Issuu on Google+

‫أراض في الباحة‬ ‫لجنة وزارية عليا تحقق مع قضاة ورجال أعمال استولوا على ٍ ٍ‬ ‫ثماني جهات‬ ‫لمحاصرة‬ ‫المتهربين‬ ‫من األحكام‬ ‫والمعتدين على‬ ‫أمالك الدولة في‬ ‫منطقة مكة‬ ‫‪ 36‬صفحة رياالن‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع األول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة األولى‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪Satarday 19 Rabi Al-Awaal 1433 11 February 2012 G.Issue No.69 First Year‬‬

‫ارتفاع المواشي األسترالية ‪ %250‬واألعالف ‪ %40‬وبالغنيم لـ |‪ :‬لن نتبنى مشروعات الخضراوات والدواجن‬

‫‪21‬‬

‫مصرع شخصين وإصابة أربعة في حادثين لتبادل إطالق النار في «الشويكة» و «العوامية» بمحافظة القطيف‬

‫‪8‬‬

‫أكد أن ماحدث في األمم المتحدة حول سوريا ال يبشر بخير وأن ثقة العالم قد اهتزت‬

‫الملك‪ :‬نحن في أيام مخيفة‬

‫سـنـصبر‬ ‫ونـصـبر‬ ‫حــتى‬ ‫يفرجـها‬ ‫اهلل الذي‬ ‫يمهــل‬ ‫وال يهمل‬ ‫مهما كانت الدول فإنها ال تحكم العالم كله أبد ًا‬ ‫خادم احلرمني ال�شريفني يقلد ال�شاعر �إبراهيم خفاجي و�سام امللك عبد العزيز من الدرجة الأوىل ويبدو �سمو رئي�س احلر�س الوطني‬

‫(وا�س)‬

‫‪3‬‬

‫‪ 25‬طالبة شريعة يتدربن في محكمة بالرياض‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫يكتب‬ ‫لكم‬ ‫‪16‬‬

‫‪21‬‬

‫عبدالعزيز اخل�ضر‬

‫‪16‬‬

‫�سعود الثنيان‬

‫جالل عامر‬

‫‪2‬‬

‫عبداحلميد العمري‬

‫فرا�س عامل‬

‫غامن احلمر‬

‫‪17‬‬

‫‪17‬‬

‫‪4‬‬

‫‪25‬‬

‫غازي قهوجي‬

‫�سعد الرفاعي‬

‫طالع «كوميك»‬

‫محمد صبره‬ ‫‪2‬‬

‫كان على علم‬ ‫بمكان اختبائه‬ ‫وخطة هروبه‬ ‫الدمام – هبة حممد‬

‫ا�ستقبل ��ت املحكم ��ة الإداري ��ة بالريا�ض ‪ 25‬متدرب ��ة من طالبات‬ ‫ال�شريعة واحلق ��وق‪ ،‬ح�ضرن عددا من اجلل�س ��ات الق�ضائية العلنية‪،‬‬ ‫واطلع ��ن على �آلية التقا�ضي وطريقة نظر الق�ضايا واملداولة والنطق‬ ‫باحلك ��م‪ ،‬بهدف ممار�سة مهنة اال�ست�ش ��ارات القانونية وال�شرعية يف‬ ‫املحاكم ال�سعودية‪.‬‬ ‫وزارت املتدرب ��ات �إدارة الدع ��اوى والأحكام باملحكمة الإدارية‪،‬‬ ‫واطلع ��ن عل ��ى �آلي ��ة ومن ��اذج ا�ستقب ��ال الق�ضاي ��ا والطريق ��ة املتبعة‬ ‫لتوزيعها على الدوائر الق�ضائية باملحكمة‪ ،‬كما التقني رئي�س املحكمة‬ ‫الإداري ��ة ال�شي ��خ على بن �إبراهي ��م الداود وعدد ًا م ��ن ق�ضاة املحكمة‪،‬‬ ‫حيث �أجاب رئي�س املحكمة عن �أ�سئلة وا�ستف�سارات بع�ض املتدربات‪.‬‬ ‫وت�أتي الزيارة �ضمن برنامج احلا�ضنة القانونية للأحوال ال�شخ�صية‪،‬‬ ‫والذي ت�شرف عليه جمعية «مودة» اخلريية للحد من الطالق و�آثاره‪،‬‬ ‫بالتن�سيق مع �إدارة العالقات العامة والإعالم بديوان املظامل‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أكدت املدير التنفيذي جلمعية «مودة» نوال ال�شريف‬ ‫�شكرها وتقديرها اخلال�ص نيابة ع ��ن رئي�س جمل�س الإدارة �صاحبة‬ ‫ال�سمو امللكي الأمرية �سارة بنت م�ساعد بن عبدالعزيز لرئي�س ديوان‬ ‫املظ ��امل ال�شي ��خ عبدالعزيز بن حمم ��د الن�ص ��ار على �إتاح ��ة الفر�صة‬ ‫للمتدرب ��ات لالط�ل�اع عل ��ى �س�ي�ر العم ��ل باملحكم ��ة و�آلي ��ات الرتافع‬ ‫وا�ستقبال الق�ضايا وح�ضور اجلل�سات الق�ضائية‪.‬‬

‫التربية تالحق أربعين‬ ‫قيادي ًا للتثبت من حملهم‬ ‫لشهادة الدكتوراة‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫ب ��د�أت وزارة الرتبية والتعليم يف مالحقة �أكرث من �أربعني‬ ‫قيادي ��ا يف ال ��وزارة و�إدارات التعلي ��م بعد ر�صده ��ا لإ�ضافتهم لـ‬ ‫«ح ��رف الدال» غري املعرتف فيه خ�ل�ال املخاطبات الر�سمية بعدد‬ ‫م ��ن �إدارات الرتبي ��ة والتعليم مبناط ��ق اململكة‪.‬وقال ��ت م�صادر‬ ‫مطلعة بالوزارة لـ «ال�شرق» �إن بع�ض القيادات التعليمية ت�ضيف‬ ‫لقب «دكتور» �أو «حرف الدال» يف خماطباتها للأق�سام والإدارات‬ ‫البعيدة عن القيادات العليا‪ ،‬فيما تعمد �إىل �إزالة هذا اللقب العلمي‬ ‫(تفا�صيل �ص‪)4‬‬ ‫يف املخاطبات املوجهة لقيادات الوزارة‪.‬‬

‫خالد السيف‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫حمد بن جاسم يتفوق على جاك دريدا ‪2‬‬

‫ضابط إسرائيلي سابق يطالب بحماية‬ ‫كشغري ويؤكد أنه على اتصال مباشر معه‬

‫ك�ش ��ف ديفي ��د كي ��ز وه ��و �ضاب ��ط �ساب ��ق يف اجلي� ��ش‬ ‫الإ�سرائيل ��ي وم�ؤ�س� ��س برنام ��ج «�ساي�ب�ر دي�سينت� ��س» لدعم‬ ‫املدونني العرب (الذين يكتبون النتقاد حكوماتهم وال�سيا�سات‬ ‫القائم ��ة يف بلدانهم يف ال�ش ��رق الأو�سط فق ��ط) �أنه كان على‬

‫ات�صال مبا�شر مع حم ��زة ك�شغري قبل احتجازه ب�ساعات يف‬ ‫ماليزيا‪ ،‬و�أ�ضاف أ�ن ��ه كان على اطالع مبكان اختباء ك�شغري‬ ‫وخط ��ة هروب ��ه‪ ،‬وذلك يف مق ��ال كتبه يف �صحيف ��ة وا�شنطن‬ ‫بو�ست الأمريكية‪.‬‬ ‫وق ��ال كيز يف مقال ��ه «�إنه يج ��ب موا�صل ��ة ال�ضغط على‬ ‫احلكومة املاليزية كي ال ت�سلم ك�شغري» مو�ضح ًا «�أن حمامي ًا‬

‫زعيم ‪ 53‬مرة‬

‫ماليزي ًا �شه�ي�ر ًا وع�ض َّو برملان يدع ��ى «كاربال �سينغ» م�ستعد‬ ‫ال�ستالم ق�ضية ك�شغري‪ ،‬كم ��ا �أن وزير العدل ال�سابق الكندي‬ ‫«ايروي ��ن كوتلر»�أعلن ا�ستعداده ليك ��ون امل�ست�شار القانوين‬ ‫الدويل لك�شغري»‪.‬‬ ‫وقال كي ��ز يف مقال ��ه «�إن ك�شغري طلب من ��ه دعم ًا غربي ًا‬ ‫لق�ضيته» مدعي ًا �أن التهديدات املوجهة �إليه كانت كبرية‪.‬‬

‫‪29-28-27‬‬


                                                                                   qenan@alsharq.net.sa

                                                             

                                 ���                                           

                                                             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬69) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺑﻮﺗﺎﺟﺎﺯ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻘﺴﻴﻂ‬ ‫ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ‬

                                                                             galal@alsharq.net.sa

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

«‫»ﺷﻌﺎﺭﺍﺗﻴﻮ‬ :‫ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﺃﺧﻄﺮ‬ ..‫ﻫﺆﻻﺀ ﻧﺤﺘﺮﻣﻬﻢ‬ ‫ﻭﺃﻭﻟﺌﻚ ﻧﺄﻣﻞ‬ ‫ﺻﻼﺣﻬﻢ‬

2

                                                                        

                                                                    

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺍﻟﺠ ﱢﻨﻲ‬ !‫ﺍﻟﻌﺎﺷﻖ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                              ���        

                                                                                                                                           

aladeem@alsharq.net.sa

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻧﻮاة‬

!«‫»ﻣﺠﺘﻬﺪ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺟﺎﺳﻢ‬ ‫ﻳﺘﻔﻮﻕ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺟﺎﻙ ﺩﺭﻳﺪﺍ‬

‫ﻃﻔﻞ ﻳﻠﻌﻖ ﺍﻟﻜﻮﻛﺎﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻮﺗﻴﻞ‬ 6           

 11                            

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

-

«‫ﻣﻜﺎﺋﻦ ﺍﻟﺒﻴﻊ ﺍﻟﺬﺍﺗﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﺑﺨﺪﻣﺔ »ﻭﺍﻱ ﻓﺎﻱ‬         " "              24 

‫ﻋﺼﺎﺑﺎﺕ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻓﻲ ﺳﺮﻗﺔ ﺍﻟﺒﻦ ﺍﻟﻜﻴﻨﻲ‬           "    "           38

                                 


‫برنامج اأمم المتحدة للمستوطنات البشرية يمنح اأمير نايف جائزة العطاء المتميز‬ ‫نيويورك ‪ -‬وا�س‬

‫الأمر نايف بن عبد العزيز‬

‫اأع �ل��ن ب��رن��ام��ج ااأم ام�ت�ح��دة للم�ستوطنات‬ ‫الب�سرية «هبيتات» منح وي العهد ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫جل�س الوزراء وزير الداخلية �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫ااأمر نايف بن عبدالعزيز اآل �سعود جائزة الرنامج‬ ‫للعطاء امتميز للدور الريادي والدعم ال�سخ�سي الذي‬ ‫قدمه ويقدمه �سموه اأن�سطة الرنامج وم�سروعاته‬

‫ااإن�سانية‪ .‬اأعلن ذلك وكيل ااأمن العام لاأم امتحدة‬ ‫امدير التنفيذي لرنامج ااأم امتحدة للم�ستوطنات‬ ‫الب�سرية الدكتور جون كلو�س خال اجتماع امجل�س‬ ‫اا�ست�ساري للرنامج اخا�س بالتجمعات ال�سكانية‬ ‫لل�سعب الفل�سطيني الذي عقد ي مقر منظمة ااأم‬ ‫امتحدة اأم����س ااأول‪ .‬وق��ال اإن ق��رار منح جائزة‬ ‫ال��رن��ام��ج للعطاء امتميز ل�سمو وي العهد ياأتي‬ ‫تقديرا من الرنامج لدور �سموه ال�سخ�سي والريادي‬

‫امتميز ي تقدم ختلف اأنواع الدعم الذي يحتاجه‬ ‫الرنامج للقيام بواجباته وتنفيذ براجه‪ .‬واأ�سار اإى‬ ‫اأن اجائزة تاأتي كذلك تقديرا وامتنانا للمملكة قيادة‬ ‫و�سعبا لدعمها غر امحدود ال��ذي اأهلها للح�سول‬ ‫على امركز ااأول بن جميع الدول ي دعمها امادي‬ ‫ل�ل��رن��ام��ج وم�ساهمتها ال �ك �ب��رة ي م���س��روع��ات‬ ‫ال��رن��ام��ج اخ��ا��س��ة ببناء ام�ساكن للفل�سطينين‬ ‫وخا�سة تلك التي هدمتها اعتداءات قوات ااحتال‬

‫ااإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫م��ن جهته ع��ر م�ع��اي م �ن��دوب امملكة ال��دائ��م‬ ‫ل��دى ااأم امتحدة ال�سفر عبدالله امعلمي بهذه‬ ‫امنا�سبة عن �سكره وتقديره لرنامج ااأم امتحدة‬ ‫للم�ستوطنات الب�سرية منحه ام�ستحق ل�ساحب‬ ‫ال�سمو املكي ااأم��ر نايف بن عبدالعزيز جائزته‬ ‫للعطاء امتميز تقديرا مواقفه وج �ه��وده الداعمة‬ ‫للرنامج‪ .‬واأكد ي ت�سريح عقب ااإعان عن اجائزة‬

‫اأن امملكة بقيادة خ��ادم اح��رم��ن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود م ولن تاألو جهدا‬ ‫ي تقدم كافة اأ�سكال ال�ع��ون وام�ساعدة لل�سعب‬ ‫الفل�سطيني ال�سقيق �سواء عر ااأطر الثنائية اأو عر‬ ‫�سناديق وبرامج ااأم امتحدة اأو عر اموؤ�س�سات‬ ‫ااإقليمية والدولية والتي تاأتي ي اإطار دعمها غر‬ ‫ام�ح��دود لل�سعب الفل�سطيني ي �سعيه ا�ستعادة‬ ‫جميع حقوقه ام�سروعة‪.‬‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫احتفى بضيوف «الجنادرية» وق ّلد الخفاجي وسام الملك عبد العزيز‬

‫خادم الحرمين‪ :‬نحن في أيام مخيفة‪..‬وما حدث باأمم المتحدة ا يبشر بالخير‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫خادم احرمن ال�صريفن خال تكرم �صيوف احر�س الوطني‬

‫ق ��ال خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن‬ ‫امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود‪،‬‬ ‫اإن م ��ا ح ��دث ي ااأم امتحدة لاأ�سف‬ ‫لي�س ببادرة حمودة اأب ��د ًا‪ ،‬وا تب�سر‬ ‫بخ ��ر‪ ،‬اأن ثق ��ة الع ��ام كل ��ه ي ااأم‬ ‫امتح ��دة اهت ��زت‪ .‬وق ��ال‪ ،‬حفظ ��ه الله‪،‬‬ ‫ي كلم ��ة وجهه ��ا اإى �سيوف احر�س‬ ‫الوطني من العلماء وااأدباء وامفكرين‬ ‫ورج ��ال ااإعام وال�سحاف ��ة من داخل‬ ‫امملك ��ة وخارجها اأم�س نح ��ن ي اأيام‬ ‫خيفة ‪ ..‬خيفة‪ .‬وقال كنا وكنتم نعتز‬ ‫بااأم امتحدة جمع وما تفرق تن�سف‬ ‫وم ��ا ناأمل منه ��ا اإا كل خ ��ر واإى ااآن‬ ‫نح ��ن نقول اإن �س ��اء الله‪ .‬و�س ��دد املك‬ ‫عل ��ى اأن ال ��دول مهم ��ا كان ��ت ا حك ��م‬ ‫الع ��ام كله اأبد ًا‪ .‬وق ��ال اأن يحكم العام‬ ‫العق ��ل‪ ،‬يحكم الع ��ام ااإن�ساف‪ ،‬يحكم‬ ‫العام ااأخاق‪ ،‬يحكم العام ااإن�ساف‬ ‫م ��ن امعتدي‪ ،‬هذا الذي يحكم العام‪ ،‬ا‬ ‫يحكم العام من عمل هذه ااأعمال كلها‪،‬‬ ‫ولكن يا اإخ ��واي اإن �ساء الله اإنكم من‬ ‫ال�سابري ��ن‪ ،‬و�سن�س ��ر ون�سر حتى‬ ‫يفرجه ��ا الل ��ه‪ ،‬والله مه ��ل وا يهمل‪.‬‬ ‫وق ��ال ل�سي ��وف احر� ��س الوطن ��ي‬ ‫اأرجوكم بلغوا حياتي اإخواي الذين‬ ‫وراءكم ي كل بلد‪.‬‬ ‫وكان خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫املك عبد الله ب ��ن عبدالعزيز اآل �سعود‬ ‫حفظه الله ا�ستقبل ي ق�سره بالريا�س‬ ‫اأم� ��س �سي ��وف احر� ��س الوطن ��ي من‬ ‫العلم ��اء وااأدب ��اء وامفكري ��ن ورجال‬ ‫ااإع ��ام وال�سحافة من داخ ��ل امملكة‬ ‫وخارجه ��ا الذين يح�س ��رون امهرجان‬

‫فتح باب الترشيح لجائزة خادم الحرمين‬ ‫الشريفين لتكريم الموهوبين اليوم‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫تعق ��د ااأمان ��ة العام ��ة جائ ��زة خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريف ��ن لتك ��رم امخرع ��ن واموهوب ��ن «تكرم»‬ ‫الي ��وم موؤم ��ر ًا �سحفي� � ًا تعل ��ن خال ��ه ع ��ن فت ��ح باب‬ ‫الر�سي ��ح للجائ ��زة للع ��ام ‪1433‬ه�‪1434 /‬ه � � اإ�سافة‬ ‫اإى تد�سن البوابة ااإلكرونية الر�سمية للجائزة على‬ ‫�سبكة ااأنرنت‪ ،‬وذل ��ك ي مقر مدينة املك عبدالعزيز‬ ‫للعل ��وم والتقني ��ة بالريا� ��س‪ .‬واأو�سح ��ت ااأمانة اأن‬ ‫اجائ ��زة التي يرعاها خادم احرمن ال�سريفن �سوف‬

‫من ��ح �سنوي ًا لع�س ��رة فائزين وفائ ��زات من امواطنن‬ ‫وامقيم ��ن ي امج ��اات العلمي ��ة والتقني ��ة وااإنتاج‬ ‫الفك ��ري امرتبط بهما لفئتي امخرع ��ن واموهوبن‪.‬‬ ‫وته ��دف اجائزة التي اأقرت بقرار من جل�س الوزراء‬ ‫ي ع ��ام ‪1431‬ه � � اإى ااإ�سه ��ام ي تطوي ��ر ج ��اات‬ ‫العلوم والتقنية بامملكة‪ ،‬وت�سجيع وتقدير امخرعن‬ ‫واموهوبن امتميزين ي امجاات العلمية‪ ،‬اإى جانب‬ ‫تنمية روح ااإبداع‪ ،‬واابتكار لديهم‪ ،‬وا�ستثمار طاقات‬ ‫اأفراد امجتمع‪ ،‬وحثهم على التناف�س امثمر ي امجاات‬ ‫العلمية والتقنية امختلفة‪.‬‬

‫الشورى يبحث اإقامة الدائمة‬ ‫والمراقبة الصحية وقواعد إعداد التقارير‬ ‫الريا�س ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫ينظر جل�س ال�س ��ورى ي جل�سته اخام�سة‬ ‫الت ��ي يعقدها غد ًا التقرير امقدم من جنة ال�سوؤون‬ ‫ااأمنية‪ ،‬ب�ساأن طلب ام�سادقة على ااتفاقية العربية‬ ‫لنقل نزاء اموؤ�س�سات العقابية وااإ�ساحية‪ ،‬فيما‬ ‫�سي�س ��رع ي مناق�سة تقرير اللجنة اخا�سة ب�ساأن‬ ‫اإع ��ادة درا�سة طل ��ب اإيجاد تف�سر قان ��وي ماهية‬ ‫ااإقام ��ة الدائم ��ة ي امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫امن�سو� ��س عليه ��ا ي ام ��ادة الثاني ��ة م ��ن نظ ��ام‬ ‫ال�سمان ااجتماع ��ي ال�سادر بامر�سوم املكي رقم‬ ‫م‪ 45/‬وتاريخ ‪1427/7/7‬ه�‪ .‬وينتظر اأن ي�سوت‬ ‫امجل� ��س على ق ��راره ب�ساأن التقريري ��ن ال�سنوين‬ ‫للهيئ ��ة ال�سعودي ��ة للموا�سف ��ات وامقايي� ��س‬ ‫واج ��ودة للعام ��ن امالي ��ن ‪1429/1428‬ه � � ‪-‬‬ ‫‪1431/1430‬ه�‪ ،‬وذلك بعد ا�ستماعه لتقرير جنة‬ ‫ال�س� �وؤون ااقت�سادي ��ة والطاق ��ة بامجل� ��س ال ��ذي‬ ‫يت�سمن راأيها ب�س� �اأن ملحوظات ااأع�ساء واآرائهم‬ ‫جاه التقريرين ال�سنوين للهيئة خال مناق�ستهما‬ ‫ي جل�سة �سابقة‪ .‬كما يناق�س تقرير جنة ال�سوؤون‬ ‫ال�سحي ��ة والبيئة‪ ،‬ب�ساأن تباين وجهات النظر بن‬ ‫جل�س ال�سورى وجل�س ال ��وزراء حول م�سروع‬ ‫نظ ��ام امراقب ��ة ال�سحي ��ة ي منافذ الدخ ��ول عم ًا‬

‫بامادة (‪ )17‬من نظام جل�س ال�سورى‪.‬‬ ‫عل ��ى �سعي ��د اآخر‪ ،‬يناق� ��س امجل�س بعد غد‬ ‫خال جل�سته ال�ساد�سة تقرير مقدم من جنة ااإدارة‬ ‫واموارد الب�سرية‪ ،‬ب�ساأن مقرح تعديل قواعد اإعداد‬ ‫التقاري ��ر ال�سنوية لل ��وزارات واموؤ�س�سات العامة‬ ‫ال�سادرة بااأمر ال�سامي الكرم رقم ‪/7‬ب‪26345/‬‬ ‫وتاريخ ‪1422/12/19‬ه�‪ ،‬ومقرح تعديل بع�س‬ ‫اأحكام هذه القواعد‪ ،‬موجب امادة (‪ )23‬من نظام‬ ‫جل� ��س ال�س ��ورى‪ ،‬الذي تقدم ب ��ه اأع�ساء امجل�س‬ ‫معاي الدكتور فهاد احمد «م�ساعد رئي�س امجل�س‬ ‫حالي ��ا»‪ ،‬والدكت ��ور حم ��د اآل ناج ��ي‪ ،‬واا�ست ��اذ‬ ‫حمد الدهي�س ��ي‪ ،‬والدكتور عبد الله العبد القادر‪،‬‬ ‫والدكت ��ور عبد الل ��ه احربي‪ .‬كما يبح ��ث التقرير‬ ‫امق ��دم م ��ن جن ��ة ال�س� �وؤون ااأمنية‪ ،‬ب�س� �اأن طلب‬ ‫ام�سادق ��ة عل ��ى ااتفاقي ��ة العربية مكافح ��ة غ�سل‬ ‫ااأم ��وال ومويل ااإرهاب‪ ،‬بينم ��ا ي�ستمع لوجهة‬ ‫نظر جنة ال�س� �وؤون ااقت�سادي ��ة والطاقة‪ ،‬ب�ساأن‬ ‫ملحوظ ��ات ااأع�س ��اء واآراءه ��م ج ��اه التقري ��ر‬ ‫ال�سن ��وي للهيئ ��ة العام ��ة لل�سياحة وااآث ��ار للعام‬ ‫ام ��اي ‪1431/1430‬ه� ��‪ ،‬كما يناق� ��س تقرير جنة‬ ‫ااإ�س ��كان وامياه واخدمات العامة‪ ،‬ب�ساأن التقرير‬ ‫ال�سن ��وي لهيئة ال ��ري وال�سرف بااإح�س ��اء للعام‬ ‫اماي ‪1432/1431‬ه�‪.‬‬

‫الوطن ��ي لل ��راث والثقاف ��ة ي دورته‬ ‫ال�سابعة والع�سري ��ن وامقام حالي ًا ي‬ ‫اجنادري ��ة‪ .‬وي بداي ��ة اا�ستقب ��ال‬ ‫تليت اآيات من القراآن الكرم‪ .‬عقب ذلك‬ ‫تف�سل خادم احرم ��ن ال�سريفن املك‬ ‫عبد الله بن عبد العزيز اآل �سعود حفظه‬ ‫الل ��ه بتك ��رم ال�سخ�سي ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫الثقافي ��ة له ��ذا الع ��ام وه ��و ال�ساع ��ر‬ ‫اإبراهيم خفاجي وذل ��ك بتقليده و�سام‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز من الدرج ��ة ااأوى‪.‬‬ ‫ثم األق ��ى معاي وزير الثقاف ��ة ااأردي‬ ‫ال�سابق حيدر حمود ورئي�س النادي‬ ‫ااأدب ��ي بالباحة ال�ساع ��ر ح�سن حمد‬ ‫الزهراي وال�ساع ��ر امقدم حمد عايد‬ ‫ال�سمري ق�سائد �سعرية بهذه امنا�سبة‪.‬‬ ‫بعد ذلك ت�سرف ال�سعراء بال�سام على‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن‪ .‬ورحب املك‬ ‫ي كلمة �سافي ��ة األقاها بهذه امنا�سبة‬ ‫بال�سي ��وف‪ ،‬وق ��ال اأحييك ��م حي ��ة‬ ‫ااإ�س ��ام ‪ ،‬اأحييك ��م ي بلدك ��م امملك ��ة‬ ‫العربية ال�سعودي ��ة ‪ ،‬وهي بلد للخر‪،‬‬ ‫وكل اإن�س ��ان في ��ه خ ��ر لدين ��ه ووطنه‬ ‫واأمت ��ه العربي ��ة وااإ�سامي ��ة ‪ ،‬كلك ��م‬ ‫ت�ستحقون ال�سكر ‪ ،‬وت�ستحقون الثناء‬ ‫اأنك ��م رج ��ال كافحت ��م خدم ��ة دينك ��م‬ ‫ووطنك ��م ‪ ،‬واإن �س ��اء الل ��ه‪ ،‬اأبناوؤك ��م‬ ‫ي�س ��رون �سرك ��م‪ .‬واأكد امل ��ك امفدّى‬ ‫اأن امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة تفت ��ح‬ ‫ذراعيه ��ا حية لكم‪ .‬تفتحها لكل اإن�سان‬ ‫فيه خر لدينه ووطنه و�سهامته‪.‬‬ ‫ح�س ��ر اا�ستقب ��ال اأم ��ر منطق ��ة‬ ‫الريا�س �ساحب ال�سم ��و املكي ااأمر‬ ‫�سط ��ام ب ��ن عب ��د العزي ��ز‪ ،‬ورئي� ��س‬ ‫اا�ستخب ��ارات العامة �ساح ��ب ال�سمو‬ ‫املك ��ي ااأم ��ر مق ��رن بن عب ��د العزيز‪،‬‬

‫املك واأ�صحاب ال�صمو املكي الأمراء خال التكرم‬

‫خادم احرمن ال�صريفن يقلد اإبراهيم اخفاجي و�صام املك عبد العزيز‬

‫كنا نعتز باأمم المتحدة لكن ثقة العالم فيها اهتزت‬ ‫الدولمهماكانتاتحكمالعالمكلهإنمايحكمهاإنصاف‬ ‫ووزي ��ر الدولة ع�سو جل� ��س الوزراء‬ ‫رئي� ��س احر�س الوطني رئي�س اللجنة‬ ‫العليا للمهرجان �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫ااأم ��ر متع ��ب ب ��ن عب ��د الل ��ه ب ��ن عبد‬ ‫العزيز‪ ،‬ورئي�س الهيئة العامة لل�سياحة‬ ‫وااآث ��ار �ساحب ال�سم ��و املكي ااأمر‬ ‫�سلطان بن �سلمان بن عبدالعزيز ونائب‬ ‫وزير اخارجية �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫ااأم ��ر عبدالعزيز بن عب ��د الله بن عبد‬ ‫العزيز و�ساحب ال�سم ��و املكي ااأمر‬ ‫العقيد طي ��ار تركي بن عبد الله بن عبد‬ ‫العزيز و�ساحب ال�سم ��و املكي ااأمر‬ ‫�سع ��د بن متع ��ب بن عب ��د الله ب ��ن عبد‬ ‫العزيز و�ساحب ال�سم ��و املكي ااأمر‬

‫خال ��د بن متع ��ب بن عب ��د الله ب ��ن عبد‬ ‫العزيز و�ساحب ال�سم ��و املكي ااأمر‬ ‫م�سه ��ور ب ��ن عبدالله ب ��ن عب ��د العزيز‬ ‫و�ساح ��ب ال�سمو املكي ااأمر عبدالله‬ ‫بن في�سل ب ��ن عبدالله بن عب ��د العزيز‬ ‫ومعاي نائ ��ب رئي�س احر�س الوطني‬ ‫ام�ساع ��د نائ ��ب رئي� ��س اللجن ��ة العليا‬ ‫للمهرج ��ان ااأ�ست ��اذ عبدامح�س ��ن ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز التويجري ومع ��اي وزير‬ ‫ال�س� �وؤون ااجتماعي ��ة وزي ��ر الثقاف ��ة‬ ‫وااإعام بالنياب ��ة الدكتور يو�سف بن‬ ‫اأحم ��د العثيمن وعدد م ��ن ام�سوؤولن‪.‬‬ ‫وقد تن ��اول اجميع طع ��ام الغداء على‬ ‫مائدة خادم احرمن ال�سريفن‪.‬‬

‫(وا�س)‬

‫ابتعاث ‪ 15‬يتيما ضمن برنامج‬ ‫خادم الحرمين لابتعاث‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ماهر ام�سري‬ ‫واف ��ق برنامج خادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن لابتع ��اث اخارج ��ي‬ ‫عل ��ى اإح ��اق ‪ 15‬طالب ��ا م ��ن اأبناء‬ ‫اجمعي ��ة اخرية لرعاي ��ة ااأيتام‬ ‫ي مك ��ة امكرمة بالرنام ��ج وذلك‬ ‫ا�ستكمال تعليمهم اجامعي لدرجة‬ ‫البكالوريو� ��س ي اأرب ��ع دول هي‬ ‫اأمريكا وكندا واأ�سراليا وماليزيا‪.‬‬ ‫واأو�سح م�سرف �سوؤون ااأبناء ي‬ ‫اجمعية �سفوان حامد اأبو الري�س‬ ‫ل�»ال�سرق» اأنه م ااإ�سراع ي اإنهاء‬ ‫كافة اإج ��راءات اابتعاث للطاب ‪.‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن عدد الط ��اب الذين‬

‫م احاقه ��م للرنام ��ج م ��ن اأبن ��اء‬ ‫اجمعية بلغ حتى ااآن ‪ 25‬طالبا ‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن اإح ��اق الط ��اب‬ ‫ااأيت ��ام للرنام ��ج جاء ع ��ن طريق‬ ‫��ر�سيح اإدارة اجمعية‪ ،‬حر�سا منها‬ ‫عل ��ى موا�سلة الط ��اب ح�سيلهم‬ ‫العلمي ي عدد من الدول ااأجنبية‪،‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن م�س� �وؤوي اجمعية‬ ‫ي�ساركون ااأيتام الراأي ي اختيار‬ ‫تخ�س�ساته ��م العلمي ��ة الت ��ي تكفل‬ ‫له ��م ج ��اات وظيفي ��ة مرموق ��ة‪،‬‬ ‫بع ��د تخرجه ��م �س ��واء التحاقه ��م‬ ‫باجامع ��ات ال�سعودية على �سبيل‬ ‫االتح ��اق برنام ��ج اابتع ��اث‬ ‫اخارجي للدرا�سات‪.‬‬

‫ثماني جهات لمحاصرة المتهربين من اأحكام‬ ‫والمعتدين على أماك الدولة في منطقة مكة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�سكلت اإمارة منطقة مكة امكرمة‬ ‫��س��راك��ة م��ن ث �م��اي ج �ه��ات حكومية‬ ‫وم �ع �ل��وم��ات �ي��ة واأم� �ن� �ي ��ة وخ��دم �ي��ة‪،‬‬ ‫محا�سرة امطلوبن لتنفيذ ااأحكام‬ ‫الق�سائية وام�ع�ت��دي��ن على ااأم ��اك‬ ‫ال �ع��ام��ة ل� �ل ��دول ��ة‪ ،‬ب��وا� �س �ط��ة ن�ظ��ام‬ ‫امعلومات اجغرافية ‪ .GIS‬و�سيوفر‬ ‫نظام امعلومات اجغرافية الذي وجه‬ ‫اأم��ر امنطقة �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫ااأم ��ر خ��ال��د الفي�سل ب�اإن�ف��اذ اآل�ي��ات‬ ‫العمل به خال مدة ا تتجاوز ثاثة‬ ‫اأ�سهر‪ ،‬ارت�ب��اط� ًا معلوماتي ًا متكام ًا‬ ‫ومبا�سر ًا بن اجهات الثماي التي‬ ‫�ستطبقه والتي مثل كل من حافظة‬ ‫ج� ��دة‪ ،‬م��رك��ز ام �ع �ل��وم��ات ال��وط �ن��ي‪،‬‬ ‫موؤ�س�سة النقد العربي ال�سعودي‪،‬‬

‫ااأم��ن العام‪ ،‬حافظة الطائف‪ ،‬اأمانة‬ ‫العا�سمة امقد�سة‪� ،‬سرطة منطقة مكة‬ ‫ام �ك��رم��ة‪ ،‬وج�ن��ة م��راق�ب��ة ااأرا� �س��ي‬ ‫واإزالة التعديات ي مكة امكرمة‪.‬‬ ‫واأو� �س �ح��ت اإدارة ال��درا� �س��ات‬ ‫وال �ع��اق��ات ال�ع��ام��ة ي ب�ي��ان لها اأن‬ ‫ه��ذا التحرك ال��ذي وج��ه ااأم��ر خالد‬ ‫الفي�سل ب��ال�ب��دء ف�ي��ه‪ ،‬م�ث��ل خطوة‬ ‫جديدة ي طريق تفعيل حزمة جديدة‬ ‫م��ن تو�سيات ور���س عمل عقدت ي‬ ‫مقر ااإم���ارة مكة امكرمة وحظيت‬ ‫برئا�سة م��ن وكيل ااإم���ارة الدكتور‬ ‫عبدالعزيز اخ�سري‪ ،‬بهدف اإحداث‬ ‫اآل �ي��ة م�ت�ح���س��رة ل���س��رع��ة ال��و��س��ول‬ ‫للمطلوبن لتنفيذ اأح�ك��ام حقوقية‪.‬‬ ‫وت�سمنت حزمة التو�سيات اجديدة‬ ‫لور�س العمل‪ ،‬تعميد �سرطة منطقة‬ ‫م�ك��ة ام �ك��رم��ة بالتن�سيق م��ع مركز‬

‫الأمر خالد الفي�صل‬

‫ام �ع �ل��وم��ات ال��وط �ن��ي ب� �اإل ��زام �سرط‬ ‫امحافظات بتفعيل نظام امعلومات‬ ‫اجغرافية ي التحريات والبحث‬ ‫اج �ن��ائ��ي‪ ،‬ودرا���س��ة و� �س��ع ارت �ب��اط‬ ‫موؤ�س�سة النقد العربي ال�سعودي مع‬

‫تتسع لـ ‪ 1350‬غرفة وتخدم أربعة مايين نسمة‬

‫وزير الصحة يوقع اليوم عقد المرحلة‬ ‫اأولى لمدينة الملك فيصل الطبية‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�سهري‬

‫يوق ��ع وزي ��ر ال�سح ��ة‬ ‫الدكت ��ور عبدالله الربيع ��ة اليوم‬ ‫عق ��د امرحل ��ة ااأوى اإن�س ��اء‬ ‫مدين ��ة امل ��ك في�س ��ل الطبي ��ة ي‬ ‫امنطق ��ة اجنوبية‪ ،‬لتك ��ون بذلك‬ ‫اأكر مدين ��ة طبية ي امملكة بعد‬ ‫مدينة املك فهد الطبية بالريا�س‪،‬‬ ‫و�ستوفر اخدم ��ة الطبية الفائقة‬ ‫اأكر م ��ن اأربعة ماي ��ن مواطن‬ ‫ومواطن ��ة بامناط ��ق اجنوبي ��ة‬ ‫من امملك ��ة والت ��ي ت�سمل ع�سر‬ ‫والباح ��ة وج ��ران وج ��ازان‪.‬‬

‫ويتي ��ح ام�س ��روع بع ��د اكتم ��ال‬ ‫مراحله اأف�سل اخدمات ال�سحية‬ ‫اأه ��اي امناط ��ق اجنوبي ��ة‬ ‫و�سيوف ��ر عليه ��م عن ��اء ال�سف ��ر‬ ‫وم�سق ��ة طل ��ب الع ��اج ي ام ��دن‬ ‫ااأخرى بامملكة‪ ،‬حيث ي�ستقطب‬ ‫اأف�سل الكفاءات وامهارات الطبية‬ ‫والتمري�سي ��ة وااإدارية ل�سمان‬ ‫ج ��ودة الع ��اج امق ��دم اأه ��اي‬ ‫امنطق ��ة‪ .‬ويت�سم ��ن ام�س ��روع‬ ‫ال ��ذي روع ��ي ي ت�سميم ��ه اأن‬ ‫يكون مطابق ًا اأف�سل اموا�سفات‬ ‫وامقايي� ��س امتع ��ارف عليه ��ا‬ ‫عامي� � ًا وامعتمدة من قب ��ل وزارة‬

‫ال�سح ��ة وجمعي ��ة امعماري ��ن‬ ‫ااأمركي ��ة‪ 1350 ،‬غرفة‪ .‬و�سيتم‬ ‫بن ��اء وجهي ��ز ‪ 500‬غرف ��ة منه ��ا‬ ‫ي امرحل ��ة ااأوى التي تت�سمن‬ ‫م�ست�سف ��ى تخ�س�سي ��ا لع ��اج‬ ‫جمي ��ع التخ�س�س ��ات الباطني ��ة‬ ‫واجراحي ��ة وفروعه ��ا الدقيقة‪.‬‬ ‫وت�ستغرق امرحل ��ة ااأوى ثاث‬ ‫�سنوات‪ ،‬فيم ��ا خ�س�ست امرحلة‬ ‫الثاني ��ة لبن ��اء باق ��ي الغ ��رف‬ ‫وملحقاته ��ا وت�ستغ ��رق خم� ��س‬ ‫�سن ��وات حي ��ث م ��ن امنتظ ��ر اأن‬ ‫تعمل امدينة الطبية بكامل طاقتها‬ ‫عامي ‪2021 � 2020‬م‪.‬‬

‫مركز امعلومات الوطني لتحديد نقاط‬ ‫ال�سرف ااآي وم�ستخدميه ل�سهولة‬ ‫الو�سول للمطلوب القب�س عليه‪.‬‬ ‫وكان ااأمر خالد الفي�سل اأعلن‬ ‫اأخر ًا اأن اإدارة متابعة تنفيذ ااأحكام‬ ‫الق�سائية التي اأن�سئت �سمن م�سروع‬ ‫هيكلة اإدارات اإم� ��ارة منطقة مكة‪،‬‬ ‫جحت منذ تاأ�سي�سها وح�ت��ى ااآن‬ ‫ي تقلي�س قائمة ااأحكام الق�سائية‬ ‫امتعرة من ‪ 30229‬حكمًا ق�سائي ًا‬ ‫اإى نحو ‪ 1500‬حكم ف�ق��ط‪ ،‬اأي اأن‬ ‫ااإدارة اأ�سهمت ي ح�سول اأ�سحاب‬ ‫‪ 28729‬حكم ًا ق�سائي ًا على حقوقهم‬ ‫ب�ع��د ت�ع��ر تنفيذها اأ� �س �ب��اب ع��دة‪.‬‬ ‫واأو� �س��ت ال��ور���س ب��درا��س��ة ارت�ب��اط‬ ‫مركز امعلومات الوطني باموؤ�س�سات‬ ‫اخدمية مثل �سركة الكهرباء‪ ،‬موؤ�س�سة‬ ‫الريد ال�سعودي (م�سروع وا�سل)‬

‫و� �س��رك��ة ام� �ي ��اه‪ ،‬ل�ت�ح��دي��ث ع�ن��اوي��ن‬ ‫امواطن وامقيم ب�سفة م�ستمرة‪ ،‬مع‬ ‫منح اإم ��ارة امنطقة خا�سية حديد‬ ‫نطاق اح��دود ااإداري ��ة للمحافظات‬ ‫وامراكز امرتبطة بها واحدود العامة‬ ‫ل��اإم��ارة م��ع اإم � ��ارات بقية امناطق‬ ‫ام� �ج ��اورة ع��ر التقنية ذات �ه��ا‪ .‬كما‬ ‫ا�ستملت على تكليف مركز امعلومات‬ ‫الوطني بو�سع اآلية لتنفيذ برنامج‬ ‫مراقبة متلكات ال��دول��ة م��ن اأرا���س‬ ‫ومن�ساآت واح��د من ظاهرة التعدي‬ ‫على هذه اممتلكات عر التقنية نف�سها‬ ‫(‪ ،)GIS‬لتطبيقه ي جنة التعديات‬ ‫امرتبطة ب��ااإم��ارة ي مكة امكرمة‬ ‫وحافظتي ج��دة والطائف‪ ،‬على اأن‬ ‫ت�ك��ون ام��راق�ب��ة اإل�ك��رون�ي��ة للمواقع‬ ‫ك��اف��ة‪ ،‬وم�ن��ح العاملن على النظام‬ ‫القدرة على معرفة موقع اأي تعد‪.‬‬

‫الشريم يحذر من ااستهزاء باه ورسوله‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬امدينة امنورة ‪ -‬وا�س‬ ‫قال اإم ��ام وخطيب ام�سج ��د احرام‬ ‫الدكتور �سع ��ود بن اإبراهي ��م ال�سرم اإنه‬ ‫ا يعل ��م مق ��دار العق ��ل اإا م ��ن راأى فاقده‬ ‫اأو فاق ��د اا�ستنارة ب ��ه‪ .‬م�سر ًا ي خطبة‬ ‫اجمعة التي األقاها بام�سجد احرام اأم�س‬ ‫اإى ا َأن اازدواج َي ��ة والت�س ��اد ت�س َلل اإى‬ ‫كثر من العقول نتيجة ا�سطراب و�سائل‬ ‫التلقي التي يتعارك فيه ��ا احق والباطل‬ ‫والزي ��ن وال�س ��ن ي زم ��ن يتق ��دم احق‬ ‫في ��ه ت ��ارة ويت�سل ��ل الباط ��ل فيه ت ��ارات‪.‬‬ ‫واأو�سح اإم ��ام وخطيب ام�سج ��د احرام‬ ‫اأن ال�سف ��ه لي� ��س جنون ��ا وا فقدانا للعقل‬ ‫واإما ه ��و �سوء ا�ستعمال ل ��ه اأو تهمي�سه‬

‫ع ��ن اأداء دوره الذي خلق له فكل �ساحب‬ ‫عق ��ل �سائ ��ر مع م ��راد الله وم ��راد ر�سوله‬ ‫�سلى الله عليه و�سلم فهو العاقل ال�سليم‪،‬‬ ‫ومن ند عن مراد الله ومراد ر�سوله �سلى‬ ‫الله عليه و�سلم فهو ال�سفيه واإن كان عقله‬ ‫يفوق عقول الدهاة‪ .‬م�سر ًا اإى ا َأن ال�سفه‬ ‫اآف ��ة تعري ااإن�س ��ان ي اأم ��وره الدينية‬ ‫والدنيوي ��ة اأ َم ��ا اأم ��وره الديني ��ة فيكون‬ ‫ذل ��ك مح ��ادة الل ��ه ور�سول ��ه �سل ��ى الله‬ ‫عليه و�سلم والنكو� ��س عن �سرعة الله اأو‬ ‫م�سادتها اأو اا�سته ��زاء بالله اأو بر�سوله‬ ‫�سلى الله عليه و�سلم اأو ال�سخرية ب�سيء‬ ‫م ��ن اأم ��ور الدي ��ن اأو التهوي ��ن م ��ن �ساأن‬ ‫ال�سريعة ااإ�سامية وو�سفها بالتخلف اأو‬ ‫النق�سان اأو عدم ماءمتها لواقع احال‪.‬‬


‫محامي المتهم‬ ‫الرئيس في كارثة‬ ‫السيول يطالب‬ ‫بمحاكمة اأمين‬ ‫اأسبق‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬

‫ت�صه ��د النط ��ق باحك ��م �ص ��د امتهم ��ن‬ ‫امذكورين‪.‬‬ ‫وطال ��ب امحام ��ي وائ ��ل فقي ��ه‬ ‫امحكم ��ة محاكمة الأمن الأ�صبق امتهم‬ ‫ي كارث ��ة �صي ��ول ج ��دة‪ .‬و�ص ��دد فقي ��ه‬ ‫حامي وكيل اأم ��ن جدة (�صابق ًا) امتهم‬ ‫ي كارث ��ة �صي ��ول ج ��دة عل ��ى ح�ص ��ور‬ ‫اأم ��ن مدين ��ة ج ��دة الأ�صبق ال ��ذي اتهم‬ ‫موكل ��ه بت�صليله ي اإ�ص ��دار تراخي�ص‬ ‫مخطط ��ات ي جاري ال�صي ��ول‪ .‬وكان‬ ‫الأم ��ن الأ�صب ��ق ق ��د ت ��وى اأمان ��ة جدة‬

‫تعق ��د الدائرة ‪ 13‬بدي ��وان امظام‬ ‫ي جدة غ ��د ًا الأحد جل�صة ق�صائية على‬ ‫خلفي ��ة حاكم ��ة اأربعة متهم ��ن بكارثة‬ ‫�صيول ج ��دة بينهم قي ��ادي باأمانة جدة‪،‬‬ ‫م كف يده‪ ،‬وثاث ��ة وافدين يواجهون‬ ‫تهم ��ة التزوي ��ر والر�ص ��وة ومار�ص ��ة‬ ‫التج ��ارة بطريق ��ة غ ��ر م�صروع ��ة‬ ‫والتك�صب من الوظيف ��ة العامة‪ .‬واأكدت‬ ‫م�ص ��ادر ل � � «ال�ص ��رق» اأن اجل�ص ��ة رما‬

‫ي الف ��رة م ��ن ‪1998 �1986‬م‪ ،‬وه ��ي‬ ‫اأك ��ر ف ��رة �صه ��دت فيه ��ا ج ��دة تطبيقا‬ ‫من ��ح الأرا�ص ��ي ي ج ��اري ال�صي ��ول‪،‬‬ ‫كم ��ا �صه ��دت تطبيق امنح عل ��ى اأرا�صي‬ ‫حدائق عامة واأرا�صي خدمات واإ�صدار‬ ‫�صك ��وك ا�صتحكام ��ات من ��ح اأرا� ��ص‬ ‫م�صاح ��ات �صا�صع ��ة‪ .‬وح ��دد دي ��وان‬ ‫امظ ��ام ال � � ‪ 28‬م ��ن ربي ��ع الأول موعد ًا‬ ‫لعق ��د اأوى جل�ص ��ات اتهام ��ات التزوير‬ ‫والر�صوة �ص ��د وكيل اأمن جدة الأ�صبق‬ ‫على خلفية اتهامه ي ق�صية ال�صيول‪.‬‬

‫التربية تاحق أربعين قيادي ًا للتثبت من مؤهاتهم‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫ب ��داأت وزارة الربي ��ة والتعلي ��م ي ماحق ��ة اأكر م ��ن اأربعن‬ ‫قيادي ��ا ي الوزارة واإدارات التعليم بعد ر�صدها لإ�صافتهم ل� «حرف‬ ‫الدال» غر امع ��رف فيه خال امخاطبات الر�صمية بعدد من اإدارات‬ ‫الربي ��ة والتعليم مناطق امملكة‪ .‬وقالت م�ص ��ادر مطلعة بالوزارة‬ ‫ل � � «ال�ص ��رق» اإن بع�ص القي ��ادات التعليمية ت�صيف لق ��ب «دكتور» اأو‬ ‫«حرف الدال» ي خاطباتها لاأق�صام والإدارت البعيدة عن القيادات‬ ‫العليا‪ ،‬فيما تعمد اإى اإزالة هذا اللقب العلمي ي امخاطبات اموجهة‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬

‫لجنة وزارية تنبش ملفات الفساد القضائي واإداري في منطقة الباحة‬

‫التحقيق مع قضاة وموظفين استخرجوا حجج ًا وصكوك ًا مشبوهة‬

‫وحي المرايا‬

‫وزارة التجارة‬ ‫(طناش يا إسمنت)‬ ‫غانم الحمر‬

‫اأزمة الإ�سمنت مفتعلة‪ ،‬والطاقة الإنتاجية احالية اأكر من احاجة‬ ‫الفعلية‪ ،‬والأزمة تكمن ي تخزين امنتج واحتكاره‪ ،‬هكذا قال ل�سحيفة‬ ‫«ال�سرق» اخبر ي التجارة والأعمال الأ�ستاذ عبدالله ر�سوان‪ ،‬نائب‬ ‫رئي�س غرفة ال�سرقية‪ ،‬والنائب ال�سابق للجنة الوطنية للمقاولت‪ ،‬وقد‬ ‫ذكر اأي�س ًا حقيقة اأخرى مهمة‪ ،‬وهي عرقلة اإ�سدار الرخ�س اجديدة‪،‬‬ ‫التي قال اإنها اأ�سبحت «تطرح عن طريق امزايدة‪ ،‬على خاف ما كان‬ ‫معمو ًل به ي ال�سابق‪ ،‬حيث كانت منح الرخ�س جان ًا»‪ ،‬مو�سح ًا اأن‬ ‫الرخ� ��س الثاث التي طرحت ي الطائ ��ف والليث و�سلت قيمتها اإى‬ ‫‪ 31‬مليون ريال‪.‬‬ ‫«ال�س ��رق» نقلت ي اأع ��داد �سابقة بع�س ًا من تداعيات الأزمة التي‬ ‫و�سل ��ت اإى حاولت التعدي والعن ��ف‪ ،‬ففي ع�سر ذكرت ال�سحيفة‬ ‫وج ��ود تا�سن ��ات وم�ساجرات ت�سبق ح�سول امواطن ��ن على اأكيا�س‬ ‫اإ�سمن ��ت‪ ،‬وي الطائف قال ��ت اإن دوريات ال�سرط ��ة تف�س نزاعات بن‬ ‫موزع ��ن لاإ�سمنت وبن م�ستهلك ��ن‪ ،‬واأوردت خ ��ر ًا اآخر ي عددها‬ ‫‪ ،56‬مف ��اده اأن اأم ��ر منطق ��ة حائل يتدخل معاج ��ة �سح الإ�سمنت ي‬ ‫ال�سوق‪.‬‬ ‫الأزم ��ة عل ��ى اأ�سده ��ا‪ ،‬وو�سلت اإى تدخ ��ل اأمراء امناط ��ق‪ ،‬واإى‬ ‫حدود جعلت ال�سرطة تتدخل لتنظيم التوزيع وف�س النزاعات‪ ،‬ووزارة‬ ‫التج ��ارة وال�سناع ��ة م ح ��رك �ساكن� � ًا‪ ،‬وم ن�سمع باأنه ��ا اجتمعت مع‬ ‫روؤ�س ��اء م�سانع الإ�سمن ��ت‪ ،‬اأو �سهلت فتح م�سانع جديدة‪ ،‬اأو در�ست‬ ‫حل ��و ًل له ��ذه ام�سكلة التي تت�ساع ��د يوم ًا بعد يوم وتوؤث ��ر ي التنمية‪،‬‬ ‫وتوجد ذريعة للمقاولن الذين يبحثون عن اأدنى عذر لترير تاأخرهم‪،‬‬ ‫وحتى عند الذهاب موقع الوزارة على �سبكة الإنرنت‪ ،‬تتفاجاأ باأن (ل‬ ‫ح�س ول خر) عن هذا امو�سوع‪ ،‬فهل وزارة التجارة وال�سناعة اآخر‬ ‫من يعلم عن اأكر اأزمة جارية �سناعية ي البلد هذه الأيام؟‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫لقي ��ادات ال ��وزارة اأو مدي ��ري التعلي ��م وم�صاعديهم جنب ��ا للوقوع‬ ‫ح ��ت طائلة ام�صاءلة القانونية‪ ،‬والتي ت�صم ��ل الإبعاد عن امنا�صب‬ ‫القيادي ��ة والنق ��ل م ��ن اإدارة اإى اأخرى‪ .‬واأ�ص ��ارت ام�ص ��ادر اإى اأن‬ ‫ال ��وزارة اأر�صلت تعاميم �صديدة اللهجة لإداراتها لتحذير من�صوبيها‬ ‫م ��ن الوقوع حت طائل ��ة ام�صوؤولية بفعل اإ�صافة «ح ��رف الدال» ي‬ ‫امخاطب ��ات الر�صمية وهو غ ��ر معرف فيه من اجه ��ات الر�صمية‪.‬‬ ‫وقال مدير الربية والتعليم بالطائف حمد اأبورا�ص ل� «ال�صرق» اإن‬ ‫تعليم ��ات الوزارة تق�صي منع اإ�صافة الألقاب العلمية غر امعرف‬ ‫بها خال امخاطبات الر�صمية‬

‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫با�ص ��رت جن ��ة وزاري ��ة علي ��ا ُم ّث ��ل‬ ‫وزارات الداخلية والعدل وال�صوؤون البلدية‬ ‫والقروي ��ة وامالي ��ة والزراع ��ة وامجل� ��ص‬ ‫الأعل ��ى للق�ص ��اء وامحكم ��ة العلي ��ا وهيئ ��ة‬ ‫الرقاب ��ة‪ ،‬التحقي ��ق م ��ع ق�ص ��اة وموظف ��ي‬ ‫دولة ورج ��ال اأعمال ي منطق ��ة الباحة‪ ،‬اإثر‬ ‫ج ��اوزات اإداري ��ة ك�صف ��ت ع ��ن تورطهم ي‬ ‫ا�صتخراج وت�صهيل اإخ ��راج حجج ا�صتحكام‬ ‫و�صكوك مل ��ك لعدد من الأرا�ص ��ي امملوكة‬ ‫أهال اأو للدولة حت مظلة �صخ�صيات نافذة‬ ‫ل ٍ‬ ‫ي منطقة الباح ��ة وحافظاتها طيلة ع�صرة‬ ‫اأعوام م�صت‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح م�صدر ع ��دي ل� «ال�ص ��رق» اأن‬ ‫اللجنة حفظت على ما يزيد عن ثاثن حجة‬ ‫ا�صتح ��كام ناق�صة احيثي ��ات‪ ،‬وم�صكوك ي‬ ‫اأ�صولها اأ�صهم ي ا�صتخراجها حايل بع�ص‬ ‫رجال الأعم ��ال م�صتغل ��ن �صطوتهم وتقاطع‬ ‫م�صاحه ��م م ��ع بع� ��ص الق�ص ��اة ال�صابق ��ن‪،‬‬ ‫لفت ًا اإى اأن اللجن ��ة مار�ص �صاحياتها ي‬ ‫التحقي ��ق مع امتهمن من اأفراد وجهات عم ًا‬ ‫بقرار �صادر عن رئا�صة جل�ص الوزراء برقم‬ ‫‪ /5512‬م ب وبتاري ��خ ‪1432 /8 /16‬ه� ��‪،‬‬ ‫ح�صلت «ال�صرق» على ن�صخة منه‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف ام�ص ��در الع ��دي اأن بع� ��ص‬ ‫رج ��ال الأعم ��ال وام�صوؤول ��ن ام�صمول ��ن‬ ‫بق ��رار التحقيق حاولوا الته ��رب من اللجنة‬ ‫ح ��ت ذريع ��ة ال�صف ��ر اإى خ ��ارج امنطقة اإل‬ ‫اأن اجه ��ات الأمني ��ة اأ�صهم ��ت ي اإح�ص ��ار‬ ‫امطلوب ��ن منه ��م وم اإخ�صاعه ��م للتحقيق‪،‬‬

‫فيم ��ا �صتتم اإحالة حج ��ج ال�صتحكام ام�صتبه‬ ‫باأمره ��ا اإى امحكمة العليا لدرا�صتها واتخاذ‬ ‫ال ��ازم حياله ��ا‪ .‬واأك ��د اأن اللجن ��ة ا�صتمعت‬ ‫قب ��ل ع ��ام اإى تظلم ��ات مواطن ��ن ي تهامة‬ ‫الباح ��ة و�صراتها وباديته ��ا وترتب على ذلك‬ ‫فت ��ح ملف ��ات احجج ال�ص ��ادرة ع ��ن حكمة‬ ‫الباح ��ة وامحاك ��م التابع ��ة له ��ا‪ .‬واأ�ص ��اف‬ ‫اأن ق ��رار جل� ��ص ال ��وزراء ن� ��ص �صراح ��ة‬ ‫عل ��ى اإيق ��اف جموع ��ة م ��ن امخطط ��ات ي‬ ‫بلجر�ص ��ي والعقيق‪ ،‬بينه ��ا خطط امحمدية‬ ‫ي بلجر�ص ��ي واإب ��اغ ام�صري ��ن ببط ��ان‬ ‫ال�صراء والرج ��وع اإى من باعه ��م ل�صتعادة‬ ‫ما غرموه‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخرى‪ ،‬اأزال ��ت جنة التعديات‬ ‫التابع ��ة لإمارة منطقة الباح ��ة طيلة ال�صهور‬ ‫الأربعة اما�صية بع� ��ص الإحداثيات الواقعة‬ ‫على الأرا�صي التي رفعت تظلمات بالتجاوز‬ ‫عليه ��ا اإى مق ��ام خ ��ادم احرم ��ن ال�صريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز و�صم ��و وي‬ ‫العه ��د نائ ��ب رئي� ��ص جل�ص ال ��وزراء وزير‬ ‫الداخلي ��ة �صاحب ال�صمو املكي الأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزيز ي مدينة الباحة وامحافظات‬ ‫التابعة لها خ�صو�ص ًا ذات ام�صاحات الكبرة‬ ‫ال�ص ��ادرة با�صم اثنن من م�ص� �وؤوي امنطقة‬ ‫ال�صابق ��ن واأبنائهم ��ا فيم ��ا ل ت ��زال بع� ��ص‬ ‫الإحداثي ��ات قائم ��ة حت ��ى �صاعة اإع ��داد هذا‬ ‫اخ ��ر‪ ،‬ي ظل ا�صتغ ��راب وده�صة مواطني‬ ‫الباح ��ة من غي ��اب هيئة مكافح ��ة الف�صاد عن‬ ‫ك ��م من التج ��اوزات امراكمة ع ��ر ربع قرن‬ ‫من الزم ��ن ي بع�ص امواق ��ع والإدارات ي‬ ‫امنطقة‪.‬‬

‫�سوئية من ن�س القرار املكي الذي ح�سلت ال�سرق على ن�سخة منه‬

‫هيئة مكافحة الفساد تطلب توضيح ًا عن طريق البتراء‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫علم ��ت «ال�صرق» م ��ن م�صادره ��ا اأن اأمانة‬ ‫منطقة الق�صيم تلق ��ت خطاب ًا من هيئة مكافحة‬ ‫الف�ص ��اد طلب ��ت في ��ه الهيئ ��ة تو�صيح� � ًا مف�ص ًا‬ ‫من الأمان ��ة حول الطريق الراب ��ط بن مركزي‬ ‫البراء والف ��وارة‪ ،‬حيث اإن �صكاوى امواطنن‬ ‫ت�صاع ��دت يوم� � ًا بعد ي ��وم ي و�صائ ��ل الإعام‬ ‫امختلفة الإلكرونية والورقية واأكدت م�صادر‬ ‫«ال�ص ��رق» اأن دور اأمان ��ة الق�صي ��م ل ي�صم ��ل‬ ‫ال�صيان ��ة الدورية له ��ذا الطريق م ��ع العلم باأن‬ ‫هذا الطريق تع ��ره يوميا مئات ال�صيارات من‬ ‫�صكان الفوارة والبراء وذهب كثر من هوؤلء‬ ‫العابرين �صحايا ي هذا الطريق‪.‬‬

‫طريق البراء‬

‫مصادر لـ |‪ :‬أطباء اأسرة يفضلون العمل اإداري ويتقاضون رواتب الممارسين‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�صربي‬ ‫ح�صلت «ال�صرق»عل ��ى �صوابط �صرف‬ ‫ب ��دل الن ��درة الت ��ي م ��ن امتوق ��ع اأن ت�صرف‬ ‫لاأطب ��اء ال�صهر امقبل‪ ،‬بنا ًء عل ��ى ا�صتمارات‬ ‫�صممته ��ا وزارة ال�صح ��ة‪ ،‬وج ��اء فيه ��ا‪ :‬اإن‬ ‫الأوام ��ر ال�صامي ��ة �ص ��درت من ��ح الأطب ��اء‬ ‫والأخ�صائي ��ن ي كاف ��ة التخ�ص�ص ��ات بدل‬ ‫ن ��درة ي ��راوح ب ��ن ‪ 10‬و ‪ %30‬ب�ص ��رط‬ ‫مار�صة امهنة ب�صكل كامل‪ .‬وبداأت مديريات‬ ‫ال�صح ��ة تنفي ��ذ الق ��رار اعتب ��ار ًَا م ��ن ال�صهر‬ ‫اجاري‪ ،‬حيث �صيت ��م �صرفه باأثر رجعي من‬ ‫تاريخ القرار ال�ص ��ادر ي ‪ 1431/12/25‬ه�‬ ‫اأي منذ ‪� 15‬صهر ًا تقريب� � ًا‪ .‬اإ�صافة اإى �صرف‬ ‫بدل رئا�صة ق�صم ي ام�صت�صفيات وامخترات‬ ‫امركزية ي ��راوح ب ��ن ‪ 3000‬و ‪ 5000‬ريال‬ ‫�صهري ًا‬ ‫وك�صفت م�صادر ي اأق�صام طب الأ�صرة‬ ‫وامجتم ��ع عن جملة م ��ن الأ�صباب التي تدفع‬ ‫الأطباء الوطنين ي تخ�ص�صات طب الأ�صرة‬ ‫وامجتمع اإى عدم الرغبة ي مار�صة اأعمال‬ ‫طبي ��ة‪ .‬وذكروا ل � � «ال�صرق» اأن م ��ن اأبرز تلك‬ ‫الأ�صباب �صعف الإمكانيات ي مراكز الرعاية‬

‫ال�صحي ��ة الأولية‪ ،‬ما ل يتنا�ص ��ب مع درجة‬ ‫التاأهي ��ل العلمي الذي تلق ��وه ي اجامعات‬ ‫امتقدم ��ة‪ .‬واأك ��دت م�صادر طبي ��ة اأن الطبيب‬ ‫يجد راحته ي الأعم ��ال الإدارية‪� ،‬صواء كان‬ ‫متخ�ص�ص ًا ي طب الأ�صرة وامجتمع اأو غره‬ ‫م ��ن التخ�ص�ص ��ات الطبية‪ ،‬كم ��ا يح�صل على‬ ‫بدلت كاملة جع ��ل عديد ًا منهم يُقبلون على‬ ‫الأعم ��ال الإداري ��ة خ�صو�ص ًا واأن ��ه يتقا�صى‬ ‫راتب ��ه ال�صهري على اأنه طبي ��ب يزاول امهنة‬ ‫ويتمتع بب ��دل التفرغ الذي ي�ص ��ل اإى ‪%65‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى ب ��دل ي ��راوح ب ��ن ‪10‬و‪%30‬‬ ‫اإذا كان م ��ن اأ�صحاب التخ�ص�ص ��ات النادرة‪.‬‬ ‫ولحظ ��ت «ال�ص ��رق» اأن ��ه يوج ��د ي مديرية‬ ‫ال�صوؤون ال�صحي ��ة ي الطائف خم�صة اأطباء‬ ‫اأ�ص ��رة ي�صغلون وظائف اإدارية‪ ،‬فيما ل تعمل‬ ‫�صوى طبيب ��ة واحدة فعلي� � ًا ي التخ�ص�ص‪،‬‬ ‫ومع ذلك يتمتع اجميع ببدلت التفرغ وبدل‬ ‫الندرة بح�صب النظ ��ام‪ ،‬نتيجة للتحايل على‬ ‫قرار �ص ��رف البدلت بتعبئة ا�صتمارات طلب‬ ‫البدل ورفعها‪ .‬ودعت ام�صادر اإى اأن التدقيق‬ ‫ي ا�صتم ��ارات �صرف الب ��دلت للحفاظ على‬ ‫امال العام وعدم اإهداره‪.‬‬

‫اأو ًل‪ :‬فئة الأطباء‪:‬‬

‫‪ %30 -‬للطبي ��ب ال�صت�صاري‪ ،‬و ‪%20‬‬

‫للطبي ��ب ا��نائب‪ ،‬امتخ�ص�ص ��ن ي امجالت‬ ‫الطبي ��ة التالي ��ة‪ :‬ط ��ب الط ��وارئ � العناي ��ة‬ ‫امرك ��زة � التخدير � جراح ��ة امخ والأع�صاب �‬ ‫جراح ��ة الأطفال � جراحة الأوعي ��ة الدموية �‬ ‫الطب اجيني والوراث ��ي � جراحة وق�صطرة‬ ‫القل ��ب � زراعة الأع�ص ��اء � اأمرا�ص دم واأورام‬ ‫وجراحتها � اجراح ��ات امجهرية � الت�صريح‬

‫الن�صيج ��ي � جراحة الوجه والفك ��ن � اأ�صعة �‬ ‫اأ�صعة عاجية � اأطفال حديثي الولدة‪.‬‬ ‫ ‪ %20‬للطبي ��ب ال�صت�ص ��اري‪ ،‬و‪%15‬‬‫للطبي ��ب النائب‪،‬امتخ�ص�ص ��ن ي امجالت‬ ‫الطبي ��ة التالي ��ة‪ :‬اأمرا� ��ص القل ��ب � الكل ��ى �‬ ‫امناع ��ة واح�صا�صية � غدد �صم ��اء واأمرا�ص‬ ‫ا�صتقابي ��ة � اأمرا�ص ع�صبي ��ة � الطب امهني �‬ ‫طب وجراحة العيون � جراحة عامة � جراحة‬ ‫امناظ ��ر � جراحة العظ ��ام والعمود الفقري �‬

‫جراح ��ة عظ ��ام (ا�صتبدال مفا�ص ��ل) � جراحة‬ ‫�ص ��در � جراح ��ة الراأ� ��ص والرقب ��ة � جراح ��ة‬ ‫التجمي ��ل واحروق � اأمرا� ��ص ن�صاء وولدة‬ ‫� الأمرا� ��ص امعدي ��ة � م�صال ��ك بولي ��ة � اجهاز‬ ‫اله�صمي � ا ألن ��ف والأذن واحنجرة � العاج‬ ‫الطبيعي والتاأهي ��ل � طب الأ�صرة وامجتمع �‬ ‫طب الأمرا�ص الروماتزمية � طب ال�صيخوخة‬ ‫� الإح�ص ��اء احي ��وي الطب ��ي � �صح ��ة عامة �‬ ‫ط ��ب ع ��ام � باطن ��ة ع ��ام � اأطفال ع ��ام � جلدية‬

‫�صوابط �صرف بدل الندرة‪:‬‬

‫توسع في تقديم البكالوريوس‬ ‫والماجستير والدكتوراة‬ ‫في كليات التقنية بالمملكة‬ ‫‬‫م ��ع مراع ��اة توف ��ر امدرب ��ن وام ��كان والتجهي ��زات‬ ‫واخدمات ام�صاندة وامكتبة وتقنية امعلومات وزمن‬ ‫اأو�صت اموؤ�ص�صة العامة للتدريب التقني وامهني التنفيذ حيث افر�صت اللجنة البدء بداية العام القادم‬ ‫ومدة اأربع �صنوات كما ت�صاءلت اللجنة‬ ‫بالتو�ص ��ع ي تق ��دم البكالوريو� ��ص ي‬ ‫عن اإمكانية تق ��دم درجتي اماج�صتر‬ ‫جميع امناط ��ق الإدارية التابعة لها مطلع‬ ‫والدكتوراة خال الفرة الزمنية التي‬ ‫العام الق ��ادم حي ��ث دوّن ح�صر اجتماع‬ ‫�صيطبق فيها البكالوريو�ص‪.‬‬ ‫جنة النواب ال�صاد�ص والع�صرون بنهاية‬ ‫وا�صت�صهدت اللجنة بتجربة كلية‬ ‫�صهر حرم من هذا العام « حتفظ ال�صرق‬ ‫التقني ��ة بالريا� ��ص وتدري� ��ص مرحلة‬ ‫بن�صخة منه «بعد تاأييد امحافظ وت�صكيل‬ ‫البكالوريو� ��ص بتطوي ��ر الكلية ومدة‬ ‫جنة لدرا�صة اإمكانية التو�صع ي القبول‬ ‫ف ��رة التدري ��ب اإى اأرب ��ع �صن ��وات‬ ‫لرنامج البكالوريو�ص بع�صوية مديري‬ ‫لتمنح البكالوريو�ص ي التقنية اأ�صوة‬ ‫عم ��وم ورئي�ص جل�ص وعميد واجتمعت‬ ‫ي بداية ال�صهر اح ��اي واأو�صت با�صتطاع اميدان بكلي ��ات الهند�ص ��ة ي امملكة وقدم ��ت اللجنة جدول‬ ‫ع ��ن مدى قدرة واإمكانية الكلي ��ات التقنية والتي تقع يو�ص ��ح الأق�ص ��ام والتخ�ص�صات واموؤه ��ل امطلوب‬ ‫ي نط ��اق امجل�ص ي تنفيذ برنام ��ج البكالوريو�ص وجالت عمل اخريج التي مكن ال�صتفادة منها‪.‬‬

‫الأق�سام‬

‫التخ�س�س‬

‫اموؤهل الدرا�سي امطلوب‬

‫ق�سم التقنية‬ ‫الكهربائية‬

‫ال�سهادة اجامعية امتو�سطة‬ ‫القوى والآلت من اإحدى الكليات التقنية‬ ‫الكهربائية تخ�س�س تركيبات القوى اأو‬ ‫الآلت وامعدات الكهربائية‬

‫ق�سم التقنية‬ ‫الإلكرونية‬

‫الإلكرونيات ال�سهادة اجامعية وامتو�سطة‬ ‫من اإحدى الكليات التقنية‬ ‫ال�سناعية‬ ‫بامملكة ي التخ�س�س‬ ‫والتحكم‬

‫ق�سم التقنية‬ ‫الكيميائية‬

‫ق�سم التقنية‬ ‫اميكانيكية‬

‫الإنتاج‬ ‫الكيميائي‬ ‫امخترات‬ ‫الكيميائية‬

‫اإنتاج �سناعي‬ ‫حركات‬ ‫ومركبات‬

‫ال�سهادة اجامعية امتو�سطة‬ ‫من اإحدى كليات التقنية ي‬ ‫امملكة ي التخ�س�س‬

‫ال�سهادة اجامعية امتو�سطة‬ ‫من اإحدى كليات التقنية‬ ‫بامملكة ي التخ�س�س‬

‫جالت العمل للخريج‬ ‫حطات توليد الكهربائية وامحطات‬ ‫الفرعية‪ ،‬و�سبكات ال�سغط العاي وامتو�سط‬ ‫وامنخف�س ت�سغيل و�سيانة امحركات‬ ‫وامولدات الكهربائية بجميع اأنواعها ‪ ،‬ت�سغيل‬ ‫نظام التحكم وتطورها و�سيانتها واإدارتها‬ ‫ي العمليات ال�سناعية امعقدة‬ ‫مراكز احا�سب الآي ي القطاعن احكومي‬ ‫واخا�س و�سركات تركيب و�سيانة احا�سب‬ ‫الآي و�سركات تطوير نظم امعلومات‬ ‫م�سانع البروكيماويات الإ�سمنت الزجاج‬ ‫الأ�سمدة تكرير البرول‬ ‫مراكز البحوث واموا�سفات وامقايي�س‬ ‫والبا�ستيك ومواد البوليمرات والبناء‬ ‫ت�سنيع امواد الغازية‬ ‫الت�سكيل والت�سغيل على اماكينات التقليدية‬ ‫وامرجة اإدارة الإنتاج‬ ‫اأق�سام ال�سيانة خطوط الإنتاج ي ام�سانع‬ ‫احكومية واخا�سة‬ ‫ي قطاع النقل البحري قطاع خدمات‬ ‫الطائرات والقطاعات الع�سكرية امختلفة‬ ‫اخا�سة بفح�س امركبات وت�سغيلها‬ ‫واإ�ساحها باأنواعها‪.‬‬

‫� �صدري ��ة � ط ��ب التخاط ��ب � ط ��ب الط ��ران �‬ ‫التوعية ال�صحية � طب الغو�ص � طب اميدان �‬ ‫وبائيات � طب امناطق احارة � طب الكوارث‬ ‫� الطب النف�صي‪ ،‬الطب ال�صرعي‪ ،‬تخ�ص�صات‬ ‫امخت ��رات الآتي ��ة (مناع ��ة � فرو�ص ��ات �‬ ‫جزيئات حيوية � بنوك الدم � �صموم وكيمياء‬ ‫�صرعي ��ة � اأمرا� ��ص ال ��دم) � تخ�ص�ص ��ات طب‬ ‫الأ�صنان الآتية (عاج اجذور � عاج حفظي‬ ‫‪ /‬اإ�ص ��اح الأ�صن ��ان � ط ��ب الفم � ط ��ب اأ�صنان‬ ‫امجتم ��ع � تق ��وم الأ�صن ��ان � ع ��اج الأن�صجة‬ ‫الداعمة لاأ�صنان � طب اأ�صنان الأطفال‪.‬‬ ‫ ‪ %10‬للطبيب امقيم اأو الطبيب العام‪،‬‬‫وت�صرف للفئات التالية‪:‬‬ ‫اأ‪ -‬اأطب ��اء مراك ��ز الرعاي ��ة ال�صحي ��ة‬ ‫الأولية‪.‬‬ ‫ب ‪ -‬الأطب ��اء امقيم ��ون ي ام ��دن‬ ‫ال�صغرة (حدد امدن ال�صغرة بالتفاق بن‬ ‫جل�ص اخدمات ال�صحية ووزارة امالية)‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬فئة ال�صيادلة‪:‬‬ ‫ ‪ %20‬لل�صيدي ال�صت�صاري‪ ،‬و‪%15‬‬‫لل�صيدي الأول‪ ،‬و‪ %10‬لل�صيدي‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬فئة الأخ�صائين‪:‬‬ ‫‪ %25 -‬لأخ�صائ ��ي ا�صت�صاري‪ ،‬و ‪%20‬‬

‫لأخ�صائ ��ي اأول‪ ،‬امتخ�ص�ص ��ن ي امجالت‬ ‫التالية‪ :‬الطوائ والك ��وارث � العناية امركزة‬ ‫� الأورام � العناي ��ة التنف�صي ��ة � فيزي ��اء طبية �‬ ‫ع ��اج تاأهيل قلب � تروي ��ة قلب � ق�صطرة قلب‬ ‫� الت�صريح الن�صيجي � اأ�صعة‪.‬‬ ‫ ‪ %20‬لأخ�صائ ��ي ا�صت�صاري‪ ،‬و‪%15‬‬‫لأخ�صائ ��ي اأول‪ ،‬امتخ�ص�ص ��ن ي امجالت‬ ‫التالي ��ة‪ :‬مري� ��ص � تخدي ��ر � � � معاج ��ة نطق‬ ‫� �صم ��ع � �صج ��ات طبي ��ة � وبائي ��ات � رعاي ��ة‬ ‫اأ�صن ��ان � �صح ��ة عام ��ة � اأجهزة طبي ��ة � تاأهيل‬ ‫حري � � � اأط ��راف �صناعية � ت�صوي ��ر طبقي �‬ ‫ع ��اج نووي � اأجه ��زة الليزر � ع ��اج طبيعي‬ ‫� � � اأخ�صائي اجتماع ��ي اإكلينيك ��ي � اأخ�صائي‬ ‫نف�ص ��ي اإكلينيك ��ي � اأخ�صائ ��ي تغذية عاجية‬ ‫� تخ�ص�ص ��ات امخت ��رات الآتي ��ة (جزيئ ��ات‬ ‫حيوي ��ة � جينات وراثي ��ة � مناعة � فرو�صات �‬ ‫بنوك الدم � �صموم وكيمياء �صرعية � اأمرا�ص‬ ‫ال ��دم) � اإدارة م�صت�صفي ��ات وم�صتو�صف ��ات‬ ‫ومراك ��ز �صحي ��ة � �صحة البيئ ��ة � �صحة فم‬ ‫واأ�صن ��ان � تركيب ��ات اأ�صن ��ان � تكنلوجي ��ات‬ ‫اأ�صنان‪.‬‬ ‫ ‪ %10‬لاأخ�صائ ��ي ي التخ�ص�ص ��ات‬‫امحددة ي الفقرتن ال�صابقتن‪.‬‬

‫ضبط مقيم طلب رشوة بلغت ‪1.5‬‬

‫مليون ريال للتغاضي عن ماحظات‬ ‫إنشائية في مستشفى بحائل‬ ‫الريا�ص ‪ -‬وا�ص‬ ‫�صبط ��ت الهيئة الوطني ��ة مكافحة الف�صاد‬ ‫مقيم� � ًا عربي ًا يعمل ي اإح ��دى �صركات ت�صغيل‬ ‫ام�صت�صفي ��ات متلب�ص� � ًا بتقا�ص ��ي ر�ص ��وة م ��ن‬ ‫مق ��اول لق ��اء التغا�صي عن بع� ��ص اماحظات‬ ‫الإن�صائي ��ة‪ .‬وذك ��رت الهيئ ��ة اأن ��ه ي نط ��اق‬ ‫التع ��اون م ��ع اجه ��ات احكومية‪ ،‬فق ��د تلقت‬ ‫معلوم ��ات من وزارة ال�صح ��ة‪ ،‬مفادها اأن اأحد‬ ‫امواطنن م ��ن اأ�صحاب موؤ�ص�ص ��ات امقاولت‬ ‫الإن�صائي ��ة‪ ،‬اأبلغ ال ��وزارة (�صفهي ًا) اأن مندوب‬ ‫اإح ��دى ال�ص ��ركات امتخ�ص�ص ��ة ي ت�صغي ��ل‬ ‫ام�صت�صفي ��ات‪ ،‬طلب منه مبلغ ‪ 1.5‬مليون ريال‬ ‫لقاء التغا�صي عن بع�ص اماحظات الإن�صائية‬ ‫ي مبن ��ى اأحد ام�صت�صفي ��ات ي منطقة حائل‪،‬‬ ‫ل�صتامه دون ماحظات‪ .‬وبناء على مقت�صى‬ ‫الفق ��رة (‪ )2‬م ��ن ام ��ادة الثالث ��ة م ��ن تنظي ��م‬ ‫الهيئ ��ة ال�ص ��ادر بق ��رار جل�ص ال ��وزراء رقم‬

‫(‪ )165‬وتاري ��خ ‪1432/5/28‬ه�‪ ،‬م التحري‬ ‫والتحقق من وجود حاولة م�صاومة �صاحب‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ة م ��ن قبل من ��دوب ال�صرك ��ة ام�صغلة‪،‬‬ ‫وه ��و مقي ��م عربي‪ ،‬لدف ��ع الر�ص ��وة‪ ،‬وبتعاون‬ ‫الهيئ ��ة وامباح ��ث الإدارية‪ ،‬م اإلق ��اء القب�ص‬ ‫على من ��دوب ال�صرك ��ة اأثناء ا�صتام ��ه �صيكن‬ ‫مبل ��غ ‪ 1.3‬مليون ري ��ال‪ ،‬ومبل ��غ ثاثن األف‬ ‫ري ��ال نقد ًا من امب ٍلغ وج ��رى ت�صديق اعرافه‬ ‫�صرع� � ًا‪ .‬وبع ��د اأن ا�صتكمل ��ت الهيئ ��ة الوطنية‬ ‫مكافح ��ة الف�ص ��اد اإجراءاته ��ا ‪ ،‬ووفق� � ًا للفق ��رة‬ ‫(‪ )3‬م ��ن امادة الثالثة من تنظيمها‪ ،‬مت اإحالة‬ ‫اأوراق الق�صي ��ة وجمي ��ع اأطرافه ��ا اإى هيئ ��ة‬ ‫الرقاب ��ة والتحقيق لإعم ��ال اخت�صا�صها وفق ًا‬ ‫م ��ا يق�صي به النظام‪ .‬واأك ��دت الهيئة الوطنية‬ ‫مكافحة الف�صاد اأهمية تعاون اجميع ول�صيما‬ ‫رجال الأعم ��ال مع الهيئ ��ة ي مكافحة الف�صاد‬ ‫وك�ص ��ف امف�صدي ��ن وم ��ن يثب ��ت تق�صره ��م‬ ‫واإهمالهم‪.‬‬


‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫تعيين ونقل ‪ُ 121‬مسعف ًا بهيئة الهال اأحمر السعودي‬ ‫الطائف ‪ -‬عمر اآل عمر‬ ‫اأ�س ��در رئي�ض هيئة الهلل الأحم ��ر ال�سعودي �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر في�سل بن عبد الله بن عبد العزيز قرار ًا‬ ‫إ�سعاف ي خمتلف ف ��روع ومراكز الهيئة‬ ‫فني ا ٍ‬ ‫بتعي ��ن ‪َ 91‬‬ ‫م ��ن جتازي ام�سابق ��ة ال�سحية التي اأجريت له ��م‪ ،‬على اأن‬ ‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫لعب عيال‬

‫يبا�سروا عملهم اعتبار ًا من يوم غ ٍد الأ��د‪ ،‬كما وافق �سموه‬ ‫عل ��ى نقل ‪ 24‬موظف ًا لوظائف اإ�سعافية‪ ،‬ف�س ًل عن نقل �ستة‬ ‫م�سعف ��ن بالتبادل النقل ��ي‪ ،‬وكان قرار النقل ق ��د ت�سمّن اأن‬ ‫يت ��م النقل من تاريخ اإخلء الط ��رف‪ ،‬وكذلك امنقولون على‬ ‫وظائ ��ف �ساغرة‪ ،‬ويخعتر نقله ��م من تاري ��خ مبا�سرة ّ‬ ‫امعن‬ ‫البديل على اأن ل يرتب على ذلك مزايا مالية‪.‬‬

‫طير يا‬ ‫طير‪ ..‬وهات‬ ‫شيكسبير!‬

‫فصل «أورام جدة» عن مستشفى الملك عبدالعزيز‬

‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬

‫اأ�س ��درت وزارة ال�سح ��ة ق ��رارا‬ ‫بف�سل مركز الأورام عن م�ست�سفى املك‬ ‫عبدالعزيز بجدة‪ ،‬ونقله اإى مدينة املك‬ ‫عبدالل ��ه الطبي ��ة مكة امكرم ��ة‪ .‬وذكر‬ ‫م�س ��در م�س� �وؤول بال ��وزارة اأن ��ه ومنذ‬ ‫ق ��رار الف�س ��ل ال ��ذي اأ�س ��در‪ ،‬اأ�سبحت‬ ‫اإعا�س ��ة التغذي ��ة التي تق ��دم للمر�سى‬ ‫ي مرك ��ز الأورام التاب ��ع للم�ست�سفى‪،‬‬ ‫تاأت ��ي يومي ًا م ��ن مدينة امل ��ك عبدالله‬

‫الطبية مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬وم تعد تابعة‬ ‫لإدارة تغذية م�ست�سفى املك عبدالعزيز‬ ‫بجدة وهذا م ��ا يت�سبب بحالت ت�سمم‬ ‫للمر�س ��ى‪ .‬م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح مدير‬ ‫اإدارة التغذي ��ة ب�«�سحة جدة» الدكتور‬ ‫اإبراهي ��م عطي ��ة اأن الإعا�س ��ة م ��ا زالت‬ ‫م�ستم ��رة للمرك ��ز ع ��ن طري ��ق اإدارة‬ ‫التغذية اخا�سة بام�ست�سفى‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫الإدارة �ست�ستم ��ر باإمداده ��م بالإعا�سة‬ ‫م ��دة ع ��ام كامل ح�س ��ب العق ��د‪ ،‬وحتى‬ ‫يت ��م نقل امرك ��ز للمدين ��ة الطبية مكة‬

‫امكرمة‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأك ��د م�ست�س ��ار وزي ��ر‬ ‫ال�سحة امتحدث الر�سمي الدكتور خالد‬ ‫مرغ ��لي اأن ارتباط امرك ��ز بامدينة ‪،‬‬ ‫جاء بعد درا�س ��ة متعمقة وفق ًا للخطط‬ ‫ال�سراتيجي ��ة لل ��وزارة وام�س ��روع‬ ‫الوطن ��ي للرعاي ��ة ال�سحي ��ة امتكاملة‬ ‫وال�ساملة وما يقت�سيه الن�سق ال�سحي‬ ‫امتكامل لتجويد اخدمات ال�سحية من‬ ‫الهتم ��ام به ��ذا امركز‪ ،‬وتق ��دم خدمة‬ ‫عالية اجودة من ام�ستوى الرابع‪.‬‬

‫وكيل إمارة مكة يكرم ثاثين‬ ‫باحث ًا في «اأولمبياد الوطني»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأ�سواق من�سور‬ ‫يكرم وكيل اإمارة منطقة مكة امكرمة الدكتورعبدالعزيز بن عبدالله اخ�سري‬ ‫م�س ��اء الثلث ��اء امقبل ثلث ��ن باحث ًا ومبتك ��ر ًا ي ختام فعالي ��ات الأومبياد الوطني‬ ‫للإب ��داع العلمي «اإبداع» للمرحل ��ة الثانية على م�ستوى منطقة مك ��ة امكرمة‪ ،‬والذي‬ ‫ت�س ��ارك به اإدارات الربية والتعليم ي جدة والطائف والقنفذة والليث‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫مكة امكرمة وامقام ببيت الطالب‪ .‬وقال امدير العام للربية والتعليم ي منطقة مكة‬ ‫امكرمة حامد ال�سلمي اإن مائتي طالب �سي�ساركون ي فعاليات الأومبياد التي تت�سمن‬ ‫عر� ��ض ثمانن بحث ًا وابت ��كار ًا علمي ًا‪ ،‬حيث �سيتم حكيمها وتقييمه ��ا‪ ،‬والبتكارات‬ ‫العلمي ��ة ام�ساركة ي ع ��دد من اللجان التحكيمية امحايدة لر�سي ��ح ‪ 15‬بحث ًا و‪15‬‬ ‫ابت ��كارا للم�ساركة بها ي امرحلة الرابع ��ة للأومبياد الوطني للإبداع‪ ،‬والذي �سيقام‬ ‫ي الريا�ض ي �سهر جمادى الأول امقبل‪.‬‬

‫الليث تشارك بـ ‪ 59‬موهوب ًا‬ ‫وموهوبة في «أولمبياد اإبداع»‬ ‫جدة ‪ -‬جزاء امطري‬ ‫اعتم ��د مدي ��ر اإدارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م محافظ ��ة اللي ��ث حم ��د‬ ‫احارث ��ي‪ ،‬اأ�سم ��اء ‪ 59‬طالب� � ًا وطالبة‬ ‫م ��ن اموهوب ��ن لتمثي ��ل الإدارة ي‬ ‫ت�سفي ��ات امرحل ��ة الثاني ��ة للأومبي ��اد‬ ‫الوطني للإبداع العلمي «اإبداع»‪ ،‬وذلك‬ ‫ي م�ساري البت ��كار والبحث العلمي‪،‬‬ ‫على م�ستوى اإدارات الربية والتعليم‬ ‫محافظ ��ات منطقة مك ��ة امكرمة‪ ،‬الذي‬ ‫تنظمه اإدارة تعلي ��م امنطقة‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م ��ع موؤ�س�سة املك عبدالعزي ��ز ورجاله‬ ‫للإبداع واموهبة خلل الفرة من ‪-21‬‬ ‫‪1433/ 3/22‬ه�‪ .‬اأو�سح ذلك مدير‬ ‫الإع ��لم الرب ��وي ي «تعلي ��م اللي ��ث»‬ ‫حمد امالك ��ي‪ ،‬مو�سح� � ًا ب� �اأن الإدارة‬ ‫�ستدخ ��ل ي مناف�س ��ة كب ��رة للظف ��ر‬ ‫ببطاقة التاأهل على م�ستوى حافظات‬ ‫امنطقة‪ ،‬وام�سارك ��ة ي امرحلة امقبلة‬

‫عل ��ى م�ست ��وى امملك ��ة‪ .‬وام�سارك ��ون‬ ‫وام�ساركات هم‪:‬‬

‫م�س ��ار البت ��كار «ط ��لب»‪� :‬س ��ام اجحدي‪،‬‬ ‫عبدالرحم ��ن الركات ��ي‪ ،‬ح�س ��ن الركات ��ي‪ ،‬عل ��ي‬ ‫الركاتي‪ ،‬م�ساري امالكي‪ ،‬حمد ام�سعري‪ ،‬بكر اأبو‬ ‫بكر‪ ،‬وج ��دي امالكي‪ ،‬اإ�سماعيل امالكي‪ ،‬عبدالرحمن‬ ‫الفقيه‪ ،‬ريان امالكي‪ ،‬مو�سى النعري‪.‬‬ ‫م�س ��ار البح ��ث العلم ��ي «ط ��لب»‪ :‬عبدالل ��ه‬ ‫امالك ��ي‪ ،‬عبدالل ��ه الركات ��ي‪ ،‬عو� ��ض اح�سريتي‪،‬‬ ‫عبدالل ��ه اليزي ��دي‪ ،‬غ ��ازي اليزي ��دي وعبدالعزي ��ز‬ ‫اليزي ��دي‪ ،‬راج ��ح احرتوم ��ي‪ ،‬عبدالعزي ��ز امالكي‪،‬‬ ‫�سع ��ود امالكي‪ ،‬اأحم ��د احمري‪ ،‬ح�س ��ن الركاتي‪،‬‬ ‫عو�ض احامي‪.‬‬ ‫م�س ��ار البح ��ث العلمي»طالب ��ات»‪� :‬س ��ارة‬ ‫اجحدي‪� ،‬س ��ارة امالك ��ي‪ ،‬ب�سرة اله ��لي‪ ،‬فاطمة‬ ‫اجب ��ري‪ ،‬عبر الهلي‪ ،‬حنان ام�سعودي و�سمرة‬ ‫اجب ��ري‪ ،‬روان امالك ��ي‪ ،‬اأه ��داب الركات ��ي‪ ،‬اآمنه‬ ‫احمري وعزي ��زة ال�سع ��ب‪ ،‬اأنوار امالك ��ي‪ ،‬روان‬ ‫اليزي ��دي‪ ،‬نوال الذبي ��اي وبدور الذبي ��اي‪ ،‬منرة‬ ‫اليزيدي وثامرة اليزيدي‪.‬‬ ‫م�سار البتكار «بنات»‪ :‬نوف العمري‪ ،‬فاطمة‬ ‫القحط ��اي‪ ،‬وف ��اء باح ��رم‪ ،‬رم امالك ��ي واأ�سم ��اء‬ ‫امالك ��ي‪� ،‬س ��ذى الكر�س ��اوي‪ ،‬رم احام ��ي‪ ،‬اأماي‬ ‫ال�سبعي‪ ،‬واأبرار الزبي ��دي‪ ،‬فوزية امالكي وخديجة‬ ‫امالك ��ي‪ ،‬ميا�س ��م با�س ��ام ورقي ��ة العم ��ودي‪ ،‬اإمان‬ ‫امالك ��ي‪ ،‬ب�س ��رى اح�س ��اي‪ ،‬اإم ��ان نا�س ��ر امالكي‬ ‫واأفراح امالكي‪.‬‬

‫مواطن يشكر رئيس بلدية بـ«افتة»‬

‫اللفتة كما بدت اأمام مقر البلدية‬

‫(ال�سرق)‬

‫الطائف ‪ -‬م�سحي البقمي‬ ‫ع ��ر مواطن ي حافظ ��ة اخرمة ع ��ن تقديره لرئي� ��ض بلدي ��ة اخرمة‪ ،‬مدي‬ ‫حم ��ود اجهني‪ ،‬بطريقته اخا�سة‪ ،‬وذلك عندما ع ّلق لفتة كبرة اأمام مقر البلدية‪،‬‬ ‫اأجزل له فيها ال�سكر اأ�سالة عن نف�سه ونيابة عن ال�سكان؛ نظر ًا ما �سهدته امحافظة من‬ ‫تطور ي الآونة الأخرة‪.‬‬

‫فهد عافت‬

‫عل ��ى اليوتي ��وب‪:‬‬ ‫مقع ��د طوي ��ل‪ ،‬حديق ��ة‪،‬‬ ‫يجل�ش ��ان‪ ،‬ال�ش ��اب يق ��راأ‬ ‫ي جريدة‪ ،‬ووالده ي�ش� �األه‬ ‫ع ��ن طائ ��ر‪ :‬م ��ا ه ��ذا‪ ،‬يرد‪:‬‬ ‫طائ ��ر‪ .‬ويعي ��د العج ��وز‬ ‫ال�شوؤال نف�شه‪ ،‬يكرر الولد‬ ‫اج ��واب‪ ،‬وهك ��ذا‪ ،‬يفق ��د‬ ‫الولد �ش ��وابه‪ ،‬ي�شرخ ي‬ ‫وج ��ه اأبيه العج ��وز‪ :‬طائر‪،‬‬ ‫طائ ��ر‪� ،‬ش� �األتني كث ��ر ًا‪،‬‬ ‫وقلت ل ��ك كثر ًا اإن ��ه طائر‪،‬‬ ‫ي�ش ��كت العج ��وز قلي � ً�ا‪،‬‬ ‫ينه�ض‪ ،‬يح�ش ��ر �ش ��ريط ًا‪،‬‬ ‫يطل ��ب م ��ن الولد ت�ش ��غيله‪،‬‬ ‫ال�ش ��ريط يحم ��ل ت�ش ��جي ًا‬ ‫لهما ي ��وم كان الولد طف ًا‪،‬‬ ‫ي�ش� �األ وال ��ده‪ :‬م ��ا ه ��ذا‪،‬‬ ‫م ��رات عدي ��دة‪ ،‬فيجيب ��ه‬ ‫الوال ��د‪ :‬طائ ��ر‪ ،‬مبت�ش ��م ًا‬ ‫ومداعب� � ًا كلم ��ا تك ��رر‬ ‫ال�ش� �وؤال‪� ،‬ش ��يناريو موؤثر‬ ‫وجميل‪ ،‬يو�ش ��ل الر�ش ��الة‬ ‫بب�ش ��اطة‪ ،‬ال�ش� �وؤال‪ :‬ك ��م‬ ‫واح ��د ًا منا ق ��ال‪ :‬يا خيال‬ ‫الغ ��رب امده� ��ض؟ ح�ش ��ن ًا‪،‬‬ ‫عند «�ش ��يباننا» ق�شة تقول‬ ‫احكاي ��ة ذاته ��ا‪ ،‬الف ��رق‬ ‫اأن ال�ش ��ريط ي حكاي ��ة‬ ‫«�ش ��يباننا» كان «عارف ��ة»؛‬ ‫اأي «قا�ش ��ي ًا»‪ ،‬يحك ��م‬ ‫ل�شالح الأب‪ ،‬الذي ا�شتكى‬ ‫�ش ��يق ول ��ده م ��ن تك ��رار‬ ‫ال�ش� �وؤال نف�ش ��ه عن الطائر‬ ‫نف�شه‪ ،‬بينما يوم كان الولد‬ ‫طف ًا‪ ،‬يكرر ال�ش� �وؤال ذاته‪،‬‬ ‫كان الأب يخ ��رع لاإجابة‬ ‫نف�ش ��ها مف ��ردات حب ��ة‬ ‫ختلف ��ة كل م ��رة‪ :‬ط ��ر يا‬ ‫غاي‪ ،‬طر يا حبيبي‪ ،‬طر‬ ‫ي ��ا �ش ��ندي‪ ،‬طر ي ��ا قلبي‪،‬‬ ‫ط ��ر ي ��ا ط ��ري‪ ،‬وهك ��ذا‬ ‫دون ملل‪ ،‬احكاية نف�شها‪،‬‬ ‫بكام ��ل تفا�ش ��يلها‪ ،‬فلماذا‬ ‫عجزنا عن اإخراجها للعام‪،‬‬ ‫ومّا اأعادوا ت�ش ��ديرها لنا‪،‬‬ ‫�ش� �فّقنا بحما� ��ض؟ م ��ا ه ��و‬ ‫اأه ��م م ��ن اج ��واب‪ ،‬علين ��ا‬ ‫اأن نعي ��د عاقتن ��ا براثنا‪،‬‬ ‫لي� ��ض القدم قدم� � ًا‪ ،‬ا ّإل اإن‬ ‫ذهبنا اإليه‪ ،‬اأم ��ا اإن دعوناه‬ ‫اإى جال�شنا‪ ،‬فاإننا منحه‬ ‫فر�ش ��ة التجدد‪ ،‬حافظتنا‬ ‫عل ��ى ال ��راث ل تعن ��ي‬ ‫حنيطنا ي تابوته‪ ،‬ن�شهر‬ ‫على راحة اموتى؛ خوف ًا من‬ ‫اأن ي�ش ��تيقظوا‪ ،‬لرمقون ��ا‬ ‫بنظرة تخجلنا من اأنف�شنا‪،‬‬ ‫ق ��راأت م� � ّرة م ��ا ي�ش ��به هذا‬ ‫القول‪ ،‬لي�شت م�شكلتنا ي‬ ‫غياب روميو وجولييت عن‬ ‫تراثن ��ا‪ ،‬م�ش ��كلتنا ي عدم‬ ‫وجود �شيك�شبر بيننا!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫انطاق مهرجان اأسر المنتجة بنجران افتتاح مراكز صحية جديدة بمنطقة الباحة‬ ‫جران ‪ -‬م�سعدة اليامي‬ ‫انطل ��ق م�ؤخ ��را مهرج ��ان م ��زاد الأ�سر‬ ‫امنتج ��ة ي جم ��ع روائ ��ع الن�سائ ��ي‪ ،‬ي‬ ‫جران‪،‬ويه ��دف اإى ت�سجي ��ع ال�سناع ��ات‬ ‫امحلي ��ة والإنت ��اج اح ��ري‪ ،‬وفت ��ح ج ��ال‬ ‫الإب ��داع الي ��دوي للأ�س ��ر امنتج ��ة‪ ،‬وتفعيل‬ ‫دور امجمع ��ات الن�سائي ��ة ي دور ال��سيط‬

‫لنق ��ل الثقاف ��ات‪ ،‬وت��سي ��ع دائ ��رة ال�سياحة‬ ‫والنفت ��اح عل ��ى كل ماه ��� مي ��ز وجدي ��د‬ ‫بامجتمع منطقة جران‪.‬‬ ‫وتخل ��ل حف ��ل امهرجان تق ��دم ج�ائز‬ ‫قيم ��ة لكل م ��ن ت�ستفي ��د من منتج ��ات الأ�سر‬ ‫امنتجة‪ ،‬كبادرة جديدة‪ ،‬الهدف منها م�ساعدة‬ ‫هذه ال�سريحة على ت�س�يق جميع منتجاتها‬ ‫احرفي ��ة وال�ستف ��ادة من مردوده ��ا امادي‪.‬‬

‫و�س�ف يفتح باب الت�س�ق للزائرات اللتي‬ ‫�س ���ف ي�ستف ��دن بدوره ��ن �� ��ن �سح�ب ��ات‬ ‫وهدايا مقدمة من اأ�سحاب امحلت التجارية‬ ‫مجمع روائ ��ع الن�سائي‪.‬واأو�سحت مديرة‬ ‫امجمع امهند�سة منرة مروك‪ ،‬اأنها �ستعمل‬ ‫عل ��ى ت�سجي ��ع اإقامة مث ��ل ه ��ذه التظاهرات‬ ‫نظرا ما فيها من فائ ��دة ي تفعيل دور امراأة‬ ‫داخل امجتمع اجتماعيا واقت�ساديا وثقافيا‪.‬‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫افتتح ��ت امديري ��ة العام ��ة لل�س� ��ؤون ال�سحي ��ة منطقة‬ ‫الباح ��ة م�ؤخر ًا ع ��دد ًا م ��ن امراكز ال�سحي ��ة اجديدة خدمة‬ ‫�سكان امنطقة‪ ،‬بينما �سيتم افتتاح اثنن اآخرين خلل الفرة‬ ‫القريبة امقبلة‪.‬‬ ‫ذك ��ر ذلك م�ساع ��د مدير ع ��ام ال�س� ��ؤون ال�سحية لل�سحة‬ ‫العام ��ة بامنطق ��ة عبدالله ح�س ��ن الزهراي‪ ،‬م�س ��را اإى اأن‬

‫ماتت «جوزاء»‬

‫عبدالله الزهراي‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫أبعاد‬

‫امراك ��ز اجدي ��دة هي‪ :‬العقيق ‪ 2‬و‪ 3‬بقط ��اع العقيق وتخدم‬ ‫�ست ��ة اآلف �سخ�ص ي هذه امحافظة‪ ،‬ومركز �سحي امخ�اة‬ ‫‪ 2‬بقط ��اع امخ�اة ويخدم �ستة اآلف �سخ�ص تقريبا‪ ،‬ومركز‬ ‫�سح ��ي الأزاه ��رة بقط ��اع بلجر�سي ويخ ��دم اأكر م ��ن األف‬ ‫�سخ� ��ص‪ .‬كما ج ��ار العم ��ل على جهي ��ز مرك ��زي الرب�ة ي‬ ‫العقيق و�سحي الباحة ‪ 2‬بقطاع الباحة واللذين م ا�ستئجار‬ ‫مبنين لهما وهما حت التاأثيت والتجهيز و�سيتم افتتاحهما‬ ‫قريب ًا‪.‬‬

‫شكاوى من تدميرها للغطاء النباتي وتدفق المخلفات البترولية والعضوية لأودية‬

‫شركات التعدين تخنق «بئر عسكر» وتهدد مياه نجران‬

‫ناصر خليف‬

‫م�شل�ش ��ل «الأخط ��اء الطبي ��ة» ي م�شت�شفياتن ��ا بات‬ ‫ي�شب ��ه ام�شل�ش ��ل الركي؛ ل ��ه بداي ��ة ونهايت ��ه «مفتوحة»‪،‬‬ ‫ي�ش ��اغ ي قالب «تراجي ��دي» با نتيج ��ة وا�شحة‪ ،‬وهنا‬ ‫ياأت ��ي ذكاء «امخ ��رج»‪ ،‬فهو يتبع �شيا�ش ��ة تعليق ام�شاهد‬ ‫«ام�شحوك على ذقنه»؛ حتى ل ي�شل اإى «قفلة» قد تنحر‬ ‫ام�شل�شلفيخ�شر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وزارة ال�شح ��ة �شاق ��ت ذرع� �ا بق�شاي ��ا امواطن ��ن‬ ‫«امكلوم ��ن»‪ ،‬وق ��د حت ��اج اإى طريق ��ة مبتك ��رة ح�ش ��ر‬ ‫ق�شايا الأخطاء الطبية‪ ،‬واأقرح عليهم اأن ين�شئوا برناج ًا‬ ‫كرنامج «حافز»! وقولوا معي «يا ليل مطولك»‪.‬‬ ‫الطفل ��ة «جوزاء» حلقة ي ام�شل�شل ما اإن «اأ�شرقت»‬ ‫�شم�شها حتى تاقفتها اأيدي الأطباء «امهملن» وت�شببوا‬ ‫لها ي اإعاقة تطورت اإى �شلل وعاهات اأخرى‪ ،‬ومعاملتها‬ ‫مازال ��ت ي اأروقة ال ��وزارة منذ خم�س �شنوات «تتجول»‬ ‫دون «ف�شل»!‬ ‫«ج ��وزاء» ي�شك ��ن والداه ��ا ي حافظ ��ة رفح ��اء ي‬ ‫منطق ��ة اح ��دود ال�شمالية‪ ،‬وه ��ي تعد «الأفق ��ر» من حيث‬ ‫اخدم ��ات ال�شحي ��ة‪ ،‬فل ��و اأ�شي ��ب اأح ��د ي ه ��ذه امنطقة‬ ‫بعار� ��س �شح ��ي يتطل ��ب نقل ��ه عل ��ى وج ��ه ال�شرع ��ة اإى‬ ‫ام�شت�شفي ��ات امتط ��ورة ي الريا� ��س اأو الدم ��ام‪ ،‬فه ��ذا‬ ‫يعن ��ي اأن اماأ�شاة بداأت‪ ،‬ونهايتها معروفة �شلف ًا (اموت اأو‬ ‫الإعاقة)‪.‬‬ ‫«ج ��وزاء» م ح�ش ��ل عل ��ى العناي ��ة الطبي ��ة امطلوبة‬ ‫«تو�شلت‬ ‫من ��ذ ولدتها مع «اخط أا الطبي»‪ .‬ويقول والدها‬ ‫ُ‬ ‫لأ�شخا� ��س كر ليتو�شط ��وا لها بالعاج ي م�شت�شفياتنا‬ ‫ط ��وال ال�شن ��وات اخم� ��س اما�شي ��ة‪ ،‬وعندم ��ا قبل ��ت ي‬ ‫م�شت�شف ��ى امل ��ك فه ��د الطب ��ي ي الدمام نقلوه ��ا ب�شيارة‬ ‫اإ�شعاف م�شافة ثمامائة كيلومر» ‪ ..‬تخيلوا!‬ ‫وعن ��د و�شولها‪ ،‬ق ��ال الطبيب امعال ��ج ل حتاج اإى‬ ‫تدخ ��ل طبي! واأعادوها ي ال�شيارة نف�شه ��ا ‪ ..‬وبعد اأيام‬ ‫ماتت «ج ��وزاء» ي م�شت�شفى رفحاء ‪ ..‬انتهت «احلقة»‪،‬‬ ‫وهل يعتقد امواطن اأن للم�شل�شل نهاية»؟!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫بع�س امخلفات البرولية ل�شركات التعدين‬

‫اأحد مواقع عمل �شركات التعدين‬

‫جانب من منطقة بئر ع�شكر وتظهر خلفها مناطق عمل ال�شركات‬

‫جران ‪ -‬مانع ال مهري‬ ‫طال ��ب �سكان بئر ع�سكر بغرب ج ��ران‪ ،‬اجهات امخت�سة‬ ‫بالتدخل لإنقاذهم من الأ�سرار ال�سحية والبيئية التي اأ�سابتهم‪،‬‬ ‫ج ��راء حا�سرتهم م ��ن قبل ع�سري ��ن �سركة للتعدي ��ن وتك�سر‬ ‫ال�سخ ���ر‪ ،‬الت ��ي ح�لت منطقته ��م اإى بيئ ��ة تتنف� ��ص الأتربة‪.‬‬ ‫م�سري ��ن ي حديثهم ل�»ال�س ��رق» اإى اإن مطالباتهم ال�سابقة ي‬ ‫هذا ال�ساأن‪ ،‬م تلق التجاوب امطل�ب‪.‬‬ ‫وبئ ��ر ع�سكر هي امتداد للنطاق العم ��راي لنجران‪ ،‬وتقع‬ ‫على الطريق الدوي جران ‪ -‬ع�سر‪ ،‬وي�سكنها اأكر من خم�سة‬ ‫اآلف ن�سم ��ة وي�ج ��د به ��ا جم ��ع حك�م ��ي‪ ،‬وعدد م ��ن امرافق‬ ‫اخدمي ��ة وامدار� ��ص‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى ثلثة خطط ��ات �سكنية‪.‬‬

‫كم ��ا تتمي ��ز باعتدال مناخه ��ا‪ ،‬ما جعلها مق�س ��دا للكثرين ي‬ ‫العطلت‪.‬‬ ‫وقال �سالح اآل اح ��ارث اإن �سركات التعدين تت�سابق على‬ ‫تدم ��ر البيئة‪ ،‬م ��ن قلع للأ�سج ��ار واإثارة الأترب ��ة‪ ،‬وا�ستحداث‬ ‫احفر التي ملأ بامخلف ��ات البرولية وم�اد تفتيت ال�سخ�ر‪،‬‬ ‫حت ��ى ح�لت امنطقة اإى ل�حة �سف ��راء ب�سبب الأتربة‪ ،‬كما اأن‬ ‫روائ ��ح خلفات وبيارات مقالع واإ�سكان عمال �سركات التعدين‬ ‫اأزكمت اأن�فهم‪ ،‬فيما ح�ل ��ت الأودية اإى �سدود بفعل الأحجار‬ ‫والعق ���م وه ��� م ��ا يه ��دد �سلمتهم‪.‬واأ�ساف ح�س ��ن ع��ص اآل‬ ‫احارث اأن ال�سركات تبحث عن اأكر ح�سة من ال�سخ�ر لزيادة‬ ‫مكا�سبها على ح�ساب البيئة وم�سلحة ال�سكان‪ ،‬فمن يرى مناطق‬ ‫العمل يظن اأن كارثة طبيعية حلت بها!‬

‫ولفت حمد اليامي اإى اأن امنطقة تعرها عدد من الأودية‬ ‫الكبرة التي حمل كل تلك امخلفات غر ال�سحية عر ال�سي�ل‬ ‫امنق�ل ��ة اإى بط ��ن وادي ج ��ران‪ ،‬لتل ���ث بدورها مي ��اه الآبار‬ ‫بامنطقة‪ ،‬وه� ما قد ي�سيب ال�سكان م�سكلت �سحية‪.‬‬ ‫واعتر عبدالله نا�سر اآل مهري عمل تلك ال�سركات جرمة‬ ‫ي ح ��ق البيئة‪ ،‬وتعديا على حق ���ق الإن�س ��ان‪ ،‬واأرجع اأ�سباب‬ ‫ا�ستمرارها اإى عدم وعي ام�اطنن بالأ�سرار الناجمة عن ذلك‪.‬‬ ‫ودعا ال�سكان اإى ال�ق�ف �سفا واحدا للحد من اأ�سرار تلك‬ ‫ال�س ��ركات ورفع ال�سرر عنهم‪ ،‬ب ��ل ومقا�ساتها لدفع تع�ي�سات‬ ‫مالي ��ة للمت�سررين منهم‪.‬من جهت ��ه‪ ،‬اأو�سح رئي�ص فرع جمعية‬ ‫البيئة منطقة ج ��ران على �سام اآل �سام‪ ،‬اأن اجمعية با�سرت‬ ‫بع� ��ص الإ�سكالي ��ات البيئي ��ة ي امنطقة‪ ،‬مثل بح ��رة ال�سرف‬

‫(ت�شوير‪:‬مانع اآل مهري)‬

‫ال�سح ��ي �س ��رق امطار‪ ،‬الت ��ي م الت�ا�س ��ل مع «مي ��اه جران»‬ ‫لر�سي ��ة م�س ��روع ال�سرف ال�سح ��ي «‪� 18‬سه ��را» الذي م�سى‬ ‫علي ��ه الآن ت�سعة اأ�سهر‪ .‬كما م التفاق مع «امياه» و»الأمانة» اأن‬ ‫يك�ن الردم للم�قع احاي وفق ال�سراطات وامعاير ال�سحية‬ ‫والآمنة‪ .‬كم م الإ�سراف على بع�ص ام�اقع ومنها بئر ع�سكر‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن اجمعية نظمت عددا م ��ن الرامج التثقيفية‬ ‫واحم ��لت الت�ع�ية‪ ،‬كما �ستنفذ برامج اأخ ��رى‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫«الأمان ��ة» و»الربية والتعليم» و»ال�سياحة» مدة ع�سرة اأ�سابيع‪،‬‬ ‫ت�سته ��دف امتنزه ��ات وام�اق ��ع ال�سياحي ��ة بامنطق ��ة‪ ،‬بعن�ان‬ ‫«جران بيئتي ‪ ..‬اأحبها جميلة»‪ .‬م�سرا اإى اإطلق �سفحة على‬ ‫م�قع «في�سب�ك» وت�ستهدف خم�سة اآلف متط�ع خدمة العمل‬ ‫البيئي‪.‬‬

‫أراض قريبة من المدينة‬ ‫المحافظ‪ :‬ا تتوفر ٍ‬

‫معارض أبوعريش‪ ..‬عشرون عام ًا‬ ‫من غياب الرقابة وانتشار الفوضى‬ ‫اأب�عري�ص ‪ -‬بندر الدو�سي‬ ‫تق ��ع معار� ��ص اأب�عري� ��ص ي‬ ‫حافظ ��ة ج ��ازان ي امدخ ��ل ال�سم ��اي‬ ‫للمدين ��ة‪ ،‬ومن ��ذ اأك ��ر من ع�سري ��ن عام ًا‬ ‫تعي� ��ص واقع� � ًا خالف� � ًا‪ ،‬ي ظ ��ل غي ��اب‬ ‫الرقابة‪ .‬فبعد النتهاء من �سلة ع�سر كل‬ ‫ي�م تبداأ امعار�ص باإخراج �سياراتها على‬ ‫جنبات الطريق‪ ،‬ويبداأ النا�ص بالتجمع‪،‬‬ ‫ويعل ��� ال�س ��راخ ي مك ��رات ال�س�ت‪،‬‬ ‫مت�سببن ي اإزعاج لل�سكان امجاورين‪،‬‬ ‫واإغلق ال�س�ارع الرئي�سة للمدينة‪.‬‬

‫يق ���ل ام�اط ��ن عبدالرحمن يحيى‬ ‫«�سئمن ��ا منظر اإغ ��لق الطريق الرئي�سي‬ ‫فه� م�س ��يء للمحافظ ��ة‪ ،‬وير�سم �س�رة‬ ‫�سلبية عن املك امعار�ص ‪ ،‬ي ظل غياب‬ ‫وا�س ��ح للأجه ��زة الأمني ��ة والرقابي ��ة»‪،‬‬ ‫مطالب� � ًا بنق ��ل امعار� ��ص واإخراجه ��ا من‬ ‫امدينة‪.‬‬ ‫وي�سي ��ف ام�اط ��ن اأب�اأحم ��د اأن ��ه‬ ‫يتحا�س ��ى ه ��ذا الطري ��ق امه ��م؛ نظ ��ر ًا‬ ‫للزح ��ام‪ ،‬واإغلق ��ه م ��ن ِقب ��ل مرت ��ادي‬ ‫امعار� ��ص‪ ،‬مطالب� � ًا الأجه ��زة الأمني ��ة‬ ‫بتكثي ��ف دوره ��ا‪ ،‬ونق ��ل امعار� ��ص اإى‬

‫خارج امدين ��ة؛ نظر ًا للظ�اه ��ر ال�سلبية‬ ‫الت ��ي تنت ��ج عنه ��ا ي امدينة‪ ،‬م ��ن زحام‬ ‫واإزعاج غر مرر‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح حاف ��ظ‬ ‫اأب�عري� ��ص‪ ،‬حمد ب ��ن نا�سر ب ��ن لبدة‪،‬‬ ‫اأنه ��م ب�س ��دد خاطبة م�ستثم ��ر امنطقة‬ ‫ال�سناعية ي اأب�عري�ص؛ لت�فر اأماكن‬ ‫خ�س�س ��ة للمعار�ص؛ نظ ��ر ًا لعدم ت�فر‬ ‫أرا�ص قريبة من امدينة‪ ،‬مبدي ًا امتعا�سه‬ ‫ا ٍ‬ ‫ال�سدي ��د م ��ن الزح ��ام واإغ ��لق الط ��رق‪،‬‬ ‫ملمح ًا اإى اأنه ل ب�ادر حل قريب؛ نظر ًا‬ ‫للع�ائق امذك�رة‪.‬‬

‫رجل ينظر اإى اخلف وقد اأغلقت ال�شيارة ال�شارع‬

‫(ال�شرق)‬

‫القرية «المبروقة»‪ ..‬برق وخضرة طوال العام‬ ‫�سامنا وكافل واأعطاهم ما �ساوؤوا‪.‬‬ ‫جازان ‪ -‬يزيد الفيفي‬ ‫وتاب ��ع الغ ��زواي‪ ،‬ح ��ن ج ��اء م�عد‬ ‫ال�ف ��اء بالدي ��ن ذه ��ب الرج ��ل يطل ��ب اأهل‬ ‫ي�سميه ��ا اأح ��د الأه ��اي بالقري ��ة‬ ‫القري ��ة اأن ي�ف ���ه حق ��ه‪ ،‬فقال ���ا ل ��ه وم ��ن‬ ‫«امروق ��ة» وين�سبها اأه ��اي فيفا وبنغازي‬ ‫ه ��� كافل ��ك؟ فاأجابهم اأن الله ه ��� ال�سامن‪،‬‬ ‫وبن ��ي مالك ح�س ��ب رواياته ��م اإى الروق‬ ‫فا�ستهزاأو�� ب ��ه وقال�ا «لن نعطيك احب�ب‬ ‫الت ��ي اأ�سابته ��ا‪ ،‬وتق ��ع القرية عل ��ى طريق‬ ‫حتى تاأتي اأنت وكافلك»‪.‬‬ ‫مركز عيبان ي حافظ ��ة العيدابي‪� ،‬سمال‬ ‫واأكمل اأن الرجل عاد مت�سرعا اإى الله‬ ‫�س ��رق منطق ��ة ج ��ازان جن ���ب امملك ��ة‪.‬‬ ‫وداعيا عليه ��م بال�سخط جزاء ما نكث�ا من‬ ‫وتظه ��ر القرية حاطة بالغابات وتك�س�ها‬ ‫ً‬ ‫عهده ��م معه‪ ،‬م�سرا الغ ��زواي ي الق�سة‬ ‫اخ�سرة ط ���ال العام‪ ،‬وعلى �سف�ح تللها‬ ‫اأن ��ه م ��ا ح ��ل ام�س ��اء حت ��ى تلب ��دت ال�سماء‬ ‫تظهر بي�ت قدمة ومهج�رة‪.‬‬ ‫بالغم ��ام ومع ��ت ال ��روق فيه ��ا م ��ع �س�ت‬ ‫وع ��ن �سبب ت�سميتها بهذا الإ�سم يق�ل‬ ‫الرع ��د‪ ،‬واأم�س ��ت عل ��ى القري ��ة ب�س�اع ��ق‬ ‫فرح ��ان �سلمان الغ ��زواي (‪ 70‬عام ��ا) اإن‬ ‫اأهلك ��ت كل م ��ن فيها م ��ا فيه ��م ام�ا�سي و‬ ‫هناك ق�س ��ة يتداولها النا�ص عن تلك القرية‬ ‫الروق ي حافظة بنغازي بجازان‬ ‫(ال�شرق) الأطفال والن�ساء‪ .‬واأ�سار الغزواي اأن هذه‬ ‫واأن ما حل بها ه� عق�بة اإلهية بالرق‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأن اأهل القرية امروقة كان�ا رج ��ل مي�س�راحال يطلب�ن ��ه اأن يقر�سهم ال�سمانة «الكفيل» قال�ا ل كفيل لنا غر الله‪ ،‬الق�س ��ة هي م ��ا يتداوله النا�ص ع ��ن القرية‬ ‫مزارع ��ن و ت�جه ���ا ي اأح ��د الأي ��ام اإى حب�ب «الذرة الرفيعة»‪ ،‬وحينما �ساألهم عن فاأج ��اب الرج ��ل الغني طلبه ��م را�سيا بالله «امروقة»‪.‬‬


‫تكرم عشرة مواطنين من الباحة‬ ‫«السياحة» ّ‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫ت �ك � ّرم ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة لل�شياحة‬ ‫والآث ��ار بالعا�شمة الريا�س ع��ددا من‬ ‫اأه ��اي منطقة ال�ب��اح��ة وال��ذي��ن قاموا‬ ‫باإهداء مكتب «اآثار الباحة» جموعة من‬ ‫القطع الأثرية التي عروا عليها اأثناء‬ ‫جوالهم ي امنطقة‪.‬‬

‫واأو� �ش��ح ام��دي��ر التنفيذي لفرع‬ ‫ال���ش�ي��اح��ة والآث� � ��ار م�ن�ط�ق��ة ال�ب��اح��ة‬ ‫امهند�س مانع بن ح�شن اآل م�شرف اأن‬ ‫ع��ددا من القطع ام�شلمة عليها نقو�س‬ ‫كتبت بقلم ام�شند ال�شماي و ُت�ع��رف‬ ‫بالنقو�س الثمودية‪ ،‬وت� �وؤرخ بالقرن‬ ‫الأول ق‪.‬م‪ ،‬اإ�شافة اإى ثاثة نقو�س‬ ‫اإ�شامية اأحدها م �وؤرخ ب�شنة ‪158‬ه�‪،‬‬

‫وج ��زء م��ن نق�س ي�ح�ت��وي ع�ل��ى و�شم‬ ‫وكتابات �شاهدية‪ .‬واأ��ش��ار اآل م�شرف‬ ‫اإى اأن الهيئة‪ ،‬ت�شعى بدورها اإى تفعيل‬ ‫م�شاركة امواطنن وامقيمن وجميع‬ ‫ال�شركاء امعنين من اجهات احكومية‬ ‫وغ ��ره ��ا‪ .‬وق� ��دم م��ان��ع ب��ا� �ش��م الهيئة‬ ‫العامة لل�شياحة والآثار بالباحة ال�شكر‬ ‫وال�ت�ق��دي��ر للمواطنن وه��م ‪ :‬جمعان‬

‫بن علي اح�شن‪ ،‬حمد بن عبدالله اآل‬ ‫دهي�س‪ ،‬عاي�س ب��ن عو�س الغامدي‪،‬‬ ‫اإبراهيم بن �شعيد الغامدي‪ ،‬عبدالنا�شر‬ ‫بن علي ال�ك��رت‪ ،‬عبدالله بن نا�شر اآل‬ ‫فهاد‪ ،‬عاي�س بن �شعيد الزهراي‪� ،‬شالح‬ ‫بن عبدالله الزهراي‪ ،‬حمد بن حمد‬ ‫ال �غ��ام��دي‪ ،‬حمد ب��ن اأح �م��د الوح�شي‬ ‫الزهراي‪.‬‬

‫‪ 16‬مليون ًا لمشروعات بلدية الحجرة بالباحة‬ ‫الباحة‪ -‬ريه بن مليح‬ ‫خ�ش�شت منطقة الباحة ‪ 16‬مليون‬ ‫ريال لإن�شاء م�شروعات ي بلدية احجرة‬ ‫�شمن ميزانية هذا العام‪ ،‬وت�شمل اإن�شاء‬ ‫منطقة �شناعية ‪ ،‬و�شوق مركزي‪ ،‬وت�شمية‬ ‫وت��رق�ي��م ال �� �ش��وارع‪ ،‬و� �ش��اح��ات وم��اع��ب‬ ‫للرفيه‪ ،‬وت�شوير مقابر واإن�شاء مغا�شل‬

‫للموتى‪ ،‬اإى جانب اإن���ش��اء م�شتودعات‬ ‫وم�شكن لعمال البلدية‪ ،‬واإن�شاء دورات‬ ‫مياه متنزهات احجرة وقراها‪ ،‬واأعمال‬ ‫قطعيات �شخرية لتو�شعة طريق متنزه‬ ‫�شفا احجرة‪.‬‬ ‫واأو�� �ش���ح رئ �ي ����س ب �ل��دي��ة اح �ج��رة‬ ‫ام�ه�ن��د���س ع�ل��ي ب��ن ح�م��د ال ��زه ��راي اأن‬ ‫ام�شروعات �شملت �شفلتة ور�شف واإنارة‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ‬

‫‪7‬‬

‫‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫بنين في مدرسة بنات بالجبيل والتدريس بواسطة معلمات‬ ‫اجبيل ‪ -‬دلل العنزي‬

‫افتتح ��ت مدار�س اح�ش ��ان النموذجية للبنات ي‬ ‫حافظ ��ة اجبيل ف�شول لتدري�س البن ��ن ي ال�شنوات‬ ‫الثاث الأوى من امرحل ��ة البتدائية ويقوم بتدري�شهم‬ ‫معلمات‪ ،‬ي بادرة هي الأوى من نوعها‪.‬‬ ‫وقالت مديرة مدار�س اح�شان النموذجية للبنات‬ ‫ب��دري��ة ال��درع��ان اإن ام��دار���س ق��د ح�شلت على موافقة‬ ‫وزارة الربية والتعليم على فتح ف�شول البنن مبني‬ ‫خا�س لهم‪ ،‬واأ�شارت الدرعان اإى اأن عدد الطاب و�شل‬ ‫اإى اأربعن طالبا ي امرحلة البتدائية بالإ�شافة اإى‬ ‫وجود ق�شم للح�شانة ي نف�س امبني من البنن اأي�شا‬ ‫وب�ك��وادر ن�شائية كما هو معمول به ي كافة مناطق‬ ‫امملكة‪ .‬وذك ��رت اأن ه��ذه التجربة ت�شعر الطفل ي‬ ‫مراحله الدرا�شية الأوى بقرب اأجواء امنزل وامدر�شة‬

‫حيث يتعامل الطفل مع والدته ي امنزل ومع معلمته‬ ‫ي امدر�شة فا ي�شعر باختاف حتى يعتمد على نف�شه‬ ‫ول ي�شعر باخوف اأوالنزعاج من تغر البيئة امدر�شية‬ ‫عليه‪ ،‬وكذلك لت�شهيل عملية توا�شل البيت وامدر�شة‬ ‫نظرا لن�شغال الآباء عن متابعة اأبنائهم ي امدر�شة‪.‬‬ ‫وحدث ��ت م�شوؤول ��ة ق�شم البنن وريا� ��س الأطفال‬ ‫فوزي ��ة الغربي ع ��ن اأهمية احتواء الأطف ��ال ي امراحل‬ ‫الأوى �شم ��ن بيئة قريبة من بيئة امنزل كما اأ�شارت اإى‬ ‫اأن التاميذ اأبدوا ارتياحهم ي الف�شول لوجود معلمات‬ ‫يقمن بتدري�شهم‪.‬‬ ‫من جانبها ذك ��رت معلمة ال�شن ��ة الأوي البتدائية‬ ‫بن ��ن اأحام القري اأنه ��ا ل جد اأي �شعوبة ي تدري�س‬ ‫الط ��اب كما اأنه ��ا ت�شتطي ��ع التوا�شل م ��ع اأمهاتهم بكل‬ ‫�شهول ��ة ب ��ل اأن اأك ��ر الأمهات يتابع ��ن اأبناءه ��ن ب�شكل‬ ‫م�شتم ��ر وي�شاركنه ��م العدي ��د م ��ن الفعالي ��ات والن�شاط‬

‫ال ��ذي تقوم به امدر�ش ��ة‪ .‬واأ�شافت اأنه ��ا ل جد فرق ًا ي‬ ‫التدري� ��س بن البن ��ات والبن ��ن‪ ،‬واأ�ش ��ارت اإي اأن فتح‬ ‫ف�ش ��ول للبنن �شاعد ي مد ج�ش ��ور التو�شل والتعاون‬ ‫ب ��ن البيت وامدر�شة لأن الأم ع ��ادة ما تكون �شريعة ي‬ ‫امب ��ادرة وال�شوؤال عن م�شت ��وى ابنها بينم ��ا الأب عادة‬ ‫يك ��ون لديه من ام�شاغل ما يجعله بعيدا عن التو�شل مع‬ ‫امدر�شة ولذلك فاإن خطوة امدر�شة بو�شع ف�شول للبنن‬ ‫هي خطوة موفقة‪.‬‬ ‫اأم ��ا وال ��دة الطال ��ب عبدالعزيز العن ��زي ي ال�شنة‬ ‫الأوى البتدائي ��ة فتق ��ول اأن �شبب اإحاقه ��ا ابنها بهذه‬ ‫امدر�شة يعود لوجود امعلم ��ات حيث ي�شعر الطالب اأنه‬ ‫ي اأح�ش ��ان اأم ثاني ��ة ه ��ي معلمته‪ ،‬وال�شب ��ب الآخر هو‬ ‫اخ ��وف من حر� ��س الط ��اب الأكر �شن� � ًا‪ ،‬وهو �شبب‬ ‫مزعج‪ ،‬كذلك ق�شوة امعلمن ي مدار�س البنن وتعاملهم‬ ‫الف ��ظ م ��ع الط ��اب‪ ،‬ه ��و ما جعله ��ا م ��ن اموؤيدي ��ن لفتح‬

‫ف�شول للبن ��ن بتدري�س من معلمات‪ ،‬اإ�شافة اإى �شهولة‬ ‫التوا�شل مع امعلم ��ة‪ .‬واأ�شافت اأنها م تاحظ اأي تغر‬ ‫ي �شلوك ابنها وم تلحظ اأي ليونة ي تعامله فالف�شل‬ ‫الدرا�ش ��ي كله من البن ��ن ول يوجد اأي ف ��رق بينه وبن‬ ‫باقي امدار�س �شوى وجود معلمة بدل امعلم‪.‬‬ ‫اأم ��ا اأم الطال ��ب م ��ازن البهلول فقال ��ت اإنها لحظت‬ ‫تط ��ورا كب ��را ي م�شت ��وي ابنه ��ا الدرا�ش ��ي وجاوبه‬ ‫ال�شري ��ع معه ��ا ومع امعلم ��ة‪ ،‬وحب ��ه للذه ��اب للمدر�شة‬ ‫وم�شارك ��ة زمائ ��ه ي الف�شل وي الن�ش ��اط وح�ش�س‬ ‫الريا�ش ��ة وقد تغر �شلوكه لاأح�شن‪ .‬وذكرت اأن �شهولة‬ ‫التوا�ش ��ل ومتابع ��ة م�شتوى ابنها م ��ع امعلمة �شجعها‬ ‫كذلك عل ��ى اإحاق ابنه ��ا ي امدر�شة‪،‬وقال ��ت اأن التلميذ‬ ‫بع ��د انتهاء ال�شنة الثالثة البتدائية ي�شتطيع الدفاع عن‬ ‫نف�شه‪ ،‬لكن ي امراحل الأوى يخ�شي عليه من التحر�س‬ ‫والعنف من الطاب الذين يكرونه �شنا‪.‬‬

‫استحداث بلدية السهي يعطل مشروعات القرى‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�شميلي‬ ‫اأدى ا�شتحداث بلدية ال�شهي‪ ،‬ون�ق��ل اخ��دم��ات‬ ‫البلدية للقرى التابعة لها محافظة �شامطة بجازان‬ ‫من بلدية امو�شم التي م م�س على ا�شتحداثها �شوى‬ ‫عامن‪ ،‬اإى توقف بع�س ام�شروعات التي كانت تنفذ ما‬ ‫اأثار ا�شتياء �شكان امركز‪ ،‬الذين اعتروا اأن ا�شتحداث‬ ‫البلدية جعل اأمر تلك ام�شروعات مربك ًا وغر مفهوم‪،‬‬ ‫ويخ�شون اأن ي�شتمر تعطلها وقتا اأطول‪.‬‬ ‫وق ��ال مع ��ر القي�شي «قري ��ة ديحمة» اإنه ��م �شعدوا‬ ‫عندم ��ا بداأ العمل ي م�شروع اح ��زام الدائري ال�شماي‬ ‫لقريتهم‪ ،‬ولكن فجاأة توقف امقاول عن العمل‪ ،‬بعد اإن�شاء‬ ‫بلدية مركز ال�شهي‪ ،‬على الرغم من اأن ام�شروع كان �شمن‬

‫دو�ر ديحمة �لذي م يكتمل بناوؤه‬

‫ميزاني ��ة امو�ش ��م‪ .‬واأ�ش ��اف حمد حمد �شميل ��ي «قرية‬ ‫عبب ��ة» اأن العمل توقف اأي�شا ي م�شروع طريق «ديحمة‬ ‫ عببة»‪ ،‬امزدوج‪ ،‬وتوقفت كذلك اأعمال ال�شفلتة والإنارة‬‫والت�شجر‪ ،‬ولأ�شباب غر معلومة‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأبدى �شراحي �شوك «قرية امقاي» حرته من‬

‫(�ل�شرق)‬

‫توق ��ف امقاول ��ن عن تنفي ��ذ ام�شروعات امعتم ��دة‪ ،‬مثل‬ ‫م�شروعات ال�شفلتة والإن ��ارة وعمل الأر�شفة‪ .‬وت�شاءل‬ ‫ع ��ن دور اجه ��ات الرقابي ��ة ودور امجل� ��س البلدي فيما‬ ‫يحدث‪ .‬من جانبه‪ ،‬اع ��رف رئي�س بلدية ال�شهي‪ ،‬اأحمد‬ ‫عطي ��ف بوج ��ود م�شروع ��ات متع ��رة م ��ن اأهمه ��ا دوار‬

‫ديحم ��ة وطري ��ق عبب ��ة � ديحم ��ة � اح�ش ��رور‪ ،‬وح ��زام‬ ‫ديحمة الدائري‪ ،‬وحمل امقاولن امنفذين م�شوؤولية ذلك‬ ‫التاأخر‪ .‬وقال عطيف ل�«ال�ش ��رق» اإنه عقد اجتماعا بينه‬ ‫وبن رئي�س بلدية امو�شم من اأجل بحث هذا امو�شوع‪،‬‬ ‫حي ��ث اإن تلك ام�شروع ��ات مازالت حت اإ�ش ��راف بلدية‬ ‫امو�ش ��م‪ .‬واأ�شاف اأن ��ه م التفاق على اأن يبقى م�شروع‬ ‫�شفلتة واإن ��ارة واأر�شفة طريق «ديحمة ‪ -‬عببة» امزدوج‬ ‫ي مكان ��ه‪ ،‬وتق ��وم بلدية امو�شم بتنفي ��ذه وكذلك تنفيذ‬ ‫م�شروع احزام الدائري ال�شماي لقرية «ديحمة» باأ�شرع‬ ‫وقت مكن‪ ،‬ومن ثم ت�شلمه لبلدية ال�شهي‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن ��ه م اإع ��داد ح�ش ��ر بامقاولن الذين‬ ‫م يلتزم ��وا ما تعهدوا به من تنفيذ للم�شروعات ح�شب‬ ‫ال�شروط واموا�شفات‪.‬‬

‫‪ 39‬سعودية يشاركن‬ ‫في مؤتمر دولي بالطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫ك�شف رئي�س اللجنة العلمية‬ ‫موؤمر علوم ام��واد وتطبيقاتها‬ ‫الدكتور ح�شن القحطاي‪ ،‬عن‬ ‫تقدم ‪� 39‬شيدة �شعودية لبحوث‬ ‫علمية �شمن اإج �م��اي البحوث‬ ‫امقدمة لل�شعودين فى اموؤمر‪،‬‬ ‫والبالغ عددها ‪ 181‬بحث ًا بينها‬ ‫‪ 142‬ل �ل��رج��ال‪ ،‬م�ب�ي�ن� ًا اأن ع��دد‬ ‫ب�ح��وث غ��ر ال�شعودين بلغت‬ ‫‪ 344‬ب�ح�ث� ًا منها ‪ 269‬للرجال‬ ‫و‪ 75‬لل�شيدات‪.‬‬ ‫وق��ال القحطاي‪�:‬شت�شارك‬ ‫ال�شعوديات الباحثات والعامات‬ ‫وال �ط��ال �ب��ات ي ج�م�ي��ع ح��اور‬ ‫ام �وؤم��ر الأرب��ع��ة ل�ع�ل��وم ام��واد‬ ‫وت �ط �ب �ي �ق��ات �ه��ا وال � �ت� ��ي ت���ش��م‬ ‫«اأ�شا�شيات علوم ام ��واد‪ ،‬تقنية‬ ‫ال� �ن ��ان ��و‪ ،‬م��و� �ش��وع��ات ال�ب�ي�ئ��ة‬ ‫والطاقة‪ ،‬امواد التطبيقية « ‪.‬‬ ‫واأو� � �ش� ��ح اأن م ��ن �شمن‬ ‫ام�شاركات باموؤمرالدوي الذي‬ ‫يقام بجامعة الطائف فى الفرة‬ ‫م��ا ب��ن ‪ 21‬و‪ 23‬رب �ي��ع الأول‬ ‫الدكتورة مها خياط الع�شو ي‬

‫جنة التحكيم الرئي�شية لأبحاث‬ ‫موؤمر علوم امواد وتطبيقاتها‪،‬‬ ‫وهي باحثة واأكادمية �شعودية‬ ‫تدرجت ي العديد من امنا�شب‬ ‫ح �ت��ى اأ� �ش �ب �ح��ت وك� �ي ��ل معهد‬ ‫البحوث العلمية واإحياء الراث‬ ‫الإ� �ش��ام��ي بجامعة اأم ال�ق��رى‪،‬‬ ‫وب���داأت ي ال�ت�ع��اون م��ع مدينة‬ ‫املك عبد العزيز للعلوم والتقنية‬ ‫ي عدد من امجالت‪ ،‬وهي �شمن‬ ‫ف��ري��ق بحث م�شرك م��ع �شركة‬ ‫(‪ )IBM‬لتطوير تقنية اخايا‬ ‫ال�شم�شية‪.‬‬ ‫وذكرالدكتور القحطاي اأن‬ ‫من بن ام�شاركات باموؤمر العامة‬ ‫ال�شعودية الدكتورة حياة �شندي‪،‬‬ ‫ملخ�س ع��ن التقنية احيوية‬ ‫الطبية‪ ،‬وه��و م��ن امو�شوعات‬ ‫امهمة ي العلوم الطبية‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫للعديد من ام�شاركات امتنوعة‬ ‫للطالبات ال�شعوديات بالدرا�شات‬ ‫العليا برنامج ال��دك �ت��وراة من‬ ‫ع��دد م��ن اجامعات ال�شعودية‪،‬‬ ‫وتتمحور م�شاركات الطالبات ي‬ ‫تقنية النانو ومو�شوعات البيئة‬ ‫والطاقة‪.‬‬

‫‪- -‬‬

‫‪- -‬‬

‫ال� ��� �ش ��وارع وال� �ط ��رق ��ات‪ ،‬ودرء اأخ �ط��ار‬ ‫ال�شيول‪ ،‬وح�شن ام��داخ��ل‪ .‬م�شرا اإى‬ ‫اأن العمل يجري حالي ًا على تنفيذ ام�شلخ‬ ‫ام��رك��زي‪ ،‬وال���ش��اح��ة ال�شعبية ‪ ،‬ومبنى‬ ‫البلدية‪ ،‬وحديقة خطط القهيب‪ ،‬وازدواج‬ ‫طريق احجرة اأ�شم بطول ‪ 19‬كيلومرا‪،‬‬ ‫اأج��ز منه �شتة كيلومرات‪ ،‬وغرها من‬ ‫ام�شروعات‪.‬‬

‫أنين الكام‬

‫مثلما يفعلون مع‬ ‫الزوجة الثانية!‬ ‫علي مكي‬

‫ َم ْن � ِأنت؟ وما تكونن؟‬‫ مِ ْن �أين جئ ِْت؟‬‫وباأ ّية هيئةٍ تظهرين لهم حتى يخ�ش ْونَكِ هكذ�‪:‬‬ ‫(�ش ٌب) ولهان �أو عا�شقٌ م�شتاق‪،‬‬ ‫ك ّلما هتف با�شمك َ‬ ‫��شتعلت نر�ن �لرعب ي (غابات) عيونهم‪..‬‬ ‫وتد�فعت جحافل �لهلع (تغزو) مو�قعهم‪،‬‬ ‫وتدكُ قلوبهم د ّك ًا د ّكا؟‬ ‫ ما �لذي فعلتِ ه‪ ،‬لي�شرخَ (كهن ُة) ّ‬‫كل ع�شر‪ ،‬منذ بدء �خليقة وحتى �ليوم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫باأ ّن ��ك �ش ��جرة �ل�ش ��ر و�ش ��درة �لفتنة �للت ��ن يج ��ب � ْأن تُقتلعا‪� ،‬ش ��ريعا‪ ،‬من‬ ‫�لأر�ض �مباركة‪..‬‬ ‫ثم ُي ْ�شدرون ُ(حكم ًا) عاج ًا قاطع ًا‪ ،‬ل ُ‬ ‫يقبل جد ًل �أو نقا�شا‪ً،‬‬ ‫بنفي ��ك و�إعد�مك ب�ش ��تى ط ��رق �لإعد�م‪� ،‬لقدم ��ة و�جديدة مع� � ًا‪ ،‬ي مرة‬ ‫و�حدة ودفعة و�حدة‪.‬‬ ‫ ماذ� فيك �شيدتي �حرية؟!‬‫�أعني ما �لذي يجعلك ي نظر (�لقوم) خيف ًة �إى هذ� �ح ّد؟‬ ‫لقد تخ ّي ُلت (ط ْلعكِ )‪ ،‬و�حالة هذه‪ ،‬كاأنّه روؤو�ض �ل�شياطن‪..‬‬ ‫كا ّأنا � ِأنت و�شجرة �لزقوم �أختان‪ ،‬وكاكما م نره!‬ ‫وتخيلتك �أي�شا مثل �أ ّمنا (�لغولة)‪..‬‬ ‫وعيون حمر�ء متوح�شة‪...‬‬ ‫بوجه �أ�شود ب�شع‪ٍ ...‬‬ ‫و�شعر �أ�شعث �أغر‪...‬‬ ‫أنياب حادة‪ ،‬ماأ �لدماء �شقوقها‪...‬‬ ‫و�أ�شنان ك ّلها � ٌ‬ ‫�أما �لأظافر فهي طويلة وم�شنونة كالرماح!‬ ‫ نحن م نركِ بعد‬‫فهل ر�أ ْوك هوؤلء �لذين (يلعنونك) ُبكر ًة وع�شي ًا؟‬ ‫وكيف كانت �ل ّروؤية؟!‬ ‫هل (ك�شفو�) عنك غطاءك؟‬ ‫وعندما ك�شفوه كيف وجدو� (ب�شرك)؟‬ ‫و�لأه ّم من كل هذ�‪..‬‬ ‫كيف حققو� من (ف�شادك)؟‬ ‫ل ُب ّد �أنهم �أكرو� من (�غت�شابك) ي �لظام!‬ ‫فلرما يكون قد �أ�شابهم �ملل‪،‬‬ ‫ولرما �أعجبتهم لذة �خفاء‪ ،‬فاختارو� (تكتيك) �لتّكتّم!‬ ‫مام ًا مثلما يفعلون‪ ،‬ي �أول �لأمر‪ ،‬مع �لزوجة �لثانية؟!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫«أحوال جازان» تستقبل‬ ‫ثاثمائة طلب للجنسية‬ ‫جازان ‪ -‬بندر الدو�شي‬ ‫ك�شف مدير الأحوال امدنية ي‬ ‫منطقة جازان‪ ،‬علي علو�س مدخلي‪،‬‬ ‫ل ��«ال �� �ش��رق»‪ ،‬اأن اإدارات الأح ��وال‬ ‫ي امنطقة ا�شتقبلت ما ل يقل عن‬ ‫ثاثمائة طلب للجن�شية ال�شعودية‪،‬‬ ‫بعد التعديات اجديدة‪ ،‬وذلك خال‬ ‫اأربعة اأ�شابيع من بدء ال�شتقبال‪.‬‬ ‫واأ�� �ش ��ار اإى اأن ال �ع��دي��د من‬ ‫ام �ت �ق��دم��ن م ��ت ام �� �ش��ادق��ة على‬ ‫ط �ل �ب��ات �ه��م وال� ��رف� ��ع ب� �ه ��ا؛ ن��ظ��ر ًا‬ ‫ل�شتكمالها النقاط ال�ت��ي توؤهلهم‬ ‫للح�شول على اجن�شية‪ .‬م�شيف ًا‬ ‫اأن جميع امكاتب ت�شتقبل الطلبات‪،‬‬ ‫وت �ط �ل��ع ام �ت �ق��دم��ن ع �ل��ى ج�م��وع‬

‫النقاط امكت�شبة‪ .‬واأو�شح مدخلي‬ ‫اأن اإدارات الأح � ��وال ام��دن �ي��ة ي‬ ‫ام �ح��اف �ظ��ات ت���ش�ت�ق�ب��ل ال �ط �ل �ب��ات‬ ‫وتر�شلها لاإدارة الرئي�شية لاأحوال‬ ‫امدنية ي جازان‪ ،‬حيث اأعدت جنة‬ ‫لفح�شها وتدقيقها‪ ،‬وكتابة حا�شر‬ ‫ح��ول ك��ل ح��ال��ة‪ .‬م��ن جهة اأخ��رى‪،‬‬ ‫اأك ��د مدخلي اأن ��ه م تعميد فرعي‬ ‫«الأح� ��وال ام��دن�ي��ة» ي اأبوعري�س‬ ‫مبان كبرة‬ ‫و�شامطة بالبحث عن ٍ‬ ‫وحديثة لانتقال اإليها‪ ،‬بد ًل عن تلك‬ ‫ام�شتاأجرة؛ حتى ت�شاعد على اإجاز‬ ‫ام�ع��ام��ات‪ .‬م�شر ًا اإى اأن��ه �شيتم‬ ‫افتتاح فروع ن�شائية ي حافظتي‬ ‫اأبوعري�س و�شامطة ي حال توفر‬ ‫امباي امنا�شبة‪.‬‬


‫مصرع شخصين وإصابة أربعة في تبادل إطاق النار بالقطيف‬ ‫الدمام‪ -‬ال�شرق‬ ‫لقي �شخ�شان م�شرعهما واأ�شي ��ب اأربعة اآخرون ي‬ ‫حادثن منف�شلن لتبادل اإط ��اق النار‪ ،‬وقع ااأول ي حي‬ ‫ال�شويك ��ة (اأم� ��ض ااأول) ووقع الثاي ي بل ��دة العوامية‬ ‫(اأم� ��ض) محافظ ��ة القطي ��ف‪ .‬وتب ��ادل ملثم ��ون اإط ��اق‬ ‫الر�شا� ��ض م ��ع ال�شرط ��ة م ��ا اأدى اإى التعامل م ��ع اموقف‬ ‫ما يقت�شي ��ه‪ .‬و�شرح الناطق ااإعام ��ي ب�شرطة امنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة امقدم زي ��اد الرقيطي اأنه اأثناء قي ��ام رجال ااأمن‬

‫‪ 39‬هللة تستدعي تدخل الشرطة‬

‫متابع ��ة جمع غر نظامي ببلدة العوامية محافظة اخمي�ض اما�شي‪ ،‬تعر�شت اإطاق نار كثيف من اأ�شخا�ض‬ ‫القطي ��ف ع�ش ��ر اأم�ض اجمع ��ة تعر�ش ��وا اإطاق نار ملثم ��ن حي ��ث م التعامل م ��ع اموقف ما يقت�شي ��ه والرد‬ ‫م ��ن اأ�شخا�ض ملثمن وم التعامل مع اموقف ما يقت�شيه على م�شدر النران بامثل‪ ،‬وقد نتج عن تبادل اإطاق النار‬ ‫والرد على م�شدر النران بامثل‪ ،‬وقد نتج عن تبادل اإطاق اإ�شابة اأربعة من مثري ال�شغب توي اأحدهم قبل و�شوله‬ ‫الن ��ار اإ�شاب ��ة اأحد املثم ��ن م ��ا اأدّى اإى وفات ��ه‪ ،‬وا يزال اإى ام�شت�شف ��ى وم نق ��ل ااآخري ��ن اإى جم ��ع امل ��ك فهد‬ ‫الطبي‪ ،‬وا يزال احادث حل امتابعة ااأمنية‪.‬‬ ‫احادث حل امتابعة ااأمنية‪.‬‬ ‫واأكد الناط ��ق ااإعامي اأن رج ��ال ااأمن �شيتعاملون‬ ‫وكان الناط ��ق ااإعامي ب�شرط ��ة امنطقة ال�شرقية قد‬ ‫اأو�شح ي بيان �شابق اأنه اأثناء قيام عدد من دوريات ااأمن بحزم مع كافة احاات وامواقف التي تعر�ض اأمن و�شامة‬ ‫مهامها ي حي ال�شويكة محافظة القطيف بعد ع�شر يوم امواطنن وامقيمن للخطر‪.‬‬

‫أرأيت عين ًا‬ ‫للبكاء‪ُ ..‬تعار؟‬ ‫زينب الهذال‬

‫تعمر امراأة اأكر من الرجل حقيقة علمية ا جدال فيها‪.‬‬ ‫ولنعرف �سبب ًا رئي�سي ًا وراء تلك احقيقة نقول‪:‬‬ ‫حينما تبكي امراأة بكا ًء ثائر ًا ت�سقط الدموع ب�سرعة غر‬ ‫متناهي ��ة‪ ،‬حتى يكاد يخي ��ل لك اأن دموعها تقف ��ز تِ باع ًا‪،‬‬ ‫ويبداأ ااأنف بال�سيان‪ ،‬بامنا�سبة ذلك لي�س خاط ًا‪ ،‬اإما‬ ‫ه ��ي دموع‪ ،‬ولك ��ن القناة الدمعي ��ة ي العن عجزت عن‬ ‫ت�سري ��ف كل تلك الكمية فحولت ج ��زء ًا منها عر القناة‬ ‫ام�سركة مع ااأنف‪.‬‬ ‫خ ��ال تل ��ك العملية تخل�س ��ت ام ��راأة من بع� ��س امعادن‬ ‫ال�سام ��ة‪ ،‬خا�س ��ة امغني�سي ��وم ال ��ذي يع ��د م ��ن م�سببات‬ ‫ارتف ��اع �سغ ��ط ال ��دم‪ ،‬وم ��ن ‪ 25%‬م ��ن هرم ��ون‬ ‫الرواكتن ام�سبب لاكتئاب‪.‬‬ ‫وحينم ��ا تنته ��ي اجول ��ة البكائي ��ة يف ��رز ام ��خ هرم ��ون‬ ‫ااأندروف ��ن‪ ،‬وه ��و م�سك ��ن طبيع ��ي يرخ ��ي ااأع�س ��اب‬ ‫ويركه ��ا ي حال ��ة ه ��دوء‪ ،‬وق ��د يغالبه ��ا الن ��وم‪ .‬واأن ��ت‬ ‫اأيه ��ا ال�سرقي اتزال ح ��دق ي وجهها امرتاح بباهة‪،‬‬ ‫متعجب ًا من التغر ال�سريع ي نف�سيتها!‬ ‫بب�ساطة كل ما هنالك اأن الدموع عموم ًا تنق�سم ل�( ُم َطرية‬ ‫ ح�س�سية ‪ -‬عاطفية)‬‫وحينم ��ا نع ��ود م�ست ��وى الفل ��رة الت ��ي اأُجري ��ت‪ ،‬والتي‬ ‫تنح�س ��ر فائدته ��ا ي الدم ��وع العاطفي ��ة فق ��ط‪ ،‬والت ��ي‬ ‫تزخر مقلتا حواء بها‪ ،‬وتبع ًا للدرا�سات‪ ،‬فاإن حواء تبكي‬ ‫معدل ‪ 65‬مرة ي العام‪ ،‬مقابل ‪ 15‬مرة للرجل‪.‬‬ ‫اإذ ًا فامعادلة‪ :‬تبكي اأكر = تعي�س اأطول ‪ ..‬قابلة للتحقق‪.‬‬ ‫فيا اأيها ال�سرقيون ااأعزاء‪ ،‬ا تدعوا الن�ساء يفزن عليكم‬ ‫بط ��ول العمر‪ ،‬وا�سمعوا ن�سيحة العبا�س بن ااأحنف اإذ‬ ‫قال‪:‬‬ ‫يا اأيها الرجل امعذب نف�سه‬ ‫اأق�سر فاإن �سفاءك ااإق�سار‬ ‫نزف البكاء دموع عينك فا�ستعر‬ ‫عين ًا لغرك دمعها مدرار‬ ‫من ذا يعرك عينه تبكي بها‬ ‫اأراأيت عين ًا للبكاء ‪ ..‬تُعار؟‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‪� -‬شلطان العاي�شي‬

‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬

‫ا�شتدع ��ى عام ��ل حطة وق ��ود ي مدينة حائ ��ل دورية �شرط ��ة اأول من‬ ‫اأم�ض‪ ،‬عندما رف�ض �شاب ت�شديد قيمة الوقود اإا بعد ح�شوله على ‪ 39‬هللة‬ ‫تبقت له بعد تعبئة �شيارته ب�‪ 15‬ريال و‪ 61‬هللة‪.‬‬ ‫ورف� ��ض ال�شاب تنازل عامل امحطة عن ‪ 61‬هللة‪ ،‬وم يجد العامل اأمام‬ ‫اإ�شرار ال�شاب ح�شوله على ال� ‪ 39‬هللة اإا ا�شتدعاء الدوريات ااأمنية التي‬ ‫ح�شرت واقرحت على ال�شاب القبول بن�شف ريال اإنهاء ام�شكلة‪.‬‬

‫اأحب ��ط ن ��زاء دار اماحظ ��ة ااجتماعي ��ة‬ ‫منطقة حائل ع�شر اأم�ض حاولة انتحار حدث‬ ‫يبلغ من العم ��ر ‪ 17‬عاما‪ ،‬قام بربط نف�شه بحبل‬ ‫ي �شب ��اك داخل اإحدى دورات امياه التي تفتقد‬ ‫لوجود كام ��را مراقبة بداخلها‪ ،‬حيث قام نزاء‬ ‫الدار بك�ش ��ر الباب قبل اأن يلف ��ظ الفتي اأنفا�شه‬ ‫ااأخرة ‪.‬‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫جمان‬

‫إنقاذ حدث من اإنتحار‬

‫اإطاحة بـ ‪ 33‬رج ًا وامرأة في وكرين للدعارة‬ ‫اأبها‪ -‬اح�شن اآل �شيد‬ ‫�شب ��ط رج ��ال هيئ ��ة ااأم ��ر بامعروف‬ ‫والنهي عن امنك ��ر ي مركز هيئة ااأ�شواق‬ ‫مدينة اأبها �شباح اأم�ض وكرين للدعارة ي‬ ‫حي اخ�شع وبداخلهما ‪ 33‬رج ًا وامراأة ‪.‬‬ ‫ومار� ��ض ي ذل ��ك الوكري ��ن جهولو‬ ‫هوي ��ة الق ��وادة عل ��ى الن�ش ��اء‪ ،‬فيم ��ا قب�ض‬ ‫عل ��ى بع�شهم ي اأو�ش ��اع خلة‪ ،‬وقد مكن‬ ‫رج ��ال الهيئ ��ة م ��ن اإح ��كام ال�شيط ��رة على‬ ‫الوكرين حتى ا يتمك ��ن من ي الداخل من‬ ‫الفرار‪ .‬من جهت ��ه؛ اأو�شح امتحدث ااأمني‬ ‫للهيئ ��ة ي منطقة ع�شر عو� ��ض ااأ�شمري‬ ‫اأن امقبو�ض عليهم كان ��وا يحملون اإقامات‬ ‫م ��زورة ‪ ،‬وع ��ر بحوزته ��م عل ��ى م�شد� ��ض‬ ‫واأكر من مائة عيار ناري من اأنواع ختلفة‬

‫ولعدة اأ�شلحة‪ ،‬كما عرعلى عدد من اأقرا�ض‬ ‫امن�شط ��ات اجن�شية وحب ��وب منع احمل‬ ‫وعدد من األبومات ال�شور اخا�شة بالن�شاء‬ ‫التي يتم القوادة عليهن‪ .‬واأو�شح ااأ�شمري‬ ‫اأن ��ه انطبقت معلومات التح ��ري ي ق�شايا‬ ‫ترويج ام�شك ��رات مدينة اأبها على عدد من‬ ‫امقبو�ض عليه ��م موؤكد ًا حوي ��ل امقبو�ض‬ ‫عليه ��م جه ��ات ااخت�شا� ��ض ا�شتكم ��ال‬ ‫التحقيق ��ات معه ��م واتخ ��اذ ااإج ��راءات‬ ‫النظامية بحقهم ‪.‬‬ ‫وقال ااأ�شم ��ري اإن ال�شبك ��ة ت�شتهدف‬ ‫ال�شب ��اب لاإيق ��اع به ��م ي حبائ ��ل الرذيل ��ة‬ ‫وام�شكرات حذر ًا من التعامل مع جهوي‬ ‫الهوي ��ة باأي �ش ��كل من ااأ�ش ��كال اأو الت�شر‬ ‫عليه ��م م ��ا يج ��روه عل ��ى الوطن م ��ن ف�شاد‬ ‫واإخال باأمن امتجمع وامواطنن‪.‬‬

‫تعر� ��ض ‪� 23‬شخ�ش� � ًا م ��ن �ش ��كان اأم ال ��دوم �شم ��ال حافظ ��ة الطائ ��ف‬ ‫اأول م ��ن اأم� ��ض اإى حالة ت�شم ��م جماعي اإثر تناولهم حلي ��ب غنم حيث كانوا‬ ‫مدعوين على ماأدبة غداء‪ .‬وا�شتقبل م�شت�شفى اموية احاات‪ ،‬واأعلنت حالة‬ ‫اا�شتنف ��ار‪ ،‬حيث خ�شع ��ت جميعها اإى التنوم للمتابع ��ة ال�شحية وتقدم‬ ‫اخدم ��ات العاجي ��ة‪ .‬واأو�شح الناط ��ق ااإعامي ي �شح ��ة الطائف �شراج‬ ‫احمي ��دان اأن من بن احاات م�شن ًا يبلغ من العمر ‪85‬عام ًا واأ�شغرهم طف ًا‬ ‫عم ��ره ثماي �شن ��وات‪ ،‬م�ش ��ر ًا اأن بن اح ��اات �شبع ن�ش ��اء والبقية رجال‬ ‫واأ�ش ��اف احمي ��دان اأن احاات نقلت ع ��ن طريق اإ�شعاف ��ات وزارة ال�شحة‬ ‫و�شي ��ارات اأقارب ام�شابن بالت�شمم م�شرا اأن جميع احاات ال�‪23‬خ�شعت‬ ‫للتنوم حت اماحظة‬

‫إصابة سائق سقط في حفرة‬ ‫الن�ساء امقبو�س عليهن‬

‫( ال�سرق )‬

‫جهات أمنية تواصل البحث عن فتاة الواديين المختفية‬ ‫توا�شل اجهات ااأمني ��ة بع�شرعن طريق طران‬ ‫ااأم ��ن م�شان ��دة اأكر م ��ن ‪ 250‬مواطن ًا للي ��وم الثاي‬ ‫البحث ع ��ن فتاة الوادي ��ن « ‪ 19‬عام ًا» الت ��ي اختفت ي‬ ‫ظ ��روف غام�ش ��ة عقب ان ��داع حريق ي من ��زل ااأ�شرة‬ ‫�شباح ااأربعاء‪.‬‬ ‫اأ�شيب ��ت الفت ��اة بحالة من اخ ��وف وااإرتباك فور‬

‫ان ��داع حري ��ق ب�شي ��ط ي اإحدى غ ��رف امن ��زل مركز‬ ‫الوادي ��ن اختف ��ت بعده ��ا وم يت ��م العث ��ور عليها حتى‬ ‫اإع ��داد اخر للن�شر‪ ،‬اإذ ات ��زال اأ�شرة الفتاة تبحث عنها‬ ‫م ��ع رجال ااأم ��ن ‪ ،‬ور�شد فاع ��ل خر مبلغ� � ًا ماليًا قدره‬ ‫ثاثمئة األف ريال من يعر عليها اأو يدي معلومات عن‬ ‫موقعها ‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «ال�ش ��رق» اأن اجه ��ات ااأمني ��ة تلق ��ت‬ ‫تعليمات من مدي ��ر �شرطة منطقة ع�شر لتكثيف البحث‬

‫اأودعت اجهات ااأمنية محافظة عفيف ثاثة من‬ ‫امتورطن ي تعنيف اأحد امعاقن ال�شجن حتى انتهاء‬ ‫التحقيقات‪ ،‬وح�شب معلومات ح�شلت عليها( ال�شرق )‬ ‫فاإن عاملن اثنن من اجن�شية الهندية يجري ت�شديق‬ ‫اعرافهم �شرع ًا ي حكمة عفيف اليوم ال�شبت‪ .‬ومن‬

‫عن الفت ��اة‪ .‬وقال مدير جمعيَة ال ��ر اخرية بالوادين‬ ‫حم ��د عون‪ »:‬ا َإن الفتاة تدر�ض بال�ش َنة الثانية باجامعة‬ ‫بق�ش ��م اللغة ااأجليزي ��ة وحافظة للقراآن‪ ،‬كم ��ا اأن اأفراد‬ ‫عائلتها حافظن له اأي�شا ‪.‬‬ ‫و�ش ��ارك اأه ��اي واأقارب الفت ��اة ي البحث عنها‬ ‫ي اجبال وال�شهول وااأودية وااآبار والبيوت القدمة‬ ‫حتى مناطق جازان وحايل واأبها وخمي�ض م�شيط دون‬ ‫العثور عليها ‪.‬‬

‫توعية طاب مكة‬ ‫بأخطار المخدرات‬

‫سجن ثاثة متهمين‬ ‫في قضية تعنيف معاق عفيف‬ ‫عفيف ‪� -‬شامي امجيدير‬

‫جهت ��ه قال وكيل وزارة ال�ش� �وؤون ااجتماعية للرعاية‬ ‫وااأ�شرة الدكتورعبدالله اليو�شف « اإن الوزارة �شكلت‬ ‫جنة للتحقيق ي الواقعة‪ ،‬موؤكد ًا اتخاذ اإجراء عاجل‬ ‫با�شتبع ��اد مر�ض ع ��ن العمل وحويل ��ه اإى ال�شرطة‬ ‫ومنها اإى هيئة التحقيق واادعاء العام‪ ،‬واتخاذ قرار‬ ‫عاج ��ل بت�شكيل جنة لبحث الق�شور ي جميع مراكز‬ ‫التاأهيل ال�شامل ومنها مركز عفيف ‪.‬‬

‫مكة امكرمة‪ -‬ال�شرق‬

‫تنطلق الي ��وم ال�شبت فعالي ��ات الندوة العلمي ��ة التي تنفذها‬ ‫جامع ��ة ااإم ��ام حمد ب ��ن �شعود ااإ�شامي ��ة بالتعاون م ��ع ااإدارة‬ ‫العام ��ة مكافحة امخ ��درات مك ��ة امكرمة حت عن ��وان» امخدرات‬ ‫وطرق الوقاية منها «‪ .‬وقال مدير امعهد العلمي مكة امكرمة حمد‬ ‫ب ��ن عو�ض ال�شهري اإن الندوة ت�شته ��دف توعية نحو خم�شة اآاف‬ ‫طالب من طاب امعهد العلمي وامدار�ض التابعة لتعليم منطقة مكة‬ ‫امكرمة‪ ،‬حيث ت�شتمر فعاليات الندوة حتى ‪ 21‬ربيع ااأول اجاري‪.‬‬

‫حريق يصيب أربعة أشخاص من أسرة واحدة‬

‫الدمام‪ -‬فهد اح�شام‬

‫اأ�شي ��ب اأربع ��ة اأ�شخا� ��ض ظه ��ر اأم� ��ض باإ�شابات‬ ‫ختلفة اإثر ان ��داع حريق باإح ��دى البنايات ال�شكنية‬ ‫بحي الثقبة ي اخر‪ ،‬حيث احتجزتهم النران داخل‬ ‫البناية‪ ،‬غر اأن اأهاى امنطقة جحوا فى اإنقاذهم بعد‬ ‫�شماعهم اأ�شوات اا�شتغاثة‪ .‬من جهته اأو�شح الناطق‬ ‫الر�شمي اإدارة الدفاع امدي بامنطقة ال�شرقية العقيد‬ ‫من�ش ��ور بن حم ��د الدو�ش ��ري اإى اأن الدفاع امدي‬ ‫مكن من اإخماد احريق قبل اأن متد لل�شقق امجاورة‪،‬‬

‫�شق ��ط م�ش ��رف ركاب ي اإحدى‬ ‫عرب ��ات القطار الق ��ادم م ��ن الريا�ض‬ ‫للهف ��وف اأم� ��ض‪ ،‬وا�شتدع ��ى ال ��ركاب‬ ‫زم ��اءه اموظف ��ن اإنق ��اذه‪ ،‬وتقدم‬ ‫ااإ�شعاف ��ات ااأولية له بع ��د اأن اأغمي‬ ‫علي ��ه اإث ��ر �شقوطه وخ ��روج الدم من‬ ‫اأنف ��ه‪ ،‬وظل مد ًا ي مر العربة دون‬ ‫حراك و�شط ذهول الركاب‪.‬‬ ‫واأبل ��غ قائ ��د الرحل ��ة حط ��ة‬ ‫ااأح�ش ��اء لتوف ��ر اإ�شع ��اف اإنق ��اذ‬ ‫ام�شاب‪ ،‬وهو ما فعله مراقب امحطة‪،‬‬ ‫حي ��ث اأبل ��غ غرفة العملي ��ات بجمعية‬ ‫الهال ااأحمر؛ لنقل اموظف ام�شاب‬

‫اأ�شي ��ب �شخ� ��ض اإثر �شق ��وط �شيارته ي حف ��رة عميقة تابع ��ة اإحدى‬ ‫اجهات اخدمية مقابل حي الراقي ي خمي�ض م�شيط ‪.‬‬ ‫واأخرج ��ت فرق ااإنقاذ بالدفاع امدي واله ��ال ااأحمر ام�شاب من بن‬ ‫حطام �شيارته حيث كان حتجز ًا داخلها‪.‬‬

‫ال�سيارة بعد وقوعها ي احفرة‬

‫(ال�سرق )‬

‫‪ ..‬ومركبة تصطدم بمحل تجاري‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫فق ��د مقي ��م اأربعين ��ي ال�شيطرة عل ��ى مركبته ع�ش ��ر اأم� ��ض ي ال�شارع‬ ‫التجاري اموازي حي اجلوية ي الدمام‪ ،‬لي�شطدم بامحل التجاري امقابل‬ ‫خ ��ط �شره عنوة واأحدث تلفي ��ات وتعر�ض جروح ب�شيطة راف�شا الذهاب‬ ‫للم�شت�شفى ‪ .‬ي حن با�شرالدفاع امدي احادث اإى جانب الهال ااأحمر ‪.‬‬

‫كسر يد شخص في مشاجرة‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬طال الطلحي‬ ‫اأ�شي ��ب مواطن بك�شر ي يده وذلك خال ت�شوق ��ه مرافقة اأ�شرته بعد‬ ‫قي ��ام اأح ��د امقيم ��ن العاملن ي اأح ��د ااأ�ش ��واق التجارية ي حف ��ر الباطن‬ ‫ب�شربه نتيجة �شجار ن�شب بينهم‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امتح ��دث ااإعام ��ي ب�شرط ��ة امنطق ��ة ال�شرقي ��ة امق ��دم زياد‬ ‫الرقيط ��ي اأن امقيم اأحيل ل�شرطة حف ��ر الباطن حيث م اإيقافه رهن التحقيق‬ ‫ومازال التحقيق جاري ًا‪.‬‬

‫حائل ‪� -‬شلطان العاي�شي‬

‫جانب من عملية انقاذ امحتجزين‬

‫اإى م�شت�شف ��ى امل ��ك فه ��د واإنق ��اذه العامة للخطوط احديدية حمد اأبو‬ ‫عاج � ً�ا‪ ،‬اإا اأن ��ه تعل ��ل بع ��دم اإمكانية زي ��د ل�»ال�شرق» �شحة الواقعة‪ ،‬معرب ًا‬ ‫مبا�شرة احالة؛ لع ��دم وجود �شيارة ع ��ن اأ�شفه لع ��دم قيام جمعي ��ة الهال‬ ‫اإ�شع ��اف ي مق ��ر اجمعي ��ة ب�شب ��ب ااأحم ��ر بال ��دور امطلوب‪ ،‬افت� � ًا اإى‬ ‫ان�شغ ��ال جمي ��ع �شي ��ارات ااإ�شعاف‪ ،‬ا َأن م�ش� �وؤوي اخط ��وط احديدي ��ة‬ ‫وقب ��ل و�ش ��ول القط ��ار اإى الهف ��وف ي الهف ��وف اأ�شيبوا بخيب ��ة اأمل من‬ ‫م اا�شتنج ��اد م ��رة اأخ ��رى بغرف ��ة تعام ��ل اموظف امناوب ي اجمعية‬ ‫العملي ��ات ب�ش ��رورة توف ��ر اإ�شعاف وعدم تفاعله مع احالة كما يجب‪.‬‬ ‫بدوره ��ا ات�شل ��ت «ال�ش ��رق»‬ ‫حتى ا حدث للم�شاب اأية م�شاعفات‬ ‫خط ��رة‪ ،‬غ ��ر ا َأن تل ��ك الباغ ��ات مدي ����ر جمعي ��ة اله ��ال ااأحم ��ر ي‬ ‫م ح ��رك �شاكن� � ًا‪ ،‬وق ��د َ‬ ‫م اإ�شعاف ��ه امنطق ��ة ال�شرقي ��ة عب ��د الل ��ه العام ��ر‬ ‫بوا�شطة اأحد اأف ��راد عائلته الذي كان لا�شتف�شارمنه عن موقف اإدارته‪ ،‬فرد‬ ‫باأنه «يجب اأن يك ��ون اا�شتف�شار عن‬ ‫بانتظاره ي امحطة‪.‬‬ ‫وي ات�ش ��ال هاتف ��ي اأك ��د مدير طري ��ق الفاك�ض اأثن ��اء �شاعات الدوام‬ ‫العاقات العامة وااإعام ي اموؤ�ش�شة الر�شمي»‪.‬‬

‫بيع غير نظامي‬

‫تبوك – ناعم ال�شهري‬

‫ر�ش ��دت كامرا «ال�شرق» وخال جولتها عمالة اأجنبية تقيم‬ ‫عددا م ��ن ااأ�شواق الغر نظامية قبل �ش ��اة اجمعة اأمام جامع‬ ‫الغري�ض بطريق امدينة امنورة بتبوك‪ ،‬والذي ي�شهد بيعا ماب�ض‬ ‫م�شتعملة وخ�شروات وفواكه ودواج ��ن واأوان منزلية‪ .‬وتذهب‬ ‫العمالة نهاية كل اأ�شبوع‪ -‬خ�شو�شا ‪ -‬با رقابة‪ ،‬فيما يجد هوؤاء‬ ‫الباعة اإقبا ًا على ب�شاعتهم من جن�شيات ختلفة‪.‬‬

‫اأبها‪ -‬اح�شن اآل �شيد‬

‫وفاة مواطن دهس ًا في حائل‬

‫سقوط مشرف في قطار الرياض الدمام‬ ‫والهال اأحمر تعجز عن إسعافه‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬

‫تسمم ‪ 23‬شخص ًا تناولوا الحليب‬

‫الطائف ‪� -‬شمران العماري‬

‫فاعل خير يرصد ‪ 300‬ألف ريال لمن يجدها‬

‫اأبها‪ -‬حمد البجادي‬

‫بالمختصر‬

‫عامل مار�س البيع غر نظامي (ت�سوير – فهيد العطوي )‬

‫لق ��ي مواطن حتفه على طري ��ق احائط م�شاء اأم� ��ض ااأول‪ ،‬بعد اإيقافه‬ ‫عل ��ى الطريق من قبل جهولن وا�شتباكهم بااأي ��دي م�شتخدمن اآات حادة‬ ‫وه ��راوات‪ ،‬فيم ��ا تعر� ��ض للده�ض من قب ��ل جيب �شال ��ون قادم ًا م ��ن مدينة‬ ‫احائط اأدى لوفاته على الفور‪ .‬واأ�شارت م�شادر ل� «ال�شرق» اأن اجناة اذوا‬ ‫بالفرار وم اإيقاف �شاحب اجيب ال�شالون للتحقيق معه‪ .‬واأو�شح الناطق‬ ‫ااإعامي ب�شرطة منطقة حائل العقيد عبد العزيز الزنيدي اأن التحقيق يجري‬ ‫حالي ًا معرفة ماب�شات الق�شية ‪.‬‬

‫معلمين بضرب ابنه مرتين‬ ‫مواطن يتهم َ‬ ‫الر�ض ‪� -‬شالح العبان‬

‫اته ��م مواط ��ن من حافظة الر� ��ض معلمَن ( حتفظ ال�ش ��رق با�شمهما)‬ ‫باإحدى امدار�ض اابتدائية ب�شرب ابنه ما ت�شبب ي اإ�شابته بكدمات تركت‬ ‫عامات ي ج�شده‪ ،‬مطالبا اجهات ذات ااخت�شا�ض بالتحقيق مع امعلمن‪.‬‬ ‫وقال ااأب عواد فهد الظاهري ل� «ال�شرق» اإن ابنه �شعود تعر�ض لاعتداء‬ ‫مرتن اأولهما من جانب معلم الربية الريا�شه بتاريخ ‪ ،1432/11/5‬وبعد‬ ‫م ��رور �شهرين تعدى معل ��م اآخر بنف�ض امدر�شة على ابن ��ي �شعود حيث قام‬ ‫ب�شربه على موؤخرة راأ�شه حتى ا�شطدم بزاوية باب الف�شل‪ ،‬فذهبت به اإى‬ ‫م�شت�شف ��ى الر�ض العام‪ ،‬وا�شتخرجت تقريرا طبي ��ا بتاريخ ‪ 1433/1/26‬ه�‬ ‫يفي ��د بوجود كدمات بجبهته‪ .‬ولفت ااأب اإى اأن مدير امدر�شة قال ي بتهكم‬ ‫«ع�ش ��ى ما فج راأ�ش ��ه»‪ .‬واأ�شاف»اأعرف جيدًا اأن �شكواي مدي ��ر اإدارة التعليم‬ ‫روتيني ��ة‪ ،‬لكني قمت بت�شجيل ااعت ��داء ي اجهات ااأمنية ورفعت �شكوى‬ ‫لدى �شرطة امحافظة وامحكمة ال�شرعية وامحافظ غر اأننى تفاجاأت بردهم‬ ‫باأن ال�شكوى لي�شت من اخت�شا�شهم ‪.‬‬

‫غرق يمني في «بركة» بطريق بقيق‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�شام‬ ‫لق ��ي من ��ي م�شرع ��ه غرق� � ًا م�شاء اأم� ��ض ي»برك ��ة» �شباح ��ة باأحد‬ ‫ام�شروعات التجارية على طريق بقيق ‪ -‬الظهران‪ .‬وبا�شر الواقعة الدفاع‬ ‫ام ��دي انت�شال اجثة من الركة البالغة م�شاحتها خم�شمائة مر بعمق‬ ‫ثاثة اأمتار‪.‬‬ ‫واأك ��د الناط ��ق الر�شمي للدف ��اع امدي ي امنطق ��ة ال�شرقية العقيد‬ ‫من�ش ��ور الدو�ش ��ري ل�»ال�ش ��رق» احادث ��ة‪ ،‬مو�شح� � ًا تلقيه ��م باغا عند‬ ‫ال�شاع ��ة ال�شابعة وع�شرين دقيقة م�شاء‪ ،‬يفيد بوجود غريق لفظ اأنفا�شه‬ ‫ااأخره اأثناء �شباحته باإحدى برك امياه التابعة اإحدى ال�شركات‪ ،‬وقال‬ ‫الدو�شري اإن التحريات ا تزال م�شتمرة للتحقق من �شبب حالة الوفاة ‪.‬‬


‫مائة مليون‬ ‫ريال لمشروعات‬ ‫تطويرية في‬ ‫بقيق‬

‫بقيق ‪ -‬حمد �آل مهري‬ ‫تنف ��ذ بلدي ��ة حافظ ��ة بقي ��ق �لعديد‬ ‫من �م�شروع ��ات �لتطويرية ي �محافظة‬ ‫و�لهجر�لتابع ��ة له ��ا بقيمة مائ ��ة مليو ن‬ ‫ريال م ��ا للمحافظة من �أهمي ��ة �قت�شادية‬ ‫و��شر�تيجي ��ة وتعتر من�شاآتها �لنفطية‬ ‫�لعامي ��ة من �لدعائ ��م �لرئي�شية لاقت�شاد‬ ‫�لوطني‪.‬‬ ‫و�أو�شح رئي�س بلدية حافظة بقيق‬ ‫�مهند� ��س عجب ب ��ن عبد �لل ��ه �لقحطاي‬

‫�أن بقي ��ق تق ��وم بالعديد م ��ن �م�شروعات‬ ‫�لتنموية و�خدمية لتتو�كب مع �لتطور‬ ‫�ل�شري ��ع ي جمي ��ع حافظ ��ات �مملك ��ة‪،‬‬ ‫وج ��اءت ميز�نية �خر و�لعط ��اء لتفتح‬ ‫م�شروعاتمتكاملةخدمة�مو�طننحيث‬ ‫بلغت �ميز�ني ��ة �مر�ش ��ودة للم�شروعات‬ ‫وبر�مج �لت�شغيل و�ل�شيانة خال �ل�شنة‬ ‫�مالي ��ة ‪1432‬ه� _‪1433‬ه � � �أكر من‬ ‫مائ ��ة ملي ��ون ري ��ال لتنفي ��ذ م�شروع ��ات‬ ‫�لبني ��ة �لتحتي ��ة‪ ،‬وم�شروع ��ات �ل�شفلتة‬ ‫و�لأر�شفة و�لإن ��ارة‪ ،‬وت�شريف �ل�شيول‬

‫و�لأمطار‪ ،‬و�لتخل�س من �لنفايات و ردم‬ ‫�م�شتنقع ��ات‪ ،‬وح�شن �مد�خل و�منطقة‬ ‫�مركزية وتاأهيل �ل�ش ��و�رع و�متنزهات‪،‬‬ ‫و�إن�ش ��اء �حد�ئ ��ق وت�شوي ��ر �مقاب ��ر ‪،‬‬ ‫و�إن�شاء �لك ��ر�ج وم�شتودعات �لبلدية‪ ،‬و‬ ‫ت�شوي ��ة �لأر��شي �منخف�ش ��ة و�ل�شو�رع‬ ‫ح�ش ��ب �منا�شيب �لت�شميمي ��ة مخططات‬ ‫�لبلدية‪ ،‬وم�شروع �إن�شاء مركز ح�شاري‪،‬‬ ‫و م�ش ��روع �ل�شام ��ة �مروري ��ة محافظة‬ ‫بقيق و�لهجر �لتابعة لها ‪.‬‬ ‫وب ��ن �لقحط ��اي �أن �لبلدية �هتمت‬

‫بر�م ��ج �لت�شغيل و�ل�شيان ��ة خال هذه‬ ‫�لف ��رة حي ��ث بلغ ��ت تكلفته ��ا‪ 41‬مليون‬ ‫ريال لر�م ��ج �لت�شغيل و�ل�شيانة لنظافة‬ ‫مدينة بقيق و�لهجر �لتابعة لها‪ ،‬و�شيانة‬ ‫�حد�ئ ��ق و�م�شطح ��ات �خ�ش ��ر�ء‪،‬‬ ‫و�مر�ف ��ق �لبلدي ��ة‪ ،‬و�شيان ��ة �لط ��رق‬ ‫و�لإنارة ‪.‬‬ ‫وذلك ل�شم ��ان ��شتمر�رية �خدمات‬ ‫�لبلدي ��ة للمو�طنن عل ��ى �لوجه �مطلوب‬ ‫م ��ا يتنا�ش ��ب م ��ع �لتط ��ور �ح�ش ��اري‬ ‫و�لعمر�ي �لذي ت�شهده �منطقة‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫برعاية أمير الشرقية ‪ ..‬ومحاضرة‬ ‫إمام وخطيب المسجد الحرام‬ ‫بقيق ‪ -‬حمد �آل مهري‬ ‫برعاي ��ة �شاح� ��ب �ل�شم ��و �ملك ��ي �لأم ��ر‬ ‫حم ��د بن فه ��د بن عب ��د �لعزي ��ز �أم ��ر �منطقة‬ ‫�ل�شرقي ��ة يفتتح �شاحب �ل�شم ��و �لأمر جلوي‬ ‫ب ��ن عبد �لعزيز ب ��ن م�شاعد نائ ��ب �أمر �منطقة‬ ‫�ل�شرقية م�ش ��اء �ليوم فعالي ��ات ملتقى �ل�شباب‬ ‫�خام�س حت �شع ��ار « �بت�شامة بقيق « و�لذي‬ ‫ينظم ��ه �مكت ��ب �لتع ��اوي للدع ��وة و�لإر�ش ��اد‬ ‫وتوعية �جالي ��ات ببقيق حت �إ�ش ��ر�ف �إد�رة‬ ‫�لأوق ��اف و�م�شاج ��د بامحافظ ��ة وذل ��ك بقاع ��ة‬ ‫�لأمر حمد بن فهد بامكتب �لتعاوي‪.‬‬ ‫و�أو�شح �لرئي�س �لتنفيذي للملتقى مدير‬ ‫�مكت ��ب �لتع ��اوي للدع ��وة و�لإر�ش ��اد وتوعية‬

‫اليوم ‪ ..‬مناشط دعوية ثقافية ترفيهية‬ ‫للجنسين يفتتحها اأمير جلوي بن عبدالعزيز‬

‫�جاليات ببقيق �ل�شيخ �شي ��ف بن فايز �لهر�س‬ ‫�لبي�شي �أن ملتق ��ى �ل�شباب �خام�س « �بت�شامة‬ ‫بقيق « حظي برعاية كرمة من �شاحب �ل�شمو‬ ‫�ملكي �لأمر حمد بن فهد �أمر �منطقة �ل�شرقية‬ ‫و�شم ��و نائبه �شاحب �ل�شم ��و �لأمر جلوي بن‬ ‫عبد�لعزيز كما �أن �ملتقى �شيكون غنيا بامنا�شط‬ ‫�لدعوي ��ة و�لثقافي ��ة و �لرفيهي ��ة عل ��ى م ��دى‬ ‫خم�شة �أي ��ام وثاثة �أي ��ام �أخ ��رى لاإناث‪.‬وقال‬ ‫�لبي�شي �إن رعاية �لأمر حمد بن فهد وح�شور‬ ‫�لأم ��ر جل ��وي ب ��ن عبد�لعزي ��ز م�ش ��اء �لي ��وم‬ ‫و�فتتاحه للملتق ��ى يعد دعما وم�شاندة لأن�شطة‬ ‫�مكت ��ب �لتعاوي ببقيق و�لتي نلبي من خالها‬ ‫رغب ��ات �ل�شباب ي �شوء �لتعالي ��م �لإ�شامية‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اف �لبي�شي �أن �ملتق ��ى ي�شت�شيف �ليوم‬

‫�اأمر جلوي بن عبد �لعزيز‬

‫�إم ��ام وخطي ��ب �م�شجد �ح ��ر�م ف�شيلة �ل�شيخ‬ ‫�لدكتور عبد �لرحم ��ن بن عبد �لعزيز �ل�شدي�س‬ ‫بع ��د �ش ��اة �مغرب ليق ��دم حا�ش ��رة بعن ��و�ن‬ ‫« توجيه ��ات لل�شب ��اب « بقاع ��ة �لأمر حمد بن‬

‫فه ��د و�شتب ��د�أ مر��شم حفل �لفتت ��اح بعد �شاة‬ ‫�لع�شاء بح�شور حافظ بقيق �لأ�شتاذ �شليمان‬ ‫بن حمد بن جرين ومديري �لدو�ئر �حكومية‬ ‫و�لد�عم ��ن و�أه ��اي بقيق ‪ ،‬كم ��ا �شتكون هناك‬ ‫م�شابق ��ات ثقافي ��ة للح�ش ��ور بع ��د �لنتهاء من‬ ‫حف ��ل �لفتت ��اح يقدمه ��ا �م�ش ��رف �لثق ��اي عبد‬ ‫�لل ��ه �ح�ش ��ن وق ��د ر�شدت له ��ا جو�ئ ��ز قيمة‪.‬‬ ‫�أما فيما يخ� ��س �لفعاليات �لأخ ��رى ف�شتنطلق‬ ‫من �شب ��اح ي ��وم �لغد ب ��دورة تدريبي ��ة لطاب‬ ‫�مد�ر�س مو�شوعه ��ا « �مفاتيح �ل�شتة للو�شول‬ ‫�إى تخ�ش�ش ��ك بتمي ��ز « يقدمها �م ��درب �معتمد‬ ‫بن ��در بوعنز بالإ�شاف ��ة �إى زيارتهم للمعار�س‬ ‫�م�شاحبة‪ ،‬و بع ��د �شاة �لع�شر �شتفتح �أبو�ب‬ ‫�معار�س للزيارة و�لتي ي�شارك فيها �لعديد من‬

‫�جه ��ات �خري ��ة و�لجتماعي ��ة و�حكومية‪،‬‬ ‫و�شيكون �ح�شور عل ��ى موعد مع لقاء مفتوح‬ ‫م ��ع �شاحب �ل�شم ��و �لأمر �شعود ب ��ن خالد بن‬ ‫�شع ��ود �لكب ��ر وبعده ��ا �شي�شتمت ��ع �ح�شور‬ ‫باأم�شي ��ة �شعرية لاأمر �شعود بن خالد ي�شاركه‬ ‫فيه ��ا جموعة م ��ن �من�شدي ��ن و�ل�شع ��ر�ء‪ ،‬كما‬ ‫�شينطل ��ق ي نف�س �لتوقي ��ت برنامج �جاليات‬ ‫و�ل ��ذي يقدم ��ه دعاة بع ��دة لغات ختلف ��ة‪ ،‬كما‬ ‫�شتفت ��ح �خيم ��ة �ل�شبابي ��ة �أبو�به ��ا ل�شب ��اب‬ ‫�محافظ ��ة بتق ��دم بر�جه ��ا �مختلف ��ة و�لت ��ي‬ ‫ر�شدت لها جو�ئز قيمة ومن ت� � ��لك �م�شابق � ��ات‬ ‫( م�شابق ��ة �لتحدي – برنام ��ج جل�شة �شع�ر�ء ‪-‬‬ ‫لقاء مع �شاع��ر مبدع ‪� -‬شوؤ�ل بجائزة للجمهور‬ ‫‪ -‬م�شابقات حركية وذهنية )‪.‬‬

‫‪..‬و اأهالي يرحبون بسموه‬ ‫بقيق ‪ -‬حمد �آل مهري‬ ‫رح ��ب �أه ��اي حافظ ��ة بقي ��ق‬ ‫و�لهجر و�لق ��رى �لتابعة للمحافظة‬ ‫بزي ��ارة �شاح ��ب �ل�شم ��و �لأم ��ر‬ ‫جل ��وي ب ��ن عبد�لعزيز‪ ،‬نائ ��ب �أمر‬ ‫�منطق ��ة �ل�شرقي ��ة‪ ،‬و�فتتاحه ملتقى‬ ‫�ل�شب ��اب �خام�س‪.‬و�أو�ش ��ح رئي�س‬ ‫بلدية حافظة بقيق‪� ،‬مهند�س عجب‬ ‫ب ��ن عبد�لل ��ه �لقحط ��اي‪� ،‬أن زي ��ارة‬ ‫�شم ��وه �للتق ��اء بالأه ��اي ومتابعة‬

‫�حتياجاته ��م‪ ،‬م ��ن �أه ��م �منا�شب ��ات‬ ‫�لتي حظي ��ت بها مدين ��ة بقيق‪ ،‬وما‬ ‫ح�ش ��وره �إل حر� ��س من ��ه‪ ،‬ودلي ��ل‬ ‫على ما يك ّنه لهم م ��ن �محبة و�شدق‬ ‫�لر�ب ��ط و�لتاح ��م ب ��ن �مو�ط ��ن‬ ‫و�م�ش� �وؤول‪ ،‬حي ��ث تعودن ��ا ي ظل‬ ‫حكومتنا �لر�شيدة عل ��ى �لزيار�ت‪،،‬‬ ‫بقي ��ادة خ ��ادم �حرم ��ن �ل�شريف ��ن‬ ‫�ملك عبد�لله ب ��ن عبد�لعزيز‪ ،‬ووي‬ ‫عه ��ده‪� ،‬شاحب �ل�شمو �ملكي �لأمر‬ ‫نايف بن عبد�لعزيز‪ ،‬و�أمر �منطقة‬

‫�أحد �سو�رع بقيق �لتي م تطويرها‬

‫( �ل�سرق )‬

‫ذعار �لقحطاي‬

‫ّ‬ ‫�لله)‪.‬وبن رجل‬ ‫�ل�شرقية (حفظه ��م‬ ‫�لأعم ��ال �ل�شي ��خ حم ��د ب ��ن م��ان ��ع‬ ‫�آل قري�ش ��ة �أن دع ��م و�هتم ��ام �لأمر‬ ‫جل ��وي ب ��ن عبد�لعزي ��ز مث ��ل ه ��ذه‬ ‫�مهرجانات ينب ��ع من حر�س �شموه‬ ‫عل ��ى �لهتمام بكل ما قد يخدم �أبناء‬

‫�ل�سيخ فهد بن بعيث‬

‫هذ� �لوطن �لغ ��اي‪ ،‬خا�شة �ل�شباب‬ ‫�لذي ��ن هم رجال �م�شتقبل‪ ،‬من خال‬ ‫توجيههم و�حر� ��س على زرع روح‬ ‫�لوطني ��ة و�م�شوؤولي ��ة ي د�خلهم‪،‬‬ ‫عن طري ��ق �مهرجان ��ات و�لفعاليات‬ ‫�لتعليمي ��ة و�لتثقيفي ��ة وقال �ل�شيخ‬

‫�مهند�س عجب �لقحطاي‬

‫فهد ب ��ن بعيث‪ ،‬رئي�س مركز عن د�ر‬ ‫�جدي ��دة‪� ،‬إن �أه ��اي حافظة بقيق‬ ‫يلتق ��ون وبكل �م ��ودة و�شمو �لأمر‬ ‫ول ي�شعنا ي هذه �منا�شبة �لعزيزة‬ ‫�إل �أن نتق ��دم بال�شك ��ر و�لعرف ��ان‬ ‫�لأم ��ر �منطق ��ة‪ ،‬ونائب ��ه عل ��ى‬

‫�ل�سيخ حمد �آل قري�سة‬

‫جهودهم ��ا �مخل�ش ��ة‪ ،‬و�هتمامهم ��ا‬ ‫بامنطق ��ة‪ ،‬و�أكد نا�شر �لهز�ع وذعار‬ ‫�لقحط ��اي‪ ،‬م ��ن �أع�ش ��اء �مجل� ��س‬ ‫�لبلدي‪� ،‬أن �لزي ��ارة �أفرحت �لأهاي‬ ‫بتد�ش ��ن �ملتق ��ى‪ ،‬وتفق ��د �محافظة‬ ‫و�أهلها‪.‬‬

‫زحلطة‬

‫كيف تكون‬ ‫مسؤو ًا فاغر ًا بحب‬ ‫حسن عسيري‬

‫ودي �أم�س ��ك ميكروفون ًا (ا�سلكي طبع� � ًا) ا ي�ستطيع �أن ي�سمعه �إا كل‬ ‫�سخ� ��س �ساح ��ب قر�ر‪ ،‬وق ��ر�ره م�س حي ��اة �لنا� ��س‪ ،‬يعني ذبذب ��ات تروح‬ ‫للم�س� �وؤول وب� ��س‪ ،‬وا ي�سمع ��ه �مو�ط ��ن‪( ،‬ب� ��س �م�س� �وؤووول)‪ ،‬وت�س ��ل ه ��ذه‬ ‫�لذبذب ��ات �إى �أذن ��ه مبا�س ��رة (ع ��اد يدبرونها �مخرع ��ون)‪ ،‬حت ��ى �أقول لكل‬ ‫م�س� �وؤول «علي ��ك وج ��ه �لل ��ه �أن ت�سبط �اأم ��ور وتي�سرها عل ��ى �لنا�س‪ ،‬و�سع‬ ‫نف�س ��ك م ��كان �لنا�س‪ ،‬يعني �إذ� �إنت من �سيوق ��ع قر�س �ل�سكن وقِعه ب�سرعة‬ ‫كاأنه لك‪ ،‬و�إذ� �إنت مدير �م�ست�سفى وعندك طلب �سرير مري�س‪ ،‬لفلف �أ�سياب‬ ‫وم ��ر�ت �م�ست�سفى �س ��ر ً� �سر ً� حتى تدبر هذ� �ل�سرير وكاأنه لك‪ ،‬و�إذ� �إنت‬ ‫مدير �لر�خي�س ي �لبلدية و�معاملة متعطلة على توقيعك‪ ،‬ب�سرعة ��سخط �أم‬ ‫و�أبو �لتوقيع وكاأنه لك‪ ،‬ثم �سك �مو�طن بابت�سامة ي وجهه من د�خل قلبك‪،‬‬ ‫وم ��اذ� م ��ن د�خل قلبك حدي ��د ً�؟ اأننا �تفقنا خا�س‪ ،‬ه ��ذ� �مو�طن هو �إنت ‪..‬‬ ‫و�إن ��ت ي ��ا �إنت ‪ ..‬ما عندك �أي م�سكلة �إنك تبت�سم لنف�س ��ك‪� ،‬سح؟ �إذ ً� وي هذه‬ ‫�حالة يا حبيبي �م�سوؤول حتى لو �سورك مو�طن (د��س�س) كامر� �سينمائية‬ ‫ولي�س ��ت كامر� جو�ل ي جيب ��ه‪ ،‬ووزعها على �ليوتي ��وب‪ ،‬وعائلة �ليوتيوب‬ ‫كله ��ا‪� ،‬سي�سبح �مو�سوع عادي ًا وعادي� � ًا جد ً�؛ اأنك مبت�سم ‪ ..‬بل �إنني �أقرح‬ ‫�أن تتع ��دى �ابت�سام ��ة �إى �أن تكون فاغر ً� م ��ن (زود) �ل�سعادة با�ستقبال هذ�‬ ‫�مو�ط ��ن �ل ��ذي هو نف�سك كما �تفقن ��ا‪( ،‬و�أن تكون فاغر ً� م ��ن ا يعرف �لفغر‪،‬‬ ‫�أو حتى ا يعرف كيف يفغر من �م�سوؤولن‪� ،‬لذي رما تعجبه فكرتي لكنه يريد‬ ‫�لطريق ��ة‪� ،‬أق ��ول �أن تكون فاغر ً�؛ يعني فت ��ح �لفم بدرجة ز�وية ا تقل عن ‪93‬‬ ‫درجة‪ ،‬مع رفع �لفكن �إى �أعلى قلي ًا‪ ،‬وبر�ءة متناهية ي نظرة �لعينن؛ اأن‬ ‫كون ��ك فاغ ��ر ً� و�أنت تبت�سم يعني �أن �ل�سورة �ستك ��ون �أعر�س و�أجمل للن�سر‬ ‫و�لتتويت �أي�س ًا)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ن�سعد جميعا عندما ي�سعد من حولنا!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سالم الفرحان‬ ‫‪hassanasiri@alsharq.ntet.sa‬‬


‫التواتي لـ |‪ :‬شكل ااتحاد لم يحدد بعد ونظام الجنس َية والعملة الموحدة‬ ‫وبع ��د مرور �سهري ��ن تقريبا على هذا الإعان اإل‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫َ‬ ‫اأنه مازال ي مرحلة اخطوات الأوى رغم تاأكيد م�سادر‬ ‫تبنى اإع ��ان الريا� ��ض ال�س ��ادر عن القم ��ة الثانية ل � � «ال�س ��رق» بوجود خط ��وات على ع ��دة م�ستويات لعل‬ ‫والثاث ��ون لق ��ادة دول امجل�ض‪ ،‬مب ��ادرة خادم احرمن اأهمه ��ا ما اأعلن عن ��ه مدير العاق ��ات الدولية ي جل�ض‬ ‫ال�سريف ��ن‪ ،‬الرامي لتجاوز مرحلة التع ��اون اإى مرحلة التع ��اون اخليج ��ي ي ت�سري ��ح �سابق ع ��ن ال�ستعانة‬ ‫ً‬ ‫ا�ستجابة باأكادمي ��ن و�س ��ط تع� � ر ع ��دة اج ��راءات كان جل� ��ض‬ ‫الح ��اد‪ ،‬ل ُت�سكل دول امجل� ��ض كيان ًا واح ��د ًا‪،‬‬ ‫لتطلع ��ات مواطن ��ي دول امجل�ض‪ ،‬ومواجه ��ة التحديات التعاون و�سعها عل ��ى طاولة النقا�ض وتخ�ض اجراءات‬ ‫اقت�ساديَة ونظاميَة �سعي ًا لتوحيدها بن الدول الأع�ساء‬ ‫التي تواجهها امنطقة‪.‬‬

‫ي امجل� ��ض ‪ .‬وحول امراحل الت ��ي و�سل اإليها اإعان‬ ‫اح ��اد دول جل�ض التعاون ليكون احاد ًا لدول اخليج‬ ‫اأكد اخب ��ر ال�سراتيجي علي التواتي ل � � «ال�سرق» اأن‬ ‫هناك اإرادة اأ�سا�سيَة م�سرك ��ة على اأر�ض الواقع وهناك‬ ‫تواف ��ق ي النواي ��ا الطيبة ولكن هناك ع ��دة اأمور ت�سر‬ ‫ببطء ومن اأهمها معرفة �سكل الحاد الذي م يحدد حتى‬ ‫الآن وكذلك توحيد نظ ��ام اجن�سية ي البلدان واأ�ساف‬ ‫التواتي ا َأن هناك جملة م ��ن الأمور التي يجب ا�ستكمال‬

‫بع�سها والبدء ي اأخرى فور ًا‪ .‬ومن اأهم هذه اخطوات‬ ‫وج ��ود �سبكة قطارات وطرق �سريع ��ة تربط الدول فيما‬ ‫بينه ��ا لأهمية ذلك ا�سراتيج ّي ًا عل ��ى دول احاد اخليج‬ ‫بالإ�سافة اإى ت�سريع ا�ستكم ��ال الحاد اجمركي الذي‬ ‫تع� � ت خطوات ��ه والبحث ع ��ن �سبل كفيل ��ة باإنهاء هذه‬ ‫العقبات وكذل ��ك العملة اخليجيَة اموح ��دة ونحن نرى‬ ‫حالي� � ًا اأن الإرادة ال�سيا�س َي ��ة �سبق ��ت كث ��ر ًا الإجراءات‬ ‫العمل َي ��ة ولعل هناك �سبب ي تاأخر مثل هذه الإجراءات‬

‫وه ��ذا يعود اإى الو�سع الذي تعي�سه امنطقة حالي ًا ومن‬ ‫اممك ��ن اأن تب ��داأ اخطوات بفاعلية اأك ��ر بعد ال�ستقرار‬ ‫وتوحد الإج ��راءات ووجود خط ��ط ل�ستكمال م�ساريع‬ ‫متوقفه مثل العملة والحاد اجمركي وا�ستكمال الربط‬ ‫الكهربائ ��ي بن ال ��دول ولعل هنالك خط ��وات بدات مثل‬ ‫فتح ف ��روع موؤ�س�سات جاري ��ة ي دول‪ ،‬وال�سراك ي‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬وه ��ذه خطوات طيب ��ة والواجب اأن يت ��م البدء ي‬ ‫ج ْد َو َلة‪.‬‬ ‫خطوات ُ َ‬

‫علي التواتي (ال�شرق)‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫تقرير أولي أمام وزراء خارجية دول الخليج في مارس المقبل وتغيير ااسم في مايو‬

‫النعيم لـ |‪ :‬إقرار ااتحاد الجمركي والعملة الموحدة ملفات تحظى باإجماع‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد العويجان‬ ‫توقع م�سدر خليجي ي ت�سريحات‬ ‫ل�«ال�س ��رق»‪ ،‬اإق ��رار قمة ق ��ادة دول جل�ض‬ ‫التعاون اخليجي الت�ساورية‪ ،‬امُزمع اأن‬ ‫حت�سنها العا�سم ��ة ال�سعودية الريا�ض‬ ‫ي ماي ��و امقب ��ل‪ ،‬تغير مُ�سم ��ى جل�ض‬ ‫التع ��اون اخليجي‪ ،‬اإى م�سم ��ى اآخر‪ ،‬م‬ ‫يُف�سح عنه ام�سدر‪.‬‬ ‫�ات ح�سل ��ت عليه ��ا‬ ‫وطبق� � ًا معلوم � ٍ‬ ‫ُ‬ ‫م�سدر خليجي‪ ،‬فاإن ام�سمى‬ ‫«ال�سرق» من‬ ‫ٍ‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬من امفر� ��ض اأن يعك�ض تنامي‬ ‫عملية التكامل ب ��ن دول جل�ض التعاون‬ ‫اخليجي‪ ،‬حيث ج ��اوز امجل�ض مرحلة‬

‫التعاون ي اأك ٍ من جال‪.‬‬ ‫وم ��ن جان � ٍ�ب اآخ ��ر‪ ،‬ك�س ��ف الدكتور‬ ‫م�س ��اري النعي ��م مدير العاق ��ات الدولية‬ ‫بالأمان ��ة العام ��ة ل ��دول جل� ��ض التعاون‬ ‫�ات‬ ‫اخليج ��ي‪ ،‬ل�«ال�س ��رق» ي ت�سريح � ٍ‬ ‫خا�س ��ة‪ ،‬ع ��ن عق ��د ُمثل ��ي دول امجل�ض‪،‬‬ ‫امُ�سمّن عل ��ى اإثر قرار قم ��ة دول جل�ض‬ ‫التع ��اون اخليج ��ي‪ ،‬امبني عل ��ى مقرح‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة‪ ،‬والقا�س ��ي‬ ‫بالنتق ��ال م ��ن مرحل ��ة التع ��اون حال ��ة‬ ‫الحاد‪ ،‬خال اأ�سبوعن‪ ،‬والبالغ عددهم‬ ‫‪ 18‬ع�سو ًا‪.‬‬ ‫ومث ��ل كل دولة خليجية ‪ 3‬اأع�ساء‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫مناق�س ��ة مرئي ��ات ال ��دول الأع�س ��اء‪،‬‬

‫دول امجل� ��ض امرتق ��ب ي �سه ��ر مار� ��ض‬ ‫امقب ��ل ي العا�سمة الريا�ض‪ ،‬لعر�سه ي‬ ‫نهاي ��ة امطاف على القمة الت�ساورية التي‬ ‫�ستجمع قادة دول جل� ��ض التعاون �سهر‬ ‫مايو امقبل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و�ست�س ��ع الهيئة ‪-‬اللجان امكلفة من‬ ‫دول امجل� ��ض‪ -‬امخت�سة لإع ��داد التقرير‬ ‫الأوي تقري ��ر ًا اأولي� � ًا‪ ،‬يح ��وي روؤى‬ ‫ومقرح ��ات كل دول ��ة‪ُ ،‬مثله ��ا الأع�ساء‬ ‫الثاثة‪ ،‬ب�ساأن النتقال من مرحلة التعاون‬ ‫بن دول امجل�ض‪ ،‬اإى حالة الحاد‪ ،‬على‬ ‫د‪ .‬م�شاري النعيم‬ ‫طاول ��ة امجل� ��ض ال ��وزاري امرتقب �سهر‬ ‫وبالت ��اي اإع ��داد تقري � ٍ�ر اأوى‪ ،‬مهي ��د ًا مار�ض امقبل‪.‬‬ ‫واعتر النعيم‪ ،‬تطبيق دول امجل�ض‬ ‫لعر�س ��ه عل ��ى جل� ��ض وزراء خارجي ��ة���

‫واإقراره ��ا لاحاد اجمرك ��ي اخليجي‪،‬‬ ‫ي�سندها العملة النقدية اموحدة بن دول‬ ‫اخلي ��ج‪� ،‬سيغ ًا لانتقال حال ��ة الحاد‪،‬‬ ‫كون تلك املف ��ات ت�سهد موافق ًة بالإجماع‬ ‫من قبل الدول ال�س ��ت‪ ،‬ومن هذا امنطلق‪،‬‬ ‫�ستك ��ون ي هذه احال ��ة من ال�سيغ التي‬ ‫ق ��د ُتعجّ ل ُ‬ ‫وم ّث ��ل روؤي ًة اأخ ��رى لانتقال‬ ‫حالة الحاد بوترةٍ اأ�سرع‪.‬‬ ‫وي ��رى مراقب ��ون‪ ،‬اأن «بع� ��ض دول‬ ‫اخلي ��ج ال�سغ ��رة ام�ساح ��ة‪ ،‬ت�سع ��ى‬ ‫للحف ��اظ عل ��ى كيانه ��ا‪ ،‬ولبد م ��ن اإيجاد‬ ‫�سيغة عملية لقرار الحاد بن هذه الدول‬ ‫ي ��رز اأن الق ��رار ي النتقال م ��ن مرحلة‬ ‫التعاون حالة الحاد كان جماعي ًا‪ ،‬ومن‬

‫ه ��ذا امنطلق يُح ّتم تطبي ��ق �سيغ ًة عملي ًة‬ ‫له‪ ،‬يل ��زم اأن يك ��ون جماعي ًا اأي�س� � ًا‪ ،‬وهو‬ ‫الأمر الذي قد تكتنفه �سعوبات من حيث‬ ‫التطبيق»‪.‬‬ ‫�ان‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ك‬ ‫�ق‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫خ‬ ‫�ون‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫مراق‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫وي�ستب‬ ‫ٍ‬ ‫�اب‬ ‫«كونف ��دراي ‪ -‬اأو في ��دراي»‪ ،‬لأ�سب � ٍ‬ ‫تتعل ��ق با�ستق ��ال بع� ��ض دول اخلي ��ج‬ ‫حديث ًا‪ ،‬وت�سعى ي نهاية امطاف للحفاظ‬ ‫عل ��ى ا�ستقاليته ��ا‪ ،‬والدخ ��ول ي احا ٍد‬ ‫ب�سيغة مُعينة‪ ،‬طبق ًا ما يراه امراقبون‪.‬‬ ‫وكان اإعان الريا�ض الذي �سدر عن‬ ‫قمة قادة دول جل�ض التعاون اخليجي‪،‬‬ ‫�سه ��ر دي�سم ��ر امن�س ��رم‪ ،‬مثاب ��ة تاأكي ٍد‬ ‫م ��ن دول امجل� ��ض عل ��ى اللت ��زام الكامل‬

‫باجدية وام�سداقي ��ة‪ ،‬ي �سبيل حقيق‬ ‫الأهداف التي جاءت ي النظام الأ�سا�سي‬ ‫للمجل� ��ض‪ ،‬ومنه ��ا حقي ��ق التن�سي ��ق‬ ‫والتكامل والرابط ب ��ن الدول الأع�ساء‬ ‫ي جميع اميادين‪ ،‬و�سو ًل اإى وحدتها‪.‬‬ ‫وتب ّن ��ى اإع ��ان الريا� ��ض ال�س ��ادر‬ ‫ع ��ن القم ��ة الثاني ��ة والثاث ��ن لق ��ادة‬ ‫دول امجل� ��ض‪ ،‬مب ��ادرة خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريف ��ن‪ ،‬الرام ��ي لتج ��اوز مرحل ��ة‬ ‫التع ��اون اإى مرحل ��ة الح ��اد‪ ،‬ل ُت�س ��كل‬ ‫دول امجل�ض كيان� � ًا واحد ًا‪ ،‬يحقق اخر‬ ‫ويدفع ال�سر‪ ،‬ا�ستجاب ًة لتطلعات مواطني‬ ‫دول امجل�ض‪ ،‬ومواجه ��ة التحديات التي‬ ‫تواجهها‪.‬‬

‫أنباء عن اجتياح حمص بعد قصفها‪ ،‬وانفجاران في حلب والمعارضة تتهم النظام‬

‫الجيش الحر يدمر رت ًا من الدبابات وأنباء عن نيته شن عمليات عسكرية في دمشق‬ ‫دم�سق‪ ،‬حلب ‪ -‬ال�سرق‪ ،‬زينب البجعة‬ ‫ق ��ال م�ساف ��رون متجه ��ون �سمال عل ��ى الطريق‬ ‫الدوي ال ��ذي يربط دم�سق بحلب ل�«ال�س ��رق» اإنهم م‬ ‫ي�ستطيعوا الو�سول اإى اإدلب طيلة يوم اأم�ض ب�سبب‬ ‫وج ��ود رتل دباب ��ات تعر�ض لهجوم م ��ن قبل اجي�ض‬ ‫ال�س ��وري اح ��ر م ��ا ا�سط ��ر ق ��وات النظ ��ام اإى قطع‬ ‫الطريق قبل معرة النعمان بعدة كيلومرات‪.‬‬ ‫ي الوق ��ت الذي ي�ستمر ح�س ��ار وق�سف مدينة‬ ‫الزب ��داي وبح�سب م ��ا اأف ��اد نا�سطون اأنه ��م �سمعوا‬ ‫اأ�س ��وات اأك من ‪ 130‬قذيفة لي ��ل اأم�ض اأطلقت على‬ ‫الزبداي وم�سايا ي ظل ح�سار كامل من قبل كتائب‬ ‫الأ�س ��د على امنطقة التي اأ�سبحت مقطوعة عن العام‬ ‫منذ اأ�سبوع تقريبا‪.‬‬ ‫وي دم�س ��ق وريفه ��ا خرج ��ت اأم� ��ض تظاهرات‬ ‫ت�سامنا مع امدن امحا�سرة وامنكوبة واإدانة اموقف‬ ‫الرو�س ��ي وخرج ��ت تظاه ��رات كب ��رة لأول مرة ي‬ ‫منطقت ��ي يل ��دا وببي ��ا‪ ،‬وي كف ��ر �سو�س ��ة خرج ��ت‬ ‫مظاهرة بالقرب من جامع الفاح بحي «اللوان» �سارك‬ ‫فيه ��ا نح ��و األ ��ف مواطن هتف ��وا �سد الأ�س ��د وحملوا‬ ‫لفت ��ات تدي ��ن اموقف ��ن الرو�س ��ي والإي ��راي فيم ��ا‬ ‫ي�سمى بجمع ��ة «رو�سيا تقت ��ل اأطفالنا»‪.‬وقامت قوات‬

‫تظاهرة ي كفر �شو�شة‬

‫الأمن محا�سرة امنطقة واإطاق النار ع�سوائي ًا على‬ ‫امتظاهرين وكثفت من احواجز كما اعتقلت عدد ًا من‬ ‫امتظاهرين‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار نا�سطون على ات�س ��ال مع اجي�ض احر‬ ‫اإى احتم ��ال اأن ت�سه ��د العا�سم ��ة دم�س ��ق مواجهات‬ ‫م�سلحة وعملي ��ات ع�سكرية �سد اأه ��داف اأمنية‪.‬وي‬

‫حلب �سهدت امدينة �سب ��اح اأم�ض انفجارين ا�ستهدفا‬ ‫فرع الأمن الع�سكري ومقر كتيبة قوات حفظ النظام‪،‬‬ ‫واأ�سف ��را ع ��ن مقت ��ل م ��ا ل يقل ع ��ن ع�سري ��ن �سخ�سا‬ ‫واإ�ساب ��ة اأع ��داد كب ��رة م ��ن امدني ��ن والع�سكري ��ن‬ ‫بجروح‪ .‬يذك ��ر اأن مقر كتيبة حف ��ظ النظام ي�ستخدم‬ ‫ك�سج ��ن يعتقل في ��ه اأبناء حلب وهذا م ��ا زاد ال�سكوك‬

‫حي امرج ��ة والكا�س ��ة والفردو�ض وحل ��ب اجديدة‬ ‫حول تورط النظام ي عملية التفجر‪.‬‬ ‫ح ��دث ذلك ي الوق ��ت الذي دعا في ��ه النا�سطون وامرديان وامارتين ��ي والزهراء‪.‬و ي ظاهرة حدث‬ ‫اإى اإعان النفر العام والتظاهر حت �سعار «رو�سيا لأول م ��رة ي اأحي ��اء حل ��ب امدين ��ة‪ ،‬عل ��ت اأ�س ��وات‬ ‫تقت ��ل اأطفالنا»‪ ،‬وي حلب ورغم ح ��دوث النفجارات التكبر من على اأ�سطح امنازل ي منطقتي امارتيني‬ ‫التي اعتره ��ا نا�سطون ي امدينة اأنه ��ا ر�سالة لأهل و امردي ��ان امتا�سقتن‪ ،‬حيث منع الأمن الأهاي من‬ ‫حل ��ب �سهدت الأخ ��رة اأك من ‪ 12‬نقطة تظاهر ي اخ ��روج من منازله ��م و األقوا القناب ��ل الغازية داخل‬

‫آاف المتظاهرين في صنعاء دعما لانتخابات المقبلة‬ ‫م ��ا اأث ��ار تظاه ��رات ي اجن ��وب‪ ،‬وجم ��ع‬ ‫�سنعاء ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫امتظاه ��رون ي �ساحة التغير ي �سنعاء‪،‬‬ ‫جم ��ع اآلف اليمني ��ن ي العا�سم ��ة اأح ��د مراكز احرك ��ة الحتجاجية �سد نظام‬ ‫اليمنية اأم� ��ض‪ ،‬لدعم النتخاب ��ات الرئا�سية الرئي�ض اليمني علي عبد الله �سالح‪.‬‬ ‫ورددوا هتاف ��ات موؤي ��دة لانتخاب ��ات‬ ‫التي �ستجرى ي ‪ 21‬فراير مر�سح وحيد‬

‫التي م ير�سح لها �سوى نائب الرئي�ض عبد‬ ‫ربه من�سور هادي‪ .‬وكتب على �سورة كبرة‬ ‫لنائ ��ب الرئي�ض رفعها امتظاهرون «يوم ‪21‬‬ ‫فراي ��ر ي ��وم ولدة م ��ن جدي ��د»‪ .‬ورددوا‬ ‫هتاف ��ات «اأجمعنا اأن يراأ� ��ض هادي من اأجل‬

‫ا�ستق ��ال ب ��ادي»‪ .‬كم ��ا هت ��ف امتظاهرون‬ ‫«ي ��ا هادي �سيل امفت ��اح انتهى حكم ال�سفاح»‬ ‫و»ثورة ثورة وانتخاب انتهى حكم الكذاب»‬ ‫و»مطلبن ��ا م ��ا رح يتغ ��ر غ ��ر امحكم ��ة لن‬ ‫نقبل»‪.‬‬

‫اأمم المتحدة‪ :‬يجب محاكمة مسؤولين سوريين أمام الجنائية الدولية‬ ‫جنيف ‪ -‬رويرز‬ ‫قال ��ت مفو�سي ��ة الأم امتح ��دة‬ ‫العلي ��ا حق ��وق الإن�س ��ان اأم� ��ض اأن‬ ‫ام�سوؤول ��ن ال�سوري ��ن ام�ستب ��ه ي‬ ‫ارتكابه ��م اأو اإ�سداره ��م اأوام ��ر �س ��د‬ ‫الإن�سانية يجب اأن يواجهوا امحاكمة‬ ‫اأمام امحكمة اجنائية الدولية‪.‬‬ ‫وقال روب ��رت كولفي ��ل امتحدث‬ ‫با�سم مفو�سية الأم امتحدة ال�سامية‬ ‫حقوق الإن�س ��ان ناي بياي ي بيان‬ ‫�سحف ��ي «نعتقد وقلنا ذل ��ك و�سنكرره‬ ‫دائما اأن ق�سية �سوريا من اخت�سا�ض‬ ‫امحكم ��ة اجنائية الدولي ��ة‪� .‬سر�سل‬ ‫(رويرز)‬ ‫اطفال يتظاهرون �شد ب�شار الأ�شد‬ ‫ذلك ر�سال ��ة قوية جدا ج ��دا اإى اأولئك‬ ‫وعندم ��ا �سئ ��ل عمن مل ��ك اإحالة‬ ‫الهجمات التي ي�سنها اجي�ض ال�سوري‬ ‫الذي ��ن يدي ��رون الأح ��داث‪ ».‬وق ��ال م�سمونه‪».‬‬ ‫ودعت بياي ‪ -‬القا�سية ال�سابقة عل ��ى مدينة حم�ض‪.‬وق ��ال كولفيل»من ام�سوؤول ��ن ال�سوري ��ن اإى امحكم ��ة‬ ‫كولفي ��ل اأن بي ��اي �ستتح ��دث اأم ��ام‬ ‫جل�سة اجمعية العام ��ة لاأم امتحدة ي حاك ��م جرائ ��م اح ��رب التابع ��ة الوا�س ��ح اأن الأع ��داد تتزاي ��د كل يوم اجنائية الدولية التي تتخذ من لهاي‬ ‫ب�س� �اأن �سوريا التي تعقد ي نيويورك ل� �اأم امتح ��دة ‪ -‬اأول اأم�ض اإى تدخل واموقف كارثي حقا ي حم�ض‪ .‬لكننا مق ��را له ��ا ق ��ال كولفي ��ل «ي اموق ��ف‬ ‫ي ��وم الثن ��ن واأ�ساف»اأعتق ��د اأنه ��م دوي عاج ��ل من اأج ��ل حماية امدنين ل ن�ستطي ��ع حت ��ى اأن نعطيك ��م ع ��ددا اح ��اي جل� ��ض الأم ��ن وح ��ده ملك‬ ‫ذلك‪».‬وقال ��ت منظمة ال�سح ��ة العامية‬ ‫يدر�سون اإ�سدار قرار ولكني ل اأعرف ي �سوري ��ا وقال ��ت اإنه ��ا �سدم ��ت من تقريبيا‪».‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأم�ض اأن «زيادة هائلة» طراأت على عدد‬ ‫ام�سابن ب�سبب العنف ي �سوريا لكن‬ ‫مكتبها ي دم�سق م يقدم اأي اأرقام‪.‬‬ ‫وقالت ف�سيل ��ة ال�سايب امتحدثة‬ ‫با�س ��م منظم ��ة ال�سح ��ة العامي ��ة اإن‬ ‫اخدم ��ات ال�سحي ��ة العادي ��ة تع ��اي‬ ‫م ��ن التوق ��ف ب�سب ��ب غي ��اب الأم ��ن‬ ‫و�سعوب ��ة و�س ��ول مقدم ��ي اخدم ��ة‬ ‫اإى ام�ساب ��ن اأو و�س ��ول ام�ساب ��ن‬ ‫اإى امن�س� �اآت ال�سحية‪.‬وقال ��ت جن ��ة‬ ‫تابع ��ة ل� �اأم امتح ��دة للتحقي ��ق فيما‬ ‫يح ��دث ي �سوري ��ا ي تقري ��ر �س ��در‬ ‫ي نوفم ��ر ت�سري ��ن الث ��اي اما�س ��ي‬ ‫اإن اجي� ��ض ال�س ��وري وق ��وات الأم ��ن‬ ‫ارتكب ��وا جرائ ��م �س ��د الإن�ساني ��ة من‬ ‫بينه ��ا القت ��ل والتعذي ��ب واغت�س ��اب‬ ‫امدني ��ن‪ .‬وت�سم ��ن تقري ��ر مبدئ ��ي‬ ‫للتحقيق ي النتفا�سة ال�سورية �سدر‬ ‫ي اأغ�سط� ��ض قائم ��ة �سرية خم�سن‬ ‫م�ستبه ��ا فيه ��م ق ��ال اإنه ��م عل ��ى �سل ��ة‬ ‫بجرائم مزعومة �سد الن�سانية‪.‬‬

‫الأحي ��اء ال�سكنية ما اأدى حالت اختناق كثرة كما‬ ‫اأطلق الأمن النار على امتظاهرين ي عدة مناطق ي‬ ‫امدينة و�سقط �سبعة قتلى واأفادت م�سادر ل�»ال�سرق»‬ ‫اأن الع ��دد مر�س ��ح للزيادة ب�سبب الأع ��داد الكبرة من‬ ‫اجرح ��ى‪ ،‬كما اأف ��ادت ذات ام�س ��ادر اأن ق ��وات الأمن‬ ‫وال�سبيحة اختطفت جثامن اأربعة عرف منهم حمود‬ ‫اأحم ��د درع ��وزي وعبد الل ��ه دعبول‪ ،‬كم ��ا قتلت قوات‬ ‫الأمن اأربعة من عنا�سر ال�سرطة ي منطقة ال�ساحن‬ ‫لدى حاولتهم الن�سقاق وحماية الأهاي‪.‬‬ ‫وم ��ن اماح ��ظ اأن الأم ��ن ي مدين ��ة حل ��ب ل‬ ‫يطلق الر�سا�ض ي جمي ��ع مناطق امدينة كما احال‬ ‫ي ام ��دن ال�سوري ��ة الأخرى‪ ،‬واإم ��ا بعملية انتقائية‬ ‫وا�سح ��ة حيث يت ��م اإطاق الن ��ار ي امناطق ال��قرة‬ ‫وامهمل ��ة‪ ،‬و�سه ��دت حل ��ب اأول اأم� ��ض نقل ��ة نوعي ��ة‬ ‫حي ��ث خرجت لأول مرة عدة تظاه ��رات من امدار�ض‬ ‫ي ح ��ي احمداني ��ة وحل ��ب اجدي ��دة وق ��رب القلعة‬ ‫وحدثت ا�ستباكات بن الطاب امتظاهرين و زمائهم‬ ‫ال�سبيحة م ��ن نف�ض امدار�ض‪ ،‬كم ��ا اعت�سم امئات من‬ ‫اأبناء حلب اأمام مقر الأمن الع�سكري للمطالبة باإطاق‬ ‫�س ��راح رئي� ��ض منظوم ��ة الإ�سعاف ال�سري ��ع الدكتور‬ ‫غال ��ب الرنتي�س ��ي و هو من اأ�س ��ل فل�سطيني اعتقلته‬ ‫امخابرات اجوية منذ عدة اأيام‪.‬‬


‫الحكومة‬ ‫المصر َية ترفض‬ ‫سرية جلسات‬ ‫لجنة صياغة‬ ‫الدستور الجديد‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫رف�ض وزي ��ر القوى العاملة ام�صري فتحي فكري‬ ‫اأ ْن تك ��ون اجتماع ��ات اجمع َي ��ة التاأ�صي�ص َي ��ة لو�ص ��ع‬ ‫الد�صتور ام�صري اجديد اأو مكتبها الفني �صريَة‪ ،‬وقال‬ ‫فكري‪ ،‬الذي م َثل احكومة م�صاء اأم�ض الأول اأمام جنة‬ ‫القراح ��ات وال�ص ��كاوي مجل� ��ض ال�صع ��ب‪ ،‬رد ًا على‬ ‫م�صروعات القوانن امقدَمة من النائبن اأنور ال�صادات‬ ‫وحمد خليفة لو�صع �صوابط اختيار اأع�صاء اجمعيَة‪،‬‬ ‫اإ َنه ل داعي لل�صرية‪ ،‬لأن ال�صعب هو امرجعيَة الوحيدة‬ ‫للد�صت ��ور ويج ��ب اأ ْن تك ��ون الجتماع ��ات معلنة حتى‬

‫خا�صة‬ ‫ي�صتطيع امواطنون احكم على مواد الد�صتور‪َ ،‬‬ ‫ا َأن ام ��دة اممنوحة لهم لدرا�صة الد�صتور قبل الت�صويت‬ ‫عليه هي ‪ 15‬يوم ًا فقط‪ .‬واعر�ض فكري اأمام اللجنة‬ ‫على اعتبار د�صتور ‪ ،1971‬الذى و ُِ�صع فى عهد الرئي�ض‬ ‫الأ�صب ��ق اأنور ال�صادات‪ ،‬مُرجع ًا للجمعي ��ة التاأ�صي�صيَة‪،‬‬ ‫وق ��ال ا َإن ذل ��ك غر مائ ��م ل َأن ثورة ‪ 25‬يناي ��ر كان اأحد‬ ‫اأهدافها اإ�صق ��اط د�صتور ‪ ،71‬وطال ��ب باإطاع وا�صعي‬ ‫الد�صتور على جميع الد�صاتر ال�صابقة وال�صتفادة ما‬ ‫فيها من ميزات وترك م�صاوءها‪ ،‬منوه ًا اإى خطورة أا ْن‬ ‫ين�ض م�صروع القانون على �صرط ح�صور ن�صبة ‪%90‬‬ ‫من اأع�ص ��اء اجمعية لتحقق �صحة الجتماع‪ ،‬واأ�صاف‬

‫ا َأن هذا يعن ��ي ا َأن اللجنة لن جتمع اأبدا‪ .‬وطالب فكري‬ ‫اأن يقت�ص ��ر الق�صم الوارد ي م�ص ��روع القانون‪ ،‬والذي‬ ‫�صيتلوه اأع�صاء اجمعي ��ة التاأ�صي�صية قبل اأداء عملهم‪،‬‬ ‫على جملة "اأق�صم بالله العظيم اأن اأكون خل�ص ًا مبادئ‬ ‫ث ��ورة ‪ 25‬يناير"‪ ،‬وهي "الكرام ��ة‪ ،‬واحريَة‪ ،‬والعدالة‬ ‫الجتماعية"‪ ،‬على حد قوله‪ .‬ومن ناحية اأخرى انتهت‬ ‫جماعة الإخ ��وان ام�صلم ��ن وحزب احري ��ة والعدالة‪،‬‬ ‫احائز على اأغلبيَة برمانيَة‪ ،‬من اإعداد امامح الأ�صا�صيَة‬ ‫م�ص ��روع الد�صتور اجدي ��د‪ ،‬والذي �صيت ��م عر�صه على‬ ‫الأح ��زاب ونواب الرمان من خ ��ال جنة القراحات‬ ‫وال�ص ��كاوي مجل� ��ض ال�صع ��ب بع ��د انته ��اء انتخابات‬

‫جل� ��ض ال�ص ��ورى مبا�صرة‪ ،‬ليب ��داأ الرم ��ان بعدها ي‬ ‫اختي ��ار اأع�صاء اجمع َي ��ة التاأ�صي�ص َي ��ة لد�صتور جديد‪.‬‬ ‫وقالت ام�صادر ا َأن اجماع ��ة واحزب‪ ،‬اأبقيا على امادة‬ ‫الثاني ��ة للد�صت ��ور التي تن�ض على ا َأن مب ��ادئ ال�صريعة‬ ‫الإ�صامي ��ة هي ام�ص ��در الأ�صا�صي للد�صت ��ور‪ ،‬كما ن�ض‬ ‫م�صروع الإخوان على ال�صماح للرمان مراقبة ميزانية‬ ‫القوات ام�صلحة بعيدا عن العمليات القتاليَة والتدريب‬ ‫وا�صراتيجيَة العمل والت�صليح وم�صادره‪ ،‬وت�صمنت‬ ‫امامح الأ�صا�صيَة للم�صروع تقلي�ض �صاحيات رئي�ض‬ ‫اجمهورية‪ ،‬كما حددت اللجنة القانونية‪ ،‬التي و�صعت‬ ‫م�ص ��روع الد�صت ��ور‪ ،‬معاي ��ر اختيار اأع�ص ��اء اجمعية‬

‫‪12‬‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 69‬السنة اأولى‬

‫الجيش يقيم حواجز أمام الوزارة لمنع وصول المتظاهرين‬

‫مسيرات من ميادين القاهرة إلى وزارة الدفاع للمطالبة‬ ‫بتسليم السلطة‪..‬وسائقو المواصات العامة ينضمون لاضراب‬

‫ما استوقفني‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫منذر الكاشف‬

‫خميني من ورق‬ ‫ي الذك ��رى الثالث ��ة والثاث ��ن لق ��دوم اآي ��ة الل ��ه‬ ‫اخمين ��ي اإى طه ��ران قادم� � ًا م ��ن فرن�س ��ا‪ ،‬اأراد نظ ��ام‬ ‫ام ��اي الإي ��راي ج�سيد هذه امنا�سب ��ة بطريقة مثرة‬ ‫للم�ساعر لدى ال�سعب الإيراي‪.‬‬ ‫ف�سنع ��وا مث ��ال للخمين ��ي من الكرت ��ون امقوى‪،‬‬ ‫وال ��ورق املون باحج ��م والأل ��وان الطبيعية للخميني‪،‬‬ ‫واأح�س ��روا طائ ��رة الإيربا� ��ص التي اأقلته م ��ن فرن�سا‪،‬‬ ‫واأقاموا حف ًا ي مطار مهرباد ل�ستقبال امج�سم الذي‬ ‫حمله �سخ�سان من اجانبن‪ ،‬فيما قام حر�ص ال�سرف‬ ‫بتاأدية التحية واجماهر تهلل وتكر وتبكي‪.‬‬ ‫ونقل امج�سم ب�سيارة اخميني نف�سها التي نقلته‬ ‫قب ��ل ثاثة وثاثن عام ًا اإى مقرة الزهراء ي طهران‬ ‫حي ��ث بث ��ت خطب ��ة اخمين ��ي ذاته ��ا م�سجل ��ة‪ ،‬وهن ��اك‬ ‫راح النا� ��ص يخاطب ��ون الإم ��ام العائد ويتو�سل ��ون اإليه‬ ‫ويخروه حول اآخر تطورات املف النووي والتحديات‬ ‫الكرى التي تواجه الأمة الإيرانية هذه الأيام‪.‬‬ ‫هذه ام�سرحية م تكن مدعاة لل�سحك وال�ستغراب‬ ‫ل ��دى امثقفن الإيرانين وح�س ��ب‪ ،‬بل و�سفها ها�سمي‬ ‫رف�سنجاي‪ ،‬رئي�ص جمع ت�سخي�ص م�سلحة النظام‪:‬‬ ‫بالعملي ��ة ال�سخيفة‪ ،‬وعلت اأ�س ��وات من عائلة اخميني‬ ‫وامقرب ��ن منه ��ا تطالب محاكم ��ة ام�سوؤول ��ن عن هذه‬ ‫ام�سرحية التي اأهانت اإيران‪ ،‬والثورة‪ ،‬واخميني‪.‬‬ ‫يبدو اأن ما ح�سل يدخل �سمن ح�سابات ال�سراع‬ ‫ب ��ن اأقطاب ال�سلطة على الكث ��ر من ام�سائل اخافية‪،‬‬ ‫فقد حزبها اأحمدي جاد مينا لكنها ذهبت ي�سارا‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫انطلق ��ت م�ص ��رات احتجاجي ��ة ي �صوارع‬ ‫القاه ��رة واجيزة اأم�ض عقب �ص ��اة اجمعة ي‬ ‫اج ��اه مبن ��ى وزارة الدف ��اع ام�صري ��ة‪ ،‬للمطالبة‬ ‫بتنح ��ي امجل� ��ض الأعل ��ى للق ��وات ام�صلح ��ة عن‬ ‫اإدارة �صوؤون الباد وت�صليم ال�صلطة لإدارة مدنية‬ ‫ت�صتكمل امرحلة النتقالية‪.‬‬ ‫وردد ام�صاركون فى ام�صرات التى خرجت‬ ‫من م�صج ��د الفتح ومنطق ��ة دوران �صرا ومدينة‬ ‫ن�ص ��ر هتاف ��ات تدع ��و لإ�صق ��اط ام�ص ��ر ح�ص ��ن‬ ‫طنط ��اوي قائ ��د امجل� ��ض الع�صكري‪ ،‬وع ��دم منح‬ ‫اأع�صاء امجل�ض �صمانات بخروج اآمن من ال�صلطة‬ ‫والق�صا�ضلل�صهداء‪.‬‬ ‫ودعا امتظاهرون اإى ام�صاركة ي الإ�صراب‬ ‫الع ��ام والع�صي ��ان امدنى‪ ،‬امق ��رر اأن يب ��داأ اليوم‬ ‫ال�صب ��ت‪ ،‬ي الذك ��رى الأوى لتنح ��ي الرئي� ��ض‬ ‫امخلوع ح�صني مبارك عن احكم‪.‬‬ ‫وارت ��دى عدد من ام�صاركن قم�صان مكتوب‬ ‫عليه ��ا "حرك ��ة الط ��رف الثال ��ث" ي اإ�ص ��ارة اإى‬ ‫الطرف الذي يتهمه امجل�ض الع�صكري واحكومة‬ ‫بقت ��ل امتظاهرين اأثناء كل مواجهة بن حتجن‬ ‫وقوات الأمن‪.‬‬ ‫وم ��ن جانبهم �ص ��دد رجال الق ��وات ام�صلحة‬ ‫اأم�ض الإج ��راءات الأمنية محي ��ط وزارة الدفاع‬ ‫بالعبا�صي ��ة للت�ص ��دى للم�ص ��رات امتجهة �صوب‬ ‫مقرها‪.‬‬ ‫وم ن�صر مدرعات ع�صكرية اأمام جامعة عن‬ ‫�صم� ��ض الواقعة بالطري ��ق ام� �وؤدى اإى الوزارة‪،‬‬ ‫واإقام ��ة حواج ��ز م ��ن الأ�ص ��اك ال�صائك ��ة اأم ��ام‬ ‫اجامعة فى اجاهي الطريق‪ ،‬بالإ�صافة اإى اإقامة‬ ‫حاج ��ز اآخر من الأ�صاك ال�صائك ��ة اأمام م�صت�صفى‬ ‫الأ�صنان التخ�ص�صي التعليمي فى الجاهن قبل‬ ‫مقر وزارة الدفاع من ناحية ميدان روك�صي‪.‬‬ ‫فيم ��ا اعتر ال�صي ��خ جمعة حم ��د علي‪ ،‬ي‬

‫م�سرات ي �سوارع القاهرة باجاه وزارة الدفاع‬

‫خطبة اجمع ��ة التي األقاها اأمام ع�صرات ام�صلن‬ ‫ي مي ��دان التحري ��ر اأم� ��ض‪ ،‬اأن امجل� ��ض الأعلى‬ ‫للقوات ام�صلحة "خان الأمانة" ي اإدارته �صوؤون‬ ‫الباد‪.‬‬ ‫واأدان "علي"‪ ،‬ي خطبته‪ ،‬ا�صتمرار �صقوط‬ ‫ال�صه ��داء بع ��د تنحي مب ��ارك‪ ،‬وقال‪" :‬ل ��و اأن اأحد‬ ‫اأع�ص ��اء امجل�ض الع�صكري هو م ��ن مات لنقلبت‬ ‫الدني ��ا"‪ ،‬م�صي ًف ��ا‪" :‬اأك ��ر م ��ن ‪� 160‬صهي� �دًا اأيها‬ ‫امجل�ض الع�صكري‪ ..‬يا من خنتم الأمانة"‪.‬‬ ‫وكان الع�ص ��رات قد اأدوا �ص ��اة اجمعة ي‬ ‫امي ��دان‪ ،‬خال فعالي ��ات "جمعة الرحي ��ل"‪ ،‬وقراأ‬ ‫امتظاه ��رون ي مي ��دان التحري ��ر الفاح ��ة على‬ ‫اأرواح ال�صه ��داء عق ��ب وقوفهم دقيقة ح ��دادا‪ ،‬ثم‬ ‫اأخ ��ذوا ف ��ى ترديد العديد م ��ن الهتاف ��ات امنتقدة‬ ‫للمجل�ض الع�صكرى وامطالبة بعودة اجي�ض اإى‬ ‫ثكناته‪.‬‬

‫وكان امتظاهرون قد بداأوا منذ �صباح اأم�ض‪،‬‬ ‫ف ��ى التوافد عل ��ى امي ��دان للم�صاركة فيم ��ا اأطلق‬ ‫عليه "جمع ��ة الرحيل"‪ ،‬والتى دع ��ت اإليها بع�ض‬ ‫الأحزاب واح ��ركات والئت ��اف الثورية‪ ،‬وذلك‬ ‫للمطالبة با�صتكمال اأه ��داف الثورة وعلى راأ�صها‬ ‫حديد ج ��دول زمنى لنتخاب ��ات الرئا�صة‪ ،‬ونقل‬ ‫ال�صلطة للمدنين‪ ،‬ورف�ض قرار فتح باب الر�صح‬ ‫لنتخابات الرئا�صة فى ‪ 10‬مار�ض امقبل وامطالبة‬ ‫بتبك ��ره ورف� ��ض اإج ��راء الد�صت ��ور وانتخابات‬ ‫الرئا�صة فى وجود امجل�ض الع�صكرى‪.‬‬ ‫ف ��ى �صي ��اق مت�صل اأعل ��ن عمال هيئ ��ة النقل‬ ‫الع ��ام‪ ،‬وجهاز م ��رو الأنف ��اق وموظفي م�صروع‬ ‫ال�صرفي� ��ض محافظ ��ة القاه ��رة‪ ،‬م�صاركته ��م ي‬ ‫اإ�ص ��راب الي ��وم ال�صب ��ت‪ ،‬وذلك للمطالب ��ة برحيل‬ ‫امجل� ��ض الع�صك ��ري‪ ،‬وفت ��ح ب ��اب الر�صي ��ح‬ ‫لنتخابات الرئا�صة ف ��ورا‪ ،‬ولي�ض ي ‪ 10‬مار�ض‪،‬‬

‫(ت�سوير‪:‬اأحمد حماد)‬

‫وك ��ذا امطالبة بتطه ��ر الباد من الف�ص ��اد وفلول‬ ‫احزب الوطني امنحل‪.‬‬ ‫وقال عادل ال�صاذي‪ ،‬رئي�ض النقابة ام�صتقلة‬ ‫للعامل ��ن بهيئ ��ة النق ��ل الع ��ام ي القاه ��رة‪ ،‬اإنهم‬ ‫ق ��رروا خ ��ال اجتم ��اع ط ��ارئ‪ ،‬اأم� ��ض اجمع ��ة‪،‬‬ ‫ام�صاركة ي ال�صراب للمطالبة بنقل تبعية الهيئة‬ ‫م ��ن حافظة القاه ��رة اإى وزارة النق ��ل‪ ،‬واإن�صاء‬ ‫�صندوق مكافاآت نهاية اخدمة للعاملن‪ ،‬و�صرف‬ ‫حافز الإثابة بن�صبة ‪ ،%200‬و�صرف ��دل امخاطر‬ ‫وبدل العدوى لل�صائق وامح�صل‪ ،‬وعودة الأموال‬ ‫امهدرة البالغة ثاثن مليون جنيه منها ‪ 13‬مليونا‬ ‫م منحها ل ��وزارة الداخلية على �صكل جهود غر‬ ‫عادية‪ ،‬وعودة اأرا�صى الهيئة امغت�صبة من بع�ض‬ ‫اجه ��ات احكومية وال�صادر بها اأحكام ق�صائية‪،‬‬ ‫هذا بالإ�صافة اإى امطالب العامة لاإ�صراب‪.‬‬ ‫واأو�صح حم ��د ح�صان‪� ،‬صائق بجهاز مرو‬

‫مصرع إبراهيم الفقي خبير التنمية البشرية وشقيقته‬ ‫وخادمته بعد احتراق منزله في القاهرة‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫لق ��ي خب ��ر التنمي ��ة الب�صري ��ة‬ ‫والرج ��ة اللغوية ام�ص ��ري‪ ،‬ورئي�ض‬ ‫جل� ��ض اإدارة امعه ��د الكندي للرجة‬ ‫اللغوي ��ة‪ ،‬الدكت ��ور اإبراهي ��م الفق ��ي‪،‬‬ ‫و�صقيقت ��ه‪ ،‬وكذلك اخادم ��ة‪ ،‬م�صرعهم‬ ‫ختنق ��ن؛ اإثر ان ��دلع حريق هائل ي‬ ‫ال�صقة التي يقيم فيها ي عقار ب�صاحية‬ ‫مدينة ن�صر‪.‬‬ ‫ون�صب احريق ي مركز الدكتور‬ ‫اإبراهيم الفقي (‪ 62‬عام ًا) للطب النف�صي‬ ‫ي الطابق الثالث‪ ،‬وامتد لباقي العقار‬ ‫الذي متلكه الفق ��ي ويقيم فيه؛ ما اأدى‬ ‫اإى وفاته و�صقيقته فوقية حمد الفقي‬ ‫(‪� 71‬صنة) ومربي ��ة الأطفال التي كانت‬ ‫تقي ��م معه ��م وتدع ��ى ن ��وال (�صبع ��ون‬ ‫�صنة)‪ ،‬وم انت�صال اجثث الثاث‪.‬‬ ‫ومن جانب ��ه‪ ،‬اأكد حامي الدكتور‬ ‫اإبراهيم الفقي‪ ،‬اإيهاب اأحمد عبا�ض (‪47‬‬ ‫�صنة)‪ ،‬اأنه توج ��ه اإى م�صكن الفقي ي‬ ‫�صارع مك ��رم عبيد قبل �ص ��اة اجمعة‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬بق�صد اجلو�ض مع ��ه قلي ًا‪ ،‬اإل‬ ‫اأنه فور و�صوله العق ��ار �صاهد ت�صاعد‬ ‫اأدخن ��ة من داخل ��ه‪ ،‬فاأ�ص ��رع بالدخول‪،‬‬ ‫وتبن له اأن ما�ص ًا كهربائي ًا ت�صبب ي‬ ‫اندلع حريق ي العقار‪.‬‬ ‫واأ�صاف عبا� ��ض اأنه �صعد للطابق‬ ‫الثاي فوجد اأن النران اأتت على جزء‬ ‫كبر من ��ه‪ ،‬وت�صاعدت األ�صن ��ة النران‬ ‫للطابق الثالث‪ ،‬واأثناء ذلك وجد �صقيقة‬ ‫الفق ��ي فوقي ��ة (‪� 71‬صن ��ة) واخادم ��ة‬ ‫اخا�ص ��ة "نوال" عل ��ى الأر�ض‪ ،‬وتبن‬ ‫ل ��ه وفاتهما‪ ،‬فاأ�ص ��رع بال�صعود للطابق‬ ‫الثال ��ث للبحث ع ��ن الدكت ��ور اإبراهيم‬ ‫الفق ��ي‪ ،‬فوج ��ده م�صاب� � ًا باختناق ��ات‬ ‫نتيجة احريق‪ ،‬فحاول اإنقاذه‪.‬‬ ‫واأو�صح امحام ��ي ي اأقواله اأمام‬ ‫رجال مباحث ق�صم اأول مدينة ن�صر‪ ،‬اأنه‬

‫التاأ�صي�ص َي ��ة‪ ،‬ب� �اأن يك ��ون ثل ��ث الأع�صاء م ��ن جل�صي‬ ‫ال�صع ��ب وال�ص ��ورى‪ ،‬و ُثلث الأع�صاء م ��ن ال�صخ�صيات‬ ‫العام ��ة‪ ،‬وال ُثل � ُ�ث الآخر من النقاب ��ات امهنيَة والعماليَة‬ ‫والحاد العام للنا�صرين واموؤ�ص�صات الدينيَة اإ�صامية‬ ‫وم�صيحية‪ .‬واأ�صارت ام�صادر اإى اأنه م و�صع م�صروع‬ ‫الد�صت ��ور م ��ن خ ��ال اللجن ��ة القانون َي ��ة ي جماع ��ة‬ ‫الإخوان‪ ،‬بام�صاركة مع قيادات حزب احرية والعدالة‪،‬‬ ‫فيم ��ا يتم حالي ��ا (الأ�صبوعن اما�ص ��ي واجاري) تلقي‬ ‫ردود وتعليق ��ات ع ��دد م ��ن القانوني ��ن وام�صت�صاري ��ن‬ ‫احالين وال�صابقن بكل م ��ن جل�ض الدولة وامحكمة‬ ‫الإدارية العليا وامحكمة الد�صتوريَة‪.‬‬

‫بروفايل‬

‫بدأ حياته بغسيل الصحون ‪..‬‬ ‫ثم تحول لمحاضر عالمي‬

‫الفقي اأثناء زيارة لأبوظبي‬

‫اأ�ص ��رع جلب امياه م ��ن الأ�صفل لإطفاء‬ ‫النران واإخراج الدكت ��ور‪ ،‬اإل اأنه فور‬ ‫�صع ��وده اكت�صف وفاته ختنق ًا بدخان‬ ‫احريق‪ ،‬وم يتمكن من ال�صيطرة على‬ ‫النران التي اأتت على معظم حتويات‬ ‫العق ��ار‪ ،‬واأ�صرع باخ ��روج منه‪ ،‬واأبلغ‬ ‫رجال احماية امدنية‪.‬‬ ‫فيم ��ا قال ��ت م�ص ��ادر مقرب ��ة م ��ن‬ ‫الدكتور اإبراهيم اإنه كان ي�صتعد لل�صفر‬ ‫خال الأيام امقبلة اإى كندا؛ لاطمئنان‬ ‫على ابنته امري�صة‪ ،‬حيث كانت زوجته‬ ‫توجه ��ت اإى كندا من ��ذ ثاث ��ة اأ�صابيع‬ ‫للبقاء بجوار ابنتها امري�صة و�صقيقتها‬ ‫التواأم‪.‬‬ ‫واأ�صاف ��ت ام�ص ��ادر اأن الدكت ��ور‬ ‫اإبراهي ��م الفقي انتق ��ل اإى امكان الذي‬ ‫لق ��ي م�صرع ��ه في ��ه من ��ذ قراب ��ة العام‪،‬‬ ‫وامبنى عبارة عن فيا مكونة من ثاثة‬

‫طواب ��ق‪ ،‬يت�صمن الطابق الأول مكاتب‬ ‫اإداري ��ة‪ ،‬اأما الطابق الث ��اي فهو عبارة‬ ‫عن قاعتن يلقي فيهما الدكتور اإبراهيم‬ ‫حا�صراته ي جال التنمية الب�صرية‪،‬‬ ‫اأم ��ا الطاب ��ق الثالث فه ��و ام�صكن الذي‬ ‫يعي�ض فيه الدكتور اإبراهيم مع زوجته‬ ‫واأحفاده عندما ياأتون لزيارة م�صر‪.‬‬ ‫واأمح ��ت ام�ص ��ادر اإى اأنها ل تثق‬ ‫ي رواي ��ة اأن وراء احري ��ق الذي اأدرى‬ ‫اإى م�ص ��رع الدكت ��ور الفق ��ي و�صقيقته‬ ‫واخادم ��ة‪ ،‬ما�ص� � ًا كهربائي� � ًا‪ ،‬م�صرة‬ ‫اإى اأن هن ��اك خافات ن�صب ��ت منذ اأيام‬ ‫ب ��ن العاملن ي منزل الدكتور الفقي؛‬ ‫ما دفعه لطردهم من العمل لديه‪ ،‬واأنهم‬ ‫توعدوا بالنتقام منه‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأ�ص ��ار مدي ��ر اأعم ��ال‬ ‫الدكت ��ور اإبراهيم الفقي‪ ،‬الل ��واء اأحمد‬ ‫الأترب ��ي‪ ،‬اإى اأن الن ��ران م ت� �ا ِأت على‬

‫(ال�سرق)‬

‫ال�صحايا‪ ،‬مو�صح� � ًا اأنهم توفوا نتيجة‬ ‫الدخان الكثيف الذي ماأ العقار؛ وذلك‬ ‫ب�صبب كر �صنهم جميع ًا‪ ،‬فلم يتحملوا‬ ‫الأدخنة وتوفوا اإثر اختناقهم بالدخان‪.‬‬ ‫واأف ��ادت التحري ��ات اأن احري ��ق‬ ‫اندلع ي الطابق الثاي؛ نتيجة ما�ض‬ ‫كهربائي ي امدفئة‪ ،‬وهو ما ت�صبب ي‬ ‫احريق‪ ،‬فيم ��ا انتقل اإى حل الواقعة‬ ‫فري ��ق م ��ن النياب ��ة العام ��ة‪ ،‬ال ��ذي اأمر‬ ‫بانت ��داب امعمل اجنائي للوقوف على‬ ‫اأ�صب ��اب احري ��ق‪ ،‬وا�صتم ��ع اإى اأقوال‬ ‫�صهود العيان ي الواقعة‪.‬‬ ‫وم ��ازال فري ��ق النياب ��ة يعاي ��ن‬ ‫م�صرح الواقعة؛ لبيان ما اإذا كانت هناك‬ ‫�صبه ��ة جنائي ��ة ي احريق م ��ن عدمه‪،‬‬ ‫وج � ٍ�ار ا�صتخ ��راج جث ��ث ال�صحايا من‬ ‫العقار‪ ،‬مهيد ًا لدفنهم عقب ت�صريح من‬ ‫النيابة العامة‪.‬‬

‫بداأ الفق ��ي حياته ي اخ ��ارج بغ�صل ال�صحون‬ ‫ي الفن ��ادق الكرى‪ ،‬وا�صع ًا ن�صب عينيه اأن ي�صبح‬ ‫مدي ��ر ًا لأح ��د هذه الفن ��ادق ي يوم من الأي ��ام‪ ،‬فقرر‬ ‫الدرا�ص ��ة واح�صول عل ��ى دبل ��وم ي اإدارة الفنادق‬ ‫�صباح ًا‪ ،‬والعمل لي ًا‪ ،‬حتى اأ�صبح بالفعل مدير ًا لهذا‬ ‫الفندق وعدة فنادق اأخرى‪.‬‬ ‫الفقي كان رئي�ص� � ًا مجل� ��ض اإدارة امعهد الكندي‬ ‫للرج ��ة اللغوية‪ ،‬وموؤ�ص�ص ًا ورئي�ص� � ًا مجل�ض اإدارة‬ ‫جموعة �ص ��ركات اإبراهيم الفق ��ي العامية‪ ،‬واأم�صى‬ ‫ال�صنوات الأخرة من حياته بن القاهرة ومونريال‬ ‫ي كن ��دا مع زوجته 'اآمال ' وابنتيهما التواأم ''نان�صي '‬ ‫و''نرمن''‪.‬‬ ‫والفق ��ي ح ��ول م ��ن التف ��وق الريا�ص ��ي‪ ،‬حيث‬ ‫كان بط ��ل م�صر ال�صابق ي تن� ��ض الطاولة‪ ،‬كما م رثل‬ ‫م�صر ي بطولة العام ي اأمانيا الغربية عام ‪،1969‬‬ ‫اإى التف ��وق العلم ��ي والعملي‪ ،‬وح�ص ��ل على مرتبة‬ ‫ال�صرف الأوى ي الإدارة وامبيعات والت�صويق من‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ة الأمريكية للفنادق‪ ،‬و�صغ ��ل من�صب امدير‬ ‫العام لعدة فنادق كرى ي مونريال ي كندا‪.‬‬ ‫كم ��ا ح�ص ��ل على ‪ 23‬دبلوم� � ًا‪ ،‬وثاثة م ��ن اأعلى‬ ‫التخ�ص�ص ��ات ي الإدارة وامبيع ��ات والت�صوي ��ق‬ ‫والتنمي ��ة الب�صري ��ة وعل ��م النف� ��ض‪ ،‬ودرب اأكر من‬ ‫‪ 600‬األ ��ف �صخ� ��ض ي دول الع ��ام امختلف ��ة‪ ،‬ع ��ن‬ ‫طري ��ق حا�صراته الت ��ي األقاها بثاث لغ ��ات‪ ،‬وهي‬ ‫الإجليزية والفرن�صية والعربية‪.‬‬ ‫وم ��ن اأهم كت ��ب الفقي‪ ،‬ق ��وة التفك ��ر‪ ،‬الأ�صرار‬ ‫ال�صبع ��ة للق ��وة الذاتية‪ ،‬الرج ��ة اللغوية الع�صبية‬ ‫وف ��ن الت�صال الاحدود‪ ،‬امفاتيح الع�صرة للنجاح‪،‬‬ ‫ق ��وة التحك ��م ي ال ��ذات‪� ،‬صيطر عل ��ى حياتك‪� ،‬صحر‬ ‫القيادة‪ ،‬الطريق اإى النجاح‪ ،‬واأيقظ قدراتك وا�صنع‬ ‫م�صتقبلك‪.‬‬

‫الأنف ��اق‪ ،‬اأن ال�صائق ��ن ي اجه ��از اتفق ��وا عل ��ى‬ ‫ام�صارك ��ة ي الع�صي ��ان ب�صكل جزئ ��ي ومدة يوم‬ ‫واح ��د‪ ،‬واأ�ص ��اف‪�" :‬صنقل ��ل �صرع ��ة التقاط ��ر ي‬ ‫اأوقات لن نعلن عنها‪ ،‬على اأن تنخف�ض من ثمانن‬ ‫كيل ��و م ��ر ي ال�صاع ��ة اإى اأربع ��ن ث ��م ع�صرين‬ ‫كيل ��و مر ي ال�صاعة‪ ،‬وذل ��ك للتاأكيد على مطالب‬ ‫العامل ��ن باجه ��از وتغي ��ر ام�صم ��ى الوظيف ��ي‬ ‫وحدي ��د تبعيتهم �صواء اإى جهاز امرو اأو هيئة‬ ‫ال�صكك احديد"‪.‬‬ ‫واأعلن موظفو م�صروع "�صرفي�ض" القاهرة‬ ‫البال ��غ عدده ��م اأربعمائ ��ة موظ ��ف م�صاركتهم ي‬ ‫الإ�ص ��راب‪ ،‬مطالب ��ن برفع الأجور م ��ن �صبعمائة‬ ‫جني ��ه �صهري� � ًا اإى ‪ 1200‬جني ��ه‪ ،‬والتثبي ��ت على‬ ‫درج ��ات مالي ��ة ثابتة م ��ن الب ��اب الأول‪ ،‬ومنحهم‬ ‫�صف ��ة ال�صبطية الق�صائية لتمكينهم من التفتي�ض‬ ‫على �صائقى اميكروبا�ض‪.‬‬ ‫فيما طالبت ال�صفارة الأمريكية ي القاهرة‪،‬‬ ‫رعاياها ي م�صر بتوخ ��ي اأق�صى درجات احذر‬ ‫واحيطة ي التجمعات الكبرة‪،‬اليوم ال�صبت‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي اأعق ��اب دع ��وة ع ��دة ق ��وى‬ ‫وجموع ��ات �صيا�صية وعمالي ��ة لإ�صراب عام ي‬ ‫كل اأرج ��اء م�صر ي ه ��ذا الي ��وم منا�صبة ذكرى‬ ‫م ��رور عام على تنح ��ي الرئي� ��ض ال�صابق ح�صني‬ ‫مبارك‪.‬‬ ‫وقالت ال�صفارة الأمريكية‪ ،‬ي ر�صالة حذير‬ ‫وجهتها عل ��ى موقعها الإلكروي على الأنرنت‪،‬‬ ‫حم ��ل عنوان الر�صال ��ة اخام�ص ��ة‪ ،‬اإن تاأثر هذا‬ ‫الإ�صراب العام ل مكن التنبوؤ به‪ ،‬وهناك اإمكانية‬ ‫قائم ��ة لإغاق بع� ��ض جه ��ات الأعم ��ال واحتقان‬ ‫م ��روري كب ��ر‪ .‬ون�صح ��ت ال�صف ��ارة الأمريكي ��ة‬ ‫رعاياها بتجن ��ب اأماكن و�صط القاه ��رة‪ ،‬وو�صط‬ ‫ام ��دن الك ��رى‪ ،‬وكذل ��ك اأي جمع ��ات كب ��رة اأو‬ ‫مظاهرات قد تندل ��ع‪ ،‬لأن الأحداث امخطط لها اأن‬ ‫تكون �صلمية مكن اأن تتحول مواجهات ويحتمل‬ ‫اأن تت�صاعد اإى عنف‪.‬‬

‫التحالف من أجل دارفور‬ ‫يدعو الجامعة العربية لحل‬ ‫القضايا بين دولتي السودان‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫طال ��ب التحال ��ف العربي م ��ن اأجل دارف ��ور‪ ،‬ي خت ��ام موؤمره ي‬ ‫القاه ��رة ح ��ول الربي ��ع العربي‪ ،‬ب�ص ��رورة قي ��ام جامعة ال ��دول العربية‬ ‫ومنظم ��ة التع ��اون الإ�صامي بدور فاع ��ل ي ال�ص ��ودان‪ ،‬وذلك من خال‬ ‫ال�صغط على اأطراف النزاع لوقف الأعمال العدائية والت�صديد على حماية‬ ‫امدني ��ن واإر�صال بعثة م�صتقلة لتق�صي احقائق ب�صاأن مزاعم النتهاكات‬ ‫اج�صيم ��ة حق ��وق الإن�صان والعت ��داء عل ��ى امدنين ي الني ��ل الأزرق‬ ‫وجنوب كردفان واأبيي‪.‬‬ ‫وع � ر�ر التحالف عن قلقه من تدهور الأو�صاع ي ال�صودان وت�صاعد‬ ‫اح ��رب ي وليتي جنوب كردفان والني ��ل الأزرق واأبيي‪ ،‬وانعكا�ض ذلك‬ ‫عل ��ى الو�صع الإن�ص ��اي‪ ،‬حيث يتعر� ��ض امدني ��ون اإى الق�صف اجوي‪،‬‬ ‫والن ��زوح واللج ��وء الق�ص ��ري‪ ،‬وتق ��در التقاري ��ر الدولية ع ��دد النازحن‬ ‫بح ��واي ثاثمائة األف نازح بالإ�صاف ��ة اإى ‪ 78‬األف لجئ عروا احدود‬ ‫اإى دول ��ة جن ��وب ال�ص ��ودان اجدي ��دة‪ ،‬فيم ��ا ج� �اأ ‪ 35‬األف ��ا م ��ن �ص ��كان‬ ‫الني ��ل الأزرق اإى دول ��ة اأثيوبي ��ا امج ��اورة ي الفرة م ��ن يونيو ‪2011‬‬ ‫وحت ��ى ال�صهر اما�ص ��ي‪ ،‬ما فاقم الو�صع الإن�ص ��اي بانفجار بوؤر جديدة‬ ‫لل�صراع اأ�صافت اإى الكارثة الإن�صانية اموجودة ي اإقليم دارفور‪ ،‬والتي‬ ‫اأدت اإى نزوح وجوء نحو ثاثة ماين مدي خال احرب اممتدة قرابة‬ ‫الع�صر �صنوات‪.‬‬ ‫ونا�صد اموؤمر اجامعة العربية ومنظمة التعاون الإ�صامي ال�صغط‬ ‫على اأطراف النزاع ي ال�صودان للو�صول لتفاق بينهما حت مظلة دولية‬ ‫يتي ��ح تقييم وحديد الحتياجات الإن�صاني ��ة‪ ،‬وال�صماح باإي�صالها ب�صكل‬ ‫عاجل ودعوة اأطراف النزاع اإى الدخول ي حوار من اأجل حل �صلمي‪.‬‬ ‫ودع ��ا التحال ��ف اإى �ص ��رورة تو�ص ��ل دولت ��ي ال�ص ��ودان وجن ��وب‬ ‫ال�ص ��ودان اإى اتفاق �صيا�ص ��ي حل ق�صايا ما بعد ا�صتقال دولة اجنوب‪،‬‬ ‫والتي ت�صم ��ل النفط‪ ،‬وتر�صيم احدود‪ ،‬وامواطنة واجن�صية‪ ،‬والق�صايا‬ ‫الأمنية ام�صركة وحرية حركة امواطنين والب�صائع واما�صية‪.‬‬ ‫وذهب اموؤم ��ر اإى اأن اأي مبادرات للتنمية ي مناطق النزاع يجب‬ ‫اأن تق ��وم عل ��ى الت�صاور م ��ع امجتمعات امت�ص ��ررة وال�صحاي ��ا‪ ،‬واأهمية‬ ‫الدرا�ص ��ة امتاأنية لأو�صاع العنف وال�صراع‪ ،‬وتطبيقها ي امناطق الآمنة‬ ‫فق ��ط‪ ،‬وقي ��ام اجامعة العربية ومنظم ��ة التعاون الإ�صام ��ي ودولة قطر‬ ‫بدع ��م امت�صرري ��ن ي �صراع دارفور وفق ًا مبادراته ��م امخطط لها‪ ،‬وعلى‬ ‫اأ�صا�ض حزمة العتبارات ومعاير العمل الإن�صاي‪.‬‬ ‫واأ�صار التحال ��ف العربي من اأجل دارفور اإى اأن الأو�صاع ي النيل‬ ‫الأزرق وجنوب كردفان واأبيي ودارفور مر مرحلة حرجة تنذر بات�صاع‬ ‫دائ ��رة العنف ي بقية اأنحاء ال�ص ��ودان و�صرب ال�صتق ��رار وال�صام ي‬ ‫جمهوريتي ال�صودان وجنوب ال�صودان‪.‬‬


‫اشتباكات بين‬ ‫مسلحين‬ ‫س ّنة وعلويين‬ ‫في طرابلس‬ ‫شمال لبنان‬

‫طر�بل�س‪ ،‬لبنان ‪ � -‬ف ب‬ ‫تب ��ادل م�سلح ��ون �سن ��ة و�آخ ��رون‬ ‫علوي ��ون �إطاق ن ��ار بالأ�سلحة �لر�سا�سة‬ ‫ي منطقت ��ي باب �لتبان ��ة وجبل ح�سن‬ ‫ي طر�بل�س �سم ��ال لبنان ي �لثالثة بعد‬ ‫ظهر �أم�س ح�سبما �أفادت م�سادر �أمنية‪.‬‬ ‫وقال ��ت �م�س ��ادر �إن تب ��ادل �إط ��اق‬ ‫�لنار ج ��اء بعد �سقوط قذيفت ��ن من نوع‬ ‫"�يرغ ��ا" ي �منطق ��ة �لفا�سل ��ة بن باب‬ ‫�لتبان ��ة ذ�ت �لغالبي ��ة �ل�سني ��ة وجب ��ل‬

‫ح�س ��ن ذ�ت �لغالبية �لعلوي ��ة‪ ،‬م يُع َرف‬ ‫م�سدرها‪.‬‬ ‫وتوت ��ر �لو�س ��ع �إث ��ر ذل ��ك و�سهدت‬ ‫�منطقتان �نت�سار� م�سلحا كثيفا ي �لأز َقة‬ ‫�خلفي ��ة للخ ��ط �لفا�سل‪ ،‬ي وق ��ت �نكفاأ‬ ‫�جي� ��س �للبناي من �مناط ��ق �لد�خلية‪،‬‬ ‫ح�سبما ذكرت �م�سادر‪.‬‬ ‫وتتو�ج ��د دوري ��ات م ��ن �جي� ��س‬ ‫با�ستم ��ر�ر ي هات ��ن �منطقت ��ن �للت ��ن‬ ‫غالبا ما ت�سه ��د�ن توتر�ت �أمنية‪ ،‬ل �سيما‬ ‫من ��ذ ب ��دء �لأح ��د�ث ي �سوري ��ا‪ ،‬حي ��ث‬

‫ي�سان ��د �لطر�بل�سيون �ل�س َن ��ة �لنتفا�سة‬ ‫�ل�سوري ��ة‪ ،‬بينم ��ا يدعم �لعلوي ��ون نظام‬ ‫ب�سار �ل�سد‪.‬‬ ‫و�أ�سف ��رت ��ستب ��اكات م�سلح ��ة ي‬ ‫طر�بل�س �إثر تظاه ��ر�ت مناه�سة للنظام‬ ‫�ل�سوري ي �مدينة ت�س ��دى لها د�عمون‬ ‫للنظام ي يوني ��و �ما�سي عن مقتل �ستة‬ ‫�أ�سخا� ��س عل ��ى �لأق ��ل وج ��رح �آخري ��ن‪،‬‬ ‫ويطال ��ب ع ��دد م ��ن فاعلي ��ات طر�بل� ��س‬ ‫و�لن ��و�ب �ل�سن ��ة ب� �اأن ت�سب ��ح طر�بل�س‬ ‫"مدينة منزوعة �ل�ساح"‪.‬‬

‫متظاهرون فى طر�بل�س يهتفون �سد ب�سار�لأ�سد‬ ‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫بوتفليقة‪ :‬إشراف قضائي على اانتخابات والدولة جاهزة لضمان شفافيتها‬ ‫�جز�ئر ‪� -‬ل�سرق مر�د �أح�سن‬ ‫حدد �لرئي�س �جز�ئري عبد �لعزيز‬ ‫بوتفليق ��ة ي ��وم �لعا�سر م ��ن مايو �مقبل‬ ‫موعد� لإج ��ر�ء �لنتخابات �لنيابية ي‬ ‫�لباد‪ ،‬و�لتزم �لرئي�س ي خطابه �متلفز‬ ‫�أول �أم�س باحياد �لتام لاإد�رة و�إ�سناد‬ ‫مهم ��ة �لإ�س ��ر�ف على ه ��ذه �لنتخابات‬ ‫للجن ��ة ق�سائي ��ة بقول ��ه "�ستت ��وى‬ ‫جن ��ة موؤلف ��ة م ��ن ق�س ��اة لاإ�س ��ر�ف‬ ‫عل ��ى �لنتخاب ��ات‪ ،‬بد�ي ��ة م ��ن �إي ��د�ع‬ ‫�لر�سيح ��ات �إى غاي ��ة �إع ��ان �لنتائج‬ ‫من قب ��ل �مجل�س �لد�ست ��وري" ي حن‬ ‫كان وزي ��ر �لد�خلية �سابقا هو من يعلن‬ ‫نتائ ��ج �لنتخاب ��ات ثم يت ��وى �مجل�س‬ ‫�لد�ست ��وري �لتدقيق فيه ��ا لر�سمها بعد‬ ‫ذلك‪ .‬وياأتي هذ� �لإجر�ء نزول عند رغبة‬ ‫�أحز�ب �معار�سة �لتي طالبت بالإ�سر�ف‬ ‫�لق�سائ ��ي على �لنتخاب ��ات ي ختلف‬ ‫مر�حله ��ا‪ ،‬وو�س ��ف �لرئي�س ي خطابه‬ ‫�لنتخابات �مقبلة "بالنتخاب �م�سري‬ ‫لأنها �ستكون �لنطاق �لفعلي للمرحلة‬ ‫�لإ�ساحي ��ة �لر�مي ��ة �إى ��ستكمال بناء‬ ‫�لدولة بعد خم�سن �سنة على ��سرجاع‬ ‫�سيادتها" ي �إ�س ��ارة �إى توي �لرمان‬ ‫�مقبل عملية تعديل �لد�ستور‪.‬‬ ‫وحمل �لرئي�س �لإد�رة �سمان حياد‬ ‫�أع�سائه ��ا حي ��اد� تام ��ا ي كل ما يتعلق‬ ‫بالنتخاب ��ات‪ ،‬ودع ��ت �معار�س ��ة �إى‬ ‫�سرورة دف ��ع �لإد�رة �إى �حياد خ�سية‬ ‫��ستخد�م نفوذها ل�سالح حزبي �ل�سلطة‪،‬‬ ‫جبه ��ة �لتحري ��ر �لوطن ��ي‪ ،‬و�لتجم ��ع‬

‫(رويرز)‬

‫�لرئي�س �جز�ئري بوتفليقة‬

‫�لوطن ��ي �لدموقر�ط ��ي‪ ،‬ولتبدي ��د‬ ‫خاوف �معار�سة من ��ستخد�م �لنو�ب‬ ‫�أو وزر�ء ي �حكوم ��ة لو�سائل �لدولة‬ ‫ي �حمل ��ة �لنتخابي ��ة ق ��رر �لرئي� ��س‬ ‫منعه ��م من زيارة �أماك ��ن تر�سحهم �أثناء‬ ‫�حملة �لنتخابية‪.‬‬ ‫و�أك ��د �لرئي� ��س م ��ن جه ��ة �أخ ��رى‬ ‫"جاهزي ��ة �لدول ��ة ل�سم ��ان �سفافي ��ة‬

‫(�أ ف ب)‬

‫�لنتخاب ��ات" عل ��ى �أن تك ��ون عملي ��ة‬ ‫�لقر�ع و�لفرز ح ��ت �إ�سر�ف �لهيئات‬ ‫�لوطنية للمر�قب ��ة و�متابعة بالتاأكد من‬ ‫مر�عاة قانون �لنتخابات"‪.‬‬ ‫وج ��دد بوتفليق ��ة �لتز�م ��ه بدع ��وة‬ ‫مر�قب ��ن دولين "قررن ��ا دعوة مر�قبن‬ ‫دولي ��ن متابع ��ة �لنتخاب ��ات �لقادم ��ة‪،‬‬ ‫وقامت �حكومة بتوجي ��ه �لدعوة لعدد‬

‫من �منظمات �لدولية "‪.‬‬ ‫ورم ��ى �لرئي� ��س م ��ن جه ��ة �أخرى‬ ‫بام�سوؤولي ��ة عل ��ى �لأح ��ز�ب ي فوزها‬ ‫بالنتخابات من عدم ��ه ذلك �أن "حقيق‬ ‫م�سد�قي ��ة �لنتخاب ��ات وجدو�ه ��ا‬ ‫و�ح ��ر�م �سو�بطه ��ا ب ��ا ��ستثن ��اء من‬ ‫خال �إع ��د�د بر�مج ج ��ادة تتما�سى حقا‬ ‫م ��ع �هتمام ��ات �مو�طن ��ن ي �نتق ��اء‬

‫وتزكية �مر�سح ��ن و�مر�سحات وف�سح‬ ‫�مجال �أمام �مر�أة و�ل�سباب"‪.‬‬ ‫ودع ��ا �لرئي� ��س �جز�ئري ��ن‬ ‫و�جز�ئري ��ات وخا�س ��ة فئ ��ة �ل�سب ��اب‬ ‫للم�ساركة بق ��وة ي �لنتخابات ل�سمان‬ ‫ج ��اح �لإ�ساح ��ات قائ ��ا "�إننا ننتظر‬ ‫م ��ن �لناخبن و�لناخب ��ات هبة �سريحة‬ ‫ل� �اإدلء ب ��كل �سيادة ب�سوته ��م �حر ي‬ ‫�لتعبر عن �لإر�دة �ل�سعبية"‪.‬‬ ‫وبدعوة �لرئي�س �لهيئة �لنتخابية‬ ‫يكون �لعد �لتن ��ازي لانتخابات �مقبلة‬ ‫ق ��د بد�أ بالفعل و�سط خ ��اوف �لأحز�ب‬ ‫�جديدة �لتي قد جد �سعوبة كبرة ي‬ ‫�ح�سول على �لعتماد بحيث �أن �أغلبها‬ ‫م تتمك ��ن بع ��د م ��ن تنظي ��م موؤمر�تها‬ ‫�لتاأ�سي�سي ��ة و�ح�س ��ول م ��ن بع ��د على‬ ‫�لعتماد �لر�سمي من م�سالح �لد�خلية‪،‬‬ ‫ت�ستغرق عملي ��ة در��سة ملفات �لأحز�ب‬ ‫�جديدة بح�سب قانون �لأحز�ب �جديد‬ ‫�ستن يوم ��ا‪ ،‬وقدم نح ��و ع�سرين حزبا‬ ‫جديد� طلب ��ا لاعتماد م ��ا ي�سكل �سغطا‬ ‫كبر� عل ��ى �لإد�رة‪ ،‬وهو �لتخوف �لذي‬ ‫ع ��ر عنه عبد �لله جاب �لله �أم�س‪ ،‬حيث‬ ‫قال �إن ��ه �إذ� فر�سنا �أن غلق �لر�سيحات‬ ‫ي ‪ 20‬مار� ��س �مقبل فاإن ��ه من �ل�سعب‬ ‫عل ��ى �لأح ��ز�ب �جدي ��دة �لدخ ��ول ي‬ ‫�لنتخابات و�لروي ��ج لر�جها‪ ،‬ومع‬ ‫ذل ��ك توقع ج ��اب �لل ��ه �أن يكت�سح حزبه‬ ‫�لنتخابات �مقبلة‪ ،‬وهو �حزب �لثالث‬ ‫�ل ��ذي يوؤ�س�س ��ه ي ظ ��رف زمني ق�سر‬ ‫بعد �لنقاب علي ��ه ي حركتي �لنه�سة‬ ‫و�لإ�ساح‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫إيران دولة‬ ‫يقودها غائب!‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫«ب ��د�أ حكم �مهدي �منتظر بانت�سار �لث ��ورة �لإ�سامية ي �إير�ن»‪،‬‬ ‫عب ��ارة �أجاب فيها ع�سو جل�س خر�ء �لقي ��ادة �لإير�نية‪ ،‬حيي �لدين‬ ‫حائري �سر�زي‪ ،‬على �سوؤ�ل يتعلق موعد ظهور �مهدي �منتظر‪ .‬وي‬ ‫ذ�ت �لوقت �أكد �سر�زي �أن �مهدي ليز�ل غائبا ي �لوقت �لر�هن‪� ،‬إل‬ ‫�أن نائبه وهو (خامنه �إي) يت�سلم زمام �لدولة حاليا‪.‬‬ ‫وي �لوق ��ت �لذي ل ي�سرط فيه �لقانون �لدوي نوع و�سكل نظام‬ ‫�حك ��م لإط ��اق �سف ��ة �لدولة عل ��ى �ل ��دول‪ ،‬ول يه ّمه م ��ا �إذ� كان �لن��ام‬ ‫�حاكم رئا�سيا‪ ،‬برمانيا‪ ،‬ملكيا‪ ،‬م�سيخة‪� ،‬سلطنة �أو �إمارة‪� ،‬إما ي�سرط‬ ‫وجود �إقليم ح ّدد وو��سح‪ ،‬و�سعب يبا�سر �سيادته �لفعلية على �لإقليم‪،‬‬ ‫كعو�م ��ل �أ�سا�سي ��ة لن�ساأة �لدول‪ ،‬فاإن �لدول ��ة �لإير�نية تخرج عن جميع‬ ‫�لقو�نن باإخ�ساع �سعبها ل�سيادة �لغيب‪.‬‬ ‫وبعد �أن كان �ماي �مد�فعن عن «خامنه �إي» ير ّددون �أن �مر�سد‬ ‫ه ��و عبارة عن نائب �إمام �لزمان (�مهدي �منتظر) ‪-‬على حد و�سفهم‪،-‬‬ ‫ف� �اإن حائ ��ري �سر�زي فاجاأ �جميع بقفزه ع ّم ��ا هو �سائد‪ ،‬بعد ت�سميته‬ ‫�جمهورية �لإ�سامية باحكومة �مهدو ّية‪.‬‬ ‫و�إذ� كان �م ��اي ي �إي ��ر�ن ي�سف ��ون خامن ��ه �إي بنائ ��ب �مه ��دي‬ ‫�منتظر‪ ،‬فاإن �لبع�س �لآخر ذهب �إى ما هو �أبعد من ذلك بت�سبيهه حفيد‬ ‫�خمين ��ي «ح�سن �أحمد �خمين ��ي» بجمال �سيدنا يو�سف عليه �ل�سام‪.‬‬ ‫وياأتي هذ� �لت�سبيه كدعاية فريدة من نوعها م ّهد �لطريق �أمام «ح�سن»‬ ‫لت�سلم زمام �حكم ي �إير�ن خال �لأ�سهر �لقادمة‪.‬‬ ‫وم ��ع فر�س ّي ��ة �أو �إمكان ّي ��ة �لإع ��ان ع ��ن ظهور �مه ��دي �منتظر ي‬ ‫�مرحلة �مقبلة ي �إير�ن‪ ،‬وما �سر�فق ذلك من طقو�س مريبة ّم �لإعد�د‬ ‫�ج ّي ��د له ��ا‪ ،‬ترتقي �جمهوري ��ة �لإ�سامية �لإير�ني ��ة �إى م�ستوى �أكر‬ ‫جمهورية يعرفها �لتاريخ ويحكمها غائب‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫مجلس التعاون الخليجي يحيي آمال مرضى غزة بمستشفى جراحي‬ ‫غزة ‪ -‬يو�سف �أبو وطفة‬ ‫�أحي ��ا ع ��ودة �لعم ��ل ي م�س ��روع م�ست�سف ��ى‬ ‫�جر�ح ��ة �لتخ�س�س ��ي ي جم ��ع �ل�سف ��اء �لطبي‬ ‫و�سط مدينة غزة‪ ،‬بتمويل من دول جل�س �لتعاون‬ ‫�خليجي‪ ،‬بعد توقف خم�س �سنو�ت‪� ،‬أمل �مر�سى‬ ‫�لفل�سطينين ي �إيجاد بديل عن رحلة �لعذ�ب بحثا‬ ‫عن �لعاج‪� ،‬لتي تدفعه ��م لل�سفر طويا �إى �ل�سفة‬ ‫�لغربي ��ة �أو �إ�سر�ئي ��ل �أو م�سر‪ ،‬ي ح ��ن �أن �أغلب‬ ‫ما يحتاجونه من ع ��اج مكن توفره ب�سهولة ي‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫مدير ع ��ام �لإد�رة �لعام ��ة للهند�سة و�ل�سيانة‬ ‫ي وز�رة �ل�سح ��ة ي �حكوم ��ة �لفل�سطيني ��ة ي‬ ‫غزة �مهند� ��س ب�سام �حمادي ��ن قال ل�»�ل�س ��رق» �إن‬

‫برنام ��ج دول جل� ��س �لتع ��اون �خليج ��ي تكف ��ل‬ ‫باإحي ��اء م�س ��روع �أول م�ست�سف ��ى ي �جر�ح ��ات‬ ‫�متخ�س�س ��ة بكاف ��ة �لأق�س ��ام ي قط ��اع غ ��زة‪ ،‬بعد‬ ‫�أن توق ��ف ب�سبب �ح�سار خم� ��س �سنو�ت كاملة‪،‬‬ ‫م�سيفا �أن �لتكلفة �لإجمالية لهذه �م�ست�سفى �ستبلغ‬ ‫ما يزيد عن ‪ 12‬ملي ��ون دولر ي �مرحلتن �لأوي‬ ‫و�لثانية‪ .‬ويتكون م�ست�سفى �جر�حة �لتخ�س�سي‬ ‫من �سبعة طو�بق‪ ،‬موؤهلة لإجر�ء جر�حات متقدمة‬ ‫حت ��اج خدم ��ات طبية عالي ��ة �م�ست ��وى؛ كجر�حة‬ ‫�لقلب وجر�حة �لوجه و�لفكن و�م�سالك و�لأطفال‬ ‫و�لأور�م �إى جانب ق�سم للعناية �مركزة على �أعلى‬ ‫م�ست ��وى‪ .‬و�أ�س ��اف �م�س� �وؤول ي وز�رة �ل�سح ��ة‬ ‫بغ ��زة �أن برنام ��ج دول جل�س �لتع ��اون �خليجي‬ ‫�سيزود هذه �م�ست�سفى �لتابعة مجمع �ل�سفاء �لطبي‬

‫باأجهزة مي ��زة �ستدخل �لقط ��اع لأول مرة‪ ،‬موؤكد�‬ ‫�أن ذل ��ك �سينعك� ��س بالإيجاب عل ��ى �خدمة �لطبية‬ ‫�مقدم ��ة للمر�سى من خال ه ��ذ� �م�سفى‪ ،‬و�سينهي‬ ‫�لكثر م ��ن معاناتهم‪ .‬و�أو�س ��ح �أن �لو�سع �حاي‬ ‫تع ��اي في ��ه وز�رة �ل�سح ��ة ي غ ��زة عج ��ز ً� كبر ً�‬ ‫ي �أق�س ��ام �لعملي ��ات �متخ�س�س ��ة وقل ��ة �لأجهزة‬ ‫و�لإمكان ��ات‪ ،‬ما ي�سب ��ب طول �لعملي ��ات �مجدولة‬ ‫للمر�س ��ي ي قط ��اع غ ��زة‪� ،‬أو ��سطر�ره ��م لل�سفر‬ ‫خارج �لقطاع لإج ��ر�ء �لعمليات �لنوعية‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫�م�ست�سف ��ى �سيج ��ري �فتتاحه بعد عام ��ن من �لآن‬ ‫بعد �نتهاء مرحلة �لت�سطيب �لنهائي‪ ،‬و�لتي يجري‬ ‫حديد مو�زنة خا�س ��ة لها من قبل �لبنك �لإ�سامي‬ ‫للتنمي ��ة بتمويل من برنام ��ج دول جل�س �لتعاون‬ ‫�خليج ��ي لإعادة �إعمار قط ��اع غزة‪ .‬من جانبه قال‬

‫��ست�ساري �لبنك �لإ�سامي للتنمية �منفذ م�سروعات‬ ‫جل�س �لتع ��اون �خليجي لإعادة �إعمار قطاع غزة‬ ‫د‪.‬رفعت دياب ل�»�ل�سرق» �إن �م�ساحة �لتي بنى عليها‬ ‫�م�سف ��ى تبلغ ح ��و�ي ‪ 2000‬مر مرب ��ع ويحتوي‬ ‫�مبن ��ى على طابقن حت �لأر� ��س وخم�س طو�بق‬ ‫فوق �لأر�س‪ ،‬وهو ما يجعله من �أ�سخم �م�سروعات‬ ‫�ل�سحية �منفذة ي قطاع غزة‪.‬‬ ‫وب � ن�ن دي ��اب ل�»�ل�س ��رق» �أن قيم ��ة �مرحلت ��ن‬ ‫�لأوي و�لثاني ��ة تبل ��غ ‪ 10.5‬ملي ��ون دولر‬ ‫�أمريك ��ي وت�سمل �مرحل ��ة �لأوى عل ��ى �لإن�ساء�ت‬ ‫و�لتاأ�سي�س ��ات‪ ،‬فيم ��ا ت�سم ��ل �مرحل ��ة �لثانية على‬ ‫�لت�سطيب ��ات �مدنية وتاأ�سي� ��س �لأعمال �لكهربائية‬ ‫و�ميكانيكية‪ .‬وتابع «�مرحل ��ة �لثانية من �م�سروع‬ ‫تنتهي مطلع �سبتمر من �لعام ‪.2013‬‬

‫السماح ببناء مفاعات نووية في‬ ‫أمريكا للمرة اأولى منذ ‪ 34‬عام ًا‬ ‫و��سنطن ‪ �( -‬ف ب)‬

‫مفاعات نووي ��ة جديدة ي �لوليات‬ ‫�متح ��دة �لأمريكي ��ة‪ ،‬وو�فق ��ت جنة‬ ‫مر�قب ��ة �لن�ساط ��ات �لنووي ��ة خ ��ال‬ ‫جل�سة نقلت وقائعها مبا�سرة م�سروع‬ ‫ق ��ر�ر يجي ��ز ت�سيي ��د وب ��دء �لعم ��ل‬

‫�أعطت �ل�سلط ��ات �لفدر�لية �أول‬ ‫�أم� ��س �خمي� ��س للم ��رة �لأوى من ��ذ‬ ‫�لعام ‪� 1978‬ل�سوء �لأخ�سر لت�سييد‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪/ /‬‬

‫‪/ /‬‬

‫بامفاعل ��ن ثاث ��ة و�أربع ��ة ي فوغل‪.‬‬ ‫وت�سغ ��ل �سركة "�س ��اذر نوكليار" هذ�‬ ‫�مفاعل �لنووي ي جورجيا (جنوب‬ ‫�س ��رق) وكان ��ت تقدم ��ت �أم ��ام جن ��ة‬ ‫مر�قب ��ة �لن�ساط ��ات �لنووي ��ة بطل ��ب‬

‫لتمديد �لعمل ي �آذ�ر‪/‬مار�س ‪.2008‬‬ ‫وهذ�ن هما �أول مفاعلن جيز �للجنة‬ ‫�إن�ساءهما منذ قر�رها ي �لعام ‪1978‬‬ ‫بال�سم ��اح بت�سيي ��د �محط ��ة �لنووية‬ ‫ي �س ��رون هاري� ��س بكارولين ��ا‬

‫�ل�سمالي ��ة‪ ،‬و�سيك ��ون �مفاع ��ان ي‬ ‫فوغ ��ل م ��ن �جي ��ل �لثالث م ��ن طر�ز‬ ‫"�ي ��ه ب ��ي ‪� "1000‬ل ��ذي طورت ��ه‬ ‫جموع ��ة تو�سيبا �لياباني ��ة و�سركة‬ ‫و�ستنغهاو� ��س �لأمركي ��ة �لتابع ��ة‬ ‫له ��ا‪ ،‬ومفاع ��ل "�يه ب ��ي ‪ "1000‬قوته‬ ‫‪ 1.154‬ميغ ��او�ت بح�س ��ب �ل�سرك ��ة‬ ‫�م�سنع ��ة‪ ،‬وهو يعم ��ل ب�سغط �مياه‪،‬‬ ‫وح�س ��ل عل ��ى ترخي� ��س م ��ن جن ��ة‬ ‫مر�قبة �لن�ساط ��ات �لنووية لاأ�سو�ق‬ ‫�لأمركية ي دي�سم ��ر �ما�سي‪ .‬وم‬ ‫�ح�س ��ول عل ��ى �لرخي� ��س بالبن ��اء‬ ‫على �لرغم من معار�سة رئي�س �للجنة‬ ‫غريغ ��وري جاكزو‪ ،‬وق ��ال جاكزو "ل‬ ‫مكنن ��ي �أن �أدعم منح �لرخي�س كما‬ ‫لو �أن كارث ��ة فوكو�سيما م ح�سل"‪،‬‬ ‫ي �إ�س ��ارة �إى �لكارث ��ة �لنووي ��ة ي‬ ‫�لياب ��ان ي مار� ��س ‪ ،2011‬ويتي ��ح‬ ‫ترخي�س �للجن ��ة ل�"�س ��اذر نوكليار"‬ ‫�إنه ��اء �أعم ��ال �لبن ��اء �لتي ب ��د�أت قبل‬ ‫ف ��رة‪ .‬وكان ��ت �ل�سناع ��ة �لنووي ��ة‬ ‫تر�جع ��ت ي �لولي ��ات �متح ��دة بعد‬ ‫ح ��ادث ي �لع ��ام ‪ 1979‬محطة "ثري‬ ‫مايل �يان ��د" ي بن�سلفانيا (�سرق)‪،‬‬ ‫و�تخ ��ذت حكوم ��ة �لرئي� ��س �ل�سابق‬ ‫ج ��ورج بو� ��س (‪)2009-2001‬‬ ‫وخليفته ب ��ار�ك �أوباما �إجر�ء�ت عدة‬ ‫لإعادة �إطاق هذه �ل�سناعة‪.‬‬

‫�م�سفى �جر�حي �لتخ�س�سي‬

‫(�ل�سرق)‬


                                

                                             

               ���            

                             

| ‫رأي‬

‫ﺃﻳﻦ ﺃﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺍﻷﻣﻢ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ؟‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬69) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

15 opinion@alsharq.net.sa

‫ »ﺍﻟﻮﺍﻓﺪﺓ« ﺗﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺑﻄﺎﻟﺔ ﺣﻮﺍﻟﻲ‬:‫ﻣﺨﺘﺼﻮﻥ‬ ‫ ﺣﺎﺩﺛﺎ ﺟﻨﺎﺋﻴﺎ‬172112‫ﻭ‬..‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺃﻧﺎ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﺴﻴﺞ‬                                                         2010  2008                                                                       alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬



















                                                                                                                             14287811980           1425516 1738                         233  39                                         ���          

‫ﻋﺎﻃﻠﻮﻥ ﻳﻔﺘﺤﻮﻥ‬ «‫»ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﻭﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﺎﺟﺮﺓ ﺑﺎﻟﺘﺄﺷﻴﺮﺍﺕ‬ «‫ ﻭ»ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﺗﺘﻮﻋﺪ ﺑـ »ﻋﻘﻮﺑﺎﺕ ﺭﺍﺩﻋﺔ‬..







                                                                                                                                                     

                                                                                                                                  14311430         172112  %741430      %37            931430 %26%41%43%                   

                                                

                                                              15000  – 13000           14000    1200010000                      

                                                                           


‫إخوان السعودية‪..‬‬ ‫عين على السلطة‬

‫سعود‬ ‫الثنيان‬

‫ث ��اث دول عربية (م�ضر‪ ،‬تون�س‪ ،‬ليبيا) �ضقط ��ت اأنظمتها نتيجة ثورات �ضعبية‬ ‫معلنة نهاية ع�ضر الديكتاتوريات البولي�ضية العلمانية‪� ،‬ضاهم ال�ضباب ي �ضقوط اأكر‬ ‫الأنظمة العربية قمعا و�ضطوة ودكتاتورية‪ ،‬فكانت النتيجة �ضعودا جماعات الإ�ضام‬ ‫ال�ضيا�ض ��ي من الإخوان ام�ضلم ��ن وال�ضلفين‪ ،‬وال�ضيطرة على احك ��م ي تلك الدول‬ ‫‪.‬اأتى الغنو�ضي ملوحا لل�ضباب ي مطار قرطاج كما لو اأنه قائد للثورة ولي�س مت�ضلقا‬ ‫عل ��ى اأكتاف �ضبابها‪ ،‬ولي�ض ��ت م�ضر منه باأف�ضل حال بعد اتف ��اق وا�ضح بن امجل�س‬ ‫الع�ضكري وجماع ��ة الإخوان ام�ضلمن والتي �ضيط ��ر نوابها على جل�س ال�ضعب مع‬ ‫ال�ضلفي ��ن‪ .‬نذه ��ب اإى ليبي ��ا حيث عبداحكي ��م بلح ��اج ورجاله �ضجن ��اء الأم�س من‬ ‫اجامعة الليبية امقاتلة وتنظيم القاعدة يعتلون �ضدة امنا�ضب فيها‪ ،‬وي نهاية الأمر‬ ‫كانت ت�ضحيات �ضباب دول الربيع بدمائهم لكي ينعم الإ�ضاميون باحكم وميزاته‪.‬‬ ‫دفعت �ضيط ��رة الإخوان ام�ضلمن على احك ��م ي دول الربيع فرعهم ال�ضعودي‬ ‫اإى ا�ضتخ ��دام �ضيا�ضات علنية ي تاأليب الراأي العام داخل امملكة‪ ،‬من خال امطالبة‬ ‫باملكية الد�ضتورية ي بيان �ضهر متحالف مع ليرالين وقومين اإبان دعوات (ثورة‬

‫حن ��ن)‪ .‬ك�ضر وع ��اظ الإخوان ال�ضعوديون عن اأنيابه ��م‪ ،‬تغرت لهجتهم ي خطابهم‬ ‫م ��ع الدولة اإى اأ�ضبه بامواجهة امبا�ضرة بعد اأن كانوا ل�ضنن طويلة يظهرون الطيبة‬ ‫والت�ضامح وحب الوطن والولء للدولة‪ .‬كانت مواقع التوا�ضل الجتماعي (في�ضبوك‪،‬‬ ‫توير) وموقع (يوتيوب) هي القاعدة التي تخرج منها ال�ضربات �ضد اأمن هذا الوطن‬ ‫و�ضامت ��ه وا�ضتق ��راره ‪.‬ا�ضتغل الإخوان بع� ��س الق�ضايا ي ال�ضعودي ��ة مثل‪ ،‬الفقر‪،‬‬ ‫والبطال ��ة‪ ،‬ومتهمي الإرهاب‪ ،‬ي حاولة منهم ل�ضتمالة امواطنن بكلمة حق اأرادوا‬ ‫بها باطل‪ ،‬وكل همهم هو الو�ضول لل�ضلطة تاأ�ضيا برفاقهم اإخوانيي الربيع العربي‪.‬‬ ‫اأعل ��ن الإخوانيون خ ��رق اتفاقية �ضامهم مع الدول ��ة‪ ،‬فرفاقهم الفكريون اعتلوا‬ ‫�ض ��دة احكم ي ثاث دول‪ ،‬وتاريخهم النتهازي ل يخف ��ى على اأحد‪ ،‬وهم الآن يرون‬ ‫ب�ضعارهم (الإ�ضام هو احل) و�ضيلة لتحقيق غايتهم وهي دولة اإخوانية ي جزيرة‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫يقول �ضيخ الإخوان ح�ضن البنا (هذا الإ�ضام الذي يوؤمن به الإخوان ام�ضلمون‬ ‫يجع ��ل احكوم ��ة ركنا م ��ن اأركانه‪ ،‬وقعود ام�ضلم ��ن ام�ضلحن ع ��ن امطالبة باحكم‬

‫في العلم والسلم‬

‫الخليجيون ‪..‬‬ ‫وااستعمار‬

‫خالص جلبي‬

‫ا�ستدعي ��ت اإى العدي ��د م ��ن الأمكن ��ة للتحقيق ي‬ ‫ق�سايا كريه ��ة‪ ،‬اأذكر منها التي ذهبت فيها اإى جيزان‬ ‫ب�سب ��ب قط ��ع طرف عند �س ��اب تعر�ض ح ��ادث وتلوث‬ ‫اأدى اإى الغانغري ��ن الغ ��ازي وهو قاتل؛ فف�سل الفريق‬ ‫الطب ��ي قطع �ساقه على اأن موت متبعن قاعدة‪ :‬احياة‬ ‫اأهم من الطرف‪ ،‬ذلك اأن احياة اأ�سل والطرف فرع من‬ ‫احياة‪.‬‬ ‫اأو تل ��ك الت ��ي وقع فيه ��ا �سديقي الدكت ��ور عثمان‬ ‫رحم ��ة الل ��ه عليه وهو يحاول اإنق ��اذ حياة مري�سة منية‬ ‫نزفت بع ��د الو�سع فن�سي قطعة (�سا� ��ض) داخل البطن‬ ‫وه ��و اأمر يحدث ب�سبب التلون بل ��ون الدم فا يفرقان‪،‬‬ ‫وتتح ��ول ال�سا�س ��ة اإى قطع ��ة م ��ن اج�س ��م‪ .‬واأذكر من‬ ‫�سديقي عبد امجيد دكتور البولية رحمة الله عليه وهو‬ ‫يطلبن ��ي ي قاعة العمليات ق ��ال اأخ�سى اأن اأكون قطعت‬ ‫�سري ��ان البطن احرقفي الكبر قلت له اآمل اأن ل يكون‬ ‫وتب ��ن ما نخ ��اف منه‪ ،‬وم يك ��ن ثمة �سراي ��ن �سناعية‬ ‫متوف ��رة قب ��ل خم� ��ض وع�سرين �سن ��ة فقم ��ت بتو�سيل‬ ‫ط ��ري ال�سريان ببع�سهما وم يك ��ن ذلك �سها ولي�ض‬ ‫ب ��دون عقابي ��ل فنجا امري� ��ض وم اأع ��رف نهاية ق�سته‪.‬‬ ‫ام�ساعفات اأو الختاطات هي تلك الأ�سياء التي حدث‬ ‫م ��ن عقابي ��ل تداخ ��ل جراح ��ي‪ ،‬اأو اإهم ��ال لع ��دم تدخل‬ ‫جراح ��ي‪ ،‬اأو معاج ��ة طبي ��ة خاطئ ��ة‪ ،‬وق�س�سه ��ا اأكر‬ ‫م ��ن اأن تع ��د وتو�سف؛ من �ساق مبت ��ورة‪ ،‬ويد قطعت‪،‬‬ ‫و�سري ��ان بالغلط ربط وهو يغذي طرف حيوي‪ ،‬وحقنة‬ ‫�سباغ دخل ��ت الأوردة بدل الأمع ��اء فظهر امري�ض ي‬ ‫�س ��ورة �سريالي ��ة‪ ،‬و�ساب ��ة ج ��اءت م ��ن اأج ��ل رف ��ع كتلة‬ ‫�سليم ��ة ي الإبط فانتهت ي امق ��رة‪ ،‬ورجل قوي جاء‬ ‫م ��ن اأج ��ل منظار ركبة فم ��ات وم يلم�سه اج ��راح بعد؟‬ ‫وام ��راأة تع ��اي م ��ن دواي ال�ساقن فماتت عل ��ى طاولة‬ ‫العملي ��ات‪ ،‬وطفل ��ة اأرادوا رف ��ع اللوزت ��ن عندها فماتت‬ ‫على عجل‪ ،‬وطبيب اأراد اأن يرفع �سيخا من ك�سر قدم‬ ‫ف�سحب ��ه فدخ ��ل عين ��ه فاأ�سب ��ح الطبيب مري�س ��ا يدخل‬ ‫قاع ��ة العملي ��ات‪ ،‬ويق ��وم زميل ��ه طبي ��ب العيني ��ة برقيع‬ ‫عين ��ه امثقوب ��ة‪ ،‬ويبق ��ى �سن ��وات وه ��و يحمل نظ ��ارات‬ ‫�سم�سي ��ة �سميك ��ة يحميها م ��ن كل �سوء باه ��ر‪� ،‬ساهدا‬ ‫عل ��ى خاط ��ر العمل عن ��د اجراحن‪ .‬اأو اج ��راح الذي‬ ‫مات بالتهاب الكبد من جرح ي يده من مري�ض يجري‬ ‫ل ��ه العملية م�ساب بالوباء الكب ��دي القاتل من نوع �سي‬ ‫(‪ .)HCV‬اأو طبيب يعمل عملية مرارة عادية بجراحة‬ ‫امناظ ��ر فه ��وى بامثقاب اإى �سري ��ان الآورطى البطني‬ ‫فثقب ��ه فمات ��ت امري�سة وم مك ��ن اإ�سعافه ��ا‪ ،‬اأو طبيب‬ ‫جراح و�سع م�سره ي يد زميله ب�سبب دي�سك ظهري‬ ‫فق ��ري فدخ ��ل بال�سكن عميق ��ا فنزل ��ت ي وريد البطن‬ ‫الكبر فن ��زف وم ينفع فتح بطنه باإيقاف النزف ف�سلم‬ ‫الأمان ��ة وهو على طاول ��ة العملي ��ات‪ .‬اأو مر�سة حقنت‬ ‫طف ��ا باإبرة البن�سل ��ن وم تتنبه للح�سا�سي ��ة فان�سعق‬ ‫فم ��ات بال�سهق ��ة واح�سا�سية‪« .‬لق ��د كان ي ق�س�سهم‬ ‫عرة لأوي الألباب»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫مدرب أم‬ ‫َ‬ ‫مدرب ؟‬ ‫غير َ‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 69‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬

‫المضاعفات‬ ‫الطبية‬

‫جرم ��ة �ضيا�ضية)‪ .‬تلك كلمات موؤ�ض�س جماعة الإخ ��وان التي اأ�ض�ضت مفهوم الإ�ضام‬ ‫ال�ضيا�ض ��ي اأو الإ�ض ��ام احرك ��ي اإبان ن�ضوئه ��ا ي ع�ضرينات الق ��رن اما�ضي وبعدها‬ ‫بحواي ت�ضعن عاما‪ ،‬اعتلى الإخوان �ضدة احكم ي م�ضر وتون�س وليبيا‪.‬‬ ‫تعت ��ر امملكة العربية ال�ضعودي ��ة حط اأنظار جماعات الإ�ض ��ام ال�ضيا�ضي من‬ ‫�ضلفي ��ة واإخواني ��ة‪ ،‬فال�ضلفيون يريدون (طلبنته ��ا)‪ ،‬والإخواني ��ون (اأخونتها)‪ ،‬وقد‬ ‫يح�ضل اندماج بينهما كما ي م�ضر ويكونون دولة (�ضلفخونية)!‬ ‫بوادر امواجهة تلوح ي الأفق بن الدولة والإخوان بعد بلوغ خطابهم مراحل‬ ‫متقدم ��ة ي الت�ضنيع والتاأليب خال الأ�ضهر القليلة اما�ضية‪ ،‬رما ب�ضبب �ضوق �ضيخ‬ ‫(اإم ب ��ي �ض ��ي)‪ ،‬لإ�ضاف ��ة لق ��ب ف�ضيلة امر�ض ��د العام بع ��د اأن مل من لق ��ب �ضيخ فتغر‬ ‫الأ�ضل ��وب‪ ،‬اأما القلب فلم ولن يتغر من الداخ ��ل‪ ،‬فانطبق عليه القول (والله وطلعلك‬ ‫ري�س وقمت تطر)!‬

‫عبدالعزيز الخضر‬

‫ي كلم ��ة امن ��دوب ال�ضوري ل ��دى الأم امتحدة‪ ،‬ب�ض ��ار اجعفري‪ ،‬ح�ضرت‬ ‫اأدبي ��ات مرحل ��ة الن�ضال العربي‪ ،‬خ ��ال اجل�ضة العلنية الأخ ��رة مجل�س الأمن‬ ‫ال ��دوي‪ ،‬بعد اأن اأقحم �ضعر نزار قباي عن احرية‪ .‬مثل هذه اللغة تبدو متوقعة‬ ‫م ��ن خطاب هذه الأنظمة ي الإعام واموؤم ��رات العربية‪ ،‬ولي�س جل�س الأمن!‬ ‫الافت ي هذه الكلمة امفخمة مخارج حروفها ا�ضتح�ضار الت�ضورات العروبية‬ ‫القدمة عن منطقة اخليج‪ .‬فبقدر من التعاي والتظاهر ببطولت غر موجودة‬ ‫عن ��د هذا النظ ��ام يقول مندوب ��ه اإن باده كان ��ت تترع حركات الت ��رع العربي‬ ‫ي اخلي ��ج �ضد ال�ضتعمار الريطاي‪ ،‬وكان ��ت العروبة فيما م�ضى تختلف عن‬ ‫الطريقة التي ينظر بها البع�س اليوم‪ ،‬وكاأن الق�ضية مناظرة تلفزيونية �ضجالية‪،‬‬ ‫ولي�ض ��ت ق�ضية نظام يقتل �ضعبه اليوم بامداف ��ع والطائرات‪ .‬اأزمته احقيقية مع‬ ‫ال�ضعب ال�ضوري‪ ،‬ولي�ضت مع جامعة الدول العربية اأو دول اخليج‪.‬‬ ‫بعي ��د ًا ع ��ن هذا النوع من التنمي ��ط العروبي الغا�ضب‪ ،‬حي ��ث يبدو اخليج‬ ‫ج ��رد حميات غربي ��ة واأمريكي ��ة ي نظره ��م‪ .‬فالواقع اأن ق�ض ��ة اخليجي مع‬ ‫ال�ضتعم ��ار وال�ضتقال اأخ ��ذت �ضياق ًا ختلف ًا‪ ،‬وقد اأ�ض ��ار الكاتب ريا�س الري�س‬ ‫ي كتاباته عن منطق ��ة اخليج اإى ظاهرة غياب البطل؛ لأن ال�ضتقال جاء دون‬ ‫ن�ض ��ال‪ .‬هذا الختاف التاريخ ��ي اأدّى اإى ن�ضوء وع ��ي خليجي ختلف بالآخر‬ ‫ي بع� ��س �ضماته ع ��ن الوعي العربي ال�ضائ ��د ي اخطاب الإعام ��ي والثقاي‪،‬‬ ‫ولأ�ضب ��اب جغرافية �ضيختل ��ف ت�ضوره لل�ضراع العرب ��ي الإ�ضرائيلي عن الوعي‬ ‫الأيدلوجي العربي الذي ت�ضكل ي عوا�ضم دول امواجهة منذ مرحلة امد القومي‪.‬‬ ‫ال�ضي ��اق التاريخ ��ي لتطور الوع ��ي العربي احدي ��ث كان مت�ض � ً�ا م�ضكلة‬ ‫ال�ضتعمار وتاأثره الجتماعي وال�ضيا�ضي والديني خال اأكر من قرن ون�ضف‬ ‫القرن‪ .‬من دون معاي�ضة الأجواء وال�ضراعات التي تراكمت منذ زمن ال�ضتعمار‪،‬‬ ‫ي�ضع ��ب ت�ضور حقيقة الكثر من الأفكار وامقولت الفكري ��ة والأدبية والدينية‪،‬‬

‫و�ضيتاأثر تفهم مواقف و�ضر رموز �ضيا�ضية ودينية وثقافية ي التاريخ العربي‬ ‫احدي ��ث‪ .‬كان ال�ضتعمار حا�ضر ًا ي العديد من ال�ضراعات الفكرية‪ ،‬وحاولت‬ ‫التنوير التي اأ�ض�ضت لوع ��ي الإن�ضان العربي امعا�ضر‪ ،‬واأثرت على اأجيال لحقة‬ ‫منذ خروج ام�ضتعم ��ر‪ ،‬وبدايات ع�ضر النقابات الع�ضكري ��ة‪ .‬وقد حر�ضت هذه‬ ‫الأنظم ��ة على ا�ضتغ ��ال جميع �ضعارات مرحلة ال�ضتعم ��ار با�ضتح�ضار دائم لها‪،‬‬ ‫والتغني بطرد ام�ضتعمر؛ للحفاظ على �ضرعيات �ضيا�ضية تتاآكل مرور الزمن!‬ ‫رم ��ا خ�ضرت ال�ضخ�ضي ��ة اخليجية فر�ضة ت�ض ��ور اأجواء اأف ��كار تاريخية‬ ‫�ض ��ادت ي مرحلة امد القومي‪ ،‬لكنها ك�ضبت عدم تعر�س وعيها لت�ضوهات ذهنية‬ ‫�ضنعته ��ا ظروف تل ��ك امرحلة‪ .‬وم ��ع انخفا�س جاذبي ��ة ال�ضع ��ارات الأيدلوجية‬ ‫لديه ��ا ح�ضن وعيه ��ا لاأولويات التنموية‪ .‬وه ��ذا اأدّى اإى تاأخ ��ر حالة الت�ضي�س‬ ‫الأيدلوج ��ي ي وعيها الع ��ام‪ .‬لقد تفاعل اخليجيون مع اخطاب العربي ال�ضائد‬ ‫اأدبي� � ًا وفكري ًا وديني ًا ما ر�ضدته العديد من الدرا�ض ��ات‪ ،‬واأ ّثر ي نخب وقيادات‬ ‫عدي ��دة ي وعيه ��م النظري اخا�س‪ ،‬لك ��ن الوعي ال�ضعبي ال�ضائ ��د والتقليدي م‬ ‫يت�ضل مبا�ضرة بالكثر من هذه امفاهيم‪ ،‬وم يعاي�س اجتماعي ًا م�ضكات ال�ضراع‬ ‫مع ال�ضتعمار‪ .‬ولأ�ضباب تاريخية ي �ضيا�ضات الإعام والتعليم والروؤية الدينية‬ ‫كانت ال�ضخ�ضية اخليجي ��ة الأقل تاأثر ًا من تلك الأفكار ي حيطها العربي‪ .‬كان‬ ‫للفك ��ر القوم ��ي والي�ض ��ار وامد النا�ضري ح�ض ��ور منذ اخم�ضيني ��ات ي منطقة‬ ‫اخلي ��ج ي وع ��ي بع� ��س النا�ضطن والنخ ��ب امعار�ضة‪ ،‬لكن الكثر م ��ن اأرائهم‬ ‫واأفكارهم النقدية ظلت غر معلنة ي كتابات وموؤلفات خا�ضة لظروف �ضيا�ضية‬ ‫واجتماعية؛ لهذا م تنت�ضر هذه الأدبيات الثورية والن�ضالية ب�ضورة وا�ضعة ي‬ ‫الوعي ال�ضعبي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقاب ��ل ذل ��ك كان اخط ��اب الإ�ضام ��ي اأك ��ر ح�ض ��ورا وتاأثرا �ضعبي� �ا‪ .‬فكر‬ ‫الإخ ��وان ام�ضلم ��ن وكث ��ر م ��ن اأطي ��اف اح ��ركات الإ�ضامي ��ة امعا�ض ��رة من ��ذ‬

‫اخم�ضينيات اإى نهاية الثمانينيات كان حا�ضر ًا بدعم ر�ضمي مقاومة الأيدلوجية‬ ‫ال�ضيوعي ��ة‪ ،‬والقومية الثورية ي الإعام والتعليم‪ ،‬وحاجة الن�ضاط الديني اإى‬ ‫خط ��اب ع�ضري‪ .‬خ ��ال اأكر من ن�ضف قرن ت�ضكل وع ��ي خا�س بالآخر واموقف‬ ‫م ��ن ح�ضارت ��ه وفك ��ره واإنتاجه الثق ��اي ي اخط ��اب الإ�ضام ��ي احديث؛ من‬ ‫اأجل ح�ض ��ن امجتمع من تاأثر الأفكار الهدام ��ة ومواجهة التغريب‪ .‬كانت هذه‬ ‫الأدبي ��ات توؤ�ض�س موقف من الغرب ي اجانب الدين ��ي والثقاي والجتماعي‪،‬‬ ‫ولي� ��س ال�ضيا�ضي اليوم ��ي‪ .‬كان اموقف من الغرب يبدو فكري ًا اأكر منه �ضيا�ضي ًا‪،‬‬ ‫بعك�س اموقف من ال�ضهيوني ��ة وال�ضيوعية‪ ،‬الذي ي�ضمل جميع الأبعاد‪ ،‬ما فيها‬ ‫ال�ضيا�ضي‪ .‬وهذا يبدو مت�ضق ًا مع الإطار الر�ضمي اخليجي ي حالفه مع امع�ضكر‬ ‫الغرب ��ي �ضد امع�ضكر ال�ضرقي ي احرب الب ��اردة‪ .‬وهنا يخلط البع�س عمد ًا اأو‬ ‫دون وع ��ي بن نوعن م ��ن التاأثر؛ جال فكري لبد للخطاب الديني اأن يكون له‬ ‫موق ��ف مانع تختلف درجته بن طيف واآخ ��ر‪ ،‬وبن مواقف �ضيا�ضية تتمثل ي‬ ‫ن�ضاط �ضيا�ضي مبا�ضر‪.‬‬ ‫كان الآخ ��ر ي اخط ��اب الديني التقليدي حدد ًا وف ��ق روؤى فقهية واأحكام‬ ‫�ضرعي ��ة اأك ��ر منها مواق ��ف �ضيا�ضية موؤدجة �ض ��د الغرب‪ .‬اأح ��كام فقهية لي�ضت‬ ‫جديدة على الراث الديني ي تاأ�ضيل عاقة ام�ضلم مع الكافر ي اأدق التفا�ضيل‪،‬‬ ‫ما فيه التهنئة بامنا�ضبات والتحية بال�ضام‪ .‬مع الغزو العراقي للكويت‪ ،‬وت�ضكل‬ ‫التحالف الدوي لطرد �ضدام من الكويت‪ ،‬واجه اجيل اخليجي ي تلك امرحلة‬ ‫متغر ًا �ضيا�ضي ًا كبر ًا اأ ّثر على وعيه ال�ضيا�ضي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ي تل ��ك الأجواء اأخذت ق�ضي ��ة الوجود الأجنبي بع ��دا �ضيا�ضيا ودينيا ي‬ ‫�ضج ��الت خا�ض ��ة بن اأطياف ديني ��ة وثقافية م يظهر الكثر منه ��ا اإى العلن ي‬ ‫و�ضائ ��ل الإعام‪ .‬انتهاء حرب حرير الكويت �ضريع ًا اأدّى اإى خفوت هذا اجدل‪،‬‬ ‫لكنه ا�ضتمر مع فئات دينية تاأثرت بامرحلة الأفغانية‪ ،‬وا�ضتح�ضرته ي �ضراعات‬ ‫�ضيا�ضي ��ة خا�ضة‪ ،‬حيث تبلور معه ��ا فكر القاعدة ي اموقف م ��ن الآخر‪ .‬كان هذا‬ ‫الفكر نقل ��ة ي دمج الأدبي ��ات الفقهية التقليدية مع اموق ��ف ال�ضيا�ضي والن�ضاط‬ ‫احرك ��ي‪ ،‬انته ��ى اإى مار�ضة عنفية ي ختل ��ف دول العام‪ .‬بعد مرحلة �ضعود‬ ‫موج ��ة ه ��ذا الفكر الذي كانت قمت ��ه ي اأعلى الرجن‪ ،‬ت�ضاءلت كث ��ر ًا قوة هذه‬ ‫اموجة العنفية‪ ،‬وفقدت جاذبيتها و�ضرعيتها الدينية‪ .‬اأمام هذه امتغرات ا�ضتطاع‬ ‫الوع ��ي الإ�ضامي اخليجي احفاظ عل ��ى بنيته الفكرية‪ ،‬مع تعديات طفيفة ي‬ ‫اخط ��اب لتجاوز م�ضكلة العنف‪ ،‬وحافظ الفقه التقليدي على الكثر من اأحكامه‪،‬‬ ‫مع ت�ضحيح ما كان يبدو مدخ ًا ل�ضرعنة العنف‪ ،‬وحافظ الإن�ضان اخليجي على‬ ‫كث ��ر م ��ن �ضماته الفكري ��ة‪ .‬لكن مع ات�ض ��ال اجيل اجديد اللحظ ��ي بالعام عر‬ ‫�ضب ��كات التوا�ضل الجتماعي تبدو ال�ضخ�ضية اخليجي ��ة اأمام متغرات كرى‪،‬‬ ‫بداأت بع�س ماحها ي ت�ضخم الهتمامات ال�ضيا�ضية‪.‬‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫كنتُ اأخاف اأن اأدعو لك بالهداية فتتهمني اأمي باأن هناك من يعبث براأ�ضي‪ ،‬ثم تاأتي‬ ‫م�س ال�ضيطان‪ .‬هل �ضت�ضدقني لو قلتُ لك اإنني ما‬ ‫باأحدهم ليقراأ علي ويحرري من ّ‬ ‫عدتُ اأ�ضتطيع اأن اأدعو الله ل�ضدة خجلي منه!‬ ‫عزيزي الذي م اأحبه يوم ًا‪ ..‬ا ُ‬ ‫أعرف لك الآن‪ :‬كره ُت َك حتى ل ّ‬ ‫ي�ضك امجتمع ي‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ب�ضوء اأمامه‪.‬‬ ‫اإم ��اي‪ ،‬وحت ��ى اأرى ابت�ضامة الر�ضا على وجه خطيبنا كلما ذكرت ��ك ٍ‬ ‫كان يق ��ول لنا كل جمعة اإن الليرالي ��ن العلمانين ال�ضيوعين الي�ضارين الراف�ضة‬ ‫امجو�س ال�ضفوين اأ�ضواأ من اليهود والن�ضارى‪ ..‬ثم ل ين�ضى بعد اأن يدعو على كل‬ ‫ه� �وؤلء‪ ،‬اأن يدعو لرئي�س حيّنا بطول العمر والركة على الرغم من اأنه م يزرنا منذ‬ ‫ع�ضري ��ن �ضنة‪ ،‬وعلى الرغم من اأن امي ��اه ي حيّنا ملوثة‪ ،‬والكهرباء تنقطع كل يوم‬ ‫ياسر حارب‬ ‫اأو يومن‪.‬‬ ‫عزي ��زي الذي م اأحبه يوم� � ًا‪ ..‬ا ُ‬ ‫أعرف لك الآن‪ :‬لقد اأ�ضقط ��تُ كل ُع َقد جتمعي‬ ‫عليك‪ ،‬ف�ضتمتُ اأمّك لأن اأبي كان ي�ضتم اأمي‪ ،‬واتهمتُ اأختك بالفجور لأنني كنت اأ�ضمع‬ ‫«عزي ��زي ال ��ذي م اأُحبه يوم� � ًا‪ ..‬هل ما زلتَ تذك ��ري؟ ل اأدري اإن كان هناك من الجتماعية وال�ضيا�ضية وامدنية‪ .‬لن ت�ضدقني لو قلتُ لك اإنها كانت امرة الأوى التي اأخ ��ي الأكر يقول لأخت ��ي (يا فاجرة) اإذا ك�ضفت وجهها خ ��ارج البيت‪ ،‬ثم يتوعدها‬ ‫يذك ��ري حق ًا! لقد كنتُ اأكرهك جد ًا‪ ،‬وطوال �ضنن ق�ضيتها متتبع ًا لأخطائك‪ ،‬مقتفي ًا ق ��راأتُ فيها كلمات ك� (اح ��رام) و(حريات) فلم ي�ضب ��ق ي اأن قراأتها ي الكتب التي بعذاب من الله‪ ،‬وهدد ُت َك بالقتل لأن مد ّر�ض ًا كان يهددي بالقتل اإن ر�ضبتُ ي مادته‪،‬‬ ‫و�ضرق ��تُ �ضيارتك لأنني كن ��تُ ا ُ‬ ‫أعترك كافر ًا‪ ،‬فلق ��د �ضمعتُ مُع ّلمي يق ��ول اإن اأموال‬ ‫ّ‬ ‫لزلت ��ك‪ ،‬كان كره ��ي لك يزداد يو�� ًا بعد ي ��وم‪ .‬كنتُ اأغ�ضب كلما �ضمع ��تُ اأحد ًا يُثني كانت ُتهدى اإي من زمائي ومُع ّلمي‪.‬‬ ‫أكرهك حتى واأنا اأراك ت�ضلي الكافرين مباحة لنا‪.‬‬ ‫عزيزي ال ��ذي م اأحبه يوم ًا‪ ..‬ا ُ‬ ‫أعرف الآن‪ :‬كنتُ ا َ‬ ‫َ‬ ‫عليك‪ ،‬وكنتُ اأ�ضتعيذ بالله كلما وقعت عيناي على �ضيء كتبته‪ .‬اإل اأنني اأعرف الآن‪:‬‬ ‫عزي ��زي الذي م اأحب ��ه يوم ًا‪ ..‬اأعرف ل ��ك الآن‪ :‬كره ُت َك لأن ه ��ذا ما اتفق عليه‬ ‫كنتُ اأحب اأ�ضلوبك ال�ضريح‪ ،‬وحججك التي كنتَ توردها عندما تتحدث عن خلل ي ي ام�ضجد‪ ،‬فلقد قيل ي اإنك كنتَ ُتنافق امجتمع‪ ،‬وكنت ت�ضلي من اأجل النا�س ل من‬ ‫العلم ��اء‪ ،‬م ا ِأدر حينها اأيّ علم ��اء‪ ،‬ومتى عا�ضوا‪ ،‬وعلى اأي �ضيء اتفقوا‪ ،‬كل ما كنتُ‬ ‫ّ‬ ‫امجتم ��ع‪ ،‬اأو ي الإن�ضان‪ .‬كنت اأحب عملك وا َ‬ ‫أكرهك اأنت‪ ..‬نعم اأنت‪ ،‬حتى اأح�ض�ضتُ اأج ��ل الله‪ .‬ه ��ل اطلعتُ‬ ‫على قلبك؟ كا‪ ،‬ولكن مُعلمي كان ّيوؤك ��د ي اأنك منافق‪ ،‬وذلك اأعرفه حينه ��ا اأن ي عامي ال�ضغر‪ ،‬الذي كانوا ير�ضمونه ي‪ ،‬كان هناك ٌ‬ ‫اتفاق على‬ ‫كان يكفيني لأ�ضفك باأقذع الألقاب وال�ضفات‪ .‬لقد كان مُعلمي يعرف كل �ضيء عن كل‬ ‫اأن ال ُك ْر َه قد ا�ضتحال كائن ًا ب�ضري ًا يقف ُز ي وجهي كلما نظرتُ اإى امراآة‪.‬‬ ‫أعرف الآن‪ :‬م اأكتف ب�ضتمك‪ ،‬وت�ضويه �ضمعتك‪� ،‬ضخ�س‪ ،‬فهو الإمام احافظ البارع امجوّد الع ّامة‪ ..‬م يعنني حينها اإن كنتَ رجعتَ الكره والغ�ضب‪ ،‬اأكر من امحبة والت�ضامح‪ .‬كنتُ اأكرهك ول اأدري ماذا‪ ،‬ولكنني كنت‬ ‫عزيزي الذي م اأحبه يوم ًا‪ ..‬ا ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫واتهامك بهتان ًا وزور ًا‪ ،‬بل ذهبتُ اإى حد مني موتك حتى طالبتُ يوم ًا باإقامة احد اأو ُتب ��تَ ‪ ،‬وم يهمني اإن �ضاح ��ك الله على اأخطائك اأم ل‪ .‬م اأكن اأعي معاي الرحمة اأدري باأن جتمعي كان يف�ضلني هكذا‪ ،‬غا�ضب ًا كاره ًا �ضام ًا‪ ،‬و�ضي�ضنفني ي النهاية‬ ‫أرحمك واأنتَ جاهد ًا‪ ..‬رحم الله اأمي‪ ،‬ورحم الله العلماء‪.‬‬ ‫علي ��ك وقتلك عندما ه ّناأتَ الن�ضارى‪ ،‬الذي ��ن يتاآمرون علينا ويكرهوننا وي�ضنعون كم ��ا ينبغي‪ ،‬فلقد رحم الل ُه رج ًا �ضقى كلب� � ًا فاأدخله اجنة‪ ،‬اأما اأنا‪ ،‬فلم ا َ‬ ‫عزيزي الذي م اأحبه يوم ًا‪ ..‬اأعرف لك الآن‪ :‬اكت�ضفتُ اأنني م اأكن اأكرهك اأنت‪،‬‬ ‫لنا الدواء وال�ضي ��ارات والهواتف والأحذية‪ ...‬باأحد اأعيادهم‪ .‬ول َ‬ ‫أنك كنتَ ‪ ،‬كما قيل ت�ضقي ال�ضائمن وتطعمهم كل رم�ضان‪.‬‬ ‫أعرف الآن‪ :‬كنتُ اأدعو الله عليك ي كل ليلة حتى ولكنني كنتُ اأكره نف�ضي‪.‬‬ ‫عزيزي الذي م اأحبه يوم ًا‪ ..‬ا ُ‬ ‫ي‪( :‬ليرالي� � ًا)‪ .‬م ا ِأدر م ��اذا كانت تعني تلك الكلمة‪ ،‬ولكنها كانت بالن�ضبة ي رديفة‬ ‫ُ‬ ‫لل�ضيط ��ان‪ ،‬اأو لكل �ضخ�س �ضيء يح ��ارب الدين ويبغي زواله‪ .‬ولكنني فهمتُ اأخر ًا اأ َط ْم ِئ ��ن قلب اأمي‪ ،‬الت ��ي كانت توؤمّن وراء الإمام كلما دع ��ا على ال�ضا ّلن وام�ض ّلن‪،‬‬ ‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬ ‫اأن الليرالي ��ة هي ا�ضتقال الفرد‪ ،‬واحرام احريات ال�ضخ�ضية‪ ،‬وحماية احريات ولك ��ي اأقنعها باأنني اأتقرب اإى الله بكره ��ك‪ ،‬فتتاأكد اأي اأ ّتبع منهج الفرقة الناجية‪.‬‬

‫اعترافات‬ ‫متشدد سابق‬

‫كن ��ت اأحدث مع اأحد الأ�ضدقاء الذين ولدوا وي اأفواههم ماعق من ذهب‪،‬‬ ‫فقال متعجب ًا‪« :‬اأت�ضدق اأن عندنا موظفا �ضعوديا ي وزارتنا وراتبه ‪ 1700‬ريال‬ ‫ومع ذلك ي�ضكن ي (العريجاء) وهي �ضكن ذوي الدخل امحدود ي الريا�س؟!»‪.‬‬ ‫فاأجبت ��ه اإنن ��ي اأعرف ه ��ذه امعلومة القدم ��ة‪ ،‬واأن زميله هذا لي� ��س من العمات‬ ‫الن ��ادرة ول من الدينا�ضورات الطائ ��رة‪ ،‬فاأمثاله كثرون ي بلد تعتر من اأغنى‬ ‫دول العام‪ ،‬اإن م تكن الأغنى على الإطاق‪.‬‬ ‫ح ��ل هذه ام�ضكل ��ة‪ ،‬الظاهرة كان ل بد م ��ن العودة ل�ضلم الأج ��ور‪ ،‬وقد اأمر‬ ‫خ ��ادم احرمن اأن يرفع اح ��د الأدنى لاأجور لثاثة اآلف ري ��ال‪ .‬وكذلك القطاع‬ ‫اخا� ��س عندنا ينبغي اأن يق ��وم بواجبه الوطني هنا‪ .‬فالقط ��اع اخا�س قد وقع‬ ‫م ��رات ومرات عل ��ى اأن يلتزم ب�ضع ��ودة موظفيه بن�ضبة ‪ %60‬وم ��ع ذلك جد اأن‬ ‫ال�ضعودي ��ن العاملن ي القط ��اع اخا�س يجاوزون قلي� � ًا ال�ضبعمائة األف‪ ،‬ي‬ ‫مقاب ��ل ثمانية ماين من غر ال�ضعودين يعم ��ل معظمعهم ي هذا القطاع‪ ،‬فاأين‬ ‫ه ��ي ن�ضبة ال�‪ %60‬الت ��ي التزم القطاع اخا� ��س وتعهد اأنه �ضيطبقه ��ا منذ عقود‬ ‫م�ض ��ت؟ فاإن م يلتزم القطاع اخا�س باحد الأدنى لاأجور‪ ،‬فا اأقل من اأن يلتزم‬ ‫باحد الأدنى لل�ضعودة‪.‬‬ ‫احدي ��ث عن عدم كف ��اءة ال�ضع ��ودي وك�ضله لي� ��س �ضوى اأكاذي ��ب وتزييف‬ ‫للحقيقة‪ ،‬والدليل على ذلك‪ ،‬جربة امعاهد ام�ضرفية‪.‬‬ ‫فه ��ا ه ��ي البنوك ي امملكة ق ��د دربت ال�ضباب وخرجتهم وه ��ا هم قد حققوا‬ ‫جاح ًا حقيقي ًا ي هذا امجال‪.‬‬ ‫رما اأن البنوك تف�ضل ال�ضعودي ل�ضهولة ماحقته ي حال الختا�س‪ ،‬لكن‬ ‫بغ� ��س النظر عن ه ��ذا‪ ،‬التجربة جحت جاح ًا منقطع النظر‪ ،‬ما ن�ضتطيع من‬

‫خاله اأن ندلل على اأن ال�ضعودين مثلهم مثل اأي جن�س ب�ضري والفرق بن الب�ضر‬ ‫امراد ا�ضتخدامهم ي اأي عمل يكمن ي (هل هو مد َرب اأم غر مد َرب؟) فقط ل غر‬ ‫بعدها نقطة على ال�ضطر‪.‬‬ ‫خرة وت�ضخ اخر للغر‪ ،‬اإل اأن اأبناءها هم من يجب اأن ينالوا مزيد ًا‬ ‫بادنا ّ‬ ‫من هذا اخر‪.‬‬ ‫جل�ضت يومها ي بيتي اأت�ضفح كتاب (امعجم امفهر�س لألفاظ القراآن الكرم)‬ ‫للمرحوم حمد فوؤاد عبدالباقي فوجدت اأن مفردة (الزكاة) امعرفة بالألف والام‬ ‫وردت اثن ��ن وثاث ��ن مرة ي القراآن الك ��رم‪ ،‬وق ��د وردت ي ثمانية وع�ضرين‬ ‫مو�ضع ًا مقرونة بال�ضاة من مثل (واأقيموا ال�ضاة واآتوا الزكاة)‪ .‬عندها تعجبت‬ ‫من حال بع�س ام�ضلمن الذين ياأخذون من الدين ما ينا�ضب ذائقتهم ويركون ما‬ ‫ل ينا�ضبها‪.‬‬ ‫اإن بادنا حوي اأغنى اأغنياء العام من رجال الأعمال وي اعتقادي اأنهم لو‬ ‫زكوا اأموالهم كما يجب عليهم ما بقي ي امملكة فقر واحد‪.‬‬ ‫الواق ��ع يقول اإن الطبقة الرية ‪ -‬واأعني بع�ضها ‪ -‬يخرجون من اأموالهم ما‬ ‫جود به اأنف�ضهم ول يدفعون ما يجب عليهم دفعه‪.‬‬ ‫اأق�ضد اأن الواحد منهم قد جود نف�ضه بب�ضعة ريالت ي�ضعها ي يد مت�ضول‬ ‫نقر نافذة �ضيارته عند الإ�ضارة‪ ،‬وكان امزاج معتد ًل ي ذلك اليوم و�ضعر �ضاحبنا‬ ‫ي تلك اللحظة برغبة ي العطاء‪ ،‬بع�س العطاء‪ ،‬القليل من العطاء‪.‬‬ ‫لكن ��ه يتهرب م ��ن م�ضلحة الزكاة والدخ ��ل ويزور اأوراق ��ه ول يظهر ثروته‬ ‫احقيقية‪.‬‬ ‫ام�ضكلة هنا‪ ،‬لها بعد فل�ضفي وبعد قانوي‪.‬‬

‫البعد الفل�ضفي يكمن ي هذه الرياح القادمة من الغرب ي �ضورة اللرالية‬ ‫القت�ضادي ��ة وبنوكها اممتدة بطول العام وعر�ضه‪ ،‬حكم الب�ضر وت�ضلط عليهم‬ ‫�ضياطه ��ا وجعله ��م عبيد ًا له ��ا من خ ��ال الفوائد الربوي ��ة التي تق�ض ��م الظهور‬ ‫ومت�س الدماء والعرق والتعب وثمرة العمر‪.‬‬ ‫كث ��رون هم من يحارب الليرالية ك�ضل ��وك‪ ،‬فيت�ضور اأن الليرالية هي تلك‬ ‫ام ��راأة التي ظهرت على �ضا�ض ��ة التلفزيون كا�ضفة عن وجهها‪ ،‬ويق�ضر وعيه ‪ -‬مع‬ ‫الأ�ض ��ف ال�ضدي ��د ‪ -‬عن اللعنة احقيقية امتمثلة ي اللرالي ��ة القت�ضادية التي ل‬ ‫تع ��رف اأ�ضا�ض ًا مبداأ زكاة الأموال‪ .‬ول مانع عند من يتبنى هذا الفكر اأن يعي�س‬ ‫العمر كله دون اأن يدفع ريال واحد ًا م�ضكن‪.‬‬ ‫وم ��ا ال ��ذي يفر� ��س عليه ال ��زكاة‪ ،‬وق ��د ا�ضتب ��دل الدي ��ن والأخ ��اق والقيم‪،‬‬ ‫بالليرالية التي تقول له اأنت وحدك احر ي مالك‪ ،‬فتاجر واأقر�س النا�س بالربا‪،‬‬ ‫واخ ��دع امغفل ��ن ي �ض ��وق الأ�ضهم وانهب م ��ا جمعه ام�ضاك ��ن ي كل حيواتهم‬ ‫ب�ضربة واحدة وي اأيام معدودة‪ ،‬ول تدفع من مالك �ضيئ ًا اإل فيما يحقق لك امتعة‬ ‫واللذة‪.‬‬ ‫اأما البعد القانوي فيكمن ي �ضرورة ت�ضليط الأ�ضواء الكا�ضفة على عملية‬ ‫جباية الزكاة من اأغنيائنا لكي ترد على فقرائنا‪.‬‬ ‫ه ��ذه العملية‪ ،‬اجهادية فع ًا‪،‬حتاج للرج ��ال الأقوياء امكتفن‪ ،‬من الذين ل‬ ‫ت�ضعف نفو�ضهم اأمام الر�ضاوى ول تقبل �ضمائرهم التزوير وختم الأوراق بدون‬ ‫تاأكد وتوثيق‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫«قواعد عربي»‪!...‬‬

‫غازي‬ ‫قهوجي‬

‫تذ ّك ��رت اليوم‪ ،‬م ��ا كان يُروى من حكايا وطرائف ع ��ن امد ِر�ض الأ�صتاذ «جم»‪،‬‬ ‫ال ��ذي ع ّل ��م الكثري ��ن م ��ن الأولد مبادئ اللغ ��ة العربي ��ة وقواعدها ط ��وال امرحلة‬ ‫البتدائية ي مدار�ض مدينتي «�صور»‪.‬‬ ‫وكان � رحم ��ه الله واأح�صن اإليه � ل ينط ��ق اإل باللغة الف�صيحة الثقيلة امقعَرة‪،‬‬ ‫وبلكن ��ة له ��ا اإيقاع و�ص ��دى خطابي م ّي ��زت بقطف خارج اح ��روف على نغم فيه‬ ‫الكث ��ر من غبار التاري ��خ و�صهيل خيل الع ��رب! وفيه عنفوان «عم ��رو بن كلثوم»‪،‬‬ ‫وب�صالة «عنرة»‪ ،‬ولفتات «لبيد» ور ّقة َ‬ ‫«ط َرفة بن العبد»!!‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫فمن ��ذ البدء توّج نف�صه حار�ص ًا حامي� �ا للغة العربية وبوكالة �ص َرفية من ال�صادة‬ ‫الأج � ّ�اء‪� :‬صيبويه‪ ،‬واأبو الأ�صوَد ال ��دوؤي‪ ،‬والفراهيدي‪ ،‬وباقي «ربع» احبايب من‬ ‫مدبر مع ًا‪ !...‬وبتكليف من �صمره «القومي» العربي على اأن‬ ‫ع�صرة مك ٍر مف ٍر ٍ‬ ‫مقبل ٍ‬ ‫ل ي�صكت على خطاأ اأو اأي اإ�صفاف لغوي‪ ،‬واأن يحارب اللهجة العامية بكل الو�صائل‬ ‫وبكل ما َم َل َكتْ مينه وي�صاره!!‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ي اأح ��د اأيام ال�صي ��ف كان � حفظه الله ذخرا للراث � م ��ارا يتم�صى ي حارات‬

‫وزواريب امدينة‪ ،‬عندما َل َف َتتْ نظره عبارة مكتوبة باخط العري�ض على زجاج اأحد‬ ‫�صالونات احاقة ال�صعبية تقول‪� ... :‬صالون «اح َاء» اأبو ال�صعود واأولده! حيث‬ ‫و�صع الكاتب اخطاط الهمزة مكان حرف القاف ي كلمة «ح ّاق»! ما جعل اأ�صتاذنا‬ ‫ي�ص� � ّر و»ي�صر�ض» على اأ�صنان ��ه َغ َ�صب ًا‪ ،‬ويج� �اأر ويزاأر‪ ،‬ويزج ��ر ويهمدر‪ ،‬ويرغي‬ ‫ويزبد‪ ،‬ويهجم كال�صاروخ بع�صاه �صارب ًا لوح الزجاج الكبر‪ ،‬الذي تناثر اإى مئات‬ ‫القطع امختلفة الأحجام مع �صوت هائل ظ ّنه اأهل الزاروب عبوة موقوتة نا�صفة!!‬ ‫وعلى الفور نه�ض «اح ّاء» � عفو ًا اح ّاق» � اأبو ال�صعود كامجنون بعد اأن راأى‬ ‫ما فعل الأ�صتاذ و�صرخ باأعلى �صوته كثور جريح ناحية اأولده اخم�صة‪« :‬ا�صلحوه‪،‬‬ ‫لها الكلب بالأر�ض»!‬ ‫وبلم ��ح الب�صر‪ ،‬اأ�صبح مع ّلمنا وما يحمل ��ه ويختزنه من «فقه اللغة» م�صلوح ًا‬ ‫بن اأرجل و»�صرامي» ال�صباب! وقد اأ�صبعوه رك ًا و»قر�ص ًا» ّ‬ ‫وع�ص ًا!!‬ ‫جمهر النا�ض على �صوت انك�ص ��ار الزجاج وعلى همروجة اخناقة وال�صرب‬ ‫م ��ن طرف واح ��د‪ .‬وب�صعوبة بالغة خ َل�صوه م ��ن براثن وقواط ��ع و�صواريخ اأولد‬

‫الفيتو الروسي‪:‬‬ ‫الخوف هو السبب‬ ‫عبدالسام الوايل‬

‫ديموقراطية‬ ‫الكويت!‬ ‫هل كان ��ت نتائج انتخابات الكويت الرمانية مفاج� �اأة ؟! اأم اأنها حتمية ُمكن‬ ‫ربطه ��ا بتداعيات (الربيع العربي) التي اأتت بالإ�صامين اإى �صدّة احكم ي اأكر‬ ‫من بلد عربي هبّت عليه رياحُ ذاك الربيع!‬ ‫الواقع اإنها مفاجاأة‪ ،‬اإذ اإن فوز الإ�صامين ( امعار�صة ) بنحو ‪ %68‬من مقاعد‬ ‫الرم ��ان الكويتي البال ��غ عددها خم�صن مقع ��د ًا قد يكون �صابق ��ة ؛ خ�صو�ص ًا بعد‬ ‫الراج ��ع الوا�صح لليرالين ‪ ،‬وعدم توَفق امر�صح ��ات الأربعة ي دخول الرمان‬ ‫بعد اأن ُذ َ‬ ‫قن حاوة ومرارة دخول جل�ض الأمة ي انتخابات ‪. 2009‬‬ ‫وبتل ��ك النتائج ثب ��ت واقع القبائل واأنه ��م قوة معار�صة مع التي ��ار الإ�صامي‬ ‫!‪ .‬ويب ��دو اأن امخا� ��ض ال�صابق – م ��ع احكومة – قد ع ّزز �صع ��ارات امعار�صة ي‬ ‫الإ�ص ��اح وحارب ��ة الف�صاد‪ .‬وبه ��ذا الفوز فاإن جولة �صراح ��ة و�صفافية – ولرما‬ ‫ك�صف ف�صائح – �صوف ت�صود جل�ض الأمة اجديد‪ ،‬و�صتطال احقيقة كل امتخفن‬ ‫وراء م�صروع ��ات الف�ص ��اد‪ ،‬على خلفية م ��ا ّ‬ ‫تر�صح من ت�صرفات ل ��دى بع�ض اأع�صاء‬ ‫امجل� ��ض ال�صاب ��ق‪ ،‬وحديث ال�صحف الكويتية عن �ص ��راء ذم بع�ض النواب‪ ،‬ومن‬ ‫ذلك التحويات امليونية التي ا ُتهم بها ‪ 13‬نائب ًا باح�صول على اأموال من متنفذين‬ ‫ي احكومة ال�صابقة‪.‬‬ ‫اخيبة كانت لليرالين الذين فازوا مقعدين فقط ي امجل�ض اجديد بعد اأن‬ ‫كانت لهم خم�صة مقاعد ي امجل�ض ال�صابق‪.‬‬

‫رائحة‬ ‫تزكم اأنوف‬

‫فراس عالم‬

‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 69‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫رغ ��م اأن كا من رو�صيا وال�صن ا�صتخدمتا الفيتو لإجها�ض �صدور قرار‬ ‫م ��ن جل�ض الأمن حول الأزمة ال�صوري ��ة‪ ،‬اإل اأن الفيتو الرو�صي وحده حظي‬ ‫بالركي ��ز اخ ��ري والتحليلي‪ .‬رم ��ا كان ذل ��ك ب�صب ��ب الإرث الإمراطوري‬ ‫الطوي ��ل للقوة الرو�صية‪� ،‬صليلة اجبار ال�صوفيتي والذي طاما �صارك بفعالية‬ ‫ي �صياغ ��ة ع ��ام م ��ا بعد اح ��رب العامي ��ة الثانية وال ��ذي م يك ��ن يردد ي‬ ‫ا�صتخ ��دام قوت ��ه لنق�ض ه ��ذا الق ��رار مجل� ��ض الأم ��ن اأو ذاك‪ .‬واإذا اأ�صفنا لهذا‬ ‫ال�صبب اأننا م نعتد على �صن فعالة ي �صياغة ام�صهد ال�صيا�صي الكوي‪ ،‬فاإنه‬ ‫مكن فهم ماذا كان الركيز على الفيتو الرو�صي وحده‪ .‬ورغم اأننا ل نعلم ماذا‬ ‫�صيك ��ون موقف ال�صينين جاه الأزمة ال�صورية لو غ ��ر الرو�ض راأيهم‪ ،‬فاإنه‬ ‫من العملي الآن الركيز على اموقف الرو�صي بو�صفه بوابة احماية الدولية‬ ‫لنظ ��ام الأ�صد‪ ،‬اإن تغر تغ ��رت اأمور كثرة‪ ،‬هكذا هي القناع ��ة ال�صائدة‪ .‬لذا‪،‬‬ ‫�صاأركز ي مقاي هذا على اموقف الرو�صي‪ .‬فهذا الفيتو الرو�صي كان مفاجئا‬ ‫وحرا‪ .‬التوقعات قبل ت�صويت امجل�ض على القرار كانت اإما طرح قرار قوي‬ ‫يفتح الباب لعقوبات‪ ،‬ورما ما هو اأكر‪ ،‬على النظام ال�صوري ويجابه‪ ،‬اأي هذا‬ ‫القرار‪ ،‬بفيتو رو�صي اأو ب�صدور قرار معدل �صعيف يكتفي ب�صجب مار�صات‬ ‫النظ ��ام ال�صوري الدموية بحق مواطنيه‪ .‬امفاجاأة اأن اخيارين اجتمعا‪ ،‬قرار‬ ‫�صعي ��ف جوبه بفيتو‪ .‬فالقرار امط ��روح تعر�ض لتعديات تعاملت «بكرم» مع‬ ‫امخاوف الرو�صية من تكرار ال�صيناريو الليبي و�صلت لدرجة الن�ض �صراحة‬ ‫عل ��ى اأن الق ��رار امطروح ل ي�صمح ول ��ن يوؤدي اإى تدخل ع�صك ��ري ي ال�صاأن‬ ‫ال�صوري‪ .‬و بعد كل هذه التجاوبات و التنازلت‪ ،‬فاجاأت رو�صيا الكل بالفيتو‪.‬‬ ‫اإن ��ه ق ��رار حر �صدر عن روؤية يجهد الكث ��ر الآن ي معرفة كنهها‪ .‬ترى ماذا‬ ‫يتخذ الرو�ض هذا اموقف امحرج؟‬ ‫اأول ال�صروحات للموقف الرو�صي واأب�صطها واأكرها تداول هو التعليل‬

‫«اح � ّ�اء» � عف ��و ًا احاق � !! وكادت اأن ُتزه ��ق روحه‪ ،‬وتختفي ريحه! وعلى الرمق‬ ‫الأخر‪ ،‬اأوقفه بع�ض «الأوادم» على رجليه بعد اأن انك�صرت ع�صاه من هول ال�صربة‪،‬‬ ‫وات ��كاأ على �صواعدهم وه ��و يلهث وقد نزلت نظارتاه على اأرنب ��ة اأنفه «مطعوجة»‪،‬‬ ‫واأرجعوا له طربو�صه على راأ�صه‪ ،‬ث ّم ما ع ّتم اأن تفوّه وهو م�صنود بامواطنن وقال‬ ‫كخطي ��ب ي �ص ��وق «عكاظ»‪ :‬يا مع�صر النا� ��ض‪ ،‬يا �صادة قري�ض‪ ،‬وي ��ا اأعيان الأ ْو�ض‬ ‫واخزرج‪ ...‬واللهِ‪ ...‬واللهِ‪ ...‬اإنني م اأعباأ الب ّتة ما نزل على بدَي من �صرب مرّح‬ ‫ونع ��ال ختلفة الأط ��وال والأحجام والأ�صكال‪ ،‬بقدر ما �صعقن ��ي «خطاأ» قول اأبيهم‬ ‫اجاهل‪« :‬ا�صلحوه اأر�ص ًا»! عو�ض اأن يقول‪« :‬اطرحوه اأر�ص ًا»!‬ ‫اأيه ��ا الخوة ي ال�صرف و»القب� ��ض» والنحو‪ ،‬والعرو� ��ض والبيان والبديع‪،‬‬ ‫اأعتقد باأننا اليوم «م�صلوحون» «مطروحون» و»مرميون» بن «�صرامي» كل اللغات‬ ‫واللهجات واللكنات‪!...‬‬

‫بام�صلحة‪ .‬اأي م�صلحة الرو�ض مع نظام الأ�صد‪ .‬اأ�صحاب هذا الراأي يطرحون‬ ‫نوع ��ن م ��ن ام�صلح ��ة واح ��د جيو‪-‬ا�صراتيجي والث ��اي اقت�ص ��ادي بحت‪.‬‬ ‫فاجيو‪-‬ا�صراتيج ��ي يتمث ��ل ي ك ��ون �صوريا ه ��ي القلعة الوحي ��دة الباقية‬ ‫لرو�صي ��ا ي منطقة ال�صرق الأو�صط البالغة الأهمي ��ة‪ .‬اأما القت�صادي فيتمثل‬ ‫ي ك ��ون �صوري ��ا الأ�صد هي من اأك ��ر م�صتوردي ال�ص ��اح الرو�صي ف�صا عن‬ ‫العاق ��ات الوثيقة بن نخب ��ة الأعمال ال�صورين والقت�ص ��اد الرو�صي‪ .‬ورغم‬ ‫وجاهة هذين ال�صببن فاإنهما ل مكن اأن ي�صرحا اموقف الرو�صي‪ .‬ماذا؟ ال�صبب‬ ‫اأع ��اه ي�صلح ل�صرح موقف رو�صي م�صتعد حماي ��ة �صوريا من هجوم غربي‪.‬‬ ‫ي�صل ��ح لل�صرح لو كان الأزم ��ة ال�صورية ذات بعد دوي بح ��ت‪ ،‬اأي موقف بن‬ ‫الدول ��ة ال�صورية وقوى غربية‪ ،‬تقريبا مث ��ل اموقف بن عراق �صدام واأمريكا‬ ‫ي ت�صعين ��ات القرن اما�صي‪ .‬لكن املف ال�صوري الآن انطلق من عامل داخلي‬ ‫بحت وما العامل الدوي اإل انعكا�ض و�صدى‪ ،‬اأو لنقل حتى ا�صتغال‪ ،‬للعامل‬ ‫الداخلي‪ .‬ما هو حجم ام�صلحة الرو�صية ي �صوريا الذي يغري بحماية نظام‬ ‫قمعي من غ�صب �صعبه امتفجر منذ ثاثمائة يوم؟! وما هي تلك ام�صلحة التي‬ ‫جع ��ل دولة ت�صمح لنف�صها اأن تظهر ب�صورة حامي ��ة القمع والقتل والتعذيب‬ ‫الذي تتناقله امحطات التلفزيونية وامواقع؟! لي�صت هذه هي الطريقة حماية‬ ‫ام�صلح ��ة ولن تكون‪ .‬واموقف الرو�ص ��ي ي جل�ض الأمن �صدر بكلفة تفوق‪،‬‬ ‫ي اح�صب ��ة العملية‪ ،‬كث ��را ام�صالح الرو�صية امذكورة اأع ��اه‪ .‬ل نن�صى‪ ،‬اأن‬ ‫ال�صوفيي ��ت تخلو عن ن�ص ��ف اأورب ��ا‪ ،‬اأي اأوربا ال�صرقي ��ة‪ ،‬و تركوها تتداعي‬ ‫ي ح�ص ��ن الغرب دولة دول ��ة دون مانعة رغم اأن �صرق اأوربا اأهم لل�صوفييت‬ ‫بع�صرات امرات من �صوريا‪ .‬كما ل نن�صى اأن رو�صيا‪ ،‬خليفة ال�صوفييت‪ ،‬تخلت‬ ‫عن يوغ�صافيا ي ت�صعينات القرن اما�صي و �صمحت بذهاب جورجيا للغرب‬ ‫قبل ب�صع �صنوات‪ .‬اإن لل�صوفيات‪ ،‬وخلفائهم الرو�ض من بعدهم تاريخا طويا‬

‫أحمد عبدالملك‬

‫وي�صعى الإ�صاميون بكل ن�صاط لأن يكون الت�صكيل الوزاري اجديد من رجال‬ ‫الدولة القادرين على اإدارة دفة ال�صاأن العام‪ ،‬وفر�ض قوانن جديدة مكافحة الف�صاد‪.‬‬ ‫وكان ��ت احمات الإعامية للمر�صح ��ن قد اأبرزت التوجه الع ��ام نحو اإيجاد‬ ‫نظ ��ام لاأح ��زاب واأن يتم انتخاب احكوم ��ة‪ ،‬ل اأن ي�صكلها رئي�ض ال ��وزراء ّ‬ ‫امعن‪،‬‬ ‫وكذلك رفع عدد اأع�صاء جل�ض الأمة‪.‬‬ ‫ول ي�صتبع ��د امراقبون اأن تبق ��ى الأ�صا�صيات ي قاعدة احكم ي الكويت كما‬ ‫كان ��ت عليه ي اما�صي ‪ ،‬من حيث ح�صر حق تعين رئي�ض ال ��وزراء بالأمر‪ ،‬واأنه‬ ‫�صيكون من الأ�صرة احاكمة ‪ ،‬مام ًا كما هو تعين الوزراء ي الوزارات ال�صيادية ‪.‬‬ ‫وكان ��ت عدة مطالبات قد برزت ي الع ��ام اما�صي – بعد ف�صيحة التحويات‬ ‫امليونية – اأن يكون رئي�ض الوزراء من عامة ال�صعب! وهو اأمر غر معتاد ي دولة‬ ‫الكويت اأو ي تاريخ الأ�صرة التي ظلت حكم الباد حواي ‪ 250‬عام ًا‪.‬‬ ‫ُت�صكل نتائج النتخابات الرمانية الكويتية الأخرة تراجع ًا ي �صعي التيار‬ ‫الليراي لإثبات وجوده‪ ،‬والتوجه نحو حديث الت�صريعات التي ح ُد من النفتاح‬ ‫وحقوق امراأة‪ .‬وهذا هو احال ي العديد من الدول العربية التي �صهدت اأزمات اأو‬ ‫اأُطيح بروؤَ�صائها خال العام اما�صي ‪ .‬وامثال امغربي والتون�صي وام�صري �صواهد‬ ‫على تقدم التيارات الإ�صامية على ام�صرح ال�صيا�صي ي ظل تراجع الليرالين ‪.‬‬ ‫فه ��ل امجتمع العربي يئ�ض من �صعارات التط ��ور والنفتاح وجَ نحَ للموؤ�ص�صة‬

‫للراحل الكبر د‪ .‬حمد عبده ماي مقولة حكيمة تقول باأننا بداأنا ال�صعودة‬ ‫من الزاوية اخطاأ‪.‬‬ ‫والزاوي ��ة اخط� �اأ التي ق�صده ��ا رحمه الله ه ��ي زاوية �صع ��ودة اأع�صاء هيئة‬ ‫التدري� ��ض ي اجامعات ال�صعودي ��ة وكرجل اأكادمي عريق خ ��ر الدنيا واحياة‬ ‫ي اأكر من جال وجد الدكتور ماي اأن اجامعات حقل خ�صب للبحث والتعليم‬ ‫ونق ��ل التجارب والتق ��اء امدار�ض امختلفة ي التفكر ووجه ��ات النظر‪ ،‬واأن ثراء‬ ‫اأي موؤ�ص�ص ��ة علمية يعتمد على تنوع اأفكارها وتعدد م�صارب اأع�صائها ما منحها‬ ‫احيوية الازمة لت�صتمر وتبدع وتدفع مط احياة ي امجتمع نحو الأف�صل وما‬ ‫ح ��دث ي بداية الطف ��رة من ال�صتغناء عن الأ�صات ��ذة الأجانب �صريع ًا ي جامعات‬ ‫نا�صئة قد اأ�صر بتطور تلك اجامعات وانفتاحها على العام‪.‬‬ ‫لك ��ن يبدو اأن معاي مدير جامعه املك �صع ��ود (اأغنى جامعات امملكة) قد فهم‬ ‫هذه امقولة ب�صكل اآخر‪.‬‬ ‫فق ��د اأدى بت�صريح ح ��ر ن�صرته جري ��دة احي ��اة ي ‪ ٢٠١١-٩-١٢‬يقول فيه‬ ‫بالن�ض «اجامعة تعاي نق�ص ًا كبر ًا ي اأع�صاء هيئة التدري�ض من الن�صاء‪ ،‬وهو ما‬ ‫دعاها اإى ا�صتقطاب الكثر من امعيدات من خارج امملكة»‪.‬‬ ‫وما عجزت عن فهمه هنا هو الآلية التي قادت اجامعة اإى ا�صتنتاج اأن الباد‬ ‫لي� ��ض فيها �صاحب ��ات كفاءة من الن�ص ��اء الاتي تنطبق عليه ��ن ال�صروط لي�صبحن‬ ‫معيدات ي اجامعة‪.‬‬ ‫ت ��رى م ��ا هي تل ��ك ال�ص ��روط القا�صية الت ��ي م ج ��د ي ع�ص ��رات الألوف من‬

‫م ��ن التخلي ع ��ن احلفاء‪ .‬لذا‪ ،‬ف� �اإن رواية ام�صلحة ل مكن له ��ا اأن تقدم قراأة‬ ‫معقولة لل�صلوك الرو�صي‪.‬‬ ‫اأعتق ��د اأن ال�صلوك الرو�ص ��ي‪ ،‬وهو �صلوك له ثمن بالغ يدركه ال�صيا�صيون‬ ‫الرو�ض‪ ،‬مدفوع باخوف‪ .‬اخوف على رو�صيا نف�صها‪ ،‬خوف وجودي ولي�ض‬ ‫فق ��ط جيو‪-‬ا�صراتيجي ��ة اأو اقت�صادي ��ة‪ .‬الرو�ض خائفون من ج ��اح الثورة‬ ‫ال�صورية‪ .‬جاح ال�صورية �صد نظام البعث ال�صموي البولي�صي‪ ،‬وهو من هو‬ ‫ي اإح ��كام قب�صة حديدية على �صعب ��ه‪� ،‬صيكون ذا مفاعيل خطرة على اأ�صوار‬ ‫رو�صيا اأول ورما على ج�صدها الهائل احجم لحقا‪ .‬فحدائق رو�صيا اجنوبية‬ ‫ت�صم اأخوة رو�صيا ي الحاد ال�صوفيتي وزماءها احالين ي رابطة الدول‬ ‫ام�صتقلة (كازاخت�صتان‪ ،‬قرغيز�صتان‪ ،‬طاجيك�صتان‪ ،‬اأوزبك�صتان‪ ،‬اأذربيجان)‪.‬‬ ‫اإنه ��ا دول ذات غالبية اإ�صامية وقريبة من الع ��رب جغرافيا وروحيا وثقافيا‪.‬‬ ‫بع� ��ض ه ��ذه الدول ل يختل ��ف ي �صموليته ع ��ن �صوريا الأ�ص ��د‪ .‬مثا‪ ،‬رئي�ض‬ ‫كازاخ�صت ��ان من ��ذ ا�صتقاله ��ا �صن ��ة ‪ 1991‬نزاراييف هو ي اأح�ص ��ن الأحوال‬ ‫واأخفها ن�صخة من بن علي‪ ،‬الرئي�ض الهارب للدولة التي فجرت ظاهرة الربيع‬ ‫العرب ��ي‪ .‬جاح الث ��ورة ال�صوري ��ة �صينقل ظاه ��رة الربيع العرب ��ي نحو اأفق‬ ‫جديدة‪ ،‬نحو التخوم الإ�صامية‪.‬‬ ‫اموقف الرو�صي الذي ظهر ي جل�ض الأمن يقوم على مبد أا «عدم التدخل‬ ‫ي �ص� �وؤون الآخرين»‪ .‬اأغلب الظن اأن ح ��ورة ال�صيا�صية اخارجية على هذا‬ ‫امب ��داأ ت�صتبق ما قد يحدث ي رابط ��ة الدول ام�صتقلة من ثورات‪ ،‬بالنظر اإى‬ ‫الطبيع ��ة الادموقراطية لغالبية نظم احكم فيه ��ا‪ .‬الرو�ض‪ ،‬بعدما حدث ي‬ ‫ليبي ��ا‪ ،‬خائفون من تدخل غربي قادم ي رابط ��ة الدول ام�صتقلة اإن حدث فيها‬ ‫ربي ��ع م�صاب ��ه لربيع العرب اإن هم م منعوا جاح الث ��ورة ال�صورية من جهة‬ ‫ويثبتون مبداأ عدم التدخل ي �صوؤون الدول الأخرى من جهة اأخرى‪ .‬لذا ووفق‬ ‫ه ��ذه الروؤية‪ ،‬فاإن زيارة وزي ��ر خارجية رو�صيا ورئي�ض ا�صتخباراتها لدم�صق‬ ‫الثاثاء اما�صي م تكن بهدف التو�صط بن النظام ال�صوري ومعار�صيه لك�صر‬ ‫حال ��ة العنف وبدء حوار ب ��ن ال�صورين‪ ،‬كما تذهب غالب القراءات‪ ،‬بل كانت‬ ‫من اأجل ال�صد على يد الأ�صد م�صتنه�صة اإياه على اإمام احل الأمني باأكمل ما‬ ‫يكون‪ .‬ينقل موقع الدنيا‪ ،‬امواي للنظام ال�صوري‪ ،‬قول رئي�ض ال�صتخبارات‬ ‫الرو�ص ��ي م�صيفه ال�ص ��وري الثاثاء اما�صي «متى �صتعزمن ��ي على الغداء ي‬ ‫حم� ��ض»؟ الرو�ض م�صتعجلون على اإجها�ض الث ��ورة ال�صورية‪ ،‬بل ويحبذون‬ ‫اإجها�ص ��ا اأمنيا ب�صعا لهذه الثورة يكفل ردع �صعوب اآ�صيا الو�صطى عن تفجر‬ ‫ربيع قد متد مفاعيله اإى داخل اج�صد الرو�صي امتناثر‪ .‬الربيع العربي بذاته‬ ‫ي�صكل تهديدا للوجود الرو�صي‪.‬‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫الإ�صامي ��ة باعتبارها منقذ ًا من الأو�صاع امردية الت ��ي اأمّت بامواطن العربي ي‬ ‫اأك ��ر من بلد عرب ��ي؟! وهل و�ص ��ول الإ�صامين ي الكوي ��ت – اإى الرمان بهذه‬ ‫الكثاف ��ة – يعني مزي ��د ًا من ال�صداع للحكوم ��ة؟ علم ًا باأن تاري ��خ الأنظمة العربية‬ ‫ق ��د حفل بداأب احكومات على احت�صان الإ�صامي ��ن وا�صتخدامهم كقوة ردع �صد‬ ‫التي ��ارات الأخرى‪ ،‬ولعل اأهمهم الليراليون‪ ،‬الذين م يفلحوا ي تنظيم �صفوفهم‬ ‫أهلية طروحاتهم التحديثية للحكم ‪.‬وكانت فئة‬ ‫واإقناع ال�صارع العربي م�صوّغية وا ِ‬ ‫القبائ ��ل ي الكوي ��ت قد اختل ��ف نهجُ ها عن نظراته ��ا ي دول جل�ض التعاون من‬ ‫حيث قدرتها على ال�صطدام مع الدولة قبل عامن على خلفية (الفرعيات) امخالفة‬ ‫للقوانن امحلية‪ .‬وحدث �صدا ٌم وعنف بينها وبن رجال الأمن‪ .‬ومن امتوقع – بعد‬ ‫ال�صعارات واممار�صات التي حدثت اإبان النتخابات الأخرة‪ ،‬اأن تكون امعار�صة(‬ ‫القبائ ��ل) �صوكة كب ��رة ي حلق احكومة! لأنها اأو ًل ج ّرب ��ت اخروج على ماألوف‬ ‫العاق ��ة بن القبائ ��ل واحكومة‪ ،‬ولأنها ثاني ًا متم�صكة بالإ�ص ��ام‪ ،‬وهذا ما ميّزها‬ ‫ويجعلها اأكر ثقة ي امجتمع الكويتي‪.‬‬ ‫هل تعني نتائج انتخابات الكويت الأخرة حديث ًا لل�صكل الدموقراطي الذي‬ ‫توافق عليه اأهل الكويت منذ اأوائل ال�صتينات ود�صتور عبدالله ال�صام؟ اأم اأن هذه‬ ‫النتائج �صوف تفتح ملفات جديدة تريدها احكومة اأن تظل مقفلة؟‬ ‫وه ��ل تعني تل ��ك النتائ ��ج ال�صغط اأك ��ر على تق ّي ��د حركة امجتم ��ع والت�صد َد‬ ‫الديني‪ّ ،‬‬ ‫و�صن ت�صريعات جديدة ح ّد من احريات العامة التي تعوّد عليها امجتمع‬ ‫الكويتي؟!‬ ‫ق ��د يكون م ��ن ال�صابق لأوانه احدي ��ث عن توقعات م�ص ��ار الدموقراطية ي‬ ‫الكويت‪ ،‬والتي يعترها اجميع من اأجح الدموقراطيات العربية‪.‬‬ ‫نحن ناأم ��ل اأن ت�صاهم تلك النتائج ي وحدة اأبن ��اء الكويت وان�صرافهم نحو‬ ‫تنمية بلدهم ‪ ،‬وعودة الكويت اإى مواقع الريادة ي ال�صيا�صة والقت�صاد والإعام‬ ‫والفن‪ ،‬واأن ي�صود احوار الهادف – غر امت�صنج – جميع �صرائح امجتمع‪� ،‬صواء‬ ‫م ��ن كان ��وا حت قب ��ة الرمان اأم الذي ��ن هم ي ال�صحاف ��ة اأم ي الديواني ��ات‪ ،‬لأن‬ ‫التجربة الدموقراطية ي الكويت جديرة باأن ُحرم‪.‬‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫اخريجات وحامات درجة البكالريو�ض من كل جامعات امملكة من ي�صتحققن اأن‬ ‫منحن لقب معيدات ي اجامعة؟ واإذا كانت الائحة اموحدة للجامعات ل ت�صرط‬ ‫لتعي ��ن امعيد‪ /‬امعيدة �صوى اح�صول على ال�صه ��ادة اجامعية بتقدير ل يقل عن‬ ‫جيد جد ًا من جامعة �صعودية اأو جامعة معرف بها‪.‬‬ ‫بالإ�صافة ل�صرط مطاطي وهو «ما ي�صيفه جل�ض اجامعة من �صروط اأخرى»‪.‬‬ ‫ت ��رى ما هي ال�صروط الأخ ��رى التي و�صعها جل�ض اجامع ��ة وعجزت بناتنا ي‬ ‫جهات الوطن الأربع عن الوفاء بها؟ األي�ض من حق امجتمع اأن يعرف تلك ال�صروط؟‬ ‫وهل ه ��ي �صروط واقعية وقابل ��ة للتطبيق؟ وهل ا�صتطاعت امعي ��دات الأجنبيات‬ ‫الوفاء بتلك ال�صروط التي ل يعلمها اأحد؟‪.‬‬ ‫اإن عبارة «ما ي�صيفه جل�ض اجامعة من �صروط» الواردة ي كل فقرة تخ�ض‬ ‫التعيينات ي اجامعات فتحت لاأ�صف باب ًا كبر ًا لتمييع امقايي�ض وامعاير التي‬ ‫يتم تعين اأع�صاء هيئة التدري�ض ي اجامعات بنا ًء عليها‪ ،‬وجعلت الأمر مرهون ًا‬ ‫بدرجة كبرة للمزاج ال�صخ�صي للعميد اأو رئي�ض الق�صم ي تعين من يراه منا�صب ًا‬ ‫وف ��ق مقايي�صه اخا�ص ��ة التي ل ي�صتطيع اأحد حا�صبته عليه ��ا‪ ،‬لأن اأي �صكوى اأو‬ ‫تظلم توجه للجامعة يتم الرد عليها باأن امتقدم م ي�صتوف ال�صروط‪ ..‬تلك ال�صروط‬ ‫الت ��ي ل حدها لئحة والتي حولت اإى عرف غر مكت ��وب ي اأروقة اجامعات‪،‬‬ ‫فبع� ��ض الكلي ��ات ل تقب ��ل اأي معي ��د من خ ��ارج الكلية مهم ��ا كان م�صت ��واه ويعتقد‬ ‫م�صوؤولوها اأن الوظيفة مثل البنت ل ُتزوج اأحد من خارج العائلة‪.‬‬ ‫ف�ص � ً�ا عن �صبهة التميي ��ز الإيجابي التي قد يحظى بها اأقارب ام�صوؤولين ي‬

‫شيء من حتى‬

‫ما مثله‬ ‫أحد ولن‬ ‫يأتي أحد‬ ‫عثمان الصيني‬

‫عندم ��ا ن�س ��ر في�س ��ر ج ��ارد كاريكات ��ره‬ ‫ام�س ��يء للر�س ��ول �سل ��ى الل ��ه علي ��ه و�سل ��م ي‬ ‫�سحيف ��ة يواند� ��س بو�ست ��ون ع ��ام ‪، 2005‬‬ ‫غ�سب ام�سلم ��ون ي �ستى اأنحاء العام وقاطع‬ ‫النا� ��س لدين ��ا امنتج ��ات الدامركي ��ة وتاأث ��رت‬ ‫مبيعاته ��م ي ال�سعودي ��ة فقام ��ت ال�سركة التي‬ ‫تبيع ه ��ذه امنتجات بن�سر اإعان مدفوع القيمة‬ ‫ي كل ال�سح ��ف يت�سم ��ن اعت ��ذارا ع ��ن ن�س ��ر‬ ‫الكاريكات ��ر ون�س ��ر ااإع ��ان ي ال�سح ��ف اإا‬ ‫الوط ��ن فقد رف�سنا ن�س ��ره وكانت وجهة نظري‬ ‫كرئي�س حرير وااأخ لوؤي مطبقاي امدير العام‬ ‫متطابقة ي اأن ااعتذار جاء من �سركة مبيعات‬ ‫دامركي ��ة ولي� ��س م ��ن احكوم ��ة اأو ال�سحيف ��ة‬ ‫وااعت ��ذار يج ��ب اأن ين�س ��ر ي ال�سح ��ف‬ ‫الدامركي ��ة وحاولت ال�سركة اأن ت�ساعف قيمة‬ ‫ااإع ��ان لين�س ��ر ورف�سن ��ا اأي�س ��ا‪ ،‬وي الفرة‬ ‫نف�سه ��ا كان ��ت هن ��اك مفاو�س ��ات متقدم ��ة ب ��ن‬ ‫�سحيفتنا و�سحيفة دامركية اأخرى غر التي‬ ‫ن�س ��رت الر�سوم لعم ��ل اتفاقية تع ��اون اإعامي‬ ‫وتدري ��ب باإر�سال بع�س �سحفيين ��ا وموظفينا‬ ‫للتدرب هن ��اك وقدوم بع� ��س �سحفييهم للعمل‬ ‫لدين ��ا ومعرف ��ة ااأج ��واء احقيقي ��ة مجتمعن ��ا‬ ‫والوق ��وف ع ��ن كث ��ب وبواقعي ��ة عل ��ى احقيق ��ة‬ ‫بعي ��دا عن ما يروج ل ��ه ي اخارج وخا�سة ي‬ ‫جال مكافحة ااإرهاب‪ ،‬وكنا على و�سك توقيع‬ ‫مذكرة التفاهم برعاية ااحاد العامي لل�سحف‬ ‫ي باري� ��س ولك ��ن اأ�سفن ��ا �سرط ��ا اأخ ��را باأن‬ ‫تو�سح ال�سحيفة موقفها من الر�سوم ورف�ست‬ ‫باأن ��ه ي�س ��يء اإى موقفه ��ا ي الدام ��رك فتوقف‬ ‫ام�س ��روع‪ ،‬وي امقاب ��ل �سال م ��داد اا�ستنكار‬ ‫واا�ستهج ��ان اأنه ��ارا وبح ��ت حناج ��ر اخطباء‬ ‫ونظم ��ت حم ��ات اإعامي ��ة واإعاني ��ة واأن�سئ ��ت‬ ‫مواقع اإلكرونية ومنتديات لن�سرة �سيد اخلق‬ ‫عليه ال�سام‪.‬‬ ‫م ��ا اأود اأن اأخل�س اإلي ��ه من هذا كله هو اأن‬ ‫ح ��ب ر�س ��ول الله ق ��د اأ�س ��رب ي نفو�س جميع‬ ‫ام�سلم ��ن فمحبته يقن و�سدق وعب ��ادة وطاعة‬ ‫وجمي ��ع ما حدث مع �سرورته واأهميته ايكفي‬ ‫اأو يخفت بخفوت الغ�سبة واإما يجب اأن تتحول‬ ‫اإى م�سروع ��ات اإيجابية ت�س ��ي بحب ام�سطفى‬ ‫و�سي ��د اخلق وحيي �سنت ��ه امطهرة على غرار‬ ‫جائ ��زة ااأمر نايف لل�سن ��ة النبوية وقناة ال�سنة‬ ‫النبوي ��ة ال�سعودي ��ة‪ ،‬وااأه ��م اأن ترج ��م ه ��ذه‬ ‫ام�ساعر الفيا�سة اإى �سلوك ن�ست�سعر فيه ال�سنة‬ ‫النبوي ��ة ي نفو�سنا وتظهر قدوة اخلق العظيم‬ ‫�سل ��وكا ا عاطف ��ة ومار�سة ا مزاي ��دة ونكون‬ ���اأتباع ��ا حقيقين لنبي الرحمة امه ��داة فهو عليه‬ ‫ال�سام عدل كله و�سط ي ااأمور كلها ا اإفراط‬ ‫وا تفريط‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫الكلية اأو اجامعة‪.‬‬ ‫ولي�ض بغريب اأن ترى كلية من الكليات تغ�ض ردهاتها باأع�صاء هيئة التدري�ض‬ ‫م ��ن كل جن�صي ��ات الأر� ��ض عربية واآ�صيوي ��ة بع�صهم حديث التخ ��رج بدون خرة‬ ‫تقريب� � ًا‪ ،‬ورغم ذلك ت�صتقبل ��ه الكلية بكل �صماحة وترحاب ولكنها ت�صيح بجفاء عن‬ ‫امواط ��ن ال ��ذي يحم ��ل ذات اموؤهات وت�ص ��ع ي وجهه العراقيل الت ��ي ي�صيب لها‬ ‫الولدان حت م�صمى «�صروط جل�ض اجامعة» والتي ولأ�صباب غر معلومة ل يتم‬ ‫تطبيقها اإل على امواطن الغلبان‪.‬‬ ‫م ��ن اممك ��ن اأن نتفهم اأن ت�صتقط ��ب اجامعة كفاءة متمي ��زة ي جالها لتري‬ ‫البح ��ث العلمي وترف ��ع م�صتوى الطاب واأع�ص ��اء هيئة التدري�ض ب ��ل هو واجب‬ ‫ينبغي على اجامعات فعله بد ًل من دفع الأموال منا�صب وهمية‪.‬‬ ‫لكن ما ل مكن قبوله هو تعين معيدات من غر ال�صعوديات ي الوقت الذي‬ ‫اأ�صبحت فيه البطالة الهاج�ض الأول للدولة بكل م�صوؤوليها‪.‬‬ ‫و�ص� �وؤاي مع ��اي مدير اجامع ��ة‪ :‬هل �صتظل امعي ��دات الأجنبي ��ات على ذات‬ ‫الوظيف ��ة اأم �صيكمل ��ن دار�صتهن العليا كم ��ا يقت�صي النظام؟ وه ��ل �صيكملنها على‬ ‫ح�صاب اجامعة؟ وهل �صتبتعثهن اجامعة للدرا�صة ي اخارج على ح�صابها كذلك؟‬ ‫ثم ��ة �صيء غريب وغام�ض ي هذا القرار يا معاي امدي ��ر‪ ،‬وما م تبادر بالإي�صاح‬ ‫وك�صف احجب ف�صتظل تنبعث منه رائحة غر م�صتحبة تزكم الأنوف!‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‪ :‬إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬

‫نائب المدير العام‪ :‬علي محمد الجفالي‬ ‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪ :‬سعيد معتوق العدواني مساعد المدير العام‪ :‬إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪ :‬فادي منير الحمود‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري‬ ‫مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬ ‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫‪03 - 3495510‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 69‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫الفيتو سرطان‬ ‫الديموقراطية !‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫اإذا كان ��ت اأمري ��كا حم ��ت اإ�ضرائيل بح ��ق الفيتو ي حرب‬ ‫لبن ��ان ‪ 2006‬وي قط ��اع غ ��زة ‪ ،2008‬والي ��وم ن ��رى رو�ضي ��ا‬ ‫ب�ضار بحق الفيتو‪ :‬فهل ه ��ذا يعني اأن ّ‬ ‫وال�ض ��ن حميان ّ‬ ‫ب�ضار‬ ‫هو (بيب ��ي) رو�ضيا وال�ضن كما اأن اإ�ضرائي ��ل (بيبي) اأمريكا؟‬ ‫كي ��ف ي�ض ��ح ي الأفه � ِ�ام اأن تث ��ور ال�ضعوب من قب ��ل ومن بعد‬ ‫لأج ��ل الدموقراطية؟ التي تعني حك ��م الأغلبية؟ وهذا ال�ضبح‬ ‫أمن ي العام؟‬ ‫ام�ضم ��ى «فيتو» يربع على عر� ��س اأكر منظمة ا ٍ‬ ‫وهو يعني ح ��ق اعرا�س اأي دولة من الدول دائمي الع�ضوية‬ ‫على اأي قرار «حتى لو عباطة»؟ اأين الدموقراطية اإذ ًا يا �ضادة؟‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫الثورات العربية والمساومة بين الذئب والخراف‬ ‫اإن �ضح ال�ضت�ضهاد بالقول باأن العرة بعموم‬ ‫اللفظ ل بخ�ضو�س ال�ضبب‪ ،‬فلقد قالت اجموع ي‬ ‫م�ضر وتون�س وليبيا قولة كرمة م�ضتقاة من كتاب‬ ‫ل ري ��ب فيه‪ ،‬لق ��د قالوا ب�ضوت ل مف ��ر لقادتهم من‬ ‫�ضماعه‪( :‬قل هاتوا برهانكم اإن كنتم �ضادقن)‪ ،‬لقد‬ ‫�ضئموا وملوا من جرمة كر مقتها واإثمها عند الله‬ ‫لأولئ ��ك الذين يقولون ما ل يفعل ��ون‪ .‬اإن ا�ضتمرار‬ ‫غي ��اب الره ��ان ف ��ى اأر� ��س الواق ��ع وامنج ��زات‬ ‫يعمق ه ��وة عميق ��ة و�ضحيقة بن الدع ��اء بالقول‬ ‫والت�ضديق بالعمل‪ ،‬فلم يعد للرقيع فائدة فلقد بلي‬ ‫واهر أا ثوب الكذب‪ ،‬وكر فتقه‪ ،‬وان�ضق كل �ضابق‬ ‫رتقه‪ ،‬وبانت �ضواأة لب�ضه للماأ‪ ،‬وفجاأة حدث ما م‬ ‫يك ��ن ي اح�ضبان‪ ،‬وانقل ��ب ال�ضحر على ال�ضاحر‪،‬‬ ‫بل واآمن بع�س اأتباع ال�ضحرة!‬ ‫هات ��وا برهانك ��م عل ��ى ادعاء حب ��ة اأوطانكم‬ ‫ومواطنيك ��م‪ ،‬ه ��ذه مقول ��ة و�ضع ��ت ح ��ت امحك‬ ‫الكثر والكثر‪ ،‬و�ضاألتهم �ض� �وؤال ل تنفع امراوغة‬ ‫والت�ضخيم ��ات وامزايدات الإعامي ��ة ي التهرب‬ ‫منه‪ ،‬هذا ال�ضوؤال هو‪ :‬من اأكر‪ :‬ال�ضعوب اأم قادتها؟‬ ‫ي ثنايا ه ��ذا ال�ضوؤال وم�ضات م�ضيئة تهدي‬ ‫ال�ض ��اري ي لي ��ل الظل ��م‪ ،‬وتعلم ��ه اأن ام�ضلح ��ة‬ ‫العام ��ة هي اأعلى واأوى بالتقدم على كل ام�ضالح‬

‫تشبيه النصر بالقضية الفلسطينية جانبه الصواب‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫عبدالعزيز العيسى‬

‫ال�ض ��روط الت ��ي يتم�ض ��ك بها بن ��ك الت�ضلي ��ف ال�ضعودي‪،‬‬ ‫والت ��ي تكم ��ن ي اأن ��ه ل بد م ��ن اإح�ض ��ار كفي ��ل لغراموظف‬ ‫احكوم ��ي اأراها �ضروط ًا تعجيزية؛ فه ��ل يعلم بنك الت�ضليف‬ ‫الإ�ضكالية الكبرة الت ��ي تاأتي من وراء الكفيل ي زمن انعدم‬ ‫وجود الكفيل اأ�ض ًا‪ ،‬حيث يجد طالب القر�س حرج ًا كبر ًا من‬ ‫البحث عن كفيل ي ظل خوف اأي �ضخ�س من كفالة اآخر؟‬ ‫ال�ض� �وؤال الذي يطرح نف�ضه‪ :‬م ��اذا ل يكون عمل امقر�س‬ ‫ه ��و كفيله‪ ،‬حيث يتم دفع اأق�ضاطه من راتبه مبا�ضرة من خال‬ ‫ح�ضابه البنك ��ي الذي يتعامل معه وي�ضتلم مرتباته منه؟ وي‬ ‫ح ��ال انقط ��ع امواط ��ن ع ��ن عمل ��ه لأي �ضب ��ب كان‪ ،‬يقتطع من‬ ‫م�ضتحقات ��ه بحيث ل يُخلى طرفه م ��ن قبل البنك الذي يتعامل‬ ‫مع ��ه ول من جهة عمل ��ه‪ ،‬وحينها لن يتمكن من العمل ي جهة‬ ‫اأخرى ح�ضب النظام الإداري امتبع‪.‬‬ ‫واأي�ضا وجود عقبه ا�ضمها «ثاث �ضنوات»‪ ،‬حيث ل يقبل‬ ‫البنك طلب ًا جديد ًا اإل بعد م�ضي ثاث �ضنوات على»اآخر» �ضداد‬ ‫للقر� ��س ال�ضابق‪ ،‬ولي�س بعد م�ضي»ثاث �ضنوات» من تاريخ‬ ‫ح�ضوله على القر�س! فعا اإنها اإ�ضكالية كبرة‪.‬‬ ‫فرجاوؤنا ه ��و النظر ي مو�ضوع الكفي ��ل وفرة ال�ثاث‬ ‫�ضنوات من اأراد قر�ض ًا جديد ًا‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫هشام محمد سعيد قربان‬

‫تعليق ًا على أحمد عدنان‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫بنك التسليف‬

‫اخا�ض ��ة‪ ،‬وتذك ��ر اجمي ��ع معن ��ى‬ ‫مغي ��ب ح ��ب الوط ��ن وامواطن ��ة هو‬ ‫اأن امي ��زان اح ��ق للمواطن ��ة لي� ��س‬ ‫�ضع ��ارات جوف ��اء وانتم ��اءات ا�ضمية‬ ‫و�ض ��ور معلق ��ة واأنا�ضي ��د م�ضجوعة‪،‬‬ ‫ب ��ل ه ��و تق ��دم وتغلي ��ب م�ضلح ��ة‬ ‫الأوطان على م�ضالح اأ�ضخا�س القادة‬ ‫والقل ��ة امتنف ��ذة وكل امواطنن مهما‬ ‫كان موقعه ��م ي اله ��رم الجتماع ��ي‬ ‫والوظيف ��ي‪ ،‬ويعظ ��م حج ��م الره ��ان امطل ��وب‬ ‫ومق ��داره كلما عا موقع الفرد ي هذا الهرم ‪ -‬فكل‬ ‫راع موؤمن وم�ضوؤول عما ا�ضرعاه الله ‪ -‬والبون‬ ‫�ضا�ض ��ع ب ��ن �ضوؤال راع ��ي الع�ضرة و�ض� �وؤال راعي‬ ‫�ضعب باأكمله‪ ،‬ول يخفانا احديث النبوي ال�ضريف‬ ‫الذي يتوعد من رعى اأمر ع�ضرة من اخلق فغ�ضهم‬ ‫فكيف يك ��ون وعيد وعقوبة م ��ن وي رعاية �ضعب‬ ‫باأكمل ��ه فغ�ضه جيا بعد جيل؟ ولق ��د �ضررت واأثلج‬ ‫�ض ��دري باأن ه ��ذه امفا�ضلة لت ��زال حا�ضرة‪ ،‬فلقد‬ ‫�ضمعتها فى نداء موؤدب م ��ن اأحد رفاق الأخ العقيد‬ ‫يقول ل ��ه بحرقة ويذكره ب� �اأن ليبيا كوطن و�ضعب‬ ‫هي اأكر م ��ن اأ�ضخا�ضنا‪ ،‬وحبنا لها ل ي�ضتقيم ول‬ ‫يكم ��ل اإل اإذا كان اأكر من حبنا لأ�ضخا�ضنا وروؤانا‬

‫وتطلعاتنا‪.‬‬ ‫اإن عظم ��ة الف ��رد تك ��ون مقدار‬ ‫نفع ��ه لغ ��ره ل بق ��در نفع ��ه لذات ��ه‬ ‫ال�ضغ ��رة لأن اأح ��ب اخل ��ق اى الله‬ ‫اأنفعه ��م خلقه‪ ،‬وم ��ن اموؤم حق ��ا اأن‬ ‫ت ��رى م ��ن ث ��ار بالأم� ��س عل ��ى الظلم‬ ‫والظلم ��ة‪ ،‬وراأت في ��ه ال�ضع ��وب‬ ‫امظلوم ��ة وامقه ��ورة بالأم� ��س اأملها‬ ‫ومنقذه ��ا ين�ضى الي ��وم وعود ثورته‬ ‫امجيدة‪ ،‬ويجح ��د درو�ضها امرة ف ��ى دوامة واأ�ضر‬ ‫مجي ��ده لذات ��ه ال�ضغرة ال ��ذي يجعله يظ ��ن اأنه‬ ‫مفرده هو ال�ضعب باأكمله والوطن مجموعه‪ ،‬ويا‬ ‫لها من هلو�ضة خيفة وجنون قاتل يهدد اماين‪.‬‬ ‫لق ��د ك�ضفت الأح ��داث الأخ ��رة اأوراق التوت‬ ‫عن كثر من ال�ض ��وءات‪ ،‬وزال ��ت الأقنعة الوطنية‬ ‫والثوري ��ة عن بع� ��س الوجوه ف� �اإذا خلفه ��ا ذئاب‬ ‫تختطف �ضعوب ًا باأ�ضرها‪ ،‬وتقول لها حينما تتململ‬ ‫م ��ن �ضجنها مقولة حذرة‪ :‬احمدوا الله على نعمة‬ ‫احي ��اة الآمن ��ة واأنني م اأع�ضك ��م باأنيابي احادة‬ ‫واآكلك ��م كم ��ا اأكل الذئ ��ب الأخ ��ر اخ ��راف الأمن ��ة‬ ‫ف ��ى امزرع ��ة امجاورة‪ ،‬وي ��ا لها م ��ن م�ضاومة غر‬ ‫اأخاقي ��ة بن الذئ ��ب واخ ��راف‪ ،‬حينم ��ا يبتزهم‬

‫ويعر�س عليه ��م خيارين الغن ظاه ��ر فى كليهما‪:‬‬ ‫اإما احياة والأمن امزع ��وم داخل اأ�ضوار مزرعتي‬ ‫العالي ��ة ولك ��م امزيد من الر�ضيم الط ��ري والعلف‬ ‫اللذي ��ذ‪ ،‬اأو و�ض ��ع رقابك ��م ح ��ت اأنياب ��ي الامعة‬ ‫وخالب ��ي القاطعة‪ ،‬خياران لئيم ��ان ل ثالث لهما‪:‬‬ ‫اأحكمكم بظلم او اأقتلكم با رحمة‪ ،‬وي�ضتعن الذئب‬ ‫كعادته بعدد من النعاج ال�ضمينة لتزين لهم اخيار‬ ‫الأول وتخيفه ��م م ��ن الث ��اي‪ ،‬وح ��اول اإقناعه ��م‬ ‫بكذب و�ضوء نية من يحدثهم عن امروج اخ�ضراء‬ ‫الف�ضيح ��ة واحي ��اة احرة الكرمة خ ��ارج اأ�ضوار‬ ‫امزرع ��ة واأ�ضاكه ��ا ال�ضائك ��ة‪ ،‬وكعادته ��ا ت�ض ��دق‬ ‫اخراف الريئة الذئ ��ب الذي يكرم ولءها بامزيد‬ ‫م ��ن الر�ضي ��م الأخ�ضرواحلو والعل ��ف ام�ضتورد‬ ‫الط ��ري فت�ضتغل بجمعه واأكله ع ��ن اأحام احرية‬ ‫وندائه ��ا‪ ،‬ولك ��ن الأمر الذي م يفطن ل ��ه الذئب فى‬ ‫خ�ض ��م جن ��ون عظمت ��ه اأن للر�ضيم تاري ��خ واأجل‬ ‫تنته ��ي فيه �ضاحيته‪ ،‬وي�ضع ��ف مفعوله وتاأثره‬ ‫امخ ��در‪ ،‬فت�ضتيقظ اخراف يقظ ��ة ل نومة بعدها‪،‬‬ ‫وت�ضم عندئذ عبق احرية الذي ل يعدله كل بر�ضيم‬ ‫الأر�س وعلفها حتى لو كان م�ضتوردا‪.‬‬

‫ي اأول لق ��اءٍ ل ��ه مع اجمهور بالع ��دد (‪ )62‬من ال�ض ��رق‪ ،‬م يوفق‬ ‫الكات ��ب الريا�ضي اأحمد عدن ��ان ي انتقاء الت�ضبيهات الاذعة لينال من‬ ‫اأحد الأندية الريا�ضية ال�ضعودية‪.‬‬ ‫ففي مقاله «الن�ضر والق�ضي ��ة الفل�ضطينية» �ضبه حال نادي الن�ضر‬ ‫ال�ضع ��ودي بح ��ال الق�ضي ��ة الفل�ضطيني ��ة‪ ،‬دون اإدارك ��ه اأبد ًا اأن ��ه اأخطاأ‬ ‫الت�ضبيه؛ فنادي الن�ضر مع كل الحرام له ومحبيه‪ ،‬ل يتعدى اأن يكون‬ ‫نادي ًا ريا�ضي ًا قد يُخفق وقد ينجح‪ ،‬قد يربح البطولت وقد ل يربح‪ ،‬قد‬ ‫يُحقق حُ لم م�ضجعيه وقد ل يُحقق‪ ،‬لكن ي كل حالته ل يرتقي لأن يكون‬ ‫اأم ��ر ًا معنوي� � ًا ذا بُعدٍ ا‬ ‫إن�ضاي عميق‪ ،‬ول ي�ض ��ل البتة لأن يُقارن بق�ضيةٍ‬ ‫ٍ‬ ‫�ضعبية عامة‪ ،‬اأ�ضلها ي الدين را�ضخ وفرعها ي العروبة باذخ؛ الق�ضية‬ ‫�ضعب عانى ويعاي �ضنوف الظلم‪،‬‬ ‫�ضعب باأكمله؛ ٌ‬ ‫الفل�ضطيني ��ة‪ ،‬ق�ضية ٍ‬ ‫ً‬ ‫والقهر‪ ،‬والقتل‪ ،‬لكن ��ه برغم ذلك يُحقق امعجزات التي ل تلبث قليا اإل‬ ‫م�ضلم وعرب ��ي‪ ،‬وهذا ما ل يُحققه نا ٍد ريا�ضي كان‬ ‫وت�ضب ��ح مفخر ًة لكل ٍ‬ ‫م ��ا كان �ضاأنه‪ ،‬لأنه وبكل �ضفافية معلوم ��ة؛ ما ُحققه الأندية الريا�ضية‬ ‫ل ي ��دوم معان ��ه اأكر من معان فقاع ��ة �ضابون‪ ،‬اأما ه ��ذا ال�ضعب‪ ،‬باإبائه‬

‫وج�ضارته‪ ،‬ب�ضجاعته وعنفوانه‪ ،‬حقق ما لن ُحققه اأجاد امتدحرجة‪ .‬ح� � َل امعادل ��ة‪ ،‬من خال ت�ضبي ٍه ق�ضد به نادي الن�ض ��ر‪ ،‬وحتم ًا جاء بهذا‬ ‫ع ��دا عن ذل ��ك‪ ،‬م اأجد اأبد ًا م ��ا يُبيح ت�ضبيه امكاف ��ح بدمه وروحه‪ ،‬الت�ضوير اخياي من �ضحالة قراءته لظاهر الق�ضية الفل�ضطينية‪ .‬وما‬ ‫امُراب ��ط دفاع ًا ع ��ن مقد�ض ��ات ام�ضلم ��ن واإرث اأ�ضافهم‪ ،‬ب ��ذاك امناور زاد م ��ن �ضناعة مقال ��ه‪� ،‬ضذاجة اإقح ��ام �ضورة النته ��اكات ال�ضهيونية‬ ‫�ضبكي ل ُت�ضمن حمايته اأو تغني عن جوع‪ ،‬لل�ضعب الفل�ضطيني‪ ،‬وت�ضبيهها بهفوات حُ كام امباريات بعدم احت�ضاب‬ ‫بقدميه‪ ،‬اأو امدافع عن مرمى‬ ‫ّ‬ ‫حرج جد ًا فكاأنه م يقراأ‬ ‫وم اأج ��د ربط ًا بن ح ��ال امتعر ريا�ضي� � ًا وامتعر �ضيا�ضي� � ًا‪ ،‬فكاهما ركات اج ��زاء اأو غرها‪ ،‬وهذا يُظهره‬ ‫ٍ‬ ‫موقف ٍ‬ ‫ل يلتقي ��ان اإل باماهي ��ة الب�ضري ��ة‪ ،‬وم اأجد حقيق ًة اأب ��د ًا ي اأن الق�ضية يوم� � ًا عن ماهيةِ تلك النته ��اكات اأو م يُ�ضاهد تلفاز ًا قط‪ ،‬بالإ�ضافة اإى‬ ‫الفل�ضطيني ��ة ل اأف ��ق حلها‪ ،‬ففي ظل ما جاء به الكات ��ب‪ ،‬ل ُب ّد واأن يُفتى �ضناعة تقزمه لقيمة ال�ضهداء الذين راحوا ج ّراء اأي انتهاكٍ �ضهيوي‪،‬‬ ‫فكاأنهم هنا بقيم ��ة ركلة اجزاء ال�ضائعة اأو العرقلة غر امحت�ضبة؛ كل‬ ‫ببطان امحاولة‪ ،‬وحتمية بيع الأر�س ل�ضارقها‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة اإى تلك امهانة ي ت�ضبيه حُ لم الدولة الفل�ضطينية‪ ،‬اأكانت ذل ��ك واأك ��ر يُ�ض ��ر اإى اأن الكاتب على تعدد ال�ض ��ور ي مقالته‪ ،‬جا َنب‬ ‫تلك التي نادى بها رئي�س ال�ضلطة الفل�ضطينية‪ ،‬اأو تلك التي يت�ضبث بها احقيقة وال�ضواب‪ ،‬بل ع َم َد اإى حجيم وتقلي�س اأهمية وقيمة الق�ضية‬ ‫كل الفل�ضطينين‪ ،‬بحلم جماهر نا ٍد جا َنب البطولت‪ ،‬فكاأنه هنا ُ‬ ‫عر عن‬ ‫ي�ضف الفل�ضطينية من خال ت�ضبيهه ��ا م�ضائل ريا�ضية؛ هذا الكاتب ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫وجه ��ة نظر ب ��داأت جتاح الوطن العربي‪ ،‬وجه� �ة ل تقام لها قيمة وهي‬ ‫اأم ًا عارم ًا مُ�ض َت َحق ًا بالزمنية الزائلة واموؤقتة‪.‬‬ ‫وهن ��اك ي زاوي ��ة ل تق ��ل �ضذاج ًة اأج ��د الكاتب وبكل تف ��ن َي ِ�ض ُم ال�ضتخفاف والتقليل من القيمة الفل�ضطينية الن�ضالية على م ِر التاريخ‪.‬‬ ‫ب�ض َم ��ةِ النهزام‬ ‫الن�ض ��ال الفل�ضطين ��ي بجانبي ��ه ال�ضيا�ض ��ي وام�ضل ��ح‪ِ ،‬‬ ‫مؤمن زكارنة‬ ‫ام ��دوي‪ ،‬وا�ضف� � ًا اإياهم م ��ن ل يُح�ضن �ضناع ��ة الن�ضر اأو م ��ن ل يفقه‬

‫امرأة شرقية قبلية تعشق الحرية‬ ‫و�ضلتن ��ي برقية من ام ��راأة �ضرقية تقول فيها‬ ‫اإنه ��ا تع�ضق احرية‪ .‬فقلت لها هذا كام يقال ويعاد‬ ‫منذ اأن خلقت الب�ضرية‪ .‬احرية يا ابنة عمي لي�ضت‬ ‫(كعب عاي) و(نظارة �ضم�ضية)! اأو «بنطلون جنز‬ ‫�ضي ��ق وبل ��وزة حريري ��ة»! احري ��ة يا ابن ��ة عمي‬ ‫لي�ضت (طرحة) على الراأ�س اأو ق�ضة �ضعر و�ضبغة‬ ‫ك�ضتنائية! ول �ضفر مع ال�ض ّلة وال�ضحوبية! احرية‬ ‫لي�ضت ب�(كلمة عربية وكلمتن اإجليزية)‪ .‬احرية‬ ‫الفكري ��ة والجتماعي ��ة والقت�ضادي ��ة مفهومه ��ا‬ ‫اأ�ضمل واأو�ضع من ه ��ذه الأمور ال�ضخ�ضية‪.‬يا ابنة‬ ‫عم ��ي‪ ،‬هناك ف ��رق كبر ب ��ن احري ��ة والعبودية‪.‬‬ ‫العب ��د له �ضيد من جن�ضه يعلي ��ه ويدنيه‪ .‬واحر له‬

‫�ضي ��د واح ��د ه ��و رب الري ��ة‪ .‬ي ��ا ابنة‬ ‫عم ��ي‪ ،‬احرية عرفناها م ��ع قدوم �ضيد‬ ‫الب�ضرية‪ .‬يوم حرر فكرنا من الع�ضبية‬ ‫والهمجي ��ة‪ .‬وي ��وم ع ّرفن ��ا باأ�ضالي ��ب‬ ‫احي ��اة الع�ضري ��ة‪ .‬وعلمن ��ا الأ�ض ��ول‬ ‫وامب ��ادئ الجتماعي ��ة‪ .‬وع ّرفن ��ا عل ��ى‬ ‫احياة امدنية الدموقراطية‪ .‬وعرفنا‬ ‫على اح ��وارات وال�ض� �وؤون الرمانية‬ ‫واأعط ��ى امراأة حقها كام ��ا على الرغم‬ ‫من اأنف اأهل اجاهلية‪.‬‬ ‫يا ابنة عمي‪ ،‬اأن ��ا �ضرقي ومن �ضكان ال�ضرقية‬ ‫لكن ��ي ع�ضي ��ب الراأ� ��س وي و�ضط ��ي (اجنبية)‪،‬‬

‫اأحمي بن ��ات العم واأف ��دي ال�ضعودية‪.‬‬ ‫واأخ ��اف م ��ن التغري ��ب والهجم ��ات‬ ‫الإمريالية والليرالية‪.‬‬ ‫ا�ضمع ��ي‪ ،‬ي ��ا ابنة عم ��ي‪ ،‬وكوي‬ ‫ي كل الأم ��ور جد ّي ��ة‪ ،‬واإذا �ضاألت ��ك‬ ‫فاأجيبين ��ي م�ضداقي ��ة‪ .‬اليوم �ضعب‬ ‫اأن يُفر� ��س على اأحد فهم ًا اأو �ضلوك ًا اأو‬ ‫أنت‬ ‫ع ��ادات اجتماعية‪ ،‬الق ��رار بيدك وا ِ‬ ‫على حك الع ��رف وامبادئ ال�ضرعية‪،‬‬ ‫ورزقك �ضي�ضلك لو اجتمعت عليك كل الب�ضرية‪.‬‬ ‫اأنا اأحب اأن اأمدح الرجل ذا النزعة (الغيورية)‪،‬‬ ‫ال ��ذي يذب عن عر�ضه ومبادئ ��ه الدينية‪ ،‬وهذا هو‬

‫(الذي ��ب) ي اللهجة ال�ضعودية‪ .‬لذلك يا ابنة عمي‪،‬‬ ‫(خلك وراء الذيب) والتعاليم ال�ضرعية‪ ،‬ول تلتفتي‬ ‫لنباح الكاب الهمجية‪.‬‬ ‫اأنا اأع ��رف اأنك امراأة قبلي ��ة تع�ضقن احرية‪،‬‬ ‫ولك ��ن بالنظ ��رة ال�ضمولية‪ .‬واأنا قبل ��ي كذلك ولكن‬ ‫اأك ��ره العن�ضري ��ة والع�ضبية‪ .‬ول ف ��رق عندي بن‬ ‫جدي ��ة اأو حجازي ��ة اأو �ضمالي ��ة اأو جنوبية‪ ،‬لكن‬ ‫اله ��وى «دام» م ��ع ال�ضرقي ��ة‪ .‬ل تفهم ��وي خط� �اأ‬ ‫ي ��ا بن ��ات ال�ضعودي ��ة‪« ،‬ت ��رى نظرتي فيك ��م نظرة‬ ‫جنونية»‪ ،‬واأحب اأن�ضح ب�ضدق نية و�ضفافية!‬ ‫فؤاد حامد الغامدي‬

‫متى نستشعر المسؤولية تجاه وطننا؟‬ ‫كل م ��رة نلتق ��ي م ��ع اأحد الإخ ��وة العائدين م ��ن ال�ضف ��ر‪ ،‬تب ��داأ الأحاديث وامقارن ��ات بن ما‬ ‫ي�ضاهدون ��ه ي اخ ��ارج وما يجدونه ي بلده ��م‪ ،‬وهو حديث يتعلق ب�ض� �وؤون عديدة‪ ،‬اقت�ضادية‬ ‫وثقافي ��ة و تعليمي ��ة وغره ��ا‪ ،‬بينم ��ا تكون اأ�ض ��د امقارنات احامي ��ة عن م�ضت ��وى نظافة الطرق‬ ‫وامتنزه ��ات واحدائ ��ق والأ�ض ��واق و�ض ��وء القي ��ادة عندنا م ��ن جميع الفئ ��ات العمري ��ة‪ ،‬واأغلب‬ ‫العائدين ي�ضابون بنوع من الإحباط والأم من واقعنا‪ ،‬ث ّم يتا�ضى ذلك مع مرور الوقت‪.‬‬ ‫ل �ضك اأن هذا امو�ضوع كتب عنه كثر من الكتاب‪ ،‬بل حتى ام�ضوؤولن يعرفون بوجود هذه‬ ‫ام�ضكل ��ة‪ ،‬وم ��ع ذلك ل يتغر �ضيء ي الواق ��ع‪ ،‬ول�ضك ي اأننا‪ -‬نحن امواطن ��ون‪ -‬ن�ضكل ال�ضبب‬ ‫الرئي� ��س ي ت ��دي ام�ضت ��وى ي كل امقارنات‪ ،‬ي النظاف ��ة وغرها‪ ،‬ويكفي اأن ت ��زور الواجهة‬ ‫البحري ��ة ي الدمام اأو اخر اأو اأن تزور اأي حديقة ي بادنا العزيزة ال�ضاعة العا�ضرة �ضباحا‪،‬‬ ‫�ضتجده ��ا نظيفة ومرتبة وحاويات النفايات ي كل م ��كان ول تبعد عن بع�ضها �ضوى اأمتار‪ ،‬وقد‬ ‫م ��ت �ضقاية وتنظي ��ف ام�ضطحات اخ�ضراء‪ ،‬ولكن كي ��ف احال اإذا زرتها عن ��د ال�ضاعة العا�ضرة‬ ‫لي ًا؟ �ضتظن للوهلة الأوى اأنك اأمام مرمى نفايات البلدية‪ ،‬ول�ضت ي حديقة ومكان جميل للتنزه!‬ ‫كيف حدث ذلك؟ فهذا هو مربط الفر�س‪ ،‬نحن �ضبب هذه الكارثة البيئية‪ ،‬فامواطن وامواطنة‬ ‫«ب ��ارك الل ��ه فيهم جميعا» ل يكل ��ف اأحدهم نف�ضه عناء ام�ض ��ي ع�ضرة اأمتار لرمي بقاي ��ا الطعام اأو‬ ‫اللعل ��ب ي حاوي ��ة النفايات امنت�ض ��رة حوله ي كل اج ��اه‪ ،‬و يهدم بنف�ضه ما تعلم ��ه الأبناء ي‬ ‫امدر�ضة من اأ�ضول النظافة واحرام اممتلكات العامة التي هي ملك و حق للجميع!‬

‫م ��اذا ت�ضم ��ي هذا النوع من الت�ضرف؟ ماذا ت�ضمي هذا ام�ضتوى من الثقافة؟ لقد خا�س كثر وعجزه ��ا عن تطوير اآليات مراقبة و�ضبط ت�ضرفات ال�ضائقن‪ ،‬وكان النا�س ي ال�ضابق يهابون‬ ‫م ��ن الكتاب ي ه ��ذا الأمر‪ ،‬ولكن ما يهمني ه ��و التاأكيد على نتيجة مهمة‪ ،‬وه ��ي اأننا نحن �ضبب رج ��ل امرور وحرم قواعد ام ��رور‪ ،‬اإما خوفا واإما ثقافة‪ ،‬رغم قلة التعليم اآنذاك‪ .‬اأما اليوم‪ ،‬فا‬ ‫ه ��ذه ام�ض ��كات‪ ،‬فالبلدان القريبة منا جدا مثل البحرين والإم ��ارات م ت�ضع عامل نظافة ي كل هذه ول تلك‪ ،‬واأظن اأن الو�ضع �ضي�ضتمر ي �ضوئه‪ ،‬لأن عدد رجال امرور ل يزيد مع ات�ضاع امدن‬ ‫�ض ��ارع م�ض ��ي وراء كل مواط ��ن‪ ،‬اإما امواطن هو ال ��ذي ي�ضت�ضعر ام�ضوؤولي ��ة وي�ضارك ي مو وكرة امركبات والطرقات‪.‬‬ ‫اأم ��ا الطرف الثاي ‪ -‬وهو ما يهمن ��ي ‪ -‬فهو امواطن ال�ضائق‪ ،‬فامواطن عندما يقود �ضيارته‬ ‫ورقي بلده‪.‬‬ ‫واح ��ق اأن اجه ��ود التي تبذله ��ا الأمانات‪ ،‬ي ه ��ذا امجال بال ��ذات‪ ،‬جبارة ولك ��ن ام�ضكلة ي اأمري ��كا اأو اأوروب ��ا اأو دبي اأو البحرين‪ ،‬جده (ما �ضاء الله تبارك الله) اأح�ضن �ضائق‪ ،‬واأكر‬ ‫الكرى هي امواطن الذي م ي�ضت�ضعر ام�ضوؤولية بعد‪ ،‬وم يتخل�س من متازمة الامبالة التي �ضخ�س ملتزم بالنظام وقواعد امرور‪ ،‬ومجرد م�ضي اأ�ضبوع على عودته لأر�س الوطن ي�ضاب‬ ‫بانف�ضام عجيب‪ ،‬فتجده اأكر �ضخ�س ل يلتزم بقواعد ال�ضامة‪ ،‬و يقود ب�ضرعة جنونية‪ ،‬ويرمي‬ ‫ت�ضيطر عليه وعلى تفكره‪.‬‬ ‫لكن ��ه يج ��ر فقط ق�ضة العرب ��ي الذي طلق زوجته فقط لأنه م ي�ضتط ��ع اأن يقوم من جل�ضه علبة ال�ضجائر (لي�س العقب) من النافذة واأحيانا علبة امناديل وكي�س «الهمرقر»‪ ،‬وتراه يتجاوز‬ ‫ليفتح لها الباب‪ ،‬فكان ردها‪« :‬اأح�ضن اأنه طلقني حتى ل اأتكلف واأطلع امفتاح من جيبي‪ ».‬اإنه قمة عن ��د التقاطع ويتجاوز م ��ن الي�ضار اإى اليمن على الطرق ال�ضريع ��ة ول يلتزم بخطوط ام�ضاة‪،‬‬ ‫ويقف ي مواقف ذوي الحتياجات اخا�ضة‪.‬‬ ‫الك�ضل‪ ،‬ونحن ل نبعد كثر ًا عن ذلك!‪.‬‬ ‫الآن و ق ��د تطرقن ��ا لبع� ��س الت�ضرف ��ات الت ��ي ل نوؤيدها ولك ��ن بع�ضنا يفعلها‪ ،‬فه ��ل �ضنبدل‬ ‫م�ض ��ي ي طرق البحري ��ن والإمارات فا جد م ��ن يرمي عقب ال�ضيج ��ارة ي ال�ضارع‪ ،‬اأما‬ ‫رمي العلب ومناديل الورق واأكيا�س الطعام فهذا �ضيء لن يحدث اأبدا‪ ،‬فامواطن ي هذه الدول ت�ضرفاتنا؟ هل �ضنبداأ �ضفحة جديدة مع اأنف�ضنا ونتخل�س من اح�ضرة التي تازمنا كل ما زرنا‬ ‫يخج ��ل اأن يق ��وم بذل ��ك وحتما لن تتع ��ب لراها حول ��ك ي كل مكان ي ب ��ادي‪ ،‬ي الطرق‪ ،‬ي البلدان الأخرى؟ ون�ضت�ضعر ام�ضوؤولية جاه وطننا؟! اأرجو ذلك‪ ،‬ابداأ بنف�ضك و�ضرى التغير‪.‬‬ ‫مواقف ال�ضي ��ارات‪ ،‬الأ�ضواق‪..‬الخ وال�ضبب بكل تاأكيد هو نحن‪ ،‬والأ�ضواأ اأننا ننقل هذه الثقافة‬ ‫لأبنائنا‪.‬اأما امو�ضوع الآخر فهو �ضوء قيادة امركبات‪ ،‬وهو يتعلق بطرفن‪ :‬الأول اإدارات امرور‬ ‫حمد الزعبي‬


‫‪ 21.7‬مليون صافي‬ ‫مشتريات المؤسسات‬ ‫العربية ببورصة مصر‬ ‫في أسبوع العصيان‬

‫القاهرة – حمد حماد‬ ‫ع� � َززت م�صري ��ات موؤ�ص�ص ��ات امال العربي ��ة �صعود‬ ‫البور�صة ام�صرية خال تعام ��ات الأ�صبوع اما�صي‪ ،‬بعد‬ ‫اأن قام ��ت بعمليات �صراء مكثفة‪ ،‬بهدف تكوين مراكز ماليَة‬ ‫جديدة بالبور�صة ام�صرية‪ .‬و�صجَ لت تعامات �صناديق‬ ‫ال�صتثمار العربية �صاي �صراء ل�صالح ال�صوق بنحو ‪21.7‬‬ ‫مليون جنيه‪ ،‬و�صط تداولت اإجمالية بال�صوق قيمتها نحو‬ ‫‪ 2.1‬ملي ��ار جنيه‪ ،‬ي حن بلغت كم َي ��ة التداول نحو ‪546‬‬ ‫ملي ��ون ورق ��ة منفذة عل ��ي ‪ 117‬األ ��ف �صفقة بي ��ع و�صراء‪،‬‬ ‫مقارن ��ة باإجم ��اي قيم ��ة ت ��داول قدره ��ا ‪ 2.9‬ملي ��ار جنيه‬

‫وكم َي ��ة ت ��داول بلغت ‪ 849‬ملي ��ون ورقة منف ��ذة علي ‪169‬‬ ‫األ ��ف عمليَة خال الأ�صبوع ال�صابق عليه‪ .‬و�صجَ ل موؤ�صر‬ ‫الأ�صه ��م الكرى «اإيجي اإك� ��س ‪ »30‬ارتفاع ًا خال تعامات‬ ‫الأ�صب ��وع بن�صب ��ة ‪ ،%3.69‬ليغل ��ق عند م�صت ��وى ‪4،754‬‬ ‫نقطة‪ .‬و�صعدت مالت الأ�صهم امتو�صطة بن�صبة ‪،%1.46‬‬ ‫حي ��ث �صج ��ل موؤ�صره ��ا «اإيجي اإك� ��س ‪ »70‬م�صت ��وى ‪452‬‬ ‫نقط ��ة‪ ،‬اأمَا موؤ�صر الأ�صعار «اإيج ��ي اإك�س ‪ »100‬فقفز بنحو‬ ‫‪ % 3.5‬عند م�صتوى ‪ 759‬نقطة‪ .‬وا�صتحوذت اموؤ�ص�صات‬ ‫عل ��ى ‪ %41.37‬م ��ن امعامات ي البور�ص ��ة وكانت باقي‬ ‫امعام ��ات من ن�صيب الأفراد بن�صبة ‪ .%58.63‬ور�صدت‬ ‫بيان ��ات البور�صة ام�صريَة الأ�صبوعيَة �صع ��ود راأ�س امال‬

‫ال�صوقي للبور�صة بنح ��و ‪ 9.4‬مليار جنيه‪ ،‬بدعم قوي من‬ ‫�صناديق ال�صتثمار العربية‪ ،‬فيما غ�صت التداولت الطرف‬ ‫ع ��ن ت�صاعد الدعوات حول الإ�ص ��راب امزمع بدايته اليوم‬ ‫من جانب اح ��ركات الثوريَة‪ ،‬مهيد ًا للدخول ي ع�صيان‬ ‫م ��دي تدريجي ًا‪ ،‬للمطالب ��ة بنقل ال�صلطة م ��ن الع�صكر اإي‬ ‫امدنين‪ .‬واأكد خراء اأ�صواق امال ا َأن �صناديق ال�صتثمار‬ ‫ع َززت الثقة ي البور�صة ام�صريَة‪ ،‬ودفعتها لل�صعود خال‬ ‫تعام ��ات الأ�صب ��وع‪ ،‬بع ��د اأن ق ��ام الأجان ��ب بعمليات بيع‬ ‫مكثفة‪ ،‬حيث �صجلت �ص ��اي تعامات �صناديق ال�صتثمار‬ ‫الأجنبية بيع وخ ��روج من ال�صوق خ ��ال الإ�صبوع بنحو‬ ‫‪ 193.7‬مليون جنيه‪.‬‬

‫اأداء �صناديق اا�صتثمار العربية ببور�صة م�صر‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫«أرامكو» أوكلت فحص الناقات‬ ‫لمقاولين مقابل رسوم‬

‫بوادر أزمة تهدد بارتفاع أسعار نقل المنتجات البترولية ‪%20‬‬

‫الدمام ‪ -‬في�صل الزهراي‬ ‫حذر مقاولون ي قطاع النقل من بوادر اأزمة قد ي�صهدها‬ ‫قط ��اع نقل امواد البرولية �صتوؤدي اإى ارتفاع تكاليف النقل‬ ‫‪ ،%20‬بع ��د اأن ان�صحبت اأرامكو من عملية فح�س ال�صهاريج‬ ‫للناقلن‪ ،‬واإ�صناد ذلك لأربع �صركات تتوى اإجراء فحو�صات‬ ‫على اخزان ��ات «ال�صهاريج» اخا�صة بنقل امواد البرولية‪.‬‬ ‫وق ��ال مقاولون ل�»ال�صرق» اإن الطريق ��ة التي يتم بها الفح�س‬ ‫ي الوقت احاي اأقرب ما تكون اإى عملية الفح�س الدوري‬ ‫لل�صيارات‪ ،‬حيث يتوجب على الناقل فح�س الناقات كل �صتة‬ ‫اأ�صه ��ر‪ ،‬بحيث يدفع الناقل كح ��د اأدنى ‪ 660‬ريال للفح�س ي‬ ‫امرة الأوى‪ ،‬وي كل مرة تعود فيها الناقلة للفح�س يتم دفع‬ ‫‪ 450‬ري ��ال‪ ،‬م�صري ��ن اإى اأن اأرامكو اأ�صاف ��ت عبئا اآخر على‬ ‫الناقلن من خال هذا الإجراء‪ ،‬اإ�صافة اإى ما يعانونه ي هذا‬ ‫القطاع من تقلبات وارتفاعات ي امواد ال�صتهاكية اخا�صة‬ ‫بال�صاحن ��ات‪ ،‬حيث ارتفع ��ت اأ�صعار الإط ��ارات بن�صبة ‪%36‬‬ ‫واأ�صع ��ار الزي ��وت والت�صحي ��م ‪ ،%27‬بالإ�صاف ��ة اإى ارتفاع‬ ‫اأ�صع ��ار الناق ��ات ‪.%21‬واأ�صاف ��وا اإذا كان ��ت اأرامك ��و هدفها‬ ‫حقيق اأعلى معدلت ال�صامة‪ ،‬فاإن ذلك ل يكون باإ�صافة اأعباء‬ ‫اأخرى على امقاولن‪ ،‬ولكن عليها اأن تخ�ص�س ق�صما للفح�س‬ ‫دون ر�صوم‪ ،‬كونها اأكفاأ من ال�صركات احالية‪ ،‬كما كانت تفعل‬ ‫ي ال�صاب ��ق‪ ،‬اأو تتكفل بدفع تكاليف الفح�س لتلك ال�صركات؛‬ ‫لأن ه ��ذه امبال ��غ تعتر اإ�صاف ��ة مرهقة على امقاول ��ن‪ ،‬ما قد‬

‫ااأزمة قد ترفع اأ�صعار نقل امنتجات البرولية ‪ %20‬بح�صب امقاولن‬

‫يوؤدي اإى ارتفاع اأ�صعار النقل‪.‬‬ ‫واأ�صار بع�س امقاولن اإى خطورة هذا الإجراء الذي قد‬ ‫ي� �وؤدي اإى عزوف بع� ��س امقاولن عن العمل ي هذا القطاع‬ ‫نتيج ��ة لرتفاع تكاليف النقل ل�صيم ��ا اأن عملية الفح�س تتم‬ ‫كل �صتة اأ�صهر‪ ،‬مو�صحن اأن اأرامكو رفعت حجم ا�صتثمارات‬ ‫امقاول ��ن ي هذا القطاع بنف� ��س معدلت الأرب ��اح ال�صابقة‪.‬‬ ‫وبح�صب امقاولن فاإن اأكر من ‪ 15‬األف ناقلة تعمل ي جال‬ ‫نق ��ل امنتج ��ات البرولية مه ��ددة بزيادة �صعر النق ��ل فيها ما‬ ‫�صينعك�س على امواطن ي الدرجة الأوى‪.‬وقال ع�صو جنة‬ ‫النقل الري بغرفة ال�صرقي ��ة واأحد مقاوي النقل مع اأرامكو‬

‫عبدالله الراجحي اأن القرار الذي طبقته اأرامكو يعتر اإ�صافة‬ ‫مرهق ��ة على امقاول عاوة على التاأخ ��ر الذي �صيطال قطاع‬ ‫النق ��ل نتيج ��ة لاإج ��راءات التي يتطلبه ��ا ا�صتخ ��راج �صهادة‬ ‫الفح�س التي ت�صتغرق اأ�صبوع ًا‪ ،‬م�صرا اإى اأن اأرامكو رفعت‬ ‫حجم ا�صتثمارات امقاولن ي هذا القطاع بنف�س الأرباح التي‬ ‫ن‬ ‫ال�صابق‪.‬وبن الراجحي اأنه ي الوقت‬ ‫كان يحققها امقاول ي‬ ‫الذي يعاي فيه مقاولو النقل من ارتفاعات كبرة ي اأ�صعار‬ ‫امواد ال�صتهاكية لل�صاحنات‪ ،‬مث ��ل ارتفاع اأ�صعار الإطارات‬ ‫الت ��ي ارتفعت من ‪ 1650‬ري ��ال اإى ‪ 2250‬ريال بواقع ‪،%36‬‬ ‫وارتفاع اأ�صعار الزيوت والت�صحيم بواقع ‪ ،%27‬اإ�صافة اإى‬

‫ارتفاع سعر اأعاف ‪ %40‬يسبب‬ ‫عزوف ًا عن شراء اأغنام في المدينة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬ ‫�صه ��د �ص ��وق الأغن ��ام بامدين ��ة امن ��ورة‬ ‫عزوف ��ا من ام�صري ��ن نظرا لرتف ��اع الأ�صعار‬ ‫بن�ص ��ب عالي ��ة ح�صب م ��ا و�صف ��ه بع�س جار‬ ‫اما�صي ��ة ي حدي ��ث ل� ��» ال���صرق « خ ��ال جولة‬ ‫له ��ا بال�صوق اأم�س‪.‬وقال حم ��د اجابري باأن‬ ‫اإقب ��ال الزبائ ��ن عل ��ى �ص ��راء النعيم ��ي اأ�صبح‬ ‫متو�صطا بعد الإقبال امتزايد عليه م�صبقا نظرا‬ ‫ل�صحته ووزنه الكبر‪ ،‬منوها ي الوقت ذاته‬ ‫اإى دخ ��ول النعيمي الإيراي كمناف�س وبديل‬ ‫لل�صوري وبال�صعر نف�صه ‪.‬‬ ‫واأو�صح تاجر اموا�صي عبد الله احربي‬ ‫ب� �اأن التوجه ل�صراء اأن ��واع اأخرى من الذبائح‬ ‫والتي �صه ��دت ارتفاعا بالأ�صع ��ار يعد اخيار‬ ‫الأف�ص ��ل للم�صري ��ن حالي ��ا‪ ،‬وي مقدمته ��ا‬ ‫ال�صواكن ��ي الذي و�صل �صع ��ره اإى األف ريال‬ ‫بع ��د اأن كان يب ��اع ب � � ‪ 700‬ريال‪ ،‬م�ص ��را اإى‬ ‫ارتف ��اع �صع ��ر اخ ��روف النج ��دي اإى ‪1700‬‬ ‫ري ��ال بع ��د ‪ 1300‬ري ��ال من ��ذ بداي ��ة �صهر ذي‬ ‫احج ��ة امن�صرم‪ ،‬واأ�صاف بقول ��ه اإنه ي�صارك‬ ‫ي ارتفاع اأ�صعار الأغنام عدة اأ�صباب رئي�صية‬ ‫منه ��ا ارتفاع �صع ��ر الأع ��اف لأربع ��ن ريال‪،‬‬ ‫ون�صوب الأزمة ي �صوريا التي كان ي�صل منها‬ ‫ما ن�صبته ‪ %30‬من الأغنام لل�صوق ال�صعودي‪،‬‬ ‫كما ب ��ن مال ��ك اموا�صي حمد ال�صويل ��م باأن‬ ‫تربية اأغنام ال�صواكني ب�صواحي جدة‪ ،‬ومكة‬ ‫امكرمة �صاه ��م ي ارتفاع �صعر الأغنام ب�صكل‬ ‫عام‪ ،‬مرجعا �صب ��ب ذلك لرتفاع �صعر الأعاف‬ ‫م ��ن ‪ 11‬ري ��ال للربط ��ة الواح ��دة‪ ،‬اإى اأربعن‬ ‫ري ��ال‪ ،‬موؤكدا باأنه ي ح ��ال انخف�صت اأ�صعار‬ ‫الأع ��اف‪ ،‬فاإن ذلك �صي� �وؤدي لنخفا�س اأ�صعار‬

‫اأحد الباعة يتحدث لل�صرق اأم�س‬

‫(ت�صوير ‪ :‬حمد امح�صن)‬

‫عمالة ينقلون ااأعاف ب�صوق ااأغنام‬

‫الأغنام كافة ب�صكل كب ��ر‪ ،‬ما يوؤدي اإى مو‬ ‫ال�صوق جددا وانتعا�س احركة التجارية به‬ ‫‪.‬وطالب ال�صويل ��م بتدخل وزارت ��ي الزراعة‪،‬‬ ‫والتج ��ارة ي ح ��ل اأزم ��ة الأع ��اف ومعاجة‬ ‫اخل ��ل احا�ص ��ل به ��ا بالتن�صيق م ��ع اجهات‬ ‫امعني ��ة من ��ع الت�صخ ��م احا�ص ��ل ي ارتفاع‬ ‫الأ�صع ��ار والذي اأدى ب ��دوره لعزوف الزبائن‬ ‫عن ال�صراء وركود ال�صوق الذي �صهد ي نف�س‬ ‫الفرة من العام امن�صرم حراكا كبرا ‪.‬‬ ‫واأب ��دى مواطن ��ون تذمرهم م ��ن ارتفاع‬ ‫اأ�صع ��ار اما�صية ب�ص ��كل عام‪ ،‬واأو�صح ��وا باأن‬

‫بيع الأع ��اف اأ�صبح �صوقا �ص ��وداء‪ ،‬نتج عنه‬ ‫ارتف ��اع اأ�صعار الأغن ��ام وغرها من اموا�صي‪،‬‬ ‫مطالب ��ا بتدخ ��ل عاج ��ل ح ��ل الإ�صكالي ��ة ي‬ ‫الوق ��ت امنا�صب‪ ،‬م�صيفن باأن ج ��ار اما�صية‬ ‫حاولوا خف�س الأ�صعار بال�صكل الذي ل ي�صر‬ ‫باأرباحهم‪ ،‬وا�صطر البع�س الآخر للبيع براأ�س‬ ‫امال اأو بخ�صارة ل�صمان ت�صريف ما�صيته باأي‬ ‫طريق ��ة كانت‪ ،‬داع ��ن اإى التدخ ��ل احكومي‬ ‫ي دع ��م ال�ص ��وق بالأع ��اف قب ��ل دخ ��ول‬ ‫الإج ��ازة ال�صنوية والتي تك ��ر بها امنا�صبات‬ ‫الجتماعية‪ ،‬التي ت�صهم ي ارتفاع الأ�صعار‪.‬‬

‫ارتفاع أسعار المواشي اأسترالية والصينية ‪%250‬‬ ‫جدة – تركي �صليهم‬ ‫ارتفع ��ت اموا�ص ��ي الأ�صرالي ��ة‬ ‫وال�صيني ��ة ي اأ�صواق جدة اإى م�صتويات‬ ‫قيا�صية فاقت ‪ ،% 250‬الأمر الذي حد كثرا‬ ‫م ��ن ا�صترادها‪.‬وك�صف ام�صتثمر ي قطاع‬ ‫اموا�صي حمد اخلف ع ��ن ارتفاع اأ�صعار‬ ‫عدد من اموا�صي الأ�صرالية وال�صينية اإى‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ ،%250‬ما جع ��ل ا�صترادها‬ ‫غر مكن‪ ،‬اإذ و�صلت اأ�صعار «النعيمي» اإى‬ ‫‪1100‬ري ��ال قبل اأن يت ��م اإيقاف ا�صترادها‬ ‫من �صوري ��ا‪ ،‬موؤكدا اأن اموا�ص ��ي الأفريقية‬ ‫تع ��اي م ��ن اجه ��د م ��ا يجعله ��ا عر�ص ��ة‬ ‫للتعب ب�صهولة‪ ،‬وهو ما يت�صبب ي خف�س‬ ‫اأ�صعارها‪.‬‬ ‫واأك ��د اخل ��ف اأن م ��ن اأه ��م اأ�صب ��اب‬ ‫ارتفاع اأ�صعار اموا�ص ��ي‪ ،‬كرة الطلب على‬

‫اموا�صي وجاوزالطلب العر�س مراحل‪،‬‬ ‫بالإ�صافة اإى ارتفاع تكلفة النقل‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى ارتف ��اع �صعر العم ��ات الأخرى مقابل‬ ‫الدولر‪ ،‬ما اأدى اإى تاأثر اأ�صعار اموا�صي ‪.‬‬ ‫وع ��ن ارتف ��اع اأٍ�صع ��ار الأع ��اف ي‬ ‫ج ��دة‪ ،‬اأكد اأن تاأثرها �صعيف نتيجة الدعم‬ ‫احكومي الذي خف�س اأ�صعار الأعاف اإى‬ ‫اأقل من الن�صف ما قلل اأثرها‪ ،‬م�صتثنيا ماك‬ ‫اموا�ص ��ي «احري» الذين يتاأثرون مبا�صرة‬ ‫من اأي ارتفاع قد يحدث ي الأعاف نتيجة‬ ‫قل ��ة اأع ��داد اموا�ص ��ي لديه ��م مقارنة بحجم‬ ‫الطل ��ب عليها‪ ،‬م ��ا يرف ��ع اأ�صعارها بن�صب‬ ‫عالي ��ة‪ ،‬واأك ��د اخل ��ف اأن وع ��ي امواطنن‬ ‫خا�صة بعد اأن ارتفعت اأ�صعار اموا�صي زاد‬ ‫كث ��را‪ ،‬حيث ياحظ التقليل م ��ن اموا�صي‬ ‫ي امنا�صب ��ات وعدم الإ�صراف ي ال�صراء‪،‬‬ ‫واأك ��د اأن امملك ��ة ومعظم ال ��دول ام�صدرة‬

‫لديه ��ا موا�صم اإل اأن امو�ص ��م الأكر هو ي‬ ‫عي ��د األأ�صح ��ى امب ��ارك ما يجع ��ل اأ�صعار‬ ‫اموا�صي مرتفع ��ة نظرا لوجود هذا امو�صم‬ ‫ي كاف ��ة ال ��دول ‪.‬وب ��ن اخل ��ف اأن اإيقاف‬ ‫اموا�ص ��ي م ��ن اأوروب ��ا كان م ��ن من ��ذ زمن‬ ‫طوي ��ل‪ ،‬ويرجع لرتف ��اع تكلف ��ة النقل من‬ ‫ه ��ذه امناط ��ق‪ ،‬ما قل ��ل من الطل ��ب عليها‬ ‫نظ ��را لرتف ��اع اأ�صعاره ��ا ‪.‬وكان ��ت امملكة‬ ‫ق ��د اأوقف ��ت اأذون ��ات ا�صت ��راد اما�صية من‬ ‫اأوروبا ي خط ��وة احرازية عقب انت�صار‬ ‫مر� ��س فرو�صي بعد اكت�صاف ��ه ي عدد من‬ ‫دول الح ��اد الأوروب ��ي عق ��ب حذير من‬ ‫منظم ��ة ال�صح ��ة احيواني ��ة الت ��ي اأك ��دت‬ ‫انت�ص ��ار امر�س ي عدد من ال ��دول خا�صة‬ ‫فرن�صا‪ ،‬حيث اتخ ��ذت الوزارة احتياطيات‬ ‫احرازية من ��ع و�صول ه ��ذه اموا�صي اإى‬ ‫امملكة‪.‬‬

‫ارتف ��اع اأ�صع ��ار الناقات م ��ن ‪ 268‬األف ��ا اإى ‪ 325‬األفا بن�صبة‬ ‫ارتف ��اع ‪ ،%21‬اإل اأن اأرامكو ت�صي ��ف اأعباء اأخرى تتمثل ي‬ ‫من ��ع ال�صاحنات من ا�صتخدام اإط ��ارات م�صتخدمة‪ ،‬حتى واإن‬ ‫كانت �صاحة بن�صب ��ة ‪.%70‬واأ�صار الراجحي اإى اأن اأرامكو‬ ‫ي ح ��ال رغبته ��ا تطبيق اأق�ص ��ى درجات ال�صام ��ة فعليها اأن‬ ‫تق ��وم بتخ�صي�س ق�صم للفح�س ب ��دون ر�صوم كونها اأكفاأ من‬ ‫ال�صركات احالية‪ ،‬كما كانت تفعل ي ال�صابق‪ ،‬اأو تتكفل بدفع‬ ‫تكاليف الفح�س لتلك ال�صركات‪ ،‬لأن هذه امبالغ تعتر اإ�صافة‬ ‫مرهق ��ة على امقاول ��ن‪ ،‬ما قد يوؤدي اإى ارتف ��اع اأ�صعار النقل‬ ‫‪.%20‬واأو�صح الراجح ��ي اأن تطبيق القرار قد يعيد للذاكرة‬

‫ما حدث قبل ثاث �صن ��وات عندما انقطعت الكهرباء عن اأحد‬ ‫حافظ ��ات امملكة ي ف�صل ال�صي ��ف نتيجة لنق�س امخزون‬ ‫ل ��دى ال�صركة م ��ا قد يدفع امقاول ��ن اإى المتن ��اع عن تزويد‬ ‫بع�س امناطق ي ف�صل ال�صيف بامنتجات البرولية نتيجة‬ ‫للتكاليف امرهقة التي اأ�صيف ��ت عليهم‪.‬وي ذات ال�صياق قال‬ ‫ع�صو جنة النقل الري بغرفة ال�صرقية واأحد مقاوي النقل‬ ‫مع اأرامكو عبدالرحمن العطي�صان‪ ،‬اإن هذا القرار �صيوؤدي اإى‬ ‫رفع التكالي ��ف على الناقلن ما يت�صبب بع ��زوف البع�س عن‬ ‫العم ��ل ي ه ��ذا القطاع‪ ،‬م�صرا اإى اأن اأ�صع ��ار النقل ي حال‬ ‫ا�صتم ��رار تطبيق ه ��ذا القرار �صرتفع بن�صب ��ة ‪ ،%20‬نتيجة‬ ‫ارتف ��اع التكاليف امرهقة على الناقل‪ .‬واأ�صاف العطي�صان اأن‬ ‫القرار �ص نب ��ب �صغطا ماليا على الناقل ��ن اإ�صافة لل�صغوطات‬ ‫ال�صابق ��ة امتمثل ��ة ي ارتفاع اأ�صعار قطع الغي ��ار ما يرفع من‬ ‫تكاليف النقل عل ��ى امقاولن والتي ي�صعب تعوي�صها‪ ،‬حيث‬ ‫ارتفع ��ت اأ�صعار الإط ��ارات والزيوت بن�ص ��ب عالية‪.‬واأو�صح‬ ‫العطي�ص ��ان اأن اأك ��ر م ��ن ‪ 15‬األف ناقل ��ة ي امملكة تعمل ي‬ ‫ج ��ال نق ��ل ام ��واد البرولي ��ة �صتكل ��ف الناقلن مبال ��غ تقدر‬ ‫ماين الري ��الت جراء فح�صها كل �صتة اأ�صه ��ر‪ ،‬م�صرا اإى‬ ‫اأن لديه العديد من ال�صاحنات متوقفة عن العمل؛ نتيجة عدم‬ ‫حمله ��ا ت�صاري ��ح الدخول بن ��ا ًء على الفح�س ال ��ذي تقوم به‬ ‫�ص ��ركات الفح� ��س‪ ،‬مو�صحا اأنه يفكر جدي ��ا ي ترك القطاع‪،‬‬ ‫والج ��اه اإى جالت اأخ ��رى نظر ما يتحمل ��ه من تكاليف‬ ‫ي�صعبتعوي�صها‪.‬‬

‫وكالة الطاقة‪ :‬العقوبات على إيران بدأت تؤثر في تجارة النفط‬ ‫لندن ‪ -‬رويرز‬ ‫قال ��ت وكالة الطاق ��ة الدولية وحلل ��ون ي قطاع‬ ‫النف ��ط اإن العقوب ��ات امفرو�ص ��ة عل ��ى اإي ��ران ب�صب ��ب‬ ‫برناجه ��ا النووي بداأت توؤثر �صلبا عل ��ى اإنتاج النفط‬ ‫ي اجمهوري ��ة الإ�صامي ��ة‪ ،‬ومن امتوق ��ع اأن يت�صارع‬ ‫النخفا�س ي اإنتاج و�صادرات اخام الإيراي‪.‬وذكرت‬ ‫الوكال ��ة ي تقريرها ال�صه ��ري عن �ص ��وق النفط اأم�س‬ ‫اجمع ��ة‪ ،‬اأن اإم ��دادات النفط العامية ب ��داأت تتغر رغم‬ ‫اأن احظر الذي فر�صه الحاد الأوروبي على ا�صتراد‬ ‫النف ��ط الإي ��راي لن يب ��داأ قب ��ل يولي ��و موز‪.‬ويتوقع‬ ‫حلل ��ون م�صتقل ��ون ي القط ��اع تراجع اإنت ��اج النفط‬ ‫الإي ��راي نحو ت�صع ��ة بامئة هذا العام ليبل ��غ نحو ‪3.3‬‬ ‫ماين برميل يوميا ي امتو�صط‪.‬وتقول جيه‪.‬بي‪�.‬صي‬ ‫انرج ��ي لا�صت�ص ��ارات ومقرها فيين ��ا اإن اإنت ��اج النفط‬ ‫الإي ��راي تراجع على مدى العام ��ن اما�صين اأكر من‬ ‫‪ 250‬األف برميل يوميا اأو ‪ 6.6‬بامئة وقد يراجع بواقع‬ ‫ثاثمائة األف برميل يوميا هذا العام ومائتي األف برميل‬ ‫يومي ��ا ي ‪.2013‬ويرج ��ع جزء كبر من الهب ��وط اإى‬ ‫غياب ال�صتثمار ي التنقيب والإنت ��اج بعد اأن اأجرت‬ ‫العقوبات �ص ��ركات النفط واخدم ��ات النفطية العامية‬ ‫عل ��ى مغ ��ادرة الباد‪.‬وق ��ال يوهاني�س بنين ��ي الع�صو‬ ‫امنت ��دب ل�صرك ��ة جيه‪.‬بي‪�.‬صي انرجي «�صيهب ��ط اإنتاج‬

‫النفط بوترة تقارب معدلت الراجع الطبيعية بينما‬ ‫�صيكون الت�صدير �صديد ال�صعوبة لدرجة اأن امخزونات‬ ‫�صتزداد اأو قد يجري خف�س الإنتاج عمدا‪».‬وا�صت�صهدت‬ ‫وكالة الطاقة الدولية التي تقدم ا�صت�صارات الطاقة للدول‬ ‫ال�صناعي ��ة الكرى ي العام بتوقعات ي قطاع النفط‬ ‫ب� �اأن اإم ��دادات بديلة قد حل حل ما ي�ص ��ل اإى مليون��� ‫برميل يوميا م ��ن �صادرات النف ��ط الإيرانية التي تبلغ‬ ‫‪ 2.6‬ملي ��ون برميل يوميا حاما يب ��داأ تطبيق العقوبات‬ ‫الأوروبية‪.‬وقال جار لدى �صركات نفطية كرى اإن هذه‬ ‫التوقعات تبدو مرتفعة لكنهم يتفقون مع القول اإن انتاج‬ ‫و�صادرات اإيران قد تراجع ب�صدة ي كل احالت‪.‬وقال‬ ‫بنيني اإن من امرجح اأن ت�صتمر العقوبات امفرو�صة على‬ ‫اإيران ل�صنوات‪ ،‬وتابع «النتيجة امرجحة هي ا�صتمرار‬ ‫العقوب ��ات ل�صن ��وات وهو ما �صيجع ��ل ت�صغيل �صناعة‬ ‫النف ��ط والغ ��از ي الباد مهمة �صعب ��ة للغاية‪».‬وذكرت‬ ‫وكالة الطاقة اأن اإيران قد ت�صطر اإى تخزين النفط الذي‬ ‫ل تبيعه ي ناقات اأو توقف الإنتاج ي وقت لحق هذا‬ ‫العام‪،‬وقالت«العقوباتالدوليةالتيت�صتهدف�صادرات‬ ‫النف ��ط الإيراني ��ة احالي ��ة لن يب ��داأ تطبيقها قب ��ل اأول‬ ‫يوليو لكنها بداأت توؤثر بالفعل على التدفقات التجارية‬ ‫النفطية ي اأوروبا واآ�صي ��ا وال�صرق الأو�صط‪».‬وذكرت‬ ‫الوكالة اأنه بالرغم من اأن الحاد الأوروبي م ي�صتورد‬ ‫�ص ��وى �صتمائة األف برميل يوميا تقريبا م ��ن اإيران ي‬

‫الع ��ام اما�صي اإل اأن «العقوب ��ات القت�صادية الأمريكية‬ ‫والأوروبي ��ة ال�صامل ��ة عل ��ى البن ��ك امرك ��زي الإيراي‬ ‫ق ��د يت�صع نطاقه ��ا اإذا جحت ي �صد القن ��اة الرئي�صية‬ ‫مدفوع ��ات النف ��ط الإيراي‪».‬واأ�صافت «رغ ��م اأن القيود‬ ‫عل ��ى العق ��ود القائمة لن تفر� ��س قبل خم�ص ��ة اأ�صهر اإل‬ ‫اأن العم ��اء الأوروبين خف�صوا بالفع ��ل وارداتهم من‬ ‫اخ ��ام الإي ��راي‪ ،‬وام�ص ��رون الآ�صيوي ��ون يحاولون‬ ‫اإيجاد م�صادر بديل ��ة لاإمدادات‪».‬وقالت الوكالة اإن من‬ ‫امرج ��ح اأن يلج� �اأ ام�ص ��رون الأوروبي ��ون اإى رو�صيا‬ ‫والع ��راق وال�صعودي ��ة للح�صول على اإم ��دادات بديلة‪.‬‬ ‫واأ�صبح ��ت ال�صن‪ ،‬اأكر م�صر منفرد للخ ��ام الإيراي‬ ‫م�صري ��ات قدرها ‪ 550‬األف برمي ��ل يوميا اأو نحو ‪20‬‬ ‫‪ %‬من ال�ص ��ادرات الإيرانية‪ ،‬تاأخ ��ذ ي الربع الأول من‬ ‫‪ 2012‬نح ��و ن�صف م�صرياتها ي ‪ 2011‬فقط واإن كان‬ ‫هذا قد يرجع ي الأ�صا�س اإى خاف ب�صاأن الأ�صعار ي‬ ‫عقود الإمدادات‪.‬وقالت الوكالة «رغم اأن ال�صن عار�صت‬ ‫العقوبات بقوة اإل اأن اموقف التفاو�صي ل�صركات النفط‬ ‫احكومية مع �صركة النفط الوطنية الإيرانية ازداد قوة‬ ‫بف�ص ��ل الإج ��راءات الدولية‪».‬واأ�صاف ��ت «زادت ال�صن‬ ‫م�صرياته ��ا من اخ ��ام ال�صع ��ودي وقيل اأنه ��ا ت�صري‬ ‫مائتي األ ��ف برميل يوميا اإ�صافي ��ة ي الأ�صهر الأخرة‬ ‫رغ ��م اأن بع� ��س هذه الكمي ��ات الإ�صافية ق ��د يذهب اإى‬ ‫امخزونال�صينيال�صراتيجي‪».‬‬

‫مطالبات بإنشاء هيئة مختصة للتأمين تفادي ًا للتجاوزات‬ ‫جدة – تركي �صليهم‬ ‫طال ��ب خت�صون ي قطاع التاأمن باإن�صاء هيئة‬ ‫خت�ص ��ة ت ��دار م ��ن قب ��ل خ ��راء ي قط ��اع التاأمن‪،‬‬ ‫ويتمتعون باخب رة والكفاءة تفاديًا حالت ال�صرر‬ ‫التي يتعر�س لها اموؤمن من تهرب بع�س ال�صركات من‬ ‫�صرف التعوي�ص ��ات ام�صتحقة لهم‪.‬واأ�صار خت�صون‬ ‫ي قط ��اع التاأمن ل � � «ال�ص ��رق» اإى اأن القطاع يحتاج‬ ‫اإى تواف ��ر اآليات �صريع ��ة حل م�صاأل ��ة التعوي�صات‪،‬‬ ‫موؤكدي ��ن اأن هن ��اك بع� ��س التج ��اوزات م ��ن و�صطاء‬ ‫يقوم ��ون ببي ��ع وثائق تاأمن حت ��وي على معلومات‬ ‫مغلوطة ي ج ��ال التاأمن ال�صحي‪.‬واأكد اخبر ي‬ ‫قط ��اع التاأم ��ن اأدهم عمر ج ��اد اأن خدم ��ة التاأمن ي‬ ‫امملكة مهمة وهدفها تق ��دم خدمة �صرورة يحتاجها‬ ‫امواط ��ن وامقيم من خ ��ال احماية امدفوع ��ة الأجر‬ ‫مقابل م ��ادي ووفق �صوابط‪ ،‬وتعتم ��د هذه اخدمة‬ ‫عل ��ى امراق ��ب ال ��ذي ي�ص ��در الراخي� ��س وال�صركات‬ ‫امقدمة لها‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن هذه اخدمة اإذا اختل طرف‬ ‫منها اختلت العملي ��ة التاأمينية وتدخل ي نطاق اآخر‬ ‫وهذا يتطل ��ب تكامل العملية التاأميني ��ة بن اأطرافها‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن امراقب له دورين اجتماع ��ي ورقابي‪ ،‬واأي‬ ‫اهتزاز اأو �صعف ي ه ��ذا الدور قد يوؤدي اإى حدوث‬ ‫اإ�ص ��كالت واأخطاء وهذا ال ��دور اأ�صبح �صلبيا من قبل‬ ‫موؤ�ص�ص ��ة النقد‪ ،‬حي ��ث اإن مراقبة ال�صركات ينبغي لها‬ ‫اأن تك ��ون اأ�صمل عل ��ى الأداء واخدم ��ات التي تقدمها‬ ‫ال�ص ��ركات خا�صة اإنه ��ا تاأخذ من ال�ص ��ركات ن�صبة من‬ ‫الدخ ��ل وم�صاري ��ف اإ�ص ��راف واإ�ص ��دار الراخي�س‪،‬‬ ‫واإن اله ��دف الرئي�س للح�صول عليه ��ا هو ا�صتخدمها‬

‫ي توعي ��ة اجمه ��ور وتطوي ��ر قط ��اع التاأم ��ن ي‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬وبنظرة فاح�صة له ��ذا الدور‪.‬واأك ��د اأدهم اأن‬ ‫دور موؤ�ص�ص ��ة النقد يعت ��ر �صلبي ��ا‪ ،‬اإذ اإن ام�صكلة ي‬ ‫الرقابة على قطاع التاأمن‪ ،‬ناجة من عدم التخ�ص�س‪،‬‬ ‫وبالت ��اي غي ��اب الكف ��اءات اموؤهل ��ة الت ��ي ت�صتطي ��ع‬ ‫القي ��ام بدوره ��ا على اأكم ��ل وجه‪ ،‬ما �صبب ه ��ذا الأمر‬ ‫اإ�صكالت مهم ��ة ي قطاع التاأمن اأبرزها �صعف راأ�س‬ ‫مال ال�ص ��ركات‪ ،‬عدم توعية امواط ��ن وامقيم بحقوقه‬ ‫امادي ��ة واأهمية التثقي ��ف بكافة اجوان ��ب ابتدا ًء من‬ ‫ق ��راءة العق ��ود والتعرف عل ��ى نوعي ��ة التغطية التي‬ ‫تنا�صبه ومعرفة تفا�صيلها الدقيقة‪ ،‬م�صيفا اأن القطاع‬ ‫التاأمين ��ي لن يتح�صن ما م تك ��ن هناك هيئة خت�صة‬ ‫يك ��ون لديه ��ا اخ ��رة وامعرفة‪.‬من ناحيت ��ه‪ ،‬اأو�صح‬ ‫امدير العام لل�صركة التعاونية لا�صت�صارات التاأمينية‬ ‫روبر جمي ��ل البه ��و‪ ،‬اأن �صناعة التاأم ��ن ي امملكة‬ ‫مازالت حديثة ومر ي خا� ��س م ي�صتقر اإى الآن‪،‬‬ ‫حيث اإن بع�س �صركات التاأمن مازالت تعاي من عدم‬ ‫ال�صتقرار الفني والإنتاج ��ي‪ ،‬بامتطلبات اخدماتية‬ ‫التي يحتاجها امواطن وامقي ��م لعدم توفر الإمكانات‬ ‫خدمة العماء بامتطلبات اخدماتية والتي يحتاجها‬ ‫امواط ��ن وامقي ��م‪ ،‬واأ�ص ��اف اأن عدم توف ��ر الإمكانات‬ ‫خدم ��ة العماء ي بع�س �صركات التاأمن كان ب�صبب‬ ‫الطفرة التاأمينية الفجائية‪.‬واأكد البهو‪ ،‬اأن هذا انعك�س‬ ‫عل ��ى اأداء هذه ال�صركات ما كان له الأثر ال�صلبي على‬ ‫ال�صركات حي ��ث ظهر عدم ر�ص ��ا امواطنن وامقيمن‬ ‫م ��ن اخدمات امتوف ��رة لهم من هذه ال�ص ��ركات‪ ،‬حتى‬ ‫اأ�صب ��ح هن ��اك �صع ��ور ل ��دى امواطن ��ن بالإحباط من‬ ‫اخدمات ال�صحي ��ة بالن�صبة للتاأمن ال�صحي وتاأمن‬

‫امركب ��ات‪ ،‬حيث اإن التاأمن ال�صحي للبع�س وبالذات‬ ‫م ��ن ه ��م بالدرج ��ة الأوى وال ��ذي من ��ح فوائ ��د غر‬ ‫كامل ��ة ل ي� �وؤدي اإى تزويده ��م بالعناي ��ة امطلوب ��ة‬ ‫ويتخبط ��ون بالتعامل م ��ع م�صتو�صف ��ات لي�س لديها‬ ‫العناية امطلوبة‪ ،‬والت ��ي ت�صتخدمها �صركات التاأمن‬ ‫لرخ� ��س الأ�صعار فيه ��ا‪ ،‬واأ�ص ��اف اأن ك ��رة الطلبات‬ ‫عل ��ى التاأمن ال�صحي والأع ��داد الهائلة من امرددين‬ ‫عل ��ى ام�صت�صفي ��ات اأدت عل ��ى نق� ��س اخدم ��ات لدى‬ ‫ام�صت�صفيات و�صركات التاأمن على حد �صواء‪.‬واأ�صار‬ ‫اإى اأن هناك ظاهرة خطرة تف�صت اأخر ًا ج�صدت ي‬ ‫اأن ال ��وكاء وبع�س الو�صطاء يبيعون وثائق التاأمن‬ ‫ال�صح ��ي لاأف ��راد والت ��ي ت�صدر بناء عل ��ى معلومات‬ ‫مغلوطة من ناحية العمر والإقامة وغرها ما يوؤدي‬ ‫اإى اإ�ص ��كالت كث ��رة عل ��ى ام�صت�صفيات‪.‬واأ�صاف اإن‬ ‫تاأم ��ن امركب ��ات ه ��و الآخر يع ��اي من ��ه امواطن من‬ ‫ع ��دم تلبي ��ة مطالبه ��م عند ح�ص ��ول ح ��ادث‪ ،‬حيث م‬ ‫يتوف ��ر اإى الآن اآلية �صريعة حل م�صاألة التعوي�صات‬ ‫بالن�صب ��ة لاأ�صرار للطرف الآخ ��ر وخا�صة ي حالت‬ ‫الوف ��اة والإ�صابات‪.‬وم ��ن جان ��ب اآخ ��ر اأك ��د رئي� ��س‬ ‫جل�س ال�صم ��ان ال�صحي الدكت ��ور عبدالله ال�صريف‬ ‫اأن امجل�س زود اجهات امخت�صة باخدمات امقدمة‪،‬‬ ‫وحاليا يعكف على مراجعة الوثيقة من قبل خت�صن‬ ‫م ��ن امجل� ��س و�صركاء م ��ن قط ��اع التاأم ��ن‪ .‬واأ�صاف‬ ‫اأن اله ��دف من ه ��ذه التعدي ��ات هو مواكب ��ة احتياج‬ ‫ام�صتفيدين من ال�صمان ال�صحي لتلبية احتياجاتهم‪،‬‬ ‫واإ�صاف ��ة اخدم ��ات ام�صتج ��دة ي القط ��اع ال�صحي‬ ‫وزيادة �صموليتها‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن البولي�صة التاأمينية‬ ‫يتم مراجعتها كل عامن وزيادة �صموليتها‪.‬‬


‫ورشة عمل‬ ‫لنتائج الشركات‬ ‫المدرجة في‬ ‫السوق المالية‬ ‫السعودية ‪2011‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تعق ��د غرف ��ة الريا� ��س‪ ،‬مثل ��ة بلجن ��ة‬ ‫الأوراق امالي ��ة‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع �سرك ��ة الب ��اد‬ ‫لا�ستثمار‪ ،‬اليوم ال�سبت‪ ،‬ور�سة عمل بعنوان‬ ‫«نتائ ��ج ال�س ��ركات امدرجة ي ال�س ��وق امالية‬ ‫ال�سعودي ��ة ‪ ،»2011‬وذلك بالتعاون مع البنوك‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ ،‬مثلة بلجن ��ة الإع ��ام والتوعية‬ ‫ام�سرفية‪.‬و�ست�سه ��د الور�س ��ة م�سارك ��ة مدير‬ ‫اإدارة الأبح ��اث وام�س ��ورة ي �سرك ��ة الب ��اد‬ ‫لا�ستثم ��ار‪ ،‬تركي ح�سن فدعق‪ ،‬وع�سو جنة‬

‫الأوراق امالية حمد العمران‪ ،‬حيث �ستت�سمن‬ ‫الور�س ��ة ق ��راءة حليلي ��ة لأداء اأه ��م ال�سركات‬ ‫امدرجة ي ال�سوق‪ ،‬مع توقعات اأداء القطاعات‬ ‫الرئي�سية خ ��ال العام اح ��اي ‪ ،2012‬اإ�سافة‬ ‫اإى اإلق ��اء ال�س ��وء عل ��ى ع ��دة ح ��اور؛ اأهمها‬ ‫العوام ��ل التي اأث ��رت ي اأداء ع ��ام ‪ ،2011‬مع‬ ‫ا�ستعرا�س ملخ� ��س النتائج القطاعية لل�سوق‬ ‫امالية‪ ،‬ومقارنة مع ��دل النمو القطاعي معدل‬ ‫مو ال�سوق‪.‬كما �سيقدم ام�ساركون ي الور�سة‬ ‫عر� ��س مقارن ��ة للموؤ�سرات امالي ��ة ي ال�سوق‬ ‫ال�سعودية مع الأ�س ��واق اخليجية والأ�سواق‬

‫النا�سئة والأ�سواق امتقدمة‪ ،‬وتف�سي ًا لنتائج‬ ‫اأه ��م القطاع ��ات الرئي�سي ��ة ي ال�س ��وق‪ ،‬التي‬ ‫تتمثل ي قطاعات ام�سارف‪ ،‬البروكيماويات‪،‬‬ ‫الإ�سمن ��ت‪ ،‬والت�سالت‪.‬و�سيلق ��ون ال�س ��وء‬ ‫على بع�س امتغ ��رات القت�سادية اموؤثرة ي‬ ‫اأداء بع� ��س القت�س ��ادات العامي ��ة‪ ،���القت�س ��اد‬ ‫الأمريكي والأوروبي والريطاي‪ ،‬والأ�سواق‬ ‫النا�سئة‪ ،‬والقت�سادات اخليجية‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫توقعات اأداء القطاع ��ات الرئي�سية ي ال�سوق‬ ‫امالي ��ة‪ ،‬واأه ��م العوام ��ل اموؤث ��رة ي بع� ��س‬ ‫القطاعات‪.‬‬

‫«بلوم لاستثمار» ترتب قرض ًا بمبلغ ‪ 290‬مليون‬ ‫ريال إنشاء ‪ 400‬وحدة سكنية في الرياض‬

‫الريا�س‪ -‬عاي�س ال�سع�ساعي‬

‫اأعلن ��ت �سركة بل ��وم لا�ستثم ��ار ال�سعودية ع ��ن اإغاق‬ ‫الط ��رح اخا�س ل�سندوق «بل ��وم لا�ستثمار م�سكن العربية‬ ‫للتطوي ��ر العق ��اري»‪ ،‬ال ��ذي تبلغ قيمت ��ه ‪ 283‬ملي ��ون ريال‪،‬‬ ‫وامخ�س� ��س لتطوي ��ر ‪ 400‬وح ��دة �سكنية ب�سم ��ال و�سمال‬ ‫غ ��رب الريا� ��س‪ ،‬بالتعاون مع �سركة م�سك ��ن العربية امطور‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫فوق الخط‬

‫ا للتطاول أي ًا كان‬ ‫سعود كاتب‬

‫�أجرم ك�شغري‪ ،‬وجريمته كبيرة دون �أدنى �شك ‪� ..‬أجرم وتعلمون‬ ‫جي ��د ً� �أن ��ه لم يك ��ن �أول �لمتطاولين عل ��ى ذ�ت ر�شولنا �لكري ��م‪� ،‬أو حتى‬ ‫عل ��ى ذ�ت �إلهن ��ا �لعظيم‪ ،‬فقد �شبقه بذل ��ك �لفعل �آخرون‪ ،‬دون �أن يتبعو�‬ ‫جرمهم بكلمة �عتذ�ر �أو توبة‪ ،‬ودون �أن ينالهم تقريع �أو عقاب‪ ،‬فاأ�شبح‬ ‫�لب ��اب بالتال ��ي م�شرع� � ًا لكل من �شولت ل ��ه نف�شه �لإ�شاءة لأع ��ز ثو�بتنا‪.‬‬ ‫لم ��اذ� فعلو� ذلك؟ فعلوه ل�شببي ��ن؛ �أولهما �طمئنانهم � األ عقوبة تردعهم‪،‬‬ ‫وثانيهم ��ا �إدر�كهم �أن فعلهم هذ� في مجتمعنا هو �أق�شر �لطرق لل�شهرة‬ ‫و�لنت�ش ��ار‪ .‬لوم ��ي وع ْتب ��ي �إذ ً� للجهات �لمعني ��ة �لتي لم تتح ��رك �شابق ًا‬ ‫�إيجاب� � ًا ل ��ردع �لمتطاولي ��ن‪ .‬و�لثان ��ي لكثي ��ر من ��ا �أنف�شن ��ا‪ ،‬مم ��ن منحو�‬ ‫�لمتطاولي ��ن عل ��ى �لدي ��ن �أو �لمغرقين ف ��ي �لكتابة عن �لجن� ��س مبتغاهم‬ ‫م ��ن �ل�شه ��رة على �أكت ��اف ثو�بتنا‪ ،‬بحجة ل ��م نفهمها جي ��د ً�‪ ،‬وهي حرية‬ ‫�لتعبير عن �لر�أي‪ ،‬وكاأن �أولئك لم يلحظو� �أن د�عي �لحرية نف�شه‪ ،‬وهو‬ ‫�لغرب‪ ،‬لم يترك �لحرية مطلقة‪ ،‬فو�شع لها حدود ً� ومحرمات يجرم من‬ ‫تجاوزها‪ ،‬لعل �أبرزها معاد�ة �ل�شامية‪.‬‬ ‫�لج ��زء �لآخ ��ر �لمه ��م �ل ��ذي ل ينبغي �لتغا�ش ��ي عنه ه ��و �أن ق�شية‬ ‫ك�شغ ��ري جعل ��ت �لبع� ��س يتط ��اول على حقي ��ن ل ينبغي لأح ��د �لتطاول‬ ‫عليهم ��ا؛ �أحدهم ��ا ه ��و حق للدولة وحده ��ا‪ ،‬و�لآخر هو حق ل ��رب �لعباد‬ ‫وح ��ده‪ .‬فعق ��اب �لمجرم �أي� � ًا كانت جريمته ه ��و من �خت�شا� ��س �ل�شرع‬ ‫فق ��ط‪� .‬أما حق �لله �لذي «تطاول» �لبع�س عليه‪ ،‬فهو حقه في �لتوبة على‬ ‫من ي�شاء «�إن �لله يغفر �لذنوب جميع ًا»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ق�شي ��ة ك�شغ ��ري �أف ��رزت لن ��ا �أ�ش ��كال �أ�شغر م ��ن �لتط ��اول‪ ،‬لكنها‬ ‫�أ�ش ��كال خطي ��رة ل ينبغ ��ي �ل�شك ��وت عنه ��ا‪ ،‬كالتحري� ��س عل ��ى �لقت ��ل‪،‬‬ ‫ور�ش ��د �لجو�ئ ��ز «ل�شائ ��دي �لروؤو� ��س»‪ ،‬ناهيك عن �شيل ل ��م نعهده من‬ ‫قب ��ل م ��ن �لعبار�ت �لبذيئ ��ة و�لعن�شرية �لبغي�ش ��ة‪ .‬كل متطاول يجب �أن‬ ‫يعاقب؛ ليدرك نف�شه‪ ،‬وليطمئن غيره �أننا في بلد يحكمه �لقانون‪ ،‬ولي�س‬ ‫�لغوغاء‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ريم أسعد‬ ‫‪salkateb@alsharq.net.sa‬‬

‫للمرة الثالثة وتحت عنوان "مصرفية إسامية برؤية معاصرة"‪:‬‬

‫السعودي الهولندي يعقد ملتقى‬ ‫التعريف بالجيل الجديد للخدمات‬ ‫المصرفية اإسامية في الخبر‬

‫اخر‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأقام البنك ال�سع ��ودي الهولندي‬ ‫املتق ��ى الثال ��ث للتعري ��ف باجي ��ل‬ ‫اجدي ��د م ��ن اخدم ��ات وامنتج ��ات‬ ‫ام�سرفي ��ة الإ�سامية وذل ��ك ي فندق‬ ‫�سوفيتيل اخ ��ر بامنطق ��ة ال�سرقية‪،‬‬ ‫وال ��ذي يع ّد امت ��داد ًا ل�سل�سل ��ة ماثلة‬ ‫م ��ن اللق ��اءات الت ��ي عقده ��ا البنك ي‬ ‫وق ��ت �ساب ��ق لعمائ ��ه من ال�س ��ركات‬ ‫واموؤ�س�سات التجارية ي كل من مدينة‬ ‫الريا� ��س ومدين ��ة جدّة ح ��ت عنوان‬ ‫«م�سرفية اإ�سامي ��ة بروؤية معا�سرة»‪،‬‬ ‫لإلقاء ال�سوء عل ��ى اجيل اجديد من‬ ‫اخدمات ام�سرفية الإ�سامية امبتكرة‬ ‫واموجهة لقط ��اع الأعمال وال�سركات‪.‬‬ ‫وياأت ��ي تنظي ��م الن�سخ ��ة اجديدة من‬ ‫املتق ��ى م�ساركة نخبة م ��ن اخراء‬ ‫وامتخ�س�س ��ن ي قط ��اع ام�سرفي ��ة‬ ‫الإ�سامي ��ة ومثل ��ن ع ��ن الهيئ ��ة‬ ‫ال�سرعية ي البنك‪� ،‬سمن جهود البنك‬ ‫ال�سعودي الهولن ��دي والتزامه الدائم‬ ‫بتعري ��ف عمائ ��ه باأح ��دث التطورات‬ ‫الت ��ي ي�سهده ��ا ن�س ��اط ام�سرفي ��ة‬ ‫الإ�سامي ��ة احي ��وي‪ ،‬وم ��ا يوفره من‬ ‫حلول مالية وم�سرفية مبتكرة تتوافق‬ ‫والتطلع ��ات ام�ستقبلي ��ة امتنامي ��ة‬ ‫جمه ��ور عم ��اء البنك م ��ن ال�سركات‬ ‫واموؤ�س�س ��ات التجاري ��ة‪ ،‬عل ��ى نح ��و‬ ‫يعزز من فاعلي ��ة ام�سرفية الإ�سامية‬ ‫وقدرتها ي التج ��اوب مع احتياجات‬ ‫العماء ومتطلباتهم‪ .‬و�سهدت جل�سات‬ ‫املتق ��ى نقا�سات فاعلة ب ��ن اح�سور‬ ‫م ��ن مثل ��ي ال�س ��ركات واموؤ�س�س ��ات‬ ‫التجاري ��ة ورج ��ال الأعم ��ال‪ ،‬وب ��ن‬ ‫ام�سارك ��ن‪ ،‬حي ��ث اأجم ��ع اح�س ��ور‬ ‫عل ��ى اأهمي ��ة ه ��ذه املتقيات نظ ��ر ًا ما‬ ‫تتيحه م ��ن فر�س ��ة لالتق ��اء باأع�ساء‬ ‫الهيئ ��ة ال�سرعي ��ة للبن ��ك ال�سع ��ودي‬ ‫الهولن ��دي وكب ��ار امتخ�س�س ��ن ي‬

‫ع ��ام ام�سرفية الإ�سامي ��ة‪ ،‬للتعريف‬ ‫بامفاهي ��م امتغ ��رة لقط ��اع ال�سناعة‬ ‫ام�سرفي ��ة وامالي ��ة الإ�سامية‪ ،‬ومدى‬ ‫قدرته ��ا ي ط ��رح امزي ��د م ��ن احلول‬ ‫التي م ��ن �ساأنها اإح ��داث قيمة م�سافة‬ ‫تعزز من فاعلية «ام�سرفية الإ�سامية»‬ ‫وا�ستجابته ��ا متطلب ��ات قطاع ��ات‬ ‫الأعم ��ال‪ .‬وق ��ال ال�سي ��خ عبدالل ��ه بن‬ ‫�سليمان امنيع رئي�س الهيئة ال�سرعية‬ ‫ل ��دى البنك ال�سع ��ودي الهولندي على‬ ‫هام�س م�ساركته ي املتقى‪ ،‬اإن قطاع‬ ‫ام�سرفي ��ة الإ�سامية يقف على اأعتاب‬ ‫م�سه ٍد جدي ��د وا�سع الآف ��اق بف�سل ما‬ ‫�سيتيحه من حلول م�سرفية ومويلية‬ ‫مبتك ��رة تتناغ ��م واحتياجات ختلف‬ ‫القطاعات ومتطلبات ال�سوق‪ ،‬معتر ًا‬ ‫اأن املتق ��ى اأ�سه ��م ي الك�س ��ف ع ��ن‬ ‫جوانب العدي ��د من الفر� ��س الواعدة‬ ‫التي ّ‬ ‫تب�س ��ر بها ام�سرفي ��ة الإ�سامية‬ ‫ي ام�ستقب ��ل القريب‪ .‬وق ��ال الدكتور‬ ‫برن ��د ف ��ان لين ��در الع�س ��و امنت ��دب‬ ‫للبن ��ك ال�سعودي الهولن ��دي‪ ،‬اإن اإقامة‬ ‫الن�سخة اجديدة من ملتقى اخدمات‬ ‫وامنتج ��ات ام�سرفي ��ة الإ�سامي ��ة‬ ‫ي مدين ��ة اخ ��ر‪ ،‬ياأت ��ي ي ظ ��ل م ��ا‬ ‫ت�سه ��ده ام�سرفي ��ة الإ�سامي ��ة اليوم‬ ‫من ح�س ��ور متزايد وما حظى به من‬ ‫اهتم ��ام متن � ٍ�ام ي ختل ��ف الأ�سواق‬ ‫العامي ��ة‪ ،‬حي ��ث ت�سه ��د امنتج ��ات‬ ‫واخدم ��ات ام�سرفي ��ة الإ�سامي ��ة‬ ‫م ��و ًا لفت� � ًا نتيج ��ة كفاءته ��ا وجودة‬ ‫معايره ��ا وا�ستجابته ��ا متطلب ��ات‬ ‫الأ�س ��واق‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن البنك يبدي‬ ‫اأهمي ��ة بالغة لإقامة مثل هذه اللقاءات‬ ‫لتعزيز قنوات التوا�س ��ل مع عمائه‪،‬‬ ‫والك�س ��ف عن اأح ��دث مبتكراته �سمن‬ ‫قطاع ام�سرفي ��ة الإ�سامية التي قطع‬ ‫بها البنك ال�سع ��ودي الهولندي �سوط ًا‬ ‫طوي � ً�ا‪ ،‬ويعد واحد ًا من اأكر اجهات‬ ‫ً‬ ‫احرافية ي تقدمها‪.‬‬ ‫ي امملكة‬

‫للم�سروع‪.‬‬ ‫وذكرت «بلوم لا�ستثمار» اأنها رتبت قر�س ًا عقاري ًا بقيمة‬ ‫‪ 290‬ملي ��ون ريال‪ ،‬ل�سالح �سرك ��ة اإبر للتنمية والتطوير مع‬ ‫البن ��ك الأهل ��ي ال�سع ��ودي‪� ،‬سي�س ��خ ي بناء فل ��ل ام�سروع‬ ‫ال�سكنية ومتد لث ��اث �سنوات‪ ،‬وقدمت «بل ��وم لا�ستثمار»‬ ‫ال�سكر للعماء الذين �ساهموا ي اإجاح ام�سروع متمنية اأن‬ ‫ي�ساهموا ي م�سروعاتها الأخرى امقبلة‪.‬‬

‫أزمة اإسمنت تتفاقم في عسير‬ ‫والرياض تشارك ارتفاع الطلب‬

‫الريا�س ‪ ،‬اأبها ‪ -‬عبدالله فرحة ‪،‬‬ ‫�سعيد اآل ميل�س‬

‫وا�سل ��ت اأزم ��ة الإ�سمنت ي‬ ‫ع ��دد م ��ن امناط ��ق ال�سعودي ��ة‪ ،‬اإذ‬ ‫تفاقم ��ت اأزم ��ة الإ�سمن ��ت خ ��ال‬ ‫اليومن اما�سين ي ع�سر‪ ،‬ما‬ ‫اأدى اإى نفاد مايقارب ال�ستة اآلف‬ ‫كي�س خال �ساعت ��ن فقط‪ ،‬وعلى‬ ‫ذات ال�سعي ��د علمت «ال�س ��رق» اأن‬ ‫مكت ��ب وزارة التج ��ارة منطق ��ة‬ ‫ع�س ��ر ق ��د اأ�س ��در تعميم ��ا بعدم‬ ‫حمي ��ل اأكر من ثاثن كي�سا لكل‬ ‫�سيارة �سريط ��ة اأن يكون �ساحب‬ ‫ال�سي ��ارة لديه رخ�سة بناء حديثة‬ ‫الإ�س ��دار لك ��ي يتمك ��ن م ��ن اأخ ��ذ‬ ‫ح�ست ��ه م ��ن الإ�سمن ��ت بع ��د اأن‬ ‫ي�سجل بياناته ي مكتب الوزارة‬ ‫ال ��ذي م اإن�س ��اوؤه م ��ن ال�سفي ��ح‬ ‫داخ ��ل �س ��وق اأبه ��ا ‪.‬وي �س ��وق‬ ‫الإ�سمن ��ت مدينة اأبه ��ا تواجدت‬ ‫ي ال�سب ��اح الباكر مايقارب ع�سر‬ ‫�ساحن ��ات حمل ��ة بالإ�سمن ��ت من‬ ‫م�سن ��ع اجن ��وب باأبه ��ا وم�سنع‬ ‫اإ�سمنت ج ��ران حمولة ال�ساحنة‬ ‫الواح ��دة �ستمائ ��ة كي� ��س ونفدت‬ ‫خال �ساعتن فقط ‪.‬‬ ‫وع ��ر ع ��دد م ��ن امواطن ��ن‬ ‫عن معاناته ��م اليومي ��ة ي �سراء‬ ‫الإ�سمن ��ت حي ��ث تفتق ��د منطق ��ة‬ ‫البي ��ع للتنظي ��م اجي ��د م ��ن قب ��ل‬ ‫اجه ��ات الأمني ��ة‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى‬ ‫اأن العاق ��ات ال�سخ�سي ��ة م ��ع‬ ‫بع�س م�س� �وؤوي التوزيع هي من‬ ‫ح ��دد ي بع�س الأحي ��ان اأولوية‬ ‫التوزيع اأين تتجه ‪.‬‬ ‫وي اجان ��ب الآخ ��ر ب ��ث‬ ‫امواطن عبدالل ��ه الغنمي معاناته‬ ‫م ��ع اأزم ��ة الإ�سمن ��ت باأن ��ه ي�سكر‬ ‫للجه ��ات الأمني ��ة تواجدها حيث‬

‫عمليات �لتوزيع‬

‫ق�ست على ال�سوق ال�سوداء ب�سكل‬ ‫كبر وكذلك مكتب وزارة التجارة‬ ‫وال ��ذي و�س ��ع �سواب ��ط مي ��زة‬ ‫لتحدي ��د اأوج ��ه ال�س ��رف على حد��� ‫قوله‪ ،‬لكن تكمن امعاناة ي تواجد‬ ‫بع�س ال�سائق ��ن الأجانب والذين‬ ‫يحملون الإ�سمنت ب�سورة كبرة‬ ‫ويذهب ��ون ب ��ه اإى اأماكن جهولة‬ ‫مع العلم باأن التوجيهات وا�سحة‬ ‫ي ه ��ذا اخ�سو� ��س بتحدي ��د‬ ‫ال�سرف على ال�سعودين فقط ‪.‬‬ ‫دخلت الريا�س اأم�س مع بقية‬ ‫امناط ��ق ي اأزمة �س ��ح الإ�سمنت‪،‬‬ ‫حي ��ث ارتف ��ع الطل ��ب ب�س ��كل‬ ‫كبرعل ��ى امنت ��ج‪ ،‬ي ح ��ن كان‬ ‫امعرو�س اأقل بكثر‪.‬‬ ‫وك�سف ��ت جول ��ة ل�«ال�س ��رق»‬ ‫ي �س ��وق الإ�سمن ��ت بالريا� ��س‬ ‫ع ��ن ظه ��ور �س ��وق �س ��وداء تن ��ذر‬ ‫بتفاق ��م الأزم ��ة‪ ،‬واأ�س ��ارت ع ��دة‬ ‫معطي ��ات م�سارك ��ة الريا� ��س ي‬ ‫اأزم ��ة الإ�سمن ��ت‪ ،‬حي ��ث ارتفع ��ت‬ ‫اأ�سع ��ار الإ�سمن ��ت امتقلب ��ة ب ��ن‬ ‫‪15‬و‪16‬ري ��ال‪ ،‬داخ ��ل ال�س ��وق‬ ‫امخ�س� ��س لبيع ��ه عل ��ى طري ��ق‬ ‫احائ ��ر بالريا� ��س‪ ،‬وغي ��اب‬ ‫ال�سي ��ارات الكب ��رة‪ ،‬الت ��ي تعوّد‬ ‫الزائ ��ر لل�سوق اأن يراه ��ا بكثافة‪،‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬عبد�لله �لو�ئلي)‬

‫وانت�سار �سيارات النقل ال�سغرة‬ ‫حمول ��ة مائ ��ة كي� ��س ب ��دل عنه ��ا‪،‬‬ ‫وتذم ��ر اموردون لدرجة ال�سكوى‬ ‫م ��ن اأق ��رب م�سن ��ع‪ ،‬وعج ��زه عن‬ ‫تاأمن ‪ %90‬من الكميات امطلوبة‪،‬‬ ‫ووق ��وف طواب ��ر النتظ ��ار‬ ‫للتحمي ��ل اأم ��ام بوابتهويق ��ول‬ ‫�ساح ��ب �سي ��ارة نقل كب ��رة علي‬ ‫اليزي ��دي ل�»ال�س ��رق» اأن ��ه يتاأهب‬ ‫للوق ��وف ي طاب ��ور ال�س ��راء من‬ ‫ام�سن ��ع ويتوقع اح�س ��ول على‬ ‫حمولة �سيارت ��ه بعد ع�سر اليوم‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن ام�سن ��ع اأ�سب ��ح‬ ‫عاجزا عن تاأمن طلبات اموردين‬ ‫بن�سبة ‪ %90‬واأ�ساف اأن اجميع‬ ‫يعاي م ��ن تاأخر ام�سن ��ع‪ ،‬وقال‬ ‫اإنه ت�س ��رر كثرا من �سح التوريد‬ ‫وعزا ذلك اإى م�ساركة من اأ�سماهم‬ ‫بالغرب ��اء القادم ��ن م ��ن خ ��ارج‬ ‫الريا�س لل�س ��راء من اأم ��ام بوابة‬ ‫ام�سن ��ع م�سكل ��ن �سوق ��ا �سوداء‬ ‫توؤث ��ر ي ارتف ��اع الأ�سع ��ار ‪.‬م ��ن‬ ‫جانبه ك�س ��ف البائع زهر ال�سليم‬ ‫عن و�سول م�سري ��ن من امنطقة‬ ‫الغربي ��ة وغرها للح�س ��ول على‬ ‫كمي ��ات الإ�سمنت امتاح ��ة بعد اأن‬ ‫و�س ��ل �سعر الكي� ��س ي جدة اإى‬ ‫‪ 25‬ري ��ال ح�سب ماقال ل�«ال�سرق»‪،‬‬

‫م�سيفا اأن الرتفاع ي الأ�سعار قد‬ ‫ب ��داأ منذ �سهر ون�س ��ف تقريبا ي‬ ‫الريا�س‪ ،‬لكنه كان مقبول ‪14‬ريال‬ ‫ومع ذل ��ك م جد تاأخ ��را لتاأمن‬ ‫الطلب ��ات م ��ن ام�سان ��ع امحيطة‪،‬‬ ‫ولكن الآن ب ��داأت الأمور تت�ساعد‬ ‫لدرج ��ة اأن كث ��را م ��ن ام�سري ��ن‬ ‫اأ�سبح ��وا ميل ��ون للتخزي ��ن‬ ‫وال�سراء ب�س ��كل يفوق احتياجهم‬ ‫خوفا من �سح الإ�سمنت‪ ،‬وم يخف‬ ‫ال�سلي ��م تخوفه من الرتف ��اع اإى‬ ‫�سعر ‪ 24‬ريال كما ح�سل ي العام‬ ‫‪ 2004‬خا�س ��ة واأن ام�سروع ��ات‬ ‫التي تبنى هذا العام تعتر �سخمة‬ ‫مقارن ��ة مع الع ��ام اما�سي‪.‬بدوره‬ ‫�سارك البائع عبداحميد ال�سمري‬ ‫راأي م ��ن �سبقوه وق ��ال ل�»ال�سرق»‬ ‫جمي ��ع اأن ��واع الإ�سمن ��ت ت�سج ��ل‬ ‫ارتفاع ��ا متزامنا ومنه ��ا اخا�س‬ ‫بالت�سطي ��ب ‪15‬ري ��ال والع ��ادي‬ ‫‪ 15.5‬ريال والإ�سمنت البحريني‬ ‫يقود قاطرة الرتفاعات بو�سوله‬ ‫اإى �سع ��ر ‪16‬ري ��ال للكي� ��س وعن‬ ‫ال�سبب للبحرين ��ي قال اإنه م�سنع‬ ‫�سع ��ودي ي امنطق ��ة ال�سرقي ��ة‬ ‫ولكن ��ه خ�س� ��س ل�ستعم ��الت‬ ‫�س ّبي ��ات الأ�سط ��ح والأعم ��دة‬ ‫اخا�س ��ة بام�سروع ��ات ال�سكني ��ة‬ ‫وخافها‪.‬وعلى الرغم من جاوب‬ ‫البع� ��س للحدي ��ث م ��ع «ال�س ��رق»‬ ‫اإل اأن الكثري ��ن م يب ��دوا رغب ��ة‬ ‫لو�سف ح ��ال ال�س ��وق واكتفائهم‬ ‫بالنظ ��ر اإى بع�سه ��م البع�س ي‬ ‫اإ�س ��ارات حذيري ��ة لعله ��ا ت�س ��ر‬ ‫اإى تخوفه ��م من اأ�ساليب موظفي‬ ‫وزارة التج ��ارة ي التل ��ون‬ ‫للو�سول اإى امخالفن من رافعي‬ ‫الأ�سع ��ار ومع ذلك ت�س ��ارك �سوق‬ ‫الإ�سمنت ي الريا�س بقية اأ�سواق‬ ‫امملكة اأزمة الإ�سمنت امت�ساعدة‪.‬‬

‫التجارة لـ |‪ :‬زيادة خطوط إنتاج‬ ‫اإسمنت في تبوك خال أسبوع‬ ‫تبوك ‪� -‬سالح القرعوطي‬ ‫اأو� �س��ح م��دي��ر ف��رع وزارة‬ ‫التجارة بتبوك حمد ال�سائغ‬ ‫ل ��»ال �� �س��رق» ب � �اأن ال �ف��رع يقوم‬ ‫يومي ًا متابعة اأ�سعار الإ�سمنت‬ ‫� �س �ب��اح � ًا وم� ��� �س ��اء ب�ح���س��ور‬ ‫م� �ن ��دوب م ��ن ال� �ف���رع‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫بح�سور رج��ال الأم��ن مطمئنا‬ ‫ام��واط��ن��ن ب�� �اأن الأ�� �س� �ع ��ار م‬ ‫ت��رت �ف��ع‪ ،‬ف��الأ� �س �ع��ار ث��اب�ت��ة وم‬ ‫تكن ه�ن��اك زي ��ادة عك�س ال��ذي‬

‫‪-‬‬

‫حمد ال�سائغ‬

‫يردد‪.‬وبن ال�سائغ اأن اأ�سعار‬ ‫الإ� �س �م �ن��ت م��ن ع�ل��ى ال�ساحنة‬

‫تبلغ ‪14.5‬ريال وي امحات‬ ‫ال�ت��ي ت�ق��وم بالبيع بالكيلو ل‬ ‫تتجاوز ‪ 16‬ري��ال‪ ،‬م�وؤك��دا باأن‬ ‫هناك مراقبة لل�ساحنات التي‬ ‫تخرج من ام�سنع وتذهب اإى‬ ‫امناطق الأخرى‪ ،‬م�سرا اإي اأنه‬ ‫ل ي�سمح لل�ساحنات باخروج‬ ‫م ��ن ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬اإذ اإن م�سنع‬ ‫تبوك خا�س للمنطقة‪ ،‬م�سيفا‬ ‫ب �اأن��ه م��ع الت �ف��اق م��ع ام�سنع‬ ‫�ستكون خ��ال اأ� �س �ب��وع زي��ادة‬ ‫ي خ�ط��وط الإن �ت��اج م��ا يزيد‬

‫عدد ال�ساحنات وكذلك يقلل من‬ ‫ال�سح‪ ،‬منوها باأنه يتم تق�سيم‬ ‫الإ�سمنت على امواطنن بحيث‬ ‫ل يتجاوز كل �سخ�س خم�سن‬ ‫كي�س ًا‪ ،‬مهيبا بامواطنن الإباغ‬ ‫ع�م��ا ي���س��اه��دوه م��ن ج ��اوزات‬ ‫العمالة التي تبيع الإ�سمنت ي‬ ‫اأماكن غر خ�س�سة بالإباغ‬ ‫عن ال�سيارة وكذلك رقم اللوحة‬ ‫وام�ك��ان امتواجد فيه وغرها‬ ‫من ال�سكاوى الأخرى على الرقم‬ ‫امجاي ‪.8001241616‬‬

‫تحت رعاية مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية‬

‫الشبكة السعودية لحاضنات‬ ‫اأعمال تعقد اجتماع ًا هام ًا‬ ‫بالرياض الثاثاء المقبل‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫حت رعاية مدين ��ة املك عبد‬ ‫العزي ��ز للعلوم والتقنية مثلة ي‬ ‫برنامج ب ��ادر حا�سن ��ات التقنية‪،‬‬ ‫تعق ��د ال�سبكة ال�سعودية حا�سنات الأعمال (‪ )SBIN‬اجتماع ًا هام ًا بق�سر‬ ‫طوي ��ق باح ��ي الدبلوما�سي بالريا�س ي ��وم الثاثاء امقب ��ل‪ ،‬لبحث تطوير‬ ‫�سناع ��ة احا�سن ��ات ي امملكة‪ ،‬وا�ستعرا� ��س اأجع ال�سب ��ل لتعزيز ريادة‬ ‫الأعم ��ال التقني ��ة‪ ،‬وذل ��ك بح�سور ع ��دد م ��ن ام�سوؤولن بامدين ��ة ‪ ،‬ومديري‬ ‫احا�سن ��ات باجامعات ال�سعودي ��ة والغرف التجاري ��ة ال�سناعية‪ ،‬وكرى‬ ‫ال�س ��ركات ال�سعودي ��ة‪ ،‬ونخب ��ة من اخ ��راء الدولي ��ن وامهتم ��ن بالتقنية‬ ‫وري ��ادة الأعمال‪.‬واأك ��د الدكت ��ور عبدالعزي ��ز ب ��ن اإبراهي ��م احرق ��ان امدير‬ ‫التنفي ��ذي لرنامج بادر حا�سنات التقنية مدينة امل ��ك عبدالعزيز‪ ،‬اأهمية‬ ‫ه ��ذا الجتماع لبحث العديد من امح ��اور الهادفة اإى توحيد وت�سافر جهود‬ ‫كاف ��ة القطاع ��ات العاملة ي هذا امج ��ال لتطوير ودعم �سناع ��ة احا�سنات‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬و تعزي ��ز التن�سي ��ق ام�سرك ب ��ن احا�سن ��ات‪ ،‬وت�سهيل تبادل‬ ‫اأف�س ��ل اخرات والتجارب والأفكار ي جال احا�سنات‪ ،‬وو�سع اخطط‬ ‫والرام ��ج الطموحة لتح�س ��ن اأداء حا�سنات الأعمال بامملك ��ة‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫مي ��ز الجتماع م�سارك ��ة اأحد قادة �سناع ��ة تطوير ال�س ��ركات وحا�سنات‬ ‫الأعم ��ال ي العام وهو اخبر الدوي الدكتور جولي ��ان ويب‪ ،‬مدير اإدارة‬ ‫ام�ساري ��ع التقني ��ة بالبن ��ك الدوي ومدي ��ر جموعة خراء واح ��ات العلوم‬ ‫ومراكز الإبداع باأوروب ��ا‪ .‬واأو�سح الدكتور احرقان اأن الجتماع �سيبحث‬ ‫احوكم ��ة وال�سيا�س ��ة القانونية لل�سبك ��ة ال�سعودية للحا�سن ��ات‪ ،‬واعتماد‬ ‫ال�سيا�س ��ة العام ��ة لل�سبك ��ة‪ ،‬والتحدي ��ات وامعوق ��ات التي تواج ��ه �سناعة‬ ‫حا�سن ��ات التقني ��ة ي امملكة وكيفي ��ة التغلب عليها‪ ،‬اإى جان ��ب ال�ستفادة‬ ‫م ��ن ج ��ارب الع ��ام اخارج ��ي ي ج ��ال احا�سن ��ات وتطوي ��ر مه ��ارات‬ ‫العامل ��ن باحا�سن ��ات ال�سعودية و�سقل مواهبهم وتنمي ��ة قدراتهم لإعداد‬ ‫جي ��ل متمي ��ز م ��ن رواد الأعمال التقني ��ة ي امملكة‪ ،‬وكيفي ��ة م�ساعدة ودعم‬ ‫اإن�س ��اء حا�سنات الأعمال والعمل عل ��ى ا�ستمرارها من اأجل حقيق التطور‬ ‫والنمو للم�ساريع التقنية وال�سركات ال�سغرة وامتو�سطة بامملكة‪.‬يذكر اأن‬ ‫مدينة املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية حر�س دائم ًا على دعم كافة اجهود‬ ‫امبذول ��ة لتطوير وتوطن التقنية ي امملك ��ة باعتبارها اموؤ�س�سة الوطنية‬ ‫امعني ��ة بالعلوم التقنية والبحث العلمي ي امملكة‪ ،‬من اأجل تنويع م�سادر‬ ‫الدخل وتعزيز م�سرة القت�ساد الوطني وخلق امزيد من الفر�س الوظيفية‬ ‫لل�سباب ال�سعودي‪.‬‬

‫في إطار جهوده لتعزيز خدماته لهذا القطاع‬

‫وزير المالية يك ّرم بنك الجزيرة‬ ‫لرعايته ملتقى المنشآت الصغيرة‬

‫وزير �مالية يكرم رئي�س جل�س �إد�رة بنك �جزيرة‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫ك ��رم وزي ��ر امالية الدكت ��ور اإبراهيم الع�س ��اف بح�س ��ور وزير العمل‬ ‫امهند� ��س عادل فقيه و مع ��اي وزير التجارة الدكت ��ور توفيق الربيعة ‪ ،‬بنك‬ ‫اجزيرة الراعي الذهبي للملتقى ال�سعودي للمن�ساآت ال�سغرة وامتو�سطة‬ ‫وال ��ذي افتتح ي مدين ��ة الريا�س حيث ناق�س املتقى امب ��ادرات امقدمة من‬ ‫جهات ختلفة واحلول وامقرح ��ات اخا�سة بالعوائق التي تواجه قطاع‬ ‫امن�ساآت ال�سغرة وامتو�سطة‪ .‬وقد تقدم رئي�س جل�س اإدارة بنك اجزيرة‬ ‫طه بن عبدالله القويز بال�سكر لوزير امالية لتكرمه بنك اجزيرة ولرعايته‬ ‫ه ��ذا املتق ��ى واأ�سار بالق ��ول ‪ « :‬تاأت ��ي م�ساركة بنك اجزي ��رة ي رعاية هذا‬ ‫املتق ��ى من اعتنائه بهذا القطاع الذي ي�سكل ‪ %93‬من حجم ام�سروعات ي‬ ‫امملك ��ة ح�سب اآخر الإح�س ��اءات»‪ .‬واأو�سح القويز قائ � ً�ا ‪ »:‬لقد م ت�سمن‬ ‫اإ�سراتيجية البن�ك لتغطي هذا القطاع عر برنامج كفالة والرامج الداعمة‬ ‫للمن�ساآت ال�سغرة وامتو�سطة وتقدم برامج اأكر تخ�س�س ًا وابتكار ًا ومن‬ ‫اأرقى معاير اخدمة م�ساهمة من البنك ي تنمية القت�ساد الوطني»‪.‬‬

‫«السعودية» تدشن خدمة إنهاء إجراءات سفر‬ ‫ركاب الدرجة اأولى والفرسان في مطار تونس‬ ‫‪-‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫د�سن ��ت اخطوط اجوية ال�سعودية ي تون�س خدم ��ة اإنهاء اإجراءات‬ ‫�سف ��ر ركاب الدرجة الأوى والأفق وحاملي الفر�س ��ان الذهبي والف�سي عن‬ ‫طري ��ق �سال ��ة خدمات ال ��ركاب امهمن ( ‪ ) AVS‬ي مط ��ار قرطاج الدوي‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر اخط ��وط ال�سعودي ��ة ي تون� ��س وليبي ��ا حم ��د ب ��ن معجب‬ ‫الدو�س ��ري اإن ه ��ذه اخدم ��ة ت�سمل ا�ستقب ��ال ركاب الدرج ��ة الأوى والأفق‬ ‫واأع�س ��اء الفر�سان الذهبي والف�سي عن ��د كاونرات الت�سجيل واأخذهم اإى‬ ‫�سالة انتظار الركاب امهمن‪ ،‬وهنالك يقوم مندوب ال�سالة باإنهاء اإجراءات‬ ‫�سفره ��م من نقل العف� ��س واإ�سدار بطاق ��ات �سعود الطائ ��رة وتعبئة كروت‬ ‫امغادرة وختم جواز ال�سفر‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬69) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

21 :| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ ﻓﻲ ﺣﻮﺍﺭ ﻣﻊ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ‬.. ‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻧﺎ‬ !‫ﺍﻟﻨﻌﺎﻣﺔ ﺃﻡ ﺍﻷﺳﺪ؟‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                                                 2007                                                                           aalamri@alsharq.net.sa

‫ﻧﺆﻣﻞ ﻛﺜﻴﺮ ﹰﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﺪﻭﻯ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻣﻦ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻻﺳﺘﺰﺭﺍﻉ ﺍﻟﻤﺎﺋﻲ‬ 2016%12.5                

‫ﺗﻔﻀﻴﻞ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﺗﺴﺒﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺭﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻷﻏﻨﺎﻡ‬ ‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺒﻴﺾ ﻣﺮﺗﺒﻂ‬ ‫ ﻭﺍﻹﻧﺘﺎﺝ‬.. ‫ﺑﺎﻟﺸﺘﺎﺀ ﻭﺍﻟﺼﻴﻒ‬ ‫ﻳﻔﻮﻕ ﺍﻻﺳﺘﻬﻼﻙ‬ ‫ﻫﻨﺎﻙ ﺟﻬﻮﺩ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﺻﻨﺎﻋﺎﺕ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳﻠﻴﺔ ﻹﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﺒﻴﺾ‬ ‫ﻧﺴﻌﻰ ﻟﻠﺘﺤﻜﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺳﺔ‬ ‫ﺍﻟﺤﻤﺮﺍﺀ ﺑﺤﻴﺚ ﻻ ﺗﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻤﻨﺘﺞ‬ 

                         •                                                                              •                               •                                                         

          ���                

 •                                        •                                                •                 •          350                                          %106      %12.5               2016                                         •     •                                                                                                                                                                                                                   •            •                                               ���                                                                                              •            15       


‫دراسة‪ :‬الغاز الطبيعي‬ ‫يوشك على النفاد‬ ‫في منطقة الخليج‬

‫الريا�ض ‪ -‬عبدالله فرحة‬ ‫ح ��ذرت درا�سة حديثة دول اخليج ومنهم امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�سعودي ��ة من ق ��رب انتهاء الغ ��از الطبيعي‬ ‫ام�ستخ ��رج من باط ��ن الأر�ض حتى اأنه ��ا م تعد كافية‬ ‫لتلبية الطلب امحل ��ي‪ ،‬وذلك نتيجة زيادة عدد ال�سكان‬ ‫وارتفاع وترة الطلب التجاري وال�سكني على الطاقة‬ ‫الكهربائي ��ة‪ ،‬ل�سيم ��ا خ ��ال ف�س ��ل ال�سي ��ف‪ .‬وتناول‬ ‫التقري ��ر ال ��ذي اأ�سدرته �سرك ��ة ال�ست�س ��ارات العامية‬ ‫«اأوليف ��ر وامان»‪ ،‬م�سكل ��ة تزايد ا�سته ��اك امنتجات‬ ‫النفطية ب�سكل كب ��ر ي دول اخليج العربية امنتجة‬

‫للنف ��ط‪ ،‬وي طليعته ��ا امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة‪،‬‬ ‫واأو�س ��ح التقرير اأنه معاجة ه ��ذه الق�سية فاإنه حتى‬ ‫اخطوات امتوا�سعة نحو زيادة فعالية الطاقة من قبل‬ ‫دول امنطق ��ة من �ساأنها اأن توؤدي اإى حقيق مدخرات‬ ‫جادة‪.‬‬ ‫وي�س ��ر تقري ��ر «اأوليف ��ر وامان» وه ��و بعنوان‬ ‫«اللت ��زام بوع ��د فعالي ��ة الطاقة ي ال�س ��رق الأو�سط»‬ ‫اإى اأن الكمي ��ات ام�ستخرج ��ة م ��ن الغ ��از الطبيعي‪ ،‬م‬ ‫تع ��د كافي ��ة لتلبية الطل ��ب امحلي‪ ،‬حيث ب ��داأت الدول‬ ‫ام�س ��درة للنف ��ط بال�ستف ��ادة م ��ن احتياط ��ات النفط‬ ‫الت ��ي تع ��ود باأرباح كب ��رة‪ ،‬لتوؤث ��ر بذلك عل ��ى النمو‬

‫القت�سادي امحل ��ي واأمن الطاقة العام ��ي ي اآن مع ًا‪.‬‬ ‫ويذهب التقرير اإى اأن فر�ض ح�سن فعالية ا�ستهاك‬ ‫الطاق ��ة الكهربائي ��ة ي بل ��د مثل امملك ��ة‪ ،‬التي ترغب‬ ‫بتح�سن م�ستوى تناف�سيتها‪ ،‬تو�سف بالكبرة للغاية‪.‬‬ ‫كما اأك ��دت ماذج «اأوليفر وام ��ان» اإى اأ ّنه من اممكن‬ ‫خف�ض التكاليف ال�سنوية للطاقة‪ ،‬بن�سبة تراوح بن‬ ‫‪ 15‬و‪ 32‬ملي ��ار دولر‪-‬عل ��ى افرا�ض ثب ��وت تكاليف‬ ‫اإنتاج الطاقة الكهربائية‪ -‬علم ًا باأن اأغلبية حفظ الطاقة‬ ‫(بن�سب ��ة تق ��ارب ‪� )%52‬س ��وف يو ّل ��د �سم ��ن القطاع‬ ‫ال�سكني‪ .‬بالإ�ساف ��ة اإى اأن انخفا�ض الطلب �سي�سمح‬ ‫للمملكة بتوفر ق�سم من تكاليف ال�ستثمارات امخطط‬

‫توظيفها ي قطاع الطاقة بقيمة مائة مليار دولر خال‬ ‫العقد امقبل‪ ،‬وبالتاي تاأمن الأموال الازمة لقطاعات‬ ‫اأو تطبيقات اأخرى مث ��ل الطاقة امتجددة‪.‬وعلق مارك‬ ‫هورمان‪ ،‬ال�سري ��ك ي «اأوليفر وام ��ان» الذي اأ�سرف‬ ‫على الدرا�سة‪ ،‬بالق ��ول‪« :‬الوقت قد حان كي تلقي دول‬ ‫ال�س ��رق الأو�س ��ط و�سم ��ال اأفريقي ��ا نظرة اأق ��رب على‬ ‫تقني ��ات وبرامج فعالية ا�ستهاك الطاق ��ة»‪ .‬كما اأكد اأن‬ ‫«تب ّني امعاير امجربة ي فعالية ا�ستهاك الطاقة‪ ،‬من‬ ‫�ساأن ��ه اأن يخف�ض م�ستوى الطل ��ب على الطاقة بن�سبة‬ ‫تراوح بن الربع والن�سف بحلول العام ‪ ،2030‬ما‬ ‫ي�ساهم ي فك القيود عن كمية كبرة من روؤو�ض امال»‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫خبراء‪ :‬نقص الطلب في المستقبل يبعد الشباب السعودي عن امتهان العقار‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يحيى القبعة‬ ‫اأك ��د امتخ�س� ��ض ي ال�س� �اأن‬ ‫العق ��اري خال ��د الربي� ��ض اأن‬ ‫ال�سباب ال�سعودي تنق�سه اخرة‬ ‫والتاأهي ��ل الكام ��ل حت ��ى يك ��ون‬ ‫منا�سب ًا للدخول للمجال العقاري‪،‬‬ ‫واأن غالبي ��ة ال�س ��ركات ت�س ��رط‬ ‫توف ��ر عامل اخرة ب�س ��كل كبر‪،‬‬ ‫اإل اأن هن ��اك الكثر م ��ن ال�سركات‬

‫العقارية حر�ض عل ��ى ا�ستقطاب‬ ‫ال�سباب ال�سعودي؛ وذلك من اأجل‬ ‫معرف ��ة طبيع ��ة امجتم ��ع وامقدرة‬ ‫على التعامل مع امواطنن‪ .‬واأبان‬ ‫اخب ��ر العق ��اري اأن عل ��ى ام ��دى‬ ‫البعيد لن يك ��ون للمجال العقاري‬ ‫ذل ��ك اله ��دف الوظيفي‪ ،‬وع ��زا ذلك‬ ‫اإى قلة الطلب عل ��ى الأرا�سي من‬ ‫ِقب ��ل امواطنن‪ ،‬بع ��د ام�سروعات‬ ‫ال�سكني ��ة ال�سخم ��ة الت ��ي قام ��ت‬

‫به ��ا الدول ��ة‪ ،‬وكذل ��ك التموي ��ات‬ ‫العقارية امغرية‪.‬‬ ‫وتعت ��زم اموؤ�س�س ��ة العام ��ة‬ ‫للتدري ��ب التقن ��ي وامهن ��ي‬ ‫ال�سعودية على التو�سع ي برامج‬ ‫تاأهي ��ل ال�سباب ال�سع ��ودي للعمل‬ ‫ي ج ��الت الت�سيي ��د والبن ��اء‪،‬‬ ‫كم ��ا اأنه ��ا ب�س ��دد افتت ��اح خم�س ��ة‬ ‫معاه ��د جديدة بتكلفة ‪ 500‬مليون‬ ‫ريال �سع ��ودي‪ ،‬اإذ تخ ��رج امعاهد‬

‫اجدي ��دة ما ب ��ن األف ��ن اإى ثاثة‬ ‫اآلف طال ��ب �سنوي� � ًا للعم ��ل ي‬ ‫جالت خدمة التطوير العقاري‪.‬‬ ‫وذكر ع�س ��و اللجنة العقارية‬ ‫ي غرف ��ة ال�سرقي ��ة‪ ،‬ورئي� ��ض‬ ‫جل� ��ض اإدارة �سرك ��ة ركاز‬ ‫العقاري ��ة‪ ،‬خال ��د القحط ��اي‪ ،‬اأن‬ ‫امعطي ��ات القت�سادي ��ة كافة تنبئ‬ ‫ب� �اأن هن ��اك طف ��رة عقاري ��ة غ ��ر‬ ‫م�سبوق ��ة اإذا م اإح�س ��ان التعام ��ل‬

‫م ��ع ه ��ذه امعطي ��ات‪ ،‬وتوجيهه ��ا‬ ‫عل ��ى الطري ��ق الأمث ��ل‪ ،‬وتاب ��ع‬ ‫«وهن ��ا يكم ��ن التح ��دي الأكر ي‬ ‫كيفي ��ة التعامل م ��ع العوائق التي‬ ‫ته ��دد ه ��ذه الطف ��رة‪ ،‬وحويله ��ا‬ ‫اإى عوام ��ل ت�سجي ��ع ودع ��م لنمو‬ ‫ال�سناع ��ة العقاري ��ة ي امملك ��ة‬ ‫العربي ��ة ال�سعودي ��ة‪ ،‬ومكينه ��ا‬ ‫لتك ��ون راف ��د ًا ذا قيم ��ة م�ساف ��ة‬ ‫لاقت�ساد الوطني»‪.‬‬

‫وق ��ال القحطاي اإنه ل تخفى‬ ‫على اجمي ��ع الأهمية القت�سادية‬ ‫م ��ن تطوي ��ر الن�س ��اط العق ��اري‪،‬‬ ‫ليك ��ون راف ��د ًا حيوي� � ًا لتحقي ��ق‬ ‫خط ��ط الدول ��ة ال�سراتيجي ��ة‪،‬‬ ‫خا�سة فيما يتعلق بتنويع م�سادر‬ ‫القت�س ��اد الوطن ��ي وقاعدت ��ه‬ ‫القت�سادي ��ة‪ ،‬وتوف ��ر الأرا�س ��ي‬ ‫القابل ��ة للتطوي ��ر م�سادر مويل‬ ‫م ��ن القط ��اع اخا� ��ض‪ ،‬وبالت ��اي‬ ‫تخفي ��ف العتماد عل ��ى الدولة ي‬ ‫موي ��ل وتوف ��ر البني ��ة التحتية‬ ‫واخدماتي ��ة‪ ،‬وتطوي ��ر احل ��ول‬ ‫ال�سكني ��ة م�سكل ��ة حقيقي ��ة تعاي‬ ‫منها امملك ��ة‪ ،‬تلك ام�سكة امعر�سة‬ ‫لأن تتفاق ��م وتعظم حجم� � ًا لتكون‬ ‫خطر ًا ا�سراتيجي ًا حقيقي ًا‪.‬‬ ‫ويرى ع�سو اللجنة العقارية‬ ‫اأن ��ه م ��ن اممك ��ن ي ح ��ال هيكل ��ة‬ ‫ال�سناع ��ة العقاري ��ة ودعمه ��ا‬ ‫بال�سيا�س ��ات امرن ��ة وامنا�سب ��ة‪،‬‬ ‫اأن تك ��ون ه ��ذه ال�سناع ��ة م�سدر ًا‬ ‫حقيقي� � ًا مئات الآلف م ��ن الفر�ض‬ ‫الوظيفي ��ة لل�سب ��اب ال�سع ��ودي‪،‬‬ ‫وح � ً�ا مع�سل ��ة البطالة‪ .‬وب � ّ�ن اأن‬ ‫اموؤ�س ��رات القت�سادي ��ة ي كث ��ر‬ ‫من الدول ال�سناعية الكرى تاأخذ‬ ‫باح�سب ��ان حيوي ��ة حركة وحجم‬ ‫ال�ستثم ��ارات العقاري ��ة‪ ،‬وتتاأث ��ر‬ ‫بياناته ��ا �سلب� � ًا واإيجاب� � ًا بحرك ��ة‬ ‫البن ��اء والإن�س ��اءات‪ ،‬وحج ��م‬ ‫ام�ساك ��ن الت ��ي تبن ��ى‪ ،‬وحج ��م‬ ‫الرهون ��ات العقاري ��ة‪ ،‬وتوؤك ��د‬ ‫اإحدى الدرا�سات امعمولة ي دبي‬ ‫اأن بن ��اء ب ��رج واحد يوؤث ��ر اإيجاب ًا‬ ‫ي ‪ 52‬ن�ساط� � ًا اقت�سادي� � ًا بطريقة‬ ‫مبا�س ��رة اأو غ ��ر مبا�س ��رة‪ ،‬وفتح‬ ‫باب رزق لألفن و‪ 500‬عائلة‪.‬‬

‫خالد القحطاي‬

‫خالد الربي�ش‬

‫وقال «اأم ��ا ي امملكة‪ ،‬فتقدر‬ ‫اإح�ساءات القط ��اع اخا�ض حجم‬ ‫ال�ستثم ��ارات العقاري ��ة باأكر من‬ ‫تريليون ريال �سع ��ودي‪ ،‬من دون‬ ‫الأخ ��ذ بالعتب ��ار ال�ستثم ��ارات‬ ‫القادم ��ة ي ام ��دن القت�سادي ��ة‬ ‫اجدي ��دة‪ ،‬واإذا فر�سن ��ا مبدئي ًا اأن‬ ‫الطل ��ب عل ��ى الوح ��دات ال�سكنية‬ ‫حتى ‪2015‬م يقارب مليون ًا و‪500‬‬ ‫األف وح ��دة �سكنية بح�سب درا�سة‬ ‫بن ��ك �سامب ��ا الأخ ��رة‪ ،‬وافر�ض‬ ‫القحط ��اي اأن الوح ��دة ال�سكني ��ة‬ ‫تتاأل ��ف من اأر�ض مع ��دل ثاثمائة‬ ‫مر‪ ،‬وحجم بن ��اء ‪ 370‬مر ًا‪ ،‬فاإن‬ ‫أرا�ض‬ ‫الطلب احقيقي على الأقل ل ٍ‬ ‫مط ��ورة �سكني ��ة م�ساح ��ة ‪450‬‬ ‫ملي ��ون م ��ر مرب ��ع‪ ،‬وحج ��م بناء‬ ‫م�ساح ��ة ‪ 555‬مليون م ��ر مربع‬ ‫بن ��اء‪ .‬وا�ستط ��رد «اإذا افر�سن ��ا‬ ‫اأنن ��ا ا���ستطعن ��ا بن ��اء الوح ��دة‬ ‫ال�سكني ��ة‪ ،‬بحي ��ث ل تتجاوز قيمة‬ ‫بيعه ��ا ‪ 500‬األ ��ف ري ��ال �سعودي‪،‬‬ ‫فيك ��ون حج ��م ال�س ��وق امحتم ��ل‬ ‫لل�سناع ��ة العقاري ��ة ي ج ��ال‬ ‫توفر الوح ��دات ال�سكنية لتغطية‬ ‫الطلب امتوقع ‪ 750‬تريليون ريال‬ ‫�سعودي»‪.‬‬

‫وبه ��ذا احج ��م الهائ ��ل‪ ،‬راأى‬ ‫ع�س ��و اللجنة العقاري ��ة اأن العقار‬ ‫ماثل النفط‪ ،‬واإيراداته ي قوته‪،‬‬ ‫ولك ��ن ب ��دون تاأث ��رات �سلبية ي‬ ‫احتبا� ��ض ح ��راري وت�سنج ��ات‬ ‫جيو�سيا�سية ب ��ن احن والآخر‪،‬‬ ‫وراأى اأننا اأمام �سناعة ملك زمام‬ ‫كل اأموره ��ا م ��ن طل ��ب و�سناع ��ة‬ ‫العر� ��ض وتوف ��ر ال�ستثم ��ار‬ ‫وتطوي ��ر �سب ��ل التموي ��ل‪ ،‬واأم ��ام‬ ‫�سناعة قادرة عل ��ى توفر ام�سكن‬ ‫امائ ��م‪ ،‬واأ�سلوب احي ��اة الكرم‬ ‫ل ��كل مواطن‪ ،‬كما اأنه ��ا قادرة على‬ ‫�سناعة ‪ 300‬األ ��ف وظيفة حقيقية‬ ‫ق ��ادرة على توف ��ر العي�ض الكرم‬ ‫لل�سب ��اب ال�سعودي‪.‬يذكر اأن جدة‬ ‫حت�سن خ ��ال الفرة من ‪ 27‬اإى‬ ‫‪ 29‬ربي ��ع الآخ ��ر امقب ��ل فعالي ��ات‬ ‫معر� ��ض ج ��دة للعق ��ار والتموي ��ل‬ ‫والإ�س ��كان ال ��دوي (جرك� ��ض‬ ‫‪2012‬م)‪ ،‬ي دورت ��ه العا�س ��رة‪،‬‬ ‫باإ�س ��راف اللجن ��ة العقاري ��ة ي‬ ‫غرفة جدة‪ ،‬واأمان ��ة حافظة جدة‬ ‫ي مركز جدة ال ��دوي للمنتديات‬ ‫والفعالي ��ات ي ج ��دة‪ ،‬برعاي ��ة‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر خالد‬ ‫الفي�سل اأمر منطقة مكة امكرمة‪.‬‬

‫قطاع النفط والغاز يحوز على النصيب اأكبر‬

‫‪ 34.2‬مليار دوار قيمة صفقات‬ ‫ااندماج وااستحواذ اأمريكية‬

‫القاهرة ‪ -‬حمود عبدالله‬ ‫�سجل ��ت �سفق ��ات الندم ��اج‬ ‫وال�ستح ��واذ الأمريكي ��ة نح ��و ‪34.2‬‬ ‫ملي ��ار دولر‪ ،‬وفق ًا موؤ�س�سة ديالوجيك‬ ‫العامية ي تقريرها عن الن�ساط خال‬ ‫العام اما�سي وال ��ذي �سدر اأخر ًا‪« ،‬اإذ‬ ‫اأو�سح ��ت اأن الن�س ��اط �سه ��د تراجع� � ًا‬ ‫كبر ًا‪ ،‬لأن التوقع ��ات كانت ت�سر اإى‬ ‫و�سول قيمة ال�سفقات اإى نحو ‪89.1‬‬ ‫ملي ��ار دولر‪ .‬وقال ��ت اإن قط ��اع النفط‬ ‫والغاز فاز بالن�سي ��ب الأكر من قيمة‬ ‫�سفقات الندم ��اج وال�ستحواذ حيث‬ ‫مثلت ن�سبت ��ه نح ��و ‪.»% 16.5‬وقالت‬ ‫�سحيف ��ة فاينان�سال تامز الريطانية‬ ‫اإن الن�س ��اط �سهد تباطوؤ ًا خ ��ال العام‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬كما اأن بدايات العام اجاري‬ ‫ت�س ��ر اإى نف� ��ض التباط� �وؤ‪ ،‬ب�سب ��ب‬ ‫التوقع ��ات غ ��ر اموؤك ��دة بالن�سب ��ة‬ ‫لاقت�ساد العامي‪ ،‬حيث ي�سهد الن�ساط‬ ‫العام ��ي ام�ستوى الأدنى ل ��ه منذ العام‬ ‫‪ ،2003‬اإذ اأن ال�سفق ��ات امعل ��ن عنه ��ا‬ ‫حت ��ى الآن تبل ��غ نح ��و ‪ 102.9‬ملي ��ار‬ ‫دولر‪ ،‬وهو ن�سف ام�ستوى امعلن عنه‬ ‫ي العام اما�سي مقارنة بنف�ض الفرة‪،‬‬

‫وفق ًا لبيانات من موؤ�س�سة �ستاندرد اآند‬ ‫بورز»‪.‬واأ�سافت «اأن الربع الأخر من‬ ‫‪� 2011‬سه ��د اأ�س ��واأ تراج ��ع ل�سفق ��ات‬ ‫الندم ��اج وال�ستح ��واذ العامية حيث‬ ‫تراجع ��ت اأحج ��ام ال�سفق ��ات بنح ��و‬ ‫‪ %29‬ع ��ن الرب ��ع ال�ساب ��ق علي ��ه‪ ،‬كما‬ ‫�سجل ��ت قيم ��ة الن�س ��اط بنهاي ��ة العام‬ ‫اما�س ��ي ‪ 2.72‬تريلي ��ون دولر‪،‬‬ ‫مقارنة م ��ع ‪ 2.19‬تريلي ��ون دولر ي‬ ‫العام ال�سابق علي ��ه»‪ .‬واأو�سح رئي�ض‬ ‫ال�ستثم ��ار ي ج ��ي ب ��ي مورج ��ان‬ ‫ت�سي� ��ض لري �ساوت ��ر «اأن ن�س ��اط‬ ‫الندماج قد ل يتح�سن كثر ًا ي العام‬ ‫اج ��اري ‪ 2012‬ب�سب ��ب اأزم ��ة الديون‬ ‫ال�سيادية التي ل تزال تخنق الأ�سواق‪،‬‬ ‫ولك ��ن قد يكون هذا العام اأكر مرونة‪،‬‬ ‫ل�سيم ��ا ي ظ ��ل امجه ��ودات الكرى‬ ‫التي تبذله ��ا ام�س ��ارف ال�ستثمارية‪،‬‬ ‫وي ظ ��ل رغبة العديد م ��ن ام�ساهمن‬ ‫ي ال�ستثم ��ار بال�س ��ركات عن طريق‬ ‫عملي ��ات الندم ��اج وال�ستح ��واذ‪،‬‬ ‫بد ًل من بي ��ع و�س ��راء الأوراق امالية‪،‬‬ ‫ث ��م انتظ ��ار اأرب ��اح الأ�سهم»‪.‬وك�سف ��ت‬ ‫ال�سحيف ��ة ع ��ن «اأن ال�سفق ��ات امعلن‬ ‫عنه ��ا حت ��ى الآن ي اأوروب ��ا بلغ ��ت‬

‫‪ 30.4‬ملي ��ار دولر‪ ،‬مقارن ��ة مع ‪40.4‬‬

‫ملي ��ار دولر ي نف� ��ض ف ��رة امقارنة‬ ‫م ��ع الع ��ام اما�س ��ي‪ ،‬لتع ��د م�ستويات‬ ‫الن�ساط هي الأبط� � أا ي اأوروبا‪ ،‬اإل اأن‬ ‫رئي�ض عمليات الندماج وال�ستحواذ‬ ‫ي باركليز كابيت ��ال جاري بو�سرنك‬ ‫ق ��ال اإن الن�س ��اط �سي�سه ��د بع� ��ض‬ ‫التع ��اي خ ��ال ال�سن ��ة احالي ��ة‪ ،‬وقد‬ ‫يك ��ون ذل ��ك ي الن�س ��ف الث ��اي م ��ن‬ ‫الع ��ام‪ ،‬خا�سة اأن ال�س ��ركات تعتر اأن‬ ‫عملي ��ات الندم ��اج وال�ستح ��واذ هي‬ ‫ال�سبي ��ل لدف ��ع عجل ��ة النم ��و‪ ،‬ويب ��ث‬ ‫الثق ��ة ي نفو� ��ض ام�ستثمرين»‪.‬وقال‬ ‫تقري ��ر ل�سرك ��ة اإرن�س ��ت وي ��وج اإن‬ ‫ن�ساط �سفقات الندماج وال�ستحواذ‬ ‫ي منطق ��ة ال�س ��رق الأو�س ��ط و�سمال‬ ‫اأفريقيا خال ع ��ام ‪� 2011‬سهد ارتفاع‬ ‫الع ��دد الإجم ��اي ل�سفق ��ات الندم ��اج‬ ‫وال�ستح ��واذ ي امنطق ��ة بن�سبة ‪%4‬‬ ‫خال العام اما�س ��ي‪ ،‬و�سهدت اأ�سواق‬ ‫الإم ��ارات وال�سعودي ��ة اأك ��ر ع ��دد‬ ‫م ��ن �سفق ��ات الندم ��اج وال�ستحواذ‬ ‫امحلي ��ة عام ‪ ،2011‬حيث بلغ عدد تلك‬ ‫ال�سفقات ‪� 49‬سفقة ي الإمارات و‪44‬‬ ‫�سفقة ي ال�سعودية»‪.‬‬




%85                             

  " "      ""                   "  "            

‫ﻓﺘﻴﺎﺕ ﺩﻭﺭ‬ ‫ﺍﻟﺤﻀﺎﻧﺔ‬ ‫ﻳﻨﻬﻴﻦ »ﻋﺮﻭﺱ‬ «‫ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺑﻮﺍﺏ‬

                           

  ""27            ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬69) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬11

‫»ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ «‫ﺍﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‬ ‫ﻷﻭﻝ ﻣﺮﺓ ﻓﻲ‬ «27 ‫»ﺍﻟﺠﻨﺎﺩﺭﻳﺔ‬ ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

23 society@alsharq.net.sa

‫"ﺍﻹﺣﺎﻟﺔ" ﻧﻈﺎﻡ ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫آﺧﺮ اﻟﺤﻜﻲ‬

«‫ﺗﺨﺼﺼﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻳﺘﺤ ﹼﻔﻆ ﻋﻦ ﺍﻟﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻟﻄﻔﻠﺔ »ﺟﻮﺯﺍﺀ‬

‫ﺳﻤﻚ ﻟﺒﻦ‬ !(‫)ﻏﺮﻏﺮﻳﻨﺎ‬

                       700   "                         " ""                     "                                           "           

‫وﺟﺪي اﻟﻜﺮدي‬

                                                                                                 wagddi@alsharq.net.sa



        "                   48   

                      "                  

             "                           

    "                        ""                                

                        23                     "                                                  """                   

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺍﻷﺭﺻﺎﺩ ﺗﺪﻋﻮ ﻷﺧﺬ ﺍﻟﺤﻴﻄﺔ ﻭﺍﻟﺤﺬﺭ‬   11 12 12 15 12 15 15 9 12 8 12 8 14 15 9 10 10 13 5



28  31  32  33  27  34  33  25  29  25  29  23  25  24  23  26  25  29  18 

  12 12 1 11 12 12 11 10 22 20 19 19 10 10 11 11 11 14 11

26 28 13 25 26 26 26 25 32 30 29 29 24 23 25 26 26 32 27



             ���      

  21 15 10 11 20 9 9 12 9 9 4 5 23 12 12 12 12 13 13

32 31 24 22 30 25 19 25 22 25 15 16 32 26 25 25 26 26 26

                   

‫ﻛﺘﻠﺔ ﻫﻮﺍﺋﻴﺔ ﺑﺎﺭﺩﺓ ﺗﺆﺛﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺃﺟﻮﺍﺀ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺒﺖ ﺣﺘﻰ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ‬                                                



                                                  

%4.2 ‫ﺍﻟﻨﺴﺒﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫ ﺍﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻘﺮﺣﺔ ﺍﻟﻔﺮﺍﺵ ﺑﻠﻐﺖ‬:‫ﺩﺭﺍﺳﺔ‬ ‫ ﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬% 7.8                                                       12            24       130                                                       

                                                                                                              

                 % 7.8   %4.2       %7.1    %3                                                                                                 


‫مدير جامعة طيبة‬ ‫يشارك نور احتفاله باأستاذية‬

‫نائب أمير القصيم يستقبل‬ ‫أعضاء «تعاوني» البدائع‬

‫البدائع ‪� -‬صالح العبان‬

‫ق ��ام رئي� ��ص حكم ��ة حافظ ��ة الر� ��ص‪ ،‬ع�صو‬ ‫جل� ��ص اإدارة امكتب التعاوي للدع ��وة والإر�صاد‬ ‫وتوعي ��ة اجاليات ي حافظة البدائ ��ع‪ ،‬خالد بن‬ ‫�صال ��ح احج ��اج‪ ،‬ورئي� ��ص جل� ��ص اإدارة امكتب‪،‬‬

‫حمد امطري‪ ،‬وعدد من من�صوبي امكتب‪ ،‬بزيارة‬ ‫اإى نائب اأمر الق�صيم‪ ،‬الأمر في�صل بن م�صعل بن‬ ‫�صع ��ود‪ ،‬ي مكتبه ي الإمارة‪ ،‬وت�صلم �صموه خال‬ ‫اللق ��اء تقرير ًا عن ملتقى «نب ��ي الرحمة»‪ ،‬الذي عقد‬ ‫برعاي ��ة �صموه العام اما�صي‪ ،‬مق ��در ًا لهم جهودهم‬ ‫اموفقة ي هذا امجال‪ ،‬وم�صيد ًا بنجاحهم‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�صرق‬

‫ااأمر في�سل بن م�سعل بن �سع�د‬

‫�صارك مدير جامعة طيبة الدكتور من�صور النزهة ي تكرم‬ ‫الدكتور ها�صم حمزة نور منا�صبة ح�صوله على مرتبة الأ�صتاذية‬ ‫ي اللغوي ��ات التطبيقية من ق�صم اللغات والرجمة بكلية الآداب‬ ‫والعلوم الإن�صانية ي جامعة طيبة‪ .‬وتوجه نور بخال�ص ال�صكر‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ‬

‫‪24‬‬ ‫بيادر‬

‫«فضيحة» في‬ ‫عسير‬

‫اإى مدير جامعة طيبة على دعمه لأع�صاء هيئة التدري�ص باجامعة‬ ‫خال اإجاز اأبحاثهم العلمية وح�صولهم على الرقيات التي تزيد‬ ‫من قدرتهم على الإبداع والبتكار‪ .‬كما عر نور عن امتنانه لعائلته‬ ‫على وقوفها معه ي عمله و كافة مراحل حياته حتى ح�صوله على‬ ‫الأ�صتاذية‪ ،‬واعد ًا ببذل امزيد من اجهد لتطوير العمل الأكادمي‬ ‫ي ق�صم اللغات والرجمة بجامعة طيبة‪.‬‬

‫د‪ .‬ها�سم ن�ر‬

‫‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫وفد فرنسي يزور منطقة تبوك ويطلع على المعالم اأثرية‬

‫صالح الحمادي‬

‫ا اأح ��ب الم ��دح والتطبي ��ل وا يرح ��ب ب ��ه الم�س� ��ؤول النزيه مثل‬ ‫اأمير منطقة ع�سير ااأمير في�سل بن خالد‪ ،‬والقارئ اأي�سا يدير ظهره‬ ‫للكاتب المداح‪ ،‬ولكن في هذا المقال اا�ستثنائي ا��ق�ل بي�ض الله وجه‬ ‫ااأمير في�سل بن خالد الذي ت�سدى لعملية ف�ساد اإغاق م�سنع للط�ب‬ ‫بطريقة اأقل ما يقال عنها اإنها «ف�سيحة»‪«.‬ف�سيحة م�سنع ع�سير» بداأت‬ ‫باإن�س ��اء م�سنع لعدد من الم�ستثمرين بتكلفة ‪ 125‬ملي�ن ريال‪ ،‬كل‬ ‫خط�ات اإقامة الم�سنع تمت بطرق نظامية تماما‪ ،‬وعند بداية الت�سغيل‬ ‫اأتى م�اطن بقرار تطبيق منحته الزراعية وتم ت�سليمه محارم ومداخل‬ ‫الم�س ��نع ونت ��ج ع ��ن ذل ��ك اإغ ��اق الم�س ��نع تمام ��ا! عم�ما ت ��م اإغاق‬ ‫الم�س ��نع‪ ،‬وبداأت المراجعات المك�كية وت�قف العمل �س ��ت �س ��ن�ات‬ ‫وتم ت�س ��ريح ح�الي مائتي عامل منهم ‪� 35‬س ��ع�دي ًا وف�س ��دت الم�اد‬ ‫ااأ�سا�سية والمعدات‪ ،‬ت�س�روا اأربع جهات ر�سمية تدين هذا ال��سع‬ ‫دون فائ ��دة‪ ،‬فالق�س ��ية ف ��ي كل مرحل ��ة تقي ��د �س ��د مجه ���ل‪.‬اإذا كانت‬ ‫اأوراق المنحة الزراعية قبل اإن�س ��اء الم�س ��نع‪ ،‬فلماذا تم تاأجير الم�قع‬ ‫اإل ��ي الم�س ��تثمرين؟ واإذا كان ��ت اإج ��راءات الم�س ��نع قبل ظه ���ر اأوامر‬ ‫المنح ��ة فلماذا تم تطبيقها على حافة الم�س ��نع؟ هيئة مكافحة الف�س ��اد‬ ‫ا�س ��تلمت الق�سية قبل �سهر ولم تحرك �س ��اكن ًا‪ ،‬والقرارات وااإدانات‬ ‫ال�سابقة لم ينفذ منها �سيء‪ ،‬ويبدو اأن تدخل اأمير المنطقة ال�سخ�سي‬ ‫ه� الحل ال�حيد للت�س ��دي اأولى ق�س ��ايا الف�ساد بمنطقة ع�سير بق�ة‬ ‫الق ��رار و�س ��رعة التنفيذ‪.‬ه ��ذه المرة اأعتق ��د «اأنه جالك الم ���ت يا تارك‬ ‫ال�ساة» و�سلم�ا لي على �سحافة المكاتب وبرامج قن�اتنا «التطبيلية»‬ ‫والمجال�ض المحلية والبلدية ال�سكلية‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الفايدي‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�فد خال متابعة اخي�ل العربية‬

‫تبوك‪ -‬ناعم ال�صهري‬ ‫ق ��ام رئي�ص هيئة اأركان الق ��وات الرية الفرن�صي ��ة اجرال برتران‬ ‫رام ��ادو والوفد امرافق له بزيارة خا�صة منطق ��ة تبوك‪ ،‬اطلع من خالها‬ ‫عل ��ى عدد من امعام الأثرية والزراعية بامنطقة‪ ،‬بزيارة مركز بن عا�صي‬ ‫للفرو�صي ��ة وذل ��ك �صمن زيارت ��ه للمنطقة حي ��ث كان ي ا�صتقباله رئي�ص‬ ‫اإدارة امركز اإبراهيم بن عا�صي‪.‬‬

‫اأحد اأع�ساء ال�فد يركب الهجن‬

‫هديةاجرال برتران اإبراهيم بن عا�سي‬

‫وق ��ام الوف ��د بق�صاء ع ��دة �صاع ��ات ي امرك ��ز اطلع ��وا خالها على‬ ‫امتح ��ف الذي ي�صم موروثا تاريخيا مهم ��ا للمنطقة وكذلك قاموا بزيارة‬ ‫لأق�صام امركز ومتع بع�صه ��م بركوب الهجن والتقاط ال�صور التذكارية‬ ‫وال�صتماع لعازف الربابة وتناول القهوة العربية ‪.‬‬ ‫وق ��ام قائد الق ��وات الفرن�صي ��ة بت�صجي ��ل كلمة ي �صج ��ل الزيارات‬ ‫وتق ��دم هدي ��ة تذكاري ��ة لإبراهيم بن عا�ص ��ي تقدير ًا ح�ص ��ن ال�صتقبال‬ ‫واحفاوة التي لقيها الوفد امرافق معه خال هذه الزيارة للمركز‪.‬‬

‫(ت�س�ير‪ :‬م��سى العروي)‬

‫ال�فداأثناءتناول القه�ةالعربية والتمر‬

‫المديرس يزور الزامل والسرور‬

‫حفر الباطن ‪ -‬ال�صرق‬

‫حر�ص مدير عام الربية والتعليم بامنطقة ال�صرقية الدكتور عبد‬ ‫الرحم ��ن امدير�ص ووفد من تعلي ��م ال�صرقية ي�صم اأم ��ن اإدارة الربية‬ ‫والتعليم عبد الرحمن العتيبي‪ ،‬ومديري مكتب امدير العام حمد العباد‬ ‫وم�صت�صار مدير الربية والتعليم عامر اخليوي‪ ،‬والإعامي الربوي‬ ‫امدير�ض يت��سط الزامل والعبدالكرم ااأحد‬ ‫خال ��د احماد‪ ،‬ومن�ص ��وب العاقات العامة علي ام ��ازي‪ ،‬واجودة عبد‬ ‫وحظي ��ت هذه البادرة التي ق ��ام بها امدير�ص ووف ��ده امرافق له‪،‬‬ ‫العزيز امحبوب‪ ،‬خال زيارتهم الأحد اما�صي حفر الباطن على هام�ص‬ ‫زي ��ارة مديري الربي ��ة والتعلي ��م ي حافظة حفر الباط ��ن ال�صابقن باإعج ��اب اجمي ��ع ما ت ��دل عليه من مع ��اي الوف ��اء والإخا�ص لرجال‬ ‫التعليم الذين خدموا حفر الباطن �صنوات طويلة‪.‬‬ ‫�صعود الزامل وعو�ص ال�صرور ي منزليهما لاطمئنان عليهما‪.‬‬

‫امدير�ض خال زيارته مدير التعليم ي حفر الباطن �سابقاع��ض ال�سرور (ت�س�ير‪ :‬طال الطلحي)‬

‫حياتهم‬

‫محافظ «دومة الجندل» يطمئن على صحة الحجاج‬

‫اجوف ‪ -‬ال�صرق‬

‫زار حافظ دومة اجندل ك�صاب اموي�صر يرافقه مديرعام‬ ‫ال�صوؤون ال�صحية باجوف الدكتور عبد الله امعلم ومدير �صرطة‬ ‫دوم ��ة اجندل العقيد نا�ص ��ر القويعان وم�صاع ��د مدير ال�صرطة‬ ‫العقي ��د حمود العام ��ر وعدد من اأهاي ووجه ��اء واأعيان امنطقة‬ ‫مدي ��ر مركز طب الأ�صنان بدومة اجن ��دل ورئي�ص جل�ص اإدارة‬ ‫نادي اجن ��دل ‪ ،‬الزميل امحرر ال�صحفي عب ��د الرحمن احجاج‬ ‫عبدالرحمن احجاج‬ ‫ي منزل ��ه لاطمئنان عل ��ى �صحته بعد خروجه م ��ن ام�صت�صفى‬ ‫وماثله لل�صفاء بعد اأن اأجرى عملية جراحية ي القلب م�صت�صفى التخ�ص�صي بالريا�ص تكللت‬ ‫ولله احمد بالنجاح‪ ،‬من ناحيته قدم احجاج �صكره لكل من �صاأل واطماأن على �صحته متمنيا‬ ‫دوام ال�صحة والعافية للجميع واأن ل يريهم اأي مكروه‪.‬‬

‫الشافي عميد ًا لكلية العلوم والدراسات‬ ‫اإنسانية بالغاط بجامعة المجمعة‬ ‫الريا�ص‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأ�ص ��در مدير جامعة امجمعة الدكتور خالد بن �صعد امقرن‬ ‫ق ��رار ًا بتكلي ��ف الدكتور خالد بن عبد الله ال�ص ��اي عميد ًا لكلية‬ ‫العل ��وم والدرا�صات الإن�صانية بالغ ��اط‪ ،‬وذلك بناء على موافقة‬ ‫وزي ��ر التعليم العاي رئي�ص جل�ص اجامع ��ة الأ�صتاذ الدكتور‬ ‫خالد بن حمد العنقري‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار مدي ��ر اجامع ��ة ي الق ��رار اإى الكف ��اءة العلمي ��ة‬ ‫د‪ .‬خالد ال�ساي‬ ‫واخ ��رة الإداري ��ة وتفه ��م الأمور ل ��دى الدكتور خال ��د والتي‬ ‫تتوافق مع ام�صلحة العامة‪ ،‬ويعتر الدكتور خالد ال�صاي من الكفاءات الإدارية والأكادمية‬ ‫امتميزة كما ملك �صجا حافا و�صرة رائعة‪.‬‬

‫ً‬ ‫عميدة‬ ‫سعاد العمودي‬ ‫لـ«علوم وآداب» فرسان‬

‫جازان ‪ -‬ال�صرق‬

‫اأ�صدر مدير جامعة جازان الدكتور حمد اآل‬ ‫هيازع قرارا بتعين �صعاد عمر عبد الله العمودي‬ ‫عميدة لكلي ��ة العلوم والآداب ي فر�صان‪ ،‬وتتلقى‬ ‫العمودي التهاي والتري ��كات بهذا القرار‪ ،‬يذكر‬ ‫اأن العم ��ودي حا�صلة عل ��ى �صهادة اماج�صتر من‬ ‫جامعة مان�ص�صر بامملكة امتحدة‪.‬‬

‫الحياني‬ ‫مازم ًا‬ ‫فني ًا‬

‫امازم حمد احياي‬

‫رجال اأمع ‪ -‬حمد مفرق‬ ‫م ��ت ترقية رئي� ��ص الرقب ��اء الفني حمد‬ ‫ب ��ن علي احياي اإى رتبة م ��ازم فني بقاعدة‬ ‫املك خالد اجوية ي خمي�ص م�صيط‪ .‬تهانينا‪،‬‬ ‫واألف مروك‪.‬‬

‫السرواني تحوز على جائزة‬ ‫مساعد مدير التخطيط في اأرصاد يحتفل بزفاف نجله التربية والتعليم للتميز‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�صرق‬

‫جدة‪ -‬ال�صرق‬

‫حمد يعق�ب مع ابنه ي��سف ووالد العرو�ض‬

‫احتف ��ل م�صاع ��د مدير ع ��ام التخطيط والتطوي ��ر الإداري ل�ص� �وؤون التدري ��ب والبتعاث‬ ‫بالرئا�صة العامة لاأر�صاد وحماية البيئة حمد يعقوب اإمام بزفاف جله «يو�صف» ي اإحدى‬ ‫قاع ��ات الأف ��راح مدينة ج ��دة‪ ،‬وقد ح�صر احف ��ل عدد كبر م ��ن الأ�صدقاء والزم ��اء واأقارب‬ ‫العرو�صن‪ ،‬ولفيف من من�صوبي الرئا�صة‪ ،‬مروك‪.‬‬

‫ح��ازت م��دي��رة ام��در��ص��ة الب�ت��دائ�ي��ة الأوى‬ ‫بحداء فوزية بنت من�صور ال�صرواي على درجة‬ ‫التميز ي جائزة الربية والتعليم للتميز خال‬ ‫دورت� � �ه � ��ا الأوى‬ ‫ل � � �ع� � ��ام ‪-1433‬‬ ‫‪ ،1432‬ون ��ال ��ت‬ ‫درع � ًا تذكاري ًا بهذه‬ ‫امنا�صبة م��ن وكيل‬ ‫اإم� ��ارة منطقة مكة‬ ‫امكرمة الدكتور عبد‬ ‫العزيز اخ�صري‬ ‫خال حفل التكرم‬ ‫�سهادة التميز‬ ‫ال��ذي نظمته اإدارة‬ ‫تعليم مكة الأ�صبوع اما�صي‪ ،‬ال�صرق تهنئ مديرة‬ ‫الب�ت��دائ�ي��ة الأوى ف��وزي��ة من�صور‪ ،‬و�صقيقتها‬ ‫الزميلة ال�صحفية اأ��ص��واق من�صور‪ ،‬متمني ًة لها‬ ‫دوام التوفيق والنجاح‪.‬‬


‫ﻣﻨﺰﻝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺠﺒﺎﺭ ﺃﺭﺷﻴﻒ ﻟﻠﺼﺤﻒ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﻨﺬ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻋﻘﻮﺩ‬



                  75    

                      

                              

                            

‫ ( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬69 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﻧﺒﺾ اﻧﺎﻣﻞ‬

!‫ﻧﺤﻦ ﻭﺍﻟﺘﺮﺍﺙ‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬

                                                                                                    



             

25 ‫ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺃﺫﺍﺑﺖ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺜﻠﺞ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻌﻘﻮﻝ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﺠﻨﺔ ﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻓﻲ ﺍﻹﻋﻼﻡ‬

‫ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺃﺿﺎﻑ ﻟﻲ ﺍﻹﺣﺴﺎﺱ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻭﺍﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺻﺤﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺔ‬:‫ﺳﺎﻛﺖ‬                                               



                                          

     

                                                                           

       

                          

‫ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ refaai@alsharq.net.sa



                               

                                               

                    

                                    

                                           

                                                               

                                                                                                                                                                            

‫ﻣﺘﻔﻮﻗﺎﺕ »ﺍﻟﻨﻮﺭ« ﻳﺘﻄﻠﻌﻦ ﺇﻟﻰ ﺍﻻﺧﺘﺮﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻷﺩﺏ‬

                                                      

                                             

                                                                  



                          14321431 ���                            457

‫»ﻋﻴﺎﺩﺍﺕ ﻛﻤﻴﺲ« ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺗﺪﺭﻳﺐ ﻭﺗﻮﻇﻴﻒ ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﻟﻜﻠﻴﺎﺕ‬                                                                                                                     

                                                                           2008  


‫زوجتي مصابة بمرض مزمن لكن ظروفي ا تسمح بالزواج من أخرى‬

‫أسرية‬ ‫ز�وية يومية‬ ‫تقدم��صت�صار�ت‬ ‫�أ�صريةللق ّر�ء‪،‬‬ ‫يقدمها�م�صت�صار‬ ‫�لأ�صري �لدكتور‬ ‫غازي �ل�صمري‬

‫زوجت ��ي م�صابة مر�س مزمن لكن ظروي ل ت�صمح بالزو�ج‬ ‫من �أخرى‬ ‫• زوجتي مري�صة مر�ض مزمن منذ �صنو�ت‪ ،‬وتعذَر عليها �لقيام‬ ‫باحقوق �لزوجية‪ ،‬وخا�صة �معا�صرة‪ ،‬وهي ا مانع من زو�جي باأخرى‪،‬‬ ‫ولكنها ترف�ض �أن يجمعهما �صكن و�حد‪ ،‬و ظروي �مادية ا ت�صمح بتوفر‬ ‫م�صكن ��ن‪ ،‬وكذلك �أرغ ��ب �أن تكون �لزوجة �لثانية ي خدم ��ة �أوادي؛ اأن‬ ‫�أمهم عاجزة عن خدمتنا‪� ،‬أر�صدوي ماذ� �أفعل؟‬

‫ �ص ��رع �لله �صبحان ��ه وتعاى‪� ،‬ل ��زو�ج �لثاي ليك ��ون نافذة ما يبلغه ��ا �إياها‪ ،‬فيبتليها �لله بامر�س وما تكره‪ ،‬حتى تكون � ً‬‫أها‬ ‫�لرحم ��ة �لتي تطل على �م�صلم وقت �ل�صيق‪ ،‬وح ّلت زوجتك �صفاها لتلك �منزلة وت�صل �إليها‪ ،‬وبعد هذه �لتهيئة �لنف�صية لزوجتك للر�صا‬ ‫�لل ��ه ن�صف �م�صكلة مو�فقتها على زو�ج ��ك‪ ،‬وبقي �لن�صف �لآخر‪ ،‬بق�ص ��اء �لله وقدره‪ ،‬حدث معه ��ا �أن حاجتك للزو�ج لي�صت لرغبتك‬ ‫و�لذي �صيكون بعون �لله مي�صَ رً�‪ .‬ي �لبد�ية يجب �أن ُتذ ِكر زوجتك ي زوج ��ة تلبي حاجت ��ك �لفطرية‪ ،‬و�إما تريد �ل ��زو�ج لتح�صر لها‬ ‫د�ئمًا بالله‪ ،‬و�أ َّن �موؤمن �أمره كله خر‪ ،‬و�أ َّن هذ� �لبتاء �لذي �بتليت من تق ��وم على خدمتها و�لعناي ��ة بالأطفال‪ ،‬وت�صعره ��ا باأنها �مر�أة‬ ‫به‪� ،‬إما هو تكفر للذنوب و�ل�صيئات‪،‬فاأخرها �أخي �لفا�صل �أ َّن لها �لوحي ��دة �لتي ماأ علي ��ك حياتك‪ ،‬و�أ َّن منزلته ��ا ي �لعن‪ ،‬و�لقلب‬ ‫منزل ��ة عظيمة عند �لله �صبحانه وتع ��اى‪ ،‬لكن م يكن لها من �لعمل �صتك ��ون �أبدً� ما حيي ��ت‪ ،‬ولكن �لأعب ��اء قد تثاقلت علي ��ك‪ ،‬و�لأبناء‬

‫بحاج ��ة للرعاية و�خدمة‪ .‬ثم �قرح عليه ��ا �أن تختار لك من ت�صعر‬ ‫معها باحب و�لود‪ ،‬وترى منها �لدين‪ ،‬و�خلق‪ ،‬و�لإخا�س لتقوم‬ ‫على خدمتها وخدمة �لأبناء‪ ،‬فاإ�صر�كها ي �لبد�ية باختيار �لزوجة‬ ‫�لثاني ��ة‪� ،‬صيكون مانعًا للكثر من �م�صكات �لتي ترز ي م�صتقبل‬ ‫�لأي ��ام‪ .‬بعد �لختي ��ار �ل�صليم �مبني على �لعقل �أك ��ر من �لعاطفة‪،‬‬ ‫�طل ��ب من �لفت ��اة �لتي وقع عليها �لختيار زي ��ارة زوجتك من حن‬ ‫لآخر؛ حتى تاأتلف معها ويحبها �لأبناء‪.‬‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫ن�صتقبل ��صتف�صار�تكم ور�صوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫إعراب‬

‫أخاف من عودة المرض‬

‫«وكان فضل اه‬ ‫عليك عظيما»‬ ‫صالح سعد الموسى‬

‫ي�ص ��اء �لل ��ه ‪-‬تقد� ��ض في عليائ ��ه‪� -‬أن يك ��ون نبي �آخ ��ر �لزمان‬ ‫به ��ذ �ا�ص ��م �لممجد �لمخلد «محمد»‪� ..‬لن ��ور �لو��صل بين �اأر�ض‬ ‫و�ل�صماء‪ ..‬دعوة �إبر�هيم وب�صارة عي�صى ‪-‬عليهم جميعا �ل�صام‪..-‬‬ ‫كان ��ت �األطاف �لربانية تتعاهد هذه �ل ��روح وتمدها باأف�صالها قبل‬ ‫خلقها وفي كل مر�حل حياتها‪..‬في �صورتي (�ل�صرح) و(�ل�صحى)‬ ‫يتدف ��ق �لفي� ��ض �لرحماني ف ��ا كام مع كام �لوه ��اب (ورفعنا لك‬ ‫ذكرك)‪..‬‬ ‫‪..‬وبعي ��د� ع ��ن �لخ ��اف على طقو� ��ض �احتف ��ال بالمولد يتفق‬ ‫�لم�صلم ��ون قاطب ��ة عل ��ى �أن تاريخ مي ��اده �ل�صريف يعتب ��ر مياد�‬ ‫لتاريخه ��م بين �اأم ��م ونه�صة لحياتهم‪..‬و�نظر �إل ��ى �صا�صة �لبيان‬ ‫�لقر�آن ��ي ف ��ي و�ص ��ف �لتغيي ��ر و�لعاقة بين نب ��ي و�أمت ��ه (هو �لذي‬ ‫بع ��ث في �اأميي ��ن ر�صوا منهم يتلو عليهم �آيات ��ه ويزكيهم ويعلمهم‬ ‫�لكت ��اب و�لحكم ��ة و�إن كانو� من قبل لفي �ص ��ال مبين)‪..‬وقد وقر‬ ‫في قلوب �اأتباع �لذين ذ�قو� طعم �لقرب حب �أبي �لقا�صم لذ� تجد‬ ‫ف ��ي كل بيت (محم ��د�) و(�أحمد) و(محم ��ود�) ‪..‬ولقد كان �لحبيب‬ ‫يع ��رف ��صتي ��اق �اأجيال �إل ��ى روؤيته فنر�ه يقول لاأم ��ة (�أنا فرطكم‬ ‫عل ��ى �لحو� ��ض)�أي �صابقك ��م �إليه‪�..‬إنها رحلة عظيم ��ة مبدوؤها (جبل‬ ‫�لن ��ور) وغايتها (�صدرة �لمنتهى) وثمرته ��ا (لقد ر�أى من �آيات ربه‬ ‫�لكبرى)‪..‬‬ ‫قارئ ��ي �لكريم‪� :‬أدع ��و نف�صي و�إياك �إلى ق ��ر�ءة جديدة لل�صيرة‬ ‫�لنبوي ��ة ‪..‬تعر�ض فيها �صخ�صيتك على �صخ�صي ��ة �اإن�صان �لكامل‬ ‫باعتب ��اره (�اأ�صوة)‪..‬لت ��رى محم ��د� (�ل�ص ��اب) ومحم ��د� (�ل ��زوج)‬ ‫ومحم ��د� (�ل�صدي ��ق) ومحم ��د� (�اأب) ومحم ��د� (�لج ��ار) ومحمد�‬ ‫(�لقائد) ومحمد�(�لموقف)‪..‬وعند �اأخيرة �صاأقف اأن مو�قفه عليه‬ ‫�ل�ص ��اة و�ل�ص ��ام وما ي�صمي ��ه �لفقه ��اء �ل�صنة �لفعلي ��ة و�لتقريرية‬ ‫حي ��ال ح ��دث م ��ا‪ ،‬ه ��ي ما يب ��رز ل ��ك جو�ن ��ب �لعبقرية و�لتف ��رد في‬ ‫�صخ�ص ��ه �لكريم فتكون �أنت من بع ��ده (�أ�صوة) لمن خلفك‪�( ..‬أولئك‬ ‫�لذين هدى �لله فبهد�هم �قتده)‪.‬‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫زيادة الوزن بالملح‬

‫• عم ��ري ‪ 45‬عام� � ًا‪� ،‬كت�صف ��ت قب ��ل‬ ‫عامن �أنني م�صابة ب�صرطان‪ ،‬و�نتهت مرحلة‬ ‫عاج ��ي �إى �لتدخ ��ل �جر�ح ��ي و�حمد لله‬ ‫�صحتي جي ��دة �اآن‪� ،‬إا �أنن ��ي �أ�صعر بخوف‬ ‫م�صتم ��ر م ��ن ع ��ودة �مر� ����ض‪ ،‬فكي ��ف مكن‬ ‫(�أم بندر ‪� -‬لريا�ض)‬ ‫م�صاعدتي؟‬ ‫ �أخت ��ي �أم بن ��در‪ ،‬ق ��د يك ��ون‬‫لرحل ��ة عاج ��ك ومعاناتك م ��ع �مر�س‬ ‫و�لأح ��د�ث �لت ��ي م ��ررت به ��ا �لتاأثر‬ ‫د‪ .‬حام �لغامدي‬ ‫�لأك ��ر عل ��ى تك� �وّن �ص ��ور �صلبي ��ة‬ ‫توؤرق ��ك دوم ًا‪ ،‬وجعل ��ك ي حالة قلق عل ��ى �خت�صا�صي نف�ص ��ي ي تقنيات‬ ‫م�صتم ��رة م ��ن �م�صتقبل‪� ،‬حم ��دي �لله �لع ��اج �ل�صلوكي �مع ��ري‪ ،‬كي ي�صعه‬ ‫على �صامت � ِ�ك �أو ًل‪ ،‬ول ت�صمحي لهذه �ل�صتم ��اع ل � ِ�ك و�إر�ص ��ادك‪ ،‬وتغي ��ر‬ ‫�لأف ��كار �أن تتكف ��ل ب�صن ��ع م�ص ��رك‪ ،‬م ��ط حياتك‪ ،‬و�إحد�ث ث ��ورة حقيقية‬ ‫و�علم ��ي � ِأنك تخطيت �جزء �لأ�صعب تنت�صري ��ن بها عل ��ى نف�ص ��ك و�أفكارك‬ ‫م ��ن �لعاج‪ ،‬وبقي ل ��ك �جزء �لأ�صهل‪� ،‬لاعقانية‪.‬‬ ‫(�م�صت�صار�لنف�صي‬ ‫ب� �اأن ت ��ري حيات ��ك �مقبل ��ة بال�ص ��ورة‬ ‫د‪ .‬حام �لغامدي)‬ ‫�لإيجابية كما تتمنن‪� ،‬عر�صي نف�صك‬

‫• هل ي�صبب �ملح زيادة �لوزن؟‬ ‫(�أم حمد ‪ -‬جر�ن)‪.‬‬ ‫ �مل ��ح ل يحتوي عل ��ى �صعر�ت‬‫حر�ري ��ة ك ��ي يتخ ��زن ي �ج�صم على‬ ‫�صكل دهون كم ��ا هو �حال مع �ل�صكر‪،‬‬ ‫وبالتاي ه ��و ل ي�صبب زي ��ادة �لوزن‪،‬‬ ‫لك ��ن كرت ��ه تعم ��ل عل ��ى �حتبا� ��س‬ ‫�ل�صو�ئ ��ل ي �ج�ص ��م فيظه ��ر ب�ص ��كل‬ ‫منتفخ‪ ،‬ليبدو �ل�صخ� ��س �أكر �متاءً‪،‬‬ ‫ريدة �حبيب‬ ‫كما �أنه ي�صبب م�صكات �صحية �أخرى‬ ‫ي حال تناوله ب�صكل مفرط‪.‬‬ ‫خم�صة كيلوجر�مات ي �ل�صهر‪ ،‬باتباع‬ ‫ً‬ ‫برنام ��ج غذ�ئ ��ي مت ��و�زن م ��ع برنامج‬ ‫�إنقا�س ‪15‬كيلو جر�ما‬ ‫• كيف مكنني �إنقا�س ‪ 15‬كيلو ريا�ص ��ي منا�صب‪� ،‬أما و�صع هدف بهذ�‬ ‫جر�م ��ا من وزي خ ��ال �صهر؟ (منرة �حج ��م �صع ��ب �لتحم ��ل‪� ،‬إ�صاف ��ة �إى‬ ‫�أث ��ره �ل�ص ��يء على �ل�صح ��ة �ج�صدية‬ ‫�أحمد ‪� -‬خر)‪.‬‬ ‫ �إنقا� ��س ‪ 15‬كيلوجر�م ��ا خال و�لنف�صية‪.‬‬‫(�خت�صا�صي ��ة �لتغذي ��ة‪ -‬ري ��دة‬ ‫�صه ��ر �أمر �ص � ِ�يء للغاية عل ��ى �ل�صحة‪،‬‬ ‫و�لطبيعي هو �إنقا� ��س ما بن ثاثة ‪� -‬حبيب)‬

‫ضعف في المينا‬

‫• �صخَ �صني �لطبيب باأي �أعاي من‬ ‫�صع ��ف ي �مينا‪ ،‬فهل ل�صع ��ف �مينا عاج؟‬ ‫( �أم ح�صان ‪� -‬لدمام)‬ ‫ بالتاأكي ��د لها عاج كم ��ا �أنه لأي‬‫م�صكلة عاج‪� ،‬إل �أنه ل مكن تلخي�صه‬ ‫ي �أ�صط ��ر لأن كل حال ��ة تختل ��ف ع ��ن‬ ‫�لأخ ��رى‪ ،‬و كل فرد يختل ��ف عن �لأخر‬ ‫بح�ص ��ب و�صعه �ل�صح ��ي و�لعاجي‪،‬‬ ‫ولبد من معرفة �إجابة عدة �أ�صئلة‪ ،‬فهل‬ ‫�م�ص ��اب ب�صعف �مين ��ا �صر�س و�حد؟‬ ‫وه ��ل �لإ�صاب ��ة طفيف ��ة �أم عميقة؟ هل‬ ‫من �ممكن عاج �ل�صن و�محافظة عليه‪،‬‬ ‫�أم �لأف�ص ��ل �لتخل�س منه لق�صر عمره‬ ‫ي �لف ��ك؟ كلها �أم ��ور علين ��ا در��صتها‬ ‫حيد� قبل �أن نق ��رر طريقة عاج �ل�صن‬ ‫�م�ص ��اب‪� ،‬إل �أن �لع ��اج يت�صمن عادة‪،‬‬ ‫نزع ع�صب �ل�صن وتغطيته �أو تلبي�صه‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪almousa@alsharq.net.sa‬‬

‫ا أملك الجرأة في الحديث‬ ‫• �أنا طالبة ي �مرحلة �جامعية جتهدة ي تخ�ص�صي ومتمكنة منه‪� ،‬إا �أي عند تكليف �اأ�صاتذة‬ ‫لنا بعمل جماعي‪� ،‬أجدي �أطلب من زمياتي تكليفي بعملية جمع �لو�جب وطباعته‪ ،‬ي مقابل عدم خروجي‬ ‫�أمام زمياتي‪ ،‬اأي ا �أملك جر�أة ي �حديث �أمامهن و�لدكتور‪ ،‬ماذ� �أفعل؟ (غادة �صليمان ‪ -‬ينبع)‬ ‫علي � ِ�ك �أن تكوي على ثقة م ��ن ذ�تك وقدر�تك و�إمكانياتك �لعلمية و�معرفية‪ ،‬من خال‬ ‫غر� ��س هذه �لنق ��اط ي �لعقل �لاو�عي برديد عبارة "�أنا قوي ��ة وقادرة على �لتحدث �أمام‬ ‫زميات ��ي" بكل قوة وجر�أة وب�صكل يوم ��ي قبل ذهابك للجامعة وقبل �ل�صروع ي �حديث‬ ‫�أمامه ��ن‪ .‬وهناك طريقة �أخرى‪ ،‬وهي �لوقوف �أمام مر�آة و�لتدريب على �حديث‪ ،‬لتك�صبي‬ ‫نف�ص ��ك �لثقة بذ�تك وباأنك ق ��ادرة على �لتغلب على عملية �خجل‪ ،‬كم ��ا �أن�صحك باللتحاق‬ ‫بالدور�ت �لتدريبية �لتي تك�صبك مهارة �لت�صال و�لتحدث �أمام �لآخرين و�لتاأثر عليهم‪.‬‬

‫ز�وية يومية‬ ‫يقدمها �م�صت�صار‬ ‫�لأ�صري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل �ل�صخ�صية‬ ‫من خال «خط‬ ‫�ليد» جز�ء �مطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬مرفاأ – من �لفاكهة‬ ‫‪ – 2‬و�صيم – من ي�صتحق �لركة (معكو�صة)‬ ‫‪ – 3‬للتف�صر – خيوط غليظة ‪� -‬صكب‬ ‫‪� – 4‬أ�صابع – كيدية وز�ئفة‬ ‫‪ - 5‬منحتنا‬ ‫‪ – 6‬ت�صر – �ل�صم �لأول خليفة ر��صدي‬ ‫‪ – 7‬يتطور �لو�صع – جدها ي �صومك‬ ‫‪� – 8‬صا َرك – �صخ�س ي�صرب به �مثل ي كرة �مال‬ ‫‪� – 9‬ل�صجينة – �صبكة (بالإجليزية)‬ ‫‪� – 10‬صقاية – �لت�صكن و�لتجني�س ي �لبلد‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫_ر�صمة‪-5‬‬

‫‪ – 1‬مو�جهة – م�صى‬ ‫ق�صم – �صد نهار�ت‬ ‫‪َ –2‬‬ ‫‪ – 3‬عملة �آ�صيوية (معكو�صة) ‪� -‬ألهمتها‬ ‫‪� – 4‬أن ّغمه ‪� -‬صجّ عا‬ ‫‪� – 5‬صدّة – ثلثا (جيل)‬ ‫‪ – 6‬عام عربي قدم ��صتهر بالفلك و�لريا�صيات‬ ‫‪ – 7‬مدينة �إيطالية – جدها ي (رو�ة)‬ ‫‪� – 8‬صد (خر) – ��صطفاف �لطاب �صباحا‬ ‫‪ – 9‬مربّط ببع�صه – من �لألو�ن‬ ‫‪ – 10‬قطع – نلب�س زيّا وقناعا كي ل نعرف (معكو�صة)‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪4‬‬

‫• �أت � �ن� ��اول م �� �ص��روب��ات �ل �ط��اق��ة‬ ‫با�صتمر�ر‪ ،‬فهل لها �صرر ؟‬ ‫تن ��اول م�صروب ��ات �لطاق ��ة‬ ‫با�صتم ��ر�ر ي�ص ��ر بالأ�صن ��ان وترفع‬ ‫�ل�صك ��ر ي �ل ��دم فت�صب ��ب �ل�صمن ��ة‪.‬‬ ‫كما ت�صعر متناوله ��ا باجوع‪،‬فياأكل‬ ‫�لأطعم ��ة ب�ص ��كل متك ��رر ي �ليوم‪.‬‬ ‫(�أخ�صائية �لتغذية ‪ -‬ريدة �حبيب)‬

‫‪9‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪8‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5 9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬

‫تناول مشروبات الطاقة‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪6‬‬ ‫�أك � �م� ��ل �لأرق� � � � ��ام ي‬ ‫�م ��رب� �ع ��ات �ل�ت���ص�ع��ة‬ ‫�ل� ��� �ص� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫�لأرق� � � ��ام م ��ن ‪� 1‬إى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى �أن ل يتكرر‬ ‫�أي رق ��م ي �م��رب��ع‪،‬‬ ‫و�لأم� ��ر نف�صه يكون‬ ‫ي �لأع �م��دة �لت�صعة‬ ‫و�لأ�� �ص� �ط ��ر �لأف �ق �ي��ة‬ ‫�لت�صعة‪� ،‬أي ل يتكرر‬ ‫�أيّ رق ��م ي �ل�صطر‬ ‫�ل ��و�ح ��د �أو �ل�ع�م��ود‬ ‫�ل��و�ح��د ذي �لت�صعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت �لفر�غات ي‬ ‫�م��رب �ع��ات �ل�صغرة‬ ‫ذ�ت �ل� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي �م ��رب ��ع‬ ‫�لكبر �ل��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫بتاج �صني للمحافظة عليه �أطول فرة‬ ‫مكن ��ة‪ ،‬ويتطل ��ب �لأم ��ر عن ��د بع� ��س‬ ‫�حالت خلع �ل�صن �م�صاب‪ ،‬و �لتوجه‬ ‫�ى زر�ع ��ة �ص ��ن بدي ��ل ح�ص ��ب حال ��ة‬ ‫�مري�س و ح�صب و�صعه �ل�صحي‪.‬‬ ‫(��صت�صارية �لأ�صنان‬ ‫د‪.‬منال جمجوم)‬

‫(حمد �لغامدي‪� -‬لباحة)‬ ‫مت ��زن‪ ،‬منتظ ��م �لطاقة‪ ،‬حقق م ��ا يطلب من ��ك‪ ،‬مرن‪،‬‬ ‫ح�صا� ��س‪ ،‬ه ��ادئ‪ ،‬منج ��ز لأعمال ��ك‪ ،‬مو�صوع ��ي‪ ،‬مثاي ي‬ ‫�لتعام ��ل‪ ،‬حب �لتحدث عن نف�صك‪ ،‬مب ��ادر ي عمل �خر‪،‬‬ ‫وت�صعر بال�صع ��ادة ي �صبيل ذلك‪ ،‬تكره �لوحدة و�لهو�يات‬ ‫�م�صاحبة لها‪ ،‬طموح‪ ،‬غام�س‪ ،‬كرم‪� ،‬صخ�س حرم ذ�تك‪،‬‬ ‫وتق ��در �لآخرين‪ ،‬وتتقب ��ل �لآر�ء وتقتنع به ��ا‪ ،‬لي�صت لديك‬ ‫�أه ��د�ف و��صحة‪ ،‬حب �لنهايات �ل�صعيدة‪ ،‬غر م�صتقر ي‬ ‫بيئتك‪ ،‬لديك م�صكلة �أو ق�صوة مع �لأهل و�لأقارب‪.‬‬ ‫(�م�صت�صار �لربوي جز�ء �مطري)‬

‫(�لطفل طارق �ل�صرعبي‪ -‬جاز�ن)‬ ‫يح ��ب �خر و ي�صعر ب�صعادة ي فعله و �جانب‬ ‫�لإماي لديه متاز‪ ،‬فاقد حنان �لو�لدين و�هتمامهما‬ ‫ماما و يبحث عن �ل�صتقر�ر و�لأمان �لأ�صري‪ ،‬ليحب‬ ‫�لب ��وح باإ�ص ��ر�ر �من ��زل و م ��ا ي ��دور د�خل ��ه و ل يحبذ‬ ‫�لزيار�ت �منزلية و �لعائلية‪ ،‬لديه نظرة حرجة للحياة‪،‬‬ ‫ويح ��ب �ل�صف ��ر �إل �أنه �أحيانا ي�صع ��ر بالكاآبة و ل ملك‬ ‫�لو�صيلة للتحرك‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫• م ��ا ه ��ي �اأح ��و�ل �لتي يك ��ون فيها‬ ‫�لقا�صي منوعا من نظر �لدعوى و�صماعها؟‬ ‫(�صامي يو�صف‪� -‬لريا�ض)‬ ‫ يكون �لقا�صي منوعا من نظر‬‫�لدع ��وى و�صماعها ول ��و م يطلب ذلك‬ ‫�أحد �خ�صوم ي عدة �أحو�ل‪ ،‬منها �إذ�‬ ‫كان زوجا لأحد �خ�صوم �أو كان قريبا‬ ‫�أو �صه ��ر� ل ��ه‪ ،‬و�إذ� كان ل ��ه �أو لزوجته‬ ‫خ�صومة قائمة م ��ع �أحد �خ�صوم ي‬ ‫وليد �لقحطاي‬ ‫�لدعوى �أو مع زوجته‪ ،‬و �إذ� كان وكيا‬ ‫لأح ��د �خ�صوم �أو و�صيا �أو قيما عليه يك ��ون هو وكيا عنه �أو و�صيا �أو قيما‬ ‫�أو مظنون ��ة ور�ثت ��ه ل ��ه �أو كان زوجا علي ��ه م�صلح ��ة ي �لدع ��وى �لقائم ��ة‪،‬‬ ‫لو�ص ��ي �أح ��د �خ�ص ��وم �أو �لقيم عليه و�إذ� كان ق ��د �أفت ��ى �أو تر�ف ��ع عن �أحد‬ ‫�أو كانت له �صلة قر�بة �أو م�صاهرة �إى �خ�صوم ي �لدعوى �أو كتب فيها ولو‬ ‫�لدرجة �لر�بعة بهذ� �لو�صي �أو �لقيم‪ ،‬كان ذلك قبل ��صتغاله بالق�صاء‪.‬‬ ‫(�م�صت�صار �لقانوي‬ ‫و�إذ� كان له �أو لزوجته �أو لأحد �أقاربه‬ ‫وليد �لقحطاي)‬ ‫�أو �أ�صه ��اره على عم ��ود �لن�صب �أو من‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬

‫تربوية‬

‫نظر الدعوى‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫كاتب ومفكر عربي قديم‬

‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪6 8‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫م ي‬ ‫د ع‬ ‫ر �ش‬ ‫م �‬ ‫ت ء‬ ‫م ر‬ ‫ر ي‬ ‫ع ة‬ ����ش م‬ ‫�أ �‬ ‫ب ة‬ ‫م ت‬

‫هـ‬ ‫ة‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫�‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫�ش‬ ‫ف‬ ‫ن‬

‫� ف‬ ‫ل ب‬ ‫ر ق‬ ‫�أ �ش‬ ‫� ب‬ ‫ل ت‬ ‫م ي‬ ‫ك ى‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ك‬

‫د‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫ر‬

‫م‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ز‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ي‬

‫ت ث‬ ‫غ �‬ ‫ي ة‬ ‫د ن‬ ‫و خ‬ ‫ة م‬ ‫ف �ش‬ ‫�ش د‬ ‫� �‬ ‫ل ق‬ ‫ف ي‬ ‫ن ة‬

‫� ب ت‬ ‫ح � ج‬ ‫ق ي د‬ ‫ل � ر‬ ‫ي م ذ‬ ‫ل ل �إ‬ ‫ى ت خ‬ ‫� � ت‬ ‫ل ع ي‬ ‫�ش م �‬ ‫ي � ر‬ ‫د ج ي‬

‫ة‬ ‫ة‬ ‫ق‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ة‬

‫عزلة – نو�دي – جامعات – مذ�قات – م�صد�قية – �إختياري – غربلة –‬ ‫مفاهيم – ثابتة – �أ�صر – حرومة – �صدى – رقمي – حاجة – م – يدق‬ ‫– بر – متنكرين – فا�صفة – بان كي مون – �أم متحدة – ليلى �ل�صيد –‬ ‫معرفة – �صعر متمرد – ع�صائرية‬ ‫الحل السابق ‪ :‬حامد قرضاي‬


‫نواف بن فيصل‪ :‬حضور ولي العهد تأكيد اهتمام القيادة بالشباب‬ ‫‬‫ثم ��ن الرئي� ��س العام لرعاية ال�شب ��اب الأمر نواف بن في�ش ��ل ت�شريف وي العهد‬ ‫نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير الداخلية �شاحب ال�شمو املكي الأمر نايف بن عبد‬ ‫العزيز لنهائي كاأ�س وي العهد‪ ،‬وقال‪ :‬با�شم جميع ال�شباب والريا�شين اأ�شكر �شيدي‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز ‪ -‬حفظ ��ه الله ورعاه ‪ -‬على رعايته‬ ‫لكاأ�س وي العهد‪ ،‬وي ح�شوره تاأكيد لهتمام القيادة ب�شبابها‪.‬‬

‫ون ��وه الأمر ن ��واف بام�شت ��وى الذي قدم ��ه الفريق ��ان ي امباراة وق ��ال‪ :‬قدم‬ ‫الفريق ��ان �ش ��ورة م�شرف ��ة للريا�شة‪ ،‬اأهن ��ئ اله ��ال بالبطولة‪ ،‬واأق ��ول لاتفاقين‬ ‫األ ��ف مروك على ماقدموه من م�شتوى طي ��ب‪ ،‬واأ�شكر النادين على تقدم امواهب‬ ‫والنج ��وم م ��ا يخدم الريا�ش ��ة ال�شعودي ��ة‪ ،‬واإن �ش ��اء الله نتوج امو�ش ��م بح�شور‬ ‫�شي ��دي خ ��ادم احرم ��ن‪ ،‬م�شيف ��ا‪« :‬اأن ي ح�شور القي ��ادة ر�شالة �شامي ��ة لل�شباب‬ ‫وتاأكي ��د ًا لقرب القيادة وحر�شه ��ا على تلم�س مطالب الريا�شي ��ن‪ ،‬وال�شعي اى كل‬ ‫مافية خر للوطن وامواطن»‪.‬‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫يا زعيم الذهب لك‪..‬‬ ‫والنواخذة «هارد لك»‬


‫أولويات من القمة تبتهج بمسمى ولي العهد‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫ اإقامة نهائي كاأ�ض وي العهد حت م�صمى ااأمر نايف بن عبدالعزيز‬‫ تواج ��دت طائ ��رة خا�صة للت�صوير من اأعلى منطقة با�صتاد املك فه ��د الدوي اأول مره ي اماعب‬‫ال�صعودية‬ ‫‪ -‬اأول الهابط ��ن اى اأر�صي ��ة املع ��ب اإجراء عملي ��ة الت�صخن حار�صا مرمى ااتف ��اق فايز ال�صبيعي‬

‫وحمد خوجه‬ ‫ نزل فريق ااتفاق اأوا اإجراء عمليات الت�صخن ليواجه عا�صفة من الت�صجيع من حبيه‬‫ اأول م�صة للكرة جاءت من قدم اعب الهال نواف العابد‬‫ اأول رمية ما�ض ل�صالح فريق الهال‬‫ اأول خطاأ احت�صب ل�صالح فريق الهال بعد اإعاقة من امدافع �صياف البي�صي‬‫‪ -‬اأول كرة خطرة للفريق الهاي جاء منها هدف ال�صويدي ويلهام�صون‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫الجولة‬

‫«يكوش» على البطولة ‪53‬‬ ‫الزعيم ِ‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫وليد الفراج‬

‫هل يتم إنقاذ‬ ‫جماهيرية ااتفاق؟‬ ‫ ااتف ��اق م ��ر بواح ��دة‬‫م ��ن اأخط ��ر مراح ��ل تاريخه ي‬ ‫ه ��ذه الف ��رة‪ ،‬ب�س ��بب الت� �اأكل‬ ‫ال ��ذي ح ��دث ي �س ��عبيته‬ ‫وجماهريت ��ه؛ نتيج ��ه �س ��يطرة‬ ‫اأندية الهال والن�س ��ر وااحاد‬ ‫وال�سباب وااأهلي على امناف�سة‬ ‫وال�س ��راع ي ال�س ��احات‬ ‫الريا�سية وااإعامية وااإدارية‬ ‫والتناف�س ��ية طوال ع�سرين عام ًا‬ ‫م�ست‪.‬‬ ‫ ه ��ذا الفري ��ق ال ��ذي لعب‬‫اأم� ��س نهائي كاأ� ��س وى العهد‪،‬‬ ‫ويط ��ارد ثاث ��ة اأندي ��ة ت�س ��بقه‬ ‫ي �س ��لم الرتي ��ب بال ��دوري‪،‬‬ ‫يحتاج اإى اا�ستمرار كمناف�س‬ ‫ولي� ��س بال�س ��رورة كبط ��ل‪ ،‬من‬ ‫اأج ��ل ااحتف ��اظ باأن�س ��اره ي‬ ‫حالة حيوي ��ة‪ ،‬وتاأت ��ي البطوات‬ ‫والنج ��وم والدع ��م ااإعام ��ي‬ ‫ليمن ��ح الفريق التوه ��ج امطلوب‬ ‫لنمو اجماهرية‪.‬‬ ‫ زم ��ان‪ ،‬كان ج ��رد اأن‬‫تق ��ول اإنك من ال�س ��رقية لت�س ��ب‬ ‫التخمينات بن اأن تكون اتفاقي ًا‬ ‫اأو نه�س ��اوي ًا‪ ،‬اأما ااآن فتجد ي‬ ‫ال�س ��رق كل امي ��ول الريا�س ��ية‬ ‫ويح ��اول ااتف ��اق امزاحم ��ة ي‬ ‫منطقته للبقاء كنادٍ جماهري‪.‬‬ ‫ ا اأعل ��م هل ف ��از ااتفاق‬‫البارحة اأم خ�س ��ر؟‪ ،‬اإذا فاز فاأنه‬ ‫ي�س ��تحق الفرح لكون ��ه من اأكر‬ ‫الف ��رق ثبات� � ًا من الناحي ��ة الفنية‬ ‫ي اأغل ��ب مبارياته‪ ،‬واإذا خ�س ��ر‬ ‫فاأن ه ��ذه اخ�س ��ارة رما تكون‬ ‫مي ��زة لبق ��اء احاف ��ز لل�س ��باق‬ ‫الكبر اإى من�سة الدوري‪.‬‬ ‫ التجدي ��د هومطل ��ب‬‫جماه ��ري دائ ��م‪ ،‬لكن ��ه ي‬ ‫ااتف ��اق يت ��واري خج � ً�ا بقدرة‬ ‫عبدالعزي ��ز الدو�س ��ري ومع ��ه‬ ‫الزياي وامعيبد واحوار وبقية‬ ‫الرج ��ال ي ااإدارة م ��ن اأج ��ل‬ ‫امحافظ ��ة عل ��ى اتف ��اق مل ��ك من‬ ‫التاريخ والعراقة ال�س ��يء الكثر‬ ‫ول ��وا غي ��اب عدال ��ة ال�س ��ركات‬ ‫راع‬ ‫الراعي ��ة ل ��كان له اأكر م ��ن ٍ‬ ‫ي ال�س ��نوات اما�س ��ية ب ��دا‬ ‫م ��ن ت ��رك الرج ��ال ي ااإدارة‬ ‫ومعه ��م بع�س اأع�س ��اء ال�س ��رف‬ ‫يواجهون التيار لوحدهم‪.‬‬ ‫ وبذكر اأع�ساء ال�سرف‪،‬‬‫اأج ��د نف�س ��ي منجذب ��ا ل�س ��كر‬ ‫الدكت ��ور ه ��ال الطويرق ��ي على‬ ‫موقف ��ه ودعم ��ه ل� �اإدارة ي‬ ‫جدي ��د عق ��د فاي ��ز ال�س ��بيعي‪،‬‬ ‫اأبوخالد‪ ،‬هذا ااتفاقي ااأ�سيل‪،‬‬ ‫رم ��ا نقول اإنه البقية امتبقية من‬ ‫ااتف ��اق التاريخ ��ي بينم ��ا م نر‬ ‫م ��ن واق ��ع ااتف ��اق احدي ��ث ما‬ ‫ير�س ��م �س ��ورة ع�س ��و �س ��رف‬ ‫داع ��م ي�س ��تحقه ااتف ��اق واتفاق‬ ‫ي�ستحق ع�سوا داعما‪.‬‬ ‫ األ ��ف م ��روك‪ ،‬م ��ن‬‫ا�ستحق الفوز اأم�س‪.‬‬ ‫‪walfarag@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫ اأول كرة خطرة للفريق ااتفاقي ح�صرت من قدم �صب�صتيان تيجاي‬‫ اأول تغير ي امباراة جاء بخروج ال�صويدي ويلهام�صون وحل بديا عنه اأحمد الفريدي‬‫ اأول بطاقة �صفراء ح�صل عليها اعب الهال نواف العابد بعد اإعاقته لاعب يحيى ال�صهري‬‫ اأول حالة ت�صلل ح�صلت �صد امحرف ااتفاقي تيجاي‬‫ اأول بطاقة حمراء ي امباراة من ن�صيب حرف الهال الكوري يو بيوج ‪.‬‬‫‪ -‬اأول فريق �صعودي يت�صلم كاأ�ض وي العهد من يد ااأمر نايف بن عبدالعزيز فريق الهال‬

‫اأ�ص ��اف الفري ��ق اله ��اي البطول ��ة ‪ 53‬لر�صي ��ده‬ ‫العام ��ر بااإجازات بعد تغلبه على ااتفاق ي امباراة‬ ‫النهائي ��ة لكاأ� ��ض وي العه ��د ال�صعودي بهدف ��ن مقابل‬ ‫ه ��دف ي امباراة التي اأقيمت بينهما م�صاء اأم�ض على‬ ‫ا�صتاد املك فهد الدوي بالريا�ض‪.‬‬ ‫ب َك ��ر اله ��ال باإح ��راز اله ��دف ااأول ‪ ،‬ي الدقيق ��ة‬ ‫التا�صع ��ة ع ��ن طري ��ق حرف ��ه ال�صوي ��دي كري�صتيان‬ ‫ويلهام�ص ��ون ‪ ،‬ث ��م �صجل ن ��واف العابد اله ��دف الثاي‬ ‫عن ��د الدقيقة ‪ ،21‬قبل اأن يقل�ض يحيى ال�صهري الفارق‬ ‫لاتفاق عند الدقيقة ‪.35‬‬ ‫�صه ��د ال�ص ��وط ااأول �صيطرة هالي ��ة ي اأول ‪25‬‬ ‫دقيقة‪� ،‬صجل خالها هدي التقدم وح�صم بهما النتيجة‪،‬‬ ‫ومع التغير اا�صطراري بخروج ويلهام�صون ودخول‬ ‫اأحم ��د الفري ��دي ‪ ،‬ق ّلة الفعالية الهجومي ��ة للهال‪ ،‬وبداأ‬ ‫ااتفاق يقا�صم الهال ال�صيطرة‪ ،‬واأثمر ذلك عن تقلي�ض‬ ‫الفارق‪.‬‬ ‫ي ال�صوط الثاي تقا�صم الفريقان ال�صيطرة على‬ ‫امب ��اراة ‪ ،‬وكان احار� ��ض ااتفاقي فايز ال�صبيعي جم‬ ‫ال�صوط بكل اقت ��دار‪ ،‬حيث اأنقذ اأكر من فر�صة حققة‬ ‫للت�صجي ��ل‪ ،‬وبعد ط ��رد اع ��ب الهال الك ��وري بيوج‬ ‫�صو قبل نهاي ��ة امباراة بقليل‪� ،‬صيط ��ر ااتفاق بالطول‬

‫والعر�ض‪ ،‬اإا اأن مهاجمية م يتمكنوا من الت�صجيل‪.‬‬ ‫من امباراة‬ ‫ ق ��اد اللقاء طاقم حكيم اإيط ��اي مكون من حكم‬‫ال�صاحة نيك ��وا ريزوي‪ ،‬وحكم م�صاعد اأول جورجيو‬ ‫نيكواي‪ ،‬وحكم م�صاعد ثان روبرتو ماريا روماقنوي‪،‬‬ ‫فيم ��ا اأ�صن ��دت مهم ��ة احكم الراب ��ع لل�صع ��ودي مرعي‬ ‫العواجي‪.‬‬ ‫ اأن ��ذر احك ��م اأربع ��ة اعب ��ن من الهال ه ��م ‪(( :‬‬‫ن ��واف العابد ‪� ،‬صلطان البي�ص ��ي ‪ ،‬عادل هرما�ض‪ ،‬ماجد‬ ‫امر�ص ��دي )) ومن ��ح اعب ��ه (( الك ��وري بي ��وج �صو ))‬ ‫بطاق ��ة حمراء‪ ،‬فيما نال اعب ااتفاق‪ ،‬فيما اأنذر اعبا‬ ‫واحدا فقط من ااتفاق هو (( يحيى عتن )) ‪.‬‬ ‫ تبدي ��ات اله ��ال ‪ :‬خرج كل م ��ن‪ (( :‬كري�صتيان‬‫ويلهام�صون ام�صاب وحمد ال�صله ��وب )) ‪ ،‬ودخل كل‬ ‫من (( اأحمد الفريدي وحمد القري )) ‪.‬‬ ‫ تبديات ااتف ��اق‪ :‬خرك كل من‪ (( :‬ح�صن مظفر‬‫و�صب�صتيان تيجاي واأحم ��د عكا�ض ام�صاب ))‪ ،‬ودخل‬ ‫بدا عنهم (( اأحمد عكا� ��ض وزامل ال�صليم وعبدامطلب‬ ‫الطريدي )) ‪.‬‬ ‫ غابت اأ�صماء الاعبن عن قم�صانهم ‪ ،‬ففي حن‬‫ف�صل الهال الظهور بااأرقام فقط ‪ ،‬ظهر اإعان �صحيفة‬ ‫ال�ص ��رق على قم�صان اعبي ااتفاق‪ ،‬عدا احار�ض فايز‬ ‫ال�صبيعي الذي كتب ا�صمه على ظهر القمي�ض اإى جانب‬ ‫اإعان جريدة ال�صرق‪.‬‬

‫اعبو الهال يحتفلون بكاأ�س وي العهد (ت�سوير‪� :‬سعد اأبودجن)‬

‫قال إن خبرة الهال ساعدته في الفوز‬

‫زكي الصالح ‪ :‬اأهداف المبكرة أطاحت بااتفاق‬ ‫الدمام ‪ -‬زهر ال�صاعر‬ ‫اأك ��د اع ��ب فري ��ق ااتف ��اق ال�صاب ��ق‬ ‫وامحل ��ل الفن ��ي زك ��ي ال�صال ��ح اأن الهدفن‬ ‫امبكرين اللذين ا�صتقبلتهم ��ا �صباك ااتفاق‬ ‫�صاهما ي خ�صارته من الهال بهدفن مقابل‬ ‫هدف وحرمانه من الفوز بلقب م�صابقة كا�ض‬ ‫وي العه ��د‪ ،‬وق ��ال‪ ،‬الهدف ��ان بع ��را اأوراق‬ ‫الفري ��ق و خطة ام ��درب الكرواتي برانكو‪،‬‬ ‫و�صاهما ي تثبيت اأقدام اعبي الهال الذي‬ ‫ا�صتحق اللقب‪ ،‬حيث اأثبت مر�صه وخرته‬

‫ي امباري ��ات النهائي ��ة وكذلك ف� �اإن ااتفاق‬ ‫قدم مب ��اراة جميل ��ة خ�صو�ص ��ا ي ال�صوط‬ ‫الثاي‪ ،‬واأو�صح اأن الهدفن ال�صريعن جاءا‬ ‫نتيجة اأخطاء دفاعية‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ ،‬م ��درب ااتف ��اق ع ��رف نقط ��ة‬ ‫�صع ��ف فريقه ي اجهة الي�صرى لذلك عجل‬ ‫بتغيرح�ص ��ن مظف ��ر واأدخل اأحم ��د عكا�ض‬ ‫ال ��ذي اأع ��اد توه ��ج ه ��ذا امرك ��ز م ��ن جديد‬ ‫وتقويته ‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف‪ :‬ي ال�ص ��وط الث ��اي ظه ��ر‬ ‫ااتف ��اق ب�ص ��كل اأف�ص ��ل اإا اأن التغي ��رات‬

‫اا�صطراري ��ة م ت�صاع ��د فريق ��ه ي العودة‬ ‫للمب ��اراة حيث اأدخل اأحم ��د عكا�ض ومن ثم‬ ‫قام بتغيره‪ ،‬واأدخ ��ل عبدامطلب الطريدي‬ ‫بديا ل ��ه‪ ،‬بااإ�صافة للتغي ��ر ااأول له وهو‬ ‫خروج تيجاي ودخول زامل ال�صليم‪.‬‬ ‫وتابع‪ ،‬جح الهال ي ا�صتغال قوته‬ ‫وخرته ي التعامل مع مثل هذه النهائيات‪،‬‬ ‫وم ��ع ذل ��ك اأ�صتطي ��ع اأن اق ��ول اأن ااتف ��اق‬ ‫عرف كيف ُيج ��اري الهال على اأر�صه وبن‬ ‫جماه ��ره‪ ،‬لكن وكم ��ا قلت ف ��ان التغيرات‬ ‫اا�صطراية اأثرت كثرا عليه‪.‬‬

‫قائد فريق الهال ا�سامه هو�ساوي يحمل كاأ�س وي العهد‬


‫ ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺧﺬﻟﺖ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬:‫ﺍﻟﻄﺮﻳﺪﻱ‬                          ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬69) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬11

        

‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

            

29

.. ‫ﻄﻮﻟﺔ ﻣﻊ ﻓﺮﻳﻘﻪ‬

‫ﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﻼﻟﻴﻴﻦ‬



‫ﺣﻘﻖ ﺃﻭﻝ ﺑ‬

‫ﺍﻟﺤﺎﺭﺛﻲ ﻓﺎﻝ ﺧﻴ‬

                    12                                

‫ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻟﻠﺒﻴﺸﻲ ﻭﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ‬ ‫ ﻟﻠﺸﻠﻬﻮﺏ‬24 ‫ﻭﺍﻟﻘﺮﻧﻲ ﻭﺍﻟﻔﺮﺝ ﻭﺍﻟـ‬  2453      

‫ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺩﺍﻓﻊ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺍﻷﻓﻀﻞ‬:‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ‬ 

 "                 "

 12     53                  

‫ ﺩﻗﻴﻘﺔ‬90 ‫ﺍﻟﻨﻮﺍﺧﺬﺓ ﺩﺧﻠﻮﺍ ﺍﻟﻤﻠﻌﺐ ﻗﺒﻞ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬

‫ﺗﻘﻨﻴﺔ ﺗﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻭﺍﻛﺒﺖ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‬ MG_4111_

                                                           

‫ﻟﻘﺎﺀ ﻛﺒﻴﺮ ﹰﺍ‬ ‫ ﻟﻌﺒﻨﺎ ﹰ‬:‫ﺍﻟﻔﺮﻳﺪﻱ‬ ‫ﻭﻗﺎﺑﻠﻨﺎ ﻓﺮﻳﻘ ﹰﺎ ﻣﻨﻈﻤ ﹰﺎ‬                                                                                              


‫نواف بن فيصل يعتمد إدارة نادي التهامي‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�سميلي‬ ‫اعتم ��د الرئي� ��س العام لرعاي ��ة ال�سب ��اب‪ ،‬الأمر نواف‬ ‫ب ��ن في�سل‪ ،‬جل� ��س اإدارة نادي التهام ��ي ي منطقة جازان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ا�ستنادا على ح�سر اجتماع اجمعية العمومية غر العادية‬ ‫الأخر‪ ،‬وذلك على النحو الآتي‪ :‬امهند�س حمد مظفر (رئي�ساً‬ ‫للن ��ادي)‪ ،‬حمد احم ��راي (نائب � ً�ا للرئي� ��س)‪ ،‬عبدالرحمن‬ ‫عاما)‪ ،‬عبدالله النهاري (ا ً‬ ‫أمينا ً‬ ‫القحطاي (ا ً‬ ‫أمينا لل�سندوق)‪،‬‬

‫الأمر نواف بن في�صل‬

‫‪30‬‬

‫وع�سوي ��ة كل من (في�سل طبيقي‪ ،‬ح�سن احمراي‪ ،‬ريا�س‬ ‫ال�سيخ‪� ،‬سلطان الركي‪� ،‬ستوي احمراي‪ ،‬را�سد اآل مرطان‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫طالبي)‪.‬وبن مدير العاقات العامة ي النادي‪ ،‬مدير‬ ‫وزكي‬ ‫امرك ��ز الإعام ��ي‪ ،‬خالد حمود‪ ،‬اأن امجل� ��س �سيبذل ق�سارى‬ ‫جهده لإحداث نقلة ا�ستثمارية ي النادي‪ ،‬كما اأنه �سيوا�سل‬ ‫عم ��ل امجل�س ال�سابق م�ساعدة الفريق الأول لكرة القدم على‬ ‫العودة اإى مكان ��ه الطبيعي‪ ،‬وي الوقت ذاته �سر�سم خطة‬ ‫بعيدة الأمد تقوم على اأ�سا�س بناء فريق قوي ومناف�س‪.‬‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫لعبو النه�صة يحتفلون بعد ت�صجيلهم الهدف الثاي اأم�س (ت�صوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫ثماني مواجهات أقيمت ضمن الجولة الثامنة عشرة‬

‫النهضة يتجاوز الوحدة ويتصدر أندية الدرجة اأولى‬ ‫الدمام ‪ -‬زهر ال�ساعر‪ ،‬حائل – اأحمد القباع‬

‫نتيج ��ة القزع‪.‬فيم ��ا ج ��اءت نتائ ��ج امباريات‬ ‫ال�سب ��ع الت ��ي اأقيم ��ت ع�س ��ر اأم�س ع ��ن‪ :‬فوز‬ ‫اخلي ��ج عل ��ى نظ ��ره �سم ��ك ‪ 2-3‬وتع ��ادل‬ ‫ال�سعل ��ة والباط ��ن ‪ 2-2‬فيما خ�س ��ر الريا�س‬ ‫اأمام نظره حطن ‪ 1-0‬وتعادل العروبة مع‬ ‫احزم ‪ 0-0‬وفاز الطائي على الوطني ‪0-2‬‬ ‫وجاوز اأبها اأحد ًا ‪ 1 - 0‬وخ�سر ال�سقور من‬ ‫نظره اجيل ‪.2 - 0‬‬

‫ال�ساحي «‪ »55‬وللوحدة مهند ع�سري «‪»38‬‬ ‫وبهذه النتيجة يرفع فري ��ق النه�سة ر�سيده‬ ‫اإى ‪ 35‬نقطة‪ ،‬بينما يبقى فريق الوحدة على‬ ‫ر�سيده ال�سابق ‪ 31‬مراجعا للمركز الرابع‬ ‫بع ��د اأن كان و�سيف� � ًا ي الأ�سابي ��ع اما�سية‪،‬‬ ‫و�سهدت امباراة قبل بدايتها طلب حكم اللقاء‬ ‫حل ��ق جزء من �سعر راأ� ��س قائد الوحدة طال‬ ‫اخي ��ري ولع ��ب النه�س ��ة ه ��اي ال�ساحي‬

‫ابتع ��د الفري ��ق الأول لكرة الق ��دم بنادي‬ ‫النه�س ��ة ي �س ��دارة ترتي ��ب ف ��رق دوري‬ ‫الدرجة الأوى‪ ،‬بعد اأن جح ي التغلب على‬ ‫�سيف ��ة فريق الوحدة ي مباراةٍ مثرةٍ �سمن‬ ‫اجول ��ة الثامن َة ع�سر َة بهدف ��ن مقابل هدف‪،‬‬ ‫�سج ��ل للنه�س ��ة فه ��د امالك ��ي «‪ »20‬وه ��اي‬

‫التضامن بط ًا حمدان الشروق‬ ‫في الباطن‬ ‫للحدود الشمالية‬

‫العيون يطلب‬ ‫فهيد الروضة‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬

‫رفحاء ‪ -‬في�سل احريري‬

‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬

‫ناق� ��س جل� ��س اإدارة ن ��ادي العي ��ون برئا�س ��ة حمد‬ ‫العم ��ر‪ ،‬ي اجتماعه الأخر‪ ،‬اأو�ساع الفري ��ق الأول لكرة‬ ‫الق ��دم‪ ،‬واإقام ��ة مع�سك ��ر لفري ��ق النا�سئ ��ن ام�س ��ارك ي‬ ‫ت�سفي ��ات ال�سعود للممت ��از‪ ،‬وقرر اإج ��راء مفاو�سات مع‬ ‫اإدارة ن ��ادي الرو�س ��ة ل�سم الاع ��ب النا�سئ حمد الفهيد‬ ‫لتدعي ��م الفريق خال ت�سفيات ال�سع ��ود للدوري اممتاز‪،‬‬ ‫واأك ��د الجتم ��اع عل ��ى �س ��رورة ت�سغي ��ل ج ��وال النادي‪،‬‬ ‫والتجهيز للمعر�س اخري الذي �سيقام مقر النادي‪ ،‬مع‬ ‫اإقامة حفل افتتاح للملعب ال�سناعي الذي م النتهاء منه‪.‬‬

‫حقق فري ��ق الت�سامن م ��ن رفحاء بطولة‬ ‫اح ��دود ال�سمالية لكرة الق ��دم‪ ،‬بعد تغلبه على‬ ‫نادي عرعر اأم�س الأول ي امباراة التي اأقيمت‬ ‫على ملع ��ب الت�سامن بنتيج ��ة ‪� 0 /2‬سجلهما‬ ‫اأحم ��د كمكم ��ة وزاي ��د خل ��ف‪ ،‬وعق ��ب نهاي ��ة‬ ‫امباراة توج نادي الت�سامن بكاأ�س البطولة ي‬ ‫الدرجات الث ��اث الأوى وال�سباب والنا�سئن‬ ‫ليمثل امنطق ��ة ي الت�سفي ��ات اموؤهلة لدوري‬ ‫الدرجة الثانية‪.‬‬

‫اأنه ��ت اإدارة نادي الباط ��ن �سم مدافع‬ ‫فريق ن ��ادي ال�سروق حمد احمدان ليدعم‬ ‫�سفوف ��ه ي دوري اأندي ��ة الدرج ��ة الأوى‬ ‫لك ��رة القدم ي امو�س ��م الريا�سي اجاري‪،‬‬ ‫و�ساهم امندوب ح�سن العبادي مبا�سرة ي‬ ‫انتقاله نظ ��ر ًا للجهد الذي بذل ��ه ي اإي�سال‬ ‫هذه اموهبة لنادي الباطن‪ .‬علم ًا باأن الاعب‬ ‫�ساه ��م ي بروزه وق ��ام بت�سجيله ي نادي‬ ‫ال�سروق الوطني عبد امح�سن الوباري‪.‬‬

‫الراجحي يحقق المركز الرابع‬ ‫في اليوم الثاني لرالي السويد‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأنه ��ى امت�سابق ال�سع ��ودي يزيد الراجحي مناف�سات الي ��وم الثاي واجولة‬ ‫الفتتاحي ��ة من بطول ��ة العام ل�سي ��ارات ال�سوبر‪ 2000‬مناف�س ��ات راي ال�سويد‬ ‫ال ��دوي ال ��ذي ي�سكل اجولة الثانية م ��ن بطولة العام للرالي ��ات ي امركز الرابع‬ ‫�سمن فئته‪ ،‬كما جاء ي مناف�سات اليوم الأول خام�سا مجموعته على من �سيارته‬ ‫الفورد فيا�ستا اأ�س ‪.2000‬‬ ‫وق ��ال الراجح ��ي «اعتم ��دت اأ�سلوب القي ��ادة الهادئة و�سعيت ق ��در ام�ستطاع‬ ‫البتع ��اد عن ام�سكات وامجازفات‪ ،‬فاأن ��ا اأريد الو�سول وت�سجيل اأكر عدد مكن‬ ‫من النقاط»‪.‬‬

‫حلوي‪ :‬قرار إيقافي مجحف‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�سميلي‬ ‫و�س ��ف م�ساعد مدرب النا�سئ ��ن ي نادي حطن لك ��رة القدم اأحمد‬ ‫حل ��وي اأن العقوبة اموقعة �سده من قبل جنة الن�سباط ‪ ،‬باإيقافه لت�سع‬ ‫مباري ��ات ر�سمي ��ة وتغرمه مبل ��غ ‪ 2250‬ريال بداع ��ي قيامه محاولة‬ ‫�سرب حكم مباراة فريقه اأمام الوحدة بعد نهاية امبارة بالظامة وامجحفة‬ ‫بحقه‪ .‬وقال ي ت�سريح خا�س ل� « ال�سرق « اأحدى اأي اأحد اأن يثبت اأنني‬ ‫اعتديت اأو حاولت العتداء حتى على حكم امباراة‪ ،‬واأن كل ماح�سل هو‬ ‫اأنني وبعد اأن �سجل فريقي هدف التعادل والذي جاء ي الثانية الأخرة‬ ‫م ��ن امب ��اراة م اأ�ستط ��ع اأن اأمالك نف�سي م ��ن الفرحة فنزل ��ت اإى اأر�س‬ ‫املعب م�ساركة الاعبن فرحتهم وهذا الأمر نتيجة طبيعية لل�سغط الذي‬ ‫كن ��ا نواجهه خا�سة واأننا كنا نلعب اأغلب فرات امباراة بثمانية لعبن‪.‬‬ ‫م�سرا اإى اأنه �سيتقدم با�ستئناف لأنه يرى اأن العقوبة كبرة جدا ‪.‬‬

‫رالي حائل يدخل المناطق الجبلية‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫تدر� ��س اللجن ��ة امنظم ��ة ل ��راي حائل‬ ‫تغي ��ر م�سار �سب ��اق الراي ال ��ذي �سينطلق‬ ‫بن�سخت ��ه ال�سابعة ي اح ��ادي والع�سرين‬ ‫م ��ن مار� ��س امقب ��ل‪ ،‬بحي ��ث يتخل ��ل ام�سار‬ ‫ولأول مرة دخول ��ه ي مناطق جبلية وعرة‬ ‫خاف امتبع خ ��ال ال�سنوات اما�سية الذي‬ ‫كان يركز على امناطق ال�سحرواية‪.‬وك�سف‬ ‫م�س ��در مطلع ل�»ال�س ��رق» اأن اللجنة امنظمة‬ ‫ل ��راي حائل ال ��دوي ح ��ددت قري ��ة النهايد‬ ‫نقطة لنطاق الراي ي اليوم الأول‪ ،‬وقرية‬ ‫الرعيل ��ة اجبلي ��ة نقط ��ة انط ��اق ي اليوم‬ ‫التاي‪ ،‬م�سرا اإى اأن اللجنة اقرحت تغير‬ ‫م�سار ال�سباق لي�سم ��ل امناطق ال�سحراوية‬ ‫كالنف ��ود الكبر‪ ،‬وامناطق اجبلية كمنطقة‬ ‫ج ��و التي تقع ي و�س ��ط �سل�سلة جبال اأجا‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�سدر»كانت نقط ��ة النطاق بعيدة‬

‫ع ��ن اجماه ��ر خ ��ال ال�سن ��وات اما�سية‪،‬‬ ‫وت�سع ��ى اللجنة حديد نقاط انطاق قريبة‬ ‫من امدينة‪ ،‬كما ت�سع ��ى لتعزيز موقع نقطة‬ ‫النطاق بن�سر الفعاليات ام�ساحبة للراي‬ ‫ي موقع النطاق‪ ،‬و�سيتاح للجماهر عن‬ ‫ق ��رب تتب ��ع ال�سب ��اق‪ ،‬م�س ��را اإى اأن ام�سح‬ ‫الأمن ��ي م�س ��ار ال�سباق اجدي ��د اأو�سك على‬ ‫النهاية‪ ،‬وي حال كان منا�سبا اأمنيا ف�ستقره‬ ‫اللجنة امنظمة»‪.‬و�سيقام ال�سباق ي اإجازة‬ ‫الف�س ��ل الدرا�س ��ي الث ��اي‪ .‬و�سيختلف هذا‬ ‫العام ع ��ن الأعوام ال�سابقة ي موعد بدايته‬ ‫ونهايته خ ��اف الأعوام اما�سي ��ة التي كان‬ ‫ينته ��ي قب ��ل نهاي ��ة الإج ��ازة بي ��وم واحد‪،‬‬ ‫علما اأن اللجن ��ة التنفيذية لراي حائل التي‬ ‫يراأ�سها م�ساعد رئي�س الهيئة العليا لتطوير‬ ‫منطقة حائل الأم ��ر عبدالله بن خالد كثفت‬ ‫اجتماعاته ��ا م ��ع اللج ��ان ا�ستع ��داد لق ��رب‬ ‫انطاقة الراي ي ن�سخته ال�سابعة‪.‬‬

‫�صورة اأر�صيفية من راي حائل ال�صابق‬

‫الفتح يبدأ‬ ‫اإعداد لاتفاق‬

‫دوري�س واألتون يتواجهان ي تدريب الفتح اأم�س‬

‫الأح�ساء ‪ -‬خالد اأبوعنز‪ ،‬وليد الفرحان‬

‫و�س ��ط معنوي ��ات مرتفع ��ة‪ ،‬با�س ��ر فري ��ق الفت ��ح‬ ‫الك ��روي مرينات ��ه اإثر الراحة التي خل ��د لها الاعبون‬ ‫بع ��د مواجهة الأهلي‪ ،‬التي ح� �وّل فيها الفريق خ�سارته‬ ‫بثاث ��ة اأه ��داف نظيف ��ة لتع ��ادل مث ��ر ي اآخ ��ر ع�س ��ر‬ ‫دقائق‪ ،‬وي�ستعد الفريق مجابهة التفاق م�ساء الثاثاء‪،‬‬ ‫ي اإط ��ار اجول ��ة الع�سري ��ن ل ��دوري زي ��ن ال�سعودي‬ ‫للمحرف ��ن لكرة الق ��دم‪ ،‬وم ي�س ��ارك حار� ��س الفريق‬ ‫حم ��د �سريف ��ي ي التدريبات؛ لتعر�س ��ه ل�س ّد ع�سلي‪،‬‬ ‫فيما وا�سل الثنائي عبدالل ��ه العبدالله وح�سن النمر‬ ‫برناجهماالتاأهيلي‪.‬‬


‫ ﺑﻼﺗﺮ ﻣﻨﺎﻓﻖ ﻭﺑﻴﻠﻴﻪ ﺩﻣﻴﺔ‬:‫ﻣﺎﺭﺍﺩﻭﻧﺎ‬              ���      

                

             

‫ﻫﺎﺟﻢ )ﻓﻴﻔﺎ( ﻭﻗﺎﻝ‬ ‫ﺇﻧﻪ ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﻣﻨﻔﻰ‬                  



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬69) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺭﻳﺎﻝ‬ ‫ﻣﺪﺭﻳﺪ‬ ‫ﻳﻐﺎﺯﻝ ﻓﺎﻥ‬ ‫ﺑﻴﺮﺳﻲ‬ 

                             ""                         22                             

31

‫ﻳﺸﺎﺭﻙ ﺃﻣﺎﻡ ﻟﻴﻔﺮﺑﻮﻝ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

‫ﻳﺘﻄﻠﻊ ﻟﺘﻘﻠﻴﺺ ﺍﻟﻔﺎﺭﻕ‬ ‫ﻣﻊ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬

‫ﻛﻠﻴﻔﺮﻟﻲ ﻳﻌﻮﺩ ﻟﻠﻤﺎﻥ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬

‫ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬ ‫ﻳﺤﻞ‬ ‫ﺿﻴﻔ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺃﻭﺳﺎﺳﻮﻧﺎ‬



            22         291        

‫ﻛﺄﺱ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‬

           16  



                  

         23   

‫ﺭﺍﺗﺐ ﺭﻭﻧﺎﻟﺪﻳﻨﻴﻮ ﻳﺆﺭﻕ ﻓﻼﻣﻨﺠﻮ‬

91000

‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬ HD3345 HD2600 HD3600 HD3830 

%60        " "          2012

727          ""       

                    


«‫ﻋﻠﻰ ﺫﻣﺔ ﻣﻮﻗﻊ »ﺑﻠﻴﺘﺸﺮ ﺭﻳﺒﻮﺭﺕ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ‬

«‫»ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ« ﻣﺮﺷﺢ ﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺃﺭﺳﻨﺎﻝ ﺧﻠﻔ ﹰﺎ ﻟـ »ﻓﻴﻨﻐﺮ‬                      

   160          

2014                     20082003

          ���   



       



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬69) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻑ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﻲ‬

!‫ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻱ‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

                                              

  

   •   •  •   •  •  •  •   •  •  •  •  •  •   •  •  •  •  •    •  •  •   •  •      •     •   •  •

wddahaladab@alsharq.net.sa

adel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺃﺯﻣﺔ‬:‫ﺃﺑﻮﺗﺮﻳﻜﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻲ ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬





                                                                                   74      17

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

.. ‫ﻣﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻟﻠﺴﻴﺪﺍﺕ‬ ‫ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﺟﻴﺮﻳﺘﺲ ﻳﻌﺘﺬﺭ ﻭﻳﻌﺘﺰ‬ ‫ﺑﻔﺘﺮﺓ ﻋﻤﻠﻪ ﻣﻊ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬

:| ‫ﻋﺴﻜﺮ ﻟـ‬ ‫ﺍﻷﺳﺮﺓ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨﻘﺼﻬﺎ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬



‫ﺍﻷﺭﺟﻨﺘﻴﻨﻲ ﻫﻴﻜﺘﻮﺭ‬ ‫ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬



          2012                         

‫ ﺍﺣﺘﺮﺍﻓﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺧﻄﺄ ﻛﺒﻴﺮ‬:‫ﻋﻨﺘﺮ‬



                                   

‫ﺟﻮﺍﻫﺮ ﺑﻨﺖ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻘﺎﺳﻤﻲ ﺃﻋﻠﻨﺖ ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﺠﺎﺋﺰﺓ‬

‫ﻧﺎﺩﻱ ﺍﻟﺸﺎﺭﻗﺔ ﺍﺳﺘﻀﺎﻑ ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬

                                                    





                  


‫العودة‪ :‬نصرة الرسول ا تكون بالردود العنصرية والتهديد بالقتل‬ ‫جدة ‪ -‬حمود اأبو ماجد‬

‫ال�صيخ �صلمان بن فهد العودة‬

‫انتق ��د ال�سيخ �سلم ��ان بن فه ��د العودة‬ ‫ردود الأفعال الغا�سبة على تغريدات امدون‬ ‫حم ��زة ك�سغري ام�سيئة مق ��ام النبوة‪ ،‬وذكر‬ ‫ال�سيخ �سلمان ي حا�سرة "ال�سباب والفكر‬ ‫النقي ��ادي"‪ ،‬التي نظمتها اللجن ��ة الثقافية‬

‫محافظ ��ة خلي� ��ص‪ ،‬الأربع ��اء‪ ،‬اأن ن�س ��رة‬ ‫الر�س ��ول ‪� -‬سل ��ى الله عليه و�سل ��م الأكرم ل‬ ‫تك ��ون بال�ستم والعتداء اللفظ ��ي‪ ،‬والردود‬ ‫العن�سري ��ة‪ ،‬والتع�س ��ب القبل ��ي‪ ،‬والتهديد‬ ‫بالقت ��ل‪ ،‬واإم ��ا ينبغ ��ي اأن يك ��ون الأ�سلوب‬ ‫راقي� � ًا وح�ساري� � ًا يتمث ��ل ي امحا�سب ��ة‬ ‫القانونية وامحاكم ��ة الق�سائية‪ ،‬ول ينبغي‬

‫اأن يتحك ��م الندفاع ال�سخ�س ��ي ي ال�سلوك‬ ‫والتعبر عن الرف�ص لأخطاء الآخرين‪ .‬ودعا‬ ‫ال�سي ��خ الع ��ودة اإى تنظيم حمل ��ة لر�سيخ‬ ‫الإمان ي نفو�ص ال�سباب الذين يتعر�سون‬ ‫ل�سبه ��ات كثرة هذه الأي ��ام ب�سبب النفتاح‬ ‫الفك ��ري حتى ل يقع ��ون �سحاي ��ا مخالفات‬ ‫عقدي ��ة نتيج ��ة اأزم ��ات وجودي ��ة ونف�سي ��ة‬

‫يتعر�س ��ون له ��ا‪ .‬وطلب ال�سي ��خ العودة من‬ ‫العلم ��اء والدعاة وام�سلح ��ن التوا�سل مع‬ ‫جي ��ل ال�سب ��اب‪ ،‬وال�ستم ��اع اإليه ��م‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن ال�سب ��اب يت�سربون بع� ��ص الأقاويل بعد‬ ‫ق ��راءة الكت ��ب والط ��اع عل ��ى النظري ��ات‪،‬‬ ‫ويرددونها بدون وعي اأو فهم عميق معناها‪،‬‬ ‫واأ�سار الع ��ودة اإى اأن ما حدث وما تاه من‬

‫غ�سب اموؤمنن يجب اأن يكون در�س ًا لل�سباب‬ ‫حت ��ى يتق ��وا الل ��ه ي اأنف�سه ��م وعائاته ��م‬ ‫وجتمعاته ��م‪ .‬وقال ال�سيخ �سلمان‪ :‬اطلعت‬ ‫عل ��ى بي ��ان الكات ��ب حم ��زة ك�سغ ��ري‪ ،‬الذي‬ ‫اأ�س ��دره معتذر ًا عن جاوزه‪ ،‬واأعلن فيه عن‬ ‫توبته اإى الله وا�ستغفاره‪ ،‬وجدد فيه اإمانه‬ ‫و�سهادته‪ ،‬وم يكن هذا البيان تن�س ًا‪ ،‬واإما‬

‫اعتذار �سريح ل لب�ص فيه‪ ،‬وكنت عرت ي‬ ‫توير عن �سعادتي لهذا الراجع‪ .‬اأ�ساأل الله‬ ‫اأن ي�سل ��ح قلبه وقل ��وب اأبنائنا جميع ًا‪ ،‬واأن‬ ‫يت ��وب الل ��ه عليهم توب ��ة �سادق ��ة ل نكو�ص‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬وهذا معزل عن الإج ��راءات الإدارية‬ ‫والق�سائية التي تتطلب اأن ل مر هذا الأمر‬ ‫ب�سام مجرد كتابة هذا العتذار"‪.‬‬

‫السبت ‪ 19‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 11‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )69‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫عرض مسرحية «كلنا نصوص»‬ ‫على مسرح جامعة جازان‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�سم‬ ‫عر�ست يوم اأم� ��ص الأول م�سرحية "كلنا ن�سو�ص" على م�سرح‬ ‫جامعة جازان‪� ،‬سمن فعاليات الأيام الثقافية التي تقيمها وكالة وزارة‬ ‫الثقاف ��ة والإعام على هام�ص مهرجان ج ��ازان ال�ستوي "جازان الفل‬ ‫م�ست ��ى الكل"‪ .‬وت ��دور فك ��رة ام�سرحية حول فرق ��ة م�سرحية يتوى‬ ‫اإدارتها وتاأليف واإخراج اأعمالها فنان جعلته ال�سدفة واحظ يت�سلق‬ ‫لي�س ��ل اإى م�ستوى الق ��رار‪ ،‬وبالت ��اي يحدد امو�سوع ��ات وم�سر‬ ‫العامل ��ن معه بام�س ��رح‪ ،‬ووفق مقولة "اجمهور ع ��اوز كدا" يفر�ص‬ ‫عل ��ى فرقته تقدم عر�ص ل يجد قبو ًل من قبل اممثلن الذين يعملون‬ ‫معه ب�سب ��ب تدي ام�ستوي ��ن الفن ��ي والأدبي بالن�ص ال ��ذي يريده‪.‬‬ ‫وي� �وؤدي ام�سرحي ��ة اممثل ��ون عبدالعزيزالفريح ��ي‪ ،‬وحمد حميدة‪،‬‬ ‫واأحمد العلي ��ان‪ ،‬وهذال البي�سي‪ ،‬وعبدالعزيز امط ��رودي‪ .‬وهي من‬ ‫تاأليف م�سعل الر�سيد‪ ،‬واإخراج عبدالهادي القري‪.‬‬

‫جناح جامعة اإمام محمد بن‬ ‫سعود اإسامية يبدأ استقبال زواره‬ ‫اجنادرية ‪ -‬وا�ص‬ ‫ب ��داأ جناح جامعة الإمام حمد بن �سع ��ود ي امهرجان الوطني‬ ‫لل ��راث والثقافة ال�‪ 27‬الي ��وم ي ا�ستقب ��ال زوَاره‪ ،‬حيث ّ‬ ‫م ي هذه‬ ‫ال�سنة جديد جناح اجامعة واإخراجه ب�سكل مغاير عمَا كان عليه ي‬ ‫ال�سنوات اما�سية ليعر عن اأ�سالة اجامعة‪ .‬وتهدف اجامعة من‬ ‫خال م�ساركتها اإى التعريف باجامعة ووحداتها العلمية والبحثية‪،‬‬ ‫واأن�سطته ��ا وفعالياتها الثقافي ��ة‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى التعريف براجها‬ ‫التعليمي ��ة ي ختل ��ف مراحلها‪� ،‬س ��واء ي النتظ ��ام‪ ،‬اأو النت�ساب‬ ‫امطور‪ ،‬وكذلك الدبلومات امقدمة ي عدد من التخ�س�سات التي تكر‬ ‫احاج ��ة اإليه ��ا‪ ،‬بجانب عر� ��ص جربتها اممي ��زة ي التعليم عن بعد‬ ‫والرامج امطروحة مرحلة البكالوريو�ص‪ ،‬واآلية الت�سجيل والتعليم‬ ‫الإلك ��روي‪ ،‬والتعريف بالرامج امقدم ��ة من امعهد العاي للق�ساء‪،‬‬ ‫ومعهد الأمر نايف للبحوث واخدمات ال�ست�سارية‪ ،‬كما ي�ستعر�ص‬ ‫اأه ��م براجها البحثية‪ ،‬خا�س ��ة برامج كرا�سي البح ��ث‪ ،‬وغرها من‬ ‫اجوان ��ب الأخ ��رى‪ ،‬كما يحتوي على �سا�سة عر� ��ص يطلع الزائر من‬ ‫خالها على م�سرة اجامعة وتاريخها العريق بالإ�سافة اإى خططها‬ ‫ام�ستقبلي ��ة‪ .‬وح�س ��ي زوار اجن ��اح بتوزيع جموع ��ة من الهدايا‬ ‫التذكاري ��ة‪ ،‬و�سهد اليوم الأول من امهرجان اإقبال كبر من اجماهر‬ ‫التي اأبدت اإعجابها ما وجدته ي اجناح‪.‬‬

‫الحربش لـ |‪ :‬إجراءات إدارية وراء تأخير‬ ‫ترميم قصر الملك عبدالعزيز التاريخي‬ ‫قبة ‪ -‬م�سعل احربي‬ ‫اأرجع رئي�ص جهاز التنمية ال�سياحية ي منطقة الق�سيم‪ ،‬الدكتور‬ ‫جا�سر احرب�ص‪ ،‬اأ�سب ��اب تاأخر اإعادة وترميم ق�سر املك عبدالعزيز‬ ‫التاريخي الواقع ي مركز قبة منطقة الق�سيم لأ�سباب اإدارية‪ .‬م�سر ًا‬ ‫ي حديثه ل�"ال�سرق" اأم�ص‪ ،‬اإى اأن الأماكن الأثرية والتاريخية كانت‬ ‫تتبع وكالة وزارة الربية والتعليم لاآثار‪ ،‬قبل اأن تنتقل للهيئة العامة‬ ‫لل�سياح ��ة والآثار‪ ،‬موؤكد ًا اأن امواق ��ع التاريخية والأثرية تعامل بناء‬ ‫عل ��ى القيمة التاريخي ��ة‪ ،‬م�سيف ًا ا َأن ق�سر امل ��ك عبدالعزيز التاريخي‬ ‫بقبة له قيمة تاريخية غالية جد ًا‪ ،‬لرتباطه بتاريخ موؤ�س�ص الباد املك‬ ‫عبدالعزي ��ز بن عبدالرحمن اآل �سع ��ود ‪ -‬رحمه الله‪ .-‬وقال احرب�ص‪:‬‬ ‫اإن ��ه قام بزيارة قبل اأي ��ام عدة للق�سر‪ ،‬برفقة فريق من جهاز ال�سياحة‬ ‫ي امنطق ��ة؛ لتقييم اموقع‪ ،‬واأن ��ه وجد الهتمام من ِقبَل رئي�ص مركز‬ ‫قب ��ة حمد بن عبدامح�س ��ن الفرم‪ ،‬وامجل�ص البل ��دي‪ ،‬وبلدية امركز‪،‬‬ ‫ولهذا اأهمية تعجل ي تطوير اموقع‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن مراحل التطوير‬ ‫م ��ر مراح ��ل عديدة‪ ،‬اأهمه ��ا ي الوق ��ت احا�سر امرحل ��ة الإنقاذية‬ ‫حماي ��ة الق�سر من اأي عوام ��ل توؤثر على الق�سر‪ ،‬وهذا ما م التفاق‬ ‫علي ��ه مع رئي�ص البلدية‪ ،‬خ ��ال الزيارة‪ .‬واأ�س ��اف الدكتور احرب�ص‬ ‫اإى اأنه اعتبار ًا من العام اماي امقبل �سيعمل جهاز التنمية ال�سياحية‬ ‫بامنطقة ي مرحلة التطوير ال�سامل‪ ،‬وبطريقة ت�سبه عمل الهيئة مع‬ ‫البلدي ��ات ي م�سروعات ��لبل ��دات الراثية‪ ،‬كما ه ��ي احال ي بلدتي‬ ‫اخراء‪ ،‬وامذنب‪ ،‬ال�سياحيتن‪.‬‬ ‫‪á``````°übÉæŸG º``````bQ‬‬ ‫‪á`````°übÉæŸG º``````°SG‬‬ ‫‪á``æ∏©ŸG á``¡÷G º``°SG‬‬ ‫‪á°übÉæŸG ≥`FÉKh ᪫b‬‬ ‫‪É¡°VôZh á`°übÉæŸG ∞°Uh‬‬ ‫‪¢Vhô©dGËó≤Jh≥FÉKƒdG™«H¿Éµe‬‬

‫‪¢Vhô©dG º`jó≤àd ó`Yƒe ôNBG‬‬

‫‪∞``jQɶŸG í``àa ó`Yƒe‬‬ ‫‪π````````````````«gCÉàdG‬‬

‫إعان أسماء الفائزين بجائزة خادم الحرمين العالمية للترجمة اليوم‬

‫على الرصيف‬

‫‪ 59‬مح ِكم ًا لـ ‪ 162‬عم ًا مترجم ًا من ‪ 22‬دولة و‪ 15‬لغة‬

‫الريا�ص ‪ -‬وا�ص‬

‫يرعى �ساح ��ب ال�سم ��و املكي‪،‬‬ ‫الأم ��ر عبدالعزي ��ز ب ��ن عبدالل ��ه بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬نائب وزي ��ر اخارجية‪،‬‬ ‫ع�س ��و جل� ��ص اإدارة مكتب ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز العام ��ة‪ ،‬رئي� ��ص جل�ص‬ ‫اأمن ��اء جائ ��زة خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريف ��ن عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫العامي ��ة للرجمة الي ��وم‪ ،‬حفل اإعان‬ ‫اأ�سم ��اء الفائزي ��ن باجائ ��زة ي‬ ‫دورته ��ا اخام�سة لع ��ام ‪2011‬م‪ ،‬ي‬ ‫مق ��ر مكتبة امل ��ك عبدالعزي ��ز العامة‬ ‫مدين ��ة الريا� ��ص‪ ،‬بح�سورع ��دد من‬ ‫ام�سوؤول ��ن وامثقف ��ن و�سي ��وف‬ ‫امهرج ��ان الوطني لل ��راث والثقافة‬ ‫"اجنادري ��ة ‪ . "27‬وع ��ر م�ست�سار‬ ‫خادم احرم ��ن ال�سريف ��ن‪ ،‬ام�سرف‬ ‫الع ��ام عل ��ى مكتب ��ة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫العامة‪ ،‬ع�س ��و جل�ص اأمن ��اء جائزة‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن عبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز العامي ��ة للرجم ��ة‪،‬‬ ‫في�سل بن عبدالرحمن بن معمر بهذه‬ ‫امنا�سبة عن �سعادته الغامرة بو�سول‬ ‫ه ��ذه اجائ ��زة العامية الت ��ي ت�سرفت‬ ‫باقرانه ��ا با�س ��م خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريف ��ن اإى امحط ��ة اخام�سة من‬ ‫م�سرته ��ا امباركة‪ ،‬وما حقق لها من‬ ‫جاح كب ��ر منذ انطاقه ��ا‪ .‬واأو�سح‬ ‫ب ��ن معم ��ر اأن الأ�سداء اجي ��دة التي‬ ‫حقق ��ت للجائ ��زة مث ��ل موؤ�س ��رات‬ ‫�سادقة لنج ��اح ام�س ��روع اح�ساري‬ ‫خادم احرم ��ن ال�سريفن ‪ -‬يحفظه‬ ‫الله ‪ -‬لإ�ساعة قيم احوار والتوا�سل‬ ‫العلم ��ي والثق ��اي‪ ،‬انطاق� � ًا م ��ن‬

‫خادم احرمن ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �صعود‬

‫و�سطي ��ة الإ�س ��ام احني ��ف ودعوته‬ ‫امتجددة لرف� ��ص كل دعاوى ال�سراع‬ ‫بن اح�س ��ارات وانت�سار ًا لكل القيم‬ ‫الإن�ساني ��ة النبيلة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن مكتبة‬ ‫املك عبدالعزيز العام ��ة التي ت�سرف‬ ‫على جائزة خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫العامي ��ة للرجم ��ة من ��ذ انطاقه ��ا‬ ‫حر�س ��ت عل ��ى توف ��ر كل الإمكانات‬ ‫لتوا�س ��ل اجائزة م�سرتها الناجحة‬ ‫ي اإث ��راء امكتب ��ة العربي ��ة باأرق ��ى‬ ‫الأعمال امرجمة من اللغات الأخرى‪،‬‬ ‫وتق ��دم اأف�س ��ل الأعم ��ال العربي ��ة‬ ‫اإى الناطق ��ن باللغ ��ات الأخ ��رى ما‬ ‫يدعم قدرة اجائ ��زة لتحقيق اأهدافها‬ ‫ي توف ��ر احتياج ��ات ط ��اب العل ��م‬

‫والباحث ��ن م ��ن م�س ��ادر امعرفة ي‬ ‫العل ��وم احديثة والتعري ��ف بالنتاج‬ ‫العلم ��ي والإبداع ��ي لأبن ��اء الثقافات‬ ‫العربي ��ة الإ�سامي ��ة قدم� � ًا وحديث ًا‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأو�سح اأمن عام اجائزة‪،‬‬ ‫الدكت ��ور �سعيد ال�سعي ��د‪ ،‬اأن الأعمال‬ ‫امرجمة التي تر�سحت لنيل اجائزة‬ ‫ي دورته ��ا اخام�س ��ة ميزت بتنوع‬ ‫مو�سوعاتها‪ ،‬و�سملت جالت علمية‬ ‫ي العل ��وم الإن�ساني ��ة والتطبيقي ��ة‪،‬‬ ‫واأن جمي ��ع الأعمال امتقدمة للجائزة‬ ‫طبقت عليها امعاير العلمية امعتمدة‬ ‫ي اجائ ��زة‪ ،‬وخ�سع ��ت للتحكي ��م‬ ‫العلمي م ��ن قبل اأكادمي ��ن وخراء‬ ‫ي الرجم ��ة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأنه �سارك‬

‫ي حكيم الأعم ��ال امر�سحة للدورة‬ ‫اخام�سة ‪ 59‬حكم ًا ينتمون جميعهم‬ ‫اإى موؤ�س�س ��ات علمي ��ة دولي ��ة‪ .‬وبن‬ ‫اأن معظ ��م الأعم ��ال الت ��ي تقدم ��ت‬ ‫للجائ ��زة كانت عل ��ى م�ست ��وى رفيع‬ ‫ي ح�سن اختي ��ار امو�سوع وجودة‬ ‫الرجم ��ة‪ ،‬واأنه ��ا ت�ستح ��ق �س ��رف‬ ‫حم ��ل ا�س ��م جائ ��زة خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن‪ ،‬وه ��ذا موؤ�سر حقيقي على‬ ‫قناع ��ة امفكرين وامثقف ��ن ي العام‬ ‫وكري ��ات دور الن�سر العامية امهتمة‬ ‫بالرجم ��ة باأهمي ��ة ر�سال ��ة اجائزة‬ ‫�سم ��ن ام�س ��روع الإن�س ��اي الكب ��ر‬ ‫الذي يدعم م�ساع ��ي تقريب الثقافات‬ ‫من خال الرجمة وي�سهم ي تفعيل‬ ‫دع ��وة خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن‬ ‫املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز ‪ -‬حفظه‬ ‫الل ��ه ‪ -‬نح ��و تعزي ��ز فر� ��ص احوار‬ ‫اح�س ��اري والتقارب ب ��ن الثقافات‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن عدد الأعم ��ال التي تناف�ست‬ ‫عل ��ى ني ��ل اجائ ��زة بل ��غ ‪ 162‬عم � ً�ا‬ ‫مرجم� � ًا‪ ،‬تر�سح ��ت م ��ن ‪ 22‬دول ��ة‬ ‫وكتب ��ت باأك ��ر م ��ن ‪ 15‬لغ ��ة‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن ذل ��ك تاأكي ��د جدي ��د على تنامي‬ ‫اأداء اجائ ��زة‪ ،‬واكت�سابه ��ا م�ساحات‬ ‫جدي ��دة من حي ��ط الثقاف ��ة العامية‪،‬‬ ‫واط ��راد رج ��ع �سداه ��ا ل ��دى مثقفي‬ ‫الع ��ام‪ ،‬وت�سدره ��ا م�سه ��د الرجمة‬ ‫العامي ��ة‪ .‬واأكد اأن اجائ ��زة اأ�سبحت‬ ‫ح ��ط اأنظ ��ار اأه ��م اجه ��ات العامية‬ ‫امهتمة ب�س� �وؤون الرجم ��ة‪ ،‬ويراهن‬ ‫عل ��ى دوره ��ا ي تعزيز قي ��م التقارب‬ ‫الفكري والثق ��اي‪ ،‬واإتاحة امزيد من‬ ‫اآف ��اق اللتقاء اح�س ��اري على اأ�س�ص‬ ‫من امعرفة الر�سينة‪.‬‬

‫ليلة القبض‬ ‫على الجمعية‬ ‫زكي الصدير‬

‫م�ص ��اء الأح ��د اما�صي‪ ،‬كن ��ت اأت�صف ��ح الوجوه الكث ��رة التي‬ ‫امت� ��أت بها �صال ��ة اأدبي ال�صرقية ي الأم�صي ��ة الق�ص�صية النقدية‬ ‫للمب ��ارك وال�صفر‪ ،‬التي ج ��اءت فاحة لفعاليات الن ��ادي امدارة من‬ ‫قبل امجل�س الرباعي امكلّف‪ ،‬فلم اأجد ع�صرات الوجوه التي كانت‬ ‫قد ح�صرت مبكر ًا وبحما�س �صديد قبل اأ�صهر ي انعقاد اجمعية‬ ‫العمومي ��ة امن ��اط عليها انتخاب جل� ��س الإدارة‪ .‬وجدت بد ًل منهم‬ ‫مثقف ��ن و�صع ��راء وروائي ��ن ومو�صيقي ��ن وق�صا�ص ��ا و�صحفين‬ ‫ختلف ��ن ج ��اءوا مبارك ��ن ومهنئن ل�صتئن ��اف فعالي ��ات النادي‪،‬‬ ‫وم�صي القافلة ناحية هدفها اماأمول‪.‬‬ ‫اأي ��ن ذه ��ب اأع�صاء اجمعي ��ة العمومية ليلتها؟ ه ��ل غاب عنهم‬ ‫اخر الذي غطّ ته ال�صحف امحلية و�صفحات التوا�صل الجتماعي‬ ‫ي الإنرنت؛ فغابوا؟! هل اعت�صموا فيما بينهم موؤازرين ل�إدارة‬ ‫امقال ��ة؛ فغاب ��وا ت�صامن ًا معه ��م؟! اأم اأنهم اأ�صاع ��وا الطريق للنادي‬ ‫أر�صه بتات ًا اأرجلُ بع�صهم من قبل؟!‬ ‫الذي م تطاأ ا َ‬ ‫رغم اأن ام�صهد ل يحتمل التاأويل‪ ،‬فلقد كان يتكلّم لوحده دون‬ ‫تعلي ��ق‪ ،‬اأو تو�صيف‪ ،‬اأو بحث عن اأ�صباب من هنا اأوهناك‪ ،‬غر اأنه‬ ‫يبقى الأمر معلّق ًا وغر ح�صوم بعد‪ ،‬فمازال الإقبال على الت�صجيل‬ ‫للع�صوية من قبل امثقفن �صئي�‪ ،‬ول يكاد يذكر مقارنة بالحت�صاد‬ ‫�صجله اأ ّب ��ان الإدارة امقالة‪ ،‬الأم ��ر الذي �صيعيدنا من‬ ‫الكب ��ر الذي ّ‬ ‫جدي ��د للدائرة الأوى! ف� �اإن كان مثقفو ال�صرقية ي�صت�صعرون حالة‬ ‫م ��ن الر�ص ��ا بفرق ��ة النق ��اذ الرباعي ��ة (بح�ص ��ب اخال ��دي) فعليهم‬ ‫الوق ��وف معهم وانتخابهم اأو انتخاب من مثّلونهم ليديروا �صفينة‬ ‫امثقف ��ن ويو�صلوه ��ا ل ��ر ال�ص�مة‪ .‬حت ��ى ل يعود م ��ن قُب�س عليه‬ ‫متلب�ص� � ًا بالغياب لن ��ادٍ ل يعرف موقعه ول ع ��دد غرفاته! واأت�صاءل‪:‬‬ ‫هل �صراهم ي اأم�صية الغد؟!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالوهاب العريض‬ ‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫الجناح السعودي يختتم فعالياته في معرض القاهرة الدولي للكتاب‬ ‫القاهرة ‪ -‬عبد ال�سبور بدر‪ ،‬اأروى ح�سن‬ ‫احتفل اجناح ال�سع ��ودي الذي ت�سرف عليه وزارة‬ ‫التعليم العاي ي امملك ��ة العربية ال�سعودية‪ ،‬وام�سارك‬ ‫ي معر� ��ص القاهرة الدوي للكتاب ي دورته ‪ 43‬بختام‬ ‫فعالياته بامعر�ص‪ .‬ح�سر احفل مثلو املحقية الثقافية‬ ‫ال�سعودي ��ة بالقاه ��رة‪ ،‬وي مقدمته ��م املح ��ق الثق ��اي‬ ‫ب�سف ��ارة خادم احرمن ال�سريف ��ن ي القاهرة‪ ،‬الدكتور‬ ‫خال ��د ب ��ن حم ��د الوهيب ��ي‪ ،‬وم�ساع ��د املح ��ق الثقاي‬ ‫لل�س� �وؤون الثقافي ��ة والعاق ��ات وام�س ��رف عل ��ى اجناح‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬الدكت ��ور خالد بن عبدالل ��ه النامي‪ ،‬وم�ساعد‬ ‫املح ��ق لل�س� �وؤون الأكادمي ��ة والتعليمي ��ة‪ ،‬الدكتور فهد‬ ‫بن اإبراهيم القا�س ��ي‪ ،‬وم�سرف العاقات العامة‪ ،‬عمر بن‬ ‫عبدالعزي ��ز الر�سيد‪ ،‬ف�س ًا عن عدد من موظفي املحقية‪،‬‬ ‫اإى جان ��ب ع ��دد من م�س� �وؤوي الهيئ ��ة ام�سري ��ة العامة‬ ‫للكت ��اب‪ .‬واأقيم احفل ي ال�ساد�س ��ة والن�سف من م�ساء‬ ‫اآخ ��ر ي ��وم للمعر�ص‪ ،‬وب ��داأت فعالياته بكلم ��ة للوهيبي‪،‬‬ ‫ال ��ذي تقدم بال�سك ��ر والتقدير ل ��كل من كان ل ��ه معروف‪،‬‬ ‫واأ�سه ��م ي اإم ��ام وجاح وخ ��روج اجن ��اح ال�سعودي‬ ‫بهذه ال�س ��ورة ام�سرفة‪ ،‬والتي �سهد ل ��ه اجميع بالتميز‬

‫توزيع اجوائز على الفائزين م�صابقة اجناح ال�صعودي ي معر�س القاهرة للكتاب (ال�صرق)‬

‫والنفراد والإقبال غر ام�سب ��وق‪ ،‬وخ�ص بال�سكر وزير‬ ‫التعليم العاي ي امملكة العربية ال�سعودية‪ ،‬الذي اأ�سر‬ ‫على ام�ساركة به ��ذا احجم‪ ،‬كما �سكر نائب وزير التعليم‬ ‫الع ��اي عل ��ى دعم ��ه ال ��ذي و�سف ��ه بالاح ��دود‪ .‬و�سكر‬ ‫النامي كل العاملن الذين كان لهم دور ي اإجاح اجناح‬

‫حافة الصحراء نموذج مختلف عن السعوديين‬ ‫دبي ‪ -‬عبر ال�سغر‬ ‫ت�سدر العمل الفني (الر�سالة‪/‬‬ ‫الر�س ��ول) للت�سكيل ��ي ال�سع ��ودي‬ ‫عبدالنا�س ��ر غ ��ارم مبيع ��ات دار‬ ‫"كري�ستيز" اللندنية العامية لأ�سعار‬ ‫الأعم ��ال اخليجية للفنانن الأحياء‬ ‫للع ��ام ‪ ،2011‬كما اأعلن ��ت الدار منذ‬ ‫يومن‪ .‬وقد بيع عمل "غارم" الفني‬ ‫الذي �سممه على �س ��كل قبّة خ�سبية‬ ‫نحا�سي ��ة مطلي ��ة بالذه ��ب عر�سه ��ا‬ ‫ثاث ��ة اأمت ��ار ج�سِ ��د قب ����ة ال�سخرة‬ ‫مدين ��ة القد� ��ص‪ ،‬مبل ��غ ‪ 842‬األ ��ف‬ ‫دولر اأمريكي‪ ،‬ي اإبريل اما�سي ي‬ ‫مزاد نظمته «كري�ستيز» ي مو�سمها‬ ‫العا�سر بدبي‪ .‬وقال عبدالنا�سرغارم‬ ‫ل�"ال�س ��رق"‪ :‬اإن اخ ��ر اأ�سعده اأكر‬ ‫لك ��ون عمل ��ه ج ��اء الأغل ��ى �سم ��ن‬

‫عبدالنا�صر غارم‬

‫مبيع ��ات اأعمال الفنانن اخليجين‬ ‫الأحياء‪ ،‬ما جع ��ل لاأمر وقع ًا اأكر‬ ‫لدي ��ه‪ ،‬واأكد غارم اأن ذلك يدفعه مزيد‬ ‫م ��ن العمل م ��ع زمائ ��ه ي م�سروع‬ ‫"حاف ��ة ال�سحراء" الذي انطلق من‬

‫ال�سع ��ودي‪ .‬واأك ��د عل ��ى اأن ام�سوؤول ��ن ام�سرين لعبوا‬ ‫دور ًا حوري ًا ي ه ��ذا النجاح حتى خرج بهذه ال�سورة‬ ‫الت ��ي تليق با�سم امملكة العربية ال�سعودي ��ة‪ ،‬واأ�سار اإى‬ ‫اأن امملك ��ة وم�س ��ر روح ��ان ي ج�سد واح ��د‪ ،‬وم�ساركة‬ ‫امملك ��ة ي اأكر جناح دليل على عم ��ق العاقات بينهما‪.‬‬

‫وي نهاي ��ة احفل‪ ،‬قام الدكتور خالد بن حمد الوهيبي‬ ‫بت�سليم اجوائز على الفائزي ��ن‪ ،‬والذي بلغ عددهم اأكر‬ ‫من ثاثن مت�سابق� � ًا‪ ،‬ومثلت اجوائ ��ز ي اأجهزة‪ :‬لب‬ ‫ت ��وب‪ ،‬وباك ب ��ري‪ ،‬وتليفون ��ات حمول ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫جوائ ��ز تر�سية جمي ��ع اح�سور‪ ،‬وهو الأم ��ر الذي نال‬ ‫ا�ستح�سان اح�سور‪ .‬واألقى امهند�ص اأحمد �ساح رئي�ص‬ ‫الإدارة امركزي ��ة للمعار� ��ص ي هيئ ��ة الكت ��اب كلمة ي‬ ‫احفل اأكد فيها على اأن م�ساركة امملكة العربية ال�سعودية‬ ‫بهذه ال�س ��ورة‪ ،‬واأخذها اأكر م�ساحة ي امعر�ص‪ ،‬لي�ص‬ ‫له تف�سر �سوى اأن العاقات ام�سرية ال�سعودية عاقات‬ ‫قوية و�سلبة ومتينة تربطها الثقافة والتاريخ وامواقف‬ ‫ب ��ن البلدين‪ .‬وو�س ��ف �ساح اجن ��اح ال�سع ��ودي باأنه‬ ‫عرو� ��ص معر� ��ص القاهرة للكت ��اب هذا الع ��ام‪ .‬وي لفتة‬ ‫رقيقة كرم امركز الإعامي املحق الثقاي الدكتور خالد‬ ‫الوهيب ��ي‪ ،‬والدكتور خالد النام ��ي‪ ،‬وعمر بن عبدالعزيز‬ ‫الر�سي ��د‪ ،‬تقدير ًا ما بذل ��وه من جهد متوا�س ��ل على مدار‬ ‫ف ��رة امعر�ص‪ ،‬بتوفره ��م كل الإمكان ��ات‪ ،‬واإزالة جميع‬ ‫امعوق ��ات اأمام امركز الإعامي‪ ،‬وهو ما جعل الإعامين‬ ‫يعمل ��ون ي من ��اخ طي ��ب‪ ،‬ويقوم ��ون بتغطي ��ة ناجح ��ة‬ ‫للجناح ال�سعودي‪.‬‬

‫غارم اأعلى سعر ًا في «كريستيز» على مستوى الخليج‬ ‫قرية "امفتاحة" الت�سكيلية ي اأبها؛‬ ‫لتقدم �س ��ورة ختلفة عن امجتمع‬ ‫ال�سع ��ودي والعرب ��ي وع ��ن الع ��ام‬ ‫الإ�سامي وع ��ن عاداتن ��ا وتقاليدنا‬ ‫وديننا‪ ،‬خا�سة بعد تراكمات اأحداث‬ ‫‪� 11‬سبتمر لدى الغ ��رب عن العرب‬ ‫وام�سلم ��ن‪ .‬واأ�س ��اف عبدالنا�س ��ر‬ ‫غ ��ارم اأن ��ه م ��ن بع ��د معر� ��ص اأقامه‬ ‫ع ��دد م ��ن الت�سكيلي ��ن ال�سعودي ��ن‬ ‫ي لن ��دن عرفن ��ا اأن ام�س ��اركات‬ ‫اخارجي ��ة تفيد ي �سق ��ل التجربة‬ ‫من خال زيارة امتاحف وامعار�ص‬ ‫الكبرة‪ ،‬والحتكاك بالفنون العامية‬ ‫امعا�س ��رة وحاول ��ة مواكبته ��ا؛‬ ‫لتعريف الع ��ام بقدراتنا واإمكاناتنا‬ ‫الت ��ي ن�ستطيع م ��ن خاله ��ا تكوين‬ ‫ال�س ��ورة ال�سحيح ��ة عن ��ا ب ��د ًل من‬ ‫تل ��ك الت ��ي ت�سكل ��ت نتيج ��ة اأحداث‬

‫�سبتم ��ر‪ .‬وح ��ول ن�ساطاته احالية‬ ‫ق ��ال غ ��ارم‪ :‬اإن ��ه ي�س ��ارك حالي� � ًا ي‬ ‫معر�ص (حافة ال�سح ��راء‪ :‬يجب اأن‬ ‫نتحاور) ال ��ذي انطلق بجدة ي ‪19‬‬ ‫يناير اما�سي‪ ،‬وهن ��اك معر�ص اآخر‬ ‫يقام ي امتحف الريطاي بعنوان‬ ‫"اح ��ج‪ ..‬رحلة اإى قل ��ب الإ�سام"‬ ‫يختتم ي ‪ 15‬اأبريل امقبل‪ .‬وقد اأخذ‬ ‫الإع ��داد له ح ��واي ث ��اث �سنوات‪،‬‬ ‫وه ��و من اأك ��ر امعار� ��ص عن احج‬ ‫واأكره ��ا غن ��ى بام ��واد التاريخي ��ة‬ ‫والفني ��ة‪ ،‬والغاية منه تقدم �سورة‬ ‫�ساملة لرواده عن اأهمية تلك الرحلة‬ ‫الروحي ��ة ل ��دى اأي م�سل ��م‪ .‬واختتم‬ ‫غارم حديث ��ه ل�"ال�سرق" ب� �اأن هناك‬ ‫احتم ��ا ًل كب ��ر ًا اأن ي�س ��ارك اأي�س� � ًا‬ ‫ي معر� ��ص "اآرت دب ��ي" ي مار�ص‬ ‫امقب ��ل‪ .‬وقال ��ت دار «كري�ستيز» اأول‬

‫من اأم� ��ص‪ :‬اإن مزاداتها للعام ‪2011‬‬ ‫م حقق ��ت مبيعات بقيم ��ة ‪ 3.6‬مليار‬ ‫جني ��ه اإ�سرليني‪ ،‬بزي ��ادة قدرها ‪9‬‬ ‫‪ %‬مقارن ��ة مبيعات ع ��ام ‪ 2010‬م‪.‬‬ ‫وقال ��ت دار ام ��زادات العامي ��ة‪ :‬اإن‬ ‫تل ��ك الأرقام ت�سمل مبيعات امزادات‬ ‫اخا�س ��ة الت ��ي بلغت قيمته ��ا ‪502‬‬ ‫ملي ��ون جني ��ه اإ�سرلين ��ي (‪808.6‬‬ ‫ملي ��ون دولر اأمريك ��ي)‪ ،‬والت ��ي‬ ‫�سه ��دت زي ��ادة مق ��دار ‪ %44‬عن ��د‬ ‫اعتم ��اد اجني ��ه الإ�سرلين ��ي (‪50‬‬ ‫‪ %‬عند اعتم ��اد ال ��دولر الأمريكي)‬ ‫مقارن ��ة بع ��ام ‪2010‬م‪ .‬وم ��ن اأب ��رز‬ ‫مع ��ام مو�سم مزاداته ��ا العا�سر بيع‬ ‫الأعمال الفنية ال�سعودية امن�سوية‬ ‫ح ��ت مظل ��ة ام�س ��روع الفن ��ي‬ ‫الطليع ��ي «اإدج اأوف اأرابي ��ا» (حافة‬ ‫ال�سح ��راء) والت ��ي تنقل ��ت ي عدد‬

‫م ��ن عوا�س ��م الع ��ام قب ��ل بيعها ي‬ ‫م ��زاد "كري�ستيز" باأك ��ر من مليون‬ ‫دولر اأمريك ��ي‪ ،‬رغ ��م اأن قيمته ��ا‬ ‫التقديري ��ة الأولية كان ��ت ي حدود‬ ‫مائ ��ة األف دولر اأمريك ��ي‪ .‬اإى ذلك‬ ‫اأعلن ��ت "كري�ستيز" اأنه ��ا �ستوا�سل‬ ‫دعمه ��ا للم�س ��روع الفن ��ي الطليع ��ي‬ ‫ال�سعودي "حاف ��ة ال�سحراء" خال‬ ‫ع ��ام ‪2012‬م‪ ،‬حيث تدع ��م امعر�ص‬ ‫اجدي ��د امُعنون "حاف ��ة ال�سحراء‪:‬‬ ‫يج ��ب اأن نتح ��اور" ال ��ذي اأ�س ��رف‬ ‫علي ��ه حمد حافظ م�ساركة �ستيفن‬ ‫�ستابلت ��ون الذي يقف وراء م�سروع‬ ‫"حاف ��ة ال�سح ��راء"‪ .‬وكان ��ت دار‬ ‫"كري�ستي ��ز" ي �سهر اأكتوبر ‪2011‬‬ ‫قد ك�سف ��ت عن الن�س ��ق اجديد مزاد‬ ‫الأعم ��ال الفنية العربي ��ة والإيرانية‬ ‫والركية احديثة وامعا�سرة‪.‬‬


‫ ﺭﺍﺋﻊ ﺃﻥ ﺗﺠﻌﻞ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﺮﻭﻥ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﺯﺍﻭﻳﺘﻚ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬:‫ﺍﻟﻌﻠﻲ‬  

                        

             ""   

""                     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬69) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

   20                   



34

‫ﻣﻴﺜﺎﻕ ﺷﺮﻑ ﻟﻺﻋﻼﻡ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺿﻤﻦ ﻟﻘﺎﺀﺍﺕ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬



                                               ���     

                                             

                                                                                                                       

                            

2012232214334                                     

              "   "  1330 

-

-


‫ﻭﺳﺎﻡ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ ﺍﻟﻤﺒﺪﻋﻴﻦ ﻭﺍﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬  ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬69) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

35







‫ ﺗﻌﻠﻤﺖ ﻣﻨﻚ ﺃﺻﻮﻝ ﺍﻟﻐﻨﺎﺀ‬:‫ ﻋﺒﺪﻩ‬..‫ ﺑﻠﻐﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﺮ ﻋﺘﻴ ﹰﺎ ﻭﺃﺭﺟﻮﻛﻢ ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ‬:‫ﺧﻔﺎﺟﻲ‬

                                                                       





                                



                            





                                        



                                                                                                                                                                                                                        



                                                                                                                



                                                                                                                                                              



  ���                                                                                                       1961                                                         


                                                               

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

.. ‫ﺍﻟﺤﻼﻕ ﺍﻟﻐﺒﻲ‬ !‫ﻭﺷﻨﺒﻲ‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻫـ‬1433‫رﺑﻴﻊ اﻟول‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬11 ‫ اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬69 ‫اﻟﻌﺪد‬

                          

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫»ﺍﻷﺯﺣﻒ« ﻋﺮﺑﻴ ﹰﺎ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻀﻴﻖ‬ ‫ﺑﻚ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ‬                                                                                                                         –       –                                                                      –          –                                                             hattlan@alsharq.net.sa

:‫ﺗﻨﻮﻳﻪ‬

                  


الشرق المطبوعة - عدد 69