدولية ي الريا� ��ص اأم�ص‪ .‬ولفت البي ��ان اإى اأن‬ ‫برمان ��ات دول جموعة الع�شرين‪ ،‬م ��ن خال دورها كج�شور‬ ‫توا�ش ��ل ب ��ن ال�شع ��وب‪ ،‬معنية ب�ش ��كل مبا�ش ��ر بعملية ن�شر‬ ‫احوار بن الأديان وتر�شيخ الأمن وال�شام‪ ،‬اإى جانب اأدوار‬ ‫جمي ��ع الرمانات واحكومات واموؤ�ش�شات الدولية وو�شائل‬ ‫الإع ��ام وامجتمع امدي‪ ،‬حيث مكنه ��ا الإ�شهام ب�شكل فعال‬ ‫ي دع ��م احوار ب ��ن ال�شعوب والثقافات‪ ،‬م ��ن خال ت�شهيل‬ ‫ا�شتخ ��دام و�شائ ��ل التقني ��ة والت�شالت احديث ��ة امتطورة‬ ‫من اأجل تبن ��ي حوار فعال بن اأتب ��اع الديانات واح�شارات‬ ‫والثقافات امختلفة‪ .‬وطالب البيان‪ ،‬معاجة م�شكلة الإرهاب‪،‬‬ ‫وع ��دم ربطه باأي دين اأو ثقاف ��ة اأو جموعة عرقية‪ ،‬باعتباره‬ ‫اأح ��د التوجهات ال�شلبي ��ة التي تعيق ن�ش ��ر التفاهم واحوار‬ ‫الثق ��اي العامي والحرام امتبادل‪ ،‬ويع ّد تعدي ًا مبا�شر ًا على‬ ‫اح ��ق الأ�شا�ش ��ي لكل اإن�ش ��ان ي العي�ص‪ ،‬كما ي�ش ��كل تهديد ًا‬ ‫لا�شتق ��رار والأمن ال ��دوي‪ .‬و�شدد البيان عل ��ى اإدانة ظاهرة‬ ‫الإرهاب بكافة اأ�شكالها بغ� ��ص النظر عن دوافعه‪ ،‬م�شر ًا اإى‬ ‫اأن التمييز العن�شري وكراهية الأجانب ي�شهم ي النتقا�ص‬

‫(ال�شرق)‬

‫جانب من الوفود ام�شاركة‬

‫الدعوة إلى آلية عالمية لإنذار المبكر ضد المخاطر المالية‬ ‫وسياسات مالية مستدامة‬ ‫من كرامة الإن�شان و تهديد اأوا�شر الرابط بن امجتمعات‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مو�شوع الطاقة‪ ،‬اأو�شح البيان اختامي‬ ‫اأن مب ��ادرة خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن لزي ��ادة ام�شاع ��دات‬ ‫الإمائي ��ة م ��ن اموؤ�ش�ش ��ات الوطني ��ة والإقليمي ��ة والدولي ��ة‬ ‫وتوجيهه ��ا معاجة فق ��ر الطاقة‪� ،‬شرورية لتحقي ��ق اأحد اأهم‬ ‫الأه ��داف التنموي ��ة لاألفي ��ة الثاني ��ة‪ ،‬داعي� � ًا اإى دع ��م اإعان‬ ‫الأم امتح ��دة لختي ��ار �شن ��ة ‪�» 2012‬شن ��ة دولي ��ة للطاق ��ة‬ ‫ام�شتدامة للجميع»‪ ،‬واأكد ي ذلك ال�شياق اأهمية جعل منطقة‬ ‫ال�ش ��رق الأو�شط خالية من الأ�شلح ��ة النووية‪ ،‬كونها ام�شدر‬ ‫الأ�شا�ش ��ي لإم ��داد العام م ��ن الطاق ��ة‪ ،‬وامنطق ��ة ال�شرورية‬ ‫لل�ش ��ام والرخ ��اء القت�ش ��ادي العام ��ي‪ .‬وب � ّ�ن اأن ا�شتق ��رار‬ ‫اأ�ش ��واق الطاق ��ة واإمداداتها مه ��م للنمو القت�ش ��ادي العامي‪،‬‬ ‫لذل ��ك فمن ال�شروري تفعيل اآليات حوار الطاقة بن امنتجن‬ ‫وام�شتهلكن للم�شاهمة ي م ��و القت�شاد العامي وا�شتقرار‬ ‫اأ�شواق الطاقة‪.‬‬ ‫كم ��ا تطرق روؤ�ش ��اء برمان ��ات دول جموع ��ة الع�شرين‬ ‫ي بيانه ��م اإى مو�شوع الق�شايا امرتبطة بالديون ال�شيادية‬

‫لبع�ص الدول‪ ،‬داعن اإى التعامل معها من خال العتماد على‬ ‫القرارات الذاتية للدول ي دعم �شيا�شاتها امالية‪ ،‬والتن�شيق‬ ‫ام�شرك فيما بينها‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى اإعطاء اأولوية اأكر لتن�شيط‬ ‫النتعا� ��ص ي الإنتاج والتوظيف على امدى الق�شر‪ ،‬والبدء‬ ‫ي الإ�شاح ��ات الهيكلي ��ة الازم ��ة لتحقي ��ق م ��و م�شت ��دام‬ ‫ومت ��وازن على امدى امتو�شط وامدى الطويل‪ .‬و�شدد البيان‬ ‫على �ش ��رورة اأن تكون هناك معاير تنظيمي ��ة رقابية دولية‬ ‫واإط ��ار تنظيم ��ي عامي لتنظي ��م عملي ��ات اموؤ�ش�ش ��ات امالية‬ ‫الدولي ��ة‪ ،‬واإيجاد اآلية عامية فعال ��ة لاإنذار امبكر للتعامل مع‬ ‫امخاط ��ر امالي ��ة‪ً ،‬‬ ‫ف�شا عن اإيج ��اد �شيا�شات مالي ��ة م�شتدامة‬ ‫ي القت�ش ��ادات ال�شناعية والنا�شئة وفقا لظروف كل دولة‪،‬‬ ‫ويت�شم ��ن ذل ��ك حماية الفئ ��ات الأكر حاج ��ة ي امجتمع من‬ ‫خ ��ال تدابر الدع ��م ام�شتهدف ��ة‪ ،‬من اأج ��ل �شم ��ان التما�شك‬ ‫الجتماعي‪ .‬واأعرب روؤ�ش ��اء الرمانات ي بيانهم اختامي‪،‬‬ ‫عن �شكرهم وتقديرهم خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود ‪-‬حفظ ��ه الله‪ -‬ومجل� ��ص ال�شورى‬ ‫ول�شع ��ب امملكة العربية ال�شعودية على ا�شت�شافة هذا اللقاء‬

‫الت�ش ��اوري الثالث‪ ،‬مرحبن بدعوة امك�شي ��ك لعقد الجتماع‬ ‫الت�شاوري الرابع مجموعة الع�شرين على اأر�شها‪.‬‬ ‫لقطات من اموؤمر‪:‬‬ ‫ اأك ��د نائب رئي� ��ص امجل� ��ص الوطني ورئي� ��ص الوفد‬‫الكوري يو هوا �شوج اأن للمملكة دورا فعال ي �شوق الطاقة‬ ‫العامي‪ ،‬واأن دول العام اأجمع تقدر دورها ي امحافظة على‬ ‫ا�شتقرار ال�ش ��وق العامية للطاقة وم�شاركتها فيما يتعلق ما‬ ‫يخ�ص تطوير الب�شرية ب�شكل ع ��ام‪ .‬وقال �شوج ل� »ال�شرق»‬ ‫نق ��در ونثم ��ن عالي ًا دور امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودية والدعم‬ ‫اخا� ��ص الذي يقدم ��ه املك عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز ي دعم‬ ‫احوار بن الثقافات والأديان والأم‪ .‬موؤكد ًا اأن امملكة ركن‬ ‫قوي ي �شيا�شة امنطقة و�شتبقى كذلك‪.‬‬ ‫ ق ��ال نائ ��ب رئي� ��ص جل� ��ص ام�شت�شاري ��ن الياب ��اي‬‫هي ��د هي�ش ��ا اأوت�شوجي اإن ح ��وادث الطاقة الت ��ي حدثت ي‬ ‫الع ��ام اأوج ��دت درو�ش ًا ي�شتفاد منها ي بح ��ث اأوجه الطاقة‬ ‫وا�شتخداماتها ال�شلمية‪. .‬‬ ‫ دع ��ا رئي� ��ص جل�ص الن ��واب الإندوني�ش ��ي مرزوقي‬‫علي امجتمع الدوي اإى الإدلء باإ�شهاماتهم ي جال الطاقة‬ ‫ام�شتدامة للحف ��اظ على م�شتقبل اآمن لاأجيال القادمة‪ ،‬واإى‬ ‫التعاون الثنائي من اأجل اأمن الطاقة ونقل تقنياتها اإى دول‬ ‫العام النامية‪ .‬ونوّه بالإجازات التي تعمل عليها احكومة‬ ‫الإندوني�شية‪.‬‬ ‫ ق ��ال رئي� ��ص جل� ��ص الن ��واب الأرجنتين ��ي جوليان‬‫دومينق ��ز اإن احاج ��ة ما�ش ��ة اإى تاأم ��ن الطاق ��ة ي ال ��دول‬ ‫النامي ��ة‪ .‬لفت� � ًا اإى اأن ال ��دول ال�شناعي ��ة الآن ج ��اوزت ي‬ ‫ا�شتهاكه ��ا للطاق ��ة امعدل العام ��ي وعلى كل دول ��ة اأن ت�شع‬ ‫ا�شراتيجية لتنويع م�شادر الطاقة وكيفية ا�شتخدام الطاقة‬ ‫ام�شتدام ��ة‪ .‬وح � ّ�ث على اتباع نهج لل�شيا�ش ��ات ي ا�شتخدام‬ ‫الطاق ��ة اإى ال�شتخدام العقاي ي ع ��ادات ال�شكان واإيجاد‬ ‫م�شادر للطاقة‪.‬‬ ‫ بعد خت ��ام جل�شات اللقاء الت�شاوري ا�شتجاب رئي�ص‬‫جل�ص ال�شورى لطلبات الإعامين ي الرد على ت�شاوؤلتهم‬ ‫ّ‬ ‫وف�ش ��ل اأن يلتق ��ي بهم ي مقر امرك ��ز الإعامي للموؤمر من‬ ‫اأج ��ل اإتاحة الفر�ش ��ة للجميع‪ .‬وقام بالرد عل ��ى اأكر قدر من‬ ‫الأ�شئل ��ة التي كان ��ت تتمحور حول جاح اللق ��اء الت�شاوري‬ ‫والنتائج الإيجابية التي اأثمرت عنه‪.‬‬

‫أشاد بدعم الملك وولي العهد للشورى‬

‫آل الشيخ‪ :‬اللقاء الرابع سيسمح فيه بمشاركة اأكاديميين ورجال الفكر إثرائه‬ ‫الريا�ص ‪ -‬وا�ص‬ ‫رف ��ع رئي� ��ص جل� ��ص ال�ش ��ورى‪ ،‬ال�شي ��خ الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه بن حم ��د اآل ال�شيخ‪ ،‬خال�ص �شك ��ره وامتنانه‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�شريفن امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �شع ��ود‪ ،‬و�شم ��و وي عه ��ده الأمن ‪ -‬حفظهم ��ا الله ‪-‬‬ ‫على دعمهما الكبر مجل�ص ال�شورى من اأجل ا�شت�شافة‬

‫اأعمال الجتم ��اع الت�ش ��اوري الثالث لروؤ�ش ��اء برمانات‬ ‫الدول الأع�ش ��اء ي جموعة الع�شري ��ن الذي اختتمت‬ ‫اأعماله اأم�ص بالريا�ص‪.‬‬ ‫وق ��ال معاليه ي لقاء �شحفي عق ��ب �شدور البيان‬ ‫اختامي لاجتماع الت�شاوري‪ ،‬اإن اموؤمر ميز عن بقية‬ ‫اجتماعات ��ه ال�شابق ��ة باأطروحاته امختلف ��ة التي �شملت‬ ‫كاف ��ة الق�شايا التي تهم الدول الأع�ش ��اء‪ ،‬وكان لها الأثر‬

‫الإيجاب ��ي ي تفاع ��ل ام�شارك ��ن معها‪ ،‬واإب ��داء الكثر‬ ‫م ��ن ال ��روؤى والأفكار امفي ��دة حولها‪ ،‬م ��ن خال حاور‬ ‫الجتماع امتعلقة باح ��وار العامي للثقاف ��ات‪ ،‬والأزمة‬ ‫امالية واآثارها على ال�شتقرار العامي‪ ،‬والطاقة والتنمية‬ ‫ام�شتدامة‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن مو�ش ��وع الأزم ��ة امالي ��ة العامي ��ة ال ��ذي‬ ‫اقرح ��ت امملكة مناق�شت ��ه خال ه ��ذا الجتماع‪ ،‬ك�شب‬

‫ومحام‪ :‬تزوير العقود يجعلهم عرضة للماحقة‬ ‫تعول على أخاق اأطباء‪..‬‬ ‫مرغاني‪ :‬الوزارة ّ‬ ‫ٍ‬

‫أطباء يتحايلون على وزارة الصحة بعقود وهمية‬ ‫للحصول على بدل السكن كاما‬

‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬

‫ك�شف ��ت م�ش ��ادر ل�»ال�ش ��رق» عن عملي ��ة حايل‬ ‫يق ��وم به ��ا اأطب ��اء‪ ،‬لتقا�ش ��ي مبل ��غ ب ��د�� ال�شكن من‬ ‫وزارة ال�شح ��ة كاما‪ ،‬من خال تق ��دم عقود اإيجار‬ ‫ت�شل قيمته ��ا اإى خم�ش ��ن األف ريال‪ ،‬فيم ��ا العقود‬ ‫احقيقي ��ة اأق ��ل من ذلك‪ ،‬مبين ��ة اأن ن�شب ��ة كبرة من‬ ‫امبال ��غ ام�شجلة ت�ش ��ل اإى خم�شن األف ��ا اأو ‪ 48‬األف‬ ‫ري ��ال‪ ،‬كما جاأ اأطباء لتقدم عقود رغم اأنهم ملكون‬ ‫منازل خا�شة‪.‬‬ ‫واأرجعت ام�شادر �شبب تق ��دم عقود »وهمية»‬ ‫اإى ا�ش ��راط وزارة ال�شح ��ة ي تعميمه ��ا امنظ ��م‬ ‫ل�ش ��رف الب ��دل لاأطب ��اء ال�شعودين‪ ،‬ع ��دم جاوزه‬ ‫خم�ش ��ن األ ��ف ري ��ال‪ ،‬ويُعط ��ى الطبيب ب ��دل ال�شكن‬ ‫بح�شب عقد الإيجار‪ ،‬ما دفع اأطباء اإى اإح�شار عقود‬ ‫بهذه امبالغ ل�شمان اح�شول على امبلغ كاما‪ .‬وحمل‬ ‫امحام ��ي القانوي خالد اأبو را�ش ��د‪ ،‬ام�شوؤولية على‬ ‫الأطباء ي جاوزهم الأنظمة‪ ،‬واإقحام اأنف�شهم حت‬ ‫طائلة ام�شاءلة القانونية امن�شو�ص عليها ي جرائم‬ ‫التزوير‪ ،‬وقال اإن الوزارة دفعت الأطباء اإى مثل هذا‬ ‫الأمر‪ ،‬م�شيفا اأنه من الناحية القانونية فاإن الوزارة‬ ‫تعاملت ب�ش ��كل نظامي‪ ،‬وقال اإن اإق ��رار الوزارة دفع‬ ‫بدل ال�شكن لاأطباء الوافدين دون اأن حدد مرجعية‬ ‫العقود اأم ��ر غر م�شجع لاأطب ��اء ال�شعودين‪ .‬وقال‬ ‫عدد م ��ن ال�شت�شارين ال�شعودي ��ن (حتفظ ال�شرق‬ ‫باأ�شمائه ��م) اإن اللوم يوجه لل ��وزارة‪ ،‬فهي مَن دفعت‬ ‫البع� ��ص اإى ارتكاب الأمر‪ ،‬عند اعتمادها �شرف بدل‬ ‫ال�شكن لاأطباء الوافدين دون النظر اإى قيمة العقد‪،‬‬ ‫وا�شرطت عل ��ى ال�شعودي تقدم العق ��د‪ ،‬واأ�شافوا‬

‫اأهمي ��ة كب ��رة ي ح ��وارات روؤ�ش ��اء برمان ��ات ال ��دول‬ ‫الأع�ش ��اء ب�شفته يهم دول العام ب�شكل اأ�شمل‪ ،‬مو�شح ًا‬ ‫اأن الجتماع الت�ش ��اوري الرابع �شيُ�شمح فيه بام�شاركة‬ ‫لاأكادمي ��ن ورج ��ال الفك ��ر‪ ،‬لاإ�شهام ي ط ��رح اآرائهم‬ ‫حول حاور الجتماع‪.‬‬ ‫وتط ��رق اإى اأهمي ��ة اإدراج امو�شوع ��ات التي تهم‬ ‫اجمي ��ع خ ��ال اجتماعات جموع ��ة الع�شري ��ن‪ ،‬مبين ًا‬

‫اأن الجتم ��اع الث ��اي للمجموعة ناق� ��ص ق�شية مكافحة‬ ‫الإره ��اب ح�شبما طلبت كوريا‪ ،‬حي ��ث كان العام حينها‬ ‫متجه� � ًا نح ��و م�ش ��اكل ي مناط ��ق معين ��ة تع ��اي منه‪،‬‬ ‫وطلب ��ت امملك ��ة اأن تتحدث ي هذا اجان ��ب لأنها م ّرت‬ ‫مرحلة قوية جد ًا بالإرهاب‪ ،‬وقابلته باجوانب الدينية‬ ‫والفكري ��ة‪ ،‬حي ��ث واجهه العلم ��اء وامفك ��رون والأدباء‬ ‫والك ّتاب والإعام ب�شكل خا�ص‪ ،‬وامجتمع ب�شكل عام‪.‬‬

‫عبدالله بن حمد بن اإبراهيم اآل ال�شيخ‬

‫يتضمن بناء مراكز قيادة وتحكم ومنشآت التدريب وسكن حرس الحدود‬

‫‪ 3.4‬مليار ريال لتأمين غرف سيطرة‬ ‫وحدود ذكية في الشمال السعودي‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�شر خليف‪ ،‬في�شل احريري‬

‫خطاب وزارة امالية يحدد عدم جاوز الإيجار خم�شن األف ريال‬

‫اأن اآلي ��ة ال�ش ��رف معتمدة على قيم ��ة العقد‪ ،‬فمن كان‬ ‫عق ��ده ع�شرين األ ��ف ريال‪ ،‬يدف ��ع له امبل ��غ‪ ،‬وحددت‬ ‫ال ��وزارة ال�شق ��ف بخم�ش ��ن األ ��ف ري ��ال‪ ،‬وال�شب ��ب‬ ‫وراء قي ��ام البع� ��ص بتقدم عق ��ود ذات قيم ��ة اأعلى‪،‬‬ ‫للح�ش ��ول على امبلغ كام ًا‪.‬وح�شل ��ت »ال�شرق» على‬ ‫اخط ��اب اموجه اإى مديريات ال�شوؤون ال�شحية من‬ ‫الوزارة‪ ،‬وو�شحت فيه �شواب ��ط واإجراءات �شرف‬ ‫بدل ال�شكن‪ .‬وحددت الوزارة اأن اأعلى �شقف ل�شرف‬ ‫بدل ال�شكن خم�شن األ ��ف ريال‪ ،‬موؤكدة حر�شها على‬ ‫توف ��ر �شك ��ن مائ ��م لاأطب ��اء غ ��ر ام�شتفيدين من‬ ‫الإ�شكان الداخلي ي بع�ص ام�شت�شفيات‪ .‬وقالت اإنه‬ ‫م ��ن ال�شعوبة اأن تقوم باإم ��ام كافة عمليات الإيجار‬ ‫مبا�ش ��رة‪ ،‬نظ ��ر ًا لوجود عقب ��ات‪ ،‬من بينه ��ا قلة عدد‬ ‫العامل ��ن ي اأق�ش ��ام اموظفن ي فروعه ��ا‪ .‬وبررت‬

‫(ال�شرق)‬

‫ال ��وزارة ع ��دم توليه ��ا مه ��ام الإ�ش ��راف امبا�شر على‬ ‫اإب ��رام عقود الإيج ��ار اإى احتمالية مطالب ��ة الأطباء‬ ‫بتاأثيث ام�شكن اأ�شوة بالأطباء ي الإ�شكان الداخلي‬ ‫بال ��وزارة‪ .‬كما ح�شلت »ال�ش ��رق» على خطاب وزارة‬ ‫امالي ��ة‪ ،‬الذي �ش ��ددت فيه عل ��ى قي ��ام وزارة ال�شحة‬ ‫بفح�ص كاف ��ة العقود امقدمة من الأطب ��اء‪ ،‬وتدقيقها‬ ‫ودرا�شته ��ا‪ ،‬بامقارنة مع اأ�شعار الوح ��دات ال�شكنية‬ ‫ي امناطق‪.‬اأو�شح امتحدث الر�شمي لوزارة ال�شحة‬ ‫الدكت ��ور خال ��د مرغ ��اي اأن ال ��وزارة تع� �وّل عل ��ى‬ ‫اأخاقي ��ات امهنة لاأطباء العامل ��ن لديها‪ ،‬م�شيفا اأن‬ ‫ال ��وزارة تطبق اللوائح والأنظم ��ة امبلغة من وزارة‬ ‫اخدم ��ة امدنية واجه ��ات الت�شريعي ��ة‪ ،‬ي تعاملها‬ ‫م ��ع ملف بدل ال�شك ��ن �شوا ًء لاأطب ��اء ال�شعودين اأو‬ ‫الوافدين‪ ،‬موؤكد ًا اأن الوزارة منفذة فقط‪.‬‬

‫ك�ش ��ف امتح ��دث الر�شمي حر� ��ص احدود ي‬ ‫امملك ��ة العقي ��د �ش ��ام ال�شلم ��ي اأن حر� ��ص اح ��دود‬ ‫�شيد�ش ��ن امرحلة الأوى ي اأم ��ن احدود ال�شمالية‪،‬‬ ‫والتي �شتحول غرف القي ��ادة وال�شيطرة اإى مراكز‬ ‫حدودي ��ة ذكي ��ة‪ ،‬تتبع اأح ��دث الأ�شالي ��ب وامقومات‬ ‫احديثة ي نظم الت�شالت وامراقبة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى ت�شكي ��ل جن ��ة علي ��ا لفتت ��اح اأمن‬ ‫اح ��دود‪ ،‬برئا�ش ��ة قائ ��د حر�ص اح ��دود ي احدود‬ ‫ال�شمالي ��ة الل ��واء عل ��ي ن ��زال العن ��زي‪ ،‬مبين ��ا اأن‬ ‫ام�ش ��روع هو �شمن خط ��ة تطويرية تنفذه ��ا وزارة‬ ‫الداخلية لقطاع حر� ��ص احدود‪ ،‬على جميع احدود‬ ‫تقني ��ا ومعلوماتي� � ًا واأجه ��زة وت�شكي ��ات وو�شائل‬ ‫نقل‪ ،‬وتاأهيل رج ��ال حر�ص احدود للتعامل مع كافة‬ ‫الظروف والتعامل مع حالت الت�شلل والتهريب‪.‬‬ ‫وذكر اأنه م النتهاء من تنفيذ م�شاكن ع�شرية‬ ‫من�شوب ��ي حر� ��ص اح ��دود واأ�شره ��م‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى‬ ‫خطط تطويري ��ة تاأتي للنهو� ��ص بقطاعات احر�ص‬ ‫لتواك ��ب م ��وه والتط ��ور الأمن ��ي‪ ،‬م�شيف ��ا اأن اأمن‬ ‫اح ��دود يحظى باهتمام من ��ذ تاأ�شي�ص الدولة‪ ،‬حيث‬ ‫و�ش ��ع اموؤ�ش�ص اأوى لبنات اأمن احدود ي امنطقة‬ ‫ال�شرقية ع ��ام ‪1331‬ه� ��‪ ،‬حيث كانت �شفن ��ا �شراعية‬ ‫وراكبي هجن‪.‬‬ ‫وبن اأن ��ه �شيقام احتفال منا�شب ��ة مرور مائة‬ ‫ع ��ام على تاأ�شي�ص حر�ص احدود‪ ،‬ي ال� ‪ 12‬من �شهر‬ ‫رجب امقبل‪ ،‬ي مركز الريا�ص الدوي للموؤمرات‪،‬‬ ‫حت رعاية �شمو وي العهد وزير الداخلية �شاحب‬

‫ال�شياج احدودي كما بدا اأم�ص‬

‫ال�شم ��و املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز اآل �شعود‪،‬‬ ‫و�شتنقا�ص فيه ‪ 120‬بحثا‪ ،‬اإ�شافة اإى معر�ص يظهر‬ ‫مراحل ت�شل�شل احر�ص واأبرز اإجازته‪.‬‬ ‫وطرحت وزارة الداخلية م�شروع اإن�شاء اخط‬ ‫اح ��دودي مناق�ش ��ة عامة‪ ،‬تناف�ش ��ت عليها �شركات‬ ‫عامية‪ ،‬وبلغت قيمة عقد ال�شياج الأمني على احدود‬ ‫ال�شعودي ��ة ‪ -‬العراقي ��ة ‪ 3.4‬بلي ��ون ري ��ال‪ ،‬وا�شتمل‬ ‫ام�ش ��روع على حزمتن الأوى بن ��اء ال�شياج الأمني‬ ‫ب ��ن امملكة والع ��راق‪ ،‬بط ��ول ‪ 812‬كيلومرا‪ ،‬ونفذ‬ ‫على ثاث مراحل‪� ،‬شمل اإقامة عدة �شياجات واأ�شاك‬ ‫�شائكة واأجه ��زة رادارات وا�شتطاع‪ ،‬ويبلغ ارتفاع‬ ‫ال�شياج تقريبا ثاثة اأمتار‪ ،‬ويتكون من ثاث طبقات‬ ‫من الأ�شاك ال�شائكة‪ ،‬معززا باأحدث تقنيات امراقبة‬ ‫والت�شوي ��ر‪ ،‬وترتب ��ط بقطاع ��ات حر� ��ص اح ��دود‪،‬‬ ‫وا�شتملت احزمة الثانية على بن ��اء الأعمال امدنية‬

‫(خا�ص ال�شرق )‬

‫التي تت�شمن بناء مراك ��ز القيادة ومن�شاآت التدريب‬ ‫وال�شكن‪.‬‬ ‫وتتكون منطقة احدود ال�شمالية من حافظات‬ ‫رفحا وطريف والعويقيلة‪ ،‬وعرع ��ر‪ ،‬اإ�شافة اإى ‪18‬‬ ‫مرك ��زا اإداري ��ا وح�شريا‪ ،‬ي�شكنها ح ��واي ‪ 400‬األف‬ ‫ن�شمة‪.‬‬ ‫ويتك ��ون حرم احدود ال ��دوي على م�شافة ‪10‬‬ ‫ك ��م داخل نطاق الأرا�شي ال�شعودية حاطا ب�شواتر‬ ‫ترابي ��ة يبلغ ارتفاعه ��ا اأربعة اأمت ��ار ويبتعد ال�شاتر‬ ‫الرملي الأمامي م�شافة قدرت بنحو ‪ 5‬كم عن ال�شاتر‬ ‫الو�شط ��ي‪ ،‬ويقع الأمامي ي بداية احرم احدودي‬ ‫باج ��اه اح ��دود ال�شعودي ��ة ‪ -‬العراقي ��ة‪ ،‬فيما يقع‬ ‫ال�شات ��ر الو�شط ��ي ي منت�ش ��ف احرم اح ��دودي‪،‬‬ ‫ويق ��ع ال�شات ��ر اخلفي على ال�شري ��ط احدودي بن‬ ‫ال�شعودية والعراق‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬85) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

5 ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺗﻨﻈﻢ ﺣﻤﻠﺔ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﺑﺎﻟﻤﺮﺽ‬

‫ ﻃﻔﻼ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻤﺮﺽ ﺍﻹﻳﺪﺯ‬124 ‫ ﻭﻓﺎﺓ‬:‫ﻧﻤﻨﻘﺎﻧﻲ‬

‫ﻟﻌﺐ ﻋﻴﺎل‬

..‫ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﻔﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻋﺎﻓﺖ‬

   """"""""  """"""""                           ���                  "   "  " "  fahdafet@alsharq.net.sa

‫ ﻧﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳﺘﻴﻦ ﻃﻔ ﹰﻼ‬:‫ﺍﻟﺴﺪﻳﺮﻱ‬ ‫ﺳﻌﻮﺩﻳ ﹰﺎ ﻣﺼﺎﺑ ﹰﺎ ﺑﺎﻟﺴﺮﻃﺎﻥ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬



                    %8070       600 2008                  %32            

              1435                                      





3400         

           124                       1435         2011    6400   4300 

‫ ﻣﺘﺤﺪﺛ ﹰﺎ ﻣﺤﻠﻴ ﹰﺎ ﻭﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻷﻭﻝ ﻟﻬﺸﺎﺷﺔ ﺍﻟﻌﻈﺎﻡ‬35                         

                                                        





    

                       1513        

‫ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻲ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﺑﺎﻻﺳﺘﻔﺎﺩﺓ‬ ‫ﻣﻦ ﺻﻔﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﻐﺮﺑﻲ ﺍﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬                                    1800    8000                            





                         

                          

                                                                                      

‫ﺧﻤﺴﺔ ﺁﻻﻑ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻗﻠﺐ ﻣﻔﺘﻮﺡ‬ ‫ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﻮﻓﻴﺎﺕ‬..‫ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬



                         5000                       120 35      3200 22   450 1000               400

                                               

‫ﺧﺒﺮﺍﺀ ﻋﺎﻟﻤﻴﻮﻥ ﻭﻣﺤﻠﻴﻮﻥ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺳﻼﻣﺔ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ‬                                                                     

                                                                   

‫ﺷﺮﺡ ﻟﻮﺯﻳﺮ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ ﻭﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‬

‫ ﺳﺘﺔ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ ﻋﻤﺮﺍﻧﻴﺎ ﻭﺳﻴﺎﺣﻴﺎ‬:‫ﺍﻟﺸﻌﻼﻥ‬ 



     

          

                                                              ���      

-

-

-


‫قيادات عنيزة تبحث عن أرض إنشاء مدينة صناعية نسائية‬

‫أمير القصيم يدشن فعاليات اليوم العالمي للدفاع المدني السبت‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق �لنا�سر‬ ‫يد�س ��ن �ساح ��ب �ل�سم ��و‬ ‫�ملكي �اأمر في�سل بن بندر بن‬ ‫عبد�لعزيز �أمر منطقة �لق�سيم‬ ‫�ل�سب ��ت �مقبل‪ ،‬فعالي ��ات �ليوم‬ ‫�لعامي للدفاع �مدي هذ� �لعام‪،‬‬ ‫ح ��ت �سع ��ار (�لدف ��اع �م ��دي‬

‫و�ل�سامة ي �منزل)‪.‬‬ ‫و�أف ��اد مدير �لدف ��اع �مدي‬ ‫ي منطقة �لق�سي ��م �للو�ء فهيد‬ ‫�لفايدي �أنه �سيتم تنفيذ فعاليات‬ ‫متنوعة من قبل �إد�ر�ت ومر�كز‬ ‫�لدف ��اع �م ��دي ي �لق�سي ��م‪،‬‬ ‫�إ�ساف ��ة �إى معار� ��س توعوي ��ة‬ ‫وحا�س ��ر�ت مد�ر�س �منطقة‬

‫وتوزيع �لرو�سر�ت و�لكتيبات‬ ‫�لتي ترتبط بال�سامة �منزلية‪.‬‬ ‫ودع ��ا �لفاي ��دي �جمي ��ع‬ ‫لا�ستف ��ادة م ��ن �لفعالي ��ات‬ ‫و�م�ساهم ��ة ي �رتب ��اط �أدو�ت‬ ‫�ل�سام ��ة عند �اأ�س ��ر وتثقيفهم‬ ‫م ��ن ناحي ��ة �ل�سام ��ة و�لعي�س‬ ‫بدون خاطر ‪.‬‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�سر �ل�سقور‬ ‫ناق�س حافظ عني ��زة‪� ،‬مكلف‬ ‫فه ��د �ل�سلي ��م‪� ،‬أم� ��س‪ ،‬م ��ع �أع�س ��اء‬ ‫�لغرفة �لتجاري ��ة ورئي�س �لبلدية‪،‬‬ ‫مو�س ��وع �أر�س �مدين ��ة �ل�سناعية‬ ‫�لن�سائي ��ة‪� ،‬مق ��ررة �إقامته ��ا ي‬ ‫عنيزة‪.‬‬

‫ااأمر في�سل بن بندر‬

‫ور�أت �ل�سي ��دة حن ��ان بن ��ت‬ ‫عبد�لعزيز �أن هذ� �م�سروع �سيكون‬ ‫ر�ف ��د ً� للعم ��ل �لن�سائ ��ي‪ ،‬وق ��وة‬ ‫�قت�ساديةللمحافظةلتو��سل�لركب‬ ‫�اقت�سادي �مثمر �لذي �سيكون ي‬ ‫�سال ��ح �م ��ر�أة‪ .‬وطالب ��ت ب�سرورة‬ ‫�اهتم ��ام بهذ� �مو�س ��وع‪ ،‬وتوفر‬ ‫�اأر�س اإن�ساء �مدين ��ة �ل�سناعية‪،‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )85‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫خريجو المعاهد‬ ‫الصحية‪ ..‬جراحة‬ ‫عاجلة!‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫تقلب يمينك و�سمالك بعد اا�ستماع لحلقة برنامج "الثانية مع‬ ‫داوود ال�سريان" التي خ�س�سها للحديث عن خريجي "الدبلومات‬ ‫و�سباب مك�سور "هك" في درا�سته‬ ‫ال�سحية"‪ ،‬ات�ساات محزن ٌة‬ ‫ٌ‬ ‫قرو�سه البي�ساء التي كان يخبئها ليومه ااأ�سود‪ ،‬ليذوق اأخير ًا مرارة‬ ‫ذبح ااأحام ب�سكاكين غير م�سننة وعلى غير قبلة‪.‬‬ ‫فهمونا ف�سيلة‪ ..‬اأين هي الم�سكلة؟!‬ ‫ن�سرت "ال�سرق" في ‪ 2012 - 2 - 20‬تقرير ًا عن الخريجين‬ ‫بخفي حنين" هذا‬ ‫بعنوان "طرقوا اأب��واب ثاثة وزراء‪ ..‬وع��ادوا ّ‬ ‫الحنية" المالية‪.‬‬ ‫الثاثي هو ال�سحة والخدمة المدنية و"�سم�س ِ ّ‬ ‫ال�سحة اكتفت بتوظيف (اأرب�ع��ة اآاف) خريج ح�سب "خطط‬ ‫علمية مدرو�سة!" علما ب� �اأن ع��دد غ�ي��ر ال���س�ع��ودي�ي��ن ف��ي قطاعها‬ ‫‪ 38.2‬األف ممر�س وممر�سة وخم�سة اآاف و‪ 87‬في الخدمات‬ ‫الطبية الم�ساعدة‪ .‬والخدمة المدنية اأر�سلت (اأربعة اآاف) خريج اإلى‬ ‫القطاعات الحكومية ااأخرى ‪-‬الجامعية والع�سكرية‪ -‬وعدد العاملين‬ ‫فيها من غير ال�سعوديين ‪ 23.2‬األف يعملون في التمري�س وثمانية‬ ‫اآاف و‪ 716‬في الخدمات الطبية الم�ساعدة‪ ،‬بع�س هذه القطاعات‬ ‫"تمل�ست" بحجة اأن العدد المر�سل اإليها كبير وقالت بع�سها اإن‬ ‫"بر�ستيجها" ااأكاديمي اأرفع من خريجي المعاهد ال�سحية‪.‬‬ ‫البقية الباقية من الخريجين (�ستة اآاف) تم توجيههم للقطاع‬ ‫الخا�س و‪ 14‬األف ًا لم يوظفوا بعد حولتهم الوزارات الثاث اإلى حجر‬ ‫كيرم‪ ،‬ثم روح��وا بعد هذه "ال�سحططة"‪ ..‬ول�سان الحال كالقبطية‬ ‫التي مات ولدها فقالت عبارة �سهيرة حرفتها‪( :‬يا ح�سرة عليك يا‬ ‫خريج الدبلوم ا الخدمة المدنية وال�سحة را�سية عنّك وا المالية‬ ‫دارية بيك!)‬ ‫اإنها البيروقراطية التي ما لها راأ���س من ق��دم‪ ،‬قد ا يكون من‬ ‫ال�سهل توفير وظائف ب�سكل �سريع لعدد كبير كهذا لكن ااأمر لي�س‬ ‫بهذا اا�ستثناء‪ ،‬ربما كان فقط بحاجة لم�سرط اآخر ين�سف �سباب‬ ‫الوطن‪.‬‬

‫اأمطار تحاصر سكان بريدة‪ ..‬وشبكة السيول تغطي ‪%15‬‬

‫وتحمل ااعتمادات المالية المسؤولية‬ ‫أمانة القصيم تعترف بالتقصير ّ‬

‫بريدة‪ -‬علي �ليامي‬

‫�عرفت �أمان ��ة �لق�سي ��م بالتق�سر‬ ‫ب�س� �اأن جمع ��ات مي ��اه �اأمط ��ار ي عدد‬ ‫من �أحياء بريدة‪ ،‬وو�س ��ف وكيل �اأمن‬ ‫للخدم ��ات �مهند� ��س �سال ��ح �اأحم ��د‬ ‫�لتق�س ��ر ب�»�اإجب ��اري»‪ ،‬وك�س ��ف �أن‬ ‫�سب ��كات �ل�سي ��ول ي �أحي ��اء �مدين ��ة ا‬ ‫تتجاوز ‪.%15‬‬ ‫وقال �إن �اأمانة تبا�سر �لعمل ل�سفط‬ ‫مي ��اه �اأمط ��ار �متجمع ��ة‪ ،‬بع ��د توق ��ف‬ ‫�اأمط ��ار ح�سب �اإمكاني ��ات �متوفرة �إا‬ ‫ي حاات �خطورة بحدوث �سيول فاإننا‬ ‫نتح ��رك �أثناء هط ��ول �اأمط ��ار ونر�قب‬ ‫�لو�سع خال هطول �اأمطار ي �مناطق‬ ‫�لتي اتوجد فيها �سبكات ت�سريف‪.‬‬ ‫وك�س ��ف ع ��ن �أن جمي ��ع �سب ��كات‬ ‫�ل�سي ��ول ي �أحي ��اء مدين ��ة بري ��دة �لتي‬ ‫يتجاوز عدد �سكانها �ستمائة �ألف ن�سمة ا‬ ‫تتج ��اوز ‪ ، %15‬مفي ��د� �أن �أغلب �اأحياء‬ ‫تفتق ��ر �إى �سب ��كات‪ ،‬ل ��ذ� تتجم ��ع �مي ��اه‬ ‫بك ��رة �أثن ��اء هط ��ول �اأمط ��ار‪ .‬وح ّم ��ل‬

‫�سالح ااأحمد‬

‫جمعات مياه ااأمطار ي اأحد اأحياء بريدة كما بدت اأم�س وي ااإطار �سالح ااأحمد‬

‫�اأحم ��د �اعتم ��اد�ت �مالي ��ة �م�سوؤولي ��ة‬ ‫ور�ء ع ��دم �إن�ساء �سبكات ت�سريف تخدم‬ ‫�اأحي ��اء وت�ساه ��م ي �ا�ستغن ��اء ع ��ن‬

‫و�يتات �ل�سفط‪.‬‬ ‫وق ��د ت�سبب جمعات مي ��اه �اأمطار‬ ‫ي �لعديد من �س ��و�رع �اأحياء �لد�خلية‬

‫لوحة ام�سروع وتبدو خلفها م�ستنقعات امياه‬

‫(ت�سوير‪� :‬سلطان ال�سام)‬

‫ح ��وّل موقع م�س ��روع جمع كلي ��ات �لبنات ي بري ��دة‪ ،‬بطريق‬ ‫ع�سي ��ان‪� ،‬إى م�ستنقع للمياه �اآ�سنة و�ح�س ��ر�ت‪ ،‬جر�ء جمع �مياه‬ ‫و�مخلف ��ات م ��ن بع�س �مو�طن ��ن‪ ،‬و�أ�سبحت �أغل ��ب �م�سروعات على‬ ‫ه ��ذ� �لو�سع‪ ،‬وا يعرف �أنه م�سروع �سوى باللوحة �لتي و�سعت منذ‬ ‫�سنو�ت من قبل �جهة �منفذة‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار حمد �ل�سدر�ي وزيد �لعبو�س ل � � «�ل�سرق» �إى ت�سجيل‬ ‫تع ��ر ملحوظ للم�سروعات‪ ،‬وم ��ا نر�ه ي �اآونة �اأخ ��رة من �إهمال‬ ‫مقاول ��ن‪ ،‬م�سيفا طال �نتظار �لبدء ي هذه �لكلية �لتي تقع بالد�ئري‬ ‫�لد�خلي ي مدينة بريدة‪ ،‬ما ت�سكل عبئا على �سالكي �لطريق‪ ،‬وجلب‬ ‫�اأمر��س �لوبائية‪ ،‬مطالب ��ا �جهة �منفذة �إى �اهتمام بامنظر �لعام‪،‬‬

‫تسجيل طاب الصف اأول اابتدائي على أربع مراحل‬ ‫ب ��د�أت مد�ر� ��س �مملك ��ة‬ ‫��ستقب ��ال ت�سجي ��ل �لط ��اب‬ ‫لل�س ��ف �اأول �ابتد�ئ ��ي ع ��ر‬ ‫نظ ��ام �إلك ��روي منظ ��م «ن ��ور»‪،‬‬ ‫وق�سمت وز�رة �لربية و�لتعليم‬ ‫�لت�سجيل لهذ� �لعام على مر�حل‪،‬‬

‫جنوب بريدة ي �إغاق بع�س �ل�سو�رع‬ ‫ومد�خ ��ل �لبي ��وت خا�س ��ة ي �أحي ��اء‬ ‫�جنوب و�حي �اأخ�سر‪.‬‬

‫بريدة ‪ -‬طارق �لنا�سر‬

‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫�لدمام ‪ -‬عبد�لعزيز �لقو‬

‫(ت�سوير‪� :‬سلطان ال�سام)‬

‫وحتى ‪ 18‬جم ��ادى �اأوى‪ ،‬ومن‬ ‫خم�س �سن ��و�ت وت�سعة �أ�سهر من‬ ‫‪ 18‬جم ��ادى �اأوى وحتى �اأول‬ ‫م ��ن جم ��ادى �اآخ ��رة‪ ،‬و�مرحل ��ة‬ ‫�لثالث ��ة للطاب غ ��ر �ل�سعودين‬ ‫و�آبائه ��م يعمل ��ون ي قط ��اع‬ ‫حكومي م ��ن ‪ 18‬جم ��ادى �اأوى‬ ‫وحت ��ى ‪ 19‬رج ��ب‪ ،‬و�مرحل ��ة‬

‫�لر�بعة للط ��اب غر�ل�سعودين‬ ‫و�آبائه ��م يعمل ��ون ي �لقط ��اع‬ ‫�خا�س م ��ن ‪ 18‬جم ��ادى �اأوى‬ ‫وحتى ‪ 26‬رجب‪.‬‬ ‫وح ��ددت �لوز�رة عمر �ل�ست‬ ‫�سن ��و�ت م ��ن تاري ��خ ‪� 15‬س ��و�ل‬ ‫‪1427‬ه � � ول�سن خم� ��س �سنو�ت‬ ‫وت�سع ��ة �أ�سه ��ر م ��ن تاري ��خ ‪16‬‬

‫حرم ‪ 1428‬ه� ��‪ .‬ودعت �لوز�رة‬ ‫�لر�غب ��ن ي ت�سجي ��ل �أبنائه ��م‬ ‫�سرعة مر�جع ��ة �مد�ر�س �لقريبة‬ ‫من م�ساكنهم م�سطحبن �اأور�ق‬ ‫�لثبوتي ��ة وه ��ي �سه ��ادة �مي ��اد‬ ‫وكرت �لتطعيمات وبطاقة �لعائلة‬ ‫و�س ��ور �سم�سي ��ة للطال ��ب اإنهاء‬ ‫�إجر�ء�ت �لطالب ‪.‬‬

‫فلم ��اذ� يت ��م منع حقي ��ق �لغاي ��ة �مرجوة له ��ذ� �م�سروع؟ فه ��ل �فتقار‬ ‫بع�س �جهات �حكومية للكفاء�ت �لعلمية و�خر�ت �مهنية لاإعد�د‬ ‫و�لتخطيط �لهند�سي م�سروعاتها قد يكون �سببا ي تاأخرها‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لناطق �اإعامي اأمانة منطقة �لق�سيم يزيد �محيميد‪،‬‬ ‫�أن �اأمان ��ة لديها برنامج مكثف معاج ��ة �م�ستنقعات بهدف �ل�سيطرة‬ ‫عليه ��ا �سحي ًا‪ ،‬عر جموعة من �اجاه ��ات وفق خطة عمل م�ستمرة‬ ‫طو�ل �لعام‪ ،‬موؤك ��د� �أن �اأمانة ردمت جموعة كبرة من �م�ستنقعات‬ ‫وعاجته ��ا �سحي ًا‪ .‬وفيما يخ�س موقع كلي ��ة �لبنات �أو�سح �أن �اأمانة‬ ‫تق ��وم باأعمال �لر�س و�لتعقيم ومكافحة �ح�سر�ت‪ ،‬بهدف �اإبقاء على‬ ‫بيئة �سحية �إى حن �لبدء بااأعمال �اإن�سائية للم�سروع‪.‬‬ ‫و�نتظرت «�ل�سرق» رد� من �مركز �اإعامي بجامعة �لق�سيم نحو‬ ‫�أ�سبوع‪ ،‬وم يتم �لتجاوب رغم �مكامة و�لر�سائل‪.‬‬

‫بعد انتظار الوظيفة ‪ ..‬مواطن في‬ ‫بريدة يتفاجأ بـ»اسمك ُنشر بالخطأ»‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق �لنا�سر‬

‫برنامج »نور» يعقد تسجيل طالبات مكة‪ ...‬وأمهات يطالبن بالعودة إلى »التقليدية»‬ ‫مكة �مكرمة‪� -‬أ�سو�ق من�سور‬ ‫�أب ��دت �أمه ��ات يرغن ي ت�سجي ��ل بناتهن‬ ‫بامرحل ��ة �ابتد�ئي ��ة ي مد�ر�س مك ��ة �مكرمة‬ ‫��ستياءه ��ن حي ��ال طريق ��ة �لت�سجي ��ل �لذ�تية‪،‬‬ ‫�لتي �نتهجته ��ا �إد�رة �لربية و�لتعليم‪ ،‬و�لتي‬ ‫تق�سي باإدخال �اأهاي بيانات �أبنائهم باأنف�سهم‬ ‫ع ��ن طري ��ق �اإنرن ��ت ووف ��ق برنام ��ج «نور»‪،‬‬ ‫موؤكدي ��ن �أنه ��ا طريقة معقدة و�سعب ��ة‪ ،‬وتعمل‬

‫على تاأخر ت�سجيل بناتهن‪ ،‬ومطالبن بالعودة‬ ‫�إى �لطريق ��ة �ل�سابقة‪ ،‬و�لت ��ي �عتروها �سهلة‬ ‫و�سل�سة‪.‬‬ ‫وكانت �إد�رة تعليم ��كة وجهت باأن يكون‬ ‫ت�سجي ��ل �لط ��اب و�لطالب ��ات للع ��ام �لدر��سي‬ ‫�مقبل عن طريق برنامج «نور» من خال �إدخال‬ ‫�أولي ��اء �اأمور بيانات �أبنائه ��ن وبناتهن‪ ،‬على‬ ‫�أن يح ��دد لهن �لرنامج م ��دى قبول �أبنائهم ي‬ ‫�مرحلة �ابتد�ئية من عدم ��ه‪ ،‬مع ذكر م�سببات‬

‫رئيس بلدي الرس يطالب بفريق عمل‬ ‫لمراقبة التعديات على أراضي البلدية‬ ‫�لر�س ‪� -‬سالح �لعبان‬ ‫طال ��ب رئي� ��س �مجل� ��س‬ ‫�لبل ��دي ي حافظ ��ة �لر� ��س‪،‬‬ ‫حمد �خليف ��ة‪ ،‬بتكوين فريق‬ ‫عم ��ل م ��ن �محافظ ��ة و�سرط ��ة‬ ‫�لر� ��س و�لبلدي ��ة و�لزر�ع ��ة‪،‬‬ ‫لدع ��م مر�قب ��ي �لتعدي ��ات على‬ ‫�لبلدي ��ة‪ ،‬فيم ��ا �طل ��ع حاف ��ظ‬ ‫�لر�س على عمل �مجل�س خال‬ ‫�اأ�سه ��ر �اأربع ��ة �ما�سي ��ة‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي زي ��ارة اأع�س ��اء‬

‫�مجل� ��س �إى �محاف ��ظ‪� ،‬أم�س‪،‬‬ ‫وناق�س �اأع�س ��اء مع �محافظ‬ ‫ما م �إج ��ازه‪ ،‬خ�سو�س ًا فيما‬ ‫يتعل ��ق بااأر��سي �لتي يجري‬ ‫ح�سرها‪ ،‬و�لو�قعة ي �لنطاق‬ ‫�لعمر�ي‪.‬‬ ‫وطل ��ب رئي� ��س �مجل� ��س‬ ‫�لبلدي من حافظ �لر�س تفعيل‬ ‫دور جن ��ة �ل�سي ��ول �م�سكل ��ة‬ ‫ي �محافظ ��ة‪ ،‬م ��ن �أجل �لنظر‬ ‫ي �مخطط ��ات �لت ��ي ر‬ ‫�سرف ��ع‬ ‫اعتمادها ب�سكل عاجل‪.‬‬

‫و�أ�س ��ار بع� ��س �مو�طن ��ن �لذي ��ن‬ ‫�لتقته ��م «�ل�س ��رق» وقت هط ��ول �اأمطار‬ ‫�إى �أن ع ��دم جدي ��د وتطوي ��ر �لبني ��ة‬ ‫�لتحتي ��ة ي ه ��ذه �ل�س ��و�رع ت�سبب ي‬ ‫جمعات للمياه وحولها �إى م�ستنقعات‬ ‫‪ .‬و�أف ��اد �مو�ط ��ن �سعود �ل�سم ��ري �أنه م‬ ‫ي�ساهد �سي ��ار�ت �ل�سفط �خا�سة باأمانة‬ ‫منطق ��ة �لق�سي ��م مار� ��س �ل ��دور �ل ��ذي‬ ‫يتوج ��ب عليه ��ا ي مث ��ل ه ��ذه �اأوقات‪،‬‬ ‫و�أ�س ��اف �أن �اأر��س ��ي �لف�س ��اء حولت‬ ‫�إى برك للمي ��اه و�أن �اأمانة اتعتني بها‬ ‫وا تقدر خطورتها‪.‬‬ ‫ولف ��ت خال ��د �ل�س ��ام �إى �أن �أعم ��ال‬ ‫�حفريات حا�سر �مجاورين لها ومثل‬ ‫عائق ��ا �أم ��ام وق ��وف �سيار�ته ��م‪� ،‬إ�سافة‬ ‫�إى جاه ��ل �مقاولن للعمائ ��ر �ل�سكنية‬ ‫وخطورة � ر‬ ‫ح َفر �لتي يخلفونها ور�ءهم‬ ‫وتتجم ��ع فيها مي ��اه �اأمط ��ار‪ .‬و�أ�ساف‬ ‫�أنه عن ��د هط ��ول �اأمطار ت�سب ��ب � ر‬ ‫ح َفر‬ ‫وجمع ��ات �مي ��اه عائقا‪ ،‬مطالب ��ا باإعادة‬ ‫�لنظ ��ر ي �اأعمال �حفرية �منت�سرة ي‬ ‫�اأحياء‪.‬‬

‫‪..‬ومشروع مجمع كليات البنات يتحول إلى مستنقع في بريدة‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬

‫�اأوى للط ��اب �ل�سعودي ��ن ي‬ ‫�أعم ��ار �س ��ت �سن ��و�ت وخم� ��س‬ ‫�سنو�ت وت�سع ��ة �أ�سهر‪ ،‬وي�ستمر‬ ‫ت�سجيلهم �إى ‪ 18‬جمادى �اأوى‪،‬‬ ‫و�لثانية �لطاب م ��ن �أم �سعودية‬ ‫و�لطاب من دول �خليج و�ليمن‬ ‫و�أبناء �لدبلوما�سين من هم �ست‬ ‫�سن ��و�ت م ��ن ‪ 1‬جم ��ادى �اأوى‬

‫موؤك ��دة �أنها ب�سرى جدي ��دة تعطى‬ ‫للم ��ر�أة اإقام ��ة م�سروع ��ات عل ��ى‬ ‫م�ست ��وى كب ��ر‪ ،‬وتوف ��ر �أق�س ��ى‬ ‫درج ��ات �خ�سو�سي ��ة للم ��ر�أة‪،‬‬ ‫و�إتاحة فر�س ��ة جديدة للن�ساء على‬ ‫�ل�سعيدين�ا�ستثماريو�لوظيفي‪.‬‬ ‫بينم ��ا قال ��ت عزي ��زة فاي ��ز‬ ‫�إن حقي ��ق طموح ��ات �م ��ر�أة ي‬

‫حافظة عنيزة ودعم �أهد�فها‪ ،‬بدعم‬ ‫�لبنية �لتحتية‪ ،‬و�ل�سعي �إى تقدم‬ ‫خدمات ميزة مكن جميع �لن�ساء‬ ‫م ��ن �اكت�س ��اب وتنمي ��ة �لق ��در�ت‪،‬‬ ‫و��ستغ ��ال فر� ��س �ا�ستثم ��ار ي‬ ‫�محافظة ي بيئة تنظيمية حفزة‪،‬‬ ‫وتو�سي ��ع قاعدة �اأعم ��ال �مرتبطة‬ ‫بامر�أة‪.‬‬

‫عدم �لقبول‪.‬وذكرت �إحدى �اأمهات ل� «�ل�سرق»‬ ‫�أنها ذهبت للمدر�س ��ة �لتي تريد ت�سجيل �بنتها‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬و�حتج ��ت على طريق ��ة �لت�سجي ��ل �لتي‬ ‫و�سعتها �مد�ر�س اأولي ��اء �اأمور‪ ،‬م�سرة �إى‬ ‫�أنها تفتقد لاإنرنت وجهاز �حا�سب ي منزلها‬ ‫�إ�سافة �إى جهلها ي �لتعامل مع �لتكنولوجيا‪،‬‬ ‫م ��ا جعله ��ا تلج� �اأ �إى جارته ��ا لتدخ ��ل بيان ��ات‬ ‫�بنتها‪ ،‬ولكن م ت�ستطع ب�سبب �نق�ساء ��سر�ك‬ ‫�اإنرن ��ت عن ��د جارته ��ا وم ج ��دده لظروفها‬

‫�مادي ��ة �ل�سعبة‪ ،‬افتة �إى ندرة توفر �اإنرنت‬ ‫ي منازل �أهل �لقرية �لتي ت�سكن فيها‪.‬‬ ‫ولفتت م�سادر مطلع ��ة د�خل تعليم مكة ل�‬ ‫«�ل�س ��رق» �إى �أن �اإد�رة عمم ��ت عل ��ى مدير�ت‬ ‫وم�سوؤوات �إدخ ��ال �لبيانات ي جميع مد��س‬ ‫مكة و�لقرى �لتابعة لها ح�سن ��ستقبال �اأمهات‬ ‫وم�ساعدتهن بام�ساهمة ي ت�سجيل بيانات من‬ ‫ي�سعب عليهن �لتعامل مع �اإنرنت �أو ا ملكن‬ ‫�أجهزة حا�سب ي منازلهن‪.‬‬

‫ا�سم �سعود الرمي بن ااأ�سماء (ال�سرق)‬

‫يكرم الفائزين‬ ‫رئيس هيئة اأركان العامة ّ‬ ‫بجائزة حفظ القرآن للعسكريين‬

‫صحة القصيم تحذر منسوبيها‬ ‫من تأخير إنجاز المعامات‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع �آل غب�سان‬

‫�لريا�س ‪ -‬عبد�لعزيز �لعنر‬ ‫�أقي ��م‪� ،‬أم� ��س‪ ،‬ي قاع ��ة �اأمر �سلط ��ان ي كلية �مل ��ك في�سل �جوية‬ ‫ي �لريا� ��س‪� ،‬حف ��ل �ختامي لفعاليات �م�سابقة �لثاني ��ة جائزة �لقو�ت‬ ‫�م�سلح ��ة �محلية ي حفظ �لق ��ر�آن للع�سكرين‪ ،‬ح ��ت رعاية رئي�س هيئة‬ ‫�اأركان �لعام ��ة‪� ،‬لفري ��ق �اأول �لرك ��ن ح�س ��ن �لقبيل‪ ،‬وعدد م ��ن قياد�ت‬ ‫�لقو�ت �م�سلحة‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير ع ��ام �ل�س� �وؤون �لدينية بالق ��و�ت �م�سلح ��ة‪� ،‬للو�ء حمد‬ ‫�ل�سعد�ن‪� ،‬إن تاريخ �م�سابقة متد �إى �أربعن �سنة‪ ،‬وكانت �لدورة �اأوى‬ ‫ي عه ��د �مل ��ك في�سل‪ ،‬و��ستم ��رت ب�سكل منفرد ي كل قط ��اع من قطاعات‬ ‫�لق ��و�ت �م�سلح ��ة‪� ،‬إى �أن ج ��اءت �لفرة �حالية‪ ،‬وباأمر م ��ن وزير �لدفاع‬ ‫�اأم ��ر �سلمان بن عبد�لعزيز‪ ،‬و�سمو نائبه �اأمر خالد بن �سلطان‪ ،‬لتعود‬ ‫�م�سابقة ب�سكل جمع‪ .‬وعر�س فيلم ت�سجيلي عن مر�حل �م�سابقة‪.‬‬

‫تفاج� �اأ مو�ط ��ن ي مدين ��ة بري ��دة عن ��د مر�جعته‬ ‫ف ��رع �خدمة �مدنية ي �منطقة‪ ،‬بعد �أن رن�سر ��سمه مع‬ ‫جموعة �أ�سماء مو�طنن م تعينهم ي جامعة �لدمام‬ ‫قبل �سهور‪ ،‬برد �موظف عليه ب�»��سمك نزل باخطاأ»‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �سعود حمد مو�سى �لرمي ل�»�ل�سرق»‬ ‫�أن ��ه م �إدر�ج ��سم ��ه من �سم ��ن �لوظائف �م�سمولة ي‬ ‫قائمة �خدم ��ة �مدنية‪ ،‬مبين ًا �أن ��سم ��ه رن�سر مع �أ�سماء‬ ‫�موظف ��ن ي جامعة �لدم ��ام‪ ،‬مو�سح ًا �أن ��ه كان يردد‬ ‫ب�سف ��ة دوري ��ة عل ��ى جامع ��ة �لدم ��ام‪ ،‬متحم � ً�ا م�سقة‬ ‫وخاط ��ر �لطريق‪ .‬وق ��ال �إنه ي�سك ��ن ي بريدة‪ ،‬وترك‬ ‫وظيفت ��ه �موؤقتة من �أج ��ل متابعة �لوظيف ��ة �لر�سمية‪،‬‬ ‫وق ��ال «د�ئم� � ًا م ��ا �أح�سل عل ��ى �إجاب ��ة �أن ��سمي �سمن‬ ‫�اأ�سماء‪ ،‬ولكن ينتظرون �كتم ��ال �اأور�ق من �خدمة‬ ‫�مدني ��ة»‪ ،‬و�أ�س ��اف �لرم ��ي �أن ��ه كان ين ��وي �لزو�ج‪،‬‬ ‫وتق ��دم خطبة �إحدى بنات �اأ�س ��ر‪� ،‬أم ًا ي �ا�ستقر�ر‬ ‫بعد �عتقاده �أنه ح�سل على �لوظيفة �حكومية‪ ،‬م�سيف ًا‬ ‫�أن كل ذلك ذهب �أدر�ج �لرياح‪.‬‬

‫حذرت �سح ��ة �لق�سيم من�سوبيها من �لتاأخ ��ر �أو �لتهاون‬ ‫ي �إجاز معامات �مو�طنن‪ ،‬وقالت �إنه �سيتم حا�سبة كل من‬ ‫يق�س ��ر ي ذلك ح�س ��ب �اأنظمة و�لتعليم ��ات‪ ،‬و�أنه ا تهاون ي‬ ‫ذل ��ك اأي �سبب من �اأ�سباب‪ .‬و�س ��ددت على �سرعة �لتجاوب مع‬ ‫�لتعاميم و�خطابات �لتي ت ��رد وو�سعها جل �اهتمام دون �أي‬ ‫تاأخر‪ .‬و�أ�سدرت �سحة �لق�سيم �أم�س تعميما جميع �منت�سبن‬ ‫له ��ا ب�ساأن ك ��رة تاأخ ��ر ردود �اإد�ر�ت على �معام ��ات �لتي ترد‬ ‫لل ��وز�رة‪ .‬و�أو�سح �م�ساعد �م ��اي و�اإد�ري ي �سحة �لق�سيم‬ ‫�س ��ام �لر�سيد‪� ،‬أن ��ه ورد تعميم من وزير �ل�سحة ت�سمن ما مت‬ ‫ماحظته من كرة تاأخر �لردود على �معامات �لتي ترد للوز�رة‬ ‫م ��ن �لديو�ن �ملك ��ي و�لهيئات �لرقابية و�معام ��ات �مهمة‪ ،‬ما‬ ‫ينعك�س �سلبا على �لوز�رة و�سمعتها‪.‬‬ ‫اأحد الفائزين يتلقى التكرم‬

‫(ال�سرق)‬


‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )85‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫أمير المدينة المنورة يكرم‬ ‫أعضاء لجنة ضبط اأسعار‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك ��رم اأم ��ر منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة‬ ‫�ساحب ال�سم ��و املكي الأم ��ر عبد العزيز‬ ‫بن ماجد‪ ،‬رئي�س واأع�ساء اللجنة اميدانية‬ ‫العاملة بامنطقة ل�سبط الأ�سعار‪ ،‬وام�س ّكلة‬ ‫من اإم ��ارة امنطق ��ة والأمانة وف ��رع وزارة‬ ‫التج ��ارة ‪ ،‬والذين بذلوا جهود ًا متميزة ي‬ ‫ام�ساهمة بر�سيخ قي ��م العمل اميداي ي‬ ‫العديد من الق�سايا النا�سئة بامنطقة‪.‬‬ ‫ونقل وكيل الإمارة �سليمان اجري�س‬ ‫خال ت�سليم امكرمن مكافاآتهم امالية نيابة‬

‫محافظ جدة يدشن الحملة‬ ‫الوطنية للتطعيم ضد شلل اأطفال‬

‫ع ��ن اأمر امنطقة‪ ،‬حي ��ات واعتزاز �سموه‬ ‫به ��م ومتابعته جهوده ��م وحما�سهم الذي‬ ‫انعك�س على حقيق نتائج مر�سية‪.‬‬ ‫اإى ذلك �س ��درت موافقة اأمر امنطقة‬ ‫عل ��ى اإقامة ملتق ��ى زهرات طيب ��ة ال�سنوي‬ ‫لع ��ام ‪1433‬ه � � وال ��ذي تنظم ��ه جمعي ��ة‬ ‫طيب ��ة اخري ��ة الن�سائية بامدين ��ة امنورة‬ ‫باإ�س ��راف مدار� ��س طيب ��ة الطيب ��ة التابع ��ة‬ ‫للجمعية خ ��ال الفرة م ��ن ‪1433/7/5‬ه�‬ ‫اإى ‪1433/8/7‬ه� ي جمع العالية مول‪.‬‬ ‫و�سيذه ��ب ري ��ع املتق ��ى اإى الأ�س ��ر الت ��ي‬ ‫ترعاها اجمعية‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬

‫اجري�ش خال تكرم اأع�شاءاللجنة‬

‫اأطلق حافظ ج ��دة �ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫م�سعل بن ماج ��د بن عبدالعزيز اأم�س احملة الوطنية‬ ‫للتطعي ��م �س ��د �سل ��ل الأطف ��ال‪ ،‬وذل ��ك مكتب ��ه بج ��دة‬ ‫بح�س ��ور مدي ��ر ال�س� �وؤون ال�سحي ��ة الدكت ��ور �سامي‬ ‫ب ��اداود وم�ساع ��ده لل�سح ��ة العام ����ة الدكت ��ور �سامي‬ ‫عي ��د ومدير اإدارة ال�سوؤون الوقائي ��ة الدكتورعبد الله‬ ‫ال�سحف ��ي‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى فري ��ق التطعي ��م والأطفال‬ ‫الذين م تطعيمهم اأثناء تد�سن احملة‪.‬‬ ‫وذك ��ر الدكتور باداود اأن هذه هي امرحلة الأوى‬ ‫حمل ��ة ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬و�ست�ستم ��ر اأ�سبوعا يت ��م خالها‬ ‫تطعيم الأطفال ام�ستهدفن ي مراكز الرعاية ال�سحية‬ ‫وامواق ��ع الثابت ��ة الت ��ي خ�س�ستها «�سح ��ة جدة» ي‬

‫تب ��داأ جنة تربوي ��ة ي مكة امكرم ��ة‪ ،‬اليوم‪،‬‬ ‫النظ ��ر ي خالفة بع� ��س امدار� ��س لا�سراطات‬ ‫ال�سحي ��ة‪ ،‬وبي ��ع ام ��واد الغذائي ��ة اممنوع ��ة ي‬ ‫مقا�سفه ��ا‪ ،‬ومتابع ��ة و�سائل ال�سام ��ة والأمن ي‬ ‫امدار� ��س‪ ،‬ي اإطار ح�سن البيئة امدر�سية ب�سكل‬ ‫كامل‪.‬‬

‫وعمم ��ت اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م ي مك ��ة‪،‬‬ ‫متمثل ��ة ب� �اإدارة ال�سح ��ة امدر�سي ��ة‪ ،‬عل ��ى اأع�ساء‬ ‫جنة ح�سن البيئ ��ة امدر�سي ��ة‪ ،‬امكونة من مدير‬ ‫ال�سح ��ة امدر�سي ��ة وم�ساعدت ��ه ورئي�س ��ة الأم ��ن‬ ‫وال�سام ��ة ومدي ��ري اإدارة التجهي ��زات امدر�سية‬ ‫و�سوؤون امباي ورئي�س ق�سم امقا�سف وم�ست�سار‬ ‫مدي ��ر عام الربية والتعليم ورئي�س ��ة ق�سم الإدارة‬ ‫امدر�سية بالإ�سراف الربوي‪ ،‬ب�سرورة الجتماع‬

‫مناق�س ��ة عدد م ��ن البنود امتعلق ��ة ب�سامة و�سحة‬ ‫امدار� ��س ومن�سوبيها‪ ،‬من خ ��ال التطرق اإى بيع‬ ‫ام ��واد الغذائية امخالفة لا�سراطات ال�سحية ي‬ ‫امقا�سف امدر�سية‪ ،‬والعناي ��ة مخارج الطوارئ‪،‬‬ ‫ومدى �ساحية امبنى‪ ،‬وذلك ب�سيانة تر�سيح امياه‬ ‫وت�سققات اجدران‪ ،‬و�سيانة امكيفات‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫م ��ا ي�ستج ��د ي امدار�س من م�س ��كات تهدد �سحة‬ ‫و�سامةمن�سوبيها‪.‬‬

‫‪ 65‬طالباً وطالبة يمثلون‬ ‫جامعة طيبة في مؤتمر التعليم العالي‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬ ‫ك� � ّرم مدي ��ر جامع ��ة طيب ��ة‬ ‫الدكت ��ور من�س ��ور النزه ��ة م�ساء‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬الط ��اب والطالبات‬ ‫الفائزي ��ن والفائ ��زات ي املتق ��ى‬ ‫التح�سري الذي ّ‬ ‫نظمته اجامعة‬ ‫موؤخ ��ر ًا‪ ،‬والذي ��ن م تر�سيحه ��م‬ ‫للم�سارك ��ة ي فعالي ��ات املتق ��ى‬ ‫العلم ��ي الثال ��ث للتعلي ��م الع ��اي‬ ‫الذي �سيقام ي اخر ي التا�سع‬ ‫من جمادى الآخرة امقبل‪.‬‬ ‫وذك ��ر من�س ��ق اجامع ��ة‬

‫للموؤم ��ر عمي ��د �س� �وؤون الط ��اب‬ ‫الدكت ��ور �سليم ��ان اخربو� ��س اأن‬ ‫ع ��دد الذي ��ن م تر�سيحه ��م مبدئي ًا‬ ‫للم�سارك ��ة ي اموؤم ��ر بل ��غ ‪58‬‬ ‫م�س ��اركا م ��ن �سط ��ري الط ��اب‬ ‫والطالب ��ات اإ�ساف ��ة اإى تر�سي ��ح‬ ‫ثماي م�ساركات بعد انتهاء اأعمال‬ ‫ف ��رز الأبحاث وام�ساركات من قبل‬ ‫جان التحكيم العلمية‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن الأبح ��اث التي‬ ‫ر�سح ��ت توزع ��ت ي ج ��الت‬ ‫العل ��وم الإن�ساني ��ة والجتماعية‪،‬‬ ‫بواقع ‪ 13‬بحث ًا‪ ،‬م ��ن بينها ع�سرة‬

‫‪- -‬‬

‫‪- -‬‬

‫اأبحاث لطالبات وطاب اماج�ستر‬ ‫وثاث ��ة اأبح ��اث لط ��اب وطالبات‬ ‫البكالوريو�س‪ ،‬وي جال العلوم‬ ‫الأ�سا�سي ��ة والهند�سي ��ة ن ��ال ‪23‬‬ ‫بحث� � ًا علمي� � ًا اأحقي ��ة ام�ساركة ي‬ ‫اموؤم ��ر العلم ��ي م ��ن بينه ��ا ‪15‬‬ ‫بحث ًا لطاب وطالبات اماج�ستر‪،‬‬ ‫وثماني ��ة اأبح ��اث م ��ن ط ��اب‬ ‫وطالب ��ات البكالوريو� ��س‪ ،‬وي‬ ‫ج ��ال «العل ��وم ال�سحي ��ة» بواقع‬ ‫ت�سع م�ساركات من �سطر الطالبات‬ ‫«بكالوريو� ��س»‪ ،‬فيم ��ا ر�سح ��ت‬ ‫‪ 17‬م ��ن ام�س ��اركات ام�ساحبة ي‬

‫(ال�شرق)‬

‫جمي ��ع الأحي ��اء‪ ،‬بالإ�سافة اإى زيارة الف ��رق اميدانية‬ ‫للمن ��ازل بهدف تطعي ��م كامل العدد ام�سته ��دف لهوؤلء‬ ‫الأطفال‪.‬‬ ‫ودعا الأ�سر كافة اإى التعاون مع ال�سحة لتطعيم‬ ‫اأطفاله ��م وح�سينهم �سد �سلل الأطف ��ال‪ ،‬مو�سحا اأن‬ ‫الوزارة �سجلت جاح ًا كب ��ر ًا ي اجتثاث امر�س من‬ ‫جميع مناطقها وحافظاتها‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأكد الدكتور عيد جاهزية جميع امراكز‬ ‫والفرق ال�سحية لنطاق احملة‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن اإدارته‬ ‫وفرت جميع التطعيمات والأم�سال‪ ،‬وكذلك احافظات‬ ‫وام�ستلزم ��ات الطبي ��ة الازم ��ة للحملة‪ ،‬م�س ��دد ًا على‬ ‫من�سوبي اإدارته ب�س ��رورة القيام بواجباتهم العملية‬ ‫والإن�ساني ��ة على اأكمل وج ��ه‪ ،‬وكذلك التحلي بال�سر‬ ‫اأثناء تعاملهم مع الأطفال ام�ستهدفن ي احملة‪.‬‬

‫لجنة تنظر مخالفات مدارس مكة اشتراطات المقاصف‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأ�سواق من�سور‬

‫النافذون (التهموا) كل شيء!‬ ‫علي مكي‬

‫الأمر م�شعل بن ماجد خال تطعيمه اأحد الأطفال‬

‫(ال�شرق)‬

‫أنين الكام‬

‫املتق ��ى التح�سري للم�ساركة ي‬ ‫اموؤمر‪.‬‬ ‫واأفاد الدكتور اخربو�س باأن‬ ‫م�س ��اركات اخم�س وال�ستن التي‬ ‫م تر�سيحها للم�ساركة ي اموؤمر‬ ‫العلم ��ي الثالث للتعلي ��م العاي ل‬ ‫تعني ام�ساركة ب�سكل نهائي حيث‬ ‫�ستخ�سع كاف ��ة ام�ساركات الفائزة‬ ‫للت�سفي ��ة م ��ن قب ��ل جن ��ة علمي ��ة‬ ‫خت�سة ي وزارة التعليم العاي‬ ‫تت ��وى اإع ��ادة حكي ��م الأبح ��اث‬ ‫وام�س ��اركات امقدمة م ��ن ختلف‬ ‫اجامعات ال�سعودية‪.‬‬

‫ق ��ال �لزمي ��ل �أحمد عدنان عندم ��ا ��ست�سفته في �سفحة "تعليق على ما حدث" قبل �أربعة �أ�سابيع‬ ‫�إنه يخ�سى �أن ي�سل �لمو�طن �إلى درجة �نتظار منحة قبر بد ًا من منحة �أر�ض!‬ ‫ما يخ�ساه زميلنا ح�سل قبل �إعانه هذ� عندما منحت بلدية �سامطة مو�طن ًا �أر�س ًا �كت�سف �أنها‬ ‫تقع في مقبرة بها رفات بني هال! كما ن�سرت هذه �ل�سحيفة في �اأيام �لما�سية‪.‬‬ ‫بالمنا�س ��بة �أ�س ��جل هنا مطالبت ��ي بمر�جعة �لمنح �ل�س ��ابقة في كل مكان ليرو� كي ��ف �بتلع بع�ض‬ ‫�لنافذي ��ن و�أقاربه ��م وم ��ن يعز عليهم �اأخ�س ��ر و�لياب�ض في كل م ��كان وكيف ��س ��تولو� على �لو�جهة‬ ‫وتركو� للمو�طن �لب�سيط �لذي ا يملك و��سطة �أو معرفة هام�ض �لهام�ض! (�أنا من جيز�ن وفي منطقتي‬ ‫��ستفاد �لذين من خارجها من منح �اأر��سي �أكثر من �أهلها وح�سلو� على قطع رحبة في �أهم �اأماكن‬ ‫و�أبرزه ��ا و�أغاه ��ا ثمنا! فيم ��ا مو�طنوها �إن �أخذو� �س ��يئ ًا‪ ،‬هذ� �إن �أخذو�! فياأخذون ��ه بعيد ً� بعيد ً� �إلى‬ ‫مجاهل �أ�سبه بالمنافي)!‬ ‫�إنن ��ي ومع ��ي كل �لنا� ��ض نتمن ��ى �أن ينف ��ذ �اأمر �ل�س ��امي كما ه ��و‪� ،‬أي كما وجه �لمل ��ك‪ ،‬قبل �أربع‬ ‫�س ��نو�ت‪ ،‬ل ��وز�رة �لع ��دل "بعدم �لت�س ��رف ف ��ي �أي �أر�ض من �س ��و�حي �لمدن و�لقرى‪ ،‬ب� �اأي نوع من‬ ‫�أنو�ع �لت�س ��رف‪ ،‬واأي كائن من كان" ا �أن يتخذوه ذريعة للتعدي على �أر��س ��ي �لنا�ض بحجة �إز�لة‬ ‫�لتعديات ودون �أي م�سوغات �سرعية �أو �إد�رية من �لتي يطالب بها �أمر �لملك!‬ ‫هناك مو�طنون دفعو� دم قلوبهم وتحوي�سة �لعمر ل�سر�ء �أر��ض تكون �أمان ًا اأوادهم من تقلبات‬ ‫�لزم ��ان‪ ،‬وهاه ��ي �لي ��وم بع�ض �لجه ��ات تحاول (تعوي� ��ض) �إهماله ��ا وتهاونها وتفريطها ف ��ي �لفتر�ت‬ ‫�لما�س ��ية و�لذي حدث (بتاأثير�ت قوية) وبعد �أن طارت �لطيور بغير �أرز�قها �س ��تحاول بع�ض �لجهات‬ ‫�أن تثبت حر�سها على ممتلكات �لحكومة‪ ،‬ولن ت�ستطيع �أي �أمانة �أو بلدية �أن تعو�ض �لحكومة �إا عبر‬ ‫�لمو�طنين �لب�سطاء �ل�سعفاء �لذين ا يملكون �سيئا �سوى �ل�ستر و�لرغبة في �لحياة �لطيبة!‬ ‫هن ��اك من يعطل �اأو�مر �ل�س ��امية �إذ� لم تتما�س ��ى مع م�س ��لحته وهناك م ��ن يحورونها بما يخدم‬ ‫م�سالحهم (�لخا�سة) فتحمي �لكبار وتجعل �ل�سغار كب�ض �لفد�ء!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫المحكمة الكبرى بالدمام تنظر قضية مقتل الطفل مشاري‪ ..‬اليوم‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�ضام‬ ‫تنظر امحكمة الك ��رى بالدمام‬ ‫الي ��وم‪ ،‬جل�ض ��ة جدي ��دة ي ق�ضي ��ة‬ ‫مقتل الطف ��ل م�ضاري اأحمد البو�ضل‪،‬‬ ‫الذي ق�ضى على يد عاملة منزلية بعد‬ ‫تناوله حليبا خلوط ��ا ب�ضم الفئران‬

‫قبل عامن‪ .‬وذلك بعد اأن طالب ناظر‬ ‫الق�ضي ��ة ي اجل�ضة ال�ضابقة تقارير‬ ‫طبية‪ ،‬م ��ن قبل اجهات التي اأ�ضرفت‬ ‫عل ��ى عاج الطف ��ل قبل وفات ��ه وهما‬ ‫م�ضت�ضف ��ى امل ��ك فه ��د التخ�ض�ض ��ي‬ ‫بالدمام وم�ضت�ضفى القوات ام�ضلحة‬ ‫بالريا� ��س‪ ،‬لتحدي ��د ال�ضبب الرئي�س‬

‫للوفاة‪ .‬وقال والد الطفل ل � «ال�ضرق«‬ ‫اإن تقري ��ر م�ضت�ضفى املك فهد جاهز‪،‬‬ ‫اأم ��ا تقرير ام�ضت�ضف ��ى الع�ضكري فلم‬ ‫ي�ض ��ل بعد‪ ،‬موؤك ��دا م�ضك ��ه ال�ضديد‬ ‫بالق�ضا�س من العاملة‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الطف ��ل م�ض ��اري‪،‬‬ ‫لف ��ظ اأنفا�ض ��ه منت�ض ��ف �ضه ��ر رجب‬

‫ع ��ام ‪1431‬ه � � اإث ��ر اإ�ضابت ��ه بزيادة‬ ‫الإنزم ��ات ي الكب ��د‪ ،‬وحمو�ض ��ة‬ ‫و�ضي ��ان �ضديدين ي ال ��دم‪ ،‬اإ�ضافة‬ ‫اإى ا�ضطراب ��ات ي القل ��ب‪ ،‬بع ��د‬ ‫تناوله حليب� � ًا مزوج ًا ب�ضم الفئران‬ ‫واأدوي ��ة م�ضكنة‪ ،‬د�ضته ��ا العاملة ي‬ ‫حليبه‪ ،‬كما ورد ي لئحة التهام‪.‬‬

‫مكة تشيع الطالب المقتول على يد زميله‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأمل اإ�ضماعيل‬ ‫�ضيعت العا�ضمة امقد�ضة اأم�س الأحد جثة الطالب امقتول على يد زميله‬ ‫و�ضلى‬ ‫ي امرحل ��ة الثانوي ��ة مدر�ضة وادي ج ��دم التابعة محافظة اللي ��ث‪ُ ،‬‬ ‫عليه‪ /،‬ثم دفن ي مقابر امعا مكة امكرمة‪ ،‬بعد �ضاة امغرب‪ ،‬بح�ضور عدد‬ ‫من ام�ضيعن من اأهله واأ�ضدقائه‪ ،‬وكان الطالب ت�ضاجر مع زميله ما اأدى اإى‬ ‫�ضربه باآلة حادة �ضقط على اأثرها‪ ،‬وم نقله للم�ضت�ضفى ليفارق احياة هناك‪،‬‬ ‫يذك ��ر اأنه م القب�س على اجاي واإحالته اإى هيئة التحقيق والدعاء العام‬ ‫معرفة الدواعي والأ�ضباب وراء ذلك‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )85‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫تجمعن للمطالبة باسترداد مصاريف الدراسة‪ ..‬والشرطة توجههن إلى «الحقوق المدنية»‬

‫هشتقة‬

‫جاد الصحافة‬ ‫تركي الروقي‬

‫ي��زدري ال�صحافة المحلية ويحرمها المعلومة التي ا يملكها‬ ‫غيره بحكم موقعه في الم�صوؤولية ثم بعد ذلك يطالب الجهة الم�صرفة‬ ‫عليها بااقت�صا�ص له منها!‬ ‫هذا حال بع�ص الم�صوؤولين عن بع�ص القطاعات لدينا‪ ،‬بعد اأن‬ ‫يفر�ص قناعاته الخا�صة على القطاع الذي يديره وبالتالي يقف حائا‬ ‫دون و�صول المعلومة ال�صحيحة للقارئ عبر ال�صحافة‪ ،‬التي ت�صعى‬ ‫لخدمة المواطن القارئ بتزويده بالمعلومة ال�صحيحة من م�صدرها‪،‬‬ ‫ااأمر الذي ي�صطرها لاجتهاد والبحث عن م�صادر اأخرى للمعلومة‬ ‫التي تحفظ عليها هذا الم�صوؤول‪ ،‬وااجتهاد هنا يف�صي اإلى اأمرين‬ ‫ا ثالث لهما‪� :‬صحة المعلومة اأو خطئها وهنا تحديدا اأي عندما يقع‬ ‫الخطاأ تثور ثائرته فيعاتب وزارة ااإع��ام على عدم قيامها بمعاقبة‬ ‫ال�صحافة!‬ ‫م��اذا ل��و و�صعت وزارة الثقافة وااإع ��ام ممثلة بلجنة النظر‬ ‫في المخالفات ال�صحفية لتجاوب الم�صوؤول وتعاطيه مع ال�صحافة‬ ‫اعتبارا؟‬ ‫وقتها �صتجد اللجنة اأن الم�صوؤول المتعاون ا ي�صتكي كونه‬ ‫�صاهم في قيام ال�صحافة بواجبها في اإي�صال المعلومة ال�صحيحة‬ ‫للمواطن ‪ -‬القارئ ‪ -‬وقطع الطريق على ااجتهاد المف�صي لوقوع‬ ‫الخطاأ‪ ،‬في حين اأن الم�صوؤول "المطن�ص" هو ااأكثر �صكوى اأنه‬ ‫قدم ال�صبت تطني�صا وازدراء فوجد ااأحد كومة اأخطاء‪ ،‬وما �صكواه‬ ‫اإا مجرد محاولة لجلد ال�صحافة ب�صوط النظام الذي اأخل به عندما‬ ‫منعها من حقها‪.‬‬ ‫متى ي�صتوعب الم�صوؤول اأن عاقته بالمواطن تعاقدية‪ ،‬تقت�صي‬ ‫خدمته حتى بااإجابة على اأ�صئلته الب�صيطة التي ا يراها الم�صوؤول‬ ‫ذات اأهمية ومتى يفهم اأن ال�صحافة و�صيلة ات�صال بينه وبين ذلك‬ ‫المواطن الذي ُكلف بالمن�صب اأجله؟‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫حريق يلتهم عشرة آاف‬ ‫ربطة أعاف داخل عمارة‬

‫اأبها‪ -‬اح�ضن اآل �ضيد‬

‫اأخم ��دت ف ��رق الدف ��اع ام ��دي‬ ‫بظهران اجنوب حريقا اندلع �ضباح‬ ‫اأم� ��س الأول ي م�ضت ��ودع لاأعاف‬ ‫اأ�ضفل عم ��ارة �ضكنية ح ��ت الإن�ضاء‬ ‫مكونة من اأربعة طوابق‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعامي مديرية‬ ‫الدف ��اع امدي بع�ض ��ر العقيد حمد‬ ‫العا�ضم ��ي اإن غرف ��ة العملي ��ات‬ ‫محافظ ��ة ظه ��ران اجن ��وب تلق ��ت‬ ‫باغ ��ا بوق ��وع حري ��ق ي م�ضتودع‬ ‫اأع ��اف وبر�ضي ��م ي ب ��دروم عمارة‬ ‫ح ��ت الإن�ض ��اء بواقع ع�ض ��رة اآلف‬ ‫ربطة تقريبا‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأن فرق الدفاع امدي‬ ‫با�ض ��رت اإخم ��اد احري ��ق‪ ،‬ي ظ ��ل‬ ‫�ضعوب ��ة التعامل م ��ع اموقع‪ ،‬لكثافة‬ ‫الأدخن ��ة امت�ضاع ��دة حي ��ث ج ��رى‬ ‫ا�ضتخ ��راج الأع ��اف م ��ن ام�ضتودع‬ ‫مع ��دات و�ضي ��ولت تابع ��ة للدف ��اع‬

‫ام ��دي وبلدي ��ة امحافظ ��ة وم ��ن ثم‬ ‫اإخماده ��ا خارج اموق ��ع‪ .‬كما اأخليت‬ ‫بع� ��س امن ��ازل القريب ��ة م ��ن موق ��ع‬ ‫احري ��ق نتيج ��ة تاأثره ��ا بالدخ ��ان‬ ‫امت�ضاعد‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار العقي ��د العا�ضم ��ي اإى‬ ‫اأن هذه الت�ضرفات الع�ضوائية حيال‬ ‫تخزي ��ن مثل ه ��ذه ام ��واد ي مواقع‬ ‫غ ��ر منا�ضب ��ة يعر�ضه ��ا للح ��وادث‪،‬‬ ‫خا�ض ��ة ي ظ ��ل ع ��دم توف ��ر و�ضائل‬ ‫الإطف ��اء وال�ضام ��ة الازمتن‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأن ��ه عن ��د ن�ض ��وب حري ��ق ف� �اإن‬ ‫درج ��ة اح ��رارة ترتف ��ع اإى ‪800‬‬ ‫درج ��ة مئوية ما يوؤث ��ر على �ضامة‬ ‫الإن�ض ��اءات‪ ،‬والهي ��كل اخر�ض ��اي‬ ‫للمب ��اي م ��ع �ضعوب ��ة التعام ��ل مع‬ ‫احري ��ق نتيجة ع ��دم وجود خارج‬ ‫وتهوي ��ة كافي ��ة به ��ا‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى‬ ‫م ��ا ينت ��ج ع ��ن احري ��ق م ��ن اأدخنة‬ ‫مت�ضاع ��دة ت�ض ��كل خط ��ورة عل ��ى‬ ‫ال�ضكان امجاورين‪.‬‬

‫ااأهاي ي�صيعون الطالب القتيل‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد ال�صواط)‬

‫معهد يورط خريجاته بشهادات غير معترف بها في ُ‬ ‫الخبر‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫ّ‬ ‫ف�ض ��ت �ضرط ��ة اخ ��ر اأم�س‪،‬‬ ‫جمع ��ا خريج ��ات اأح ��د امعاه ��د‬ ‫الأهلي ��ة باخ ��ر‪ ،‬بع ��د اتهامه ��ن‬ ‫ل ��ه باإ�ض ��دار �ضه ��ادات تخ ��رج غر‬ ‫معتمدة م ��ن قبل اموؤ�ض�ض ��ة العامة‬ ‫للتدريب التقن ��ي وامهني‪ ،‬وطالن‬ ‫با�ض ��رداد الر�ض ��وم الت ��ي دفعنه ��ا‬ ‫للدرا�ض ��ة‪ .‬فيما طلب ��ت ال�ضرطة من‬ ‫اخريج ��ات تق ��دم �ضك ��وى اإى‬ ‫(ت�صوير‪ :‬يارا زياد )‬ ‫اخريجات اأثناء جمعهن اأم�ص‬ ‫اجهات الر�ضمية‪.‬‬ ‫وقال ��ت ع ��دد م ��ن اخريجات امعهد لإعادة امبلغ هذا اليوم‪ ،‬لكنها م�ضتحقاته ��ن امالية‪ ،‬لك ��ن دون اأن‬ ‫ل�«ال�ضرق« اإنه ��ن عانن من ماطلة فوجئ ��ت باإغ ��اق امعه ��د لأبواب ��ه‪ ،‬يحدث ذلك‪.‬‬ ‫كم ��ا لفت ��ت خريج ��ة بق�ض ��م‬ ‫امعه ��د له ��ن لإع ��ادة الر�ض ��وم التي وقال ��ت‪ «:‬در�ض ��ت ي امعه ��د �ضن ��ة‬ ‫دفعنه ��ا اأو ت�ضوية و�ضع ال�ضهادات كاملة‪ ،‬واأو�ضح ��ت ي اإدارة امعهد الإدارة امكتبي ��ة من ��ذ �ضنت ��ن‪ ،‬اإى‬ ‫غر امعتمدة‪ .‬وذك ��رت اإحداهن اأن اأن اأ�ضماءه ��ن م ترف ��ع للموؤ�ض�ض ��ة اأن امعه ��د ق ��دم اأع ��ذارا واهية لهن‬ ‫ال�ضرطة التي با�ضرت اموقع طالبت العام ��ة للتدريب التقن ��ي وامهني‪ ،‬ي تاأخ ��ر رف ��ع اأ�ضمائه ��ن لختبار‬ ‫بح�ضوره ��ن م ��ع اأولي ��اء اأمورهن وعندما راجعن ��ا اموؤ�ض�ضة طالبتنا اموؤ�ض�ضة ال�ضامل‪.‬‬ ‫وذك ��رت خريج ��ة اأخ ��رى منذ‬ ‫لتقدم �ضك ��وى‪ ،‬والتوجه للحقوق بحل ام�ضكلة مع امعهد«‪.‬‬ ‫واأ�ضارت اإى اأن مديرة امعهد ث ��اث �ضن ��وات‪ ،‬اأن الو�ضع كما هو‬ ‫امدني ��ة‪ ،‬كم ��ا طلب ��ت منه ��ن ع ��دم‬ ‫طلب ��ت عقد اجتم ��اع م ��ع الطالبات عليه‪ ،‬وم تقم اموؤ�ض�ضة باختبارهن‬ ‫التجمع اأمام امعهد‪.‬‬ ‫واأ�ضاف ��ت طالب ��ة اأخ ��رى اأنها وح ��ددت الي ��وم «اأم� ��س« موع ��دا اأو حتى العراف ب�ضهاداتهن‪ .‬كما‬ ‫ا�ضتلم ��ت خطابا موقع ��ا من مديرة لت�ضوي ��ة اأو�ضاعه ��ن‪ ،‬وا�ضرج ��اع اأن امعه ��د م يعي ��د له ��ن ام�ضاريف‬

‫التي دفعت له كر�ضوم‪.‬‬ ‫وت�ضاءل ��ت خريج ��ة ع ��ن دور‬ ‫اموؤ�ض�ض ��ة ي تنبي ��ه امتدرب ��ن‬ ‫وامتدربات اجدد باأو�ضاع امعاهد‬ ‫غر امطابقة ل�ضروطه ��ا فمثل هذه‬ ‫امعاه ��د بحك ��م يفر� ��س توق ��ف‬ ‫ن�ضاطاتها فورا‪.‬‬ ‫من جانبه اأك ��د مدير العاقات‬ ‫العامة والإع ��ام مجل�س التدريب‬ ‫التقن ��ي وامهني بامنطقة ال�ضرقية‪،‬‬ ‫امهند�س فا�ض ��ل الر�ضيد ل�«ال�ضرق«‬ ‫اأن امعه ��د امذك ��ور رفع ��ت �ض ��ده‬ ‫�ضك ��وى ي الآون ��ة الأخ ��رة وم‬ ‫اإغ ��اق اجانب التدريب ��ي فيه بناء‬ ‫عل ��ى توجيه ��ات امحاف ��ظ‪ ،‬م�ضرا‬ ‫اإى اأن امعهد يقدم دورات تدريبية‬ ‫اأخ ��رى ي اللغ ��ة الإجليزي ��ة‪،‬‬ ‫ويرتبط ب ��وزارة الربية والتعليم‬ ‫ول عاق ��ة للموؤ�ض�ضة ب ��ه‪ ،‬اأما فيما‬ ‫يتعل ��ق بالرخي� ��س‪ ،‬فامعه ��د غر‬ ‫خا�ض ��ع لإ�ض ��راف اموؤ�ض�ض ��ة‪ ،‬لكنه‬ ‫اأك ��د عل ��ى اأن �ضه ��ادات اخريجات‬ ‫القدام ��ى‪ ،‬اإى ما قب ��ل �ضبعة اأ�ضهر‪،‬‬ ‫معتمدة‪.‬‬

‫كلبان بوليسيان «وولف» يقتان مقيما إندونيسيا بجدة‬

‫العت ��داء عليه من ال ��كاب البولي�ضي ��ة امملوكة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�ضبياي‬ ‫ل�ضاح ��ب امزرع ��ة‪ ،‬م�ضيفا اأن �ضاه ��د عيان على‬ ‫فتحت �ضرطة جدة اأم�س‪ ،‬التحقيق مع مالك احادث ��ة اأو�ضح اأنه اأبلغ م ��درب الكاب ‪-‬عربي‬ ‫اإح ��دى ام ��زارع الواقعة �ضماي ج ��دة‪ ،‬بعد وفاة اجن�ضي ��ة‪ -‬ع ��ن الواقع ��ة‪ ،‬واأو�ض ��ح اجعيد اأن‬ ‫امقيم م ��رد لا‪ ،‬م ��ن اجن�ضي ��ة الإندوني�ضية ي ال ��كاب ول ��دت ي امزرع ��ة منذ �ضب ��ع �ضنوات‪،‬‬ ‫العقد اخام�س‪ ،‬نتيجة تعر�ضه لهجوم من كلبن و�ضبق للعامل امتوفى اأن ر�ضها باماء‪ ،‬وطلب منه‬ ‫من ن ��وع «وولف« بولي�ضي ��ن‪ ،‬ي مزرعة يعمل عدم تكرار ذلك حتى ل يتعر�س لاأذى‪.‬‬ ‫فيه ��ا العامل م ��ا اأدى اإى مزيق الكاب ج�ضمه‬ ‫يذك ��ر اأن امقي ��م يعم ��ل ي امزرع ��ة منذ ‪15‬‬ ‫ووجهه ووفاته على الفور‪.‬‬ ‫�ضن ��ة‪ ،‬وي�ضكن بجن ��وب جدة م ��ع زوجته ولديه‬ ‫واأو�ض ��ح امتح ��دث الأمن ��ي ل�ضرط ��ة ج ��دة خم�ضة اأولد وبنتان‪.‬‬ ‫العميد م�ضفر اجعي ��د اأن وفاة امقيم حدثت بعد‬ ‫«ال�ضرق « قامت بزيارة العائلة ي منزلها‪.‬‬

‫زوجة امقيم واأبناوؤه (ت�صوير‪� :‬صعود امولد)‬

‫اتهام مقيم عربي بقتل‬ ‫زوجته ضربا في جدة‬

‫جدة‪ -‬فوزية ال�ضهري‬

‫اأوقفت �ضرطة جدة اأم�س مقيما عربيا ي العقد الرابع من عمره اتهم بقتل‬ ‫زوجته (من اجن�ضية نف�ضها) �ضربا حيث لفظت اأنفا�ضها الأخرة قبل و�ضولها‬ ‫اإى اأحد ام�ضتو�ضفات اخا�ضة ي حي الروابي‪ .‬وكانت اجهات الأمنية تلقت‬ ‫باغ ��ا بو�ضول جثمان �ضي ��دة عربية يرافقها زوجه ��ا وبالك�ضف عليها ات�ضح‬ ‫وفاته ��ا‪ ،‬م�ض ��را اإى اأن الزوج كان ي حالة غر طبيعية‪ .‬وك�ضفت التحقيقات‬ ‫الت ��ي خ�ضع لها الزوج من قب ��ل ق�ضم �ضرطة اجامع ��ة اأن خافا بن الزوجن‬ ‫ن�ض ��ب عند الرابعة فجرا‪ ،‬قام على اإث ��ره الزوج «‪ 45‬عاما« ب�ضرب زوجته «‪35‬‬ ‫عام ��ا« حتى �ضقطت بن يديه‪ ،‬قبل اأن يقوم بنقلها اإى اأحد ام�ضتو�ضفات ظانا‬ ‫اأنه ��ا فاق ��دة الوعي‪ .‬وحاول ال ��زوج الإيهام اأن زوجته كان ��ت ترتبط بعاقات‬ ‫م�ضبوه ��ة‪ ،‬اإل اأن التحقي ��ق اأو�ضح عدم اتزانه و اأنه ي حالة غر طبيعية‪ ،‬لذا‬ ‫م التحفظ عليه واإحالته للجهات امعنية للتحقيق معه‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ذكر الناطق الإعامي ل�ضرطة جدة العميد م�ضفر اجعيد اأنه‬ ‫م اإيقاف الزوج‪ ،‬وما زال التحقيق جاريا معه معرفة ماب�ضات احادث‪.‬‬

‫أمن الطرق بنجران ينفي تقاعسه‬ ‫في إنقاذ عائلتين تعطلت سيارتاهما‬ ‫�ضرورة ‪ -‬يو�ضف العمري‬ ‫اأكد قائ ��د القوة اخا�ض ��ة لأمن‬ ‫الط ��رق ي منطق ��ة ج ��ران‪ ،‬العقيد‬ ‫حم ��د مداوي باأنه ل �ضحة ل�ضكوى‬ ‫اأح ��د امواطن ��ن من رف� ��س دوريات‬ ‫اأم ��ن الط ��رق م�ضاعدته بع ��د تعر�س‬ ‫�ضيارته التي كان ي�ضتقلها مع عائلته‬ ‫اإى عط ��ل و�ض ��ط كثب ��ان رملية على‬ ‫طريق �ضرورة � جران‪.‬‬ ‫وق ��ال العقي ��د م ����داوي اأن ��ه م‬ ‫التحقق من ب ��اغ امواطن‪ ،‬وتوجيه‬ ‫دوري ��ة ذات دف ��ع رباع ��ي لإخ ��راج‬ ‫�ضيارت ��ه من الرم ��ال رغ ��م اأن اموقع‬ ‫ل يقع �ضمن نط ��اق اأمن الطرق‪ ،‬كما‬ ‫م �ضح ��ب �ضيارة اأخ ��رى كانت قربه‬ ‫واإي�ضالهما اإى الطريق العام‪.‬‬ ‫وكان امواط ��ن اأو�ض ��ح اأن ��ه‬ ‫ف ��ور تعطل �ضيارت ��ه ات�ضل على رقم‬ ‫طوارئ اأمن الطرق‪ ،‬اإل اأنهم رف�ضوا‬

‫م�ضاعدت ��ه‪ ،‬كم ��ا يقول‪ ،‬بحج ��ة اأنهم‬ ‫لي�ضوا م�ضوؤولن عن الذين يورطون‬ ‫اأنف�ضهم ويخرجون عن م�ضار اخط‪،‬‬ ‫واأن �ضي ��ارات اأم ��ن الط ��رق تعطلت‬ ‫ب�ضبب �ضحب �ضيارات امواطنن‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف اأن معانات ��ه ا�ضتمرت‬ ‫وقت ًا طوي ًا رغ ��م حاولته مع اأفراد‬ ‫اأم ��ن الط ��رق م�ضاعدت ��ه ولك ��ن دون‬ ‫ج ��دوى‪ .‬لفت ��ا اإى اأن اأن معانات ��ه‬ ‫زادت بع ��د اأن قدم اإليه مواطن برفقة‬ ‫عائلت ��ه لإنق ��اذه م ��ن و�ض ��ط الكثبان‬ ‫الرملية اإل اأنه غرز ي الرمال اأي�ضا‪،‬‬ ‫م ��ا ا�ضتدع ��ى الت�ضال م ��رة اأخرى‬ ‫باأمن الط ��رق الذين ج ��ددوا رف�ضهم‬ ‫تقدم اأي م�ضاعدة‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن ��ه ا�ضط ��ر ي النهاي ��ة‬ ‫اإى الت�ض ��ال باأقارب ��ه واأ�ضدقائ ��ه‬ ‫ي �ض ��رورة حت ��ى م اإنقاذه ��م‪ ،‬بعد‬ ‫مكوثهم �ضاع ��ات ي الكثبان الرملية‬ ‫و�ضط الظام‪.‬‬

‫البحث يتواصل عن طفل‬ ‫وادي مقسي لليوم الرابع‬

‫لص‬ ‫سقط َ‬ ‫شرطة الرياض ُت ِ‬ ‫مجوهرات هاربا من نجران وفاة شخصين على طريق حائل ـ العا‬ ‫ٍ‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫جران ‪ -‬علي احياي‬

‫توا�ض ��ل ف ��رق الدفاع امدي محافظة الطائف للي ��وم الرابع على‬ ‫الت ��واي جهوده ��ا ي البحث عن الطفل �ض ��ام احارثي «�ضت ��ة اأعوام«‬ ‫امفق ��ود ي جبال وادي مق�ضي جنوب امحافظة منذ اأ�ضبوع‪ ،‬م�ضاركة‬ ‫عدد من امتطوعن من �ضكان امناطق امجاورة ‪.‬‬ ‫وبح�ضب امتح ��دث الر�ضمي لإدارة الدفاع امدي العميد عبد الله‬ ‫الثقف ��ي فاإن الط ��ران العمودي لن ي�ض ��ارك ي عمليات البحث ب�ضبب‬ ‫وع ��ورة امنطق ��ة وك ��رة اجب ��ال وامنح ��درات الت ��ي ي�ضع ��ب على‬ ‫الطائ ��رات التعام ��ل معها‪ .‬واأكد الثقفي ل�«ال�ض ��رق« اأن الفرق امرابطة‬ ‫ي اموق ��ع‪ ،‬ل ت ��زال توا�ض ��ل عمليات البح ��ث ي الأودية وال�ضعاب‬ ‫والق ��رى امج ��اورة‪ ،‬لفتا اإى اأن الفرق بحثت ي اأكر من ثاثن بئر ًا‬ ‫تنت�ضر ي وادي مق�ضي والأودية امجاورة له‪.‬‬ ‫و لف ��ت اإى اأن ال�ضرط ��ة تتوى جانب البحث اجنائي ي الق�ضية‬ ‫معرفة ما اإذا كانت هناك دوافع لختفاء الطفل‪.‬‬ ‫يذكر اأن الطفل �ضام احارثي �ضتة اأعوام م فقده الأ�ضبوع اما�ضي‬ ‫بعد خروجه من امنزل‪ ،‬قبل اأن تبادر اأ�ضرته اإى الإباغ بعد مرور اأربعة‬ ‫اأيام‪.‬‬

‫�ضبط ��ت الأجه ��زة الأمنية ي الريا�س مقيما عربي ��ا تورط ي �ضرقة‬ ‫م�ضغ ��ولت ذهبي ��ة من اأح ��د حال بي ��ع امجوه ��رات بح ��ي الفي�ضلية ي‬ ‫جران‪ ،‬قبل عدة اأيام‪.‬‬ ‫وك�ضف الناطق الإعامي ب�ضرطة منطقة جران‪ ،‬النقيب عبدالرحمن‬ ‫ال�ضمراي‪ ،‬اأن مركز �ضرطة الفي�ضلية تلقى باغا ظهر اخمي�س اما�ضي من‬ ‫مواط ��ن ذكر فيه اأن حله لبي ��ع امجوهرات تعر�س ل�ضرقة كمية كبرة من‬ ‫ام�ضوغات الذهبية‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن امحقق ��ن وامخت�ضن اكت�ضفوا اأن اج ��اي ا�ضتخدم مق�ضا‬ ‫حديدي ��ا لق�س قفل الباب اخارجي‪ ،‬وخلع الباب الداخلي للمحل‪ ،‬ي حن‬ ‫م تتوف ��ر حرا�ضة وو�ضائل اأم ��ن و�ضامة بامجمع رغم اأنه �ضبق اأن م اأخذ‬ ‫التعهد الازم من قبل �ضاحبه بتوفرها‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف ال�ضم ��راي اأنه م ت�ضكيل اأكر من فري ��ق ميداي جمع اأي‬ ‫معلوم ��ة قد تفي ��د ي الدللة على اج ��اي‪ ،‬حتى تبن اأن ��ه مقيم عربي ي‬ ‫العق ��د الثالث‪ ،‬واأنه غادر اإى مدينة الريا�س‪ ،‬فجرى التن�ضيق مع �ضرطتها‬ ‫الت ��ي تولت بدورها حدي ��د موقعه والقب�س عليه‪ ،‬حي ��ث عرت معه على‬ ‫ام�ضروقات‪.‬‬

‫حطام اإحدى ال�صيارتن بعد رفعه‬

‫(ال�صرق)‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫ت ��وي �ضخ�ض ��ان‪� ،‬ضباح اأم�س‪ ،‬عل ��ى طريق حائل � الع ��ا؛ اإثر ا�ضطدام‬ ‫�ضيارت ��ن (كام ��ري واأفالون) بالقرب م ��ن �ضاحية في�ضة ب ��ن �ضويلم‪ .‬وبا�ضر‬ ‫اح ��ادث فرقة الدفاع امدي التي قام ��ت با�ضتخراج جثتي ال�ضائقن‪ ،‬ونقلهما‬ ‫اإى ثاج ��ة اموتى ي م�ضت�ضفى ال�ضملي العام‪ .‬كما با�ضر احادث مركز هيئة‬ ‫الهال الأحمر بعمائر بن �ضنعاء‪ ،‬والرائد هزاع امطري مرور منطقة حائل‪،‬‬ ‫ومدير �ضعبة مرور ال�ضملي النقيب القثامي‪.‬‬


‫إنجاز ‪ %90‬من‬ ‫جسر الملك عبد‬ ‫العزيز بصبيا‬ ‫بتكلفة عشرين‬ ‫مليون ريال‬

‫جازان ‪-‬عبد العزيز الريثي‬

‫امل ��ك في�س ��ل بتكلف ��ة بلغ ��ت ‪20.555.000‬‬

‫يق ��ف م�سروع ج�س ��ر املك عب ��د العزيز‬ ‫ب�سبي ��ا على اأب ��واب العبور بع ��د اأن �سرعت‬ ‫بلدي ��ة �سبي ��ا بتنفي ��ذه قب ��ل ت�سع ��ة اأ�سه ��ر‬ ‫بقيم ��ة اإجمالي ��ة ج ��اوزت ع�سري ��ن ملي ��ون‬ ‫ري ��ال؛ واأو�سح رئي�س بلدي ��ة �سبيا اأبوبكر‬ ‫مطه ��ر اأن هن ��اك م�سروع ��ات اإن�س ��اء ج�سور‬ ‫لفك ااختناقات‪ ،‬واإن�س ��اء عبارات لت�سريف‬ ‫ال�سي ��ول‪ ،‬ويج ��ري حالي ��ا تنفي ��ذ ج�سر على‬ ‫اأعمال الإن�ساء ي ج�سر املك عبد العزيز ب�سبيا (ال�سرق) تقاط ��ع طريق امل ��ك عب ��د العزيز م ��ع �سارع‬

‫ري ��ال‪ ،‬وه ��و عبارة ع ��ن ج�سر لنق ��ل احركة‬ ‫امرورية من ال�سم ��ال اإى اجنوب والعك�س‬ ‫بتقاط ��ع طريق املك عب ��د العزيز م ��ع �سارع‬ ‫امل ��ك في�س ��ل لي�سهم ه ��ذا ام�س ��روع ي حل‬ ‫م�سكلة ااختناقات امرورية وخ�سو�س ًا وقت‬ ‫ال ��ذروة‪ .‬ويتوقع اانتهاء م ��ن تنفيذه خال‬ ‫ااأي ��ام القليلة القادمة حي ��ث جاوزت ن�سبة‬ ‫ااأعمال امنج ��زة بام�س ��روع ‪ ،%90‬و�سوف‬ ‫ي�سهم ام�س ��روع ي حل م�سكلة ااختناقات‬ ‫امرورية على الطريق الدوي‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )85‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫استقبل رئيس مجلس الغرف السعودية‬

‫التفت‬

‫أمير عسير يعتمد قيم المؤشرات‬ ‫المنتجة للمرصد الحضري‬

‫سلوكيات‬ ‫أبنائنا الشاذة‬

‫اأبها ‪ -‬حمد ال�سريعي‬

‫راأ�س‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اأمر منطقة ع�سر‪،‬‬ ‫رئي� ��س جل� ��س امر�س ��د اح�س ��ري‪،‬‬ ‫�ساح ��ب ال�سمو املك ��ي ااأمر في�سل‬ ‫ب ��ن خال ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬اجتم ��اع‬ ‫اأع�س ��اء جل� ��س اإدارة امر�س ��د‬ ‫اح�س ��ري اأبه ��ا اح�سري ��ة الثالث‪،‬‬ ‫ي دورت ��ه الثاني ��ة منطق ��ة ع�س ��ر‪،‬‬ ‫وذل ��ك بفندق ق�سر اأبه ��ا‪ .‬واأقر ااأمر‬ ‫في�سل بن خالد قيم اموؤ�سرات امنتجة‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫اأمر ع�سر ي�ستقبل وفد غرفة اأبها‬ ‫لل ��دورة الثاني ��ة للمر�س ��د اح�سري‬ ‫اأبها اح�سرية‪ .‬من جهة اأخرى‪ ،‬اطلع‬ ‫�سموه على مراحل ا�ستعداد غرفة اأبها وبتنظي ��م �سرك ��ة ااأ�س ��واق العربي ��ة برئي� ��س جل� ��س الغ ��رف ال�سعودية‪،‬‬ ‫اإقامة منتدى اأبها اا�ستثماري‪ ،‬الذي والغرفة التجارية ال�سناعية ي اأبها‪ .‬ورئي� ��س جل� ��س اإدارة غرف ��ة اأبه ��ا‪،‬‬ ‫�سيقام خال نهاية �سهر مار�س امقبل‪ ،‬ج ��اء ذلك خال لق ��اء �سموه ي مكتبه ونائب ��ي الرئي� ��س لغرف ��ة اأبه ��ا حمد‬ ‫بح�س ��ور ورعاي ��ة �سم ��وه الك ��رم‪ ،‬ي اإمارة منطقة ع�سر‪� ،‬سباح اأم�س‪ ،‬العامر وعلي بن قما�س‪.‬‬

‫أعلن اعتمادها أمير المنطقة‬

‫مليون ريال جائزة الباحة لإبداع والتفوق‬

‫نوف علي المطيري‬

‫م��اذا تفعل في حال اأخبرك ابنك بتعر�سه لتحر�سات جن�سية من‬ ‫طاب اأكبر منه �سن ًا‪ ،‬اأو من اأحد العاملين داخل المدر�سة؟ �س�ؤال ربما‬ ‫ق��د ل يخطر على ب��ال الآب��اء والمربين ورب�م��ا يتهرب م��ن الإج��اب��ة عليه‬ ‫الكثيرون‪ .‬ولكن دفن الراأ�س بالرمال والإنكار لن يغير ال�اقع ولن يلغي‬ ‫حقيقة ما يحدث في كثير من المدار�س‪ ،‬وما يكتب على الجدران من‬ ‫عبارات مقززة تتغزل بال�سغار‪.‬‬ ‫ورغ��م وج���د ظ��اه��رة التحر�س الجن�سي داخ��ل ال�م��دار���س‪ ،‬ف�اإن‬ ‫و�سائل الإعام المختلفة ل تتحدث عنها بما يكفي‪ ،‬كما اأن بع�س الأهالي‬ ‫داخل المنازل ل ي�ل�ن ما قد يحدث لأبنائهم داخل المدار�س وما قد‬ ‫يتعر�س�ن له من تحر�سات لفظية وجن�سية بما ي�ستحق من اهتمام‪ .‬اأما‬ ‫الطلبة‪ ،‬فالكثيرون منهم يخ�س�ن الإف�ساح عما يح�سل معهم ويف�سل�ن‬ ‫ال�سمت ب�سبب الخجل‪ ،‬وربما الخ�ف من انتقام المعتدي‪ .‬ويدفعني ما‬ ‫اأ�سمع عنه من حالت للقلق والت�ساوؤل‪ :‬كيف نحمي اأبناءنا من التحر�س‬ ‫الجن�سي داخل المدار�س؟‬ ‫قبل اأيام و�سلتني ر�سالة من �ساب جامعي ي�سك� من معاناته من‬ ‫العزلة والغ�سب ال�سريع ب�سبب ما كان يتعر�س له من تحر�سات لفظية‬ ‫في طف�لته من قبل الأطفال الأكبر �سنا في المدر�سة البتدائية‪ ،‬حتى اإن‬ ‫بع�سهم كان يعر�س عليه خم�سة ري��الت مقابل التحر�س به! مما دفع‬ ‫باأ�سرته لنقله لمدر�سة اأخرى‪ ،‬وقد اأثرت التجربة عليه فيما بعد وجعلته‬ ‫يميل للعزلة ومازمة منزله ط�ال ال�قت‪ .‬لقد كان يخ�سى الخروج ب�سبب‬ ‫الخ�ف من التعر�س للتحر�س رغم كبره‪.‬‬ ‫اإن ما قد يحدث من تحر�س جن�سي في مدار�س الذك�ر اأو البنات‬ ‫اأ�سبح يروى في �سكل ق�س�س‪ ،‬لذا‪ ،‬فاإن هذه الم�سكلة تحتاج للدرا�سة‬ ‫ومعرفة الأ�سباب ومحاولة تق�يم وتعديل ال�سل�ك ال�ساذ لمرتكبيها‪،‬‬ ‫وكذلك ت�فير الرعاية والعاج لمن يقع عليهم التحر�س‪ ،‬وت�فير بيئة اآمنة‬ ‫لل�سغار داخل المدر�سة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحمن العبدالقادر‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫�س�رة جماعية مجل�س اإدارة اجائزة‬

‫الباحة ‪� -‬سفر بن حف َيان‬ ‫اأعل ��ن ااأمر م�س ��اري بن �سعود اأم� ��س‪ ،‬اأمر منطقة‬ ‫الباح ��ة اعتم ��اد جائزة الباح ��ة لاإبداع والتف ��وق‪ ،‬والتي‬ ‫ته ��دف اإى الرقي م�ست ��وى ااأداء على م�ست ��وى ااأفراد‬ ‫واموؤ�س�س ��ات للو�س ��ول اإى التمي ��ز ااإداري والتعليمي‪،‬‬ ‫ورعاي ��ة اموهوب ��ن ي امنطق ��ة‪ ،‬وحف ��ز اأبن ��اء امنطقة‬ ‫خا�س ��ة للمب ��ادرة واابت ��كار وااإب ��داع والتميز‪.‬جاء ذلك‬ ‫خال اجتماع اأع�ساء اجائزة واإعاميي امنطقة برئا�سة‬ ‫�سم ��وه ي قاع ��ة ااجتماع ��ات بااإمارة‪ .‬ون ��وه ي كلمة‬ ‫األقاه ��ا اأن فكرة اجائزة جاءت بعد اأن م�س مامح اجدية‬ ‫لدى اأبناء وبنات امنطقة وامثقفن ورجال ااأعمال‪ ،‬ورما‬ ‫تك ��ون جائزة الباح ��ة لاإب ��داع والتفوق حا�سن ��ة لهوؤاء‬ ‫امبدعن من خال فروعها الثمانية‪ .‬وحدث وكيل ااإمارة‬

‫( ال�سرق )‬

‫ورئي� ��س اللجن ��ة الرئي�سية للجائ ��زة حامد ال�سم ��ري اأن‬ ‫ائحة اجائزة راعت جوانب ااإبداع ي امنطقة وتوجيه‬ ‫العناي ��ة اإى جاات العطاء‪ ،‬ما يحق ��ق التقدم والتفوق‬ ‫للمنطقة‪.‬‬ ‫ث ��م عر� ��س اأم ��ن ع ��ام اجائ ��زة مدي ��ر ع ��ام الربية‬ ‫والتعلي ��م بالباح ��ة �سعي ��د خاي� ��س �سرح� � ًا مف�س� � ًا عن‬ ‫اجائ ��زة �سمل جل�س اإدارتها واللج ��ان امنبثقة ومهامها‬ ‫وف ��روع اجائ ��زة الثماني ��ة‪ ،‬وهي حف ��ظ الق ��راآن الكرم‬ ‫وال�سنة النبوية‪ ،‬وفرع التفوق الدرا�سي‪ ،‬وفرع �سخ�سية‬ ‫الع ��ام الثقافي ��ة‪ ،‬وف ��رع امواه ��ب ااأدبية والفني ��ة‪ ،‬وفرع‬ ‫اابت ��كارات العلمية‪ ،‬وف ��رع ااأداء امتمي ��ز‪ ،‬وفرع البحث‬ ‫العلمي‪ ،‬وفرع حماية البيئة‪.‬‬ ‫اجدي ��ر بالذكر اأن قيمة ه ��ذه اجائزة تقارب مليون‬ ‫ريال‪ ،‬وهي �سنوية‪.‬‬

‫معلمو تبوك يترقبون حركة النقل اليوم‬ ‫امتح ��دث الر�سم ��ي با�س ��م وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫تبوك ‪ -‬خالد الروا�سن‬ ‫حم ��د اخنيني اأنها �ستعلن �سب ��اح اليوم‪ ،‬و�سيتاح‬ ‫يرق ��ب معلم ��ون ي تب ��وك اليوم حرك ��ة النقل اا�ستعام عن نتائج احركة للمتقدمن لها عن طريق‬ ‫اخارجي للعام الدرا�س ��ي ‪1433-1432‬ه�‪.‬واأو�سح اموقع ااإلكروي‪.‬‬

‫‪ 450‬معلم ًا ومعلمة في القريات‬ ‫يستكملون إجراءات التثبيت‬ ‫القريات ‪ -‬بدر امدهر�س‬ ‫اأنهت اإدارة الربية والتعليم ي القريات اإجراءات حويل اأكر من ‪450‬‬

‫معلم ��ا ومعلم ��ة اإى م�ست�سفى املك في�سل وم�ست�سفى القري ��ات العام اإجراء‬ ‫الفح�س الطبي‪ ،‬وهم ام�سمولون بااأمر املكي الكرم بالتثبيت‪َ .‬‬ ‫وبن رئي�س‬ ‫ق�سم �سوؤون اموظفن حمد الرويلي اأن الق�سم قام باإعداد خطابات التحويل‬ ‫للمعلم ��ن وامعلم ��ات‪ ،‬وم حويل قرابة ‪ 400‬معلم ��ة م�ست�سفى املك في�سل‬ ‫وم�ست�سفى القريات العام ‪.‬‬

‫افتتاح ‪ 23‬مدرسة جديدة‬ ‫للبنين والبنات في تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬خالد الروا�سن‬ ‫اعتمدت وزارة الربية والتعليم افتتاح مدار�س جديدة ي منطقة تبوك‬ ‫للبنن والبنات مع بداية العام الدرا�سي امقبل ‪1434/1433‬ه� وت�سمل جميع‬ ‫امراح ��ل الدرا�سية (ابتدائ ��ي‪ ،‬متو�سط وثانوي) واأو�س ��ح مدير عام الربية‬ ‫والتعليم منطقة تبوك حمد اللحيدان اأن جميع امدار�س التي �سيتم افتتاحها‬ ‫ي الع ��ام امقبل هي مدار� ��س انطبقت عليها �سوابط اللجن ��ة العليا ل�سيا�سة‬ ‫التعليم ووافقت عليها الوزارة بعد نتائج ام�سح الذي قامت به اإدارة التخطيط‬ ‫امدر�سي بتعليم تبوك ‪.‬‬

‫‪ 26‬معلم ًا يتدربون على‬ ‫التقنية في المخواة وثاثة طاب‬ ‫يشاركون في مسابقة القرآن‬ ‫الباحة ‪� -‬سفر بن حف َيان‬ ‫افتتح م�ساعد مدير تعليم امخواة‬ ‫لل�س� �وؤون التعليمي ��ة �سعي ��د العم ��ري‬ ‫فعالي ��ات املتق ��ى التدريب ��ي ااأول‬ ‫للمعلمن اجدد بح�سور ‪ 26‬معلم ًا‪.‬‬ ‫وت�سمن املتقى تعريفا بالتدريب‬ ‫وااحتي ��اج التدريب ��ي األقاه ��ا مدي ��ر‬ ‫التدري ��ب الرب ��وي نا�س ��ر العم ��ري‬ ‫ونب ��ذة ع ��ن ت�سمي ��م امحت ��وى نفذها‬ ‫ام�س ��رف الربوي يو�س ��ف الزهراي‬ ‫واأخرى عن دم ��ج التقنية ي التدريب‬ ‫وال�سب ��ورة الذكي ��ة للمدرب ��ن رم ��زي‬ ‫العم ��ري وف ��واز حم ��د ورحل ��ة م ��ع‬ ‫التمي ��ز للم�س ��رف الرب ��وي حم ��د‬ ‫من�س ��ي بعدها قام اجمي ��ع بجولة ي‬ ‫نادي امعلمن لاطاع على حتويات‬

‫النادي وا�ستمعوا اإى �سرح مف�سل عن‬ ‫برامج الن ��ادي من مدير نادي امعلمن‬ ‫�سالح العمري‪.‬‬ ‫واختت ��م الرنام ��ج بت�سلي ��م‬ ‫امعلمن اجدد بطاقة امعلم وا�سراكا‬ ‫ي ن ��ادي امعلم ��ن‪ ،‬م ��ن جه ��ة اأخرى‬ ‫حق ��ق ط ��اب مدار� ��س اإدارة الربي ��ة‬ ‫والتعليم ي امحافظ ��ة مراكز متقدمة‬ ‫ي الت�سفيات النهائية م�سابقة ال�سرة‬ ‫النبوي ��ة وامتون العلمي ��ة التي اأقيمت‬ ‫ي الق�سي ��م موؤخ ��ر ًا‪ ،‬فيم ��ا �سي�سارك‬ ‫ثاثة طاب م ��ن مدار�س امحافظة ي‬ ‫م�سابق ��ة القراآن الك ��رم الوزارية قبل‬ ‫اختامي ��ة عل ��ى م�ست ��وى جموع ��ات‬ ‫اإدارات الربي ��ة والتعلي ��م ي امدين ��ة‬ ‫امن ��ورة خال الف ��رة من ‪ 6 � � � 5‬ربيع‬ ‫ااآخر اجاري‪.‬‬

‫أكثر من أربعين شخص ًا يعتنقون‬ ‫اإسام في تعاوني العيساوية‬ ‫القريات ‪ -‬عبدالله الع�سي�سان‬ ‫يب ��ذل من�سوب ��و امكت ��ب‬ ‫التعاوي للدعوة وااإر�ساد وتوعية‬ ‫اجالي ��ات ي العي�ساوي ��ة جه ��ود ًا‬ ‫مثم ��رة وذلك ي �سبي ��ل الدعوة اإى‬ ‫ااإ�س ��ام‪ ،‬حي ��ث تت�ساف ��ر اجه ��ود‬ ‫بالتوعية والتعريف بااإ�سام لغر‬ ‫ام�سلمن ما يهيئ �سهولة اإقناع عمال‬ ‫ال�سركات غر ام�سلمن بالدخول ي‬ ‫ااإ�سام‪.‬‬ ‫فمن ��ذ اأن ب ��داأ الداعي ��ة‬ ‫الباك�ست ��اي حم ��د يون� ��س قب ��ل‬ ‫�سنتن اإعط ��اء درو�س وحا�سرات‬ ‫اأ�سبوعية حول ااإ�سام باأربع لغات‬ ‫يتحدثها كل نهاية اأ�سبوع يزداد عدد‬ ‫من يعتنقون ااإ�س ��ام‪ .‬وي حديث‬ ‫ل� ��( ال�س ��رق ) يق ��ول الداعي ��ة حمد‬ ‫يون� ��س اإن مكت ��ب الدع ��وة جه ��ز‬ ‫لديهم مكتبة متكاملة من ااأ�سرطة‬

‫الداعيه حمد ي�ن�س ي�سرح تق�سيمات امكتبه‬

‫والكت ��ب وام�ساح ��ف وامطوي ��ات‬ ‫بلغ ��ات ع ��ده تتج ��اوز ت�س ��ع لغ ��ات‬ ‫اآ�سيوي ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة لاإجليزي ��ة‬ ‫والفرن�سية‪ ،‬ما �سهل و�ساعد الكثر‬ ‫م ��ن الراغب ��ن بدخ ��ول ااإ�س ��ام‬ ‫لدخوله عن قناع ��ة تامه وحول عدد‬ ‫ااأ�سخا�س الذي ��ن اعتنقوا ااإ�سام‬

‫(ال�سرق )‬

‫ي ال�سنت ��ن ااأخرت ��ن ج ��اوز‬ ‫ال�ع ��دد ‪� 35‬سخ�س ��ا ب ��ن هندو�سي‬ ‫وب ��وذي ون�س ��راي جن�سي ��ات‬ ‫متنوع ��ه منه ��ا‪ :‬الفلب ��ن والهن ��د‬ ‫والنيبال و�سران ��كا‪ ،‬وكان اآخرها‬ ‫اأم� ��س اإ�س ��ام �سخ� ��س �سرانك ��ي‬ ‫يعمل باإحدى ال�سركات‪.‬‬


‫‪ 770‬مليون ريال لـ ‪ 85‬مشروع ًا تعليميا بجازان‬ ‫جازان ‪-‬حمد ال�صميلي‬

‫تنف ��ذ الإدارة العام ��ة للربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م ي منطق ��ة ج ��ازان ‪85‬‬ ‫م�صروع ًا تعليمي ًا بقيمة اإجمالية بلغت‬ ‫اأكر من ‪ 770‬مليون ريال‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح مدي ��ر ع ��ام الربي ��ة‬ ‫والتعليم ي امنطق ��ة �صجاع بن ذعار‬

‫اإى اأن الإدارة اأع ��دت خط ��ة للتخل�ض‬ ‫م ��ن امب ��اي ام�صتاأج ��رة وا�صتبدالها‬ ‫باأخ ��رى حكومي ��ة تتوفر فيه ��ا جميع‬ ‫متطلب ��ات العملي ��ة التعليمي ��ة لتكون‬ ‫بيئ ��ة تعليمي ��ة حف ��زة م ��ع دعمه ��ا‬ ‫بالو�صائ ��ل وام�صتلزم ��ات التقني ��ة‬ ‫الازم ��ة للو�ص ��ول اإى التعلي ��م‬ ‫الإلكروي مواكبة متطلبات الع�صر ‪.‬‬

‫‪ 26‬مرشح ًا إدارة المدارس‬ ‫يجرون المقابات اليوم‬ ‫الباحة ‪� -‬صفر بن حف َيان‬ ‫اعتمد امدير الع ��ام للربية والتعليم‬ ‫ي منطقة الباحة‪� ،‬صعي ��د خاي�ض اأ�صماء‬ ‫‪ 26‬مر�صح� � ًا لدخ ��ول امقابلة ال�صخ�صية‬

‫�شجاع بن ذعار‬

‫للعم ��ل ي ج ��ال الإدارة امدر�صي ��ة‪،‬‬ ‫وذل ��ك بن ��اء على م ��ا تو�صل ��ت اإلي ��ه جنة‬ ‫مديري امدار� ��ض‪ ،‬فيما �صتجرى امقابات‬ ‫ال�صخ�صية �صباح اليوم ي مبنى ال�صوؤون‬ ‫التعليمية لإدارة الربية والتعليم‪.‬‬

‫‪ 12‬مليونا لمبنى المجاهدين في جازان‪..‬‬ ‫وضبط ‪ 226‬ألف مجهول هوية‬

‫أدونيس‬ ‫عمرو العامري‬

‫اأدوني�س يثير الجدل عندما يتحدث منذ بداأ الكتابة في مجلة‬ ‫�شعر م��رورا بكتابه ااأكثر جدا (الثابت والمتحول) وهو يفعل‬ ‫ذلك‪ ،‬ودائما تاأتي تنظيراته واأطروحاته �شادمة لل�شاأن العام‪..‬‬ ‫ولكن وبعد �شنوات يتقبل المجتمع ما يقول والمثقف الحقيقي‬ ‫هو من يقود وي�شبق المجتمع ويرى قبل ااآخرين ما الذي وراء‬ ‫ااأفق‪.‬‬ ‫ولعل اأطروحاته المبكرة في ق�شيدة النثر ثم اأطروحاته حول‬ ‫الحداثة وحتى خافه ال�شهير مع الدكتور الغذامي تاأكيد لذلك‪.‬‬ ‫ااآن وفي ظل اابتهاج بثورات الربيع العربي فاإنه ا اأحد‬ ‫ي��ري��د اأن يقيم اأو ي��راج��ع اأو ينتقد ه��ذه ال �ث��ورات ع��دا ال�شاعر‬ ‫اأدوني�س وحده والذي ا يرى فيها �شوى ثورات اأ�شولية يقودها‬ ‫اأ�شوليون وفا�شيون يفتقرون اإل��ى ال��روؤي��ا و �شيقودون حتم ًا‬ ‫المجتمعات اإلى الع�شور الو�شطى واإلى اأنظمة اأكثر �شمولية‪.‬‬ ‫مناوئو اأدوني�س (وه��م كثر) ا ي��رون في انتقاداته �شوى‬ ‫دعم لا�شتبداد لكنه يقول اأنه يعار�س ااأنظمة معار�شة جذرية‬ ‫ومنذ البدء ولكنه ا يف�شل اانتقال من دكتاتورية الع�شكر اإلى‬ ‫دكتاتورية ااأ�شوليين ويدلل بما يحدث في تون�س وليبيا وم�شر‬ ‫حتى واإن كان عن طريق �شناديق اانتخابات فهتلر و�شل عبر‬ ‫اانتخابات اأي�شا‪.‬‬ ‫بالطبع ا اأح��د يريد ااآن اأن ي�شتمع اإل��ى اأدوني�س ولكننا‬ ‫تعودنا منه اأنه يرى ما يرى المثقف الحقيقي‪..‬يرى اأبعد واأعمق‬ ‫ويقراأ مجمل ال�شورة‪.‬‬ ‫ولعل ما يحدث في العراق من اقتتال على اأ�شا�س طائفي وما‬ ‫يجري من تقلي�س للحريات في تون�س و�شبابية ال�شورة في ليبيا‬ ‫وما ينادي به ااإخ��وان في م�شر يجعلنا نتوقف عند اأطروحات‬ ‫اأدوني�س حتى واإن كانت الخيارات �شفر‪.‬‬ ‫ا اأح ��د ي��ري��د اأو ي�شتطيع وق ��ف ع�ج�ل��ة ال�ت�غ�ي�ي��ر ‪..‬ول �ك��ن‬ ‫اأطروحات مثقف بحجم اأدوني�س مقلقة حتم ًا وا تنطلق من فراغ‬ ‫اأو هكذا اأظن‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعاد جابر‬ ‫‪aalamry@alsharq.net.sa‬‬

‫دعم مستشفيات جازان‬ ‫بسبعين وحدة غسيل كلوي‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫ك�صف فرع اإدارة امجاهدين‬ ‫ي منطقة ج ��ازان ع��ن القب�ض‬ ‫على نحو ‪ 226‬األفا من جهوي‬ ‫ال�ه��وي��ة خ��ال ال �ث��اث �صنوات‬ ‫اما�صية‪ ،‬و�صيطرتهم الكاملة‬ ‫على امنطقة اجبلية التي يزرع‬ ‫عليها القات‪ .‬واأو�صح مدير فرع‬ ‫ام�ج��اه��دي��ن غ ��اب اأب ��و خ�صيم‬ ‫خال افتتاح اأمر منطقة جازان‬ ‫اأمر امنطقة خال افتتاح امبنى اأم�س (ت�شوير‪ :‬حمد الفيفي)‬ ‫�صاحب ال�صمو املكي الأم��ر‬ ‫ح�م��د ب��ن ن��ا��ص��ر اأم ����ض مبنى ثاث �صنوات ما�صية من �صبط ‪ 5548‬حبة كبتاجون‪ ،‬مليون‬ ‫ف ��رع ام �ج��اه��دي��ن ي امنطقة‪ ،‬نحو ‪ 7329‬باطة ح�صي�ض اأي و‪ 181‬األفا و‪ 654‬حزمة قات‪،‬‬ ‫اأن فرع امجاهدين مكن خال م��ا ي �ع��ادل ن�ح��و ‪ 3711‬كجم‪ ،‬م��ا ي �ع��ادل ‪ 452‬األ ��ف و‪831‬‬

‫يقر تشكيل ثاث لجان‬ ‫مجلس السياحة في نجران ّ‬

‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬

‫راأ���ض اأم��ر منطقة ج��ران‪،‬‬ ‫ورئي�ضجل�ضالتنميةال�صياحية‬ ‫ي امنطقة‪� ،‬صاحب ال�صمو املكي‬ ‫الأم� ��ر م�صعل ب��ن ع�ب��دال�ل��ه بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬اجل�صة الثالثة‬ ‫للمجل�ض‪ ،‬وقال اإن اهتمام القيادة‬ ‫الر�صيدة باجوانب ال�صياحية‬ ‫يحتم علينا الهتمام بهذا اجانب‬ ‫الذي تزخر به مناطق امملكة‪ ،‬ما‬ ‫ت�صمه من اآث��ار وت��اري��خ �صارب‬ ‫ي اأع��م��اق ال �ت��اري��خ‪ ،‬وم��واق��ع‬ ‫�صياحية طبيعية وتراث عمراي‬ ‫وح�� ��ري‪ ،‬وغ ��ره ��ا‪ .‬واأو�� �ص ��ح‬ ‫ام��دي��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل �ف��رع الهيئة‬

‫اخدم ��ات ال�صحي ��ة امقدم ��ة مر�صى‬ ‫الغ�صيل الكلوي ي امنطقة‪.‬واأ�صاف‬ ‫زمي ��م اأن امر�ص ��ى الذي ��ن يقوم ��ون‬ ‫بعملي ��ة غ�صيل ُكاه ��م ي حافظات‬ ‫امنطق ��ة اأك ��ر م ��ن ‪ 600‬مري� ��ض‪،‬‬ ‫واأنه م النته ��اء من جهيز وتاأثيث‬ ‫مركز الكلى ي الرج الطبي مدينة‬ ‫جازان والذي ت�صل طاقته الت�صغيلية‬ ‫اإى ‪ 16‬وح ��دة غ�صيل كلوي‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن ��ه يت ��م حالي� � ًا اإن�ص ��اء مرك ��ز‬ ‫الغ�صيل الكل ��وي م�صت�صفى اخوبة‬ ‫ب�صعة ‪� 16‬صريرا‪.‬‬

‫ااأمر م�شعل ي�شاهد عدد ًا من ال�شور الراثية‬

‫العامة لل�صياحة والآث���ار‪ ،‬اأم��ن‬ ‫امجل�ض‪� ،‬صالح اآل م��ري��ح‪ ،‬اأن‬ ‫امجل�ض ناق�ض اخطة التنفيذية‬ ‫لعام ‪2012‬م‪ ،‬واأقر ت�صكيل ثاث‬

‫جان منبثقة من امجل�ض‪ ،‬وهي‬ ‫اللجنة ال�ع��ام��ة‪ ،‬وج�ن��ة توطن‬ ‫ال��وظ��ائ��ف‪ ،‬وج �ن��ة ال�ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫وام �ه��رج��ان��ات‪ ،‬ك�م��ا ا�صتعر�ض‬

‫على اأهمية ال��دور الإعامي وما‬ ‫مثله من دعم لإبراز �صتى نواحي‬ ‫التنمية وال�ف�ع��ال�ي��ات وام��واق��ع‬ ‫ال�صياحية والراثية‪ ،‬وما حظيت‬ ‫به امنطقة من دعم واإنفاق ب�صخاء‬ ‫على م�صروعات البنية التحتية‬ ‫واخدماتية ي ام�ج��الت كافة‪،‬‬ ‫اإ�� �ص ��اف ��ة اإى م �ي��زه��ا ال�ب�ي�ئ��ي‬ ‫وموروثها الثقاي وخ�صائ�صها‬

‫ال�صياحية‪ ،‬ما ي�صتوجب مواكبة‬ ‫ه��ذه ام��زاي��ا وامعطيات بجهود‬ ‫اإع��ام��ي��ة ل �ل �ت �ع��رف ع �ل��ى حجم‬ ‫وخ��ط��وات ام �ن �ج��زات ب���ص��ورة‬ ‫م �ب��ا� �ص��رة‪ ،‬ب �ع �ي��د ًا ع��ن ام�ب��ال�غ��ة‬ ‫وال��ت�����ص��وي�����ض وم�� � � ّد ج �� �ص��ور‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل م��ع و��ص��ائ��ل الإع ��ام‬ ‫امتنوعة‪ ،‬ونقل ال�صورة ال�صليمة‬ ‫ع��ن امنطقة للقارئ وام�صاهد‪.‬‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫حت رعاي ��ة اأم ��ر منطقة‬ ‫الباح ��ة �صاح ��ب ال�صم ��و املكي‬ ‫الأم ��ر م�ص ��اري بن �صع ��ود بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ت�صت�صي ��ف جامعة‬ ‫الباحة لقاء اجمعية اجغرافية‬ ‫ال�صعودية حت عنوان (التنمية‬ ‫الزراعي ��ة الريفي ��ة منطق ��ة‬ ‫الباح ��ة) خ ��ال الف ��رة من ‪13‬‬

‫واأ� � �ص� ��ار وك �ي��ل اإم� � ��ارة منطقة‬ ‫الباحة‪ ،‬حامد ال�صمري‪ ،‬اإى اأن‬ ‫الهدف من اإن�صاء امركز الإعامي‬ ‫ه��و اإب� ��راز ام�ن�ج��زات التنموية‬ ‫واح���ص��اري��ة ي امنطقة‪ ،‬وم � ّد‬ ‫ج���ص��ور ال �ت��وا� �ص��ل م��ع و�صائل‬ ‫الإعام امختلفة‪ ،‬متمني ًا اأن يحقق‬ ‫هذا امركز التطلعات والتوجهات‬ ‫التي اف ُتتح من اأجلها‪.‬‬

‫تكريم ‪ 71‬طالب ًا وطالبة رشحت أعمالهم للمؤتمر العلمي الثالث‬ ‫جران ‪ -‬ال�صرق‬ ‫وطالبات التعليم العاي‪ ،‬الذي �صيعقد ي مدينة‬ ‫اخ��ر ي امنطقة ال�صرقية خ��ال ال �ف��رة من‬ ‫ك � ّرم��ت جامعة ج ��ران‪ ،‬اأم ����ض‪ 71 ،‬طالب ًا ‪1433 /6 /12-9‬ه�‪ ،‬حت عنوان «نحو اإبداع‬ ‫وطالبة ر�صحت اأعمالهم الإب��داع �ي��ة والبحثية معري وجيل ق�ي��ادي متميز»‪ .‬وك� � ّرم الفائزين‬ ‫للم�صاركة ي ام �وؤم��ر العلمي ال�ث��ال��ث لطاب والفائزات نيابة عن مدير اجامعة‪ ،‬وكيل اجامعة‬

‫حمد فايع‪ ،‬ال��ذي قدم �صهادات تقدير لأ�صحاب‬ ‫الأعمال الفائزة‪ ،‬اإ�صافة اإى جوائز مالية بلغت‬ ‫اأكر من ‪ 110‬اآلف ريال‪ ،‬كذلك م تكرم اأع�صاء‬ ‫جنة حكيم الأعمال والعاملن على جمع الأعمال‪،‬‬ ‫وتنظيمها من عمادة �صوؤون الطاب‪.‬‬

‫مسؤولون ومختصون يتعرفون على نظام الجودة‬

‫‪ 63‬مليون ًا لمشروعات حدائق‬ ‫ومتنزهات في محافظة قلوة‬ ‫الباحة ‪� -‬صفر بن حف َيان‬

‫بلغ ��ت ميزانية حافظة قلوة للعام احاي ‪ 63‬مليون ًا و‪ 300‬األف‬ ‫ري ��ال �صت�ص ��رف لعدد م ��ن ام�صروعات البلدي ��ة ي امحافظ ��ة‪ .‬واأو�صح‬ ‫رئي�ض بلدية امحافظة‪� ،‬صعيد الغامدي‪ ،‬اأن ام�صروعات التي دخلت �صمن‬ ‫خط ��ط اميزانية هي �صفلتة واأر�صف ��ة واإنارة‪ ،‬وح�ص ��ن امداخل‪ ،‬ودراأ‬ ‫اأخطار ال�صي ��ول‪ ،‬واإن�صاء جدران ا�صتنادية‪ ،‬وم�صروع اإن�صاء متنزه عام‬ ‫ي قلوة‪ ،‬وحدائق ومتنزهات‪ ،‬اإ�صافة لتطوير امنطقة امركزية وم�صروع‬ ‫خريطة اأ�صا�ض ومعلومات‪.‬‬

‫خمسة محاور في لقاء إدارات تعليم‬ ‫المملكة عن الصحة المدرسية‬ ‫اأبها ‪ -‬اح�صن اآل �صيد‬ ‫ت�صت�صي ��ف الإدارة العام ��ة للربي ��ة والتعلي ��م ي منطق ��ة ع�ص ��ر‪،‬‬ ‫اليوم‪ ،‬اللقاء الثالث لل�صحّ ة امدر�صيّة‪ ،‬م�صاركة عدد من اإدارات الربية‬ ‫والتعلي ��م ي امملكة‪ ،‬وذل ��ك ي فندق ق�صر اأبها‪ ،‬حيث ي�صتمر اللقاء مدة‬ ‫يومن‪.‬واأو�ص ��ح جل ��وي اآل كركمان‪ ،‬مدير عام تعلي ��م منطقة ع�صر‪ ،‬اأن‬ ‫اللقاء الثالث لل�صحّ ة امدر�صيّة �صتطرح فيه خم�صة حاور للنقا�ض‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫موؤ�ص ��رات اأداء اإدارات الربي ��ة والتعليم ي ال�صحّ ��ة امدر�صيّة‪ ،‬واآليّات‬ ‫حفي ��ز من�صوبي ال�صحّ ��ة امدر�صيّة والك ��وادر الربو ّي ��ة للم�صاركة ي‬ ‫تنفي ��ذ برامج ال�صحّ ة امدر�صيّة‪ ،‬وال�صعوب ��ات وامعوّقات التي تعر�ض‬ ‫اآل ّي ��ات التوا�ص ��ل والتن�صيق م ��ع اجهات ذات العاقة وط ��رق تعزيزها‪،‬‬ ‫واآليّات ال�صرف على برامج ال�صحّ ة امدر�صيّة‪ ،‬و�صراء الأدوية واللوازم‬ ‫الطب ّي ��ة‪ ،‬واأدوار م�ص ��رف ال�صحّ ��ة امدر�صيّة من حيث تاأهيل ��ه وارتباطه‬ ‫ومهامه وتدريبه‪.‬‬

‫‪ 300‬طالب يحمون‬ ‫بيئة شواطئ عسير‬

‫الطاب خال الرنامج‬

‫( ال�شرق )‬

‫اأبها ‪ -‬اح�صن اآل �صيد‬ ‫�صارك ‪ 300‬طالب من منطق ��ة ع�صر ي ام�صروع الوطني حماية‬ ‫البيئ ��ة ي �صاط ��ئ احري�ص ��ة ي برام ��ج توعوي ��ة وترفيهي ��ة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫ته ��دف اإى غر�ض مفهوم ح ��ب العمل التطوعي‪ ،‬وامحافظ ��ة على البيئة‬ ‫وامتنزهاتال�صياحية‪.‬‬ ‫وق ��ام الط ��اب بتنظي ��ف ال�صاط ��ئ‪ ،‬وم زرع ‪� 300‬صتلة من �صجر‬ ‫اماجروف‪ ،‬واأقيمت العديد من امحا�صرات عن البيئة‪ ،‬م�صاركة اأولياء‬ ‫الأمور و�صركة اأرامكو ال�صعودية‪ّ .‬‬ ‫وبن رئي�ض ق�صم الن�صاط الجتماعي‪،‬‬ ‫ح�صن الزيداي‪ ،‬اأن امع�صكر الربوي ال�صاطئي ي احري�صة مار�ض فيه‬ ‫الطاب م�صابقات ترفيهية وريا�صية وعرو�ص ًا م�صرحية‪.‬‬

‫ألف كشاف في حملة للتوعية‬ ‫بأهمية النظافة‬

‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬

‫الباحة تستضيف لقاء‬ ‫التنمية الزراعية‬ ‫اإى ‪1433 /4/ 15‬ه� ��‪ ،‬حي ��ث‬ ‫�صيق ��ام اللق ��اء ي مرك ��ز الأمر‬ ‫�صلط ��ان اح�ص ��اري‪ .‬واأو�ص ��ح‬ ‫ع�ص ��و جل� ��ض اإدارة اجمعي ��ة‬ ‫اجغرافي ��ة ال�صعودية ومثلها‬ ‫ي منطقة الباحة‪� ،‬صعد الكاموخ‬ ‫اأن اللق ��اء �صيناق� ��ض التنمي ��ة‬ ‫الريفي ��ة ام�صتدام ��ة وام�صكات‬ ‫البيئي ��ة‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى التنمي ��ة‬ ‫الريفية ي منطقة الباحة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫امجل�ض اآلية العمل مبداأ ال�صراكة‬ ‫بن جميع اجهات وجان رجال‬ ‫الأع �م��ال وامجتمع امحلي‪ ،‬من‬ ‫اأج� ��ل ت�ن�م�ي��ة ��ص�ي��اح�ي��ة �صاملة‬ ‫وم�صوؤولة‪ .‬وا�صتعر�ض امجل�ض‬ ‫اج �ه��ود ام �ب��ذول��ة خ ��ال ال �ع��ام‬ ‫امن�صرم‪ ،‬وام�صروعات امنفذة ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬وام�صروعات ام�صتقبلية‪،‬‬ ‫وم ا�صتعرا�ض ال�ت�ط��ور ال��ذي‬ ‫�صهده ق�ط��اع الإي � ��واء‪ ،‬والنقلة‬ ‫النوعية والكمية لهذا الن�صاط‪.‬‬ ‫واطلع اأم��ر منطقة ج��ران على‬ ‫عدد من ال�صور الراثية‪ ،‬ونوّه‬ ‫بالرعاية الكرمة خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن للمعر�ض الأول للقطع‬ ‫الأثرية ال�صعودية ام�صتعادة‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫مركز إعامي لمنطقة الباحة في مركز الملك عبدالعزيز الحضاري‬ ‫اأ�صدر اأم��ر منطقة الباحة‪،‬‬ ‫��ص��اح��ب ال�صمو ام�ل�ك��ي الأم ��ر‬ ‫م�صاري بن �صعود بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ق � ��رار ًا ب �اإن �� �ص��اء م��رك��ز اإع��ام��ي‬ ‫متكامل للمنطقة‪ ،‬ويكون مقره‬ ‫مركز املك عبدالعزيز اح�صاري‪.‬‬ ‫وي �اأت��ي ه��ذا ال �ق��رار حر�ص ًا‬

‫( ال�شرق )‬

‫ك� �ج ��م‪ ،‬و‪ 263‬ق �ط �ع��ة � �ص��اح‬ ‫متنوعة‪ 341501 ،‬طلقة حية‬ ‫متنوعة‪ ،‬و‪ 60‬قنبلة و‪12436‬‬ ‫راأ� � � ��ض م��ا� �ص �ي��ة‪ ،‬و‪ 2‬م �ل �ي��ون‬ ‫و‪ 492244‬ري ��ال �صعوديا‪،‬‬ ‫بالإ�صافة اإى ‪� 6719‬صيارة‬ ‫و‪ 403‬دراج� ��ات ن��اري��ة‪ .‬يذكر‬ ‫اأن فرع امجاهدين اجديد تقدر‬ ‫م�صاحته ب �اأك��ر م��ن ‪ 18‬األ��ف‬ ‫مر مربع بتكلفة اإجمالية ت�صل‬ ‫اإى ‪ 12‬مليون ري��ال‪ .‬ويتكون‬ ‫الفرع من مبنى رئي�صي‪ ،‬مبنى‬ ‫امهاجع‪ ،‬م�صجد‪ ،‬خازن‪ ،‬ور�ض‪،‬‬ ‫توقيف رجال ون�صاء‪ ،‬وال�صور‪،‬‬ ‫وملحقات اخدمات‪.‬‬

‫برئاسة أمير المنطقة‬

‫الباحة ‪� -‬صفر بن حف َيان‬

‫دعم ��ت وزارة ال�صح ��ة‬ ‫م�صت�صفي ��ات منطق ��ة ج ��ازان بنح ��و‬ ‫�صبع ��ن وحدة غ�صيل كل ��وي جديدة‬ ‫م ��ع كام ��ل جهيزاته ��ا واأ�ص ��رته ��ا‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح ام�صرف عل ��ى مراكز عاج‬ ‫الكل ��ى ي �صح ��ة ج ��ازان عب ��د الل ��ه‬ ‫زميم اأن ال�صح ��ة قامت بتوزيع هذه‬ ‫الوحدات على مراكز الغ�صيل الكلوي‬ ‫م�صت�صفيات امنطقة‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن‬ ‫ه ��ذه الأجهزة �صت�صاه ��م ي ح�صن‬

‫اعتم ��د مدير ع ��ام الربي ��ة والتعليم ي‬ ‫منطقة ج ��ران‪ ،‬نا�صر امني ��ع‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬ت�صكيل‬ ‫جل� ��ض الربية والتعلي ��م ي امنطقة لدورته‬ ‫اجدي ��دة للع ��ام الدرا�ص ��ي اح ��اي‪ .‬واأو�صح‬

‫افتتحه اأمير محمد بن ناصر أمس‬

‫هكذا أظن‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫جران ‪ -‬حمد احارث‬

‫اأمن اإدارة الربية والتعليم‪ ،‬علي اجواهرة‪،‬‬ ‫اأن الت�صكي ��ل اجديد �صم عدد ًا من الأكادمين‬ ‫والأكادمي ��ات واأولي ��اء اأم ��ور الط ��اب‬ ‫والطالب ��ات‪ ،‬به ��دف القي ��ام بع ��دد م ��ن امهام‪،‬‬ ‫اأبرزها مناق�صة الق�صايا التعليمية والظواهر‬ ‫الربوية والجتماعية ي امنطقة‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 85‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫�شاب يقوم بعملية غ�شيل الكلى‬

‫نجران ‪ ..‬أولياء أمور ينضمون‬ ‫للمجلس التعليمي‬

‫جانب من ور�شة العمل اأم�س‬

‫( ال�شرق )‬

‫ّ‬ ‫نظمت اأم�ض اأمانة منطقة ج��ران ن��دوة تعريفية‬ ‫موا�صفات الأيزو بح�صور اأمن امنطقة فار�ض ال�صفق‬ ‫وام��دي��ر ال�ع��ام للربية والتعليم نا�صرامنيع ومدير‬ ‫ال�صوؤون ال�صحية �صالح اموؤن�ض وع��د ٍد من امهند�صن‬ ‫وامخت�صن باإدارة اجودة ال�صاملة ي الأمانة ‪.‬‬ ‫واأو�صح اأمن امنطقة اأن الندوة �صملت عددا من‬ ‫امحاورالتي تو�صح مفاهيم اج��ودة والتعريف ي‬ ‫منظمة الأي��زو وم�ب��ادئ نظام اإدارة اج��ودة ال�صاملة‬ ‫وفوائد تطبيق نظام اج��ودة ال�صاملة بالإ�صافة اإى‬ ‫خطوات منح �صهادة الأيزو ‪.‬‬

‫وفد سويدي يناقش طاب جامعة الباحة في الدراسات‬ ‫الباحة ‪� -‬صفر بن حف َيان‬

‫ناق�ض وفد من جامعة اب�صال ال�صويدية طاب جامعة الباحة حول‬ ‫برنامج الدرا�صات العليا للريا�صيات واحا�صب الآي حيث حاورهم كل‬ ‫من الدكتور ال�صويدي اندري�ض بركلودن والأ�صتاذ دكتور اليتا نيلن عن‬ ‫مرئياتهم عن برامج الدرا�صات العليا التي تدعمها جامعة اب�صال وذلك‬

‫اأثناء لقاء الوفد جموعة من طاب اجامعة م�صاء اأم�ض الأول على هام�ض‬ ‫زيارة الوفد ال�صويدي للجامعة‪.‬والتقى الوفد مدير جامعة الباحة �صعد‬ ‫احريقي وناق�ض معهم اأوجه التعاون بن اجامعتن والذي �صبقها توقيع‬ ‫اتفاقية تعاونية م�صركة العام امن�صرم يتم موجبها تقدم برناجن‬ ‫للدرا�صات العليا ي تخ�ص�صي الريا�صيات واحا�صب‪ .‬كما زار الوفد‬ ‫مبنى كلية العلوم بامدينة اجامعية بطريق العقيق‪.‬‬

‫حظة انطاق احملة‬

‫(ال�شرق )‬

‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬ ‫اأطلق ��ت اأمان ��ة منطقة جران‪ ،‬اأم� ��ض‪ ،‬حملة (بيئتي ج ��ران اأحبها‬ ‫جميل ��ة)‪ ،‬وذلك بالتع ��اون مع جمعية البيئ ��ة ال�صعودي ��ة واإدارة التعليم‬ ‫وفرع هيئة ال�صياحة ي متنزه املك فهد (غابة �صقام)‪ ،‬التي ت�صتمر على‬ ‫مدى ع�صرة اأ�صابيع‪ ،‬وم�صاركة اأكر من األف ك�صاف‪.‬‬ ‫وتع� � ّد احمل ��ة اأوى ثم ��ار التفاقية امرم ��ة بن الأمان ��ة وجمعية‬ ‫البيئ ��ة ال�صعودية‪ ،‬التي تهدف اإى التوعية باأهمية امحافظة على نظافة‬ ‫امتنزه ��ات وامواقع العامة‪ ،‬ورفع الوعي البيئي لدى امجتمع ب�صرائحه‬ ‫كافة‪.‬‬


‫مسيرة مغربية حاشدة تضامناً مع الشعب السوري ومطالبة بطرد السفير من الرباط‬ ‫الدارالبي�شاء‪-‬بو�شعيبالنعامي‬ ‫�شارك ااآاف من امغاربة ي ام�شرة‬ ‫احا�ش ��دة للت�شامن مع ال�شع ��ب ال�شوري‪،‬‬ ‫اأم�س‪ ،‬بح�ش ��ور فاعلن �شيا�شين مثلون‬ ‫بع� ��س ااأح ��زاب ال�شيا�شي ��ة‪ ،‬ووج ��وه‬ ‫م ��ن امجتم ��ع ام ��دي‪.‬وم رف ��ع العديد من‬ ‫ال�شع ��ارات امناوئ ��ة للنظ ��ام ال�شوري‪ ،‬ي‬ ‫ام�ش ��رة التي �شارك ��ت ي تنظميها الهيئة‬

‫امغربي ��ة لن�ش ��رة ق�شاي ��ا ااأم ��ة التابع ��ة‬ ‫جماع ��ة الع ��دل وااإح�شان م ��ع �شبيبيات‬ ‫حزبية متفرق ��ة‪ ،‬ومن بن ه ��ذه ال�شعارات‬ ‫«�شوري ��ا ح ��رة ح ��رة وااأ�ش ��د يطل ��ع برا»‪،‬‬ ‫و «الل ��ه اأك ��ر عا�شف ��ة لب�ش ��ار نا�شف ��ة» و‬ ‫«الد�شتور ال�شوري اأ�شدي اأبدي ا�شتبدادي»‬ ‫و «حي ��ة مغربي ��ة للث ��ورة ال�شوري ��ة» و‬ ‫«بال ��روح بالدم نفدي ��ك يا �شهي ��د» و»ب�شار‬ ‫ياجب ��ان ال�شع ��ب ال�ش ��وري ا يهان»‪.‬ودعا‬

‫ام�شاركون ي ام�شرة ال�شخمة‪ ،‬ال�شلطات‬ ‫امغربي ��ة اإى ط ��رد ال�شف ��ر ال�ش ��وري ي‬ ‫الرب ��اط‪ ،‬وتوقي ��ف كاف ��ة اأ�ش ��كال التعاون‬ ‫م ��ع نظ ��ام ااأ�ش ��د‪ ،‬ومار�ش ��ة امزي ��د م ��ن‬ ‫ال�شغ ��وط لتوقيف اآلة القتل التي مار�شها‬ ‫ااأ�ش ��د ي ح ��ق �شعبه‪.‬كما عرف ��ت ام�شرة‬ ‫ح�ش ��ور مثل ��ن ع ��ن اجالي ��ة ال�شوري ��ة‬ ‫امقيمة بامغ ��رب‪ ،‬مع ت�شجيل ح�شور افت‬ ‫حرك ��ة الع ��دل وااإح�ش ��ان الت ��ي نظم ��ت‬

‫م�ش ��رة خا�ش ��ة به ��ا‪ ،‬وم تطوي ��ق اأف ��راد‬ ‫اجماعة امحظورة‪ ،‬بق ��وات ااأمن حتى ا‬ ‫يكون هن ��اك ا�شطدام مع باق ��ي ام�شاركن‬ ‫من اجمعي ��ات وااأحزاب ااأخرى‪ ،‬خا�شة‬ ‫واأن التخوفات كانت حا�شرة من امواجهة‬ ‫لي�س م ��ع ام�شاركن ااآخرين فق ��ط‪ ،‬واإما‬ ‫مع ق ��وات ااأمن عل ��ى اعتب ��ار اأن اجماعة‬ ‫حظورة‪ ،‬و خروجه ��ا اإى ال�شارع‪ ،‬ي�شكل‬ ‫جمه ��را غ ��ر مرخ� ��س ل ��ه‪ ،‬وا يح ��ق لها‬

‫الدعوة مثل هذه التجمعات‪.‬‬ ‫وب ��راأي اماحظ ��ن اأن اجماع ��ة‬ ‫كان ��ت ت�شع ��ى اإى اإح ��راج احكومة التي‬ ‫يقودها ح ��زب العدالة والتنمية‪ ،‬من خال‬ ‫الدع ��وة اإى النزول بكل ثقلها اإى ال�شارع‬ ‫للم�شارك ��ة ي ختل ��ف ام�ش ��رات الت ��ي‬ ‫تنظ ��م مختل ��ف ام ��دن امغربي ��ة‪ ،‬بداع ��ي‬ ‫الت�شام ��ن م ��ع ال�شع ��ب ال�شوري‪.‬وعق ��ب‬ ‫هذه ام�ش ��رة احا�ش ��دة اأ�ش ��درت اللجنة‬

‫ال�شبابية امغربية لدع ��م ال�شعب ال�شوري‬ ‫التي ت�شم كا من �شبيبة العدل وااإح�شان‪،‬‬ ‫وال�شبيب ��ة ااحادي ��ة‪ ،‬و�شبيب ��ة العدال ��ة‬ ‫والتنمي ��ة‪ ،‬وال�شبيبة الطليعية‪ ،‬وال�شبيبة‬ ‫اا�شتقالية‪ ،‬و�شبيبة ااأ�شالة وامعا�شرة‪،‬‬ ‫والنقاب ��ة الوطني ��ة لل�شحاف ��ة امغربي ��ة‪،‬‬ ‫والف�ش ��اء احداثي‪ ،‬والطفول ��ة ال�شعبية‪،‬‬ ‫والفيدرالي ��ة الدمقراطي ��ة لل�شغ ��ل بيان ��ا‬ ‫ع ��رت في ��ه ع ��ن اعتزازها به ��ذا الت�شامن‬

‫ال�شباب ��ي ي ام�ش ��رة ال�شعبي ��ة‪ ،‬واأكدت‬ ‫فيه ‪«:‬اإدانة ال�شفاح ب�شار ااأ�شد‪ ،‬وامطالبة‬ ‫محاكمت ��ه عل ��ى جرائمه �ش ��د ااإن�شانية‪،‬‬ ‫وام�شان ��دة امطلقة لل�شع ��ب ال�شوري لنيل‬ ‫حريت ��ه‪ ،‬ومطالبة ال�شلطات امغربية بطرد‬ ‫ال�شف ��ر ال�ش ��وري م ��ن الرب ��اط‪ ،‬و رف�س‬ ‫التدخ ��ل ااأجنب ��ي‪ ،‬واإيج ��اد اآلي ��ة لتدخل‬ ‫عرب ��ي فع ��ال‪ ،‬وحي ��ة ال�شع ��ب امغرب ��ي‬ ‫واجالية ال�شورية‪».‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )85‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫مقاطعة شعبية لاستفتاء على الدستور في دمشق‬

‫مصادر لـ |‪ :‬قائد لواء الضباط اأحرار الهرموش حي وا صحة أنباء إعدامه‬ ‫دم�شق ‪ -‬ال�شرق‬

‫وزارة اات�شاات ومرك ��ز ام�شرف العقاري‬ ‫وم تلح ��ظ اأي اإقبال ي مركزين منهما بينما‬ ‫زار امرك ��ز الثالث ب�شع ��ة اأ�شخا�س فقط‪ ،‬ي‬ ‫حن اأكد موظف ��ون ي اموؤ�ش�شات احكومية‬ ‫اأنهم اأرغموا على اا�شتفتاء ي مراكز عملهم‪.‬‬ ‫وحاول ��ت «ال�شرق» ا�شتط ��اع اآراء عدد‬ ‫من امحامن حول الد�شتور اجديد وتوقيت‬ ‫اا�شتفت ��اء‪ ،‬فكان رد اأغلبه ��م اأنهم م يقروؤوه‬ ‫ولي�ش ��وا م�شتعدي ��ن لقراءت ��ه وا اا�شتفتاء‬ ‫عليه اأنهم ا يري ��دون اأن يكونوا �شهود زور‬ ‫على دماء ال�شعب ال�شوري‪.‬‬ ‫ي ح ��ن ق ��ال امحام ��ي حبي ��ب عي�ش ��ى‬ ‫اأن د�شت ��ور عام ‪ 1973‬اأف�ش ��ل من الد�شتور‬ ‫اجديد بكثر‪ ،‬واأن هذا ااأخر م يقدم �شيئ ًا‬ ‫ا عل ��ى م�شت ��وى ت ��داول ال�شلط ��ة وا عل ��ى‬ ‫م�شت ��وى ف�ش ��ل ال�شلطات وا عل ��ى م�شتوى‬ ‫�شاحيات رئي� ��س اجمهورية وا حتى على‬ ‫م�شتوى احرام حقوق ااإن�شان وامواطن‪.‬‬ ‫اأم ��ا امحامي اأنور البني فاأكد اأن د�شتور‬ ‫اخم�شين ��ات كان اأكر دمقراطي ��ة وتوازن ًا‬ ‫واأنه لي�س معقو ًا اا�شتفتاء على د�شتور اأقل‬ ‫بكثر من د�شتور اخم�شينات م�شر ًا اإى اأن‬ ‫اأي د�شتور ت�شع ��ه ال�شلطة احالية مرفو�س‬ ‫جمل ًة وتف�شي ًا اأنها فاقدة لل�شرعية وااأهلية‬ ‫بعد امجازر التي ارتكبتها‪.‬‬

‫قال ��ت م�ش ��ادر ي اجي� ��س اح ��ر اإن‬ ‫امق ��دم ح�ش ��ن الهرمو� ��س م يزل حي� � ًا وهو‬ ‫حتجز ي زنزانة انفرادية ب�شجن �شيدنايا‬ ‫الع�شكري‪.‬‬ ‫ونف ��ت ام�ش ��ادر م ��ا تناقلت ��ه ااأنباء عن‬ ‫اإع ��دام الهرمو�س وعن مقتل ال�شابط امن�شق‬ ‫عبد الرزاق طا�س موؤكدة اأنه اأ�شيب بجروح‬ ‫ي �شاقه ي معركة حرير الر�شن قبل نحو‬ ‫ثاثة اأ�شابيع‪ ،‬يذكر اأن امازم اأول طا�س هو‬ ‫ثالث �شابط ان�شق عن اجي�س وكان مع ا�شم‬ ‫هذا ال�شابط ب�شبب جراأته و�شموده ي بابا‬ ‫عم ��رو وحديه لنظ ��ام ب�شار ااأ�ش ��د‪ ،‬وكذلك‬ ‫اأنه م ��ن عائلة وزير الدفاع ااأ�شبق م�شطفى‬ ‫طا�س ونائب رئي� ��س ااأركان احاي العماد‬ ‫طال طا�س‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى انطلق ��ت اأم� ��س عملية‬ ‫اا�شتفت ��اء على ما ي�شمى م�ش ��روع الد�شتور‬ ‫اجدي ��د و�ش ��ط احتف ��اء اإعام ��ي ر�شم ��ي‬ ‫ومقاطع ��ة �شعبي ��ة �شب ��ه �شامل ��ة‪ ،‬ا �شيما ي‬ ‫العا�شمة دم�شق‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» زارت على ااأق ��ل ثاثة مراكز‬ ‫ي قلب العا�شمة دم�ش ��ق وهي مركز ثانوية‬ ‫ج ��ودت الها�شم ��ي و�شن ��دوق ااق ��راع ي‬

‫متظاهرون ت�ضامنا مع بابا عمرو ي كفر نبل‬

‫نظام اأسد يطرح دستوره لاستفتاء العام‬ ‫ويستمر في اتباع سياسية اأرض المحروقة‬

‫عضو المجلس الوطني الملحم يكشف لـ |‬ ‫عن حمات ومخططات التشييع في سوريا‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫ت��ن�س ‪ -‬خالد العويجان‬

‫اأف ��ادت الهيئ ��ة العام ��ة للث ��ورة ال�شوري ��ة‬ ‫اأن ق�ش ��ف كتائ ��ب ااأ�ش ��د مدين ��ة حم� ��س ا�شتمر‬ ‫لاأ�شب ��وع الرابع عل ��ى التواي‪ ،‬وق�شف ��ت اأحياء‬ ‫ع ��دة ي امدينة ودارت ا�شتباكات عنيفة بن قوة‬ ‫من اجي�س احر تتمركز ي حي احميدية و�شط‬ ‫امدين ��ة وت�شكن ��ه اأغلبي ��ة م�شيحية وب ��ن قوات‬ ‫مهاجمة م ��ن كتائب ااأ�ش ��د ي حاولة لل�شيطرة‬ ‫عل ��ى امنطق ��ة‪ ،‬وقالت جان التن�شي ��ق امحلية اإن‬ ‫الهج ��وم ف�شل و ُقتل عدد من عنا�شر الكتائب‪ ،‬كما‬ ‫اأفادت الهيئة عن احراق �شوق الناعورة (ال�شوق‬ ‫الق ��دم) و�ش ��ط امدين ��ة بع ��د تعر�ش ��ه للق�ش ��ف‬ ‫بالهاون وو�شفت ا�شته ��داف ال�شوق القدم باأنه‬ ‫حاولة م ��ن ااأ�شد حرق كل �شيء‪ ،‬كما ا�شتهدف‬ ‫بالق�ش ��ف امدفع ��ي واله ��اون ح ��ي ك ��رم الزيتون‬ ‫واخالدي ��ة ووادي عرب‪ ،‬و�شهد ح ��ي بابا عمرو‬ ‫ق�شفا كثيفا اأم� ��س بال�شواري ��خ وقذائف الهاون‬ ‫م يتوق ��ف طوال اليوم‪ ،‬واأعل ��ن ال�شليب ااأحمر‬ ‫الدوي اأن امفاو�شات ف�شلت ي اإخراج اجرحى‬ ‫م ��ن باب ��ا عم ��رو اأو حت ��ى التو�ش ��ل اإى هدن ��ة‬ ‫ل�شاع ��ات‪ ،‬كما اأف ��ادت جان التن�شي ��ق امحلية اأن‬ ‫ال�شحفين الغربين اجريح ��ن رف�شا اخروج‬ ‫من بابا عم ��رو اإا عر ال�شلي ��ب ااأحمر الدوي‪،‬‬ ‫ي حن ت�شر ال�شلطة ال�شورية على اإجائهم عر‬ ‫الهال ااأحمر ال�شوري‪.‬‬ ‫كما �شع ��دت كتائب ااأ�شد حملتها الع�شكرية‬ ‫ي درع ��ا‪ ،‬و�شه ��دت امدين ��ة و�ش ��ول تعزي ��زات‬ ‫ع�شكرية جديدة اإى منطقة درعا البلد منذ �شاعات‬ ‫ال�شب ��اح ااأوى‪ ،‬فيما �شمع �شوت انفجارات ي‬

‫ك �� �ش��ف ع �� �ش��و ي ام�ج�ل����س‬ ‫الوطني ال�شوري التقته «ال�شرق»‬ ‫ي العا�شمة التون�شية‪ ،‬عن قتل‬ ‫اأطفال �شورين من الطائفة ال�شنية‬ ‫ي مدينة حم�س بطريقة «قطع‬ ‫روؤو� �ش �ه��م بوا�شطة ال�شكاكن»‪،‬‬ ‫حت نداءات و�شعارات طائفية‪.‬‬ ‫وا��ش�ت���ش�ه��د ع���ش��و امجل�س‬ ‫الوطني ال�شوري عبدااإله بن ثامر‬ ‫املحم عن ت�شفية عائلتن ي حي‬ ‫كرم الزيتون احم�شي‪ ،‬تتكونان‬ ‫من ‪� 14‬شخ�ش ًا بينهم �شتة اأطفال‬ ‫اأ�شغرهم ي الربيع ااأول واأكرهم‬ ‫م ي�ت�ج��اوز ال�ث�م��اي ��ش�ن��وات‪ ،‬م‬ ‫(ذبحهم ب�شكاكن وقطع اأعناقهم‬ ‫كااأ�شاحي) طبق ًا لتعبره‪.‬‬ ‫وع��د املحم اأن ذل��ك ياأتي ي‬ ‫اإطار م�شروع طائفي يتجاهل القيم‬ ‫ااإن�شانية وا يقبلها دين‪ ،‬واأن دماء‬ ‫ال�ش ّنة تراق لتحقيق اأهداف طائفية‬ ‫جراء م�شروع «�شفوي» مكن من‬ ‫اخ��راق بع�س ٍ من اأبناء امجتمع‬ ‫ال�شوري‪.‬‬ ‫واأف���ش��ح املحم ع��ن حمات‬ ‫ت�شييع ا�شتهدفت بع�ش ًا من القرى‬ ‫وااأرياف والبوادي ال�شورية‪ ،‬منذ‬ ‫اأك��ر م��ن ع�شر �شنوات م��ن خال‬ ‫ا�شتغال حاجة النا�س للمعي�شة‬

‫عنا�ضر من �جي�ش �حر ي �إدلب‬

‫اأماك ��ن متفرقة من امدينة‪ .‬كم ��ا �شهدت بلدة داعل‬ ‫وخربة غزالة وقري ��ة النعيمة و»علما» ا�شتباكات‬ ‫عنيف ��ة ب ��ن كتائ ��ب ااأ�ش ��د واجي�س اح ��ر‪ .‬كما‬ ‫اأن مدين ��ة اإدلب التي ي�شيط ��ر اجي�س احر على‬ ‫معظم مناطق حافظتها �شه ��دت ق�شفا بامدفعية‬ ‫والدباب ��ات من ��ذ فجر اأم� ��س طال معظ ��م ااأحياء‬ ‫ال�شكني ��ة ي امدين ��ة‪ ،‬كما اأفادت ج ��ان التن�شيق‬ ‫امحلي ��ة‪ .‬وي حم ��اة �شمعت اأ�ش ��وات انفجارات‬ ‫�شخم ��ة �شب ��اح اأم� ��س ي الوق ��ت ال ��ذي حاول‬ ‫كتائ ��ب ااأ�شد فر� ��س �شيطرتها عل ��ى امدينة عر‬ ‫دخول امزيد من كتائبها‪ ،‬وانت�شرت ي العديد من‬ ‫اأحياء حماة قبيل بدء اا�شتفتاء على الد�شتور‪.‬‬ ‫وم ��ن جه ��ة اأخ ��رى طالب ��ت الهيئ ��ة العام ��ة‬ ‫للثورة ال�شورية مقاطعة اا�شتفتاء على الد�شتور‬

‫الاجئون السوريون ينتظرون اإغاثة والمساعدات‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫ينتظر الاجئون ال�شوري ��ون ااإغاثة‬ ‫وام�شاع ��دات ي خيم الرمث ��ا الذي اأقامته‬ ‫احكوم ��ة ااأردني ��ة ا�شتقباله ��م‪ ،‬وا �شيء‬ ‫ي هذا امخيم �شوى اخوف وال�شمت �شيد‬ ‫اموقف للاجئن والعاملن‪ ،‬ا اأحد يتحدث‬ ‫ل ��ك ب�ش ��يء اأي �شيء‪ ،‬خوف ��ا عل ��ى اأقاربهم‬ ‫ي الداخ ��ل ال�ش ��وري‪ ،‬اأح ��وال الاجئ ��ن‬ ‫ماأ�شاوية‪ ،‬ينظ ��رون وينتظرون متى ت�شل‬ ‫اإليهم ام�شاعدات عله ��م يجدون فرا�شا دافئا‬ ‫اأو لقم ��ة ي�ش ��دون فيه ��ا جوعه ��م اأو عاج ��ا‬ ‫�شافيا اأنن جرحاهم اأو نحيب كبارهم التي‬ ‫اأوهنها ال�شعف واجوع‪.‬‬ ‫رف�س �شكان خيم الرمثا واأغلبهم من‬

‫اأه ��اي مدين ��ة درعا التقاط �ش ��ور لهم‪ ،‬كما‬ ‫رف�س ام�شوؤول ��ون ذلك خوفا على من تبقى‬ ‫داخ ��ل �شجون ااأ�شد م ��ن اإخوتهم واأبنائهم‬ ‫ب� �اأن يتم ت�شفيتهم عقابا له ��م عن اأي حديث‬ ‫يدلون به‪ ،‬فالنظ ��ام يريدهم �شامتن‪ ،‬حتى‬ ‫وهم ي خيم الرمثا الذي تديره احكومة‬ ‫ااأردني ��ة باإ�شراف من منظمة ااأم امتحدة‬ ‫«يون�ش ��ر» اأك ��ر من ‪� 500‬شخ� ��س ما بن‬ ‫�ش ��اب جري ��ح‪ ،‬وكهل ف ��ار ببدن ��ه‪ ،‬وام ��راأة‬ ‫تخ�ش ��ى عل ��ى نف�شها م ��ن انته ��اك حرمتها‪،‬‬ ‫وطف ��ل فر به والداه عل ��ه يبني باده ي غد‬ ‫اأف�شل‪.‬‬ ‫يو�شح ختار امخي ��م ل�»ال�شرق» اأنهم‬ ‫ا زال ��وا ي�شمعون ع ��ن م�شاعدات من بلدان‬ ‫ع ��دة‪ ،‬اإا اأنهم م يروا على اأر�س الواقع اأي‬

‫(�أ ف ب)‬

‫معت ��رة اإي ��اه اأنه د�شت ��ور �شادر ع ��ن �شلطة غر‬ ‫�شرعية‪ ،‬وحتى قوى امعار�شة امقربة من النظام‬ ‫رف�شت هذا اا�شتفتاء مثل تيار بناء الدولة الذي‬ ‫اأ�ش�س موؤخرا‪ ،‬وكذلك احزب ااجتماعي القومي‬ ‫ال�شوري ال ��ذي ين�شوي ي حال ��ف مع النظام‪.‬‬ ‫وجدي ��ر بالذك ��ر اأن الد�شتور اجدي ��د األغى امادة‬ ‫الثامن ��ة م ��ن الد�شتور الق ��دم الت ��ي كانت تن�س‬ ‫على قي ��ادة حزب البعث للدولة وامجتمع‪ ،‬وحلت‬ ‫مكانه ��ا م ��ادة ثامنة حت ��وي على خم� ��س فقرات‬ ‫و�شفها مطلعون باأنها تلغي احياة ال�شيا�شية ي‬ ‫�شوريا‪.‬وي الوق ��ت الذي اأك ��د الد�شتور اجديد‬ ‫عل ��ى حرمة امنازل وعدم دخوله ��ا اإا بعد اإذن من‬ ‫النائ ��ب العام‪ ،‬مازال ��ت كتائب ااأ�ش ��د تدك بيوت‬ ‫ال�شورين بالقنابل وال�شواريخ يوميا‪.‬‬

‫(رويرز)‬

‫عبد�لإله ثامر �ملحم‬

‫وو�شعها ك��ورق��ة �شغط م��ن اأج��ل‬ ‫قبول الت�شيع‪.‬‬ ‫واع �ت��ر ع �ب��دااإل��ه ب��ن ثامر‬ ‫ام �ل �ح��م‪ ،‬اأن م ��ا ك �� �ش��ف ع �ن��ه من‬ ‫م �ع �ل��وم��ات ي �� �ش��ر وف� ��ق خطط‬ ‫��ش�ف��وي‪ ،‬ي�شتهدف ��ش��ري�ح� ًة من‬ ‫ام�ج�ت�م��ع ال �� �ش��وري‪ ،‬وع �م��ل على‬ ‫ذلك وفق تدبر مرمج مع النظام‬ ‫ااأ� �ش��دي‪ ،‬ع��ر اأط ��راف ا�شتهدفت‬ ‫اأب�ن��اء ال�ب��ادي��ة‪ ،‬م��ن خ��ال ال�شغط‬ ‫عليهم ع��ن ط��ري��ق جفيف م��وارد‬ ‫عي�شهم ي «ال���روة احيوانية»‬ ‫ال �ت��ي تتا�شى ي ��ش��وري��ا ااآن‪،‬‬ ‫ب�شبب ارتفاع ااأعاف‪ ،‬ما ا�شطر‬ ‫الكثر منهم لهجر تربيتها رغم اأنها‬ ‫م�شدرمعي�شتهم‪.‬‬ ‫وطبق ًا للملحم‪ ،‬اجه امخطط‬ ‫الذي ي�شعى لت�شييع ال�شورين من‬ ‫مناطق البوادي اإى ااأري��اف التي‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫يعتمد اأهلها على ال��زراع��ة‪ ،‬واأخ��ذ‬ ‫امخطط ال�شفوي ذات اخطوات‬ ‫ي جفيف م���ش��ادر اأرزاق �ه��م ي‬ ‫الركيز على رفع تكاليف الزراعة‬ ‫من م�شتقات نفطية واأ�شمدة‪ ،‬حتى‬ ‫اأ�شبح ا جدوى من العمل الزراعي‬ ‫ع ��دا اخ���ش��ائ��ر وال�ت�ك��ال�ي��ف التي‬ ‫اأنهكت العاملن ي ال��زراع��ة ي‬ ‫ااأرياف ال�شورية‪.‬‬ ‫وقال املحم اإن «اأبناء البوادي‬ ‫وااأرياف هجروا مناطقهم وقراهم‬ ‫وال� �ت� �ج� �وؤوا اإى ام� ��دن ومنهما‬ ‫ان�ط�ل��ق م�شل�شل الت�شييع ال��ذي‬ ‫اأت ��ى ع�ل��ى اأر�� ��س خ���ش�ب��ة‪ ،‬وب��ات‬ ‫ااأه ��اي م�شتعدين لقبول وعمل‬ ‫اأي �شيء يعود عليهم بدخل ماي‬ ‫اإع��ال��ة اأ�شرهم وذوي �ه��م‪ ،‬وبعدها‬ ‫جاءت حمات «الت�شيع» لتغزو من‬ ‫بقي ي ال �ق��رى‪ ،‬م��ن خ��ال تقدم‬

‫معونة �شهرية لاأ�شر لقاء قبول‬ ‫دخ��ول �ه��م ي ام ��ذه ��ب ال���ش�ي�ع��ي‪،‬‬ ‫والقبول باإر�شال اأواده��م ذك��ور ًا‬ ‫واإناثا لتلقي التعاليم الدينية ي‬ ‫اح���ش�ي�ن�ي��ات ال �ت��ي ان�ت���ش��رت ي‬ ‫العديد م��ن ام�ن��اط��ق‪ ،‬كما يت�شدر‬ ‫ام�شهد رجال دين �شوريون تلقوا‬ ‫تعليم ًا دينيا ي اإيران»‪.‬‬ ‫وا�� �ش� �ت ��دل ام �ل �ح��م ب ��زي ��ادة‬ ‫ع� ��دد اح �� �ش �ي �ن �ي��ات ي ح��اف�ظ��ة‬ ‫حم�س خ ��ال ع���ش��رة اأع � ��وام من‬ ‫ث��اث اإى ‪ 57‬ح�شينية اأن�شئت‬ ‫ب �اأم��وال اإي��ران�ي��ة‪ ،‬وه��و م��ا يعطي‬ ‫دال � ًة وا�شحة على ازدي ��اد اأع��داد‬ ‫امت�شيعن مع عدم اقتناعهم بذلك‬ ‫ااأم��ر‪ ،‬اإا اأن العوز واحاجة كان‬ ‫دافع ًا لت�شيعهم‪.‬‬ ‫وااأم� � ��ر ااأه�� ��م ال � ��ذي ي ��راه‬ ‫املحم (ط��ام � ًة ك��رى) اأن ي�شتمر‬ ‫امد ال�شفوي بالتغلغل ي مفا�شل‬ ‫احياة ال�شورية حيث ينفذ نظام‬ ‫ااأ��ش��د رغ�ب��ات وخططات اإي��ران‬ ‫ب�شكل وا�شح‪.‬‬ ‫وح��ذر املحم من تنامي هذا‬ ‫ام ��د ال� ��ذي ع ��اث ف �� �ش��اد ًا ي ب��اد‬ ‫الرافدين‪ ،‬وخ�شي اأن يتم تاأ�شي�س‬ ‫اأج�ي��ال على توجهات �شفوية من‬ ‫خال التعليم والدرو�س الدينية ي‬ ‫ح�شينيات قال اإنها «تغ�شل عقول‬ ‫النا�شئة واأفئدتهم»‪.‬‬

‫| تتجول في منفذ جابر ومدينة الرمثا اأردنية‬

‫�شي‪ ،‬وهو م ��ا اأكده اأي�ش ��ا م�شوؤولو امخيم‬ ‫باأن جمي ��ع ام�شاعدات الت ��ي ت�شلهم جاءت‬ ‫ع ��ن طري ��ق اجمعي ��ة اخري ��ة الها�شمية‪.‬‬ ‫وم ��ن جهت ��ه اأو�ش ��ح م�ش ��در م�ش� �وؤول ي‬ ‫ال�شف ��ارة ال�شعودي ��ة ي ااأردن باأنه ��م م‬ ‫يتلقوا اأي تعليمات اأو توجيهات بخ�شو�س‬ ‫الهيئ ��ات ااإغاثية وت�شهيل عمله ��ا اإى ااآن‬ ‫واأكد م�شوؤولو امخي ��م اأنهم يرف�شون تلقي‬ ‫الترع ��ات النقدي ��ة وا يت ��م قب ��ول �ش ��وى‬ ‫الترعات العينية‪.‬‬ ‫كم ��ا اأو�ش ��ح ال�شحف ��ي ااأردي‬ ‫عبداحلي ��م الزعب ��ي ل�«ال�ش ��رق» اأن هن ��اك‬ ‫بع�س ال�شاحنات الت ��ي تاأتي من �شعودين‬ ‫ب�ش ��كل فردي يت ��م توزيعه ��ا مبا�ش ��رة على‬ ‫الاجئن‪.‬‬

‫تعر�س الفتيات لاغت�شاب‬ ‫اأف ��اد خت ��ار الاجئ ��ن ال�شورين ي‬ ‫مدين ��ة الرمث ��ا «لل�ش ��رق» عن تعر� ��س اأكر‬ ‫من ثاثن فت ��اة لاغت�شاب من قبل �شبيحة‬ ‫ااأ�ش ��د‪ ،‬واأن النظام أاب ��ى اإا اأن يرك ذكراه‬ ‫على �شدور ثاث فتيات موجودات بامخيم‬ ‫بو�ش ��ع و�شم عل ��ى �شدورهن حرق ��ا بالنار‬ ‫ليبقى ذكرى األيمة مدى احياة‪.‬‬ ‫مركز جابر احدودي‬ ‫ي مرك ��ز جاب ��ر اح ��دودي اأو�ش ��ح‬ ‫ام�شوؤول ��ون اأن ��ه م يع ��د هن ��اك �شعوديون‬ ‫قادم ��ن م ��ن �شوري ��ا واأن اأكر م ��ن ‪% 95‬‬ ‫من عابري احدود ااآن من ال�شورين واأن‬ ‫ال�شف ��ارة ال�شعودية ت�شتقبل رعاياها فورا‪،‬‬ ‫مقدمة له ��م كافة الت�شهيات كم ��ا ال�شلطات‬

‫ااأردنية التي ت�شهل مرور جميع ام�شافرين‬ ‫حتى واإن كانت جوازات �شفرهم منتهية اأو‬ ‫من لي�س لديهم جوازات �شفر‪.‬‬ ‫كم ��ا اأكد ام�شوؤولون ب� �اأن احديث عن‬ ‫وج ��ود ‪ 78‬األف اج ��ئ �ش ��وري ي ااأردن‬ ‫رق ��م غ ��ر دقي ��ق مطلق ��ا واأن م ��ن ينطب ��ق‬ ‫عليه ��م م�شم ��ى «اجئ ��ون» ه ��م م ��ن دخلوا‬ ‫ااردن بطريق ��ة غ ��ر م�شروع ��ة «مت�شللن»‬ ‫ا يتج ��اوزون ‪� 3500‬شخ�س‪ ،‬فيما يعتر‬ ‫الذين دخلوا ااأردن بطريقة نظامية ا يطلق‬ ‫عليهم اجئن وم يتم ح�شرهم اأو التدقيق‬ ‫ي اأعداده ��م ورما يفوق الع ��دد امعلن اإذا‬ ‫م ح�شابه ��م وتوزعوا على بل ��دات «وادي‬ ‫ال�شرح ��ان» ي امف ��رق و«امغ ��ر» و«�شم ��ا‬ ‫ال�شرحان» و«الرمثا»‪.‬‬

‫خيم �لاجئن ي مدينة �لرمثا‬

‫(�ل�ضرق)‬


‫مصر‪ :‬بدء نظر قضية‬ ‫التمويل اأجنبي للمنظمات‪..‬‬ ‫والسفارة اأمريكية تطلب‬ ‫عدم حبس رعاياها المتهمين‬

‫�لقاهرة ‪ -‬جمال �إ�شماعيل‬ ‫ب��د�أت حكمة جنايات �شمال �لقاهرة �أم�س �لنظر ي �أوى‬ ‫جل�شات ق�شية "�لتمويل �لأجنبي منظمات �مجتمع �مدي"‪ ،‬محاكمة‬ ‫‪ 43‬متهم ًا‪ ،‬بينهم ‪� 19‬أمريكي ًا‪� ،‬أحدهم جل وزير �لنقل �لأمريكي‪،‬‬ ‫يعملون ي خم�س منظمات جتمع مدي �أجنبية‪ ،‬وذلك بتهمة �إد�رة‬ ‫منظمات دون �ح�شول على تر�خي�س‪ ،‬وتلقي مبالغ مالية من جهات‬ ‫�أجنبية وتدريب �أح��ز�ب على �لعمل �ل�شيا�شي ي م�شر بامخالفة‬ ‫للقانون‪.‬‬ ‫ورف��ع �لقا�شي �ل��ذي ينظر �لق�شية �م�شت�شار حمود �شكري‬ ‫�جل�شة �لإجر�ئية �أم�س بعد خم�س دقائق فقط من بد�يتها‪ ،‬ب�شبب‬

‫حالة �لهرج �لتي �شهدتها قاعة �محكمة‪ ،‬وهدد بق�شر �جل�شات على‬ ‫�محامن و�متهمن‪� ،‬إذ� ��شتمرت حالة �ل�شجيج د�خل قاعة �محاكمة‪.‬‬ ‫و�شهدت حكمة جنايات �شمال �لقاهرة ح�شور �شتة متهمن م�شرين‬ ‫من �أ�شل ‪ 43‬متهم ًا ي �لق�شية وغاب باقي �متهمن �لأجانب‪ ،‬وم‬ ‫�إي��د�ع �متهمن �ل��شت قف�س �لتهام‪ ،‬وق��ررت �محكمة تاأجيل نظر‬ ‫�لق�شية ل� ‪� 26‬أبريل �مقبل لإح�شار مرجم‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخرى‪ ،‬قالت م�شادر دبلوما�شية م�شرية �إن �ل�شفارة‬ ‫�لأمريكية ي �لقاهرة تقدمت بطلب �إى �ل�شلطات �م�شرية‪ ،‬للمطالبة‬ ‫بعدم حب�س �متهمن �لأمريكين ي ق�شية �لتمويل �لأجنبي‪� ،‬إل �أن‬ ‫�خارجية �م�شرية ردت �أن هذ� �لقر�ر ي يد �لق�شاء‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )85‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫خطورة‬ ‫مؤتمر تونس‬ ‫منذر الكاشف‬

‫البع�ض يرى اأن المواقف ال�سيا�سية العربية والدولية تجاه‬ ‫ما يح�سل في �سورية هي كام في ك��ام‪ ،‬وه��ذا لي�ض �سحيح ًا‬ ‫لأن المهم في هذه المواقف اأنها ترفع الروح المعنوية للمواطن‬ ‫ال���س��وري لكي يح�سم اأم ��ره وي���س��ارك ف��ي ال �ث��ورة‪ .‬والأه ��م اأن‬ ‫المواقف ال�سعبية والر�سمية العربية والدولية ت�سجع مزيد ًا من‬ ‫الجنود وال�سباط على الن�سقاق من الجي�ض ال�سوري والن�سمام‬ ‫اإلى الجي�ض الحر‪.‬‬ ‫وعندما يكون الأمل معقودا على مجل�ض الأمن مثاً‪ ،‬ويف�سل‬ ‫ه��ذا المجل�ض في اتخاذ ق��رار ين�سر ال�سعب‪ ،‬ف �اإن ه��ذا الف�سل‬ ‫يوؤدي اإلى الإحباط‪ ،‬ولو ن�سبيا‪.‬‬ ‫وفي نف�ض ال�سياق‪ ،‬فاإن اأي ان�سقاق في الجي�ض اأو تمرد من‬ ‫اأحد ال�سيا�سيين اأو الدبلوما�سيين الحاليين اأو ال�سابقين يقدم‬ ‫دفعة معنوية تحرك الثورة والثوار‪.‬‬ ‫من هنا تاأتي خطورة ما ح�سل في موؤتمر تون�ض لأ�سدقاء‬ ‫ال�سعب ال���س��وري‪ ،‬فقد ك��ان متوقع ًا م��ن ه��ذا الموؤتمر تعوي�ض‬ ‫الخ�سائر الناجمة ع��ن ف�سل مجل�ض الأم ��ن ال��دول��ي ف��ي حماية‬ ‫المدنيين ال�سوريين‪ ،‬وك��ان متوقعا دعم الجي�ض الحر على اأقل‬ ‫تقدير‪ ،‬كما كان متوقع ًا اأن يتم الإع��ان فعلي ًا عن �سحب �سفراء‬ ‫الدول الخم�سين الم�ساركة في الموؤتمر وطرد ال�سفراء ال�سوريين‬ ‫من هذه الدول‪ ،‬واأن يقوم الموؤتمر باإلزام الحكومة ال�سورية‪ ،‬باأي‬ ‫و�سيلة‪ ،‬بوقف الق�سف والح�سار‪ ،‬هذا اإذا تجاوزنا العقدة الأكبر‬ ‫وهي اإطاق �سراح المعتقلين ال�سيا�سيين والك�سف عن م�سير‬ ‫المفقودين‪ ،‬وال�سماح بالتظاهر ال�سلمي للمعار�سين‪.‬‬ ‫وبما اأنه لم يتحقق �سيء من هذا؛ فالموؤتمر جاء داعم ًا للنظام‬ ‫وجرائمه و�سبب اإحباطا للمحا�سرين والثائرين‪ ..‬هناك رائحة‬ ‫موؤامرة اأو على الأق��ل تخاذل وح�سابات براغماتية لدى الدول‬ ‫الغربية التي تتفرج على الحرب بين العرب والفر�ض‪.‬‬ ‫ولعل ب�سي�ض الأمل الوحيد الذي ك�سر هذا التخاذل‪ ،‬هو‬ ‫موقف وزي��ر الخارجية ال�سعودي‪ ،‬ال��ذي عبر عن �سرورة دعم‬ ‫الجي�ض ال�سوري الحر بكل الو�سائل وتغيير النظام بالقوة اأو‬ ‫بالتي هي اأح�سن‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫كلينتون من الجزائر‪ :‬ا نمول‬ ‫اأحزاب اإسامية‪ ..‬ومستعدون‬ ‫لدعم اانتخابات الجزائرية المقبلة‬ ‫�جز�ئر ‪� -‬ل�شرق مر�د �أح�شن‬ ‫ح� � ��ددت وزي� � � ��رة �خ ��ارج� �ي ��ة‬ ‫�لأم��ري�ك�ي��ة ه�ي��اري كلينتون‪ ،‬عند‬ ‫زيارتها للجز�ئر �أم�س �لأول‪� ،‬إطار�‬ ‫يت�شمن ث��اث��ة ح��اور ُتب َنى عليها‬ ‫عاقات بادها ب��دول منطقة �مغرب‬ ‫�ل �ع��رب��ي‪ ،‬وه���ي وج� ��ود ح�ك��وم��ات‬ ‫م���ش�وؤول��ة وت�خ�ل��ق ف��ر��ش��ا لل�شعب‪،‬‬ ‫وق �ط��اع �ق �ت �� �ش��ادي خ��ا���س متفتح‬ ‫وجتمع مدي يعمل لتح�شن ظروف‬ ‫�مو�طنن‪.‬‬ ‫وب��د� لفتا ي زي��ارة كلينتون‬ ‫ل �ل �ج��ز�ئ��ر �ج �ت �م��اع �ه��ا م ��ع بع�س‬ ‫مثلي �مجتمع �م��دي ي �ل�شفارة‬ ‫�لأمريكية‪ .‬وقر�أت وزيرة �خارجية‬ ‫�لأمريكية خطابا مكتوبا قالت فيه‪:‬‬ ‫"جئت من تون�س و�ليوم ي �جز�ئر‬ ‫وغ��د� ي �م �غ��رب‪ ،‬و�ل��ر��ش��ال��ة د�ئما‬ ‫و�حدة"‪ ،‬و��شفة �ل�شعوب �مغاربية‬ ‫باأنها موهوبة وتعمل بجدية مثلها‬ ‫م �ث��ل ب��اق��ي � �ش �ع��وب �ل� �ع ��ام‪ ،‬وه��م‬ ‫ي�ح�ت��اج��ون وي���ش�ت�ح�ق��ون �لفر�شة‬ ‫لتخاذ �لقر�ر باأنف�شهم حول كل ما‬ ‫يخ�شهم‪ ،‬ح�شب تعبرها‪ .‬و�أح��ت‬ ‫كلينتون على وجوب حمل حكومة‬ ‫�جز�ئر كافة م�شوؤولياتها �إز�ء �شعبها‬ ‫خ��ال �خم�شن �شنة �مقبلة بعدما‬ ‫�أ�شارت �إى مرور خم�شن �شنة على‬ ‫��شتقالها‪ ،‬و�أ�شافت‪" :‬ينبغي على‬ ‫�جز�ئر �لعمل على توفر �لزده��ار‬ ‫و�لأم��ن ي �إط��ار �ل�شلم �لجتماعي‬ ‫وفر�س مكانتها �لدولية"‪.‬‬ ‫و�أو��ش�ح��ت كلينتون �أن��ه على‬ ‫�ل��ولي��ات �م�ت�ح��دة �أن ت�شاند ه��ذ�‬ ‫�ل��رن��ام��ج �ل�ت�ن�م��وي �ل� ��ذي يف�شل‬ ‫�ح � ��و�ر ب��ن �ح �ك��وم��ة و�م�ج�ت�م��ع‬ ‫�م��دي وع��ام �لقت�شاد ي �لد�خل‪،‬‬ ‫و�أكدت �أن بادها �شريكة ي �حو�ر‬

‫هياري كلينتون ي الق�سر الرئا�سي‬ ‫ي اجزائر (رويرز)‬

‫م��ع �حكومة و�لقطاع �لقت�شادي‬ ‫و�مجتمع �مدي ماحظة �لتغير�ت‬ ‫و�لإجاز�ت �لتي م حقيقها‪.‬‬ ‫و�أ�شارت كلينتون لدى و�شولها‬ ‫مطار ه��و�ري بومدين ي �جز�ئر‬ ‫�إى �أن �لعاقات �لقائمة بن �جز�ئر‬ ‫و�ل��ولي��ات �متحدة �لأمريكية منذ‬ ‫زمن بعيد جيدة و�شتتعمق وتتطور‬ ‫�أك ��ر‪ ،‬ورد� منها على ��ش�وؤ�ل حول‬ ‫مويل �ل��ولي��ات �متحدة ل�اأح��ز�ب‬ ‫�لإ�شامية‪ ،‬نفت رئي�شة �لدبلوما�شية‬ ‫�لأم��ري�ك�ي��ة ذل��ك مو�شحة ب��ال�ق��ول‪:‬‬ ‫"نحن ل مول �أي حزب �شيا�شي ي‬ ‫�لعام بل نقرح �لعمل مع �لأح��ز�ب‬ ‫لتبادل �لآر�ء وتقدم �لدعم لتنظيم‬ ‫�نتخابات م��ن �أج��ل �شمان �ق��ر�ع‬ ‫حر وعادل ونزيه"‪ .‬وعن �لنتخابات‬ ‫�مقبلة ي �ج��ز�ئ��ر �أب��دت كلينتون‬ ‫��شتعد�د بادها لتقدم دع��م تقني‪،‬‬ ‫و��شتطردت‪�" :‬شنت�شل مجموعات‬ ‫�خ � ��ر�ء ل�ي�ع�م�ل��و� م ��ع �ل���ش�ل�ط��ات‬ ‫�جز�ئرية لدعم �لنتخابات �إذ� ما‬ ‫طلب منا ذلك"‪.‬‬

‫امتهمون ي الق�سية داخل قف�ض التهام اأم�ض‬

‫(اأ ف ب)‬

‫مطالبات برلمانية بتخصيص حصة في الجمعية لغير المسلمين والشباب والمرأة‬

‫المشير طنطاوي يدعو مجلسي الشعب‬ ‫والشورى اختيار جمعية وضع الدستور الجديد‬ ‫�لقاهرة ‪ -‬جمال �إ�شماعيل‬ ‫فى �لوقت �لذي �أ�شدر فيه رئي�س �مجل�س �لأعلى‬ ‫للقو�ت �م�شلحة �م�شرية �م�شر حمد ح�شن طنطاوي‪،‬‬ ‫�أم�س �لأح��د‪ ،‬مر�شومًا بدعوة �أع�شاء جل�شي �ل�شعب‬ ‫و�ل�شورى غر �معينن لجتماعات م�شركة مع رئي�س‬ ‫جل�س �ل�شعب بدء� من �ل�شبت �مقبل لختيار �جمعية‬ ‫�لتاأ�شي�شية لو�شع �لد�شتور‪ ،‬طالب ن��و�ب برمانيون‬ ‫باختيار �جمعية �لتاأ�شي�شية من خارج �أع�شاء جل�س‬ ‫�ل�شعب‪ ،‬و�نفر�د �لأع�شاء �منتخبن مجل�شي �ل�شعب‬ ‫و�ل �� �ش��ورى ي �ج�ت�م��اع م�شرك بانتخاب �جمعية‬ ‫�لتاأ�شي�شية لإعد�د م�شروع �لد�شتور باقر�ع �شري‪.‬‬ ‫و�أعلن ثاثة من �أع�شاء جل�س �ل�شعب �معيّنن‬ ‫وهم‪� :‬شريف زهر�ن‪ ،‬و�لدكتورعبد �لله �مغازي وماريان‬ ‫ماك �أن �لقر�ح يق�شي باأن تتكون �جمعية �لتاأ�شي�شية‬ ‫من مائة ع�شو يتم �نتخابهم من خارج جل�شي �ل�شعب‬

‫و�ل�شورى‪ ،‬بحيث يعرون عن كل فئات �ل�شعب �م�شري‪،‬‬ ‫مع مر�عاة �أل تقل ن�شبة مثيل �م����ر�أة و�ل�شباب دون‬ ‫�شن �ل� ‪ 35‬عامًا وغر �م�شلمن من �لديانات �ل�شماوية‬ ‫�لأخ ��رى‪ ،‬عن ن�شبة ‪ %10‬لكل فئة من �لفئات �لثاث‬ ‫�مذكورة‪.‬‬ ‫وقال �مغازي �إن م�شروع �لقانون ت�شمن � ً‬ ‫أي�شا �أن‬ ‫يُن َتخب �أع�شاء �جمعية �لتاأ�شي�شية من تر�شحهم جهات‬ ‫مثل �لنقابات �مهنية‪ ،‬و�لنقابات �لعمالية‪ ،‬و�جمعيات‬ ‫�لعمومية للهيئات �لق�شائية‪ ،‬ومثلي �لح ��اد�ت‬ ‫و�جمعيات ذ�ت �لنفع �لعام �لقائمة قانو ًنا قبل نفاذ‬ ‫�لإع���ان �ل��د��ش�ت��وري �ل���ش��ادر ي ‪ 30‬م��ار���س ‪،2011‬‬ ‫و�لأحز�ب �ل�شيا�شية �مرخ�س بها قبل نفاذ هذ� �لقانون‪،‬‬ ‫و�موؤ�ش�شات �لدينية �لر�شمية‪ ،‬و�لهيئات و�لأج�ه��زة‬ ‫و�مجال�س �لرقابية و�لقومية‪ ،‬و�مجال�س �لعليا للقو�ت‬ ‫�م�شلحة و�ل�شرطة و�لدبلوما�شين‪� ،‬إى جانب �جامعات‬ ‫و�مر�كز �لبحثية‪ ،‬و�حاد�ت �لك َّتاب و�لأدباء و�لفنانن‬

‫و�م�شرين ي �خارج‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �م�غ��ازي �إى �أن م�شروع �لقانون و�شع‬ ‫جدول زمنيا لإل��ز�م �جمعية �لتاأ�شي�شية �منتخبة باأن‬ ‫تخرج م�شروع �لد�شتور مهيدً� لطرحه لا�شتفتاء �لعام‬ ‫على �ل�شعب بحد �أق�شى ‪ 15‬مايو �لقادم‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخرى رف�شت جنة �ل�شوؤون �لد�شتورية‬ ‫و�لت�شريعية مجل�س �ل�شعب �أم�س �أي ت�شريحات يدي‬ ‫بها م�شوؤولون حكوميون حول �لنتخابات �لرئا�شية‬ ‫�مقبلة �أو �لد�شتور �جديد‪ ،‬و�عترت ذل��ك تدخا من‬ ‫�ل�شلطة �لتنفيذية ف��ى �أع �م��ال �ل�شلطتن �لت�شريعية‬ ‫و�لق�شائية‪.‬‬ ‫جاء ذلك بعد طلب �لإحاطة �ل��ذي ناق�شته �للجنة‬ ‫وتقدم به �لنائب‪� ،‬شامة �لرقيعي‪ ،‬حول �لت�شريحات‬ ‫�لتي �أدى بها �م�شت�شار حمد عطية‪ ،‬وزي��ر �لتنمية‬ ‫�محلية‪ ،‬ووزير �شوؤون جل�شي �ل�شعب و�ل�شورى‪ ،‬منذ‬ ‫عدة �أيام حول حديد موعد �لنتخابات �لرئا�شية‪.‬‬

‫ام�سر ح�سن طنطاوي‬

‫المهربة‬ ‫تجاهل الحديث عن إجراءات استرداد اأموال‬ ‫َ‬

‫رئيس الوزراء المصري‪ :‬فقدنا عشرة مليارات دوار‬ ‫بعد الثورة‪ ..‬والعاطلون ارتفعوا لـ ‪ 3.5‬مليون‬ ‫�لقاهرة ‪ -‬جمال �إ�شماعيل‬ ‫ج��اه��ل رئي�س �ل� ��وزر�ء �م�شري �ل��دك�ت��ور كمال‬ ‫�جنزوري ي �أول بيان حكومته �أمام جل�س �ل�شعب‪،‬‬ ‫و�لذي �ألقاه �أم�س‪ ،‬عدة ق�شايا مهمة فى مقدمتها �إجر�ء�ت‬ ‫��شرد�د �لأمو�ل �مهربة �إى �خارج‪ ،‬وتد�عيات �لتمويل‬ ‫�لأجنبي لعدد من �منظمات و�جمعيات �لأهلية ونقل‬ ‫�لرئي�س �ل�شابق ح�شني مبارك م�شت�شفى �شجن طرة‪.‬‬ ‫و�كتفى �جنزوري على بذكر ما �أ�شماه �إجاز�ت‬ ‫حكومته منذ توليها �م�شوؤولية مطلع دي�شمر �ما�شي‪،‬‬ ‫وم يتطرق �إى �خطة �حكومية للق�شاء على �لنفات‬ ‫�لأمني‪ ،‬وملف تطهر وز�رة �لد�خلية من �مو�لن للنظام‬ ‫�ل�شابق‪ ،‬وم��وق��ف جل�س �ل� ��وزر�ء م��ن نقل �لرئي�س‬ ‫�ل���ش��اب��ق �إى �شجن ط ��رة‪ ،‬وع��اق��ات م�شر ب��اخ��ارج‬ ‫وخا�شة دول حو�س �لنيل �لتى ت�شن هجوما ح��اد�‬ ‫على �حكومة �حالية مطالبتها بالتوقيع على �مبادرة‬ ‫�لإطارية لدول �حو�س‪.‬‬ ‫و� �ش��دد رئي�س �ل� ��وزر�ء �م���ش��ري على �أن م�شر‬ ‫ل��ن تركع مهما ك��ان �لأم ��ر‪ ،‬وك�شف ع��ن خ��روج ع�شرة‬ ‫مليار�ت دولر خ��ال ع��ام ‪ 2011‬من م�شر فى �لوقت‬ ‫�ل��ذي �متنعت فيه �ل��دول �لعربية و�لغربية عن �لوفاء‬ ‫بوعودها ي دعمها باأكر من ع�شرين مليار دولر "بل‬

‫اجنزوري يلقي بيان حكومته اأمام الرمان‬

‫وقفت هذه �لدول �شد �شادر�تنا فى �خارج وخ�شو�شا‬ ‫�مو�لح و�لبطاط�س"‪ ،‬ح�شبما ورد ي كلمته‪ .‬وت�شاءل‬ ‫�ج �ن��زوري �أم��ام �ل��رم��ان‪" :‬هل �أخ �ط �اأت م�شر؟ وهل‬ ‫�أخطاأ �شعبها �لذي عانى من ��شتبد�د وظلم عا�س حت‬ ‫وياته نحو ثاثن عاما؟"‪ ،‬م�شر� �إى �أن عام ‪2011‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬اأحمد حماد)‬

‫�أدى �إى وجود �شعوبات �قت�شادية فى قطاعي �ل�شياحة‬ ‫و�ل�شتثمار‪ ،‬ولفتا �ى و�شول عدد �لعاطلن �ى ‪3.5‬‬ ‫مليون عاطل م�شجلن لدى وز�رة �لقوى �لعاملة بعد‬ ‫عودة �م�شرين �جامعين من ليبيا‪ .‬وقال �جنزوري‬ ‫�إن نحو ‪ % 45‬من �لدقيق �م�شتخدم فى رغيف �لعي�س‬

‫م�شتورد من �خارج‪ ،‬و�أن ‪ %35‬من �ل�شكر من �خارج‬ ‫�أي�شا‪ ،‬و‪ % 65‬من �لغاز من �خ��ارج‪ ،‬فيما �أو�شح �أن‬ ‫�ل��و�رد�ت من �ل�شلع �شهدت حالة من �لإرت�ف��اع من ‪12‬‬ ‫مليار دولر حتى و�شلت ‪ 25‬مليار دولر‪ .‬ولفت رئي�س‬ ‫جل�س �ل��وزر�ء �م�شري‪� ،‬إى �إرتفاع �لدين �حكومي‬ ‫فى �لفرة من �لعام ‪� 2010-1999‬إى ‪ 807‬مليار�ت‬ ‫جنيه بعد �أن كان ‪ 147‬مليار جنيه‪� ،‬أي �أنه ت�شاعف �شت‬ ‫مر�ت‪ .‬و�أكد �جنزوري �أنه �شيتم �إعادة ت�شغيل ‪1750‬‬ ‫م�شنعا متوقفا منذ ثماي �شنو�ت ب�شبب �مديونيات �أو‬ ‫�لت�شويق �أوغرها‬ ‫كما �شيتم زيادة �لأ�شر �م�شتفيدة من معا�س �ل�شمان‬ ‫�لجتماعي �إى ‪ 1.5‬مليون �أ�شرة و�إ�شافة خم�س ماين‬ ‫�إمر�أة معيلة �إى �لتاأمن �ل�شحي‪.‬‬ ‫�أو�شح �لدكتور كمال �جنزوري �أن��ه �شيتم ترقية‬ ‫�موظفن �شنويا معاجة �لر�شوب �لوظيفي و�أن��ه �شيتم‬ ‫و�شع خطة لعامن حتى عام ‪ 2014‬وفقا لروؤية م�شتقبلية‬ ‫لدفع �ل�شتثمار وزيادة معدل �لنمو �إى ‪ % 5.5‬وخف�س‬ ‫عجز �مو�زنة �إى ‪ %8‬وخف�س �لبطالة‪ ،‬و�أ��ش��اف‪" :‬ل‬ ‫خ��رج م�شر �إل ب��اخ��روج م��ن �ل ��و�دي �ل�ق��دم وزي��ادة‬ ‫�لأر��شي �م�شت�شلحة لزيادة ن�شيب �لفرد من �لأر��شي‬ ‫�لتي �نخف�شت �إى ‪ 250‬مر� فقط"‪ .‬وكان �جنزوري بد�أ‬ ‫بيانه بتوجيه حية �حر�م وتقدير لروح �شهد�ء �لثورة‬ ‫�مجيدة‪ ،‬وحية م�شابي �لثورة �ل�شرفاء‪ ،‬ح�شب تعبره‪.‬‬

‫والي «جونقلي» الجنوبية لـ |‪ :‬إساميو‬ ‫الشمال سبب اانفصال‪ ..‬والوحدة ا تزال ممكنة‬ ‫�خرطوم ‪ -‬فتحي �لعر�شي‬ ‫�أك��د و�ي ولي��ة جونقلي ي جنوب‬ ‫�ل�شود�ن �لفريق ك��و�ل ميانق ل� "�ل�شرق"‬ ‫�أهمية �للجوء �إى �لدبلوما�شية �ل�شعبية‬ ‫خال �مرحلة �حالية لإذ�ب��ة �خافات بن‬ ‫�شمال وج�ن��وب �ل �� �ش��ود�ن‪" ،‬لأن �ل�شا�شة‬ ‫يذهبون و�ل�شعوب باقية"‪ ،‬ح�شب قوله‪.‬‬ ‫و�عتر و�ي جونقلي �أن �لعاقة بن‬ ‫�شعبي �ل�شود�ن �أزلية ول غنى عنها‪ ،‬و�أرجع‬ ‫�نف�شال �ج�ن��وب �إى �شيا�شة �حكم من‬ ‫�مركز وما نتج عنها من �أخطاء‪ ،‬لأن �ل�شود�ن‬ ‫حُ ِك َم منذ �ل�شتقال من �ل�شمال‪ ،‬وكان معظم‬ ‫حكامه من �ل�شمالين‪.‬‬ ‫وعاد ميانق بالتاريخ �إى �خلف ليرر‬ ‫�نف�شال �ج�ن��وب‪ ،‬حيث ق��ال‪�" :‬ل�شود�ن‬ ‫قدما كان به ت�شع مديريات منها كردفان‬ ‫ود�رف� ��ور و�ل�شمالية و�خ��رط��وم وك�شا‬ ‫و�أع��اي �لنيل وبحر �لغز�ل و�ل�شتو�ئية‪،‬‬ ‫وكانت �لنخبة �حاكمة ي �مركز تهم�س‬ ‫ما دون ذل��ك‪ ،‬حتى �مديرية �ل�شمالية �لتي‬ ‫ينتمون �إليها ُهمِ�شت لأنهم ركزو� �لتنمية‬ ‫ي �خرطوم �لتي �عتروها وطنا لهم"‪.‬‬ ‫و�تهم ميانق من �شماهم بامتع�شبن‬

‫جنوبيون يعي�سون ي النيل الأبي�ض اأوا�سط ال�سودان‬

‫من �لإ�شامين ي حزب �موؤمر �لوطني‬ ‫�ح��اك��م ي �ل�شمال بالعمل على تق�شيم‬ ‫�ل�شود�ن‪ ،‬لكنه �أب��دى تفاوؤله لاأيام �مقبلة‬ ‫"فلي�س هناك ما منع �لوحدة بن دولتي‬ ‫�ل���ش�م��ال وج �ن��وب �ل�����ش��ود�ن‪ ،‬و�إف��ري�ق�ي��ا‬ ‫�شتتوحد يوما ما كما هو �حال ي �أوروبا"‪،‬‬ ‫ح�شب ت�شريحاته‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬و�شف وزير �لعمل �ل�شود�ي‬ ‫�ل���ش��اب��ق د�ك دوب ب�ي���ش��وب‪ ،‬ي حديثه‬ ‫ل� � "�ل�شرق"‪� ،‬ل�ع��اق��ة ب��ن دول ��ة �جنوب‬

‫( إا ب اأ)‬

‫و�ل�شمال بالأخوية �لتي تربطها م�شالح‬ ‫� �ش��و�ء ك��ان��ت �شيا�شية �أو �ق�ت���ش��ادي��ة �أو‬ ‫�جتماعية‪.‬‬ ‫وقدم �لوزير �ل�شود�ي �ل�شابق حزمة‬ ‫من �مقرحات حلحلة �لق�شايا �خافية‬ ‫بن �لبلدين‪ ،‬و�أ�شاف‪" :‬لفائدة �لدولتن �أرى‬ ‫�شرورة �أن يكون هناك تنازل من �لطرفن‬ ‫للو�شول ل�شيغة تو�فقية حل �أزمة خافات‬ ‫�لنفط بن �لبلدين"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ق��ائ��ا‪" :‬ينبغي على �لطرفن‬

‫�لتفاق على مر�عاة م�شالح �شعبي �لبلدين‪،‬‬ ‫فال�شود�نيون و�إن �نق�شمو� �شيا�شي ًا �إل �أن‬ ‫هناك وحدة وجد�نية بينهم‪ ،‬ولن يفرقو� �إل‬ ‫ي حال بناء حائط بن �ل�شمال �جنوب"‪،‬‬ ‫و�عتر �أن �نف�شال �جنوب ل يعني �لعد�وة‬ ‫بن �ل�شعبن‪" ،‬فالآن تتو�جد قبائل �شود�نية‬ ‫من بينهات �م�شرية و�لرزيقات ي �جنوب‬ ‫وت �� �ش��ارك �ج �ن��وب �ي��ن �م ��ر�ع ��ي ي زم��ن‬ ‫�ل�شيف"‪ ،‬ح�شب قوله‪.‬‬ ‫ب��دوره‪� ،‬أك��د نائب رئي�س ح��زب �لأم��ه‬ ‫�ل�ق��وم��ي �ل �ل��و�ء ف�شل �ل�ل��ه ب��رم��ه نا�شر ل�‬ ‫"�ل�شرق" تو��شل �لعاقات بن �ل�شعبن‬ ‫رغم �لتوتر�ت‪ ،‬و�أ�شار �إى تف�شيل جنوبين‬ ‫�لعي�س ي �ل�شمال‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ح ��دة �ل �ت��وت��ر�ت ب��ن �شمال‬ ‫وجنوب �ل�شود�ن ز�دت ي �لفرة �لأخرة‬ ‫ب�شبب خافات حول �لنفط وق�شايا عالقة‬ ‫بن �لبلدين‪ ،‬وطفت على �لأفق �شحب ملبدة‬ ‫بالغيوم تنذر بقرب حرب و�شيكة ما م يتم‬ ‫تد�ركها خا�شة بعد ت�شريحات �لرئي�س‬ ‫�ل�شود�ي عمر �لب�شر باأن ُن ُذر �حرب باتت‬ ‫�أقرب من نذر �ل�شام‪ ،‬وعزز وزير خارجيته‬ ‫ع�ل��ي ك��رت��ي م��اذه��ب �إل �ي��ه �ل�ب���ش��ر‪ ،‬ول��وح‬ ‫ب �اأن حكومته ملك م��ا �شماه �خطة "ب"‬

‫بعد ف�شل �خطة "�أ"‪ .‬ت�شريحات �لب�شر‬ ‫ووزير خارجيته كرتي قابلتها ت�شريحات‬ ‫نارية من �لرئي�س �جنوبي �شيلفاكر �لذي‬ ‫م�شى بعيد� ي �لتلويح باحرب من خال‬ ‫خطو�ت عملية بح�شد �جيو�س ي حدود‬ ‫دولته مع �ل�شمال و�إعان �لتعبئة �لعامة‪.‬‬ ‫ورغ��م �ح��رب �لكامية بن �جانبن‬ ‫و�ل�شعوبات �لتي تعر�س مفاو�شات �لنفط‬ ‫ي �لعا�شمة �لأثيوبية �أدي�س �أب��اب��ا‪�،‬إل �أن‬ ‫�لبلدين ي �مقابل جمعهما كثر من عاقات‬ ‫�لأو�� �ش��ر و�ل�ت��د�خ��ات �لعرقية و�لإثنية‬ ‫بجانب �م�شالح �لقت�شادية �متد�خلة �لتي‬ ‫قد تطغى �أحيانا على �خافات �ل�شيا�شية‪،‬‬ ‫ويعك�س ذلك عدة وقائع منها ر�شالة �لعز�ء‬ ‫من �شيل��اكر لعمر �لب�شر وحكومة �ل�شمال‬ ‫ي وفاة �لفنان حمد عثمان وردي �لأ�شبوع‬ ‫�ما�شي‪.‬‬ ‫وي �ل�شياق نف�شه‪� ،‬شهدت �ل�شاحة‬ ‫�ل�شود�نية خال �لأيام �ما�شية تكرم وزير‬ ‫�لربية و�لتعليم بدولة �جنوب جوزيف‬ ‫�أوك �ي��ل �ل ��ذي � �ش��ارك ي فعاليات موؤمر‬ ‫�لتعليم �لذي عقد باخرطوم‪ ،‬وكرمه �لنائب‬ ‫�لأول لرئي�س �جمهورية على عثمان حمد‬ ‫طه‪.‬‬


         220             



     2003 200845    16     83    27     

         18   23   411               

            2300  20112003 2195 105        2031     164  1708 89

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬85) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

(1) ‫ﺗﻘﺴﻴﻢ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬

2300 ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬

‫ﺷﺨﺺ ﺑﻘﺎﻧﻮﻥ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬

15 ‫ﺍﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﺣﺴﻢ ﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ ﻗﺒﻞ ﺍﻧﻌﻘﺎﺩﻫﺎ‬

..‫ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺳﺘﻜﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺃﻋﻠﻰﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻳﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻤﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬:‫ﺩﻭﻟﺔ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ‬

‫إﻳﺎس اﺣﻮازي‬

30%     25                                  1925420                 ""  1936    ""                                            eias@alsharq.net.sa



             " "            "                                  "              "



          "      " "         "           " "    " "     "                      "

      "                             "   ""                                           " "   13           "       "                      "  "   " "   "        "   

                                "           "  " "       "              "    

‫ ﺩﻋﻮﺓ ﻋﺒﺎﺱ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻟﺰﻳﺎﺭﺓ ﺍﻟﻘﺪﺱ ﺗﺤﺖ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﺗﺘﻨﺎﻗﺾ ﻣﻊ ﻓﺘﺎﻭﻯ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ‬:| ‫ﺷﺨﺼﻴﺎﺕ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻟـ‬                                                                    

                                                                         

                                                                ���    

                                                                        



‫ﺍﻟﻨﺎﺋﺒﺔ ﺍﻷﺭﺩﻧﻴﺔ ﺍﻟﺴﺮﺩﻳﺔ ﺗﺴﺘﺒﻖ ﻛﻠﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺑﻤﻬﺎﺟﻤﺔ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‬

/ /

-

                                  

                                                     

                                              111      

                                                              


(3-6) ‫| ﺗﺤﺎﻭﺭ »ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ ﺍﻟﺤﻲ« ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﺼﺒﺎﺡ ﺻﻘﺮ‬  ""               " "           

                      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬85) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

        " "        



16

‫ ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻏﺎﺯﻱ ﺍﻟﺠﺒﺎﻟﻲ ﻗﺎﺋﺪ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ‬:‫ﺻﻘﺮ‬ ‫ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺗﺂﻣﺮ ﺿﺪﻱ ﺑﻌﺪ ﻛﺸﻒ ﻋﻼﻗﺎﺗﻪ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬ 



                               "         ""      1996         "                "    "                                              ""               "            "      ""        ""           ""                                  " "                                     "        "  "       ""       ""                                                                "  ""                                    "   "   "                  ���              ""   "                                  ""            " "" "                             ""         "                                                  "      " ""          "          1965    " 1957    "  "                   ""                                "    "1967        "        "              "      1959 1967                              

‫ﻣﺤﻄﺎﺕ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﺼﺒﺎﺡ ﺻﻘﺮ‬

‫ﺍﺩﻋﻰ ﺃﻧﻨﻰ ﻣﺨﺘﻞ ﻋﻘﻠﻴﺎ‬ ‫ ﺛﻢ ﹼ‬..‫ﺍﻟﺠﺒﺎﻟﻲ ﺳﺠﻨﻨﻲ ﻣﻊ ﺗﺠﺎﺭ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ‬

‫ ﻭﻭﹸ ﹺﺿ ﹸ‬..‫ﺳﻠﻴﻢ ﺍﻟﺰﻋﻨﻮﻥ ﺗﻮﺳﻂ ﻟﻺﻓﺮﺍﺝ ﻋﻨﻲ‬ ‫ﻌﺖ ﻗﻴﺪ ﺍﻹﻗﺎﻣﺔ ﺍﻟﺠﺒﺮﻳﺔ‬

   "  "                    "" ���  24                    " "      ""  ""      ""



  18   1994                24         ""           "      "  ""                                       "" ""  ""   ""        ""     "                                                              """                  


                                

                       

                                       

                              

| ‫رأي‬

..‫ﻭﻓﺎﺀ ﻣﻮﺍﻃﻦ‬ ‫ﻭﺍﻫﺘﻤﺎﻡ‬ ‫ﻣﺴﺆﻭﻝ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬85 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

17 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺍﻟﺼﻴﺪﻟﻲ ﺍﻟﺬﻱ‬ ‫ﻳﺼﻒ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ‬

                                                             395                                                                                                               alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















‫ "ﺗﺴﺎﻫﻞ" ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬..‫ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬ "‫ﻭﺇﻏﻼﻕ ﻓﻲ "ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ" ﻳﺜﻴﺮ ﺍﺳﺘﻴﺎﺀ "ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎﺕ‬ (

:

‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺕ‬ ..‫ﺑﺈﻋﺎﺩﺓ ﻓﺘﺤﻬﺎ‬ ‫ﻭﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ‫ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﺗﺆﻛﺪ‬ ‫ﻣﻨﻊ ﺗﺮﺧﻴﺼﻬﺎ‬ .."‫ﻟـ "ﺍﻷﺻﺤﺎﺀ‬ :‫ﻭﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺍﻹﻳﻘﺎﻑ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺣ ﹰﻼ‬

)

  "           " "                  "    "                                            "                      40       1423113                                                                                "

    "                  "                     %50           25                       

                              ""                                       

       ���                               

             "                    "                                        

                                          

          "                                                       "

                          

‫ﺃﻧﺪﻳﺔ‬ ‫ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺗﺠﺬﺏ ﻧﺴﺎﺀ‬ ‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬ ‫ﻭﺍﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺗﺮﺍﻗﺒﻬﺎ‬

                 " "               "  "    " "                                                                      "                          "                                                                 "           ���     


‫إبراهيم خفاجي‪..‬‬ ‫ٌ‬ ‫رجل من كلمات‬ ‫(‪)2 - 2‬‬

‫محمد‬ ‫العمري‬

‫�أن ين�صح ��ب هذ� على كل �ل�صع ��ر�ء بطبيعة �حال‪� ،‬إل �أن �لتف ��اوت يكون ي �لعامة‬ ‫�لفارق ��ة‪ .‬هن ��اك عامات فارقة لعق ��ول �ل�صعر�ء‪ ،‬و�لعام ��ة �لفارقة �لت ��ي �أدركتها ي‬ ‫�صخ�صية �خفاجي �ل�صعري ��ة ‪�-‬إى �لآن‪ -‬هي‪ :‬مكن �لنغم من عقله حتى �إن ق�صائده‬ ‫تعط ��ي �ل ��ذي يلحنها نف�صها من �لوهلة �لأوى فتخ ��رج ي �أعلى �مقامات �للحنية ف انا‬ ‫وجم � ا�ال (��صمع ��و� �إذ� �صئت ��م‪� :‬أ�صوفك كل ي ��وم و�أروح من �لريك ��وردر حمد عبده)‪.‬‬ ‫فق�صائ ��ده �إذ� عب ��ار�ت �صعرية مطو�عة‪� .‬صع ��ر �خفاجي عاطفة ح�ص ��ة‪ ،‬ويندر ي‬ ‫ظن ��ي �أن ّ‬ ‫ينفك �صعره عن هذه �ل�صفة‪ .‬هذ� ل يعني �أنه نقي�ض للقوة �ل�صعرية‪� ،‬إنه هو‬ ‫�لحتد�م �ل�صعري بعينه‪ .‬هل �صمعتم �لكوبليه �لذي غناه حمد عبده‪� ،‬لذي يردد فيه‪:‬‬ ‫�إن �صف ��ى ربي �ج ��ر�ح ‪ ..‬توبة من ع�صق �ماح ‪ ..‬لو �صكى قلب ��ي و�صاح؟ �إنها كلمات‬ ‫ته� ��ض وتب�ض‪ ،‬و�إنها لتقرع �خابي من عاطفة �لنا�ض فتخرجه لل�صم�ض و�لهو�ء‪�.‬إنني‬ ‫مقيد بام�صاحة �لتي �أكتب فيها‪ ،‬وما قلت كل �لذي �أريد!‬

‫هن ��اك �رتب ��اط بن عمق �موهبة وعم ��ق �ل�صخ�صية‪ ،‬و�أنا �أعتق ��د �أن هذه ظاهرة �ل�صف ��ات �لتي جعلني �صديد �لإعجاب بهذه �ل�صخ�صية �مكيّة �مبدعة‪� ،‬أنها �صخ�صية‬ ‫متو�ت ��رة‪ ،‬وه ��ي تبلغ �أن تك ��ون نظرية غر قابل ��ة للنق�ض‪ .‬و�إبر�هي ��م خفاجي مثال ل ت ��رى نف�صها بالرغم من عمقها‪ ،‬وهذه �م�صاألة مكان �صوؤ�ل معري جماي كبر‪ .‬ماذ�‬ ‫قري ��ب لهذه �لظاهرة‪� .‬إنه بقدر عمق موهبت ��ه‪ ،‬مكن �أن ناحظ عمق �صخ�صيته‪ ،‬و�أنا يندر ي هوؤلء �مبدعن �حقيقين �ل�صتعاء �لذي نر�ه ي كث ٍر من �لنا�ض �صحيحي‬ ‫�أعني �لعمق �لأخاقي ل�صخ�صية �خفاجي (�لتو��صع‪ ،‬وقلة �ل�صتعاء بالأنا‪ ،‬وطِ يب �موهبة؟ ماذ� ل ي�صعرون بالأنا؟ �أريد �أن �أجيب �إجابة خت�صرة فيها تعليل‪� :‬لذي �أظنه‬ ‫�أن م ��رد هذ�‪ ،‬هو �أن عقولهم من�صغل ��ة بر�ء موهبتهم‪� .‬لعقل �موهوب ي �لعادة عقل‬ ‫�ل�صريرة)‪.‬‬ ‫�إن �ل ��ذي يعرفه معرفة �صخ�صي ��ة �أو حتى من �متابعة �لإعامية مكن �أن ياحظ �صديد �لإن�صانية‪ ،‬وذلك مناق�ض لنقائ�ض �لطباع �لتي تغلب على �أكر �لنا�ض‪ ،‬و�لعقل‬ ‫كي ��ف تتحول �موهبة �إى �أخاق‪ .‬فن �خفاجي فن عاطفي‪ ،‬وكلمات �خفاجي كلمات �موهوب مثل عقل �خفاجي عقل م�صام‪ ،‬ل ينازع �أحد� على �صيء‪.‬‬ ‫معظ ��م ��صتع ��اء�ت �لنا�ض على بع�صه ��م لأجل �لتن ��ازع على �لأ�صي ��اء و�معاي‬ ‫�صارب ��ة ي �ص ��دق �موهبة و�صدق �موقف �لعاطفي ومو�ت ��اة �للغة‪� ،‬إنه ل ي�صدر عن‬ ‫فك ��رة �صابقة لكتابة ق�صائ ��ده �لغنائية كما يفع ��ل �لذين يتطلبون �صناع ��ة �ل�صورة؛ و�لأوهام � ا‬ ‫أي�صا‪ .‬عقول �مبدعن مكتفية بنف�صها لأنها ملوءة بالقيمة �حقيقية‪ ،‬فهي‬ ‫فيقعون ي �أزمة �صعرية تنفيهم وتنفي �ل�صعر عنهم‪ .‬كثرون هم هوؤلء �لذين يتحول �أكر من �لتنازع على �لوهم‪ ،‬و�أكر من �لن�صغال بتحويل �حياة على قيم غر �صادقة‪.‬‬ ‫فهمه ��م لل�صعر �إى �أزمة؛ لأن لهم عق � ا‬ ‫ل ��و �أن �أح ��د� جمع كل �لنتاج �ل�صع ��ري للخفاجي ودر�ض طبيع ��ة لغته �ل�صعرية‪،‬‬ ‫�ول غر �صعرية‪� .‬إبر�هيم خفاجي لي�ض كذلك‪� ،‬إنه‬ ‫عق ٌل �صعريٌ عبقري غر من�صغل بال�صفة �لتي يقولها �لنا�ض‪ ،‬لأنه هو �ل�صفة‪ ،‬ولأنه هو خرج ي ظني ب�صخ�صية متما�صكة‪ ،‬ذ�ت طابع و�حد جملته �ل�صعرية‪ ،‬وبالتاي للغة‬ ‫�ل�صعر‪� .‬إن �صخ�صيته وعبقريته �ل�صعرية فوق �لأ�صماء‪ ،‬فهي ل تكرث لاأ�صماء‪ ،‬ومن �لت ��ي يكتب بها �خفاجي ق�صائ ��ده جميعها‪� ،‬إنها ت�صبه �م�صغ ��ولت �لذهبية‪ ،‬ومكن‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 85‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫بابانيكواو‬ ‫كاشف‬ ‫السرطان‬

‫فسحة اأمل‬ ‫عائض القرني‬

‫خالص جلبي‬

‫كان الطبي ��ب اليوناي (جورج نيكواو�س‬ ‫بابانيكواو ‪ )1962 - 1883‬امقيم ي نيويورك‬ ‫يكرر على زوجته هذا ال�سوؤال‪ ،‬هل مكن معرفة‬ ‫ال�سرطان‪ ،‬واإلقاء القب�س عليه متلب�س ًا باجرمة‪،‬‬ ‫مقتحم� � ًا البيت مثل الل�س امت�سلل فيك�سف ي‬ ‫جن ��ح الظ ��ام قب ��ل اأن ي�سرب �سربت ��ه في�سرق‬ ‫وينك ��ب؟‪ .‬قال هذا اأن عمل ��ه ااأ�سا�سي كان ي‬ ‫الت�سري ��ح ودرا�س ��ة ااأن�سج ��ة ومعرف ��ة اخبيث‬ ‫منه ��ا م ��ن ال�سلي ��م‪� .‬سجعته زوجت ��ه مرتن منها‬ ‫اأن يق ��وم بالتجرب ��ة عليه ��ا �سخ�سي� � ًا طاما كانت‬ ‫التجرب ��ة ا تزي ��د ع ��ن اأخ ��ذ لطاخ ��ة ب�سيط ��ة من‬ ‫عن ��ق الرح ��م ون�سيج جدار امهب ��ل‪ .‬هكذا يتقدم‬ ‫العل ��م بالتجرب ��ة الذاتي ��ة‪ ،‬واأحيان� � ًا يدف ��ع العام‬ ‫الثم ��ن م ��ن حيات ��ه كم ��ا ح�س ��ل م ��ع فران�سي�س‬ ‫بيك ��ون ي جاربه على الدج ��اج‪ ،‬واأنه مكن اأن‬ ‫يبق ��ى اللح ��م طازج ًا اإذا و�س ��ع ي درجة جمد‬ ‫معينة‪ .‬وي ظروف التجميد والرد �سربه الرد‬ ‫بل�سعة قا�سية فالتهبت رئته‪ ،‬ولي�س ثمة �سادات‬ ‫حيوية من ن ��وع ااأريروماي�سن‪ ،‬فق�سى نحبه‬ ‫بالتجرب ��ة‪ .‬وكم ��ا ق ��ام نيك ��واو وم ��دة ‪� 21‬سن ��ة‬ ‫بالتجربة على زوجته فقد قام فر�سوف بالتجربة‬ ‫عل ��ى نف�س ��ه بابت ��اع جرعة م ��ن اجراثي ��م اأمام‬ ‫تاميذه ليقول لهم امر�س لي�س من اجرثوم بل‬ ‫انهي ��ار جهاز امناعة‪ .‬وهو قانون فعلي حتى ي‬ ‫ام�ستوى النف�سي ااجتماعي‪ .‬كذلك كان (فرنر‬ ‫فور�سمان) اأول من طبق جربة القثطرة القلبية‬ ‫عل ��ى نف�س ��ه حتى يطبقه ��ا احقا عل ��ى امر�سى‪.‬‬ ‫نيك ��واو اليون ��اي ااأ�س ��ل جمع كم ��ا هائا من‬ ‫التج ��ارب عل ��ى احيوان ��ات ث ��م تق ��دم به ��ا اإى‬ ‫اموؤم ��ر العامي ي م�سيجان ع ��ام ‪ 1928‬ولكن‬ ‫النا�س كانوا بن متفرج و�ساخر ومتهكم وغر‬ ‫مكرث‪ .‬ابتل ��ع ااإهانة وتاب ��ع اأبحاثه بدون ملل‬ ‫واإحباط ثم تقدم اإى موؤمر جديد ولكن بعد ‪13‬‬ ‫�سنة ع ��ام ‪1948‬م فاأثبت عمله واعرف له اجو‬ ‫العلمي بااأ�ستاذية واأ�سبحت طريقة بابا نيكواو‬ ‫ي الك�سف امبك ��ر عن �سرطان عنق الرحم ي‬ ‫متن ��اول اليد وبفح�س ب�سيط ايزيد عن م�سحة‬ ‫ب�سيط ��ة م ��ن الغ�ساء امخاطي م ��ن اأن�سجة امهبل‬ ‫وعنق الرحم‪.‬‬ ‫اأق ��ول هذا اأنني اأع ��رف من الو�سط حوي‬ ‫م ��ن يهم ��ل اأقل من هذا فقد نزف ��ت �سيدة وبقيت‬ ‫�سنتن تخجل من الك�سف الن�سائي على نف�سها‬ ‫ليكت�سفوا احقا �سرطان متقدم ي عنق الرحم‬ ‫وتخ�سع جراحة كب ��رة ومتابعة دوؤوبة ل�سيد‬ ‫بقاي ��ا ال�سرطان‪ .‬لقد كان ي ق�س�سهم وعملهم‬ ‫ع ��رة «م ��ن كان ل ��ه قل ��ب اأو األق ��ى ال�سم ��ع وه ��و‬ ‫�سهيد»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫أدونيس‬ ‫الثابت المتحول‬

‫خالد الغنامي‬

‫�ص ��دق �لطغر�ئ ��ي (م ��ا �أ�صي ��ق �لعي�ض ل ��ول ف�صح ��ة �لأم ��لِ )‪ ،‬وف�صحة ويبكون على فر�قهم �لو�صيك‪ ،‬يقول لبيد بن ربيعة �ل�صاعر �ل�صهر‪:‬‬ ‫�أكذب �لنف�ض �إذ� حدّثتها‬ ‫�لأم ��ل‪ ،‬ه ��ي �لنظر للحي ��اة بتفاوؤل و�إح�ص ��ان �لظن بالأي ��ام وتوقع �لأجمل‬ ‫�لنف�ض يُزري بالأم ْل‬ ‫فيم ��ا ي�صتقبل م ��ن �لعمر‪ ،‬ولول ف�صح ��ة �لأمل ما �صحك �ل�صي ��خ �لكبر ول‬ ‫�إن �صدق ِ‬ ‫ويطالبك �بن �جوزي ي (�صيد �خاطر) مخادعة �لنف�ض كما تخادع‬ ‫تب�صم ��ت �لعج ��وز ول م ��ازح �مري�ض ز�ئري ��ه ول �أن�صد �ل�صج ��ن من خلف‬ ‫ّ‬ ‫�لق�صب ��ان ق�صائد �حرية‪ ،‬وف�صح ��ة �لأمل‪ ،‬توجد عند �لنم ��ل و�لنحل �أكر �لطف ��ل على �للعبة فاأحيان اا طفلك �إذ� �أل ّ�ح عليك ي �صر�ء لعبة باهظة �لقيمة‬ ‫م ��ا عن ��د كثر م ��ن �لنا�ض‪ ،‬فالأم ��ل حمل �لنمل عل ��ى �دخار ق ��وت �صنة ي ل ت�صتطي ��ع دف ��ع ثمنها فاإنك ج ّرب معه �أ�صلوب �مخادع ��ة فتقول‪� :‬ليوم �أو‬ ‫خ ��ازن �صتوية ي �ل�صكن �لد�خلي و�مطبخ �لإ�صاي لبيوتها‪ ،‬و�لأمل عند غ ��د ا� و�أب�ص ��ر بعد قليل فتنقله من وعد �إى وع ��د ومن �صفح �إى ه�صبة حتى‬ ‫ت�صر لعبة وم تغ�صب طفل ��ك‪ ،‬وكذلك �لنف�ض عِ دها‬ ‫�لنحل جعلها تهاج ��ر من و�د �إى �آخر م�ض رحيق �لأزهار وتخرجه ع�ص اا تنق�ص ��ي �لأي ��ام و�أنت م ِ‬ ‫للب�ص ��ر �لذين يطاردون ��ه ي �لأودية و�ل�صع ��اب‪� ،‬إذ� كان معك �لأمل ف�صوف بالفرج ّ‬ ‫وب�صره ��ا بالي�صر وحدّثها عن �م�ص ّر�ت �لقادم ��ة و�لب�صائر �منتظرة‬ ‫تقطع �لطريق �لطويل بهمة ون�صاط رغم �م�صاعب و�م�صاق‪ ،‬و�إذ� ُنزع منك ويق ��رح عليك �صاعر عرب ��ي كبر �أن تتنقل بالنف� ��ض ي �مو�عيد و�لأحام‬ ‫�لأم ��ل ذ�بت نف�صك وماتت همت ��ك و�صقطت قوتك و�أ�صبحت عبئ اا ثقي اا على �جميلة حتى تعي�ض �لأمل و�لتفاوؤل يقول‪:‬‬ ‫و��صل بها �ل�صر �صن �جفن �أو �صمحا‬ ‫جتمعك كالنحلة �ميت ��ة د�خل �خلية وكاماء �لآ�صن ي �حو�ض‪� ،‬إن �لأمل‬ ‫وماطل �لنوم ما َل �لنج ُم �أو جنحا‬ ‫وقود د�خلي وقوة عارمة ي �لنف�ض تك�صر �حو�جز و�حدود‪ ،‬وما د�م �أن‬ ‫فاإن ت�ص � � ّكت فع� � ّللها �مج � � � ّرة من‬ ‫�حي ��اة �أحام‪ ،‬فاجعل من �أحامه ��ا �لأمل وت�صور �أنك ثري �صاحب ق�صور‬ ‫بالرو�ح �صحى‬ ‫�صوء �ل�صباح وعدها‬ ‫عامرة وب�صاتن فيحاء وحد�ئق غن ��اء وعندك ع�صر�ت �لأبناء �لأذكياء‪ ،‬مع‬ ‫ِ‬ ‫و�مهمومون �أ�ص اا �إما يعي�صون �لغم و�حزن ب�صبب �أفكارهم فقط ي‬ ‫�خدم و�ح�صم حتى ت�صعد وترتاح فهذ� �حلم قريب من �لو�قع لأن �حياة‬ ‫�لغال ��ب لي�ض ب�صبب �لو�قع كما يقول كارنيجي‪( :‬حياتك من �صنع �أفكارك)‬ ‫جميعها روؤيا مناميّة بقيت ذكرى ي خيلتك كما قال �أبو مام‪:‬‬ ‫�إذن ففك ��ر بالأجمل و�لأبه ��ى و�لأح�صن‪ ،‬ويقرح عليك ماك�صويل ي كتابه‪:‬‬ ‫ثم �نق�صت تلك �ل�صنونُ و�أهلُهُا‬ ‫(�لف ��وز مع �لنا� ��ض) بدل �أن تف ّك ��ر ي �حرب و�مر�ض و�ج ��وع و�لفقر �أن‬ ‫فكاأنها وكاأنهم �أحا ُم‬ ‫وبالأم ��ل �ص ّي ��د �لأو�ئل �لق�ص ��ور �ل�صاهق ��ة و�ح�ص ��ون �منيعة و�صق تفك ��ر ي �ل�صام و�ل�صحة و�ل�صبع و�لغنى وه ��ذ� �لذي يطالبك به �صاحب‬ ‫(�ل�ص ��ر)‪ ،‬و�أن ��ا ر�أي ��تُ ي حيات ��ي فق ��ر�ء ر��صن �صاحك ��ن با�صمن‬ ‫�لأنه ��ار وتركو� �مجلد�ت �لفخمة و�لتاآليف �مفي ��دة ولو غلب عليهم �لياأ�ض كت ��اب ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتذك ��رو� �موت لأ�صيبو� بالإحباط و�نط ��وو� على �أنف�صهم يندبون حظهم م�صروري ��ن؛ لأن �أفكارهم جميلة وبناءة ومتفائلة‪ ،‬ور�أيتُ �أغنياء �صاخطن‬

‫مأساة‬ ‫العاقل العربي‬ ‫خالد خاوي‬

‫�إعان هام‪ :‬عزيزنا �لعربي‪ ،‬لر�حتكم و�صامتكم �مرجو منكم ربط �أحزمة‬ ‫عقلكم‪�� ،‬صتعد�د ا� للعي�ض ي باد �لعرب‪ ،‬نتمنى لكم رحلة �صعيدة و�إقامة مديدة‪.‬‬ ‫ل ��ن �أج ّنى عل ��ى �حكومات �لعربي ��ة ‪� -‬لتي يكفيها ما �أ�صابه ��ا هذ� �لعام‬ ‫ فه ��ي على كل حال لي�صت �مبتكر �لعبقري لنظ ��ام قمع �لعقول‪ ،‬بل هو �صليقة‬‫عربي ��ة �أ�صيلة‪ ،‬جده ل ��دى �ل�صعوب قبل �حكومات‪ ،‬ف� �اإن كان �حاكم �لعربي‬ ‫ياأمرك باإغاق عقلك وت�صليمه لأقرب نقطة تفتي�ض‪ ،‬فاإن �ل�صعوب �لعربية تاأمرك‬ ‫باإغ ��اق عقلك وو�صعه فوق �ل ��دولب‪ ،‬و�إل �أطلقت عليك ن ��ار �ل�صخرية‪ ،‬فتار اة‬ ‫يلمزون ��ك باأنك فيل�صوف وتارة ي ��ر�ءى لهم �أن كلمة مثقف م ��ا هي �إل �صتيمة‬ ‫قا�صية يرمونك بها‪ ،‬و�لعجيب �أنهم ي�صحكون من هذه �لأو�صاف ويتناقلونها‬ ‫بينه ��م وكاأنه ��م ر�أوك تلب� ��ض على ر�أ�ص ��ك �ص ��رو� ال �أو م�صغ ي فم ��ك بنطا ال‪،‬‬ ‫ولرما قالو� فيك �لق�ص�ض �لكوميدية ومثلوها ي حلقات تلفزيونية عناوينها‬ ‫�لظاهرة «��صحك على �مغ ّفل» وعنو�نها �خفي �حقيقي «��صحك على �مف ّكر»‪.‬‬ ‫يب ��دو ي جل ّي اا �أن �لعق ��ل �لعربي �لذي كان منذ ق ��دم �لزمان متعود ا� على‬ ‫جفاف �ل�صحر�ء‪ ،‬وجفاف �ح ّكام‪� ،‬صيعاي �إى �أمدٍ ‪� -‬أو �أبدٍ ‪ -‬من �صد�أ مفا�صل‬ ‫�مخ و�حتكاكها ب�صكل موؤ ٍذ عند �لتفكر‪� ،‬حتكاك اا يوؤم �مف ّكر من ناحية‪ ،‬ويزعج‬

‫م تك ��ن مفاجاأة كبرة �أن يخرج علينا �أدوني�ض �ل�صاعر �ل�صوري‪ ،‬مهاجم اا‬ ‫�ل�صع ��ب �لذي يذبح منه كل يوم بامئ ��ات‪ ،‬وت�صبغ دماوؤه �ل�صو�رع‪ ،‬ي مبادرة‬ ‫م ��ن طرف ��ه‪� ،‬أعدها �إ�صقاطا لآخ ��ر �أور�ق �لتوت �لت ��ي كان يتزين بها‪ ،‬فينك�صف‬ ‫مثقف عربي �آخر ي م�صاحة ما بن �لتنظر و�لتطبيق‪.‬‬ ‫فاأدوني� ��ض �لذي ع ّرف �حد�ثة ي كتابه (�لثابت و�متحول) باأنها (�متد�د‬ ‫للتحول من �فر��ض نق�ض �أو غياب معري ي �ما�صي) وحدث عن (ل نهائية‬ ‫�معرف ��ة) و�لهروب من جمود �لثابت‪ ،‬خرج �لي ��وم ليعلن عن جهله �مطبق ما‬ ‫يحدث على �ل�صاحة �لعربية �ليوم‪ ،‬جامد ا� على ما عرف‪ ،‬م�صطف اا مع �لطغيان‪.‬‬ ‫عندم ��ا جمع �لنو�هي �لو�ردة ي ت�صريح ��ات �أدوني�ض �لأخرة‪ ،‬بحيث‬ ‫حر� ��ض فقط على �لتوجيه ��ات و�لتحذير�ت �لتي يوجهه ��ا لل�صعب �ل�صوري‪،‬‬ ‫�صتجد �أنه ل يرك م�صاحة كبرة مو�طنيه يتحركون فيها‪.‬‬ ‫هو �صد ثورة �ل�صورين على نظام �لبعث ي �صوريا‪ ،‬لأنها بزعمه �صوف‬ ‫تاأت ��ي بالإ�صامين‪ ،‬برغم �أن �لنظام �ل�ص ��وري م ي�صقط �إى هذه �للحظة‪ ،‬وم‬ ‫تق ��م حكومة بديلة له بعد‪ ،‬وم جر �لنتخاب ��ات �حرة �لنزيهة هناك بعد‪ ،‬ول‬ ‫ندري هل �صيفوز بتلك �لنتخابات �لإ�صاميون �أم غرهم‪.‬‬ ‫م ��ا �لذي دعاه لهذه �مبادرة �لتي �أخرجته ب�صورة ل تليق وحرجة حتى‬ ‫بالن�صبة لأولئك �لذين يد�فعون عن فكره ويعجبون به؟‬ ‫�إن ��ه ت�صري ��ح ت�صحيحي فيم ��ا يبدو ما �صب ��ق و�صرح ب ��ه ي �صهر يونية‬ ‫�ما�ص ��ي عندما قال لإحدى �ل�صحف �إن عل ��ى �لرئي�ض �ل�صوري ب�صار �لأ�صد �أن‬ ‫يعيد �لكلمة و�لقر�ر لل�صعب �ل�صوري‪.‬‬

‫َمن حوله مِ ن ناحية �أخرى‪ ،‬حتى يظهر ذلك على وجوههم‪ ،‬فاإذ� ما حاول �مف ّكر‬ ‫جاهل ذلك �لأم �أ�صكتوه منزعجن من �أزيز تفكره �لذي يك�صر �صمتهم �ميّت‪.‬‬ ‫�لعرب ي �حقيقة �أكر �ل�صعوب �صجيج اا ون�صاط اا لكنهم يف�صلون �ألعاب‬ ‫�ل�صتهب ��ال عل ��ى �لألعاب �جادة‪ ،‬فيف�صل ��ون مث اا �ألع ��اب‪�� :‬صتك�صاف ما لي�ض‬ ‫مهم اا‪ ،‬و�أكر �صحن حم�ض‪ ،‬و�أكر كب�صة وغرها‪ ،‬لكن �للعبة �لتي تخ�ص�صو�‬ ‫فيه ��ا با مناف�ض ه ��ي لعبة دفن �لر�أ� ��ض ي �لرمل‪ ،‬ومنهم تعلم ��ت �لنعامة تلك‬ ‫�حرك ��ة �ممتع ��ة‪ ،‬وقي ��ل �إن �لعربي هو �ل ��ذي تعلمها من �لنعام ��ة �أثناء �صربه‬ ‫ي �لأر� ��ض للتجارة‪ ،‬ومن هنا ت ��رز �إ�صكالية تاريخية جديدة‪� :‬أيهما جاء �أو ال‬ ‫�لعربي �أم �لنعامة؟‬ ‫ّ‬ ‫ي باد �لعرب �صت�صمع �لر�أي �لعاطفي �لهادر ي�ص ّم �لآذ�ن ويُخل بالتو�زن‬ ‫�لعقل ��ي‪ ،‬لكن ذلك لن يك ��ون �آخر �م�صائب �لتي تو�جهك‪ ،‬و�إم ��ا �ص ُتفاجاأ �أي�ص اا‬ ‫ب�صم ��م عقلي ي �لق�صاي ��ا �جوهرية �لتي ي�صلمون لها ب�ص ��كل كامل‪� ،‬صمم ل‬ ‫ينفع ��ك مع ��ه حتى لغة �لإ�ص ��ارة‪ ،‬وي ّ‬ ‫ُف�ص ��ل �إن كنت من ي ��ز�ول هو�ية �لنقا�ض‬ ‫�لفك ��ري ب�صكل م�صتمر‪� ،‬أن تتخذ لنف�صك جدول (�صيانة دورية) ي�صمل ما يلي‪:‬‬ ‫(�لت�ص ْبد) ‪� -‬مر�رة ‪� -‬لطحال ‪� -‬لقلب ‪ -‬و�أخر ا� �لأ�صنان‪ ،‬طبع اا �لأ�صنان ل �أحد‬ ‫َ‬ ‫ينتب ��ه لها غالب� � اا مع �أنها تتعر�ض لأ�ص ��ر�ر بالغة نتيجة (�لك ��ز) عليها و�لع�ض‬

‫وه ��ا هو �لي ��وم يتناق�ض ليق ��ول �إن �لثور�ت �لعربية كله ��ا حكوم عليها‬ ‫بالف�صل‪ ،‬لأنها ثور�ت خارجة من �م�صجد على حد تعبره‪.‬‬ ‫كم �أعجب من �صل�صلة �مقدمات و�لنتائج �لتي بناها �أدوني�ض على بع�صها‬ ‫ليخرج بهذ� �موقف �لذي ل مكن �أن ي�صدر عن مثقف حر نزيه‪.‬‬ ‫�أعني هذ� �لهجوم �ل�صر�ض على �صعب نتفرج على ذبحه كل يوم ونتاأم من‬ ‫عجزنا وقلة حيلتنا جاه ن�صرته‪.‬‬ ‫ث ��م يخ ��رج علين ��ا �أدوني�ض لر�ص ��م �م�صمار �ل ��ذي ينبغ ��ي �أن يجري فيه‬ ‫�ل�صوريون‪.‬‬ ‫وم يكت ��ف بر�ص ��م ح ��دود �م�صمار‪ ،‬فاأت ��ى بحاجز �أخر لي�صيف ��ه �إى هذ�‬ ‫�ح�صار عندما قال �إنه �صد مطالب �لثو�ر �لذين ي�صتنجدون بالأجنبي‪� ،‬إذ كيف‬ ‫ت�صتنج ��د �صورية من ��صتعمروها! م�صر ا� بذل ��ك �إى �لنتد�ب �لفرن�صي على‬ ‫�صورية ما بن ‪ 1920‬و‪ 1946‬ومتنا�صي اا �أنه هو نف�صه يعي�ض فيها‪.‬‬ ‫�أود �أن �أو�ص ��ح هن ��ا �أنن ��ي ل �أوؤي ��د �لتدخ ��ل �لأجنب ��ي ي �صورية‪ ،‬لكنني‬ ‫�أعجب هنا من هذ� �لتناق�ض‪ ،‬فهو حد�ثي ي كل �صيء‪ ،‬ر�ف�ض للمحافظة رف�ص اا‬ ‫ر�ديكالي� � اا‪ ،‬ولطام ��ا �صتم ثقافة �ل�صح ��ر�ء و�م�صجد‪� ،‬إل �أنه هن ��ا ي�صجل موقف اا‬ ‫حافظ اا غريب اا‪� ،‬خت�صره ي «�محافظة» على �لنظام �لقائم‪.‬‬ ‫بعد هذه �حو�جز �لتي ن�صبها �أدوني�ض لأهل بلده‪ ،‬ما هو �حل؟ ما �لذي‬ ‫يجب �أن يفعله �ل�صوريون؟ مع �لأ�صف هو م يقل‪.‬‬ ‫لقد ترك ذلك لذكاء �ل�صورين‪ ،‬فاأدوني�ض كان د�ئم اا ما يرك �خامة لذهن‬ ‫�لقارئ‪.‬‬

‫غا�صب ��ن مهمومن متذمرين لأن �أفكارهم مت�صائمة‪� ،‬إذ ا� فام�صاألة م�صاألة فكر‬ ‫ونظ ��رة لاأ�صياء كم ��ن يرتدي نظار�ت بي�ص ��اء �أو �ص ��ود�ء‪ ،‬فالبي�صاء تريه‬ ‫�لأ�صياء على حقيقتها و�ل�صود�ء تريه �لعام �صو�د ا� ي �صو�د؛ ولذلك �دخل‬ ‫ي حديقت ��ك �صخ�صن متفائ اا ومت�صائم اا‪ ،‬ف�ص ��وف جد �متفائل يعجب من‬ ‫تفتح �لزهور ويطرب ل�صوت �لعندليب ويه�ض لتمتمة �ماء ويرتاح لتمايل‬ ‫�لأغ�ص ��ان‪ ،‬وج ��د �مت�صائم يحدثك عن �صرورة �إز�ل ��ة �ل�صوك من �حديقة‪،‬‬ ‫وم ��اذ� يوجد �لنمل بكرة؟ وما �ل�صبب ي حمو�ص ��ة �لرمان؟ وماذ� ل تدّعم‬ ‫�أغ�ص ��ان �لعن ��ب‪� ،‬إذ ا� فانظ ��ر �لإيجابي ��ات ي حياتك ف�صوف ت ��ز�د �إيجابية‬ ‫وجاح� � اا‪ ،‬ول تغ ��رق بالتفكر ي �صلبياتك فت ��زد�د �إخفاق� � اا ور�صوب اا‪ ،‬فالذي‬ ‫يفك ��ر ي �لنجاح �ص ��وف يع ُد عدّت ُه للنجاح‪ ،‬و�لذي يعي� ��ض ماأ�صاة �لر�صوب‬ ‫�صوف ير�صب ل حالة‪ ،‬فاعتق نف�صك من �لنهز�مية و�صيق �لأفق و�ل�صعور‬ ‫بعق ��دة �موؤ�م ��رة ومذهب (يح�صب ��ون كل �صيحة عليهم)‪ ،‬فم ��ا درى بك �أحد‬ ‫ول �أح� � َ�ض بك �أح ��د و�لنا�ض م�صغولون عني وعن ��ك بهمومهم وم�صكاتهم‪،‬‬ ‫فغ� � ّرد ي حديقت ��ك بن�صيد �محبة و�ل�ص ��ام وتف ّك ��ر ي �أحبابك وجاحاتك‬ ‫و ِن َع� � َم �لله عليك وتنا�صى �لإخفاقات و�ل�صدم ��ات و�للكمات لت�صعد وتنعم‪،‬‬ ‫�إن �أه ��ل �لأم ��ل يعي�ض �لو�حد منهم ثمانن من عم ��ره وهو يف ّكر ي �لإنتاج‬ ‫و�لخ ��ر�ع و�لكت�صاف و�لعمل �مثمر‪� ،‬أم ��ا �مت�صائم فهو موت قبل حينه‬ ‫ويرحل من �حياة وهو ي�صر على قدميه‪ ،‬كما قال �صاحبنا �أبو �لطيب عن‬ ‫�جبان‪�( :‬إذ� ر�أى غر �صيءٍ ظ ّنه رج اا)‪ ،‬و�علم �أن �لعباقرة و�لفاحن �إما‬ ‫�صق ��و� طريقه ��م �إى �مجد بالأمل و�لتفاوؤل ولهذ� جل�ص ��و� على �لنجوم‪� ،‬أما‬ ‫�لنهز�مي ��ون فاإنهم يحدثون �أنف�صهم كل ي ��وم بالنتكا�صات و�لهز�ئم ولهذ�‬ ‫�أخفق ��و� و�ن�صحبو�‪ ،‬و�حذر مناهج مدر�صة �إبلي�ض و�أتباعه كما قال تعاى‪:‬‬ ‫َ‬ ‫(�ل�ص ْي َط ��انُ يَعِ ُد ُك ُم �لْ َف ْق َر َو َياأْ ُم ُر ُكم ِبالْ َف ْح َ�صاء َو�ل ّل ُه يَعِ ُد ُكم َم ْغ ِف َر اة ِم ْن ُه َو َف ْ�ص اا‬ ‫��ص ٌع َعلِي ٌم)‪ ،‬و�حذر �أن تلقي علينا درو�ص اا وحا�صر�ت ي �لت�صاوؤم‬ ‫َو�ل ّل ُه َو ِ‬ ‫و�لإحب ��اط وتذكرنا بعدد �لوفيات وكرة �لأمر��ض و�حروب ودنو مو�صم‬ ‫�ل�صتاء و�أن �لرد قادم ل حالة و�أن �جفاف و�صيك و�أن �لقت�صاد مهدد �إى‬ ‫�آخر تلك �لقائمة �ل�صود�ء من �لأر�جيف و�لتهديد و�لوعيد للنف�ض و�مجتمع‪،‬‬ ‫ب ��ل تكلم ع ��ن همة �ل�صب ��اب و�نت�ص ��ار �معرفة ووف ��رة �لإنت ��اج و�م�صاحة‬ ‫�لجتماعية و�ل�صلم �لأهلي وحياة �لناجحن وم�صرة �لعلماء و�مخرعن‬ ‫و�أه ��ل �لف�صل و�ل ُنبل‪ ،‬و�إذ� قمت ي ليلك فانظر لوجه �لقمر �لباهي وطلعة‬ ‫�لنج ��وم �ل�صاحرة �لآ�ص ��رة ول تقت�صر على م�صاهدة �ص ��و�د �لليل وب�صاعة‬ ‫�لظام وباخت�صار‪( :‬كن جمي ��ا ترى �لوجود جمي اا)‪.‬‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫�لنفعاي �ليائ�ض‪.‬‬ ‫ل‪ ،‬ل تف ّكر بهذ�‪� ،‬أعرف ما يدور ي ذهنك و�إي لأحذرك منه �لآن‪ :‬ل حاول‬ ‫�أن ت�صتق ��ل بر�أيك عن ر�أي �لقطيع �لعرب ��ي �أو �أن تفطر على غر تبنه وتتغدى‬ ‫بغر بر�صيمه‪ ،‬فاإنك حينئذ �ص ُتعامل معاملة �مجذوم‪ ،‬و ُتب َع ُد �إبعاد �لبعر �معبّد‬ ‫(كما قال طرفة بن �لعبد) وحينها �إذ� جاءت �صرتك قالو� عنك مثلهم �ل�صهر (فِر‬ ‫م ��ن �مجذوم فر�رك من �حمار) وهو مثل طوّرته �لعقلية �لعربية �لثورية بعد‬ ‫�أن كان �أكر لباقة فيما قبل‪.‬‬ ‫و�أما �إذ� �أوكلك �لله �إى نف�صك طرفة عن فوقعت ي �أيدي عرب متحم�صن‪،‬‬ ‫ف� �اإن خاف ��ك معهم قد ي ��ودي بك �إى �خ ��روج ب�صفات عامي ��ة م تكن ح�صبها‬ ‫موج ��ودة ي قريتك �ل�صغ ��رة �أو مدينت ��ك �لآمنة‪ ،‬فقد تو�ص ��ف باأنك علماي‬ ‫�أو لي ��ر�ي �أو �إ�صر�ئيلي حتى‪ ،‬وق ��د تو�صف ب�صفات عالية �مقام ت�صتحي من‬ ‫قبولها لأنك �أقل من ذلك يا رجل! فقد ي�صفك خالفوك باأنك �صابط ي �مباحث‬ ‫ورم ��ا ‪� -‬إذ� كن ��ت �أكر �جتهاد ا� ‪ -‬عمي ��ل لا�صتخبار�ت �لأمريكي ��ة (هوّ� �حنا‬ ‫لقين)؟!‬ ‫عزي ��زي‪ ،‬ل يكل ��ف �لله نف�ص اا �إل و�صعها‪ ،‬هل تري ��د �أن تثكلك �أمك �أو ترمل‬ ‫زوجتك �أو يتي ّتم طفلك؟ طبع اا ل‪� ،‬إذن دع عربك على ما هم عليه وجادلهم بالتي‬ ‫هي �أح�صن‪ ،‬ولي�ض عليك هد�هم‪ ،‬ولكن �لله يهدي من ي�صاء‪ ،‬و�أما �إن قررت بعد‬ ‫�لبح ��ث ودر��ص ��ة �جدوى �أن تكون �صهيد ا� مبادئ ��ك �لتي تو�صلت �إليها بالنظر‬ ‫و�ل�صت ��دلل بعيد ا� عن �لعقل �جمعي‪ ،‬فاب ��د �أن حت�صب كل دمعة وكل غ�صة‬ ‫وكل مد�فعة لنف�صك عن تناول (�محظور�ت) �لتي تن�صيك و�قعك‪ ،‬كما يجب �أن‬ ‫تتحلى بقناعن �أحدهما من �بت�صام و�لآخر من ُح�صام‪ ،‬وباأذنن �لأوى من طن‬ ‫و�لأخرى من عجن‪ ،‬و�أب�صر فاإما يوفى �ل�صابرون �أجرهم بغر ح�صاب‪.‬‬ ‫ي �ختام‪�� ،‬صتح�صر د�ئم اا كي ل تن�صدم‪� ،‬أنك �صت�صمع �جو�ب �لآي عند‬ ‫�لنقا�ض‪� :‬إن (�لر�أي) �لذي تقوله غر �صحيح‪ ،‬ف�ص اا (تاأكد من �لعقل �ل�صحيح)‬ ‫و�صكر ا�‪.‬‬ ‫‪khalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫و�خا�صة �لتي �أر�ها هو �أن على �ل�صورين �أن يخ�صعو� ويركعو� لهذ�‬ ‫�لنظام �لذي م يبق بيت ي �صورية �إل ولهم عنده ثاأر �صخ�صي‪.‬‬ ‫هذه هي �خا�صة لأنه قد �صد كل �لطرق �لأخرى وحب�صهم ي قف�ض نظام‬ ‫ب�صار �لأ�صد �مجرم‪.‬‬ ‫�أدوني� ��ض ق ��د ينكر هذ�‪ ،‬وقد يق ��ول �إنه مثقف حر ل منتم ��ي‪ ،‬لكن �مو�قف‬ ‫�ل�صيا�صية تعرف ماآلتها ي �لنهاية‪.‬‬ ‫لقد ��صطف �أدوني�ض مع نظام �لأ�صد‪� ،‬صد �صعبه‪ ،‬ول �أعرف �لأ�صاب ور�ء‬ ‫ذلك‪ :‬هل هي طائفية؟ �أم �متنان لدعم �حكومة �ل�صورية له؟ �أم خوف على ذويه‬ ‫ي �ل�صام‪ ،‬لكن �لذي �أعرفه هو �أنه لو �صكت لكان خر ا� له‪.‬‬ ‫ا‬ ‫فه ��ذ� �موقف �لذي وقفه وع ��ر به عن روؤية �صيقة ج ��د�‪ ،‬م ت�صتوعب �أن‬ ‫حقبة �لربيع �لعربي �أبطالها هم �ل�صعب وهم منظروها وهم بناتها‪ ،‬ول حاجة‬ ‫بهم مقيم ي برج عاجي ي باري�ض ليخرهم ما يجب ومال يجب‪.‬‬ ‫ي بع� ��ض �مر�ج ��ع �لغربية يع� � ّرف �أدوني�ض باأنه «�أعظ ��م �صاعر ي �للغة‬ ‫�لعربية»‪.‬‬ ‫ني�ص ��ان �أج ��ده غريب� � اا لك ��وي �أرى �أن �صع ��ر �أدوني� ��ض ي غاي ��ة �لرد�ءة‬ ‫و�ل ��رود‪� .‬أم ��ا �أف ��كاره �لتي جاوزه ��ا �لزمن‪ ،‬وقالب ��ه �لو�حد للحي ��اة �مدنية‬ ‫�حديثة‪ ،‬فالأف�صل �أن يحتفظ به لنف�صه‪ ،‬فالتاريخ يعاد ت�صكيله ي �صورية‪ ،‬ول‬ ‫يحتاج �ل�صوريون �لآن مث ��ل هذه �لت�صريحات �لتي �أرجو �أل ي�صدم �أدوني�ض‬ ‫باأنها ل جد لها �أدنى �صدى‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫الحوار بين‬ ‫النظرية والتطبيق‬

‫عبد العزيز‬ ‫السبيل‬

‫اح ��وار الوطني وتفاعل القي ��ادة وامجتمع معه‪ ،‬يوحي اأن ثمة جاحا قد حقق البع� ��ض اإى احدة ي ط ��رح الأفكار‪ ،‬وا�ستخدام األفاظ تبتعد ع ��ن اللياقة والأ�سلوب‬ ‫عل ��ى م�ستويات ثقافي ��ة واجتماعية ي هذا الإطار‪ .‬ودون ري ��ب‪ ،‬فاإن اجهود امبذولة احكي ��م ي امناق�س ��ة‪ .‬وه ��ذا ل يقت�س ��ر على فئ ��ة دون اأخ ��رى اأو يرتب ��ط بام�ستوى‬ ‫كب ��رة‪ ،‬وق ��د تكون حقق ��ت جاحا عل ��ى م�ست ��وى الأفراد الذي ��ن ي�سارك ��ون ي هذه التعليمي اأو الثقاي‪ .‬وم يقف الأمر لدى قلة منهم عند حد القول بل تعداه اإى الفعل‪،‬‬ ‫احوارات‪ ،‬وقد تنعك�ض على اإحداث وعي باأهمية احوار لدى بع�ض اأفراد امجتمع‪ .‬للتعبر عن الراأي‪ ،‬وتاأكيد الروؤية كما حدث جاه بع�ض امنا�سبات العلمية والثقافية‪.‬‬ ‫ما يعك�ض ه ��ذا النجاح اأن كثرين يبدون اإعجابهم‪ ،‬واإمانهم باحوار واأهميته‪ ،‬وتلك مرحلة جعل اجميع على قناعة اأنه ل بد من طرح اأ�ساليب اأكر فاعلية‪.‬‬ ‫اإن امراق ��ب له ��ذه الأح ��داث القولي ��ة والفعلي ��ة ي�سع ��ر اأن الطري ��ق م ��ا زال �ساقا‬ ‫وامن ��اداة به‪ ،‬واحما�سة لتفعيل ��ه‪ ،‬لكن الكت�ساف غر الإيجابي يتمث ��ل ي اأن ما يتم‬ ‫طرح ��ه يظ ��ل على ام�ستوى النظ ��ري‪ ،‬ويعك�ض نواي ��ا ح�سنة جاه ه ��ذا التوجه‪ .‬اأما وطوي ��ا‪ .‬واأن العملية احوارية حتاج اإى جه ��ود اأكر‪ .‬لي�ض من قبل مركز احوار‬ ‫حن التحول اإى اجانب التطبيقي‪ ،‬ومار�سة احوار على م�ستوى الفعل‪ ،‬فاإن الأمر الوطني فح�سب‪ ،‬فله ف�سل الريادة والعمل اجاد امخل�ض‪ ،‬واإما من كافة اموؤ�س�سات‪،‬‬ ‫وخ�سو�سا الثقافية والتعليمية منها م�ستوياتها امختلفة‪.‬‬ ‫�سياأخذ �سكا ختلفا‪.‬‬ ‫ولع ��ل من اأبرز عوائق مكن اح ��وار الهادئ امتزن بن اأف ��راد امجتمع‪ ،‬حر�ض‬ ‫اإن امتاب ��ع ما يجري من ح ��وارات حول الكثر من الق�سايا احياتية عر و�سائل‬ ‫الإعام قدمه وجديده‪ ،‬ومراقبة م�ستوى الطرح‪ ،‬ي�سعر ي كثر من الأحيان وكاأنه ل كث ��ر م ��ن العلم ��اء والإعامي ��ن والأهم من ذل ��ك اموؤ�س�س ��ات والهيئ ��ات واجامعات‬ ‫يوجد لل�سواب اإل �سورة واحدة‪ ،‬وراأي حدد‪ .‬ويت�سح ذلك لي�ض من خال الإ�سرار وقطاع ��ات التعليم على تبني الراأي الواحد ج ��اه كثر من ام�سائل الفقهية والق�سايا‬ ‫عل ��ى ال ��راأي فح�سب‪ ،‬واإما لنفي القيمة عن الراأي امخال ��ف‪ .‬وي�سل الأمر اأحيانا عند احياتي ��ة‪ .‬وي ��رز ذلك ع ��ر مطبوعاته ��ا‪ ،‬وموؤمراته ��ا‪ ،‬ومناهجها‪ .‬و�سي ��ادة الراأي‬

‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬

‫ه ��ل مك ��ن اأن ي�سيطر رج� � ٌل من رج ��ال ال�سيا�سة عل ��ى احكم ويحتك ��ر ال�سلطة‬ ‫لتحقيق اأكر امنافع لذاته وذريته على ح�ساب م�سالح وحقوق ال�سعب؟‬ ‫اجواب بنعم‪ ،‬والدليل موجو ٌد على م�سرح احياة حا�سر ًا وما�سي ًا‪.‬‬ ‫وه ��ل مكن اأن ي�سيطر فريق من رجال الأعم ��ال على مفا�سل القت�ساد واحتكار‬ ‫وتوجي ��ه حركة الأ�س ��واق وان�سياب ال�سل ��ع واخدمات من اأجل حقي ��ق اأكر امنافع‬ ‫والأرباح امالية لهم على ح�ساب رفاهية ال�سعب وزيادة دخله؟‬ ‫اجواب بنعم‪ ،‬والدليل على م�سرح احياة قائ ٌم وموجودٌ‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫وتكاتف وتاآز ٌر بن هذين الفريقن بحكم وحدة الهدف‬ ‫وهل مكن اأن يقوم تعاو ٌن‬ ‫ي تعظيم ام�سلحة الذاتية على ح�ساب م�سلحة امجتمع؟‬ ‫واجواب بنعم‪ ،‬والدليل قائم على م�سرح احياة‪.‬‬ ‫وال�س� �وؤال امه ��م والأخر‪ :‬هل ه ��ذا النق�سا�ض على حقوق الإن�س ��ان ال�سيا�سية‬ ‫والقت�سادي ��ة م ��ن قبل جموعة م ��ن رج ��ال ال�سيا�سة ورج ��ال الأعم ��ال امت�ساحن‬ ‫امتعاون ��ن امتاآزري ��ن‪ ،‬حقيق ��ة اأزلي ��ة �سرمدية‪ ،‬جذوره ��ا غائرة ي اأعم ��اق مكوّناتنا‬ ‫الجتماعية والعرقية‪ ،‬ت�ستمد منها بقاءها الأبدي ي حياتنا؟‬ ‫واجواب هنا با‪.‬‬ ‫ي امو�س ��وع ال�سيا�س ��ي كفان ��ا الربي ��ع العربي وال�سب ��اب العربي عن ��اء الدليل‬ ‫وال�ستدلل‪ ،‬فمن تون�ض اإى م�سر‪ ،‬اإى ليبيا‪ ،‬اإى اليمن‪ ،‬اإى �سوريا‪ ،‬انتفا�سة اقتلعت‬ ‫ج ��ذور الف�س ��اد والظلم وال�ستغ ��ال وقمع احري ��ات وت�سارع اليوم م ��ن اأجل البناء‬ ‫أر�ض من احرية والدمقراطية‬ ‫والتعمر ال�سيا�سي والجتماعي والقت�س ��ادي على ا ٍ‬ ‫وكرام ��ة الإن�سان‪ .‬وبقية الباد العربية‪ ،‬ما فيها دول اخليج العربي‪� ،‬سوف ت�سر ل‬ ‫حالة على هذا الطريق‪ ،‬اإن عاج ًا اأو اآج ًا‪ .‬الطريق اإى احرية والدمقراطية وكرامة‬ ‫الإن�سان والعدالة الجتماعية‪ ،‬هو الطريق الرئي�ض واموؤكد تاريخي ًا ا ّلذي �سارت عليه‬ ‫ال�سع ��وب ا ّلت ��ي و�سلت اإى بر الأم ��ان وال�ستقرار والتقدم‪ ،‬بع ��د اأن م ّكنت بالن�سال‬ ‫ال�سعب ��ي م ��ن اإر�ساء قواعد احري ��ة وموؤ�س�ساتها الرمانية التي ق ��ادت هذه ال�سعوب‬ ‫اإى التق ��دم واح�سارة امادية وغر امادية‪ .‬والربي ��ع الأوروبي الذي انطلق بالثورة‬ ‫الفرن�سي ��ة واأخواته ��ا ي القرن التا�س ��ع ع�سر �ساهد تاريخي على ذل ��ك‪ .‬ي امو�سوع‬ ‫القت�س ��ادي وما يخ�ض رج ��ال امال والأعمال القائمن على امت ��اك واإدارة الفعاليات‬

‫الحوار الوطني‬ ‫بأسلوب اأخ اأكبر‬

‫أشرف فقيه‬

‫حال ��ة الحتق ��ان الراهنة بن اأطي ��اف امواطنن تدل عل ��ى اأن اإ�سراتيجية احوار‬ ‫الوطن ��ي م ت� �وؤت ثمارها‪ .‬لن نق ��ول اإنها ف�سلت‪ ،‬لأننا م ن�ستنف ��د كل حاولت التحاور‬ ‫وم نرك ��ز عل ��ى ال�سريحة امعنية بال�سبط‪ .‬رما ل يكفي اأن يجتمع نفر من النخبة وراء‬ ‫الأبواب امغلقة ليتحاوروا‪ ..‬ول اأن ت�سل دعوات ح�سور مجموعة منتقاة من امواطنن‪.‬‬ ‫فاأزمتنا لي�ست مع النخبة‪ ..‬اإنها مع ا ُ‬ ‫جموع‪ .‬اإن احوار الوطني يهدف ي النهاية خلق‬ ‫مواطن اأف�سل واأكر وعي ًا‪ .‬ي حن اأن النخبة الإعامية والفكرية‪ ،‬التي هي «ليرالية»‬ ‫بامفه ��وم امحل ��ي ال�سائد‪ ،‬ق ��د ثبت ق�سورها ع ��ن ت�سكيل عقلية امتلق ��ي ال�سعودي وي‬ ‫ا�ستقطابه ��ا‪ .‬اأما الفريق الآخ ��ر امناوئ لتلك النخبة وامتلفع بعباءة ال�سرعي اأو القبَلي‪.‬‬ ‫ف� �اإن ح ��اور هذا احوار الوطني ل تعنيه‪ ..‬بل وقد تتناق�ض م ��ع اأ�سا�سيات طرحه‪ .‬لأن‬

‫الواسطة‪..‬‬ ‫مجرى الدم!‬

‫طارق العرادي‬

‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 85‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫الربيع العربي‬ ‫ورجال المال واأعمال‬

‫الواح ��د اأو تبني ��ه ل تتيح فر�ض نقا�ض اأقوى‪ .‬ولعل ��ه مكن ا�ستثمار اجانب الفقهي‪،‬‬ ‫لتاأكيد روؤى الخت ��اف‪ .‬فطرح اآراء الفقهاء من امذاهب امعترة جاه بع�ض الق�سايا‬ ‫ال�سرعي ��ة‪ ،‬وهي ي معظمه ��ا م�سائل فرعية‪ ،‬عر امناهج التعليمي ��ة وو�سائل الإعام‬ ‫والتحاور حولها‪� ،‬سيجعل امتلقي يدرك اأن الختاف رحمة‪ ،‬واأنه الأ�سل ‪« .‬ولو �ساء‬ ‫ربك جعل النا�ض اأمة واحدة ول يزالون ختلفن اإل من رحم ربك ولذلك خلقهم»‪.‬‬ ‫اأما مركز املك عبد العزيز للحوار الوطني‪ ،‬في�ستحق الإ�سادة جهوده ي تدريب‬ ‫الآلف من ال�سباب على اأ�سلوب احوار‪.‬‬ ‫اأم ��ا مو�سوع ��ات احوار الت ��ي يختارها للقاءات ��ه فهي مو�سوع ��ات متنوعة لها‬ ‫اأهميتها وقيمتها‪ ،‬لكنها غالبا لي�ست ق�سايا ذات ح�سا�سية كبرة داخل امجتمع‪ ،‬بحيث‬ ‫ينتج عنها حدة ي الطرح‪ ،‬وانق�سام ي الراأي‪ ،‬مكن للحوار اأن يتفاعل معها ويوجهها‬ ‫باأ�سلوب حكيم‪.‬‬

‫ال�ستثماري ��ة والتجارية‪ ،‬الت ��ي ت�س ّكل عمود ًا مهم ًا ي النظ ��ام القت�سادي احر الذي‬ ‫تعتمده دول اخليج العربي منهج ًا لإدارة حركة اأ�سواقها وفعالياتها القت�سادية‪ ،‬فاإن‬ ‫الأم ��ر ل يختلف ي جذوره امبدئية عن ذلك امتعل ��ق برجال ال�سيا�سة‪ .‬واإن م ي�سلهم‬ ‫الربي ��ع العربي ح ّتى الآن؛ فاإنه ل حالة ي الطريق اإليهم‪.‬القت�ساد عل ٌم يعنى باإدارة‬ ‫ال�س� �اأن ال�ستثماري والتجاري وال�ستهاكي م ��ن اأجل حقيق اأكر منفعة عامة للفرد‬ ‫وامجتمع �سوي ًا والو�س ��ول اإى اأف�سل ا�ستخدام للموارد الوطنية الب�سرية وامادية‪.‬‬ ‫ولكي يحقق النظام القت�سادي اأهدافه هذه فا بد اأن يبنى على قواعد اأ�سا�سية اأهمها‪:‬‬ ‫• احرية القت�سادية امتمثلة ي امناف�سة احرة العادلة للمنتجن وام�ستهلكن‬ ‫�سوق م�سرح به واح�س ��ول على اأية معلوماتٍ متوفر ٍة‪ ،‬وعدم ق�سر‬ ‫ي الدخ ��ول لأي ٍ‬ ‫ذلك على جموع ٍة اأو فر ٍد بحكم موقعه ال�سيا�سي اأو القت�سادي‪.‬‬ ‫• نب ��ذ الحتكار بجمي ��ع اأنواعه واأ�سكاله لاأ�سواق وال�سل ��ع واخدمات من اأجل‬ ‫حماية ام�سلحة العامة جميع ام�ساركن من بائعن وم�ستهلكن‪.‬‬ ‫• نب ��ذ الف�س ��اد الإداري واماي بكل اأ�سكاله واأنواع ��ه‪ ،‬احكومي منه واخا�ض‪،‬‬ ‫الهادف اإى حقيق م�سلحة ذاتية على ح�ساب ام�سلحة العامة‪.‬‬ ‫اإذا اأمعن ��ا النظر ي هذه امبادئ الأ�سا�سية للفك ��ر القت�سادي احر‪ ،‬لوجدنا اأنها‬ ‫فرع لنهر احياة العظيم‪ ،‬نهر احرية‪ .‬فاحرية ال�سيا�سية واحرية القت�سادية فرعان‬ ‫ينطلق ��ان من نهر واحد وي�سبان ي بحر احي ��اة العامة للوطن وامواطنن‪ .‬هذه هي‬ ‫القواع ��د الأ�سا�سي ��ة للفكر القت�سادي اح ��ر‪ ،‬هكذا و�سفه وب ّين ��ه اموؤ�س�سون الأوائل‬ ‫قب ��ل اآدم �سميث ومن بعده‪\ .‬ي ظروف تاريخي ��ة و�سيا�سية واجتماعية واقت�سادية‬ ‫غاب ��ت فيها الإرادة والقوة ال�سعبية احامية للحرية‪ ،‬قب�ض اأفرا ٌد وجماعاتٌ على زمام‬ ‫ال�سيا�سة واإدارة �سوؤون امجتمع وخلقوا جا ًل وو�سع ًا �سيا�سي ًا هدفه ومنهجه خدمة‬ ‫م�سلحة احاكم وبطانته ال�سيا�سية والتجارية والدينية على ح�ساب م�سلحة امجتمع‪.‬‬ ‫وي ظ� � ّل غياب احكم القائم على احرية والدمقراطية‪� ،‬سيطرت الأنانية وام�سلحة‬ ‫الفردي ��ة ا ّلت ��ي ّ‬ ‫وظفت كل اإمكاناته ��ا وطاقاتها خدمة م�ساحه ��ا اخا�سة على ح�ساب‬ ‫ُ‬ ‫ام�سلح ��ة العامة للمجتمع‪ ،‬واألب�ست اموؤ�س�سة ال�سيا�سية والدينية والقت�سادية جلد ًا‬ ‫مري�س� � ًا ووجه ًا قبيح� � ًا غر الوجه واجلد الذي تنتجه احري ��ة والدمقراطية عندما‬ ‫تك ��ون احاكمة ي الأر� ��ض وامنظمة للحياة بجميع فروعها‪ .‬الوجه القبيح لاقت�ساد‬ ‫احر اأو ما اأ�سماه الفيل�سوف والعام الجتماعي كارل مارك�ض «القت�ساد الراأ�سماي»‪،‬‬ ‫ال ��ذي نرى بع�ض معامه ونرى بع� ��ض اأدواته و�سيا�ساته ُمار�ض اليوم من قبل بع�ض‬ ‫يعر ول م ّثل الوجه احقيقي للحرية‬ ‫رج ��ال الأعمال ي اخليج العربي والع ��ام‪ ،‬ل ّ‬ ‫القت�سادي ��ة‪ .‬قد يرى البع� ��ض اأن احالة امثالية للنظام القت�سادي احر لي�ست حالة‬ ‫واقعي ��ة‪ ،‬وهذا الراأي �سحيحٌ ي حالة غي ��اب التكوين امجتمعي ا ّلذي ي�سع ويفر�ض‬ ‫ح ��د ًا عل ��ى احري ��ة باإطارها الأناي الف ��ردي من اأج ��ل حماية وتعظي ��م ال�سالح العام‬ ‫للمجتمع‪ .‬قد يخ�سر الفرد م�سلحة ذاتية لكنه ي�سرد اأكر منها ي م�سلحته امجتمعية‪.‬‬ ‫التكوي ��ن امجتمعي هو الإط ��ار الجتماعي وال�سيا�سي والقت�س ��ادي للفرد بعد زوال‬ ‫مرحل ��ة البدائي ��ة والقبلي ��ة‪ .‬وللمجتمع مفه ��وم واإطار للحري ��ة والرفاهي ��ة قائ ٌم على‬ ‫اخ�سائ�ض الفردية للطبيعة الب�سرية ويعتمد عليها‪ ،‬لكنه يهذبها ويوؤطرها ويجمعها‬ ‫لتكون امح�سلة النهائية لرفاهية امجتمع اأكر واأعم للفرد وامجتمع‪.‬‬ ‫امجتمع ل ي�ستطيع انتزاع النظام القت�سادي اأو ال�سيا�سي اأو الديني من �سيطرة‬ ‫و�سي ��ادة الحتكار والديكتاتوري ��ة الفردية والعائلية وو�سع ��ه حت �سيطرة ال�سعب‬ ‫واإرادت ��ه اح ��رة اإل بثورة كامل اأطياف امجتمع كاحال ��ة الفرن�سية قدم ًا والتون�سية‬ ‫امواطن عنده يج ��ب اأن يكون على �ساكلة واحدة‪ ..‬ووفق «ا�ستاندرد» موحد‪ .‬فكيف هو‬ ‫ال�سبيل للو�سول ماين وماين امواطنن العادين من مثلون القطاع الرئي�سي الذي‬ ‫يفر� ��ض اأن ي�ستهدف ��ه اأي برنامج توعوي نه�سوي تنموي؟‪ ،‬كي ��ف مكن و�سعهم اأمام‬ ‫حاور احوار الوطني التي تتم مداولتها خلف الأبواب امغلقة؟‪ ،‬كيف نو�سل لهم ر�سالة‬ ‫التعددي ��ة والتنوع التي هي قوام ت�سكيل ��ة هذا البلد‪ ..‬التي تتناق�ض بفجاجة مع خرافة‬ ‫التما ُث ��ل الرا�سخة؟‪ ،‬يبدو اأنن ��ا �سن�سطر جدد ًا لا�ستنجاد باحكوم ��ة‪ ،‬وباأ�سلوبها ي‬ ‫التلقن اجمعي على النمط الذي خ َلده (جورج اأورويل) واأ�سماه ب�»الأخ الأكر»‪ .‬ونحن‬ ‫عندنا خرة عظيمة ي التعامل مع هذا الأ�سلوب التلقيني وعاي�سناه طوي ًا‪.‬‬ ‫فقبل ع�سرين �سنة‪ ،‬كان رجل ال�سارع ال�سعودي مقتنع ًا اأنه يعي�ض ي دولة عظمى‪..‬‬ ‫واأن اأمريكا ودول غرب اأوروبا تنظر له بعن الغبطة بل واح�سد‪ .‬كان ال�سعودي مقتنع ًا‬ ‫باأن ��ه يعي�ض ي دولة �سناعي ��ة ذات اإجاز خارق تقف حائ ��رة اإزاء اإعجازه اأعظم عقول‬ ‫التخطي ��ط الإ�سراتيج ��ي ول يحد ح ��دوده �س ��ور‪ .‬كان ال�سعودي مقتنع ًا ب� �اأن امواطن‬ ‫الرويج ��ي والأ�س ��راي يفكران بجدية للهج ��رة اإى بلده‪ ،‬وباأن ثم ��ة برناج ًا ف�سائي ًا‬ ‫�سعودي� � ًا‪ ..‬اأو �سيئ� � ًا من ه ��ذا القبيل‪� ..‬سي�سل بنا قريب ًا للمري ��خ! كل هذا العام اجميل‬ ‫�سنعه اإنتاج كثيف من نوعية (اإعام الأخ الأكر)‪ ،‬كرنامج (�سعودي) الذي حمل �سعار‬ ‫�سرك ��ة (اآرا) وكلله �سوت ماجد ال�سب ��ل رفع الله عنه‪ .‬برامج كتلك ت�سمرت اأمامها الأ�سر‬ ‫ال�سعودي ��ة فاأع ��ادت برجة فهمها للع ��ام‪ ،‬ي ا�ستع ��ادة لذكرى اأحمد �سعي ��د مع �سوت‬ ‫العرب‪ ،‬اأو حفلة اأم كلثوم الأ�سبوعية ي ال�ستينات‪.‬‬ ‫ومع ��اذ الل ��ه اأن يُفهم اأننا نريد من يغ�سل وعي امواط ��ن وي�سحنه بالأفكار امغايرة‬ ‫لقناعاته! فبدائل القنوات اأكر من اأن ح�سى‪ ..‬والإعام اجديد بنفوذه الكا�سح يجعل‬ ‫الفك ��رة ذاته ��ا مبتذلة‪ .‬لكن احكوم ��ة اإذا تبنت م�سروع� � ًا‪ ،‬فاإنها يجدر به ��ا اأن تعتمد كل‬ ‫و�سائ ��ل اإ�سه ��اره واإي�سال فكرته‪ .‬كلما كان التهديد فادح ًا كانت التوعي ��ة األ َزم‪ .‬ي ذروة‬ ‫اأيام (الأخ الأكر) كانت هناك برامج (قف)‪ ،‬و(�سامتك)‪ ..‬وم �سن حملة توعوية �سر�سة‬ ‫�س ��د امخ ��درات خال الت�سعينات كما نذكر‪ .‬فما بالنا نته ��اون ب�»اخاف الوطني» الذي‬

‫ي امجتمع ��ات احديثة م تعد بيئة العمل التي ت�ستغرق بعائقها ما يقارب ثلث يوم‬ ‫الفرد وبالتاي امجتمع‪ ،‬م تعد هذه البيئة مكانا اأحادي امهمة يذهب اإليه الفرد لإجاز عمل‬ ‫م ��ا مقابل مبلغ من ام ��ال‪ ،‬كما يت�سور كثر من ال�سباب عندما يجيب ��ون على اأ�سئلة امقابلة‬ ‫ال�سخ�سية حن التقدم اإى وظيفة‪ ،‬بل هي بيئة تتكثف فيها ثقافات ختلفة واأفكار متباينة‬ ‫تت�س ��كل من ثقافات خلفية‪ ،‬وت�سكل هي بدورها ثقافات اأخرى ت�سب كلها ي وعي امجتمع‬ ‫داعمة الوعي الإيجابي اأو حر�سة على وعي �سلبي‪ .‬ي هذه البيئة تتزاوج طرائق التفكر‬ ‫م ��ع م�س ��كات الواقع مع حظ من خرجات التعليم مع دواف ��ع الذات ونتاج الربية؛ لتنمو‬ ‫ي اأح�ساء الوعي اأجنة تزدوج جاهها عاطفتنا‪ ،‬فتارة نحبها ومرة نبغ�سها‪ ،‬اأجنة ننقدها‬ ‫ون�سجعها معا‪ ،‬اأجنة ن�سكو ح�سورها ونتذمر عند غيابها ي ذات الوقت!‬ ‫ولعل ذلك اجنن الذي اأ�سبح غول ي الظاهر (عندما يدير ظهره لنا) ومازلنا نتعامل‬ ‫معه كر�سيع بريء ي الباطن (عندما يغازل بح�سوره م�سلحتنا)‪ ..‬هذا النتاج (الوا�سطة)‬ ‫لنا معه هنا وقفات‪.‬‬ ‫اأ�سبحت الوا�سطة ي جتمعنا حالة‪ /‬حاجة نف�سية ي كثر من الأوقات ت�ستند على‬ ‫قي ��م و�سيم مازالت حل التقدير ل ��دى امجتمع‪ ،‬ذلك اأن الوا�سطة تتكئ على قيم م�سركة اأو‬ ‫م�سال ��ح م�سركة! ومازال جتمعنا يحتفي بالقيم وال�سيم ال�سائدة من �سداقة اأو زمالة اأو‬ ‫م�ساه ��رة اأو انتم ��اء قبلي اأكر من كون احتفاوؤه بام�سلحة ك�سبب للتو�سط‪ ،‬لكن الأمر هنا‬ ‫غر مفرح البتة فواحدة من م�سكات جتمعنا اأنه حن يتعارف اأفراده ي�سبح هذا التعارف‬ ‫‪-‬ب�سب ��ب اخجل الجتماعي‪ -‬هدف ��ا بحد ذاته فتنهار ب�سبب ذلك قي ��م اأخرى‪ ،‬وهذه م�سكلة‬

‫وام�سري ��ة والليبي ��ة واليمنية وال�سورية حديث ًا‪ ،‬اأو من خ ��ال حوّل تدريجي �سلمي‬ ‫يقتنع فيه الدكتاتور باأن بقاء احال من امحال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رج ��ال امال والأعمال الذين جمعوا اأموال وثروات عن طريق الحتكار والف�ساد‬ ‫وال�ستعان ��ة وال�ستقواء برج ��ال ال�سيا�سة احاكم ��ن عنو ًة وق ��وة‪� ،‬سيواجهون من‬ ‫امجتمع نف�ض ام�سر ا ّلذي واجهه احكام الذين �سادروا وانتهكوا وا�ستهانوا بحقوق‬ ‫ال�سعب وحريته‪ .‬لذا‪ ،‬فاإن رجال الأعمال الذين اأقاموا ثرواتهم وموؤ�س�ساتهم القت�سادية‬ ‫وامالي ��ة على الف�ساد والحتكار م ��وارد ال�سعب وثروات ��ه واأ�سواقه جدهم ي ال�سلم‬ ‫مجّ ��دون احاكم ال�سيا�س ��ي الفا�سد‪� ،‬سريكه ��م ي النهج والهدف‪ ،‬يكيل ��و�� له امديح‬ ‫وال�سكر ي ك ّل منا�سبة وعند ك ّل �سارد ٍة ووارد ٍة‪ ،‬ويقاتلون اإى جانبه ويدعمونه بامال‬ ‫والرجال عند انتفا�سة ال�سعب عليه‪.‬اإن ال�ستغال باأمور امال والأعمال وتكوين الروة‬ ‫الفردية وبنائها لي�ض نقي�سة اأو عيب ًا اأو جرم ًا بل اإنه عمل ومهنة �سريفة‪ ،‬لكن ال�سرط‬ ‫احاكم واموؤ�س�ض لهذه امنزلة ال�سرفية لرجل الأعمال هو اأن يكون جمع الروة وامال‬ ‫بطريق ٍة �سريف ٍة‪ .‬واأع ّرف الفعل امو�سوف بال�سرف هنا باأنه الفعل وامنهج والأ�سلوب‬ ‫الذي يعتمد القيم وامبادئ الأ�سا�سية للعمل القت�سادي والتجاري احر وهى‪:‬‬ ‫ دف ��ع ال�سرائب ام�ستحقة عليهم واحرام القوانن والإجراءات امنظمة حركة‬‫الأ�سواق من �سلع وخدمات‪.‬‬ ‫ نبذ الحتكار وال�سيطرة على ال�سوق واعتماد مبداأ حرية امناف�سة‪.‬‬‫ رف�ض الف�ساد اماي والإداري والر�سوة مهما كانت ومن كانت من اأجل حقيق‬‫م�سلحة ذاتية‪.‬‬ ‫ عدم ا�ستخدام ال�سلطة ال�سيا�سية اأو الدينية اأو غرها لحتكار �سلعة اأو خدمة‬‫بطرق غر م�سروعة‪.‬‬ ‫وحقيق م�سالح فردية ٍ‬ ‫ ام�ساهم ��ة وام�ساركة ي موي ��ل ودعم ام�سروعات الجتماعي ��ة واموؤ�س�سات‬‫امدنية الداعمة حقوق الإن�سان والعدل الجتماعي‪.‬الربيع العربي ف�سل �سيا�سي لي�ض‬ ‫باق رغم انتهاء ف�س ��ل الربيع وهو متحر ٌك متد ي العام العربي‬ ‫ككل الف�س ��ول‪ ،‬هو ٍ‬ ‫عربي عل ��ى امدن والقرى‪ .‬الربيع‬ ‫يوم‬ ‫�سيف‬ ‫ي‬ ‫ال�سم�ض‬ ‫متد‬ ‫بخلجان ��ه وجزره كما‬ ‫ٍ ٍ‬ ‫ربيع عامية تفجّ رت على مدار التاأريخ الب�سري‪ ،‬ولن‬ ‫ف�سول‬ ‫�سل�سلة‬ ‫العرب ��ي حلقة من‬ ‫ٍ‬ ‫يك ��ون ربيعن ��ا اليوم اآخرها لأن مطل ��ب احرية والدمقراطي ��ة والعدالة الجتماعية‪،‬‬ ‫مطل ��بٌ ب�سري عامي ما�سي ًا وحا�سر ًا وم�ستقب ًا‪ .‬ال�سمت وال�سكون واخ�سوع ا ّلذي‬ ‫لقرون وعقو ٍد عديد ٍة كان لبد اأن ينتهي‪ ،‬لأنه و�س ٌع وحال ٌة‬ ‫ران على ال�سعوب العربية ٍ‬ ‫تتقاطع جذري ًا مع طبيعة الإن�س ��ان القائمة على النزعة الب�سرية اإى احرية والكرامة‬ ‫الذاتية‪ .‬الربيع العربي لي�ض اخراع ًا جديد ًا اأو ماد ًة م�ستوردة‪ ،‬اإنه احقيقة الب�سرية‬ ‫الطبيعية ا ّلتي حُ ب�ست ي ال�سدور وي العقول بفعل اإرهاب ال�سلطة وجروت احاكم‬ ‫ام�ستبد‪ .‬اإن الربيع العربي هو احقيقة الباقية و�ستمر هذه احقيقة اجوهرية مراحل‬ ‫و�سراعات حتى ت�ستقر على اأر�سها وتبني قواعد احرية والقانون وحقوق الإن�سان‬ ‫والعدالة الجتماعية ي جميع مناحي احياة ال�سيا�سية والقت�سادية والجتماعية‪.‬‬ ‫ال�سعب العربي اليوم ل يبحث عن كر�سي للحكم كما فعلت الثورات العربية الع�سكرية‬ ‫ال�سابق ��ة‪ ،‬اإنه يطالب بحق الوجود احر الك ��رم‪ ،‬فا كرامة ول حرية مع الذ ّل والظلم‬ ‫وال�ستعب ��اد‪ .‬حق الوجود احر الكرم ٌ‬ ‫حق طبيعي لكل اإن�سان‪ ،‬اأي ًا كان وي اأي مكان‬ ‫«وقد ولدتهم اأمهاتهم اأحرارا»‪.‬‬ ‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫لأجل ��ه نتحاور ونحاول‪ ،‬با نتائج كرى لاآن‪ ،‬اأن ن�سل لنتائج‪ .‬األ ي�ستحق اإجاح هذا‬ ‫احوار اأن تعمَد مُط ِلقته احكومة لتحديد اأجنداته التي نوق�ست حتى الآن وراء الأبواب‬ ‫امغلقة وتد�سن لأجله حملة اإعامية منظمة لإي�سال الفكرة لكل ال�سرائح ال�سعبية‪.‬‬ ‫األ يح ��ق ل�سغارنا الذين تت�سمم عقولهم باأفكار التحري�ض العن�سري وتخر�سات‬ ‫النقاوة اأن يطالعوا برناج ًا على ن�سق (افتح يا �سم�سم) ي�سرح لهم كم هي هذه الأر�ض‬ ‫مت�ساح ��ة م ��ع التاري ��خ ومتداخلة مع تفا�سيله القدم ��ة‪ .‬اإنها م تكن كله ��ا معزولة ول‬ ‫منبوذة عن متون اح�سارات على الدوام؟ واأن �سواحلها كانت ولتزال موائل للتعددية‬ ‫ونوافذ على العام الرحب؟ األ مكن اأن تنتج ماكينتنا الإعامية‪ ،‬امتهمة دوم ًا باجمود‬ ‫والإمال‪� ،‬سل�سلة تثقيفية على غرار (�سعودي) ب�سوت ماجد ال�سبل اأي�س ًا‪ ..‬عن رجالت‬ ‫هذا البلد؟ عن ال�سخ�سيات امن�سية التي عا�ست هنا واأثرت الوجود قبل قرنن اأو ثاثة؟‬ ‫اأو اأن ه ��ذا التاأريخ يناق� ��ض العنوان؟ يخرج بنا عن الإط ��ار الزمني الر�سمي؟ هل هناك‬ ‫بالفعل ت�سمية بهذا امعنى؟ األي�ست م�سكلة حوارنا الوطني‪ ..‬اأزمتنا احوارية احقيقية‬ ‫الت ��ي نعي�سها كمواطن ��ن عادين ي البيوت وامدار�ض ومق ��ار العمل‪ ..‬هي ي كوننا ل‬ ‫نرى اأنف�سنا ك�سعودين اإل من خال تعاريف «احمولة» و»اخ�سو�سية» وعقود النفط‬ ‫وال�ستقدام؟ اأننا �سدّقنا الكذبة ال�سغرة‪ ..‬بل القزمة‪ ..‬ي معيار التاريخ‪ .‬كذبة عمرها‬ ‫اأق ��ل من خم�سن �سنة جعلناها معيار ًا لأف�سلية ه�سة اأن�ستنا ال�سورة احقيقية احافلة‬ ‫بعوامل الده�سة واحظ‪.‬‬ ‫امطل ��وب هنا اأن ن�سحح هذه الغلط ��ة ون�سن حملة اإعامية توعوية بنف�ض الكثافة‬ ‫القدم ��ة الت ��ي جابهنا بها تهديدات امخ ��درات وال�سمنة لر�سيخ قي ��م احوار الوطني‪.‬‬ ‫لر�سيخ معاي التاريخ ال�سحيحة‪ ..‬لإقناع امواطنن على اختاف م�ساربهم واأ�سولهم‬ ‫باحقيقة التي ي�سدّقها الواقع‪ :‬اأننا ختلفون ومتنوعون واأنه لي�ض اأحدنا �سعودي ًا اأكر‬ ‫من الآخر‪ ..‬هكذا يقول الأخ الأكر فا�سمعوا له!‬ ‫‪aalfagih@alsharq.net.sa‬‬

‫حتى ي احراك الثقاي والفكري فنجد اأن التقارب والتعارف ال�سخ�سي ي�سعف من قيمة‬ ‫النق ��د وي� �وؤدي للمجامات والتحزب على ح�ساب قيم اأهم ي �سي ��اق ذلك احراك‪ .‬يحدثني‬ ‫�سديق يعمل مديرا م�ست�سف ��ى يقول اإنه يو�سي على بع�ض امر�سى ‪-‬كحالة بروتوكولية‪-‬‬ ‫ب�سب ��ب طلب من امر�س ��ى �سخ�سيا اأو من معارفه ��م‪ ،‬وفجاأة ي�سبح امو�س ��ى عليهم اأقرباء‬ ‫للمدير اأو من خا�سته ي ح�ض الفريق ام�سرف على عاجهم‪ ،‬يقول يئ�ست اأن اأو�سل ر�سالة‬ ‫مفاده ��ا اأن تو�سيتي على مري�ض ل تعن ��ي قرابة اأو ن�سبا لكن هيهات ي خ�سم ثقافة بداأت‬ ‫اماأ�ساة ولن تنهيها‪.‬‬ ‫نح ��ن اإذن اأم ��ام اإ�سكالن هن ��ا‪ ،‬الأول يتمثل ي ان�سغال امجتم ��ع ب�سناعة الولء على‬ ‫ح�ساب الكفاءة‪ ،‬وتكمن اخطورة هنا ي تغييب الكفاءات اأو التقليل من احرامها ودورها‬ ‫ي امجتم ��ع‪ ،‬كم ��ا اأنه يوؤدي اإى اأن ي�سب ��ح امجتمع جزرا معزولة تتح ��دث كل جزيرة لغة‬ ‫خا�س ��ة بها‪ ،‬وتغي ��ب اللغة ام�سركة اجامعة لله ��م العام وام�سلحة ال�سامل ��ة‪ ،‬ينزع بعدها‬ ‫امجتم ��ع اإى �سيا�س ��ة عقد ال�سفقات م ��ا يدخله ي دوامة امادية ب ��كل ما حمله من ق�سوة‬ ‫وت�س ��رذم‪ ،‬عندها ل يكون هناك معنى لل ��ولء العام وي�سبح مفهوم ام�سلحة ام�سركة غر‬ ‫مفهوم ي ح�ض الكثرين‪.‬‬ ‫اأما الإ�سكال الثاي فهو مرهون باجيل القادم ونزوعه التدريجي للتحرر من قيم هذا‬ ‫اجي ��ل‪ ،‬ما يجعل ام�سلحة امادية فقط هي العامل ام�س ��رك الأكر‪ ،‬اإذ عندما يتعلق الأمر‬ ‫بام�سلح ��ة ال�سخ�سية ف�ست�سقط حتما قيم �سمع عنها وم يع�سها اأو يتاأثر بها تاأثرا اإيجابيا‬ ‫وم يلتق قدوات تدعمها تطبيقا عمليا يجعل من امثل الأعلى قيمة ح�سو�سة‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫مكتبة جدة‬ ‫للغربان‬ ‫والسحالي‬ ‫عثمان الصيني‬

‫ت�صعر بغ�صة كلما مررت مبنى مكتبة‬ ‫امل ��ك فهد ي ج ��دة‪ ،‬القاب ��ع ي الفراغ منذ‬ ‫‪ 16‬عام� � ًا‪ ،‬ت�صف ��ر فيه الري ��اح وحط عليه‬ ‫الغرب ��ان‪ ،‬وجول ��ت ي ردهات ��ه اموح�ص ��ة‬ ‫بال�صحاي‪ 16 ،‬عام� � ًا وامكتبة القائمة على‬ ‫وق ��ف علم ��ي وح�صن ��ات امح�صن ��ن وعل ��ى‬ ‫جه ��ود م�صتميت ��ة لإطاقه ��ا م ��ن قِ ب ��ل فريق‬ ‫عل ��ى راأ�صه الدكتور عبا� ��س طا�صكندي‪ ،‬ثم‬ ‫يئ� ��س كما يئ�صت جدة ي اأن يكون لها عقل‬ ‫ي�صع على اأوكار الف�ص ��اد والإهمال واحفر‬ ‫وي�صب ��ح من ��ارة علمي ��ة وثقافي ��ة‪ 16 ،‬عام ًا‬ ‫والبروقراطية وعدم وجود الرغبة احقيقية‬ ‫ي اإطاقه ��ا تتحك ��م ي و�صعه ��ا‪ ،‬حتى اأن‬ ‫مكتبة املك عبدالعزي ��ز العامة عندما اأرادت‬ ‫اأن جعله ��ا مرتبط ��ة به ��ا ووجه ��ت بعقب ��ات‬ ‫روتيني ��ة جعلته ��ا ت�صرف النظ ��ر وت�صري‬ ‫دماغه ��ا امثق ��ل بام�صروع ��ات والإ�صدارات‬ ‫الرائعة‪ ،‬ما الذي يجعل اإن�صاء ثاث مكتبات‬ ‫عام ��ة �صخم ��ة ي الريا�س ه ��ي مكتبة املك‬ ‫فه ��د الوطنية ومكتبة املك عبدالعزيز العامة‬ ‫ومرك ��ز املك في�صل للدرا�ص ��ات والبحوث‪،‬‬ ‫وغره ��ا املحق ��ة بال ��وزارات والإدارات‪،‬‬ ‫اأم ��ر ًا �صه ًا ومتحقق� � ًا باأف�ص ��ل اموا�صفات‬ ‫واأرقى الإجازات‪ ،‬ومكتبة جدة تزحف على‬ ‫بطنها؟ اأعجبني رف�س ام�صرف على امكتبة‬ ‫احاي‪ ،‬الدكتور حمد فطاي‪ ،‬الإدلء باأي‬ ‫معلومة ل�صحيفة «احياة»‪ ،‬ل�صببن؛ اأولهما‬ ‫اأن الرج ��ل يعمل ب�صمت‪ ،‬وي�صعى مع فريقه‬ ‫لإج ��از �ص ��يء ختل ��ف‪ ،‬خا�ص ��ة ي امجال‬ ‫الرقم ��ي‪ ،‬واكتف ��ى بت�صريح ��ات ام�صوؤولن‬ ‫ال�صابق ��ن الت ��ي م� �اأ جل ��دات‪ ،‬وال�صب ��ب‬ ‫الآخ ��ر ح�ص ��ب توقع ��ي اأن الإمكان ��ات اأق ��ل‬ ‫بكث ��ر من الطموحات‪ ،‬وم�صاحة القما�س ل‬ ‫تكفي خياطة الثوب الائق‪ ،‬واأقرح تكوين‬ ‫هيئ ��ة خا�ص ��ة بامكتب ��ة غ ��ر ملحق ��ة بجامعة‬ ‫اأو وزارة عل ��ى غ ��رار مكتب ��ات الريا� ��س‪،‬‬ ‫و�صحيح اأن جدة لي�صت العا�صمة الريا�س‪،‬‬ ‫و�صحي ��ح اأي�ص� � ًا اأن الإ�صكندري ��ة لي�ص ��ت‬ ‫القاه ��رة‪ ،‬ولك ��ن مكتبته ��ا الت ��ي د�صنت عام‬ ‫‪2002‬م بدعم من اليون�صكو اأ�صبحت اأول‬ ‫مكتب ��ة رقمية ي الق ��رن الع�صرين‪ ،‬ومركز ًا‬ ‫للتميز ي اإنت ��اج ون�صر امعرفة‪ ،‬وت�صتوعب‬ ‫ماي ��ن الكتب‪ ،‬و�صت مكتبات متخ�ص�صة‪،‬‬ ‫واأر�صيف ًا لاإنرن ��ت‪ ،‬واأربعة متاحف و‪15‬‬ ‫معر�ص ًا دائم ًا‪ ،‬ومركز ًا للموؤمرات‪ ،‬وثمانية‬ ‫مراكز للبحث العلمي‪ ،‬وغرها‪ ،‬ومكتبة املك‬ ‫فه ��د ي جدة حتى لو افتُتحت الآن ف�صتظل‬ ‫اأقل بكثر من امطلوب‪ ،‬ونحن ل نحتاج اإى‬ ‫دعم اليون�صك ��و‪ ،‬واإم ��ا اإى اإرادة ام�صوؤول‬ ‫و�صدق الرجال‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫تك�س ��ف ثقاف ��ة الوا�سطة عن قدرة اموظف على القيام ب� �اأداء اإداري متفوق حن يوجد‬ ‫(الداف ��ع)!‪ ،‬ومع غياب هذا الدافع ي�سبح اموظف عال ��ة على العمل وعلى الإجاز‪ ،‬لكن فور‬ ‫وج ��ود الدافع امتمثل بوجود وا�سطة جد هذا اموظف ينتقل ف ��ورا من (ن�ض النظام) اإى‬ ‫(روح النظ ��ام)‪ ،‬ولي� ��ض �سرطا (خالفة النظام) فيجد احل ��ول الإبداعية ا��تثال للوا�سطة‪.‬‬ ‫ه ��ذه احالة حديدا تكاد تكون �سورة يومية متكررة ي جميع القطاعات وتكرارها يطبع‬ ‫الفكرة وي�سرعنها لدى اجميع لت�سبح قانونا يجاور القانون‪.‬‬ ‫وتك�سف ثقافة الوا�سطة حال ��ة القلق وغياب الطماأنينة على (احقوق) والتخوف من‬ ‫اإهداره ��ا ي ظ ��ل �سعف تاأثر فكر(القان ��ون) واحرام حقوق النا� ��ض‪ ،‬وربط ذلك بعوامل‬ ‫بعي ��دة كل البعد عن القيم امثالية التي يت�س ��دق بها البع�ض نظريا دون اأن يكون لها ن�سيب‬ ‫على اأر�ض الواقع‪ ،‬وقد يقول قائل بت�ساوؤمي حن اأعر�ض الأمر هكذا‪ ،‬لكن لو ا�سرق ال�سمع‬ ‫جال� ��ض النا�ض وحواراتهم لك�س ��ف الكثر ما يدور ي خلدهم لت�سن ��ع على عن الزوايا‬ ‫خبايا حتدم مع مرور الوقت وانق�ساء الزمن‪.‬‬ ‫وعند الت�ساوؤل عن احلول فلهذا مقال اآخر‪ ،‬لكن احل ي نظري (قراآي) و(�سلطاي)‬ ‫وللثاي الن�سيب الأكر‪.‬‬ ‫خامة‪:‬‬ ‫منع ��ت هيئ ��ة مكافحة الف�ساد مدح ام�سوؤول ��ن‪ ،‬وهذا جيد‪ ،‬لكن م ��ن الأوى اأي�سا منع‬ ‫(التهنئة) ي ال�سحف عند توي امنا�سب كرت اأو �سغرت‪ ..‬األي�ض كذلك؟!‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‪ :‬إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪ :‬سعيد معتوق العدواني مساعد المدير العام‪ :‬إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫نائب المدير العام‪ :‬علي محمد الجفالي‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪ :‬فادي منير الحمود‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري‬ ‫مقابل اجوازات‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬ ‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪03 - 3495510‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 85‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫ُ‬ ‫قلب الطاولة!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫دعوة المملكة للحوار تجنب العالم كل الويات‬ ‫م تتوق ��ف دع ��وة خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريف ��ن‪ ،‬امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬اأيده الله‪ ،‬للح ��وار بو�ضفه الأ�ضل ��وب اح�ضاري‬ ‫للتو�ض ��ل اإى نتائ ��ج جمع القيم ام�ضرك ��ة لاإن�ضانية امبنية على‬ ‫الع ��دل والعق ��ل‪ ،‬والت�ضام ��ح والت�ضال ��ح‪ ،‬وتواج ��ه عقب ��ات �ضيق‬ ‫الأف ��ق والنغاق واجهل‪ ،‬والتحديات امتنامية امنذرة بامزيد من‬ ‫ام�ضكات على اختاف اأنواعها‪.‬‬ ‫ومن منابر حلية وعامية‪ّ ،‬‬ ‫ظل خادم احرمن ال�ضريفن يوؤكد‬ ‫مبداأ اح ��وار‪ ،‬ويدين فكرة «�ضدام اح�ضارات والثقافات» ويدعو‬ ‫اإى اأن ح ��ل حله ��ا فك ��رة التعاي� ��س ال�ضلم ��ي البناء‪ ،‬ع ��ر حوار‬ ‫حقيقي‪ ،‬يح ��رم كل طرف في ��ه الطرف الآخر‪ ،‬ويح ��رم مقد�ضاته‬ ‫وعقائده وهويت ��ه‪ ،‬واإنني على يقن باأن اح ��وار بن اح�ضارات‬ ‫واأتباع الديان ��ات‪ ،‬هو ال�ضبيل الأمثل لتفويت الفر�ضة على العديد‬ ‫من الدعوات امتطرفة‪ ،‬التي تتبناها جموعات منت�ضرة ي العديد‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫نزار عبداللطيف بنجابي‬

‫بشار اأسد‪ ..‬والفصل اأخير‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫هل ك�ضف الربيع العربي اأن فل�ضطن لي�ضت هي البلد العربي‬ ‫الوحيد الذي �ضُ رق؟ و�ضُ لب؟ و�ضيّع؟ وهل ك�ضف الربيع العربي اأن‬ ‫فل�ضط ��ن هي البلد العربي الوحيد الذي كان يعر نقاط التفتي�س‬ ‫بهوية امق ��اوم؟ ولي�س ببطاقة من مق ��اوم الهوية؟ هل ا�ضتوعبنا‬ ‫�ول كرم ليبعثنا‬ ‫اإر�ض � ِ‬ ‫�ادات هذا امعل ��م الفا�ضل الذي اأُر�ضل كر�ض � ٍ‬ ‫م ��ن جدي ��د؟ وليقلب الطاول ��ة حتى ي�ضب ��ح ال�ضعب عل ��ى امنر؟‬ ‫مكان امتلقي؟ وهل ا�ضتوعبنا اأن هذا امعل ُم الفا�ضل‬ ‫واحكومة ي ِ‬ ‫جاءنا من �ضباأ بنباأ عظيم مفاد ُه اأن الإرادة اأقوى من الإدارة‪ ،‬واأن‬ ‫احرية األذ من العبودية‪ ،‬واأن الأمل اأكر من الأم؟‬

‫من دول العام‪ ،‬با�ضم الدين تارة‪ ،‬وبا�ضم العرق تارة اأخرى‪ ،‬هدفها‬ ‫الرئي�س هو ت�ضميم العاقات بن ال�ضعوب واحكومات‪ ،‬وتقوي�س‬ ‫ام�ضاركة الإن�ضانية ي احفاظ عل ��ى اح�ضارات‪ ،‬والتوا�ضل بن‬ ‫وحروب اأن�هك ��ت العام لقرون‬ ‫اأتباعه ��ا‪ ،‬وحويلها اإى �ضدام ��ات‬ ‫ٍ‬ ‫عديدة‪ ،‬ي الوقت الذي نوؤمن فيه باأن ما يجمع الغالبية العظمى من‬ ‫�ضع ��وب العام‪ ،‬هو اأكر م ��ا يفرقها‪.‬لقد ُنق�س ا�ضم خادم احرمن‬ ‫ال�ضريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز عل ��ى �ضخ ��رة التاريخ‬ ‫امعا�ضر‪ ،‬بو�ضفه اأحد اأبرز دعاة ال�ضام واحوار‪ ،‬واأحد اأهم �ضناع‬ ‫التاريخ امعا�ضر‪ ،‬بدعوته للحوار‪ ،‬ور�ضمه طريق احوار مع اأتباع‬ ‫الر�ض ��الت الإلهي ��ة‪ ،‬واح�ض ��ارات والثقافات‪ ،‬وحدده ��ا ي القيم‬ ‫ام�ضرك ��ة التي دعت اإليها الر�ضالت الإلهي ��ة‪ ،‬التي اأنزلت من ال ّرب‬ ‫� عز وجل � ما فيه خر الإن�ضان واحفاظ على كرامته‪ ،‬وتعزيز قيم‬ ‫الأخاق الفا�ضل ��ة‪ ،‬والتعامات التي ل ت�ضتقيم مع اخداع‪ ،‬وتنبذ‬

‫اخيان ��ة‪ ،‬وتكاف ��ح اجرمة‪ ،‬وح ��ارب الإره ��اب‪ ،‬وحتقر الكذب‬ ‫ومنعه‪ ،‬وتوؤ�ض�س مكارم الأخاق وال�ضدق والأمانة والعدل‪.‬‬ ‫وكان م ��ن اأب ��رز الق ��رارات التي تو�ض ��ل اإليه ��ا ام�ضاركون ي‬ ‫اموؤم ��ر الإ�ضام ��ي العام ��ي للح ��وار‪ ،‬اإن�ض ��اء مركز امل ��ك عبد الله‬ ‫ب ��ن عبد العزيز ال ��دوي للتوا�ضل بن اح�ض ��ارات؛ بهدف اإ�ضاعة‬ ‫ثقاف ��ة اح ��وار‪ ،‬وتدري ��ب وتنمي ��ة مهارات ��ه‪ ،‬وف ��ق اأ�ض� ��س علمية‬ ‫دقيق ��ة‪ .‬واإن�ضاء جائزة املك عبدالله بن عبدالعزيز العامية للحوار‬ ‫اح�ضاري‪ ،‬ومنحها لل�ضخ�ضيات والهيئات العامية التي ت�ضهم ي‬ ‫تطوير احوار وحقيق اأهدافه‪.‬‬ ‫اإن اح ��وار ال ��ذي تدع ��و ل ��ه امملك ��ة‪ ،‬وملي ��ه علين ��ا ظروف‬ ‫ح�ضارتنا الراهن ��ة‪� ،‬ضيجنب العام اأجمع كل الويات التي يعاي‬ ‫منها ي كثر من اأطرافه‪.‬‬

‫اأربع ��ة عقود مرت على ت�ضلم عائلة الأ�ضد الطائفي ��ة‪ ،‬مقاليد احكم ي �ضوريا‪ ،‬متخفية ي عباءة البعث‬ ‫العربي‪ ،‬حيث قامت باإعادة هيكلة الدولة ال�ضورية على مبداأ العرق والطائفة‪ ،‬وت�ضفية رجال الدين والأدباء‬ ‫وامثقفن‪ ،‬و�ضل�ضلة من اجرائم الفظيعة والدامية التي ارتكبتها هذه العائلة‪ ،‬وقد امتدت اأذرعها لت�ضمل لبنان‬ ‫بدع ��م ف�ضائ ��ل اأمل ال�ضيعية‪ ،‬وت�ضليح حزب الله‪ ،‬ليكون خلية‪ ،‬بل دولة م�ضلح ��ة داخل الدولة‪ ،‬وهي بذلك قد‬ ‫�ضمت‪ ،‬ب ��ادرت دول اخليج برميم ما انك�ضر‪ ،‬ي وق ��ت جد اإيران ال�ضفوية‬ ‫دم ��رت الدول ��ة اللبنانية! وي ٍ‬ ‫ق ��د م ��دت يدها طوي ًا‪ ،‬لتف�ضد امنطقة باأكملها‪ ،‬وقد �ضممت امناخ الإقليم ��ي العام‪ ،‬وحركت النعرات الطائفية‬ ‫ي مدينتي اخافة واح�ضارة‪ ،‬بغداد ودم�ضق‪ .‬وفى غفلة من الزمان‪ ،‬حن كانت احرب �ضد العراق‪ ،‬ن�ضط‬ ‫حاف ��ظ الأ�ضد ووجدها فر�ضة العمر ليجمع امال والروة‪ ،‬وال�ضتثم ��ارات العربية التي تدفقت اإى �ضوريا‪،‬‬ ‫فانتع�ضت ال�ضياح ��ة‪ ،‬وازدهرت ال�ضناعات‪ ،‬وفرحت ال�ضعوب كلها لهذا القطر ال�ضقيق و�ضعبه الكرم ببعده‬ ‫اح�ض ��اري‪ ،‬فرح ��ل الأ�ضد وحل ابنه حاكم ��ا‪ ،‬فرح اجميع بطبيب العيون ال�ضاب‪ ،‬ولك ��ن كان امتداد ًا لطيور‬

‫الظ ��ام‪ ،‬حيث كل ال�ضور تقع خلف ال�ضبكية‪ ،‬وكان عليه اأن يغ ��ر من اأو�ضاع احريات امعدومة‪ ،‬ولكن بكل‬ ‫ج ��روت بداأ حرب� � ًا ل هواده فيها‪ ،‬بقتل �ضعبه امغلوب على اأمره‪ ،‬و�ض ��ب العرب وجامعتهم!لرجع بالذاكرة‬ ‫ونن�ض ��ط هذا ال�ضوؤال‪ :‬عن ��د ��فاة الأ�ضد وتن�ضيب ابنه من الذي ح�ضر ذل ��ك الحتفال؟ بيل كلنتون‪ ،‬ومادلن‬ ‫اأولربرايت وبيكر وبقية رجالت الغرب‪ ،‬فلماذا ح�ضروا؟ اإنه وفاء للخدمة التي قدمتها عائلة الأ�ضد لإ�ضرائيل‪،‬‬ ‫وهذا ي�ضرح لنا ماذا ا ّأن اأمريكا حتى هذه اللحظة م تقل كلمة حق لل�ضعب ال�ضوري؟ وال�ضهداء قاربوا ن�ضف‬ ‫ف�ضحها‪ ،‬فمفتاح‬ ‫ملي ��ون! اأمريكا دولة م�ضالح‪ ،‬واأزمتها القت�ضادية اأ ّث ��رت ي م�ضداقيتها‪ ،‬والربيع العربي َ‬ ‫وع ّراب اأمريكا ي امنطقة مدد ي �ضرير امحاكمة! وم�ضكلة الطغاة اأنهم ل يتعلمون‪ ،‬بينو�ضي‪� ،‬ضاه اإيران‪،‬‬ ‫طغاة اأمريكا الاتينية‪ ،‬القذاي‪ ،‬ح�ضني مبارك‪ ،‬من ي�ضفع لهم الآن؟ بع�ضهم يتمنى اأن يعود للحكم ليكون هذه‬ ‫امرة بط ًا �ضد اأمريكا! ولكن قيل لهم‪� :‬ضع القلم‪ ،‬وليت ب�ضار يتعظ!‬

‫طه أحمد أبو القاسم‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫ّ‬ ‫منشطات‬ ‫حقوقية!‬ ‫ناصر بن حسين‬

‫مثل اأي اإن�ض ��ان على �ضطح هذه احياة‪ ،‬متلك عقا‬ ‫(طاب ��ق واحد) ويحاول ت�ضفيته (ب ��دون عاقة ماب�س)‬ ‫ا�ضتغ ��رب تكاث ��ر بع�س الكائن ��ات (احيّة) الت ��ي متى ما‬ ‫اقربت من و�ضعه ��ا حت �ضقف الت�ضنيف ت�ضعر «برفع‬ ‫تعجل ��ت‪ ،‬كاأنْ ُت�ضادِف اأنث ��ى ل ُجي ُد �ضوى‬ ‫الع ��ن» اأن ��ك ّ‬ ‫(الرب ��رة) والرب ��رة‪ :‬وظيف ��ة م ��ن ل وظيف ��ة ل ��ه‪ ،‬واإذا‬ ‫ب ��داأت ي ال�ضتم ��اع اإليها‪ ،‬تتمنى اأن يك ��ون كل ماتقوله‬ ‫يه ��دف (لاإ�ض ��اح) وهو يحت ��اج لل�ضمك ��رة دون (ورقة‬ ‫(ال�ضخ ��ف) لذلك‪ ،‬اجري‬ ‫اإ�ض ��اح) تعرف م ��ن اأين يوؤكل ُ‬ ‫خل ��ف الأ�ض ��واء اأم� � ٌر غر م�ضتغ ��رب‪ ،‬فهي متل ��ك لياقة‬ ‫عالية (ولي�ضت لباقه) متن ّقلة من ل �ضيء اإى ل �ضيء اإى‬ ‫ّ‬ ‫(من�ضط ��ة حقوقيّة) والعلم عند الل ��ه‪ ،‬ماذا �ضتكون حظة‬ ‫كتابة ه ��ذا امقال‪ ،‬لتقول واأنت ي قم ��ة النبطاح‪« :‬انتي‬ ‫مو انتي! انتي طف�ضانة»‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫كل هذا في البخل!‬ ‫البخ� � ُل خ � ُ‬ ‫�اف الك ��رم‪ ،‬والبخي� � ُل جمع ��ه َ‬ ‫بخ ٌل‬ ‫َ‬ ‫وبخ ��ا ٌل‪ ،‬وامبخل ��ة ه ��و‪ :‬ال�ضب ��ب ال ��ذي يحمل على‬ ‫البخ ��ل للحديث الذي �ضحح ��ه الألب ��اي (ا َإن الولد‬ ‫مبخل� � ٌة جبن� � ٌة حزن� � ٌة) اأي اأ َن ��ه مظن ��ة لأنْ يحمل‬ ‫اأبويه على اجن واجه ��ل والبخل ويدعوهما اإى‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫قال اجرجاي‪ :‬البخل هو امنع من مال نف�ضه‪.‬‬ ‫وال�ضح هو‪ :‬بخل الرجل من مال غره‪ .‬وقيل البخل‬ ‫ت ��رك الإيثار عند احاج ��ة‪ .‬وقال القرطب ��ي‪ :‬البخل‬ ‫امذم ��وم ي ال�ضرع هو امتناع ام ��رء اأداء ما اأوجب‬ ‫الله تعاى عليه‪ .‬وقال اجاحظ‪ :‬البخل ٌ‬ ‫خلق مكرو ٌه‬ ‫م ��ن جميع النا� ��س‪ ،‬اإل اأ َنه من الن�ض ��اء اأق ُل كراهية‪،‬‬ ‫ب ��ل ق ��د ي�ضتح � ُ�ب م ��ن الن�ض ��اء البخ ��ل (وامق�ض ��ود‬ ‫البخ ��ل مال اأزواجه ��ن اإل اأنْ ي� �و َ‬ ‫ؤذن باجود) واأما‬ ‫�ضائ ��ر النا�س ف� �ا َإن البخل ي�ضينه ��م‪ ،‬وخا�ضة املوك‬ ‫أبغ�س منه ��م اأك ُ‬ ‫والعظم ��اء‪ ،‬فا َإن البخ ��ل ا ُ‬ ‫ر ما هو‬ ‫اأبغ� � ُ�س من الرعيَة والع ��وام‪ ،‬ويقدح ي ملكهم لأ َنه‬ ‫يقطع الأطماع منهم ويب ِغ�ضهم اإى رعيتهم)‬ ‫والبخل نوع ��ان‪ :‬بخ ٌل مقتنيات نف�ضه‪ ،‬وبخلٌ‬ ‫مقتني ��ات غ ��ره‪ ،‬وه ��و اأكره ��م ذ َم ًا‪ ،‬ق ��ال تعاى‪:‬‬ ‫(الذي ��ن يبخلون وياأمرون النا� ��س بالبخل) الن�ضاء‬

‫‪ 37‬واحدي ��د‪ . 24‬وق ��ال ام ��اوردي‪:‬‬ ‫ق ��د يح ��دث ع ��ن البخ ��ل م ��ن الأخ ��اق‬ ‫�اق ناهيك بها ذ َم ًا‬ ‫امذموم ��ة اأربعة اأخ � ٍ‬ ‫وهي احر� ��س َ‬ ‫وال�ض� � َره و�ضوء الظن‬ ‫ومن ��ع احق ��وق‪ ،‬واإذا اآل البخي ��ل اإى‬ ‫م ��ا و�ضفنا من ه ��ذه الأخاق امذمومة‬ ‫وال�ضي ��م اللئيم ��ة م يب ��ق مع ��ه خ ��ر‬ ‫موجود ول �ضاح ماأمول)‪.‬‬ ‫وق ��ال اب ��ن قدامة امقد�ض ��ي‪ :‬اعلم‬ ‫ا َأن ال�ضخاء والبخل درجات‪ ،‬فاأرفع درجات ال�ضخاء‬ ‫الإيثار وهو اأنْ جود بامال مع احاجة اإليه‪ ،‬واأ�ض ُد‬ ‫درج ��ات البخ ��ل اأنْ يبخ ��ل الإن�ضان عل ��ى نف�ضه مع‬ ‫احاج ��ة اإليه‪ ،‬فكم من بخي � ٍ�ل م�ضك امال ويحر�س‬ ‫فا يتداوى‪ ،‬وي�ضتهي ال�ضهوة فيمنعها منه البخل‪،‬‬ ‫فك ��م بن م ��ن بخل على نف�ضه م ��ع احاجة وبن من‬ ‫يوؤث ��ر عل ��ى نف�ض ��ه م ��ع احاج ��ة‪ ،‬فالأخ ��اق عطايا‬ ‫ي�ضعها الله حيث ي�ضاء)‬ ‫ومن الآيات الدالة على ذم البخل قوله تعاى‪(:‬‬ ‫ول يح�ضن الذين يبخلون ما اآتاهم الله من ف�ضله‬ ‫هو خ ��ر ًا لهم بل هو �ضر له ��م �ضيطوقون ما بخلوا‬ ‫ب ��ه يوم القيام ��ة ولله م ��راث ال�ضم ��وات والأر�س‬

‫أنهار من دماء السوريين‪ ..‬والمملكة ا تسكت على باطل‬ ‫م ��ا يحدث ي �ضوري ��ا اليوم‪ ،‬اأم ��ر خجل جد ًا‪ ،‬يب ��ن مدى قدرة‬ ‫امجتمع الدوي واإمكانياته ي حماية حقوق الإن�ضان‪ .‬ولاأ�ضف هذه‬ ‫أ�ضباب عديدة‪ ،‬من �ضمنها‬ ‫الإمكاني ��ات قد ظهرت حدودة جد ًا‪ ،‬وذلك ل ٍ‬ ‫اختاف ام�ضالح ووجهات النظر بن القوى العظمى اأو بن الاعبن‬ ‫الكب ��ار ي ال�ضاح ��ة الدولية‪ .‬ولكن م ��ا يبعث على الأم ��ل هو موقف‬ ‫بع� ��س الدول العربية ال�ضري ��ح والداعم لل�ضع ��ب ال�ضوري وحقوقه‬ ‫ام�ضروعة‪ .‬ومن بن هذه ال ��دول امملكة العربية ال�ضعودية‪ ،‬وموقفها‬ ‫ال�ضري ��ح والق ��وي من ه ��ذه الأزمة‪ ،‬وذل ��ك بالرغم م ��ن اأن ال�ضعودية‬ ‫و�ضيا�ضتها تقوم على عدم التدخل ي �ضوؤون الغر‪ ،‬وتقوم على منهج‬ ‫اله ��دوء والريث وبعد النظر‪ ،‬لكن امع ��روف اأنّ امملكة ل ي�ضدر منها‬ ‫ق ��رارات اأو ت�ضريحات ارجالي ��ة اأو غر ح�ضوبة العواقب‪ ،‬بل على‬ ‫عك�س ذلك‪ ،‬ف�ضيا�ضة امملكة تقوم على مبداأ اأن العمل الهادئ والدوؤوب‪،‬‬ ‫بعي ��د ًا ع ��ن امزايدات وامهات ��رات الإعامي ��ة‪ ،‬هو ما يحق ��ق الأهداف‬ ‫امن�ض ��ودة‪ .‬فراها ح ��اول ب�ضتى الط ��رق اأن حل ام�ضائ ��ل باحوار‬ ‫اله ��ادئ البناء‪ ،‬والذي ع ��اد ًة ما ينتج عنه حلول عملية مر�ضية جميع‬ ‫الأط ��راف‪ ،‬وذلك ما جعل امملك ��ة تتمتع بالح ��رام وام�ضداقية التي‬ ‫تنعم بها اليوم بن امجتمع الدوي‪.‬‬ ‫ولكن ماذا ي الأزمة ال�ضورية ت�ضدت امملكة وتبنت هذا اموقف‬ ‫الق ��وي بطلب تنحي الرئي�س ووقف العنف ف ��ور ًا؟ والإجابة يعك�ضها‬ ‫نه ��ر الدم اج ��اري يومي ًا‪ ،‬وهو ما ل يحتم ��ل التاأجيل ي اح�ضم‪ ،‬كما‬ ‫اأنّ الرئي�س ال�ضوري نال فر�ضته كاملة لت�ضحيح الأو�ضاع وم يفعل!‬ ‫احقيقة اأن النظام ال�ضوري انتهى وم تكن هناك فر�ضة لإنقاذه‪،‬‬

‫والله م ��ا تعملون خب ��ر) اآل عمران‬ ‫‪ ،180‬وق ��ال تع ��اى‪ (:‬ها اأنت ��م هوؤلء‬ ‫تدعون لتنفق ��وا ي �ضبيل الله فمنكم‬ ‫من يبخ� � ُل ومن يبخ ْل فاإما يبخ ُل عن‬ ‫نف�ض ��ه والله الغني واأنتم الفقراء واإنْ‬ ‫تتول ��وا ي�ضتب ��دل قوم� � ًا غرك ��م ثم ل‬ ‫يكونوا اأمثالكم) حمد ‪.38‬‬ ‫وعن اأبي هري ��رة ر�ضي الله عنه‬ ‫قال‪ :‬ق ��ال ر�ضول الله �ضل ��ى الله عليه‬ ‫و�ضلم‪ :‬ل يجتم ��ع غبا ٌر ي �ضبيل الله ودخان جهنم‬ ‫ي ج ��وف عب ٍد اأبد ًا‪ ،‬ول يجتمع ال�ضح والإمان ي‬ ‫قل ��ب عب ٍد اأب ��د ًا)‪ .‬وقال علي ر�ضي الل ��ه عنه‪ :‬البخل‬ ‫جلب ��اب ام�ضكن ��ة‪ ،‬ورم ��ا دخ ��ل ال�ضخ ��ي ب�ضخائ ��ه‬ ‫اجن ��ة) وقال اأب ��و حنيف ��ة (ل اأرى اأنْ اأعدِل بخي ًا‪،‬‬ ‫ل َأن البخ ��ل يحمل ��ه عل ��ى ال�ضتق�ض ��اء فياأخ ��ذ فوق‬ ‫حقه خيف ��ة اأنْ يغن‪ ،‬فمن كان هكذا ل يكون ماأمون‬ ‫الأمان ��ة) وقال ب�ض ��ر احاي(ل ُت ��زوّ ج البخيل ول‬ ‫تعامل ��ه‪ ،‬م ��ا اأقب ��ح الق ��ارئ اأنْ يكون بخي � ً�ا) وقال‬ ‫اأي�ض� � ًا‪( :‬النظ ��ر اإى البخي ��ل يُق�ضِ ��ي القل ��ب‪ ،‬ولقاء‬ ‫�رب عل ��ى قل ��وب اموؤمن ��ن)‪ .‬وق ��ال اأبو‬ ‫البخ ��اء ك � ٌ‬ ‫اإ�ضحاق امو�ضلي‪:‬‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم في التصوير الضوئي أو الكاريكاتير‬

‫لأنه ‪-‬ب ��كل ب�ضاطة‪ -‬م ي�ضتجب لكل احل ��ول والطلبات التي عر�ضت‬ ‫عليه‪ ،‬من الدول العربية‪ ،‬وامجتمع الدوي‪ ،‬ومن ال�ضعودية خ�ضو�ض ًا‪،‬‬ ‫وذلك ي اأكر من مرة‪ ،‬لذا راأت امملكة اأن هذا النظام ميت دماغي ًا ول‬ ‫ي�ضتجي ��ب‪ ،‬واإن �ضكتت عن ��ه مدة اأطول‪ ،‬فاإن ال�ضع ��ب ال�ضوري �ضوف‬ ‫ينقر� ��س ب�ضبب عملي ��ات النظام الربري ��ة‪ ،‬والعنف اممنه ��ج‪ ،‬فلذلك‬ ‫اخت ��ارت األ ت�ضك ��ت على الباط ��ل‪ ،‬لأن ذل ��ك �ضيزيد م ��ن ال�ضحايا ي‬ ‫�ضف ��وف ال�ضعب ال�ضوري ال�ضقيق‪ ،‬فكل يوم مر يرتفع عدد ال�ضحايا‬ ‫حت ��ى اأ�ضبح ��ت اأرق ��ام ال�ضحايا ج ��زءًا من ن�ض ��رة الأخب ��ار اليومية‪.‬‬ ‫وال�ضعودي ��ة ت ��درك اأن كل �ضحية من هوؤلء ه ��و ي الأ�ضل اإن�ضان له‬ ‫اأق ��ارب واأبن ��اء واأب واأم وزوجة وعائلة وهو من حم ودم وله حقوق‬ ‫م�ضلوب ��ة‪ ،‬دفع روحه مقاب ًا لها‪ ،‬فهل جعل م ��ا دفع يذهب �ضدى؟ هذا‬ ‫اموق ��ف ال�ضعودي القوي‪ ،‬هو براأيي‪ ،‬ما جعل اجامعة العربية تتخذ‬ ‫هذا اموقف النوعي الداعم حقوق ال�ضعب ال�ضوري‪ ،‬واأي�ض ًا هو ما دعا‬ ‫اأع�ضاء جل�س التعاون ل�ضحب �ضفرائهم من �ضوريا‪.‬‬ ‫ولأكون من�ضف ًا‪ ،‬فاإن اجامعة العربية ي هذه الأزمة قد فعلت ما‬ ‫يتوج ��ب عليه ��ا‪ ،‬وما هو متاح لها بالنظر ل ��كل التعقيدات ي امنطقة‪،‬‬ ‫وهو موؤ�ضر جيد يدل على اأنه مازالت هناك حياة ي هذه امنظمة‪.‬‬ ‫اأم ��ا امجتم ��ع الدوي ف� �اإن الطريقة الت ��ي يتعاطى بها م ��ع الأزمة‬ ‫ال�ضورية موؤ�ضفة‪ ،‬واأما رو�ضيا وال�ضن‪ ،‬فهما يتاجران بدماء ال�ضعب‬ ‫ال�ضوري بكل �ضراحة‪.‬‬ ‫نايف العصيمي‬

‫واآمرةٍ بالبخل قلتُ لها اق�ض�ري‬ ‫فلي�س اإى ما تاأم�رين �ضبيلُ‬ ‫اأرى النا�س ِخ َان اجواد ول اأرى‬ ‫بخي ًا ل�ه ي العامن خلي� ُل‬ ‫واإي راأيت البخل يُزري باأهل�ه‬ ‫فاأكرمتُ نف�ضي اأنْ يقال بخيلُ‬ ‫ومن خر حالت الفتى لو علمته‬ ‫اإذا نال �ضيئ ًا اأنْ يك�ون يُني ُل‬ ‫عطائي عط��اء امكرين تك ُرم ًا‬ ‫وماي كما قد تعلمن قلي�لُ‬ ‫وكيف ا ُ‬ ‫أخاف الفقر اأو اأُحرم الغنى‬ ‫وراأي اأمر اموؤمنن جلي ُل‬ ‫خ�ضال‬ ‫والبخل اأ�ض� � ٌل لنقائ�س كثرةٍ ويدعو‬ ‫ٍ‬ ‫ذميم� � ٍة‪ ،‬واأ َنه دلي� � ٌل على قلة العقل و�ض ��وء التدبر‪،‬‬ ‫و�ض ��وء الظن بالله‪ ،‬واأ َنه ل يجتمع مع الإمان‪ ،‬وا َأن‬ ‫�ضاحبه ل يكون �ضيَد ًا‪.‬‬ ‫وق ��د علم ��تَ ما ي البخ ��ل من م�ض � ٍ�ار متعددةٍ ‪،‬‬ ‫فاحر� ��س األ تكون فيك هذه اخ�ضلة الذميمة‪ .‬وقل‬ ‫اللهم اإي اأعوذ بك من البخل‪ ،‬واأعوذ بك من اجن‪.‬‬

‫كاركاتر تركي خالد‬

‫عمر عبداه المشاري‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬


‫مؤشر السوق يواصل الصعود للجلسة السابعة على التوالي‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ااهليه‬

‫مجموعة السريع‬

‫الباد‬

‫السعودية الهندية‬

‫‪27 28 58‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.5‬‬ ‫‪.2‬‬ ‫‪0 00‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪%0.18‬‬

‫ساسكو‬

‫نسبة اارتفاع‬

‫‪60 1.50‬‬ ‫‪6‬‬

‫مجموعة المعجل‬

‫‪7.088‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪22‬‬

‫‪0‬‬

‫اأنه ��ى اموؤ�سر الع ��ام لل�س ��وق ال�سعودية ت ��داولت الأم�س‪،‬‬ ‫مرتفع ًا بن�سبة ‪ %0.18‬تعادل ‪ 12.62‬نقطة عند ‪ 7088.48‬نقطة‪،‬‬ ‫موا�س� � ًا �سعوده للجل�سة ال�سابعة على الت ��واي‪ .‬وكان اموؤ�سر‬ ‫ق ��د افتتح اجل�سة على تراجع طفيف بن�سبة ‪ %0.2‬حت �سغط‬ ‫عملي ��ات جني اأرباح‪ ،‬ولكنه قل�س خ�سائ ��ره ال�سباحية وحول‬ ‫لارتف ��اع ي منت�سف الت ��داولت‪ ،‬لي�سهد تذبذب� � ًا بن م�ستويي‬ ‫‪ 7027‬و ‪ 7114‬نقط ��ة‪ .‬وارتفع ��ت القيم ��ة الإجمالي ��ة لل�س ��وق‬

‫‪.2‬‬

‫‪17‬‬

‫لتتخطى حاج ��ز ال � ‪ 12‬مليار ريال لأول م ��رة منذ يوليو ‪،2008‬‬ ‫اإى ‪ 12.2‬ملي ��ار ريال بنمو طفيف بلغ ‪ %2.6‬عن تداولت اأم�س‬ ‫الأول ال�سب ��ت‪ ،‬البالغ ��ة ‪ 11.9‬ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬كما تخط ��ت اأحجام‬ ‫التداولت حاجز الن�سف مليار �سهم للجل�سة الثانية على التواي‬ ‫اإى ‪ 541.8‬مليون �سهم مقابل ‪ 504.3‬مليون �سهم بزيادة ‪،%7.4‬‬ ‫وبل ��غ اإجماي ال�سفقات اأكر م ��ن ‪ 248.6‬األف �سفقة‪ ،‬وبلغ عدد‬ ‫ال�سركات التي م التداول عليها ‪� 149‬سركة ارتفع منها ‪� 45‬سركة‬ ‫وتراجع ��ت اأ�سع ��ار ‪ ،89‬وا�ستقرت م ��ن دون تغر اأ�سع ��ار اأ�سهم‬ ‫‪� 15‬سرك ��ة‪ .‬وتراجع �سه ��م «�سابك» بن�سب ��ة ‪ %0.7‬اإى ‪100.50‬‬

‫ريال‪ ،‬بعد امكا�سب التي �سجلها خال اخم�س جل�سات اما�سية‪،‬‬ ‫مت�سدر ًا ن�ساط الأ�سهم امتداولة بالقيمة بنحو ‪ 748‬مليون ريال‪.‬‬ ‫بينم ��ا ارتفع �سهم م�سرف الراجحي‪ ،‬اأك ��ر بنك مدرج من حيث‬ ‫القيمة ال�سوقية‪ ،‬بنحو ‪ %1‬اإى ‪ 77.75‬ريال وهو اأعلى م�ستوى‬ ‫منذ عام موا�س ًا �سعوده للجل�سة اخام�سة على التواي‪ .‬وجاء‬ ‫�سه ��م «زين»‪ ،‬عل ��ى راأ�س الأ�سه ��م الأكر ن�ساط� � ًا بالكمية‪ ،‬بنحو‬ ‫‪ 80.3‬ملي ��ون �سه ��م‪ ،‬مرتفع� � ًا ‪ %4.8‬اإى ‪ 7.65‬ري ��ال بت ��داولت‬ ‫قيمته ��ا ‪ 600.7‬مليون ري ��ال‪ ،‬تاه �سهم «الإم ��اء» مرتفع ًا بنحو‬ ‫‪ %1‬اإى ‪ 10.90‬ريال من خال التداول على ‪ 51‬مليون �سهم‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد(‪ )85‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫أكدت أن اإنفاق الحكومي بلغ ‪ 2‬مليار خال السنوات اأخيرة‬

‫وزارة الزراعة لـ |‪ :‬استثمارات القطاع الخاص في ااستزراع السمكي ستصل إلى عشرة مليارات ريال‬ ‫الريا�س‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫ك �� �س��ف ل � � «ال� ��� �س ��رق» وك�ي��ل‬ ‫وزارة ال��زراع��ة ل�سوؤون ال��روة‬ ‫ال�سمكية امهند�س جابر ال�سهري‬ ‫اأن ا�ستثمارات القطاع اخا�س ي‬ ‫ال�ستزراع ال�سمكي �ست�سل اإى‬ ‫ع�سرة مليارات ريال‪.‬‬ ‫وب� ��ن ال �� �س �ه��ري اأن حجم‬ ‫الإنفاق احكومي على هذا القطاع‬ ‫ب �ل��غ ح� ��واي ‪ 2‬م �ل �ي��ار ري� ��ال ي‬ ‫ال�سنوات الأخرة‪ ،‬م�سرا اإى اأن‬ ‫هناك ع��ددا كبرا من م�سروعات‬

‫ال� �س �ت��زراع ال�سمكي على طول‬ ‫ال�ساحل الغربي من جازان جنوبا‬ ‫وحتى منطقة تبوك �سما ًل‪ ،‬وقد‬ ‫اأ�سبح معظم ال�ساحل الغربي الآن‬ ‫خ�س�سا لا�ستزراع ال�سمكي‪.‬‬ ‫واأ� � �س� ��اف اأن ال�� �س� �ت ��زراع‬ ‫ال�سمكي هو قطاع واعد ويحظى‬ ‫ب��دع��م ك �ب��ر م��ن ال ��دول ��ة‪ ،‬ودع��م‬ ‫م��اي من خ��ال �سندوق التنمية‬ ‫ال��زراع �ي��ة‪ ،‬ودع��م فني وت��وع��وي‬ ‫واإر�سادي من قبل وزارة الزراعة‪،‬‬ ‫م� �وؤك ��دا اأن م �ع �ظ��م اح �ت �ي��اج��ات‬ ‫ال���س��وق امحلي ي ام�ستقبل ل‬

‫امهند�س جابر ال�شهري‬

‫مكن تلبيتها م��ن خ��ال ام�سائد‬ ‫التقليدية ي البحار‪ ،‬اأو من خال‬ ‫ال�ستراد‪ ،‬لذا فالأمل معقود على‬

‫تلبية الح �ت �ي��اج��ات امحلية من‬ ‫خ��ال ام� ��زارع ال�سمكية‪ ،‬واأف ��اد‬ ‫ال���س�ه��ري اأن ه �ن��اك ع���ددا كبرا‬ ‫م ��ن ام���س�ت�ث�م��ري��ن ي��رغ �ب��ون ي‬ ‫ال�ستثمار ي ج��ال ال�ستزراع‬ ‫ال�سمكي وال� ��وزارة ت�سعى بقدر‬ ‫الإم �ك��ان لتلبية طلباتهم‪ ،‬اإ ّل اأن‬ ‫م��ا ينق�س ه��ذه ام���س��روع��ات ي‬ ‫الفرة احالية هو تدريب وتاأهيل‬ ‫ال���س�ع��ودي��ن‪ ،‬ح�ت��ى ي�ستطيعوا‬ ‫اح�سول على مواقعهم ي هذه‬ ‫ام�سروعات‪ ،‬وهو ما ت�سعى اإليه‬ ‫ال��وزارة‪ ،‬وحث عليه م�سروعات‬

‫ال� �س �ت��زراع ال�سمكي‪ ،‬ب�سرورة‬ ‫اإ�سراك ال�سعودين ي هذا امجال‬ ‫� �س��واء اأك� ��ان ذل ��ك ع�ل��ى م�ستوى‬ ‫الإدارة اأو على م�ستوى الفنين‬ ‫اأو ح�ت��ى ال�ع��ام�ل��ن ي التجهيز‬ ‫وال�سائقن‪ ،‬م�سيفا حتى الفتاة‬ ‫اأ��س�ب�ح��ت تعمل الآن ي ج��ال‬ ‫ام � ��زارع ال�سمكية وه �ن��اك ع��دة‬ ‫م�سروعات ا�ستقطبت ع��ددا من‬ ‫الفتيات ي جال جهيز الأ�سماك‬ ‫للت�سويق‪.‬‬ ‫وح ��ول ال�ف��ر���س الوظيفية‬ ‫ال� �ت ��ي م ��ن ام �م �ك��ن اأن تخلقها‬

‫م�سروعات ال�ستزراع ال�سمكي‪،‬‬ ‫ق ��ال ال���س�ه��ري اإن� ��ه م��ن ال�سعب‬ ‫حديد عدد الفر�س الوظيفية التي‬ ‫�ستوفرها م�سروعات ال�ستزراع‬ ‫ال�سمكي‪ ،‬ول�ك��ن توقعاتنا اأن�ه��ا‬ ‫�ست�ستقطب اآلف ال�سعودين‪،‬‬ ‫بالإ�سافة اإى اأنها �ستحقق تنمية‬ ‫م�ستدامة لأب �ن��اء ال��ري��ف‪ ،‬حيث‬ ‫�ستمكنهم م��ن العمل ي مواقع‬ ‫قريبة من م�ساكنهم‪ ،‬وبالتاي حد‬ ‫من الهجرة من القرى ال�ساحلية‬ ‫اإى ام��دن الرئي�سية‪ ،‬اإى جانب‬ ‫دورها الكبر ي التنمية الريفية‬

‫والتنمية البيئية لهذه ال�سواحل‪،‬‬ ‫وذل��ك اأن ه��ذه ام�سروعات تن�ساأ‬ ‫ي م �ن��اط��ق ل ت���س�ل��ح ل �ل��زراع��ة‬ ‫اأو ال��س�ت�ث�م��ار ال���س�ي��اح��ي‪ ،‬فهي‬ ‫اأماكن قد تكون مهملة مام ًا‪ ،‬ول‬ ‫ت�سلح لأي اأغ��را���س اأخ��رى‪ ،‬عدا‬ ‫ال� �س �ت��زراع ال�سمكي‪ ،‬وبالتاي‬ ‫فاإن ا�ستثمارها يعتر جانبا مثاليا‬ ‫ل��س�ت�خ��دام م� ��وارد طبيعية غر‬ ‫م�ستغلة‪ ،‬اإ�سافة اإى قيامها على‬ ‫البحر وهو مورد غر نا�سب‪.‬‬ ‫من جانب اآخر‪ ،‬ينظم �سندوق‬ ‫التنمية ال��زراع �ي��ة خ��ال الفرة‬

‫‪ 28-27‬ف��راي��ر ‪ ،2012‬ملتقى‬ ‫«تنمية ق�ط��اع ال���روة ال�سمكية‬ ‫ي ام�م�ل�ك��ة»‪ ،‬وال ��ذي ي�ه��دف اإى‬ ‫اإن���س��اء كيانات تتوى اجوانب‬ ‫الت�سويقية واخ��دم�ي��ة ل�سناعة‬ ‫ال��روة ال�سمكية ي ال�سعودية‪،‬‬ ‫ك�م��ا ي �ه��دف ام�ل�ت�ق��ى اإى درا� �س��ة‬ ‫الو�سع القائم ل�سناعة ال��روة‬ ‫ال�سمكية ي امملكة‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى درا�سة التكلفة وامنافع التي‬ ‫م اإج��راوؤه��ا لترير ال�ستثمار‬ ‫ي قطاع الروة ال�سمكية والدعم‬ ‫اموؤ�س�ساتي له‪.‬‬

‫المحاكم اليمنية ترفض النظر في دعاوى المستثمرين السعوديين المتضررين بسلب استثماراتهم‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫رف� ��س عدد من امحاكم اليمنية النظر ي الدعاوى الق�سائية التي رفعها‬ ‫م�ستثمرون �سعوديون ل�ستعادة ا�ستثماراتهم‪ ،‬التي �سيطر عليها وحدات من‬ ‫اجي�س اليمني وعدد من �سيوخ القبائل‪.‬‬ ‫وقال ل� « ال�س ��رق» عدد من ام�ستثمرين ال�سعودين اإنهم تقدموا للمحاكم‬ ‫ي اليمن‪ ،‬بيد اأنها م تنظر ي الدعاوى امطالبة با�ستعادة ا�ستثماراتهم‪ ،‬فيما‬ ‫اأعلن اأحد ام�ستثمرين عن رغبته اجادة ي �سحب ا�ستثماراته ي اليمن جراء‬ ‫البيئ ��ة ال�ستثمارية ال�سلبية التي تعي�سها الب ��اد‪ ،‬جراء ما عا�سته من انفات‬ ‫اأمني‪.‬‬

‫وق ��ال ام�ستثمر ال�سعودي وع�سو ي جل�س الأعمال ال�سعودي اليمني‬ ‫حمد عل ��ي الهندي‪ ،‬اإن م�س ��اكل ام�ستثمرين ال�سعودي ��ن ي اليمن تاأتي ي‬ ‫ظ ��ل غي ��اب الدولة‪ ،‬وعدم قي ��ام امحاكم بالبت ي الق�سايا الت ��ي تقدم من قبل‬ ‫ام�ستثمري ��ن ال�سعودي ��ن‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى اأن ��ه ل توج ��د حماي ��ة لا�ستثم ��ارات‬ ‫الأجنبي ��ة‪ ،‬موؤك ��دا باأن جمي ��ع العقبات الت ��ي تواجهه كم�ستثم ��ر تت�سدى لها‬ ‫ال�سفارة ال�سعودية ي اليمن‪ ،‬التي تلعب بدورها جميع الأدوار‪.‬‬ ‫واأ�ساف الهندي اأن ا�ستثماراته تركز ي ت�سغيل مطاري �سنعاء وعدن‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى التج ��ارة العامة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن اخ�سائر كب ��رة جراء توقف‬ ‫الأعم ��ال‪ ،‬ومطالب ��ات العمال بدف ��ع رواتبه ��م ال�سهرية والإيج ��ارات امتعلقة‬ ‫بام�س ��روع‪ ،‬معلن ��ا جديته ي اخروج م ��ن ال�ستثمار من اليم ��ن ب�سكل كامل‬

‫سناتور أمريكي‪ :‬رفع إنتاج النفط السعودي قد يهدئ اأسواق‬ ‫وا�سنطن ‪ -‬رويرز‬ ‫قال ال�سناتور الأمريكي ت�سارلز‬ ‫�سوم ��ر اأم�س الأح ��د اأنه ينبغي على‬ ‫الولي ��ات امتح ��دة اأن تب ��ذل جه ��دا‬ ‫اأكر حث ال�سعودية على رفع اإنتاج‬ ‫النفط لتعوي�س فقد اخام الإيراي‬ ‫ودعا لتجدي ��د اجهود الدبلوما�سية‬ ‫لتقلي�س الج ��اه ال�سعودي ل�سعر‬ ‫النفط‪.‬ودفعت التوترات التي حيط‬ ‫بالرنام ��ج النووي الإيراي اأ�سعار‬ ‫النفط لأعلى م�ستوى ي ت�سعة اأ�سهر‬ ‫وزادت اأ�سعار البنزين ي الوليات‬ ‫امتحدة‪ ،‬واأ�سح ��ت ق�سية �سيا�سية‬ ‫رئي�سية قبل انتخابات الرئا�سة هذا‬ ‫العام‪.‬وق ��ال �سومر ثالث اأبرز ع�سو‬ ‫دمقراطي ي جل� ��س ال�سيوخ ي‬ ‫خطاب لوزيرة اخارجية الأمريكية‬

‫تلعب ال�شعودية دورا مهما ي تهدئة الأ�شواق العامية من خال اإمدادات النفط‬

‫هياري كلينتون اإن تعهدا علنيا من‬ ‫ال�سعودية اأكر دولة م�سدرة للنفط‬ ‫ي الع ��ام ب�سخ النف ��ط عند اأق�سى‬ ‫طاقة ملكها �سيه ��دئ اأ�سواق ال��فط‬ ‫ويقود لنخفا�س اأ�سعار البنزين‪.‬‬ ‫وي اخط ��اب ال ��ذي ح�سل ��ت‬ ‫علي ��ه روي ��رز طل ��ب �سوم ��ر م ��ن‬ ‫كلينت ��ون اأن ح ��ث احكوم ��ة‬

‫ال�سعودي ��ة عل ��ى زيادة النت ��اج اإى‬ ‫اأق�س ��ى طاق ��ة وتبل ��غ ‪ 12.5‬ملي ��ون‬ ‫برمي ��ل يومي ��ا بزي ��ادة ‪ 2.5‬ملي ��ون‬ ‫برمي ��ل يوميا‪.‬و�سيعو� ��س ذلك فقد‬ ‫�س ��ادرات اإيران التي ت�س ��ل اإجمال‬ ‫اإى ‪ 2.2‬ملي ��ون برمي ��ل يومي ��ا‪.‬‬ ‫وتواجه مبيع ��ات النفط م ��ن اإيران‬ ‫ثال ��ث اأك ��ر دول ��ة م�س ��درة للنف ��ط‬

‫ي الع ��ام عقوبات جدي ��دة �سارمة‬ ‫نتيج ��ة اأزم ��ة الرنام ��ج الن ��ووي‬ ‫لطهران‪.‬وارتفع ��ت اأ�سع ��ار البنزين‬ ‫ي الولي ��ات امتح ��دة لأعل ��ى‬ ‫م�ستوياته ��ا على الإط ��اق ي �سهر‬ ‫فراير �سباط وقالت رابطة �سناعة‬ ‫ال�سي ��ارات الأمريكي ��ة اإن متو�س ��ط‬ ‫ال�سع ��ر ي الب ��اد بل ��غ ‪ 3.65‬دولر‬ ‫للجالون يوم اخمي�س‪ ،‬وقال حلل‬ ‫اإن متو�سط ال�سعر �سيتجاوز اأربعة‬ ‫دولرات للجال ��ون خ ��ال مو�س ��م‬ ‫الرح ��ات ي الأ�سه ��ر امقبلة‪.‬وق ��ال‬ ‫�سوم ��ر ي خطابه «اأ�سع ��ار الوقود‬ ‫امرتفعة جدا ترتب ��ط ارتباطا وثيقا‬ ‫ب�س ��وق الطاق ��ة ول�سيم ��ا م�ساعي‬ ‫إاي ��ران ي الأونة الأخرة ل�ستغال‬ ‫اأ�سعار النف ��ط والقلق ب�ساأن ت�ساعد‬ ‫توترات اإقليمية على الطلب‪».‬‬

‫مختص‪ :‬اإنفاق على التأمين في الخليج‪ % 1.2‬من الناتج اإجمالي‬ ‫الريا�س ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫قدر خت�س اأن جموع الإنفاق اخليجي على‬ ‫التاأمن نح ��و ‪ % 1.2‬من الناج امحل ��ي الإجماي‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار رئي� ��س التطوي ��ر ال�سراتيج ��ي ي مركز‬ ‫قط ��ر للمال اأك�ساي رانديف ��ا اإى اأن تقديرات القطاع‬ ‫الأخ ��رة اأظه ��رت اأن �س ��وق التاأمن الذات ��ي العامي‬ ‫يق ��در باأك ��ر م ��ن ثاث ��ن ملي ��ار دولر اأمريك ��ي من‬ ‫حيث الأق�ساط ال�سنوية‪ ،‬وي�سم اأكر من ‪ 130‬مليار‬ ‫دولر اأمريك ��ي على �س ��كل اأ�س ��ول‪ ،‬ي الوقت الذي‬ ‫بل ��غ جموع الإنف ��اق على التاأم ��ن ي دول اخليج‬ ‫نح ��و ‪% 1.2‬من الناج امحل ��ي الإجماي‪ ،‬وهو اأقل‬

‫بكث ��ر من الرق ��م ي اأوروب ��ا اأو الولي ��ات امتحدة‬ ‫الذي يراوح ب ��ن ‪.8%7-‬وتوقع رانديفا اأن ت�سهم‬ ‫ام�ساريع ي منطقة ال�س ��رق الأو�سط‪ ،‬التي تتجاوز‬ ‫قيمها ‪ 18‬تريلي ��ون دولر اأمريكية ي تطوير قطاع‬ ‫التاأم ��ن الذات ��ي بامنطق ��ة‪ ،‬وقال ي ه ��ذا ال�سدد اإن‬ ‫تطوي ��ر �سوق ام�ساريع ي منطق ��ة ال�سرق الأو�سط‬ ‫يعد اأح ��د الأ�سب ��اب الرئي�سية الأخ ��رى التي يتوقع‬ ‫اأن يك ��ون لها دور كبر ي دفع تطوير قطاع التاأمن‬ ‫الذاتي‪ ،‬حيث تقدر قيمة �سوق م�ساريع دول جل�س‬ ‫التع ��اون اخليج ��ي وحدها م ��ا يقل قلي ��ا عن ‪18‬‬ ‫تريلي ��ون دولر اأمريكي وه ��ي اآخذة ي التنامي‪ ،‬اإذ‬ ‫ينظ ��ر اإى ال�سركات التي تعم ��ل ي جال ام�ساريع‬

‫باأنها مر�سحة رئي�سي ��ة للتاأمن الذاتي‪.‬وبن اأن اأول‬ ‫�سركت ��ي تاأمن ذاتي ي اخليج هم ��ا �سركة اأرامكو‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ ،‬التي رم ��ا تكون اأك ��ر �سركة من حيث‬ ‫القيم ��ة ي الع ��ام‪ ،‬و�سرك ��ة �ساب ��ك التي تع ��د اأكر‬ ‫�سرك ��ة مدرجة ي امنطق ��ة‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى اأن هناك‬ ‫اأك ��ر من ثمان ��ن �سركة ي امنطقة بواق ��ع اإيرادات‬ ‫�سنوي ��ة تفوق املي ��ار دولر اأمريك ��ي‪ ،‬و‪� 140‬سركة‬ ‫تف ��وق اإيراداتها ال�سنوية ‪ 500‬مليون دولر‪ ،‬ت�سكل‬ ‫جتمعة مرتعًا خ�سبًا لإر�ساء اأنظمة التاأمن الذاتي‪،‬‬ ‫ومثل البنوك واموؤ�س�سات امالية الأخرى ‪% 40‬من‬ ‫ه ��ذه ال�سركات‪ ،‬بينم ��ا مثل �سركات النف ��ط والغاز‬ ‫‪ ،%15‬و�سركات الت�سالت ‪% 10‬من امجموع‪.‬‬

‫شح الحديد يعطل مشروعات في جدة ويرفع اأسعار ‪%20‬‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اأث ��ار �س ��ح بع� ��س اأن ��واع‬ ‫احدي ��د ي ج ��دة موج ��ة م ��ن‬ ‫اخ ��وف والتوقعات بن�س ��وء �سوق‬ ‫�سوداء ل ��ه على غ ��رار الإ�سمنت بن‬ ‫امواطن ��ن‪ ،‬حي ��ث �سجل ��ت اأ�سعاره‬ ‫زي ��ادة قدره ��ا ‪.% 20‬وقالت م�سادر‬ ‫عامل ��ة ي �س ��وق احدي ��د ي جدة‪،‬‬ ‫اإن ام�سروع ��ات احكومي ��ة �سحب ��ت‬ ‫كميات كب ��رة من مقا�س ��ي ‪ 16‬و‪14‬‬ ‫�سم من ام�سان ��ع‪ ،‬ما اأدى اإى ارتفاع‬ ‫الأ�سعار‪.‬وق ��ال مدي ��ر �سرك ��ة اأبن ��اء‬ ‫حم ��د �س ��ام ال�سري ��ف لبي ��ع م ��واد‬

‫زيادة الطلب على بع�س اأنواع احديد يرفع اأ�شعارها (ت�شوير‪ :‬يو�شف جحران)‬

‫البن ��اء وم ��وزع حديد �ساب ��ك �سعود‬ ‫ال�سريف‪ ،‬اإن م�سانع احديد بامملكة‬ ‫م�سيطرة �سيط ��رة تامة على احديد‬ ‫واأ�سع ��اره‪ ،‬واإن م ��ا يح ��دث ه ��ذه‬

‫الأي ��ام هو �س ��ح ي مقا�سي ‪14 16-‬‬ ‫�سم‪ ،‬اللذين تنتجهم ��ا �سركة احديد‬ ‫التابعة ل�»�سابك»‪ ،‬وا�ستبعد اأن تقوم‬ ‫ام�سان ��ع برف ��ع الطاق ��ة الإنتاجي ��ة‬

‫لديهم‪ ،‬وقدر النق� ��س بن�سبة ‪.%10‬‬ ‫واأ�ساف اأن ذلك �سينتج عنه تاأخر ي‬ ‫ت�سليم ام�سروعات �سواء اخا�سة اأو‬ ‫احكومية‪ ،‬مدة قد تتج ��اوز الأربعة‬ ‫اأ�سه ��ر‪ ،‬واأكد اأن �سابك م�سيطرة على‬ ‫الو�س ��ع بو�س ��ع ت�سع ��رة موح ��دة‬ ‫للموزع ��ن‪ ،‬وتع ّر� ��س اموزع ��ن‬ ‫امتاعبن بالإ�سعار لعقوبة احرمان‬ ‫م ��ن ح�س�سه ��م ي ح ��ال اكت�سف ��ت‬ ‫التاعب‪ ،‬مبينا اأن اموزعن بدورهم‬ ‫يقومون محاربة التجارة ال�سوداء‬ ‫للحديد وخ�سو�س ًا مقا�سي ‪ 16‬و ‪14‬‬ ‫�سم‪ ،‬بحيث ل يعطى الزبون اأكر من‬ ‫ع�سرة اأطنان‪.‬‬

‫وت�سفي ��ة كافة الأعمال‪ ،‬مبينا اأن ام�ستثمرين ال�سعودين ي اليمن يتطلعون‬ ‫م ��ن احكوم ��ة اجدي ��دة اأن تفع ��ل ال�ستثم ��ارات الأجنبي ��ة‪ ،‬وتهيئ ��ة البيئة‬ ‫ال�ستثماريةامنا�سبة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال اأحد ام�ستثمري ��ن ي اليم ��ن وف�سل عدم ذك ��ر ا�سمه‪« ،‬‬ ‫خاطبت جل�س الأعمال ال�سعودي اليمني وطرحت عليه ام�ساكل التي اأعاي‬ ‫منها‪ ،‬وم اأجد حركا ملمو�سا على الأر�س»‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن م�سروعه يتمثل ي‬ ‫اإقامة مدينة األعاب ي مدينة �سنعاء‪ ،‬مبينا اأنه جاأ اإى امحاكم ال�سرعية‪ ،‬التي‬ ‫اأ�سدرت حكما ل�ساحه‪ ،‬لكنه م ينفذ‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن الأر� ��س الت ��ي ا�سراها لإقام ��ة ام�سروع عليه ��ا حدثت بها‬ ‫م�سكلة‪ ،‬مبينا اأنه تكبد خ�سائر مالية كبرة جراء دفع الرواتب اإى جانب دفع‬

‫اأموال تتعلق بتوقف ام�سروع‪.‬‬ ‫وقال ام�ستثمر عمر عبدالل ��ه بن ما�سي‪ ،‬اأحد ام�ستثمرين ي العقار‪ ،‬اإنه‬ ‫فق ��د ملكي ��ة عقاراته ي مدينة عدن‪ ،‬بعد اأن ا�ست ��وى عليها م�سوؤول ي الأمن‬ ‫امركزي‪ ،‬الذي قام ببيعها باأ�سعار زهيدة‪ ،‬مبينا اأن امحكمة ال�سرعية ي اليمن‬ ‫اأ�س ��درت حكما بحق ام�سوؤول الأمني يتمث ��ل ي اإعادة امبلغ و�سجنه عامن‪،‬‬ ‫لكن احكم الق�سائي م ينفذ‪.‬واأ�سار الدكتور عمران بن عبدالرحمن العمراي‬ ‫اإى اأن ��ه �ساهم مع اإحدى ال�سركات للتطوير العقاري ي م�سروع الزمردة منذ‬ ‫عام ‪ ،2005‬وم ي�ستطع التوا�سل مع امطور وامالك الرئي�سي للم�سروع‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن ام�سروع موقف من قبل احكمة اليمنية‪ ،‬واأن هنالك كثرا من ال�سعودين‬ ‫امت�سررين من هذه ام�ساهمة‪.‬‬


‫بورصة مصر أعلى‬ ‫مستوى منذ ‪28‬‬ ‫شهر ًا‪ ..‬وقضية تجسس‬ ‫وراء تراجع «موبينيل»‬

‫القاهرة – حمد حماد‬ ‫دفعت م�صريات ام�صتثمرين الأفراد من العرب‬ ‫وام�صري ��ن والأجانب موؤ�صرات البور�صة ام�صرية‬ ‫لل�صعود لأعلى م�صتوياتها ي ‪ 27‬اأ�صبوع ًا‪ ،‬وو�صط‬ ‫ن�ص ��اط كبر لأ�صهم قطاع العقارات بقيادة بام هيلز‬ ‫وعامر جروب وطلعت م�صطفى القاب�صة‪.‬‬ ‫ورب ��ح راأ�س امال ال�صوقي للبور�صة نحو ‪6.6‬‬ ‫ملي ��ار جنيه من قيمته بعد اأن �صجل م�صتويات ‪381‬‬ ‫مليار جني ��ه بنهاية تداولته اأم� ��س‪ .‬و�صعد اموؤ�صر‬ ‫الرئي�صي للبور�صة ام�صرية الذي يقي�س اأداء اأن�صط‬

‫ثاث ��ن �صركة مدرجة ي ال�ص ��وق بن�صبة ‪،% 2.49‬‬ ‫م�صج ��ا م�صت ��وى ‪ 5269.6‬نقط ��ة بارتف ��اع ‪127.8‬‬

‫نقطة‪.‬‬ ‫وارتف ��ع موؤ�صر الأ�صهم ال�صغ ��رى وامتو�صطة‬ ‫بن�صب ��ة ‪ ،%1.79‬اإى م�صتوي ��ات ‪ 510.5‬نقط ��ة‪،‬‬ ‫�صاعد ًا نحو ت�صع نقاط‪ .‬وقفز موؤ�صر الأ�صعار بنحو‬ ‫‪ %1.88‬اإى م�صتوي ��ات ‪ 857‬نقط ��ة‪ ،‬بارتفاع ‪15.8‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وبلغ ��ت قيم ��ة التعام ��ات عل ��ى الأ�صه ��م فق ��ط‬ ‫نح ��و ‪ 676.2‬ملي ��ون جني ��ه‪ ،‬م ��ن خ ��ال ‪42064‬‬ ‫�صفقة بي ��ع و�صراء على اأ�صه ��م ‪� 184‬صركة‪ .‬وارتفع‬

‫اإقف ��ال اأ�صه ��م ‪� 148‬صرك ��ة مقاب ��ل انخفا� ��س اأ�صه ��م‬ ‫ثاثن �صركة‪ ،‬بينما ثبت اإقف ��ال اأربع ورقات مالية‪.‬‬ ‫وتراجع ��ت اأ�صه ��م �صرك ��ة موبينيل بنح ��و ‪%1.59‬‬ ‫اإى م�صتوي ��ات ‪ 173‬جني ��ه و�صط حال ��ة من الرقب‬ ‫احذر من جانب �صرائ ��ح ام�صتثمرين بعد اأن اأجلت‬ ‫امحكم ��ة القت�صادي ��ة اأم� ��س اأوى جل�صات حاكمة‬ ‫اأربع ��ة موظف ��ن بال�صركة جل�ص ��ة ‪ 11‬مار�س امقبل‬ ‫لاط ��اع على ام�صتن ��دات‪ ،‬بعدما م ��ت اإحالتهم من‬ ‫نيابة اأمن الدول ��ة طوارئ لتهامهم بتمرير امكامات‬ ‫الدولية ام�صرية للخارج بامخالفة للقانون ي ق�صية‬ ‫التج�ص�س ل�صالح اإ�صرائيل‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد(‪ )85‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫الهيئة الملكية تواصل جهودها إقامة منتدى الصناعات التحويلية الثاني‬

‫‪ %85‬من إنتاج البوليمرات في‬ ‫السعودية يتم تصديره للخارج‬

‫مع فارق القياس‬

‫صحافة معاليه!‬ ‫صالح الزيد‬

‫تغيب ال�صفافية وت�ن�ع��دم لغة الإف���ص��اح اإذا ه��رول ال�صحفي‬ ‫بحث ًا عن معلومة‪ ،‬وتو�صد اأمامه الأب��واب‪ ،‬وتعرقل مهمته‪ ،‬اإذا ما‬ ‫رغب في توثيق معلومة اأو تقرير اأو تحقيق‪ ،‬ويا ويله ويا �صواد ليله‬ ‫لواأقدم على الن�صر دون موافقة معاليه اأو اأ�صحاب ال�صعادة الوكاء‬ ‫(م��اك ال��وزارة! الجاثمين اإل��ى حين) و�صعار اأغلبهم (لنا ال��وزارة‬ ‫بين العالمين اأو القبر!)‪ .‬ومع هذه اللغة وهذا التعامل كيف يتاأتي‬ ‫لل�صحفي اأن يمار�س دوره ومهنته! اإطاقا ل يمكن‪ ،‬وي�صعب اأن نلوم‬ ‫الزماء في ظل تنامي هذه الثقافة بين الم�صوؤولين وعلى نطاق وا�صع‪.‬‬ ‫وف��ي ال��وج��ه الآخ��ر تنقلب المعادلة ويختلف الأم��ر اإذا كانت‬ ‫الدعوة موجهة من الوزارة اأو الجهة‪ ،‬فاإن ال�صحفي ي�صتقبل ا�صتقبال‬ ‫يليق وي�صبق ذلك �صيل من الت�صالت التي تطالبه بتاأكيد الح�صور!‬ ‫ويرغم على التخلي عن اأمانته المهنية‪ ،‬ليكتب ما يملى عليه من تزييف‬ ‫للواقع وت�صخيم للمنجز‪ ،‬ول��ذا فقد �صاع لدينا ا�صتحواذنا على‬ ‫الأف�صلية من بين دول ال�صرق الأو�صط واأحيانا نمد اأيدينا لل�صيطرة‬ ‫على اأف�صلية العالم (قال من اأمرك قال من نهاني!)‪.‬‬ ‫وم��ن �صور الت�صخيم التي ل حياء فيها‪ ،‬اأن يقول الم�صوؤول‬ ‫اإن هذا الم�صروع هو الأول من نوعه في العالم اأو ال�صرق الأو�صط‪،‬‬ ‫وتبداأ �صوءاته تتداعى مع مرور الوقت‪ ،‬في حالة ت�صخيم المنجز‪.‬‬ ‫ال�صحفي بين اأمرين اأحاهما مر‪ ،‬اإما اأن يطاأطئ راأ�صه‪ ،‬ويحمل ما‬ ‫ُح ْ‬ ‫مل اإلى د�صك التحرير وهنا يكون فقد مهنته وخا�صيته واأ�صبح‬ ‫(ح ّمال اأ�صية) واأ�صبه بمرا�صل معامات! اأو اأن ينت�صر للمهنة ويكتب‬ ‫راأيه‪ ،‬وهنا ينتظر غد ًا (التكذيب) وات�صال من الوزير للرئي�س وتنقلب‬ ‫الموازين �صده!‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫توا�صل الهيئ ��ة املكية للجبيل‬ ‫وينب ��ع جهوده ��ا لإقام ��ة منت ��دى‬ ‫ال�صناعات التحويلي ��ة الثاي الذي‬ ‫يعق ��د حت رعاي ��ة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�صريف ��ن ‪-‬يحفظ ��ه الل ��ه‪ -‬يوم ��ي‬ ‫الثاثاء والأربعاء ‪ 6‬و‪ 7‬مار�س امقبل‬ ‫ي مدينة اجبيل ال�صناعية‪ ،‬وتاأتي‬ ‫اإقامة هذا امنتدى لإبراز دور امملكة‬ ‫الإ�صراتيج ��ي ي دع ��م التكام ��ل‬ ‫ب ��ن ال�صناع ��ات البروكيماوي ��ة‬ ‫الأ�صا�صي ��ة وال�صناعات التحويلية‪،‬‬ ‫ومكان ��ة امملك ��ة كمح ��رك للنم ��و‬ ‫القت�ص ��ادي العام ��ي‪ ،‬كم ��ا تتطل ��ع‬ ‫الهيئ ��ة املكي ��ة من خ ��ال اإقامة هذا‬ ‫امنتدى ‪-‬ال ��ذي دعيت ل ��ه ال�صركات‬ ‫ال�صتثماري ��ة الوطني ��ة والعامي ��ة‬ ‫امتخ�ص�صة� لتعظي ��م ال�صتفادة من‬ ‫منتجات ال�ص ��ركات البروكيماوية‬ ‫وامعدنية الأ�صا�صية امنتجة بامملكة‬ ‫الت ��ي يت ��م ت�صدير ن�صب ��ة كبرة من‬

‫منظر عام للجبيل ال�صناعية‬

‫منتجاتها لاأ�ص ��واق العامية‪ ،‬وياأتي‬ ‫ت�صلي ��ط ال�صوء عل ��ى ال�صتفادة من‬ ‫منتجات ال�ص ��ركات البروكيماوية‬ ‫وامعدنية الأ�صا�صية رغبة من الهيئة‬ ‫املكي ��ة للجبي ��ل وينب ��ع ي حقيق‬ ‫تكام ��ل �صناعي من خال ال�صتثمار‬ ‫ي ال�صناع ��ات التحويلي ��ة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫تعتم ��د مدخاته ��ا عل ��ى منتج ��ات‬ ‫ال�صناعات الأ�صا�صي ��ة‪ ،‬حيث ت�صر‬

‫(ال�صرق)‬

‫التقاري ��ر اإى اأن نح ��و ‪ %85‬م ��ن‬ ‫البوليمرات التي تنتجها ال�صناعات‬ ‫البروكيماوية الأ�صا�صية ال�صعودية‬ ‫ت�ص ��در لاأ�ص ��واق العامي ��ة‪ ،‬واأن‬ ‫ال�صتثمار ي ال�صناعات التحويلية‬ ‫اإ�صاف ��ة ما يحققه من تكامل �صناعي‬ ‫�صيحق ��ق تنمي ��ة اقت�صادي ��ة �صاملة‬ ‫للمملكة‪ ،‬ت�صاه ��م ي تنويع م�صادر‬ ‫الدخل وتوف ��ر فر�س عم ��ل واعدة‪.‬‬

‫وتع ��د امناف�ص ��ة بالأ�ص ��واق العامية‬ ‫وخ�صو�ص� � ًا م ��ع دول مث ��ل ال�ص ��ن‬ ‫والهند الت ��ي لديها طاق ��ات اإنتاجية‬ ‫عالي ��ة واأ�ص ��واق حلي ��ة كب ��رة‬ ‫مدعمة بالقدرة عل ��ى ا�صتيعاب هذه‬ ‫امنتج ��ات م ��ن اأبرز امعوق ��ات التي‬ ‫ق ��د توؤخ ��ر وج ��ود م�صان ��ع ك ��رى‬ ‫تعن ��ي بال�صناع ��ات التحويلي ��ة ي‬ ‫امملكة‪ ،‬علم ًا باأن الهيئة املكية تعمل‬ ‫حالي ًا على تعظيم القدرة التناف�صية‬ ‫لل�صناع ��ات التحويلي ��ة م ��ن خ ��ال‬ ‫تبن ��ي مب ��ادرات خا�صة بذل ��ك التي‬ ‫منها اخدم ��ات ام�صرك ��ة وتطوير‬ ‫مواق ��ع خ�ص�ص ��ة مراك ��ز البح ��ث‬ ‫والتطوير‪ ،‬واخدمات اللوج�صتية‪،‬‬ ‫وتوفر اخدمات بجودة واعتمادية‬ ‫عالي ��ة‪ .‬وم ��ن امتوق ��ع اأن يخ ��رج‬ ‫امنتدى بتو�صيات ت�صاهم ي تفعيل‬ ‫امزيد من اخطوات العملية لتمكن‬ ‫امبادرات الواعدة على اأر�س الواقع‬ ‫وتذلي ��ل العقب ��ات الت ��ي ق ��د تواجه‬ ‫ام�صتثمرين‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪sazzaid@alsharq.net.sa‬‬

‫«الوعان» تطلق برنامج ضمان هيونداي‬ ‫المميز لسيار َتيها «جينيسس» و«سنتيننتال»‬ ‫اأطلق ��ت �صرك ��ة «هيون ��داي‬ ‫الوع ��ان « اأخ ��ر ًا حمل ��ة ترويجي ��ة‬ ‫لرنامج �صمان هيونداي امميز الذي‬ ‫ي�صمل �صيارتي هيون ��داي الفاخرتن‬ ‫جيني�ص�سو�صنتيننتال‪،‬اللتنتناف�س‬ ‫بهما ال�صيارات الفاخرة‪ ،‬وحازتا على‬ ‫ا�صتح�ص ��ان زوار جن ��اح هيون ��داي‪/‬‬ ‫الوعان ي مهرج ��ان اجنادرية‪،27‬‬ ‫بع ��د اأن لقتا اإقبال كب ��را ي ال�صوق‬ ‫ال�صعودي ��ة‪ .‬وذل ��ك م ��ا يتمت ��ع ب ��ه‬ ‫ط ��راز «جيني�ص� ��س» محرك ��ن الأول‬ ‫�صع ��ة ‪ 3.8‬ل ��ر وبق ��وة ‪ 303‬ح�صان‪،‬‬ ‫والث ��اي �صع ��ة ‪ 4.6‬لر وبق ��وة ‪385‬‬ ‫ح�ص ��ان‪ ،‬وامح ��ركان َذوا دف ��ع خلفي‬ ‫للح�ص ��ول عل ��ى اأعل ��ى م�صت ��وى من‬ ‫الأداء الريا�ص ��ي اممي ��ز‪ ،‬اأم ��ا ط ��راز‬ ‫«�صنتيننت�ال» فاإنه يتمتع محرك قوي‬ ‫�صعت ��ه ‪ 4.6‬لر وبقوة تزيد على ‪385‬‬ ‫ح�صانا‪ .‬وقال �صع ��د الوعان‪ ،‬رئي�س‬ ‫جل� ��س اإدارة جموع ��ة الوع ��ان اإن‬ ‫ال�صيارت ��ن الفاخرت ��ن جيني�ص� ��س‬ ‫و�صنتيننتال اجديدت ��ن هما اأيقونة‬ ‫�صرك ��ة هيون ��داي اللت ��ن اأبهرت ��ا كل‬ ‫حب ��ي ال�صيارات الفاره ��ة والفاخرة‬ ‫ح ��ول الع ��ام‪ ،‬لفت ��ا النتب ��اه اإى اأن‬ ‫هيونداي ح�صدت فيهما اأحدث تقنيات‬ ‫الع�صر م ��ن التكنولوجي ��ا والرفاهية‬ ‫العالية وال�صعور الغامر متعة القيادة‬ ‫الت ��ي يبح ��ث عنه ��ا النخب ��ة‪ ،‬وتلب ��ي‬ ‫حاج ��ة �صريح ��ة مهم ��ة م ��ن عمائن ��ا‬ ‫الباحث ��ن عن التمي ��ز‪ ،‬لنزيد بذلك من‬ ‫نطاق اخي ��ارات امتوافرة للم�صتهلك‬ ‫ال�صعودي‪ ،‬وامتمثلة ب�صيارات جمع‬ ‫ب ��ن الأداء الق ��وي وو�صائل الرفاهية‬ ‫والت�صمي ��م اجذاب‪ ،‬لكونهما �صممتا‬ ‫مجموع ��ة وا�صع ��ة م ��ن التجهيزات‬ ‫القيا�صي ��ة مث ��ل نظ ��ام التكيي ��ف‬ ‫الأوتوماتيك ��ي الرباع ��ي‪ ،‬والتحك ��م‬

‫الكهربائ ��ي ي امقاعد مع ذاكرة مقعد‬ ‫ال�صائق‪ ،‬عجلة قي ��ادة مك�صوة باجلد‬ ‫الفاخ ��ر متع ��ددة الأنظم ��ة‪ ،‬وم�صغ ��ل‬ ‫‪ ،DVD‬خا�صي ��ة بلوت ��وث للهاتف‬ ‫امتحرك‪ ،‬ونوافذ مدفاأة ومظلة واقية‬ ‫م ��ن اأ�صعة ال�صم� ��س للنوافذ اخلفية‪،‬‬ ‫وفتح ��ة �صقف‪ ،‬وب ��اب �صندوق خلفي‬ ‫اآي‪ ،‬وت�صغي ��ل امح ��رك دون مفت ��اح‪،‬‬ ‫عج ��ات معدني ��ة‪ ،‬بالإ�صاف ��ة اإى‬ ‫كام ��را الروؤي ��ة اخلفي ��ة‪ .‬واأ�ص ��اف‬ ‫الوع ��ان اأن ط ��رازات جيني�ص� ��س‬ ‫و�صنتيننت ��ال ج ��اءت نتاج ��ا للجهود‬ ‫الكب ��رة وامتوا�صل ��ة الت ��ي تبذله ��ا‬ ‫�صرك ��ة هيون ��داي لتق ��دم �صي ��ارات‬ ‫ذات ج ��ودة عالي ��ة وم�صت ��وى متميز‬ ‫م ��ن التناف�صية‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى اهتمامها‬ ‫بامناف�ص ��ة ي كافة فئ ��ات ال�صيارات‪،‬‬ ‫م�ص ��را اإى اأن �صرك ��ة هيون ��داي ‪/‬‬ ‫الوعان ت�صعى لرفع ح�صتها الكبرة‬ ‫ي فئة ال�صيارات الفاخرة ي ال�صوق‬ ‫ال�صع ��ودي ه ��ذا الع ��ام م ��ن خ ��ال‬ ‫طرازاته ��ا جيني�ص� ��س و�صنتيننتال‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن هيونداي‪/‬الوع ��ان داأبت‬ ‫عل ��ى تق ��دم خدم ��ات م ��ا بع ��د البيع‬ ‫الفائق ��ة اج ��ودة لعمائه ��ا لتوفر لهم‬ ‫جرب ��ة قيادة اآمنة وخالي ��ة مام ًا من‬ ‫ام�صكات‪ .‬ف�صا ع ��ن طرحها برنامج‬ ‫�صمان هيونداي امميز‪ ،‬الذي ي�صتمل‬ ‫على كفالة م�صنعية تغطي كافة اأجزاء‬ ‫ال�صي ��ارة م ��دة خم� ��س �صن ��وات دون‬ ‫حديد ام�صافة امقطوع ��ة‪ ،‬وبرناج ًا‬ ‫لل�صيان ��ة امجاني ��ة ال�صامل ��ة الأجور‬ ‫وقط ��ع الغي ��ار مدة ثاث �صن ��وات اأو‬ ‫م�صاف ��ة ‪ 60‬األ ��ف كلم‪ ،‬و�صم ��ان قيمة‬ ‫اإعادة ال�صراء‪ ،‬اإ�صافة خدمة ام�صاعدة‬ ‫العاجل ��ة عل ��ى الطري ��ق امدعم ��ة‬ ‫بفريق م ��ن اخ ��راء وال�صت�صارين‬ ‫وامهند�ص ��ن والفني ��ن‪ ،‬وتخ�صي�س‬ ‫م�صت�صار ال�صيان ��ة لل�صيارات الفخمة‬ ‫ي مركز خدمات ما بعد البيع‪.‬‬

‫مل�صق اإعاي يو�صح حملة الوعان ل�صيارتي هيونداي الفخمتن‬

‫(ال�صرق)‬

‫«موبايلي» تضيف حائل والطائف وخميس‬ ‫مشيط ومدنا أخرى لشبكة الواي ماكس‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫قال ��ت �صرك ��ة «بيان ��ات الأوى»‬ ‫التابع ��ة ل�صرك ��ة اح ��اد ات�ص ��الت‬ ‫«موبايل ��ي» اإنه ��ا اأ�صاف ��ت مدن ��ا‬ ‫وحافظات جديدة خدمة الواي ماك�س‪ ،‬لتوفر خدمة الإنرنت بعد اكتمال‬ ‫اجاهزي ��ة التقني ��ة والفني ��ة للخدم ��ة‪ .‬واأو�صح ��ت ال�صركة اأن �ص ��كان حائل‬ ‫والطائف وخمي�س م�صي ��ط ووادي الدوا�صر وامجمعة بات باإمكانهم التمتع‬ ‫بخدمة الإنرنت عر الواي ماك�س‪ ،‬وذلك عر ال�صراك ي خدمة «برودباند‬ ‫ي البي ��ت»‪ ،‬الت ��ي توفرها موبايلي ع ��ر فروعها ي ه ��ذه امناطق‪ ،‬لي�صبح‬ ‫ع ��دد امناط ��ق وامدن وامحافظات امغط ��اة بهذه اخدم ��ة ‪ 34‬منطقة ومدينة‬ ‫وحافظة‪ .‬واأ�صارت موبايلي اإى اأن جميع م�صركي خدمة النطاق العري�س‬ ‫«الرودباند» مكنهم الت�صال بالإنرنت من خال ا�صطحاب امودم اخا�س‬ ‫بالواي ماك�س اإى اأي مكان داخل هذه امدن التي مت تغطيتها ب�صبكة الواي‬ ‫ماك� ��س‪ ،‬لت�صف ��ح الإنرنت واإجاز الأعمال‪ ،‬كون ه ��ذه اخدمة ل تتطلب اأي‬ ‫تو�صي ��ات اأر�صي ��ة تعيقه ��م عن ال�صتف ��ادة منه ��ا بال�صكل الأمث ��ل‪ .‬وت�صعى‬ ‫موبايل ��ي جاهدة اإى تعزي ��ز ريادتها للنطاق العري� ��س ي امملكة من خال‬ ‫ن�ص ��ر ال�صبكات امتطورة الت ��ي تدعم ال�صرعات العالي ��ة لاإنرنت‪ ،‬حيث كان‬ ‫ل�صرك ��ة موبايلي ال�صبق ي ت�صغيل �صبكتي «اجي ��ل الرابع» و�صبكة «الواي‬ ‫ماك�س» ي وقت واحد بجودة واعتمادية عالية ي امملكة‪ ،‬لت�صبح بذلك اأول‬ ‫�صركة ات�ص ��الت على م�صتوى العام‪ ،‬تدمج تقني ��ة ال‪ 4G‬و»الواي ماك�س»‬ ‫ي اآن واحد‪ ،‬وذلك بالتعاون مع كرى �صركات الت�صالت الا�صلكية والبنى‬ ‫التحتية العامية‪.‬‬

‫«المملكة» توزع ‪550.3‬‬ ‫مليون ريال أرباح ًا على مساهميها‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فهد القاسم‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫تعامات ام�صتثمرين العرب فى البور�صة ام�صرية اأم�س‬

‫(ال�صرق)‬

‫‪-‬‬

‫أرامكو وسابك شريكان استراتيجيان لمؤتمر جمعية العاقات العامة‬ ‫الظهران ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ترعى كل من اأرامكو ال�صعودية‬ ‫وال�صرك ��ة ال�صعودي ��ة لل�صناع ��ات‬ ‫الأ�صا�صي ��ة (�صاب ��ك) اموؤم ��ر الدوي‬ ‫الع�صري ��ن للجمعية الدولية للعاقات‬ ‫العام ��ة‪ ،‬ال ��ذي �صيعقد خ ��ال الفرة‬ ‫م ��ن ‪ 15 13-‬مار�س امقب ��ل ي دبي‪،‬‬ ‫ويناق� ��س اموؤمر بح�صور وم�صاركة‬ ‫عدد م ��ن كب ��ار امتحدث ��ن واخراء‬ ‫والخت�صا�صين ي العاقات العامة‬ ‫والإع ��ام م ��ن جمي ��ع اأنح ��اء العام‪،‬‬ ‫التح ��ولت ال�صيا�صي ��ة والعاق ��ات‬ ‫العام ��ة وا�صتع ��ادة الثق ��ة ي الإعام‬ ‫ور�صالت ��ه واممار�ص ��ات ام�صتقبلي ��ة‬ ‫للعاقات العامة والتوا�صل الإعامي‬

‫في�صل الزهراي‬

‫ي ع�ص ��ر الإعام اجدي ��د و�صبكات‬ ‫التوا�صل الجتماعية‪ .‬واأعرب رئي�س‬ ‫ف ��رع اجمعي ��ة باخلي ��ج في�ص ��ل بن‬ ‫�صعيد الزهراي ع ��ن تقديره وجميع‬ ‫اأع�صاء اجمعية لهذه الرعاية‪ ،‬واأمله‬ ‫اأن تك ��ون ال�صراك ��ة الإ�صراتيجي ��ة‬

‫والدعم امتوا�صل الذي يحظى به فرع‬ ‫اخليج من اجمعية الدولية للعاقات‬ ‫العام ��ة من اأرامك ��و ال�صعودية مثلة‬ ‫ب� �اإدارة العاقات العام ��ة ي ال�صركة‬ ‫من ��ذ تاأ�صي�س الفرع ع ��ام ‪2003‬م‪ ،‬قد‬ ‫�صاه ��م ي الهتمام ب�ص� �وؤون اإدارات‬ ‫العاق ��ات العام ��ة وتطويره ��ا ي‬ ‫منطق ��ة اخليج العرب ��ي‪ ،‬وكان دافع ًا‬ ‫لتعزي ��ز التوا�صل ب ��ن رواد �صناعة‬ ‫العاق ��ات العام ��ة ي دول اخلي ��ج‬ ‫والأع�ص ��اء م ��ن ختل ��ف دول العام‬ ‫وتطوير �صناعة العاقات العامة ي‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬من خ ��ال اأن�صط ��ة وبرامج‬ ‫متع ��ددة امح ��اور ي جمي ��ع دول‬ ‫اخلي ��ج العربية‪ ،‬واأثن ��ى على الدعم‬ ‫ال�صخ ��ي والرعاي ��ة الإ�صراتيجي ��ة‬

‫م ��ن �صاب ��ك‪ ،‬منوه ًا اأي�ص� � ًا برعاية كل‬ ‫م ��ن �صرك ��ة قط ��ر للب ��رول و�صرك ��ة‬ ‫اح ��اد ات�ص ��الت «موبايل ��ي» اللتن‬ ‫تكفلت ��ا بتحم ��ل م�صاري ��ف ح�ص ��ور‬ ‫عدد م ��ن طلبة اأق�صام العاقات العامة‬ ‫باجامعات القطرية وال�صعودية لهذا‬ ‫اموؤمر الدوي‪ .‬ودعا رئي�س اجمعية‬ ‫الدولية للعاقات العامة فرع اخليج‬ ‫امتخ�ص�ص ��ن وامهتم ��ن والعامل ��ن‬ ‫ي مهنة العاقات العامة اإى ح�صور‬ ‫هذا اموؤمر ال ��دوي‪ ،‬الذي ينتظر اأن‬ ‫ي�صارك ي جل�صات ��ه واأعماله عدد من‬ ‫امتخ�ص�ص ��ن ي الإع ��ام والإدارة‬ ‫وق ��ادة وخ ��راء �صناع ��ة العاق ��ات‬ ‫العام ��ة عل ��ى ال�صعيدي ��ن اخليج ��ي‬ ‫والدوي‪.‬‬

‫«ااتصاات المتكاملة» تطلق نقطة حضور دولية إضافية في مملكة البحرين‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأعلن ��ت �صرك ��ة الت�صالت‬ ‫امتكامل ��ة ‪ ITC‬ع ��ن اإط ��اق‬ ‫نقط ��ة ح�ص ��ور دولي ��ة اإ�صافي ��ة‬ ‫ي ملك ��ة البحرين ع ��ن طريق‬ ‫ال ��ر بوا�صطة ج�ص ��ر املك فهد‪،‬‬ ‫لت�ص ��اف اإى البواب ��ات الدولية‬ ‫الري ��ة والبحري ��ة الت ��ي �صب ��ق‬ ‫واأن�صاأته ��ا ال�صرك ��ة ي خطته ��ا‬ ‫التو�صعي ��ة ي امنطقة‪ .‬وتتميز‬ ‫هذه النقط ��ة الإ�صافية (الرية)‬ ‫م�صاهمته ��ا ي ان�صيابي ��ة عمل‬

‫قطاع ��ات الأعم ��ال وام�صغل ��ن‬ ‫بن امملكت ��ن‪ ،‬وكذلك خيار مهم‬ ‫لعم ��اء ال�صركة ي اآلي ��ة الربط‬ ‫امنا�صبة بري� � ًا اأو بحري ًا‪ .‬وعلق‬ ‫امهند�س غ�صان ب ��ن عبدالوهاب‬ ‫عيت ��اي الرئي� ��س التنفي ��ذي‬ ‫لات�ص ��الت امتكامل ��ة بقوله اإن‬ ‫«هذه اخطوة من اإ�صراتيجيتنا‬ ‫الرامية اإى التو�صع ال�صامل ي‬ ‫�صبكتنا التي تغطي امملكة ب�صكل‬ ‫كب ��ر‪ ،‬وو�صعن ��ا ي العتب ��ار‬ ‫رب ��ط امملك ��ة ب ��دول اخلي ��ج‬ ‫وال ��دول العربي ��ة ودول العام‪،‬‬

‫غ�صان عيتاي‬

‫وهذا ما يت�صح من �صت بوابات‬ ‫دولي ��ة‪ ،‬اأن�صاأته ��ا ال�صركة‪ ،‬اثنان‬ ‫منها كمحطتن للكيابل البحرية‬ ‫ي كل م ��ن اخر عل ��ى اخليج‬

‫العرب ��ي �صرقا وجدة على البحر‬ ‫الأحمرغربا واأربع حطات برية‬ ‫ي كل م ��ن البحري ��ن والأردن‬ ‫وقط ��ر والإم ��ارات‪ ،‬حي ��ث يت ��م‬ ‫ربطها ب�صبكتها الفريدة لاألياف‬ ‫ال�صوئية اممتدة ي كامل اأرجاء‬ ‫امملكة العربية ال�صعودية باأكر‬ ‫م ��ن‪ 12‬األ ��ف كيلوم ��ر لنقط ��ة‬ ‫ح�صور اإ�صافية حديثة «‪POP‬‬ ‫« ي مدين ��ة لن ��دن ي امملك ��ة‬ ‫امتح ��دة لن�صاه ��م ي و�صل تلك‬ ‫ال ��دول بامملكة لنحق ��ق التكامل‬ ‫القت�صادي‪.‬‬

‫اأعلنت �صركة امملكة القاب�صة التي يراأ�س جل�س اإدارتها �صاحب ال�صمو‬ ‫املك ��ي الأمر الوليد بن طال بن عبدالعزي ��ز اآل �صعود‪ ،‬بعد اجتماع جل�س‬ ‫اإدارة ال�صركة باإقرار بند توزيع اأرباح من الأرباح امبقاة‪ ،‬هذا و�صيتم توزيع‬ ‫‪ 550.3‬ملي ��ون ريال على ام�صاهمن خال ع ��ام ‪2012‬م بواقع خم�صن هللة‬ ‫لل�صه ��م ما ت�صكل ‪ %5‬م ��ن راأ�س امال‪ ،‬ويعتر ه ��ذا التوزيع ا�صتمرارية ي‬ ‫ا�صراتيجي ��ة ال�صرك ��ة لتوزي ��ع اأرب ��اح م�صاهم ��ي ال�صرك ��ة‪ .‬وي�صمل جل�س‬ ‫اإدارة �صرك ��ة امملكة القاب�صة ُك ًا من امهند�س طال اميمان الع�صو التنفيذي‬ ‫للم�صروع ��ات التطويري ��ة وال�صتثم ��ارات امحلية وع�صو جن ��ة ال�صتثمار‬ ‫وامهند� ��س اأحمد حلواي الع�صو التنفيذي لا�صتثمارات امبا�صرة والدولية‬ ‫وع�ص ��و جن ��ة ال�صتثم ��ار و�صرم ��د ذوق الع�ص ��و التنفي ��ذي لا�صتثم ��ارات‬ ‫الفندقية وجنة ال�صتثمار و�صالح ال�صقري والدكتور خالد ال�صحيم وال�صيد‬ ‫طاهر عقيل وامهند�صة ر�صا الهو�صان‪ .‬وح�صر اجتماع جل�س الإدارة �صادي‬ ‫�صنر امدير ام ��اي وع�صو جنة ال�صتثمار‪.‬وتن ��ازل الأمر الوليد عن حقه‬ ‫ي ا�صتام كامل التوزيعات النقدية حيث �صيتم توزيع ‪ 13‬هللة لأ�صهم �صمو‬ ‫الأمر الوليد التي ت�صكل ‪ %95‬من اأ�صهم �صركة امملكة وذلك ليتم توزيع عائد‬ ‫يتج ��اوز ال� ‪ %5‬جميع ام�صاهمن و�صيتم توزيع الأرباح للم�صاهمن ب�صكل‬ ‫رب ��ع �صنوي بعائ ��د وقدرة ‪ 12.5‬هلل ��ة‪ .‬وقال الأم ��ر الولي ��د اإن ا�صتمرارية‬ ‫توزي ��ع الأرب ��اح لل�صنوات القادمة ه ��ي اإحدى دعائم اخط ��ة ال�صراتيجية‬ ‫ل�صركة امملكة واأن ��ا واثق من اأن نتائج �صركة امملكة القاب�صة �صوف ت�صتمر‬ ‫ي الزي ��ادة والنم ��و لتحق ��ق عوائد جزي ��ة لنتمكن من تنمي ��ة ا�صتثماراتنا‬ ‫واللتزام بتوزيع الأرباح ي ام�صتقبل»‪.‬‬

‫الوليد بن طال اأثناء اأحد اجتماعات �صركة امملكة القاب�صة‬

‫(ال�صرق)‬

‫«ساب» يكافئ عماء البطاقات اائتمانية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأطلق البنك ال�صعودي الريطاي (�صاب) حملته الت�صويقية «اح�صل‬ ‫على قيمة م�صاعف ��ة» التي تكافئ عماء بطاقات �صاب الئتمانية بق�صائم‬ ‫جاني ��ة ت�ص ��ل قيمته ��ا اإى ‪ 25000‬ريال �صعودي‪ ،‬تغط ��ي جموعة من‬ ‫العرو� ��س لدى متاجر متنوعة ومناطق اجذب ال�صياحي ي ال�صعودية‬ ‫والإمارات العربية امتحدة والبحرين‪.‬‬ ‫وي�صتفي ��د العم ��اء اج ��دد الذين يتقدم ��ون للح�صول عل ��ى اأي من‬ ‫بطاق ��ات �ص ��اب الئتمانية بح�صولهم عل ��ى كتيب �صامل‪ ،‬ي�ص ��م اأكر من‬ ‫‪ 300‬ق�صيمة مثل حوافز اإ�صافية للعماء عند �صرائهم اأي �صلعة اأو خدمة‬ ‫باح�صول على �صلعة اأو خدمة جانية اأخرى‪.‬‬ ‫ويعم ��ل �صاب مع �صبكة كبرة من اموؤ�ص�ص ��ات وامتاجر الكبرة ي‬ ‫ختل ��ف اأنحاء العام‪ ،‬وي�صعى لتقدم خدمة م�صافة لعمائه بح�صولهم‬ ‫على اأف�صل قيمة مقابل م�صرياتهم با�صتخ ��دام بطاقات �صاب الئتمانية‬ ‫لت�صديد مدفوعاتهم ي امملكة واأثناء �صفرهم لوجهاتهم امف�صلة بطريقة‬ ‫�صهلة واآمنة‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي ه ��ذه احملة �صم ��ن �صل�صلة احم ��ات التي يقدمه ��ا البنك‬ ‫تقدي ��را لعماء بطاق ��ات �ص ��اب الئتمانية ومكاف� �اأة لهم عل ��ى اختيارهم‬ ‫وثقته ��م منتجات وخدم ��ات البنك‪ ،‬وحظى تلك احم ��ات باإقبال كبر‬ ‫الأمر الذي يعك�س جاحها‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد(‪ )85‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫قالوا إن ‪ %80‬يدخلون السوق للبناء وليس المضاربة‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫عقاريون لـ |‪ :‬إنشاء مدن جديدة في اأطراف يخفض أسعار اأراضي‬ ‫�لدمام ‪ -‬في�شل �لزهر�ي‬ ‫�أجم ��ع عقاري ��ون عل ��ى �أن‬ ‫�إن�ش ��اء م ��دن جدي ��دة ي �لأط ��ر�ف‪،‬‬ ‫�شي�شاه ��م ي ح ��ل �أزم ��ة �لإ�ش ��كان‬ ‫ويخف�ض �أ�شعار �لأر��شي‪ .‬و�أو�شح‬ ‫�لعقاري ��ون ل�»�ل�ش ��رق»‪� ،‬أن ‪%80‬‬ ‫م ��ن �مرددي ��ن عل ��ى �ل�ش ��وق حاليا‬ ‫ي�شعون لل�شر�ء بغر�ض �لبناء ولي�ض‬ ‫�م�شارب ��ة‪ ،‬و�أن �لن�شب ��ة �متبقي ��ة‬ ‫مث ��ل �شريح ��ة �م�شارب ��ن �لذي ��ن‬ ‫ت�شبب ��و� ب�ش ��كل مبا�ش ��ر ي �رتفاع‬ ‫�أ�شع ��ار �لأر��ش ��ي خ ��ال �ل�شن ��و�ت‬ ‫�ما�شية‪ ،‬خا�ش ��ة ي مدينتي �لدمام‬ ‫و�خر‪.‬و�أ�ش ��ارو� �إى �أن �لرك ��ود‬ ‫�ل ��ذي يخي ��م عل ��ى �ش ��وق �لعقار ي‬ ‫�ل�شرقية‪� ،‬أت ��ى بعد �أن �شهدت �أ�شعار‬ ‫�لعق ��ار �رتفاع ��ات كب ��رة �شمل ��ت‬ ‫خططات بعيدة م ت�شلها �خدمات‬ ‫�لأ�شا�شي ��ة‪ ،‬م ��ا �أدى �إى تخ ��وف‬ ‫�لكث ��ر م ��ن �متعامل ��ن ي �ل�ش ��وق‬ ‫ل�شيما �م�شارب ��ن‪ ،‬وهو ما �نعك�ض‬ ‫ب�شكل مبا�شر على �نخفا�ض عمليات‬ ‫�لبي ��ع و�ل�شر�ء �لتي ب ��د�أت تر�جع‬ ‫�ل�شهرين �ما�شين‪.‬‬

‫قلق �متعاملن‬

‫�أف ��اد ع�شو �للجنة �لعقارية ي‬

‫يج ��ب �أن يك ��ون له ��ا دور فاع ��ل ي‬ ‫موي ��ل �مو�طن ��ن م ��ا يتنا�ش ��ب‬ ‫م ��ع �ش ��روط و�أنظم ��ة �ل ��وز�رة م ��ن‬ ‫خ ��ال برنامج «�شام ��ن»‪� ،‬إ�شافة �إى‬ ‫دور وز�رة �لبلدي ��ات �لت ��ي يج ��ب‬ ‫�أن ت�شاه ��م ب�ش ��كل كب ��ر ي �إيج ��اد‬ ‫�أر�� ��ض م�شروع ��ات وز�رة �لإ�شكان‬ ‫�م�شتقبلي ��ة‪ ،‬كم ��ا يجب عل ��ى �شركة‬ ‫�أر�مكو �أن ت�ش ��ارع ي حل م�شكات‬ ‫حجوز�ت �لأر��شي‪.‬‬ ‫اإن�صاء مدن جديدة على اأطراف امدن ي�صاهم ي حل اأزمة ااإ�صكان‬

‫عبد اللطيف الفرج‬

‫خالد بار�صيد‬

‫علي اجباي‬

‫غرف ��ة �ل�شرقية عب ��د �للطيف �لفرج‪،‬‬ ‫�أن �لف ��رة �حالي ��ة �لت ��ي م ��ر به ��ا‬ ‫�شوق �لعق ��ار‪ ،‬جاءت بعد �أن و�شلت‬ ‫�أ�شعار �لعقار �ى �أرقام فلكية خا�شة‬ ‫�لأر��ش ��ي �لت ��ي تق ��ع ي خططات‬ ‫غر خدومة و�أخرى خارج �لنطاق‬

‫�لعم ��ر�ي‪ ،‬لفت ��ا �إى �أن حدودي ��ة‬ ‫�لت ��د�ول عل ��ى مناطق معين ��ة �أثرت‬ ‫ب�ش ��كل ملفت عل ��ى �ل�ش ��وق وهو ما‬ ‫�أقلق �متعاملون ي �ل�شوق وت�شبب‬ ‫ي �ن�شحابه ��م لي�شه ��د �ل�شوق حالة‬ ‫م ��ن �لرك ��ود‪ ،‬متوقع ��ا �أن يعقب هذ�‬

‫�لركود موجة ت�شحيح‪.‬‬ ‫ور�أى �لفرج �أن وز�رة �لإ�شكان‬ ‫ل ��ن ت�شتطي ��ع مفردها ح ��ل م�شكلة‬ ‫�ل�شك ��ن �أو مو�جه ��ة �رتف ��اع �أ�شعار‬ ‫�لأر��ش ��ي‪ ،‬مطالب ��ا بت�شاف ��ر جهود‬ ‫�جه ��ات ذ�ت �لخت�شا�ض‪ ،‬فالبنوك‬

‫تنظمه الهيئة العامة للطيران المدني في جدة‬

‫ملتقى «الشاحن» يستعرض أمن وسامة‬ ‫الشحن الجوي ويناقش تجاوز السلبيات‬ ‫جدة ‪� -‬ل�شرق‬ ‫�نطلق ��ت �أم� ��ض �لأول‬ ‫فعالي ��ات ملتق ��ى «تقيي ��م نتائ ��ج‬ ‫تطبي ��ق �ل�شاحن �معتم ��د»‪� ،‬لذي‬ ‫نظمته �لإد�رة �مركزية ي �لهيئة‬ ‫�لعامة للطر�ن �م ��دي‪ ،‬ي مقر‬ ‫�لهيئ ��ة بجدة‪ ،‬بح�ش ��ور عدد من‬ ‫�مخت�ش ��ن ي �لهيئ ��ة ومثل ��ي‬ ‫�جه ��ات �حكومي ��ة و�ش ��ركات‬ ‫�ل�شح ��ن �ج ��وي �معتم ��دة ي‬ ‫�مملكة‪ .‬وقال �لدكتور �شالح بن‬ ‫ه�شبول �لغام ��دي نائب �لرئي�ض‬ ‫ل� �اإد�رة �مركزي ��ة ي �لهيئ ��ة‬ ‫�لعامة للطر�ن �مدي خال كلمة‬ ‫�لفتت ��اح �إن «ما حقق من جاح‬ ‫لرنام ��ج �ل�شاح ��ن �معتم ��د كان‬ ‫بف�ش ��ل من �لل ��ه‪ ،‬ث ��م بف�شل دعم‬ ‫ولة �لأمر حفظهم �لله‪ ،‬وتكاتف‬ ‫جه ��ود �م�شوؤول ��ن ي �لهيئ ��ة‬ ‫م ��ع كاف ��ة �لقطاع ��ات �حكومية‬ ‫�مختلف ��ة �لذي ��ن عمل ��و� جميع ��ا‬ ‫على حقيق هذ� �لإجاز»‪ ،‬موؤكد�‬ ‫حر�ض �م�شوؤولن ي �لهيئة على‬ ‫«��شتمر�ر تطوي ��ره وتعزيز ثقة‬ ‫�مجتمع �لدوي به»‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �إى �أن �لهيئة وكافة‬ ‫�جه ��ات �لأمني ��ة «يتطلعون من‬ ‫�ش ��ركاء �لنج ��اح وه ��م «وكالت‬ ‫�ل�شحن �معتمد ي �مملكة» ببذل‬ ‫�مزي ��د م ��ن �حر� ��ض و�لتدقي ��ق‬ ‫و�لعم ��ل �ل ��دوؤوب لرف ��ع �ح�ض‬

‫( ت�صوير ‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫�لأمن ��ي للقائم ��ن عل ��ى تفتي� ��ض‬ ‫�ل�شحن ��ات و�لط ��رود‪ ،‬وم ��ن ذلك‬ ‫�ش ��رورة تطبي ��ق �لإج ��ر�ء�ت‬ ‫�لأمنية لت ��اي �لأخطاء»‪ ،‬معربا‬ ‫ع ��ن ثقت ��ه �لتام ��ة «فيم ��ا يب ��ذل‬ ‫م ��ن جه ��ود لتحقيق ه ��ذ� �لهدف‬ ‫�من�ش ��ود»‪ .‬و�شه ��دت فعالي ��ات‬ ‫�ملتق ��ى ح�شور� كب ��ر� من قبل‬ ‫مثلي �جهات �لأمنية و�شركات‬ ‫�ل�شح ��ن �ج ��وي ود�رت جمل ��ة‬ ‫م ��ن �مناق�شات ح ��ول �لإجر�ء�ت‬ ‫�لأمنية لرنامج �ل�شاحن �معتمد‪،‬‬ ‫و�شب ��ل تطوي ��ر �لعامل ��ن ي‬ ‫وكالت �ل�شحن م ��ا يتو�فق مع‬ ‫معاير �لرنامج‪ .‬جدر �لإ�شارة‬ ‫�إى �أن برنام ��ج �ل�شاحن �معتمد‬ ‫�لذي م تطبيق ��ه ي �مملكة بناء‬ ‫عل ��ى تو�شيات منظم ��ة �لطر�ن‬ ‫�م ��دي �ل ��دوي حق ��ق جاح ��ا‬ ‫كب ��ر�‪ ،‬كان حل تقدير كثر من‬ ‫�لدول وكذلك �م�شوؤولن عن �أمن‬ ‫�ل�شحن �جوي ي �مملكة‪ ،‬وذلك‬ ‫ما حقق ��ه �لرنامج من �إيجابيات‬ ‫تنظيمية و�أمنية ملمو�شة‪ ،‬جاه‬ ‫�أم ��ن و�شام ��ة �ل�شح ��ن �جوي‬ ‫�ل�ش ��ادر م ��ن �مط ��ار�ت �لدولية‬ ‫عل ��ى م�شت ��وى دول �ل�ش ��رق‬ ‫�لأو�شط و�خليج �لعربي‪ ،‬وعدد‬ ‫م ��ن دول �لأع�ش ��اء ي �منظم ��ة‬ ‫�لدولية للطر�ن �مدي»‪ .‬و�أعرب‬ ‫�م�شارك ��ون ع ��ن �أهمي ��ة ه ��ذه‬ ‫�خطوة �لتي قامت بها �لهيئة ي‬

‫�ل�شتماع �إى ماحظات وكالت‬ ‫�ل�شح ��ن �ج ��وي‪ ،‬وفت ��ح �مجال‬ ‫لطرح �ل�شتف�شار�ت ما ينعك�ض‬ ‫ب�ش ��كل �إيجاب ��ي عل ��ى تطوي ��ر‬ ‫خدمات �ل�شح ��ن و�محافظة على‬ ‫�متطلبات �لأمنية لهذ� �لرنامج‪.‬‬ ‫من جانب ��ه �أو�شح �شامي ح�شن‬ ‫موؤمن ��ة مدي ��ر �أم ��ن �ل�شح ��ن‬ ‫و�مر�فق �م�شان ��دة ي �لهيئة �أن‬ ‫ه ��ذ� �ملتق ��ى �لذي يجم ��ع نخبة‬ ‫من �مخت�شن ي جال �ل�شحن‬ ‫�ج ��وي يه ��دف �إى تو�شي ��ح‬ ‫وتقيي ��م نتائ ��ج �مرحل ��ة �لأوى‬ ‫م ��ن تطبي ��ق برنام ��ج �ل�شاح ��ن‬ ‫�معتم ��د خ ��ال ف ��رة �لتطبي ��ق‬ ‫�لتي بد�أت ي ‪ 1428/6//25‬ه�‬ ‫و��شتعر��ض م ��ا حققه �لرنامج‬ ‫م ��ن �إيجابيات تنظيمي ��ة و�أمنية‬ ‫من ��ذ تطبيقه جاه �أم ��ن و�شامة‬ ‫�ل�شح ��ن �ج ��وي‪ ،‬و�لعم ��ل على‬ ‫جاوز �ل�شلبيات �محدودة �لتي‬ ‫ر�فقت تطبيق �لرنامج من خال‬ ‫�ل�شتم ��اع �إى �آر�ء �مخت�ش ��ن‬ ‫ومناق�ش ��ة �لتطبي ��ق �لأمثل لهذ�‬ ‫�لرنام ��ج م�ش ��ر� �إى حر� ��ض‬ ‫�لهيئ ��ة �لعام ��ة للط ��ر�ن �مدي‬ ‫عل ��ى عق ��د مث ��ل ه ��ذه �للق ��اء�ت‬ ‫�لتي ته ��دف �إى �لرتقاء بالعمل‬ ‫وتق ��دم �لأف�ش ��ل د�ئم ��ا م ��ع‬ ‫�ل�ش ��ركاء‪� ،‬ش ��و�ء م ��ن �لأجه ��زة‬ ‫�حكومي ��ة �أو �ش ��ركات �لقط ��اع‬ ‫�خا�ض‪.‬‬

‫�أرقام فلكية‬

‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ع ��ز� �م�شتثم ��ر‬ ‫�لعقاري علي �جباي‪� ،‬لهدوء �لذي‬ ‫يخيم عل ��ى �ل�ش ��وق �إى �م�شاربات‬ ‫�لع�شو�ئي ��ة �لت ��ي طال ��ت �ل�ش ��وق‬ ‫خال �ل�شن ��و�ت �خم� ��ض �ما�شية‪،‬‬ ‫�إذ و�شل ��ت �لأ�شع ��ار �إى �أرقام فلكية‬ ‫مقارنة باخدمات �موجودة ي تلك‬ ‫�مو�قع‪.‬و�أ�ش ��ار �إى �أن �م�شارب ��ن‬ ‫ه ��م �م�شتفي ��د �لوحي ��د م ��ن �رتف ��اع‬ ‫�لأ�شع ��ار‪� ،‬إذ ��شتغل ��و� ت�شري ��ح‬ ‫�لأمان ��ة ي �أوق ��ات �شابق ��ة للبن ��اء‬ ‫ي بع� ��ض �مخطط ��ات �لو�قعة على‬ ‫�أط ��ر�ف �مدن ي رفع �لأ�شعار‪.‬وقال‬ ‫�جباي �إن مر�ك ��ز �مدن �لتي ت�شهد‬ ‫كثاف ��ة �شكاني ��ة كب ��رة ي �مر�ك ��ز‬ ‫�حيوي ��ة ماز�ل ��ت حافظ ��ة عل ��ى‬

‫�أ�شعاره ��ا‪ ،‬ورم ��ا �رتفع ��ت نتيج ��ة‬ ‫�لطل ��ب �متز�يد عليها من قبل ر�غبي‬ ‫�لبناء و�ل�شكن مبا�شرة دون �نتظار‬ ‫لتوف ��ر �خدم ��ات ي خطط ��ات‬ ‫بعي ��دة غر خدوم ��ة‪.‬ور�أى �أن �أحد‬ ‫�حل ��ول �لتي قد ت�شاه ��م ي خف�ض‬ ‫�لأ�شع ��ار و�إعط ��اء فر�ش ��ة محدودي‬ ‫�لدخ ��ل لتمل ��ك �لأر��شي ه ��و �إن�شاء‬ ‫مدن جديدة على �لأطر�ف م�شاركة‬ ‫من �لقط ��اع �خا�ض �ل ��ذي �شيحقق‬ ‫من خال ه ��ذه �مدن مكا�ش ��ب مادية‬ ‫ت ��و�زي �جه ��د و�خدم ��ات �لت ��ي‬ ‫يقدمها‪.‬‬

‫دور �مز�د�ت‬

‫ب ��دوره‪ ،‬لف ��ت نائ ��ب رئي� ��ض‬ ‫�للجن ��ة �لعقارية ي غرف ��ة �ل�شرقية‬ ‫خال ��د بار�شي ��د‪� ،‬إى �أن �م ��ز�د�ت‬ ‫�لعقاري ��ة لعب ��ت دور� ي �رتف ��اع‬ ‫�أ�شعار �لأر��شي بن ��اء على �لأ�شعار‬ ‫�لتي تطرح بها �مز�د�ت‪� ،‬لتي غرت‬ ‫ر�أي �لكثر م ��ن �مو�طنن ي �شر�ء‬ ‫�لأر��ش ��ي ب�شب ��ب �رتف ��اع �لأ�شعار‪.‬‬ ‫و�تفق مع �جباي ي �أن �إن�شاء مدن‬ ‫جديدة ي �لأطر�ف مكن �أن ي�شاهم‬ ‫ي حل �لأزمة ويعطي �منطقة جال‬ ‫�أكر ي �لتو�شع �لأفقي للق�شاء على‬ ‫�لزدحام و�لتكد�ض‪.‬‬

‫في ندوة (السلوك ااستهاكي بين التسويق والعادات ااجتماعية)‬

‫خبراء يتهمون اإعام بإثارة المستهلكين‬ ‫وخلق رغبات غير حقيقية للشراء‬

‫�لقطيف ‪ -‬حميدة �آل �أحمد‬ ‫�أن� � �ح � ��ى �م � �� � �ش� ��ارك� ��ون ي‬ ‫ن��دوة (�ل�شلوك �ل�شتهاكي بن‬ ‫�لت�شويق و�لعاد�ت �لجتماعية)‬ ‫ب��ال��ائ�م��ة ع�ل��ى �لإع� ��ام ي خلق‬ ‫رغ� �ب ��ات غ ��ر ح�ق�ي�ق�ي��ة ل�ل���ش��ر�ء‪،‬‬ ‫معترين �أنه يعتمد على خ�شائ�ض‬ ‫وميز�ت مبالغ فيها‪ ،‬وقالو� �إن‬ ‫�لإع � ��ام ي���ش�ت�خ��دم و� �ش��ائ��ل غر‬ ‫منا�شبة لإث��ارة �م�شتهلك‪ ،‬مركز�‬ ‫على �موؤثر�ت �لنف�شية و�لعاطفية‬ ‫�لتي ل تخاطب �لعقل ول تت�شمن‬ ‫�م �ع �ل��وم��ات �ل �� �ش �ح �ي �ح��ة‪.‬ور�أت‬ ‫نائبة رئي�ض م�شروع �ل�شتهاك‬ ‫�ل��ذك��ي‪�،‬ل��ش�ت���ش��اري��ة �ل�شلوكية‬ ‫ب �� �ش��رى ح ��رو� ��ض‪ ،‬ي �ل �ن��دوة‬ ‫�ل �ت��ي نظمها م�ن�ت��دى �لق�ت���ش��اد‬ ‫و�لتنمية ي �لقطيف �أم�ض �لأول‬ ‫‪�،‬أن �ل��ش�ت�ه��اك ��ش�ل��وك مكت�شب‬ ‫بالنمذجة و�م�ح��اك��اة‪ ،‬م�وؤك��دة �أن‬ ‫�ل��ش�ت�ه��اك �ل�شلبي ي �وؤث��ر على‬ ‫خطط �لتنمية‪ ،‬وهو ظاهرة يحاول‬ ‫فيه �ل�ف��رد �ح�شول على �أ�شياء‬ ‫غر �شرورية بزعم �أنها مقايي�ض‬ ‫ل�ل�م�ك��ان��ة �لج �ت �م��اع �ي��ة وم���ش��در‬ ‫للهناء �لفردي‪ .‬وق�شمت �لعو�مل‬ ‫�موؤثرة على �ل�شلوك �ل�شتهاكي‬ ‫�إى د�خلية مثل �لإدر�ك و�لتعليم‬ ‫و�ل�شخ�شية‪ ،‬وخارجية كالثقافة‬ ‫‪ .‬م��ن ج�ه�ت��ه ‪ ،‬رك ��ز م��دي��ر �إح ��دى‬ ‫�شركات �ل�شت�شار�ت �لت�شويقية‬

‫‪ 26‬فبراير ‪2006‬م‪..‬‬ ‫ضريبة الحلول المتأخرة!‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫اأتاب � ُ�ع حديث الذك ��رى ال�صاد�ص ��ة لانهيار‪ ،‬وما ج ��رى بعد �صدور‬ ‫التقري ��ر ال�صنوي ‪( IMF‬م�صاورات المادة الرابعة لاقت�صاد ال�صعودي‬ ‫لع ��ام ‪2005‬م)‪ ،‬اإذ ا�صتف ��اقَ الجه ��از المال ��ي وااقت�ص ��ادي المحل ��ي‬ ‫عل ��ى تحذيرات ��ه بارتف ��اع م�صت ��وى المخاط ��ر ف ��ي ال�ص ��وق‪ .‬قبل ��ه؛ كانت‬ ‫الت�صريح ��ات الر�صمية لموؤ�ص�صة النقد تدعو للطماأنينة وعدم القلق‪ ،‬واأن‬ ‫ا مخاط ��ر يمك ��ن ذكره ��ا تكمن في �ص ��وق ااأ�صول ال�صعودي ��ة المحلية!‬ ‫وك ��ذا الح ��ال بالن�صب ��ة لوزارة التج ��ارة وهيئ ��ة ال�صوق المالي ��ة اللتين لم‬ ‫�صركات فقط طوال فت ��رة ال�صعود‪ ،‬زاد‬ ‫ي�صمح ��ا باإدراج اأكثر م ��ن ت�صع‬ ‫ٍ‬ ‫م ��ن احتقان ااأم ��ر حتى وزارة المالية لم تحرر ولو جزء ًا ي�صير ًا مما في‬ ‫قب�صة �صناديقها الحكومية من ااأ�صول المدرجة بال�صوق‪ ،‬لي�صاعد على‬ ‫زادت‬ ‫امت�صا� ��ص جزءٍ من ال�صيول ��ة الهائلة المندفعة على ال�ص ��وق‪ ،‬التي ْ‬ ‫م ��ن غلي ��ان ااأ�صع ��ار بارتف ��اع قرو� ��ص ااأفراد م ��ن اأربعين ملي ��ار ريال‬ ‫اإل ��ى اأكثر م ��ن ‪ 188‬مليار ري ��ال‪ ،‬والت�صهي ��ات البنكية ب�صم ��ان اأ�صول‬ ‫المحاف ��ظ باأكثر من ت�صعين مليار ري ��ال‪ ،‬لتكتمل ف�صول الكارثة بوجود‬ ‫المايين من المتعاملين محدودي الخبرة اا�صتثمارية‪.‬‬ ‫هن ��ا ياأت ��ي دور ااإجاب ��ة على ال�ص� �وؤال الثاني‪ :‬حول اأ�صب ��اب انهيار‬ ‫ال�ص ��وق ف ��ي ‪ 26‬فبراير ‪2006‬م بتل ��ك ال�صورة المدوية؟ عن ��وان اإجابته‬ ‫الب ��ارز (الحل ��ول المتاأخ ��رة) اأو (الع ��اج بال�صدم ��ات)! تح� � ّرك الجمي ��ع‬ ‫م�صرع� � ًا اأج ��ل المعالج ��ة؛ حيث قام � ْ�ت موؤ�ص�صة النقد ف ��ي نهاية ‪2005‬م‬ ‫باإ�ص ��دار �صواب ��ط جدي ��دة تحكم فيه ��ا اتفاقي ��ات التموي ��ل اا�صتهاكي‬ ‫الممن ��وح م ��ن قبل البنوك واتفاقيات ال�صم ��ان ذات ال�صلة‪ ،‬فيما اتخذت‬ ‫هيئ ��ة ال�ص ��وق ع ��ددا م ��ن ااإج ��راءات والق ��رارات‪ ،‬كان م ��ن اأبرزها منع‬ ‫ال�ص ��ركات الم�صاهم ��ة المدرجة ف ��ي ال�صوق من المتاجرة ف ��ي ال�صوق ما‬ ‫ل ��م يت�صم ��ن نظامها ااأ�صا�صي ن�ص� � ًا يجيز لها ذل ��ك‪ ،‬واإلزامها بت�صحيح‬ ‫اأو�صاعه ��ا خال مدة اأق�صاها ثاثة اأ�صهر من تاريخ هذا القرار‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫أ�صدرت‬ ‫اإ�صداره ��ا عدد ًا من العقوبات الرادعة بح ��ق المخالفين‪ ،‬حتى ا ْ‬ ‫قراره ��ا ال�صهير ب�ص� �اأن تعديل ن�صبة التذبذب اليومي من ‪ %10‬اإلى ‪%5‬‬ ‫في ‪ 23‬فبراير ‪2006‬م‪ ،‬ليبداأ بعد كل ذلك م�صل�صل اانهيار المروع في‬ ‫أتابع في الغد‪.‬‬ ‫ااأ�صبوع التالي‪ .‬وا ُ‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫السليمان‪« :‬تسهيل» يدعم‬ ‫الباحثين عن عمل وأصحاب المنشآت‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫جانب من فعاليات ندوة ال�صلوك اا�صتهاكي‬

‫�أ�شامة �ل�شنان على فهم �لطبيعة‬ ‫�لب�شرية �ل�شتهاكية‪ ،‬لفتا �إى‬ ‫�أن �ل�شتهاك �لعام‪ ،‬هو �شلوك ي‬ ‫�زدياد م�شتمر‪ ،‬فاتخاذ قر�ر �ل�شر�ء‬ ‫ينتج عن م�شكلة �أو حاجة‪ ،‬يليها‬ ‫�لبحث‪ ،‬فتقييم �خيار�ت‪ ،‬فاتخاذ‬ ‫�ل �ق��ر�ر‪ ،‬ونتيجة ه��ذ� �ل �ق��ر�ر هو‬ ‫�لر�شى �أو �لندم‪ .‬و�أك��د �أن �تخاذ‬ ‫ق ��ر�ر �ل���ش��ر�ء ن��اج ع��ن �لعاطفة‬ ‫ع�ن��د �ل�ن���ش��اء و�ل ��رج ��ال‪ ،‬فالقلب‬ ‫ي �ب��د�أ ب �اإر� �ش��ال �لإ�� �ش ��ار�ت للعقل‬ ‫ليعطي م�شوغات عقانية تدفع‬ ‫لتخاذ �ل�ق��ر�ر‪ ،‬فاأحيانا نقرر �أن‬ ‫�شكلنا �لجتماعي �أهم من �لقيمة‬ ‫�م��ادي��ة �لتي ندفعها‪ .‬و�أ��ش��ار �إى‬ ‫�أن �لدعاية و�لإع��ان مثان ربع‬ ‫�لعملية �لت�شويقية‪ ،‬ف��اج��ودة‬ ‫وط��ري �ق��ة �ل �ت��وزي��ع و�ل�ت���ش�ع��ر‪،‬‬ ‫موؤ�شر�ت رئي�شة ي جاح �ل�شلعة‬ ‫و��شتمر�رها‪ ،‬ورب��ط بن مفهوم‬

‫(ال�صرق)‬

‫�جودة و�رتفاع �ل�شعر عند غالبية‬ ‫�م�شتهلكن‪ ،‬مو�شحا �أن �لتجار‬ ‫و�م�شوقن يفهمون ه��ذه �لنقطة‬ ‫ج�ي��د�‪ ،‬م��ا مكنهم م��ن ��شتغالها‬ ‫ل�شاحهم‪.‬و�نتقد �ل�شنان غياب‬ ‫�ل �ه �ي �ئ��ات �ل �ف��اع �ل��ة �ل �ت��ي حمي‬ ‫�م�شتهلك م��ن �ل��زخ��م �لإع��ام��ي‪،‬‬ ‫م�شر� �إى �أنه باإمكان كل فرد خلق‬ ‫«جمعية حماية م�شتهلك» خا�شة‬ ‫ب��ه‪ ،‬م��ن �أ�شحابه وم�ع��ارف��ه‪ ،‬لأن‬ ‫ر�شالة �مجتمع �شمام �أمان‪ ،‬وطاقة‬ ‫ملك �شوتا لإر�شال �مفا�شات بن‬ ‫�ل�شلع‪ ،‬م�شر� �إى �شهولة ت�شاعد‬ ‫�ل �� �ش �ل��وك �ل� �ش �ت �ه��اك��ي ب�شبب‬ ‫ع��دم تقنن �ل � ��وز�ر�ت للدعايات‬ ‫و�لإع��ان��ات ي ق�ن��و�ت �لتلفزة‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن �لتاجر ق��د يخلق �شلعة‬ ‫للمحتاج �أو يخلق �حاجة لل�شلعة‬ ‫ي نفو�ض �م�شتهلكن بتعزيزها‬ ‫باأ�شبابللت�شديق‪.‬‬

‫و�شف ��ت نائب ��ة رئي� ��ض جل� ��ض‬ ‫�إد�رة غرف ��ة ج ��دة‪� ،‬لدكت ��ورة م ��ى‬ ‫�ل�شليمان ل � � «�ل�ش ��رق»‪� ،‬لهجوم �لذي‬ ‫يتعر�ض ل ��ه رجال �لأعمال بحجة عدم‬ ‫توظيفه ��م لل�شعودين باأن ��ه «حميل‬ ‫ف ��وق �لطاقة»‪.‬وقال ��ت �إن غرف ��ة ج ��دة‬ ‫�كت�شف ��ت �ش ��ر �لتوظيف م ��ن خال ما‬ ‫يق ��وم به مكت ��ب «ت�شهيل» �ل ��ذي يقدم‬ ‫�لدرو� ��ض �خ�شو�شي ��ة لأ�شح ��اب‬ ‫�لأعم ��ال و�لباحث ��ن ع ��ن عم ��ل‪ ،‬ي‬ ‫تو�شي ��ح �لقو�ن ��ن �مختلف ��ة مث ��ل‬ ‫برنام ��ج نطاق ��ات‪ .‬و�أ�شاف ��ت‪ :‬نح ��ن‬ ‫نع ��ن �شاح ��ب �لعم ��ل و�لباح ��ث عن‬ ‫�لعمل بدعمهم ��ا ي طريقة �لتوظيف‪،‬‬ ‫فاموظف و�شاحب �ل�شركة ي �لقطاع‬ ‫�خا� ��ض هم ��ا �ش ��ركاء ي �لعم ��ل‪،‬‬ ‫و�لرب ��ح �ل ��ذي يجنيه �لتاج ��ر هو من‬ ‫عم ��ل �موظ ��ف‪ ،‬ونوه ��ت بالتع ��اون‬ ‫ب ��ن �لغرف ��ة ووز�رة �لعمل‪.‬و�أف ��ادت‬ ‫�ل�شليمان �أن م ��ا ل يعلمه �مجتمع هو‬ ‫�أن نحو ‪ %85‬من �من�شاآت �لقت�شادية‬ ‫ي �مملكة ه ��ي من�شاآت �شغرة وعدد‬ ‫�لعامل ��ن بها ل يتجاوز ت�شع ��ة �أفر�د‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ا ل ي�شم ��ح للقط ��اع �خا�ض‬ ‫بتوف ��ر عدد م ��ن �لوظائف له ��ذ� �لكم‬

‫جانب من اح�صور ي املتقى‬

‫�لغف ��ر من �خريج ��ن و�خريجات‪.‬‬ ‫ودلل ��ت �ل�شليم ��ان عل ��ى ذل ��ك بو�ق ��ع‬ ‫�أماني ��ا �لت ��ي ‪ %95‬م ��ن من�شاآته ��ا هي‬ ‫من�شاآت �شغ ��رة‪ ،‬ول حتوي �إل على‬ ‫�أم ��ان‪� ،‬أما �من�شاآت �لكب ��رة فهي �لتي‬ ‫يعمل فيها �جن�شيات �مختلفة‪.‬ولفتت‬ ‫نائب ��ة رئي�ض غرف ��ة ج ��دة �إى �أن مثل‬ ‫ه ��ذه �من�شاآت �ل�شغرة ل تعرف كيف‬ ‫توظ ��ف �ل�ش ��اب �أو �لفت ��اة �ل�شعودية‬ ‫وخ�شو�ش� � ًا ي �مناط ��ق �لنائية مثل‬ ‫�لوجهة و�لقنف ��ذة‪ ،‬لأن �ل�شاب ي تلك‬ ‫�مناطق يطم ��ح للوظيف ��ة �حكومية‪،‬‬ ‫وهذه ثقافة �جتماعية �شائدة ل يدركها‬ ‫�مجتم ��ع بل د�ئم ًا ما يوج ��ه �للوم �إى‬ ‫�ل�شركات �لكبرة �لت ��ي تدعم �لتنمية‬ ‫�لقت�شادي ��ة‪ ،‬و�أعطت مث ��ال على ذلك‬ ‫ب�شركة بن لدن �لتي وظفت خال عام‬ ‫و�حد ت�شعة �آلف �شاب وفتاة‪.‬‬

‫عشرون مليار ريال حجم التبادل التجاري بين السعودية والمملكة المتحدة‬ ‫جدة ‪� -‬ل�شرق‬

‫(ال�صرق)‬

‫د‪.‬مى ال�صليمان‬

‫�أ�شاد عم ��دة مدينة لن ��دن �لدرمان ديفيد‬ ‫وتن‪ ،‬ما يتمي ��ز به �لقت�ش ��اد �ل�شعودي من‬ ‫�إج ��ر�ء�ت ��شتثماري ��ة �شهل ��ة‪ ،‬كون ��ه مبني ��ا‬ ‫عل ��ى قاعدة متين ��ة ومدعومة م ��ن �حكومة‪،‬‬ ‫ويح�شن من �لبيئة �ل�شتثمارية �لتي تعي�شها‬ ‫�مملكة‪ .‬وقال وتن ي لقاء عمل جمعه و�لوفد‬ ‫�مر�ف ��ق �أم�ض مع نائب رئي� ��ض جل�ض �إد�رة‬ ‫�لغرف ��ة �لتجاري ��ة �ل�شناعية ي ج ��دة مازن‬ ‫برجي‪ ،‬و�أم ��ن عام �لغرفة عدن ��ان مندورة‪،‬‬ ‫وم�شاعد �لأمن �لع ��ام �مهند�ض حيي �لدين‬ ‫بن يحي ��ى حكمي‪ ،‬وعدد من �أ�شحاب �لأعمال‬

‫جانب من اللقاء اأم�ص‬

‫ي مق ��ر �لغرف ��ة بج ��دة‪� ،‬أن حج ��م �لتب ��ادل‬ ‫�لتج ��اري ب ��ن �لبلدي ��ن و�ش ��ل �إى ع�شري ��ن‬ ‫ملي ��ار ريال خ ��ال �لعام �ما�ش ��ي‪ ،‬منوه ًا باأن‬

‫(ال�صرق)‬

‫�لف ��رة �مقبل ��ة �شت�شهد مزي ��د ً� م ��ن �لتعاون‬ ‫ي ظ ��ل جه ��ود �لبلدي ��ن‪� ،‬لت ��ي �أثم ��رت ع ��ن‬ ‫تاأ�شي�ض قاع ��دة م�شركة للتعاون‪ ،‬مثلت ي‬

‫زي ��ار�ت وفود �أ�شح ��اب �لأعمال ي �لبلدين‪،‬‬ ‫وقيام م�شروع ��ات ��شتثمارية م�شركة وعقد‬ ‫�منتديات و�ملتقيات �لقت�شادية و�لتفاقات‬ ‫�لتجاري ��ة‪ .‬و�أب ��دى وت ��ن رغب ��ة �ل�ش ��ركات‬ ‫�لريطاني ��ة ي �إقام ��ة �مزي ��د م ��ن �ل�شر�كات‬ ‫م ��ع نظر�ته ��ا �ل�شعودية ي وق ��ت ي�شل فيه‬ ‫جم ��وع �م�شروعات �لريطاني ��ة �ل�شعودية‬ ‫�م�شرك ��ة �إى ‪ 150‬م�شروع ��ا‪ ،‬متدح ًا �لدور‬ ‫�لكب ��ر �ل ��ذي تق ��وم ب ��ه غرف ��ة ج ��دة لإطاق‬ ‫�م�شاري ��ع �ل�شغ ��رة‪ ،‬وتعزيز ق ��در�ت �شباب‬ ‫�لأعم ��ال ي ميادين �لعمل �ح ��ر‪ ،‬ومكينهم‬ ‫م ��ن حوي ��ل قدر�ته ��م وتطلعاته ��م �إى و�قع‬ ‫عملي ��شتثماري جيد‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬85)‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

25 society@alsharq.net.sa

‫ﺃﻛﺪ ﺍﻧﻌﺪﺍﻡ »ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﺘﻘﺎﻋﺪ« ﻓﻲ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨﺎ‬

‫ ﺟﻬﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬64 :| ‫ﻣﺪﻧﻲ ﻟـ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺘﺠﺎﻭﺏ ﻣﻊ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬

‫آﺧﺮ اﻟﺤﻜﻲ‬

‫ﺗﺨﻔﻴﻒ ﺍﻷﺣﺰﺍﻥ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬ ‫وﺟﺪي اﻟﻜﺮدي‬

                                                                                              wagddi@alsharq.net.sa



         700600                                                

                                                    

                                1700    4000                                                                

                               %50                                                                          

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﺗﻮﻗﻒ ﺍﻟﻤﻼﺣﺔ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬:‫ﺟﺪﺓ‬ ..‫ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻟﻐﺒﺎﺭ ﺷﻤﺎ ﹰﻻ ﻭﻏﺮﺑ ﹰﺎ‬:«‫»ﺍﻷﺭﺻﺎﺩ‬ ‫ﻭﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺣﺮﺍﺭﻱ ﺷﺮﻗ ﹰﺎ‬           1828              17 12 12 10 14 9 12 4 14 11 4 12 12 18 6 2 3 22 22 23 23



32  25  23  24  28  25  29  16  23  24  19  27  26  29  19  14  15  33  32  32  33 

  1 10 11 11 13 12 21 17 16 9 8 8 8 9 8 14 13 8 12 12 12

   ���  2            

13  21  23  23  24  24  32  27  26  23  26  27  20  21  21  25  21  19  27  27  24 

  20 12 7 8 18 9 5 9 2 12 3 4 22 13 9 9 8 9 14 10 16

31 22 16 18 28 22 17 18 13 25 19 18 31 26 21 22 22 22 27 20 32

 17                                       17                                                     

:‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﻲ‬ «‫ﺍﻻﻛﺘﻔﺎﺀ ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﻻ ﻳﻨﻔﻊ »ﺳﻠﻮﻛﻴ ﹰﺎ‬

                                                             25        

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺗﺼﺤﻮ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺟﺔ ﺗﺮﺍﺑﻴﺔ ﺗﻌ ﱢﻠﻖ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺟﺰﺋﻴ ﹰﺎ‬



                     





           400   

            

                     11               

«‫ ﺃﻣﻄﺎﺭ ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ ﺗﻜﺸﻒ ﺑﻌﺾ »ﺍﻟﺴﻔﻠﺘﺔ‬:‫ﺍﻟﻘﺮﻳﺎﺕ‬             



%90                                                                   

                                                

‫ ﻣﻦ ﺍﻷﻗﻞ ﻃﻼﻗ ﹰﺎ‬..‫ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﻨﻌﻴﺮﻳﺔ‬                      ���                     


‫مؤذن المسجد النبوي إلى رحمة اه محافظ العقيق يرعى حفل تكريم مشري‬

‫ال�صيخ ح�صن عفيفي‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬

‫الباحة ‪ -‬ال�شرق‬

‫انتق ��ل اإى رحمة الله تعاى‪� ،‬شباح اأم�س‪ ،‬موؤذن ام�شجد النبوي ال�شريف ي امدينة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬ال�شيخ ح�شن حمزة عفيفي‪ ،‬بعد معان ��اة مع امر�س‪ ،‬وبذلك انتهى �شدح ال�شيخ‬ ‫عفيفي ب�شوته من اأعلى منارات ام�شجد النبوي‪ ،‬بعد م�شرة فاقت ‪ 33‬عام ًا‪.‬‬ ‫واأدّى جم ��ع غف ��ر من ام�شل ��ن ال�شاة على الفقي ��د ي ام�شجد النب ��وي بعد �شاة‬ ‫ظه ��ر اأم�س‪ ،‬ومت موارات ��ه الرى ي بقيع الغرقد‪ ،‬ويتقبل اأهله وذووه العزاء ي منزله‬ ‫بح ��ي اخالدية ي امدينة امنورة ‪" ..‬ال�شرق" التي اآمها النباأ‪ ،‬تقدم اأح ّر التعازي واأ�شدق‬ ‫اموا�شاة لذوي الفقيد‪ ،‬ن�شاأل الله اأن يتغمده بوا�شع رحمته ‪" ..‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون"‪.‬‬

‫يرع ��ى اليوم حافظ حافظ ��ة العقيق عبدالعزيز عدن ��ان حفل تكرم‬ ‫امتقاع ��د �شعد م�شري‪ ،‬بقاعة النخيل لاحتف ��اات بح�شور من�شوبي تعليم‬ ‫الباحة وروؤ�شاء الدوائر احكومية بامحافظة واأ�شدقاء وحبن امحتفى به‪.‬‬ ‫ويعتر م�شري من رموز الربية والتعليم بامحافظة‪ ،‬من خال خدمته ‪34‬‬ ‫�شن ��ة فيها‪ .‬ويراأ�س حالي ًا جل�س اإدارة امكتب التعاوي للدعوة وااإر�شاد ب�‬ ‫«كرى احائط»‪ ،‬وع�شو بجمعية الر اخرية بالعقيق واإمام وخطيب جامع‬ ‫املك فهد ب� «كرى احائط»‪« .‬ال�شرق» تبارك م�شري وتهنئه على جهوده‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫عبدالعزيز عدنان‬

‫فضائح «علي‬ ‫الموسى» )‪(4-3‬‬

‫ورد من�ش ��ب �شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي‬ ‫ااأم ��ر �شعود ب ��ن نايف ي ع ��دد‪ ،‬اأم�س‪ ،‬عن‬ ‫طريق اخطاأ‪ .‬وت�شوِب ال�شحيفة من�شبه‪ ،‬اإذ‬ ‫يتوى �شموه من�شب رئي�س ديوان �شمو وي‬ ‫العه ��د‪ ،‬وام�شت�شار اخا�س ل�شمو وي العهد‬ ‫مرتبة وزير‪ ،‬لذا وجب التنويه وااعتذار‪.‬‬

‫الأمر �صعود بن نايف‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )85‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫بيادر‬

‫| تعتذر‬

‫الداعية القرني في ضيافة المجدوعي والزهراني و|‬

‫صالح الحمادي‬

‫طرحت بع�س الأ�صئلة عن الجامعة ح�صب طلب المو�صى‪ ،‬واليوم‬ ‫اأوج��ه اأ�صئلتي عن كلية اللغات والترجمة "موقع عمله "‪ ،‬رغم معرفتي‬ ‫ب�اأن عاقته بالكلية مثل عاقة برنارد �صو بزوجته‪ .‬لماذا ت��دار كليتكم‬ ‫بعقل واحد منذ عام ‪1423‬ه�؟‪ ،‬كم ن�صبة ال�صعوديين اإلى الأجانب في‬ ‫كليتك؟‪ ،‬لماذا ل يعين ال�صعوديون العاطلون بتلك الوظائف؟‪ ،‬كليتكم اإرث‬ ‫عن جامعة الملك �صعود وجامعة الإمام‪ ،‬فماذا اأ�صفتم على مدى ‪14‬عاما‬ ‫من اأق�صام؟‪ ،‬وكم عدد اللغات التي تدر�صونها؟ األي�صت (كلية لغات)؟ واأين‬ ‫ق�صم (الترجمة) منذ ‪14‬عاما؟‪ ،‬هل كان تعيين ابنة مدير الجامعة في‬ ‫كليتكم نظاميا؟‪ ،‬وهل معدلها التراكمي في مرحلة البكالوريو�س يوؤهلها‬ ‫ل�اإع��ادة؟‪ ،‬وهل ف��ازت بتلك الوظيفة التي نقلتها من معلمة في (ترق�س)‬ ‫اإلى معيدة في كليتكم النزيهة عن طريق م�صابقة وظيفية معلنة؟‪ ،‬كليتك يا‬ ‫اأ�صتاذ علي عبارة عن ق�صم واحد فيه ما يقارب من مائة اأ�صتاذ‪ ،‬منهم اأحد‬ ‫ع�صر �صعودي ًا فقط‪ ،‬منهم اثنان بمرتبة اأ�صتاذ مهم�صين بينما اأنت وعميدك‬ ‫لتزالن على مرتبة اأ�صتاذ م�صاعد من اأكثر من ربع قرن‪ ،‬وعلى حد علمنا‬ ‫لم تقدما اأي بحث ولم تح�صا على ترقية‪ .‬وفي النظام الأكاديمي العالمي‬ ‫اأن من ي�صغل وظيفة اأكاديمية مطالب باأبحاث ودرا�صات؛ حتى ي�صتمر في‬ ‫من�صبه العلمي ويح�صل على ترقيات‪ ،‬واإذا ف�صل في تحقيق الم�صتوى‬ ‫العلمي فا ُيجدد عقده‪ ،‬يعني اأن بقاءك طوال ال�صنوات الما�صية بالجامعة‬ ‫غير نظامي‪ ،‬واأن��ت على هذا تكون فاقد ًا ل�صفتك الأكاديمية‪ ،‬وكان من‬ ‫المفتر�س تحويلك مدر�ص ًا في التعليم العام بمتو�صطة قريتك لعلك تخرج‬ ‫لنا "فطحول" واحدا‪ ،‬هل المتداول عنك وعميدك في الكلية �صحيح؟‪...‬‬ ‫الأربعاء م�صك الختام‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫د‪.‬اأبوعاي وبع�س �صيوف امجدوعي‬

‫في ذمة اه‬

‫وفاة والدة رئيس شركة «تقنية»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫توفي ��ت لول ��وة بنت عل ��ي اح�شن‪،‬‬ ‫والدة امهند�س فهد بن اإبراهيم اح�شن‪،‬‬ ‫الرئي� ��س التنفي ��ذي لل�شرك ��ة ال�شعودية‬ ‫للتنمي ��ة واا�شتثم ��ار التقن ��ي "تقنية"‪،‬‬ ‫التابع ��ة مدين ��ة املك عبدالعزي ��ز للعلوم‬ ‫والتقني ��ة‪ ،‬واإخوان ��ه حم ��د‪ ،‬عبدالل ��ه‪،‬‬ ‫فهد اح�صن‬ ‫يعق ��وب‪ ،‬عبدالعزي ��ز‪ ،‬عل ��ي‪ ،‬وح�ش ��ن‪.‬‬ ‫و�شلي عليه ��ا اأم�س بعد �ش ��اة الع�شر ي‬ ‫ُ‬ ‫جامع الراجحي مخرج ‪ 15‬ي مدينة الريا�س‪ .‬خال�س العزاء و�شادق‬ ‫اموا�ش ��اة اأبي فار�س امهند�س فهد‪ ،‬واإخوت ��ه واأخواته واأ�شرة الفقيدة‬ ‫كافة‪ ،‬رحمها الله واأ�شكنها ف�شيح جناته ‪" ..‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون"‪.‬‬

‫عميد أسرة آل حميد إلى رحمة اه‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الله عميد اأ�شرة اآل حمي ��د ي اأبها‪ ،‬ال�شيخ �شعد‬ ‫بن �شعيد اآل حميد يوم اأم�س ااأول‪ ،‬بعد اإ�شابته ي حادث مروري قبل‬ ‫�شهرين‪ .‬وتتلقى اأ�شرة الفقيد التعازي منزله بجوار اا�شتاد الريا�شي‬ ‫بامحال ��ة‪« .‬ال�ش ��رق» الت ��ي اآمها النب� �اأ‪ ،‬تتق ��دم باأحر التع ��ازي واأ�شدق‬ ‫اموا�شاة اأهل الفقيد‪« ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون»‪.‬‬

‫تكرم ال�صيخ القري من قبل ال�صيخ م�صفر الزهراي‬

‫جموعة من حا�صري احتفاء امجدوعي بال�صيخ القري‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ل ّب ��ى الداعية ال�شي ��خ عاي�س‬ ‫الق ��ري ااأ�شب ��وع اما�ش ��ي ل ��دى‬ ‫زيارت ��ه امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‪ ،‬دعوة‬ ‫رجل ��ي ااأعم ��ال عل ��ي امجدوعي‬ ‫وح�ش ��ن الزه ��راي و�شحيف ��ة‬ ‫«ال�شرق»‪.‬‬ ‫وا�شت�ش ��اف رج ��ل ااأعم ��ال‬ ‫علي امجدوعي واأبن ��اوؤه الداعية‬ ‫الدكت ��ور عائ� ��س الق ��ري‪ ،‬ي‬ ‫مزرعت ��ه الكائن ��ة بالدم ��ام‪ ،‬و�شط‬ ‫ح�ش ��ور عدد من ام�شايخ ووجهاء‬ ‫ال�صيخ عاي�س القري‬ ‫امجتم ��ع ورج ��ال ااأعم ��ال‪ .‬كم ��ا‬ ‫ا�شت�ش ��اف رجل ااأعمال ح�شن م�شفر الزهراي بح�شور والده ال�شيخ م�شفر‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬ال�شيخ القري ومرافقيه عل ��ى ماأدبة غداء ي ا�شراحته اخا�شة‬ ‫بالدم ��ام‪ .‬وم ين� ��س ال�شي ��خ الق ��ري تلبية دع ��وة «ال�شرق»‪ ،‬حي ��ث زارها مع‬ ‫مرافقي ��ه‪ ،‬والتقى رئي�س التحرير قينان الغام ��دي وامدير العام خالد بوعلي‪،‬‬ ‫وجول ي اأدوار امبنى ما بن التحرير وااإدارة العامة والت�شويق‪.‬‬

‫ال�صيخ القري ومرافقوه ي �صورة جماعية مع عدد من اأ�صرة �صحيفة «ال�صرق»‬

‫امجدوعي وعن مينه اللواء حمد الغامدي‬

‫خالد بوعلي وقينان الغامدي يرحبان بال�صيخ القري ي «ال�صرق»‬

‫زواج العتيق‬ ‫والشومر‬

‫ال�صيخ القري مع ال�صيخ م�صفر الزهراي (ت�صوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫حياتهم‬

‫الزميل الشهري يرزق بمولودة‬ ‫رزق مدي ��ر مكت ��ب ال�ش ��رق‬ ‫ي تب ��وك الزميل ناع ��م ال�شهري‬ ‫�شباح اأم� ��س‪ ،‬مولودة م يخر‬ ‫لها ا�شم ��ا بعد‪ .‬اأ�ش ��رة "ال�شرق"‬ ‫تتق ��دم لل�شه ��ري بالته ��اي‬ ‫والتري ��كات‪� ،‬شائل ��ة ام ��وى اأن‬ ‫يجعله ��ا م ��ن موالي ��د ال�شع ��ادة‬ ‫وق� � ّرت ع ��ن لوالديه ��ا‪ ..‬األ ��ف‬ ‫مروك‪.‬‬

‫العري�س مع اأعمامه واإخوته‬

‫العري�س عبداللطيف العتيق‬

‫ناعم ال�صهري‬

‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫نجاح عملية المنظار للزميلة خليفتي‬

‫احتفل عبد اللطي ��ف بن يحيى‬ ‫العتي ��ق بزواج ��ه ااأربع ��اء اموافق‬ ‫‪1433-3-30‬ه� بق�شر العزيزية ي‬ ‫بريدة‪ ،‬على كرمة ال�شيخ �شالح عبد‬ ‫الله ال�شومر‪ ،‬و�شط ح�شور كبر من‬ ‫ااأه ��ل وااأ�شدق ��اء‪ ،‬الذي ��ن ق َدم ��وا‬ ‫الته ��اي والتري ��كات للعري� ��س‪،‬‬ ‫ومنوا ل ��ه حياة زوجي ��ة �شعيدة‪..‬‬ ‫«ال�ش ��رق» �شارك ��ت العري�س فرحته‪،‬‬ ‫ومنت له دوام التوفيق‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تعر�ش ��ت الزميلة هبة حمد زين خليفت ��ي حررة «ال�شرق»‬ ‫مكت ��ب امدين ��ة امن ��ورة لوعك ��ة �شحية‪ ،‬ق ��رر على اإثره ��ا فريق‬ ‫م ��ن ااأطباء اإج ��راء عملية منظ ��ار جراحة عاجلة لها ي ��وم اأم�س‪،‬‬ ‫م�شت�شفى عرفان العام بجدة‪ ،‬تكللت بالنجاح ولله احمد‪.‬‬ ‫«ال�شرق» ي انتظار ع ��ودة هبة بن زمياتها‪ ،‬لتقدم ما يهم‬ ‫القارئ ي وقت قريب‪.‬‬ ‫والد العرو�س واأبناوؤه‬

‫(ت�صوير‪ :‬طارق النا�صر)‬

‫مدير «نادك الجوف» يزور رئيس مركز طبرجل‬ ‫طرجل ‪ -‬عبدالله الع�شي�شان‬

‫ال�صلمي يقدم اللوحة التذكارية لرئي�س مركز طرجل‬

‫(ال�صرق)‬

‫زار مدي ��ر م�ش ��روع �شرك ��ة ن ��ادك‬ ‫باج ��وف امهند� ��س عبدالل ��ه ال�شلم ��ي‪،‬‬ ‫رئي� ��س مرك ��ز طرج ��ل في�ش ��ل ال�شامي‪،‬‬ ‫امت ��داد ًا لعاق ��ات التع ��اون ام�شتمر بن‬ ‫ال�شرك ��ة الوطني ��ة للتنمي ��ة الزراعي ��ة‬ ‫(ن ��ادك) م ��ن خ ��ال م�شروعه ��ا الزراعي‬ ‫منطقة اجوف (ب�شيطا) واإمارة منطقة‬

‫اج ��وف مثل ��ة مرك ��ز طرج ��ل‪ ،‬وقدم‬ ‫ال�شلم ��ي لوح ��ة تذكارية لرئي� ��س امركز‪.‬‬ ‫ويعت ��ر م�ش ��روع ن ��ادك اأه ��م واأ�شخ ��م‬ ‫ام�شروع ��ات بامنطقة (الزيتون امكثف)‪،‬‬ ‫ال ��ذي م تاأ�شي�ش ��ه ي �شرك ��ة ن ��ادك عام‬ ‫‪٢٠٠٧‬م‪ ،‬كاأول م�ش ��روع عل ��ى م�شت ��وى‬ ‫ال�ش ��رق ااأو�ش ��ط‪ ،‬الذي م ��ن بعد جاحه‬ ‫فتح الب ��اب للم�شتثمرين ي الدخول ي‬ ‫هذه التجربة الرائدة‪.‬‬

‫القحطاني يحتفي بتخرجه في «أم القرى»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ى الزمي ��ل امح ��رر ي‬ ‫الق�شم الريا�ش ��ي ب�«ال�شرق» م�شفر‬ ‫القحط ��اي‪ ،‬بتخرج ��ه ي ق�ش ��م‬ ‫الربية البدنية «اإدارة ريا�شية» ي‬ ‫جامعة اأم القرى مكة امكرمة‪ ،‬بعد‬ ‫ثاثة اأع ��وام ون�شف العام خا�شها‬ ‫ي الدرا�ش ��ة‪« .‬ال�ش ��رق» تب ��ارك‬ ‫للزميل القحطاي‪ ،‬وعقبال اماج�شتر‬ ‫والدكتوراة‪.‬‬

‫م�صفر القحطاي‬


‫يهددني بإخبار أخي‬ ‫تعرفت على شاب عن طريق «النت»‪ ..‬وأصبح ِ‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�صت�صارات‬ ‫اأ�صريةللق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمهاام�صت�صار‬ ‫ااأ�صري الدكتور‬ ‫غازي ال�صمري‬

‫• اأن ��� فت�ة تعرف ��ت على �ش�ب عن طري ��ق ااإنرنت‪،‬‬ ‫وتطورت ع�قتي به حتى اأ�شبحت اأكلمه ه�تفي ً�‪ ،‬ثم قطعت‬ ‫ع�قت ��ي به‪ ،‬وتبت اإى الله تع ���ى‪ ،‬وتركته وم اأعد اأكلمه‪.‬‬ ‫لكن ��ه م يركن ��ي‪ ،‬ف��شتم ��ر يت�شل بي بعد ف ��رة من قطع‬ ‫ع�قتي به‪ ،‬وعندم� اأ�شررت على رف�ص ع�قتي به هددي‬ ‫ب�أن يت�ش ��ل ب�أهلي‪ ،‬ويخرهم ب�أنني م�زلت على ع�قة به‪،‬‬ ‫واأنني خرجت معه قبل ذلك‪ ،‬فرف�شت اأن اأعود اإى ع�قتي‬

‫‪.‬‬

‫به‪ ،‬ف�ت�شل ب�أخي‪ ،‬وق�ل له م� هددي به‪ ،‬وبعد ذلك ظننت‬ ‫اأنه لن يعود ل�ت�ش�ل بي‪ ،‬ولكنه ع�د مرة اأخرى يزعجني‬ ‫ب�ت�ش�اته‪ ،‬رغم اأنني غرت رقمي؟‬ ‫ ااإنرن ��ت �ص ��اح ذو حدين‪ ،‬فا�صتغني عنه‬‫بقراءة ما ينفعك‪ ،‬واان�صغال بالعبادة والدعوة‪..‬‬ ‫واان�صم ��ام اإى دور حفي ��ظ الق ��راآن الك ��رم‪،‬‬ ‫واارتباط بال�صحبة ال�صاحة‪.‬‬

‫«ا اإله اإا اأنت �صبحانك اإي كنت من الظامن»‪« ،‬ا‬ ‫حول وا ق ��وة اإا بالله»؛ فاا�صتغفار‪ ،‬واح�صبلة‪،‬‬ ‫واحوقل ��ة تدف ��ع عنك ال�ص ��رور‪ ،‬ويكفي ��ك الله ما‬ ‫اأهم ��ك‪.‬اإذا كان لدي ��ك ي البي ��ت اأخ عاق ��ل‪ ،‬حكيم‪،‬‬ ‫يح�صن التفاهم‪ ،‬والت�صرف‪ ،‬وغر متهور‪ ،‬فاأبلغيه‬ ‫م�صايقة ال�صاب لك‪ ،‬واأعطيه رقمه؛ حتى يتعاون‬ ‫مع «الهيئة» ي القب�ص عليه ومعاقبته‪.‬اإذا م يكن‬

‫ا�صتم ��ري ي جاهل هذا «الذئب»‪ ،‬وا تردي‬ ‫عل ��ى اأي رقم ا تعرفين ��ه ي جوالك‪ ،‬وباإمكانك اأن‬ ‫تقفلي اجوال‪ ،‬وا تفتحي ��ه اإا اإذا اأردت اات�صال‬ ‫ال�ص ��روري‪ ،‬وا باأ� ��ص اأن تقطعي ��ه موؤقت� � ًا‪ ،‬حتى‬ ‫ينقطع ذلك ال�صاب‪ ،‬ويياأ�ص منك‪.‬‬ ‫ادع ��ي الل ��ه اأن يكفي ��ك �صره‪ ،‬وق ��وي‪« :‬اللهم‬ ‫اكفني ��ه ما �صئ ��ت»‪« ،‬ح�صبي الله ونع ��م الوكيل»‪،‬‬

‫لديك رجل عاقل من اأقاربك‪ ،‬فعليك باات�صال بهيئة‬ ‫ااأم ��ر بامعروف والنهي ع ��ن امنكر ي منطقتكم‪،‬‬ ‫اأعطيهم الرقم وهم �صيتعرفون عليه‪ ،‬ويراقبونه‪،‬‬ ‫لي�ص ِلموه اإى من يعاقبه‪.‬‬ ‫وختا ًم ��ا‪ :‬اأطمئن ��ك اأن الل ��ه ‪� -‬صبحان ��ه ‪-‬‬ ‫�صي�صرف عنك �ص ��ره مادمت قد �صدقت التوبة مع‬ ‫الله‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )85‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�شتقبل ا�شتف�ش�راتكم ور�شوم اأطف�لكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫شرفة مشرعة‬

‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫أفتقر للعاطفة‬

‫• اأن ��� فت ���ة عم ��ري ‪ 27‬ع�م� � ً�‪،‬‬ ‫م اأت ��زوج ل� ��آن واأفتق ��ر دائم� � ً� للع�طف ��ة‪،‬‬ ‫حت ��ى اأنن ��ي اأبك ��ي ي �ش�ع ���ت اللي ��ل‪،‬‬ ‫فكي ��ف اأ�شتطي ��ع م ��لء ه ��ذه الع�طف ��ة ؟‬ ‫(اأبرار حمد ‪ -‬جدة)‬ ‫ احاجة للحب واحدة من اأهم‬‫احاج ��ات ااإن�صاني ��ة‪ ،‬الت ��ي يبح ��ث‬ ‫عنها الفرد ي جمي ��ع مراحل حياته‪،‬‬ ‫م ��ن امياد وحت ��ى انق�ص ��اء ااأعمار‪،‬‬ ‫وتختل ��ف طريق ��ة وغاي ��ة اإ�صباع تلك‬ ‫العاطف ��ة م ��ن مرحل ��ة اأخ ��رى‪ ،‬فف ��ي‬ ‫مرحل ��ة الطفول ��ة‪ ،‬يبح ��ث الطفل عن‬ ‫اح ��ب واحن ��ان م ��ن ااأم وااأب‬ ‫وااأ�صرة كاملة‪ ،‬حتى ي�صعر باانتماء‪،‬‬ ‫وي مرحل ��ة امراهقة يبحث امراهق‬ ‫ع ��ن احب م ��ن ااأ�صدقاء ك ��ي يحقق‬ ‫ذات ��ه التي يبحث عنه ��ا‪ ،‬وي مرحلة‬ ‫ال�صباب يبحث ال�صاب عن احب عند‬

‫ناصر المرشدي‬

‫التسول‬ ‫يا جوازات‪ :‬ليكن‬ ‫ّ‬ ‫«للسعوديين فقط»!‬ ‫ظ�هرة ت�ش ّول ااأج�نب‪ ،‬اآخر ذيول ال�شيطرة الوافدة‪ ،‬التي تحكم‬ ‫قب�شته� على كثير من ااأن�شطة؛ مم� اأعط�ه� دور البطولة المطلقة في‬ ‫الم�شهد ااقت�ش�دي‪ ،‬فيم� اكتفى المواطن بلعب دور كومب�ر�ص من‬ ‫النوع الرديء جد ًا‪ ،‬والجه�ت الر�شمية الم�شوؤولة توجد ع�دة ك�شيف‬ ‫�شرف!‬ ‫ً‬ ‫وفق� لوزارة ال�شوؤون ااجتم�عية‪ ،‬ا تزيد ن�شبة ال�شعوديين من‬ ‫المت�شولين عن ‪ % 20‬والب�قي من ااأج�نب! الوزارة م�شوؤولة عن‬ ‫هذه الظ�هرة وتن�ميه� ب�شكل م�شتفز‪ ،‬لكن الم�شوؤولية ااأكبر تقع‬ ‫على المديرية الع�مة للجوازات؛ نظر ًا اأن غ�لبية المت�شولين ااأج�نب‬ ‫مخ�لفون لنظ�م ااإق�مة‪ ،‬وهذه حقيقة نلم�شه� في ال�ش�رع‪ ،‬ا تحت�ج‬ ‫بحث ً� وا م�ش�دقة من اأي جهة ر�شمية!‬ ‫�شيطرة الوافدين على "�شوق الت�ش ّول" موؤ�شر منطقي خطير‬ ‫على اأن �شبل الك�شب ااأخرى امت�أت ب�أمث�لهم من المخ�لفين‪ ،‬وابد‬ ‫لمديرية الجوازات اأن تتحرك لمواجهة هذا الخطر!‬ ‫ك���ن ل�ل�ج��وزات دور مقدر تج�ه مح�ربة م�شكلة العم�لة غير‬ ‫النظ�مية‪ ،‬لكنه� تق�ع�شت وغ�بت تم�م ً� عن الم�شهد في ال�شنوات‬ ‫ااأخيرة‪ ،‬م� يدعون� للت�ش�وؤل‪ :‬م� الذي تفعله الجوازات غير اإ�شدار‬ ‫ااإق���م���ت وج��وازات ال�شفر وختمه� عند المن�فذ؟ هل ه��ذه المه�م‬ ‫ت�شتحق "مديرية"؟‬ ‫اإن لم يكن ب�إمك�نن� الق�ش�ء على الت�ش ّول‪ ،‬فليكن "لل�شعوديين‬ ‫فقط"‪ ،‬واإن لم ن�شتطع اإبع�د الوافد المخ�لف‪ ،‬ف� اأقل من اأن يكون‬ ‫"م�شتثمر ًا" اأجنبي ً� نظ�مي ً� وهو يم�ر�ص ن�ش�طه في "قط�ع الت�ش ّول"!‬ ‫ااأمر �شهل‪ ،‬فهذا الن�ش�ط يمكن �شبطه‪ ،‬اأنه يك�د يكون الوحيد الذي‬ ‫يم�ر�ص علن ً� تحت ال�شم�ص!‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫نعاس بعد اإفطار‬

‫قيمة التأشيرة‬

‫• يغل ��ب عل ��ي النع�� ��ص بع ��د‬ ‫وجب ��ة ااإفط ���ر‪ ،‬ف�أن ���م م ��دة �ش�ع ��ة اأو‬ ‫اأك ��ر‪ ،‬فه ��ل ي�ش ��ر ه ��ذا ب ��وزي؟ وم ���ذا؟‬ ‫( ع�دل ال�ش�مي ‪ -‬الدم�م)‬ ‫ عندم ��ا تكون وجب ��ة ااإفطار‬‫ثقيل ��ة‪ ،‬يتج ��ه ال ��دم للمع ��دة له�ص ��م‬ ‫الطع ��ام اممتلئ ��ة ب ��ه‪ ،‬وبالت ��اي‬ ‫ينخف�ص الدم امحمل بااأك�صجن ي‬ ‫الدم ��اغ‪ ،‬فت�صعر بال�ص ��داع والرغبة‬ ‫ي الن ��وم‪ ،‬وهذا م ��ن �صاأن ��ه ي�صاعد‬ ‫عل ��ى تكد� ��ص الده ��ون ي اج�ص ��م‬ ‫ب�ص ��كل اأك ��ر‪ ،‬لك ��ن ل ��و كان ج ��رد‬ ‫ا�صرخاء م ��دة ب�صيطة‪ ،‬فا مانع من‬ ‫ذلك‪ ،‬اأما الن ��وم العميق ومدة طويله‬ ‫ي�صبب ال�صمنة‪ ،‬وي�صتح�صن التقليل‬ ‫من كمية الطعام والدهون امتناولة‪.‬‬

‫د‪ .‬ح�م الغ�مدي‬

‫ريدة احبيب‬

‫دون ترتيب حدد؟‬ ‫ اب ��د م ��ن التقيد ب ��كل ما جاء‬‫ي الرجيم من كمية ونوعية‪ ،‬بغ�ص‬ ‫النظ ��ر اإن كان ��ت اأغذي ��ة رجي ��م اأم‬ ‫اأغذية عادية‪ ،‬فجميعها يحتوي على‬ ‫�صعرات حرارية‪.‬‬ ‫(اخت�صا�صيةالتغذية‬ ‫أطعمة الرجيم‬ ‫ريدة احبيب)‬ ‫• هل مكنني تن�ول اأطعمة الرجيم‬

‫�صري ��ك احياة كي يحق ��ق اا�صتقرار‬ ‫ااأ�صري وغاية احي ��اة‪ ،‬وي مرحلة‬ ‫ال�صيخوخ ��ة يبحث ال�صيخ عن احب‬ ‫عن ��د اأبنائه وامحيطن ب ��ه‪ ،‬وحن ا‬ ‫يتحق ��ق هذا امطلب‪ ،‬يدخ ��ل ااإن�صان‬ ‫فيما يُعرف ب�«احرمان العاطفي»‪.‬‬ ‫(ام�صت�صارالنف�صي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫‪-‬‬

‫تربوية‬

‫• لدي طفل عمره اأربعة اأعوام‪ ،‬يحب دائم ً� اأن متلك م� لدى ااآخرين‪ ،‬فعندم�‬ ‫ي�ش�هد �شيئ ً� ي يد طفل اآخر يبكي حتى يح�شل عليه‪ ،‬و ي ح�ل ح�شوله عليه ين�شبه‬ ‫مب��شرة لنف�شه ويقول اإنه له ويرف�ص اإرج�عه‪ ،‬اأرجو ام�ش�عدة‪( ..‬حمد اجهني ‪ -‬ينبع)‬ ‫ م ��ا يقوم به طفلك م ��ن ت�صرف هو اأمر طبيعي عن ��د ااأطفال ي هذا‬‫العمر‪ ،‬فهم يحبون ملك كل �صيء يرونه‪ ،‬اتركوا الطفل على ما هو عليه اأن‬ ‫�صلوك ��ه طبيعي‪ ،‬وا�صتخدموا معه طرق تعديل ال�صلوك‪ ،‬من خال ا�صتخدم‬ ‫اأ�صلوب التحفيز‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪ – 1‬مدينة فل�صطينية – عوامل م�صركة‬ ‫‪ – 2‬دولة اأوروبية – حدثن بكام غر مفهوم ي‬ ‫مر�صهن (معكو�صة)‬ ‫‪ – 3‬مطرب م�صري‬ ‫‪ – 4‬اأقوام (معكو�صة) – م�صى ‪ -‬مت�صابهان‬ ‫‪ - 5‬رق�صة برازيلية (معكو�صة) – علو و�صمو‬ ‫‪ – 6‬حرف ن�صب – �صد (عري�ص)‬ ‫‪ – 7‬امك َرم (معكو�صة) ‪ -‬ه ّزا‬ ‫‪ – 8‬مثل �صوري‬ ‫‪ – 9‬جالب لل�صاأم – من ا تاأكل اللحوم‬ ‫‪ – 10‬يحارب (معكو�صة) – متمكن من حرفته‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫الدكتور ع�دل ندا‬

‫• م�ه ��و احق ��ن امجه ��ري‪،‬‬ ‫وه ��ل يختل ��ف ع ��ن اأطف ���ل ااأن�بي ��ب ؟‬ ‫( حميدة امح�شن ‪ -‬الدم�م)‬ ‫ احقن امجهري اأحد خطوات‬‫اأطف ��ال ااأنابي ��ب احديث ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫يت ��م حق ��ن احي ��وان امن ��وي داخل‬

‫البوي�ص ��ة مبا�ص ��رة باإب ��رة جهرية‬ ‫ل�صمان التخ�صيب‪ ،‬فاحقن امجهري‬ ‫كلم ��ة ت ��دل عل ��ى اأطف ��ال ااأنابي ��ب‬ ‫وكاأنهم �صيء واحد‪.‬‬ ‫(ا�صت�صاري اأمرا�ص الن�صاء‬ ‫والوادة عادل ندا)‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬ ‫يحب ال�صفر والعطات‪ ،‬اجتماعي‪ ،‬متفتح ‪ ،‬مرح‬ ‫ومغامر‪ ،‬يح ��ب احياة ‪ ،‬لديه اأفكار وخيال وا�صع ‪ ،‬ا‬ ‫ي�صتطيع النوم بعيدا ع ��ن والديه‪ ،‬ويتمتع مهارات‬ ‫الركي ��ب‪ ،‬حن ��ون على والديه واأ�صرت ��ه لطيف معهم‬ ‫ويح ��ب زي ��ارة اأقارب ��ه‪ ،‬يح ��ب منزل ��ه و م ��كان نومه‬ ‫وي�صتطي ��ع التكي ��ف م ��ع اأي بيئ ��ة يعي�ص فيه ��ا‪ ،‬لديه‬ ‫اأهداف يريد حقيقها وا ملك الو�صائل اجيدة لذلك‪.‬‬ ‫ر�شم الطفل عبد العزيز‬

‫خط عبد العزيز‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫• م�هو التلقيح ال�شن�عي واحتم�ل‬ ‫ج�حه وكيفية عمله؟ (اأ�شم�ء ‪ -‬جدة)‬ ‫ التلقي ��ح ال�صناع ��ي اإج ��راء‬‫ب�صيط يهدف ي ااأ�صا�ص اإى و�صع‬ ‫كمية منا�صبة من احيوانات امنوية‬ ‫داخل الرحم‪ ،‬متخطي� � ًا عنق الرحم‪،‬‬ ‫وذلك بعد تن�صيطه ��ا اأو ًا‪ ،‬واحتمال‬ ‫احم ��ل بها بن�صبة م ��ن ‪% 20-15‬‬ ‫بع ��د كل حاول ��ة‪ ،‬وا ين�صح بعمله‬ ‫اأكر من ثاث مرات‪.‬‬

‫الحقن المجهري‬

‫‪-‬‬

‫يحب التملك‬

‫‪ – 1‬كاتب اقت�صادي �صعودي‬ ‫‪ – 2‬اعب قدم دوي فرن�صي من اأ�صل عربي‬ ‫‪ – 3‬من اأ�صابع اليد ‪� -‬صنعا‬ ‫‪ – 4‬للنداء ‪ -‬اأكفل‬ ‫‪ – 5‬زعيم دولة خليجية – يهبط (معكو�صة)‬ ‫‪ – 6‬مرتفع اأر�صي – �صد �صواد (معكو�صة)‬ ‫‪ – 7‬اأ�صوائي – ا�صتمر‬ ‫‪ – 8‬ح�صام ‪ -‬بنوده‬ ‫‪ – 9‬راديو – مولود ما زال ي الرحم‬ ‫‪ – 10‬اأحن اإليه (معكو�صة) – �صاي (بااإجليزية)‬

‫امرخ�ص لك من قبل هيئة اا�صتثمار‬ ‫مقاوات عام ��ة‪ ،‬وبالن�صبة ا�صتراد‬ ‫ام ��واد م ��ن اخ ��ارج‪ ،‬ينبغ ��ي علي ��ك‬ ‫التق ��دم بطل ��ب للهيئ ��ة لرخي� ��ص‬ ‫وا�صتراد هذه امواد‪.‬‬ ‫(ام�صت�صار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫التلقيح الصناعي‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫استيراد المواد‬

‫• اأن ��� م�شتثم ��ر اأجنب ��ي ول ��دي‬ ‫ترخي� ��ص مق ���وات ع�م ��ة‪ ،‬ويتطلب عملي‬ ‫ا�شت ��راد بع�ص امواد م ��ن اخ�رج لتنفيذ‬ ‫ام�شروع�ت فهل يحق ي ا�شتراده�؟‬ ‫ موجب ترخي�ص اا�صتثمار‬‫ااأجنب ��ي‪ ،‬ا يحق ل ��ك اإن كان العمل‬

‫وليد القحط�ي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�صت�صار‬ ‫ااأ�صري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�صخ�صية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫• اأتي ��ت للعم ��ل ي امملك ��ة العربية‬ ‫ال�شعودي ��ة ي �شرك ��ة‪ ،‬وتف�ج� ��أت اأن‬ ‫�ش�ح ��ب ال�شرك ��ة خ�ش ��م قيم ��ة الت��شرة‬ ‫"‪ 2000‬ري ���ل‪ ،‬فه ��ل يح ��ق ل ��ه ذل ��ك؟‬ ‫( مع�شوم حمد ‪ -‬اجوف)‬ ‫ ا يح ��ق لل�صرك ��ة خ�صم قيمة‬‫اا�صتقدام على اموظ ��ف‪ ،‬وي حالة‬ ‫قيام �صاحب ال�صركة به ��ذا ااإجراء‪،‬‬ ‫فه ��و خال ��ف للنظ ��ام‪ ،‬ويح ��ق ل ��ك‬ ‫ا�صرداد هذا امبلغ‪.‬‬

‫طريقة الحل‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9 4‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬

‫اأك � �م� ��ل ااأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ص�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ص� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫ااأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ا يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫وااأم� ��ر نف�صه يكون‬ ‫ي ااأع �م��دة الت�صعة‬ ‫وااأ�� �ص� �ط ��ر ااأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�صعة‪ ،‬اأي ا يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�صطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�صعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�صغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫متكلم جي ��د ويحب التوجي ��ه والدعم‪،‬‬ ‫غر منج ��ز وكتوم وذكي‪ ،‬ي�صم ��ح لاآخرين‬ ‫بدخ ��ول عام ��ه‪ ،‬اجتماع ��ي و�صخ�صيت ��ه‬ ‫حبوب ��ة‪ ،‬مرهف عاطفي ًا ومنظ ��م ون�صيط‪،‬‬ ‫لديه ثق ��ة بالنف� ��ص‪ ،‬وعند ح ��دوث تغر ي‬ ‫حيات ��ه يت�ص ��رف بع�صبي ��ة‪ ،‬لدي ��ه مه ��ارات‬ ‫قيادي ��ة وطاق ��ة عالي ��ة‪� ،‬صري ��ع اانفع ��ال‬ ‫و�صخ�صيت ��ه قوي ��ة‪ ،‬حب للتح ��دي ويركز‬ ‫على ااأهداف‪.‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪7‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬

‫رئيس نادي ريال مدريد الحالي‬

‫ف �ش هـ‬ ‫د ت ر‬ ‫ع ي ن‬ ‫ب ف ا‬ ‫ر و ن‬ ‫و م ك‬ ‫د ي ر‬ ‫ل هـ ي‬ ‫ا ا �ش‬ ‫ن ر ب‬ ‫و ب و‬ ‫ر اإ ب‬

‫و غ ي ف‬ ‫ل �ش ا ل‬ ‫ا ا م ا‬ ‫م ا ت و‬ ‫ز ل د �ش‬ ‫ي اإ ي و‬ ‫ر ن ك ب‬ ‫ا ت و ي‬ ‫و ر ن د‬ ‫ك ي ي هـ‬ ‫و ر ي ج‬ ‫ا ف ل ن‬

‫�ش ي و ل م‬ ‫غ و د ل ح‬ ‫ي ك و ن م‬ ‫ر و م ا د‬ ‫ن ت م ي ا‬ ‫ي و د ف ل‬ ‫ر و ي د �ش‬ ‫ط ل ن هـ هـ‬ ‫و و ا ل ل‬ ‫ي �ش م ا ا‬ ‫ل و و ز و‬ ‫د ف ي د ي‬

‫مورينيو – ااإنر – ديكو – دوغا�ص – مايكون – كواريزما – روما – بعد‬ ‫– جهد – طويل – و�صول – الهدف – دينامو – رونالدو – حمد ال�صهاوي‬ ‫– لوي�ص فيغو – هرنان كري�صبو – اإبراهيموفيت�ص – بافل ندفيد – ات�صيو‬ ‫الحل السابق ‪ :‬طارق عبد الحكيم‬


‫يكرم الرياضيين المتميزين خارجيا‬ ‫نواف بن فيصل ّ‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ك ��رم الرئي�س العام لرعاي ��ة ال�شباب ال�شعودي رئي� ��س اللجنة الأومبية‬ ‫ال�شعودي ��ة ام�شرف الع ��ام على برنام ��ج (ال�شقر الأومبي) الأم ��ر نواف بن‬ ‫في�ش ��ل امنتخبات والريا�شين الذين حقق ��وا اإجازات خلل م�شاركاتهم ي‬ ‫امناف�شات الإقليمية والعربية والقارية والدولية‪ ،‬ظهر اأم�س الأحد ي القاعة‬

‫ااأمر نواف بن في�سل يكرم امتميزين ي برنامج ال�سقر ااأ�مبي‬

‫الك ��رى مجم ��ع الأمر في�شل ب ��ن فهد الأومب ��ي ي الريا� ��س‪ ،‬وذلك �شمن‬ ‫ا�شراتيجية برنامج ال�شقر الأومبي ال�شعودية لتحفيز اللعبن‪ ،‬الذي يقام‬ ‫للعام الثالث على التواي‪.‬‬ ‫وقد م تك ��رم (‪ )56‬ريا�شي ��ا �شاركوا ي مناف�شات ال ��دورة الريا�شية‬ ‫الأوى ل ��دول جل�س التع ��اون لدول اخليج العربية الت ��ي اأقيمت ي ملكة‬ ‫البحري ��ن ‪ 2011‬وكذلك اللعبن ام�شاركن ي دورة الألعاب العربية الثانية‬

‫ع�شرة امقامة ي قطر ‪.2011‬‬ ‫قدم ��ت اللجنة الأومبي ��ة بالحاد ال�شعودي وم�ش ��روع ال�شقر الأومبي‬ ‫مكافاآت مالية قدرها ن�شف مليون ريال للمنتخب احا�شل على ميدالية ذهبية‪،‬‬ ‫وثلثمائ ��ة األف للفريق احا�شل على ميدالية ف�شية‪ ،‬ومائتا األف للرونزية‪،‬‬ ‫وح�شل الريا�شيون الأفراد على ثلثن األف ريال للميدالية الذهبية وع�شرين‬ ‫األ ًفا للميدالية الف�شية‪ ،‬وع�شرة اآلف للميدالية الرونزية‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 85‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫ااتحادات اأهلية غير المتجاوبة ستحرم من مونديال ‪2018‬‬

‫فضاءات‬

‫‪ 2015‬آخر موعد لتطبيق متطلبات كرة القدم النسائية‬ ‫الريا�س ‪ -‬عايد الر�شيدي‬ ‫ك�شف ��ت ل � � «ال�ش ��رق» «كيل ��ي‬ ‫�شيمون�س» ع�ش ��و الحاد الدوي‬ ‫لك ��رة القدم وام�شرف ��ة على تطوير‬ ‫كرة القدم الن�شائية‪ ،‬اأن الفيفا �شيلزم‬ ‫الحادات الأهلية امن�شوية حت‬ ‫مظلت ��ه بدع ��م وتطوير ك ��رة القدم‬ ‫الن�شائي ��ة عل ��ى �شعي ��د ال�شي ��دات‬ ‫والفتيات‪ ،‬وح�شن البنية التحتية‬ ‫امخ�ش�شة لك ��رة الق ��دم الن�شائية‪،‬‬ ‫عل ��ى اأن تب ��داأ بامدار� ��س بالن�شب ��ة‬ ‫للحادات التي ل مار�س بها لعبة‬ ‫كرة القدم الن�شائية‪.‬‬ ‫وقال ��ت» اإن الح ��اد ال ��دوي‬ ‫لك ��رة الق ��دم يطال ��ب الح ��ادات‬ ‫الأهلية بخلق ظ ��روف تتيح فر�شا‬ ‫لت ��وي الن�ش ��اء منا�ش ��ب فني ��ة‬

‫حمد نور‬

‫واإدارية ت�شمل التحكيم والتدريب‬ ‫والط ��ب ي اح ��اد ك ��رة الق ��دم‬ ‫امحل ��ي‪ ،‬واإل ��زام كل اح ��اد اأهل ��ي‬ ‫اإر�شال برناج ��ه اخا�س بتطوير‬ ‫ك ��رة الق ��دم الن�شائي ��ة‪ ،‬م ��ن اأج ��ل‬ ‫ال�شتفادة من ام�شاعدة امالية التي‬ ‫يقدمها الحاد الدوي لكرة القدم‪،‬‬ ‫واأو�شحت ِ اأن «الفيفا» و�شع فريق‬ ‫عمل م ��ن اأج ��ل تطوي ��ر وم�شاعدة‬ ‫الح ��ادات الأهلي ��ة‪ ،‬وو�ش ��ع‬ ‫(‪ )11‬برناج� � ًا خا�ش ��ا بالتدري ��ب‬ ‫والتطوي ��ر‪ ،‬واأدوات ك ��رة الق ��دم‬ ‫الن�شائية‪ ،‬الت ��ي ت�شاعد الحادات‬ ‫الأهلي ��ة ي ج ��ال تطوي ��ر ه ��ذه‬ ‫اللعبة ‪..‬‬ ‫و�ش ��ددت «�شيمون� ��س» عل ��ى‬ ‫اأن الح ��اد ال ��دوي �ش ��وف يب ��داأ‬ ‫باإل ��زام الح ��ادات الأهلي ��ة به ��ذا‬

‫كيلي �سيمون�س ع�سو ااحاد الد�ي لكرة القدم‬

‫اخ�شو� ��س بنهاية الع ��ام ‪ ،2012‬ج ��اوب الحاد الأهلي مع مطالب‬ ‫عل ��ى اأن تطب ��ق جمي ��ع امتطلب ��ات الفيفا‪� ،‬شتكون هناك عدة اإجراءات‬ ‫بنهاية العام ‪ ،2015‬وي حالة عدم جزائي ��ة‪ ،‬منه ��ا حرم ��ان الح ��اد‬

‫فيفا‬ ‫يحتفل‬ ‫بمياد نور‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�شور‬ ‫احتف ��ل موق ��ع الحاد ال ��دوي لكرة‬ ‫الق ��دم «فيف ��ا» بعيد مي ��لد ج ��م امنتخب‬ ‫ال�شعودي وقائد فريق الحاد حمد نور‬ ‫ال ��ذي اأكم ��ل عام ��ه الراب ��ع والثلثن هذه‬ ‫الأي ��ام‪ ،‬وكتب اموق ��ع به ��ذه امنا�شبة‪ :‬اأن‬ ‫«نور» يعد اأحد العلمات البارزة ي تاريخ‬ ‫الك ��رة ال�شعودية‪ ،‬نظرا للإج ��ازات التي‬

‫الهال يتعادل مع‬ ‫دبي ويعود اليوم‬

‫«الجنبي» ينتقل للدير‬ ‫و«السالم» ينضم للفحيحيل‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�شر ال�شهوان‬

‫حققه ��ا للمنتخب وناديه الح ��اد‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن ��ه �ش ��ارك م ��ع امنتخ ��ب ال�شع ��ودي‬ ‫ي كاأ� ��س العام مرت ��ن الأوى ي كوريا‬ ‫والياب ��ان ‪ 2002‬والثاني ��ة باأمانيا ‪،2006‬‬ ‫و�شب ��ق ل ��ه اأن �ش ��ارك ي كاأ� ��س الق ��ارات‬ ‫‪ ،1999‬كما �شاهم ببلوغ «الأخ�شر» نهائي‬ ‫كاأ� ��س اآ�شي ��ا ‪ ،2000‬اإ�شاف ��ة م�شاهمات ��ه‬ ‫الكب ��رة ي الف ��وز بكاأ�س الع ��رب وكاأ�س‬ ‫اخلي ��ج‪ ،‬اأما مع ناديه الح ��اد فقد و�شع‬

‫ب�شم ��ة موؤث ��رة هن ��اك وب ��ات «اأ�شطورة»‬ ‫حية‪ ،‬حيث يحلو للجماهر اإطلق العديد‬ ‫من الألق ��اب عليه‪ .‬ونور قاد الحاد للفوز‬ ‫بلقبن متتالن ي دوري اأبطال اآ�شيا ومن‬ ‫قبلهما بكاأ�س الكوؤو�س الآ�شيوية‪ ،‬و�شارك‬ ‫مع ��ه ي بطول ��ة كاأ�س الع ��ام للأندية بعد‬ ‫عودته ��ا بحل ��ة جدي ��دة ي ‪ 2005‬و�شجل‬ ‫هدفن فت�شدر قائمة الهدافن برفقة ثلثة‬ ‫اآخرين‪.‬‬

‫الخليج يعيد "هال" لليد‬ ‫�شيهات ‪ -‬يا�شر ال�شهوان‬

‫الريا�س ‪ -‬هاي ال�شلي�س‬ ‫يختت ��م الفري ��ق الأول لك ��رة القدم بن ��ادي الهلل الي ��وم مع�شكره‬ ‫اخارجي ي الإم ��ارات الذي ا�شتمر مدة �شبعة اأيام ‪ ،‬وخ�ش�شه امدرب‬ ‫ها�شيك لرفع اجوانب اللياقية ومنح العديد من الأ�شماء ال�شابة الفر�شة‬ ‫للم�شارك ��ة ي امباري ��ات الودي ��ة ي غي ��اب اللعب ��ن الدولي ��ن الذين‬ ‫�شافروا مع امنتخب ال�شع ��ودي لأ�شراليا‪ ،‬وكان الفريق الهلي تعادل‬ ‫�شلبيا ي مواجهته الودية ع�شر اأم�س الأحد اأمام فريق دبي الإماراتي‪،‬‬ ‫والتي اأ�شرك فيها امدرب ها�شيك العديد من الأ�شماء ال�شابة ‪.‬‬

‫و�شتت ��درج العقوب ��ة اإى اأن ت�ش ��ل‬ ‫حرمان الحاد الأهلي من ام�شاركة‬ ‫ي ام�شابقات القارية والدولية ‪..‬‬ ‫واأك ��دت «�شيمون� ��س» اأن‬ ‫اجتم ��اع الهيئ ��ة الت�شريعي ��ة لكرة‬ ‫الق ��دم «الكوجر�س» ال ��ذي �شيعقد‬ ‫ي ال � � ‪ 3‬م ��ن �شه ��ر مار� ��س امقبل‪،‬‬ ‫�ش ��وف ينظ ��ر ي اق ��راح نائ ��ب‬ ‫رئي�س الحاد ال ��دوي لكرة القدم‬ ‫الأمر «علي بن اح�شن» وامتعلق‬ ‫بارتداء لعبات كرة القدم ام�شلمات‬ ‫احج ��اب اأثن ��اء امباري ��ات‪ ،‬حي ��ث‬ ‫جمع العدي ��د من الدول الإ�شلمية‬ ‫على ه ��ذا القراح‪ ،‬م ��ا ي�شهل على‬ ‫الح ��اد ال ��دوي لكرة الق ��دم ن�شر‬ ‫الأهل ��ي من ام�شاركة ي ام�شابقات هذه اللعب ��ة ي ال ��دول الإ�شلمية‪،‬‬ ‫الدولية الرجالية‪ ،‬مثل كاأ�س العام بعد من ��ح اللعبة ام�شلمة حقها ي‬ ‫ال ��ذي �شيق ��ام ي رو�شي ��ا ‪ ،2018‬ارتداء الزي الإ�شلمي ‪.‬‬

‫عبدامنعم هال‬

‫اأعف ��ت اإدارة ن ��ادي اخليج مدرب‬ ‫الفريق الأول لكرة اليد البحريني خالد‬ ‫احدي م ��ن من�شبه بعد اأ�شبوعن فقط‬ ‫م ��ن قيادت ��ه للفري ��ق‪ ،‬وعينت ب ��د ًل منه‬ ‫ام ��درب الوطني عبدامنعم ه ��لل الذي‬ ‫اأعف ��ي من من�شبه كم�شاعد للمدرب قبل‬

‫اأقل من �شهرين تقريب� � ًا ي عهد الإدارة‬ ‫ال�شابق ��ة‪ ،‬وم تعي ��ن مو�ش ��ى اله ��زاع‬ ‫م�شاعد ًا له‪ .‬وعلى نف�س ال�شعيد تعاقدت‬ ‫اإدارة الن ��ادي برئا�شة فوزي البا�شا مع‬ ‫اللعب امحرف الكرواتي كري�شتيان‪،‬‬ ‫ال ��ذي يلع ��ب ي مرك ��ز الظهرالأمن‪،‬‬ ‫كبدي ��ل للمق ��دوي بيروف�شك ��ي بع ��د‬ ‫اكت�شاف اإ�شابته بالرباط ال�شليبي‪.‬‬

‫فتح باب الترشح لرئاسة وعضوية هجر‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫فتح ��ت اإدارة ن ��ادي هج ��ر ب ��اب‬ ‫الر�شح لرئا�ش ��ة جل� ��س اإدارة النادي‬ ‫وع�شوي ��ة امجل� ��س اعتب ��ارا م ��ن اأم�س‬ ‫‪ ،‬وحت ��ى ال � � ‪ 15‬م ��ن �شهر ربي ��ع الثاي‬ ‫اج ��اري‪ ،‬وذل ��ك وف ��ق ال�شواب ��ط‬

‫ت� �ع ��اق ��د ن� ��ادي‬ ‫الدير البحريني مع‬ ‫لع� ��ب ن � ��ادي م�شر‬ ‫ال� � � � ��دوي ي ك ��رة‬ ‫ال�ي��د ح�شن اجنبي‬ ‫ب� �ن� �ظ ��ام الإع� � � � ��ارة‬ ‫ل �ل �ع��ب ي ��ش�ف��وف��ه‬ ‫بالبطولة اخليجية‬ ‫ال�‪ 31‬للأندية اأبطال‬ ‫الكاأ�س التي �شتبداأ‬ ‫م� �ن ��اف� ��� �ش ��ات� �ه ��ا ي‬ ‫مهدي اآل �سام ( ت�سوير ‪ :‬علي العبندي )‬ ‫ال �ك��وي��ت اخمي�س‬ ‫امقبل‪ .‬كما تعاقدت اإدارة نادي الفحيحيل الكويتي مع لعب نادي النور‬ ‫الدوي الأخر مهدي ال�شام للعب ي نف�س البطولة التي ي�شارك فيها‬ ‫نادي الأهلي كممثل للأندية ال�شعودية‪ .‬و�شيغيب اللعبان عن م�شاركة‬ ‫ناديهما ي مباراة واحدة فقط ي الدوري‪.‬‬

‫وال�ش ��روط والأح ��كام الت ��ي حددته ��ا‬ ‫الرئا�ش ��ة العام ��ة لرعاي ��ة ال�شب ��اب‪،‬‬ ‫و�شيك ��ون تق ��دم املف ��ات �ش ��وا ًء م ��ن‬ ‫يرغ ��ب بالر�شح لرئا�شة جل� ��س اإدارة‬ ‫النادي اأو لع�شوية جل�س الإدارة لدى‬ ‫�شكرتاري ��ة الن ��ادي مقر الن ��ادي بحي‬ ‫امرزوع مدينة الهفوف‪.‬‬

‫امهند�س عبدالرحمن النعيم‬

‫اليوم نهاية الطواف العربي‬

‫الماجد يرعى البطولة‬ ‫اأولى لخماسيات القدم‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ح ��ت رعاي ��ة قائ ��د ق ��وات اأم ��ن‬ ‫امن�ش� �اآت اللواء الرك ��ن �شعد بن حمد‬ ‫اماجد‪ ،‬انطلقت اأم�س فعاليات البطولة‬ ‫الريا�شي ��ة الأوى خما�شية كرة القدم‬ ‫عل ��ى الكاأ� ��س امق ��دم با�شم ��ه‪ ،‬مرك ��ز‬ ‫تدريب القوات بامنطقة ال�شرقية والتي‬ ‫ي�ش ��ارك فيه ��ا ‪ 11‬فريق ًا من كاف ��ة اأفرع‬ ‫الق ��وات بامناط ��ق‪ ،‬وته ��دف البطول ��ة‬ ‫خل ��ق روح التناف� ��س ال�شري ��ف ب ��ن‬ ‫من�شوب ��ي قوات اأمن امن�ش� �اآت‪ ،‬وكذلك‬ ‫لإتاح ��ة الفر�ش ��ة لختي ��ار امواه ��ب‬ ‫اموؤهل ��ة لتمثي ��ل منتخ ��ب الق ��وات‬ ‫للم�شاركة ي امنا�شبات الريا�شية التي‬ ‫ينظمه ��ا الحاد الريا�ش ��ي ال�شعودي‬ ‫لقوى الأمن الداخلي ‪.‬‬

‫سليمان يدشن‬ ‫ملعب البدر بالحوية‬

‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫ينطلق امت�شابقون م�شابقة الطواف‬ ‫العربي للإبح ��ار ال�شراعي اليوم خو�س‬ ‫اجول ��ة ال�شاد�شة والأخرة ي ام�شابقة‪،‬‬ ‫فيما ح ��از الفريق ال�شع ��ودي اأم�س خلل‬ ‫جولت ��ه ال�شابقة من م�شن ��دم اإى ام�شنعة‬ ‫بعمان على امركز اخام�س وبقي الفريق‬ ‫الفرن�ش ��ي حافظ� � ًا عل ��ى ال�ش ��دارة التي‬ ‫حازها ي اجولت ال�شابقة ‪.‬‬ ‫و مث ��ل اجول ��ة ال�شاد�ش ��ة نهاي ��ة‬ ‫الطواف العربي واأق�شر اجولت م�شافة‪،‬‬ ‫وتنطلق من ام�شنعة اإى م�شقط ‪.‬‬

‫ال�سرق‬

‫د�شن النجم الدوي ال�شابق عبدالله‬ ‫�شليمان وبح�شور عدد من لعبي الطائف‬ ‫القدامي وجمع كبر من الريا�شين ملعب‬ ‫البدر الريا�شي منطقة احوية بالطائف‬ ‫و�ش ��ط احتفالي ��ة كب ��رة اأقيم ��ت به ��ذه‬ ‫امنا�شبة‪ .‬وقال مدير املعب بدر العاي اأن‬ ‫املعب الريا�شي م ت�شميمه وفق اأحدث‬ ‫اموا�شفات الريا�شية‪ ،‬مبينا اأن عددا من‬ ‫الفرق الريا�شي ��ة بامحافظة بداأت جري‬ ‫تدريباتها اليومية على اأر�شية املعب‪.‬‬

‫كمية تشاؤم‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫ا اأع ��رف ماذا طغت كمية الت�س ��ا�ؤم على الكثر من امنتمن للو�سط‬ ‫الريا�س ��ي‪ ،‬بع ��دم ا�ستطاع ��ة امنتخب ال�سع ��ودي ااأ�ل من ج ��ا�ز عقبة‬ ‫اأ�سرالي ��ا ام�سرية ي طريقه نحو التاأهل اإى كاأ�س العام ‪ 2014‬ي‬ ‫الرازي ��ل‪ ،‬فالغالبية �س ّلم ��وا الراية �جزموا اأن «اأخ�سرنا» لن يتاأهل‪ ،‬بل‬ ‫اإنهم ينتقد�ن امتفائلن ب�سدة �اأن هذا التفا�ؤل جاملة لي�س ا ّإا‪.‬‬ ‫حقيق ��ة اأ�ستغرب اأن ي�سل بن ��ا احال اإى هذه الدرجة من الياأ�س‪،‬‬ ‫�حقيق ��ة اأ�ستغ ��رب اأن ن ��زرع لغة الت�س ��ا�ؤم بيننا بالرغم م ��ن اأن لعبة كرة‬ ‫الق ��دم متغ ��رة �ا تخ�س ��ع مقايي�س معين ��ة‪� ،‬من اممك ��ن اأن تخ�سر على‬ ‫اأر�سك �بن جماهرك‪� ،‬تفوز خارج اأر�سك �بن جماهر اخ�سم‪.‬‬ ‫ عل ��ى العموم اأعرف جي ��د ًا اأن امنتخب ال�سعودي ��سع نف�سه ي‬‫م� �اأزق كب ��ر‪� ،‬اأنه كان يج ��ب اأا ي�سل اإى هذه امرحل ��ة احرجة‪� ،‬لكن‬ ‫م ��ا اأن ااأم ��ر اأ�سبح �اقع ��ا ملمو�سا‪ ،‬يج ��ب علينا اأن ن�سح ��ذ الهمم �اأن‬ ‫ن� �وؤازر �ندع ��و‪ ،‬بد ًا من كمية الت�سا�ؤم �ب ��د ًا من تك�سر امجاديف‪ ،‬هي‬ ‫مهم ��ة �سعب ��ة با �سك �لكنها لي�ست م�ستحيل ��ة‪� ،‬لدي �سعور �اإح�سا�س‬ ‫اأن «اأخ�سرنا» �سيتجا�زها ب�سام باإذن الله تعاى‪.‬‬ ‫ م�سكل ��ة البع� ��س اأنه ��م يتع�سب ��ون لراأيه ��م‪� ،‬جده ��م ينتظ ��ر�ن‬‫�سق ��وط امنتخ ��ب حت ��ى يهاجم ��وا امنظوم ��ة الريا�سي ��ة بالكام ��ل‪� ،‬حتى‬ ‫يرهن ��وا اأن راأيه ��م ه ��و ال�س ��واب �اأنه ��م اأ�سخا�س �سريح ��ون �لي�سوا‬ ‫عاطفي ��ن‪ ،‬باإذن الله اإن هوؤاء لن يفرحوا ي �سقوط ااأخ�سر‪�� ،‬سيعود‬ ‫من اأ�سراليا ببطاقة التاأهل اإى الت�سفيات النهائية‪.‬‬ ‫ ن�سي ��ت اأن اأخرك ��م‪ ،‬اأن م ��ن يهاجم ��ون امنتخ ��ب ال�سع ��ودي‬‫�يجزم ��ون عل ��ى �سقوطه يت�سدقون بحري ��ة الراأي‪� ،‬تنا�س ��وا تلك امقولة‬ ‫اجميلة «حيث يكون اجهل ا مكن للحرية اأن تكون»‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫شرفية الفيصلي الفخرية‬ ‫لـ خالد بن عبداه‬

‫خالد بن عبدالله يت�سلم الع�سوية ال�سرفية للفي�سلي‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫ت�شل ��م رئي� ��س هيئ ��ة اأع�شاء‬ ‫ال�ش ��رف بالن ��ادي الأهل ��ي الأمر‬ ‫خال ��د بن عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫الع�شوية ال�شرفية الفخرية لنادي‬ ‫الفي�شل ��ي من فه ��د امدل ��ج رئي�س‬ ‫جل� ��س اإدارة الن ��ادي اإى جان ��ب‬ ‫هدية خا�ش ��ة‪ ،‬وذلك خلل الزيارة‬

‫الت ��ي ق ��ام به ��ا امدل ��ج وع ��دد م ��ن‬ ‫اأع�ش ��اء جل� ��س الإدارة وال�شرف‬ ‫اإى مركز الأم ��ر عبدالله الفي�شل‬ ‫لقط ��اع النا�شئ ��ن وال�شب ��اب‬ ‫والأومب ��ي ي الن ��ادي الأهل ��ي‪،‬‬ ‫و�شل ��م الأم ��ر خال ��د ب ��ن عبدالله‬ ‫بن عبدالعزي ��ز هدية تذكارية لفهد‬ ‫امدل ��ج واأخ ��رى لأع�ش ��اء الوف ��د‬ ‫امرافق له‪.‬‬

‫انطاق دورة حرس الحدود‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫انطلق ��ت م�ش ��اء ال�شب ��ت دورة ك ��رة الق ��دم لقطاعات حر� ��س احدود‬ ‫بامنطقة ال�شرقية بن�شختها الثالثة حت رعاية قائد حر�س احدود بامنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة امكلف العمي ��د عاي�س بن �شعد البقمي عل ��ى ملعب مركز تدريب‬ ‫حر� ��س احدود بامنطقة ال�شرقية وبح�شور ع ��دد من ام�شوؤولن وجمهور‬ ‫غفر‪.‬وافتتحت البطولة مبارتن الأوى جمعت بن فريق مركز التدريب‬ ‫مع فريق قطاع اخر وانتهت بتعادل الفريقن (‪ )1 � 1‬والثانية بن فريقي‬ ‫قيادة امنطقة مع قطاع راأ�س تنورة وانتهت اأي�شا بالتعادل (‪. )1 � 1‬‬

‫ااتفاق يحل ضيف ًا على الفتح ويخطط للمقدمة‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬

‫برانكو‬

‫ي�شت�شيف الفريق الأول لكرة القدم‬ ‫بنادي الفتح عند الثامنة وع�شرين دقيقة‬ ‫من م�شاء الي ��وم الإثنن نظ ��ره التفاق‬ ‫ي امباراة اموؤجلة من اجولة الع�شرين‬ ‫ل ��دوري زي ��ن ال�شع ��ودي للمحرف ��ن‪،‬‬ ‫ويدخل الفتح امواجهة بعد تعادله الأخر‬

‫وامث ��ر م ��ع الأهل ��ي ال ��ذي يناف�س على‬ ‫ال�ش ��دارة ‪ ، 3/3‬وه ��و لي ��زال حتفظ� � ًا‬ ‫بامرك ��ز اخام� ��س وياأم ��ل ي موا�شل ��ة‬ ‫طريق ��ه للأمام‪ ،‬ل �شيما اأنه ملك مقومات‬ ‫التقدم بوجود لعبن قادرين على اح�شم‬ ‫ي اأي ��ة حظة‪ ،‬وي اجانب الآخر يدخل‬ ‫فريق التفاق الذي يحتل امرتبة الرابعة‬ ‫اللق ��اء مثخن ��ا باج ��راح‪ ،‬بع ��د خ�شارته‬

‫اآ�شيوي ��ا من فري ��ق ال�شتق ��لل الإيراي‬ ‫الأ�شب ��وع اما�ش ��ي ‪ ، 1/3‬لكن ��ه وح�ش ��ب‬ ‫ت�شري ��ح مدرب ��ه الكرواتي برانك ��و فاإنه‬ ‫�شي�شع ��ى موا�شل ��ة نتائج ��ه امتميزة ي‬ ‫ال ��دوري‪ ،‬على الرغم من اأنه يفتقد ثمانية‬ ‫لعبن اأ�شا�شين‪ ،‬اأربعة منهم ي مع�شكر‬ ‫امنتخب ال�شع ��ودي‪ ،‬وواحد مع منتخب‬ ‫عمان اإ�شافة اإى اإ�شابة ثلثة اآخرين‪.‬‬

‫ملع ��ب الأم ��ر عب ��د الله ب ��ن جلوي‬ ‫بالأح�شاء‬ ‫حك ��م اللق ��اء‪ :‬خال ��د الزه ��راي‪،‬‬ ‫ويعاون ��ه ال ��دوي موؤي ��د ال�شاي ��غ‪ ،‬خالد‬ ‫عاقل‪،‬‬ ‫الفت ��ح‪ :‬م ��درب الفري ��ق ‪ :‬التون�شي‬ ‫فتح ��ي اجب ��ال‪ ،‬الغياب ��ات‪� :‬ش ��ادي اأبو‬ ‫ه�شه� ��س «اإيق ��اف»‪ ،‬لعب ‪ 19‬مب ��اراة ‪ ،‬له‬

‫‪ ،33‬علي ��ه ‪ ، 31‬النق ��اط ‪ ،30‬الرتي ��ب‬ ‫اخام�س‬ ‫التفاق‪ :‬ام ��درب الكرواتي‪ :‬برانكو‬ ‫اإيفانكوفيت�س‪ ،‬الغيابات‪ :‬احمد ‪� ،‬شياف‪،‬‬ ‫ال�شه ��ري ‪ ،‬ال�ش ��ام ‪ ،‬مظف ��ر ‪ ،‬لزاروي ‪،‬‬ ‫ال�شف ��ري ‪ ،‬الرقان‪ ،‬لعب ‪ 19‬مباريات‪ ،‬له‬ ‫‪ ،34‬علي ��ه ‪ ،13‬النق ��اط ‪ 42‬الرتي ��ب‬ ‫الرابع‬

‫اجبال‬


‫ ﺍﻟﻀﻐﻮﻁ ﺃﺟﺒﺮﺕ ﺃﻭﺳﻴﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﻔﺰﺍﺯﻧﺎ‬:| ‫ﺍﻟﻤﺴﺤﻞ ﻟـ‬                   

                              

  2012       2014        2018  2016         

‫ﺃﻛﺪ ﺑﺄﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺁﻟﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ‬ 

             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬85 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫رﺳﺎﻟﺔ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﻣﻦ اﺳﺘﺮاﻟﻴﺎ‬



30 ‫ﻓﺮﻳﻖ ﺍﻟﺸﻠﻬﻮﺏ ﻭﺍﻟﺸﻤﺮﺍﻧﻲ ﻳﺘﻼﻋﺐ ﺑﻤﻨﺘﺨﺐ ﻳﺎﺳﺮ ﻭﻫﺰﺍﺯﻱ‬



‫ﻣﺤﻮر اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺍﻷﻣﻄﺎﺭ ﺗﺒﻌﺜﺮ ﺃﻭﺭﺍﻕ ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ ﻗﺒﻞ ﻣﻮﻗﻌﺔ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻭﺍﻟﻜﻨﺠﺮ‬                                     mbc                                    



        900                                     

                        



                        

                                                                

‫»ﺑﻮﺩﻱ‬ «‫ﻏﺎﺭﺩ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺍﻷﺧﻀﺮ‬





‫ ﺳﻨﺨﻄﻒ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺘﺄﻫﻞ‬:‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬                                 

                                 

                   

‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﻣﻔﺼﻠﻴﺔ‬                                                                                                                                                                                   14                                              naif.anzi@alsharq.net.sa

‫ﺗﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﻧﻘﺎﻁ‬ ..‫ﺍﻟﻀﻌﻒ ﺍﻷﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺔ‬                                   




‫ ﻭﻫﺰﻣﺖ ﺑﻄﻠﻬﻢ ﻋﻦ ﺟﺪﺍﺭﺓ‬..‫ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﻛﺬﺍﺑﺔ‬:‫ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺩﺭﻭﻳﺶ‬                     

                           

                      

  ���                           

                                     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬85 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

                

31 ‫ﺍﻟﻠﻘﺎﺀ ﺷﻬﺪ ﺟﺪ ﹰﻻ ﺗﺤﻜﻴﻤﻴ ﹰﺎ ﻭﺍﺷﺘﺒﺎﻛﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺘﻪ‬

‫ﻣﻮﺟﺰ‬

‫ﻣﺎﺗﺮﻱ ﻳﻨﻘﺬ ﺍﻟﻴﻮﻓﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﺰﻳﻤﺔ‬ ‫ﺍﻷﻭﻟﻰ ﺃﻣﺎﻡ ﻣﻴﻼﻥ‬

‫ﺟﻴﺮﻣﺎﻥ ﻣﺎ‬ ‫ﺯﺍﻝ ﻳﺮﻏﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺿﻢ‬ ‫ﺑﻴﻜﻬﺎﻡ‬ 

‫ﻻﻋﺐ ﺍﻟﺠﻮﺩﻭ ﺗﺤﻮﻝ‬ ‫ﻟﺒﻄﻞ ﺷﻌﺒﻲ‬



                                                                                    14 2012     "  "   "    "   2012         2010 "" 198519841983 19851984 " "

: ‫ﺑﻼﺗﻴﻨﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﻧﺸﺎﻓﺖ‬ ‫ﺍﻷﻓﻀﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬

  

           51                  25                   

                   31  03���                

                       11                                                               

‫ﻛﻮﻝ ﺑﺎﻕ‬ ‫ﻣﻊ ﺍﻟﺒﻠﻮﺯ‬ 

‫ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻜﻼﺳﻴﻜﻮ‬ ‫ﺍﺷﺘﻌﻠﺖ ﺍﻷﺣﺪﺍﺙ‬ ‫ﻭﺍﻟﻀﺤﻴﺔ ﺃﻣﺒﺮﻭﺯﻳﻨﻲ‬ !‫ﻭﻛﻴﻠﻴﻨﻲ‬

  

‫ﺍﻷﺳﻮﺩ ﺗﺴﺘﻌﻴﺪ ﻋﺎﻓﻴﺘﻬﺎ ﻭﺗﻀﺮﺏ ﺑﻮﻟﺘﻮﻥ ﺑﻘﻮﺓ‬

‫ﺻﺎﻟﺤﻲ ﻳﻠﻌﺐ‬ ‫ﻟﻨﺎﺩﻱ ﺩﻱ‬ ‫ﺳﻲ ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ‬ ‫ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬



               2009 28 53    

                    46                                    63         22     QPR           

‫ﺍﻟﺴﻴﺘﻲ ﻳﻐﺎﺯﻝ‬ «‫»ﺍﻟﺒﺮﻳﻤﻴﺮﻟﻴﺞ‬ ‫ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﺬﻳﻞ‬

26            




‫ ﺍﻟﺴﺎﻟﻢ ﻳﻠﻘﺐ‬:‫ﺍﻟﻤﻌﻴﺒﺪ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﺮﺓ ﺍﻟﻬﺠﻮﻣﻴﺔ‬

F 16 ‫ﻫﺎﻛﺮ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﺨﺘﺮﻕ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ ﻭﻳﻀﻊ ﺻﻮﺭﺓ‬   F16          F16

                     3    



          F16                

             F           16    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬85) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬5 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

 F16 

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﺭﺍﺑﻄﺔ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ! (5/3)

‫ﻗﺮﺍﺭﺍﺕ ﺍﻷﻣﻴﺮ‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

             4 3 4       4  3  3 4                              4 405         4                   

•  •  •  2008 •  2008 •  16 •  • •  •  •  • • •     Added Value Services•  •   KPMG  •        •  •

    

-

adel@alsharq.net.sa

wddahaladab@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻫﺪﺍﻑ‬:‫ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ‬ ‫ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻣﻦ ﻃﺮﺍﺯ ﻓﺮﻳﺪ‬



‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

:‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬ ‫ﺍﻟﺴﻬﻼﻭﻱ‬ !‫ﻳﻌﺎﻗﺐ ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ‬

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﻨﺴﻰ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺗﻌﻠﻴﻘﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ‬

:| ‫ﺍﻟﺰﻳﺪ ﻟـ‬ ‫ﺃﺧﺸﻰ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻑ‬ ‫ﻭﺃﻃﻤﺢ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬

 

                           

‫ ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ ﻟﻪ‬:‫ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮﺭ‬ !‫ﻭﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﻭﻟﻢ ﺃﻏﻀﺐ ﻣﻨﻪ‬



            2014                          14                       



          ���                                                    

                             28                                                

  2007                              2010   23     





                                


‫أدبي الرياض يحتفي بدعوة البابطين للشعراء السعوديين‬ ‫عبدالله امعيقل‪.‬‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ً‬ ‫وكان �س ــبق اأن تلقى الن ــادي خطابا من‬ ‫نظم النادي الأدبي بالريا�س اأم�س الأول موؤ�س�س ــة البابطن يطلب في ــه جمع الراجم‬ ‫ال�س ــبت حوار ًا مفتوح ًا ح ــول الطبعة الثالثة اخا�سة بال�سعراء ال�س ــعودين‪ ،‬فكانت هذه‬ ‫من معج ــم البابطن ال ــذي يرجم لل�س ــعراء الليلة للتعريف بامعجم‪ ،‬ودعوة ال�سعراء اإى‬ ‫ال�س ــعودين‪ ،‬وكان �س ــيف احوار م�ست�سار ام�ساهمة فيه‪ ،‬من خال توفر امعلومات‪ ،‬اأو‬ ‫موؤ�س�سة جائزة عبدالعزيز البابطن‪ ،‬الدكتور الدخول اإى موقع امعجم وتعبئة ال�ستمارات‬

‫اخا�سة بذلك‪.‬‬ ‫وح ــدث د‪.‬امعيق ــل ع ــن امقدم ــة الت ــي‬ ‫كتبه ــا للمعج ــم ي طبعت ــه الأوى‪ ،‬وعن اآلية‬ ‫اإق ــرار الراجم‪ ،‬وع ــن جان الفح� ــس‪ ،‬وعن‬ ‫فكرة امعجم‪ ،‬وح ــدث عن بقية امعاجم التي‬ ‫ت�سدرها اموؤ�س�سة‪ ،‬كما اأ�سار اإى ال�سعودين‬ ‫الفائزين بجوائ ــز البابطن‪ ،‬ثم ب ــداأ النقا�س‬

‫الذي اأداره ع�سو اجمعية العمومية د‪.‬حمد‬ ‫الق�سومي‪ ،‬حول عدد من الق�سايا التي تت�سل‬ ‫مفه ــوم ال�س ــعر‪ ،‬واآلي ــات تطوي ــره‪ ،‬كما دعا‬ ‫نائ ــب رئي� ــس الن ــادي د‪.‬عبدالل ــه احي ــدري‬ ‫ال�س ــعراء ال�س ــعودين اإى امبادرة ي ن�س ــر‬ ‫�س ــرهم وتراجمه ــم ي هذا امعج ــم‪ ،‬ووزع‬ ‫النادي ال�ستمارة اخا�سة بذلك‪.‬‬

‫م ــن جهة اأخ ــرى‪ ،‬ينظم بيت ال�س ــعر ي‬ ‫اأدبي الريا�س اأم�س ــية �س ــعرية اليوم الإثنن‬ ‫‪1433 /4 /5‬هـ‪ ،‬ي�سارك فيها كل من ال�سعراء‪:‬‬ ‫ته ــاي الدويهم‪ ،‬وح ــام اجديبا‪ ،‬و�س ــلطان‬ ‫مهيوب‪ ،‬وهيفاء احمدان‪ ،‬وتدير اللقاء ع�سو‬ ‫اجمعية العمومية ي النادي ال�س ــاعرة هند‬ ‫امطري‪.‬‬

‫عبدالله امعيقل‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )85‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 12‬توصية في ختام فعاليات مؤتمر« الحسبة» بجامعة الملك سعود‬

‫براويز‬

‫تفعيل الرقابة الذاتية وإصدار وثيقة شرف لرجال الحسبة‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�سالح‬ ‫اختتمت م�س ــاء اأم� ــس الأحد فعاليات‬ ‫موؤم ــر «التطبيق ــات امعا�س ــرة للح�س ــبة‬ ‫ي امملك ــة العربي ــة ال�س ــعودية»‪ ،‬ال ــذي‬ ‫نظمه كر�س ــي املك عبدالل ــه بن عبدالعزيز‬ ‫للح�س ــبة وتطبيقاتها امعا�س ــرة‪ ،‬بجامعة‬ ‫املك �سعود‪ ،‬حيث خ�ست جل�سات اموؤمر‬ ‫ي دع ــم حرك ــة البحث العلم ــي ي جميع‬ ‫امج ــالت‪ ،‬منها ما يتعلق بالأمر بامعروف‬ ‫والنه ــي عن امنكر‪ ،‬وكيفية ال�س ــتفادة من‬ ‫هذه ال�سعرة ي حماية الأخاق والآداب‬ ‫العام ــة‪ ،‬والت�س ــدي للم�س ــكات الت ــي‬ ‫ال�سلوكية الدخيلة على امجتمع وثوابته‪.‬‬ ‫وما يخ�س جل�س ــات اموؤمر الختتامية‪،‬‬ ‫جاءت اأغلبية اجل�س ــات على تبيان اأهمية‬ ‫تطبي ــق ال�س ــريعة الإ�س ــامية‪ ،‬والعناي ــة‬ ‫به ــا مختلف اأنظمته ــا وقطاعاتها‪ ،‬ومنها‬ ‫اأعمال اح�سبة والرقابة‪ ،‬ولأهمية التعرف‬ ‫على تلك الأعمال اجليلة‪ ،‬والوقوف عليها‬ ‫واإبرازها للمجتمع‪ ،‬ما ي�سهم ي تعزيزها‬ ‫وتطويرها وتكاملها‪ ،‬كما اأبرزت جل�س ــات‬

‫د‪.‬الدوي�ش خال تقدمه ورقته‬

‫اموؤم ــر التطبيق ــات امعا�س ــرة للح�س ــبة‬ ‫ي ختل ــف اأجه ــزة الدول ــة وقطاعاته ــا‬ ‫الر�س ــمية‪ ،‬حيث �سعى اموؤمر اإى حقيق‬ ‫عدة اأهداف خ�س ــها الباحثون‪ ،‬ي اإظهار‬ ‫ميز امملكة العربية ال�س ــعودية وريادتها‬ ‫من خ ــال اهتمامها بالاأنظم ــة التي تعنى‬ ‫بق�س ــايا اح�س ــبة والرقابة‪ ،‬ومن ذلك بيان‬

‫امفهوم ال�س ــامل للح�سبة ي اأنظمة امملكة‬ ‫العربي ــة ال�س ــعودية ي �س ــوء ال�س ــريعة‬ ‫الإ�سامية‪ ،‬والتعرف على واقع التطبيقات‬ ‫امعا�س ــرة لاأعمال اح�سبية والرقابية ي‬ ‫ختل ــف القطاع ــات الر�س ــمية ي امملك ــة‬ ‫العربية ال�س ــعودية‪ ،‬بالإ�سافة لاإ�سهام ي‬ ‫التن�س ــيق والتكامل بن اجهات اح�سبية‬

‫(ت�شوير‪ :‬ح�شن امباركي)‬

‫والرقابي ــة ي امملكة العربية ال�س ــعودية‪،‬‬ ‫م ــا يحق ــق الرتق ــاء والتطور م�س ــتوى‬ ‫اأعماله ــا‪ .‬وياأتي حقيق ه ــذه الأهداف من‬ ‫خ ــال امح ــاور التي نوق�س ــت ي اموؤمر‪.‬‬ ‫ع ــن اح�س ــبة مفهومه ــا ال�س ــامل ي‬ ‫اأنظم ــة امملكة العربية ال�س ــعودية‪ ،‬وواقع‬ ‫التطبيق ــات امعا�س ــرة للح�س ــبة والرقاب ــة‬

‫ي امملك ــة‪ ،‬واأوجه العاق ــة التكاملية بن‬ ‫اجهات الر�سمية امعنية باح�سبة والرقابة‬ ‫ي امملك ــة وجالت الإفادة من الو�س ــائل‬ ‫والأ�س ــاليب ي التقني ــة احديث ــة ل�س ــبط‬ ‫وتطوي ــر الأعمال اح�س ــبية والرقابية ي‬ ‫امملكة‪ .‬وحدث ام�سرف العام على كر�سي‬ ‫التطبيق ــات امعا�س ــرة للح�س ــبة‪ ،‬الدكتور‬ ‫�سليمان العيد‪ ،‬عقب اختتام اموؤمر‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن اجامعة ي مثل هذه اموؤمرات ت�سعى‬ ‫للرفع من الرام ــج العلمية والبحثية لدعم‬ ‫الدرا�س ــات امتخ�س�سة ي جال اح�سبة‪،‬‬ ‫�سعي ًا اإى رفع كفاءة القائمن بها‪ ،‬ولر�سيخ‬ ‫اأهمية الأم ــر بامعروف والنه ــي عن امنكر‬ ‫ومار�س ــتها امجتمعية‪ ،‬وفق روؤية �سرعية‬ ‫معا�سرة‪ ،‬حيث طمح ام�سرف على الكر�سي‬ ‫وغالبية امتحدثن ي ختام اموؤمر لإيجاد‬ ‫بيئ ــة عم ــل تتن ــاول الدرا�س ــات امتعلق ــة‬ ‫باح�سبة وتطبيقاتها امعا�سرة وتطويرها‬ ‫م ــا يخ ــدم الواق ــع الجتماع ــي‪ ،‬وي�س ــهم‬ ‫ي ح ــل م�س ــكاته الناج ــة ع ــن التغرات‬ ‫والتطورات الع�س ــرية‪ .‬وي ختام اموؤمر‬ ‫اأ�سدر اموؤمرون ‪ 12‬تو�سية‪.‬‬

‫من توصيات المؤتمر‬ ‫ التاأكي ــد عل ــى امفه ــوم ال�س ــامل للح�س ــبة‪ ،‬واأن‬‫اح�س ــبة والرقابة ي امفهوم ال�س ــرعي معنى واحد‪،‬‬ ‫وكل جه ــة حكومية لها �س ــفة رقابية وفق ما يخ�س ــها‪،‬‬ ‫في�س ــمل هذا امفهوم اجهات ذات العاقة‪ ،‬مثل اجهات‬ ‫الأمنية والق�س ــائية والعدلي ــة والرقابي ــة والإعامية‬ ‫والتعليميةواخدمية‪.‬‬ ‫ التاأكي ــد عل ــى اأن اح�س ــبة م ــن اأه ــم امطال ــب‬‫ال�س ــرعية‪ ،‬وهي كذلك �سرورة ب�سرية ل ي�ستغني عنها‬ ‫م ــن يريد النجاة ي الدنيا والآخرة‪ ،‬وهي من �س ــفات‬

‫الأنبياء واموؤمنن و�سبب خرية الأمة وفاحها‪.‬‬ ‫ اأن تق ــوم اجامع ــات وامراك ــز البحثي ــة بدع ــم‬‫الأبح ــاث والدرا�س ــات امتخ�س�س ــة ي تطوير العمل‬ ‫اح�س ــبي والرقاب ــي ومعاج ــة م�س ــكاته وج ــاوز‬ ‫حدياته‪.‬‬ ‫ تعزي ــز الرقاب ــة الذاتية ي امجتم ــع والهتمام‬‫بتفعيلتها لدى الأفراد ي جال العمل من خال و�سائل‬ ‫الإعام والتوجيه العام‪ ،‬وتقوية الوازع الديني لديهم‬ ‫ليقوموا بدورهم بكل اأمانة وكفاءة وفاعلية‪.‬‬

‫ ت�س ــكيل ج ــان متخ�س�س ــة من القطاع ــات ذات‬‫العاقة بالعمل اح�س ــبي والرقابي لتقوية التوا�س ــل‬ ‫والعاقة التكاملية بينها‪ ،‬واإعداد وثيقة �س ــرف مبادئ‬ ‫اح�سبة والرقابة تكون مرجع ًا لاأفراد والهيئات‪.‬‬ ‫ اإ�س ــافة مف ــردات درا�س ــية ي مناه ــج التعلي ــم‬‫امختلف ــة تعن ــى باح�س ــبة ي مفهومه ــا ال�س ــامل‪،‬‬ ‫واأدائها وو�س ــائلها‪ ،‬لتعزيز ثقافة اح�سبة بن الطاب‬ ‫والطالبات‪.‬‬ ‫‪ -‬عل ــى اجه ــات اح�س ــبية والرقابي ــة اأن تعن ــى‬

‫بتطوير اأدائها اح�سبي والرقابي من خال ا�ستحداث‬ ‫برامج تدريبية من�سوبيها‪.‬‬ ‫ اأن تعنى اجهات اح�سبية والرقابية بال�ستفادة‬‫من الو�سائل احديثة واموؤثرة ي تطوير عملها‪.‬‬ ‫ على اجامعات اأن تعنى باإن�س ــاء كليات ومعاهد‬‫متخ�س�س ــة لتخريج متخ�س�س ــن ي العمل اح�سبي‬ ‫والرقابي‪.‬‬ ‫ اأن يتبن ــى امرك ــز الوطن ــي للح ــوار ي اإح ــدى‬‫دوراته مو�سوع اح�سبة وعاقتها بالفرد وامجتمع‪.‬‬

‫دحان يشتري ألف نسخة لتوزيعها على الجيل الجديد‬

‫حضور قياسي في حفل توقيع كتاب عبداه مناع «جدة اانسان والمكان»‬ ‫‬‫احتفتجمعيةالثقافةوالفنون‬ ‫بالدكتور عبدالله مناع‪ ،‬م�ساء اأم�س‬ ‫الأحد‪ ،‬ي ندوة حول كتابه اجديد‬ ‫«تاريخ ما م يوؤرخ‪ ..‬جدة الإن�س ــان‬ ‫وامكان»‪ ،‬ي متحف مدينة الطيبات‬ ‫بجدة‪.‬‬ ‫و�س ــهدت الندوة مداخات من‬ ‫رئي�س حرير جلة روا�سن جدة‪،‬‬ ‫�س ــامي اخمي� ــس‪ ،‬ومدي ــر حرير‬ ‫ملح ــق الأربع ــاء بجري ــدة امدينة‪،‬‬ ‫فهد ال�س ــريف‪ ،‬ي حوار مفتوح مع‬ ‫الكات ــب ح ــول كتاب ــه اجديد‪.‬وتا‬ ‫الإذاع ــي عدن ــان �س ــعيدي �س ــرة‬ ‫امحتفى ب ــه‪ ،‬بعدها حدث �س ــامي‬ ‫خمي� ــس ع ــن بداي ــة فك ــرة تاألي ــف‬ ‫الكت ــاب بع ــد اتفاق ــه م ــع الدكت ــور‬ ‫من ــاع على ن�س ــر اأحاديث ــه الإذاعية‬ ‫ي الرنام ــج الث ــاي باإذاع ــة جدة‬

‫من اأجل ن�سرها ي جلة روا�سن‪.‬‬ ‫و�سكر خمي�س اموؤلف على ج�سيده‬ ‫ب�ساطة هذه امدينة ونا�سها‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى رموزها‪.‬‬ ‫بعده ــا األق ــت زوج ــة من ــاع‪،‬‬ ‫ال�س ــيدة ه ــدى اأب ــو زن ــادة‪ ،‬كلم ــة‬ ‫و�س ــفت فيها �س ــريك حياته ــا باأنه‬ ‫اإن�س ــان وبحر �س ــدوق لقلمه‪ ،‬فهو‬ ‫يكتب بعقل احكيم‪ ،‬لع�سقه القدم‬ ‫مدين ــة جدة‪.‬وطالب فهد ال�س ــريف‬ ‫بتاأ�س ــي�س جائ ــزة با�س ــم الدكت ــور‬ ‫عبدالل ــه من ــاع‪ ،‬تقدي ــر ًا م�س ــرته‬ ‫الإعاميةون�سالهالثقاي‪.‬‬ ‫وداخل رئي�س حرير ال�س ــرق‬ ‫قين ــان الغامدي الذي و�س ــف حفل‬ ‫التوقي ــع بالتظاهرة الكب ــرة التي‬ ‫يح�س ــرها جمه ــور غفر م�س ــج ًا‬ ‫رقم ًا قيا�سي ًا ح�س ــور حفل توقيع‬ ‫على م�ستوى امملكة‪ ،‬وا�سف ًا مناع‬ ‫بالرجل ال ــذي يتميز بال�س ــدق مع‬

‫نف�س ــه والآخري ــن‪ ،‬ويق ــول كلمت ــه‬ ‫ال�س ــادقة مهم ــا كان ختلفـ ـ ًا م ــع‬ ‫اأ�س ــدقائه‪ .‬واأعل ــن امذي ــع عدن ــان‬ ‫�سعيدي عن �سراء الدكتور عبدالله‬ ‫دحان األف ن�س ــخة م ــن الكتاب من‬ ‫اأج ــل توزيعه عل ــى اجيل اجديد‪.‬‬

‫بعده ــا األق ــى ال�س ــيف امحتف ــى‬ ‫ب ــه الدكت ــور عبدالل ــه من ــاع ال ــذي‬ ‫ا�ست�س ــهد مقولة الكات ــب «توفيق‬ ‫احكي ــم» اأن اموؤل ــف هو اأ�س ــواأ من‬ ‫يتح ــدث عن كتاب ــه‪ ،‬ومن الأف�س ــل‬ ‫اأن ي ــرك الآخرين يتحدثون عنه»‪.‬‬

‫قينان الغامدي ي حفل تكرم عبدالله مناع‬

‫وحدث مناع عن ا�ستجابته لفكرة‬ ‫حفل توقيع بعد اقراح من �س ــالح‬ ‫بوقري‪ ،‬واأفا�س مناع احديث عن‬ ‫تقليد توقي ــع الكتب‪ ،‬و�س ــكر مناع‬ ‫مدينة الطيبات ل�ست�س ــافة اللقاء‪،‬‬ ‫مع اأن جهات كثرة طلبت ا�ست�سافة‬

‫هذا احفل‪ ،‬ومن �س ــمنهم امجل�س‬ ‫البل ــدي الذي ا�س ــرط ع ــدم دعوة‬ ‫الن�ساء اإى حفل التوقيع‪.‬‬ ‫وي ختام الندوة‪ ،‬جرى حفل‬ ‫توقي ــع الكتاب بح�س ــور جموعة‬ ‫كبرة من امثقفن والإعامين‪.‬‬

‫مناع ويظهر ال�شريف وخمي�ش وبوقري‬

‫أفيدوني إن‬ ‫كنتم مسلمين!‬ ‫خالد اأنشاصي‬

‫يا الله‪!...‬‬ ‫اأما اآن للعقل العربي الإ�شامي اأن ين�شج؟!‬ ‫اأم ��ا اآن ل ��ه اأن يرت� � َد ارت ��داد ًا حمي ��د ًا �شوب الإن�ش ��ان والت ��راب؟! �شوب‬ ‫اآدميته المهدرة اأيديولوجي ًا وطائفي ًا وع�شبي ًة اأ�شد واأعتى من الجاهلية؟!‬ ‫اأما اآن له اأن يتخذ الدينَ َ‬ ‫وتعاي�ش واتحادٍ ‪ ،‬ل‬ ‫وتقدم‬ ‫�شبيل ٍ‬ ‫وتح�شر ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫رفعة ٍ‬ ‫َ‬ ‫وتقوقع وا�شتعاء وخياء وا�شتقواء بغير منطق؟!‬ ‫ت�شرذم ٍ‬ ‫�شبيل ٍ‬ ‫أقلية)‪،‬‬ ‫أكثرية) و(ا ٍ‬ ‫لماذا يقبل العقل العربي الم�شلم اأن ُي�شن َِف نف�شه بين (ا ٍ‬ ‫و(�شيعة)‪ ،‬بينما الدينُ واح ٌد‪ ،‬واللغ ُة واحدةٌ‪ ،‬وال ُ‬ ‫أر�ش واحدةٌ‪ ،‬وال�شما ُء‬ ‫ُ(�شن ٍّة)‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫واحدةُ‪ ،‬والهوية واحدة؟!‬ ‫ال�ش� � َو َر الب�شع� � َة الت ��ي نراها في معظم ‪ -‬اإن لم يك ��ن كل ‪ -‬مجتمعاتنا‬ ‫اإن ُ‬ ‫�وح اإل ��ى اأن هن ��اك م ��ن ي�شتعي�ش عن‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫و�‬ ‫�كل‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ت�ش‬ ‫�ة‪،‬‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫إ�شام‬ ‫العربي ��ة ال‬ ‫ٍ‬ ‫هويت ��ه‪ /‬الم ��كان‪ /‬الوط ��ن‪ ،‬ب�(هوي ��ة المذه ��ب)‪ ،‬وم ��ا هو بهوي ��ة! اإنم ��ا ُ‬ ‫المر�ش‬ ‫لل�ش ِن � ِ�ي (المتطرف) اأن‬ ‫الع�ش � ُ�ال ال ��ذي اأ�ش ��اب العق � َ�ل الم�شل َم ه ��و من ُي�ش ��ور ُ‬ ‫ولل�شيعي (التطرف) اأن المذه � َ�ب هوي ُتهُ‪ ،‬بينما الوطنُ في كا‬ ‫المذه � َ�ب هوي ُت� �هُ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫النظرتي ��ن المري�شتي ��ن مج ��ر ُد وعاء! تماما كنظ ��رة المتخلفين للم ��راأة‪ :‬و�شيلة‬ ‫لاإنجاب وكفى!‬ ‫وعل ��ى اأح�شن الأحوال تجد م ��ن المخبولين من ي�شيف مذهبه اإلى هويته‬ ‫فت�شمع اأن فان ًا (�شعودي �شني)‪ ،‬وفان ًا الآخر (�شعودي �شيعي)‪ ،‬وهكذا في‬ ‫معظم مجتمعاتنا العربية الإ�شامية!‬ ‫عق ��ول مري�ش ��ة تبذر ال�شقاق بي ��ن اأبناء الوطن الواح ��د والدين والواحد!‬ ‫وهن ��ا تتجل ��ى اآفتان‪ :‬الأولى‪ :‬حينما تظن بع�ش العق ��ول المري�شة ممن ينتمون‬ ‫ل�"الأكثري ��ة" مذهب� � ًا اأنه ��م ب�"اأكثريته ��م" ه ��ذه مف�شل ��ون في الدول ��ة على الفئة‬ ‫المنتمي ��ة ل�"الأقلي ��ة" مذهب� � ًا‪ ،‬واأن له ��م م ��ن الحق ��وق م ��ا لي� ��ش للفئ ��ة الأخرى‪،‬‬ ‫وذل ��ك ظ ��ن (كله) اإثم! اأما الآفة الثانية‪ :‬فهي اأي�ش� � ًا عندما ت�شور بع�ش العقول‬ ‫المري�ش ��ة مم ��ن ينتم ��ون للفئ ��ة الأق ��ل ع ��دد ًا‪ ،‬اأن ه ��ذه ال�"اأقلي ��ة" م�شت�شعف ��ة‬ ‫ومظلوم ��ة ولي�ش لها ما لاأكثرية‪ ،‬واأن الدولة تحابي هذه ال�"اأكثرية"‪ ،‬فتنطوي‬ ‫الأقلية على نف�شها‪ ،‬وينتابها ال�شعور بالغربة في وطن هو وطنها‪ ،‬كما اأنه وطن‬ ‫الأكثرية‪ ،‬وذلك اأي�ش ًا ت�شور (كله) اإثم!‬ ‫بالله عليكم‪ :‬هل يحق لهوؤلء وهوؤلء اأن يفاخروا باأنهم م�شلمون وهم على‬ ‫مذهب ول ُيج ِم ُع ُهم دين؟!‬ ‫هذا النحو من الت�شرذم؟! اأ ُيف ِرقُ الم�شلمين ٌ‬ ‫ثم اأين الوطن يا هوؤلء ويا هوؤلء؟!‬ ‫اأن ��ا اأع ��رف اأن الم�ش ��ري م�شري (فق ��ط)‪ ،‬وال�شعودي �شع ��ودي (فقط)‪،‬‬ ‫والبحرين ��ي بحريني (فقط)‪ ،‬وال�شوداني �شوداني (فقط)‪ ،...‬مالي اأنا ومذهب‬ ‫هوؤلء اأو اأولئك؟ بل مالي اأنا ودين هوؤلء اأو اأولئك؟‬ ‫لم ��اذا ن�شن ��ع باأيدين ��ا – حينم ��ا نفق ��د قيم ��ة الوط ��ن ‪ -‬مدخ � ً�ا ل�شتقواء‬ ‫مر�ش ��ى فئة على اأخرى ب�(اأكثريتها)‪ ،‬اأو ا�شتقواء مر�شى فئة اأخرى ب�شياطين‬ ‫من اأوطان غريبة ل�(اأقليتها)؟!‬ ‫اأفيدوني اإن كنتم م�شلمين!‬ ‫في هذه الزاوية غدً محمد النجيمي‬ ‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫اح�شور ي حفل التوقيع‬

‫(ت�شوير‪ :‬يو�شف جحران)‬

‫مناع لـ |‪ :‬ابد من إنقاذ مباني جدة القديمة قبل فوات اأوان‬

‫جدة ‪ -‬حمود اأبو ماجد‬ ‫به ــذه ا��نا�س ــبة ق ــال الدكت ــور من ــاع لـ‬ ‫«ال�س ــرق» اإن مدين ــة ج ــدة اأ�س ــبحت مث ــل‬ ‫الفتاة اليتيمة بعد اأن كانت ت�س ــبه العرو�س‬ ‫التي ت�سر روؤيتها الناظرين‪ ،‬مطالب ًا و�سائل‬ ‫الإعام تاأمل حال امدينة على اأر�س الواقع‪،‬‬ ‫والتوق ــف ع ــن امدي ــح والدعاي ــة امجانية‪.‬‬ ‫واأ�س ــاف‪ :‬جدة تراجعت كثر ًا اإى اخلف‪،‬‬ ‫واأ�سبحت تعاي ب�س ــدة‪ ،‬وم تتقدم خطوة‬ ‫واحدة‪ ،‬ويجب اأن نكون �سادقن مع اأنف�سنا‬ ‫حتى نعالج اأ�سا�س ام�سكلة‪.‬‬ ‫واأ�س ــار الدكتور مناع اأن هناك ت�سارباً‬ ‫ي عم ــل اجه ــات احكومي ــة‪ ،‬ولي�س هناك‬ ‫تن�س ــيق ي م ــا بينه ــا‪ ،‬مو�س ــح ًا اأن انهيار‬ ‫مب ــاي ج ــدة التاريخي ــة دلي ــل عل ــى ذل ــك‪،‬‬

‫وه ــذه امب ــاي التي يتف ــق جمي ــع امهتمن‬ ‫وامعمارين على اأهميتها الرمزية‪ ،‬وقيمتها‬ ‫التاريخي ــة‪ ،‬وتعتر من الراث الإن�س ــاي‪،‬‬ ‫اأ�سبحت تعاي من الإهمال‪ ،‬وكل يوم ن�سمع‬ ‫عن انهي ــار مبن ــى تاريخ ــي‪ ،‬م�س ــيف ًا «هذه‬ ‫البيوت تذوب وتتا�س ــى مثل قطعة ال�س ــكر‬ ‫ي ام ــاء‪ ،‬ول ج ــد م ــن ينقذه ــا‪ ،‬ول ن ــرى‬ ‫جهد ًا ملمو�سـ ـ ًا للحف ــاظ عليها م ــن اجهات‬ ‫امخت�سة»‪.‬‬ ‫وا�س ــتغرب الدكت ــور مناع غي ــاب دور‬ ‫(ت�شوير‪ :‬مروان عري�شي)‬ ‫د‪ .‬عبدالله مناع‬ ‫امجل� ــس البل ــدي‪ ،‬معرب ًا عن ده�س ــته قائا‪:‬‬ ‫انتخبنا اأع�س ــاء امجل�س البل ــدي‪ ،‬لكنهم م‬ ‫يفعلوا �س ــيئ ًا‪ ،‬وكيف انتهت ال ــدورة الأوى بواجبهم‪ ،‬ي الرقابة وت�س ــحيح الأخطاء‪ .‬ذاكرته ــا‪ ،‬وتدوي ــن ماآث ــر اأبنائه ــا‪ ،‬لعل ذلك‬ ‫ويروي مناع ي كتابه اجديد كتاب «تاريخ ي�س ــاعد ي الحتفاظ ما تبقى من ماحها‬ ‫للمجل�س بدون اأي نتيجة‪.‬‬ ‫وف�سر ذلك بغياب ال�ساحيات اممنوحة ما م يوؤرخ‪ ..‬جدة الإن�س ــان وامكان» حكاية القدمة‪ ،‬واإنق ــاذ روحها من عوادي الزمان‪.‬‬ ‫لاأع�ساء امنتخبن‪ ،‬حتى ي�ستطيعوا القيام مدينة م تعد تعرف نف�س ــها‪ ،‬حاول اإنعا�س ويف�سح مناع بنرة حزينة اأن جميع هوؤلء‬

‫غ ــادروا الأمكن ــة‪ ،‬لكنهم م يغ ــادروا القلب‪،‬‬ ‫واأدركوا بالفطرة معنى النتماء اإى امكان‪،‬‬ ‫واأ�سهموا ي نه�س ــة جدة وتكوين هويتها‪،‬‬ ‫فكانت ذكري ــات الكاتب عنه ــم‪ ،‬وفاء لاأحبة‬ ‫ول�س ــتعادة ح�س ــورهم امتاألق ي اأعماقه‪،‬‬ ‫وحنين ًا اإى جاربه الأوى ومرابع ال�س ــبا‪.‬‬ ‫وي�س ــرد مناع ي ف�س ــول الكت ــاب الذي كان‬ ‫م�سروع حلقات اإذاعية بثها الرنامج الثاي‬ ‫من جدة ي رم�سان من عام ‪1427‬هـ‪ ،‬حكاية‬ ‫ع�س ــق مع تلك الأمكنة التي يفوح منها عبق‬ ‫التاري ــخ‪ ،‬وي�س ــور مح ــات م ــن �س ــر حياة‬ ‫�ساكنيها ومواقفهم الإن�س ــانية التي ي�سفها‬ ‫بالتعب ــر التلقائي ع ــن طباعه ــم واأخاقهم‬ ‫الت ــي فطروا عليه ــا‪ ،‬دون زيف‪ ،‬اأو ت�س ــنع‪،‬‬ ‫لت�س ــكل بعفويته ــا وتلقائيته ــا ومراثه ــا‬ ‫اح�س ــاري وجدان ح ــارات ج ــدة وثقافتها‬

‫اإجما ًل‪.‬ويع ــدد مناع اأ�س ــباب �س ــغفه بتذكار كت ــاب مطب ــوع‪ .‬ويخت ــم الكات ــب الكب ــر‬ ‫تل ــك احكايات اإى عط�س ــه م�س ــاركة القراء �سطور مقدمته للكتاب اجديد بقوله‪ ،‬اأتطلع‬ ‫اأ�سرار لياليها ال�سجية و�سباحاتها ام�سرقة‪ ،‬يقين ًا اإى ب�س ــمة ر�س ــا من �سفاه اأهاي جدة‬ ‫وع�س ــاقها‪ ،‬واإى وم�س ــة فرح ي عيونهم‬ ‫وكذلك دعاه الإح�س ــا�س امفرط بثقل‬ ‫بـ ـاأن ما�س ــيها م يذه ــب �س ــدى‪،‬‬ ‫ال َدي ــن الذي طوقت ب ــه جدة عنقه‬ ‫واإى اأم ــل ي قلوبه ــم‬ ‫م ــن اح ــب والعناي ــة لتحويل‬ ‫بـ ـاأن يبق ــى ي‬ ‫ذكريات ــه اإى ن� ــس مكت ــوب‬ ‫حيا تهم‬ ‫بعد الأ�سداء الطيبة التي‬ ‫وحياة‬ ‫و�س ــلته من ام�ستمعن‬ ‫اأبنائه ــم‬ ‫بعد اإذاعة الرنامج‪،‬‬ ‫و اأحفادهم‬ ‫مقرح ــن علي ــه‬ ‫اأجم ــل ما كان‬ ‫جم ــع تل ــك‬ ‫ي ذلك اما�سي‪،‬‬ ‫ا لأ حا د ي ــث‬ ‫وي ذل ــك التاري ــخ‬ ‫ون�س ــرها‬ ‫غاف الكتاب‬ ‫الذي م يوؤرخ‪.‬‬ ‫ي‬ ‫(ال�شرق)‬


‫برنامج خاص أول مرة في الشرق اأوسط لحفل توزيع اأوسكار‬ ‫م�شاهديه ��ا ي منطقة ال�شرق الأو�ش ��ط ‪ 27‬فيلم ًا من اأف�شل الأفام‬ ‫احائ ��زة على جوائ ��ز الأو�شكار‪ ،‬فتعر�ض ثاث ��ة اأفام متتالية من‬ ‫الأفام احائزة على جوائز الأو�شكار ي �شهرات اجمعة وال�شبت‬ ‫ي الثامن ��ة م�ش ��اء بتوقي ��ت ال�شعودي ��ة‪ ،‬للم ��رة الأوى وح�شري ًا‬ ‫على قن ��اة جاني ��ة‪ ،‬ومنه ��ا الأف ��ام الأ�شطورية الفائ ��زة بجوائز‬ ‫الأو�شكار‪Titanic ،Chicago ،Pirates of the Caribbean::‬‬

‫دبي ‪ -‬ال�شرق‬

‫تنق ��ل ‪ Fox Movies‬هذا العام‪ ،‬على غ ��رار ال�شنوات الأربع‬ ‫اما�شي ��ة‪ ،‬م�شاهديه ��ا ي امنطق ��ة بث ًا حي� � ًا ومبا�شر ًا لأح ��داث اأهم‬ ‫ليل ��ة ي هوليوود‪ ،‬بكل تفا�شيله ��ا‪ ،‬اإى جانب برامج خا�شة بهذه‬ ‫امنا�شب ��ة‪ .‬ويقدم احفل هذا العام بيل ��ي كري�شتال‪ ،‬للمرة التا�شعة‬ ‫على م�شرح كوداك بهوليوود‪ .‬ويعتر هذا الحتفال ال� ‪ 84‬جوائز ‪Dead Man’s Chest ،here will be Blood ،Last King‬‬ ‫الأكادمي ��ة‪ .‬وبهذه امنا�شب ��ة‪ ،‬واحتفا ًل بهذا امو�ش ��م‪ ،‬تقدم القناة ‪ of Scotland، Up ،Walle – E‬وغره ��ا‪ .‬وللم ��رة الأوى ه ��ذا‬

‫جائزة الأو�شكار (ال�شرق)‬

‫العام‪ ،‬تنتج ‪ Fox Movies‬برناج ًا خ�ش�ش ًا يُعر�ض للم�شاهدين‬ ‫ي منطقة ال�شرق الأو�شط قبيل عر�ض الأفام احائزة على جوائز‬ ‫الأو�شكار يقدمه الفنان اأ�شرف حمادة‪ ،‬ومثل الرنامج دلي ًا �شام ًا‬ ‫عن فعاليات الدورة ال�‪ 84‬جوائز الأكادمية‪ ،‬ويلقي الأ�شواء على‬ ‫احتفالت اجوائز ال�شابقة‪ ،‬واأجمل حظات الأو�شكار‪ ،‬وتوقعات‬ ‫الأف ��ام الفائزة لهذا الع ��ام‪ .‬ويت�شمن الرنامج ت�ش ��ع حلقات مدة‬ ‫كل منه ��ا ثاثون دقيقة تبث قب ��ل الأفام الفائ ��زة التي ُتعر�ض ي‬ ‫اأم�شيات اجمعة وال�شبت ط ��وال �شهر فراير‪ .‬وقال رئي�ض �شركة‬

‫روتان ��ا للخدمات الإعامية‪ ،‬نزار ج ��رو «يت�شمن �شهر الأو�شكار‬ ‫عل ��ى‪ Fox Movies‬اأه ��م برام ��ج ال�شن ��ة بالن�شبة لقن ��وات ‪Fox‬‬ ‫وروتان ��ا‪ .‬وج ��اوز اإقب ��ال العم ��اء وامعلن ��ن ي ه ��ذا الع ��ام كل‬ ‫التوقع ��ات‪ ،‬واأ�شبح من اماحظ لدينا ازدي ��اد عدد العماء من عام‬ ‫اإى ع ��ام خال ال�شنوات الأرب ��ع الأخرة»‪ .‬واأ�ش ��اف «نتعاون مع‬ ‫‪ Fox‬جل ��ب اأه ��م برامج الرفي ��ه العامية للم�شاهدي ��ن ي منطقة‬ ‫ال�ش ��رق الأو�شط‪ ،‬ونق ��دم لهم جربة م�شاهدة �شامل ��ة ومتنوعة ل‬ ‫مكن مقاومة جاذبيتها‪� ،‬شواء من ام�شاهدين‪ ،‬اأو امعلنن»‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 27‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )85‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬

‫نحتاج إلى قرار سياسي يتعامل مع قطاع اإنتاج التلفزيوني كصناعة وطنية تسهم في الناتج المحلي للدولة‬

‫منتجون سعوديون‪ :‬بيئتنا الدرامية مناسبة وهجرة المنتجين ستقتل الفن‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫تع ��د بيئ ��ة امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودي ��ة بيئة‬ ‫منا�شبة لإنتاج الأعمال الدرامية امحلية‪ ،‬ورغم ذلك‬ ‫تفتق ��ر للجاذبية التي حظى بها ال ��دول امجاورة‪،‬‬ ‫والت ��ي اأ�شب ��ح امنتج ��ون ال�شعودي ��ون يهاجرون‬ ‫اإليها لتنفيذ اأعمالهم الدرامية بعيد ًَا‪ .‬ول�شك اأن هذه‬ ‫الهجرة لن تكون ي �شالح الفن امحلي‪ ،‬ولن ترفع‬ ‫من قيمت ��ه‪ ،‬ورما مع مرور الزم ��ن �شنفتقد لهوؤلء‬ ‫امنتج ��ن ال�شعودين الذين قام ��وا بتنفيذ اأعمالهم‬ ‫بعيد ًا عن وطنه ��م‪ ،‬وبالتاي �شنجد اأنف�شنا بحاجة‬ ‫ل�شراء الأعمال الدرامية من منتجن غر �شعودين‪،‬‬ ‫وعندم ��ا ن�شل لهذه امرحلة �شنعل ��م اأننا قتلنا الفن‬ ‫امحلي‪،‬ومنتجينا‪،‬باأيدينا‪.‬‬

‫العمل يهيئ البيئة‬

‫النج ��وم‪ ،‬وتفعي ��ل جمعي ��ات الثقاف ��ة والفنون ي‬ ‫امملكة‪ .‬ومنى امده�ض وجود مظلة جمع ال�شباب‬ ‫اموهوب ��ن‪ ،‬وتق ��وم بالهتمام بهم‪ ،‬عل ��ى اأن يقوم‬ ‫امنتج ��ون بتخ�شي� ��ض اأعمال خا�شة له ��م‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫لقي ��ام التلفزيون ال�شع ��ودي‪ ،‬ومن ب ��اب الت�شجيع‬ ‫بب ��ث اأعمالهم‪ ،‬واأقرح اأن يقام هنا مهرجان لاأفام‬ ‫الق�شرة على غرار مهرج ��ان دبي‪ .‬واأعتقد اأن مثل‬ ‫هذه النقاط �شتتيح الفر�شة لل�شباب اموهوبن التي‬ ‫جد ي «يوتيوب» متنف�شها الوحيد‪.‬‬ ‫ح�شن ع�شري‬

‫�شعد امده�ش‬

‫اأثناء ت�شوير م�شل�شل «�شواق امعازيب»‬

‫عبدالرحمن الزايد‬

‫عسيري‪ :‬سفاراتنا ترفض التعامل‪ ..‬وا حل على اإطاق إا بقرار سياسي‬ ‫المدهش‪« :‬مزمار الحي ا يطرب»‪ ..‬ونطالب بعدم التمييز بالتعميد‬ ‫الزايد‪« :‬مشكلتنا» عدم تقبل القطاعات الحكومية لتصاريح التصوير‬

‫ولأهمي ��ة امو�شوع فتحت «ال�شرق» هذا املف‬ ‫لت�شلي ��ط الأ�شواء عليه‪ ،‬وكان ��ت البداية مع الأمن‬ ‫الع ��ام جمعية امنتج ��ن واموزع ��ن ال�شعودين‪٬‬‬ ‫الفن ��ان وامنتج ح�شن ع�شري‪ ،‬الذي ق ��ال «اأرى اأن‬ ‫البيئ ��ة ال�شعودية بيئ ��ة منا�شبة و�شاح ��ة لإنتاج‬ ‫الأعمال الدرامي ��ة امحلية‪ ،‬ول�ش ��ك اأن اأي مكان ي �شعودية يعني اأنه �شيكون هناك اآليات دعم ومويل‬ ‫الأر�ض تدخله الكامرا‪ ،‬وتعي�ض فيه‪ ،‬ي�شبح مكان ًا وت�شجي ��ع وم�شان ��دة وفت ��ح اأ�ش ��واق ومعار� ��ض‬ ‫منا�شب� � ًا‪ ،‬وهذه هي طبيعة �شناعة الإنتاج باأ�شكاله وفعالي ��ات‪ ،‬فيما �شتعطي الدولة من ي�شري امنتج‬ ‫التلفزي ��وي ال�شعودي مي ��زات خا�شة‪ ،‬و�شتمنع‬ ‫كافة»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف ع�ش ��ري‪ :‬م ��ا اأن البيئ ��ة اأ�شبحت ب ��ث اأو �ش ��راء اأي اإنتاجات للدول الت ��ي ل ت�شري‬ ‫منا�شبة‪ ،‬فهنالك �ش� �وؤال؟ ماذا ل تكون بيئتنا جاذبة امنتجالتلفزيويال�شعودي‪.‬‬ ‫حال ��ة م�شتم ��رة م ��ن الإنت ��اج؟ خا�شة واأنن ��ا دولة‬ ‫م�شتق ��رة �شيا�شي� � ًا ‪ -‬ولله احمد ‪ -‬ب ��ل جد اأن عدد‬ ‫التلفزيون�شناعة‬ ‫�شاع ��ات الإنت ��اج الدرامي ال�شنوي ��ة منخف�شة عما‬ ‫واأرج ��ع ع�ش ��ري ال�شب ��ب وراء قل ��ة الإنت ��اج‬ ‫يج ��ب اأن تكون عليه‪ ،‬ل �شيم ��ا واأننا ال�شوق الأكر امحل ��ي لع ��دة اأ�شباب قائ � ً�ا «هنالك اأ�شب ��اب عديدة‬ ‫اأهمي ��ة‪ ،‬بل نع ��د امح ��رك الأ�شا�شي طلب� � ًا وموي ًا ياأت ��ي ي مقدمتها انعدام وج ��ود تنظيمات واآليات‬ ‫ل�شناع ��ة الإنتاج الدرامي‪ ٬‬وه ��ذه الأزمة ل حل لها ال�شناعة‪ ،‬وكذلك �شبابية الأنظمة واللوائح ي ما‬ ‫عل ��ى الإط ��اق اإل بقرار �شيا�ش ��ي يتعامل مع قطاع يخ�ض اأنظمه العم ��ل ي جال الإنت ��اج‪ ،‬وزيارات‬ ‫الإنت ��اج التلفزي ��وي ك�شناعة وطني ��ة ت�شاهم ي العمل اموؤقتة لاأطقم الفنية‪ ،‬كذلك رف�ض ال�شفارات‬ ‫الن ��اج امحل ��ي للدول ��ة‪ ،‬و�شنج ��د بعد ه ��ذا القرار ال�شعودي ��ة التعامل مع طلبات الزي ��ارات التجارية‬ ‫تغ ��رات �شتحدث ب�ش ��كل طبيعي‪ ،‬كاإن�ش ��اء معاهد ال�ش ��ادرة م ��ن القن ��وات وال�ش ��ركات واموؤ�ش�شات‬ ‫للكتابة‪ ،‬والإنت ��اج‪ ،‬والر�شم الإلك ��روي‪ ،‬واأعمال الإنتاجي ��ة‪ ،‬وتعام ��ل مث ��ل التعام ��ل ال ��ذي جده‬ ‫امونت ��اج‪ ،‬واجرافيك� ��ض‪ ،‬والتدريب عل ��ى الأداء‪ ،‬الأن�شطة التجارية الأخرى‪ ،‬اإ�شافة اإى ندرة وجود‬ ‫و�شتن�ش� �اأ ا�شتديوهات �شخمة‪ ،‬وبتقني ��ات عالية‪ ،‬الخت�شا�ش ��ن الدار�ش ��ن ال�شعودين ي ختلف‬ ‫و�شتت�شاعداأعدادالدار�شنوالأكادمينامتمتعن التخ�ش�ش ��ات الإنتاجي ��ة بالع ��دد ال ��كاي‪ ،‬واأعود‬ ‫منح حكومية للتعليم والبتعاث داخلي ًا وخارجي ًا‪ ،‬حت ��ى اأقول لبد من وجود قرار من الدولة بتحويل‬ ‫و�شيجد هوؤلء اخريجن ال�ش ��ركات واموؤ�ش�شات الإنت ��اج التلفزيوي اإى �شناع ��ة بكامل الت�شجيع‬ ‫والقطاعات احكومية التي ت�شتوعبهم‪ ،‬هذا القرار وام�شاندة والبناء الآمن لاأنظمة واللوائح‪.‬‬ ‫امه ��م م ��ن الدول ��ة بتحوي ��ل الإنت ��اج اإى �شناع ��ة‬ ‫وعندم ��ا �شاألن ��اه ع ��ن اأ�شب ��اب ج ��وء امنت ��ج‬

‫ال�شعودي لتنفيذ اأعماله خارج اأر�ض الوطن؟ اأجاب‬ ‫«ه ��ذا كام مهم جد ًا‪ ،‬وبحكم م�شوؤوليتي كاأمن عام‬ ‫جمعية امنتج ��ن ال�شعودين‪ ،‬اأ�شع ��ر بها واأم�شها‬ ‫يومي� � ًا‪ ،‬واأعتقد اأنه �شتكون هن ��اك زيادة كبرة ي‬ ‫عملي ��ات الت�شوير خارج امملك ��ة‪ ،‬ب�شبب ا�شتمرار‬ ‫كل العوائق التي حدثنا عنها‪ ،‬وبالتاي �شتنتع�ض‬ ‫�شناع ��ة الإنت ��اج التلفزيوي ي ال ��دول امجاورة‪،‬‬ ‫مث ��ل (البحري ��ن‪ ،‬والكوي ��ت‪ ،‬وقط ��ر‪ ،‬والإم ��ارات‪،‬‬ ‫و�شلطن ��ة عم ��ان)‪ ،‬فهذه ال ��دول ملك م ��ن الأنظمة‬ ‫واللوائح ما يجعلها قادرة على ال�شتثمار‪.‬‬

‫مائة مليون‬

‫وا�شتطرد ع�ش ��ري‪ :‬اأرى اأن الأدوات احالية‬ ‫لاإنت ��اج التلفزي ��وي ه ��ي اأدوات اجتهادية يُ�شكر‬ ‫عليها من اأ�ش�شوا هذا الإنتاج من البدايات‪ ،‬ومنهم‬ ‫الزم ��اء الأحب ��ة (حم ��د امفرحن و�شع ��د خ�شر‪،‬‬ ‫والراحل ��ن حمد العل ��ي‪ ،‬وعبدالعزي ��ز احماد)‪،‬‬ ‫وهن ��اك اأ�شم ��اء كب ��رة ومهمة ل ��ن نن�ش ��ى ف�شلها‬ ‫اإطاق ًا‪ ،‬وزيادة الإنتاج هي حل مرحلي ي�شاعد ي‬ ‫ا�شتمرار ال�شناع ��ة وحمايتها من اموت التي رما‬ ‫تكون مقبلة عليه حلي ًا لبد من دعم حكومي عاجل‬ ‫ج ��د ًا للتلفزي ��ون ال�شع ��ودي‪ ،‬ما ل يقل ع ��ن مائة‬ ‫مليون ريال‪ ،‬ويكون الدع ��م الفوري لعام ‪2012‬م‪،‬‬ ‫وحدي ��د موازن ��ة �شنوي ��ة ل تقل عن مائ ��ة مليون‬

‫�شنوي ًا‪ ،‬ونح ��ن هنا ل نتحدث عن م�شروع حويل‬ ‫الإنتاج ل�شناعة‪ ،‬بل نتح ��دث فقط عن مراحل دعم‬ ‫�شريع ��ة وفورية‪ ،‬واأنا لدي ثقة كب ��رة جد ًا بوزير‬ ‫الثقافة والإعام‪ ،‬وبنائبه الأمر تركي‪ ،‬وبالدكتور‬ ‫عبدالله اجا�ش ��ر‪ ،‬لأنهم حري�شون كل احر�ض اأن‬ ‫يجدوا حلو ًل ق�شرة ام ��دى وبعيدة امدى‪ ،‬والآن‬ ‫التلفزي ��ون يديره الدكتور �شليم ��ان العيدي‪ ،‬وهو‬ ‫ابن اجهاز‪ ،‬ويعرف خفايا وتفا�شيل اأزمة الإنتاج‬ ‫التلفزي ��وي‪ ،‬ولدي ��ه من العلم واخ ��رة والدراية‬ ‫ال�شيء الكثر الذي يجعله رج ًا تنفيذي ًا قادر ًا على‬ ‫بلورة احل ��ول لقيادات ال ��وزارة‪ .‬وللح ��ق‪ ،‬الأمر‬ ‫�شعب‪ ،‬ويحت ��اج اإى حلول هام ��ة‪ ،‬فلي�ض منطقي ًا‬ ‫اإطاق� � ًا‪ ،‬وباأي �شكل من الأ�ش ��كال اأن تعاي وزارة‬ ‫الثقاف ��ة والإعام التي هي منر الإعام ال�شعودي‬ ‫اأمام العام من نق�ض ي العتمادات امالية لتمويل‬ ‫اإنتاجه ��ا الراجي والدرامي‪ ،‬والنقل التلفزيوي‬ ‫كام ًا‪.‬‬

‫قلة الك َتاب‬

‫وم ��ن جهته‪ ،‬علق الفنان وامنتج �شعد امده�ض‬ ‫بالقول «ملكتنا احبيبة حفظها الله تعد قارة فيها‬ ‫كافة الأج ��واء وامناخات امنا�شبة لاإنتاج‪ ،‬وعملت‬ ‫اأك ��ر واأ�شخ ��م الأعمال وام�شل�ش ��ات‪ ،‬ولكن هناك‬ ‫بع� ��ض امعوق ��ات الت ��ي تواجهن ��ا نح ��ن امنتجن‪،‬‬

‫العلي‪ :‬خالد عبدالرحمن بوابة عبوري للتلحين‬ ‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬

‫يو�شف العلي‬

‫(ت�شوير‪� :‬شامي الروي�شان)‬

‫ين�شغ ��ل الفنان يو�شف العلي ي جهيز عمل جديد يحمل‬ ‫ا�شم «ماأ�شاة ال�شام»‪ ،‬من كلمات ال�شاعر طارق عبدالله‪ ،‬واإ�شراف‬ ‫العل ��ي‪ ،‬الذي م يف�ش ��ح عن ا�شم امطربة حت ��ى ياأخذ موافقتها‬ ‫النهائي ��ة‪ .‬ويركز العلي كل اهتمامه ي هذه الأغنية التي تندد‬ ‫بامذاب ��ح وامجازر التي يتعر�ض لها ال�شع ��ب ال�شوري على يد‬ ‫حكومت ��ه الظام ��ة‪ .‬كما ي�شرف العل ��ي هذه الأيام عل ��ى الألبوم‬

‫خ�شو�ش ًا ي ما يتعلق بت�شوير ام�شاهد اخارجية‪،‬‬ ‫ل�شيما عند م�شاركة بع� ��ض العنا�شر الن�شائية ي‬ ‫العمل‪ .‬ويعتقد امده�ض اأن �شبب قلة الإنتاج امحلي‬ ‫ع ��دم الثق ��ة ي امنتج ال�شع ��ودي‪ ،‬قائ � ً�ا‪ :‬كما يقال‬ ‫«مزم ��ار احي ل يط ��رب»‪ ،‬وهنالك اأ�شب ��اب اأخرى‪،‬‬ ‫مثل الفقر ال�شديد ي الن�شو�ض امحلية‪ ،‬وهذا ينبع‬ ‫من قلة الكتاب‪ .‬كذلك العتماد على النجوم القدماء‪،‬‬ ‫وع ��دم اللج ��وء اإى �شناع ��ة ج ��وم م ��ن ال�شب ��اب‬ ‫اموهوب ��ن‪ ،‬اإ�شافة لكون ه ��دف امنتج هو الك�شب‬ ‫امادي فقط‪.‬‬ ‫واأ�شاف‪ :‬يلجاأ امنتج ال�شعودي لتنفيذ اأعماله‬ ‫لدواع اإنتاجية‬ ‫خارج اأر�ض الوطن لأ�شباب‪ ،‬فاأحيان ًا ٍ‬ ‫ولتوف ��ر امع ��دات والكوادر الب�شري ��ة‪ ،‬اأو للهروب‬ ‫م ��ن الأجواء احارة اأثن ��اء الت�شوير‪ ،‬وتارة هنالك‬ ‫ظ ��روف ال�شيناري ��و الت ��ي تتطلب ال�شف ��ر للخارج‬ ‫للت�شوي ��ر ي اأماك ��ن خا�ش ��ة‪ ،‬ويرج ��ح عل ��ى تلك‬ ‫الأ�شب ��اب ي كثر م ��ن الأحيان بح ��ث امنتج مناخ‬ ‫وبيئة ت�شوير مريحة‪.‬‬ ‫وطالب�شعدامده�ضباإعطاءموؤ�ش�شاتالإنتاج‬ ‫امحلية فر� ��ض لاإنتاج‪ ،‬واأل يقت�ش ��ر التعميد على‬ ‫واحدة‪ ،‬اأو اثنتن فقط‪ ،‬كذلك العمل على بناء مدينة‬ ‫اإعامية �شعودية للت�شوير والإنتاج‪ ،‬كباقي الدول‪،‬‬ ‫وه ��ذا �شي�شاهم ي زيادة الإنتاج امحلي‪ ،‬و�شيتيح‬ ‫فر�ش ��ة لفتتاح امعاه ��د‪ ،‬اأو الأكادمي ��ات‪ ،‬لتفريخ‬

‫تلفزيونرم�شان‬

‫وم ��ن جانبه‪ ،‬قال مدير ع ��ام الإنتاج موؤ�ش�شة‬ ‫اله ��دف‪ ،‬عبدالرحمن الزايد‪ :‬م ��ن اممكن اأن ت�شبح‬ ‫البيئ ��ة ال�شعودي ��ة �شاحة لإنت ��اج اأعم ��ال درامية‬ ‫حلي ��ة عندم ��ا تت�شاف ��ر اجه ��ود‪ ،‬وتفه ��م كاف ��ة‬ ‫القطاعات دور الفن وقيمته‪ ،‬ولكننا نحتاج اإى وقت‬ ‫طويل لتكوي ��ن بيئة �شاحة لإنت ��اج اأعمال درامية‬ ‫ذات قيمة فنية‪.‬‬ ‫واأو�شح الزايد‪ :‬ل يعتر هناك قلة ي الإنتاج‬ ‫امحل ��ي‪ ،‬ولك ��ن هناك ُتخم ��ة ي الإنت ��اج امو�شمي‬ ‫ك�شهر رم�شان‪ ،‬فلو توزعت الأعمال على مدار ال�شنة‬ ‫لكان هناك تغطية لهذه ال�شنة بالإنتاج امحلي‪ ،‬ولكن‬ ‫لطلب القنوات باأعمال رم�شانية فقط اأ�شبح هناك‬ ‫اإح�شا� ��ض بقلة الأعم ��ال‪ ،‬واإذا كان هناك م