Issuu on Google+


‫ ﻣﻦ ﺍﻷﻧﻮﺍﻉ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬%12 ‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﻴﻂ ﺍﻟﻬﺎﺩﺉ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﻳﺔ ﻣﻬﺪﺩﺓ ﺑﺎﻻﻧﻘﺮﺍﺽ‬                      133      19831982

                                              

‫ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﻧﻮﻉ ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺤﻠﻴﺎﺕ ﺑﻠﻮﻥ ﻗﻮﺱ ﻗﺰﺡ ﻓﻲ ﻛﻤﺒﻮﺩﻳﺎ‬                                                        

   %12                             



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬82) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬

‫ﺍﺗﺮﻛﻨﻲ ﺃﻧﺎﻡ‬

                                                                                                          

‫ﺍﻟﺴﻔﺎﺭﺓ ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ ﺗﺤﺚ ﻣﻮﺍﻃﻨﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﺣﺘﺮﺍﻡ ﺗﻘﺎﻟﻴﺪ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﻘﺎﻁ ﺻﻮﺭ ﻟﻠﺴﻌﻮﺩﻳﺎﺕ‬

‫ﻧﻮاة‬

!‫ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ‬

| ‫ﻣﻦ ﻗﺪﻳﻢ ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ ﻓﻲ‬

         aladeem@alsharq.net.sa

                                                   

‫ﻗﺎﻧﻮﻥ ﻟﺘﺠﺮﻳﻢ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ‬ ‫ﺍﻟﻘﺴﺮﻱ ﻓﻲ ﺳﻮﻳﺴﺮﺍ‬    "               "                      "                        

   ""                                                                     "  

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

!‫ﻛﺮﺍﻣﺎﺕ ﺍﻟﺒﺴﻄﺎﺀ‬

                                        

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

 ���                     "                                  "         "                                    

‫ﻣﻨﻊ ﻣﻤﺜﻞ ﻛﻮﻣﻴﺪﻱ ﻣﻦ ﺣﻀﻮﺭ‬ «‫ﺣﻔﻞ ﺍﻷﻭﺳﻜﺎﺭ ﺧﻮﻓ ﹰﺎ ﻣﻦ »ﺍﻟﺪﻳﻜﺘﺎﺗﻮﺭ‬                                 "                  "     "" ""

                                        84      ""    

alhadadi@alsharq.net.sa

-



                             2010     

2

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ‬



       "       "        104          160      " "       "     "    

                                14 17  ""      –  "    2010           "   

-

-

        " "                    "          ""               ���   

‫ﺗﺰﺍﻳﺪ‬ ‫ﺗﺠﻨﻴﺪ‬ ‫ﺃﻃﻔﺎﻝ‬ ‫ﺍﻟﺼﻮﻣﺎﻝ‬


‫وزير الصحة يدشن مشروعات‬ ‫بتكلفة ‪ 1.5‬مليار في حائل غدا‬

‫خادم الحرمين الشريفين وولي العهد يهنئان رئيس إستونيا بذكرى ااستقال‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫لفخامته‪ ،‬ول�شعب اإ�شتونيا ال�شديق التقدم واازدهار‪.‬‬ ‫كم ��ا بعث �شاحب ال�شمو املكي ااأمر نايف بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬وي العهد‪ ،‬نائب رئي�س جل�س الوزراء‪،‬‬ ‫وزير الداخلية‪ ،‬برقية تهنئة ماثلة لرئي�س جمهورية‬ ‫اإ�شتونيا‪ ،‬توما� ��س هندريك اإيلف� ��س‪ ،‬منا�شبة ذكرى‬ ‫ي ��وم اا�شتقال لب ��اده‪ ،‬واأعرب �شم ��و وي العهد عن‬ ‫اأبل ��غ الته ��اي واأطي ��ب التمني ��ات موف ��ور ال�شح ��ة‬ ‫وال�شعادة لفخامته‪ ،‬ول�شعب اإ�شتونيا امزيد من التقدم‬ ‫واازدهار‪.‬‬

‫ه ّن� �اأ خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز رئي� ��س جمهورية اإ�شتوني ��ا‪ ،‬توما�س‬ ‫هندري ��ك اإيلف� ��س‪ ،‬منا�شب ��ة ذك ��رى ي ��وم اا�شتقال‬ ‫لباده‪.‬‬ ‫وعب املك امفدى ي برقية تهنئة‪ ،‬اأم�س‪ ،‬با�شمه‬ ‫ّ‬ ‫وا�شم �شعب وحكومة امملك ��ة العربية ال�شعودية عن‬ ‫اأ�ش ��دق التهاي واأطيب التمنيات بال�شحة وال�شعادة‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫الأمر نايف بن عبد العزيز‬

‫يد�شن وزير ال�شحة الدكت ��ور عبدالله الربيعة غدا ي‬ ‫منطقة حائل‪ ،‬عددا من ام�شروعات ال�شحية بتكلفة اإجمالية‬ ‫تزيد عن امليار وخم�شمائة مليون ريال‪.‬‬ ‫وقال ي ت�شريح اأم� ��س‪ ،‬اإن هذه ام�شروعات ال�شحية‬ ‫احيوية اجديدة �شتكون نقلة نوعية للخدمات ال�شحية ي‬

‫منطقة حائل‪ ،‬وت�شمل افتتاح واإن�شاء وت�شغيل وجهيز‪11‬‬ ‫مرك ��ز ًا �شحي ًا‪ ،‬افتتاح خم�شة مراكز �شحية جديدة‪ ،‬ت�شغيل‬ ‫مرك ��ز القلب وتر�شية م�شروع اإح ��ال م�شت�شفى حائل العام‬ ‫ب�شع ��ة ‪� 300‬شرير بقيمة ‪ 260‬ملي ��ون ريال‪ ،‬تر�شية مركز‬ ‫الكلى ب�شعة اأربعن كر�شي ��ا‪ ،‬اعتماد م�شت�شفى جنوب غرب‬ ‫حائ ��ل ب�شع ��ة ‪� 300‬شري ��ر بقيم ��ة ‪ 280‬ملي ��ون ري ��ال‪،‬‬ ‫واعتماد اإن�شاء ‪ 18‬مركز ًا �شحي ًا �شمن امرحلة الرابعة ‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )82‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫مكافحة الفساد تستقصي من أمانة‬ ‫القصيم عن حي الرمال في بريدة‬

‫الشورى يستضيف اللقاء الثالث لرؤساء البرلمانات غدا‬

‫مجموعة العشرين تبحث وسائل تحقيق‬ ‫التنمية المستدامة وااستقرار العالمي‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫زنكوغرافية ما �شبق اأن ن�شرته «ال�شرق« عن حي الرمال‬

‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫خاطبت هيئة مكافحة الف�شاد‪ ،‬اأمانة منطقة الق�شيم لا�شتق�شاء‬ ‫ع ��ن موقع ح ��ي الرمال ي بري ��دة‪ ،‬اإثر ما ن�شرته«ال�ش ��رق» ي عددها‬ ‫ال�ش ��ادر بتاريخ ‪2012 /2 /13‬م‪ ،‬حول معاناة اأهاي احي الواقع‬ ‫�شرق بري ��دة من نق�س خدمات ااإن ��ارة والهاتف وال�شرف ال�شحي‪،‬‬ ‫ومطالب ��ة عدد من ال�شكان‪ ،‬اأمانة الق�شيم‪ ،‬و�شركة الكهرباء وم�شلحة‬ ‫امي ��اه‪ ،‬و�شركة اات�شاات ال�شعودية‪ ،‬بالوقوف على احي والتعرف‬ ‫عل ��ى مايعاني ��ه امواطنون‪ .‬ورك ��زت الهيئة ي خاطب ��ة ااأمانة على‬ ‫التحقق من امعلومات امن�شورة عن احي‪.‬‬

‫تناق�س جموع ��ة الع�شرين غدا‬ ‫ي الريا� ��س‪ ،‬ث ��اث ق�شاي ��ا رئي�ش ��ة‬ ‫هي«احوار العامي للثقافات» «ااأزمة‬ ‫امالي ��ة واآثاره ��ا عل ��ى اا�شتق ��رار‬ ‫العامي»‪ ،‬و«الطاقة لتنمية م�شتدامة» ‪.‬‬ ‫ومث ��ل ام�شارك ��ون ي اللق ��اء‬ ‫الت�ش ��اوري الثالث لروؤ�ش ��اء برمانات‬ ‫الدول ااأع�شاء ي امجموعة‪ ،‬والذي‬ ‫ي�شت�شيف ��ه جل�س ال�ش ��ورى‪ ،‬حت‬ ‫�شعار «مو اقت�ش ��ادي م�شتدام لعام‬ ‫اآمن»‪ ،‬كبيات الدول ااقت�شادية التي‬ ‫ت�شكل نحو ثلثي �شكان العام‪ ،‬ونحو‬ ‫‪ % 80‬من اإجماي التبادل التجاري‬ ‫العام ��ي‪ ،‬و‪ % 90‬من اإجماي الناج‬ ‫العامي‪.‬‬ ‫ويت�شم ��ن برنام ��ج الي ��وم‬ ‫ااأول م ��ن التجمع البم ��اي الدوي‬ ‫الت�شاوري‪ ،‬ا�شتقب ��ال روؤ�شاء الوفود‬ ‫ي مق ��ر انعق ��اد املتق ��ى‪ ،‬وكلم ��ة‬ ‫افتتاحي ��ة لرئي� ��س جل� ��س ال�شورى‬ ‫ث ��م تقري ��را يقدم ��ه م�شاع ��د رئي� ��س‬ ‫امجل� ��س رئي�س اللجن ��ة التح�شرية‬ ‫الدكت ��ور فه ��اد احم ��د‪ ،‬يعقبه ��ا ب ��دء‬

‫جل�شة �شابقة مجل�س ال�شورى‬

‫جل�ش ��ات الي ��وم ااأول الت ��ي تتناول‬ ‫مو�شوعي «احوار العامي للثقافات»‬ ‫و»ااأزم ��ة امالي ��ة واآثاره ��ا عل ��ى‬ ‫اا�شتقرار العامي»‪ ،‬وتختتم فعاليات‬ ‫اليوم ااأول بزيارة جل�س ال�شورى‪،‬‬ ‫وم�شاه ��دة فيل ��م وثائق ��ي وت�شلي ��م‬ ‫ال ��دروع التذكاري ��ة لروؤ�ش ��اء الوفود‬ ‫ام�شاركة‪.‬‬ ‫ويبح ��ث ام�شارك ��ون ي اليوم‬ ‫الث ��اي مو�ش ��وع «الطاق ��ة لتنمي ��ة‬ ‫م�شتدام ��ة» عل ��ى جل�شت ��ن‪ ،‬وتطرح‬ ‫خ ��ال اجل�ش ��ات اأوراق عم ��ل م ��ن‬ ‫الدول ام�شاركة لا�شتفادة من خبات‬

‫( ال�شرق )‬

‫وج ��ارب هذه ال ��دول به ��دف تعزيز‬ ‫اآلية العمل البم ��اي لدول جموعة‬ ‫الع�شرين‪.‬‬ ‫وت�ش ��ارك ي اللق ��اء كل م ��ن‬ ‫اإيطالي ��ا ورو�شيا ااحادي ��ة وتركيا‬ ‫وال�ش ��ن واليابان وكوريا اجنوبية‬ ‫والهند واإندوني�شيا وكندا والبازيل‬ ‫وااأرجنت ��ن وااحاد ااأوروبي عن‬ ‫دول جموع ��ة الع�شرين‪ ،‬كما ي�شارك‬ ‫عدد م ��ن الدول ب�شف ��ة �شيوف وهي‬ ‫اإ�شباني ��ا وامجر وااإم ��ارات وااأردن‬ ‫وامغ ��رب وماليزي ��ا وكازاخ�شت ��ان‬ ‫وااحاد البماي الدوي‪.‬‬

‫وي�شتكمل اليوم و�شول الوفود‬ ‫ام�شارك ��ة ي اللق ��اء‪ ،‬ويقي ��م رئي� ��س‬ ‫جل� ��س ال�ش ��ورى الدكت ��ور عبدالله‬ ‫اآل ال�شي ��خ م�شاء الي ��وم‪ ،‬حفل ع�شاء‬ ‫تكرم ًا للوفود ‪.‬‬ ‫وكان رئي�س جل� ��س ال�شورى‪،‬‬ ‫اأعل ��ن ي موؤم ��ر �شحف ��ي اأن انعقاد‬ ‫اللقاء ي الريا�س يعد جاحا جديدا‬ ‫ي�ش ��اف اإى ر�شيد ااإج ��ازات التي‬ ‫حققته ��ا امملك ��ة عل ��ى كاف ��ة ال�شعد‪،‬‬ ‫اإذ ان�شم ��ت امملك ��ة من ��ذ اأع ��وام اإى‬ ‫جموعة الع�شري ��ن وكر�شت مكانتها‬ ‫امهم ��ة على اخارط ��ة العامي ��ة نظر ًا‬ ‫اقت�شاده ��ا امتن واا�شتق ��رار الذي‬ ‫تنع ��م ب ��ه‪ ،‬وال�شيا�ش ��ات ااقت�شادية‬ ‫وامالي ��ة الت ��ي انتهجته ��ا عل ��ى م ��ر‬ ‫العق ��ود‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى ثقله ��ا اماي ي‬ ‫�شن ��دوق النق ��د والبن ��ك الدولي ��ن‪،‬‬ ‫وجاحها ي اأن تك ��ون م�شدر جذب‬ ‫كب ��ر لا�شتثم ��ارات ااأجنبي ��ة‪ .‬وع ّد‬ ‫ا�شت�شافة ه ��ذا احدث فر�شة لتفعيل‬ ‫اأداء الدبلوما�شي ��ة البمانية مجل�س‬ ‫ال�ش ��ورى الت ��ي تواك ��ب اجه ��ود‬ ‫احكومي ��ة وتعززها من اأجل حقيق‬ ‫ال�شلم وااأمن الدولين‪.‬‬

‫رئيس وزراء الكويت‬ ‫يؤدي مناسك العمرة‬

‫رئي�س وزراء الكويت لدى و�شوله جدة اأم�س للعمرة‬

‫(وا�س)‬

‫مكة امكرمة‪ ،‬جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫اأدى رئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء الكويتي ال�شي ��خ جابر امب ��ارك احمد‬ ‫ال�شب ��اح اأم� ��س منا�شك العمرة ‪ ،‬وكان ي ا�شتقبال �شم ��وه عند و�شوله اإى‬ ‫ام�شجد احرام عدد من ام�شوؤولن وكان �شمو ال�شيخ جابر امبارك قد و�شل‬ ‫اإى جدة‪ ،‬اأم�س‪ ،‬ي زيارة للمملكة اأداء منا�شك العمرة‪.‬‬ ‫وكان ي ا�شتقب ��ال �شم ��وه ي مطار املك عبدالعزي ��ز الدوي �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املكي ااأمر م�شعل ب ��ن ماجد بن عبدالعزيز حاف ��ظ جدة‪ ،‬ومدير‬ ‫مكت ��ب امرا�شم املكية ي منطقة مكة امكرمة خالد �شال ��ح العباد‪ ،‬وعدد من‬ ‫ام�شوؤولن‪ ،‬والقن�شل العام الكويتي ي جدة �شالح ال�شقعبي‪.‬‬


‫خالد الفيصل يهدي متعب بن عبد اه مجسما‬ ‫مطليا بالذهب لجناح مكة في الجنادرية‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫قدم �ساحب ال�سمو املكي الأمر خالد الفي�سل اأمر منطقة‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬هدية عبارة عن ج�سم مطلي بالذهب ي�سمل جميع‬ ‫اأق�سام جناح العا�سم ��ة امقد�سة‪ ،‬ل�ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫متع ��ب بن عب ��د الله بن عبد العزيز وزي ��ر الدولة ع�سو جل�س‬ ‫الوزراء رئي�س احر�س الوطني رئي�س اللجنة العليا للمهرجان‬

‫خوجة يؤ ّيد‬ ‫أايّد وزير الثقافة وا إلع ��ام‪ ،‬الدكتور عبدالعزيز‬ ‫تسمية شارع خوجة‪ ،‬اإعادة ت�سمية �سارع اأبوبكر ال�سديق ال�سابق‬ ‫ي حائ ��ل‪ ،‬با�سم امو�سيقار طارق عبداحكيم‪ ،‬اأو اأحد‬ ‫الصديق باسم فن ��اي امنطقة‪ .‬وق ��ال ي ت�سريح ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬اأم�س‪،‬‬ ‫اإنه يوؤيد ويدعم ت�سمي ��ة ال�سارع با�سم الفنان الراحل‬ ‫ط ��ارق عبداحكي ��م‪ ،‬اأو اأي فن ��ان م ��ن منطق ��ة حائل‪،‬‬ ‫الموسيقار طارق م�سيف� � ًا »طا ِلبوا �ساحب ال�سمو املك ��ي الأمر �سعود‬ ‫ب ��ن عبدامح�سن‪ ،‬اأم ��ر امنطقة‪ ،‬بذلك فه ��و امخت�س‪،‬‬ ‫عبدالحكيم اأما نح ��ن فنوؤيد وندع ��م فقط»‪ .‬وق ��د ا�ستجابت اأمانة‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬

‫الوطن ��ي لل ��راث والثقاف ��ة (اجنادري ��ة) وي�سم بي ��وت مكة‪،‬‬ ‫وج ��دة‪ ،‬والطائف‪ ،‬وال�س ��وق ال�سعبي ام�س ��ارك ي اجنادرية‬ ‫‪ .27‬وا�ستل ��م الهدي ��ة نيابة عن الأمر متعب بن عبد الله‪ ،‬نائب‬ ‫رئي�س احر�س الوطني ام�ساعد عبد امح�سن التويجري‪ ،‬اأثناء‬ ‫ا�ستقباله اأم� ��س الأول ي مكتبه بالريا� ��س ام�سرف العام على‬ ‫جن ��اح منطقة مك ��ة امكرمة ي اجنادرية عب ��د الرحمن موؤمنة‬ ‫الذي قدم الهدية نيابة عن اأمر منطقة مكة امكرمة ‪.‬‬

‫الأمر متعب يت�ضلم امج�ضم‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫‪4‬‬ ‫وزارة اإسكان‬ ‫(كان يا ما كان)‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫غانم الحمر‬

‫"ك�ضف وزي ��ر الإ� �ض �ك��ان و��ض�ي����ش ب��ن ��ض�ع��ود ال�ضويحي‬ ‫ل�"ال�ضرق" عن تخ�ضي�ش ع�ضرة مايين متر مربع من الأرا�ضي‬ ‫في مكة المكرمة والمناطق التابعة لها‪ ،‬لبناء م�ضاكن‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫ال��وزارة في طور اإنهاء اإج��راءات تخ�ضي�ش هذه المواقع"‪ .‬ومع‬ ‫اأن��ي لم اأ�ضتوعب كيف يتم تخ�ضي�ش ع�ضرة مايين متر مربع‬ ‫ثم يذكر ��لوزير اأنها في طور اإنهاء اإج��راءات التخ�ضي�ش (مما‬ ‫يعني اأنها لم تخ�ض�ش بعد!)‪ ،‬فاإن المهم اأن التخ�ضي�ش في طور‬ ‫الإنهاء‪ ،‬ومما ل �ضك فيه اأن طور الإنهاء لن ي�ضتمر طوي ًا‪ ،‬هكذا‬ ‫فهمت اأن ذلك الطور لن يتعدى اأيام ًا اأو اأ�ضابيع‪ ،‬خا�ضة اإذا ما‬ ‫علمنا اأن الم�ضاألة هي تخ�ضي�ش‪ ،‬اأي و�ضع ال�ضكن المقترح على‬ ‫خطوط الطول والعر�ش ور�ضمها بقلم الر�ضا�ش على الخريطة‬ ‫(جميعنا يرفع الأكف �ضراعة لله اأ َل يكون طور الإنهاء طويا)‪ ،‬اأما‬ ‫لماذا القلق والوقوف عند (طور الإنهاء) لأكثر من مرة فتعرفونه‬ ‫جيد ًا‪ ،‬فبعد (طور الإنهاء) طورات واأطر اأو قل اإن اأردت اأ َل تلحن‬ ‫في اللغة (اأطوار)‪ ،‬وجميعها تطري على كل حالم ب�ضكن ولو بعد‬ ‫حين‪.‬‬ ‫طور الإنهاء يا �ضادة يا كرام‪� ،‬ضيتبعه طور التخطيط‪ ،‬ثم طور‬ ‫ت�ضميم الم�ضاكن‪ ،‬ويلحق ذلك طور الدعوة للتقدم اإلى الم�ضروع‬ ‫(المناق�ضة)‪ ،‬وف�ت��ح ال�م�ظ��اري��ف‪ ،‬وط��ور و��ض��ع حجر الأ��ض��ا���ش‬ ‫للم�ضروع‪ ،‬وط��ور اختيار ال�ضت�ضاري‪ ،‬وط��ور طراطير مقاولي‬ ‫الباطن‪ ،‬وطور المرافق والخدمات‪ ،‬وطور التوزيع للم�ضتحقين‪.‬‬ ‫ط��ور اإن �ه��اء اإج� ��راء التخ�ضي�ش ه��و خ�ط��وة م�ه�م��ة‪ ،‬اأتمنى‬ ‫اأ َل ت��دوم طويا ويعجل في بقية اأط��وار وزارة الإ�ضكان في كل‬ ‫المناطق باأ�ضرع ما يمكن من اأجل اأ َل تكون م�ضروعات الإ�ضكان‬ ‫في ال� (كان يا ما كان‪!)...‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫الشؤون اإسامية تدرب ‪ 29‬على‬ ‫مهارات التحكيم في المسابقات القرآنية‬ ‫ت� ��درب وزارة ال �� �س �وؤون‬ ‫الإ�سامية والأوق��اف والدعوة‬ ‫والإر��س��اد ال�سبت امقبل ت�سعة‬ ‫وع�سرين �سخ�سا على مهارات‬ ‫التحكيم للم�سابقة القراآنية‪،‬‬ ‫على هام�س فعاليات ال ��دورة‬ ‫الرابعة ع�سرة للم�سابقة امحلية‬ ‫على جائزة الأم��ر �سلمان بن‬ ‫عبدالعزيز حفظ القراآن الكرم‬ ‫للبنن وال�ب�ن��ات‪ ،‬التي تنطلق‬ ‫الإث �ن��ن امقبل ي ال��ري��ا���س ‪.‬‬ ‫وتهدف ال��دورة ‪ ،‬التي ت�ستمر‬ ‫خم�سة اأي ��ام‪ ،‬اإى الإ�سهام ي‬ ‫ن�سر ال��وع��ي التحكيمي ل��دى‬ ‫ح �ف �ظ��ة ك��ت��اب ال��ل��ه ال� �ك ��رم ‪،‬‬ ‫وت �اأه �ي��ل حكمن وحكمات‬ ‫للت�سفيات امحلية للم�سابقات‬ ‫القراآنية على م�ستوى امناطق‬

‫وام� �ح ��اف� �ظ ��ات ‪ ،‬والرت � �ق� ��اء‬ ‫م���س�ت��وى اأداء ال�ت�ح�ك�ي��م ي‬ ‫ام�سابقة امحلية على جائزة‬ ‫الأم��ر �سلمان بن عبد العزيز‪،‬‬ ‫واإع� ��داد حكَمن للم�سابقات‬ ‫ال �ت��ي ت�ن�ف��ذه��ا ام �ن��اط��ق‪ .‬يذكر‬ ‫اأن ع���دد ال ��ذي ��ن ���س��ارك��وا ي‬ ‫ال� ��دورة ي الأع� ��وام ال�سابقة‬ ‫بلغ ‪ 120‬م�ت��درب� ًا وم �ت��درب � ًة ‪،‬‬ ‫منهم من م ال�ستفادة منه ي‬ ‫ام�سابقة امحلية ‪ ،‬ومنهم من‬ ‫م ال��س�ت�ف��ادة منه ي حكيم‬ ‫م�سابقات امحافظات وامناطق ‪،‬‬ ‫وي هذا العام ُ�سم لهذه الدورة‬ ‫التدريبية الفائزون ي م�سابقة‬ ‫املك عبدالعزيز الدولية حفظ‬ ‫القراآن الكرم الثالثة والثاثن‪،‬‬ ‫لا�ستفادة منهم م�ستقب ًا ي‬ ‫التحكيم ي امناطق للم�سابقات‬ ‫امتنوعة‪.‬‬

‫مواطن يطلب تزويد محمية جبة‬ ‫بالنعام والوضيحي‪ ..‬والحياة‬ ‫الفطرية تحيله إلى الزراعة‬

‫الطلب امقدم للهيئة‬

‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫تق ��دم حم ��د فهي ��د ال�سحيم ��ان‬ ‫اإى الهيئ ��ة الوطني ��ة حماي ��ة احي ��اة‬ ‫الفطري ��ة بطل ��ب تزوي ��د حمي ��ة جبة‬ ‫الأوى ي النف ��ود الكب ��ر‪ ،‬على طريق‬ ‫اج ��وف ‪ -‬حائ ��ل ال�سري ��ع‪ ،‬بالنع ��ام‬ ‫والو�سيحي والغزلن‪ ،‬واأحالت الهيئة‬ ‫الطل ��ب اإى وزارة الزراعة التي طلبت‬ ‫بدورها درا�سة امو�سوع برمته‪ .‬وقال‬ ‫ال�سحيمان ل�»ال�سرق» اإنه تقدم بالطلب‬ ‫لتزويد امحمية بالغزلن والنعام وامها‬ ‫الو�سيحي‪ ،‬لإعادة توطينها ي امنطقة‬

‫‪ 24‬فبراير ‪2012‬م‬

‫العدد (‪ )82‬السنة اأولى‬

‫أكاديميات ومواطنات‪ :‬القرض السكني يحقق ااستقرار واأمان لأسرة‬

‫وحي المرايا‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫حائل‪ ،‬اأم�س الأول‪ ،‬م ��ا ن�سرته »ال�سرق» ي العدد رقم‬ ‫‪ ،38‬حي ��ث طالب نائب رئي�س امجل�س البلدي ال�سابق‬ ‫بن ��زع ا�س ��م ال�سديق من ال�سارع ال ��ذي ي�سم اأكر من‬ ‫ع�س ��رة ح ��ات لبي ��ع الأغ ��اي والأدوات امو�سيقية‪،‬‬ ‫وو�سع ��ه ي مكان يليق به‪ ،‬واأعلن ��ت على ل�سان اأمن‬ ‫امنطقة اأنه م اإلغاء م�سمى �سارع اأبوبكر ال�سديق من‬ ‫موقع ��ه ال�سابق‪ ،‬ليتم و�سعه ي �سارع اآخر يليق بهذا‬ ‫ال�سم ي امرحلة الثانية‪ ،‬موؤكد ًا حر�س اأمانة امنطقة‬ ‫على اأن حم ��ل ام�سميات الرم ��وز اموؤثرة ي امنطقة‬ ‫والدولة با ا�ستثناء‪ ،‬من فيهم رموز التاريخ‪ ،‬ما�سي ًا‬ ‫مع ما لدى الأمانة من اأنظمة وتعليمات ي ذلك‪.‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫بع ��د اأن اأدى ال�سيد اجائر ي اما�سي‬ ‫اإى انقرا� ��س تل ��ك احيوان ��ات منه ��ا‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن الهيئ ��ة م مان ��ع واأحالت‬ ‫امعامل ��ة اإى وزارة الزراع ��ة لبح ��ث‬ ‫اإمكاني ��ة ن�س ��ر تل ��ك احيوان ��ات فيه ��ا‬ ‫و إاع ��ادة توطينها‪ ،‬وق ��د اأحالتها وزارة‬ ‫الزراع ��ة اإى فرعه ��ا ي حائ ��ل لبح ��ث‬ ‫امو�س ��وع وكتاب ��ة امرئي ��ات‪ ،‬وطال ��ب‬ ‫امهتم ��ون بالبيئ ��ة بدعم طلب ��ه واإعادة‬ ‫توط ��ن تل ��ك احيوان ��ات ي بيئته ��ا‬ ‫الطبيعي ��ة لإعادة احي ��اة الفطرية اإى‬ ‫منطق ��ة النف ��ود الكبر الت ��ي انقر�ست‬ ‫ب�سبب ال�سيد اجائر‪.‬‬

‫أاك ��دت اأكادميات ومواطن ��ات اأن موافقة جل�س الوزراء‬ ‫عل ��ى حق ام ��راأة ي اح�سول عل ��ى قر�س �سكن ��ي متى كانت‬ ‫م�سوؤولة عن عائلتها‪ ،‬يكفل لاأ�سرة ا�ستقرارها واأمانها‪.‬‬ ‫وقال ��ت مدي ��رة جامع ��ة الأم ��رة ن ��ورة‪ ،‬الدكت ��ورة هدى‬ ‫العميل‪ ،‬اإن القرار يكفل لاأ�سرة ال�سعودية ال�ستقرار والأمان‪،‬‬ ‫ويدع ��م الن�سي ��ج الجتماع ��ي مجتم ��ع ع ��رف عن ��ه الراح ��م‪،‬‬ ‫مو�سح ��ة اأنه ياأتي ي �سياق اهتم ��ام الدولة امتوا�سل بامراأة‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ .‬ودعت ام ��راأة ال�سعودية ل�ستثم ��ار الفر�س التي‬ ‫توفره ��ا لها الدولة لتعزي ��ز دورها ي امجتم ��ع والإ�سهام ي‬ ‫التنمية الوطنية‪.‬‬ ‫واعت ��رت وكيل ��ة اجامع ��ة للدرا�س ��ات العلي ��ا والبحث‬ ‫العلم ��ي د‪ .‬فردو�س ال�سالح اأن الق ��رار لي�س بغريب على ولة‬ ‫اأم ��ر الباد‪ ،‬ودعمه ��م ال�سخي لكل �سرائ ��ح امجتمع خ�سو�س ًا‬ ‫ام ��راأة‪ ،‬متوقع ��ة اأن ي�سه ��م ي ا�ستق ��رار الأ�س ��رة ال�سعودي ��ة‬ ‫ويحافظ على خ�سو�سيتها‪.‬‬ ‫وبين ��ت وكيل ��ة اجامع ��ة لكلية �س� �وؤون خدم ��ة امجتمع‬ ‫وتنمي ��ة البيئ ��ة د‪ .‬نائلة الديح ��ان‪ ،‬اأن مكارم خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن تغدق بفي�س العطاء ام ��راأة ال�سعودية وتكرمها ي‬

‫الإ�سه ��ام ي تخفيف همومها ودعم ا�ستقاله ��ا‪ ،‬مفيدة اأن هذه‬ ‫امكرمة ت�سهم ي دعم ا�ستقرارها النف�سي والأ�سري ما يجعلها‬ ‫اأك ��ر فاعلي ��ة واإنتاجا ي امجتم ��ع واأكر ا�ست�سع ��ار ًا بالأمن‬ ‫الأ�سري‪.‬‬ ‫وو�سفت مديرة اإدارة ال�سوؤون الن�سوية بامديرية العامة‬ ‫مكافحة امخدرات اأمل خا�سقجي القرار بامن�سف‪.‬وقالت اإن ما‬ ‫نلم�س ��ه من اهتمام خا�س من خادم احرمن ال�سريفن بامراأة‬ ‫ي جمي ��ع امج ��الت ي�سل به ��ا اإى اأرقى ام�ستوي ��ات الفكرية‬ ‫امتقدمة‪.‬وتوقع ��ت مدي ��رة ال�س� �وؤون الوقائي ��ة الن�سائي ��ة ي‬ ‫امديرية العامة مكافحة امخدرات هناء الفريح اأن يعالج القرار‬ ‫م�سكلة الإ�سكان لدى الكثر من ال�سيدات الاتي يعلن اأبناءهن‬ ‫ولي�س لهم من معيل‪ .‬و�س ��ددت امتقاعدة �سهام الدو�سري على‬ ‫�س ��رورة تكاتف اموؤ�س�س ��ات والبنوك م�ساندة فئ ��ات الأرامل‬ ‫وامطلق ��ات والعاج ��زات م ��ن امعلقات‪ .‬بينما ع ��رت امواطنة‬ ‫الأرمل ��ة اأم لي ع ��ن اأمله ��ا ي اح�س ��ول عل ��ى من ��زل ياأويها‬ ‫واأولدها الثمانية الذين توي والدهم وم يح�سل على م�سكن‬ ‫له ي حياته‪ .‬وقالت امواطنة هيا ال�سبيعي اإن هذا القرار اأثلج‬ ‫�س ��دور الأمه ��ات خا�س ��ة الأم التي تع ��ول اأ�سرته ��ا متمنية اأن‬ ‫ي�س ��رع ي تنفيذ هذا القرار نظ ��ر ًا حاجة الكثر من ال�سيدات‬ ‫لتوفر م�سكن لهن ومن يعلن‪.‬‬

‫�ضندوق التنمية العقارية‬

‫ديوان المظالم يحدد جلسة جديدة في الـ‪ 17‬من جمادى اأولى‬ ‫أربعة أقمار اصطناعية‬ ‫اللحياني يطلب تعويضه بريال واحد ومعاقبة سعودية على أرض الجنادرية‬

‫موظف»السعودية» واعتذار الملحم‬

‫تبوك – ناعم ال�سهري‬ ‫ح ��ددت الدائ ��رة الثاني ��ة‬ ‫بامحكمة الإدارية ي ديوان امظام‬ ‫ي ج ��دة‪ ،‬ال� ‪ 17‬من جمادى الأوى‬ ‫لعقد جل�سة جديدة للنظر ي ق�سية‬ ‫رجل الأعم ��ال حازم اللحياي �سد‬ ‫اخطوط ال�سعودية‪ ،‬بعد اأن انتهت‬ ‫اجل�س ��ة الأوى باعت ��ذار �سفه ��ي‬ ‫واعراف اخطوط باخطاأ‪ ،‬وهو‬ ‫ما رف�سه اللحياي مطالبا باعتذار‬ ‫م ��ن مدي ��ر اخط ��وط‪ ،‬ومعاقب ��ة‬ ‫اموظف‪ ،‬وتعوي�سه بريال واحد‪.‬‬

‫واأو�سح اللحياي ل�( ال�سرق)‬ ‫اأن ��ه طلب من ��ه ح ��ل ام�سكل ��ة ودي ًا‬ ‫بع ��د اأن عقدت اجل�س ��ة الأوى ي‬ ‫الدع ��وة امرفوعة �س ��د اخطوط‪،‬‬ ‫مفي ��دا اأن قا�س ��ي اجل�س ��ة ا�ستمع‬ ‫اإى اأط ��راف الق�سي ��ة‪ ،‬وقد اعرف‬ ‫من ��دوب اخط ��وط ال�سعودي ��ة‬ ‫باخط� �اأ الذي ارتكب ��ه اموظف ي‬ ‫الرحل ��ة ‪ 373‬امتجه ��ة اإى ال ��دار‬ ‫البي�س ��اء‪ ،‬وق ��ال اإن اخط ��وط‬ ‫م�ستعدة لتق ��دم التعوي�س امادي‬ ‫وامعنوي‪ .‬م�سيفا اأنا ل�ست بحاجة‬ ‫اإى التذك ��رة امجانية والتعوي�س‬

‫ام ��ادي‪ ،‬واأطال ��ب فق ��ط بتعوي�س‬ ‫قيمت ��ه ري ��ال واح ��د‪ ،‬ومعاقب ��ة‬ ‫اموظ ��ف امت�سب ��ب ي ال�س ��رر‪،‬‬ ‫وبعدها �سوف اأ�سحب ال�سكوى من‬ ‫ديوان امظام‪.‬‬ ‫واأ�سار اللحي ��اي اإى اأنه قبل‬ ‫اأن ي�سل ��ك طري ��ق الق�س ��اء‪ ،‬تق ��دم‬ ‫بثاث ��ة خطاب ��ات اإى مدي ��ر ع ��ام‬ ‫اخطوط ال�سعودية الدكتور خالد‬ ‫املح ��م‪ ،‬لكن ��ه جاهله ��ا وم يكلف‬ ‫نف�س ��ه عن ��اء ال ����رد عليه ��ا‪ ،‬لذلك لن‬ ‫اأتن ��ازل ع ��ن ق�سيت ��ي اإل باعت ��ذار‬ ‫�سخ�سي من املحم‪.‬‬

‫حازم اللحياي‬

‫مدير إعام الخدمة المدنية يوضح مابسات خبر نشرته |‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأو�س ��ح مدي ��ر اإدارة الإع ��ام والن�سر ي‬ ‫وزارة اخدم ��ة امدني ��ة عب ��د الك ��رم الهميلي‬ ‫ل � � »ال�س ��رق» اأن م ��ا ن�سرته ال�سحيف ��ة ي عدد‬ ‫الأربع ��اء تاري ��خ ‪1432/3/9‬ه � � بعن ��وان‬ ‫»اإغ ��اق موقع »جدارة» دون �سابق اإنذار يربك‬ ‫‪ 268‬األ ��ف طالب ��ة عم ��ل»‪ ،‬وامت�سم ��ن اإغ ��اق‬ ‫موقع ال ��وزارة ومطالب ��ة اخريج ��ات باإعادة‬ ‫التق ��دم اعتب ��ار ًا م ��ن �سب ��اح الي ��وم ال�سبت‪،‬‬ ‫»ت ��ود وزارة اخدم ��ة امدني ��ة اأن تو�س ��ح اأنها‬ ‫بث ��ت اأربع ��ة ت�سريحات �سحفية ع ��ر اموقع‬

‫الر�سمي لها وال�سحف امحلية‪ ،‬ومنها جريدة‬ ‫ال�سرق ووكالة الأنباء ال�سعودية»‪ ،‬م�سيفا اأن‬ ‫اإعان تفا�سيل الوظائ ��ف التعليمية الن�سوية‬ ‫وت�سم ��ن الإ�سارة اإى مواعيد التقدم بتاريخ‬ ‫‪1433/1/25‬ه� ��‪ ،‬واطل ��ع علي ��ه ‪101365‬‬ ‫مت�سفح� � ًا موق ��ع ال ��وزارة‪ .‬كم ��ا م اإع ��ان‬ ‫�سواب ��ط التق ��دم عل ��ى الوظائ ��ف التعليمية‬ ‫الن�سوية‪ ،‬وحددت فيه مواعيد التقدم بتاريخ‬ ‫‪1433/2/1‬ه� واطلع عليه ‪ 72778‬مت�سفح ًا‪.‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى ت�سري ��ح للمتح ��دث الر�سم ��ي‬ ‫لل ��وزارة اأو�سح فيه اأن برنام ��ج جدارة مازال‬ ‫ي�ستقبل امتقدمات عل ��ى موقع اخدمة امدنية‬

‫واآخر ثاث ��ة اأيام للمتاأخرات ع ��ن مواعيدهن‬ ‫بتاريخ ‪1433/2/27‬ه�‪ ،‬واطلع عليه ‪23051‬‬ ‫مت�سفح� � ًا موقع الوزارة‪ .‬وق ��ال ن�سر ت�سريح‬ ‫للمتح ��دث الر�سم ��ي لل ��وزارة اأو�سح في ��ه اأن‬ ‫الوزارة اأنهت فرة ت�سجيل بيانات اخريجات‬ ‫امتقدم ��ات مفا�سل ��ة الوظائ ��ف التعليمي ��ة‬ ‫الن�سوي ��ة فق ��ط‪ ،‬بتاري ��خ ‪1433/3/9‬ه�‪ ،‬كما‬ ‫ا�ستم ��رت ال ��وزارة ي ن�س ��ر ج ��دول حدي ��د‬ ‫مواعي ��د اأي ��ام التقدم والأي ��ام امخ�س�سة من‬ ‫فاته ��ن التقدم طوال ف ��رة القبول وخ�س�س‬ ‫ه ��ذا اج ��دول ك�سفح ��ة رئي�س ��ة لأي مت�سفح‬ ‫يدخل اموقع‪.‬‬

‫اجنادرية ‪ -‬وا�س‬ ‫ت�سه ��د اأر� ��س »اجنادرية ‪»27‬‬ ‫وج ��ود اأربع ��ة اأقم ��ار ا�سطناعي ��ة‬ ‫�سعودي ��ة ُن�سخ ��ت م ��ن منظومة ‪12‬‬ ‫قم ��ر ًا اأطلقته ��ا امملك ��ة اإى الف�ساء‬ ‫اخارج ��ي خ ��ال ال�سن ��وات الع�سر‬ ‫وخ�س�سته ��ا للقي ��ام‬ ‫اما�سي ��ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بالدرا�س ��ات والبح ��وث التطبيقي ��ة‬ ‫ي جالت الت�سالت وال�ست�سعار‬ ‫ع ��ن ُبع ��د‪ ،‬من اأج ��ل خدم ��ة اأغرا�س‬ ‫التنمية‪.‬‬ ‫وتق ��ف ه ��ذه الأقم ��ار م�سط ّفة‬ ‫اإى جان ��ب بع�سه ��ا البع� ��س ي‬ ‫جناح مدينة املك عبدالعزيز للعلوم‬ ‫والتقنية‪ ،‬وي�ستطيع الزائر معاينتها‬ ‫عن قرب‪ ،‬ومعرفة الكيفية التي م ّرت‬ ‫بها مراحل ت�سنيعها ي امملكة حتى‬ ‫م اإطاقها اإى مدارها اخارجي ي‬ ‫الف�س ��اء‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى الط ��اع على‬ ‫ُمرج ��ات هذه التقني ��ة‪ ،‬وما تقدمه‬

‫للب�سرية من خدمات‪.‬‬ ‫وتقف على �سناعة هذه الأقمار‬ ‫ومتابعته ��ا ك ��وادر وطنية عمل على‬ ‫تاأهيله ��ا معه ��د بح ��وث الف�ساء ي‬ ‫امدين ��ة‪ ،‬م ��ن خ ��ال تبني ��ه خط ��ط‬ ‫البح ��ث العلم ��ي والتطوي ��ر التقني‬ ‫امتوافق ��ة م ��ع ال�سيا�س ��ة الوطني ��ة‬ ‫للعل ��وم والتقني ��ة ي امملك ��ة‪ ،‬التي‬ ‫تلب ��ي متطلب ��ات الأم ��ن الوطن ��ي‬ ‫والتنميةام�ستدامة‪.‬‬ ‫وتوؤك ��د اموؤ�س ��رات العلمية اأن‬ ‫ا�ستخدام ��ات ه ��ذه التقني ��ة توؤه ��ل‬ ‫امملك ��ة لأنْ تكون من �سم ��ن الدول‬ ‫الت ��ي متل ��ك نا�سي ��ة التكنولوجيا‬ ‫امتقدم ��ة عامي� � ًا‪ ،‬كما اأنه ��ا تعزز من‬ ‫قدراته ��ا ي تب ��ادل ونق ��ل البيانات‬ ‫والت�س ��الت بكف ��اءة عالي ��ة؛ اإذ اإن‬ ‫خدمات ه ��ذه الأقمار تغطي جوانب‬ ‫التطبيق ��ات البيئي ��ة والعمراني ��ة‬ ‫والزراعية واجيولوجية والأر�ساد‬ ‫والظواهر اجوية‪.‬‬

‫اأقمار ا�ضطناعية توؤهل امملكة لمتاك نا�ضية التكنولوجيا امتقدمة‬

‫مؤسسة مطوفي حجاج الدول العربية‬ ‫تعقد لقاءها مع بعثة الحج الجزائرية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك�سف رئي�س جل� ��س اإدارة موؤ�س�سة مطوي‬ ‫حج ��اج ال ��دول العربية في�س ��ل ن ��وح اأن اموؤ�س�سة‬ ‫وكاف ��ة مطوفيه ��ا يحر�س ��ون عل ��ى تق ��دم اأف�سل‬ ‫واأرق ��ى اخدمات ل�سيوف بيت الله احرام‪ ،‬الذين‬ ‫�سيقدمون حج هذا الع ��ام لتاأدية منا�سكهم‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن اموؤ�س�سة وكافة جموعات اخدمة اميدانية‬ ‫تقوم بتنفيذ خططها وبراجها امتنوعة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن اللق ��اءات الت ��ي ج ��ري حالي� � ًا‪،‬‬ ‫مع وف ��ود بعث ��ات اح ��ج الر�سمي ��ة لل ��دول ال�‪،19‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن اموؤ�س�س ��ة م ��ن امتوق ��ع اأن تق ��دم‬ ‫خدماته ��ا اإى نحو ‪ 370‬األ ��ف حاج من هذه الدول‪،‬‬ ‫وته ��دف اللق ��اءات للوقوف على اآخ ��ر ام�ستجدات‬ ‫والرتيبات الازمة من اأجل اأن يتمكن احجاج من‬ ‫تاأدية منا�سكهم بي�سر و�سهولة‪.‬‬ ‫وعق ��د اللق ��اء التح�س ��ري اأم� ��س‪ ،‬ي مق ��ر‬ ‫اموؤ�س�س ��ة ب� �اأم اج ��ود ي مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬مع بعثة‬ ‫احج اجزائرية ال�سقيقة الذي جاء من اأجل ترتيب‬ ‫اأعمال واأمور احجاج اجزائرين الذين �سيفدون‬ ‫ي مو�سم حج هذا العام ‪1433‬ه�‪ ،‬مبينا اأن عددهم‬ ‫ي�سل نح ��و ‪ 36‬األف ح ��اج‪ .‬وعقد اللق ��اء بح�سور‬ ‫رئي�س واأع�ساء الوفد اجزائري‪ ،‬ونائب واأع�ساء‬

‫رئي�س جل�س اإدارة اموؤ�س�سة‪.‬‬ ‫وب ��ن رئي� ��س الدي ��وان اجزائ ��ري وزي ��ر‬ ‫ال�سوؤون الدينية والأوقاف بوعبدالله غام الله اأن‬ ‫اللقاءات والجتماعات التح�سرية تهدف للوقوف‬ ‫على اآخ ��ر ام�ستج ��دات امعنية بتنظيم ��ات واأمور‬ ‫احج‪ ،‬م�سرا اإى اأن عدد حجاج اجزائر ي بعثة‬ ‫احج الوطنية اجزائرية يبلغ ‪ 16‬األف حاج‪ ،‬فيما‬ ‫البقي ��ة الباقية �سيت ��م خدمتهم ع ��ر اأربعن �سركة‬ ‫�سياحي ��ة‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن بعثة اح ��ج الوطنية جندت‬ ‫‪ 800‬موظ ��ف من جانبه ��ا للقيام متابع ��ة وخدمة‬ ‫احجاج‪.‬‬ ‫وق ��ال ق ��د م النته ��اء م ��ن عملي ��ة ا�ستئجار‬ ‫امواق ��ع ال�سكني ��ة اخا�س ��ة بحج ��اج بعث ��ة احج‬ ‫وجار‬ ‫الوطنية‪ ،‬وم اإبرام العقود اخا�سة بنقلهم‪ٍ ،‬‬ ‫النتهاء من توفر كافة اخدمات للحجاج‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأو�س ��ح رئي� ��س جل� ��س الإدارة‬ ‫امطوف في�س ��ل نوح اأن ج ��دول اأعم ��ال الجتماع‬ ‫تن ��اول كاف ��ة اماحظ ��ات خ ��ال مو�س ��م ح ��ج عام‬ ‫‪1432‬ه� ��‪ ،‬من قبل اجانبن مع درا�سة الإيجابيات‬ ‫وتعزيزها والعمل على ت ��اي بع�س اماحظات‪.‬‬ ‫ووق ��ع الطرف ��ن ح�س ��ر التف ��اق عل ��ى التع ��اون‬ ‫مع� � ًا من اأج ��ل رعاي ��ة وخدمة وم�ساع ��دة احجاج‬ ‫اجزائرين‪.‬‬

‫(وا�ش)‬

‫نجاح عملية قسطرة نادرة لطفلة عمرها‬ ‫سنتان بمستشفى القوات المسلحة بالرياض‬ ‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو�ساهن‬ ‫اأجري ��ت بنج ��اح ي م�ست�سف ��ى‬ ‫الق ��وات ام�سلح ��ة بالريا� ��س‪ ،‬عملي ��ة‬ ‫جراحية لطفلة تبلغ م ��ن العمر �سنتن‪،‬‬ ‫ب�سب ��ب معاناته ��ا من �سل ��ل �سفلي كامل‬ ‫وع ��دم قدرتها على التحك ��م ي عمليتي‬ ‫اإخ ��راج البول وال ��راز لوج ��ود ت�سوه‬ ‫�سري ��اي بالنخاع ال�سوك ��ي ي العمود‬ ‫الفقري بالفقرة ال�سدرية الثانية ع�سرة‪.‬‬ ‫ودخل ��ت الطفل ��ة الت ��ي اأ�سيب ��ت‬ ‫بال�سلل ب�سكل مفاجئ قب ��ل (‪ )11‬يوم ًا‪،‬‬ ‫ق�سم الط ��وارىء ي حال ��ة حرجة‪ ،‬وم‬ ‫اإج ��راء الفحو�س ��ات الازمة لها‪ ،‬وتبن‬ ‫وجود ت�س ��وه وريدي �سرياي بالنخاع‬ ‫ال�سوك ��ي‪ ،‬حي ��ث اأجري ��ت له ��ا عملي ��ة‬ ‫الق�سطرة الت�سخي�سية والعاجية حت‬ ‫( ال�ضرق )‬ ‫الطفلة بعد اإجراء العملية‬ ‫التخدي ��ر العام‪ ،‬ومك ��ن الفريق الطبي‬ ‫ب�س ��كل �سريع من ق�سط ��رة �سراين امخ‬ ‫والأع�س ��اب التداخلي ��ة و�س ��د ال�سريان ومكنها من احركة والتحكم ي عملية تركه ��ا بحرية تام ��ة ي احركة وام�سي‬ ‫امغذي للت�سوه با�ستخدام الغراء الطبي الإخ ��راج‪ .‬وبع ��د متابع ��ة �سريرية مدة ب�س ��كل م�ستم ��ر وا�ستكم ��ال العاج عن‬ ‫(‪ )ONYX‬نتج عنها ح�سن امري�سة �سهرين تتمع الطفلة ب�سحة جيدة‪ ،‬وم طريق الق�سطرة التداخلية‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )82‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫‪ 223‬جهاز غسيل للكلى يقدمها البنك اأهلي لعدد من المستشفيات الحكومية‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالله فرحة‬

‫(ال�صرق)‬

‫ااأمر �صلمان بن عبد العزيز يكرم البنك ااأهلي لرعايته اموؤمر‬

‫اأو�س ��ح نائ ��ب رئي� ��س البن ��ك‬ ‫الأهل ��ي رئي� ��س دائ ��رة ام�سوؤولي ��ة‬ ‫الجتماعي ��ة حم ��ود الرك�ست ��اي‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اأن البن ��ك الأهل ��ي ق ��دم‬ ‫‪ 223‬جه ��از غ�سي ��ل كلى‪ ،‬م ��ن خال‬ ‫برنام ��ج الأهل ��ي لاأجه ��زة الطبية‪،‬‬ ‫لع ��دد م ��ن ام�ست�سفي ��ات احكومي ��ة‬ ‫مختلف مناطق امملك ��ة‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م ��ع وزارة ال�سح ��ة وجمعية الأمر‬ ‫فه ��د ب ��ن �سلم ��ان مر�س ��ى الف�س ��ل‬ ‫الكلوي‪ ،‬ووفر البن ��ك اأربع وحدات‬ ‫عناي ��ة مركزة متنقل ��ة‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫هيئ ��ة اله ��ال الأحم ��ر ال�سع ��ودي‪،‬‬

‫ودرب ‪ 33‬األف ��ا و‪ 502‬مواط ��ن م ��ن‬ ‫ختل ��ف قطاع ��ات امجتم ��ع عل ��ى‬ ‫مبادئ الإ�سعافات الأولية‪ ،‬وا�ستفاد‬ ‫م ��ن برام ��ج البن ��ك ‪ 673‬األف ��ا و‪71‬‬ ‫م�ستفي ��د ًا خ ��ال الفرة م ��ن ‪2006‬‬ ‫اإى ‪ ،2011‬ي ‪ 172‬مدين ��ة وقري ��ة‬ ‫حول امملكة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى رعاي ��ة البن ��ك‬ ‫للموؤمر ال�سعودي العامي لأمرا�س‬ ‫وزراع ��ة الكل ��ى‪ ،‬ال ��ذي نظمت ��ه‬ ‫اجمعي ��ة ال�سعودي ��ة لأمرا� ��س‬ ‫وزراع ��ة الكلى وجمعي ��ة الأمر فهد‬ ‫بن �سلمان اخري ��ة لرعاية مر�سى‬ ‫الف�س ��ل الكلوي‪ ،‬ي الف ��رة من ‪27‬‬ ‫ربي ��ع ال��ول اإى الأول م ��ن ربي ��ع‬

‫الآخر‪ ،‬ي مركز امل ��ك فهد الثقاي‪،‬‬ ‫ح ��ت رعاي ��ة وزير الدف ��اع �ساحب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر �سلم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن امنت ��دى ناق� ��س‬ ‫ام�ستج ��دات والأبح ��اث العلمي ��ة‬ ‫ي ج ��ال اأمرا� ��س الكل ��ى امزمن ��ة‬ ‫واح ��ادة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى ارتف ��اع‬ ‫�سغ ��ط ال ��دم‪ ،‬والغ�سي ��ل الكل ��وي‪،‬‬ ‫وزراعة الكل ��ى‪ ،‬و�سلط ال�سوء على‬ ‫التمري� ��س واخدم ��ات ال�سحي ��ة‬ ‫اموازية ي ج ��ال اأمرا�س وزارعة‬ ‫الكل ��ى‪ ،‬وور� ��س عم ��ل تدريبي ��ة‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى عر� ��س لأبح ��اث‬ ‫واأوراق عمل‪.‬‬

‫خبير تعليمي‪ :‬مشروعات تطوير التعليم بهرجة إعامية‪ ..‬والطالب يقمع إذا تميز‬ ‫الريا�س ‪ -‬في�سل البي�سي‬ ‫اعت ��ر اأ�ستاذ امناهج وط ��رق التدري�س‬ ‫ي جامع ��ة املك �سع ��ود الدكتور عبد العزيز‬ ‫العم ��ر برام ��ج التطوي ��ر وحدي ��ث التعل ��م‬ ‫امعل ��ن عنها‪ ،‬لي�س ��ت �سوى بهرج ��ة اإعامية‬ ‫وفا�سات‪ ،‬ولن ح ��دث اأي �سيء على اأر�س‬ ‫الواق ��ع‪ ،‬واأن مناه ��ج التعلي ��م ته ��رب م ��ن‬ ‫مواجه ��ة الواق ��ع و ق�ساي ��اه اإى اما�س ��ي‪،‬‬ ‫وترب ��ي ل ��دى الطال ��ب الطاع ��ة والت�سلي ��م‪،‬‬ ‫ح‬ ‫وح� � ّرم الفنون وامنطق وع ��ددا من العلوم‬ ‫وامعارف الأخرى‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار العم ��ر ي حا�س ��رة «تعليمنا‪:‬‬

‫دائم ��ا من الأعلى‪ ،‬وما يق ��دم فيها منعزل عن‬ ‫اأر� ��س الواقع‪ ،‬فمدار�سنا مث ��ل ام�سنع الذي‬ ‫ينتج �سنف ��ا واحدا من امنتج ��ات‪ ،‬ومتى ما‬ ‫اأراد طال ��ب التميز اأو اأتى ب�سيء يختلف عن‬ ‫ال�سائد والنمط يقمع ويعتر منتج تالف‪.‬‬ ‫وطالب العمر بتخ�سي�س مبالغ جزية‬ ‫لتطوي ��ر التعلي ��م‪ ،‬والهتم ��ام م�س ��روع‬ ‫البتع ��اث‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى توف ��ر امن ��اخ اجيد‬ ‫م ��ن ال�سفافية وزيادة ام�ساح ��ة امتاحة للنقد‬ ‫واحوار‪ ،‬ووج ��ود الإعام ال ��ذي يح�سهم ي‬ ‫رفع الوع ��ي امجتمعي‪ ،‬موؤك ��دا اأن م�ستوانا‬ ‫ي التعلي ��م ل يتنا�س ��ب م ��ع الإمكاني ��ات‬ ‫القت�سادية للبلد‪.‬‬

‫اأزم ��ات وحل ��ول»‪ ،‬ي خمي�سي ��ة اجا�س ��ر‪،‬‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬اإى اأن قي ��ادات التعلي ��م ي امملك ��ة‪،‬‬ ‫الدموقراطي ��ة وامنفتح ��ة والأخ ��رى الت ��ي‬ ‫حاولت اإبقاء الو�سع على ما هو عليه‪ ،‬ل تتم‬ ‫م�ساءلته ��ا وحا�سبتها‪ ،‬وت�س ��اءل عن غياب‬ ‫ام�ساءل ��ة لقيادات التعليم العاي‪ ،‬حول ف�سل‬ ‫ن�سف خريج ��ي كليات امعلم ��ن ي اختبار‬ ‫كفاي ��ات‪ ،‬موؤكدا اأن �سيا�سة التعليم كانت اإى‬ ‫وقت قري ��ب �سيئا مقد�س ��ا وكان ام�سا�س بها‬ ‫جرمة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن الطال ��ب لدين ��ا يخ ��رج من‬ ‫امدر�س ��ة اإى امجتم ��ع‪ ،‬وكاأن ��ه انتق ��ل اإى‬ ‫كوكب اآخر‪ ،‬فامدر�سة التي تاأتيها التعليمات‬

‫الدكتور عبدالعزيز العمر‬

‫ترع ‪ 750‬رجا وامراأة بدمهم‬ ‫ي مركز بنك الدم‪ ،‬التابع لل�سوؤون‬ ‫ال�سحي ��ة باحر� ��س الوطن ��ي‪ ،‬منذ‬ ‫انطاقة امهرج ��ان الوطني للراث‬ ‫والثقاف ��ة ال�‪ ،27‬فيم ��ا رف�س امركز‬ ‫ترع ‪ 868‬مترعا‪ ،‬لعدم مطابقتهم‬ ‫لل�سروط ��ا ال�سحية‪ .‬وب ��ن من�سق‬ ‫امرك ��ز حم ��د العن ��زي اأن غالبي ��ة‬ ‫امترع ��ن من فئ ��ة ال�سب ��اب‪ ،‬من‬ ‫ج ��اوز ال�‪ 17‬عاما‪ ،‬م�س ��را اإى اأنه‬ ‫قد م رف�س ترع ‪ 634‬رج ًا و‪234‬‬ ‫ام ��راأة‪ ،‬وذلك بع ��د مراجعة اإجابات‬ ‫ا�ستبي ��ان الت ��رع ال ��ذي ا�ستم ��ل‬ ‫عل ��ى ‪� 49‬س� �وؤا ًل للتاأكد م ��ن �سحة‬ ‫امعلومات ال�سخ�سية للمترع‪.‬‬

‫فهد عافت‬

‫ال�صبا‪ ،‬اأحلى اأي��ام العمر‪ ،‬من‬ ‫لكل عمر حاوته‪ ،‬لكن ِ‬ ‫ال�‪ 14‬اإلى الثاثين‪ ،‬ما لم تتزوج قبلها‪ ،‬قبل ذلك تظن اأن الدنيا‬ ‫�صغيرة‪ ،‬لدرجة اأنك لو كبرت قلي ًا لتمكنت من امتاكها‪ ،‬بعد‬ ‫ذلك تح�س اأن الدنيا كبيرة‪ ،‬لدرجة اأنك تخاف فيما لو �صغرت‬ ‫اأكثر مما اأنت‪ ،‬لتا�صيت تمام ًا‪ ،‬ولم يعد باإمكان اأحد اأن يراك‪،‬‬ ‫قبلها ت�صعر اأن الجميع‪ ،‬با�صتثنائك‪ ،‬م�صوؤول عنك‪ ،‬فا تهتم‬ ‫ب�صيء‪ ،‬بعدها ت�صبح م�صوؤو ًا عن الجميع‪ ،‬با�صتثنائك اأي�ص ًا‪،‬‬ ‫فا يهتم بك اأحد‪ ،‬قبلها كل الهفوات �صغيرة‪ ،‬وكل ااأخطاء‬ ‫مبررة‪ ،‬وك��ل الذنوب مغفورة‪ ،‬واأب�صط �صواب واأق��ل عمل‬ ‫ح�صن تقوم به ينال الت�صفيق والر�صا والتحية واامتنان‪،‬‬ ‫بعدها ا تنال من الر�صا اإا اأقله‪ ،‬ومن المامة اإا اأكثرها‪،‬‬ ‫نجاحك م�صكوك في اأم��ره‪ ،‬و�صوابك معلول‪ ،‬ويا ويلك ويا‬ ‫�صواد ليلك اإن ارتكبت اأي هفوة قبلها‪ ،‬اإن �صقطت امتدت‬ ‫اإليك اأيادي من تعرف‪ ،‬ومن ا تعرف‪ ،‬لتقيل عثرتك‪ ،‬بعدها‬ ‫اإن تعبت ق�ل�ي�اً‪ ،‬اأو �صعرت برغبة ف��ي ال��وق��وف‪ ،‬ل��م تحظ‬ ‫بم�صافحة ا ترافقها مِ ّنة‪ ،‬تكاد ت�صرخ في وجهك‪ :‬ا تن�س‬ ‫الف�صل‪ ،‬لكن ما بين هذا القبل والبعد‪ ،‬اأن��ت‪ :‬اأن��ت‪ ،‬تخطئ‪،‬‬ ‫وت�صيب‪ ،‬فتتحمل نتيجة خطاأك بقدره تمام ًا‪ ،‬وتنال جزاء‬ ‫ال�صواب‪ ،‬تنفع وت�صر‪ ،‬باإرادتك‪ ،‬ورغبتك‪ ،‬تعانق اأن الدنيا‬ ‫حلوة‪ ،‬وتفارق اأن الدنيا وا�صعة‪ ،‬لديك من الخبرات ما ا‬ ‫يثقل كاهلك‪ ،‬ولديك من ااآمال ما لو حققت ن�صفه لكفاك‪ ،‬ا‬ ‫عالة على اأحد‪ ،‬وا معي ًا اأحد‪ ،‬اأا ليت ال�صباب يعود يوم ًا‪،‬‬ ‫لن اأخبره ب�صيء‪ ،‬اأ�صبح في ف�صائه‪ ،‬وكفى!‬

‫جناح وزارة المياه والكهرباء بالجنادرية‬ ‫يستقطب الزوار بتقنيات جديدة‬

‫واأبان اأن اأ�سباب الرف�س تعود‬ ‫لأ�سب ��اب �سحية‪ ،‬اإم ��ا ل�ستخدامهم‬ ‫اأدوي ��ة‪ ،‬اأو لإ�سابتهم باأمرا�س مثل‬ ‫ال�سك ��ري وغره ��ن اأو اكت�س ��اف‬ ‫ح ��الت حم ��ل بالن�سبة للن�س ��اء‪ ،‬اأو‬ ‫اأنه ��م اأج ��روا عملي ��ات جراحية ي‬ ‫الوق ��ت القري ��ب‪ ،‬موؤك� �دًا اأن ��ه يت ��م‬ ‫التعامل مع امعلوم ��ات ال�سخ�سية‬ ‫بخ�سو�سي ��ة تام ��ة من اأج ��ل ترع‬ ‫اآم ��ن‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن مرك ��ز بن ��ك‬ ‫ال ��دم باحر� ��س الوطني ق ��ام طيلة‬ ‫عم ��ر امهرج ��ان بتوزي ��ع الكتيبات‬ ‫وامطبوعات التوعوية والإر�سادية‬ ‫باأهمية الت ��رع وفوائده ال�سحية‪،‬‬ ‫ومدى ا�ستفادة امر�سى امحتاجن‪،‬‬ ‫متوقع ًا زيادة العدد مع اقراب العد‬ ‫التنازي لنهاية امهرجان غدًا‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫جانب من العرو�س الرفيهية ي جناح الوزارة‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫تؤرق سكان اأحياء المجاورة وتدفعهم إلى الرحيل‬

‫بحيرة رفحاء‪ ..‬مستودع بعوض في مشهد جميل‬

‫حرفي يحول جذوع أشجار اأثل‬ ‫للوحات فنية بالجنادرية‬

‫رفحاء ‪ -‬فروان الفروان‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬

‫حولت بحرة حافظة رفحاء‬ ‫اإى م�ستنقعات‪ ،‬بعد عزلها عن حطة‬ ‫حلية امي ��اه ي امحافظ ��ة‪ ،‬ما اأقلق‬ ‫�س ��كان الأحي ��اء امج ��اورة وامباي‬ ‫امحيطة به ��ا‪ ،‬واأن�سئت البحرة منذ‬ ‫ع�سري ��ن عام ًا تقريب ًا‪ ،‬كم ��ا اأ�سبحت‬ ‫ب� �وؤرة لنت�س ��ار وتكاث ��ر البعو� ��س‪،‬‬ ‫وم�سدر ًا لنبعاث الروائح الكريهة‪،‬‬ ‫خ�سو�س ًا خال اأيام ال�سيف‪.‬‬ ‫واأب ��ان مدي ��ر ف ��رع امي ��اه ي‬ ‫حافظ ��ة رفح ��اء‪ ،‬مع ��زي قي�س ��وم‬ ‫ال�سم ��ري‪ ،‬ع ��ن توج ��ه الأمان ��ة ي‬ ‫تنظي ��ف منطق ��ة البح ��رة‪ ،‬موؤك ��د ًا‬ ‫خلوه ��ا «مام� � ًا» م ��ن البعو� ��س‪،‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى تخ�سي� ��س فرق ��ة عم ��ل‬ ‫عن ��د البح ��رات‪ ،‬تق ��وم بر� ��س‬ ‫امبيدات مرت ��ن يومي ًا‪ ،‬ي الفرتن‬ ‫ال�سباحية وام�سائية‪ ،‬للق�ساء نهائي ًا‬ ‫على البعو�س واح�سرات‪ ،‬كما لفت‬ ‫اإى اأن ��ه يتم تغير نوعي ��ة امبيد كل‬ ‫�سهرين‪.‬‬ ‫وكان مواطن ��ون م ��ن اأ�سحاب‬ ‫امنازل امجاورة للبحرة ي رفحاء‬ ‫طالب ��وا ام�سوؤول ��ن ي ف ��رع امي ��اه‬ ‫واأع�س ��اء امجل�س البل ��دي ب�سرورة‬

‫ينح ��ت عل ��ي اجا�س ��ر‪ ،‬اأح ��د احرفي ��ن ي جناح‬ ‫منطق ��ة الق�سيم‪ ،‬مهرج ��ان اجنادرية ال � � ‪ ،27‬لوحاته‬ ‫الفنية على جذوع اأ�سجار الأثل غر امرغوب فيها‪ ،‬حتى‬ ‫ي التدفئ ��ة‪ ،‬وتب ��اع اللوحات باآلف الري ��الت‪ ،‬ويعمل‬ ‫اجا�سر �سمن احرفين رغم ح�سوله على بكالوريو�س‬ ‫تربي ��ة فني ��ة‪ ،‬حيث ح ��ول تعليمه ل�ستثمار مه ��م‪ ،‬وباع‬ ‫قطعا ي يوم واحد ت�سل قيمتها اإى �سبعن األف ريال‪.‬‬ ‫ويلفت اأنظار الزوار ي جناح الق�سيم باجنادرية‬ ‫احري اجا�سر‪ ،‬والذي يقدم نوعا من الفنون احرفية‬ ‫عر النح ��ت على اخ�س ��ب‪ ،‬وت�سكيل عدد م ��ن الأ�سكال‬

‫جمال يتهمه امواطنون باإخفاءامخاطر‬

‫التدخ ��ل‪ ،‬و�سرعة اإيج ��اد حل جذري‬ ‫لها‪ ،‬مقرحن نقلها اأو ردمها؛ لكونها‬ ‫تتو�سط اأحياء �سكنية‪ ،‬مثل حي املز‪،‬‬ ‫القاد�سي ��ة‪ ،‬الرم ��وك‪ ،‬واجميم ��اء‪،‬‬ ‫أرا�سي منوحة‬ ‫ولفتوا اإى اأن هناك ا َ‬ ‫بالق ��رب م ��ن البح ��رة‪ ،‬ويخ�س ��ى‬ ‫اأ�سحابه ��ا البن ��اء فيه ��ا خوف� � ًا عل ��ى‬ ‫اأطفاله ��م من خاطره ��ا‪ ،‬عاوة على‬ ‫م ��ا ينبعث منها م ��ن روائ ��ح كريهة‪،‬‬ ‫وما مثله كب� �وؤرة لتكاث ��ر البعو�س‬ ‫والأوبئة‪.‬‬ ‫كم ��ا طال ��ب اآخ ��رون بتعوي�س‬ ‫جمي ��ع اممنوح ��ن اأرا�س � َ�ي �سكنية‬ ‫بج ��وار البح ��رة‪ ،‬اأرا�س � َ�ي بديل ��ة‬

‫أا ليت الشباب‬ ‫يعود يوم ًا‪..‬‬

‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫تبرع ‪ 750‬رجا وامرأة بدمائهم‬ ‫في الجنادرية‪ ..‬ورفض ‪ 868‬آخرين‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫لعب عيال‬

‫(ال�صرق)‬

‫ي اأحي ��اء بعي ��دة عنه ��ا؛ كونه ��م م‬ ‫ي�ستطيعوا ال�ستفادة منها ا�ستثمار ًا‬ ‫اأو بناء‪ ،‬اأو اأن تقوم البلدية بالتن�سيق‬ ‫مع ف ��رع امي ��اه ي امحافظ ��ة للعمل‬ ‫على اإيجاد حل جذري للبحرة‪ ،‬التي‬ ‫اأ�سبح ��ت بح�سب الأه ��اي «كابو�س ًا‬ ‫يه ��دد �س ��كان الأحي ��اء امج ��اورة»‪،‬‬ ‫وليتمكن اأ�سحاب الأرا�سي من بناء‬ ‫م�ساكنهم‪.‬‬ ‫يذكر اأن بحرة رفحاء تقع على‬ ‫م�ساحة تقدر ب � �‪ 245‬األف مر مربع‪،‬‬ ‫وت�ستقبل نح ��و ‪ 2.4‬األف مر مكعب‬ ‫م ��ن امي ��اه امرفو�سة يومي� � ًا؛ اأي ما‬ ‫يعادل ‪� 235‬سهريج ًا‪.‬‬

‫اجمالي ��ة مث ��ل الأب ��واب وامناظ ��ر واللوح ��ات الفنية‪،‬‬ ‫وي�ستخ ��دم خ�س ��ب الأث ��ل ي النحت و�سن ��ع منه حفا‬ ‫فنية‪ .‬وقدم زوار طلباتهم لعمل اأ�سكال فنية معينة‪.‬‬ ‫واأو�سح اجا�سر اأن ح�سوره ي اجنادرية يفتح‬ ‫العديد م ��ن الأبواب له لك�سب عدد من العماء‪ ،‬ما ملكه‬ ‫م ��ن حرف ��ة يعترها ن ��ادرة حالي ��ا‪ ،‬والت ��ي يتفاخر بها‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأنه ب ��اع العديد م ��ن امنحوت ��ات ي اجنادرية‬ ‫خا�سة القطع ال�سغرة وهناك بع�س القطع الكبرة م‬ ‫امزاي ��دة عليها من قبل بع�س امهتمن بهذا الفن‪ ،‬والتي‬ ‫ي�سل �سعر بع�سها اإى ‪ 25‬األف ريال‪ ،‬واأو�سح اأن بع�س‬ ‫القط ��ع اخ�سبي ��ة ي�ستغرق عمله ��ا اأكر من ي ��وم كونها‬ ‫حتاج وقتا وجهدا‪.‬‬

‫علي اجا�صر و�صط م�صغله ي اجنادرية‬

‫(ت�صوير‪ :‬ثامر النا�صر)‬

‫(ال�صرق)‬

‫قدم جناح وزارة امياه والكهرباء ام�سارك ي فعاليات امهرجان الوطني‬ ‫للراث والثقافة (اجنادرية) لهذا العام �سورة ختلفة ي ا�ستقطاب الزوار‬ ‫من خال ام�سرح الرفيهي‪ ،‬الذي اأعدته الوزارة هذا العام لاأ�سر والأطفال‬ ‫الذي يقدم فعاليات ��ه ب�سكل م�ستمر للزوار‪ ،‬حيث �سهد ام�سرح تفاعا كبرا‬ ‫من قبل الأ�سر والأطفال الذين ا�ستهوتهم فعاليات الرنامج ام�سرحي امعدة‬ ‫م�سارك ��ة فرقة حركات الرفيهية‪ .‬وتاأتي م�سارك ��ة وزارة امياه والكهرباء‬ ‫ه ��ذا العام بتقدم م ��اذج جديدة من خال توعية وتر�سي ��د الزوار باأهمية‬ ‫امحافظ ��ة على امي ��اه والكهرباء‪ ،‬وذلك نظر اجهود الت ��ي قدمتها الوزارة‬ ‫التي مثلت ي تقدم م�سرح ترفيهي تقدم من خاله ام�سابقات والعرو�س‬ ‫ام�سرحية اخا�س ��ة بالأطفال‪ ،‬بالإ�سافة اإى ناف ��ورة للمياه �سممت ب�سكل‬ ‫رائ ��ع �سهدت اإعجاب الكث ��ر من الزوار‪ ،‬كما قدم اجن ��اح عرو�سا مبا�سرة‬ ‫ي�ستخدمها الزوار للتعريف باأهمية امياه والكهرباء وامحافظة عليها‪ ،‬وذلك‬ ‫م ��ن خال �سا�س ��ات البازما التي �سمنته ��ا الوزارة ي اجن ��اح هذا العام‪،‬‬

‫‪ 29‬متدرب ًا ومتدربة على مهارات التحكيم‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تنظ ��م وزارة ال�سوؤون الإ�سامي ��ة والأوقاف والدع ��وة والإر�ساد الدورة‬ ‫التدريبية ال�ساد�سة على مهارات التحكيم للم�سابقة القراآنية‪ ،‬اعتبار ًا من ال�سبت‬ ‫الثالث من �سهر ربيع الآخر‪ ،‬على هام�س فعاليات الدورة ال� ‪ 14‬للم�سابقة امحلية‬ ‫على جائزة الأمر �سلمان بن عبد العزيز اآل �سعود حفظ القراآن الكرم للبنن‬ ‫والبن ��ات‪ ،‬التي تنطلق مناف�ساتها يوم اخام�س من ال�سهر ذاته ي فندق ق�سر‬ ‫الريا� ��س بالريا�س‪ .‬وتهدف الدورة‪ ،‬التي �سي�سارك فيها ‪ 29‬متدرب ًا ومتدربة‪،‬‬ ‫ومدة خم�سة اأيام‪ ،‬اإى الإ�سهام ي ن�سر الوعي التحكيمي لدى حفظة كتاب الله‬ ‫الكرم‪ ،‬وتاأهي ��ل حكمن وحكمات للت�سفيات امحلي ��ة للم�سابقات القراآنية‬ ‫عل ��ى م�ستوى امناط ��ق وامحافظ ��ات‪ ،‬والرتق ��اء م�ست ��وى اأداء التحكيم ي‬ ‫ام�سابقة امحلية على جائزة الأمر �سلمان بن عبد العزيز حفظ القراآن الكرم‬ ‫للبن ��ن والبن ��ات‪ ،‬واإعداد حكمن للم�سابق ��ات التي تنفذه ��ا امناطق‪ .‬و حتعنى‬ ‫الدرا�سة ي الدورة بجانبن نظري وتطبيقي‪ ،‬حيث يعنى النظري بالتعريف‬ ‫بام�سابقات القراآنية امحلية والدولية واأبرز اأنظمتها و�سروطها‪ ،‬ومحة موجزة‬ ‫ع ��ن بع�س ام�سائل العلمية ي التجوي ��د والقراءات‪ ،‬و�س ��روط امحكم واآدابه‬ ‫ومهارات ��ه‪ ،‬ونظ ��ام جنة التحكي ��م‪ ،‬اأما اجان ��ب التطبيقي فيعن ��ى بالتدريب‬ ‫العمل ��ي على تطبيق قواع ��د التحكيم ولوائحه‪ ،‬والتدريب عل ��ى اإتقان التاوة‬ ‫وح�سن الأداء وال�سفات وما يت�سل بذلك من اأحكام الوقف والبتداء‪ ،‬واإجراء‬ ‫اختبار حريري لقيا�س م�ستوى امتدربن وامتدربات ي نهاية الدورة‪.‬‬


‫مفاوضات مع‬ ‫م ّاك أراض‬ ‫لتوسعة طريق‬ ‫في عنيزة‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�صر ال�صقور‬ ‫اأو�صح رئي�س بلدية عنيزة‪،‬‬ ‫امهند�س عبدالعزيز الب�صام‪ ،‬اأن‬ ‫البلدية �صتقوم بتو�صعة الطريق‬ ‫الراب ��ط ب ��ن دوار ال�صندي ��ة‬ ‫وجمع عني ��زة مول والأ�صواق‬ ‫امحيطة ب ��ه‪ ،‬و�صي�صبح عر�س‬ ‫ال�صارع اأربعن م ��ر ًا‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫العر�س احاي له ع�صرون مر ًا‬ ‫فق ��ط‪ ،‬وق ��ال اإن البلدي ��ة ب ��داأت‬

‫بالتفاو� ��س مع م � ا�اك الأرا�صي‬ ‫منذ �صه ��ر‪ ،‬ولي ��زال التفاو�س‬ ‫جاري� � ًا‪ ،‬مبين� � ًا اأنه بع ��د انتهاء‬ ‫التفاو� ��س �صرف ��ع التقديرات‬ ‫اإى وزارة ال�ص� �وؤون البلدي ��ة‬ ‫والقروي ��ة‪ ،‬لاإق ��رار واموافق ��ة‬ ‫عل ��ى �ص ��رف التعوي�ص ��ات‪،‬‬ ‫وياأت ��ي ام�ص ��روع �صم ��ن‬ ‫ام�صروعات التي تعتزم البلدية‬ ‫القي ��ام به ��ا للرق ��ي باخدم ��ات‬ ‫امقدمة للمحافظة‪.‬‬

‫طفلة‬ ‫تتسول‬ ‫أمام‬ ‫جامع‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�صر ال�صقور‬ ‫مت�صول ��ة ت�صتغ ��ل‬ ‫طفل ��ة للت�ص ��ول اأم ��ام‬ ‫مدخ ��ل الرج ��ال بجام ��ع‬ ‫ال�صي ��خ اإبراهيم القا�صي‬ ‫محافظ ��ة عني ��زة‪ ،‬اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬فيم ��ا اجه ��ت‬ ‫والدته ��ا اإى البواب ��ة‬ ‫اخا�صة بدخول الن�صاء‪،‬‬ ‫للت�صول هناك‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫يا إلهي أعطها‬ ‫ظهرا قويا!‬

‫الطفلة اأثناء الت�سول اأمام باب اجامع‬ ‫‪ 24‬فبراير ‪2012‬م‬

‫(ت�سوير‪ :‬نا�سرال�سقور)‬ ‫العدد (‪ )82‬السنة اأولى‬

‫للس ّنة هذا العام‬ ‫رعى حفل التكريم ببريدة‪ ..‬والسياري‪ :‬مائة حافظ ُ‬

‫أمير القصيم يتبرع بمائة ألف ريال لصالح المتفوقين في حفظ السنة النبوية‬

‫الحسن الحازمي‬

‫يبدو اأن "ال�سغانة �سخنت"‪ ،‬جمعية حماية الم�ستهلك ‪ -‬الغلبان‬ ‫ اأيقظه ��ا الل ��ه من �سب ��ات طويل كان "�سخيره" م ��لء الأ�سماع واأتت‬‫الآن "كع�س ��ا مو�س ��ى" ت�سع ��ى لتلق ��ف التج ��ار الذي ��ن فق ��ع ج�سعه ��م‬ ‫وغي ��اب الرقاب ��ة والمحا�سب ��ة والمتابع ��ة والت�سهي ��ر ‪ -‬اأي القان ��ون ‪-‬‬ ‫مرارة النا�س‪.‬‬ ‫بنظ ��رةٍ �سريع ��ةٍ لإرث الجمعية وتاريخها الم�س ��رف ‪ -‬على الأقل‬ ‫المعروف منه ‪ -‬نجد ال�سراع ال�سهير بين اأع�ساء الجمعية ال�سابقين‬ ‫الذي ��ن م�سح ��وا وجوههم "بمرقة ح ��وت" واختلفوا عل ��ى الغنائم ولم‬ ‫ي�ستطيعوا اأن يخفوا العداوة والبغ�ساء التي بدت بينهم "وفر�سخت"‬ ‫كل القي ��م الت ��ي اأن�سئ ��ت م ��ن اأجله ��ا الجمعي ��ة حت ��ى اأن اأح ��د "اأع�ساء‬ ‫ال�س ��ورى" ق ��ال معلق ًا‪( :‬م ��ع الأ�سف خاب ظنن ��ا كم�ستهلكين في هذه‬ ‫الجمعي ��ة‪ ،‬فه ��ي لم تحم الم�ستهلك ولم تحم حت ��ى نف�سها من م�ساكلها‬ ‫و�س ��راع اأع�سائها) انتهى‪ .‬الجمعي ��ة الآن ب�"تيم" جديد ت�ستخدم لغة‬ ‫عنيف ��ة ‪ -‬وي ��ا خوف ��ي ينقطع لها ع ��رق ‪ -‬اإذ ل يكاد يمر ي ��وم اإل ونقراأ‬ ‫تهدي ��د ًا ونرى "كب�س� � ًا" تتوعده الجمعية "بالنط ��ح"‪ .‬لغة غريبة وغير‬ ‫ماألوف ��ة تثير الحي ��رة لجمعية ب�سيف خ�سبي و�سدر مفتوح ل يتجاوز‬ ‫ع ��دد اأ�ساع ��ه ‪ 15‬موظف� � ًا بالتم ��ام والكم ��ال ‪ -‬اإدارة وم�سرف ��ون‬ ‫ميداني ��ون ‪ -‬يخدم ��ون ‪ 28‬ملي ��ون �سع ��ودي وواف ��د‪ ،‬وه ��ي معادل� � ٌة‬ ‫"منبعجة" ل ت�سجع كثيرا‪.‬‬ ‫�س ��اح الجمعي ��ة وقيامها بدوره ��ا كما يجب في خدم ��ة الحقيقة‬ ‫وه ��ي اأق�س ��ى اأن ��واع الخدم ��ات ‪ -‬كما يق ��ول نيت�س ��ه ‪ -‬والوقوف �سد‬ ‫"الج�سَ ��اع" وتوفي ��ر �سب ��ل رقابية وتركيزها عل ��ى توعية الم�ستهلك‬ ‫ُ‬ ‫بعي ��د ًا ع ��ن ال�س ��ور الخيالية التي تري ��د اأن تر�سمها ‪ -‬به ��ذه الجعجعة‬ ‫الت ��ي ب ��دون طحين ول حت ��ى حبة حم� ��س ‪ -‬اأمر "�سيحن ��ب" للطغمة‬ ‫المالي ��ة التي اأكلت الأخ�سر والياب� ��س‪ ،‬وختاما اأدعو لها بظهر �سامد‬ ‫كم ��ا دع ��ا دروي�س قائ ��ا‪ :‬اأنا لم اأ�ساأل ��ك عبئا هينا‪ ..‬ي ��ا اإلهي‪ ..‬اأعطني‬ ‫ظهرا قويا!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر خليف‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫حوادث الطرق تلتهم معلمات وطالبات‬

‫مدير مرور جازان‪ :‬ا استثناءات لسائقي‬ ‫الحافات من عقوبات ومخالفات المرور‬ ‫جازان ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬ ‫اعتاد النا� ��س على ق ��راءة اأخبار‬ ‫اح ��وادث‪ ،‬الت ��ي تزه ��ق فيه ��ا اأرواح‬ ‫الطالب ��ات وامعلمات‪ ،‬اأثن ��اء توجههن‬ ‫من دوره ��ن اإى امدار�س واجامعات‪،‬‬ ‫ي كاف ��ة مناطق امملكة‪ ،‬كم ��ا اعتادوا‬ ‫على ما يقع بعد احوادث‪ ،‬من ا�صتكمال‬ ‫مرا�صم العزاء‪ ،‬متمثلة بالدفن وتقدم‬ ‫الع ��زاء وتذكر الراح ��ات‪ ،‬وبع�س ما‬ ‫تركوه من و�صاي ��ا ومتفرقات‪ .‬ويرى‬ ‫امتاأم ��ل ي جميع تلك الك ��وارث �صيئا‬ ‫م�صركا يجمعها‪ ،‬ويتمثل ي ال�صحايا‬ ‫«الفتيات» والو�صيلة «البا�س» وامكان‬ ‫«طريق م�صفل ��ت»‪ ،‬والنتيج ��ة «وفيات‬ ‫وحالت حرجة‪.‬‬ ‫ق ��ال مدير م ��رور منطق ��ة جازان‬ ‫العقي ��د عائ� ��س بن دخي ��ل الل ��ه اإن ما‬ ‫يح ��دث لفتياتنا م ��ن ك ��وارث مرورية‬ ‫تدم ��ي قلوبن ��ا وحزنن ��ا فنح ��ن اآباء‬ ‫ونحن اإخوة ون�صعر مع اأهاليهم بنف�س‬ ‫ام ��رارة وعظ ��م ام�ص ��اب‪ ،‬مو�صحا اأن‬ ‫ال�صائق يطبق عليه م ��ا يطبق على اأي‬ ‫مواطن اآخر ي ح ��ال وقع منه حادث‪،‬‬ ‫من اإجراءات وعقوبات على حد �صواء‪،‬‬ ‫ول لي�س هن ��اك ا�صتثناءات اأو �صروط‬ ‫اأو موا�صفات تخ� ��س اإدارة امرور بها‬

‫�صائق احافل ��ة اأو البا�س �صوى حمله‬ ‫رخ�صة قيادة (عموم ��ي)‪ ،‬واأهليته من‬ ‫الناحي ��ة ال�صحية‪ ،‬اعتمادا على تقرير‬ ‫ي�صتن ��د علي ��ه �صم ��ن اإج ��راءات من ��ح‬ ‫الرخ�صة‪ .‬وح ��ول دور الطب ال�صرعي‬ ‫ي الوقوف على حقيقة ال�صائق كاأداة‬ ‫رئي�ص ��ة قد تك ��ون اأحد اأ�صب ��اب بع�س‬ ‫اح ��وادث‪� ،‬ص ��واء كان حي ��ا اأو ميت ��ا‪،‬‬ ‫يق ��ول مدي ��ر الط ��ب ال�صرع ��ي ب�صحة‬ ‫ج ��ازان حم ��د الدبي ��ان ‪ :‬م ي�صبق لنا‬ ‫تلقي اأي طلب من اأي جهة للك�صف على‬ ‫جث ��ة �صائق م ��ن ناج ح ��وادث ال�صر‬ ‫التي تعر�صت لها الفتي ��ات طالبات اأو‬ ‫معلم ��ات‪ ،‬ونح ��ن م�صتع ��دون لإتاح ��ة‬ ‫الك�صف ي حال تلقي اأي طلب ر�صمي‪.‬‬ ‫من جانبه قال حمد دويري والد‬ ‫اإحدى الطالبات اأرى اأن �صائق البا�س‬ ‫عندم ��ا يك ��ون كب ��را ي ال�ص ��ن ف� �اإن‬ ‫التزام ��ه باأنظمة ام ��رور �صيكون اأكر‬ ‫من غره‪ ،‬ويفر�س فيه احر�س على‬ ‫�صامت ��ه اأو ًل و�صامة بناته الطالبات‪،‬‬ ‫ونعل ��م اأن كب ��ار ال�ص ��ن ل تتج ��اوز‬ ‫�صرعته ��م ال�صرع ��ة القانوني ��ة‪ ،‬ورما‬ ‫تك ��ون اأق ��ل بكث ��ر منه ��ا‪ ،‬الأم ��ر الذي‬ ‫�صيحافظ عل ��ى �صامة الطالبات اأما ما‬ ‫يحدث من حوادث فاإننا ل ن�صتطيع رد‬ ‫القدر‪.‬‬

‫«النجاح وعوائقه» في مهرجان جازان الشتوي‬ ‫جازان ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬ ‫اأق ��ام مكت ��ب الن ��دوة العامية‬ ‫لل�صب ��اب الإ�صام ��ي ي منطق ��ة‬ ‫ج ��ازان‪� ،‬صم ��ن براج ��ه ي‬ ‫مهرج ��ان ج ��ازان ال�صت ��وي له ��ذا‬ ‫الع ��ام‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬عل ��ى م�صرح‬ ‫الغرفة التجارية‪ ،‬لقاء «ناجحون»‪،‬‬ ‫لاإعامي الدكتور فه ��د ال�صنيدي‪،‬‬ ‫الأ�صت ��اذ ام�صاع ��د ي كلية الربية‬ ‫ي جامع ��ة امل ��ك �صع ��ود‪ .‬ودار‬ ‫اللق ��اء ح ��ول النج ��اح واأ�صباب ��ه‬

‫وعوائق ��ه‪ ،‬وماذج حي ��ة للنجاح‪.‬‬ ‫وح�صر اللق ��اء اأكر من ‪� 600‬صاب‬ ‫و�صاب ��ة‪ ،‬وقال مدي ��ر مكتب الندوة‬ ‫ي ج ��ازان‪ ،‬عبدرب ��ه احكم ��ي‪،‬‬ ‫اإن اللق ��اء يع� � اد من باك ��ورة برامج‬ ‫الن ��دوة النوعي ��ة خ ��ال فعالياتها‬ ‫ي مهرجان جازان ال�صتوي‪ ،‬الذي‬ ‫ي�صته ��دف فئ ��ة ال�صب ��اب للرويح‬ ‫عليه ��م‪ ،‬واإيج ��اد برام ��ج مفي ��دة‬ ‫ونافع ��ة ومتع ��ة له ��م‪ ،‬كم ��ا تنف ��ذ‬ ‫الندوة خال الأي ��ام امقبلة العديد‬ ‫من الرامج والأن�صطة ال�صبابية‪.‬‬

‫جانب من حفل رعاية الأمر في�سل حفظة ال�سنة النبوية‬

‫الق�صيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫ت ��رع �صاحب ال�صم ��و املكي الأمر‬ ‫في�صل بن بندر بن عبد العزيز اأمر منطقة‬ ‫الق�صي ��م مبلغ مائ ��ة األف ري ��ال‪ ،‬ل�صالح‬ ‫ال�ص انة النبوية‪ ،‬والذي‬ ‫امتفوقن ي حفظ ُ‬ ‫ال�ص انة النبوية‬ ‫�رم‬ ‫رع ��ى �صموه حفل تك �‬ ‫ُ‬ ‫ي مركز املك خالد اح�صاري ي بريدة‪،‬‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬وق ��ال �صم ��وه اإن العناي ��ة‬

‫ب�ص انة نبينا حم ��د �صلى الله عليه و�صلم‬ ‫ُ‬ ‫حفظ ��ا وفهما وعما م ��ن اأف�صل ما عمرت‬ ‫به الأوق ��ات و�صغلت به ال�صاعات وملئت‬ ‫به امجال�س ما لها من الف�صائل الكثرة‪.‬‬ ‫وذكر �صم ��وه اأن ولة الأم ��ر اعتنوا‬ ‫بن�صرال�ص ان ��ة وت�صجي ��ع اأهله ��ا وطباع ��ة‬ ‫ُ‬ ‫كتبه ��ا‪ ،‬وو�ص ��ع ام�صابق ��ات الت ��ي حث‬ ‫النا�س على الإقبال عليها‪ ،‬وهو اأمر نفخر‬ ‫ال�ص انة على‬ ‫ونعتز به‪ .‬وهناأ �صموه ُح افاظ ُ‬

‫الأمر في�سل يكرم اأحد احفظة‬

‫م ��ا اأنعم الل ��ه به عليه ��م من ه ��ذه النعمة‬ ‫العظيمة ي حفظ كت ��اب الله وهذا القدر‬ ‫الكب ��ر م ��ن اأحادي ��ث نبي ��ه‪ ،‬واأو�صاه ��م‬ ‫موا�صلة ال�صر ي ه ��ذا الدرب امبارك‪،‬‬ ‫واأن يحر�ص ��وا عل ��ى القت ��داء بر�صولنا‬ ‫وقدوتن ��ا �صلى الل ��ه عليه و�صل ��م ي كل‬ ‫�ص� �وؤون حياته ��م‪ ،‬واأن يكون ��وا ق ��دوة‬ ‫لغرهم باأخاقهم وتو�صطهم وبعدهم عن‬ ‫كل ما يخالف هدي الر�صول عليه ال�صاة‬

‫‪ 92‬متعافيا من التدخين واستفادة أكثر من ثاثة‬ ‫آاف في ختام حملة «كفى» بالكلية التقنية بتبوك‬

‫وال�ص ��ام‪ ،‬واأن يكونوا نافعن مجتمعهم‬ ‫مازم ��ن للعلماء الرا�صخ ��ن لي�صتفيدوا‬ ‫م ��ن علمه ��م واأخاقه ��م و�صمته ��م‪ ،‬واأن‬ ‫يبتعدوا عن مواطن الفن واأن يحر�صوا‬ ‫على جمع الكلمة ووحدة ال�صف‪.‬‬ ‫ا‬ ‫ونظم حفل التكرم موؤ�ص�صة �صليمان‬ ‫بن عبد العزيز الراجحي اخرية ومركز‬ ‫ُح اف ��اظ الوحي ��ن وف ��رع وزارة ال�صوؤون‬ ‫الإ�صامية والأوقاف والدعوة والإر�صاد‬

‫تبوك – ناعم ال�صهري‬ ‫تعاف ��ى ‪� 92‬صخ�ص ��ا م ��ن‬ ‫التدخ ��ن‪ ،‬فيما ا�صتف ��اد نحو ثاثة‬ ‫اآلف مت ��درب من برنامج «معا لكلية‬ ‫تقني ��ة ب ��ا تدخ ��ن»‪ ،‬ال ��ذي اختتم‪،‬‬ ‫اأم�س الأول‪ ،‬ونظمته الكلية التقنية‬ ‫ي تب ��وك‪ ،‬مثلة بوح ��دة التوجيه‬ ‫والإر�ص ��اد بالتع ��اون م ��ع اجمعية‬ ‫اخري ��ة للتوعية باأ�صرار التدخن‬ ‫وامخ ��درات (كف ��ى)‪ ،‬وا�صتم ��ر �صتة‬ ‫اأي ��ام‪ .‬وق ��ال عمي ��د الكلي ��ة التقنية‬ ‫امهند�س خالد ام�صيخي اإن الرنامج‬ ‫فر�صة كبرة لاإق ��اع عن التدخن‪،‬‬ ‫وبادرة من ابتلوا بهذه الآفة‪ ،‬م�صيفا‬ ‫(ت�سوير‪ :‬اإبراهيم البلوي)‬ ‫بع�س امتعافن من التدخن‬ ‫اأن الرجال ل ت�صنع بالتدخن واإما‬ ‫واأ�صاف العن ��زي اأن الرنامج‬ ‫على عيادة عاج التدخن وامعر�س‬ ‫بالعلم والهمم العالية‪.‬‬ ‫وق ��ال م�صرف وح ��دة التوجيه التوع ��وي‪ ،‬وكذل ��ك امحا�ص ��رات اأقي ��م عل ��ى فرت ��ن �صباحي ��ة‬ ‫والإر�صاد وام�ص ��رف على الرنامج والن ��دوات التوعي ��ة ام�صاحبة لهذا وم�صائي ��ة‪ ،‬وا�صتفاد من ��ه ما يقارب‬ ‫ثاثة اآلف متدرب و‪ 92‬متعافيا‪.‬‬ ‫عيا�س العنزي اإن الرنامج احتوى الرنامج‪.‬‬

‫راج ��ع القافل ��ة الطبي ��ة ي‬ ‫م�صت�صف ��ى قب ��ة بالق�صي ��م ‪170‬‬ ‫مراجع ��ا‪ ،‬الأربع ��اء اما�ص ��ي‪ ،‬حي ��ث‬ ‫د�ص ��ن مدير �صح ��ة الق�صي ��م الدكتور‬ ‫�ص ��اح اخ ��راز �ص ��ر عم ��ل القافل ��ة‪،‬‬ ‫بح�ص ��ور م�صاع ��ده للط ��ب العاج ��ي‬ ‫خال ��د اح�صين ��ان‪ ،‬ومدي ��ر امراك ��ز‬ ‫ال�صحي ��ة �صالح التويج ��ري‪ ،‬ومدير‬ ‫العاق ��ات العام ��ة والإع ��ام ب�صح ��ة‬ ‫الق�صيم حمد الدبا�ص ��ي‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫تواجد مدير م�صت�صفى قبة العام �صعد‬ ‫عو� ��س احربي‪.‬وبداأت القافلة عملها‬ ‫الأربعاء اما�ص ��ي‪ ،‬وتوافد الكثر من‬ ‫اأه ��اي حافظة قبة مراجع ��ة عيادات‬ ‫القافل ��ة الطبية مختلف تخ�ص�صاتها‬ ‫م ��ن‪ :‬جلدي ��ة وقل ��ب وعي ��ون وعظام‬ ‫وروماتي ��زم‪ ،‬بالإ�صافة اإى تخ�ص�س‬ ‫الن�ص ��اء والأطف ��ال‪ ،‬وكذل ��ك اأ�صع ��ة‬

‫عرعر ‪ -‬عي�صى الفدعاي‬

‫�ص ��كا مواطنون ي مدينة عرعر م ��ن غياب الرقابة‬ ‫على امطاع ��م‪ ،‬حذرين ي الوقت نف�صه من خطر تلوث‬ ‫الأطعم ��ة امقدمة‪ ،‬التي تع ��د من دون اك ��راث بالنظافة‬ ‫من قب ��ل العمالة ي امطاعم‪ .‬وقال حم ��د الدهم�صي اإن‬ ‫الأغذية تتلوث باأيدي العاملن‪ ،‬لعدم اكراثهم بالنظافة‪،‬‬ ‫واتباع التعليمات ال�صحية‪ ،‬م ��ن لب�س للقفازات وغطاء‬ ‫للراأ� ��س‪ ،‬وغره ��ا م ��ن التعليم ��ات ال�صحي ��ة‪ .‬وت�صاءل‬ ‫اأب ��و عبدالله العن ��زي عن غياب ال ��دور الرقابي للجهات‬ ‫امعني ��ة ب�»�صحة امواطن»‪ ،‬م�صتفهما بقوله‪ :‬هل امطاعم‬ ‫والبوفيه ��ات تق ��ع ي كوكب اآخر غر ال ��ذي يعي�س فيه‬ ‫امراقبون؟‬ ‫اأما اأحمد العنزي فيقول‪� :‬صاهدت ي بع�س امطاعم‬ ‫مناظر مقززة و�صمم ��ت روائح كريهة‪ ،‬ول اأ�صتغرب بيع‬ ‫العمالة واأ�صح ��اب امطاعم �صمائره ��م لتحقيق الك�صب‬ ‫ال�صريع على ح�صاب �صحة النا�س‪ ،‬ولكن مااأ�صتغربه هو‬

‫ثق ��ة رواد امطاعم العمياء فيهم من خ ��ال الردد عليها‪،‬‬ ‫م�صيفا هل يعقل كل ه ��ذا التهاون وكل هذا ال�صتخفاف‬ ‫ب�صحة النا�س من اجهات امعنية؟ فيما ت�صاءل امواطن‬ ‫عبدالإل ��ه ام�صي ��اي قائ ��ا‪ :‬هل ح ��دوث «م�صيبة « حل‬ ‫باجميع هي الو�صيلة الكفيل ��ة لي�صتفيق الرقيب‪ ،‬وهل‬ ‫يحت ��اج ام�ص� �وؤول اإى �صكوى حتى ينتب ��ه‪ ،‬وهل اأرواح‬ ‫النا� ��س رخي�صة اإى هذه الدرجة ل ��دى عمالة واأ�صحاب‬ ‫امطاع ��م ي ظ ��ل غي ��اب الرقاب ��ة عليه ��ا م ��ن اجه ��ات‬ ‫امعنية‪ ،‬وه ��ل اأ�صبحنا ل نفرق بن ما يقدم لبني الب�صر‬ ‫واحيوان حتى ي�صمح لهذه امطاعم اأن مار�س ن�صاطها‬ ‫بهذه الطريقة وهذا الراخي ي حق امواطنن‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأو�صح امتح ��دث الر�صمي با�ص ��م اأمانة‬ ‫اح ��دود ال�صمالية حمد �صبت ��ي اأن امراقبن ال�صحين‬ ‫يتجول ��ون على امطاع ��م وير�ص ��دون ماحظاتهم فيها‪،‬‬ ‫وخ�صو�ص ��ا ي ام�صاء‪ ،‬م�صرا اإى اأن ��ه �صيتم حا�صبة‬ ‫اأي مق�صر من هذه الناحي ��ة ي حال وجود اأي باغ من‬ ‫مواطنن ي�صكون �صوء النظافة‪.‬‬

‫عامل مطعم ي�ستخدم يديه ي اإعداد الطعام للزبائن‬

‫(ت�سوير امحرر)‬

‫منطق ��ة الق�صي ��م‪ .‬وح ��ث مدي ��ر ف ��رع‬ ‫ال�ص� �وؤون الإ�صامي ��ة بالق�صي ��م �صليمان‬ ‫ال�ص ان ��ة عل ��ى العم ��ل بها‬ ‫ال�صال ��ع ُح اف ��اظ ُ‬ ‫حت ��ى يكون ��وا ط ��ودا �صاخ ��ا ي وج ��ه‬ ‫النحرافات ال�صرعية والفكرية‪.‬‬ ‫واأ�صار ام�صرف عل ��ى برنامج ُح افاظ‬ ‫ال�ص انة عمر ال�صياري اإى اأن عدد احفاظ‬ ‫ُ‬ ‫لهذا العام بلغ مائة حافظ‪ ،‬وعدد ا ُ‬ ‫ح افاظ‬ ‫منذ تاأ�صي�س الرنامج بلغ ‪ 1839‬حافظا‪.‬‬

‫‪ 170‬مراجعا للقافلة الطبية‬ ‫بمستشفى قبة العام‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�صان‬

‫المواطنون يشتكون من غياب‬ ‫الرقابة على مطاعم عرعر‬

‫(ت�سوير‪� :‬سلطان ال�سام)‬

‫مدير �سحة الق�سيم ي�ستمع م�سرفة التمري�س م�ست�سفى قبة‬

‫القل ��ب ال�صوئية‪ .‬كما ح�ص ��رت عربة‬ ‫التوعية ال�صحية مع القافلة‪ ،‬و�صملت‬ ‫معرو�صاته ��ا اإعان ��ات توعوي ��ة‬ ‫وتثقيفية للمواطنن عن داء ال�صكري‬

‫(ال�سرق)‬

‫واأ�صرار التدخن‪ ،‬والتغذية ال�صليمة‬ ‫بالإ�صاف ��ة اإى بع� ��س امو�صوع ��ات‬ ‫الأخرى‪ .‬وترع ‪ 21‬مترعا بالدم ي‬ ‫عربة نقل الدم‪.‬‬

‫«أم القرى» تجيز ‪ 309‬مشاركات إبداعية‪..‬‬ ‫وتحذر من سرقة أبحاثها العلمية‬

‫اأحد الفائزين ي املتقى العلمي‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬معتز عا�صور‬ ‫اأو�صح امن�صق العام للملتقى العلمي ي جامعة‬ ‫اأم القرى الدكتور اأمن احربي ل�«ال�صرق» اأن طلبات‬ ‫البحوث ام�صاركة ي املتق ��ى العلمي الثالث لطاب‬ ‫وطالبات التعليم العاي‪ ،‬الذي �صيقام ي �صهر جمادى‬ ‫الأوى بلغت ‪ ،%70‬معدل ‪ 500‬طالب وطالبة‪ ،‬اأجيز‬ ‫م ��ن اأبحاثه ��م واإبداعاته ��م ‪ 309‬م�ص ��اركات‪ ،‬مبين ��ا‬ ‫اأنها زي ��ادة كبرة ي عدد ام�ص ��اركات تفوق العامن‬ ‫اما�صي ��ن‪ ،‬مبين ��ا اأن املتق ��ى العلم ��ي التح�ص ��ري‬ ‫لطاب وطالب ��ات جامعة اأم الق ��رى للموؤمر العلمي‬ ‫الثالث هو لتقييم البحوث وام�صروعات الرائدة التي‬ ‫�صت�صارك ي املتقى العلمي الثالث‪.‬‬ ‫وح ��ذر احرب ��ي‪ ،‬ي حف ��ل تك ��رم الط ��اب‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد ال�سواط)‬

‫ام�صارك ��ن ي املتق ��ى التح�ص ��ري ي جامع ��ة اأم‬ ‫الق ��رى اأول من اأم�س‪ ،‬من ال�صرق ��ات التي حدثت ي‬ ‫البح ��وث العلمية من نزع املكيات الفكرية ي تقدم‬ ‫الأبح ��اث واأوراق العم ��ل واأفكار الأف ��ام الوثائقية‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن هذه احالة انخف�صت ي هذا العام ب�صكل‬ ‫كب ��ر‪ ،‬ولف ��ت اإى اأن ثقاف ��ة البحث العلم ��ي امو�صل‬ ‫املتزم بالقواعد متوف ��ر لدى �صريحة ل باأ�س بها من‬ ‫الطاب والطالبات‪ ،‬مبينا اأن التغر الذي م�صناه ي‬ ‫العام اح ��اي كان اإى الأف�صل‪ ،‬مطالبا اأع�صاء هيئة‬ ‫التدري�س بالبعد عن الط ��رق التقليدية امعتمدة على‬ ‫التلقن والإلقاء من طرف واحد والجاه اإى اإ�صراك‬ ‫الطلبة ي الو�ص ��ول اإى احقيقة العلمية عن طريق‬ ‫البحث وال�صتنتاج وبذل كافة اجهود بالو�صول اإى‬ ‫ام�صتويات امتقدمة‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 82‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫يحملون البلدية تأخر المنح عشرين‬ ‫أهالي رنية ّ‬ ‫عاماً والعتيبي يؤكد‪ :‬ثمانية مخططات جاهزة‬

‫�من ��ح ي� �وؤدي �إى ح ��دوث م�س ��كات‬ ‫رنية ‪ -‬عمر �آل عمر‬ ‫ت�سعب �ل�سيطرة عليها‪ ،‬ومنها كرة‬ ‫حمل عدد �س ��كان حافظة رنية �لتعديات عل ��ى �لأر��س ��ي �لبي�ساء‪.‬‬ ‫�لبلدي ��ة تاأخ ��ر منحه ��م �لأر��س ��ي لفت ًا �إى �أن �لبلدية تتحمل م�سوؤولية‬ ‫�لتي تقدم ��و� لها قبل ع�سري ��ن عام ًا‪ ،‬ه ��ذ� �لتاأخ ��ر‪ ،‬وهو ما دف ��ع �لبع�ض‬ ‫مُطالبن ب�سرعة مُعاجة ت ّز�يد �أعد�د �إى �لبح ��ث ع ��ن �أر� ��ض ل�سر�ئه ��ا‬ ‫�ل�س ��كان مقاب ��ل �مخطط ��ات و�من ��ح وبن ��اء منازله ��م عليه ��ا‪ ،‬للتخل� ��ض‬ ‫�مُقدمة لهم‪ .‬وقال عدد منهم ل�»�ل�سرق» م ��ن �سغوط ��ات �أ�سح ��اب �لعق ��ار‪.‬‬ ‫�إن �محافظ ��ات �مج ��اورة بد�أت فعلي ًا �أم ��ا عبد�لرحمن �لدو�س ��ري فقال �إن‬ ‫ي توزي ��ع �من ��ح‪ ،‬بينم ��ا بق ��ي �لأمر �لبلدية �أعلن ��ت موؤخر ً� قائمة باأ�سماء‬ ‫ممنوحن دون �أن يت�سلمو� �لأر��سي‬ ‫على حاله ي رنية‪.‬‬ ‫أ�سباب غر مُقنعة‪ ،‬موؤكد ً�‬ ‫وقال �سع ��د �ل�سبيع ��ي �إنه طلب حتى �لآن‪ ،‬ل ٍ‬ ‫منح ��ة �أر� ��ض ي ع ��ام ‪1413‬ه � � �أن �أع ��د�د �لدفع ��ة �لأخ ��رة جاوزت‬ ‫وم ��از�ل ينتظره ��ا عام ًا تل ��و �لآخر‪� ،‬ألف� � ًا و‪�� 500‬س ��م مُقارن ��ة باأع ��د�د‬ ‫حت ��ى ��ستع ��ل ر�أ�س ��ه �سيب� � ًا دون �أن �ل�سكان �لذين ج ��اوزو� ثمانن �ألف‬ ‫يحق ��ق حلمه ببن ��اء م�سك ��ن خا�ض‪ .‬ن�سم ��ة‪ ،‬ومُعظمهم م ��از�ل على قائمة‬ ‫ولف ��ت �سبي ��ب حم ��د �إى �أن تاأخر �نتظار �منح «بع� ��ض �أبناء عمومتي‬

‫خطط �سكني ي انتظار توزيعه على ال�سكان‬

‫(ال�سرق)‬

‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ح ّم ��ل حم ��د‬ ‫تقدم ��و� عل ��ى من ��ح لاأر��س ��ي قب ��ل‬ ‫ع�س ��ر �سنو�ت‪ ،‬وتوفاه ��م �لأجل قبل �لدو�س ��ري «�ساح ��ب عق ��ار�ت»‬ ‫�أن يُحقق ��و� �حل ��م ي �متاك منحة م�سوؤولية هذه �م�سكلة �لبلدية وهيئة‬ ‫�سكنية‪ ،‬فكي ��ف يح�س ��ل �لأبناء على �لإ�س ��كان �لت ��ي م ت�س ��رع ي �إعطاء‬ ‫�محافظ ��ة ن�سيبه ��ا م ��ن �مخطط ��ات‬ ‫منح م يح�سل عليها �آباوؤهم»‪.‬‬

‫�ل�سكنية‪.‬ولف ��ت �إى �أن �ل ُقرو� ��ض‬ ‫�لعقارية �لتي �سدرت موؤخر ً� ل�سكان‬ ‫�رج ب�سبب‬ ‫�محافظ ��ة �أوقعتهم ي ح � ٍ‬ ‫ع ��دم حيازتهم �أر��س � َ�ي للبناء عليها؛‬ ‫م ��ا جعله ��م عر�س ��ة ج�س ��ع بع�ض‬ ‫�لتج ��ار‪� ،‬لأم ��ر �ل ��ذي رف ��ع �أ�سع ��ار‬ ‫�لعقار�ت موؤخر ً� ي �محافظة بن�سبة‬ ‫كب ��رة ج ��د ً�‪ .‬و�أ�س ��اف �أن هاج� ��ض‬ ‫�لأه ��اي �لآن ه ��و �إيج ��اد خططات‬ ‫�سكني ��ة‪ ،‬وت�س ّلم من �أعلنت �أ�سماوؤهم‬ ‫�من ��ح‪ ،‬ومعاجة تفاق ��م �م�سكلة �لتي‬ ‫تزي ��د م ��ع تز�ي ��د �ل�س ��كان و�سع ��ف‬ ‫جهي ��ز �مخطط ��ات‪ .‬من جهت ��ه‪� ،‬أكد‬ ‫رئي� ��ض بلدية رنية‪ ،‬ح�سن �لعتيبي‪،‬‬ ‫�أن �لبلدي ��ة جه ��زت ِع ��دة خطط ��ات‬ ‫وج ��رى �عتماده ��ا‪ ،‬منه ��ا خط ��ط‬ ‫�ل ��روج �سم ��ال مقر �لحتف ��الت ي‬

‫�محافظ ��ة‪ ،‬وخطط �ل ��وزر�ن �سرق‬ ‫�محافظ ��ة‪ ،‬وخط ��ط �ل ��ورود �سمال‬ ‫�محافظة‪ ،‬وخط ��ط �لعثيثي �سرق ًا‪.‬‬ ‫كما عمل ��ت �أي�س ًا على جهيز خطط‬ ‫�لتنمية �لذي جُ هز خ�سي�س ًا لاإد�ر�ت‬ ‫�حكومي ��ة‪ ،‬ويقع بالقرب من �لنقطة‬ ‫�لأمنية �سمال �محافظة‪ .‬كما �أن هناك‬ ‫�أي�س� � ًا خطط ��ات ج ّه ��زت ي مر�كز‬ ‫خد�ن و�لغافة و�لعويلة‪ .‬و�أ�ساف �أن‬ ‫�لبلدية حدّدت �أر�س ًا م�ساحة كبرة‬ ‫جد ً� بال ُقرب من قرية �لد�ر �لبي�ساء‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وخ�س�س ��ت لهيئ ��ة �لإ�س ��كان لإقام ��ة‬ ‫�م�سروعات �ل�سكنية عليها م�ستقب ًا‪.‬‬ ‫و�أكد �لعتيبي �أن �لبلدية تنتظر‬ ‫ت�سلي ��م �ممنوح ��ن �أر��سيه ��م ي‬ ‫خط ��ط �ل ��وزر�ن‪ ،‬بع ��د �لف ��ر�غ من‬ ‫�إدر�جها باحا�سب �لآي‪.‬‬

‫معرض عن أضرار المخدرات بمدينة تدريب اأمن العام في مكة‬ ‫مكة �مكرمة ‪ -‬و��ض‬ ‫تنظ ��م مدين ��ة تدري ��ب �لأم ��ن �لع ��ام منطقة مكة‬ ‫�مكرم ��ة غ ��د� فعاليات �معر� ��ض �لأمن ��ي �لتوعوي عن‬ ‫�أ�س ��ر�ر �مخ ��در�ت ومكافح ��ة �لتدخ ��ن‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫�إد�رة مكافحة �مخدر�ت بالعا�سمة �مقد�سة‪ ،‬و�جمعية‬ ‫�لوطني ��ة �خري ��ة مكافح ��ة �لتدخ ��ن و�مخ ��در�ت‬ ‫بالعا�سمة �مقد�سة «كفى»‪ .‬وتت�سمن �لفعاليات �لعديد‬

‫من �لر�مج �لتوعوية و�للوحات �لإر�سادية عن �أ�سر�ر‬ ‫�مخدر�ت و�لتدخن وخطورتهما على �لفرد و�مجتمع‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لعقي ��د م�سعود �لع ��دو�ي �أن ��ه �سيتم‪،‬‬ ‫خ ��ال �معر�ض �لأمن ��ي �لتوعوي‪ ،‬توزي ��ع �لعديد من‬ ‫�لن�س ��ر�ت و�لكتيب ��ات و�مطوي ��ات و�مل�سق ��ات �لت ��ي‬ ‫حت ��وي على م ��و�د �إعامية هادفة تو�ك ��ب �أهمية هذ�‬ ‫�معر�ض‪.‬‬ ‫وب ��ن مدي ��ر ق�س ��م �لعاق ��ات و�لتوجي ��ه مدينة‬

‫تدري ��ب �لأمن �لعام �مقدم خالد �حميد�ن �أن �معر�ض‪،‬‬ ‫يهدف لن�سر ثقافة �لوعي و�لتاأكيد على �أهمية �أن يكون‬ ‫رج ��ل �لأمن ملم ��ا بالكثر م ��ن �لأمور �لت ��ي حيط به‬ ‫وبامجتم ��ع‪ ،‬لفتا �إى �أن مث ��ل هذه �معار�ض لها نتائج‬ ‫�إيجابية كثرة‪ ،‬وفو�ئد عظيمة ي رفع م�ستوى �لوعي‬ ‫و�ح� ��ض �لأمن ��ي �سو� ًء لرج ��ل �لأم ��ن �أولبقي ��ة �أفر�د‬ ‫�مجتم ��ع‪ .‬لفت ��ا �إى �أن تل ��ك �معار�ض وج ��دت �أ�سد�ء‬ ‫و��سعة‪ ،‬وحقق ��ت �لعديد من �لأه ��د�ف �من�سودة �لتي‬

‫«نمط حياة المرأة» في ملتقى ثقافي في جامعة طيبة‬ ‫دوره ��ا �لأ�سا� ��ض ي تربي ��ة �لن� ��ضء وحمايته‬ ‫�مدينة �منورة ‪ -‬لينا �أبوعزة‬ ‫من �سلبي ��ات �لعومة‪ ،‬وما بن �لقيام بو�جباتها‬ ‫نظمت كلية �لتمري�ض بجامعة طيبة‪ ،‬م�ساء وم�سوؤولياتها نحو عملها وجتمعها‪.‬‬ ‫بع ��د ذل ��ك �ألق ��ت �أ�ست ��اذ م�ساع ��د مري�ض‬ ‫�أم� ��ض �لأول‪� ،‬ملتق ��ى �لثق ��اي �لرفيهي «مط‬ ‫حياة �مر�أة وحديات �لع�سر»‪ ،‬وذلك ي مدرج �لأمومة و�لطفولة ي كلية �لتمري�ض �لدكتورة‬ ‫هويد� �لأم ��ن‪ ،‬حا�سرة حدثت فيها عن مط‬ ‫كلية �لطب ب�سطر �لطالبات‪.‬‬ ‫تغر ي‬ ‫وتناولت عميدة كلية �لتمري�ض‪� ،‬لدكتورة حي ��اة �لإن�س ��ان‪ ،‬وما ير َّتب عليه م ��ن ُّ‬ ‫نادي ��ة عوي�س ��ة‪ ،‬ي كلمته ��ا‪ ،‬دور �م ��ر�أة من ��ذ �لعبء �لعام لاأمر��ض‪.‬‬ ‫ت ��ا ذلك لقاء م ��ع جربتن لكل م ��ن مديرة‬ ‫�لع�س ��ور �لأوى‪ ،‬و�إ�سهاماته ��ا �لت ��ي ماز�ل ��ت‬ ‫قائم ��ة ي دفع عجل ��ة �لتقدم �لب�سري ��ة و�لرقي جمعية طيب ��ة �خرية‪ ،‬بارعة خجا‪ ،‬وم�سوؤولة‬ ‫�لق�سم �لن�سائي ي �لغرفة �لتجارية �ل�سناعية‬ ‫مجتمعاتها‪.‬‬ ‫ث ��م تطرق ��ت �إى �لتحدي ��ات �لت ��ي تو�ج ��ه ي �مدين ��ة‪ ،‬مروة ع�سي ��ان‪ ،‬حدثتا فيهما عن‬ ‫�م ��ر�أة ي ظ ��ل �لعوم ��ة �لت ��ي جعله ��ا ي ح ٍد جال �لعمل ي �لقطاعن �خا�ض و�حكومي‪.‬‬ ‫بعد ذلك �ألقت �أ�ستاذ م�سارك �ل�سحة �لعامة‬ ‫�سع ��ب ي �مو�زن ��ة و�مو�ءمة م ��ا بن حقيق‬

‫و�لطب �لوقائي وطب �مجتمع �لدكتورة زينب‬ ‫�ل�سي ��د‪ ،‬حا�سرة عن �ل�سرط ��ان‪ ،‬وتطرقت �إى‬ ‫خاطر و�أ�س ��ر�ر �ماكياج وبع� ��ض �ألو�نه على‬ ‫�سحة �مر�أة‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب �آخ ��ر‪� ،‬أقام ��ت �إد�رة �لعاق ��ات‬ ‫�لعام ��ة ب�سط ��ر �لطالب ��ات‪� ،‬أم� ��ض �لأول‪ ،‬ندوة‬ ‫بعنو�ن «ملكت �لدني ��ا وما فيها» ي مدرج كلية‬ ‫�لط ��ب‪ ،‬و�سارك فيها كل م ��ن �أ�ستاذة �لباغة ي‬ ‫ق�س ��م �للغ ��ة �لعربي ��ة �لدكتورة ج ��اح �لظهار‪،‬‬ ‫وعميدة �لدر��س ��ات �جامعية ي جامعة طيبة‬ ‫�لأ�ستاذ �م�س ��ارك ي ق�سم �لدر��سات �لإ�سامية‬ ‫�لدكت ��ورة ب�سم ��ة ج�ستنية‪ ،‬و�لأ�ست ��اذ �م�ساعد‬ ‫ي ق�سم �لدر��س ��ات �لإ�سامية �لدكتورة �إمان‬ ‫عز�م‪.‬‬

‫بدء التقديم للدبلوم الثانوي المطور في «مهني تربة»‬ ‫تربة‪ -‬م�سحي �لبقمي‬

‫امعهد امهني ي تربة‬

‫(ال�سرق)‬

‫�أعل ��ن �معه ��د �مهن ��ي �ل�سناعي‬ ‫بربة عن فت ��ح �لقب ��ول و�لت�سجيل‬ ‫ي دور�ت ��ه �مقبل ��ة للح�س ��ول على‬ ‫�سهادة �لدبلوم �لثانوي �مطور‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح مدي ��ر �معه ��د حمد‬ ‫�سعد �لبقم ��ي ل�«�ل�س ��رق» �أن �لقبول‬ ‫�سيبد�أ ي ‪ 18‬ربيع �لآخر �جاري‪،‬‬

‫‪- -‬‬

‫‪- -‬‬

‫م�س ��ر� �إى �سروط �لقبول �أن يكون‬ ‫�متقدم �سع ��ودي �جن�سية وحا�سا‬ ‫عل ��ى �لكف ��اءة �متو�سط ��ة �أو �لأول‬ ‫ثان ��وي و�لث ��اي ثان ��وي‪ ،‬ولئق ��ا‬ ‫�سحي ًا‪ .‬ودعا �لبقم ��ي �متقدمن �إى‬ ‫�إح�سار �سورة من �لهوية �لوطنية‪،‬‬ ‫و�سهادت ��ي �موؤهل وح�س ��ن �ل�سرة‬ ‫و�ل�سل ��وك‪ ،‬و�ح�س ��ور ي �موع ��د‬ ‫�محدد مقر �معهد جنوب تربة‪.‬‬

‫وجدت من �أجلها‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �أن برنام ��ج �معر� ��ض يحف ��ل بع ��دد من‬ ‫�محا�س ��ر�ت �لتوعوي ��ة يلقيه ��ا �مخت�س ��ون ي ه ��ذ�‬ ‫�مجال‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن مدينة تدريب �لأمن �لع ��ام منطقة مكة‬ ‫�مكرم ��ة حت�س ��ن ه ��ذه �لأي ��ام �لعدي ��د من �ل ��دور�ت‬ ‫�لتاأهيلي ��ة و�لتخ�س�سية و�حتمي ��ة �لتي ي�سارك فيها‬ ‫قر�بة �أربعة �آلف رجل �أمن‪.‬‬

‫صباحكم شرقاوي‬

‫شوارعنا‬ ‫ومنحنى التعلم‬ ‫منيرة مانع‬

‫لو كان ل�سوارعنا ل�سان لرددت بعلو �سوتها مقولة �سيف الله ام�سلول‬ ‫"ما ي ج�سدي �سر اإا وفيه �سربة �سيف اأو طعنة برمح اأو رمية ب�سهم"‪.‬‬ ‫وذلللك ب�سبب ما تعانيه من مطبات وحفر وحللويللات وم�ساكل هند�سية‬ ‫م�ستمرة‪ .‬ولو كتبت ق�سة حياتها اأ�سمعت من به �سمم‪ .‬وال�سبب اأننا ن�سر‬ ‫ب�سكل ختلف عن بقية خلق الله ومعاك�س للطبيعة‪ ،‬فنحن نبيع ااأرا�سي‬ ‫اأوا ونبنيها ون�سكنها ثم تاأتي البلدية لتخططها وتر�سفها ثم تعود مد‬ ‫امجاري ثم ر�سفها و�سفلتتها بطريقة بدائية فتجدها معوجة حدبة كثرة‬ ‫احفر ي�سعر من ي�سلكها باأنه على ظهر دابة جول طرقا وعرة‪ ،‬فااأر�س‬ ‫تباع معزل عن اأي ت�سور للتطور ال�سكاي والعمراي الطبيعي للمنطقة‪،‬‬ ‫لذا تفتقر �سوارعنا معظم قوانن الهند�سة والت�سميم من حيث خارجها‬ ‫ومداخلها وات�ساعها وتلبيتها للحاجة وافتقارها اأب�سط متطلبات الطرق‪.‬‬ ‫وقللد ت�سحو لتجد منزلك الللذي ا�سريته ي حللارة �سكنية موا�سفات‬ ‫معينة يوما ما قد انتقل فجاأة لي�سبح مك�سوفا على عمارات جارية م يكن‬ ‫خططا لها من قبل‪ .‬وقلما يجد امرء منطقة اأو �سارعا �سلم من هذه اجراحة‬ ‫التب�سيعية‪ .‬ولعل هذا احال يفر�س بع�س اا�ستفهامات التي ي�سعب اأحيانا‬ ‫ل�سبب اأو اآخللر ااإجابة عليها‪ .‬اإذ كيف يعقل اأن تكون �سفلتة الطرق هي‬ ‫ااأ�سواأ ي بلد منتع�س ااقت�ساد كامملكة؟ ثم اأين امنحنى الطبيعي للتعلم؟‬ ‫فقانون الطبيعة يفر�س اأن ااإن�سان يتعلم من اأخطائه وجاربه ليتجنبها‬ ‫مع الوقت فتزداد مهارته ي البناء والتخطيط والتنفيذ‪ .‬ثم اأين البلدية من‬ ‫هذا التخطيط الع�سوائي ومن ام�سوؤول عن اإعطاء ت�ساريح لبيع ااأرا�سي‬ ‫قبل تخطيطها واإنارتها ومدها باخدمات ااأ�سا�سية وفقا اأف�سل امعاير‬ ‫الهند�سية واح�سارية اممكنة لتوفر حياة كرمة للمواطن وحفظ موارد‬ ‫الوطن من التخبط؟‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫‪monira@alsharq.net.sa‬‬


‫اإفراج عن معلم قتل مقيما اقتحم منزله بمكة «كهرباء جدة»‪:‬‬ ‫ب��ال���ش��رائ��ع ف��وج��ئ ب��ال��رج��ل داخ� ��ل م�ن��زل��ه بحي‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫بوجوده‪،‬‬ ‫أطفاله‬ ‫ا‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫�رة‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫بعد‬ ‫اخالدية‪،‬‬ ‫اأفرجت اجهات الأمنية مكة امكرمة اأم�س فاأ�شرع اإى �شاحه لتخويفه اإل اأنه تعر�س للهجوم قطع التيار دون‬ ‫اخمي�س ع��ن م��واط��ن قتل مقيما اإفريقيا ك��ان قد م��ن ق�ب�ل��ه‪ ،‬م��ا ا��ش�ط��ره اإى اإط ��اق ال �ن��ار عليه‪،‬‬ ‫سابق إنذار‬ ‫اقتحم منزله قبل عدة اأ�شهر‪ ،‬وذلك بعد اأن وافق اأهل واإ�شابته بعدة طلقات اأردته قتيا‪.‬‬ ‫من جهته اأو��ش��ح م�شاعد مدير ع��ام الربية‬ ‫الدم على قبول الدية وقدرها األف ريال‪ ،‬اأخذوا‬ ‫منها األ�ف��ا‪ ،‬فيما ذهبت األ�ف��ا للم�شاعي والتعليم مكة الدكتور حمد ال�شمراي‪ ،‬اأن‬ ‫م�شالة إجراء احترازي‬ ‫عودة امعلم لوظيفته لن يبت فيها الآن‪ ،‬حن �شدور‬ ‫احميدة‪.‬‬ ‫‪600‬‬ ‫‪150‬‬

‫‪450‬‬

‫وك��ان امواطن ال��ذي يعمل معلما ي مدر�شة احكم وا�شتام ال�شك ال�شرعي‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬اأحمد الغامدي‬

‫كان طوي ��ا وب ��داأ مبك ��را‪ .‬واأدى انقط ��اع‬ ‫الكهرباء اإى اإغاق عي ��ادة اأ�شنان اأبوابها‪،‬‬ ‫فيما اكتف ��ت ال�شركة باإباغ مدر�شة وحيدة‬ ‫ي احي والتي رف�شت اإدارتها قطع التيار‬ ‫اأم�س الأول حت ��ى ل تتعطل الدرا�شة‪ ،‬وهو‬ ‫م ��ا ح ��دا بال�شرك ��ة اإى تاأجي ��ل اموع ��د اإى‬ ‫الرابعة من �شباح اأم�س اخمي�س‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه اأكد م�ش ��در ي ال�شركة اأن‬ ‫ح ��ق ال�شركة قط ��ع التي ��ار لأج ��ل ال�شامة‬ ‫العام ��ة دون اإب ��اغ اأح ��د‪ ،‬م�ش ��را اإى اأنهم‬ ‫اأبلغوا فقط مدر�شة احي‪.‬‬

‫عزت �شرك ��ة الكهرب ��اء ي جدة ف�شل‬ ‫التي ��ار الكهربائي اأم� ��س عن مربع كامل ي‬ ‫ح ��ي البوادي بج ��دة‪ ،‬اإى عملي ��ة ا�شتبدال‬ ‫كابين ��ة كامل ��ة ي اح ��ي كانت تع ��اي من‬ ‫زيادة اأحمال و�شغط قد ينتج عنه احراق‪.‬‬ ‫وكان ع ��دد م ��ن �شكان اح ��ي وامحال‬ ‫التجاري ��ة اعر�ش ��وا عل ��ى ف�ش ��ل ال�شركة‬ ‫للتيار دون �شابق اإنذار‪ ،‬ما حرمهم من اأخذ‬ ‫الحتياطات الازمة‪ ،‬خا�شة واأن النقطاع‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 82‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫تويتات على ورق‬ ‫تركي الروقي‬

‫ رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد يقول باأن "المبالغة في المدح‬‫نوع من اأنواع الف�ساد‪ ،‬لأنه تزلف ول يعطي الحقيقة عن الأمور‪،‬‬ ‫وي�سعر الم�سوؤول باأنه يعمل ب�سكل �سحيح‪ ،‬خ�سو�س ًا اإذا كان‬ ‫المدح‪ ،‬مبالغ ًا فيه وو�سل اإلى درجة النفاق"‪ .‬لف�س فوك‪ ،‬معالي‬ ‫الرئي�س‪ ،‬فقط نريد متابعة و�سائل اإعامنا يومي ًا‪ ،‬وموعدنا بعد �سنة‬ ‫من الآن‪.‬‬ ‫ بعد حادثة مخطط الو�سام‪ ،‬ها هي مدينة الورود ت�سهد‬‫نزاع ًا حول الملكية‪ ،‬لاأمانة قراأت ن�سخ ًا من �سكوك هذه الأر�س‪،‬‬ ‫فخرجت باأن هناك خل ًا ما‪ ،‬نحتاج اإلى تدخل وزارة العدل لحل‬ ‫اإ�سكالية ال�سكوك القديمة وال�سكوك الحديثة وال�سكوك التي توؤدي‬ ‫اإلى ات�ساع ال�سبوك!‬ ‫ بمنا�سبة الحديث عن ال�سكوك‪ ،‬الكلمات اليوم باتت تمنح‬‫ال�سكوك‪ ،‬فكلمة قد تمنحك �سك "منحة" واأخرى قد تمنحك �سك‬ ‫"ممنوع من الكام" واأخرى قد تمنحك �سك "تكفير" ورابعة قد‬ ‫تمنحك �سك "خذوه وراء ال�سم�س"‪ ،‬ا�سبطوا كلماتكم‪ ،‬وتاأكدوا‬ ‫جيد ًا من جميع معانيها‪ ،‬اأو التزموا ال�سمت فاإنه حكمة!‬ ‫ ل اأحد يقبل الو�ساية عليه �سواء من اأفراد اأو جماعات‪،‬‬‫لذلك ل اأحترم اأولئك الذين ي�ستغلون العاقة "الجتماعية" لل�سغط‬ ‫على الفرد لمنعه من التعبير عن راأيه ال�سريح‪ ،‬بحجة اأن فانا لو‬ ‫تحدث فربما يف�سحنا مع "العربان"‪ ،‬يا قوم‪ :‬الآراء لي�ست ف�سيحة‪،‬‬ ‫فال�سائبة ت�ستحق الظهور والخاطئة ت�ستوجب الت�سحيح والكبت‬ ‫يولد النفجار‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬زينب الهذال‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫ضبط المتهمين بتهشيم‬ ‫سيارات طريق الجنوب‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫األق ��ى رج ��ال اأم ��ن الط ��رق على‬ ‫طري ��ق الطائ ��ف الباح ��ة‪ ،‬القب� ��س‬ ‫عل ��ى ثاثة خالف ��ن لنظ ��ام الإقامة‬ ‫ي�شتب ��ه بتورطه ��م ي ا�شتيق ��اف‬ ‫عابري الطريق‪ ،‬وته�شيم �شياراتهم‪،‬‬

‫امقدم عبدالعزيز احماد‬

‫وال�ش ��روع ي �شلبه ��م‪ ،‬وذل ��ك بع ��د‬ ‫معلوم ��ات واردة عن تواجدهم قرب‬ ‫موقع اعتداء اآخر‪.‬‬ ‫واأو�شح قائد اأمن طرق الطائف‬ ‫الباح ��ة امق ��دم عبدالعزي ��ز احماد‪،‬‬ ‫اأن رج ��ال الأمن قب�ش ��وا على ثاثة‬ ‫ي�شتبه ي تورطهم ي العتداء على‬ ‫�شيارات عدد من امواطنن‪ ،‬ور�شقهم‬ ‫باحجارة‪ ،‬وا�شتيقافهم بالقوة‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى ت�شليمهم اإى مركز �شرطة النزهة‬ ‫ل�شتكمال الإجراءات النظامية‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «ال�ش ��رق» اأن اأح ��د‬ ‫امقبو� ��س عليه ��م كان ح ��ت تاأث ��ر‬ ‫ام�شكر‪ ،‬فيما تقدم عدد من امواطنن‬ ‫بطل ��ب التحقي ��ق م ��ع امتهم ��ن ي‬ ‫باغ ��ات �شابق ��ة تقدم ��وا به ��ا حول‬ ‫ق�شاي ��ا �شرق ��ة‪ ،‬ون�ش ��ب واحتي ��ال‪،‬‬ ‫واعتداء م�شلح‪.‬‬

‫والد فتاة رفع قضية ضده نفى علمه بالجراحة‬

‫صحة جازان تحقق مع طبيب في مستشفى خاص‬ ‫أجرى عملية من غير شهادة مزاولة مهنة‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫ت� ��وا� � �ش� ��ل �� �ش� �ح ��ة ج � � ��ازان‬ ‫ح �ق �ي �ق��ات �ه��ا ي ق �� �ش �ي��ة ال �ف �ت��اة‬ ‫اج��ام�ع�ي��ة ال�ت��ي تعر�شت لعملية‬ ‫ج��راح��ي��ة ل �ل �ب��وا� �ش��ر‪ ،‬ب� ��دل من‬ ‫ا��ش�ت�ئ���ش��ال ال �ل��وزت��ن ي اإح ��دى‬ ‫ام�شت�شفيات اخ��ا��ش��ة محافظة‬ ‫�شبيا‪ ،‬قبل اأيام‪ ،‬من دون علم والدها‬ ‫اأو اأخذ اإقرار باموافقة على العملية‬ ‫لبنته‪ .‬ورف��ع الأب �شكوى عاجلة‬ ‫لل�شوؤون ال�شحية بالق�شية‪ ،‬مبينا‬ ‫فيها اأن العملية مت من دون علم‬ ‫اأحد منهم حتى امري�شة نف�شها‪.‬‬ ‫واأو���ش��ح م�شاعد م��دي��ر ع��ام‬ ‫ال �� �ش �وؤون ال�شحية رئ�ي����س جنة‬ ‫ام� �خ ��ال� �ف ��ات ال �� �ش �ح �ي��ة ب� �ج ��ازان‬ ‫الدكتور عواجي النعمي اأن لدينا‬ ‫ق�شيتن الأوى ق�شية امري�شة‬

‫نف�شها‪ ،‬وتنظر فيها اللجنة ال�شحية‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬والق�شية الأخرى امتعلقة‬ ‫ب��ام���ش�ت���ش�ف��ى ال� ��ذي اأج ��ري ��ت فيه‬ ‫العملية‪ ،‬وح��ال ه��ذه الق�شية اإى‬ ‫جنة النظر بامخالفات النا�شئة ي‬ ‫تطبيق نظام اموؤ�ش�شات ال�شحية‬ ‫اخ��ا���ش��ة‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا اأن� ��ه م ��ن خ��ال‬ ‫جريات التحقيقات الأول�ي��ة التي‬ ‫ق��ام��ت ب�ه��ا ع��دة ج ��ان‪ ،‬اأث�ب�ت��ت ي‬ ‫تقريرها اأن الطبيب ال��ذي اأج��رى‬ ‫العملية للفتاة الع�شرينية ي اإحدى‬ ‫ام�شت�شفيات اخا�شة لي�س لديه‬ ‫ترخي�س مهني‪ ،‬م ّكنه من مزاولة‬ ‫عمله ال�شحي ي اأي قطاع �شحي‪،‬‬ ‫رغ��م ال�ت�اأك��د م��ن بياناته ام�شجلة‬ ‫بالهيئة ال�شعودية للتخ�ش�شات‬ ‫ال�شحية‪.‬‬ ‫واأ�شاف النعمي اأن الإجراءات‬ ‫اأت� ��ت ب�ع��د اأن ت �ق��دم وال� ��د ال�ف�ت��اة‬

‫ب�شكوى لل�شوؤون ال�شحية بامنطقة‪،‬‬ ‫والتي بدورها فتحت حقيقا حول‬ ‫الق�شية مع امعنين ي ام�شت�شفى‪،‬‬ ‫معرفة كافة التفا�شيل امتعلقة بها‪،‬‬ ‫واتخاذ الإجراءات النظامية ح�شب‬ ‫ال �ل��وائ��ح‪� � ،‬ش��واء م��ع ال�ط�ب�ي��ب اأو‬ ‫ام�شت�شفى‪ ،‬الذي يعمل به و�شتظهر‬ ‫ن�ت��ائ��ج ك��ام��ل ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات ق��ر���ب��ا‪،‬‬ ‫م�شيفا اأنه عادة ما يتم ي مثل هذه‬ ‫امخالفات فر�س غ��رام��ات واإغ��اق‬ ‫ام�شت�شفى‪ ،‬ح�شب تطبيق العقوبات‬ ‫ي نظام مزاولة امهنة ال�شحية‪ ،‬اإذا‬ ‫ثبت اخطاأ‪.‬‬ ‫واأ��ش��ار اإى اأن��ه ي ح��ال طلب‬ ‫وال��د ال�ف�ت��اة ب��اح��ق ال �ع��ام‪� ،‬شيتم‬ ‫حويله اإى جنة امخالفات الطبية‪،‬‬ ‫وي حالة طلبه للحق اخا�س اأو‬ ‫اأي تعوي�س يتم اإح��ال��ة طلبه اإى‬ ‫اللجنة ال�شحية ال�شرعية منطقة‬

‫ع�شر‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعامي ب�شحة‬ ‫ج� � ��ازان �� �ش ��راج دخ� ��ن اإن اإدارة‬ ‫ال�شوؤون ال�شحية �شارعت بت�شكيل‬ ‫جنتن للتحقيق ي ق�شية الفتاة‪،‬‬ ‫الأوى اإداري��ة عملها التحفظ على‬ ‫ملف امري�شة‪ ،‬وعلى اأوراق جميع‬ ‫الكادر الطبي‪ ،‬الذي اأجرى العملية‬ ‫للفتاة‪ ،‬والثانية فنية مكونة من‬ ‫اإدارة ال�ط��ب ال�ع��اج��ي والرخ�س‬ ‫الطبية وامتابعة واإدارة التمري�س‪،‬‬ ‫وبع�س اجهات ذات العاقة ب�شحة‬ ‫ج��ازان‪ ،‬وحقق ي الأم��ور الفنية‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن وال ��د ال�ف�ت��اة فوجئ‬ ‫باإجراء الطبيب عملية بوا�شر بدل‬ ‫من عملية ا�شتئ�شال اللوزتن لبنته‬ ‫دون اأخ��ذ اإق ��رار م�ن��ه‪ ،‬اأو اإخ�ب��اره‬ ‫بت�شخي�س م�شبق حالة ابنته‪.‬‬

‫حريق يقتل طفلة ويصيب سبعة في بريدة‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫توفي ��ت طفل ��ة‪ ،‬فيم ��ا اأ�شي ��ب‬ ‫�شتة من اأفراد عائلتها ورجل اإطفاء‬ ‫ج ��راء احريق ال ��ذي اندلع �شباح‬ ‫اأم�س ي الطابق الثاي من منزلهم‬ ‫بحي الأخ�شر ي بريدة‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعامي مديرية‬ ‫الدف ��اع ام ��دي بالق�شي ��م امق ��دم‬ ‫اإبراهيم اأباخي ��ل اإن احريق وقع‬

‫ي وق ��ت مبكر م ��ن �شب ��اح اأم�س‪،‬‬ ‫حيث التهمت النران �شالة وغرفة‬ ‫بالدور الثاي ي امنزل‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأنه م اإخ ��راج جثة‬ ‫الطفلة وباقي اأفراد الأ�شرة ونقلهم‬ ‫اإى ام�شت�شف ��ى‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن اأحد‬ ‫رجال الدفاع امدي اأ�شيب بحروق‬ ‫ب�شيطة خ ��ال مبا�شرت ��ه احادث‪،‬‬ ‫ونقل لتلقي العاج‪ .‬ويجري حاليا‬ ‫التحقيق معرفة اأ�شباب احريق‪.‬‬

‫�سالةامنزل بعد احراقها‬

‫(ال�سرق)‬

‫‪ ..‬ويصيب ثمانية أشخاص في منزلهم بتبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬

‫اآلية للدفاع امدي خال مبا�سرتها موقع احريق‬

‫(ت�سوير‪ :‬مو�سى العروي)‬

‫اأ�شيب ثمانية اأ�شخا�س م ��ن اأ�شرة �شعودية اإ�شافة اإى عاملة منزلية‬ ‫اآ�شيوي ��ة اإث ��ر حريق اندلع ي منزله ��م بحي احمراء ي تب ��وك ي �شاعة‬ ‫متاأخرة من م�شاء اأم�س الأول‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعامي مديري ��ة الدفاع امدي بتبوك العقيد مدوح‬ ‫العن ��زي اإن غرف ��ة عمليات الدفاع ام ��دي تلقت باغا ال�شاع ��ة ‪ 12:30‬بعد‬ ‫منت�ش ��ف ليل الأربعاء بوجود حري ��ق داخل �شقة ي عمارة بحي احمراء‬ ‫بتب ��وك‪ ،‬فت ��م اإر�ش ��ال ث ��اث ف ��رق للموقع حي ��ث م اإخ ��راج �ش ��كان ال�شقة‬ ‫امحتجزين‪ ،‬واإخماد احريق‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن احادث اأ�شفر عن اإ�شابة الأب بحروق‪ ،‬فيما اأ�شيبت الأم‬ ‫وخم�شة اأطفال وعاملتهم امنزلية باختناق ونقلوا على اأثرها للم�شت�شفى‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن التحقيق ��ات الأولي ��ة اأو�شحت اأن احري ��ق يحتمل اأن‬ ‫يكون ب�شبب ما�س كهربائي ي ال�شالة‪.‬‬

‫اصطدام قطار بشاحنة يكشف تأخر مشروع التقاطعات أكثر من ثاث سنوات‬ ‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬ ‫ك�ش ��ف ح ��ادث ت�ش ��ادم قط ��ار‬ ‫ركاب‪ ،‬متج ��ه م ��ن الريا� ��س ‪-‬‬ ‫الأح�ش ��اء ‪ -‬بقي ��ق ‪ -‬الدم ��ام‪ ،‬م ��ع‬ ‫�شاحن ��ة تق ��ل ثاث ��ة وافدي ��ن اإى‬ ‫تاأخ ��ر تنفيذ م�شروع اإن�شاء ج�شور‬ ‫على تقاطع الطرق مع �شكة احديد‬ ‫ي بقيق‪ ،‬بقيم ��ة ‪ 9.8‬مليون ريال‪،‬‬ ‫لأك ��ر م ��ن ث ��اث �شن ��وات‪ .‬ووقع‬ ‫احادث‪ ،‬ال ��ذي اأ�شيب فيه وافدان‪،‬‬ ‫ي العقد الثالث‪ ،‬باإ�شابات ختلفة‬ ‫اإث ��ر ا�شط ��دام �شاحنتهم ��ا بقط ��ار‬ ‫ال ��ركاب‪ ،‬اأم� ��س‪� ،‬ش ��رق حافظ ��ة‬ ‫بقيق‪.‬‬

‫جانب من عملية ا�ستبدال الكابينة امتعطلة‬

‫(ت�سوير‪� :‬سعود امولد)‬

‫واأو�ش ��ح م�ش ��در اأن اح ��ادث‬ ‫وق ��ع ي منطق ��ة �شحراوي ��ة‪،‬‬ ‫تبع ��د خم�ش ��ة كيلوم ��رات‪� ،‬شرق‬ ‫بقيق‪ ،‬عندما ح ��اول �شائق �شاحنة‬ ‫�شغ ��رة‪ ،‬تقل ثاث ��ة وافدين‪ ،‬قطع‬ ‫�شك ��ة احدي ��د اأثن ��اء م ��رور قط ��ار‬ ‫ال ��ركاب امتجه م ��ن حافظة بقيق‬ ‫اإى الدم ��ام‪ ،‬م ��ا نت ��ج عن ��ه اإ�شاب ��ة‬ ‫وافدي ��ن وج ��اة �شائ ��ق ال�شاحنة‪،‬‬ ‫وحدوث اأ�شرار ب�شيطة ي اإحدى‬ ‫عربات القط ��ار‪ .‬وب ��ن ام�شدر اأن‬ ‫اأح ��دا م ��ن ركاب القط ��ار م ي�ش ��ب‬ ‫(ت�سوير امحرر)‬ ‫قطار �سركة الإ�سمنت يقطع التقاطع مع عدم توفر و�سائل ال�سامة‬ ‫باأذى‪ ،‬واأنه اأكمل رحلته اإى الدمام‪،‬‬ ‫بعد اإ�شاح العربة‪ ،‬وبا�شر احادث الهاج ��ري و�شرط ��ة �شك ��ة القط ��ار ام�شابن اإى م�شت�شفى بقيق‪ .‬وقال احارث ��ي اإن م�شت�شفى بقيق العام‬ ‫م ��رور بقيق بقي ��ادة العقي ��د را�شد ي بقيق‪ ،‬فيما نق ��ل الهال الأحمر مدير م�شت�شفى بقي ��ق العام مبارك ا�شتقبل وافدين م�شابن باإ�شابات‬

‫ختلفة اإثر حادث ت�شادم مع قطار‬ ‫لل ��ركاب‪ ،‬واإن ام�شت�شف ��ى قدم لهما‬ ‫الإ�شعافات الأولي ��ة‪ ،‬واإنهما اأدخا‬ ‫ق�شم التنوم للمتابعة‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن امو�ش�ش ��ة العام ��ة‬ ‫للخط ��وط احديدي ��ة ق ��د اأعلن ��ت‬ ‫ي الع ��ام ‪2009‬م ع ��ن اإن�ش ��اء‬ ‫ج�ش ��ر يف�شل حركة القط ��ارات عن‬ ‫ال�شيارات‪ ،‬ي تقاط ��ع �شكة القطار‬ ‫م ��ع طري ��ق القري ��ا‪ 77 ،‬كيلومرا‪،‬‬ ‫غرب حطة بقيق‪ ،‬واأبرمت عقدا مع‬ ‫اإحدى اموؤ�ش�ش ��ات الوطنية لتنفيذ‬ ‫ام�ش ��روع‪ ،‬بقيم ��ة ‪9.876.700‬‬ ‫ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬وم ��دة تنفي ��ذه عام‬ ‫واحد‪ ،‬وم تبداأ فيه حتى الآن‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫مراهق يسرق كيابل‬ ‫كهربائية في حفر الباطن‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬ ‫ق ��ام مراهق ب�شرقة كيابل كهربائية من منزل قيد الإن�شاء ي حافظة‬ ‫حفر الباطن‪ ،‬اأم�س الأول‪ ،‬واأكد الناطق الإعامي ل�شرطة امنطقة ال�شرقية‪،‬‬ ‫امق ��دم زياد الرقيطي‪ ،‬اأن باغ ًا ورد من مواطن اأربعيني عن تعر�س منزله‬ ‫قي ��د الإن�شاء ل�شرق ��ة حزم من الكياب ��ل الكهربائية‪ ،‬واأ�ش ��اف اأنه م اتخاذ‬ ‫الإجراءات الازمة من ِقبل ال�شرطة‪.‬‬ ‫وا�شتب ��ه �شاح ��ب منزل ح ��ت الإن�ش ��اء بال�ش ��ارق‪ ،‬حيث ف� � ّر الأخر‬ ‫هارب ًا عندما �شاهده �شاحب امنزل؛ ما اأدّى اإى �شقوط قبعة كان يرتديها‪،‬‬ ‫حفظت عليها الأدلة اجنائية كدليل لتوقيفه‪.‬‬

‫مشاجرة بالسيوف‬ ‫والخناجر في قرية العليا‬ ‫اخفجي ‪ -‬يو�شف الر�شيدي‬ ‫حق ��ق �شرطة حافظة قري ��ة العليا مع اأربعة �شب ��ان اإثر تورطهم ي‬ ‫م�شاج ��رة جماعي ��ة ا�شتخدم ��وا فيها ال�شي ��وف واخناج ��ر‪ ،‬واأ�شفرت عن‬ ‫اإ�شابة اأحدهم باإ�شابات طفيفة وم عاجه بام�شت�شفى‪.‬‬ ‫وق ��ال الناطق الإعامي ل�شرطة امنطقة ال�شرقية امقدم زياد الرقيطي‬ ‫اإن ال�شج ��ار وقع ب ��ن ال�شباب على خلفية �شوء تفاهم �شابق‪ ،‬وم �شبطهم‬ ‫واإحالتهمللتحقيق‪.‬‬

‫سقوط شاحنة في خزان صرف صحي‬

‫ال�ساحنة اأثناء حاولت �سحبها من اخزان‬

‫(ال�سرق)‬

‫تربة ‪ -‬م�شحي البقمي‬ ‫اأ�شي ��ب �شائق اأم�س بعد �شقوط �شاحنته داخ ��ل خزان �شرف �شحي‬ ‫تاب ��ع لأحد امنازل و�شط حافظة تربة‪ ،‬فيما تعر�س امنزل خ�شائر مادية‬ ‫كبرة‪.‬‬ ‫وكان ال�شائ ��ق قد عر فوق خزان ال�شرف ال�شحي دون اأن ينتبه‪ ،‬اإل‬ ‫اأن �شقف اخزان م يتحمل ثقل ال�شاحنة فهوى بها‪ .‬وبا�شر احادث الدفاع‬ ‫امدي وامرور وم اإخراج ال�شاحنة با�شتخدام امعدات الثقيلة‪.‬‬

‫مروج ًا للحشيش‬ ‫«مخدرات تربة» تسقط ّ‬ ‫تربة ‪ -‬م�شحي البقمي‬ ‫اأطاح ��ت مكافحة امخ ��درات ي تربة باأح ��د كبار مر ّوج ��ي اح�شي�س ي‬ ‫امحافظ ��ة‪ ،‬بعد كمن ن�شبوه له بالتفاق مع اأح ��د العنا�شر الأمنية الذي طلب‬ ‫من ��ه �شراء كمية م ��ن اح�شي�س‪.‬وذكرت م�شادر اأمني ��ة اأن امروج «مقيم عربي»‬ ‫مت متابعته لفرة طويلة‪ ،‬حتى جرى �شبطه متلب�ش ًا ببيع اح�شي�س للعن�شر‬ ‫الأمني‪ ،‬م�شر ًا اإى اأنه م التحفظ على ام�شبوطات مهيد ًا لإتافها‪.‬من جانبها‪،‬‬ ‫حاول ��ت «ال�ش ��رق» اح�شول على مزيد من التفا�شيل م ��ن مدير وحدة مكافحة‬ ‫ُدل باأي معلومات‪ .‬يذكر اأن وحدة امخدرات ي‬ ‫امخ ��درات ي تربة‪ ،‬اإل اأنه م ي ِ‬ ‫تربة حدّت ب�شورة كبرة من عمليات بيع امخدرات‪ ،‬ب�شبب احمات ام�شتمرة‬ ‫التي تقوم بها ي تربة وقراها‪ ،‬والإطاحة باأعداد كثرة من امروجن وامهربن‬ ‫وامتعاطن‪.‬‬

‫ضبط عمالة آسيوية تبيع‬ ‫اإسمنت في مكة‬ ‫مكة امكرمة‪-‬اأحمد عبدالله‬ ‫دهم ��ت الدوريات الأمنية اأم�س‪ ،‬موقع ��ا ببطحاء قري�س مكة امكرمة‬ ‫ا�شتخدمه عمال باك�شتانيون لبيع الإ�شمنت ب�شعر ‪ 24‬ريال للكي�س الواحد‪،‬‬ ‫وذلك بعد باغ قدمه اأحد امواطنن للجهات الأمنية‪.‬‬ ‫وف ��ور قدوم الدوريات فر العمال براأ� ��س الريلة من اموقع‪ ،‬وتاركن‬ ‫احمول ��ة على الريل ��ة‪ ،‬اإل اأنهم عادوا م ��رة اأخرى ي �شاع ��ة متاأخرة من‬ ‫الليل للموقع نف�شه لي�شقطوا ي اأيدي ال�شرطة‪ ،‬حيث مت اإحالتهم ل�شرطة‬ ‫الكعكية فيما م حجز امركبة واحمولة‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» اأجرت ات�شال بالناطق الإعامي ب�شرطة العا�شمة امقد�شة‬ ‫امقدم عبد امح�شن اميمان لكنها م تتلق ردا‪.‬‬


‫بلدية أملج تنهي إجراءات القرعة لـ ‪ 650‬أرض ًا‬

‫اأملج ‪ -‬طال العنزي‬

‫اأنه ��ت بلدي ��ة حافظ ��ة اأمل ��ج خال‬ ‫الأيام الثاث ��ة اما�شية اإج ��راءات القرعة‬ ‫ل � �‪ 650‬اأر�ش� � ًا للمواطنن الذي ��ن �شدرت‬ ‫اموافق ��ة منحه ��م اأرا�ش � َ�ي �شكني ��ة ي‬ ‫خط ��ط اح ��رة ال�شرقي ��ة‪ .‬و�شه ��د مبنى‬ ‫البلدي ��ة ح�شور ًا م ��ن امواطنن اأ�شحاب‬ ‫امنح‪ ،‬وم العم ��ل بالإجراءات التنظيمية‬

‫للقرعة‪ ،‬باإ�ش ��راف رئي�ص بلدية امحافظة‪،‬‬ ‫حم ��د العط ��وي‪ ،‬وبح�ش ��ور رئي� ��ص‬ ‫امجل�ص البلدي‪ ،‬ناج ��ي امرواي‪ ،‬فيما م‬ ‫ت�شهد القرعة اأي اعرا�شات اأو اإ�شكاليات‬ ‫م ��ن امتقدمن‪ .‬يذكر اأن بلدية اأملج اأعلنت‬ ‫ي وق � ٍ�ت �شابق عن تلك امن ��ح منح ‪،650‬‬ ‫التي �شمل ��ت ‪ 309‬م ��ن ذوي الحتياجات‬ ‫اخا�ش ��ة والأرامل وامطلقات وامتقدمن‬ ‫حتى تاريخ ‪1425 / 2 / 15‬ه�‪.‬‬

‫تدقيق ااأوراق قبل �شحب القرعة‬

‫(ال�شرق)‬

‫تفعيل البرنامج اإلكتروني ببلدية القريات‬ ‫القريات ‪ -‬ال�شرق‬ ‫بداأت بلدية حافظة القريات ي تفعيل برنامج‬ ‫العم ��ل اإلكروني ًا‪.‬وكرمت البلدية ع ��دد ًا من موظفيها‬ ‫بق�شم ��ي احا�ش ��ب الآي و�ش� �وؤون اموظف ��ن وذل ��ك‬ ‫منا�شبة اإج ��از برنامج �ش� �وؤون اموظف ��ن واإدخال‬ ‫كاف ��ة البيان ��ات ع ��ن طري ��ق الرنام ��ج‪ .‬و يخت� ��ص‬ ‫الرنام ��ج ال ��ذي م النتهاء منه الثاث ��اء اما�شي ي‬ ‫اإنه ��اء كاف ��ة الإج ��راءات اخا�ش ��ة موظف ��ي البلدية‬

‫اإلكروني ًا وتت�شمن تلك الإجراءات اإجازات اموظفن‬ ‫وم�شاه ��د التعري ��ف واحت�ش ��اب اخدم ��ة وغره ��ا‬ ‫الكث ��ر ‪ ،‬فيما يخدم الرنام ��ج اأكر من ‪ 300‬موظف‪.‬‬ ‫وذكر رئي�ص البلدية عل ��ي ال�شمري اأن البلدية ت�شعى‬ ‫لتطوير كافة الأق�شام‪،‬ل�شيم ��ا اخدمية منها وتطمح‬ ‫اأن يك ��ون للمواطن الن�شيب الأك ��ر من هذا التطوير‬ ‫بحيث يتمكن امواطن م ��ن متابعة معاملته من منزله‬ ‫اأو ي مقر عمله من خال اإن�شاء موقع للبلدية يت�شمن‬ ‫اإيقونات وروابط تخت�ص متابعة امعامات‪.‬‬

‫رئي�ض وموظفو البلدية يناق�شون ااآلية اجديدة (ال�شرق )‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )82‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫السكان لـ |‪ :‬المجرمون والمجهولون يلجؤون لها‬

‫بالمختصر‬

‫تعيين‪ 77‬موظف ًا لتعليم جازان‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�شميلي‬ ‫انتهت الإدارة العامة للربية‬ ‫والتعليم ي منطقة جازان‪ ،‬مثلة‬ ‫باإدارة �ش� �وؤون اموظفن‪ ،‬توجيه‬ ‫‪ 77‬موظف� � ًا اإداري� � ًا‪ ،‬اأق ��رت وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م تعيينه ��م على‬ ‫وظائ ��ف الت�شكي ��ات امدر�شي ��ة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امدي ��ر الع ��ام للربي ��ة‬

‫والتعلي ��م ي امنطق ��ة �شج ��اع بن‬ ‫ذع ��ار‪ ،‬اأن ��ه م تعي ��ن اموظف ��ن‬ ‫اج ��دد عل ��ى امرتب ��ة ال�شاد�ش ��ة‬ ‫الدرج ��ة الأوى و�ش ��رف رات ��ب‬ ‫ب ��دل تعي ��ن له ��م‪ ،‬با�شتثن ��اء م ��ن‬ ‫كان ل ��ه �شاب ��ق خدم ��ة ي الدولة‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى توجيهه ��م مدار� ��ص‬ ‫امنطقة ح�ش ��ب معاير و�شوابط‬ ‫الت�شكيات‪.‬‬

‫أربعون معلمة في ملتقى للمناهج‬ ‫تبوك ‪ -‬هدى اليو�شف‬

‫اأقام ��ت البتدائي ��ة ال�شابعة للبنات ي منطقة تب ��وك ملتقى امناهج‬ ‫الأول بح�شور اأربعن معلمة وم�شرفة من ختلف مدار�ص امنطقة ‪.‬وركز‬ ‫املتق ��ى عل ��ى اأهمية دور امعلم ��ة ي نقد امنه ��ج وتق ��دم الأفكار‪.‬واألقت‬ ‫الطالبة رما�ص العمري خال افتتاح املتقى اأم�ص الأول ق�شيدة ترحيبية‬ ‫‪ ،‬ت ��ا ذلك كلمة مديرة امدر�شة نورة العط ��ار والتي نوهت من خالها اإى‬ ‫اأهمي ��ة دورامعلمة ي ه ��ذا اجانب‪،‬وامقرحات التي تذلل ال�شعاب اأمام‬ ‫امناهج امطورة‪.‬وي ختام املتقى جول اح�شور ي امعر�ص ووزعت‬ ‫�شهادات ال�شكر على ام�شاركات واللجان ام�شرفة ‪.‬‬

‫بحث معوقات افتتاح مستشفى الحرجة‬

‫مركز بن هشبل يخاطب الشرطة لمنع تشويه‬ ‫الطبيعة من قبل المعتدين على البيئة‬

‫وادي بن ه�شبل ‪ -‬حمد البجادي‬

‫خاطب مركز وادي بن ه�شبل‬ ‫�شرطة امركز منع م�شتغلي امناطق‬ ‫الطبيعي ��ة م ��ن جل ��ب اخر�شان ��ة‬ ‫وال ��راب ي تل ��ك امناط ��ق‪ ،‬التي‬ ‫حقت بها اأ�شرار �شوهت الطبيعة‬ ‫وامنظ ��ر الع ��ام‪ .‬واأو�ش ��ح رئي�ص‬ ‫مرك ��ز وادي ب ��ن ه�شب ��ل فه ��د اأبو‬ ‫ملح ��ة اأن ��ه م توجي ��ه وخاطب ��ة‬ ‫�شرط ��ة وادي ب ��ن ه�شب ��ل من ��ع‬ ‫م�شتغل ��ي امناط ��ق الطبيعي ��ة من‬ ‫جل ��ب اخر�شان ��ة وال ��راب‪ ،‬فيما‬ ‫م تكلي ��ف اأ�شحابه ��ا بردمه ��ا اأو‬ ‫ت�شويره ��ا ودفنه ��ا ومنعه ��م م ��ن‬ ‫مار�ش ��ة البي ��ع ي حف ��ر تل ��ك‬ ‫ام ��زارع والأرا�ش ��ي القريب ��ة م ��ن‬

‫امت�شرري ��ن م ��ن تل ��ك احف ��ر‪ ،‬اإن‬ ‫خطورتها كونها تقع و�شط القرى‬ ‫وامدار� ��ص ووج ��ود م�شان ��ع بلك‬ ‫غر مرخ�شة‪ ،‬لكون امنطقة �شكنية‬ ‫وزراعي ��ة ولي�شت �شناعي ��ة‪ ،‬واأن‬ ‫اأغل ��ب تلك احفريات تك ��ون ملجاأ‬ ‫للمجرم ��ن وامجهول ��ن‪ ،‬وتك ��وّن‬ ‫وق ��ت هطول الأمط ��ار م�شتنقعات‬ ‫واآب ��ارا خط ��رة ومكان ��ا لتجم ��ع‬ ‫اح�ش ��رات والأوبئ ��ة واماري ��ا‪.‬‬ ‫وبن امواطن �شعيد بن مر�شاع اأن‬ ‫( ال�شرق ) تلك احفر‪ ،‬التي يبلغ عمقها من ‪20‬‬ ‫منزل بات اآي ًا لل�شقوط جراء بيع الراب امجاور له‬ ‫اإى ‪ 30‬م ��ر ًا خطرة ج ��دا كونها‬ ‫ه ��ذه الأحي ��اء‪ .‬واأك ��د مدي ��ر ف ��رع حيث اأن التعليمات منع حفر تلك تقع قريب ًا من منازلهم وهي ت�شبب‬ ‫الزراع ��ة اح�ش ��ن اأحم ��د اأن مث ��ل الأرا�ش ��ي اإل برخي� ��ص وموافقة خطر ًا على الإن�ش ��ان واحيوانات‬ ‫هذه احفريات تعت ��ر من ال�شرر من اجهات ام�شوؤولة‪.‬‬ ‫وكذلك قائدي ال�شيارات ومرتادي‬ ‫على البيئة وتعد خالفة �شريحة‪،‬‬ ‫وق ��ال ح�شن ال�شه ��راي‪ ،‬اأحد الطريق ب�شكل يومي‪.‬‬

‫أعمال الصيانة أعادت المشروع لنقطة الصفر‬

‫مطاعم واستراحات على طريق الباحة‪ ..‬الطائف‬ ‫تعاني من تدني النظافة وضعف الرقابة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫اأع�شاءاللجنةام�شكلة خال ااجتماع‬

‫احرجة ‪ -‬حمد بن حطمان‬

‫تبح ��ث جن ��ة م ��ن وزارة‬ ‫ال�شح ��ة امعوق ��ات الت ��ي ح ��ول‬ ‫دون افتتاح م�شت�شفى احرجة ي‬ ‫منطقة ع�شر الذي يخدم اأكر من‬ ‫‪ 22‬األف ن�شمة وبخم�شن �شرير ًا‪.‬‬ ‫و�شلم ام�شت�شفى للمقاول منذ عام‬ ‫‪1427‬ه� ��‪ ،‬وق ��د انته ��ى العمل فيه‬

‫(ال�شرق)‬

‫منذ �شن ��وات وليزال مغلق ��ا اأمام‬ ‫امراجعن م ��ع جاهزيته من حيث‬ ‫ال ��كادر الطب ��ي وكادر التمري�ص‪،‬‬ ‫فيم ��ا عان ��ى امواطن ��ون النتظار‬ ‫لبع ��د ام�شت�شفي ��ات العام ��ة ي‬ ‫ظه ��ران اجن ��وب و�ش ��راة عبيدة‬ ‫وعدم وج ��ود فريق للهال الأحمر‬ ‫لنقل ام�شاب ��ن واحالت الطارئة‬ ‫للم�شت�شفياتالقريبة‪.‬‬

‫معرض استعادة اآثار في الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اأق ��ام فرع ال�شياح ��ة والآثار‬ ‫ي منطق ��ة الباحة بالتع ��اون مع‬ ‫جامعة الباحة معر�ش ًا ل�شتعادة‬ ‫الآث ��ار ي�شم ��ل عل ��ى لوح ��ات‬ ‫تعريفية بالآث ��ار ام�شتعادة وذلك‬ ‫�شم ��ن فعالي ��ات الآث ��ار الوطنية‬

‫ام�شتع ��ادة من الداخ ��ل واخارج‬ ‫‪.‬واأو�شح امدير التنفيذي جهاز‬ ‫ال�شياح ��ة والآث ��ار ي امنطق ��ة‬ ‫مان ��ع اآل م�ش ��رف اأن اله ��دف م ��ن‬ ‫اإقام ��ة امعر� ��ص ه ��و التعري ��ف‬ ‫بالآث ��ار واأهميتها ودور كل طالب‬ ‫ي امحافظة عليه ��ا‪ ،‬فيما ي�شتمر‬ ‫امعر�ص مدة �شهر‪.‬‬

‫تكريم ‪ 13‬متفوق ًا من مركز الخير‬

‫ي�شكو عدد من ام�شافرين من رداءة اخدمات‬ ‫وت ��دي م�شت ��وى النظاف ��ة الت ��ي تقدمه ��ا بع�ص‬ ‫ال�شراح ��ات وامطاعم وحات ام ��واد الغذائية‬ ‫اموج ��ودة عل ��ى طري ��ق الباح ��ة � الطائ ��ف وذلك‬ ‫ب�شبب �شع ��ف الرقابة وابتعادها ع ��ن الأنظار ما‬ ‫جع ��ل العمالة الوافدة تبيع ام ��واد الغذائية الغر‬ ‫�شاحة لا�شته ��اك دون رقابة‪ .‬فالأواي ملوثة‪،‬‬ ‫وطريقة الذب ��ح ع�شوائية‪ ،‬واح�ش ��رات منت�شرة‬ ‫داخل هذه ال�شراحات وامطاعم‪.‬‬ ‫( ال�شرق )‬ ‫ا�شراحات اأ�شبه بالغرف امهجورة‬ ‫«ال�ش ��رق» التق ��ت عددا م ��ن امواطنن‪ ،‬حيث‬ ‫حدث معنا بداي ��ة اأحمد وخال ��د الغامدي قائلن يجل� ��ص فيها مرة‪ ،‬لن يدخلها م ��ره اأخرى‪ ،‬ب�شبب اأو ع�ش ��اء يقوم ��ون بت�شخين ��ه وتقدم ��ه له‪ ،‬غر‬ ‫ب� �اأن ه ��ذه ال�شراح ��ات وامطاع ��م جرن ��ا على م ��ا تعاني ��ه م ��ن الإهمال‪.‬وي�شر خال ��د الزهراي اآبهن ب�شحة امواطنن وامقيمن‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫عدم الوقوف لأخذ ق�شط من الراحة رغم الإرهاق وبن ��در احارث ��ي ب� �اأن امطاع ��م وال�شراح ��ات‪ ،‬وج ��ود ال�شرا�شر والذباب وغره ��ا داخل هذه‬ ‫والتعب الذي نعانيه على الطريق‪ ،‬ب�شبب �شعف وح ��ات ام ��واد الغذائي ��ة‪ ،‬الواقعة عل ��ى طريق امطاع ��م‪ .‬وطالب فه ��د �شعيد الزه ��راي مراقبة‬ ‫اخدمات امقدمة وعدم �شاحية ما يقدم فيها من اجن ��وب حتاج اإى مراقبة �شحية‪ ،‬وذلك معرفة هذه ال�شراحات خا�شة واأن بع�شها ي�شمل غرفا‬ ‫ماأكولت وم�شروبات‪ ،‬مطالبن م�شاعفة الرقابة م ��ا يق ��دم للم�شتهلك م ��ن ماأك ��ولت‪ ،‬خا�ش ��ة واأن اأن�شئت بطريقة ع�شوائي ��ة ومطاعم غر �شحية‪.‬‬ ‫عل ��ى هذه امح ��ات البعيدة ‪ ،‬خا�ش ��ة واأن الكثر الذي يدير هذه امطاع ��م وال�شراحات هم عمالة اأما علي الغامدي وهو اأحد ام�شافرين فيقول ‪ :‬اإن‬ ‫م ��ن ام�شافرين عل ��ى طريق اجن ��وب ي�شطرون اأجنبية همه ��ا الأول والأخر الربح‪ ،‬موؤكدين باأن الطريق اأ�شبح خيفا‪ ،‬واأ�شبحت اأح�ص باخوف‬ ‫للوق ��وف لتفقد مركباتهم‪ ،‬واأخذ ق�شط من الراحة الأكل امقدم ق ��د يجل�ص ي قدور ال�شغط اأ�شابيع ال�شديد عند القيادة ي ام�شافة الطويلة جدا التي‬ ‫عندم ��ا يغلبه ��م النعا� ��ص‪ ،‬م�شري ��ن اإى اأن م ��ن ع ��دة‪ ،‬وعندم ��ا يق ��وم �شخ�ص بطلب وجب ��ة غداء تقع بن مركز تفتي�ص نخال حتى مفرق تربة‪.‬‬

‫إصابة طالب في حادثة على طريق حائل ــ العا‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬

‫حافظ القريات خال التكرم‬

‫القريات ‪ -‬بدر امدهر�ص‬ ‫ك� � ّرم اأم� ��ص الأول‪ ،‬حاف ��ظ‬ ‫القريات‪ ،‬عبدالله اجا�شر‪ ،‬الطاب‬ ‫امتفوق ��ن ي اإدارة مرك ��ز اخر‬ ‫لرعاي ��ة الأيت ��ام‪ .‬وج ��اءت اأ�شماء‬ ‫امتفوقن على النحو الآتي‪ :‬حمد‬ ‫�شقر العن ��زي وعبدامجيد حنوف‬

‫(ال�شرق)‬

‫الرويلي وحم ��د فيا�ص الرويلي‬ ‫وحمد م�شحي البلعا�شي وحمد‬ ‫رافع العنزي وراكان رافع العنزي‬ ‫وعبدالإله ب�شيت الرويلي وحجاب‬ ‫حم ��ود البلعا�ش ��ي ويزيد م�شحي‬ ‫البلعا�شي وحمد عل ��ي ال�شراري‬ ‫وخلد كامل البلوي وحمد نزال‬ ‫الرويلي ويا�شر نزال الرويلي‪.‬‬

‫‪ 74‬جهة مشاركة في «كن داعي ًا»‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫بل ��غ عدد اجهات ام�شاركة ي معر�ص و�شائ ��ل الدعوة اإى الله «كن‬

‫داعي ًا» ال�‪ ،14‬امزمع اإقامته ي الع�شرين من �شهر ربيع الآخر احاي‪74 ،‬‬

‫جه ًة م�شاركة‪ ،‬فيما لتزال قائمة الطلبات ي ازدياد‪ .‬واأو�شح وكيل وزارة‬ ‫ال�شوؤون الإ�شامية والأوقاف والدعوة والإر�شاد‪ ،‬رئي�ص اللجنة امنظمة‬ ‫للمعر�ص‪ ،‬اأحمد ال�شبان‪ ،‬اأن ال�شتعدادات جارية على اأكمل وجه لنطاق‬ ‫امعر�ص‪ ،‬وذلك خال تفقده‪ ،‬اأم�ص الأول‪ ،‬مقر امعر�ص‪.‬‬

‫من اجتماع اللجان ام�شاركة‬

‫(ت�شوير ‪:‬اإبراهيم البلوي)‬

‫�شه ��د ي ��وم اأم�ص طري ��ق حائل‬ ‫ الع ��اء ي �شاحي ��ة عمائ ��ر ب ��ن‬‫�شنع ��اء �شم ��ال ال�شمل ��ي ا�شط ��دام‬ ‫�شيارة كامري بعم ��ود اإنارة يقودها‬ ‫طالب مته ��ور وذلك عند خروجه من‬ ‫امدر�ش ��ة‪ ،‬م ��ا اأدى اإى اإ�شابة طالب‬ ‫يدر� ��ص ي امرحل ��ة امتو�شطة وهو‬ ‫ي طريق ��ة اإى منزل ��ة عاب ��ر ًا طريق‬ ‫اموت‪ ،‬والذي يقع بن اأحياء �شكنية‬ ‫وعدة مدار�ص بنن وبنات تتبع اإى‬ ‫اإدارة تعليم حائل‪ ،‬حيث ي�شهد زحام‬ ‫ام�شافرين وعبور الطاب والطالبات‬ ‫وب�شكل يومي متجهن اإى مقاعدهم‬

‫الطريق ��ة ال ��ذي ده�شت ب ��ه والدته‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدير م�شت�شف ��ى ال�شملي‬ ‫م ��دوح الع ��دواي اأن حالة الطالب‬ ‫م�شتقرة وم تنومه لتخاذ العاج‬ ‫ال ��ازم ومتابع ��ة حالت ��ه ال�شحي ��ة‬ ‫نتيجة اإ�شابته بج ��روح ومزق ي‬ ‫ع�شلة ال�ش ��اق‪ .‬وي�شهد طريق حائل‬ ‫ الع ��اء الكثر من اح ��وادث التي‬‫راح �شحيته ��ا اأبري ��اء ج ��راء �شيق‬ ‫( ال�شرق ) الطريق‪ ،‬حي ��ث يعتر طريقا حيويا‬ ‫موقع احادث على طريق حائل العا‬ ‫ودوليا يكتظ بام�شافرين لي ًا ونهار ًا‬ ‫الدرا�شية‪.‬و با�شرت اجهات الأمنية الهال الأحمر بالعمائر لتلقى العاج ويفتقد و�شائل التهدئ ��ة ال�شرورية‬ ‫احادثة فيما اأوقفت الطالب امتهور‪ ،‬الازم‪.‬يذك ��ر اأن الطال ��ب ام�ش ��اب واللوح ��ات الإر�شادي ��ة والتحذيرية‬ ‫وم نق ��ل الطال ��ب ام�ش ��اب اإى فقد اأمه بنف� ��ص الطريق ي رم�شان الت ��ي توح ��ي بوج ��ود مدار� ��ص‬ ‫م�شت�شف ��ى ال�شملي الع ��ام بوا�شطة اما�ش ��ي‪ ،‬وكاد اأن يلقى حتفه بنف�ص وم�شاكن وعبور م�شاه ‪.‬‬

‫صناعية طبرجل‪ ..‬تكدس للسيارات المعطلة منذ سنوات‬ ‫طرجل ‪ -‬عبدالله الع�شي�شان‬ ‫ا�شتك ��ى العدي ��د م ��ن �ش ��كان‬ ‫طرج ��ل وج ��ود �شي ��ارات قدم ��ة‬ ‫ومتهالك ��ة ومتناث ��رة باأنح ��اء‬ ‫ال�شناعي ��ة لع ��دة �شن ��وات دون اأن‬ ‫حدد جه ��ة حكومي ��ة م�شوؤوليتها‬ ‫عن تلك الظاهرة التي انت�شرت ي‬ ‫كل م ��كان ي امنطق ��ة ال�شناعي ��ة‪.‬‬ ‫واأغلق ��ت ال�شي ��ارات الطري ��ق على‬ ‫ام ��ارة واأ�شبح ��ت ملج� �اأً تع�شع�ص‬ ‫جانب اآخر من ام�شجد ي ال�شناعية ( ال�شرق )‬ ‫وتتكاث ��ر فيه احيوان ��ات ال�شالة‪،‬‬ ‫وتقول جموعة م ��ن العمالة‬ ‫وت�ش ��كل ال�شي ��ارات امهمل ��ة غ ��ر ح�ش ��اري‪ ،‬واإ�ش ��اءة لل ��ذوق‬ ‫وامتهالك ��ة اأم ��ام ال�شناعية منظرا العام‪.‬‬ ‫ي الور�ص اإن هناك م�شجد ًا داخل‬

‫ال�شناعية ل ي�شتطيعون الو�شول‬ ‫اإليه اإل ب�ش ��ق الأنف�ص لكرة تراكم‬ ‫ال�شي ��ارات اأمامه‪ .‬وعن ال�شبب ي‬ ‫تراكمه ��ا‪ ،‬ق ��ال اأحده ��م اإن �شاحب‬ ‫ال�شي ��ارة ل يج ��د قطع ��ة اإ�ش ��اح‬ ‫ل�شيارات ��ه ب�شبب عطل اأو تعر�شها‬ ‫حادث مروري فيركها‪.‬‬ ‫وطال ��ب امواطن ��ون اجهات‬ ‫ام�شوؤولة ي �شرعة نقل ال�شناعية‬ ‫خارج امدينة وفتح حات خا�شة‬ ‫لل�شك ��راب‪ ،‬وحا�شب ��ة اأ�شح ��اب‬ ‫الور�ص بالغرامة لأنهم ام�شوؤولون‬ ‫عن ترك تلك ال�شيارات امتعطلة منذ‬ ‫�شنوات ‪.‬‬

‫التفت‬

‫الرياض والبساط‬ ‫السحري‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫حينما اأف�ك��ر بم�شكلة اازدح� ��ام ال �م��روري ال��ذي يعاني منه‬ ‫�شكان مدينة الريا�ض وما يحدث في �شاعات الذروة من اختناقات‬ ‫مرورية واأفواج المركبات الطويلة التي تغ�ض بها �شوارع المدينة‪،‬‬ ‫وهدير منبهات ال�شيارات ل�شائقين غا�شبين و�شاخطين من هذا‬ ‫الزحام اأ�شعر بااإحباط‪ .‬ثم اأفكر بالخيارات المتاحة اأمامي فاإما‬ ‫الخروج اإنجاز اأعمالي في اأماكن ا تبعد عن منزلي �شوى ب�شعة‬ ‫كيلومترات وتح ّمل الزحام الخانق لمدة �شاعتين‪ ،‬اأو اختيار تاأجيل‬ ‫ااأعمال ليوم اآخر‪ .‬واأحلم اأحيانا باأن اأمتلك ب�شاطا �شحريا كما في‬ ‫ق�ش�ض عاء الدين ينقلني حيث اأرغب بعيد ًا عن اازدحام المروري‬ ‫والتلوث الذي يماأ ااأج��واء من ع��وادم ال�شيارات‪ .‬وتخطر اأحيانا‬ ‫في ذهني فكرة و ّلدها الخوف من �شاهر وهي اأن يبتدع مخترع‬ ‫�شاهر كاميرات مراقبة جوية فيم�شك ب�شيارتي الف�شائية واأ�شطر‬ ‫لدفع مبالغ هائلة‪.‬‬ ‫اإن حالة التذمر المنت�شرة بين �شكان العا�شمة �شببها ال�شغط‬ ‫النف�شي الم�شتمر النا�شئ من الزحام وتاأخر الموظفين والطاب‬ ‫عن اأعمالهم ومدار�شهم وهو ما يوؤثر �شلبا على اأدائهم‪ ،‬وخا�شة‬ ‫اأ�شحاب ااأم��را���ض المزمنة كال�شغط وال�شكري والربو‪ .‬ويعاني‬ ‫المر�شى وجرحى الحوادث من تاأخر و�شولهم للم�شت�شفيات‪ ،‬اإذ‬ ‫محاولة اختراق �شيارات ااإ�شعاف لتلك ااأفواج من المركبات التي‬ ‫تمتلئ بها ال�شوارع مهمة �شبه م�شتحيلة‪ ،‬وقد ي�شتغرق الو�شول‬ ‫للم�شت�شفى �شاعة وربما اأكثر‪ ،‬وه��و وق��ت مهم وح�شا�ض لحاات‬ ‫بع�شها يحتاج تدخا طبيا �شريعا‪.‬‬ ‫نحن بحاجة ما�شة لحل م�شكلة اازدح��ام المروري فالمدينة‬ ‫مقبلة على زي��ادة في عدد �شكانها البالغ حاليا ‪ 4،9‬مليون ن�شمة‬ ‫مما ي�شتدعي البدء في م�شروع مترو ااأن�ف��اق‪ ،‬وه��و الحلم الذي‬ ‫طال انتظاره حتى ت�شتطيع المدينة ا�شتيعاب كل هذه ااأع��داد من‬ ‫الب�شر‪ ،‬وكذلك لحل م�شكلة اازدح��ام التي تق�ض م�شجع معظم‬ ‫�شكان العا�شمة والقادمين اإليها بغر�ض العاج وال�شياحة‪ ،‬و�شرعة‬ ‫تطوير قطاع النقل بين العا�شمة وبقية مناطق المملكة‪ .‬فهل هناك من‬ ‫م�شوؤول ين�شت ل�شكوانا؟‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن عسيري‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫غد ًا ‪ ..‬حملة بعسير لتطعيم‬ ‫أكثر من ‪ 137‬ألف ًا من اأطفال‬ ‫ع�شر ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تد�ش ��ن امديري ��ة العام ��ة‬ ‫لل�شوؤون ال�شحية ي منطقة ع�شر‬ ‫غ ��د ًا احمل ��ة الوطني ��ة امح ��دودة‬ ‫لإزال ��ة �شل ��ل الأطفال من ه ��م دون‬ ‫�شن اخم� ��ص �شنوات بقطاع مركز‬ ‫الرعاي ��ة ال�شحي ��ة الأولي ��ة بغرب‬ ‫اأبها‪ .‬واأو�شح مدي ��ر اإدارة الإعام‬ ‫والعاق ��ات العامة ب�شح ��ة ع�شر‬ ‫�شعي ��د النق ��ر اأن احمل ��ة �ش ��وف‬

‫ت�شتمر خم�شة اأيام يرافقها انطاق‬ ‫القافل ��ة التوعوي ��ة امكونة من عدد‬ ‫من ال�شيارات التي حمل العبارات‬ ‫التوعوية باأهمي ��ة التعاون لتنفيذ‬ ‫ه ��ذه احمل ��ة‪ .‬واأ�شار النق ��ر اإى‬ ‫اأن اإجم ��اي الأطف ��ال ام�شتهدف ��ن‬ ‫بالتطعيم (‪ )137.951‬طف ًا وطفلة‬ ‫‪ ،‬م�شارك ��ة (‪ )500‬فري ��ق �شح ��ي‬ ‫ثاب ��ت ومتح ��رك لعم ��ل الزي ��ارات‬ ‫امنزلي ��ة بوا�شط ��ة (‪� )250‬شي ��ارة‬ ‫اإ�شعاف وخدمة خ�ش�شت لذلك ‪.‬‬

‫سبع عيادات تستقبل المرضى في‬ ‫مستشفى أبو عجرم في الجوف‬

‫بوابة مبنى العيادات اخارجية م�شت�شفى اأبوعجرم‬

‫(ال�شرق)‬

‫اجوف ‪ -‬عبدالله الع�شي�شان‬ ‫ب ��داأت �شبع عيادات ي ا�شتقبال امر�شى ي م�شت�شفى اأبو عجرم ي‬ ‫منطقة اجوف‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر ام�شت�شفى �شي ��ف الله ال�ش ��راري اأن العي ��ادات التي‬ ‫�شت�شتقب ��ل امر�ش ��ى هي‪:‬اجراح ��ة‪ ،‬والباطني ��ة‪ ،‬والن�ش ��اء‪ ،‬والأطف ��ال‪،‬‬ ‫والعي ��ون‪ ،‬واجلدي ��ة‪ ،‬والأ�شن ��ان‪ ،‬فيما �شيخدم ام�شت�شف ��ى كا من �شكان‬ ‫«اأبوعج ��رم والأ�ش ��ارع وميقوع « اإ�شاف� � ًة اإى ال ��زوار وامارين من الدول‬ ‫امج ��اورة من �شي ��وف الرحمن‪ .‬وقد ق ��دم ال�شراري بالغ �شك ��ره وتقديره‬ ‫ل�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأمر فهد بن ب ��در اأمر منطقة اج ��وف ومدير‬ ‫عام ال�شوؤون ال�شحية منطقة اج ��وف عبدالله امعلم وام�شاعد للخدمات‬ ‫العاجي ��ة احمي ��دي ال�شرعان على تذلي ��ل كافة ال�شع ��اب والعقبات التي‬ ‫واجه ��ت العم ��ل حتى و�ش ��ول ه ��ذه امرحلة م ��ن اجاهزية قب ��ل الفتتاح‬ ‫الر�شمي الثاثاء اما�شي ‪.‬‬


‫ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺃﻋﺪﺕ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺄﺳﻤﺎﺀ ﻗﻴﺎﺩﺍﺕ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﺍﺭﺗﻜﺒﺖ ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺿﺪ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬       "           "  "



            "      

         "    "       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬82) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

11 politics@alsharq.net.sa

  









20   

         

  

 200

  

‫اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ‬

‫دﻳﺮ ﺑﻌﻠﺒﺔ‬

‫اﻟﻮﻋﺮ‬ ‫اﻟﻐﻮﻃﺔ‬      

‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻘﺪميﺔ‬

‫اﻟﺴﻠﻄﺎﻧﻴﺔ‬

‫ ﻛﻠﻢ‬1 © GRAPHIC NEWS

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺒﻌﺚ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ دﻣﺸﻖ‬



‫ﺟﻤﺎﻋﺎت‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻟﺈﻧﺴﺎن‬ ‫ﺗﻌﺘﻘﺪ أن ﻋﺪد اﻟﻘﺘﻠﻰ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺎﻧﺘﻔﺎﺿﺔ‬ ‫ ﺷﻬﺮا ﻳﺰﻳﺪ‬11 ‫ﻗﺒﻞ‬ 7.000 ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺷﺨﺺ‬

Syriamap.wordpress.com :‫اﳌﺼﺪر‬

‫ﻛﺘﺎﺋﺐ ﺍﻷﺳﺪ ﺗﻔﺸﻞ ﻓﻲ ﺍﻗﺘﺤﺎﻡ ﺑﺎﺑﺎ ﻋﻤﺮﻭ ﻭﺗﻌﺰﻳﺰﺍﺕ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺇﻟﻰ ﺣﻤﺺ‬                                                             "" 

‫ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »ﺃﺻﺪﻗﺎﺀ ﺳﻮﺭﻳﺎ« ﺗﻌﺘﺰﻡ‬:‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻮﻥ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﻮﻥ‬ ‫ﺗﺤﺪﻱ ﺍﻷﺳﺪ ﻭﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﺇﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺧﻼﻝ ﺃﻳﺎﻡ‬



       "    ""                      "    "

           ""              " "                 "     





              

       1400  

               36   

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ "ﺃﺻﺪﻗﺎﺀ ﺳﻮﺭﻳﺎ" ﻳﺘﺠﻪ ﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﻭﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻑ ﺑﺎﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ‬

‫ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺪ ﺣﺴﻢ ﺃﻣﺮﻩ‬:| ‫ﺍﻟﻤﻠﺤﻢ ﻟـ‬ ‫ﻭﺍﺧﺘﺎﺭ ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻷﻣﻨﻲ ﻭﺍﻟﻔﻮﺿﻰ ﻭﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ‬      "      "       "   "   "               

  " "                       ""     ""  "            ���   

          ""  ""                 



‫ﻃﺎﺋﺮﺍﺕ ﺭﺻﺪ ﻣﺘﻄﻮﺭﺓ ﻻﺳﺘﻬﺪﺍﻑ ﺍﻟﺼﺤﻔﻴﻴﻦ ﻭﺍﻟﻨﺎﺷﻄﻴﻦ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ 





‫ﻛﺘﺎﺋﺐ ﺍﻷﺳﺪ ﺗﻨﻬﺐ ﻣﻨﺎﺯﻝ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺑﺤﺠﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻓﻲ ﻣﺪﻥ ﻏﻮﻃﺔ ﺩﻣﺸﻖ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫ﻧﺎﺷﻄﻮﻥ ﻓﻲ ﺣﻤﺺ ﻳﺨﺸﻮﻥ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻷﺳﺪ ﻟﻠﻘﻨﺎﺑﻞ ﺍﻟﻌﻨﻘﻮﺩﻳﺔ‬

 ""                                                                                

                                                           



 ""                            

300    300               " "       

                                " "       ""        """"                         " "    ""                 ""           " "    


‫دعوات للتظاهر في ساحة اأزهر اليوم للتنديد باقتحام المسجد اأقصى‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫ي�صه ��د اجام ��ع الأزه ��ر ي ���ص ��ر الي ��وم‬ ‫مظاه ��رات عق ��ب �صاة اجمع ��ة يليه ��ا موؤمر‬ ‫مو�ص ��ع للتندي ��د مح ��اولت متطرف ��ن يه ��ود‬ ‫اقتحام ام�صج ��د الأق�صى‪ ،‬حت �صعار «مليونية‬ ‫اإنقاذ الأق�صى ون�صرة ال�صعب ال�صوري»‪ ،‬والتي‬

‫ينظمها الأزهر ال�صريف‪ ،‬وجنتا القد�س باحاد‬ ‫الأطباء العرب والحاد العامي لعلماء ام�صلمن‪،‬‬ ‫وجم ��ع قوى الربيع العرب ��ي‪ ،‬والئتاف العام‬ ‫لث ��ورة ‪ 25‬يناي ��ر‪ ،‬واجبه ��ة الثوري ��ة حماية‬ ‫الثورة ام�صرية والعديد من القوى ال�صيا�صية‪.‬‬ ‫ويحل رئي�س الوزراء الفل�صطيني ي غزة‬ ‫اإ�صماعيل هنية‪ ،‬واموجود ي م�صر حالي ًا‪� ،‬صيف ًا‬

‫على اموؤمر الذي يتحدث فيه اأي�ص ًا مثان عن‬ ‫�صيخ الأزهر ال�صيخ اأحمد الطيب وهما د‪ .‬حمد‬ ‫خت ��ار امه ��دي ود‪ .‬ح�ص ��ن ال�صافع ��ي‪ ،‬ورئي�س‬ ‫ال ��وزراء الفل�صطين ��ي ي غ ��زة اإ�صماعيل هنية‬ ‫الذي يزور م�صر حاليا‪ ،‬واأمن عام جنة القد�س‬ ‫بالح ��اد العام ��ي لعلم ��اء ام�صلم ��ن د‪� .‬ص ��اح‬ ‫�صلطان‪ ،‬ومدير عام جنة القد�س باحاد الأطباء‬

‫الع ��رب د‪ .‬جمال عب ��د ال�صام‪ ،‬ومن�ص ��ق القوى‬ ‫الوطني ��ة لدعم ال�صع ��ب الفل�صطين ��ي وامقاومة‬ ‫اأ�صامة عز الع ��رب‪ ،‬والرماي ال�صوري ال�صابق‬ ‫وع�ص ��و الأمان ��ة العام ��ة لتجم ��ع ق ��وى الربيع‬ ‫العرب ��ي ماأم ��ون احم�صي‪ ،‬ومن�ص ��ق الئتاف‬ ‫الع ��ام لثورة ‪ 25‬يناير اأم ��ن عامر والعديد من‬ ‫ال�صيا�صين ام�صرين والعرب‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )82‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫مشعل ينقل موقف حماس النهائي من إعان الدوحة‬

‫ما استوقفني‬

‫الديراوي لـ |‪ :‬حكومة عباس ستعلن خال عشرة أيام في القاهرة‬

‫عند الميكانيكي‬ ‫السوري‬

‫غزة ‪ -‬يو�صف اأبو وطفة‬

‫منذر الكاشف‬

‫بعيدا عن الأرا�سي ال�سورية ا�ستوقفتني حالة الميكانيكي‬ ‫ال�سوري الغا�سب وه��و يقوم ب�اإع��داد فرامل �سيارتي‪ ،‬اإذ كلما‬ ‫اأنجز مرحلة من عمله لبد اأن يذهب اإلى الكمبيوتر المحمول يرى‬ ‫�سيئا اأو يكتب �سيئا وفي كل الحالت يطلق ال�ستائم وال�سباب‬ ‫على النظام ال�سوري بع�سبية ظاهرة‪.‬‬ ‫فقلت له اأرج��وك اأن تركز قليا معي لأنني اأخ�سى من خطاأ‬ ‫ما في فرامل ال�سيارة وهذا اأمر خطير‪ ،‬ل اأريد اأن اأموت بحادث‬ ‫�سير‪ ..‬ودون اأن يلتفت اإلي اأو يبت�سم �سرخ قائا‪ :‬والله �سنذبحهم‬ ‫واحدا واحدا‪ .‬فقلت‪ :‬من؟ قال‪ :‬العلويين في �سورية‪ ،‬هم مجرمون‬ ‫وح��اق��دون‪ ،‬هل �ساهدت اليوتيوب وكيف يعذبون اأه��ل ال�سنة‪،‬‬ ‫هوؤلء الغادرين الأنذال‪...‬اإلخ‪ .‬لقد قتل اثنان من عائلتي منذ بداية‬ ‫الثورة‪ ،‬واأن��ا اأري��د اأن اأذه��ب اإل��ى �سوريا للم�ساركة مع النا�س‪.‬‬ ‫وعاد للتهديد والوعيد وال�ستائم‪.‬‬ ‫�سيفته �سيجارة فقبلها وق��ال‪ :‬ق��د تركت التدخين وع��دت‬ ‫اإل�ي��ه منذ �سهرين‪ ،‬كنت م�وؤي��دا للنظام واأداف ��ع عنه اأم��ام اأهلي‬ ‫واأ�سحابي‪ ..‬وكان الكثير يلومونني‪ ،‬اأما الآن فكل �سيء تغير‪.‬‬ ‫قلت له‪ :‬هل اأنت م�ستعد للحوار؟ فاأنا اأي�سا �سد النظام ولم‬ ‫اأكن معه يوما‪ ،‬لكن لفتني في كامك نقطتان‪:‬‬ ‫اأول‪ :‬نحن م�سلمون ول�سنا �سنة‪ ،‬فمن �سمانا �سنة؟ وبالعامية‬ ‫يقولون "�سني" مفرد اأ�سناني‪ ،‬ل اأدري لماذا ل ينتبه النا�س لهذا‬ ‫الأمر‪ .‬ففكر وقال والله معك حق‪.‬‬ ‫النقطة الثانية‪ :‬ما هي عاقة العلويين كطائفة بما يح�سل؟‬ ‫فالنظام هو نظام عائلة الأ��س��د واأق��رب��ائ��ه واأن�سابه وي�ستغل كل‬ ‫الأقليات‪ .‬فقال‪� :‬سدقني! ال�سيخ يقول ونحن ننفذ‪ ،‬قلت له لي�س‬ ‫كل ما يقوله هذا ال�سيخ اأو ذاك �سحيحا من دون دليل �سرعي‬ ‫واأنت �ستحا�سب اأمام الله على كل ما تقول وما تفعل ولن ي�سفع‬ ‫لك ال�سيخ يوم القيامة‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال �� �س �وؤال ال�ك�ب�ي��ر ال ��ذي ت��رك�ت��ه ي ��دور ف��ي راأ� �س��ه بعد‬ ‫الحوارهو‪ :‬هل ما ي��دور في �سورية ح��رب اإقليمية بين الفر�س‬ ‫والعرب؟‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫فتح ترحب بحل الخاف‬ ‫داخل حماس حول تولي‬ ‫عباس رئاسة الحكومة‬

‫طفل يحمل علم فل�سطن‬

‫وتهدف مليونية اليوم للتنديد بالعتداءات‬ ‫والقتحامات امتكررة من ِقبَل امتطرفن اليهود‬ ‫لاأق�صى‪ ،‬والت�صدي لغطر�صة الكيان ال�صهيوي‬ ‫بامنطق ��ة‪ ،‬ودع ��م امقاومة الفل�صطيني ��ة‪ ،‬وك�صر‬ ‫اح�ص ��ار ع ��ن غ ��زة‪ ،‬وتوحي ��د جه ��ود الأم ��ة‬ ‫الإ�صامي ��ة للت�صدي مح ��اولت اإ�صرائيل تهويد‬ ‫القد� ��س‪ ،‬ومنا�ص ��دة امنظم ��ات الدولي ��ة لإجبار‬

‫اإ�صرائي ��ل عل ��ى وق ��ف اممار�ص ��ات التهويدي ��ة‬ ‫للقد�س‪.‬‬ ‫كم ��ا ت�صته ��دف امليونية منا�ص ��رة ال�صعب‬ ‫ال�ص ��وري الأع ��زل �ص ��د مار�صات نظ ��ام ب�صار‬ ‫الأ�ص ��د‪ ،‬وامطالب ��ة بتجمي ��د اجامع ��ة العربي ��ة‬ ‫لع�صوية نظام الأ�صد وتفعيل اآلية الدفاع العربي‬ ‫ام�صرك لإنقاذ ال�صعب ال�صوري‪.‬‬

‫( إا ب اأ)‬

‫غزة ‪ -‬وائل بنات‬ ‫رحبت حركة فتح بحل اخاف الذي كان قائما ي قيادة حركة حما�س حول‬ ‫توي الرئي�س حمود عبا�س رئا�صة احكومة امقبلة‪ ،‬وراأت فيه خطوة مهمة على‬ ‫طريق ت�صكيل احكومة واإج ��راء النتخابات الت�صريعية والرئا�صية ح�صب اتفاق‬ ‫القاهرة‪ ،‬وجاوز اإ�صكالية رئا�صة احكومة‪.‬‬ ‫وق ��ال اأمن مقبول م�صت�صار الرئي� ��س الفل�صطيني حمود عبا�س‪ ،‬واأمن �صر‬ ‫امجل�س الثوري ي حركة فتح اإن حركته �صعيدة بحل اخاف داخل حركة حما�س‬ ‫واإجم ��اع امكت ��ب ال�صيا�صي للحركة على م ��ا م التفاق عليه ب ��ن عبا�س ورئي�س‬ ‫امكتب ال�صيا�صي حما�س ي الدوحة‪ ،‬م�صرا اإى اأنه لي�س لديه معلومات ر�صمية‬ ‫ح ��ول ا�صراط ��ات حما�س باأن تعر� ��س احكومة امَن ��ويُ ت�صكيله ��ا على امجل�س‬ ‫الت�صريعي لنيل الثقة‪.‬‬ ‫و�صدد عل ��ى اأن اختيار وزراء احكومة �صيتم بالتوافق بن جميع الف�صائل‪،‬‬ ‫م�صرا اإى اأن عر�س احكومة ي حال ت�صكيلها على الت�صريعي يحتاج اإى تدقيق‪،‬‬ ‫ومو�صح ��ا اأن فت ��ح وحما�س تداولتا الكث ��ر من الأ�صماء امقرح ��ة للم�صاركة ي‬ ‫احكومة‪ ،‬نافيا حدوث توافق ٍ على اأي منها حتى الآن‪.‬‬ ‫بدوره رحب يحيى رباح ع�صو الهيئة القيادية العليا حركة «فتح» ي قطاع‬ ‫غ ��زة ومفو�س الإعام والثقافة باعتماد امكت ��ب ال�صيا�صي حركة حما�س‪ ،‬لتفاق‬ ‫الدوح ��ة‪ .‬وقلل م ��ن اأهمية ما اأث ��ر اإعاميا من ا�صراط حما� ��س عر�س احكومة‬ ‫عل ��ى امجل�س الت�صريع ��ي وتاأثره على ت�صكيلها‪ ،‬موؤك ��دا اأن عر�س احكومة على‬ ‫الت�صريع ��ي لي� ��س ذو اأهمية كبرة فيما ل ��و اأ�صرت حما�س على ذل ��ك‪ ،‬واأن ذلك لن‬ ‫يعرقل ت�صكيل احكومة‪.‬‬ ‫و�ص ��دد رباح عل ��ى اأن اتفاق حما�س على توي عبا� ��س رئا�صة احكومة ومن‬ ‫قبله اتفاق الف�صائل ي القاهرة‪ ،‬يتجاوز م�صاألة عر�س احكومة على الت�صريعي‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن القانون الفل�صطيني ت�صرر بالأ�صا�س من ج ��راء النق�صام‪ ،‬واأن التفاق‬ ‫مع حما�س والف�صائل الفل�صطينية على اإنهاء النق�صام يتطلب جاوز اللغط حول‬ ‫قانونية اأو عدم قانونية بع�س الق�صايا لأن الأهم هو توافق الف�صائل‪.‬‬

‫عملت «ال�صرق» من م�صادر فل�صطينية مطلعة ي‬ ‫العا�صمة ام�صرية القاهرة اأن رئي�س امكتب ال�صيا�صي‬ ‫حركة حما�س خالد م�صعل اأبلغ الرئي�س حمود عبا�س‬ ‫خال اجتماعه مع عبا�س ي القاهرة بالقرار النهائي‬ ‫للحرك ��ة واأنها ما�صية ي ملف ام�صاحة الفل�صطينية‬ ‫وت�صكيل حكومة التوافق الوطني برئا�صة عبا�س‪.‬‬ ‫وي هذا الإطار قال امخت�س وامطلع على ال�صاأن‬ ‫الفل�صطين ��ي اإبراهيم الدي ��راوي اأن اللقاء كان حميما‬ ‫بدرج ��ة كبرة و�صه ��د نوع ًا من التواف ��ق امتبادل بن‬ ‫الرئي�س عبا�س وخالد م�صعل فاقت التوقعات بعد حالة‬ ‫اخاف داخ ��ل اأو�ص ��اط حركة حما�س نتيج ��ة اإعان‬ ‫الدوحة‪.‬‬ ‫وك�صف الديراوي ل� «ال�صرق» اأن احكومة امقبلة‬ ‫�صتخ ��رج اإى النور قريب� � ًا وبالتحديد بعد ع�صرة اأيام‬ ‫م ��ن الآن‪ .‬وق ��ال «الرئي�س الفل�صطين ��ي �صيح�صر اإى‬ ‫القاهرة بعد ع�صرة اأي ��ام من الآن لاإعان عن ت�صكيلة‬ ‫حكومته التي �صتقود امرحلة النتقالية ي فل�صطن»‪.‬‬ ‫واأ�صاف «اأن احكومة الفل�صطينية امقبلة لن تزيد‬ ‫مهمة عملها عن ع�صرة �صهور ولن يكون لها اأي برنامج‬

‫حمود عبا�س وخالد م�سعل‬

‫�صيا�صي‪ ،‬واأنها �صتكون خدماتيه بحتة و�صتعمل على‬ ‫اإعادة اإعمار قطاع غزة والتح�صر لانتخابات امقبلة‬

‫(اأ ف ب)‬

‫خال ال�صهور الع�صرة التي �صتتوى بها امهمة»‪.‬‬ ‫وبن اأن اللقاء �صهد التوافق على اأ�صماء امر�صحن‬

‫حكومة «الكفاءات» الوطنية التي �صيراأ�صها الرئي�س‬ ‫حم ��ود عبا�س‪ .‬وق ��ال «الظروف خ ��ال الجتماعات‬ ‫الأخ ��رة مواتية بدرجة اأكر لإنه ��اء النق�صام ب�صكل‬ ‫حقيقي واإعادة ترتيب البيت الداخلي الفل�صطيني من‬ ‫جديد»‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف الدي ��راوي النق ��اب ع ��ن لقاءي ��ن عق ��دا‬ ‫ي القاه ��رة الأول ب ��ن م�صع ��ل ورئي� ��س احكوم ��ة‬ ‫الفل�صطينية بغزة اإ�صماعيل هنية مع وزير امخابرات‬ ‫ام�صري ��ة‪ ،‬والث ��اي لق ��اء مغلق ب ��ن الرئي� ��س عبا�س‬ ‫وهني ��ة لبح ��ث ملف ��ات ام�صاحة وت�صكي ��ل احكومة‬ ‫الفل�صطينيةامقبلة‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ت�صكيلة احكوم ��ة الفل�صطينية �صتخلو‬ ‫م ��ن كاف ��ة ال ��وزراء احالي ��ن ي كلت ��ا احكومت ��ن‬ ‫و�صتتكون من اأكادمين و كفاءات وطنية‪ ،‬م�صرا اإى‬ ‫وج ��ود رغبة �صديدة وغر م�صبوقة من عبا�س لإجاز‬ ‫ملف ام�صاح ��ة وعدم ال�صتجابة لكاف ��ة ال�صغوطات‬ ‫التي مار�صها اإ�صرائيل والوليات امتحدة الأمريكية‬ ‫على ال�صلطة منع اإمام ام�صاحة مع حركة حما�س‪.‬‬ ‫و�ص ��دد عل ��ى اأن التف ��اق الأخر ال ��ذي جري ي‬ ‫العا�صمة ام�صرية القاهرة حل اأزمة الكهرباء بقطاع‬ ‫غزة يوؤطر ملف ام�صاحة وطي �صفحة النق�صام‪.‬‬

‫رئيس حكومة غزة زار «الكتاتني» في القاهرة أمس‬

‫«هنية» ينفي اتهامات «العادلي» لحماس بإثارة فوضى داخل مصر أثناء الثورة‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫نف ��ى رئي� ��س احكوم ��ة الفل�صطينية‬ ‫ي غ ��زة اإ�صماع�� ��ل هني ��ة م ��ا ردده وزير‬ ‫الداخلية ام�صري الأ�صبق حبيب العادي‪،‬‬ ‫خال تعقيبه اأمام حكمة جنايات القاهرة‬ ‫اأم�س الأول‪ ،‬م ��ن اأن عنا�صر تابعة حركة‬ ‫امقاوم ��ة الفل�صطيني ��ة «حما� ��س» تدخلت‬ ‫اأثن ��اء ث ��ورة يناي ��ر لإح ��داث فو�ص ��ى فى‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫وقال هنية‪ ،‬ي ت�صريحات عقب لقائه‬ ‫رئي� ��س جل�س ال�صعب ام�ص ��ري الدكتور‬ ‫�صعد الكتاتني اأم�س‪ ،‬اإن حما�س م تتدخل‬ ‫ف ��ى ال�ص� �وؤون ام�صرية ل قب ��ل الثورة ول‬ ‫بعده ��ا‪ ،‬واعت ��ر اأن ال�صع ��ب ام�صري قام‬ ‫بث ��ورة ق ��دم خاله ��ا موذج� � ًا يُحت ��ذى‪،‬‬ ‫م�ص ��ددا على م ��ا اأ�صم ��اه اح ��رام حما�س‬ ‫قواعد اللعبة وعدم تدخلها اأبد ًا فى �صوؤون‬ ‫اأي دولة من دول العام‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف هني ��ة اأن هدف ��ه م ��ن زيارة‬ ‫جل� ��س ال�صعب هو تهنئ ��ة الأمة ام�صرية‬ ‫بانت�ص ��ار الثورة وج ��اح الدموقراطية‬ ‫والعر� ��س النتخابي والثق ��ة التى منحها‬ ‫ال�صعب للدكتور الكتاتن ��ي‪ ،‬ولكل روؤ�صاء‬ ‫اللجان النوعية داخ ��ل الرمان‪ ،‬وو�صف‬ ‫الزي ��ارة باأنه ��ا زيارة تاريخي ��ة فى حظة‬ ‫تاريخية‪ ،‬وا�صفا الرمان احاي مجل�س‬ ‫الثورة ام�صرية‪.‬‬ ‫وتاب ��ع هني ��ة‪« :‬نح ��ن قادم ��ون م ��ن‬ ‫اأر�س الث ��ورة الفل�صطينية»‪ ،‬مقدما تهنئة‬ ‫الفل�صطينين م�صر عل ��ى ا�صتعادة دورها‬ ‫ي دع ��م ال�صع ��ب الفل�صطين ��ي حتى ينال‬ ‫حريته و�صيادته وا�صتقاله‪.‬‬ ‫والتق ��ى هني ��ة ي القاه ��رة اأم� ��س‬

‫جانب من لقاء هنية بالكتاتني داخل الرمان‬

‫الأم ��ن الع ��ام حرك ��ة اجه ��اد الإ�صامي‬ ‫ي فل�صط ��ن الدكت ��ور رم�ص ��ان �صل ��ح‪،‬‬ ‫ونائب ��ه زياد النخالة‪ ،‬ال ��ذي التقى بدوره‬

‫الرئي�س الفل�صطيني حمود عبا�س لبحث‬ ‫اجه ��ود امبذولة لتطبيق اتف ��اق القاهرة‬ ‫للم�صاح ��ة‪ ،‬اموقع ف ��ى الرابع م ��ن مايو‬

‫(ت�سوير‪ :‬اأحمد حماد)‬

‫اما�صي‪ ،‬و�صب ��ل تذليل بع�س ال�صعوبات‬ ‫التى تعر�س تطبيقه على الأر�س‪.‬‬ ‫كما تو�صل هنية اإى اإتفاق �صامل مع‬

‫البنك الإ�صامي للتنمية ي القاهرة لإنهاء‬ ‫اأزمة الكهرباء ب�صكل كامل ي القطاع يتم‬ ‫على ثاث مراحل‪.‬‬

‫مستشار سابق لياسرعرفات يهاجم عباس ويتهمه بالديكتاتورية‬ ‫رام الله ‪ -‬ال�صرق‬ ‫�صن ام�صت�صار القت�صادي ال�صابق للرئي�س‬ ‫الفل�صطيني الراحل يا�ص ��ر عرفات هجوما لذعا‬ ‫على الرئي�س الفل�صطيني حمود عبا�س وا�صفا‬ ‫اإياه بالديكتاتور‪.‬‬ ‫وق ��ال حم ��د ر�صي ��د ي بي ��ان ل ��ه تلق ��ت‬ ‫«ال�ص ��رق» ن�صخة من ��ه اإن فل�صطن خ ��ارج نطاق‬ ‫التغطي ��ة ب�صبب م ��ا و�صف ��ه بوقوفها ي حطة‬ ‫احاكم الواحد‪.‬‬ ‫وو�صف ر�صي ��د ما يجري ي فتح بامرارة‬ ‫التي ت�صاوي الفاجعة م�صرا اإى اأن حركة «فتح»‬ ‫التي �صكل ��ت دوما اح�صن امنيع للدموقراطية‬ ‫الفل�صطينية �صواء ي الداخ ��ل‪ ،‬اأو ي اخارج‪،‬‬ ‫هي نف�صه ��ا اليوم جيز انتهاك حرمات تاريخها‬ ‫الثوري‪.‬‬

‫وق ��ال ر�صيد «واإن ب�صع ع�ص ��رات من اأبناء‬ ‫فتح حولوا اإى «امنحبكجية» اجدد‪ ،‬ي ربوع‬ ‫حركة ميزت دوما بروح متمردة حتى مع قائدها‬ ‫اموؤ�ص� ��س يا�ص ��ر عرفات‪.‬واته ��م ر�صي ��د اأع�صاء‬ ‫اللجنة امركزية وامجل�س الثوري بالت�صابق ي‬ ‫تاآليه «فرعون» فتح على حد تعبره‪.‬‬ ‫وانتقد ر�صيد اأع�صاء اللجنة امركزية بقوله‬ ‫«اأم يك ��ن يا�ص ��ر عرف ��ات ق ��ادر ًا يوم ��ا على طرد‬ ‫حمود عبا�س من ع�صوية اللجنة امركزية حتى‬ ‫بعد اأن ثبتت اإدانته ي اأكر من ملف وطني على‬ ‫امتداد العقود الثاثة اما�صية؟»‬ ‫وت�ص ��اءل ر�صي ��د ال ��ذي تتهمه حرك ��ة فتح‬ ‫بتهري ��ب مئ ��ات اماي ��ن م ��ن ال ��دولرات اإى‬ ‫اخارج ماذا م يفعل اأبو عمار ذلك؟ وماذا عبا�س‬ ‫فعل ما فعل‪ ،‬طرد من طرد من فتح؟ هل ارتكب من‬ ‫طردهم عبا�س من �صفوف «فتح» جرم ًا ي�صتحق‬

‫ذلك العقاب؟‪.‬‬ ‫وقال اإن حمد دحان‪ ،‬كان ي�صتحق الطرد‬ ‫لأن ��ه طموح و ج ��ريء‪ ،‬بل ولأنه يع ��رف الكثر‬ ‫اأي�ص ��ا‪ ،‬وامعرفة بقدر ما ه ��ي قوة ل�صاحبها‪ ،‬قد‬ ‫تتحول اإى خطر عليه‪.‬‬ ‫وم ��ح ر�صي ��د اإى اإمكاني ��ة ا�صت ��ام دحان‬ ‫من�صب الرئا�صة بالق ��ول «دحان ل يزال �صاكتا‪،‬‬ ‫واإن ط ��ال ذل ��ك ال�صك ��وت فاإن ��ه يقربه م ��ن حافة‬ ‫من�صب ل يريده قطعا لنف�صه»‪.‬‬ ‫وي�ص ��ار اإى اأن حمد ر�صي ��د يعتر الرجل‬ ‫القوي على ال�صعيد القت�صادي كونه اأخذ مكانة‬ ‫ب ��ارزة ورفيع ��ة اإبان حكم الرئي� ��س الفل�صطيني‬ ‫الراحل يا�صر عرفات‪ ،‬كم ��ا ورد ا�صمه ي �صفقة‬ ‫توري ��د اأ�صلح ��ة ومع ��دات ع�صكري ��ة اإى الزعيم‬ ‫الليبي ال�صابق مع ّم ��ر القذاي‪ ،‬حيث ذكر حينها‬ ‫اأن م�صدر ال�صاح هو الكيان ال�صهيوي‪.‬‬

‫�سبان فل�سطينيون ي�سعلون اطارات لرميها على قوات الحتال‬

‫( أا ف ب)‬


                              53        20112009     

                        

                              

             2009              21 

‫ﺧﻼﻝ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻠﺴﺔ ﺍﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﻟﻨﺪﻥ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﺼﻮﻣﺎﻝ‬

               1991                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬82) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ‬:‫ﺳﻌﻮﺩ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﺃﻭﺍﺋﻞ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﻌﺖ ﻹﻳﺠﺎﺩ‬ ‫ﺗﻔﺎﻫﻢ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻔﺮﻗﺎﺀ ﺍﻟﺼﻮﻣﺎﻟﻴﻴﻦ‬

13 ‫ﺗﺪﻫﻮﺭ ﺃﻣﻨﻲ ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼﺩ‬

‫ ﺷﺨﺼ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﺗﻔﺠﻴﺮﺍﺕ‬278 ‫ ﻣﻘﺘﻞ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ‬:| ‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﺃﻣﻨﻴﺔ ﻋﺮﺍﻗﻴﺔ ﻟـ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﺍﻷﺣﻮﺍﺯ ﺗﺘﺄﻫﺐ‬ ‫ﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬

                         36                2011      340    20111552012       3672011     2012        2011                             

‫إﻳﺎس اﺣﻮازي‬

                           BBC ""           ""                 ""       192520      15     " "  2005 eias@alsharq.net.sa





     18                            

     98      26          

                         11120     

       278              233       18    1148                                                      16                

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺇﻳﺮﺍﻧﻲ‬48 ‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﻤﻨﺢ ﺣﻖ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻟـ‬

‫ ﺑﺪﺀ ﺍﻟﺤﻤﻼﺕ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻟﻤﺮﺷﺤﻲ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ‬:‫ﺇﻳﺮﺍﻥ‬ ‫ﻭﺳﻂ ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﺑﻔﻮﺯ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﺼﺎﺭ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ‬                                                                     

7530                                                 %25          

                                             48  76     47  290    2  290 310    

-

/ /

/ /

-

 400                                        " "                      



‫ﻣﻘﺘﻞ ﺟﻨﺪﻳﻴﻦ ﻏﺮﺑﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﺣﺘﺠﺎﺟﺎﺕ ﻋﻠﻰ‬ ‫ ﻭﺃﻭﺑﺎﻣﺎ ﻳﻌﺘﺬﺭ‬..‫ﺣﺮﻕ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻓﻲ ﺃﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎﻥ‬                                     





                            

                                          


                            

   300                                  

                        

                         5             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬82) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤﺎﻥ‬ ‫ﺗﻘﺎﺑﻞ ﻟﻴﺒﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﹼ‬ ‫ﻭﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﻨﻔﻲ ﻭﺟﻮﺩ‬ ‫ﻣﺮﺗﺰﻗﺔ ﻟﻀﺮﺏ ﺳﻮﺭﻳﺔ‬

14

‫ ﺳﻨﻘﺪﻡ ﺣﺰﻣﺔ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﻟﻺﻗﻠﻴﻢ‬:‫ﺩﺍﻥ ﺳﻤﻴﺚ‬

‫ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﺗﺒﺪﺃ ﺍﺗﺼﺎﻻﺕ ﺑﺮﺍﻓﻀﻲ »ﺳﻼﻡ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ« ﻹﻗﻨﺎﻋﻬﻢ ﺑﺎﻟﻤﻮﺍﻓﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﻭﺛﻴﻘﺔ ﺍﻟﺪﻭﺣﺔ‬                                                                              2011 





  %95       6  

            

       

                                                                                             

‫ﻛﻠﻴﻨﺘﻮﻥ ﺗﺰﻭﺭ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻏﺪﺍﹰ ﻟﺒﺪﺀ ﻣﺒﺎﺣﺜﺎﺕ‬ ‫ﻣﻊ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ ﺣﻮﻝ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻠﻔﺎﺕ‬



                                              2004    1776

‫ﻛﻠﻴﻨﺘﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ ﻷﻭﻝ ﻣﺮﺓ‬ ‫ﻟﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﺍﻹﺻﻼﺡ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻭﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ‬



                                                                         

                                                              10                                  

                                                                             

                                            

                                                 

                                    

‫ﺭﻭﻣﻨﻲ ﻳﺘﻘﺪﻡ ﻓﻲ ﺳﺒﺎﻕ ﺍﻹﻧﻔﺎﻕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻤﻼﺕ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﺍﻟﺮﺋ���ﺳﻴﺔ‬        55.7 63.4 20.5 Restore Our Future

 36.8

1.7 18.3 16.5  10.7 Winning Our Future 13.1 26.1

24.2



Endorse Liberty 4.0

3.3

1.0 6.7 5.2 RedWhite and Blue 3.0   20.5 19.7  Make Us Great Again 5.5 4.0

© GRAPHIC NEWS

5.2 6.4 Our Destiny 3.3  


                               

                                    

                                      

                                       

| ‫رأي‬

‫ﺍﻟﺜﺒﺎﺕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻲ‬ ‫ﻭﺍﻷﺧﻼﻗﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬82) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

15 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻭﻭﺟﻪ ﻟﻮﻣﻪ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﻻ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺑﺎﻻﻗﺘﺪﺍﺀ ﺑﺎﻷﻫﻼﻭﻳﻴﻦ ﹼ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ ﻫﺆﻻﺀ ﻳﻜﻔﺮﻭﻥ‬:‫ﺗﺮﻛﻲ ﺍﻟﺪﺧﻴﻞ‬ ‫ ﻭﻫﺬﺍ‬.. ‫ﺧﺼﻮﻣﻬﻢ ﻭﻳﺆﻟﻬﻮﻥ ﺃﺭﺩﻭﻏﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﺍﺳﺘﻘﺎﻝ ﺑﻨﺎ ﹰﺀ ﻋﻠﻰ ﺿﻤﻴﺮﻩ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻨﺎ ﻋﻼﻗﺔ‬ !‫ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻉ‬                                                                                                                                    alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















‫ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺣﺪث‬

‫ ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬:‫ﻳﻌﺪﻫﺎ أﺳﺒﻮﻋﻴﴼ‬

!‫ﻣﺤﺴﻦ ﺍﻟﻌﻮﺍﺟﻲ ﺃﺻﺪﻕ ﻭﺍﺣﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﺍﻟﻌﺎﻟﻢ! ﻭﻳﻜﻔﻴﻨﻲ ﺃﻥ ﻳﺒﻘﻰ ﺍﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻥ ﻣﺆﺩﺑ ﹰﺎ‬      



                                                                                                                                                                                                                                                     





                                    11                                                                                                             





              2018        ‹›   

                                                                            25                                                                                                                                                                           %80                                                      

‫ﻧﺎﻧﺴﻲ ﻋﺠﺮﻡ ﻫﻲ ﺳﺒﺐ ﺑﻘﺎﺀ »ﺑﻦ ﻋﻠﻲ« ﺣﺎﻛﻤ ﹰﺎ ﻟﺘﻮﻧﺲ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬





                                   

       

‫ﺍﻟﻌﺼﻮﺭ ﺍﻟﻤﻈﻠﻤﺔ ﻫﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﻋﻘﻮﻝ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻳﺎ ﻓﻬﺪ ﺍﻷﺣﻤﺪﻱ‬ !‫ﺃﺧﺸﻰ ﺃﻥ ﻧﻘﻮﻝ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﺇﻥ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻣﻬﺪﻩ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬


‫زيارة تفقدية‬ ‫تحولت إلى أوبريت!‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫لي� ��ض هناك حاجة لأن اأقول اإن الغاية م ��ن الزيارة التفقدية هي الوقوف على‬ ‫حاجات امنطقة ومتابعة �س ��ر العمل التنفيذي‪ .‬منت�س ��ف هذا الأ�سبوع زار وزير‬ ‫الربية والتعليم منطقة حائل حر�س ��ا منه على متابعة �سر العملية التعليمية ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬بالإ�سافة اإى افتتاح اأحد ام�سروعات التعليمية‪ .‬هذه الزيارة اميمونة من‬ ‫الوزي ��ر احري�ض كان من امفر� ��ض اأن يقابلها تفاعل على م�س ��توى الهتمام من‬ ‫من�سوبي التعليم ي حائل لت�سهيل مهمة الوزير وعر�ض حاجات امنطقة والعوائق‬ ‫امادية التي حول دون الرقي بالعملية التعليمية ي امنطقة‪ .‬لكن ام�س� �وؤولن ي‬ ‫امنطق ��ة مع الأ�س ��ف م ي�س ��اعدوا الوزير ي مهمته! فعو�س ��ا عن تق ��دم حاجات‬ ‫امنطق ��ة التعليمية قاموا بتقدم اأنف�س ��هم كم�س� �وؤولن ناجحن ي �س ��ورة تبعث‬ ‫الإحباط‪ .‬فامنطقة فيها مدار�ض يدر�ض طابها ي ام�ساء مدار�ض اأخرى جراء �سح‬ ‫امباي‪ ،‬وتوزيع امعلمن على مدار�ض امنطقة يعد الأ�س ��واأ على م�ستوى امناطق‪،‬‬ ‫ونق�ض امعلمن وامعلمات يع ��د العائق الأكر اأمام العملية التعليمية ي امنطقة‪،‬‬ ‫بالإ�س ��افة اإى تاأخ ��ر توزيع كتب امعلم ��ن للمناهج اجديدة‪ ،‬وتكد�ض الف�س ��ول‪،‬‬

‫وم�س ��كلة امباي ام�س ��تاأجرة‪ ،‬وتدي م�س ��توى النظافة ي امدار� ��ض جراء اخلل‬ ‫امزمن ي توفر عمال النظافة‪ ،‬وتدي ام�س ��توى الغذائي للمقا�سف‪ ،‬والكثر من‬ ‫احاجات الأ�سا�س ��ية امهمة التي تفتقر اإليها امنطقة‪ .‬معظم هذه املفات م تعر�ض‬ ‫عل ��ى الوزير‪ ،‬فما الذي عر�ض عليه اإذن؟! اأنا �س� �اأقول لك ��م‪ :‬منطقة احائط النائية‬ ‫والتي هي اأ�س ��د مدن حائل افتقارا للخدم ��ات التعليمية‪ ،‬م يكن لها حظا من زيارة‬ ‫الوزير اأو معاونيه على الأقل‪ .‬كما اأن اأحد مكاتب الإ�س ��راف اأر�سل ر�سالة جماعية‬ ‫اإى مديري امدار�ض يحثهم فيها على الهتمام بالعملية التعليمية وم�ستوى النظافة‬ ‫على طريقة (الله الله‪ ..‬بي�س ��وا وجيهنا) وتقرر حديد بع�ض امدار�ض التي مكن‬ ‫اأن تبي�ض الوجه اأمام الوزير فاأخذ اإى اإحدى امدار�ض ذات امبنى احديث بحجة‬ ‫افتتاحها! ونائبه اأخذ اإى مدر�سة موذجية بع�ض ال�سيء ي اأحد الأحياء اجيدة‬ ‫وكاأنها اأعور بن عميان‪ .‬فليتهم ذهبوا به اإى مدار�ض حي امنتزة اأو حي ال�س ��مرا‬ ‫ليقف على حقيقة العملية التعليمية ي امنطقة‪ .‬حقيقة ل اأدري اإى متى �ست�ستمر‬ ‫هذه العقلية ي ا�ستمراء هذه الطريقة ي ا�ستقبال ام�سوؤولن واأخذهم اإى الأماكن‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫كان فردينان ــد �س ــاوربروخ (‪ 1875‬ـ‬ ‫‪ )1951‬طبيبـ ـ ًا �سغ ــر ال�س ــن حن تع ــاون مع‬ ‫اج ــراح يوه ــان ف ــون ميكوليت� ــش راديك ــي ي‬ ‫م�س ــفى بي�س ــاو ي برل ــن ي اكت�س ــاف ع ــام‬ ‫ال�س ــدر‪ ،‬والدخول جراحي ًا اإى هذا امكان التابو‬ ‫امحرم‪ .‬وكانت العقيدة ام�س ــيطرة على اجراحن‬ ‫اأن �سغط ال�سدر الداخلي ما بن اأ�ساع القف�ش‬ ‫ال�س ــدري والرئ ــة (البالون) �سلبي؛ ول ــذا فاإن اأي‬ ‫تدخ ــل جراح ــي على ال�س ــدر يج ــب اأن ياأخذ ي‬ ‫ح�ساب ــه ه ــذه الظاه ــرة‪ ،‬واإا فـ ـاإن الرئ ــة تنكم�ش‬ ‫م ــع انفت ــاح ال�سدر عل ــى �سغط اأعل ــى من �سغط‬ ‫جوف ال�سدر بن الرئة واجدار ال�سدري‪ .‬وهذا‬ ‫يـ ـوؤدي اإى انخما� ــش الرائة وانقطاع النف�ش عند‬ ‫امري� ــش؛ ولذا كانت اإ�ساب ــات ال�سدر �سابق ًا من‬ ‫اأ�س ــد ااإ�ساب ــات اأهمي ــة وخطورة‪ .‬عه ــد الدكتور‬ ‫راديكي (‪ 1850‬ـ ‪ )1905‬اإى ال�ساب الطبيب‬ ‫فردناند �ساوربروخ بهذه امهمة درا�سة وجريب ًا‪.‬‬ ‫فقام بحما�ش منقطع النظر ي درا�سة هذا احلق‬ ‫مع جارب ميدانية على احيوانات‪ .‬كانت الفكرة‬ ‫ب�سيط ــة ولكنه ــا رائ ــدة ي تل ــك ااأيام م ــع مطلع‬ ‫الق ــرن الع�سري ــن (‪ ،)1905‬م ــاذا ل ــو اأدخلن ــا‬ ‫اج�سم اإى حقل منخف�ش ال�سغط‪ ،‬وتركنا ج�سم‬ ‫ام�ساب خارج هذا احقل‪ .‬بنى (زاوربروخ) قدر ًا‬ ‫هائ ًا من الزج ــاج يحيط بج�سم حيوان التجربة‪،‬‬ ‫بحي ــث يخرج منه راأ�س ــه ويبقى ج�سده ي داخل‬ ‫بناء الزج ــاج حت الناقو� ــش الكبر حت �سغط‬ ‫منخف�ش‪ ،‬في ــه ثاثة مداخل؛ اثنان ليدي امجرب‬ ‫وواح ــدة اأنب ــوب التنف� ــش عن ــد احي ــوان‪ ،‬وب ــذا‬ ‫ي�ستطي ــع اأن يتنف�ش على نحو ع ــادي‪ .‬اأما �سدره‬ ‫اأو ج ــوف ال�س ــدر ب ــن الرئة وااأ�س ــاع فهو ي‬ ‫حالة �سغط منخف� ــش‪ .‬جحت التجربة على ‪78‬‬ ‫حيوانـ ـ ًا ختل ــف الف�سائل وااأحج ــام وااأوزان‪.‬‬ ‫واأن بني ــة ج�سمن ــا ت�سب ــه �سدر احيوان ــات فقد‬ ‫تق ــدم �ساوربروخ بطريقت ــه اجدي ــدة اإى موؤمر‬ ‫اجراح ــن ي برل ــن‪ .‬كان ــت امفاجـ ـاأة كب ــرة‬ ‫وااإحب ــاط �سدي ــد ًا م ــع اأول جرب ــة عل ــى مري�سة‬ ‫مات ــت فيه ــا امري�سة ب ــدون �سبب واح ــد‪ .‬م تثنِ‬ ‫ال�سدمة �ساوربروخ وا �سديقه الدكتور راديكي‬ ‫ع ــن متابعة العملي ــات بنتائج جد م�سجع ــة‪ ،‬كانت‬ ‫الدفع ــة ااأوى م ــن العمليات الناجح ــة ت�سم ‪16‬‬ ‫مري�سـ ـ ًا‪ ،‬منهم اثنان على امن�س ــف وثمانية على‬ ‫الرئة وواحد عل ــى القلب وخم�سة على امريء‪ .‬اإن‬ ‫ااأفكار اجريئة وال�سادقة تثبت نف�سها من خال‬ ‫�سراع لتبديل امكان اأحيان ًا‪ .‬حالي ًا ومع التخدير‬ ‫امتقدم بطلت غرفة ال�سغط امنخف�ش‪ ،‬ويكفي مع‬ ‫فت ــح ال�س ــدر اأن يو�سل بزجاجة فيه ــا ماء تتلقى‬ ‫نهاي ــة ااأنبوب‪ ،‬فتطل ــق الهواء مث ــل ااأرجيلة وما‬ ‫هي باأرجيلة‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫خطابنا الثقافي‬ ‫والمصطلحات‬ ‫الخاوية‬

‫محمد الحرز‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 82‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬

‫أول جراح‬ ‫صدر‬

‫التي حظى باأف�س ��ل خدمة حكومية واإ�سدال ال�ستار على الأماكن الأخرى التي م‬ ‫تنل حظها! وقبل هذا كله ن�س ��رت ال�س ��رق هنا خرا يفيد بقي ��ام اإدارة تعليم حائل‬ ‫بتفري ��غ ما يقارب ثاثن موظفا لتكليفهم باأعمال ا�س ��تقبال الوزير! فلم يكن هناك‬ ‫�س ��من الروتوكول لقاء مع امعلمن اأو الطاب اأو الأهاي ل�سماع �سوت الإن�سان‬ ‫الذي هو اأ�سا�ض العملية التعليمية‪ .‬فتحول برنامج الزيارة اإى ا�ستعرا�ض الوجه‬ ‫احامي للمنطقة‪ .‬فتوج ذلك كله بعمل مهرجان احتفاي منا�س ��بة قدوم الوزير!‬ ‫اأي والله‪ .‬عُر�ض ح�سريا على اإحدى القنوات ال�سعبية‪ ،‬فكان هناك اأوبريت غنائي‬ ‫يوؤديه فنان �س ��عبي مع من�سد اإ�سامي! وكان ذلك الأوبريت مفرغ من امو�سيقى اإل‬ ‫من بع� ��ض الهمهمات الكئيبة كتلك الهمهمات التي ابتكرتها قناة امجد الف�س ��ائية!‬ ‫وكانت الدروع حا�س ��ر وبقوة! وختم الأوبريت بق�س ��يدة ع�سماء ل�ساعر �سعبي!‬ ‫فكان من اجميل اأي�سا اأن يهب اجميع رق�سا ي العر�سة النجدية!‬

‫كن أنت‬ ‫وا تكن غيرك‬ ‫منصور القطري‬

‫اأيهم ��ا اأ�س ��ح اأن ترك ��ز على جوانب الق ��وة ي �سخ�س ��يتك اأم على تنمية‬ ‫جوانب ال�سعف فيها؟ �سوؤال طرحته ي ور�سة عمل موجهة لل�سباب ي اإحدى‬ ‫اجمعي ��ات اخرية وقد كانت غالبية من اأجاب بالركيز على نقاط ال�س ��عف‬ ‫والبع�ض اأجاب بالركيز على اجانبن معا!‬ ‫اأعتذر �س ��لفا للقارئ عن كثافة ال�ست�سهاد ي ال�س ��طور القادمة ولكنه م‬ ‫بق�س ��د اإحداث اأثر نف�س ��ي معن وحور الرتكاز هنا ق ��ول الإمام علي‪ :‬قيمة‬ ‫كل امرئ ما يح�س ��ن‪ .‬هذه الكلمة العظيمة تك�س ��ف عن قاعدة هامة ي اموارد‬ ‫الب�س ��رية وقد قال عنها ال�س ��يد الر�سي‪ :‬هي الكلمة التي ل ت�ساب لها قيمة ول‬ ‫ت ��وزن بها حكمة ول تقرن اإليها كلمة وقال (اجاحظ) اإنها من الكام العجيب‬ ‫اخطر‪ .‬وقال عنها اخليل بن اأحمد الفراهيدي‪ :‬هي اأحدث كلمة قيلت! وهي‬ ‫ي تقدي ��ري نظري ��ة هامة تتجاوز النظرية ال�س ��ائعة ي تنمية قدرات النا�ض‬ ‫واأنه بالإمكان تدريب وتعليم النا�ض اأي �سيء وكل �سيء وي جميع امجالت!‬ ‫وتخالف امقولة امتداولة باأن تقوم اموؤ�س�س ��ات بالركيز على نقاط ال�س ��عف‬ ‫ل ��دى اموظفن! واأجزم باأن هذه امقولة ل ت�س ��دق فقط عل ��ى الأفراد ‪ -‬ورما‬ ‫ت�سدق بدرجة اأكر‪ -‬على ال�سعوب والأم‪.‬‬ ‫جمي ��ع الب�س ��ر بحاج ��ة اإى الع ��راف ما ملك ��ون من ق ��درات وملكات‬ ‫وكاأنه ��م يول ��دون وعل ��ى جباهه ��م عامة تق ��ول (اأرج ��وك اع ��رف بكياي)‪.‬‬ ‫ه ��ذه ام�س ��اعر ل تخت�ض بها فئ ��ة دون غرها فمهما كان امرء متح�س ��را وفذ ًا‬ ‫وناجح� � ًا فاإنه يظل متلهف� � ًا معرفة مكانته ي امجتمع وكثر ًا م ��ا واأد الإهمال‬ ‫ملكات متفتحة وا�س ��محلت الف�س ��ائل عند اأ�س ��حابها حن م يجدوا من ي�سد‬

‫كتابة غير سياسية‬ ‫عن الدردور في سوريا‬

‫مبارك الخالدي‬

‫تعلم ��ت كلم ��ة (دردور) ي ال�س ��غر مثلما تعلم ��ت الكثر من امف ��ردات ذات‬ ‫العاقة بالبحر واحياة بالقرب منه‪ ،‬اأو احياة اعتمادا عليه م�سدرا للرزق‪.‬‬ ‫كان اأمرا عاديا اأن تدخل تلك الكلمات ذاكرتي اللغوية اخا�سة لتكون جزءا‬ ‫منها ونا�سبا بها‪ ،‬كما دخلت ذاكرات رفاق واأ�سدقاء الطفولة‪.‬‬ ‫�س ��يكون الأمر غر طبيعي لو اأنها م تت�س ��لل اإى ذاكراتنا ال�سغرة ونحن‬ ‫الذي ��ن كان البح ��ر بركتنا الكبرة التي ل حدها حدود و�سيفه‪�/‬س ��اطئه ملعبنا‪،‬‬ ‫والباقيات الهرمات من اأمهات احنايا امجدفات عليه حولت �سطحاتهن‪/‬فناتهن‬ ‫اإى م�سارح نلعب ومثل فوقها ما نعرفه من حكايات البحر‪ ،‬ونتخذ ظالهن ماذا‬ ‫نف ��ر اإليه ي الظه ��رات القائظة ي �س ��يف اجبيل قبل اأن تزرع ي �س ��وارعها‬ ‫اأعمدة الكهرباء‪.‬‬ ‫كان فهمنا ومعرفتنا للدردور نظرين اإذ م مر اأحدنا بتجربة التعر�ض له‪.‬‬ ‫بيد اأن هذا م منعنا من اأن ن�سرخ حذرين بع�سنا بع�سا منه عندما مر اأو مر‬ ‫بنا تيار مائي �س ��غر اأو موجات �سريعة متاحقة نخالها دردورا كما �سمعنا ي‬ ‫احكايات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ي الأيام القليلة اما�سية‪ ،‬عادت اإي كلمة (دردور) واأنا م�ستغرق ي متابعة‬ ‫الأحداث الدامية ي �سوريا‪ ،‬فما يحدث فيها الآن دردور بالفعل؛ دردور م يخر‬ ‫اأح ��د مثله‪ ،‬قط ��ره بامتداد م�س ��احتها‪ ،‬يغرق ويبتل ��ع بهيجانه وجي�س ��انه الباد‬ ‫بع�ض ام�س ��طلحات التي تتداول ي خطابنا الثقاي وبن و�س ��طه كاحوار‪،‬‬ ‫والو�س ��طية‪ ،‬والليرالي ��ة‪ ،‬والوع ��ي‪ ،‬هي م�س ��طلحات زائفة وخاوي ��ة من امعنى‬ ‫والدللة‪ ،‬ل ت�س ��ر اإى الواقع ت�سخي�سا وحليا‪ ،‬واإما تعك�ض ي اأغلب الأحيان‬ ‫ذهنية اأ�س ��حابها‪ ،‬الذين هم متلئون بامثال والنظر والن�ض‪ .‬اأما احدث اليومي‪:‬‬ ‫طريقة جراه‪ ،‬وموؤداه‪ ،‬وال�سياقات الجتماعية وال�سيا�سية والعقائدية التي تت�سل‬ ‫به‪ ،‬وتوظف ي داخله‪ ،‬فهي من الأمور ام�سكوت عنها ي جمل خطابنا الثقاي‪.‬‬ ‫�س ��حيح اأن التباين بن الواقع وامثال هو ماأزق اأزي ي طبيعة الثقافة الإن�سانية‬ ‫بعمومه‪ .‬لكن اأن تنقلب امعادلة راأ�سا على عقب‪ ،‬فيُتخذ امثال مكان الواقع‪ ،‬والأخر‬ ‫ينح�سر ي الذهن فقط‪ ،‬وذلك عند مناق�سة الق�سايا ذات الهم ام�سرك بن امثقفن‬ ‫عل ��ى ختلف توجهاتهم‪ ،‬فهذا اأمر ي�س ��عب قبوله عقا ومنطق ��ا‪ .‬دعوى هذا الكام‬ ‫اأ�س ��بابه عديدة اأحدها يكمن ي امعادلة التالية‪ :‬كلما انت�س ��ر احوار وثقافته بن‬ ‫فئات امجتمع‪ ،‬اأ�سبح ال�سراع الفكري والطائفي بن ختلف التيارات اأكر بروزا‬ ‫وعر�سة لل�سحن والتجيي�ض وامناكفة‪ ،‬ول يعوزنا �سرب الأمثلة اإذا ما اأردنا ذلك‪،‬‬ ‫ول نريد هنا اأن نخت�سر مثل هذه الظواهر اماأزوم بها جتمعنا اإى جرد �سخو�ض‪،‬‬ ‫يكف ��ي تاأمل بع� ��ض امواقف‪ ،‬والأح ��داث‪ ،‬والتهامات امتبادلة بن ه ��ذا الطرف اأو‬ ‫ذاك من امثقفن والكتاب الإ�س ��امين‪ .‬م�س ��ددين على تاأملها �س ��من �س ��ياق التوتر‬ ‫ال�سيا�سي ي امنطقة الذي بداأت ماحه تنفرز ب�سكل يتجه اإى امواجهة الطائفية‬ ‫من جهة وال�سراع الإ�سراتيجي على امواقع من جهة اأخرى‪ .‬وال�سوؤال الذي نريد‬ ‫طرحه الآن هو‪ :‬ماذا احوار م يغر البنية الذهنية للمتحاورين‪ ،‬رغم اجهود التي‬ ‫بُذلت من اأعلى �سلطة قرار ي الدولة؟ رما كان ال�سوؤال ي�ستبق النتائج لأن م�سروع‬ ‫املك عبدلله حوار اح�س ��ارات هو بالأ�س ��ا�ض م�س ��روع اإ�سراتيجي ل يتحقق اإل‬

‫على اأيديهم ويقدح ي نفو�س ��هم الإح��� ��ا�ض بالحرام والتقدير‪ .‬وقد و�سف‬ ‫الر�س ��ول الأكرم (�سلى الله عليه و�سلم) اأ�سحابه ب�سفات ميزهم عن غرهم‬ ‫حتى يعرف النا�ض بف�سلهم فذكر ال�سديق والفاروق واأ�سد الله و�سلمان منا‬ ‫اأهل البيت وما اأظلت اخ�سراء ول اأقلت الغراء من ذي لهجة اأ�سدق من اأبي‬ ‫ذر و�س ��وت عمي العبا�ض ي امعركة باألف فار�ض‪ .‬وهذا عن ما فعلته �س ��فانة‬ ‫بنت حام الطائي عندما جاءت تطلب ال�سفاعة من الر�سول الأكرم ي والدها‬ ‫وهي ماثلة بن يديه وكانت اأ�س ��رة تعتنق ام�سيحية واأبرزت نقاط القوة ي‬ ‫والده ��ا قائل ��ة‪« :‬اإن راأيت اأن تخلي عني فاإن اأبي �س ��يد قوم ��ه كان يفك العاي‬ ‫ويف�سي ال�سام ويحمي اجار ويطعم الطعام ويقري ال�سيف وي�سبع اجائع‬ ‫ويف ��رج عن الكرب وم يرد حاجة اأحد قط فقال لها الر�س ��ول (�س ��لى الله عليه‬ ‫و�س ��لم)‪ :‬يا جارية هذه �س ��فة اموؤمن حق ًا لو كان اأبوك م�س ��لم ًا لرحمنا عليه‬ ‫خل ��وا عنها فاأطلق حريته ��ا وعزز بذلك منهج الدين ي اإبراز �س ��مات وملكات‬ ‫النا�ض مطلقا حتى لو م يكونوا م�س ��لمن‪ .‬كما ل يزال �س ��وت الإمام اح�سن‬ ‫مدويا وهو ي�س ��ف اأ�س ��حابه الذين ا�ست�س ��هدوا مع ��ه‪ :‬ما راأيت اأ�س ��حابا اأبر‬ ‫واأوفى من اأ�س ��حابي فما فيهم اإل الأ�سو�ض الأقع�ض ي�ستاأن�سون بامنية دوي‬ ‫ا�ستئنا�ض الطفل اإى حالب اأمه ‪.‬‬ ‫اأغلبنا يعلم اأن فكرة بنك القرية م�ساعدة فقراء بنغاد�ض انبثقت من �ساب‬ ‫فقر معدم (حمود يون�ض خاتون) واحا�سل على جائزة نوبل فلم يكن يون�ض‬ ‫ملك امال لكنه كان ملك الفكرة وهي م�سدر القوة لديه حتى اأنه اقر�ض امال‬ ‫ي البداية‪ .‬واليهود م ينطلقوا من نقاط �سعفهم باعتبار اأنهم اأقلية عددية بل‬

‫والعباد‪ ،‬ورما يت�س ��ع ومتد اإى من حولها وهم منهمكون ي ترتيب مواقفهم‬ ‫وعاقتهم به وفقا لإماءات م�س ��احهم وامكا�سب التي قد توؤول اإليهم من توقفه‬ ‫اأو من ا�ستمرار دوامته ي جذب كل من يقرب منها اأو تقرب منه‪.‬‬ ‫اأ�س ��عر اأن م ��ا يح ��دد هذا الطي ��ف من امواق ��ف امتباينة ما يج ��ري من قتل‬ ‫وتدمر هو ام�سالح امادية امختلفة ولي�ض م�ساعر احب والرحمة واخوف على‬ ‫ال�سورين‪ ،‬حتى اأولئك الذين و�سفوا اأنف�سهم باأ�سدقاء �سوريا‪ ،‬اأو الذين قطعوا‬ ‫عاقاتهم الدبلوما�سية مع نظام الأ�سد ل مكن اإخراجهم من حت مظلة ام�سلحة‬ ‫التي يتفيوؤون بظلها حتى واإن اأكدوا اأن ل هدف لهم �سوى اإنقاذ ال�سعب ال�سوري‬ ‫من الهاك و�سون كرامته و�سمان حريته‪.‬‬ ‫اإن وراء الأكم ��ة ما وراءها‪ ،‬وعندما يتعلق الأمر بامذبحة ي �س ��وريا فثمة‬ ‫اأكمات واأكمات تخفي وراءها الأهداف احقيقية التي لي�ض من ال�سعب اإدراكها‪.‬‬ ‫من ام�س ��تحيل اأن اأ�س ��دق من يطالب باحرية لل�س ��عب ال�س ��وري ويدوِخ العام‬ ‫ب�سجيج بياناته وم�ساهده التمثيلية التي اأعدت �سيناريوهاتها بعناية واهتمام‬ ‫فائقن‪ ،‬بينما النا�ض ي وطنه عط�س ��ى وجوعى اإى احرية والعدل وام�ساواة‪.‬‬ ‫من ال�س ��عب اأن اأ�س ��دق كلمة واح ��دة من كلمات م ��ن يدين ارتكاب نظام الأ�س ��د‬ ‫للمذبحة‪ ،‬وي�س ��يح بعيونه عن‪ ،‬اأو يوؤيد‪ ،‬مذابح اأو حمات قمع يقرفها اآخرون‬ ‫ي بقاع اأخرى من العام‪ ،‬خارج منطقة ال�سرق الأو�سط اأو داخلها اأو ي جواره‪.‬‬

‫�س ��من مديات تاريخية طويل ��ة كما يقول اموؤرخون‪ .‬لكن �س ��ور اح ��وار متعددة‬ ‫ي جتمعنا‪ ،‬فهي ل تقت�س ��ر على م�س ��روع معن اأو جهة معينة‪ ،‬بل تاأخذ اأ�س ��كال‬ ‫ختلفة ح�سب امرجعيات الثقافية‪ ،‬والظروف الجتماعية‪ ،‬والأ�سخا�ض اأنف�سهم‪.‬‬ ‫وال�سورة الأكر اأهمية ي تاأثرها على فاعلية احوار هي العاقة احوارية التي‬ ‫تنه� ��ض بن الطالب ومعلم ��ه ي قاعات الدر�ض اجامعي‪ .‬لاأ�س ��ف ل توجد عندنا‬ ‫تخ�س�سات تري هذه العاقة خارج اإطار اأ�سوار اجامعة‪ .‬واإن وجدت فهي ل تهتم‬ ‫اإل بالفئة امدرو�س ��ة �س ��من اإطار منهجي حدد ل يقبل الجته ��اد اأو حتى التفكر‬ ‫بحري ��ة مطلقة‪ .‬على العك�ض من ذلك مكن النظ ��ر اإى الدر�ض الإنروبولوجي ي‬ ‫جميع فروعه وتخ�س�ساته باعتباره الدر�ض الذي يعزز من اإمكانية اكت�ساب الطالب‬ ‫من خاله خرة حوارية قائمة على التعاي�ض مع الآخر وفهم ثقافته حد اللت�س ��اق‬ ‫به‪ .‬وهو التوجه الذي ينبغي على جامعاتنا القيام به‪ ،‬اإذا ما اأرادت اأن ت�س ��اهم ي‬ ‫م�سروع حوار وطني ي�سد الن�سيج الجتماعي اإى نف�سه‪ .‬ودعوي هنا اأ�سرب مثال‬ ‫واحدا عن اأهمية هذا الدر�ض (رغم البدايات التاريخية ام�سبوهة لاإنروبولوجيا‬ ‫ي عاقتها بال�ستعمار‪ .‬لكن حظته الراهنة تختلف ماما) ي تو�سيع اأفق احوار‬ ‫ب ��ن عموم فئ ��ات امجتم ��ع‪ .‬الباحث الإنروبولوج ��ي الأمريكي امعا�س ��ر كليفود‬ ‫غرتز ق�سى اأكر من ع�سرين �سنة كي يفهم اح�سارة الإ�سامية من خال احتكاكه‬ ‫امبا�س ��ر بامجتمع الإندوني�سي ومن ثم بامجتمع امغربي‪ .‬يعتره الإندوني�سيون‬ ‫وامغاربة واحدا من اأهم من فهم الإ�سام من الداخل عر امعاي�سة اليومية للعادات‪،‬‬ ‫والطقو�ض‪ ،‬وتاأمل اموروث واحديث عنه‪ ،‬عر �س ��رائح وا�س ��عة من النا�ض‪ .‬يرى‬ ‫من وجهة نظره اأن مفهوم الثقافة الذي ي�س ��تغل عليه هو مفهوم �س ��يميائي يعتمد‬ ‫بالأ�سا�ض على مقولة ماك�ض فير «اإن الإن�سان هو حيوان عالق ي �سبكات رمزية‪،‬‬

‫عو�سوا القلة باجد والعمل وابتعدوا عن ثقافة النياحة فجائزة نوبل عهدها‬ ‫يرجع اإى اأكر من مائة عام ومنحت (‪ )180‬مرة لعلماء يهود ومنحت ( ثاث‬ ‫) مرات فقط للمليار والن�س ��ف من ام�س ��لمن! وخرعاتهم ت�سج بها الأر�ض‬ ‫(خرع الإبر الطبية ‪ -‬مكت�س ��ف �س ��لل الأطفال ‪ -‬مكت�س ��ف لقاح التهاب الكبد‬ ‫الوبائي ‪ -‬خرع ماكينة غ�س ��يل الكلى‪ -‬خرع الأ�س ��واء التي تنظم امرور‬ ‫ي ال�س ��وارع العام ��ة ‪ -‬خرع حبوب منع احمل ‪ -‬مكت�س ��ف دواء �س ��رطان‬ ‫ال ��دم (الوكيميا)‪ -‬مكت�س ��ف دواء الزهري‪ -‬خرع جوجل ‪ -‬ثعلب ال�س ��ياحة‬ ‫الأمريكية هري كي�سنجر وي عام الأكل هناك قهوة �ستارباك�ض ‪ +‬اآي�ض كرم‬ ‫با�سكن روبنز ‪ +‬وي عام الأناقة هناك لألف لوران �سانع بنطلونات اجينز‪.‬‬ ‫بل اأن الراأ�س ��مالية ب ��داأت تعدل من اأطروحتها لت ��رز نقاط قوتها فكر�ض‬ ‫بيل غيت�ض م�سطلح (الراأ�سمالية الأخاقية) اأطلق هذا ام�سطلح ي �سوي�سرا‬ ‫(اموؤمر القت�سادي عام ‪ )2008‬وقال‪ :‬على الراأ�سمالية التي خدمت الأغنياء‬ ‫بزي ��ادة ثرواته ��م اأن تتح ��ول الآن اإى خدمة الفقراء وبداأ بنف�س ��ه فتنازل عن‬ ‫ثروته وهذه ر�س ��الة قوية اإى الأثرياء العرب اإن كانوا فعا م�س ��در قوة؟ لذا‬ ‫ق ��ال ال�س ��اعر الروماي هورا�ض (ل تنع ��ت اأحدا من ذوي ال ��روات والأماك‬ ‫بال�سعيد اإما ال�سعيد حقا هو ال�سخ�ض الذي يح�سن ا�ستغال ما حباه الله به‬ ‫من مواهب وقدرات)‪.‬‬ ‫وعمر امختار اأ�سد ال�سحراء و�سيخ امجاهدين تربى يتيما لكنه اكت�سف‬ ‫اأنه متلك اإرادة فولذية فحرر باده من ام�س ��تعمر الإيطاي! واأغاثا كري�ستي‬ ‫التي اأ�س ��بحت اأعظم موؤلفة ي التاريخ من حيث انت�س ��ار كتبها وعدد ما بيع‬ ‫منه ��ا انطلقت من خال قوة وخ�س ��وبة خياله ��ا رغم اأنها تلق ��ت تعليمها على‬ ‫يد اأمها وكانت تعاي ي �س ��غرها من �س ��عوبة ي تهجي اح ��روف! واأوبرا‬ ‫وينف ��ري امذيع ��ة ال�س ��وداء التي اكت�س ��فت نق ��اط قوتها ي الطاق ��ة اللفظية‬ ‫والتوا�س ��ل الإعامي غدت �س ��ابعة اأثرى ام ��راأة ي اأمريكا وه ��ي التي كانت‬ ‫تعي�ض مع جدتها ي مزرعة لربية اخنازير ي م�سي�سبي!‬ ‫ل يوج ��د اإن�س ��ان عبقري ي كل �س ��يء فقط ركز عل ��ى اإبداعاتك وعلى ما‬ ‫تع ��رف وحاول اأن ترز نقاط قوتك (قد علم كل اأنا�ض م�س ��ربهم) (ولكل وجهة‬ ‫هو موليها فا�س ��تبقوا اخرات) هذه ال�س ��طور لي�س ��ت دعوة للتم�سك ما هو‬ ‫�س ��لبي واإما هي دعوة لل�س ��مو بال ��ذات‪ .‬فحاول اأن تكون ما تري ��ده اأنت ل ما‬ ‫يريده الآخرون وتذكر اأن (قيمة كل امرئ ما يح�سن)‪.‬‬ ‫‪alqatari@alsharq.net.sa‬‬

‫الإن�س ��ان هو الإن�سان‪ ،‬ي �س ��وريا وغرها‪ ،‬يحتاج اإى احرية والعدالة والأمن‬ ‫والكرام ��ة‪ ،‬هنا وهن ��اك‪ ،‬وي كل مكان يوج ��د فيه‪ ،‬فاحاجة اإليه ��ا ل تنمو وفق‬ ‫اخ�سائ�ض اجغرافية لاأمكنة‪.‬‬ ‫م ��ن هذا امنظ ��ور‪ ،‬اإن من األهبوا اإرهابي رو�س ��يا وال�س ��ن ب�س ��ياط الإدانة‬ ‫وال�س ��تنكار‪ ،‬ل يختلفون عنهما‪ .‬فم�ساحهم ملي عليهم التظاهر بالوقوف اإى‬ ‫جانب ال�سورين وي اأعماقهم يتمنون لو تكون �سوريا بداية للخريف العربي‪،‬‬ ‫واإل ما معنى هذه الرخ�ض امتتالية وامماطات التي منح لنظام «الب�سار الأ�سد»‬ ‫لينفذ خطته الإبادية‪.‬‬ ‫ينبغ ��ي اأن األف ��ت اإى اأن هوؤلء لي�س ��وا وحدهم ي ذلك‪ ،‬فالذين ي�س ��خنون‬ ‫مكرات ال�س ��وت ي اماآذن بدعوة الله لن�س ��رة ال�س ��ورين‪ ،‬ي�ساركون ي منح‬ ‫الأ�سد الرخ�سة اأو امرر لا�ستمرار ي اإخماد النتفا�سة باإقحامهم الطائفية ي‬ ‫ام�ساألة‪ .‬اإن ما يحدث ي �سوريا انتفا�سة �سعبية وطنية‪ ،‬ومن اخطورة ال�سعي‬ ‫اإى تطييفها‪ .‬ما ت�سهده امدن ال�سورية لي�ض معركة بن علوين و�س ّنة‪ ،‬اأو �سيعة‬ ‫و�س ّنة‪ ،‬واإما مواجهة بقاء اأو موت بن �سعب مقموع ونظام حزبي قامع ل ميز‬ ‫ب ��ن الثائرين والثائ ��رات عليه وفقا لنتماءاته ��م الطائفية والعرقي ��ة والإثنية‪.‬‬ ‫ور�س ��ا�ض وقذائ ��ف جي�ض الأ�س ��د ل تكون بردا و�س ��اما عندما ته ��وي على‪ ،‬اأو‬ ‫تخرق‪ ،‬اأج�س ��اد ام�س ��يحين اأو الدروز اأو العلوي ��ن‪ .‬اإن امتورطن ي تطييف‬ ‫النتفا�س ��ة يقدمون خدمة عظيمة وثمينة لنظام ب�سار الأ�سد با�ستخدامهم نف�ض‬ ‫ال�ساح الذي ي�ستخدمه‪ ،‬واأحد الأ�سافن التي يدقها ي بنية النتفا�سة لتت�سظى‬ ‫وتتفرق اآحادا طائفية‪.‬‬ ‫لق ��د حول ��ت دعوات ام� �اآذن الطائف ��ة العلوية كله ��ا اإى وح�ض يه ��دد بالتهام‬ ‫الطوائ ��ف الأخرى وخ�سو�س ��ا ال�س� � ّنة‪ ،‬وي امقابل يجهد نظام الأ�س ��د لإلبا�ض‬ ‫النتفا�س ��ة لبو�س ��ا �س� � ّنيا �س ��لفيا اأو اإخواني ��ا ليخيف بذل ��ك الأقلي ��ات الطائفية‬ ‫والعرقية الأخرى‪.‬‬ ‫كاهما يبعثان الطائفية امنتنة‪ ،‬وهذا من اأخطر واأكر العوامل التي ت�سهم‬ ‫ي اإطالة اأمد الأزمة وي ا�ستمرار دوامة الدردور الذي اأخ�سى اأن يغرق ���سوريا‬ ‫بالتدريج‪.‬‬ ‫‪alkhaldi@alsharq.net.sa‬‬

‫ن�س ��جها بنف�س ��ه حول نف�س ��ه»‪ .‬وعليه فاإن حليل ��ه لثقافة امجتمع ��ات ل ينبغي اأن‬ ‫يتحول اإى علم ت�ستنبط منه القوانن‪ ،‬واإما اإى علم تاأويلي يبحث من خاله عن‬ ‫معنى‪ .‬وهو ي�س ��تخدم من اأجل ذلك م�س ��طلح (التو�سيف الكثيف) وهو باخت�سار‬ ‫خل عبارة عن تاأمل‪ ،‬وماحظة‪ ،‬ومن ثم حليل و�س ��رح اجزئيات ال�سغرة ذات‬ ‫الطابع الرمزي‪ ،‬التي رما تتكرر يوميا وب�س ��كل عفوي‪ :‬طقو�ض الفرح‪ ،‬واحزن‪،‬‬ ‫واملب�ض‪ ،‬والأكل‪ ،‬وال�س ��ام‪ ،‬واحب‪...‬اإلخ‪ ،‬وهذه اجزئيات ال�س ��غرة ل تدر�ض‬ ‫معزل عن بع�سها البع�ض‪ ،‬بل �سمن �سياقها اموروث امت�سل‪ .‬وهنا ي ظني نوع‬ ‫من اإعادة الحرام والثقة لاإنروبولوجيا بعد اأن فقدت م�س ��داقيتها ي تاريخها‬ ‫الكا�س ��يكي‪ .‬هذا امثال يو�س ��ح لنا كم نحن بحاجة اإى تطوير فكرنا حول مفهوم‬ ‫احوار لي�س ��عد اإى مراتب اإ�سراتيجية‪ ،‬من �س� �اأنه اأن يعمق فهم بع�سنا للبع�ض‬ ‫الآخ ��ر رغم التنوع القبل ��ي والطائفي وامناطقي‪ .‬حيث مك ��ن للجامعات اأن تقوم‬ ‫بهذا الدور على اأكمل وجه من خال عمل رحات ا�ستك�سافية للثقافات امتنوعة ي‬ ‫اجزيرة العربية تعتمد مثل هذه الروؤية وهذا امنهج‪ .‬وما اأعنيه هنا بال�ستك�سافية‬ ‫هو الإقامة وامعي�سة لأجل الفهم وال�ستيعاب لاآخر ولي�ض لأجل امعي�سة‪ ،‬كما هو‬ ‫وا�سح ي اأغلب مناطق امملكة‪ ،‬واإن كانت هذه لها اآثارها الإيجابية‪ ،‬لكنها لي�ست‬ ‫بام ��ردود الكبر ال ��ذي نتحدث عنه هنا‪ .‬اإذن نعود ونق ��ول اإن اإفقار مفهوم احوار‬ ‫هو ب�سبب عدم تطويره‪ ،‬وا�ستثمار كل معرفة توؤدي اإى تفعيله ي ثقافة امجتمع‪.‬‬ ‫اأما م�سطلح الو�سطية‪ ،‬والليرالية‪ ،‬والوعي‪ ،‬ف�سنفرد لها مقالة اأخرى باخ�سو�ض‬ ‫بعد ا�ستماعنا للدكتور عبدالله الغذامي ي حا�سرته عن الو�سطية‪.‬‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس لكل‬ ‫مواطن!‬

‫عبدالصبور‬ ‫بدر‬

‫بتوفيق من الله اأ�ض ��قط ام�ض ��ريون مبارك‪ ،‬وبتوفيق عكا�ضة واأمثاله ا�ضتمر‬ ‫امجل�س الع�ضكري ي ال�ضلطة‪ ،‬وبتوافقي اأراد ااإخوان ت�ضلم الراية‪ .‬وم�ضر التي‬ ‫ت�ض ��تهر بكرة الن�ضل هي نف�ض ��ها التي توؤوي ثورة عاقر ًا م ت�ضتطع اأن تلد وريث ًا‬ ‫لعر�ض ��ها يقول للرئا�ض ��ة اأنا لها‪ .‬واأنا اأحلم برئي�س واأنت حلم برئي�س والواقع ا‬ ‫يوجد فيه رئي�س لكل مواطن‪ .‬واإذا كانت الكراهية ت�ضتطيع اأن تهدم نظام ًا قدم ًا‪،‬‬ ‫فحب النف�س ا يبني وطن ًا جديد ًا‪ ،‬واأ�ضابع ااتهام التي ت�ضر بها كل فئة باجاه‬ ‫ر‬ ‫ااأخرى جعل اجميع متهم ًا‪ ،‬وم�ضر (الريئة) هي اجميع!‬ ‫وقبل اأن يتهم م�ض ��طفى بك ��ري الرادع ��ي بالعمالة اأمريكا‪ ،‬وج ��ب عليه اأن‬ ‫يقدم اعتذاره لل�ض ��عب الليبي بعد اأن ظل ل�ض ��نوات مري�ض ًا بحب القذاي‪ ،‬يتغنى‬ ‫ببطواته الوهمية‪ ،‬وي�ض ��فه باملهم‪ ،‬فلي�س من يختباأ ي عباءة الع�ض ��كر �ضجاع ًا‪،‬‬ ‫ولكن من يك�ضف للنا�س حقيقة قناة «ال�ضاعة»!‬ ‫واإذا كن ��ا ق ��د ر�ض ��ينا بالرادع ��ي كرمز م ��ن رموز الث ��ورة‪ ،‬فاإن ال�ض ��يد نبيل‬ ‫العربي رف�س اأن يكون ظ ًا‪ ،‬و�ض ��واء تنازل �ض ��فيق لعمر �ض ��ليمان عن الرئا�ض ��ة‪،‬‬

‫اأو م�ضك عمرو مو�ضى بالر�ضيح‪ ،‬فاإن ااإخوان ام�ضلمن لن ي�ضوتوا ل�«اأبوالفتوح»‬ ‫اأنه‪ ...‬مر�ض ��ح اإ�ض ��امي‪ ،‬لينجح العورا ي اح�ضول على من يهاجمه ‪-‬حتى‪ -‬ي‬ ‫اخارج‪ ،‬وداخل جتمع ذكوري قررت بثينة كامل خو�س مناف�ض ��ة ا تعتمد على‬ ‫فن ااإتيكيت‪ .‬ولو كان جمال عبدالنا�ض ��ر ح ري ًا ف�ض ��وف نختاره رئي�ض ًا مرة اأخرى‬ ‫بف�ض ��ل حملة الدعاية التي يقودها بالنيابة عنه حمدين �ض ��باحي‪ .‬و�ضاح حازم‬ ‫اأبواإ�ض ��ماعيل واأمثاله يعرفون اأن امتقدم اإى من�ضب الرئي�س ا يخ�ضع للفح�س‬ ‫الطبي‪ ،‬فامر�س النف�ضي �ضيكون تهمة لن ينجو منها ال�ضباب اإذا رغب واحد منهم‬ ‫اأن يخو� ��س امعرك ��ة‪ ،‬وينت�ض ��ر ي اانتخابات ااأمريكية رج ��ل ي ااأربعن من‬ ‫عم ��ره‪ ،‬بينما نحتاج اإى اأربعن عام ًا اأخرى لن�ض ��اهد مثل هذا احدث ي م�ض ��ر‪.‬‬ ‫وما بن مت�ضائم يظن اأن ال�ضخ�س الذي �ضيجل�س على العر�س مثل �ضم�س ي�ضرق‬ ‫على الباد بالوجه امظلم‪ ،‬ومتفائل يق�ض ��م باأنه �ض ��رى م�ضباح عاء الدين عندما‬ ‫ما�ضة اإى د�ضتور يحدد مامح‬ ‫(يدعكه) الرئي�س باأ�ض ��ابعه‪ ،‬تظل م�ض ��ر ي حاجه ر‬ ‫هذا الرئي�س‪ .‬وبعد حكم «ااإدارية العليا» ببطان انتخابات جل�س ال�ضعب اأ�ضبح‬

‫كان ��ت الوايات امتحدة ااأمريكي ��ة ي الفرة ااأخرة ه ��ي الطرف امتلقي‬ ‫لعملية ت�ض ��ليل وا�ض ��عة ورئي�ض ��ية قامت به ��ا احكومة ااإ�ض ��رائيلية‪ ،‬و�ض ��ملت‬ ‫ا�ضتغال م�ضادر دبلوما�ضية وا�ضتخباراتية واإعامية متنوعة‪.‬‬ ‫احكومة ااإ�ض ��رائيلية ت�ض ��عى اإيجاد رواية جديدة تتعلق باملف النووي‬ ‫ااإيراي‪ ،‬وهذه الرواية تدور حول امحور التاي‪ :‬اإيران ت�ض ��عى لتطوير �ض ��اح‬ ‫نووي وهي قريبة من امتاك هذا ال�ض ��اح بالرغم من امعلومات امعاك�ض ��ة التي‬ ‫متلكها اأجهزة اا�ض ��تخبارات العامية‪ .‬هذا ال�ض ��اح النووي الذي ت�ض ��عى اإيران‬ ‫ل�ض ��نعه‪ ،‬بح�ض ��ب الرواية ااإ�ضرائيلية ام�ض ��للة‪� ،‬ضوف ت�ض ��تخدمه اإيران ب�ضكل‬ ‫مبا�ض ��ر اأو اأنها �ض ��وف تعطي ��ه منظمات اإرهابي ��ة؛ حتى تقوم بتهدي ��د لي�س اأمن‬ ‫اإ�ض ��رائيل فقط‪ ،‬بل اأمن اأوروبا والوايات امتحدة اأي�ض ��ا با�ضتخدام ال�ضواريخ‬ ‫البال�ضتية التي تطورها اإيران حاليا‪.‬‬ ‫واأن اإيران تخفي اأو تقوم بتقوية امن�ض� �اآت النووية اجديدة التي تبنيها؛‬ ‫فاإن الفر�ضة تكاد تفوت وت�ضيع على اأي عملية ع�ضكرية‪ ،‬بحيث لن يكون بااإمكان‬ ‫بعد ذلك تدمر الرنامج النووي ااإيراي‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن اإي ��ران‪ ،‬واي ��زال احدي ��ث للرواية ااإ�ض ��رائيلية امبتك ��رة‪ ،‬تخطط‬ ‫مهاجمة اأهداف اإ�ض ��رائيلية واأمريكية ي مناطق ختلف ��ة من العام‪ ،‬ما ي ذلك‬ ‫داخل الوايات امتحدة ااأمريكية نف�ضها‪ ،‬ولذلك فاإن ال�ضربة الع�ضكرية �ضرورية‬ ‫ب�ضكل م�ضاعف لردع اإيران ومنعها من رعاية مثل هذه الن�ضاطات ااإرهابية‪.‬‬ ‫الرد م ��ن وزارة الدفاع ااأمريكية ووكالة اا�ض ��تخبارات امركزية (�ض ��ي اآي‬ ‫اإي ��ه) كان حتى ااآن الدعوة اإى الهدوء‪ ،‬واأن اإدارة الرئي�س باراك اأوباما ا تغرب‬ ‫بدخ ��ول ح ��رب مع اإيران ي ه ��ذا الوقت‪ ،‬مع اأنها م تفع ��ل ما يكفي حتى تتجنب‬ ‫ن�ضوب مثل هذه احرب‪.‬‬

‫ماذا فعل الربيع‬ ‫العربي بالمرأة؟‬ ‫«على النظام اجديد اأن يحمي امنقبات وامحجبات وال�ض ��افرات»‪ .‬هذا ما اأكد‬ ‫عليه الرئي�س التون�ض ��ي القومي الليراي امتحالف مع حزب النه�ض ��ة ااإ�ض ��امي‬ ‫حمد امن�ضف امرزوقي ي خطابه ااأول اأمام امجل�س الوطني التاأ�ضي�ضي ب�ضفته‬ ‫رئي�ض ��ا للدولة‪ .‬هذا القول كان يعك� ��س قلقا متزايدا ي اأو�ض ��اط القوى الليرالية‬ ‫والن�ض ��اء التون�ض ��يات على وجه اخ�ض ��و�س‪ ،‬وهو ذات القلق ال ��ذي انتاب امراأة‬ ‫الليبي ��ة عندم ��ا اأطلق رئي� ��س امجل�س اانتقاي ال�ض ��يد م�ض ��طفى عبداجليل اأول‬ ‫ت�ضريح له ي اأكتوبر اما�ضي حن قال «اإن اأي قوانن تتعار�س مع ال�ضريعة �ضوف‬ ‫يتم اإلغاوؤها»‪ ،‬مذكرا الليبين بالقول «اإن تعدد الزوجات �ضي�ضبح قانونيا»‪ ،‬ما اأثار‬ ‫حنق الن�ضاء وا�ضتح�ضان الرجال الذين ابتهجوا باإطاق ااأعرة النارية‪.‬‬ ‫لقد �ضكل الربيع العربي فر�ضة تاريخية للفئات امهم�ضة بالبحث عن مكان لها‬ ‫حت ال�ض ��م�س لتخرج من ال�ض ��رنقة التي م و�ضعها فيها‪ ،‬ولعل امراأة العربية هي‬ ‫واحدة من اأكر الفئات التي ظلت تعاي من التهمي�س ومن عدم ام�ضاواة والعنف‬ ‫الذي ياأتي حت عنوان «العنف ااأ�ض ��ري»‪ .‬ففي نهاية العام ‪ ،2010‬اندلعت اأحداث‬ ‫الربي ��ع العربي وقادت اإى ث ��ورات واحتجاجات ي العديد م ��ن البلدان العربية‪،‬‬ ‫فحققت انت�ضارا ي تون�س التي بداأ الربيع منها ب�ضبب �ضربة كف من امراأة تعمل‬ ‫ي احكوم ��ة عل ��ى وجه حم ��د البوعزيزي ال ��ذي م يحتمل مزيدا م ��ن ااإهانات‬ ‫فاأحرق نف�ض ��ه لت�ض ��تعل ث ��ورة انتهت بااإطاح ��ة بالرئي�س زي ��ن العابدين بن علي‪،‬‬ ‫ليلحقه الرئي�س ام�ضري حمد ح�ضني مبارك‪ ،‬فالزعيم الليبي العقيد معمر القذاي‪،‬‬ ‫ثم الرئي�س اليمني علي عبدالله �ضالح الذي طويت �ضفحة رئا�ضته قبل اأيام‪.‬‬

‫الذهنية العشائرية‬ ‫المصرية (‪)4‬‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 82‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫كيف اختطفت إسرائيل مفاتيح‬ ‫السياسة الخارجية اأمريكية؟‬

‫توجد اأزمة‪ ،‬تنتج بدورها مليونيات‬ ‫الرمان الذي ي�ض� � ركل جنة الد�ضتور م�ض ��كلة ِ‬ ‫تطالب الق�ضاء بالنزاهة وعدم ت�ضويف تنفيذ احكم‪ ،‬يعقبها انفات اأمني‪ ،‬تغيب‬ ‫فيه ال�ضرطة عن ال�ضارع لتدافع عن وزارة الداخلية‪ ،‬فيهاجم الطرف الثالث الثوار‪،‬‬ ‫وتدور الباد ي دائرة مفرغة‪ ،‬يجد فيها الع�ضكر فر�ضة لزيادة رقعة اخاف بينهم‬ ‫وب ��ن الوايات امتحدة ااأمريكي ��ة‪ ،‬وبد ًا من اأن يرفع الرئي� ��س امقبل كفه ليدي‬ ‫بالق�ض ��م‪ ،‬يتاأخر الوطن ويبيت على كف عفريت‪ ،‬وي�ضتيقظ النا�س من جديد على‬ ‫من يروجون خطر يهدد م�ض ��ر من الداخل واخارج‪ ،‬ليم�ض ��ي حكم الع�ض ��كر ي‬ ‫طريق ا نهائي‪ ،‬وتنتك�س اأحام ام�ض ��رين وهم يتح�ضرون على اأيام مبارك التي‬ ‫لن تعود!‬ ‫فهل حان الوقت ليتجنب زعماء م�ضر اجدد اخاف فيما بينهم‪ ،‬ويقفوا يد ًا‬ ‫واحدة ‪-‬بجانب ثورة اأتت بهم‪ -‬اأمام الع�ضكر قبل اأن يتم الق�ضاء عليهم؟!‬

‫فيليب جيرالدي‬

‫وقد اأر�ضلت ااإدارة ااأمريكية رئي�س هيئة اأركان القوات ام�ضركة اجرال‬ ‫م ��ارت دمب�ض ��ي ووزي ��ر الدفاع لي ��ون بانيت ��ا اإى اإ�ض ��رائيل لتحذي ��ر احكومة‬ ‫ااإ�ضرائيلية التي يتزعمها بنيامن نتيناهو من اأن الوايات امتحدة لن تدعم اأي‬ ‫عمل ع�ضكري ا يتم بالتن�ضيق بن ال�ضلطات ااأمريكية وااإ�ضرائيلية‪.‬‬ ‫لكن اإ�ض ��رائيل رف�ض ��ت حت ��ى ااآن اإعطاء حذير م�ض ��بق مثل ه ��ذا الهجوم‪،‬‬ ‫ودافعت عن حقها بالقيام بعمل ع�ض ��كري �ض ��د ما تعتقد اأنه تهديد اإيراي حتمل‬ ‫�ضدها‪ .‬هذا اموقف ا يعجب وا�ضنطن مطلقا‪ ،‬لكن لي�س هناك ما ي�ضتطيع البيت‬ ‫ااأبي�س اأن يفعله خال هذه ال�ضنة اانتخابية‪.‬‬ ‫اإ�ضرائيل تبذل جهودا كبرة منذ فرة ا باأ�س بها لتقنع الوايات امتحدة باأن‬ ‫الرد ااإيراي على اأي هجوم �ضدها لن يكون �ضيئا جدا‪ .‬حكومة بنيامن نتنياهو‬ ‫توزع منذ فرة مذكرة تبن بالتف�ضيل على ما يبدو كيف �ضتقوم اإ�ضرائيل ب�ضهولة‬ ‫بالتعام ��ل مع الرد ااإيراي‪ ،‬كم ��ا اأنها حاول اأن تقنع ام�ض� �وؤولن ااأمريكين اأن‬ ‫ام�ض ��الح ااأمريكي ��ة ي منطقة اخلي ��ج لن تتعر�س اأ�ض ��رار كبرة‪ .‬وت�ض ��يف‬ ‫امذكرة اأن الهجوم على اإيران �ضيوؤدي اإى اإيقاع اأ�ضرار هائلة برناجها النووي‬ ‫و�ض ��وف تتقبله ال ��دول العربية امجاورة اإيران ب�ض ��ورة جيدة‪ ،‬م ��ا يوؤدي اإى‬ ‫ح�ضن العاقات ي جميع اأرجاء امنطقة‪.‬‬ ‫لكن و�ض ��ف هجوم ع�ضكري اإ�ض ��رائيلي على اإيران على اأنه �ضيكون حا�ضما‬ ‫واأن ��ه �ض ��ينفع اجميع ي نف�س الوق ��ت‪ ،‬ما عدا اإي ��ران طبعا‪ ،‬ا يكف ��ي‪ ،‬لذلك فاإن‬ ‫اإ�ض ��رائيل واأ�ض ��دقاءها يقولون اأي�ض ��ا اإن اإيران تخطط لعملي ��ات اإرهابية داخل‬ ‫الوايات امتحدة‪.‬‬ ‫اأحد اأ�ض ��دقاء اإ�ضرائيل قال ي مقال حول جل�ضات ا�ضتماع ي الكوجر�س‬ ‫اإن «اإي ��ران م�ض ��تعدة لتنفي ��ذ هجم ��ات عل ��ى ااأر� ��س ااأمريكية‪ ،‬بح�ض ��ب تقارير‬

‫رضي الموسوي‬

‫تطم ��ح امجتمع ��ات العربي ��ة الت ��ي تعاي م ��ن التهمي� ��س‪ ،‬اإى عملي ��ة انتقال‬ ‫نوعي ��ة ي اأو�ض ��اعها ااقت�ض ��ادية وال�ضيا�ض ��ية وااجتماعية‪ ،‬لر�ض ��خ موقعا لها‬ ‫عل ��ى اخارطة العامية‪ ،‬ولتدخل عملية التنمية ام�ض ��تدامة م�ض ��تندة على منظومة‬ ‫ااتفاقيات وامعاهدات الدولية امتعلقة بحقوق ااإن�ض ��ان كااإعان العامي حقوق‬ ‫ااإن�ض ��ان والعهدين الدولين اخا�ضن باحقوق امدنية وال�ضيا�ضية وااقت�ضادية‬ ‫والثقافي ��ة‪ ،‬وذلك باعتبارها منظومة اأمية قادرة على تاأ�ض ��ي�س دولة اموؤ�ض�ض ��ات‬ ‫والقانون التي ت�ضع ااإن�ضان و�ضيلة وهدفا للتنمية ي اآن واحد‪ .‬فما الذي حققته‬ ‫جتمعات الربيع العربي وخ�ضو�ضا اإزاء اأو�ضاع امراأة ااقت�ضادية وااجتماعية؟‬ ‫ت�ضر امقدمات ااأوى للثورة التون�ضية اأن امراأة هناك تواجه هواج�س كبرة‬ ‫من تراجع دورها امجتمعي واخوف من انتزاع حقوقها امكت�ض ��بة التي ح�ض ��لت‬ ‫عليها منذ عهد الرئي�س ااأ�ض ��بق احبيب بورقيبة‪ ،‬الذي �ض ��رع ي عام ‪ ،1956‬اأول‬ ‫قانون لاأحوال ال�ضخ�ضية ي الباد العربية‪ ،‬والذي موجبه منع تعدد الزوجات‬ ‫والط ��اق خارج اإطار القانون امدي‪ .‬لكن تون�س بعد الثورة تواجه ا�ض ��تحقاقات‬ ‫�ضناديق ااقراع التي ح�ضد اأغلبها حزب النه�ضة ااإ�ضامي‪ ،‬وبرزت قوى �ضلفية‬ ‫تطال ��ب بعودة امراأة اإى امنزل وتدعو اإى انتزاع حقوقها امكت�ض ��بة‪ ،‬رغم اأن حال‬ ‫امراأة هناك م يكن مثاليا‪ ،‬فقد اأو�ضحت درا�ضة ي العام ‪ 2009‬ومنعت من الن�ضر‬ ‫ب� �اأن ام ��راأة من اثنتن تتعر�س للعنف �ض ��واء كان ج�ض ��ديا اأو ماديا اأو جن�ض ��يا اأو‬ ‫اقت�ضاديا‪.‬‬ ‫ولعل هذا القلق الن�ض ��وي هو الذي قاد نا�ضطات تون�ضيات بت�ضكيل جبهة ‪24‬‬

‫�ض ��بعة اآاف �ضنة من اح�ضارة‪ ،‬من اأبرز ما ميزها هو اأن الهجرات هي‬ ‫ااأق ��ل اأثر ًا ي ن�ض ��وء امجتمع ام�ض ��ري‪ ،‬اإذ اإنه جتمع قار ي�ض ��عب اأن يتاأثر‬ ‫بغره من امجتمعات‪ ،‬اأو اأن يوؤثر فيها‪ ،‬خ�ضو�ض ًا ي احقب الزمنية امتاأخرة‪.‬‬ ‫اأغلقت م�ضر اأبوابها على العام‪ ،‬وبقيت تنتج وت�ضتهلك ثقافتها اخا�ضة‪،‬‬ ‫التي يغلب عليها الطابع الزراعي‪ ،‬ف�ض ��لتهم بالعام تبقى ي حدود ت�ض ��ويق‬ ‫م ��ا لديهم م ��ن منتوجات زراعية‪ ،‬وما �ض ��وى ذلك م � ٌ‬ ‫�روك‪ ،‬اإى درجة اأن حكم‬ ‫ً‬ ‫م�ضر بقي اآاف ال�ضنن ي يد من ياأتون من خارج م�ضر‪ ،‬بدءا من الهك�ضو�س‬ ‫وانتهاء بال�ضالة الركية التي م ينته حكمها اإا ب�ضقوط املكية ي منت�ضف‬ ‫القرن الع�ضرين‪.‬‬ ‫�ض ��قط ال� َم�لك‪ ،‬ثم َح َكم الع�ض ��كر‪ ،‬ما يعني اأن عودة حكم م�ضر اأهلها كان‬ ‫منقو�ض ًا؛ فاموؤ�ض�ض ��ة الع�ضكرية ا مثل ال�ضعب ي بلد جمهوري‪ .‬ثم ا�ضتمر‬ ‫ه ��ذا احكم ل�ض ��تة عق ��ود‪ ،‬اإى اأن و�ض ��ل اإى نهايت ��ه‪ ،‬تاريخي ًا‪،‬على يد حمد‬ ‫ح�ضني مبارك الذي �ضقط مطلع ‪ ،2011‬لكن فرة انتقالية اتزال تقول اإن حكم‬ ‫ي�ضر ال�ضاأن اليومي ي م�ضر‪ ،‬ويديره ي انتظار «رئي�س‬ ‫الع�ض ��كر هو الذي ر‬ ‫ً‬ ‫مدي م�ضري» �ضيكون ااأول ي هذا امجال منذ اآاف ال�ضنن‪ .‬اأخرا �ضت�ضل‬ ‫م�ضر اإى نهاية النفق‪ ،‬ولكن‪..‬‬ ‫ما �ض ��احب �ض ��قوط ح�ض ��ني مب ��ارك‪ ،‬وم ��ا تاه م ��ن اأح ��داث‪ ،‬يجعل من‬ ‫ال�ض ��عوبة ت�ض ��ور اإى اأي طري ��ق تتج ��ه م�ض ��ر‪ .‬كل م ��ن راه ��ن عل ��ى العمق‬ ‫اح�ض ��اري م�ضر‪ ،‬ا بد اأن ي�ض ��تغرب ما يحدث ي ال�ضارع ام�ضري‪ ،‬فدعوات‬ ‫امحاكمة‪ ،‬وال�ض ��نق‪ ،‬واانتقام‪ ،‬وت�ضفية رموز النظام ال�ضابق‪ ،‬تدل على اأننا‬ ‫اأمام ذهنية ع�ضائرية بامتياز‪ ،‬فاآاف ال�ضنن من اح�ضارة م جعل ام�ضرين‬

‫ا�ضتخبارات اأمريكية»‪.‬‬ ‫لكن التقرير نف�ضه اأ�ضاف فيما بعد اأن «ام�ضوؤولن ااأمريكين م ي�ضاهدوا اأي‬ ‫معلومات ا�ضتخباراتية ت�ضر اإى اأن اإيران تتاآمر ب�ضكل فعلي لتنفيذ هجمات على‬ ‫ااأرا�ض ��ي ااأمريكية»‪ ،‬ويختم التقرير بقوله اإن «بع�س ام�ضوؤولن ااإيرانين‪...‬‬ ‫م�ضتعدون ااآن اأكر من اأي وقت اآخر للقيام بهجمات داخل الوايات امتحدة‪،»...‬‬ ‫وذل ��ك دون اا�ض ��تناد اإى اأي اأدلة على ااإطاق‪ .‬عندم ��ا يتعلق ااأمر بكيفية روؤية‬ ‫ام�ض� �وؤولن ي وا�ضنطن اإيران‪ ،‬لي�س امهم ما يفعلونه ولكن ما مكن اأن يكونوا‬ ‫يفكرون بعمله‪.‬‬ ‫ال�ضفارة ااإ�ضرائيلية ي الوايات امتحدة اأر�ضلت بعد ذلك مذكرة للجماعات‬ ‫اليهودية اأ�ضارت فيها اإى اأن «التهديد �ضد مواقعنا حول العام �ضوف يزيد‪ »...‬هذه‬ ‫امذكرة التقطتها اأجهزة ااإعام ااأمريكية بعد الت�ضريب امزعوم للوثيقة ال�ضرية‬ ‫ب�ضكل مائم‪ .‬ب�ضكل عام‪ ،‬برنامج الت�ضليل الذي �ضنته تل اأبيب �ضد وا�ضنطن يبدو‬ ‫اأنه يفعل فعله بف�ضل اأجهزة ااإعام ااأمريكية امتعاونة والكوجر�س ااأمريكي‪.‬‬ ‫اإن احدي ��ث عن احرب جعل الوايات امتحدة حذر اإ�ض ��رائيل �ض ��د القيام‬ ‫مثل هذا العمل‪ ،‬لكن احتمال التدخل ااأمريكي ي اأي �ض ��راع ع�ضكري تبداأه تل‬ ‫اأبيب �ضيكون من ال�ضعب جنبه‪.‬‬ ‫توؤكد م�ض ��ادر ي وا�ض ��نطن اأن الت ��زام الواي ��ات امتح ��دة ااأمريكية باأمن‬ ‫اإ�ضرائيل �ضوف يعني اأنه اإذا تعر�ضت امدن وامراكز ال�ضكنية ااإ�ضرائيلية لهجوم‬ ‫انتقامي اإيراي‪ ،‬فاإن وا�ض ��نطن �ضتكون م�ض ��طرة للتدخل والدفاع عن اإ�ضرائيل‪.‬‬ ‫هذا يعني اأنه اإذا بداأت اإ�ض ��رائيل احرب‪ ،‬حتى دون اإعطاء وا�ض ��نطن اأي حذير‬ ‫م�ض ��بق بذلك‪ ،‬فاإن الرد ااإيراي الذي ي�ضيب امراكز ال�ضكنية ااإ�ضرائيلية‪� ،‬ضواء‬ ‫كان ذلك مق�ضودا اأو عن طريق اخطاأ‪� ،‬ضيتطلب ردا من اجانب ااأمريكي‪ .‬واأن‬ ‫اإ�ضرائيل جحت دائما بربط وا�ضنطن مع �ضيا�ضاتها‪ ،‬فاإن الوايات امتحدة �ضوف‬ ‫تتدخل م�ضلحة تل اأبيب مهما ح�ضل وبغ�س النظر عمن بداأ القتال‪ ،‬وهذا التزام‬ ‫فريد وخطر للغاية‪.‬‬ ‫حيث اإن اإ�ضرائيل دولة �ضغرة من حيث ام�ضاحة‪ ،‬واأن ال�ضواريخ ااإيرانية‬ ‫ا ت�ض ��تطيع اأن ت�ض ��يب اأهدافها بدقة بالغة‪ ،‬فاإن من ال�ض ��عب تخيل رد اإيراي ا‬ ‫ي�ضيب اأهدافا مدنية‪.‬‬ ‫اإذا كان رد الوايات امتحدة ااأمريكية اإلزاميا واأوتوماتيكيا‪ ،‬فاإن هذا يعني‬ ‫اأن البيت ااأبي�س قد قام عمليا بت�ضليم مفاتيح ال�ضيا�ضة اخارجية ااأمريكية اإى‬ ‫اإ�ضرائيل وقيادتها الفا�ضدة‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫قضايا اللغة‬ ‫حسمها‬ ‫ااستعمال‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪jeraldi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأكتوبر للدفاع عن حقوق امراأة بعد اانت�ض ��ار اانتخابي لاإ�ض ��امين ي اأكتوبر‬ ‫‪ ،2011‬وال ��ذي ح�ض ��دت فيه امراأة ن�ض ��بة اباأ� ��س بها من مقاع ��د امجل�س الوطني‬ ‫التاأ�ضي�ض ��ي بلغ ��ت ‪ 23‬بامئ ��ة‪ ،‬علما اأن حزب النه�ض ��ة ح�ض ��د ‪ % 41‬من اأ�ض ��وات‬ ‫الناخبن‪ ،‬ومثلت امراأة ‪ 49‬نائبة منهن ‪ 42‬نائبة من حزب النه�ض ��ة‪ .‬الافت وامهم‬ ‫هنا اأن النظام اانتخابي اأجر ااأحزاب على و�ض ��ع امراأة ي قوائمها‪ ،‬ااأمر الذي‬ ‫ي�ضكل حديا كبرا للمراأة‪.‬‬ ‫واإذا كان ااأمر كذلك بالن�ض ��بة لتون�س‪ ،‬فان القلق يزداد ي امغرب الذي �ض ��هد‬ ‫احتجاجات كبرة اأدت اإى اإ�ض ��احات د�ض ��تورية كب ��رة وعميقة‪ ،‬خففت من حدة‬ ‫ااحتق ��ان ال�ضيا�ض ��ي وق ��ادت اإى تبوء ح ��زب العدالة والتنمية ااإ�ض ��امي امرتبة‬ ‫ااأوى ي اانتخاب ��ات النيابي ��ة التي جرت موؤخرا‪ .‬وم ح�ض ��د ام ��راأة اإا مقعدا‬ ‫واحدا فقط ي احكومة اجديدة التي يراأ�ض ��ها بن كران‪ ،‬وهي ال�ض ��يدة ب�ضيمة‬ ‫احق ��اوي ع�ض ��و ااأمان ��ة العامة حزب العدالة والتنمية‪ ،‬والتي �ض ��غرت من�ض ��ب‬ ‫وزير التنمية ااجتماعية وااأ�ضرة والت�ضامن‪ ،‬وهي الوزيرة الوحيدة من بن ‪31‬‬ ‫وزيرا‪.‬‬ ‫وي م�ض ��ر تراج ��ع دور امراأة بعد اإلغ ��اء الكوتة الن�ض ��ائية التي كانت تطبق‬ ‫ي عه ��د مب ��ارك‪ ،‬لكنها كان ��ت تعطى اأن�ض ��اره من الن�ض ��اء‪ ،‬و�ض ��كلت اانتخابات‬ ‫حالة اإحباط ي �ض ��فوف ن�ض ��اء م�ض ��ر التي فاز ي انتخاباتها ااإخوان ام�ضلمون‬ ‫وال�ضلفيون والذين لديهم نظرة حافظة للمراأة األغت نظام الكوتا‪.‬‬ ‫اأما اليمن فاإن ح�ض ��ول ت ��وكل كرمان على جائزة نوبل لل�ض ��ام ي دولة تعج‬ ‫بع�ض ��رات اماين من ال�ض ��اح الفردي‪ ،‬فاإنه ي�ض ��كل رافعة مهمة للمراأة ي منطقة‬ ‫اخليج واجزيرة ما قامت به امراأة اليمنية وم�ضاهماتها الفاعلة ي الثورة والتي‬ ‫اأف�ض ��ت اإى تنحي رئي�س اجمهورية علي عبدالله �ضالح‪ ،‬وال�ضروع ي انتخابات‬ ‫رئا�ضية توافقية قد تبعد اليمن عن �ضبح احرب ااأهلية‪.‬‬ ‫خا�ض ��ة القول‪ ،‬اإن امراأة العربية امغيبة عن عملية التنمية ام�ض ��تدامة ب�ضبب‬ ‫ااإرث امجتمعي اأو ب�ض ��بب هزالة اخطط ااقت�ض ��ادية اأو النظرة الدونية للمراأة‪،‬‬ ‫قد جد لها مكانا حت ال�ض ��م�س �� ظل امعطيات اجديدة التي تفر�ضها امعادات‬ ‫اجدي ��دة التي ب ��رزت مع تبا�ض ��ر الربيع العربي بداي ��ة العقد الثاي م ��ن ااألفية‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫يدركون اأن لديهم من العمق اح�ضاري ما يجعلهم جتمع ًا ميل اإى الت�ضامح‪،‬‬ ‫كما اأن هذه اح�ضارة م تدل ام�ضرين على اأن بلد ًا كم�ضر ا يحتاج اأكر من‬ ‫اإدارة نزيهة‪ ،‬خالية من الف�ض ��اد؛ لت�ض ��بح بلد ًا اأموذجي ًا ي اإفريقيا والوطن‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫اأي�ض ًا ما ي�ضت�ضفه امتابع لاإعام ام�ضري‪ ،‬من �ضحافة وتلفزيون ومواقع‬ ‫اإلكرونية‪ ،‬هو اأن اجميع ي م�ضر يراهن على اأن الرئي�س القادم بيده احل‪،‬‬ ‫فمجل�س ال�ض ��عب امنتخ ��ب م يغر م ��ن اخطابات اجماهري ��ة وااإعامية‬ ‫ام�ض ��رية‪ ،‬اإذ اإن «اانتخاب» اح رر والنزيه ممثلي ال�ض ��عب ام�ضري م يزحزح‬ ‫ذهنية الع�ضرة ام�ضرية عن موقفها من «القائد امنتظر»‪ ،‬فاجميع يطالب به‪،‬‬ ‫والكل يراهن عليه‪ ،‬اإى درجة اأن غالبية م�ضرية تطالب بت�ضريع انتقال ال�ضلطة‬ ‫من يد الع�ضكر اإى يد الرئي�س امدي القادم من خال ت�ضريع اانتخابات‪.‬‬ ‫هذا يدل على اأن ام�ضرين عندما ينادون بانتخاب الرئي�س ب�ضكل عاجل‪،‬‬ ‫فاإنه ��م يرون فيه ال�ض ��امن «الوحيد» لا�ض ��تقرار‪ ،‬فهم يع ��ودون بذلك لبدائية‬ ‫امجتمع ااإن�ضاي‪ ،‬ملقن بح�ض ��ارة �ضبعة اآاف �ضنة خلف ظهورهم‪ ،‬فالقائد‬ ‫�ضرورة وخ ِل�س‪.‬‬ ‫هذا امخ ِل�س �ضياأتي م�ضر‪ ،‬و�ضينتهي على ال�ضليب‪.‬‬ ‫ل ��ن يكون حظ الرئي�س القادم اأف�ض ��ل من حظ حمد ح�ض ��ني مب ��ارك‪ ،‬اإذ‬ ‫�ض ��يعود ام�ضريون اإى ميدان التحرير بعد اأ�ضهر قليلة من انتخابهم للرئي�س‬ ‫اجدي ��د لع ��دة اأ�ض ��باب‪ ،‬من اأهمها‪ ،‬اأن ثورة م�ض ��ر �ض ��اهمت ي اإب ��راز العقل‬ ‫البدائ ��ي امهيمن عل ��ى ر‬ ‫جل امجتمع ��ات العربية‪ ،‬فالعرب بع ��د الربيع العربي‬ ‫لي�ضوا على ا�ضتعداد لبناء دولهم وانتظار نتاج اأعمالهم ي جو احرية اجديد‬

‫م تع ��د ق�ضاي ��ا اللغ ��ة العربي ��ة املحة‬ ‫التي كانت ت�ضغ ��ل العام العربي مطروحة‬ ‫الآن بن امتخ�ض�ضن اأو و�ضائل الإعام‪،‬‬ ‫فمو�ض ��وع التعريب والعامي ��ة والف�ضحى‬ ‫وتطوير الكتابة ور�ض ��م ام�ضحف واإحياء‬ ‫النح ��و‪ ،‬م تع ��د ه ��ي الق�ضاي ��ا املح ��ة‪،‬‬ ‫وانزاح ��ت من دائرة الهتمام لتحل حلها‬ ‫ق�ضايا اأخ ��رى نختلف ي تقدير حيويتها‬ ‫و�ضرورته ��ا ي حياتنا‪ ،‬ولمكن تف�ضر‬ ‫خف ��وت ه ��ذه الق�ضايا وتواريه ��ا ي الظل‬ ‫ب�ضب ��ب واح ��د قطع ��ي كالق ��ول ب� �اأن ه ��ذه‬ ‫الق�ضاي ��ا ق ��د ح�ضم ��ت وحل ��ت اإ�ضكالته ��ا‬ ‫وبالت ��اي ل م ��رر لوجوده ��ا الآن فه ��ذا‬ ‫التف�ضر يقابله تف�ض ��ر م�ضاد باأن انزياح‬ ‫ه ��ذه الق�ضاي ��ا ق ��د يك ��ون ب�ضب ��ب اأنه ��ا م‬ ‫ح ��ل‪ ،‬وم ��ل النا� ��س عل ��ى مدى عق ��ود من‬ ‫ك ��رة النقا�س واجدل حوله ��ا‪ ،‬اإى درجة‬ ‫ال�ض ��راع كالتهام بال�ضعوبي ��ة ومناه�ضة‬ ‫العروب ��ة والدي ��ن‪ ،‬عل ��ى اعتب ��ار اأن اللغ ��ة‬ ‫العربية ت�ضتمد قدا�ضتها من القراآن الكرم‬ ‫الذي تكفل الل ��ه بحفظه واأي م�ضا�س بهذه‬ ‫الأ�ضي ��اء ه ��و م�ضا� ��س بامقد� ��س‪ ،‬وهن ��اك‬ ‫تف�ض ��ر ثالث هو اأن هذه الأمور من طبيعة‬ ‫الأ�ضي ��اء و�ضن الك ��ون والق�ضايا الثقافية‬ ‫والفكري ��ة لتوج ��د فيه ��ا كلم ��ة اأخ ��رة اأو‬ ‫ق ��ول ف�ض ��ل‪ ،‬فالقيم ��ة امعرفي ��ة تكم ��ن ي‬ ‫ا�ضتم ��رار النقا� ��س ومنه ��ا تتول ��د الأفكار‬ ‫وتنمو امعارف‪.‬‬ ‫غ ��ر اأن ما ياح ��ظ ي واقعنا هو اأن‬ ‫ه ��ذه الق�ضايا انتقلت من النخبوية العلمية‬ ‫وخرجت م ��ن داخل اح ��رم اجامعي اإى‬ ‫النظ ��اق ال�ضعبي ومجرد خروجها دخلت‬ ‫ي حي ��اة النا� ��س وبالت ��اي ان�ضغل النا�س‬ ‫عن التنظر باممار�ضة فالعامية والف�ضحى‬ ‫حول ��ت اإى لغ ��ة و�ضط ��ى ه ��ي اأق ��رب اإى‬ ‫تف�ضيح العامية وانفتح على م�ضراعيه باب‬ ‫التعريب والكلمات الدخيلة على العربية من‬ ‫اللغات الأخرى فاأ�ضبحت ي لغة امحادثة‬ ‫اليومية الب�ضيطة عب ��ارات واأ�ضاليب كاملة‬ ‫غر عربية وت�ضكل مايعرف بالعربيزي ي‬ ‫النطق والكتابة‪ ،‬واقت�ضر النا�س ي قواعد‬ ‫اللغ ��ة عل ��ى الأع ��م الأ�ضه ��ر والأ�ضا�ضيات‪،‬‬ ‫ومعظ ��م تف�ضيات اأب ��واب النحو ليتعدى‬ ‫قاع ��ة الختب ��ار امدر�ضي‪ ،‬فه ��ل يعني هذا‬ ‫اأن زمام اللغة انتقل من علمائها اإى العلماء‬ ‫امتخ�ض�ضن ي الرج ��ة والدبلجة وقام‬ ‫النا� ��س بعمل ماعجز عن ��ه العلماء ب�ضرف‬ ‫النظر عن الوجهة التي اختاروها؟‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫عليهم كلي ًا‪ ،‬كما اأن �ضيادة الفو�ضى وتدخل الدول العظمى �ضيفوت على كثر‬ ‫من امجتمعات العربية العمل على ح�ضن ظروفهم احياتية وتنمية بلدانهم‪.‬‬ ‫اإ�ض ��افة اإى اأن م�ض ��ر ما بعد الثورة اأثبتت رهانها على «�ض ��يخ ع�ض ��رة»‬ ‫لقيادتها نحو اخا�س‪ ،‬والرهان على �ضخ�س واحد ا يعني اإا اأن م�ضر تعود‬ ‫للع�ض ��ائرية بدون اأهم مقومات جاح �ضيخ الع�ض ��رة‪ ،‬اأا وهي اموارد امالية‬ ‫التي جعل من الرئي�س مانح ًا وح ًا «�ضخ�ض ��ي ًا» لاأزمات ااقت�ضادية‪ ،‬فحاكم‬ ‫م�ضر القادم �ضيغرق ي ملفات وق�ضايا امجتمع ام�ضري العالقة منذ اأكر من‬ ‫ثاث ��ن عام� � ًا على يد الرئي�س امخلوع‪ ،‬و�ض ��يكون اأمامه ف ��رة طويلة قبل اأن‬ ‫يتخل�س من هذه ام�ض ��كات‪ ،‬وما يحدث ي م�ضر ااآن يدل على اأن ام�ضرين‬ ‫لن يعطوا الرئي�س القادم ام�ضاحة الزمنية الكافية من اأجل اإعادة بناء م�ضر‪.‬‬ ‫لقد كانت اجماهر ام�ضرية الراغبة ي اخا�س باأ�ضرع طريقة مكنة‪،‬‬ ‫هي التي فوتت عليهم كتابة د�ض ��تور جديد قبل انتخابات جل�س ال�ض ��عب‪ ،‬ما‬ ‫جعل م�ضر الد�ضتور اجديد بيد �ضريحة‪ ،‬هي من ت�ضيطر ااآن على امجل�س‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن اجماهر ام�ض ��رية امتدافعة ي ال�ض ��ارع وي اأقني ��ة ااإعام فوتت‪،‬‬ ‫واتزال‪ ،‬على جل�س ال�ض ��عب امنتخب فر�ض ��ة التاأ�ض ��ي�س مرحلة دمقراطية‬ ‫جديدة‪ ،‬فامجل�س امكور ن من مئات ااأع�ض ��اء ا يغن ��ي عن «الرئي�س امنتظر»‪،‬‬ ‫فهو من بيده اأك�ضر احياة م�ضر‪ ،‬م�ضر الباد العربية ذات العمق اح�ضاري‬ ‫التي لن حتاج اأكر من اإدارة جيدة‪ ،‬لكن �ض ��عبها ينادي برئي�س �ضيتم خلعه‬ ‫حتى قبل اأن يفهم ما يدور على �ضفاف النيل‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‪ :‬إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪ :‬فادي منير الحمود‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪ :‬سعيد معتوق العدواني مساعد المدير العام‪ :‬إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫نائب المدير العام‪ :‬علي محمد الجفالي‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري‬ ‫مقابل اجوازات‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬ ‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪03 - 3495510‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 82‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫رحيل‬ ‫اأصدقاء!‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫كن ��تُ اأ�ض ��افر كث ��ر ًا‪ ،‬واأت�ض ��وق للع ��ودةِ اإى الريا� ��س ي كل‬ ‫�ضفرة‪ ،‬ولكن عندما �ضافر �ضديقي الإعامي خالد ال�ضعيدي كرهتُ‬ ‫الريا�س‪ ،‬وكفرتُ بقول ال�ض ��افعي «�ض ��افر جد عو�ض ًا عمن تفارق ُه»‬ ‫ٌ‬ ‫�ضديق‬ ‫واآمنتُ بقول ال�ض ��افعي «�ض ��ام على الدنيا اإذا م يكن بها *‬ ‫�ض � ٌ‬ ‫�دوق �ض ��ادق الوعدِ من�ض ��فا»‪ ،‬وت�ض ��اءلت‪ :‬ماذا نرى ال�ض ��داقة‬ ‫معناها العربي الأ�ض ��يل ي ا�ض ��محال كلما تقدمنا ي مدنيتنا؟‬ ‫اإى جانب اأننا نرى تغريب ًا ي معناها؟ األي�ضت ال�ضداقة معنى يوؤكد‬ ‫جذره ي الثقافة العربية قول الله ي �ضورة ال�ضعراء «ول �ضديق‬ ‫حميم»؟ اإذ ًا ماذا ل نكاد ج ُد �ضديق ًا بهذا امعنى اليوم؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫إلى بعض‬ ‫أعضاء الشورى‬ ‫عبداه السعوي‬

‫من يتابع اأداء جل�س ال�ض ��ورى‪ ،‬يبدو له‪ ،‬كما لو كان بع�س‬ ‫مثليه قد نذروا اأنف�ض ��هم لإرهاق امواطن‪ ،‬واإثقال كاهله ‪ -‬الذي‬ ‫هو ي اأ�ض ��له منهك بالأعباء امعي�ض ��ية ‪ -‬واإجها�س كل تو�ض ��ية‬ ‫تع ��ود م�ض ��لحة امواط ��ن‪ ،‬كم ��ا يظهر ذلك ي اإ�ض ��قاط التو�ض ��ية‬ ‫الت ��ي تطالب برفع معدل مكافاأة طاب اجامعات‪ ،‬واإعاء ن�ض ��بة‬ ‫امقبول ��ن‪ ،‬وكذلك اإ�ض ��قاط التو�ض ��ية التي تطالب بفت ��ح امجال‬ ‫للمواط ��ن ذي الو�ض ��ع ال�ض ��حي امنخف� ��س‪ ،‬لك ��ي يتوا�ض ��ل مع‬ ‫ام�ض ��اي وامراك ��ز الطبي ��ة التابع ��ة للقط ��اع الع�ض ��كري‪ ،‬وكذلك‬ ‫الوق ��وف ي وجه تلك التو�ض ��ية التي تطالب بعدم ف�ض ��ل التيار‬ ‫الكهربائي عند عدم ال�ض ��داد‪ ،‬وغر هذه التو�ض ��يات كثر‪ ،‬جرى‬ ‫و�ضع العراقيل اأمامها‪ ،‬وواأدها ي مهدها حتى ل ترى النور!‬ ‫اإنه ليجتاحني �ضعور عارم بالأ�ضى‪ ،‬حينما ُت ْطلعنا ال�ضا�ضة‬ ‫الف�ض ��ية على اأداء باهت‪ ،‬وح�ض ��ور �ضوري‪ ،‬فبع�ضهم اإن م يكن‬ ‫يغط ي �ض ��بات عميق‪ ،‬فهو من�ض ��رف بكليته نحو اأمور جانبية‪،‬‬ ‫مث ��ل اج ��وال! فه ��م ي واد‪ ،‬واح ��وار ي واد اآخ ��ر‪ ،‬ي م�ض ��لك‬ ‫جاف ماما للدور الوظيفي الذي جرى انتخابهم لا�ضطاع به‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫على نحو خليق بالحرام‪.‬‬ ‫نتمن ��ى منه ��م اأن يع ��وا حدي ��ات امرحلة‪ ،‬فيعي�ض ��وا نب�س‬ ‫ال�ض ��ارع‪ ،‬حتى ل يك ��ون النتماء اإى امجل� ��س للوجاهة‪ ،‬واإعاء‬ ‫م�ضتوى الر�ضيد ال�ضخ�ضي‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫مدير ميناء جدة‪ | :‬استقصت آراء المستفيدين بكل حياد ّية ومهن ّية‬ ‫اإ�ض ��ارة اإى اجهد ال�ض ��حفي امن�ض ��ور ي جريدة ال�ض ��رق م ��ن اأهم اموايء العامي ��ة امحورية‪ ،‬اإقليمي ًا ودولي ًا‪ ،‬و�ض ��رح ًا‬ ‫الغ ��راء‪ ،‬بعدده ��ا رق ��م ‪ 77‬ال�ض ��ادر ي ��وم الأح ��د ‪ ،27/3/1433‬ح�ض ��اري ًا يحظى باهتمام ام�ض ��تفيدين من خدماته امميزة التي‬ ‫حت عنوان (ميناء جدة الإ�ض ��امي‪ :‬الكابن �ض ��اهر بن مو�ضى يقدمها للم�ضتوردين امحلين‪ ،‬وكافة الحادات اماحية‪ ،‬وماك‬ ‫طحاوي لل�ضرق‪ 19 ،‬م�ضروع ًا بتكلفة ‪ 1.36‬مليار ريال �ضيجعل ال�ضفن ومديريها وم�ضغليها ي اأنحاء العام‪.‬‬ ‫كما اأود اأن اأو�ضح ا رأن ماو�ضل اإليه ميناء جدة الإ�ضامي من‬ ‫اميناء �ضابق ًا لع�ضره ب� ‪ 15‬عام ًا مقبلة) بقلم امحررة رنا حكيم‪.‬‬ ‫ن ��ود الإحاط ��ة ب� �ا رأن امادة ام�ض ��ار اإليها �ض ��لف ًا‪ ،‬اأب ��رزت اآراء تق ��دم وازدهار‪ ،‬م يكن ليتاأت ��ى اإل بدعم ولة الأمر حفظهم الله‪،‬‬ ‫ام�ض ��تفيدين من اميناء‪ ،‬بكل حياديرة ومهنيرة‪ ،‬كما اأبرزت اأن�ضطة وبهذه امنا�ضبة‪ ،‬ي�ضر اإدارة اميناء اأن تتقدم بخال�س �ضكرها لكم‬ ‫اميناء امختلف ��ة‪ ،‬واإجازاته ي جال مناولة الب�ض ��ائع العامة ولكافة العاملن بال�ضحيفة لاإخراج اجيد امتقن للمادة ام�ضار‬ ‫واحاوي ��ات‪ ،‬وكذلك اإجازاته لتعزيز ق ��درات واإمكانات البنية اإليه ��ا‪ ،‬لإبرازه ��ا النق ��اط اجوهري ��ة مهني ��ة واحرافية عالية‬ ‫التحتي ��ة‪ ،‬م ��ن خ ��ال ام�ض ��اريع امختلفة الت ��ي اأ�ض ��ر اإليها ي ام�ضتوى‪ ،‬كانت حل تقدير الإدارة‪.‬‬ ‫التحقيق‪ ،‬ونف ��ذت لتطويره ��ا وحديثها لارتقاء م�ض ��تويات‬ ‫ساهر موسى طحاوي‬ ‫اأدائ ��ه الت�ض ��غيلية‪ ،‬وزي ��ادة طاقات ��ه ال�ض ��تيعابية‪ ،‬التي جعلته‬ ‫مدير عام ميناء جدة الإ�ضامي‬

‫عندما يتحول‬ ‫الكاتب إلى‬ ‫محام ‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫الموسى‬ ‫أنموذجاً‬

‫فراأينا ي مقاليه لغة متعالية‪ ،‬فيها الكثر من اخياء‪ ،‬كان من امفر�س‬ ‫لاأ�ض ��ف‪ ،‬لي�س علي امو�ض ��ى هو الكاتب الوحيد الذي مازال يعي�س على‬ ‫اأجاد بداياته ال�ض ��حفية‪ ،‬ولن يكون الأخر‪ ،‬فبعد اأن كان اجميع يهرع اإى به (كجامعي) اأن يرباأ بنف�ضه عنها‪ ،‬ولعل ح�ضره م�ضطلحات ‪-‬قال اإنها علمية‪-‬‬ ‫مقالته ي كل �ض ��باح‪ ،‬جار عليه الزمن‪ ،‬لدرج ��ة اأن اجريدة التي يكتب بها‪ ،‬لهو دليل على مدى ال�ضت�ضغار الذي يكنه الكاتب (الدكتور) لكل من خا ا�ضمه‬ ‫م تعد على قناعة باأن يحتل �ض ��در �ضفحاتها‪ .‬وبالطبع هذا لي�س جني ًا على من حرف (الدال)‪.‬‬ ‫نح ��ن اإى الآن ل نفهم كيف ي�ض ��ل كات ��ب ‪-‬ولو كان على ح ��ق‪ -‬اإى هذه‬ ‫الكاتب ولكن اجميع يعلم اأن هذه هي احقيقة‪ ،‬بدون اأي رتو�س اأو تزين‪.‬‬ ‫ولعل ما اأبداه الكاتب اأخر ًا‪ ،‬من دفاع ومنافحة عن جامعته العزيزة‪ ،‬لهو الدرجة من الإق�ض ��ائية؟ ومازلنا ل ن�ض ��توعب كيف يتحول من كان يدعو اإى‬ ‫اأو�ضح دليل على ارتباكه‪ ،‬واختاط امفاهيم لديه‪ ،‬بن كونه كاتبا ي �ضحيفة تقبل النقد‪ ،‬وجميع الآراء امخالفة‪ ،‬اإى �ضخ�س ل يرى احق اإل فيما يقول!‬ ‫اأخر ًا‪ ،‬وبكل �ضراحة‪ ،‬م اأجد ما اأنهي به هذا امقال �ضوى جملة الدكتور‬ ‫تهتم بال�ضاأن العام‪ ،‬وبن اأ�ضتاذيته اجامعية‪.‬‬ ‫لدرجة اأن كثر ًا من القراء اأرجعوا دفاعه (ال�ض ��ر�س) مكانة يود بلوغها الرائع حمود اأبو طالب حن قال‪« :‬توكل على الله يا علي»!‬ ‫ي اجامعة‪ ،‬اأو للفت النظر اإليه‪ ،‬كجدار �ضد لكل من ت�ضول له نف�ضه احديث‬ ‫خالد النمازي‬ ‫ما ي�ضوء (العميد)‪.‬‬

‫الجنادرية‪ ..‬لوحة تعكس‬ ‫حضارة موغلة في القدم‬ ‫اجنادرية‪ ..‬لوحة الوطن‪ ،‬بهذه اجملة عر اأحد زوار‬ ‫مهرجان اجنادرية ال�ض ��ابع والع�ضرين ي موؤخر ًا قادم من‬ ‫دولة مغربية‪ ،‬جل�س بجانبي �ضدفة ي احافلة التي اأقلتنا‬ ‫من موقع امهرجان اإى مقر ال�ضكن‪ .‬ول اأظن اأن هناك و�ضفا‬ ‫اأجمل من هذه اجملة الب�ض ��يطة امع ��رة‪ ،‬اأن يجتمع تراث‬ ‫وطن كامل كامملكة على �ضعيد واحد‪ ،‬وي زمن واحد‪ ،‬فهذا‬ ‫حق ًا مو�ضم ل يفورت‪ ،‬وهذه حق ًا لوحة وطنية ل ت�ضاهى‪ ،‬هنا‬ ‫ترى العر�ض ��ة‪ ،‬وال�ض ��امري‪ ،‬والدحة‪ ،‬وامجرور‪ ،‬والليوة‪،‬‬ ‫والهجين ��ي‪ ،‬واخبيت ��ي‪ ،‬وام ��راد حيا على م�ض ��مع امحبن‬ ‫الباحث ��ن عن الأ�ض ��الة والعراق ��ة من كل �ض ��وب من داخل‬ ‫وخ ��ارج امملكة‪ .‬هنا ترى ال�ض ��دو‪ ،‬واخ ��رازة‪ ،‬واحدادة‪،‬‬ ‫والنجارة التقليدية‪ ،‬وال�ض ��واي وا ُ‬ ‫خرج وامحالة والدلو‪،‬‬ ‫وهنا ترى الكتاتيب والألعاب ال�ضعبية مختلف م�ضمياتها‬ ‫ومناطقه ��ا‪ .‬اإن كان للم ��رء اأن يفخ ��ر منج ��ز وطن ��ي اأثبت‬ ‫بقاءه وجليه على مدى �ض ��بعة وع�ضرين عام ًا‪ ،‬فاإننا نفخر‬ ‫مهرج ��ان اجنادرية للثقافة والراث‪ ،‬لأنه مزج حا�ض ��رنا‬

‫نظام مكافحة‬ ‫التحرش‬ ‫في مجلس‬ ‫الشورى‬

‫بيع الماء في حارة السقايين‬

‫الزاه ��ر ما�ض ��ينا الأ�ض ��يل‪ ،‬وقدمن ��ا لاآخ ��ر اأم ��ة تزده ��ي‬ ‫براثه ��ا ول تغف ��ل متطلب ��ات ع�ض ��رها‪ .‬لق ��د كان التنظي ��م‬ ‫رائع ًا‪ ،‬واحفاوة كبرة بال�ض ��يوف‪ ،‬من قبل رجال احر�س‬ ‫الوطني‪ ،‬على الرغم من ات�ضاع رقعة امهرجان وتعدد منافذ‬ ‫فعالياته‪ ،‬فهن ��اك فعاليات تقام ي القري ��ة الراثية‪ ،‬وهناك‬ ‫م ��ا يقام ي الفندق والنادي الأدب ��ي وامركز الثقاي وقاعة‬ ‫اموؤم ��رات‪ ،‬اإل اأن ذل ��ك كل ��ه كان حفز ًا للج ��ان امنظمة اأن‬ ‫تك ��ون على ق ��در ام�ض� �وؤولية‪ ،‬فتم ��ت الن ��دوات والفعاليات‬ ‫مرون ��ة و�ض ��هولة‪ .‬اأن ��ادي من هنا ب� �اأن يتم تقيي ��م اأجنحة‬ ‫امناطق‪ ،‬واأن ُت�ض ��اءل اجهات الت ��ي م تقدم تراث منطقتها‬ ‫بال�ض ��كل ال�ضحيح الأ�ض ��يل‪ ،‬فلم يعد بعد عذر‪ ،‬وقد توفرت‬ ‫كل ال�ضبل‪ .‬فنحن لن نلفت العام بكرة الأبراج والبنايات‪،‬‬ ‫بق ��در ما نلفتهم باأننا اأهل ح�ض ��ارة موغل ��ة ي القدم‪ ،‬قامت‬ ‫عليها هذه النه�ضة اح�ضارية امواكبة مثياتها ي العام‪.‬‬ ‫محمد فرج عطوي‬

‫منذ عام ‪ 1431‬ونحن ن�ض ��مع ونقراأ ي ال�ضحف‬ ‫اأن جل� ��س ال�ض ��ورى اقرح نظاما مكافح ��ة التحر�س‬ ‫اجن�ض ��ي كحل تنظيمي مقاومة تف�ض ��ي هذه الظاهرة‬ ‫ي امجتمع‪ ،‬خا�ض ��ة مع ت�ض ��جيع امجل�س لعمل امراأة‬ ‫وفق ال�ض ��وابط ال�ض ��رعية امعروفة‪ ،‬وقد عر�س الأمر‬ ‫على جنة ال�ض� �وؤون الإ�ض ��امية ي امجل�س‪ ،‬وما زال‬ ‫قي ��د البحث والدرا�ض ��ة‪.‬اإن وجود نظ ��ام رادع مكافحة‬ ‫التحر� ��س بجميع اأنواعه‪ ،‬ولي�س اجن�ض ��ي فقط‪ ،‬اأمر‬ ‫مه ��م ج ��د ًا‪ ،‬واأرجو لهذا امقرح اأن ي ��رى النور‪ ،‬ما فيه‬ ‫من اإيجابيات �ضيكون مردودها وا�ضحا‪ ،‬وذلك بت�ضديد‬

‫بين حلم مضى ومستقبل مهدد‪ ..‬روسيا تحتكر الفشل!‬ ‫من يراقب اموقف الرو�ض ��ي من ام�ض ��تجدات ي امنطقة‪ ،‬يرى توترا وا�ضح ًا‪،‬‬ ‫ناج ��ا ع ��ن واقع مرير وخوف كبر م�ض ��تقبل مهدد لأكر دول ��ة ي العام جغرافي ًا‪.‬‬ ‫فالدب الرو�ض ��ي الذي تربع على عرو�س ومالك‪ ،‬يلقى عدد ًا من ال�ض ��ربات‪ ،‬ويبدو‬ ‫اأنه �ض ��يقع فري�ض � ً�ة ل�ضياديه‪ .‬اإذ ًا‪ ،‬ما اأبرز معام ام�ض ��تقبل امهدد ي امدى امنظور؟‬ ‫م�ضكلة دموغرافية تتمثل ي النق�س امتزايد ي عدد ال�ضكان‪ ،‬والذي يقدر ب� ‪700‬‬ ‫األف ن�ض ��مة �ضنوي ًا‪ ،‬مع ارتفاع هذه الن�ض ��بة با�ضطراد‪ ،‬وب�ضكل بات يق�س م�ضاجع‬ ‫ح ��كام الكرملن‪ ،‬فاأي �ضيا�ض ��ة مواجهة هذه ام�ض ��كلة �ض ��تتطلب بع�س الت�ض ��حيات‬ ‫التي لن يكون مقدور مو�ض ��كو تقدمها‪.‬وهن ��اك احاجة امتزايدة حماية حدودها‬ ‫امرامي ��ة الأط ��راف‪ ،‬مع تزايد امخاط ��ر والتحديات‪ ،‬وارتفاع التكلفة القت�ض ��ادية‬ ‫والجتماعية والب�ضرية لذلك‪ .‬ي�ضاف اإليه امد الإ�ضامي الذي ت�ضهده منطقة ال�ضرق‬ ‫الأو�ض ��ط‪ ،‬ومنطقة القوقاز واآ�ض ��يا الو�ضطى‪ ،‬وتبلور ب�ضكل �ض ��ب�� وا�ضح لاإ�ضام‬ ‫تغر الواقع‬ ‫ال�ضيا�ضي ي هذه الدول‪ ،‬عر جماعة الإخوان ام�ضلمن العامية‪ .‬كذلك ر‬ ‫اجيو‪-‬ا�ض ��راتيجي العامي‪ ،‬عما كان عليه زمن الحاد ال�ض ��وفييتي‪ ،‬الذي يتمثل‬ ‫ب�ض ��كل كبر ي اح�ض ��ار الذي تفر�ضه وا�ضنطن حول رو�ض ��يا‪ ،‬على طول احدود‪،‬‬ ‫وامجال احيوي لها‪ ،‬ابتدا ًء من قلب اأوروبا ال�ضرقي‪ ،‬حتى اآ�ضيا الو�ضطى‪ ،‬من خال‬ ‫الحتال الع�ضكري لبع�س الدول «العراق �ضابق ًا واأفغان�ضتان» والقواعد الع�ضكرية‬ ‫اجوية ي دول اأخرى «قرغيزيا» وحكومات موالية لوا�ضنطن «جورجيا» واأخر ًا‪،‬‬ ‫ولي�س اآخر ًا‪ ،‬من خال الدرع ال�ض ��اروخية التي م ن�ض ��رها ي عدة دول ي اأوروبا‬ ‫ال�ض ��رقية «‪ ،‬التي ي�ض ��كل الرادار ي تركيا احلقة الأهم فيها‪ ،‬الذي �ضين�ض ��ف اأ�ض�س‬

‫�شورة مان�شرته ال�شرق عن ميناء جدة وحوار الزميلة رنا حكيم مع �شاهر طحاوي (ال�شرق)‬

‫تت�ض ��در امملكة العربية ال�ض ��عودية دول‬ ‫الع ��ام ي تقني ��ات حلي ��ة امياه‪ ،‬وذلك ل�ض ��ح‬ ‫امياه فيها واعتماد حواي ‪ %70‬من ال�ض ��كان‬ ‫عل ��ى مياه التحلية‪ .‬وما يح�ض ��ب له ��ذا الوطن‬ ‫امعط ��اء اأن امواطن يدف ��ع ‪ %2‬فقط من تكلفة‬ ‫حلية امياه‪ .‬اأي اأننا نح�ض ��ل عليها ما ي�ضبه‬ ‫امجان‪.‬اطلع ��ت موؤخ ��ر ًا عل ��ى بح ��ث علم ��ي‬ ‫من�ضور ي اإحدى امجات العلمية امتخ�ض�ضة‬ ‫ع ��ن جودة امياه امح ��اة ي الهيئة املكية ي‬ ‫ينب ��ع‪ .‬وكان البح ��ث عب ��ارة ع ��ن مقارن ��ة بن‬ ‫مي ��اه التحلية وامي ��اه ال�ض ��حية امعلبة‪ .‬وقد‬ ‫تو�ضل الباحثون ي ذلك البحث اإى اأن امياه‬ ‫ال�ضحية امعلبة‪ ،‬اأقل جودة من مياه التحلية‪.‬‬ ‫امق�ض ��ود هن ��ا بج ��ودة امي ��اه حتواه ��ا م ��ن‬ ‫العنا�ضر وامعادن ودرجة احمو�ضة‪ ،‬وما اإى‬ ‫ذلك ما يوؤثر على تغير طعم اأو لون امياه‪ ،‬اأو‬ ‫ما قد يكون له تاأثر �ضلبي على �ضحة الإن�ضان‬ ‫عند ا�ضتهاكه‪ .‬وكانت عينات مياه التحلية قد‬

‫العقوبات لردع كل من مار�س هذا ال�ض ��لوك ام�ض ��ن‪.‬‬ ‫فالتحر� ��س كلم ��ة خيف ��ة‪ ،‬وذل ��ك م ��ا يرت ��ب عليه من‬ ‫تبعات موؤمة على امتحر�س وامتحر�س به‪ .‬والتحر�س‬ ‫كلم ��ة عامة وعنوان كبر يندرج حتها طرق التحر�س‬ ‫امعروف ��ة مث ��ل اللفظ ��ي واج�ض ��دي والإلك ��روي‬ ‫(طريق ��ة حديثة) وكل طريقة من هذه الطرق تت�ض ��من‬ ‫نوع ًا من اأنواع التحر�س‪ ،‬اأبرزها التحر�س اجن�ض ��ي‪،‬‬ ‫والتحر�س عن طريق التهديد اأو بالإهانة اأو النتقا�س‬ ‫اأو الإق�ض ��اء اأو البت ��زاز‪ ،‬وغ ��ر ذلك‪.‬الغري ��ب ي‬ ‫امو�ض ��وع‪ ،‬اأن التحر� ��س لي� ��س له لغة واح ��دة عند كل‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم في التصوير الضوئي أو الكاريكاتير‬

‫التعاون ال�ضتخباراتي بن رو�ضيا وكل من اإيران و�ضوريا‪.‬‬ ‫هذا الواقع اأوجد حالة من التخبط ي التعامل مع الق�ض ��ايا‪ ،‬على ام�ض ��توين‬ ‫ال ��دوي والإقليمي‪ ،‬وخا�ض ��ة فيما يجري على �ض ��عيد الث ��ورات ي العام العربي‪.‬‬ ‫فب ��ن حاولة اكت�ض ��اب نفوذ جدي ��د وحاولة احف ��اظ على الو�ض ��ع القائم‪ ،‬انهار‬ ‫الدور الرو�ض ��ي ب�ض ��كل كامل‪ ،‬من فكر و�ض ��مر النخبة اجديدة ي العام العربي‪.‬‬ ‫ولأول مرة ي التاريخ امعا�ض ��ر‪ ،‬ت�ض ��بح رو�ض ��يا ي وجدان ال�ضعوب العربية هي‬ ‫العدو الأ�ضا�ض ��ي ح ��ركات التحرر‪ ،‬بعدما كانت ي زمن الحاد ال�ض ��وفييتي تدعم‬ ‫تل ��ك اح ��ركات التحررية‪ .‬فالفيتو الرو�ض ��ي ال�ض ��يني ي جل�س الأمن �ض ��د قرار‬ ‫يدين �ض ��وريا ه ��و «بادرة غر حمودة هزت ثقة العام اأجم ��ع بالأم امتحدة» لذلك‬ ‫�ضيكون اإطار العمل الدوي اجديد هو باللجوء اإى امقرح الفرن�ضي‪ ،‬والعمل حت‬ ‫ت�ضمية «جموعة اأ�ضدقاء ال�ضعب ال�ضوري» والتي �ضت�ضت�ضيف اجتماعاتها تون�س‪،‬‬ ‫بحي ��ث مكن عزل رو�ض ��يا دولي ًا واإقليمي ًا‪ ،‬بدعم من اجامع ��ة العربية التي اتخذت‬ ‫ي اجتم ��اع جل�س وزراء اخارجية العرب مواقف متقدمة بهذا اخ�ض ��و�س‪ .‬لقد‬ ‫كان م ��ن الأجدى لرو�ض ��يا اأن ترك ��ب اأمواج الثورات العربي ��ة‪ ،‬اأقله كي حافظ على‬ ‫م�ضاحها‪ ،‬والتي ت�ضكل حاجة ملحة لها‪ ،‬مواجهة بع�س ام�ضكات التي تهدد كيانها‪.‬‬ ‫فمن جديد حتكر الف�ض ��ل اأ�ضا�ض� � ًا ي �ضيا�ضاتها‪ ،‬فهي �ضاندت ال�ضعوب ي زمن كان‬ ‫الطرف القوي ي امعادلة هو الأنظمة‪ ،‬وها هي تغر بو�ضلتها اليوم نحو الجاه‬ ‫القاتل‪ ،‬حيث تدعم اأنظمة‪ ،‬ي زمن تر�ضم حا�ضره وم�ضتقبله ال�ضعوب بدمائها‪.‬‬ ‫عدنان محمد غنام‬

‫كاريكاتر للفنانة ح�شناء ال�شمري‬

‫اأخذت من منازل مواطنن ي امنطقة‪ ،‬اأي اأنها‬ ‫اأخ ��ذت ي العتب ��ار اأي تغي ��ر قد يط ��راأ على‬ ‫جودة امياه خال تو�ض ��يلها للمنازل‪ .‬ما يثر‬ ‫الده�ضة هنا‪ ،‬هو تزايد م�ضروعات حلية امياه‬ ‫(ال�ضحية) التجارية‪ ،‬التي تنت�ضر ي كل �ضارع‬ ‫وي كل ح ��ي‪ .‬وي الوقت نف�ض ��ه ُتغلق امئات‬ ‫منها كل عام لعدم �ضاحية مياهها لا�ضتهاك‬ ‫الآدمي‪ .‬بل اإنني اأذكر اأن معظم الأطباء ين�ضح‬ ‫امر�ض ��ى ب�ضرب امياه (ال�ض ��حية امعلبة)‪ .‬ول‬ ‫اأعلم اأهم ي�ضورقون لهذه امياه اأم اأنهم يجهلون‬ ‫تطور تقنيات حلية امياه ي ال�ض ��عودية ول‬ ‫يطلعون على الأبحاث التي ا�ضتق�ضت ذلك‪.‬لقد‬ ‫اأ�ضبحت م�ضانع امياه ال�ضحية كمن يبيع اماء‬ ‫ي حارة ال�ضقاين! ويبقى الت�ضاوؤل هو‪ :‬ماذا‬ ‫يقبل امواطن على �ض ��راء هذه امياه وهي اأقل‬ ‫جودة من امياه الوا�ضلة ب�ضورة �ضبه جانية‬ ‫اإى منزله؟‬ ‫طال الميلبي‬

‫ال�ض ��عوب‪ .‬كما اأن اخت ��اف الثقاف ��ات يجعلنا نتوقف‬ ‫عند كل م�ض ��ة اأو لفظة اأو اإ�ضارة ت�ضدر من �ضخ�س من‬ ‫ثقافة اأخرى اأو جتمع اآخر‪ ،‬تدل اأو ت�ض ��ر اإى �ضلوك‬ ‫حر�ض ��ي‪ .‬فبع�ض ��ها رما نعت ��ره اإهان ��ة ي ثقافتنا‪،‬‬ ‫بينما هو مبالغة ي الثناء ي ثقافة جتمع اآخر‪.‬كذلك‬ ‫ينبغي اأن نراعي ا رأن التحر�س رما يكون من ذكر لأنثى‬ ‫اأو م ��ن اأنثى لذكر‪ ،‬اأو من رئي�س مروؤو�س‪ ،‬اأو العك�س‪،‬‬ ‫فكلها واردة ول يوجد ا�ضتثناء‪.‬‬ ‫فؤاد حامد الغامدي‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬


‫‪ 83‬مليون ريال لسداد الفواتير الكهربائية عن مستحقي الضمان‬ ‫الدمام ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫ك�ضف ل�»ال�ض ��رق» حافظ هيئة تنظيم الكهرباء‬ ‫والإنت ��اج ام ��زدوج الدكت ��ور عبدالل ��ه ال�ضه ��ري عن‬ ‫ت�ضدي ��د الفوات ��ر القدم ��ة م�ضتحق ��ي ال�ضم ��ان‬ ‫الجتماع ��ي‪ ،‬مبلغ يف ��وق ال�‪ 83‬ملي ��ون ريال‪ ،‬بناء‬ ‫عل ��ى الأمر ال�ض ��ادر من خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز بت�ضديد الديون ال�ضابقة‬

‫عنهم‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف ال�ضه ��ري اأن ��ه بعد قرار تكف ��ل وزارة‬ ‫ال�ضوؤون الجتماعية بال�ضداد عن م�ضتفيدي ال�ضمان‬ ‫الجتماع ��ي‪ ،‬قام ��ت الهيئ ��ة بالرفع للمق ��ام ال�ضامي‬ ‫بحجم الديون ال�ضابقة عليه ��م‪ ،‬مبينا اأنه م �ضدور‬ ‫الأمر بال�ضداد قبل حواي اأربعة اأ�ضهر تقريبا‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح ال�ضه ��ري اأن ع ��دد الأ�ض ��ر ام�ضتفيدة‬ ‫من ال�ضم ��ان يق ��ارب ‪ 700‬األف اأ�ضرة‪ ،‬وع ��دد الأ�ضر‬

‫ام�ضجل ��ة ي برنام ��ج دعم فوات ��ر الكهرباء حواي‬ ‫‪ 250‬األف اأ�ضرة‪.‬‬ ‫وعلى �ضعيد ختلف‪ ،‬قال ال�ضهري اإنه جاءتهم‬ ‫�ض ��كاوى كث ��رة م ��ن قب ��ل ام�ضتهلك ��ن ي القط ��اع‬ ‫ال�ضكن ��ي‪ ،‬بخ�ضو�س الذبذب ��ة احا�ضلة ي فواتر‬ ‫الكهرب ��اء‪� ،‬ضواء بالرتف ��اع اأو بالنخفا�س‪ ،‬م�ضرا‬ ‫اإى اأن ��ه مت درا�ضتها‪ ،‬ووجد ي معظم احالت اأن‬ ‫ال�ضبب يعود اإى زيادة ا�ضتهاك ام�ضتفيد‪.‬‬

‫وبن ال�ضهري اأن الهيئة قامت ي الوقت احاي‬ ‫بو�ضع ما ي�ضمى ب�«الفاتورة الإلكرونية» على موقع‬ ‫الهيئة التي مكن ام�ضتفيد من الطاع عليها ومعرفة‬ ‫ا�ضتهاكه‪ ،‬اإ�ضافة اإى اأنه �ضيتم خال الفرة القليلة‬ ‫امقبلة ربطه ��ا بنظام احا�ضب ي �ضرك ��ة الكهرباء‪،‬‬ ‫بحي ��ث مك ��ن ام�ضتفيد م ��ن الطاع عل ��ى فواتره‬ ‫ال�ضنة اما�ضية‪ ،‬ويقارنها بال�ضنة احالية‪ ،‬كما مكنه‬ ‫من معرفة اخلل و�ضبب الذبذبة‪.‬‬

‫الدكتور عبدالله ال�شهري‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 82‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫الحسيني‪ :‬السعودية ترحب بطلبات الدول التي تعتمد على بترول طهران‬

‫الهند تطلب من المملكة مائة ألف برميل نفط «إضافية» لسد نقص الصادرات اإيرانية‬ ‫نيودله ��ي ‪ -‬روي ��رز‪ ،‬الدم ��ام ‪ -‬في�ض ��ل‬ ‫الزهراي‬ ‫ق ��ال وكي ��ل وزارة النف ��ط الهندي ��ة‬ ‫اأم� ��س اخمي� ��س‪ ،‬اإن الهن ��د طلب ��ت مائ ��ة‬ ‫األ ��ف برمي ��ل نف ��ط اإ�ضافي ��ة يومي ��ا م ��ن‬ ‫ال�ضعودي ��ة‪ ،‬لتعوي� ��س خف�س ال ��واردات‬ ‫م ��ن اإي ��ران‪ .‬وقال ��ت الهن ��د اإنها ل ��ن تطبق‬ ‫العقوب ��ات‪ ،‬لكنه ��ا تخط ��ط بالإ�ضاف ��ة اإى‬ ‫ال�ض ��ن واليابان‪ ،‬خف� ��س واردات النفط‬ ‫الإيراني ��ة بن�ضب ��ة ‪ %10‬عل ��ى الأق ��ل‪ ،‬لأن‬ ‫الإج ��راءات الأمريكي ��ة ت�ضع ��ب عل ��ى‬ ‫ام�ضري ��ن الآ�ضيوي ��ن موا�ضل ��ة التعام ��ل‬ ‫م ��ع اإي ��ران‪ .‬وق ��ال م�ضاع ��د وزي ��ر النف ��ط‬ ‫ال�ضع ��ودي اأم� ��س‪ ،‬اإن ال�ضاغ ��ل الرئي�ض ��ي‬ ‫للمملك ��ة الآن‪ ،‬ه ��و توف ��ر اإم ��دادات نفط‬ ‫كافي ��ة ي الأ�ض ��واق العامية‪ ،‬فيم ��ا يتطلع‬ ‫كبار ام�ضري ��ن الآ�ضيوين اإى اأكر منتج‬ ‫للنفط ي العام لزي ��ادة الإنتاج لتعوي�س‬ ‫تراجع الإمدادات م ��ن اإيران‪ .‬وقال الأمر‬ ‫عبدالعزيز بن �ضلمان بن عبدالعزيز خال‬

‫زيارة ر�ضمية لنيودلهي اإن «فائ�س الطاقة توفر احتياجات تلك ال ��دول‪ ،‬لأنها تعتر‬ ‫الإنتاجي ��ة للمملكة بل ��غ ‪ 2.5‬مليون برميل م�ضدر ًا موثوق ًا على امدى البعيد اأكر من‬ ‫يومي ��ا‪ ،‬بينم ��ا يبل ��غ الإنت ��اج حالي ��ا ‪ 9.8‬اإيران»‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف اح�ضيني «تكمن ال�ضعوبة‬ ‫مليون برميل»‪.‬‬ ‫وقال وكي ��ل وزارة النفط الهندية اإنه ل ��دى ال ��دول التي تعتم ��د عل ��ى الإمدادات‬ ‫بح ��ث مع الأم ��ر عبدالعزيز �ض ��راء امزيد النفطية الإيرانية ي البنود واآلية ت�ضديد‬ ‫من النفط ال�ضع ��ودي‪ ،‬كون ال�ضعودية هي ثم ��ن الب ��رول‪ ،‬حي ��ث تواجه تل ��ك الدول‬ ‫منت ��ج النفط الوحي ��د الذي متل ��ك فائ�ضا �ضعوبة كب ��رة ي التعامل م ��ع ام�ضارف‬ ‫من الطاق ��ة الإنتاجية‪ ،‬ومكنه ��ا تعوي�س الدولية ج ��راء تطبيق العقوب ��ات الدولية‬ ‫اأي تراج ��ع ي اإمدادات اإيران التي تواجه عل ��ى اإي ��ران»‪ ،‬مو�ضح� � ًا اأنه «م ��ن م�ضلحة‬ ‫عقوبات غربي ��ة‪ ،‬تهدف اإى كبح برناجها الهن ��د اأن ت�ض ��ري الب ��رول م ��ن امملك ��ة‪،‬‬ ‫كونها م�ض ��در ًا موثوقا على ام ��دى البعيد‬ ‫النووي امتنازع عليه»‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأك ��د الرئي� ��س ال�ضاب ��ق اأك ��ر م ��ن اإي ��ران‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى اأن امملك ��ة‬ ‫للتنقي ��ب ي �ضرك ��ة اأرامك ��و ال�ضعودي ��ة تعت ��ر اأك ��ر دول ��ة م�ض ��درة للب ��رول‪،‬‬ ‫�ضداد اح�ضيني اأن «امملكة ترحب بطلبات كم ��ا اأنها تدع ��م الهن ��د باأك ��ر احتياجاتها‬ ‫بع�س الدول التي كانت تعتمد ب�ضكل كبر النفطية‪ ،‬ومن امعروف اأن الهند تعد رابع‬ ‫ي اإمداداته ��ا النفطية على اإيران‪ ،‬وترغب اأك ��ر م�ضتهلك للنف ��ط ي الع ��ام»‪ .‬واأ�ضار‬ ‫حالي� � ًا بتاأمن وارداتها النفطية من امملكة اح�ضين ��ي اإى اأن نوعي ��ة الب ��رول الت ��ي‬ ‫ل�ضد العج ��ز امتوقع بعد تطبيق العقوبات طلبته ��ا الهند م ��ن ال�ضعودية م حدد بعد‪،‬‬ ‫الدولية على اإيران»‪ ،‬موؤكد ًا اأن ذلك «ي�ضب ولك ��ن م ��ن امرج ��ح اأن يرك ��ز الطلب على‬ ‫ي م�ضلحة امملكة‪ ،‬كونها دولة قادرة على نوعية البرول العربي اخفيف»‪.‬‬

‫الدول ام�شتهلكة للنفط بداأت تبحث عن بديل للنفط الإيراي و ي الإطار �شداد اح�شيني‬

‫النائب العام المصري يتحفظ على أموال‬ ‫المستثمر السعودي محمد بن عيسى الجابر‬ ‫القاهرة – حمد حماد‬ ‫قالت الهيئة العامة للرقابة امالية‬ ‫ي م�ضر اأم�س اأنه ��ا تلقت اإخطار ًا من‬ ‫ام�ضت�ض ��ار عبدامجيد حم ��ود النائب‬ ‫الع ��ام ام�ض ��ر برق ��م ‪ 3‬ل�ضن ��ة ‪2012‬‬ ‫يفيد من ��ع ام�ضتثم ��ر ال�ضعودي حمد‬ ‫ب ��ن عي�ض ��ى جاب ��ر اجاب ��ر وزوجت ��ه‬ ‫واأولده الق�ض ��ر من الت�ض ��رف موؤقت ًا‬ ‫ي اأر�ضدته ��م ال�ضخ�ضي ��ة‪ .‬واأف ��ادت‬ ‫الهيئ ��ة اأن من ��ع الت�ض ��رف ي�ضم ��ل‬ ‫الأم ��وال النقدية وال�ضائل ��ة وامنقولة‬ ‫والأ�ضه ��م وال�ضن ��دات امملوك ��ة له ��م‬ ‫بالبن ��وك وغره ��ا‪ ،‬وك ��ذا اأمواله ��م‬ ‫العقاري ��ة ال�ضخ�ضي ��ة‪ ،‬وذل ��ك بالبي ��ع‬ ‫اأو التن ��ازل اأو الره ��ن اأو ترتي ��ب اأي‬ ‫حق ��وق �ضخ�ضي ��ة اأو عيني ��ة عليه ��ا‪.‬‬ ‫ونظ ��م حمل ��ة اأ�ضه ��م �ضرك ��ة «اأج ��واء‬ ‫لل�ضناع ��ات الغذائية» تظاه ��رة م�ضاء‬ ‫اأول اأم� ��س اأم ��ام مق ��ر الهيئ ��ة العام ��ة‬

‫للرقاب ��ة امالية‪ ،‬واحتجزوا الدكتور‬ ‫اأ�ض ��رف ال�ضرق ��اوي رئي� ��س الهيئ ��ة‬ ‫م ��دة �ضاعت ��ن‪ ،‬ي حاولة لل�ضغط‬ ‫بهدف اح�ضول على حقوقهم‪ ،‬واإلزام‬ ‫رئي� ��س ال�ضرك ��ة ال�ضاب ��ق ال�ضع ��ودي‬ ‫حم ��د عي�ض ��ى اجاب ��ر باإع ��ادة �ضراء‬ ‫كام ��ل الأ�ضهم‪ ،‬كما ح ��دث خال الفرة‬ ‫من ‪ 4‬اأكتوبر ‪ 2009‬وحتى ‪ 25‬اكتوبر‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وكان ��ت الهيئ ��ة العام ��ة للرقاب ��ة‬ ‫امالية قد اأ�ضدرت قرارا ي ‪ 28‬يونيو‬ ‫اما�ض ��ي باإل ��زم اجابر‪ ،‬باإع ��ادة �ضراء‬ ‫نح ��و ثاث ��ة ماي ��ن �ضه ��م فق ��ط‪ ،‬ي‬ ‫حن طالب امتظاه ��رون باإعادة �ضراء‬ ‫كام ��ل الكمي ��ة‪ ،‬والتي ت�ض ��ل اإى نحو‬ ‫‪ 28‬ملي ��ون �ضهم تقريب ��ا‪ ،‬خا�ضة واأن‬ ‫قرار هيئ ��ة الرقابة ا�ضتند اإى عمليات‬ ‫تدلي�س مت خال هذه الفرة‪.‬‬ ‫وتق ��دم اجاب ��ر اأوائ ��ل فراي ��ر‬ ‫اجاري بعر�س ل�ضراء اأ�ضهم «اأجواء»‬

‫حمد بن عي�شى اجابر‬

‫امتداول ��ة اإى الهيئ ��ة العام ��ة للرقابة‬ ‫امالية‪ ،‬ورف�ضت الرقابة امالية ا�ضتام‬ ‫العر�س نظ ��ر ًا لعدم ا�ضتيفاء البيانات‬ ‫وام�ضتن ��دات وامتطلب ��ات القانوني ��ة‬ ‫ي ه ��ذا ال�ضاأن‪ ،‬ومنحت ��ه الهيئة مهلة‬ ‫لإع ��ادة تق ��دم عر� ��س ال�ض ��راء م ��رة‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬انته ��ت ي ‪ 8‬فراير احاي‪.‬‬ ‫وبداأت اأزمة م�ضاهمي «اأجواء» اأواخر‬ ‫ع ��ام ‪ 2009‬عندما اأعلن ��ت ال�ضركة عن‬ ‫توفيق اأو�ض ��اع قيده ��ا ي البور�ضة‬ ‫ام�ضرية عن طريق قيام مالكها اجابر‬

‫ببي ��ع نح ��و ملي ��ون �ضه ��م ي ال�ضوق‬ ‫اح ��ر بالبور�ض ��ة‪ ،‬اإل اأن ام�ضاهم ��ن‬ ‫فوجئ ��وا بقيام ��ه ببي ��ع نح ��و اأربعن‬ ‫ملي ��ون �ضهم فقط‪ ،‬لرتف ��ع �ضهمها من‬ ‫‪ 25‬جنيها اإى ‪ 98‬جنيها قبل اأن ينهار‬ ‫ال�ضه ��م اإى م�ضت ��وى جنيه ��ن‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫ج ��ح ام�ضتثم ��رون امت�ض ��ررون ي‬ ‫اح�ضول على اأحكام ق�ضائية بحب�س‬ ‫رج ��ل الأعم ��ال ال�ضع ��ودي م ��دة �ضن ��ة‬ ‫وتغرمه ع�ضرين مليون جنيه واإلزامه‬ ‫باإعادة �ضراء نحو ‪ 17‬مليون �ضهم ما‬ ‫باع ��ه‪ ،‬لكن م يت ��م تنفيذ احكم نتيجة‬ ‫هروب اجابر خارج م�ضر قبل �ضدور‬ ‫اأي اأح ��كام �ض ��ده‪ .‬ويبل ��غ راأ�ضم ��ال‬ ‫«اأجواء»نح ��و ‪ 200.9‬ملي ��ون جني ��ه‬ ‫م ��وزع على ع ��دد ‪ 100.4‬مليون �ضهم‪،‬‬ ‫بقيمة ا�ضمي ��ة جنيهان لل�ضهم الواحد‪،‬‬ ‫ويت ��وزع هيكل ملكيتها علي حمد بن‬ ‫عي�ضي بن جابر اجابر بن�ضبة ‪،%62‬‬ ‫واآخرين بنحو ‪.%38‬‬

‫تعامات العرب تدفع بورصة مصر‬ ‫للصعود ‪ ..‬والسوق تربح ‪ 7.5‬مليار جنيه‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد حماد‬ ‫ع��ززت م�ضريات ام�ضتثمرين‬ ‫ال�ع��رب �ضعود م�وؤ��ض��رات البور�ضة‬ ‫ام �� �ض��ري��ة‪ ،‬اأم�����س‪ ،‬ب�ضكل قيا�ضي‪،‬‬ ‫و�ضط انتعا�س كبر لغالبية الأ�ضهم‬ ‫ال�ق�ي��ادي��ة ي ال���ض��وق‪ .‬ورب ��ح راأ���س‬ ‫ام��ال ال�ضوقي للبور�ضة نحو ‪7.5‬‬ ‫مليار جنيه من قيمته‪ ،‬بعد اأن علقت‬ ‫البور�ضة التداول على اأ�ضهم ‪ 32‬ورقة‬ ‫مالية‪ ،‬عقب ارتفاعها بن�ضبة ‪ %5‬ي‬ ‫م�ضتهل التعامات‪.‬و�ضجلت تعامات‬ ‫ام�ضتثمرين ال �ع��رب � �ض��اي ��ض��راء‬ ‫ل�ضالح ال�ضوق بنحو ‪ 32.6‬مليون‬ ‫جنيه‪ ،‬من خ��ال م�ضريات اإجمالية‬ ‫بنحو ‪ 59.9‬م�ل�ي��ون ج�ن�ي��ه‪ ،‬مقابل‬ ‫مبيعات بنحو ‪ 27.2‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫وق�ف��ز ام�وؤ��ض��ر الرئي�ضي للبور�ضة‬ ‫ام�ضرية‪ ،‬ال��ذي يقي�س اأداء اأن�ضط‬ ‫ث��اث��ن �ضركة م��درج��ة ي ال�ضوق‪،‬‬ ‫بن�ضبة ‪ ،%2.46‬م�ضج ًا م�ضتوى‬ ‫‪ 5141.8‬نقطة‪ ،‬ب��ارت�ف��اع ‪123.58‬‬ ‫ن �ق �ط��ة‪ .‬وارت� �ف���ع م �وؤ� �ض��ر الأ� �ض �ه��م‬

‫ال�ضغرى وامتو�ضطة بن�ضبة ‪،%3.2‬‬ ‫اإى م�ضتويات ‪ 501.58‬نقطة‪� ،‬ضاعد ًا‬ ‫ن�ح��و ‪ 15.6‬ن�ق�ط��ة‪ .‬و��ض�ع��د موؤ�ضر‬ ‫الأ�ضعار بنحو ‪ %2.58‬اإى م�ضتويات‬ ‫‪ 841.3‬نقطة‪ ،‬ب��ارت�ف��اع ‪ 21‬نقطة‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة التعامات على الأ�ضهم‬ ‫ف �ق��ط ن �ح��و ‪ 741.6‬م �ل �ي��ون جنيه‪،‬‬ ‫من خ��ال اأربعن األف ًا و‪� 525‬ضفقة‬ ‫بيع و�ضراء على اأ�ضهم ‪� 185‬ضركة‪.‬‬ ‫وارتفع اإقفال اأ�ضهم ‪� 173‬ضركة مقابل‬ ‫انخفا�س اأ�ضهم ت�ضع �ضركات‪ ،‬بينما‬ ‫ثبت اإقفال ثاث ورقات مالية‪.‬واأعلنت‬ ‫�ضركة اأورا�ضكوم لات�ضالت والإعام‬ ‫والتكنولوجيا القاب�ضة‪ ،‬اأم����س‪ ،‬اأن‬ ‫اجمعية العمومية ل�ه��ا �ضت�ضوت‬ ‫اخمي�س امقبل على �ضفقة ا�ضتحواذ‬ ‫�ضركة فران�س تليكوم على ح�ضتها‬ ‫ي موبينيل‪.‬وقالت اإن مفاو�ضات‬ ‫رئي�س جل�س اإدارة ال�ضركة‪ ،‬جيب‬ ‫�ضاوير�س‪ ،‬مع فران�س تليكوم اأ�ضفرت‬ ‫عن رغبة اإدارة ال�ضركة ي حديث‬ ‫م �ع �ل��وم��ات م���ض��اه�م�ي�ه��ا ي بع�س‬ ‫التطورات مع فران�س تليكوم‪.‬‬

‫محللون‪ :‬انتعاش سوق المال يشكل خطر ًا على ااستثمارات العقارية‬ ‫الدمام ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫اأرجع حللون اقت�ضاديون ارتفاع‬ ‫موؤ�ض ��ر �ض ��وق الأ�ضه ��م ال�ضع ��ودي اإى‬ ‫خروج ج ��زء م ��ن ال�ضيول ��ة ي ال�ضوق‬ ‫العق ��اري ودخوله ��ا اإى �ض ��وق الأ�ضهم‪،‬‬ ‫م�ضيف ��ن ي حديثهم ل�«ال�ض ��رق» اأن من‬ ‫الأ�ضباب اأي�ضا قوة القت�ضاد ال�ضعودي‪،‬‬ ‫وم ��وه بالإ�ضاف ��ة اإى م�ضاهم ��ة ع ��دد‬ ‫م ��ن القطاع ��ات امهمة ي ال�ض ��وق برفع‬ ‫اموؤ�ض ��ر‪ ،‬وياأت ��ي عل ��ى راأ�ضه ��ا قط ��اع‬ ‫ام�ض ��ارف الذي مث ��ل ‪ %24‬من موؤ�ضر‬ ‫ال�ض ��وق‪ .‬وق ��ال امحل ��ل القت�ض ��ادي‬ ‫عبدامح�ض ��ن الب ��در اأن «ارتف ��اع موؤ�ضر‬ ‫�ض ��وق الأ�ضهم من ��ذ مطل ��ع ‪ 2012‬يعود‬ ‫اإى ق ��وة ومتانة القت�ض ��اد ال�ضعودي‪،‬‬ ‫بالإ�ضاف ��ة اإى قل ��ة جاذبي ��ة ال�ض ��وق‬ ‫العق ��اري‪ ،‬ب�ضب ��ب الق ��رارات الت ��ي م‬ ‫اتخاذه ��ا اأخر ًا من قب ��ل احكومة حل‬ ‫م�ضكل ��ة ال�ضكان‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى القرارات‬ ‫امتوق ��ع �ضدورها خال الفرة امقبلة»‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف الب ��در اأن حج ��م ال�ضيول ��ة ي‬ ‫�ض ��وق ام ��ال ارتف ��ع ي ‪ 2012‬عم ��ا كان‬ ‫علي ��ه ي ‪ 2011‬م ��ا يف ��وق ‪%100‬‬ ‫حي ��ث كان اأق�ض ��ى حج ��م لل�ضيول ��ة ي‬

‫تركي فدعق‬

‫عبدامح�شن البدر‬

‫ف�شل البوعينن‬

‫‪2011‬م ‪ 4.5‬ملي ��ار ريال‪ ،‬بينما و�ضلت‬ ‫ال�ضيول ��ة ي الوقت اح ��اي اإى ‪10.5‬‬ ‫ملي ��ار ري ��ال»‪ ،‬مبين ��ا اأن «ه ��ذا الأم ��ر‬ ‫يوؤك ��د اأن �ض ��وق الأ�ضهم موع ��ود بجني‬ ‫اأرب ��اح مرتفع ��ة ي هذا الع ��ام عن العام‬ ‫ال�ضابق»‪.‬وتوق ��ع البدر ارتف ��اع اموؤ�ضر‬ ‫ه ��ذا العام م ��ا ي�ض ��ل اإى ‪ %30‬مقارنة‬ ‫بالعام اما�ضي‪ ،‬متى م ��ا كانت الأو�ضاع‬ ‫ال�ضيا�ضي ��ة من حول امملك ��ة م�ضتقرة»‪،‬‬ ‫لفت ��ا اإى اأن الأو�ضاع ال�ضيا�ضية تعتر‬ ‫ح ��ركا رئي�ض ��ا ل�ض ��وق الأ�ضه ��م‪� ،‬ضواء‬ ‫بالإيج ��اب اأو بال�ضل ��ب‪ ،‬حي ��ث ل تعتر‬ ‫امملكة معزل عن اموؤثرات اخارجية‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬راأى امحلل القت�ضادي‬ ‫تركي فدعق اأن اأهم الأ�ضباب التي دفعت‬ ‫موؤ�ضر �ض ��وق الأ�ضهم لل�ضع ��ود‪ ،‬ن�ضاط‬ ‫قط ��اع ام�ض ��ارف واخدم ��ات امالي ��ة»‪،‬‬ ‫م�ض ��را اإى اأن هذا القط ��اع مثل ‪%24‬‬ ‫م ��ن وزن موؤ�ضر ��ل�ض ��وق‪ .‬واأ�ض ��اف اأن‬ ‫«قط ��اع ام�ضارف �ضاهم منذ مطلع يناير‬ ‫وحتى ه ��ذه اللحظة ي ارتف ��اع موؤ�ضر‬ ‫ال�ض ��وق‪ ،‬م ��ا ن�ضبت ��ه ‪ ،% 7.15‬وه ��ذا‬ ‫يوؤك ��د م ��دى التاأثر الكبر ال ��ذي يلعبه‬ ‫هذا القطاع ي ال�ض ��وق»‪ .‬وتوقع فدعق‬ ‫اأن ي�ضجل اموؤ�ضر ي ‪ 2012‬ارتفاعا ي‬ ‫الأرباح عما كان عليه ي ‪ ،2011‬م�ضيفا‬

‫اأن هن ��اك توقع ��ات با�ضتم ��رار قطاعات‬ ‫ام�ض ��ارف والإ�ضمن ��ت والت�ضالت ي‬ ‫حقيقه ��ا لاأرباح‪ ،‬الأمر ال ��ذي ينعك�س‬ ‫اإيجاب ��ا على موؤ�ض ��ر ال�ض ��وق‪ ،‬لفتا اإى‬ ‫اأن هذه القطاعات على وجه اخ�ضو�س‬ ‫تتاأث ��ر بالقت�ضاد امحل ��ي‪ ،‬والذي ي�ضهد‬ ‫هذه الفرة حالة من الن�ضاط والزدهار‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ق ��ال امحل ��ل القت�ضادي‬ ‫ف�ضل البوعينن اأن هناك اأكر من عامل‬ ‫اأدى اإى حقي ��ق م ��و �ض ��وق الأ�ضه ��م‬ ‫ال�ضعودية ي العام اح ��اي وارتفاعه‪،‬‬ ‫منها دخول �ضيولة م�ضاربية ا�ضتثمارية‬ ‫بعد القناعة باأن الأ�ضعار احالية مقومة‬

‫باأقل م ��ن القيمة العادلة لاأ�ضهم مايعني‬ ‫وج ��ود فر� ��س ا�ضتثمارية ي�ضع ��ى اإليها‬ ‫ام�ضتثم ��رون لقتنا�ضه ��ا‪ .‬واأ�ض ��اف اأن‬ ‫ترق ��ب فت ��ح �ض ��وق الأ�ضه ��م لا�ضتثمار‬ ‫الأجنب ��ي امبا�ض ��ر‪� ،‬ضيدعم م ��ن �ضيولة‬ ‫ال�ض ��وق ام�ضتقبلي ��ة و�ضناعته ��ا عل ��ى‬ ‫اأ�ضا�س دخول موؤ�ض�ض ��ات مالية اأجنبية‬ ‫قادرة على دعم ال�ضوق واإعادة توهجه‪.‬‬ ‫واأو�ضح البوعين ��ن اأن هناك من يعتقد‬ ‫اأن ال�ض ��وق العقاري ��ة دخل ��ت مرحل ��ة‬ ‫ت�ض ��كل الفقاع ��ة‪ ،‬وهذا يعد خط ��را على‬ ‫ال�ضتثمارات العقاري ��ة وحفزا ل�ضوق‬ ‫الأ�ضه ��م حي ��ث يعت ��ر البدي ��ل الأمث ��ل‬ ‫ل�ضيول ��ة العقاري ��ن‪ ،‬مبين ��ا اأن ح ��ول‬ ‫ال�ضيولة م ��ن القطاع العقاري اإى �ضوق‬ ‫الأ�ضه ��م‪� ،‬ضرتف ��ع اإذا حق ��ق ال�ض ��وق‬ ‫مكا�ضب اإ�ضافية‪.‬وتوق ��ع البوعينن اأن‬ ‫ي�ضه ��د �ض ��وق الأ�ضهم ي الع ��ام احاي‬ ‫ارتفاعا كبرا عم ��ا كان عليه ي ‪،2011‬‬ ‫ح ��ذرا ي الوق ��ت نف�ض ��ه م ��ن ن�ضي ��ان‬ ‫امخاط ��ر امحيط ��ة واموؤث ��رة ي �ضوق‬ ‫الأ�ضهم وعلى �ضبيل امثال خطر الديون‬ ‫ال�ضيادي ��ة الأوروبي ��ة وانعكا�ضاته ��ا‬ ‫اح ��ادة عل ��ى اأ�ض ��واق الأ�ضه ��م العامية‬ ‫مافيها ال�ضوق ال�ضعودي‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫تشريع لمقايضة‬ ‫الديون اليونانية‬

‫اأثينا ‪ -‬وا�س‬

‫اأقر الرمان اليوناي اأم�س ت�ضريعا يطلق مقاي�ضة للديون‬ ‫حملة ال�ضندات من القطاع اخا�س الذي ي�ضكل ركيزة حزمة‬ ‫الإنقاذ اماي البالغ حجمها ‪ 130‬مليار يورو‪ ،‬التي م التفاق‬ ‫عليها هذا الأ�ضبوع مع ال�ضركاء ي منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال��رم��ان اليوناي ب��الإن��اب��ة انا�ضتا�ضيو�س‬ ‫كوراكي�س اإن القانون م اإقراره ب�ضكل تلقائي‪ ،‬دوما اقراع لأن‬ ‫احكومة احالية تتمتع باأغلبية ي الرمان‪ ،‬وم يقدم اأي طلب‬ ‫لإجراء اقراع‪.‬‬

‫توقعات برفع مبيعات‬ ‫السيارات اأمريكية‬ ‫ديرويت ‪ -‬رويرز‬ ‫رفعت «ج�ي��ه‪.‬دي ب��اور» و»ال‪.‬ام‪� �.‬ض��ي» اأوتوموتيف اأم�س‬ ‫توقعاتهما مبيعات ال�ضيارات ي الوليات امتحدة هذا العام اإى‬ ‫‪ 14‬مليون وحدة من ‪ 13.8‬مليون‪.‬‬ ‫وقالت ال�ضركتان ال�ضت�ضاريتان اإن القت�ضاد الأوروبي الذي‬ ‫يواجه �ضعوبات ل يعرقل امبيعات الأمريكية‪ .‬وبلغت مبيعات‬ ‫ال�ضيارات ي الوليات امتحدة ي العام اما�ضي ‪ 12.8‬مليون‬ ‫مركبة‪ .‬وقالت ال�ضركتان اإن توقعاتهما ارتفعت بف�ضل تعاي‬ ‫التاأجر وزيادة القرو�س امتاحة والتمويل طويل الأجل اإ�ضافة‬ ‫اإى الطلب امحتمل‪.‬‬ ‫واأ�ضافت اأن امبيعات امتوقعة ل�ضهر فراير تبلغ ‪1.06‬‬ ‫مليون وحدة بزيادة قدرها ‪ %3‬عن فراير ‪ . 2011‬وقال جيف‬ ‫�ضكو�ضر نائب الرئي�س ل��دى ال‪.‬ام‪� �.‬ض��ي اأوتوموتيف «تبدو‬ ‫�ضناعة ال�ضيارات حاليا ي موقف جيد‪ ،‬مكنها من حقيق اأف�ضل‬ ‫اأداء منذ ‪ 2007‬ومن امتوقع اأن ت�ضل اى مرحلة التعاي الكامل‬ ‫ي غ�ضون العامن القادمن واأن يبلغ اإجماي مبيعات ال�ضيارات‬ ‫اخفيفة ‪ 16‬مليون وحدة بحلول ‪».2014‬‬

‫سويسرا تطالب بتكثيف‬ ‫الرقابة على الودائع‬

‫جنيف ‪ -‬وا�س‬

‫طالب ��ت احكومة الفيدرالي ��ة ال�ضوي�ضرية بن ��وك �ضوي�ضرا‪،‬‬ ‫بامزيد م ��ن الرقابة على ودائ ��ع العماء الأجانب لديه ��ا‪ ،‬والتاأكد‬ ‫من م�ضروعية هذه الأم ��وال‪ .‬ودعت البنوك اإى احذر و�ضرورة‬ ‫التق�ضي قبل قبول ودائع الأجانب‪ ،‬واإل تعر�ضت للم�ضاءلة‪.‬‬ ‫وقال ��ت رئي�ض ��ة �ضوي�ض ��را ووزي ��رة ماليته ��ا اإيفل ��ن فيدمر‬ ‫�ضلوم ��ف ي موؤم ��ر �ضحف ��ي ي العا�ضم ��ة ال�ضوي�ضري ��ة ب ��رن‬ ‫«على البنوك ال�ضوي�ضرية ت�ضنيف العماء اإى ثاثة م�ضتويات‪،‬‬ ‫ت�ضتدع ��ي اح ��ذر م ��ن حي ��ث قيم ��ة الودائ ��ع وموق ��ف ال�ضخ�س‬ ‫ال�ضريبي ي باده»‪.‬‬ ‫ي�ض ��ار اإى اأن هذه الإج ��راءات ال�ضارمة �ضيتم تطبيقها على‬ ‫الأموال التي �ضيتم اإيداعها ي ام�ضتقبل بينما الأموال امودعة ي‬ ‫اما�ضي ف�ضيتم التعامل معها كل حالة على حدة‪.‬‬


‫طرح اإصدار الثاني من نظام التشغيل ‪BlackBerry PlayBook OS 2.0‬‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأعلن ��ت �شرك ��ة ‪Research In Motion‬‬ ‫‪ RIM‬ام�شنعة للجه ��از اللوحي ®‪BlackBerry‬‬ ‫‪ ™PlayBook‬ع ��ن بدء ط ��رح الإ�شدار الثاي من‬ ‫نظ ��ام الت�شغي ��ل ‪BlackBerry PlayBook‬‬ ‫‪ OS 2.0‬ال ��ذي يتيح للم�شتخدم مزي ��د ًا من اإمكانيات‬ ‫التوا�ش ��ل وال�شتفادة من ��ه ب�شكل اأكر �ش ��واء للعمل‬ ‫اأو للرفي ��ه‪ .‬و�شوف يتوفر الإ�ش ��دار الثاي من نظام‬

‫الت�شغي ��ل ‪BlackBerry PlayBook OS 2.0‬‬ ‫للتنزي ��ل جان� � ًا‪ .‬وقال ديفي ��د جي �شمي ��ث نائب مدير‬ ‫احو�شب ��ة امتنقل ��ة ل ��دى ‪« :RIM‬لق ��د م حدي ��ث‬ ‫برنام ��ج الت�شغي ��ل ي اإ�ش ��داره الث ��اي عل ��ى اأ�ش� ��ض‬ ‫برنام ��ج مت�شف ��ح ‪،BlackBerry PlayBook‬‬ ‫وخ�شائ� ��ض الو�شائ ��ط امتع ��ددة واإمكان ��ات تع ��دد‬ ‫الوظائف‪ ،‬حيث يقدم نظام الت�شغيل اجديد جموعة‬ ‫من خيارات التوا�شل وتعزيز الإنتاجية‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫تطبيقات قابلة للتو�شع ودع ��م امحتويات»‪ .‬ويحتوي‬

‫برنام ��ج الت�شغيل اجديد على بريد اإلكروي متكامل‬ ‫م ��ع �شندوق بري ��د موحد يجم ��ع جمي ��ع الر�شائل ي‬ ‫مكان واحد‪� ،‬شواء كانت �ش ��ادرة من مواقع التوا�شل‬ ‫الجتماعية مثل ‪ ®Facebook‬اأو ‪،®LinkedIn‬‬ ‫اأو ‪ ،®Twitter‬اأو ‪ ،™BBM‬اأو الري ��د ال�شخ�ش ��ي‬ ‫اأو ر�شائل العمل‪ .‬ويتميز الرنامج اجديد باإمكانيات‬ ‫دم ��ج بيانات مواقع التوا�ش ��ل الجتماعي مع التقوم‬ ‫ودف ��ر العناوين‪ ،‬حيث يقوم تطبيق التقوم بتطويع‬ ‫امعلوم ��ات الواردة م ��ن مواقع التوا�ش ��ل الجتماعي‬

‫وتوفره ��ا للم�شتخدم مت ��ى اأحتاج له ��ا‪ .‬ويعزز نظام‬ ‫الت�شغيل اجديد اإمكانات الإنتاجية لدى ام�شتخدم عر‬ ‫وظائ ��ف حرير ام�شتندات وعر تطبيق ‪Print To‬‬ ‫‪ Go‬اجديد‪ ،‬واإمكانية الإدارة والتحكم ي البيانات‬ ‫م ��ن خ ��لل تطبي ��ق ‪™BlackBerry® Balance‬‬ ‫ال ��ذي منح ام�شتخدم امزيد من فوائد اجهاز اللوحي‬ ‫يومي� � ًا‪ .‬بالإ�شاف ��ة اإى لوح ��ة مفاتي ��ح ذكي ��ة تق ��وم‬ ‫بالت�شحيح اآلي ًا‪ ،‬وتعطي ام�شتخدم تلميحات عن انتهاء‬ ‫الن�ض‪ ،‬وتنويهات عن الطباعة ب�شكل اأ�شرع واأدق‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 82‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫عين المستهلك‬

‫الدورة الثالثة من جوائز غلفود ‪ 2012‬تك ّرم المتميزين في قطاع الغذاء‬

‫جمعية المستهلك‪..‬‬ ‫لجلجة إعامية ا غير‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعود كاتب‬

‫جانب من حفل التكرم‬

‫دبي ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ّ‬ ‫م ت �ك��رم الفائزين‬ ‫بجوائز غلفود ‪ 2012‬ي‬ ‫دورت�ه��ا الثالثة‪ ،‬ي حفل‬ ‫ع���ش��اء ف�خ��م اأق �ي��م اأخ ��ر ًا‬ ‫ي م��رك��ز دب� ��ي ال� ��دوي‬ ‫ل�ل�م�وؤم��رات وام�ع��ار���ض‪،‬‬ ‫ي ختام فعاليات اليوم‬ ‫الأول من معر�ض اخليج‬ ‫للأغذية (غلفود)‪ ،‬وح�شر‬

‫اح� �ف ��ل ح �� �ش��د ك �ب��ر من‬ ‫ام���ش�وؤول��ن واأه ��م واأك��ر‬ ‫ال�شخ�شيات‪ ،‬و�شانعو‬ ‫القرار ي القطاع الغذائي‬ ‫م ��ن ال �� �ش��رك��ات ال �ف��ائ��زة‬ ‫بفئات اجوائز الع�شرين‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ونظم حفل جوائز غلفود‬ ‫م���رك���ز دب�� ��ي ال� �ت� �ج ��اري‬ ‫العامي‪ ،‬وقامت بالتحكيم‬ ‫جنة من خراء م�شتقلن‬ ‫ع ��ام� �ي ��ن‪ ،‬وا� �ش �ت �ق �ط �ب��ت‬

‫ج��وائ��ز غلفود ه��ذا العام‬ ‫‪ 120‬م�شاركة م��ن ثلثن‬ ‫دول� ��ة‪ ،‬وم ��ن ب��ن الفئات‬ ‫ال��ت��ي ��ش�م�ل�ت�ه��ا‪ :‬اأف �� �ش��ل‬ ‫م�ب��ادرة تعليمية �شحية‪،‬‬ ‫واأف���ش��ل ط�ع��ام ج��دي��د من‬ ‫الأطعمة اح��لل‪ ،‬واأف�شل‬ ‫م�ب��ادرة بيئية م�شتدامة‪،‬‬ ‫واأف�شل مبادرة ي جال‬ ‫التعبئة‪.‬وقال هلل امري‪،‬‬ ‫الرئي�ض التنفيذي مركز‬

‫(ال�سرق)‬

‫دب ��ي ال �ت �ج��اري ال�ع��ام��ي‪،‬‬ ‫«ات �� �ش �م��ت ام � �ش��ارك��ات‬ ‫ي ج���وائ���ز ه� ��ذا ال �ع��ام‬ ‫معاير اج��ودة العالية‪،‬‬ ‫و�شلطت اجوائز ال�شوء‬ ‫على ال �ق��درات الإب��داع�ي��ة‬ ‫وام ��واه ��ب ال�ن��ا��ش�ئ��ة ي‬ ‫اأو�� �ش ��اط ام�خ�ت���ش��ن ي‬ ‫الأغ� ��ذي� ��ة وام �� �ش��روب��ات‬ ‫ي ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬واأ�� �ش ��اف‬ ‫«ل�ط��ام��ا ا�شتقطب غلفود‬

‫امخت�شن ورواد القطاع‬ ‫الغذائي من جميع اأنحاء‬ ‫العام‪ ،‬باعتباره امعر�ض‬ ‫التجاري الأك��ر والأك��ر‬ ‫تاأثر ًا ي القطاع الغذائي‬ ‫ع �ل��ى م �� �ش �ت��وى ال� �ع ��ام‪،‬‬ ‫وق��د اأ�شهم ميز امعر�ض‬ ‫وال���ش�م�ع��ة ال�ط�ي�ب��ة التي‬ ‫ي �ت �م �ت��ع ب��ه��ا ي ت �ع��زي��ز‬ ‫اج��وائ��ز واأهميتها على‬ ‫ام�شتوى العامي»‪.‬‬

‫«فيتش» تخفض تصنيفها للديون اليونانية‬ ‫لندن ‪ -‬وا�ض‬ ‫اأعلن ��ت موؤ�ش�شة «فيت�ض» للتن�شيف الئتماي‪ ،‬الليلة قبل اما�شية‪،‬‬ ‫اأنها خف�شت ت�شنيفها للديون الطويل ��ة الأجل على ال�شندات احكومة‬ ‫اليوناني ��ة م ��ن «�شي‪�.‬شي‪�.‬شي» اإى «�شي»‪ ،‬م�ش ��رة ا��ى اأن التخلف عن‬ ‫�شداد الديون «مرجح ب�شدة على امدى القريب»‪.‬‬ ‫وتاأتي هذه اخطوة‪ ،‬التي ت�شع اأثينا عند اأدنى ت�شنيف ائتماي‪،‬‬

‫قب ��ل التخل ��ف عن �شداد الدي ��ون‪ ،‬بعد اتفاق منطقة الي ��ورو على تقدم‬ ‫حزم ��ة اإنق ��اذ م ��اي ثاني ��ة لليون ��ان‪ ،‬التي تت�شم ��ن الطلب م ��ن البنوك‬ ‫والدائن ��ن الآخري ��ن من القط ��اع اخا�ض �شطب ديونهم عل ��ى اليونان‬ ‫مبادل ��ة ما لديهم من �شندات حكومية ب�شندات جديدة باأقل من قيمتها‪.‬‬ ‫وقال ��ت «فيت�ض» اإنها �شتقوم بامزيد م ��ن تخفي�ض ت�شنيف اليونان اإى‬ ‫و�ش ��ع «التخلف اموؤقت عن �شداد الديون» عندما يتم النتهاء من عملية‬ ‫مبادلة الديون‪.‬‬

‫‪aziz.khudiry@alsharq.net.sa‬‬

‫ندوة متخصصة في التمويل العقاري‬ ‫اإسكاني وأبعاده ااستثمارية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫حت�شن العا�شمة الريا�ض‬ ‫م�شاء الأح��د امقبل‪ ،‬اأول ندوة‬ ‫متخ�ش�شة للبحث ي امفهوم‬ ‫ال�شتثماري للتمويل العقاري‬ ‫والإ�شكاي ي امملكة‪ ،‬وتلقي‬ ‫ال���ش��وء على اأح ��دث امنتجات‬ ‫التمويلية امبتكرة �شمن قطاع‬ ‫التمويل ال�ع�ق��اري والإ��ش�ك��اي‬ ‫ام��وج �ه��ة ل� �لأف ��راد وال���ش��رك��ات‬ ‫وفق ًا لل�شيغ ال�شرعية امجازة‬ ‫من كبار العلماء وامتخ�ش�شن‬ ‫ال�شرعين‪ .‬وت�شتعر�ض الندوة‪،‬‬ ‫التي ّ‬ ‫تنظمها �شركة اأملك العامية‬ ‫للتطوير وال�ت�م��وي��ل ال�ع�ق��اري‬ ‫حت عنوان «التمويل العقاري‬ ‫بن ال�شتثمار والدخار» و�شمن‬ ‫�شل�شلة ال� �ن ��دوات ال�ت��وع��وي��ة‬ ‫التي اأطلقتها ال�شركة ي اجيل‬ ‫اج��دي��د م��ن منتجات التمويل‬ ‫العقاري امتوافق مع ال�شريعة‬ ‫الإ�شلمية‪ ،‬والتي م ابتكارها‬ ‫لدعم احتياجات ختلف �شرائح‬ ‫ام��واط �ن��ن‪ ،‬وتلبية تطلعاتهم‬ ‫لم �ت��لك وح���دات �شكنية وفق‬ ‫�� �ش ��روط م �ي �� �ش��رة ت� �ت ��لءم مع‬ ‫ختلف الإمكانات‪.‬‬ ‫كما و�شتزيح الندوة ال�شتار‬ ‫عن امنتجات التمويلية ام�شممة‬ ‫ل �ل �م �ط��وري��ن وام �� �ش �ت �ث �م��ري��ن‬ ‫ال �ع �ق��اري��ن‪ ،‬ل�ت�ح�ف�ي��زه��م نحو‬ ‫ام �� �ش��ي بتنفيذ م���ش��روع��ات�ه��م‬ ‫العقارية وتغذية ال�شوق امحلية‬ ‫بامزيد م��ن ال��وح��دات ال�شكنية‬ ‫م��واج��ه��ة ال �ط �ل��ب ام� �ت ��زاي ��د ل‬ ‫�شيما ل ��ذوي ال��دخ��ل امتو�شط‬ ‫وامحدود‪.‬‬ ‫وي���ش��ارك ي ال �ن��دوة التي‬ ‫�شتقام بعد ��ش��لة الع�شاء ي‬ ‫فندق «فور�شيزونز الريا�ض»‬

‫وي�ح���ش��ره��ا رئ�ي����ض واأع �� �ش��اء‬ ‫الهيئة ال�شرعية ل�شركة «اأم��لك‬ ‫العامية» الدكتور عبدال�شتار اأبو‬ ‫غ��دّة وال��دك�ت��ور حمد ب��ن علي‬ ‫ال �ق��ري ورا� �ش��د الغنيم‪ ،‬الذين‬ ‫�شيقدّمون �شرح ًا تف�شيلي ًا لأبرز‬ ‫م �ن �ت �ج��ات ال �ت �م��وي��ل ال �ع �ق��اري‬ ‫امتوافقة م��ع اأح �ك��ام ال�شريعة‬ ‫الإ�شلمية‪ ،‬ي حن ي�شتعر�ض‬ ‫ع �ب��دال �ل��ه ال �ه��وي ����ض ال�ع���ش��و‬ ‫ام �ن �ت��دب وال��رئ�ي����ض التنفيذي‬ ‫ل�شركة «اأم ��لك العامية» منتج‬ ‫«الإج � ��ارة ام��و��ش��وف��ة ب��ال��ذ ّم��ة»‬ ‫ام�خ���ش����ض ل �ق �ط��اع الأف� � ��راد و‬ ‫منتج «ال�شت�شناع والإج���ارة‬ ‫امو�شوفة ي الذمة « امخ�ش�ض‬ ‫ل�ق�ط��اع ال �� �ش��رك��ات‪ ،‬وال��ذي��ن م‬ ‫اب �ت �ك��اره �م��ا م ��ن ق �ب��ل «اأم � ��لك‬ ‫العامية»‪ ،‬و�شهدا اإقبا ًل منقطع‬ ‫ال��ن��ظ��ر م� ��ن ق��ب��ل ال �� �ش��رائ��ح‬ ‫ام�شتهدفة بالنظر اإى القيمة‬ ‫ال�شتثمارية والدخارية ام�شافة‬ ‫التي تتمتع بها تلك امنتجات‪،‬‬ ‫وان �� �ش �ج��ام �ه��ا م ��ع اح �ت �ي��اج��ات‬ ‫وتطلعات العملء‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �� �ش��ارك ي ال��ن��دوة‬ ‫ام�ه�ن��د���ض اإي� ��اد ال�ب�ن�ي��ان ام��دي��ر‬ ‫ال �ع��ام ل�شركة ب �ي��وت الأرج� ��ان‬ ‫للتطوير ال�ع�ق��اري‪ ،‬وامهند�ض‬ ‫ح�شام الر�شودي امدير التنفيذي‬ ‫ل�شركة م�شكن العربية وماجد‬ ‫احقيل امدير التنفيذي ل�شركة‬ ‫راف��ال للتطوير العقاري‪ ،‬حيث‬ ‫�شتلقي ال� �ن ��دوة ال �� �ش��وء على‬ ‫التجارب الناجحة التي حققتها‬ ‫مبادرة «اأملك العامية» ي اإقامة‬ ‫�شراكات ا�شراتيجية‪.‬‬

‫«العلوم والتقنية» توفر منح ًا‬ ‫للسعوديين في مراكز البحث العالمية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫عبدالعزيز الخضيري‬

‫الخطاب ااإع��ام��ي الحالي لجمعية حماية الم�ستهلك ا يخدم‬ ‫اأه��داف�ه��ا وخا�سة فيما يتعلق ببناء ج�سور م��ن الثقة بينها وبيننا‬ ‫كم�ستهلكين‪.‬‬ ‫لقد تركّز هذا الخطاب ال��ذي تود الجمعية من خاله اأن تقول‬ ‫(نحن ه�ن��ا)‪ ،‬ف��ي جانبه ااأول على وع��ود عظيمة ومب�سّ رة ومبالغ‬ ‫للم�ستهلكين‪ ،‬وهذه تحتاج اإلى عنا�سر مالية وفنية وب�سرية‪ ،‬وفترة‬ ‫زمنيه كافية‪ ،‬وهذا حاليا غير متاح‪.‬فماذا �ستكون ردة فعل الم�ستهلك‬ ‫عندما ت�سع الجمعية ال�سم�س في يده اليمنى والقمر في يده الي�سرى‬ ‫وهي تب�سّ ر وتعد بخطط واإج��راءات كفيلة بحمايته لي�س لها اأي اأثر‬ ‫ملمو�س على اأر�س الواقع؟ماذا نفهم عندما ت�س ّرح الجمعية اأن لديها‬ ‫(‪ )٨١‬م�سروعا بع�سها هو ال��رائ��د عالميا؟ماذا نفهم عندما ت�س ّهر‬ ‫الجمعية با�سم اأحد المطاعم وتوحي لاآخرين وكاأنها هي التي راقبته‬ ‫واأغلقته؟‬ ‫ثم ما هو م�سروع (الحلم الكبير) لحماية الم�ستهلك الذي تب�سّ ر‬ ‫به الجمعية ومتى يبداأ؟ اأما الجانب الثاني للخطاب فهو لغة التهديد‬ ‫والوعيد لبع�س الجهات الحكومية‪ ،‬فبدا من رف��ع ماحظاتها عن‬ ‫اأداء هذه الجهات‪ ،‬با�سرت بالهجوم عليها‪ ،‬ما�سيوؤثر على عاقتها‬ ‫بااأطراف الحكومية ااأخرى‪.‬‬ ‫لقد فقدت الجمعية ال�سيا�سة والكيا�سة في حديثها عن ااآخرين‪.‬‬ ‫لقد غ ّردت الجمعية بعيدا في تعاملها ااإعامي المت�سرع وغير‬ ‫المدرو�س‪.‬‬ ‫لقد تجاهلت الجمعية تو�سيح �ساحياتها للعموم‪ ،‬فالكثير يعتقد‬ ‫اأنها جهة حكومية لها الحق في و�سع العقوبات وتنفيذها وتوجيه‬ ‫الجهات الحكومية ب�ساأنها‪.‬‬ ‫فالجمعية دوره ��ا كما ن�س عليه تنظيمها ت��وع��وي وحقوقي‬ ‫بالدرجة ااأول��ى‪ ،‬وبيدها �ساح ق��وي لم ت�ستخدمه وه��و التقا�سي‬ ‫با�سم الم�ستهلك اأم��ام القطاع الخا�س وال�ع��ام ‪،‬وتجعل عملها هو‬ ‫من يتحدث‪ ،‬حينها �ستك�سب ثقة الجميع وبجداره بدا من اللجلجة‬ ‫ااإعامية‪.‬‬

‫مزايا عدة لاإ�سدار اجديد‬

‫(ال�سرق)‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫اأعلنت مدينة املك عبدالعزيز‬ ‫للعل ��وم والتقني ��ة ع ��ن فت ��ح ب ��اب‬ ‫الر�شي ��ح لرام ��ج امن ��ح الت ��ي‬ ‫تقدمها للباحثن وطلبة الدرا�شات‬ ‫العلي ��ا ي ج ��الت التقني ��ات‬ ‫امتقدم ��ة‪� ،‬شمن اخط ��ة الوطنية‬ ‫للعل ��وم والتقني ��ة والبت ��كار‪.‬‬ ‫وتقدم امدين ��ة هذه امنح للباحثن‬ ‫م ��ن اأ�شات ��ذة اجامع ��ات ومراك ��ز‬ ‫البح ��وث ال�شعودي ��ة‪ ،‬وطلب ��ة‬ ‫الدرا�ش ��ات العلي ��ا ال�شعودين ي‬ ‫اجامع ��ات ال�شعودي ��ة‪ ،‬م�ش ��ي‬ ‫خلله ��ا احا�ش ��ل عل ��ى امنح ��ة‬ ‫فرة ت ��راوح بن ثماني ��ة اإى ‪12‬‬ ‫اأ�شبوع ًا ي اأحد امخترات العلمية‬ ‫امتط ��ورة ي ج ��الت التقني ��ات‬ ‫امتقدم ��ة ي اإح ��دى اجامعات اأو‬ ‫امراك ��ز البحثية العامي ��ة امرموقة‬ ‫خ ��لل ف ��رة البحث‪.‬وا�شرط ��ت‬ ‫امدين ��ة ي الطل ��ب امق ��دم للمنحة‬ ‫اأن يك ��ون امو�ش ��وع ي ج ��الت‬ ‫التقني ��ات امتقدم ��ة‪ ،‬واأن يت�شم ��ن‬ ‫م�شح ًا علمي ًا ع ��ن مو�شوع البحث‬ ‫وم�شتجدات ��ه واله ��دف من ��ه واأهم‬

‫امخرجات امتوقعة من ��ه واأهميته‬ ‫بالن�شبة للمملكة‪ ،‬اإ�شافة اإى اإرفاق‬ ‫قب ��ول اجه ��ة الت ��ي �شيت ��م تنفي ��ذ‬ ‫البح ��ث بها‪ ،‬وموافق ��ة اجهة التي‬ ‫يعمل فيه ��ا مقدم البح ��ث‪ ،‬واإجادة‬ ‫اللغ ��ة الإجليزي ��ة‪ ،‬وا ّأل تتج ��اوز‬ ‫م ��دة البح ��ث ‪ 12‬اأ�شبوع ًا‪ .‬وتهدف‬ ‫امدين ��ة من هذا الرنام ��ج اإى دفع‬ ‫حرك ��ة البحث العلم ��ي ي امملكة‪،‬‬ ‫وحقيق طموحات اخطة الوطنية‬ ‫للعلوم والتقنية والبتكار‪ ،‬واإتاحة‬ ‫الفر�ش ��ة للباحث ��ن ي اجامعات‬ ‫ومراك ��ز البح ��وث ال�شعودي ��ة‬ ‫للتع ��رف عل ��ى اجاه ��ات البح ��ث‬ ‫العلمي ي امخت ��رات العامية ي‬ ‫امجالت التقني ��ة امتقدمة‪ ،‬لتنفيذ‬ ‫بح ��وث م�شركة م ��ع الباحثن ي‬ ‫هذه امخت ��رات‪ .‬وح ��ددت امدينة‬ ‫اآخ ��ر موع ��د لتق ��دم طلب ��ات منح‬ ‫الباحثن لأ�شاتذة اجامعة ومراكز‬ ‫البحوث ال�شعودية ي ��وم الأربعاء‬ ‫‪ 11‬اإبريل امقبل‪ ،‬ويوم ال�شبت ‪21‬‬ ‫اإبريل امقبل من ��ح طلبة الدرا�شات‬ ‫العليا‪ ،‬عل ��ى اأن تر�شل على الريد‬ ‫الإلك ��روي @‪mmarshed‬‬ ‫‪.kacst.edu.sa‬‬

‫‪ flyin.com‬يشهد ارتفاع ًا في‬ ‫زواره من داخل المملكة‬ ‫أعداد ّ‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫ي�شهد ‪ ،lyin.com‬اموقع‬ ‫ال�شع ��ودي الأول امتكامل للحجز‬ ‫الإلك ��روي على �شبكة الإنرنت‪،‬‬ ‫امرخ� ��ض من قِبل منظمة الطران‬ ‫ال ��دوي (اآيات ��ا) والهيئ ��ة العام ��ة‬ ‫لل�شياح ��ة والآث ��ار‪ ،‬اإقب ��ا ًل وا�شع ًا‬ ‫من الزوّار(ج ّلهم من ال�شعودين)؛‬ ‫م ��ا اأدى لت�شاع ��ف اأعداده ��م عن‬ ‫امتوقع‪.‬‬ ‫واأو�شح ف ��اروق اجري�شي‪،‬‬ ‫الرئي� ��ض التنفيذي ل�شرك ��ة اإبريز‬ ‫ال�شعودية للخدمات الإلكرونية‪،‬‬ ‫وه ��ي ال�شركة امالك ��ة للموقع‪ ،‬اأن‬ ‫ه ��ذا الإقب ��ال الكب ��ر م ��ن ال ��زوار‬ ‫ياأتي بع ��د انطلقة ‪lyin.com‬‬ ‫بداية �شه ��ر دي�شمر اما�شي بح ّلة‬ ‫جدي ��دة وخدم ��ات اأك ��ر �شهول ��ة‬ ‫تنقل ��ه اإى العامي ��ة بكف ��اءات‬ ‫�شعودي ��ة‪ ،‬وع� � ّد ذلك موؤ�ش ��ر ًا على‬ ‫مدى تلبي ��ة اموقع لرغبات عملئه‬ ‫داخل وخارج امملكة‪ ،‬واإ�شهام ًا ي‬ ‫تطوير قط ��اع اخدمات ال�شياحية‬ ‫الإلكروني ��ة فيه ��ا‪ ،‬متعه ��د ًا‬ ‫بتطوي ��ر اموق ��ع وخدمات ��ه حتى‬

‫يكون فخر ًا ل ��كل مواطن �شعودي‬ ‫وعرب ��ي‪ .‬ووفق� � ًا للجري�ش ��ي‪ ،‬فاإن‬ ‫عم ��ل اموق ��ع باللغت ��ن العربي ��ة‬ ‫والإجليزي ��ة‪ ،‬وتاأديت ��ه خدم ��ات‬ ‫احج ��ز الإلك ��روي للعم ��لء‬ ‫وال ��زوّار ي امملك ��ة وختل ��ف‬ ‫اأرج ��اء الع ��ام ب�شرع ��ة عالي ��ة‬ ‫واأ�شع ��ار مناف�شة‪ ،‬وعمليات �شراء‬ ‫اإلكروني ��ة اأك ��ر اأمان� � ًا مختلف‬ ‫العم ��لت‪ ،‬وا�شتخدام ��ه اأف�ش ��ل‬ ‫التقني ��ات واأحدثها عل ��ى ال�شعيد‬ ‫العام ��ي‪ ،‬ف�ش ًل ع ��ن خدمة احجز‬ ‫ع ��ن طريق مرك ��ز ات�شال ��ه اموحد‬ ‫‪ 920025959‬عل ��ى م ��دار ‪24‬‬ ‫�شاعة‪ ،‬كله ��ا عوامل لعب ��ت اأدوار ًا‬ ‫مهم ��ة ي ه ��ذا الإقب ��ال الكب ��ر‪،‬‬ ‫وت�شاع ��ف اأع ��داد زوّار اموق ��ع‬ ‫عمّا ه ��و متوقع بغر� ��ض اكت�شاف‬ ‫�شهولت ��ه وميزات ��ه وال�شتف ��ادة‬ ‫من خدمات ��ه‪ .‬واأ�شار اإى اأن اموقع‬ ‫يج ��ري ال�شتع ��دادات لإط ��لق‬ ‫باقات ��ه ال�شياحيّة امقبلة وعر�شها‬ ‫على عملئ ��ه‪ ،‬من خ ��لل الت�ش ّرف‬ ‫باللتقاء امبا�شر معهم ي عدد من‬ ‫اأكر امجمعات التجارية ي مدينة‬ ‫الريا�ض خلل فراير اجاري‪.‬‬

‫بورصة طوكيو تغلق على ارتفاع‬

‫«سباش» تعيد إطاق متجرها في طريق الملك عبداه‬ ‫الريا�ض � ال�شرق‬ ‫اأع ��ادت علم ��ة امو�ش ��ة الراقي ��ة‬ ‫«�شبل� ��ض» اإطلق متجره ��ا الكائن ي‬ ‫طري ��ق املك عبدالل ��ه اأخ ��ر ًا‪ .‬وي�شكل‬ ‫امتجر ب�شورته اجدي ��دة‪ ،‬الذي متد‬ ‫عل ��ى م�شاح ��ة ‪ 19‬األ ��ف ق ��دم مرب ��ع‪،‬‬ ‫اأح ��د الأج ��زاء ح ��ت مظل ��ة «�شن ��ر‬ ‫بوين ��ت»‪ ،‬ويعك� ��ض طابع� � ًا �شبابي� � ًا‬ ‫ينب�ض باحيوي ��ة‪ .‬كما يعد هذا امتجر‬ ‫بت�شميم ��ه اجدي ��د اممي ��ز اأول متجر‬ ‫م ��ن نوع ��ه‪ ،‬يعك� ��ض فل�شف ��ة امو�ش ��ة‪،‬‬ ‫اأو ‪ ،Fashionism‬ويعط ��ي مح ��ة‬ ‫ع ��ن م�شتقب ��ل تطور علم ��ة «�شبل�ض»‬ ‫من خ ��لل اإطللته واأجوائ ��ه اجديدة‬ ‫اممي ��زة‪ .‬وي�شتق ��ي امتج ��ر اجدي ��د‬ ‫اإيحاءاته من عر� ��ض اأزياء «�شبل�ض»‪،‬‬ ‫ويقوم ت�شميمه عل ��ى ركائز «امو�شة»‬ ‫و»الإب ��داع» و»الحتف ��ال»‪ .‬ومث ��ل‬ ‫امتجر نقطة تركي ��ز بالن�شبة للزبائن‪،‬‬ ‫الذين مكنهم ا�شتك�شافه على مراحل‪.‬‬

‫فالواجهة امغلق ��ة عن ق�شد تك�شف عن‬ ‫خباياه ��ا مج ��رد دخ ��ول الزب ��ون اإى‬ ‫امتجر‪ ،‬فيما حول واجهة امتجر �شعار‬ ‫العلمة اإى عن�شر بنائ ��ي من الألواح‬ ‫باللون ��ن الأبي�ض والأ�ش ��ود‪ ،‬تتخللها‬ ‫األ ��واح ملون ��ة تعك�ض اأج ��واء امو�شم‪.‬‬ ‫ومج ��رد دخول امتجر‪ ،‬ينتقل الزبون‬ ‫اإى جرب ��ة من�ش ��ات عرو� ��ض الأزياء‬ ‫حيث ت ��رز اأهم الإطللت والت�شاميم‬ ‫عل ��ى ماثي ��ل العر� ��ض امتناث ��رة على‬ ‫جوانب مرات ت�شيئه ��ا اأنابيب اإنارة‬ ‫م ��ن ال�شتانل�ض �شتي ��ل بالإ�شاف ��ة اإى‬ ‫م�شابي ��ح ‪ LED‬م ��ن ال�شق ��ف‪ ،‬داعية‬ ‫الزبائ ��ن ل�شتك�ش ��اف اأركان امتج ��ر‪.‬‬ ‫اأم ��ا منطق ��ة الكوالي� ��ض فتمث ��ل قل ��ب‬ ‫امتجر‪ ،‬وتعك�ض موج � ً�ة من الت�شاميم‬ ‫والإط ��للت وخط ��وط امو�ش ��ة‪.‬‬ ‫واأخر ًا‪ ،‬وبالو�شول اإى منطقة «حفل‬ ‫م ��ا بعد العر�ض»‪ ،‬ف� �اإن الطابع الطاغي‬ ‫للمتجر يتحول اإى اأجواء من ال�شواد‬ ‫تتخلله منطقة ال�شراحة‪ ،‬حيث مكن‬

‫للزبائن ال�شرخاء وم�شاركة جربتهم‬ ‫اجدي ��دة ي الت�ش ��وق م ��ع الع ��ام ي‬ ‫اخ ��ارج‪ .‬وي حديث ��ه ع ��ن اإع ��ادة‬ ‫اإط ��لق امتج ��ر ق ��ال عبدالل ��ه الأحمد‪،‬‬ ‫الرئي� ��ض الإداري التنفيذي ل�شركة دار‬ ‫البندر العامي ��ة للتجارة‪« :‬نحن ن�شعى‬ ‫با�شتم ��رار اإى التو�ش ��ع ومواكب ��ة‬ ‫اهتمامات وتوجهات زبائننا ي جال‬ ‫امو�ش ��ة‪ ،‬وق ��د قمنا با�شتك�ش ��اف عام‬ ‫جدي ��د ي الريا� ��ض ي ��رز ي ت�شميم‬ ‫امتجر و�شكله وتق�شيمه‪ ،‬بحيث يعك�ض‬ ‫طابع� � ًا �شبابي� � ًا وديناميكي� � ًا يتما�ش ��ى‬ ‫م ��ع التطور ال�شري ��ع ي ع ��ام اليوم‪.‬‬ ‫ويعك�ض امتج ��ر اجديد اأجواء عر�ض‬ ‫الأزي ��اء ال ��ذي يعت ��ر اأب ��رز الفعاليات‬ ‫الت ��ي تقيمه ��ا «�شبل� ��ض»‪ ،‬م ��ا من ��ح‬ ‫زبائننا امهتمن بامو�شة فر�شة لعي�ض‬

‫جرب ��ة عرو�ض الأزياء م ��ن جديد ي‬ ‫اأجواء امتجر امريحة واأثناء الت�شوق‬ ‫من ت�شامي ��م ت�شكيلة امو�شم اجديد»‪.‬‬ ‫ويتب ��ع امتج ��ر ب�شورت ��ه اجدي ��دة‬ ‫اأ�شلوب� � ًا يرك ��ز عل ��ى خط ��وط امو�شة‬ ‫امختلف ��ة‪ ،‬حي ��ث يرك ��ز كل ج ��زء من ��ه‬ ‫على ت�شكي ��لت الت�شامي ��م امت�شابهة‪،‬‬ ‫م ��ا يجع ��ل جرب ��ة الت�ش ��وق ل ��دى‬ ‫«�شبل� ��ض» اأك ��ر �شهولة ومتع ��ة‪ .‬كما‬ ‫يتميز امتجر باإطللة واأجواء ع�شرية‬ ‫تعك� ��ض اأذواق ختلف الفئات العمرية‬ ‫من ع�شاق امو�ش ��ة والأناقة‪ ،‬ويعر�ض‬ ‫ختل ��ف الإط ��للت ال�شبابي ��ة الأكر‬ ‫اأناقة وديناميكية لي�شع معاير جديدة‬ ‫مدى م�شاركة ور�شا الزبائن‪ .‬واأ�شاف‬ ‫الأحمد‪« :‬مثل تق�شي ��م امتجر اجديد‬ ‫جزء ًا اأ�شا�شي ًا من اإ�شراتيجية العلمة‬ ‫ام�شتقبلي ��ة‪ ،‬وهو تق�شيم �شيتم اإدخاله‬ ‫ي متاج ��ر «�شبل� ��ض» ي اأنح ��اء دول‬ ‫اخليج وم�ش ��ر والأردن والهند خلل‬ ‫ال�شنوات الثلث امقبلة‪.‬‬

‫طوكيو ‪ -‬وا�ض‬ ‫اختتم ��ت الأ�شه ��م الياباني ��ة‬ ‫تعاملت اأم�ض ي بور�شة طوكيو‬ ‫ل� �لأوراق امالية بارتف ��اع ملمو�ض‪،‬‬ ‫مدعومة براجع الن اأمام العملت‬ ‫الرئي�شي ��ة‪ ،‬وتف ��اوؤل ام�شتثمري ��ن‬

‫ب� �اأداء ال�ش ��ركات اليابانية‪ .‬وارتفع‬ ‫موؤ�ش ��ر نيك ��ي القيا�ش ��ي مق ��دار‬ ‫‪ 41.57‬نقط ��ة‪ ،‬ما يع ��ادل ‪%0.44‬‬ ‫لي�ش ��ل اإى ‪ 9595.57‬نقطة‪.‬كم ��ا‬ ‫�شجل موؤ�شر توبك�ض الأو�شع نطاق ًا‬ ‫�شع ��ود ًا مق ��دار ‪ 3.95‬نقط ��ة‪ ،‬اأي‬ ‫بن�شبة ‪ %0.48‬اإى ‪ 829.35‬نقطة‪.‬‬

‫بور�سة طوكيو ا�ستفادت من تراجع الن‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬82) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

21 ‫ ﻭﺍﻟﻮﺍﻓﺪﻭﻥ ﻳﺴﺘﻐﻠﻮﻥ ﺣﺎﺟﺔ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻟﻪ‬..‫ﺍﻧﺘﻌﺎﺵ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻋﻤﺎل‬

‫ﺍﻟﻤﺴﺎﻭﻣﺎﺕ ﺗﻄﻐﻰ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺑﻴﻊ ﺍﻹﺳﻤﻨﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺍﻟﻤﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                                       

                                                  ���               300   





              25         

                         

                     

‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺁﻻﻑ ﻣﺨﺘﺺ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻟﻠﻤﻜﺎﺋﻦ ﻭﺍﻟﻤﻌﺪﺍﺕ‬ 

‫ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ khalid.ghamdi@alsharq.net.sa

..‫ﺃﺯﻣﺔ ﺇﻳﺠﺎﺭﺍﺕ ﺗﻀﺮﺏ ﺍﻟﺠﻮﻑ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺗﺘﻌﺜﺮ‬



      %3025    12001100          15501400                                                                     

                               15          23                           23



       

      

         

     6.4          

 Arabia      2012 Machinex                                                      

‫ﻳﺬﻫﺐ ﺭﻳﻌﻪ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻣﺮﺿﻰ ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻥ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬

‫ ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻤﻞ ﻟﻠﻔﺘﻴﺎﺕ‬500 ‫ﻣﻌﺮﺽ ﻋﻤﻞ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻳﻮﻓﺮ‬          ���                               500      

                                                      





                              

                             201233026   300                           



% 30 ‫»ﻣﺸﻜﻼﺕ ﺃﻣﻨﻴﺔ« ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﺗﺼﻌﺪ ﺑﺄﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺒﻴﺾ ﻓﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬



                                   

                      140  170        16                





  40 50       

         

                  30%         16    12          170140    


‫القصيم‪ :‬موجة الغاء تضرب محال العطارة‪ ..‬وتضع تجارها في مأزق‬ ‫الق�شيم ‪ -‬م�شعل احربي‬ ‫اجتاح ��ت موجة الغاء ح ��ات العطارة ي مركز‬ ‫قب ��ة ي منطق ��ة الق�ش ��يم ب�ش ��كل متزايد‪ ،‬م ��ا اأدى اإى‬ ‫ا�ش ��تغراب الزبائن وهجرانهم هذه امح ��ال‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫اأوقع اأ�شحابها ي ماأزق اقت�شادي ب�شبب قلة امبيعات‪،‬‬ ‫و�شكا عماء ال�ش ��وق ل�»ال�شرق» الغاء الذي هيمن على‬ ‫الأ�شعار‪ ،‬واأبدى امواطن عبد الله احربي ا�شتغرابة من‬

‫ارتفاع الأ�شعار الذي ت�شهده حات العطارة دون مرر‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأن الأ�شعار زادت ي بع�ض امعرو�شات فوق‬ ‫امتوقع‪ ،‬واأ�شاف اأن ال�شعر يتزايد يوم ًا بعد اآخر‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأنه كان ي ال�شابق يحر�ض على �شراء بع�ض م�شتلزماته‬ ‫الأ�شرية من حات العطارة‪ ،‬نظر ًا لأ�شعارها امتوقعة‪،‬‬ ‫اأ�شوة ببع�ض امحات التجاري ��ة ي امركز‪ ،‬واأ�شار اإى‬ ‫اأن ��ه الآن اأ�شب ��ح يهج ��ر ه ��ذه امحات ويكتف ��ي بزيارة‬ ‫اأ�شحابها الذين كانوا زبائن له ي ال�شابق‪.‬‬

‫و�شاط ��ر عب ��د امجي ��د العل ��وي‪ ،‬احرب ��ي ذهول ��ه‬ ‫م ��ن ارتف ��اع اأ�شعار ح ��ات العط ��ارة‪ ،‬وق ��ال اإن هناك‬ ‫منتجات �شعبية كالبهارات وم�شتلزات القهوة وبع�شها‬ ‫ي�شتخ ��دم ي الع ��اج �شعبي ��ا‪ ،‬وتع ��ود اجمي ��ع عل ��ى‬ ‫اأ�شعاره ��ا الرخي�ش ��ة‪ ،‬بي ��د اأن الفرة الأخ ��رة‪� ،‬شهدت‬ ‫زي ��ادة ي الأ�شعار‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن �شعر الفلفل الأ�شود‬ ‫كان يب ��اع بثاثن ريا ًل للكيلوج ��رام‪ ،‬بينما اأ�شبح الآن‬ ‫مبل ��غ خم�شن ري ��ا ًل‪ ،‬وكذل ��ك القرنفل ال ��ذي كان يباع‬

‫مبل ��غ ثاثن ريا ًل‪ ،‬وبات الي ��وم بثمانن ريا ًل‪ ،‬و�شعر‬ ‫العن ��زروت كان ت�شعن ريا ًل واأ�شبح الآن ب� ‪ 150‬ريا ًل‪،‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأرجع عب ��د الله عو� ��ض الدي ��ن ‪-‬وهو مقيم‬ ‫اآ�شي ��وي ويعم ��ل ي اأحد حات العط ��ارة مركز قبة‪-‬‬ ‫ال�شع ��ر امتزايد اإى ارتف ��اع ال�شعر ي ح ��ال العطارة‬ ‫الكب ��رة الت ��ي يق ��وم بال�شراء منه ��ا‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ارتفاع‬ ‫الأ�شعار افتقده كثر م ��ن الزبائن‪ ،‬الذين كان يكتظ بهم‬ ‫معر�شه‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫عبد الله عو�ض الدين ي متجره‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد(‪ )82‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫انتقدوا آلية العمل فيها وجدواها وتركيزها على النخبة‬

‫خبراء‪ :‬المنتديات ااقتصادية في المملكة مستنسخة وتقليدية وتفتقر إلى التنظيم‬ ‫الريا�ض � يحيى القبعة‬ ‫انتق ��د خ ��راء اقت�شادي ��ون‬ ‫ال�شيا�ش ��ة التي تتبعه ��ا امنتديات‬ ‫القت�شادي ��ة ي امملك ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫ت�شمل عددا من الأم ��ور التي تقلل‬ ‫م ��ن اأهميته ��ا وفائدته ��ا امرجوة‪،‬‬ ‫وذك ��روا اأنه ��ا ترك ��ز فق ��ط عل ��ى‬ ‫الأ�شم ��اء النخبوي ��ة م ��ن حي ��ث‬ ‫ام�شاركة‪ ،‬وتنح�شر فقط ي امدن‬ ‫الرئي�ش ��ة‪ ،‬م ��ا يجع ��ل قدرته ��ا اأقل‬ ‫على ا�شتيع ��اب كل الق�شايا امهمة‬ ‫التي تهم الوط ��ن‪ ،‬واأو�شحوا اأنها‬ ‫تن�شط ي فرة معينة‪ ،‬حيث تاأخذ‬ ‫طاب ��ع الزدح ��ام‪ ،‬ما يف ��وت على‬ ‫امخت� ��ض متابع ��ة بع�شه ��ا‪ ،‬واأك ��د‬ ‫القت�شادي ��ون اأن امنتديات اأخذت‬ ‫الطاب ��ع التقلي ��دي‪ ،‬واأ�شبح ��ت‬ ‫ن�شخا مك ��ررة‪ ،‬حيث اإن الدرا�شات‬ ‫والتو�شي ��ات تع ��د م�شتن�شخة من‬ ‫بع�ض الدرا�شات ال�شابقة‪.‬‬ ‫يوؤك ��د عمي ��د كلي ��ة القت�شاد‬ ‫والإدارة ي جامع ��ة الق�شي ��م‬ ‫الدكت ��ور اإبراهي ��م العم ��ر اأن‬

‫"امنتديات القت�شادية واللقاءات‬ ‫العلمي ��ة والت�شاورية تع ��د لأرباب‬ ‫الأعم ��ال والقت�ش ��اد وال�شا�ش ��ة‬ ‫ورج ��ال الأعم ��ال اأح ��د مظاه ��ر‬ ‫النه�ش ��ة التنموي ��ة لاقت�ش ��اد‬ ‫احدي ��ث‪ ،‬حي ��ث تت ��م مناق�ش ��ة‬ ‫الأح ��داث ال�شيا�شية والقت�شادية‬ ‫الأكر تاأثر ًا ي جريات ال�شاحة‬ ‫امحلية والعامي ��ة‪ ،‬وتثار الق�شايا‬ ‫ذات التاأث ��ر الع ��ام ي ح ��وارات‬ ‫فكري ��ة غالب ًا ما تنته ��ي بتو�شيات‬ ‫مكن اأن يكون لها اأثر اإيجابي ي‬ ‫م�شتقبل الت�شريعات والتنظيمات‬ ‫لقط ��اع العم ��ل والتنمي ��ة‬ ‫القت�شادية"‪.‬‬ ‫اآليات لفح�ض التو�شيات‬ ‫واأ�ش ��اف "عل ��ى الرغ ��م م ��ن‬ ‫اأهمي ��ة ه ��ذه امنتدي ��ات احوارية‬ ‫كونها ظاهرة اإعامية متميزة‪ ،‬فاإن‬ ‫اآثارها الإيجابية تتعزز مع حولها‬ ‫لتظاهرة علمي ��ة تنتقل خرجاتها‬ ‫لقاع ��ات امحا�ش ��رات وحلق ��ات‬ ‫النقا� ��ض وامج ��ات والدرا�ش ��ات‬ ‫العلمي ��ة ي اجامعات‪ ،‬كما تتعزز‬

‫اآثارها حينم ��ا تكون هن ��اك اآليات‬ ‫لفح�ض التو�شيات والنتائج لهذه‬ ‫امنتديات وبحثها واإدراجها �شمن‬ ‫خطط عمل الأجه ��زة واموؤ�ش�شات‬ ‫احكومية واخا�شة"‪.‬‬ ‫النظرة لتفعيل امنتديات‬ ‫وي ��رى العم ��ر اأن هن ��اك‬ ‫تباين ��ات وروؤى حيال مدى جاح‬ ‫امنتديات القت�شادية‪ ،‬فبينما يرى‬ ‫البع�ض اأنها جرد ظاهرة اإعامية‬ ‫ح ��دودة الفائ ��دة‪ ،‬ف� �اإن النظ ��رة‬ ‫امو�شوعية ترى اأن عملية حويل‬ ‫نتائ ��ج امنتدي ��ات القت�شادية اإى‬ ‫برامج عمل وتفعيل تو�شياتها بعد‬ ‫بحثها ودرا�شتها لي�شت من اأهداف‬ ‫هذه امنتديات‪ ،‬ب ��ل �شدد اأنه يجب‬ ‫على الوزارات امعنية واموؤ�ش�شات‬ ‫احكومي ��ة الأخ ��رى وغ ��ر‬ ‫احكومي ��ة ‪-‬الربح ��ي منه ��ا وغر‬ ‫الربحي‪ -‬ذات العاقة اأن يكون لها‬ ‫برامج عمل م�شتمرة لا�شتفادة من‬ ‫امنتديات واموؤم ��رات والندوات‬ ‫العلمية الت ��ي تزخر بها امملكة مع‬ ‫ات�ش ��اع التنمية الب�شري ��ة والعمل‬

‫العلمي ب�شكل اأفقي وراأ�شي‪.‬‬ ‫القدرة على ا�شتيعاب الق�شايا‬ ‫وانتق ��د عميد كلي ��ة القت�شاد‬ ‫والإدارة ال�شيا�ش ��ة امتبع ��ة ي‬ ‫امنتديات القت�شادي ��ة‪ ،‬حيث اأنها‬ ‫توغ ��ل ي النخبوي ��ة م ��ن حي ��ث‬ ‫الأ�شم ��اء ام�شارك ��ة فيه ��ا اأو م ��ن‬ ‫حي ��ث تركزها ي ام ��دن الرئي�شة‪،‬‬ ‫ما يجعل قدرتها على ا�شتيعاب كل‬ ‫الق�شاي ��ا الهامة التي ته ��م الوطن‬ ‫باأكمل ��ه اأق ��ل م ��ا ل ��و كان ��ت اأكر‬ ‫انفتاح ًا عل ��ى ام�شتوى ال�شخ�شي‬ ‫اأو اجغراي‪.‬‬ ‫ومن ��ى اأن ت ��زداد ظاه ��رة‬ ‫امنتديات القت�شادية على اأن تكون‬ ‫اأكر �شمولية وانفتاح� � ًا وات�شاع ًا‬ ‫من الناحية اجغرافية‪ ،‬واأن يكون‬ ‫لاأجه ��زة احكومية خا�شة وزارة‬ ‫القت�ش ��اد والتخطي ��ط اهتمام� � ًا‬ ‫متابعة ودرا�شة نتائج وتو�شيات‬ ‫امنتدي ��ات القت�شادي ��ة واللقاءات‬ ‫العلمي ��ة الأخ ��رى والن ��دوات‬ ‫واموؤمرات ي اجامعات ومراكز‬ ‫البحث‪.‬‬

‫العالي‪ :‬المنتديات تلفت أنظار المستثمرين اأجانب لاقتصاد السعودي‬ ‫ويتطل ��ع نائب رئي�ض جنة �شباب الأعم ��ال ي غرفة اخرج عبد‬ ‫العزيز العاي اإى اأن يرتفع م�شتوى هذه امنتديات اأكر ي ام�شتقبل‪،‬‬ ‫وذل ��ك ما حتوي ��ه من روؤ�ش ��اء دول وخ ��راء ورجال و�شي ��دات اأعمال‬ ‫وم�شوؤول ��ن مناق�ش ��ة الق�شايا التي لها تاأثر عام ��ي اأو حلي‪ ،‬كما يتم‬ ‫مناق�شت ��ه ي منت ��دى ج ��دة القت�ش ��ادي اأو م ��ا يك ��ون متخ�ش�ش ��ا ي‬ ‫القت�ش ��اد ال�شعودي فقط‪ ،‬كما يحدث ي منتدى الريا�ض القت�شادي‪،‬‬ ‫واأ�شاف اأن هذه امنتديات ت�شهم ي معاجة الق�شايا القت�شادية‪ ،‬ولها‬ ‫ج ��دوى اقت�شادية ي لفت انتباه ام�شتثمري ��ن العامين؛ لكي يتجهوا‬ ‫لا�شتثم ��ار ي ال�شوق ال�شعودي‪ ،‬وه ��ي و�شيلة ت�شويقية قوية‪ ،‬وذلك‬ ‫لوجود تغطية اإعامية مكثف ��ة من قبل الإعامين الذين يتوافدون من‬ ‫جميع اأنح ��اء العام لتغطية مث ��ل هذه امنتديات‪ ،‬وعن ع ��دد امنتديات‬ ‫القت�شادي ��ة‪ ،‬اأف ��اد العاي اأنها تعد كافي ��ة‪ ،‬والأهم لي�ض الك ��م واإما ما‬ ‫يطبق م ��ن تو�شيات‪ ،‬وما حق ��ق من فوائد لاقت�ش ��اد ال�شعودي على‬ ‫امدى البعيد والقريب‪ ،‬وت�شاءل العاي عن قوة الدرا�شات والتو�شيات‬

‫الت ��ي رفع ��ت من هذه امنتديات‪ ،‬وعن مدى تفعيله ��ا‪ ،‬وذكر اأن مثل هذه‬ ‫الدرا�شات والتو�شيات اإذا طبقت ب�شكل �شحيح �شتكون حلول جذرية‬ ‫للمعوق ��ات الت ��ي تقابل رج ��ال الأعم ��ال وموظفي القط ��اع اخا�ض اأو‬ ‫امعوق ��ات‪ ،‬التي تقابل هيئة ال�شتثمار ي جذب ام�شتثمرين من اأنحاء‬ ‫العام لا�شتثمار ي ال�شوق ال�شعودي‪.‬‬ ‫واق ��رح نائب رئي�ض جنة �شب ��اب الأعمال اأن يت ��م الركيز اأكر‬ ‫عل ��ى موا�شيع امن�ش� �اآت ال�شغ ��رة وامتو�شطة‪ ،‬والعم ��ل على تطوير‬ ‫ه ��ذا القطاع ما له من اأهمية لكرة عدد ه ��ذه امن�شاآت مقارنة بامن�شاآت‬ ‫التجارية الكبرة ولكرة العاملن فيها‪ ،‬واأن تو�شع هيئة رقابية فاعلة‬ ‫ولديها �شاحيات قوي ��ة لتتابع ما م ب�شاأن تلك التو�شيات من اإ�شدار‬ ‫قرارات من قبل اجهات احكومية ذات العاقة‪ ،‬وتابع "بذلك نكون قد‬ ‫ح�شلنا عل ��ى قرارات من درا�شات �شحيح ��ة ‪ % 100‬وموثقة‪ ،‬وعملت‬ ‫م ��ن قبل القطاع العام واخا�ض الذي فه ��م ك ٌل منهما م�شاكل ومعوقات‬ ‫الطرف الآخر وم و�شع حلول متفق عليها"‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫منتدى الريا�ض القت�شادي‪ ,‬وي الإطار د‪.‬عبدالله امغلوث‬

‫المغلوث‪ :‬خطوة جيدة رغم ضيق المحاور‬ ‫وراأىع�شواللجنةالعقاريةيغرفةالريا�ضالدكتور‬ ‫عبد الله امغلوث اأن "امنتديات القت�شادية امحلية خطوة‬ ‫جيدة رغم حدوديتها و�شيق حاورها‪ ،‬ما ينعك�ض على‬ ‫انت�شارتو�شياتهاومقرحاتهاعلىالرغممناأهميةالق�شايا‬ ‫التي تتناولها اقت�شادي ًا و اجتماعي ًا وثقافي ًا ي جتمعنا‬ ‫ه ��ذا امتدين اقت�شادي� � ًا" وتابع "امنتديات دائم� � ًا ما تعزز‬ ‫حلو ًلوتو�شياتومتطلباتالأزمةلتطويرهاوازدهارها‪،‬‬ ‫وهي لي�ش ��ت بظاهرة جديدة اأو حكرا على بل ��د دون اآخر‪،‬‬ ‫بل اإنها موجودة ي كافة امجتمعات القت�شادية‪ ،‬وتن�شط‬ ‫ي اقت�شادي ��ات ال ��دول امتط ��ورة وامتج ��ذرة اقت�شادي ًا‪،‬‬ ‫وتاأخذ طابع خ�شو�شية ي عدة بلدان بناء على ن�شاطاتها‬ ‫ومنتجاته ��ا الت ��ي تقدمها م ��ن ناحية �شيا�شي ��ة و�شحية‬ ‫وريا�شي ��ة واقت�شادية �شاملة وغرها‪ ،‬م ��ا يعك�ض دافع‬ ‫امجتمع وي�شعى للتنمية"‪.‬واأو�شح امغلوث اأن "امنتديات‬

‫القت�شادي ��ة تن�شط ي امملكة لفرة متد بن ‪ 4‬و‪ 6‬اأ�شهر‬ ‫من�شنةثمتتا�شىلتعودالعامامقبل‪،‬وتاأخذطابعازدحام‬ ‫خالاأ�شهرمعينة‪،‬مايفوتعلىامخت�ضمتابعةبع�شها‪،‬‬ ‫وتنح�شريامناطقالرئي�شيةللمملكةالعربيةال�شعودية‪،‬‬ ‫م ��ا يوؤثر �شلب� � ًا على مناط ��ق اأخرى‪ ،‬كما طال ��ب اجهات‬ ‫امخت�شةبتنظيمامنتدياتب�شكلجيد‪،‬واأنيتمتن�شيقبن‬ ‫اجه ��ات ام�شوؤولة والوزارات والهيئات التي تنبثق عنها‬ ‫هذهامنتديات‪،‬وعزاذلكاإىاأنالأهدافاموجودةمناإقامة‬ ‫امنتدياتالقت�شاديةهيزيادةال�شتثماراتيالقطاعات‬ ‫الت ��ي تروج له ��ا عر تقدمها لفر� ��ض ا�شتثمارية ناجحة‪،‬‬ ‫وا�شت�شهدع�شواللجنةالعقاريةبامنتدياتالعقارية‪،‬حيث‬ ‫قال "اإنها اأخذت الطابع التقليدي بحيث اأ�شبحت معر�شا‬ ‫�شنوياذان�شخةمكررةمعر�ض�شابق‪،‬فاجديديم�شاريع‬ ‫جديدةوملتقياتجديدةبوجوهجديدةدوندرا�شةم�شبقة‬

‫عقاريون يحذرون من ااختناقات ويطالبون بتوطين الوظائف‬

‫زيادة عدد الفنادق في مكة المكرمة يتطلب تحسين مستوى الخدمات‬

‫حاجة ال�شوق‪ ،‬اإ�شافة اإى ور�ض عمل ل تقدم حلول جزئية‬ ‫اأو جذرية"‪.‬وع ��ن قدوم معر�ض "�شيتي �شكيب" الن�شخة‬ ‫ال�شعودية قبل عامن ي جدة والعام اما�شي ي الريا�ض‪،‬‬ ‫اأكد امغلوث اأنه على الرغم من ال�شم الكبر‪ ،‬اإل اأنه م تكن‬ ‫هناك تلك ام�شاريع العماق ��ة التي ي�شتدعي اح�شور لها‬ ‫وامهتم ��ن‪ ،‬كما لفت اإى اأن ام�شاريع م تلب حاجة ال�شوق‬ ‫والعماء‪،‬ومجدالآثارالإيجابيةلكثرمنامعار�ضعلى‬ ‫اأر�ضالواقعبعدانتهاءفرةامنتدى‪،‬وخل�ضع�شواللجنة‬ ‫العقارية اإى اأن امنتديات القت�شادية والعلمية والتجارية‬ ‫والطبية‪ ،‬ماهي اإل اجتماع يفرز روؤى وتطلعات وحقيق‬ ‫اآمال عن ام�شاركن‪ ،‬وما ي�شبون اإليه‪ ،‬وياأمل اأن حقق تلك‬ ‫امنتدياتاآمالوتطلعاتام�شاركنيالنهو�ضوالرقيما‬ ‫يحتاجون اإليه‪ ،‬والق�شاء على امعوقات ال�شلبية كي يظفر‬ ‫بنجاحاتباهرةلتلكامنتديات‪.‬‬

‫مهرجان البادية يعزز‬ ‫المقومات السياحية في‬ ‫محافظة عسير‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�شرق‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�شاري‬ ‫ك�شف اقت�شادي ��ون وعقاريون ل�»ال�ش ��رق» اأن التو�شع الفندقي ي‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة تفر�ش ��ه عوامل عدي ��دة من بينه ��ا الزي ��ادة ام�شطردة ي‬ ‫عدد الوافدي ��ن اإى مكة لأداء فري�شة احج والعم ��رة‪ ،‬وتطور ال�شياحة‬ ‫الداخلية‪ ،‬اإ�شافة اإى الت�شهيات امتاحة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��ض جن ��ة اح ��ج والعم ��رة الدكت ��ور زي ��اد الفار�شي‬ ‫ل�»ال�شرق» اأن الزيادة ام�شطردة ي اأعداد احجاج وامعتمرين‪ ،‬وخا�شة‬ ‫من دول اخليج‪ ،‬اقت�شت اإن�شاء امزيد من الفنادق‪ ،‬م�شرا اإى اأن ام�شكلة‬ ‫تكمن ي تركز الفنادق ي امنطقة امركزية‪ ،‬وما ينتج عن هذا الركز من‬ ‫اختناقات مرورية‪ ،‬ينبغي اأن توجد لها حلول عاجلة»‪.‬‬

‫تو�شع فندقي ت�شهده مكة امكرمة‬

‫واأ�شار الفار�شي اإى اأنه يلحظ مدد ًا بطيئا للفنادق باجاه مناطق‬ ‫اأخ ��رى مثل العزيزية‪ ،‬وم ��ع اكتمال منظومة النق ��ل وام�شاريع ي مكة‬ ‫امكرمة‪ ،‬فاإن هذا التمدد ���ياأخذ بعد ًا وا�شح ًا ومطرد ًا‪ ،‬معترا هذا التمدد‬ ‫اإيجابيا‪ ،‬لأنه يوؤدي اإى تن�شيط احركة التجارية‪ ،‬وعدم مركز الن�شاط‬ ‫القت�شادي ي منطقة معينة‪.‬‬ ‫ولفت الفار�شي اإى اأن التو�شع ي اإن�شاء الفنادق يقت�شي �شرورة‬ ‫اأن يكون هناك ح�شن ي م�شتوى اخدمات امقدمة ي مكة‪ ،‬وتطور ي‬ ‫و�شائ ��ل واأدوات ال�شامة‪.‬من جهته ك�شف العق ��اري عبدالله ال�شقاط اأن‬ ‫التو�شع الفندقي ي مكة طبيعي ومتوقع‪ ،‬تبعا منطق العر�ض والطلب‪،‬‬ ‫وقال‪« :‬الزيادة ي اأعداد احجاج وامعتمرين اقت�شت بدورها زيادة ي‬ ‫الوحدات الفندقية‪ ،‬كما اأن �شهولة التنقل من واإى مكة �شجع على اإن�شاء‬

‫(ال�شرق)‬

‫امزي ��د من الفن ��ادق‪ ،‬كذلك الرب ��ح الوفر نتيجة الت�شهي ��ات امقدمة من‬ ‫الدولة خا�شة تلك التي يتيحها �شندوق التنمية العقاري»‪ .‬واأكد العقاري‬ ‫بندر احميدة اأن مك ��ة ي حاجة اإى مزيد من الوحدات الفندقية‪ ،‬نظرا‬ ‫للم�شاري ��ع التطويرية التي اأدت اإى اإزالة الكثر من الفنادق ي امنطقة‬ ‫امركزي ��ة‪ ،‬مو�شح� � ًا اأن ال�شوق م ي�شل اإى الكتفاء بع ��د‪ ،‬واأن التو�شع‬ ‫ل ي ��زال ي بدايات ��ه‪ ،‬م�شرا اإى اأنه �شي�شهد طف ��رة مع اكتمال منظومة‬ ‫القط ��ارات و�شبك ��ة النقل الداخلية والتي �شتعم ��ل با �شك على ت�شجيع‬ ‫ال�شياح ��ة الداخلية‪ .‬بدوره طالب اأ�شتاذ القت�ش ��اد ي جامعة اأم القرى‬ ‫الدكت ��ور حم ��د الزهراي ب�ش ��رورة اأن يراف ��ق هذا التو�ش ��ع الفندقي‬ ‫توظيف �شامل لل�شعودين‪ ،‬واأن تكون هناك حقوق ي توطن الوظائف‬ ‫على اأ�شحاب الفنادق ي مقابل الت�شهيات امتاحة لهم‪.‬‬

‫ك�شف ام��دي��ر التنفيذي للهيئة‬ ‫العامة لل�شياحة والآث��ار ي منطقة‬ ‫ع�شر عبدالله مطاعن‪ ،‬عن تفا�شيل‬ ‫اإقامة مهرجان البادية ي حافظة‬ ‫بي�شة‪ ،‬ال ��ذي ي�ق��ام ب�شفة �شنوية‪،‬‬ ‫اإ� �ش��اف��ة اإى ف�ع��ال�ي��ات��ه ام�شاحبة‪.‬‬ ‫واأ�� �ش ��اف اأن ام �ه��رج��ان ي ع��ام��ه‬ ‫اح� ��اي ��ش�ي�ق��ام خ ��ال ال �ف��رة من‬ ‫‪ 29‬ربيع الآخ��ر امقبل وحتى ‪ 6‬من‬ ‫ج�م��ادى الأوى امقبل‪ ،‬م �وؤك��د ًا اأن��ه‬ ‫ياأتي انطاق ًا من رغبة الهيئة العامة‬ ‫لل�شياحة والآثار ي اإقامة وت�شجيع‬ ‫وت�شميم وتنفيذ فعاليات �شياحية‬ ‫ج��دي��دة ج��اذب��ة وم �ت �ع��ة‪ ،‬تنا�شب‬ ‫ك��اف��ة ��ش��رائ��ح امجتمع ي ختلف‬ ‫ام�ح��اف�ظ��ات وام �ن��اط��ق ي امملكة‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ب��ن م�ط��اع��ن ع�ل��ى اأن اإق��ام��ة‬ ‫امهرجان ي بي�شة من �شاأنه تنمية‬ ‫الدخل القت�شادي‪ ،‬وفر�ض العمل‬ ‫لاأ�شر واأبناء امحافظة اأثناء وبعد‬ ‫امهرجان‪ ،‬وزي��ادة عدد أاي��ام الزيارة‬ ‫والإنفاق اليومي لل�شائح»‪ .‬واأكد بن‬ ‫مطاعن اأن «روؤي��ة امهرجان تنطلق‬ ‫من اإيجاد برنامج �شياحي‪ ،‬يوظف‬ ‫ام �ق��وم��ات والأن �� �ش �ط��ة ال�شياحية‬ ‫ام �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬وب ��الأخ� �� ��ض ام�ن�ت�ج��ات‬ ‫ال��راث �ي��ة ل�ت��وف��ر ج��رب��ة �شياحية‬ ‫ث��ري��ة وم �ت �ع��ة‪ ،‬وزي � ��ادة اله�ت�م��ام‬ ‫بالراث ال�شعبي للمحافظة‪ ،‬واإظهاره‬ ‫واإحيائه‪ ،‬والإ�شهام ي تكوين �شورة‬

‫عبدالله بن مطاعن‬

‫ذه�ن�ي��ة جميلة ع��ن ح��اف�ظ��ة بي�شة‬ ‫كوجهة �شياحية م�ي��زة‪ ،‬وحقيق‬ ‫ا�شتمتاع ال�شائح وامقيم بامهرجان‬ ‫والفعاليات والأن���ش�ط��ة ال�شياحية‬ ‫ام�شاحبة‪ ،‬وتعزيز م�شاركة امجتمع‬ ‫فيه وال�شتفادة منه»‪ ،‬مو�شح ًا اأن‬ ‫امهرجان �شي�شهم ي �شناعة طاقم‬ ‫عمل اأو خرة لتنظيم فعاليات ذات‬ ‫م���ش�ت��وى ع ��اي اج � ��ودة»‪ .‬وت��اب��ع‪:‬‬ ‫«ن�شعى من خال امهرجان اإى و�شع‬ ‫الأ�ش�ض لتطويره م�شتقب ًا‪ ،‬بعدما كنا‬ ‫ي الهيئة ال�شياحية اأقمنا مهرجانات‬ ‫ي ام�ن��اط��ق اجبلية وال�شاحلية‪،‬‬ ‫والآن نخطو اخطى نحو البادية»‪.‬‬ ‫وع �ل��ل ب��ن م �ط��اع��ن اخ �ت �ي��ار بي�شة‬ ‫لإقامة امهرجان فيها‪ ،‬بتميز موقعها‬ ‫اج � �غ� ��راي ال� ��راب� ��ط ب ��ن منطقة‬ ‫ع�شر وال �ط��ري��ق ال���ش��ري��ع ام� �وؤدي‬ ‫اإى ال�ع��ا��ش�م��ة ال��ري��ا���ض‪ ،‬ووج ��ود‬ ‫حافظات مهمة قريبة منه ك��وادي‬ ‫الدوا�شر ورنية وغرها‪ ،‬ف�ش ًا عن‬ ‫الكثافة ال�شكانية بامحافظة‪.‬‬


‫الوالدان هما العامل اأساسي في تنمية حب القراءة عند الطفل‬ ‫الدمام ‪� -‬شريفة امو�شى‬ ‫اأك ��دت رئي�ش ��ة اجمعي ��ة ال�شعودي ��ة‬ ‫للق ��راءة ونائب ��ة رئي� ��س امجل� ��س الوطن ��ي‬ ‫لتنمي ��ة مه ��ارات التفكر بامنطق ��ة ال�شرقية‬ ‫الدكت ��ورة ازده ��ار احري ��ري‪ ،‬اأن الوالدي ��ن‬ ‫هم ��ا العام ��ل الأ�شا�ش ��ي لتنمي ��ة مه ��ارات‬ ‫الق ��راءة عن ��د الأطف ��ال وزرع ح ��ب الق ��راءة‬

‫بنفو�شه ��م‪ ،‬لتك ��ون عادة متاأ�شل ��ة فيهم منذ‬ ‫ال�شغر‪ ،‬مبين ��ة اأن الوالدين م�شوؤولن عن‬ ‫ت�شعي ��د تفك ��ر الطف ��ل لاأعل ��ى‪ ،‬واأن هناك‬ ‫و�شائ ��ل عدي ��دة لتحبي ��ب الطفل بالق ��راءة‪،‬‬ ‫اأهمها توف ��ر احوافز وزيارة امكتبة ب�شكل‬ ‫م�شتم ��ر‪ ،‬وا�شته ��داف اموا�شي ��ع امحبب ��ة‬ ‫للطف ��ل وامراهق‪ ،‬م�ش ��رة اإى اأهمية وجود‬ ‫مكتبة �شغ ��رة داخ ��ل امن ��زل‪ ،‬وتخ�شي�س‬

‫وق ��ت للقراءة ب�شكل اأ�شبوع ��ي‪ ،‬ومناق�شة ما‬ ‫م قراءت ��ه ب ��ن الوالدي ��ن والأبن ��اء‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى ا�شتح ��داث اأن�شط ��ة لها عاق ��ة بالقراءة‪،‬‬ ‫منوه ��ة اأن عدد الكتب ل يهم بق ��در اأهمية ما‬ ‫فيها من حتوى‪ ،‬واإى الفرق بن القراءة من‬ ‫خال التقنيات احديثة من اأجهزة احا�شب‬ ‫اأو الهوات ��ف النقالة‪ ،‬حي ��ث اإن متعة القراءة‬ ‫م ��ن الكتاب الورق ��ي اأكر‪ ،‬من خ ��ال تقليب‬

‫ال�شفحات والندماج‪ ،‬حيث تهدف اجمعية‬ ‫اإى تعزي ��ز ق ��راءة الكتاب من ��ذ اأكر من ‪15‬‬ ‫عام ��ا‪ ،‬ي ظل العزوف الكبر عنه ي الوقت‬ ‫اح ��اي‪ ،‬والنتق ��ال اإى التقني ��ة احديث ��ة‬ ‫التي ل توف ��ر كل امعلومات امطلوب ��ة‪ ،‬اأو ل‬ ‫تتحرى ام�شداقية‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى قلة التعرف‬ ‫على مراجع الكتب اماأخوذ منها‪ ،‬فاإن الكتاب‬ ‫اأف�شل واأكر ثقة‪.‬‬

‫الأم م�سوؤولة عن ت�سعيد فكر الطفل‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )82‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أخصائية نفسية‪ :‬تحديد النسل وفق الظروف المادية لأب مهم جد ًا‬

‫آخر الحكي‬

‫أطفال يكابدون المشاق في سبيل توفير لقمة العيش لذويهم‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬غادة الب�شر‬ ‫لوح ��ظ ي الآون ��ة الأخ ��رة‬ ‫ك ��رة الأطفال العاملن ي امملكة‪،‬‬ ‫امنت�شرين ي ال�شوارع وامحات‪،‬‬ ‫بحث ًا عن ربح ي�شاندون به اأباءهم‪،‬‬ ‫ف ��ا يتجاوز عم ��ر الطف ��ل الثماي‬ ‫اأو الع�ش ��ر �شن ��وات‪ ،‬اإل اأن ��ه يق ��ف‬ ‫ويبي ��ع بكل ن�ش ��اط واإم ��ام عفوي‬ ‫مه ��ارات الت�شوي ��ق والتعامل مع‬ ‫الزبائن‪ ،‬وما اأن يتحدث حتى جد‬ ‫بنرته طفا حرمه الفقر‬ ‫واجهل م ��ن اأن يحيا طفولته‬ ‫امنزوع ��ة‪ ،‬ورجولت ��ه امبكرة التي‬ ‫خالف ��ت طبيعت ��ه الطفولي ��ة‪ ،‬اأم ��ام‬ ‫ظ ��روف الفقر الت ��ي اأجرت ��ه على‬ ‫تقم�س دور لي�س بدوره‪.‬‬

‫يبيع امرطبات‬

‫والتق ��ت «ال�ش ��رق» ع ��دد ًا م ��ن‬ ‫هوؤلء الأطفال‪ ،‬منهم ح�شن م�شلم‬ ‫الذي يبلغ م ��ن العمرع�شرة اأعوام‪،‬‬ ‫وينتم ��ي لأ�شرة يبلغ ع ��دد اأفرادها‬ ‫�شبع ��ة ع�شر طف � ً�ا وطفل ��ة‪ ،‬ويقف‬ ‫ي احر اأم ��ام اأبواب اأحد امحات‬ ‫بعربته ال�شغ ��رة لبيع ال�شكولتة‬ ‫وامرطب ��ات عل ��ى ام ��ارة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫عر ع ��ن معاناته وقد ب ��دا اخجل‬ ‫ر‬ ‫والتعب على وجهه ال�شغر‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن ��ه م�شطر للعمل وبي ��ع الع�شائر‬ ‫وال�شكولتة عل ��ى النا�س‪ ،‬م�شاعدة‬ ‫والده ال ��ذي بالكاد يو ِف ��ر لهم لقمة‬

‫العي� ��س‪ ،‬ويق ��ول‪ « :‬اأ�شط ��ر اأي ��ام‬ ‫الدرا�ش ��ة اإى ب ��ذل جه ��د م�شاعف‬ ‫كي اأوف ��ق بن درا�شتي التي اأحبها‬ ‫كثر ًا‪ ،‬وبن عملي‪ ،‬فاأنا اأجح دائم ًا‬ ‫بتقدير جيد جد ًا‪ ،‬ومتفوق ب�شهادة‬ ‫اجمي ��ع‪ ،‬فبو�شع ��ي اح�ش ��ول‬ ‫على المتي ��از لول الظ ��روف التي‬ ‫منعني م ��ن الركيز ي امذاكرة»‪،‬‬ ‫م�شرا اإى اأنه لي�س الطفل الوحيد‬ ‫العام ��ل بالأ�ش ��رة‪ ،‬فجمي ��ع اأخوته‬ ‫يعمل ��ون ي مواق ��ع ختلفة لياأتي‬ ‫والده ��م ي نهاي ��ة الي ��وم ويجمع‬ ‫ماح�شدوه م ��ن مبالغ‪ ،‬حيث يعمل‬ ‫هو الآخ ��ر طوال النه ��ار ليتقا�شى‬ ‫ي نهاي ��ة ال�شه ��ر األف ��ي ري ��ال‪ ،‬ل‬ ‫تكفي ل�شد حاجة اأفراد الأ�شرة‪ ،‬فا‬ ‫يجد طريقة غر اإجبار اأطفاله على‬ ‫طفل يبيع ي ال�سوق‬ ‫العمل امبكر‪ ،‬فدفع ح�شن واأخوته‬ ‫ثمن فقر وجهل والدهم امتزوج من غ ��ر التكف ��ل باأ�شرت ��ه‪ ،‬موؤك ��د ًا اأنه اخام�س البتدائي‪ ،‬وجهة نظرهم‬ ‫ثاث زوجات دون نظر للعواقب‪ .‬ي�شط ��ر اإى بذل جه ��ود م�شاعف ي ت�شغيل الطف ��ل وبيعه لأقرا�س‬ ‫للتوفي ��ق ب ��ن امذاك ��رة والعم ��ل‪ ،‬األع ��اب البا�شتي�ش ��ن‪ ،‬حي ��ث ب � ر�ن‬ ‫الأمر الذي ي�شيبه باملل والإعياء‪ .‬اأخ ��وه الذي يك ��ره �شن� � ًا اأنه دفعه‬ ‫يبيع الفاكهة‬ ‫ً‬ ‫ويعم ��ل الطف ��ل حم ��د �شالح للعمل والبيع متعم ��دا‪ ،‬ليمنعه من‬ ‫ويق ��ف الطف ��ل هيث ��م عل ��ي‬ ‫الناج ��ح بال�ش ��ف الأول اإع ��دادي‪ ،‬ي النج ��ارة‪ ،‬مبين� � ًا اأن ��ه ي�شاع ��د اللع ��ب الذي ي ��راه م�شيعه للوقت‪،‬‬ ‫و�شط ال�شوق لبيع الفاكهة‪ ،‬م�شر ًا اأب ��اه ال ��ذي يعم ��ل ج ��ار ًا به ��دف فالوق ��ت بالن�شب ��ة ل ��ه يعن ��ي امال‪،‬‬ ‫اإى اأنه يعم ��ل لي�شاعد اأخاه الكبر تعليم ��ه امهن ��ة وتن�شئت ��ه عليه ��ا وه ��ذا ه ��و الدر� ��س ال ��ذي ي�شع ��ى‬ ‫ال ��ذي ا�شط ��ر ه ��و الآخ ��ر ل ��رك لتكون �شاح� � ًا ي يده‪ ،‬رغم اأنه ل جاه ��د ًا لتلقين ��ه حي ��در ال ��ذي م‬ ‫الدرا�ش ��ة والعم ��ل مبك ��ر ًا م�شاعدة ي ��زال بالبتدائي‪ ،‬حيث يقوم والد يب ��دو مقتنع ��ا قطعي ��ا ب ��ه‪ ،‬ل ��ول‬ ‫اأ�شرته‪ ،‬حيث عمل ��الدهما مزارع ًا الطفل م�شاعف ��ة امهام التي يكلفه ظ ��روف الغاء الت ��ي جعلته ي�شعر‬ ‫بام�شوؤولية‪.‬‬ ‫بالأجرة‪ ،‬و م يعد قادر ًا على العمل بها ل�شد احتياجات الأ�شرة‪.‬‬ ‫ويذك ��ر اأه ��ل الطف ��ل حي ��در‬ ‫والإجه ��اد لتق ��دم �شن ��ه‪ ،‬و�شع ��ف‬ ‫امهانة من الزبائن‬ ‫�شحت ��ه‪ ،‬فلم يجد الب ��ن حيال ذلك ح�ش ��ن ال ��ذي يدر� ��س بال�ش ��ف‬ ‫وي�ش ��رح الطف ��ل بائ ��ع البليلة‬

‫بدون فوائد‪ ..‬ورقة‬ ‫(طاق) للتسليف‬ ‫وجدي الكردي‬

‫طفل يبيع امرطبات‬

‫«رف� ��س ذك ��ر ا�شم ��ه» معنات ��ه‬ ‫وتعر�ش ��ه للمهان ��ة من قب ��ل بع�س‬ ‫الزبائ ��ن‪ ،‬في�شمعون ��ه األفاظ ��ا‬ ‫جارح ��ة‪ ،‬و يتعم ��دون اإهانت ��ه‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن م ��ا زاد اأمه حن قال‬ ‫ل ��ه اأحده ��م» اأمثالك ��م متبلدون ول‬ ‫يعرفون الكرامة‪ ،‬فتقبلون ال�شرب‬ ‫لأج ��ل ريال واح ��د»‪ ،‬مبين ��ا اأنه م‬ ‫يقب ��ل الت�شول على نف�شه‪ ،‬بل وقف‬ ‫يبي ��ع ليتح�شل عل ��ى رزقه من كده‬ ‫وعرقه‪.‬‬ ‫واأو�شحت اأخ�شائية الإر�شاد‬ ‫النف�ش ��ي والجتماع ��ي فتحي ��ة‬ ‫�شال ��ح‪ ،‬اأن �شيكولوجي ��ة م ��و‬

‫الفرد ال�شحي ��ة تعتمد على مروره‬ ‫بكاف ��ة مراحل ��ة العمري ��ة‪ ،‬م�ش ��رة‬ ‫اإى اأهمي ��ة مرحل ��ة الطفولة‪ ،‬حيث‬ ‫تتك ��ون �شخ�شي ��ة الف ��رد ي ه ��ذه‬ ‫امرحل ��ة‪ ،‬وحرمان ��ه م ��ن حيثياتها‬ ‫ي�شب ��ب ل ��ه ا�شطراب ��ات �شلوكي ��ة‬ ‫ق ��د تظهر مبك ��ر ًا اأو متاأخ ��ر ًا‪ ،‬منها‬ ‫ح ��الت النكو� ��س باأنواعه ��ا‪،‬‬ ‫منوه ��ة اإى اأن حدي ��د الن�ش ��ل‬ ‫وف ��ق الظ ��روف امادي ��ة ل� �اأب مهم‬ ‫ج ��د ًا‪ ،‬م�شتدرك ��ة اأن الإ�شام حثنا‬ ‫عل ��ى الإج ��اب ولكن ��ه ي امقاب ��ل‬ ‫حثنا على الرف ��ق باأطفالنا وتوفر‬ ‫احياة الكرمة لهم‪.‬‬

‫ؤو�س ورقاب و(منهم من‬ ‫من كرامات الثورات العربية التي اأطاحت برو ٍ‬ ‫ينتظر)‪ ،‬كوني ُفزت بورقة طاق عابرة للحدود دون اأية م�سقة اأو ا�ستراك في‬ ‫مظاهرة للتخل�س من الزوجات بميدان التحرير‪ ،‬وهو ما �سيحدث قريب ًا (لو‬ ‫الثورات م�ست بالطريقة دي)!‬ ‫اأيام كان العقيد القذافي يطارد الجرذان التي اأكلته قبل اأ�سهر‪ ،‬تعطلت‬ ‫�سيارتي ف ُلذت من الرم�ساء بموقف موا�سات عامة‪ .‬فجاأة توقفت اأمامي‬ ‫حافلة ُركاب لم يكن فيها �سعة لخيط هواء‪ ،‬اأو ُقدرة للتفريق بين ذوات الثدي‬ ‫والذوات الفانية لمنت�سبي ُبرج الجدي من الذكور‪.‬‬ ‫أ�سحت بب�سري بعيد ًا عن الحافلة ل�ستحالة ح�سولي على موطئ‬ ‫ا ُ‬ ‫اأ�سبع‪ .‬فجاأة م� ّد اأح��د رك��اب المقاعد الأخ�ي��رة ي��ده من ال�سباك المك�سور‬ ‫وجدانه واأم�سك بكتفي وهو ي�سرخ‪:‬‬ ‫� ُ‬ ‫(م�س ممكن‪ ،‬طارق �سخ�سي ًا)؟!‬ ‫لم يدعني الرجل الذي كان يتحدث ب�سرعة ‪ 120‬كيلومتر ًا في الثانية‪،‬‬ ‫د�س‬ ‫اأن اأنفي له كوني (طارق �سخ�سي ًا)‪ .‬قال اإنه عاد لتوه من جحيم ليبيا‪ ،‬ث ّم ّ‬ ‫في جيبي خطاب ًا وهو يقول‪:‬‬ ‫� (لزم ت�س ّلم الجواب دا لزوجة في�سل‪� ،‬سروري يا طارق)‪.‬‬ ‫مع اآخر كلمة قالها الرجل‪ ،‬غابت الحافلة في غابة من دخان اأ�سود‪.‬‬ ‫نظرت في الخطاب المبتل بالعرق‪ ،‬ث ّم لحقت بب�سري حافلة الركاب‬ ‫واأنا اأعجب للراكب الذي هياأت له زنقات القذافي و�سياطينه باأنني (طارق‬ ‫�سخ�سي ًا)‪.‬‬ ‫قذفت بالخطاب بين كومة اأوراق في غرفتي حتى ذهبت �سيرتها من‬ ‫ذاكرتي كما ذهب القذافي عند مليك مقتدر‪.‬‬ ‫عثرت على الر�سالة اأم�س وف�س�ستها‪ ،‬فوجدت محتواها ورقة طاق‬ ‫بعثها (زول ا�سمه في�سل) لزوجته!‬ ‫لدي زوجة ت�ستحقها (على الأقل الآن)‪،‬‬ ‫بطرفي الآن ورقة طاق‪ ،‬ولي�س ّ‬ ‫فمن ياأن�س في نف�سه (الكفاءة) يمكنه ا�ستافها‪.‬‬ ‫يطلق بيها ويجيب الورقة راجعة‪ّ ،‬عل وع�سى!‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫من بين ‪ 12‬توصية في ختامه‬

‫«المنتدى ااجتماعي» يطالب‬ ‫بإنشاء مجلس أعلى لأسرة‬

‫حالة الطقس‬

‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫اخ��ت��ت��م��ت ج��ل�����ش��ات م �ن �ت��دى‬ ‫الريا�س الجتماعي الأول باإ�شدار‬ ‫‪ 12‬تو�شية‪ ،‬ك��ان من اأهمها امطالبة‬ ‫باإن�شاء جل�س اأعلى لاأ�شرة؛ ليتوى‬ ‫ال�شاأن الأ�شري وتن�شيق اجهود بن‬ ‫اج�ه��ات احكومية وغ��ر احكومية‬ ‫ذات ال�ع��اق��ة بق�شايا الأ� �ش��رة‪ .‬كما‬ ‫طالبت التو�شيات الأخ ��رى‪ ،‬باإن�شاء‬ ‫اأم��ان��ة عامة للمنتدى تتوى متابعة‬ ‫التو�شيات وتعمل على التح�شر‬ ‫والتن�شيق للمنتديات القادمة مقرها‬ ‫جمعية التوعية والتاأهيل الجتماعي‪،‬‬ ‫وت�شجيع امقبلن على ال ��زواج على‬ ‫اح���ش��ول ع�ل��ى ت��دري��ب وت�اأه�ي��ل ي‬ ‫جال احياة الأ�شرية قبل اإم��ام عقد‬ ‫ال� ��زواج‪ ،‬وت��وظ�ي��ف و��ش��ائ��ل الإع ��ام‬ ‫والت���ش��ال امختلفة ي ن�شر الوعي‬ ‫ب��ال�ت�ح��دي��ات‪ ،‬ال �ت��ي ت��واج��ه الأ� �ش��رة‬ ‫و�شبل التعامل معها بالتن�شيق مع‬ ‫اج�ه��ات ذات الخت�شا�س‪ ،‬وتوعية‬ ‫الأ��ش��رة بالتعامل الأم�ث��ل مع تقنيات‬ ‫الت���ش��ال اح��دي��ث لتدعيم ال��راب��ط‬ ‫الأ�شري‪ ،‬وتعزيز دور الأ�شرة للقيام‬ ‫بوظيفتها ام�ن��اط��ة بها ي التن�شئة‬ ‫ال�شليمة لأفرادها وجعلها بيئة جاذبة‪،‬‬ ‫وحث موؤ�ش�شات امجتمع على غر�س‬ ‫وتدعيم القيم الأ��ش��ري��ة امنبثقة من‬ ‫ت�ع��ال�ي��م ال��دي��ن الإ� �ش��ام��ي‪ ،‬وتفعيل‬ ‫دور مراكز الأحياء ي تنمية الأ�شرة‬ ‫وعاج م�شكاتها‪ ،‬والتو�شع ي اإن�شاء‬ ‫مراكز ال�شت�شارات الأ�شرية وتنظيمها‬ ‫وت� �ط ��وي ��ره ��ا م ��واج� �ه ��ة ام �� �ش �ك��ات‬ ‫وال �ت �ح��دي��ات الأ�� �ش ��ري ��ة‪ ،‬وت��وظ�ي��ف‬ ‫امنهج ام��در��ش��ي لتمكن الأ� �ش��رة من‬ ‫ال�ق�ي��ام ب��وظ��ائ�ف�ه��ا‪ ،‬وت �اأه �ي��ل امر�شد‬ ‫الطابي وتفعيل دوره ليحقق امزيد‬ ‫من التوا�شل والتكامل بن امدر�شة‬ ‫والأ�شرة‪ ،‬و�شن الت�شريعات والأنظمة‬

‫استمرار ارتفاع درجات الحرارة على شمال ووسط المملكة‬ ‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬

‫جانب من اإحدى حا�سرات املتقى‬

‫التي حمي الأ�شرة ون�شرها بن اأفراد‬ ‫امجتمع‪.‬‬ ‫واخ �ت �ت �م��ت ف �ع��ال �ي��ات ام�ن�ت��دى‬ ‫ب �ن��دوة ح��ول ال�ت�غ��رات الجتماعية‬ ‫والق �ت �� �ش��ادي��ة وان�ع�ك��ا��ش��ات�ه��ا على‬ ‫الأ�� �ش ��رة‪ ،‬ح��دث فيها ال��دك �ت��ور عبد‬ ‫الرزاق الزهراي‪ ،‬حيث حاور فيها كا‬ ‫من الدكتور عبيد اآل مظف والدكتورة‬ ‫اجازي ال�شبيكي‪ .‬وي بداية حديثه‬ ‫قدم الدكتور الزهراي خلفية تاريخية‬ ‫ح��ول ام��راح��ل التي م��رت بها الأ�شرة‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬وال�ت�غ��رات التي حدثت‬ ‫خال العقود اما�شية واموؤمرات التي‬ ‫عقدت بخ�شو�س الأ�شرة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ح��دث��ت ال��دك �ت��ور اج ��ازي‬ ‫ح��ول اأهمية و�شع حلول للم�شكات‬ ‫ال�ت��ي تواجهها الأ� �ش��رة ال�شعودية‪،‬‬ ‫م�وؤك��دة «اأه�م�ي��ة اإي�ج��اد جل�س اأعلى‬ ‫لاأ�شرة على غرار امجال�س القت�شادية‬ ‫وغرها من امجال�س احكومية‪ ،‬على‬ ‫اأن ي�ت��م تفعيل دور م��راك��ز الأح �ي��اء‬ ‫لتدعيم دور الأ� �ش��رة‪ ،‬بحيث يتوى‬ ‫ه��ذا امجل�س جمع اج�ه��ود امتناثرة‬ ‫ل�اأ��ش��رة‪ ،‬ويوحدها ي م�شار واح��د‬ ‫للحد من م�شكات الأ�شرة التي �شببتها‬ ‫العوامل والظروف احالية»‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه اأك ��د ال��دك �ت��ور عبيد‬

‫(ال�سرق)‬

‫اآل مظف ��ش��رورة حفظ نعم الرخاء‬ ‫الذي نعي�شه‪« ،‬كما يجب علينا التفكر‬ ‫بعقلية احا�شر؛ حتى نقلل من الآثار‬ ‫الق�ت���ش��ادي��ة على الأ�� �ش ��رة»‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأهمية ال �ت��وازن ي التعامل مع‬ ‫الأ� �ش��رة خا�شة م��ن قبل الآب� ��اء‪ ،‬مع‬ ‫عدم ظلم الآباء الذين لهم احتياجاتهم‬ ‫وهواياتهم ‪.‬‬ ‫وت�شاءل اأح��د اح�شور عن دور‬ ‫الخت�شا�شين الجتماعين‪ ،‬فيما‬ ‫يخ�س تاأثرات بع�س و�شائط الإعام‬ ‫اج��دي��د مثل «ت��وي��ر» و»في�س ب��وك»‬ ‫على بع�س اأفراد الأ�شرة‪ ،‬كما تداخلت‬ ‫اإحدى ام�شاركات حول اإمكانية جميع‬ ‫البحوث والتو�شيات‪ ،‬حتى ت�شبح‬ ‫م�شروع ًا على اأر�س الواقع‪.‬‬ ‫وي هذا الجاه‪ ،‬اأ�شار الدكتور‬ ‫ال ��زه ��راي اإى اأن� ��ه ي �ج��ب م��راع��اة‬ ‫ثاثة اأب�ع��اد ي بناء الأ� �ش��رة‪ ،‬اأولها‬ ‫البعد البنائي للتن�شئة الإ�شامية‪،‬‬ ‫والتح�شن �شد الن �ح��راف بغر�س‬ ‫ال �ق �ي��م وغ ��ر� ��س اخ � ��وف م ��ن ال �ل��ه‪،‬‬ ‫بالإ�شافة اإى البعد الوقائي والبعد‬ ‫ال�ع��اج��ي ي انت�شال واق ��ع الأب �ن��اء‬ ‫باأمر غر مرغوب وباأ�شلوب وطريقة‬ ‫منا�شبة ومدرو�شة‪ ،‬وتفعيل ما يدعو‬ ‫اإليه الإ�شام ب�شكل �شلوكي‪.‬‬

‫توقع ��ت الرئا�ش ��ة العام ��ة‬ ‫لاأر�ش ��اد وحماي ��ة البيئ ��ة اأن‬ ‫تظه ��ر ت�شكي ��ات م ��ن ال�شحب‬ ‫امتو�شطة والعالية على مناطق‬ ‫�شمال غرب امملك ��ة والأطراف‬

‫ال�شمالية منها (تب ��وك‪� ،‬شكاكا‪،‬‬ ‫طري ��ف‪ ،‬عرع ��ر ورفح ��ا) م ��ع‬ ‫فر�شة لهطول اأمطار‪ ،‬كما يطراأ‬ ‫ارتف ��اع ي درج ��ات اح ��رارة‬ ‫عل ��ى مناط ��ق �شم ��ال وو�ش ��ط‬ ‫امملكة‪ ،‬م ��ع ن�ش ��اط ي الرياح‬ ‫ال�شطحي ��ة مث ��ر ًة لاأترب ��ة‬

‫آل رمضان‪ :‬تتبقى للبرد‬ ‫الشديد أيام «الحسوم»‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�شور‬ ‫اأو�ش ��ع الفلك ��ي �شلم ��ان اآل‬ ‫رم�ش ��ان‪ ،‬اأن ه ��ذه الف ��رة ه ��ي‬ ‫فرة النجم الث ��اي من العقارب‪،‬‬ ‫ويع ��رف ب�«العق ��رب الثاني ��ة»‬ ‫والنجم ال�شابع من جوم ال�شتاء‬ ‫وعدد اأيامها ‪ 13‬يوم ًا وي ال�شنة‬ ‫الكبي�شة ‪ 14‬يوم ًا‪ .‬وترتبط الفر‬ ‫بنجم ��ن اأحدهم ��ا خف ��ي والآخر‬ ‫ظاهر‪�ُ ،‬ش ِم ��ي الظاهر «بلع»‪ ،‬كاأنه‬ ‫بلع قرينه اخف ��ي واأخذ �شوءه‪،‬‬ ‫وهو اآخر جوم ال�شتاء‪ ،‬ويعرف‬ ‫عن ��د اأه ��ل اح ��رث ب�«العق ��رب‬ ‫الثانية»‪ .‬وهذا النجم من النجوم‬ ‫اليماني ��ة وتق ��ول الع ��رب‪« :‬اإذا‬ ‫طل ��ع بل ��ع اقتح ��م الرب ��ع‪ ،‬وحق‬ ‫اأهل ��ه الهب ��ع‪ ،‬وظه ��ر ي الأر�س‬

‫م ��ع»‪ ،‬ومعنى اأقتح ��م الربع وهو‬ ‫ول ��د الإب ��ل اأول النت ����ج يولد ي‬ ‫الربي ��ع ويو�ش ��ع اخط ��و ح ��ال‬ ‫ام�شي‪ ،‬ومعنى ح ��ق الهبع وهو‬ ‫ولد الإبل اآخ ��ر النتاج ويولد ي‬ ‫ال�شيف مد عنقه حال ام�شي لذا‬ ‫فهو نتاج متاأخر �شعيف‪ ،‬ومعنى‬ ‫ظه ��ر ي الأر� ��س م ��ع‪ ،‬اأي مع من‬ ‫الع�ش ��ب ويكر في ��ه امط ��ر باإذن‬ ‫الل ��ه‪ .‬و�شمي بل ��ع «عق ��رب الدم»‬ ‫دللة على الرد اخفيف‪ ،‬وتقول‬ ‫العام ��ة‪« :‬اإذا طل ��ع اح ��وت الرد‬ ‫م ��وت»‪ ،‬وي بل ��ع تبت ��دي اأي ��ام‬ ‫العج ��وز بع ��د م�شي ت�شع ��ة اأيام‬ ‫من هذا النجم‪ ،‬وه ��ي �شبعة اأيام‬ ‫وت�شم ��ى «اح�ش ��وم»‪ ،‬وكثر ًا ما‬ ‫يكون فيه ��ا الرد �شديد ًا‪ ،‬وتقوى‬ ‫فيه الرياح ويتكدر اجو‪.‬‬

‫والغب ��ار حد من م ��دى الروؤية‬ ‫الأفقي ��ة على اأج ��زاء من جنوب‬ ‫�شرق وو�ش ��ط امملكة وامنطقة‬ ‫الواقع ��ة ب ��ن مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫والريا� ��س ت�شم ��ل (الدوادم ��ي‬ ‫واموي ��ه) متد حت ��ى منطقتي‬ ‫امدينة امنورة وحائل ‪ ،‬وتظهر‬ ‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�سكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�سر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�سرورة‬

‫العظمى ال�سغرى‬ ‫‪35‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬

‫‪21‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬

‫ال�شحب الركامية على مرتفعات‬ ‫ع�ش ��ر والباحة ق ��د تهطل منها‬ ‫اأمط ��ار خا�ش� � ًة عل ��ى مرتفعات‬ ‫ع�شر‪ ،‬كما تبقى الفر�شة مهياأة‬ ‫لتك ��ون ال�شباب خ ��ال �شاعات‬ ‫الليل على مرتفعات ع�شر متد‬ ‫اإى مرتفعات الطائف ‪ ،‬وي�شتمر‬ ‫امدينة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�سقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�سر‬ ‫الأح�ساء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�سوالة‬ ‫�سلوى‬

‫العظمى ال�سغرى‬ ‫‪19‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪10‬‬

‫الطق�س على امنطقة الغربية ما‬ ‫ب ��ن غائ ��م جزئ ��ي م�شحوب ��ا‬ ‫بعوال ��ق ترابية ‪ ،‬وتظهر بع�س‬ ‫ال�شح ��ب امتفرق ��ة عل ��ى مدينة‬ ‫جدة وتراوح درجات احرارة‬ ‫فيه ��ا م ��ا ب ��ن ‪ 30‬و‪ 19‬درج ��ة‬ ‫مئوية‪.‬‬ ‫امدينة‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�سات‬ ‫راأ�س ابوقمي�س‬ ‫خمي�س م�سيط‬ ‫بي�سة‬ ‫النما�س‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�سباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�سي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�سبيا‬ ‫اأبو عري�س‬ ‫�سامطة‬ ‫الطوال‬

‫العظمى ال�سغرى‬ ‫‪30‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪13‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬


‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺍﻟﺪﺓ ﺣﺎﺭﺱ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ‬               

              

‫ﺃﺳﻌﺪ ﺷﻤﺒﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺭﺣﻤﺔ ﺍﷲ‬     0567798312        

              

‫ﺍﻟﺰﺍﺣﻢ‬ 13 ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﺔ ﺍﻟـ‬

             13   



                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬82) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬



24

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﻘﺮﻥ ﺑﻦ ﻣﺸﺎﺭﻱ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻭﺍﺟﻪ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬



            



‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﻓﻀﺎﺋﺢ »ﻋﻠﻲ‬ (4-1) «‫ﺍﻟﻤﻮﺳﻰ‬ 





































                                            " "                   " "                                                     " ���  "                                       my clinic                                                                                                                                         alhammadi@ alsharq.net.sa


‫الطحان‪« :‬الجنادرية» رفع اهتمام السيدات بالكشف عن «سرطان الثدي»‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة الر�شيدي‬ ‫اأكدت اا�شت�شارية ي مدين ��ة املك عبدالعزيز الطبية‬ ‫باحر�س الوطني الدكتورة فاتنة الطحان‪ ،‬اأن �شرطان الثدي‬ ‫ما يزال ي�شكل اأكر اأنواع ال�شرطانات �شيوع ًا بن الن�شاء ي‬ ‫امملك ��ة خال ‪ 12‬عام ًا على التواي‪ ،‬ح�شب بيانات ال�شجل‬ ‫الوطن ��ي ل� �اأورام (‪1994‬م � � � ‪2007‬م) بن�شب ��ة ت�ش ��ل اإى‬ ‫‪ .%28‬واأو�شح ��ت الطحان خ ��ال حملة ال�شوؤون ال�شحية‬

‫باحر� ��س للك�شف ع ��ن امر�س ي مهرج ��ان اجنادرية‪ ،‬اأن‬ ‫اخطورة تكمن ي اأن معظم ام�شابات بن عمر ( ‪50 � � 40‬‬ ‫) عام� � ًا‪ ،‬اأي ي فرة ماقبل �ش ��ن الياأ�س‪ ،‬موؤكدة اأن اأكر من‬ ‫ن�شف اح ��اات يتم اكت�شافها ي ح ��اات متقدمة كامرحلة‬ ‫الثانية والثالث ��ة من امر�س‪ ،‬حيث ا تتجاوز ن�شبة ال�شفاء‬ ‫‪ % 40‬مقارنة ب � � ‪ % 70‬ي الدول امتقدمة؛ انعدام الوعي‬ ‫باأهمي ��ة الك�شف امبكر‪ .‬وجرى خال احملة‪ ،‬الك�شف على‬ ‫اآاف الزائ ��رات لفعاليات امهرجان م ��ن جميع اجن�شيات‪،‬‬

‫من خال اإجراء الفحو� ��س الازمة وااإر�شادات التوعوية‬ ‫للمحافظ ��ة على �شامة الثدي‪ ،‬عر اأحدث الو�شائل للك�شف‬ ‫امبك ��ر‪ ،‬امتمثل ��ة ي عي ��ادة ك�ش ��ف متنقلة م ��زودة باأحدث‬ ‫اأجه ��زة الت�شوير ااإ�شعاعي للثدي بح�شب امعاير الطبية‬ ‫العامي ��ة‪ ،‬التي يعمل عليه ��ا كوادر م ��ن ذوي ااخت�شا�س؛‬ ‫بغية الو�شول اإى اأعداد كبرة من اأفراد امجتمع ي اأماكن‬ ‫تواجدهم ي جميع امنا�شبات‪ .‬واأو�شحت الطحان ب�شفتها‬ ‫ام�شوؤولة عن برنامج احمل ��ة‪ ،‬اأنها احظت توافد ًا منا�شب ًا‬

‫م ��ن ال�شيدات عل ��ى موقع احملة‪ ،‬وقالت‪« :‬ه ��ذا يعود لثقة‬ ‫امواطن ��ن باخدمات امميزة لل�ش� �وؤون ال�شحية باحر�س‬ ‫الوطن ��ي ي مدينة امل ��ك عبد العزيز الطبي ��ة‪ ،‬التي ت�شعى‬ ‫لتعزيز مفهوم الك�ش ��ف امبكر لدى ال�شيدات‪ ،‬ويتج�شد ذلك‬ ‫ي احر� ��س على تنفي ��ذ برنامج للفح�س امبك ��ر ل�شرطان‬ ‫الثدي ي امدين ��ة‪ ،‬بااإ�شافة اإى دع ��م اجمعيات اخرية‬ ‫كاجمعية ال�شعودية اخري ��ة مكافحه ال�شرطان‪ ،‬من اأجل‬ ‫تقدم كافة ااحتياجات امطلوبة للت�شدي لهذا امر�س»‪.‬‬

‫عيادة �لك�صف �مبكر عن �صرطان �لثدي �أثناء فعاليات «�جنادرية»‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )82‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫بعيد ًا عن شعار"للعائات فقط"‬

‫فنجان قهوة‬

‫الشباب يلجؤون إلى ااستراحات متجاهلين عائاتهم‬ ‫الطائف ‪� -‬شمران العماري‬

‫�شريحة منبوذة‬

‫�إحدى �ل�صر�حات ي �لطائف‬

‫ما جعلهم يلجوؤون لطرق يق�شون‬ ‫خالها وقته ��م‪ ،‬فهم ي حاجة ما�شة‬ ‫للرويح‪ ،‬والتنفي�س"‪.‬‬ ‫واأب ��ان بندر اأن مرحلة ال�شباب‬ ‫تختلف عن باق ��ي مراحل العمر من‬ ‫حيث طاقة الن�شاط التي حتاج اإى‬ ‫تفري ��غ فتك ��ون اا�شراح ��ات ماذا‬ ‫له ��م مار�شون هواياته ��م بعيدا عن‬ ‫ام�شايقات ‪،‬وعن عب ��ارة "للعائات‬ ‫فقط "‪.‬‬

‫نفور من ال�شجيج‬

‫وي ��رى نا�ش ��ر العتيب ��ي اأن‬ ‫زحم ��ة احي ��اة‪ ،‬والروت ��ن امم ��ل‪،‬‬ ‫وال�شو�ش ��اء الت ��ي م� �اأ اأرج ��اء‬ ‫امدينة جع ��ل ال�شباب يبحثون عن‬ ‫متنف�س‪ ،‬فيجدون اا�شراحات حا‬ ‫منا�شبا يلتقون بع�شهم يت�شامرون‬ ‫ويتمازحون‪ ،‬مبينا اأن تغير امكان‬ ‫وااأ�شخا�س بعيدا عن رتابة العمل‬ ‫وام�شوؤولي ��ات ااأ�شري ��ة ي�شعر فيه‬ ‫الفرد بن ��وع من الراح ��ة ‪ ،‬والتغير‬ ‫ااإيجاب ��ي م�ش ��را اإى اأن اختي ��ار‬

‫ال�شحبة اأمر مهم بالن�شبة له‪.‬‬

‫اأزمة اأ�شرية‬

‫ويعتق ��د حم ��د الروق ��ي اأن‬ ‫تغليب وقت اا�شراحة على ااأ�شرة‬ ‫وااأهل م�شتحيل‪ ،‬فااأبناء ي حاجة‬ ‫ما�شة للمتابعة‪ ،‬والتوجيه‪ ،‬وق�شاء‬ ‫حوائجهم‪ ،‬وبخا�شة اإذا كان ااأبناء‬ ‫ي مرحلة امراهقة فتكون م�شوؤولية‬ ‫رب ااأ�ش ��رة م�شاعف ��ة‪ ،‬و�ش ��رورة‬ ‫بقائ ��ه ي حيطه ��م اأه ��م واأح ��وج‪.‬‬ ‫م�شيف ��ا اأن زي ��ارة ااأ�شدق ��اء ي‬

‫المالكي‪ :‬هذه اأنشطة ا يسمح بها إا في العيادات المتخصصة‬

‫جلسات الليزر بالصالونات النسائية تكلف أضعاف العيادات الطبية‬ ‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬ ‫ا�شتغلت بع�س �شالونات التجميل الن�شائية‬ ‫زي��ادة اإق�ب��ال ال�شيدات ال�شعوديات على عمليات‬ ‫الليزر التجميلية ي العيادات الطبية حيث بدوؤوا‬ ‫بتوفر اأحدث ااأجهزة التجميلية ي هذا امجال‪،‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن ت �خ��وف ن���ش��اء ك �ث��رات م��ن القيام‬ ‫بعمليات الليزر التجميلية ي �شالونات التجميل‬ ‫اإا اأن ال�شالونات ت��وف��ر موظفات لديهن خرة‬ ‫وموؤهات ي ا�شتخدام ااأجهزة‪ ،‬وذكرت خبرات‬ ‫جميل اأن ااأجهزة لديهن م�شرح بها ولي�س فيها‬ ‫اأي اأ��ش��رار‪ ،‬وذك��رت اأن ااأمانة متمثلة ي الق�شم‬ ‫الن�شائي الرقابي �شددت على مثل هذه ااأمور‪.‬‬

‫خبرات موؤهات‬

‫قصة الصياد‬

‫م�شروعات ناجحة‬

‫بات ��ت �شريح ��ة كب ��رة م ��ن‬ ‫ال�شب ��اب يف�شل ��ون ق�ش ��اء معظ ��م‬ ‫اأوقاتهم ي اا�شراحات مع اأقاربهم‬ ‫اأو اأ�شدقائه ��م و زمائهم ومار�شة‬ ‫بع� ��س ااأن�شطة الريا�شي ��ة‪ ،‬ورما‬ ‫ي�ش ��ل اح ��ال ببع�شه ��م اإى امبيت‬ ‫بعيدا ع ��ن اأ�شره ��م اأو امكوث حتى‬ ‫�شاع ��ات الفج ��ر ااأوى‪ ،‬ال�ش ��رق‬ ‫التق ��ت ع ��ددا م ��ن ال�شب ��اب للحديث‬ ‫ع ��ن هذه الظاهرة التي اأخذت كثرا‬ ‫م ��ن ال�شب ��اب‪ ،‬وااأزواج بعي ��دا عن‬ ‫اأ�شرهم معرفة �ش ��ر العاقة الوثيقة‬ ‫ب ��ن ال�شب ��اب واا�شراح ��ات التي‬ ‫اأ�شبح ��ت اأمرا افت ��ا‪ ،‬وبخا�شة ي‬ ‫اأطراف امدن‪.‬‬ ‫حدث بن ��در العتيب ��ي بقوله"‬ ‫اأق�ش ��ي معظ ��م وقت ��ي م ��ع اأقارب ��ي‬ ‫باا�شراح ��ة ‪،‬ونبق ��ى حت ��ى وق ��ت‬ ‫متاأخ ��ر؛ مار� ��س لع ��ب "الب ��اي‬ ‫�شتي�ش ��ن"‪ ،‬و"البل ��وت" ‪،‬وي�شرقنا‬ ‫الوق ��ت كث ��را ي غم ��رة اان�شغال‬ ‫باللع ��ب م�ش ��را اإى اأن ال�شب ��اب‬ ‫وجدوا متنف�شا لهم ي اا�شراحات‬ ‫بعي ��دا عن اأج ��واء امن ��ازل‪ ،‬و�شجة‬ ‫ااأطف ��ال ح�ش ��ب و�شفه‪ ،‬وع ��ن �شر‬ ‫اج ��اه ال�شب ��اب؛ لق�ش ��اء اأوقاته ��م‬ ‫بهذه الطريقة علل العتيبي ذلك "باأن‬ ‫ال�شب ��اب �شريحة اأ�شبح ��ت منبوذة‬ ‫م ��ن ااأ�ش ��واق‪ ،‬وكثر م ��ن ااأماكن‬

‫واأو�شحت اأخ�شائية جميل ي �شالون اآخر‬ ‫عدم ا�شتخدامهم اأجهزة الليزر‪ ،‬وذك��رت اأن كل ما‬ ‫لديهم جرد اأقام لون للحواجب وال�شفايف التي‬ ‫تعطي نتيجة م��دة ع�شرة اأي��ام‪ ،‬كما ذك��رت مديرة‬ ‫�شالون جميل اأنهم ي�شتخدمون جهاز ال� "‪"ibl‬‬ ‫الريطاي ال�شبيه بالليزر اإزالة ال�شعر من اج�شم‪،‬‬ ‫واأ��ش��اف��ت "من يعملن على ه��ذا اج�ه��از خبرات‬ ‫وحرفات ولي�س هناك اأية اأ�شرار‪ ،‬وهو اأرخ�س‬ ‫�شعر ًا من جهاز الليزر ال��ذي ي�شتخدم ي عيادات‬ ‫التجميل بااإ�شافة اإى اأننا نقدم جان ًا تق�شرا‬ ‫كري�شتاليا اأو اأك�شجن خايا الوجه اأثناء جل�شة‬ ‫اإزالة ال�شعر"‪.‬‬

‫(�ل�صرق)‬

‫وذك ��رت خ�ب��رة التجميل عفت اأن عمليات‬ ‫الليزر �شهلة اا�شتخدام بالن�شبة خبرات الب�شرة‬ ‫امتمكنات من هذا العمل‪ ،‬وا مانع من وجود هذه‬ ‫ااأج �ه��زة ي ال�شالونات ول�ك��ن ب�شروط وقيود‬ ‫لتفادي ااأ�شرار الناجة عن اإ�شاءة ا�شتخدامها‪.‬‬

‫ت�شديد الرقابة‬

‫واأ�شافت اأنه من ال�شهل اقتناء اخبرة جهاز‬ ‫الليزر‪ ،‬ولكن لي�شت اأي خبرة متمكنة ومكنها‬ ‫التعامل معه‪ ،‬ولذا فمن ااأف�شل اأن منح تراخي�س‬ ‫لل�شالونات الن�شائية القادرة على العمل بها ويكون‬ ‫هناك رقابة م�شددة عليها‪.‬‬ ‫وذك��رت م�شوؤولة باأحد �شالونات التجميل‬ ‫الن�شائية ميار اأن ااأجهزة اموجودة داخل مركزهم‬ ‫بال�شالون الن�شائي ال��ذي تعمل به مرخ�شة طبي ًا‬ ‫ومن يعملن عليها خبرات جميل موؤهات لعمل‬ ‫مثل ه��ذه اجل�شات كما اأن ااأج�ه��زة يتم تعقيمها‬ ‫با�شتمرار من اأجل �شامة الزبونة‪.‬‬

‫اأ�شعار متفاوتة‬

‫و ك�شفت "ال�شرق" اأث �ن��اء ا�شتطاعها ف��ق‬ ‫ااأ�شعار بن �شالونات التجميل وعيادات التجميل‬ ‫الن�شائية ي عمليات ال�ل�ي��زر‪ ،‬حيث ات�شح اأن‬ ‫ال�شالونات ت��رف��ع اأ��ش�ع��ار عمليات اإزال ��ة ال�شعر‬ ‫بالليزرعن امعمول به ي عيادات التجميل‪ ،‬حيث‬ ‫اإن العيادات تقوم بعمل جل�شة كاملة للج�شم ب�شعر‬ ‫ي ��راوح م��ا ب��ن ‪ 2000‬اإى ‪ 3000‬ري��ال وتعمل‬ ‫�شالونات التجميل جل�شة اج�شم كاملة بقيمة‬

‫‪ 4500‬ريال لت�شل اإى ‪ 3000‬ري��ال‪.‬وذك��رت نوف‬ ‫ال�ت��وي�ج��ري اأن �ه��ا تف�شل ال�ق�ي��ام بعمليات الليزر‬ ‫بالعيادات اأن اأجهزتها معقمة وم�شمونة ومن يعمل‬ ‫بها متخ�ش�س بعك�س �شالونات التجميل‪ ،‬واأ�شافت‬ ‫"حتى بالن�شبة حقن التاتو والبوتيك�س لل�شفاه‬ ‫واخ��دود ي�شتحيل اأن تعملها ي مكان غر موؤهل‬ ‫ك�شالونات التجميل"‪ ،‬وت�شرط اأن يكون مكان‬ ‫عملها م�شمون ًا حتى ا توؤدي اإى م�شكات اأخرى‪.‬‬

‫اأماكن متخ�ش�شة‬

‫فيما اأو�شحت ندى باأن الليزر جهاز غر �شهل‬ ‫من ناحية اا�شتخدام كونه حتاج ًا اإى الدقة ومن‬ ‫يعمل به ابد اأن يكون متخ�ش�شا وحرفا اأي�ش ًا‪،‬‬ ‫ول��ذا فاإنها لن ت�شلم نف�شها ل�شخ�س غر موؤهل‪،‬‬ ‫واعرفت اأنها ا ترى �شالونات التجميل موؤهلة‬ ‫لعمل مثل ه��ذه اجل�شات كونها اإذا ا�شتخدمت‬ ‫بطريقة خاطئة ��ش��وف ت�شبب اأ���ش��رار ًا جانبية‬ ‫عديدة‪ ،‬ومهما كانت اأ�شعار هذه العمليات اأرخ�س‬ ‫ي �شالونات التجميل فلن تغريها كي جربها‪.‬‬ ‫و�شاركتها ن�شرين قائلة "اإن مثل هذه العمليات‬ ‫حتاج اإى مكان متخ�ش�س‪ ،‬فالليزر جهاز �شعب‬ ‫من ناحية اا�شتخدام والتعقيم‪ ،‬واب��د له من يد‬ ‫حرفة تعمل ب��ه‪ ،‬فالكثر يخطئون حتى داخل‬ ‫العيادات اموؤهلة وامتخ�ش�شة فمن باب اأوى اأن‬ ‫ُتخطئ العامات ب�شالونات التجميل‪ ،‬وبالن�شبة‬ ‫للعمليات ااأخرى فابد اأن تعقم ااأجهزة با�شتمرار‬ ‫واأن يكون عليها رقابة عالية حتى ي العيادات‬ ‫اخا�شة بالتجميل"‪.‬‬

‫جهل بامخاطر‬

‫تعتر كثر من �ل�صيد�ت �لعياد�ت �مكان �لأمثل جل�صات �لليزر‬

‫(�ل�صرق)‬

‫من جهتها اأو�شحت رئي�شة اجمعية العلمية‬ ‫ال�شعودية لطب وجراحة التجميل الدكتورة �شباح‬ ‫م�شرف اأن غالبية الن�شاء يبحثن عن ااأرخ�س ي‬ ‫عمليات الليزر متجاهات ااأ�شرار الناجة عنها‬ ‫ما ي�شتدعي توعيتهن وتثقيفهن بهذا اجانب‪ ،‬واأن‬ ‫هذه ااأجهزة لها م�شاعفات على الب�شرة اإذا م يتم‬ ‫ا�شتخدامها ب�شكل �شحيح ومن قبل �شخ�س متمكن‬ ‫وحت رقابة �شحية م�شددة‪.‬‬ ‫واأ�� �ش ��ار م��دي��ر ف ��رع ب�ل��دي��ة ال�ع��زي��زي��ة بجدة‬ ‫امهند�س معي�س امالكي ب �اأن مثل ه��ذه ااأن�شطة‬ ‫ا ي�شمح بها اإا بالعيادات الطبية امتخ�ش�شة‬ ‫التي تعمل موجب تراخي�س طبية من ال�شوؤون‬ ‫ال�شحية‪ ،‬وق ��ادرة على م��زاول��ة مثل ه��ذه ااأم��ور‬ ‫وا�شتخدام جميع اأن��واع ااأجهزة بطرق �شحيحة‬ ‫ورقابة �شحية‪ ،‬مو�شح ًا اأن الدور الرقابي يتمثل‬ ‫ي ق�شم ن�شائي خا�س باأمانة حافظة جدة‪ ،‬وهو‬ ‫ام�شوؤول عن الزيارات اميدانية والتفتي�شية على‬ ‫�شالونات التجميل ومن يتجاوز ااأنظمة والقوانن‬ ‫تفر�س علية ائحة العقوبات واجزاءات‪.‬‬

‫(�ل�صرق)‬

‫اا�شراحة �ش ��ي جميل‪ ،‬والتوا�شل‬ ‫معه ��م مه ��م‪ ،‬ولك ��ن بوق ��ت ح ��دد‪،‬‬ ‫فظ ��روف امتزوج ��ن تختلف ماما‬ ‫ع ��ن ظ ��روف ال�شب ��اب الع ��زاب م ��ن‬ ‫حيث االتزام ��ات ااأ�شري ��ة‪ ،‬ومهام‬ ‫رب ااأ�شرة ج ��اه اأ�شرته‪ ،‬فرى اأن‬ ‫زي ��ارة الزم ��اء اأو ااأ�شدق ��اء ي ��وم‬ ‫ي ااأ�شب ��وع منا�ش ��ب ج ��دا راف�شا‬ ‫ي ذات الوق ��ت الردد ب�شكل يومي‬ ‫على اا�شراح ��ات مررا ذل ��ك باأنه‬ ‫�شي�شاب باملل !!‬

‫كم ��ا اأ�ش ��ار ام�ش ��وق و اخبر‬ ‫العقاري حمد القثامي اإى اأن اإقبال‬ ‫ال�شباب عل ��ى اا�شراح ��ات اأ�شبح‬ ‫ظاهرة م�شاه ��دة ي جميع امناطق‬ ‫وم يقت�ش ��ر على مدين ��ة اأو منطقة‪،‬‬ ‫فاأ�شبح ��ت اأ�شع ��ار اا�شراح ��ات‬ ‫ي ت�شاع ��د م�شتمر لك ��رة ااإقبال‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن احج ��وزات ي‬ ‫موا�ش ��م ااأعي ��اد والعط ��ل الر�شمية‬ ‫تك ��ون بن�شب ��ة ‪ %100‬وق ��د مت ��د‬ ‫فرة ااإجازة واأيام العطلة مبينا اأن‬ ‫اا�شراح ��ات اأ�شبح ��ت م�شروعات‬ ‫ناجحة ومربحة كما اأنها غر مكلفة‬ ‫ي نف�س الوقت‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف القثام ��ي اأن �شريحة‬ ‫من ال�شباب يتخ ��ذون اا�شراحات‬ ‫مقار �شكنية على م ��دار العام‪ ،‬ويتم‬ ‫توقي ��ع العق ��ود م ��ع ماكه ��ا بنظام‬ ‫الدفع ال�شهري وقد ي�شرط �شاحب‬ ‫اا�شراح ��ة اإخاءه ��ا ي اأوق ��ات‬ ‫ااأعي ��اد ب�شب ��ب العوائ ��د امادي ��ة‬ ‫امجزي ��ة الت ��ي ق ��د جع ��ل عوائ ��د‬ ‫ااإيج ��ار مدة �شت ��ة �شهور ي قب�شة‬ ‫يده خال �شتة اأيام‪ ،‬وعن اأهم مطالب‬ ‫ال�شباب التي يف�شل ��ون توفرها ي‬ ‫اا�شراحات ذكر القثامي‪ ،‬اأن اأغلب‬ ‫ام�شتاأجرين يحبذون الفناء الوا�شع‬ ‫وبي ��وت ال�شعر اإ�شاف ��ة اإى ماعب‬ ‫ك ��رة الطائرة ف�شا عن تعدد الغرف‬ ‫وبعدها عن �شخب امدينة ليمار�شوا‬ ‫هواياتهم ي اأجواء هادئة‪.‬‬

‫مريم الغامدي‬

‫ف ��ي فج ��ر �أح ��د �لأيام خ ��رج �صي ��اد من بيت ��ه متوجه ًا �إل ��ى رحلة‬ ‫�صي ��د‪ ،‬كان ��ت �لب ��روق تطرد ما تبق ��ى من ظلم ��ة �للي ��ل‪ ،‬و�لمياه تحط‬ ‫باأثقاله ��ا ب�ص ��ورة م ��ا ر�أتها عي ��ن ‪ ..‬كان بيته قريب ًا م ��ن �لبحر‪ ،‬ي�صمع‬ ‫من ��ه �ص ��وت �لأم ��و�ج �لمتاحق ��ة و�لمتد�فع ��ة كاأنها عط�ص ��ى ‪ ..‬ترغب‬ ‫ف ��ي ح�صاد بع�ض �لب�صر لت ��روى ‪ ..‬و ّدع �أبناءه وزوجته‪ ،‬وما �أ�صعب‬ ‫لحظ ��ات ود�ع ه ��ذ� �لأب �لبحار لأهله ‪ ..‬قطفو� �أمامه م�صاعر �لتو�صل‬ ‫بالع ��دول عن �لرحلة‪� ،‬أعلنو� �أمامه م�صاعر �لرحمة لكبر �صنه و�صعف‬ ‫تحمله لمخاطر �لبحر ومفاجاآته‪ ،‬كانت لحظات عميقة و�صعبة لأنها قد‬ ‫تك ��ون �للحظات �لأخيرة في حي ��اة �لأب ‪� ..‬صيد �للوؤلوؤ يلبد في �صماء‬ ‫�لنف� ��ض حزن ًا؛ فه ��و من �أ�صقى �لمه ��ن و�أق�صاها‪ ،‬وقد يلح ��ق بال�صياد‬ ‫�لب ��رد و�ل�صرر في عتمة �للي ��ل ‪ ..‬وقد يلحق به �لعط�ض في حر �لنهار‬ ‫‪ ..‬ق ��د يفاجئ ��ه �لمر�ض ‪ ..‬قد يطول �لغياب‪ ،‬فمن ق ��ر�أ في تاريخ �لبحر‬ ‫�صفحة فيها �أمان؟!‬ ‫لكنهم ما نجحو� ‪ ..‬لم ينجح �أهله في �إقناعه بالعدول عن �لرحلة‪،‬‬ ‫رقّ قلب ��ه عل ��ى فر�قه ��م لكنه ما �صعف ‪ ..‬فا�صت عين ��اه بالدمع لكنه ما‬ ‫بكى ‪� ..‬صعفت قامته من �لهم لكنه ما تر�جع ‪ ..‬توقف عند هذ� �لحد ‪..‬‬ ‫حد �لحنين لدفئهم ‪ ..‬حد �لبكاء �ل�صخي على ود�عهم ‪ ..‬تم�صك بمبد�أ‬ ‫�صي ��د �للوؤل� �وؤ ‪ ..‬تم�صك برحل ��ة �أليمة ورحلة ممل ��وءة بالمخاطر‪ ،‬لكنها‬ ‫ممل ��وءة بالمعال ��ي‪ ،‬ممل ��وءة بالغنائم �لثمين ��ة‪ ،‬ممل ��وءة بم�صاعر �لفرح‬ ‫و�لنجاح و�لن�صر‪ .‬قال �لأب نعم �صوف �أغيب لكني �صاأعود باللوؤلوؤ!‬ ‫نع ��م �ص ��وف �أ�صتاق لأهلي و�أولدي و�لأج ��ز�ء �لجميلة في بيتي‪،‬‬ ‫لكني �صوف �أعود باللوؤلوؤ!‬ ‫وللق�صة بقية في �لأ�صبوع �لمقبل‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعد الرفاعي‬ ‫‪maryem@alsharq.net.sa‬‬

‫محايل‪ :‬مسن يبيع «السمك المح ّنط»‪ ..‬منذ خمسين عام ًا‬ ‫حايل – ح�شن العقيلي‬ ‫يبيع اأحم ��د زيلعي (اأبو علي) ال�شمك امالح‬ ‫اأو "امح ّن ��ط اإى جان ��ب زيت ال�شم�شم ي �شوق‬ ‫حايل ال�شعبي‪ ،‬خال ن�شف قرن من الزمان‪.‬‬ ‫ويوؤكد زيلع ��ي اأن الب�شاع ��ة "تبدو غريبة‬ ‫على القادم ��ن من خارج ع�شر‪ ،‬لك ��ن من ياأكلها‬ ‫حتما �شي�شت ��اق اإليها و�شيعود ل�شرائها"‪� ،‬شارد ًا‬ ‫ق�ش�ش ًا ل�شواح من خارج امنطقة انطبقت عليهم‬ ‫ما كان يرمي اإليه‪ .‬واأكد زيلعي اأن ااإقبال يزداد‬ ‫ي ف ��رة العط ��ات‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن "اح ��وت‬ ‫اممل ��ح" يعد وجب ��ة �شبه اأ�شبوعي ��ة عند بع�س‬ ‫ااأ�ش ��ر ي حائ ��ل‪ .‬وعن طريقة عمل ��ه‪ ،‬قال اإنه‬ ‫عندم ��ا ي�شتخرج اح ��وت من اماء بع ��د ال�شيد‪،‬‬ ‫مل ��ح جيد ًا ث ��م وي�شرع م ��دة لي�ش ��ت بالطويلة‪،‬‬ ‫وبع ��د ذل ��ك يغ�ش ��ل بام ��اء ويو�شع ح ��ت اأ�شعة‬ ‫ال�شم� ��س ليوم كامل‪ ،‬بعد ذل ��ك يعر�س للبيع ي‬ ‫ال�شوق‪ .‬واعتر الع ��م زيلعي الربح واخ�شارة‬ ‫ي جارته اخا�شة "من ااأمور امقدّرة ي علم‬ ‫الغي ��ب‪ ،‬لكنها جارة حببة اإى نف�شي وق�شيت‬ ‫فيها جل عمري"‪.‬‬

‫(�ل�صرق)‬

‫زيلعي يعر�ض �ل�صمك �مالح‬

‫بعد أعوام من اكتشاف تبديل يعقوب وعلي‬

‫والدا طفلي نجران يتهمان «الصحة» بالتقصير‬ ‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫نفى وال��دا الطفلن ال�شعودي‬ ‫وال��رك��ي م��ا قاله مدير ع��ام الطب‬ ‫النف�شي ب��وزارة ال�شحة ورئي�س‬ ‫الفريق الطبي لتاأهيل طفلي جران‬ ‫عبد احميد احبيب عندما ات�شلت‬ ‫به "ال�شرق"‪ ،‬عند �شوؤاله عن اأهم‬ ‫ال��رام��ج التاأهيلية ال�ت��ي قدمتها‬ ‫وزارة ال�شحة للطفلن حيث قال‪،‬‬ ‫اإن وزارة ال�شحة عر�شت عليهم‬ ‫كل �شيء وتابعتهم لفرة طويلة‪.‬‬ ‫وع��ر� �ش��ت عليهم خ�ط��ة ل��رن��ام��ج‬ ‫كامل ومتابعته‪ ،‬ولكن ااأ�شرتن‬ ‫قررتا متابعة امو�شوع باأنف�شهم‬ ‫اعتقادا منهم اأنهم يتخذون الطريق‬ ‫ال�شحيح‪.‬‬ ‫وقاموا بزيارة ال��وزارة اأكر‬ ‫م��ن م��رة ولكن العائلتن م ترغبا‬ ‫باا�شتمرار ي الرنامج‪ .‬والعاج‬

‫النف�شي متاح لهم �شواء م�شكلة اأو‬ ‫حتى بدون ذلك‪.‬‬ ‫وق� ��ال وال� ��د ال �ط �ف��ل ال��رك��ي‬ ‫ي��و��ش��ف جوجا" اإن ال� � ��وزارة م‬ ‫تقدم لهم اأي برنامج تاأهيلي �شواء‬ ‫للطفلن اأو اأ�شرتيهما م��ا اأدى‬ ‫اإى تفاقم ام�شكلة ااآن‪ ،‬حيث مر‬ ‫ك��ا ااأ���ش��رت��ن ب��ظ��روف نف�شية‬ ‫�شعبة �شواء ااأمهات اأو ااأطفال‪،‬‬ ‫و أا� �ش��ار اإى اأن وزارة ال�شحة قد‬ ‫طلبت منهم اح�شور اإى الريا�س‬ ‫لا�شتقرار بها نظرا افتقار منطقة‬ ‫ج ��ران اإى ام��دار���س ااأج�ن�ب�ي��ة‪،‬‬ ‫ووافقناعلى ذل��ك وكنا حينها ي‬ ‫وقت ااإج��ازة ال�شيفية فذهبنا اإى‬ ‫منطقة ال��ري��ا���س‪ ،‬وع�ق��دن��ا جل�شة‬ ‫بيننا وب��ن مثلي وزارة ال�شحة‬ ‫ع�ل��ى اأ� �ش��ا���س ال��رام��ج التاأهيلية‬ ‫ال�ت��ي ق��ال��ت ال� ��وزارة اإن �ه��ا اأعدتها‬ ‫لنا‪ ،‬ثم رجعنا بعد ذلك اإى منطقة‬

‫جران وا�شتقرينا فيها طيلة فرة‬ ‫ا إاج��ازة‪ ،‬وعندما �شارفت ااإج��ازة‬ ‫على اانتهاء ات�شلت بالدكتور عبد‬ ‫احميد احبيب‪ ،‬وق��ال اأن��ه خاطب‬ ‫وزارة ال�شحة حيال هذا امو�شوع‪،‬‬ ‫ولغاية ااآن م ي�اأت لهم اأي رد من‬ ‫قبلها‪ ،‬وعندما يئ�شت ع��دت بابني‬ ‫اإى تركيا حتى ي�شتطيع اإك�م��ال‬ ‫درا�شته‪ ،‬وذك��ر ب�اأن الطفل يعقوب‬ ‫يعاي من ا�شطرابات �شحية ااآن‬ ‫ب�ع��د ف ��راق اأم ��ه ال��رك�ي��ة ووزارة‬ ‫ال�شحة تخلت ع��ن واجبها جاه‬ ‫ه��ذه الق�شية وه��ي امت�شببة ي‬ ‫جرياتها"‪.‬‬ ‫كما اأ�شار والد الطفل ال�شعودي‬ ‫حمد امنجم اإى اأن وزارة ال�شحة‬ ‫م تطبق اأي برنامج تاأهيلي للطفلن‬ ‫واأ�شرتيهما‪ ،‬بالرغم م��ن وعودها‬ ‫ي ب��داي��ة ااأم ��ر اإا اأن�ه��ا م تبادر‬ ‫فعلي ًا ب� �اأي خ�ط��وة عاجية �شبق‬

‫اأن وع��دت بها حتى ااآن‪ ،‬ما اأدى‬ ‫اإى انعكا�س ذلك �شلبيا على �شحة‬ ‫الطفلن واأميهما‪ ،‬واأنفي �شحة ما‬ ‫قيل باأننا رف�شنا الرامج التاأهيلية‪،‬‬ ‫اأما بالن�شبة ل�شكن العائلة الركية‬ ‫ي منطقة ج ��ران‪ ،‬فقد اعترته‬ ‫وزارة ال�شحة غر �شروري‪ .‬نظرا‬ ‫ا�شتمرارها ي دف��ع ااإي�ج��ار واأن‬ ‫مدة الرنامج التاأهيلي لاأ�شرتن‬ ‫قد انتهت‪ .‬و �شاألت ال�شرق الدكتور‬ ‫عبد احميد احبيب عن و�شع خطة‬ ‫وبرنامج تاأهيلي م التوقيع عليه‬ ‫من قبل وزارة ال�شحة لاأ�شرتن‪،‬‬ ‫وهل م عمل جل�شات طبية واإعداد‬ ‫تقارير تو�شح م��دى امعاناة لدى‬ ‫الطفلن واأ�شرتيهما وهل م �شرف‬ ‫عاج نف�شي لهما موجب و�شفات‬ ‫طبية‪ ،‬اإا اأن الدكتور عبد احميد‬ ‫احبيب امتنع ع��ن ااإج��اب��ة على‬ ‫ت�شاوؤات ال�شرق‪.‬‬


‫أم زوجي تحب ابنها لدرجة الغيرة وسببت لي كثيرا من المشكات ‪ ..‬ماذا أفعل؟‬

‫أسرية‬

‫•�أم زوجي حب �بنها لدرجة �لغرة‪ ،‬وكل م�سكاتنا‬ ‫م ��ن نقا�س ��ه عن ت�سرفاتها وحبها‪ ،‬وه ��و د�ئ ًما يقول ي لو‬ ‫طلب ��ت من ��ي �أمي تطليق ��ك �س ��وف �أفعل وغره م ��ن �لكام‬ ‫�لقا�س ��ي‪ ،‬وه ��ي حاول �لتعامل بكل ه ��دوء‪ ،‬وت�ستغل حبه‬ ‫وتعلقه بها‪ ،‬وبيني وبينه كثر من �م�سكات فماذ� �أفعل؟‬ ‫ �س ��نحاول ي عجالة �س ��ريعة اإ�سداء بع�س‬‫الن�سائح لعلج تلك ام�سكلت‪:‬‬ ‫ام�س ��كلة الأوى‪ :‬غرة الأم من � ِ�ك اأيتها الأخت‬

‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�ست�سارات‬ ‫اأ�سرية للق ّراء‪،‬‬ ‫ام�ست�سار‬ ‫يقدمها‬ ‫‪.‬‬ ‫الأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫عندما تتعمد هي اأن حرق دمك باإظهار حب وحنان‬ ‫حقيق ��ي اأو مبالغ فيه لزوجك اأمام ��ك‪ ،‬كاأن هذا اأمر‬ ‫يفرحك ب�سدة وي�سعدك ول يوؤذيك‪.‬‬ ‫ل اأري ��د اأن اأقول ت�س ��ري كاأن ��ه لي�س زوجك‬ ‫بل كاأنه ابنها ال�س ��غر امدلل فقط‪ ،‬و�سجعيها على‬ ‫مزيد من بذل احب والتدليل له‪ ،‬واأكري احديث‬ ‫مع حماتك واحوار الودي معها‪.‬‬ ‫بينك‬ ‫ام�س ��كلة الثاني ��ة‪ :‬ام�س ��كلت احوارية ِ‬

‫ام�سكلة ب�سكل تف�سيلي‪ ،‬ولكن نن�سح بعدم اإظهار‬ ‫حب ��ك لزوجك اأمامه ��ا‪ ،‬وع ��دم ال ��دلل والدلع على‬ ‫زوجك معرفته ��ا‪ ،‬واإخفاء مظاه ��ر الهتمام بينك‬ ‫وبن زوجك اأمامها‪ ،‬و اإظهار الفر�سة بحب حماتك‬ ‫لبنها‪ ،‬بل واإظهار تلك الفر�س ��ة ب�س ��كل مبالغ فيه‪،‬‬ ‫و ب ��ذل احب و�س ��لوكيات ام ��ودة حماتك ولو من‬ ‫أنت عندما تظهر‬ ‫وراء قلب ��ك‪ ،‬وعدم اإظهار غرت ��ك ا ِ‬ ‫ه ��ي حبها لبنه ��ا‪ ،‬وتعمدي اإظهار فرحة و�س ��عادة‬

‫ال�س ��ائلة‪ ،‬تكون كث � ً�را ون�س ��ادفها ي كل البيوت‬ ‫تقري ًب ��ا‪ ،‬وق ��د ت�س ��ل م ��ن كونه ��ا غ ��رة اإى درجة‬ ‫الكراهية بل واحقد والبغ�ساء ي بع�س الأحيان‪.‬‬ ‫وهذه ام�س ��كلة لها اأ�س ��باب بع�س ��ها يكون من‬ ‫الأم نف�س ��ها‪ ،‬وبع�سها يكون من الزوجة‪ ،‬وبع�سها‬ ‫يكون من الزوج‪ ،‬وبع�سها يكون ي طبيعة العلقة‬ ‫بن الأم وابنها‪.‬‬ ‫ول�س ��نا هنا ب�س ��دد احديث عن اأ�س ��باب تلك‬

‫وبن زوجك التي حورها ت�سرفات الأم (حماتك)‪،‬‬ ‫فيج ��ب ويل ��زم اأن يتعل ��م الزوج ��ان ع ��دم تقدي�س‬ ‫الأفراد مهما كان و�س ��عهم واأهميتهم بالن�سبة لنا‪،‬‬ ‫وي الوق ��ت نف�س ��ه ل نعن ��ي بع ��دم التقدي�س عدم‬ ‫الحرام اأو عدم الر والإح�س ��ان‪ ،‬فعدم التقدي�س‬ ‫يعني اأمورا اأخرى‪ ،‬منها اأن يتعلم الزوجان العدل‬ ‫واحيادي ��ة وامو�س ��وعية حتى لو ا�س ��طررنا لأن‬ ‫نعرف بحقائق خطاأ‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )82‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�سوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫سعودي‬ ‫«يهجول»‬ ‫في أمريكا!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫قي ��ادة �ل�سي ��ارة ي �سو�رعن ��ا مقارف ��ة م�ستدم ��ة للقل ��ق‪،‬‬ ‫وترق ��ب د�ئ ��م خطر د�ه ��م‪ ،‬ل يتوق ��ع �ل�سائقون من �أي ��ن �سياأتيهم!‬ ‫ي�س ��رون ي �ل�سو�رع با�ستنف ��ار وتاأهب‪ ،‬حفهم مركبات طائرة‪،‬‬ ‫و�سلوكي ��ات م�ستف ��زة‪ ،‬و�سائقون مار�سون كل م ��ا عرفته �سو�رع‬ ‫�لعام من خالفات!‬ ‫يتلف ��ت �لقل ��ة �لعق ��اء باحث ��ن عن �أي �أث ��ر لأي جه ��ة تهتم لأمر‬ ‫ويكوم‬ ‫�ل�س ��ر فا يج ��دون �إل «�م�س � ّ�ور �ساهر»‪ ،‬يوث ��ق �لفو�سى‪ّ ،‬‬ ‫�س ��ور «زبائنه» �مك�سّ رين �متجهمن! بينم ��ا �إد�رة �مرور �ن�سحبت‬ ‫م ��ن �ميد�ن �إى �مكت ��ب وكاأنها �أ ّدت كل ما عليه ��ا‪ ،‬موؤملة �أن يتاآلف‬ ‫�لنا�ض مع «�ساهر»‪ ،‬وي�ستبدلون بتك�سرتهم �بت�سام ًة عري�سة!‬ ‫نع ��م «�ساه ��ر» ح� � ّد نوع ًا م ��ا من خط ��ر �ل�سرعة‪ ،‬لك ��ن ماذ� عن‬ ‫�مخالف ��ات �لأخ ��رى �لت ��ي ي�سب ��ع م ��ن خاله ��ا �ل�سائق �مته ��ور نهم‬ ‫�مغام ��رة �لت ��ي حرم ��ه منها «�ساه ��ر»؟! من �خط� �اأ �أن ترك ��ن �إد�رة‬ ‫�م ��رور �إى «�ساه ��ر»‪ ،‬لأن ج ��لّ م ��ا نعاني ��ه ي �سو�رعن ��ا ب�سب ��ب‬ ‫تق�سره ��ا ي و�جباته ��ا‪ ،‬م ��ا �أنتج �سائق ًا �سار م�س ��رب مثل عامي ًا‬ ‫�لتهور و�لامبالة‪ ،‬وبطل كليبات‪ ،‬وحديث قنو�ت!‬ ‫ي ّ‬ ‫بالأم� ��ض عا�ست ولي ��ة �أوريغون ق�سة رعب بطلها �سائق خرج‬ ‫م ��ن �سو�رعنا‪ ،‬ح ��اول ت�سدير «�لهجول ��ة �ل�سعودي ��ة» �إى �أمريكا‪،‬‬ ‫وغرمه �أكر من ‪240‬‬ ‫لك ��ن قانون� � ًا ل يعرف «�لو��سطة» �أطاح ب ��ه‪ّ ،‬‬ ‫�ألف ريال �إى حن موعد �محاكمة!‬ ‫موؤك ��د ً� �أن ه ��ذ� �مر�هق لن يجروؤ عل ��ى �لعودة لرتكاب حماقة‬ ‫«�لتفحي ��ط» �أو �أي خالف ��ة هناك‪ ،‬لكنه ي�ستطيع مار�سة «�لهجولة»‬ ‫ي �سو�رعن ��ا وباأريحية‪ ،‬ولن يجد ر�دع ًا �سوى فا�سات «�ساهر»‪،‬‬ ‫�لذي يقتات على �لفو�سى!‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫أخي يحدث نفسه‬

‫المضافات الغذائية‬

‫• �أخ ��ي عم ��ره (‪ )28‬عام ��ا‪� ،‬ألحظ‬ ‫علي ��ه �لتحدث كث ��ر� مع نف�سه‪ ،‬كم ��ا �أنه ل‬ ‫يح ��ب �لختاط م ��ع �لنا�ض‪ ،‬م ��ع �لعلم �أنه‬ ‫كان �إن�سان ��ا طبيعي ��ا ج ��د� ط ��و�ل مر�ح ��ل‬ ‫عم ��ره‪ ،‬وله على هذه �حال ��ة ثمانية �أعو�م‪،‬‬ ‫ول يري ��د �ل ��زو�ج ول �لحت ��كاك بالنا� ��ض‬ ‫فكيف مكن م�ساعدته ؟‬ ‫( �أم عبد�لعزيز ‪ -‬مكة �مكرمة )‬

‫• ماه ��ي �م�ساف ��ات �لغذ�ئي ��ة وم ��ا‬ ‫فو�ئدها وتاأثرها �ل�سحي؟‬ ‫( �أبو عاي�ض ‪� -‬لريا�ض)‬ ‫ هي ما ت�س ��اف للغذاء اإما ي‬‫مرحلة مو النبات اأو اأثناء اح�ساد‬ ‫اأو التعلي ��ب اأو التخزي ��ن اأو اأثن ��اء‬ ‫الت�س ��وق بغر� ��س ح�س ��ن نوعي ��ة‬ ‫الغ ��ذاء لزيادة قبول ا�س ��تهلكه‪ ،‬وقد‬ ‫يكون الغر�س من ذلك اإما التح�س ��ن‬ ‫اأو امحافظ ��ة على القيمة الغذائية اأو‬ ‫لزيادة اإقبال ام�ستهلك عليها‪ ،‬وتقليل‬ ‫التلف وح�س ��ن نوعي ��ة احفظ‪ ،‬اأو‬ ‫لت�سهيل ح�سر الطعام‪ ،‬واح�سول‬ ‫عل ��ى الأطعم ��ة ي غ ��ر مو�س ��مها‪،‬‬ ‫وقد تكون اإما م�س ��ادات اأك�س ��دة‪ ،‬اأو‬ ‫عوام ��ل ا�س ��تحلب ورغ ��وة وم ��واد‬ ‫مثبت ��ة ومغلظة الق ��وام اأو مبي�س ��ة‬

‫د‪ .‬حام �لغامدي‬

‫ حديث النف�س اأو التحدث مع تك ��ون الأعرا�س متقدم ��ة اإى مابعد‬‫الذات لي�س له علقة بامر�س النف�سي ذل ��ك اإى اأعرا�س ذهاني ��ة‪ .‬امطلوب‬ ‫اإل اإذا كان مرتبط� � ًا باأعرا� ��س اأخرى منكم حاليا عر�سه على طبيب نف�سي‬ ‫كالتي عند اأخيك كاميل للعزلة وعدم خت� ��س لت�س ��خي�س حالت ��ه بدق ��ة‬ ‫واإعطائه الدواء اأو التوجيه امنا�سب‬ ‫الرغبة ي الزواج كما ذكرت ‪.‬‬ ‫وق ��د يك ��ون اأخوكِ يع ��اي هذه مثل حالته ‪.‬‬ ‫(ام�ست�سارالنف�سي‬ ‫الفرة من بع�س ام�سكلت النف�سية‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬ ‫امختلط ��ة كالقل ��ق والكتئ ��اب اأو قد‬

‫مؤسسة صحفية‬

‫ريدة �حبيب‬

‫وم�س ��اعدة عل ��ى الن�س ��ج اأو م ��واد‬ ‫حم�سية وقلوية اأو معطرة اأو ملونة‬ ‫اأو حلية‪ ،‬ول مانع من ا�ستخدامها‪،‬‬ ‫حي ��ث تق ��وم خت ��رات اج ��ودة‬ ‫التابع ��ة ل ��وزارة التج ��ارة معاين ��ة‬ ‫امنتجات امحتوية على ام�سافات ‪.‬‬ ‫(اخت�سا�سيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫• عم ��ر �بني ‪� 24‬سه ��ر ً� وم تظهر‬ ‫ل ��ه �لأني ��اب �ل�سفلية حت ��ى �لآن‪ ،‬علم� � ًا باأنه‬ ‫ق ��د ظهرت ل ��ه ع ��دة �أ�سر��ض‪ ،‬فه ��ل حالته‬ ‫طبيعية؟ (�سامية حمد ‪� -‬لدمام)‬ ‫ تاأخ ��ر ظه ��ور الأني ��اب عن ��د‬‫الأطف ��ال اأم ��ر طبيعي ومنت�س ��ر ول‬ ‫يث ��ر اأي قلق‪ ،‬حيث يختلف كل طفل‬ ‫ع ��ن اأقرانه ي متو�س ��ط عمر ظهور‬ ‫�لدكتورة رز�ن عبد�لله‬ ‫الأ�س ��نان‪ ،‬ولب ��د اأن نحر� ��س عل ��ى‬ ‫اأن يتن ��اول الطف ��ل كمي ��ة كافي ��ة من ال�س ��م�س من خم�س اإى ع�سر دقائق‬ ‫الكال�س ��يوم اموج ��ود ي منتج ��ات يومي ًا لتن�سيط فيتامن (د)‪ ،‬وين�سح‬ ‫الألب ��ان وبيا� ��س البي� ��س‪ ،‬وتناول بزي ��ارة طبي ��ب الأ�س ��نان‪ ،‬وعم ��ل‬ ‫كماي ��ات كافي ��ة م ��ن فيتام ��ن (د) الأ�سعة اللزمة للطمئنان‪.‬‬ ‫(اخت�سا�سية اأ�سنان الأطفال‬ ‫اموج ��ود ي �س ��فار البي� ��س‪ ،‬م ��ع‬ ‫د‪ .‬رزان عبدالله)‬ ‫احر�س على تعري�س جلده لأ�س ��عة‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫أضم زوجتي أمام أبنائي‬ ‫• ل ��دي �أبن ��اء و�أري ��د �أن يربو� تربية �سليمة‪ ،‬فه ��ل عندما �أ�سم زوجتي بعد عودتي‬ ‫من �لعمل �أو مناد�تها ب� «حبيبتي» �أمامهم ت�سرف خاطئ ؟ (�سامي �حميدي – �لدمام)‬ ‫ مار�س الكثر من الأزوج بع�س ال�س ��لوكيات اخاطئة بدون ق�سد اأمام‬‫اأولدهم‪ ،‬ول يدركون خطورة وح�سا�س ��ية مثل هذا ال�س ��لوك والت�سرف �سلبا‬ ‫واإيجابا‪ ،‬منها �س ��م الزوجن لبع�س ��هم البع�س‪ ،‬فل ي�سح ال�سم بغر�س امتعة‬ ‫اأمام الأطفال‪ ،‬كي ل يقعوا ي ام�س ��اكل م�ستقبل‪ ،‬ولإبعاد امراهقن من الأبناء‬ ‫عن امثرات اجن�س ��ية‪ ،‬الت ��ي جعلهم يفكرون ي ذلك ال�س ��لوك وقد يتجهون‬ ‫ممار�سته مع بع�سهم البع�س‪ ،‬فيجب اأخذ احيطة واحذر‪.‬‬

‫جز�ء �مطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬اأخفيا ال�سوت واألغياه – اأكرث للأمر‬ ‫‪ – 2‬مثل م�سري راحل اأدى اأدوارا ي عدة م�سرحيات‬ ‫لعادل اإمام‬ ‫‪ – 3‬اأح�سنا – عباقرة واأذكياء جدا‬ ‫‪� – 4‬سحيفة فرن�سية‬ ‫‪ – 5‬مرتديات ‪ -‬روى‬ ‫‪ – 6‬اجاحدة للمعروف – من احبوب‬ ‫‪ – 7‬ا�ستمر (معكو�سة) – طعام الليل ي رم�سان‬ ‫‪ – 8‬حرف جر – ترفيعها اإى مرتبة اأعلى‬ ‫‪ – 9‬تطبيب ك�سر العظم – تتمنى وترغب‬ ‫‪ – 10‬قمر مكتمل ‪ -‬وقن‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬ ‫(ر�سم الطفل خالد عبد احافظ ‪ -‬جدة)‬ ‫تركي ��زه �س ��عيف وي�س ��عر ب�س ��عف ي الثقة على‬ ‫الرغ ��م من اأنه يرغب ي اإثبات نف�س ��ه‪ ،‬ميل اإى امودة‬ ‫والرحم ��ة بالآخري ��ن والدف ��اع عنهم وي الوق ��ت ذاته‬ ‫حب ��ط وغر واثق من قراراته‪ ،‬علقته باأ�س ��رته اأقوى‬ ‫م ��ن علقت ��ه باأ�س ��دقائه‪ ،‬يح ��ب احيوان ��ات‪ ،‬ح�س ��ا�س‬ ‫ومعر‪ ،‬يح ��ب الهدوء وراحة البال‪ ،‬لي� ��س لديه امقدرة‬ ‫على حل ام�س ��كلت‪ ،‬ل يحب القيود‪ ،‬م�س ��ام و عطوف‪،‬‬ ‫بحاجة للنتباه ول يحب الغمو�س‪.‬‬

‫ر�سم �لطفل خالد‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪ – 1‬عا�سمة اأوغندا ‪ -‬لوم‬ ‫‪ – 2‬تلح ‪ -‬ام�سعف‬ ‫‪ – 3‬احتياجاتنا – من احبوب‬ ‫‪ – 4‬للتذمر ‪ -‬خدتي‬ ‫‪ – 5‬ك ّرا عليك – ّ‬ ‫فك من الأ�سر (معكو�سة)‬ ‫‪ – 6‬جرتوهم (معكو�سة)‬ ‫‪ – 7‬اأنثى احمار ‪� -‬سلمي‬ ‫‪� – 8‬سد قعّروه (معكو�سة) – حلف ع�سكري عامي‬ ‫(معكو�سة)‬ ‫‪ – 9‬تطيب – �سد (�سغرهم)‬ ‫‪ – 10‬كنية رئي�س فرن�سي �سابق ‪ -‬اأم‬

‫‪10‬‬

‫• �أعم ��ل ي موؤ�س�سة ويقوم �ساحب‬ ‫�موؤ�س�س ��ة بخ�س ��م قيم ��ة �خ ��روج و�لع ��ودة‬ ‫وقيمة ر�سوم �لإقامة فهل يحق له ذلك؟‬

‫( عمر �معتوق ‪� -‬خر)‬ ‫ موجب نظ ��ام العمل والعمال‬‫وال�س ��روط التي تنطبق عل ��ى الكفيل‪،‬‬ ‫فاإن ��ه يتحمل كافة الر�س ��وم احكومية‬ ‫من جديد اإقامة وا�س ��تخراج رخ�س ��ة‬ ‫العم ��ل وعم ��ل اخ ��روج والع ��ودة‬ ‫للموظف‪.‬‬ ‫(ام�ست�سار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫لم تظهر أنيابه‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫من خلل «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫خصم قيمة الخروج‬

‫وليد �لقحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح سعد الموسى‬

‫تربوية‬

‫• �أنا ع�سو ي موؤ�س�سة �سحفية فهل‬ ‫يح ��ق ي �أخ ��ذ ع�سوي ��ة �أخ ��رى ي موؤ�س�سة‬ ‫�سحفية ختلفة؟ ( �أبو زياد ‪� -‬لدمام)‬ ‫ ي�س ��رط ي ع�س ��و اموؤ�س�س ��ة‬‫اأن يكون �س ��عودي اجن�س ��ية‪ ،‬ولي�س‬ ‫ع�س ��وا ي موؤ�س�سة �س ��حفية اأخرى‪،‬‬ ‫كم ��ا ي�س ��رط اأن يك ��ون حا�س ��ل على‬ ‫موؤهل جامعي على الأقل‪ ،‬اأو اأن يكون‬ ‫م ��ن رجال العلم والفكر اأو من امهتمن‬ ‫بالثقاف ��ة‪ ،‬ويج ��وز قب ��ول ع�س ��وية‬ ‫ال�سخ�س ��يات امعنوي ��ة ذات الطبيع ��ة‬ ‫الفكرية والثقافية والعلمية‪.‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪8‬‬

‫‪5 9‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5 7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫ممثل سعودي‬

‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪8 5‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫خط وعد‬

‫(خط وعد امحمادي ‪ -‬جدة)‬ ‫طموحة جدا و ت�سعر بانتماء للأ�سرة ولديها‬ ‫ه ��دوء نف�س ��ي‪ ،‬متمي ��زة ج ��دا باأفكاره ��ا وحب‬ ‫م�س ��اعدة الآخري ��ن‪ ،‬لديها توازن اإل اأنها ت�س ��عر‬ ‫ب�س ��عف ي الثقة فتحتاج اإى اإعادة بناء لثقتها‪،‬‬ ‫اجتماعية لدرجة كبرة‪ ،‬م�س ��امة وتكره العنف‪،‬‬ ‫جي ��د الأعمال اليدوية‪ ،‬لديها ح�س خياي‪ ،‬تفكر‬ ‫كثرا ي ام�س ��تقبل ويذه ��ب فكرها اإى اأ�س ��ياء‬ ‫كثرة غر واقعية‪ ،‬وحادة على نف�سها‪.‬‬ ‫(ام�ست�سار الربوي‬ ‫جزاء امطري)‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫ت‬ ‫ح‬ ‫ز‬ ‫و‬ ‫ر‬

‫أ�‬ ‫�ش‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ي ك‬ ‫د ي‬ ‫�أ ب‬ ‫و و‬ ‫ر ل‬ ‫م ن‬ ‫ع ب‬

‫ر ن � ب ل‬ ‫ظ ل � ل �‬ ‫م ن و �ش ن‬ ‫هـ د �ش ك �‬ ‫ي ي � م ن‬ ‫ف ب �أ ل غ‬ ‫� ر � م ك‬ ‫ء م د ت ي‬ ‫و ن ر ل �ش‬ ‫هـ ل و �ش �‬ ‫ب � �ش ف �‬ ‫ي ن �ش ح م‬

‫ر‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ي‬

‫� ق‬ ‫ل �ش‬ ‫� هـ‬ ‫ر ل‬ ‫�ش م �‬ ‫� � ي‬ ‫ن د م‬ ‫ب ي م‬ ‫ت ي �‬ ‫� � �ش‬ ‫خ ن ب‬ ‫ل � د‬

‫�‬ ‫ت‬ ‫ج‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫�ش‬ ‫ي‬ ‫ح‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ب‬

‫ط‬ ‫ك‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫خ‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ع‬

‫هيفاء وهبي – ظلل ال�سمت – خالد – �سامي – مي�س – حمدان – عمرو‬ ‫اأديب – ر�سا – �سمل – بنلوبي كروز – مغنيات – عبد امح�سن – النمر‬ ‫– نايف اخلف – طارق البان – اأحمد الكبي�سي – اأميتاب – بات�سان –‬ ‫�سكارليت ‪ -‬جوهان�سون‬ ‫الحل السابق ‪ :‬محمود عباس‬


‫ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻳﻘﺎﺿﻲ ﻧﻮﻧﻮ ﻭﻳﺴﺘﻘﻴﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ‬          22  500    400     300     

                       

‫ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ ﻭﺍﻟﻌﺎﺑﺪ ﻳﻨﻀﻤﺎﻥ‬ ‫ﻟﻤﻌﺴﻜﺮ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬

‫ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﻣﻨﻌﺖ ﺍﻟﺴﻤﺴﺎﺭ‬ ‫ﻣﻦ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ‬ 

             

                   

            



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬82) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

27 sports@alsharq.net.sa

‫ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻳﺨﺘﺒﺮ ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻪ ﺃﻣﺎﻡ ﻧﻴﻮﺯﻟﻨ���ﺍ‬

‫ﻏﺎﻟﺐ ﻭﺍﻟﻤﺴﺤﻞ ﻳﺼﻼﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻹﺻﺎﺑﺔ‬..                       2014     630             2012                                         



‫ ﺳﻨﺪﻓﻊ ﺛﻤﻦ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﺎﺭﺱ‬: ‫ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ‬

‫ﺳﺎﻧﺘﻮﺱ ﻭﺯﺍﻣﻞ ﻳﺘﺪﺭﺑﺎﻥ ﻭﺍﻟﺼﻘﺮﻱ ﻳﻐﻴﺐ ﻋﻦ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬                                 

                                          



‫ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺍﻻﺑﺘﺴﺎﻡ ﺟﺎﻫﺰﺓ ﻟﻼﻗﻼﻉ‬: ‫ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭ‬                                         

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ‬ ‫ﻭﻛﻤﺎﺗﺸﻮ ﻳﺘﺪﺭﺏ‬

‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﻧﻮﺭ ﻭﻋﻄﻴﻒ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ‬



                        

                  

 

‫ﺍﺷﺘﺒﺎﻙ ﺑﻴﻦ ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻟﺘﺮﺟﻲ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻳﻜﺘﺴﺢ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺑﻨﺼﻒ ﺩﺭﺯﻥ‬ 



                       

               

                                                                   



‫ ﻭﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺗﺘﺪﺧﻞ‬..‫ﻭﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬

                                                     

‫ﻣﻀﺮ ﻭﺍﺻﻞ ﺍﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﻭﻓﺎﺯ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺤﻴﻂ‬ ‫ﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻟﻴﺪ‬ 



                             

     2434   24      20             

                                   2526                    




‫ ﻭﺍﻟﻜﻮﻛﺐ ﻳﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ‬،‫ﺳﺪﻭﺱ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬ 11             

        36                12            

          



  02      

‫ ﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬15 ‫ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻓﻲ ﺧﺘﺎﻡ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ‬

     12       12        

                        12         11       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬82) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

28



‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺳﺎﺧﻨﺔ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

..‫ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﺣﻄﻴﻦ‬ ،‫ﺍﻟﺸﻌﻠﺔ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﺍﻟﻌﺮﻭﺑﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻄﺎﺋﻲ ﻳﻼﻗﻲ ﺍﻟﺤﺰﻡ‬        1015        13     17 



   9  1514   





           31    30                             2311    30        

34   33              



       35   2312        

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻥ ﻧﻮﻩ ﺑﺪﻋﻢ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮﺩ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ‬

‫ ﺳﺒﺎﻕ ﻓﺮﻭﺳﻴﺔ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﺣﻘﻖ ﺃﻫﺪﺍﻓﻪ‬:‫ﺍﻟﺠﺒﻴﺮ‬

       



   27   28   ���                      





                   

                 

                                 16                              

‫ﺍﻟﻐﺪﻳﺮ ﻳﺘﺒﺮﻉ ﻟﻠﺼﻮﺍﺏ ﺑﻤﺎﺋﺔ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬ 



      

          

                                            

                           

:‫ﻛﻮﺯﻣﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻌﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﺷﺪ‬ ‫ﺍﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﻟﻴﺎﺳﺮ‬ ‫ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ 



                        

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺴﺎﺑﻊ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﺍﻟﻄﻮﺍﻑ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬

‫ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﺴﺮﻭﺍﺕ ﻓﻲ ﺗﺼﻔﻴﺎﺕ ﺍﻟﺼﻌﻮﺩ‬



‫ﺍﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﺍﻵﺳﻴﻮﻱ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                                                       moalanezi@alsharq.net.sa

‫ﺗﺄﺧﺮﺕ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﻓﺮﻓﺾ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ‬                                   

                     ���              

‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ ﺳﻠﻢ ﺍﻟﻜﺄﺱ ﻭﺍﻟﺠﻮﺍﺋﺰ ﻟﻠﻤﺘﻔﻮﻗﻴﻦ‬

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﻳﺘﻮﺝ ﺑﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻜﺎﺭﺍﺗﻴﻪ ﻟﻠﻨﺎﺷﺌﻴﻦ‬



                  

                             

‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﺗﻄﻠﺐ ﺍﻟﺒﻬﺪﺍﺭﻱ‬

      14331432        16       1433429 143357    



     38  27      

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﻓﺨﻮﺭ ﺑﺘﻤﻴﺰ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻓﺮﻳﻘﻪ‬











                278



                   




‫هجر يختتم معسكر الشرقية بمواجهة الثقبة اإصابات تداهم الفتح قبل ااتفاق‬ ‫ااأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬ ‫يختت ��م الفري ��ق ااأول لك ��رة الق ��دم‬ ‫بنادي هجر مع�سك ��ره التدريبي ي مدينة‬ ‫الدم ��ام‪ ،‬الي ��وم بلق ��اء فري ��ق الثقب ��ة بطل‬ ‫دوري امنطق ��ة ال�سرقي ��ة للدرج ��ة الثالثة‪،‬‬ ‫يعود بعدها اإى حافظة ااأح�ساء موا�سلة‬ ‫مارينه ملعبه‪ ،‬وكان الفريق لعب مباراة‬

‫ودية م ��ع الرو�س ��ة خ�سرها به ��دف مقابل‬ ‫هدفن‪.‬‬ ‫وحف ��ل برنام ��ج امع�سك ��ر ال ��ذي بداأ‬ ‫ااأ�سب ��وع اما�سي بح�س� ��س تدريبية على‬ ‫فرت ��ن‪� ،‬سباحي ��ة وم�سائي ��ة‪ ،‬خ�س�س ��ت‬ ‫ال�سباحي ��ة لتماري ��ن التقوي ��ة ي �سال ��ة‬ ‫احديد بالفندق‪ ،‬وام�سائية لتطبيق اجمل‬ ‫التكتيكي ��ة ملعب ن ��ادي النه�س ��ة‪ .‬وغاب‬

‫ع ��ن امع�سك ��ر امحرف ��ان‪ ،‬ااأردي ح ��ازم‬ ‫ج ��ودت‪ ،‬اموج ��ود ي ب ��اده ارتباطه مع‬ ‫منتخ ��ب ب ��اده‪ ،‬وااآخ ��ر الفل�سطيني عبد‬ ‫اللطيف البهداري امتواجد اأي�سا ي باده‬ ‫لكن لظ ��رف عائلي‪ ،‬ومن امق ��رر اأن يلتحقا‬ ‫بتدريب ��ات الفري ��ق ي ملعب الن ��ادي يوم‬ ‫بعد غد ااأحد‪ ،‬ي�س ��ار اإى اأن اعبي الفريق‬ ‫�سيخلدون للراحة يوم غد ال�سبت‪.‬‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬وليد الفرحان‬

‫حازم ج�دت‬

‫اأبدى مدرب الفريق ااأول لكرة القدم بنادي الفتح التون�سي‬ ‫فتحي اجب ��ال ارتياحه من ح�سرات الفري ��ق مواجهة ااتفاق‬ ‫اموؤجلة م ��ن اجولة الع�سرين وامقرر له ��ا ااإثنن امقبل‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫اا�ستعدادات قائمة وت�سر بال�سكل امطلوب‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك ‪ ،‬وا�س ��ل الفري ��ق تدريبات ��ه ملعب الن ��ادي و�سط‬ ‫تف ��اوؤل كبر بتحقيق نتيج ��ة اإيجابية‪ ،‬وقد اهت ��م اجبال بال�سق‬

‫الدفاعي من جهة والهجومي من اجانب ااآخر‪.‬‬ ‫وكان الاع ��ب �سع ��د احرب ��ي قد خرج م ��ن املعب خال‬ ‫التدريب ��ات ل�سعوره ببع� ��س ااأم ي مف�سل الق ��دم‪ ،‬فيما بداأ‬ ‫مدافع الفري ��ق يحيى الكعبي‪ ،‬برناج ��ه التاأهيلي بعد الراحة‬ ‫التي ح�سل عليها ج ��راء ااإ�سابة التي تعر�س لها ي مواجهة‬ ‫فريقه الودية اأمام فريق النجوم‪ ،‬ي حن اقرب دخول امدافع‬ ‫عب ��د الله العب ��د الله من دخول التماري ��ن اجماعية بعد ماثله‬ ‫لل�سفاء‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )82‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬

‫يروجون لتعاطيها وهيئة الدواء ِ‬ ‫تحذر من خطورة استخدامها‬ ‫مدربو بناء اأجسام ِ‬

‫القاعات تزخر بالمحظورات و ضحايا المنشطات بـ «الكوم»‬

‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬

‫محمود‪ :‬انتشار‬ ‫المنشطات بين‬ ‫الرياضيين ا يقل‬ ‫عن ‪%70‬‬

‫ن�سبة عالية‬

‫اأما حمد الثوين ��ي الذي مار�س ريا�سة‬ ‫كم ��ال ااأج�س ��ام وف ��از ي بطولت ��ن حليتن‬ ‫يق ��ول‪ « :‬اإن الهاج� ��س ااأك ��ر ل ��كل مبت ��دئ ي‬ ‫ريا�س ��ة كم ��ال ااأج�س ��ام كيفي ��ة تكوي ��ن ج�سم‬ ‫مث ��اي ي اأق ��ل وق ��ت مكن‪ ،‬وه ��ذا م ��ا يوؤدي‬ ‫اإى ا�ستعم ��ال تل ��ك امن�سطات رغ ��م خطورتها‬ ‫الكب ��رة‪ ،‬ن�سب ��ة تعاط ��ي تل ��ك امن�سط ��ات بن‬ ‫الريا�سن مثل ‪ ، %75‬اأن�سح الريا�سين‬ ‫اابتع ��اد ع ��ن تل ��ك امن�سط ��ات خطورتها‬ ‫ام�ستقبلية وعدم اان�سياع وراء ن�سيحة‬ ‫�سدي ��ق‪ ،‬مبين � ً�ا اأن الروتين ��ات تعت ��ر‬ ‫مكمات غذائية وا تدخل �سمن امن�سطات‬ ‫امحظ ��ورة ولك ��ن ينبغ ��ي تناوله ��ا حت‬ ‫اإ�سراف مدرب متخ�س�س ‪.‬‬

‫انت�سرت ي ااآونة ااخرة ظاهر تداول‬ ‫وتعاط ��ي امن�سط ��ات امحظ ��ورة ي ع ��دد من‬ ‫القاع ��ات الريا�سية بكم ��ال ااأج�سام‪ ،‬لتحقيق‬ ‫ال�سرع ��ة ي بناء الع�س ��ات واح�سول على‬ ‫اإج ��از ريا�س ��ي اأعل ��ى‪ ،‬دون العل ��م باآثاره ��ا‬ ‫اجانبي ��ة ال�سلبي ��ة واخط ��رة عل ��ى حياتهم‪،‬‬ ‫واأ�سبح ��ت ه ��ذه الظاه ��رة ت�س ��كل‬ ‫قلق ��ا للكث ��ر م ��ن الريا�س ��ن الذي ��ن‬ ‫طالبوا بت�سديد الرقابة على القاعات‬ ‫الريا�سية منع ت ��داول تلك امن�سطات‬ ‫بن الريا�سين‪.‬‬ ‫ي الوق ��ت نف�س ��ه ح ��ذرت‬ ‫هيئ ��ة الغ ��ذاء وال ��دواء م ��ن خطورة‬ ‫ا�ستعم ��ال وت ��داول تل ��ك امن�سط ��ات‬ ‫ترويج وجارة‬ ‫والعقاق ��ر واأكدت اأنه ��ا �سبب للكثر‬ ‫واح ��ظ حم ��د علي ال ��ذي مار�س‬ ‫مدير ال�سالة حمد حم�د‬ ‫ال�سيدي عبدالرحمن ال�سلطان‬ ‫من ااأمرا�س اخطرة ‪.‬‬ ‫ه ��ذه الريا�س ��ة من ��ذ �سنتن انت�س ��ار تلك‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫اخ‬ ‫�ف‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ام‬ ‫�ذا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫«ال�س ��رق» فتح ��ت‬ ‫امن�سط ��ات بن�سب ��ة ‪ %70‬ب ��ن الريا�سي ��ن‪،‬‬ ‫والتق ��ت ع � ً‬ ‫�ددا م ��ن اممار�سن لريا�س ��ة كمال‬ ‫وقال‪ :‬امدربون هم من يروِج لتلك امن�سطات‪،‬‬ ‫ااأج�س ��ام وبع� ��س امخت�س ��ن للحدي ��ث عن‬ ‫ويقومون ببيعها خفية‪ ،‬م�ستغلن جهل بع�س‬ ‫ااآثار امدمرة لهذه الظاهرة وكيفية جنبها‪.‬‬ ‫الريا�سي ��ن والروي ��ج له ��ا عل ��ى اأنه ��ا اآمن ��ة‬ ‫حمد‬ ‫يوؤكد الاع ��ب ال�سع ��ودي العامي‬ ‫وتاأثره ��ا �سري ��ع عل ��ى اج�سم‪ ،‬ويق ��رح اأن‬ ‫اح�سين ��ي الفائ ��ز بامرك ��ز الث ��اي ل ��وزن ‪70‬‬ ‫تقوم كلي ��ات الربية الريا�سي ��ة بعقد ندوات‬ ‫كج ��م ي بطول ��ة الع ��ام ‪ 64‬لبن ��اء ااأج�سام ‪،‬‬ ‫داخل ال�س ��اات الريا�سية لبي ��ان خاطر تلك‬ ‫وحقيق‬ ‫اأن ��ه ا عاقة بن تعاط ��ي امن�سطات‬ ‫امن�سط ��ات‪ ،‬بااإ�سافة اإى ت�سديد الرقابة على‬ ‫ً‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫بد‬ ‫ا‬ ‫�وات‬ ‫البط ��وات‪ ،‬وقال‪ :‬حقيق البط �‬ ‫تنق�سم امن�سطات اإى نوعن‪ ،‬ااأول من�سطات ال�ساات منع ترويج هذه امن�سطات ف�سا عن‬ ‫تتواف ��ر له اموؤه ��ات البدنية ل ��دى ال�سخ�س‪ ،‬طبيعي ��ة وتتكون م ��ن م�ستح�س ��رات طبيعية منع توريدها‪.‬‬ ‫بااإ�ساف ��ة اإى ااإرادة وااإ�س ��راف ال�سحي ��ح وتعتر مكم ��ات غذائي ��ة‪ ،‬والثانية من�سطات‬ ‫ثاثة اأف�سام‬ ‫وال�سلي ��م ع ��ن طري ��ق م ��درب ريا�س ��ي مثقف �سناعي ��ة تدخ ��ل فيها امواد امحف ��زة لتن�سيط‬ ‫ويعرف ال�سيدي عبدالرحمن ال�سلطان‬ ‫ول ��ه دراي ��ة وخ ��رة‪ ،‬ااهتم ��ام باخ�سائ�س ال ��دورة الدموي ��ة وهي تك ��ون اإم ��ا على �سكل مدي ��ر اإدارة توعي ��ة ام�ستهلك بالهيئ ��ة العامة‬ ‫التدريبية والغذائية من اأهم مقومات مار�سة �سوائل اأو حب ��وب‪ ،‬اأو اأبر ومنها الروتينات للغذاء والدواء وع�سو جل� ��س اإدارة اللجنة‬ ‫اأي ريا�س ��ة‪ .‬واأ�س ��ار اح�سين ��ي اإى اأن ن�سبة وااأمينو بااإ�سافة اإى الكرياتن‪ ،‬وي�سر اإى ال�سعودي ��ة للرقاب ��ة عل ��ى امن�سط ��ات‪ ،‬اأن‬ ‫تعاط ��ي امن�سط ��ات ب ��ن الريا�سي ��ن ا تق ��ل اإن امكمات الغذائية رغم اأنها منت�سرة وتباع امن�سط ��ات هي ام ��واد والو�سائل التي ت�ساعد‬ ‫ع ��ن ‪ %30‬ي اأف�س ��ل اح ��اات‪ ،‬واأن جمي ��ع ي حات متخ�س�سة‪ ،‬اإا نه ابد اأن ت�ستعمل على حفي ��ز ااأداء البدي للريا�سين‪ ،‬والتي‬ ‫امن�سط ��ات تعت ��ر منوع ��ة‪ ،‬م ��ا ع ��دا بع�س حت اإ�س ��راف طبي ��ب خت� ��س لتحديد فرة يت ��م حديدها من قبل الوكالة الدولية مكافحة‬ ‫امن�سطات الطبيعية ام�ستخل�سة من ااأع�ساب اا�ستخدام وكمية اجرعة ام�ستخدمة وفرة امن�سط ��ات ‪ WADA‬و اللج ��ان الوطني ��ة‬ ‫اأو بع�س امكمات الغذائية التي من اممكن اأن اا�ستخدام ومدى تقبل اج�سم له ‪.‬‬ ‫للرقاب ��ة عل ��ى امن�سط ��ات‪ ،‬ويوؤك ��د اأن جمي ��ع‬ ‫يتعاطاها الريا�سي حت اإ�سراف متخ�س�س‪،‬‬ ‫ويتاب ��ع ‪ :‬هن ��اك تاأث ��رات خط ��رة امن�سطات الريا�سية حظورة واأن امن�سطات‬ ‫ً‬ ‫افتا اإى اأن امكمات الغذائية تكون لها اأخطار ا�ستخ ��دام تلك امن�سط ��ات من بينه ��ا ال�سرر تنق�س ��م اإى ثاث ��ة اأق�سام ختلف ��ة ‪ ،‬من�سطات‬ ‫كب ��رة اإذا م ��ا ا�ستخدمت بطريق ��ة ع�سوائية‪ ،‬على الكلى وتغر احالة امزاجية وااحتبا�س حظ ��ورة ي جمي ��ع ااأوق ��ات اأي خ ��ال‬ ‫لوجود بع�س ااأج�سام التي ا تتقبلها‪.‬‬ ‫امائي اح ��راري واأغلب تل ��ك امن�سطات تاأتي امناف�س ��ات الريا�سية وخارجه ��ا‪ ،‬ومن�سطات‬ ‫التحلي‬ ‫وين�سح البطل العامي امبتدئن‬ ‫م ��ن ال ��دول امج ��اورة بااإ�ساف ��ة اإى �س ��رق حظ ��ورة خ ��ال اإط ��ار امناف�س ��ات الريا�سة‬ ‫ً‬ ‫بال�س ��ر وااإرادة وااهتمام بالتغذية اجيدة اآ�سي ��ا‪ ،‬موؤك ��دا اأن ال�س ��اات الريا�سي ��ة تكون فق ��ط‪ ،‬والنوع الثال ��ث من�سطات حظورة ي‬ ‫وع ��دم اا�ستعجال ي بن ��اء اج�سم خطورة حت اإ�سراف ومراقبة الرئا�سة العامة لرعاية األع ��اب ريا�سي ��ة ح ��ددة‪ ،‬ويب ��ن اأن التغذية‬ ‫ذل ��ك عل ��ى م�ستقبله ��م واأ�س ��اف‪ :‬ينبغ ��ي عدم ال�سباب‪.‬‬ ‫ال�سليم ��ة والرام ��ج الريا�سي ��ة التدريبي ��ة‬ ‫اان�س ��ات مروجي تلك امن�سطات‪ ،‬اأن هدفهم‬ ‫مر�س وندم‬ ‫امنا�سب ��ة وال�ساملة هي الطري ��ق ااأمثل لبناء‬ ‫جاري ي امقام ااأول وااأخر ‪.‬‬ ‫ويو�س ��ح عبدالرحم ��ن الدو�سري الذي امه ��ارات الريا�سية دون احاج ��ة للجوء مثل‬ ‫�سوائل وحبوب‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ال�ساح‬ ‫�وات‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫�ام‬ ‫�‬ ‫ظ‬ ‫بانت‬ ‫�ارك‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ي�‬ ‫ه ��ذه ام�ستح�س ��رات والو�سائ ��ل امحظ ��ورة‪،‬‬ ‫وامتخ�س�س‬ ‫القوة‬ ‫وي�سر مدي ��ر �سالة‬ ‫بطوات‬ ‫�ق‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫حق‬ ‫اممكن‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫أنه‬ ‫ا‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫بالع�سكر‬ ‫وي�س ��ر ال�سلط ��ان اإى اأن النظ ��ام الذي يحكم‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫إى‬ ‫ا‬ ‫�ود‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫حمد‬ ‫ي الربي ��ة الريا�سية‬ ‫واإج ��ازات دون تعاط ��ي امن�سط ��ات‪ ،‬وق ��ال‪ :‬تداول تل ��ك ام�ستح�سرات هو نظ ��ام امن�ساآت‬ ‫اأول ما يبحث عن ��ه امبتدئ اممار�س لريا�سية اإن ااأكل امت ��وازن والراح ��ة النف�سية والنوم وام�ستح�س ��رات ال�سيدلي ��ة‪ ،‬اأم ��ا فيما يخ�س‬ ‫كمال ااأج�سام هو امن�سطات اخت�سار الوقت امنتظ ��م كله ��ا عوامل ت�ساعد ي بن ��اء اأج�سام الريا�سي ��ن فتحكمه ��ا الائح ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫ي اإب ��راز الع�س ��ات‪ ،‬واح�س ��ول على ج�سم جيدة‪ ،‬هناك اأبطال حققوا بطوات با�ستعمال للرقابة عل ��ى امن�سطات وال�سادرة عن اللجنة‬ ‫منا�سب‪ ،‬ويبن اأن حجم انت�سار تلك امن�سطات بع� ��س امن�سط ��ات وندم ��وا عل ��ى ذل ��ك عندما ال�سعودية للرقابة على امن�سطات‪ ،‬ويحذر من‬ ‫ب ��ن الريا�سين ا يق ��ل ع ��ن ‪ ، %70‬ويقول ‪ :‬اكت�سفوا اإ�سابتهم بالعقم ‪.‬‬ ‫قي ��ام بع� ��س الريا�سين وال�سب ��اب با�ستراد‬

‫الدوسري‪ :‬هناك‬ ‫أبطال ندموا على‬ ‫تناولهم مواد‬ ‫محظورة‬

‫بدون زعل‬

‫صالح العبدالكريم‬

‫مباراة مصيرية‬

‫(ت�س�ير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫ريا�سي�ن مار�س�ن ه�اية بناء الأج�سام‬

‫السلطان‪ :‬المنشطات‬ ‫تسبب العقم وتزيد‬ ‫من خطر اإصابة‬ ‫بأمراض القلب‬

‫الحسيني‪ :‬أنصح‬ ‫المبتدئين بالصبر‬ ‫وااهتمام بالتغذية‬

‫علبة حت�ي على من�سطات يتم تداولها بن بع�ض الريا�سين‬

‫حمد الث�يني‬

‫بع�س ام�ستح�سرات ال�سيدلية امحظورة ي‬ ‫الريا�س ��ة دون اح�سول عل ��ى موافقة م�سبقة‬ ‫م ��ن الهيئ ��ة العام ��ة للغ ��ذاء وال ��دواء‪ ،‬وكذلك‬ ‫قيام بع� ��س �سعاف النفو� ��س بالرويج لهذه‬ ‫امنتج ��ات ي اأو�س ��اط ال�سب ��اب والريا�سين‬ ‫بهدف الربح امادي‪.‬‬

‫اأمرا�س خطرة‬

‫ويوا�س ��ل ال�سلطان حديث ��ه ويقول‪ :‬اإن‬ ‫امن�سطات امحظورة اأو ما ي�سمى بالهرمونات‬ ‫ااإبتنائي ��ة ال�سترويدي ��ة من�سط ��ة الذك ��ورة‬ ‫موج ��ودة اإم ��ا ب�س ��كل طبيع ��ي اأو م�سن ��ع‬ ‫وبن�سب ختلفة ي اجن�س ��ن‪ ،‬ولها تاأثران‬ ‫ي تط ��ور اخ�سائ�س اجن�سي ��ة الذكرية اأو‬

‫بناء ااأن�سج ��ة الع�سلية وت�ستخ ��دم من اأجل‬ ‫زيادة حج ��م الع�سات وقوته ��ا اأو للم�ساعدة‬ ‫عل ��ى التمري ��ن ب�سدة وم ��دة اأط ��ول اأو لزيادة‬ ‫ح ��دة التناف� ��س ما ي� �وؤدي اإى زي ��ادة القدرة‬ ‫عل ��ى القي ��ام بالتماري ��ن ال�ساق ��ة واح�س ��ول‬ ‫عل ��ى الراح ��ة ال�سريع ��ة م ��ن عن ��اء التماري ��ن‬ ‫ال�ساق ��ة‪ ،‬وي�سيف « تكمن اأ�س ��رار هذا النوع‬ ‫م ��ن امن�سطات ي اختال ت ��وازن الهرمونات‬ ‫باج�س ��م وا�سطراب ��ات عملها وال ��ذي يوؤدي‬ ‫بالت ��اي اإى العق ��م والعج ��ز اجن�س ��ي‬ ‫وانخفا� ��س ع ��دد احيوانات امنوي ��ة وزيادة‬ ‫خطر ااإ�سابة باأمرا�س القلب و�سرطان الكبد‬ ‫وارتفاع �سغط الدم وت�سلب ال�سراين وتلف‬ ‫الكبد اإ�سافة اإى خطر ااإ�سابة مر�س ااإيدز‬ ‫اأو التهاب الكب ��د الوبائي عند ا�ستخدامها عن‬ ‫طريق احقن‪.‬‬

‫عبدالرحمن الدو�سري‬

‫ومنها ما ي�سم ��ى محفزات (نواه�س) البيتا‪،‬‬ ‫وه ��ي جموع ��ة ااأدوي ��ة ام�ستخدم ��ة لعاج‬ ‫الرب ��و ولها تاأث ��ر تنبيهي كبر عن ��د تناولها‬ ‫كاأقرا�س ولها تاأثر ابتنائي كبر عند تناولها‬ ‫ع ��ن طري ��ق الوري ��د‪ ،‬والت ��ي م ��ن اأ�سراره ��ا‬ ‫اخفقان و زيادة عدد نب�سات القلب و تو�سيع‬ ‫ال�سراين الطرفية وال�سداع وااإ�سابة بالقلق‬ ‫وااأرق اإ�سافة حاات من الغثيان‬ ‫وتقل� ��س الع�س ��ات‪ ،‬وهن ��اك جموعة‬ ‫الهرمونات الببتدية والتي توؤثر على ال�سلوك‬ ‫�سعف جن�سي‬ ‫الع ��ام واجن�سي وت� �وؤدي اإى ا�سطراب عمل‬ ‫امن�سطات‬ ‫من‬ ‫جموعة‬ ‫وذك ��ر ال�سلطان‬ ‫الهرمونات وارتفاع �سغط الدم و داء ال�سكري‬ ‫والعقاق ��ر الت ��ي توؤثر عل ��ى �سح ��ة ااإن�سان و داء العملقة ‪.‬‬

‫مباراتن ��ا ام�سرية اأمام اأ�سراليا‬ ‫ي ���م الأربع ��اء امقب ��ل من امفر� ��ض اأن‬ ‫نق ���م بالتعام ��ل معه ��ا بطريق ��ة ختلفة‪،‬‬ ‫لأنها مب ��اراة �ستحدد م�سر وم�ستقبل‬ ‫الك ��رة ال�سع�دي ��ة ول ��ن يقب ��ل امحب ���ن‬ ‫للريا�س ��ة ب ��كل اأطيافه ��م اأي تق�س ��ر‬ ‫فيه ��ا �س�اء من الاعب ��ن اأو امدربن اأو‬ ‫الإداري ��ن‪ ،‬اأو اأي �سخ� ��ض اآخ ��ر‪ ،‬فهي‬ ‫مب ��اراة كب ��رة وم�سري ��ة وم�س�ؤولية‬ ‫ج�سيم ��ة تق ��ع عل ��ى عات ��ق اجمي ��ع‬ ‫وي�سع ��ب اأن يتحملها �سخ�ض واحد اأو‬ ‫عدة اأ�سخا�ض ‪.‬‬ ‫له ��ذا فاقراح ��ي ( الامعق ���ل )‬ ‫اأن ي�س ��ارك جمي ��ع اأف ��راد ال�ط ��ن ع ��ن‬ ‫طري ��ق الت�س�يت ي اختي ��ار الت�سكيل‬ ‫امنا�س ��ب والحتياطين واختيار جميع‬ ‫العاملن مع الفريق ‪ ،‬ابتدا ًء من امدرب‪،‬‬ ‫والإداري ��ن ‪ ،‬وكاب ��ن الفري ��ق ‪ ،‬وم ��ن‬ ‫الاع ��ب الذي �سيتم تغي ��ره ‪ ،‬من يلعب‬ ‫�سرب ��ة «البلنت ��ي» ‪ ،‬ومن يلع ��ب الكرات‬ ‫الثابتة ‪،‬و كذلك مطل�ب من اأبناء ال�طن‬ ‫اختيار طريقة اللعب عند ك�سبنا للقرعة‬ ‫‪ ،‬كذل ��ك ل نن�س ��ى ل�ن قم�س ��ان الفريق‬ ‫الأخ�س ��ر اأم الأبي�ض ‪ ،‬امهم اأننا جميع ًا‬ ‫ن�س ��ارك ي ام�س�ؤولي ��ة‪ ،‬وال�سب ��ب اأن ��ه‬ ‫عن ��د انتهاء امب ��اراة واإن �ساء الله تك�ن‬ ‫ل�ساحن ��ا �سنك�ن جميع� � ًا �ساركنا ي‬ ‫النت�س ��ار واإن ل قدر الل ��ه وم يحالفنا‬ ‫الت�فيق ‪ ،‬ف ��ا نريد اأي ًا من الأقام التي‬ ‫تنظ ��ر ول اأي م ��ن امنظري ��ن ‪ ،‬واخراء‬ ‫بع ��د علمه ��م بالنتائ ��ج ‪ ،‬اأن يتفرغ ���ا‬ ‫لل ��كام امع ��اد امم ��ل وال�سيناري�ه ��ات‬ ‫امع ��ادة ‪ ،‬ي ل ���م الاعب ��ن والت�سكيك‬ ‫ي ولئه ��م اأو ام ��درب اأو الإدارة‬ ‫وام�س�ؤول ��ن ‪ ،‬فبه ��ذه الطريق ��ة نك ���ن‬ ‫جميع� � ًا �ساركن ��ا ي اتخ ��اذ الق ��رار ‪،‬‬ ‫فل ��ن يك ���ن هن ��اك �سخ�ض ت�سل ��ط عليه‬ ‫الأق ��ام‪ .‬علم� � ًا اأن امت�سائم ��ن بالنتيجة‬ ‫كثرون ‪.‬‬ ‫نتمنى من الله الت�فيق لاأخ�سر‬ ‫وكل اأبن ��اء ال�طن م ��ن �سارك ي انتقاء‬ ‫الفري ��ق‪ .‬واإنن ��ا م�ستب�س ��رون خ ��ر ًا اإن‬ ‫�ساء الله ‪.‬‬ ‫‪saleh@alsharq.net.sa‬‬

‫في ذكراها الثامنة وتحت شعار «بحريننا ‪ ..‬وطن واحد‪ ..‬احتفال واحد»‬

‫حلبة البحرين تستضيف الجائزة الكبرى للفورما‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫اأعلن ��ت حلب ��ة البحري ��ن الدولي ��ة ع ��ن اآخر‬ ‫ا�ستعداداته ��ا ا�ست�سافة �سب ��اق جائزة البحرين‬ ‫الكرى لطران اخليج مو�سم ‪ ،2012‬حتفلتن‬ ‫بالذك ��رى الثامن ��ة ا�ست�سافة �سب ��اق «الفورموا‬ ‫ون» حي ��ث م اإطاق العد التن ��ازي على انطاقة‬ ‫ال�سب ��اق العامي ال ��ذي تبقى له �ست ��ون يوما من‬ ‫ااآن‪ ،‬وذل ��ك خال موؤمر �سحف ��ي اأقيم ي حلبة‬ ‫ال�سيخ �سلمان بن عي�سى اآل خليفة‬ ‫البحري ��ن الدولية اأم� ��س ااأول‪ ،‬وح ��دث فيه كل‬ ‫من ال�سي ��خ �سلمان بن عي�س ��ى اآل خليفة الرئي�س‬ ‫النج ��اح امبه ��ر التي �سجلت ��ه ي غ�س ��ون ال�سنوات‬ ‫التنفي ��ذي بحلب ��ة البحرين الدولي ��ة‪ ،‬و�سامر جاي اما�سي ��ة م ��ن ا�ست�سافته ��ا ج ��وات بطول ��ة الع ��ام‬ ‫الرئي�س التنفيذي بطران اخليج‪ .‬كما ك�سفت حلبة للفورموا ون‪.‬‬ ‫البحري ��ن الدولية عن الفعاليات العديدة التي �ستقام‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأعل ��ن الرئي� ��س التنفي ��ذي ي حلبة‬ ‫قب ��ل واأثناء �سباق اجائزة الك ��رى‪ ،‬مد�سنة ال�سعار البحري ��ن الدولية ال�سيخ �سلمان بن عي�سى اآل خليفة‬ ‫الر�سم ��ي لل�سب ��اق «بحرينن ��ا‪ -‬وطن واح ��د احتفال ع ��ن ب ��دء الع ��د التن ��ازي انط ��اق �سب ��اق اجائزة‬ ‫واحد»‪.‬‬ ‫الكرى‪ ،‬وق ��ال‪ :‬تف�سلنا عنه �ستون يوم ��ا من ااآن»‪،‬‬ ‫وت�ست�سي ��ف حلب ��ة البحرين الدولي ��ة «موطن كم ��ا اأعلن ع ��ن التد�س ��ن الر�سمي للحمل ��ة ااإعامية‬ ‫ريا�س ��ة ال�سي ��ارات ي ال�س ��رق ااأو�س ��ط» اجول ��ة والرويجية ل�سباق جائ ��زة البحرين الكرى‪ ،‬وبن‬ ‫الرابعة لبطولة العام للفورم ��وا ون‪ ،‬مو�سم ‪ 2012‬اآخ ��ر اا�ستع ��دادات ا�ست�ساف ��ة اح ��دث الريا�س ��ي‬ ‫وامنظمة من ااحاد الدوي لل�سيارات والتي �ستقام الكب ��ر واأو�س ��ح «حلب ��ة البحرين الدولي ��ة افتتحت‬ ‫ي الف ��رة م ��ن ‪ 22 – 20‬اأبري ��ل امقب ��ل وذل ��ك بع ��د ر�سمي ��ا من قب ��ل املك حمد بن عي�س ��ى اآل خليفة ملك‬

‫ملك ��ة البحري ��ن ي ‪ 17‬مار� ��س ‪ ،2004‬واأنه ��ا‬ ‫ااآن مقبل ��ة على ا�ست�سافة ثام ��ن �سباق للجائزة‬ ‫الك ��رى‪ ،‬وم�س ��ي بق ��وة ح�س ��د امزي ��د م ��ن‬ ‫ااإج ��ازات الت ��ي حولته ��ا اإى»موط ��ن لريا�سة‬ ‫ال�سيارات ي ال�سرق ااأو�سط»‪ .‬واأ�ساف ال�سيخ‬ ‫�سلم ��ان» اجمي ��ع ي ملك ��ة البحري ��ن عموم ��ا‬ ‫وحلب ��ة البحري ��ن الدولي ��ة خ�سو�س ��ا يفخرون‬ ‫بتحقي ��ق العديد من ااإج ��ازات واح�سول على‬ ‫العديد من اجوائز‪ ،‬مث ��ل جائزة ااحاد الدوي‬ ‫لل�سي ��ارات اأف�سل تنظيم �سب ��اق ي عام ‪،2004‬‬ ‫واجائ ��زة العامي ��ة اأف�س ��ل اإع ��ان ع ��ن ااإعان‬ ‫ال�سخم على برج اموؤيد ي عام ‪ ،2006‬بااإ�سافة اإى‬ ‫جائ ��زة مركز اامتياز ي ع ��ام ‪ 2007‬والتي منحها‬ ‫ااحاد الدوي لل�سيارات للحلبات ذات اأعلى معاير‬ ‫لاأمن وال�سامة‪ ،‬حيث تعتر حلبة البحرين الدولية‬ ‫احلب ��ة الوحيدة ي الع ��ام الت ��ي ت�ست�سيف �سباق‬ ‫اجائزة الكرى وتتح�سل على هذه اجائزة»‬ ‫وتاب ��ع ال�سي ��خ �سلم ��ان حديث ��ة قائ ��ا «اهتمام‬ ‫النا� ��س ي البحري ��ن وي امنطقة بحلب ��ة البحرين‬ ‫الدولية زاد ي ااأعوام ال�سابقة‪ ،‬اإذ �سهد �سباق جائزة‬ ‫البحري ��ن الكرى ي ع ��ام ‪ 2010‬ح�سور ‪100،000‬‬ ‫متف ��رج على مدار ااأيام الثاثة‪ ،‬واأعرب عن اأمله باأن‬

‫م�ؤمر البحرين‬

‫ي�ستمر عل ��ى نف�س الوترة ي ا�ستقط ��اب امزيد من‬ ‫اح�س ��ور اجماهري‪ ،‬م�سيفا‪ :‬نتطلع ي هذا العام‬ ‫ل�سباق اأكر تناف�سا وقوة‪ ،‬احلبة �ستقدم العديد من‬ ‫امفاجاآت وام�سابقات جماهرها ي هذا العام ‪.‬‬ ‫وزاد «�ستنظ ��م احلب ��ة ي القري ��ة الرفيهي ��ة‬

‫معر�سا ل�سيارات اماكارين‪ ،‬و�سيتم عر�س �سيارات‬ ‫تاريخية م ��ن اأواخرال�ستينات وبداي ��ة ال�سبعينات‪،‬‬ ‫وي�سم ��ل امعر� ��س اأي�سا تط ��ور �سي ��ارات اماكارين‬ ‫ي الثمانين ��ات وعر�سا لعدد من ال�سيارات ي حقبة‬ ‫الت�سعين ��ات‪ ،‬حيث �سيك ��ون امعر�س مثابة معر�سا‬

‫�سام ��ا ل�سيارات اماكارين من ��ذ بداياتها حتى ااآن‪،‬‬ ‫و�سيك ��ون فر�سة مثالي ��ة لع�ساق ريا�س ��ة ال�سيارات‬ ‫ب�س ��كل ع ��ام ومحب ��ي وم�سجع ��ي اماكاري ��ن ب�سكل‬ ‫خا� ��س للتعرف عل ��ى �سي ��ارات اماكاري ��ن والتقاط‬ ‫ال�سور التذكارية‪.‬‬


‫إدارة ناديه وعدت بإخضاعه‬ ‫للتحقيق ومعاقبته‬

‫ناشئ يقلد حركة كيتا في مباراة رسمية‬

‫الأخرة من امباراة ‪.‬‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�شميلي‬ ‫البداي ��ة مثلت ي اإ�شابة لعب نا�شئي فريق الحاد طارق‬ ‫�شهدت مباراة حطن والحاد �شمن مباريات الدور الثاي عب ��ده لك�شر م�شاعف والت ��واء ي يده ي بداي ��ة ال�شوط الثاي‬ ‫من الدوري اممتاز للنا�شئن م�شاء اأم�س الأول‪ ،‬اأحداثا مثرة ي ا�شتلزم نقله م�شت�شفى �شامطة بع ��د اأن تعذر اإعادة اليد لو�شعها‬ ‫جرياته ��ا وبعد نهايته ��ا‪ ،‬فبعد اأن تقدم فري ��ق نا�شئي حطن ي الطبيعي ي املعب‪.‬‬ ‫وبع ��د نهاية امباراة قام لعب الحاد الذي كان يحمل الرقم‬ ‫ال�شوط الأول بهدفن‪ ،‬ع ��اد نا�شئو الحاد وتعادلوا ي الثواي‬

‫‪ 18‬واملق ��ب «بنور» بحركة غر اأخاقي ��ة‪ ،‬وهي �شبيهة باحركة‬ ‫ال�شه ��رة التي قام به ��ا الاعب اح�ش ��ن كيتا ي موا�ش ��م �شابقة‬ ‫عندم ��ا كان يلع ��ب م ��ع الحاد‪ ،‬ج ��اه جماهر ن ��ادي حطن ما‬ ‫�ش ��كل ا�شتفزازا للحا�شرين فقام اأحدهم برمي كي�س «الف�شف�س»‬ ‫جاهه‪ ،‬ليقوم اأفراد من رجال الأمن بال�شعود للمدرجات واقتياد‬ ‫ام�شجع مقر مركز ال�شرطة‪.‬‬

‫تدخل ع�شو جل�س اإدارة نادي حطن جابر ح�شن مدخلي‬ ‫بالتو�ش ��ط ل ��دى رج ��ال ال�شرطة ح ��ل امو�شوع ودي ��ا‪ ،‬وبالفعل‬ ‫انته ��ى امو�ش ��وع بع ��د اأن قدم ��ت اإدارة ن ��ادي حط ��ن وام�شجع‬ ‫اعتذاره ��م مدرب الحاد حفوظ حافظ وم�شاعده حمد القري‬ ‫‪ ،‬والأخران وعدا باإخ�شاع الاعب للجنة حقيق ومعاقبته على‬ ‫فعلته ام�شينة جاه اجماهر‪ ،‬ورفع اأمره لإدارة النادي‪.‬‬

‫اح�سن كيتا‬

‫الجمعة ‪ 2‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )82‬السنة اأولى‬

‫‪30 30‬‬

‫قائد منتخب تونس واعب اأهلي السابق يرشح الثاثي للفوز بلقب الدوري‬

‫خالد بدرة لـ |‪ :‬ااتحاد كبير‬ ‫‪ ..‬ومالك اتخذ القرار السليم‬ ‫اأخضر أضاع الفرصة‪ ..‬وبالتركيز سيتأهل‬

‫ي اآخر مواجهاته ي الت�سفيات الآ�سيوية لكاأ�س العام‪،‬‬ ‫ماذا تتوقع اأن يقدم ي تلك امباراة؟‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫ر�شح لعب الفريق الأول لكرة القدم ي النادي‬ ‫الأهلي ال�شابق خالد بدرة فريق ال�شباب للفوز بلقب‬ ‫دوري زين ال�شعودي للمحرفن‪ ،‬وقال‪ ،‬ي حواره‬ ‫مع «ال�شرق»‪ ،‬الكلمة رم��ا تكون لل�شباب؛ كونه‬ ‫ملك ح��رف��ن اأج��ان��ب وحلين ج�ي��دي��ن‪ ،‬اأو‬ ‫للهال والأهلي اللذين ملكان ذخرة جيدة من‬ ‫الاعبن امتميزين‪.‬‬ ‫وراأى اأن حظوظ امنتخب ال�شعودي ي‬ ‫التاأهل للمرحلة امقبلة من الت�شفيات الآ�شيوية‬ ‫مونديال الرازيل واف��رة‪ ،‬ور�شحه للفوز على‬ ‫اأ�شراليا ي اجولة الأخ��رة‪ ،‬واأكد بدرة اأنه‬ ‫ق�شى اأج�م��ل اأي��ام��ه الريا�شية م��ع الأه�ل��ي‪،‬‬ ‫وهو �شعيد ما يحقق الفريق هذه الأيام‬ ‫م��ن ان�ت���ش��ارات اأه�ل�ت��ه ل�ي�ك��ون م��ن بن‬ ‫فرق امقدمة‪ ،‬وراأى اأن مالك معاذ من‬ ‫اأف�شل امهاجمن ي امملكة‪ ،‬وقال اإن‬ ‫موافقته على اللعب ي الن�شر على‬ ‫�شبيل الإعارة كانت قرار ًا �شحيح ًا‪،‬‬ ‫واأنه يتوقع اأن يعود لاأهلي اأكر‬ ‫توهج ًا‪.‬‬

‫ اأي � ��ن ي��وج��د خ��ال��د ب ��درة‬‫حالي ًا؟‬

‫ م��وج��ود ي تون�س‪،‬‬‫واأعمل من�شق ًا ي امجالت‬ ‫الريا�شية‪ ،‬كان ي �شرف‬ ‫تن�شيق م �ب��اراة الأه�ل��ي‬ ‫ال�شعودي مع الإفريقي‬ ‫ال�ت��ون���ش��ي ال��ودي��ة‪،‬‬ ‫وذلك بعد اأن تلقيت‬ ‫ات�شا ًل من الإدارة‬ ‫الأه � ��اوي � ��ة ي‬ ‫ه� � � ��ذا الأم� � � � ��ر‪،‬‬ ‫ت� �ب ��دي رغ�ب�ت�ه��ا‬ ‫ي وج� ��ود اأح ��د‬ ‫الأندية التون�شية‬ ‫ل��ل��م�����ش��ارك��ة ي‬ ‫م�ن��ا��ش�ب��ة ري��ا��ش�ي��ة‬ ‫غ ��ال� �ي ��ة‪ ،‬ف��ات��ف��ق��ت م��ع‬ ‫الإفريقي للح�شور ي جدة كرد جميل‬ ‫لهذا ال �ن��ادي ال��ذي ع�شت معه اأجمل‬ ‫اأيامي‪.‬‬

‫‪ -‬هل تتابع الدوري ال�سعودي؟‬

‫ بكل تاأكيد‪ ،‬الدوري ال�شعودي‬‫م �ث��ل ع �ن��دي ال �� �ش��يء ال �ك �ث��ر من‬ ‫الأه�م�ي��ة؛ ك��وي اأع��رف��ه ج�ي��د ًا‪ ،‬ول‬ ‫اأخفي عليك اإذا قلت لك اإنني اأتابع‬ ‫جميع مبارياته ولي�شت مباريات‬ ‫الأه�ل��ي فقط‪ ،‬فهو ماتع وق��وي‪،‬‬ ‫خا�شة هذا العام‪ ،‬حيث اأتوقع اأن‬ ‫يختلف البطل عن كل عام لوجود��� ‫ال�شباب والأه�ل��ي والت�ف��اق ي‬ ‫خ�شم امناف�شة‪.‬‬

‫ وكيف راأيت بداية الأهلي‬‫هذا امو�سم؟‬

‫ الأه� �ل ��ي ف��ري��ق ك�ب��ر‪،‬‬‫ولعل عودته وحقيقه بطولة‬ ‫ك �اأ���س ام�ل��ك ام��و��ش��م اما�شي‪،‬‬ ‫رغم اأنه م يقدم ي البطولت‬ ‫الأخ ��رى ام�شتوى ام�اأم��ول‬ ‫منه‪ ،‬دليل جدارته بامناف�شة‬ ‫على جميع بطولت امو�شم‪،‬‬

‫خالد بدرة‬

‫ اأعتقد اأن امنتخب ال�شعودي دائم ًا ما يعود من‬‫اأماكن �شعبة‪ ،‬وكنت اأمنى اأن يكون قد �شمن التاأهل‬ ‫قبل مواجهة اأ�شراليا‪ ،‬لأن الفر�س كانت متاحة‪،‬‬ ‫خا�شة وهو ياقي امنتخبن التايلندي والعماي‪،‬‬ ‫ولكنه خ�شر بالتعادل معهما لتبقى له مباراة اأ�شراليا‪،‬‬ ‫فمتى ما كان الاعبون ي كامل تركيزهم �شيعودون‬ ‫بنقاط امباراة‪ ،‬وبالتاأهل اإى الدور الثاي‪ ،‬واأعتقد‬ ‫اأن�ه��ا �شتكون م��واج��ة قوية ب��ن الفريقن‪ ،‬رغ��م اأن‬ ‫امنتخب الأ�شراي �شمن التاأهل‪ ،‬ولكنني اأمناها‬ ‫�شعودية‪.‬‬

‫ الكرة العربية مكانك �سر‪ ،‬وغرنا من دول �سرق‬‫اآ�سيا واإفريقيا الو�سطى‪ ،‬تتقدم ما ال�سبب ي ذلك؟‬

‫الأهاويون ا�ستقبلوا بدرة بالورود عند زيارته جدة مع فريق الإفريقي‬

‫اأهلي قادر على إنجاب‬ ‫المواهب وا يتأثر برحيل أحد‬ ‫وهذا امو�شم اأعتقد اأن بدايته كانت اأكر من جيدة‪،‬‬ ‫رغ��م خ�شارته اأم��ام فريق كبر‪ ،‬ولكن هكذا ت�شر‬ ‫جريات بع�س امباريات على غر ما يتمناها الفريق‪،‬‬ ‫ثم جاء الفوز على الحاد م�شداق ًا لذلك‪ ،‬وتاأكيد ًا على‬ ‫جدارة الفريق‪.‬‬

‫ بعد غياب خالد ب��درة عن دف��اع الأه�ل��ي‪ ،‬م��ازال‬‫الفريق يعاي من ال�سعف‪ ،‬ماذا تقول؟‬

‫الرازيلي فيكتور والعماي عماد احو�شني يقدمان‬ ‫نف�شيهما ب�شكل جيد‪ ،‬ويناف�شان على لقب الهداف‪،‬‬ ‫وال��رازي�ل��ي الآخ ��ر كومات�شو غني ع��ن التعريف‪،‬‬ ‫و�شبق اأن اح��رف ي ال�ه��ال وال�شباب‪ ،‬وتعرفه‬ ‫اجماهر ال�شعودية جيد ًا‪ ،‬وهو بكل تاأكيد مك�شب‬ ‫للقلعة‪ ،‬وبالن�شبة للكولومبي بالومينو فقد بداأ يقدم‬ ‫نف�شه بال�شكل امطلوب‪ ،‬وهو مك�شب كذلك للفريق‪.‬‬

‫‪-‬من تر�سح لبطولة الدوري ال�سعودي هذا امو�سم؟‬

‫ م�شكلتنا ي ال��وط��ن ال�ع��رب��ي اأن �ن��ا نح�شر‬‫منتخباتنا لبطولت وقتية كي نحققها‪ ،‬ول يوجد‬ ‫لدينا ال�شر‪ ،‬بينما امنتخبات الأخ��رى ي القارتن‬ ‫الإفريقية والآ�شيوية تعمل لتح�شر منتخباتها لزمن‬ ‫بعيد‪ ،‬وهنا تكون النتائج مع الوقت جيدة‪ ،‬كما اأن‬ ‫جماهرها ت�شر عليها ول حمل لعبيها فوق طاقتها‬ ‫كما يح�شل لدينا‪ ،‬اإ�شافة اإى اأنها ل تتاأثر بتع�شبات‬ ‫الأندية‪ ،‬وجميع هذه العوامل ترتقي منتخباتهم‪.‬‬

‫ َم��ن مِ ��ن الاعبن ال�سعودين موؤهل لاحراف‬‫اخارجي؟‬

‫ الاعب ال�شعودي ملك من امقومات ال�شيء‬‫الكثر ل��اح��راف اخ��ارج��ي‪ ،‬واأع�ت�ق��د اأن الاعب‬ ‫حمد نور جدير بذلك مهما تقدم به العمر‪ ،‬فهو يبقى‬ ‫لعب ًا كبر ًا وموهوب ًا‪ ،‬كذلك مدافع الهال اأ�شامة‬ ‫هو�شاوي الذي اأ�شمع اأن هناك اأندية اأوروبية تتمناه‬ ‫ي فرقها‪ ،‬وغر ذلك اأ�شماء كثرة تنتظر الفر�شة‬ ‫لاحراف اخارجي‪ ،‬واأي�ش ًا اأ�شامة امولد‪ ،‬ول يبقى‬ ‫�شوى الحراف معناه ال�شحيح‪ ،‬وي فرق ي�شتفيد‬ ‫منها الاعب ال�شعودي‪ ،‬لتعود الفائدة ي الأخ��ر‬ ‫للكرة ال�شعودية‪ ،‬وللمنتخب ال�شعودي على وجه‬ ‫التحديد‪.‬‬

‫‪ -‬اإى اأين و�سلت الكرة التون�سية حالي ًا؟‬

‫الفريق يوجد فيه حالي ًا اأك��ر من مدافع جيد‪،‬‬ ‫ولكن يبقى على اجميع ت�شجيعهم وال�شد من اأزرهم‪،‬‬ ‫ الكرة التون�شية لت��زال بخر رغ��م الأزم��ات‬‫ التكهن �شعب م��ن الآن ون �ح��ن م��ازل�ن��ا ي‬‫وهم لي�شوا اأ�شواأ من دفاعات بع�س الفرق ال�شعودية‪ ،‬البداية‪ ،‬ولكن الفريق الذي ملك الحتياطي اجيد ال�شيا�شية التي تعر�شنا لها‪ ،‬ولكن تبقى جديرة‬ ‫فالفريق يلعب جماعي ًا دف��اع� ًا وو�شط ًا وهجوم ًا‪ ،‬هو من يحقق اللقب‪ ،‬واأعتقد اأن امناف�شة هذا امو�شم بالحرام‪ ،‬وبالن�شبة للفرق فهي ت�شر ب�شكل جيد‪،‬‬ ‫وال �ك��ل يتحمل اخ �� �ش��ارة وال �ف��وز‪ ،‬ول اأع�ت�ق��د اأن �شتكون �شر�شة‪ ،‬واأتوقع اأن يكون لل�شباب كلمة؛ كونه وت�شارك ي البطولت الإفريقية ب�شكل اأك��ر من‬ ‫الفريق افتقدي‪ ،‬وهناك بع�س الأ�شماء البارزة حالي ًا ملك حرفن اأجانب وحلين جيدين‪ ،‬اإ�شافة اإى رائع‪ ،‬وها هو الرجي يتوج بكاأ�س اأبطال اإفريقيا‪،‬‬ ‫و�شيكون لها �شاأن ي مواجهات هذا امو�شم‪.‬‬ ‫وباإذن الله تعود الكرة التون�شية كما يعرفها اجميع‬ ‫الهال والأهلي اأي�ش ًا‪.‬‬ ‫تابعت مباريات امنتخب ال�سعودي الأخرة‪ ،‬كيف اإى ع�شرها الذهبي‪ ،‬ولكن ما يحدث ي تون�س من‬ ‫ تخلي الأهلي عن نايف القا�سي ووليد عبدربه‬‫ َ‬‫م�شكات �شيا�شية بكل تاأكيد اأ ّثر ي الاعب التون�شي‬ ‫ترى حظوظه ي التاأهل؟‬ ‫وح�سن عبدالغني‪ ،‬اأم يوؤثر ذلك على اأداء دفاعه؟‬ ‫ّ‬ ‫ ام�ن�ت�خ��ب ال �� �ش �ع��ودي ق ��وي وي�ح�م��ل �شمعة ب�شبب الغياب عن التدريبات‪ ،‬وبالتاي اأثر ي م�شرة‬‫ ل اأعتقد اأن الأهلي هذا الكيان الكبر يتاأثر‬‫بغياب ح�شن عبدالغني اأو خالد بدرة‪ ،‬لأنه هو من طيبة ي اآ�شيا والوطن العربي‪ ،‬حتى ولو قل عطاء الكرة التون�شية‪.‬‬ ‫�شنع تلك الأ�شماء‪ ،‬ولن يتاأثر كذلك بغياب اأي لعب الاعبن‪ ،‬اإل اأنهم قد يعودون ي مباراة‪ ،‬واأنا اأرى‬ ‫ لو طلب منك اأي فريق �سعودي غر الأهلي جلب‬‫مهما ك��ان ا�شمه وحجمه ي الفريق‪ ،‬ول اأعتقد اأن اأن اإدارة امنتخب وُفقت ي اختيار الهولندي ريكارد لعب تون�سي ل�سفوفه‪ ،‬فهل �ست�ساعدهم ي ذلك؟‬ ‫الإدارة الأهاوية �شتتخذ اأي قرار اإل وهي تعلم حجم لقيادة الأخ�شر واإن كان الوقت م ي�شعفه‪ ،‬لكنه يبقى‬ ‫ تربطني بالأندية ال�شعودية جميعها عاقات‬‫الفائدة منه‪.‬‬ ‫�شاحب ب�شمة‪ ،‬والكل �شاهده مع فريق بر�شلونة‪ ،‬كما جيدة برجالها‪ ،‬ول��ن اأت�اأخ��ر ي م�شاعدة اأي فريق‬ ‫ م��ال��ك م�ع��اذ ه��ذا ال��اع��ب اج�م��اه��ري رح��ل عن اأن اإدارة امنتخب �شتوفر كل احتياجاته وجميعها �شعودي لو طلب مني ام�شورة اأو ام�شاعدة‪ ،‬لأنني‬‫عوامل �شتعود بالكرة ال�شعودية اإى ع�شرها الذهبي‪ .‬ا ّ‬ ‫أكن لهذا البلد ال�شيء الكثر من الحرام والتقدير‪،‬‬ ‫الأهلي هذا امو�سم‪ ،‬كيف ت�سف هذا القرار؟‬ ‫ �سيواجه امنتخب ال�سعودي نظره الأ�سراي اإ�شافة اإى عاقاتي امتميزة مع لعبن ي فرق اأخرى‬‫ حدث معي مالك معاذ قبل فرة من رحيله‪،‬‬‫غر الأهلي‪.‬‬ ‫واأو�شحت له اأن يتخذ القرار الذي يراه ي م�شلحته‪،‬‬ ‫بعيد ًا ع��ن اح��ب والع�شق‪ ،‬خا�شة اإذا كانت فرة‬ ‫ لو عاد بك الزمن قلي ًا للوراء‪ ،‬وطلب منك فريق‬‫وجوده ي الن�شر بالإعارة مدة مو�شم ويعود بعدها‬ ‫الحاد الحراف �سمن �سفوفه‪ ،‬هل �ستوافق؟‬ ‫للفريق الذي اأو�شله حب النا�س‪ ،‬واأعتقد اأنه اتخذ‬ ‫ الحاد فريق كبر‪ ،‬وبطل يعرف كيف يح�شل‬‫القرار ال�شليم كي يعود بقوة ويقود هجوم الأهلي‪،‬‬ ‫على البطولت‪ ،‬اأعتقد اأنه اأوجد لنف�شه مكانة كبرة‬ ‫و�شيعود مالك كما عهدناه ي ال�شابق‪ ،‬لأن النجوم‬ ‫ي ال�شنوات الع�شر الأخرة‪ ،‬بف�شل البطولت التي‬ ‫مهما ّ‬ ‫قل عطاوؤهم فاإنهم يعودون وب�شرعة‪.‬‬ ‫اأح��رزه��ا حلي ًا وخ��ارج�ي� ًا‪ ،‬وبكل تاأكيد �شاأت�ش ّرف‬ ‫ب��ارت��داء قمي�س العميد كما فعل النجم التون�شي‬ ‫ كيف تق ّيم اأجانب الأهلي هذا امو�سم؟‬‫ال�شابق ميم احزامي عندما ارتدى �شعار الحاد‪،‬‬ ‫ اأعتقد اأنهم الأف�شل على م�شتوى الاعبن‬‫ح�سن عبدالغني‬ ‫مالك معاذ‬ ‫وي ال�شرف ي ذلك‪.‬‬ ‫ام �ح��رف��ن ي ال � ��دوري ال �� �ش �ع��ودي‪ ،‬فامهاجمان‬

‫نور وهوساوي والمولد مؤهلون لاحتراف الخارجي‬


‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺮﻛﺎﺕ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ ﻭﻳﻠﻐﻲ ﻓﻜﺮﺓ ﺍﻻﻋﺘﺰﺍﻝ‬               

                 

‫ﺍﻟﻀﻐﻮﻁ ﺍﻷﺳﺮﻳﺔ ﻭﺃﺑﻮ ﺗﺮﻳﻜﺔ‬ ‫ﺃﻋﺎﺩﻭﻩ ﻟﻠﻜﺮﺓ‬

                          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬82) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

31 ‫ﺍﺳﺘﺪﻋﺎﺀ ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﻢ ﻓﺮﺍﻳﺠﺮ ﻛﺎﻣﺒﻞ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻤﻔﺎﺟﺄﺓ ﺍﻷﻛﺒﺮ‬

‫ﻣﻮﺟﺰ‬

‫ﺟﻴﺮﺍﺭﺩ ﻳﻘﻮﺩ ﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻏﻴﺒﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﻫﻮﻟﻨﺪﺍ‬

‫ﺳﺒﻊ ﻫﺰﺍﺋﻢ‬ ‫ﻟﻺﻧﺘﺮ ﺧﻼﻝ‬ ‫ﺷﻬﺮ‬ 



                       29           200912 22     18              

          19       



‫ﺍﻟﺸﺎﺋﻌﺎﺕ‬ ‫ﺗﺤﺎﺻﺮ‬ ‫ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﺭﺍﻓﺎﻳﻞ‬ 

                    31        20102004   2005    20103   2006 

‫ﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ‬ ‫ﺗﻠﻐﻲ ﺍﻟﻨﺸﻴﺪ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‬ 



         25                                         21  2010               

‫ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﺎﻥ ﺗﻴﻮ ﺃﺻﺒﺢ ﻫﺪﻓﺎ ﻟﻜﺒﺎﺭ ﺃﻧﺪﻳﺔ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬

‫»ﻻﻣﺎﺳﻴﺎ« ﺍﻟﺒﺮﺷﻠﻮﻧﻴﺔ ﺗﻘﺪﻡ‬ ‫ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ ﻭﺗﺼﻨﻊ ﺍﻟﻔﺎﺭﻕ‬                                                    

               20   2013       





‫ﻣﺮﺳﻴﻠﻴﺎ ﺯﺍﺩ ﺃﻭﺟﺎﻉ ﺍﻹﻧﺘﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺑﺪﻝ ﺍﻟﻀﺎﺋﻊ‬

        ""   2003               

‫ﺑﺎﻝ ﻳﺼﻌﻖ ﺍﻟﺒﺎﻳﺮﻥ‬ ‫ﻭﻳﻠﺤﻘﻪ ﺑﺎﻟﻤﺎﻧﻴﻮ‬

‫ﺍﺩﻟﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﻪ‬ ‫ﺇﻟﻰ‬ ‫ﻫﺎﻣﺒﻮﺭﻍ‬ 





       27  

        

                12        

         86                13     

   13                                                 3520042003               

                  1        201019641963     4                  1993       


‫ﺇﻋﻼﻡ ﻛﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻳﻔﺘﺢ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ ﻋﻤﺎﻥ‬  43             



donga                   

‫ﺍﺳﺘﻨﻜﺮ ﺭﻣﻲ ﺍﻟﻤﻔﺮﻗﻌﺎﺕ ﻭﺗﻌﺮﺽ ﻻﻋﺐ‬ ‫ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺑﻼﺩﻩ ﻛﻮﻙ ﻳﻮﻧﺞ ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ‬ 

    22                    news  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬82) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬2 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

                  2012      

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

! ‫ﺍﻟﺮﺍﻓﺴﺔ‬

‫ﻻ ﻟﻠﺘﺄﺟﻴﻞ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

   21 – –     21                   – –       – –           – –    –21  –  – –

  

 



-

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬



‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺳﻤﻌﺘﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﻗﻮﻳﺔ‬

:‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬ ‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﺨﻮﻑ‬ 

:‫ﺭﺣﻴﻤﻲ‬ ‫ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻲ ﺿﺤﻴﺔ‬ ‫ﺃﺧﻄﺎﺀ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‬ 

                              

‫| ﺗﻐﻄﻲ‬ ‫ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺍﻷﺧﻀﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺎﻟﺒﻮﺭﻥ‬



 –

             2014   

                                



 •  •  •  •  •  11 10 •  •  •  •  •  •  •   •         •   •  •  •     •    •      •   •  •             •  adel@alsharq.net.sa

wddahaladab@alsharq.net.sa



‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﺍﻟﻜﺘﺎﻟﻮﻧﻴﻮﻥ ﻳﺼﻠﻮﻥ ﻟﺒﻘﺎﺀ‬ ‫ﺟﻮﺍﺭﺩﻳﻮﻻ ﻣﻊ ﺍﻟﺒﺮﺷﺎ‬ ‫ﻛﺸﻒ ﺁﻟﻴﺔ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻤﻌﻠﻘﻴﻦ ﻭﺍﺳﺘﺒﻌﺪ ﺗﻜﺮﺍﺭ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻛﺄﺱ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ‬

‫ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻟﺨﺒﻴﺮ‬:| ‫ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻭﺍﺭﺩ ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬                               

                  ���          

                                         





                     20092008 


‫أدبي الرياض‬ ‫يستعد‬ ‫للتعريف‬ ‫بمعجم‬ ‫البابطين‬

‫�لريا�ض ‪� -‬ل�شرق‬

‫عبد�لله �معيقل‬

‫ي�شت�شيف �لنادي �لأدبي بالريا�ض‪ ،‬غد ً� �ل�شبت‪ ،‬م�شت�شار موؤ�ش�شة جائزة‬ ‫عبد�لعزيز �لبابطن‪ ،‬و�لأ�شتاذ ي جامعة �ملك �شعود‪� ،‬لدكتور عبد�لله �معيقل‪،‬‬ ‫للحدي ��ث عن م�ش ��روع �إ�شد�ر طبعة ثالثة من "معج ��م �لبابطن لل�شعر�ء �لعرب‬ ‫�معا�شرين"‪ ،‬وحث �ل�شعر�ء ب�شكل عام‪ ،‬و�شعر�ء منطقة �لريا�ض ب�شكل خا�ض‪،‬‬ ‫عل ��ى حدي ��ث �لبيانات �لتي يرون �أنه ��ا �شرورية ي �شره ��م‪ .‬و�شيكون �للقاء‬ ‫فر�شة للح ��و�ر و�لنقا�ض �لفاعل حول �لتعريف ب�شعر�ئن ��ا و�أدبائنا ي �لأعمال‬ ‫�لعربية �معجمية �مهمة �لتي توثق �ل�شر‪ ،‬وتختار �لن�شو�ض‪ ،‬و�شيتوى �إد�رة‬ ‫�لفعالية ع�شو �جمعية �لعمومية ي �لنادي‪ ،‬رئي�ض ق�شم �لأدب ي جامعة �لإمام‬ ‫حمد بن �شعود �لإ�شامية‪� ،‬لدكتور حمد بن �شليمان �لق�شومي‪.‬‬

‫«التعاون‬ ‫اإسامي»‬ ‫تدعو لتأديب‬ ‫المسؤولين‬ ‫عن حرق‬ ‫القرآن‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫�أع ��رب �لأمن �لعام منظم ��ة �لتعاون‬ ‫�لإ�شام ��ي‪� ،‬لروفي�ش ��ور �أكم ��ل �لدي ��ن‬ ‫�إح�ش ��ان �أوغلى‪� ،‬أم�ض‪ ،‬ع ��ن ��شتيائه �إز�ء‬ ‫