Issuu on Google+

4

‫ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ ﻟﺒﻨﺎﺀ ﻣﺴﺎﻛﻦ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬: | ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﻟـ‬

Wednesday 30 Rabi Al-Awal 1433 22 February 2012 G.Issue No.80 First Year

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬80) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

«‫ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺗﺤﺮﻡ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻣﻦ» ﺗﻜﺎﻓﻞ‬34‫ ﻭ‬..‫ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺗﺤﻘﻖ ﻓﻲ ﺇﻋﻔﺎﺀ ﻗﻴﺎﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ 4 ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻳﺒﺤﺚ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺯﻱ ﻣﻮﺣﺪ ﻟﻤﻨﺴﻮﺑﻲ ﺍﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﻭﺍﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻨﻜﺮ‬

4

‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺆﺳﺲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻣﻴﺪﺍﻧﻴﺎ ﻟﻌﻼﺝ ﻣﺼﺎﺑﻲ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ‬

‫ﺳﻔﺎﺭﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﻋﻤﺎﻥ ﺗﺼﺪﺭ ﺗﺬﺍﻛﺮ ﻣﺮﻭﺭ ﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻓﻘﺪﻭﺍ ﻭﺛﺎﺋﻘﻬﻢ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ ﻻﻧﺘﺤﺪﻯ ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ ﺑﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ‬:‫ﺑﺪﻭﻳﺔ ﻣﻦ ﺣﺎﺋﻞ‬

27

‫ﺗﻀﺎﺭﺏ ﺗﻘﺪﻳﺮﺍﺕ ﻣﺴﺆﻭﻝ ﻓﻲ »ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ« ﻓﻲ ﺗﻘﻴﻴﻢ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺍﻟﺘﺴﺘﺮ‬ 300           140    21

        

         

‫ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﻣﺮﻛﺰ ﺃﺑﺤﺎﺙ‬:‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ‬ ‫ﺍﻹﻋﺎﻗﺔ ﺳﺘﺸﻤﻞ ﺃﻧﺤﺎﺀ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

                     250                                                                     15

3



‫ﺇﺻﺪﺍﺭ ﺗﻔﻮﻳﻀﺎﺕ ﺍﻟﻤﺮﻛﺒﺎﺕ ﺑﺎﻟﻤﻨﺎﻓﺬ‬ ‫ﻋﺒﺮ ﺍﻟﺠﻤﺎﺭﻙ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﺮﺟﻮﻉ ﻟﻠﻤﺮﻭﺭ‬                      ""         4

‫ ﻓﺸﻞ ﻣﺤﺎﻭﻻﺕ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ ﺗﻌﻄﻴﻞ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﻓﻲ ﺻﻌﺪﺓ‬:‫ﺍﻟﻴﻤﻦ‬          33            12                  13

‫ﻣﺘﻬﻢ ﻓﻲ ﻛﺎﺭﺛﺔ ﺟﺪﺓ‬ ‫ﻳﻘﺮ ﺑﺘﻠﻘﻴﻪ ﺳﺘﻴﻦ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻣﻦ‬ 4 ‫ﻋﻤﻮﻟﺔ ﻗﻴﻤﺔ ﺃﺭﺽ‬ ‫ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻳﻄﻌﻦ ﺯﻭﺟﺘﻪ‬ 8 ‫ﻭﺳﺘﻴﻨﻲ ﻳﻘﺘﻞ ﺻﺒﻴﺎ‬ ‫ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺍﻟﺘﺎﺳﻊ‬ ‫ﻳﻔﺘﺢ ﺣﻮﺍﺭ ﹰﺍ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ 33 ‫ﺭﺣﻴﻞ ﻋﻤﻴﺪ ﺍﻷﻏﻨﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻃﺎﺭﻕ‬ ‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ‬ 35 ‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬



18

‫ﻃﻌﻦ ﻧﺎﺷﻄﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﺑﻌﺪ ﺍﻧﺘﻘﺎﺩﻫﺎ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻃﻼﻝ‬ 



         13

                        

                                                         ���  

19

5





28



2

19

18

26

8











‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬

!‫ ﻣﺎﺫﺍ ﺳﻴﻘﻮﻝ ﺑﻌﺪ ﻣﻐﺎﺩﺭﺗﻪ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ؟‬..‫ﻋﻠﻲ‬

«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﺭﻣﺰﻱ‬

2


                                                                          qenan@alsharq.net.sa

                                                                       

                               –                                                               

             –                    –  –            ’                                                               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬80) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺑﺎﺏ ﺍﻟﻨﺠﺎﺭ‬ ‫ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ‬

     ���                                                                                  | ‫ﻣﻦ ﻗﺪﻳﻢ ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ ﻓﻲ‬

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬

‫ﻗﺎﻟﺖ‬ !...‫ﺍﻟﻜﺎﻣﻴﺮﺍ‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                                  L        ;  aladeem@alsharq.net.sa

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ ﻻ ﺑﺪ‬..‫ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺤﻴﻴﺪ ﺑﻌﺾ‬ :‫ﺍﻟﺮﻣﻮﺯ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭ ﻳﺤﺘﺎﺝ‬ ،‫ﺍﻟﻨﺸﻮﺓ ﻟﺤﻈﺔ‬ ‫ﻭﻳﺤﺘﺎﺝ ﺍﻷﻣﻦ ﺃﺑﺪ ﹰﺍ‬

2

                                      

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

                                                   

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺎ ﺧﺎﻃﺐ ﻟﻚ‬ !‫ﺍﷲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ ﻣﺎﺫﺍ ﺳﻴﻘﻮﻝ‬..‫ﻋﻠﻲ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﻐﺎﺩﺭﺗﻪ‬ !‫ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ؟‬

‫ﻛﺎﺗﺐ »ﺍﻟﻮﻃﻦ« ﻳﺘﺼﺪﻯ‬ ‫ﻟﻜﺎﺗﺐ | ﻧﻴﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬ 

                     





|‫ﺍﻟﺴﻮﻳﺪ ﻳﺸﻴﺪ ﺑﻤﺎ ﻧﺸﺮﺗﻪ‬ ‫ﺣﻮﻝ ﺭﻓﺾ ﻣﺪﻳﺢ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ‬        

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

         

             "" "          "                           ""  " "                        ���              alhadadi@alsharq.net.sa



-

-

‫ﻣﻦ ﺳﺮﻗﺔ ﺗﺎﻓﻬﺔ ﻷﻃﻮﻝ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﻓﻲ ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‬                          1971                    

‫ﻛﺮﻭﺱ ﻳﻌﺘﺮﻑ ﺑﺘﻨﺎﻭﻟﻪ ﺍﻟﻜﻮﻛﺎﻳﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺍﻷﺑﻴﺾ‬                    2009        

                    


‫بدء الترشيح لجائزة خادم الحرمين لتكريم المبدعين غد ًا‬

‫ل�سروط ومعاير حددة‪ .‬و�سيحظى الفائزون بو�سام‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫امل ��ك عبد العزيز بالإ�سافة اإى جوائز نقدية جموعها‬ ‫اأعلن ��ت الأمان ��ة العام ��ة جائ ��زة خ ��ادم احرم ��ن ملي ��ون ريال‪ ،‬يك ��ون احد الأعل ��ى لكل فائ ��ز مائة األف‬ ‫ال�سريفن لتكرم امخرع ��ن واموهوبن «تكرم» عن ريال‪.‬‬ ‫وكان ��ت الأمان ��ة العام ��ة جائ ��زة خ ��ادم احرمن‬ ‫فت ��ح ب ��اب الر�سيح للجائ ��زة للعام اح ��اي ‪1433‬ه�‪/‬‬ ‫‪1434‬ه� ب ��دء ًا من غد اخمي�س‪ ،‬حي ��ث �ستمنح لع�سرة ال�سريف ��ن لتكرم امخرعن واموهوب ��ن «تكرم» قد‬ ‫فائزين وفائزات م ��ن امواطنن وامقيمن ي امجالت د�سن ��ت ي وقت �ساب ��ق البواب ��ة الإلكرونية الر�سمية‬ ‫العلمية والتقنية والإنت ��اج الفكري امرتبط بهما‪ ،‬وفق ًا للجائزة على �سبكة الإنرنت‪ ،‬حيث اإن التقدم للجائزة‬

‫�سيكون اإلكروني ًا من خال البوابة‪ ،‬وباإمكان الراغبن‬ ‫بالتق ��دم الإطاع على �سروط التق ��دم ومعاير امنح‬ ‫م ��ن خال اموق ��ع الإلك ��روي ‪www.takreem.‬‬ ‫‪. sa‬‬ ‫وته ��دف جائزة خادم احرم ��ن ال�سريفن لتكرم‬ ‫امخرع ��ن واموهوب ��ن التي اأقرت بق ��رار من جل�س‬ ‫ال ��وزراء ي ع ��ام ‪1431‬ه� ��‪ ،‬اإى الإ�سه ��ام ي تطوي ��ر‬ ‫جالت العلوم والتقنية ي امملكة‪ ،‬وت�سجيع وتقدير‬

‫امخرعن واموهوبن امتميزين ي امجالت العلمية‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى تنمي ��ة روح الإبداع‪ ،‬والبت ��كار لديهم‪،‬‬ ‫وا�ستثمار طاقات اأف ��راد امجتمع وحثهم على التناف�س‬ ‫امثمر ي امجالت العلمية والتقنية امختلفة‪.‬‬ ‫ومن امق ��رر اأن تبداأ جان حكي ��م الأعمال امقدمة‬ ‫عمله ��ا ابت ��دا ًء م ��ن تاري ��خ الأول من رجب ليت ��م اإعان‬ ‫اأ�سم ��اء الفائزين ي موعد ل يتجاوز تاريخ ‪ 14‬من ذي‬ ‫القعدة ‪1432‬ه� ‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�سريفن‬

‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد(‪ )80‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫استقبل مجلس أمناء مركز سموه أبحاث اإعاقة ورئيس «ريثيون»‬

‫اأمير سلمان‪ :‬خدمات مركز أبحاث اإعاقة ستشمل أنحاء المملكة‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ستقب ��ل وزي ��ر الدفاع الرئي� ��س الأعلى‬ ‫جمعي ��ة ومرك ��ز الأم ��ر �سلم ��ان لأبح ��اث‬ ‫الإعاق ��ة �ساحب ال�سمو املكي الأمر �سلمان‬ ‫بن عبدالعزيز ي مكتبه بامعذر اأم�س رئي�س‬ ‫جل� ��س اأمناء مرك ��ز الأمر �سلم ��ان لأبحاث‬ ‫الإعاقة �ساحب ال�سمو املكي الأمر �سلطان‬ ‫بن �سلمان ب ��ن عبدالعزي ��ز واأع�ساء جل�س‬ ‫الأمن ��اء‪ .‬واطل ��ع �سم ��و وزي ��ر الدف ��اع خال‬ ‫ال�ستقبال عل ��ى عر�س م�سروع ��ات وبرامج‬ ‫بحثية ينفذها امركز ومنها م�سروع الفح�س‬ ‫امبك ��ر لأمرا� ��س التمثي ��ل الغذائ ��ي الت ��ي‬ ‫يه ��دف امركز من خاله ��ا اإى خدمة امعوقن‬ ‫وم�ساعدتهم ي التغلب على اإعاقتهم‪ .‬واأ�ساد‬ ‫�سموه ما حققه امركز م ��ن اإجازات موؤكد ًا‬ ‫اأهمية التو�سع ي بناء ال�سراكات والتعاون‬ ‫م ��ع مراك ��ز البح ��ث العلمي ��ة واجامع ��ات‬ ‫حلي� � ًا ودولي� � ًا لتحقي ��ق اأف�س ��ل النتائج ي‬ ‫ه ��ذا ال�س� �اأن‪ .‬ولفت �سموه النظ ��ر اإى اأهمية‬ ‫الأعمال اخرية الإن�سانية التطوعية م�سر ًا‬ ‫اإى اأن مرك ��ز الأمر �سلم ��ان لأبحاث الإعاقة‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫يج ��ب اأن ت�سمل خدماته كاف ��ة اأنحاء امملكة‬ ‫مهيب� � ًا برجال الأعمال لدعم الأعمال اخرية‬ ‫والإن�ساني ��ة‪ .‬ح�سر ال�ستقبال معاي رئي�س‬ ‫ال�س� �وؤون اخا�س ��ة ل�سم ��و وي العهد ع�سو‬ ‫جل� ��س الأمن ��اء وام�س ��رف ام ��اي الدكتور‬ ‫ماجد بن عبدالله الق�سب ��ي ومعاي ام�سرف‬ ‫العام التنفيذي للموؤ�س�س ��ة العامة م�ست�سفى‬ ‫املك في�س ��ل التخ�س�س ��ي ومرك ��ز الأبحاث‬ ‫ع�س ��و جل� ��س الأمن ��اء الدكت ��ور قا�س ��م بن‬ ‫عثم ��ان الق�سب ��ي وع�سو جل� ��س ال�سورى‬ ‫ع�سو جل�س الأمناء الدكتور مازن بن فوؤاد‬ ‫خي ��اط‪ ،‬ومدير ع ��ام الإدارة العامة للخدمات‬ ‫الطبية بوزارة الدفاع اللواء طبيب كتاب بن‬ ‫عيد العتيبي‪.‬‬ ‫من ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬ا�ستقبل وزير الدفاع‬ ‫ي مكتب ��ه بامع ��ذر اأم�س الرئي� ��س التنفيذي‬ ‫ل�سرك ��ة «ريثيون» ويليام �سوان�سون والوفد‬ ‫امراف ��ق له‪ .‬وج ��رى خ ��ال ال�ستقبال بحث‬ ‫الأمور ذات الهتمام ام�سرك ‪.‬‬ ‫ح�سر ال�ستقبال معاي مدير عام مكتب‬ ‫�سم ��و وزير الدفاع الفري ��ق ركن عبدالرحمن‬ ‫بن �سالح البنيان ‪.‬‬

‫رف ��ع عبدالرحم ��ن ب ��ن نا�س ��ر‬ ‫اخ ��زم ال�سكر والتقدير والمتنان‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن امل ��ك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �سعود‬ ‫ول ��وي العهد نائ ��ب رئي�س جل�س‬ ‫ال ��وزراء وزي ��ر الداخلي ��ة �ساح ��ب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود ‪ -‬حفظهما الله‬ ‫ اإث ��ر �سدور ق ��رار جل�س الوزراء‬‫بتعيين ��ه عل ��ى وظيف ��ة مدي ��ر ع ��ام‬ ‫الو�سائل الرقابي ��ة بامرتبة الرابعة‬ ‫ع�س ��رة م�سلح ��ة اجم ��ارك‪ .‬كم ��ا‬ ‫رف ��ع عبدالعزيز بن را�س ��د الرومي‬ ‫ال�سك ��ر والتقدير والمتن ��ان خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن و�سم ��و ول�ي‬

‫الأمر �سلمان ي�ستقبل جل�س اأمناء «اأبحاث الإعاقة»‬

‫(وا�س)‬

‫أكد أن المعاهد الصناعية مقبلة على نقلة تطويرية‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫اأك ��د مع ��اي حاف ��ظ اموؤ�س�س ��ة العام ��ة‬ ‫للتدري ��ب التقن ��ي وامهن ��ي الدكت ��ور علي بن‬ ‫نا�سر الغفي�س اأن امعاهد ال�سناعية الثانوية‬ ‫مقبل ��ة على مرحل ��ة مهمة ي تطوي ��ر اأنظمتها‬ ‫وبيئاته ��ا لكي ت�سب ��ح من امع ��ام وال�سروح‬ ‫العلمية والتدريبية الناجحة‪ .‬مفيد ًا اأن برنامج‬ ‫خادم احرم ��ن ال�سريفن لابتعاث اخارجي‬ ‫لإع ��داد امدربن التقنين يفت ��ح اأبواب القبول‬ ‫الإلك ��روي مرحلت ��ه الثالث ��ة ي الأول م ��ن‬ ‫جم ��ادى الأوى امقبل وم ��دة اثني ع�سر يوم ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال ي ت�سريح له منا�سبة رعايته فعاليات‬ ‫«اللقاء الرابع ع�س ��ر مديري امعاهد ال�سناعية‬ ‫الثانوي ��ة والع�سكري ��ة والعم ��ارة والت�سيي ��د‬ ‫بامملك ��ة» ال ��ذي ب ��داأ اأعمال ��ه اأم� ��س بامعه ��د‬

‫عل ��ى التو�س ��ع في ��ه لي�سم ��ل مناط ��ق امملك ��ة‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫واأك ��د معاليه اأهمية الرنام ��ج ي تاأهيل‬ ‫واإع ��داد امدرب ��ن وامدرب ��ات‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫الرنام ��ج ابتع ��ث ي مرحلت ��ه الأوى ‪439‬‬ ‫متدرب� � ًا ومتدرب ��ة‪ ،‬بينم ��ا ابتع ��ث ي مرحلته‬ ‫الثاني ��ة ‪ 429‬متدرب ًا ومتدرب ��ة‪ ،‬وم ابتعاثهم‬ ‫لأرق ��ى اجه ��ات التدريبي ��ة ي بريطاني ��ا‬ ‫ونيوزلندا واإيرلندا واأ�سراليا وكندا وكوريا‬ ‫والوليات امتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫وناق� ��س اللق ��اء العديد م ��ن امو�سوعات‬ ‫وامقرح ��ات الت ����ي لم�س ��ت ق�ساي ��ا التدريب‬ ‫ال�سناع ��ي الثان ��وي‪ ،‬حيث ا�ستعر� ��س نتائج‬ ‫ح�س ��ر اللق ��اء الثالث ع�س ��ر مدي ��ري امعاهد‬ ‫ال ��ذي عقد بامعه ��د ال�سناعي الثان ��وي املكي‬ ‫بالريا� ��س‪ ،‬ودرا�س ��ة نتائ ��ج تطبي ��ق اخط ��ة‬

‫آل الشيخ‪ :‬اللقاء التشاوري يبحث اأزمة‬ ‫المالية والتنمية المستدامة وحوار الثقافات‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأك ��د رئي�س جل�س ال�سورى‬ ‫الدكت ��ور عبدالل ��ه ب ��ن حم ��د‬ ‫ب ��ن اإبراهي ��م اآل ال�سي ��خ حر�س‬ ‫حكومة خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫�سع ��ود و�سمو وي عه ��ده الأمن‬ ‫ حفظهم ��ا الل ��ه ‪ -‬عل ��ى دع ��م كل‬‫جم ��ع دوي من �ساأن ��ه اأن يحقق‬ ‫ال�ستق ��رار القت�س ��ادي العامي‪،‬‬ ‫و�سم ��ان حقي ��ق مو مت ��وازن‬ ‫وم�ست ��دام بجه ��ود م�سركة بن‬ ‫ختلف الدول‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي بي ��ان ا�سته ��ل‬ ‫ب ��ه اموؤم ��ر ال�سحف ��ي ال ��ذي‬ ‫عق ��ده اأم�س مق ��ر امجل�س حول‬ ‫ا�ست�سافة امملكة للقاء الت�ساوري‬ ‫الثال ��ث لروؤ�س ��اء برمان ��ات دول‬ ‫جموع ��ة الع�سري ��ن بالريا� ��س‬ ‫يوم ��ي ال�سبت والأح ��د القادمن‬ ‫ح ��ت م�سم ��ى «م ��و اقت�س ��ادي‬ ‫م�ستدام لعام اآمن»‪.‬‬ ‫واأ�سار معاليه اإى اأن اموؤمر‬ ‫�سيناق� ��س ع ��دة مو�سوع ��ات‬ ‫ت�سدرت امو�سوعات القت�سادية‬ ‫اأولوياته ��ا حي ��ث يبح ��ث الأزمة‬ ‫امالي ��ة واآثارها عل ��ى ال�ستقرار‬ ‫والقت�س ��اد العام ��ي ‪ ،‬ومو�سوع‬ ‫دور الطاقة ي التنمية ام�ستدامة‬ ‫ومو�س ��وع اح ��وار العامي بن‬ ‫الثقافات ي �سياق اأهداف اللقاء‬

‫عبدالله اآل ال�سيخ‬

‫الت�س ��اوري لروؤ�س ��اء برمان ��ات‬ ‫دول جموع ��ة الع�سري ��ن ال ��ذي‬ ‫يعق ��د �سنوي� � ًا لتعزي ��ز التع ��اون‬ ‫الرم ��اي ي مواجهة التحديات‬ ‫القت�سادي ��ة والثقافي ��ة وغرها‬ ‫الت ��ي تتطلب ا�ستجاب ��ة جماعية‬ ‫ل ��دول جموع ��ة الع�سري ��ن‪.‬‬ ‫واأ�سار معالي ��ه اإى توجه امملكة‬ ‫العربية ال�سعودي ��ة بقيادة خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �سعود ‪ -‬حفظه‬ ‫الله ‪ -‬لتبني جمل ��ة من امبادرات‬ ‫ي ه ��ذا ال�ساأن وم ��ن ذلك موؤمر‬ ‫اح ��وار العام ��ي لأتب ��اع الأديان‬ ‫ال�سماوي ��ة والثقاف ��ات الذي عقد‬ ‫ي مدري ��د ‪2008‬م ‪ ،‬وتوقي ��ع‬ ‫اتفاقية اإن�ساء مركز املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز للحوار العامي ي‬ ‫العا�سم ��ة النم�ساوية فيينا التي‬ ‫م ��ن امتوق ��ع اأن يناق�سها جل�س‬ ‫ال�سورى خال الأ�سبوع القادم‪.‬‬

‫واأبان معاليه اأن ��ه من امقرر‬ ‫اأن تتن ��اول اجل�س ��ة الأوى م ��ن‬ ‫اللق ��اء مو�سوع ح ��وار الثقافات‬ ‫م ��ن خ ��ال ع ��دد م ��ن امح ��اور‬ ‫تت�سم ��ن اح ��وار ب ��ن اأتب ��اع‬ ‫الأدي ��ان والثقاف ��ات امختلف ��ة‪،‬‬ ‫واأهمي ��ة موؤ�س�سية ه ��ذا احوار‬ ‫ي امجتم ��ع ال ��دوي‪ ،‬ون�س ��ر‬ ‫ثقاف ��ة اح ��وار وا�ستخدامه ��ا‬ ‫و�سيل ��ة لتعزي ��ز امحب ��ة والإخاء‬ ‫ب ��ن ال�سع ��وب‪ ،‬وتقلي ��ل التوتر‬ ‫وال�س ��راع ي امجتم ��ع ال ��دوي‬ ‫‪ .‬وق ��ال مع ��اي رئي� ��س جل� ��س‬ ‫ال�س ��ورى اإن اختي ��ار «دور‬ ‫الطاق ��ة ي التنمي ��ة ام�ستدام ��ة»‬ ‫ياأت ��ي �سم ��ن مو�سوع ��ات اللقاء‬ ‫الت�س ��اوري نظ ��ر ًا مكان ��ة امملكة‬ ‫ي �س ��وق الطاق ��ة العام ��ي ‪،‬‬ ‫وحج ��م اقت�ساده ��ا ي منطق ��ة‬ ‫ال�س ��رق الأو�س ��ط‪ ،‬وال�ستق ��رار‬ ‫ال ��ذي تنع ��م ب ��ه‪ ،‬وال�سيا�س ��ات‬ ‫البرولي ��ة والقت�سادية وامالية‬ ‫الت ��ي اتبعته ��ا عل ��ى م ��ر العقود‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى انفت ��اح اقت�ساده ��ا‪،‬‬ ‫ومركزه ��ا ي �سن ��دوق النق ��د‬ ‫والبن ��ك الدولين وع�سويتها ي‬ ‫جموعة الع�سرين وم�ساهماتها‬ ‫ي موؤ�س�س ��ات الع ��ون الإمائ ��ي‬ ‫الإقليم ��ي وال ��دوي وامب ��ادرات‬ ‫القت�سادي ��ة والتجاري ��ة الت ��ي‬ ‫اتخذتها على ال�سعيدين الإقليمي‬ ‫والعامي‬

‫عه� ��ده الأمن ل�س ��دور قرار جل�س‬ ‫الوزراء بتعيين ��ه على وظيفة مدير‬ ‫عام جم ��رك مطار الأم ��ر حمد بن‬ ‫عبدالعزيز بامرتب ��ة الرابعة ع�سرة‬ ‫م�سلحة اجمارك‪.‬‬ ‫واأعرب ��ا ع ��ن �سكرهم ��ا‬ ‫وتقديرهم ��ا مع ��اي وزي ��ر امالي ��ة‬ ‫الدكت ��ور اإبراهي ��م ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫الع�سّ ��اف ومع ��اي امدي � ��ر الع � ��ام‬ ‫للج�م�ارك �سالح بن منيع اخليوي‬ ‫‪ ،‬داع ��ن الله ع ��ز وج ��ل اأن يعينهما‬ ‫عل ��ى اأداء عملهما عل ��ى اأكمل وجه‪،‬‬ ‫وموؤكدي ��ن اعتزازهم ��ا الكبر بهذه‬ ‫الثقة ‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬رف ��ع اإبراهيم بن‬ ‫�سالح ب ��ن حمد اجهيم ��ان �سكره‬ ‫وامتنانه خادم احرمن ال�سريفن‬

‫التدريبي ��ة اجدي ��دة للمعاهد‪ ،‬ونظ ��ام القبول‬ ‫ي امعاه ��د الثانوي ��ة ال�سناعي ��ة والبواب ��ة‬ ‫الإلكروني ��ة اجدي ��دة‪ ،‬والتق ��وم الذات ��ي‬ ‫ومعاير اجودة ودورها ي تقوم التدريب‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى تد�س ��ن احلق ��ة الأوى من ور�سة‬ ‫العنا�س ��ر الإداري ��ة وتطبيقاته ��ا ي العم ��ل‬ ‫القيادي‪.‬كم ��ا ناق� ��س اللق ��اء التق ��وم الذات ��ي‬ ‫ومعاير اجودة ودورها ي تقوم التدريب‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى عر� ��س م�س ��روع البطاق ��ة الذكية‬ ‫باأجزائ ��ه الثاث ��ة (نظ ��ام الب�سم ��ة‪ ،‬والنظ ��ام‬ ‫امرئي‪ ،‬وبطاقة امتدرب)‪ ،‬وجل�سة عر�س العقد‬ ‫الأم ��ي ‪ 2014 - 2005‬حول الربية من اأجل‬ ‫التنمية ام�ستدام ��ة ودور اللجنة التنفيذية ي‬ ‫اموؤ�س�س ��ة ي بل ��ورة اأولوي ��ات متطلبات هذا‬ ‫العقد‪ ،‬وخطة تطوي ��ر وتدريب اأع�ساء الهيئة‬ ‫التدريبية والإ�سرافية‪.‬‬

‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود‬ ‫ول ��وي العهد نائ ��ب رئي�س جل�س‬ ‫ال ��وزراء وزي ��ر الداخلي ��ة �ساح ��ب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود ‪ -‬حفظهما الله‬ ‫ عل ��ى �سدور قرار جل�س الوزراء‬‫بتعيين ��ه عل ��ى وظيف ��ة ( م�ست�س ��ار‬ ‫ل�س� �وؤون الت�سني ��ف والتوظي ��ف)‬ ‫بامرتب ��ة اخام�س ��ة ع�س ��رة بوزارة‬ ‫اخدم ��ة امدني ��ة‪� ،‬سائ � ً�ا الل ��ه ع ��ز‬ ‫وج ��ل الع ��ون والتوفيق عل ��ى بذل‬ ‫كل م ��ا ي�ستطي ��ع خدم ��ة ه ��ذا البلد‬ ‫ومواطنيه‪.‬‬ ‫كما ق ��دم �سك ��ره مع ��اي وزير‬ ‫اخدمة امدنية الدكتور عبدالرحمن‬ ‫ب ��ن عبدالل ��ه ال ��راك عل ��ى دعم ��ه‬ ‫وت�سجيعه ‪.‬‬

‫رئيس «الهيئة»‪ :‬مخرجات كرسي الملك عبداه‬ ‫للحسبة أسهم في تطوير اأداء الميداني‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫الغفيص‪ :‬بدء القبول في المرحلة الثالثة ببرنامج خادم الحرمين لابتعاث غرة جمادى اأولى‬ ‫ال�سناعي الثانوي الأول بجدة بح�سور نائب‬ ‫حاف ��ظ اموؤ�س�سة للتدريب الدكت ��ور حمد بن‬ ‫عقا العقا وعدد من مديري العموم وروؤ�ساء‬ ‫امجال� ��س‪ ،‬اإن اموؤ�س�س ��ة اعتم ��دت القب ��ول ي‬ ‫«برنامج اللغة الإجليزي ��ة امكثف» ي دورته‬ ‫الرابع ��ة ال ��ذي يه ��دف اإى اكت�س ��اب خريجي‬ ‫الكلي ��ات التقني ��ة والت�سالت مه ��ارات اللغة‬ ‫الإجليزي ��ة وف ��ق احتياج ��ات �س ��وق العم ��ل‬ ‫م ��ن خ ��ال كادر تعليمي لغته ��م الأ�سلية اللغة‬ ‫الإجليزي ��ة‪ ،‬وه ��و م ��ن اأه ��م خط ��ط تطوي ��ر‬ ‫خريجي الكليات كونه يوؤهلهم لفر�س وظيفية‬ ‫اأف�سل‪ .‬م�سر ًا اإى اأن الرنامج يبداأ ي ال�سابع‬ ‫ع�سر من ربيع الآخر وي�ستمر مدة �ستة اأ�سهر‪.‬‬ ‫واأو�سح اأن الرنامج م اإطاقه لأول مرة‬ ‫ي الريا�س وجدة وامدينة امنورة خريجات‬ ‫امعاهد العلي ��ا التقنية للبن ��ات‪ ،‬و�سيتم العمل‬

‫الخزيم والرومي والجهيمان‪ :‬ثقة الملك‬ ‫وولي العهد حافز لمزيد من العطاء‬

‫اأو�سح الرئي�س العام لهيئة‬ ‫الأم ��ر بامع ��روف والنه ��ي ع ��ن‬ ‫امنك ��ر الدكت ��ور عبداللطيف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل ال�سيخ اأن تطبيق‬ ‫�سعرة الأم ��ر بامعروف والنهي‬ ‫عن امنكر كعمل موؤ�س�سي م�ستقل‬ ‫كان ولي ��زال ال�سم ��ة اممي ��زة‬ ‫للمملكة العربي ��ة ال�سعودية منذ‬ ‫تاأ�سي�سها عل ��ى يد املك اموؤ�س�س‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن عبدالرحم ��ن اآل‬ ‫�سعود ‪ -‬رحمه الله ‪. -‬‬ ‫وق ��ال اإن م ��ا يثل ��ج ال�سدر‬ ‫اأن تكون خرج ��ات كر�سي املك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز للح�سبة‬ ‫وتطبيقاته ��ا امعا�س ��رة ت�س ��ب‬ ‫ي تطوي ��ر الأداء امي ��داي‬ ‫وخدمته ولذا فنح ��ن حري�سون‬ ‫عل ��ى خرجات ��ه النوعي ��ة الت ��ي‬ ‫بداأتها الرئا�سة برامج التدريب‬

‫عبداللطيف اآل ال�سيخ‬

‫ال�سامل ��ة للعامل ��ن ي ختل ��ف‬ ‫الفنون حت مظلة هذا الكر�سي‬ ‫اإى جان ��ب ال�ست�س ��ارات‬ ‫وام�سروع ��ات التطويري ��ة م ��ن‬ ‫خال ال�سراكة اموقعة مع جامعة‬ ‫املك �سعود‪.‬‬ ‫وق ��ال معالي ��ه ي كلم ��ة‬ ‫ل ��ه منا�سب ��ة انعق ��اد موؤم ��ر‬

‫التطبيق ��ات امعا�س ��رة للح�سبة‬ ‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫بجامع ��ة امل ��ك �سع ��ود ال�سب ��ت‬ ‫الق ��ادم اإن ��ه اإمان ��ا م ��ن الرئا�سة‬ ‫واجامع ��ة باأهمية هذا امكت�سب‬ ‫وه ��ذه القيم ��ة ال�سرعي ��ة �سع ��ت‬ ‫الرئا�س ��ة لإث ��راء التطبيق ��ات‬ ‫امعا�س ��رة ل�سع ��رة الأم ��ر‬ ‫بامعروف بالبح ��وث الأكادمية‬ ‫والرام ��ج العلمي ��ة ل�ستيع ��اب‬ ‫ام�ستج ��دات ي ج ��ال الأم ��ر‬ ‫بامع ��روف والنه ��ي ع ��ن امنك ��ر‬ ‫بو�س ��ف التحديث وامتابعة اأهم‬ ‫اأدوات ال�ستم ��رار وامعاي�س ��ة‬ ‫جمي ��ع اموؤ�س�س ��ات‪ .‬واأك ��د اأن‬ ‫الرئا�سة ل تزال جني ثمار هذه‬ ‫ال�سراكة امميزة بن جامعة املك‬ ‫�سعود بخرتها وثقلها الأكادمي‬ ‫وب ��ن الرئا�س ��ة م ��ن خ ��ال‬ ‫مار�سته ��ا الدائم ��ة وات�ساله ��ا‬ ‫امبا�سر باأفراد امجتمع‪.‬‬

‫وكاء الجامعات السعودية يستأنفون‬ ‫عبداه بن مساعد‪« :‬وعد الشمال» امتداد‬ ‫لقرارات الملك الحكيمة منذ توليه مقاليد الحكم لقاءهم الثاني ببحث التنسيق والتصنيفات‬ ���عرعر ‪ -‬وا�س‬ ‫ق ��ال اأم ��ر منطق ��ة اح ��دود‬ ‫ال�سمالي ��ة‪� ،‬ساحب ال�سمو الأمر‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز بن م�ساعد‪،‬‬ ‫اإن ق ��رار جل� ��س ال ��وزراء ي‬ ‫جل�ست ��ه امنعق ��دة اأم� ��س الإثنن‪،‬‬ ‫م ��ن موافق ��ة كرم ��ة عل ��ى اإن�ساء‬ ‫مدينة �سناعي ��ة منطقة احدود‬ ‫ال�سمالية حمل ا�سم «وعد ال�سمال‬

‫لل�سناع ��ات التعديني ��ة «واإن�ساء‬ ‫حط ��ة لل ��ركاب وربطه ��ا ب�سك ��ة‬ ‫حدي ��د ال�سم ��ال � اجن ��وب؛ ياأتي‬ ‫امتداد ًا لاأوامر املكية والقرارات‬ ‫احكيم ��ة الت ��ي اأ�سدره ��ا خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن � حفظه الله‬ ‫� من ��ذ اأن ت ��وى مقالي ��د احك ��م‬ ‫ي ه ��ذه الب ��اد الطيب ��ة امباركة‬ ‫التي ت�س ��ب جميعها ي م�سلحة‬ ‫الوط ��ن ي �ستى مناح ��ي احياة‬

‫وخدمة امواط ��ن ي ظل الرعاية‬ ‫الكرم ��ة الت ��ي اأوله ��ا ويوليه ��ا‬ ‫له ‪ -‬اأي ��ده الله ‪ -‬اأينما كان موقعه‬ ‫عل ��ى خارط ��ة بادن ��ا امرامي ��ة‬ ‫الأط ��راف‪ .‬ورف ��ع �سم ��وه با�سمه‬ ‫ونيابة عن اأه ��اي امنطقة اأ�سمى‬ ‫اآيات ال�سك ��ر والتقدير والمتنان‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزي ��ز اآل �سعود‬ ‫«حفظه الله» ‪.‬‬

‫البريد تطلق نسخة مطورة من محدد‬ ‫الخرائط الرقمية لعنونة المباني‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأطلق ��ت موؤ�س�س ��ة الري ��د ال�سع ��ودي الن�سخة‬ ‫امحدث ��ة وامطورة م ��ن امحدد ال�سع ��ودي اخا�س‬ ‫باخرائ ��ط الرقمي ��ة لعنون ��ة امب ��اي وامن�س� �اآت‬ ‫ومعلوم ��ات مواق ��ع الرم ��وز الريدي ��ة والأحي ��اء‬ ‫وال�س ��وارع وامع ��ام واخدم ��ات مختل ��ف مناط ��ق‬ ‫ومدن امملكة‪ .‬واأو�سح مدير اإدارة اأنظمة امعلومات‬ ‫اجغرافية ي موؤ�س�س ��ة الريد ال�سعودي امهند�س‬ ‫عل ��ي بخي ��ت اأن اموؤ�س�س ��ة حر�ست عل ��ى الهتمام‬ ‫ب� �اأدق التفا�سي ��ل ي تطوير الن�سخ ��ة اجديدة من‬ ‫النظ ��ام جه ��ة الت�سمي ��م وامظهر الع ��ام وال�سهولة‬ ‫ي ال�ستخ ��دام والإمكاني ��ات امتع ��ددة خ�سائ�س‬ ‫البح ��ث امتقدمة ي اخريط ��ة التي تتي ��ح اإمكانية‬ ‫متعددة للبحث ي قواعد البيانات اجغرافية وذلك‬

‫خ�سائ� ��س البحث ال�سام ��ل اأو البح ��ث التف�سيلي‬ ‫امتقدم‪.‬‬ ‫وبن اأن البحث ال�سامل يتيح اإمكانية اح�سول‬ ‫عل ��ى نتائ ��ج بخيارات وط ��رق متعددة مث ��ل البحث‬ ‫برق ��م امبن ��ى وا�سم ال�س ��ارع اأو رق ��م امبنى واحي‬ ‫اأو رق ��م امبنى والرمز الري ��دي‪ ،‬اأو اإ�سافة اأكر من‬ ‫عن�سرين من عنا�سر العن ��وان للو�سول اإى نتائج‬ ‫اأك ��ر دق ��ة‪ .‬كما مكن البح ��ث با�سم ال�س ��ارع فقط «‬ ‫للبحث ع ��ن ال�سوارع « ومك ��ن البحث باحي فقط‬ ‫« للبح ��ث ع ��ن الأحياء ‪ -‬مثل ح ��ي ال�سفا» مع ظهور‬ ‫النتائ ��ج امحتمل ��ة ي كافة م ��دن امملك ��ة اإل اإذا قام‬ ‫ام�ستخ ��دم بتحدي ��د البح ��ث ي مدين ��ة معينة مثل‬ ‫« ح ��ي ال�سف ��ا اأبوعري� ��س»‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى اإمكانية‬ ‫البحث باللغتن العربية والإجليزية بغ�س النظر‬ ‫عن الواجهة ام�ستخدمة ي لغة النظام ‪.‬‬

‫الطائف ‪ -‬وا�س‬

‫ا�ستاأن ��ف وكاء اجامع ��ات‬ ‫ال�سعودي ��ة للتطوي ��ر واج ��ودة‬ ‫م�س ��اء اأم� ��س اأعم ��ال لقائه ��م‬ ‫ال�سنوى الثاي الذي ت�ست�سيفه‬ ‫جامعة الطائف حاليا بعقد جل�سة‬ ‫ع ��ن التن�سي ��ق ب ��ن اجامع ��ات‬ ‫والت�سنيفات‪.‬‬ ‫وقدم ��ت جامع ��ة طيب ��ة ي‬ ‫اجل�س ��ة ورق ��ة عم ��ل بعن ��وان «‬ ‫اج ��ودة والت�سنيف ��ات الدولية «‬ ‫ح ��دث فيه ��ا الدكت ��ور حرو�س‬ ‫الغب ��ان مو�سح ��ا اأن الت�سني ��ف‬ ‫والعتماد الأكادمي من الق�سايا‬ ‫امطروح ��ة عل ��ى ال�ساح ��ة ي‬ ‫ال�سنوات الع�س ��ر الأخرة ب�سدة‬ ‫وخا�س ��ة ي ال ��دول النامي ��ة‪،‬‬ ‫وموؤك ��دا اأنه ��ا اأ�سبح ��ت ح ��ط‬ ‫نقا�س بن امهتمن والأكادمين‬ ‫بن موؤيد ومعار�س‪.‬‬ ‫وبن اأن الت�سنيف والعتماد‬ ‫لهما وجهتا نظر من جاب امهتمن‬ ‫والأكادمي ��ن الأول ي ��رى اأن‬ ‫الت�سنيف والعتم ��اد الأكادمي‬ ‫يع ��د ترفا لكث ��ر م ��ن اجامعات‬ ‫النا�سئ ��ة بحج ��ة الركي ��ز عل ��ى‬ ‫مكونات اأ�سا�سية مفقودة وغائبة‬ ‫ي تل ��ك اجامع ��ات‪ ،‬موؤك ��دا اأنه‬ ‫ينبغي تر�سيخ التقاليد والأعراف‬ ‫الأكادمية ومنها منح �ساحيات‬ ‫اأو�سع للمجال�س واللجان‪ ،‬وعلى‬ ‫وجه اخ�سو�س ح�سن ظروف‬

‫العمل م ��ن خال ح�س ��ن البنية‬ ‫التحتي ��ة للجامع ��ات والركي ��ز‬ ‫على توفر الدع ��م الإداري لكافة‬ ‫القطاعات‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن وجه ��ة النظ ��ر‬ ‫الثاني ��ة ت ��رى اتخ ��اذ الت�سني ��ف‬ ‫والعتم ��اد اآلي ��ة للتعام ��ل م ��ع‬ ‫امكون ��ات الغائب ��ة وامفق ��ودة‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن الفوائ ��د م ��ن ذلك‬ ‫تتمثل ي م�ساع ��دة اجامعة ي‬ ‫تبن ��ي نظ ��ام للج ��ودة الداخلي ��ة‬ ‫وتعزيز �سمع ��ة ومكانة اجامعة‬ ‫لدى امجتمع‪ ،‬وو�سع اآلية جيدة‬ ‫للم�ساءل ��ة وامحا�سب ��ة ‪،‬وطريقة‬ ‫�سهل ��ة للجامع ��ات والكلي ��ات ي‬ ‫اأن تكون اأداة للمقارنة وامفا�سلة‬ ‫للم�ستفيدي ��ن من خدمات التعليم‬ ‫العاي‪ ،‬واأداة لل�سغط لتخ�سي�س‬ ‫موارد مالية للتعليم‪.‬‬ ‫وخل� ��س الدكت ��ور الغب ��ان‬ ‫اأنه ينبغي ع ��دم اإغفال الت�سنيف‬ ‫والعتم ��اد حي ��ث اأ�سبح ��ا ي‬ ‫ظ ��ل العوم ��ة اأدات ��ن اأ�سا�سيتن‬ ‫ي �سمع ��ة الدولة عل ��ى م�ستوى‬ ‫العام‪.‬‬ ‫اإثر ذلك توالت اأوراق العمل‬ ‫امقدم ��ة م ��ن جامع ��ات الطائ ��ف‪،‬‬ ‫والأم ��ر �سلمان ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وامجمع ��ة‪ ،‬ح ��ول الت�سنيف ��ات‬ ‫الدولية ومراح ��ل تطبيق اأنظمة‬ ‫�سم ��ان اج ��ودة للجامع ��ات‬ ‫النا�سئ ��ة والتن�سي ��ق والتناف�س‬ ‫بن اجامعات‪.‬‬


‫«التربية» تحقق‬ ‫في إعفاء قيادية‬ ‫من منصبها‬ ‫بالمدينة المنورة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫تقدم ��ت اإح ��دى القيادي ��ات بتعلي ��م امدينة‪،‬‬ ‫(حتف ��ظ ال�شرق با�شمه ��ا)‪ ،‬ب�شك ��وى ا�شتئناف‬ ‫اإى وزارة الربي ��ة والتعليم‪ ،‬على خلفية اإعفائها‬ ‫م ��ن من�شبه ��ا كم�شرف ��ة تربوي ��ة ورئي�ش ��ة اأح ��د‬ ‫امراك ��ز الك ��رى‪ ،‬وحويله ��ا اإى موظف ��ة عادية‬ ‫بامرك ��ز ذاته‪ ،‬ب�شبب ح�شولها على عقوبة اإنذار‪،‬‬ ‫مخالفتها اأحد بن ��ود التعليمات التي ين�ض عليها‬ ‫نظام الوزارة ‪.‬‬ ‫واأو�شح ��ت الربوي ��ة ي خطابه ��ا ل�شم ��و‬

‫وزير الربية والتعليم الأمر في�شل بن عبدالله‬ ‫اأنه ��ا تتطل ��ب النظ ��ر ي ق�شيته ��ا‪ ،‬واإعادته ��ا‬ ‫من�شبه ��ا‪ ،‬كونه ��ا ح�شلت عل ��ى اإن ��ذار مخالفة‪،‬‬ ‫ول يح ��ق لإدارة التعلي ��م بامدين ��ة اإعفاءه ��ا من‬ ‫من�شبها‪ ،‬كقيادية اإدارية خدمت بامجال الربوي‬ ‫والتعليمي ل�شنوات طويلة‪.‬من جهته‪ ،‬اأو�شحت‬ ‫م�ش ��ادر مطلع ��ة بتعلي ��م امدين ��ة ل�«ال�ش ��رق» اأن‬ ‫ال ��وزارة حقق ي ق�شية ام�شرفة الربوية على‬ ‫خلفية تقدمها ب�شكوى ل�شمو الوزير‪ ،‬وهو الذي‬ ‫طال ��ب بالنظر ي اأمره ��ا‪ ،‬والتحقق م ��ن اأ�شباب‬ ‫الإعفاء واإفادته بام�شتجدات‪.‬‬

‫إصدار تفويضات‬ ‫المركبات بالمنافذ‬ ‫عبر الجمارك دون‬ ‫الرجوع للمرور‬

‫السكوت على‬ ‫عشرين قتيا يوميا‬ ‫غانم الحمر‬

‫رقم مخيف‪ ،‬ع�سرون حالة وفاة يوميا ب�سبب حوادث ال�سيارات‪،‬‬ ‫و‪ 544‬األف حادث في العام المن�سرم‪ ،‬وناقو�س خطر يقرع في اآذان‬ ‫اأ�سابها ما ي�سبه ال�سمم‪ ،‬واعتراف من قمة الهرم باأن �سياط الغرامات‬ ‫المالية ا يجدي‪ ،‬العجان مدير عام المرور لم يتعجل في ت�سريحه‬ ‫لو�سائل ااإع ��ام عندما فجر ال�م�ف��اج�اأة واأغ���س��ب المطبلين ل�ساهر‬ ‫والم�سوقين له عندما ق��ال في ت�سريحه‪ ،‬اإن تطبيق النظام ال�سارم‬ ‫وم�ساعفة الغرامات لن يحد من �سرعة ال�سائقين ما لم يكن هناك‬ ‫توجيه وتوعية بمخاطر التهور‪.‬‬ ‫ثان‪ ،‬و�سعف ااهتمام بها من‬ ‫حوادث ال�سيارات في بلدنا جرح ٍ‬ ‫بع�س الجهات الم�سوؤولة جرح اآخر‪ ،‬م�سجدنا ال�سغير ا يمر اأ�سبوع‬ ‫واحد في اأغلب ااأحيان اإ ّا ون�سلي فيه على جنازة �ساب متوفى في‬ ‫ح��ادث �سيارة‪ ،‬ا ٌأب يقول والله ا يذهب ابني ب�سيارته‪ ،‬ثم يغيب عن‬ ‫نظري حتى اأتوخى اأن ياأتيني بعد قليل نباأ باأنه ق�سى في حادث‪ ،‬اأب‬ ‫اآخر يقول ح�سل حادث عند منزلي ف ُهرعت اأنقذ الم�سابين فوجدت‬ ‫ابني اأحدهم‪ ،‬لي�س مبالغة وا تهويا اأن اأق��ول اإن من ي�سعل محرك‬ ‫�سيارته في اأقرب م�سوار هو في عداد المفقودين حتى تتاأكد عودته‪.‬‬ ‫الجرح ااأخير ااأ�سد اإياما مباركة الكل لهذا النزف‪ ،‬فا توعية‬ ‫في المدار�س‪ ،‬وا كرا�سي بحث في الجامعات‪ ،‬و�ساهر يتفانى في‬ ‫جمع الفواتير فقط‪ ،‬وااإع��ام بع�سه يغط في �سبات‪ ،‬وتناق�س األيم‬ ‫ولئيم فيذيع مذيعنا العظيم ح��ادث قطار في ال�سين مات فيه ع�سرة‬ ‫�سينين‪ ،‬اأو انهيار في الفلبين مات فيه ‪ 12‬فلبينيا‪ ،‬ويغ�سون الطرف‬ ‫عن خبر جهينة اليقين‪ 110 ،‬بين قتيل وجريح يومي ًا‪( .‬في فمي �سيء‬ ‫ي�سبه الماء)!‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫مصادر لـ |‪ :‬أمير مكة‬ ‫يبحث قضايا التعدي على‬ ‫اأراضي مع المحافظين‬ ‫ي جهاته ��ا التنفيذي ��ة امختلفة‬ ‫حماي ��ة الأرا�شي ومنع التعدي‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وكان اأم ��ر منطق ��ة مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة ق ��د اأو�ش ��ح ي حدي ��ث‬ ‫�شاب ��ق اأن التعدي ��ات عل ��ى‬ ‫الأرا�ش ��ي احكومي ��ة م�شتم ��رة‬ ‫واأن الإزالت م�شتم ��رة وق ��د‬ ‫مكن ��ا م ��ن اإع ��ادة ‪ 280‬ملي ��ون‬ ‫مر مربع من الأرا�شي امتعدى‬ ‫عليها بجدة وحدها تقدر القيمة‬ ‫لها باأكر من ‪ 86‬مليار ريال وقد‬ ‫�شلمت هذه الأرا�شي امعادة اإى‬ ‫الأمانة لتنفيذ ام�شروعات العامة‬ ‫فيها‪.‬‬

‫متهمون في كارثة سيول جدة ينفون الرشوة والتزوير‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬ ‫عق ��دت الدائرة اجزائي ��ة الثالثة‬ ‫بامحكمة الإدارية ي جدة اأم�ض‪ ،‬ثاث‬ ‫جل�ش ��ات للنظر ي ق�شايا امتهمن ي‬ ‫كارث ��ة �شيول ج ��دة‪ .‬وح�شر امتهمون‬ ‫ال�شتة الأ�شهر ي كارثة ال�شيول اأوى‬ ‫جل�شات ا��حاكمة‪.‬‬ ‫وواج ��ه رئي�ض الدائ ��رة اجل�شة‬ ‫مواجه ��ة كل مته ��م على ح ��ده بالتهم‬ ‫امن�شوب ��ة اإليه ح�شب لئح ��ة الدعاء‪.‬‬ ‫فق ��د وجه ��ت للمته ��م الأول‪ ،‬وه ��و‬ ‫موظ ��ف ب ��ارز ي الأمان ��ة‪ ،‬والث ��اي‪،‬‬ ‫م�شوؤول بالأمانة‪ ،‬با�شتغال مواقعهما‬ ‫الوظيفية وال�شتغال بالتجارة وتقدم‬ ‫الر�شوة‪ ،‬واإعط ��اء امتهم الثالث‪ ،‬وهو‬ ‫�شاح ��ب مكت ��ب هند�ش ��ي‪ ،‬م�شورات‬ ‫أرا�ض غر‬ ‫جوية ور�ش ��م تخطيط ��ي ل ٍ‬ ‫ملوك ��ة ق ��ام عل ��ى اإثره ��ا بت�شويقها‬ ‫وقب� ��ض �شت ��ن ملي ��ون ري ��ال عمولة‪،‬‬ ‫‪ %10‬من قيمة بيع الأر�ض‪.‬‬ ‫واأنك ��ر امتهم ��ان الأول والث ��اي‬ ‫�شحة م ��ا ن�ش ��ب اإليهما‪ ،‬ونف ��ى امتهم‬ ‫الأول تهم ��ة الر�ش ��وة‪ .‬وق ��ال اإن م ��ا‬ ‫ذك ��ر ب�ش� �اأن تلقي ��ه مبل ��غ ‪ 5.5‬ملي ��ون‬ ‫ريال كان عب ��ارة عن اأرب ��اح ام�شاهمة‬ ‫العقارية التي كان يديرها امتهم الثالث‬ ‫(عق ��اري) ودفع امتهم الث ��اي التهمة‬ ‫باح�ش ��ول على من ��ح اأرا� ��ض نتيجة‬ ‫تقدمه ام�ش ��ورات اجوية اإى امتهم‬

‫ال�شاد� ��ض كونه ��ا مك ��ن لأي �شخ� ��ض‬ ‫اح�ش ��ول عليه ��ا ع ��ن طري ��ق «خدمة‬ ‫جوج ��ل اإي ��رث» ي ح ��ن اأق ��ر امته ��م‬ ‫الثال ��ث بت�شلم ��ه مبل ��غ �شت ��ن مليون‬ ‫ري ��ال كعمولة ومث ��ل ن�شبة ‪ %10‬من‬ ‫قيمة بيع الأر�ض‪.‬‬ ‫ونف ��ى امته ��م اخام� ��ض تهم ��ة‬ ‫التو�ش ��ط بدفع ر�شوة‪ ،‬ك ��ون امتهمن‬ ‫قد دخلوا م�شاهمات عقارية ي اأرا�ض‬ ‫م بيعها للمتهم الثالث‪ ،‬واأو�شح كيفية‬ ‫ن�ش ��وء عاقت ��ه م ��ع م�ش� �وؤول الأمان ��ة‬ ‫امتهم الثاي كونه جار ًا له‪ .‬م�شر ًا اإى‬ ‫اأنه لي� ��ض لديه اعراف ��ات واإما كانت‬ ‫اأقوال اأمام جه ��ات التحقيق‪ .‬لفت ًا اإى‬ ‫اأن طبيع ��ة عمل ��ه هي البي ��ع وال�شراء‪،‬‬ ‫ونف ��ى ما ذك ��ره امتهم الثال ��ث بتقدم‬ ‫ر�شم تخطيطي‪ ،‬كون الأر�ض لي�ض لها‬ ‫�ش ��ك �شرعي‪ .‬ي ح ��ن اعر�ض مثل‬ ‫الدع ��اء بقوله اإن امتهم امذكور ح�شل‬ ‫على الر�شم الكروكي وام�شور اجوي‬ ‫عن طريق امتهمن الأول والثاي وقام‬ ‫بت�شليمها للمتهم الثال ��ث‪ .‬وكان امتهم‬ ‫الراب ��ع قد اأقر بت�شليم ��ه امتهم الثالث‪،‬‬ ‫�شاح ��ب امكت ��ب ال�شت�ش ��اري‪ ،‬مبل ��غ‬ ‫�شت ��ن مليونا مرجع ًا ذل ��ك كونه وكيل‬ ‫ام�شري واأن لديه الوثائق التي تثبت‬ ‫اأن دوره كان تنفيذ التفاقية وما قام به‬ ‫هو تنفيذ اأمر موكله‪ .‬واأ�شاف اأن مبلغ‬ ‫الأرا�شي هو ‪ 19‬مليونا وبحكم عاقته‬ ‫بامته ��م الأول ف ��ا حاجة ل ��ه بامخالفة‬

‫من اأحداث �سيول جده‬

‫وق�شد الر�ش ��وة للمتهم الثالث‪ ،‬واأعلن‬ ‫ا�شتع ��داده لإح�ش ��ار م ��ا يثب ��ت اأن ما‬ ‫دفعه للمتهم الثالث بتعميد مبا�شر من‬ ‫موكله‪ .‬لفت ًا اإى اأن اعرافاته م تتغر‬ ‫ي ح ��ن اكتفى امدعي الع ��ام ما ذكر‬ ‫ي التحقيق‪.‬‬ ‫واكتف ��ى امته ��م ال�شاد� ��ض‪ ،‬وهو‬ ‫موظ ��ف حكوم ��ي‪ ،‬باأقوال ��ه ال�شابق ��ة‬ ‫و�ش ��ادق عليه ��ا وقدم مذك ��رة حتوي‬ ‫على �ش ��ور بع�ض ام�شتن ��دات ت�شتمل‬ ‫عل ��ى ال ��رد عل ��ى امذك ��رة امقدم ��ة من‬ ‫امدع ��ي العام‪ .‬مو�شح� � ًا اأنه اأثبت فيها‬ ‫تك ��رر ح�ش ��ول اأ�شخا� ��ض عل ��ى من ��ح‬ ‫ت�ش ��ل اإى ‪ 16 – 14‬منحة ي مناطق‬ ‫ختلف ��ة بامملك ��ة له ��م ولأ�شرهم‪ ،‬ي‬ ‫دلل ��ة عل ��ى ع ��دم خالف ��ة م ��ا ح�ش ��ل‬

‫ملتقى الحماية المدنية يبحث آليات‬ ‫اتخاذ القرار خال الطوارئ‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�شيدي‬ ‫تنظم جامعة نايف العربية للعلوم‬ ‫الأمنية املتقى العلمي الثاي للحماية‬ ‫امدني ��ة والدف ��اع امدي ح ��ت عنوان‬ ‫«ا�شراتيجية واآليات اتخاذ القرار لدى‬ ‫قادة احماية امدنية والدفاع امدي ي‬ ‫حالت الطوارئ» خال الفرة من ‪27‬‬ ‫فراي ��ر وحت ��ى اأول مار� ��ض ي مدينة‬ ‫احمام ��ات باجمهوري ��ة التون�شي ��ة‬ ‫بالتع ��اون مع امنظمة الدولية للحماية‬ ‫امدني ��ة والدف ��اع ام ��دي والدي ��وان‬ ‫الوطن ��ي التون�ش ��ي للحماي ��ة امدنية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر اإدارة العاقات العامة‬ ‫والإع ��ام باجامع ��ة خال ��د ب ��ن عب ��د‬ ‫العزي ��ز احرف� ��ض اأن املتقى �شي�شارك‬ ‫ي اأعماله قادة اإدارات احماية امدنية‬ ‫والدفاع امدي ومن�شوبو تلك الأجهزة‬

‫خالد احرف�س‬

‫ي ال ��دول العربي ��ة وامنظم ��ات ذات‬ ‫العاق ��ة‪ .‬ويه ��دف املتق ��ى اإى حقيق‬ ‫جملة من الأه ��داف امهمة م ��ن اأبرزها‬ ‫بي ��ان خط ��وات اإدارة عمليات احماية‬ ‫امدني ��ة والدفاع امدي وق ��ت الأزمات‬ ‫والتخطي ��ط له ��ا‪ ،‬واإلق ��اء ال�شوء على‬ ‫واجب ��ات قادة احماية امدنية والدفاع‬ ‫ام ��دي ي ح ��الت الط ��وارئ‪ ،‬وبي ��ان‬ ‫امعلوم ��ات والإج ��راءات امطلوب ��ة‬

‫للم�شاع ��دة ي اتخ ��اذ ق ��رار مواجه ��ة‬ ‫اأخط ��ار الك ��وارث والأزم ��ات‪ ،‬وتبادل‬ ‫اخرات ونقل امعلوم ��ات بن اأجهزة‬ ‫احماي ��ة امدني ��ة والدف ��اع ام ��دي ي‬ ‫ال ��دول العربي ��ة‪ .‬وت�شم ��ل ح ��اور‬ ‫املتق ��ى‪ :‬خ�شائ� ��ض قائ ��د احماي ��ة‬ ‫امدني ��ة والدفاع ام ��دي ال�شراتيجي‬ ‫واأهمية قراراته‪ ،‬واتخاذ قائد احماية‬ ‫امدني ��ة والدف ��اع ام ��دي للق ��رار ي‬ ‫ح ��الت الط ��وارئ ودوره ي احد من‬ ‫انعكا�شاته ��ا‪ ،‬وت�شل�ش ��ل واآليات اتخاذ‬ ‫القائد للقرارات ي ح ��الت الطوارئ‪،‬‬ ‫وماذج من التجارب العربية والدولية‬ ‫ي ه ��ذا امج ��ال‪ ،‬وم�شوؤولي ��ة القائ ��د‬ ‫ي تنفيذ امخطط ��ات ام�شبقة مواجهة‬ ‫الأخط ��ار‪ ،‬ودور القائ ��د ي ال�شتفادة‬ ‫من موؤ�ش�شات امجتمع امدي والهيئات‬ ‫التطوعية ي حالت الطوارئ‪.‬‬

‫في الرياض ومكة المكرمة والمدينة المنورة والشرقية والطائف واأحساء‬

‫مصدر لـ |‪ 34 :‬إدارة تعليمية تحرم آاف الطاب من مساعدات «تكافل»‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالعزيز القو‬ ‫اأدى تاأخ ��ر �شبع ��ة اآلف و‪ 196‬مدر�ش ��ة م ��ن‬ ‫‪ 34‬اإدارة تعليمي ��ة ي مناطق وحافظات امملكة‬ ‫ي اإدخ ��ال بيان ��ات طابها وطالباته ��ا امحتاجن‬ ‫م�شاع ��دات مالي ��ة‪ ،‬اإى حرم ��ان اآلف الط ��اب‬ ‫والطالبات من ال�شتف ��ادة من م�شاعدات موؤ�ش�شة‬ ‫تكافل م�شاعدة من�شوبي وزارة الربية والتعليم‪،‬‬ ‫بالرغ ��م م ��ن انته ��اء امهلة امح ��ددة لرف ��ع بيانات‬ ‫الطاب وامحددة نهاية اليوم‪.‬‬

‫وك�ش ��ف م�ش ��در م�ش� �وؤول ي اموؤ�ش�شة عن‬ ‫ا�شتي ��اء وتذمر وزي ��ر الربية والتعلي ��م‪ ،‬رئي�ض‬ ‫جل� ��ض اموؤ�ش�شة‪� ،‬شاحب ال�شم ��و الأمر في�شل‬ ‫بن عبدالله‪ ،‬م ��ن التاأخر‪ ،‬وا�شف ًا اإياه بغر امرر‪،‬‬ ‫خا�شة مع منح امدرا�ض مهلة مديد الفرة ال�شابقة‬ ‫ل�شتكم ��ال البيانات‪ ،‬التي ا�شتم ��رت لأكر من ‪45‬‬ ‫يوم� � ًا‪ .‬وقال ام�ش ��در ل�»ال�شرق»‪ ،‬اأم� ��ض‪ ،‬اإن العدد‬ ‫الكلي للمدار�ض امطلوب منها اإدخال البيانات بلغ‬ ‫‪ 11‬األف ًا و‪ 333‬مدر�شة للبنن وع�شرة اآلف و‪947‬‬ ‫للبن ��ات‪ ،‬واأن �شبع ��ة اآلف و‪ 704‬مدار� ��ض للبنن‬

‫و�شبعة اآلف و‪ 542‬مدر�شة للبنات فقط ا�شتكملت‬ ‫البيانات‪ ،‬بينما ثاث ��ة اآلف و‪ 791‬مدر�شة للبنن‬ ‫وثاث ��ة اآلف و‪ 405‬مدار�ض للبن ��ات م ت�شتو ِفها‬ ‫بع ��د‪ .‬وب � ن�ن اأن مناط ��ق الريا� ��ض ومك ��ة امكرمة‬ ‫وامدين ��ة امنورة وال�شرقي ��ة والطائف والأح�شاء‬ ‫من اأبرز امناطق امتاأخرة ي رفع بيانات طابها‪،‬‬ ‫م�شيف� � ًا اأن هذا العدد الكبر من امدار�ض امتاأخرة‬ ‫م ��ن ال�شعوب ��ة اأن ت�شتوي بياناته ��ا ي غ�شون‬ ‫‪� 24‬شاع ��ة‪ ،‬موؤكد ًا اأن اموع ��د امحدد من اموؤ�ش�شة‬ ‫ل ��ن م ��دد اإل بقرار م ��ن رئي� ��ض اموؤ�ش�ش ��ة‪ ،‬الذي‬

‫�شدد عل ��ى عدم �شرف ري ��ال واحد م ��ن اموؤ�ش�شة‬ ‫ت�شتوف جمي ��ع امناطق التعليمية بياناتها‪،‬‬ ‫ما م‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫حفاظا عل ��ى اأن توؤدي اموؤ�ش�ش ��ة دورها احقيقي‬ ‫ي مد ي ��د العون ل ��كل طالب وطالب ��ة بحاجة اإى‬ ‫ح�شن م�شتواه امعي�شي‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن اجتماع ًا‬ ‫�شيعقد مطلع الأ�شبوع امقبل للجنة التنفيذية ي‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ة لدر� ��ض الإح�شائية امقدم ��ة‪ ،‬وعر�شها‬ ‫على الوزي ��ر‪ ،‬وي �شوئها �شتح ��دد اإمكانية منح‬ ‫فر�ش ��ة اأخرى للمدار�ض امتاأخرة لتقدم البيانات‬ ‫امطلوبة باأعداد الطاب والطالبات‪.‬‬

‫وعد بحلول جذرية لمشروع إسكان الرصيفة‬

‫الضويحي لـ |‪ :‬تخصيص عشرة مايين متر مربع لبناء مساكن في مكة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�شاري‬ ‫ك�ش ��ف وزي ��ر الإ�ش ��كان �شوي� ��ض ب ��ن �شع ��ود ال�شويحي ل�‬ ‫«ال�شرق» عن تخ�شي�ض ع�شرة ماين مر مربع من الأرا�شي ي‬ ‫مكة امكرمة وامناطق التابعة لها‪ ،‬لبناء م�شاكن‪ ،‬مبين ًا اأن الوزارة‬ ‫ي طور اإنه ��اء اإجراءات تخ�شي�ض هذه امواقع‪ .‬جاء ذلك خال‬ ‫اجتماعه اأم�ض الثاث ��اء باأمن العا�شمة امقد�شة الدكتور اأ�شامة‬ ‫الب ��ار ي مكت ��ب الأخ ��ر‪ .‬واأ�ش ��ار ال�شويح ��ي اإى اأن ��ه ل مكن‬ ‫حديد عدد الوحدات التي ت�شتوعبها هذه ام�شاحة قبل تخطيطها‬ ‫ودرا�شتها م�شاحي ًا وطبوغرافي ًا‪ .‬مو�شح ًا اأن ام�شاحة امخ�ش�شة‬

‫العدد ( ‪ ) 80‬السنة اأولى‬

‫اعتبروا الستين مليون ريال عمولة من قيمة اأرض‬

‫وحي المرايا‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫ب ��داأت الإدارة العام ��ة للم ��رور اإجراء؛‬ ‫لت�شهي ��ل اح�شول على تفوي�شات امركبات‬ ‫عر منافذ امملكة عن طري ��ق اجمارك دون‬ ‫الرج ��وع اإى ف ��روع اإدارات م ��رور امناطق‬ ‫بامناف ��ذ‪ .‬واأكد م�شدر ي م ��رور ال�شرقية ل�‬ ‫«ال�شرق» اأم� ��ض‪ ،‬اأنه مت خاطبة اجمارك‬ ‫به ��ذا اخ�شو� ��ض‪ .‬م�ش ��ر ًا اإى اأن جن ��ة‬ ‫وزارية تبح ��ث و�شع اآلي ��ة لتنظيم ذلك بن‬ ‫امرور وم�شلحة اجمارك‪ ،‬وتنفيذها قريب ًا‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م‬

‫‪4‬‬

‫علمت «ال�ش ��رق» من م�شادر‬ ‫مطلع ��ة‪ ،‬اأن اأم ��ر منطق ��ة مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة �شاحب ال�شم ��و املكي‬ ‫الأمر خالد الفي�شل �شيبحث مع‬ ‫حافظي امنطقة الأ�شبوع امقبل‬ ‫ق�شاي ��ا التع ��دي عل ��ى الأرا�شي‬ ‫احكومية ومعاجة ذلك‪.‬‬ ‫ياأتي ه ��ذا ي الوق ��ت الذي‬ ‫�شه ��دت في ��ه امنطق ��ة ي الآونة‬ ‫الأخ ��رة ت�شجي ��ل العدي ��د م ��ن‬ ‫ح ��الت التع ��دي عل ��ى الأرا�شي‬ ‫احكومي ��ة و�شط جه ��ود كبرة‬ ‫م ��ن قب ��ل اإم ��ارة امنطق ��ة مثلة‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫من جانبه قال مدير م ��رور امنطقة ال�شرقية‬ ‫العقي ��د عبدالرحم ��ن ال�شن ��ري ل � � «ال�شرق»‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬اإن ��ه م تفعي ��ل العم ��ل ي الفرع ��ن‬ ‫اجديدي ��ن للم ��رور ي منف ��ذي الرقع ��ي‬ ‫واخفجي‪ .‬وب � ن�ن اأن جميع امنافذ اخم�شة‬ ‫ي امنطق ��ة‪� ،‬شل ��وى والبطح ��اء والرقع ��ي‬ ‫واخفجي وج�شر املك فهد‪ ،‬تعمل بها فروع‬ ‫للمرور‪ ،‬م�شيف ًا اأن نظام اإ�شدار التفوي�شات‬ ‫يعمل بامنافذ خال الفرة اما�شية بالإ�شافة‬ ‫اإى تفعي ��ل نظ ��ام التجدي ��د وا�شتخ ��راج‬ ‫ال�شتمارات والرخ�ض ي جميع امنافذ‪.‬‬

‫لن تكون للوح ��دات ال�شكنية وحدها بل �شت�شمل بالطبع الطرق‬ ‫واخدمات مثل امدار�ض وام�شت�شفيات واحدائق‪ .‬لفتا اإى اأنه‬ ‫�شيتم الإعان عن مكان هذه الأرا�شي بعد نهاية الإجراءات‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ال�شويحي اأنه ناق�ض مع الب ��ار م�شاريع الإ�شكان‬ ‫ي مك ��ة امكرمة‪ ،‬وامراكز وامحافظات التابعة لها‪ ،‬كما تابع معه‬ ‫اإجراءات تلك ام�شاريع‪ .‬م�شرا اإى اأنهم بدوؤوا العمل ي بع�ض‬ ‫م�شاريع الإ�شكان ي القنف ��ذة وبع�ض امحافظات الواقعة �شرق‬ ‫مدينة الطائف‪ .‬وفيما يخ�ض اإ�شكان الر�شيفة وتعطله منذ اأكر‬ ‫من ثاثن �شنة‪ ،‬ذكر ال�شويحي اأن هذا ام�شروع يديره �شندوق‬ ‫التنمية العقاري وهو من ام�شاريع ال�شابقة والقدمة التي مرت‬

‫بظروف كثرة‪ .‬موؤكدا اأنه �شيجري خال الأيام القادمة الإعان‬ ‫ع ��ن هذا ام�شروع بعد اأن �شلم مق ��اول واأنيطت به مهمة اإجازه‪،‬‬ ‫و�شتكون هناك حلول جذرية لهذا ام�شروع‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف ال�شويح ��ي ع ��ن درا�ش ��ة تعك ��ف ال ��وزارة عليه ��ا‬ ‫بخ�شو� ��ض اأو�شاع الإ�شكان ي مكة وامملكة ب�شكل عام‪ .‬وفيما‬ ‫يخ� ��ض الأ�شع ��ار والإج ��راءات فاإنه ��ا �شتط ��رح قريب ��ا م�شروع‬ ‫«اإج ��ارة» وه ��و عب ��ارة ع ��ن نظ ��ام اآي ينظ ��م العاقة ب ��ن امالك‬ ‫وام�شتاأجر والو�شيط‪ .‬ولفت ال�شويحي اإى اأنه وبالتن�شيق مع‬ ‫البلديات ووزارة الع ��دل مكن جاوز العديد من امعوقات التي‬ ‫تتعلق بالأرا�شي وتداخل ال�شكوك‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫علي ��ه اأح ��د امتهمن‪ .‬واأنك ��ر مراجعته‬ ‫للمته ��م الأول اأثناء عمل ��ه ي الأمانة‪.‬‬ ‫وقال اإن ��ه لي�شت ل ��ه اأي معامات لديه‬ ‫واأن دوره ينح�ش ��ر ي رف ��ع طلب ��ات‬ ‫امن ��ح وامعامات للجه ��ات امخت�شة‪.‬‬ ‫واأنكر �شلته بام�ش ��ور اجوي لأر�ض‬ ‫امط ��ار الق ��دم‪ .‬وكان القا�شي رئي�ض‬ ‫اجل�شة قد �شم ��ح محامي امتهم الأول‬ ‫مرافع ��ة ذك ��ر فيها عدم وج ��ود عاقة‬ ‫ب ��ن م ��ا ذك ��ر ي الدع ��وى وب ��ن م ��ا‬ ‫ورد ي امذك ��رة‪ .‬وق ��ال اإن اجرم ��ة‬ ‫غ ��ر متحققة لع ��دم وج ��ود رابط بن‬ ‫امتهمن بالق�شي ��ة وجهة عملهم‪ ،‬وفند‬ ‫دع ��وى اإح�ش ��ار الكروك ��ي التنظيمي‬ ‫باأن ��ه م ي�شدر من م ��كان عملهم واإما‬ ‫�ش ��در م ��ن مكت ��ب هند�ش ��ي‪ .‬ي حن‬

‫كان راأي امدع ��ي الع ��ام اأن اجرم ��ة‬ ‫ثابتة باعراف امتهمن الأول والثاي‬ ‫م ��ا ن�شب اإليهما م ��ن اإح�شار امخطط‬ ‫التنظيمي لأر�ض غر ملوكة وقال اإن‬ ‫امخطط م يكن م ��ن ال�شهل على امتهم‬ ‫اح�ش ��ول عليه اإل م�شاعدة امتهمن‪.‬‬ ‫وواج ��ه القا�ش ��ي ي اجل�ش ��ة الثالثة‬ ‫وكيل �شاب ��ق لأمانة جدة بتهمة تزوير‬ ‫خطاب من�ش ��وب لأمن �شابق محافظة‬ ‫جدة وح�شوله عل ��ى ‪ 21‬قطعة اأر�ض‪.‬‬ ‫و�شهدت بداية اجل�شة اإخراج القا�شي‬ ‫رئي� ��ض اجل�شة محام ��ي امتهم نتيجة‬ ‫لع ��دم التزام ��ه بتعليم ��ات القا�ش ��ي‪،‬‬ ‫واإ�شراره على احديث رغم منعه عدة‬ ‫مرات‪ ،‬ما ا�شطر القا�شي لأن يطلب من‬ ‫رجل الأمن اإخراجه بالقوة خارج قاعة‬ ‫امحكمة‪ .‬ودفع وكيل الأمن امتهم تهمة‬ ‫التزوير‪ ،‬مطالب ًا الأمن امدعي باإثبات‬ ‫�شح ��ة ادعائ ��ه مو�شح� � ًا اأن امواق ��ع‬ ‫الت ��ي م الوقوف عليها �شملت مناطق‬ ‫�ش ��رق اخ ��ط ال�شري ��ع و�شم ��ال جدة‪.‬‬ ‫وطالب باإدراج امرفقات التي كانت مع‬ ‫اخطاب وعددها ت�شعة مرفقات تثبت‬ ‫�شح ��ة ذلك‪ .‬وقال اإنه ح�شل على امنح‬ ‫من ال ��وزراء الذي ��ن تراأ�ش ��وا الوزارة‬ ‫وم يح�شل عل ��ى اأي منحة عن طريق‬ ‫امته ��م الثاي ي حن طالب بالتق�شي‬ ‫ع ��ن اموظف ال ��ذي ق ��ام بالتاأ�شر على‬ ‫اخط ��اب ح ��ل الدع ��وى م ��ن الأمن‬ ‫ال�شاب ��ق‪ .‬وك ��رر امته ��م الث ��اي نفي ��ه‬

‫باإي�شال اأي طلبات للمتهم الأول وعدم‬ ‫مراجعته له ي اأي معاملة تخ�ض جهة‬ ‫عمل ��ه‪ ،‬وواج ��ه امته ��م الثال ��ث بتهمة‬ ‫ال�شتجابة لو�شاط ��ة تتعلق م�شروع‬ ‫ل ��ه عاق ��ة م�شروع ��ات ال�شي ��ول‬ ‫وتراجعه عن اآرائ ��ه ي عدم �شاحية‬ ‫خط ��ط اأم اخ ��ر كمخط ��ط �شكن ��ي‬ ‫لع ��دم كفاية معيار ت�شري ��ف ال�شيول‪،‬‬ ‫وداف ��ع ع ��ن تهم ��ة الراجع بقول ��ه اإن‬ ‫دوره ي اإدارة الت�شغي ��ل وال�شيانة ل‬ ‫يتج ��اوز اإبداء ال ��راأي ي حن تتحمل‬ ‫م�شوؤولية الرخي�ض اإدارة الدرا�شات‬ ‫والت�شامي ��م درا�ش ��ة ال�شت�ش ��اري‪،‬‬ ‫مو�شح� � ًا اأن تراجع ��ه عن راأي ��ه يعود‬ ‫لإرفاق ام�شروع بدرا�شة تف�شيلية من‬ ‫مدير عام الدرا�ش ��ات والت�شاميم تقي‬ ‫امخط ��ط م ��ن الغ ��رق‪ .‬وقال اإن ��ه لي�ض‬ ‫له راأي بحك ��م موقع ��ه الوظيفي الذي‬ ‫ينح�ش ��ر ي التنفي ��ذ واأن اموافقة من‬ ‫مهام مدي ��ر عام الدرا�شات والإ�شراف‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى وج ��ود خط ��اب م ��ن اأم ��ن‬ ‫�شاب ��ق يو�ش ��ح اأن امخط ��ط مه ��دد‬ ‫بالغرق واأن مكتب ال�شت�شاري قد قام‬ ‫بدرا�ش ��ة حمي امخطط م ��ن ال�شيول‬ ‫ورف ��ع اخطاب مق ��ام ال ��وزارة‪ .‬وكان‬ ‫قد �شب ��ق اجل�شة الثالث ��ة جل�شة لعدد‬ ‫من امواطنن متهمن بتقدم الر�شوة‬ ‫مراقب ي البلدي ��ة لت�شهيل اح�شول‬ ‫عل ��ى خدم ��ات وكانت ق�شيته ��م �شمن‬ ‫ملف ق�شايا ال�شيول‪.‬‬

‫خال اجتماع حضره عدد من مسؤولي الرئاسة العامة‬

‫الشؤون اإسامية والقضائية بمجلس الشورى تبحث‬ ‫إمكانية تطبيق زي موحد لمنسوبي هيئة اأمر بالمعروف‬

‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬

‫ناق�شت جنة ال�شوؤون الإ�شامية‬ ‫والق�شائية اإحدى اللجان امتخ�ش�شة‬ ‫مجل�ض ال�شورى‪ ،‬ي اجتماعها الذي‬ ‫عقدت ��ه اأم� ��ض مق ��ر امجل� ��ض برئا�شة‬ ‫ع�شو امجل� ��ض رئي�ض اللجنة الدكتور‬ ‫اإبراهي ��م الراهيم‪ ،‬التقري ��ر ال�شنوي‬ ‫للرئا�شة العامة لهيئ ��ة الأمر بامعروف‬ ‫والنه ��ي ع ��ن امنك ��ر للع ��ام ام ��اي‬ ‫‪1432/1431‬ه� ��‪ ،‬بح�شور م�شوؤولن‬ ‫م ��ن الرئا�ش ��ة العام ��ة للهيئ ��ة‪ .‬ويرز‬ ‫من بن امح ��اور التي بحثته ��ا اللجنة‬ ‫مع م�ش� �وؤوي الهيئة خ ��ال اجتماعها‬ ‫والتي تدخل ي �شمي ��م عمل الرئا�شة‬ ‫العام ��ة للهيئ ��ة‪ ،‬اإمكاني ��ة اإيج ��اد زي‬ ‫موح ��د خا� ��ض من�شوبيها م ��ا يعك�ض‬

‫هوي ��ة الرئا�ش ��ة العام ��ة ومكنه ��م من‬ ‫اأداء مهامه ��م‪ ،‬وم ��ا تق ��وم ب ��ه الرئا�شة‬ ‫واآلية تعامله ��ا فيما يتعلق بام�شكات‬ ‫امتعلق ��ة ببع� ��ض اح ��الت ذات البع ��د‬ ‫الجتماعي‪ .‬وا�شتعر�شت اللجنة خال‬ ‫اجتماعه ��ا اأبرز امح ��اور التي ت�شمنها‬ ‫التقري ��ر ال�شن ��وي امتمثل ��ة ي امه ��ام‬ ‫والأدوار الت ��ي ت�شطل ��ع به ��ا الرئا�شة‪،‬‬ ‫ومامح الو�شع اح ��اي للرئا�شة فيما‬ ‫يتعل ��ق باجوان ��ب امالي ��ة والك ��وادر‬ ‫الب�شري ��ة‪ ،‬اإى جان ��ب اأه ��م الإجازات‬ ‫الت ��ي حقق ��ت خ ��ال ف ��رة التقري ��ر‪،‬‬ ‫وامعوقات وال�شعوبات التي تقف اأمام‬ ‫الرئا�شة ي اأدائها مهامها اموكلة اإليها‪،‬‬ ‫وم�شكلة الوظائ ��ف ال�شاغرة بالرئا�شة‬ ‫و�شب ��ل معاجته ��ا‪ ،‬وبحث اآلي ��ة اإعداد‬ ‫التقاري ��ر ال�شنوية اخا�ش ��ة بالرئا�شة‬

‫لت ��اي نق�ض بع� ��ض امعلوم ��ات وفق ًا‬ ‫للدلي ��ل الإر�ش ��ادي لإع ��داد التقاري ��ر‬ ‫ال�شنوية للجهات واموؤ�ش�شات العامة‪.‬‬ ‫وا�شتعر�ض الجتماع اأهداف ومكونات‬ ‫اخطة ال�شراتيجية التي تعمل عليها‬ ‫الرئا�شة العامة لهيئ ��ة الأمر بامعروف‬ ‫والنه ��ي عن امنكر بالتعاون مع جامعة‬ ‫املك فه ��د للب ��رول وامع ��ادن‪ ،‬واآليات‬ ‫تنفي ��ذ تل ��ك ال�شراتيجي ��ة‪ ،‬ومناق�شة‬ ‫و�شع البحوث والدرا�شات التي تعدها‬ ‫الرئا�ش ��ة واإمكاني ��ة ال�شتف ��ادة منه ��ا‬ ‫وتوظيف نتائجها ما ينعك�ض على اأداء‬ ‫الرئا�شة‪ .‬وقد اأجاب م�شوؤولو الرئا�شة‬ ‫العام ��ة لهيئة الأمر بامع ��روف والنهي‬ ‫عن امنكر على الت�شاوؤلت واملحوظات‬ ‫الت ��ي طرحها اأع�ش ��اء جن ��ة ال�شوؤون‬ ‫الإ�شاميةوالق�شائية‪.‬‬

‫انتخاب بروفيسورة إندونيسية لرئاسة جلسة‬ ‫حقوق اإنسان في «التعاون اإسامي»‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫انتخب اأع�شاء الهيئة الدائمة‬ ‫وام�شتقل ��ة حق ��وق الإن�شان‪ ،‬ي‬ ‫منظمة التع ��اون الإ�شامي اأم�ض‪،‬‬ ‫ام ��راأة لراأ� ��ض اجتم ��اع جل� ��ض‬ ‫الهيئة ال ��ذي يتاألف من ‪ 18‬ع�شوا‬ ‫ي العا�شم ��ة الإندوني�شي ��ة‬ ‫جاكرت ��ا‪ .‬وق ��ال امتح ��دث با�ش ��م‬ ‫منظم ��ة التع ��اون الإ�شام ��ي‪،‬‬ ‫ر�ش ��وان �شيخ‪ ،‬معلقا على اختيار‬ ‫الروفي�ش ��ورة �شت ��ي روهين ��ي‬ ‫دزوهيات ��ن‪ ،‬لرئا�ش ��ة اجل�ش ��ة‬ ‫الأوى من نوعها للهيئة‪ ،‬اإن عملية‬ ‫انتخاب امراأة لهذا امن�شب‪ ،‬يبعث‬ ‫بر�شال ��ة وا�شحة واإيجابي ��ة اإزاء‬ ‫ا�شتقالي ��ة الهيئ ��ة‪ ،‬كم ��ا يعك� ��ض‬ ‫الوج ��ه اجدي ��د للمنظم ��ة‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫يتخ ��ذ م ��ن العت ��دال والأ�شل ��وب‬ ‫الع�ش ��ري طريق ��ة جدي ��دة ل ��ه‪.‬‬ ‫م�شيف ��ا ب� �اأن اأو�ش ��اع وحق ��وق‬ ‫ام ��راأة والطفل ي الدول الأع�شاء‬ ‫بامنظمة‪ ،‬تعد على راأ�ض اأولويات‬ ‫جدول اأعمال الهيئة‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الإندوني�شي ��ة‪،‬‬

‫ااإندوني�سية دزوهياتن تراأ�س اجل�سة ي جاكرتا يوم اأم�س‬

‫دزوهيات ��ن متخ�ش�ش ��ة ي عل ��م‬ ‫الجتم ��اع‪ ،‬وتعم ��ل ي اجامع ��ة‬ ‫الإ�شامي ��ة ي يوغياكارت ��ا‬ ‫باإندوني�شي ��ا‪ ،‬كم ��ا تراأ� ��ض مرك ��ز‬ ‫حقوق امراأة ي اإندوني�شيا‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة ثاني ��ة‪ ،‬اأج ��رى‬ ‫الأمن العام للمنظمة‪ ،‬اأكمل الدين‬ ‫اإح�ش ��ان اأوغل ��و‪ ،‬مباحث ��ات م ��ع‬

‫الرئي� ��ض الإندوني�ش ��ي �شو�شيلو‬ ‫بامبان ��غ يودهويونو ي جاكرتا‪،‬‬ ‫والتق ��ى بوزي ��ر اخارجي ��ة‬ ‫الإندوني�شي مارتي اإم ناتاليغاوا‬ ‫ي مق ��ر وزارة اخارجي ��ة‪،‬‬ ‫بالإ�شاف ��ة اإى عدد من ام�شوؤولن‬ ‫الإندوني�شي ��ن‪ ،‬قب ��ل اأن يختت ��م‬ ‫زيارته اإى اإندوني�شيا‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد(‪ )80‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫فهد بن عبداه‪:‬‬

‫مسابقة اأمير سلمان أنموذج‬ ‫لتنافس الشباب على مائدة القرآن‬

‫مجلس جامعة المجمعة يوافق‬ ‫على إنشاء كليتين في تمير واأرطاوية‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�شرق‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�شرق‬

‫ق ��ال رئي� ��س �لهيئ ��ة �لعام ��ة‬ ‫للط ��ر�ن �م ��دي‪� ،‬لأم ��ر فه ��د بن‬ ‫عبد�لل ��ه‪� ،‬إن م�شابقة �لأمر �شلمان‬ ‫بن عبد�لعزيز حفظ �لقر�آن �لكرم‬ ‫للبن ��ن و�لبن ��ات تع� � ّد �أموذج� � ًا‬ ‫ونر��ش ًا م�شيئ ًا و�شورة من �شور‬ ‫توجيه �ل�شب ��اب للتناف�س �ل�شريف‬ ‫ي حف ��ظ كت ��اب �لل ��ه �لك ��رم‪.‬‬ ‫و�أ�شاف �أنها و�حدة من �أهم وجوه‬ ‫خدمة كت ��اب �لله تعاى ي �مملكة‪،‬‬ ‫فهي مبادرة كرمة تقام �شنوي ًا‪.‬‬ ‫و�أف ��اد‪ ،‬ي ت�شري ��ح �أم� ��س‬ ‫منا�شب ��ة ق ��رب �نط ��اق �م�شابقة‬ ‫ي �خام� ��س م ��ن ربيع �لآخ ��ر‪� ،‬أن‬ ‫هذه �م�شابقة لعب ��ت دور ً� مهم ًا ي‬

‫و�ف ��ق جل� ��س جامعة �مجمع ��ة‪� ،‬أم� ��س‪ ،‬على‬ ‫�إن�ش ��اء كليتن ي مرك ��ز مر وقط ��اع �لأرطاوية‪،‬‬ ‫وت�شم ��ل �لكليت ��ان عدد ً� م ��ن �لتخ�ش�ش ��ات �لعلمية‬ ‫�لت ��ي تلب ��ي حاجة �مو�ط ��ن وتتناغم م ��ع متطلبات‬ ‫�ش ��وق �لعمل‪ .‬و�أو�ش ��ح وكيل �جامع ��ة للدر��شات‬ ‫�لعلي ��ا و�لبحث �لعلم ��ي‪ ،‬و�أمن �مجل� ��س‪� ،‬لدكتور‬ ‫ح�شن �مح�شن‪� ،‬أن �مجل�س �أو�شى خال �جتماعه‬ ‫�خام� ��س برئا�ش ��ة مدير �جامع ��ة‪� ،‬لدكت ��ور خالد‬ ‫�مقرن‪ ،‬باإن�شاء مركز لتعليم �للغة �لعربية للناطقن‬ ‫بغره ��ا‪ ،‬بهدف دع ��م تعلم �للغة �لعربي ��ة من�شوبي‬ ‫�جامع ��ة �لناطقن بغرها‪ ،‬وطاب �منح من خارج‬ ‫�مملك ��ة‪� ،‬لذين تعمل �جامعة عل ��ى ��شتقطابهم ي‬ ‫بر�مج �لبكالوريو�س و�لدر��شات �لعليا‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اف �أن �مجل� ��س ��شتعر� ��س ع ��دد ً� م ��ن‬ ‫�مو�شوع ��ات‪ ،‬م ��ن �أبرزها ما تو�شل ��ت �إليه �للجنة‬

‫فهد بن عبدالله‬

‫�شغل �أوقات فر�غ �لنا�شئة‪ ،‬وتنمية‬ ‫�ل ��روح �جماعية وح�ش ��ن �لتعامل‬ ‫م ��ع �لآخري ��ن‪ ،‬مو�شح� � ًا �أن ��ه ثبت‬ ‫م ��ا ل يدع ج ��ا ًل لل�ش ��ك �أن ح ّفاظ‬ ‫�لقر�آن �لكرم هم من �أجح �لطلبة‬ ‫علمي ًا ودر��شي ًا‪ ،‬و�أكرهم �ن�شباط ًا‬ ‫و�لتز�م ًا بالأخاق �حميدة‪.‬‬

‫العبد الكريم‪% 79 :‬‬

‫من المعنفين أطفال ونساء‬

‫جانب من ور�ضة العمل حول اإ�ضاءة معاملة الأطفال‬

‫(ال�ضرق)‬

‫�لريا�س ‪ -‬فهد �حمود‬ ‫نفى مدير عام �ل�شوؤون �ل�شحية ي منطقة �لريا�س �لدكتور عدنان �لعبد‬ ‫�لكرم‪� ،‬أن تكون حالت �لعنف �لتي ت�شتقبلها �م�شت�شفيات �حكومية حولت‬ ‫�إى ظاهرة‪ ،‬موؤكد� �أنها �شلوكيات فردية‪.‬‬ ‫وقال �أثناء �فتتاحه ور�شة عمل(�إ�شاءة معاملة �لأطفال وكيفية �لتعامل مع‬ ‫�حالت وعاجها)‪� ،‬لتي نظمها م�شت�شفى �لإمان �أم�س‪� ،‬إن جان �حماية من‬ ‫�لعنف و�لإي ��ذ�ء ي �م�شت�شفيات تقوم بدور فاعل ي تخفيف معاناة �شحايا‬ ‫�لعن ��ف �لذي ��ن يتعر�شون لاإيذ�ء‪ ،‬م�ش ��ر� �إى �أن �للجان �لت ��ي تبا�شر حالت‬ ‫�لعنف تتعامل معها ب�شرية تامة حفاظا على كر�مة و�إن�شانية �ل�شحايا ‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف �لعبد �لك ��رم �أن معدل حالت �لعنف �لت ��ي ي�شتقبلها م�شت�شفى‬ ‫�لأم ��ان لتتج ��اوز �أربع حالت �شهريا‪ ،‬مفي ��د� �أن ‪ % 79‬من تلك �حالت هم‬ ‫من �لن�شاء و�لأطفال‪ .‬و�أ�شاف �أن تكافل جهود �جهات �مخت�شة باحماية من‬ ‫�لعن ��ف و�لإيذ�ء مثل موذجا ي �حفاظ على حقوق �معنفن و�معنفات من‬ ‫�لأطفال و�لن�شاء و�لرجال ‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬بن �م�ش ��رف �لعام عل ��ى م�شت�شف ��ى �لإمان �لدكت ��ور �شعيد‬ ‫�لزهر�ي‪� ،‬أن �م�شت�شفى �أن�شاأ جنة �حماية من �لعنف و�لإيذ�ء قبل نحو ثاث‬ ‫�شنو�ت‪ ،‬و�أن �للجنة تقوم بدورها و�شاهمت ي تقدم �لعون و�م�شاعدة لكثر‬ ‫من حالت �لعنف �لتي ر�جعت �م�شت�شفى و�لبالغة ‪ 75‬حالة بينها ‪ 25‬حالة من‬ ‫�لأطفال ‪ 47‬حالة من �لن�شاء وحالتان من �لرجال ‪..‬‬

‫الصحة تكشف ‪ 700‬مصاب‬ ‫بالسكري في الجنادرية‬

‫�لريا�س ‪ -‬فهد �حمود‬ ‫ك�شفت وز�رة �ل�شحة ي جناحها مهرجان �لر�ث و�لثقافة باجنادرية‪،‬‬ ‫ع ��ن ‪ 700‬حالة م�شابة مر�س �ل�شك ��ري و�أ�شحابها ل يعلمون عن �إ�شابتهم‪،‬‬ ‫و�أو�ش ��ح مدي ��ر �إد�رة �لعاق ��ات �لعام ��ة و�لإع ��ام ي �شح ��ة �لريا�س �شعد‬ ‫�لقحطاي �أن �جناح فح�س ت�شعة �آلف و‪ 631‬حالة ز�ئر� وز�ئرة ‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن جناح �لوز�رة �خا� ��س بال�شكري مثل �أحد �لأن�شطة للتوعية‬ ‫باإج ��ر�ء�ت �لوقاية م ��ن مر�س �ل�شكري من خال �لتعري ��ف بالنظام �لغذ�ئي‬ ‫�ل�شلي ��م‪ ،‬و�لعو�م ��ل �لتي ح ��د من �نت�شار ه ��ذ� �مر�س‪ ،‬ويت ��م خال �جناح‬ ‫تق ��دم �ل�شت�ش ��ار�ت �لطبية و�إجر�ء �لفح�س �مج ��اي لل�شكري‪ ،‬توزيع عدد‬ ‫كبر من �مطبوعات �لتوعوية و�لهد�يا �لعينية م�شاركة ودعم من جموعة‬ ‫د�ر �لبندر‪ .‬ون�شح �لقحطاي ممار�شة �لريا�شة‪ ،‬خا�شة �م�شي ب�شكل م�شتمر‬ ‫ومر�جع ��ة �لطبيب‪.‬و�أ�ش ��اف �أن �شح ��ة �لريا� ��س تنظ ��م با�شتم ��ر�ر حمات‬ ‫توعوية عن حاربة د�ء �ل�شكري وخاطره ومط �حياة �ل�شحي‪.‬‬

‫كيف نفوز على أستراليا‪..‬‬ ‫وأشياء أخرى؟‬ ‫فهد عافت‬

‫جل�ض جامعة امجمعة خال اجتماعه اأم�ض‬

‫�م�شكل ��ة باإن�ش ��اء ع ��دد م ��ن �لكلي ��ات ي �مر�ك ��ز‬ ‫و�لقطاع ��ات �لتابعة للجامعة بع ��د ��شتكمال جميع‬ ‫�لإجر�ء�ت �خا�شة بذلك‪.‬‬ ‫وناق�س �مجل�س حاجة �جامعة �إى ��شتحد�ث‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ق�شم ��ي �لعل ��وم �لطبي ��ة �لأ�شا�شية وق�ش ��م �لتعليم‬ ‫�لطب ��ي ي كلية طب �لأ�شن ��ان‪ ،‬وو�فق على عدد من‬ ‫�لقر�ر�ت �لأكادمية و�لإد�رية و�ل�شو�بط �خا�شة‬ ‫مكافاآت طاب �لبكالوريو�س ي �جامعة‪.‬‬

‫وقف العمل بالمسلخ المتنقل المجاني نهاية اأسبوع‬ ‫�لريا�س ‪ -‬فهد �حمود‬ ‫توق ��ف �أمانة �لريا� ��س �لعمل‬ ‫بام�شل ��خ �مج ��اي �متنق ��ل نهاي ��ة‬ ‫ه ��ذ� �لأ�شب ��وع‪ ،‬ونوه ��ت بتفاع ��ل‬ ‫�مو�طن ��ن وتعاونه ��م م ��ع خدم ��ة‬ ‫�م�شل ��خ �متنق ��ل �مج ��اي �ل ��ذي‬ ‫وفرته ي مو�قع �لتنزه و�لفيا�س‬ ‫�محيطة مدين ��ة �لريا�س‪ ،‬لتمكن‬ ‫�متنزهن من ذبح ذبائحهم بطريقة‬ ‫�شحية ونظيفة‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �مدي ��ر �لعام ل� �اإد�رة‬ ‫�لعام ��ة ل�شح ��ة �لبيئ ��ة ي �أمان ��ة‬ ‫�لريا�س�مهند�س�شليمان�لبطحي‪،‬‬ ‫�إى �أن �لعم ��ل بخدم ��ة �لذب ��ح‬ ‫و�لك�شف �مج ��اي بام�شلخ �متنقل‬ ‫�شهد ح�شور� جي ��د� من �مو�طنن‬ ‫�لذين ��شتف ��ادو� من خدماته‪ ،‬لفتا‬

‫ام�ضلخ امتنقل الذي وفرته اأمانة منطقة الريا�ض ي رو�ضة التنهات‬

‫�إى �أن �لتجربة �شتخ�شع للتقييم‪،‬‬ ‫ومعرفة �لإيجابيات و�ل�شلبيات‪.‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫و�أف ��اد �أن �لإقبال على �م�شلخ‬ ‫يومي �خمي�س و�جمعة �ما�شين‬

‫كان جي ��د�‪ ،‬رغ ��م �أن ��ه يط ��رح لأول‬ ‫م ��رة‪ ،‬حيث �أقيم �م�شلخ ي رو�شة‬ ‫�لتنه ��ات �لو�قع ��ة �شم ��ال �شرق ��ي‬ ‫�لريا� ��س عل ��ى بع ��د ‪ 180‬كيل ��و‬ ‫مر�‪ ،‬و�شع ��ت �لأمانة �إى جهيزه‬ ‫بجمي ��ع �حتياجاته وتاأم ��ن �مياه‬ ‫وم�ش ��در �لكهرب ��اء ليك ��ون جاهز�‬ ‫خدمة و��شتقبال ذبائح �متنزهن‬ ‫نهاية �لأ�شب ��وع‪ ،‬مع و�شع لوحات‬ ‫تعريفية للو�شول �إليه‪.‬‬ ‫وب ��ن �لبطح ��ي �أن �م�شل ��خ‬ ‫�متنق ��ل �شيت ��م و�شع ��ه ي �إج ��ازة‬ ‫نهاي ��ة ه ��ذ� �لأ�شب ��وع ي مف ��رق‬ ‫�لطوق ��ي �شم ��اي �شرق ��ي �لريا�س‬ ‫ليخ ��دم �متنزه ��ن و�لك�شات ��ة ي‬ ‫رو�ش ��ات �لتنه ��ات و�خف� ��س‬ ‫وغرهما م ��ن �مناطق و�متنزهات‬ ‫�لرية‪.‬‬

‫احرم المنتخب الإ�ضترالي من ثاثة اأ�ضياء‪ :‬العر�ضيات‪ ،‬وكرة‬ ‫المتابعة اأمام المرمى‪ ،‬والنظر اإلى ال�ضماء‪ ،‬باإبقاء اللعب على الأر�ض‪،‬‬ ‫اأط��ول فترة ممكنة‪ ،‬ف��ي ك��ل م��رة كنت اأت�ح��دث فيها ع��ن ك��رة القدم‪،‬‬ ‫كنت اأق��ول‪ :‬من ل يلعب لي�ضتمتع‪� ،‬ضوف يخ�ضر مرتين‪ :‬ال�ضتمتاع‬ ‫والنتيجة‪ ،‬مباراتنا مع ا�ضتراليا‪ ،‬ا�ضتثناء من ه��ذه القاعدة‪ ،‬يجب‬ ‫التعامل معها‪ ،‬ك�ن��وع م��ن اأن ��واع ال�م�ع��ارك الوطنية‪ ،‬ف �اإن ك�ضبناها‬ ‫و�ضوف نك�ضبها باإذن الله‪ -‬فاإننا �ضن�ضتقبل منتخبا �ضعوديا‪ ،‬جديدا‬‫بكل ما لهذه الكلمة من معنى‪ ،‬المنتخبات التي ت�ضيق بها ال��دروب‪،‬‬ ‫فتتمكن م��ن تو�ضعتها ف��ي اللحظة الحرجة‪ ،‬ت�ضكل فيما بعد اأخطر‬ ‫واأقوى المنتخبات الريا�ضية‪ ،‬لفترات طويلة ن�ضبيا‪ ،‬وعلينا اأن نحلم‪،‬‬ ‫وعلى لعبينا وكل م�ضوؤول في منتخبنا اأن يكون بقدر حلمنا‪ ،‬واأعجب‬ ‫حقيقة ممن يتمنون خ�ضارتنا من اإعاميين �ضعوديين‪ ،‬وف��ي اأق��رب‬ ‫�ض ّلة مهمات‪ ،‬اأرم��ي كل حججهم‪ ،‬يطلبون من الله اأن نخ�ضر‪ ،‬حتى‬ ‫ل نفت�ضح فيما بعد مع منتخبات اأقوى "يا �ضام" مثل من يطلب من‬ ‫محجبة! بالله‬ ‫امراأة اأن تتعرى تماما‪ ،‬حتى ل ينتبه اأحد اإلى اأنها غير ّ‬ ‫عليكم‪ ،‬لو كانت اإدارة المنتخب هي اإدارة ناديكم المف�ضل‪ ،‬وكان لعبو‬ ‫المنتخب بم�ضتوياتهم التي هم عليها الآن يمثلون ناديكم المف�ضل‪ ،‬هل‬ ‫تتمنون من الله له الخ�ضارة‪ ،‬لأن م�ضتواه ل يروق لكم؟! خافوا الله‬ ‫فينا‪ ،‬اكتبوا عن التق�ضير والخطاأ والنق�ض‪ ،‬فهي اأ�ضياء موجودة‪ ،‬ول‬ ‫اأق��ول ل باأ�ض من الكتابة عنها‪ ،‬اأق��ول‪ :‬ل بد من الكتابة عنها ك�ضفا‪،‬‬ ‫واإيجاد حلول‪ ،‬اأو الحث على اإيجادها‪ ،‬اأما اأن نتمنى خ�ضارة منتخبنا‪،‬‬ ‫فهذا توجه "م�ضيبة" ل م�ضيب‪ ،‬ول تقولوا لي اإن الم�ضاواة بين‬ ‫المذ ّكر والموؤنث ‪-‬في مثل هذا الأمر‪ -‬حالة ح�ضارية اأي�ضا!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫عددهم في المملكة تجاوز خمسين ألف شخص‬

‫‪ 66‬مليون مصاب‬ ‫بالزهايمر عام ‪2030‬‬

‫المؤسسة تواصل تقديم ااشتراكات المجانية لخدمة «واصل»‬

‫البريد السعودي يع ّرف ز ّوار الجنادرية بتراثه وخدماته المتنوعة الجديدة‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�شرق‬

‫ت�ش ��ارك موؤ�ش�ش ��ة �لري ��د �ل�شع ��ودي‬ ‫ي �مهرج ��ان �لوطن ��ي لل ��ر�ث و�لثقاف ��ة ي‬ ‫�جنادرية �ل�‪ ،27‬وتعر�س ي مقرها �إجاز�تها‬ ‫عل ��ى عق ��ود م ��ن �لعم ��ل‪� ،‬إ�شاف ��ة �إى مقتني ��ات‬ ‫تاريخية ��شتخدمت ي �لريد قبل عقود م�شت‪.‬‬ ‫وي�شاه ��د �لز�ئ ��ر مق ��ر �لري ��د م ��اذج من‬ ‫�لآلت �م�شتخدم ��ة ي عمل �لري ��د‪ ،‬و�مو�زين‬ ‫�لتي كانت ت ��وزن بها �لر�شائ ��ل و�لطرود قدم ًا‬ ‫وحديث� � ًا‪� ،‬إى جان ��ب �ل ��زي �لر�شم ��ي �لذي كان‬ ‫ي�شتخدمه موزع �لريد و�لدر�جة �لهو�ئية‪.‬‬ ‫وق ��ال �م�شرف على بي ��ت �لريد‪� ،‬إ�شماعيل‬ ‫�لبي�ش ��ي‪� ،‬إن مقر �لريد يت�شمن �أجنحة د�خلية‬ ‫عدة‪ ،‬منها جناح م�ش ��روع «و��شل»‪ ،‬م�شر ً� �إى‬ ‫��شتف ��ادة �لز�ئر م ��ن خدمات �لري ��د �ممتاز ي‬

‫ ‪-‬‬‫العاملون ي اجناح اخا�ض مر�ض ال�ضكري ي اجنادرية ( ال�ضرق)‬

‫لعب عيال‬

‫‪-‬‬

‫موؤمر الزهامر الدوي‬

‫�لريا�س ‪ -‬عاي�س �ل�شع�شاعي‬

‫عدد من الزوار ي�ضاهدون الأدوات ام�ضتخدمة ي الريد ال�ضعودي قدم ًا‬

‫�مهرجان‪ ،‬وكذل ��ك جناح خا�س لل�شركات وكبار‬ ‫�لعم ��اء‪� ،‬إى جانب �جن ��اح �مخ�ش�س لاأفر�د‬

‫(ال�ضرق)‬

‫�لر�غب ��ن ي �ل�ش ��ر�ك �مج ��اي ي خدم ��ة‬ ‫«و��شل» �مجانية‪.‬‬

‫ك�ش ��ف رئي�س �لحاد �لدوي مر� ��س �لزهامر مارك وورم ��ان‪ ،‬عن �أن‬ ‫دول �لع ��ام ت�ش ��رف نحو ‪ % 1‬من دخله ��ا على مر�شى �لزهام ��ر �لذين يقدر‬ ‫عددهم باأكر من ‪ 36‬مليون م�شاب‪ .‬وتوقع �رتفاع عدد �م�شابن بامر�س �إى‬ ‫�أكر من ‪ 66‬مليون بحلول ‪2030‬م‪.‬وقال ي �جل�شة �لأوى من فعاليات �ليوم‬ ‫�لث ��اي من م ؤوم ��ر �لزهامر �ل ��دوي �لأول �أم�س‪� ،‬إن �لح ��اد �لدوي مر�س‬ ‫�لزهام ��ر �ل ��ذي ي�ش ��م ‪ 76‬دولة‪ ،‬يه ��دف �إى رفع جودة �خدم ��ات وم�شتوى‬ ‫�لوع ��ي بامر�س‪.‬وطالب �حكومات بال�شتعد�د مو�جهة ه ��ذ� �مر�س �لفتاك‪،‬‬ ‫م�شر� �إى �أن �لتدخل �مبكر ي�شاهم ي تاأخر �مر�س‪ .‬و�أفاد �أن عدد �م�شابن‬ ‫بامر� ��س ي �مملكة يتجاوز خم�شن �ألف م�شاب‪.‬و�أو�شح �أن �لكحول له دور‬ ‫ي �إحد�ث م�شاكل ي �مخ ما يعر�س لاإ�شابة بامر�س و�أن �لإ�شابة بامر�س‬ ‫ي �مناط ��ق �ح�شرية �أكر من �لريفية من جهت ��ه �أ�شار �لروفي�شور روبرت‬ ‫د�روف �إى �أن هناك بحوثا عامية لتقليل �مر�س عند �م�شنن فوق ‪� 65‬شنة و�أن‬ ‫�أمر��س �شغط �لدم و�ل�شغوط �لع�شبية و�أمر��س �لقلب و�جلطات و�رتفاع‬ ‫�ل�شن ت�شبب �مر�س ما يوؤدي �إى تدهور بطىء لوظائف �لعقل‪ ،‬متوقعا �رتفاع‬ ‫عدد �م�شنن ي �لعام خال عام ‪� 2025‬إى ‪ 132‬مليون ‪.‬بدورها‪ ،‬قالت من�شقة‬ ‫برنامج رعاية �م�شنن ي وز�رة �ل�شحة �لدكتور مي�شون �لعمود‪� ،‬إن �لوز�رة‬ ‫ت�شتع ��د لتطبيق برنامج جديد لإجر�ء فحو�ش ��ات وم�شح �شامل على �م�شنن‬ ‫مر�كز �لرعاية للتعرف على �لأمر��س �لتي لديهم ونوعيتها‪.‬‬

‫الشؤون ااجتماعية توفر خدمة‬ ‫لزوار الجنادرية‬ ‫ااستعام ّ‬

‫�لريا�س ‪ -‬منرة �لر�شيدي‬

‫وف ��رت وكال ��ة وز�رة �ل�ش� �وؤون �لجتماعي ��ة لل�شم ��ان �لجتماعي خدمة‬ ‫�ل�شتف�ش ��ار و�ل�شتعام بو��شط ��ة �حا�شب �لآي للم�شتفيدي ��ن و�م�شتفيد�ت‬ ‫م ��ن �ل�شمان‪ ،‬لزو�ر جن ��اح �ل ��وز�رة ي �جنادرية‪.‬وتدور �لت�ش ��اوؤلت حول‬ ‫�شمولهم لا�شتحقاق �ل�شهري �أو �م�شاعد�ت �مقطوعة �أو بر�مج د�ئرة �ل�شمان‪،‬‬ ‫�أو �أي معلوم ��ة مبا�ش ��رة عن �م�شتفيدين و�م�شتفي ��د�ت �أو �لز�ئر‪ .‬وو�شل عدد‬ ‫�م�شتف�شري ��ن و�ل�شائل ��ن و�م�شتعلم ��ن خال �لثاث ��ة �لأيام �ما�شي ��ة �إى ‪35‬‬ ‫م�شتفي ��د ً� وم�شتفي ��دة ي �ليوم �لو�حد‪ ،‬وحققت رغباته ��م عن طريق �لبحث‬ ‫�لآي م ��ن �أر�س �جنادرية‪ ،‬فاأ�شبحت تلك �خدمة مبا�شرة من جناح �ل�شوؤون‬ ‫�لجتماعية بق�شميها �لرجاي و�لن�شائي‪ ،‬وت�شتمر حتى نهاية �أيام �مهرجان‪.‬‬


‫جامعة اإمام تكرم الفائزين بجائزة التميز البحثي في دورتها الثالثة‬ ‫التجاري ��ة‪ :‬حلي ��ل اخط ��اب وت��صي ��ف ااأداء»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�صالح‬ ‫لاأ�صتاذ ام�صارك بق�صم ال�صيا�صة ال�صرعية بامعهد‬ ‫ك ��رم مدير جامع ��ة ااإمام حم ��د بن �صع�د العاي للق�صاء الدكت�ر ي��صف اخ�صر‪ .‬ثانيا‪:‬‬ ‫ااإ�صامي ��ة الدكت ���ر �صليم ��ان اأباخي ��ل اأم� ��ض البح ���ث امن�ص�رة خارج اجامعة هي ي جال‬ ‫الفائزي ��ن بجائ ��زة التمي ��ز البحث ��ي ي دورته ��ا العل�م ااجتماعية‪ ،‬والبحث الفائز «درا�صة نقدية‬ ‫الثالثة‪ .‬واأعلن اأن اأحد ال�جهاء اأوقف مبلغ ملي�ن لتاريخ تاأ�صي�ض اأو اإعمار بع�ض البلدان النجدية»‬ ‫ريال دعم ًا للجائزة‪ .‬والفائزون هم‪ ،‬ا ً‬ ‫أوا البح�ث لاأ�صت ��اذ بق�صم التاريخ واح�صارة بكلية العل�م‬ ‫امن�ص ���رة داخ ��ل اجامع ��ة‪ ،‬ي ج ��ال العل ���م ااجتماعية الدكت�ر فهد الدامغ‪ ،‬اأما البحث الفائز‬ ‫ال�صرعي ��ة‪ ،‬ف ��از بح ��ث «اأ�صباب بط ��ان ال�صركات ي جال العل�م الطبيعي ��ة فه� بعن�ان «درا�صة‬

‫بلدية البدائع تدعو ‪ 752‬مواطنا استكمال إجراءات المنح‬

‫حل ن ���ع من ام�ص ��كات غر اخطي ��ة» لاأ�صتاذ‬ ‫ام�صاعد بق�صم الريا�صيات بكلية العل�م الدكت�ر‬ ‫�صعيد امن�ي‪ .‬وح�صل الفائزان بجائزة البحث‬ ‫امتمي ��ز فح�صل كل منهما على مبل ��غ اأربعن األف‬ ‫ريال‪ ،‬اأما الفائ ��ز بجائزة الباحث امتميز فح�صل‬ ‫على مبل ��غ مائة األف ري ��ال‪ .‬وك�صف رئي�ض هيئة‬ ‫اجائ ��زة الدكت ���ر عب ��د الل ��ه اخلف‪ ،‬ع ��ن اأنه م‬ ‫ير�ص ��ح اأح ��د ي ثاث ��ة ج ��اات ه ��ي العل ���م‬ ‫ااإن�صانية‪ ،‬عل�م احا�صب‪ ،‬العل�م الطبية‪.‬‬

‫البدائع ‪ -‬فهد القحطاي‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأبا اخيل ي�صلم اأحد الفائزين جائزته‬

‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد(‪ )80‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫دشن عدد ًا من المشروعات وافتتح كلية العلوم واآداب في عقلة الصقور‬

‫صدى الصمت‬

‫كفشة وحزورة‬ ‫وقفا يقمر عيش!‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫هيئة مكافحة الف�صاد "كف�صت" فا�صدا يعمل في �صركة متخ�ص�صة‬ ‫لت�صغيل الم�صت�صفيات كان قد طلب من المقاول اأن "يمحل�صه" بمبلغ‬ ‫‪ 1.5‬مليون ريال للتغا�صي عن ماحظات اإن�صائية في م�صت�صفى «موقق‬ ‫الحائلي» وذلك لت�صهيل ا�صتامه وت�صغيله‪.‬‬ ‫النزاهة والف�صاد في �صراع محتوم ا مفر منه‪ ،‬وهي حرب لن ت�صع‬ ‫اأوزارها حتى يرث الله ااأر�ض ومن عليها‪ ،‬لكن تمحور اأخبار المكافحة‬ ‫حول قطاع ال�صحة يقدم اإيحاء لحديث اآخر �صقه المفرح تكامل فعال بين‬ ‫ال�صحة والهيئة وربما و�صوح عدم تعاون اأو تهاون القطاعات ااأخرى‬ ‫التي تكاد زوائدها الدودية تتفجر‪ ،‬و�صقه المفجع اأرخبيل الف�صاد «�صبه‬ ‫الم�صتفحل» حول وزارة ال�صحة وهذه "حزورة" حلها معقد‪.‬‬ ‫الوزارة تئن من اآثار عقود الزواج «الكاثوليكي» بينها وبين الف�صاد‬ ‫و�صوء التخطيط في بع�ض م�صروعاتها‪ ،‬وهي التي ر�صدت لها الحكومة‬ ‫مبلغ ‪ 256‬مليار ريال في خطة التنمية التا�صعة التي ب��داأت في العام‬ ‫المالي ‪1432 - 1431‬ه�‪ ،‬وقامت ‪-‬ح�صب ما اأوردت��ه ال�صرق‪-‬‬ ‫باإهدار ‪ 12‬مليار ريال في برنامج اإعداد اأطباء ااأ�صرة والمجتمع‪ ،‬الذي‬ ‫انتهى ب�صغل ‪ % 56‬منهم في منطقة مكة المكرمة لوظائف اإدارية‪،‬‬ ‫(بع�صهم يعمل في اإدارة التوعية الدينية واإدارات تقنية المعلومات!)‪.‬‬ ‫لي�ض من المعقول اأن تح�صل الوزارة على هذه الميزانيات ال�صخمة‬ ‫ويبقى "قفانا يقمر عي�ض"‪ ،‬هذا التناق�ض و�صواهد مو�صوفة اأخرى تقول‬ ‫اإن القطاع ال�صحي بحاجة اإلى ترتيب البيت الداخلي واإ�صاح حقيقي‬ ‫في نظامه ااإداري والمالي يجاري عمل الهيئة في "دف�ض" الفا�صدين‪،‬‬ ‫وذلك حتى نفهم كيف نحا�صر كل «موديات وفورمات» الف�صاد ومن‬ ‫اأجل غد اأف�صل‪ ..‬يا مغيث!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫أمير القصيم يعد بتنفيذ مشروعات أخرى للطاب‬ ‫مستقبا‪ ..‬وتحويل رغبات المواطنين لمشروعات‬ ‫عقلة ال�صق�ر‪ -‬طارق النا�صر‪،‬‬ ‫فهد القحطاي‬ ‫د�ص ��ن �صاح ��ب ال�صم ��� املك ��ي‬ ‫ااأم ��ر في�صل بن بندر بن عبد العزيز‬ ‫اأم ��ر الق�صي ��م‪ ،‬عددا م ��ن ام�صروعات‬ ‫التنم�ي ��ة‪ ،‬ي مرك ��ز عقل ��ة ال�صق ���ر‬ ‫وهجرت ��ي العقل ��ة وقط ��ن‪ ،‬اأول م ��ن‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬وافتتح كلية العل ���م وااآداب‬ ‫ي عقل ��ة ال�صق ���ر التابع ��ة جامع ��ة‬ ‫الق�صيم‪ .‬ووع ��د �صم�ه بتنفيذ العديد‬ ‫م ��ن ام�صروع ��ات م�صتقب ��ا‪ ،‬للط ��اب‬ ‫والطالبت‪ ،‬لتك�ن اإ�صافة للم�صروعات‬ ‫التي م تد�صينها‪ ،‬وقال �صم�ه‪ ،‬خال‬ ‫زيارته‪ ،‬اإننا ن�صعى اإى ح�يل رغبات‬ ‫ام�اطن ��ن اإى م�صروعات‪ ،‬واأن ن�صل‬ ‫اإليهم قبل اأن ي�صل�ا اإلينا‪.‬‬ ‫وو�صف �صم�ه ام�صروعات باأنها‬ ‫دعامة اخ ��ر‪ ،‬وطال ��ب با�ص ��م اأهاي‬ ‫عقل ��ة ال�صق ���ر ااإدارات احك�مي ��ة‬ ‫بامزي ��د ي ام�صتقب ��ل‪ ،‬لتتحق ��ق له ��ا‬ ‫ااإمكان ��ات الازمة ليتط ���ر ااإن�صان‬ ‫بت�فر اخدمات ال�صرورية له‪.‬‬ ‫��دع ��ا ااأم ��ر في�ص ��ل ب ��ن بندر‬ ‫جامع ��ة الق�صي ��م اإى اأن ت�صل اإى كل‬ ‫مكان ل�صقل ام�اهب‪ ،‬وبحث التنمية‬ ‫ي الن�اح ��ي الثقافي ��ة وااقت�صادية‬

‫يد�صن اأحد ام�صروعات‬

‫وااجتماعي ��ة‪ ،‬م�صيف ��ا اأن عليه ��ا اأن‬ ‫تق ��دم روؤى واأف ��كار ًا جدي ��دة ت�صتفيد‬ ‫منه ��ا ااأجه ��زة احك�مي ��ة لتنفي ��ذ‬ ‫م�صروعاتها ي امنطقة ب�صكل �صليم‪.‬‬ ‫وق ��ال �صم ���ه‪ ،‬خ ��ال لقائ ��ه‬ ‫بالطاب‪ ،‬اإن طرح الطاب والطالبات‬ ‫يدل عل ��ى ام�صت�ى الثق ��اي امتط�ر‬ ‫الذي نبحث عن ��ه‪ ،‬م�صرا اإى معرفته‬ ‫به ��ذه الكلي ��ة من ��ذ اأن كان ��ت فكرة من‬ ‫قبل اإن�صاء جامعة الق�صيم التي جاءت‬ ‫فكرة اإن�صائها لبع ��د عقلة ال�صق�ر عن‬

‫اأمر الق�صيم يطلع على بع�ض مقتنيات اأحد امواطنن‬

‫الكلي ��ات وتط ���ر ذل ��ك ااأم ��ر حينم ��ا‬ ‫اأ�ص�صت جامعة الق�صيم‪.‬‬ ‫وكان ي ا�صتقب ��ال �صم ���ه‬ ‫ل ��دى و�ص�ل ��ه مرك ��ز عقل ��ة ال�صق ���ر‬ ‫مدي ��ر جامع ��ة الق�صيم الدكت ���ر خالد‬ ‫احم ���دي واأم ��ن امنطق ��ة امهند� ��ض‬ ‫اأحم ��د ال�صلطان‪ ،‬ورئي� ��ض مركز عقلة‬ ‫ال�صق ���ر بندرال�صطر‪ ،‬ومدير �صرطة‬ ‫الق�صي ��م الل ���اء عبدالل ��ه الزه ��راي‬ ‫وعدد من اأهاي امركز وام�ص�ؤولن ‪.‬‬ ‫وافتتح �صم�ه مق ��ر كلية العل�م‬

‫حرم أمير القصيم رعت افتتاحه‬

‫‪ 320‬مشاركة في بازار اأسر‪ ..‬وثاثة آاف زائرة‬ ‫الر�ض ‪ -‬منال العند�ض‬ ‫هن� �اأت ح ��رم اأم ��ر منطق ��ة الق�صي ��م �صاحب ��ة ال�صم�‬ ‫ااأم ��رة ن�رة بنت حمد اآل �صع ���د‪ ،‬جمعية الر اخرية‬ ‫ي حافظ ��ة الر�ض على العم ��ل الرائع ال ��ذي تقدمه لاأ�صر‬ ‫امنتج ��ة‪ .‬وع ��رت خ ��ال رعايته ��ا افتت ��اح ب ��ازار الق�صيم‬ ‫اخام� ��ض على الت�اي الذي تنظمه اجمعي ��ة اأم�ض ااأول‪،‬‬ ‫ع ��ن اإعجابها بالدليل الذي اأعدت ��ه اجمعية وي�صم ه�اتف‬ ‫ام�صركن‪ ،‬واعت ��رت �صم�ها اأن منطق ��ة الق�صيم متميزة‬ ‫بعملهاالن�صائي‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��ا‪ ،‬ذك ��رت مدي ��رة الف ��رع الن�صائ ��ي ن ��دى‬ ‫اح��ص ��اي‪ ،‬اأن ج ��اح برام ��ج التنمية وق ��درة امجتمعات‬ ‫على م�اجهة التغ ��رات العامية مره�ن م�صاركة العن�صر‬

‫الب�ص ��ري‪ .‬واأ�صافت اأن عدد ام�صركات ي البازار بلغ ‪230‬‬

‫م�صركة من جميع حافظات منطقة الق�صيم‪ ،‬فيما يراوح‬ ‫ع ��دد الزائرات ب ��ن ثاثة اإى خم�صة اآاف زائ ��رة‪ .‬يذكر اأن‬ ‫جميع امعرو�صات ي بازار الق�صيم م�صنعة ذاتيا‪.‬‬ ‫وق ��د ر�ص ��دت «ال�ص ��رق» اأراء ام�صرك ��ن ي ب ��ازار‬ ‫الق�صيم‪ ،‬وقالت اأم تركي العقان من الر�ض اإنها تق�م بعمل‬ ‫امعجنات‪ ،‬وهناك اإقب ��ال كبر على عملها‪ ،‬و�صكرت جمعية‬ ‫الر التي فتحت باب العمل لن�صاء الق�صيم لتنمية م�اهبهم‬ ‫ي جمي ��ع امج ��اات‪ .‬و�صاركته ��ا ال ��راأي اأم عبدالرحم ��ن‬ ‫احرب ��ي التي بداأت ام�صارك ��ة ي البازار منذ اأربع �صن�ات‬ ‫ببي ��ع البهارات وااأكات ال�صعبي ��ة‪ .‬واأ�صافت اأم متعب من‬ ‫حافظة البدائع اأنها تق�م بخياطة اماب�ض ال�صعبية وبيعها‬ ‫واأنها تت�ا�صل مع الزبائن بعد ا�صراكها ي بازار الق�صيم‪.‬‬

‫ااتصاات تتجاوب مع |‪ :‬حي الرمال‬ ‫في بريدة ضمن مشروعات العام الجاري‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫جاوبت اات�صاات ال�صع�دية مع ما ن�صرته «ال�صرق»‬ ‫ي ‪ ،2012/2/13‬ح ��ت عن ���ان (اأه ��اي ح ��ي الرم ��ال ي‬ ‫بري ��دة يعان ���ن من نق� ��ض اخدم ��ات)‪ ،‬واأو�ص ��ح مدير عام‬ ‫ال�ص� ��ؤون ااإعامية لات�صاات ال�صع�دي ��ة‪ ،‬امهند�ض ن�اف‬ ‫ال�صع ��ان‪ ،‬اأن حي الرمال ي بريدة مدرج �صمن ام�صروعات‬ ‫الت ��ي �صتتم خدمته ��ا عر تقنية ااألي ��اف الب�صرية امتط�رة‬

‫دعت بلدية حافظة البدائع اأم�ض‪ 752 ،‬م�اطنا‬ ‫اإى مراجعته ��ا خال مدة اأق�صاه ��ا ‪ 15‬ي�م ًا اعتبارا‬ ‫من ال�صبت امقبل ا�صتكمال اإجراءت منح ااأرا�صي‪،‬‬ ‫م�صطحبن معهم اأ�صل بطاق ��ات ااأح�ال اأو �ص�رة‬ ‫وا�صحة منها واأ�صل ال�كالة من ه� م�كل‪ ،‬ا�صتكمال‬ ‫ااإج ��راءات النظامية واا�صتف�صار عن اأ�صبقية امنح‬ ‫ل ��دى ااأمانة‪ .‬وق ��ال رئي�ض بلدية حافظ ��ة البدائع‬

‫ي��ص ��ف اخليف ��ة ل� ��( ال�ص ��رق) اإن البلدي ��ة لي�ص ��ت‬ ‫م�ص�ؤولة عمن يتخل ��ف عن ام�عد امحدد‪ ،‬م�صيفا اأن‬ ‫عدد ام�اطنن امعنين للمراجعة يبلغ ‪ 752‬م�اطنا‬ ‫منه ��م ‪ 209‬م�اطن ��ن م ��ن خط ��ط جن ���ب البدائع‬ ‫متاأخري ��ن عن التحدي ��ث‪ ،‬و‪ 543‬مخط ��ط العبدلية‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن �صح ��ب القرعة �صيك ���ن على فرتن‬ ‫ال�صباحي ��ة م ��ن ال�صاع ��ة ‪ 8.00‬حت ��ى ‪12.00‬ظهر ًا‪،‬‬ ‫وام�صائية من ‪4.00‬حتى ‪. 6.00‬‬

‫خ ��ال الع ��ام اج ��اري‪ .‬واأ�صاف «نق ��در لكم اإتاح ��ة الفر�صة‬ ‫لن ��ا‪ ،‬ون�ؤكد ثقتنا ب�صحيفتكم اإي�صال �ص�تنا من خال هذا‬ ‫الت��صي ��ح للق� � ّراء الكرام كاف ��ة»‪ .‬وكانت «ال�ص ��رق» عر�صت‬ ‫معاناة اأهاي حي الرمال من نق�ض خدمات ااإنارة وال�صرف‬ ‫ال�صح ��ي والهاتف‪ ،‬وطالب ااأهاي اأمان ��ة الق�صيم‪ ،‬و�صركة‬ ‫الكهرب ��اء‪ ،‬وم�صلحة امياه‪ ،‬و�صرك ��ة اات�صاات ال�صع�دية‪،‬‬ ‫بال�ق�ف على احي والتعرف على معاناتهم‪.‬‬

‫وااآداب بالعقلة‪ ،‬وج�ل ي اأرجائها‪،‬‬ ‫واطل ��ع على معم ��ل الفيزي ��اء ومكتب‬ ‫وحدة اج�دة ومكتب خدمات امجتمع‬ ‫وامعر�ض الدائم‪ .‬وح�صر �صم�ه حفل‬ ‫ااأمانة لتد�صن ام�صروعات التنم�ية‬ ‫اخا�ص ��ة بالبلديات وامي ��اه والطرق‬ ‫والتعلي ��م وال�ص� ��ؤون ااإ�صامية التي‬ ‫ج ��اوزت تكلفتها ‪ 260‬ملي ���ن ريال‪.‬‬ ‫كم ��ا د�صن �صم ���ه ام�ص ��روع ام�صرك‬ ‫ب ��ن ااأمانة وهيئة ال�صياح ��ة وااآثار‬ ‫اإن�صاء متن ��زه قطن الري ال�صياحي‪،‬‬

‫جانب من معر�ض بازار الق�صيم‬

‫عشر إصابات في حريق‬ ‫وهمي في مستشفى بريدة‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�صان‬ ‫نف ��ذت اإدارة الط�ارئ ي �صحة الق�صيم‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬جربة فر�صية اإخماد‬ ‫حري ��ق وهمي ن�ص ��ب ي ق�صم امختر ي م�صت�صفى بري ��دة امركزي‪ ،‬واأ�صفر‬ ‫ع ��ن ع�ص ��ر اإ�صابات‪.‬وبداأ تطبيق اخط ��ة اإثر و�ص�ل باغ م ��ن ق�صم امختر‬ ‫لق�صم ااأمن وال�صامة ي ام�صت�صفى‪ ،‬اإذ انتقل الفريق م�قع احريق‪ ،‬وتعامل‬ ‫مع ��ه لل�صيطرة عليه واإخم ��اده‪ .‬وبا�صر احريق ي البداي ��ة فريق الط�ارئ‬ ‫ي امخت ��ر‪ ،‬امك�ن من ااإنقاذ وفريق احت ���اء واإخماد احريق‪ ،‬كما �صارك‬ ‫الفريق الطبي الذي خ�ص�ض امنطق ��ة التى اأمام امختر للفرز الطبي ااأوي‬ ‫للحاات‪ ،‬وم نقل ع�صر حاات من م�قع احادث‪ ،‬منها ثاث بطاقات حمراء‬ ‫وبطاقت ��ان �صفراء وخم�ض بطاقات خ�صراء‪ ،‬وم التعامل معها ونقلها لق�صم‬ ‫ااإ�صعاف والط�ارئ‪ ،‬وتعامل معها الفريق الطبي امخت�ض‪.‬‬

‫وزارة ال�ص� ��ؤون ااإ�صامية وااأوقاف‬ ‫والدع�ة وااإر�صاد �صليمان ال�صالع اأن‬ ‫ال�زارة اعتم ��دت اإن�صاء وتهيئة اأكر‬ ‫من ع�صرة ج�امع وم�صاجد‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار رئي�ض امجل� ��ض البلدي‬ ‫بعقل ��ة ال�صق ���ر ع�ا� ��ض احرب ��ي‪،‬‬ ‫اإى حاج ��ة عقل ��ة ال�صق ���ر اإى بع�ض‬ ‫ااحتياج ��ات ومنه ��ا رف ��ع فئ ��ة بلدية‬ ‫العقلة وترقيته ��ا من الفئة «د» اإى فئة‬ ‫ت�صت�عب طم�ح اأهاي امركز وازدياد‬ ‫�صكان العقلة‪.‬‬

‫وافق على إنشاء إدارة نسائية في البلدية‬

‫مجلس بلدي عنيزة يوقف عمل‬ ‫الكسارات بجوار اأحياء السكنية‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�صر ال�صق�ر‬

‫(ال�صرق)‬

‫وجهي ��زه للع�ائ ��ل‪ ،‬وااآخر للعزاب‪،‬‬ ‫كم ��ا �صيج ��ري ترميم ام�صج ��د القدم‬ ‫ام�ج�د ي امتنزه و�صتتجاوز تكلفة‬ ‫امتنزه بالكامل ثاثة ماين‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ذك ��ر امدي ��ر الع ��ام‬ ‫للربية والتعليم ي الق�صيم الدكت�ر‬ ‫عبدالل ��ه الركي ��ان اأن ام�صروع ��ات‬ ‫اجدي ��دة ت�صع ��ة م�صروع ��ات بتكلف ��ة‬ ‫ج ��اوزت ‪ 22‬ملي�ن ��ا‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى‬ ‫م�ص ��روع اإن�ص ��اء مت��صط ��ة عقل ��ة‬ ‫ال�صق ���ر‪ .‬واأو�صح امدي ��ر العام لفرع‬

‫(ت�صوير‪�:‬صلطان ال�صام)‬

‫اأق ��ر جل� ��ض بل ��دي حافظ ��ة‬ ‫عنيزة‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬اإلزام ّ‬ ‫ماك الك�صارات‬ ‫واخاطات ال�اقعة بج�ار ااأحياء‬ ‫ال�صكني ��ة باإيقاف العم ��ل واانتقال‬ ‫اإى م�قع جمع الك�صارات‪ ،‬وطلب‬ ‫م ��ن البلدي ��ة اإيج ��اد مق ��ر دائ ��م ي‬ ‫جم ��ع الك�صارات للجن ��ة امراقبن‪،‬‬ ‫متابعة عدم ع�دة من م اإيقافهم عن‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح رئي� ��ض امجل� ��ض‪،‬‬ ‫عبدالعزي ��ز اخل ��ف‪ ،‬اأن جن ��ة‬ ‫اخدم ��ات ي امجل�ض قدمت عر�ص ًا‬

‫م�ثق� � ًا بال�ص ���ر ع ��ن ع ��دم الت ��زام‬ ‫م�صتثمري الك�ص ��ارات با�صراطات‬ ‫الرئا�ص ��ة العامة لاأر�ص ��اد وحماية‬ ‫البيئ ��ة‪ ،‬وخا�ص ��ة تركي ��ب الفات ��ر‬ ‫وام�ص ��دد عليه ��ا ي العدي ��د م ��ن‬ ‫التعميم ��ات الت ��ي تن� ��ض عل ��ى عدم‬ ‫ال�صماح بت�صغيل الك�صارة حتى يتم‬ ‫تركيب اأجهزة الفاتر‪.‬‬ ‫واأق ��ر امجل� ��ض تفعي ��ل جن ��ة‬ ‫الك�ص ��ارات وتكثي ��ف الرقاب ��ة بدعم‬ ‫امراقب ��ن م ��ن البلدي ��ة والزراع ��ة‪،‬‬ ‫وح�ص ��ر الك�ص ��ارات امنتهي ��ة‬ ‫الراخي� ��ض والك�ص ��ارات امخالف ��ة‬ ‫ا�صراطات الرئا�صة العامة لاأر�صاد‬

‫وحماية البيئة‪ ،‬اإ�صافة اإى خاطبة‬ ‫رئا�صة ااأر�ص ��اد باإيقاف الك�صارات‬ ‫امخالف ��ة‪ ،‬ونق ��ل جم ��ع الك�صارات‬ ‫اإى منطقة اأخرى‪ ،‬بعد تلقي العديد‬ ‫من ال�صكاوى وتاأثرها على ال�صحة‬ ‫العام ��ة وام ��زارع والبيئ ��ة‪ ،‬وقربها‬ ‫م ��ن ااأحياء ال�اقع ��ة جن�ب عنيزة‬ ‫وم�صروع ااإ�صكان اجديد‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اخلف اإى اأن امجل�ض‬ ‫وافق على اإن�ص ��اء اإدارة ن�صائية ي‬ ‫البلدي ��ة‪ ،‬وخاطبة البلدي ��ة باإعداد‬ ‫الهيكل التنظيمي لاإدارة وال��صف‬ ‫ال�ظيفي كما اأقر اح�صاب اختامي‬ ‫للبلدية‪.‬‬

‫إطاق قافلة طبية لخدمة أهالي قبة‪ ..‬اليوم‬ ‫قبة ‪ -‬م�صعل احربي‬ ‫يطلق امدير العام لل�ص� ��ؤون ال�صحية ي الق�صيم‪،���‬ ‫الدكت�ر �صاح اخراز‪ ،‬الي�م‪ ،‬اأعمال القافلة الطبية ي‬ ‫م�صت�صفى قبة العام ا�صتقبال امراجعن مدة ي�م واحد‪،‬‬ ‫خدمة اأهاي امنطقة ي اأماكن وج�دهم‪.‬‬ ‫وت�ص ��م القافل ��ة ع ��دد ًا م ��ن ااأطب ��اء اا�صت�صارين‬ ‫ي ختل ��ف التخ�ص�ص ��ات‪ ،‬ومنه ��ا اأمرا� ��ض ااأن ��ف‬ ‫وااأذن واحنج ��رة‪ ،‬اأمرا�ض القل ��ب وال�صدر‪ ،‬اجلدية‬ ‫والتنا�صلية‪ ،‬الروماتزم وااأ�صعة ال�صدرية‪ ،‬اإ�صافة اإى‬

‫حملة الت ��رع بالدم‪.‬وهي� �اأت اإدارة م�صت�صفى قبة العام‬ ‫مقري ��ن منف�صلن لبداية عمل احمل ��ة‪ ،‬وهما عبارة عن‬ ‫خيمتن ا�صتقب ��ال الرجال والن�ص ��اء امراجعن اأطباء‬ ‫احملة‪ .‬واأك ��دت ام�صادر اأن م�صت�صفى قب ��ة العام اأعلن‬ ‫اأه ��اي امرك ��ز عن اأعم ��ال القافل ��ة وع ��ن التخ�ص�صات‬ ‫امت�فرة‪ ،‬داعي ًا اإى ااإ�صراع بالت�صجيل قبل بدء اأعمالها‬ ‫مبا�صرة احاات امراجعة‪.‬وذكرت ام�صادر اأن ام�اطنن‬ ‫الذي تقدم�ا لطلب الك�صف ي بع�ض التخ�ص�صات وم‬ ‫ت�صجي ��ل اأ�صمائهم ل ��دى ام�صت�صف ��ى‪ ،‬بل ��غ عددهم ‪300‬‬ ‫�صخ�ض‪.‬‬

‫العمر‪ :‬نسعى لوضع آلية لتنفيذ استراتيجية اإعام البلدي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احم�د‬ ‫اأو�صح ام�صرف على العاقات‬ ‫العام ��ة وااإع ��ام حم ��د العم ��ر ي‬ ‫وزارة ال�ص� ��ؤون البلدية والقروية‪،‬‬ ‫اأن ااجتم ��اع ال ��دوري مدي ��ري‬ ‫ااإعام والعاق ��ات العامة باأمانات‬ ‫امناط ��ق وامحافظ ��ات‪ ،‬يه ��دف‬ ‫اإى تعزي ��ز الت�ا�ص ��ل ب ��ن ه ��ذه‬ ‫ااإدارات وال ���زارة وو�ص ��ع اآلي ��ة‬ ‫لتنفيذ ا�صراتيجية ااإعام البلدي‬

‫والت��ص ��ل اإى ت��صي ��ات ح ��ددة‬ ‫تك ���ن مر�ص ��دا اأمان ��ات امناط ��ق‬ ‫ما يخ ��دم م�صلح ��ة ام�اطنن ي‬ ‫اإظهار �ص�رة وا�صحة عن ام�صاريع‬ ‫واخدم ��ات الت ��ي تقدمه ��ا ال�زارة‬ ‫وفروعها ي اأنحاء امملكة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن اللقاء ال ��ذي افتتحه‬ ‫ام�ص ��رف العام على مكت ��ب ال�زير‬ ‫عبدالرحمن الدهم�ض اأم�ض‪ ،‬ناق�ض‬ ‫كيفية ال��ص�ل اإى روؤية ومنهجية‬ ‫للتعام ��ل م ��ع و�صائ ��ل ااإع ��ام‬

‫والتعري ��ف بام�صاري ��ع وامنجزات‬ ‫ي كل منطقة وحافظة وفق جدول‬ ‫زمني حدد يراعى فيها خ�صائ�ض‬ ‫كل و�صيل ��ة اإعامي ��ة‪ ،‬مفي ��دا اأن ��ه‬ ‫�صيت ��م م ��ن خ ��ال ه ��ذه امنهجي ��ة‬ ‫�صرع ��ة التفاع ��ل م ��ع ا�صتف�ص ��ارات‬ ‫وماحظات واقراحات ام�اطنن‬ ‫والك ّت ��اب م ��ا يتنا�ص ��ب وطبيع ��ة‬ ‫ال��صيلة ااإعامية من جهة واأهمية‬ ‫وحجم اماحظة اأو اا�صتف�صار من‬ ‫جهة اأخرى‪.‬‬

‫ااجتماع الدوري مديري ااإعام والعاقات العامة باأمانات امناطق وامحافظات ( ال�صرق)‬


‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )80‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫بالمختصر‬

‫‪ 500‬مدرسة أهلية‬ ‫بجدة غير مؤهلة للدراسة‬ ‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬ ‫ك�شفت جنة‪ ،‬مكونة م ��ن اإدارة الدفاع امدي ووزارة الربية والتعليم‬ ‫وال�شرطة‪ ،‬اأن ‪ 500‬مدر�شة من مدار�ش جدة الأهلية غر موؤهلة للدرا�شة‪ ،‬بعد‬ ‫الك�ش ��ف عليها ور�شد ماحظات عدة عليها‪ ،‬بينما ر�شدت ي مائتي مدر�شة‬ ‫اأخ ��رى ماحظات من اممكن اإ�شاحها‪ ،‬والقيام على تعديلها لت�شبح موؤهلة‬ ‫للدرا�شة‪.‬واأو�شح ��ت م�شادر ل�»ال�ش ��رق» اأن اللجنة ب ��داأت عملها بعد حريق‬ ‫مدار� ��ش براعم الوطن ي �شهر حرم اما�شي‪ ،‬حت ��ى الآن‪ ،‬ور�شدت العديد‬ ‫م ��ن اماحظات على ‪ 700‬مدر�ش ��ة اأهلية‪ 500 ،‬مدر�ش ��ة منها ل مكن تعديل‬ ‫ماحظاته ��ا‪ ،‬ول ت�شلح للدرا�شة‪ ،‬وتتميز باأن غالبيته ��ا هي عبارة عن مبان‬ ‫م�شتاأج ��رة ل تنطبق عليها �ش ��روط الأمن وال�شامة‪ ،‬ومائت ��ا مدر�شة اأخرى‬ ‫ر�ش ��دت عليها ماحظات ب�شيطة مكن القيام على تعديلها وتاأهيلها لت�شبح‬ ‫موؤهل ��ة‪ .‬وات�شلت»ال�ش ��رق» عدة م ��رات ب� �اإدارة الدفاع ام ��دي للتاأكد من ما‬ ‫وردها من معلومات‪ ،‬اإل اأنهم م يجيبوا على ات�شالتها‪.‬‬

‫توعية طاب الطائف‬ ‫بخطورة «المستنشقات»‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬ ‫ح ��ذرت اإدارة مكافح ��ة امخ ��درات باحر� ��ش الوطن ��ي بالطائف طاب‬ ‫امدار� ��ش الثانوية م ��ن الوقوع ي م�شتنقع امخ ��درات‪ ،‬وذلك خال تنفيذها‬ ‫عددا من الزيارات التوعوية للمدار�ش تهدف اإى ن�شر الآثار ال�شلبية امرتبة‬ ‫على تعاطي امخ ��درات‪ .‬وتناول العقيد غازي احارث ��ي ي حا�شرته اأمام‬ ‫‪ 350‬طالب ��ا بثانوية الأم ��ر عبدامجيد امذيبات الطي ��ارة اأو ما تعرف با�شم‬ ‫«ام�شتن�شق ��ات»‪� ،‬شارحا خطورتها باعتبارها اأح ��د اأنواع امخدرات‪ ،‬وتوؤدي‬ ‫اإى اإت ��اف خاي ��ا ام ��خ واإحداث ا�شطراب ��ات عقلية‪ ،‬غر م ��ا تلحقه بالقلب‬ ‫والكل ��ى من اأمرا�ش خط ��رة‪ .‬وعر� ��ش العقيد احارثي‪ ،‬بح�ش ��ور م�شاعد‬ ‫مدير مكتب الربية والتعليم باحوية لل�ش� �وؤون امدر�شية في�شل الزهراي‬ ‫ومدي ��ر امدر�ش ��ة عبد الرحم ��ن ال�شي ��اي وامعلم ��ن‪ ،‬العديد م ��ن امخدرات‬ ‫مختل ��ف اأنواعها وم�شمياتها‪ ،‬وم ��ا حدثه من اأ�شرار عل ��ى الفرد والأ�شرة‬ ‫وامجتم ��ع‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى عر�ش العديد من ال�شور التي ج�ش ��د الواقع اموؤم‬ ‫مدمني امخدرات والذين كانت نهايتهم ماأ�شاوية‪ .‬واطلع اح�شور كذلك على‬ ‫امعر�ش ام�شاحب‪ ،‬الذي ا�شتمل على لوحات اإر�شادية ون�شرات توعوية عن‬ ‫امخدرات واأ�شرارها‪.‬‬

‫«تربية المدينة» تشدد على المدارس‬ ‫بعدم التصريح لوسائل اإعام‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن‬ ‫حمودة‬ ‫�� �ش ��دد م ��دي ��ر ع� ��ام ال��رب �ي��ة‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م ي م �ن �ط �ق��ة ام��دي �ن��ة‬ ‫امنورة‪ ،‬الدكتور �شعود الزهراي‪،‬‬ ‫على م��دي��ري وم��دي��رات ام��دار���ش‬ ‫احكومية والأه�ل�ي��ة ي امنطقة‬ ‫بعدم الت�شريح لو�شائل الإع��ام‬ ‫باأ�شكالها كافة‪ ،‬دون الرجوع لإدارة‬ ‫الإعام الربوي‪.‬‬ ‫�سعود الزهراي‬ ‫واأو� � �ش� ��ح ال� ��زه� ��راي ي‬ ‫تعميم �شدر اأم�ش (ح�شلت «ال�شرق» على ن�شخة منه)‪ ،‬وو�شف بامهم‪ ،‬اأنه‬ ‫جاء انطاق ًا من دور الإعام الربوي ي ا�شتثمار و�شائل الت�شال من اأجل‬ ‫حقيق اأهداف الربية والتعليم ي �شوء ال�شيا�شتن التعليمية والإعامية‬ ‫للمملكة‪ ،‬واإمان ًا بدوره ي توطيد العاقة بن الأ�شرة التعليمية وامجتمع‬ ‫اخارجي‪ ،‬وبناء على ما لوحظ ي الآونة الأخرة على بع�ش امدار�ش من‬ ‫تكرار ا�شتقبال بع�ش اجهات الإعامية‪ ،‬والإدلء بت�شريحات‪ ،‬ون�شر اأخبار‬ ‫�شحافية‪ ،‬ودعوة بع�شها لتغطيات اإعامية لرامج واأن�شطة امدر�شة‪ ،‬دون‬ ‫التن�شيق مع اإدارة الإع��ام الربوي‪ ،‬وهي اجهة امخولة بن�شر الأخبار‬ ‫ودع��وة و�شائل الإع ��ام‪ ،‬وتنظيم وتن�شيق جميع التغطيات لاأن�شطة‬ ‫والرامج التي تنفذها امدار�ش‪ .‬وطالب بالتقيد والتاأكيد على م�شمون‬ ‫ال�شوابط امبلغة بتعميم الوزارة‪ ،‬والتن�شيق ام�شبق ي جميع الأن�شطة‪ ،‬مع‬ ‫وجوب اإحاطة الإعام الربوي باأي اأمر يطراأ ي امدر�شة‪ ،‬ليتم الوقوف‬ ‫عليه ي حينه وتزويد ام�شوؤولن واجهات الإعامية بحقيقته‪ ،‬م�شيف ًا اأن‬ ‫ذلك ياأتي منع ًا لجتهادات بع�ش ال�شحافين‪ ،‬واإ�شدارهم اأحكام ًا مت�شرعة‬ ‫قد ت�شهم ب�شكل كبر ي انت�شار ال�شائعات؛ ما يقو�ش جهود اإدارة الربية‬ ‫والتعليم‪.‬‬

‫كشف عن صدور تصاريح واحة مكة السكني‬

‫أمين مكة‪ :‬ثاثة مشروعات جديدة في‬ ‫مخطط ولي العهد والكهرباء خال ‪ 18‬شهر ًا‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬

‫م�شكلة تعدد الأدوار ي العا�شمة‬ ‫امقد�ش ��ة‪ ،‬وق ��ال رفعن ��ا ل ��وزارة‬ ‫ال�ش� �وؤون البلدي ��ة والقروي ��ة‬ ‫بهذا ال�ش� �اأن‪ ،‬وامعامل ��ة ي طور‬ ‫التنفيذ والإقرار‪ ،‬لفت ًا اإى اإيجاد‬ ‫كود بن ��اء خا�ش للبن ��اء ي مكة‪،‬‬ ‫متوافق ًا مع البيئة ال�شحية‪.‬‬ ‫و�ش ��دد عل ��ى اأن اأمان ��ة مك ��ة‬ ‫اأنهت التزامها فيما يخ�ش ت�شديد‬ ‫الوح ��دات ال�شكني ��ة ي م�شروع‬ ‫واح ��ة مك ��ة‪ ،‬م�شيف ��ا التزمن ��ا‬ ‫بت�شدي ��د ‪ % 20‬م ��ن الوح ��دات‬ ‫ال�شكني ��ة ي الواح ��ة‪ ،‬و�شنب ��داأ‬ ‫ي توزيعه ��ا خال ع ��ام من الآن‪،‬‬ ‫كا�شف� � ًا ع ��ن الت�شاري ��ح اخا�شة‬ ‫به ��ذا ام�ش ��روع والت ��ي �ش ��درت‬ ‫اأخ ��ر ًا وحدي ��د ًا ي �شه ��ر �شفر‬

‫اأعلن اأمن العا�شمة امقد�شة‬ ‫الدكت ��ور اأ�شام ��ة البار ع ��ن ثاثة‬ ‫م�شروع ��ات جدي ��دة ي خط ��ط‬ ‫وي العه ��د ال�شكن ��ي‪ ،‬جن ��وب‬ ‫مك ��ة‪ ،‬وط ��رح خط ��ط رق ��م ‪9‬‬ ‫للقطاع اخا� ��ش لتنفيذ اخدمات‬ ‫التحتية‪ ،‬مبينا اأن خدمة الكهرباء‬ ‫�شتك ��ون متوف ��رة ي امخططات‬ ‫‪ 3 ،2 ،1‬خ ��ال ‪� 18‬شه ��ر ًا وفق� � ًا‬ ‫لوعد التزمت به ال�شركة اأخر ًا‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف الب ��ار ي موؤم ��ر‬ ‫�شح ��اي‪ ،‬اأم� ��ش‪ ،‬ي غرف ��ة مكة‬ ‫التجاري ��ة ال�شناعي ��ة‪ ،‬ع ��ن نظام‬ ‫متع ��دد الأدوار للبنايات ال�شكنية‬ ‫�شيعتمد قريب ًا ي مكة‪ ،‬لو�شع حد‬

‫اما�شي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن الأمانة تعمل‬ ‫جدي� � ًا عل ��ى التواف ��ق الت ��ام ب ��ن‬ ‫جمي ��ع م�شروعاتها الت ��ي تنفذها‬ ‫ب ��دء ًا م ��ن م�شروع ��ات الأط ��راف‬ ‫التي تق ��ع خارج امدين ��ة امقد�شة‬ ‫جنب� � ًا اإى جن ��ب م ��ع م�شروعات‬ ‫الو�ش ��ط والعم ��ق الت ��ي تنفذ ي‬ ‫مكة‪ ،‬موؤك ��د ًا على وج ��ود جدولة‬ ‫زمني ��ة للم�شروع ��ات كم ��ا اأن‬ ‫التواف ��ق �شيعم ��ل عل ��ى اإج ��از‬ ‫ام�شروع ��ات ي وقته ��ا امح ��دد‬ ‫وع ��دم ت�شاربه ��ا اأو تاأثرها على‬ ‫�شرعة الإجاز والتنفيذ‪.‬‬ ‫و�ش ��دد عل ��ى اأن �شرك ��ة البلد‬ ‫الأم ��ن ل ت�شع ��ى لل�شيط ��رة‪ ،‬من‬ ‫خال الق ��رارات التي تتخذها ي‬

‫م�شروع ��ات مكة امكرم ��ة‪ ،‬مل ّمح ًا‬ ‫اإى اأن الفئ ��ة ام�شتهدفة م تتغر‬ ‫اأب ��د ًا ي م ��ط وا�شراتيجي ��ة‬ ‫ال�شركة‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن الدرا�شات‬ ‫ام�شحي ��ة الت ��ي نفذته ��ا اأخ ��ر ًا‬ ‫�شملت معظم الأحياء الع�شوائية‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأن اأمانة العا�شمة‬ ‫ت�شعى حثيث ًا للحفاظ على الراث‬ ‫امك ��ي الأ�شي ��ل‪ ،‬واأو�شح ي هذا‬ ‫اجانب اأن هناك درا�شات مطورة‬ ‫ت�شع ��ى للحف ��اظ وتطوي ��ر بع�ش‬ ‫الأ�ش ��واق القدمة ي مكة ك�شوق‬ ‫اجودري ��ة‪ ،‬وام�شع ��ى‪ ،‬لفت� � ًا ي‬ ‫ه ��ذا ال�ش ��دد اأن خط ��ط البوابة‬ ‫احدي ��ث �شراع ��ى في ��ه اإن�ش ��اء‬ ‫اأ�ش ��واق حم ��ل الهوي ��ة امكي ��ة‬ ‫الأ�شيلة‪.‬‬

‫باناجة‪ :‬التصنيفات الدولية ليست‬ ‫وراء إنشاء عمادات التطوير الجامعية‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬ ‫اأط � �ل� ��ق وك � � ��اء اج ��ام� �ع ��ات‬ ‫ال �� �ش �ع��ودي��ة ل�ل�ت�ط��وي��ر واج� ��ودة‬ ‫اأم ����ش ي ال �ط��ائ��ف ور� ��ش العمل‬ ‫حول تطبيق اجودة وانعكا�شاتها‬ ‫ع�ل��ى الع �ت �م��اد الأك ��ادم ��ي‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ي اإط��ار»ال��ل��ق��اء ال �ث��اي ل��وك��اء‬ ‫اج��ام �ع��ات ال���ش�ع��ودي��ة للتطوير‬ ‫واج� � ��ودة» ال� ��ذي اف�ت�ت�ح��ه م��دي��ر‬ ‫جامعة الطائف الدكتورعبدالإله‬ ‫ب ��ان ��اج ��ة‪ ،‬و� �ش �ت �ن��اق ����ش ف �ي��ه ‪14‬‬ ‫ورق��ة عمل تقدمت بها اجامعات‬ ‫ال�شعودية‪ .‬ونفى الدكتور باناجة‬ ‫«ل � ال�شرق « اأن تكون الت�شنيفات‬ ‫العامية م�شتوى اجامعات حول‬ ‫العام هو ال�شبب الذي دفع وزارة‬ ‫التعليم ال �ع��اي لإن �� �ش��اء ع �م��ادات‬ ‫التطويرواجودة ي اجامعات‪،‬‬ ‫م�شرا اإى اأن الت�شنيفات مو�شوع‬

‫جانب من اأعمال اللقاء الثاي لوكاء التطوير واجودة‬

‫ختلف‪ ،‬ل يجب اأن ننظر اإليه باأنه‬ ‫ال�ه��دف الأول‪ ،‬فالهدف الأ�شا�شي‬ ‫ه��و اأن ي�ك��ون التطوير ي داخ��ل‬ ‫اج��ام �ع��ات‪ ،‬ول�ي����ش ال�شعي فقط‬ ‫وراء الت�شنيفات ال��دول�ي��ة‪ ،‬وه��ذا‬ ‫اماحظ داخ��ل كل اجامعات‪ ،‬وما‬ ‫ت���ش�ه��ده م��ن نقلة ك �ب��رة نوعية‪،‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫�شواء كانت ي ام�شتوى الأكادمي‬ ‫للطاب اأو ي الإن�شاءات وامباي‬ ‫ولفت اإى اأنهم ا�شتفادوا كثرا من‬ ‫تو�شيات اللقاء الأول‪ ،‬والتي مهد‬ ‫جاحها الطريق لهذا اللقاء الثاي‪.‬‬ ‫واأمح باناجة اإى التو�شع ي‬ ‫القبول ي اجامعات غر خالف‬

‫معاير التطوير واجودة لأن زيادة‬ ‫عدد الطاب اأ�شبحت �شرورة ملحة‬ ‫نظرا لزدياد خريجي التعليم العام‪،‬‬ ‫عاما بعد عام‪ ،‬وحتى ل تكون هناك‬ ‫فجوة بن اجامعات ورغبة الطاب‬ ‫ي اإكمال درا�شتهم اجامعية‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال وك�ي��ل جامعة‬ ‫الطائف الدكتور ط��ال امالكي اإن‬ ‫وك� ��الت ال�ت�ط��وي��ر ي اج��ام�ع��ات‬ ‫ال�شعودية وهي ي �شنوات ن�شاأتها‬ ‫الأوي ت�وؤم��ن باأهمية دوره ��ا ي‬ ‫�شبيل الرتقاء بالعملية التعليمية‬ ‫تخطيطا وت�ط��وي��را‪ ،‬متعاونة ي‬ ‫ذل��ك م��ع وك��الت اجامعة تن�شيقا‬ ‫وت �ك��ام��ا‪ ،‬م���ش��را اإى اأن اللقاء‬ ‫يهدف اإى توثيق ع��رى التوا�شل‬ ‫ب��ن وك��اء اج��ام�ع��ات ال�شعودية‬ ‫وت �ك��وي��ن اأر���ش��ي��ة م �� �ش��رك��ة ي‬ ‫م��و��ش��وع��ات التطوير والع�ت�م��اد‬ ‫الأكادمي‪.‬‬

‫�ش ��ارك عدد من �شكان حي ال�شهداء ال�شمالية‪ ،‬اأم�ش‪ ،‬ي جل�شة امجل�ش‬ ‫البلدي ي الطائف‪ ،‬وح�شلوا على توجيه �شريح من اأمن الطائف‪ ،‬امهند�ش‬ ‫حم ��د امخرج‪ ،‬بدع ��م اأعمال النظافة والإ�شحاح البيئ ��ي ي �شوارع احي‪،‬‬ ‫بالإ�شاف ��ة اإى التن�شيق م ��ع اجهات الأمنية امخت�شة حي ��ال نقل ال�شيارات‬ ‫اخرب ��ة والهي ��اكل التالف ��ة‪ ،‬وذلك بع ��د اأن طرح ��وا مطالبهم حي ��ال ذلك على‬ ‫طاول ��ة امجل�ش‪ .‬واأو�شح ع�ش ��و امجل�ش‪ ،‬رئي�ش جنة الإع ��ام والت�شال‪،‬‬ ‫عطاالل ��ه اجعيد‪ ،‬اأن امجل�ش بحث العديد م ��ن الأمور الداعمة لأعماله خال‬ ‫الفرة امقبلة‪ ،‬التي �شت�شهد تطور ًا ملمو�ش ًا ي ن�شاطاته‪ ،‬موؤكد ًا اأن امجل�ش‬ ‫�شيعم ��ل ي دورت ��ه الثانية على تعزي ��ز التوا�شل مع امواطن ��ن‪ ،‬والوقوف‬ ‫عل ��ى حاجاتهم واهتماماتهم‪ .‬ولفت اإى اأن م�شاركة امواطنن ي اجتماعات‬ ‫امجل� ��ش تاأتي ي اإطار �شعي امجل�ش لتلم�ش الحتياجات امختلفة‪ ،‬والعمل‬ ‫على معاجة اأي ماحظات ي حينه‪.‬‬

‫الفكر الحر‬ ‫الصافي النظيف!‬ ‫علي مكي‬

‫مجتمعنا اليوم‪ ،‬بكل اأ�سف‪ ،‬يبدو اأكثر اأح��ادي��ة من ال�سابق! كيف‬ ‫حدث هذا وكيف ا�ستمر؟ ومن هو الم�سوؤول؟‬ ‫م��ن غ�ي� ُره��ا؟ اإن�ه��ا الأن �ث��ى غير ال�ع��زي��زة (ال�ت��رب�ي��ة)‪ ،‬ه��ي ال�ت��ي مهدت‬ ‫الح�سور المبكر لحالة تكاد تفتك بالمجتمع‪ ،‬باإ�سهام ف ّعال من اأنثى اأخرى‬ ‫من ال�سالة ذاتها هي �سلبية الجهاز الإعامي واختياره مهمة (الادور)؛‬ ‫كونها الأ�سهل‪ ،‬والنتيجة ما راأيناه �سابق ًا ونراه الآن من �سائعات وت�سليل‬ ‫واأحقاد ودجل واأ�سياء يتم بعثها من قبور الجاهلية والأزمنة ال�سحيقة!‬ ‫ل�ست مت�سائم ًا قدر ما اأزع��م اأنني واقعي؛ كوننا اأ�سرى لحالة و ْهم‬ ‫تمعن في تمددها وا�ستطالتها كل يوم‪ ،‬لأن ما نتمناه وما نحلم به ل ينبت‬ ‫في الفراغ‪ ،‬بل هو نتاج تراكمات وتجارب عميقة تتمخ�ض عن تفكير كثير‬ ‫ل كام كثير!‬ ‫ثمة (اأزم��ة) تخنق المجتمع‪ ،‬وتبلغ ه��ذه الأزم��ة ذروتها حين يبدي‬ ‫يح�ض بها‪.‬‬ ‫المجتمع ردة فعل �سلبية حيالها‪ ،‬كاأنما ل ي�سعر ول ّ‬ ‫اإنها اأزمة ثقافية في المقام الأول‪ ،‬حيث ال�سراع الثقافي الذي اأ�سرت‬ ‫اإليه في مقالت �سابقة هنا وهناك‪ ،‬وما اأحدثه هذا ال�سراع من (انق�سام)‬ ‫بدا وا�سح ًا‪ ،‬واإذا لم يعالج ذلك مبكر ًا‪ ،‬فاإنه �سيتطور تلقائي ًا مع الأي��ام‪،‬‬ ‫اإلى حالة (ان�سقاق)‪ ،‬ل يمكن التكهن بمدى نتائجها الخطيرة وحجم القلق‬ ‫وال�سطراب والفو�سى التي �ستحدثها!‬ ‫هل اأظل ُم المجتمع حين اأقول ب�سلبيته؟!‬ ‫ك��ا‪ ،‬فهو ال��ذي يك�سف‪ ،‬دائ�م� ًا‪ ،‬عن ع�سله ووري��ده وي�سمح لإب��رة‬ ‫(الهوية) اأن (تغرز) �سوكتها في لحمه‪ ،‬وت�سب (هوى) اأطبائها ومزاجهم‬ ‫و(طموحاتهم) في دمه؟!‬ ‫اإن رهان التحول موجود‪ ،‬لكنه ‪-‬مع الأ�سف‪ -‬في "قب�سة" �سنعها‬ ‫المجتمع و�سخمها باإرادته‪ ،‬حتى كبرت واأ�سبحت هي المتحكمة فيه‪ ،‬بعد‬ ‫اأن جعلها و�سية وحار�س ًا على (رهان) هو للجميع ولي�ض لأحد اأو مجموعة‬ ‫من النا�ض ‪ ..‬فظلت هذه القب�سة ت�ستخدمه لم�سالحها ولأهدافها ال�سيا�سية‬ ‫الخا�سة‪ ،‬التي ل عاقة لها بالمجموع المخ ّدر قب ًا بوهم الخ�سو�سية اأو‬ ‫الهوية والمحافظة عليها من الم�سخ والت�سويه والمحو!‬ ‫ومثلما �سنع المجتمع هذه القب�سة‪ ،‬فا اأحد غيره قادر على بترها‬ ‫‪ ..‬لي�ض بال�سكين طبع ًا‪ ،‬واإنما بالفكر الحر ال�سافي النظيف و(الخالي) من‬ ‫اأي (لوثة) اأيدلوجية!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫مزارعو رنية والخرمة‬ ‫يبدأون تلقيح النخيل‬

‫جانب من عملية تلقيح النخيل‬

‫‪- -‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫الطائف ‪ -‬عمر اآل عمر‬

‫‪- -‬‬

‫مواطنون يطرحون مطالبهم‬ ‫في اجتماع «بلدي الطائف»‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫أنين الكام‬

‫اختتام تدريب منسوبي «الهيئة» على التعامل مع وسائل اإعام‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد امح�شن‬ ‫اخ �ت �ت��م ك��ر� �ش��ي الأم� ��ر نايف‬ ‫لدرا�شات الأم��ر بامعروف والنهي‬ ‫عن امنكر باجامعة الإ�شامية اأم�ش‬ ‫دورة «مهارات التعامل مع و�شائل‬ ‫الإع��ام» التي ا�شتمرت ثاثة اأي��ام‪،‬‬ ‫م�شاركة ‪ 34‬م �ت��د ّرب � ًا م��ن اأع�شاء‬ ‫ف��رع هيئة الأم��ر بامعروف والنهي‬ ‫عن امنكر بامدينة امنورة‪ ،‬وقدمها‬ ‫الإعامي والكاتب ال�شحفي عبدالله‬

‫اج �م �ي �ل��ي‪ .‬وق� ��ال وك �ي��ل اج��ام�ع��ة‬ ‫الإ�شامية للدرا�شات العليا والبحث‬ ‫العلمي الدكتور عيد احجيلي‪ ،‬ي‬ ‫ختام ال ��دورة‪ ،‬اإن العمل ي جال‬ ‫اح�شبة م��ن اأع�ظ��م الأع �م��ال م��ا فيه‬ ‫م��ن ن�ف��ع للنا�ش وح�م��اي��ة امجتمع‬ ‫من الفن وامخالفات‪ ،‬وح ّثهم على‬ ‫ام��ع��روف‪ ،‬م���ش��ر ًا اإى اأن الهيئة‬ ‫تتعامل مع ختلف �شرائح امجتمع‬ ‫وال��واج��ب على أاف��راده��ا اإدراك ذلك‬ ‫وت �ط��وي��ر ق��درات �ه��م واأدوات� �ه���م ي‬

‫ال�ت�ع��ام��ل م��ع اج �م �ه��ور وال�ت�ع��ام��ل‬ ‫مع و�شائل الإع��ام‪ ،‬وهو مو�شوع‬ ‫ال � ��دورة‪ ،‬مثمن ًا ح��ر���ش ام�ت��درب��ن‬ ‫على ام�شاركة فيها‪ .‬واأ�شاف اأ�شتاذ‬ ‫الكر�شي الدكتور غ��ازي امطري‪،‬‬ ‫اأن الكر�شي ع�شد للهيئة‪ ،‬ما يقدمه‬ ‫من برامج ودورات‪ .‬لفتا اإى اأن هذه‬ ‫الدورة هدفت اإى تعريف امتدربن‬ ‫من من�شوبي الهيئة باأهمية الإعام‪،‬‬ ‫وو�شائله احديثة‪ ،‬وح��اول��ة �ش ّد‬ ‫م��ا ق��د ي�ك��ون م��ن ف�ج��وة ب��ن الهيئة‬

‫والإعام‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬اأو� �ش��ح م��دي��ر عام‬ ‫ف��رع ال��رئ��ا��ش��ة ال�ع��ام��ة لهيئة الأم��ر‬ ‫وام�ع��روف بامدينة عبدالله الفواز‬ ‫اأن التعاون بن الهيئة والكر�شي قائم‬ ‫ي �شتى امجالت‪ ،‬ومن �شمنها هذه‬ ‫ال��دورة التي �شملت اأكر من ثاثن‬ ‫من اأع�شاء هيئة امدينة �شمن خطة‬ ‫تطويرية تدريبية تقوم بها الهيئة‬ ‫من�شوبيها تنفذها الإدارة العامة‬ ‫للتطوير الإداري ي الرئا�شة‪.‬‬

‫ب ��داأ امُزارع ��ون ي حافظتي رني ��ة واخرمة عملية تلقي ��ح اأ�شجار النخيل‬ ‫للمو�ش ��م اح ��اي‪ ،‬وذل ��ك ي ظ ��ل م ��ا ت�شه ��ده امنتج ��ات الزراعية م ��ن �شعف ي‬ ‫امح�ش ��ول‪ ،‬وقلة ي الإنتاج بع ��د اجفاف والعط�ش الذي �ش ّكل اأه ��م اأبرز اأ�شباب‬ ‫تعر الزراعة و�شعف اإنتاجها ي امحافظات‪.‬‬ ‫وق ��ال عب ��د الل ��ه حمد «اأه ��م امهتم ��ن بزراع ��ة النخي ��ل» اإن م ��ا يت�شابق له‬ ‫امزارعون هذه الفرة لعمليات التلقيح قد ت�شفر عنه اأخطا ًء فادحة قد تكلفهم كثر ًا‬ ‫وحرمهم من اإنتاجه ال�شنوي‪ ،‬مو�شح ًا اأن عملية التلقيح حتاج اإى اأيد متمر�شة‬ ‫عل ��ى العمل ُ‬ ‫وجيد فن التلقيح بعناية‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن مُعظم الأخطاء وام�شكات التي‬ ‫ح ��رم النخيل من التلقيح تكم ��ن ي كونها حمل اأمرا�ش ًا منع ال�شتجابة حمل‬ ‫اللق ��اح‪ ،‬كما اأن زيادة جرعة اللقاح اأو قلتها ت�شرها ول تعود عليها بالنفع‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن بع�ش امُزارعن يقوم بح�شب قناء النخلة دون احرافية ما قد يت�شبب ي‬ ‫تعر�شها للك�شر اأو افتقادها للقاح‪.‬‬ ‫و�شرح امزارع حمد ال�شبيعي طريقة تلقيح النخيل ال��ي يتبعها امُزارعون‪،‬‬ ‫حي ��ث قال «يبداأ امُ ��زارع امتم ّكن بو�شع كمي ��ات لقاح الفحل بداخ ��ل عذق النخلة‬ ‫وت ��وزع ما بن روؤو�ش لاأعل ��ى واأخرى لاأ�شفل‪ .‬ويحر�ش امُ ��زارع على تخفيف‬ ‫الع ��ذوق اموجودة بداخل النخلة وم�شاواة حجمه ��ا‪ ،‬بحيث ل يكون كبر ًا‪ ،‬حتى‬ ‫ي�شمن و�شول اللقاح ي ُفروع عُذوق النخلة‪ ،‬ومن ُثم يقوم بربط جنبات النخلة‬ ‫كرباط يحميها من عدم �شياع مفعول اللقاح‪ ،‬ثم يبداأ باإي�شال امياة لها‬ ‫باخو�ش ٍ‬ ‫ولك ��ن بعناية وباقت�شاد خ ��ال مو�شم اللقاح»‪ .‬ولفت �شعي ��د ال�شبيعي اإى اأهمية‬ ‫تنظيف النخيل خال مو�شم اللقاح باعتباره من اأهم اأ�شباب جاح مفعول مو�شم‬ ‫لقاح النخيل قائا «نظافة النخيل تبداأ باحر�ش على اإبعاد اجانب ال�شوكي عنها‬ ‫وكذل ��ك بتقليم �شع ��ف النخلة»‪ ،‬مُ�ش ��ر ًا اإى بع�ش النخيل تك ��ون طويلة جد ًا ول‬ ‫يتو ّفر بها روؤو�ش ال�شعف التي هي حتاج التقليم اأو التنظيف‪ ،‬حتى يعقب ق�ش‬ ‫م ��ا يُ�شمى بالكافور ومن ثم ربط العذق وو�شعه بالأعل ��ى‪ .‬موؤكد ًا اأن بعد النظافة‬ ‫والنتهاء من عملية اللقاح يتع ّرف امُزارع امتمكن على نتيجة تقبّلها وا�شتجابتها‬ ‫للق ��اح بعد ما ُيق ��ارب ‪ 15‬يوم ًا من خال حاولة النخل ��ة التخ ّل�ش من حزام ربط‬ ‫اخو� ��ش حتى يتاأكد اأنها من ِقبل اللقاح ي حين ��ه‪ .‬اأما ي حالة مرور ما يُقارب‬ ‫ثاث ��ة اأ�شه ��ر تقريب� � ًا دون اأن تت�شح تلك امعام على النخلة فاإن ه ��ذا يعني اأنها م‬ ‫ت�شتجب للقاح ما يعني �شياح فر�شة ا�شتجابتها للحمل‪.‬‬


‫حالة وفاة عاشرة في حريق «تهيمية اأحساء»‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫ارتفع اإى ع�ضرة اأ�ضخا�ص �ضحايا حريق التهيمية‪ ،‬حيث‬ ‫لفظت �ضيدة تبل ��غ من العمر ‪ 56‬عاما اأنفا�ضه ��ا الأخرة‪ ،‬اأم�ص‬ ‫خال تلقيها العاج‪.‬‬ ‫وكان حري ��ق قد اندل ��ع فجر اخمي�ص اما�ض ��ي ي منزل‬ ‫ببل ��دة التهيمي ��ة بالأح�ضاء راح �ضحيته ي اح ��ال ثمانية من‬ ‫عائلة واحدة فيما اأ�ضيب �ضبعة اآخرون‪ ،‬قبل اأن تتوفى �ضيدتان‬

‫خمي�ص م�ضيط ‪ -‬اح�ضن اآل �ضيد‬

‫واحدة يوم اجمعة اما�ضية‪ ،‬والأخرى يوم اأم�ص‪.‬‬ ‫وقال امتحدث الإعامي بامنطقة ال�ضرقية العقيد من�ضور‬ ‫الدو�ضري‪ ،‬اإن ال�ضيدة توفيت ب�ضبب اإ�ضابتها باختناق نتيجة‬ ‫احريق‪.‬وت�ضهد بلدة التهيمية تدف ��ق اأعداد كبرة من امعزين‬ ‫م ��ن الأح�ض ��اء وخارجه ��ا‪ ،‬موا�ض ��اة اأ�ض ��ر ال�ضحاي ��ا واأه ��اي‬ ‫التهيمية ي هذا احادث‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن امتوف ��ن ه ��م م ��ن اأ�ض ��رة امعي ��وف واجمع ��ة‬ ‫والنا�ضر‪.‬‬

‫اأعداد كبرة من امعزين تدفقت على الأح�ضاء (ت�ضوير‪ :‬ف�ضل الله ال�ضليمان)‬

‫خريجو المعاهد‬ ‫الصحية‪ :‬حتى أنا ا أعلم!‬ ‫تركي الروقي‬

‫طرق ��وا اأب ��واب ثاث ��ة وزراء‪ ..‬وع ��ادوا بخف � ّ�ي حني ��ن‪ ،‬كان ه ��ذا‬ ‫العن ��وان ال ��ذي اخت ��اره الزم ��اء ف ��ي ال�ض ��حيفة ي ��وم الإثنين الما�ض ��ي‬ ‫لمعان ��اة خريج ��ي المعاه ��د ال�ض ��حية م ��ع ث ��اث وزارات تن�ض ��لت م ��ن‬ ‫م�ض� �وؤولياتها عن توظيفهم واكتفت الوزارات الثاث باإجابة واحدة "ل‬ ‫نعلم"‪.‬‬ ‫ب�ض ��راحة‪ ،‬لم اأ�ضتطع تجاوز العنوان والخبر لمو�ضوع اآخر‪ ،‬فقد‬ ‫و�ض� � َعت ال ��وزارات الث ��اث وهي "ال�ض ��حة‪ ،‬الخدمة المدني ��ة‪ ،‬المالية"‬ ‫هوؤلء ال�ضباب في موقف ل اأتمناه‪.‬‬ ‫ف� �اإذا كان ��ت وزارة ال�ض ��حة وه ��ي ال ��وزارة الت ��ي در�ض ��وا تح ��ت‬ ‫اإ�ضرافها وتخرجوا لأجل العمل في موؤ�ض�ضاتها ل تعلم‪ ،‬فمن يعلم اإذن؟‬ ‫واإذا كان ��ت الخدم ��ة المدنية وهي الوزارة المعني ��ة بتحديد الأرقام‬ ‫الوظيفية وتن�ض ��يقها واأغلب الوظائف الحكومي ��ة ‪-‬اإن لم تكن جميعها‪-‬‬ ‫تمر من تحت يدها ل تعلم‪ ،‬فمن يعلم اإذن؟‬ ‫واإذا كانت المالية وهي "عمة" الوزارات ل تعلم‪ ،‬فمن يعلم اإذن؟‬ ‫حاول ��ت اأن اأ�ض ��اعد هوؤلء الخريجي ��ن من ب ��اب التعاطف‪ ،‬وبحثت‬ ‫ع ��ن ب ��اب اأم ��ل جديد يفت ��ح اأمامهم بع ��د اأن اأغلقت ��ه الث ��اث وزارات فلم‬ ‫اأجد‪ ،‬حتى القطاع الخا�ص خطر على بالي �ض ��من الحلول‪ ،‬فتذكرت اأن‬ ‫توظيف ال�ضباب ال�ضعودي غير وارد في خططهم وم�ضاريعهم‪.‬‬ ‫ومم ��ا يزي ��د معاناته ��م ومعان ��اة من يح ��اول اأن يبحث له ��م عن حل‬ ‫هو تخ�ض�ض ��هم‪ ،‬فايمكن اأن يخدمهم اإل في مجال ال�ض ��حة‪ ،‬والوزارة‬ ‫المعنية بال�ضحة تقول لهم "ل نعلم"‪.‬‬ ‫اإذن اأنا ل�ض ��ت اأ�ض ��طر من وزارة ال�ض ��حة‪� ،‬ضاأ�ض ��طر للخروج من‬ ‫المو�ضوع بجملة‪ :‬حتى اأنا ل اأعلم‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫ارتف ��ع اإى اأربع عدد �ضحايا‬ ‫ح ��ادث التفحي ��ط ال ��ذي �ضه ��ده‬ ‫ح ��ي الراق ��ي ي خمي� ��ص م�ضيط‬ ‫الأربعاء اما�ضي‪ ،‬بعد اأن لفظ اأحد‬ ‫ام�ضاب ��ن اأنفا�ضه الأخ ��رة اأم�ص‬ ‫الأول‪ ،‬فيما ليزال اخام�ص يرقد‬

‫شرطة الطائف تحقق في أحداث «مدينة الورود»‬ ‫ومدير المشروع‪ :‬موقفنا سليم‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫نف ��ى مدي ��ر ع ��ام م�ض ��روع‬ ‫مدين ��ة ال ��ورود ال�ضياحية �ضمال‬ ‫حافظة الطائف‪ ،‬الدكتور حمد‬ ‫الأن�ض ��اري‪ ،‬م�ضوؤولي ��ة �ضرك ��ة‬ ‫امق ��اولت الت ��ي ت�ضي ��د ام�ضروع‬ ‫بالت�ضب ��ب ي الأح ��داث الت ��ي‬ ‫وقع ��ت اأم� ��ص الأول‪ ،‬واأ�ضف ��رت‬ ‫عن اإطاق ن ��ار و�ضجار وتك�ضر‬ ‫لزجاج ال�ضي ��ارات‪ ،‬بعد اأن حاول‬ ‫ع ��دد كبر م ��ن امواطن ��ن‪ ،‬الذين‬ ‫يدعون ملكيته ��م لاأر�ص‪ ،‬اإيقاف‬ ‫ت�ضوي ��ة الأر� ��ص‪ ،‬زاعم ��ن اأن‬ ‫هن ��اك ق ��رار ًا من ��ع العم ��ل فيه ��ا‬ ‫حن الف�ض ��ل ي دعواهم‪ .‬واأكد‬ ‫الأن�ضاري ل�»ال�ضرق» اأنه ل توجد‬ ‫اأوام ��ر اأو تعليم ��ات تن� ��ص على‬ ‫اإيقاف العمل ي موقع ام�ضروع‪،‬‬ ‫م�ضيف ًا اأن امقاول م يبا�ضر العمل‬ ‫ي اموق ��ع حتى يتاأكد بنف�ضه من‬ ‫عدم وجود اأي معوقات‪.‬‬

‫اأف� � ��راد ال �� �ض��رك��ة ب��ال�ت���ض�ب��ب ي‬ ‫الأح � � ��داث ال �ت��ي وق �ع��ت اأم ����ص‬ ‫الأول‪ ،‬واإط��اق النار ي اموقع‪،‬‬ ‫م� �وؤك ��د ًا ل ��«ال �� �ض��رق» مطالبتهم‬ ‫باإزالة اخيام والبيوت اجاهزة‬ ‫والآليات التي و�ضعتها ال�ضركة‬ ‫ي الأر���ص موقع ال�ن��زاع‪ .‬واأك��د‬ ‫اأن معاملة الق�ضية �ضلمت لإمارة‬ ‫منطقة م�ك��ة ام�ك��رم��ة الأ��ض�ب��وع‬ ‫ام��ا� �ض��ي‪ ،‬م���ض�ت�غ��رب� ًا ا��ض�ت�ب��اق‬ ‫ال�ضركة للتوجيهات ومبا�ضرتها‬ ‫خيام ال�ضركة امنفذة ي موقع ام�ضروع‬ ‫(ال�ضرق) العمل ي اموقع‪.‬‬ ‫ُي ��ذك ��ر اأن م��وق��ع الأر� � ��ص‬ ‫ول� �ف ��ت اإى اأن خ �� �ض��ائ��ر اأث ��ار حفيظة ام��واط�ن��ن‪ ،‬الذين‬ ‫امتنازع عليها كان قد �ضهد جمع ًا‬ ‫ام�ضروع اليومية ج نراء الإيقاف حاولوا منعها من العمل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫م��ن جهتهم‪ ،‬ط��ال��ب بع�ص كثيفا ق�ب��ل اأ��ض�ب��وع��ن م��ن قِبل‬ ‫ب �ف �ع��ل الأح � � ��داث ت �ق��در م�ئ��ات‬ ‫الأل��وف‪ ،‬ودعا اجهات امخت�ضة امعر�ضن على ام�ضروع بتطبيق مواطنن يوؤكدون ملكهم للموقع‬ ‫اإى ال �ت��دخ��ل لإن� �ه ��اء ام�ضكلة‪ .‬الأن �ظ �م��ة وال �ت��وج �ي �ه��ات ال�ت��ي موجب �ضكوك‪ ،‬مو�ضحن اأن‬ ‫اإى ذلك توا�ضل �ضرطة الطائف ��ض��درت‪ ،‬ح�ضب قولهم‪ ،‬باإيقاف امُ�ضتثمر اأخ ��ذ الأر�� ��ص مبلغ‬ ‫حقيقاتها ي ال�ق���ض�ي��ة‪ ،‬فيما العمل ي ام �� �ض��روع؛ حتى يتم ج���اوز ‪ 400‬م�ل�ي��ون ري���ال من‬ ‫م التحفظ على اموقع واآليات الن �ت �ه��اء م��ن ال�ن�ظ��ر ي دع��وى �ضخ�ص ملك �ضك ًا مُهم�ض ًا‪ ،‬على‬ ‫ال �� �ض��رك��ة ام �ن �ف��ذة ال��ت��ي ق��ام��ت ملكهم ل �اأر���ص اأم� ��ام اج�ه��ات حد و�ضفهم‪ ،‬وم��ازال��ت الق�ضية‬ ‫باإنزالها‪ ،‬اأم�ص الأول‪ ،‬وه��و ما امخت�ضة‪.‬واتهم رائد الطويرقي منظورة وم يُبت فيها‪.‬‬

‫ثاثيني ينهي حياة زوجته بطعنتين في المدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد امح�ضن‬ ‫اأجه ��ز مواط ��ن ثاثين ��ي فج ��ر اأم�ص على‬ ‫زوجت ��ه بعد اأن �ضدد لها طعنتن نافذتن اأودتا‬ ‫بحياتها داخل منزلهما ي امدينة امنورة‪.‬‬ ‫وكان مرك ��ز �ضرط ��ة العقي ��ق تلق ��ى باغا‬ ‫من قب ��ل غرفة العمليات ب�ضرطة منطقة امدينة‬

‫امن ��ورة باح ��ادث‪ ،‬حي ��ث انتقل ��ت فرق ��ة م ��ن‬ ‫الأدل ��ة اجنائي ��ة والطبي ��ب ال�ضرع ��ي وع�ضو‬ ‫هيئة التحقيق والدع ��اء العام للموقع وقاموا‬ ‫بالإجراءات الازمة‪.‬‬ ‫وق ��ال الناط ��ق الإعامي ب�ضرط ��ة امدينة‬ ‫العقي ��د فه ��د الغن ��ام اإن الك�ض ��ف ال ��ذي اأجراه‬ ‫الطبي ��ب على اجثة ك�ضف ع ��ن وجود جرحن‬

‫نافذي ��ن ت�ضي ��ل منهم ��ا الدم ��اء‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن‬ ‫ال ��زوج «‪ 38‬عاما» اع ��رف خال التحقيق معه‬ ‫بقتل زوجته بوا�ضط ��ة �ضكن‪ ،‬مرجحا اأنه كان‬ ‫ي حالة غر طبيعي ��ة اأثناء ارتكابه للجرمة‪.‬‬ ‫م�ضرا اإى نقل اجثة اإى م�ضت�ضفى املك فهد‪،‬‬ ‫واإيق ��اف اج ��اي واإحال ��ة الأوراق اإى هيئ ��ة‬ ‫التحقيق والدعاء العام ح�ضب الخت�ضا�ص‪.‬‬

‫مقتل طالب على يد زميله داخل مدرستهما بالليث‬

‫ستيني يقتل مقيم ًا ِبخميس مشيط‬

‫الليث العام‪ .‬وعلمت «ال�ضرق» من‬ ‫م�ضادره ��ا اأن الدرا�ض ��ة بامدر�ضة‬ ‫ا�ضتم ��رت و�ض ��ط هل ��ع وخ ��وف‬ ‫الط ��اب‪ ،‬فيم ��ا �ضرع ��ت اإدارته ��ا‬ ‫ورجال الأم ��ن ي تفتي�ص الطاب‬ ‫للتاأكد من ع ��دم حملهم لأي اأداة اأو‬ ‫�ضاح‪.‬‬ ‫م ��ن جهته اأك ��د م�ض ��در اأمني‬ ‫ب�ضرط ��ة حافظة اللي ��ث احادثة‪،‬‬ ‫م�ض ��را اإى اأن التحقي ��ق ل زال‬ ‫جاريا‪.‬‬

‫�ض ��دد مواطن �ضتيني‪� ،‬ضب ��اح اأم�ص‪ ،‬طعنات قاتل ��ة اإى مقيم عربي داخل‬ ‫ك�ضك لبيع الت�ضجيات الإ�ضامية ي خمي�ص م�ضيط؛ اإثر خاف بينهما تطور‬ ‫اإى �ضج ��ار‪.‬وكان امجن ��ي علي ��ه داخل ك�ضك ��ه امجاور للم�ضج ��د الكبر و�ضط‬ ‫خمي�ص م�ضيط عندما ن�ضب بينه وبن اجاي خاف ا�ضتل فيه الأخر �ضكينه‬ ‫و�ضدد بها عدة طعنات اإى خ�ضمه‪ ،‬الذي ُنقل على الفور اإى م�ضت�ضفى خمي�ص‬ ‫م���ي ��ط ام ��دي‪ ،‬حيث ف ��ارق احياة متاأث ��ر ًا بجروح ��ه‪ ،‬فيم ��ا م القب�ص على‬ ‫اجاي‪.‬واأو�ضح الناطق العامي ل�ضرطة منطقة ع�ضر‪ ،‬امكلف العقيد عبدالله‬ ‫اآل ظف ��ران‪ ،‬اأن غرف ��ة العمليات تلقت باغ ًا عن وج ��ود م�ضاجرة بن �ضخ�ضن‬ ‫اأحدهم ��ا مواطن والآخر مقي ��م‪ ،‬واأف�ضت اإى مقتل الأخر‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأنه م‬ ‫القب�ص على اجاي ي حينه والتحقيق معه‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬جزاء امطري‬ ‫لق ��ي طال ��ب بال�ض ��ف الثاي‬ ‫امتو�ضط م�ضرع ��ه داخل مدر�ضته‬ ‫باإح ��دى قرى الليث �ضب ��اح اأم�ص‪،‬‬ ‫بطعن ��ة �ضدده ��ا ل ��ه اأح ��د زمائ ��ه‬ ‫بامدر�ض ��ة بال�ض ��ف الثال ��ث «‪15‬‬ ‫عام ��ا»‪ ،‬اإثر خ ��اف �ضاب ��ق بينهما‬ ‫ح ��دث خ ��ارج اأ�ض ��وار امدر�ض ��ة‬ ‫وت�ضبب ي م�ضاجرة بينهما‪.‬‬ ‫وكان ��ت اجرم ��ة ق ��د وقعت‬

‫بعد توجه طاب مدر�ضة �ضعيد بن‬ ‫ام�ضيب امتو�ضطة والثانوية بقرية‬ ‫جدم التابعة محافظ ��ة الليث « ‪80‬‬ ‫كيلومرا �ضرقا» اإى ف�ضولهم عقب‬ ‫اأداء الطاب ��ور ال�ضباح ��ي‪ ،‬حي ��ث‬ ‫دخل الطالبان ي م�ضاجرة ب�ضبب‬ ‫خاف �ضابق ح ��دث بينهما خارج‬ ‫اأ�ضوار امدر�ضة ي اليوم ال�ضابق‪،‬‬ ‫واأثناء ال�ضجار اأ�ضهر اجاي «‪15‬‬ ‫عاما» �ضكينا و�ض ��دد بها طعنة اإى‬ ‫رقب ��ة خ�ضم ��ه «‪ 14‬عام ��ا» لرديه‬

‫قتي ��ا ي اح ��ال و�ض ��ط اأنظ ��ار‬ ‫وده�ض ��ة زمائهم ��ا‪ ،‬فيم ��ا ح ��اول‬ ‫مدي ��ر امدر�ض ��ة وامعلم ��ون اإنق ��اذ‬ ‫الطالب لكن دون جدوى‪.‬‬ ‫من جهته ��ا با�ض ��رت اجهات‬ ‫الأمنية اموقع بقيادة مدير �ضرطة‬ ‫غميقة النقيب بدر البادي‪ ،‬واأحيل‬ ‫اجاي و�ضقيقه اإى خفر �ضرطة‬ ‫غميقة‪ ،‬ي حن جرى �ضبط �ضاح‬ ‫اجرم ��ة‪ ،‬ونقل ��ت جث ��ة امجن ��ي‬ ‫عليه اإى ثاجة اموتى م�ضت�ضفى‬

‫خمي�ص م�ضيط ‪ -‬اح�ضن اآل �ضيد‬

‫سقوط عصابة «البارجون» الثانية في جازان القبض على‪ً 12‬‬ ‫ً‬ ‫سارقا في الرياض‬ ‫حدثا‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫األق ��ت �ضرطة ج ��ازان القب�ص‬ ‫عل ��ى عربي ��ن‪ ،‬اأحدهم ��ا خال ��ف‬ ‫لنظ ��ام الإقامة‪ ،‬بع ��د تورطهما ي‬ ‫�ضرقة عدد من امح ��ال وال�ضيارات‬ ‫با�ضتخدام «البارجون» ي تك�ضر‬ ‫الزجاج‪.‬‬ ‫وكان ��ت �ضرطة مدين ��ة جازان‬ ‫تلق ��ت الأ�ضب ��وع اما�ض ��ي ثماني ��ة‬ ‫باغ ��ات ب�ضرق ��ات طال ��ت ح ��ال‬ ‫جاري ��ة وبع� ��ص ال�ضي ��ارات ي‬ ‫مواق ��ع متفرقة ي مدين ��ة جازان‪،‬‬

‫عن طريق تك�ض ��ر زجاج واجهات‬ ‫امح ��ال بوا�ضط ��ة «البارج ��ون «‪،‬‬ ‫حيث �ضكل فريق بحث اأمني وكثف‬ ‫البح ��ث والتحري ع ��ن ام�ضتبهن‪،‬‬ ‫ودرا�ضة الأ�ضلوب الإجرامي الذي‬ ‫يتبعه اجناة‪.‬‬ ‫وق ��ال الناط ��ق الإعام ��ي‬ ‫ل�ضرط ��ة منطق ��ة ج ��ازان‪ ،‬الرائ ��د‬ ‫عبدالله القري‪ ،‬اإنه م القب�ص على‬ ‫مني مقيم بطريقة غر نظامية ي‬ ‫العقد الثالث من العمر‪ ،‬وبالتحقيق‬ ‫مع ��ه اعرف م�ضوؤوليت ��ه عن تلك‬ ‫اجرائ ��م و�ضدقت اأقوال ��ه �ضرع ًا‪،‬‬ ‫كما م القب�ص عل ��ى �ضريكه‪ ،‬وهو‬

‫ي غرف ��ة العناية امركزة ي حالة‬ ‫حرجة‪.‬‬ ‫وكان ��ت «ال�ض ��رق» ن�ضرت ي‬ ‫عددها رقم ‪ 75‬اموافق ‪ 17‬فراير‬ ‫اما�ضي عن انقاب �ضيارة يركبها‬ ‫خم�ض ��ة �ضبان اأثن ��اء تفحيطها ي‬ ‫ال�ضارع العام‪ ،‬ليلقى اأحدهم حتفه‬ ‫ي اح ��ال‪ ،‬فيم ��ا نقل اأربع ��ة اإى‬

‫م�ضت�ضف ��ى خمي� ��ص م�ضيط امدي‬ ‫وهم ي حالة حرجة‪ ،‬حيث توي‬ ‫ثاثة منهم خ ��ال الأيام اما�ضية‪.‬‬ ‫وت�ض ��ر امعلومات الت ��ى ح�ضلت‬ ‫عليه ��ا «ال�ض ��رق» اإى اأن ال�ضب ��ان‬ ‫اخم�ضة يدر�ض ��ون ي امرحلتن‬ ‫امتو�ضط ��ة والثانوية ي مدار�ص‬ ‫حي الراقي‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )80‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫ارتفاع وفيات التفحيط في خميس مشيط إلى أربع‬

‫مني مقيم نظامي ًا‪.‬‬ ‫وب � ن�ن الق ��ري اأن التحقيقات‬ ‫الأولي ��ة ك�ضف ��ت اأن �ضقي ��ق اأح ��د‬ ‫امتهم ��ن كان ق ��د ُقب� ��ص عليه قبل‬ ‫ثاثة اأ�ضهر بعد تورطه مع اآخرين‬ ‫ي عملي ��ات �ضرق ��ة ماثل ��ة ي‬ ‫ج ��ازان‪ ،‬م�ضتغلن اأوق ��ات ال�ضاة‬ ‫والأوقات امتاأخرة من الليل لتنفيذ‬ ‫عملياتهم‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأكد مدي ��ر �ضرطة‬ ‫جازان‪ ،‬العمي ��د عبدالله ام�ضيخي‪،‬‬ ‫اأن رج ��ال الأم ��ن ل ياأل ��ون جه ��د ًا‬ ‫للو�ض ��ول اإى امجرمن وتقدمهم‬ ‫للعدالة‪.‬‬

‫الريا�ص ‪ -‬يو�ضف الكهفي‬

‫اأ�ضلحة ا�ضتخدمتها الع�ضابة (ال�ضرق)‬

‫جح ��ت اإدارة التحري ��ات‬ ‫والبح ��ث اجنائ ��ي ب�ضرطة منطقة‬ ‫الريا� ��ص ي القب� ��ص عل ��ى ‪12‬‬ ‫حدثا �ضعودي ��ا تورطوا ي ارتكاب‬ ‫ح ��وادث �ضرق ��ة �ضي ��ارات بالق ��وة‬ ‫وح ��ت تهدي ��د ال�ض ��اح‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اإى العت ��داء على العاملن بامحال‬ ‫التجاري ��ة‪ ،‬وتهديده ��م و�ضرق ��ة ما‬ ‫لديه ��م م ��ن مبال ��غ مالي ��ة وبطاقات‬ ‫ات�ض ��ال م�ضبق ��ة الدف ��ع‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫العت ��داء عل ��ى ام ��ارة ي الأماك ��ن‬ ‫وال�ض ��وارع العام ��ة‪ ،‬و�ضرق ��ة م ��ا‬

‫إعانك‬ ‫في هذه المساحة‬ ‫‪150‬ريال‬

‫بحوزتهم‪ ،‬والر�ض ��د للن�ضاء اأثناء‬ ‫خروجه ��ن م ��ن الأ�ض ��واق وخطف‬ ‫حقائبهن‪.‬‬ ‫وكان مركز �ضرط ��ة الفي�ضلية‬ ‫واخالدي ��ة تلق ��ى باغ ��ا م ��ن مقيم‬ ‫عربي يفي ��د بقيامه ب� �اإركاب اأربعة‬ ‫اأ�ضخا� ��ص لإي�ضاله ��م لوجهته ��م‪،‬‬ ‫واأثن ��اء �ضره ��م ه ��ددوه ب�ضك ��ن‪،‬‬ ‫واأنزل ��وه م ��ن �ضيارت ��ه وقام ��وا‬ ‫ب�ضلبه ��ا‪ ،‬كم ��ا ورد ب ��اغ اآخ ��ر م ��ن‬ ‫مواطن عن ح�ضور اأربعة اأ�ضخا�ص‬ ‫اإى حله التجاري وتهديده و�ضرقة‬ ‫األفي ريال وبطاقات ات�ضال م�ضبقة‬ ‫الدف ��ع‪ .‬بعد ذل ��ك توال ��ت الباغات‬ ‫ام�ضابهة عل ��ى امركز نف�ضه‪ ،‬ومركز‬ ‫�ضرط ��ة منفوح ��ة حت ��ى بلغ ��ت ‪21‬‬ ‫باغ ��ا من مواطن ��ن ومقيمن‪ .‬فتم‬ ‫ت�ضكي ��ل فريق عمل بحث ��ي لدرا�ضة‬ ‫الباغ ��ات ات�ض ��ح اأن هن ��اك تطابقا‬ ‫لأو�ضاف عدد من اجناة وتكرارها‬ ‫ي عدد م ��ن الباغ ��ات‪ ،‬اإ�ضافة اإى‬ ‫تطابق الأ�ضلوب الإجرامي‪ ،‬عليه م‬ ‫مري ��ر امعلومات للفري ��ق اميداي‬ ‫حيث حددت دائرة ال�ضتباه القوي‬ ‫ي ‪� 12‬ضعودي ��ا ي العق ��د الثاي‪،‬‬ ‫م تعقبه ��م والقب�ص عليه ��م واحد ًا‬ ‫تل ��و الآخر‪ ،‬حيث اعرفوا بارتكاب‬ ‫‪� 51‬ضرقة‪ .‬وما زال التحقيق جاري ًا‬ ‫معه ��م وب�ض ��كل مو�ض ��ع ل�ضتكم ��ال‬ ‫اإجراءات الق�ضية واإحالتهم لل�ضرع‬ ‫للنظر ي احقن اخا�ص والعام‪.‬‬

‫ثماني فرق إطفاء وإنقاذ إخماد حريق‬ ‫مستودعات للبضائع التجارية في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�ضبياي‬ ‫اندل ��ع حري ��ق‪ ،‬اأم� ��ص‪ ،‬ي منطق ��ة م�ضتودع ��ات ح ��وي ب�ضائع‬ ‫جاري ��ة‪ ،‬وهي عبارة عن كميات كبرة م ��ن الأقم�ضة جنوب حافظة‬ ‫جدة‪ ،‬حي ��ث ا�ضتنفر الدفاع امدي فرقا مكافح ��ة احريق‪ ،‬بعد ات�ضاع‬ ‫رقعت ��ه‪ ،‬وتقييم اآثار احرائق‪ ،‬فيما ا�ضتطلعت طائرة عمودية امنطقة‬ ‫م ��ن الأعل ��ى‪ ،‬وفر�ض ��ت اجه ��ات الأمني ��ة طوق ��ا اأمن ��ي عل ��ى منطقة‬ ‫ام�ضتودعات‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح امقدم �ضعي ��د �ضرحان امتح ��دث الأمن ��ي لإدارة الدفاع‬ ‫ام ��دي ي منطقة مك ��ة امكرمة اأن ثماي فرق اإطف ��اء واإنقاذ �ضيطرت‬ ‫على احريق بعد حا�ضرته بوا�ضطة الرغاوة والتريد‪.‬‬ ‫وق ��ال اإنه فور اكتمال عملي ��ات الإخماد �ضت�ضرع جنة مكونة من‬ ‫الدفاع امدي‪ ،‬لتق�ضي اأ�ضب ��اب احريق‪ ،‬الذي اندلع وات�ضعت رقعته‪،‬‬ ‫واإن جه ��ودا كب ��رة بذلتها ف ��رق الإطفاء ي ال�ضيط ��رة على احريق‪،‬‬ ‫ورف ��ع احظر عن دخول منطق ��ة احريق‪ ،‬م�ضرا ي الوق ��ت ذاته اأن‬ ‫امواد ام�ضتعلة �ضاهمت ب�ضكل كبر ي ات�ضاع رقعة احريق‪.‬‬

‫العبث بجرس اإنذار يخلي متوسطة بنات‬ ‫بالطائف‪ ..‬ويسبب الهلع لـ ‪ 15‬طالبة‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫ت�ضبب عبث طالبة بجر�ص الإنذار ي امدر�ضة ال�ضاد�ضة امتو�ضطة‬ ‫للبن ��ات‪ ،‬محافظة الطائف‪ ،‬اأم�ص‪ ،‬باإ�ضاب ��ة طالبات بالهلع واخوف‪،‬‬ ‫بع ��د تدافعهن للخ ��روج‪ ،‬واأو�ضحت م�ضادر ل�"ال�ض ��رق" اأن ‪ 15‬طالبة‬ ‫اأ�ض ��ن بالهلع واخ ��وف‪ ،‬وم التعامل معهن من قب ��ل امعلمات‪ ،‬فيما‬ ‫ح�ضرت فرق الدفاع امدي والهال الأحمر للموقع‪ ،‬وتبن عدم وجود‬ ‫اآثار حريق‪.‬‬ ‫وقال �ضامي الثم ��اي‪ ،‬وي اأمر طالبة‪ ،‬اإن م�ضكل ��ة جر�ص الإنذار‬ ‫تك ��ررت للي ��وم الثاي‪ ،‬عل ��ى التواي‪ ،‬حيث ح ��دث ذلك اأم� ��ص الأول‪،‬‬ ‫م�ضرا اإى ح�ضور اأولياء الأمور‪ ،‬وقال �ضاهدت حالت انهيار وخوف‬ ‫لبع�ص الطالبات‪.‬‬ ‫وق ��ال الناطق الإعام ��ي امكلف باإدارة الدف ��اع امدي بامحافظة‬ ‫النقيب مطلق العتيبي اأن جر�ص الإنذار انطلق ب�ضبب العبث‪ ،‬وم يكن‬ ‫هناك اأي حريق‪ ،‬موؤكدا حالت الهلع واخوف بن الطالبات‪ .‬واأو�ضح‬ ‫مدير ع ��ام الربية والتعليم ي حافظة الطائف حم ��د اأبو راأ�ص اأن‬ ‫عب ��ث طالب ��ات ي جر�ص الإنذار �ضب ��ب حالة الهلع واإخ ��اء امدر�ضة‪،‬‬ ‫اإ�ضاف ��ة اإى امدر�ض ��ة البتدائية اخام�ضة امج ��اورة لها‪ ،‬وم التعامل‬ ‫مع الو�ضع من قبل معلمات امدر�ضة‪ ،‬وتهدئة الطالبات واإباغ الدفاع‬ ‫امدي‪ ،‬وبن اأن الطالبات عدن لف�ضولهن وانتظمن ي الدرا�ضة بينما‬ ‫ح�ضر اأولياء اأمور طالبات امرحلة امتو�ضطة وا�ضطحبوا بناتهن‪.‬‬

‫ماس كهربائي يخلي ثانوية بنات بعنيزة‬ ‫وخمس طالبات يغمى عليهن‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�ضر ال�ضقور‬ ‫اأدى ما�ص كهربائي‪ ،‬اأم�ص‪ ،‬ي الثانوية اخام�ضة للبنات بعنيزة‪،‬‬ ‫اإى اإط ��اق جر�ص الإنذار‪ ،‬بوقوع خم� ��ص حالت اإغماء بن الطالبات‬ ‫واإخاء الباقيات من قب ��ل امعلمات‪ ،‬اإى مدر�ضة البنات البتدائية ‪28‬‬ ‫القريبة من الثانوية‪ ،‬وح�ضرت فرقة من الدفاع امدي والهال الأحمر‬ ‫والدوري ��ات الأمنية و�ضرك ��ة الكهرباء وم�ضوؤولن م ��ن اإدارة الربية‬ ‫والتعلي ��م‪ ،‬وقد حدث ��ت خم�ص ح ��الت اإغماء ب�ضبب اخ ��وف‪ ،‬ونقلن‬ ‫بوا�ضط ��ة الهال الأحم ��ر ��اإ�ضعاف الدفاع ام ��دي اإى م�ضت�ضفى املك‬ ‫�ضعود‪ ،‬فيما جمهر عدد من اأولياء الطالبات اأمام الثانوية لاطمئنان‬ ‫على �ضامتهن‪.‬‬

‫إغاق مطعم لبناني بجدة‬ ‫وتغريمه ‪ 17‬أل ًفا‬

‫مراقبان خال تفتي�ضهما داخل امطعم‬

‫(ال�ضرق)‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�ضهري‬ ‫اأغلق ��ت اأمانة حافظة ج ��دة اأول اأم�ص مطعم ��ا لبنانيا ي نطاق‬ ‫بلدي ��ة العزيزية‪ ،‬وتغرمه احد الأعلى من الغرامات وقدرها ‪ 17‬األف‬ ‫ريال ب�ضبب وجود خالفات تتعلق بال�ضحة العامة‪ ،‬ك�ضفتها اجولت‬ ‫الرقابية لإدارة الرقابة التجارية ي بلدية العزيزية‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر الإدارة العامة للرقابة التجاري ��ة الدكتور ب�ضر اأبو‬ ‫النجم ل�»ال�ضرق» اأن امخالفات التي �ضجلتها اللجنة‪ ،‬التي فت�ضت امطعم‬ ‫متع ��ددة منها وجود مواد غذائية ح�ض ��رة من اليوم ال�ضابق‪ ،‬و�ضوء‬ ‫ت ��داول امواد الغذائية‪ ،‬واأي�ضا �ض ��وء الأدوات ام�ضتخدمة ي الطبخ‪،‬‬ ‫وه ��و ما ا�ضتوج ��ب اإغاقه مبا�ضرة وتغرمه اح ��د الأعلى‪ ،‬مع اتخاذ‬ ‫امراقبن جميع الإجراءات الازمة وم�ض ��ادرة امواد اموجودة داخل‬ ‫امطعم واإتافها‪.‬‬


‫تسلم تقرير مخلفات الحد الجنوبي والمعدات طبيعية‬

‫اأمير محمد بن ناصر يؤكد على أهمية الدراسات البحثية‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫اأمر امنطقة خال ت�سلمه التقرير‬

‫( ال�سرق )‬

‫‪9‬‬

‫ت�سلم اأم�س اأمر منطقة جازان �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر حمد بن نا�سر بن عبد العزيز التقرير امبدئي عن‬ ‫الآثار البيئية مخلفات احرب التي �سهدها احد اجنوبي‪.‬‬ ‫واأك ��د اأم ��ر امنطقة على اأهمي ��ة الدرا�س ��ات البحثية لكل‬ ‫م ��ا فيه منفع ��ة لاإن�سان والعم ��ل على اإثره ��ا لتاي كافة‬ ‫ال�سلبيات امحتمل ��ة ل�سمان حياة �سحي ��ة لاإن�سان الذي‬ ‫ي�سكل حور التنمية الرئي�سة‪� ،‬ساكر ًا اجهود التي قدمتها‬

‫اإدارة الدف ��اع امدي لإعداد التقرير‪ .‬واأو�سح مدير الدفاع‬ ‫امدي ي امنطقة العمي ��د ح�سن القفيلي اأن درا�سة الآثار‬ ‫البيئي ��ة مخلفات اح ��رب جاءت بنا ًء عل ��ى توجيه �سموه‬ ‫وحر�س ��ه على ج ��اوز كافة الآث ��ار التي تركته ��ا احرب‪.‬‬ ‫و ب ��ن عمي ��د الدرا�سات العلي ��ا ي جامعة ج ��ازان ع�سو‬ ‫فري ��ق الدرا�س ��ة زراق الفيفي اأن النتائ ��ج الأولية تبن اأن‬ ‫الآثار البيئية ي معدلت طبيعية وحدودة اإل اأن بع�س‬ ‫امركبات حتاج لدرا�سات اأعمق وهو ما �سيتم ي امراحل‬ ‫التالية من الدرا�سة‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )80‬السنة اأولى‬

‫سكان لـ |‪ :‬هدم ‪ 15‬منز ًا دون سابق إنذار‬

‫مائتا شخص من قرية «أبوالمض»‬ ‫يطالبون بإعادة أراضيهم‬

‫التفت‬

‫العدو رقم واحد‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫م�سن يتجول حول امبنى امهدوم‬ ‫ّ‬

‫اأثره ��ا‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن جن ��ة التعدي ��ات‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‪،‬‬ ‫هدمت منازلهم بالرغم من اأنهم قاموا‬ ‫حمدال�سميلي‬ ‫ب�س ��راء الأر� ��س والبناء عليه ��ا طبق ًا‬ ‫اأب ��دى مائت ��ا �سخ�س م ��ن قرية ل�س ��ك �سرع ��ي‪ .‬واأ�س ��ار حمد حكمي‬ ‫«اأبوام� ��س» ي منطقة جازان التابعة اأن �ساب� � ًا اأخ ��ذ قر� ��س زواج م ��ن بنك‬ ‫محافظة �سامط ��ة ا�ستياءه ��م ب�سبب الت�سلي ��ف وق ��ام بتجهيز من ��زل كلفه‬ ‫هدم نح ��و ‪ 15‬من ��ز ًل ي القرية دون اأك ��ر من ‪ 42‬األف ري ��ال‪ ،‬على اأمل اأن‬ ‫�ساب ��ق اإن ��ذار‪ ،‬وبالرغ ��م م ��ن ملكهم يك ��ون من ��زل ام�ستقبل ل ��ه ولأ�سرته‪،‬‬ ‫ل�سك ��وك �سرعي ��ة‪ ،‬وال�سم ��اح له ��م ولكن ��ه تفاج� �اأ بهدم ��ه من ِقب ��ل جنة‬ ‫بالبن ��اء عليها‪.‬وق ��ال امواط ��ن جديد التعدي ��ات‪ .‬واأ�س ��اف اأن العدي ��د م ��ن‬ ‫حم ��د حكم ��ي اإن جن ��ة التعدي ��ات ال�س ��كان ياأملون اأن يج ��دوا ح ًا لهم‪،‬‬ ‫قام ��ت بهدم نحو ‪ 15‬منز ًل ي القرية خا�س ��ة اأنهم ق ��د نزحوا م ��ن منازلهم‬ ‫دون �ساب ��ق اإن ��ذار‪ ،‬واأن عذر حافظة ي قريتهم ال�سابقة اإبان اأحداث احد‬ ‫�سامط ��ة اأنه ��ا اأحوا� ��س‪ ،‬بينم ��ا ه ��ي اجنوب ��ي‪ ،‬وا�س ��روا ه ��ذه الأر� ��س‬ ‫من ��ازل لل�سكن‪ .‬وقال مهدي حكمي اإن لتكون م�ستق ��ر ًا لهم‪ .‬م ��ن جانبه‪ ،‬قال‬ ‫والده اأ�سيب بجلطة بع ��د اأن م هدم حاف ��ظ �سامط ��ة‪ ،‬خال ��د اجريوي‪،‬‬ ‫منزل ��ه الذي ي�سكن في ��ه‪ ،‬وتوي على اإن ه ��ذه مب � ٍ�ان ع�سوائي ��ة اأقيم ��ت ي‬

‫امنطق ��ة‪ ،‬ول توجد عليها اأي �سكوك‪،‬‬ ‫ومن متلك �سك ًا �سرعي ًا فعليه اإبرازه‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن م ��ا م هدمه عبارة عن‬ ‫جموعة من امباي الع�سوائية مقامة‬ ‫ب ��دون تنظيم ��ات‪ ،‬وهن ��اك توجيهات‬ ‫�س ��ادرة محارب ��ة الع�سوائي ��ات‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن ��ه م ��ن يري ��د اأن يخط ��ط‬ ‫اأر�س� � ًا فاإم ��ارة جازان تق ��دم له جميع‬ ‫الت�سهي ��ات والتي�س ��رات واإتاح ��ة‬ ‫الفر�سة له‪ ،‬م�سيف ًا اأن هناك حاولت‬ ‫من ِقب ��ل اأ�سحاب الأر� ��س باللتفاف‬ ‫عل ��ى الأنظمة‪.‬واأو�س ��ح اأن امن ��زل‬ ‫امو�س ��ل اإلي ��ه التي ��ار الكهربائي‪ ،‬فقد‬ ‫ع ��رف اأنه م اإي�سال التيار الكهربائي‬ ‫بطريق ��ة غ ��ر نظامية‪ ،‬وهن ��اك جنة‬ ‫�سكل ��ت لتق�س ��ي احقيق ��ة ي كيفي ��ة‬ ‫اإي�سال التيار الكهربائي لهذا امنزل‪.‬‬

‫ع��اق��ة ال��زوج��ة ب��وال��دة زوج�ه��ا م��ن اأك��ر ال�ع��اق��ات الإن�سانية‬ ‫ال�ت��ي تعر�ست للت�سويه واأ��س�ي��ئ فهمها‪ .‬وق��د �ساعت الكثر من‬ ‫الأمثال والأقوال التي حذر امراأة من كيد حماتها واأنها العدو رقم‬ ‫واحد لها‪ .‬و�ساعدت و�سائل الإعام امرئية وام�سموعة ي ت�سويه‬ ‫هذه العاقة‪ ،‬اإذا قدمت م�سل�سات واأف��ام تظهر احماة على اأنها‬ ‫�سخ�سية مت�سلطة ميل للم�سكات وامكائد‪ ،‬ما ر�سخ ي عقول‬ ‫الكثرين تلك ال�سورة ام�سوهة عن احماة‪.‬‬ ‫وق��د يكون �سيوع ه��ذه ال�سورة ه��ي ال�سبب ي اأن العاقة‬ ‫بن احماة وزوج��ة الب��ن ي�سوبها ي الغالب الكثر من اخافات‬ ‫والتوتر‪ ،‬وقد يكون لطبيعة تركيب امراأة تاأثر �سلبي على العاقة‪.‬‬ ‫ويقف الرجل ي كل الأحوال حائرا بن زوجته ووالدته عند حدوث‬ ‫اأي خاف بينهما‪ .‬ويكون �سبب احرة قلة خرته ي التعامل مع‬ ‫تلك اخ��اف��ات وكيف مكنه اأن م�سك بزمام الأم ��ور‪ .‬وق��د يكون‬ ‫مرد خوفه خ�سيته من اأنه اإن وقف ي �سف والدته ولد غ�سبا عند‬ ‫زوجته‪ ،‬واإن انت�سر ل��راأي زوجته دفع والدته لتهامه باخ�سوع‬ ‫لزوجته‪ ،‬ويبقى ام�سكن ي امنت�سف ل يعرف من ير�سي ومن‬ ‫يغ�سب‪ .‬ويلعب �سعف �سخ�سية ال��رج��ل دورا ي اإب�ق��اء العاقة‬ ‫ام�ت��وت��رة ب��ن ال�ط��رف��ن‪ .‬وح��دث معظم ح��الت ال�ط��اق ي الوطن‬ ‫العربي ب�سبب اخافات الزوجية التي من�سوؤها العاقة امتوترة بن‬ ‫الزوجة واأهل الزوج‪.‬‬ ‫وت�ل�ع��ب ال �غ��رة وح��ب ال�ت�م�ل��ك م��ن ق�ب��ل ط��ري ال�ع��اق��ة دورا‬ ‫رئي�سيا ي ام�سكلة‪ .‬كما اأنهما امحوران الأ�سا�سيان اللذان تتمركز‬ ‫حولهما عاقة الزوجة باأم زوجها‪ ،‬فكلتاهما ترغب بالنفراد بالرجل‬ ‫واح�سول على اهتمامه وحبه ول ترغب ي اأن ت�ساركها فيه امراأة‬ ‫اأخ��رى مهما كانت �سلتها ب��ه‪ .‬وينبغي اأن يبذل ال��رج��ل جهودا‬ ‫م�ساعفا للتوفيق بن الأم والزوجة بالتاأكيد على اأهمية كل منهما‬ ‫ي حياته واأنه ل غنى عنهما‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عايض بن مساعد‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 15‬ألف منحة أرض لمواطني الجوف‬ ‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬ ‫وجّ ه �ساحب ال�سمو املكي الأمر فهد بن بدر بن عبدالعزيز‪ ،‬اأمر منطقة‬ ‫اجوف‪ ،‬اأمانة امنطقة ب�سرعة العمل على اإنهاء اإجراءات امنح لنحو ‪ 15‬األف‬ ‫مواط ��ن ي امنطقة‪ ،‬وذل ��ك بعد اأن اعتم ��د وزير ال�سوؤون البلدي ��ة والقروية‬ ‫خط ��ط �ساحية املك عبدالله‪ ،‬التي تقع �سرق مط ��ار اجوف‪ .‬واأو�سح اأمن‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬حمد النا�سر‪ ،‬اأن اعتم ��اد �ساحية املك عبدالله �سيتيح امجال منح‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 15‬األف مواطن قطع ًا �سكنية خ ��ال الأ�سابيع امقبلة‪ ،‬بعد اإنهاء‬ ‫الإج ��راءات الازمة‪ ،‬م�سر ًا ب� �اأن اأمانة امنطقة ت�سع حالي ًا اللم�سات النهائية‬ ‫لتوزيع امنح لعدد من امواطنن امدرجة اأ�سماوؤهم على قائمة النتظار‪.‬‬

‫اأميرة جواهر تدشن‬ ‫أربعة مشروعات تربوية‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�سر خليف‬ ‫د�سن ��ت‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬ام�ساع ��دة لل�س� �وؤون التعليم ��ة للبن ��ات ي منطقة‬ ‫احدود ال�سمالية‪ ،‬الأمرة جواهر بنت عبدالله بن م�ساعد اآل �سعود‪ ،‬عدة‬ ‫م�سروعات ي امدر�سة الثانوية اخام�سة ي عرعر‪ .‬ومثلت ام�سروعات‬ ‫ي امعر� ��س ال�سح ��ي‪ ،‬وم�سروع الك ��وي �سوب الذي يخ ��دم الطالبات‬ ‫وامعلمات‪ ،‬واأي�س ًا ام�سغل الرب ��وي وامعر�س الإلكروي‪ ،‬كما ّاطلعت‬ ‫عل ��ى م�سروع املك عبدالله لتطوي ��ر التعليم العام‪ ،‬وم�س ��روع امقررات‪،‬‬ ‫وم�سروع امدار�س امعززة لل�سحة‪ .‬وي نهاية اللقاء‪ ،‬األقت الأمرة كلمة‬ ‫على من�سوبات امدر�سة من معلمات وطالبات من خال اجر�س الناطق‪،‬‬ ‫حي ��ث اأ�سادت باجه ��ود امبذولة من ِقب ��ل مديرة امدر�س ��ة‪ ،‬هدى �سلطان‬ ‫اخ�سر‪ ،‬متمنية للجميع التوفيق‪.‬‬

‫دراسات عليا لطلبة جامعة‬ ‫جازان في «كاوست»‬ ‫جازان ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬ ‫بح ��ث مدي ��ر جامع ��ة ج ��ازان‬ ‫حمد اآل هي ��ازع �سباح اأم�س �سبل‬ ‫التع ��اون وتب ��ادل اخ ��رات ب ��ن‬ ‫اجامع ��ة وجامع ��ة امل ��ك عبدالل ��ه‬ ‫للعلوم والتقنية «كاو�ست»واإمكانية‬ ‫اإكمال الطاب والطالبات امتميزين‬ ‫ي الكلي ��ات العلمي ��ة لدرا�ساته ��م‬

‫العلي ��ا ي جامع ��ة امل ��ك عبدالل ��ه‬ ‫للعلوم والتقنية‪.‬‬ ‫واأطل ��ع اآل هي ��ازع ووف ��د‬ ‫اجامعة على اإ�سراتيجية اجامعة‬ ‫العلمي ��ة الأكادمي ��ة وم ��ا اأجزت ��ه‬ ‫منذ تاأ�سي�سه ��ا وخططها ام�ستقبلية‬ ‫لر�س ��م خارطة تع ��اون م�ستمرة بن‬ ‫اجامعت ��ن ي ام�ستقب ��ل القري ��ب‬ ‫تف�سي اإى �سراكة علمية‪.‬‬

‫أربعة مليارات لمشروعات تنموية في المنطقة‬

‫أمير نجران‪ :‬ااعتمادات الضخمة دليل اهتمام القيادة‬ ‫بمواطنيها وبالمقومات اأساسية وبناء اإنسان‬ ‫ج��ان ‪ -‬علي احياي‬ ‫اأعل ��ن اأم�س اأمر منطقة جران‬ ‫�ساحب ال�سم ��و املكي الأمر م�سعل‬ ‫ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز خ ��ال‬ ‫تروؤ�س ��ه جل�سة جل� ��س امنطقة عن‬ ‫اعتماد اأربعة مليارات ريال م�ساريع‬ ‫تنموي ��ة ي امنطق ��ة وحافظاته ��ا‬ ‫‪ ،‬ت�سم ��ل ج ��الت الط ��رق وال�سحة‬ ‫والتعليم واخدم ��ات البلدية وامياه‬ ‫والكهرب ��اء وال�س ��رف ال�سح ��ي‬ ‫وم�ساري ��ع ختلف ��ة‪ .‬وق ��ال اأم ��ر‬ ‫امنطق ��ة‪ :‬اإن اميزانية ج ��اءت لتوؤكد‬ ‫حر�س القيادة الر�سيدة على بناء هذا‬ ‫الوطن الغ ��اي ما يواك ��ب النه�سة‬ ‫اح�ساري ��ة ومتطلب ��ات امجتم ��ع‪،‬‬ ‫ولعل م ��ا �سدر من اعتمادات �سخمة‬ ‫ي ه ��ذه اميزانية الت ��ي خ�س�س لها‬ ‫مبل ��غ ‪ 690‬ملي ��ار ًا ماه ��و اإل دلي ��ل‬ ‫على اهتمام حكوم ��ة خادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن مواطنيه ��ا وبامقومات‬ ‫الأ�سا�سية وبناء الإن�سان‪.‬‬ ‫واأك ��د �سم ��وه اأن منطق ��ة‬ ‫ج ��ران كغرها م ��ن امناطق حظيت‬ ‫باعتم ��ادات كب ��رة ي ميزاني ��ة هذا‬

‫جل�س امنطقةاأم�س برئا�سةالأمر م�سعل بن عبدالله (ت�سوير‪ :‬عبد الله فراج)‬

‫الع ��ام‪ ،‬رافع� � ًا با�سم ��ه وكاف ��ة اأهاي‬ ‫امنطقة خال�س ال�سكر والعرفان اإى‬ ‫مقام خادم احرم ��ن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز و�سمو وي‬ ‫عه ��ده الأمن �ساح ��ب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر ناي ��ف ب ��ن عبدالعزيزعلى ما‬ ‫يحظ ��ى ب ��ه الوط ��ن وامواط ��ن م ��ن‬ ‫رعاية كرمة واهتمام كبر ج�سدت‬ ‫ي ب�سائ ��ر اخر والنم ��اء والعطاء‬ ‫التي حملتها ه ��ذه اميزانية امباركة‪،‬‬

‫موؤك ��دا �سم ��وه على كاف ��ة القطاعات‬ ‫ب�س ��رورة متابع ��ة تنفي ��ذ اعتمادات‬ ‫ه ��ذه اميزاني ��ة وم ��ا ت�سمنت ��ه م ��ن‬ ‫م�ساري ��ع تنموية اإنف ��اذا لتوجيهات‬ ‫امقام ال�سامي الكرم مع الأخذ بعن‬ ‫العتب ��ار ح�سن الختي ��ار للمقاولن‬ ‫اموؤهل ��ن للتنفي ��ذ باموا�سفات التي‬ ‫يتطلع اإليه ��ا اجميع وحقق الهدف‬ ‫امن�س ��ود مع مراعاة عدم التاأخر ي‬ ‫الطرح والر�سية لها‪.‬‬

‫إزالة ورم بـ « المناظير « في مستشفى قلوة‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫اأزال فري ��ق جراح ��ة امناظر ي‬ ‫م�ست�سف ��ى قل ��وة الع ��ام ورم� � ًا حميد ًا‬ ‫من مبي� ��س امراأة با�ستخ ��دام جراحة‬ ‫امناظر لأول مرة ي ام�ست�سفى ‪.‬‬ ‫واأو�سح مدير ام�ست�سفى خمي�س‬ ‫العويف ��ي اأن امري�س ��ة والبالغ ��ة م ��ن‬ ‫العم ��ر ‪ 23‬عام ��ا اأدخل ��ت ام�ست�سفى‬ ‫و كان ��ت تع ��اي م ��ن اآلم ح ��ادة ي‬ ‫اأ�سفل البطن وبعد اإجراء الفحو�سات‬ ‫والأ�سع ��ة ف ��وق ال�سوتي ��ة ات�س ��ح‬ ‫وجود كي�س قطرة ع�سرة �سنتيمرات‬

‫خال العملية الت ��ي ا�ستغرقت حواي‬ ‫ال�ساعت ��ن م�سارك ��ة فري ��ق جراح ��ة‬ ‫امناظ ��ر بام�ست�سف ��ى اإدخ ��ال امنظار‬ ‫اإى كاف ��ة طبق ��ات التجوي ��ف البطني‬ ‫و�س ��و ًل اإى ال ��ورم احمي ��د الذي م‬ ‫ا�ستئ�ساله و وقف النزيف بنجاح‪ ،‬كما‬ ‫م ا�ستئ�سال الزائدة الدودية للتهابها‬ ‫احاد ‪.‬‬ ‫وتعد العملي ��ة الأوى من نوعها‬ ‫لق�س ��م جراح ��ة امناظ ��ر والت ��ي تعد‬ ‫الورم كما يبدو ي الأ�سعة (ال�سرق )‬ ‫ما�س ��ق للمبي� ��س م ��ع وج ��ود نزيف ج ��زءا م ��ن برنامج لتطوي ��ر العمليات‬ ‫اجراحي ��ة النوع ��ي والكم ��ي ي‬ ‫داخل هذا الورم‪.‬‬ ‫و اأ�س ��ار العويف ��ي اإى أان ��ه م ام�ست�سفيات‪.‬‬


‫حائل‪ ..‬استام ستين مدرسة وتنفيذ تسعين أخرى‪ ..‬ومراجعة استراتيجية المباني‬ ‫حائل ‪ -‬خلفة �ل�سمري‬ ‫�أو�س ��ح �م�س ��رف �لع ��ام عل ��ى وكالة �ل ��وز�رة‬ ‫للمب ��اي ي وز�رة �لربي ��ة و�لتعلي ��م �مهند�س فهد‬ ‫�حم ��اد �أن �اإد�رة ��ستلمت �أك ��ر من �ستن مدر�سة‬ ‫ي حائ ��ل‪ ،‬وج � ٍ�ار تنفي ��ذ �أك ��ر من ت�سع ��ن مدر�سة‬ ‫�أخ ��رى‪ ،‬و�أ�سار �إى �أن من�سوب ��ي �مباي ي منطقة‬ ‫حائ ��ل �سيعقدون �سل�سل ��ة �جتماع ��ات‪ ،‬على هام�س‬

‫زيارة وزير �لربية و�لتعليم‪ ،‬مر�جعة مدى ��ستفادة‬ ‫�منطقة من �خط ��ط �ا�سر�تيجية �خا�سة بوكالة‬ ‫�مب ��اي‪ ،‬و�لت ��ي تق ��وم عل ��ى تخفي�س ع ��دد �مباي‬ ‫�م�ستاأجرة‪ ،‬وح�سن م�ستوى �لت�سغيل و�ل�سيانة‪،‬‬ ‫وم�ساع ��دة �لطلبة عل ��ى �لدر��سة ي بيئ ��ة تعليمية‬ ‫جاذبة و�آمنة‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �أن وفد �لوز�رة ي�سعى �إى �اإن�سات‬ ‫ل�سوت �ميد�ن‪ ،‬من خال زيارة �مد�ر�س و�ا�ستماع‬ ‫�إى �لطاب و�معلمن‪ ،‬وو�سع �خطط �لتي ت�ساعد‬

‫على معاجة �ماحظ ��ات وح�سن �اأد�ء‪ ،‬و�اطاع‬ ‫عل ��ى مرئي ��ات �أع�س ��اء جل� ��س منطقة حائ ��ل حول‬ ‫خط ��ة �ل ��وز�رة �م�ستقبلي ��ة‪ .‬و�أ�س ��ار �إى �أن وكال ��ة‬ ‫�مب ��اي بالتن�سيق مع م�س ��روع �لتطوير‪� ،‬نتهت من‬ ‫ت�سميم �أول مركز علمي ي �مملكة‪ ،‬و�لذي �سي�سكل‬ ‫نقل ��ة نوعية عل ��ى م�ستوى م ��ا يع ��رف بالتعليم من‬ ‫خال �لرفيه‪ ،‬و�لعمل عل ��ى ربط �مناهج �لدر��سية‬ ‫بالتجارب �لعملية �ممتع ��ة و�معمقة مفاهيم �لعلوم‬ ‫�لطبيعية بطريقة مب�سطة‪.‬‬

‫تدريس نزاء سجون أربع محافظات بالمملكة أول مرة باانتظام‬ ‫�لطائف ‪ -‬ماجد �ل�سربي‬ ‫نفذت جامعة �سقر�ء �أول برنامج على م�ستوى‬ ‫�جامع ��ات �ل�سعودي ��ة لتعلي ��م ن ��زاء �ل�سج ��ون‬ ‫و�موقوف ��ن �لر�غب ��ن ي مو��سل ��ة تعليمه ��م‬ ‫�جامع ��ي‪ ،‬وجه ��زت �جامع ��ة ع ��دد� م ��ن �لقاع ��ات‬ ‫�لدر��سي ��ة ي �أربع حافظات ه ��ي (�سقر�ء‪ ،‬عفيف‪،‬‬ ‫�لدو�دم ��ي‪ ،‬و�لقويعي ��ة)‪ ،‬تق ��ع ي نط ��اق جامع ��ة‬ ‫�سقر�ء �اأكادمي‪ ،‬وف�سوا در��سية للتعليم �للفظي‬

‫بعد «لعنة الختان»‬ ‫و«زحف اإعان»‪..‬‬ ‫ُفرجت!‬ ‫أحمد باعشن‬

‫كنت اآخر من اأجريت له عملية الختان‬ ‫ما ا يعني القارئ‪ ،‬اأنني ُ‬ ‫(الطهارة) من اأفراد ااأ�صرة ‪-‬الذكور‪ -‬اأ�صباب �صحية في البدء‪،‬‬ ‫وعاطفية فيما بعد‪ ،‬كانت ت�صتدعي التاأجيل وترحيل موعد بعد‬ ‫موعد‪ ،‬وع��ام بعد ع��ام‪ ،‬اإل��ى اأن ُح�صم ااأم��ر وكنت �صاحب القرار‬ ‫الحا�صم بالتنفيذ‪ ،‬بعد اأن �صهدت ختان اأ�صقائي الثاثة ااأ�صغر �صن ًا‪.‬‬ ‫اأعتذر للقارئ الكريم عن هذه المقدمة "الدامية" وقد ح َملني‬ ‫على ا�صتح�صارها وجه ال�صبه بين مواعيد ختاني التي �صهدت اإلغا ًء‬ ‫متكرر ًا‪ ،‬ون�صر اأول مقااتي في زاوية على �صفحات "ال�صرق"‪ ،‬وقد‬ ‫فر�ض ااإع��ان التجاري "لعنة" اأخ��رى‪ ،‬م�صبقة بالتنويه المتكرر!‬ ‫وقد ‪ ..‬فُرجت! ولن اأدع "ااإعان" يفلت بفعلته دون التوقف عند‬ ‫م�صامين اأغرقت النا�ض في متاهات التداوي "ال�صحري" بااأع�صاب‪،‬‬ ‫والتعهد با�صتعادة ن�صارة وعنفوان ال�صباب‪ ،‬وو�صل ااأحباب بمبيد‬ ‫الذباب و‪ ...‬و‪ ،...‬اإل��ى اأن ن�صل اإل��ى قمة اا�صتخفاف بعقولنا في‬ ‫اإعانات وكاات بيع ال�صيارات‪ ،‬التي تتكرم باإ�صقاط "ريال واحد‬ ‫فقط" من قيمة الق�صط ال�صهري (األف ري��ال)‪ ،‬وقد ا�صتُبدل به رقم‬ ‫‪ 999‬ريال‪ ،‬تحت عنوان "ب�صرى �صارة" و"عر�ض خا�ض"‪ ،‬يقين ًا‬ ‫من خبرائهم باأننا نقراأ ال� ‪ 900‬ون�صتبعد ال�‪ 99‬تعالي ًا عن ذكرها‪،‬‬ ‫ممار�صين "وهم ًا" �صلوكي ًا اأر�صتقراطي ًا قد ينتهي بكثيرين عند‬ ‫اإجراء �صحب ال�صيارة في حال التعثر في �صداد الق�صط ااأول وفق‬ ‫مقايي�ض واقعية في نظام التاأجير المنتهي بالتملك!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬رنا الشهري‬ ‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬

‫طالب ًا �لتحقو� بتخ�س�س �إد�ر�ة �اأعمال‪ ،‬م�سر� �إى‬ ‫�أن �لدر��س ��ة بد�أت �ل�سبت �ما�س ��ي‪ ،‬و��ستلم �لطاب‬ ‫جد�وله ��م �لدر��سية‪ .‬وب � ن�ن �أن �لرنامج يتو�فق مع‬ ‫�خط ��ة �لدر��سية لرنام ��ج �لبكالوريو� ��س �معتمد‬ ‫بنظام �مقرر�ت ي �جامعات‪ ،‬ويخ�سع �لطاب فيه‬ ‫للقو�ع ��د و�للو�ئح �جامعي ��ة‪ ،‬وتطبق عليهم ائحة‬ ‫�لدر��سات و�اختبار�ت للمرحلة �جامعية‪ ،‬ومنح‬ ‫�خريج �لدرجة ذ�تها �ممنوحة بنظام �مقرر�ت‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )80‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫المرمى الثالث‬

‫�مبا�سر‪ .‬و�أو�سح �م�سرف على عمادة خدمة �مجتمع‬ ‫ي �جامع ��ة �لدكتور �سبحي �حارثي �أن �لرنامج‬ ‫يهدف �إى دمج �لنزيل ي �جو �جامعي‪ ،‬من خال‬ ‫و�سع ج ��د�ول �أكادمية‪ ،‬يحا�س ��ر موجبها �أع�ساء‬ ‫هيئة �لتدري� ��س �أمام �لطاب ي �ل�سج ��ن‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫�لرنام ��ج ياأتي �سمن �لتعليم �مو�زي‪ ،‬و�ميزة �لتي‬ ‫وفرناها ه ��ي �لدمج �لفعلي و�ح�س ��ور �ليومي من‬ ‫قبل �ل�سجن �إى قاعة �لدر��سة‪ ،‬وهي على خاف ما‬ ‫يعمل به ي �لر�مج �مماثلة ي �جامعات �اأخرى‪،‬‬

‫حيث يتلقى �لنزيل تعليميه عن بعد‪ .‬و�أو�سح �أن ‪17‬‬

‫اأمير فيصل بن عبداه يوقع اليوم عقد كرسي "رسل السام"‬

‫أمير حائل ووزير التربية يضعان حجر أساس‬ ‫المركز العلمي بمساحة أربعين ألف مترمربع‬ ‫حائل‪ -‬خالد �حامد‪ ،‬عبد�لرحمن‬ ‫�لرويق‬ ‫رع ��ى �أمر منطقة حائ ��ل �اأمر �سعود‬ ‫ب ��ن عبد �مح�سن ب ��ن عبد �لعزي ��ز‪ ،‬بح�سور‬ ‫وزي ��ر �لربي ��ة و�لتعلي ��م �اأم ��ر في�سل بن‬ ‫عبد�لله بن حمد �آل �سعود �أم�س‪ ،‬حفل و�سع‬ ‫حج ��ر �اأ�سا�س للمرك ��ز �لعلم ��ي ي منطقة‬ ‫حائل‪ ،‬فيم ��ا يوقع �اأمر في�سل بن عبد�لله‪،‬‬ ‫�لي ��وم‪ ،‬مع مدير جامعة حائل �لدكتور خليل‬ ‫�لر�هيم عقد كر�سي "ر�سل �ل�سام"‪.‬‬ ‫وقال ��ت نائب وزي ��ر �لربي ��ة و�لتعليم‬ ‫ل�س� �وؤون �لبن ��ات رئي�س ��ة �للجن ��ة �لتنفيذية‬ ‫للمر�ك ��ز �لعلمي ��ة ن ��وره �لفاي ��ز �إن م�سروع‬ ‫�مر�ك ��ز �لعلمي ��ة �أح ��د م�سروع ��ات �خط ��ة‬ ‫�ا�سر�تيجي ��ة لتطوي ��ر �لتعلي ��م‪ ،‬و�لت ��ي‬ ‫و�سعها م�سروع �ملك عبد�لله بن عبد �لعزيز‬ ‫لتطوي ��ر �لتعليم �لعام‪ ،‬وته ��دف �إى جويد‬ ‫وح�س ��ن �لعملية �لتعليمية‪ ،‬و�لركيز على‬ ‫�قت�س ��اد �معرف ��ة‪ ،‬و�ا�ستثم ��ار ي �اأجيال‬ ‫�مقبل ��ة‪ .‬وب نين ��ت �أن �ل ��وز�رة تطمح لتوفر‬ ‫حا�سن ��ات لعلم ��اء �م�ستقب ��ل م ��ن �لط ��اب‬ ‫و�لطالبات من ذوي �مو�هب و�ميول �لعلمية‬ ‫ي ج ��اات �ل�سناع ��ات �لكيميائية وتقنية‬ ‫�لنانو و�اأبح ��اث �حيوية و�لتقنية �لطبية‬

‫اأمر منطقة حائل ب�صحبة وزير الربية والتعليم ي و�صع حجر ااأ�صا�ض للمركز العلمي (ت�صوير‪ :‬امحرر)‬

‫وعلوم �لبيئة وغره ��ا‪ ،‬م�سيفة �أن م�سروع‬ ‫�مر�ك ��ز ياأت ��ي لتحقي ��ق �لتكامل م ��ع مناهج‬ ‫�لعلوم و�لريا�سيات ي �لوز�رة‪ ،‬و�مو�ءمة‬ ‫مع برنامج تعليم �لعلوم‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال �أمر حائل �اأمر �سعود‬ ‫بن عب ��د �مح�سن‪ :‬نعي�س يوما ختلفا‪ ،‬يوما‬ ‫تطويري ��ا يوما فيه �آمال كبرة ولي�ست �آمال‬ ‫مبني ��ة على �ل ��كام بل على خط ��و�ت علمية‬ ‫وعملية و��سحة‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن �مرك ��ز �لعلم ��ي ي حائ ��ل‬ ‫يق ��ع عل ��ى م�ساحة �أربع ��ن �ألف م ��ر مربع‪،‬‬

‫وم�سطحات بناء تزيد على �سبعة �آاف مر‬ ‫مرب ��ع‪ ،‬وحتوي �منطقة �مغط ��اة على �أكر‬ ‫م ��ن ‪ 2500‬م ��ر مربع للعرو� ��س �لتفاعلية‪،‬‬ ‫وعلى قب ��ة �سماوي ��ة لعر�س �اأف ��ام ثاثية‬ ‫�اأبعاد‪ ،‬ومر�سد فلكي‪ ،‬وم�سرح يت�سع مائتي‬ ‫�سخ�س‪.‬‬ ‫و�فتت ��ح وزير �لربي ��ة‪� ،‬أم�س‪ ،‬مدر�سة‬ ‫�سع ��ود بن عب ��د �مح�س ��ن �لثانوي ��ة‪ ،‬ود�سن‬ ‫�لنادي �لثقاي �لطابي بامدر�سة‪ ،‬وم�سروع‬ ‫�اأمر �سعود بن عبد�مح�سن لتدريب معلمي‬ ‫�للغ ��ة �اإجليزية‪ .‬و�سيوق ��ع �اأمر في�سل‬

‫نائبة الوزير نورة الفايز اأثناء اإلقاء كلمتها ي حفل و�صع حجر ااأ�صا�ض للمركز العلمي بحائل (ت�صوير‪ :‬امحرر)‬

‫بن عبد�لله رئي�س جمعي ��ة �لك�سافة �لعربية‬ ‫�ل�سعودي ��ة‪� ،‬لي ��وم‪ ،‬مع مدي ��ر جامعة حائل‬ ‫�لدكت ��ور خليل �لر�هيم عق ��د كر�سي "ر�سل‬ ‫�ل�س ��ام"‪ ،‬و�أو�س ��ح نائب رئي� ��س �جمعية‬ ‫�لدكت ��ور عبد�لل ��ه �لفهد �أن �أه ��د�ف م�سروع‬ ‫ر�س ��ل �ل�س ��ام ي�ستم ��ر ع�سر �سن ��و�ت‪ ،‬وفق‬ ‫روؤي ��ة تدع ��و �إى �أن ي�سب ��ح ك�ساف ��ة �لع ��ام‬ ‫�لبال ��غ عدده ��م ‪ 31‬ملي ��ون ك�س ��اف "ر�س� � ًا‬ ‫لل�س ��ام" فاعل ��ن‪ ،‬وتق ��دم ر�سائ ��ل �ل�سام‬ ‫�إى نح ��و مائتي مليون �إن�س ��ان‪ ،‬و�أ�سار �إى‬ ‫�أن �اتفاقي ��ة تن� ��س عل ��ى �ل�سر�ك ��ة �لعلمية‬

‫ب ��ن �لطرف ��ن‪ ،‬ي ج ��ال �إع ��د�د �لبح ��وث‬ ‫و�لدر��سات �م�سحية و�لتقومية و�لتحليلية‬ ‫ي �مج ��اات �اأكادمي ��ة‪ ،‬و�إع ��د�د �حقائب‬ ‫�لتدريبية �محكم ��ة‪ ،‬وو�سع بر�مج تدريبية‬ ‫وخطه ��سر�تيجية وتنفيذها‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪�� ،‬ستعر� ��س وزي ��ر �لربية‬ ‫تقري ��ر ً� ع ��ن ��سر�تيجية �ل ��وز�رة للتعليم‪،‬‬ ‫وحدي ��د �اآلي ��ة �مو�سوع ��ة لتنفي ��ذ‬ ‫�ا�سر�تيجي ��ة �لوطنية لتحقي ��ق �اأهد�ف‬ ‫�م�سرك ��ة بن من�سوب ��ي �لربي ��ة و�لتعليم‬ ‫و�أولياء �اأمور و�لطلبة‪.‬‬


‫ ﺟﻤﻌﻴﺎﺕ ﺃﻫﻠﻴﺔ ﺗﻀﻐﻂ ﻋﻠﻰ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ ﻹﻟﻐﺎﺀ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ﻓﺎﺋﻖ ﺍﻟﺴﺮﻋﺔ‬:‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬   2015              2035  1500 

                   

                         25    

                   

                          36  52  



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬80) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

13 politics@alsharq.net.sa

‫ﻭ»ﻃﻮﺍﺑﻴﺮ« ﺃﻣﺎﻡ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺍﻻﻗﺘﺮﺍﻉ‬..‫ﻛﺮﻣﺎﻥ ﺗﺘﻘﺪﻡ ﺍﻟﻨﺎﺧﺒﻴﻦ‬

‫ﻭﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻏﺘﻴﺎﻝ ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻴﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﺪﻥ‬..‫ ﺇﻗﺒﺎﻝ ﻏﻴﺮ ﻣﺴﺒﻮﻕ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬:‫ﺍﻟﻴﻤﻦ‬                                           %80                                                  

 

                         ���                              

 –





                                                                          

                                                   

 

                                                                    



  

 

           292                            

 

                                   

     33                                       12  21                      

 

                                                                 

‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻷﺭﺩﻧﻴﺔ ﺗﺘﻮﺻﻞ ﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﻨﻬﻲ ﺇﺿﺮﺍﺏ ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ ﻭﺗﺤﻔﻆ ﺑﻘﺎﺀﻫﺎ‬ ‫ﻃﻌﻦ ﻧﺎﺷﻄﺔ ﻃﻼﺑﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻧﺘﻘﺎﺩﻫﺎ‬ ‫ﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺕ ﻷﺣﺪ ﺍﻷﻣﺮﺍﺀ‬ 



                                     

                               

                                            

                            700                                                  

                                                                          




                                  

‫ﺣﺎﻟﺔ ﻃﻮﺍﺭﺉ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﺴﺮﻳﺐ ﻣﺤﻀﺮ‬ ‫ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻣﻊ ﻣﺴﺆﻭﻝ‬ ‫ﺃﻣﻨﻲ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ‬



                                    ���       

                                             



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬80) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

14

‫ﻣﺴﻴﺮﺍﺕ ﺗﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﻣﻌﻪ‬

‫ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﺗﻘﺮﺭ ﺍﻹﻓﺮﺍﺝ ﻋﻦ ﺍﻷﺳﻴﺮ‬ ‫ ﻳﻮﻣﺎ‬66 ‫ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﺧﻀﺮ ﻋﺪﻧﺎﻥ ﺑﻌﺪ ﺇﺿﺮﺍﺏ ﻟـ‬ 



 "           ""  "                         

                           ""     



       

               "   "

‫ﺣﺮﻛﺔ ﻓﺘﺢ ﺣﻤﻠﺖ ﺍﻟﺒﻨﺪﻗﻴﺔ ﻭﺣﻤﺖ ﺍﻟﻮﻋﻲ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻭﺍﻟﺸﺘﺎﺕ ﻭﺣﻖ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﻭﺍﻟﻘﺪﺱ‬

‫ ﻓﻴﺎﺽ ﻳﻌﻠﻢ ﺑﻜﻞ‬:| ‫ﺍﻟﻨﺎﺋﺐ ﻧﺠﺎﺓ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻭﻭﺯﺭﺍﺅﻩ ﺳﺎﺭﻗﻮﻥ ﻭﻏﻴﺮ ﺃﻛﻔﺎﺀ‬

                



                           2013           

                          12             



                                 



                        

‫ﻓﺘﺢ ﺗﻢ ﺇﻗﺼﺎﺅﻫﺎ‬                 

                     

                     

                       17     66                                                                                      

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﺣﻮﺍﺭ ﻣﻊ ﺳﻴﺪﺓ‬ (4) ‫ﺳﻮﺭﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

           ""                                                                     "" "      monzer@alsharq.net.sa

‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮ ﻏﺰﺓ ﻳﻘﺒﻠﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻟﺴﻌﺎﺕ‬ ‫ ﺑﺴﺒﺐ ﻧﻘﺺ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ‬..‫ﺍﻟﻨﺤﻞ‬                                                       %95                                                               





                       %95 27            

  ���                                                   

                                                                                                                       


‫ترحيب حكومي‬ ‫وبرلماني‬ ‫بتعيين سفير‬ ‫للمملكة في‬ ‫العراق‬

‫بغد�د‪� ،‬لريا�س‪ ،‬و��س ‪ -‬مازن �ل�سمري‬ ‫�س ��رح م�سدر م�س� �وؤول ب ��وز�رة �خارجي ��ة �أن‬ ‫�مملك ��ة �لعربية �ل�سعودية قدم ��ت للحكومة �لعر�قية‬ ‫تر�سيحها ل�سفر خادم �حرمن �ل�سريفن ي �لأردن‬ ‫�سفر ً� غر مقيم للمملكة ي �لعر�ق‪.‬‬ ‫ورحب ��ت �لأو�س ��اط �ل�سيا�سي ��ة و�لرماني ��ة‬ ‫�لعر�قي ��ة بتعين �مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�سعودية �سفر�‬ ‫له ��ا ي بغد�د‪ ،‬كاإ�س ��ارة م�سجعة عل ��ى ح�سور عربي‬ ‫�أو�سع لقمة بغد�د �مقبل ��ة‪ ،‬فيما �أكد �ل�سفر �لأمريكي‬ ‫لدى �لعر�ق‪� ،‬أن �لوليات �متحدة �لأمريكية توؤيد عقد‬

‫�لقم ��ة �لعربية ي بغد�د وت�سجع جميع �لقادة �لعرب‬ ‫على ح�سورها‪.‬‬ ‫وق ��ال �لنائ ��ب علي �ل�س ��اة ل� "�ل�س ��رق" �إن هذ�‬ ‫�لتعي ��ن يوؤك ��د عم ��ق عاقات �لتع ��اون ب ��ن �لبلدين‬ ‫�ل�سقيق ��ن‪ ،‬و�أ�س ��اف "مث ��ل ه ��ذه �خط ��وة ر�سال ��ة‬ ‫م ��ن �مملكة ح�س ��ور �لقمة �لعربية �لت ��ي �ستعقد ي‬ ‫�لعا�سم ��ة �لعر�قي ��ة ي ‪ 29‬مار�س �مقب ��ل‪ ،‬على �أعلى‬ ‫�م�ستويات‪ ،‬وعد "�لأنباء �لتي حدثت عن �أن �مملكة‬ ‫ت�سعى �إى �سحب �لقمة من بغد�د لعقدها ي �لريا�س‬ ‫عارية عن �ل�سحة"‪.‬‬ ‫و�س ��دد �ل�ساة عل ��ى �أن �م�ساركة �لفعالة من دول‬

‫جل�س �لتعاون �خليجي وعلى ر�أ�سها �مملكة �لعربية‬ ‫�ل�سعودية‪ ،‬تبلور منطلقات جديدة ي مرحلة ما بعد‬ ‫�لربيع �لعربي‪ ،‬وما �سهدته �منطقة من تغير�ت مكن‬ ‫�أن تتح ��ول �إى خريف �سيا�سي‪ ،‬ي �سياق ما يح�سل‬ ‫من تطور�ت تتطلب مو�قف ر�سمية عربية حت خيمة‬ ‫�لقم ��ة �مقبل ��ة للحفاظ عل ��ى م�ساحه ��ا ي �منطقة"‪.‬‬ ‫وي ذ�ت �لإطار‪� ،‬عت ��رت جنة �لعاقات �خارجية‬ ‫�لرماني ��ة‪ ،‬تعين �ل�سعودية �سفر ً� لها ي بغد�د بعد‬ ‫�أك ��ر من ع�سرين عام ًا ر�سالة خليجية لتاأكيد ح�سور‬ ‫�لقم ��ة �لعربي ��ة‪ ،‬و��سفة �خط ��وة بالإيجابي ��ة لدفع‬ ‫�لعاقات �لثنائية �إى �لأمام‪.‬‬

‫وقال ��ت ع�سو �للجنة ع ��ن �لتحالف �لكرد�ستاي‬ ‫�آلء �لطالباي ل� "�ل�سرق"‪� ،‬أن "تعين �سفر �سعودي‬ ‫ي �لع ��ر�ق خطوة مهمة جد ً� ي �جاه �لعاقات بن‬ ‫�لبلدي ��ن" مو�سح ��ة �أن "هذه �خط ��وة �ست�ساهم ي‬ ‫تعزيز �لعاقات �لدبلوما�سية و�لتجارية �أي�س ًا"‪.‬‬ ‫وقال ��ت �م�ست�سارة ي �مكت ��ب �لإعامي لرئي�س‬ ‫�ل ��وزر�ء‪ ،‬م ��رم �لري� ��س‪� ،‬إن "�خارجي ��ة �ل�سعودية‬ ‫�أبلغتن ��ا برغب ��ة باده ��ا بتعي ��ن �سف ��ر لباده ��ا ي‬ ‫بغد�د"‪ ،‬و�أعربت عن ترحي ��ب �لعر�ق بتعين �مملكة‬ ‫�سف ��ر� لها ي بغد�د‪ ،‬موؤكدة عل ��ى �أن "�لعر�ق يتطلع‬ ‫�إى عاقات متميزة مع جميع �لدول‪ ،‬وبينها �مملكة"‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )80‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫المملكة تؤسس مستشفى ميداني ًا لعاج مصابي الثورة السورية في اأردن‬ ‫�لريا�س ‪ -‬خالد �لعويجان‬ ‫علم ��ت "�ل�س ��رق" م ��ن م�سادره ��ا‬ ‫�خا�س ��ة‪� ،‬أن �مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�سعودية‪،‬‬ ‫تنوي خال فرة وجيزة‪� ،‬إر�سال م�ست�سفى‬ ‫مي ��د�ي متكام ��ل لتقيم ��ه عل ��ى �لأر��س ��ي‬ ‫�لأردني ��ة‪ ،‬من �أج ��ل عاج م�ساب ��ي �لثورة‬ ‫�ل�سورية‪.‬‬ ‫و�أبلغ ��ت م�سادر "�ل�س ��رق" �أن �لطاقة‬

‫�لت ��ي �سيقوم عليه ��ا �م�ست�سف ��ى �ل�سعودي‬ ‫�مي ��د�ي تقرب م ��ن ‪ 250‬طبيبا م ��ن كافة‬ ‫�لتخ�س�سات �لطبية‪ ،‬بالإ�سافة �إى طو�قم‬ ‫مري� ��س وك ��و�در موؤهلة‪ ،‬لتق ��دم �لعاج‬ ‫م�سابي �لثورة �ل�سورية‪ ،‬فيما م يتحدد بعد‬ ‫موقع �م�ست�سفى �لتابع للخدمات �لطبية ي‬ ‫�لقو�ت �م�سلحة �ل�سعودية‪ ،‬على �لأر��سي‬ ‫�لأردني ��ة‪ ،‬لك ��ن �م�س ��ادر �أك ��دت �أن ��ه �سيتم‬ ‫حديد ذل ��ك خال �أيام قبل مغادرة �لأجهزة‬

‫و�لكو�در ومق ��ر�ت تلقي �لع ��اج �لر�جلة‪،‬‬ ‫�أو �متحرك ��ة و�لت ��ي يتم تركيبه ��ا عر فرق‬ ‫متخ�س�سة ي �أق�س ��ام �ل�سيانة و�لت�سغيل‬ ‫�لتابعة لوز�رة �لدفاع و�لطر�ن‪.‬‬ ‫وقالت �م�سادر �لتي �أكدت ل� "�ل�سرق"‬ ‫قرب مغادرة �م�ست�سفى �ل�سعودي �ميد�ي‪،‬‬ ‫�إن ذلك ياأتي من ��ست�سعار �مملكة �لإن�ساي‬ ‫حاجة �لبع�س من م�سابي �لثورة �ل�سورية‬ ‫و�لذين �سيتم منحهم كافة �لرعاية �ل�سحية‬

‫و�أي� � ًا كان م�ستو�ها‪ ،‬وتوقعت ذ�ت �م�سادر‬ ‫�أن يتم �للج ��وء لاإخاء �لطب ��ي �ل�سعودي‬ ‫�لطائ ��ر �إن ��ستدع ��ت �ح ��الت ذل ��ك‪ ،‬رم ��ا‬ ‫لنقلهم للمملكة للحالت �حرجة �لتي يثبت‬ ‫حاجتها لتلقي �لعاج بعناية �أكر‪.‬‬ ‫وت�س ��اف هذه �للفت ��ه ل�سج ��ل �مملكة‬ ‫�لعربية �ل�سعودية �لإن�ساي بحق �أ�سقائها‬ ‫�لع ��رب‪� ،‬لذي ��ن يثب ��ت حاجته ��م بالفع ��ل‬ ‫للم�ساع ��دة عل ��ى كاف ��ة �أوجهه ��ا‪ ،‬وتاأت ��ي‬

‫م�ساع ��د�ت �مملكة عر �إن�س ��اء م�ست�سفيات‬ ‫ميد�ني ��ة �سم ��ن �أب ��رز وقفاته ��ا م ��ع �لدول‬ ‫�مت�س ��ررة �سو� ًء �لعربي ��ة �أو غرها‪ ،‬وكان‬ ‫تعر�س �لأر��سي �لباك�ستانية �لعام �ما�سي‬ ‫لأمطار غزيرة خلفت �سحايا بالآلف �ساهد�‬ ‫على �إحدى �م�ست�سفيات �ميد�نية �ل�سعودية‬ ‫�لت ��ي �أذهل ��ت بقو�ه ��ا �لب�سري ��ة و�لأجهزة‬ ‫�لطبية �مهتم ��ن ي �لأم ��ور �لإن�سانية ي‬ ‫�لعام �أجمع‪.‬‬

‫الهيئة المكلفة بدراسة اانتقال إلى مرحلة ااتحاد بين دول التعاون الخليجي تعقد أولى اجتماعاتها في الرياض‬

‫العيبان‪ :‬مطالبون بأن نعمل لنحقق اتحاد ًا خليجي ًا بأعلى درجات التكامل‬ ‫�لريا�س‪ -‬و��س‬ ‫عق ��دت �لهيئ ��ة �متخ�س�سة‬ ‫�مكلفة بدر��س ��ة مقرح �لنتقال‬ ‫من مرحلة �لتع ��اون �إى مرحلة‬ ‫�لح ��اد ب ��ن دول جل� ��س‬ ‫�لتع ��اون �خليج ��ي �جتماعه ��ا‬ ‫�لأول �أم� ��س ي مق ��ر �لأمان ��ة‬ ‫�لعامة مدينة �لريا�س‪ ،‬برئا�سة‬ ‫وزي ��ر �لدول ��ة ع�س ��و جل� ��س‬ ‫�ل ��وزر�ء رئي� ��س وف� ��د �مملك ��ة‬ ‫ي �لهيئ ��ة �لدكت ��ور م�ساعد بن‬ ‫حم ��د �لعيب ��ان‪ ،‬وم�سارك ��ة‬ ‫�لأم ��ن �لع ��ام مجل� ��س �لتعاون‬ ‫ل ��دول �خليج �لعربي ��ة �لدكتور‬ ‫عبد �للطيف بن ر��سد �لزياي ‪.‬‬ ‫و�ألق ��ى رئي� ��س �لهيئ ��ة‬ ‫رئي�س وف ��د �مملك ��ة كلمة رحب‬ ‫فيه ��ا باأع�س ��اء �لهيئ ��ة ورف ��ع‬ ‫با�سمه ��م �أ�سمى �ل�سكر و�لتقدير‬ ‫خ ��ادم �حرم ��ن �ل�سريف ��ن‬ ‫�مل ��ك عبد�لل ��ه ب ��ن عبد�لعزي ��ز‬ ‫�آل �سع ��ود و�أ�سح ��اب �جال ��ة‬ ‫و�ل�سم ��و قادة دول �مجل�س على‬ ‫�لثق ��ة �لت ��ي �أولوه ��م �إياه ��ا ي‬ ‫ه ��ذه �لهيئة لدر��س ��ة �مقرحات‬ ‫�معنية مب ��ادرة خادم �حرمن‬ ‫�ل�سريف ��ن لانتق��ل م ��ن مرحلة‬ ‫�لتع ��اون �إى مرحل ��ة �لح ��اد‬

‫اجتماع الهيئة امكلفة بتحويل جل�ض التعاون اإى احاد خليجي‬

‫�لتي حظي ��ت مباركة وترحيب‬ ‫�إخو�ن ��ه �أ�سح ��اب �جال ��ة‬ ‫و�ل�سمو قادة دول �مجل�س‪.‬‬ ‫و�أردف �أن �لنظ ��رة �لثاقب ��ة‬ ‫خ ��ادم �حرم ��ن �ل�سريف ��ن‬

‫بالرتق ��اء بالعم ��ل �م�سرك بن‬ ‫دول �مجل� ��س لي�س ��ت ولي ��دة‬ ‫�لي ��وم‪ ،‬عل ��ى �لرغ ��م م ��ن �أهمية‬ ‫�لظ ��روف �لدولي ��ة و�لإقليمي ��ة‬ ‫�مت�سارعة من حولنا‪ ،‬و�إما هي‬

‫معتقد ر��سخ لديه‪.‬‬ ‫وقال �لوزير �لعيبان «نحن‬ ‫�لي ��وم م ��ن خ ��ال م�ساركتن ��ا‬ ‫ي ه ��ذه �لهيئ ��ة مطالب ��ون باأن‬ ‫نعم ��ل ب ��كل جهدن ��ا و�أن ن�سعى‬

‫(وا�ض)‬

‫باأمانة و�إخا�س لن�سع �لآليات‬ ‫و�خط ��و�ت �لتنفيذي ��ة �لت ��ي‬ ‫�ستحق ��ق ه ��ذه �مب ��ادرة عل ��ى‬ ‫�أر�س �لو�قع لرى قريب ًا �حاد ً�‬ ‫يحق ��ق �أعل ��ى درج ��ات �لتكام ��ل‬

‫وهو مطلب كل مو�طن خليجي‪.‬‬ ‫كم ��ا �ألق ��ى �لأم ��ن �لع ��ام‬ ‫مجل� ��س �لتعاون �خليجي كلمة‬ ‫ق ��ال فيه ��ا « �إن هن ��اك دللت‬ ‫ومع ��اي عميقة لق ��ر�ر �أ�سحاب‬ ‫�جال ��ة و�ل�سم ��و ق ��ادة دول‬ ‫�مجل� ��س �ل ��ذي ياأت ��ي ي ظ ��ل‬ ‫حدي ��ات ومتغ ��ر�ت كب ��رة‬ ‫دولية و�إقليمي ��ة‪ ،‬تتطلب وحدة‬ ‫�لق ��ول و�لفع ��ل‪ ،‬وم ��ن �أول هذه‬ ‫�لدللت �أنها جاءت كنظرة ثاقبة‬ ‫مدرك ��ة للحا�س ��ر وم�ست�سرف ��ة‬ ‫للم�ستقب ��ل‪ ،‬و��سع ��ن م�سال ��ح‬ ‫دول �مجل� ��س و�سعوبه ��ا ن�سب‬ ‫�أعينه ��م‪ ،‬وكذل ��ك ��ست�سعاره ��م‬ ‫و�هتمامه ��م متطلبات �سعوبهم‬ ‫و�سعيهم لنقل �مو�طن �خليجي‬ ‫نق ��ات نوعي ��ة �إى �لأف�س ��ل‬ ‫م ��ن خ ��ال حقي ��ق �مو�طن ��ة‬ ‫�خليجي ��ة �لكامل ��ة‪ ،‬وحماي ��ة‬ ‫�مكت�سب ��ات �لت ��ي حققت خال‬ ‫�لف ��رة �ما�سية من عمر جل�س‬ ‫�لتعاون‪ ،‬و�لعم ��ل على �لنتقال‬ ‫بها �إى �آفاق �أو�سع و�أرحب «‪.‬‬ ‫و�أك ��د �لدكت ��ور �لزياي �أن‬ ‫�لو�س ��ول �إى مرحل ��ة �لح ��اد‬ ‫كان ��ت د�ئم ًا ي �س ��د�رة �هتمام‬ ‫قادتنا منذ و�سع �للبنات �لأوى‬ ‫مجل�س �لتعاون �خليجي ‪.‬‬

‫الغنوشي‪ :‬اشترطت عدم اتخاذ قرار بالتدخل العسكري استضافة مؤتمر أصدقاء سوريا‬

‫تعزيزات عسكرية كبيرة تصل إلى حمص في يوم هو اأعنف‬ ‫منذ ‪ 18‬يوم ًا ومخاوف من اقتحام أحيائها‬ ‫دم�سق ‪� -‬أ ف ب‬ ‫تتعر�س مدينة حم�س للق�سف‬ ‫�مدفع ��ي و�ل�ساروخ ��ي للي ��وم ‪18‬‬ ‫عل ��ى �لت ��و�ي‪ ،‬ي وق ��ت �سوه ��دت‬ ‫تعزيز�ت ع�سكرية جديدة تتجه نحو‬ ‫�مدينة‪ ،‬ح�سبما �أفاد نا�سطون �أم�س‪.‬‬ ‫وقت ��ل ‪� 23‬سخ�س ��ا عل ��ى �لأق ��ل ي‬ ‫�سوري ��ا �أم�س بينهم ‪ 21‬ي حافظة‬ ‫حم�س‪.‬‬ ‫وقال �مر�س ��د �ل�سوري حقوق‬ ‫�لإن�س ��ان ي بي ��ان "�رتف ��ع ع ��دد‬ ‫�ل�سحايا �إى ‪ 16‬قتي ًا �إثر �لق�سف‬ ‫�ل ��ذي تعر� ��س ل ��ه ح ��ي باب ��ا عمرو‪،‬‬ ‫وبينهم ثاثة �أطفال و�سيدة"‪.‬‬ ‫وكان �مر�س ��د �أف ��اد ع ��ن ق�سف‬ ‫عنيف ��سته ��دف "�أحي ��اء بابا عمرو‬ ‫و�خالدي ��ة وك ��رم �لزيت ��ون من ��ذ‬ ‫�ل�ساد�س ��ة �سباح ��ا م ��دة �ساعت ��ن‬ ‫ون�سف �ل�ساعة‪ ،‬ث ��م ��ستمر �لق�سف‬ ‫متقطعا بعد ذلك‪.‬‬ ‫وج ��اء ي بي ��ان �آخ ��ر للمر�سد‬ ‫�أن "قافلة ع�سكرية �سخمة ت�سم ‪56‬‬ ‫�آلي ��ة بن دباب ��ة وناقلة جن ��د مدرعة‬ ‫و�ساحنة �سوهدت على طريق دم�سق‬ ‫حم�س �لدوي قرب بلدة قارة ت�سر‬ ‫باجاه حم�س"‪.‬‬ ‫و�أك ��د خ ��ر �لتعزي ��ز�ت ع�سو‬ ‫�لهيئة �لعامة للثورة �ل�سورية هادي‬ ‫�لعبد�لله‪ .‬وقال "�إن تعزيز�ت كبرة‬ ‫تتج ��ه �إى حم� ��س باأع ��د�د كب ��رة‬ ‫وت�سم دبابات وناقات جند"‪ .‬وقال‬

‫طفلة �شورية حمل لوحة تطالب الأ�شد بالرحيل‬

‫�لعبد�لل ��ه �إن "�لتعزي ��ز�ت �لكب ��رة‬ ‫جعلن ��ا نفك ��ر باحتم ��ال ح�س ��ول‬ ‫�قتحام حي بابا عمرو"‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �أن "ت�سريب ��ات م ��ن‬ ‫�سب ��اط م ��ا ز�ل ��و� ي �جي� ��س وهم‬ ‫موثوق ��ون بالن�سبة �إلين ��ا ت�سر �إى‬ ‫�أح ��د �حتمالن‪� :‬إم ��ا ح�سول �قتحام‬ ‫دم ��وي لبابا عم ��رو‪ ،‬و�إما تك ��ر�ر ما‬ ‫ج ��رى م ��ع باب ��ا عم ��رو م ��ن ق�س ��ف‬ ‫عنيف مع غره من �لأحياء مثل كرم‬ ‫�لزيت ��ون و�لرفاع ��ي وب ��اب �ل�سباع‬ ‫و�خالدية و�لبيا�سة وغرها"‪.‬‬

‫ال�شفر فهد عبدامح�شن‬

‫(ال�شرق)‬

‫وو�سف �لعبد�لله �لق�سف على‬ ‫حم� ��س �ليوم باأنه �لأعن ��ف‪ ،‬م�سيف ًا‬ ‫"لاأ�س ��ف كل يوم نقول �إن �ليوم هو‬ ‫�لأعنف‪ ،‬لأن �لق�سف يت�ساعد يومي ًا‬ ‫ب�سكل فظيع"‪.‬‬ ‫وقال �ساكر "�لو�سع �سيء �أكر‬ ‫ما تت�سور"‪ ،‬م�سر ً� �إى فقد�ن مادة‬ ‫�لطحن ب�سكل كامل ي بابا عمرو‪.‬‬ ‫و�أ�ساف �ساك ��ر �أن "�لنا�س هنا‬ ‫يتخوف ��ون من �قتح ��ام قريب"‪ ،‬غر‬ ‫�أنه رجح �أن تتجنب �لقو�ت �لنظامية‬ ‫�جتياح �أحياء مثل بابا عمرو "حيث‬

‫�ل�س ��و�رع �ل�سيق ��ة و�لأزق ��ة ت�سجع‬ ‫على �لن�سقاق"‪.‬‬ ‫و�غتي ��ل رج ��ل �لأعمال حمود‬ ‫رم�س ��ان عل ��ى �أي ��دي جهول ��ن ي‬ ‫حل ��ب �جديدة‪ ،‬وهو م ��و�ل للنظام‪.‬‬ ‫وحم ��ود رم�سان ه ��و �سقيق ع�سو‬ ‫�مجل� ��س �لوطني �ل�سوري �معار�س‬ ‫�أحم ��د رم�سان �ل ��ذي نف ��ى �أن يكون‬ ‫�سقيقه مو�ليا للنظام‪.‬‬ ‫وقال"ه ��ذ� ت�سويه و�سائعات"‪،‬‬ ‫موؤك ��د ً� �أن �أ�سق ��اءه وبينهم حمود‪،‬‬ ‫وو�لدت ��ه "تلق ��و� خ ��ال �لأ�سه ��ر‬ ‫�لأخ ��رة تهدي ��د�ت كث ��رة بالقت ��ل‪،‬‬ ‫كان �آخره ��ا عر �ت�سال هاتفي تلقته‬ ‫و�لدت ��ي �أم� ��س قبل عملي ��ة �لغتيال‬ ‫وكان �متح ��دث و��سح� � ًا باأن ��ه �سيتم‬ ‫قتل �أحد �أبنائها"‪.‬‬ ‫وحم ��ل �لنظ ��ام "م�سوؤولي ��ة‬ ‫�لغتيال وم�سوؤولي ��ة �أي �أذى يلحق‬ ‫باأفر�د �لعائلة"‪.‬‬ ‫ي دم�س ��ق حي ��ث تت�ساع ��د‬ ‫وت ��رة �لحتجاجات من ��ذ �أيام‪ ،‬ذكر‬ ‫�مر�س ��د �أن ق ��و�ت �لأم ��ن �ل�سوري ��ة‬ ‫�أطلق ��ت �لر�سا� ��س لي ��ا لتفري ��ق‬ ‫تظاهرة ي حي �حجر �لأ�سود‪.‬‬ ‫وكانت تظاه ��رة �أخرى �سارت‬ ‫م�ساء ي �ساح ��ة �لتحرير "�أمام فرع‬ ‫قيادة �منطق ��ة �جنوبية للمخابر�ت‬ ‫�جوي ��ة هتف ��ت باإ�سق ��اط �لنظ ��ام‬ ‫ون�س ��رة �م ��زة و�م ��دن �محا�سرة"‪،‬‬ ‫ح�سبما �أفاد �متحدث با�سم تن�سيقية‬ ‫دم�سق حمد �ل�سامي‪.‬‬

‫وح ��دث �ل�سام ��ي م ��ن جه ��ة‬ ‫�أخرى عن ��ستمر�ر "حملة �لع�سيان‬ ‫�م ��دي ي دم�س ��ق" �لت ��ي كان دع ��ى‬ ‫�إليها �لأحد‪.‬‬ ‫وقال "ي �إطار حملة �لع�سيان‬ ‫�م ��دي ن�س ��رة حم� ��س و�م ��دن‬ ‫�ل�سورية �منكوبة‪ ،‬قام �أحر�ر دم�سق‬ ‫باإغاق كل �لطرق �موؤدية �إى �ساحة‬ ‫�لر�مكة ي و�سط �لعا�سمة و�أغلقت‬

‫�لطرق بامو�د �م�ستعلة"‪.‬‬ ‫و�أك ��د زعي ��م ح ��زب �لنه�س ��ة‬ ‫�لإ�سامي �لتون�سي ر��سد �لغنو�سي‬ ‫ي ت�سري ��ح �سح ��اي �لثاث ��اء �إن‬ ‫تون�س ��سرط ��ت ل�ست�سافة موؤمر‬ ‫�أ�سدق ��اء �سوري ��ا "عدم �تخ ��اذ قر�ر‬ ‫بالتدخ ��ل �لع�سك ��ري ي �سوري ��ا"‪،‬‬ ‫م�سر� �إى �إمكاني ��ة �عر�ف تون�س‬ ‫بامجل�س �لوطني �ل�سوري‪.‬‬

‫‬‫‪-‬‬

‫‪/ /‬‬ ‫‪/ /‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫المهزلة اانتخابية‬ ‫في إيران‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫تو�شل "رحيم �شفوي" م�شت�شار خامنئي بال�شعب الإي��ران��ي‬ ‫ّ‬ ‫راجي ًا منه الم�شاركة في الدورة التا�شعة لانتخابات البرلمانية مطلع‬ ‫ال�شهر القادم‪ ،‬وال�شطرابات الداخلية والعزلة الدولية‪ ،‬تجعل من هذه‬ ‫الدورة هي الأكثر اأهم ّية وح�شا�ش ّية وخطورة على النظام الحاكم خال‬ ‫‪ 33‬عاما‪.‬‬ ‫وت��را��ش��ق اأن���ش��ار اأح�م��دي نجاد وجماعة خامنئي بالتهم فيما‬ ‫بينهما مع بدء الق�شاء الإي��ران��ي موؤخر ًا بالتحقيق في اأكبر ف�شيحة‬ ‫�شرقة تهز اإيران بلغ قدرها نحو ثاثة مليارات دولر‪ ،‬ت ّورط فيها عديد‬ ‫من اأ�شحاب النفوذ والم�شوؤولين الحكوميين‪ ،‬جاءت في وقت تم ُر فيه‬ ‫اإيران باأزمة اقت�شادية خانقة‪ ،‬خلقت �شعورا لدى المواطنين باأن اإيران‬ ‫مقبلة على القحط‪.‬‬ ‫وانت�شار الف�شاد الإداري والر�شوة والتزوير وال�شرقة والنهب‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإل��ى ال�شغوطات القت�شادية والعزلة الدولية التي ت�شهدها‬ ‫اإي� ��ران‪ ،‬وك��ذل��ك َح���ْ�ش��م خامنئي ق��وائ��م المر�شحين لانتخابات من‬ ‫جماعته‪ ،‬رافقها توزيع المن�شورات في بع�ض المدن الإيرانية تحث على‬ ‫مقاطعة النتخابات المقبلة لاإ�شراع في اإ�شقاط النظام‪ ،‬كلها عوامل‬ ‫�شاهمت اإلى حد كبير في تراجع هيبة الدولة الإيرانية لدى المواطنين‪.‬‬ ‫وق��ام��ت م�ج�م��وع��ات اأم�ن�ي��ة ب��ال�ت�ع��اون م��ع ال�ح��ر���ض ال �ث��وري في‬ ‫بع�ض الأقاليم باإجبار المواطنين على ت�شليم جن�شياتهم اإلى المراكز‬ ‫النتخابية قبيل ب��دء الن�ت�خ��اب��ات ب�اأ��ش�ب��وع واح ��د‪ ،‬ال�غ��اي��ة منها هو‬ ‫الت�شويت لقائمة خامنئي دون علم اأ�شحاب الجن�ش ّيات‪ ،‬وانت�شار مثل‬ ‫هذا الخبر في اإي��ران اأ ّدى اإل��ى حد و�شف المواطنين لنظام المالي‬ ‫باتباع ا�شتبداد ال�ح��زب ال��واح��د على غ��رار ح��زب "ر�شتاخيز" في‬ ‫عهد حكم محمد ر�شا بهلوي‪ ،‬الأمر الذي ع ّزز من قناعات قادة اإيران‬ ‫باإقبالهم على اأكبر ف�شيحة انتخابية قد تفقد الدولة �شرعيتها‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫سفارة المملكة في اأردن‬ ‫تستخرج تذاكر مرور لمواطنين‬ ‫فقدوا وثائقهم في سوريا وتمدد‬ ‫تأشيرات زوجات السعوديين‬ ‫حائل ‪ -‬خ�سر �ل�سريهي‬ ‫ك�سف رئي�س �سوؤون �ل�سعودين ي �سفارة �مملكة �لعرية �ل�سعودية‬ ‫ي �لأردن ح�س ��ن نا�س ��ر �لدخي ��ل �لل ��ه ل � � "�ل�س ��رق" �أم� ��س "�أن �ل�سفارة‬ ‫��ستخرج ��ت تذ�ك ��ر مرور للمو�طنن �لذي ��ن فقدو� وثائقه ��م ي �لأحد�ث‬ ‫�جاري ��ة ي �سوري ��ا‪ ،‬بعد �لتاأك ��د من �سعوديته ��م وت�سهي ��ل عودتهم �إى‬ ‫�مملكة"‪.‬‬ ‫وقال �لدخيل �لله "�إن �ل�سفارة �ساعدت �مو�طنن �لقادمن من �سوريا‬ ‫بتمديد تاأ�سر�ت زوجاتهم �ل�سوريات �جن�سية و�لتي �نتهت تاأ�سر�تهن‬ ‫�أثن ��اء �لأحد�ث �جاري ��ة ي �سوريا‪ ،‬كما مددت ج ��و�ز�ت �سفر �مو�طنن‬ ‫�ل�سعودي ��ن �لتي �نته ��ت مدتها �أثناء هذه �لأح ��د�ث‪ ،‬وم يتمكنو� ب�سبب‬ ‫�نتهائه ��ا من �لع ��ودة �إى �مملكة‪ .‬م�س ��ر� �إى �أن �ل�سف ��ارة تقدم م�ساعدة‬ ‫مادي ��ة للمو�طنن �لذين ي�سل ��ون �إى �لأردن م ��ن �سوريا ولي�ستطيعون‬ ‫حمل نفقات �سفرهم لتمكينهم من �لعودة �إى مملكة‪.‬‬ ‫وق ��ال �لدخيل �لل ��ه �إن �لتعليمات �ل�س ��ادرة و�موؤكد عليه ��ا من �مقام‬ ‫�ل�سام ��ي �لك ��رم توؤكد عل ��ى تفعيل كام ��ل �لو�سائ ��ل لاهتم ��ام بامو�طن‬ ‫�ل�سع ��ودي ي �خارج و�لعمل على ت�سهيل كل م ��ا يخ�سه �سمن �لأنظمة‬ ‫و�لقو�ن ��ن‪ ،‬موؤكد� �أن �ل�سفر �ل�سع ��ودي ي عمان فهد عبد�مح�سن �لزيد‬ ‫وجه بتق ��دم يد �لعون و�م�ساعدة خا�سة للقادمن من �سوريا‪ ،‬و��ستطاع‬ ‫ق�س ��م �سوؤون �ل�سعودين ت�سهيل عودتهم للمملكة عر �لأر��سي �لأردنية‪،‬‬ ‫م�سر� �إى �أن �لق�سم يعمل على مد�ر �ل�ساعة خدمة �مو�طنن �ل�سعودين‪.‬‬


             

                             

                 

                            

| ‫رأي‬

‫ﺳﻔﻴﺮ‬ ‫ﺳﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﻐﺪﺍﺩ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬80) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

17 opinion@alsharq.net.sa opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ ﻣﻦ ﺇﺟﻤﺎﻟﻲ ﺍﻟﻤﺒﺎﻧﻲ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬% 50 ‫ﻣﺨﺘﺼﻮﻥ ﻳﺘﻮﻗﻌﻮﻥ ﺃﻥ ﺗﺼﻞ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺇﻟﻰ‬

‫»ﺛﻮﺭﺓ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ« ﺗﻌﺠﻞ ﺑﺘﺤﻮﻝ ﻛﺒﺮﻳﺎﺕ‬ ‫ ﻭﺟﺎﻣﻌﺎﺕ‬..‫ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺬﻛﻴﺔ‬ «‫ﻭﻫﻴﺌﺎﺕ ﺗﺸﺮﻉ ﻓﻲ »ﺍﻟـﻤﻴﻜﻨﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬

!‫ﻣﺖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                                                                                              alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















                       



                                                                                

                                                                                                                                                                      

                



                                            



                 



                                         



                                                 



                                                                  



                             Broadband                   ���                                                                    

                    

                                                

                                  

 –                            

                                          50         %        IP Telephones                                                



                                                  %100            



                         

‫ﺟﺎﻣﻌﺎﺕ ﻭﻫﻴﺌﺎﺕ‬ ‫ﺗﻌﺒﺮ ﺑﺨﻄﻄﻬﺎ‬ ‫»ﺗﻘﻨﻴ ﹰﺎ« ﻧﺤﻮ‬ ‫»ﺇﺫﻛﺎﺀ« ﻣﺪﻧﻬﺎ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬


‫من ُ‬ ‫الحب ما أحيا‬

‫علي‬ ‫الرباعي‬

‫تو�رثن ��ا م ��ن �أ�شافن ��ا �أن م ��ن � ُ‬ ‫حب ما قت ��ل‪ ،‬فت�ش ّكل �لع�ش ��ق ي �أذهان‬ ‫بع�شنا مادة �شامة‪ ،‬ووباء فاتكا جب مكافحته و�إنكاره‪ ،‬وغدت �مح ّبة خطيئة‬ ‫ا ُتغتفر‪ ،‬و�م�شيار و�م�شفار م�شائل فيها نظر‪ ،‬ح ّرمنا ما مكن مار�شته بثقة‬ ‫ح ��ت �شوء �ل�شم�س‪ ،‬وت�شللنا برغباتنا �إى م ��ا ور�ء �لكو�لي�س لنمتعها ما‬ ‫�أبحن ��اه ي �خفاء وج ّرمناه ي �لعلن‪� ،‬أثقلنا كاهل � ُ‬ ‫حب بالتهم‪ ،‬و�أدرجناه‬ ‫قائم ��ة �ممنوعات‪ ،‬و�ش ّنفنا �محبن ي خانة �مجرمن‪ ،‬فتباعدتْ � ُ‬ ‫خطى عن‬ ‫م�ش ��ار �مودة و�لوف ��اء‪ ،‬وجاهل منظرو �لكر�هية جمالي ��ة � ُ‬ ‫حب و�آثاره ي‬ ‫�لكلمات وي �لعاقات‪ ،‬وب ّغ�شو� �لنفو�س �إى بع�شها فا�شتوى �جفاء على‬ ‫�م�شاع ��ر‪ ،‬و�حتل ��ت �اأطماع �اأفئ ��دة‪ُ � ،‬‬ ‫حب ا ُنبدع به فقط ب ��ل هو من يُبدع‬ ���بن ��ا‪ ،‬ما له من قدرة ناف ��ذة �إى عمق �لفوؤ�د ل�شر مكامن �ش ��ر عظمة �اإن�شان‪،‬‬ ‫� ُ‬ ‫ح ��ب منهج مُروّ �س‪ ،‬وكائن جام ��ح‪ ،‬ا يُذعن مبتذل‪ ،‬وا يُد�هن مت�شلط‪ ،‬هو‬

‫يق ��ن و�شك‪ ،‬وثقة و�رتياب‪ ،‬و�شيد مالك ا مل ��وك‪� ،‬أهملناه حين ًا من �لدهر‪ ،‬ك ��ون �لقل ��وب بيد ربن ��ا ‪-‬عز وج ��ل‪ -‬و�محبة عن ��د �لفقه ��اء �أن ��و�ع‪� ،‬أف�شلها‬ ‫�در �أن م�شاحة �لعاطف ��ة ي د�خل �لنف�س �لب�شري ��ة �إن م ملوؤها � ُ‬ ‫حب حبة �متحاب ��ن ي �لله‪ ،‬وحب ��ة �لقر�بة‪ ،‬و�األفة و�ا�ش ��ر�ك ي �مطالب‪،‬‬ ‫وم ن � ِ‬ ‫�شتمتلئ بالكر�هية و�لبغ�شاء و�ح�شد و�حقد و�لنفاق و�زدو�ج �ل�شخ�شية و�لت�شاحب و�معرفة‪ ،‬و�معروف ي�شعه �مرء عند �أخيه‪ ،‬ومنه �لطمع ي جاه‬ ‫ما جعل �لبغ�س يتمدد ي دو�خل بع�شنا ليف�شي �إى تعفن �لفطرة �ل�شوية‪� ،‬محبوب‪ ،‬وبلوغ �للذة وق�شاء �لوطر‪ ،‬وكل هذه �اأنو�ع تتغر بتغر �أ�شبابها‬ ‫و�خت ��ال �لبنية �لنقية‪ ،‬بينما �محبة «تفل ��ر» كل دخيل �إى �لذ�ت يتنافى مع �إا حبة �لع�شق �ل�شحيح فهي �لتي ا فناء لها �إا باموت كما يرى �بن حزم‪،‬‬ ‫(حب)؟‪ ،‬و� ُ‬ ‫حب دوحة �متعبن‪ ،‬و�شعار �لوطنين �مخل�شن‪ ،‬وظال �لوطن �معتدل‪،‬‬ ‫نقاء �اإن�شانية‪ ،‬هل تت�ش ��ورون �أن ع�شر ً� �أو م�شر ً� خا ي يوم من ُ‬ ‫ّ‬ ‫ومكن �أن يت�شاءل �لبع�س عن �أي ُحب نتحدث ي ظل �لتبا�شات م�شطلحات مكن �شوت �مو�طن �حفي بوطنه من �لو�شول للم�شوؤول بطماأنينة ويتلقاه‬ ‫�له ��وى و�لنزوة و�ل�شهوة و�م�شالح مع ه ��ذه �لكلمة �مقد�شة؟ �حب �شريعة �حاكم دون تاأويل بطانة‪ ،‬وا (دهفلة) بطالن‪ ،‬قل ما ندم حب على حبه وكم‬ ‫�لل ��ه وي �لقر�آن �لكرم تاأ�شيل (يحبهم ويحبون ��ه) (و�لذين �آمنو� �أ�شد حبا ين ��دم �لكاره على كر�هية‪ ،‬هذ� عند �اأ�شوياء‪ ،‬ختام ًا ا عز�ء م�شوّ ه‪ ،‬وبا ُ‬ ‫حب‬ ‫لل ��ه) هو �شرورة لع ��اج �أمر��س �لنف�س‪ ،‬وو�شيلة م ��ن و�شائل �لق�شاء على وحده مكن �أن يحيا �اإن�شان ويرفع ر�أ�شه‪.‬‬ ‫�خاف ��ات و�اإ�شكاات �اجتماعي ��ة‪� ،‬اأديان ا ُتنك ��ره‪ ،‬و�ل�شر�ئع ا منعه‪،‬‬ ‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 80‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫الرواد‬ ‫العظماء‬ ‫في الطب‬

‫العمل السياسي بين فن‬ ‫الممكن وفن التضحية‬

‫خالص جلبي‬

‫م � ��ا زل � � ��ت اأذك � � � � ��ر ف� �ي� �ل ��م (زاورب� � � � � � ��روخ‬ ‫‪ )Sauerbruch‬ي رح�ل��ة اخت�صا�صي ي‬ ‫اأمانيا‪ ،‬اأذكر فيلمه جيدا وكذلك اجراح الفرن�صي‬ ‫(لري�ض) �صاحب ام��ر���ض ال�صهر ي ان�صداد‬ ‫ااأوعية الدموية ي اأبهر البطن‪ ،‬وا اأن�صى ا�صم‬ ‫القدي�ض الثنائي (دو���ض �صانتو�ض) ال��ذي كان‬ ‫ااأول ي ت�صوير ال�صراين الظليل فبداأنا نرى‬ ‫العروق الدموية امراق�صة ي البطن من ااأعماق‪.‬‬ ‫وك ��ذل ��ك (ك��ري �� �ص �ت �ي��ان ب ��رن ��ارد) اأول من‬ ‫ج ��راأ ي ن�ق��ل ق�ل��ب م��ن ��ص��در ل���ص��در‪ ،‬اأ�صيف‬ ‫اإل�ي�ه��م (الك�صي�ض ك��اري��ل) ال ��ذي ف�ت��ح الطريق‬ ‫ج ��راح ��ة ااأوع� �ي ��ة ال��دم��وي��ة وك ��ان ��ت م�ع���ص�ل��ة‪،‬‬ ‫و(بابانيكواو�ض) ال��ذي كان ااأول ي اانتباه‬ ‫اإى ال�صرطان امبكر من خال لطخة ب�صيطة من‬ ‫عنق الرحم عند الن�صاء‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ال��دك�ت��ور (ف��رن��ر ف��رو��ص�م��ان) ال��ذي‬ ‫كان اأول من اأدخل قثطرة اإى القلب ونال عليها‬ ‫جائزة نوبل على نحو مفاجئ‪ ،‬وج��رب ذلك على‬ ‫نف�صه قبل اأن يجربه على غرة‪ ،‬وكذلك هو خلق‬ ‫ال�ع�ل�م��اء امتبتلن‪ ،‬وااآن ق�ث��اط��ر ال�ق�ل��ب ي كل‬ ‫م�صفى مهم ي العام‪ ،‬انن�صى اأي�صا الثنائي ي‬ ‫جراحة العظام (كيت�صر) ااأماي و(اإليزاروف)‬ ‫الرو�صي‪.‬‬ ‫ااأول اأدخ��ل احديد «فيه باأ�ض» �صديد ي‬ ‫معاجة ك�صور العظام‪ ،‬وك��ان ه��ذا ف��وق اخيال‬ ‫كيف ندخل اأ�صياخ احديد اإى اأن�صجة العظام‪،‬‬ ‫اإن ه��ذا ل�صيء عجاب؟ وال�ي��وم لي�ض من م�صفى‬ ‫ي العام اإا وفيه احديد وال�صفائح والراغي‬ ‫وااأ�صياخ تعالج بها الك�صور بكل مهارة ومتانة‬ ‫وا التهاب بل جبر والتئام‪.‬‬ ‫اإن ااأف� �ك ��ار ت �اأخ ��ذ ��ص�ح�ت�ه��ا م ��ن ال��واق��ع‬ ‫والتجربة األي�ض كذلك؟ ولي�ض من عائق ي وجه‬ ‫التقدم اإا ام�صلمات التي ه��ي اأق��رب للخرافات‬ ‫وت�صورات بني اآدم العرجاء العوجاء‪.‬‬ ‫والثاي جراح العظام الرو�صي (اإليزاروف)‬ ‫م�ص َلمة اأ�صا�صية ي ترميم‬ ‫من �صيريا فقد ك�صر َ‬ ‫ك�صور العظام معاجة علله لي�ض بالتجبر بل‬ ‫بالك�صر فقفز اإى معاجة الك�صور امتعفنة التي‬ ‫اتلتئم ف�ن�ج��ح‪ ،‬وك��ذل��ك م��ط ال �ق��زام اإى �صاهق‬ ‫وعلو‪.‬‬ ‫ن�صيف ل�ه�وؤاء (�صيم ك��ورت) وك��ان بيننا‬ ‫م��را� �ص��ات ف�ه��و م��ن ع � َب��د ال�ط��ري��ق اإى ج��راح��ة‬ ‫امناظر‪ ،‬كل ه��ذا الرهط من فتح الطريق اإى‬ ‫علم جديد م ي�صدقهم النا�ض وقالوا اإنهم اأت��وا‬ ‫بال�صيء ال�غ��ري��ب غ��ر ام�ق�ب��ول‪ ،‬ك��ل ه��ذا ب�صبب‬ ‫ا�صتحكام عقدة «اإن��ا وجدنا اآبائنا على اأم��ة واإنا‬ ‫على اآثارهم مقتدون»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫عبداه القصيمي‬ ‫والوجودية البائسة‬

‫خالد الغنامي‬

‫بدر البلوي‬

‫هل �لعمل �ل�شيا�شي لعبة ولكن با �أخاق؟ وماذ� �رتبطت �ل�شيا�شة عند‬ ‫�لعام ��ة بامكر و�خديع ��ة و�لد�شائ�س و�موؤ�مر�ت؟ وه ��ل عندما قال �ل�شيخ‬ ‫حم ��د عبده «قاتل �لله �ل�شيا�شة!» كان يعر بذلك عن و�قع ملمو�س‪� ،‬أم عن‬ ‫حال ��ة �إحباط �شخ�شي ��ة نا�شئة عن جربة غر موفق ��ة ي دهاليز �ل�شيا�شة‬ ‫ومر�تها؟‬ ‫و َ‬ ‫م �لت�ش ��ق ي ذه ��ن �لنا� ��س �أن من ي�شتغ ��ل بال�شيا�ش ��ة هو �شخ�س‬ ‫�نته ��ازي حتى م ��ع �أقرب �لنا�س �إلي ��ه‪ ،‬ا يردد ي �أن يتاج ��ر بق�شايا �أمته‬ ‫�لكرى ي �شبيل حقيق م�شاحه �ل�شخ�شية �ل�شيقة؟! وهل يبالغ �لبع�س‬ ‫عندم ��ا ي�شف ��ون �ل�شيا�شين باأنه ��م عملي ًا ن�شب ��و� ميكافيللي �أ�شت ��اذ ً� لهم‪،‬‬ ‫وجعلو� من كتابه «�اأمر» د�شتور ً� ومنهاج ًا ي �شيا�شة �لنا�س وقيادتهم؟!‬ ‫وهل �شحيح �أن مكامن �لديكتاتورية و�ا�شتبد�د ا تظهر على �ل�شخ�س �إا‬ ‫عندما ي�شل �إى �ل�شلطة‪ ،‬و�أنه �إذ� �أردت �أن تعرف �لتوجهات �حقيقية اأي‬ ‫�شخ� ��س‪ ،‬قم باإعطائ ��ه �شلطة ثم �حكم عليه بعد ذل ��ك كيف ي�شتعملها عندما‬ ‫تغفل عنه عيون �مر�قبة و�محا�شبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ق ��د يك ��ون لهذه �لت�ش ��اوؤات بع� ��س �لوجاه ��ة‪ ،‬وقد تام� ��س �شيئا من‬ ‫�لو�ق ��ع‪ ،‬ولكن يجب �أن ننتبه �إى حقيقة مهمة قد يغفل عنها بع�س �لنا�س‪،‬‬ ‫وهي �أن �لتعميم بهذه �لطريقة هو خرق منهجي وخطاأ منطقي ما ت�شتبطنه‬ ‫من مفاهيم م�شو�شة وت�شور�ت قا�شرة‪.‬‬ ‫فال�شيا�ش ��ة ي نهاي ��ة �مطاف ه ��ي جال من جاات �لعم ��ل �اإن�شاي‬ ‫�لو��شعة‪ ،‬وي�شري عليها ما ي�شري على غرها من �مجاات �اأخرى‪.‬‬ ‫وه ��ي كممار�شة تن�شرف �إى �إد�رة مو�رد �لدولة‪� ،‬أو �منظمة‪� ،‬شغرة‬ ‫كان ��ت �أم كب ��رة‪ ،‬ب�ش ��كل عادل و�شليم ب ��ن �أطر�فه ��ا‪� ،‬شو�ء كان ��و� دو ًا �أو‬

‫�أ�شخا�ش ًا �عتبارين �أو حقيقين‪.‬‬ ‫م ��ن منطل ��ق �أن �ل�شيا�شة هي �لت�شحية من �أجل �جماع ��ة‪ ،‬فاإن تاريخ‬ ‫�ل�شيا�ش ��ة مل ��وءة باأ�شماء رج ��ال ن ��ذرو� �أنف�شهم للحق‪ ،‬و�شط ��رو� �أجمل‬ ‫�مو�قف على �شفحات �لتاريخ‪ ،‬فكانو� جوم ًا يهتدى بها على مر �لع�شور‬ ‫و�اأزم ��ان‪ ،‬وقال ��و� من بعدهم م ��ن �اأم نحن قد مررنا م ��ن هنا‪ .‬منهم على‬ ‫�شبي ��ل �مثال علي عزت بيغوفيت�س‪� ،‬لذي كان ل�شخ�شه �أثر كبر ي توقيع‬ ‫�تفاقي ��ة د�يتون ع ��ام ‪1995‬م‪� ،‬لتي �أنهت �حرب �ليوغ�شافي ��ة‪ ،‬و�أدت �إى‬ ‫�نق�ش ��ام �لبو�شنة �إى �حاد م�شلم � كرو�تي ي�شيطر على معظم رقعة �لباد‬ ‫من جهة‪ ،‬و�لكيان �ل�شربي �ل�شغر �م�شمى �شربيني�شتا من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫وي يوم وفاته قال عن ��ه �لرئي�س �اأمريكي �ل�شابق بيل كلينتون «�إنه‬ ‫لو م يكن علي عزت بيغوفيت�س ما كانت �لبو�شنة و�لهر�شك حرة م�شتقلة»‪.‬‬ ‫وقب ��ل ذل ��ك‪ ،‬برزت �شخ�شية ثوري ��ة ي عام �ل�شيا�ش ��ة‪ ،‬لي�شت بعنفها‬ ‫ولكن بفل�شفته ��ا �ل�شيا�شية �ل�شائبة‪ ،‬وهي �شخ�شي ��ة �مهاما غاندي‪ ،‬فهذ�‬ ‫�لرج ��ل هزي ��ل �ج�ش ��م ب�شحنت ��ه �لهندي ��ة �ل�شم ��ر�ء‪ ،‬وثياب ��ه �متو��شعة‪،‬‬ ‫و�بت�شامت ��ه �لد�ئم ��ة‪ ،‬وبفل�شفته �لتي يدعو فيه ��ا �إى �لاعنف ي مو�جهة‬ ‫�لطغيان‪ ،‬و�إى �لع�شيان �ل�شلمي ي مو�جهة �لعدو‪ ،‬م تقف حدود �إجازه‬ ‫فقط عند حقيق ��شتقال بلده �لهند‪ ،‬درة �لتاج �لريطاي‪ ،‬بعد عهد طويل‬ ‫م ��ن �ا�شتعمار‪ ،‬بل حق ��ق �أكر من ذلك باأن �أ�ش�س لفك ��ر جديد ي �ل�شيا�شة‬ ‫يق ��وم على �لاكر�هية‪ ،‬و��شتثارة نو�زع �خر ي �اإن�شان مهما �أظهر ذلك‬ ‫�اإن�ش ��ان من �شرور وكر�هية لاآخري ��ن‪ .‬وي �لوقت �لذي توقع له �جميع‬ ‫�خ�شر�ن و�خذان‪� ،‬نت�شر وك�شب �لرهان �أخر ً�‪ ،‬كما �آمن به ونا�شل من‬ ‫�أجله‪ ،‬فكان حق ًا �شيا�شي ًا �شامي ًا باأهد�فه و�أ�شلوبه وروحه �أي�ش ًا‪.‬‬

‫العجوز العربي‬ ‫حاتم حافظ‬

‫�ش� �األ �أح ��د �م�شتك�شفن عجوز� بقبيل ��ة �أفريقية ع ��ن مفهومه عن �خر‬ ‫و�ش َبت ن�شاءها‬ ‫و�ل�ش ��ر فاأجاب قائ ��ا «�إذ� هاجمت قبيلت ��ي �لقرية �معادي ��ة‪َ ،‬‬ ‫و�ش َبت‬ ‫و�أنعامه ��ا‪ ،‬فهذ� عمل �خر‪� .‬أم ��ا �إذ� هاجمت �لقبيل ُة �معادية قبيلتنا‪َ ،‬‬ ‫ن�شاءنا و�أنعامنا‪ ،‬فهذ� عم ٌل �شرير»‪ .‬هذ� �لعجوز �اأفريقي مثله مثل كثر من‬ ‫�لنا�س �لذين ميلون لتب�شيط ق�شية �خر و�ل�شر كي يتجنبو� �لتعقيد �لذي‬ ‫يغل ��ف‪ ،‬لي�س م�شاألة �خ ��ر و�ل�شر فح�شب‪ ،‬بل م�شاألة �حي ��اة نف�شها‪ .‬ميل‬ ‫�لنا� ��س �إى �اعتق ��اد باأنهم على �ش ��و�ب د�ئما‪ ،‬فهذ� �اعتق ��اد‪ ،‬بالن�شبة لهم‪،‬‬ ‫ف�شا عن �أنه يرر مو�قفهم كلها فاإنه �أي�شا يجنبهم �أي �إح�شا�س باأم �ل�شمر‪،‬‬ ‫طاما �أن �حق ي جانبهم طو�ل �لوقت‪.‬‬ ‫ُب�شطون م�شاألة �حياة بن ما هم علي ��ه وما عليه �اآخر‪،‬‬ ‫ه� �وؤاء �لذي ��ن ي ّ‬ ‫يتجنب ��ون �أية حاول ��ة للفهم قد تت�شبب ي ت�شلل �لقل ��ق �إي ربوع حياتهم‪،‬‬ ‫وم ��ن ثم فاإنهم ينكفئ ��ون على ذ�تهم‪ ،‬و�شم ��ن حدود قبليته ��م‪� ،‬أو جماعتهم‪،‬‬ ‫�أو �أمته ��م‪ ،‬ويرف�شون �خو�س ي م�شاأل ��ة �اآخر باأية �شورة قد تعكر �شفو‬ ‫قناعته ��م‪ .‬وم ��ع هذ� ف� �اإن بع�س �لذي ��ن ي�شنفونه ��م �شمن �اآخر ق ��د تدفعهم‬ ‫�لظ ��روف للتخلي عن قناعتهم بعد�لة موقفه ��م ليحاولو� معرفة هوؤاء �لذين‬ ‫مثل ��ون �اآخر بالن�شبة لهم‪ .‬حدث ذلك بع ��د �حادي ع�شر من �شبتمر‪ ،‬فبعد‬ ‫�شق ��وط برجي �لتج ��ارة �شه ��دت �لوايات �متح ��دة ب�شورة غ ��ر م�شبوقة‪،‬‬ ‫ُكت ��ب عبد�لل ��ه �لق�شيم ��ي �اأوى �لت ��ي كتبها عندم ��ا كان �شيخ� � ًا �شلفي ًا‬ ‫و��شحة �خط‪ .‬كتابه «هذه هي �اأغال» مكن ت�شنيفه ي خانة كتب �لتنوير‬ ‫�اإ�شامي �لتي تنتقد �لتزمت وا تخرج عن د�ئرة �لدين‪.‬‬ ‫�أما كتبه �لكثرة �لتي �نهمرت بعد ذلك فيكفي منها ف�شل و�حد لكي يغني‬ ‫عنها كلها‪ .‬فالف�شل �اأول من �أي كتاب منها ي�شبه �لف�شل �اأخر‪ ،‬ولي�س هناك‬ ‫�أي بناء وا تر�كم وا ح�شلة نهائية‪.‬‬ ‫لغة �أدبية ا حمل مذهب ًا وا روؤية‪ ،‬فقط هو �اأنن من �اأم �لذي ي�شعر‬ ‫به �اأديب عندما يتعر�س للق�شايا �لكرى وي�شعر بخطر حديد موقفه منها‪.‬‬ ‫هل كان عبد�لله �لق�شيمي ملحد ً� على �لطريقة �مادية �لتي توؤمن بامذهب‬ ‫�لطبيعي؟ �جو�ب هو ا‪.‬‬ ‫فامذهب �لطبيعي موجود قبل �شتمائة �شنة من مياد �م�شيح وكان يتبناه‬ ‫بع�س �لفا�شف ��ة �اإغريق مثل دمقريط� ��س و�أبيقور‪� .‬حقيق ��ة‪� ،‬أن �ليونان‬ ‫ي تل ��ك �حقبة طرحو� كل �ل ��روؤى �لفل�شفية �ممكنة لاإن�ش ��ان‪ ،‬فوُجد بينهم‬ ‫�لفيل�شوف �مثاي �موؤمن ووجد بينهم �ماديون �لذين ا يرون ي �لكون �شيئ ًا‬ ‫�أبع ��د من �مادة‪ ،‬ووجد بينهم �ل�شكاك من �أمثال بروتاجور��س وجورجيو�س‬ ‫�لذين يقربون �أكر من �مادين‪� ،‬إا �أنهم �أحيان ًا قد ي�شكون ي �مذهب �مادي‬ ‫نف�شه‪.‬‬ ‫�أزعم �أن كل �لفا�شفة منذ �أيام �اإغريق و�نتهاء بجاك ديريد� �متوفى ي‬ ‫‪ 2004‬تدور ي فلك �مذ�هب �لثاثة هذه‪ ،‬فاإى �أي تلك �مذ�هب ينتمي عبد�لله‬ ‫�لق�شيمي؟‬ ‫ب ��كل تاأكيد �إن ��ه ا ينتمي للمدر�شة �مادية �لتي تتبن ��ى �مذهب �لطبيعي‪،‬‬

‫و�أوروب ��ا ب�شورة �أكر �ت�شاع ��ا‪� ،‬نت�شار� للكتب �لتي تتح ��دث عن �اإ�شام‪،‬‬ ‫لي� ��س هذ� فح�شب‪ ،‬بل و�أعيد طبع �لق ��ر�آن‪ ،‬بلغات متعددة‪ ،‬طبعات ا حد لها‪.‬‬ ‫�لغربيون �لذين هم �اآخر بالن�شبة لنا‪ ،‬مدفوعن بالهزة �لعنيفة مهاجمة �أمن‬ ‫باده ��م‪ ،‬وبالهزة �لعنيفة لقناعته ��م‪ ،‬بحثو� عما مكن �أن يف�شر لهم ما حدث‪،‬‬ ‫ف� �اإذ� كان كل ما قيل له ��م �إن �م�شلمن‪� ،‬اآخر بالن�شبة لهم‪ ،‬هم �م�شوؤولون عن‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬فقد رغبو�‪ ،‬وب�شدة‪ ،‬ي معرفته‪ ،‬بديا عن �ا�شتمر�ر ي �اعتقاد‪ ،‬مثل‬ ‫�لعجوز �اأفريقي‪ ،‬ي �أنه �إذ� ما هاجمت قبيلة معادية قبيلتهم و�شبت ن�شاءهم‬ ‫و�أنعامه ��م‪ ،‬فذلك عمل �شرير‪� .‬شحيح �أن كثر من �ندفعو� معرفة هذ� �اآخر‬ ‫�م�شلم م يكت�شفو� �شيئا يبدد يقن عقيدتهم ي �اآخر �ل�شرير‪ ،‬ولكن �شحيح‬ ‫�أي�ش ��ا �أن كثر� من تعرفو� عل ��ى هذ� �اآخر �م�شلم �كت�شفو� �أن عقيدتهم ي‬ ‫�اآخ ��ر �ل�شرير م تكن �شحيح ��ة‪ ،‬و�كت�شفو� �أي�ش ��ا �أن �اآخر �ل�شرير م يكن‬ ‫ب�شر ت�شتحقه‪.‬‬ ‫عنيفا ما يكفي ليبادل �شر قبيلتهم ٍ‬ ‫يق ��ول مايكل م ��ور‪ ،‬وهو �أح ��د �أكر �معار�ش ��ن ا لل�شيا�ش ��ة �اأمريكية‬ ‫فح�ش ��ب‪ ،‬ولك ��ن �أي�شا للثقاف ��ة �اأمريكية �لت ��ي تخفي عنفه ��ا ور�ء بريق من‬ ‫�حد�ث ��ة‪ ،‬يقول �إن �لتغر�ت �لعظيمة ي �مجتمع حدث عندما يتخذ فرد �أو‬ ‫فرد�ن من ذوي �ل�شمر �حي موقفا فاعا‪ .‬مور كان يعلق وقتها على موقف‬ ‫�إحدى �خياطات �ل�ش ��ود�و�ت �لتي رف�شت �انتقال �إى موؤخرة �لبا�س عام‬ ‫فامادي قد ح�شم �أموره و�نتهى‪ .‬ولذلك هو ا يتحدث عن �لله ‪ -‬جل جاله ‪ -‬ا‬ ‫بخر وا ب�شر‪ ،‬ا مدح وا بذم‪.‬‬ ‫فه ��و ا يوؤمن بوجوده وا ين�شب �إليه م ��ن �اأفعال �أي �شيء‪ ،‬فا يعتره‬ ‫م�ش� �وؤو ًا عن بوؤ�شه كما نرى ي بكائي ��ات عبد�لله �لق�شيمي �لتي ا ح�شر‪.‬‬ ‫ه ��و بطبيعة �حال م يبق �أفاطوني ًا بعد ما كتب‪ ،‬فااأفاطونية ن�شق ونظام‬ ‫ولي�شت ثورة‪ ،‬وعبد�لله �لق�شيمي ثورة على �لن�شق و�لنظام‪ ،‬فلم يبق �إا �أن‬ ‫يكون من �ل�شكاك كما و��شح من «�ن�شغاله �ل�شلبي بالله»‪.‬‬ ‫وهو بدرجة �أخ� ��س ينتمي موجة �لتفل�شف �لتي �شادت �لقرن �لع�شرين‬ ‫وهب ��ت رياحها عل ��ى �لعام �لعربي م ��ن �أماني ��ا وفرن�شا بدرجة �أك ��ر‪� ،‬أعني‬ ‫�لتفل�شف �لوجودي‪.‬‬ ‫وا �أقول �لفل�شف ��ة �لوجودية اأنها م ت�شل م�شتوى �لفل�شفات �لن�شقية‬ ‫�متمذهبة و�إما حالة تفل�شف و�شفه ��ا �لفيل�شوف �لريطاي برتر�ند ر��شل‬ ‫باأنها «�حتج ��اج �نفعاي قائم على �أ�ش�س نف�شية منه ��ا �ل�شعور باا�شطهاد»‪.‬‬ ‫�لوجودية حق ًا لي�شت مذهب فل�شفي‪ ،‬و�إما مرد ينا�شب �شخ�شيات �اأدباء‬ ‫و�ل�شعر�ء كالق�شيمي‪ .‬لكن‪� ،‬إذ� كان �لق�شيمي وجودي ًا‪ ،‬فما هي �لوجودية؟‬ ‫ي ��رى �لوجودي ��ون �أن �لوج ��ود ي�شبق �ماهية‪ ،‬ه ��ذه �لفك ��رة �اأ�شا�شية‬ ‫و�شلب مو�شوعها‪.‬‬ ‫فمنذ زمن �أفاطون �إى �لقرن �لثامن ع�شر‪ ،‬كانت �مقولة �إن هناك طبيعة‬ ‫ب�شري ��ة �أ�شا�شية تتمث ��ل ي كل �إن�شان‪ ،‬وحدد ما مكن �أن يحققه من ف�شائل‬ ‫كما حدد �أدنى ما مكن �أن ينحدر �إليه من رذ�ئل‪ ،‬و�أن هذه هي ماهية �اإن�شان‬ ‫�لتي ا مكن �أن تتغر �إا قلي ًا‪.‬‬

‫وي ق ��ارة �إفريقيا‪ ،‬ظه ��ر نيل�شون ماندي ��ا‪� ،‬لزعيم �جن ��وب �إفريقي‬ ‫�خارج من �ل�شجن ليجل�س على عر�س �ل�شلطة ي باده‪.‬‬ ‫فرغم �أن ��ه كان �لطالب �لنجيب لغاندي باتباعه �أي�ش ًا نهج �لاعنف ي‬ ‫حقي ��ق �أهد�فه �ل�شيا�شية‪� ،‬إا �أن نظ ��ام �اأبارتيد �لعن�شري �شد �ل�شود م‬ ‫يرحمه‪ ،‬فدفع ثمن �إمانه بعد�لة ق�شيته‪ ،‬و�شامة موقفه‪� 28 ،‬شنة من �شبابه‬ ‫خل ��ف �لق�شب ��ان! ولكن ع�شى �أن تكره ��و� �شيئ ًا وهو خ ��ر لكم‪ ،‬فلقد مكن‬ ‫ه ��ذ� �لرجل م ��ن �أن يحقق من خلف �لق�شبان ما عجز �لكثرون عن حقيقه‬ ‫وه ��م �أحر�ر‪ ،‬لي�س ل�ش ��يء �إا اأنه رجل كان �شادق ًا م ��ع نف�شه قبل �أن يكون‬ ‫�شادق ًا مع �اآخرين‪ ،‬وم يتخل عن مبادئه ي �أحلك �لظروف و�أ�شعبها‪ ،‬فها‬ ‫ه ��و ي حاكمته �ل�شه ��رة عام ‪1962‬م �لت ��ي كان يو�جه فيها خطر �حكم‬ ‫عليه بااإعد�م يقول «لقد كنت موؤمن ًا د�ئم ًا باأموذج �لدمقر�طية و�مجتمع‬ ‫�مفت ��وح‪ ،‬حي ��ث يعي� ��س �لنا� ��س بع�شهم م ��ع بع� ��س بان�شج ��ام‪ ،‬وبفر�س‬ ‫مت�شاوي ��ة‪� ،‬إنه �أموذج �أرجو �أن �أعي�س من �أجله و�أحققه‪ ،‬ولكن �إذ� ��شتلزم‬ ‫�اأمر‪ ،‬فاإنه �أموذج على ��شتعد�د للموت من �أجله»‪.‬‬ ‫م تذهب �آمال مانديا وعذ�بات �ل�شنن �أدر�ج �لريح‪ ،‬ففي عام ‪1990‬م‬ ‫م �اإفر�ج عنه‪ ،‬وي عام ‪1994‬م �ن ُتخب كاأول رئي�س �أ�شود جنوب �إفريقيا‬ ‫‪ ..‬هن ��ا فق ��ط كان �امتحان �حقيقي مانديا‪ ،‬ففي خ�شم ترقب �لعام �أجمع‬ ‫م ��ا �شتفعله �لغالبي ��ة �ل�شود�ء ي جنوب �إفريقي ��ا وهي تطبق على �ل�شلطة‬ ‫وتتحكم ي مقاليدها‪� ،‬أثبت مانديا مرة �أخرى �أنه فوق �اأحقاد و�اأ�شغان‪،‬‬ ‫ب ��ل جح مرة �أخرى ي �امتحان باأن ��ه كان �أمين ًا لعهوده �لتي قطعها على‬ ‫نف�شه‪ ،‬فلم ينتقم عن �اأيام �ل�شود�ء �لتي عا�شها �ل�شود ي �حكم �لعن�شري‬ ‫�ل�شاب ��ق‪ ،‬ف�ش� � ًا عن �أن ينتقم لنف�شه ل�شجنه �لطوي ��ل‪ ،‬بل ظل حافظ ًا على‬ ‫�اأموذج �لدمقر�طي �لذي ّ‬ ‫ب�شر به �شابق ًا‪.‬‬ ‫م ��ن كل ما �شبق‪� ،‬أ�شتطيع �لقول بثقة �إن �ل�شيا�شة لي�شت هي �ش ّر كلها‪،‬‬ ‫بل وحت ��ى لي�شت هي فن �ممك ��ن معناها �ل�شيق �التف ��اي كما ي�شورها‬ ‫�لبع� ��س‪ .‬فمن م ّع ��ن ي حياة هوؤاء �لعظماء على م� � ّر �لتاريخ‪ ،‬و�شل �إى‬ ‫حقيق ��ة �أن �ل�شيا�شة هي �أو ًا و�أخ ��ر ً� �لكفاح و�لت�شحية ي �شبيل حقيق‬ ‫�أهد�ف �حق و�حرية و�لكر�مة لاإن�شانية جمعاء‪.‬‬ ‫ومن يخو�س غمار �ل�شيا�شة وا يجد ي نف�شه �أنه يعمل من �أجل هذه‬ ‫�اأه ��د�ف �ل�شامية‪ ،‬فاإنه من �اأف�شل له هجره ��ا‪ ،‬اأنها �شتكون نقمة عليه ا‬ ‫نعمة‪ ،‬ومذمة ا مدحة‪.‬‬ ‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ ،1955‬و�ل ��ذي ترتب على رف�شها هذ� �نفجار حركة �ل�شود ي �أمريكا‪ ،‬حن‬ ‫ب ��دت �أمريكا ي طريقه ��ا معرفة نف�شها‪ ،‬بالتع ��رف للم ��رة �اأوى على �اآخر‬ ‫�اأ�ش ��ود‪ ،‬وبعده ��ا بخم�شة عق ��ود فح�شب توى ه ��ذ� �اآخ ��ر �اأ�شود من�شب‬ ‫�لرئي�س!‬ ‫�اآخر �ل�شرير‪� ،‬إذن‪ ،‬لن يظل هكذ� د�ئما‪ ،‬حتى يحاول �لبع�س‪ ،‬من ذوي‬ ‫�ل�شمائ ��ر �حية‪ ،‬مغادرة دفء �لقبيلة ونعيم �ليقن بعد�لة مو�قفها وب�شدق‬ ‫ت�شورها عن نف�شها وع ��ن �اآخر‪ ،‬و�تخاذ خطوة ازمة معرفته‪ ،‬فاإما �أن نظل‬ ‫على قناعتنا باأننا كنا على حق ي و�شعه ي خانة �ل�شرير‪ ،‬و�إما �أن ننقله �إى‬ ‫خانة �أخرى‪ ،‬خانة ي�شتحقها‪� ،‬شو�ء خانة �اأكر �شر�‪� ،‬أو �اأقل �شر�‪� .‬مهم �أن‬ ‫قناعتنا وقتها �شوف تكون ي حلها‪.‬‬ ‫ميل �لعرب طو�ل �لوقت �إى �لتفكر ي �اآخر �لغربي باعتباره �شرير‬ ‫�لفيل ��م‪ ،‬حت ��ى هوؤاء �لذين مدون لن ��ا يد �لعون‪ ،‬و�لذين يب ��دون تعاطفا مع‬ ‫مو�قفن ��ا ميل للتفكر فيهم باعتبارهم �لذين يتخفون ي �أدو�ر �لطيبن كي‬ ‫يخدعون ��ا‪ .‬وطو�ل �لوقت ي�شعدنا �أن ن ��ردد �أن بع�س من هوؤاء يُعربون عن‬ ‫تقديرهم لنا وعن تقديرهم لتميزنا‪.‬‬ ‫نفرح اأن �شخ�شا من يحملون جن�شية �أجنبية �أعرب عن تقديره للعرب‬ ‫�أو لاإ�شام‪ ،‬كما لو �أن تقديره هذ� ي�شيف ر�شيد� �إى نباهتنا‪ ،‬فيما نكون ��‬ ‫موق ��ف �ا�شتع ��د�د د�ئما مهاجمته‪� ،‬أو مهاجمة �أحد �أبن ��اء جلدته‪� ،‬إذ� ما َو ّجه‬ ‫�إلينا �شهام �لنقد‪ ،‬مقلا من نباهتنا‪ ،‬وميزنا‪ ،‬وخرنا‪ ،‬وطيبتنا‪.‬‬ ‫من قال �إن �لثقافات‪ ،‬مثلها مثل �اإن�شان‪ ،‬مر�س وت�شيخ‪ ،‬ا �أعرف‪ ،‬لكني‬ ‫�أثق فيما قال‪ .‬ثقافتنا لي�شت بخر‪ ..‬هذه حقيقة بالن�شبة ي‪ .‬وهي كذلك اأننا‬ ‫ُن�ش ��ر على تبني موق ��ف �لعجوز �اأفريقي‪ ،‬فا نحن �أعدن ��ا �لنظر ي م�شاألة‬ ‫�اآخ ��ر �ل�شرير‪ ،‬وا �أعدنا �لنظر ي م�شاأل ��ة �اأنا �لطيب‪ ،‬وا �أعدنا �لنظر ي‬ ‫�أي ما ن�شر على �اعتقاد باأنه �ل�شحيح‪ ،‬و�حقيقي‪.‬‬ ‫وا �أي�ش ��ا‪ ،‬وه ��ذ� مه ��م بالق ��در نف�شه‪ ،‬م ندف ��ع �اآخر اإع ��ادة �لنظر ي‬ ‫ت�شوره عنا بطريقة �أف�شل من �شرب برجي �لتجارة‪.‬‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫مهم ��ا كان ��ت بيئت ��ه �أو �ختيار�ت ��ه �ل�شخ�شية‪ ،‬فه ��و �أ�شر ماهيت ��ه �أبد ً�‪.‬‬ ‫وماهيته �شيء غريزي يولد معه ويتجلى كاما خال حياته‪�.‬أما �لوجوديون‪،‬‬ ‫فق ��ررو� �أن �اإن�ش ��ان لي�س له ماهي ��ة �إطاق ًا بهذ� �معنى �ل ��ذي ي�شبق وجوده‬ ‫�لفعل ��ي �لفردي‪ ،‬بل �اإن�شان ي�شنع ماهيته �خا�شة ب�شفة فردية‪ ،‬وبدون �أن‬ ‫ي�شرك مع ��ه طرف �آخر ي ذلك‪ ،‬وهذه �ل�شناعة متد ط ��و�ل حياة �اإن�شان‪.‬‬ ‫معن ��ى �أن �لعمر كله ي�شب ��ق �كت�شاب �ماهية‪� .‬ماهية تكتم ��ل باموت‪ .‬ثم بعد‬ ‫ذلك ماهيتي لي�شت جزء ً� من ماهية �جن�س �لب�شري‪ ،‬بل هي ماهيتي �أنا فقط‪.‬‬ ‫و�لذ�ت �لوجودية مهمومة بذ�تها‪ ،‬با�شتمر�ر ا ينقطع �إا باموت‪ ،‬و�لقلق هو‬ ‫�حالة �لوجودية ي �أ�شمى مقاماتها‪ ،‬فهو قوة خارجية ت�شيطر على �اإن�شان‬ ‫ف ��ا ي�شتطيع �لفر�ر منها‪ .‬و�مقلق ي �لقلق هو �إمكانية �لتحقق ي �لوجود‪،‬‬ ‫فم ��ا عليه �لقل ��ق هو �لوجود �حقيق ��ي معناه �اأ�شمى �ل�ش ��ادر عن �لوجود‬ ‫�ماه ��وي‪ ،‬ولذلك يقول هايدغر‪�« :‬إن �لقلق يك�ش ��ف عن �لعدم»‪� .‬إذ هو ي�شعرنا‬ ‫بف ��ر�ر �لوجود منا و�نزاقه ونحن معه‪ ،‬فالعدم لي�س مو�شوعا قائما بجانب‬ ‫�موج ��ود‪ ،‬ولي� ��س فكرة من بن ��ات �أفكارنا وا �ش ��يء يجذبنا �إلي ��ه‪ ،‬وا �شيء‬ ‫يو�شلن ��ا �إى نهاية �لقلق �إا عندما نلتقي بالطماأنينة‪ ،‬يحدث هذ� �للقاء فقط‬ ‫عند «حظة �موت»‪.‬‬ ‫هن ��ا يتجلي لنا بو�شوح «بوؤ�س �لفك ��ر �لوجودي» �لذي تن�شح به كتب‬ ‫عبد�لل ��ه �لق�شيمي‪ ،‬وت�شتغرب من �أولئك �لذين يريدون �أن يجعلو� منه رمز ً�‬ ‫لا�شتنارة يقدم لل�شباب‪ ،‬بينما هو لي�س �شوى بو�بة لل�شقاء‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫حمزة معتدي ًا‪..‬‬ ‫حمزة ضح َي ًة!‬

‫صالح‬ ‫زياد‬

‫تعر وتفكر وتبدع ي غيابها‪.‬‬ ‫ال�شدمة التي اأحدثتها ق�شية حمزة ك�شغري عنيفة ي اأكر من م�شتوى‪ ،‬فهي ت�شتطيع الثقافة اأن ر‬ ‫وق ��د بدت �شفة حمزة ك�شغ ��ري امتداولة اأنه �شحفي‪ ،‬وكات ��ب بجريدة الباد‪،‬‬ ‫�شدمة من تغريداته ي توير التي اأ�شاء فيها ااأدب مع مقام الر�شول �شلى الله عليه‬ ‫و�شل ��م‪ ،‬واأ�شاء فيه ��ا اإى م�شاعر ام�شلمن‪ ،‬مثلما اأ�شاء اإى معنى احرية التي تغدو وعل ��ى عاقة مقهى ج�شور الثقاي‪ ...‬اإلخ‪ ،‬وغدت تلك ال�شفة رابط عاقة اقت�شت‬ ‫عدوان� � ًا حن ت� �وؤدي اإى اإحاق اأدن ��ى اأذى بااآخرين‪ .‬وهي �شدم ��ة ي ردود الفعل التفتي� ��س عن من لهم �شل ��ة به‪ ،‬وامتدت تلك ال�شلة اإى �ش ��ات افرا�شية و�شات‬ ‫منا�ش نب ��ة ينبغ ��ي اأا تفوت الفر�ش ��ة دون اهتباله ��ا‪ .‬وم يكن ذلك مقطوع� � ًا‪ ،‬بل كان‬ ‫جاه ��ه والتي اتخذت ي وجهتها الطاغية طابع� � ًا تفتي�شي ًا‪ ،‬ي ُْ�شمِ ر اأن هناك الكثر‬ ‫ن‬ ‫ً‬ ‫من ر�شي باإ�شاءته وم يكرث بتعديها على مقام النبوة الكرم‪ ،‬وي�شتدل على هذه مو�ش ��وا اأ�شد �شلة بااتهام لل�شحاف ��ة وااأندية والفعاليات الثقافية ‪ -‬الذي قويت‬ ‫الكرة ب�شمت ال�شامتن ع ��ن امطالبة بعقوبة مغ َلظة جاهه‪ ،‬ومطالبة الداعن ‪ -‬اأ�شب ��اب احاج ��ة اإلي ��ه بفع ��ل امنا�شبة ‪ -‬باأنه ��ا ي اأي ��دي العلماني ��ن واأن �شيوفها‬ ‫ق�شد ًا اإى ا�شت�شاحه‪ .‬وامدعوي ��ن اإليها وام�شتك نتب ��ن فيها‪ ،‬يت�شاقون اماء ي ال�شف ��ة نف�شها مع القائمن‬ ‫وفق اأدلة �شرعية ‪ -‬اإى الت�شامح معه وتاأديبه برفق ورحمة ْ‬ ‫لك ��ن ااأكر لفت ًا للنظر ه ��و ا�شتغال هذه الفر�شة موا�شل ��ة العراك من جديد‪ ،‬عليها‪.‬‬ ‫هكذا يغدو حمزة �شحية ح�شابات ا تقف عند تغريداته ام�شيئة اإى الر�شول‬ ‫بوق ��ود اأكر ا�شتعا ًا‪� ،‬شد ال�شحاف ��ة والك َتاب والثقافة وامثقف ��ن ووزارة الثقافة‬ ‫وااإعام وااأندية ااأدبية وال�شالونات والقنوات الف�شائية واجنادرية ومعار�س �شل ��ى الله عليه و�شلم‪ ،‬بل تتعداه ��ا اإى ت�شفية ح�شاب حزب ��ي واإيديولوجي بالغ‬ ‫الكت ��اب‪ ...‬اإلخ‪ .‬وذل ��ك اأن جامعها ام�شرك وهو فعل الثقاف ��ة وااإعام ا يكف عن ام�شاحة واا�شتقطاب ومنذر بعنف ا يعرف اإى الرحمة �شبي ًا!‪ .‬وهو عنف بدا ي‬ ‫اإع ��ان احاجة اإى احرية التي ا ي�شتطيع الفعل ااإعامي اأن مار�س مهنيته‪ ،‬وا �شكل اتهام م�شوَب اإى اجميع‪ ،‬فحمزة ‪ -‬من هذه الوجهة ‪ -‬لي�س فرد ًا اأخطاأ واإما‬

‫الشاكي الباكي‬ ‫هالة القحطاني‬

‫واتخ ��ذ ام�شل�شل الدرامي منح ��ى اآخر حن ا�شطدم راأ�س ام ��راأة يوم ًا برف‬ ‫امطب ��خ ليرك كدم ��ة دامية على اجان ��ب ااأمن ي جبينه ��ا‪� ،‬شاهدتها تلك‬ ‫اجارة م ��ن نافذة مطبخها امفتوحة على م�شراعيها دائم� � ًا‪ ،‬وي م�شاء ذلك‬ ‫اليوم دعت (احاقدة) �شي ��دات احي لتناول ال�شاي‪ ،‬وحن دخلت (ال�شاكية‬ ‫الباكية)‪� ،‬شهقت ال�شيدات من ام�شهد فاأ�شرعت (احاقدة) ُتهوّل اموقف دون‬ ‫حتى اأن تعطيها فر�شة لل�شرح‪« ،‬ام�شكينة �شرت على عنف ذلك الرجل الذي‬ ‫حرمه ��ا م ��ن اأب�شط احق ��وق‪ ،‬انظروا كيف ي ��كاد يقتلها من ال�ش ��رب»؟! راق‬ ‫(للباكية ال�شاكية) تعاطف بقية �شيدات احي‪ ،‬اأنها اعتادت اأن تكون حور‬ ‫اهتمامهن‪ ،‬ن�شحوها بت�شعيد اموق ��ف واأن ا جل�س هكذا مربوطة ااأيدي‬ ‫بل عليها اأن ت�شور نف�شها ي احال قبل اأن تختفي الكدمة وتوثقها وت�شعها‬ ‫عل ��ى اليوتيوب لكي يرى العام باأ�شره ماذا فع ��ل ذلك الزوج الظام لت�شبح‬ ‫ق�شيته ��ا ق�شي ��ة راأي عام‪ ،‬يتابعه ��ا العام ولكن ا يخدمها ب� �اأي �شيء �شوى‬ ‫بالتح�شرعليها!‬ ‫مثل تل ��ك «الباكي ��ة ال�شاكية» من يظه ��رون فجاأة على حط ��ات اأجنبية‬ ‫(تخ�ش�س ف نِت) يطالبون العام برفع الظلم عنهم وينا�شدون امجتمع الدوي‬ ‫ُ‬ ‫ب�شرورة التدخل اإنهاء مار�شات خاطئة ي بيتهم ااأم (الوطن) وبع�شهم‬ ‫ي ااأ�شل ا يقيمون فيه‪ ،‬م يخجل هوؤاء حن اأعطوا احق اأنف�شهم باإرغام‬ ‫اأطراف اأخرى ا �شاأن لها ي اختافات تقوم ي البيت الواحد وبن ااإخوة‬ ‫ي ااأ�ش ��رة الواحدة‪ ،‬فكيف احال ب�شع ��ب ي وطن واحد‪ ،‬واا�شتعانة بهم‬

‫تعال‬

‫أمل الفاران‬

‫حن يعتر لب�س الرجل ولهجته مقايي�س موثوقة ل�شاحه‪ ،‬وحن ت�شغل ااآي ��ة‪ ،‬فمقابل الرجال الكر هن ��اك «ن�شاء» با �شفة‪ ،‬وااإطاق ي اللغة دالة‬ ‫ام ��راأة بحكم ت�ش ��قر حواجبها عن ت�ش ��ريع قوانن حميها م ��ن التحر�س اأو كرة‪.‬‬ ‫وي ذات ال�ش ��ورة ي�ش ��ف الل ��ه دروب ااأر� ��س باأن فيه ��ا «مراغم ًا كثراً‬ ‫�شلب حقوقها امعنوية وامادية ي الزواج والطاق واح�شانة والعمل فتلك‬ ‫و�شعة» وال�شعة كما نعلم اأكر‪ ،‬وي اأن اأت�شاءل‪ :‬اأا تكون الن�شاء ي ااأر�س‬ ‫موؤ�شرات خطرة على اختال ميزان الق�شايا املحة وت�شوي�شها‪.‬‬ ‫ه ��ذا اخلل ي�شوه اأم ��اط العاقات ال�شائدة بن اأف ��راد امجتمع‪ ،‬اأ�شبابه اأكر؟ وبالتاي يكنّ ي ااآخرة اأكر ي جنة اأو ي نار؟!‬ ‫ي حياتن ��ا الدنيا ي ال�شعودية ه ��ن ‪ -‬دون تعميم بالتاأكيد ‪ -‬اأكر قهر ًا‪،‬‬ ‫مت�شعبة‪ ،‬وذراعه الطويلة ي جتمع متدين والتف�شرات امتع�شفة للن�شو�س‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يع�شن ��ه ويقبلنه جه� �ا و�شرا‪ ،‬ويع ��دن اإنتاجه تفريقا ب ��ن اأوادهن ااإناث‬ ‫الدينية‪ ،‬هي اأحد اأخطر اأدوات القمع ي هكذا بيئة‪.‬‬ ‫القم ��ع الذي يعنيني قمع ام ��راأة‪ ،‬ومنطلق هذا القمع عندنا يبداأ بالتمييز والذكور‪ ،‬ويك ��رن اأكر فيتلب�شن دور الذكر و�شطوته على من حت اأيديهن‬ ‫�شده ��ا والن�س القراآي «لي� ��س الذكر كااأنثى» لي�شبح دال ��ة تفوق ذكورية‪ ،‬من ن�شاء‪.‬‬ ‫ه ��ي و�شيل ��ة للتنفي�س عن هذا القم ��ع‪ ،‬ومن �شور التنفي� ��س اأي�ش ًا عنف‬ ‫ولتو�ش ��ع قاع ��دة «للذكر مثل حظ ااأنثين» امح�ش ��ورة ي تق�شيم ااإرث بن‬ ‫اأبناء اميت من ذكور واإناث‪ ،‬فتطفف موازين اأعمال امراأة؛ تعطى من حقوقها امراأة جاه ذاتها وجاه ااآخرين (مائم �شغرة‪ ،‬و�شاو�س‪ ،‬ت�شاحن)‬ ‫ما ا ت�شتطيعه امقموعة الثقة بنف�شها وا ببنات جن�شها‪ ،‬فا تعن نف�شها‬ ‫ااأقل‪ ،‬ي الوقت الذي يكرر عليها اأنها اأكر حطب جهنم مهما اأطاعت‪.‬‬ ‫ي ��ردد تلك العب ��ارة بع�س من يحدّث عن نبي كرم م ��ا ينطق عن الهوى‪ ،‬وا تعاون غرها؛ ي عاقتها باأ�شرتها تبداأ باأخذ اإجازات مر�شية من اأدوارها‬ ‫ويج ��زم اأن امعنى مي ��ل فطري ي اأ�شل خلقة امراأة لل�ش ��ال‪ ،‬ويجهل اأن من الزوجي ��ة والعائلية‪ ،‬ومع الوقت تن�شحب‪ :‬ت�شتقيل اأو موت ببطء غرق ًا ي‬ ‫خلقنا من نف�س واحدة وخلق منها زوجها ثم « بث منهما رجا ًا كثر ًا ون�شاء» الزهام ��ر اللذي ��ذ الذي ي�شمح لها باأن تقول ما م يك ��ن م�شموح ًا ومقبو ًا‪ ،‬اأو‬ ‫ت�شم ��م ج�شده ��ا بااأمرا� ��س اخبيثة لتنال حنان� � ًا ا ي�شب ��ع‪ ،‬وجرجر رج ًا‬ ‫هو العادل‪.‬‬ ‫كدار�ش ��ة للغة يجب علي تاأمل اخت ��اف الق�شمة (الرج ��ال والن�شاء) ي انف�شلت عنه عاطفي ًا ي ام�شت�شفيات‪.‬‬

‫بريجنسكي‬ ‫على خطى‬ ‫كيسنجر‬

‫عصام عبداه‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 80‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫اختلف ��ت ام ��راأة مع زوجها واحت ��د بينهما النزاع‪ ،‬فخرج ��ت من منزلها‬ ‫تبك ��ي �شوء معاملته‪� ،‬شمعت اج ��ارة �شوت نحيبها‪ ،‬ففتحت لها باب منزلها‬ ‫واحت�شنته ��ا واأخذت توا�شيها‪ ،‬ثم طماأنتها باأنه ا �شرر من الف�شف�شة قلي ًا‬ ‫��ك ��ي تهداأ وت�شفو نف�شها من الزع ��ل‪ ،‬وقدمت لها اأ�شنافا فاخرة من ااأطعمة‬ ‫واحلوى الت ��ي م تعتد عليها من قبل‪ ،‬فجل�شت الزوج ��ة (ال�شاكية الباكية)‬ ‫ت�شرد تفا�شيل حياتها امُرة مع زوجها الظام‪ ،‬وكيف اأنها �شرت عليه كثر ًا‬ ‫وت�شع ��ر باأنه ��ا و�شلت لنهاي ��ة الطريق مع ��ه‪ ،‬كانت تلك اج ��ارة (الف�شولية‬ ‫احاق ��دة)‪ ،‬كثرا م ��ا ح�شد جارتها الباكي ��ة على اا�شتق ��رار والهدوء الذي‬ ‫كانت تت�شم به حياتها الزوجية‪ ،‬فكانت كثر ًا ما تتق�شى اأخبارهم وتتج�ش�س‬ ‫عليهم‪ ،‬وتر�شد اأي خر �شيئ اأو خاف لكي ت�شطاد ي اماء العكر!‬ ‫بعد فرة ه ��داأت (ال�شاكية الباكية) وع ��ادت اإى منزلها‪ ،‬لتنطلق بعدها‬ ‫(الف�شولي ��ة احاقدة) مادة د�شم ��ة تتحدث بها اأمام بقي ��ة ن�شاء احارة عن‬ ‫م�شكل ��ة تل ��ك الزوجة‪ ،‬فا�شتع ��ل احدي ��ث اإى اأن اأوغل �شدور بقي ��ة الن�شاء‬ ‫وتاأجج ��ت م�شاعره ��ن �شد ذلك ال ��زوج ال�شري ��ر‪ ،‬فقام ��ت كل واحده حكي‬ ‫الق�شة اإى زوجها واأهلها وجرانها بعد اأن اأ�شافت كل جارة بهارات حارقة‬ ‫لت�شفي �شيئ ًا من ااإثارة على تلك ام�شكلة الزوجية التي حدث ي كل بيت‪،‬‬ ‫لتعطيها طابع ��ا دراميا ي�شنع منها ماأ�شاة مبالغا فيها‪ ،‬وم يتبق فرد ي ذلك‬ ‫ال�شك ��ة) باتت تتحدث‬ ‫اح ��ي م يعل ��ك م�شكلة امراأه م ��ع زوجها (حتي كاب ِ‬ ‫بامتهان عن �شوء اأخ ��اق الزوج (امعروف عنه ااإن�شانية وحُ �شن اجوار)‪،‬‬

‫ه ��و تي ��ار فكري ختبئ ي �شم ��ت ال�شامتن ف�ش ًا عن دف ��اع امدافعن عن حمزة‪.‬‬ ‫وله ��ذا ‪ -‬وي هذه الوجه ��ة اأي�ش ًا ‪ -‬فلي�س للمرء براءة من ه ��ذه التهمة اأن ي�شتغفر‬ ‫الل ��ه تعاى ويدعو باله ��دى والر�شاد لكل ال�شالن‪ ،‬ولي�س له ب ��راءة اأن يقر باإ�شاءة‬ ‫حمزة وعدوانه واأنه ي حاجة اإى من يحاكمه بعطف وينا�شحه بالتي هي اأح�شن‬ ‫خ�شو�ش� � ًا بع ��د اأن اأعل ��ن توبته و�شرخ بندم ��ه‪ .‬اإن الراءة من التهم ��ة ‪ -‬وفق هذه‬ ‫الوجهة ‪ -‬لي�شت اإا اأن تطالب بقتل حمزة!‬ ‫اأم ��ا ال�شدمة التي اأظهرته ��ا الق�شية ي م�شتوى حايث لذل ��ك كله فهي اأن من‬ ‫اأبن ��اء وطننا ‪ -‬لاأ�شف ‪ -‬من يقرف حق ��ر امواطن ي دينه ووطنيته واإن�شانيته‬ ‫باته ��ام عن�ش ��ره ااإن�شاي ولونه ون ِْ�شب ��ة ا ْأ�شله‪ .‬وهن ��اك ‪ -‬ي ااأقل ‪� -‬شخ�شيتان‬ ‫معروفت ��ان ‪ -‬ودع ��ك من الع ��وام ‪ -‬تداولت امواق ��ع قولهما ال�ش ��وء الذي يطعن ي‬ ‫�شمرهما الديني والوطني وااإن�شاي جاه حمزة‪.‬‬

‫ال�ش� �وؤال ال ��ذي ي�شغل معظم امحلل ��ن اا�شراتيجين ع ��ر ااإدارات ااأمريكية‬ ‫امختلف ��ة وامتعاقب ��ة‪ ،‬هو‪ :‬م ��اذا يجب اأن تك ��ون عليه اا�شراتيجي ��ة ااأمركية لكي‬ ‫حافظ على و�شعها اا�شتثنائي ي العام؟‬ ‫اأح ��دث اإجابة عن هذا ال�ش� �وؤال امحوري جاءت على ل�شان ال�شيا�شي امخ�شرم «‬ ‫زبغنيو بريجين�شكي « �شاحب كتاب ( رقعة ال�شطرج الكرى‪ :‬ال�شيطرة ااأمريكية‬ ‫وم ��ا يرتب عليه ��ا جيوا�شراتيجيا )‪ ،‬ال ��ذي �شغل من�شب م�شت�ش ��ار ااأمن القومي‬ ‫للرئي�س ااأمركي جيمي كارتر بن عامي ‪ ،1981 - 1977‬ويعمل حاليا م�شت�شا ًرا ي‬ ‫مركز الدرا�شات اا�شراتيجية والدولية‪ ،‬واأ�شتا ًذا لل�شيا�شة اخارجية ااأمريكية ي‬ ‫كلية نبتز للدرا�شات امتقدمة بجامعة جونز هوبكنز‪،‬‬ ‫ي العدد ااأخر من جلة « فورين بولي�شي « ‪ -‬ال�شيا�شة اخارجية ‪ -‬ا�شتعر�س‬ ‫« بريجين�شك ��ي « العواق ��ب امحتمل ��ة لراجع ال ��دور ااأمريكي عامي ��ا‪ ،‬وتخليها عن‬ ‫حلفائه ��ا ي العام العربي خا�شة الرئي�س « مب ��ارك « (كنز اإ�شرائيل اا�شراتيجي)‪،‬‬ ‫حي ��ث قو�ش ��ت الثورات العربي ��ة ع ��ام ‪ 2011‬اا�شتقرار ال�شيا�ش ��ي ي معظم الدول‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬وفتح ��ت الباب على م�شراعي ��ه اأمام اا�شطراب ��ات ي امنطقة التي �شوف‬ ‫ت�شهد تناميا لل�شغوط ال�شعبية الداخلية والقاقل ااجتماعية امتفرقة وت�شاعدا غر‬ ‫م�شبوق لاأ�شولية الدينية والنزعات العرقية‪.‬‬ ‫الث ��ورات العربي ��ة‪ ،‬ا تعن ��ي ‪ -‬ح�شب بريجين�شك ��ي ‪ -‬انح�شار تاأث ��ر الوايات‬ ‫امتح ��دة ي �ش� �وؤون ال�ش ��رق ااأو�ش ��ط‪ ،‬واإم ��ا عل ��ى العك� ��س �ش ��وف تعم ��ل بق�شها‬ ‫وق�شي�شه ��ا على (تفتيت) الدول العربية وت� �اآكل انتمائها القومي‪ ،‬وهي الفكرة التي‬ ‫طرحه ��ا مبكرا ي كتابه « بن جيلن « ي منت�شف ال�شبعينيات من القرن الع�شرين‪،‬‬ ‫ونه�شت كااأرواح ام�شتح�شرة ي مقاله عام ‪.2012‬‬

‫ح ��ل اختاف ي وجه ��ات النظر‪ ،‬ومن اأجل اإيجاد حل لهم‪ ،‬وا هدف من كل‬ ‫ذلك �شوى زعزعة ااأمن واا�شتقرار الذي تتمناه �شعوب اأخرى‪� ،‬شمح هوؤاء‬ ‫اأنف�شهم بالظهور ي ااإعام ااأجنبي ل�شرد اأمور و�شوؤون داخلية ا تخ�س‬ ‫�شوان ��ا‪ ،‬دون اأن ي�شعروا باأي خزي بل يعتقدون اأن ما فعلوه عن ال�شواب‪،‬‬ ‫من اأجل بع�س امطالب ااإ�شاحية وقوانن م تتحقق اإي ااآن‪ ،‬اأخذوا على‬ ‫عاتقه ��م ت�شوي ��ه �شمعة دولة و�شع ��ب! التغير الذي يتطلب ��ه ااإ�شاح ي�شق‬ ‫طريقه حالي ًا ي امملكة ب�شرعة متو�شطة على اأيدي بع�س من مواطني هذا‬ ‫البل ��د فقط‪ ،‬ولي�س عن طريق فزعة (هي ��اري كلينتون) كما يظنون‪ ،‬وا عن‬ ‫طري ��ق التهديد وك�ش ��ف مزيد من ام�شت ��ور‪ ،‬اأو الظهور ي لق ��اءات اإعامية‬ ‫م�شحكة‪ ،‬ونظرية ااأ�شابع اخفية التي حاول اأن متد كل مرة ي �شوؤوننا‬ ‫اخا�شة‪ ،‬جد اأمامها رجاا ون�شاء اأوفياء يقطعونها اإ�شبعا وراء ااآخر‪.‬‬ ‫فلينتب ��ه الن�شطاء من اأن يجعلوا م ��ن اأنف�شهم اأداة رخي�شة ت�شاعد على‬ ‫ن�شب مزيد من الفخاخ اأهاليهم داخل بيوتهم‪ ،‬واأننا جميعا �شركاء ي وطن‬ ‫واح ��د نرف�س التدخل اخارجي اأي ًا كان ��ت اأهدافه‪ ،‬وا نر�شى اأن يتكلم اأحد‬ ‫بالنيابة عنا‪� ،‬شاح ��ب القرار قائد الدولة (والدنا)‪ ،‬نعرف جيد ًا كيف نو�شل‬ ‫ل ��ه مطالبن ��ا واأمورنا الداخلية التي نبحث لها عن حل ��ول‪ ،‬واذا م تنجح ي‬ ‫الو�شول مرة �شتنج ��ح ي مرات قادمة‪ ،‬وبوادر اخر مازالت ي الطريق‪،‬‬ ‫فق ��ط ااأحمق ي�شقط ي الكمن التي تن�شبه بع�س الدول (احاقدة) منحه‬ ‫�شيئ ًا من (احل ��وى) وااأو�شمة وال�شهادات وحفات التكرم‪ ،‬فهنيئ ًا له تلك‬ ‫اخيبة الكبرة التي و�شل اإليها‪.‬‬ ‫للمملك ��ة هوية خا�شة وميزة ترتكز على ال�شريعة ال�شمحاء ومن حق‬ ‫القيادة التم�شك وامحافظة على هذه الهوية‪ ،‬ي وقت ُ‬ ‫كر فيه الهرج والقتل‬ ‫والف ��ت‪ ،‬يق ��وم امجتمع ال�شع ��ودي على اأ�شا�س م ��ن اعت�شام اأف ��راده بحبل‬ ‫الله وتعاونهم على ال ��ر والتقوى والتكافل فيما بينهم وعدم تفرقهم‪ ،‬وذلك‬ ‫اأح ��د امواد امعروفة ي نظ ��ام احكم الذي يهدف اإى وجوب تعزيز الوحدة‬ ‫الوطنية حيث منع الدولة كل ما يوؤدي للفرقة والفتنة واانق�شام‪ ،‬والعاقل‬ ‫من ا يجعل من نف�شه مثل (الباكية ال�شاكية) التي ت�شلم اأ�شرارها بكل �شهولة‬ ‫م ��ن اجل بع�س احلوى من (حاقدة) وتثق بها ومكنها حتى من زرع قنابل‬ ‫حت خدعها!‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫ه ��ذا اأموذج اأفرزته العاقة ام�شو�شة ب ��ن اأفراد جتمعنا‪ ،‬ويكاد يكون‬ ‫ااأبرز ي مرحلة �شابقة وقبل اأن يدخل عن�شر جديد ي امعادلة‪.‬‬ ‫ح ��ن دخل ��ت امراأة ال�شعودية ج ��ال العمل �شارت ق ��وة اقت�شادية‪ ،‬كان‬ ‫مكن اأن ينتج الو�شع اجديد اأف�شل ما نتج عنه لوا اأن اخطاب الذكوري‬ ‫تك ّيف ب�شرعة‪ ،‬ف�شغط ليقر اأا عمل للمراأة اإا موافقة وليها‪.‬‬ ‫ام ��راأة ال�شعودي ��ة تكاد تك ��ون الوحيدة الت ��ي ا يرتهن اأمنه ��ا الوظيفي‬ ‫بقوان ��ن وا�شحة وعادلة ومعلنة‪ ،‬واإما ترتبط م ��زاج وليها الذي له بجرة‬ ‫قلم اأن ينهي م�شرتها مهما كانت‪.‬‬ ‫واأن اخط ��اب عندن ��ا حري�س عل ��ى هزمة ام ��راأة من الداخ ��ل فقد مرر‬ ‫ر�شالته التي ظاهرها الرحمة وباطنها القمع (ا باأ�س اأن تعطي وليك �شيئ ًا من‬ ‫مالك نظر خروجك من بيته)‪.‬‬ ‫اأكر الن�شاء ا�شت�شام ًا ا ت�شلم لهذا اخطاب فقط‪ ،‬بل وتعيد اإنتاجه ي‬ ‫ج ��اات اأخرى‪ ،‬فت�شتاأذن وليها حتى ي اأب�شط قرارات يومياتها الوظيفية‪،‬‬ ‫وترى اأن مالها اإن كان �شيك�شبها ر�شى الذكر ف�شتقدمه م�شت�شلمة‪.‬‬ ‫و�شتتنا�ش ��ل القناع ��ة ي �ش ��ور ن�شائحها لبن ��ات جن�شه ��ا اإن ن�شحت‪،‬‬ ‫وام�شه ��د امتكرر حن تطالب ام ��راأة بحق مادي عند حرم ي�شتمرئ �شلبه اأن‬ ‫تتكالب عليها ااأخريات‪« ،‬يو�شو�شنها»‪ :‬امال فتنة‪ ،‬ا ت�شتحق اأن تقاطعي اأهلك‬ ‫اأجله‪ ،‬والر�شالة «ال�شام مقابل امال»‪.‬‬ ‫اأموذج اآخر للعاقات ام�شوهة ين�شاأ حن ا تر�شخ امراأة متطلبات الدور‬ ‫ي ااأموذج ااأول‪ ،‬وا يرى رجلها له عزم ًا على دور احاكم باأمره فيرك لها‬ ‫القرارات وااإنفاق‪ ،‬حتى بناء اأو �شراء م�شكن للعائلة‪ ،‬على اأن تظل ت�شتاأذنه‬ ‫للخ ��روج من امنزل‪ ،‬ويدقق ي �شجات خروجها ويح�شب ا�شتئذاناتها‪ ،‬وا‬ ‫يجب اأن نن�شى اأن امائكة �شتلعنها اإن نام غ�شبان نكد ًا‪.‬‬ ‫بالطب ��ع هن ��اك م ��اذج جميل ��ة مرق ��ت‪ ،‬اأحييه ��ا بق ��در �شعوب ��ة ت�شكلها‬ ‫وا�شتمرارها‪ ،‬فثقافة اإق�شائية كهذه من الطبيعي اأا يتنا�شل فيها من ااأدوار‬ ‫اإا اأ�شواأها‪.‬‬ ‫وا خا�س اإا بوعي‪ ،‬اأيها الوعي تعال‪ ،‬اأرجوك تعال‪.‬‬ ‫‪amalalfaran@alsharq.net.sa‬‬

‫فق ��د كان اأول من دعا لتفكيك النظام ااإقليمي العرب ��ي وطم�س عروبته‪ ،‬واإعادة‬ ‫ت�شكيله على اأ�ش�س عرقية وطائفية‪.‬‬ ‫فقد كتب قبل اأربعة عقود‪ :‬اإن ال�شرق ااأو�شط ‪ -‬مثا ‪ -‬مكون من جماعات عرقية‬ ‫ودينية ختلفة يجمعها اإطار اإقليمي‪.‬‬ ‫ف�ش ��كان م�شر ومناطق �شرق البح ��ر امتو�شط غر عرب‪ ،‬اأم ��ا داخل �شوريا فهم‬ ‫عرب‪.‬‬ ‫وعلى ذلك ف�شوف يكون هناك «�شرق اأو�شط « مكوّن من جماعات عرقية ودينية‬ ‫ختلف ��ة على اأ�شا� ��س مبداأ (الدول ��ة ‪ -‬ااأمة)‪ ،‬تتحول اإى كانتون ��ات طائفية وعرقية‬ ‫يجمعه ��ا اإط ��ار اإقليم ��ي (كونفي ��دراي)‪ ..‬ليخل� ��س اإى الق ��ول‪ « :‬باأن ه ��ذا �شي�شمح‬ ‫للكانتون ااإ�شرائيلي اأن يعي�س ي امنطقة بعد اأن ت�شفى فكرة القومية «‪.‬‬ ‫« الكونفيدرالي ��ة « لن تتحقق كما يقول « بريجين�شكي « ي « فورين بولي�شي «‪،‬‬ ‫قبل امواجهات الع�شكرية بن اإيران واإ�شرائيل‪ ،‬ور��ا م�شر وال�شعودية‪ ،‬مع ت�شاعد‬ ‫ام ��د ااإ�شام ��ي ال�شيا�شي ي ال�ش ��رق ااأو�ش ��ط‪ ،‬واأزمات الطاقة العامي ��ة خا�شة مع‬ ‫تعر�س حلفاء اأمريكا من دول جل�س التعاون اخليجي للخطر‪ ،‬واحروب الطائفية‬ ‫والعرقية ي العراق و�شوريا وم�شر ولبنان وفل�شطن واليمن‪ ،‬التي �شتق�شي حتما‬ ‫عل ��ى م�ش ��رة الدولة القومي ��ة التي بداأت تاريخي ��ا منذ معاهدة « وي�ش ��ت فاليا « عام‬ ‫‪.1648‬‬ ‫فك ��رة « نهاية الدولة القومية « ا تزال ع�شية على الفهم واا�شتيعاب ي ال�شرق‬ ‫ااأو�ش ��ط‪ ،‬اأن معظم ااأنظمة ال�شيا�شية احاكمة على تباينها غر قادرة على تطوير‬ ‫نف�شها باج ��اه ااندماج ي النظام العامي اجديد ال ��ذي يت�شكل حولنا‪ ،‬واإما تقف‬ ‫عقبة كاأداء ي �شبيل حققه وا�شتكمال مقوماته واأ�ش�شه‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫زيادة البطالة‬ ‫بتحايل‬ ‫اإدارات‬ ‫عثمان الصيني‬

‫قب ��ل اأيام ت�ش ��كو هيئ ��ة التحقي ��ق واادعاء‬ ‫الع ��ام م ��ن وج ��ود �ش ��ح ف ��ي الوظائ ��ف القيادية‬ ‫ورئي� ��س المحكم ��ة العامة بجدة يطال ��ب بتعزيز‬ ‫المحكم ��ة بالق�ش ��اة والموظفي ��ن وا ت ��كاد تجد‬ ‫م�شوؤو ًا ا ي�شكو من عجز في الموارد الب�شرية‬ ‫ف ��ي حي ��ن يوؤك ��د وزي ��ر العم ��ل و�ش ��ول ع ��دد‬ ‫العاطلي ��ن اإل ��ى ن�ش ��ف مليون مواط ��ن فالو�شع‬ ‫ف ��ي اأب�ش ��ط �شوره عب ��ارة عن وج ��ود عجز في‬ ‫الموظفي ��ن وبطال ��ة بي ��ن المواطني ��ن وميزاني ��ة‬ ‫للدولة غير م�شبوقة في تاريخها اأو بتعبير اأكثر‬ ‫ب�شاط ��ة هن ��اك مواط ��ن يبحث عن عم ��ل وجهات‬ ‫تحت ��اج اإل ��ى من يعم ��ل ويوجد م ��ال لدفع راتب‬ ‫ه ��ذا المواطن الذي يحتاجه العمل وربك �شامع‬ ‫الدعاء‪.‬‬ ‫غي ��ر اأن هناك جوانب اأخرى ا تنق�س هذا‬ ‫الو�ش ��ع وا تتعار� ��س مع ��ه منه ��ا وج ��ود بطالة‬ ‫مقنع ��ة اإذ تم ��ر عل ��ى اإدارة فتج ��د اأن الل ��ه كث ��ر‬ ‫عدده ��م وقلل بركتهم وااإدارة عبارة عن واحد‬ ‫كاأل ��ف واأل ��ف كواحد بع�شهم يق ��وم بكل العمل‬ ‫واآخ ��رون ا يقومون بج ��زء من العمل ويذكرني‬ ‫بالمعر� ��س الدائ ��م للهيئ ��ة العامة للكت ��اب فحين‬ ‫ت�شت ��ري كتاب� � ًا وتريد اأن تدفع ثمنه ابد اأن تمر‬ ‫عل ��ى خم�ش ��ة موظفين اأحدهم ياأخ ��ذ الكتاب من‬ ‫ي ��دك ويتاأك ��د من �شعره ثم يناول ��ه للكاتب الذي‬ ‫يكت ��ب المعلوم ��ات ف ��ي ال�شج ��ل ث ��م تح ��ول اإلى‬ ‫�شخ� ��س يكت ��ب ل ��ك الفات ��ورة وبعد ذل ��ك تذهب‬ ‫اإلى المحا�شب لتدفع الفاتورة وتحمل الفاتورة‬ ‫اإل ��ى ال�شخ� ��س ااأول لي�شلم ��ك الكت ��اب وجانب‬ ‫اآخر يتمثل في التحايل على التوظيف للقرابات‬ ‫وعي ��ال الجماع ��ة‪ ،‬فم ��ا اأن �ش ��در ااأم ��ر الملكي‬ ‫بتثبي ��ت كافة المواطني ��ن والمواطنات المعينين‬ ‫على البنود حت ��ى اأ�شبحت هناك هجمة للتعيين‬ ‫بالمح�شوبي ��ات عل ��ى البن ��ود ف ��ي كل ااإدارات‬ ‫وبتاري ��خ مزيف قبل �ش ��دور ااأمر واأنه تعيين‬ ‫بالبند فا يخ�شع اإجراءات المفا�شلة ااإدارية‬ ‫والكفاءة وبهذه الطريقة اأخذ ااآاف اأو ع�شرات‬ ‫ااآاف اأماك ��ن ا ي�شتحقونه ��ا وحرم ��وا منه ��ا‬ ‫اأ�شح ��اب اا�شتحق ��اق واأه ��م فقرة ف ��ي �شيرهم‬ ‫الذاتية التي ر�شحتهم هي المح�شوبية وبمجرد‬ ‫اأن يت ��م التثبي ��ت ا ي�شتطي ��ع اأح ��د اأن يق ��ول كم‬ ‫ثلث الثاثة ويزداد العدد الكمي للموظفين غير‬ ‫الجديري ��ن وت ��زداد البطالة المقنع ��ة وهكذا يتم‬ ‫االتفاف على النظام وهكذا يفرغ ااأمر الملكي‬ ‫من الهدف الذي �شدر اأجله‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ورم ��ا كانت فكرة « �ش ��رق اأو�شط اإ�شامي « هي اأح ��د ااأفكار اجاري تطبيقها‬ ‫وجريبه ��ا‪ ،‬من اأجل حطيم الفكرة « القومي ��ة « وحقيق (حلم التعاي�س ام�شتحيل)‬ ‫بن اإ�شرائيل وفل�شطن (اليهود وام�شلمن)‪.‬‬ ‫امخ�شرم « بريجين�شكي « ي�شر على خطي الداهية « هري كي�شنجر « م�شت�شار‬ ‫ااأمن القومي ااأمريك ��ي‪ ،‬ووزير اخارجية ااأ�شهر ي مرحلة احرب الباردة‪ ،‬الذي‬ ‫تنب� �اأ ع ��ام ‪ ،1979‬اأي قبل ‪� 33‬شنة م ��ن ااآن‪ ،‬باأن ال�ش ��راع ي ام�شتقبل �شيكون بن‬ ‫الهويات والثقافات‪ ،‬خا�شة بعد جاح ثورة ااإمام اخميني ي اإيران‪ ،‬و�شعود جم‬ ‫امحافظن ي اإجلرا بزعامة مارجريت تات�شر اأو امراأة احديدية‪ ،‬وحقيق ال�شام‬ ‫بن م�شر واإ�شرائيل موجب معاهدة « كامب ديفيد «‪.‬‬ ‫و�شبق بذل ��ك «�شامويل هنتنجتون»‪ ،‬ومقاله عن «�ش ��دام اح�شارات» امن�شور‬ ‫ي جل ��ة �شوؤون خارجية ع ��ام ‪ ،1993‬اإى التاأكيد على اأن ح ��روب ام�شتقبل �شتدار‬ ‫ب ��ن الثقافات والهويات‪ ،‬ولي�س بن الدول القومية‪ ،‬ما يعني اانتقال من اجغرافيا‬ ‫ال�شيا�شية اإى اجغرافيا الثقافية‪.‬‬ ‫امفارقة هي اأن « كي�شنجر « كتب مقالن متتالين ي جلة �شوؤون خارجية‪ ،‬ي‬ ‫اأعقاب ‪ 11‬من �شبتمر عام ‪ ،2001‬نعى فيهما ر�شميا وفاة « الدولة القومية «‪ ،‬ونقلت‬ ‫و�شائل ااإعام �ش ��ور اأع�شاء منظمة (اإيباك) ااأمريكية ااإ�شرائيلية‪ ،‬وهم يتبادلون‬ ‫ااأنخ ��اب والتهاي مع كي�شنجر‪ ،‬احتفاا بزوال خط ��ر (الدولة القومية العربية) عن‬ ‫اإ�شرائيل نهائيا‪ ..‬ترى هل �شتتحقق نبوءة «بريجين�شكي» الكونفيدرالية؟‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‪ :‬إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬

‫نائب المدير العام‪ :‬علي محمد الجفالي‬ ‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪ :‬سعيد معتوق العدواني مساعد المدير العام‪ :‬إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪ :‬فادي منير الحمود‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري‬ ‫مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪03 - 3495510‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬ ‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 80‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫متى نعشق‬ ‫السعودية؟!‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ه ��ل يح ��ب ال�ضعودي ال�ضعودي ��ة كما يحب ام�ض ��ري م�ضر؟‬ ‫اج ��واب‪ :‬نعم‪ ،‬اأو‪ ،‬ل وللأ�ض ��ف؟ ولكن ماذا؟ هل لأن ال�ضعودية م‬ ‫ح ��ظ بنهر كنهر النيل؟ اأم ثمة اأ�ضب ��اب اأخرى اأثرت على ال�ضعور‬ ‫�ان بانتمائ ��ه لوطنه وحبه‬ ‫بالوطني ��ة الذي يعك� ��س �ضعور الإن�ض � ِ‬ ‫لأر�ض ��ه؟ األي� ��س م ��ن اأبرز ه ��ذه الأ�ضباب ه ��و انتق ��ال � غر مرر‬ ‫� لل ّتن ��وع الثقاي ب ��ن مناطق امملكة من مرب ��ع التنوع اإى مربع‬ ‫التناف� ��س غر ام�ض ��روع؟ وح�ضور القبيلة الذي يتج ��اوز اأحيان ًا‬ ‫نطاق ��ه الطبيعي ي اأكر من ج ��ال؟ وخلط بع�ضنا بن مفهومي‬ ‫احكومة والوطن؟ اأخر ًا‪ :‬متى نع�ضق ال�ضعودية؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫ساهر‪ ..‬لتستمر‬ ‫البسمة على الشفاه‬ ‫عبداه الغامدي‬

‫بلون اأحمر‬ ‫معادل ��ة ِ‬ ‫اموت التي ُتكتب يومي ًا على �ضوارعنا‪ٍ ،‬‬ ‫عام َل ْي ال�ضتهتار وال�ضرعة‪ .‬ا ّإن‬ ‫قان‪ ،‬ل تكاد تخلو متغراتها من ِ‬ ‫ٍ‬ ‫اإره ��اب ال�ض ��وارع الذي ا�ضتنزف م ��ن البلد �ضباب ًا غ�ض� � ًا اأرداهم‬ ‫لل� � ّردى‪ ،‬اأو طرحه ��م ع َُج ��ز ًا م�ضلول ��ن ل يق ��درون عل ��ى �ض ��يء؛‬ ‫وال�ضوؤال هو‪ :‬كيف م ياأخذ اأحدنا على اأيدي امتهورين فردعهم‬ ‫ويحمي � ي ذات الوقت � الأبرياء الذين ل ذنب لهم؟ وكيف تر ْكنا‬ ‫الأم ��ر ي�ض ��وء له ��ذه الدرجة حت ��ى اأ�ضبحنا نحمل عل ���� اأكتافنا �‬ ‫�ضنوي� � ًا � خم�ضة اأو �ضت ��ة اآلف قتيل خ�ضبن بدمائهم؟ ن ُو ِدعُهم‬ ‫باطن الأر�س‪ ،‬وندفن معهم �ضوؤالهم‪ :‬ماذا كل هذا؟‪.‬‬ ‫ه ��ل منعنا عنرياتنا من اأن يرم�س لن ��ا جفن اأمام ام�ضاهد‬ ‫اليومية للح ��م الب�ضري امعجون ي حدي ��د ال�ضيارات؟ ي حن‬ ‫ن�ضكب دموع التما�ضيح ي جال�ضنا واأحاديثنا اليومية نتباكى‬ ‫عل ��ى ب�ضع مئات من الريالت عقوب ��ة خالف ٍة مروري ٍة م�ضتحقة‬ ‫ارتكبها متهور ور�ضده نظام عادل ل يُحابي ول يجامل‪.‬‬ ‫لق ��د اآن لن ��ا اأن نقف مع احي ��اة �ضد ام ��وت‪ ،‬واآن لكل عابث‬ ‫مته ��ور اأن يرع ��وي‪ ،‬ويع ��رف اأن عين� � ًا ترقب ��ه؛ وج ��زا ًء �ضارما‬ ‫ينتظ ��ره‪ ،‬فمن اأمن العقوبة اأ�ض ��اء الأدب‪ .‬وللمتباكي على رغيف‬ ‫اخب ��ز وقوت العي ��ال الذي �ضلب ��ه «�ضاهر» – بزعم ��ه‪ ،‬نقول له‪:‬‬ ‫اراأف بحال ��ك وحال اأحبائك‪ ،‬فاخ ��وف اأن ي�ضل الرغيف للعيال‬ ‫ول ت�ضلهم اأنت!‪.‬‬ ‫اإن نظ ��ام الر�ض ��د الآي لإدارة حركة ام ��رور «�ضاهر» اأكمل‬ ‫ه ��ذه الأيام �ضنة كاملة منذ اأن ب ��داأ تطبيقه ي امنطقة ال�ضرقية‪،‬‬ ‫با�ضتخ ��دام اأنظم ��ة اإليكروني ��ة متكاملة‪ ،‬ومن امتوق ��ع اأن ينقذ‬ ‫‪ 11‬األ ��ف روح باإذن الل ��ه خلل خم�س �ضنوات م ��ن بدء تطبيقه‪.‬‬ ‫م ��ا مثل انخفا�ض ًا بن�ضبة ‪ %30‬ي الوفيات ال�ضنوية‪ .‬ناهيكم‬ ‫عن تقلي�س اخ�ضائر امادية لتبعات احوادث امرورية وامقدرة‬ ‫ب � �‪ 13‬مليار ريال �ضنوي ��ا ح�ضب بع�س الإح�ضائي ��ات‪ .‬اإنه نظا ٌم‬ ‫ح ��از ٌم وع ��ادل‪ ،‬ل يفرق ب ��ن امتنفذين والب�ضط ��اء ول تفيد معه‬ ‫الوا�ضطات ل�ضطب امخالفة؛ بل على العك�س فهي َت ْربوا مع نهاية‬ ‫ال�ضهر‪ .‬والعن امن�ضفة ت ��رى الهدف الأ�ضمى ل�ضاهر متمث ًل ي‬ ‫ح�ض ��ن م�ضتوى ال�ضلمة امرورية‪ ،‬واإيجاد بيئة مرورية اآمنة‪.‬‬ ‫وهنا تتج ّل ��ى الروؤية اح�ضارية للم�ض ��روع الرامي اإى �ضناعة‬ ‫ثقاف ��ة مرورية نا�ضجة واإيجابية تتعلق بها الآمال لإيقاف الهدر‬ ‫ي الأرواح والأموال‪.‬‬ ‫يبق ��ى �ضوؤال‪َ ِ :‬م ْم يتقبل بع�ضن ��ا «�ضاهر»؟ وجوابه �ضوؤال‬ ‫اأي�ض� � ًا‪ :‬ه ��ل ام ��رارة ي اأفواهن ��ا اأم ي ام ��اء؟ اأبه ��ذه ال�ضرع ��ة‬ ‫والب�ضاط ��ة ينتك� ��س �ضم ��ر بع�س اأف ��راد امجتمع اأم ��ام جربة‬ ‫ح�ضاري ��ة متمدنة تر�ضخ فينا مبداأ النظ ��ام والن�ضباط‪ ،‬ليخرج‬ ‫ُ‬ ‫ويحرق ويعت ��دي على اأنظمة «�ضاهر» وعلى‬ ‫م ��ن بيننا من ُي ْت ِل ُف‬ ‫م�ضغليها! هوؤلء ل يدركون ا ّأن «�ضاهر» جاء لت�ضتمر الب�ضمة على‬ ‫�ضفاه �ضغارنا‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫البنديون على قارعة الطريق!‬

‫تعقيب ًا على‬ ‫قينان الغامدي‬

‫تعقيب ًا على مق ��ال رئي�س حرير ال�ضرق الأ�ضتاذ قينان الغامدي يعن ��ي قبل الأم ��ر املكي الكرم يت ��م تثبيتهم‪ ،‬ومن يت ��م تعيينه بعد‬ ‫ي ��وم الأحد بتاري ��خ ‪ 1433 /3 /20‬بالعدد ‪ 70‬حت عنوان «موظفو القرار يفر�س اأن يكون موظف ًا حكومي ًا ر�ضمي ًا موجب الأمر املكي‬ ‫وموظفات البنود‪ 250 ..‬األفا ي�ضاألون امالية وامدنية‪ :‬هذا الغمو�س الك ��رم‪ ،‬فلم ��اذا يحاول البع�س تعطي ��ل الأمر املك ��ي؟ وهو وا�ضح‬ ‫و�ضري ��ح ول يحتاج من يفك رموزه‪ ،‬لأن ��ه بالأ�ضل مفهوم ووا�ضح‬ ‫ام�ضيء للوطن كله»‪.‬‬ ‫بداي ��ة ن�ضكرك عل ��ى مقالك الرائع‪ ،‬والتذك ��ر ام�ضتمر من قبلكم جد ًا‪ ،‬فبالله نريد اأن نفهم!‬ ‫ف ��كل من هو على تلك البنود‪ ،‬م ��ا ت�ضمله من م�ضميات ختلفة‪،‬‬ ‫ي ن�ض ��ر امو�ضوع اح�ضا�س وامهم جد ًا‪ ،‬في ��ا وزارة اخدمة امدنية‬ ‫وي ��اوزارة امالي ��ة‪ ،‬هل من رد مقنع؟ فاإننا نتو�ض ��م فيكم خر ًا‪ ،‬واأنتم كبن ��ود الأجور‪ ،‬وخ ��ارج �ضلك ال ��وزارة‪ ،‬وبند العق ��ود‪ ،‬وغرها من‬ ‫كذل ��ك اإن �ض ��اء الله‪ ،‬ولكن نري ��د حل لهذه امع�ضل ��ة‪ .‬و�ضاأ�ضيف على البن ��ود امطبقة‪ ،‬حاليا كله ��م ينتظرون وبفارغ ال�ض ��ر تطبيق هذه‬ ‫مو�ضوعك يا اأ�ضتاذ قينان‪ ،‬باأن املك عبدالله حفظه الله تعاى‪ ،‬اأ�ضدر الق ��رارات‪ ،‬ولكن ق ��د طال انتظارهم‪ ،‬وبداأ الأم ��ر بالن�ضبة لهم �ضرابا‬ ‫ثلث ��ة مرا�ضيم ملكية �ضابقة‪ ،‬كلها تخ�س مو�ض ��وع موظفي البنود‪« ،‬يح�ضب ��ه الظم� �ا ُآن م ��اءً» واإن م تك ��ن هن ��اك ق ��رارات تر�ضيم ي ظل‬ ‫اأو ًل الأم ��ر املكي الك ��رم رقم‪/8422‬م ب وتاري ��خ ‪1426/6/25‬ه� ه ��ذه اميزاني ��ة الكبرة‪ ،‬وه ��ذا العام بال ��ذات الذي مي ��ز بالفائ�س‬ ‫القا�ض ��ي بر�ضيم موظفي البنود دون ا�ضتثن ��اء‪ ،‬وثاني ًا الأمر املكي ام ��اي الكبر‪ ،‬فمتى تكون اإذ ًا؟ و�ضوف تزيد علمات ال�ضتفهام لدى‬ ‫الكرم رقم‪/293‬م ب وتاريخ‪1428/8/5‬ه� القا�ضي بدرا�ضة البنود امواطن ��ن واموظفن! في ��ا وزارة اخدمة امدنية ه ��ل من تو�ضيح؟‬ ‫ي �ضت ��ة اأ�ضه ��ر‪ ،‬وم تدر�س حتى العام اما�ض ��ي! وثالث ًا الأمر املكي اموظ ��ف لي ��زال خائف� � ًا يرقب‪ ،‬ما م�ض ��ره؟ واإى اأي ��ن �ضينتهي به‬ ‫الكرم ‪/1895‬م ب وتاريخ‪1432/3/23‬ه� الذي جاء بعد عام كامل‪ ،‬امطاف؟ األي�س ال�ضتقرار الجتماعي مطلب وطني؟ وهناك ت�ضاوؤلت‬ ‫وم تر�ضيم البع�س دون الآخر‪ ،‬والذي نعلمه اأن الأمر املكي الكرم‪ ،‬كث ��رة تدور بذه ��ن (البنديون) ومنها‪ :‬ماذا لو م ��ات العائل الوحيد‬ ‫جاء وا�ضح ًا و�ضريحا ًباإلغاء كافة البنود‪ ،‬وتثبيت وتر�ضيم اجميع‪ ،‬لأ�ضرت ��ه دون تثبيت ��ه بالوظيفة؟ فما م�ض ��ر اأبنائه ومن يعولهم من‬

‫�شورة �شوئية مقال قينان الغامدي عن موظفي البنود‬

‫(ال�شرق)‬

‫بع ��ده؟ األي�س ال�ضتات وقارعة الطري ��ق بانتظارهم؟! حتى التعريف‬ ‫بالراتب لي�ضتحق! واأيام العطل والإجازات غر ح�ضوبة! وح�ضم‬ ‫م ��ن مرتبه ول يدخل �ضم ��ن ام�ضجلن بالتاأمين ��ات الجتماعية! فما‬ ‫الذي يحدث؟ اأفهمونا‪.‬‬ ‫عبدالعزيز العيسى‬

‫ماذا قدمت الدولة للمواطن؟‬

‫كث ��ر ًا ما ن�ضم ��ع من بع� ��س الأ�ضخا�س جملة (م ��اذا قدمت الدولة‬ ‫للمواطن) واأحب اأن اأجيب على هوؤلء ببع�س ما قدمته الدولة للمواطن‪،‬‬ ‫فعندما دخل املك عبدالعزيز بن عبدالرحمن اآل �ضعود «طيب الله ثراه»‬ ‫م يجد اأمامه كنوزا من ذهب‪ ،‬بل باجد والجتهاد‪ ،‬والتم�ضك بكتاب الله‬ ‫و�ض ّن ��ة ر�ضوله �ضلى الله عليه و�ضلم‪ ،‬قامت ه ��ذه الدولة‪ ،‬وتعاون على‬ ‫اإقامتها اأبناوؤه الررة‪ ،‬حتى اأ�ضبحت امملكة كما تراها اليوم‪ ،‬ولو اأردنا‬ ‫اأن نتو�ضع ي هذا امو�ضوع‪ ،‬ملأنا كثرا من امجلدات‪ ،‬علم ًا با ّأن الدولة‬ ‫تقوم بواجباتها وم�ضوؤولياتها من اأجل راحة واأمان امواطن‪ ،‬والدولة‬ ‫ل ترغب اأجر ًا من مواطن‪ ،‬بل من الله‪.‬‬ ‫لق ��د م اإن�ض ��اء الوزارات الت ��ي تخدم امواطن مث ��ل‪ :‬وزارة الدفاع‬ ‫الت ��ي اأ�ضندت ل�ضاحب ال�ضم ��و املكي الأمر �ضلمان ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫�ضع ��ود‪ ،‬ووزارة الدفاع تت�ضعب من قوات عديدة‪ ،‬مثل القوات البحرية‬ ‫والقوات اجوية والقوات الرية‪ ،‬كلها من اأجل راحة واأمان امواطن‪.‬‬ ‫كذلك وزارة الداخلية التي يراأ�ضها وي العهد ونائب رئي�س جل�س‬ ‫ال ��وزراء �ضاح ��ب ال�ضمو املكي الأمر نايف ب ��ن عبدالعزيز اآل �ضعود‪،‬‬

‫وتتب ��ع لها الإمارات بجميع م ��دن وحافظات امملكة وتتب ��ع لها اإدارة‬ ‫اجوازات ي جميع مدن امملكة وحافظاتها‪.‬‬ ‫واإدارات امرور ومكافحة امخدرات وامباحث العامة ولو اأردنا اأن‬ ‫نذكر فروع وزارة الداخلية واإداراتها فهي كثرة وكبرة‪.‬‬ ‫وكذل ��ك م اإن�ض ��اء الإدارة العام ��ة لل�ضتخب ��ارات‪ .‬وهن ��اك وزارة‬ ‫ال�ضح ��ة وفروعه ��ا‪ ،‬وقد اأن�ض� �اأت هذه ال ��وزارة ام�ضت�ضفي ��ات وامراكز‬ ‫ال�ضحية‪ ،‬ت�ضتقبل وتعال ��ج امر�ضى من داخل وخارج امملكة‪ ،‬وكنا ي‬ ‫ال�ضابق نر�ضل امر�ضى اإى اخارج لتلقي العلج‪.‬‬ ‫ُ�ضرف �ضخ�ضي ًا‬ ‫ي‬ ‫الذي‬ ‫واأح ��ب اأن اأ�ضكر خادم احرم ��ن ال�ضريفن‬ ‫ِ‬ ‫عل ��ى عمليات ف�ضل التوائم‪ ،‬الذين ياأتون للمملكة من جميع دول العام‬ ‫لطل ��ب ف�ضل التوائ ��م‪ ،‬علم ًا ب� �اأن هذه العملي ��ات تكلف مئ ��ات الألوف‪،‬‬ ‫ويتوى خ ��ادم احرمن ال�ضريف ��ن ي جميع اح ��الت دفع م�ضاريف‬ ‫ه ��ذه العملي ��ات من ح�ضاب ��ه اخا�س‪ ،‬كم ��ا اأن هن ��اك م�ضت�ضفيات تقوم‬ ‫بالك�ض ��ف على امري�س وال ��ذي يحتاج ي مثل حالت ��ه اإى م�ضت�ضفيات‬ ‫كرى للعلج‪ ،‬كذلك امنومن ي ام�ضت�ضفيات‪ ،‬حيث تقدم لهم الوجبات‬

‫الغذائية والغرف امكيفة‪ ،‬وغرها من و�ضائل الرفاهية‪.‬‬ ‫وتوج ��د اأي�ضا م�ضلحة امياه وال�ض ��رف ال�ضحي‪ ،‬وقد كانت امياه‬ ‫ي ال�ضابق تباع ي �ضفائح من زنك يحملها ما ي�ضمى «بال�ضقا» بريال‪،‬‬ ‫والتجار الكبار هم الذين ي�ضرونها‪ ،‬ول نن�ضى م�ضلحة اجمارك‪ ،‬وهي‬ ‫الرقيب على جميع ما يدخل امملكة من خارج احدود‪.‬‬ ‫وهناك وزارة البرول وامعادن‪ ،‬التي ت�ضرف على اإنتاج البرول‬ ‫وم�ضتقات ��ه‪ ،‬وكذل ��ك اأن�ض� �اأت الدول ��ة وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬وهي‬ ‫م�ضوؤولة عن الإ�ضراف على امدار�س البتدائية وامتو�ضطة والثانوية‪،‬‬ ‫وكذل ��ك يوجد ي امملكة اأكر م ��ن ثلثن جامعة‪ ،‬وم ابتعاث اأكر من‬ ‫مائة األف طالب وطالبة اإى اخارج لإكمال تعليمهم العاي على ح�ضاب‬ ‫الدولة‪ ،‬وكذلك مراك ��ز التدريب امهنية بجميع التخ�ض�ضات وامدار�س‬ ‫التجاري ��ة وال�ضناعي ��ة وكل ه ��ذا من اأج ��ل اإ�ض ��لح واإ�ضع ��اد ال�ضباب‬ ‫ال�ضعودي‪.‬‬ ‫عبداه خضر فارسي‬

‫استغال الوقت في العمل‪ ..‬دلوني على السوق!‬ ‫اإن اأك ��ر م�ضكل ��ة تواج ��ه الإن�ض ��ان ي ه ��ذا‬ ‫الوج ��ود � ي تقدي ��ري � ه ��ي اأن حيات ��ه حدودة‬ ‫ومعدودة ب�ضن ��وات واأيام وث ��وان‪ ،‬ول ي�ضتطيع‬ ‫اأن يزي ��د فيها حظة واح ��دة‪ ،‬واأن متو�ضط الزمن‬ ‫الإنتاج ��ي ل يزي ��د عن ع�ضري ��ن �ضن ��ة‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫ح�ض ��م �ضاع ��ات الن ��وم واأي ��ام الطفول ��ة واأوق ��ات‬ ‫الطع ��ام وق�ض ��اء احاج ��ة واأوق ��ات امر�س وغر‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬ولذا وج ��ب عل ��ى الإن�ض ��ان اأن ي�ضتغل هذه‬ ‫ال�ضن ��وات للعمل ال�ضالح الذي يع ��ود عليه وعلى‬ ‫اأهل ��ه باخ ��ر وال�ضتق ��رار‪ ،‬واإذا اتخ ��ذ الإن�ضان‬ ‫امقا�ض ��د اح�ضن ��ة هدف ��ا‪ ،‬و�ضلك لها طري ��ق العلم‬ ‫والعم ��ل‪ ،‬فاإن الل ��ه يبارك له ي عم ��ره الإنتاجي‪،‬‬ ‫ويوفق ��ه اإى الطاع ��ات‪ ،‬ويعم ��ر اأوقاته ما ينفعه‬ ‫ويخ ��دم مق�ضده‪ ،‬ولذا فعلى ام�ضلم اأن يوؤمن بالله‬

‫ويوح ��ده‪ ،‬لي�ضم ��ن النج ��اح ي الدنيا‬ ‫والآخرة‪ ،‬واأي�ضا الإخل�س والعمل لله‬ ‫بغر ري ��اء ول �ضمعة‪ ،‬واأل يكون بعمله‬ ‫ه ��ذا خالفا لل ��ه ور�ضول ��ه‪ ،‬واأل ينق�س‬ ‫اإمانه بكفر اأو �ضرك‪.‬‬ ‫ق ��د ت�ضاأل‪ :‬م ��ن اأي ��ن ياأتي ��ك الفرج‬ ‫دون مكاب ��دة خط ��وات الب ��لء؟ وه ��و‬ ‫�ض� �وؤال منطقي‪ ،‬لأنّ العم ��ل �ضرف‪ ،‬فقد‬ ‫رع ��ى نبين ��ا الأغن ��ام وعم ��ل بالتجارة‪،‬‬ ‫وكان نبي الله نوح عليه ال�ضلم جارا‪ ،‬وقد رعى‬ ‫مو�ضى عليه ال�ضلم الأغنام‪ ،‬وكان اإدري�س خياطا‪،‬‬ ‫وكان نبي الله داوود حدادا‪.‬‬ ‫واإذا كان اأعظم النا�س قد مار�ضوا هذه امهن‪،‬‬ ‫فجدي ��ر بنا اأن نقول للنائمن وهم ينتظرون قرار‬

‫التعي ��ن‪ :‬اآن لك ��م اأن ترك ��وا حل ��م‬ ‫اليقظ ��ة‪ ،‬وخ ��ذوا بالق ��ول اماأث ��ور‬ ‫(دلوي على ال�ضوق)‪ .‬وكان ر�ضول‬ ‫الله ‪� -‬ضلى الله عليه و�ضلم ‪ -‬يدعو‪،‬‬ ‫فيق ��ول ‪( :‬الله ��م اإي اأ�ضال ��ك فع ��ل‬ ‫اخ ��رات وت ��رك امنك ��رات وح ��ب‬ ‫ام�ضاك ��ن واأن تغف ��ر ي وترحمني‬ ‫واإذا اأردت فتن ��ة ي ق ��وم فتوفن ��ي‬ ‫غ ��ر مفت ��ون واأ�ضاأل ��ك حب ��ك وحب‬ ‫من يحبك وحب كل عمل يقربني اإى حبك)‪ .‬وكما‬ ‫ق ��ال اأمر ال�ضعراء اأحمد �ضوقي‪ :‬وما نيل امطالب‬ ‫بالتمني ** ولكن توؤخذ الدنيا غلبا‪.‬‬ ‫وقد قال ر�ض ��ول الله ‪� -‬ضلى الله عليه و�ضلم‬ ‫‪( : -‬اإن الل ��ه يح ��ب اإذا عمل اأحدكم عمل اأن يتقنه)‬

‫واإتقان العم ��ل‪ ،‬ياأتي من حبت ��ه والإخل�س فيه‬ ‫والقيام ب ��ه على اأكمل وجه‪ ،‬ح ��ب العمل يجب اأن‬ ‫يكون من اأجمل ما نحبه‪ ،‬مع اأنه من اأكر ما نفتقده‬ ‫ي اأو�ضاطن ��ا العربي ��ة‪ ،‬فنحن نتف ��ن ي الهروب‬ ‫منه وت�ضييع اأوقات ��ه‪.‬وي ال�ضن � مث ًل � وبع�س‬ ‫ال ��دول الأوروبي ��ة والآ�ضيوية‪ ،‬ي�ضع ��ون جر�ضا‬ ‫لإنهاء وقت العمل‪ ،‬وذلك ب�ضبب انهماك العمال ي‬ ‫عمله ��م دون اأن ينتبهوا اإى نهاية �ضاعات الدوام‪.‬‬ ‫وح ��ب العمل يوؤجر الإن�ض ��ان عليه من الله‪� ،‬ضواء‬ ‫كان طبيبا اأو مهند�ضا اأو مدر�ضا اأو فني حدادة‪ ،‬اأو‬ ‫تلمي ��ذا اأو غر ذلك‪ .‬فما اأجمل اأن نحب ما نقوم به‬ ‫لأننا �ضاعتها �ضنبدع ونبتكر ي اأعمالنا‪.‬‬ ‫خالد سعد الشمري‬

‫مجرد إنسان‪ ..‬يسكن «السطوح» متجاذب الهو ّية وفاقد للوطن!‬ ‫�ض ��رت باج ��اه البو�ضل ��ة �ضم ��ا ًل‪ ،‬ورمت بي‬ ‫الأقدار جنوب ًا وتعبت من طرق اأبواب الغرب‪.‬‬ ‫وهن ��ا اأعود اإى "ال�ض ��رق" فلعلها تكون بداية‬ ‫اخر والطرح الإن�ض ��اي‪ ،‬وم ل؟ وفار�ضها قينان‬ ‫الغامدي‪ ،‬ويعاونه كوكبة من الفر�ضان‪.‬‬ ‫"فاق ��د وطن" م�ضل�ض ��ل لكائن يعي� ��س بينكم‬ ‫اأيها ال�ضيدات وال�ضادة‪ ،‬له عينان ول�ضان و�ضفتان‪،‬‬ ‫وقل ��ب ينب�س‪ ،‬وخلج ��ات‪ ،‬وي�ضلي كم ��ا ت�ضلون‪،‬‬ ‫خل ��وق من ت ��راب‪ ،‬والفرق ب ��ه عنكم‪ ،‬اأن ��ه يغ�ضل‬ ‫وجهه ي ال�ضباح الباكر بدموعه اماحة‪.‬‬ ‫ت�ضفح جري ��دة "ال�ضرق" ووجد ملمح قلوب‬ ‫رحيم ��ة‪ ،‬ور�ضال ��ة خال ��دة‪ ،‬وا�ضتاأن� ��س ب�ضعارها‪،‬‬ ‫وراأى اأن ال�ض ��رق ه ��و بداي ��ة الي ��وم والإن�ض ��ان‬ ‫والطر وال�ضجر واحجر‪.‬‬ ‫ه ��ذا اأنا حدثك ��م عبدالله بن عو� ��س الأ�ضود‬ ‫العن ��زي‪ ،‬من امملك ��ة العربي ��ة ال�ضعودي ��ة‪ ،‬ولدت‬ ‫هك ��ذا‪ ،‬وع�ضت هكذا‪ ،‬مع خاي ال ��ذي قام بربيتي‬ ‫عل ��ى الطريقة الإ�ضلمية‪ ،‬من الوري ��د اإى الوريد‪.‬‬ ‫لكت�ضف �ضر اخلطة العجيبة باأنني يتيم !‪.‬‬ ‫وج ��دت م ��ن م�ض ��ح عل ��ى راأ�ض ��ي‪ ،‬ولك ��ن ب � �‬ ‫"العق ��ال" رم ��ز الكرام ��ة وال�ضهام ��ة والرجول ��ة!‬

‫ولراءت ��ي كن ��ت اأظن اأن اأب ��ي �ضيعود‬ ‫بع ��د فا�ضل م ��ن الغي ��اب‪ ،‬ولأن والدي‬ ‫ت ��وي ي ال�ضحراء‪ ،‬واأن ��ا ي ال�ضنة‬ ‫ال�ضاد�ض ��ة من العم ��ر‪ ،‬م اأدرك ملحه‬ ‫و مزاج ��ه وا�ضم ��ه وحلوت ��ه‪ ،‬ولأن‬ ‫ال�ضح ��راء ل تعطي اأ�ضحابه ��ا اأوراقا‬ ‫ثبوتي ��ة‪ ،‬فزع ي "خاي" وعمل عملته‬ ‫ال�"مهببة" حيث ملكن ��ي ب�ضك ولية‬ ‫من امحكم ��ة ال�ضرعي ��ة‪ ،‬و�ضجلني "اأخي ��ه" بنمرة‬ ‫وا�ضتم ��ارة‪ ،‬وا�ضتخ ��رج ي �ضه ��ادة امي ��لد‪ ،‬التي‬ ‫اأ�ضبح ��ت �ضهادة اإع ��دام لكل اأحلم ��ي وطموحي‪،‬‬ ‫واأدخلن ��ي ال�ض ��ف الأول البتدائ ��ي‪ ،‬وع�ض ��ت كما‬ ‫يري ��د هو‪ ،‬ل كما اأريد اأنا‪ ،‬رغ ��م اأنني وقتها ل اأعلم‬ ‫ماذا اأريد!‬ ‫ك ��رت اأيه ��ا ال�ضي ��دات وال�ض ��ادة‪ ،‬واكت�ضف ��ت‬ ‫احقيق ��ة امرة باأنني ل�ض ��ت حدثكم "ابن عو�س"‬ ‫بل "ابن مطلق"!‪.‬‬ ‫وكان باإم ��كاي ام�ض ��ي عل ��ى ه ��ذا ال�ضيناريو‬ ‫امرع ��ب للخال وامحكمة ال�ضرعي ��ة التابعة لوزارة‬ ‫الع ��دل ي مدين ��ة الأح�ض ��اء‪ ،‬ودخ ��ول الو�ض ��ط‬ ‫الب�ضري ب�ضخ�ضية واحدة ودون م�ضكلت درامية‪،‬‬

‫وبقي ��ت عل ��ى ا�ض ��م ون�ض ��ب الوال ��د‬ ‫امفر� ��س الذي اخت ��اروه ي "عو�س‬ ‫الأ�ضود العن ��زي" وبقيت اأح�ضل على‬ ‫كل ما اأريد‪ ،‬من �ضوق العمل بامداهنة‬ ‫والت�ضن ��ع‪ ،‬ومتن ��ازل �ض ��ر ًا ع ��ن اأب ��ي‬ ‫احقيق ��ي "مطل ��ق �ضتي ��وي العنزي"‬ ‫ومتعاي�ض ��ا م ��ع ه ��ذا التي ��ار الهوائي‬ ‫الق ��وي برعاية امحكمة ال�ضرعية التي‬ ‫رمت ب ��ي ي دوامة تخل ��و من ام�ضداقي ��ة وت�ضبه‬ ‫الثقب الأ�ضود الذي اأحرق قلبي الأبي�س‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولكن رف�ضت ال�ضتمرار وو�ضعت خطا اأحمر‪،‬‬ ‫بل كل اخط ��وط احمراء حت ه ��ذه الق�ضة التي‬ ‫اأ�ضبحت كالفيلم اأو ام�ضل�ض ��ل الدرامي الذي ل�ضت‬ ‫وحدي بطله ب ��ل اأولدي ول اأقول هم ال�ضحية بل‬ ‫هم الأبطال ال�ضبعة الذين �ضوف يكملون حلقاته‪.‬‬ ‫وم ��ن �ض ��وء اح ��ظ‪ ،‬ظه ��رت جن ��ة ت�ضحي ��ح‬ ‫الأو�ض ��اع‪ ،‬وتعدي ��ل الأ�ضم ��اء "اللجن ��ة امركزي ��ة‬ ‫حفائ ��ظ النفو� ��س" وتقدم ��ت اإليه ��م و اأخرته ��م‬ ‫باأنن ��ي عبدالل ��ه بن مطلق �ضتي ��وي العنزي‪ ،‬توي‬ ‫وال ��دي ون�ضبن ��ي خ ��اي اإى عائلت ��ه‪ ،‬عندم ��ا كنت‬ ‫�ضغ ��ر ًا ل اأدرك ول اأع ��ي‪ ،‬وح�ض ��ر اخال وتنازل‬

‫عني للوط ��ن الغاي‪ ،‬وا�ضتكمل ��ت اأوراقي ب�ضهادة‬ ‫ال�ضه ��ود و�ضي ��خ الفخ ��ذ والقبيل ��ة وقال ��وا "راأيت‬ ‫خ ��ر ًا" معاملت ��ك ح ��ت الإج ��راء!! وعندم ��ا كنت‬ ‫لوحدي كان الأمر ي�ض ��ر ًا‪ ،‬ولكن اأنا الآن اأ�ضبحت‬ ‫رب اأ�ضرة واأطف ��ال �ضبعة حائرين تائهن م�ضردين‬ ‫ي ملكة الإن�ضاني ��ة وزوجة حمل بطاقة الهوية‬ ‫الوطنية!‪.‬‬ ‫ومازال ��ت معاملتي حت الإج ��راء منذ (‪)22‬‬ ‫عام� � ًا واأن ��ا م ��ن موالي ��د الريا� ��س ب�ضه ��ادة ميلد‪،‬‬ ‫واأنتمي لفخذ العرفا م ��ن قبيلة ال�ضبعة‪ ،‬من عنزة‪،‬‬ ‫وهذا موثق بكامل الأوراق الثبوتية‪.‬‬ ‫ختام� � ًا اأيه ��ا ال�ضي ��دات وال�ض ��ادة‪ ،‬اأن ��ا اأعي�س‬ ‫الآن ف ��وق "ال�ضط ��وح" واأفتق ��د اأب�ض ��ط متطلب ��ات‬ ‫احي ��اة ي ال�ض ��ارع وامدار� ��س وام�ضت�ضفي ��ات‪،‬‬ ‫ب�ضب ��ب هذه امعان ��اة الإن�ضاني ��ة ي بلد احرمن‬ ‫واحب والكرامة‪� ،‬ضوت ��ي خفت‪ ،‬فهل ت�ضاعدوي‬ ‫و"ت�ضيل ��ون ال�ض ��وت عالي ًا" ع�ض ��ى اأن ي�ضمع اأحد‬ ‫معاناتي؟ اأكون عاجز ًا لو �ضكرتكم فقط!‬ ‫عبداه مطلق شتيوي العنزي‬


‫بورصة مصر تفقد ‪ 6.4‬مليار جنيه من قيمتها ‪ ..‬ومشتريات العرب تقلل الخسائر‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد حماد‬ ‫هبطت موؤ�صرات البور�ص ��ة ام�صرية على نطاق كبر خال تعامات‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬وخ�ص ��رت نحو ‪ 6.4‬ملي ��ار جنيه م ��ن راأ�صمالها ال�صوق ��ي‪ ،‬بعد اأن‬ ‫تراجعت اأ�صعار الأ�صهم الكرى ب�صكل جماعي‪.‬‬ ‫ودفعت ال�صوق للهبوط مبيعات ام�صتثمرين الأجانب‪ ،‬و�صط عمليات‬ ‫جن ��ي اأرب ��اح مكثفة‪ ،‬فيم ��ا قام الأف ��راد الع ��رب بعملي ��ات اقتنا�س فر�س‬

‫وتكوين مراكز مالية جديدة‪ ،‬بعد اأن هبطت الأ�صهم القائدة ب�صكل قيا�صي‪.‬‬ ‫وهوى اموؤ�صر الرئي�صي للبور�صة ام�صرية ‪ ،EGX30‬الذي يقي�س‬ ‫اأداء اأن�صط ��ة ثاث ��ن �صركة مدرج ��ة ي ال�صوق بن�صب ��ة ‪ ،%2.37‬م�صج ًا‬ ‫م�صتوى خم�صة اآلف و‪ 30.75‬نقطة‪ ،‬بانخفا�س ‪ 121.8‬نقطة‪.‬‬ ‫وهب ��ط موؤ�ص ��ر الأ�صه ��م ال�صغ ��رى وامتو�صط ��ة ‪ EGX70‬بن�صب ��ة‬ ‫‪ ،%1.47‬اإى م�صتويات ‪ 491.36‬نقطة‪ ،‬بانخفا�س نحو ‪ 7.32‬نقطة‪.‬‬ ‫وتراجع موؤ�صر الأ�صع ��ار ‪ EGX100‬بنحو ‪ %1.65‬اإى م�صتويات‬

‫‪ 824.96‬نقطة‪ ،‬بانخفا�س ‪ 13.86‬نقطة‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة التعامات على الأ�صهم فقط نحو ‪ 550‬مليون جنيه‪ ،‬من‬ ‫خال ‪ 37‬األف ًا و‪� 451‬صفقة بيع و�صراء على اأ�صهم ‪� 184‬صركة‪.‬‬ ‫وارتف ��ع اإقف ��ال اأ�صهم ‪� 26‬صرك ��ة مقابل انخفا�س اأ�صه ��م ‪� 150‬صركة‪،‬‬ ‫بينما ثبت اإقفال ت�صع ورقات مالية‪.‬وقال خراء اأ�صواق امال وال�صتثمار‬ ‫اإن ال�صوق �صهد حالة بن ال�صد واجذب بن �صرائح امتعاملن‪ ،‬حيث اجه‬ ‫ام�صتثمرون الع ��رب‪ ،‬وبالتحديد �صناديق ال�صتثم ��ار‪ ،‬اإى عمليات جني‬

‫اأرباح ي التعامات ال�صباحية؛ ما اأدى اإى هبوط ال�صوق ب�صكل قيا�صي‪،‬‬ ‫وي الن�ص ��ف الث ��اي من جل�صة التداول قام الأف ��راد العرب بال�صراء على‬ ‫م�صت ��وى كبر‪ ،‬بهدف تكوين مراكز مالية قوي ��ة‪ ،‬وهو ما اأدى اإى تراجع‬ ‫اخ�صائ ��ر عن ��د الإغاق‪.‬و�صجلت تعامات ام�صتثمري ��ن العرب الإجمالية‬ ‫�ص ��راء ل�صالح ال�صوق بنحو ‪ 25.7‬مليون جني ��ه‪ ،‬مقابل مبيعات اإجمالية‬ ‫بنح ��و ‪ 25‬مليون جنيه‪ ،‬مقاب ��ل �صاي عمليات بيع مكثف ��ة للم�صتثمرين‬ ‫الأجانب بنحو ‪ 40.6‬مليون جنيه‪.‬‬

‫اإربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد(‪ )80‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫وزير البترول يؤكد انفراد |‬

‫النعيمي‪ 26 :‬مليار ريال حجم ااستثمار في مدينة الشمال التعدينية والعائد السنوي ‪ 15‬مليار ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ق ��ال وزي ��ر الب ��رول والروة‬ ‫امعدني ��ة عل ��ي النعيم ��ي اإن حج ��م‬ ‫ال�صتثم ��ارات امتوقعة ي م�صروع‬ ‫مدين ��ة وع ��د ال�صم ��ال للتعدين تبلغ‬ ‫‪ 26‬ملي ��ار ريال‪ ،‬وه ��و ما انفردت به‬ ‫( ال�ص ��رق ) ي عدده ��ا ال�صادر ليوم‬ ‫اأم�س‪.‬‬ ‫وب ��ن النعيم ��ي‪ ،‬اأن حج ��م‬ ‫ال�صتثم ��ارات امبدئي ��ة امتوقعة ي‬ ‫ام�ص ��روع تبلغ ‪ 26‬ملي ��ار ريال منها‬ ‫حواي ‪ 21‬مليار ريال ي مدينة وعد‬ ‫ال�صم ��ال ي م�ص ��روع �صرك ��ة معادن‬ ‫لل�صناعات الفو�صفاتية‪ ،‬فيما �صتنفق‬ ‫احكوم ��ة ي ه ��ذه امدين ��ة مبل ��غ‬ ‫‪ 4.5‬ملي ��ار ري ��ال اإ�صافية للم�صروع‬ ‫لإقام ��ة البني ��ة التحتي ��ة وال�صكنية‬ ‫واخدمات‪ ،‬وكذلك الربط الكهربائي‬ ‫و�صكة احديد مدين ��ة وعد ال�صمال‪،‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى ثاثة اأر�صفة بحرية ي‬ ‫مين ��اء راأ�س اخر‪ ،‬مو�صح ًا اأن هذا‬ ‫ام�صروع �صي�صيف حواي ‪ 15‬مليار‬ ‫ري ��ال �صنوي� � ًا اإى الن ��اج امحل ��ي‪.‬‬ ‫واأ�صاف النعيمي اأن وزارة البرول‬ ‫وال ��روة امعدنية و�صركة معادن قد‬ ‫اأجرت ��ا وعل ��ى م ��دى ث ��اث �صنوات‬

‫جانب من موقع مدينة وعد �ل�شمال للتعدين (ت�شوير‪ :‬نا�شر �خليف)‬

‫موقع مدينة �لتعدين ي �ل�شمال‬

‫درا�ص ��ات اج ��دوى الأولي ��ة لإن�صاء‬ ‫مدينة تعدينية متكاملة �صمال �صرق‬ ‫مدين ��ة طري ��ف ي منطق ��ة احدود‬ ‫ال�صمالي ��ة‪ ،‬تتوفر فيها كافة مقومات‬ ‫ال�صناعة والتنمية ام�صتدامة لتوفر‬ ‫الفر�س الوظيفية لل�صباب وتطوير‬ ‫امناطق النائية‪ ،‬ولتكون هذه امدينة‬ ‫وام�صروع ��ات عند اكتماله ��ا اإجاز ًا‬ ‫اآخ ��ر للوط ��ن ماث ًا لاإج ��از الذي‬ ‫م ي مدينة راأ�س اخر لل�صناعات‬ ‫التعديني ��ة وقبلها ي م ��دن اجبيل‬ ‫وينبع ورابغ ال�صناعية‪.‬‬ ‫وب ��ن امهند�س عل ��ي النعيمي‬ ‫اأن م�صروع �صركة معادن لل�صناعات‬ ‫الفو�صفاتي ��ة �صيك ��ون ح ��ور ًا‬ ‫اأ�صا�صي ًا لإن�ص ��اء مدينة وعد ال�صمال‬

‫لل�صناعات التعدينية التي خ�ص�صت‬ ‫لها الدولة اأر�ص ًا م�صاحة ‪ 440‬كيلو‬ ‫مر ًا مربع ًا‪ ،‬مو�صح ًا اأن وجود خام‬ ‫الفو�صفات جنب ًا اإى جنب مع حقول‬ ‫الغ ��از امتوف ��رة ي منطق ��ة ح ��زم‬ ‫اجاميد ومناطق اأخ ��رى جاورة‬ ‫جري فيها عملي ��ات تنقيب حثيثة‪،‬‬ ‫ما يع ��زز قيام مدينة وع ��د ال�صمال‬ ‫لل�صناع ��ات التعدينية وام�صروعات‬ ‫ام�صاحب ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأن اإن�صاء مدينة‬ ‫وع ��د ال�صمال لل�صناع ��ات التعدينية‬ ‫ه ��و وف ��اء لوع ��د خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�صريف ��ن لأه ��اي منطق ��ة احدود‬ ‫ال�صمالي ��ة باأن تاأخذ امنطقة ن�صيبها‬ ‫م ��ن الرخ ��اء والتنمية‪.‬م ��ن جانب ��ه‪،‬‬ ‫اأ�صار الأمر في�صل بن تركي بن عبد‬

‫العزيز ام�صت�صار ي وزارة البرول‬ ‫وال ��روة امعدني ��ة اإى اأن مدين ��ة‬ ‫«وعد ال�صم ��ال لل�صناعات التعدينية‬ ‫« �صتك ��ون رافد ًا اأ�صا�صي� � ًا من روافد‬ ‫التنمي ��ة القت�صادي ��ة والجتماعية‬ ‫ي �صم ��ال امملكة‪ ،‬موؤك ��دا اأن اإن�صاء‬ ‫هذه امدينة ياأت ��ي ج�صيد ًا حر�س‬ ‫حكوم ��ة خ ��ادم احرم ��ن ال�صريفن‬ ‫على تنويع م�ص ��ادر الدخل الوطني‬ ‫وح�ص ��ن م�صت ��وى معي�ص ��ة‬ ‫امواطن ��ن‪ ،‬واهتمامه ��ا بتنمي ��ة‬ ‫جمي ��ع مناط ��ق امملكة‪ ،‬معت ��ر ًا اأن‬ ‫مدينة وعد ال�صم ��ال �صتكون خطوة‬ ‫جديدة ي طري ��ق التنمية امتوازنة‬ ‫للمملكة‪.‬واأو�صح اأن وزارة البرول‬ ‫وال ��روة امعدني ��ة خ�ص�صت اللقيم‬

‫خال أسبوع‪ ..‬أكد في نجران ثاثمائة مليار ريال وقال في الشرقية ‪ 140‬مليار ًا‬

‫تضارب تقديرات مسؤول بـ (التجارة) في تقييم‬ ‫خسائر ااقتصاد الوطني من التستر التجاري‬

‫جران ‪ -‬حمد احارث‬ ‫ت�صارب ��ت تقدي ��رات مدير مكافح ��ة الت�صر‬ ‫التج ��اري ي وزارة التجارة وال�صناعة الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه دري ��ع العن ��زي ي تقييم حج ��م خ�صائر‬ ‫القت�صاد الوطني جراء ظاهرة الت�صر التجاري‪.‬‬ ‫وق ��ال البارح ��ة الأوى خ ��ال ن ��دوة ي‬ ‫الغرف ��ة التجاري ��ة ال�صناعي ��ة ي ج ��ران اإن‬ ‫الت�ص ��ر التجاري ماذ اآم ��ن للهاربن من العمالة‬ ‫الهارب ��ة من كفائهم‪ ،‬ما ي�صكل خط ��را على اأمن‬ ‫الباد‪ ،‬ل�صيم ��ا بعد ثبوت ت�صبب الأجنبي ب�صكل‬ ‫رئي� ��س ي انت�ص ��ار ق�صاي ��ا الر�ص ��وة والتزوي ��ر‬ ‫وامخدرات‪ ،‬وقدر م ��ا ي�صتنزفه الت�صر التجاري‬ ‫ح ��واي ثاثمائ ��ة ملي ��ار �صنوي ��ا م ��ن اقت�صادنا‬ ‫امحل ��ي‪ ،‬ي الوق ��ت ال ��ذي اأك ��د فيه قب ��ل اأ�صبوع‬ ‫ي غرف ��ة ال�صرقي ��ة (اأن الظاه ��رة حم ��ل اآث ��ارا‬ ‫�ص ��ارة عل ��ى القت�ص ��اد الوطن ��ي‪ ،‬تتمثل ف ��ى اأن‬ ‫هناك ث ��روات طائلة يت ��م حويله ��ا اإى اخارج‪،‬‬ ‫فق ��د تخطت ال � � ‪ 140‬مليار ري ��ال ي ال�صنة‪ ،‬ففي‬ ‫ذل ��ك عملي ��ة �صح ��ب لل�صيول ��ة ي ال�ص ��وق ت�صهم‬

‫باأ�ص ��رار اقت�صادية كبرة‪ ،‬ه ��ذا ف�صا عن كونها‬ ‫�ص ��ارة بالتج ��ارة الداخلية لوج ��ود مناف�صة غر‬ ‫�صريف ��ة من قب ��ل الوافدين م ��ع ال�صعودين)‪ .‬من‬ ‫جان ��ب اآخر‪ ،‬اأكد العن ��زي اأن الوزارة ب�صدد طرح‬ ‫م�صروع امواطن امتعاون‪ ،‬يتيح للمواطن �صبط‬ ‫ح ��الت الت�صر والتبليغ عنه ��ا كعمل وطني منه‪،‬‬ ‫بالإ�صاف ��ة اإى ح�صوله على مكافاأة تقدر ب� ‪%30‬‬ ‫م ��ن قيمة الغرام ��ة على امت�صر‪ ،‬عل ��ى اأن يلتحق‬ ‫امواط ��ن بدورة مدة ع�ص ��رة اأيام تنظمه ��ا وزراة‬ ‫التج ��ارة يح�ص ��ل بعده ��ا عل ��ى بطاق ��ة منح ��ه‬ ‫�صاحية التفتي�س عن ح ��الت الت�صر التجاري‪،‬‬ ‫وع ��زا العنزي توج ��ه ال ��وزارة اإى هذه اخطوة‬ ‫ل�صعوبة ك�صف ح ��الت الت�صر بال�صكل امطلوب‬ ‫ي ظ ��ل وج ��ود ت�صع ��ن موظف �صب ��ط فقط ي‬ ‫خم�ص ��ة وثاثن فرع ��ا مكافحة الت�ص ��ر منت�صرة‬ ‫عل ��ى م�صت ��وى امملك ��ة‪ ،‬مبين ��ا تقاع� ��س اجهات‬ ‫امعني ��ة بامراقبة عن التعاون مع الإدارة‪.‬وتطرق‬ ‫العنزي اإى عيوب ي نظام مكافحة الت�صر‪ ،‬منها‬ ‫اإغ ��اق ملف الق�صية ي حالة غي ��اب اأحد اأطراف‬ ‫الق�صية للوفاة اأو العجز الكلي اأو ي حالة هروب‬

‫الأجنب ��ي امت�صر عليه اإى خ ��ارج الباد‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫ن‬ ‫للغرامة‪.‬وبن ي حديثه‬ ‫اإى عدم وجود حد اأدي‬ ‫عن مفهوم الت�صر التج ��اري امعني بالت�صر عن‬ ‫الأجنب ��ي غر ام�صرح ل ��ه �صواء م ��ن امواطن اأو‬ ‫ام�صتثمر الأجنب ��ي‪ ،‬واأ�صباب انت�صاره التي يقف‬ ‫عل ��ى راأ�صها التعاط ��ف مع الأجنبي م ��ن امواطن‬ ‫ال�صع ��ودي‪ ،‬وحدودي ��ة دخل الف ��رد ال�صعودي‪،‬‬ ‫وانت�ص ��ار البطالة مع اإحج ��ام امواطن عن القيام‬ ‫ببع�س امهن نتيجة لبع�س العادات الجتماعية‪.‬‬ ‫واأبدى العنزي تفاوؤله باأثر احملة الوطنية التي‬ ‫�صتق ��وم بها الوزارة ي نهاية هذا العام والتحاق‬ ‫‪ 500‬موظ ��ف �صبط جديد لإدارة مكافحة الت�صر‬ ‫موزع ��ن على كافة فروع امملك ��ة‪ ،‬كما ا�صتعر�س‬ ‫جه ��ود الوزارة للحد من ظاهرة الت�صر التجاري‬ ‫التي نت ��ج عنها �صب ��ط ‪ 1127‬ق�صي ��ة اأحيل منها‬ ‫لهيئة للتحقيق والدع ��اء العام ‪ 626‬ق�صية‪ ،‬فيما‬ ‫حفظ ��ت البقية لع ��دم كفاي ��ة الأدل ��ة‪ ،‬مو�صحا اأن‬ ‫اأغل ��ب ح ��الت الت�صر التي �صبط ��ت �صجلت �صد‬ ‫اجن�صيتن اليمنية وال�صورية ترتكز غالبيتها ي‬ ‫قطاع البناء وامقاولت‪.‬‬

‫كامل ‪ :‬اأسماء المشاركة في منتدى جدة ااقتصادي تقاس بفكرها ا بشهرتها‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اأك ��د رئي�س الغرف ��ة التجارية‬ ‫ال�صناعي ��ة ي جدة �صالح كامل اأن‬ ‫الأ�صماء ام�صارك ��ة ي منتدى جدة‬ ‫القت�صادي ل تقا�س مدى �صهرتها‬ ‫ي الع ��ام‪ ،‬بل بالفكر والقيمة التي‬ ‫حملها‪.‬‬ ‫وق ��ال عل ��ى هام� ��س موؤم ��ر‬ ‫�صحفي عقده اأم�س ي غرفة جدة‪،‬‬ ‫ب�صاأن ت�صليط الأ�صواء على منتدى‬ ‫جدة القت�صادي‪ ،‬والذي ينطلق ي‬ ‫الثالث من �صهر مار�س امقبل برعاية‬ ‫الأم ��ر خالد الفي�ص ��ل اأمر منطقة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬اأن امنت ��دى �صركز‬ ‫عل ��ى التوعي ��ة وتدار� ��س الأف ��كار‬ ‫القت�صادي ��ة الت ��ي ترتب ��ط بكاف ��ة‬ ‫جوانب احياة‪ ،‬واأ�صاف نعتز ي‬ ‫منتدى الريا� ��س القت�صادي‪ ،‬لكنه‬ ‫منتدى حلي ومنتدى جدة منتدى‬ ‫دوي‪ ،‬اأما ما ي�ص ��اع عن الختاط‪،‬‬ ‫فاإنه حت ��ى منتدى الريا�س قد �صهد‬ ‫اختاط ًا‪.‬‬

‫كامل و�ل�شليمان خال �موؤمر �ل�شحفي �لذي عقد �أم�س ي غرفة جدة‬

‫ونف ��ى �صال ��ح تلق ��ي دع ��م من‬ ‫اأي جهة حكومي ��ة كانت‪ ،‬واأكد على‬ ‫اأنه لي� ��س للعملة العربي ��ة اموحدة‬ ‫اأي ه ��دف اأو اأي اإ�صاف ��ة جدي ��دة‬ ‫لاقت�ص ��اد‪ ،‬ب ��ل ه ��ي ج ��رد دعوى‬ ‫عاطفي ��ة ل فائ ��دة مرج ��وة منه ��ا‪،‬‬ ‫وا�صت�صه ��د ي ه ��ذا ال�ص ��دد بف�صل‬ ‫اليورو ي اأوروبا‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬قال ��ت ل�( ال�صرق )‬ ‫نائب ��ة رئي�س غرفة ج ��دة الدكتورة‬ ‫م ��ى ال�صليم ��ان‪ ،‬اإن اجديد ي هذا‬ ‫امنت ��دى ه ��و الأف ��كار القت�صادية‬ ‫اجدي ��دة الت ��ي �صتط ��رح لي�صتفيد‬ ‫منها كل اأفراد امجتمع من امعلمن‬

‫واأ�صحاب الأعم ��ال وامبادرين من‬ ‫�صباب الأعمال‪.‬‬ ‫واأك ��دت ال�صليم ��ان اأن اجديد‬ ‫ي امنت ��دى ه ��و اأن امتحدث ��ن‬ ‫امنتق ��ن بعناي ��ة �صيتحدث ��ون‬ ‫ي ح ��وار مفت ��وح م ��ع اح�ص ��ور‬ ‫وامح ��اور لن�ص ��ر فكر جدي ��د وزرع‬ ‫قي ��م ت ��كاد تك ��ون معدوم ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫يحم ��ل ب�صم ��ة عامي ��ة له ��ا �ص ��دى‬ ‫وا�صع و�صتتوا�صل مع امو�صوعات‬ ‫احديثة امطروح ��ة عامي ًا‪ ،‬م�صرة‬ ‫اإى اأن م�صارك ��ة ام ��راأة �صتك ��ون‬ ‫بن�صبة كبرة‪.‬‬ ‫واأ�صاف ��ت اأن امنت ��دى له ��ذا‬

‫الع ��ام �صرك ��ز عل ��ى ا�صتخ ��دام‬ ‫الإعام اجدي ��د ومواقع التوا�صل‬ ‫الجتماع ��ي باعتباره ��ا الأك ��ر‬ ‫ا�صتخدام ��ا‪ ،‬و�صيناق� ��س امنت ��دى‬ ‫ال�ص� �اأن العام ��ي ث ��م العرب ��ي ث ��م‬ ‫امحل ��ي تفادي ��ا للنق ��د ال ��ذي وج ��ه‬ ‫الع ��ام اما�صي بالركيز على ال�صاأن‬ ‫العام ��ي‪ ،‬كما ي�صم امنتدى جل�صات‬ ‫خا�ص ��ة ع ��ن التوظي ��ف والتعلي ��م‬ ‫وعاقتهما بالقت�ص ��اد‪ ،‬وال�صركات‬ ‫العائلي ��ة الت ��ي حول ��ت للعامي ��ة‪،‬‬ ‫اأعم ��ال الر‪ ،‬دور ال�صباب والإعام‬ ‫و�صبكات التوا�صل الجتماعي‪ ،‬اإى‬ ‫جانب مبادري الأعمال‪ ،‬وجل�صة عن‬ ‫التكتات القت�صادية ي امنطقة‪.‬‬ ‫م ��ن ناحيته‪ ،‬ق ��ال اأمن الغرفة‬ ‫عدن ��ان من ��دورة‪ ،‬اأن تكلفة امنتدى‬ ‫تق ��در ب � � ‪ 15‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬م ��ت‬ ‫تغطيته ��ا كاملة من التجار والرعاة‬ ‫ام�صارك ��ن‪ ،‬م�صيف ��ا اأن امتحدث ��ن‬ ‫له ��ذا الع ��ام ي�صكل ��ون قيم ��ه فكرية‬ ‫ومعرفي ��ة جدي ��دة وهذا م ��ا ي�صمى‬ ‫بالقت�صاد امبني على امعرفة‪.‬‬

‫والوقود لهذا ام�صروع‪ ،‬كما �صتعمل‬ ‫ال ��وزارة عل ��ى ت�صجي ��ع ال�صناعات‬ ‫الراغب ��ة ي ال�صتثم ��ار ي مدين ��ة‬ ‫وعد ال�صم ��ال لل�صناعات التعدينية‪،‬‬ ‫وذل ��ك بالتعاون مع اجهات امعنية‪،‬‬ ‫واأ�ص ��اف ب� �اأن م�ص ��روع مع ��ادن‬ ‫�صي�صاه ��م ي دع ��م اإقام ��ة �صناع ��ة‬ ‫م�صتدام ��ة تنه�س باقت�ص ��اد منطقة‬ ‫اح ��دود ال�صمالي ��ة اإى جان ��ب‬ ‫ام�صروع ��ات التنموي ��ة الأخ ��رى‪،‬‬ ‫م�ص ��را اإى اأن منطق ��ة اح ��دود‬ ‫ال�صمالي ��ة �صتك ��ون مرك ��ز ًا عامي� � ًا‬ ‫لل�صناع ��ات الفو�صفاتي ��ة يوفر قيمة‬ ‫م�صافة لاقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأك ��د رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة �صركة معادن امهند�س عبدالله‬

‫علي �لنعيمي‬

‫بن �صي ��ف ال�صيف اأن ه ��ذا ام�صروع‬ ‫�صي�صاه ��م ي تطوي ��ر ال ��روات‬ ‫الفو�صفاتية‪ ،‬وتوظيف عائداتها ما‬ ‫يع ��زز التنمي ��ة ام�صتدام ��ة وتوفر‬ ‫الفر� ��س الوظيفي ��ة امنتجة لل�صباب‬ ‫ورفع م�صتوى دخلهم‪.‬‬ ‫واأكد الرئي�س التنفيذي ل�صركة‬ ‫(مع ��ادن) امهند� ��س خالد ب ��ن �صالح‬ ‫امديفر اأن قيام ال�صناعات الأ�صا�صية‬ ‫والتحويلية ي مدينة وعد ال�صمال‬ ‫التعديني ��ة �صيوف ��ر م ��ا يزي ��د عل ��ى‬ ‫ع�صري ��ن فر�ص ��ة ا�صتثمارية للقطاع‬ ‫اخا� ��س تعتم ��د على منتج ��ات هذا‬ ‫ام�ص ��روع‪ ،‬كم ��ا �صيوف ��ر ام�ص ��روع‬ ‫والفر� ��س ال�صتثماري ��ة ي مدين ��ة‬ ‫وع ��د ال�صمال لل�صناع ��ات التعدينية‬

‫�شورة من �خر �لذي �نفردت به ( �ل�شرق ) ي عدد �أم�س‬

‫ح ��واي ‪ 2700‬وظيف ��ة مبا�ص ��رة‪،‬‬ ‫اإ�صافة اإى اأك ��ر من ‪ 22‬األف فر�صة‬ ‫وظيفي ��ة غر مبا�ص ��رة‪ ،‬و�صيتم بدء‬ ‫ت�صغي ��ل م�صان ��ع مع ��ادن ي ه ��ذه‬ ‫امدين ��ة قب ��ل نهاي ��ة ع ��ام ‪2016‬م‪.‬‬ ‫واأو�صح رئي� ��س اأرامكو ال�صعودية‬ ‫وكبر اإداريه ��ا التنفيذين امهند�س‬ ‫خالد بن عبدالعزي ��ز الفالح عن دعم‬ ‫اأرامك ��و له ��ذا ام�ص ��روع احي ��وي‬ ‫واأنه ��ا �صتوا�صل برناجها الطموح‬ ‫للتنقي ��ب عن الغ ��از ي كافة مناطق‬ ‫امملك ��ة الواع ��دة م ��ا فيه ��ا امنطقة‬ ‫ال�صمالي ��ة‪ ،‬واأنها �صتط ��ور الكميات‬ ‫الازم ��ة م ��ن الغ ��از ي امنطق ��ة‬ ‫ال�صمالي ��ة م�ص ��روع �صرك ��ة مع ��ادن‬ ‫ومدين ��ة وع ��د ال�صم ��ال لل�صناع ��ات‬

‫التعديني ��ة و�صت ��زود ام�ص ��روع‬ ‫باحتياجاته م ��ن الكريت كما تزود‬ ‫ام�ص ��روع باحتياجات ��ه م ��ن الوقود‬ ‫واللقيم ي راأ�س اخر‪.‬من ناحيته‪،‬‬ ‫اأك ��د الرئي� ��س التنفي ��ذي لل�صرك ��ة‬ ‫ال�صعودي ��ة للكهرب ��اء امهند�س علي‬ ‫ال ��راك اأن ال�صركة �صتق ��وم باإجراء‬ ‫الهند�ص ��ة واإن�ص ��اء خط ��ي نق ��ل من‬ ‫طرج ��ل والقريات بط ��ول اإجماي‬ ‫حواي ثاثمائة كيلوم ��را‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى اإن�ص ��اء حط ��ة ي موقع مدينة‬ ‫وع ��د ال�صمال لل�صناع ��ات التعدينية‬ ‫و�صتعم ��ل ال�صرك ��ة ال�صعودي ��ة‬ ‫للكهرباء مع �صركة معادن واجهات‬ ‫امعني ��ة لإج ��از ه ��ذا ام�ص ��روع ي‬ ‫الوقت الازم‪.‬‬


‫مؤشر السوق يواصل صعوده بتداوات تتجاوز ‪ 11‬مليار ريال‬ ‫ساسكو‬

‫سامة‬

‫اليس‬ ‫‪.7‬‬

‫‪5‬‬

‫النقل البحري‬

‫‪%0.9‬‬

‫بوبا العربية‬

‫‪2‬‬ ‫‪.6 2.8‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬

‫نسبة اارتفاع‬

‫اليانز اس اف‬

‫‪49‬‬

‫‪68‬‬

‫‪6.966‬‬

‫‪0 90 95‬‬ ‫‪.5‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪88 26 14‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأغلق موؤ�صر �ص ��وق الأ�صهم ال�صعودي اأم� ��س مرتفع ًا ‪62.35‬‬ ‫نقط ��ة عند م�صت ��وى ‪ 6966.73‬نقط ��ة بتداولت ج ��اوزت ‪11.5‬‬ ‫ملي ��ار ري ��ال‪ .‬وبل ��غ عدد الأ�صه ��م امتداول ��ة اأكر م ��ن ‪ 461‬مليون‬ ‫�صه ��م تقا�صمته ��ا اأكر من ‪ 214‬األ ��ف �صفقة حققت فيه ��ا اأ�صهم ‪74‬‬ ‫�صركة ارتفاع ًا ي قيمته ��ا‪ ،‬فيما �صجلت اأ�صهم ‪� 58‬صركة انخفا�ص ًا‬

‫ي قيمته ��ا‪ .‬وكان ��ت اأ�صهم �ص ��ركات اي� ��س‪ ،‬و�صام ��ة‪ ،‬و�صا�صكو‪،‬‬

‫وامتكاملة‪ ،‬والحاد التجاري‪ ،‬وال�صعودية الهندية الأكر ارتفاعا‪،‬‬ ‫اأما اأ�صهم �صركات األيانز اإ�س اإف‪ ،‬وبوبا العربية‪ ،‬والنقل البحري‪،‬‬ ‫والتعاونية‪ ،‬و�صي�صكو‪ ،‬وال�صادرات‪ ،‬فكانت الأكر انخفا�ص ًا‪ .‬كما‬ ‫كانت اأ�صهم �ص ��ركات �صابك‪ ،‬و�صوليدرتي تكافل‪ ،‬والنقل البحري‪،‬‬ ‫واأليانز اإ�س اإف‪ ،‬وكيان ال�صعودية‪ ،‬و�صم�س الأكر ن�صاط ًا بالقيمة‪،‬‬ ‫فيم ��ا كانت �ص ��ركات النقل البحري‪ ،‬والإم ��اء ‪ ،‬والنقل اجماعي‪،‬‬ ‫وكي ��ان ال�صعودية‪ ،‬واإعمار‪ ،‬ومدينة امعرفة الأكر ن�صاط ًا بالكمية‬ ‫ي ت ��داولت اليوم ‪ .‬و�صجل �صهم «�صابك» اأعلى م�صتوى منذ اأكر‬

‫م ��ن �صتة اأ�صه ��ر ون�صف ليغلق عن ��د ‪ 99.25‬ري ��ال مرتفع ًا بن�صبة‬ ‫‪ %2.8‬وهى اأك ��ر مكا�صب يومية له منذ ع�صرة اأ�صابيع‪ ،‬مت�صدر ًا‬ ‫ن�ص ��اط الأ�صهم امتداولة بالقيمة بنحو ‪ 1.1‬مليار ريال‪ .‬كما ارتفع‬ ‫�صهم م�صرف الراجحي‪ ،‬اأكر بنك مدرج من حيث القيمة ال�صوقية‪،‬‬ ‫باأكر م ��ن ‪ %1‬اإى ‪ 74.50‬ريال‪ .‬وت�ص ��در �صهم «النقل البحرى»‪،‬‬ ‫الأ�صهم الأكر ن�صاط ًا بالكمية‪ ،‬بنحو ‪ 25.8‬مليون �صهم‪ ،‬مراجع ًا‬ ‫بن�صب ��ة ‪ %2.6‬اإى ‪ 14.95‬ري ��ال‪ ،‬تاه �صهم «الإماء» بنحو ‪24.3‬‬ ‫مليون �صهم م�صتقر ًا عند ‪ 10.65‬ريال دون تغير يذكر‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد(‪ )80‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫‪ 7400‬ترخيص استثمار أجنبي في المملكة‪ ..‬نصيب جدة منها ‪4000‬‬

‫آفاق تنموية‬

‫استنساخ الفشل‬ ‫في اإسكان العام‬ ‫إبراهيم الناصري‬

‫ف ��ي منت�صف �صارع ال�صتين ف ��ي الريا�ض تتمدد حديقة �صغيرة‬ ‫جميل ��ة‪ُ ،‬تع ��د �صاه ��د ًا على ف�صل ت ��ورط اأو توريط الحكوم ��ة في اإن�صاء‬ ‫الم�صاك ��ن العام ��ة‪ .‬فق ��د كان ��ت توج ��د ف ��ي موق ��ع الحديقة ع ��دة عمائر‬ ‫تح ��وي ع�صرات ال�صقق ال�صكنية‪ ،‬بنَتها اإحدى الجهات الحكومية قبل‬ ‫اأربعين �صنة ومنحتها للمواطنين؛ اإ�صهام ًا في حل اأزمة ال�صكن‪ ،‬ولكن‬ ‫حال ��ة هذه العمائ ��ر تدهورت �صيئ ًا ف�صيئ ًا حت ��ى اأ�صبحت غير �صالحة‬ ‫وح ��ول موقعها اإلى حديقة‪ .‬ثمة تجربة‬ ‫لا�صته ��اك الآدمي‪ ،‬ثم ُهدمت ُ‬ ‫اأُخ ��رى اأق ��ل ف�ص ًا في الإ�ص ��كان العام‪ ،‬فقبل ثاثين �صن ��ة بنت وزارة‬ ‫الإ�ص ��كان اآلف ال�صق ��ق والفل ��ل ال�صكنية في الريا� ��ض وجدة والدمام‬ ‫فيم ��ا كان ُيع ��رف بالإ�صكان العاجل‪ ،‬بهدف ح ��ل اأزمة ال�صكن الخانقة‬ ‫ف ��ي ذل ��ك الوق ��ت‪ .‬اأنج ��زت ال�ص ��ركات الكوري ��ة بن ��اء الم�صاك ��ن خال‬ ‫ث ��اث �صنوات‪ ،‬واحتاج البيروقراطيون اإل ��ى ‪ 15‬عام ًا لتوزيعها؛ مما‬ ‫ج ��رد الم�ص ��روع من هدفه‪ .‬واإل ��ى جانب هاتين التجربتي ��ن الفا�صلتين‬ ‫لدين ��ا تجرب ��ة رائع ��ة ه ��ي ال�صن ��دوق العق ��اري‪ ،‬ال ��ذي اأ�صهم ف ��ي بناء‬ ‫الم ��دن والق ��رى‪ ،‬وقيادة عجل ��ة التنمية القت�صادي ��ة والجتماعية قبل‬ ‫اأن تج ��ف م ��وارده المالي ��ة‪ .‬والآن يب ��دو اأنن ��ا ن�صير نحو تك ��رار اأكثر‬ ‫التجارب ف�ص ًا‪ ،‬عبر بناء الحكومة عدد ًا هائ ًا من الوحدات ال�صكنية؛‬ ‫�صي�صتمت ��ع البيروقراطي ��ون باإن�صائها‪ ،‬و�صتب ��دو الم�صاكن زاهية في‬ ‫البداي ��ة‪ ،‬ث ��م تخبو وتنته ��ي اإلى م�صي ��ر الإ�صكان العاجل ف ��ي اأح�صن‬ ‫الأحوال‪ ،‬واإلى م�صير اإ�صكان �صارع ال�صتين في اأ�صوئها‪ .‬بل اإن ُنذُر‬ ‫ذل ��ك ظهرت للعيان ف ��ي بع�ض المدن ج ّراء و�صفه ��ا بم�صاكن الفقراء‪.‬‬ ‫ل تُغفل ��وا اأهمية حري ��ة الختيار‪ .‬فقط وجهوا تل ��ك المبالغ الهائلة اإلى‬ ‫ال�صن ��دوق العق ��اري‪ ،‬وارفع ��وا القر�ض اإلى مليون‪ ،‬ودع ��وا المواطن‬ ‫ي�صتمتع ببناء منزل العمر‪ ،‬ول ت�صت�صيروا البيروقراطيين‪.‬‬

‫المستثمرون اأجانب يستعرضون‬ ‫المعوقات والحلول في غرفة جدة‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ت �ع �ق��د ال �غ��رف��ة ال �ت �ج��اري��ة‬ ‫ال�صناعية ي جدة‪ ،‬مثلة ي جنة‬ ‫ال�صتثمار الأجنبي الإث�ن��ن امقبل‬ ‫اللقاء ال�صنوي الأول للم�صتثمرين‬ ‫الأج��ان��ب‪ ،‬وذل��ك ي قاعة اإ�صماعيل‬ ‫اأبو داوود ي مقر الغرفة للتعارف‬ ‫والل� �ت� �ق ��اء وت � �ب� ��ادل الآراء بن‬ ‫ام�صتثمرين الأج��ان��ب وتعريفهم‬ ‫بلجنة ال�صتثمار الأجنبي ودورها‬ ‫ي مثيل م�صاحهم‪.‬‬ ‫واأو�صح رئي�س اللجنة مهدي‬ ‫النهاري اأن اللقاء الذي تعقده اللجنة‬ ‫ال�ف��ري��دة م��ن نوعها على م�صتوى‬ ‫الغرف ال�صعودية‪ ،‬ينبثق من كونها‬ ‫مظلة تعاونية موذجية تابعة لغرفة‬ ‫جدة‪،‬لت�صاهميالنه�صةالقت�صادية‬ ‫وت�صجيع ام�صتثمرين الأج��ان��ب‬ ‫والتوا�صل وال�ت�ع��اون فيما بينهم‬ ‫واللجنة والغرفة التجارية‪ ،‬وهيئة‬ ‫ال�صتثمار وفيما بينهم البع�س‪،‬‬ ‫وت�صهيل اإجراءاتهم وحل ام�صكات‬ ‫وامعوقات التي تواجه م�صروعاتهم‬

‫مهدي النهاري‬

‫ال��ص�ت�ث�م��اري��ة‪ .‬وق ��ال ال �ن �ه��اري اإن‬ ‫لقاء ام�صتثمرين الأجانب يعر عن‬ ‫روؤي� ��ة ج�ن��ة ال��ص�ت�ث�م��ار ال��ج�ن�ب��ي‬ ‫ي اأن ت�صبح اج�ه��ة النموذجية‬ ‫التي ت�صهم ي النه�صة القت�صادية‬ ‫وت�صجيع ام�صتثمرين الأج��ان��ب‬ ‫والتوا�صل معهم حل امعوقات التي‬ ‫ت�صاحب م�صروعاتهم ال�صتثمارية‬ ‫وف��ق ر�صالتها ال �ت��ي تتلخ�س ي‬ ‫العمل على مثيل ورعاية م�صالح‬ ‫ام�صتثمرين الأجانب اأع�صاء اللجنة‬ ‫ب �ك �ف��اءة ع��ال �ي��ة واأن ت �ك��ون حلقة‬ ‫ال��و��ص��ل بينهم وب��ن ك��ل اج�ه��ات‬ ‫امخت�صة لتحقيق جملة من الأهداف‬

‫ي مقدمتها م�ث�ي��ل ام�صتثمرين‬ ‫ي ال �غ��رف��ة ال �ت �ج��اري��ة ال�صناعية‬ ‫والهيئة العامة لا�صتثمار واجهات‬ ‫امعنية وتبني وط��رح اقراحاتهم‬ ‫وامعوقات التي تواجههم وال�صعي‬ ‫م��ع ك��اف��ة اموؤ�ص�صات ذات العاقة‬ ‫لإيجاد اأف�صل احلول لها ما يح�صن‬ ‫من بيئة ومناخ ال�صتثمار ويحقق‬ ‫اأف�صل العوائد ل�اأط��راف امختلفة‬ ‫‪ .‬وك�صف اأن اللجنة تهتم بتوفر‬ ‫امعلومات والإح�صاءات والفر�س‬ ‫للم�صتثمرين من خال قاعدة بيانات‬ ‫وم�ع�ل��وم��ات منظمة للم�صتثمرين‬ ‫الأج��ان��ب ي امحافظة وال�ت�ع��اون‬ ‫م��ع ال �غ��رف��ة وال �ه �ي �ئ��ة ي تطوير‬ ‫قائمة دورية ومنتظمة بام�صروعات‬ ‫وال �ف��ر���س ال� �ص �ت �ث �م��اري��ة اممكنة‬ ‫وت��روي�ج�ه��ا ي اإط ��ار ام�صتثمرين‬ ‫وام �� �ص��اه �م��ة ي زي � ��ادة م�صتوى‬ ‫م�صاركة واإدم� ��اج ام�صتثمرين ي‬ ‫ال�ب�ي�ئ��ة الق �ت �� �ص��ادي��ة ام�ح�ل�ي��ة ما‬ ‫يفتح اأمامهم اآفاقا للمزيد من فر�س‬ ‫ال��ص�ت�ث�م��ار وال�ن�م��و وال �ت �ط��ور ي‬ ‫اأعمالهم من جهة وزيادة م�صاهمتهم‬

‫الجتماعية ي اإط��ار امجتمع الذي‬ ‫ي�ع�م�ل��ون ف �ي��ه‪ .‬واأ�� �ص ��ار اإى ع��زم‬ ‫اللجنة اإن�صاء �صندوق مويلي غر‬ ‫رب�ح��ي للم�صتثمرين الأج��ان��ب ي‬ ‫اإط��ار ام�صوؤولية الجتماعية‪ ،‬يقوم‬ ‫بتمويل بع�س ام�صروعات ال�صغرة‬ ‫وامتو�صطة وبرامج الأ�صر امنتجة‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون م��ع ال �غ��رف��ة ال�ت�ج��اري��ة‬ ‫ال�صناعية وال�صناديق التمويلية‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫ي�صار اإى اأن جنة ال�صتثمار‬ ‫الأج� �ن� �ب ��ي ي غ ��رف ��ة ج� ��دة مثل‬ ‫ج �م��وع ام���ص�ت�ث�م��ري��ن الأج ��ان ��ب‬ ‫بجدة وتعد الأوى والوحيدة لعدم‬ ‫وج ��ود ج�ن��ة م��اث�ل��ة ب�غ��رف ام��دن‬ ‫الأخ ��رى حتى الآن‪ ،‬وت�اأت��ي اأهمية‬ ‫اللجنة وام�صتثمرين حيث يبلغ‬ ‫عدد تراخي�س ال�صتثمار الأجنبي‬ ‫ي امملكة ح��واي ‪ 7400‬ترخي�س‬ ‫منها اأكر من ‪ 4000‬ي جدة وحدها‬ ‫كما بلغ اإجماي ال�صتثمار الأجنبي‬ ‫بامملكة حتى نهاية ‪2009‬م اأك��ر‬ ‫من ‪ 552‬مليار ريال منها ‪ 133‬مليار‬ ‫ريال ي عام ‪2009‬م ‪.‬‬

‫تركي بن محمد بن فهد يك ّرم كيا‬ ‫الجبر لتميزها في معرض الظهران‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫انطل ��ق امعر� ��س الأول لل�صي ��ارات ي مقر مركز الظه ��ران الدوي‬ ‫للمعار� ��س ي الراك ��ة‪ ،‬برعاية �صاح ��ب ال�صمو املك ��ي الأمر حمد بن‬ ‫فه ��د بن عبد العزيز اأمرامنطقة ال�صرقية‪ ،‬وافتتح �صاحب ال�صمو املكي‬ ‫الأم ��ر ترك ��ي بن حمد بن فهد ب ��ن عبد العزيزامعر� ��س بح�صور جمع‬ ‫غف ��ر م ��ن ام�صوؤولن ورج ��ال الأعمال‪ ،‬وق ��ام الأمر تركي بع ��د زيارته‬ ‫جن ��اح كيا‪ ،‬الذي يع ��د اأكر جناح بامعر�س‪ ،‬بتكرم عبد اللطيف اجر‬ ‫الرئي�س التنفيذي للجر كيا لل�صيارات‪ ،‬وذلك لتميزهم‪ .‬وبهذه امنا�صبة‬ ‫اأكد الرئي�س التنفيذي للنظم امتخ�ص�صة للمعار�س واموؤمرات امنظمة‬ ‫معر� ��س الظه ��ران الأول لل�صيارات اعتزازه بالرعاي ��ة الكرمة ل�صاحب‬ ‫ال�صمواأمرامنطق ��ة ال�صرقية للمعر�س واأ�ص ��اف اأن هذه الرعاية اأعطته‬ ‫دعما كبرا له ��ذه الأن�صطة‪ ،‬وهو ما عودنا عليه �صموه ي كل امنا�صبات‬ ‫والأن�صطة والفعاليات القت�صادية التي تقام ي امنطقة ال�صرقية‪ .‬وقال‬ ‫ال�صما�ص ��ي اإن امع ��ر � ��س الأول لل�صي ��ارات ي ن�صخت ��ه الأوى ماهو اإل‬ ‫اخط ��وة الأوى لإعادة العتبار لهذه ال�صناعة التي حرمت منها امنطقة‬ ‫ال�صرقية زمنا طويا ونحن نعلم اأن �صركات ال�صيارات العامية ووكاءها‬ ‫ي امملك ��ة يراقبون نتائج ه ��ذه الدورة‪ ،‬واأنا على ثقة باأننا �صراهم ي‬ ‫امعار�س القادمة م�صاركن باإذن الله‪ .‬كما �صرح عبدال�صام اجر‪ ،‬نائب‬ ‫الرئي�س للمبيعات والت�صويق ب�صركة اجر التجارية‪ ،‬الوكيل اح�صري‬ ‫لعام ��ة كيا ي امملك ��ة العربية ال�صعودي ��ة « تاأتي م�صاركتن ��ا هذه دعما‬ ‫لأن�صط ��ة امنطقة ال�صرقية‪ ،‬حيث اإننا حر�صن ��ا على التواجد ي معر�س‬ ‫الظه ��ران الأول لل�صي ��ارات به ��دف رفع وعي زوار امعر� ��س من ال�صباب‬ ‫والعوائل ي كيفية امحافظة على �صياراتهم‪.‬‬

‫‪ealnaseri@alsharq.net.sa‬‬

‫الأمر تركي مع ال�صيخ عبداللطيف اجر وال�صيخ عبدال�صام اجر‬

‫اأمير أحمد بن عبدالعزيز‬ ‫يكرم «موبايلي»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ك� � ّرم �صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي‬ ‫الأم ��ر اأحم ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�صع ��ود‪ ،‬نائ ��ب وزي ��ر الداخلي ��ة‪،‬‬ ‫الرئي� ��س الفخ ��ري للجمعي ��ة‬ ‫ال�صعودية اخرية مر�س الزهامر‬ ‫�صرك ��ة احاد ات�ص ��الت «موبايلي»‬ ‫نظر رعايتها ك�صريك اإ�صراتيجي‬ ‫تقن ��ي موؤم ��ر الزهام ��ر ال ��دوي‬ ‫الأول‪ ،‬ال ��ذي عق ��دت فعالياته خال‬ ‫الفرة من ‪ 20‬اإى ‪ 22‬فراير احاي‬ ‫ي مدينة الريا�س‪ .‬وت�ص ّلم عبدالله‬ ‫احريري امدير التنفيذي لل�صوؤون‬ ‫الإعامي ��ة درع التك ��رم نياب ��ة عن‬ ‫موبايل ��ي ي احف ��ل ال ��ذي رع ��اه‬ ‫�صم ��وه ي مدينة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫للعلوم والتقنية بح�ص ��ور عد ٍد من‬ ‫اأ�صحاب ال�صمو الأمراء‪ ،‬بالإ�صافة‬

‫اإى وزي ��ري ال�صح ��ة وال�ص� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة وع ��د ٌد م ��ن امهتم ��ن‬ ‫وامتخ�ص ��ن ي امجال ��ن الطب ��ي‬ ‫واخ ��ري‪ .‬م ��ن جهته‪ ،‬ق ��ال حمود‬ ‫الغبيني نائ ��ب الرئي� ��س التنفيذي‬ ‫لات�ص ��ال والعاق ��ات العام ��ة ي‬ ‫�صركة «موبايل ��ي» اإن هذه ال�صراكة‬ ‫م ��ع اجمعي ��ة ال�صعودي ��ة اخرية‬ ‫مر� ��س الزهام ��ر تاأت ��ي مواكب ��ة‬ ‫م ��ع اإ�صراتيجي ��ات ال�صرك ��ة التي‬ ‫ح ��ث عل ��ى ام�صاهم ��ة دوم� � ًا ي‬ ‫الأعم ��ال امجتمعي ��ة الت ��ي تقع ي‬ ‫نط ��اق ام�صوؤولي ��ة الجتماعي ��ة»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف الغبين ��ي «نعت ��ز دوم� � ًا‬ ‫ب�صراكتن ��ا مع اجمعي ��ة ال�صعودية‬ ‫للزهامر وامتمثلة مذكرة التفاهم‬ ‫اموقع ��ة ح ��ول بحث اأط ��ر التعاون‬ ‫لإي�صال ر�صائل توعوية عن مر�س‬ ‫الزهامر‪.‬‬

‫الأمر احمد بن عبدالعزيز اثناء تكرم موبايلي‬

‫(ال�صرق)‬

‫انطاق مهرجان «صديقي‬ ‫داون» غد ًا برعاية|‬

‫اخر‪ -‬ال�صرق‬

‫ينظ ��م مرك ��ز اخ ��ر للرعاي ��ة‬ ‫النهاري ��ة غ ��دا اخمي� ��س‪ ،‬مهرج ��ان‬ ‫«�صديق ��ي داون» برعاي ��ة اإعامية من‬ ‫«ال�ص ��رق»‪ .‬ويتواف ��ق امهرج ��ان م ��ع‬ ‫الحتف ��ال بالي ��وم العام ��ي متازم ��ة‬ ‫داون‪ .‬واأو�صحت مديرة امركز �صنثيا‬ ‫ك ��ردي اأن امهرج ��ان يه ��دف اإى دمج‬ ‫الأطف ��ال ذوي الإعاق ��ة م ��ع الأطف ��ال‬ ‫الأ�صح ��اء ي ج ��و اجتماعي ترفيهي‬ ‫ثقاي‪ ،‬يحتوي عل ��ى اأن�صطة ختلفة‬ ‫موجهة وهادفة حفز جميع الأطفال‪،‬‬ ‫لق�ص ��اء وق ��ت مت ��ع ي الألع ��اب‬ ‫احركية وجل�صات فنية ختلفة وركن‬ ‫الإبداع والتحدي مع م�صات ميزة ي‬

‫ركن امطب ��خ‪ .‬واأ�صاف ��ت اأن امهرجان‬ ‫�صينطلق من ال�صاع ��ة الواحدة ظهر ًا‬ ‫اإى ال�صاعة ال�صابعة م�صا ًء ي املعب‬ ‫الريا�ص ��ي اخارجي لفندق الق�صيبي‬ ‫ي اخ ��ر‪ ،‬م�ص ��رة اإى اأن ��ه ي�ص ��م‬ ‫العديد م ��ن الأركان الثقافية مثل ركن‬ ‫قراءة ق�صة والعي ��ادة الطبية‪ .‬وقالت‬ ‫اإن فك ��رة الن�ص ��اط تتمح ��ور ح ��ول‬ ‫اإقام ��ة مهرج ��ان «اجتماع ��ي‪ ،‬ثقاي‪،‬‬ ‫ترفيه ��ي» لدمج الأطف ��ال ذوي الإعاقة‬ ‫م ��ع امجتمع ي ج ��و اإيجابي ت�صوده‬ ‫الألف ��ة وامحب ��ة‪ ،‬به ��دف دم ��ج اأطفال‬ ‫متازمة دوان مع اأقرانهم من الأطفال‬ ‫الأ�صح ��اء‪ ،‬وق�ص ��اء وق ��ت ترفيه ��ي‬ ‫واجتماعي يجمع الأطفال مع اأمهاتهم‬ ‫حت �صقف واحد‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫تكريم «زين» على رعاية‬ ‫مؤتمر«تيد إكس المناهج»‬

‫‪-‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫‪-‬‬

‫كليات الغد توقع اتفاقية منح تعليمية مع الصندوق الخيري‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫وقعت كليات الغد الدولية للعلوم‬ ‫ال�صحية ي مقر اإم� ��ارة ال��ري��ا���س‪،‬‬ ‫اتفاقية منح تعليمية مع ال�صندوق‬ ‫اخ��ري الجتماعي التابع ل��وزارة‬ ‫ال���ص�وؤون الجتماعية‪ ،‬ي ح�صور‬ ‫�صاحب ال�صمو املكي الأم��ر �صطام‬ ‫بن عبدالعزيز اأم��ر منطقة الريا�س‬ ‫وال��دك �ت��ور يو�صف العثيمن وزي��ر‬ ‫ال�صوؤون الجتماعية‪ .‬وقع التفاقية‬ ‫ع��ن ال�ك�ل�ي��ات ن��ائ��ب رئ�ي����س جل�س‬ ‫الإدارة مو�صى ال��زوي��د‪ ،‬فيما وقعها‬ ‫نيابة عن رئي�س جل�س ال�صندوق‬ ‫عادل فرحات‪ .‬ووجه مو�صى الزويد‬ ‫�صكره ل�صاحب ال�صمو املكي اأمر‬ ‫منطقة الريا�س على دعمه للعملية‬

‫جانب من توقيع التفاقية‬

‫التعليمية من خال رعايته العديد من‬ ‫التفاقات التعليمية التي ت�صهم ي‬ ‫مو وتطور الوطن‪ .‬واأو�صح مو�صى‬ ‫ال��زوي��د اأن التفاقية تت�صمن تقدم‬ ‫منح تعليمية ي برامج البكالوريو�س‬ ‫للعلوم ال�صحية بكليات الغد بق�صميها‬ ‫البنن والبنات لأبناء الأ�صر امحتاجة‬ ‫وام�صتفيدين من موؤ�ص�صات ال�صمان‬

‫(ال�صرق)‬

‫الج�ت�م��اع��ي واج�م�ع�ي��ات اخ��ري��ة‬ ‫ي م�ن�ط�ق��ة ال��ري��ا���س‪ ،‬وم ��ن خ��ال‬ ‫تلك التفاقية �صتكون هناك فر�صة‬ ‫لأب�ن��اء تلك الأ��ص��ر لالتحاق بكليات‬ ‫الغد بق�صميها ي موا�صلة تعليمهم‬ ‫اجامعي ي جال العلوم ال�صحية‬ ‫واح�صول على درجة البكالوريو�س‬ ‫ي ت �خ �� �ص ����س ال �ت �م��ري ����س وط��ب‬

‫الطوارئ والأ�صعة والإدارة ال�صحية‬ ‫وام �خ �ت��رات ال�ط�ب�ي��ة‪ ،‬م �وؤك��دا على‬ ‫ال ��دور الكبر ال��ذي تقوم ب��ه كليات‬ ‫ال �غ��د ي ج ��ال ال�ت�ع�ل�ي��م ال�صحي‬ ‫الأهلي من خال اإ�صهامها ي تطوير‬ ‫التعليم ال �ع��اي الأه �ل��ي ي امملكة‬ ‫م��ن خ��ال انتهاجها لإ�صراتيجية‬ ‫التعليم ال�ق��ائ�م��ة ع�ل��ى اج� ��ودة ي‬ ‫خرجاتها م��ن خ��ال اإك�صاب طاب‬ ‫كليات الغد الدولية للعلوم ال�صحية‬ ‫امهارات امعرفية والعلمية وتزويدهم‬ ‫م��ا ي�ح�ت��اج��ون اإل �ي��ه خ��ال امرحلة‬ ‫التعليمية؛ لي�صاهموا ي تطوير‬ ‫ال�ن�ه���ص��ة ال���ص�ح�ي��ة ال �ت��ي ت�صهدها‬ ‫امملكة‪ ،‬ويكون اإحدى دعائم تطورها‬ ‫وال��رق��ي م�صتوى اخ��دم��ات التي‬ ‫تقدمها‪.‬‬

‫«العلوم والتقنية» تبحث أوجه التعاون الزراعي مع جمهورية المجر‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫بح ��ث رئي� ��س مدينة امل ��ك عبدالعزي ��ز للعلوم‬ ‫والتقني ��ة الدكت ��ور حمد ال�صويل م ��ع وزير الدولة‬ ‫للتنمي ��ة الريفي ��ة ي وزارة الزراع ��ة ي جمهورية‬ ‫امج ��ر الدكتور اأن ��دري كورداف ��ان‪ ،‬اأوج ��ه التعاون‬ ‫البحث ��ي ي امج ��الت الزراعي ��ة و�صب ��ل تعزيزها‪،‬‬ ‫ف�ص � ً�ا ع ��ن ال�صتف ��ادة م ��ن اخ ��رات العلمي ��ة بن‬ ‫الطرف ��ن ي ج ��ال الأبح ��اث الزراعي ��ة‪ .‬وح ��دث‬ ‫ال�صويل خال ا�صتقباله ي مكتبه مقر امدينة‪ ،‬وزير‬ ‫الدولة للتنمية الريفية بوزارة الزراعة ي جمهورية‬ ‫امج ��ر‪ ،‬بح�صور نائ ��ب رئي�س امدين ��ة لدعم البحث‬ ‫العلم ��ي الدكت ��ور عبدالعزي ��ز ال�صويلم‪ ،‬ع ��ن جهود‬

‫امدينة ودورها ي جال دعم وتنفيذ البحث العلمي‬ ‫وتفعي ��ل اأن�صطته عل ��ى م�صتوى امملك ��ة‪ ،‬والرامج‬ ‫وام�صاريع البحثية‪ ،‬والتقنيات ال�صراتيجية التي‬ ‫ته ��م امملك ��ة‪ ،‬وتهت ��م امدين ��ة بتطويرها م ��ن خال‬ ‫اخطة الوطنية ال�صاملة للعلوم والتقنية والبتكار‪.‬‬ ‫وق ��دم الدكت ��ور ال�صوي ��ل نبذة ع ��ن حط ��ة اأبحاث‬ ‫امزاحمي ��ة ون�صاأته ��ا واأهدافه ��ا وجم ��ل ام�صاري ��ع‬ ‫البحثي ��ة القائمة فيها‪ ،‬ف�ص ًا ع ��ن حتوياتها‪ ،‬حيث‬ ‫حت ��وي عل ��ى ‪ 36‬بيت� � ًا حمي� � ًا‪ ،‬وحط ��ة معاج ��ة‬ ‫امي ��اه تبلغ م�صاحتها نحو ‪ 36‬هكت ��ار ًا‪ .‬وا�صتعر�س‬ ‫معالي ��ه بع�س امنج ��زات العلمية الت ��ي م حقيقها‬ ‫ي امحطة‪ ،‬ومنه ��ا اإن�صاء البن ��ك اجيني وامع�صبة‬ ‫النباتية التي �صجلت نحو ع�صرين األف عينة نباتي ًة‪،‬‬

‫مبين� � ًا اأن امع�صبة حتوي عل ��ى العديد من العينات‬ ‫النباتية امتوطنة ي امملكة‪ ،‬وكذلك النادرة وامهددة‬ ‫بالنقرا� ��س‪ ،‬وتط ��رق اإى م�ص ��روع حف ��ظ الأ�صول‬ ‫الوراثي ��ة للن وبع� ��س امحا�صي ��ل الزراعية‪ ،‬مفيد ًا‬ ‫اأن ام�ص ��روع يهدف اإى درا�ص ��ة اخ�صائ�س البيئية‬ ‫والت�صنيفي ��ة ل�صج ��رة ال ��ن ي امملك ��ة‪ ،‬وت�صجيل‬ ‫البيان ��ات اخا�ص ��ة له ��ا منهجي ��ة علمي ��ة ت�صم ��ن‬ ‫امحافظة على النبات من النقرا�س بوا�صطة العديد‬ ‫من ال�صراتيجيات البحثي ��ة‪ .‬وحدث ال�صويل عن‬ ‫ام�صجر ال�صحراوي الذي يهدف اإى اإكثار النباتات‬ ‫من خال ا�صتخدام عدد من التقنيات احديثة كتقنية‬ ‫زراع ��ة الأن�صجة ي بيئاتها الأ�صلي ��ة لإعادة تاأهيل‬ ‫امناطق البيئية بنباتاتها الأ�صلية‪.‬‬

‫ك ��رم موؤم ��ر «تيد اإك� ��س امناه ��ج» �صركة «زي ��ن ال�صعودي ��ة» خال‬ ‫فعالي ��ات اموؤم ��ر الذي انعقد ولأول مرة ي امملك ��ة اأخر ًا‪ ،‬ي مدار�س‬ ‫امناه ��ج ي الريا� ��س‪ ،‬وذلك بعد اأن �صاركت ال�صرك ��ة ي اإجاح اموؤمر‬ ‫من خال رعايتها التقنية‪.‬وقدمت ال�صركة �صكرها اإى «تيد اإك�س امناهج»‬ ‫عل ��ى التكرم‪ ،‬وعلى اإتاحة الفر�صة لها لتقدم رعايتها للموؤمر‪ ،‬موؤكدة‬ ‫اأن رعايته ��ا ج ��اءت ج�صيد ًا وا�صتمرار ًا لنهج ال�صرك ��ة الذي ر�صمته منذ‬ ‫انطاقته ��ا التجاري ��ة ي �ص ��وق الت�ص ��الت ال�صعودي‪ ،‬وال ��ذي يعك�س‬ ‫الهتمام الكبر الذي توليه م�صوؤوليتها الجتماعية جاه امجتمع الذي‬ ‫ن�ص� �اأت في ��ه‪ ،‬موؤكدة عل ��ى اأن هذا الأمر ُيع ��د واجب ًا اأ�صا�صي� � ًا حملته على‬ ‫عاتقه ��ا‪ ،‬لتكون م�صاهم ��ة ي النه�ص ��ة والتنمية ال�صامل ��ة التي ت�صهدها‬ ‫الباد‪.‬واأكدت «زين ال�صعودية» اأنها حر�س دائم ًا على ح�صور الفعاليات‬ ‫وامنا�صبات التعليمية‪ ،‬حيث ترى اأن ي ذلك دعم ًا للقطاع التعليمي الذي‬ ‫يكت�ص ��ب اأهمية خا�صة ي امملكة‪ ،‬بالإ�صافة اإى م�صاهمتها اموؤ�ص�صاتية‬ ‫الفاعل ��ة من خ ��ال اإتاحة الفر�صة لأكر عدد مك ��ن من طاب اجامعات‬ ‫ال�صعودي ��ة لانخ ��راط ي برام ��ج تدريبي ��ة ودورات علمي ��ة تنا�ص ��ب‬ ‫تخ�ص�صاته ��م‪ ،‬والتي مخ�س عنها برنامج «�صباب طموح» الذي اأطلقته‬ ‫ال�صرك ��ة بهدف دعم ال�صباب م ��ن جميع النواح ��ي الجتماعية والعلمية‬ ‫والوظيفية‪ .‬اجدير بالذكر اأن «موؤمر تيد اإك�س امناهج» حظي بح�صور‬ ‫ما يزيد عن ‪� 400‬صخ�صية من النخب امهتمن بالتعليم والتنفيذين ي‬ ‫اموؤ�ص�صات وال�صركات التعليمية امختلفة‪.‬‬

‫«يو مارك» تقيم حفلها السنوي‬ ‫وتستعرض إنجازات العام الماضي‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأقام ��ت �صركة الت�صوي ��ق والتجارة امتحدة «ي ��و‪ -‬مارك» حفلها‬ ‫ال�صن ��وي اأخر ًا ي اأحد فن ��ادق الريا�س الكرى‪ ،‬بح�صور الرئي�س‬ ‫التنفي ��ذى لل�صركة �صعيد الغامدي‪ ،‬وعدد كب ��ر من قيادات ومديري‬ ‫وم�ص� �وؤوي وموظف ��ي ال�صرك ��ة‪ ،‬م في ��ه ا�صتعرا� ��س الإج ��ازات‬ ‫التي حقق ��ت ي زيادة امبيعات للمعار� ��س واجملة لعام ‪2011‬م‪،‬‬ ‫واأهداف وخطط ال�صركة الطموحة لعام ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وذك ��ر �صعي ��د الغام ��دي اأن احفل ياأت ��ي تر�صيخ ًا لقي ��م الوفاء‪،‬‬ ‫وتقدير ًا للعطاء ي ي ��وم الوفاء الذي يتم فيه تكرم العاملن الذين‬ ‫اأم�ص ��وا ‪ 15‬وع�ص ��ر �صن ��وات ي خدمة «يو ‪ -‬م ��ارك»‪ ،‬واإمان� � ًا باأن‬ ‫الوفاء قيمة اإن�صانية تبعث الطماأنينة ي القلوب‪ ،‬وهي �صنة حميدة‬ ‫داأب ��ت �صركة «يو ‪ -‬م ��ارك» على اإقامتها لتكرم موظفيها عن �صنوات‬ ‫اخدمة امت�صلة‪ ،‬ومازالوا حتى الآن على راأ�س العمل يوا�صلون بذل‬ ‫اجهد والعطاء‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار الغام ��دي اإى اأن «ي ��و ‪ -‬م ��ارك» ما�صي ��ة ي تنفي ��ذ‬ ‫ا�صراتيجيتها التي بداأتها الع ��ام اما�صي‪ ،‬وهي اإعادة هيكلة جميع‬ ‫فروعها ي امملكة‪ ،‬البالغ عددها خم�صن معر�ص ًا حتى الآن‪ ،‬بعد اأن‬ ‫افتتح ��ت اأخر ًا عدد خم�صة معار� ��س جديدة حمل الهوية اجديدة‬ ‫لل�صرك ��ة «ي ��و ‪ -‬م ��ارك �صبورت» ي م ��دن جدة والريا� ��س واجبيل‬ ‫واأبها‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬80)‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺑﻴﻊ اول‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

23 :‫ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬..‫ ﻭﻛﺸﻒ ﺳﺮ ﺍﺳﺘﻘﻄﺎﺏ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬..‫ﺍﻣﺘﺪﺡ ﺳﻮﻕ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫»ﻣﻌﺎﻣﻞ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ« ﺣﻘﻘﺖ ﻓﻲ‬ ‫ﻋﺎﻣﻴﻦ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻨﻮﻱ ﺇﻧﺠﺎﺯﻩ‬ ‫ﻓﻲ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬

‫ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬ (3-4) ‫ﻭﺍﻟﺘﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                                                                                                       %30  %50           %20                         %15500    %50 aalamri@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﺍﻋﺪﺓ ﻭﻗﺎﺩﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﻴﻌﺎﺏ ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ‬

‫ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﺧﺪﻣﺔ ﻟﻠﻮﻃﻦ ﻭﻟﻠﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﺓ‬

‫ ﻭﻧﺴﺘﻌﺪ ﻻﻓﺘﺘﺎﺡ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬..‫ﺩﺷﻨﺎ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻌﺎﻣﻞ‬

 

                 

                            

                                                            %50                                                                                                       

                                                               ALS                                                                                                       

                                                                                                                                                   ���    2010ALS 2011                   

                                                                    %50                                                                                                

‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﻧﺸﺎﺀ ﻣﺼﻨﻊ ﺇﺳﻤﻨﺖ ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻟﺴﺪ ﺍﻟﻨﻘﺺ‬                  15      15

                    13     


     24         26 

       17                                     





 

..‫ﺍﻟﺨﺒﺮ‬ ‫ﺍﻧﻄﻼﻕ ﺍﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟـ »ﺍﻟﺠﺮﻱ‬ «17 ‫ﺍﻟﺨﻴﺮﻱ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬80) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺑﻴﻊ اول‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

25 society@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻘﻌﺪﺓ‬..«‫»ﺃﻡ ﻋﺒﻴﺪ‬ ‫ﺗﺤﻠﻢ ﺑﻜﺮﺳﻲ ﻣﺘﺤﺮﻙ‬



                  "   "                        

‫إﻧﺴﺎﻧﻴﺎت‬  ""                                

:‫ ﺍﻟﻌﺜﻴﻤﻴﻦ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ‬..‫ﻋﻘﺐ ﺍﻓﺘﺘﺎﺣﻪ ﻣﻨﺘﺪﻯ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

‫ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺑﺪﻳ ﹰﻼ ﻋﻦ ﺍﻷﺳﺮﺓ‬      "                   "    ���"                                                             

                "                     "                                 "                                        





 ""

                                                     "

                                                   "  "  

  "  "                  "          "                                

                                                     "                   "   "                           

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺍﻟﺒﺮﻭﺩﺓ ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻋﻠﻰ ﺷﻤﺎﻝ ﻭﺷﺮﻕ‬ ‫ﻭﻭﺳﻂ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

                            3120    

                       



                  

‫ ﻭﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭﻫﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬.. «‫ﻣﻊ ﺛﺎﻟﺚ ﺃﻳﺎﻡ »ﺍﻟﻌﻘﺮﺑﺔ ﺍﻟﺪﺍﻣﻴﺔ‬            12 2 16 15 4 11 11 13 4 1 0 22 22 23 23 5

29 16 25 24 19 27 26 29 15 12 13 31 31 33 33 18

                

        %19    

  4 5 4 4 7 3 8 9 9 10 13 10 10 10 13 9



19  18  19  18  20  18  21  22  22  23  30  23  23  24  29  25 

  8 9 11 9 13 1 8 8 7 7 10 21 17 16 9 5

             

21  22  26  20 ��� 31  12  22  22  23  20  23  32  30  29  22  19 

  21 13 4 9 20 9 1 4 2 11 1 1 22 10 7 7

34 24 17 18 31 23 15 19 18 26 14 15 31 25 22 21

                


‫كرسي بقشان لصناعة النحل يفوز بثاث جوائز عالمية‬

‫الباحة ‪� -‬سفر بن حفيَان‬

‫�سعار كر�سي بق�سان اأبحاث النحل‬

‫توّج معر�ض ماليزيا الدوي لابتكار وااخراع كر�سي‬ ‫بق�سان اأبحاث النحل بثاث جوائز‪ ،‬وهي جائزة التميّز من‬ ‫امنتدى العامي للملكية الفكرية‪ ،‬بااإ�سافة اإى اإحراز ميداليتن‬ ‫ف�سية وبرونزية عن ابتكارات جديدة قدمها الكر�سي‪ ،‬مثلت ي‬ ‫ت�سميم اأجهزة واأدوات تائم تربية النحل ي البيئة امحلية‪.‬‬ ‫وعب ام�سرف على كر�سي بق�سان الدكتور اأحمد اخازم عن‬ ‫ّ‬ ‫�سعادته بهذا التكرم‪ ،‬الذي يكلل جهود الكر�سي لتطوير �سناعة‬

‫النحل‪ ،‬كما قدم �سكره مموّل الكر�سي امهند�ض عبد الله بق�سان بااإ�سافة اإى من�سب ام�سرف على برنامج اخطة الوطنية‬ ‫على دعمه ومتابعته اأن�سطة الكر�سي كافة‪ .‬ويعتب الدكتور للعلوم والتقنية واابتكار بجامعة املك �سعود‪ .‬و�سبق لكر�سي‬ ‫اأحمد اخازم اأحد اخباء ي علوم النحل‪ ،‬وهو حا�سل على بق�سان الفوز بعدد من اجوائز‪ ،‬مثل اجائزة الذهبية من‬ ‫�سهادة احراف النحل الكندية‪ ،‬وعلى �سهادة احراف النحل امعر�ض الدوي الرابع لاخراعات ي ال�سرق ااأو�سط ي‬ ‫ااأمريكية‪ ،‬ومنحته اجمعية ااأمريكية للنحّ الن امحرفن ‪2011‬م‪ ،‬واجائزة الذهبية ي الدورة التا�سعة والثاثن‬ ‫جائزة اأف�سل بحث لطاب الدرا�سات العليا ي عام ‪1995‬م‪ .‬معر�ض جنيف العامي للمخرعن ي ‪2011‬م‪ ،‬واميدالية‬ ‫وي�سغل اخازم عدد ًا من امنا�سب‪ ،‬منها‪ :‬رئي�ض جل�ض اإدارة الذهبية ي معر�ض بريطانيا الدوي لابتكار وااإبداع‬ ‫جمعية النحّ الن التعاونية‪ ،‬ورئي�ض وحدة اأبحاث النحل والتكنولوجيا‪ ،‬اميدالية الف�سية ي معر�ض ماليزيا الدوي‬ ‫بجامعة املك �سعود‪ ،‬وااأمن العام احاد النحّ الن العرب‪ ،‬العا�سر لابتكار وااخراع ي ‪2011‬م‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )80‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫بيادر‬

‫تحرير «إعامنا»‬ ‫يا وزيرنا المحبوب‬ ‫صالح الحمادي‬

‫ع ��اد وزيرنا المحبوب الدكت ��ور عبدالعزيز خوج ��ة لممار�سة‬ ‫العم ��ل‪ ،‬بع ��د اأن رمم ثقوب قلبه المرهف‪ ،‬ول ��ن اأ�سيف جديدا فقد‬ ‫الربع في مواكبة و�سع ��ه ال�سحي‪ ،‬وا اأملك �سوى الدعاء‬ ‫ت�ساب ��ق َ‬ ‫له بال�سحة والعافية‪.‬‬ ‫بمنا�سب ��ة ع ��ودة الوزير كنت اأ�ساهد لوح ��ة تعر�سها ال�سا�سة‬ ‫الف�سية للمعلنين‪ ،‬و�سحكت بل وا�ستغربت هذه ااآلية التي م�سى‬ ‫عليه ��ا اأكثر من ثاثة عقود‪ ،‬وا زلن ��ا نحبو في عالم البيروقراطية‬ ‫كاأننا جبلنا عليها اأو كاأنها ماركة م�سجلة لنا وحدنا‪.‬‬ ‫تجرب ��ة ت�سوي ��ق ااإع ��ان الحكوم ��ي لدين ��ا قديم ��ة وبلي ��دة‪،‬‬ ‫ويب ��دو اأنه ��ا محاط ��ة ب�سي ��اج تحنيط ��ي يمن ��ع لم�سه ��ا اأو ااقتراب‬ ‫منه ��ا‪ ،‬كل موظف ��ي ال ��وزارة المعنيين بت�سويق ااإع ��ان ا يعنيهم‬ ‫ح�س ��ور المعل ��ن من عدمه فرواتبهم نهاية ال�سه ��ر مدفوعة بالهللة‪،‬‬ ‫ورف ��ع الموارد �سنويا اأو ن�سوبه ��ا ا يهم فالمح�سلة �سكب القيمة‬ ‫الت�سويقية في ح�سالة وزارة المالية ثم التقتير على الم�سدر ذاته‪.‬‬ ‫بت�ساف ��ي الوزي ��ر وتعافيه نترق ��ب ت�سافي منتجن ��ا ااإعامي‪،‬‬ ‫وخ�سو�س ��ا الف�سائي من بيروقراطية الت�سويق القديمة واانتقال‬ ‫لمرحل ��ة الت�سويق الع�سرية عن طريق �س ��ركات متخ�س�سة يهمها‬ ‫زي ��ادة الم ��وارد بكل الط ��رق الت�سويقي ��ة الم�سروعة اأنه ��ا متمكنة‬ ‫م ��ن اأدواته ��ا‪ ،‬لقد حرر ااأمير تركي بن �سلط ��ان جزءا من قنواتنا‬ ‫الريا�سي ��ة ول ��م يكتم ��ل الم�سه ��د‪ ،‬وننتظ ��ر فت ��ح اأب ��واب ونواف ��ذ‬ ‫"اإعامن ��ا" المرئ ��ي والم�سموع يا معال ��ي الوزير‪ ،‬ومنحه حرية‬ ‫بي ��ع الم�ساحات ااإعانية ل�سركة متخ�س�سة بفريق عمل ت�سويقي‬ ‫ا يكل ��ف الوزارة �سيئ ��ا‪ ،‬اأو ت�سويق كل برنام ��ج ناجح وبيعه على‬ ‫�سركة متخ�س�سة تاأخذ الرعاية وتوفر مبالغ مالية وتذاكر و�سكنا‬ ‫لل�سي ��وف (فوق البيعة) بدا من "الطرارة" واا�ستجداء من فتات‬ ‫البنود‪.‬‬ ‫____________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجاسر يشكر «تعليم القريات»‬ ‫على تم ُيز «المحبة والوفاء»‬ ‫القريات ‪ -‬بدر امدهر�ض‬ ‫ق ��دم حاف ��ظ القري ��ات‪ ،‬عبدالل ��ه اجا�س ��ر‪ ،‬جزيل �سك ��ره وتقديره‬ ‫مدير الربي ��ة والتعليم ي القريات‪� ،‬سام الدو�سري‪ ،‬على ميز الطالبة‬ ‫روان العن ��زي‪ ،‬م ��ن اابتدائية ال�‪ ،16‬ي م�سابق ��ة امحبة والوفاء‪ ،‬التي‬ ‫اأطلقته ��ا وزارة الربي ��ة والتعليم؛ اإث ��ر ت�سلمه ن�سخ ًا م ��ن الكتاب الذي‬ ‫اأ�سدرت ��ه ااإدارة العامة لاإعام الرب ��وي ي وزارة الربية والتعليم‪.‬‬ ‫وج ��اء ي خطاب ��ه «لق ��د اطلعت عل ��ى الكتاب‪ ،‬و�س ��ري ما احت ��واه من‬ ‫مو�سوع ��ات قيمة ج�سد اأهداف هذه ام�سابق ��ة الوطنية النبيلة‪ ،‬وتبز‬ ‫التاآل ��ف وااإب ��داع الذي و�سل اإلي ��ه اأبناوؤنا الطاب‪ ،‬واإنن ��ي اإذ اأقدر لكم‬ ‫ه ��ذا اجهد امتميز‪ ،‬اأ�سكرك ��م وجميع من اأ�سهم ي اإجاح هذه ام�سابقة‪،‬‬ ‫واأب ��ارك للطالب ��ة روان العنزي‪ ،‬من اابتدائية ال�‪ ،16‬بعد ح�سولها على‬ ‫امرك ��ز ال�سابع على م�ستوى امملكة ي ه ��ذه ام�سابقة‪ ،‬متمنن لكم دوام‬ ‫التوفيق وال�سداد»‪.‬‬

‫‪ 50‬طالب ًا من مدارس‬ ‫اأحساء يزورون «الجنادرية»‬

‫اأمير مشاري بن سعود يزور منزل رئيس محاكم الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫زار اأم ��ر منطقة الباحة‪� ،‬ساحب ال�سمو‬ ‫املك ��ي ااأمر م�ساري بن �سعود‪ ،‬م�ساء اأم�ض‬ ‫ااأول‪ ،‬رئي�ض حاكم منطق ��ة الباحة‪ ،‬ال�سيخ‬ ‫عبدالله القري‪ ،‬منزله ي حافظة العقيق‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي الزيارة ي اإط ��ار حر�ض �سموه‬ ‫عل ��ى زي ��ارة ام�سائ ��خ والعلم ��اء؛ تقدي ��ر ًا‬ ‫جهوده ��م ي خدم ��ة دينه ��م ووطنه ��م‪،‬‬ ‫ومكانتهم لدى واة ااأمر‪.‬‬ ‫راف ��ق �سموه خال الزي ��ارة وكيل اإمارة‬ ‫منطقة الباحة الدكتور حامد ال�سمري‪.‬‬

‫خال لقائه بالمعلمات‬ ‫والمعلمين ااستشاريين‬

‫ااأمر م�ساري ي منزل ال�سيخ عبدالله القري وبرفقته وكيل ااإمارة‬

‫وزير التربية يثني المعلم مروان عن تقاعده‬

‫الباحة ‪� -‬سفر بن حفيَان‬ ‫طلب وزير الربية والتعليم ااأمر‬ ‫في�سل بن عبدالله من امعلم علي مروان‬ ‫الغام ��دي (مدي ��ر مدر�س ��ة بالباح ��ة)‬ ‫الراجع عن التقاعد واإعادة التفكر ي‬ ‫ق ��راره‪ ،‬موؤكدا اأن م ��روان ا يزال ملك‬ ‫حيوي ��ة ال�سب ��اب وخبة الكب ��ار‪ ،‬وكان‬ ‫ذلك خال لقاء �سموه باأع�ساء امجال�ض‬ ‫اا�ست�سارية مناط ��ق امملكة بالريا�ض‬ ‫ي ااأ�سبوع امن�سرم‪.‬‬ ‫وكان علي م ��روان قد ك�سف للوزير‬ ‫خ ��ال مقابلت ��ه عن عزم ��ه التقاع ��د بعد‬ ‫اأيام من هذا اللقاء‪ ،‬الذي راآه خر ختام‬ ‫م�سرت ��ه‪ ،‬فم ��ا كان م ��ن الوزي ��ر اإا اأن‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫مروان �سمن فريق الباحة امنتدب للقاء الوزير‬ ‫علي مروان مع وزير الربية خال لقاء امجال�س اا�ست�سارية‬ ‫طالب ��ه بالتفكر ملي ��ا ي ااأمر وتاأجيله‬ ‫واأ�س ��اف اأن اأ�سرت ��ه م ��ن من�سوبي هيئ ��ة التدري� ��ض بجامع ��ة الباح ��ة)‪ ،‬بالباح ��ة رف ��ع اأوراق امعل ��م منح ��ه‬ ‫لوق ��ت اآخ ��ر‪ ،‬م�ستن ��را ب ��راأي نائب ��ه الربي ��ة‪ ،‬متمني ��ا اأن يق ��در رغبت ��ه ي‬ ‫الدكتور حم ��د اآل ال�سيخ ح ��ول اإمكانية التقاعد‪ ،‬معتبا اأن خدمته مدة ‪ 37‬عام ًا التعليم فاأبن ��اوؤه (مروان معلم بالباحة‪ ،‬واجمي ��ع يقدم ��ون خدم ��ة وطني ��ة فر�س ��ة اأخرة للتفكر ي قرار التقاعد‪،‬‬ ‫خ�سو�س ًا اأن ��ه من اخبات ام�سهود لها‬ ‫ي ج ��ال التعليم الت ��ي ق�سى منها ‪ 25‬وم ��ازن معل ��م ببي�س ��ة‪ ،‬وله ابن ��ة تعمل وتعليمية‪.‬‬ ‫العدول عن التقاعد‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأرج� �اأ مدي ��ر التعلي ��م بالتميز ي «تعليم الباحة»‪.‬‬ ‫بتعلي ��م الباح ��ة‪ ،‬وابنت ��ان تعم ��ان ي‬ ‫وق ��دم عل ��ي م ��روان �سك ��ره لوزير عام ًا مدير ًا كافية‪.‬‬

‫أعضاء «بلدي الحديثة» يزورون المركز‬ ‫القريات ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ق ��ام رئي� ��ض واأع�س ��اء‬ ‫امجل� ��ض البل ��دي ي احديث ��ة‬ ‫بزي ��ارة مرك ��ز احديث ��ة‪،‬‬ ‫لاجتماع برئي�ض امركز مبارك‬ ‫ال�سراري‪ .‬واأو�س ��ح ال�سراري‬ ‫ل�«ال�س ��رق» اأن الزي ��ارة «تهدف‬ ‫اأو ًا لل�س ��ام عل ��ى رئي� ��ض‬ ‫امركز‪ ،‬واإطاع ��ه على اخطط‬ ‫ام�ستقبلي ��ة لتطوي ��ر قري ��ة‬ ‫احديثة‪ ،‬بالتعاون مع البلدية‪،‬‬ ‫خا�س ��ة م ��ا يتعل ��ق بال�سي ��ول‬ ‫ودرء خاطره ��ا‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى‬ ‫ت�سري ��ف مياه ااأمط ��ار‪ ،‬الذي‬ ‫م ��ت مناق�ست ��ه ب�س ��كل مو�سع‬ ‫خال هذا اللقاء»‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬عي�سى العليان‬ ‫قام عدد امدار�ض التابعة اإدارة الربية والتعليم محافظة‬ ‫ااأح�ساء‪ ،‬بزيارة مهرجان اجنادرية ‪� ،27‬سملت مدر�سة اإ�سبيلية‬ ‫امتو�سطة ومتو�سطة ااإمام الذهبي لتحفيظ القراآن الكرم ومتو�سطة‬ ‫جابر ااأن�ساري محا�سن‪ .‬وبلغ عدد الطاب ‪ 50‬طالب ًا‪ ،‬وخم�سة‬ ‫م�سرفن منهم عبد العزيز الع�سيل‪ ،‬وبندر ال�ساهود‪ ،‬و�سالح‬ ‫امقرب‪ ،‬و�سيد احربي‪ ،‬وحمد ال�سرعاوي‪ .‬وزار الطاب خالها‬ ‫امعار�ض والفعاليات ي الفرة ال�سباحية وام�سائية‪ ،‬و اطلعوا على‬ ‫تراث ااأجداد وااآباء‪ ،‬حيث �ساهمت اإدارة الربية والتعليم محافظة‬ ‫ااأح�ساء بتاأمن و�سيلة النقل لهم‪.‬‬

‫السفير تركستاني في الرياض‬ ‫و�سل �سفر خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن ي اليابان‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدالعزيز ترك�ستاي‪ ،‬اإى‬ ‫الريا�ض يوم ااإثنن‪ ،‬ي زيارة‬ ‫عمل ��لمملكة ت�ستغرق عدة اأيام‪،‬‬ ‫اأبو ب�سار �سوف يلتقي باأ�سدقائه‬ ‫عبدالعزيز ترك�ستاي‬ ‫ااأ�سبوع امقبل ي جدة‪ ،‬فور‬ ‫اانتهاء من مهمة عمله ي الريا�ض‪ ،‬وقبل عودته لليابان‪.‬‬

‫عبدالعزيز الغامدي عميد ًا لكلية العلوم‬

‫الباحة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫لقاء اأع�ساء «بلدي احديثة» برئي�س امركز‬

‫تكرم طابها المتميزين‬ ‫«صيدلة أبها» ِ‬

‫كرمت كلية ال�سيدلة ي جامعة‬ ‫املك خالد ي اأبها طابها وطالباتها‬ ‫اخريجن امتميزين‪ ،‬الذين تقدموا‬ ‫ببح ��وث علمية متمي ��زة اأثناء فرة‬ ‫التدري ��ب‪ ،‬كم ��ا م تك ��رم امُ�سهمن‬ ‫والداعم ��ن للم�س ��رة التعليمي ��ة‬ ‫التدريبية ي الكلية‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال احف ��ل‬ ‫ال ��ذي اأقامت ��ه الكلي ��ة‪ ،‬بح�س ��ور‬ ‫وكي ��ل اجامع ��ة الدكت ��ور مرع ��ي‬ ‫القحط ��اي‪ ،‬ووكي ��ل اجامع ��ة‬ ‫للدرا�س ��ات العلي ��ا الدكت ��ور اأحمد‬ ‫مب ��ارك‪ ،‬وعمي ��د كلي ��ة ال�سيدل ��ة‬ ‫الدكت ��ور ح�سن العم ��ري‪ ،‬وعمداء‬ ‫الكلي ��ات‪ ،‬وع ��دد من اأع�س ��اء هيئة‬ ‫التدري� ��ض ي الكلي ��ة‪ .‬وا�ستم ��ل‬ ‫احف ��ل عل ��ى عر� ��ض موج ��ز ع ��ن‬ ‫التعاون ب ��ن الكلية وعمادة التعلم‬ ‫ااإلكروي‪ ،‬وم ��دى اا�ستفادة من‬ ‫التقني ��ة احديث ��ة ي حقيق اأعلى‬ ‫اأهداف التح�سيل والتعليم العاي‪.‬‬

‫حياتهم‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأبها ‪ -‬ال�سرق‬

‫جموعة من الطاب ي لقطة جماعية‬

‫د اأحمد اخازم ي�سرح اأهداف اجمعية التعاونية للنحالن ل�سمو ااأمر م�ساري بن �سعود‬ ‫وااأمر �سطام بن �سعود اأثناء زيارتهما ركن الع�سل ب�«اجنادرية‪ ( »27‬ت�سوير‪� :‬سفر حيان)‬

‫اأ�سدر وزير التعليم العاي‬ ‫قرار ًا بتعين الدكتورعبدالعزيز‬ ‫الغامدي عميد ًا لكلية العلوم ي‬ ‫جامعة الباحة‪ ،‬مدة عامن اعتبار ًا‬ ‫من ‪1433/3/23‬ه�‪ ،‬وي‬ ‫ااإطار نف�سه اأ�سدر مدير جامعة‬ ‫د‪ .‬عبدالعزيز الغامدي‬ ‫الباحة قرار ًا بتكليف في�سل‬ ‫ق�سا�ض مدير ًا مكتب وكيل اجامعة‬ ‫لل�سوؤون ااأكادمية‪ .‬من جانبهما‪،‬‬ ‫عب امك ّلفان عن خال�ض �سكرهما‬ ‫ّ‬ ‫وتقديرهما مدير اجامعة على‬ ‫ثقته الكرمة‪� ،‬سائلن الله اأن تكون‬ ‫دافع ًا لبذل امزيد من اجهد خدمة‬ ‫الوطن ‪« ..‬ال�سرق» تتوجه للدكتور‬ ‫في�سل ق�سا�س‬ ‫عبدالعزيز الغامدي وفي�سل‬ ‫ق�سا�ض بالتهنئة‪ ،‬وتتمنى لهما دوام التوفيق ي حياتهما‪.‬‬

‫مشاري يضيء منزل شنان‬ ‫الباحة ‪� -‬سفر بن حفيَان‬ ‫ُرزق مدير اإدارة اات�ساات‬ ‫ااإدارية ي ااإدارة العامة للربية‬ ‫والتعليم ي منطقة الباحة‪� ،‬سالح‬ ‫عبدالله �سنان‪ ،‬مولود اتفق‬ ‫وحرمه على ت�سميته «م�ساري»‬ ‫‪« ..‬ال�سرق» تهنئ والديْ م�ساري‪،‬‬ ‫وتتمنى اأن يجعله الله با ّر ًا بهما‪.‬‬ ‫جانب من التكرم‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد ال�سبيعي)‬

‫�سالح �سنان‬


‫جازان‪« :‬تعطير» قدمي العروسين لطرد الفقر‬ ‫جاز�ن ‪� -‬أمل مدربا‬ ‫ت� ��ز�ول �أم ع �ب��ادي م�ن��ذ ‪25‬عاما �صنع‬ ‫�ل �ع �ط��ور �ل���ص�ع�ب�ي��ة‪� ،‬ل �ت��ي م �ت��از بجودتها‬ ‫ورو�ئ�ح�ه��ا �خمرية �لنفاثة‪ ،‬وت��اق��ي قبول‬ ‫وتف�صيل �لكثر من �لرجال و�لن�صاء خا�صة‬ ‫ي �لبيئة �جاز�نية لأكر من ‪17‬عاما‪ ،‬حيث‬ ‫�أ�صبحت من خا�صيات �لعرو�س وباتت تقليد�‬

‫من �لعيب �أل يحوي عليه دولب�ه��ا �لعطري‬ ‫�خا�س‪.‬‬ ‫وت �ق��ول �أم ع �ب��ادي‪�" :‬ختلفت �صناعة‬ ‫�لعطور �ل�صعبية كثر ً� عما كانت عليه قدم ًا‪،‬‬ ‫فقد كانت ي �ما�صي قوية وم��رك��زة‪ ،‬بينما‬ ‫�أ�صبحت �ليوم �أكر رقة و�أقل تركيز� لتحاكي‬ ‫رو�ئ��ح �لعطور �لع�صرية‪ ،‬حتى ي �ألو�نها‬ ‫�ل�ت��ي م تعد د�ك �ن��ة كما ك��ان��ت ي �ل�صابق؛‬

‫تنظر �إليها �أول بعد ر�صها‪.‬‬ ‫وت �ق��ول �أم ع �ب��ادي‪�" :‬ليوم م��ع �لعلم‬ ‫و�معرفة م نعد نر�س �لعرو�س خوف ًا من �لفقر‪،‬‬ ‫و�إما كعادة متو�رثه ون�صتخدم عطر ً� مركز ً�‬ ‫خا�ص ًا من رو�ئح �لأ�صجار �لعطرية �منقوعة‬ ‫و�مختلطة‪ ،‬مع عطور �صعبية �أخرى �صعره ل‬ ‫يتجاوز �ل�‪ 50‬ريا ًل‪ ،‬رغم �رتفاعه ي مو��صم‬ ‫�لأفر�ح"‪.‬‬

‫ل�صعف �لإقبال على �لعطور�ت ذ�ت �لأل��و�ن‬ ‫�لد�كنة"‪.‬‬ ‫وحكي �أم عبادي عن �أطرف عادة قدمة‬ ‫ل تز�ل مار�س على ندرتها ي �لوقت �حاي‪،‬‬ ‫وهي ر�س قدمي �لعرو�س و�لعري�س كذلك بعد‬ ‫�أ�صبوع من زفافهما وقبل دخولها على �أهلها‬ ‫و�أ�صدقائها‪ ،‬حتى ل تدخل ب�"�ل�صنة" �أي �لفقر‬ ‫بل تدخل باخر‪ ،‬ورم��ا تتزوج �لبكر �لتي‬

‫جموعة من العطور التي يف�شلها الرجال والن�شاء ي البيئة اجازانية‬ ‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )80‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫بعد ااحتفال بيوم"لغة الضاد"‬

‫يحرصن على تع ُلم «العربية» في جدة‬ ‫أجنبيات ِ‬

‫جدة ‪� -‬أحام �جهني‬

‫ت�صتكي ج�م��وع��ة م��ن �ل ��و�ف ��د�ت من‬ ‫جن�صيات ختلفة‪ ،‬م��ن �صعوبة تعودهن‬ ‫على ح��دث �للغة �لعربية �لف�صحى‪ ،‬حيث‬ ‫يتحدث كل �لعرب باللهجة �لعامية‪ ،‬ما جعلهن‬ ‫ي�صطررن �إى تعلم �لعامية‪ ،‬لي�صهل �لتو��صل‬ ‫�لجتماعي بينهن وبن �لنا�س‪ ،‬وياأتي ذلك‬ ‫مع �لحتفال �أم�س بيوم �للغة �لعربية‪.‬‬ ‫و�أو�صحت معلمة معهد �للغة �لعربية‬ ‫لغر �لناطقن بها جاء حمد‪� ،‬أن جن�صيات‬ ‫طالبات �معهد تتنوع ما بن �إ�صبانية وماليزية‬ ‫وهولندية وتركية‪ ،‬وت��ر�وح �أعمارهن ما‬ ‫ب��ن ‪ 25‬و‪ 45‬ع��ام� ًا‪ ،‬م�صرة �إى �ل�صعوبة‬ ‫�لتي تو�جهها ي �لتدري�س‪ ،‬وتقول‪" :‬تكمن‬ ‫�لإ�صكالية ي تعلم �أ�صا�صيات �للغة �لعربية‪،‬‬ ‫و�صكوى جميع �لطالبات من ��صتخد�م �للهجة‬ ‫�لعامية ي �لدول �لعربية‪ ،‬لذ� يطالبننا بتعلم‬ ‫�للهجة �لعامية دون �لف�صحى كي يت�صنى لهن‬ ‫�لتحدث مع �محيطن"‪.‬‬ ‫و�أ�صافت �معلمة‪�" :‬أ�صطر �إى �صرح‬ ‫�لكلمة بثاث ل�غ��ات‪� ،‬أول�ه��ا �لإجليزية ثم‬ ‫�لعربية �لف�صحى و�لعامية‪� ،‬إل �أنهن يحر�صن‬ ‫على حفظ �لعامية �أكر‪ ،‬ويت�صاءلن عن حدث‬ ‫�لإعام من تليفزيون و�صحافة بالعامية دون‬ ‫�لف�صحى"‪ ،‬مبينة مدى ��صتعد�دهن �لنف�صي‬ ‫ي تقبل وتعلم �للغة رغم تفاوت مدة �إقامتهن‬

‫ي �ل�صعودية‪ ،‬م�صرة �إى �صيدة تركية مقيمة‬ ‫مدة خم�صة �صهور فقط‪ ،‬حيث حر�صت على‬ ‫تعلم �للغة �لعربية‪ ،‬مبينة حر�صهن على‬ ‫تعلم �أي و�ج �ب��ات منزلية و�صرعتهن ي‬ ‫�ل�صتجابة‪ ،‬وتو�صح‪�" :‬أعجبني ردهن على‬ ‫�صوؤ�ي عن حر�صهن على �لتعلم‪� ،‬إذ �أجبنني‬ ‫بتف�صيلهن تعلم لغة �مملكة قبل مغادرتها‬ ‫و�إن كانت �م��دة ق�صرة"‪ .‬و�أ��ص��ارت جاء‬ ‫�إى �أكر �جن�صيات �صعوبة ي تعلم �للغة‬ ‫�لعربية‪ ،‬ح�صرتها ي �جن�صية �لإ�صبانية‬ ‫و�مك�صيكية‪ ،‬رغم �جهد �مبذول ي تعلمهن‪،‬‬ ‫م�صرة �إى �أن �ماليزيات و�لآ�صيويات هن‬

‫اللغة العربية تاأ�شر الكثر من الأجانب لتعلمها‬

‫(ال�شرق)‬

‫�أب�صط �صريحة ي تعلمهن للغة �لعربية‪،‬‬ ‫و�أ� �ص��اف��ت‪" :‬نحن بحاجة لركيز �لإع��ام‬ ‫على �أهمية �للغة �لعربية وحبيب �لنا�س‬ ‫لها‪ ،‬وتكون لغة مب�صطة بيننا وبن �لو�فدين‬ ‫خا�صة �أنهم حري�صون على تعلمها‪ ،‬فنعاي‬ ‫م��ن �ن �ع��د�م �ل�ه��وي��ة و�ل�ث�ق��اف��ة �م�صركة"‪،‬‬ ‫متمنية ن�صر �لوعي ي �حاجة �إى تعلم �للغة‬ ‫�لعربية مام ًا كتعلم �لإجليزية‪.‬‬

‫بتعلم �للغة �لعربية و�لأهد�ف �لتي ي�صعون‬ ‫�إى حقيقها م��ن ور�ء تعلُمهم‪ ،‬فمنهم فئة‬ ‫�لعمالة‪ ،‬م��ن �صائقن وع��ام��ات منزليات‪،‬‬ ‫ومنهم فئة �لقادمن للدر��صة �لتخ�ص�صية‪،‬‬ ‫لدر��صة �لعلوم �لإ�صامية‪ ،‬وفئة من �مقيمن‬ ‫�لعاملن ي وظ��ائ��ف ب��اج�ه��ات �مختلفة‪،‬‬ ‫وبناء على تعدد تلك �لفئات تتعدد �لأغر��س‬ ‫من تع ّلم �لعربية‪ ،‬فمنها ما كان لتعلم �محادثة‪،‬‬ ‫ومنها �لتعلم بق�صد �لت�صال بالر�ث �لعلمي‬ ‫�لإ�صامي و�لعربي‪ ،‬وتو�صح "�أن �لعمالة‬ ‫و�مقيمن �لعاملن ي وظ��ائ��ف باجهات‬ ‫�مختلفة‪ ،‬يكفيهم تلقي م��ا يحتاجونه من‬

‫�صائقون وعامات‬

‫وتقول �لأكادمية �لباحثة ي �لإعجاز‬ ‫�لبياي ل�ل�ق��ر�آن �ل�ك��رم �ل��دك�ت��ورة خديجة‬ ‫�ل�صبان‪" :‬ينبغي � ْأن ينظر �إى فئات �لر�غبن‬

‫�لعربية لغر�س حقيق �لقدرة على �لتو��صل‪،‬‬ ‫ي �أماكن وظائفهم �أو غرها‪ ،‬ب�صرط جنب‬ ‫تك�صر �لنطق �ل��ذي كثر� ما نلجاأ �إليه ي‬ ‫�ح��دي��ث م�ع�ه��م‪ ،‬ظ��ا ِن��ن �أ ّن� ��ه ي�صهل عليهم‬ ‫�ك�ت���ص��اب �ل �ل �غ��ة‪ ،‬وه ��و ظ � ٌ�ن غ��ر �صحيح‪،‬‬ ‫فتك�صر �لنطق ي �وؤدي �إى توليد م�صتوى‬ ‫م�صوَه م��ن �لعربية �منطوقة‪ ،‬ل يلبث � ْأن‬ ‫يوؤثر على طر�ئق نطق �لأطفال للغتهم �لأم‪،‬‬ ‫�إ�صافة �إى جنب �لتحدث باللغة �لإجليزية‬ ‫مع من يتحدثونها منهم‪ .‬ونوهت �ل�صبان �إى‬ ‫فئة �لر�غبن ي تعلم �للغة �لعربية بغر�س‬ ‫�ل��در���ص��ة �لأك��ادم �ي��ة �لتخ�ص�صية‪ ،‬وتبن‬ ‫"جد بع�س �جامعات قد �أن�صاأت معاهد‬ ‫لتعليم �لعربية لغر �لناطقن بها‪ ،‬ويقوم‬ ‫بالتدري�س فيها �أ��ص��ات��ذة متخ�ص�صون ي‬ ‫هذ� �مجال‪ ،‬و�إع��د�د مقرر�ت لغر�س (تعليم‬ ‫�لقر�ءة و�لكتابة بالعربية لغر �لناطقن)‪،‬‬ ‫فتقف �صعوبة �أو �صهولة تعلم �لعربية على‬ ‫�م� �ق ��رر�ت‪ ،‬وع�ل��ى ك �ف��اءة �لأ� �ص��ات��ذة وم��دى‬ ‫حر�صهم على حقيق �أق�صى فائدة للملتحقن‬ ‫بامعاهد‪ .‬و�أ�صافت �ل�صبان "م�صكلة �لعربية‬ ‫لي�صت مع غر �لناطقن بها‪ ،‬بل مع �لناطقن‬ ‫بها من �أبنائها‪ ،‬فتكمن �م�صكلة ي �معلمن‬ ‫و�م�ع�ل�م��ات‪ ،‬حيث م ُي � َع��دو� �لإع� ��د�د �ل��ذي‬ ‫ي�وؤه�ل�ه��م ل�ل�ق�ي��ام مهمة تعليم �ل�ل�غ��ة على‬ ‫�لوجه �ل�صحيح‪ ،‬وم يتد�ركو� �أوجه �خلل‬ ‫و�لق�صور بتطوير �أنف�صهم‪.‬‬

‫أكدت قيامها بأعمال زوجها في غيابه‬

‫بدوية من حائل‪ :‬احتياجاتنا تجبرنا وانتحدى اأنظمة بقيادة السيارة‬ ‫حائل ‪ -‬خالد �حامد‬ ‫تتحمل �م ��ر�أة �لبدوية م�صوؤولية بيته ��ا و�أبنائها‪،‬‬ ‫بع ��د غي ��اب زوجه ��ا ح ��ت �أي ظ ��رف‪ .‬تعلم ��ت خزن ��ة‬ ‫(�أربعون عام ًا) �لقيادة منذ �صن �صغرة كونها و�أخو�تها‬ ‫لي�س لديه ��ن �أخ‪ ،‬لذلك ي�صاعدن و�لدهن �م�صن ي جلب‬ ‫�لأع ��اف للما�صي ��ة ومتابعته ��ا‪ ،‬وما ز�لت حت ��ى �ليوم‬ ‫وبع ��د زو�جها تقود �ل�صيارة وج ��وب بها �ل�صحاري‪،‬‬ ‫لت�صري �لعلف من �ل�صوق‪ ،‬كما تتابع �أعمالها �خا�صة‬ ‫مثل �للحاق باما�صية وجلب �لأعاف و�ماء لها‪ ،‬وت�صاعد‬ ‫�أهلها �أي�صا �أثناء �لتنقات ي قيادة �ل�صيارة‪.‬‬ ‫و�أو�صح ��ت خزن ��ة �أنه ��ا �أ�صبح ��ت تق ��ود بثق ��ة‬ ‫ويعرفها �جميع‪ ،‬م�ص ��رة �إى �أنها ت�صمع عن �جد�ل‬ ‫حول قي ��ادة �م ��ر�أة لل�صي ��ارة ي �مدن‪ ،‬وتق ��ول‪�" :‬أنا‬ ‫رغ ��م خرتي ي �لقيادة ل �أ�صتطيع مز�ولتها ي �مدن‬ ‫�لكبرة ب�صبب �ل�صرع ��ة و�لزدحام‪ ،‬ولكن مع �لتعود‬ ‫و�لتجرب ��ة مكنني فعل ذلك‪ ،‬و�حم ��د لله م �أتعر�س‬ ‫خال �ل�صنو�ت �ما�صية �إى �أي م�صايقة من �أحد‪ ،‬وهذ�‬ ‫ب�صب ��ب جتمع �ل�صحر�ء و�لق ��رى‪� ،‬لذي ل ي�صتغرب‬ ‫�أو ًل قي ��ادة �م ��ر�أة‪ ،‬ولدي ��ه مب ��ادئ نح ��و �حر�مها"‪.‬‬ ‫و�أ�صافت خزنة �أنها ت�صحو ي �ل�صباح �لباكر وتقوم‬ ‫بتجهيز "�لفطور" للجميع‪ ،‬ثم تقوم بتو�صيل �لأبناء‬

‫اأم �شعد تقود �شيارتها ي �شحراء حائل‬

‫و�لبن ��ات للمدر�صة ي حالة غياب "رج ��ل �لبيت"‪ ،‬ثم‬ ‫تع ��ود جلب �لأعاف للما�صية ومتابعتها‪ .‬قبل ذهابها‬ ‫�إى �مدر�ص ��ة ي �لقائلة (�لظهر) لإح�ص ��ار "�لعيال"‪،‬‬ ‫تق ��ول خزن ��ة �أق ��وم بتجهي ��ز "�لغ ��د�ء"‪ ،‬وقال ��ت �إن‬ ‫�مجتمع �لبدوي ي�صمح للمر�أة بالقيادة من �أجل رعاية‬ ‫م�صاحه ��ا و�أ�صرتها‪ ،‬خا�صة �إذ� عرفنا �أنها �آمنة مام ًا‬

‫حامد عباس يغادر المستشفى‬

‫(ال�شرق)‬

‫على نف�صها وهي حت �ل�صو�بط �ل�صرعية‪.‬‬ ‫وتب ��دي خزن ��ة تفهم� � ًا لرغب ��ات �لن�ص ��اء لقيادة‬ ‫�ل�صيارة‪ ،‬فهن مثله ��ا لديهن �حتياجات ت�صاعدهن ي‬ ‫حل كثر م ��ن �أمورهن �لأ�صرية‪ ،‬مث ��ل �إي�صال �لأولد‬ ‫�إى �مد�ر�س �أو زي ��ارة �م�صت�صفى �أو �لأهل و�لأقارب‬ ‫�أو �لت�ص ��وق �أو غرها من �لأم ��ور �لتي يفر�س و�قع‬

‫�حال �لقيام بها‪.‬‬ ‫وقال ��ت‪�" :‬أم ��ام تلك �لظ ��روف ت�صتطيع �م ��ر�أة �أن‬ ‫تق ��ود ي �ليوم �لو�حد �أكر من �صي ��ارة‪ ،‬مثل �لو�نيت‬ ‫�لذي يحمل �لأعاف وينقل �لأمتعة و�لو�يت و�ل�صيارة‬ ‫�خا�صة للمو��ص ��ي"‪ .‬و�أ�صافت‪�" :‬إن قيادتنا لل�صيار�ت‬ ‫لي�س حدي ًا للنظام �لتي منع قيادة �مر�أة لل�صيارة‪ ،‬لكن‬ ‫كم ��ا قلت بن ��ات �لبادية مار�صن دوره ��ن بالإ�صافة �إى‬ ‫�أعب ��اء �منزل‪ ،‬فهن يقمن برعاي ��ة �لإبل و�لغنم ي طول‬ ‫�ل�صح ��ر�ء وعر�صه ��ا‪ ،‬وخ�صو�صا بن ��ات �لأ�صر �لتي ل‬ ‫كاف من �لذكور �أو خروج �لرجال ي‬ ‫يوجد فيها ع ��دد ٍ‬ ‫�أعمالهم �لت ��ي يغيبون فيها �أياما و�صهور� تاركن مهمة‬ ‫رعي �حال للبنات"‪.‬‬ ‫و�تفقت معها �لأرمل ��ة �أم �صعد وهي ي �خام�صة‬ ‫و�لثاث ��ن م ��ن �لعمر‪ ،‬وقال ��ت‪" :‬بعد وف ��اة زوجي قبل‬ ‫�صنتن‪ ،‬م َ‬ ‫يتبق عندي �صوى بناتي �ل�صغار و�أ�صبحت‬ ‫م�صوؤول ��ة ع ��ن بيتي وبنات ��ي‪ ،‬لذل ��ك ��صط ��ررت لتعلم‬ ‫�ل�صو�ق ��ة‪ ،‬لك ��ي �أق ��وم بو�جبات ��ي و�إي�ص ��ال بناتي من‬ ‫�لبي ��ت للمدر�صة كذلك ق�صاء �حتياجات �لبيت‪ ،‬فتوليت‬ ‫�مهمات �لتي كان يوؤديها زوجي قبل وفاته‪ ،‬ومنها قيادة‬ ‫�ل�صيارة ومتابعة �ما�صية و�للحاق بها و�إح�صار �لعلف‬ ‫من �ل�صوق‪ ،‬وعلى ه ��ذه �حال �أمورنا ولله �حمد على‬ ‫�أح�صن ما ير�م"‪.‬‬

‫«مائكة الرحمة» في أملج‪ ..‬عمل إضافي بأجر زهيد‬ ‫�أملج ‪ -‬م�صاعل �حمدي‬

‫حامد عبا�س قبل مغادرته ام�شت�شفى اأم�س(ت�شوير‪� :‬شعود امولد)‬

‫جدة ‪� -‬ل�صرق‬

‫غادر �ل�صت�صاري و�لإعامي و�لكاتب ي �صحيفة «عكاظ»‬ ‫حامد عبا� ��س‪ ،‬م�صت�صفى �حر�س �لوطني بج ��دة �أم�س‪ ،‬بعد �أن‬ ‫�أج ��رى عملية للع ��ن �لي�صرى‪ ،‬وه ��ي عبارة عن �ن�ص ��د�د للقناة‬ ‫�لدمعية ي �لعن‪ .‬وقد تكللت �لعملية بالنجاح‪.‬‬ ‫وق ��دم عبا�س �صكره لله تعاى‪ ،‬ولكل م ��ن وقف �إى جانبه‪،‬‬ ‫وخ�س بال�صك ��ر كا من �صاحب �ل�صمو �لأمر �لدكتور خالد بن‬ ‫في�صل بن تركي وكيل �حر�س �لوطني للقطاع �لغربي‪ ،‬و�لعميد‬ ‫�مهند� ��س خال ��د باكل ��كا �مدي ��ر �لتنفي ��ذي للت�صغي ��ل بال�ص� �وؤون‬ ‫�ل�صحية باحر�س �لوطن ��ي ي �لقطاع �لغربي‪ ،‬و�لعميد �صعيد‬ ‫�لعمري و�لدكتور يا�صر �مزروعي‪.‬‬

‫ت�ص ��كل �ممر�ص ��ات �ل�ص ��و�د‬ ‫�لأعظ ��م م ��ن موظف ��ات �ل�صحة ي‬ ‫حافظ ��ة �أمل ��ج‪ ،‬تليه ��ن موظف ��ات‬ ‫�لإد�رة (�ل�صتقب ��ال و�لكاتب ��ات)‪،‬‬ ‫وموظف ��ات �لتخ�ص�ص ��ات �لطبي ��ة‬ ‫�م�صاع ��دة ياأتن ي �مرتب ��ة �لثالثة‬ ‫كرة‪ ،‬و�أخر� �لطبيبات‪.‬‬ ‫وترك ��ز �معوق ��ات ي ذل ��ك‬ ‫�لعم ��ل �ل ��ذي حبه كل م ��ن تنت�صب‬ ‫�إليه‪ ،‬ي نظرة �مجتمع �لناق�صة لهذ�‬ ‫�مجال و�صاعات �لعم ��ل �ل�صاقة‪ ،‬مع‬ ‫عقود قابلة لإنهاء �خدمات ورو�تب‬ ‫زهيدة حددها �صركات خا�صة‪.‬‬ ‫هذ� بع�س ما ت�صكوه على وجل‬ ‫موظف ��ة �ل�صتقبال "ر‪�� �.‬س" باأملج‪،‬‬ ‫م ��ن �أن �مر�كز �ل�صحي ��ة تتعاقد مع‬ ‫�ص ��ركات خا�ص ��ة لتوظيفه ��ن بعقود‬ ‫�أجوره ��ا �صحيحة‪ ،‬وتع ��زو ذلك �إى‬ ‫�أن ف ��رة عمله ��ا تعتر ن�ص ��ف دو�م‬ ‫من ‪ 12‬ظه ��ر ً� حتى ‪ 5‬ع�صر ً�‪ ،‬ولأنها‬ ‫ح ��ب بيئ ��ة �لعم ��ل �مريح ��ة‪� ،‬لتي‬ ‫تتمت ��ع باخ�صو�صي ��ة �لتام ��ة ي‬

‫مر�شة وطبيبة �شعوديتان تك�شفان على طفلة باأملج‬

‫ق�ص ��م ن�صائي م�صتقل فه ��ي ل ترغب‬ ‫ي تركه‪.‬‬ ‫وي �صي ��اق مت�ص ��ل‪ ،‬تق ��ول‬ ‫�ممر�ص ��ة "�أ‪ .‬ع"‪� ،‬إنها طالبت بنقلها‬ ‫م ��ن �م�صت�صفى �لع ��ام مركز �صحي‬ ‫ي ح ��ي �صغ ��ر؛ لتتخل� ��س م ��ن‬ ‫�صغ ��ط �لعم ��ل و ك ��رة �م�صايق ��ات‬ ‫ي �م�صت�صف ��ى �لع ��ام م ��ن بع� ��س‬ ‫�مر�جعن‪ ،‬ومعروف رف�س �مجتمع‬ ‫�لقبل ��ي �محاف ��ظ لعم ��ل �م ��ر�أة ي‬ ‫ج ��ال �ل�صح ��ة‪ ،‬كم ��ا كان يرف� ��س‬

‫(ال�شرق)‬

‫وجوده ��ا ي جال �لتعليم‪ ،‬غر �أن‬ ‫�لو�ق ��ع يق�صي حكمه د�ئم ًا‪ ،‬فاليوم‬ ‫ن�صاه ��د �لطبيب ��ات و�ممر�ص ��ات‬ ‫و�لأخ�صائي ��ات كله ��ن ينت�ص ��ن �إى‬ ‫وز�رة �ل�صح ��ة وم يع ��د �لأم ��ر‬ ‫حكر ً� عل ��ى �مدن �لرئي�ص ��ة‪ ،‬فقد ز�د‬ ‫�لإقب ��ال عل ��ى هذ� �مج ��ال ليطال كل‬ ‫حافظاتها وقر�ها ‪.‬‬ ‫وتتميز �لقرى بحاجتها �ما�صة‬ ‫�إى موظف ��ات ي مقر�تها �ل�صحية‪،‬‬ ‫لتع ��ذر وجود �صعودي ��ات ي �لهجر‬

‫�لبعي ��دة ج ��د ً� ع ��ن �م�صت�صفي ��ات‬ ‫�لرئي�ص ��ة‪ ،‬ففي حافظ ��ة �أملج قليل‬ ‫ج ��د ً� وج ��ود طاق ��م طب ��ي كامل ي‬ ‫�لق ��رى و�لهج ��ر �لبعي ��دة ومنه ��ا‬ ‫م ��ا ل يوج ��د به مرك ��ز طب ��ي �أ�ص ًا‪،‬‬ ‫و�خط ��ط جاري ��ة لفتت ��اح مر�ك ��ز‬ ‫�صحية با�صتمر�ر ي �لقرى �محيطة‬ ‫بدء ً� بالأقرب‪.‬‬ ‫و تتجه خريج ��ات كثر�ت ي‬ ‫�لع�ص ��ر �صن ��و�ت �لأخ ��رة لدخ ��ول‬ ‫�مج ��ال �ل�صح ��ي؛ ميز�ت ��ه وتوف ��ر‬ ‫فر� ��س ج ��اح جي ��دة م ��ع �حاج ��ة‬ ‫�ملح ��ة لن�صاء يتعامل ��ن مع �لن�صف‬ ‫�لآخ ��ر للمجتم ��ع‪ ،‬ي ظ ��ل �حي ��اة‬ ‫�لإ�صامية �محافظة‪.‬‬ ‫وبح�ص ��ب �إح�صائي ��ات وز�رة‬ ‫�ل�صح ��ة لع ��ام ‪1430‬ه � � للق ��وى‬ ‫�لعامل ��ة ي �لقطاعات �ل�صحية من‬ ‫�ممر�ص ��ات‪ ،‬بل ��غ �لع ��دد ‪،63296‬‬ ‫وللفئات �لطبية �م�صاعدة بلغ �لعدد‬ ‫‪ ،32360‬وتبل ��غ ن�صبة �ل�صعودين‬ ‫ي �لقطاع ��ات �ل�صحي ��ة ي �مملكة‬ ‫للممر�ص ��ن ‪� ،%50.3‬أم ��ا �لفئ ��ات‬ ‫�لطبية �م�صاعدة ‪.%85.5‬‬

‫ملح وفلفل‬

‫ا حرية ا كتابة‬ ‫سعيد الوهابي‬

‫اأزمنة التحاد ال�شوفيتي المخلوع كان لل�شحافة ‪-‬وكل الأ�شياء‬ ‫تقريب� � ًا‪ -‬اإطار م ��ا يحكمها اأو يتحكم به ��ا‪ ،‬وذات م�شاء كتب �شحافي‬ ‫�شوفيت ��ي مغمور من اأ�شول جورجي ��ة هذه الحكاية‪ ،‬وهي في الأ�شل‬ ‫حكاي ��ة قديم ��ة من ب ��لده بلد القوق ��از‪ ،‬تقولها الأمه ��ات للأطفال قبل‬ ‫نومه ��م‪ ،‬وق ��د تط ��ول الحكاية كلما اأبح ��رت الأم ف ��ي تخيلتها‪ُ :‬يحكى‬ ‫اأن �شيطان� � ًا اأراد الدخ ��ول ف ��ي ج�ش ��د ح�شان‪ ،‬فتح ��ول الح�شان اإلى‬ ‫ف� �اأر وه ��رب من الإ�شطبل‪ ،‬فتحول ال�شيطان اإلى قط وبداأ في مطاردة‬ ‫الفاأر‪ ،‬وقبل اأن يتمكن من الإم�شاك به تحول الفاأر اإلى �شمكة وغط�س‬ ‫ف ��ي النه ��ر‪ ،‬فجع ��ل ال�شيطان من نف�ش ��ه �شبكة �شيد ولح ��ق بال�شمكة‪،‬‬ ‫وقب ��ل اأن ي�شطاده ��ا تحول ��ت ال�شمك ��ة اإل ��ى طائ ��ر وحل ��ق ب�شرعة في‬ ‫ال�شم ��اء‪ ،‬فتحول ��ت ال�شبكة اإلى �شقر يطارد الطائ ��ر‪ ،‬وقبل اأن يقب�س‬ ‫علي ��ه تح ��ول الطائر اإلى تفاح ��ة تدحرجت اإلى ح�ش ��ن الملك‪ ،‬ليخطف‬ ‫ال�شق ��ر ب�شرع ��ة �شكين� � ًا في ي ��د الملك‪ ،‬وعنده ��ا تفج ��رت التفاحة اإلى‬ ‫حفن ��ة م ��ن حبوب الدخ ��ن المتناث ��رة‪ ،‬ليتح ��ول ال�شيطان اإل ��ى دجاجة‬ ‫تنق ��ر حبوب الدخن‪ ،‬حتى و�شلت اإلى اآخر حبة‪ ،‬عندها تحولت الحبة‬ ‫الأخي ��رة اإل ��ى اإبرة اأمام الدجاج ��ة‪ ،‬التي انقلبت اإلى خي ��ط اندفع بقوة‬ ‫داخ ��ل ثق ��ب الإبرة‪ ،‬ولك ��ن الإبرة اندفع ��ت نحو الن ��ار فاحترق الخيط‬ ‫ونجا الح�شان الطيب من ال�شيطان ال�شرير‪.‬‬ ‫وهك ��ذا يا �ش ��ادة علمنا اأجدادن ��ا اأن الخيال مكم ��ن الإبداع؛ فل‬ ‫خيال بل حرية‪ ،‬ول كتابة بل حرية‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحيم الميرابي‬ ‫‪saaw@alsharq.net.sa‬‬

‫فقدت عائلها الوحيد في حادث مروري‬

‫أرملة سعودية تعول‬ ‫‪ 18‬فرد ًا بـ «‪ 1500‬ريال»‬

‫اأم �شعود واأبناوؤها واأبناء �شقيقها‬

‫�جبيل ‪ -‬حمد �لزهر�ي‬ ‫تعي�س �لأرم �ل��ة �أم �صعود ي‬ ‫منزل م�صتاأجر متهالك ي �جبيل‪،‬‬ ‫وتعول ثاثة �أطفال �أحدهم معاق‪،‬‬ ‫�إ�صافة �إى �صقيقتن �إحد�هما مطلقة‬ ‫ولديها طفلن‪ ،‬بينما يبلغ دخلها‬ ‫�ل�صهري ‪ 1500‬ري��ال‪ ،‬تتقا�صاها‬ ‫من وظيفتها كم�صتخدمة ي �إحدى‬ ‫م��د�ر���س �ل �ب �ن��ات‪ ،‬مبينة �أن ه��ذ�‬ ‫�لر�تب ل يكفيها ل�صد �حتياجاتهم‬ ‫�لأ� �ص��ا� �ص �ي��ة‪ .‬وز�دت م�ع��ان��اة "�أم‬ ‫�صعود" ب�ع��د وف ��اة �صقيقها �ل��ذي‬ ‫ك ��ان ع��ائ�ل�ه��م �ل��وح �ي��د‪ ،‬ي ح��ادث‬ ‫م��روري قبل �أ�صبوعن‪ ،‬ما حملها‬ ‫م�صوؤولية ثمانية �أطفال‪� ،‬إ�صافة �إى‬ ‫زوجة �صقيقها و�بنتها �لر�قدة ي‬ ‫م�صت�صفى بامنطقة �ل�صرقية‪.‬‬ ‫و� �ص��ردت �أم �صعود ج��زء من‬ ‫معاناتها ل�"�ل�صرق"‪ ،‬ودم��وع�ه��ا‬ ‫ت�صابقها‪" :‬ل �أدري هل �أبكي على‬ ‫فقد �أخي �لذي كان �لعائل و�ل�صند‪،‬‬ ‫�أم على حالنا �ل��ذي �أ�صبح ماأ�صاة‬ ‫ل يعلمها �إل �ل �ل��ه وح� ��ده‪ ،‬حيث‬ ‫ن�صكن ي منزل �صعبي قدم جد ً�‪،‬‬ ‫وندفع �إي�ج��ار ً� �صهري ًا ‪ 600‬ري��ال‪،‬‬ ‫و�أعجز عن توفر متطلبات عائلتي‬ ‫�لأ�صا�صية بر�تبي �لب�صيط‪� ،‬إ�صافة‬ ‫�صقيقتي وط�ف�ل� ّ�ي‬ ‫�إى �أن ��ص�ك��ن‬ ‫ّ‬ ‫�إحد�هما يزيد �لأعباء �ملقاة على‬ ‫كاهلي‪ ،‬و�صاعف فقدي لأخي �لذي‬

‫(ال�شرق)‬

‫ك��ان عائلنا �لوحيد همي‪ ،‬و�آمني‬ ‫وفاة �أخي �معيل لنا وتركه زوجة‬ ‫وثمانية �أطفال �أعمل على �إعالتهم‬ ‫جميعا‪ ،‬حيث �إنه عبء ل �أقوى على‬ ‫حمله وح ��دي‪ ،‬فر�تبي ‪ 1500‬ل‬ ‫يكفي م�صروفا ل � ‪ 15‬فرد�‪ ،‬و�إعانة‬ ‫�جمعية �خ��ري��ة �لبالغة ‪1000‬‬ ‫ريال‪ ،‬ل ت�صرف �إل كل �أربعة �أ�صهر‬ ‫ول تكفي م�صروف يومن"‪.‬‬ ‫و�أ�صافت �أم �صعود‪" :‬م �أح�صل‬ ‫ع�ل��ى �إع��ان��ة �صهرية م��ن �ل�صمان‬ ‫�لجتماعي‪ ،‬وحن ر�جعت �مكتب‬ ‫�ل�ن���ص��وي ب��ال��دم��ام‪�� ،‬صتبعدوي‬ ‫ك��وي موظفة بر�تب ‪ ،1500‬لكن‬ ‫ي�صرف لأبنائي مكافاأة �صهرية من‬ ‫�ل�صمان تر�وح ما بن ‪900 - 700‬‬ ‫ري��ال‪ ،‬ونحن حتاجون �إى �صكن‬ ‫مقبول‪ ،‬فهذ� �ل�صكن متهالك‪ ،‬فاأنا‬ ‫متعبة وعاجزة عن توفر متطلبات‬ ‫جميع �ل�صاكنن ي منزي‪ ،‬و�أمنى‬ ‫�أن �أج��د دخ��ا ثابتا يعينني على‬ ‫حمل تكاليف �حياة"‪.‬‬ ‫و�أك ��د �لأم ��ن �ل �ع��ام جمعية‬ ‫�جبيل �خ��ري��ة �أح�م��د �ل�صودي‪،‬‬ ‫�أن حالة �أم �صعود حت �متابعة‪،‬‬ ‫و�أو��ص��ح �أنهم �صيعاودون در��صة‬ ‫�ح��ال��ة م��ن ج��دي��د كما �صيقومون‬ ‫بتحديث كافة �لبيانات �لتي تخ�صها‬ ‫وجميع �ل�صاكنن معها‪ ،‬مبيّنا �أنها‬ ‫معروفة ي �جمعية‪ ،‬و�أنها بحاجة‬ ‫ما�صة فع ًا �إى مد يد �لعون‪.‬‬


‫أبي تاب من تعاطي الكحول ثم عاد‪ ..‬كيف أتعامل معه؟‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�صت�صارات‬ ‫اأ�صرية للق ّراء‪،‬‬ ‫ام�صت�صار‬ ‫يقدمها‬ ‫‪.‬‬ ‫الأ�صري الدكتور‬ ‫غازي ال�صمري‬

‫كان و�ل ��دي يتعاط ��ى �م�صروب ��ات‬ ‫(�لكحولية) ثم تاب ثم عاد‪ ،‬ماذ� �أفعل معه؟‬ ‫ اأو ًل‪ :‬الدع ��اء ال�ص ��ادق لوالدك ��م‬‫بالهداي ��ة والتوفيق وال�ص ��داد والر�صاد‪،‬‬ ‫وح ��روا ي دعائك ��م مواط ��ن الإجاب ��ة‬ ‫عن ��د ال�صجود وعند الف ��راغ من ال�صاة‪،‬‬ ‫وي اآخ ��ر �صاعة من ي ��وم اجمعة‪ ،‬وي‬

‫اأن ي�صتجي ��ب فيك ��ون لك ��م بذل ��ك �صعادة‬ ‫الدارين‪.‬‬ ‫ثال ًث ��ا‪ :‬توف ��ر بع� ��ص الأ�صرط ��ة‬ ‫الهادف ��ة‪ :‬مث � ً�ا بع� ��ص الق ��راء امجودين‬ ‫وبع�ص اخطباء الذين يتكلمون عن نعيم‬ ‫اجنة وعذاب النار‪ ،‬وجعلها متناوله اأو‬ ‫ت�صغيلها اأحيان� � ًا بحجة ال�صتم ��اع اإليها‬

‫الثلث الأخر من الليل‪ ،‬فالله تعاى قريب‬ ‫جي ��ب يجي ��ب دع ��وة ام�صط ��ر اإذا دعاه‬ ‫ويك�صف ال�صوء‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬امنا�صح ��ة الهادئة ال�صادقة‪،‬‬ ‫واختيارك ��م الوقت امائم لها‪ ..‬رما كان‬ ‫له ��ا بع� ��ص الأث ��ر‪ ،‬ول باأ� ��ص م ��ن عر�ص‬ ‫فك ��رة الع ��اج الطب ��ي عليه ع ��ل وع�صى‬

‫بالق ��رب منه‪ ،‬ع�ص ��ى اأن توافق من ��ه قلب ًا‬ ‫حا�صر ًا فتجد لديه قبو ًل وتاأثر ًا‪ ،‬ومن ثم‬ ‫توبة واإقاع ًا عما يقرفه‪.‬‬ ‫رابع� � ًا‪ :‬ال ��ر به ح�ص ��ب ال�صتطاعة‬ ‫مهم ��ا ب ��دا من ��ه م ��ن جف ��وة والدع ��اء له‬ ‫وح�ص ��ن اخطاب ق ��د يلن قلب ��ه‪ ،‬فيقبل‬ ‫الن�صح‪.‬‬

‫خام�ص� � ًا‪ :‬عدم تركه لف ��رات طويلة‬ ‫وحي ��د ًا؛ لأن الوح ��دة جل ��ب ل ��ه بع�ص‬ ‫الأف ��كار اأو الهواج� ��ص‪ ،‬وبالت ��اي يعود‬ ‫اإى م ��ا كان علي ��ه‪ .‬وحاول ��ة م ��لء وقته‬ ‫بالزي ��ارات اأو الرام ��ج‪ ،‬الت ��ي ترونه ��ا‬ ‫ح�صب ظروفكم وظروف ��ه‪ ،‬وثقوا اأن الله‬ ‫ل ي�صيع اأجر من اأح�صن ً‬ ‫عما‪ .‬واإن الدين‬

‫حفوظ وم ��ا تقدم ��وا لأنف�صكم من خر‬ ‫ج ��دوه عند الله ف ��ا تياأ�ص ��وا‪ ،‬واأعينوا‬ ‫والدكم عل ��ى ال�صيطان بالذك ��ر والن�صح‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى ال ��كام اله ��ادي والرف ��ق ي‬ ‫امعاملة والدعاء لأنه �صهام الليل و�صاح‬ ‫اموؤم ��ن‪ .‬وفقك ��م الله وحماك ��م وحفظكم‬ ‫و�صدد على طريق اخر واحق خطاكم‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )80‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�صتقبل ��صتف�صار�تكم ور�صوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫الحوار اإسامي‬ ‫المحاور؟!‬ ‫الليبرالي‪ ..‬أين ُ‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫• �لحو�ر �ل�صعودي على �لرغم من �رتفاع �صقف �لم�صموح‬ ‫ب ��ه في �ل�صنو�ت �اأخي ��رة‪ ،‬وتطور �أدو�ته‪ ،‬ف� �اإن محتو�ه ورموزه‬ ‫ت�صنع منه �ليوم �أزمة �اأزمات!‬ ‫• �اإع ��ام �لتقلي ��دي ر ّب ��ى �لمتلق ��ي منذ "نعوم ��ة �أفكاره"‬ ‫عل ��ى حتمي ��ة �لت�صني ��ف‪ ،‬ا �لف ��رز بوع ��ي‪ ،‬تج ��اه كل م ��ا يط ��رح‬ ‫من حوله!‬ ‫• �لت�صني ��ف �أنت ��ج "�لقطيعي ��ة"‪ ،‬و�ا�صطف ��اف‪ ،‬ما �أوجد‬ ‫بيئة مثلى لمنتفعين �تخذو� �لحو�ر مطية لتجيي�ص �لجماهير‪.‬‬ ‫• احق ًا‪ ،‬مع ثورة �اإعام �لبديل‪�� ،‬صتقل �لمتلقي و�أ�صبح‬ ‫مر�ص ��اً ‪ ،‬و ُم�صنِ ف ًا �أي�ص ًا‪ ،‬ولكن ب�صكل �أكثر وعي ًا مما تربى عليه‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫و�أول ما �ص ّنف "�لمر ّبي" وكل ما ينتجه!‬ ‫• ل ��م ي ��درك بعد من ا يز�لون يظنون �أنهم مم�صكون بزمام‬ ‫�لح ��و�ر �أح ��ادي �اتج ��اه‪ ،‬حقيق ��ة �أن �لمتلق ��ي تجاوزه ��م وعي� � ًا‬ ‫وبكثير!‬ ‫• (�اإ�صام ��ي‪� /‬لليبر�ل ��ي) نموذج لح ��و�ر‪� /‬صر�ع تدور‬ ‫رح ��اه �لي ��وم! بع� ��ص �لمتحاورين م ��ن �لطرفين �أكثر م ��ن ي�صيء‬ ‫لق�صيته! هوؤاء يقدمون ليبر�لية منقو�صة ا تعدو كونها هلو�صات‬ ‫فكري ��ة ت�ص � ّ�وه �لليبر�لي ��ة نف�صه ��ا‪� ،‬لتي تق ��وم على مب ��ادئ غيبو�‬ ‫بع�صها في تعاطيهم مع "�اآخر"‪ ،‬وعجزو� عن �لمطالبة باأهمها!‬ ‫• وف ��ي �لط ��رف �لمقاب ��ل من يفتح ل�"خ�صم ��ه" �لثغور‪ ،‬عبر‬ ‫ج ��دل �أبع ��د ما يكون عن "�لتي هي �أح�ص ��ن" وعن نموذج �لم�صلم‬ ‫�لذي يرف�ص �لطعن و�للعن و�لفح�ص �لبذ�ءة‪.‬‬ ‫• بمن� �اأى ع ��ن �ل�صخ ��ب‪ ،‬يب ��دو �لمتلق ��ي وقد ح�ص ��م �أمره‪،‬‬ ‫و�تخ ��ذ ق ��ر�ره‪ ،‬م�صفق� � ًا و�صاخ ��ر ً� مم ��ن ا يز�ل ��ون يت�صارع ��ون‬ ‫علي ��ه‪ ،‬يج ��زم �أن �لليبر�لي ��ة لن تتو�ف ��ر على بيئة �صالح ��ة للعي�ص‪،‬‬ ‫و�أن "�اإ�صاميي ��ن" �أمك ��ن في �اأر� ��ص‪� ،‬إن ق ّدمو� خيارهم‪ ،‬و�أن‬ ‫حقيقي!‬ ‫"�لحزبين" �صي�صان لهذه �لنتيجة لو ُو ِجد محاو ٌر‬ ‫ٌ‬ ‫____________‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫معرفة المرض النفسي‬

‫كمية الماء في رمضان‬

‫كيف يعرف �ل�صخ�ص �أنه م�صاب‬ ‫باأعر��ص �مر�ص �لنف�صي؟ ومتى تن�صح‬ ‫مر�جع ��ة �لطبي ��ب �أو �اخت�صا�ص ��ي‬ ‫�لنف�صي ؟ ( �أبو بكر – �لدمام )‬ ‫ ق ��د تط ��ول الإجاب ��ة عل ��ى‬‫�صوؤال ��ك‪ ،‬و ب�ص ��كل ع ��ام ف� �اإن اأي‬ ‫تغر مفاج ��ئ ي ال�صلوك وامزاج‬ ‫يطراأ عل ��ى الإن�صان لفرة طويلة‪،‬‬ ‫ويح ��دث كرب� � ًا نف�صي� � ًا اأواإحباط ًا‬ ‫عام� � ًا اأوعدم قدرة على التكيف مع‬ ‫ظروف احياة وتقلباتها امختلفة‪،‬‬ ‫اأوع ��دم الق ��درة عل ��ى التكي ��ف مع‬ ‫الآخري ��ن والعج ��ز ع ��ن اتخ ��اذ‬ ‫قرارات معينة ي احياة‪ ،‬ما يعيق‬ ‫الإن�ص ��ان ي حقي ��ق اإج ��ازات‬ ‫احي ��اة‪ ،‬و ه ��ي دلل ��ة اأولي ��ة على‬ ‫وجود م�صكلة نف�صية‪.‬‬

‫ما كمية �ماء �لتي يجب �ح�صول‬ ‫عليها ي �صهر رم�صان؟‬ ‫(مرم �صعيد ‪ -‬جر�ن)‬ ‫ ن�صيحت ��ي اأن ُي�صتفت ��ح‬‫الطع ��ام بعد ال�صي ��ام بكوب اإى‬ ‫كوب ��ن عل ��ى الأق ��ل م ��ن ام ��اء‪،‬‬ ‫ِل َي ُب َث احياة اإى العروق‪ ،‬لقوله‬ ‫تعاى‪":‬وجعلن ��ا م ��ن ام ��اء كل‬ ‫�ص ��يء حي" و من َثم تناول كوب‬ ‫عل ��ى الأق ��ل كل �صاع ��ة‪ ،‬اإى حن‬ ‫�صاع ��ة الإم�ص ��اك و خت ��ام اليوم‬ ‫كوب ��ن اأي�ص� � ًا‪ ،‬و به ��ذا تكون قد‬ ‫تناول ��ت م ��ن ‪ 11 – 8‬كوب� � ًا ي‬ ‫الي ��وم‪ ،‬و لب ��د من مراقب ��ة لون‬ ‫البول ي كل م ��رة؛ معرفة ما اإذا‬ ‫كان الإم ��داد من ام ��اء كافيا اأم ل‪،‬‬ ‫فاإذا كان لونه قاما و قليا‪ ،‬فهذا‬

‫د‪ .‬حام �لغامدي‬

‫وكل م�صكل ��ة نف�صية م�صتقلة‬ ‫باأعرا�صها ي�صخ�صها امخت�صون‪،‬‬ ‫وحن يلحظ الإن�ص ��ان هذا التغر‬ ‫يجب عليه مراجعة امخت�ص للتاأكد‬ ‫وتقيي ��م حالت ��ه ومعرف ��ة الط ��رق‬ ‫امنا�صبة حل م�صاكله‪.‬‬ ‫(ام�صت�صارالنف�صي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫أصبت بعجز ك ِلي‬

‫ريدة �حبيب‬

‫يعن ��ي اأن اج�ص ��م بحاجة ما�صة‬ ‫للم ��اء‪ ،‬و اإذا كان فاح� � ًا �صفاف ًا و‬ ‫بكمية كبرة نوع ًا ما‪ ،‬فهذا يعني‬ ‫كفاية اج�صم من اماء‪.‬‬ ‫(اخت�صا�صيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫�أنا طالبة ي �مرحلة �جامعية جتهدة ي تخ�ص�صي ومتمكنة منه‪� ،‬إا �أي عند تكليف �اأ�صاتذة لنا‬ ‫بعمل جماعي‪� ،‬أجدي �أطلب من زمياتي تكليفي بعملية جمع �لو�جب وطباعته‪ ،‬ي مقابل عدم خروجي‬ ‫�أمام زمياتي‪ ،‬اأي ا �أملك جر�أة ي �حديث �أمامهن و�لدكتور‪ ،‬ماذ� �أفعل؟ (غادة �صليمان ‪ -‬ينبع)‬ ‫عليك اأن تكوي على ثقة من ذاتك وقدراتك واإمكانياتك العلمية وامعرفية‪ ،‬من خال‬ ‫ِ‬ ‫غر�ص هذه النقاط ي العقل الا واعي‪ ،‬برديد عبارة "اأنا قوية وقادرة على التحدث اأمام‬ ‫زمياتي"‪ ،‬بكل قوة وجراأة وب�صكل يومي قبل ذهابك للجامعة‪ ،‬وقبل ال�صروع ي احديث‬ ‫اأمامهن‪ .‬وهناك طريقة اأخرى‪ ،‬وهي الوقوف اأمام مراآة والتدريب على احديث‪ ،‬لتك�صبي‬ ‫نف�ص ��ك الثقة بذاتك وباأنك قادرة على التغل ��ب على عملية اخجل‪ ،‬كما اأن�صحك باللتحاق‬ ‫بالدورات التدريبية التي تك�صبك مهارة الت�صال والتحدث اأمام الآخرين والتاأثر عليهم‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬ ‫ودودة و عطوفة على الآخرين‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى اأنها تتمتع بالألفة وحب الهدوء وراحة‬ ‫الب ��ال اإل اأنه ��ا قلق ��ة وغ ��ر ق ��ادرة على حل‬ ‫ام�صكات وت�صعر اأنها وحيدة ومقيدة ولي�ص‬ ‫بيدها ا�صتطاع ��ة‪ ،‬لديها طم ��وح وترغب ي‬ ‫لف ��ت الأنظ ��ار مهارته ��ا ومواهبه ��ا واإثب ��ات‬ ‫ذاتها‪ ،‬عل ��ى الرغم م ��ن اأن تركيزها �صعيف‪،‬‬ ‫حب النطاق وال�صفر وحب امغامرة‪.‬‬

‫ر�صم �لطفلة نور عبد�جليل‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫عموديً ‪:‬‬ ‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬م�صطلح ي ريا�صة الكاراتيه يعني احركات امتتابعة ‪ – 1‬لقب ديني م�صيحي ‪ -‬للتف�صر‬ ‫ اأغلقت‬‫‪ – 2‬اأتيه ‪ -‬باغتت‬ ‫‪ – 2‬لعب قدم دوي �صعودي بنادي الحاد ‪ -‬ظهر‬ ‫‪ – 3‬تتناولون الطعام – �صركة ات�صالت تعمل ي‬ ‫‪ – 3‬ذكر الدجاج – �صد معلوم‬ ‫ال�صعودية (معكو�صة)‬ ‫‪ – 4‬ي�صهره على اماأ ‪ -‬مو�صع‬ ‫‪ – 4‬قادم – نواجه‬ ‫‪ – 5‬اإجاب – نه�ص ب�صرعة‬ ‫‪� – 5‬صد (كيفها) ‪� -‬صمن‬ ‫‪ – 6‬اأقرب ‪ -‬ظلك‬ ‫‪ – 6‬ما يو�صع على ظهر اجواد – �صد خرجتم‬ ‫‪ – 7‬للنهي – �صد رف�ص ‪ -‬مت�صابهة‬ ‫‪ – 7‬عزمتي – من اأبناء نوح عليه ال�صام‬ ‫‪ – 8‬منطقة �صعودية �صمالية – اأ�صكال عاك�صة لل�صور (معكو�صة)‬ ‫‪ – 8‬اأ�صتلفه (معكو�صة)‬ ‫‪ – 9‬ناد ريا�صي �صعودي – مر�ص رئوي‬ ‫‪ – 9‬من ل يقراأ اأو يكتب – يزاول امهنة‬ ‫‪ – 10‬حرف جر – نذرف عليها الدمع‬ ‫‪ – 10‬يتجمّل – جالب لل�صاأم‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪5‬‬

‫�أعاي من خ ��روج �لغاز�ت ب�صكل‬ ‫م�صتم ��ر‪ ،‬وق ��ر�أت �أن �لو�ص ��ع �لطبيعي‬ ‫اإخ ��ر�ج �لغ ��از�ت ع�ص ��رون م ��رة يومي ًا‬ ‫تقريب ًا‪ ،‬فما �ل�صبب؟‬ ‫ يج ��ب تن ��اول الطع ��ام به ��دوء‪،‬‬‫وم�صغ الطعام جيد ًا والفم مغلق‪ ،‬وعدم‬ ‫�صرب ام�صروب ��ات الغازي ��ة‪ ،‬والتوقف‬ ‫عن التدخن‪ ،‬وعليك بعاج الإم�صاك‪.‬‬ ‫(اخت�صا�صيالباطنية‬ ‫د‪ .‬ماجد روؤوف)‬

‫�صخ�صيت ��ك منظم ��ة‪ ،‬منج ��ز لعمل ��ك‪ ،‬اإى‬ ‫جانب اأنك مو�صوع ��ي بدرجة كبرة‪ ،‬لديك توتر‬ ‫م ��ن الداخ ��ل‪ ،‬تعم ��ل باإخا�ص وهم ��ة‪ ،‬ول حب‬ ‫العمل ي بيئة فو�صوي ��ة‪ ،‬طموح‪ ،‬ولكن طاقاتك‬ ‫حبو�صة‪ ،‬خياي بدرجة كبرة‪ ،‬مزاجي‪ ،‬متوازن‬ ‫ي عاقاتك الجتماعية‪ ،‬م�صتمع جيد ول تقاطع‪،‬‬ ‫وتعطي اهتمام� � ًا للمناظر والر�صوم ��ات‪ ،‬اإن�صان‬ ‫فخور بنف�صك‪ ،‬ل تظهر عواطفك‪ ،‬ول ترفع الكلفة‬ ‫اأم ��ام الغرب ��اء‪ ،‬اأحيان� � ًا تعط ��ي الأم ��ور اأكر من‬ ‫حجمها‪ ،‬عجول‪ ،‬وتراجع عن قراراتك اأحيان ًا‪.‬‬

‫خط مدوح‬

‫طريقة الحل‬

‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ممثل مصري‬

‫‪2 3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬

‫خروج الغازات‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪4‬‬ ‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ص�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ص� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�صه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�صعة‬ ‫والأ�� �ص� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�صعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�صطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�صعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�صغرة‬ ‫ذات ال�ت�صع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الفح� ��ص حي ��ث تعم ��ل بقاي ��ا الطعام‬ ‫اموج ��ود ي امع ��دة على من ��ع الروؤيا‬ ‫اأو التقيوؤ وال�صتفراغ‪ .‬و�صُ يطلب منك‬ ‫توقي ��ع ا�صتمارة اأو اأم ��وذج‪ ،‬لاإقرار‬ ‫باموافقة على اإجراء الفح�ص‪.‬‬

‫كيف �أح�صر لعملية منظار �معدة؟‬ ‫( �أبو �أمن ‪� -‬لدمام)‬ ‫ هن ��اك خطوات يج ��ب اتباعها‬‫قبل اإج ��راء الفح�ص‪ ،‬منه ��ا التاأكد من‬ ‫تزويد الطبيب امعال ��ج بقائمة اأ�صماء‬ ‫الأدوي ��ة و العقاق ��ر امتناولة‪ ،‬خا�صة‬ ‫اإن كن ��ت تع ��اي م ��ن ح�صا�صي ��ة جاه‬ ‫اأدوي ��ة ح ��ددة‪ ،‬ومعرف ��ة م ��ا اإذا كنت‬ ‫تع ��اي من م�ص ��كات ي القلب‪ ،‬الرئة‬ ‫اأو التنف� ��ص اأو اأي و�صع �صحي معن‬ ‫يتطلب رعاية‪ ،‬ويتم اإعطاوؤك تعليمات‬ ‫واإر�ص ��ادات �صتحدد ل ��ك ما يجب عليك‬ ‫القيام به قب ��ل اإجراء امنظار‪ ،‬تاأكد من‬ ‫قراءتك التعليمات واتباعها‪ ،‬كما يجب‬ ‫المتناع عن تناول الأطعمة وال�صوائل‬ ‫خ ��ال �ص ��ت اإى ثم ��اي �صاع ��ات قبل‬

‫‪-‬‬

‫ا أملك الجرأة‬

‫جز�ء �مطري‬

‫العجز اجزئ ��ي ام�صتدم الناجم عن‬ ‫اإ�صابة عمل‪ ،‬والذي يعادل اأو يتجاوز‬ ‫‪ %50‬فيح ��ق للم�ص ��رك ام�ص ��اب‬ ‫تقا�صي عائ ��د �صهري يع ��ادل حا�صل‬ ‫�صرب الن�صبة امئوية لهذا العجز‪.‬‬ ‫(ام�صت�صار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫منظار المعدة‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�صت�صار‬ ‫الأ�صري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�صخ�صية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫وليد �لقحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسماء الهاشم‬

‫تربوية‬

‫�أعمل فى �صركة و�أ�صبت بعجز ك ِلي‪،‬‬ ‫فه ��ل يحق ي دفع �أي مبلغ من �لتاأمينات‬ ‫�اجتماعية؟ ( �أبو زياد ‪� -‬خر)‬ ‫ ي حال ��ة العج ��ز الكل ��ي‬‫ام�صت ��دم الناجم ع ��ن اإ�صاب ��ة عمل‪،‬‬ ‫ي�صتح ��ق ام�ص ��اب عائ ��د �صه ��ري‬ ‫يع ��ادل ‪ % 100‬م ��ن متو�صط الأجر‬ ‫اخا�ص ��ع لا�ص ��راك امح ��دد‪ ،‬وف ��ق‬ ‫اأح ��كام الفقرة الرابعة من هذه امادة‪،‬‬ ‫غر اأنه اإذا قلت عائدات العجز الكلي‬ ‫ام�صتدم التي تدفع داخل امملكة عن‬ ‫‪1500‬ريال �صهري ��ا‪ ،‬يجوز لائحة‬ ‫زي ��ادة اح ��د الأدنى للعائ ��د‪ ،‬ح�صبما‬ ‫يتب ��ن م ��ن زي ��ادة تكالي ��ف امعي�صة‬ ‫ي امملكة‪ ،‬وي ح ��دود ما ي�صمح به‬ ‫امركز ام ��اي للموؤ�ص�صة‪ ،‬اأما ي حالة‬

‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪6‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬

‫ع‬ ‫ب‬

‫ة‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫ت‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫و‬

‫أ�‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫ك‬ ‫ف ل‬ ‫ل ي‬

‫ب‬ ‫�س‬ ‫�س‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫ل‬

‫ق‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ر‬ ‫و‬

‫ع ي‬ ‫ن �‬ ‫م ك‬ ‫� ل‬ ‫ء �‬ ‫ل م‬ ‫ك ي‬ ‫ج �س‬

‫�‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫و �‬ ‫د ز‬ ‫ر ي‬ ‫ة �‬

‫ع‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫�س‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫ن‬

‫ت‬ ‫ت‬ ‫د �‬ ‫ل ب‬

‫ف‬ ‫�س‬ ‫�س‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ى‬ ‫ق‬ ‫ة‬ ‫�‬ ‫�أ‬ ‫م‬ ‫ي‬

‫د م ة ث‬ ‫ي خ ب د‬ ‫� م ر ح‬ ‫ي ف ع ت‬ ‫غ ل � م‬ ‫و � �س ف‬ ‫� ب ر ر‬ ‫ي ل خ م‬ ‫و � و ي‬ ‫م ج ف م‬ ‫ن �أ �س �س‬ ‫ب ي ق ر‬

‫اأماريلو – ب�صام كو�صا – منى وا�صف – بي�صان ال�صيخ – مقابر – الغرباء –‬ ‫متحدث – ر�صمي – خلية – مق�صف – مدفعي – عربة – عقبة – اأورلندو‬ ‫– منتجعات – فلوريدا – حفات – اأو�صكار – عمر ال�صريف – ليلة البيبي‬ ‫– دول – رموز – جوم‬ ‫الحل السابق ‪ :‬دريد بن الصمة‬


‫ ﺳﺄﻋﻴﺪ ﺗﻘﻴﻴﻢ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺗﺠﺎﻭﺯﻭﺍ ﺍﻟﺜﻼﺛﻴﻦ‬: ‫ﺭﺍﺅﻭﻝ‬

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﻠﻌﺐ ﻣﻊ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻭﻳﺘﺪﺭﺏ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻠﻴﺪ‬

         

                         

            "  "      

                      ���          



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬80) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﻗﺒﻞ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺗﺼﻔﻴﺎﺕ ﺁﺳﻴﺎ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺔ‬

‫ﻗﻤﺔ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﺧﻀﺮ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﻨﺎﺑﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺣﺔ‬

‫ﺗﺮاﻧﻴﻢ‬

‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻭﺛﻮﺏ‬ ‫ﺍﻟﻤﻜﺎﺑﺮﺓ‬ ‫ﺑﺪر اﻟﻔﺮﻫﻮد‬

                                      alfarhod@alsharq.net.sa

    7  8      ‫ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬      :‫ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬:‫ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬:‫ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ‬             

               

               



                 



‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺭﺍﺑﻊ ﺃﻗﻮﻯ ﺩﻭﺭﻱ ﻋﺮﺑﻲ‬       10.1150         30     33      40     46   47 

             

        IFFHS   46                         

2014 ‫ﺑﺮﻣﺠﺔ ﻳﺪ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺣﺘﻰ‬

‫ﺧﻼﻝ ﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬

‫ﺍﻟﺴﻴﻬﺎﺗﻲ ﻳﺆﻛﺪ ﺍﻟﺘﺰﺍﻣﻪ ﺑﺪﻋﻢ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬

: ‫ﻣﻮﺍﻋﻴﺪ ﺇﻗﺎﻣﺔ ﺍﻟﺒﻄﻮﻻﺕ‬

 

                  

                               

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﺒﺪﺃ ﺗﺠﺎﺭﺑﻪ ﻓﻲ ﺩﺑﻲ ﺑﺎﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ‬                                                            

                      



‫ﺍﺳﺘﺒﻌﺎﺩ ﻋﺒﺪﺍﻟﻐﻨﻲ‬ ‫ﻭﻋﺒﺎﺱ ﻋﻦ ﺗﺪﺭﻳﺒﺎﺕ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬

‫ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻳﺸﻤﻞ ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ ﻭﻳﺘﺠﺎﻫﻞ ﺍﻟﻮﺟﻮﻩ‬

                                  



«‫ﺍﻟﻤﻜﺒﺮﺍﺕ ﺗﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻼﻋﺐ »ﺑﺸﺮﻭﻁ‬

: | ‫ ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻟـ‬.. ‫ﻗﺒﻞ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

                              

                               

              

2012       2014                   

‫ﺩﺑﻲ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬          ""    27                     

: ‫ﺩﻭﺭﻱ ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬



«‫ﻋﺠﻤﺎﻥ ﺗﺠﻬﱢ ﺰ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻟـ »ﺯﻳﻦ‬





                     



                      

4   1045    21045 : ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬

2830 8830 : ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‬

1830


‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻷﺳﺘﺮﺍﻟﻴﻴﻦ ﻟﻦ ﻳﻔﺮﻃﻮﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻮﺯ ﺑﺎﻟﻠﻘﺎﺀ‬

‫ ﻭﻣﻌﺴﻜﺮ ﻣﻠﺒﻮﺭﻥ ﻟﻦ ﻳﺆﺗﻲ ﺑﺜﻤﺎﺭﻩ‬..‫ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻳﺄﺱ‬:‫ﺃﻭﺳﻴﻚ‬ 

                  

             2014       

                   

      29          2014      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬80)‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

          

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮ��ة‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﺭﺍﺑﻄﺔ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﺘﺮﻓﻴﻦ‬

! ‫ﺍﻟﺪﺟﺎﻟﻮﻥ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                                                              2009                         

 •  •  •  •  •  •  •  •    •  •   •   •   •  •  •   •  •  •  •  •   •  •  •  •  •  •  •

  

 

adel@alsharq.net.sa

wddahaladab@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﺭﺍﻣﻮﺱ‬ ‫ﻳﺨﺘﻄﻒ ﻋﺎﻣ ﹰﻼ‬ ‫ﻓﻲ ﻧﺎﺩﻱ‬ ‫ﺭﻳﺎﻝ ﻣﺪﺭﻳﺪ‬ 

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﻛﺸﻒ ﺃﻥ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎﺕ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﻴﻦ‬

‫ ﻳﺴﺘﻔﻴﺪﻭﻥ‬:| ‫ﺟﺴﺘﻨﻴﺔ ﻟـ‬ «‫ﻣﻦ ﻇﻬﻮﺭﻱ ﻭﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎﻙ »ﺛﺮﺛﺮﺓ‬







     16                      

‫ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻲ ﻏﺎﺗﻮﺯﻭ‬ ‫ﻣﺴﺘﻌﺪ ﻟﻠﻌﺐ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻴﻼﻥ ﻣﺠﺎﻧ ﹰﺎ‬ 

‫ﺑﻴﻴﺮ ﺗﻠﺤﻖ‬ ‫ﺍﻟﻨﺒﻬﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑـ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ‬



                                            

                      1636    24  2009       

‫ﺃﺳﻄﻮﺭﺓ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻝ‬ ‫ﺃﻭﺯﻳﺒﻴﻮ ﻳﻌﻮﺩ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬

‫ﻳﺠﺐ ���ﻥ ﻧﺘﺮﻙ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﺩ ﻭﻧﻘﻒ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﺎﻫﺪ ﻫﻮ ﺍﻟﺮﺍﺑﺢ ﺍﻷﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬                    

                    



 

                             

                          19       1962 


‫خالد الفيصل يستقبل رئيس وأعضاء أدبي جدة سلمان بن عبدالعزيز يرعى تكريم ‪ 72‬طالب ًا في الغاط اليوم‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫الغاط ‪ -‬فهد القحطاي‬

‫طالب اأمر منطقة مكة امكرمة‪ ،‬الأمر خالد الفي�سل‪ ،‬خال ا�ستقباله‬ ‫اأم�س لرئي�س واأع�ساء النادي الأدبي بجدة‪ ،‬بتطوير العمل ي النادي ما‬ ‫يتواكب مع ما ت�سهده حافظة جدة من حراك ثقاي واجتماعي‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫ثقته الكاملة ي تقدمهم ما يرقى اإى طموحات اإن�سان امحافظة‪ .‬وكان‬ ‫�سموه ا�ستقبل رئي�س واأع�ساء النادي الأدبي بجدة اجديد‪ ،‬واطلع على‬ ‫ا�سراتيجي ��ة عمل النادي والن�ساطات الت ��ي �سينفذها‪ ،‬وا�ستمع رئي�س‬ ‫واأع�ساء النادي اإى توجيهات �سموه ي هذا امجال‪.‬‬

‫�لفي�شل ي�شتقبل رئي�س �لنادي �اأدبي‬

‫(�ل�شرق)‬

‫يرع ��ى وزي ��ر الدف ��اع‪� ،‬ساح ��ب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر �سلم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �سعود‪ ،‬الي ��وم‪ ،‬جائزة‬ ‫الأمر خالد بن اأحمد ال�سديري للتفوق‬ ‫العلمي ي حافظة الغاط ي دورتها‬ ‫‪ ،25‬بعد �ساة الظهر‪.‬‬

‫كبرة للط ��اب والطالب ��ات وامعلمن‬ ‫وامعلمات ي حافظات كل من الغاط‬ ‫وامجمعة والزلفي‪ ،‬من حيث بث روح‬ ‫التناف� ��س فيما بينهم؛ ما �سكل حافز ًا‬ ‫للتح�سيل العلمي والأكادمي امتميز‬ ‫بينه ��م‪ ،‬وهو م ��ا ت�سعى اإلي ��ه اجائزة‬ ‫من ��ذ تاأ�سي�سه ��ا‪ ،‬واأ�س ��اف ام�سن ��د اأن‬ ‫اجائ ��زة انطلق ��ت من ع ��ام ‪ 1409‬من‬

‫وق ��دم الأم ��ر فه ��د ب ��ن خال ��د‬ ‫ال�سديري عظيم �سكره وتقديره لوزير‬ ‫الدف ��اع على رعايته وحر�سه على دعم‬ ‫الأن�سطة التعليمية التي تهتم باجانب‬ ‫امعري ي الإن�سان‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن جائزة الأم ��ر خالد بن‬ ‫اأحم ��د ال�سديري للتف ��وق العلمي تع ّد‬ ‫من اجوائز التي اأ�سبحت مثل قيمة‬

‫منطقة ج ��ران‪ ،‬وانطلق ��ت بعدها من‬ ‫ع ��ام ‪1418‬ه � � اإى حافظ ��ة الغ ��اط‪،‬‬ ‫لت�سم ��ل ط ��اب وطالب ��ات ومعلم ��ي‬ ‫ومعلمات هذه امحافظ ��ات الثاث ي‬ ‫التعلي ��م الع ��ام واجامع ��ات والتعليم‬ ‫الفني وال�سحي‪ ،‬و�سيتم خال احفل‬ ‫تك ��رم ‪ 72‬طالب� � ًا وطالب ��ة ومعلم� � ًا‬ ‫ومعلمة‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )80‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫الحوار الوطني التاسع يفتح حوار ًا بين المؤسسات اإعامية والمجتمع‬

‫اليوم‪ ..‬سبعون مشاركا ومشاركة يناقشون «اإعام السعودي وسبل التطوير» في حائل‬

‫نمذجة الذاكرة‬

‫الموت ‪ ..‬التحدي‬ ‫الكبير للكاتب‬

‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫تنطلق اليوم ي مدينة حائل فعاليات اللقاء الوطني التا�سع للحوار الفكري‪ ،‬الذي‬ ‫يعقد ح ��ت عنوان "الإعام ال�س ��عودي‪ ..‬الواقع و�س ��بل التطوير‪ :‬امنطلق ��ات والأدوار‬ ‫والآف ��اق ام�ستقبلي ��ة"‪ ،‬و�سي�سارك ي اللقاء وعلى مدى يوم ��ن متوا�سلن نحو �سبعن‬ ‫م�س ��ارك ًا وم�سارك ��ة مثلون جمي ��ع ال�سرائح والأطي ��اف الفكرية‪ ،‬وم ��ن ختلف مناطق‬ ‫امملكة‪ .‬واأو�سح نائب الأمن العام مركز املك عبدالعزيز للحوار الوطني فهد بن �سلطان‬ ‫ال�سلط ��ان‪ ،‬ح�سب بيان �سحاي‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اأن من �سمن ح ��اور اللقاء احرية وام�سوؤولية‬ ‫الإعامي ��ة‪ ،‬والأدوار احالي ��ة وام�ستقبلي ��ة ي امجتم ��ع ال�سع ��ودي لو�سائ ��ل الإع ��ام‬ ‫احكومي ��ة والأهلي ��ة والإعام اجدي ��د‪ ،‬والعاقة ب ��ن الإعام والقطاع ��ات احكومية‪،‬‬ ‫ومتطلبات امجتمع من وزارة الثقافة والإعام‪ ،‬ومو�سوع اإمكانية تاأ�سي�س ميثاق �سرف‬ ‫لاإع ��ام والإعامي ��ن‪ .‬وق ��ال ال�سلطان‪� :‬سيعم ��ل امتحاورون وامتح ��اورات على بحث‬ ‫مو�سوعات الإعام من جميع جوانبها‪ ،‬للو�سول اإى روؤية يتوافق عليها اجميع‪ ،‬لتكون‬ ‫منطلق� � ًا لو�سع ميثاق �س ��رف لاإعام والإعامين‪ .‬واأ�ساف ال�سلط ��ان‪ :‬يهدف اللقاء اإى‬ ‫فت ��ح قناة للحوار ب ��ن امجتمع واموؤ�س�سات الإعامية‪ ،‬من خ ��ال توفر البيئة امنا�سبة‬ ‫حوار مثمر وفاعل بن اأفراد امجتمع‪ ،‬وبن القائمن على اموؤ�س�سات الإعامية الر�سمية‬ ‫واخا�س ��ة والعامل ��ن فيها مناق�س ��ة واقع الإعام ال�سع ��ودي‪ ،‬وبحث �سب ��ل تطوير اأداء‬ ‫موؤ�س�سات ��ه ما يتما�سى م ��ع امنطلقات ال�سرعية والوطنية للمملك ��ة العربية ال�سعودية‪،‬‬ ‫والو�س ��ول اإى روؤية وطنية متفق عليها حول اأدوار وم�ستقبل الإعام ال�سعودي‪ .‬وقال‬ ‫ال�سلط ��ان‪� :‬سيكون امحور الأول للقاء خ�س�س ًا مناق�سة احرية وام�سوؤولية ي الإعام‬ ‫ال�سع ��ودي‪ .‬و�سيناق�س امحور الثاي العاقة ب ��ن الإعام والقطاعات احكومية والنقد‬ ‫الإعام ��ي للقطاع ��ات احكومية‪ ،‬ومدى التجاوب منها مع ه ��ذا النقد‪ ،‬من حيث م�سادره‬ ‫واأ�سلوب ��ه‪ ،‬ومدى تي�سر اح�سول على امعلوم ��ة لاإعامين واموؤ�س�سات الإعامية من‬ ‫قب ��ل هذه القطاعات‪ ،‬وي �س ��وء ما يدور من نقا�سات ي ال�ساح ��ة الوطنية‪ .‬و�سيتناول‬ ‫امحور الثالث مو�سوع م�سوؤولية الإعام اجديد ي معاجة الق�سايا الوطنية‪ ،‬و�سركز‬ ‫ه ��ذا امح ��ور على واق ��ع الإعام اجدي ��د‪ ،‬ودوره اموؤث ��ر ي مناق�سة الق�ساي ��ا الوطنية‪،‬‬ ‫وكيفية ال�ستفادة منه ي بناء راأي وطني م�سرك‪ ،‬اإ�سافة اإى تناول م�سوؤولية ام�ساركن‬ ‫ي م ��ا يطرحونه ي و�سائل التوا�سل الجتماع ��ي‪ .‬و�سيناق�س امحور الرابع متطلبات‬ ‫امجتمع من وزارة الثقافة والإعام‪ ،‬وكل ما يت�سل بامحتوى ونوعية الرامج وتطوير‬ ‫التقني ��ات بال�سراتيجي ��ة الإعامية‪ ،‬اأو م�ساح ��ة احرية‪ ،‬اأو اخ�سخ�س ��ة‪ ،‬اأو غر ذلك‬ ‫ما ي ��راه ام�ساركون وام�ساركات ما ي�سب ي ام�سلح ��ة الوطنية‪ ،‬فيما خ�س�س امحور‬ ‫اخام� ��س‪ ،‬لتن ��اول مو�سوع م�ستقب ��ل الإعام ال�سع ��ودي‪ ،‬وا�ست�س ��راف تاأ�سي�س ميثاق‬ ‫�س ��رف لاإعام والإعامين‪ ،‬ويتناول ه ��ذا امحور الطموحات ال�ست�سرافية والتطلعات‬ ‫والأدوار والآفاق ام�ستقبلية لاإعام ال�سعودي‪ ،‬من حيث تطويره تقني ًا وثقافي ًا وفكري ًا‪،‬‬ ‫مواكبة امتغرات وام�ستجدات امعا�سرة‪ ،‬واأهمية واإمكانية تاأ�سي�س ميثاق �سرف لاإعام‬ ‫والإعامين يعالج الق�سايا الوطنية‪ ،‬ويحافظ على احقو�� والكرامة الإن�سانية‪.‬‬

‫طاهر الزارعي‬

‫تيم ��ة �لموت قد ت�ش ��كل تحدي� � ًا كبي ��ر ً� للكاتب �أثن ��اء تناوله‬ ‫لن�ش ��ه �اأدب ��ي‪ ،‬وق ��د تف ��رغ جد ًا نقدي� � ًا و��ش ��ع ًا بي ��ن �لمتلقين‪،‬‬ ‫فلي�س من �ل�شهل �أن تذهن هذه �لتيمة دون �أن ت�شبقها م�شوغات‬ ‫منطقية ت�شعى �إلى تاأ�شيل هذه �لفكرة في بطن �لكتابة �لمتناولة‬ ‫باعتب ��ار �لموت حالة متوت ��رة وماأزومة بال�ش ��خو�س و�اأحد�ث‬ ‫وم�شتقبلها‪.‬‬ ‫نهايات �لموت قد ت�شكل قلق ًا وجودي ًا ا ت�شعى �إلى تزييف‬ ‫�لحقيقة بقدر ما تبعث فيها حرية �لم�شير‪ ،‬فالموت عند فيكتور‬ ‫هيغ ��و مث ��اً هو �لطريق للو�ش ��ول �إل ��ى �لحرية و�لكم ��ال‪ ،‬وربما‬ ‫يمثل �لموت �ش ��ك ًا �آخر من �أ�ش ��كال �لحياة‪ ،‬وهذ� ما نجده عند‬ ‫تول�ش ��توي �لمول ��ع بنهاية �شخو�ش ��ه حينما ي�ش ��ور �لموت عند‬ ‫�أبطال رو�يته (�آنا كارينينا) ببوؤ�س وبم�ش ��اهد ت�شويرية مروعة‬ ‫ودر�مية‪.‬‬ ‫�إن �ختي ��ار لحظة �لم ��وت تكاد تكون من �أ�ش ��عب �للحظات‬ ‫�لت ��ي يم ��ر به ��ا �لكات ��ب‪ ،‬وبالتال ��ي فاإنن ��ا �أم ��ام �ش ��لطة هاج�ش ��ية‬ ‫تنح ��از لحاج ��ة �شرورية ت�ش ��كل �شيغة �لعمل �اأدب ��ي وتتمازج‬ ‫مع ��ه باإتق ��ان‪ ،‬وعلي ��ه فالكات ��ب �شيك ��ون عل ��ى �أهب ��ة �ا�شتع ��د�د‬ ‫لاإجاب ��ة على م�شاءلة �لق ��ارئ �لفطن في ��شتخد�مه لهذه �للحظة‬ ‫باعتباره ��ا مرحلة �أخرى ق ��د تت�شادم مع و�قعية �لعمل و�أحد�ثه‬ ‫�لمثيرة‪.‬‬ ‫وياأت ��ي ت�شوي ��ر �لم ��وت ف ��ي �لعمل �اأدب ��ي بت�شعي ��د حالة‬ ‫�ل�شخو� ��س عب ��ر �ش ��ر�ع د�خل ��ي تن�شئه �أح ��د�ث و�قعي ��ة مبنية‬ ‫عل ��ى �للحظ ��ة‪� ،‬أو قد تن�شئه حالة ما�شوي ��ة بعيدة‪ ،‬وما يهمنا هنا‬ ‫ه ��و �لم�شهد �لذي يبدع فيه �لكات ��ب بت�شوير �شحاياه ت�شوير ً�‬ ‫ماأ�شاوي� � ًا �شاخب� � ًا ير�ش ��د م ��ن خاله �شدم ��ة �لمتلق ��ي وتاأثره‪،‬‬ ‫بحيث ا ياأتي هذ� �لموت مجاني ًا �أو ملفق ًا‪ ،‬بل يك�شف عن �لهوية‬ ‫�ل�شلوكي ��ة �لت ��ي ت�شتوع ��ب �لمن ��اخ �لمائم للكتاب ��ة‪ ،‬ك�شرط من‬ ‫�شروط نمذجة �لموت في �اأعمال �اأدبية �لمتنوعة‪.‬‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬

‫مؤسسة الفكر العربي ُتطلق النسخة العربية من «أوضاع العالم ‪»2012‬‬ ‫بروت ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ياح ��ق التقري ��ر الفرن�س ��ي‬ ‫"اأو�س ��اع الع ��ام ‪ ،"2012‬ال ��ذي‬ ‫ُت�سدره موؤ�س�س ��ة الفكر العربي ي‬ ‫بروت بن�سخت ��ه العربية امرجمة‬ ‫لل�سن ��ة اخام�س ��ة عل ��ى الت ��واي‪،‬‬ ‫بالتع ��اون م ��ع "دار لديكوف ��رت"‬ ‫الفرن�سي ��ة‪ ،‬التغ ��رات العميق ��ة‬ ‫احا�سلة ي العام‪ ،‬وواقع الأنظمة‬ ‫الدولي ��ة‪ ،‬وو�س ��ع امجتمع ��ات ي‬ ‫امرحل ��ة اجديدة‪ .‬ويواكب التقرير‬ ‫بالتحليل ام�سهب "الربيع العربي"‬ ‫وتداعيات ��ه‪ ،‬ح ��او ًل اخو� ��س ي‬ ‫الإجابة عن اأ�سئلة حورية ين�سغل‬ ‫بها الع ��ام عر ثاث ��ن مقالة لكبار‬ ‫الباحثن والأكادمين والإعامين‬ ‫الأوروبي ��ن‪ ،‬تعال ��ج التط ��ورات‬ ‫الت ��ي ح�سل ��ت ي الع ��ام ‪2011‬م‪،‬‬ ‫وتداعياته ��ا اممت ��دة حت ��ى الي ��وم‪.‬‬ ‫ثاثة حاور يتناولها التقرير هذه‬ ‫ال�سنة‪ ،‬وهي‪� :‬س ��روخ واهتزاز ي‬ ‫الع ��ام الق ��دم‪ ،‬ومراح ��ل انتقالية‬ ‫جم ��ود ومقاوم ��ة اموؤ�س�س ��ات‪،‬‬

‫الشعراني‪:‬‬ ‫الخط‬ ‫العربي‬ ‫عطاء‬ ‫إنساني قابل‬ ‫للتحديث‬

‫والنزاع ��ات وام�سائ ��ل الإقليمي ��ة‪.‬‬ ‫وي امح ��ور الأول‪ُ ،‬يث ��ر برت ��ران‬ ‫بادي‪ ،‬ام�سرف على التقرير‪ ،‬تنامي‬ ‫الوعي ال�سيا�سي والجتماعي لدى‬ ‫ال�سعوب العربي ��ة‪ ،‬وواقع الأنظمة‬ ‫العاجزة على ام�ستوى الإ�ساحي‪،‬‬ ‫والت ��ي طاله ��ا الربي ��ع العا�س ��ف‪،‬‬ ‫بع ��د اأن جمّدت امجتمع ��ات امدنية‪،‬‬ ‫وقمعت احريات‪ ،‬ومار�ست الإذلل‬ ‫والف�ساد‪ ،‬ي الوق ��ت الذي جاء فيه‬ ‫رد فع ��ل الأنظمة ال�سيا�سي ��ة بطيئ ًا‬ ‫وخاطئ ًا وقمعي ًا‪ ،‬اإذ ازدادت ام�سافة‬ ‫خط ��ورة ب ��ن الزم ��ن الجتماع ��ي‬ ‫والزم ��ن ال�سيا�سي‪ ،‬فلم يعد مت�س ًا‬ ‫بالواق ��ع‪ ،‬كما اأظه ��رت النتفا�سات‬ ‫ال�سعبي ��ة اأن اإيقاع احي ��اة الدولية‬ ‫اأ�سب ��ح ي�ستجي ��ب لل�سغوط ��ات‬ ‫الجتماعي ��ة اأك ��ر م ��ا ي�ستجي ��ب‬ ‫مخطط ��ات القوة‪ .‬ورك ��ز بادي على‬ ‫ال ��دور احا�س ��م للث ��ورة الرقمي ��ة‬ ‫والف�سائي ��ات وغره ��ا ي بن ��اء‬ ‫الأحداث‪ ،‬واإنتاج روابط اجتماعية‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬واإع ��ادة اإحي ��اء الرواب ��ط‬ ‫التقليدية التي امتدت مع الثورات‪،‬‬

‫غاف �لن�شخة �لعربية‬

‫لفت� � ًا اإى التغي ��رات ال�ساملة التي‬ ‫اأحدثه ��ا الواق ��ع العرب ��ي اجدي ��د‪.‬‬ ‫وي "ت�سري ��ح ف�س ��ول الربي ��ع‬ ‫العرب ��ي"‪ ،‬راأى الع ��ام ال�سيا�س ��ي‬ ‫ج ��ان م ��اري كل ��ر اأن ال�ست ��اء‬ ‫الأوتوقراط ��ي‪ ،‬تعن ��ي (احاك ��م‬ ‫الفرد‪ ،‬اأو من يحكم بنف�سه) العربي‬ ‫الطوي ��ل اأنه ��ى حقب ��ة مت ��دة م ��ن‬ ‫الت�سلط العربي‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن تغير ًا‬ ‫عميق� � ًا ط ��راأ عل ��ى �س ��ورة الع ��ام‬

‫ال�سرق ‪ -‬دبي‬ ‫قال اخط ��اط ال�سوري منر ال�سعراي‬ ‫"لي�س اخط العربي ن�س ًا ديني ًا مقد�س ًا‪ ،‬بل‬ ‫هو عط ��اء اإن�ساي لعب الإ�س ��ام دور ًا بارز ًا‬ ‫ي تطوي ��ره"‪ .‬ذك ��ر ذل ��ك ي اأم�سي ��ة اأقيمت‬ ‫م�س ��اء اأول اأم� ��س‪ ،‬م ��وازاة معر� ��س دب ��ي‬ ‫الدوي لفن اخ ��ط العربي‪ ،‬الذي ي�ستمر ي‬ ‫ندوة الثقافة والعلوم حتى اخمي�س امقبل‪.‬‬ ‫واأ�ساف ال�سعراي "ام�سكلة لي�ست ي اخط‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬ب ��ل ي العق ��ول والإمكان ��ات التي‬ ‫ل ن�ستطي ��ع توفرها"‪ .‬موؤك ��د ًا اأن احروف‬ ‫الطباعي ��ة العربي ��ة اأ�سا�سها غني ج ��د ًا‪ ،‬على‬ ‫العك�س من احروف الاتينية‪ ،‬بو�سف هذه‬ ‫النتيج ��ة خا�س ��ة بحث ي ال ��راث اخطي‬

‫العرب ��ي ال�سلب ��ي وغ ��ر امن�سج ��م‬ ‫ثقافي ًا م ��ع التطلعات الدموقراطية‬ ‫ي �سائ ��ر اأنح ��اء العام‪ ،‬لفت� � ًا اإى‬ ‫دور التدخات اخارجية ي تدويل‬ ‫الأزمة‪ ،‬واإعادة توزيع الأوراق‪.‬‬ ‫"الاعب ��ون امعان ��دون ي‬ ‫النظ ��ام ال ��دوي"‪ ،‬مق ��ال تن ��اول‬ ‫باإ�سه ��اب الذين يعار�س ��ون النظام‬ ‫ال ��ذي تفر�س ��ه الق ��وى ام�سيط ��رة‬ ‫وي�ستفي ��دون من ع ��رات الأجهزة‬ ‫ال�سيا�سي ��ة‪ .‬وتط� � ّرق التقري ��ر اإى‬ ‫"وثائ ��ق ويكيليك� ��س وتخري ��ب‬ ‫الدبلوما�سية الدولية"‪ ،‬اأو الكابو�س‬ ‫ال ��ذي عا�س ��ه الدبلوما�سي ��ون ع ��ر‬ ‫الك�سف ع ��ن م�سمون اأكر من ‪250‬‬ ‫األ ��ف برقي ��ة دبلوما�سي ��ة اأمريكية‪،‬‬ ‫وهو ك�سف ع ��ن الت�سارع ي عملية‬ ‫عب ��ور الأوطان القائم ��ة ي العام‪،‬‬ ‫رابط� � ًا م ��ا ب ��ن جدلي ��ة ال�سري ��ة‬ ‫وال�سفافي ��ة ي ج ��ال ال�سيا�س ��ة‬ ‫الدبلوما�سي ��ة اخارجية‪ .‬وت�سمن‬ ‫امح ��ور الث ��اي م ��ن الكت ��اب الذي‬ ‫جاء حت عن ��وان "مراحل انتقالية‬ ‫جمود ومقاومة اموؤ�س�سات" مقالت‬

‫والنماذج اموج ��ودة ي امتاحف والعمارة‪،‬‬ ‫وكذل ��ك من ختل ��ف ام�س ��ادر‪ .‬وعن جربته‬ ‫ي ه ��ذا امجال‪ ،‬قال "اأحاول ا�ستكمال بع�س‬ ‫النواق� ��س ي مدار�س اخط العربي‪ ،‬ومنها‬ ‫اخط الك ��وي الني�سابوري‪ ،‬ال ��ذي حاولت‬ ‫اأن اأكمل ��ه بنف� ��س ال ��روح‪ ،‬اإل اأنن ��ي م اأج ��د‬ ‫�سوى ورقة واحدة فق ��ط‪ ،‬وبع�س احروف‬ ‫امتناثرة"‪ .‬وف�سّ ر ال�سعراي تاأخر ا�ستحداث‬ ‫ح ��روف طباعية عربية جدي ��دة بعدم وجود‬ ‫جه ��ة توفر الدعم امطلوب لإطاق ا�ستحداث‬ ‫اح ��رف اجدي ��د‪ ،‬وق ��ال اإن الأوان م يف ��ت‬ ‫بعد‪ ،‬ومازال ��ت الفر�سة �سانح ��ة لإحياء هذا‬ ‫ام�سروع الكب ��ر‪ .‬وي ال�سي ��اق‪ ،‬ا�ستعر�س‬ ‫تاري ��خ الطباعة‪ ،‬وبخا�سة عن ��د دخولها اإى‬ ‫الدول العربية‪ ،‬حي ��ث كان ال�سبب الأ�سا�سي‬

‫ع ��دة اأبرزه ��ا "الطاق ��ة النووي ��ة‬ ‫امدني ��ة‪ :‬اأي منط ��ق وراءه ��ا"‪.‬‬ ‫وخ�س�س التقرير م�ساحة لل�سبكات‬ ‫الجتماعي ��ة‪ ،‬ودوره ��ا ي اإح ��داث‬ ‫التغي ��ر‪ ،‬اإذ اعت ��ر ال�سح ��اي ي‬ ‫"لومون ��د ديبلوماتي ��ك" فيلي ��ب‬ ‫ريفي ��ر ي مق ��ال ل ��ه ح ��ت عنوان‬ ‫"ه ��ل ال�سبكات الجتماعي ��ة اأدوات‬ ‫تخريب؟" اأن �سبكة الأنرنت كانت‬ ‫مثاب ��ة ال�ساح ي ه ��ذه النعطافة‬ ‫التاريخي ��ة التي اأ�سقط ��ت ي وقت‬ ‫واح ��د ديكتاتوري ��ات قائم ��ة من ��ذ‬ ‫اأك ��ر م ��ن اأربع ��ن عام� � ًا‪ ،‬و�سكل ��ت‬ ‫ال�سبكات الجتماعية رموز ًا للتمرد‪،‬‬ ‫واأ�سبح ��ت غوغ ��ل وفاي�سب ��وك‬ ‫وتوي ��ر تفخ ��ر جميعه ��ا ي اأنه ��ا‬ ‫جمع اجمه ��ور الأك ��ر‪ ،‬اإذ اأعلنت‬ ‫فاي�سبوك عن وج ��ود اأكر من ‪700‬‬ ‫األف م�ستخدم‪ ،‬اأما توير فجمهورها‬ ‫اأقل ثاث م ��رات‪ ،‬فيما تعتر غوغل‬ ‫نف�سه ��ا قائ ��د ح ��ركات البحث با‬ ‫من ��ازع‪ ،‬با�ستثن ��اء ال�س ��ن‪ .‬كم ��ا‬ ‫�س ّم الكت ��اب مو�سوعات ذات طابع‬ ‫اقت�سادي موؤ ّثر تتعلق ب�"الإ�ساح‬

‫منر �ل�شعر�ي ي �لندوة‬

‫ي راأيه هو الفرم ��ان الذي اأ�سدره ال�سلطان‬ ‫بايزيد الثاي بتح ��رم الطباعة على رعاياه‬ ‫ع ��ام ‪1458‬م‪ ،‬بحج ��ة اخ ��وف م ��ن ت�سوي ��ه‬ ‫وحري ��ف الكتب الدينية! ث ��م جدد ال�سلطان‬ ‫�سلي ��م الأول ابن بايزيد الث ��اي هذا الفرمان‬ ‫ع ��ام ‪1515‬م‪ ،‬وباحج ��ة نف�سه ��ا‪ .‬واعت ��ر‬

‫الف ��ارغ ي �سندوق النقد الدوي"‪،‬‬ ‫و مقال دبلوما�سية البلدان النا�سئة‬ ‫مفه ��وم "البل ��د النا�س ��ئ"‪ .‬واألق ��ى‬ ‫الق�س ��م الثالث ال�سوء عل ��ى ق�سايا‬ ‫اإقليمي ��ة �ساخنة ي ح ��ور عنوانه‬ ‫"النزاع ��ات وام�سائ ��ل الإقليمية"‪،‬‬ ‫كم ��ا عاجت بع� ��س امق ��الت واقع‬ ‫دول امخدرات امك�سيكية‪ ،‬ومرحلة‬ ‫ال�ستقرار الت ��ي تعي�سها جمهورية‬ ‫الكونغ ��و الدمقراطي ��ة بع ��د نزاع‬ ‫طوي ��ل‪ ،‬واأي�س� � ًا ردة فع ��ل بل ��دان‬ ‫اأوروب ��ا الو�سط ��ى وال�سرقي ��ة اإزاء‬ ‫الحاد الأوروبي‪ .‬ج ��در الإ�سارة‬ ‫اإى اأن التقري ��ر الفرن�س ��ي ين ��درج‬ ‫�سم ��ن الإ�س ��دار ال�سه ��ري م ��ن‬ ‫�سل�سل ��ة "مع ��ارف"‪ ،‬الت ��ي ت�س ��در‬ ‫ع ��ن مركز الفك ��ر العرب ��ي للبحوث‬ ‫والدرا�س ��ات التاب ��ع موؤ�س�سة الفكر‬ ‫العربي‪ ،‬وي�سم اإ�سافة اإى امقالت‬ ‫والتحلي ��ات امتنوع ��ة‪ ،‬قاع ��دة‬ ‫بيان ��ات وا�سعة ت�سم ��ل ‪ 51‬موؤ�سر ًا‬ ‫للتنمي ��ة القت�سادي ��ة والجتماعية‬ ‫والتعليمية والعلمية تغطي غالبية‬ ‫دول العام‪.‬‬

‫(�ل�شرق)‬

‫ال�سع ��راي اأن ال�سما� ��س ال�س ��وري عبدالل ��ه‬ ‫زاخر اأول عربي يقوم بت�سميم حرف عربي‪،‬‬ ‫عندما اأن�ساأ مطبعة ي دير ماريوحنا ال�سايغ‬ ‫ي ال�سوي ��ر بلبن ��ان‪ ،‬ف�سن ��ع كل اأدواته ��ا‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى حروفها التي �سممها و�سبكها‬ ‫بنف�س ��ه‪ ،‬حت ��ى ب ��داأت امطبعة بالإنت ��اج عام‬

‫الجاسر لـ |‪ :‬لجان‬ ‫متخصصة للخطط البرامجية‬ ‫في اإذاعة والتلفزيون‬ ‫الريا�س ‪� -‬سلمان امالكي‬ ‫اأ�س ��ار نائ ��ب وزي ��ر الثقاف ��ة‬ ‫والإع ��ام‪ ،‬الدكت ��ور عبدالله اجا�سر‪،‬‬ ‫رد ًا على �س� �وؤال "ال�سرق" على هام�س‬ ‫"ملتقى ام ��راأة والن�س"‪ ،‬ح ��ول اآلية‬ ‫تنفيذ الرامج الإذاعية والتلفزيونية‪،‬‬ ‫اإي اأن ال ��وزارة دائم� � ًا م ��ا تتحرى اأن‬ ‫تك ��ون هناك ج ��ان متخ�س�س ��ة للبدء‬ ‫ب�سياغ ��ة اخطط الراجي ��ة‪� ،‬سواء‬ ‫ي الإذاع ��ة‪ ،‬اأو التلفزي ��ون‪ ،‬حيث تتم‬ ‫ال�ستعان ��ة مجموع ��ة م ��ن امثقف ��ن‬ ‫وامطلع ��ن وامتعاون ��ن م ��ع الإذاع ��ة‬ ‫والتلفزي ��ون ل�سياغ ��ة مث ��ل ه ��ذه‬ ‫اخط ��ط الراجية الدقيق ��ة‪ .‬كما ذكر‬ ‫اأن اخط ��ط مر مراحل‪ ،‬ويتم العمل‬ ‫فيه ��ا بوق ��ت مبك ��ر‪ ،‬حي ��ث يت ��م البدء‬ ‫بالعمل عل ��ى تلك اخط ��ط الراجية‬ ‫كاف ي�س ��ل اإى‬ ‫قب ��ل تنفيذه ��ا بوق ��ت ٍ‬ ‫العام‪ .‬واأو�سح اأن تلك اخطط تخ�سع‬

‫‪1733‬م‪ .‬وا�ستمر العتماد على الن�سخ كخط‬ ‫اأ�سا� ��س ح ��روف الطباع ��ة العربي ��ة‪ ،‬للم ��ن‬ ‫ومعظم خطوط العناوين‪ ،‬حتى بعد النتقال‬ ‫اإى اح ��رف الت�سوي ��ري‪ ،‬وي�ستوي ي هذا‬ ‫ام�سممون العرب والأجانب‪ .‬وخط الن�سخ‪،‬‬ ‫على رغم من كونه واحد ًا من اأجمل اخطوط‬ ‫العربية‪ ،‬وعلى الرغم من الدور العظيم الذي‬ ‫لعب ��ه ي نق ��ل امعرف ��ة ب�ست ��ى اأنواعه ��ا منذ‬ ‫ابت ��كاره ي الع�سر العبا�س ��ي وحتى اليوم‪،‬‬ ‫لي�س احل الأمثل للحرف الطباعي العربي‪،‬‬ ‫واإن كان الأق ��رب اإى ع ��ن الق ��ارئ م ��ن ب ��ن‬ ‫اخطوط امتداولة التي ح�سرها العثمانيون‬ ‫ي اأن ��واع �ستة ل تتعداه ��ا‪ ،‬حددوا لكل منها‬ ‫وظيف ��ة معين ��ة‪ ،‬فالرقع ��ة للكتاب ��ة العادي ��ة‪،‬‬ ‫والديواي وجلي ��ه للفرمان ��ات والدواوين‪،‬‬

‫�لدكتور �جا�شر‬

‫لاأه ��داف والأ�س�س الت ��ي قامت عليها‬ ‫الرام ��ج الإذاعي ��ة والتلفزيوني ��ة ي‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫ع ��ادة ما تكون على م�ست ��وى �سنوي‪،‬‬ ‫والعملية لي�س ��ت ع�سوائية‪ ،‬اأو ح�سب‬ ‫مزاجي ��ة �سخ� ��س‪ ،‬اأو اآخ ��ر‪ ،‬فهن ��اك‬ ‫فح�س دقي ��ق‪ ،‬ومراجع ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫عم ��ل حلق ��ات موذجية ل ��كل برنامج‬ ‫اإذاعي وتلفزيوي‪.‬‬

‫والفار�س ��ي لل�سع ��ر‪ ،‬اأما الثل ��ث والن�سخ فقد‬ ‫و�سعا ي قف�س ذهبي عل ��ى اأنهما مقد�سان‪،‬‬ ‫فح�س ��ر ا�ستخ ��دام الثل ��ث اجل ��ي ي تزين‬ ‫ام�ساجد وال�ستخدام ��ات الدينية اجمالية‪،‬‬ ‫والثلث الع ��ادي لبع�س ام�ساح ��ف اجليلة‪،‬‬ ‫واأ�سم ��اء ال�س ��ور ي ام�ساح ��ف الت ��ي كانت‬ ‫تكت ��ب بخ ��ط الن�س ��خ‪ .‬وي خت ��ام ندوت ��ه‪،‬‬ ‫طالب ال�سعراي بال�سروع ي درا�سة جوهر‬ ‫اخط العربي من جديد‪ ،‬وما تتيحه اإمكاناته‬ ‫البنيوية م ��ن اأ�سكال لنهائي ��ة من التجليات‬ ‫والأ�سالي ��ب‪ ،‬و"اأن ننطل ��ق م ��ن درا�ستنا من‬ ‫اح ��روف الكوفي ��ة الأوى‪ ،‬واأن ننظر بعن‬ ‫فاح�س ��ة اإى جليات حروف ��ه على اخامات‬ ‫امختلفة‪ ،‬لن�سل اإى اكت�ساف هيكله فنك�سوه‬ ‫لبا�س ًا جديد ًا"‪.‬‬


‫ثقافة الدمام تطلق دورة أساسيات الشعر الثانية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫(ال�سرق)‬

‫ي اأم�سية ثقافة الدمام‬

‫تنطلق ال�صب ��ت امقبل دورة‬ ‫"اأ�صا�صي ��ات ال�صع ��ر" الثاني ��ة‪،‬‬ ‫ومدته ��ا ثاث ��ة اأ�صابي ��ع �صم ��ن‬ ‫اأن�صط ��ة جن ��ة ال ��راث والفنون‬ ‫ال�صعبي ��ة ي جمعي ��ة الثقاف ��ة‬ ‫والفن ��ون بالدم ��ام للمو�ص ��م‬

‫‪1433‬ه� ��‪ ،‬والت ��ي ت�صتم ��ل‬ ‫عل ��ى م ��ادة العرو� ��س‪ ،‬وم ��ادة‬ ‫البح ��ور‪ ،‬وااأوزان‪ ،‬وم ��ادة‬ ‫القافي ��ة‪ ،‬وااأح ��ان‪ ،‬وم ��ادة‬ ‫الثقاف ��ة ال�صعري ��ة‪ ،‬وم ��ن خالها‬ ‫يت ��م ت�صلي ��ط ال�ص ��وء عل ��ى اأهم‬ ‫التج ��ارب ال�صعودي ��ة التي اأثرت‬ ‫ي الق�صيدة ال�صعبية اخليجية‬

‫والعربية‪ .‬ويق ��دم الدورة ع�صو‬ ‫جنة حكيم م�صابقة �صاعر املك‪،‬‬ ‫امحا�ص ��ر والناق ��د عبدالرحم ��ن‬ ‫البجي ��دي‪ .‬واأو�ص ��ح م�ص ��رف‬ ‫جنة الراث والفن ��ون ال�صعبية‬ ‫بالف ��رع‪ ،‬وام�صرف عل ��ى الدورة‪،‬‬ ‫ال�صاعر فالح الدهمان‪ ،‬اأن اللجنة‬ ‫قدمت ي امو�صم ‪1432‬ه� الدورة‬

‫ب�صكل �صامل‪ ،‬اإذ احتوت بااإ�صافه‬ ‫اإى اأ�صا�صي ��ات ال�صع ��ر‪ ،‬ال�صع ��ر‬ ‫الغنائي وام ��وال‪ ،‬والتفعيلة‪ .‬اأما‬ ‫ي هذا امو�صم ‪1433‬ه�‪ ،‬ف�صنقدم‬ ‫دورت ��ن‪ ،‬ااأوى ه ��ي اأ�صا�صيات‬ ‫ال�صع ��ر‪ ،‬والثاني ��ة ه ��ي ال�صع ��ر‬ ‫الغنائ ��ي وام ��وال والتفعيل ��ة‪.‬‬ ‫وخت ��م حديث ��ه بالق ��ول اإن ه ��ذه‬

‫ال ��دورات خ�ص�ص ��ة للمواه ��ب‬ ‫ي امنطقة‪ ،‬لتوجيههم اإى اأق�صر‬ ‫الطرق واأب�صطها لتعلم اأ�صا�صيات‬ ‫ال�صعر‪ ،‬وتثقيفه ��م ثقافة �صعرية‬ ‫�صحيحة لتفتح لهم اآفاق ااإبداع‬ ‫واابت ��كار‪ ،‬وتخت�ص ��ر عليه ��م‬ ‫�صن ��وات م ��ن التعل ��م الذاتي ي‬ ‫ثاثة اأ�صابيع‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )80‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬

‫أتمنى أن يعمل الشباب السعودي في جميع المجاات وأن يتفوق على نفسه‬

‫أهالي يدمة استقبلوا الوزير القصيبي في الظام فأدخل الكهرباء لهم‬ ‫الق�صيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫ح�صل اأم ��ر منطق ��ة جران‪،‬‬ ‫�صابق� � ًا‪ ،‬فه ��د ب ��ن خال ��د ال�صديري‪،‬‬ ‫عل ��ى بكالوريو� ��س ي ااقت�ص ��اد‬ ‫ال�صيا�ص ��ي من جامع ��ة كاليفورنيا‬ ‫بركل ��ي‪ .‬وقد توى ع ��دة منا�صب‬ ‫حكومي ��ه منه ��ا وكي ��ل ل ��وزارة‬ ‫ااإع ��ام‪ ،‬و�صفر ًا للملك ��ة ي دولة‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫ورغبة من ال�ص ��رق ي اإجراء‬ ‫حوار مطول مع ال�صديري‪ ،‬ق�صدنا‬ ‫مزرعت ��ه ي الغ ��اط فاأ�صتقبلن ��ا‬ ‫بب�صا�صت ��ه امعه ��ودة‪ ،‬وبااأ�صلوب‬ ‫ال ��ذي تع ��ود علي ��ه اأثن ��اء حيات ��ه‬ ‫العملية‪ ،‬حيث كان مكتبه مفتوح ًا‪،‬‬ ‫ي�صتقب ��ل امراجعن‪ .‬ولدى دخولنا‬ ‫جل�س الق�ص ��ر واجهتنا جموعة‬ ‫م ��ن �ص ��ور تاريخي ��ة ولوح ��ات‬ ‫تراثي ��ة‪ ،‬يع ��ود بع�صه ��ا اإى ع�صر‬ ‫اممالي ��ك‪ .‬وي�ص ��م امجل� ��س بع�س‬ ‫الق�صائد خالد الفي�صل عن اجرة‬ ‫اأيام غزو الكويت ي عهد املك فهد‪،‬‬ ‫وكذل ��ك ق�صيدة ابن ب ��ال ال�صهرة‬ ‫ي ااإب ��ل‪ .‬بروح ��ه امرح ��ة حدث‬ ‫ب�صفافي ��ة ع ��ن ح ��ال الغ ��اط‪ ،‬وعن‬ ‫ا�صتقبال ��ه اأ�صحاب ال�صمو ااأمراء‬ ‫ااأم ��ر �صلط ��ان‪ ،‬وااأم ��ر ناي ��ف‪،‬‬ ‫وغرهم ي مزرعته‪.‬‬ ‫• زار الأم ��ر �سلط ��ان رحمه الله‬ ‫الغ ��اط‪ ،‬واأقام فيها الأمر نايف‪ ،‬والأمر‬ ‫�سلمان‪ ،‬حدثنا عن ذلك‪.‬‬ ‫زاري ااأم ��ر �صلط ��ان رحمه‬ ‫الل ��ه ي الغ ��اط‪ ،‬واأعج ��ب كث ��ر ًا‬ ‫بااأج ��واء والطبيع ��ة الب�صيط ��ة‪،‬‬ ‫وكان يكرر القول‪ :‬امملكة خرة ي‬ ‫كل �صر منها‪.‬‬ ‫وا�صتقبلت وي العهد �صاحب‬ ‫ال�صم ��و املك ��ي ااأم ��ر ناي ��ف مدة‬ ‫ث ��اث لي ��ال‪ ،‬وزاري ي اإح ��دى‬ ‫ام ��رات ومع ��ه م ��ا يق ��ارب �صت ��ن‬ ‫�صخ�صا‪ ،‬حي ��ث اأعددن ��ا الرتيبات‬ ‫الازم ��ة ا�صتقبالهم‪ ،‬وكذلك ااأمر‬ ‫�صلم ��ان‪ ،‬وااأم ��ر ن ��واف‪ ،‬وااأمر‬ ‫فه ��د ب ��ن �صلط ��ان‪ ،‬وغره ��م م ��ن‬ ‫ت�صرفت با�صتقبالهم‪ ،‬ومازلت اأتذكر‬ ‫مقولة ااأمر �صلمان "اأخوي فهد‪..‬‬ ‫امكان هن ��ا �صرح ا األوم ��ك بالبقاء‬ ‫هنا"‪.‬‬ ‫• متى خططتم لبناء هذا الق�سر؟‬ ‫خططت لبناء هذا الق�صر قبل‬ ‫اأن اأت ��رك ج ��ران باأرب ��ع �صنوات‪،‬‬ ‫وبن ��ي عل ��ى ي ��د اأح ��د امهند�ص ��ن‬ ‫امه ��رة‪ ،‬والذي ا�صته ��ر ببناء احي‬ ‫الديبلوما�ص ��ي ي الريا�س‪ ،‬وبعد‬ ‫اأن م اانته ��اء م ��ن امبن ��ى راأي ��ت‬ ‫امنزل كبر ًا ج ��د ًا‪ ،‬ولكن بعد فرة‬ ‫راأيت اأن التكبر ي حله‪.‬‬ ‫• والدك ��م كان اأم ��ر ًا منطق ��ة‬ ‫جران‪ ،‬وقبلها مرافق ًا للملك عبدالعزيز‪.‬‬ ‫هل تلخ�ص لنا جاربه العملية؟‬

‫�سورة جمع حمد و خالد ال�سديري‬

‫وال ��دي ااأم ��ر خال ��د ب ��ن‬ ‫اأحم ��د ب ��ن حم ��د ال�صدي ��ري كان‬ ‫اأم ��ر ًا مناط ��ق ع ��دة‪ ،‬واأح ��د اأب ��رز‬ ‫واأ�صج ��ع قياديي اجي� ��س ي عهد‬ ‫امل ��ك اموؤ�ص� ��س عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�صع ��ود‪ ،‬وا�صته ��ر بوائ ��ه وذكائ ��ه‬ ‫وحكمت ��ه ال�صيا�صي ��ة والع�صكري ��ة‬ ‫وااجتماعي ��ة‪ .‬ه ��و خ ��ال اأبن ��اء‬ ‫موؤ�ص�س الدول ��ة ال�صعودية الثالثة‬ ‫املك عبدالعزيز بن عبدالرحمن اآل‬ ‫�صعود‪ ،‬وه ��م املك فه ��د واأ�صقاوؤه‪.‬‬ ‫ع نُن الوالد كاأمر منطقة جازان‪ ،‬ثم‬ ‫الظه ��ران‪ ،‬وعمل بعده ��ا م�صت�صار ًا‬ ‫للمل ��ك عبدالعزي ��ز ي ال�صعب ��ة‬ ‫ال�صيا�صية بالديوان املكي‪ ،‬وبعدها‬ ‫عن اأم ��ر ًا عل ��ى تبوك‪ ،‬ث ��م وزير ًا‬ ‫للزراعة‪ ،‬وبعد تقاع ��ده كلف اأمر ًا‬ ‫على جران‪.‬‬ ‫• م ��ا ه ��ي اأب ��رز حط ��ات التعلي ��م‬ ‫لوالدكم ذلك الوقت؟‬ ‫حر� ��س الوال ��د عل ��ى اأن‬ ‫يعو� ��س بالتعلم‪ ،‬حي ��ث تعلم على‬ ‫ي ��د رج ��ال الدي ��ن وام�صاي ��خ ي‬ ‫الريا� ��س‪ ،‬وكذلك على اأي ��دي اأدباء‬ ‫�صوري ��ن‪ ،‬ي مدين ��ة اأبه ��ا اإتقان‬ ‫اللغة العربية‪ ،‬وحر�س على تعليم‬ ‫اأبنائه‪ ،‬فجميعه ��م در�صوا درا�صات‬ ‫علمية وع�صكرية‪ ،‬كما اأنه كان يهتم‬ ‫بالعلم كثر ًا‪ ،‬فحن عن ي منطقة‬ ‫جازان كان منح جوائز للمتفوقن‬ ‫ي م�صابق ��ات امدار�س‪ ،‬كذلك ااأمر‬ ‫ح�صل ي الظهران‪ ،‬وكذلك منطقة‬ ‫تبوك‪.‬‬ ‫• هل لك اأن حدثنا عن الإيجابيات‬ ‫الت ��ي انبثقت عن جائ ��زة الأمر خالد بن‬

‫اأحمد ال�سديري‪ ،‬والتي تنقلت من منطقة‬ ‫لأخرى‪ ،‬وا�ستقرت ي حافظة الغاط؟‬ ‫هي م ��ن اأقدم جوائ ��ز التفوق‬ ‫العلمي ي امملكة‪ ،‬وقامت بدورها‬ ‫ي منطق ��ة ج ��ران‪ ،‬ومنطق ��ة‬ ‫�صدي ��ر‪ .‬بعد ذلك‪ ،‬كانت هنالك رغبة‬ ‫عن ��د بع�صه ��م ي اأن تقت�ص ��ر على‬ ‫امتفوقن ال�صعودين‪ ،‬ولكن جنة‬ ‫اجائزة ف�صلت تعري�س امواطنن‬ ‫للتناف� ��س م ��ع امقيمن‪ ،‬يقين� � ًا باأن‬ ‫هذه امناف�صة ي �صالح ال�صعودين‬ ‫والعل ��م ي امملك ��ة‪ ،‬وكم ��ا كان ��ت‬ ‫تناف�س دولتن ��ا الر�صيدة مع غرها‬ ‫من الدول ي عام مت�صل ومت�صابك‬ ‫فمن الطبيعي وامنطقي اأن يتناف�س‬ ‫اأبناوؤه ��ا م ��ع غره ��م‪ ،‬وجن ��ة‬ ‫اجائ ��زة حري�ص ��ة عل ��ى احف ��اظ‬ ‫عل ��ى م�صتواه ��ا‪� ،‬صواء م ��ن ناحية‬ ‫الرام ��ج وامكرم ��ن وامدعوي ��ن‪،‬‬ ‫واإمكاني ��ة التط ��ور واردة ح�ص ��ب‬ ‫اإمكانياته ��ا‪ ،‬والتع ��اون مع جامعة‬ ‫امجمعة‪ ،‬وغرها مكن ووارد‪.‬‬ ‫• �سغلت ��م منا�س ��ب عدي ��دة‪ ،‬منها‬ ‫�سف ��ر امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة ي‬ ‫الكوي ��ت‪ ،‬فه ��ل لك ��م اأن حدثون ��ا ع ��ن‬ ‫جربتكم ي العمل ال�سيا�سي؟‬ ‫اخ ��رت الذه ��اب اإى دول ��ة‬ ‫الكوي ��ت‪ ،‬وكان ذل ��ك ي عه ��د املك‬ ‫خال ��د‪ ،‬وه ��و م ��ن اأر�صلن ��ي �صفر ًا‬ ‫اإى هن ��اك‪ ،‬الكوي ��ت تعت ��ر قريبة‬ ‫للمملك ��ة‪ ،‬وبالت ��اي ت�صه ��ل اإن�صاء‬ ‫عاق ��ات مثم ��رة للمملك ��ة هن ��اك‪،‬‬ ‫حي ��ث يوج ��د بامنطق ��ة امحاي ��دة‬ ‫ب ��ن الدولت ��ن مواطن ��ون‪ ،‬وكان‬ ‫م ��ن امهم رعاي ��ة �صوؤونه ��م‪ ،‬وكنت‬

‫فهد ال�سديري مع الأمر نايف يزوران جران‬

‫ال�سديري يتحدث للزميل اليامي‬

‫حري�ص ًا ي هذا ال�صاأن‪ ،‬خا�صة اأنه‬ ‫�صب ��ق ي العمل ب�صركة "جي تي"‪،‬‬ ‫حي ��ث �صاه ��دت ام�ص ��اكل العمالية‬ ‫هن ��اك‪ .‬وبذل ��ت جه ��د ًا ي دعم من‬ ‫امملكة العربية ال�صعودية لتح�صن‬ ‫اأو�ص ��اع ال�صعودي ��ن‪� ،‬ص ��واء م ��ن‬ ‫اجالية‪ ،‬اأو العمال الذين ي �صركة‬ ‫"جي تي"‪ ،‬والتوفيق من الله‪ ،‬فما‬ ‫كل م ��ا يتمن ��اه ام ��رء يدرك ��ه‪ ،‬لك ��ن‬ ‫حقيق بع�س ااأمور اجزئية هي‬ ‫مبعث الر�صى عندي‪.‬‬ ‫• �سغلت ��م من�س ��ب وكي ��ل وزارة‬ ‫الإع ��ام لل�س� �وؤون الإعامي ��ة‪ ،‬كي ��ف‬ ‫تقيمون تلك امرحلة الإعامية‪ .‬كيف ترى‬ ‫الإعام اليوم؟‬ ‫اأرج ��و اأن يرك ��ز ااإع ��ام‬ ‫ال�صعودي عل ��ى خدمة امجتمع ي‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬ومواجهته ��م باحقائ ��ق‬ ‫(�صديق ��ك م ��ن �صدق ��ك)‪ ،‬كما يجب‬ ‫اأن يرك ��ز عل ��ى �ص ��رورة م�صارك ��ة‬ ‫ال�صع ��ب للدول ��ة ي تطوير امملكة‬

‫ونه�صته ��ا"‪ .‬اأم ��ا بالن�صبة لاإعام‬ ‫امقروء‪ ،‬فمن وجه ��ة نظري وجود‬ ‫�صيا�ص ��ة خاطئ ��ة تتبعه ��ا ال�صحف‬ ‫باحتوائه ��ا على �صفح ��ات كثرة‪،‬‬ ‫ويجب اأن ترك ��ز على النوعية لكي‬ ‫ت�صه ��ل قراءته ��ا‪ ،‬فالق ��ارئ الي ��وم‬ ‫م يع ��د لدي ��ه الوق ��ت للق ��راءة مثل‬ ‫ال�صابق‪.‬‬ ‫• م ��ا ه ��ي اموؤلف ��ات العالقة بذهنك‬ ‫الآن؟‬ ‫كت ��اب "امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�صعودية عند مفرق الطرق"‪.‬‬ ‫• ه ��ل لكم اأن تعود بنا للما�سي‪،‬‬ ‫وت�س ��رح لن ��ا ق�س ��ة دخ ��ول الكهرب ��اء‬ ‫لنجران؟‬ ‫ي الواق ��ع‪ ،‬كان يوج ��د‬ ‫م�ص ��روع لتو�صي ��ع الكهرب ��اء ي‬ ‫منطق ��ة ج ��ران‪ ،‬حي ��ث ح�ص ��ر‬ ‫الدكتور غ ��ازي الق�صيب ��ي "رحمه‬ ‫الل ��ه"‪ ،‬وما اأن و�صل اإى امطار عام‬ ‫‪1403‬ه�‪ ،‬عقدت معه اجتماع ًا‪ ،‬فقدم‬

‫ي ام�ص ��روع اموج ��ود مع ��ه‪ ،‬وهو‬ ‫م�ص ��روع تو�صع ��ة‪ ،‬فقل ��ت للدكتور‬ ‫غازي اإن ام�ص ��روع الذي قدمته ي‬ ‫ه ��و م�صروع قائم‪ ،‬واأنا كنت م�صر ًا‬ ‫عل ��ى اأن تزور ج ��ران لوجود عدد‬ ‫من القرى فيها حتاج اإى كهرباء‪،‬‬ ‫مثل يدمة وب ��در اجنوب‪ ،‬وهداده‬ ‫وحبون ��ا‪ ،‬وكذلك حت ��اج اإى قطن‬ ‫وث ��ار‪ ،‬فتفاج� �اأ الدكتور وق ��ال باأن‬ ‫اخ ��راء م يذك ��روا ذل ��ك‪ ،‬وه ��ذه‬ ‫امعلوم ��ات التي قدموه ��ا فقط عن‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫• كي ��ف ب ��داأت اجول ��ة مع غازي‬ ‫الق�سيب ��ي‪ ،‬وتنفي ��ذ م�س ��روع الكهرباء‪،‬‬ ‫وماه ��ي ق�س ��ة اأه ��اي حافظ ��ة يدمة مع‬ ‫الوزير امرحوم؟‬ ‫جولن ��ا ي تل ��ك امحافظ ��ات‬ ‫والق ��رى‪ ،‬ف ��زار امناط ��ق جميعها‪،‬‬ ‫واأذك ��ر اأن اأه ��اي يدم ��ة كان ��وا‬ ‫اأذكياء عندم ��ا اأقام ��وا حفلهم لي ًا‪،‬‬ ‫وا�صتقبل ��وا الوزي ��ر "بالري ��ك‬ ‫والفانو� ��س"‪ ،‬واقتن ��ع الوزير ما‬ ‫راأى‪ ...‬وق ��ال ي الدكت ��ور غ ��ازي‪:‬‬ ‫يا فه ��د‪ ..‬اأحد ع�صر يوم� � ًا �صي�صلك‬ ‫امهند�صون لتخطي ��ط ام�صروع كي‬ ‫ي�صم ��ل اإي�ص ��ال الكهرب ��اء جمي ��ع‬ ‫الق ��رى وامحافظ ��ات الت ��ي زرتها‪.‬‬ ‫فاأجبته وقته ��ا‪ :‬اأنا ل�صت غريب ًا عن‬ ‫اجه ��از احكوم ��ي‪ .‬فاأك ��د الوزي ��ر‬ ‫اأنه خال اأحد ع�صر يوم ًا �صيتواجد‬ ‫امهند�ص ��ون ي امنطق ��ة‪ ،‬و�صيت ��م‬ ‫تو�صعة البند حتى يغطي ام�صروع‬ ‫باأكمله"‪ .‬وي اليوم الثاي‪ ،‬تلقيت‬ ‫ات�صا ًا من اأخ ��ي تركي من امطار‪،‬‬ ‫وه ��م يودع ��ون امل ��ك فه ��د "رحمه‬

‫(ال�سرق)‬

‫الله" وه ��و ذاهب اإى ج ��دة‪ ،‬وكان‬ ‫الدكت ��ور غازي ق ��د اجتمع مع املك‬ ‫فهد ي امطار‪ .‬وقام بعدها املك فهد‬ ‫با�صتدعاء الوزير حمد اأبا اخيل‪،‬‬ ‫واأم ��ر ي وقتها ي امط ��ار بزيادة‬ ‫امبلغ امعتمد م�صروع الكهرباء ي‬ ‫ج ��ران‪ ،‬بحيث يغطي ام�صروفات‬ ‫كامل ��ة‪ .‬وقب ��ل اموعد امح ��دد بيوم‬ ‫واحد (اأي بعد ع�ص ��رة اأيام) ح�صر‬ ‫امهند�ص ��ون اإى امنطق ��ة‪ ،‬ووف ��ى‬ ‫الدكتور بوعده‪.‬‬ ‫• م ��اذا ميز غ ��ازي الق�سيبي‪،‬‬ ‫رحمه الله؟‬ ‫امرح ��وم الدكت ��ور الق�صيبي‬ ‫ق ��ام فع � ً�ا باإج ��راء نق ��ات نوعي ��ة‬ ‫ومهم ��ة ي وزارة ال�صحة‪ ،‬وباقي‬ ‫ال ��وزارات الت ��ي عمل فيه ��ا‪ ،‬وكان‬ ‫يحر�س ي العمل على عدم ت�صيب‬ ‫اموظفن‪ ،‬فقد كان كفوؤ ًا ونزيه ًا‪.‬‬ ‫• وما هو ال�سيء الذي مازال عالقاً‬ ‫باأذهانكم اإى الآن؟‬ ‫زي ��ارة تاريخية ق ��ام بها خادم‬ ‫احرم ��ن ال�صريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫عندما كان ولي ًا للعهد عام ‪1407‬ه�‪،‬‬ ‫فق ��ال اأتذكرون ما فعلنا من الفرحة‬ ‫بتلك الزي ��ارة‪ ،‬وكيف خرج طابنا‬ ‫م ��ن امدار�س‪ ،‬وحمل ��وا ااأعام من‬ ‫العري�ص ��ة‪ ،‬وحت ��ى م ��كان ااإقامة‪،‬‬ ‫وحدثن ��ا ع ��ن ااحتفالي ��ة الت ��ي‬ ‫اأقيمت ي ملعب التعليم‪ ،‬وعن دور‬ ‫رج ��ال عملوا بلجان لتلك امنا�صبة‪،‬‬ ‫علم� � ًا ب� �اأن ملع ��ب التعلي ��م اي ��زال‬ ‫يحتف ��ظ بتل ��ك ال�ص ��ور التاريخية‬ ‫لزيارة املك اميمونة‪.‬‬ ‫• يتحدث فهد ال�سديري دائم ًا عن‬

‫ك�س ��ل ال�سب ��اب ال�سع ��ودي‪ ،‬كي ��ف تقيم‬ ‫و�سعهم احاي؟‬ ‫اأمن ��ى اأن يعم ��ل ال�صب ��اب‬ ‫ال�صع ��ودي ي جمي ��ع امج ��اات‪،‬‬ ‫واأن يتف ��وق عل ��ى نف�ص ��ه‪ .‬عندم ��ا‬ ‫كنت اأمر ًا عل ��ى منطقة جران م َر‬ ‫ب ��ي �ص ��اب ي امجل�س‪ ،‬وق ��ال ي‪:‬‬ ‫بحث ��ت عن وظيف ��ة وم اأجد �صيئ ًا‪،‬‬ ‫فابح ��ث ي ع ��ن وظيف ��ة‪ ،‬فاأجبت ��ه‬ ‫با�صتغراب‪ .‬العام ��ل ااأجنبي ياأتي‬ ‫اإلين ��ا ي البداية كعام ��ل‪ ،‬وبعد اأن‬ ‫يت ��درج ي�صب ��ح "معلم ��ا"‪ ،‬اإى اأن‬ ‫ينته ��ي به امط ��اف اإى مقاول‪ ،‬فرد‬ ‫عل ��ي ال�صاب‪ ،‬وق ��ال "اأن ��ا �صعودي‬ ‫تبغ ��اي ا�صتغ ��ل بي ��دي"‪ .‬ويوجد‬ ‫(‪ %)15 � 10‬من ال�صباب ال�صعودي‬ ‫اأمنيته ��م اأن يكون لديهم راتب دون‬ ‫عمل‪.‬‬ ‫• ه ��ل ام�سكلة تكم ��ن ي اختفاء‬ ‫الفاح ال�سعودي؟‬ ‫قبل خم�صن عام� � ًا كان الفاح‬ ‫ال�صع ��ودي يعتر اأن�ص ��ط فاح ي‬ ‫الع ��ام‪ ،‬حي ��ث كان النا�س يذهبون‬ ‫م ��ن بع ��د �ص ��اة الفج ��ر للعم ��ل‪،‬‬ ‫وفطوره ��م التم ��ر والقه ��وة‪ ،‬وي‬ ‫وقت الظهر يكرون من اأكل التمر‪،‬‬ ‫وعندما ياأتي وقت الع�صر تقدم لهم‬ ‫وجبة (تعتر بالن�صبة له هي وجبة‬ ‫الغداء والع�صاء)‪.‬‬ ‫اج ��زارون ي الغ ��اط حالي� �اً‬ ‫ه ��م من العمال ��ة ااأجنبي ��ة‪ ،‬وكذلك‬ ‫امزارعون‪ ،‬وهذا موؤ�صف جد ًا‪.‬‬ ‫• ماذا ينق�ص الغاط‪ ،‬وكيف ترى‬ ‫حالة التطور فيها؟‬ ‫م يرغ ��ب ي التكل ��م ع ��ن‬ ‫النواق�س احالية محافظة الغاط‪،‬‬ ‫وذكر اأن امعاج ��ات القائمة تعتر‬ ‫هام�صي ��ة‪ ،‬ولي�صت مركزة‪ ،‬والدولة‬ ‫تبذل جهد ًا‪ ،‬ولك ��ن امواطن ابد اأن‬ ‫ي�صارك‪.‬‬ ‫• هل لكم اأن حدثونا عن اللوحات‬ ‫التي متلكونها بالق�سر؟‬ ‫اممالي ��ك ب ��رزوا ي ع�ص ��ر‬ ‫التاري ��خ ااإ�صام ��ي‪ ،‬وم يت ��م‬ ‫اإن�صافه ��م تاريخي� � ًا‪ ،‬اأنهم ماليك‪،‬‬ ‫وتعت ��ر اآثارهم من اأجم ��ل ااآثار‪،‬‬ ‫حي ��ث توج ��د ي كل م ��ن م�ص ��ر‬ ‫ودم�ص ��ق‪ ،‬ويعت ��ر جي�صه ��م اأقوى‬ ‫جي� ��س ي العام وقته ��ا‪ ،‬ومكنوا‬ ‫من هزمة ال�صليبين‪ ،‬وامغول‪.‬‬ ‫• كي ��ف ه ��ي عاقت ��ك باأه ��اي‬ ‫جران الآن؟‬ ‫اأه ��اي ج ��ران اأوفي ��اء‪،‬‬ ‫ويزورونن ��ي من ح ��ن اآخر‪ ،‬ولهم‬ ‫بع� ��س ال�ص ��ور ي جل�ص ��ي‪ ،‬م ��ع‬ ‫اأن اجه ��ود التي بذل ��ت ي جران‬ ‫هي للدول ��ة‪ ،‬والدولة حري�صة على‬ ‫توف ��ر ام�صروعات بامنطقة‪ ،‬وهي‬ ‫تقدر اأهاي ��ران كبار ًا و�صغار ًا‪،‬‬ ‫واأن ��ا كان واجبي مثيل الدولة ي‬ ‫هذا ال�صاأن‪.‬‬

‫العرضة والحصون تستهوي زائرات الباحة‬ ‫الباحة ‪� -‬صفر بن حف َيان‬

‫‪b‬‬

‫جذب ��ت العر�ص ��ة اجنوبية‪،‬‬ ‫وح�صون الباحة‪ ،‬اأغلب الزائرات‬ ‫للقرية الراثية ي الباحة‪.‬‬ ‫تق ��ول فاطمة �صع ��د «اإن اأكر‬ ‫م ��ا اأعجبن ��ي م�صاه ��دة العر�ص ��ة‬ ‫اجنوبية م ��ن �صطح مبن ��ى ق�صم‬ ‫الن�ص ��اء ي القري ��ة»‪ .‬وكونها من‬ ‫ع�صاق العر�صة‪ ،‬يعجبها التناف�س‬ ‫ب ��ن ال�صع ��راء‪ ،‬واحما�س الكبر‬ ‫م ��ن الع َرا�ص ��ة‪ ،‬وخ�صو�ص� � ًا‬ ‫امزوع ��ن و�صط مي ��دان العر�صة‪.‬‬ ‫اأما ن ��ورة غرم الل ��ه ف�صدها منظر‬ ‫البواب ��ة واح�ص ��ون والبئ ��ر‬ ‫القدمة‪ ،‬اأن ت�صميماتها العجيبة‬ ‫تذكره ��ا باما�ص ��ي‪ .‬واأ�صافت اأنها‬ ‫معجب ��ة بري�ص ��ة الفنان ��ة جميلة‪،‬‬ ‫�صاحب ��ة معر�س الق�صم الن�صائي‪،‬‬

‫والتي حاك ��ت ي ت�صميمها حياة‬ ‫ااأول ��ن‪ .‬وقال ��ت م�ص ��ال الق ��ري‬ ‫اإنها ت ��رى اأن عملية اإعداد اخبزة‬ ‫م ��ن اأم �صع ��ود ي قم ��ة الروع ��ة‬ ‫وااحراف‪.‬‬ ‫وزار الق�صم الن�صائي وفد من‬ ‫الرازي ��ل واأ�صرالي ��ا‪ ،‬كما حظي‬ ‫بزي ��ارة م ��ن بع� ��س ااأم ��رات‪،‬‬ ‫اللوات ��ي اأبدي ��ن اإعجابه ��ن م ��ا‬ ‫يحوي ��ه الق�صم الن�صائي من اأركان‬ ‫قدمة‪ ،‬كحرفة اخ�صف‪ ،‬ومعر�س‬ ‫ال ��راث‪ ،‬وزف ��ة العرو� ��س‪ ،‬والفن‬ ‫الت�صكيلي امحاكي للزمن اما�صي‬ ‫اجمي ��ل‪ .‬وقام ��ت رئي�ص ��ة الوف ��د‬ ‫الن�صائ ��ي ي قري ��ة الباح ��ة اأم ��ل‬ ‫الغامدي بالتن�صيق وتنظيم دخول‬ ‫ال ��زوار وتق ��دم ال�ص ��رح للغرباء‬ ‫الذي ��ن يتعرف ��ون اأول م ��رة على‬ ‫طبيعة احياة ي الباحة‪.‬‬

‫برازيلية ترتدي قبعة من م�سنوعات الباحة (ت�سوير‪ :‬اأمل الغامدي)‬


‫ﺃﺩﺑﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﻳﻌﻠﻦ ﺗﻮﺛﻴﻖ ﺳﻴﺮﺓ ﺍﻟﺮﺍﺣﻞ ﻭﺗﺨﺼﻴﺺ ﻧﺪﻭﺓ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻟﻤﺴﻴﺮﺗﻪ‬ 

                 

                     

               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬80) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

                         

35

(‫ﻏ ﱠﻨﻰ ﻟﻪ ﻭﺩﻳﻊ ﺍﻟﺼﺎﻓﻲ ﻭﻧﺠﺎﺓ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﻭﻋﺮﻑ ﺑﺄﻏﻨﻴﺔ )ﻳﺎﺭﻳﻢ ﻭﺍﺩﻱ ﺛﻘﻴﻒ‬

‫ﺭﺣﻴﻞ ﻋﻤﻴﺪ ﺍﻷﻏﻨﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻃﺎﺭﻕ ﻋﺒﺪﺍﻟﺤﻜﻴﻢ‬                    



   92                  

‫ ﻗﺎﻡ ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﺍﻟﻤﻠﻜﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺇﺩﺧﺎﻝ ﺁﻻﺕ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬:‫ﺍﻟﺴﻨﺎﻥ‬ ‫ ﻻ ﻧﻨﺴﻰ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻛﻠﻤﺔ ﻃﺎﺭﻕ )ﺑﺪﺃ ﺍﻟﻔﺮﻉ ﻗﺒﻞ ﺍﻷﺻﻞ( ﻭﻳﻘﺼﺪ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻔﻨﻮﻥ‬:‫ﺍﻟﺤﻤﺪ‬                                                                                                          

              35          





                    ���                                                                                                                                  

                                                                







‫ﻃﺎﺭﻕ ﻋﺒﺪﺍﻟﺤﻜﻴﻢ ﻓﻲ ﺳﻄﻮﺭ‬ 1918 1939 1939 1952 1968 1981  1983 1983  1987 2012

                99                                                                                                                                                                                       


‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬22 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬80) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

"        "                                                       ���                                                       jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬       •                       •                  •              

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻭﻻ ﺃﺩﺭﻱ‬ ‫ﻭﻳﻦ‬ !«‫»ﺗﺄﻣﻴﻨﻲ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫وش‬ !‫ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

 12                                                   

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

                             



                                                              

                        

                       

       www      taifedugovsa                                            

‫ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺗﻘﻨﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﺮﺍﻳﻞ ﻋﺒﺮ‬ ‫ﺍﻷﻳﻔﻮﻥ‬ 

‫ﺍﻟﺸﺮﻳﻬﻲ ﻣﺪﻳﺮ ﹰﺍ‬ | ‫ﻟﻤﻜﺘﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬

               