Page 1

‫الفيصل‪ :‬النظام السوري فقد شرعيته وبات أشبه بسلطة احتال ويجب نقل السلطة طوعاً أو كرهاً‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )83‬السنة اأولى‬

‫‪ 36‬صفحة رياان‬

‫‪11‬‬

‫‪Seturday 3 Rabi Al-Akhar 1433 25 February 2012 G.Issue No.83 First Year‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين للمشاركين في اللقاء الوطني للحوار الفكري‪ :‬وددت مصافحتكم واحداً واحداً وأنا بدون الشعب السعودي اشيء‬

‫أمور وطننا هادئة مستقرة ولست مقتنعاً بما تحقق وفي رأسي أكثر مما تم إنجازه حتى اآن‬ ‫واع‪..‬‬ ‫الشعب السعودي ٍ‬ ‫وطموحاتنا ستتحقق‬ ‫بجهودكم‬

‫لست خطيباً‪ ..‬وكامي‬ ‫حديث أخ إخوانه من‬ ‫القلب إلى القلب‬

‫أدعو الشعب لمساعدتي في ااتجاه‬ ‫الصحيح لخدمة الدين والوطن‬

‫الحوار أفاد المملكة والعالم‬ ‫وصار له مفعول عائلي‬

‫مكائد أعداء العرب‬ ‫والمسلمين اندحرت‬ ‫وسيدحرهم اه أكثر‬ ‫حوارات |‬

‫‪21‬‬

‫الشهري‪ :‬طالبنا‬ ‫شركة الكهرباء‬ ‫بطرح عدادات ذكية‬ ‫للدفع المسبق‬

‫‪30‬‬

‫عبداه السليمان‪:‬‬ ‫السجن كان درسا‪..‬‬ ‫والفتيات يهددن‬ ‫مستقبل الاعبين‬

‫‪14‬‬

‫اللواء صقر‪:‬‬ ‫منظمة التحرير‬ ‫الفلسطينية أعلنت‬ ‫وفاتي رسمياً‬ ‫خالد السيف يكتب‪:‬‬

‫هذا المنبر‪ ..‬فأين اأمن؟ ‪2‬‬ ‫يكتب‬ ‫لكم‬ ‫‪16‬‬

‫‪36‬‬

‫�سليمان الهتان‬

‫عبدالعزيز اخ�سر‬

‫‪17‬‬

‫عبدال�سام الوايل‬

‫علي مكي‬

‫‪7‬‬

‫�سعود الثنيان‬

‫‪16‬‬

‫‪13‬‬

‫اإيا�س الأحوازي‬

‫طالع «كوميك»‬ ‫رمزي‬ ‫‪2‬‬

‫فرا�س عام‬

‫‪17‬‬

‫)‬

‫دائرة واحدة تنظر دعاوى خمسين | في مسقط رأس‬ ‫رئيس اليمن الجديد‬ ‫طياراً ضد «الخطوط السعودية»‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬

‫قرر ديوان امظام نظر ق�صية‬ ‫خم�ص ��ن طي ��ار ًا �ص ��د اخط ��وط‬ ‫ال�صعودية‪ ،‬التي رف�صت تعيينهم‪،‬‬ ‫ي دائ ��رة واح ��دة‪ ،‬باعتباره ��ا‬ ‫ق�صية واحدة لتطابقها واحادها‪،‬‬ ‫بح�صب وكيل الطيارين‪.‬‬ ‫وق ��ال امحام ��ي اأحم ��د‬

‫ال�صدي ��ري ل�"ال�ص ��رق" اإنه ب�صدد‬ ‫رفع الدعاوى ل�صالح موكليه �صد‬ ‫اخطوط ال�صعودية التي امتنعت‬ ‫ع ��ن تعيينهم‪ ،‬متعلل ��ة بعدم توافر‬ ‫ال�صروط فيهم‪ ،‬ما يخالف ال�صرع‬ ‫والقانون‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن اختبار‬ ‫التوفل الذي ا�صرطته عليهم غر‬ ‫�صحيح‪ ،‬وغر ملزم للطيارين‪.‬‬ ‫(تفا�صيل �ش ‪)5‬‬

‫اليمن ‪ -‬ع�صام ال�صفياي‬

‫ف ��از مر�صح التوافق الوطني عبد رب ��ه من�صور هادي‬ ‫من�ص ��ب رئي�ش اجمهورية‪ ،‬بن�صب ��ة ‪ % 99.8‬من اإجماي‬ ‫اأ�صوات الناخبن‪ .‬وزارت "ال�ص ��رق" قرية ذكن م�صقط‬ ‫راأ� ��ش الرئي�ش اليمني اجديد عب ��د ربه هادي من�صور‬ ‫ي جنوب اليمن‪ ،‬والتقت اأهله الذين �صهدوا له بح�صن‬ ‫ال�ص ��رة وحك ��وا ق�ص�صا ع ��ن طفولت ��ه و�صباب ��ه حتى‬ ‫و�صوله لأعلى امنا�صب ي الدولة‪.‬‬ ‫(تفا�صيل �ش ‪)13‬‬

‫‪(35-34‬‬

‫موقف الوطن جيد عالمياً‬ ‫واقتصاده جيد والقادم‬ ‫طالع راأي ال�سرق �س ‪15‬‬ ‫أفضل وأجمل ومقال رئي�س التحرير �س ‪2‬‬

‫«ناسا» تضم السعودية أبو رأس إلى فريقها البيئي‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫اخت ��ارت موؤ�ص�ص ��ة اخلي ��ج‬ ‫الأمريكي ��ة للف�ص ��اء والتكنولوجيا‬ ‫والبيئ ��ة «ك ��وت جا�ص ��ي» اإح ��دى‬ ‫موؤ�ص�صات وكالة الف�صاء الأمريكية‬ ‫«نا�ص ��ا» الباحث ��ة ال�صعودي ��ة‬ ‫الدكت ��ورة ماجدة اأب ��و را�ش لتكون‬ ‫�صم ��ن فريقه ��ا العلم ��ي‪ ،‬لا�صتفادة‬ ‫من خراتها ي عدد من ام�صروعات‬ ‫العلمية‪ .‬وعينت اموؤ�ص�صة الباحثة‬

‫ال�صعودي ��ة امتخ�ص�ص ��ة ي‬ ‫ج ��ال البيئ ��ة والإن�ص ��ان والتنمية‬ ‫ام�صتدام ��ة ع�ص ��وا ي جل� ��ش‬ ‫الإدارة‪ ،‬وباحث ��ا اإقليمي ��ا �صم ��ن‬ ‫فريقه ��ا العلم ��ي للعمل عل ��ى تنفيذ‬ ‫م�صروعات علمية وبحثية وبرامج‬ ‫لتطوي ��ر اخلي ��ج والإقلي ��م‪ .‬م ��ن‬ ‫جانبه ��ا اأهدت الدكت ��ورة اأبو راأ�ش‬ ‫ه ��ذا الإج ��از العلم ��ي اإى خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�صريف ��ن امل ��ك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪( .‬تفا�صيل �ش ‪)5‬‬

‫استثمارات سعودية باليمن في قبضة الجيش والقبائل‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫م�ساكل ام�ستثمرين ال�سعودين ي اليمن‬

‫عيون «كاف» الكبريتية لعاج الحساسية والحكة‬ ‫القريات ‪ -‬بدر امدهر�ش‬

‫وجدي الكردي‬

‫اإحدى العيون الكريتية ي كاف‬

‫افتتاح جسر اأمير نايف‬ ‫يخفف زحام الدمام‬

‫‪8‬‬

‫آل الشيخ‪ :‬كرسي الملك‬ ‫عبداه للحسبة نموذج‬ ‫‪35‬‬ ‫لعنايته بالشعيرة‬

‫ا�صتغل اجي�ش وعدد م ��ن م�صايخ القبائل ي‬ ‫اليمن‪ ،‬حالة النف ��ات الأمني التي تعي�صها الباد‪،‬‬ ‫و�صيطروا على ا�صتثم ��ارات �صعودية مهمة‪ ،‬بزعم‬ ‫حاجتهم مواقعها ل�صتخدامها‪.‬‬ ‫وطالب رئي� ��ش اجانب ال�صعودي ي جل�ش‬ ‫الأعم ��ال ال�صع ��ودي اليمن ��ي الدكتور عب ��د الله بن‬ ‫حف ��وظ باإع ��ادة تل ��ك ال�صتثم ��ارات لأ�صحابه ��ا‪،‬‬ ‫م�ص ��را ي حديثه ل� «ال�ص ��رق» اإى اأنَ ام�صتثمرين‬ ‫ال�صعودين ياأملون بع ��د تعين احكومة اجديدة‬ ‫ي اأنْ يع ��ود الو�ص ��ع اإى م ��ا كان علي ��ه‪ ،‬ويت ��م‬ ‫تنفي ��ذ الأح ��كام الق�صائي ��ة الت ��ي �ص ��درت ل�صالح‬ ‫ام�صتثمرين ال�صعودين‪.‬‬ ‫وح�صل ��ت «ال�ص ��رق» عل ��ى قائم ��ة ت�ص ��م تل ��ك‬ ‫ام�صروع ��ات واأ�صاحبه ��ا م ��ن كب ��ار ام�صتثمري ��ن‬ ‫ال�صعودي ��ن ي اليم ��ن الذي ��ن م ال�صتي ��اء على‬ ‫ا�صتثماراتهم و ُف�صت �صراكاتهم‪.‬‬ ‫(تفا�صيل �ش ‪)19‬‬

‫‪23‬‬

‫ماجدة اأبو راأ �س‬

‫ترزح العي ��ون الكريتية ي حافظ ��ة القريات‪ ،‬التي تعد‬ ‫مق�صدا للكث ��ر من الزائرين‪ ،‬حت وط� �اأة التهمي�ش والإهمال‬ ‫م ��ن قبل اجه ��ات امعنية من ��ذ اكت�صافه ��ا عام ‪1377‬ه� ��‪ ،‬بينما‬ ‫يلحظ قا�صدوها اخدمات امتوا�صعة‪ ،‬والتنظيم �صبه امعدوم‬ ‫وتدي م�صتوى النظافة ي ام�صاحات امحيطة بها‪.‬‬ ‫ور�ص ��دت «ال�ص ��رق» خ ��ال زي ��ارة للموق ��ع اإقب ��ال كب ��را‬ ‫للزائرين ما يعزز �صرورة الهتمام باموقع وجدوى ال�صتثمار‬ ‫فيه قرب تلك العيون من ق�صر «كاف» التاريخي ام�صنف �صمن‬ ‫(تفا�صيل �ش ‪)10‬‬ ‫مواقع اجذب ال�صياحي ي امنطقة‪.‬‬

‫جريان مياه الكريت (ت�سوير‪ :‬بدر امدهر�س)‬

‫نقاط بيع اإسمنت بمكة‬ ‫وتجار السوق‬ ‫خالية‪َ ..‬‬ ‫السوداء ينشطون‬ ‫‪20‬‬ ‫ااتحاد السعودي يلغي‬ ‫رالي الشرقية ‪27 2012‬‬ ‫اأنتربول يكشف عصابة‬ ‫النشل والترويج وتحريات‬ ‫عن حواات مالية‬ ‫لمجهولين ومتسللين ‪8‬‬ ‫إطاق سراح اأكاديمي‬ ‫المتهم بدعم اإرهاب‬ ‫بعد براءته‬ ‫‪4‬‬


                        –                         –   –                         –                   qenan@alsharq.net.sa

 –      – – –                                                – –              

                                                                 –           –   –       

           – –                      –  –               – –                            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬83) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺣﺪود ﻣﻤﻜﻨﺔ‬

                                                                                                                                  

aladeem@alsharq.net.sa

‫ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬

khaledalsaif@alsharq.net.sa

..‫ﺍﻟﻮﺟﻪ ﺍﻟﻘﺒﻴﺢ‬ !‫ﻟﻠﺠﻤﻴﻞ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

... ‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬ :‫ﺟﺴﻮﺭ ﺍﻟﺤﺐ ﻭﺭﺳﻞ ﺍﻟﺼﺪﻕ‬ ‫ﻭﻓﻌﻠﺖ – ﻗﻄﻌ ﹰﺎ – ﻓﻮﻕ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﻮﺍ‬

2                                                                                                                                                                          

                                                                                                                                             

!‫ﺗﺮﺑﻴﺔ ﺷﻮﺍﺭﻉ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻐﺎﺋﺐ‬ !‫ﻋﻠﻰ ﺻﺤﺔ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

..‫ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻨﺒﺮ‬ ‫ﻓﺄﻳﻦ ﺍﻷﻣﻦ؟‬

‫ﻧﻮاة‬

                        

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                                                                                                                                                         alhadadi@alsharq.net.sa

habib@alsharq.net.sa

-

-

‫ﻭﻛﺎﻻﺕ ﻫﻨﺪﻳﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ ﺣﻤﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬



                            61   

‫ﺃﻓﻀﻞ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻄﻌﻢ ﺍﻟﺸﻮﻛﻮﻻﺗﺔ‬

                               

 

                              

   53   27                


‫القيادة تهنئ أمير الكويت بذكرى اليوم الوطني‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫هناأت القيادة اأمر دولة الكويت ال�صيخ �صباح الأحمد اجابر ال�صباح‬ ‫منا�صبة ذكرى اليوم الوطني لباده‪ .‬واأعربت القيادة عن اأ�صدق التهاي‬ ‫واأطي ��ب الأمني ��ات لأم ��ر الكوي ��ت‪ ،‬وا�ص ��طراد التقدم والزدهار ل�ص ��عب‬ ‫الكويت ال�صقيق‪.‬‬ ‫فق ��د بعث خادم احرمن ال�ص ��ريفن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫�صعود برقية تهنئة ل�صاحب ال�صمو ال�صيخ �صباح الأحمد اجابر ال�صباح‬

‫اأمر دولة الكويت منا�ص ��بة ذك ��رى اليوم الوطني لب ��اده‪ .‬واأعرب خادم‬ ‫احرمن ال�صريفن با�صمه و ا�صم �صعب وحكومة امملكة العربية ال�صعودية‬ ‫عن اأ�صدق التهاي‪ ،‬واأطيب التمنيات بال�صحة وال�صعادة ل�صموه‪ ،‬ول�صعب‬ ‫الكويت ال�صقيق ا�صطراد التقدم والزدهار‪.‬‬ ‫كم ��ا بع ��ث وي العهد نائ ��ب رئي�س جل�س ال ��وزراء وزي ��ر الداخلية‬ ‫�ص ��احب ال�ص ��مو املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز اآل �صعود برقية تهنئة‬ ‫ل�صاحب ال�صمو ال�صيخ �ص ��باح الأحمد اجابر ال�صباح اأمر دولة الكويت‬ ‫منا�ص ��بة ذك ��رى الي ��وم الوطني لباده‪ .‬وعر �ص ��مو وي العه ��د عن اأبلغ‬

‫التهاي‪ ،‬واأطيب التمنيات موفور ال�ص ��حة وال�ص ��عادة ل�صموه‪ ،‬ول�صعب‬ ‫الكويت ال�صقيق امزيد من التقدم والزدهار ‪.‬‬ ‫وي ال�ص ��ياق ذاته‪ ،‬بعث رئي�س هيئة البيعة �ص ��احب ال�ص ��مو املكي‬ ‫الأمر م�ص ��عل بن عبدالعزيز برقية تهنئة ل�ص ��احب ال�ص ��مو ال�صيخ �صباح‬ ‫الأحمد اجابر ال�صباح اأمر دولة الكويت ال�صقيقة منا�صبة اليوم الوطني‬ ‫احادي واخم�ص ��ن ويوم التحري ��ر احادي والع�ص ��رين لدولة الكويت‪.‬‬ ‫ومنى �صموه لأمر دولة الكويت دوام ال�صحة والعافية ولل�صعب الكويتي‬ ‫ال�صقيق مزيد ًا من الرخاء والتقدم والزدهار ي ظل قيادته الر�صيدة‪.‬‬

‫ولي العهد يوجه إمارات المناطق‬ ‫للمشاركة في يوم الدفاع المدني‬

‫وحي المرايا‬

‫ابن ادن الشيعي‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫بع ��د اإنهائ ��ي الدرا�ش ��ة الثانوي ��ة ق�ش ��دت امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‬ ‫لالتح ��اق باإح ��دى جامعاته ��ا اإكم ��ال الدرا�ش ��ة اجامعي ��ة‪ ،‬وا‬ ‫اأخفيك ��م اأن ��ه عند دخ ��وي اإى اجامعة كان ��ت ت�شلني حذيرات‬ ‫بالبع ��د ع ��ن ال�شيع ��ة واأن م ��ن ااأف�ش ��ل ع ��دم احدي ��ث معه ��م اأو‬ ‫مناق�شته ��م‪ ،‬وم ��ا �شكن ��ت بال�شكن اجامعي كان بج ��وار غرفتي‬ ‫الت ��ي اأ�شك ��ن به ��ا م ��ع زمي ��ل اآخ ��ر‪ ،‬زم ��اء �شيع ��ة‪ ،‬توج�شن ��ا‬ ‫وتوج�ش ��وا من ��ا خوف ��ا ي البداي ��ة‪ ،‬وعند كرة االتق ��اء وتبادل‬ ‫التحاي ��ا وتعاملهم اللطي ��ف زال كثر من اخوف وبقي قليل من‬ ‫اح ��ذر‪ ،‬اأ�شبح ��وا كل مرة ي�شتع ��رون منا �شيئ ��ا ونحن كذلك‪،‬‬ ‫ويدعونن ��ا باإح ��اح م�شاركته ��م تن ��اول الطعام ال ��ذي ي�شلهم من‬ ‫اأهاليه ��م القريبن من اجامعة‪ ،‬بداأنا ناأل ��ف بع�شنا �شيئا ف�شيئا‪،‬‬ ‫بع ��د ف ��رة اأ�شبح ��ت غرفتان ��ا ت�شبه ��ان الغرف ��ة الواح ��دة‪ ،‬نتابع‬ ‫مباري ��ات ك ��رة الق ��دم �شويا‪ ،‬ونتع ��اون فيم ��ا يخ� ��ص الدرا�شة‪،‬‬ ‫كان ��ت فرحتهم عارمة عند ف ��وز امنتخب ال�شعودي على امنتخب‬ ‫ااإيراي ي اإحدى امباريات‪ ،‬بكل اخت�شار زالت كل احواجز‬ ‫الت ��ي�شنعته ��ااأه ��واءال�شيا�ش ��ةوااأيديولوجي ��ا‪.‬‬ ‫بع ��د التخ ��رج عمل ��ت ي اإح ��دى ال ��وزارات بالريا� ��ص وم‬ ‫اأ�شتم ��ر طويا فع ��دت لل�شرقية اأعمل باإحدى �شركاتها الرائدة‪،‬‬ ‫كان مدي ��ري امبا�ش ��ر ومدي ��ر ال�شعبة من اإخوانن ��ا ال�شيعة‪ ،‬كان‬ ‫روؤ�شائ ��ي ه� �وؤاء اأك ��ر م ��ن اأن�شفني وظيفي� � ًا واأكر م ��ن تعلمت‬ ‫منه ��مح ��بالعم ��لوااإخا� ��صول ��ناأفت� �اأاأذك ��رذل ��ك‪.‬‬ ‫ال�شن ��ة وال�شيع ��ة ن�شي ��ج م ��ن ن�شيج الوطن كان ��وا ومازالوا‬ ‫يتج ��اورون ويت�شاه ��رون ويت�شارك ��ون ي التج ��ارة‪ ،‬وم ��ن‬ ‫ال�ش ��روري ا�شتم ��رار ه ��ذا التعاي� ��ص اأن ��ه كم ��ا م الت�ش ��دي‬ ‫محر�ش ��ي ااإره ��اب امنتم ��ن لل�شن ��ة ي ال�شنن اما�شي ��ة اأن يتم‬ ‫الت�ش ��دي (لنمور) اإيران امذكن لنف�ص منهج العنف واخروج‪،‬‬ ‫وج ��م كل غراب اأ�شيب قميء ينعق بالفجور و�شق ع�شا الطاعة‬ ‫كلم ��ا غ�شب �شادت ��ه غ�شبة‪ ،‬ثم اأرجو لي�ص م ��ن وجهاء القطيف‬ ‫ب ��ل م ��ن �شبابه ��ا اأن ا ينج ��روا ل�ش ��وت اب ��ن ادن �شيع ��ي‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫استقبل المهنئين وسط فرحة‬ ‫غامرة من أبنائه وأحفاده‬

‫إطاق سراح اأكاديمي‬ ‫المتهم بدعم اإرهاب بعد‬ ‫صدور حكم مبدئي ببراءته‬ ‫جدة ‪ -‬يزيد احميد‬ ‫ا�صتقبل الأكادمي ال�صعودي‬ ‫الذي �صدر حكم براءته من دعم‬ ‫الإره��اب بعد ظهر اأم�س اجمعة‪،‬‬ ‫ي منزله بحي ال�ق��د���س اأع� ��داد ًا‬ ‫م��ن امهنئن ب��راءت��ه بعد اأن م‬ ‫الإف � ��راج ع �ن��ه؛ ح�ي��ث م اإط ��اق‬ ‫�صراحه اأم����س م��ن �صجن احائر‬ ‫بالريا�س و�صط فرحة غامرة من‬ ‫اأب�ن��ائ��ه واأح �ف��اده اللذين �صجت‬ ‫بهم جنبات منزله ل�صتقباله بعد‬ ‫و�صوله منزله‪ .‬وكانت امحكمة‬ ‫اج��زائ�ي��ة امتخ�ص�صة اأ��ص��درت‬ ‫ي جل�صتها التي ح�صرها عدد من‬ ‫مثلي حقوق الإن�صان وو�صائل‬ ‫الإع � ��ام وام �ن �ع �ق��دة ي ��وم الأح ��د‬ ‫اما�صي حكم ًا ابتدائي ًا ي الق�صية‬ ‫امرفوعة م��ن الدع ��اء ال�ع��ام على‬ ‫اأح��د امتهمن ال�صعودين بتاأييد‬ ‫تنظيم القاعدة الإرهابي‪ ،‬واعتناق‬ ‫م �ن �ه��ج اخ � � ��وارج ي ال�ت�ك�ف��ر‬ ‫امخالف للكتاب وال�صنة واإجماع‬ ‫��ص�ل��ف الأم� � ��ة‪ ،‬واع �ت �ن��اق منهج‬ ‫اخوارج ي اجهاد وتاأليب الغر‬ ‫على علماء ه��ذه ال�ب��اد ومويل‬ ‫الإره��اب والعمليات الإرهابية؛‬ ‫حيث اأك��د القا�صي ناظر الق�صية‬ ‫اأنه نتيجة لعدم قناعة امحكمة ما‬ ‫قدمه امدّعي العام من بينة‪ ،‬وما‬ ‫وجدته امحكمة ب�اأن اأدل��ة امدعي‬ ‫العام ل تناه�س الراءة الأ�صلية‪،‬‬ ‫ولأن م��ن ال�ق��واع��د ال�صرعية اأن‬

‫اليقن ل يزول بال�صك فقد �صرف‬ ‫النظر ع��ن دع ��وى ام��دع��ي العام‬ ‫بطلبه اإث�ب��ات اإدان ��ة امدعى عليه‬ ‫ببقية التهم واإخاء �صبيل امدعى‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫واأ� � �ص� ��در ال �ق��ا� �ص��ي ح�ك�م� ًا‬ ‫ت �ع��زي��ري � ًا ب� �اإدان ��ة ام��دع��ى عليه‬ ‫ب �ح �ي��ازت��ه لأج� �ه ��زة ح��ا��ص��وب�ي��ة‬ ‫و��ص��رائ�ح�ه��ا واأ� �ص��رط��ة الفيديو‬ ‫والكا�صيت وال�ك�ت��ب امحظورة‬ ‫ام�صبوطة ب�ح��وزت��ه‪ ،‬وموجبه‬ ‫ي �ع��زر م �� �ص��ادرة ه��ذه الأج �ه��زة‬ ‫احا�صوبية و�صرائحها واأ�صرطة‬ ‫ال �ف �ي��دي��و وال �ك��ا� �ص �ي��ت وال�ك�ت��ب‬ ‫ام�صبوطة بحوزته؛ لأن وجود‬ ‫اأجهزة احا�صب ي منزل امدعى‬ ‫عليه ل يخلي م�صوؤوليته عما‬ ‫احتوته ام�صبوطات؛ اإذ اإن امرء‬ ‫م �� �ص �وؤول ع�م��ا ح��ت ي ��ده‪ .‬وم��ن‬ ‫ام �ت��وق��ع اأن ي�ت��م ت�صليم احكم‬ ‫ال���ص��ادر م��ن امحكمة اجزائية‬ ‫امتخ�ص�صة خال الأ�صبوع القادم‬ ‫لأط��راف الق�صية ب�صكل ر�صمي؛‬ ‫حيث اعر�س امدعي العام على‬ ‫احكم ال�صادر براءة امدعى عليه‬ ‫وطلب ت�صليمه ن�صخة من احكم‬ ‫ل�ت�ق��دم لئ �ح��ة اع��را��ص�ي��ة على‬ ‫احكم اأم��ام حكمة ال�صتئناف‬ ‫التي �صتعيد النظر ي اأدلة امدعي‬ ‫العام وي حكم القا�صي لدى ثاثة‬ ‫ق�صاة من ق�صاة ال�صتئناف‪ ،‬الذين‬ ‫�صياأخذ حكمهم القطعية التامة ي‬ ‫حال �صدوره‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )83‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬

‫غانم الحمر‬

‫ااأمر نايف بن عبدالعزيز‬

‫اأ��ص��در وي العهد نائب رئي�س جل�س‬ ‫الوزراء وزير الداخلية �صاحب ال�صمو املكي‬ ‫الأمر نايف بن عبدالعزيز اآل �صعود ‪ -‬حفظه‬ ‫الله ‪ -‬توجيهاته لإمارات امناطق للم�صاركة ي‬ ‫الحتفال باليوم العامي للدفاع امدي‪ ،‬والذي‬ ‫حددته امنظمة الدولية للحماية امدنية ي‬ ‫الأول من مار�س من كل ع��ام‪ ،‬وحث اجهات‬ ‫احكومية واخا�صة للم�صاركة ي الفعاليات‬ ‫التي تنظمها امديرية العامة للدفاع امدي‬ ‫واإدارات ال��دف��اع ام ��دي ي جميع مناطق‬ ‫امملكة‪.‬‬

‫اأو�صح ذلك مدير عام الدفاع امدي الفريق‬ ‫�صعد بن عبدالله التويجري موؤكد ًا اأن حر�س‬ ‫�صمو وي العهد الأم��ن على اإج��اح م�صاركة‬ ‫امملكة ي الحتفال باليوم العامي للدفاع‬ ‫ام��دي‪ ،‬وال��ذي يرفع هذا العام �صعار «الدفاع‬ ‫ام��دي وال�صامة ي ام �ن��زل» يج�صد عناية‬ ‫القيادة الر�صيدة بتعزيز ق��درات جهاز الدفاع‬ ‫امدي لأداء ر�صالته الإن�صانية والوطنية ي‬ ‫حماية الأرواح واممتلكات واح �ف��اظ على‬ ‫مكت�صبات الوطن‪ ،‬كما يوؤكد اهتمام الدولة –‬ ‫رعاها الله – ي الإفادة من هذه امنا�صبة ي‬ ‫تنمية الوعي متطلبات ال�صامة ي امنازل‪،‬‬ ‫والإج�� � ��راءات ال��وق��ائ �ي��ة لتجنب اح���وادث‬

‫خالد الفيصل يرعى مهرجان الزواج‬ ‫الجماعي لـ ‪ 1200‬شاب وفتاة‬ ‫في الـ ‪ 25‬من جمادى اآخرة‬

‫والتعامل الأم�ث��ل للتخفيف من اآث��اره��ا حال‬ ‫وقوعها ل قدر الله‪.‬‬ ‫وق���ال ال �ف��ري��ق ال �ت��وي �ج��ري اإن���ه اإن��ف��اذ ًا‬ ‫لتوجيهات وي العهد الأم��ن ب�صاأن م�صاركة‬ ‫امملكة ي الحتفال باليوم العامي للدفاع‬ ‫امدي هذا العام‪ ،‬والتي تقرر اأن تنطلق ابتداء‬ ‫من يوم ال�صبت القادم م و�صع خطة متكاملة‬ ‫تت�صمن ع��ددا كبرا من الفعاليات التوعوية‬ ‫من خال امعار�س وامحا�صرات والزيارات‬ ‫اميدانية للمدار�س واجامعات‪ ،‬بالإ�صافة اإى‬ ‫طباعة وتوزيع كم كبر من امطبوعات والتي‬ ‫تغطي كافة امخاطر امنزلية وت�صرح �صبل‬ ‫الوقاية منها‪.‬‬

‫القتل لمواطن ه ّرب حشيشا مخدرا وحبوبا محظورة‬ ‫تبوك ‪ -‬وا�س‬ ‫م اأم ����س ي منطقة تبوك‬ ‫تنفيذ حكم القتل ي جان �صعودي‬ ‫ق��ام بتهريب كمية من اح�صي�س‬ ‫ام� �خ���در وك �م �ي��ة م���ن اح �ب��وب‬ ‫ام � �ح � �ظ� ��ورة م �ن �ط �ق��ة ت� �ب ��وك‪،‬‬ ‫واأ�صدرت وزارة الداخلية اأم�س‬ ‫بيان ًا جاء فيه اأنه بف�صل من الله‬

‫م القب�س على اجاي وحيد بن احكم من حكمة العليا و�صدر‬ ‫�صالح بن حماد العطوي‪� ،‬صعودي الأم ��ر ال�صامي القا�صي باإنفاذ‬ ‫اجن�صية‪ ،‬اإثر قيامه بتهريب كمية م��ا ت �ق��رر ��ص��رع��ا‪ ،‬وق��د م تنفيذ‬ ‫من اح�صي�س امخدر وكمية من حكم القتل ي اجاي وحيد بن‬ ‫احبوب امحظورة وبالتحقيق �صالح ب��ن حماد العطوي اأم�س‬ ‫م �ع��ه اع � ��رف م ��ا ن �� �ص��ب اإل �ي��ه اجمعة ي منطقة تبوك‪ ،‬ووزارة‬ ‫وب�اإح��ال�ت��ه اإى امحكمة العامة ال��داخ �ل �ي��ة اإذ تعلن ذل ��ك لتوؤكد‬ ‫�صدر بحقه �صك �صرعي يت�صمن ل�ل�ع�م��وم ح��ر���س ح�ك��وم��ة خ��ادم‬ ‫اح �ك��م بقتله ت �ع��زي��ر ًا‪ ،‬و��ص��دق احرمن ال�صريفن ‪-‬حفظه الله‪-‬‬

‫على حاربة امخدرات باأنواعها‬ ‫م��ا ت�صببه م��ن اأ� �ص��رار ج�صيمة‬ ‫على الفرد وامجتمع وتوقيع اأ�صد‬ ‫العقوبات على مرتكبيها م�صتمدة‬ ‫منهجها م��ن ��ص��رع ال�ل��ه ال�ق��وم‪،‬‬ ‫وه��ي ح��ذر ي الوقت نف�صه كل‬ ‫م��ن ي�ق��دم على ذل��ك ب� �اأن العقاب‬ ‫ال�صرعي �صيكون م�صره والله‬ ‫الهادي اإى �صواء ال�صبيل‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬ ‫يرع ��ى اأمر منطقة مكة امكرمة‬ ‫الرئي�س الفخ ��ري للجمعية اخرية‬ ‫لل ��زواج والتوجي ��ه الأ�ص ��ري بجدة‬ ‫�ص ��احب ال�ص ��مو املكي الأمر خالد‬ ‫الفي�ص ��ل مهرجان ال ��زواج اجماعي‬ ‫ال� ‪ 14‬م�ص ��اركة ‪� 1200‬ص ��اب وفتاة‬ ‫م�ص ��اء الأربعاء ‪ 25‬من �صهر جمادى‬ ‫الآخ ��رة امقب ��ل (وذل ��ك مرك ��ز جدة‬ ‫للمنتدي ��ات والفعالي ��ات)‪ .‬واأع ��رب‬ ‫رئي�س جل�س اإدارة اجمعية قا�صي‬ ‫التمييز محكمة ال�صتئناف منطقة‬ ‫مكة امكرم ��ة عبدالله بن عبدالرحمن‬ ‫العثيم عن �ص ��كره ل�صمو اأمر منطقة‬ ‫مكة امكرمة لرعايته لهذا احدث الذي‬ ‫يدخ ��ل ال�ص ��عادة عل ��ى ‪� 1200‬ص ��اب‬ ‫وفتاة‪ .‬واأ�صار اإى اأن اهتمام وعناية‬ ‫ولة الأمر بهذه ام�صاريع الجتماعية‬ ‫واخري ��ة ياأت ��ي حر�ص ��هم عل ��ى‬ ‫حقيق التكافل والتكام ��ل بن اأفراد‬ ‫امجتم ��ع وموؤ�ص�ص ��اته‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى‬ ‫اأن اجمعية بف�ص ��ل الله زفت ‪6670‬‬ ‫عري�صا وعرو�صا خال م�صاركتهم ي‬ ‫مهرجان ��ات ال ��زواج اجماعي بجدة‬ ‫ي ال�صنوات امن�صرمة‪.‬‬ ‫كم ��ا اأ�ص ��اد ف�ص ��يلة ال�ص ��يخ‬

‫ااأمر خالد الفي�شل‬

‫عبدامح�ص ��ن اخيال رئي�س امجل�س‬ ‫التاأ�صي�ص ��ي للجمعية رئي�س حكمة‬ ‫ال�ص ��تئناف منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫�ص ��ابقا‪ ،‬باإ�ص ��هامات ولة الأم ��ر‬ ‫وام�ص� �وؤولن ووقفاته ��م الدائم ��ة‬ ‫م ��ع اجمعي ��ة وتذليله ��م للكث ��ر من‬ ‫ال�ص ��عوبات الت ��ي تعر� ��س خدم ��ة‬ ‫�ص ��باب وفتيات هذا الوط ��ن الغاي‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن تنظي ��م اجمعي ��ة‬ ‫له ��ذه امنا�ص ��بة الغالية عل ��ى قلوبنا‬ ‫ياأتي بهدف تخفي� ��س العبء الكبر‬ ‫والتكالي ��ف الباهظ ��ة عل ��ى كاه ��ل‬ ‫العر�صان‪ ،‬ف�ص � ً�ا عن حقيق تكاتف‬ ‫القطاع العام واخا�س واخري ي‬ ‫حقيق التكافل الجتماعي‪.‬‬

‫زار قاعدة نلس الجوية اأمريكية وحضر ختام تمريني العلم اأخضر‬

‫خالد بن سلطان‪ :‬قواتنا المسلحة تدار بأبطال مخلصين‬ ‫نيفادا ‪ -‬وا�س‬ ‫اأك� � ��د ن ��ائ ��ب وزي� � ��ر ال ��دف ��اع‬ ‫� �ص��اح��ب ال���ص�م��و ام �ل �ك��ي الأم ��ر‬ ‫خالد بن �صلطان بن عبدالعزيز اأن‬ ‫م��ا و�صلت اإل�ي��ه ال�ق��وات ام�صلحة‬ ‫ال �� �ص �ع��ودي��ة ال �ت��ي ت� ��دار ب��رج��ال‬ ‫اأوفياء واأبطال خل�صن وكوادر‬ ‫ع�صكرية م��درب��ة يحقق ر�صالتنا‬ ‫والأم� ��ان� ��ة ال��ت��ي ح �م �ل �ن��اه��ا ي‬ ‫اأعناقنا لرفع راي��ة الدين وال��ذود‬ ‫عن الوطن ليبقى ب �اإذن الله وطن‬ ‫الأمن وال�صتقرار والرخاء‪ .‬وقال‬ ‫اإن مكانة القوات اجوية والرية‬ ‫وتفوقها وو�صولها لأعلى درجات‬ ‫الحرافية كان نتيجة لدعم قيادتنا‬ ‫الر�صيدة واحر�س على بناء الفرد‬ ‫بالدرجة الأوى ي قواتنا ام�صلحة‬ ‫من خال اإقامة التمارين ام�صركة‬ ‫داخل امملكة وخارجها‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ل ��دى ق �ي��ام �صموه‬ ‫بزيارة اأم�س الأول لقاعدة نل�س‬ ‫اجوية الأمريكية بولية نيفادا‬ ‫ح�صور اختتام فعاليات مرين‬ ‫«العلم الأخ�صر ‪ »2‬الذي ت�صارك فيه‬ ‫القوات اجوية املكية ال�صعودية‬ ‫والقوات الرية املكية ال�صعودية‬ ‫اإى جانب القوات الأمريكية وعدد‬

‫م��ن ال �ق��وات ال�صديقة‪ .‬وخاطب‬ ‫� �ص �م��وه ال� �ق���وات ام �� �ص��ارك��ة ي‬ ‫التمرينن قائ ًا جئت اأحمل اإليكم‬ ‫�صام �صمو �صيدي وزي��ر الدفاع‪.‬‬ ‫واأبلغكم كم هو فخور بكم‪ .‬جئت‬ ‫لأ�صارككم حظات النجاح‪ .‬واأردف‬ ‫قائ ًا اأنتم واإخوانكم ي كافة فروع‬ ‫القوات ام�صلحة ال�صعودية م�صدر‬ ‫ف�خ��ر واع� �ت ��زاز‪ ،‬م��ن وط��ن ال�ع��زة‬ ‫وال���ص�م��وخ‪ .‬وق ��ال اإن ماو�صلتم‬ ‫اإليه يعد اإجاز ًا ي�صاف اإى �صجل‬ ‫اإج��ازات القوات اجوية املكية‬ ‫ال�صعودية على وجه اخ�صو�س‪،‬‬ ‫والقوات ام�صلحة عامة‪ .‬واأ�صاف‬ ‫ق��ائ � ًا م اأك ��ن بعيدا عنكم حظة‬ ‫واح��دة بل اإن متابعتي لتفا�صيل‬ ‫ب��رن��اج �ك��م ال� �ت ��دري� �ب ��ي و� �ص��ر‬ ‫العمليات كان يتم حظة بلحظة مع‬ ‫قائد القوات اجوية اأطمئن عليكم‬ ‫واأتتبع تقدمكم وتفوقكم ي هذه‬ ‫التدريبات عالية ام�صتوى‪.‬‬ ‫وك��ان نائب وزي��ر ال��دف��اع قد‬ ‫ق��ام ب��ال��زي��ارة يرافقه معاي قائد‬ ‫القوات اجوية املكية ال�صعودية‬ ‫الفريق الركن حمد بن عبدالله‬ ‫العاي�س‪ ،‬حيث ك��ان ي ا�صتقبال‬ ‫�صموه ل��دى و�صوله مقر القاعدة‬ ‫معاي قائد قيادة القوات اجوية‬

‫خالد بن �شلطان خال الزيارة‬

‫الأم��ري �ك �ي��ة ال �ف��ري��ق اأول ج��ري‬ ‫مايكل هو�صتيج ووكيلة وزارة‬ ‫القوات اجوية الأمريكية هايدي‬ ‫غراند وقائد مركز احرب اجوي‬ ‫الأم��ري�ك��ي ال �ل��واء ح�ي��اة ورئي�س‬ ‫ب�ع�ث��ة ال �ت��دري��ب الأم��ري �ك��ي ل��دى‬

‫(وا�ص)‬

‫امملكة اللواء ديفيد كمنز واملحق‬ ‫الع�صكري ال�صعودي لدى الوليات‬ ‫امتحدة الأمريكية العميد الطيار‬ ‫ال��رك��ن اأح�م��د القحطاي‪ .‬وعقب‬ ‫و�صوله توجه �صمو نائب وزير‬ ‫الدفاع اإى مبنى اح��رب اجوي‬

‫الأمريكي بالقاعدة وا�صتمع اإى‬ ‫اإيجاز خت�صر عن امركز من قائد‬ ‫امركز اللواء حياة‪ ،‬ثم زار �صموه‬ ‫م�ق��ر �صيانة ال �ط��ائ��رات امقاتلة‬ ‫ال�صعودية حيث اطلع على امعدات‬ ‫والأج� �ه ��زة ام�صتخدمة ل�صيانة‬ ‫الطائرات وكذلك على الدور الكبر‬ ‫لاأطقم الفنية امرافقة للطائرات‪.‬‬ ‫بعد ذلك التقطت ال�صور التذكارية‬ ‫للم�صاركن ي التمرين من القوات‬ ‫ال�صعودية م��ع �صمو نائب وزي��ر‬ ‫ال ��دف ��اع‪ .‬اإث� ��ر ذل ��ك ت��وج��ه ن��ائ��ب‬ ‫وزير الدفاع مبنى العلم الأخ�صر‬ ‫وا�صتمع اإى اإيجاز من قائد العلم‬ ‫الأخ���ص��ر م��ن اج��ان��ب الأمريكي‬ ‫ام�ق��دم �صافيز‪ ،‬واإي �ج��از م��ن قائد‬ ‫جموعة مرين العلمن الأحمر‬ ‫والأخ�صر من اجانب ال�صعودي‬ ‫امقدم الطيار الركن ح�صن العمار‬ ‫الدو�صري عن �صر العمليات ي‬ ‫مرين العلم الأخ�صر وع��ن دور‬ ‫القوات اجوية املكية ال�صعودية‬ ‫ي اإثبات وجودها ي مثل هذه‬ ‫ال �ت �م��اري��ن‪ .‬ب�ع��ده��ا ال�ت�ق��ى �صمو‬ ‫نائب وزي��ر الدفاع مع ام�صاركن‬ ‫ي م��ري��ن ال �ع �ل��م الأح� �م ��ر» ‪« 5‬‬ ‫والعلم الأخ�صر « ‪ « 2‬و�صاهد فلم ًا‬ ‫وثائقي ًا ا�صتمل على بداية التمرين‬

‫التح�صري ال��ذي اأق�ي��م بامملكة‬ ‫وام�صاركة الفعلية لتمرين العلم‬ ‫الأحمر» ‪ « 5‬والعلم الأخ�صر « ‪2‬‬ ‫«‪ .‬ثم األقى قائد جموعة مرين‬ ‫العلم الأح �م��ر والأخ �� �ص��ر امقدم‬ ‫ال �ط �ي��ار ال ��رك ��ن ح���ص��ن ال�ع�م��ار‬ ‫الدو�صري كلمة رحب فيها ب�صمو‬ ‫ن��ائ��ب وزي� ��ر ال ��دف ��اع وم��راف�ق�ي��ه‬ ‫وق��ال اإن كل ما ي��راه �صموكم من‬ ‫ميز لأطقمنا اج��وي��ة والفنية‬ ‫وام�صاندة ي مثل هذه التمارين‬ ‫�ادق‬ ‫اإم ��ا ه��و ج�صيد ل� ��ولءٍ � �ص� ٍ‬ ‫وحب ٍة عظيم ٍة لقيادةٍ حكيمةٍ و‬ ‫ووطن اأ�ص ْم‪ .‬واأو�صح‬ ‫كرم‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫�صعب ٍ‬ ‫اأن ام�صاركن ي التمرينن «العلم‬ ‫الأحمر ‪ « 5‬و»العلم الأخ�صر ‪« 2‬‬ ‫حققوا جاح ًا جديد ًا ي�صاف اإى‬ ‫م�صرة عطاء هذا ال�صاح احيوي‬ ‫�صمن منظومة القوة الع�صكرية‬ ‫ل �ل �ق��وات ام���ص�ل�ح��ة ال���ص�ع��ودي��ة‪.‬‬ ‫يذكر اأن امجموعة ام�صاركة من‬ ‫القوات ال�صعودية بتمرين العلم‬ ‫الأح� �م ��ر ‪ 5‬وال �ع �ل��م الأخ �� �ص��ر ‪2‬‬ ‫ت�صتعد للعودة اإى اأر���س الوطن‬ ‫بعد ما اأنهت م�صاركتها بكل جاح‬ ‫وميز وم�صتوى ع��ال من الدقة‬ ‫والح��راف�ي��ة ب�اإ��ص��ادة م��ن جميع‬ ‫الدول ال�صديقة ‪.‬‬

‫رئيس الشورى يفتتح فعالياته نيابة عن الملك ويبحث «الحوار» واأزمة المالية» و التنمية المستدامة»‬

‫اليوم تنطلق أعمال «التشاوري الثالث» لرؤساء برلمانات مجموعة العشرين‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫نياب ��ة ع ��ن خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �صعود ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬يفتتح معاي‬ ‫رئي� ��س جل� ��س ال�ص ��ورى ال�ص ��يخ‬ ‫الدكتور عبدالله بن حمد بن اإبراهيم‬ ‫اآل ال�ص ��يخ ي الريا�س الي ��وم اأعمال‬ ‫اللق ��اء الت�ص ��اوري الثال ��ث لروؤ�ص ��اء‬ ‫برمانات الدول الأع�صاء ي جموعة‬ ‫الع�ص ��رين ال ��ذي ي�صت�ص ��يفه جل�س‬ ‫ال�ص ��وري‪ ،‬ويعق ��د حت �ص ��عار «مو‬ ‫اقت�صادي م�صتدام لعام اآمن»‪.‬‬ ‫ويناق�س اللقاء الت�ص ��اوري على‬ ‫م ��دار يوم ��ن ثاثة ح ��اور رئي�ص ��ة‬ ‫ت�ص ��مل «اح ��وار العام ��ي للثقاف ��ات»‬

‫و»الأزم ��ة امالية العامية واآثارها على‬ ‫ال�صتقرار العامي»‪ ،‬و»دور الطاقة ي‬ ‫التنميةام�صتدامة»‪.‬‬ ‫ويت�ص ��من برنامج الي ��وم الأول‬ ‫م ��ن اللق ��اء الت�ص ��اوري كلم ��ة مع ��اي‬ ‫رئي� ��س جل� ��س ال�ص ��ورى الدكت ��ور‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن حم ��د اآل ال�ص ��يخ‪،‬‬ ‫وتقريرا ًيقدمه معاي م�ص ��اعد رئي�س‬ ‫امجل� ��س رئي�س اللجنة التح�ص ��رية‬ ‫عبدالله بن حمد بن اإبراهيم اآل ال�شيخ‬ ‫الدكتورفهاد بن معت ��اد احمد‪ ،‬يعقبه‬ ‫بدء جل�صات اليوم الأول التي تتناول‬ ‫مو�ص ��وعي «احوار العامي للثقافات للثقاف ��ات « ويراأ�ص ��ها رئي� ��س جل�س‬ ‫« و « الأزمةامالي ��ة واآثاره ��ا عل ��ى ال�صورى‪ ،‬و�صيكون امتحدث الرئي�س‬ ‫فيها معاي رئي� ��س اجمعية الوطنية‬ ‫ال�صتقرار العامي «‪.‬‬ ‫وتتن ��اول اجل�ص ��ة الأوى الركية جميل �ص�ص ��ك‪ ،‬ونائب رئي�س‬ ‫وحوره ��ا الرئي�س «اح ��وار العامي جل�س ال�صيوخ الإيطاي ال�صيناتور‬

‫فانينوكيتي‪.‬‬ ‫وتط ��رح ي اجل�ص ��ة الثاني ��ة‬ ‫ي ذات امو�ص ��وع روؤى ختلف ��ة‬ ‫ح ��ول اح ��وار العام ��ي للثقاف ��ات‬ ‫والتي يراأ�ص ��ها معاي رئي�س جل�س‬ ‫ال�ص ��يوخ الكندي نويلكن�ص ��يا‪ ،‬فيما‬ ‫�ص ��يكون امتح ��دث الرئي� ��س الأول‬ ‫معاي نائب رئي�س جل�س ال�ص ��ورى‬ ‫الدكتورحم ��د اجف ��ري‪ ،‬والث ��اي‬ ‫مع ��اي رئي� ��س الح ��اد الرم ��اي‬ ‫ال ��دوي عبدالواح ��د الرا�ص ��ي‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن �ص ��يكون معاي رئي� ��س جل�س‬ ‫النواب الأرجنتيني جولياندو مينقز‬ ‫امتحدث الرئي�س الثالث ي اجل�صة‪،‬‬ ‫و�ص ��تكون مجل� ��س ال�ص ��ورى مداخلة‬ ‫ي هذا امحور يلقيها ع�ص ��و امجل�س‬

‫الدكت ��ور �ص ��الح النمل ��ة اإى جان ��ب‬ ‫مداخ ��ات لع ��دد م ��ن روؤ�ص ��اء الوفود‬ ‫ام�صاركة‪ .‬فيما تتناول اجل�صة الثالثة‬ ‫من جل�صات لقاء اليوم الأول مو�صوع‬ ‫«الأزمةامالية واآثارها على ال�صتقرار‬ ‫العامي» يراأ�ص ��ها مع ��اي نائب رئي�س‬ ‫الرم ��ان الأوروب ��ي اأوثم ��ار كارا�س‬ ‫ويتح ��دث فيه ��ا كل من مع ��اي رئي�س‬ ‫جل�س النواب الرازيلي ماركومايا‪،‬‬ ‫ومعاي نائب رئي�س جل�س الوليات‬ ‫الهن ��دي حمانخ ��ان‪ ،‬ومع ��اي نائ ��ب‬ ‫رئي� ��س اللجنة الدائم ��ة موؤمر نواب‬ ‫ال�صعب ال�صيني عانت�صيداه‪ ،‬و�صيقدم‬ ‫جل� ��س ال�ص ��ورى روؤيت ��ه ي ه ��ذا‬ ‫امحور ع ��ر مداخلة لع�ص ��و امجل�س‬ ‫الدكت ��ور �ص ��عيد اآل ال�ص ��يخ‪ .‬وتختتم‬

‫فعاليات اليوم الأول من اللقاء بزيارة‬ ‫روؤ�ص ��اء الوف ��ود ام�ص ��اركة اإى مق ��ر‬ ‫جل�س ال�ص ��ورى‪ ،‬حيث �ص ��يقام حفل‬ ‫ا�صتقبال ي�صاهد خاله اح�صور فيلما‬ ‫ًوثائقيا عن امملكة وجل�س ال�صورى‪،‬‬ ‫كما �ص ��يتم ت�ص ��ليم ال ��دروع التذكارية‬ ‫لروؤ�ص ��اء الوفود‪ .‬وي الي ��وم الثاي‬ ‫للقاء �ص ��تعقد جل�ص ��تان لبحث امحور‬ ‫الثالث للق ��اء وهو مو�ص ��وع «الطاقة‬ ‫لتنمية م�صتدامة» حيث يراأ�س اجل�صة‬ ‫الأوى مع ��اي نائب رئي� ��س امجل�س‬ ‫الفيدراي الرو�صي اإليا�س وماخلوف‪،‬‬ ‫ويتح ��دث فيه ��ا كل م ��ن مع ��اي نائب‬ ‫رئي�س جل�س ام�صت�ص ��ارين الياباي‬ ‫هيديهي�صا اوت�ص ��وجو ع�صو جل�س‬ ‫ال�صورى‪.‬‬


‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 83‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫وكالة الفضاء اأمريكية تضم‬ ‫ماجدة أبو رأس إلى فريقها البيئي‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اختارت وكالة نا�سا الأمريكية‬ ‫اأكادمي ��ة �سعودي ��ة لتك ��ون �سمن‬ ‫فريقنا�ساالعلميلتنفيذم�سروعات‬ ‫علمي ��ة وبحثي ��ة وبرام ��ج لتطوير‬ ‫اخلي ��ج‪ .‬وم اختي ��ار الدكت ��ورة‬ ‫ماجدة اأب ��و راأ�س من امملكة لتكون‬ ‫�سمن الفريق العلم ��ي لوكالة نا�سا‬ ‫الأمريكي ��ة الف�سائي ��ة حي ��ث قررت‬ ‫موؤ�س�سة اخليج الأمريكية للف�ساء‬ ‫والتكنولوجي ��ا والبيئ ��ة (ك ��وت‬ ‫جا�س ��ي ) اإح ��دى موؤ�س�س ��ات وكالة‬ ‫نا�سا اأن ت�سم اإليها العامة ال�سعودية‬ ‫ي جال البيئة والإن�سان والتنمية‬ ‫ام�ستدامة ع�سوا ي جل�س الإدارة‬ ‫وباحث ��ا اإقليميا �سم ��ن فريق نا�سا‬ ‫العلمي للعمل على تنفيذ م�سروعات‬ ‫علمي ��ة وبحثي ��ة وبرام ��ج لتطوير‬ ‫اخلي ��ج والإقلي ��م‪ .‬وق ��ال رئي� ��س‬ ‫جل� ��س اإدارة موؤ�س�س ��ة اخلي ��ج‬ ‫الأمريكي ��ة للف�س ��اء والتكنولوجيا‬ ‫والبيئ ��ة اإح ��دى موؤ�س�س ��ات وكالة‬ ‫نا�س ��ا الأمريكي ��ة امهند� ��س حم ��د‬ ‫اإبراهي ��م الرا�س ��د اأن اختي ��ار‬ ‫الدكت ��ورة ماج ��دة اأبو راأ� ��س لهذه‬ ‫الع�سوية تاأتي لعدة اعتبارات‪ ،‬من‬ ‫اأبرزها تقدمها ع ��ددا من امبادرات‬ ‫الوطنية التي ته ��دف اإى ام�ساهمة‬ ‫ي احف ��اظ على البيئة وتطويرها‬

‫ماجدة اأبو راأ�س‬

‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫واأن منحها ه ��ذه الع�سوية العامية‬ ‫وهذه الثقة العلمية بعد عمل دوؤوب‬ ‫وم�ستمر م ��ن اأجل البيئة‪ ،‬همومها‪،‬‬ ‫و�سوؤونها‪،‬و�سجونها‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��ا اأه ��دت الدكت ��ورة‬ ‫ماجدة اأبو راأ�س هذا الإجاز العلمي‬ ‫اإى خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن‪.‬‬ ‫وقالت اإن خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫حقق معادلة واقعية م�س ��رة امراأة‬ ‫ال�سعودي ��ة ي عه ��ده ‪ -‬حفظ ��ه‬ ‫الل ��ه ‪ -‬م ��ن اأج ��ل العم ��ل والتجديد‬ ‫ي م�سرته ��ا الطويل ��ة وه ��و م ��ن‬ ‫خ�س�س اأكر جامعة للمراأة‪ ،‬جامعة‬ ‫ن ��ورة ليق ��رر اأهمي ��ة دخ ��ول امراأة‬ ‫قاعة جل� ��س ال�سورى ع�س ��و ًا فيه‬ ‫اعتبار ًا من الدورة القادمة كما اأعلن‬ ‫ا�ستحقاقه ��ا ي الر�س ��ح لع�سوية‬ ‫انتخاب ��ات امجال� ��س البلدية‪ ،‬وفق‬ ‫�سوابط �سرعية‪.‬‬

‫وزير الصحة يبدأ اليوم زيارة لحائل افتتاح مشروعات بـ ‪ 1.5‬مليار‬ ‫حائل ‪ -‬خ�سر ال�سريهي‬ ‫يع ��ود وزي ��ر ال�سح ��ة الدكتور‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة اليوم‬ ‫اإى مدين ��ة حائ ��ل ي ث ��اي زي ��ارة‬ ‫ل ��ه حم ��ا بحزم ��ة م ��ن ام�سروعات‬ ‫ال�سحية تفوق قيمتها ‪ 1.5‬مليار منها‬ ‫افتتاح واإن�ساء وت�سغيل وجهيز ‪11‬‬ ‫مركزا �سحيا‪ ،‬وافتتاح خم�سة مراكز‬ ‫�سحي ��ة جدي ��دة‪ ،‬وت�سغي ��ل مرك ��ز‬ ‫القل ��ب‪ ،‬وتر�سي ��ة م�ست�سف ��ى حائ ��ل‬ ‫الع ��ام ب�سع ��ة ‪� 300‬سري ��ر وبقيم ��ة‬ ‫‪ 260‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬وتر�سي ��ه مركز‬ ‫الكلى ب�سعة اأربعن كر�سيا‪ ،‬واعتماد‬ ‫م�ست�سفى جنوب غ ��رب حائل ب�سعة‬ ‫‪� 300‬سري ��ر وبقيم ��ة ‪ 280‬ملي ��ون‬ ‫ري ��ال‪ ،‬واعتم ��اد اإن�س ��اء ‪ 18‬مرك ��زا‬ ‫�سحيا �سمن امرحلة الرابعة‪.‬‬ ‫وك�س ��ف اأم ��ن جل� ��س منطقة‬ ‫حائ ��ل امهند� ��س اإبراهي ��م الب ��دران‬ ‫خال اإعان ��ه ي ‪ 23‬ربيع الأول من‬ ‫هذا الع ��ام للم�سروع ��ات امخ�س�سة‬ ‫منطق ��ة حائ ��ل ع ��ن زي ��ادة تكالي ��ف‬ ‫م�ست�سف ��ى حائ ��ل التخ�س�سي ‪500‬‬ ‫�سرير امتعر منذ �سنوات مبلغ ‪72‬‬ ‫مليونا لت�سل اإى ‪ 315‬مليون ريال‪.‬‬ ‫وذك ��رت م�سادر ل � � «ال�سرق» اأن‬ ‫الوزي ��ر �سيعلن خ ��ال زيارته اليوم‬ ‫حائ ��ل عن اإن�س ��اء م�ست�سف ��ى جديد‬ ‫للن�س ��اء والولدة والأطف ��ال بالقرب‬ ‫م ��ن م�ست�سف ��ى حائ ��ل التخ�س�س ��ي‬

‫التركي‪ :‬مسابقة اأمير سلمان‬ ‫مساهمة في العناية بكتاب اه‬ ‫الك ��رم داخ ��ل امملك ��ة وخارجه ��ا‪،‬‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫موؤك ��د ًا اأن القراآن الك ��رم هو اأحق‬ ‫ق ��ال الأم ��ن الع ��ام لرابط ��ة م ��ا يعتز ب ��ه ام�سلمون م ��ن ثقافتهم‬ ‫الع ��ام الإ�سامي ع�س ��و هيئة كبار وح�سارته ��م‪ ،‬واأول م ��ا ينبغ ��ي اأن‬ ‫العلم ��اء الدكت ��ور عبد الل ��ه بن عبد يقيم ��وا علي ��ه منهاج حياته ��م‪ ،‬حق ًا‬ ‫امح�س ��ن الرك ��ي «اإن مناف�س ��ات اإن ه ��ذا م ��ا يعت ��ز ب ��ه ويفخ ��ر كل‬ ‫ال ��دورة الرابعة ع�س ��رة على جائزة خل�س ي امملك ��ة امنعمة باخر‬ ‫الأمر �سلمان بن عبد العزيز حفظ والرخ ��اء‪ ،‬ي ظ ��ل راي ��ة التوحيد‪،‬‬ ‫الق ��راآن الكرم للبنن والبنات التي والعم ��ل بالكت ��اب وال�سن ��ة‪ ،‬والذب‬ ‫تبداأ بعد غدٍ الإثن ��ن تاأتي م�ساهمة ع ��ن الإ�س ��ام‪ ،‬والهتم ��ام بق�ساي ��ا‬ ‫م ��ن �سموه ي العتن ��اء بكتاب الله الأمة»‪.‬‬

‫�صحة حائل اأثناء ت�صليمها اأر�س م�صروع م�صت�صفى حائل العام للمقاول (ال�صرق)‬

‫�صورة تخيلية م�صت�صفى حائل العام‬

‫ي ح ��ي ام�سي ��ف‪ ،‬ورج ��ح ام�س ��در‬ ‫اأن ي�سل اإجم ��اي تكلفة ام�سروعات‬ ‫ال�سحية بحائل ملياري ريال‪ .‬وكانت‬ ‫�سحة حائل قد �س ّلمت ي وقت �سابق‬ ‫اأر�س م�سروع اإحال م�ست�سفى حائل‬ ‫الع ��ام ‪� 300‬سرير موؤ�س�سة بن �سمّار‬

‫(ال�صرق)‬

‫للمق ��اولت بعد اأن ق ��ام م�ساعد مدير‬ ‫عام ال�سوؤون ال�سحية منطقة حائل‬ ‫للم�سروع ��ات وال�س� �وؤون الهند�سي ��ة‬ ‫امهند� ��س ماج ��د ب ��ن �سع ��د الدرعان‬ ‫بتوقي ��ع ح�س ��ر ت�سلي ��م اموق ��ع‬ ‫للموؤ�س�س ��ة ولا�ست�س ��اري بح�سور‬

‫ام�س ��رف عل ��ى ام�س ��روع ب ��وزارة‬ ‫ال�سحة امهند�س عبدالله العتيبي ‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اآن ��ذاك مدي ��ر ع ��ام‬ ‫ال�س� �وؤون ال�سحي ��ة منطق ��ة حائ ��ل‬ ‫الدكت ��ور ن ��واف ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫احارث ��ي اأن ام�س ��روع تبلغ تكاليف‬ ‫اإن�سائ ��ه ‪ 249.926.632‬ري ��ال‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن ام�س ��روع ه ��و عبارة‬ ‫عن م�ست�سفى مكوّن من �سبعة اأدوار‬ ‫م�ساح ��ة اإجمالية م�سطح ��ات البناء‬ ‫تق ��در ب � � ‪ 65‬األ ��ف م ��ر مرب ��ع وعلى‬ ‫اأر�س م�ساحتها ‪ 245‬األف مر مربع‪،‬‬ ‫مبين ًا اأن غرف التنوم �ستكون فردية‬ ‫جمي ��ع امر�س ��ى‪ ،‬كم ��ا اأن اإجم ��اي‬ ‫غ ��رف العناي ��ة امرك ��زة بام�ست�سفى‬ ‫تق ��در ب�ستن �سري ��را والت ��ي ت�سكل‬ ‫‪ %20‬من اإجم ��اي ال�سعة ال�سريرية‬ ‫للم�ست�سف ��ى‪ ،‬م�سيف ًا اأن م ��دة اإن�ساء‬ ‫ام�سروع �ستكون ‪� 36‬سهرا ‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الوزي ��ر واج ��ه خ ��ال‬ ‫زيارت ��ه الأوى نق ��د ًا قا�سي� � ًا م ��ن‬ ‫امواطن ��ن ومطالب و�س ��كاوى على‬ ‫الو�س ��ع ال�سحي ي جمي ��ع امواقع‬ ‫الت ��ي زراه ��ا ي ‪ 21‬ماي ��و اما�س ��ي‬ ‫وكان ��ت البداي ��ة عندم ��ا خاطبه اأمر‬ ‫منطقة حائل �ساح ��ب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر �سعود بن عبدامح�سن مبت�سم ًا‬ ‫قبل بدء اجتماع جل�س امنطقة الذي‬ ‫ح�سره الوزي ��ر اآنذاك قائ ًا‪« :‬ل اأريد‬ ‫اأن اأزي ��د ال�سح ��ن عليك ��م ي ��ا مع ��اي‬ ‫الوزير»‪.‬‬

‫نظر قضية خمسين طياراً ضد الخطوط السعودية في دائرة واحدة‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬

‫اأحمد ال�صديري‬

‫ق ��رر ديوان امظام نظ ��ر ق�سية اخم�سن‬ ‫طي ��ار ًا �س ��د اخط ��وط ال�سعودي ��ة ي دائ ��رة‬ ‫واح ��دة‪ ،‬باعتباره ��ا ق�سي ��ة واح ��دة لتطابقها‬ ‫واحاده ��ا‪ ،‬بح�سب امحامي اأحم ��د ال�سديري‬ ‫(وكيل اخم�سن طيار ًا)‪.‬‬ ‫واأ�ساف ال�سدي ��ري ل�(ال�سرق) «اأنا ب�سدد‬ ‫رف ��ع الدع ��اوى ل�سال ��ح الطياري ��ن اخم�سن‬ ‫�س ��د اخط ��وط ال�سعودي ��ة الت ��ي امتنعت عن‬ ‫تعيينه ��م‪ ،‬متعللة بعدم تواف ��ر ال�سروط فيهم‪،‬‬ ‫م ��ا يخالف ال�س ��رع والقان ��ون»‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى‬

‫اأن اختب ��ار التوفل ال ��ذي ا�سرطته عليهم غر‬ ‫�سحي ��ح‪ ،‬ول حل له من الإعراب‪ ،‬وغر ملزم‬ ‫للطيارين»‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال�سدي ��ري اأن حدي ��د ال�س ��ن باأقل‬ ‫م ��ن ‪ 28‬عام� � ًا غر �سحي ��ح‪ ،‬لأن هن ��اك العديد‬ ‫من الطياري ��ن الأجانب يت ��م تعيينهم بعد �سن‬ ‫الثاثن‪ ،‬م�سيف ًا «�سمعنا اأن �سمو رئي�س هيئة‬ ‫الط ��ران امدي‪ ،‬الأمر فهد العبدالله‪� ،‬سيلغي‬ ‫القرار م ��ن قِبل اخطوط ال�سعودية‪ ،‬وبالتاي‬ ‫تنته ��ي الق�سي ��ة»‪ .‬موؤك ��د ًا اأن ��ه ي ح ��ال ع ��دم‬ ‫اإلغاء الق ��رار‪ ،‬فاإنه �سيكمل ال�سر ي الق�سية‪،‬‬ ‫والف�سل فيها �سيكون للق�ساء‪.‬‬

‫«الرقابة» تشن حملة تفتيش على مديريات الصحة بحثاً عن اأطباء المخالفين‬

‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�سربي‬

‫بداأت فرق من هيئة الرقابة والتحقيق جولة للتفتي�س‬ ‫عل ��ى مديريات ال�س� �وؤون ال�سحية منطقة مك ��ة امكرمة؛‬ ‫للتاأكد من ع ��دم وجود خالفات وظيفية م ��ن قبل الأطباء‬ ‫ال�سعودين‪ .‬وذكرت م�سادر مطلعة ي مديريات ال�سحة ل�‬ ‫«ال�سرق» اأن الأ�سبوع اما�سي �سهد جولت مكثفة قامت بها‬

‫الرقابة والتحقيق �سملت مديريات ال�سوؤون ال�سحية ي‬ ‫مكة امكرمة وجدة والطائف‪ ،‬بهدف التاأكد من عدم تكليف‬ ‫اأطب ��اء الأ�سرة ال�سعودين باأعمال اإدارية خالفة لاأنظمة‬ ‫واللوائ ��ح‪ ،‬التي منع تكلي ��ف الأطباء باأعم ��ال اإدارية مع‬ ‫متعه ��م مزايا مالية ل ت�سرف اإل من يزاول امهنة ب�سكل‬ ‫كامل‪ .‬واأكدت ام�سادر اأن جهاز الرقابة ركز اأثناء التفتي�س‬ ‫عل ��ى اأطب ��اء الأ�س ��رة وامجتم ��ع‪ ،‬نظ ��ر ًا للحاج ��ة اما�س ��ة‬

‫لوجودهم �سمن الهياكل الفنية ي مراكز الرعاية ال�سحية‬ ‫الأولية‪ .‬واأ�سارت اإى اأن فرق الرقابة م ُتنه اأعمالها‪ ،‬ومن‬ ‫امتوق ��ع اأن ت�ستكم ��ل جولتها ب ��دء ًا من الي ��وم‪ .‬و�سربت‬ ‫ام�س ��ادر النتائج الأولية للج ��ولت الرقابية التي �سهدتها‬ ‫مديريات ال�سحة حيث �سجلت �سحة حافظة جدة اأعلى‬ ‫حافظات امنطقة من حيث توجيه اأطباء الأ�سرة وامجتمع‬ ‫للقيام باأعمال اإداري ��ة‪ .‬من جانبها امتنعت �سحة الطائف‬

‫عن تقدم اأي اإي�ساح حول اح�سور امكثف جهاز الرقابة‬ ‫والتحقي ��ق خ ��ال ات�سال «ال�س ��رق» بامتح ��دث الإعامي‬ ‫�سراج حميدان‪ .‬وكانت «ال�س ��رق» قد انفردت بن�سر تقرير‬ ‫اإح�سائ ��ي عن حجم الت�سرب الطب ��ي اإى الأعمال الإدارية‬ ‫مع متعهم بكاف ��ة مزايا الأطباء اممار�سن حيث ذكرت اأن‬ ‫‪ %56‬من اأطباء الأ�سر منطقة مكة يعملون بعيد ًا عن اجو‬ ‫الفعلي مزاولة مهنتهم التي عينتهم وزارة ال�سحة عليها‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫ّ‬ ‫الطقاقة‬ ‫فهد عافت‬

‫�صاعتها‪ ،‬م يكن حمد عبده يجيب‪ ،‬كان ي�صحح مديحا‪ ،‬قالت امذيعة‪:‬‬ ‫قدمت �صورة حرمة للفنان اخليجي ي عيون العرب‪ ،‬قال‪ :‬ا‪ ،‬حاولت من‬ ‫ااأ�ص ��ا�س‪ ،‬تقدم �صورة حرمة للفنان ال�صعودي ي عيون ال�صعودين!‪،‬‬ ‫اأظنها كانت واحدة من اأهم‪ ،‬واأ�ص ��دق‪ ،‬ما قاله ي كل حواراته‪ ،‬لقد حاول‬ ‫ذلك فعا‪ ،‬فعل كل ما بو�ص ��عه‪ ،‬وي النهاية كان اأقل الفا�ص ��لن ف�صا‪ ،‬لكنه‬ ‫م ينج ��ح‪ ،‬ظ الت نظرتن ��ا للفنان‪ ،‬وللفن‪ ،‬دونية‪ ،‬ا تعل ��و ا اإا عليه‪ ،‬وعلى فنه‪،‬‬ ‫وم�صاألة حليل‪ ،‬اأو حرم الغناء‪ ،‬بريئة من دم هذه النظرة‪ ،‬يتكئ عليها من‬ ‫يتكئ‪ ،‬من باب «اللي تغلب به العب به»‪ ،‬امجتمع ا يحرم الفن‪ ،‬بغ�س النظر‬ ‫ع ��ن الفتوى ال�ص ��رعية فيه‪ ،‬مثله مث ��ل كل امجتمعات العربي ��ة‪ ،‬ومنها بلدان‬ ‫كث ��رة‪ ،‬ا تق ��ول فتاوى م�ص ��ايخها بتح ��رم الفن‪ ،‬والف ��ن بطبيعته مقتحم‪،‬‬ ‫يدخل‪ ..‬يدخل‪ ،‬اإن رف�ص ��ت دخوله من الباب‪ ،‬ومعاملته ك�صيف‪ ،‬دخل من‬ ‫كل�س‪ ،‬تتعامل معه « نِ�س ُك ام «‪ ،‬يتعامل معك « لِ�س ُك ام‬ ‫ال�صا ��باك وت�ص� � ارف ا‬ ‫«! الف ��ن اأذك ��ى م ��ا نتخ ايل‪ ،‬ا يهتم لكلمات ااإطراء �ص ��اعة الر�ص ��ا‪ ،‬ما دام‬ ‫يعرف كيفية انقابها �ص ��اعة الغ�ص ��ب‪ ،‬كل مغن‪« :‬دمبكجي»‪ ،‬وكل مغنية‪:‬‬ ‫«طقااق ��ة»! ه ��ذه الكلمة ااأخرة‪ ،‬رافقت الفنانة اأحام‪ ،‬ي �ص ��اعات الر�ص ��ا‬ ‫والغ�صب‪ ،‬وكاأنها تنتقم منها على جاحها‪ ،‬ح�صنا‪ :‬وماذا لو م تكن طقااقة‪،‬‬ ‫هل كانت �صتنال تقديرا اأعلى ما منحها ا‬ ‫امتهكم؟!‪ ،‬ثم ما معنى «طقااقة»؟‪،‬‬ ‫معناه ��ا‪ :‬مغني ��ة ي ااأعرا� ��س‪ ،‬وعليه ف� �اإن اأم كلثوم‪ ،‬وعب ��د الوهاب‪ ،‬وعبد‬ ‫احلي ��م‪ ،‬وطال م اداح‪ ،‬وحمد عبده‪ ،‬ووردة اجزائرية‪ ،‬واأنغام «طقاقات»‬ ‫و»طقااق ��ن» اأي�ص ��ا‪ ،‬واإذا كانت امهنة و�ص ��يعة‪ ،‬فلماذا ندف ��ع من دم قلوبنا‪،‬‬ ‫لت�ص ��اركنا اأفراحنا‪ ،‬بل وت�ص ��نع جزءا مهما من هذه ااأفراح؟ اآه‪ ،‬تذكرت‪:‬‬ ‫نحن جتمع يح�صب ال�صحك �ص ارا‪ ،‬فاإن �صحك طلب من الله اأن يجعله خرا‪،‬‬ ‫وحن يرتكب فرد من اأفراده م�صيبة‪ ،‬قلنا‪ :‬جاب العيد!‬ ‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫قادة إدارات الحماية‬ ‫والدفاع المدنية يبحثون‬ ‫استراتيجيات وآليات اتخاذ القرار‬ ‫جدة ‪� -‬سعد القابو�سي‬ ‫تنظم جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية املتقى العلمي الثاي للحماية‬ ‫امدني ��ة والدفاع امدي حت عنوان (ا�سراتيجية واآلي ��ات اتخاذ القرار لدى‬ ‫قادة احماية امدنية والدفاع امدي ي حالت الطوارئ) بالتعاون مع امنظمة‬ ‫الدولية للحماية امدنية والدفاع امدي ي جنيف والديوان الوطني التون�سي‬ ‫للحماي ��ة امدني ��ة وذلك ب ��دء ًا م ��ن الإثنن امقب ��ل وحتى اخمي� ��س ي مدينة‬ ‫احمامات باجمهورية التون�سي ��ة‪ .‬واأو�سح د‪ .‬خالد بن عبدالعزيز احرف�س‬ ‫مدي ��ر اإدارة العاقات العامة والإع ��ام باجامعة اأن املتقى ي�سارك ي اأعماله‬ ‫قادة اإدارات احماية امدنية والدفاع امدي ومن�سوبي تلك الأجهزة ي الدول‬ ‫العربي ��ة وامنظم ��ات ذات العاق ��ة‪ .‬و�ستنظ ��م �سمن اأعمال املتق ��ى احتفالية‬ ‫امنظمة الدولية للحماية امدنية والدفاع امدي منا�سبة اليوم العامي للحماية‬ ‫امدنية ومرور اأربعن عام ًا على دخول د�ستور امنظمة حيز التنفيذ‪.‬‬ ‫و�سيناق� ��س املتق ��ى اأوراق� � ًا علمي ��ة عر ح ��اور ت�سم ��ل خ�سائ�س قائد‬ ‫احماي ��ة امدنية والدفاع امدي ال�سراتيجي واأهمي ��ة قراراته‪ ،‬واتخاذ قائد‬ ‫احماي ��ة امدنية والدف ��اع امدي للقرار ي حالت الط ��وارئ ودوره ي احد‬ ‫من انعكا�ساتها‪ ،‬وت�سل�سل واآليات اتخاذ القائد للقرارات ي حالت الطوارئ‪،‬‬ ‫وم ��اذج من التجارب العربية والدولية ي هذا امجال‪ ،‬وم�سوؤولية القائد ي‬ ‫تنفي ��ذ امخطط ��ات ام�سبقة مواجهة الأخط ��ار‪ ،‬ودور القائ ��د ي ال�ستفادة من‬ ‫موؤ�س�سات امجتمع امدي والهيئات التطوعية ي حالت الطوارئ‪.‬‬

‫إمام المسجد الحرام أهل الشام‪ :‬ا تدنسوا ساحكم بالنيل من إخوانكم‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬امدينة امنورة ‪ -‬وا�س‬ ‫ت�س ��اءل اإم ��ام وخطي ��ب ام�سج ��د اح ��رام‬ ‫ال�سي ��خ �سال ��ح اآل طال ��ب ي خطب ��ة اجمع ��ة‬ ‫اأم�س‪ ،‬كي ��ف ي�ستطيع اإن�سان اأن يتجاوز مذابح‬ ‫القي ��م ي �سامن ��ا احبي ��ب‪ ،‬وه ��و ي ��رى غ ��در‬ ‫القري ��ب وخذلن البعيد وخيانة الراعي للرعية‬ ‫ومق ��درات ال�سع ��ب ومكت�سبات ��ه تع ��د ل�سحق ��ه‬ ‫واإذلل ��ه‪ ،‬و�ساحه ال ��ذي يدفع ب ��ه عائله العدو‬ ‫عاد عل ��ى �سعبه ذبح ��ا وتقطيع ��ا‪ ،‬ف�سحق الأمة‬ ‫م�سلح ��ة الأف ��راد‪ ،‬و ُك�س ��ف ام�ست ��ور وترنحت‬ ‫ال�سعارات وتب ��ن اأن العدو الذي وراء احدود‬ ‫اأرح ��م من العدو الذي داخ ��ل احدود‪ .‬وخاطب‬ ‫ف�سيلته اأهل ال�سام قائ ًا‪� :‬ساحكم له كرامة فا‬ ‫يدن�س بالنيل من اإخوانكم‪ ،‬وقوتكم ذخر للعرب‬ ‫ف ��ا تتق ��ووا عل ��ى اأهلك ��م‪ ،‬واجعل ��وا �ساحكم‬ ‫لأهلكم حامي ًا‪ ،‬وعن اأر�سكم مدافعا‪ ،‬فا عذر لكم‬ ‫اأمام الله والتاريخ اأن تعود فوهات البنادق اإى‬ ‫�سدوركم ويذوق بع�سك ��م باأ�س بع�س‪ .‬واأ�سار‬ ‫اآل طال ��ب اإى اأن الغيوري ��ن م ��ن اأبن ��اء الأم ��ة‬ ‫الإ�سامية ارتفع �سوته ��م فكان خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود‬

‫يحفظه الله منذ اأول �ساعة ينادي بتحكيم احق‬ ‫والع ��دل وامنط ��ق واحكم ��ة وتق ��دم ام�سالح‬ ‫العام ��ة عل ��ى ام�سال ��ح ال�سخ�سية حقن� � ًا لدماء‬ ‫ام�سلمن وحفاظ ًا لوح ��دة ام�سلمن واأرا�سيهم‬ ‫ودفع� � ًا خاف ��ات طائفي ��ة ومذهبي ��ة وثب ��ات‬ ‫على مواق ��ف الدي ��ن والأخاق‪ ،‬ووق ��ف حفظه‬ ‫الل ��ه �سادع� � ًا بكلمة اح ��ق والعدل م ��ع اإخوانه‬ ‫واأ�سدقائه الغيورين‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن هناك ن�س ��اء واأطف ��ا ًل م يحملوا‬ ‫حت ��ى احج ��ر نف ��رت �سواري ��خ الق ��در فيه ��م‬ ‫وا�ستظ ��ت ح ��ت ال ��ركام اأج�ساده ��م ف ��رى‬ ‫الأذرع مبت ��ورة والأج�س ��اد ح ��ت ركام امنازل‬ ‫مقب ��ورة ي �سور تنبئ عن خواء مرتكبيها من‬ ‫الإن�ساني ��ة وامُثل وج ��رد اأفعالهم م ��ن ال�سيمة‬ ‫وال ُنب ��ل فج ��رت دم ��اء اأه ��ل ال�س ��ام مث ��ل دجلة‬ ‫والف ��رات فلي�س على ع ��دو ظاهر بل على مدعي‬ ‫البعث والعروبة وحرا�سة العرب وعلى وجه ل‬ ‫يحتمل العذر ول ت�سره امررات‪.‬‬ ‫وي امدين ��ة امنورة اأو�سى اإمام وخطيب‬ ‫ام�سج ��د النبوي ف�سيلة ال�سي ��خ ح�سن بن عبد‬ ‫العزي ��ز اآل ال�سي ��خ ام�سلم ��ن بتق ��وى الل ��ه جل‬ ‫وع ��ا وطاعت ��ه وطاع ��ة ر�سول ��ه ‪� -‬سل ��ى الل ��ه‬

‫علي ��ه و�سلم‪ .-‬وق ��ال اإننا اأمة مرتبط ��ة بر�سالة‬ ‫عظيمة واج ��واب عن ماهي ��ة الأ�سباب وكيفية‬ ‫اخا� ��س م ��ن ال�س ��رور وامفا�س ��د والأ�س ��رار‬ ‫ليك ��ون اإل من هو اأعل ��م بالب�سر ما ي�سلحهم‬ ‫ويقوم حياتهم‪ .‬وقال اإن تلك ام�سائب مختلف‬ ‫اأ�سكاله ��ا وامح ��ن مختل ��ف �سوره ��ا اإما تقع‬ ‫بام�سلم ��ن ب�سب ��ب تف�س ��ي الذن ��وب وامجاهرة‬ ‫بامعا�س ��ي والفج ��ور‪ .‬فاآي ��ات م ��ن كت ��اب الل ��ه‬ ‫وما اأكره ��ا من اآيات ت�سف لن ��ا الدواء والداء‬ ‫وتك�س ��ف لنا امخل�س من ه ��ذه ام�سائب وحن‬ ‫يكتوون بنار هذا الف�ساد ويتعلمون ما اأ�سابهم‬ ‫منه ��م ي حياته ��م فلعله ��م حينئ ��ذ يعزم ��ون‬ ‫عل ��ى مقاوم ��ة هذا الف�س ��اد ويرجع ��ون اإى الله‬ ‫ج ��ل وع ��ا واإى الأعم ��ال ال�ساح ��ة وامناه ��ج‬ ‫القوم ��ة والتوب ��ة ال�سادقة‪ .‬وب ��ن ف�سيلته اأن‬ ‫الفج ��ور والإع ��ان ب ��ه يوق ��ع بالب ��اد والعباد‬ ‫اله ��اك والب ��وار‪ ،‬فام�سائ ��ب ب�ست ��ى اأ�سكاله ��ا‬ ‫نتائج الإعان بامعا�سي وال�سيئات والفح�ساء‬ ‫وامنك ��رات‪ .‬موؤك ��د ًا اأن الواجب عل ��ى ام�سلمن‬ ‫حارب ��ة امعا�سي وامنكرات والأخذ على اأيدي‬ ‫ال�سفه ��اء الذي ��ن يري ��دون اأن يغرق ��وا �سفين ��ة‬ ‫احياة الطيبة الطاهرة‪.‬‬


‫رجال الدوريات يتدربون على التعامل مع الكوارث‬

‫وا�� �س� �ت� �ه ��دف ��ت ام� �ح ��ا�� �س ��رة‬ ‫الدمام ‪� -‬سالح الأحمد‬ ‫�سباط ًا واأف � ��راد ًا‪ ،‬وقدمها النقيب‬ ‫نظمت اإدارة الدوريات الأمنية ب��در ال�سريف من من�س�بي الدفاع‬ ‫ي ام�ن�ط�ق��ة ال���س��رق�ي��ة ب��ال�ت�ع��اون ام ��دي‪ ،‬وا�ستعر�ش فيها خاطر‬ ‫م��ع اإدارة ال��دف��اع ام��دي بامنطقة اح���ادث واأ�ساليب ال�قاية منها‪،‬‬ ‫الأ�� �س� �ب ���ع ام ��ا�� �س ��ي‪ ،‬ح��ا� �س��رة اإى جانب طرق التعامل عند وق�ع‬ ‫ار���س��ادي��ة ي ط ��رق ال �ت �ع��ام��ل مع مثل تلك ال��ك���ارث‪ .‬واأ� �س��ار مدير‬ ‫ال�ك���ارث واح��رائ��ق والختناقات اإدارة الدوريات ي امنطقة العقيد‬ ‫�سالح ال�سهراي ل�»ال�سرق» اأن اإدارة‬ ‫الناجة عنها‪.‬‬

‫دوري ��ات الأم ��ن بامنطقة حري�سة‬ ‫على تط�ير من�س�بيها باإخ�ساعهم‬ ‫لرامج تدريبية‪ ،‬وتفعيل ال�سراكة‬ ‫امجتمعية مع القطاعات احك�مية‪،‬‬ ‫ما ي�سهم ي رف��ع م�ست�ى تقدم‬ ‫اخ� ��دم� ��ات الأم� �ن� �ي ��ة ل�ل�م���اط�ن��ن‬ ‫وام �ق �ي �م��ن‪ ،‬اإى ج��ان��ب الرت �ق��اء‬ ‫بكفاءة رجال الأمن ميداني ًا من خال‬ ‫اإك�سابهم فن�ن امهارات ال�سم�لية‪.‬‬

‫إزالة ‪ 16‬لوحة إعانية مخالفة من شوارع بقيق‬ ‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬ ‫اأزال ��ت بلدي ��ة حافظ ��ة‬ ‫بقي ��ق ‪ 16‬ل�ح ��ة اإعاني ��ة‬ ‫ع�س�ائية ي مداخل امحافظة‬ ‫وهج ��ر تابع ��ة له ��ا‪ .‬واأو�س ��ح‬ ‫رئي� ��ش البلدية امهند�ش عجب‬ ‫القحط ��اي اأن ق�س ��م �سح ��ة‬ ‫البيئ ��ة اأزال اأي�س� � ًا ‪� 12‬س ��ارة‬

‫رجال �لدوريات خال حا�شرة �لتعامل مع �لكو�رث و�حر�ئق (�ل�شرق)‬

‫برعاية اأمير محمد بن فهد‬

‫طب القلب وجراحته يحشدان الخبرات العالمية في الدمام‬ ‫العمران‪ّ :‬‬

‫أبعاد‬

‫ِ‬ ‫وظفوا أبناءنا‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‪،‬‬ ‫�سحر اب� �ساهن‬

‫تنطلق الي�م ال�سب ��ت فعاليات ام�ؤمر‬ ‫ال ��دوي ال�سابع لطب وجراح ��ة القلب الذي‬ ‫ينظمه مركز �سع�د البابطن لطب وجراحة‬ ‫القلب ي مدينة الدمام‪ ،‬برعاية اأمر امنطقة‬ ‫ال�سرقي ��ة �ساح ��ب ال�سم ��� املك ��ي الأم ��ر‬ ‫حمد بن فهد بن عبدالعزيز وح�س�ر نائب‬ ‫وزي ��ر ال�سحة الدكت�ر من�س ���ر اح�ا�سي‬ ‫وجم�ع ��ة من قي ��ادات العم ��ل ال�سحي ي‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫وتب ��داأ الي ���م ور�ش عم ��ل متخ�س�سة‬ ‫ت�سته ��دف العامل ��ن ي امج ��ال ذات ��ه‪ ،‬كم ��ا‬ ‫يق ��دم جم�عة م ��ن اأ�سهر اأطب ��اء القلب من‬ ‫ختلف بل ��دان العام ج ��ارب مهنية‪ .‬وه�‬ ‫م ��ا ع ��ر عن ��ه مدي ��ر امرك ��ز الدكت ���ر حامد‬

‫ناصر خليف‬

‫بالأم� ��س ��شتب�شر �شباب منطقة �حدود �ل�شمالية عندما �أق ّر جل�س‬ ‫�ل ��وزر�ء �إن�ش ��اء مدينة �شناعية �شخم ��ة ��شمها (وعد �ل�شم ��ال)‪� ،‬شتكون‬ ‫�إن �ش ��اء �لل ��ه‪ -‬ق ��ارب جاة لأبناء �ل�شم ��ال من بحر �لبطال ��ة‪ ،‬على �لرغم‬‫م ��ن وجود ث ��اث �شركات تعديني ��ة عماقة «مع ��ادن» و»�إ�شمنت �ل�شمال»‬ ‫و»�ج ��وف»‪� ،‬لتي تقدر عائد�تها مئات �ملي ��ار�ت‪ ،‬وهي م ِتف بالغر�س‬ ‫�مق�شود منها‪ ،‬وهو توظيف �ل�شباب �ل�شعودي‪.‬‬ ‫�آف ��ة �لبطال ��ة �أرهق ��ت كث ��ر ً� م ��ن �شب ��اب �لوط ��ن‪ ،‬ول �أحب ��ذ �أن �أقدم‬ ‫�إح�ش ��اء�ت لأن مليوني ��ة «حاف ��ز» ف�شحت �م�شت ��ور‪ ،‬ول حلول حتى هذه‬ ‫�للحظة �شوى تنظر وز�رة �لعمل �لاعملي‪.‬‬ ‫�أذكر �أنه ي يوم ل �أذكر تاريخه‪ ،‬بيد �أن مدير هيئة �مدن �ل�شناعية‬ ‫ذ� �لذ�ك ��رة �متج ��ددة مكن ��ه �أن يخرك ��م‪ ،‬ي ذل ��ك �لي ��وم ُب�شّ ��ر �ل�شباب‬ ‫بامدين ��ة �ل�شناعي ��ة ي عرعر ‪« ..‬فزعت» �إى �لفتى �بن �أخي خريج �لكلية‬ ‫�لتقنية لأب�شره بقرب �شفاء مر�شه �مزمن و�أقر�نه بناء على معطيات تقول‬ ‫�إن هذه �مدينة �لتحفة �شتوطن مئات �لوظائف لذوي �موؤهات �لتقنية‪.‬‬ ‫�م� �وؤم �أن �بن �أخي م يعد �شاب ًا وبق ��ي «عاط ًا»‪ ،‬ومدينته �ل�شناعية‬ ‫«م�شن متقاعد»‪.‬‬ ‫تذروها �لرياح‪ ،‬وحار�شها �موظف �لوحيد ّ‬ ‫ي ��ا �ش ��ادة ي ��ا ك ��ر�م‪� ،‬ل�ش ��ركات �لتعديني ��ة و�ل�شناعي ��ة عل ��ى «ذم ��ة‬ ‫�لعاطل ��ن» ل ه ��م له ��م �ش ��وى م�شاحه ��م حت ��ى و�إن كان ��ت تتعار� ��س مع‬ ‫م�شلح ��ة �لوطن‪ ،‬وعلي ��ه لو بنيت �ألف �شركة �شناعي ��ة حفر ي �أح�شائنا‬ ‫لن جني منها �شوى �مر�س من خلفات م�شانعها �إن م ت�شتوعب �أبناءنا‬ ‫ي وظائفها‪.‬‬ ‫وهن ��ا �أذ ّك ��ر م�ش� �وؤوي (وع ��د �ل�شم ��ال) مقول ��ة خ ��ادم �حرم ��ن‬ ‫�ل�شريفن (ل عذر لكم بعد �ليوم‪)..‬؛ يعني وظفو� �أبناءنا‪.‬‬

‫العم ��ران بق�ل ��ه «اإن ام�ؤم ��ر يرتك ��ز عل ��ى‬ ‫ت�طن اخرة الطبية امت�سفة ب � «الندرة»‪،‬‬ ‫ي التخ�س�سات الدقيق ��ة ي طب وجراحة‬ ‫القل ��ب»‪ ،‬وه ��� م ��ا دخل حي ��ز التنفي ��ذ فعا‬ ‫ه ��ذا العام‪ ،‬حي ��ث بداأ جم�عة م ��ن الأطباء‬ ‫مبا�س ��رة ح ��الت مر�سية ن ��ادرة ي القلب‬ ‫منذ اأم�ش اجمعة‪ ،‬حي ��ث اأنهى الدكت�ر ه�‬ ‫�سي ���ج م ��ن تاي ���ان العاج لأرب ��ع حالت‬ ‫مر�سي ��ة تعاي اأمرا� ��ش ا�ستع�سى عاجها‬ ‫ي دول اخلي ��ج‪ ،‬وه ��� طبي ��ب متخ�س�ش‬ ‫ي اح ��الت اخط ��رة التي تتطل ��ب عاجا‬ ‫ع ��ن طريق الق�سطرة التداخلي ��ة‪ ،‬ف�سا عما‬ ‫�سيُجرى من عمليات جراحة قلب مفت�ح عن‬ ‫طريق اأطباء اآخرين‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن ام�ست�ى الع ��اي ي ام�ؤمر‬ ‫ي�ساه ��م ي اكت�س ��اب ام�ؤم ��ر �سبغة دولية‬ ‫حقيقي ��ة ب ��ا مبالغ ��ة‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي يجع ��ل‬

‫تأسيس أول مركز للدراسات المتخصصة في المنطقة‬ ‫‪ 150‬مشارك ًا من المملكة وأوروبا وأمريكا وآسيا‬

‫د‪ .‬حامد �لعمر�ن‬

‫اأطب ��اء كب ��ار ًا وجراح ��ن متخ�س�س ��ن ي‬ ‫القلب لهم مكانتهم العلمية وامهنية ي�سع�ن‬ ‫باأنف�سه ��م للمج ��يء اإى الدم ��ام م ��ن اأج ��ل‬ ‫ام�سارك ��ة واح�س ���ر‪ ،‬وق ��ال‪ :‬و�سلن ��ا هذا‬

‫لقاء علمي حول أدوات وإجراءات مقاييس موهبة ومصداقيتها‪ ..‬اليوم‬

‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫بلدية الخبر تصادر أغذية‬ ‫وتسلمها إلى مبرة اإحسان‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�سام‬ ‫�سبط ��ت بلدي ��ة حافظ ��ة اخ ��ر اأم� ��ش الأول ‪� 729‬سن ��دوق خ�سار م‬ ‫عر�سه ��ا بطريقة خالفة‪ ،‬وم ��ت م�سادرته ��ا وت�سليمها اإى م ��رة الإح�سان‬ ‫باخ ��ر‪ .‬واأ�س ��ار رئي� ��ش البلدي ��ة امهند� ��ش ع�سام ام ��ا اإى اأن ق�س ��م مراقبة‬ ‫الأ�س�اق نفذ ج�لت مكثفة نتج عنها �سبط �سيارة ميني با�ش تق�م بت�زيع‬ ‫دج ��اج بطريقة خالف ��ة على امح ��ات؛ حيث مت م�س ��ادرة م ��ا بداخلها من‬ ‫ب�ساع ��ة ت�سم ‪� 55‬سندوق دجاج و�سنادي ��ق ع�سرات وزي�ت‪ ،‬كما م حجز‬ ‫ال�سيارة فيما م نقل العامل اإى اجهات امخت�سة وتطبيق الغرامة بحقه‪ .‬كما‬ ‫م �سب ��ط �سيارة اأخرى من ن�ع ميني با�ش ت�س ��م ‪� 48‬سندوق م�اد غذائية‬ ‫ودج ��اج وح�م وزي ���ت وتطبيق الإجراءات الازمة حياله ��ا‪ .‬واأ�ساف‪ :‬بلغ‬ ‫ع ��دد �سناديق اخ�سار التي م م�سادرته ��ا ‪� 729‬سندوق ًا‪ ،‬وم ت�سليم جميع‬ ‫ام�سب�طات اإى مرة الإح�سان اخرية باخر لت�زيعها على امحتاجن‪.‬‬

‫(�ل�شرق)‬

‫�سيك ���ن ح ��ت عن ���ان «اأدوات واإجراءات‬ ‫الريا�ش ‪ -‬فهد احم�د‬ ‫مقايي�ش م�هب ��ة وم�سداقيتها» ياأتي �سمن‬ ‫يرعي نائ ��ب وزي ��ر الربي ��ة والتعليم م�سروع اختي ��ار الطاب ام�ه�بن‪ ،‬والذي‬ ‫اأمن عام م�ؤ�س�س ��ة املك عبدالعزيز ورجاله يق ���م به امرك ��ز ل�سالح م�ؤ�س�س ��ة املك عبد‬ ‫للم�هب ��ة والإب ��داع الدكت�ر خال ��د ال�سبتي العزيز ورجاله للم�هبة والإبداع ‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ق ��ال مدير ام�س ��روع بامركز‬ ‫اللقاء العلمي الذي �سينظمه امركز ال�طني‬ ‫للقيا�ش والتق�م الي�م وغد ًا وذلك ي مقر الدكت ���ر خلي ��ل احرب ��ي اإن اللق ��اء ياأت ��ي‬ ‫ي �سي ��اق التفاقي ��ة امرم ��ة ب ��ن امرك ��ز ‪،‬‬ ‫امركز بالريا�ش‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح �سم� رئي� ��ش امركز ال�طني وم�ؤ�س�سة املك عبد العزيز ورجاله للم�هبة‬ ‫للقيا�ش والتق�م الأمر الدكت�ر في�سل بن والإبداع‪ ،‬وامت�سمنة ال�ستفادة من اإمكانات‬ ‫عبدالله ام�ساري اآل �سع ���د اإن اللقاء والذي وق ��درات امرك ��ز‪ ،‬وت�ظي ��ف م ��ا متلكه من‬

‫خ ��رات علمية وعملي ��ة ي ج ��ال القيا�ش‬ ‫والتق�م‪ ،‬خدمة اأهداف ور�سالة ام�ؤ�س�سة‪،‬‬ ‫لبن ��اء وتط�ير جتم ��ع الإب ��داع مفه�مها‬ ‫ال�سام ��ل ي امملكة حتى يتمكن ام�ه�ب�ن‬ ‫مختل ��ف فئاته ��م م ��ن ا�ستغ ��ال وت�سخر‬ ‫م�اهبهم خدمة ال�طن»‪.‬‬ ‫فيما يه ��دف اللق ��اء اإى عر� ��ش الإطار‬ ‫العلم ��ي ال ��ذي بني علي ��ه النم ���ذج امقرح‬ ‫واأدواته العلمية التي ط�رت لختيار الطلبة‬ ‫ام�ه�ب ��ن وامبدع ��ن‪ .‬بالإ�ساف ��ة اإى اأن ��ه‬ ‫�س ���ف يتم عر�ش الإج ��راءات العلمية التي‬

‫ا�ستخدمت ي بناء وتط�ير اأدوات ام�سروع‬ ‫امختلف ��ة‪ ،‬وم ��ن خ ��ال البيان ��ات ام�ستق ��اة‬ ‫م ��ن التطبيقات اميدانية ل� �اأدوات ام�سروع‬ ‫�س ���ف يت ��م عر� ��ش الدرا�س ��ات امنجزة ي‬ ‫تقيي ��م ج ���دة وفاعلي ��ة النم ���ذج امق ��رح‬ ‫واأدواته من خال ا�ستخدام اأحدث الأ�ساليب‬ ‫العلمية ي جال القيا�ش والإح�ساء ‪.‬‬ ‫و�سي�سارك ي اللق ��اء عدد من اخراء‬ ‫الدولي ��ن والإقليمي ��ن وامحلي ��ن لعر� ��ش‬ ‫الدرا�سات العلمية و تقييم النتائج ام�ستقاة‬ ‫من الدرا�سات اميدانية للم�سروع‪.‬‬

‫خالد �ل�شبتي‬

‫سبعة مطالب عاجلة تستهدف حماية البيئة البحرية‬

‫صيادو القطيف يطالبون المجلس البلدي بإيقاف ردم السواحل فور ًا‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬ ‫ت�ج ��ه جم�عة م ��ن �سي ��ادي حافظ ��ة القطيف‬ ‫الأربع ��اء اما�س ��ي اإى مق ��ر اأمانة امجل� ��ش البلدي ي‬ ‫امحافظ ��ة‪ ،‬للمطالب ��ة بحماي ��ة امناطق البحري ��ة التي‬ ‫حت�س ��ن اأ�سج ��ار اماج ��روف وحا�س ��ن ومباي� ��ش‬ ‫الأ�سم ��اك والربي ��ان وبقي ��ة الكائنات البحري ��ة‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�قف اأعمال ردم ال�س�احل التي تنفذها بلدية حافظة‬ ‫القطيف ب�سكل ف�ري‪.‬‬ ‫واحت ��ج �سي ��ادو امحافظ ��ة خال لقائه ��م برئي�ش‬ ‫امجل� ��ش البل ��دي امهند� ��ش عبا� ��ش ال�سما�س ��ي عل ��ى‬ ‫ا�ستم ��رار ما اأ�سم�ه بالتعدي عل ��ى البيئة البحرية ي‬ ‫خليج جزيرة تاروت وبقية �س�احل امحافظة‪ ،‬متهمن‬ ‫تل ��ك الأعم ��ال بالت�سبب ي الق�س ��اء على اأه ��م م�سائد‬ ‫الأ�سم ��اك والربي ��ان ال�ساحلية‪ ،‬والق�س ��اء على غابات‬ ‫اأ�سجار القرم‪ .‬وتقدم �سيادو امنطقة بخطابات احت�ت‬ ‫على �سبعة مطالب‪ ،‬وهي ‪ :‬اإزالة التعدي ام�ج�د غرب‬ ‫قناة جزيرة تاروت بجان ��ب حي النا�سرة ي القطيف‬ ‫وامتمث ��ل ي عملية ال ��ردم للبحر‪ ،‬الت ��ي مت ي �سهر‬ ‫�سعبان ع ��ام ‪1431‬ه�‪ ،‬وطلب التحقي ��ق ي م�ساألة ردم‬ ‫اح�� ��ش امائ ��ي ال ��ذي �سه ��د نف ���ق اأ�سم ��اك ي �سهر‬ ‫رج ��ب العام اما�سي ‪1432‬ه� وال�اقع ي حي ام�ساري‬ ‫بجزيرة تاروت بجانب امنطقة ال�سناعية‪.‬‬ ‫وطالب �سي ��ادو امحافظة اأي�س ًا من اأمانة امجل�ش‬

‫�ل�شيادون خال لقائهم رئي�س �مجل�س‬

‫ت�س�ي ��ر ما تبقى م ��ن غابة الق ��رم ي جزي ��رة تاروت‪،‬‬ ‫واإزال ��ة التعدي ��ات الت ��ي طالته ��ا‪ ،‬ووق ��ف ردم اأ�سجار‬ ‫القرم‪ ،‬وح ��ل م�سكلة بع�ش م ��اك الأرا�سي ي منطقة‬ ‫أرا�ش �سكني ��ة ي م�اقع اأخرى‪،‬‬ ‫الغاب ��ة‪ ،‬عر منحه ��م ا ٍ‬ ‫خا�س ��ة اأنه ��م يعان�ن من ع ��دم مكنهم م ��ن البناء منذ‬ ‫ح ���اي ثاثن �سن ��ة‪ ،‬واإيق ��اف التعدي عل ��ى ال�اجهة‬ ‫البحري ��ة ي ك�رني�ش بل ��دة �سناب�ش‪ ،‬واإيق ��اف اأعمال‬

‫توقيت إشارات الخبر يكدس السيارات والمرور يعد بإعادة النظر‬

‫طالب م�اطن�ن ي اخر ب�سرورة‬ ‫اإجراء تعديات على ت�قيت فتح واإغاق‬ ‫اإ�سارات امرور ي �س�ارع امدينة‪ .‬وبرر‬ ‫ام�اطن�ن مطالبهم باحاجة اإى تخفيف‬ ‫م�سكلة الزدحام امروري‪ ،‬م��سحن اأن‬ ‫الت�قيت اح ��اي ل يتنا�س ��ب وم�ست�ى‬ ‫التدفق امروري لأعداد ال�سيارات‪.‬‬ ‫وق ��ال حمد اخالدي اإن التقاطعات‬ ‫بات ��ت متداخلة نتيجة التحكم الذاتي من‬ ‫رج ��ال امرور ي الإ�س ��ارات وزيادة مدة‬ ‫النتظار لت�سل اإى اأكر من ثاث دقائق‬ ‫ما يزي ��د تكد�ش امركب ��ات وه� بالتاي‬ ‫مايجعل ال�سخ�ش ينتظ ��ر الإ�سارة تفتح‬ ‫وتغل ��ق م ��رات عدي ��دة‪ .‬ورك ��ز اخالدي‬ ‫على تقاطع �سارع الأمر تركي مع طريق‬ ‫الأمر في�سل بن فهد‪.‬‬ ‫واته ��م �سلطان حمد رج ��ال امرور‬

‫الع ��ام �سبعة ع�س ��ر طلبا للم�سارك ��ة من قبل‬ ‫اأطب ��اء وجراحين بينهم اثنان من ال�ليات‬ ‫امتحدة الأمريكية وثاثة من ماليزيا واثنان‬ ‫من اأندوني�سيا واآخران من اجزائر وكينيا‪،‬‬ ‫وبع�سهم يحمل رتب ��ة (ا�ست�ساري جراحة)‬ ‫ولهم منا�سب عليا ي مراكزهم الطبية ‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف العمران‪ :‬اأم ��ا اخراء الذين‬ ‫دع�ناه ��م عل ��ى �سيافة ام�ؤم ��ر كمتحدثن‬ ‫فبل ��غ عدده ��م ‪ 150‬متحدثا من كب ��ار اأطباء‬ ‫القل ��ب ي الع ��ام ج ��اءوا م ��ن ‪ 37‬دولة‪ ،‬من‬ ‫ال�ليات امتح ��دة الأمريكية ودول وبع�ش‬ ‫ال ��دول الأوروبي ��ة مث ��ل اأماني ��ا واإيطالي ��ا‬

‫وكذلك من كندا وتايلند والت�سيك وجم�عة‬ ‫م ��ن ال ��دول العربية وي مقدمته ��م الطبيب‬ ‫ال�سع ���دي العام ��ي الدكت�ر زه ��ر الهلي�ش‬ ‫امتخ�س� ��ش ي جراحة قلب الأطفال وكذلك‬ ‫الدكت�رة ه�يدا القثامي مبتكرة عملية ربط‬ ‫ال�سريان الرئ�ي لاأطفال ام�سابن بعي�ب‬ ‫خلقية‪.‬‬ ‫واأ�ساف العمران ‪ :‬اإن ام�ؤمر �سي�سهد‪،‬‬ ‫اأي�س ًا‪ ،‬الإعان عن تاأ�سي�ش مركز للدرا�سات‬ ‫والبح ���ث امتخ�س�س ��ة ي ط ��ب وجراحة‬ ‫القلب‪ ،‬وه� اأول مركز على م�ست�ى امنطقة‪،‬‬ ‫فيما ي�ستمر ام�ؤمر حتى بعد غد الإثنن‪.‬‬

‫تحت رعاية نائب وزير التربية والتعليم‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�سام‬

‫لوحات �إعانية �أز�لتها �لبلدية (�ل�شرق)‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )83‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫م حجز �ل�شيارة قبل تطبيق �لغر�مة‬

‫تالف ��ة وع�سرة هياك ��ل خالفة‬ ‫م ��ن ال�س ���ارع ي اج ���لت‬ ‫التفتي�سية التي ينفذها مفت�س�‬ ‫البلدية‪.‬‬ ‫و�س ��دد القحط ��اي عل ��ى‬ ‫اإدارة �سح ��ة البيئ ��ة بالبلدي ��ة‬ ‫بحك ��م اأنه ��ا الإدارة امخت�س ��ة‬ ‫على �س ��رورة متابع ��ة واإزالة‬ ‫الل�حات غر النظامية‪.‬‬

‫باأنهم ال�سب ��ب وراء الزحام‪ ،‬م��سح ًا اأن‬ ‫اأزم ��ة امرور ي اخر ه ��ي اأزمة مفتعله‬ ‫�سببها �س�ء التعامل مع الإ�سارات وعدم‬ ‫اإدراك رج ��ال ام ��رور لق ��رب التقاطع ��ات‬ ‫من بع�سها م ��ا يجعل تدف ��ق ال�سيارات‬ ‫كب ��ر ًا وي�ستدع ��ي التعامل معه ��ا ب�سكل‬

‫منظ ��م‪ .‬وق ��ال‪� :‬س ��ارع امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫ي�سهد طاب ���را كبرا من ال�سيارات حيث‬ ‫تتداخ ��ل حركة ال�سي ��ارات فيه مع اإ�سارة‬ ‫�س ��ارع ‪ 16‬م ��ا ي�سبب �سل � ً�ا ي ال�سارع‬ ‫خا�س ��ة ي ام�س ��اء‪ .‬كم ��ا تع ��اي اإ�س ��ارة‬ ‫طري ��ق املك فهد م ��ع تقاط ��ع طريق املك‬

‫طو�بر �ل�شيار�ت تتكد�س �أمام �لتقاطعات‬

‫(ت�شوير‪ :‬حمد �لزهر�ي)‬

‫عبدالل ��ه ات�سال احرك ��ة امرورية لثاث‬ ‫اإ�سارات متتالية‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر اأو�س ��ح الناط ��ق‬ ‫الإعامي م ��رور امنطق ��ة ال�سرقية امقدم‬ ‫امهند� ��ش عل ��ي الزه ��راي اأن الإ�سارات‬ ‫الرقمي ��ة يختل ��ف ت�قيته ��ا م ��ن م�ق ��ع‬ ‫لآخ ��ر‪ ،‬ويت ��م عم ��ل درا�سة ك ��ل م�قع ي‬ ‫التقاطع ��ات امرورية معرف ��ة مدى ت�افد‬ ‫ال�سي ��ارات عليه ��ا‪ .‬وي �س ���ء النتائ ��ج‬ ‫يتم حدي ��د ت�قيت معن لزم ��ن الإ�سارة‬ ‫بحيث ل يك ���ن هناك تكد� ��ش لل�سيارات‬ ‫مع �سمان ان�سيابي ��ة احركة‪ ،‬م�سيف ًا اأن‬ ‫التحك ��م ي الإ�سارات يت ��م اأحيانا ب�سكل‬ ‫ي ��دوي متى م ��ا ا�ستدعت احاج ��ة‪ .‬واأكد‬ ‫الزه ��راي عدم اممانع ��ة ي اإعادة النظر‬ ‫ح�ل ت�قي ��ت بع�ش اإ�س ��ارات امرور ي‬ ‫حال التاأكد من وج�د اختناقات مرورية‬ ‫عن ��د الإ�س ��ارات ال�س�ئي ��ة نتيج ��ة اآلي ��ة‬ ‫ت�قيتها ‪.‬‬

‫(�ل�شرق)‬

‫ال ��ردم ي تلك امنطقة ب�سكل ف�ري حتى اإجراء درا�سة‬ ‫بيئي ��ة وام�افقة عليها م ��ن قبل اللجن ��ة الرباعية التي‬ ‫خ�س�ست للنظ ��ر ي اأعمال الردم عل ��ى ال�س�احل‪ ،‬كما‬ ‫طالب ���ا امجل� ��ش باإنقاذ غاب ��ة اأ�سج ��ار اماجروف ي‬ ‫مدين ��ة �سيهات‪ ،‬وذلك بالعمل ب�سك ��ل ف�ري على اإن�ساء‬ ‫فتحات �سبيهة باج�س�ر ي الغابة؛ نظر ًا لأن الأنابيب‬ ‫ام�ج ���دة الآن ل تكفي لإدخال اماء للغابة‪ ،‬الأمر الذي‬

‫اأدى لقتل اأ�سجار القرم ال�سغرة‪.‬‬ ‫وجاء �سم ��ن مطالب ال�سادي ��ن للمجل�ش البلدي‪،‬‬ ‫طل ��ب درا�سة عمل ج�سر ي ال ��دوار ال�اقع على امتداد‬ ‫�سارع الريا�ش بالق ��رب من مدخل مرفاأ القطيف‪ ،‬وذلك‬ ‫لت�سهي ��ل مرور امركبات بعد النتهاء م ��ن اأعمال اإن�ساء‬ ‫�س ���ق الأ�سماك اجديدة لتجن ��ب الختناقات امرورية‬ ‫ي امنطقة ي حال تد�سن ال�س�ق‪ ،‬كما طالب�ا امجل�ش‬ ‫بالعمل على تط�ير مرفاأ القطيف وزيادة الأر�سفة فيه‬ ‫لتمكن امراكب الكبرة من الر�س� ي امنطقة ب�سه�لة‪.‬‬ ‫وم ّث ��ل ال�سيادي ��ن ي حافظ ��ة القطي ��ف خ ��ال‬ ‫زيارته ��م لأمان ��ة امجل�ش ك ٌل من‪ :‬نائ ��ب رئي�ش جمعية‬ ‫ال�سيادين ي امنطقة ال�سرقية جعفر ال�سف�اي وكبر‬ ‫ال�سيادي ��ن ي حافظة القطيف ر�س ��ا ح�سن اآل فردان‬ ‫والنا�سط البيئي ال�سي ��اد داوود اإ�سعيد وال�سياد علي‬ ‫عبدالله اآل خليل وال�سياد �سعيد وهاب ال�سام وال�سياد‬ ‫ح�سن حمد امحي�سي‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح رئي� ��ش امجل� ��ش البلدي ي‬ ‫حافظ ��ة القطي ��ف امهند� ��ش عبا� ��ش ال�سما�س ��ي ب� �اأن‬ ‫ال�سك ��اوى وامطال ��ب التي تق ��دم بها �سي ��ادو حافظة‬ ‫القطيف وجمعية ال�سيادين ي ال�سرقية بع�سها يتعلق‬ ‫بال�س� �اأن البلدي والبع�ش الآخر يتعل ��ق بجهات اأخرى‬ ‫والطلب ��ات �سيتم عر�سها على اأمان ��ة امجل�ش واإحالتها‬ ‫فيم ��ا بعد للبلدي ��ة ب�س� �اأن الخت�سا�ش ومن ث ��م �سيتم‬ ‫النظر فيها‪.‬‬

‫تعقيب ًا على انتقادات رئيس المجلس البلدي‬

‫مياه الشرقية‪ :‬ا تاعب في عمليات السفلتة في القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬ ‫اأو�س ��ح مدير ع ��ام امي ��اه ي امنطقة‬ ‫ال�سرقية بالنيابة امهند� ��ش �سراج بن عمر‬ ‫بخرج ��ي‪ ،‬باأن م ��ا ورد ي الع ��دد ‪ - 62 -‬ل�‬ ‫«ال�س ��رق» بتاري ��خ ‪12:3:1433‬ه � � ح ��ت‬ ‫عن ���ان «م�اطن ���ن يك�سف�ن ع ��ن تاعب‬ ‫مقاول ي م�ا�سفات ال�سفلتة»‪ ،‬بخ�س��ش‬ ‫الكام امن�س�ب اإى رئي�ش امجل�ش البلدي‬ ‫ي حافظ ��ة القطي ��ف امهند� ��ش عبا� ��ش‬ ‫ال�سما�س ��ي ع ��ن وج ���د تاع ��ب ي عم ��ق‬ ‫الطبق ��ة الإ�سفلتي ��ة امع ��ادة م ��ن قب ��ل اأحد‬ ‫مقاوي مديد امي ��اه ي القطيف ‪ ،‬م يكن‬ ‫تاعب� � ًا م ��ن اأي ن ���ع ي عملي ��ة ال�سفلتة‪.‬‬ ‫وذكر امهند�ش بخرجي ي جمل رده على‬ ‫ما ورد ي «ال�س ��رق» ‪ ،‬باأنه وبعد التن�سيق‬ ‫م ��ع رئي� ��ش امجل� ��ش البل ��دي ي حافظة‬ ‫القطي ��ف امهند� ��ش ال�سما�س ��ي ‪ ،‬معرف ��ة‬

‫موقع �حفريات كما بد��أم�س بعد �لنتهاء من �أعمال �ل�شفلتة‬

‫ام�اقع التي يعنيها ‪ ،‬تبن اأن امق�س�د ه�‬ ‫م�ق ��ع تنفيذ خط مياه قط ��ر ‪ 300‬ملم قرب‬ ‫تقاط ��ع �سارع ��ي اأح ��د والقد� ��ش‪ ،‬وم يكن‬ ‫هناك تاعب من اأي ن�ع ي عملية ال�سفلتة‬ ‫‪ ،‬وه� ما م �سرحه لرئي�ش امجل�ش البلدي‬ ‫لت�سحي ��ح النطب ��اع ال�سلب ��ي ‪ ،‬حي ��ث اأن‬ ‫امق ��اول ل ي ��زال ي مرحل ��ة فر� ��ش ور�ش‬

‫(�ل�شرق)‬

‫طبقات الأ�سا� ��ش النهائية ح ��ت الإ�سفلت‬ ‫والت ��ي تنخف� ��ش اإى امن�س ���ب امطل ���ب‬ ‫وبالتاي احفاظ على �سمك طبقة الإ�سفلت‬ ‫ح�سب ام�ا�سفات الفنية لل�سارع بالتن�سيق‬ ‫م ��ع البلدي ��ة ‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن هن ��اك متابع ��ة‬ ‫م�ستم ��رة مق ��اوي امديرية للتقي ��د باإعادة‬ ‫ال�سفلتة ح�سب ال�سراطات الازمة‪.‬‬


‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )83‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫اعتماد مشروعات إنشاء جسور وشبكات صرف بالجبيل في ميزانية العام الجاري‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫ت �ع �ك��ف ب��ل��دي��ة اج��ب �ي��ل ع�ل��ى‬ ‫ا�ستكم�ل اأع�م���ل التطوير والت�أهيل‬ ‫للخدم�ت وال�سوارع لتحقيق التنمية‬ ‫بجميع عن��سره� ي امح�فظة‪ ،‬وخلق‬ ‫ب�ي�ئ��ة ع�م��ران�ي��ة وم���س�ت��وى خ��دم���ت‬ ‫اأف���س��ل‪ .‬واأك ��د رئي�س بلدية اجبيل‬ ‫امهند�س ن�يف الدوي�س ل� « ال�سرق « اأن‬ ‫البلدية اعتمدت العديد من ام�سروع�ت‬

‫ي م �ي��زان �ي��ة ال �ع���م ام� ���ي اح���ي‬ ‫انطاق� م��ن توجيه�ت اأم��ن امنطقة‬ ‫ال�سرقية امهند�س �سيف الله العتيبي‬ ‫ب�سرعة ط��رح ام�سروع�ت وتنفيذه�‬ ‫لتحقيق اا� �س �ت �ف���دة منه�‪.‬وك�سف‬ ‫الدوي�س ع��ن م�سروع اإن�س�ء ج�سر‬ ‫ل��رب��ط ج��زي��رة جنة ب�جبيل بتكلفة‬ ‫اإجم�لية ثم�نية ماين ري���ل ‪ ،‬ويتم‬ ‫تنفيذه على اأربع مراحل ااأوى منه�‬ ‫اإن�س�ء اج�سر الرابي داخ��ل البحر‬

‫ب�ط��ول األ ��ف و ‪ 200‬م��ر‪ ،‬وتدبي�س‬ ‫اجوانب بتكلفة ثاثة ماين و‪394‬‬ ‫األف ري�ل م تنفيذ‪ % 80‬منه� ‪ ،‬فيم�‬ ‫م اإن�س�ء اج�سر اخر�س�ي بطول‬ ‫‪ 120‬مرا بتكلفة اأربعة ماين و‪980‬‬ ‫األ ��ف ري ���ل وه��ي ام��رح�ل��ة الث�نية ‪.‬‬ ‫اأم��� امرحلة الث�لثة فت�سمل ا�ستكم�ل‬ ‫اج�سر ال��راب��ي وب�ط��ول اأربعم�ئة‬ ‫مر‪ ،‬وتوجد مرحلة رابعة ا�ستكم�ل‬ ‫اأعم�ل اج�سر بتكلفة ثم�نية ماين‬

‫‪- -‬‬

‫‪- -‬‬

‫ري�ل ‪.‬بينم� يتم اإن�س�ء ج�سر الق�عدة‬ ‫البحرية بتكلفة ق��دره��� ‪ 43‬مليون‬ ‫ري���ل وا ي��زال حت اأعم�ل الر�سية‬ ‫‪ ،‬وي �ج��ري ح���ل �ي � ً� ت�سميم واإع� ��داد‬ ‫الدرا�س�ت اإن�س�ء ج�سر املك في�سل‬ ‫الغربي مع �س�رع امدينة و�سوف يتم‬ ‫طرحه الع�م امقبل ‪.‬وعن ام�سروع�ت‬ ‫(ال�سر ق)‬ ‫اج�سر امقرح جزيرة جنة‬ ‫التي حت الر�سية ك�سف الدوي�س‬ ‫اأي�س ً� عن اإن�س�ء مب�ي خدم�ت بلدية وتنفيذ مبنى البلدية بتكلفة قدره� بتكلفة اإجم�لية تقدر ب� ثاثة ماين‬ ‫بتكلفة قدره� مليون و‪ 423‬األف ري�ل‪ .‬مليون و‪ 181‬األ��ف ري���ل ‪ ،‬وح�سن و‪ 322‬األف� و ‪ 575‬ري���ا‪ ،‬وم تنفيذ‬ ‫وج�م�ي��ل ام��داخ��ل للجبيل وال�ق��رى ‪ % 75‬منه ‪ .‬كم� تقوم البلدية بتنفيذ‬ ‫الت�بعة له� بتكلفة ثاثة ماين ري�ل‪ .‬م�سروع ت�سريف مي�ه ااأمط�ر ودرء‬ ‫وك ��ذل ��ك ي��وج��د ث �م���ي م �� �س��روع���ت اأخط�ر ال�سيول مخطط اجوهرة‪،‬‬ ‫حت ااإع��ان بتكلفة اإجم�لية قدره� حيث يتم عمل �سبكة خطوط ااأمط�ر‬ ‫‪ 62‬مليون ري���ل وه��ي ردم وت�سوية واإن�س�ء م�س�ئد وحطة رفع بتكلفة‬ ‫ااأرا� �س��ي امنخف�سة ب�س�حية املك ق��دره��� خم�سة ماين و‪ 155‬األ�ف��� و‬ ‫فهد ‪ .‬وتنمية وتطوير امنطقة امركزية ‪ 479‬ري���ا وم��دة هذا ام�سروع (‪)18‬‬ ‫ب�جبيل‪ .‬وح��دائ��ق وت�سجر وحفر �سهر ًا ‪.‬وذكرالدوي�س م�سروع الت�سمية‬ ‫آاب���ر و�سبك�ت ري للزراعة‪ ،‬وتطوير وال��رق�ي��م لبلدية اجبيل حيث يتم‬ ‫ام �ي���دي��ن وال�ت�ق���ط�ع���ت م��ع و��س���ئ��ل ت�ن�ف�ي��ذ اإن �� �س���ء ل��وح���ت ال�ك��رون�ي��ة‬ ‫ال�سامة ام��روري��ة‪ .‬وردم وت�سوير ب���ل �� �س��وارع ال��رئ �ي �� �س �ي��ة‪ ،‬ول��وح���ت‬ ‫خطط�ت البلدية‪ .‬وتنمية وتطوير اإر�س�دية وت�سمية ال�سوارع اجديدة‬ ‫امراكز الت�بعة مدينة اجبيل‪ .‬وتطوير للمخطط�ت اج��دي��دة وتبلغ تكلفة‬ ‫ااأح �ي���ء ال�ق��دم��ة‪ ،‬واإن���س���ء وجهيز ام�سروع مليوي و‪ 596‬األف� و‪350‬‬ ‫ختر ااأغذية لبلدية اجبيل‪.‬ووفق ً� ري�ا‪ ،‬ف�س ًا عن اأعم�ل تطوير حطة‬ ‫للدوي�س ج���ر ا�ستكم�ل العديد من ت���س��ري��ف م �ي���ه ااأم� �ط ���ر ب�جبيل‪،‬‬ ‫ام�سروع�توت�سليمه�للمق�ولنومنه� بتغير ااأجزاء اميك�نيكية للطلمب�ت‬ ‫م���س��روع���ت ت�سريف م�ي���ه ااأم �ط���ر وام �� �س �خ���ت وت��رم �ي��م ااأح ��وا� ��س‬ ‫ودرء اأخ� �ط ���ر ال �� �س �ي��ول ب���ج�ب�ي��ل‪ ،‬وع��زل�ه��� بتكلفة مليون و‪ 976‬األ��ف‬ ‫وي� �ج ��ري ت �ن �ف �ي��ذه ح���ل �ي � ً� مخطط ري � ���ل‪ ،‬و���س��وف ي �ت��م ااإن��ت��ه���ء منه‬ ‫ال ��دخ ��ل ام� �ح���دود‪ ،‬ب �غ��ر���س اإن �� �س���ء ‪1433/5/2‬ه�‪.‬واأ�س�ر اإى اأن هن�ك‬ ‫�سبكة ك�ملة ب�أقط�ر ختلفة‪ ،‬واإن�س�ء ال �ع��دي��د م��ن ام �� �س��روع���ت ال �ت��ي يتم‬ ‫م�س�ئد اأمط�ر‪ ،‬وحطة رفع ب�مخطط ا�ستكم�ل اأعم�ل التنفيذ به�‪.‬‬

‫خمسة آاف زائر لمعرض منتجون الثالث خال يومين‬ ‫ااأح�س�ء ‪ -‬اإبراهيم‬ ‫امرزي‪،‬عبدالله ال�سلم�ن‬ ‫ك�سف ��ت ن�ئب مدي ��ر جمعية فت�ة‬ ‫ااأح�س�ء التنموية‪ ،‬ع�ئ�سة الدو�سري‪،‬‬ ‫اأن ع ��دد زوار معر�س منتجون الث�لث‬ ‫الذي تنظمه اجمعية بلغ خم�سة اآاف‬ ‫زائ ��ر ي يومن‪.‬واأك ��دت الدو�س ��ري‬ ‫ل�«ال�س ��رق» عل ��ى تف�عل ااأ�س ��ر ب�سكل‬ ‫كب ��ر م ��ع امعر�س ه ��ذا الع ���م‪ ،‬مدللة‬ ‫على ذلك بح�سور ع ��دد من ااأ�سر مقر‬ ‫اجمعية قبل بدء امعر�س‪ .‬ولفتت اإى‬ ‫و�سع خطط ا�سراتيجية وت�سور م�‬ ‫بعد امعر�س خ ��ال ال�سنوات امقبلة‪.‬‬ ‫وق�ل ��ت اإن ع ��دد ًا م ��ن ااأ�س ��ر امنتج ��ة‬ ‫اأ�سبح ��ت لديه ��� م�سروع ���ت تعتم ��د‬

‫اإحدى الأ�سر امنتجة ي امعر�ص (ت�سوير‪ :‬عي�سى الراهيم)‬

‫عليه ��� اعتم ���د ًا كلي ً� ي دخله ���‪ ،‬وهو‬ ‫اله ��دف ال ��ذي تطم ��ح اإلي ��ه اجمعي ��ة‬ ‫من خ ��ال امع�ر� ��س والرام ��ج التي‬ ‫تقيمه ���‪ .‬م�س ��ر ًة اإى وج ��ود اأرك ���ن‬ ‫كثرة للقط�ع�ت احكومية وااأهلية‪،‬‬

‫منه� جن�ح ج�معة املك في�سل والهيئة‬ ‫العلي ��� لل�سي�ح ��ة و�سرك ��ة الكهرب ���ء‬ ‫والغرف ��ة التج�رية‪.‬وح ��ول الرام ��ج‬ ‫اأو�سح ��ت الدو�س ��ري وج ��ود الكثر‬ ‫م ��ن الرام ��ج الت ��ي تن��س ��ب طم ��وح‬

‫ااأ�س ��رة طوال هذا ااأ�سب ��وع‪ ،‬م�سيد ًة‬ ‫بجميع ااأ�س ��ر امنتجة الت ��ي �س�ركت‬ ‫ب�سكل ف�ع ��ل هذا الع�م‪.‬فيم ��� تقول اأم‬ ‫بندر‪ ،‬الت ��ي تقوم ببي ��ع امن�سوج�ت‪،‬‬ ‫اإن اجمعية وقفت بج�نبه� منذ بداية‬ ‫م�سروعه ��� ال�سغر‪ ،‬حي ��ث قدمت له�‬ ‫الدع ��م وام�سورة‪ ،‬وه ��ي اليوم تقطف‬ ‫ثم ���ر تع�ونه� م ��ع اجمعية ي ج�ل‬ ‫البي ��ع‪ ،‬وت�سيف اأنه� كون ��ت عدد ًا من‬ ‫الزب�ئ ��ن م ��ن خ ��ال ه ��ذه امع�ر� ��س‪،‬‬ ‫وهن ���ك اإقب ���ل كب ��ر من ال ��زوار على‬ ‫�س ��راء ام�سغوات اليدوي ��ة جودته�‪.‬‬ ‫ي�س ���ر اإى اأن عدد ااأ�س ��ر امنتجة هذا‬ ‫الع ���م بل ��غ اأك ��ر م ��ن م�ئت ��ي اأ�س ��رة‪،‬‬ ‫بزي�دة قدرت بحواى ‪ %30‬عن الع�م‬ ‫ام��سي‪.‬‬

‫بلدي‬ ‫الصداوي‬ ‫يناقش‬ ‫المشرعات‬ ‫المتعثرة‬

‫حفر الب�طن ‪ -‬م�س�عد الدهم�سي‬ ‫ن�ق�س امجل�س البلدي مركز‬ ‫ال�سداوي‪ ،‬ي جل�سته ال�س�بعة‬ ‫ال �ت��ي ع �ق��ده��� ن �ه���ي��ة ااأ� �س �ب��وع‬ ‫ام�����س��ي‪ ،‬ام�س�ريع امتعرة من‬ ‫ال �ع���م ال �ف���ئ��ت‪ ،‬ك�م��� ا�ستعرا�س‬ ‫امجل�س ام�س�ريع امعتمدة للع�م‬ ‫ام�ي اح�ي‪ ،‬ومن اأهمه�‪ ،‬و�سع‬ ‫اآلية لتطوير الطريق الرئي�سي‪،‬‬ ‫وت���س�م�ي��ة وت��رق �ي��م ال�����س��وارع‪،‬‬ ‫واإن � �� � �س� ���ء ح� ��دائ� ��ق م� ��ع ��س�ب�ك��ة‬ ‫ري وخ ��زان ���ت اأر� �س �ي��ة‪ ،‬ونظم‬ ‫امعلوم�ت اجغرافية‪ ،‬وتق�سيم‬ ‫ام �خ �ط �ط���ت‪ ،‬و��س�ف�ل�ت��ة ور� �س��ف‬ ‫واإن ���رة ال�سوارع ي ال�سداوي‬ ‫وال �ق��رى الت�بعة ل�ه���‪.‬وق��د عقدت‬ ‫اجل�سة بح�سور رئي�س بلدية‬ ‫ال�سداوي �س�م العجمي‪ .‬وق�ل‬ ‫رئي�س امجل�س م�سعل بن في�سل‬ ‫الدوي�س‪ :‬اإن��ه م توجيه اأع�س�ء‬ ‫ام �ج �ل ����س اإى �� �س ��رورة اإج� ��راء‬ ‫زي ���رات ميدانية للهجر الت�بعة‬ ‫لبلدية ال�سداوي وهي‪ ،‬اأم كداد‪،‬‬ ‫واحرا‪ ،‬وامتي�هة‪ ،‬ومن�خ‪.‬‬

‫أنين الكام‬

‫أنصف الناس‬ ‫معالي الوزير!‬ ‫علي مكي‬

‫عزرائيل يختبىء ي معاطف الأطباء! حت هذا العنوان كتبت �سابق ًا و�سجلت‬ ‫�سهادة وزير ال�سحة الأ�سبق د‪.‬اأ�سامة �سبك�سي وهو يفح�ص ملفات امر�سى ي‬ ‫غرفة العناية الفائقة ي اأكر م�ست�سفيات جازان «م�ست�سفى املك فهد» عندما قال‬ ‫موبخ� � ًا اجميع هناك «اللي ما م ��وت من حادث موت من الأطباء»! �سبك�سي قال‬ ‫ذل ��ك قب ��ل اأكر من ع�سر �سن ��وات وهو على راأ�ص ام�سوؤولي ��ة وم ي�ستطع اأن منع‬ ‫الأخطاء وامجازر ي اأكر م�ست�سفيات امنطقة!اأم�ص قراأت ي هذه ال�سحيفة عن‬ ‫فت ��اة جامعية تعر�ست لعملي ��ة جراحية للبوا�سر‪ ،‬بدل من ا�ستئ�سال اللوزتن ي‬ ‫اإح ��دى ام�ست�سفي ��ات اخا�سة محافظة �سبي ��ا‪ ،‬قبل اأيام‪ ،‬من دون عل ��م والدها اأو‬ ‫اأخ ��ذ اإقرار باموافقة على العملية‪ .‬ورف ��ع الأب �سكوى لل�سوؤون ال�سحية‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫العملي ��ة م ��ت دون علم اأحد منهم حتى امري�سة نف�سها!هذه كارثة واأريد من وزير‬ ‫ال�سحة اأن يخرج اإلينا بنف�سه ويتخذ موقف ًا عاج ًا وحا�سم ًا من هذا ال�ستهتار واأن‬ ‫ي�سلح و�سع جازان ال�سحي لأن الأمر جاوز حدوده وتعدى اخطاأ الطبي العابر‬ ‫اإى ارتكاب جرائم اأخاقية با�سم الطب! واإل ما معنى اأن تتحول عملية ا�ستئ�سال‬ ‫لوزتن اإى عملية بوا�سر؟! هناك فرق وم�ساحة �سا�سعة!‬ ‫ال�سح ��ة حت�س ��ر وقب ��ل اأن يد�س ��ن د‪.‬الربيع ��ة م�سروع ��ات حائ ��ل ال�سحية‬ ‫مئ ��ات اماي ��ن يج ��ب اأن ي�سع حد ًا له ��ذا الإهم ��ال وال�ستهتار بحي ��اة النا�ص ي‬ ‫جازان!ال�سديق العزيز �سامي ال�سخري قال معلق ًا على خر فتاة جازان امن�سور‬ ‫ي ال�سرق اأم�ص‪« :‬مكن ام�ست�سفى ما كان عنده اإل اأخ�سائي م�سالك بولية �سحية‬ ‫و�سافوه فا�سي قالوا له قم رح �سغلك عندك عملية بر�سو ما ي م�سكلة اأخذوا من‬ ‫امواطن ال�سيء الكثر جات على احتة هادي‪ .‬الله يا علي �سباح الوزير يا �سعادة‬ ‫اخ ��ر‪ .‬و�سدقن ��ي �سوف يغل ��ق املف وتدون الق�سية �سد خط� �اأ طبي يح�سل ي‬ ‫جميع باد العام»!‬ ‫م ��ا راأيك معاي الوزير؟ النا�ص موت وتنتهك اأي�سا! يريدون منك اإن�سافهم‬ ‫موقف ت�سحيحي عاجل‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫وفاة وإصابة ثاثة ارتطمت سيارتهم بصهريج وقود معلمة تخنق مديرتها وتتسبب في حرق زميلتها‬ ‫رفحاء ‪ -‬م�سعل الرخي�س‬ ‫لق ��ي مراه ��ق حتف ��ه اأول اأم� ��س‬ ‫ي حادث ��ة �س ��ر‪ ،‬واأ�سي ��ب اثنان من‬ ‫مرافقيه نقلوا على اإثرها اإى م�ست�سفى‬ ‫طري ��ف‪ ،‬بع ��د اأن ارتطم ��ت �سيارته ��م‬ ‫هايلك�س‪ ،‬ب�سهريج وقود تابع لإحدى‬ ‫حطات الوقود ي طريف‪ .‬وبا�سرت‬

‫ف ��رق الدفاع ام ��دي واله ��ال الأحمر‬ ‫احادث ��ة‪ .‬واأو�س ��ح الناطق الإعامي‬ ‫ل�سرطة امنطقة العقيد بن ��در الأيداء‪،‬‬ ‫وق ��ع ح ��ادث ت�س ��ادم ب ��ن �سيارت ��ن‬ ‫اأثن ��اء �سرهم ��ا من حافظ ��ة طريف‬ ‫باج ��اه ال�س ��رق (تتاب ��ع)‪ ،‬ال�سي ��ارة‬ ‫الأوى ن ��وع تريا �سهري ��ج ملوءه‬ ‫م ��ادة البنزي ��ن يقودها واف ��د عربي‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬

‫‪�38‬سن ��ة‪ ،‬وال�سي ��ارة الثاني ��ة ن ��وع‬ ‫تويوتا غمارتن ‪ 2009‬يقودها حدث‬ ‫(‪� )16‬سن ��ة يرافقه حدث ��ان (‪� )16‬سنة‬ ‫(‪�)17‬سن ��ة‪ ،‬واأثن ��اء حاولة انعطاف‬ ‫ال�سيارة الأوى «الريا» اإى امحطة‪،‬‬ ‫ونتيج ��ة ل�سرع ��ة ال�سي ��ارة الثاني ��ة‬ ‫ا�سطدمت بها‪ ،‬م ��ا اأدى اإى ا�ستعال‬ ‫النران بال�سيارتن ‪.‬‬

‫�ل�سيارة بعد �حادث ( �ل�سرق )‬

‫اعت ��دت معلم ��ة ي اإح ��دى امدار� ��س‬ ‫امتو�سط ��ة ي امدين ��ة امن ��ورة بال�سرب على‬ ‫مديرة امدر�س ��ة وعدد من امعلم ��ات وام�سرفة‬ ‫الربوية و�سكبت القه ��وة احارة على معلمة‬ ‫اأخرى‪.‬وتلق ��ت �سرط ��ة العزيزي ��ة ي امدين ��ة‬ ‫امن ��ورة باغ ًا ي احادثة من امدعيات الاتي‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )83‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫جمان‬

‫أمسك بي‬ ‫إن استطعت!‬ ‫زينب الهذال‬

‫ينق�سم �حِ �سريون (�ماقيف) ي حياتنا �إى ق�سمن‪ ،‬ملقوف فج‬ ‫يكرهه �جميع ويهربون من �أ�سئلته وتدخاته غر �منتهية وينفرون من‬ ‫رغبته �ملحة ي معرفة كل تفا�سيل حياتهم‪.‬‬ ‫حليل نف�س ��ي ومثلٌ‬ ‫�ل�س ��نف �لث ��اي ملقوف ذك ��ي ملِك نزع� � َة ٍ‬ ‫ي�ستطيع لعب كل �لأدو�ر‪� ..‬ساحب نخوة‪� ..‬سديق‪� ..‬أخ وقت �ل�سيق‪..‬‬ ‫حتى مر��سل �أو ّفر��ش لو ��ستدعى �لأمر‪ ،‬ي ْعرِ ُف ِ�سيما حالت �ل�سعف‬ ‫َ�ش على �أ�س ��ر�رك با رحمة ولكونك ي حالة �س ��عف وتعتقد �أنه‬ ‫فينق ُ‬ ‫طبق من ذهب‪..‬‬ ‫على‬ ‫�معلومات‬ ‫له‬ ‫م‬ ‫�تقد‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ف�‬ ‫�ف‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�ل�‬ ‫ذ�ت‬ ‫ي‬ ‫معك‬ ‫يقف‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ليل ��وي به ��ا ذر�عك يوم ًا ما �أو ي�س ��تفيد من تل ��ك �معلومات لرتقي على‬ ‫ح�سابك‪.‬‬ ‫بامجمل هي حالة ��ستغالٍ يتعر�ش لها �سخ�سك �لكرم‪.‬‬ ‫د�ئم ��ا ل نع ��ي حالة � ُ‬ ‫خبث و�لخ ��ر�ق �لتي مررنا به ��ا �إل بعد �أن‬ ‫يحدث �لأمر ونُ�س َدم بالنتائج‪.‬‬ ‫كيف‬ ‫و�ل�س� �وؤ�ل �لأك ��ر �س ��يوعا ويط ��رح ي مث ��ل ه ��ذه �حال ��ة‪َ :‬‬ ‫��ستطاع معرفة كل هذ�؟‬ ‫َ‬ ‫عزي ��زي �منته ��ك‪� :‬مو�س ��وع باخت�س ��ار �أن ��ك تعر�س ��ت لهج ��وم‬ ‫مدرو�ش يعرف م�سمى (�لهند�سة �لجتماعية) وهو ذ�ت �لو�سيلة �لتي‬ ‫ُيطبِ قُها �مخرقون (�لهاكرز) على �ل�سبكة �لعنكبوتية وهي عِ ل ٌم م�ستقل‬ ‫بِ ذ�تِ ه ُي َد ّر ُ�ش حول �لعام يدمِ ُج بن �لأ�ساليب �لنف�سية و�لفر��سة و�لذكاء‬ ‫�لذ�تي للمخرق مع �مهار�ت �لتقنية �لازمة لإجاز �لخر�ق �مطلوب‬ ‫ولتقريب �لفكرة مكنك متابع ُة فيلم (�أم�س ��ك بي �إن ��ستطعت) للمخرج‬ ‫�س ��تيفن �س ��بيلرج و�لذي يقدم من خالهِ �س ��رة ذ�تية لأحد ملوك هذ�‬ ‫�لعِ لم (فر�نك �أباغنيل)‪.‬‬ ‫وما � َأن �مخرقن و�ح�سرين ل يتو�نون عن تطوير �أدو�تهم ي‬ ‫كل حظة فما من طريقة مجابهة هجماتهم �لناعمة �إل بتعلم �أ�سا�س ��يات‬ ‫نتمكن من جابهتهم برف�سنا �للبق‪.‬‬ ‫�لهند�سة �لجتماعية لعلنا ُ‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫القبض على شاب يبتز فتاة بنشر صورها‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫األق ��ت هيئ ��ة الأم ��ر بامع ��روف‬ ‫والنه ��ي عن امنك ��ر بالأح�ساء القب�س‬ ‫على �س ��اب ي العقد الثالث من عمره‪،‬‬ ‫لقيام ��ه بابت ��زاز فتاة ون�س ��ر �سورها‬ ‫واإجها�س حملها بعد علمه بزواجها‪.‬‬ ‫كانت فتاة تقدمت بباغ اإى هيئة‬ ‫الأم ��ر بامع ��روف والنهي ع ��ن امنكر‪،‬‬ ‫لتعر�سها لبت ��زاز من قبل �ساب يدعى‬ ‫(ن‪ .‬ع) بن�سر �سورها‪.‬‬

‫م التن�سيق مع الدوريات الأمنية‬ ‫عل ��ى طري ��ق الظه ��ران للقب� ��س عل ��ى‬ ‫ال�س ��اب‪ ،‬غر اأنه جح ي الفرار‪ ،‬وم‬ ‫التعميم على �سيارت ��ه‪ ،‬والقب�س عليه‬ ‫واإحال ��ة الق�سي ��ة اإى هيئ ��ة التحقيق‬ ‫والدعاء العام‪ ،‬ل�ستكمال التحقيقات‪.‬‬ ‫وي ال�سي ��اق ذاته حاول ��ت «ال�سر ق»‬ ‫التوا�سل مع امتحدث الإعامي للهيئة‬ ‫بامنطقة ال�سرقية‪ ،‬ال�سيخ علي القري‪،‬‬ ‫فات�سلت به هاتفي ًا واأر�سلت له ر�سالة‬ ‫هاتفية اأي�سا غر اأنه م يرد‪.‬‬

‫بحث«غياب الطاب» في الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�سربي‬ ‫يناق� ��س ‪ ١٠٨‬مديري ��ن ووكاء‬ ‫مدار� ��س بالطائف اليوم وعلى مدى‬ ‫اأربعة اأيام‪ ،‬اخطة الإجرائية متابعة‬ ‫انتظام الطاب خال العام الدرا�سي‬ ‫اح ��اي‪ ،‬ودور مدي ��ر امدر�س ��ة ي‬ ‫تنفيذها واحد من غياب الطاب‪.‬‬ ‫ق ��ال ذل ��ك مدير مكت ��ب الربية‬ ‫والتعليم باحوي ��ة نا�سر ال�سهري‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن ذل ��ك ياأت ��ي �سم ��ن‬ ‫فعالي ��ات اللق ��اء الإثرائ ��ي مدي ��ري‬

‫امدار� ��س ووكائه ��ا مكتب الربية‬ ‫والتعلي ��م باحوي ��ة وحقيق النمو‬ ‫امهن ��ي مدي ��ر امدر�سة واأ�س ��اف اأن‬ ‫اللق ��اء �سيناق� ��س اآلي ��ة التعام ��ل مع‬ ‫ق�سايا �ساغلي الوظائف التعليمية‪،‬‬ ‫واآلي ��ة بناء اخط ��ة الت�سغيلية مدير‬ ‫امدر�س ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى مناق�سة اأبرز‬ ‫اماحظ ��ات الت ��ي م ر�سده ��ا م ��ن‬ ‫خال برنام ��ج «ن ��ور»‪ .‬واأ�ساف اأن‬ ‫اللقاء يهدف كذلك اإى تبادل وجهات‬ ‫النظر حول معوقات العمل التعليمي‬ ‫والربوي و�سبل عاجها‪.‬‬

‫تصادم يسقط إشارة للمرة الخامسة‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫ت�سب ��ب ح ��ادث م ��روري م�س ��اء‬ ‫اأم� ��س الأول ي اإ�سابة �ساب‪ ،‬و�سقوط‬ ‫الإ�س ��ارة امروري ��ة ي طري ��ق اأب ��و‬ ‫بك ��ر ال�سدي ��ق ي غ ��رب الدم ��ام للمرة‬ ‫اخام�س ��ة من ��ذ تركيبه ��ا خ ��ال ثمانية‬

‫اأ�سه ��ر وام ��رة الثاني ��ة خ ��ال �سه ��ر‪.‬‬ ‫واأك ��د الناط ��ق الإعامي م ��رور امنطقة‬ ‫ال�سرقية‪ ،‬امقدم علي ح�سن الزهراي‬ ‫اأن موقع الإ�سارة م�سمم بطريقة �سليمة‬ ‫وليوج ��د اأي خلل ي موق ��ع تركيبها‪،‬‬ ‫م�سيف ��ا اأن احادث با�سرت ��ه دورية من‬ ‫امرور لتخطيط احادث واإكمال الازم‪.‬‬

‫عنيزة ‪..‬احتراق سيارة ونجاة سائقها‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�سر ال�سقور‬ ‫تفاج� �اأ مقي ��م خ ��ال قيادت ��ه‬ ‫ل�سيارت ��ه (كر�سي ��دا ‪ )89‬وه ��ي‬ ‫ح ��رق‪ ،‬م ��ا دفع ��ه اإى الوق ��وف‬ ‫جانب الطري ��ق وا�ستدع ��اء الدفاع‬ ‫امدي‪.‬‬ ‫ووقع ��ت احادثة عل ��ى طريق‬

‫امل ��ك عب ��د العزي ��ز ي حافظ ��ة‬ ‫عني ��زة‪ ،‬فيما با�سر اح ��ادث الدفاع‬ ‫ام ��دي وام ��رور‪ .‬ويرج ��ح اأ�سباب‬ ‫احري ��ق اإى ما� ��س كهربائ ��ي ي‬ ‫ظفرة ال�سي ��ارة‪ « .‬ال�سرق « اأجرت‬ ‫ات�سال هاتفيا مع الناطق الإعامي‬ ‫بالدفاع امدي‪ ،‬اإل اأنها م تتلق الرد‬ ‫حتى كتابة هذا اخر‪.‬‬

‫اأ�سن باإ�سابات متفرقة ‪ ،‬وكذلك خطاب مديرة‬ ‫امدر�س ��ة حول قي ��ام امعلمة امذك ��ورة ب�سكب‬ ‫قه ��وة ح ��ارة عل ��ى امعلم ��ة (ن‪.‬ع) ‪ ،‬و�سك ��وى‬ ‫امعلم ��ة امت�س ��ررة ونت ��ج ع ��ن ذل ��ك اإ�سابتها‬ ‫بح ��روق ي الرقبة والكت ��ف‪ ،‬واأي�سا ح�سر‬ ‫مديرة امدر�سة بقيام امدعى عليها ب�سرب و�سد‬ ‫�سعر الطالب ��ات ‪،‬وخنق مدي ��رة امدر�سة و�سد‬ ‫�سعرها‪.‬وك�سف ح�سر جنة ق�سايا امعلمات‬

‫الذي �سم اأرب ��ع م�سرفات تربوي ��ات‪ ،‬وطبيبة‬ ‫م ��ن الوح ��دة ال�سحي ��ة ‪،‬ومر�س ��ة للوق ��وف‬ ‫عل ��ى احالة ال�سحية للمعلمة امذك ��ورة ‪ ،‬اأنها‬ ‫�سجلت �سابقة بهجومها على م�سرفة اجتماعية‬ ‫‪ ،‬ووجه ��ت له ��ا العديد م ��ن الألف ��اظ وال�ستائم‬ ‫‪ ،‬وال�س ��رب ‪ ،‬وطالب ��ت اللجن ��ة ب ��راأي مدي ��رة‬ ‫امدر�س ��ة وامر�سدة الطابية ي عملية اقراح‬ ‫نقل امعلمة امدعى عليها من مدر�ستها ‪.‬‬

‫العتيبي لـ |‪ :‬عشرة أيام لفك اختناق طريق الملك فهد‬

‫تقاطع طريق اأمير نايف مع شارع‬ ‫الملك سعود يستعيد حركته المرورية‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫اأ�س ��رف اأم ��ن اأمان ��ة ال�سرقي ��ة امهند�س �سي ��ف الله‬ ‫العتيبي‪� ،‬سخ�سي ًا على افتتاح تقاطع طريق الأمر نايف‬ ‫م ��ع �س ��ارع املك �سع ��ود ي مدين ��ة الدمام كمرحل ��ه اأوى‬ ‫فج ��ر اليوم‪ ،‬يرافق ��ه مدي ��ر ال�سامة امروري ��ة امقدم علي‬ ‫الزهراي‪.‬‬ ‫وقال العتيبي ل� «ال�سرق» اإن الفتتاح للمرحلة الأوى‬ ‫للم�سار العلوي للج�سر باجاهيه وام�سار الغربي‪ ،‬م�سيف ًا‬ ‫اأن ام�س ��ار ال�سرقي �سيخ�سع لبع�س الإ�ساحات‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن ام�س ��روع ي�سم ��ل كا الجاهن‪ ،‬امتجهن لل�سمال‬ ‫واجنوب‪ ،‬وعلى امت ��داد طريق الأمر نايف ي جزء من‬ ‫الطريق ��ن ال�سماي واجنوبي (امت ��داد اج�سر) وطريق‬ ‫اخدمة ي اجهة الغربية اخا�س بهما‪ ،‬فيما �سيتم اإغاق‬ ‫طريق اخدمة من اجهة ال�سرقية اجنوبية للج�سر‪ ،‬ليتم‬ ‫اإنهاء اأعمال تطويره بالكامل‪.‬‬ ‫وك�س ��ف العتيبي عن النتهاء من تقاطع ج�سر طريق‬ ‫الأم ��ر ناي ��ف مع طري ��ق املك خال ��د خال ثاث ��ن يوم ًا‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن اإغاق ��ات خ ��ارج طريق املك فه ��د امرتبطة‬ ‫بطريق اجبيل الدم ��ام ال�سريع مت ب�سكل اإلزامي لكون‬ ‫الطري ��ق رئي�سي ًا‪ ،‬و�سيت ��م النتهاء من اأزم ��ة الإغاق ي‬ ‫طري ��ق املك فهد خال ع�سرة اأيام‪ ،‬كما اأكد العتيبي انتهاء‬ ‫اأعمال نفق اخليفة عمر اجديد خال ثاثة اأ�سابيع‪.‬‬

‫فتحت ال�سرطة الدولية (الإنربول)‬ ‫خط ��وط ات�س ��ال وا�سعة م ��ع ال�سلطات‬ ‫الأمنية ال�سعودية للح�سول على �سور‬ ‫وب�سم ��ات ومعلوم ��ات مو�سع ��ة لأفراد‬ ‫اإح ��دى الع�ساب ��ات الإجرامي ��ة الت ��ي‬ ‫�سبطت من قبل �سرطة حافظة الطائف‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�سرق» م ��ن م�سادرها اأن‬ ‫�سرط ��ة «اأب ��و ظب ��ي» ي دول ��ة الإمارات‬ ‫العربي ��ة امتحدة بعثت بطل ��ب لل�سرطة‬ ‫الدولية (الإنربول) للتن�سيق مع الأمن‬ ‫الع ��ام بال�سعودية وذل ��ك للح�سول على‬ ‫معلوم ��ات حول الع�ساب ��ة التي �سبطت‬ ‫قب ��ل �سهري ��ن محافظ ��ة الطائ ��ف بع ��د‬ ‫قيامه ��ا بعمليات �سرق ��ة ون�سل وترويج‬

‫وفاة أسرة كاملة في حادث‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫لقي ��ت اأ�سرة �سعودي ��ة مكونة من �ست ��ة اأفراد م�سرعه ��ا ع�سر اأم�س‬ ‫اجمع ��ة ي حادث مروري مروع على طري ��ق حر�س البطحاء احدودي‬ ‫‪ ،‬فيما اأ�سيب �سائق �ساحنة باإ�سابات نقل على اإثرها اإى ام�ست�سفى ‪.‬ولقى‬ ‫الأب( ‪� 34‬سنة) والأم ( ‪� 24‬سنة ) واأربعة من اأبنائهما (�سنتان وثاث و�ست‬ ‫و �سبع �سنوات ) م�سرعهم جميعا ًنتيجة ارتطام �سيارتهم من نوع �سوبر‬ ‫ب ��ان على م�سافة ‪ 25‬كم عن البطحاء ب�ساحنة ‪ ،‬وق ��ام رجال الدفاع امدي‬ ‫مركز البطحاء احدودي با�ستخراج جثث امتوفن امحتجزين‪ .‬من جهة‬ ‫ثانية قال امتحدث الإعامي للدفاع امدي بامنطقة ال�سرقية العقيد من�سور‬ ‫الدو�س ��ري اأن فرق ��ة م ��ن مركز البطحاء اح ��دودي با�س ��رت احادث وم‬ ‫ا�ستخراج الأ�سرة التي توفيت بالكامل وم ت�سليم اموقع للمرور ‪.‬‬

‫إطاق نار بمجمع تجاري في الجبيل الصناعية‬ ‫اجبيل ‪ -‬دلل العنزي‬

‫�ل�سيار�ت �لأوى �لتي ��ستخدمت �ج�سر بعد �فتتاحه‬

‫�إز�لة �حو�جز من �لتقاطع‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد �لزهر�ي)‬

‫اإنتربول يخاطب اأمن السعودي بعد ضبط عصابة «النشل والترويج»‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫بالمختصر‬

‫للخم ��ور‪ .‬واأ�س ��ارت م�س ��ادر اأمني ��ة ل � �‬ ‫«ال�س ��رق» اأن الع�ساب ��ة الت ��ي تقي ��م ي‬ ‫الباد ب�سورة غر نظامية وامكونة من‬ ‫ع�س ��رة اأفارقة �سبطوا بع ��د تخ�س�سهم‬ ‫ي عملي ��ات الن�س ��ل وال�سط ��و وترويج‬ ‫اخم ��ور والعرق ام�سكر بجبال الرميدة‬ ‫بع ��د ت�سجيل ع�س ��رات الق�ساي ��ا الأمنية‬ ‫�سده ��م ي وق ��ت �ساب ��ق‪ .‬وم �سبطهم‬ ‫م ��ن قبل اجه ��ات الأمني ��ة بالطائف بعد‬ ‫مقاومة م�سلحة و�سبط بحوزتهم مبالغ‬ ‫مالية جاوزت الع�سرة اآلف ريال وعدد‬ ‫م ��ن اأجه ��زة الهات ��ف اج ��وال و�سرائح‬ ‫الت�سال‪ ،‬وم اإحالتهم للتحقيق الأمني‪.‬‬ ‫ورجح ��ت م�سادر تورط ه ��ذه الع�سابة‬ ‫ي عملي ��ات م�سابهة حدث ��ت بالعا�سمة‬ ‫الإماراتية «اأبو ظبي»‪.‬‬

‫اأدى �سج ��ار بن اأربعة �سباب اإى اإث ��ارة الفو�سى والهلع داخل اأكر‬ ‫امجمعات التجارية باجبيل ال�سناعية بعد قيام اأحدهم باإطاق النار من‬ ‫م�سد� ��س كان يحمله‪ .‬وطبق ًا ما اأكدته م�س ��ادر ل�»ال�سرق» فاإن اأربعة �سباب‬ ‫�سعودين دخلوا ي �سج ��ار داخل امجمع اأمام اإحدى الوكالت ال�سهرة‬ ‫لل�ساعات‪ ،‬ما دفع باأحدهم ل�ستخدام م�سد�س كان يحمله واأطلق منه عيار ًا‬ ‫ناري� � ًا اأ�ساب �سقف امجمع ما اأدى اإى خروج امت�سوقن ي تدافع عر‬ ‫البوبات‪ ،‬وم تقع اأي اإ�سابات‪ .‬وهرعت فرقة من الدوريات الأمنية ورجال‬ ‫الأمن العاملن بامجمع‪ ،‬وم القب�س على ال�سباب الأربعة واقتيادهم مركز‬ ‫�سرطة الفناتر‪ .‬ومن جهته اأكد الناطق الإعامى للمنطقة ال�سرقية العقيد‬ ‫زي ��اد الرقيطي وقوع احادثة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأنه م القب� ��س على ال�سباب‪،‬‬ ‫واإيداعهم مركز ال�سرطة ل�ستكمال التحقيقات ‪.‬‬

‫انتحار آسيوي شنق ًا في المدينة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد امح�سن‬ ‫انتح ��ر عام ��ل اآ�سيوي �سنق� � ًا ي امدين ��ة امنورة داخ ��ل اأحد خازن‬ ‫النظافة‪ .‬واأو�سح الناطق الإعامي ي �سرطة منطقة امدينة امنورة العقيد‬ ‫فهد الغنام اأن اجهات الأمنية تلقت باغ ًا يفيد فيه عن وجود عامل منتحر‬ ‫داخل اأحد خازن النظاف ��ة‪ ،‬ومبا�سرة اموقع من قبل امخت�سن والأدلة‬ ‫اجنائية والطبيب ال�سرعي وجدت جثة معلقة بوا�سطة حبل عائدة لعامل‬ ‫م ��ن اجن�سي ��ة الآ�سيوية ي العق ��د الثالث م ��ن العمر‪.‬واأكد الغن ��ام اأنه ل‬ ‫يوجد اأي اأثر عنف على جثة العامل‪ ،‬م�سيفا اأن التحقيقات ل زالت جارية‬ ‫للتو�سل اإى دوافع اجرمة واأ�سبابها ‪.‬‬

‫أرباب سوابق يسرقون مقيم ًا‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫�أفر�د �لع�سابة بعد �سبطهم من �سرطة �لطائف‬

‫(�ل�سرطة)‬

‫مكونة من أب وأم وطفلين‬

‫بيشة ‪ ..‬مصرع أربعة أشخاص من أسرة واحدة في حريق منزل‬

‫قب�ست دوريات الأمن ي حي الراكة باخر‪ ،‬اأم�س الأول‪ ،‬على ثاثة‬ ‫مواطن ��ن من اأرب ��اب ال�سوابق �سرقوا مقيم ًا م ��ن جن�سية اآ�سيوية‪ ،‬حيث‬ ‫ا�ستدرج ��وه لركب معهم لتو�سيل ��ه و�سرقة ما بحوزته م ��ن مبالغ مالية‬ ‫ق ��درت بنحو ثاث ��ة اآلف و‪ 500‬ريال‪ ،‬وجهاز اج ��وال اخا�س به‪ .‬ومن‬ ‫جانب ��ه‪ ،‬اأكد م�سدر اأمني ل�"ال�س ��رق"‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اأنه م �سبط ثاثة اأ�سخا�س‬ ‫�سلبوا مقيم ًا من جن�سية اآ�سيوية ي العقد الثالث من العمر ي حي الراكة‬ ‫باخر‪ ،‬حيث اأوهموه بتو�سيله و�سلب مبلغ ماي يقدر بنحو ثاثة اآلف‬ ‫و‪ 500‬ري ��ال‪ ،‬واأي�س ًا جهاز جوال‪ ،‬م�سر ًا اإى اأنه م التعميم على امركبة‬ ‫والأ�سخا�س فور تلقي الباغ‪.‬‬

‫إصابة خمسة أفراد في حادث‬ ‫إنقاب سيارة في حفر الباطن‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬م�ساعد الدهم�سي‬

‫�لهال �لأحمر با�سر �حادثة‬

‫غرفة نوم �لأ�سرة‬

‫اأبها‪-‬اح�سن اآل �سيد‬ ‫لقيت اأ�س ��رة من اأربعة اأفراد م�سرعها م�ساء‬ ‫اأم� ��س ي حري ��ق اندل ��ع بامن ��زل ال ��ذي تقيم فيه‬ ‫محافظ ��ة بي�س ��ة ‪ .‬وحينم ��ا هرعت ف ��رق الدفاع‬ ‫امدي والهال الأحم ��ر اإى امنزل وجدت ال�سقة‬ ‫التي تقيم به ��ا الأ�سرة معباأة بالدخان‪ ،‬وبالبحث‬

‫داخل ال�سق ��ة وجدت اأربع جث ��ث لأب واأم وطفل‬ ‫وطلفة‪.‬واأو�سح الناطق الإعامي مديرية الدفاع‬ ‫ام ��دي منطقة ع�سر العقيد حم ��د عبدالرحيم‬ ‫العا�سم ��ي اأنه ل تزال التحقيق ��ات جارية معرفة‬ ‫اأ�سباب وماب�سات احادث‪.‬‬ ‫وفيما نقل مدير الدفاع امدي منطقة ع�سر‬ ‫الل ��واء عبدالواح ��د بن عوي�س الثبيت ��ي تعازيه‬

‫( �ل�سرق )‬

‫لذوي امتوف ��ن‪ ،‬اأو�سح الناط ��ق الر�سمي بهيئة‬ ‫اله ��ال الأحم ��ر منطقة ع�س ��ر مدي ��ر ال�سوؤون‬ ‫الفنية اأحمد اإبراهيم ع�سري اأن حاولت جرت‬ ‫لإ�سعاف الأب والأم داخل �سيارات الإ�سعاف‪ ،‬اإل‬ ‫اأنهما م ي�ستجيبا لاإ�سعاف‪ ،‬مو�سحا اأنه م نقل‬ ‫اأحد اأفراد الدفاع امدي للم�ست�سفى جراء تعر�سه‬ ‫حالة اختناق اأثناء مبا�سرته اإخماد احريق ‪.‬‬

‫تحريات أمنية عن حواات مالية مخالفة لمجهولين ومتسللين‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‪ ،‬حمد الكعبي‬ ‫تكثف وحدات بحث وح ٍر ي �سرطة‬ ‫منطقة جازان بحثه ��ا حول عمليات غ�سيل‬ ‫اأم ��وال وحويل مبالغ للخ ��ارج لعمالة ي‬ ‫حافظ ��ات ومراك ��ز وق ��رى امنطق ��ة‪ ،‬م ��ن‬ ‫امجهول ��ن اأو امقيمن‪ ،‬وا�ستخدام و�سائل‬ ‫خالف ��ة ي التحوي ��ل ب�س ��كل يوم ��ي اإى‬ ‫ال ��دول الأخ ��رى‪ ،‬خا�س ��ة اليمن؛ نظ ��ر ًا ما‬ ‫مثله اليمنيون من ع ��دد اأكر بن امقيمن‬ ‫ي ج ��ازان وغره ��ا‪ .‬و�سبط ��ت الف ��رق‬ ‫الأمنية عدد ًا من الأ�سخا�س مار�سون هذه‬

‫الأعمال‪ ،‬بع ��د ر�سد حركاته ��م‪ ،‬واأحالتهم‬ ‫للجه ��ات امخت�س ��ة‪ .‬م ��ن جانب ��ه اأو�س ��ح‬ ‫الناط ��ق الإعامي ل�سرطة منطق ��ة جازان‪،‬‬ ‫الرائد عبدالله القري‪ ،‬اأن الق�سايا امتعلقة‬ ‫بجرائ ��م غ�سيل الأم ��وال وحوي ��ل امبالغ‬ ‫اإى خ ��ارج الب ��اد‪ ،‬ح ��ال بعد جم ��ع الأدلة‬ ‫اإى اجه ��ات امخت�سة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأنه م‬ ‫ي وق ��ت �ساب ��ق �سب ��ط ع ��دة ح ��الت عر‬ ‫امنافذ احدودي ��ة وغرها‪ ،‬واأحيلت للجهة‬ ‫امخت�سة ل�ستكمال الإج ��راءات النظامية‪،‬‬ ‫مبين� � ًا وج ��ود وح ��دة متخ�س�س ��ة به ��ذه‬ ‫اجرائم تتبع البحث والتحري‪.‬‬

‫مبالغ مالية ُ�سبطت بحوزة بع�ش �لأ�سخا�ش‬

‫(�ل�سرق)‬

‫اأ�سيب خم�سة مواطنن اأم�س اإثر اإنقاب �سيارتهم من نوع (تويوتا‬ ‫كامري) على طريق الريا�س ‪ -‬حفر الباطن ‪.‬‬ ‫وبع ��د ورود باغ لغرفة عملي ��ات الدفاع امدي‪ ،‬با�س ��ر مركز الهال‬ ‫الأحم ��ر ال�سع ��ودي نق ��ل ام�ساب ��ن اإى م�ست�سفى املك خال ��د العام حت‬ ‫اماحظة‪ ،‬وبا�سر مرور حفر الباطن �سبط حركة �سر امرور‪.‬وذكر �سهود‬ ‫عي ��ان اأن قائ ��د ال�سي ��ارة (الكام ��ري) كان يقودها ب�سرع ��ة جنونية‪ ،‬حيث‬ ‫انحرفت به وانقلبت‪.‬من جانبه اأو�سح الناطق الإعامي للدفاع امدي ي‬ ‫امنطق ��ة ال�سرقية العقيد من�سور الدو�سري ل�»ال�سرق» عن مبا�سرة الدفاع‬ ‫امدي ي حفر الباطن‪ ،‬ووحدة الإ�سكان‪ ،‬لباغ عن حادث اإنقاب �سيارة‪،‬‬ ‫حيث اقت�سر دورهم على ف�سل البطارية تفادي ًا لن�سوب حريق فيها‪.‬‬

‫«انفجار إطار» يودي بحياة سائق في القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬ ‫لق ��ي مواطن م�سرعه واأ�سيب اآخر بجروح �سب ��اح الأول من اأم�س‪،‬‬ ‫وذلك على اإثر حادث �سر تعر�ست له امركبة التي كانت تقلهما على طريق‬ ‫مطار املك فهد الدوي بالدمام بالقرب من ج�سر مدينة �سفوى ي حافظة‬ ‫القطيف‪ .‬وتعود تفا�سيل احادث اإى ال�ساعة ال�سابعة والن�سف من �سباح‬ ‫اأم�س الأول اخمي�س‪ ،‬حيث تعر�ست �سيارة (يوكن اأ�سود ‪ )2009‬يقودها‬ ‫مواط ��ن يبلغ من العمر (‪43‬عام ًا) حادث انق ��اب على امتداد طريق املك‬ ‫فهد بعد ج�سر �سفوى باجاه الغرب‪ ،‬ونتج عن احادث وفاة قائد امركبة‬ ‫واإ�سابة مرافقه وهو مواطن يبلغ من العمر (‪42‬عام ًا) بجروح متو�سطة‪،‬‬ ‫نق ��ل على اإثرها م�ست�سفى القطيف امركزي لتلق ��ي العاج‪ ،‬وم كذلك نقل‬ ‫جثمان امتوي اإى نف�س ام�ست�سفى‪.‬وتفيد التحقيقات الأولية باأن اأ�سباب‬ ‫احادث تعود اإى انفجار اأحد اإطارات امركبة‪ ،‬ما اأدى لنحرافها وانقابها‬ ‫خارج الطريق‪ ،‬فيما علمت «ال�سرق» باأن امتوي يعمل برتبة رئي�س رقباء‬ ‫ي كلية املك فهد البحرية ي مدينة اجبيل‪ ،‬وقد م ت�سليم جثمانه لذويه‬ ‫بعد اإقرارهم وقناعتهم باحادث‪.‬‬




              26                        

                                 

‫ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ ‫ﺗﺨﺘﺘﻢ‬ ‫ﺩﻭﺭﺓ‬ ‫ﺇﻋﺪﺍﺩ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﺘﺴﺐ‬

               0535855552           188 801  

        84                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬83 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫زﺣﻠﻄﺔ‬

..‫ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺟﺪﻳﺪﺍ‬125 ‫ﻟﻴﺴﺖ ﺯﺣﻠﻄﺔ ﺃﺑﺪ ﹰﺍ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻋﺴﻴﺮي‬

                                   1251500                                         ‫ ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ hassanasiri@alsharq.net.sa

‫ ﺃﺟﻨﺒﻴ ﹰﺎ‬84 ‫ﻳﺸﻬﺮﻭﻥ‬ ‫ﺇﺳﻼﻣﻬﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﺷﻬﺮ ﻭﺍﺣﺪ‬ ‫ﺑﺘﻌﺎﻭﻧﻲ‬ ‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬





9 ‫ﺗﻌﻴﻴﻦ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺸﺮﻓﺔ ﻟﺪﻋﻢ ﻭﺇﻧﺠﺎﺡ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬

‫ﻃﻼﺏ ﻭﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﻛﻠﻴﺎﺕ ﻭﻣﻌﺎﻫﺪ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﻳﺸﺎﺭﻛﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬                                                               

                                                               

                                          "   "                          

‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﻌﻄﺎﺀ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻟﻠﻨﺪﻭﺓ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﺸﺒﺎﺏ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

                             12 9                                



                          1392          

‫ ﻗﺎﺭﺋﺔ ﺑﺎﻟﻤﻘﺮﺃﺓ ﺍﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ ﻟﺘﺤﻔﻴﻆ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‬64 ‫ﺍﻟﺘﺤﺎﻕ‬

              

               

                        

                  

                    



64       

‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬

‫ﺍﻧﻄﻼﻕ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﺮﺓ ﻟﻠﺤﺴﺒﺔ ﺻﺒﺎﺡ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬                                                                                                                         

                                                                                                                                           





                                                                                                                 

                                                                                                                                                

‫ ﺍﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﻭﺍﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻨﻜﺮ ﻣﻨﻬﺞ ﺗﻌﺘﻤﺪﻩ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﺗﺤﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ ﺑﻴﻦ ﺃﻭﺳﺎﻁ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬:‫ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻥ‬


‫سكان «ربوة» حفر الباطن يطالبون بالنظافة والسفلتة‬ ‫حفر الباطن ‪� -‬صعد اخ�صرم‬ ‫ا�صتكى �صكان حي الربوة ي حافظة حفر الباطن‪،‬‬ ‫من جاهل بلدي ��ة امحافظة مخلفات البن ��اء التي تركها‬ ‫ال�ص ��ركات عند منازلهم‪ ،‬حتى اأ�صبح كث ��ر من الأرا�صي‬ ‫ي اح ��ي مقلبا للنفايات دون حرك لإزالتها‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫ت�صبب ي تردي حالة النظافة ي احي‪.‬‬ ‫وقام ��ت "ال�ص ��رق" بجول ��ة ميداني ��ة داخ ��ل احي‪،‬‬

‫والتق ��ت عدد ًا م ��ن امواطنن للوقوف عل ��ى اأهم مطالبهم‬ ‫واإي�ص ��ال �صوته ��م للم�صوؤول ��ن‪ ،‬واأجم ��ع م ��ن التقته ��م‬ ‫"ال�صرق" على اأهمية تدخل البلدية لإزالة خلفات البناء‬ ‫واإلزام ال�صركات بنقل خلفاتها خارج النطاق العمراي‪،‬‬ ‫كما طالبوا ب�صرع ��ة افتتاح مقر �صرطة غرب حفر الباطن‬ ‫الذي طال انتظاره على حد قولهم‪.‬‬ ‫ويقول امواطن فرحان هايل العنزي "اإن احي يعج‬ ‫ببقاي ��ا الإ�صفلت‪ ،‬ب�صبب قيام ال�ص ��ركات باإلقاء خلفاتها‬

‫ي اأرا�ص ��ي امرافق احكومي ��ة" وطالب العنزي البلدية‬ ‫ب�صفلتة ام�صاحة امحيط ��ة بجامع احي‪ ،‬لوجود عدد من‬ ‫ذوي الحتياجات اخا�صة‪ ،‬الذين يذهبون لتاأدية ال�صاة‬ ‫على كرا�صيهم امتحركة‪ ،‬وع ��دم ال�صفلتة تعيق و�صولهم‬ ‫للجامع‪ .‬و رف�س م�ص ��در م�صوؤول ي بلدية حفر الباطن‬ ‫اأن يك ��ون هناك تهاون م ��ع ال�ص ��ركات وامقاولن‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"�صه ��ادة النظاف ��ة ل من ��ح اإل بع ��د التاأك ��د م ��ن تنظيف‬ ‫خلف ��ات البناء بالكامل‪ ،‬ولكن ه ��ذه ام�صاألة تتوقف عند‬

‫امواطنن الذين يخالفون التعليمات ويقومون هم بردم‬ ‫امخلف ��ات ي اأقرب مكان" واأ�ص ��ار ام�صدر اإى اأن جدولة‬ ‫نظاف ��ة الأحي ��اء قائمة وتت ��م بح�صب ما ه ��و خطط لها‬ ‫يومي ��ا‪ .‬وحاولت"ال�ص ��رق" التوا�ص ��ل مع ق�ص ��م الإعام‬ ‫والعاق ��ات العامة ي البلدي ��ة اإل اأنهم رف�ص ��وا الإجابة‬ ‫عن جميع ال�صتف�ص ��ارات التي وجهت بخ�صو�س نظافة‬ ‫الأحي ��اء وخا�صة حول مطالب امواطنن ي حي الربوة‬ ‫بالنظر ي خلفات البناء‪.‬‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )83‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫مشراق‬

‫برامج المصارعة‬ ‫الحوارية‬

‫خلفات الإ�صفلت ملقاة ي احي‬

‫(ال�صرق)‬

‫سكان الحي يطالبون بمطبات صناعية وإشارات ضوئية وزيادة عدد المدارس‬

‫«فيصلية الدمام»‪ ..‬مياه مالحة وشاحنات و«عزاب» وطرق سيئة‬

‫فائق منيف‬

‫الفروقات بن ام�صارعة احرة والرامج‬ ‫احوارية اآخذة ي التا�صي هذه الأيام‪ ،‬فلم‬ ‫يعد ينق�ض بع�ض امذيعن وامتحاورين لتحويل‬ ‫برنامج (حواري) اإى م�صارعة (حرة) اإل لب�ض‬ ‫الزي امنا�صب‪ .‬اأ�صبحت هذه الرامج التقليدية‬ ‫امق ّلدة ت�صر ي الجاه امعاك�ض بعد اأن اأ�صبح‬ ‫الجاه ال�صحيح مهجورا ول يجلب ام�صاهدين‬ ‫وامعلنن؛ فالواقع يقول اإن النا�ض ل تهتم باثنن‬ ‫يتناق�صان ي مو�صوع هام بعقانية وهدوء قدر‬ ‫اهتمامها باثنن يتجادلن ي مو�صوع تافه‬ ‫ب�صوت عال وبعروق دم تكاد تتفجر من الغيظ‪.‬‬ ‫م تعد الرامج احوارية تبحث عن (منطِ ق) بل‬ ‫تبحث عن َ‬ ‫(منطقٍ ) و (طاقّ )؛ فاأ�صبح �صيوفها‬ ‫امختارون بعناية مر ّكزة يقارعون احنجرة‬ ‫باحنجرة بدل مقارعة احجة باحجة‪ ،‬واجرف‬ ‫بع�ض امثقفن لفخ ال�صو�صاء حتى اأ�صبحوا‬ ‫م�صدرا من م�صادر التلوث ال�صوتي‪ ،‬وان�صمت‬ ‫الرامج احوارية الريا�صية للحفلة فحر�صت‬ ‫على اإبراز ث ّلة من امه ّرجن امتع�صبن ل�صمان‬ ‫ن�صب م�صاهدة عالية‪.‬‬ ‫بع�ض امذيعن ركبوا موجة ال�صجيج فلم‬ ‫ي ّدخروا اأي اإثارة مكنة لت�صويق براجهم حتى‬ ‫ح ّولت اإى ن�صخة �صعودية من برنامج (جري‬ ‫�صرجر)‪ ،‬م�صتخدمن الق�صايا ال�صخ�صية‬ ‫والعائلية وغرها من الق�صايا التي يتنافى‬ ‫طرحها مع اأخاقيات امهنة الإعامية التي تراعي‬ ‫الف�صائل والأخاق احميدة‪.‬‬ ‫اأ�صبح النا�ض بف�صل هذه الرامج ي�صد بع�صهم‬ ‫(�صعر) بع�ض بدل اأن ي�صبحوا "كالبنيان ي�صد‬ ‫بع�صه بع�صا" كما جاء ي التوجيه النبوي‬ ‫ال�صريف‪ ،‬واندثرت بينهم اآداب احوار التي‬ ‫م يفلح مركز احوار الوطني ي نقلها خارج‬ ‫جدرانه‪ .‬وليت موا�صيع اجدال ت�صتحق العناء‬ ‫بل هي ملهاة ت�صرف عن الأهم من اموا�صيع‬ ‫التي تخدم الوطن وامجتمع‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬بسام الفليح‬ ‫‪faeq@alsharq.net.sa‬‬

‫اإحدى الطرق ي احي‬

‫�صيارات مهملة‬

‫ال�صاحنات و�صط احي‬

‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫يعت ��ر حي الفي�صلي ��ة من الأحياء احديث ��ة ي الدمام ‪،‬‬ ‫وي�صهد النمو ال�صكاي والعم ��راي ي احي ازديادا كبر ًا‪،‬‬ ‫اإل اأن احي يعاي العديد من ام�صكات مثل حوله ل�صراحة‬ ‫لل�صاحن ��ات الت ��ي تعم ��ل على اخط ��وط ال�صريع ��ة‪ ،‬وم�صكلة‬ ‫ال�ص ��رف ال�صحي وامياه اماحة ويطالب �صكان احي باإقامة‬ ‫مطب ��ات �صناعية اأو اإ�صارات �صوئية عند التقاطعات اخطرة‬ ‫و�صرعة اإجاز ام�صروعات وزيادة عدد امدار�س ي احي‪.‬‬

‫اأهاي الفي�صلية يعددون مطالبهم ل� «ال�صرق»‬

‫انت�صار العزاب‬

‫ويوؤك ��د حم ��د ب ��ن عاي�س م ��ن �ص ��كان اح ��ي اأن انت�صار‬ ‫الع ��زاب ي امنطقة اأ�صبح اأمر ًا مقلق ًا خا�صة اأن مكان �صكنهم‬ ‫يك ��ون قريب ��ا م ��ن �صك ��ن العائ ��ات ‪ ،‬وكذل ��ك انت�ص ��ار احفر‬ ‫وال�ص ��وارع ال�صيئة �ص ��ارت من معام اح ��ي ل�صيما انت�صار‬ ‫الغبار ب�صبب اإلقاء خلفات البناء ي امنطقة وطالب باإيجاد‬ ‫حل �صريع للمنطقة ‪.‬‬

‫ا�صراحة �صاحنات‬

‫وي�صي ��ف حم ��د بن عاي� ��س الذي ي�صك ��ن احي منذ‬ ‫اأك ��ر م ��ن �صنت ��ن اأن ال�صاحن ��ات اتخذت من اح ��ي مكانا‬ ‫لالتق ��اء وال�صراح ��ة ‪ ،‬ف ��ا يكاد يخل ��و �ص ��ارع اإل وجد‬ ‫ال�صاحن ��ات منت�ص ��رة ب ��ن اأرجائه ��ا ‪ ،‬ما ت�صب ��ب ي تردي‬ ‫ال�صوارع الداخلية ب�صببها ‪ ،‬وبن اأن امفحطن اتخذوا من‬ ‫اح ��ي مكانا لإظه ��ار اإبداعاتهم ي التفحي ��ط دون ح�صيب‬ ‫اأو رقي ��ب ي ظ ��ل عدم غي ��اب الرقابة الأمني ��ة ‪ ،‬واأ�صار اإى‬ ‫اأن م�صتو�ص ��ف احي الذي ل يوجد فيه اأي �صيارة اإ�صعاف‬ ‫يغلق بعد �ص ��اة امغرب وهو مركز �صغر ل يفي بامنطقة‬ ‫ل�صيم ��ا ي ظ ��ل النمو ال�ص ��كاي ويطال ��ب بو�صع مطبات‬ ‫�صناعي ��ة خا�ص ��ة عن ��د التقاطع ��ات اخط ��رة ال ��ذي ل مر‬ ‫اأ�صبوع بدون وقوع اأي حادث ‪ ،‬بالإ�صافة اإى اإن�صاء حديقة‬

‫ام�صروع ��ات امتعر ة باأ�صرع وق ��ت وو�صع مطبات �صناعية‬ ‫عند التقاطعات اخطرة ومعاجة امياه اماحة‪.‬‬

‫اإعادة تاأهيل‬

‫ال�صوارع كما بدت اأم�س‬

‫ي احي تكون متنف�صا لهم ولعائاتهم ي نهاية الأ�صبوع‪.‬‬

‫ال�صرف ال�صحي‬

‫(ت�صوير‪ :‬علي غوا�س)‬

‫يطالب بالتعجيل على و�صع اإ�صارات مرورية عند التقاطعات‬ ‫والت ��ي ت�صببت ي وق ��وع الكثر من الإ�صاب ��ات الناجة عن‬ ‫احوادث امرورية ‪،‬بالإ�صافة اإى مراقبة العمالة ي احي‪.‬‬

‫واأو�ص ��ح عبدالل ��ه خت ��ار اأن احي يعاي م ��ن م�صكلة‬ ‫ال�ص ��رف ال�صح ��ي و امي ��اه اماح ��ة الت ��ي ل ت�صل ��ح لل�صرب‬ ‫حلبة تفحيط‬ ‫ونق� ��س ي ع ��دد امدار� ��س ي اح ��ي مبين� � ًا اأنه ��ا ل تف ��ي‬ ‫ويو�ص ��ح فهيد الغامدي ا ّأن الكثر من ال�صاحات حولت‬ ‫باحتياجات ال�صكان ‪ ،‬ويطالب بحل م�صكلة ال�صرف ي احي اإى نق ��اط لتجم ��ع ال�صب ��اب وحلب ��ة التفحيط ي ظ ��ل غياب‬ ‫وامي ��اه اماح ��ة واأن يكون لل�صاحنات م ��كان خا�س بعيد عن الدوري ��ات الأمنية ي احي ‪،‬ويطال ��ب باإن�صاء مراكز �صحية‬ ‫اح ��ي بالإ�صافة اإى زيادة عدد امدار�س واإن�صاء مركز �صحي ومرك ��ز للدف ��اع ام ��دي ومعاجة م�صكل ��ة ال�ص ��رف ال�صحي‬ ‫اإ�صاي‪.‬‬ ‫واإن ��ارة ال�صوارع الداخلية التي تعي�س ي ظام دام�س خال‬ ‫اللي ��ل لعدم توفر اأعمدة اإنارة فيها ‪ ،‬مبين ًا على �صرورة توفر‬ ‫مثل هذه اخدمات نظر ًا للزيادة املحوظة ي النمو ال�صكاي‬ ‫مدر�صة البنات‬ ‫ويت�صاءل را�ص ��د احربي عن �صبب تاأخر افتتاح مدر�صة والعم ��راي للح ��ي ‪،‬ويطال ��ب اأبو حم ��د نق ��ل ال�صراحات‬ ‫البن ��ات ي احي رغم جاهزية امبنى منذ بداية العام‪ ،‬خا�صة مناط ��ق اأخ ��رى بعيدة عن اح ��ي لاإزع ��اج ام�صتمر من كرة‬ ‫اأن اح ��ي يفتقر للكثر من امباي امدر�صية للبنن والبنات و مرتاديه ��ا وت�صببه ��ا ي ازدح ��ام ال�صي ��ارات ‪ ،‬واأن يتم اإجاز‬

‫وق ��ال مدي ��ر اإدارة العاق ��ات العام ��ة والإع ��ام باأمان ��ة‬ ‫جار‬ ‫امنطق ��ة ال�صرقي ��ة حم ��د ال�صفيان "هن ��اك م�صروع ��ات ٍ‬ ‫تنفيذها حالي ًا ب�صوارع الفي�صلية وهي اإعادة تاأهيل وتطوير‬ ‫طري ��ق امل ��ك فهد م ��ن �صفلت ��ة و اأر�صف ��ة و اإن ��ارة و زراعة و‬ ‫اإع ��ادة تاأهيل وتطوير �ص ��ارع حمد بن �صعود م ��ع الأر�صفة‬ ‫اجانبي ��ة واإع ��ادة تاأهيل وتطوي ��ر �صارع اأبو بك ��ر ال�صديق‬ ‫ر�صي الل ��ه عنه ‪ ،‬مع الأر�صفة اجانبي ��ة كما يتم تنفيذ �صبكة‬ ‫مي ��اه اأمطار تخدم �صكان حي الفي�صلي ��ة "‪ ،‬واأ�صار اإى تنفيذ‬ ‫�صبك ��ة مياه حاة م ��ن قبل امديرية العامة للمي ��اه بالإ�صافة‬ ‫اإى تنفي ��ذ �صبكة مياه �صرف �صحي من قب ��ل امديرية العامة‬ ‫للمياه ‪ ،‬و طرح تطوير �صارع عمر بن اخطاب ر�صي الله عنه‬ ‫‪ ،‬وبن ال�صفيان اأن ا�صراحات الفي�صلية‪ ،‬تقع �صمن امناطق‬ ‫امخ�ص�صة لا�صراحات ح�صب امخطط امعتمد‪ ،‬واأن الأمانة‬ ‫قامت بو�صع ا�صراطات خا�صة مثا‪ ،‬بتاأمن مواقف �صيارات‬ ‫اإ�صافي ��ة لتقليل الزدحام وع ��دم اإعاقة حركة �صر ال�صيارات‪،‬‬ ‫بالإ�صاف ��ة اإى تطبي ��ق ا�صراط ��ات ال�صام ��ة للمن�ص� �اأة باأخذ‬ ‫اموافقة من قبل اإدارة الدفاع امدي‪.‬‬

‫دراسة في الجغرافيا الطبية أوصت بزيادة عدد المراكز الصحية الصغيرة لخدمتهم بشكل أفضل‬

‫ستة أحياء في مدينة القطيف تحوي أعلى نسبة لمرضى السكري‬

‫�صيهات ‪ -‬مع�صومة امقرق�س‬

‫اأن ارتف ��اع الن�صب ��ة ي بع� ��س هذه‬ ‫امراك ��ز ال�صحية يعود اإم ��ا لرتفاع‬ ‫ع ��دد ال�ص ��كان ي كل منطق ��ه اأو ي‬ ‫بع�س اأحيائه ��ا اأو لت�ص ��اع امنطقة‬ ‫اجغرافي ��ة الت ��ي يخدمه ��ا امرك ��ز‬ ‫والتي ت�صم عدد ًا كبرًا من الأحياء‪.‬‬ ‫واأو�صحت اأن انخفا�س الن�صبة‬ ‫كذلك قد يعود اإما لنخفا�س الكثافة‬ ‫ال�صكاني ��ة ي بع�س الأحياء كما ي‬ ‫مركز �صحي القطيف(‪ ،)2‬اأو لوجود‬ ‫خدم ��ة �صحية خا�ص ��ة‪ ،‬والتي غالب ًا‬ ‫م ��ا تق ��دم خدم ��ات عاجي ��ة اأف�ص ��ل‬ ‫مقارن ًة بامراكز ال�صحية احكومية‬ ‫كم ��ا ي مرك ��ز �صح ��ي القطيف (‪)6‬‬ ‫اإذ انخف�ص ��ت ن�صب ��ة امراجعن فيها‬ ‫لوج ��ود م�صت�صف ��ى خا� ��س يقع ي‬ ‫هذه امنطقة‪.‬‬

‫ك�صفت دار�ص ��ة متخ�ص�صة ي‬ ‫اجغرافي ��ا الطبية عن وج ��ود �صتة‬ ‫اأحياء ي مدين ��ة القطيف تعد اأعلى‬ ‫ن�صب ��ة م ��ن حي ��ث توزي ��ع مر�ص ��ى‬ ‫ال�صكر فيه ��ا‪ ،‬لرتفاع ع ��دد �صكانها‪،‬‬ ‫ولت�ص ��اع امنطق ��ة اجغرافية التي‬ ‫يخدمها امركز لت�صم عدد ًا كبرًا من‬ ‫الأحياء‪.‬‬ ‫واأظهرت نتائ ��ج الدرا�صة التي‬ ‫قدمتها الباحثة ليل ��ى ر�صا الأ�صود‪،‬‬ ‫وح�صل ��ت موجبه ��ا عل ��ى درج ��ة‬ ‫اماج�صت ��ر ي اجغرافي ��ا الطبي ��ة‬ ‫باإ�ص ��راف الدكت ��ور ب ��در ب ��ن ع ��ادل‬ ‫الفقر بكلية الآداب ي جامعة املك‬ ‫�صع ��ود اأن اأحي ��اء الدخ ��ل امحدود‪،‬‬ ‫والنا�ص ��رة‪ ،‬وال�صويك ��ة‪ ،‬والواحة‪،‬‬ ‫والبح ��ر‪ ،‬وحي اخام�ص ��ة كانت ي‬ ‫نوع امر�س‬ ‫امرات ��ب الأوى م ��ن حي ��ث توزي ��ع‬ ‫واأ�ص ��ارت الدرا�صة اإى اأن مط‬ ‫مر�ص ��ى ال�صك ��ر فيه ��ا؛ ويع ��ود ذلك التوزي ��ع اجغ ��راي مر�صى ال�صكر‬ ‫لوجود مركز �صحي يقع ي كل حي ي مدين ��ة القطي ��ف ج ��اء متباين� � ًا‪،‬‬ ‫من الأحياء الأربعة الأوى ولرتفاع وذا دلل ��ة اإح�صائي ��ة �ص ��واء عل ��ى‬ ‫عدد ال�صكان ي البقية‪.‬‬ ‫م�صت ��وى امناطق الرئي�ص ��ة اأو على‬ ‫م�صت ��وى الأحي ��اء‪ ،‬كما دل ��ت نتائج‬ ‫التحلي ��ل الإح�صائ ��ي عل ��ى وج ��ود‬ ‫عدد ال�صكان‬ ‫ولفت ��ت الدرا�ص ��ة اإى اأن ف ��روق جوهري ��ة ب ��ن متغ ��ر نوع‬ ‫مركز �صح ��ي القطي ��ف (‪ )7‬كان ي امر�س عند امراجعن وذلك بح�صب‬ ‫امرتب ��ة الأوى م ��ن حي ��ث ارتف ��اع اخ�صائ� ��س الجتماعي ��ة (العم ��ر‪،‬‬ ‫ن�صب ��ة مر�ص ��ى ال�صك ��ر‪ ،‬ويلي ��ه كل احالة الجتماعية‪ ،‬احالة التعليمية‬ ‫م ��ن مرك ��ز �صح ��ي القطي ��ف (‪ ) )3‬والقت�صادية (امهن ��ة)‪ ،‬وهي ذات‬ ‫ومركز �صحي القطي ��ف (‪ ،)4‬مبين ًة دلل ��ة اإح�صائي ��ة‪ ،‬مو�صح ��ة اأن ��ه ل‬

‫يوج ��د عاقة اإح�صائي ��ة بن متغر‬ ‫ن ��وع امر� ��س بح�ص ��ب اخ�صائ�س‬ ‫الوراثي ��ة مر�ص ��ى ال�صك ��ر (التاريخ‬ ‫الوراثي)‪.‬‬

‫زيادة امراكز‬

‫واأو�ص ��ت ه ��ذه الدرا�صة بفتح‬

‫مراك ��ز �صحية اأخرى �صغرة تابعة �صحي ��ة اأخ ��رى ي بع� ��س اأحي ��اء‬ ‫مرك ��ز �صحي القطي ��ف ( ‪ ،)7‬ومركز منطق ��ة الدرا�ص ��ة ل�صيم ��ا الأحي ��اء‬ ‫�صحي القطي ��ف (‪ )3‬ومركز �صحي البعي ��دة ع ��ن مركزه ��ا ال�صح ��ي اأو‬ ‫القطي ��ف (‪ )4‬نظ ��ر ًا لرك ��ز ن�صب ��ة الأحي ��اء احديث ��ة اأو التي م يكتمل‬ ‫ب�صكل موه ��ا العمراي نظ ��ر ًا لعدم ظهور‬ ‫مر�صى ال�صكر فيها؛ خدمتهم ٍ‬ ‫اأف�ص ��ل خا�ص� � ًة م ��ع زي ��ادة �صغ ��ط اأي ن�صبة للمراجعن ولتكون قريب ًة‬ ‫امراجع ��ن‪ ،‬مقرح َة "بفت ��ح مراكز من امر�صى"‪.‬‬

‫تكثيف التوعية‬

‫واأو�صت بو�صع ا�صراتيجية‬ ‫وطني ��ة عاجل ��ة و�صامل ��ة للت�ص ��دي‬ ‫مر� ��س ال�صك ��ر تت�صم ��ن احل ��ول‬ ‫والجتماعي ��ة‬ ‫ال�صحي ��ة‬ ‫والقت�صادي ��ة‪ ،‬وتكثي ��ف حم ��ات‬

‫التوعي ��ة لتوجي ��ه امجتم ��ع‪ ،‬ون�صر‬ ‫الوع ��ي ال�صح ��ي وحاول ��ة تغير‬ ‫اأم ��اط احي ��اة اليومي ��ة والتقلي ��ل‬ ‫م ��ن العتم ��اد عل ��ى و�صائ ��ل النق ��ل‬ ‫عل ��ى الأقل ي ام�صاف ��ات الق�صرة‪،‬‬ ‫والتعود على احركة والن�صاط‪.‬‬ ‫ودع ��ت الدرا�ص ��ة اإى دع ��م‬ ‫البح ��وث العلمي ��ة اخا�صة مر�س‬ ‫ال�صك ��ر ي مراك ��ز الأبح ��اث ي‬ ‫م�صت�صفيات جامعات امملكة وكليات‬ ‫الطب لاإ�صهام ي الت�صدي للمر�س‬ ‫وتخفيف اآث ��اره ي خف�س اإنتاجية‬ ‫وعطاء امري�س وظيفيًا واجتماعيًا‪،‬‬ ‫واإن�صاء منظم ��ة �صحية متخ�ص�صة‬ ‫مر�س ال�صكر م�صاركة كافة اجهات‬ ‫ال�صحي ��ة م ��ن جمي ��ع القطاعات ي‬ ‫امملك ��ة وذلك لعاج مر� ��س ال�صكر‪،‬‬ ‫كم ��ا تت ��وى مهم ��ة متابع ��ة ون�ص ��ر‬ ‫الإح�صائي ��ات الدقيق ��ة والتقاري ��ر‬ ‫اخا�ص ��ة ع ��ن ح ��الت الإ�صاب ��ة‬ ‫بامر�س وتطورها لإعداد الدرا�صات‬ ‫والأبح ��اث امتعلق ��ة بامر� ��س وفهم‬ ‫اأبع ��اده ب�ص ��ورة اأدق واأو�ص ��ع‪،‬‬ ‫وو�صع توقعات للعبء القت�صادي‬ ‫ام�صتقبلي مر�س ال�صكر‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��ا‪ ،‬قال ��ت الباحث ��ة‬ ‫ليل ��ى ر�ص ��ا الأ�ص ��ود اإنه ��ا اعتمدت‬ ‫ي درا�صته ��ا اميداني ��ة عل ��ى امنهج‬ ‫ال�صتقرائ ��ي‪ ،‬وخدمت ��ه بع ��دد م ��ن‬ ‫الأ�صالي ��ب الإح�صائي ��ة والبياني ��ة‬ ‫والت�صويري ��ة‪،‬‬ ‫واخرائطي ��ة‬ ‫معتم ��دة على اأداة رئي�ص ��ة هامة ي‬

‫جم ��ع امعلوم ��ات اميداني ��ة وه ��ي‬ ‫ال�صتبيان‪ ،‬وتناول ��ت هذه الدرا�صة‬ ‫توزي ��ع وخ�صائ� ��س مر�صى ال�صكر‬ ‫ي مدين ��ة القطي ��ف به ��دف معرف ��ة‬ ‫م ��ط توزيعهم اجغ ��راي‪ ،‬وكذلك‬ ‫معرف ��ة خ�صائ�صه ��م الجتماعي ��ة‬ ‫والقت�صادي ��ة والوراثي ��ة وعاقتها‬ ‫بن ��وع امر� ��س وم�صت ��وى ال�صك ��ر‪،‬‬ ‫واإلق ��اء ال�ص ��وء عل ��ى بع� ��س‬ ‫اخ�صائ� ��س ال�صلوكي ��ة مر�ص ��ى‬ ‫ال�صكر‪ ،‬ومعرفة مدى تاأثر الف�صول‬ ‫الأربعة على مار�صة الريا�صة لدى‬ ‫مار�صيها "‪.‬‬

‫امناطق ال�صاحلية‬

‫وتابعت الأ�صود "هذه الدرا�صة‬ ‫رك ��زت عل ��ى مدين ��ة القطي ��ف الأم‬ ‫الواقع ��ة على ال�صاح ��ل ال�صرقي من‬ ‫امملك ��ة العربية ال�صعودي ��ة وهناك‬ ‫درا�ص ��ة اأخ ��رى رك ��زت عل ��ى مدينة‬ ‫جدة الواقعة عل ��ى ال�صاحل الغربي‬ ‫من امملكة‪ ،‬وقد م ��ت الإ�صارة اإليها‬ ‫ي هذه والدرا�صة وكلتاهما تقعان‬ ‫ي مناط ��ق �صاحلي ��ة رطب ��ة ونظر ًا‬ ‫محدودي ��ة درا�ص ��ات اجغرافي ��ا‬ ‫الطبي ��ة التي تناول ��ت مر�س ال�صكر‬ ‫ي امملكة حبذا لو اأجريت درا�صات‬ ‫ماثل ��ة ي م ��دن اأخرى م ��ن امملكة‬ ‫تتباي ��ن ي ظروفه ��ا امناخي ��ة ع ��ن‬ ‫القطي ��ف وج ��دة؛ كام ��دن الواقع ��ة‬ ‫ي امناط ��ق اجبلي ��ة اأو ي امنطقة‬ ‫الو�صطى اأو ال�صمالية وغرها"‪.‬‬


‫كتائب اأسد تفشل في اقتحام حي بابا عمرو للمرة الثانية وأنباء عن مقتل ضابط‬ ‫دم�سق ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأك ��دت م�س ��ادر ل�»ال�س ��رق» اأن كتائ ��ب الأ�سد ف�سل ��ت اأم�س‬ ‫ي ث ��اي حاولته ��ا لقتح ��ام حي باب ��ا عمرو‪ ،‬حي ��ث حاولت‬ ‫جموع ��ة م ��ن الدباب ��ات التق ��دم باج ��اه اح ��ي ح ��ت ق�سف‬ ‫مدفع ��ي و�ساروخي عنيف اإى اأن ق ��وات اجي�س احر ت�سدت‬ ‫له ��ا وا�سطرت للراج ��ع‪ ،‬لكن ام�سدر م ي�ستط ��ع حديد حجم‬ ‫اخ�سائر التي تكبدتها كتائب الأ�سد‪ ،‬اإل اأنه قال اإن �سابطا برتبة‬

‫مقدم قد قتل‪ ،‬مع ا�ستمرار الق�سف على جميع الأحياء ي مدينة‬ ‫حم� ��س وخا�سة حي بابا عمرو ال ��ذي يتعر�س لأ�سد موجة من‬ ‫الق�سف منذ ال�ساعات الأوى لفجر اأم�س‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�سرق» اأن كتائب الأ�سد ح�سد امزيد من القوات‬ ‫ي حافظ ��ة اإدل ��ب وحدي ��دا ي مناطق جب ��ل الزاوية مهيدا‬ ‫ل�س ��ن عملية ع�سكري ��ة وا�سعة حيث اإن معظ ��م مناطق حافظة‬ ‫اإدلب ي�سيطر عليها اجي�س احر‪.‬وخرجت تظاهرات ي مدينة‬ ‫حل ��ب وخا�سة ي ح ��ي ال�سك ��ري وامدينة اجامعي ��ة‪ ،‬واجهها‬

‫الأم ��ن باإط ��اق الر�سا� ��س‪ .‬وي مدينة اح�سك ��ة ذات الأغلبية‬ ‫الكردية خرجت تظاهرات ي عدة مناطق‪ ،‬واأطلقت قوات الأ�سد‬ ‫الر�سا� ��س على امتظاهرين مااأ�سفرع ��ن مقتل خم�سة اأ�سخا�س‬ ‫على الأقل وجرح ‪� 11‬سخ�سا كما اأفاد نا�سطون ل�»ال�سرق»‬ ‫وم ��ن جهة اأخ ��رى علمت «ال�س ��رق» اأن الرئي� ��س التون�سي‬ ‫امن�س ��ف امرزوق ��ي اجتم ��ع ممث ��ل هيئ ��ة التن�سي ��ق الوطنية‬ ‫ال�سوري ��ة هيثم امناع قبيل بدء موؤم ��ر «اأ�سدقاء �سوريا» الذي‬ ‫عقد اأم�س‪ ،‬وبعد اطاعه على م�سودة البيان اختامي التي ذكرت‬

‫اإحدى فقراته دعم اجي�س ال�سوري احر‪ ،‬قرر عدم ام�ساركة ي‬ ‫اموؤمر‪.‬‬ ‫ي الوق ��ت ال ��ذي ا�ستنك ��رت بع� ��س قي ��ادات الهيئ ��ة ي‬ ‫الداخ ��ل ال�سوري موق ��ف مناع ه ��ذا وخا�سة اأن معظ ��م قواعد‬ ‫هيئ ��ة التن�سيق ترى �سرورة اموافقة عل ��ى ما ينتج عن موؤمر‬ ‫«اأ�سدق ��اء �سوري ��ا»‪ .‬وو�س ��ف اأحد قي ��ادات هيئ ��ة التن�سيق اأن‬ ‫الن�سح ��اب من موؤمر «اأ�سدقاء �سوريا» ه ��و تعبر عن اإفا�س‬ ‫�سيا�سي لهيئة التن�سيق‪.‬‬

‫يذك ��ر اأن هيئ ��ة التن�سي ��ق الوطن ��ي الت ��ي تتاأل ��ف من عدة‬ ‫قيادات وبع�س القوى ال�سيا�سية اأ�سبحت نتيجة مواقفها خارج‬ ‫اح ��راك اجماه ��ري وغر ق ��ادرة على لع ��ب اأي دور اجاه ما‬ ‫يجري ي �سوريا‪� ،‬سواء ً اجاه النظام اأو اجاه قوى ال�سارع‪.‬‬ ‫خا�س ��ة بع ��د اأن ان�سحبت منها بع�س الق ��وى ال�سيا�سية اإ�سافة‬ ‫اإى قواع ��د التنظيم الأكر فيها وهو الح ��اد ال�سراكي الذي‬ ‫يتزعم ��ه ح�سن عبد العظي ��م والتي ت�س ��ارك ي اأماكن وجودها‬ ‫�سمن اإطار التن�سيقيات ول تخ�سع لتوجهات زعيمها‪.‬‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 83‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫حمل اأطراف الدولية التي تعطل التحرك الدولي المسؤولية اأخاقية‬ ‫المملكة ُت ِ‬

‫الفيصل‪ :‬النظام السوري فقد شرعيته والشعب يتعرض لمذابح يومية يندى لها الجبين‬ ‫تون�س ‪ -‬وا�س‬ ‫�سدد �ساح ��ب ال�سمو املك ��ي الأمر �سعود‬ ‫الفي�سل وزير اخارجية على اأن امملكة العربية‬ ‫ال�سعودي ��ة �ستك ��ون ي طليع ��ة اأي جه ��د دوي‬ ‫يحق ��ق حل ��و ًل عاجل ��ة و�ساملة وفعلي ��ة حماية‬ ‫ال�سعب ال�سوري‪ ،‬واأنه ��ا ل مكن اأن ت�سارك ي‬ ‫اأي عمل ل يوؤدي اإى ذلك ب�سكل �سريع وفعال‪.‬‬ ‫واأك ��د �سم ��وه ي كلم ��ة األقاه ��ا الي ��وم ي‬ ‫العا�سم ��ة التون�سي ��ة اأم ��ام اموؤم ��ر ال ��دوي‬ ‫لأ�سدق ��اء ال�سع ��ب ال�س ��وري اأن م ��ا يح ��دث ي‬ ‫�سوري ��ا ماأ�س ��اة خطرة ل مك ��ن ال�سكوت عنها‬ ‫اأو الته ��اون ب�ساأنه ��ا‪ ،‬واأن النظ ��ام ال�سوري فقد‬ ‫�سرعيته وبات اأ�سبه ب�سلطة احتال‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وق ��ال «اإن امملكة العربية ال�سعودية حمِل‬ ‫الأط ��راف الدولي ��ة التي تعط ��ل التحرك الدوي‬ ‫ام�سوؤولي ��ة الأخاقي ��ة عم ��ا اآل ��ت اإلي ��ه الأم ��ور‬ ‫خا�س ��ة اإذا م ��ا ا�ستم ��رت ي موقفه ��ا امتخ ��اذل‬ ‫وامتجاهل م�سالح ال�سعب ال�سوري»‪.‬‬

‫وفيم ��ا يلي الن�س الكامل لكلمة �سمو وزير‬ ‫اخارجية‪:‬‬ ‫ال�سيد الرئي�س‬ ‫اأ�سحاب امعاي وال�سعادة‬ ‫ال�سيدات وال�سادة الكرام‬ ‫اأود اأن اأ�سك ��ر حكومة تون�س ال�سقيقة على‬ ‫ترتي ��ب ه ��ذا الجتماع امه ��م وبال ��ذات ي ظل‬ ‫م�ساغلهم ببناء تون�س احديثة التي نتمنى لها‬ ‫التوفيق باإذن الله‪.‬‬ ‫اإن ح�س ��ور ه ��ذا اجم ��ع م ��ن ال ��دول‬ ‫وامنظم ��ات يعر عن حر� ��س واهتمام امجتمع‬ ‫الدوي حيال ما يجري حاليا ي �سوريا‪.‬‬ ‫واإننا اإذ ُنع � ِ�ر عن بالغ تقديرها ما م بذله‬ ‫م ��ن جهد ي �سبي ��ل انعقاد ه ��ذا الجتماع امهم‬ ‫وم�ساركتن ��ا مع جموع ��ة من ال ��دول للخروج‬ ‫ببيان رئا�سي يركز على �سبل معاجة الأو�ساع‬ ‫الإن�ساني ��ة خا�س ��ة ي امناط ��ق امنكوبة‪ ..‬وقد‬ ‫وافق ��ت عل ��ى م�س ��روع البي ��ان عل ��ى الرغم من‬ ‫�سكوكي‪ ،‬و�سمت عل ��ى م�س�س اإل اأن �سمري‬

‫يحتم عل ��ي م�سارحتكم باأن ما م التو�سل اإليه‬ ‫ل يرق ��ى حج ��م اماأ�س ��اة ول يفي م ��ا يتوجب‬ ‫علينا فعله ي هذا الجتماع‪.‬‬ ‫اإن ح�س ��ر الركي ��ز عل ��ى كيفي ��ة اإي�س ��ال‬ ‫ام�ساع ��دات الإن�ساني ��ة ل يكف ��ي واإل كن ��ا كمن‬ ‫يريد ت�سمن الفري�سة قبل اأن ي�ستكمل الوح�س‬ ‫الكا�س ��ر افرا�سه ‪ ..‬هل من الإن�سانية اأن نكتفي‬ ‫بتق ��دم الطعام والدواء والك�س ��اء للمدنين ثم‬ ‫نركهم اإى م�سرهم امحت ��وم ي مواجهة اآلة‬ ‫ع�سكرية ل ترحم‪.‬‬ ‫ه ��ل فعا قمن ��ا بن�س ��رة ال�سع ��ب ال�سوري‬ ‫احر الأبي الذي �سن ��ع ح�سارة عريقة‪ ،‬اأم اأننا‬ ‫�سنكتف ��ي باإعانات رمزية وخط ��وات متباطئة‬ ‫ونركه �سحية للطغيان والإجرام‪.‬‬ ‫ال�سيد الرئي�س‬ ‫اإن م ��ا يح ��دث ي �سوري ��ا ماأ�س ��اة خطرة‬ ‫ل مك ��ن ال�سك ��وت عنه ��ا اأو التع ��اون ب�ساأنه ��ا‬ ‫والنظ ��ام ال�س ��وري فق ��د �سرعيته وب ��ات اأ�سبه‬ ‫ب�سلط ��ة احت ��ال فل ��م يع ��د باإمكان ��ه الت ��ذرع‬

‫بال�سي ��ادة والقان ��ون ال ��دوي من ��ع امجتم ��ع‬ ‫ال ��دوي من حماية �سعبه ال ��ذي يتعر�س مذابح‬ ‫يومي ��ة ين ��دى له ��ا اجب ��ن وم يعد هن ��اك من‬ ‫�سبيل للخ ��روج من الأزم ��ة اإل بانتقال ال�سلطة‬ ‫اإما طوع ًا اأو كره ًا‪.‬‬ ‫اإن امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة ُح ِم ��ل‬ ‫الأط ��راف الدولية التي تعط ��ل التحرك الدوي‬ ‫ام�سوؤولي ��ة الأخاقي ��ة عم ��ا اآل ��ت اإلي ��ه الأم ��ور‬ ‫خا�س ��ة اإذا م ��ا ا�ستم ��رت ي موقفه ��ا امتخاذل‬ ‫وامتجاهل م�سالح ال�سعب ال�سوري‪.‬‬ ‫وا�سمح ��وا ي اأن اأ�سارحك ��م اأنن ��ا م ��ا‬ ‫م ن�س ��ل اإى حل ��ول عاجل ��ة و�سامل ��ة وفعلي ��ة‬ ‫حماي ��ة ال�سعب ال�س ��وري ي ه ��ذا الجتماع؛‬ ‫ف� �اإن �سمائرنا �ستوؤرقن ��ا ليل نه ��ار‪ ..‬اإن بادي‬ ‫�ستك ��ون ي طليع ��ة اأي جه ��د دوي يحقق هذا‬ ‫الغر� ��س امطل ��وب‪ ،‬ولك ��ن ل مكن لب ��ادي اأن‬ ‫ت�سارك ي اأي عمل ل يوؤدي اإى حماية ال�سعب‬ ‫ال�سوري النبيل ب�سكل �سريع وفعال‪ ..‬والله من‬ ‫وراء الق�سد‪.‬‬

‫تركيا تعترف بالمجلس الوطني وتعد بااعتراف به ممث ًا وحيد ًا للشعب السوري خال أيام‬

‫غليون يرسم معالم سوريا الجديدة ويطمئن اأقليات‬ ‫الدينية ويؤكد على استرجاع حقوق الشعب من عائلة اأسد‬ ‫تون�س ‪ -‬خالد العويجان‬ ‫برز على موؤمر اأ�سدقاء �سوريا‬ ‫ي العا�سم ��ة التون�سي ��ة‪ ،‬اع ��راف‬ ‫تركي ��ا بامجل� ��س الوطن ��ي ال�س ��وري‬ ‫ك�»مثل»‪ ،‬فيما اأبل ��غ وزير اخارجية‬ ‫الرك ��ي داود اأوغل ��و ال ��ذي يح�س ��ر‬ ‫اموؤم ��ر اأن اع ��راف ب ��اده بامجل�س‬ ‫الوطني ال�سوري على اعتباره اممثل‬ ‫الوحيد لل�سعب ال�سوري‪ ،‬خال دعو ٍة‬ ‫اأكده ��ا الوزير الرك ��ي �سيتم تقدمها‬ ‫للمجل� ��س الوطني للقاء حكومة باده‬ ‫الأ�سبوع امقبل ي اإ�سطنبول‪.‬‬ ‫وجاء اموقف الركي بارزا خال‬ ‫اموؤم ��ر الذي ح�س ��ره قرابة �سبعن‬ ‫دول ��ة‪ ،‬للنظ ��ر ي اأبرز احل ��ول التي‬ ‫من اممكن اأن تنق ��ل �سوريا من الأزمة‬ ‫الراهنة‪.‬‬ ‫وياأت ��ي انعق ��اد اموؤم ��ر عل ��ى‬ ‫وق ��ع اإعان تعين الأم ��ن العام لاأم‬ ‫امتح ��دة ال�سابق كوي اأن ��ان مبعوثاُ‬ ‫دولي� � ًا وعربي� � ًا ل�سوري ��ا‪ ،‬وه ��و م ��ا‬ ‫يُعطي نوع ًا من الإ�سرار الدوي على‬ ‫�سرورة اإيجاد حلول لإيقاف الت�سعيد‬ ‫من قبل حكومة ب�سار الأ�سد‪.‬‬ ‫اأهمية ام�ساعدات‬ ‫و�سع امجل�س الوطني ال�سوري‬ ‫عل ��ى طاولة موؤم ��ر اأ�سدق ��اء �سوريا‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬تطلع ��ات �سيا�سية م ��ن �ساأنها‬ ‫اإع ��ادة اله ��دوء ل�سوريا‪ ،‬ك ��ان اأبرزها‬ ‫وبو�سوح «اإع ��ادة وا�سرجاع حقوق‬ ‫ال�سع ��ب ال�س ��وري م ��ن عائل ��ة الأ�سد‬ ‫ونظامه منذ ا�ستيائه على ال�سلطة»‪.‬‬ ‫وق ��ال بره ��ان غلي ��ون رئي� ��س‬

‫امجل�س الوطني‪ ،‬اإن ال�سعب ال�سوري‬ ‫يتطلع باهتمام لتقدم الإغاثة الفورية‬ ‫ل ��ه‪ ،‬والإع ��ان ع ��ن وج ��ود مناط ��ق‬ ‫منكوب� � ٍة‪ ،‬تقت�سي فتح م ��راتٍ دولية‬ ‫اآمن ��ة‪ ،‬لإم ��داد الأه ��اي بامعون ��ات‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬ونقل اجرحى وام�سابن‬ ‫من ن�سا ٍء واأطفال اإى دول اجوار‪ ،‬ي‬ ‫اإ�سار ٍة اإى تركيا والإردن‪.‬‬ ‫واأك ��د غلي ��ون �س ��رورة تاأم ��ن‬ ‫و�سم ��ان احري ��ات والعم ��ل عل ��ى‬ ‫تاأمينه ��ا لتنق ��ل امنظم ��ات الإن�سانية‬ ‫م�ساع ��دة ال�سوري ��ن واإغاثته ��م‪ ،‬م ��ع‬ ‫حلول جذري� � ٍة تقت�سي وتكفل‬ ‫اإيج ��اد ٍ‬ ‫حماية امدنين‪.‬‬ ‫وو�س ��ع الع ��راف بامجل� ��س‬ ‫الوطن ��ي ال�سوري اأح ��د احلول التي‬ ‫ق ��د تكف ��ل الت�سري ��ع ي اإنه ��اء الأزمة‬ ‫ال�سوري ��ة‪ ،‬و�س ��رورة دع ��م م�ساعي ��ه‬ ‫لتن�سي ��ق جهود الأط ��راف وتوحيدها‬ ‫�سمن خط ٍة وطني� � ٍة موحدة‪ ،‬لتحقيق‬ ‫م ��ا و�سف ��ه بالتغي ��ر ال ��ذي �سي� �وؤدي‬ ‫لإ�سق ��اط نظ ��ام الأ�سد «نظ ��ام الف�ساد‬ ‫وال�ستبداد» طبق ًا لتعبره‪.‬‬

‫إ�سراف عربي‬ ‫التي جري انتخاباتٍ با ٍ‬ ‫رئي�س للباد‪،‬‬ ‫ودوي‪ ،‬من اأجل اختيار ٍ‬ ‫وتعين حكوم ٍة‪ ،‬وو�سع د�ستور على‬ ‫اأ�سا�س برماي ودموقراطي وتعددي‬ ‫ل�سمان قيام دول ٍة مدنية‪.‬‬

‫رئي�س امجل�س الوطني ال�شوري برهان غليون‬

‫(ال�شرق)‬

‫وام�س ��اواة بن كاف ��ة اأط ��راف واأفراد‬ ‫ال�سع ��ب وامجتم ��ع ال�س ��وري‪ ،‬بغ�س‬ ‫�رق اأو مذهب اأو‬ ‫النظر عن دي � ٍ�ن اأو ع � ٍ‬ ‫اإنتماء‪.‬‬

‫للم�سيحي ��ن ال�سوري ��ن‪ ،‬وق ��ال «ي‬ ‫�سوري ��ا اجدي ��دة الت ��ي م تع ��د حلم ًا‬ ‫ب ��ل اأمر ًا ي متناولن ��ا‪� ،‬سنعمل مع كل‬ ‫م�سيح ��ي خ�سو�س ًا م ��ن هاجر وترك‬ ‫ب ��اده للخارج عل ��ى �س ��رورة عودته‬ ‫التاأكيد على امقاومة ال�سعبية‬ ‫اأو ًل‪ ،‬ومن ثم ام�ساركة ي البناء‪ ،‬بناء‬ ‫واأخذ برهان غلي ��ون على عاتقه‬ ‫الدولة اجديدة»‪.‬‬ ‫وجاءت الر�سالة الثالثة لاأكراد‪ ،‬امطالب ��ة با�ستمرار امقاومة ال�سعبية‪،‬‬ ‫الذي ��ن طاما كانوا ح ��ت طائلة مييز حت ��ى يرغ ��م الأ�س ��د ويذع ��ن لأم ��ر‬ ‫النظ ��ام‪ ،‬وقال غليون ي ه ��ذا ال�سدد الرحي ��ل‪ ،‬ليتحق ��ق بالت ��اي‪ ،‬تفوي�س‬ ‫«�سوري ��ا ع ��ادت حا�سنته ��ا العربية‪� ،‬سلط� � ٍة تق�س ��ي وتعم ��ل عل ��ى تطبيق‬ ‫التي حرم هويتكم وت�سمن حقوقكم ق ��رارات جل� ��س ال ��وزراء الع ��رب‬ ‫طماأنة الأقليات‬ ‫وللم ��رة الأوى‪ ،‬كف ��ل بره ��ان كمواطنن اأحرار‪ ،‬ومت�ساوين كغركم واخطة العربية‪ ،‬مع �سرورة ت�سكيل‬ ‫جل�س رئا�سي يتكون من �سخ�سيات‬ ‫غليون توجي ��ه ر�سائل م ��ن العا�سمة اأمام القانون»‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن امجل� ��س الوطن ��ي ل ��ن وطني ��ة‪ ،‬وتاألي ��ف حكوم� � ٍة وطني ��ة‬ ‫التون�سي ��ة للعلوين م ��ن اأبناء باده‪،‬‬ ‫الذي ��ن و�سفه ��م «بامتخوف ��ن»‪ ،‬وقال يقب ��ل اأن تك ��ون �سوري ��ا دول� � ًة قابل� � ًة انتقالية م ��ن �سيا�سين وع�سكرين م‬ ‫«ل مك ��ن اأن ي�سغ ��ل موقعك ��م ي للتناف� ��س الإقليمي‪ ،‬اأو اأن تكون �سهلة يعادوا الثورة‪ ،‬للو�سول اإى اإدارة من‬ ‫�سوريا اجديدة اأحد‪ ،‬كونكم ملكون النتقال لت�سب ��ح �سمن مع�سكر دوي �ساأنها اإدارة الباد وحافظ على كيان‬ ‫اح ��ق التاريخ ��ي ي بادك ��م‪ ،‬والذي ي يد اأحد‪ ،‬وهذا الأمر يقت�سي حاكم ًا الدولة وموؤ�س�ساته ��ا ل �سيما اجي�س‬ ‫اكت�سبتم ��وه من اأجل حقيق م�سلحة يعي م�سوؤولية الباد املقاة على عاتقه والإدارات امدني ��ة‪ ،‬وت�سكي ��ل جن� � ٍة‬ ‫واحفاظ على هويتها‪ ،‬واأن مثل بكل وطني ٍة معاجة اإرهاب الأ�سد ونظامه‪.‬‬ ‫�سوريا»‪.‬‬ ‫وقال «مع نهاية امرحلة النتقالية‬ ‫وح ��وت الر�سال ��ة الثاني ��ة ن ��دا ًء معن ��ى القان ��ون ال ��ذي يكف ��ل احرية‬

‫ال�سعب يتطلع اإى اموؤمر‬ ‫اأم ��ل غلي ��ون ي نهاي ��ة امط ��اف‬ ‫اأن يحق ��ق موؤم ��ر اأ�سدق ��اء �سوري ��ا‬ ‫ي تون� ��س وي�سكل منعطف� � ًا ي حياة‬ ‫ال�سوري ��ن امريرة‪ ،‬ل�ستع ��ادة حقوق‬ ‫ال�سع ��ب ال�سوري الطبيعي ��ة والتحرر‬ ‫م ��ن «طغم� � ٍة فا�س ��دة»‪ ،‬ا�ستغل ��ت تطلع‬ ‫امجتم ��ع ال ��دوي لتحقي ��ق ال�ستقرار‬ ‫ي �سوريا با�ستخدام �سعاراتٍ وطنية‬ ‫كامل‪،‬‬ ‫�سعب ٍ‬ ‫من اأجل نزع الأهلي ��ة من ٍ‬ ‫و�سط ��ت على م ��وارد الدول ��ة‪ ،‬و�سعت‬ ‫للتحك ��م بحي ��اة اأبنائ ��ه‪ ،‬وا�ستخدمت‬ ‫هذه ال�»طغم ��ة» اإهانة الف ��رد ال�سوري‬ ‫واإذلل ال�سع ��ب ثقاف ��ة تاريخي ��ة له ��ا‪،‬‬ ‫�رن من‬ ‫م�س ��ى عليه ��ا قراب ��ة ن�س ��ف ق � ٍ‬ ‫الزم ��ن‪ ،‬و�سيط ��رت بذلك عل ��ى الدولة‬ ‫بكافة وكامل متلكاتها‪.‬‬ ‫وم يقت�س ��ر موؤم ��ر اأ�سدق ��اء‬ ‫�سوريا على اهتمام الو�سائل الإعامية‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬ب ��ل يلق ��ى اهتمام� � ًا اإعامي ًا‬ ‫عامي� � ًا‪ ،‬حيث ي�سه ��ده مندوبو و�سائل‬ ‫إعام مرئي ومقروء‬ ‫�ام عامية‪ ،‬من ا ٍ‬ ‫اإع � ٍ‬ ‫وم�سموع‪ ،‬ويعتر حط انظار العام‬ ‫باأ�س ��ره‪ ،‬للتعوي ��ل العامي عل ��ى ما قد‬ ‫ينتجه م ��ن تو�سي ��ات عملي ��ة وفعلية‬ ‫تكف ��ل ا�ستع ��ادة اله ��دوء ي ال�س ��ارع‬ ‫ال�س ��وري‪ ،‬وبالت ��اي ع ��ودة احق ��وق‬ ‫لل�سعب ال�سوري الذي يعاي �سفك اآلة‬ ‫نظام الأ�سد الع�سكرية منذ قرابة العام‪.‬‬

‫كلينتون‪ :‬دمشق ستدفع الثمن غاليا وأوغلو يدعو لحظر الساح و قطر تؤيد إرسال قوة عربية ودولية‬ ‫تون�س ‪ -‬وكالت‬ ‫حذرت وزي ��رة اخارجي ��ة الأمركي ��ة هياري‬ ‫كلينت ��ون النظام ال�سوري اأم� ��س باأنه �سيدفع «الثمن‬ ‫غالي ��ا» اإذا م ��ا ا�ستم ��ر ي جاهل �س ��وت امجموعة‬ ‫الدولية‪ ،‬وقدمت ع�سرة ماين دولر لدعم ام�ساعدة‬ ‫الإن�سانية ي �سوريا‪.‬‬ ‫وقال ��ت كلينت ��ون ي اموؤم ��ر ال ��دوي ح ��ول‬ ‫�سوري ��ا ي العا�سمة التون�سية‪ ،‬اإن النظام ال�سوري‬ ‫«�سيدف ��ع الثم ��ن غالي ��ا اإذا م ��ا ا�ستم ��ر ي جاه ��ل‬ ‫�س ��وت امجموعة الدولية وانته ��اك حقوق الإن�سان»‬ ‫لل�سع ��ب ال�سوري‪.‬ودعا وزير خارجي ��ة تركيا اأحمد‬ ‫داود اأوغل ��و العام لإيجاد �سبي ��ل حرمان احكومة‬

‫ال�سوري ��ة «م ��ن الو�سائ ��ل الت ��ي تتي ��ح له ��ا‬ ‫ارتكاب فظائع �سد ال�سعب ال�سوري»‪.‬‬ ‫وقال داود اأوغلو ي كلمة اأمام اجتماع‬ ‫«اأ�سدق ��اء �سوري ��ا» ي العا�سم ��ة التون�سية»علين ��ا‬ ‫البح ��ث عن �سب ��ل وو�سائل تتيح فر� ��س حظر �ساح‬ ‫عل ��ى النظام‪».‬وتابع اأوغلو اأن عددا كبرا من الدول‬ ‫ام�سارك ��ة ي اجتم ��اع تون�س وبينه ��ا تركيا اتخذت‬ ‫بالفع ��ل ه ��ذه الإجراءات لك ��ن ينبغي ب ��ذل مزيد من‬ ‫اجهود ي هذا امجال‪.‬‬ ‫واأي ��دت قطر فكرة اإر�س ��ال قوة»عربية ودولية»‬ ‫حف ��ظ ال�س ��ام ي �سوري ��ا وق ��ال وزي ��ر اخارجية‬ ‫القط ��ري ال�سي ��خ حم ��د ب ��ن جا�س ��م اآل ثاي»نتطل ��ع‬ ‫اأن يك ��ون اجتم ��اع «اأ�سدق ��اء �سوري ��ا» بداي ��ة لوقف‬

‫العن ��ف ول يكون ذلك اإل بت�سكيل ق ��وة عربية دولية‬ ‫حف ��ظ الأمن وفت ��ح م ��رات اإن�سانية اآمن ��ة لإي�سال‬ ‫ام�ساع ��دات اإى �سوري ��ا وتنفي ��ذ ق ��رارات اجامع ��ة‬ ‫العربي ��ة الت ��ي م اعتماده ��ا بتاري ��خ ‪ 22‬يناي ��ر»‬ ‫اما�سي‪.‬ودع ��ا الرئي�س التون�س ��ي من�سف امرزوقي‬ ‫اإى من ��ح الرئي� ��س ال�س ��وري ب�س ��ار الأ�س ��د وعائلته‬ ‫واأرك ��ان نظامه «ح�سانة ق�سائية» ومقر جوء مكن‬ ‫لرو�سيا اأن توفره مقابل وقف حمام الدم ي �سوريا‪،‬‬ ‫ح ��ذرا من مغب ��ة اأي تدخل ع�سك ��ري اأجنبي من اأي‬ ‫طرف ك ��ان ي �سوريا‪.‬وق ��ال امرزوق ��ي‪ ،‬ي افتتاح‬ ‫موؤم ��ر «اأ�سدقاء ال�سعب ال�س ��وري» اأم�س‪ ،‬اإن احل‬ ‫ي �سوري ��ا ل مكن اأن يكون اإل �سيا�سيا وعلى غرار‬ ‫النموذج اليمني‪.‬‬

‫هياري كلينتون (رويرز)‬

‫�شعود الفي�شل خال م�شاركته ي موؤمر اأ�شدقاء �شوريا‬

‫( أا ف ب)‬

‫مايين اليمنيين يطالبون بدعم‬ ‫ثوار سوريا بالساح إزاحة اأسد‬ ‫عدن ‪ -‬ع�سام ال�سفياي‬ ‫خرج ماي ��ن اليمنين اأم� ��س ي تظاهرات عقب‬ ‫�س ��اة اجمع ��ة لن�س ��رة ال�سع ��ب ال�س ��وري وامطالبة‬ ‫باإ�سق ��اط الرئي� ��س ب�سار الأ�سد واإيق ��اف جرائم الإبادة‬ ‫التي يرتكبها نظام الأ�سد بحق ال�سعب ال�سوري ‪.‬‬ ‫فف ��ي �سنع ��اء العا�سم ��ة دع ��ا اآلف اليمنين الذي‬ ‫�سل ��وا اجمع ��ة ي �س ��ارع ال�ستن اإى قط ��ع العاقات‬ ‫الدبلوما�سي ��ة م ��ع النظام ال�س ��وري وطالبوا احكومة‬ ‫التوافقي ��ة بط ��رد �سفر �سوري ��ا من �سنع ��اء ونا�سدوا‬ ‫امجتمع الدوي اإنهاء جازر الأ�سد ي مدن �سوريا‪.‬‬

‫وطال ��ب خطي ��ب جمع ��ة ال�ست ��ن ب�سنع ��اء ف� �وؤاد‬ ‫احم ��ري بدع ��م ال�سعب ال�س ��وري وث ��وار ال�سام بكل‬ ‫مايحتاجون ��ه لإج ��اح ثورته ��م الت ��ي اعتره ��ا ثورة‬ ‫اإن�ساني ��ة ون�سرتهم مختل ��ف اأنواع الن�س ��رة‪ .‬واتهم‬ ‫احم ��ري امجتمع ال ��دوي بالتواطوؤ مع نظ ��ام الأ�سد‬ ‫ي قمع ال�سعب ال�سوري وحاولة اإخماد ثورته‪.‬‬ ‫وي اأك ��ر م ��ن ‪ 18‬حافظ ��ة مني ��ة ونح ��و ‪30‬‬ ‫�ساحة اعت�سام‪ ،‬طالب ماي ��ن اليمنين بوقفة �سارمة‬ ‫�س ��د نظ ��ام الأ�سد واإنه ��اء حكمه ل�سع ��ب �سوريا ب�ستى‬ ‫الو�سائ ��ل‪ ،‬كم ��ا طالب ��وا بدع ��م ث ��وار �سوري ��ا بالرجال‬ ‫وال�ساح اإن لزم الأمر‪.‬‬


‫هنیة من على منبر اأزهر‪ :‬الربیع العربي أولى خطوات استعادة القدس‬

‫دعا إزالة نظام «اأسد»‬ ‫ونصرة الشعب السوري‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫تظاهر نحو ثاثة اآلف مُ�ص � ٍ�ل ي الأزهر‬ ‫ال�ص ��ريف ي م�ص ��ر بعد خطبة اجمع ��ة اأم�س‬ ‫للتندي ��د باممار�ص ��ات الإ�ص ��رائيلية ي مدين ��ة‬ ‫القد� ��س وعملي ��ات القم ��ع الت ��ي يتعر� ��س له ��ا‬ ‫ال�صعب ال�صوري على يد قوات الأمن واجي�س‬ ‫النظامية‪.‬و�ص ��ارك ي التظاه ��رة رئي� ��س‬ ‫احكومة الفل�صطينية ي غزة اإ�صماعيل هنية‪،‬‬

‫والذي يزور م�صر حاليا‪ ،‬والقيادي ي حما�س‬ ‫حمود الزهار‪.‬‬ ‫وحم ��ل امتظاهرون لفتات لدعم �ص ��وريا‬ ‫والق�صية الفل�ص ��طينية‪ ،‬مرددين «ال�صعب يريد‬ ‫حري ��ر فل�ص ��طن»‪ ،‬وطالبوا الأنظم ��ة العربية‬ ‫بالتح ��رك الف ��وري لن�ص ��رة ال�ص ��ورين م ��ن‬ ‫عمليات القمع التي ت�صنها قوات الرئي�س ب�صار‬ ‫الأ�ص ��د عل ��ى الداع ��ن اإى رحيله‪.‬ب ��دوره‪ ،‬اأكد‬ ‫اإ�ص ��ماعيل هنية‪ ،‬من على منر اجامع الأزهر‪،‬‬

‫اأن فل�ص ��طن لن تعرف اأبد ًا باإ�ص ��رائيل‪ ،‬قائ ًا‪:‬‬ ‫«اأدع ��و الله اأن تتحرر الأرا�ص ��ى الفل�ص ��طينية‬ ‫من ال�صهاينة على اأيدى جنود م�صر»‪ .‬واعتر‬ ‫هنية‪ ،‬الذي ا�ص ��تقبله الآلف بهت ��اف «الله اأكر‬ ‫الله اأك ��ر»‪ ،‬ث ��ورة ‪ 25‬يناير وث ��ورات الربيع‬ ‫العرب ��ى اأوى اخط ��وات لتحري ��ر فل�ص ��طن‪،‬‬ ‫واأ�ص ��اف‪« :‬لقد راأيت من بن اإ�ص ��ارات الن�ص ��ر‬ ‫ي مي ��دان التحري ��ر قبة ال�ص ��خرة حررة من‬ ‫اأيدي اإ�ص ��رائيل»‪ ،‬م�صددا على اأن ثورات الربيع‬

‫العربى �ص ��تكتب لاأمة الإ�صامية والعربية من‬ ‫جديد تاريخ الن�ص ��رة والعزة‪.‬واأو�ص ��ح هنية‬ ‫اأن القد�س تتعر�س يوميا حمات ا�ص ��تيطانية‬ ‫�ص ��هيونية‪ ،‬م�ص ��ددا على اأن الفل�ص ��طينين لن‬ ‫يرك ��وا الأرا�ص ��ي الفل�ص ��طينية اإل ح ��ررة‬ ‫ول ��ن يعرفوا باإ�ص ��رائيل اأبدا‪ ،‬وق ��ال‪« :‬اأعلنها‬ ‫م ��ن الأزهر فل�ص ��طن ل ��ن تعرف باإ�ص ��رائيل‪..‬‬ ‫وامقاوم ��ة م�ص ��تمرة م ��ا ا�ص ��تمر الحت ��ال»‪،‬‬ ‫وحينها ردد احا�صرون «قال القائد اإ�صماعيل‪..‬‬

‫لن نعرف باإ�صرائيل»‪.‬واأ�صار هنية خال كلمته‬ ‫اإى اأن الله َ‬ ‫من على م�ص ��ر ب� �اأن جعلها امح ِررة‬ ‫لأر�س فل�صطن من الغزاة‪� ،‬صوا ًء ال�صليبين اأو‬ ‫امغول‪ ،‬داعيا الله اأن يكتب حرير فل�صطن من‬ ‫اأيدى ال�صهاينة على اأيدى جنود م�صر‪.‬‬ ‫واأدان هنية مار�ص ��ات الرئي�س ال�صوري‬ ‫ب�ص ��ار الأ�صد �ص ��د �ص ��عبه‪ ،‬داعيا اإى اإزالة هذا‬ ‫النظ ��ام الذي و�ص ��فه بالغا�ص ��م ودعم ال�ص ��عب‬ ‫ال�صوري‪ ،‬وحيّا �صعب �صوريا‪.‬‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 83‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫حوار مع سیدة‬ ‫سورية (‪)5‬‬ ‫منذر الكاشف‬

‫�ساألتني ال�سيدة ال�سورية ماذا الفل�سطينيون انقلبوا على النظام‬ ‫ال�سوري؟‬ ‫�سرح ��ت لها اأن حركة حما�س جزء من حركة الإخوان ام�سلمن‬ ‫الذي ��ن التحقوا بالثورة ال�سوري ��ة‪ ،‬واإن كانوا متاأخري ��ن قلياً‪ ،‬واأنهم‬ ‫بحك ��م حالفهم م ��ع اإيران فق ��د حاولت الأخرة ترتي ��ب �سفقة بينهم‬ ‫وب ��ن النظام‪ ،‬م�ساركة تركيا التي يحكمها الإخوان اأي�س ًا‪ ،‬واأن هذا‬ ‫م ��ا يف�س ��ر التذب ��ذب ي اموقف الرك ��ي‪ ،‬واأن الإخ ��وان ام�سلمن مع‬ ‫تنامي الثورة و�سعورهم باأنها و�سلت اإى مرحلة الاعودة‪ ،‬ح�سموا‬ ‫موقفه ��م من كل امب ��ادرات وال�سفقات مع النظام ال�س ��وري‪ ،‬وهو ما‬ ‫ا�ستدعى خروج حما�س مع �سورية‪ ،‬اأما ال�سلطة الفل�سطينية التي م‬ ‫تعلن موقف ًا‪ ،‬وكذلك منظمة التحرير الفل�سطينية وال�سعب الفل�سطيني‬ ‫بغالبيته‪ ،‬كلهم ذاقوا امرارة مع النظام ال�سوري‪ ،‬خ�سو�س ًا ي لبنان؛‬ ‫فهذا النظام الذي عامل الفل�سطيني اأف�سل معاملة داخل �سورية ‪-‬ككل‬ ‫الأقلي ��ات ي الباد التي كان يعتمد عليها‪ -‬فاإنه ارتكب امجازر بحق‬ ‫الفل�سطيني ��ن ي لبن ��ان من ت ��لّ الزعر اإى ح ��رب امخيمات وغرها‬ ‫‪ ..‬اإذ ًا لي ��زال الفل�سطيني ��ون ي لبنان يعانون حتى اليوم من البط�س‬ ‫والتنكيل والتمييز الطائفي والإن�ساي والأخاقي‪.‬‬ ‫قل ��ت له ��ا اأع ��رف اأن ام ��راأة اأقل مكابرة م ��ن الرجل واأك ��ر جراأة‬ ‫وذكاء‪ ،‬واآمل اأن اأكون قد اأو�سلت لك احقيقة!‬ ‫قالت بذهول اإذا كان ما تقوله �سحيح ًا‪ ،‬واأنا اأ�سدقك‪ ،‬فاإنني الآن‬ ‫فهمت اأ�سياء كثرة م اأعرفها من قبل‪.‬‬ ‫ال�سيدة ال�سورية العلوية الطيبة �ساألتني واخوف بادٍ عليها‪ :‬ماذا‬ ‫�سيحل بنا نح ��ن العلوين؟ وهل رو�سيا واإيران �سيتدخان ع�سكري ًا‬ ‫ل�سالح النظام؟‬ ‫قل ��ت لها لن يتدخ ��ل اأحد ع�سكري ًا اإل بحدود معينة‪ ،‬وخ�سو�ساً‬ ‫اإي ��ران‪ ،‬ولع ��ل جرب ��ة البحرين ماثل ��ة اأمامنا‪ ،‬فهم يهيج ��ون النا�س ل‬ ‫جربتي العراق وليبيا ماثلتان اأي�س ًا‪ .‬وكل هذه‬ ‫اأكر‪ .‬اأما رو�سيا فاإن‬ ‫ْ‬ ‫امواق ��ف م ��ن الطرفن الرو�سي وال�سيني مثاب ��ة الدفاع عن النف�س‪،‬‬ ‫لأن دورهما مع �سعوبهما قادم وما الربيع ببعيد‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫هنية حمول ي �سحن اجامع الزهر بعد اإلقاء خطبته (ت�سوير‪ :‬اأحمد حماد)‬

‫لقاء «دافئ» بین عباس وهنیة في القاهرة‪ ..‬والفصائل‬ ‫الفلسطینیة تواصل اجتماعاتها رغم تأجیل تشكیل الحكومة‬

‫جانب من لقاءات الف�سائل الفل�سطينية ي القاهرة‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫و�ص ��ف الناطق با�ص ��م احكومة الفل�صطينية ي‬ ‫غزة طاه ��ر النونو لقاء الرئي�س الفل�ص ��طيني حمود‬ ‫عبا� ��س اأبوم ��ازن ي ق�ص ��ر الأندل�س مق ��ر اإقامته ي‬ ‫القاه ��رة برئي�س احكوم ��ة امُ َقالة ي غزة اإ�ص ��ماعيل‬ ‫هني ��ة ب� «اللق ��اء الداف ��ئ»‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى تاأكيدهما على‬ ‫ا�صتمرار التعاون بن فتح وحما�س لتخاذ اخطوات‬ ‫اجادة ي تطبيق ام�ص ��احة وخلق مناخات اإيجابية‬ ‫ي ال�صفة الغربية وقطاع غزة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح النون ��و اأن اللقاء ال ��ذي م اأم�س‪ ،‬وهو‬ ‫الأول من ��ذ منت�ص ��ف الع ��ام ‪ ،2007‬بح ��ث تطورات‬

‫(ت�سوير‪ :‬اأحمد حماد)‬

‫الو�صع على ال�صاحة الفل�صطينية‪ ،‬وملفات ام�صاحة‪،‬‬ ‫وتذلي ��ل العقبات اأم ��ام تنفيذ ما م التف ��اق علىه ي‬ ‫القاهرة واإعان الدوحة‪.‬‬ ‫ح�ص ��ر اللقاء م ��ن حما�س مو�ص ��ى اأب ��و مرزوق‪،‬‬ ‫وع ��زت الر�ص ��ق‪ ،‬وخليل احي ��ة‪ ،‬ونزار عو� ��س الله‪،‬‬ ‫وحم ��د ن�ص ��ر‪ ،‬وعن فت ��ح ع�ص ��و اللجن ��ة التنفيذية‬ ‫منظمة التحرير الفل�صطينية �صائب عريقات‪ ،‬ومفو�س‬ ‫العاق ��ات الوطني ��ة ي اللجن ��ة امركزي ��ة حركة فتح‬ ‫عزام الأحمد‪ ،‬والناطق الر�ص ��مي با�ص ��م الرئا�صة نبيل‬ ‫اأبو ردينة‪ ،‬و�صفر فل�صطن بالقاهرة ومندوبها الدائم‬ ‫ل ��دى اجامعة العربية بركات الف ��را‪ ،‬وم التفاق بن‬ ‫الطرفن على تاأجيل ت�صكيل حكومة الكفاءات اإى اأجل‬

‫غر م�صمى وذلك لإعطاء الفر�صة للقادة الفل�صطينين‬ ‫لاتفاق على كافة التفا�صيل امتعلقة بها‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬ك�صف الع�صو ام�صتقل ي الإطار القيادي‬ ‫اموؤق ��ت منظم ��ة التحرير الدكت ��ور يا�ص ��ر الوادية اأن‬ ‫الجتماع ��ات الفل�ص ��طينية ي القاه ��رة ناق�ص ��ت عدة‬ ‫ق�ص ��ايا‪ ،‬اأبرزه ��ا عدم الع ��ودة للمفاو�ص ��ات اإل بوقف‬ ‫ال�صتيطان‪ ،‬والتفاق على التوجه اإى امحافل الدولية‬ ‫لل�ص ��غط على حكوم ��ة نتنياه ��و ووقف كافة اأ�ص ��كال‬ ‫ال�صطهاد بحق ال�صعب الفل�صطيني‪.‬‬ ‫وتاب ��ع‪« :‬م ��ت امباركة على اإع ��ان الدوحة على‬ ‫اأن ت�ص ��تكمل اخط ��وات الإجرائي ��ة برعاية م�ص ��رية‪،‬‬ ‫كذل ��ك م التاأكيد على اأن ت�ص ��كل احكومة من كفاءات‬

‫فل�ص ��طينية م�ص ��تقلة خال الف ��رة امقبل ��ة‪ ،‬وتوحيد‬ ‫اجهود باجاه دعم القد�س وامقد�صات»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬نفى ع�ص ��و امكتب ال�صيا�صي ل� حما�س‬ ‫عزت الر�ص ��ق اأن تكون احركة و�ص ��عت ا�ص ��راطات‬ ‫م ��ن اأج ��ل تنفي ��ذ اإع ��ان الدوح ��ة‪ ،‬وق ��ال‪« :‬اأكدن ��ا ي‬ ‫اجتماعات امكتب ال�صيا�ص ��ي التي عقدت يوم الثاثاء‬ ‫�صرورة التنفيذ الدقيق والأمن لكل من اتفاق القاهرة‬ ‫واإعان الدوحة‪ ،‬والتاأكيد على ح�صن �صمان تنفيذه»‪،‬‬ ‫واأو�صح اأنه خال اجتماعات القاهرة مت مناق�صة كل‬ ‫املف ��ات بعمق وعقانية وبروح ام�ص� �وؤولية الوطنية‬ ‫والتنظيمي ��ة‪ ،‬نافي� � ًا ح ��دوث �ص ��خب اأو ح ��دة خ ��ال‬ ‫الجتماعات‪.‬‬

‫مصر‪ :‬غضب وقلق بین المرشحین الرئاسیین الرئیس بوتفلیقة‪ :‬الجزائر سباقة‬ ‫بعد ااعتداء على عبد المنعم أبو الفتوح في اإصاح والتغییر وا مجال‬ ‫للفوضى والتدخل اأجنبي‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬

‫�ص ��يطرت حال ��ة م ��ن الغ�ص ��ب والقل ��ق عل ��ى‬ ‫امر�صحن الرئا�صين والقوى ال�صيا�صية ي م�صر‬ ‫ب�ص ��بب ح ��ادث العتداء ام�ص ��لح ال ��ذي تعر�س له‬ ‫امر�ص ��ح امحتمل لرئا�صة اجمهورية الدكتور عبد‬ ‫امنعم اأبو الفتوح اأم�س الأول اأثناء عودته للقاهرة‬ ‫قادما من جولة دعائية ي حافظة امنوفية‪ ،‬حيث‬ ‫اأكدوا رف�صهم واإدانتهم ال�صديدة للحادث وطالبوا‬ ‫ب�صرورة �ص ��بط اجناة ي اأ�صرع وقت‪ ،‬معرين‬ ‫عن ت�صامنهم مع «اأبو الفتوح»‪.‬‬ ‫واأدان امر�ص ��ح امحتمل لنتخابات الرئا�ص ��ة‬ ‫الدكتور حمد �ص ��ليم العوا‪ ،‬احادث الذي تعر�س‬ ‫له اأبوالفتوح م�ص ��اء اأم�س‪ ،‬ودع ��ا وزارة الداخلية‬ ‫اإى �ص ��رورة ا�صتكمال القيام بواجبها ي حقيق‬ ‫الأمن للمواطنن‪.‬‬ ‫وق ��ال موؤ�ص ���س ح ��زب غد‬ ‫الثورة الدكتور اأمن نور‪،‬‬ ‫اإن ما تعر� ��س له الدكتور‬ ‫عبد امنعم اأب ��و الفتوح‪،‬‬ ‫ه ��و ر�ص ��الة خط ��رة‬ ‫تت�ص ��ل بالنتخاب ��ات‬ ‫الرئا�صية ولي�س مقبول‬ ‫اأن ينته ��ى الأم ��ر بقي ��د‬ ‫احادث �صد جهول‪.‬‬ ‫وعرت حمل ��ة الفريق‬ ‫اأحم ��د �ص ��فيق امر�ص ��ح‬

‫عبد امنعم اأبو الفتوح‬

‫امحتم ��ل لرئا�ص ��ة اجمهوري ��ة‪ ،‬ع ��ر �ص ��فحتها‬ ‫الر�صمية على موقع التوا�ص ��ل الجتماعى «في�س‬ ‫بوك»‪ ،‬عن رف�صها العتداء‪.‬‬ ‫وعلق امر�صح امحتمل للرئا�صة ال�صيخ حازم‬ ‫�صاح اأبو اأ�ص ��ماعيل على احادث بقوله‪« :‬تلقينا‬ ‫ببالغ الأ�ص ��ى خر �ص ��رقة �ص ��يارة عب ��د امنعم اأبو‬ ‫الفت ��وح والعت ��داء علي ��ه عل ��ى الطري ��ق الدائري‬ ‫ونتمنى له ال�ص ��فاء العاجل من اأثر الإ�ص ��ابة التي‬ ‫تلقاها»‪.‬‬ ‫وتوج ��ه امر�ص ��ح امحتم ��ل للرئا�ص ��ة حمدين‬ ‫�صباحي اإى ام�صت�صفى‪ ،‬الذى نقل اإليه اأبو الفتوح‬ ‫لاطمئن ��ان علي ��ه بعد تعر�ص ��ه حالة ا�ص ��تباه ي‬ ‫ارجاج بامخ اإثر احادث‪.‬‬ ‫بدوره اعتر امر�ص ��ح امحتمل عمرو مو�صى‪،‬‬ ‫على �صفحته موقع «في�س بوك»‪ ،‬اأن العتداء على‬ ‫«اأبو الفتوح» يدعو للقلق ال�صديد وي�صر اإى مدى‬ ‫ما و�ص ��لت اإليه الأو�ص ��اع الأمني ��ة من تدهور ل‬ ‫ينبغي ال�صكوت عليه‪.‬‬ ‫فيما األق ��ى الرئي�س ال�ص ��ابق للوكالة‬ ‫الدولي ��ة للطاق ��ة الذري ��ة وامن�ص ��حب‬ ‫من �صباق الر�صح الرئا�صي الدكتور‬ ‫حم ��د الرادع ��ي بام�ص� �وؤولية ع ��ن‬ ‫اح ��ادث عل ��ى امجل� ��س الع�ص ��كري‬ ‫واحكوم ��ة‪ ،‬وق ��ال ي تدوينة له على‬ ‫موق ��ع «توي ��ر»‪« :‬جل� ��س ع�ص ��كري‬ ‫وحكوم ��ة غ ��ر قادري ��ن عل ��ى حماية‬ ‫مر�ص ��ح رئا�صي بارز‪ ،‬ناهيك عن توفر‬

‫الأمن ي الباد‪ ،‬هما ام�صكلة ولي�س احل»‪.‬‬ ‫اأما على �ص ��عيد القوى ال�صيا�ص ��ية ندد حزب‬ ‫«التيار ام�صري» بحادث العتداء‪ ،‬كما اأدانه اأي�صا‬ ‫نادر بكار امتحدث الر�صمي حزب النور ال�صلفي‪،‬‬ ‫و�ص ��دد على اأن ما ح ��دث له دلل ��ة بالغة اخطورة‬ ‫وتاأثر �صلبي على ام�صهد ال�صيا�صي ي م�صر‪.‬‬ ‫وطال ��ب الدكتور معت ��ز عبد الفتاح‪ ،‬الأ�ص ��تاذ‬ ‫بكلية القت�صاد والعلوم ال�صيا�صية‪ ،‬عر �صفحته‬ ‫الر�ص ��مية فى موقع «في�س بوك»‪ ،‬وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫بتوفر حماية �صخ�ص ��ية لكل مر�ص ��حي الرئا�ص ��ة‬ ‫امهمن خال هذه الفرة‪.‬‬ ‫وفى تعليقه على احادث اأكد النائب الإخواي‬ ‫الدكتور حمد البلتاج ��ى اأن هذه الأحداث مكررة‬ ‫وتعك�س اأن هناك ع�ص ��ابات نظامية يتم توظيفها‬ ‫�صيا�صيًا‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأعلن وكيل وزارة ال�ص ��حة رئي�س‬ ‫قطاع الرعاية العاجية والعاجلة الدكتور ه�ص ��ام‬ ‫�صيحة اأن احالة ال�صحية «لأبو الفتوح» م�صتقرة‪،‬‬ ‫واأن ��ه غادر م�صت�ص ��فى القاه ��رة اجدي ��دة التابعة‬ ‫لل ��وزارة ي �ص ��يارة اإ�ص ��عاف‪ ،‬لفتا اإى �ص ��رورة‬ ‫بقائه بامنزل مدة ‪� 48‬ص ��اعة اأخرى قبل ا�صتئناف‬ ‫حياته الطبيعية‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح �ص ��يحة اأن عب ��د امنع ��م و�ص ��ل اإى‬ ‫م�صت�ص ��فى القاهرة اجديدة م�ص ��ابا بارجاج فى‬ ‫امخ نتيجة �ص ��ربة قوية على الراأ�س ت�ص ��ببت فى‬ ‫كدمة �صديدة بالراأ�س واأماكن متعددة باج�صم وم‬ ‫نقله على الفور اإى غرفة العناية امركزة‪ ،‬لفتا اإى‬ ‫اأنه م يفقد الوعى‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن ��ه م اإج ��راء كاف ��ة الفحو� ��س‬ ‫امطلوبة حيث خ�ص ��ع لأ�ص ��عة مقطعي ��ة وعدد من‬ ‫الأ�ص ��عات العادي ��ة الأخرى واأظه ��رت جميعها اأنه‬ ‫ل يع ��اي من ك�ص ��ور بالعظام واأن جميع اأع�ص ��اء‬ ‫ج�صمه تعمل بكفاءة‪.‬‬ ‫وكان الدكت ��ور عب ��د امنع ��م اأب ��و الفت ��وح قد‬ ‫تع ّر� ��س لعتداء و�ص ��طو م�ص ��لح على ي ��د ثاثة‬ ‫ملثم ��ن خ ��ال عودت ��ه م ��ن امنوفي ��ة اأم�س‬ ‫الأول م ��ا اأ�ص ��ابه بارج ��اج فى امخ‬ ‫كما اأ�ص ��يب �ص ��ائقه باإ�صابات‬ ‫ختلفة‪.‬‬ ‫ومك ��ن املثمون من‬ ‫�صرقة �صيارته‪.‬‬

‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�صن‬ ‫اعتر الرئي� ��س اجزائري عبد العزيز‬ ‫بوتفليقة النتخاب ��ات الرمانية امقررة ي‬ ‫العا�ص ��ر م ��ن ماي ��و امقبل ل تق ��ل اأهمية عن‬ ‫اأول نوفمر ‪ ،1954‬تاريخ اندلع احرب‬ ‫اجزائرية �ص ��د الحتال الفرن�صي‪ ،‬م�صرا‬ ‫اأن م�صداقية اجزائر ي اميزان‪.‬‬ ‫وكان بوتفليق ��ة يتح ��دث اإى ح�ص ��د‬ ‫عم ��اي مدين ��ة اأرزي ��و الواقع ��ة بولي ��ة‬ ‫وه ��ران‪ ،‬وخاطب الرئي� ��س اجزائرين من‬ ‫خال ه ��ذا احف ��ل منا�ص ��بة ذك ��رى تاأميم‬ ‫امحروق ��ات م ��ن الرئي� ��س الراح ��ل هواري‬ ‫بومدي ��ن قول ��ه «قول ��وا كلمتكم ام�ص ��موعة‬ ‫ول تدع ��و الآخري ��ن يقررون م�ص ��تقبلكم»‪،‬‬ ‫وب ��دا الرئي� ��س اأك ��ر و�ص ��وحا م ��ن خال‬ ‫توجيهه ر�صائل �صر يحة للجزائرين حيث‬ ‫و�صف امرحلة امقبلة بامحطة امف�صلية بن‬ ‫مرحلتن «امرحلة �ص ��عبة جدا للدرجة التي‬ ‫مكن و�صف اخروج يوم العا�صر من مايو‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬باأن ي�ص ��به ي اأهميت ��ه الإعان عن‬ ‫اإط ��اق الث ��ورة التحريري ��ة ي الفاح من‬ ‫نوفمر»‪.‬‬ ‫وب ��رر الرئي�س وج ��ه امقارن ��ة بالقول‬ ‫«ل�صت مبالغا‪ ،‬فاإذا م ننجح ي النتخابات‬ ‫امقبلة‪� ،‬صتهتز م�صداقية الباد دوليا‪ ،‬لأننا‬ ‫لن نكون وحدنا يوم ال�صتحقاق‪ ،‬لكن العام‬ ‫كله �ص ��رقبنا» داعيا اجزائرين للم�صاركة‬ ‫بقوة ي النتخابات التي �صتقف �صدا منيعا‬ ‫�صد التدخل الأجنبي ي الباد‪ ،‬اإن جحتم‬ ‫ي النتخاب ��ات‪ ،‬عفاكم الله ما هو خفي»‬ ‫وي تلمي ��ح اإى اإرادة البع� ��س ا�صتن�ص ��اخ‬ ‫الربي ��ع العربي ي اجزائر‪ ،‬قال «ل تنه�س‬ ‫امجتمعات بالغلو والت�ص ��رذم والفو�ص ��ى‪،‬‬ ‫بل بالراأي البناء والفعل اخاق‪ ،‬والتاحم‬ ‫واللتفاف وراء اأهداف وطنية كرى‪.‬‬ ‫واآن الأوان لإح ��داث تغي ��ر نوعي ي‬

‫الرئي�س اجزائري عبد العزيز بوتفليقة‬

‫الذهني ��ات وال�ص ��لوكيات العام ��ة‪ ،‬واإحداث‬ ‫قطيعة مع كل مظاهر الت�صيب والامبالة»‪.‬‬ ‫وانتق ��د بوتفليقة من يتوقع اأن ت�ص ��هد‬ ‫اجزائ ��ر ث ��ورة ماثل ��ة للت ��ي �ص ��ادت ي‬ ‫تون�س وم�صر وم�صك باأن اجزائر �صتكون‬ ‫ا�صتثناء قائا‪»:‬كنا �صباقن خو�س جربة‬ ‫دموقراطية تعددية‪ ،‬ومررنا محن �صعبة‬ ‫خرجن ��ا منه ��ا منت�ص ��رين دون ع ��ون ول‬ ‫ن�صر‪ ،‬واليوم اإن اأردم الإ�صاح والتغير‬ ‫فغروا من خال اختيار وانتخاب من يكون‬ ‫جديرا بثقتكم»‪،‬‬ ‫وهدد الرئي�س من و�صفهم بامتاعبن‬ ‫بنتائ ��ج النتخاب ��ات ح ��ن ق ��ال اإن ه ��ذه‬

‫( أا ف ب)‬

‫النتخابات لي�صت كغرها‪« ،‬فهي �صتفرز لنا‬ ‫برمانا دموقراطيا تعدديا‪� ،‬صيكون من اأبرز‬ ‫مهامه تعديل الد�صتور»‪.‬‬ ‫ورد الرئي� ��س عل ��ى الأح ��زاب الت ��ي‬ ‫�ص ��بقت النتائج باته ��ام ال�ص ��لطات بتزوير‬ ‫نتائجها اأنها هي الأخرى تتحمل ام�صوؤولية‬ ‫الأكر ي مدى تعبئة ال�ص ��عب لاإقبال على‬ ‫�صناديق النتخاب‪.‬‬ ‫وذكر باخطوات التي اتخذها ل�صمان‬ ‫نزاه ��ة و�ص ��فافية النتخاب ��ات م ��ن حي ��اد‬ ‫الإدارة اإى الإ�صراف الق�صائي على العملية‬ ‫النتخابي ��ة م ��ن بدايته ��ا اإى غاي ��ة اإع ��ان‬ ‫النتائج‪ ،‬وح�صور مراقبن دولين‪.‬‬


‫المطلك يدعو لسحب الثقة عن حكومة المالكي أو تقديم استقالتها بعد تفجيرات العراق‬ ‫ببغ ��د�د نهاي ��ة مار� ��ش �مقبل‪.‬وطال ��ب �لنائب عن‬ ‫بغد�د ‪ -‬مازن �ل�صمري‬ ‫�لقائم ��ة �لعر�قي ��ة حامد �مطلك ب�ص ��حب �لثقة عن‬ ‫و�ص ��فت جن ��ة �اأم ��ن و�لدف ��اع �لنيابي ��ة �حكوم ��ة �أو تقدم ��ص ��تقالتها لعجزها عن تقدم‬ ‫�لتفج ��ر�ت �لت ��ي حدث ��ت �أول �أم� ��ش موؤ�ص ��ر� �اأمن و�ا�صتقر�ر �إى �ل�صعب‪ .‬ور�أى ي ت�صريح‬ ‫خطر�‪ ،‬ودليا على عدم جاهزية �لقو�ت �م�صلحة �صحفي �أر�ص ��لت ن�صخة منه ل�» �ل�ص ��رق» �أم�ش‪� ،‬أن‬ ‫�لعر�قية‪ ،‬فيما �تهم رئي�ش جل�ش �لنو�ب �أ�ص ��امة «��ص ��تمر�ر هدر دماء �لعر�قين ب�صبب �لتفجر�ت‬ ‫�لنجيفي جهات خارجية م ي�صمها بالوقوف ور�ء �لتي ت�ص ��تهدفهم هو نتيجة �صعف �لقيادة �اأمنية‬ ‫�لتفجر�ت‪ ،‬موؤكد� �أنها تهدف �إى �إف�ص ��ال �موؤمر وتركزه ��ا بي ��د و�حدة»‪.‬وقال �مطل ��ك « طلبنا قبل‬ ‫�لوطن ��ي �لع ��ام و�لقم ��ة �لعربية �لتي �ص ��تعقد ي ثاثة �أ�صهر �صحب �لثقة عن �حكومة و�ليوم تثبت‬

‫�اأح ��د�ث متمثلة باانفات �اأمن ��ي‪ ،‬وعدم �لقدرة‬ ‫على حماية �أرو�ح �مو�طنن‪� ،‬صحة ما ذهبنا �إليه»‪.‬‬ ‫م�صدد� �أن «على �حكومة �لتي ا ت�صتطيع ح�صن‬ ‫�لو�صع �اأمني‪ ،‬ووقف عمليات �اغتيال و�لق�صاء‬ ‫عل ��ى �لف�ص ��اد �م ��اي و�اإد�ري‪� ،‬أن تعيد �لنظر ي‬ ‫نهجها من خال �لتغير �جذري‪ ،‬و�إن م ت�ص ��تطع‬ ‫فعليه ��ا �إيجاد حل �آخر‪� ،‬إما ب�ص ��حب �لثقة عنها �أو‬ ‫تقدم ��صتقالتها «‪.‬من جانبه‪�� ،‬صتنكر نائب رئي�ش‬ ‫�جمهورية طارق �لها�صمي �لتفجر�ت‪ ،‬وقال ي‬

‫بيان �ص ��حفي �ص ��ادر عن مكتبه �اإعامي �موؤقت‬ ‫م ��ن مق ��ر �إقامت ��ه ي �أربي ��ل «�إن ه ��ذه �خروقات‬ ‫و�ح ��و�دث �اأمني ��ة م ��ا كان ��ت لتح�ص ��ل ل ��و م‬ ‫ح�صن �اأجهزة �اأمنية �ص ��د �لف�صاد من جهة‪ ،‬و‬ ‫رك ��زت تلك �اأجهزة على �لعم ��ل �مهني ي متابعة‬ ‫�جماعات �اإرهابية‪ ،‬وعدم �إلهائها ي �ل�صر�عات‬ ‫�ل�صيا�صية و�لد�خلية‪ ،‬و��صتغالها من قبل �لبع�ش‬ ‫لتلفيق �اتهامات �صد �اأبرياء و�لوطنين �ل�صرفاء‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬وهو ما �أدى �إى ت�ص ��تت و�ص ��عف‬

‫�إمكاناتها �ا�ص ��تخبارية‪ ،‬وتعطي ��ل �جهد �اأمني‬ ‫�ا�ص ��تباقي»‪.‬ونقل �لبي ��ان ��ص ��تغر�ب �لها�ص ��مي‬ ‫م ��ن تك ��ر�ر �خروق ��ات �اأمني ��ة رغ ��م كل �جهود‬ ‫و�اأمو�ل �لطائلة و�معد�ت �لتكنولوجية �متقدمة‬ ‫�م�صتخدمة‪ ،‬حيث ماز�لت �اأجهزة �اأمنية عاجزة‬ ‫عن ر�صد وتعقب �ل�صيار�ت �مفخخة و�اإرهابين‬ ‫�لذي ��ن يتنقلون بحري ��ة من م ��كان �إى �آخر مرور�‬ ‫بنق ��اط �ل�ص ��يطرة �لعدي ��دة �منت�ص ��رة دون �أن يتم‬ ‫عراقيون يتظاهرون ي ميدان التحرير ي بغداد للمطالبة باإ�شاحات اأم�ض ( أا ف ب)‬ ‫�كت�صافها‪.‬‬ ‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 83‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫| في قرية رئيس اليمن الجديد‪ ..‬أهله يشهدون له بنظافة اليد ويروون قصصا عن شبابه‬ ‫عدن ‪ -‬ع�صام �ل�صفياي‬

‫�لد�خل و�خارج‪.‬‬

‫ُت� �وِج �م�ص ��ر عبد ربه من�ص ��ور‬ ‫هادي رئي�ص ��ا ثانيا لليم ��ن �موحد بعد‬ ‫علي عبد�لله �صالح �لذي غادر �ل�صلطة‬ ‫بثورة �ص ��عبية �أجرته عل ��ى �لتوقيع‬ ‫عل ��ى �مب ��ادرة �خليجي ��ة �لت ��ي �أنهت‬ ‫حكما طال ‪ 33‬عاما‪.‬‬ ‫وه ��ادي رج ��ل ع�ص ��كري �ب ��ن‬ ‫�ص ��يخ قبلي بارز و�ص ��ليل قبيلة عريقة‬ ‫ي جن ��وب �ليم ��ن‪ ،‬عمل مع �مع�ص ��كر‬ ‫�ا�صر�كي �لذي حكم �ليمن �جنوبي‬ ‫قب ��ل �لوح ��دة‪ ،‬و ُع � ِ�رف عنه �ص ��ر�مته‬ ‫�اإد�رية ونبذه للف�ص ��اد‪ ،‬وغادر هادي‬ ‫�حزب �ا�صر�كي ي �جنوب وع َِم َل‬ ‫ي �ل�ص ��مال ي �إطار نظام ر�أ�ص ��ماي‬ ‫منفتح كان ي�ص ��هد رفاهية معقولة قبل‬ ‫عام ‪ 90‬ب�صبب �لدعم �خليجي‪.‬‬ ‫«�ل�ص ��رق» و�صلت م�ص ��قط ر�أ�ش‬ ‫�لرئي� ��ش عب ��د ربه من�ص ��ور هادي ي‬ ‫قرية ذكن ي �جنوب‪ ،‬و�لتقت هناك‬ ‫�نا�ش ي�ص ��هدون له بنظافة �ليد وطيب‬ ‫�لنف� ��ش‪ ،‬وحدث ��ت معهم ع ��ن بد�ياته‬ ‫و�صبابه‪.‬‬

‫بد�يات �لرئي�ش �جديد‬

‫عب ��د رب ��ه ه ��و �اب ��ن �ل�ص ��اد�ش‬ ‫لل�ص ��يخ من�ص ��ور هادي‪ ،‬وقبل �اأخر‬ ‫م ��ن �إخوت ��ه وهو نا�ص ��ر �ل ��ذي يعمل‬ ‫ي جه ��از �مخابر�ت �ليمنية م�ص ��ئوا‬ ‫عن ث ��اث حافظات هي ح ��ج وعدن‬ ‫و�أب ��ن‪ ،‬در� ��ش �ابتد�ئية ي مدر�ص ��ة‬ ‫«باروت» مديرية �لو�ص ��يع �لتي تقع‬ ‫فيه ��ا قريت ��ه‪ ،‬و�مرحلة �متو�ص ��طة ي‬ ‫زجب ��ار ي مدر�ص ��ة د�ر �معلمن �أيام‬ ‫�ل�ص ��لطنة �لف�ص ��لية‪ ،‬و�لتح ��ق بعدها‬ ‫مدر�ص ��ة �محمي ��ة �لريطاني ��ة وهي‬ ‫�لثانوي ��ة �لوحي ��دة ي ع ��دن �إب ��ان‬ ‫�احتال �لريطاي جنوب �ليمن‪.‬‬ ‫ورئي� ��ش �ليم ��ن �جديد ح�ص ��ل‬ ‫على �ص ��هادته �لعليا من �أوروبا‪ ،‬حيث‬ ‫كان �جي�ش �لريطاي يختار كل عام‬ ‫�ثنن من �أبناء �جنوب ليوفدهما �إى‬ ‫بريطانيا للدر��صة‪ ،‬فوقع �اختيار على‬ ‫عبد ربه من�ص ��ور و�آخ ��ر يُدعى حمد‬ ‫�ص ��ام ع ��ز�ي‪ ،‬و�أوف ��د �إى بريطاني ��ا‬ ‫للدر��ص ��ة ي كلي ��ة �ص ��ان هر�ص ��ت‬ ‫�ملكي ��ة �لريطاني ��ة ث ��م �إى �أكادمية‬ ‫نا�ص ��ر �لع�ص ��كرية بجمهورية م�ص ��ر‬ ‫�لعربية و�أكادمية فرونز� ي �احاد‬ ‫�ل�صوفيتي‪.‬‬ ‫ويح�صب للرئي�ش �جديد لليمن‬ ‫�أنه م يح ��ط نف�ص ��ه بامتنفذين‪ ،‬حيث‬ ‫مكث طو�ل فرة نيابته ل�ص ��الح بعيد�‬ ‫ع ��ن كل م ��ا ي�ص ��وه �ص ��ورته ويل ��وث‬ ‫�صمعته‪ ،‬فلم ي�ص ��مع �ليمنين يوما �أن‬ ‫�أح ��د �مقرب ��ن من عب ��د ربه من�ص ��ور‬ ‫هادي نهب �أر� ��ش �أحد �أو �عتدى على‬ ‫�أحد‪ ،‬بل �إن عبد ربه من�صور‪ ،‬وح�صب‬ ‫قيادي رفيع ي �موؤمر �ل�صعبي �لعام‪،‬‬ ‫�ص ��كا ذ�ت ي ��وم بع ��د توقي ��ع �مب ��ادرة‬ ‫�خليجية من �أنه ��صرى قطعة �أر�ش‬ ‫ي �ص ��نعاء ودفع قيمتها ثاث مر�ت؛‬ ‫حيث كان كل مرة يخرج له مالك جديد‬ ‫ينازع ��ه �ملكية بالقوة وهو يرف�ش �أن‬

‫كيفية و�صول هادي للرئا�صة‬

‫امدر�شة التي تلقى فيها تعليمه البتدائي بعد ترميمها‬

‫الجيش البريطاني أرسله إلى جامعة سان هيرست للدراسة‬ ‫هادي ينتمي آل فضل أكبر قبائل جنوب اليمن‬ ‫قدم استقالته قبيل الثورة وطلب اإقامة في الحديدة‬ ‫يجاب ��ه �أح ��د بالق ��وة رغ ��م قدرته على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫ويحظى �م�صر عبد ربه من�صور‬ ‫بدع ��م و��ص ��ع ي �ص ��فوف �جي� ��ش‬ ‫�ليمن ��ي‪ ،‬وهو م ��ا يوؤهل ��ه للنجاح ي‬ ‫مهمته �لقادمة‪.‬‬

‫هادي و�لقبيلة‬

‫ينتم ��ي هادي �إى قبيل ��ة �آل مارم‬ ‫�لف�ص ��لية �لت ��ي تنتم ��ي �إى قبائ ��ل �آل‬ ‫بالليل �أكر قبائل �آل ف�صل �أكر قبائل‬ ‫حافظة �أبن و�جن ��وب‪ ،‬ومن قبائل‬ ‫�ليمن �م�ص ��هورة وينتم ��ي �إليها كثر‬ ‫م ��ن ق ��ادة �جي� ��ش �ليمني قب ��ل وبعد‬ ‫�لوحدة‪.‬‬ ‫ورغ ��م �نتم ��اء ه ��ادي �إى قبيلة‬ ‫كبرة �إا �أنه م يق ِرب �أحد� من �صيوخ‬ ‫قبيلته �أو منحهم منا�ص ��ب �أو مو�قع‬ ‫مهم ��ة ي �حكوم ��ات �متعاقب ��ة �إبان‬ ‫وجوده ي من�صب نائب �لرئي�ش‪ ،‬بل‬ ‫�إن غالبية �ليمنين وحديد� ي �صمال‬ ‫�ليم ��ن ا يعرفون �أن هادي �بن �ص ��يخ‬ ‫م�ص ��ايخ قبيلة �آل مارم‪ ،‬وا ز�ل حمد‬

‫�ص ��قيق هادي �اأكر هو �ص ��يخ �لقبيلة‬ ‫�إى �اآن‪.‬‬ ‫بينم ��ا عمل �ص ��الح ط ��و�ل فرة‬ ‫حكم ��ه عل ��ى تقري ��ب �ص ��يوخ �لقبائل‬ ‫من ��ه ومنحه ��م �لهبات و�منا�ص ��ب ي‬ ‫�جي� ��ش و�حكوم ��ة و�لتق ��رب منهم‬ ‫لت�صهيل مهمته ي حكم �لباد‪.‬‬ ‫��صتقالة هادي قبيل �لثورة‬ ‫ويك�صف قيادي بارز ي �موؤمر‬ ‫�ل�ص ��عبي �لعام ل� «�ل�صرق» من �مقربن‬ ‫من هادي �أنه قدم ��صتقالته من من�صبه‬ ‫نائب لرئي�ش �جمهورية قبيل �نطاق‬ ‫ث ��ورة �ل�ص ��باب مطل ��ع �لعام �ما�ص ��ي‬ ‫بفرة ب�ص ��يطة‪ ،‬وعر�ش على �لرئي�ش‬ ‫�ص ��الح �أن يق�ص ��ي بقية حياته بهدوء‬ ‫ي مدينة �حديدة �ل�صاحلية �لو�قعة‬ ‫غرب �ليم ��ن؛ حيث مل ��ك هناك منزا‬ ‫على �صاحل �لبحر �اأحمر‪.‬‬ ‫ويع ��رف عن مدين ��ة �حديدة �أن‬ ‫�أهلها من �لتهامين م�صامون وميلون‬ ‫�إى �لهدوء و�لب�ص ��اطة ي �لتعامل مع‬ ‫�لنا� ��ش دون عن ��ف �أو تط ��رف كما هو‬ ‫حال بقية مدن �ل�ص ��مال‪ ،‬وه ��و �لد�فع‬

‫منزل هادي اجديد‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫‪/ /‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫�ل ��ذي دع ��ى ه ��ادي �إى �ختي ��ار هادي‬ ‫لهذه �مدينة مكان ��ا ليعي�ش فيها بعيد�‬ ‫عن �صجيج �ل�صيا�صة‪.‬‬ ‫وكان ه ��ادي �أي�ص ��ا رف� ��ش ع ��ام‬ ‫‪� 2006‬لر�صح من�صب �لرئا�صة بديا‬ ‫ل�صالح‪ ،‬حن قرر �اأخر عدم �لر�صح‬ ‫ووقع �ختياره على هادي وعبد�لعزيز‬ ‫عبد�لغن ��ي‪� ،‬لذي ت ��وي ي �لريا�ش‬ ‫متاأثر� بحروق تفجر�ت د�ر �لرئا�صة‪،‬‬ ‫خافت ��ه‪� ،‬اأم ��ر �ل ��ذي رف�ص ��ه هادي‬ ‫ليعدل �ص ��الح ع ��ن قر�ر عدم �لر�ص ��ح‬ ‫ويع ��ود للحك ��م حت �ص ��غط و ُِ�ص � َ�ف‬ ‫حينها بام�صرحية من قبل معار�صيه‪.‬‬

‫رف�ش �لرئا�صة فاأُ ِرغم عليها‬

‫وبعد خروج �مب ��ادرة �خليجية‬ ‫�إى �لن ��ور و�ص ��ع �مجتم ��ع �ل ��دوي‬ ‫عبد ربه من�ص ��ور هادي ن�صب �أعينه‪،‬‬ ‫و�ختاروه خليفة ل�صالح كونه �لوحيد‬ ‫�لق ��ادر عل ��ى �إد�رة �مرحل ��ة �حالي ��ة‬ ‫لقربه من مر�كز �صنع �لقر�ر ومعرفته‬ ‫بخفاي ��ا �اأمور‪� ،‬إ�ص ��افة �إى �أن جميع‬ ‫�لقوى �ل�صيا�ص ��ية ل ��ن ترف�ش وجوده‬ ‫كون �معار�صة كانت طرحت ��صمه لهذ�‬ ‫�من�ص ��ب قبل �أن ي�صميه �صالح وحزب‬ ‫�موؤمر �ل�صعبي �لعام‪.‬‬ ‫وتقول م�ص ��ادر ل � � «�ل�ص ��رق» �إن‬ ‫م�صت�ص ��ار �ص ��الح �ل�صيا�ص ��ي �لدكتور‬ ‫عبد�لك ��رم �اإري ��اي‪ ،‬و�ل ��ذي تربطه‬ ‫بالدو�ئ ��ر �اأمريكية عاقات و��ص ��عة‪،‬‬ ‫هو من �قرح عل ��ى �جانب �اأمريكي‬ ‫��ص ��م هادي ليخلف �صالح‪ ،‬و�إن �صالح‬ ‫كان �خت ��ار عبد�لعزي ��ز عبد�لغني قبل‬ ‫تفجر د�ر �لرئا�صة‪� ،‬اأمر �لذي رف�صه‬ ‫�اأمريكان اأ�ص ��باب كث ��رة‪ ،‬ومنها �أن‬ ‫ه ��ادي �أق ��در من غ ��ره عل ��ى �لتعامل‬

‫مع ملفات مهمة كالق�ص ��ية �جنوبية‬ ‫باعتب ��اره �أحد �أبن ��اء �جنوب وعلى‬ ‫�ص ��لة بكثر من قي ��اد�ت �جنوب ي‬

‫بع ��د �إ�ص ��ابة �ص ��الح وع ��دد من‬ ‫�أركان حكم ��ه ي تفجر م�ص ��جد د�ر‬ ‫�لرئا�ص ��ة كان ��ت �ليم ��ن عل ��ى مفرق‬ ‫طرق‪� ،‬إما �ل�صر �إى �حرب بن نظام‬ ‫�صالح �لذي يقوده �أقاربه و�معار�صة‬ ‫بقيادة �أبرز رجال �جي�ش �للو�ء علي‬ ‫ح�ص ��ن �اأحمر و�آل �ل�صيخ �اأحمر‪،‬‬ ‫�أو حل لاأزمة ينقذ �لباد من �انهيار‪.‬‬ ‫وكان ه ��ادي يق ��ف منت�ص ��ف‬ ‫�جميع ك�ص ��وكة مي ��ز�ن‪ ،‬وكان عليه‬ ‫�أن يتخ ��ذ ق ��ر�ر� مهم ��ا وم�ص ��ريا‬ ‫�صيحا�ص ��به �لتاري ��خ يوم ��ا علي ��ه‪،‬‬ ‫فاختار خيار� وطنيا وت�صدى للمهمة‬ ‫و�أر�ص ��ل ر�صالة قوية لطري �ل�صر�ع‬ ‫ي �ص ��نعاء مفادها «�ليمن �أهم منكم‬ ‫جميع ��ا»‪ ،‬ووج ��ه �أبناء �ص ��الح بعدم‬ ‫�لته ��ور ووق ��ف ��ص ��تخد�م �لق ��وة‬ ‫و�أحب ��ط �ص ��ر�رة �حرب �لت ��ي كانت‬ ‫تنتظ ��ر �جمي ��ع‪ ،‬كم ��ا وج ��ه ر�ص ��الة‬ ‫قوي ��ة اآل �اأحمر مفادها �أنكم ل�ص ��تم‬ ‫وحدك ��م �أ�ص ��ياد �ليم ��ن‪ ،‬ودعاهم �إى‬ ‫وق ��ف �أعمالهم‪ ،‬حينه ��ا �أيقن �جميع‬ ‫�أن ��ه خرج �ليمن �لوحي ��د من دو�مة‬ ‫�ل�ص ��ر�ع �ل ��ذي دخلت ��ه بد�ي ��ة ع ��ام‬ ‫‪.2011‬وبذلك برهن هادي �أنه �اأقدر‬ ‫عل ��ى حكم �ليم ��ن بعد �أن ج ��اوز بها‬ ‫�أحل ��ك مرحلة �ص ��هدتها خ ��ال �لعقود‬ ‫�اأخ ��رة وكادت �أن تع�ص ��ف بالدولة‬ ‫وكل مقومات بقائها و�إى غر رجعة‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫جمهورية آذربايجان‬ ‫واإرهاب اإيراني‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫ت�شعي ��د جديد ت�شه ��ده العاقات ب ��ن اإي ��ران وجمهوري ��ة اآذربايجان‪ ،‬بعد‬ ‫اإع ��ان وزارة الداخلي ��ة الآذربايجانية عن اإلقائها القب� ��ض على جموعة اإرهابية‬ ‫ترتب ��ط مبا�ش ��رة باحر�ض الثوري الإيراي وحزب الله ي لبنان‪ ،‬خططت للقيام‬ ‫ب�شل�شل ��ة اغتي ��الت ت�شتهدف اأجانب مقيم ��ن ي اآذربايج ��ان‪ ،‬واأعلن التلفزيون‬ ‫الر�شمي الآذربايجاي عن حيازة امجموعة على اأ�شلحة ومعدات ومتفجرات‪.‬‬ ‫وقب ��ل اأيام األقي القب�ض على مرا�شل وكال ��ة فار�ض الإيرانية بتهمة حيازته‬ ‫امخ ��درات‪ُ ،‬‬ ‫وط ��رد مرا�شل اإي ��راي اآخر من جمهورية اآذربايج ��ان‪ .‬وتتهم اإيران‬ ‫الأخ ��رة م�شاعدة جموعات انف�شالي ��ة تطالب بانف�شال اإقلي ��م اآذربايجان عن‬ ‫اإي ��ران وتوحي ��ده بجمهورية اآذربايج ��ان‪ ،‬كما احتجت اإيران ب�ش� � ّدة على خارطة‬ ‫ن�شرتها باكو لآذربايجان الكرى ت�شم اجزء ال�شماي واجنوبي لآذربايجان‪.‬‬ ‫وي اأك ��ر مظاه ��رات عام ‪� 2010‬شهدها اإقلي ��م اآذربايجان الواقع �شمن‬ ‫جغرافي ��ة اإي ��ران ُرف ��ع �شع ��ار «اخليج للع ��رب وبح ��ر قزوين لل ��رك»‪ ،‬وجابهتها‬ ‫ال�شلط ��ات الإيراني ��ة بالقم ��ع ال�شديد وال�شتخ ��دام امفرط للق� � ّوة‪ .‬ويعتر «حزب‬ ‫ا�شتق ��ال اآذربايجان» و»حركة النه�شة ي اآذربايج ��ان اجنوبية» من التيارات‬ ‫النف�شالي ��ة امطالبة بتوحي ��د اآذربايجان‪ ،‬وت�شعى للتحال ��ف مع جميع ال�شعوب‬ ‫غر الفار�شية الرازحة حت الحتال الإيراي كالأحوازين والبلو�ض والأكراد‬ ‫والركمان‪ ،‬خلق جبهة موحدة �شد الدولة امركزية ي طهران‪ .‬وكثر ًا ما ّعر‬ ‫�شع ��ب اآذربايج ��ان اجنوبية الواقعة �شمن جغرافية اإي ��ران البالغ عدده اأكر من‬ ‫ع�شرين مليون ن�شمة عن ا�شتيائه ال�شديد للدعم الإيراي جمهورية اأرمينيا ي‬ ‫حربها �شد جمهورية اآذربايجان على منطقة ناغوري كاراباخ (‪.)1994-1988‬‬ ‫ومنع اإيران على الأخرة فتح قن�شلية لها مدينة تريز ي اآذربايجان اجنوبية‬ ‫بحج ��ة اأنه ��ا �شتتح� � ّول اإى مركز نفوذ �شيا�ش ��ي وثقاي جمهوري ��ة اآذربايجان‬ ‫ّ‬ ‫وي�شجع على انف�شال اإقليم اآذربايجان اجنوبية عن الأر�شي الإيرانية‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ّ‬ ‫يحرم اإيران من خرات وعائدات بحر قزوين‪ ،‬ما ي ذلك النفط والغاز‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


(6-1) ‫| ﺗﻨﻔﺮﺩ ﺑﻨﺸﺮ ﻗﺼﺔ ﺣﻴﺎﺓ »ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ ﺍﻟﺤﻲ« ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﺼﺒﺎﺡ ﺻﻘﺮ‬                     1970 

                    12       

                                 

23                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬83 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

14

‫ ﺍﺧﺘﻔﻴﺖ ﻋﻦ ﺃﻋﻴﻦ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﻴﻦ‬:| ‫ﺻﻘﺮﻟـ‬ ‫ ﻓﻨﺰﻝ ﺧﺒﺮ ﺗﻌﻴﻴﻨﻲ ﺭﺋﻴﺴﺎﹰ ﻟﻸﻣﻦ‬.. ‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬23 ‫ﺍﻟﻮﻗﺎﺋﻲ ﻛﺎﻟﺼﺎﻋﻘﺔ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬

   

‫ ﻭﺍﻻﻧﻀﻤﺎﻡ ﻟﻠﻜﻠﻴﺔ ﺍﻟﺤﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﻏ ﹼﻴﺮ ﻣﺴﺎﺭ ﺣﻴﺎﺗﻲ‬.. ‫ﺑﺪﺃﺕ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﻣﺪﺭﺳ ﹰﺎ‬ ‫ ﹸ‬.. ‫ﺍﻧﻀﻤﻤﺖ ﻟﻔﺘﺢ ﺳﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﻭﻧﻠﺖ ﺗﺮﻗﻴﺔ ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺧﺎﻥ ﻳﻮﻧﺲ‬                      1970                                                           14            1984                                             1994 14              

                                                                                                67                                                                      

1970 ‫ﻓﻲ‬ ‫ﹸﺃ ﹺﻋﻠ ﹶﻨﺖ ﻭﻓﺎﺗﻲ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻫﺠﻮﻡ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺟﻴﺶ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ‬                                                   



         1967                                    



                                    

                                1965                                 1967                                     1967                                                           

            1934      1967                   1948                                            1952                      1957                                           1959


‫رأي |‬

‫ثمرة الحوار‬ ‫النقي‬

‫الكلمة التي ارجلها امليك‪ ،‬اأمام ام�ساركن‬ ‫ي اح���وار الوطني اأم�س‪ ،‬تناولت الكثر من‬ ‫اجوان���ب‪ .‬ولكنها ع ّرجت على نقطة مهمة ي‬ ‫م�س���األة احوار‪ .‬قد يكون امغزى الوا�سح هو‬ ‫للتو‬ ‫اأن �س���يوف خادم احرمن اأم�س‪ ،‬جاوؤوا ّ‬ ‫م���ن فعالي���ات اح���وار الوطني‪ .‬لك���ن امغزى‬ ‫الأك���ر اأهمي���ة هو اهتم���ام القي���ادة ما يعنيه‬ ‫اح���وار الراقي بن الب�س���ر ب�س���كل عام‪ ،‬وبن‬ ‫امواطنن بع�سهم ببع�س ب�سكل خا�س‪ ،‬وبن‬ ‫الفرد والآخر ب�سكل اأخ�س‪.‬‬

‫احوار خيار جوهري لبني الب�س���ر‪ ،‬وما‬ ‫اأن اللغة هي و�س���يلته؛ ف���اإن العقل هو الواقف‬ ‫وراء اللغ���ة‪ ،‬اأخ���ذ ًا مفه���وم اأع ّم‪ ،‬ه���و القدرة‬ ‫الب�س���رية عل���ى التعامل م���ع الأف���كار وامعاي‬ ‫امت�س���عبة‪ ،‬اأك���ر م���ن غ���ره م���ن الكائن���ات‪.‬‬ ‫ومن خاله يوجد امختلفون لأنف�س���هم اأر�س��� ًا‬ ‫م�سركة يلتقون فيها‪.‬‬ ‫وح���ن ا ّأ�س����س خ���ادم احرمن ال�س���ريفن‬ ‫حفظ���ه الله‪ -‬قبل �س���نوات م�س���روع احوار‬‫الوطني؛ فاإن هذا التاأ�سي�س و�سع ي اعتباره‬

‫ا�س���راتيجية التعاط���ي م���ع الختاف���ات ي‬ ‫هذه الباد جعلها و�س���يلة من و�س���ائل التعدد‬ ‫والتنوع والتعاي�س‪ ،‬ولي�س �س���ك ًا من اأ�سكال‬ ‫التنافر والقطيعة‪ .‬ولذلك؛ حر�س �سخ�سي ًا على‬ ‫اللتقاء باأبنائه ام�ساركن ي فعاليات احوار‬ ‫كل عا ّم‪ ،‬ل ليوؤكد اأنه على ات�سال بامتحاورين‬ ‫فح�س���ب؛ بل لي�سيف اإى ذلك ح�س���م ًا جدي ًا ما‬ ‫مك���ن اللتبا����س حوله ي �س���اأن اح���وار‪ .‬اإذ‬ ‫ل قيم���ة حوار م���ا م يحمله امتح���اورن على‬ ‫حمل اجد‪ ،‬وح���ن ياأتي قائد الباد ليتحدث‬

‫م���ع امتحاورين فاإن ي ذل���ك دللة كبرة على‬ ‫اهتمام الدولة‪ ،‬بثقلها ال�سيا�سي كله‪ ،‬باحوار‬ ‫وامتحاورين‪.‬‬ ‫ال�سنوي لدور احوار ي بادنا‬ ‫اإن التاأكيد‬ ‫ّ‬ ‫ي�س���ر ‪-‬فيما ي�سر‪ -‬اإى ا�س���راتيجية العمل‬ ‫نحو تفعيل برامج احوار‪ ،‬وات�ساعها لتتحول‬ ‫اإى مار�س���ة يومي���ة ي البي���ت وامدر�س���ة‬ ‫التجاري‪ ..‬وبذلك‬ ‫واجامعة وال�سارع وامحل‬ ‫ّ‬ ‫ل ن�س���نع متح�سر ًا فح�سب‪ ،‬بل نطمئن اإى اأن‬ ‫بن امختلفن لغة م�سوؤولة‪.‬‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 83‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫المالية والخدمة المدنية تؤكدان أن التخصص‬ ‫شرط إصدار «الكادر» الجديد‬

‫على أي حال‬

‫البيطريون ‪..‬‬ ‫«نظرة دونية»‬ ‫ترفض مساواتهم‬ ‫بـ «اأطباء» ‪..‬‬ ‫و الزراعة «تحاول»‬

‫أزمة حوار‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫البيطريون يقفون ي خط الدفاع الأول لعمل اخطط الوقائية و�شمان �شامة اماأكل وام�شرب‬

‫(اأمانة الح�شاء)‬

‫الأح�ساء ‪ -‬جعفر عمران‬ ‫تقف نظرة امجتمع ال�سعودي‬ ‫عائق ًا اأمام الطبيب البيطري‪ ،‬لي�س‬ ‫ي و�س ��عه الجتماع ��ي فق ��ط‪ ،‬ب ��ل‬ ‫ي ح�س ��وله على حقوقه الوظيفية‬ ‫اأي�س� � ًا‪ ،‬فا زال ملف الكادر الطبي‪،‬‬ ‫عالق ًا بن ثاث وزارت هي الزراعة‬ ‫وامالي ��ة واخدم ��ة امدني ��ة‪ ،‬فم ��ا‬ ‫ح ��اول اأن تدفع ��ه وزارة الزراع ��ة‬ ‫لإيج ��اد مزاي ��ا للطبي ��ب البيطري‪،‬‬ ‫ل يج ��د تاأيي ��د ًا من ام�س� �وؤولن ي‬ ‫وزارت ��ي امالي ��ة واخدم ��ة امدنية‪،‬‬ ‫لنظرتهم اأن الطبي ��ب البيطري اأقل‬ ‫�ساأن ًا واأهمية من الطبيب الب�سري‪،‬‬ ‫وبذلك لي�س من العدل اأن يت�س ��اوى‬ ‫معه ي امرتبة الوظيفية‪ ،‬ورف�ستا‬ ‫مناق�سة اإ�س ��دار كادر طبي لاأطباء‬ ‫البيطري ��ن‪ ،‬بحج ��ة ع ��دم وج ��ود‬ ‫تخ�س ���س ي الط ��ب البيط ��ري‪،‬‬ ‫وع ��دم وج ��ود برنام ��ج الزمالة ي‬ ‫امملكة للطب البيطري‪.‬‬ ‫«ال�س ��رق» تناول ��ت معان ��اة‬ ‫الطبي ��ب البيط ��ري م ��ع م�س� �وؤولن‬ ‫واأكادمين واأطباء بيطرين‪ ،‬الذين‬ ‫اأ�ساروا اإى اأنهم يعانون من تهمي�س‬ ‫وع ��دم تقيي ��م له ��ذه امهن ��ة الراقية‪،‬‬ ‫التي ل يعرف عنها النا�س اإل طبيب‬ ‫حيوان ��ات‪ ،‬رغ ��م اأن الع ��ام يحتفل‬ ‫كل ع ��ام بي ��وم الطبي ��ب البيط ��ري‪،‬‬ ‫والكث ��ر ل يعلم باأنه ل تخلو وجبة‬ ‫غذائية يومية من منتج حيواي‪.‬‬ ‫نظرة قا�سرة‬ ‫ي�سر ع�سو جل�س ال�سورى‪،‬‬ ‫نائ ��ب مدي ��ر معه ��د الإدارة العام ��ة‬ ‫للبح ��وث وامعلوم ��ات الدكت ��ور‬ ‫عبدالرحمن اأحمد هيج ��ان‪ ،‬اإى اأن‬ ‫م ��ا يعاني ��ه الطبي ��ب البيط ��ري هو‬ ‫النظرة القا�سرة من امجتمع‪ ،‬لفت ًا‬ ‫اإى �س ��رورة تكري� ��س امطالب ��ات‬ ‫لدى ام�س� �وؤولن‪ ،‬والقيام بزيارات‬ ‫لإعطاء �سورة وا�سحة من امعاناة‬ ‫احقيقي ��ة الت ��ي يعي�س ��ها الطبي ��ب‬ ‫البيطري‪ ،‬كي يتفاعل معه ام�سوؤول‪،‬‬ ‫لتحريك امطالبات باإيجاد كادر طبي‬ ‫خا� ��س بالطبيب البيط ��ري‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫على دور اجمعية الطبية البيطرية‬ ‫بدور فاعل ج ��اه الأطباء من خال‬ ‫امطالب ��ات والتع ��اون م ��ع اجهات‬ ‫الر�سمية ي ذلك‪.‬‬ ‫اأخذ ور ّد‬ ‫وقال د‪.‬هيج ��ان حول اإمكانية‬ ‫موق ��ف جل�س ال�س ��ورى لإ�س ��دار‬ ‫الكادر الطبي وا�س ��تحداث وظائف‬ ‫خا�س ��ة بالأطب ��اء البيطري ��ن‪« ،‬اإن‬ ‫امل ��ف م يت ��م حويل ��ه اإى جل�س‬ ‫ال�س ��ورى‪ ،‬ول يزال بن اأخذ وردّ»‪،‬‬ ‫منوه� � ًا اأن «الزراع ��ة» حت ��اج اإى‬ ‫جه ��ات اأخ ��رى توؤازرها لدف ��ع هذا‬ ‫امل ��ف‪ ،‬داعي� � ًا اجمعي ��ة الطبي ��ة‬

‫د عبدالعزيز املحم‬

‫د‪.‬عبدالله امحاري‬

‫د في�شل بيومي‬

‫د‪ .‬اأحمد اللومي‬

‫د ح�شن اخر�ض‬

‫د عبدالرحمن هيجان‬

‫د عبدالعظيم ال�شيخ‬

‫الهيجان‪:‬ملف الكادر الطبي ا يزال بين اأخذ والرد ولم يحول للشورى‬ ‫البيطري ��ة ال�س ��عودية اأن تق ��وم‬ ‫بدوره ��ا ي ذلك‪ ،‬ول بد من الأطباء‬ ‫البيطري ��ن اأن يقوم ��وا بالكتاب ��ة‬ ‫لتحري ��ك امو�س ��وع والتفاعل معه‪،‬‬ ‫وحينما يحال اإى جل�س ال�سورى‪،‬‬ ‫يقوم امجل�س بدرا�س ��ته �سمن اآلية‬ ‫معينة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى �س ��رورة توفر‬ ‫اأم ��ر اآخ ��ر‪ ،‬وه ��و اأن م ��ن يري ��د اأن‬ ‫يطال ��ب‪ ،‬ل بد اأن يع ��رف ما هو هذا‬ ‫الكادر‪ ،‬هل هو طلب وظيفة فقط‪ ،‬اأم‬ ‫امطالبة ببدلت طبيعة عمل اأي�س ًا‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن ��ه عل ��ى اجمعي ��ة اأن تق ��وم‬ ‫بزيارة اإى جل�س اخدمة امدنية‪،‬‬ ‫لط ��رح الفك ��رة واإي�س ��ال امعان ��اة‪،‬‬ ‫للح�س ��ول على تاأييد من ام�سوؤول‪،‬‬ ‫منوه� � ًا اأن جه ��ود وزارة الزراع ��ة‬ ‫وحدها ل تكفي‪.‬‬ ‫مواجهة امايكروبات‬ ‫ون ��وه اأمن اجمعي ��ة الطبية‬ ‫البيطري ��ة ال�س ��عودية ورئي� ��س‬ ‫ق�س ��م الدرا�س ��ات البيئية ي اأمانة‬ ‫الأح�س ��اء د‪ .‬ح�س ��ن اخر� ��س‪ ،‬اإى‬ ‫اأن الطبي ��ب البيطري يقف ي خط‬ ‫الدفاع الأول لعمل اخطط الوقائية‬ ‫ل�س ��مان �س ��امة اماأكل وام�س ��رب‪،‬‬ ‫�سواء من منتج حلي اأو م�ستورد‪،‬‬ ‫وه ��و يواج ��ه امايكروب ��ات اأو‬ ‫�سمومها الفتاكة‪ ،‬اإل اأنه من اموؤ�سف‬ ‫اأن الأطباء يواجهون معاناة ناجة‬ ‫من ق�سر كثر من ام�سوؤولن �سواء‬ ‫م ��ن قرارات‪ ،‬اأو عدم توفر وظائف‬ ‫لاأطب ��اء البيطري ��ن رغم قل ��ة عدد‬ ‫اخريج ��ن على م�س ��توى امملكة‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن الطبي ��ب البيط ��ري‬ ‫عندم ��ا يتوظ ��ف يبق ��ى ي امرتب ��ة‬ ‫�س ��نوات طويل ��ة‪ ،‬ولدين ��ا اأمثل ��ة‬ ‫حية موظف ��ن يبقون ‪� 27‬س ��نة ي‬ ‫مرتبتن‪.‬‬ ‫كادر طبي‬ ‫وي ��رى مدير �س ��عبة ال�س ��حة‬ ‫احيوانية نائب مدير اإدارة الروة‬ ‫احيواني ��ة ي وزارة الزراع ��ة د‪.‬‬ ‫في�سل بيومي اأن احديث عن الكادر‬ ‫البيطري مو�س ��وع ق ��دم‪ ،‬وقال «‬ ‫نح ��ن ي اإدارة ال ��روة احيوانية‬

‫نقوم بعمل دوؤوب ي �سبيل اإ�سدار‬ ‫كادر طب ��ي‪ ،‬ولك ��ن هن ��اك اأ�س ��باب‬ ‫دعت اإى تاأجيل اإ�س ��دار كادر طبي‬ ‫لاأطباء البيطرين‪ ،‬منها عدم وجود‬ ‫تخ�س ���س ي الط ��ب البيط ��ري‪،‬‬ ‫وع ��دم وج ��ود برنام ��ج الزمالة ي‬ ‫امملك ��ة للط ��ب البيط ��ري»‪ ،‬منوه ًا‬ ‫اإى اأن مل ��ف الكادر الطبي اخا�س‬ ‫بالأطباء البيطرين‪ ،‬م اإعادة فتحه‬ ‫من قب ��ل وزارة الزراع ��ة التي ترى‬ ‫�س ��رورة اإ�س ��دار كادر طب ��ي‪ ،‬فيما‬ ‫م يج ��د ه ��ذا ال ��راأي تاأيي ��د ًا كام � ً�ا‬ ‫م ��ن قب ��ل وزارتي امالي ��ة واخدمة‬ ‫امدني ��ة‪ ،‬وتريان اأنه م يحن الوقت‬ ‫لو�س ��ع كادر خا� ��س‪ ،‬مو�س ��ح ًا اأن‬ ‫م ��ا ق ��ام به مع ع ��دد من الأف ��راد هو‬ ‫مبادرة �سخ�س ��ية م ��ن داخل وزارة‬ ‫الزراع ��ة‪ ،‬مثل ��ة ي اإدارة ال ��روة‬ ‫احيوانية‪ ،‬لو�سع كادر طبي جديد‬ ‫للطبيب البيطري‪ ،‬موؤكد ًا اأن القرار‬ ‫اعتم ��د كفكرة‪ ،‬واأنه ��م بذلك تقدموا‬ ‫خط ��وات ي طلبهم ل�ست�س ��داره‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى الدعم الذي يلقونه من‬ ‫اأمان ��ة الريا� ��س ووزارة البلدي ��ات‬ ‫وال�سوؤون القروية لإ�سدار القرار‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار بيوم ��ي اإى اأن‬ ‫«الزراع ��ة» ت�س ��عى اإى ال�س ��تمرار‬ ‫ي امزاي ��ا الت ��ي متن ��ح له ��م حالي ًا‬ ‫وهي راتب �س ��هرين‪ ،‬كما اأنها تدعم‬ ‫الوظائ ��ف البيطرية بع ��دد الأطباء‬ ‫والتخ�س�س‪.‬‬ ‫و�سع غر وا�سح‬ ‫واأ�س ��اف بيوم ��ي «حت ��ى الآن‬

‫الو�س ��ع غ ��ر وا�س ��ح‪ ،‬ه ��ل �س ��يقر‬ ‫ال ��كادر اأم �س ��يعطى مزايا تناق�س ��ها‬ ‫وزارة الزراع ��ة‪ ،‬مث ��ل التف ��رغ م ��ن‬ ‫العم ��ل‪ ،‬ومكافاأة خارج دوام العمل‪،‬‬ ‫ال�سماح له بالعمل اميداي كافتتاح‬ ‫عي ��ادة خا�س ��ة‪ ،‬مفيد ًا اأن ��ه ي حال‬ ‫عدم اإق ��رار الكادر �س ��تناق�س وزارة‬ ‫الزراع ��ة مزاي ��ا م ��ع وزارة اخدمة‬ ‫امدني ��ة وامالي ��ة لت�س ��جيع الأطباء‬ ‫ال�س ��عودين‪ ،‬و�س ��تناق�س كل مزية‬ ‫على حدة‪ ،‬وذلك يتطلب وقت ًا ً‬ ‫طويا‪،‬‬ ‫مفيد ًا عن حقي ��ق «الزراعة» لنتائج‬ ‫جي ��دة‪ ،‬اأهمه ��ا اأن جل� ��س اخدمة‬ ‫امدنية اأق ّر بام�سروع واأجّ ل اإقراره‪،‬‬ ‫ي وقت ل يتجاوز خم�س �سنوات‪،‬‬ ‫ومن تلك امزايا زيادة عدد الوظائف‬ ‫والرقيات‪».‬م�س ��ر ًا اإى اأن ع ��دم‬ ‫وجود التخ�س ���س هو العائق اأمام‬ ‫اإ�س ��دار ال ��كادر الطب ��ي‪ ،‬مت�س � ً‬ ‫�ائا‪:‬‬ ‫«كيف نطالب باإيجاد التخ�س�سات‪،‬‬ ‫ولي�س هناك جامعة �سعودية تعطي‬ ‫تخ�س�س ًا ي الطب البيطري‪».‬‬ ‫حاجة كبرة‬ ‫واأ�س ��ار وكي ��ل اجامع ��ة‬ ‫لل�س� �وؤون الأكادمي ��ة الدكت ��ور‬ ‫عبدالعزي ��ز املح ��م اإى احاج ��ة‬ ‫الكب ��رة ي امملك ��ة اإى الأطب ��اء‬ ‫البيطري ��ن‪ ،‬منوه� � ًا اإى اأن الط ��ب‬ ‫البيط ��ري من امج ��الت ال�س ��عبة‪،‬‬ ‫واأن ال�سورة العامة ل زالت قا�سرة‬ ‫ع ��ن قيم ��ة عل ��م الط ��ب البيط ��ري‪،‬‬ ‫وتقدي ��ر الأطب ��اء البيطري ��ن‪ ،‬واأن‬ ‫عل ��ى الأطب ��اء اأن ي�س ��عروا بالفخر‬

‫والعتزاز ي داخلهم بتخ�س�س ��هم‬ ‫ي امجال‪ ،‬ول بد اأن يو�س ��لوا ذلك‬ ‫العتزاز اإى طابهم‪.‬‬ ‫اإن اإدارة اجامع ��ة تدع ��م‬ ‫التخ�س ���س ي الط ��ب البيط ��ري‪،‬‬ ‫م�س ��تد ًل عل ��ى ذل ��ك بتاأ�س ��ي�س كلية‬ ‫الطب البيطري كان منذ تاأ�سي�سها‪.‬‬ ‫فلرة الطلبة‬ ‫وقال رئي� ��س اجمعية الطبية‬ ‫البيطرية ال�سعودية الدكتور اأحمد‬ ‫اللومي‪ ،‬اإن م�ستوى الطالب الذي‬ ‫ين�س ��م اإى كلي ��ة الط ��ب البيط ��ري‬ ‫يع ��اي من م�س ��توى التعلي ��م الذي‬ ‫تقدم ��ه ل ��ه الكلي ��ة نف�س ��ها‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫ينعك� ��س عل ��ى الأداء التعليم ��ي‪،‬‬ ‫م ��ا اأدى ي ال�س ��نوات اما�س ��ية‬ ‫اإى انخفا� ��س ام�س ��توى العلم ��ي‪،‬‬ ‫ك ��ون امن�س ��م اإى الكلية م�س ��تواه‬ ‫منخف� ��س‪ ،‬وانعك� ��س ذل ��ك عل ��ى‬ ‫امخ ��رج‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى �س ��رورة‬ ‫الختي ��ار النوعي للطلبة املتحقن‬ ‫ي الكلي ��ة‪ ،‬وكذل ��ك التخل� ��س م ��ن‬ ‫الطريق ��ة القدم ��ة‪ ،‬وه ��ي ج ��اراة‬ ‫الطال ��ب امتدي ام�س ��توى‪ ،‬العامل‬ ‫اجديد الذي �سي�س ��اعد الكلية على‬ ‫فلرة الطلبة ذوي ام�ستوى امتدي‬ ‫هو وجود �سنة ح�سرية ي كلية‬ ‫الطب البيطري‪.‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى وج ��ود برام ��ج‬ ‫اماج�س ��تر ي الأحي ��اء الدقيق ��ة‬ ‫والولدة والت�سريح‪ ،‬ولدينا توجه‬ ‫لإيج ��اد برنام ��ج ل�س ��حة الغ ��ذاء‪،‬‬ ‫مو�س ��ح ًا ع ��دم وج ��ود توجه فعلي‬

‫ندوة الكادر الطبي الإمكانيات والتحديات التي اأقيمت اأم�ض الأول‬

‫لدى الكلية لإيجاد دبل ��وم اأو زمالة‬ ‫ي الطب البيطري‪ .‬مبين ًا اللومي‬ ‫اأن مهن ��ة الط ��ب البيط ��ري م ��رت‬ ‫بتحديات‪ ،‬واأثبتت وجودها‪ ،‬وهي‬ ‫الآن مطالبة اأن تكون ي م�س ��توى‬ ‫ام�سوؤولية‪ ،‬منوه ًا اإى اأن اجمعية‬ ‫البيطرية جهة مهمة وم�سوؤولة عن‬ ‫تفعي ��ل مهن ��ة الط ��ب البيط ��ري ي‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫اإعادة نظر‬ ‫واأو�س ��ح اأ�ستاذ �سحة الغذاء‬ ‫ي كلية الطب البيطري ي جامعة‬ ‫املك في�س ��ل د‪.‬غ�س ��ان الطري‪ ،‬اأن‬ ‫دور وزارة البلدي ��ات وال�س� �وؤون‬ ‫القروية التي تتلك ‪ 142‬م�سلخ ًا‪ ،‬ل‬ ‫يزيد عدد اموظفن فيها من الأطباء‬ ‫البيطرين ال�س ��عودين عن ‪،%20‬‬ ‫داعي ًا اإى �سرورة اإعادة النظر‪ ،‬ي‬ ‫هذا امو�سوع امهم لعاقته ب�سحة‬ ‫الإن�س ��ان والبيئ ��ة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأنه‬ ‫على الأطباء البيطرين عدم انتظار‬ ‫الوظيف ��ة‪ ،‬والتوجه للعمل اخا�س‬ ‫وافتت ��اح عي ��ادات طبي ��ة حاج ��ة‬ ‫ال�سوق اإى ذلك‪.‬‬ ‫توعية واإر�ساد‬ ‫ون ��وه الط ��ري اإى اأهمي ��ة‬ ‫التوعية والإر�س ��اد وهناك تق�سر‬ ‫كب ��ر م ��ن قبل الإع ��ام‪ ،‬ال ��ذي يقع‬ ‫علي ��ه دور كب ��ر ي تغي ��ر نظ ��رة‬ ‫امجتمع ج ��اه الطبي ��ب البيطري‪،‬‬ ‫وكذل ��ك اأهمي ��ة رفع كف ��اءة الطبيب‬ ‫البيط ��ري من خ ��ال اإعطائه دبلوم‬ ‫متخ�س ���س خال ع ��ام‪ ،‬وهي فرة‬

‫(ت�شوير‪ :‬عي�شى الراهيم)‬

‫لي�س ��ت بالطويل ��ة‪ ،‬خا�س ��ة واأن‬ ‫درج ��ة الدكت ��وراة مكلف ��ة وحتاج‬ ‫اإى وق ��ت طوي ��ل‪ ،‬ول ب ��د من �س ��د‬ ‫الفج ��وة باإعط ��اء دبل ��وم ي وق ��ت‬ ‫ق�س ��ر ل يتج ��اوز ع ��ام واحد‪ ،‬ي‬ ‫اخت�سا�س ��ات معين ��ة مث ��ل التكاثر‬ ‫وال ��ولدات وي �س ��حة الغ ��ذاء اأو‬ ‫الإكلينكي‪ .‬وقال الطري اإن جامعة‬ ‫امل ��ك في�س ��ل قام ��ت بتخري ��ج ما ل‬ ‫يقل ع ��ن ‪ 800‬طبيب بيط ��ري‪ ،‬منذ‬ ‫تاأ�سي�سها ي العام ‪1395‬ه�‪.‬‬ ‫معاناة بدلت‬ ‫وخ� ��س د عبدالل ��ه امح ��ار‬ ‫معاناة البيطرين ي الوزارات ي‬ ‫اأنهم ليتمتع ��ون ببدلت‪ ،‬وقال «اإذا‬ ‫كان البيطري يعم ��ل ي اماحم اأو‬ ‫ام�سالخ ل يح�سل على ن�سبة ‪،%50‬‬ ‫وهذا مفعل ي اأمانة الريا�س بينما‬ ‫غر متوفر ي اأمانة الدمام»‪ ،‬منوه ًا‬ ‫اأن الرقيات بطيئة جد ًا بالإ�س ��افة‬ ‫اإى نظ ��رة امجتمع القا�س ��رة جاه‬ ‫الطبيب البيطري‪.‬‬ ‫مهمات خا�سة‬ ‫و�س ��دد د‪.‬عبدالعظيم ال�س ��يخ‬ ‫اإى �س ��رورة توج ��ه الطبي ��ب‬ ‫البيط ��ري اإى التخ�س ���س‪،‬‬ ‫للقي ��ام مهم ��ات خا�س ��ة‪ ،‬مع ��دد ًا‬ ‫التخ�س�سات التي حتاجها امملكة‪،‬‬ ‫(الباطني والتنف�س ��ي والتنا�سلي)‪،‬‬ ‫وكذل ��ك التخ�س ���س ي (اخي ��ول‬ ‫واماع ��ز والدواجن )‪ ،‬وتخ�س ���س‬ ‫(الت�س ��خي�س وامخت ��ر وامحاجر‬ ‫البيطرية والأمرا�س الوبائية)‪.‬‬ ‫م�سمى وظيفي‬ ‫وا�س ��تكى الدكت ��ور ماج ��د‬ ‫اخليف ��ة «بكالوري� ��س طبي ��ب‬ ‫بيطري»‪ ،‬يعم ��ل ي وظيفة باحث‪،‬‬ ‫م ��ن تعيين ��ه بامرتب ��ة ال�ساد�س ��ة‪،‬‬ ‫م ��ن دون ب ��دلت‪ ،‬بينم ��ا مار� ��س‬ ‫عمل ��ه الفعل ��ي ي وظيف ��ة الطبيب‬ ‫البيط ��ري‪ ،‬وطال ��ب اإدارة اجامعة‬ ‫بتغير م�سماه الوظيفي اإى «طبيب‬ ‫بيط ��ري»‪ ،‬م ��ع تعدي ��ل امرتب ��ة اإى‬ ‫الثامن ��ة التي يتع ��ن عليها الطبيب‬ ‫البيطري‪.‬‬

‫ي الوقت الذي يقود فيه خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن املك عبدالله ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬احوار‬ ‫داخلي ًا وخارجي ًا اإى م�شتويات غر م�شبوقة‪،‬‬ ‫هناك حوار داخل بع�ض الأُ�شر ي ال�شعودية‬ ‫م يبداأ بعد‪.‬‬ ‫يعي�ش ��ون ح ��ت �شق ��ف واح ��د داخ ��ل‬ ‫الأ�ش ��رة الواح ��دة‪ ،‬لك ��ن ل ��كلٍ عام ��ه اخا� ��ض‬ ‫وم�شاح ��ة الب ��وح بينه ��م ح ��دودة ج ��د ًا‪،‬‬ ‫خ�شو�ش� � ًا م ��ع الأنرن ��ت وتط ��ور تقنياته ي‬ ‫الت�ش ��ال امذهلة‪ ،‬زادت العزلة فاأ�شبح بع�ض‬ ‫الآباء ل يعرف اأبناءه‪ ،‬واأحيان ًا بع�ض الأمهات‬ ‫ل يعرفن بناتهن‪.‬‬ ‫احوار �شروري لك�شف ام�شكات قبل‬ ‫وقوعها وام�شائب قبل حدوثها وغياب الأبناء‬ ‫عن امنزل قبل حدوثه‪.‬‬ ‫ال�ش ��اب ال�شام ��ت م�شكل ��ة كب ��رة‪ ،‬وهو‬ ‫الآن م ��ن اأك ��ر ام�ش ��كات داخ ��ل الأ�ش ��ر ي‬ ‫ال�شعودي ��ة‪ ،‬الكث ��ر يت�شاءل ��ون‪ :‬م ��اذا اأبناوؤنا‬ ‫ل يتحدث ��ون معن ��ا؟‪ ،‬ل ن ��دري في� � َم يفكرون‪..‬‬ ‫ول ن ��دري م ��ع من م�ش ��ون‪ ..‬اأحيان� � ًا الأ�شرة‬ ‫ال�شعودي ��ة تعل ��ق قنادي ��ل ام�شكلة بع ��د انتفاء‬ ‫احلول‪..‬‬ ‫تعوي ��د ال�شغ ��ار عل ��ى اح ��وار ي �ش ��ن‬ ‫مبك ��رة يح ��ل ج ��زءا كب ��را م ��ن ام�شكل ��ة م ��ع‬ ‫اإعطائه ��م م�شاح ��ة م ��ن الت�شام ��ح وتع ��دد‬ ‫الإجاب ��ات‪ ،‬وه ��ي م�شاأل ��ة �شهل ��ة نظري� � ًا ولكن‬ ‫واقعي ًا تبقى م�شكلة اأعقد بكثر بدون م�شاعدة‬ ‫احرافية من خت�شن ي هذا امجال‪.‬‬ ‫اح ��وار مطل ��ب رئي� ��ض و�شح ��ي حياة‬ ‫اأ�شري ��ة ناجح ��ة‪ ،‬التعود عل ��ى اح ��وار م�شاألة‬ ‫�شروري ��ة‪ ،‬ولكن ��ه م� �وؤم ح ��ن تبق ��ى قن ��وات‬ ‫الت�ش ��ال الأ�شري ��ة مغلق ��ة �ش ��واء م ��ن ط ��رف‬ ‫واح ��د اأو م ��ن طرف ��ن؛ لأن ��ه لنج ��اح اح ��وار‬ ‫يج ��ب اأن تفت ��ح جمي ��ع القن ��وات‪ ،‬اأحيان ًا تفقد‬ ‫قن ��اة ب�شب ��ب غي ��اب الأب عن امن ��زل لن�شغاله‬ ‫العمل ��ي اأو لتهاون ��ه ي اأداء واجباته الأ�شرية‬ ‫اأو تكا�شل ��ه واأحيان� � ًا يك ��ون الأب موجودا ي‬ ‫امن ��زل ج�شم ًا ل قلب ًا‪ ،‬واأحيان ًا ات�شاع م�شاحة‬ ‫اممنوع والعيب غر امرر ي جتمعنا جعل‬ ‫الأبناء يغلقون قناة الت�شال مع اآبائهم لفتحها‬ ‫ي قن ��وات ال�شبكة العنكبوتي ��ة التي ل تخلوا‬ ‫من الأخطار‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالرحمن الوا�شل‬

‫جعفر ال�شايب‬

‫معجب الزهراي‬

‫اأحمد اما‬

‫�شاهر النهاري‬

‫مرا الكعبي‬

‫تركي رويع‬

‫�شاي الو�شعان‬


‫الجنادرية‬ ‫والمتطرفون‬

‫سعود‬ ‫الثنيان‬

‫حارب ��ون للفرحة‪ ،‬متخ�ض�ض ��ون ي واأد الب�ض ��مة‪ ،‬يدّعون اإن ��كار امنكر وهم‬ ‫يرتكب ��ون ع�ض ��رات امنك ��رات اأثناء اإن ��كار منكره ��م امزعوم‪ ،‬جمع ��وا ي جمهر‬ ‫غوغائي ي اجنادرية لفر�ض اإرادتهم على امجتمع‪ ،‬ب�ض ��ع ع�ض ��رات من امراهقن‬ ‫و�ض ��غار ال�ض ��ن امقادين من قبل �ض ��يوخهم احركين لتنفيذ اأجندتهم ي الو�ضاية‬ ‫عل ��ى امجتم ��ع وجعله رهين ��ة اأفكارهم امتخلف ��ة‪ .‬ي جميع دول الع ��ام لو جمعنا‬ ‫‪ 400‬األف �ضخ�ض ي م�ضاحة معينة من الطبيعي اأن جد ب�ضع حاات من حر�ض‪،‬‬ ‫�ضرقة‪ ...‬اإلخ‪ ،‬لكن هذه ااأجندة حاول ت�ضوير ااأمر باأن اجنادرية هي مكان للعهر‬ ‫والفح�ض واخاعة والغزل‪ ،‬وهم بذلك يطعنون بجهاز ع�ضكري عريق‪ ،‬خدم الوطن‬ ‫نواح‪ :‬ع�ض ��كرية‪ ،‬اجتماعية‪ ،‬طبية‪ ،‬ثقافية‪ .‬كما قدم ال�ض ��هداء ي‬ ‫وامواطن من عدة ٍ‬ ‫�ضبيل الذود عن ثراه‪ ،‬من العار التاأليب على هذا اجهاز العماق من قبل اأنا�ض ي‬ ‫قلوبهم مر�ض‪.‬‬ ‫م ��ن غر امعقول اأن يك ��ون الوطن رهينة بيد جموعة من امت�ض ��ددين‪ ،‬الذين‬ ‫يريدون طلبنتنا ومرير اأجندتهم على امجتمع‪ ،‬لو افر�ض ��نا اأن امعر�ض ��ن على‬

‫اجنادري ��ة األفا �ض ��خ�ض‪ ،‬نح ��ن نقول اإن زوار اجنادرية ك�ض ��روا حاجز اخم�ض ��ة‬ ‫ماين زائر‪.‬‬ ‫امزايدة على الدين هي تخ�ض�ض حركي بامتياز‪ ،‬يحاولون دائما اإيهام امواطن‬ ‫باأنهم اأكر غرة على ن�ضاء ام�ضلمن من حارمهم‪ ،‬ولكن نحن نعلم اأن ااأمر يتجاوز‬ ‫مو�ض ��وع امنك ��رات‪ ،‬لفر�ض الوج ��ود وحاولة ي ذراع الدولة م ��ن خال التلويح‬ ‫مو�ض ��وع امنك ��رات امزعوم ��ة‪ ،‬ويت ��م الدفع ب�ض ��بان مراهقن موؤدج ��ن بفكرهم‬ ‫امت�ضدد‪ ،‬واإذا ح�ضل �ض ��دام مع ااأجهزة ااأمنية جد اأولئك ام�ضائخ امزعومن ي‬ ‫بيوتهم اأو ي�ضاهدون امنظر من بعيد‪.‬‬ ‫يحاول ام�ضائخ احركيون كل فرة اإثبات وجودهم‪ ،‬وت�ضل�ضل ااأحداث يعزز‬ ‫ذلك‪ ،‬التجمع اأمام بيت امفتي اإبان دمج رئا�ض ��ة البنات عام ‪ ،2002‬اأحداث معر�ض‬ ‫الكت ��اب ‪ 2006‬حت ��ى ‪ ،2011‬اأحداث جامع ��ة اليمامة ي نف�ض الع ��ام‪ ،‬واجنادرية‬ ‫ااآن‪ ،‬هذا الفكر امت�ض ��دد الذي يحر�ض على اخروج والتجهمر وا�ض ��تخدام العنف‬ ‫اإيق ��اف امنك ��رات امزعوم ��ة ه ��و اأمر خطر يج ��ب الوق ��وف عليه‪ ،‬فاأع ��داد كبرة‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫�ساألته عن امعاملة قال هي عند الأخ علي‪ .‬قلت‬ ‫ل ��ه لق ��د اأ�سبح لها اأكر من ثماني ��ة اأ�سهر! قال هي‬ ‫حقوق ��ك ولكن كما يق ��ال قدر الله ه ��و الذي يحكم‬ ‫اأول واأخ ��را! قل ��ت ل ��ه �سحيح ولنقا� ��ش‪ .‬توقفت‬ ‫قلي ��ا وقد غلبني ي النقا�ش ثم ا�ستدركت‪ :‬ولكن‬ ‫العجيب اأن قدر الله ي اأمانيا هو غر قدره عندنا!‬ ‫اأق ��ول ه ��ذا لف�س ��ل الإلهي عن الب�س ��ري‪ .‬لأن‬ ‫الك�س ��ل والروتن القاتل وت�سيي ��ع امعامات هي‬ ‫باأيدين ��ا م ��ن خ ��ال اأنظم ��ة بروقراطي ��ة ن�سنعها‬ ‫ويجل�ش خلفها موظف اإما فعال اأو ك�سول‪.‬‬ ‫اأذك ��ر ي ي ��وم عندم ��ا كنت اأعم ��ل ي ع�سر‬ ‫وقد جاءت امراأة ومعها ابنتها م�سابة بحرق موؤم‬ ‫م�س ��وه‪� .‬ساألته ��ا م ��ن فعل ه ��ذا بابنت ��ك‪ ،‬هي فعلت‬ ‫بنف�سها اأم اأحد اآخر؟ بالطبع اجواب امريح الله هو‬ ‫الذي اأحرق هذه الطفلة الريئة! ولكن الله ل يحرق‬ ‫ي �سوي�سرا واأمانيا وكندا الأطفال كما يحرقون‬ ‫عندن ��ا! هنا تدخل ام�ساألة ب ��اب جدل ختلف‪ ،‬عن‬ ‫الف�سل بن الإلهي والب�سري‪.‬‬ ‫الق ��راآن ح ��دث ع ��ن ه ��ذه ام�ساأل ��ة وق ��ال عن‬ ‫ام�سركن اأنه لو �ساء الله ما اأ�سركنا ول اآباوؤنا ول‬ ‫حرمنا من �سيء! يجيب القراآن هل عندكم من علم‬ ‫بهذا؟ وي �سورة الواقعة ي اآخرها تفكيك جميل‬ ‫للم�ساأل ��ة ي اأرب ��ع لقطات ب ��ن ماء امط ��ر والزرع‬ ‫والإجاب والنار‪ .‬ي كل مرة يقول اأاأنتم اأنزلتموه‬ ‫م ��ن ام ��زن؟ اأاأنتم تزرعون ��ه؟ اأاأنتم تخلقون ��ه؟ اأاأنتم‬ ‫اأن�ساأم �سجرتها اأم نحن امن�سئون‪ .‬ولكنه مع كل‬ ‫�س� �وؤال يق�سم ام�ساألة على نحو ثنائي بن عمل الله‬ ‫وعمل الب�سر فامني ي�سيفه لنا اأفراأيتم ما منون؟‬ ‫كذلك عن ال ��زرع واح�ساد‪ .‬اأفراأيتم ما حرثون‪.‬‬ ‫وع ��ن اماء الذي ت�سربون‪ .‬وعن النار التي تورون‪.‬‬ ‫هن ��ا ن ��رى الف�س ��ل وا�سح ��ا وحا�سما ب ��ن الإلهي‬ ‫والب�س ��ري‪ .‬وي الوق ��ت ال ��ذي يك�س ��ل من يك�سل‬ ‫ي ��رى اأف�سل طريق ��ة اأن ليعم ��ل ول ي�ستطيع اأحد‬ ‫اأن يق ��ول له ماذا ليعمل! اإنها اإرادة الله التي تفعل‬ ‫وه ��و امنفذ للعمل‪ .‬م ��ع الفارق بن اأم ��اي وكندي‬ ‫و�سوي�سري فعال وبن �سرقي ك�سول غر منتج‪.‬‬ ‫وبذلك مكن فه ��م اأن معاملتي ام�سكينة التي‬ ‫ت ��رواح ي اأر�سه ��ا ول تنته ��ي منذ ثماني ��ة اأ�سهر‬ ‫ام�س� �وؤول الرئي�سي عنها لي�ش الله بل هذا اموظف‬ ‫الرتيب امعرقل للعمل‪ .‬بكلمة اأدق العمل الجتماعي‬ ‫ينعك� ��ش بع�سه على بع�ش اإنتاج ��ا واإهمال‪ .‬ماما‬ ‫مثل ال�ساعة اإذا تعطل برغي وقفت ال�ساعة‪ .‬ونحن‬ ‫�ساعاتنا معطلة لتعمل منذ اأيام كافور الأخ�سيدي‪.‬‬ ‫هذا اإذا كان عندنا �ساعات بالأ�سل‪ ،‬لأن اح�سارة‬ ‫ه ��ي اإح�سا� ��ش بالزمن‪ .‬وه ��و ما دفعن ��ي اأي�سا اأن‬ ‫اأرتبط مجتمع ي�ستحق اأن ي�سع فيه ذريته ي�سعر‬ ‫فيها الإن�سان مع الزمن اأنه يتحرك ولي�ش اأنه ميت‬ ‫ي احياة ينتظر اموت‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫قلق الوجودية‬ ‫من تشاؤمها‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 83‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫مفهوم‬ ‫القضاء‬ ‫والقدر‬

‫م ��ن التي ��ار القاعدي ي ال�ض ��عودية من حمل ال�ض ��اح وفجر كانت ه ��ذه بدايتهم‪،‬‬ ‫الوقوف والتجمهر الغوغائي وااعتداء على موظفي الدولة ورجال اأمنها‪ ،‬اأم يكن‬ ‫عبدالرحم ��ن بن ملجم قاتل اخليفة علي بن اأبي طال ��ب كرم الله وجهه‪ ،‬عبد ًا ورع ًا‬ ‫زاهد ًا حفاظ ًا للقراآن وحفظ ًا له‪ ،‬ولكن ت�ض ��دده هياأ ل ��ه اأن قتل اأمر اموؤمنن تقربا‬ ‫لوجه الله‪.‬‬ ‫يجب اأن يعي امت�ض ��ددون‪ ،‬م�ض ��ايخ ومريدون‪ ،‬باأن هذا البلد حكوم بااأنظمة‬ ‫والقوان ��ن الت ��ي تنظ ��م حياة النا� ��ض‪ ،‬ومن كانت ل ��ه �ض ��كوى اأو ماحظة فليذهب‬ ‫ليبلغ ويناق�ض‪ ،‬هناك م�ضوؤولون‪ ،‬واأمراء مناطق‪ ،‬وامفتي وهيئة كبار العلماء‪ ،‬اأما‬ ‫التجمعات الغوغائية التخريبية التي يراد منها ال�ضو�ض ��رة واإ�ضغال ااأمن وترويع‬ ‫النا�ض فهي اأمر لن ت�ضمح به الدولة طال الزمن اأو ق�ضر‪ ،‬ولكم ي التاريخ عرة من‬ ‫م يعتر‪.‬‬

‫دليل الناشط‬ ‫السعودي‬ ‫تبدو كلمة «نا�ض ��ط» ه ��ذه ااأي ��ام ماألوفة للتعريف بكثر من �ضخ�ض ��يات‬ ‫اجي ��ل اجديد‪ ،‬مرونة وا�ض ��عة‪ ،‬ودون �ض ��روط تذكر‪ .‬تط ��ورت موؤخرا اإى‬ ‫تق�ض ��يمات كثرة ي جاات ختلفة‪ .‬ااإ�ض ��ارة ااإعامية تاأتي عادة ب�ضيغة‬ ‫«نا�ض ��ط �ض ��عودي»‪ .‬هناك بالفعل بع�ض النا�ض ��طن ي جااته ��م منذ فرات‬ ‫طويلة قبل اا�ضتعمال ام�ضرف للم�ضطلح حليا اإى حد اابتذال اأحيانا‪ ،‬بعد‬ ‫اأن حول ي بع�ض احاات اإى بر�ضتيج اجتماعي‪.‬‬ ‫النا�ض ��ط يبدو م�ض ��طلح ًا جاذب ًا مريح ًا ما يحمله من م�ض ��امن اإيجابية‬ ‫كثرة ي ت�ضخيم اأ�ضماء دون تكاليف اأو جهد حقيقي ي امجال الذي ت�ضتغل‬ ‫فيه‪ ،‬وهو بديل اأكر جاذبية اإعاميا م�ض ��طلح «احركي» الذي ا�ضتعمل كثرا‬ ‫مع مرحلة ال�ض ��حوة‪ ،‬واأن الكثر من اأخطاء التيار ااإ�ض ��امي ح�ض ��ب على‬ ‫احركين مبا�ض ��رة؛ فقد ت�ضوه ا�ض ��تعماله‪ ،‬واأ�ضبح البع�ض يعتر ااإ�ضارة له‬ ‫باحركي فان‪ ..‬اإ�ض ��اءة اإليه‪ ،‬مقارنة ما لو ا�ض ��تعملت النا�ض ��ط‪ .‬من ميزات‬ ‫م�ض ��طلح النا�ض ��ط اأنه اأك ��ر عمومية من احرك ��ي‪ ،‬ويحرر حام ��ل اللقب من‬ ‫ام�ض� �وؤولية ااأيدلوجية التي يحملها ي كثر م ��ن احاات‪ ،‬ولهذا جد احاد‬ ‫روؤية النا�ضطن ي منا�ضبات كثرة مع تناق�ضهم ااأيدلوجي ي ق�ضايا حددة‬ ‫لنقد بع�ض اممار�ضات والظواهر ي امجتمع‪.‬‬ ‫يب ��دو كبديل موؤقت للتق�ض ��يم ااأيدلوجي الذي �ض ��اد ي ام�ض ��هد امحلي‪،‬‬ ‫واإذا كان هذا الت�ضنيف خفف من ا�ضتعمال التق�ضيم ااأيدلوجي مع امتغرات‬ ‫ااأخ ��رة والتحرر م ��ن اآثاره ال�ض ��لبية‪ ،‬اإا اأن الت�ض ��نيف ااأيدلوجي ح�ض ��ب‬ ‫ااجاه الفكري �ض ��يظل حا�ض ��را‪ ،‬وهو ااأهم لفهم بو�ض ��لة ال�ض ��راعات التي‬ ‫ح ��دث ب ��ن فرة واأخ ��رى‪ .‬لهذا تب ��دو احاجة اإى تق�ض ��يمات جدي ��دة داخل‬ ‫الت�ض ��نيفات القدم ��ة‪ ،‬بع ��د اأن تغ ��رت بع�ض ااأف ��كار وال ��روؤى وااأولويات‬ ‫وال�ضخ�ضيات‪ .‬فال�ضحوة نف�ضها م تعد اجاها واحدا اأو اجاهن‪ ،‬والو�ضط‬

‫البلطجة‬ ‫اإلكترونية‬ ‫م�ض ب�ض ��ع دقائق حتى‬ ‫ن�ض ��ر �ض ��ديق ي تغريدة على توير بها رابط ما‪ ،‬وم ِ‬ ‫انه ��ال عليه �ض ��ي ٌل من الن�ض ��ائح م�ض ��ح التغري ��دة مع حذي ��ر من عقوبته ��ا ي الدنيا‬ ‫وااآخرة‪ .‬اإى اأن اأر�ضلت له �ضيدة ا يعرفها ر�ضالة جاء فيها‪« :‬ا ُ‬ ‫أر�ضلت لك فتوى ال�ضيخ‬ ‫ُ‬ ‫وبرئت اأمام الله منك‪ .»..‬كان هجوم ًا‬ ‫(الف ��اي) ع ّلك تتوب‪ ،‬واإن م تتب فلقد بلغت� � َك‬ ‫كا�ض ��ح ًا حتى ظننت ي بادئ ااأمر اأنه تطاول على الذات ااإلهية‪ ،‬وكم كانت ده�ض ��تي‬ ‫كبرة عندما وجدت اأن �ضبب تلك الزوبعة كانت جرد اأغنية!‬ ‫لق ��د كان خطاب اأولئك امغردين ينطوي على و�ض ��اية اجتماعية؛ معنى اأن كا‬ ‫منهم ي�ضعر باأنه م�ضوؤول عن امجتمع بكل اأطيافه وع ّاته وهفواته و�ضيئاته‪ ،‬وعليهم‬ ‫بالتاي اأن يقدموا الن�ض ��يحة كيفما ا�ضتطاعوا واأي اإن�ضان وي اأي مكان‪ .‬حيث بدا‬ ‫من �ضياقهم اجماعي اأنهم يظنون باأن الله تعاى �ضيحا�ضبهم على منكرات ااآخرين؛‬ ‫اإن م يتدخل ��وا لتغيره ��ا‪ ،‬ولذلك فاإنهم يحاولون تغير كل (منك ��ر) من اأجل الراءة‬ ‫من ��ه وم ��ن مقرفيه‪ ،‬ولي�ض بال�ض ��رورة م ��ن اأجل اإ�ض ��اح امجتمع‪ .‬اإن مفه ��وم ااأمر‬ ‫يجره البع�ض بطريقة‬ ‫بامعروف والنهي عن امنكر هو مفهوم وا�ضع وف�ضفا�ض‪ ،‬قد ّ‬ ‫عنف ّ‬ ‫منظم‪ ،‬يدفع النا�ض اإى التوغل ي‬ ‫خاطئة وفظة وعلنية‪ ،‬فتتحول الن�ضيحة اإى ٍ‬ ‫اخطيئة‪ ،‬اأكر ما يدفعهم عنها‪ .‬ناهيك عن اختاف النا�ض وامذاهب وااآراء الفقهية‬

‫يب ��دو اأن من زاول مهنة التعليم ا ي�ض ��تطيع اأن يخرج من عباءة الواعظ‪.‬‬ ‫ويب ��دو اأن ري ��اح الوجودية ‪ -‬بعد اأن جاوزها العام ‪ -‬بداأت تهب على �ض ��ماء‬ ‫م�ض ��هدنا الثق ��اي من جديد‪ ،‬لك ��ن بكثافة هذه ام ��رة‪ ،‬بعد اأن كانت ح�ض ��ورة‬ ‫ي �ض ��ريط �ض ��يق فيما م�ضى‪ .‬ويبدو اأنني �ض� �اأقوم هنا مهمة الواعظ امحذر‬ ‫الناهي‪.‬‬ ‫لقد �ض ��عفت الوجودية كثر ًا‪ ،‬خ�ضو�ض� � ًا بعد وفاة نا�ض ��طها ااأكر جان‬ ‫بول �ض ��ارتر ي ‪ .1980‬واإن كان هناك دائم ًا من ي�ض� � ّر على �ض ��رورة اإحيائها‬ ‫كالفيل�ض ��وف ااأمريك ��ي روب ��رت �ض ��ي �ض ��ولومون امتوف ��ى ي ‪ 2007‬والذي‬ ‫ر منها ي التفل�ض ��ف الوجودي‪ .‬اإا اأن‬ ‫ت ��رك واحد ًا وثاثن كتاب ًا فل�ض ��في ًا‪ ،‬كث ٌ‬ ‫كل الوجودين م ي�ض ��تطيعوا اأن يجدوا ح ًا لعيبها ال ��ذي اأجده قات ًا ومنفر ًا‬ ‫بالن�ض ��بة ي‪ .‬فالوجودية تع ��زل الفرد عن التفك ��ر ااإيديولوجي وجعله ي‬ ‫مواجهة مع نف�ضه ليختار بنف�ضه وبحرية‪ ،‬لكنها دائم ًا ما كانت تقود اإى القلق‬ ‫والت�ضاوؤم والتعا�ضة‪ ،‬فلم هذا الت�ضاوؤم؟‬ ‫يق ��ول �ض ��ارتر ي كتاب الغثيان‪« :‬كل موجود يولد با �ض ��بب‪ ،‬ويطول به‬ ‫العمر اإى ال�ض ��عف‪ ،‬وموت مح�ض ال�ض ��دفة»‪ .‬هذا الن� ��ض يلخ�ض ااإجابة‪.‬‬ ‫فالذات الوجودية مهمومة بذاتها با�ض ��تمرار ا ينقط ��ع اإا باموت الذي وحده‬ ‫م ��ن يريحها من اخ ��وف والقلق‪ .‬ويف ّرق مارتن هايدغ ��ر بن القلق واخوف‪،‬‬ ‫فاخ ��وف يك ��ون من موج ��ود معن‪ ،‬خوف م ��ن‪ ،‬اأو خوف من اأج ��ل‪ ،‬اأما القلق‬ ‫فلي� ��ض مرتبط ًا باأحد معن ولذا فاإن مو�ض ��وعه الع ��دم‪ ،‬وما لي�ض موجود ي‬ ‫اأي مكان‪ .‬ومن هنا نفهم خيار كركجارد اموؤمن الذي يتخل�ض من اله ّم امت�ضل‬

‫عبدالعزيز الخضر‬

‫الثق ��اي كذلك اأكر حاجة اإى ت�ض ��نيفات جديدة اأكر و�ض ��وحا للتفريق بن‬ ‫اجاه واآخر‪.‬‬ ‫طفرة النا�ضطن والفاعلن ي �ضناعة وتوجيه الراأي العام من اجاهات‬ ‫متعددة‪ ،‬م تاأت مع تغرات ال�ضحافة التي مازال �ضقفها حدودا‪ ،‬ولي�ضت مع‬ ‫طفرة القنوات الف�ضائية‪ ،‬وم ترز بهذا الو�ضوح مع ااإنرنت ومنتدياتها قبل‬ ‫اأكر من عقد‪ ،‬فقد كانت مرحلة نا�ض ��طن اأ�ض ��باح‪ ،‬ومعرفات رمزية جاوزتها‬ ‫امرحلة‪ .‬هذه الظاهرة ارتبطت هذه ااأيام مبا�ضرة بطفرة الفي�ض بوك وتوير‬ ‫ومواقع التوا�ض ��ل ااجتماع ��ي وااإعام اجدي ��د‪ .‬و أاف ��رزت وجوها‪ ،‬وجيا‬ ‫جدي ��دا له �ضخ�ض ��يته اخا�ض ��ة ي التاأثر عل ��ى الراأي الع ��ام وتوجيهه‪ .‬هذه‬ ‫امواقع حولت الكثرين اإى نا�ضطن يومين ي جاات عديدة‪ ،‬ونظرا لعدم‬ ‫وجود بدائل ف�ض ��تظل لهذه امواقع قيمتها‪ .‬طبيعة هذه امواقع ال�ضهلة اأتاحت‬ ‫للنا�ضط اح�ضور بقوة من اأجل امهمة التي يقوم بها‪ .‬هناك اآخرون من�ضطون‬ ‫بغ ��ر وعي خدمة ق�ض ��ايا دون اأن يدركوا احقائق كما ه ��ي‪ .‬لقد اأتاحت هذه‬ ‫امواقع م�ض ��احات كبرة معارك جديدة م ��ن نوع ختلف بن تيارات متنوعة‪،‬‬ ‫ي�ضعب التنبوء باآثارها ال�ضلبية وااإيجابية‪ ،‬لعدم وجود القدرة على التحكم‬ ‫بها‪ ،‬فيما لو كانت هذه امعارك حدث ي ال�ضحافة اأو على منابر اأخرى‪.‬‬ ‫ول ��د النا�ض ��ط التويري مع هذه امواقع‪ ،‬واأ�ض ��بحت بدي ��ا عن كثر من‬ ‫امنابر ح�ض ��م امواقف‪ ،‬وبديا حتى عن البيانات التي توقع‪ ،‬فكل ق�ض ��ية يتم‬ ‫تداوله ��ا‪ ،‬يت ��م التوقيع عليها فوريا‪ ،‬م ��ن خال تغريدات �ض ��ريعة بالرف�ض اأو‬ ‫القب ��ول اأو الرحيب اأو التنديد‪ .‬ولهذا يبدو تقدم الراأي ي بع�ض الق�ض ��ايا‬ ‫لي� ��ض جرد تقدم راأي عفوي‪ ،‬واإما تعبر مبا�ض ��ر ع ��ن موقف معلن مع هذا‬ ‫ااج ��اه اأو ذاك‪ ،‬فال ��راأي امع ��ري والعلمي ا توجد �ض ��رورة عملية لتقدمه‬ ‫فوريا‪ ،‬حيث مكن اأن يوؤجل اإى مقاات اأو كتابات اأخرى وا يوؤثر على قيمته‪.‬‬

‫اموقف ال�ضريع هنا يوؤثر على طبيعة امعركة التويرية بن اجاهات ختلفة‪،‬‬ ‫فقد ت�ضهم تغريدة هنا اأو هناك لنقل م�ضار امعركة اإى اأفق نبيل و�ضحي للفرد‬ ‫وامجتم ��ع‪ ،‬وق ��د ينحرف م�ض ��ار امعركة من �ض ��راع مقبول اإى �ض ��راع مدمر‬ ‫وق ��ذر ب�ض ��بب تغريدات معينة م�ض ��حونة بالكراهية ال�ض ��املة‪ ،‬واإذا كان هناك‬ ‫انعدام لرقابة الن�ضر ام�ضبق م يعت ْد عليه الكثرون‪ ،‬فاإن ام�ضوؤولية ااأخاقية‬ ‫وااجتماعية وال�ضيا�ضية وقبل ذلك الدينية يجب اأن تكون ي اأق�ضى درجات‬ ‫اليقظة واحذر‪ ،‬فامائة واأربعون حرفا‪�..‬ضتبدو كطلقات ر�ضا�ض حول بع�ض‬ ‫الق�ضايا اح�ضا�ضة التي تخرق الن�ضيج ااجتماعي‪.‬‬ ‫لي�ض امو�ضوع بحثا عن ت�ضييق حرية التعبر ومرونته‪ ،‬لكنه قلق على‬ ‫ه ��ذه احرية امتاحة ي موا�ض ��يع كثرة‪ ،‬عندما ا يف ��رق البع�ض بن طبيعة‬ ‫مو�ضوع واآخر وح�ضا�ضيته ااجتماعية اأو الدينية‪ ،‬ليدرك مدى خطورة مثا‪:‬‬ ‫الت�ضرع باإطاق تهم التخوين امتبادل اأو الرا�ضق باأحكام دينية كرى بكلمات‬ ‫معدودة من اأجل مكا�ض ��ب اآنية‪ ،‬اأو ب�ض ��بب انفعاات حظية‪ ،‬واإذا كانت هناك‬ ‫اأخاقيات للفعل‪ ،‬فيجب اأي�ضا اأن تكون هناك اأخاقيات لرد الفعل ومنها خيار‬ ‫ال�ض ��مت وعدم ااإ�ضتعجال بالرد‪ .‬ي كثر من ال�ضراعات اإذا كنت ا ت�ضتطيع‬ ‫التحكم ي �ضلوكيات ااأخرين وطرق جيي�ضهم‪ ..‬فعليك اأا ت�ضمح لهم بزيادة‬ ‫هذا ال�ضحن بالردود اانفعالية‪.‬‬ ‫كثرون رما حت �ض ��غط �ضوؤال‪ :‬م ن�ض ��مع راأيك بهذا امو�ضوع اأو هذه‬ ‫الق�ضية‪ ،‬ثم يتطور عندهم ال�ضوؤال العفوي اإى حالة حقيق �ضخ�ضي‪.‬‬ ‫يعاي من هذه ااأ�ض ��ئلة عادة الدعاة‪ ،‬وام�ض ��ائخ عند عدم م�ض ��اركتهم ي‬ ‫اا�ض ��تنكار ااحت�ض ��ابي ي ق�ض ��ايا كثرة‪ ،‬فيبداأ بع�ض امحافظ ��ن باتهامهم‬ ‫بالتخاذل عن ن�ض ��رة احق‪ .‬عندما ت�ض ��طر ال�ضخ�ض ��ية ال�ض ��هرة اإى حديد‬ ‫موقفها ب�ض ��ورة م�ض ��تمرة مع كل ق�ضية و�ض ��راع فاإنه �ض ��يتحول تلقائيا اإى‬ ‫نا�ض ��ط �ضموي دون اأن ي�ضعر بذلك‪ ،‬وهو ا �ضك يبدو عما نبيا عندما يكون‬ ‫لق�ضايا عادلة‪ ،‬لكنه له �ضريبته اأي�ضا عندما يكون ع�ضوائيا‪ ..‬حت تاأثر اإغراء‬ ‫اجماهرية امتزايدة مع كل �ضوط عراكي مع ااآخرين‪.‬‬ ‫ا يوج ��د مان ��ع من حي ��ث امبداأ م ��ن اأن يك ��ون الداعية اأو امثقف نا�ض ��طا‬ ‫اأو حركي ��ا ي اميدان ولي� ��ض عيبا بل هو جزء م ��ن دوره امفر�ض‪ ،‬لكن عليه‬ ‫عندما مار�ض مهمة اأخرى اأن يتنبه ل�ض ��روطها‪ ،‬وواجباتها‪ ،‬واأ�ض�ض جاحها‪،‬‬ ‫و�ضريبتها‪ ،‬وكلفتها على امجتمع‪ ،‬فامثقف الكبر برهان غليون‪�..‬ضيتم تقييم‬ ‫اأدائه ي احالة ال�ضورية هذه ااأيام ك�ضيا�ضي ي اميدان‪ ،‬ولي�ض كمفكرناجح ‪.‬‬ ‫بع�ض ال�ضخ�ضيات اختلطت اأدوارها بن مكانتها العلمية وال�ضرعية والثقافية‬ ‫وبن مهمتها اجديدة‪.‬‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫التفكر احر‪.‬‬ ‫ف�ض ��رنا ن�ض ��مع اأن فان� � ًا ليراي‪ ،‬وفان ��ا وهاب ��ي‪ ،‬وفانا اإخواج ��ي‪ ،‬وغره‬ ‫علماي‪ ،‬وهل ّم ج ّر ًا‪ ،‬و�ضار امجتمع ينجرف نحو قاع فكري �ضحيق‪ .‬اإا اأنني موقن باأن‬ ‫الو�ض ��ول اإى اح�ضي�ض‪ ،‬ما هو اإا فر�ضة لارتطام بالقاع؛ ليندفع بامجتمع بعدها‬ ‫اإى ااأعلى مرة اأخرى‪ ،‬فنحن كمجتمعات عربية‪ ،‬مر اليوم ي عنق زجاجة ح�ضاري‪،‬‬ ‫�ض ��ببه اانفتاح الهائل على العام بكل اأديانه ولغاته واأفكاره واإرها�ضاته‪،‬عززت ذلك‬ ‫الثورات العربية التي ف�ضحت كثر ًا من الرموز الفكرية والدينية امزيّفة‪.‬‬ ‫اأر�ض ��ل ي اأحدهم قبل اأيام ر�ض ��الة ن�ض ��ية يقول فيها «�ض ��معت اأنك ليراي‪ ،‬فهل‬ ‫اأنت كذلك؟ ثم‪ ،‬ماذا تعني الليرالية؟» وقبله باأيام �ض� �األني اأحدهم على توير اإن كنت‬ ‫ياسر حارب‬ ‫اأوؤمن بال�ضوفية‪ ،‬واإن كنت كذلك فاإنه م�ضتعد مناق�ضتي ي العلن وبيان �ضاي وكفر‬ ‫فل�ضت ليرالي ًا اأو �ضوفي ًا‪ ،‬ولو ُ‬ ‫امت�ض ��وفة! كل هذه امواقف ت�ضيبني بالذهول‪ُ ،‬‬ ‫كنت‬ ‫متخذا توجها ديني ًا اأو مدر�ض ��ة فكرية فلن ي�ض ��ري ااإعان عنه ��ا‪ ،‬ولكن ما اأذهلني‬ ‫حول كثر من الق�ض ��ايا الفرعية‪ ،‬وبالتاي‪ ،‬ف� �اإن اأحدا من النا�ض قد يهاجم غره‪ ،‬اأن ه ��و هذا العنف الهائل امحتقن ي �ض ��دور النا�ض وعقولهم‪ ،‬وام�ض ��كلة اأن معظم هذا‬ ‫امذهب الذي يتبعه يق�ضي بحرمة مار�ضة ما‪ ،‬ي حن اأن ال�ضخ�ض امُهاجَ م قد ينتمي ااحتقان يُرر با�ضم الدين!‬ ‫وعل ��ى اجان ��ب ااآخ ��ر يطالب ��ك النا� ��ض كل ي ��وم ي ااإنرن ��ت باإب ��داء مواقف‬ ‫اإى مذه ��ب يجيز تلك اممار�ض ��ة‪ ،‬وهنا ين�ض� �اأ التع�ض ��ب الفكري الذي يق ��ود اإى تاأزم‬ ‫«وا�ضحة» على حد قولهم‪ ،‬حول ق�ضايا العام العربي ال�ضيا�ضية‪ ،‬والفكرية‪ ،‬والدينية‪،‬‬ ‫واإرباك معري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اإن هذه الو�ض ��اية اأ�ض ��به بالبلطجة الفكري ��ة التي مار�ض‪ ،‬غالب� �ا‪ ،‬من قبل فئات وااقت�ض ��ادية‪ ..‬وما اأكر ما اأقراأ هذا ال�ض� �وؤال‪« :‬ما قولك فيمن يقول كذا؟ اأرجو الرد‬ ‫ذات م�ض ��توى فكري ب�ض ��يط‪ ،‬وقد تتحول اإى عنف ج�ض ��دي كما ح�ضل مع ال�ضخ�ض وعدم التهرب من ااإجابة» فاأ�ضعر باأنني ي ق�ضم �ضرطة فكرية ولي�ض ي ف�ضاء رحب‬ ‫الذي طعن جيب حفوظ‪ ،‬فعندما �ض� �األه القا�ض ��ي عن �ض ��بب طعنه اإياه‪ ،‬اأجاب باأنه مفتوح!‬ ‫ا تظنوا يا اأ�ض ��دقائي باأنني مت�ض ��ائم‪ ،‬بل متفائل جد ًا باأن منطقتنا العربية مر‬ ‫كافر وخارج عن ا ِم ّلة‪ ،‬ف�ضاأله القا�ضي‪« :‬وكيف عرفت ذلك؟»‪ ،‬فاأجاب‪« :‬من روايته اأواد‬ ‫حارتنا؟»‪ ،‬ف�ض� �األه‪»:‬هل قراأتها؟»‪ ،‬فقال‪« :‬كا»!‪ ،‬ومثلما ح�ض ��ل مع ال�ض ��يخ ال�ضعراوي مرحلة بناء معري جديد‪ ،‬وي خ�ض ��م هذه امرحلة احرجة‪ ،‬ابد من ال�ض ��ياع على‬ ‫الذي هاجمه رجال دين معروفون حتى قال عنه اأحدهم‪« :‬اإنه منحرف عن العقيدة!»‪ .‬بع� ��ض مفرقات الطرق‪ ،‬واب ��د من احوادث الفكرية التي قد ت�ض ��بب موت اأفكار ما‪،‬‬ ‫ا ل�ض ��يء اإا اأنه يتبع مدر�ض ��ة �ض ��نيّة اأخ ��رى‪ .‬اأما الي ��وم فلقد اأخ ��ذت البلطجة بعدا ث ��م وادة اأف ��كار جديدة‪ .‬اإنها حياة فتيّة تت�ض ��كل اأمام اأعينن ��ا‪ ،‬وي كل وادة ابد من‬ ‫اإلكروني ًا‪ ،‬ي في�ضبوك وتوير‪ ،‬حيث ي�ضعى كثر من النا�ض‪ ،‬وغالبيتهم ا ملكون اأم ومعان ��اة‪ .‬امهم هو اأا نفق ��د ااأمل باأننا قادرون على تخطي هذه العقبات اموؤقتة‪،‬‬ ‫علم� � ًا �ض ��رعي ًا‪ ،‬اإى انت ��زاع اعرافات م ��ن ال ُك ّتاب ورج ��ال ال�ضيا�ض ��ة وامثقفن جاه رغم البلطجة ورغم الت�ض ��دد‪ ،‬فالعربات التي ت�ض ��ر اإى ااأمام‪� ،‬ضت�ضبق التي م�ضي‬ ‫الق�ضايا الفكرية وال�ضيا�ضية والدينية‪ ،‬وما اإن يتفاعل معهم اأح ٌد حتى ي�ضعونه حت اإى اخلف حتم ًا‪.‬‬ ‫اإحدى الت�ضنيفات الكارثية التي تعيق النمو الفكري ي امجتمع‪ ،‬وت�ضيع اخوف من‬ ‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬

‫ي نقط ��ة التاقي بن امتناه ��ي والا متناهي‪ ،‬بن الزمني و ال�ض ��رمدي‪ ،‬بن‬ ‫ذاته والله‪ .‬وكاأن هذا البوؤ�ض ا يكفي‪ ،‬في�ض ��اف اإى فكرة القلق‪ ،‬فكرة الياأ�ض‪،‬‬ ‫فاحرية امطلقة ي ااختيار تنطوي على امخاطرة‪ ،‬ونبذ اممكنات‪.‬‬ ‫معن ��ى اأن ��ك �ض ��رف�ض خي ��ارات مك ��ن اأن تك ��ون �ض ��ائبة واأن يكون ما‬ ‫اخرته هو اخطاأ‪ .‬لكنك ا حالة �ض ��تختار و�ضت�ض ��بح ام�ض� �وؤول الوحيد عن‬ ‫هذا اخيار الذي �ض ��يوؤدي بك فور ًا اإى ال�ض ��عور باخطيئ ��ة‪ .‬اأن اختيارك فيه‬ ‫اإعان لنق�ض ��انك‪ ،‬فاأنت ا ت�ضتطيع اأن تتحقق من كل اممكنات واأيها ال�ضواب‪.‬‬ ‫فامخاط ��رة الواعي ��ة هنا بام�ض ��ر‪ ،‬ت�ض ��تدعي الياأ� ��ض ا حال ��ة‪ .‬والياأ�ض من‬ ‫العنا�ضر اانفعالية ااأ�ضا�ضية ي تكوين وجود ااإن�ضان‪ ،‬وا �ضبيل وا معنى‬ ‫للخا� ��ض من ��ه‪ ،‬اأن اخا�ض م ��ن الياأ�ض هو والعدم �ض ��واء‪ .‬فالياأ�ض م�ض ��در‬ ‫ال�ضعور والتفكر والتعاي الدائم‪ ،‬فمن ا ي�ضعر بالياأ�ض ا يرغب ي �ضيء‪.‬‬ ‫فكر ي الكوكب كله‪ ،‬اأن يكون اأ�ض ��د تعا�ض ��ة من‬ ‫هن ��ا اأقول‪ :‬هل مكن اأي ٍ‬ ‫هذا؟!‬ ‫الق�ض ��ية لي�ضت جرد تنظر‪ .‬بل هكذا كان كل الوجودين الذين عرفتهم‪.‬‬ ‫ومن �ض ��منهم وجودي العرب د‪ .‬عبد الرحمن ب ��دوي الذي كان بوابة مهمة لنا‬ ‫نح ��ن قراء الفل�ض ��فة باللغة العربية‪ ،‬فرغم نفيه ال�ض ��ديد اأن تك ��ون الوجودية‬ ‫مت�ضائمة‪ ،‬اإا اأن الت�ضاوؤم والقلق ي�ضبغ �ضطوره ويختبئ بن ثناياها ويعدّان‬ ‫�ض ��فتان ا تخطئهم ��ا الع ��ن ي حياته‪ .‬ه ��ذا الت�ض ��اوؤم والياأ�ض لي�ض خا�ض� � ًا‬ ‫بالوجودين اماحدة ‪ ،‬بل الوجودي اموؤمن يعي�ض ذلك اأي�ض ًا‪ .‬وكارل يا�ضر‪-‬‬ ‫ال ��ذي هو اأق ��رب الوجودين قاطب ��ة اإى خط رائ ��د الوجودية ااأول �ض ��ورين‬

‫كركج ��ارد ‪ -‬ي ��رى اأن ااإخفاق هو القانون الكل ��ي الوحيد ي عام العقل وي‬ ‫الواقع احي‪.‬‬ ‫كل ه ��ذا يوؤكد‪ ،‬عمق الرابطة الوثيقة بن القلق واحرية والعدم ي الفكر‬ ‫الوجودي‪ .‬وهنا نت�ض ��ور َم الوجودية بال�ضرورة مت�ضائمة‪ .‬ولو اأردنا اإعادة‬ ‫�ضياغة هذه اجزئية‪ ،‬ف�ضنقول اإن الوجودية تبداأ من ااإن�ضان ا من الطبيعة‪.‬‬ ‫فهي فل�ضفة عن الذات اأكر من كونها عن امو�ضوع‪ .‬لي�ضت الذات امفكرة فقط‪.‬‬ ‫بل الذات امبادرة بالفعل بحيث تكون مركز ًا لل�ضعور والوجدان‪ ،‬والفيل�ضوف‬ ‫الوجودي هو اموجود ي نطاق تواجده الكامل‪.‬‬ ‫كان م ��ن اممكن اأن تكون هناك بداية اإيجابي ��ة جميلة ولوجودية موؤمنة‬ ‫متفائل ��ة باحي ��اة وما بع ��د احي ��اة‪ .‬اإا اأن الوجودي ��ة ذات نزع ��ة م تنفك عن‬ ‫اارتباط بالت�ض ��اوؤم والبوؤ�ض ب�ض ��ورة اأ�ضا�ضية ب�ضبب اإجاباتها اخاطئة على‬ ‫ااأ�ضئلة الكرى‪ .‬فالوجودي املحد ينكر وجود الله ثم يت�ضاءل ‪-‬ي قلق‪ -‬عن‬ ‫النتائ ��ج امرتبة عل ��ى هذا ااعتقاد‪ .‬ثم ين�ض ��اق اإى جح ��د كل القيم والغايات‬ ‫وامع ��اي‪ .‬ب ��ل وينكر حتى وجود امنط ��ق الذي يحكم هذه احي ��اة‪ .‬فالوجود‬ ‫�ضيء عار�ض وا معقول‪ .‬وكل الكائنات الب�ضرية ا �ضرورة لها وا حكمة وراء‬ ‫وجودها‪ .‬وحت ��ى الوجودي اموؤمن ‪ -‬كما كان كركجارد ‪ -‬ا ينقذه اإمانه من‬ ‫نظرة كئيبة قلقة للحياة‪ ،‬فيتكرر التاأكيد ب�ضدة على ال�ضوداوية والياأ�ض بطريقة‬ ‫مطية جعل ااإن�ض ��ان يعي�ض حياته كزوبعة ي فنجان‪ .‬ولن يرتاح اإطاق ًا ما‬ ‫دام ي فنجانه‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫هل تسمعني؟!‬

‫غازي‬ ‫قهوجي‬

‫كان اأح ��د الرعاة الذين وهبهم الله �ش ��در ًا وا�ش ��ع ًا برئتن كبرتن‪ ،‬واأ�ش ��بغ‬ ‫عليه ��م نعم ��ة ال�ش ��ر «الأيوب ��ي» ‪-‬ن�ش ��بة اإى اأي ��وب‪ ،‬ولي� ��ش اإى �ش ��اح الدين‬ ‫الأيوبي‪ !-‬فا�ش ��تهر بن ربعه وع�شرته بطوال البال وعمق ال َن َف�ش‪ ،‬مّا اأهّ له اأن‬ ‫يُ�شبح عازف ًا ماهر ًا على جميع اآلت «النفخ» امو�شيقية‪ ،‬خا�شة «الناي» الق�شبيّة‪،‬‬ ‫التي م تفارق ثغره واأنفا�شه واأنامله منذ اأيام طفولته‪.‬‬ ‫وعن طريق اماحظة وامتابعة‪ ،‬اكت�شف هذا الراعي مدى فعالية وتاأثر عزفه‬ ‫على الطيور والع�ش ��افر واحيوانات‪ ،‬وذلك اأثناء جواله الدائم مع القطيع ي‬ ‫الراري والأحرا�ش‪ ،‬حيث كانت الأطيار تت�ش ��ابق عند �ش ��ماع مو�ش ��يقى «نايه»‪،‬‬ ‫لتح � ّ�ط على الأ�ش ��جار من حوله! وتتناف� ��ش احيوانات وتتناطح للو�ش ��ول اإى‬ ‫اأقرب م�شافة منه‪.‬‬ ‫وكان عزفه الرخيم امنداح بر ّقة وحميمية وحنان‪ ،‬ياأخذ الطيور واحيوانات‬ ‫اإى حالة ا�شرخاء كامل‪ ،‬ومن ث ّم اإى َك َنف �شلطان النوم!‬ ‫أطرب بعزفه على القيثارة‬ ‫واإذا كان «اأورفيو�ش» ‪-‬كما تقول الأ�ش ��طورة‪ -‬قد ا َ‬

‫اأو امزمار بع�ش احيوانات‪ ،‬فاإن �شاحبنا هذا ا�شتطاع اأن يجعلها ّ‬ ‫تغط ي �شبات‬ ‫عميق‪ ،‬وتتخ َلى عن �شعورها العدائي و�شهوتها اإى الفرا�ش‪ ،‬واأن تطرد َح َذرها‬ ‫امتوارث من نزوات بني اآدم!‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فوَ�ش َل اإى‬ ‫قطيعه‪،‬‬ ‫ب�شحبة‬ ‫الراعي‬ ‫ل‬ ‫َخ‬ ‫د‬ ‫وكالعادة‪،‬‬ ‫ي اأحد الأيام الربيعية‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫اأر�ش مرج جميل حيط به الأ�ش ��جار الوارفة ثم َجل َ�ش‪ ،‬تاركا قطيعه ينت�شر على‬ ‫و�شد ََحتْ امو�شيقى امنفردة وتغلغلت‬ ‫مرمى نظره‪ ،‬واأخذ «الناي» وبداأ بالعزف‪َ ،‬‬ ‫مع الن�شمات اإى اأرجاء اجوار‪.‬‬ ‫بعد دقائق قليلة من العزف‪َ ،‬ب َر َز من بن الأ�شجار ذئب اأغر‪ ،‬وتقدَم بخطوات‬ ‫بطيئة نحوه لرب�ش على قائمتيه اخلفيتن‪ ،‬على م�شافة �شتة اأمتار وهو بغاية‬ ‫الن�ش ��راح! بع ��د ذلك َط َلعَت من مط ��رح اآخر ثاثة ذئاب وقامت م ��ا قام به الذئب‬ ‫الأول‪ .‬وهك ��ذا‪ ،‬ا�ش ��تم ّرت الذئاب بالظهور والتقدم منه‪ ،‬حت ��ى اأحاطت به من كل‬ ‫جان ��ب غر عابئة بالقطي ��ع‪ ،‬وهي ي اأعلى درجات ال�ش ��رخاء والو�ش ��ول اإى‬ ‫مرحلة النوم العميق!‬

‫ي اإجازة منت�ش ��ف العام الدرا�ش ��ي الفائتة‪� ،‬شافر �ش ��ديق ي اإى دبي‬ ‫لق�شاء الإجازة مع عائلته هناك‪ .‬كانت رحلته على من �شركة طران �شغرة‬ ‫وجديدة‪ .‬كانت رحلة العودة ي ال�شاد�شة م�شاء‪.‬‬ ‫ولكنه حن و�شل امطار فوجئ باأن الرحلة اأقلعت الواحدة ظهرا‪.‬‬ ‫م�ش ��ئولو ال�ش ��ركة برروا اموقف باأنهم ات�ش ��لوا علي ��ه لإعامه باموعد‬ ‫اجديد دون جدوى‪ .‬كانوا يت�ش ��لون على جوال له تركه ي الريا�ش‪ .‬احل‬ ‫كان ي تاأجيل عودته ليوم واحد‪ ،‬اأي احجز له على رحلة الريا�ش ي اليوم‬ ‫التاي‪ .‬وهنا بداأت امعاناة‪.‬‬ ‫يقول ال�شديق اإي درت دبي فندقا‪ ..‬فندقا اأبحث عن غرفة اأم�شي فيها‬ ‫الليل مع اأ�ش ��رتي وم اأجد‪ .‬مرت ال�ش ��اعات طويلة عليه وهو يتنقل بزوجته‬ ‫واأطفاله وعف�شهم ي �شيارة م�شتاأجرة من فندق اإى اآخر‪ ،‬ومن �شقق مفرو�شة‬ ‫اإى اأخرى دون جدوى‪.‬‬ ‫حن طال بحثه دون جدوى‪ ،‬ات�ش ��ل على �ش ��ديق �شعودي له من �شكان‬ ‫دبي م�ش ��تفزعا به‪ .‬كان ال�ش ��ديق كرما معه فعر�ش عليه اإما ا�شت�ش ��افته ي‬ ‫�شقته اأو «تدبر» �شقة له‪.‬‬ ‫اخت ��ار اح ��ل الثاي‪ ،‬ال ��ذي مثل ي ا�ش ��تفزاع �ش ��احبه امقي ��م بدبي‬ ‫ب�ش ��ديق م�ش ��ري اأعزب يقيم ب�شقة �شغرة ي ال�ش ��ارقة من اأجل اأن يخليها‬ ‫ل�شاحبنا واأ�شرته لليلة واحدة‪ ،‬وهو ما م اأخرا‪.‬‬ ‫دبي امدينة امح�شورة بفنادق و�شقق فندقية‪ ،‬م يتوفر فيها غرفة واحدة‬ ‫ي ذاك ام�شاء! ماذا؟ بب�شاطة‪ ،‬لأن ال�شعودين الفرحن باإجازة اأ�شبوع واحد‬ ‫ماأوا فنادقها و�شققها‪ .‬اأنقل عن تركي الدخيل ي جريدة الوطن بتاريخ ‪/16‬‬ ‫‪ 2011 /11‬حول ال�شعودين ي اإجازة احج اما�شي الن�ش التاي‪« :‬اإحدى‬ ‫الإح�شائيات تتحدث عن ن�ش ��ف مليون �شعودي دخلوا دبي خال الأ�شابيع‬

‫السلطة‬ ‫والعنف‬ ‫اأ�ش ��واأ ما �ش ��اهدته ‪-‬خال الأ�ش ��بوع اما�ش ��ي من اأفام اليوتيوب‪ -‬عملية‬ ‫تنفيذ حكم الإعدام ي امازم الليبي (عبدال�ش ��ام خ�شيبة القذاي)‪ ،‬اأحد اأبناء‬ ‫(�شرت) من امنا�شلن الليبين‪ ،‬وذلك يوم ‪ 20‬دي�شمر ‪.2005‬‬ ‫ِ‬ ‫وي�ش ��ور الفيل ��م قيام اأكر من خم�ش ��ن �شخ�ش� � ًا ب�ش ��حب (خ�ش ��يبة) ي‬ ‫باح ��ة امعتقل وركله بالأرجل‪ ،‬و�ش ��ربه بالع�ش ��ي‪ ،‬والرق�ش على ج�ش ��ده بكل‬ ‫عن ��ف‪ ،‬حت ��ى فارق احياة! ث ��م قاموا بتعليق جثته على �ش ��جرة من رجليه بعد‬ ‫اأن نزع ��وا كل ماب�ش ��ه اأمام اأعن اجمه ��ور (من اجنود ورج ��ال امخابرات)‪،‬‬ ‫حي ��ث كان اجمهور مبتهج ًا ويرق�ش لعملية الإعدام تلك‪ ،‬التي تخالف اأب�ش ��ط‬ ‫قواع ��د الإن�ش ��انية اأو ال�ش ��يم العربية والإ�ش ��امية ي احرام امي ��ت‪ .‬ثم يقوم‬ ‫�ش ��ابط بتاوة قرار الإعدام! وي ّقر ذلك ال�ش ��ابط باأنهم اأ�ش ��بعو ُه �شرب ًا‪ ،‬واأنهم‬ ‫ركلوه باأحذيتهم وجردوه من ماب�ش ��ه‪ ،‬وعلقوه على ال�ش ��جرة عاري ًا‪ ،‬وغرها‬ ‫من الكلمات التي كان ي�ش ��فق لها اجمهور امُنت�شي‪ ،‬وهو يردّد عبارات التاأييد‬ ‫للرئي�ش امقبور (القذاي)‪.‬‬ ‫ه ��ذه نوعي ��ة من امحاكم ��ات التي جري اأمثاله ��ا ي بقاع ع ��دة من العام‬ ‫العربي‪ ،‬ولكن يحظ ُر ت�شويرها اأو حتى احديث عنها‪ .‬كما اأن الرجل م يخ�شع‬ ‫لأية حقيقات وم ي�ش ��در قرا ُر الإعدام عن حكمة خت�ش ��ة‪ ،‬وم يح�شر له اأي‬ ‫حام‪ ،‬بل كما قال التقرير ام�ش ��احب للفيلم‪ :‬اإن مزاجية (العقيد) كانت اخ�شم‬

‫خريف كوداك!‬

‫فراس عالم‬

‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 83‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫ااغتراب ما بين‬ ‫اانقضاض على دبي‬ ‫وتدعيم خطابات الوصاية‬

‫ولأول م ��رة انت ��اب �ش ��احبنا خ ��وف كبر من كرة ع ��دد الذئاب م ��ن حوله‪،‬‬ ‫فا�ش ��تم ّر بالعزف من دون توقف‪ ،‬وذلك حماية نف�ش ��ه وحماية قطيعه‪ .‬وكان من‬ ‫وَح َذر‪ ،‬بعد نوم احيوانات‪ ،‬اإل اأن هذا العدد الكبر‬ ‫عادته اأن يغادر امكان بهدوء َ‬ ‫من الذئاب اأ�ش ��ابه ولأول مرة بال َه َلع‪ ،‬وفيما هو يوا�شل عزف اللحظات الأخرة‬ ‫والذئ ��اب تراج ��ع وتنام‪ ،‬خ ��رج من بن الأ�ش ��جار ذئب جديد ّ‬ ‫مك�ش ��ر ًا عن اأنيابه‬ ‫وم ّتجه ًا بعدوانية كا�شرة نحوه!‬ ‫هن ��ا‪ ،‬ح ��اول الراعي رفع وت ��رة عزفه ّ‬ ‫عل ذل ��ك يوقف هجوم الذئ ��ب‪ ،‬اإل اأن‬ ‫تو ُقع ��ات �ش ��احبنا واأنغام ��ه ذهب ��ت اأدراج الري ��اح‪ ،‬فق ��د كان هذا الذئ ��ب بالذات‬ ‫«اأطر�ش» ل ي�شمع! وكان اأن وقعت الكارثة‪ ،‬وبح�شور الذئاب النائمة كافة!‬ ‫اأيها القارئ العزيز‪ ،‬اإى متى �ش ��يعزف و»ي�شرف» ال َع َرب اأحانهم واأموالهم‬ ‫ال�ش َم ْم!‬ ‫لإ�شكات الذئاب؟ األ يعلمون اأن كل «ذئاب» هذا الع�شر قد اأ�شابها َ‬

‫عبدالسام الوايل‬

‫اما�شية‪ ،‬وثانية تتحدث عن مليون تذكرة طران اأ�شدرت من ال�شعودية لدبي‬ ‫ي فرة الإجازة‪ ،‬وبح�ش ��ب العاملن ي الطران فاإن امقاعد ال�شاغرة نفدت‬ ‫ما يزيد على ‪ 12‬طائرة يوميا‪.‬‬ ‫اأنفق ال�ش ��عوديون ي دبي خال فرة الأعياد ما يقارب ال�ش ��تن مليون‬ ‫ري ��ال! حتى جاوز اإ�ش ��غال الفنادق ي دبي ‪ »%95‬انته ��ى كام الدخيل‪ .‬اأما‬ ‫عن ال�ش ��عودين ي دبي خال اإجازة ن�ش ��ف العام الدرا�شي‪ ،‬التي حلت بعد‬ ‫اإجازة احج ب�شهرين فقط‪ ،‬فقد كتبت بدرية الب�شر ي جريدة احياة بتاريخ‬ ‫‪ 23‬يناير اما�ش ��ي اأن عدد ال�شعودين ي دبي ناهز ال�‪ 400‬األف �شائح حلقوا‬ ‫باإ�شغال الفنادق وال�شقق الفندقية وا�شلن به اإى ن�شبة ‪.%100‬‬ ‫ق�شة �شاحبنا والإح�ش ��ائيات التقديرية اأعاه تقول بو�شوح اإن جزءا‬ ‫م ��ن ه ��ذا امجتمع يح ��ب اأن يق�ش ��ي وقت الرفي ��ة مثل ما ه ��ي منظمة هذه‬ ‫الق�ش ��ايا ي م ��دن مثل دبي اأو امنام ��ة اأو الدوحة اأو غره ��ا ما يهجم عليه‬ ‫مواطنينا عند حلول الإجازات مهما ق�شرت‪.‬‬ ‫ل باأ� ��ش! ما الذي يجعل جزءا من مواطنينا يهجمون على مدن اخليج‬ ‫ي اإجازاتهم؟ ما الذي يوجد هناك ما ل يوجد لدينا؟ لندع بدرية الب�شر وي‬ ‫نف�ش امقال ام�ش ��ار اإليه اأعاه تر�ش ��م لنا بقلمها الروائي جربة ال�ش ��عودين‬ ‫ي دب ��ي‪ .‬تقول الب�ش ��ر «توقف ��ت عند مقه ��ى ي مركز دبي للت�ش ��وّق التقيت‬ ‫ب�ش ��يدة �شعودية ت�ش ��ري مثلي كاأ�ش قهوة على عجل‪ ،‬فقالت ي وهي ت�شر‬ ‫اإى طاولت القهوة امكتظة انظري هوؤلء هم ال�ش ��عوديون الذين يرف�ش ��ون‬ ‫الخت ��اط‪ ،‬اإى اأي ح ��د يختلطون‪ .‬كان ��ت الطاولت قريبة جد ًا من بع�ش ��ها‬ ‫ب ��ا حواجز‪ ،‬نظ ��رت فوجدت جماعة رجال ملتحن يجل�ش ��ون وينغم�ش ��ون‬ ‫ي اأحاديث حميمية �ش ��عداء بلقائهم وحديثهم‪ ،‬وعلى طاولت اأخرى ن�ش ��اء‬ ‫اأخريات منقبات وحجبات يت�شلن ب�شرب القهوة واحديث‪.‬‬

‫أحمد عبدالملك‬

‫واحكم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولنفر�ش جدل اأن ما قام به (خ�ش ��يبة) عمل خالف للقوانن‪ ،‬اأي خيانة‬ ‫عظمى؛ فاإن هنالك م�ش ��الك لتوجيه التهام‪ ،‬ومن ثم تنفيذ حكم الإعدام ح�شبما‬ ‫هو متعارف عليه‪ ،‬رمي ًا بالر�ش ��ا�ش‪ ،‬اأو �ش ��نق ًا‪ ،‬اأو ‪-‬كما هو احال ي اأمريكا‪-‬‬ ‫اإبرة الإعدام ي الوريد‪.‬‬ ‫ولكن اأن يتم ركل الرجل و�شحله وجريده من ماب�شه اأمام النا�ش‪ ،‬وتعليقه‬ ‫من رج � ٍ�ل واحدة؛ والرج ��ل الأخرى متدلية‪ ،‬على ال�ش ��جرة عاري ًا‪ ،‬ي �ش ��ورة‬ ‫ب�ش ��عة‪ ،‬وتفتقد اأدنى معاي الحرام للميت‪ ،‬فهذا يد ُل على عنف ال�شلطة الذي‬ ‫و�ش ��ل اإى الع�ش ��كرين‪ ،‬الذين ما كانوا يرون اإل �شورة (العقيد) ي �شحوهم‬ ‫ونومهم‪ ،‬وهم «يُ�شبّحون بحمده» ليل نهار خوف ًا وجنب ًا لغ�شبه‪ .‬بل اإن الرق�ش‬ ‫فوق وحول جثة مواطن ليبي‪ ،‬بوا�ش ��طة اأهل ��ه وذويه‪ ،‬يد ُل على همجية وحقد‬ ‫الإن�ش ��ان �شد اأخيه الإن�ش ��ان‪ ،‬حتى لو كان هذا الإن�شان خطئ ًا ويجب اأن ينال‬ ‫ج ��زاءه ح�ش ��ب القانون‪ .‬واإذا ما اآمنا باأن ذلك ج ��زاء كل من خالف القذاي‪ ،‬فاإن‬ ‫كل ال�ش ��عب الليبي امنا�شل الذي اأزال (القذاي) ومزق كتابه الأخ�شر يجب اأن‬ ‫يحاكم بتلك الطريقة! األ يكون (خ�شيبة) مظلوم ًا اليوم‪ ،‬بعد اأن كان متهم ًا اأيام‬ ‫(القذاي) البائ�شة؟!‬ ‫لق ��د ك�ش ��فت الثورات العربية جوانب خفية من مار�ش ��ات ال�ش ��لطة �ش ��د‬

‫مكنني اأن اأتذكر جيد ًا اأول كامرا رقيمة �شاهدتها ي حياتي‪ ،‬كان ذلك منذ‬ ‫مدة تزيد على عقد من الزمان‪.‬‬ ‫كنا لنزال طاب ًا ي كلية طب الأ�ش ��نان‪ ،‬وكانت متطلبات الكلية تقت�ش ��ي‬ ‫ومازالت‪ -‬ت�ش ��وير احالت التي يعاجها الطلب ��ة قبل وبعد العاج‪ ،‬وتقدم‬‫ال�شور ي نهاية العام لأ�شتاذ امادة لإثبات اأداء امتطلبات الإكلينيكية‪ ،‬ودخول‬ ‫المتحان النهائي‪.‬‬ ‫كن ��ا نت�ش ��ارك اأنا وزمائي ي كامرا عماقة بعد�ش ��ة اأ�ش ��طوانية طويلة‬ ‫وفا� ��ش حلقي متد باأ�ش ��اك ملتفة ح ��ول الكامرا‪ ،‬كان منظ ��ر الكامرا مهيب ًا‬ ‫ومرعب ًا مام ًا ك�شعرها الذي اقت�شى منا خطط ًا تق�شفية طويلة امدى حتى مكنا‬ ‫من ح�شيل ثمنها‪.‬‬ ‫لك ��ن �ش ��عر الكام ��را م يكن م�ش ��كلتها الوحي ��دة‪ ،‬فبعد انتهاء الت�ش ��وير‬ ‫تبداأ معاناة حمي�ش الأفام‪ ،‬ولأن الأفام التي ن�ش ��تخدمها من نوع ال�ش ��رائح‬ ‫ال�شفافة‪ ،‬فكان حمي�ش ��ها يتطلب الذهاب اإى معمل وحيد ل�شركة (كوداك) ي‬ ‫طريق امدينة ‪-‬و�شط جدة‪ -‬والتذلل لدى اموظف لقبول حمي�ش الفيلم ب�شرعة‬ ‫دون رفع ال�ش ��عر‪ ،‬وانتظار ال�ش ��ور الت ��ي ي بع�ش الأحي ��ان تخرج حرقة‪،‬‬ ‫اأو م�شو�ش ��ة لأن اأحدنا م يح�ش ��ن �ش ��بط الفيلم اأو �ش ��بط الإعدادات اخا�شة‬ ‫بالكامرا‪.‬‬ ‫لك ��ن وبخاف ح ��الت اخطاأ تلك كانت معظم ال�ش ��ور اآية ي الو�ش ��وح‬ ‫والدقة‪.‬‬ ‫ي تلك الفرة جاء اأحد الزماء اإى العيادة بكامرا غريبة ال�ش ��كل‪ ،‬كانت‬

‫ثم اأنظر فاأجد اأطفا ًل حت �شرفة حلقة التز ّلج‪ .‬يتزجون باأحذيتهم على‬ ‫�شطح اجليد‪ ،‬واآباءهم واأمهاتهم يراقبونهم ويلتقطون لهم ال�شور ي �شعادة‬ ‫بالغة‪ .‬ن�شاء هنا وهناك ب�شحبة اأزواجهن يت�شوقون‪ ،‬وهناك ي ركن الطعام‬ ‫ياأكل ��ون طعامهم‪ ،‬ورما اأنها من امرات الن ��ادرة التي تعي�ش بع�ش العائات‬ ‫ال�ش ��عودية طق�ش اجتماع العائلة‪ ،‬الأب يجل�ش مع اأبنائه وزوجته على مهل‪،‬‬ ‫يتع ��رف عليهم‪ ،‬ماذا يحبون‪ ،‬ماذا يتميزون‪ ،‬ي�ش ��تمع لطرائفهم ونوادرهم‪،‬‬ ‫ويلتف ��ت لتعليقات زوجته بعيد ًا عن امطبخ وغرف ��ة التلفزيون»‪ .‬لحظوا اأن‬ ‫الرجال والن�ش ��اء الذين تر�ش ��م لنا بدرية �ش ��يماءهم ل يختلفون عن متو�شط‬ ‫امواطن ال�ش ��عودي «رجال ملتحون ون�ش ��اء منقبات»‪ .‬يبدون وكاأنهم �شورة‬ ‫عن امجتمع ال�شعودي الأكر‪.‬‬ ‫جربة ال�ش ��عودين ي دبي‪ ،‬كما تقررها الأرقام وكما ت�ش ��ردها الب�شر‪،‬‬ ‫تقول اإنهم‪ ،‬اأي ال�شعودين‪ ،‬مقبلون على اأماط من ق�شاء وقت امتعة ينا�شب‬ ‫اأ�شر الطبقة امتو�شطة بنكهتها العربية‪.‬‬ ‫هكذا يقول الواقع‪ .‬لكن اجدل الفكري حول اأماط ال�ش ��لوك ام�ش ��احب‬ ‫لهذه الن�شاطات يبن حقيقة معاك�شة ماما‪ .‬فبعك�ش ال�شعودين على الواقع‬ ‫احقيقي‪ ،‬فاإن ال�ش ��عودين ي الواقع الفرا�شي يرف�شون اأي واقع يحتمل‬ ‫منه وجود الرجال والن�شاء ي مكان واحد‪ .‬لدي اأمثلة على ما اأقول‪.‬‬ ‫ي اأحد تفاعات تغريدة �شالح ال�شيحي عن ملتقى امثقفن‪ ،‬التي و�شم‬ ‫بها ظهور �ش ��عر ن�ش ��اء ي بهو الفن ��دق اأنه «خزي وع ��ار»‪ ،‬كان هناك ‪ 300‬رد‬ ‫م ��ن الق ��راء جميعها توؤيد ال�ش ��يحي ي هجومه عل ��ى املتقى‪ .‬اأزي ��د من ذلك‬ ‫واأو�شح منه‪ ،‬ما نعي�شه هذه الأيام حول مهرجان اجنادرية‪ .‬فامهرجان الذي‬ ‫�ش ��هد حتى يوم الإثنن اما�شي خم�ش ��ة ماين زائر وزائرة (بح�شب جريدة‬ ‫الريا�ش‪ ،‬عدد الثاثاء اما�ش ��ي)‪ ،‬وهو جاح جماهري فائق‪� ،‬ش ��هد غزوات‬ ‫احت�ش ��ابية م ��ن ناحي ��ة وهجوما لفظي ��ا كبرا م ��ن ناحية اأخ ��رى‪ .‬الغزوات‬ ‫والهجوم تركزا على �ش ��لوك العوائل‪ ،‬الن�ش ��اء خا�شة‪ .‬لي�ش غريبا اأن يحدث‬ ‫هذا‪ ،‬فا �ش ��ك اأن قوى اجتماعية �ش ��ديدة امحافظة �شت�ش ��تميت �شد اأن يكون‬ ‫م�ش ��لك العوائل ال�شعودية ي الريا�ش م�شابها ل�شلوكها ي دبي‪ ،‬و�شتحاول‬ ‫اأن تفر� ��ش روؤيته ��ا عل ��ى كل امجتمع‪ .‬هذا خطابه ��ا وهذه روؤيته ��ا‪ .‬الغريب‬ ‫وامث ��ر هو اأن نف�ش ال�ش ��ريحة الكرى من م�ش ��تهلكي هذا اخطاب ام�ش ��اد‬ ‫ل�شلوكيات الرفية كما تتجلى ي دبي اأو اجنادرية هم نف�شهم ام�شتمتعون‬ ‫برحابة مولت دبي وعبق اجنادرية‪ .‬اإنها مع�شلة‪ :‬اأن ت�شجع خطابا يحارب‬ ‫طرق احياة التي اخرتها‪ .‬هذا هو امعنى الفل�شفي لاغراب‪ ،‬اغراب الفرد‬ ‫عن نف�شه وعن حاجاته‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫أربع من‬ ‫الغنم‬ ‫للحصول‬ ‫على النزاهة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�ش ��عوب‪ ،‬ولئن كان الف�ش ��اد الإداري وا�ش ��تغال ثروات الباد‪ ،‬وامح�شوبية‪،‬‬ ‫وتا�ش ��ي الدولة‪ ،‬من «مناقب» ال�ش ��لطة‪ ،‬ف� �اإن العنف كان اأبرزها! وهو ال�ش ��كل‬ ‫اأو الأم ��وذج ال ��ذي اتخذه معظم الديكتاتورين ي العام من اأجل األ يرفع اأي‬ ‫مواطن راأ�ش ُه مطالب ًا باأدنى حقوقه‪ ،‬بل ليظل اجميع يحنون الروؤو�ش للرئي�ش‬ ‫و�ش ��وره‪ ،‬ويكتمون الغ�ش ��ات والأم واح�شرات على م�ش ��تقبلهم الذي �شرقه‬ ‫�شخ�ش واحد‪ ،‬ي الأدبيات احديثة «كان ي�شمى الرئي�ش ال�شابق»‪.‬‬ ‫اإن غياب دولة اموؤ�ش�ش ��ات من اأ�ش ��باب ا�شتمرار ا�شتخدام ال�شلطة للعنف‪،‬‬ ‫لي� ��ش لتكري�ش هيمنتها على مقدرات ال�ش ��عوب‪ ،‬بل لإ�ش ��عاف الروح امعنوية‬ ‫وتعويد ال�شعوب على امهانة‪ ،‬لت�ش ��بح ي النهاية تعبر ًا عن الكرامة امفقودة‬ ‫وامواطنة ام�شلوبة‪ ،‬ويذوب اجميع ي عقدة «العقيد» اأو «امبارك» اأو «الزين»‬ ‫اأو «ال�شالح» اأو «�شاحب الب�شائر»‪.‬‬ ‫اإن رج ��ال الأمن ‪-‬ب ُرتبهم وتكليفاته ��م ودوائرهم‪ -‬ل مكن اأن ينزلقوا مثل‬ ‫هذا امنزلق الذي م ت�ش ��ويره ي الفيلم‪ ،‬فهم ب�ش ��ر‪ ،‬والب�شر توجد ي قلوبهم‬ ‫رحمة‪ ،‬مهما تدربوا على العنف والق�ش ��وة‪ ،‬ولكن يب ��دو اأن ثقافة العنف ‪-‬التي‬ ‫اأر�ش ��اها (الق ��ذاي) اأكر م ��ن اأربعن عام ًا ي ب ��اده‪ -‬هي الت ��ي جعلت هوؤلء‬ ‫امواطنن الليبين (الأمنين) وحو�ش ًا‪ ،‬جاوزت ت�شرفاتهم اأفعال �شباع الغابة‬ ‫والباحثن عن اجيف ي ال�شحراء‪.‬‬ ‫ول اأدري م ��ا ه ��و �ش ��عور ه� �وؤلء الذين ظه ��روا ي الفيلم امذك ��ور اليوم؛‬ ‫بعد انق�ش ��اع الغمة وحرر ليبيا من �ش ��لطة (القذاي) وعنفه؟! هل �ش ��يقولون‬ ‫نح ��ن ماأم ��ورون؟! واإذا كان الأمر كذل ��ك‪ ،‬فهل تنفيذ الإعدام يت ��م بتلك الطريقة‬ ‫الوح�ش ��ية؟! اأعتقد اأن اأي ًا من هوؤلء الذين �ش ��اركوا ي عملية الإعدام ال�شنيعة‬ ‫ل ينام الليل كلما تذكر ما قامت به رجل ُه اأو يدا ُه جاه مواطن من بني جلدته‪.‬‬ ‫واأخر ًا فاإن مار�شة العنف هذه الأيام لن يتم اإخفاوؤها مهما كانت الأ�شوار‬ ‫عالي ��ة! واإن اجهات احقوقية الدولية تاحق اأية انتهاكات حقوق الإن�ش ��ان‪،‬‬ ‫حتى م ��ع امجرمن‪ ،‬فم ��ا بالكم بالأنقياء وال�ش ��احن‪ ،‬الذين ق ��د يختلفون مع‬ ‫ال�شلطات ي الراأي‪.‬‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫مفلطحة اأ�شبه بكتاب �ش ��ميك‪ ،‬عد�شتها �شغرة �شامرة‪ ،‬ولي�ش لها ذلك الفا�ش‬ ‫امهي ��ب‪ ،‬ل ��وح به ��ا ي وجوهنا وق ��ال «هذه كامرت ��ي اجديدة» ث ��م معن ي‬ ‫وجوهنا امتعجبة وتابع «كامرا ديجيتال‪..‬تعمل بدون اأفام!»‪.‬‬ ‫و�شغط زر ًا �شغر ًا ي جانبها فخرج منها قر�ش مرن‪ ،‬ثم تابع «ل حاجة‬ ‫للفيلم‪ ..‬هذا هو الفيلم»‪ .‬م ت�ش ��تغرق ده�ش ��تنا �ش ��وى دقائق‪ ،‬حتى راأينا �شور‬ ‫الكامرا العجيبة‪ ،‬كانت اآية ي الف�ش ��ل امطلق‪� ،‬ش ��ورها باهتة مظلمة وفاقدة‬ ‫للدق ��ة‪ .‬كم ��ا اأن القر� ��ش امرن م يكن يحتم ��ل اأكر من �ش ��ورتن اأو ثاث على‬ ‫الأك ��ر ويحت ��اج اإى تبديل ��ه بقر�ش اآخ ��ر‪ .‬كان ذل ��ك كافي ًا كي نطل ��ق اأحكامنا‬ ‫الواثق ��ة‪ :‬الكام ��را الرقمي ��ة اخراع فا�ش ��ل‪ ،‬ل مك ��ن اأن تقارن باأي �ش ��كل من‬ ‫الأ�شكال بالكامرا العادية واأفامها بالغة الدقة‪..‬خ�شو�ش ًا عندما تقارن باأفام‬ ‫من نوعية جيدة كاأفام �شركه كوداك!‬ ‫بالطب ��ع ل�ش ��ت بحاجة لذك ��ر مدى �ش ��ذاجتنا وجهلنا ي ذل ��ك الوقت‪ ،‬واأن‬ ‫الأمر م ي�شتغرق ع�شر �شنوات لت�شبح كامرتنا امهيبة �شك ًا و�شعر ًا قطعة من‬ ‫اخردة القدم ��ة‪ ،‬واأن كل طلبة الكلية الاحقن اأ�ش ��بحوا من ماك الكامرات‬ ‫الرقمية‪.‬‬ ‫ع ��ادت تلك احادثة اإى ذهن ��ي واأنا اأقراأ بحزن خر اإفا�ش �ش ��ركة كوداك‬ ‫العماق ��ة‪ ،‬التي كانت على قائمة اأكر ال�ش ��ركات العامية لعق ��ود واأثرت حياتنا‬ ‫باخراعات وتقنيات ي جال الت�ش ��وير فحفظت ذكرياتنا وحظاتنا احلوة‬ ‫ومامح اأحبائنا ي �ش ��دور جال�ش ��نا واألبوماتنا؛ لن�شرجعها متى ما راودنا‬ ‫احنن‪.‬‬

‫م ت� �اأت هيئة الف�شاد ب�شيء جديد غر‬ ‫م�شب ���ق عندم ��ا اأعلن ��ت اأن م ��دح ام�ش�ؤول‬ ‫بغ ��ر م ��ا في ��ه اأو امبالغ ��ة ي الثن ��اء عل ��ى‬ ‫اإجازات ��ه يعد ن�ع ��ا من اأن ���اع الف�شاد لأن‬ ‫هناك احديث النب�ي ال�شري ��ف «اإذا راأيتم‬ ‫امداح ��ن فاحث ���ا ي وج�هه ��م ال ��راب»‬ ‫غر اأن الهيئة �شباقة اإى اأنها اأول من اأعلن‬ ‫ذلك �شراحة ح ��ت طائلة امحا�شبة وه� ما‬ ‫يح�شب لها دون �ش ��ك لأنها ك�شرت حاجزا‬ ‫تع ���د عليه النا� ��س حتى اأن ��ك عندما تعاتب‬ ‫م�ش� ��ؤول تفر� ��س في ��ه ال�ع ��ي عل ��ى تقبله‬ ‫امديح يرد عليك با�شما بق�ل ال�شاعر‪:‬‬ ‫يه�ى الثناء مرز ومق�شر‬ ‫حب الثناء طبيعة الإن�شان‬ ‫وجعل ��ت الهيئ ��ة م ��ن م ��ررات ذل ��ك‬ ‫اأن ��ه يرتب علي ��ه غ ��رور ام�ش� ��ؤول و�شرفه‬ ‫ع ��ن روؤي ��ة الأم�ر عل ��ى حقيقتها م ��ا ينتج‬ ‫عن ��ه ف�ش ��اد كب ��ر ي اأداء امه ��ام‪ ،‬غ ��ر اأن‬ ‫ام�شاأل ��ة ي نظ ��ري تتعدى ذل ��ك فام�شاألة ل‬ ‫تت�ق ��ف على اممدوح واإم ��ا متد اإى �ش�ء‬ ‫الت�ش ��رف ي ام ��ال العام م ��ن امداحن لأن‬ ‫م ��دح ام�ش� ��ؤول وتفخيم ��ه واإر�ش ��اء نزع ��ة‬ ‫الأن ��ا امت�شخم ��ة عن ��ده يجعل ��ه يتغا�ش ��ى‬ ‫وي�اف ��ق عل ��ى كل م ��ا اأنف ��ق ي �شبي ��ل هذا‬ ‫التزلف حت ��ى ي�شل ي بع�س الأحيان اإى‬ ‫اأن ال�شخ� ��س اأو امروؤو� ��س ال ��ذي ليتزلف‬ ‫ويناف ��ق ي�شبح مق�ش ��را مع اأن ��ه م ينق�س‬ ‫م ��ن قدر ام�ش� ��ؤول وم يبخ�شه حقه‪ ،‬ورما‬ ‫ي�شتغل ذلك بع�س امتزلفن ال��ش�لين باأن‬ ‫�شم ��ت امروؤو�س يعك�س حق ��دا اأو غرة اأو‬ ‫ع ��دم ر�شا ع ��ن ام�ش� ��ؤول واأدائه‪ ،‬وم�شيبة‬ ‫ح ��ن يتح ���ل اج� الع ��ام في�شب ��ح التزلف‬ ‫والنف ��اق قاعدة وال�شدق ي التعامل مثرا‬ ‫لل�شك ي الن�اي ��ا‪ ،‬ومن �ش�ر ف�شاد امديح‬ ‫اإهدار ام ��ال العام امخ�ش�س لبن�د ختلفة‬ ‫ي حفات التكرم والحتفاء وال�شتقبال‬ ‫وت�شمي ��م ال ��دروع النحا�شي ��ة الفخمة التي‬ ‫ليتع ��دى عمره ��ا اأك ��ر م ��ن مع ��ة فا� ��س‬ ‫ام�ش�رين ثم تذهب اإى الرف�ف وامخازن‪،‬‬ ‫وكذل ��ك �شفحات الإع ��ان مدف�ع ��ة القيمة‬ ‫بال�شكر والتقدير والتهنئة والتعازي‪ ،‬وكان‬ ‫الأوى م ��ن يق�م بذل ��ك اإن كان �شادقا ي‬ ‫م�شاع ��ره اأن يدفع ذلك من جيبه اخا�س ل‬ ‫م ��ن ميزانية الدول ��ة اأو يذبح اأربعا من الغنم‬ ‫ي منزله العامر ول هان حام الطائي‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ترى كيف غفلت �شركة عماقة مثل كوداك عن قراءة ام�شتقبل القريب؟ كيف‬ ‫ف�ش ��لت ي التنبوؤ م�ش ��ر اأعظم منتجاتها‪ ،‬وم تبادر بتغير �شفينتها الغارقة‬ ‫قبل اأن يغمرها اليم؟‬ ‫كيف ت�ش ��ابهت ق ��رارت جل� ��ش اإدارة حرف يدير جي�ش ��ا م ��ن ‪ ١٤٥‬األف‬ ‫موظ ��ف‪ ،‬مع قرارات �ش ��باب طائ�ش ل ملك اأي خرة ي احي ��اة مثلنا ي ذلك‬ ‫الوقت؟‬ ‫اإن كان ثم ��ة عرة ما حدث ل�ش ��ركة كوداك‪ ،‬فه ��ي اأن الثوابت ل تبقى على‬ ‫ثباتها طوال الوقت‪ ،‬واأن ثباتها مئات ال�شنن ل يعني مناعتها �شد التغير‪ ،‬واأن‬ ‫ذلك التغير قد يكون �شريع ًا و�شادم ًا ودون توقع‪.‬‬ ‫ثم ��ة اخراع ��ات وحوادث غرت الكث ��ر من القيم واموازي ��ن ي العام‪،‬‬ ‫ورغم ب�شاطتها اخادعة‪ ،‬فقد كانت اأ�شبه بعود الثقاب الذي اأ�شعل حق ًا ياب�ش ًا‪.‬‬ ‫وي كل مرة كان اخا�ش ��رون هم اأولئك الذين يرددون ي اتخاذ قرار التغير‬ ‫حتى ي�شطرون اإليه ي وقت يكون قد اأ�شبح متاأخر ًا جد ًا ومكلف ًا جد ًا‪.‬‬ ‫ت ��رى كم من قرارات التغير التي ينبغي علين ��ا اأن نتخدها فور ًا؟ وكم من‬ ‫القررات التي تاأخرنا عن اتخاذها حتى الآن؟ هل مازالت نظرتنا الثابتة للحياة‬ ‫�شاحة لعام اليوم؟ اأم اأنها حولت اإى قطعة خردة قدمة دون اأن نعلم؟ وهل‬ ‫ما ي�ش ��هده العام من ثورات وحولت ي�ش ��تدعي اأن نعيد النظر فيما لدينا من‬ ‫طرق تفكر؟‬ ‫ترى كم مقدار الت�شابه بيننا وبن كوداك؟ اأخ�شى اأن تكون الإجابة مرعبة!‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‪ :‬إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪ :‬سعيد معتوق العدواني مساعد المدير العام‪ :‬إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫نائب المدير العام‪ :‬علي محمد الجفالي‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪ :‬فادي منير الحمود‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬

‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري‬ ‫مقابل اجوازات‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬ ‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪03 - 3495510‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 83‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫المحتسبون‬ ‫المشاغبون!‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ه ��ل ما ح ��دث ي اجنادرية من حت�ض ��بن جهلة ي�ض ��كرون‬ ‫عل ��ى ما بط ��ن ويع ّنفون على ما ظهر‪ ،‬يقول اإنهم يدن�ض ��ون مفهوم‬ ‫الحت�ض ��اب‪ ،‬ويوؤك ��د ي عام مفت ��وح‪ ،‬كامرات اج ��والت فيه ل‬ ‫تبق ��ي ول تذر‪ ،‬اإنهم خارج ال�ض ��رب؟ ولكن اإذا كان ��وا يظنون اأنهم‬ ‫على احق‪ ،‬فلماذا ترى اأغلبهم يغطي وجهه باللثام؟ هل هذا يوؤكد‬ ‫اإمانه ��م ما يقومون به؟ وماذا يدع ��و كبرهم من جاء ينكر عليه‬ ‫مع�ض ��يته «بالثبات»؟! األي�س امقام يقت�ضي اأن يدعو له بالتوبة اأو‬ ‫الرحمة؟ وماذا الإنكار من خال جماعة‪ ،‬ولي�س من خال اأفراد؟!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫مرور الباحة‪..‬‬ ‫مكانك سر!‬ ‫عبداه مكني‬

‫ك ��ر النقا� ��س واحدي ��ث ح ��ول �ض ��وارع الباح ��ة‬ ‫وحافظاته ��ا‪ ،‬ودور تفعي ��ل ومراقب ��ة ال ��رادار‪ ،‬وق ��د‬ ‫اطلعت على العديد من امطالبات ي ال�ضحف الورقية‬ ‫والإلكرونية من اأه ��اي امنطقة‪ ،‬بجميع حافظاتها‪،‬‬ ‫التي ت�ض ��منت ي جملها �ض ��بط النظام امروري ي‬ ‫الطرقات لعدة اأمور‪ ،‬اأهمها ال�ضرعة امتهورة‪ ،‬من كثر‬ ‫من قائدي ال�ض ��يارات وامركبات دون رقيب‪ ،‬وانت�ضار‬ ‫ظاهرة قيادة ال�ض ��يارات من هم دون الثامنة ع�ض ��رة‬ ‫ي عموم امنطقة‪ ،‬وبكل اأ�ض ��ف تنت�ض ��ر هذه الظاهرة‬ ‫علنا‪ ،‬خ�ضو�ض ��ا ي امدار� ��س‪ ،‬وعلى مراأى من امرور‬ ‫نف�ض ��ه! وما دع ��اي اإى الكتابة عن هذه ام�ض ��كلة‪ ،‬هو‬ ‫الن�ض ��بة امخيف ��ة م ��ن اح ��وادث امروري ��ة ي امملكة‬ ‫ب�ض ��كل عام‪ ،‬وما حتله منطقة الباحة ي هذا ال�ض� �اأن‬ ‫ب�ضكل خا�س‪ .‬و�ضبق اأن حدثني اأحد من�ضوبي جامعة‬ ‫الباحة من اأع�ض ��اء هيئ ��ة التدري�س اموث ��وق بهم‪ ،‬اأن‬ ‫نحو ثاثة ع�ض ��ر طالب ًا من اجامعة لقوا حتفهم خال‬ ‫الأ�ض ��هر اما�ض ��ية‪ ،‬بعد نقل بع�س م ��ن كليات اجامعة‬ ‫اإى امق ��ر اجديد الذي يبعد ح ��واي ثاثن كيلومر ًا‬ ‫عل ��ى طريق مط ��ار العقيق‪ ،‬ذل ��ك الطريق ال ��ذي يخلو‬ ‫مام� � ًا م ��ن امراقب ��ة وتفعيل جه ��از ال ��رادار‪ ،‬للحماية‬ ‫م ��ن جانب‪ ،‬واحد من ال�ض ��رعة من جانب اآخر‪ ،‬وعليه‬ ‫اأقول عر هذا امنر‪ ،‬اإننا ا�ضتب�ضرنا خر ًا بتلك الطرق‬ ‫ال�ض ��ريعة التي حقق اأهداف ًا عدي ��دة‪ ،‬ولكن ما الفائدة‬ ‫م ��ن ذلك وال ��دور الرقابي غائب كلي ًا ع ��ن هذه الطرق؟‬ ‫وهكذا حال مداخل القرى والتقاطعات امنت�ض ��رة على‬ ‫م�ضارف امحافظات والإ�ض ��ارات امرورية اأي�ضا‪ ،‬التي‬ ‫تك ��ر فيها اح ��وادث امميت ��ة‪ ،‬نتيجة قطع الإ�ض ��ارات‬ ‫ي ظ ��ل ع ��دم امتابع ��ة‪ ،‬بالإ�ض ��افة اإى اإغ ��اق العديد‬ ‫م ��ن الإ�ض ��ارات امروري ��ة ي وق ��ت مبك ��ر م ��ن اللي ��ل‬ ‫مقارن ��ة مع اأوق ��ات الذروة والإجازات التي نعي�ض ��ها‪،‬‬ ‫م ��ا قد ي�ض ��مح ل�ض ��عفاء النفو� ��س وامتطفل ��ن بزيادة‬ ‫جرع ��ة ال�ض ��رعة والته ��ور‪ ،‬لذا نح ��ن باأم� ��س احاجة‬ ‫اإى �ض ��رورة التفعيل وامراقبة ام�ض ��تمرة‪ ،‬خا�ضة من‬ ‫امرور ال�ض ��ري‪ ،‬الذي م نعد ن�ض ��اهده اأو حتى ن�ض ��مع‬ ‫عنه ي الباحة‪ ،‬مع �ض ��كرنا �ض ��لفا جه ��ود الإخوة ي‬ ‫مرور امنطقة‪ ،‬والقائمن عليه‪ ،‬خدمة �ض ��رح من اأهم‬ ‫ال�ضروح الوطنية والأمنية‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫شركات استقدام كبرى في ظل البطالة!‬

‫ك�ضفت وزارة العمل عن حملة تراخي�س ل�ضركات ا�ضتقدام العمالة‪ ،‬بروؤو�س اأموال ل تقل‬ ‫عن مائة مليون ريال لل�ضركة الواحدة‪ ،‬من جملة ‪� 13‬ضركة ا�ضتقدام �ضخمة �ضت�ضتقدم العمالة‪،‬‬ ‫اإ�ض ��افة مكاتب ال�ضتقدام امتناثرة‪ ،‬وذلك ت�ض ��هيا لإجراءات ال�ضتقدام‪ ،‬بحيث مكن التقدم‬ ‫عر اموقع الإلكروي وتخلي�س الإجراءات اإلكروني ًا‪ ،‬وي وقت قيا�ضي‪.‬‬ ‫وقد ظهر ي اأن هذه البادرة خيفة‪ ،‬وي نف�س الوقت مفيدة‪ ،‬ذلك اأنه حن يتم و�ضع نظام‬ ‫مق ��ن‪ ،‬لأي اإجراءات تنظيمية‪ ،‬تكون وا�ض ��حة البنود للجمي ��ع‪ ،‬وذات فعالية قانونية اأقوى‪،‬‬ ‫فذلك يعزز البعد عن اأي تاعب م�ض ��ر بالطرفن‪� ،‬ضواء العامل اأو رب العمل‪ ،‬كما ت�ضاعد على‬ ‫غربلة الو�ضع الراهن‪ .‬لكن الأمور التي ل يحمد عقباها‪ ،‬هي اأن البلد �ضيمتلئ بتزاحم العمالة‬ ‫ي الطرقات‪ ،‬وحينها �ض ��تام الوزارة عما �ضبق من جراء ازدياد البطالة ي �ضفوف ال�ضباب‬ ‫امواطنن‪ ،‬الذين �ض ��يزيد ت�ض ��اوؤمهم من وجود �ض ��ركات بروؤو�س اأموال كبرة‪ ،‬تبث ي الباد اماين من‬ ‫العمالة الوافدة‪ ،‬التي �ضي�ضعب معاجة اأمرها اأو زحزحتها‪ ،‬وبدورها �ضتتقل�س الفر�س امهنية امتوفرة‬ ‫للمواطنن‪ ،‬و�ضتتدفق اأعداد هائلة من التاأ�ضرات ي �ضبيل م�ضالح جارية‪.‬‬ ‫بع�س �ضركات ال�ضتقدام ا�ضتندت على الت�ضريحات‪ ،‬وهي لزالت تنتظر ترخي�ضها‪ ،‬تريد اأن ت�ضبق‬ ‫احدث‪ ،‬وتبداأ ي التعريف بنف�ض ��ها‪ ،‬وت�ضويق خدماتها للعماء‪ ،‬وعمل دعايات جارية للجمهور‪ ،‬مع اأن‬ ‫هناك عقوبات ت�ض ��ل لل�ض ��طب ب�ضبب الت�ضويق للن�ض ��اط قبل الرخي�س‪ ،‬ح�ضب ما �ض ��رح به نائب وزير‬

‫العمل‪ ،‬الذي ذكر ي ت�ضريحه اأن الهدف من تاأ�ضي�س هذه ال�ضركات هو تنظيم ن�ضاط التو�ضط‬ ‫ي ا�ضتقدام العمالة اموؤهلة علمي ًا ومهني ًا‪ ،‬وتنظيم تقدم اخدمات العمالية للغر‪ ،‬من اأفراد‬ ‫وموؤ�ض�ضات و�ضركات‪ ،‬وت�ضجيع امناف�ض ��ة العادلة‪ ،‬وتوفر خدمات احرافية وفعّالة‪ ،‬ورفع‬ ‫م�ض ��توى اخدمات‪ ،‬وتنظيم احقوق والواجبات ي ن�ض ��اطي التو�ضط ي ا�ضتقدام العمالة‬ ‫وتقدم اخدمات العمالية للغر‪ ،‬وتنظيم ال�ضتقدام‪.‬‬ ‫ونحن نقول ا ّإن البلد ي حاجة ما�ضة لتنظيم العمالة التي ت�ضرح ومرح بغطاء �ضركات‬ ‫وهمية‪ ،‬ت�ضتغل النظام والوا�ضطة ب�ضكل كبر‪ ،‬ي امقابل جد �ضركات بحاجة ما�ضة لبع�س‬ ‫امهن التي تتعطل ب�ضببها كثر من ام�ضروعات الإن�ضائية والتجارية‪ ،‬ومع هذا الو�ضع امربك‪،‬‬ ‫يعوّل امواطن على الوزارة درا�ضة الو�ضع من جميع جوانبه‪ ،‬لطاما اأنها على اطاع ودراية‬ ‫باجانبن الرئي�ضين‪ ،‬جانب البطالة امتزايدة‪ ،‬واجانب الآخر ا�ضتقدام عمالة خارجية وافدة‪.‬‬ ‫اأي العر� ��س والطل ��ب ي �ض ��وق العمال ��ة‪ ،‬وه ��و وا�ض ��ح امع ��ام ي ظ ��ل الت�ض ��هيات والإج ��راءات‬ ‫الإلكرونية‪.‬‬ ‫اإننا ن�ضد على يد وزارتنا احيوية‪ ،‬ما �ضتاقيه ي امرحلة القادمة‪ ،‬التي من امتوقع اأن تكون فيها ي‬ ‫اأم�س احاجة لأيدٍ مرنة‪ ،‬مواكبة للمتطلبات الراهنة عما هو م�ضاهد حالي ًا‪.‬‬ ‫سعد أحمد ضيف اه‬

‫عشر سنوات وأمانة الطائف لم تحل‬ ‫مشكلة اأراضي الممنوحة!‬ ‫م ��ن ي�ض ��دق اأن اأمان ��ة حافظ ��ة الطائ ��ف قام ��ت بتوزيع‬ ‫اأرا�ض ��ي منح باأوامر ملكية �ض ��امية على اأ�ض ��حابها منذ ع�ضر‬ ‫�ض ��نوات على خطط ي�ض ��مى ب ��وادي جليل ومعتم ��د من قبل‬ ‫الأمان ��ة ولك ��ن بع ��د اأن م التوزي ��ع واعتم ��اد امخطط ن�ض ��ب‬ ‫ن ��زاع بن اأهاي هذا الوادي وب ��ن الأمانة وكل يدعي اأحقيته‬ ‫وملكيته لهذا امخطط‪.‬‬ ‫الق�ض ��ية ت ��دور اأحداثها منذ ع�ض ��ر �ض ��نوات ف ��ا الأمانة‬ ‫قامت بحل ام�ض ��كلة مع اأهاي امنطقة ول امواطنون ا�ضتلموا‬ ‫اأرا�ضيهم‪.‬‬ ‫وعندما ت�ضاأل عن م�ضر هذه امنح جد نف�س الإجابة ي‬ ‫كل عام‪�« :‬ضوف يتم اإنهاء ام�ضكلة قريب ًا»‪.‬‬ ‫فهل ع�ضر �ضنوات مدة غر كافية حل هذه ام�ضكلة؟‬ ‫فامواطن ��ون تعب ��وا ومل ��وا م ��ن ط ��ول النتظ ��ار وكرة‬ ‫ال�ضوؤال ومراجعة الأمانة‪.‬‬ ‫والغريب‪ :‬كيف تعتمد الأمانة هذا امخطط وتقف عاجزة‬ ‫عن ت�ض ��ليم الأرا�ض ��ي لأ�ض ��حابها؟ فالدولة ما ق�ضرت وقامت‬ ‫من ��ح هوؤلء امواطن ��ن الأر�س ولكن اأمان ��ة الطائف ما تزال‬ ‫تتجاهل حقوق امواطنن الذين �ضروا ع�ضر �ضنوات وهم ي‬

‫حرة وا�ضتغراب‪.‬‬ ‫فاإى متى ت�ضمت اأمانة الطائف وتقف عاجزة عن تطبيق‬ ‫هذه امنح واإيجاد حل لها؟‬ ‫�ض� �وؤال يطرح نف�ض ��ه اأمام ام�ض� �وؤولن ي اأمانة الطائف‪.‬‬ ‫فيكفي ماطلة وعبثا باأوقات هوؤلء النا�س الذين طال �ضرهم‬ ‫وتعبت اأقدامهم ي مراجعة الأمانة ومطاردة اأوهام و�ض ��راب‬ ‫ي امواعيد والتريرات وخلق الأعذار‪.‬‬ ‫والغريب اأي�ض ��ا اأنك ل جد جوابا �ضافيا ول زمنا حددا‬ ‫يتم بعده ت�ض ��ليم هذه الأرا�ض ��ي‪ ،‬فكل �ضنة جد نف�س الإجابة‬ ‫تتكرر ويبقى امواطن هو ال�ضحية ي ظل تقاع�س الأمانة عن‬ ‫تطبي ��ق قراراتها على اأر�س الواقع اأو اإيجاد البديل امنا�ض ��ب‬ ‫لت�ضليم الأرا�ضي لأ�ضحابها امغلوب على اأمرهم‪.‬‬ ‫اأمن ��ى اأن يعي ام�ض� �وؤولون ي اأمانة الطائ ��ف اأن الدولة‬ ‫(حفظها الله) حر�س على اأن ينال امواطن حقه ام�ضروع‪ ،‬ول‬ ‫ج ��ال لكل ه ��ذا التاأخر ي منح هوؤلء النا�س اأرا�ض ��يهم بعد‬ ‫انتظار ع�ضر �ضنوات‪.‬‬ ‫سعود سيف الجعيد‬

‫نواعم ‪..mbc‬‬ ‫تتجلى اإنسانية!‬ ‫م يع ��د برنام ��ج «كام نواع ��م‬ ‫« برناج� � ًا ناعم� � ًا فح�ض ��ب‪ ،‬ب ��ل بات‬ ‫ينه� ��س ي عمق الق�ض ��ايا الإن�ض ��انية‬ ‫مختل ��ف جهاته ��ا وحقوقه ��ا‪ ،‬فق ��د‬ ‫اأ�ض ��افت امذيعات ال�ضعوديات اأنواع ًا‬ ‫م ��ن الإبداع ��ات‪ ،‬فاأ�ض ��بح تواجده ��ن‬ ‫وح�ض ��ورهن ي ال�ض ��احة الإعامية‬ ‫عن جدارة‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي امذيع ��ة ال�ض ��عودية‬ ‫البارزة‪ ،‬القادمة من ام�ضنع ال�ضعودي‬ ‫لاإع ��ام «التلفزي ��ون ال�ض ��عودي»‬ ‫وع ��ر برناج ��ه ال�ض ��هر «�ض ��باح‬ ‫ال�ضعودية» لتنطلق كالنجمة ال�ضاطعة‬ ‫ب ��ن النج ��وم والأقم ��ار‪ ،‬حت ��ى لقبت‬ ‫«بامذيعة احربية» لتكون اأول مذيعة‬ ‫�ض ��عودية ترتدي الزي الع�ضكري ي‬ ‫قلب احدث «مي ��دان احد اجنوبي»‬ ‫ما جعل ختلف القنوات الف�ض ��ائية‬

‫الثقافة الفاسدة‪ ..‬الزبد يذهب جفاء‬ ‫نح ��ن ي زم ��ن طغ ��ى علي ��ه النفج ��ار امع ��ري‪ ،‬وك ��ر فيه‬ ‫النفت ��اح الثقاي؛ بن �ض ��عوب الأر�س كافة‪ ،‬حيث تي�ض ��رت فيه‬ ‫اأدوات الت ��داول‪ ،‬وعظمت في ��ه قنوات التبادل‪ ،‬ووق ��ع به التاأثر‪،‬‬ ‫وح�ضل فيه التاأثر‪.‬وهناك ثقافات ي امجتمعات من حولنا؛ فيها‬ ‫النافع وال�ض ��ار‪ ،‬وال�ضالح والفا�ض ��د‪ ،‬ومنها ما يتوافق مع العقل‬ ‫ال�ض ��حيح‪ ،‬والفط ��رة ال�ض ��ليمة‪ ،‬ومنها ما يختلف م ��ع ذلك‪ ،‬ولكا‬ ‫اجانبن مدافعن ومنظرين‪ ،‬واأما ام�ض ��لم فله منهج ور�ضالة‪ ،‬فما‬ ‫وافق عقيدته من الثقافات الأخرى اأخذ به‪ ،‬فاحكمة �ض ��الته‪ ،‬اأ ّنى‬ ‫وجدها فهو اأحق بها‪ ،‬وما عار�س دينه؛ لزمه عند ذلك الن�ضراف‬ ‫عنه ��ا‪ ،‬وع ��دم اللتف ��ات اإليها‪.‬وق ��د برز ي جتمعنا ال�ض ��عودي‪ ،‬م ��ن ينادي‬ ‫باأفكار دخيلة‪ ،‬وين�ض ��ر ثقاف ��ات تغريبية خطرة‪ ،‬تطم�س الهويّة‪ ،‬وتق�ض ��ي‬ ‫عل ��ى امز ّي ��ة‪ ،‬وحجتهم هي التق ��دم واحرية‪ ،‬وق ��د يوؤولون لذلك ن�ضو�ض� � ًا‬ ‫�ض ��رعية؛ كي تتوافق مع هواهم‪ ،‬لي�ض ��لوا بها اإى مبتغاهم‪( .‬واإذا قيل لهم ل‬ ‫تف�ضدوا ي الأر�س قالوا اإما نحن م�ضلحون‪ .‬األ اإنهم هم امف�ضدون ولكن ل‬ ‫ي�ضعرون)‪.‬وما الثقافة الفا�ضدة؛ اإل تلك الثقافة ال�ضطحية ال�ضحلة‪ ،‬الركيكة‬ ‫الهزيلة‪ ،‬الفو�ضوية الع�ض ��وائية‪ ،‬التي عملت على ت�ضويه العقيدة وامفاهيم‬ ‫ال�ض ��رعية‪ ،‬وقامت على جرح ال�ض ��حابة وعلماء الأمة والدعاة وام�ض ��لحن‪،‬‬ ‫وه ��ي التي قوامها ن�ض ��ر الرذيلة‪ ،‬ودحر الف�ض ��يلة‪ ،‬وطم� ��س القيم اجميلة‪،‬‬ ‫وامعاي النبيلة‪.‬اإن هي اإل وباء كبر‪ ،‬و�ضر م�ضتطر‪ ،‬تف�ضد على امرء دينه‪،‬‬ ‫وتوؤدي اإى �ض ��ياع م�ض ��تقبله واآخرته‪ ،‬ينتج عنها خلل ي الفكر‪ ،‬وت�ضوي�س‬ ‫ي التفكر‪ ،‬وا�ضطراب ي ام�ضاعر‪ ،‬وانحراف ي ال�ضلوك‪( .‬ومن النا�س من‬

‫«�ضوف�ض ��طائي»‪ ،‬كلم ��ة قدم ��ة عن ��د الإغري ��ق‪،‬‬ ‫ظه ��رت ي الق ��رن الرابع قب ��ل امياد‪ .‬وق ��د اختلف‬ ‫الباحث ��ون ي تاأ�ض ��يلها‪ ،‬لك ��ن الغالبي ��ة ُتع ��رف‬ ‫ال�ضوف�ضطائي باأنه رجل امهنة‪ ،‬اأي الرجل الذي يلم‬ ‫اإمام ًا تام ًا باأحد الفنون‪ .‬وقد ميز ال�ضوف�ضطائيون‬ ‫ي ذل ��ك الوق ��ت بتدري� ��س م ��ا لديه ��م م ��ن معرف ��ه‬ ‫للنا� ��س‪ .‬وكان ال�ضوف�ض ��طائيون يتمتعون موهبة‬ ‫الإلق ��اء والباغ ��ة اللغوية‪ .‬وبعد فرة ق�ض ��رة من‬ ‫الزم ��ن طغ ��ت موهبتهم اللغوي ��ة عل ��ى اأخاقياتهم‪،‬‬ ‫فاأ�ض ��بحوا ي�ض ��تطيعون اإظه ��ار الباط ��ل عل ��ى اأن ��ه‬ ‫حق‪ ،‬م ��ن خ ��ال فل�ض ��فتهم اللغوي ��ة‪ ،‬وقدرتهم على‬ ‫اجدال‪ .‬بل وبداأوا ي ن�ض ��ر فكره ��م القائم على األ‬ ‫�ض ��رورة لأن يعرف ام ��رء ليعلم غ ��ره‪ ،‬فاجراأة قد‬ ‫ت�ض ��د م�ضد العلم‪ ،‬وامهارة م�ض ��د النزاهة‪ .‬وقد اأ�ضار‬

‫يعجبك قوله ي احياة الدنيا ويُ�ضهد الله على ما ي قلبه وهو‬ ‫األد اخ�ض ��ام‪ .‬واإذا توى �ض ��عى ي الأر�س ليف�ضد فيها ويهلك‬ ‫احرث والن�ض ��ل والله ل يحب الف�ض ��اد)‪.‬اإنها ثقافة مرفو�ضة؛‬ ‫ل ��ن يك ��ون لها بيننا معن ��ى ول قيمة‪ ،‬حي ��ث نعي�س ي جتمع‬ ‫ل ��ه ثقاف ��ة ربانية‪ ،‬حمل اخ ��ر والنور‪ ،‬وتدع ��و اإى اجنان‪،‬‬ ‫واأعلى الدرجات‪ ،‬فهل نرك الأعلى‪ ،‬ون�ضعى اإى الأدنى؟! (فمن‬ ‫ا َتبع هداي فا ي�ض� � ُل ول ي�ضقى‪ .‬ومن اأعر�س عن ذكري فا َإن له‬ ‫معي�ضة �ضنك ًا)‪.‬واحق اأن امثقف لي�س كل من حاز على �ضهادة‬ ‫جامعي ��ة‪ ،‬اأو ظفر بلقب علمي‪ ،‬اأو ملك زم ��ام القنوات‪ ،‬واأعمدة‬ ‫ال�ض ��حافة‪ ،‬اأو ا�ض ��توى على ع�ض ��وية الأندية واملتقيات‪ ،‬فامثقف احقيقي‬ ‫الأ�ضيل‪ ،‬هو الذي تعرفه ب�ضلوكه وت�ضرفاته‪ ،‬و�ضحة فهمه ووعيه‪ ،‬و�ضامة‬ ‫فك ��ره وتفكره‪ ،‬وه ��ل هو ثابت عل ��ى امُث� � ُل‪ ،‬حري�س على اللت ��زام بامنهج‬ ‫القوم‪ ،‬وال�ضراط ام�ضتقيم‪.‬اإنني لأرجو اأن نحمي اأنف�ضنا من تلك الدعوات‬ ‫ال�ضالة‪ ،‬والأ�ضوات الهدامة‪ ،‬التي تعبث بالثوابت‪ ،‬اأو تن�ضر الفكر امغلوط‪،‬‬ ‫اأو تقدم الطرح ام�ضموم‪ ،‬وذلك بدح�س اأقوالهم‪ ،‬وتفنيد افراءاتهم‪ ،‬والك�ضف‬ ‫عن خططهم الفا�ض ��دة‪ ،‬وخططاتهم الفا�ض ��لة‪ .‬كما اأمنى ال�ض ��تفادة من اأي‬ ‫ثقافة دنيوية؛ تو�ضع الآفاق‪ ،‬وت�ضعل الإبداع‪ ،‬وتزيد ي النماء والعطاء‪ ،‬ما‬ ‫دمنا نحافظ على هويتنا الإ�ضامية‪ ،‬ونحر�س على فهمها‪ ،‬ونهتم بن�ضرها ي‬ ‫اأرجاء الكرة الأر�ض ��ية‪ ،‬للنا�س كاف ��ة‪( .‬فاأما الزبد فيذهب جفاء‪ ،‬واأما ما ينفع‬ ‫النا�س فيمكث ي الأر�س)‪.‬‬

‫اإليهم �ض ��قراط بازدراء‪ ،‬وا�ض ��ف ًا اإياهم‬ ‫بالذي ��ن يجعل ��ون احج ��ة الأ�ض ��عف‬ ‫وكاأنه ��ا ه ��ي الأق ��وى‪ .‬ويعتق ��د بع�س‬ ‫الباحثن اأن لل�ضوف�ض ��طائين ال�ض ��بق‬ ‫ي تاأ�ضي�س مبادئ اخطاب ال�ضيا�ضي‪،‬‬ ‫ب ��ل وبع� ��س مب ��ادئ عل ��وم امحام ��اة‬ ‫والراف ��ع الق�ض ��ائي‪ ،‬بل كان بع�ض ��هم‬ ‫يعلم ال�ض ��باب على اخطاب ال�ضيا�ضي‬ ‫ويتقا�ض ��ى اأجر ًا على ذلك‪ .‬وذاع �ضيت‬ ‫الفك ��ر ال�ضوف�ض ��طائي كلم ��ا ك�ض ��ب اأح ��د تاميذهم‬ ‫ق�ض ��ية ي حكمة‪ ،‬اأو تو�ضل اإى من�ضب �ضيا�ضي‪،‬‬ ‫ف� ��زاد الطلب على درو�ض ��هم للتغلب على اخ�ض ��وم‬ ‫ي اح ��وار‪ ،‬وكذل ��ك باتخ ��اذ مهارته ��م كو�ض ��يلة‬ ‫للظهور والرق ��ي ي احياة ال�ضيا�ض ��ية‪ ،‬بدون اأي‬

‫أحمد الزيلعي‬

‫ارحمها وا تركلها!‬ ‫قراأت عن «زوج» ي�ض ��تعر�س بع�ضاته على زوجته‬ ‫ام�ض ��كينة‪ ،‬حيث قام ب�ضحبها من �ض ��عرها وهي تتو�ضل‬ ‫اإليه بكل ما ت�ض ��تطيع‪ ،‬ثم عمد اإى �ضربها �ضرب تعذيب‬ ‫واإهان ��ة‪ ،‬وتخلل ام�ض ��هد الكث ��ر من قوامي�س ال�ض ��تائم‬ ‫و»اأطايب» ال�ض ��باب! وفوق ذلك تناول جدها وجد جدها‬ ‫وكل «اللي» خلفوها ذم ًا وقدح ًا!وت�ضاءلتُ اإى متى نقراأ‬ ‫مثل هذه الق�ض�س الدامية؟ واإى متى ي�ضتمر هذا العنف؟‬ ‫�ضحيح اأنها لي�ض ��ت ظاهرة‪ ،‬ولكنها ق�ض�س موؤمة‪ .‬فهذه‬ ‫النوعية من الب�ض ��ر ل ترى ي ام ��راأة اإل خادمة «تكرف»‬ ‫ي البي ��ت‪ ،‬وتعمل ليل نهار‪ ،‬ف ��ا مر�س ول تخطئ ول‬ ‫تك�ض ��ل ول تكل ول مل‪ ،‬واأن ��ه م يهدف من زواجه منها‬ ‫اإل خدمته واإ�ضباعه ي كل وقت وحت اأي ظرف ومهما‬ ‫كانت اأو�ض ��اعها! ن�ضي اأنها الن�ضف الآخر الذي ي�ضاركه‬ ‫الإن�ضانية والب�ضرية ويقت�ضم معه احياة‪ .‬م�ضكلة هوؤلء‬ ‫تكم ��ن ي ثقافتهم‪ ،‬وي علمهم‪ ،‬فم ��اذا تعلموا؟ ذكرتني‬ ‫هذه الق�ض ��ة بحال �ض ��يد اخلق (عليه ال�ضاة وال�ضام)‬ ‫م ��ع زوجات ��ه‪ ،‬كي ��ف كان يعام ��ل الواح ��دة منه ��نّ ‪ ،‬فكان‬ ‫ي�ض ��ابق عائ�ضة‪ ،‬وكان يقبل ن�ض ��اءه‪ ،‬وكان يحر�س على‬ ‫جر خواطرهنّ ‪ ،‬فهل نحن ام�ضلمن قد اقتدينا بر�ضولنا‬ ‫العظيم كاأزواج؟!‬

‫عبداه سافر الغامدي‬

‫سوفسطائيو العصر الحديث‬

‫تغازله ��ا‪ ،‬وه ��ا ه ��ي الي ��وم توا�ض ��ل‬ ‫م�ض ��رتها ور�ض ��التها النبيل ��ة‪ ،‬م ��ع‬ ‫رفيقاتها «النواعم « عر قناة ‪.mbc‬‬ ‫لقد ا�ضتطاعت الفار�ضة الإعامية‬ ‫ال�ض ��عودية «�ض ��مرة م ��دي» اأن‬ ‫تبع ��ث وتبحث على يده ��ا العديد من‬ ‫خفايا احي ��اة‪ ،‬من ق�ض ��ايا اإن�ض ��انية‬ ‫واجتماعي ��ة متنوع ��ة‪ ،‬ي العن ��ف‬ ‫الأ�ض ��ري‪ ،‬وجرائ ��م اأخ ��رى غاب ��ت‬ ‫ع ��ن الع ��ن‪ ،‬م يك ��ن اأحد يعل ��م عنها‪.‬‬ ‫بالإ�ض ��افة اإى اأنه ��ا فتح ��ت ناف ��ذة‬ ‫لبن ��ات واأبن ��اء وطنه ��ا‪ ،‬اموهوب ��ات‬ ‫واموهوب ��ن‪ ،‬ليج ��دوا اأنف�ض ��هم‪،‬‬ ‫ويحلقوا مواهبهم‪.‬‬ ‫اإن اأ�ض ��واء «كام نواع ��م» ب ��داأت‬ ‫تتزايد‪ ،‬تاألق ��ا‪ ،‬وتنبيه ًا على نواقي�س‬ ‫اخطر الذي بد أا يداهم الأ�ضر العربية‪.‬‬

‫اعتب ��ار للمب ��ادئ واحقائق‪.‬اأعتق ��د اأن‬ ‫ال�ضوف�ض ��طائية تازمت مع ال�ضيا�ض ��ة‬ ‫من ��ذ العه ��د الإغريقي اإى يومن ��ا هذا‪،‬‬ ‫فاأ�ض ��بح من بديهيات امعرفة‪ ،‬اأن يقول‬ ‫ال�ضيا�ضي ما ل يفعل‪ ،‬ويقول ما ير�ضي‬ ‫الناخب لي�ضل اإى مبتغاه‪ ،‬ثم يتجاهل‬ ‫وعوده! لكن خطر ال�ضوف�ض ��طائية ي‬ ‫ع�ض ��رنا احديث‪ ،‬يتجلى ي كثر من‬ ‫اأماكن العمل‪ ،‬فاأ�ض ��بح العامل يقول ما‬ ‫ير�ضي رب العمل‪ ،‬لكي يرتقي على ال�ضلم الوظيفي‪،‬‬ ‫متجاه ��ا اأ�ضا�ض ��يات واأخاق امهنة‪ ،‬ب ��ل وقد تبنى‬ ‫هذه ال�ضوف�ضطائية على �ضام ب�ضرية‪ ،‬اأي الرتقاء‬ ‫عل ��ى ح�ض ��اب الغ ��ر‪ ،‬ومجه ��ود الغ ��ر‪ .‬وامنه ��ج‬ ‫ال�ضوف�ضطائي يوؤثر ب�ضكل �ضلبي على الإنتاجية ي‬

‫علي العمري‬

‫العمل‪ ،‬كم ��ا اأنه يقتل ببطء روح امب ��ادرة والتفاي‬ ‫ي العم ��ل لدى الكثر من العاملن‪ ،‬وهذا با �ض ��ك‪،‬‬ ‫�ض ��يوؤدي مع الزم ��ن اإى انهي ��ار تلك اموؤ�ض�ض ��ة‪ .‬بل‬ ‫اإن ال�ضوف�ض ��طائية ه ��ي �ض ��بب رئي� ��س ي انت�ض ��ار‬ ‫ال�ض ��تعباد الوظيفي‪ ،‬حيث ي�ضبح م�ضتقبل العامل‬ ‫مقرون ًا برئي�ض ��ه ي العمل‪ ،‬في�ضبح ولوؤه لرئي�ضه‪،‬‬ ‫ولي� ��س للموؤ�ض�ض ��ة الت ��ي يعم ��ل به ��ا‪ ،‬وهن ��ا تب ��داأ‬ ‫النتكا�ضة الأخاقية ي العمل‪.‬‬ ‫ظه ��رت ال�ضوف�ض ��طائية ي بدايته ��ا باإ�ض ��راقة‬ ‫ارتق ��ت بالفكر الإغريق ��ي‪ ،‬ويجب اأن ناأخ ��ذ منها ما‬ ‫يفيد من علوم اخطابة‪ ،‬والف�ضاحة‪ ،‬وقوة احجة‪،‬‬ ‫ونبتع ��د عم ��ا اآلت اإلي ��ه لحق ��ا‪ ،‬من تخل ��ف اأخاقي‬ ‫وا�ضتعبادللب�ضرية‪.‬‬ ‫فهد عبدالرحمن العبيريد‬


‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ‬9.5 ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺟﻨﻴﻪ ﺻﺎﻓﻲ ﻣﺸﺘﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻓﻲ ﺑﻮﺭﺻﺔ ﻣﺼﺮ ﻭﺍﻟﺴﻮﻕ ﺗﺮﺑﺢ‬24.8 

   %94.2  %5.8

   214     

EGX100   %2.11   841 3.6 871 195         3.7  

EGX30       5142  %3.52           1.5   EGX70    502  %

%16.24      % 5.06            199.74    154.49 

 24.8          144.03                     % 78.70  

   9.5                           

                            5100      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬83)‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

19 economy@alsharq.net.sa

2010 ‫ﻣﻠﻴﺎﺭﺍ ﺭﻳﺎﻝ ﺣﺠﻢ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻓﻲ‬

‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﻭﺷﻴﻮﺥ ﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﻳﺴﻴﻄﺮﻭﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﻣﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﻋﺎﺩﺗﻬﺎ ﻟﻤﻼﻛﻬﺎ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻭﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋﻬﺎ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ‬  1  2  3  4  5          6   7 

                              

‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻮﻇﻔﻴﻦ ﻳﻔﺘﺸﻮﻥ ﺃﺳﻮﺍﻕ‬ ‫ﻃﺮﻳﻒ ﻭﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﻟﺰﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﻮﺍﺩﺭ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ‬                                                     





   ""    

  " "                                               

                                                      

                   2010                         

                            " "      



‫ ﺩﻭﻻﺭ ﹰﺍ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻘﻪ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻜﺎﺳﺐ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬123 ‫ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻓﻮﻕ‬    37      108.20    2009

 123.49   124.28         124.50    

                      13 

                

           123            

‫ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻨﺘﺞ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﻃﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻳﺘﻮﻥ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬:‫ﺧﺒﻴﺮ‬           15                                      

                 "                                   



                 

   1600                                   " "                       

                    25                                

«‫ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻗﺪ ﺗﺴﺘﺨﺪﻡ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ ﺍﻟﻨﻔﻄﻲ ﻓﻲ »ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ‬:‫ﻣﺴﺆﻭﻝ‬               

           123     

              

«‫ﺃﺭﺑﻊ ﻭﺯﺍﺭﺍﺕ ﺗﻮﺿﺢ ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ ﻓﻲ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻭﺇﺩﺍﺭﺓ »ﻭﻋﺪ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﻌﺪﻳﻨﻴﺔ‬                                              

                                           "        "      

                                                               

                                                       


‫منافسة «مبادرو جدة» تستقطب الشابات السعوديات المتطلعات لريادة اأعمال‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك�س ��فت جن ��ة �س ��ابات الأعم ��ال بالغرف ��ة التجاري ��ة‬ ‫ال�س ��ناعية ي ج ��دة ع ��ن اإقب ��ال كب ��ر عل ��ى الت�س ��جيل ي‬ ‫مناف�س ��ة «مبادرو جدة» من قبل اأ�س ��حاب الأف ��كار التجارية‬ ‫امبتكرة وام�س ��روعات ال�سغرة القائمة‪ ،‬حيث ي�سهد اموقع‬ ‫الإلكروي اخا�ص بام�س ��ابقة حالي ًا تدفق طلبات الر�سيح‬ ‫للمناف�س ��ة من ال�س ��ابات ال�س ��عوديات الاتي يتطلعن للفوز‬

‫وتد�س ��ن م�سروعاتهن‪.‬واأو�س ��حت راني ��ة �س ��امة‪ ،‬رئي� ��ص‬ ‫جن ��ة �س ��ابات الأعمال بالغرف ��ة التجارية ال�س ��ناعية بجدة‬ ‫اأن اموق ��ع ما زال يوا�س ��ل ا�س ��تقبال طلبات الر�س ��يح التي‬ ‫يتنام ��ى عددها مع اق ��راب موعد اإغاق الت�س ��جيل‪ ،‬وقالت‬ ‫لحظن ��ا توازن� � ًا ب ��ن الك ��م والكيف‪ ،‬وهن ��اك ع ��دد كبر من‬ ‫الأف ��كار الواع ��دة وام�س ��روعات التي تعك�ص توق ال�س ��ابات‬ ‫ال�س ��عوديات اإى حويل ه ��ذه الأفكار اإى واقع»‪.‬واأ�س ��ارت‬ ‫اإى اأن حما�ص امراأة ال�س ��عودية الكبر لدخول �س ��وق العمل‬

‫وحقي ��ق الإج ��ازات دف ��ع اإى الج ��اه لدرا�س ��ة التع ��اون‬ ‫م ��ع جه ��ات عديدة داعم ��ة ي القط ��اع احكوم ��ي واخا�ص‬ ‫تلتق ��ي مع الأه ��داف لإيجاد البيئة امنا�س ��بة لنطاقة ومو‬ ‫ام�س ��روعات ال�سغرة‪.‬من جهتها‪ ،‬ت�سر �س ��ارة العايد مدير‬ ‫التخطيط ال�س ��راتيجي بال�س ��ركة الإبداعية (تراك�ص) اإى‬ ‫اأن هذه امناف�س ��ة مثل م�سعى جدي ًا من اللجنة لدعم �سابات‬ ‫الأعمال ال�سعوديات‪ ،‬وتوفر العنا�سر الهامة التي يحتجنها‬ ‫لتاأ�س ��ي�ص اأعماله ��ن وم�س ��روعاتهن اخا�س ��ة وام�س ��ي بها‬

‫بنجاح‪ ،‬وعلى راأ�سها التمويل‪ ،‬وتوفر مقومات التناف�سية‪،‬‬ ‫والقدرة على ال�ستمرار والنمو‪ ،‬و�سنحر�ص من جهتنا على‬ ‫حفي ��ز امب ��ادرات التي تت�س ��م بالبت ��كار والتجديد وحمل‬ ‫بع ��د ًا جاري� � ًا هام ًا ي�س ��تفيد منه القت�س ��اد ال�س ��عودي‪ ،‬كما‬ ‫اأننا ن�س ��عى اإى فتح امجال لطالبات اجامعات امقبات على‬ ‫التخ ��رج لالتحاق بفر�ص العمل احر امتوفرة ي ال�س ��وق‬ ‫ّ‬ ‫يتمكن‬ ‫ال�س ��عودي بكرة‪ ،‬ودعم اأفكارهن وطموحاتهن حتى‬ ‫م ��ن ام�س ��اهمة ي التوظي ��ف بد ًل م ��ن البحث ع ��ن وظيفة»‪.‬‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد(‪ )83‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫فوق الخط‬

‫وزارة اإعام‪ ..‬حراك‬ ‫قانوني ينقصه اإيضاح‬ ‫سعود كاتب‬

‫�ضدر م�ؤخر ً� عدد من �لقر�ر�ت ذ�ت �ل�ضلة بالإعام‪� ،‬أثار بع�ضها‬ ‫�ضجة �ضرعان ما خفتت ومرت مرور ً� �ضريعا‪ ،‬رغم �أهمية ما حملته من‬ ‫م�ضامين لاإعام ولاإعاميين �ل�ضع�ديين‪.‬‬ ‫�أح ��د تل ��ك �لق ��ر�ر�ت‪ ،‬ه ��� �لحك ��م �ل�ض ��ادر م ��ن لجن ��ة �لنظ ��ر في‬ ‫�لمخالف ��ات �ل�ضحفي ��ة‪ ،‬ل�ضال ��ح وزي ��ر �لمالي ��ة �ض ��د �لكات ��ب �ضال ��ح‬ ‫�ل�ضيح ��ي‪� ،‬ل ��ذي ت ��م تغريمه ع�ضرين �أل ��ف ريال وتغري ��م رئي�س تحرير‬ ‫�ل�ضحيف ��ة ع�ض ��رة �آلف ري ��ال‪ .‬وقبل ذل ��ك ق�ضت لجنة حق ���ق �لم�ؤلف‬ ‫ب�ز�رة �لإعام ل�ضالح �لكاتبة �ضل�ى �لع�ضيد�ن‪ .‬و�أخير ً� ولي�س �آخر ً�‬ ‫�إيقاف برنامج «�لبيان �لتالي» �لذي يقدمه �لإعامي عبد�لعزيز قا�ضم‪.‬‬ ‫هذ� �لحر�ك �لقان�ني في �أروقة وز�رة �لثقافة و�لإعام‪ ،‬يحمل كما‬ ‫ذك ��رت كثير ً� من �لم�ضامين‪ ،‬بع�ضه ��ا �إيجابي �أن�ضف �لملكية �لفكرية‪،‬‬ ‫وه� �أمر ت�ضكر عليه �ل�ز�رة‪ .‬كما �أن من �لمقب�ل بل �لمطل�ب �أن تتخذ‬ ‫�ل�ز�رة خط��ت لحماية جميع �لأطر�ف �ض�� ًء حك�مية �أو غير حك�مية‬ ‫من �أي �إ�ضاء�ت و�تهامات يثبت بالدليل عدم م�ضد�قيتها‪ ،‬فل� ثبت مثا‬ ‫تجن ��ي �ل�ضيح ��ي عل ��ى وز�رة �لمالي ��ة‪� ،‬أو تج ��اوز عبد�لعزي ��ز قا�ضم في‬ ‫برنامجه خط�ط ًا محددة ل ينبغي تجاوزها‪ ،‬فاإن قر�ر�ت �ل�ز�رة �ض��ء‬ ‫�أكانت غر�مة مالية �أو حتى �إيقاف �ضتك�ن مبررة ومقب�لة‪.‬‬ ‫�لأم ��ر غي ��ر �لمقب ���ل ه ��� �أن ت�ض ��در تل ��ك �لأح ��كام دون تف�ضيل‬ ‫لحيثياته ��ا‪ ،‬ولاأ�ض�س �لت ��ي قامت عليها‪ ،‬وللخط ���ط �لتي تم تجاوزها‪،‬‬ ‫ون�ض��س �لق��نين �لمحددة لعق�باتها‪� .‬إن معاناة �لإعام من �لخط�ط‬ ‫�لحم ��ر�ء �لهامي ��ة‪ ،‬وعدم �ل��ض�ح يجب �أن تنته ��ي؛ لكي يمار�س ذلك‬ ‫�لإع ��ام دوره ك�ضلط ��ة ر�بعة ب�ضكل م�ض�ؤول يخ ��دم �لمجتمع بعيد� عن‬ ‫�أي �إ�ض ��اء�ت �أو تج ��اوز�ت‪ .‬م ��ن �لمهم �أن ندرك �أي�ض ��ا �أن تلك �لعق�بات‬ ‫مهم ��ا بلغ ��ت �ضدته ��ا‪ ،‬فه ��ي ل ��ن تك�ن ق ��ادرة وحده ��ا ‪-‬خا�ض ��ة في ظل‬ ‫�لإعام �لجديد‪ -‬على وقف �لمخالفات ما لم ي�ضاحبها �إي�ضاحات تقنع‬ ‫�لجميع بعد�لتها وقان�نيتها‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ريم أسعد‬ ‫‪salkateb@alsharq.net.sa‬‬

‫السعر بلغ خمسين ريا ًا للكيس‪ ..‬ودعوة لفتح ااستيراد‬

‫مكة‪ :‬نقاط البيع خالية من اإسمنت‪..‬‬ ‫وتجار السوق السوداء ينشطون‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫�س ��هدت اأ�س ��واق مك ��ة امكرمة‬ ‫نق�س� � ًا كب ��ر ًا ي موارد الإ�س ��منت‬ ‫اأ�س ��فر ع ��ن توق ��ف اأغلب امن�س� �اآت‬ ‫ال�س ��كنية اخا�س ��ة‪ ،‬ب�س ��بب ع ��دم‬ ‫توف ��ر الكمي ��ات الازم ��ة من ��ه‪ ،‬اإذ‬ ‫خلت اأغلب نق ��اط البيع ي مكة من‬ ‫الإ�سمنت‪ .‬و�س ��هدت نقطة البيع ي‬ ‫جبل النور فراغ ًا كبر ًا من حمولت‬ ‫الإ�س ��منت عل ��ى الرغم من ع�س ��رات‬ ‫التج ��ار الوافدي ��ن الذي ��ن كان ��وا‬ ‫ي�س ��تقبلون الزبائ ��ن‪ ،‬وي�س� �األونهم‬ ‫عن حجم احتياجاتهم من الإ�سمنت‪،‬‬ ‫ويوؤك ��دون قدرته ��م عل ��ى توف ��ر‬ ‫م ��ا يحتاج ��ون ل ��ه‪ .‬وك�س ��فت جولة‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اأن ال�س ��وق ال�س ��وداء‬ ‫لاإ�س ��منت ب ��داأت تن�س ��ط اأك ��ر من‬ ‫ذي قب ��ل‪ ،‬بدخ ��ول ج ��ار حديث ��ي‬ ‫العهد بالقط ��اع‪ ،‬ل�س ��تثمار الأزمة‪،‬‬ ‫وال�س ��عي لتحقي ��ق مكا�س ��ب وقتية‬ ‫جي ��دة‪ ،‬واتف ��ق التجار ام�س ��تغلون‬ ‫لنق�ص الإ�س ��منت على بيعه ب�س ��عر‬ ‫‪ 22‬ريال للكي�ص الواحد‪ ،‬وخم�سن‬ ‫ريال للتحميل والتو�سيل‪.‬‬ ‫وقال اأحد اموردين لاإ�س ��منت‬ ‫ي امنطق ��ة الغربي ��ة ‪-‬ف�س ��ل ع ��دم‬ ‫ذكر ا�س ��مه‪ -‬اإنه ا�سطر للذهاب اإى‬ ‫الريا�ص و�س ��راء «اإ�سمنت اليمامة»‬ ‫وهو النوع امخ�س ���ص للت�سطيب‪،‬‬ ‫بعد رف�ص م�س ��انع امنطقة الغربية‬ ‫تزويده ما يحتاج‪ ،‬واأ�س ��ار اإى اأن‬

‫انطاق مهرجان «لولو» للمنتجات‬ ‫الطازجة بالتعاون مع وزارة الزراعة‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬ ‫د�س ��ن لول ��و هاي ��ر مارك ��ت‬ ‫(الأ�س ��رع موا ي قطاع التجزئة ي‬ ‫امملكة) مهرج ��ان امنتجات الطازجة‬ ‫ب�س ��عار «م ��ن اأر�س ��نا» بالتع ��اون مع‬ ‫وزارة الزرع ��ة‪ ،‬وب ��داأ امهرج ��ان ي‬ ‫‪ 19‬فراي ��ر ع ��ر مناف ��ذه الرئي�س ��ة‬ ‫ي مدين ��ة الريا� ��ص واخ ��ر‪ .‬وقام‬ ‫امهند�ص عبداجليل الع�س ��ري‪ ،‬مدير‬ ‫ع ��ام اإدارة الت�س ��ويق الزراع ��ي ي‬ ‫وزارة الزراعة بافتتاح حفل تد�س ��ن‬ ‫امهرج ��ان اأخ ��ر ًا‪ ،‬وم افتت ��اح نف�ص‬ ‫امهرج ��ان ي نف� ��ص التوقي ��ت ي‬ ‫مدينة اخر برعاية مدير عام الإدارة‬ ‫العامة لل�سوؤون الزراعية ي امنطقة‬

‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اخت ��ارت جل ��ة ‪GULF‬‬ ‫‪ business‬امهند� ��ص �س ��عود بن‬ ‫ماج ��د الدوي�ص‪ ،‬الرئي� ��ص التنفيذي‬ ‫مجموع ��ة الت�س ��الت ال�س ��عودية‪،‬‬ ‫�سمن اأهم مائة �سخ�سية ي ال�سرق‬ ‫الأو�س ��ط لع ��ام ‪ ،2011‬م�س ��اهمته‬ ‫الفاعلة ي قطاع الت�سالت‪ .‬وبيّنت‬ ‫امجلة‪ ،‬التي ت�س ��در ب�س ��كل �سهري‪،‬‬ ‫اأنه ي خ�س ��م التغيرات والأزمات‬ ‫امالي ��ة منذ عام ‪ 2008‬التي �س ��ربت‬ ‫معظ ��م قط ��اع الأعم ��ال‪ ،‬وانه ��ارت‬ ‫العديد من ال�س ��ركات‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬ ‫الت�س ��خم احا�س ��ل ج� � ّراء تقلب ��ات‬ ‫القت�س ��اد العام ��ي‪ ،‬م اختي ��ار‬ ‫�سخ�س ��يات عام ‪ 2011‬على اأ�س ��ا�ص‬ ‫تاأث ��رات روؤو� ��ص الأم ��وال وراأ�ص‬ ‫امال الب�س ��ري‪ ،‬وخطط التو�س ��عات‬ ‫ي عام ‪ ،2012‬وامكانة ال�سخ�س ��ية‬ ‫والعلمي ��ة ي قط ��اع الت�س ��الت‬ ‫والأعم ��ال‪ ،‬حيث م اختيار الرئي�ص‬

‫م�ضتهلك�ن ي �نتظار �ضاحنات �لإ�ضمنت‬

‫اأزمة الإ�سمنت وبالذات ي م�سانع‬ ‫الغربي ��ة مفتعلة من قبل ام�س ��انع‪،‬‬ ‫وقال «ن�سهد هذه الأزمة �سنويا‪ ،‬ي‬ ‫�سهر اأغ�سط�ص اإى دي�سمر‪ ،‬ب�سبب‬ ‫تخفي�ص ام�س ��انع خطوط الإنتاج‬ ‫لفتعال الأزمة»‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال الناط ��ق‬ ‫الإعامي ي الغرفة التجارية مكة‬ ‫امكرمة ماهر جمال اإن «الطلب مازال‬

‫اأكر من العر�ص‪ ،‬واأن امنطقة ت�سهد‬ ‫نه�سة عمرانية كبرة‪� ،‬ساهمت ي‬ ‫زيادة الطلب الكبر على الإ�سمنت»‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن احل امنا�سب هو ال�سماح‬ ‫بال�ستراد من اخارج هذه الأيام»‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن ال�س ��ركات الوطنية‬ ‫ت�س ��تطيع تاأم ��ن الطل ��ب و�س ��د‬ ‫الحتياج»‪.‬واأرج ��ع �س ��بب ارتف ��اع‬ ‫الأ�س ��عار ي ه ��ذا الوق ��ت م ��ن كل‬

‫(ت�ض�ير‪ :‬حمد �مح�ضن)‬

‫عام‪ ،‬اإى ارتباط ال�سركات العقارية‬ ‫وغرها مواعيد لتنفيذ م�سروعاتها‬ ‫تزامنا مع �سدور اميزانية‪ ،‬وقال اإن‬ ‫قرار منع الت�س ��دير م يكن ل�س ��الح‬ ‫ام�س ��انع‪ ،‬حيث اإن بع�س ��ها مرتبط‬ ‫بعقود تاأمن ل�سركات خارجية على‬ ‫م ��دى طوي ��ل‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي يوقعها‬ ‫ي غرام ��ات مالي ��ة ب�س ��بب من ��ع‬ ‫الت�سدير»‪.‬‬

‫التنفي ��ذي مجموع ��ة الت�س ��الت‬ ‫ال�س ��عودية على اأ�س ��ا�ص الإجازات‬ ‫التو�س ��عية وال�س ��تحواذات الت ��ي‬ ‫اأجزته ��ا ي الأع ��وام اما�س ��ية‪،‬‬ ‫وقيادت ��ه بنجاح الأعم ��ال امجموعة‬ ‫ي الفوز بالرخ�س ��ة الثالثة للجوال‬ ‫ي الكوي ��ت والبحري ��ن‪ ،‬كم ��ا اأن‬ ‫جموعة الت�سالت ال�سعودية التي‬ ‫يقودها تقدم خدماتها لأكر من ‪160‬‬ ‫ملي ��ون عميل‪ ،‬م ��ن خ ��ال وجودها‬ ‫ي ‪ 11‬دول ��ة؛ ما يجعلها واحدة من‬ ‫اأك ��ر ال�س ��ركات العامي ��ة ي قط ��اع‬ ‫الت�سالت‪.‬‬

‫الريا�ص‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأط� �ل� �ق���ت �� �س ��رك ��ة اح� ��اد‬ ‫ات �� �س��الت «م��وب��اي�ل��ي» عر�سها‬ ‫اخا�ص على باقة ( فله) امفوترة‬ ‫وامخ�س�سة للطاب وذلك منح ام�سركن اجدد ي الباقة رقم ًا ميز ًا‪،‬‬ ‫و�سعر ًا خف�س ًا لدقيقة الت�سال ال�سوتي (‪ 15‬هللة للدقيقة داخل‬ ‫�سبكة موبايلي)‪ ،‬بالإ�سافة اإى انرنت جاي مدة ‪ 3‬اأ�سهر‪ .‬وقالت‬ ‫موبايلي اإن العر�ص الذي ي�ستمر ثاثة اأ�سهر يبداأ اعتبار ًا من اليوم‬ ‫ال�سبت وي�ستمل اأي�س ًا على ا�سراك جاي ي خدمة رنان‪ .‬وياأتي هذا‬ ‫العر�ص ما�سي ًا مع تطلعات موبايلي نحو تلبية احتياجات م�سركيها‬ ‫من ال�سباب‪ ،‬وذل��ك من خ��ال باقة (ف َله) التي ُتعد الأوى من نوعها‬ ‫اموجهة لفئة الطاب‪ ،‬حيث تعفي م�سركيها من الر�سوم ال�سهرية طيلة‬ ‫فرة الدرا�سة اجامعية‪ .‬كما يتما�سى العر�ص مع الإقبال الكبر من فئة‬ ‫ال�سباب على خدمات البيانات‪ ،‬خ�سو�سا مع ال�سعبية امتزايدة مواقع‬ ‫ال�سبكات الجتماعية‪ ،‬لذا م توفر باقة بيانات �سهرية حجمها ‪ 1‬جيجا‬ ‫بايت جان ًا مدة ثاثة اأ�سهر لتمكنهم من البقاء على توا�سل دائم مع‬ ‫الأهل والأ�سدقاء‪ .‬ي�سار اإى اأن موبايلي تعد من ال�سركات ال�سباقة ي‬ ‫دعم الأن�سطة الطابية من خال مبادراتها الدائمة ي تنظيم الفعاليات‬ ‫داخل اجامعات وخارجها‪.‬‬

‫«أماك الوطنية»‬ ‫و « إنتركونتيننتال» تفتتحان‬ ‫البرج الشمالي في الخبر‬

‫يان �ضميت ونايف بن �ضع�د �لطريري‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫‪-‬‬

‫السفير البريطاني يزور«اتحاد المقاولون»‬ ‫ويدعو لزيادة التبادل بين باده والمملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫�مهند�س �ضع�د �لدوي�س‬

‫موبايلي تقدم للطاب انترنت‬ ‫مجانيا ورقم ًا مميز ًا ضمن باقة «ف ّله»‬

‫‪-‬‬

‫ال�س ��رقية‪ ،‬وكجزء من هذا امهرجان‪،‬‬ ‫�س ��وف تعر�ص جموعة وا�س ��عة من‬ ‫اخ�سراوات والفواكه امنتجة حليا‬ ‫وباأ�سعار معقولة‪ ،‬و�سوف تخ�س�ص‬ ‫له ��ذا الغر� ��ص عرو� ��ص خا�س ��ة جدا‬ ‫للخ�س ��راوات والفواك ��ه مت ��د حتى‬ ‫‪ 24‬م ��ن �س ��هر فراي ��ر اح ��اي‪ .‬وي‬ ‫اأثناء الفرة الرويجية‪� ،‬سيتم تزين‬ ‫منافذ ال�سوق بعرو�ص ملونة �سخمة‬ ‫للخ�سراوات لتكون اأداة جذب لعماء‬ ‫ال�س ��وق‪ .‬وهن ��اك فعالي ��ات اأخ ��رى‬ ‫كاإج ��راء م�س ��ابقة لر�س ��وم الأطف ��ال‬ ‫حت �س ��ن ثماي �س ��نوات‪ ،‬وت�سكيل‬ ‫اخ�س ��راوات‪ .‬و�س ��وف تقدم «لولو»‬ ‫�سمن هذا امهرجان معر�ص ال�سالت‬ ‫امحلية‪ ،‬وباأ�سعار معقولة جدا‪.‬‬

‫الدويش ضمن أهم مائة‬ ‫شخصية مؤثرة في الشرق اأوسط‬

‫ومن امقرر الإعان عن اأ�س ��ماء امر�سحات الفائزات بجوائز‬ ‫امناف�سة خال لقاء ريادة الأعمال بجدة ‪ 2012‬الذي يعقد ي‬ ‫الأول من �سهر اأبريل القادم ويقدم هذا اللقاء من�سة تفاعلية‬ ‫للم�س ��روعات النا�س ��ئة‪ ،‬وال�سخ�س ��يات التجاري ��ة الرائدة‪،‬‬ ‫وام�سوؤولن احكومين‪ ،‬واموؤ�س�سات امالية من كافة اأنحاء‬ ‫العام العربي لتعزيز وتنمية ثقافة ام�س ��روعات ال�س ��غرة‬ ‫عامي� � ًا‪ ،‬وخا�س ��ة ي دول العام الإ�س ��امي‪ ،‬وام�س ��اعدة ي‬ ‫اإيجاد �سركات �سحية وقادرة على النمو والزدهار‪.‬‬

‫زار ال�س ��فر الريط ��اي ي‬ ‫امملك ��ة توم فليب�ص‪� ،‬س ��ركة (احاد‬ ‫امقاول ��ون) اخليجي ��ة ي مقره ��ا‬ ‫الرئي� ��ص ي مدينة اخ ��ر‪ ،‬والتقى‬ ‫ال�س ��فر والوف ��د امرافق له اأع�س ��اء‬ ‫جل� ��ص الإدارة‪ ،‬ورح ��ب عبدالل ��ه‬ ‫فوؤاد‪ ،‬ع�س ��و جل�ص الإدارة بالوفد‬ ‫الريطاي‪ ،‬وتناول ي كلمة العاقة‬ ‫القوي ��ة التي تربط امملك ��ة العربية‬ ‫ال�سعودية بامملكة امتحدة منذ عهد‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز بن �س ��عود يرحمه‬ ‫الل ��ه‪ ،‬م�س ��را اإى اأن ام�س ��تثمرين‬ ‫ي امملك ��ة يطمح ��ون اإى تذلي ��ل‬ ‫بع�ص العقبات التي يواجهونها مع‬ ‫نظرائهم الريطانين‪ ،‬مطالبا مزيد‬ ‫من الت�س ��هيات بهدف زي ��ادة حجم‬ ‫التعاون التجاري بن البلدين‪ .‬وقال‬ ‫ال�س ��فر الريط ��اي ي امملكة‪ ،‬اإن‬

‫�ض�رة تذكارية لعبد�لله ف�ؤ�د و�ل�ضفر �لريطاي على هام�س �لزيارة‬

‫ب ��اده تطمح ي زيادة ا�س ��تثمارات‬ ‫�س ��راكاتها م ��ع ام�س ��تثمرين ي‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬ووعد ي الوقت نف�س ��ه اأن‬ ‫تاأخذ جميع اماحظات وال�سعوبات‬ ‫والقراح ��ات التي يتقدم بها رجال‬

‫الأعم ��ال ال�س ��عوديون ونظرائه ��م‬ ‫الريطاني ��ون على حمل اجد‪ .‬من‬ ‫جان ��ب اآخر‪ ،‬ق ��دم وليد اأبوب�س ��يت‪،‬‬ ‫رئي� ��ص �س ��ركة (اح ��اد امقاول ��ون)‬ ‫عر�س ��ا حول اأداء ال�سركة والأعمال‬

‫(ت�ض�ير‪ :‬علي �لق���س)‬

‫وام�س ��روعات الت ��ي نفذته ��ا والتي‬ ‫يجري اإن�س ��اوؤها حاليا‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اأن ال�س ��ركة تطم ��ح اإى اأن يك ��ون‬ ‫له ��ا تع ��اون م ��ع �س ��ركات بريطانية‬ ‫متخ�س�سة ي ام�ستقبل القريب‪.‬‬

‫د�س ��نت �س ��ركة اأم ��اك الوطنية لا�س ��تثمار و»جموع ��ة فنادق‬ ‫اإنركونتيننتال» الرج ال�س ��ماي ي فندق اإنركونتيننتال اخر‪.‬‬ ‫و�سي�س ��يف الرج اجديد ‪ 53‬غرفة وجناحا لاأجنحة اموجودة ي‬ ‫اإنركونتيننتال اخر‪ ،‬والبالغ عددها ‪ 112‬غرفة وجناحا‪ ،‬ما يعني‬ ‫تو�س ��يع نطاق خدمات واأعمال جموعة فنادق اإنركونتيننتال ي‬ ‫مركز البندرية ي اخر‪ .‬كما ي�سم الرج مطعمن للوجبات اجاهزة‬ ‫وال�س ��ريعة «‪ »Quick Bites‬و»امطب ��خ امتو�س ��طي للماأك ��ولت‬ ‫الفري ��دة والراقية»‪ .‬وقال الرئي�ص التنفيذي ل�س ��ركة اأماك الوطنية‬ ‫لا�س ��تثمار نايف الطريري‪« :‬لدينا �سراكة طويلة الأمد مع جموعة‬ ‫فنادق اإنركونتيننتال وعامتهم التجارية اإنركونتيننتال‪ ،‬هي ذات‬ ‫تراث كبر ي امملكة‪ ،‬فمنذ افتتاحه قبل اأربع �س ��نوات حقق الفندق‬ ‫جاحا كبرا‪ ،‬م�سيف ًا اأن افتتاح الرج اجديد �سيعزز هذا النجاح»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن اأماك الوطنية على ثقة باأن ��ه مع النمو امتوقع ي عدد‬ ‫ال�س ��ائحن القادمن اإى امملكة من جهة م ��ا متلكه جموعة فنادق‬ ‫اإنركونتيننتال من خرة احرافية ي هذا امجال‪� ،‬سيكون الفندق‬ ‫اخيار الأول للنزلء امقيمن ي اخر»‪ ،‬موؤكد ًا اأن هذه التو�سعة ي‬ ‫الفندق من �س� �اأنها اأن ت�سكل اإ�س ��افة حقيقة للوجهات اح�سارية ي‬ ‫اخر‪ ،‬خا�س ��ة اأن امنطقة ال�سرقية متلك موارد ومقومات �سياحية‬ ‫غنية يجب ا�س ��تغالها والرويج لها على الوجه الأكمل‪ ،‬حتى تكون‬ ‫مق�س ��دا لرجال الأعمال وام�ستثمرين امحلين والأجانب»‪ .‬وقال اإن‬ ‫ا�س ��راتيجية اأماك تهدف اإى التو�سع ي قطاع ال�سيافة ومواكبة‬ ‫النمو القت�س ��ادي والتجاري الذي ت�سهده امنطقة ال�سرقية‪ ،‬ي ظل‬ ‫النم ��و امت�س ��ارع لقطاع الأعم ��ال ي امنطقة وحافظ ��ة اخر على‬ ‫وجه اخ�س ��و�ص»‪ .‬م ��ن جانبه قال ج ��وزف �س ��ورجر‪ ،‬امدير العام‬ ‫لفن ��دق اإنركونتيننتال اخر ومدير العملي ��ات ي امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية (امنطقة ال�سرقية)‪« ،‬الرج اجديد ال�سماي هي اخطوة‬ ‫التالية امثرة لفندقنا‪ .‬و�سوف يكون للزوار القدرة على ال�ستمتاع‬ ‫مجموع ��ة متنوعة من امرافق اجديدة وخيارات اأكر من امطاعم‪،‬‬ ‫الأمر الذي �سر�سخ مكانتنا امرموقة ي اخر «‪.‬‬ ‫وب ��ات فندق اإنركونتيننتال معروف ��ا» برمز احداثة من حيث‬ ‫الأ�س ��لوب والفخام ��ة‪ ،‬حيث يق ��ع الفندق عل ��ى بعد دقائ ��ق فقط من‬ ‫كورني� ��ص اخ ��ر وج�س ��ر امل ��ك فه ��د اإى البحرين‪ ،‬ويوفر �س ��هولة‬ ‫الو�س ��ول م ��ن واإى م ��دن الدم ��ام والظه ��ران واجبي ��ل والهفوف‪.‬‬ ‫ومتاز الرج ال�س ��ماي لفندق اإنركونتيننت ��ال اخر بوقوعه ي‬ ‫امحور التجاري وام�س ��ري و مراكز الت�سوق وامطاعم ي اخر‪.‬‬ ‫ويبع ��د دقائق معدودة عن كورني�ص اخر وج�س ��ر املك فهد الرابط‬ ‫بن ال�سعودية والبحرين‪ ،‬ف�س ��ا عن �سهولة الو�سول اإليه من مدن‬ ‫الدمام ‪،‬الظهران‪ ،‬اجبيل‪ ،‬والهفوف‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬83)‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

21 :| ‫ ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ ﻟـ‬..‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬86‫ﺃﻋﻠﻦ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺍﻗﺘﺮﺿﺖ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺗﺪﻋﻢ ﻭﻗﻮﺩ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺍﺕ‬..«‫ﺑـ »ﺩﻭﻻﺭﻳﻦ ﻓﻘﻂ‬ ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﹰﺍ‬70 ‫ﺍﻟﺴﻨﻮﻳﺔ‬

..2006 ‫ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬26 !‫ﺍﻟﺬﻛﺮﻯ ﺍﻟﺴﺎﺩﺳﺔ‬

‫ﻃﺮﺡ ﻣﻨﺎﻗﺼﺔ ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﻋﺪﺍﺩ ﺭﻗﻤﻲ ﺫﻛﻲ ﻟﻠﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

2006   26       26         1797                             1815                      2006                     3.1        26       2006                                                                                                                                                1  2003    2006 25          940    2      2006   26 3             2006   26    1509             aalamri@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﻃﺎﻟﺒﺖ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺑﺘﺒﻨﻲ ﺗﺮﻛﻴﺐ ﺍﻟﻌﺪﺍﺩﺍﺕ ﻣﺴﺒﻘﺔ ﺍﻟﺪﻓﻊ‬ 

                   %1%99                                    



                                                                                        

                                                 700       250                         83

 

                                     

                                 2000         169       2010

 

 400230     220110           169        220110          110    220            

                                                                                            



                                

                                               



                          51                 86                        100           

                                                                  83        700                                                                            

‫ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﻳﻘﻠﻞ ﺍﻧﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭ‬%10 ‫ﺗﺮﺷﻴﺪ‬             

          

                      

‫ﺭﺑﻂ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻳﻨﻌﺶ ﺍﻟﺠﺎﻧﺐ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ‬                           

                      

     6.300.000       %10  %90     

            

‫ﻻ ﻧﻴﺔ ﻟﺮﻓﻊ ﺳﻌﺮ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ‬                        

         85          80                 


‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )83‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫سجناء أجانب ممنوعون من «اإفراج» رغم انتهاء محكوميتهم‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬ ‫�شكا عدد من �شجناء امملكة الأجانب لـ"ال�شرق"‪،‬‬ ‫من انتهاء حكوميتهم منذ عدة �شنوات‪ ،‬وعدم الإفراج‬ ‫عنه ــم اأو ترحيله ــم اإى باده ــم حت ــى الآن لأ�ش ــباب‬ ‫و�ش ــفوها بامجهولة‪ .‬وتوا�شلت "ال�شرق" مع �شجن‬ ‫الدمام الرجاي‪ ،‬الذي عر فيه ال�شجناء عن معاناتهم‪،‬‬ ‫وا�ش ــتغالهم م ــن قب ــل موؤ�ش�ش ــة جاري ــة ‪ -‬حتف ــظ‬ ‫ال�ش ــحيفة با�ش ــمها ‪ -‬حتكر البيع داخل ال�شجن دون‬ ‫وجود رقاب ــة‪ ،‬اإ�ش ــافة اإى قيامها بجلب م ــواد رديئة‬ ‫اأو�ش ــكت �ش ــاحيتها عل ــى النته ــاء‪ ،‬وبيعه ــا للنزلء‬ ‫باأ�شعار م�شاعفة‪ ،‬فت�ش ــل مبيعاتها اليومية لأكر من‬ ‫‪ 40‬األف ريال‪ ،‬كما تقوم ببيع الهدايا امجانية ب�شعر‬ ‫ال�شلع رغم اأنها غر خ�ش�شة للبيع‪ ،‬و اإجبارهم على‬ ‫القي ــام باأعم ــال ال�ش ــيانة والإن�ش ــاء دون مقابل‪ ،‬رغم‬ ‫وجود �ش ــركة �ش ــيانة ي�ش ــرف لها مبالغ م ــن الدولة‪،‬‬ ‫بالإ�ش ــافة اإى �شوء ال�شيانة وطفح امجاري ام�شتمر‬ ‫وتكاث ــر اح�ش ــرات بالعناب ــر‪ ،‬ومنعهم م ــن اخروج‬ ‫للمكتبة رغم وجود مكتبة متكاملة‪ ،‬وخلط الق�شايا ي‬ ‫جناح واحد‪ ،‬الأمر الذي يوؤدي اإى انعكا�ش ــات �شلبية‬ ‫على النزيل‪.‬‬

‫ديوان امظام‬

‫واأو�شح اآدم يحيى عبدالله (�شوداي اجن�شية)‪،‬‬ ‫اأن ــه ق ــد �ش ــدرت براءته م ــن دي ــوان امظ ــام‪ ،‬بتاريخ‬ ‫‪ ،١٤٣١/٣/١‬اإل اأن ــه ل ي ــزال ي ال�ش ــجن حت ــى الآن‬ ‫لأ�ش ــباب يجهلها‪ ،‬وبن حمود حمد احا�شدي (مني‬ ‫اجن�ش ــية) اأن ــه حُ كم عليه بال�ش ــجن مدة �ش ــهر واحد‬ ‫فق ــط‪ ،‬اإل اأن ــه اأكم ــل عاما و�ش ــهرين ي ال�ش ــجن دون‬ ‫ترحيله اأو الإفراج عنه‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن هناك مئات من‬ ‫ال�ش ــجناء الآخرين ي ختلف الق�شايا بنف�س حالته‪،‬‬ ‫فاأم�شوا عدة �شنوات دون الإفراج عنهم‪.‬‬ ‫وذكر حمد ح�شن واأربعة رفاق له‪ ،‬اأنه حكم عليهم‬ ‫ي نف�س الق�ش ــية‪ ،‬بال�شجن مدة �ش ــهر واحد‪ ،‬اإ�شافة‬

‫اإى جل ــد كل منهم خم�ش ــن جل ــدة‪ ،‬اإل اأنهم اأم�ش ــوا‬ ‫داخل ال�ش ــجن حتى الآن عاما وخم�شة اأ�شهر‪ ،‬با اأي‬ ‫مبادرة من الإدارة لرحيلهم‪ ،‬راجن مبادرة "حقوق‬ ‫الإن�شان" ي اإيجاد حل حالهم الذي ل يعلمون متى‬ ‫�شينتهي‪ ،‬خا�شة اأن منهم من يعيل اأ�شرة واأطفال هم‬ ‫بحاجة لرعاية‪.‬‬ ‫واأ�ش ــار اأح ــد ال�ش ــجناء اإى اأن خل ــط الق�ش ــايا‬ ‫ببع�ش ــها يوؤثر على نف�شيتهم‪ ،‬مو�شح ًا اأنه ُ�شجن ي‬ ‫ق�ش ــية ب�ش ــيطة‪ ،‬اإل اأنه موجود مع اأ�ش ــحاب ق�شايا‬ ‫امخدرات بنف�س اجناح‪ ،‬مبين ًا اأن هذا الإجراء يوؤثر‬ ‫على ال�ش ــجناء ب�شكل �شلبي‪ ،‬فما اإن يفرج عنهم حتى‬ ‫يعودوا بق�ش ــايا ترويج خدرات‪ ،‬متمنيـ ـ ًا من اإدارة‬ ‫ال�ش ــجن حدي ــد اأجنحة تتنا�ش ــب م ــع كل حال ــة اأو‬ ‫ق�شية‪ ،‬حقيقا مفهوم الإ�شاح‪.‬‬

‫الدمام‪ :‬بروفيسور تايواني يجري‬ ‫أربع عمليات قلب نادرة بنجاح‬

‫بوابة �صجن الدمام‬

‫�ش ــكوى مكتوبة لإدارة ال�شجن ي حال تعر�شه لهذا‬ ‫النوع من الأمور‪ ،‬للتحقق من ذلك‪.‬‬

‫انتهاء جواز ال�شفر‬

‫وبن الأمن العام ي اللجنة الوطنية لرعاية ل�شجناء‬ ‫امف ــرج عنه ــم "تراحم" حم ــد الزهراي‪ ،‬وج ــود عديد من‬ ‫ال�ش ــجناء الأجانب‪ ،‬قد م�ش ــى على انتهاء حكوميتهم عدة‬ ‫�شنوات‪ ،‬وما زالوا بال�شجن دون ترحيل‪ ،‬لأ�شباب بعيدة عن‬ ‫ال�ش ــجن كانتهاء جواز ال�شفر‪ ،‬ورف�س ال�شفارة جديده‪ ،‬اأو‬ ‫اأن يكون امحكوم عليه امراأة واأجبت ابن ًا عن طريق الزنا‪،‬‬ ‫مبينـ ـ ًا اأن ال�ش ــفارة ترف�س �ش ــمه لدولته ــا‪ ،‬اأو ي حال كان‬ ‫ال�ش ــجن مطالبا بحق خا�س‪ ،‬م�ش ــرا اإى اأن اإدارة ال�شجن‬ ‫لي�س لها اأي حكمة ي اإبقائه مع انتهاء حكوميته‪ ،‬بل تعمل‬ ‫الإدارة على اإعطاء دورات خا�شة بالتعامات الإن�شانية مع‬ ‫ال�شجناء واأ�شرهم‪ ،‬مبين ًا اأن بقاء ال�شجن يكفل الإدارة به‪،‬‬ ‫ما يزيد من اأعباء الدولة‪.‬‬

‫الروفي�صو وو‬

‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو�شاهن‬ ‫جح الروفي�ش ــور التايواي‬ ‫ي الق�ش ــطرة القلبي ــة التداخلي ــة‬ ‫«�ش ــوج وو» م ــن م�شت�ش ــفى �ش ــن‬ ‫كن ميموري ــال‪ ،‬ي اإجراء عمليات‬ ‫جراحي ــة ن ــادرة لأربع ــة مر�ش ــى‬ ‫�ش ــعودين اأم� ــس‪ ،‬ي مرك ــز‬ ‫البابط ــن لط ــب و جراح ــة القلب‪،‬‬ ‫بطريقة الق�شطرة القلبية‪ ،‬واأو�شح‬ ‫الروفي�ش ــور «وو»‪ ،‬اأن ــه كان على‬ ‫عاقة باأحد ال�شت�شارين العاملن‬ ‫ي ام�شت�ش ــفى‪ ،‬حي ــث عم ــل مع ــه‬ ‫ي تاي ــوان م ــدة ث ــاث �ش ــنوات‪،‬‬ ‫وه ــو م ــن دع ــاه لإج ــراء عملي ــات‬ ‫قلب بالق�ش ــطرة‪ ،‬ح ــالت ل مكن‬ ‫عاجه ــا بجراح ــة القل ــب امفت ــوح‬ ‫لعدة اأ�ش ــباب‪ ،‬منها وجود اأمرا�س‬ ‫اأخ ــرى‪ ،‬جع ــل اجراح ــة خط ــرة‬ ‫ج ــد ًا على حياة امري�س‪ .‬واأ�ش ــاف‬ ‫«وو» مو�ش ــح ًا‪« :‬ج ــاح العملي ــة‬ ‫الأوى فاق كل التوقعات‪ ،‬واأجريت‬ ‫ل�شيدة تبلغ من العمر ثمانن عام ًا‪،‬‬ ‫و تعاي من ف�ش ــل كلوي و فقر دم‪،‬‬ ‫و تعتمد على الغ�ش ــيل‪ ،‬و �شبق لها‬ ‫اإج ــراء عملي ــة جراحي ــة لركي ــب‬ ‫دعام ــات للقلب قبل ت�ش ــع �ش ــنوات‬ ‫للوعاء الأمامي القلبي‪ ،‬الذي ح�شل‬ ‫ب ــه الن�ش ــداد مع اجذع الرئي�ش ــي‬ ‫الأي�ش ــر؛ م ــا جع ــل اجراح ــن‬ ‫يرف�شون اإجراء عملية جراحية لها‬

‫مف�شلن الق�شطرة عليها»‪.‬‬

‫طريقة جديدة و‪ %95‬ن�شبة‬ ‫جاح‬

‫و ع ــن احالة الأخرى‪ ،‬اأ�ش ــار‬ ‫«وو» اإى اأنه ــا تخت� ــس مري� ــس‬ ‫ي ال ‪ 71‬م ــن العم ــر‪ ،‬كان الوع ــاء‬ ‫الأمامي الأي�ش ــر لديه مغلق مام ًا‪.‬‬ ‫والطريق ــة امتبعة للع ــاج جديدة‪،‬‬ ‫وا�ش ــتحدثت عن طريق اليابانين‪،‬‬ ‫الذي ــن حرمهم ثقافتهم الدينية من‬ ‫فت ــح ال�ش ــدر‪ ،‬حيث يت ــم الفتح من‬ ‫ال�شريان الأمن و �ش ــو ًل لاأي�شر‪،‬‬ ‫وذل ــك عك�س اج ــاه �ش ــريان الدم‪،‬‬ ‫اإ�ش ــافة لفتح ــة اأخرى م ــن الأمن‪،‬‬ ‫منوها اإى اأن اليابانين بارعن ي‬ ‫اإجراءها م ــن ال�ش ــراين الفخذية‪.‬‬ ‫واأجرى الروفي�شور «وو» العملية‬ ‫اجراحية من ال�ش ــراين الر�شغية‬ ‫ي ال�شاعدين‪ ،‬و هي طريقة جديدة‬ ‫مام ًا‪ ،‬حي ــث تدخل الق�ش ــطرة من‬ ‫خال �ش ــراين دقيقة جد ًا‪ ،‬و ن�شبة‬ ‫جاحها عالية جدا ت�شل اإى ‪%95‬‬ ‫‪،‬مقارن ــة م ــع الطريق ــة التقليدي ــة‪،‬‬ ‫الت ــي ل تزي ــد ن�ش ــبة النج ــاح فيها‬ ‫ع ــن ‪ ،%60‬م�ش ــر ًا اإى اأن خ ــرة‬ ‫التايواني ــن ي هذه الطريقة متد‬ ‫لع�شر �شنوات‪.‬‬

‫اأدوات نادرة لـ«البابطن»‬

‫واأو�ش ــح الدكت ــور ه�ش ــام‬

‫ح�ش ــن ا�شت�ش ــاري قل ــب تداخل ــي‬ ‫ي مرك ــز البابط ــن‪ ،‬اأن م ــا من ــع‬ ‫اإج ــراء ه ــذه العملي ــات ي امملكة‪،‬‬ ‫عدم وج ــود اخ ــرات الكافية لدى‬ ‫جراح ــي القل ــب لإجرائها‪ ،‬واأي�شـ ـ ًا‬ ‫ع ــدم وجود الأدوات الطبية الازمة‬ ‫حيث ت�ش ــنع ي الياب ــان فقط‪ ،‬رغم‬ ‫كل امح ــاولت ل�ش ــترادها ع ــن‬ ‫طري ــق �ش ــركات معين ــة‪ ،‬وه ــو اأمر‬ ‫�شعب جد ًا ل�شعوبة اح�شول على‬ ‫موافقة لف�ش ــحها‪ .‬وذكر مدير مركز‬ ‫البابط ــن الدكتور حام ــد العمران‪،‬‬ ‫اأن ام�شت�ش ــفى �شر�شل ا�شت�شارين‬ ‫من امركز لتاياند‪ ،‬للتدرب على هذه‬ ‫التقنيات‪ ،‬منوها بكرم الروفي�شور‬ ‫«وو»‪ ،‬ال ــذي جل ــب معه م ــن تاياند‬ ‫كل الأدوات الطبي ــة الازمة لإجراء‬ ‫العمليات الأرب ــع لديهم‪ ،‬موؤكد ًا عدم‬ ‫توف ــر ه ــذه الأدوات ي كل امملكة‪،‬‬ ‫ما منع التدخل القلبي اخلفي ذو‬ ‫ن�شبة النجاح الأعلى‪.‬‬ ‫و بن ا�شت�ش ــاري اأول ق�شطرة‬ ‫قلب ي مركز الأمر �ش ــلطان �ش ــعد‬ ‫الق�ش ــر‪ ،‬اأن ‪ %60‬م ــن مر�ش ــى‬ ‫ان�ش ــداد الأوعية القلبية م�ش ــابون‬ ‫بـ»ال�ش ــكري» ي امملكة وهي ثاثة‬ ‫اأ�ش ــعاف الن�ش ــبة العامي ــة تقريب ــا‬ ‫و الت ــي تبل ــغ ‪ %16‬ي الولي ــات‬ ‫امتحدة و حواي ‪ %24‬ي اأوروبا‪،‬‬ ‫لع ــدة اأ�ش ــباب منه ــا م ــط احي ــاة‬ ‫اخاي من الريا�شة و نوع الأكل‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬علي غوا�س)‬

‫حقوق الإن�شان‬

‫واأو�ش ــح ع�ش ــو جمعية حق ــوق الإن�ش ــان ام�شت�ش ــار‬ ‫خالد الفاخري‪ ،‬اأنهم يعملون على متابعة ق�ش ــايا ال�ش ــجناء‬ ‫الأجانب‪ ،‬ويو�شح‪�"،‬ش ــبق اأن �ش ــاعدت بع�س ال�شجناء من‬ ‫خال ر�ش ــد حالت وخاطبة ال�ش ــفارات‪ ،‬ور�ش ــد ام�ش ــكلة‬ ‫وخلفياتها؛ بهدف اإيجاد احلول‪ ،‬م�شيف ًا اأن هذه ام�شكلة ل‬ ‫مكن حلها بدون تعاون ال�ش ــفارات‪ ،‬مطالب ًا متابعة حالت‬ ‫الن ــزلء التابعن لدولهم مع اإدارة ال�ش ــجن‪ ،‬وو�ش ــع قوائم‬ ‫والقيام بجولت حل م�شاكلهم‪.‬‬ ‫ويرى ام�شت�ش ــار والخت�شا�ش ــي النف�ش ــي في�شل اآل‬ ‫عجي ــان اأن عدم الإفراج عن ال�ش ــجن بعد انتهاء حكوميته‬ ‫يت�ش ــبب ي حقده وحنق ــه على امجتمع ب�ش ــكل عام‪ ،‬وعلى‬ ‫الفرد ال�شعودي ب�ش ــكل خا�س‪ ،‬كما اأن هذا ال�شعور ل يكون‬ ‫خا�ش ًا به‪ ،‬فينقل هذه ال�شورة ال�شيئة اإى من هم ي بلده‪،‬‬ ‫ومن يهتم باأمره‪ ،‬ما ي�شبب خوفهم من هذا امجتمع والنفور‬ ‫منه‪ ،‬اإذ اإنه يعمل على اإي�شال ر�شالة �شلبية عن ما جرى عليه‪.‬‬

‫اأثار ّفي زميلي فهد عافت �صجون ًا كنت اأكتمها واأخ�صاها بمقالته اأم�س‪ ،‬عن‬ ‫(ف ��رار اأي ��ام ال�صبا)‪ ،‬لأنك �صاعتها‪( :‬تنال من الر�ص ��ا اأقله‪ ،‬ومن المامة اأكثرها)‪،‬‬ ‫اأو كما قال فهد‪.‬‬ ‫يا اإلهي‪..‬‬ ‫ْيحك ��ي الدّكتور َفتْح ال َعليم عبدالله‪ ،‬اأحد ُظرفاء جامعة الخرطوم و ُعلمائها‪،‬‬ ‫اأن ُ�صي ��وخ ال�ص ��ودان ُي�ص ّمون ال ُهدن ��ة ال ُممتدة بين ال�صت ّي ��ن وال�صبعين من العمر‪،‬‬ ‫ب�(الع�ص ��رة الآواخ ��ر)‪ِ ،‬دللة على اأنه ��م م ّيتون فيها ل محالة‪ ،‬حتى لو ن�صط الأطباء‬ ‫واحد ْو َدب‬ ‫في تبديد �صلعة اأهلك راجين اأن (تكون فت ّية) بعد اأن َن َح َل منك الج ْن َبان ْ‬ ‫َظ ُ‬ ‫هرك‪ ،‬دون تقدير باأنك (ت َز ّوج ُتها) ق ْبل ِالهالِ بل ْي َل ٍة‪ ،‬وكنت ُم َحاق ًا ُكل ُه ذلك ّ‬ ‫ال�صه ُر!‬ ‫يا ويلك وخراب ليلك‪..‬‬ ‫لو فاتتك الع�صرة الأواخر‪( ،‬اإن لم تمت متاأثر ًا في �صرخ ثورتك اإثر مظاهرة‬ ‫ل ��م تمهلك طوي � ً�ا)‪� ،‬صتعي�س �صعيف ال�صم ��ع والب�صر ك�صير الف� �وؤاد و(طالع من‬ ‫ال�صبكة)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الغ�صالة في الح ّمام لت�صاعدك بتكملة‬ ‫لو ّ‬ ‫ترنحت محاول ال�صتناد على اأكتاف ّ‬ ‫ِلب�س ما ي�ص ُتر ن�ص ُفك الإ�صفل لتحلق وت�صلي جال�ص ًا بالكر�صي‪ ،‬فاعلم رعاك الله‪،‬‬ ‫اأنّ (حقك راح)‪.‬‬ ‫وال�صع ��ال لأن اأخاق رئتيك �ص ��ارت اأ�صيق من ف�صحة‬ ‫ل ��و اأكث ��رت ال�صوؤال ُ‬ ‫(وج ّل ا َأحادي ��ث ُ‬ ‫الأم� � ْل ال�صوري ��ة‪ ،‬فاأن ��ت َتحدي ��د ًا من َقال في ��ك ّ‬ ‫ال�صيوخ‬ ‫ال�صاع ��ر‪ُ :‬‬ ‫ِ�ص َكا َية‪ /‬و َباقي ا َأحاديث ُ‬ ‫ال�صيوخ ُ�ص َعا ُل)!‬ ‫ُخد بالك‪..‬‬ ‫الكائنات الأر�صية والبحرية وما ح ّلق في ال�صماء كلها تخ�صى ال�صيخوخة‪،‬‬ ‫خا�ص ��ة ذوات الث ��دي والزواح ��ف م ��ن الرجال الذي ��ن يبددون مدخراته ��م لإقناع‬ ‫الرعابي ��ب م ��ن الن�ص ��اء باأنه ��م (رفقة غي ��ر ماأمونة)‪ ،‬فيم ��ا تنفق الن�ص ��اء‪ ،‬القرو�س‬ ‫الأجنبية (غالية الثمن) في �صد الجلد حتي تتبادل الأع�صاء موا�صعها‪ ،‬فاإن اأرادت‬ ‫المراأة اأن َت ُح ّك اأذنها ال ُي�صرى (ظبظت) عينها ال ُيمنى‪ ،‬اأو كما قال فتح العليم‪.‬‬ ‫على اإيه‪ ..‬اإنك م ّيت واإنهم ميتون‪..‬‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫فرصة هطول أمطار خفيفة إلى‬ ‫متوسطة على عدد من المناطق‬ ‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬

‫مدير مركز البابطن حامد العمران والدكتور جيب جاها‬

‫فهد عافت‪ّ :‬‬ ‫إن‬ ‫الصبابة بعد‬ ‫ُ‬ ‫تضليل‬ ‫الشيب‬ ‫وجدي الكردي‬

‫نوع وكمية الأطعمة‬

‫وا�شتب�ش ــر النزي ــل " ر ‪ .‬خ " متعه ــد الإعا�ش ــة‬ ‫اجديد‪ ،‬اإل اأنه �شرعان ما ا�شتنكر من تغر نوع وكمية‬ ‫الأطعمة‪ ،‬اإ�ش ــافة اإى �ش ــحب الأواي ال�ش ــحية التي‬ ‫تعهدت الإعا�ش ــة بها‪ ،‬وعودة ال�شرف كال�شابق بطرق‬ ‫بدائية‪.‬‬ ‫واأف ــاد مدي ــر اإدارة ال�شـ ـوؤون العام ــة والناط ــق‬ ‫الإعام ــي لل�ش ــجون‪ ،‬العقي ــد اأيوب بن نحي ــت‪ ،‬اأنه ل‬ ‫مك ــن اأن يبق ــى ال�ش ــجن بع ــد انته ــاء حكوميته اإل‬ ‫لأ�شباب مو�ش ــوعية‪ ،‬كت�شجيل اماحظات عليه داخل‬ ‫ال�ش ــجن‪ ،‬اأو تهريبه للممنوعات‪ ،‬حيث ينتظر توجيه‬ ‫اجه ــات امخت�ش ــة حيال اأم ــر اإطاق �ش ــراحه‪ ،‬اأو ي‬ ‫ح ــال كان جه ــول الهوية‪ ،‬فيتطلب ذلك التن�ش ــيق مع‬ ‫ال�ش ــفارات للتاأك ــد من هويته واإ�ش ــدار جواز �ش ــفره‬ ‫لرحيله‪ .‬واأ�شاف بن نحيت اأن النظام يكفل ال�شجن‬ ‫ي ح ــال تطوي ــف حكوميت ــه‪ ،‬حيث تق ــوم اجهات‬ ‫امخت�ش ــة بتعوي�شه‪ ،‬م�ش ــر ًا اإى عدم �شحة ما ذكره‬ ‫ال�شجناء من اإجبارهم على العمل اأو طفح امجاري اأو‬ ‫منع ال�شتفادة من امكتبة‪ ،‬مبين ًا اأن على النزيل تقدم‬

‫آخر الحكي‬

‫تــوقـعــت الــرئــا�ـشــة العامة‬ ‫لـاأر�ـشــاد وحماية البيئة‪ ،‬اأن‬ ‫تتكاثر ال�شحب مــا بــن م�شاء‬ ‫اأم�س وحتى اليوم على مناطق‬ ‫� ـش ـمــال ام ـم ـل ـكــة‪ ،‬ح ـيــث تتهياأ‬ ‫الـفــر�ـشــة م�شيئة الـلــه تعاى‬ ‫ل ـه ـطــول الأمـ ـطـــار م�شحوبة‬ ‫بن�شاط ي الرياح ال�شطحية‪.‬‬ ‫واأو� ـش ـحــت اإدارة التحاليل‬ ‫وال ـتــوق ـعــات‪،‬اأن تـعــاود �شباح‬ ‫الـيــوم الأم ـطــار بالهطول على‬

‫مـنـطـقـتــي اجـ ــوف واحـ ــدود‬ ‫ال�شمالية‪ ،‬ومن ثم تتهياأ الفر�شة‬ ‫م�شيئة ال ـلــه ت ـعــاى لهطول‬ ‫الأمـ ـط ــار عـلــى منطقة حــائــل‪،‬‬ ‫امدينة ام ـنــورة ومكة امكرمة‬ ‫(ما فيها �شواحل امنطقتن)‪،‬‬ ‫الق�شيم ‪ ،‬الــريــا�ــس (خــا�ـشـ ًة‬ ‫الأجـ ـ ــزاء الـ�ـشـمــالـيــة مــا فيها‬ ‫العا�شمة الريا�س)‪ ،‬وامنطقة‬ ‫ال�شرقية ت�شحب برياح ن�شطة‬ ‫قد ت�شل �شرعتها اإى ‪ 45‬كم‪/‬‬ ‫�شاعة‪ .‬ويتاأثر اجزء ال�شماي‬ ‫والأو�شط للبحر الأحمر برياح‬

‫ن�شطة ت�شل �شرعتها اإى ‪44‬‬ ‫كم‪�/‬شاعة‪ ،‬وارتـفــاع امــوج من‬ ‫مر ون�شف اإى مرين ون�شف‬ ‫ق ــد يـ�ـشــل اإى ثــاثــة اأمـ ـت ــار‪.‬‬ ‫وتــدعــو «الأر�ــشــاد» امواطنن‬ ‫ومــرتــادي البحر وال�شيادين‬ ‫وم�شتخدمي الطرق ال�شريعة‪،‬‬ ‫لأخــذ احيطة واحــذر ي مثل‬ ‫ه ــذه الـتـقـلـبــات اج ــوي ــة‪ ،‬كما‬ ‫تقوم الإدارة العامة للتحاليل‬ ‫والتوقعات مراقبة وحليل‬ ‫ال ـظــواهــر اجــويــة عـلــى مــدار‬ ‫ال ـ� ـشــاعــة لإ�ـ ـش ــدار الـتــوقـعــات‬

‫الطائف‪ :‬مهرجان بيئي بشعار‬ ‫«تغ ُير مناخنا قد يكلفنا أرواحنا»‬

‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬

‫�شارك ــت الرئا�شة العامة لاأر�شاد وحماية البيئة ي حملة توعية نفذتها مدر�شة‬ ‫ال�شري ــج بالطائف‪ ،‬حت �شعار «تغ ـ رـر مناخنا قد يكلفنا اأرواحن ــا»‪ ،‬التي انطلقت مع‬ ‫بداية الربيع‪ ،‬ي اإطار توجيهات �شاحب ال�شمو املكي الأمر تركي بن نا�شر الرئي�س‬ ‫الع ــام لاأر�شاد وحماية البيئة‪ ،‬للتع ــاون مع وزارة الربية والتعليم ي كل ما يتعلق‬ ‫بالتعريف بق�شايا البيئية والأر�شادية التي تهم امجتمع لتب�شر الطاب بها‪.‬‬

‫«فلكية جدة»‪ :‬هﻼل القمر‬ ‫يجاور «الزهرة»‪ ..‬اليوم‬ ‫جدة ‪ -‬اأحام اجهني‬

‫ذكرت اجمعية الفلكية بجدة‪ ،‬أان امتابعن للظواهر ال�شماوية �شيكونون‬ ‫على موعد مع التجاور الثالث خال العام الهجري احاي بن هال القمر‬ ‫وكوكب الزهرة‪ ،‬بعد فرة ق�شرة من غروب �شم�س ه ــذا الي ــوم‪ ،‬حيث ي�شطع‬ ‫اجرمان ي أ‬ ‫الفق الغربي ويُ�شاهدان بالعن امجردة‪ ،‬قبل أان تتحول ال�شماء‬ ‫اإى الظلمة‪ ،‬و�شيكون اجاه قري القمر باجاه ال�شماء‪ ،‬وهو ما يعرف‬ ‫بـ ــ»الهال ال�شماوي» وهو م�شاء بن�شبة ‪ ،% 12.6‬واإى أاعلى ي�ش ــاره �شوف‬ ‫ي�شطع أ‬ ‫ويتالأ كوكب الزهرة‪.‬‬

‫امدينة‬

‫العظمى ال�صغرى‬

‫‪32‬‬ ‫مكةامكرمة‬ ‫‪28‬‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫‪27‬‬ ‫الريا�س‬ ‫‪23‬‬ ‫الدمام‬ ‫‪33‬‬ ‫جدة‬ ‫‪22‬‬ ‫اأبها‬ ‫‪18‬‬ ‫حائل‬ ‫‪26‬‬ ‫بريدة‬ ‫‪22‬‬ ‫تبوك‬ ‫‪25‬‬ ‫الباحة‬ ‫‪20‬‬ ‫عرعر‬ ‫‪18‬‬ ‫�صكاكا‬ ‫‪31‬‬ ‫جازان‬ ‫‪22‬‬ ‫جران‬ ‫‪28‬‬ ‫اخرج‬ ‫‪27‬‬ ‫الغاط‬ ‫‪26‬‬ ‫امجمعة‬ ‫‪27‬‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر ‪32‬‬ ‫‪24‬‬ ‫الدوادمي‬ ‫‪31‬‬ ‫�صرورة‬

‫‪22‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬

‫والـ ـتـ ـح ــذي ــرات الـ ــازمـ ــة ي‬ ‫حينه‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأو�شح ناطق‬ ‫«الأر�شاد» ح�شن القحطاي اأن‬ ‫الرئا�شة تقوم متابعة احالة‬ ‫ور�ـ ـش ــد حــركــات ـهــا ومــراق ـبــة‬ ‫وحليل الظواهر اجوية على‬ ‫مدار ال�شاعة‪ ،‬لإ�شدار التوقعات‬ ‫والتحذيرات الازمة ي حينه‪،‬‬ ‫كما تقوم بالتن�شيق مع جميع‬ ‫اجهات ذات الخت�شا�س وفق ًا‬ ‫لـلـخـطــة ام ـت ـب ـعــة‪ ،‬م ـ� ـشــر ًا ي‬ ‫الوقت نف�شه اأن نظام الإنــذار‬ ‫امبكر يقوم بتقدم معلومات‬ ‫امدينة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪16‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬

‫التنبيهات وال ـت ـحــذيــرات ي‬ ‫ح ــال ــة وجـ ــودهـ ــا واأن هــذه‬ ‫اخــدمــة مـتــاحــة للجميع عر‬ ‫موقع الرئا�شة‪ ،‬كما يتم مرير‬ ‫التنبيهات عر موقع الرئا�شة‬ ‫ي الفي�س بوك وتوير وعر‬ ‫ر�ــشــائــل ‪ sms‬ل ـاإعــام ـيــن‬ ‫وامخت�شن‪ ،‬ودعــا القحطاي‬ ‫بدوره اجميع خا�شة مرتادي‬ ‫البحر وال�شيادين وم�شتخدمي‬ ‫الطرق ال�شريعة لأخــذ احيطة‬ ‫واحــذر ي مثل هذه التقلبات‬ ‫اجوية‪.‬‬ ‫امدينة‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�س ابوقمي�س‬ ‫خمي�س م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�س‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�صبيا‬ ‫اأبو عري�س‬ ‫�صامطة‬ ‫الطوال‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪32‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬


‫جمعية اإعاقة‬ ‫السمعية‬ ‫تتس ّلم‬ ‫حافلتين من‬ ‫أمير الشرقية‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫الهزاي واأع�ضاء اجمعية خال الزيارة‬

‫اأك ��د مدي ��ر جمعي ��ة الإعاق ��ة‬ ‫ال�سمعي ��ة ي امنطق ��ة ال�سرقي ��ة �سيف‬ ‫الل ��ه الغام ��دي‪ ،‬اأن اجمعي ��ة ت�سلم ��ت‬ ‫احافلت ��ن اللت ��ن ت ��رع بهم ��ا اأم ��ر‬ ‫امنطقة ال�سرقية �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأم ��ر حم ��د بن فه ��د بن عب ��د العزيز‬ ‫للجمعي ��ة‪ ،‬ي ظل دعم واهتمام �سموه‬ ‫بكل ما من �ساأنه خدمة اأبناء وبنات هذه‬ ‫امنطقة ي ختلف امج ��الت‪ ،‬واللتان‬

‫�ستخدمان امنت�سبن للجمعية من ذوي‬ ‫الإعاق ��ة‪ ،‬خا�س ��ة ال�سي ��دات ي امعه ��د‬ ‫الثق ��اي باجمعي ��ة‪ ،‬واأ�س ��ار الغامدي‬ ‫اإى اأن ف ��رع اجمعي ��ة حظ ��ي بزي ��ارة‬ ‫رئي� ��س جل� ��س اإدارة اجمعي ��ة عل ��ي‬ ‫اله ��زاي وثاث ��ة من اأع�س ��اء اجمعية‬ ‫اجدد؛ م ��ن اأجل الطاع عل ��ى اأهداف‬ ‫اجمعية وام�ستج ��دات وحل ام�ساكل‪،‬‬ ‫الت ��ي ق ��د تعي ��ق عم ��ل اجمعي ��ة خال‬ ‫الفرة امقلبة‪ ،‬اإ�سافة اإى زيارة اأق�سام‬ ‫وبرامج اجمعية‪.‬‬

‫في ذمة اه‬

‫والد زوجة بوعلي في ذمة اه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫انتقل اإى رحمة الله تعاى اإبراهيم �ضالح‬ ‫القريعان اأحد من�ضوبي اإمارة امنطقة ال�ضرقية‬ ‫م�ضاء اأم�س الأول‪ ،‬و�ضلِي عليه بجامع الفرقان‬ ‫ي الدمام‪ .‬الفقيد والد زوجة الزميل م�ضاعد‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 83‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫بيادر‬

‫فضائح «علي‬ ‫الموسى» (‪)4 - 2‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫ورط امو�س ��ى نف�س ��ه ي ق�سي ��ة خا�سرة وناب ع ��ن اجامعة‬ ‫واإدارة العاق ��ات والإع ��ام به ��ا‪ ،‬وه ��و يعل ��م باخ�س ��ارة م�سبقا‪،‬‬ ‫وارت�س ��ى لنف�س ��ه ه ��ذه «الف�سيح ��ة» وهذا ثم ��ن طبيع ��ي ل�(القلم‬ ‫والطبلة)‪.‬‬ ‫ي ذات ال�سياق اأوا�سل طرح الأ�سئلة التي طالب بها �سديقي‬ ‫ال ��وي امو�س ��ى واأنتظر الإجاب ��ة‪ :‬اأين نتاج اجامع ��ة من البحث‬ ‫العلم ��ي (امدعوم من اجامع ��ة ولي�س امنجز بجه ��ود فردية) منذ‬ ‫تاأ�سي�سه ��ا حتى ع ��ام ‪1431‬ه�؟ م ��اذا تغيب اجامعة ع ��ن معار�س‬ ‫الكتاب؟ فيم �سرف بند البحث العلمي؟ ما هي اموؤمرات والندوات‬ ‫الت ��ي �ستق ��ام ي اجامع ��ة هذا الع ��ام؟ وم ��اذا ل تتاح اأم ��ام مئات‬ ‫الط ��اب ي امملكة فر�سة درا�س ��ة الف�سل ال�سيف ��ي ي اأبها دعما‬ ‫لل�سياح ��ة وراحة لأ�سرهم؟ ماذا ح�سر اجامعة مواد ال�سيفي ي‬ ‫ام�ستوين الأخرين؟ هل خ�س�ست �سعبتن ي الثقافة الإ�سامية‬ ‫ال�سيف اما�سي ليدر�س فيها ابن مدير اجامعة وحده؟ هل قطعت‬ ‫اإجازة (�سيخ) و�سرف له راتبه (دبل) من اأجل تدري�س ابن معاليه‬ ‫مفرده؟ وهل كان ه ��ذا الطالب موجودا ي ال�سعودية ي الف�سل‬ ‫الدرا�سي الثاي من الع ��ام اجامعي ‪1430 /1429‬ه� حيث ت�سر‬ ‫بيان ��ات اجامعة اإى اأنه اجتاز �سبع م ��واد علمية ي ذلك الف�سل؟‬ ‫كيف اأتقنت اجامعة التعاقد مع عامل نظافة على وظيفة «حا�سر»‬ ‫وم تتق ��ن توظيف ال�سعودين الذين يحملون نف� ��س اموؤهل؟ ماذا‬ ‫(ط ّف�ست) اجامعة الكوادر ال�سعودية امميزة؟ واأين البدلء؟‬ ‫اأريد اإح�سائيات رقمية من �سجل اجامعة ي اجوازات؛ لأن‬ ‫الأرقام التي ذكرتها ي مقالك الأول غر �سحيحة‪ ،‬ليقف وي الأمر‬ ‫والهيئ ��ة الوطنية مكافحة الف�ساد على حقيقة الأمر‪ ،‬فاأحدنا �سادق‬ ‫نزيه (يرفع راأ�سه ول يطيح العقال)‪ .‬للحديث بقية بعد غد‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الفايدي‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫«يوروتك» تعرض أحدث تكنولوجيا المطابخ‬

‫خالد بالطيور وعدنان احوا�س واإيهاب منر ود‪ .‬حمد منر‬

‫رئي�س حرير «ال�ضرق» وليد بوعلي‪ .‬اأ�ضرة‬ ‫«ال�ضرق» التي اآمها النباأ تتقدم‪ ،‬للزميل بوعلي‬ ‫باأحر التعازي واأ�ضدق اموا�ضاة‪ ،‬وت�ضاأل الله‬ ‫تعاى اأن يجعل الفقيد ي الدرجات العلى من‬ ‫اجنة‪ ،‬ويلهم اأهله و ذويه ال�ضر و ال�ضلوان‪..‬‬ ‫«اإنا لله و اإنا اإليه راجعون»‪.‬‬

‫تكرم رئيس تحرير «ااقتصادية»‬ ‫ديوانية العمار ِ‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك� � َرم رج ��ل الأعم ��ال وع�سو جل�س‬ ‫اإدارة غرفة ال�سرقية خالد العمار الأ�سبوع‬ ‫اما�س ��ي ي ديواني ��ة "ال ��رواد"‪ ،‬رئي� ��س‬ ‫حري ��ر �سحيف ��ة "القت�سادي ��ة" �سلمان‬ ‫الدو�س ��ري" بح�س ��ور رئي� ��س حري ��ر‬ ‫"ال�سرق" قينان الغامدي وعدد من رجال‬ ‫اأعم ��ال امنطق ��ة والإعامي ��ن‪ .‬و�سه ��دت‬ ‫الأم�سية مناق�سة عدد من الق�سايا امتعلقة‬ ‫بالو�س ��ع القت�س ��ادي ي امملكة‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى بع� ��س ام�سكات والعقبات التي تقف‬ ‫ي طريق �سباب و�سابات الأعمال‪ .‬واأ�سفر‬ ‫النقا�س ع ��ن اإطاق "القت�سادية" مبادرة‬ ‫لدعم �سباب الأعمال‪ ،‬مثلت ي تخ�سي�س‬ ‫�سفحة اأ�سبوعية تهتم بامن�ساآت ال�سغرة‬ ‫وامتو�سط ��ة‪ ،‬تطرح ام�سك ��ات والعقبات‬ ‫الت ��ي تقف ي طريق اإج ��از م�سروعاتهم‬ ‫وت�ساه ��م ي حله ��ا عن طري ��ق التوا�سل‬ ‫م ��ع ام�سوؤول ��ن ي اجه ��ات احكومي ��ة‬ ‫امعني ��ة‪ .‬وحظيت امبادرة بدعم من رجال‬ ‫الأعم ��ال اموجودي ��ن ي امجل� ��س‪ ،‬وي‬ ‫مقدمتهم خالد العمار‪ ،‬الذي اأكد اأن مبادرة‬ ‫"القت�سادية" باإطاق �سفحة متخ�س�سة‬ ‫بقطاع امن�ساآت ال�سغ ��رة لي�ست بغريبة‬ ‫عل ��ى �سحيف ��ة متخ�س�س ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن‬ ‫ال�سفح ��ة �ستكون �سوت ًا ل ��رواد الأعمال‪،‬‬ ‫و�ست�سلط ال�سوء على طموحات ال�سباب‬ ‫ي قطاع امال والأعمال‪ ،‬كما �ستكون مراآة‬ ‫لقط ��اع امن�س� �اآت امتو�سط ��ة وال�سغرة‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى ك�س ��ف بع� ��س امعوق ��ات‬ ‫وام�سكات التي تعر�س ال�سباب و اإيجاد‬ ‫احلول امنا�سبة‪.‬‬

‫أفراح‬ ‫القهيدان‬ ‫والفرحان‬

‫احا�ضرون ي امجل�س‬

‫�ضلمان الدو�ضري وخالد العمار يتبادلن احديث‬

‫(ال�ضرق)‬

‫�ضلمان الدو�ضري وخالد العمار وقينان الغامدي‬

‫�ضلمان الدو�ضري والدكتور �ضعيد �ضبتي وقينان الغامدي وح�ضن الزهراي‬

‫مجتمع‬

‫«منتجون ‪ »3‬تكرم الزميل المبرزي‬ ‫جد العرو�س بجانب العري�س والدكتور عبدالله العبدالقادر‬

‫العري�س ووالد العرو�س‬

‫العري�س و د‪ .‬عبدالله العبدالقادر‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأقام ��ت موؤ�س�س ��ة تقنية الأث ��اث (يوروت ��ك) ملتقى مثلي‬ ‫القط ��اع العام واخا�س وال�سرك ��ات وام�سانع امتخ�س�سة ي‬ ‫ت�سنيع امطابخ‪ ،‬ل�سرح اأحدث ما تو�سلت اإليه التكنولوجيا ي‬ ‫�سناعة امطابخ وم�ستلزماتها‪ .‬ح�سر املتقى عدد من ال�سركات‬ ‫وام�سان ��ع ذات العاق ��ة‪ ،‬و�س� � ّرف احفل املح ��ق التجاري ي‬ ‫�سف ��ارة النم�س ��ا‪ ،‬كما ك ّرم رئي� ��س ال�سركة وامدي ��ر العام‪ ،‬غدير‬ ‫الدو�سري‪ ،‬املحق التجاري لدولة النم�سا بير برون�س‪ ،‬ومدير‬ ‫مبيعات �سركة بلوم ي ال�سرق الأو�سط رينيه ويهنجر‪.‬‬

‫احتف ��ل عبد العزيز بن‬ ‫فهد القهيدان‪ ،‬بزواج جله‬ ‫ال�ساب عبد الله‪ ،‬على كرمة‬ ‫�سال ��ح بن اأحم ��د الفرحان‪،‬‬ ‫و�س ��ط ح�س ��ور ح�سد كبر‬ ‫م ��ن الأه ��ل والأ�سدق ��اء‬ ‫والأقرباء‪" .‬ال�سرق" تتمنى‬ ‫للعرو�س ��ن حي ��اة زوجي ��ة‬ ‫�سعيدة‪ ،‬األف مروك‪.‬‬

‫رئي�س غرفة الأح�ضاء يكرم الزميل امرزي ي "منتجون ‪"3‬‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫امهنئون من الأهل والأ�ضدقاء‬

‫(ت�ضوير‪ :‬ماجد الفرحان)‬

‫أحمد عاس يحتفل بزفافه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفل ال�سيخ عا�س الغامدي بزفاف ابنه اأحمد ي قاعة اجو�سق لاحتفالت ي الدمام‪ ،‬وح�سر‬ ‫احفل لفيف من الأهاي والأ�سدقاء‪" .‬ال�سرق" تبارك للغامدي‪ ،‬وتتمنى له حياة زوجية �سعيدة‪.‬‬

‫العري�س مع بع�س اأقاربه‬

‫(ت�ضوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫ال�ضيخ حمد اللخمي مع العري�س‬

‫العري�س مع اأحد اأقاربه‬

‫اإبراهيم جر ووالد العري�س‬

‫العري�س واأخوه‬

‫كرم ��ت رئي�سة جل� ��س اإدارة جمعي ��ة فتاة الأح�س ��اء التنموية‬ ‫لطيف ��ة العفال ��ق‪ ،‬الزمي ��ل اإبراهي ��م ام ��رزي ب�سفته رئي�س ��ا للجنة‬ ‫الإعامية ل�"منتج ��ون ‪ "3‬وحرر ًا ب�سحيفة "ال�سرق"‪ .‬وقدم راعي‬ ‫احف ��ل رئي� ��س الغرف ��ة التجاري ��ة بالأح�ساء �سال ��ح العفال ��ق درع ًا‬ ‫و�سهادة تقدير للزميل امرزي‪ .‬وقدم امرزي �سكره ل�سيدة الأعمال‬ ‫لطيف ��ة العفالق‪ ،‬عل ��ى اختياره رئي�س� � ًا للجنة الإعامي ��ة‪ ،‬متمني ًا اأن‬ ‫يكون عند ح�سن ظن جل�س اإدارة اجمعية‪" .‬ال�سرق" تبارك للزميل‬ ‫اإبراهيم‪ ،‬وتتمنى له مزيد ًا من التقدم والنجاح‪.‬‬

‫العيد مدير ًا‬ ‫لـ «قلب الحدث»‬ ‫اإلكترونية باأحساء‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫تلق ��ى �سلم ��ان العي ��د التهاي‬ ‫والتريكات منا�سبة تعيينه مدير ًا‬ ‫�ضلمان العيد‬ ‫مكت ��ب �سحيف ��ة "قل ��ب اح ��دث"‬ ‫الإلكروني ��ة بالأح�ساء‪ ،‬والعي ��د ع�سو ي جل� ��س اإدارة ال�سحيفة‪،‬‬ ‫وكذل ��ك ع�سو جل�س اأ�سغ ��ر الإعامين على م�ست ��وى العام‪ ،‬حيث‬ ‫ي�سم امكتب ع�سرين �سحفي ًا و�سحفية‪ ،‬كما عمل حرر ًا ي �سحيفة‬ ‫"الأح�ساء نيوز" مدة اأربعة اأعوام‪ ،‬و"الأح�ساء اأون لين" لعام واحد‪.‬‬

‫جمعية العاقات العامة تقيم‬ ‫لقاء تعريفي ًا بمؤتمرها الدولي‬

‫�ضورة جماعية ح�ضور اموؤمر (ت�ضوير‪ :‬في�ضل الزهراي)‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫والد العري�س والعري�س ووالد العرو�س‬

‫والد العرو�س‬

‫العري�س اأحمد عا�س الغامدي‬

‫والد العري�س‬

‫اأقامت اجمعية الدولية للعاقات العامة‪ ،‬فرع اخليج ي فندق‬ ‫مريديان اخر‪ ،‬اللقاء التعريفي باموؤمر الدوي الذي �ستنظمه ي‬ ‫مار�س امقبل‪.‬‬


‫ماذا أفعل بالضبط إذا رأيت فتاة معجبة بأخرى؟‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�ست�سارات‬ ‫اأ�سرية للق ّراء‪،‬‬ ‫ام�ست�سار‬ ‫يقدمها‬ ‫‪.‬‬ ‫الأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫• ل ��� ر�أي ��ت فت ��اة معجب ��ة بفت ��اة‪ ،‬ما هي‬ ‫�خط ����ت �لرب�ي ��ة �لت ��ي �أق�م به ��ا حل هذه‬ ‫�م�صكلة؟‬ ‫ اأخت ��ي الفا�س ��لة‪� ،‬س� �وؤالك ع ��ام‬‫يحتاج اإى تخ�سي�ض الإعجاب‪ ،‬فاإى اأي‬ ‫مدى و�س ��لت العلقة؟ هل فقط اإعجاب‪،‬‬ ‫اأم اإعج ��اب وتقليد؟ وهل ت�س ��ل العلقة‬

‫اإى ما ل ير�سي الله؟‬ ‫ا ً‬ ‫أول‪ :‬اإن كان ��ت اإعجاب� � ًا فق ��ط اأو‬ ‫اإعجاب ًا وتقليد ًا‪ ،‬فهذا �سهل وي�سر باإذن‬ ‫الل ��ه‪ ،‬ف� �ا ً‬ ‫أول‪ :‬علي ��ك معرفة م ��ا اإذا كانت‬ ‫هذه الفت ��اة التي اأعجب به ��ا‪ ،‬على خر‬ ‫و�س ��لح اأم ل؟ فاإن كانت كذلك فهذا خر‬ ‫وبرك ��ة‪ ،‬لكن لبد من و�س ��ع ح ��د لكي ل‬

‫يكون الأمر تعلُق ًَا‪ .‬ثاني ًا‪ :‬معرفة الظروف‬ ‫التي حيط بالفت ��اة امعجبة‪ ،‬فقد يكون‬ ‫هناك نق�ض ي احب والتقدير من داخل‬ ‫البي ��ت من الأم اأو الأب اأو حتى الإخوان‬ ‫والأخوات‪ ،‬فحاوي تعوي�س ��ه‪ ،‬و مِحي‬ ‫لأحد الوالدين اأو اإحدى الأخوات بذلك‪.‬‬ ‫وق ��د ت�س ��تطيعن جذبه ��ا وربطها‬

‫مجموع ��ة من الفتي ��ات بنف� ��ض العمر‪،‬‬ ‫وله ��ن هدف معن ي احي ��اة‪ ،‬يجتمعن‬ ‫حف ��ظ القراآن‪ ،‬اأو اإحاقه ��ا باأحد نوادي‬ ‫الفتي ��ات الت ��ي تك ��ون ح ��ت اإ�س ��راف‬ ‫جموع ��ة م ��ن ام�س ��رفات الربوي ��ات‪،‬‬ ‫فتق�س ��ي وقت� � ًا ت�س ��تثمر ه ��ذه العاطف ��ة‬ ‫وت�سغلها ما فيه خر‪.‬‬

‫ثال ًث ��ا‪ :‬ربطه ��ا بالق ��دوات م ��ن‬ ‫ال�س ��احات م ��ن ال�س ��حابيات ب�س ��رد‬ ‫الق�س ���ض والتنبي ��ه‪ ،‬كذل ��ك ع ��ن طريق‬ ‫الأحادي ��ث والق�س ���ض الرمزي ��ة عن اأثر‬ ‫التقلي ��د الأعم ��ى‪ ،‬مث ��ل قوله �س ��لى الله‬ ‫عليه و�سلم‪« :‬ل يكون اأحدكم اإمعة يقول‬ ‫اإذا اأح�س ��ن النا�ض اأح�سنت»‪ .‬اأما اإذا كان‬

‫هناك انحراف بالعلقة‪ ،‬فل بد من وقفة‬ ‫حا�سمة وحازمة ونوع من اجد‪ ،‬وبيان‬ ‫حرم ��ة ذلك بالوع ��ظ‪ ،‬ف� �اإن كان لك عليها‬ ‫�س ��لطان ( اأو اإذا كنت تقومن مقامها اأو‬ ‫معلمتها)‪ ،‬فامنع وال�سدة بذلك‪.‬‬ ‫ل ت�ستعجلي النتائج‪ ،‬عليك بالدعاء‬ ‫بال�سلح والهداية‪ ،‬والله اأعلم‪.‬‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 83‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫ن�صتقبل ��صتف�صار�تكم ور�ص�م �أطفالكم وخط�طكم على ‪:‬‬ ‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫إعراب‬

‫نهاية مبكية‬ ‫لـ(إمام) الضحك!‬ ‫صالح سعد الموسى‬

‫ه ��ل د�ر بخلد �لفن ��ان عادل �إمام وه ��� يجعل من ديك�ر‬ ‫قاع ��ات �محاك ��م م�صرحي ��ات ك�ميدي ��ة �أن ��ه �صيق ��ف �أمامه ��ا‬ ‫بتهم ��ة ج ��ادة وه ��ي �اإ�ص ��اءة للدي ��ن �اإ�صامي ويحك ��م �صده‬ ‫بال�صج ��ن ثاث ��ة �أ�صهر ي دع�ى �أقامها �ص ��ده �صلفي�ن‪ ..‬مع‬ ‫�أن ��ه ��صتاأن ��ف �حك ��م �إا �أن �لق�صي ��ة حرك ��ت �آر�ء �لنا�س ي‬ ‫�ل�ص ��ارع �م�صري باعتبارها نقطة ما�س بن عهدين ي��صكان‬ ‫على �لتز�يل و�لفكاك؟‪..‬ع�صاق ‪� -‬لزعيم ‪ -‬يرون �أن �أدو�ره ا‬ ‫ت�صتفز �متدينن بقدر ما ت�صتفز �لطاحن لل�صلطة عر لب��س‬ ‫دين ��ي‪ ،‬ويرون �أن �صخ�صية (�اإرهابي) ي فيلمه �ل�صهر هي‬ ‫دف ��اع وطن ��ي ح�س‪ ،‬بينما ي ��رى مناوئ�ه �أن ��ه كان ب�صكل ما‬ ‫م ��ن �اأذرع �اإعامي ��ة للعه ��د �لبائ ��د و�أن ��ه قد �أوغ ��ل لي�س ي‬ ‫�ل�صخري ��ة من �للحي ��ة و�جلباب فح�صب ب ��ل ي �م�صاهد غر‬ ‫�لائق ��ة وت�ظي ��ف �جم ��ل ذ�ت �مرجعي ��ة �لر�ثي ��ة �مرتبط ��ة‬ ‫بالتاري ��خ �اإ�صامي ب�صكل �صاخر ي �أعماله‪ ..‬لن ي�صفع مائة‬ ‫فيل ��م لعادل �إمام وه� يق ��ف �أمام ق�صاء ما بعد �لث�رة حتى ل�‬ ‫�صاح بازمته �ل�صهرة (دنا غلبا���ن)! ولن تك�ن �صخ�صيته‬ ‫�مغرو�ص ��ة ي وج ��د�ن �ل�صعب �م�صري �صاه ��د بر�ءة حتى ل�‬ ‫كانت تلك �ل�صخ�صية �انتخاب �لطبيعي للفكاهة ي منبتها‪.‬‬ ‫عل ��ى �أحبابه �أن يدرك ���� �أن �لفن و�أهله لي�ص�� مناأى عن‬ ‫�محا�صب ��ة كم ��ا كان ي عهد م�صى وعليه ��م �أا يظن�� كما ظن‬ ‫�صديق ��ي �م�ص ��ري �أن �عت ��ز�ل �لفنان ��ات (م�ؤ�م ��رة) على �لفن‬ ‫�م�ص ��ري! وعلى خ�ص�مه �أا ي�صيئ ���� �جزع ويجعل�ه كب�س‬ ‫فد�ء ليعتر به (�لفل�ل) من خلفه ‪ -‬عليهم �لر�أفة بالفن من �أجل‬ ‫�ح ��اج مت ���ي �لذي ر�ق له ��م ‪ !-‬عليهم �أن يبحث ���� عن (�إمام‬ ‫عادل) بد ًا من �أن ين�صغل�� بعادل �إمام!‬ ‫�مفارقة �أن �صفر �لن��يا �ح�صنة لعام ‪ 2000‬ه� متهم‬ ‫‪!2012‬‬ ‫(�صحك كالبكا‪)...‬؟!‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫تذبذب المزاج‬

‫أوقات شرب الماء‬

‫• ه ��ل تذب ��ذب م ��ز�ج �لف ��رد م�صكل ��ة‬ ‫نف�صية حتاج �إى عاج؟ ( �أم خالد ‪ -‬بريدة )‬ ‫ اإن تذب ��ذب امزاج حالة طبيعية‬‫عند الب�س ��ر‪ ،‬اإل اإذا اأخذت �س ��ك ًل �ساذ ًا‬ ‫اأو متطرف� � ًا ي ال�س ��لوك‪ ،‬كاأن يك ��ون‬ ‫ال�س ��خ�ض مكتئب ًا لفرة‪ ،‬ثم يدخل ي‬ ‫حال ��ة هو�ض‪ ،‬فم ��ا تلب ��ث اأن تعود هنا‬ ‫حالة الكاآبة �سريعا‪ ،‬حيث يكون تقلب‬ ‫امزاج م�سكلة حقيقية يجب البحث عن‬ ‫حل له ��ا‪ .‬واحال ��ة الطبيعية من تقلب‬ ‫ام ��زاج اأن يح�ض الإن�س ��ان ب�س ��يء من‬ ‫ال�س ��جر واملل من حدث ما‪ ،‬اأو �س ��يء‬ ‫معروف م ��ا يلب ��ث اأن ينته ��ي مجرد‬ ‫زوال اح ��دث‪ ،‬فيعود الإن�س ��ان بعدها‬ ‫اإى و�س ��عه الطبيع ��ي‪ ،‬ون�س ��مي تلك‬ ‫احال ��ة بع�س ��ر ام ��زاج‪ ،‬ويج ��ب عل ��ى‬ ‫الفرد حينما ي�سعر ب�سيء من ال�سيقة‬

‫• �أي �اأوق ��ات منا�صب ��ة ل�ص ��رب‬ ‫�م ��اء‪ ،‬قبل �اإفط ��ار‪� ،‬أم �أثناء �اإفطار‪� ،‬أم‬ ‫بع ��ده؟ خا�صة م ��ن ي�صرب �م ��اء بكميات‬ ‫كبرة ؟ ( با�صم �مري ‪� -‬ل�صرقية)‬ ‫ اأف�سل الأوقات قبل الإفطار‬‫اأو بع ��د الإفطار بربع �س ��اعة على‬ ‫الأق ��ل‪ ،‬ول اأن�س ��ح بتناول ��ه اأثناء‬ ‫الوجبة‪.‬‬

‫د‪ .‬حام �لغامدي‬

‫والإهم ��ال ي الواجب ��ات اأن يدف ��ع‬ ‫نف�سه للإح�س ��ا�ض بالدافعية الداخلية‪،‬‬ ‫والركيز على الإجازات الفعلية‪ ،‬واأن‬ ‫ل يركن نف�س ��ه اأو ي�ستجيب للإحباط‪،‬‬ ‫بل يجب علي ��ه امقاومة واخروج من‬ ‫دائرة ام�سكلة اإى دائرة احل‪ ،‬وتغير‬ ‫�سلوكه ال�سلبي باآخر اإيجابي‪.‬‬ ‫(ام�ست�سارالنف�سي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫قانونية‬

‫«عجز مؤقت» في العمل‬

‫ريدة �حبيب‬

‫وجبة الإفطار وال�سحور ووجبات‬ ‫خفيف ��ة بينهم ��ا‪ ،‬واأن تراعي فيهم‬ ‫الغذاء ال�سحي والنظيف امنا�سب‬ ‫مرحلة حمله ��ا‪ ،‬واأن تكر من اماء‬ ‫لوقت الإم�س ��اك عن الطعام‪ ،‬كي ل‬ ‫تتعر�ض للجفاف هي وجنينها اأو‬ ‫التهابات الكلى‪.‬‬

‫أغذية الحامل‪ ..‬الصائمة‬ ‫• ماه ��ي �اأغذية �منا�صب ��ة للمر�أة‬ ‫�حامل ي �صهر رم�صان ؟‬ ‫( مرم فخري ‪� -‬مدينة)‬ ‫ اإذا كان ��ت ام ��راأة احامل ل‬‫تعاي من اأي م�سكلت‪ ،‬فباإمكانها‬ ‫ال�س ��وم ب�س ��كل طبيع ��ي وتناول‬

‫(اخت�سا�سيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫• ل ��دي ه������س ب �اإج ��ر�ء عمليات‬ ‫�ل �ت �ج �م �ي��ل‪ ،‬و�أف � �ك ��ر ي �إج� � ��ر�ء ع��دة‬ ‫عمليات‪ ،‬فهل هناك م�صكات ي ذلك؟‬ ‫(منرة حمد ‪ -‬جدة)‬ ‫ اإن �س ��بب هو� ��ض اأك ��ر‬‫الفتي ��ات بعملي ��ات التجمي ��ل ي‬ ‫وقتنا اح ��اي‪ ،‬القنوات الف�س ��ائية‬ ‫ي الدرج ��ة الأوى‪ ،‬واأرى اأن هن ��اك‬ ‫ح ��الت ت�س ��تدعي �س ��رورة اإج ��راء‬ ‫عملي ��ة جميل ��ة‪ ،‬منه ��ا الت�س ��وهات‬ ‫اخلقي ��ة اأو غره ��ا‪ ،‬اإ�س ��افة اإى‬ ‫احالت ام�ستحدثة نتيجة احوادث‬ ‫احا�سلة‪ ،‬وحالت اأخرى توؤثر على‬ ‫نف�سية امري�ض‪ ،‬واإذا كان اإجراء مثل‬ ‫هذه العمليات من الأمور ال�سرورية‪،‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫عنيف على شقيقه‬

‫• لدي طفان با�صم يبلغ من �لعمر خم�س �صن��ت وب�صمة تبلغ من �لعمر ثاث �صن��ت‬ ‫م�صكلتي تكمن ي با�صم‪ ،‬فه� عنيف على �صقيقته‪ ،‬وي�صتخدم معها جميع و�صائل �ل�صرب ب�صبب‬ ‫وبدون �صبب‪ ،‬و�صرت �أخ�صى عليها منه‪ ،‬فماذ� �أفعل؟ (�أم با�صم �حرقاي – �خر)‬ ‫ً‬ ‫يعود ذلك لعدة اأ�سباب‪ ،‬منها الغرة‪ .‬عليك معاجة الأمر من خلل‪ ،‬اأول توزيع‬ ‫الهتمام بن الطفلن بالت�ساوي‪ ،‬بحيث ي�سعر كل واحد منهما باأنه حل الهتمام‪،‬‬ ‫ثاني ًا عدم تف�س ��يل طفل على اآخر ي امعاملة‪ ،‬ثالث ًا عليك اإ�س ��عار الطفل باأنه الأكر‬ ‫�س ��ن ًا واأنه م�س� �وؤول عن �سقيقته‪ ،‬رابعا عدم معاقبته ب�سكل مبا�سر ي حال العتداء‬ ‫على �س ��قيقته بكلمات قا�سية واإما عليك معاجة الأمر ب�سكل منا�سب والبحث معه‬ ‫عما جعله يقوم ب�سربها واإفهامه الأمر ال�سحيح‪.‬‬

‫جز�ء �مطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬اأقارن بن �سيئن ‪ -‬جروؤ‬ ‫‪� – 1‬سحابي روى كثرا من الأحاديث عن الر�سول �سلى‬ ‫‪ – 2‬حي ي مدينة حم�ض ال�سورية تعر�ض لكثر من‬ ‫الله عليه و�سلم‬ ‫الق�سف الفرة اما�سية‬ ‫‪ – 2‬م�سطلح لوكالة الأنباء ال�سعودية ‪ -‬ح�ساننا‬ ‫‪ – 3‬نعا�ض – كللها‬ ‫‪� – 3‬ساعر اأندل�سي ‪ -‬جوهر‬ ‫‪ – 4‬للتنبيه – عدم النتباه والكراث‬ ‫‪ – 4‬ثلثا (زاد) – حافظة عراقية (معكو�سة)‬ ‫‪ – 5‬حافظة �سعودية ي منطقة ع�سر‬ ‫‪� – 5‬سفة – حرف م�سبه بالفعل – �سوت م�ساحب للرق‬ ‫وطاهر‬ ‫نظيف‬ ‫‪ – 6‬منت�سب اإى دولة اأوروبية –‬ ‫‪� – 6‬سد (معار�سات)‬ ‫‪ – 7‬م�سطلح معرب للتلفزيون – اأزاح اللثام‬ ‫‪ – 7‬تهزهم ‪ّ -‬‬ ‫مذل‬ ‫‪ – 8‬جدها ي (دلة) – عرفته ‪ -‬للتعريف‬ ‫‪ – 8‬م�ساجدنا ‪ -‬للنفي‬ ‫‪ - 9‬نظر ‪ -‬مر كال�سهم‬ ‫‪ – 9‬للتوجع (معكو�سة) – من و�سائل النقل‬ ‫إماراتية‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫أندية‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫أحد‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫القدم‬ ‫كرة‬ ‫‪ – 10‬اأرجنتيني يدرب‬ ‫‪ – 10‬خطابي امبعوث ‪ -‬كنية‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫�سخ�س ��ية عدواني ��ة‪ ،‬ولدي ��ه ا�س ��طراب حيث‬ ‫ي�س ��عر اأنه مراقب اأو متحكم فيه‪ ،‬اإى جانب اأن لديه‬ ‫ا�س ��طرابات ي اللغ ��ة وال ��كلم‪ .‬لديه م�س ��اعب ي‬ ‫الو�س ��ول اإى حقيق رغباته‪ ،‬مع قلق وعدم توافق‬ ‫مع بيئته‪ .‬ل يعرف كيف يت�سرف اأو ما هو مطلوب‬ ‫منه فعله‪ ،‬اإل اأنه طفل �سعيد‪ ،‬لديه نظرة فل�سفية‪ ،‬لديه‬ ‫خيال وا�س ��ع؛ ما يعني قدرته على اختلق الق�س�ض‬ ‫وت�سديقها اأي�س ًا‪ ،‬ويحب لفت النتباه لنف�سه‪.‬‬

‫ر�صم حمد‬

‫‪8‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫(ا�ست�ساري جراحة التجميل‬ ‫الدكتور حمد عيد)‬

‫خط منى حمد‬

‫طريقة الحل‬

‫‪4‬‬ ‫‪1 6‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪6 3‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9 3‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪4 1‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫كاتب مصري ساخر رحل قريبً‬

‫‪8‬‬

‫‪2 1‬‬

‫ول �س ��رر من اإجرائه ��ا‪ ،‬فلماذا نقول‬ ‫"ل" لعمليات التجميل‪ ،‬واأنا اأرف�ض‬ ‫اإج ��راء اأي ��ة عملي ��ة دون احاجة لها‪،‬‬ ‫حن يك ��ون �س ��كل امري�س ��ة احاي‬ ‫جيد وغر م�س ��تدعي لإجراء عملية‪،‬‬ ‫فل توجد بالتاي �سرورة لها‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪2‬‬ ‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات الت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫د‪ .‬حمد عيد‬

‫�سخ�س ��ية متزنة ‪� ،‬س ��ادقة ام�س ��اعر‪ ،‬ح�سا�س ��ة‪،‬‬ ‫تبادر اإى فعل اخر و ت�سعر ب�سعادة ي ذلك‪ ،‬حقق‬ ‫ما يطل ��ب منه ��ا‪ ،‬ح ��ب ال�س ��كليات وامظاهر وحب‬ ‫«الأتيكي ��ت»‪ ،‬حرم من يحرمه ��ا‪ ،‬جيد احكم على‬ ‫الأ�س ��ياء متم�س ��كة ببيئتها ولديها اأه ��داف ترغب ي‬ ‫حقيقها‪ ،‬ع�سبية وت�سدر قرارات قا�سية ي حياتها‪،‬‬ ‫�سخ�س ��ية حبطة و ت�سعر اأنها م حقق ذاتها خا�سة‬ ‫على ال�س ��عيد العلمي‪ ،‬لديها م�سكلة باجيوب الأنفية‬ ‫اأو ح�سا�س ��ية بالأنف‪ ،‬وم�سكلة ن�سيان وخجل غام�ض‪،‬‬ ‫وق ��د ل تك ��رث اأن تظه ��ر ب�س ��ورة امتذلل اأم ��ام الآخرين‪،‬‬ ‫خا�سة عند زوجها‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ســــودوكــــــو‬

‫‪9‬‬

‫اموؤ�س�س ��ة‪ .‬وحدد اللئحة كيفية دفع‬ ‫البدلت اليومية ومواعيدها‪ ،‬ويجوز‬ ‫تعلي ��ق دف ��ع الب ��دل بق ��رار م ��ن مدير‬ ‫امكتب الذي يتبع له ام�ساب‪ ،‬اإذا تبن‬ ‫موجب تقري ��ر طبي اأنه رف�ض التقيد‬ ‫بالتعليم ��ات الطبي ��ة‪ ،‬الت ��ي تتطلبه ��ا‬ ‫حالته ال�سحية‪.‬‬ ‫(ام�ست�سار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫الهوس بـ«عمليات‬ ‫التجميل»‬

‫‪almousa@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫من خلل «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫وليد �لقحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬

‫تربوية‬

‫• �أنا عامل ي �صركة و�أ�صبت بحالة‬ ‫عج ��ز م�ؤق ��ت ع ��ن �لعم ��ل ي م ��كان عمل ��ي‪،‬‬ ‫فه ��ل يح ��ق ي �أخ ��ذ ر�تب ��ي م ��ن �لتاأمين ��ات‬ ‫( ع�صام ‪ -‬جدة)‬ ‫�اجتماعية؟‬ ‫ ل ��ك بدل اإ�س ��ابة يوم ��ي عن كل‬‫اإقع ��اد‪ ،‬ما فيه ��ا اأيام العط ��ل‪ ،‬وتدفع‬ ‫الب ��دلت اليومية للإ�س ��ابة من اليوم‬ ‫الت ��اي لوقوعه ��ا‪ ،‬وينته ��ى احق ي‬ ‫الب ��دل ي ��وم ا�س ��تعادة ام�س ��اب قدرته‬ ‫على العمل اأو �سفائه‪ ،‬اأو ثبوت عجزه‬ ‫ام�س ��تدم اأو وفات ��ه‪ .‬ويق ��در الب ��دل‬ ‫اليوم ��ي للإ�س ��ابة بواق ��ع ‪،% 100‬‬ ‫من اأجر ال�س ��راك اليومي ي ال�سهر‬ ‫ال�س ��ابق ال ��ذي وقع ��ت فيه الإ�س ��ابة‪،‬‬ ‫ويخف� ��ض اإى ‪ % 75‬من ه ��ذا الأجر‬ ‫اأثن ��اء وجوده ح ��ت العلج على نفقة‬

‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬

‫�س ي ف‬ ‫ر �س ل‬ ‫د ل �‬ ‫ر و ق‬ ‫� ي ع‬ ‫و ل �‬ ‫ي د ل‬ ‫م و ب‬ ‫د ط �س‬ ‫م ع �‬ ‫ي م هـ‬ ‫ر ة ر‬

‫�س هـ � ل ك ج‬ ‫�أ ل � ة ح �‬ ‫ر ف ي �س ل �‬ ‫ت ر ك ي � ل‬ ‫�س ة ن ت ف ل‬ ‫� ي ي ب � هـ‬ ‫ة ل ن ت �س ع‬ ‫ر ج ب م و ل‬ ‫ذ � ر � � ل‬ ‫ل هـ ح خ ك ء‬ ‫� �س ب ة م ي‬ ‫� ل �س � ك ي‬ ‫حام حافظ – ال�ساكي – الباكي – الدجالون – خالد ال�سيف – ال�سراحة –‬ ‫راحة – خرجة – �سينمائية – تركي الروقي – مطبخ – ل�ض – حرف‬ ‫– ناجح – �سعيد – الوهابي – ت�سعيد – دوي – راأ�ض – الفتنة – �ساهر‬ ‫– �سيفه – ذهب – وم – يعد – هالك‬ ‫الحل السابق ‪ :‬تركي اليوسف‬

‫هـ ح �س‬ ‫� � ع‬ ‫خ ت ي‬ ‫ي م د‬ ‫د ح ن‬ ‫ي � و‬ ‫خ ف ل‬ ‫م ظ �‬ ‫ح ح ج‬ ‫ت ج د‬ ‫ر � ل‬ ‫ف ن �‬


‫مساع حثيثة إعادته إلى رزنامة‬ ‫الشرق اأوسط العام المقبل‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد ماح‬ ‫األغى ااحاد ال�سعودي لريا�سة ال�سيارات والدراجات‬ ‫النارية م�سابقة راي ال�سرقية والفعاليات ام�ساحبة له للعام‬ ‫اج ��اري ‪ 2012‬بع ��د اأن كان من امقرر اإقامته منت�س ��ف هذا‬ ‫العام اإا اأن ام�سوؤولن قرروا اإلغاءه اأ�سباب تنظيمية‪.‬‬ ‫واأكد ل� «ال�سرق» اإيا�س ال�سالح م�ست�سار ااأمر �سلطان‬

‫ااتحاد السعودي لرياضة السيارات يلغي رالي الشرقية ‪2012‬‬ ‫ب ��ن بن ��در الفي�س ��ل رئي� ��س ااح ��اد اأن ااحاد األغ ��ى راي‬ ‫ال�س ��رقية على خلفية التنظيمات اخا�سة بالن�سخة ااأخرة‬ ‫لل ��راي ‪ 2010‬التي خرجت ب�س ��لبيات ي التنظيم وم يظهر‬ ‫الراي بام�س ��توى امطلوب‪ ،‬مو�سحا اأن هناك خطة لتنظيمه‬ ‫العام امقبل ‪ 2013‬ليظهر م�س ��توى اأف�س ��ل يليق م�ستوى‬ ‫م�ساع حثيثة مع ااحاد الدوي‬ ‫احدث‪.‬وقال ال�سالح «هناك ٍ‬ ‫لريا�سة ال�سيارات (‪ )FIA‬اإعادة الراي اإى رزنامة بطولة‬

‫ال�سرق ااأو�سط الدولية للراليات واأن ام�سوؤولن ي ااحاد‬ ‫ف�س ��لوا اإلغاءه هذا العام ليتم تنظيمه ب�سورة فوق اممتازة‬ ‫تتنا�سب وحجم بطولة ال�سرق ااأو�سط‪ .‬مو�سحا اأن ااحاد‬ ‫ا�ستقطب كفاءات عامية لتطوير الريا�سة وامنت�سبن فيها من‬ ‫ال�س ��ائقن وامنظمن وفقا لروؤية ااح ��اد للفرة امقبلة واأن‬ ‫ذلك �س ��يحدث نقلة نوعية ي عمل ااح ��اد وخرجاته على‬ ‫ام�ستوى امحلي واخارجي‪.‬‬

‫واأثنى ال�س ��الح على جهود �س ��ركاء ااحاد ي امنطقة‬ ‫ال�سرقية الكبرة التي يبذلها امنظمن من جميع اجهات ذات‬ ‫العاقة بهدف اإظهار الراي ب�س ��ورة ت�سرف الوطن وحقق‬ ‫له ام�س ��اركة الفعالة م�س ��را اإى اأن الراي �س ��يظهر ب�سورة‬ ‫ختلفة العام امقبل واأن احاد ريا�س ��ة ال�س ��يارات �سي�ستعد‬ ‫ل ��ه باإمكانات متط ��ورة ومي ��زة ي التنظيم الفني واأي�س ��ا‬ ‫م�ستوى الفعاليات ام�ساحبة‪.‬‬

‫جانب من اأحداث راي ال�سرقية ااأخر‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 83‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫|" تفجر القضية وترصد تفاصيل مباراة اانطاق والمسيرة الوهمية وتكشف المزيد من اأسرار‬

‫قف‬

‫"عربي" اخترق الجدار و"سعودي" قصد بها اانتقام‬ ‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬ ‫تدخل ااحاد ال�س ��عودي لكرة‬ ‫الق ��دم ي ق�س ��ية مب ��اراة اج ��وف‬ ‫الوهمي ��ة‪ ،‬الت ��ي اأثارته ��ا �س ��حيفة‬ ‫"ال�س ��رق" ااأ�س ��بوع اما�س ��ي حيث‬ ‫طل ��ب م ��ن جمي ��ع ااأط ��راف امعنية‬ ‫بالق�س ��ية منطقة اجوف وامتمثلة‬ ‫ي‪ :‬مكت ��ب رعاي ��ة ال�س ��باب‪ ،‬ن ��ادي‬ ‫اانط ��اق‪ ،‬ن ��ادي ام�س ��رة‪ ،‬جن ��ة‬ ‫اح ��كام الفرعي ��ة‪� ،‬س ��رعة اإر�س ��ال‬ ‫اإفاداتهم‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب م ��ا نقلت ��ه م�س ��ادر‬ ‫خا�سة ل� "ال�سرق" فاإن هناك ت�ساربا‬ ‫كب ��را ح ��دث ي ااإف ��ادات امقدم ��ة‬ ‫م ��ن تلك ااأطراف‪ ،‬فف ��ي الوقت الذي‬ ‫نف ��ى موظفو مكت ��ب رعاية ال�س ��باب‬ ‫باج ��وف عاقته ��م بتقري ��ر امباراة‬ ‫امزور‪ ،‬اأكد طرف ��ا امباراة "اانطاق‬ ‫وام�س ��رة" اأنهم ��ا ح�س ��را للملع ��ب‬ ‫ولكنهم ��ا م يج ��دا اأح ��د‪ ،‬ا الط ��رف‬ ‫ااآخر ي امباراة وا احكام‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك اأك ��د م ��رزوق اخنجر‬ ‫رئي� ��س ن ��ادي "ام�س ��رة" بالقريات‬ ‫اأحد اأطراف الق�س ��ية ل� "ال�سرق" اأنه‬ ‫بالرجوع للم�س ��رف عل ��ى فريقه اأفاد‬ ‫اأنه ��م كانوا حا�س ��رين باملعب الذي‬

‫كان م ��ن امقرر اأن تق ��ام عليه امباراة‬ ‫ي اموعد امح ��دد‪ ،‬اإا اأنهم م يجدوا‬ ‫الطرف ااآخ ��ر فريق "اانطاق"‪ ،‬اأو‬ ‫ح ��كام امباراة وهو ااأم ��ر ذاته الذي‬ ‫اأف ��اد ب ��ه فري ��ق "اانط ��اق" خ ��ال‬ ‫التحقيق اخا�س بالق�سية‪ ،‬ي حن‬ ‫اأكدت ام�س ��ادر اأن جريات التحقيق‬ ‫التي مت مع موظفي مكتب اجوف‬ ‫اأف ��ادت ب� �اأن اجمي ��ع نف ��وا عاقتهم‬ ‫بكتابة التقرير امزور‪ ،‬ي حن اأكدت‬ ‫جنة احكام بامنطق ��ة اأنها م تكلف‬ ‫اأحدا من اأع�س ��ائها لتحكي ��م امباراة‬ ‫امذكورة بعد علمها اأنها لن تلعب‪.‬‬ ‫وعلم ��ت "ال�س ��رق" اأن مث ��ر‬ ‫الق�سية هو �س ��خ�س على خاف مع‬ ‫جل� ��س اإدارة اأحد النادي ��ن اأطراف‬ ‫الق�س ��ية‪ ،‬وقد هدف من ذلك ااإطاحة‬ ‫برئي� ��س امجل� ��س واإدارت ��ه‪ ،‬بع ��د‬ ‫اأن وج ��د تعاون ��ا م ��ن �س ��كرتر اأحد‬ ‫اأندي ��ة امنطقة "من جن�س ��ية عربية"‬ ‫م�س ��تغا عاقت ��ه واخراق ��ه مكت ��ب‬ ‫رعاي ��ة ال�س ��باب باج ��وف ليح�س ��ل‬ ‫على �س ��ورة من "ا�س ��كور �س ��يد" ثم‬ ‫ق ��ام بتدوي ��ن اأح ��داث امب ��اراة م ��ن‬ ‫خياله ليتم ت�سريبها بعد ذلك لو�سائل‬ ‫ااإعام‪.‬‬ ‫اأم ��ام ذلك ا�س ��تغرب مدي ��ر فرع‬

‫شرفيو التعاون يبحثون‬ ‫عن رئيس للنادي‬ ‫بريدة ‪ -‬نوف امهو�س‬ ‫يج ��ري بع�س اأع�س ��اء ال�س ��رف الكب ��ار بنادي‬ ‫التع ��اون ات�س ��اات مكثف ��ة اإقن ��اع �سخ�س ��يات لها‬ ‫وزنها وجربتها اجيدة لرئا�سة النادي خلفا محمد‬ ‫ال�سراح‪ ،‬بعد تراجع م�س ��تويات ونتائج الفريق ي‬ ‫ال ��دوري‪ ،‬عل ��ى اأن يتم البح ��ث عن خرج لل�س ��راح‬ ‫يحفظ له ماء الوجه‪ ،‬خا�س ��ة واأن الفريق �س ��عد ي‬ ‫عهده للدوري اممتاز‪ ،‬وتوؤكد ام�سادر اأن التحركات‬ ‫ال�سرفية تهدف اإى تهدئة فورة الغ�سب اجماهرية‬ ‫التي حملت رئي�س النادي ام�سوؤولية‪ ،‬وتبديد اأموال‬ ‫النادي ب�سفقات فا�سلة‪.‬‬

‫شباب الرائد لدور الـ ‪16‬‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�سان‬

‫تاأه ��ل فريق درجة ال�س ��باب بن ��ادي الرائد اإى‬ ‫دور ال� ‪ 16‬من الت�س ��فيات اموؤهل ��ة للدوري اممتاز‬ ‫بع ��د ف ��وزه ع�س ��ر اأم�س عل ��ى فريق ح ��راء بهدفن‬ ‫مقاب ��ل ه ��دف ملع ��ب مدين ��ة امل ��ك عب ��د العزي ��ز‬ ‫الريا�سية مكة امكرمة‪ ،‬وكان لقاء الذهاب قد انتهى‬ ‫بفوز �سباب الرائد بهدف‪.‬‬

‫الاعب شارك في تشييع جثمان والده‬

‫النصر يمنح عزيز‬ ‫إجازة مفتوحة‬

‫الدوحة ‪ -‬ال�سرق‬

‫منحت اإدارة نادي الن�سر اعب الفريق ااأول‬ ‫لكرة القدم بالنادي خالد عزيز اإجازة مفتوحة بعد‬ ‫تلقي ��ه خر وف ��اة والده الت ��ي حدثت اأم� ��س ااأول‬ ‫بالريا� ��س‪ ،‬وغ ��ادر الاعب مع�س ��كر الدوح ��ة اإى‬ ‫الريا�س للم�ساركة ي ت�سييع جثمان والده وتقبل‬ ‫التع ��ازي‪ ،‬وق ��ام ااأم ��ر الوليد بن بدر بن �س ��عود‬ ‫رئي�س بعثة الفريق مع�سكرالدوحة ام�سرف العام‬ ‫على كرة القدم وااأجهزة ااإدارية والفنية والطبية‬ ‫وزم ��اوؤه الاعبون بتقدم التعازي للكابن خالد‪،‬‬ ‫داع ��ن اموى ‪-‬عز وجل‪ -‬اأن يتغمد والده بوا�س ��ع‬ ‫رحمته واأن ي�س ��كنه ف�س ��يح جنات ��ه ويلهمه وذويه‬ ‫ال�سر وال�سلوان‪.‬‬ ‫من جانبه قدم رئي�س النادي ااأمر في�سل بن‬ ‫تركي بن نا�سر با�سمه ونيابة عن اأع�ساء جل�سي‬ ‫ال�سرف وااإدارة وجماهر النادي وكافة من�سوبيه‬ ‫بخال�س الع ��زاء و�س ��ادق اموا�س ��اة للكابن خالد‬ ‫عزي ��ز‪ ،‬داعي ًا ام ��وى ‪-‬عز وج ��ل‪ -‬اأن يتغمد الفقيد‬ ‫بوا�س ��ع رحمته واأن ي�سكنه ف�س ��يح جناته ويلهمه‬ ‫وذويه ال�سر وال�سلوان‪..‬‬

‫مدوح الثلج‬

‫مدير مكتب اجوف ورئي�سا اانطاق وام�سرة ي اآخر �سورة جمعتهم قبل اأيام من حدوث الق�سية‬

‫تناقض في اأقوال وتاعب في اأوراق وإهمال‬ ‫الرئاسة تأمر بالتحقيق ومكتب الجوف يواصل التنقيب‬ ‫هيئة الهال ااأحمر منطقة اجوف‬ ‫مدوح الثلج اإقحام اإدارته ي ق�سية‬ ‫التقرير امزور على الرغم اأن امباراة‬ ‫وهمية وم تقم اأ�سا‪ ،‬معترا اأن ذلك‬ ‫دلي ��ل وا�س ��ح عل ��ى ح ��اات التجني‬ ‫الت ��ي يتعر� ��س له ��ا اله ��ال ااأحم ��ر‬ ‫من قبل اجه ��ات ااأخ ��رى من خال‬ ‫"اإقحامهم ي ق�سايا لي�س لهم عاقة‬ ‫بها"‪ ،‬وموؤكدا اأن هذه الق�سية لي�ست‬

‫الجولة ‪20‬‬ ‫من دوري‬ ‫الدرجة اأولى‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫ُاختتم ��ت ع�س ��ر اأم� ��س‬ ‫اجمع ��ة اجولة الع�س ��رون من‬ ‫دوري الدرج ��ة ااأوى الت ��ي‬ ‫غلب ��ت عليه ��ا التع ��ادات‪ ،‬حيث‬ ‫تعر النه�سة بالتعادل مع حطن‬ ‫‪ 1/1‬ي امب ��اراة الت ��ي جمع ��ت‬ ‫بينهم ��ا عل ��ى ملعب ��ه بالدم ��ام‪،‬‬ ‫كم ��ا تع ��ادل الريا�س مع �س ��يفة‬ ‫الوطن ��ي بنف� ��س النتيج ��ة ي‬ ‫امب ��اراة الت ��ي جرت عل ��ى ملعب‬ ‫ااأم ��ر ترك ��ي ب ��ن عب ��د العزي ��ز‬ ‫بنادي الريا�س‪ ،‬وتعطل ال�سعلة‬ ‫عل ��ى ملعب ��ه باخ ��رج بالتع ��ادل‬ ‫مع العروبة �س ��لبا‪ ،‬وفاز الطائي‬ ‫عل ��ى �س ��يفه اح ��زم ‪ 1/2‬ي‬

‫جدي ��دة عليهم وتك ��ررت �س ��ابقا ي‬ ‫مواقف متعددة‪.‬‬ ‫ومنى الثلج "اأن يكون التقرير‬ ‫مزورا حق ��ا ولي�س �س ��ادرا من جهة‬ ‫ر�س ��مية اأن ذلك يعت ��ر اأمرا خطرا‬ ‫ويحتاج م�س ��اءلة وعقوب ��ة رادعة اإن‬ ‫حدث"‪.‬‬ ‫وكان ��ت "ال�س ��رق" مي ��زت‬ ‫ااأ�س ��بوع اما�س ��ي بن�س ��ر الق�س ��ية‬

‫التي وجدت �سدى كبرا ي الو�سط‬ ‫الريا�سي‪ ،‬والتقطت الرئا�سة العامة‬ ‫لرعاية ال�س ��باب القفاز واأمرت بفتح‬ ‫حقيق مو�سع فيها‪.‬‬ ‫وتتلخ� ��س ف�س ��ول الق�س ��ية‬ ‫ي اأن هن ��اك من ق ��ام باإع ��داد تقرير‬ ‫ع ��ن مب ��اراة ب ��ن فريق ��ي اانط ��اق‬ ‫وام�س ��رة التابع ��ن ل ��دوري منطقة‬ ‫اج ��وف "الدرج ��ة الثالث ��ة" م ��ع اأن‬

‫امب ��اراة م تلع ��ب اأ�س ��ا‪ ،‬وم ��ع ذلك‬ ‫ج ��اء ي التقرير "امزور" اأن امباراة‬ ‫انتهت بف ��وز فريق ام�س ��رة بهدفن‬ ‫دون مقاب ��ل‪ ،‬و�س ��هدت ح ��اات اإنذار‬ ‫بكروت �سفراء وتبديات اعبن من‬ ‫الفريقن‪ ،‬واختتم التقرير ماحظة‬ ‫تن� ��س عل ��ى ع ��دم وج ��ود �س ��يارات‬ ‫الهال ااأحمر‪.‬‬ ‫من جهته ك�س ��ف رئي� ��س مكتب‬ ‫رعاي ��ة ال�س ��باب منطق ��ة اج ��وف‬ ‫اإبراهيم ال�س ��اهر اأنهم م ينتهوا اإى‬ ‫ااآن م ��ن التحقيق ي الق�س ��ية على‬ ‫الرغم من مرور اأكر من ع�س ��رة اأيام‬ ‫عل ��ى تل ��ك احادث ��ة‪ ،‬م�س ��را اإى اأن‬ ‫تقري ��ر امباراة "ا�س ��كور �س ��يد" يتم‬ ‫تعبئت ��ه ع ��ادة من قبل جن ��ة احكام‬ ‫وترف ��ع �س ��ورة منه مكتب الرئا�س ��ة‬ ‫بامنطق ��ة‪ ،‬فيم ��ا اعت ��ر رئي�س جنة‬ ‫اح ��كام منطق ��ة اج ��وف �س ��لطان‬ ‫العطي ��ة "اأن اللجنة لي� ��س لها عاقة‬ ‫بالتقري ��ر امرف ��وع"‪ ،‬وق ��ال‪ :‬م نرفع‬ ‫مكت ��ب اج ��وف اأي تقري ��ر يخ� ��س‬ ‫امباراة امذكورة‪ ،‬خا�س ��ة اأن اللجنة‬ ‫لي�ست اجهة امخت�سة بتدوين تقرير‬ ‫امباريات‪ ،‬واأ�س ��اف "جن ��ة احكام‬ ‫م تكلف اأحدا من اأع�س ��ائها بتحكيم‬ ‫امباراة امذكورة"‪.‬‬

‫حطين يفرمل النهضة ‪ ..‬الطائي يتجلى‬ ‫أمام الحزم‪ ..‬والعروبة يحبط الشعلة‬ ‫امب ��اراة التي اأقيم ��ت على ملعب‬ ‫اأاأمر عبد العزيز بن م�ساعد بن‬ ‫جلوي الريا�سي بحائل‪ ،‬ومكن‬ ‫اأبها م ��ن الفوز عل ��ى اخليج ي‬ ‫�سيهات بهدف‪ ،‬وي مكة امكرمة‬ ‫تع ��ادل الوحدة واجيل ‪ 1/1‬ي‬ ‫امباراة التي جمعت بينهما على‬ ‫ملع ��ب مدين ��ة املك عب ��د العزيز‬ ‫الريا�س ��ي مك ��ة‪ ،‬وي امدين ��ة‬ ‫مكن اأحد من الفوز على الباطن‬ ‫‪ 0/2‬ي امباراة التي جرت على‬ ‫ملع ��ب مدين ��ة ااأم ��ر حمد بن‬ ‫عب ��د العزي ��ز الريا�س ��ي بامدينة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬وعل ��ى ملع ��ب مدين ��ة‬ ‫املك خالد الريا�سي بتبوك حول‬ ‫�س ��مك تاأخ ��ره ع ��ن م�ست�س ��يفه‬ ‫ال�سقور بهدف اإى فوز ‪.1/2‬‬

‫مخدرات وحفات‬ ‫ماجنة‬ ‫خالد صائم الدهر‬

‫ ‪ % 40‬م ��ن الاعب ��ن يتباه ��ون بعاقاته ��م بالفتي ��ات‪ ،‬واعب ��و‬‫امنتخ ��ب الوطني ب ��ا واء‪ ،‬هذه اجملة اأطلقها اع ��ب امنتخب ال�سعودي‬ ‫ال�ساب ��ق ونادي ��ي ااأهل ��ي واله ��ال عبدالل ��ه �سليم ��ان ي ح ��وار مط ��ول‬ ‫ل�»ال�سرق»‪ ،‬اأجراه الزميل امتاألق عناد العتيبي‪.‬‬ ‫ اأ�سم ��ع كث ��ر ًا ع ��ن عاق ��ة ج ��وم الك ��رة بالفتي ��ات‪ ،‬ولك ��ن عندما‬‫ينك�س ��ف ام�ست ��ور م ��ن ج ��م �ساب ��ق‪ ،‬يوؤك ��د اأنه ��م يتباه ��ون به ��ذا ااأمر‬ ‫ويرف�س ��ون الن�سيح ��ة‪ ،‬اعتقاده ��م اأن الط ��رف ااآخ ��ر (غ ��ران) اأو‬ ‫يح�سده ��م‪ ،‬والله اأمر موؤ�سف وم�سح ��ك‪ ،‬وام�سيبة ااأكر و�سفه اعبي‬ ‫امنتخب (با واء)‪.‬‬ ‫ وااأده ��ى وااأم� � ّر‪ ،‬ذك ��ر عبدالل ��ه �سليم ��ان «اأن هن ��اك اعب ��ن‬‫ير�س ��دون لبع�سه ��م بالفتي ��ات‪ ،‬وذلك اأ�سب ��اب تتعلق بخان ��ات الفريق‪،‬‬ ‫وكذلك ال�سهرة بالنادي واأ�سباب اأخرى‪ ،‬وهنالك اأكر من طريقة لاإيقاع‬ ‫بالنجوم‪� ،‬سواء باإر�سال اأ�سدقاء �سوء لاإيقاع بهم بامخدرات اأو حفات‬ ‫ماجنة اأو اإغراءات مادية للتمرد على ناديهم‪ ،‬ولي�س بطريقة مبا�سرة‪ ،‬بل‬ ‫عن طريق و�سطاء»‪.‬‬ ‫عندم ��ا يتح ��دث اع ��ب دوي �ساب ��ق ع ّم ��ا يح ��دث ب ��ن الاعب ��ن‪،‬‬‫وع ��ن وائه ��م للمنتخب وت�سرفاته ��م‪ ،‬اأعتقد اأنه يجب علين ��ا التوقف عند‬ ‫حديث ��ه واأخذه بع ��ن ااعتبار‪( ،‬و�سهد �ساهد م ��ن اأهلها)‪ ،‬فما يحدث من‬ ‫تده ��ور ي الك ��رة ال�سعودي ��ة م يك ��ن فقط نت ��اج �سوء تخطي ��ط اأو غياب‬ ‫الفك ��ر ام�ستقبل ��ي‪ ،‬ولك ��ن لاعب ��ن الن�سي ��ب ااأكر ي م�ست ��وى الفرق‬ ‫وامنتخبات‪ ،‬ب�سبب ت�سرفات‪( ،‬وما خفي كان اأعظم)‪.‬‬ ‫ اأج ��د اأن ت�سرف ��ات الاعبن ال�سعودين بريئ ��ة‪ ،‬مقارنة بالاعبن‬‫ااأوروبي ��ن من عاقات وت�سرفات حمقاء‪ ،‬وال�سوؤال الذي يطرح نف�سه‪،‬‬ ‫ما جدهم اأكر عطاء وجدية والتزام ًا من اعبينا؟‬

‫قف‬

‫امنتخ ��ب ال�سع ��ودي اأمام ��ه مب ��اراة حقيقية اأم ��ام اأ�سرالي ��ا‪ ،‬ورغم‬ ‫ا�ستفزازات مدرب الكنغر‪ ،‬وا�ستهزائه بفرة مع�سكر امنتخب‪ ،‬وي ظل‬ ‫اإع ��اي �سراحة اأن امنتخب ل ��ن يتاأهل‪ ،‬وهذا توقع فقط‪ ،‬اإا اأنني اأمنى‬ ‫اأن نقه ��ر الكنغ ��ر ااأ�سراي ونتاأه ��ل اإى نهائيات كاأ� ��س العام‪ ،‬ومن ثم‬ ‫لكل حدث حديث‪.‬‬ ‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫تأهلت لنصف نهائي «عربي ‪»30‬‬

‫طائرة اأهلي تحلق في أجواء صحار‬ ‫بروت ‪ -‬ال�سرق‬

‫حطن فرمل النه�سة بالتعادل‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي العبندي )‬

‫تاأه ��ل الفري ��ق ااأول للك ��رة الطائرة بالن ��ادي ااأهلي اإى ن�س ��ف نهائي‬ ‫البطولة العربية لاأندية الثاثن التي ت�ست�سيفها العا�سمة اللبنانية بروت‬ ‫بعد حقيق ��ه الفوز على فريق �س ��حار العماي بنتيجة ثاثة اأ�س ��واط مقابل‬ ‫�سوطن‪ ،‬و�سيلتقي بالفائز من فريقي الريان القطري والقلمون اللبناي‪.‬‬ ‫وبع ��د نهاية امب ��اراة اأجرى ااأمر فهد ب ��ن خالد رئي�س النادي ات�س ��اا‬ ‫هاتفيًا بام�سرف على الفريق اأمن تازي‪ ،‬هناأ من خاله البعثة بالتاأهل‪ ،‬و�سكر‬ ‫الاعب ��ن واجه ��از الفني عل ��ى ما بذلوه من جه ��د‪ ،‬متطلعًا اأن يب ��ذل الفريق‬ ‫ق�سارى جهده ي حطة دور ااأربعة ويتاهل للنهائي ويفوز باللقب لت�سريف‬ ‫الريا�سة ال�سعودية ‪.‬‬

‫قال إنه سيستمر في التضحية بصحته وماله وأسرته من أجل النصر‬

‫فيصل بن تركي‪ :‬تضغطون أو ا تضغطون ‪ ..‬لن استقيل‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�سور‬ ‫جدد ااأمر في�سل بن تركي رئي�س‬ ‫نادي الن�س ��ر‪ ،‬تاأكي ��ده باا�س ��تمرار ي‬ ‫رئا�سة النادي اإى نهاية فرته القانونية‪،‬‬ ‫وقال من يحاولون ال�سغط عليه لتقدم‬ ‫اا�ستقالة « ت�س ��غطون اأو ا ت�سغطون‪،‬‬

‫اأنا لن اأ�س ��تقيل حتى اأكمل فرة رئا�ستي‬ ‫امتبقي منها عامان ون�سف العام «‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف‪»:‬اإماي بالل ��ه ق ��وي‪،‬‬ ‫�سخ�س ��يتي قوي ��ة‪ ،‬اأع ��رف نف�س ��ي‪ ،‬فاإن‬ ‫زدم �س ��وف اأزيد‪� ،‬ساأعمل اأعيد الن�سر‬ ‫من�سات التتويج‪ ،‬لي�س ��ت ام�ساألة عناد ًا‪،‬‬ ‫بل قناعة بقدرة بيئة العمل على ااإنتاج»‪.‬‬

‫وتابع‪�»:‬سدرت �سائعات من بع�س‬ ‫ااإعامي ��ن وح ��اوات للتاأث ��ر عل ��ى‬ ‫اجماهر‪ ،‬هم حامون فهذه ااأ�س ��ياء لن‬ ‫تعيقنا‪ ،‬بل �س ��تدفعنا للعمل ب�سكل اأكر‪،‬‬ ‫يعتق ��دون باأنن ��ا ا نعلم من ه ��م وما هي‬ ‫اأجندتهم»‪.‬‬ ‫وقال خال حديثه لرنامج الهدف‬

‫واأك ��د اأن ��ه ا يبح ��ث عن ال�س ��هرة‪،‬‬ ‫ي قن ��اة اي ��ن �س ��بورت « ابتع ��ادي عن‬ ‫الظه ��ور ااإعامي ج ��اء لتب ��ادل ااأدوار و�سي�ستمر ي الت�سحية ب�سحته وماله‬ ‫بين ��ي وب ��ن ااأم ��ر الوليد بن ب ��در‪ ،‬اأنا واأ�س ��رته؛ م ��ن اأج ��ل اإ�س ��عاد جماه ��ر‬ ‫الن�س ��ر‪ ،‬موجه ًا حديثه للجماهر قائ ًا‪:‬‬ ‫اأظهر ي ااأوقات امهمة‪.‬‬ ‫وزاد «اجماه ��ر عاطفي ��ة وتري ��د «اأنتم تتعب ��ون ي امدرج ��ات وتزعلون‬ ‫الفوز‪ ،‬هناك ظروف منعتنا‪ ،‬ام�ستوى م فق ��ط‪ ،‬اأما نح ��ن نتعب ونزعل ونخ�س ��ر‬ ‫الكثر من الوقت وامال» ‪.‬‬ ‫يكن جيد ًا واجمهور غر را�س»‪.‬‬

‫في�سل بن تركي‬

‫الدوسري والعابد ينضمان لمعسكر الهال اأهلي بالرديف يكسب القادسية الكويتي‬ ‫دبي ‪ -‬ال�سرق‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫ان�س ��م الثنائ ��ي عب ��د العزيز الدو�س ��ري‪ ،‬ون ��واف العابد اإى مع�س ��كر‬ ‫الهال ي دبي ااإماراتية ؛ مهيد ًا لبدء برناجهما العاجي بعد تعر�س ��هما‬ ‫اإ�س ��ابات ت�سببت ي ا�س ��تبعادهما من قائمة امنتخب ااأول الذي �سيواجه‬ ‫ا�سراليا ااأربعاء امقبل‪ ،‬ومن امنتظر اأن ي�سل م�ساء اليوم الثنائي �سلطان‬ ‫البي�س ��ي و�سلمان الفرج لان�سمام للمع�س ��كر بعد عودتهما من ام�ساركة مع‬ ‫امنتخب ااأومبي‪.‬‬ ‫وكان الاعب ��ون ق ��د تدربوا اأم�س على فرتن �س ��باحية على �س ��اطيء‬ ‫البح ��ر‪ ،‬وم�س ��ائية عل ��ى احديقة امج ��اورة مق ��ر اإقامة البعث ��ة تركزت على‬ ‫اجوانب التكتيكية‪.‬‬

‫ك�س ��ب الفري ��ق ااأول لك ��رة الق ��دم بالن ��ادي‬ ‫ااأهل ��ي لق ��اءه ال ��ودي اأم ��ام القاد�س ��ية الكويت ��ي‬ ‫بهدف ��ن دون رد �س ��جلهما حم ��ود عبا� ��س وعب ��د‬ ‫الرحي ��م جي ��زاوي ي الدقيقت ��ن ‪ 87‬و‪ 88‬وذل ��ك‬ ‫ي مع�س ��كره الذي يقام حالي ��ا ي مدينة دبي‪ ،‬بداأ‬ ‫ااأهلي امباراة بت�سكيلة ت�سم ي غالبيتها عنا�سر‬ ‫ال�سف الثاي‪ ،‬حيث لعب ي حرا�سة امرمى با�سم‬ ‫العطالل ��ه‪ ،‬وي خ ��ط الظهر حي ��در العامر وعقيل‬ ‫بلغيث و �سلطان الدو�سري ووليد باخ�سوين وي‬

‫�سامي يتدرب مع الاعبن‬

‫خط الو�س ��ط بالومينو و ح�سن العي�سى واأحمد‬ ‫دروي� ��س وحم ��ود عبا� ��س وي خ ��ط امقدمة عبد‬ ‫الرحيم جيزاوي وح�سن الراهب ‪.‬‬ ‫وج ��رى بن �س ��وطي امب ��اراة تب ��ادل الدروع‬ ‫التذكاري ��ة بن الن ��ادي ااأهل ��ي ونادي القاد�س ��ية‬ ‫الكويتي حيث �س ��لم حمد البناي ع�س ��و جل�س‬ ‫ااإدارة وام�س ��رف عل ��ى الفري ��ق ااأول لكرة القدم‬ ‫بن ��ادي القاد�س ��ية درع نادي ��ه لاأمر فه ��د بن خالد‬ ‫رئي�س النادي الذي بدوره �س ��لمه درع ًا ماث ًا من‬ ‫النادي ااأهلي‪.‬‬


‫ ﺟﻬﺎﺯ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﻹﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬..‫ﻷﻭﻝ ﻣﺮﺓ‬                         13

            

                

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﺳﺒﺎﻕ‬ 17 ‫ﺍﻟﺠﺮﻱ ﺍﻟﺨﻴﺮﻱ ﺍﻟـ‬                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬83 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

28 ‫ﺑﺮﺍﻧﻜﻮ ﻳﻌﻘﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮﺍ ﺻﺤﻔﻴﺎ‬

‫ﺍﻟﻐﻴﺎﺑﺎﺕ ﺗﺆﺭﻕ ﺍﻻﺗﻔﺎﻗﻴﻴﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻔﺘﺢ‬                     

                 

             



«‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ »ﻣﻀﺮ« ﺗﻮﺩﻉ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ »ﺍﻟﻌﻠﻲ‬



          15                                       

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻳﺘﺨﻢ ﺷﺒﺎﻙ ﺍﻷﻭﻛﺮﺍﻥ ﺑﺮﺑﺎﻋﻴﺔ‬

        

                       

                                                     

‫ﺍﻟﻤﻌﺴﻜﺮ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﻭﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﻳﻌﻮﺩ ﻏﺪﺍ‬               14

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﺗﺘﻘﺪﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺒﺎﺣﺔ‬



           

 100            100       

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                                                    moalanezi@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻤﻄﻮﻉ ﺍﻷﻭﻝ ﻓﻲ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﻌﻘﺪ ﻭﺃﺑﻮﺗﺮﻳﻜﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫ ﻋﺎﻟﻤﻴﺎ‬39 ‫ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺛﺎﻟﺚ ﻫﺪﺍﻓﻲ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻭﺍﻟـ‬



‫ﺿﻤﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎﺕ‬



‫ﺍﺣﺘﺮﺍﻑ »ﺍﻷﻭﻟﻰ« ﺧﻄﺄ‬





‫ﻳﻐﺎﺩﺭ ﺇﻟﻰ ﺑﻮﻟﻨﺪﺍ ﻹﻛﻤﺎﻝ ﻣﺸﻮﺍﺭﻩ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻲ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

                                                             



‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﺑﻴﻦ ﻣﺘﺴﺎﺑﻘﻲ‬ ‫ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﻟﻠﻄﻮﺍﻑ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬                                                       





 58      41 69    39     72          81       36      97     33 98    33         86   85   83   81        79



  106  47  39       3736 48     42   54 

‫ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻓﻲ ﺻﻐﺎﺭﻩ‬: ‫ﺣﺎﻓﻆ‬                    

                 22     

‫ﻫﺠﺮ ﻳﻨﻬﻲ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ ﺳﺎﻋﺔ‬24 ‫ﻭﻳﺨﻠﺪ ﻟﻠﺮﺍﺣﺔ‬                21  

           







    106 IFFHS         33          20102000        IFFHS    35                47       

‫ﻋﻮﺩﺓ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ‬ ‫ﺗﻨﻌﺶ ﺍﻟﻨﻤﻮﺫﺟﻲ‬



                


‫يكرم المتميزين في برنامج الصقراأولمبي غد ًا‬ ‫نواف بن فيصل ِ‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫يرع ��ى الأمر نواف بن في�ش ��ل الرئي� ��ض العام‬ ‫لرعاية ال�ش ��باب رئي� ��ض اللجنة الأومبية ال�ش ��عودية‬ ‫ام�ش ��رف العام عل ��ى برنامج (ال�ش ��قر الأومبي) حفل‬ ‫تكرم امنتخبات والريا�شين الذين حققوا اإجازات‬ ‫خال م�ش ��اركاتهم ي امناف�ش ��ات الإقليمية والعربية‬ ‫والقاري ��ة والدولي ��ة‪ ،‬غ ��دا الأح ��د‪ ،‬ي القاعة الكرى‬ ‫مجمع الأمر في�ش ��ل بن فهد الأومب ��ي ي الريا�ض‪،‬‬

‫الأمر نواف بن في�صل‬

‫وذل ��ك �ش ��من ا�ش ��راتيجية برنامج ال�ش ��قر الأومبي‬ ‫ال�شعودي لتحفيز الاعبن‪ ،‬والذي يقام للعام الثالث‬ ‫عل ��ى التواي‪ .‬واأو�ش ��ح اأمن ع ��ام اللجنة الأومبية‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬الدكتور را�شد احريول اأن الأمانة العامة‬ ‫للجن ��ة الأومبية با�ش ��رت الإعداد والتح�ش ��ر لإقامة‬ ‫ه ��ذا احف ��ل واإظه ��اره بام�ش ��توى الائق م ��ا حققه‬ ‫الريا�ش ��يون ال�ش ��عوديون من اإجازات م�ش ��رفة ي‬ ‫هذين امحفلن الريا�ش ��ين‪ ،‬وتوا�ش ��ا م ��ع ما يقدمه‬

‫برنامج ال�ش ��قر الأومبي الذي يحظى بدعم ٍ واهتمام‬ ‫ٍ خا� ��ض من الأمر نواف بن في�ش ��ل بن فهد ي نهاية‬ ‫كل ع ��ام‪ ،‬من خال تك ��رم الاعبن‪ ،‬وتقدم احوافز‬ ‫امالي ��ة له ��م‪ ،‬وت�ش ��جيعهم وبقي ��ة زمائهم عل ��ى بذل‬ ‫امزيد م ��ن العط ��اء‪ ،‬وحقي ��ق امزيد م ��ن الإجازات‬ ‫ام�ش ��رفة للريا�ش ��ة ال�ش ��عودية ي جمي ��ع امحاف ��ل‬ ‫الإقليمية والقارية والدولي ��ة‪ .‬واأمح احريول اإى اأن‬ ‫تك ��رم الاعبن باحوافز امالية ي�ش ��مل ام�ش ��اركن‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 83‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫المسحل ‪ :‬راضون عن المعسكر‬ ‫والمباراة حققت أهدافها‬ ‫ملبورن ‪� -‬شعيد عي�شى‬ ‫اكت�شح امنتخب ال�شعودي الأول‬ ‫لكرة القدم منتخب نيوزيلندا الأومبي‬ ‫ب�ش ��تة اأه ��داف نظيفة اأم� ��ض اجمعة‬ ‫ي اآخ ��ر جاربه الودي ��ة قبل مواجهة‬ ‫امنتخ ��ب الأ�ش ��راي ي ��وم الأربع ��اء‬ ‫امقب ��ل �ش ��من اجول ��ة ال�شاد�ش ��ة‬ ‫والأخ ��رة م ��ن مباري ��ات امجموع ��ة‬ ‫الرابعة بالدور الثالث ي الت�ش ��فيات‬ ‫الأ�شيوية اموؤهلة لبطولة كاأ�ض العام‬ ‫‪ 2014‬بالرازيل‪.‬‬ ‫وامب ��اراة ه ��ي الثاني ��ة عل ��ى‬ ‫الت ��واي للمنتخ ��ب ال�ش ��عودي الأول‬ ‫مع امنتخب النيوزيلندي الأومبي ي‬ ‫غ�شون خم�ش ��ة اأيام حيث �شبق له اأن‬ ‫ف ��از بامباراة الأوى ‪�/3‬ش ��فر الإثنن‬ ‫اما�شي ‪.‬‬ ‫وح�ش ��م امنتخ ��ب ال�ش ��عودي‬ ‫امب ��اراة ي �ش ��وطها الأول بثاث ��ة‬ ‫اأه ��داف �ش ��جلهم حمد احم ��د واأحمد‬ ‫الفريدي وحمد ال�شلهوب ي الدقائق‬ ‫‪ 12‬و‪ 18‬و‪ 22‬ثم اأ�شاف ثاثة اأهداف‬ ‫اأخرى ي ال�ش ��وط الث ��اي عن طريق‬ ‫نا�ش ��ر ال�ش ��مراي وتي�ش ��ر اجا�شم‬ ‫ونايف ه ��زازي ي الدقائ ��ق ‪ 55‬و‪72‬‬ ‫و‪ 80‬من �شربة جزاء‪.‬‬ ‫واأك ��د مدي ��ر اإدارة �ش� �وؤون‬ ‫امنتخب ��ات حمد ام�ش ��حل اأن امباراة‬ ‫حققت اأهدافها وو�شعت اجهاز الفني‬ ‫ال ��ذي يق ��وده الهولن ��دي ري ��كارد ي‬

‫ي مناف�ش ��ات الدورة الريا�شية الأوى لدول جل�ض‬ ‫التع ��اون الت ��ي اأقيم ��ت ي البحري ��ن ‪2011‬م‪ ،‬وي‬ ‫دورة الألع ��اب العربية ال� ‪12‬التي اأقيمت ي الدوحة‬ ‫ي العام ‪2011‬م‪ ،‬وهو امتداد ما ي�ش ��طلع به برنامج‬ ‫ال�ش ��قر الأومبي م ��ن دور فاعل ي دفع الاعبن نحو‬ ‫تقدم اأف�ش ��ل ما لديهم‪ .‬مبين ًا اأن التكرم ي�شبق حدث ًا‬ ‫مي ��ز ًا ي هذا العام‪ ،‬وهو دورة الألعاب الأومبية ي‬ ‫لندن‪ .‬حيث عمل برنامج ال�ش ��قر الأومبي على تاأهيل‬

‫اأك ��ر ع ��دد مكن من الريا�ش ��ين‪ ،‬و تق ��دم احوافز‬ ‫امالية التي تعد الأكر ي تاريخ الريا�شة ال�شعودية‪.‬‬ ‫واأب ��ان اأم ��ن ع ��ام اللجن ��ة باأن ��ه ق ��د م توجيه‬ ‫الدعوة ح�شور هذا احفل اإى اأع�شاء جل�ض اإدارة‬ ‫اللجنة الأومبية ال�ش ��عودية‪ ،‬وروؤ�ش ��اء واأمناء عموم‬ ‫الح ��ادات الريا�ش ��ية امعني ��ة‪ ،‬وامهتم ��ن باحركة‬ ‫الريا�ش ��ية ال�ش ��عودية‪ ،‬ومثلن عن و�ش ��ائل الإعام‬ ‫امحلية والعربية‪.‬‬

‫سداسية نيوزيلندا تكشف نوايا اأخضر الهجومية‬

‫ال�شورة ماما قبل امواجهة احا�شمة‬ ‫مبديا ر�ش ��اه عن امع�ش ��كر الذي يقام‬ ‫حالي� � ًا ي اأ�ش ��راليا وذل ��ك م ��ن خال‬ ‫التقارير التي وردته من قبل اجهازين‬ ‫الفن ��ي والإداري من حيث الن�ش ��باط‬ ‫واللت ��زام بامواعيد وال ��روح العالية‬ ‫التي يتمتع بها الاعبون واإح�شا�شهم‬ ‫باأهمية مباراة ا�شراليا ‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ق ��ال الاعب اأ�ش ��امه‬ ‫هو�ش ��اوي اأن زم ��اءه طبق ��وا خط ��ة‬ ‫ام ��درب بحذافرها ي امباراة واأنهم‬ ‫ي�ش ��عون ي مثل هذه اللقاءات الودية‬ ‫اإى خلق الن�شجام وروح التعاون مع‬ ‫بع�ش ��هم البع�ض من خ ��ال امباريات‬ ‫الودي ��ة قبل اللق ��اء امرتق ��ب ‪ ،‬وطالب‬ ‫اجمهور الريا�شي ال�شعودي بالدعاء‬ ‫لتحقيق نتيجة اإيجابية ‪.‬‬ ‫ويحت ��اج امنتخ ��ب ال�ش ��عودي‬ ‫بقي ��ادة مدي ��ره الفن ��ي الهولن ��دي‬ ‫فران ��ك ريكارد اإى الف ��وز على نظره‬ ‫الأ�ش ��راي ي عق ��ر داره ل�ش ��مان‬ ‫التاأه ��ل للمرحل ��ة النهائي ��ة م ��ن‬ ‫الت�ش ��فيات بغ� ��ض النظر ع ��ن نتيجة‬ ‫امب ��اراة الأخ ��رى ي امجموع ��ة ب ��ن‬ ‫منتخبي عمان وتاياند‪.‬‬ ‫وحج ��ز امنتخ ��ب الأ�ش ��راي‬ ‫بطاق ��ة التاأه ��ل الأوى م ��ن ه ��ذه‬ ‫امجموعة اإى امرحل ��ة الرابعة بعدما‬ ‫ت�ش ��در امجموع ��ة بر�ش ��يد ‪ 12‬نقطة‬ ‫مقابل �ش ��ت نقاط لل�ش ��عودية وخم�ض‬ ‫نقاط لعمان واأربع نقاط لتاياند‪.‬‬

‫الجولة‬

‫الطريق إلى‬ ‫سيدني‬ ‫وليد الفراج‬

‫• رم ��ا اأك ��ر من ‪ 95%‬من ال�صعودي ��ن يتمنون عبورنا مطب‬ ‫مب ��اراة اأ�صرالي ��ا‪ ،‬لكن اأقل من ه ��ذه الن�صبة تتوقع ح ��دوث هذا العبور‪،‬‬ ‫لت�صاألني «لي�س» فامو�صوع طويل واأنتم تعرفون تفا�صيله‪.‬‬ ‫• نتمنى العبور من الأرا�صي الأ�صرالية لكن اإن عرنا ‪ -‬باإذن‬ ‫الل ��ه‪ -‬ف� �اإن تغيرا حقيقي ��ا يجب اأن نلم�صه ي اإع ��داد امرحلة التالية‪ ،‬لأن‬ ‫الو�صع غر مطمئن اأبدا‪ ،‬كما كان ي اأغلب ال�صنوات الع�صر اما�صية‪.‬‬ ‫•عندم ��ا تق ��رر تخفي�س ع ��دد الاعبن الأجانب ي ماعبنا وهو‬ ‫ق ��رار لن يحقق �صعبي ��ة بن اجماهر‪ ،‬دعونا نت�ص ��اءل اأ�صئلة مهمة حول‬ ‫ه ��ذا الق ��رار‪ ،‬م ��ن ام�صتفيد ؟ ومن امت�ص ��رر؟ ‪ ،‬وماه ��ي اإيجابيات القرار‬ ‫و�صلبيات ��ه ؟ اإذا اأجبن ��ا ع ��ن ه ��ذه الأ�صئل ��ة بتعق ��ل وبعي ��دا ع ��ن العواطف‬ ‫وامي ��ول الت ��ي حكم انتماءاتن ��ا‪ ،‬رما �صن�صل اإى اأق ��رب �صورة منحنا‬ ‫الفر�صة لتقييم هذا القرار بالقبول اأو الرف�س‪.‬‬ ‫•ل اأنك ��ر اأنن ��ي م اأج ��د اأك ��ر م ��ن ‪ 5‬اإى ‪ 10‬لعب ��ن متميزين‬ ‫وموؤثري ��ن ي نتائ ��ج الأندية ال�صعودية خال ال�صن ��وات الثاث اما�صية‪،‬‬ ‫وه ��ي ن�صبه لترر ه ��ذا ال�صتنزاف ام ��اي لاأندية وا�صتن ��زاف امواهب‬ ‫امحلية التي لجد فر�صة عادله حتى الآن ‪.‬‬ ‫• تفاوت اأ�صعار الاعبن الأجانب مع الاعبن ال�صعودين‪ ،‬ماهو‬ ‫تاأث ��ره عل ��ي حما�صة الاع ��ب ال�صعودي ؟ اإننا نراق ��ب دوما ‪ 10‬اأو ‪20‬‬ ‫لعبا �صعوديا يح�صلون على مبالغ �صخمة بينما اأغلب لعبي امملكة هم‬ ‫م ��ن حدودي الدخل اأو م ��ن يح�صلون علي مبالغ حدودة لت�صل اإى‬ ‫تلك الأرقام ام�صتفزة ماليا‪.‬‬ ‫• تخفي�س الأجانب يحتاج اإى درا�صة حقيقية ت�صرك بها كافة‬ ‫الأطراف حتى يكمل منطقية الكثر من القرارات التي اتخذت ي الآونة‬ ‫الأخرة ي احاد كرة القدم‪.‬‬ ‫(ال�صرق)‬

‫احتفال لعبي امنتخب ال�صعودي بالت�صجيل ي مرمى نيوزيلندا‬

‫‪walfarag@alsharq.net.sa‬‬

‫| تسلط الضوء على أبرز اأسماء العالمية والعربية في سوق يناير‬

‫أربعون اعبا استفادوا من فترة اانتقاات الشتوية‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالرحمن عابد‬ ‫انتهت �شفقات ال�شتاء واأغلقت فرة �شوق النتقالت الثانية‪ ،‬وتعددت خيارات الأندية الأوروبية والآ�شيوية ي‬ ‫جلب اأف�شل واأميز الاعبن لتدعيم �شفوفها فيما تبقى من مناف�شات هذا امو�شم‪ ،‬ب�شفقات بلغت ماين الدولرات‪»،‬‬ ‫ال�شرق « ر�شدت حركة تنقات الاعبن الذين بلغ عددهم اأربعن لعبا ي قارتي اأوروبا واآ�شيا‪ ،‬وفيما يلي اأ�شماء‬ ‫الاعبن الأربعن والأندية التي انتقلوا منها واإليها‪:‬‬ ‫‪ - 1‬ديفيد بيزارو من روما اإى مان�شي�شر �شيتي‬ ‫‪ - 2‬تيري هري من نيويورك رد بولز اإى اأر�شنال‬ ‫‪ - 3‬دارون جيب�شون م��ن مان�ش�شر يونايتد اإى‬ ‫اإيفرتون‬ ‫‪ - 4‬جاري كاهيل من بولتون واندرارز اإى ت�شيل�شي‬ ‫‪ - 5‬لندون دونوفان من لو�ض اجلي�ض جالك�شي اإى‬ ‫اإيفرتون‬ ‫‪ - 6‬نيكول اأنيلكا من ت�شيل�شي اإى �شنغهاي �شينهوا‬ ‫‪ - 7‬لوي�ض �شاها من اإيفرتون اإى توتنهام هوت�شبر‬ ‫‪ - 8‬ج��ري��ل �شي�شي م��ن لت�شيو اإى كوينز ب��ارك‬ ‫رينجرز‬ ‫‪ - 9‬لوكا توي من يوفنتو�ض اإى الن�شر الإماراتي‬ ‫‪ - 10‬واين بريدج من مان�شي�شر �شيتي الإجليزي‬

‫خالد عزيز‬

‫اإى �شندرلند‬ ‫‪ - 11‬روب��ي كن من لو�ض اجلي�ض جالك�شي اإى‬ ‫ا�شتون فيا‬ ‫‪ - 12‬اإليك�ض من ت�شيل�شي اإى باري�ض �شان جرمان‬ ‫‪ - 13‬مارتن كا�شري�ض من اأ�شبيلية اإى يوفنتو�ض‬ ‫‪ - 14‬ع�شام جمعة من اأوك�شر اإى بري�شت الفرن�شي‬ ‫‪ - 15‬مو�شى �شو من ليل الفرن�شي اإى فناربخ�شه‬ ‫الركي‬ ‫‪ - 16‬علي مونتاري من الإنر اإى ميان‬ ‫‪ - 17‬ف��ردري��ك ماكيدا م��ن مان�شي�شر يونايتد اإى‬ ‫كوينز بارك رينجرز‬ ‫‪ - 18‬عمار اجمل من كولن اإى موناكو‬ ‫‪ - 19‬تياجو موتا من اإن��ر ميان اإى باري�ض �شان‬ ‫جرمان‬ ‫‪ - 20‬نيكيت�شا يافيت�ض‬ ‫م� ��ن ري� �ن� �ج ��رز اإى‬ ‫اإيفرتون‬ ‫‪- 21‬‬ ‫تاي تايو من ميانو‬ ‫اإى ك��وي �ن��ز ب ��ارك‬ ‫رينجرز‬ ‫‪ - 22‬ف � � � � � � �ي� � � � � � ��داد‬ ‫اإب� �ي� ��� �ش� �ف� �ي� �ت� �� ��ض م��ن‬ ‫ه � ��وف� � �ن� � �ه � ��ام اإى‬ ‫�شتوجارت‬ ‫‪ - 23‬بوبي زام��ورا‬ ‫م� ��ن ف ��ول� �ه ��ام اإى‬ ‫ك � ��وي� � �ن � ��ز ب � � ��ارك‬ ‫رينجرز‬ ‫‪- 24‬‬

‫جاري كاهيل‬

‫فريدي جوارين من بورتو اإى اإنر ميان‬ ‫‪- 25‬كارلو�ض كاميني من اإ�شبانيول اإى ملقا‬ ‫‪ - 26‬ع���ش��ام اح �� �ش��ري م��ن ام��ري��خ اإى الح ��اد‬ ‫ال�شكندري‬ ‫‪ - 27‬ديفيد تريزيجيه من بني يا�ض اإى ريفر بليت‬ ‫‪ - 28‬عنر يحيى من الن�شر اإى كايزر�شاوترن‬ ‫‪ - 29‬ماركو بوريلو من روما اإى يوفنتو�ض‬ ‫‪ - 30‬خالد عزيز من ال�شباب اإى الن�شر ال�شعودي‬ ‫‪ - 31‬اآلن �شميث من نيوكا�شل اإى ميلتون كوينز‬ ‫دونز‬ ‫‪ - 32‬لوت�شو غونزالي�ض من مار�شيليا الفرن�شي اإى‬ ‫بورتو الرتغاي‬ ‫‪ - 33‬ديجو كو�شتا م��ن اأتليتكو م��دري��د اإى راي��و‬ ‫فاليكانو‬ ‫‪ - 34‬م��ام��ي �شيوف م��ن مان�شي�شر يونايتد اإى‬ ‫هانوفر‬ ‫‪ - 35‬ماك�شي لوبيز من كاتانيا اإى ميان‬ ‫‪ - 36‬ميفلوت ايردينج باري�ض �شان جرمان اإى رين‬ ‫‪� - - 37‬شانتياجو �شيلفا فيورنتينا اإى بوكا جونيورز‬ ‫‪ - 38‬اإ�شماعيل باجورا من البرزتي التون�شي اإى‬ ‫نانت الفرن�شي‬ ‫‪ - 39‬امانويل فرمبوج اأر�شنال اإى ولفرهامبتون‬ ‫واندرارز‬ ‫‪ - 40‬انطوي مودي�شتي من ب��وردو اإى باكبرن‬ ‫روفرز‬

‫�صانتياجو �صيلفا‬

‫تيري هري‬

‫بوبي زامورا‬

‫ماك�صي لوبيز‬

‫عنر يحيى‬

‫اآلن �صميث‬

‫دارون جيب�صو‬

‫ا�صماعيل باجورا‬

‫اليك�س‬

‫روبي كن‬

‫ديفيد تريزيجيه‬

‫فيداد ابي�صفيت�س‬

‫اأنطوي مودي�صتي‬

‫نيكيت�صا يافيت�س‬

‫ع�صام اح�صري‬

‫لوت�صو غونزالي�س‬

‫فردريك ماكيدا‬

‫ديجو كو�صتا‬

‫واين بريدج‬

‫لوي�س �صاها‬

‫ماركو بوريلو‬

‫لوكا توي‬

‫مو�صى �صو‬

‫نيكول انيلكا‬

‫مامي �صيوف‬

‫تياجو موتا‬

‫اإمانويل فرمبوج‬

‫تاي تايو من ميانو‬

‫دارون جيب�صون‬

‫عمار جمل‬

‫مارتن كا�صري�س‬

‫علي مونتاري‬

‫ع�صام جمعة‬

‫لندون دونوفان‬


‫ﺍﺑﻦ ﻣﺤﻔﻮﻅ ﻓﻚ ﺃﺳﺮﻱ‬ ‫ﻭﻓﺮﺝ ﻛﺮﺑﺘﻲ‬ ‫ﻻﻋﺐ )ﺷﻬﻴﺮ( ﻣﻨﻊ ﺍﻟﻬﻼﻟﻴﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻲ‬

‫ﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫ﺩﺧﻮﻟﻪ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﻭﺣﻜﻰ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ ﻣﻊ ﺭﺣﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﻘﺎﺀ ﻭﺍﻷﻟﻢ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬83 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

30

‫ﺍﻟﻼﻋﺒﻮﻥ ﻳﻮﻗﻌﻮﻥ ﺑﺒﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﻭﺍﻟﺤﻔﻼﺕ ﺍﻟﻤﺎﺟﻨﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻭﺳﻄﺎﺀ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ‬ :| ‫ﻟـ‬ ‫ ﻣﻦ‬%40 ‫ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻳﺘﺒﺎﻫﻮﻥ ﺑﺎﻟﻔﺘﻴﺎﺕ ﻭﻳﻠﻌﺒﻮﻥ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ ﺑﻼ ﻭﻻﺀ‬                                %40                                                                                                                                            

                                                                                                                                                                                        

                                    800                                                                                                                                                                                                                     28                           %98                              

             450                                                                                                                                           

                                     850                                                                                 

‫ﻭ ﺃﻧﺪﻳﺔ ﺗﻼﺣﻖ ﻧﺠﻮﻡ ﻣﻨﺎﻓﺴﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴﻬﺮﺍﺕ‬..‫ﻛﻠﻤﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺃﺑﻌﺪﺗﻨﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬ ‫ ﻭﻣﻦ ﺭﻣﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﺼﻞ ﺣﺘﻰ ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ‬..‫ﻋﺸﺖ ﻛﺎﺑﻮﺳ ﹰﺎ ﻣﺮﻋﺒ ﹰﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﻘﺘﻠﺔ ﻭﺍﻟﻤﺠﺮﻣﻴﻦ‬

         %40                                                    2005                


‫ﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ ﺗﻮﺻﺪ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻓﻲ ﻭﺟﻪ ﻣﻮﺭﻳﻨﻴﻮ‬                 

                          22     

                

‫ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺼﺮﻓﺎﺗﻪ ﺍﻟﻤﺜﻴﺮﺓ‬ ‫ﻟﻠﺠﺪﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻴﺠﺎ‬ 

    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬83 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

31 ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻓﺮﻕ ﻫﻮﻟﻨﺪﻳﺔ ﺗﺘﺄﻫﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﻭﺭ‬ ‫ﺛﻤﻦ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻲ‬

‫ﻣﻮﺟﺰ‬

‫ ﺗﺤﺪﺩ‬25 ‫ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟـ‬ ‫ﻣﻼﻣﺢ ﺍﻟﺒﻄﻞ‬



‫ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﺗﻜﺴﺐ‬ ‫ﺍﻟﺮﻫﺎﻥ‬ ‫ﻭﺃﻟﻤﺎﻧﻴﻮ‬ ‫ﻳﺨﺴﺮ ﺑﺎﻻﺳﺘﻬﺘﺎﺭ‬

‫ﻗﻤﺔ‬ ‫ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻴﻮﻓﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﻴﻼﻥ‬ 

                                      17      

‫ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺗﻬﺪﺩ ﺑﺎﻟﻠﺠﻮﺀ ﻟﻠﻤﺤﺎﻛﻢ ﻭﺍﺳﺘﻌﺎﺩﺓ ﻻﻋﺒﻴﻬﺎ‬





  1     25  2             

   412 21          3        

   1    14                12

                                       

‫ﺍﻟﺰﻣﺎﻟﻚ ﻏﺎﺭﻕ ﻓﻰ ﺍﻟﺪﻳﻮﻥ‬                                                         31           1.5          

‫ﻓﺎﺑﺮﻳﺠﺎﺱ ﻳ ﹼﺘﻌﻬﺪ ﺑﻌﺪﻡ ﺇﻏﺮﺍﺀ ﻓﺎﻥ‬ ‫ﺑﻴﺮﺳﻲ ﻟﻼﻧﻀﻤﺎﻡ ﺇﻟﻰ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬





‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ ﻓﻲ ﺭﺍﺩﺱ ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‬7 ‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﻋﻠﻰ ﻣﻠﻌﺐ‬

‫ﻛﺄﺱ ﺍﻟﺴﻮﺑﺮﺍﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺘﺮﺟﻲ ﻭﺍﻟﻔﺎﺳﻲ‬       1998 22                 

 1995  3           16    

         2010               21    4822   43       25      

1994      1     111156             

       17  7          

   26             33  39                  21            

‫ﺳﻴﺘﻲ ﺍﻟﻤﺘﺼﺪﺭ ﻳﻮﺍﺟﻪ‬ ‫ﺑﻼﻛﺒﻴﺮﻥ ﺭﻭﻓﺮﺯ‬

‫ﺩﻳﺮﺑﻲ‬ ‫ﺗﺎﺭﻳﺨﻲ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﻟﻴﻔﺮﺑﻮﻝ‬ ‫ﻭﺇﻳﻔﺮﺗﻮﻥ‬


‫ﺷﺒﻪ ﺍﻷﺯﺭﻕ ﺑـ ﺳﺒﺎﺭﺗﺎ ﺑﺮﺍﻍ ﻭﺍﻣﺘﺪﺡ ﻣﺪﺭﺏ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬

‫ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻓﺮﻳﻖ ﻻ ﻳﻌﺮﻑ ﺍﻟﺨﺴﺎﺭﺓ‬:‫ﻫﺎﺳﻴﻚ ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﺗﺸﻴﻜﻴﺔ‬

           



           

            

fotbalsportcz             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬83) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

              

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻣﺪﺭﺏ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬ ‫ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬

‫ﺭﺍﺑﻄﺔ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ! (5/1) ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                                       –  –                    – –            –  –   

    

          

-

  •   21 • 2010•      •   •  •    • • 14•    •          •     •  •  • •   •  • • 66 •   %40%60 %60•  • adel@alsharq.net.sa

wddahaladab@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

«‫»ﻛﻼﺷﻴﻨﻜﻮﻑ‬ ‫ﺭﺍﻳﺲ‬ ‫ﻳﺜﻴﺮ ﺇﻋﻼﻡ‬ ‫ﺑﻠﻐﺎﺭﻳﺎ‬ 

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﺫﻛﺮ ﺃﻥ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ« ﺣﻈﻲ ﺑﺈﻋﺠﺎﺏ ﻛﺜﻴﺮﻳﻦ‬

‫ ﺍﻟﻨﻘﻠﺔ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻓﻴﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺪﺭﻳﻬﻢ ﻟـ‬ ‫ﻟـ »ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ« ﺃﺣﺪﺛﺖ ﺍﻟﻔﺎﺭﻕ‬







                    17               

                                                          

‫ﺗﻌﺪﹼ ﺃﺭﻗﻰ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺭﻳﺎﺿﻴﺔ ﻓﻲ ﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‬

‫ﻭﺭﻗﺔ ﺍﻟﻐﺎﺭ ﺍﻟﺬﻫﺒﻴﺔ‬ «‫ﻟـ »ﻓﻴﺘﻞ ﻳﻨﺎﻝ‬ 

:‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻓﻀﻠﺖ ﺍﻟﺠﺬﻭﺭ‬ ‫ﻭﺍﺣﺘﻔﻈﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬

‫ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻻﻋﺒﻴﻦ ﻋﺮﺏ‬ ‫ﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬



                              24                 







                    

                              

                

                  24 28        


‫ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﺠﻐﺮﺍﻓﻴﺔ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺗﻴﺔ ﺗﺴﺘﻜﺸﻒ »ﻛﻬﻒ ﺍﻟﻘﺎﺭﺓ« ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬

                 2009     



            

                 



             1715                     



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬83) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

33 culture@alsharq.net.sa

«‫ﺍﻟﺮﻭﻣﺎﻧﺴﻴﺔ ﺗﻌﺎﻧﻖ ﺍﻟﻄﺮﺏ ﺍﻷﺻﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻔﻞ ﺍﻷﻭﻝ ﻟـ »ﻟﻴﺎﻟﻲ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬

‫ﻫﻞ ﻧﺘﻀﺎﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ؟‬

        

‫زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬

                                                                                                                                ‫ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ zsedair@alsharq.net.sa



                           



                                                                                  

                                                                         



                     

‫ﺷﻴﺮﻳﻦ ﺗﻔﺎﺟﺊ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭ‬ ..‫ﺑﺎﺭﺗﺪﺍﺋﻬﺎ ﺍﻟﺒﺪﻟﺔ‬ «‫ﻭﺣﺪﺍﺩ ﺗﻘﻮﻝ »ﻭﻟﻬﺖ ﻋﻠﻴﻜﻢ‬ 

‫ﻋﺒﺎﺭﺓ »ﺗﺄﺳﺲ ﺍﻟﻔﺮﻉ ﻗﺒﻞ ﺍﻷﺻﻞ« ﻻ ﺗﻐﻴﺐ ﻋﻦ ﺫﺍﻛﺮﺓ ﻓﻨﺎﻧﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

‫ ﻋﻤﻼﹰ ﻓﻨﻴﺎﹰ‬484 ‫ﻃﺎﺭﻕ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ ﻋﺮﻑ ﺍﻹﻳﻘﺎﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﻋﻰ ﻭﺃﻧﺘﺞ‬



 



                                       1953               1373                        252  484    



 

                                 

                                       

                                    1393                                             

‫ ﺍﻷﺭﻗﺎﻡ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺓ ﺩﻟﻴﻞ ﻧﺠﺎﺡ ﺍﻟﺠﻨﺎﺩﺭﻳﺔ ﺍﻟﺬﻱ ﻟﻢ ﻳﻌﺮﻗﻠﻪ ﺃﻱ ﺣﺪﺙ‬:|‫ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ ﻟـ‬        28               

                                      

                          

‫»ﻓﻨﻮﻥ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ« ﺻﺤﻴﻔﺔ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻨﻮﻥ ﺍﻟﺒﺼﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‬                                                                                                                            


:‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻟﻠﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻘﺎﺀ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻔﻜﺮﻱ‬

‫ﺃﻣﻮﺭ ﻭﻃﻨﻨﺎ ﻫﺎﺩﺋﺔ ﻣﺴﺘﻘﺮﺓ ﻭﻟﺴﺖ ﻣﻘﺘﻨﻌﺎﹰ ﺑﻤﺎ ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫ﻭﻓﻲ ﺭﺃﺳﻲ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﺗﻢ ﺇﻧﺠﺎﺯﻩ ﺣﺘﻰ ﺍﻵﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬83) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

34

‫ﺃﺑﻨﺎﺀ ﻭﺑﻨﺎﺕ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻳﻌﺎﻫﺪﻭﻛﻢ ﻭﻳﺆﻳﺪﻭﻥ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ﺍﻟﻄﻴﺒﺔ‬ ‫ﻭﻧﺤﻤﺪ ﺍﷲ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻣﻦ‬ ‫ﻭﺍﻷﻣﺎﻥ ﻭﺍﻟﺮﺧﺎﺀ‬ ‫ﺃﻟﻘﻰ ﻛﻠﻤﺔ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫ ﺭﺅﻳﺘﻜﻢ ﺍﻟﺜﺎﻗﺒﺔ ﻳﺎﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ‬ ‫ﻭﻧﻈﺮﺗﻜﻢ ﺑﻌﻴﺪﺓ ﺍﻟﻤﺪﻯ ﻋﺰﺯﺕ ﻣﺒﺪﺃ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻋﻠﻰ ﻭﺣﺪﺓ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬                                                                                                                                                                                                          

-



                                                                                                                                         

                                                                                                                                                                                                           

                                                                                                                                         

                                                                                                                                                                                                                           

                                                                                                                                                                                                                                                             

‫ﻻ ﺃﻗﺼﺪ ﺇﻻ ﺧﺪﻣﺔ ﺩﻳﻨﻲ ﻭﻭﻃﻨﻲ ﻭﺷﻌﺒﻲ‬ ‫ ﺇﻧﻪ ﻭﺍﺟﺐ‬،‫ﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﻫﺪﻓﻲ ﻭﻫﺬﺍ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺃﺣﺲ ﺑﻪ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻭﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﻓﺮﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬


‫من اليمن ‪ :‬د‪.‬اجا�شر‪ ،‬امعمر‪ ،‬د‪ .‬خوجه‪ ،‬د‪ .‬راجح‪ ،‬د‪ .‬ن�شيف‪ ،‬د‪ .‬العبيد‬

‫خادم احرمن ي لقطة تذكارية مع ام�شاركات ي ملتقى احوار الوطني‬

‫الأمر مقرن بن عبد العزيز وعدد من اأ�شحاب ال�شمو املكي والأمراء‬

‫السبت ‪ 3‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 25‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )83‬السنة اأولى‬

‫‪35‬‬ ‫الشمري‪ :‬وطنك ومواطنوك‪ ..‬بل وكل‬ ‫الشعوب تحتاج وقفاتك التاريخية‬ ‫‪-‬‬

‫عقب لقائهم به أمس‪ :‬الشفافية التي انتهجها خادم الحرمين كانت سيدة اللقاء‬

‫المشاركون في الحوار‪ :‬خادم الحرمين أرسى قواعد الحوار بين شرائح المجتمع‬ ‫حائل ‪ -‬خ�سر �ل�سريهي‬

‫ب�سم �لله �لرحمن �لرحيم‬ ‫�حمد لله �لذي حقق لبادي �آمالها‪ ،‬وب�سط لها �أمنها و�أمانها‪ ،‬و�أجز‬ ‫لها وعدها وحفظ لها قادتها ورجالها‪ ،‬و�ل�ساة و�ل�سام على �سيدنا حمد‬ ‫وعلى �آله و�سحبه �أجمعن‪.‬‬ ‫خادم �حرمن �ل�سريفن‪� ،‬أ�سحاب �ل�سمو �لأمر�ء‪� ،‬أ�سحاب �معاي‪،‬‬ ‫�ل�سيد�ت و�ل�سادة �لأفا�سل‪.‬‬ ‫�ل�سام عليكم‪.‬‬ ‫�سام كله فرح بهذ� �للقاء �مبارك �لذي �سرفنا به مليكنا �لغاي‪..‬‬ ‫خاد َم �حرمن �ل�سريفن �ملك عبد�لله بن عبد�لعزيز �آل �سعود حفظك‬ ‫�لل� � ُه ورع ��اك ف�س ًا ونب ًا وخر ً� ل�سعبك و�أمت ��ك‪� ،‬ل�سام عليك من حبيك‬ ‫�لكر ورحمة �لله وبركاته‪ ،‬وبعد‪..‬‬ ‫َ‬ ‫�حديث‪ ،‬و�أنا ي ح�سرة رمز من رموز‬ ‫و�لدي �حبيب‪ ،‬من �أين �أبد�أ‬ ‫َ‬ ‫وع�سق ودعا َء �ماين‪ ،‬فهنيئ ًا لك‬ ‫�لإن�سانية �معا�سرة �لتي حباها �لل ُه حب‬ ‫ُ‬ ‫�لقياد�ت‪،‬‬ ‫ذل ��ك �أيها �لنقي �لتقي‪.‬و�لدي �حبيب‪ :‬ت�سطرب �ل ��دو ُل‪ ،‬وتهتز‬ ‫وتث ��ور �ل�سع ��وبُ ‪ ،‬ومو�طنوك يعلنون حبهم �ل�س ��ادق ل�سخ�سك �لعظيم‪،‬‬ ‫فهنيئ� � ًا ل ��ك هذ�‪( ،‬وذل ��ك ف�س ُل �لله يوؤتيه م ��ن ي�ساء) ز�دك �لل� � ُه من ف�سله‪،‬‬ ‫و�أوزع ��ك �سك َر نعم ِته‪�.‬أيها �ل�سهم �لأب ��ي‪ :‬كنت بالأم�س ي مدينتي �لوفي ِة‬ ‫�متميزة من �لن�ساء و�لرجال‪ ،‬حاورنا كثر ً�‪� ،‬ختلفنا‬ ‫حائل مع هذه �لنخب ِة‬ ‫ِ‬ ‫ي �أمور كثرة‪ ،‬وتباينت �آر�وؤنا ي �جاهات متنوعة‪ ،‬ولكننا �تفقنا على‬ ‫�لنهو�س‬ ‫وحر�سنا جميع ًا على‬ ‫�سيئ ��ن مهمن‪� ،‬أولهما‪ :‬حب هذ� �لوط � ِ�ن‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫إعام‪� ،‬لذي �أ�سبح �ليوم نقط َة حول مركزية‬ ‫ب ��ه‪ ،‬من خال نقا�س حول �ل ِ‬ ‫لي�س ي توجيه �لأحد�ث بل ي �سناعتها‪ ...‬وثاي �لأمرين �للذين �تفقنا‬ ‫عليهم ��ا هو �سك ٌر وتقدي� � ٌر ودعا ٌء لك �أيها �مل� � ُك‪� ،‬أن منحتنا حو ًل تاريخي ًا‬ ‫�ل�سامخ‪،‬‬ ‫�مركز‬ ‫جدي ��د ً� على م�ستوى بادنا �حبيبة فوجهت باإن�س ��اء هذ� ِ‬ ‫ِ‬ ‫نلم�س �آثا َره وثمر� ِته‬ ‫�ملك عبد�لعزيز للحو�ر �لوطني‪ ،‬وهو ما بد�أنا ُ‬ ‫مركز ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫عل ��ى حو�ر�ت �مثقفن‪ ،‬بل ونرى �آثا َره �لطيبة ي �إ�ساعة جو �حو�ر بن‬ ‫ختلف فئات �مجتمع‪ .‬ومنح �مر�أة فر�سة �م�ساركة و�لعطاء وطرح �لروؤى‬ ‫و�لأفكار وقد �أثبتت قدرتها على ذلك‪..‬‬ ‫و�أم ��ا �لأم ��ر �لثالث �ل ��ذي نبوحك �سره ه ��ذ� �م�ساء‪ ،‬فه ��و خا�س بنا‬ ‫نحن �لن�ساء �للو�تي ع�سن هذ� �حو� َر‪ ،‬و�أك ُفنا ترتف ُع �إى �لله �أن يحفظك‬ ‫ويرعاك‪ ،‬ومكارمك تتو�ى على بناتك‪ ،‬عر قر�ر�تك �لتاريخية ي م�ساركة‬ ‫�م ��ر�أة‪ ،‬ومنحه ��ا حقها ي ج ��الت ختلفة‪ ،‬م ��ا يتفق و�سرعن ��ا �لعظيم‬ ‫�ل ��ذي وقف �إى ج ��و�ر �مر�أة منذ �أعلن نبي �لهدى وعن ��و�ن �لر�ساد حم ُد‬ ‫ب ��ن عبد�لله عليه �ل�ساة و�ل�سام و�سي َت ��ه �خالدة‪��« :‬ستو�سو� بالن�ساء‬ ‫خر ً�» ودعاوؤنا �أن يحفظ �لله عليك �سح َتك وعافي َتك‪ ،‬فوطنك ومو�طنوك‪،‬‬ ‫بل وكل �ل�سعوب حتاج وقفاتك �لتاريخية‪.‬‬ ‫ختام� � ًا‪� ،‬أ�ساأل �لله عز وجل �أن يب ��ارك لك ي عملك ووقتك و�سحتك‪،‬‬ ‫و�أن ي�سلم ��ك من كل باأ� ��س (فاإذ� �سلمت فكل �لنا�س ق ��د �سلمو�)‪ ..‬و�ل�سام‬ ‫عليكم جميع ًا ورحمة �لله وبركاته‪.‬‬

‫�أجمع عدد �م�ساركن ي �للق ��اء �لتا�سع �لذي �أقامه‬ ‫مرك ��ز �مل ��ك عبد�لعزيز للح ��و�ر �لوطني بحائ ��ل‪� ،‬لذي‬ ‫�ختتم ��ت فعالياته �أول �أم�س ي حائ ��ل بعنو�ن «�لإعام‬ ‫�ل�سع ��ودي‪� ..‬لو�قع و�سبل �لتطوير»‪ ،‬عقب لقائهم �أم�س‬ ‫بخادم �حرمن �ل�سريف ��ن �ملك عبد�لله بن عبد�لعزيز‪،‬‬ ‫عل ��ى �أن �ل�سفافي ��ة �لت ��ي �نتهجها خ ��ادم �حرمن كانت‬ ‫�سي ��دة �للق ��اء‪ ،‬و�أن توجيهات ��ه �أك ��دت عل ��ى �أن �ح ��و�ر‬ ‫و�سيل ��ة للرقي و�لتطور‪ ،‬موؤكدين عل ��ى �أن �حو�ر �لذي‬ ‫و�س ��ع �أوى لبنات ��ه خ ��ادم �حرم ��ن حق ��ق �أهد�فه عر‬ ‫�للق ��اء�ت �متكررة �لت ��ي يعقدها مركز �مل ��ك عبد�لعزيز‬ ‫للحو�ر �لوطني‪.‬‬ ‫وقالت �لإعامية وع�سو فريق تاأ�سي�س جامعة �ملك‬ ‫عبد�لله ف�سيلة �جفال «كان لكلمات �ملك �لتلقائية محات‬ ‫�إن�سانية عميقة‪� ،‬سعدنا بال�سام عليه‪� .‬سعدت بام�ساركة‬ ‫�لتي جاءت مي ��زة وختلفة هذ� �لعام بتغطية مبا�سرة‬ ‫وب�سفافية ��ستخدم فيها �م�سوؤولون عن �حو�ر �لأدو�ت‬ ‫�لتقنية و�لإعامية �حديثة‪ ،‬وبتفاعل كبر على توير‪،‬‬ ‫بح�س ��ور وتفاع ��ل جمي ��ل م ��ن وزي ��ر �لثقاف ��ة و�لإعام‬ ‫�لدكت ��ور عبد�لعزيز خوجة‪ .‬وندعو �لل ��ه �أن نرى نتائج‬ ‫وثم ��ار هذ� �ح ��و�ر �لفكري من خ ��ال �لتو�سيات‪ ،‬و�أن‬ ‫ي ��دم ويه ��ب ه ��ذ� �لوطن كل �خ ��ر و�ل�س ��اح و�لأمن‬

‫خادم �حرمن �ل�سريفن ‪�-‬سلمه �لله‪ -‬بال�سفافية كعادته‪،‬‬ ‫وكان ��ت توجيهاته نر��س ًا ي�س ��يء �لطريق لنا‪ ،‬وتطرق‬ ‫ما تعي�سه �مملكة من و�س ��ع �سيا�سي و�قت�سادي و�أمني‬ ‫م�ستق ��ر �أ�سهم ي رخاء �لعي�س ي ه ��ذ� �لوطن �معطاء‪،‬‬ ‫و�إ�س ��ادة خ ��ادم �حرم ��ن باح ��و�ر و�أهد�ف ��ه دليل على‬ ‫�طاع ��ه وتتبع ��ه ورغبت ��ه �ل�سادق ��ة باأن يك ��ون �حو�ر‬ ‫حا�س ��ر ً� ي كل بيت‪ ،‬و�أن ي�سمل جميع �سر�ئح �مجتمع‪،‬‬ ‫و�أ�س ��ار �مهيل ��ب �إى �أن �للق ��اء �ل ��ذي عق ��ده مرك ��ز �ملك‬ ‫عبد�لعزيز للح ��و�ر �لوطني ي حائل �س ��م �آر�ء متزنة‪،‬‬ ‫وحاور �سملت �أبرز �لق�ساي ��ا �لإعامية‪ ،‬و�ساد جو من‬ ‫�حرية ي ط ��رح �لأفكار �مختلف ��ة‪� ،‬إ�ساف ��ة �إى �لإد�رة‬ ‫�لناجح ��ة للحو�ر و�لتقني ��ة �لتي ��ستخدم ��ت‪ ،‬و�أ�سفت‬ ‫متابع ��ة وح�س ��ور وزي ��ر �لثقاف ��ة و�لإع ��ام �لدكت ��ور‬ ‫عبد�لعزيز خوجة وتقبله للنقد ح�س ��ور ً� ميز ً� لوز�رة‬ ‫�لإعام �معنية بالق�سايا �لإعامية‪.‬وقالت مثلة �مملكة‬ ‫ي �ليون�سكو �لدكتورة حنان عنقاوي‪� :‬ت�سم لقاء خادم‬ ‫�حرمن بالأبوية‪ ،‬و�أكد على �أنه ينتظر �لكثر منا‪ ،‬و�أنه‬ ‫ل يعم ��ل لوح ��ده‪ ،‬وله تطلع ��ات كبرة‪ ،‬وياأم ��ل باجتهاد‬ ‫�لكث ��ر من ��ا للتغي ��ر لاأف�سل ولبن ��اء م�ستقب ��ل �أف�سل‪،‬‬ ‫خادم احرمن ي ا�شتقبال ام�شاركات وام�شاركن ي ملتقى احوار الوطني (وا�س)‬ ‫و�أ�سارت �إى �أن �مح ��اور �لتي تناولها �للقاء �لتا�سع لها‬ ‫و�لوح ��دة د�ئم ًا‪.‬و�أقول �سكر ً� للجميع م ��ن �أ�سغر لأكر �لطبي�سي‪� ،‬لذي قال لنا «�أنتو� ي بيتكم‪ ..‬وهذ� �أبوكم‪� ..‬أهميته ��ا من حيث حرية �لإع ��ام‪ ،‬و�حتياج �مجتمع من‬ ‫م�س� �وؤول‪ ،‬و�سك ��ر� خا�س ��ا للنبي ��ل �لإن�س ��ان في�س ��ل بن و�سوو� �للي ت�سووه»‪.‬وقال رئي� ��س جل�س �إد�رة نادي �لإع ��ام‪ ،‬وقال ��ت‪� :‬أتطلع م ��ن �لوز�رة ف�س ��ل �لثقافة عن‬ ‫معم ��ر‪ ،‬و�لدكتورة وف ��اء �لتويجري‪ ،‬ورئي� ��س �لديو�ن حائل �لأدبي نايف مهليب �مهيلب �ت�سمت مقابلة �سيدي �لإعام من حيث �ميز�نيات و�لتوجه �لثقاي‪.‬‬

‫تحول أحام الصغار إلى حقيقة‬ ‫روان المرواني‪ :‬كلي ثقة وأمل أنك ّ‬

‫تكرمية منحه ��ا �لدولة لاأم �متمي ��زة على م�ستوى‬ ‫�م�ستقبل‪ ،‬وحقق لنا �لأحام‪.‬‬ ‫‬‫ونياب� � ًة ع ��ن �ل�سب ��اب‪� ،‬أق ��ول �إنني �أتطل ��ع باأمل �مملك ��ة‪ .‬و��سمح ��و� ي �أن �أقرح ��س ��م (جائزة �ملك‬ ‫لدعمك ��م �لك ��رم م�س ��روع (�أك ��ر خارط ��ة ذهنية ي عبد �لله �لتقديرية لاأم �مثالية)‪ ،‬فالأمهات هن ّم�سانع‬ ‫و�لدي خادم ُ�حرمن �ل�سرفن‪ ..‬حفظه �لله‬ ‫�أق ��ف �لي ��وم �أم ��ام مقامك ��م �لك ��رم ي حظ ��ة �لعام) عن وطننا �حبيب �مملكة �لعربية �ل�سعودية‪� ،‬لأجيال ورمز �فتخار جيل �ل�سباب كقدوة‪.‬‬ ‫و�لدي �حنون‪..‬‬ ‫علي َوعل ��ى و�لديّ ‪� ،‬أن و�لت ��ي �سر�سخ مفهوم �مو�طنة‪ ،‬وتع ��زز من �هتمام‬ ‫�أعترها م ��ن نعم �لله �لكرى ّ‬ ‫�أق ��ف �أمام ��ك‪� ،‬أن ��ا �لرع ��م �ل�سغ ��ر‪ ،‬وكل ��ي ثقة‬ ‫ي�س ��ر ي �مث ��ول �أمامكم م ��ن بن ماي ��ن �لأطفال ي �لوط ��ن بالأطف ��ال و�ل�سب ��اب‪ ،‬وت�ساه ��م ي تنمي ��ة‬ ‫ّ‬ ‫وطني‪ ،‬لكني لن �أخاف �أو �أرجف‪ ،‬فقد حملوي �أمانة مه ��ار�ت �لتفك ��ر ل ��دى �جمي ��ع‪ .‬و�أرغ ��ب ُمثلي مثل و�أم ��ل �أن ��ك حوّل �أح ��ام �ل�سغ ��ار �إى حقيق ��ة‪ ،‬وقد‬ ‫�لكلمة متى ما وقفت بن يديك ي حظتي �لتاريخية‪ .‬كل �لبن ��ات �أن �أ�سارك ي �لغر� ��س‪ ،‬و�أن �أترجم للعام ��ستودع ��ت حلمي �لعتي ��ق بن يديك‪ ،‬و�أن ��ت تعلم �أ ّنا‬ ‫حب �لوطن‪ ،‬من خال تنظيم ملتقى د�ئم حو�ر نفدي ��ك باأرو�حنا‪ ،‬ونبقى على �لعه ��د جدد لك �لوعد‬ ‫و�ل ��دي �حن ��ون‪ :‬ل �أع ��رف كي ��ف ه ��ي �لر�سالة معنى َ‬ ‫�لت ��ي مكنن ��ي �أن �أق ��ول و�أن ��ا �بن ��ة �لر�بع ��ة ع�سرة‪� ،‬ل�سباب يعرون فيه عن �آر�ئهم و�أفكارهم وتطلعاتهم وف ��ا ًء و�حر�م� � ًا و�متنان ًا‪� ..‬أنت �ملك �ل ��ذي يدرك �أن‬ ‫ولكن ��ي ق ��ررتُ �أن �أ�س ��ع حلُ َم جي � ٍ�ل كامل ب ��ن يديك‪� .‬م�ستقبلية‪ ،‬حت مظلة ومتابعة مركز �ملك عبد�لعزيز �سعب ُه يتمنى‪ ،‬فيحقق له �لأحام‪� ،‬أد�مك �موى �ساخ ًا‬ ‫ن�ستظ ُل بك‪،‬‬ ‫مفرد�ت ومفاهيم للحو�ر �لوطني لدعم �ل�سباب و�لطفولة‪.‬‬ ‫�أن ��تَ �لذي �أدخلتَ �إى حي ��اة �سع ِبك‬ ‫ٍ‬ ‫ود�متْ بادنا عزيز ًة �أبي�ّة‪.‬‬ ‫و�أمن ��ى على �لله ل ��و ي�سبح ي ب ��ادي جو�ئز‬ ‫تعر بنا �إى‬ ‫�س ّكل ��تْ �لتحو َل �لأه ّم ي حياتن ��ا‪ ،‬حتى ُ‬

‫رئي�س حرير ال�شرق بن �شيوف خادم احرمن ال�شريفن اأم�س‬

‫(وا�س)‬

‫آل الشيخ‪ :‬كرسي الملك عبداه للحسبة نموذج للعناية بالشعيرة‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أو�س ��ح �لرئي� ��س �لع ��ام لهيئ ��ة‬ ‫�لأم ��ر بامعروف و�لنه ��ي عن �منكر‪،‬‬ ‫�لدكتور عبد�للطيف ب ��ن عبد�لعزيز‬ ‫�آل �ل�سيخ‪� ،‬أن �سعرة �لأمر بامعروف‬ ‫و�لنه ��ي عن �منكر تلق ��ى كامل �لدعم‬ ‫و�لعناي ��ة و�م�سان ��دة م ��ن خ ��ادم‬ ‫�حرم ��ن �ل�سريف ��ن‪� ،‬مل ��ك �ل�سالح‬ ‫عبد�لله بن عب ��د �لعزيز‪ ،‬و�سمو وي‬ ‫عه ��ده �لأم ��ن حفظهم ��ا �لل ��ه �لذي ��ن‬ ‫يتلم�سون حاج ��ات �لوطن و�مو�طن‬ ‫وي�سعون ي حقي ��ق كل ما ي�سعده‬ ‫ويحفظ علي ��ه �أمنه ورخاءه‪ ،‬معتر ً�‬ ‫ذلك �متد�د ً� لعط ��اء�ت وغر��س �ملك‬ ‫�موؤ�س�س عبد �لعزيز بن عبد�لرحمن‪،‬‬ ‫رحمه �لله‪� ،‬لذي �سي ��د بنيان �مملكة‬ ‫عل ��ى �أ�س ��ول متين ��ة م ��ن �لإخا�س‬ ‫و�لتفاي و�لتباع لهدي �لنبي �سلى‬ ‫�لل ��ه علي ��ه و�سلم‪ ،‬م ��ا �أثم ��ر ما�سك ًا‬ ‫ملمو�س ًا بن �لقيادة و�ل�سعب‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي ت�سريح لآل �ل�سيخ‬

‫(وا�س)‬

‫منا�سب ��ة �نط ��اق �أعم ��ال موؤم ��ر‬ ‫«�لتطبيق ��ات �معا�س ��رة للح�سبة ي‬ ‫�مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�سعودي ��ة»‪� ،‬لذي‬ ‫ينظم ��ه كر�س ��ي �مل ��ك عبد�لل ��ه ب ��ن‬ ‫عبد�لعزي ��ز للح�سب ��ة وتطبيقاته ��ا‬ ‫�معا�سرة بجامعة �ملك �سعود �ليوم‬ ‫�ل�سبت‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن �آل �ل�سي ��خ �أن مو�فق ��ة‬ ‫خادم �حرمن �ل�سريفن على �إطاق‬ ‫كر�س ��ي �ملك عبد�لله ب ��ن عبد �لعزيز‬ ‫للح�سبة وتطبيقاتها �معا�سرة ياأتي‬ ‫تاأكي ��د ً� عل ��ى حر�س خ ��ادم �حرمن‬ ‫�ل�سريف ��ن عل ��ى خدم ��ة �ل�سعا