Page 1

‫ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺎﺳﺘﻜﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺙ ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﺣﺎﺋﻞ ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺆﻭﻝ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻠﺤﻔﻆ‬:| ‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻟـ‬

3

‫ﺍﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﻳﻄﻠﻖ‬ ‫»ﺟﻨﺎﺩﺭﻳﺔ‬ «27 ‫ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

34

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

Wednesday 16 Rabi Al-Awaal 1433 8 February 2012 G.Issue No.66 First Year

8/4

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﹰﺍ ﻋﻠﻰ ﺃﻃﺒﺎﺀ ﻻ ﻳﺰﺍﻭﻟﻮﻥ ﺗﺨﺼﺼﻬﻢ‬12 ‫ﺳﺠﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﺳﺎﺑﻖ ﻟﻠﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ ﻭﺍﻟﺼﺤﺔ ﺗﻬﺪﺭ‬

‫ ﺳﻤﻌﺖ ﺧﺒﺮ ﺍﻹﻓﺮﺍﺝ‬:| ‫ﻫﺎﺩﻱ ﺁﻝ ﻣﻄﻴﻒ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻣﺪﻳﻦ ﻟﻮﻻﺓ ﺃﻣﺮﻧﺎ‬..‫ﻋﻨﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ‬

‫ﻓﺮﻕ ﻣﻴﺪﺍﻧﻴﺔ ﻟﺤﺼﺮ ﺃﻭﺿﺎﻉ‬ ‫ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺃﻟﻔﺎ ﻣﻦ ﺳﻜﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﺮﺑﻊ ﺍﻟﺨﺎﻟﻲ‬ 4 ‫ﻭﺻﻮﻝ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺍﻟﻤﺤﻼﺓ‬ ‫ﻣﺪﻥ ﻭﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬ 6 ‫ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬    7 ‫ ﻣﻌﺘﻤﺮ‬4700 ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ ﻧﺨﻴﺖ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻭﻟﻢ ﻳﺨﻴﺒﻨﻲ‬:| ‫ﺷﻴﺦ ﻣﻮﺍﺟﺪ ﻳﺎﻡ ﻟـ‬ ‫ ﺃﻭﻝ ﺳﻴﺪﺓ‬..‫ﺍﻟﻤﻠﺤﻢ‬ ‫ »ﺑ ﹼﻴﺾ‬:‫ﺫﻭﻭ ﺁﻝ ﻣﻄﻴﻒ‬ :| ‫ﺗﺘﺮﺷﺢ ﻟﻤﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﻭﺍﻟﺪﺓ ﻫﺎﺩﻱ ﻟـ‬ 25 ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻥ‬ ‫ﺍﷲ« ﻭﺟﻪ ﻣﻦ ﺷﺎﺭﻙ‬ ‫ﺃﺭﺑﻌﻮﻥ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﻨﻒ ﺃﺳﺮﻱ ﺍﻧﺘﻈﺮﺕ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﺤﻈﺔ‬ ‫ﺛﻤﺎﻥ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ ﹴ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻨﻴﻦ‬ ‫ ﻓﻲ ﺇﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺡ ﻫﺎﺩﻱ‬ 25 ‫ﺍﻋﺘﺪﺍﺀﺍﺕ ﺟﻨﺴﻴﺔ‬

10

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬66) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬



:‫ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ «‫»ﺗﺴﻌﻴﻨﻲ ﻣﺤﺎﻳﻞ‬ ‫ﻳﻌﻮﻝ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻭﺍﺑﻨﻪ ﻓﻘﻂ‬ 25 ‫ ﺭﻳﺎﻻ‬1430 ‫ﻭﻳﺘﻘﺎﺿﻰ‬

25‫ﺃﻟﻔﺎ ﻭﺣﺪﺓ ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻣﺆﺛﺜﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻭ‬

‫ﻣﺪﺭﺳﺔ ﻭﺧﻤﺴﺔ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺻﺤﻴﺔ ﻟﻨﺎﺯﺣﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬



‫| ﺗﻘﺪﻡ ﺃﻟﻔﻲ ﺍﺷﺘﺮﺍﻙ ﻣﺠﺎﻧﻲ ﻟﺴﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬

‫ﺳﺘﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﻟﻠﻄﺮﻕ ﻭﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻭﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻭﺍﻟﺼﺮﻑ ﻭﺍﻟﺤﺪﺍﺋﻖ‬ 11





‫ ﻋﻠﻲ ﻭﺣﻤﻴﺪ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﺧﻄﻄﻮﺍ ﻻﻏﺘﻴﺎﻝ‬:| ‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻟـ‬ ‫ﻭﺍﻟﺰﻧﺪﺍﻧﻲ ﺃﻗﻨﻊ ﺇﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺑﺰﺭﻉ ﺍﻟﻘﻨﺎﺑﻞ‬..‫ﺻﺎﻟﺢ‬

                           13

                                          

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬

.. ‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ‬ 2 !‫ﻟﻴﻜﻦ ﻧﺼﻔﻬﻢ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﻘﺮﺍﺀ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 18

‫ﺇﺧﻼﺀ ﺳﺒﻴﻞ ﺃﺏ ﺍﺗﻬﻢ ﺑﺈﺟﺒﺎﺭ ﺑﻨﺎﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﺑﻴﻊ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ‬

2

              

27

              8

19







18



19







7



11



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﺭﻣﺰﻱ‬

2

‫ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﺴﻠﻤﺔ ﻭﻻ ﺻﺤﺔ ﻟﻤﺎ ﻧﺸﺮ ﻋﻨﻬﺎ‬..‫ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﻤﻤﻨﻮﺣﺔ ﻗﻄﻌﺔ ﺃﺭﺽ ﺑﺠﺪﺓ‬:‫ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬

‫ﺃﺭﺽ »ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺗﺒﻮﻙ« ﺑﻴﻌﺖ ﺑﺎﻟﺘﺰﻭﻳﺮ ﺛﻼﺙ ﻣﺮﺍﺕ‬                         3 

                        

 –

                    


                                                    alafandy@alsharq.net.sa

                                                                            

                                                                                 

                                                                       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬66) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬

‫ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ‬

                                                                                                                       Do not be          Rommellised    galal@alsharq.net.sa

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﺛﻌﻠﺐ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ‬

‫ﺍﻟﻤﻐﻨﺎﻃﻴﺲ‬ :‫ﺍﻟﺤﻴﻮﻱ‬ ‫ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﺍﻟﺬﺍﺗ ﹼﻴﺔ ﺳﻼﺡ‬ ‫ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ ﺍﻷﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

:‫ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻓﻨﺪي‬

2

                                                                                          

                                          

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻣﺒﺎﺣﺚ ﻫﻴﺌﺔ‬ !‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻣﺠﻠﺲ‬ .. ‫ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ‬ ‫ﻟﻴﻜﻦ ﻧﺼﻔﻬﻢ‬ !‫ﻣﻊ ﺍﻟﺸﻘﺮﺍﺀ‬

‫ﻣﺮﺍﻫﻖ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ ﻳﺪﻫﺲ ﻋﺮﺑﻴ ﹰﺎ ﺁﺧﺮ ﻭﻳﻄﻌﻨﻪ‬

‫ﻧﻮاة‬

!‫ ﻋﻨﻪ‬..‫ﻟﻪ‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                        

          "      "              

aladeem@alsharq.net.sa

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

          18            15             8100                     

 ""          " " "  "                           ""                                              "        "                           ""  alhadadi@alsharq.net.sa

-

-

‫ﺑﺤﻴﺮﺓ ﻣﻐﻄﺎﺓ ﺑﺎﻟﺠﻠﻴﺪ ﻣﻨﺬ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻨﺔ‬

‫»ﻟﻌﻨﺔ ﻓﺮﻋﻮﻧﻴﺔ« ﺗﻌﺮﻗﻞ ﺑﻴﻊ ﻓﻴﻼ ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺔ‬ 

           

                    

              

   2001                   13     


‫هيئة مكافحة الفساد‪:‬‬ ‫المرأة الممنوحة قطعة‬ ‫أرض بجدة‪ ..‬سعودية‬ ‫مسلمة وا صحة‬ ‫لما نشر عنها‬ ‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ‬

‫‪ 8‬فبراير ‪2012‬م‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫نف ��ى م�ص ��در م�ص� �وؤول ي الهيئ ��ة الوطني ��ة‬ ‫مكافحة الف�ص ��اد‪� ،‬ص ��حة ما ن�ص ��رته بع�س و�صائل‬ ‫الإعام‪ ،‬ب�صاأن قيام اأمانة حافظة جدة منح قطعة‬ ‫اأر�س مقيمة غر �ص ��عودية من الديانة ام�ص ��يحية‪.‬‬ ‫واأك ��د ام�ص ��در اأن الهيئ ��ة بن ��اء على ال�ص ��احيات‬ ‫امخول ��ة له ��ا اأج ��رت حرياتها عن هذا امو�ص ��وع‬ ‫للتحقق من مدى �صحته‪ ،‬وم الطاع على اأ�صماء‬ ‫اممنوح ��ن‪ ،‬وانتهت الهيئة اإى عدم �ص ��حة ما م‬ ‫تداول ��ه ي هذا ال�ص� �اأن‪ ،‬بعد اأن تاأك ��دت من اأن من‬

‫اأ�صر اإى ا�صمها هي مواطنة �صعودية م�صلمة‪ ،‬وم‬ ‫منحها قطعة الأر�س وفق ًا مقت�صى الأنظمة النافذة‪.‬‬ ‫وقال ام�ص ��در اإن الهيئة‪ ،‬انطاق ًا من اخت�صا�صات‬ ‫الهيئة ي حماية النزاهة‪ ،‬وتعزيز مبداأ ال�صفافية‪،‬‬ ‫فاإنه ��ا بهذه امنا�ص ��بة ت ��ود التاأكيد عل ��ى اجميع‪،‬‬ ‫وبخا�صة مرا�صلي ال�صحف الورقية والإلكرونية‬ ‫ومندوبيها‪ ،‬بوجوب التثبت وحري الدقة التامة‬ ‫فيم ��ا ين�ص ��ر‪ ،‬والرج ��وع اإى جهات الخت�ص ��ا�س‬ ‫وال�صتف�ص ��ار منها عن اأي خر اأو معلومة من هذا‬ ‫القبيل‪ ،‬حفظ ًا حقوق النا�س‪ ،‬واجهات احكومية‬ ‫و�صمعتهم‪.‬‬

‫رئيس كوريا الجنوبية يصل إلى الرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫و�ص ��ل رئي� ��س جمهوري ��ة كوري ��ا اجنوبي ��ة الرئي� ��س ي‬ ‫مي ��وج ب ��اك والوفد امرافق ل ��ه اأم� ��س اإى الريا� ��س ي زيارة‬ ‫ر�ص ��مية للمملك ��ة‪ ،‬يح�ص ��ر خاله ��ا فعالي ��ات مهرج ��ان الوطني‬ ‫لل ��راث والثقاف ��ة ي دورت ��ه ال�ص ��ابعة والع�ص ��رين‪ .‬وكان ي‬ ‫ا�صتقباله ي مطار قاعدة الريا�س اجوية اأمر منطقة الريا�س‬ ‫�صاحب ال�صمو املكي الأمر �صطام بن عبدالعزيز‪ ،‬ومعاي وزير‬

‫ال�ص� �وؤون الجتماعي ��ة وزير الثقافة والإع ��ام بالنيابة الدكتور‬ ‫يو�ص ��ف العثيمن‪ .‬كما كان ي ا�ص ��تقباله معاي وكيل امرا�ص ��م‬ ‫املكي ��ة عبدالعزيز العقيلي‪ ،‬و�ص ��فر خادم احرمن ال�ص ��ريفن‬ ‫لدى جمهورية كوريا اجنوبية اأحمد بن يون�س الراك‪ ،‬و�صفر‬ ‫جمهورية كوريا اجنوبية لدى امملكة كيم ت�صونغ يونغ وقائد‬ ‫قاع ��دة الريا�س اجوية اللواء طيار ركن عبداللطيف ال�ص ��رم‪،‬‬ ‫ومدير �ص ��رطة منطقة الريا�س اللواء �ص ��عود اله ��ال‪ ،‬وعدد من‬ ‫ام�صوؤولن‪.‬‬

‫العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمير سلمان يستقبل آل خليفة وآل الشيخ‬

‫مصادرلـ |‪ :‬خادم الحرمين يوجه‬ ‫باستكمال التحقيق في حادث طالبات حائل‬ ‫حائل ‪ -‬خلفة ال�صمري‬

‫الأمر �سلمان ي�ستقبل نائب رئي�س جل�س وزراء البحرين‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ص ��تقبل وزي ��ر الدفاع �ص ��احب ال�ص ��مو املك ��ي الأمر‬ ‫�ص ��لمان بن عبدالعزيز ي ق�صر �ص ��موه بامعذر م�صاء اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬نائ ��ب رئي� ��س جل�س ال ��وزراء ي ملك ��ة البحرين‬ ‫ال�صقيقة ال�صيخ حمد بن مبارك اآل خليفة والوفد امرافق له‪.‬‬ ‫وجرى خال ال�ص ��تقبال بحث عاقات التعاون بن البلدين‬ ‫ال�ص ��قيقن و�ص ��بل دعمه ��ا وتعزيزها‪ .‬وح�ص ��ر ال�ص ��تقبال‬ ‫رئي�س الهيئة العامة لل�صياحة والآثار �صاحب ال�صمو املكي‬

‫الأمر �سلمان ي�ستقبل رئي�س هيئة الأمر بامعروف‬

‫الأمر �ص ��لطان بن �ص ��لمان بن عبدالعزيز و�ص ��احب ال�صمو‬ ‫املكي الأمر بندر بن �ص ��لمان بن عبدالعزيز و�صفر ملكة‬ ‫البحري ��ن لدى امملكة حم ��ود بن عبدالله اآل خليفة و�ص ��فر‬ ‫خادم احرمن ال�صريفن لدى البحرين الدكتور عبدامح�صن‬ ‫بن فهد امارك واأع�صاء الوفد امرافق ل�صمو ال�صيخ حمد بن‬ ‫مبارك اآل خليفة‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬ا�صتقبل وزير الدفاع ي مكتبه بامعذر‬ ‫اأم�س‪ ،‬معاي رئي�س هيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر‬ ‫ال�صيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز اآل ال�صيخ يرافقه‬

‫(وا�س)‬

‫وكي ��ل الرئي�س العام لل�ص� �وؤون اميدانية والتوجيه ال�ص ��يخ‬ ‫الدكتور اإبراهيم الهومل ومدير عام الإدارة العامة للتوعية‬ ‫والتوجي ��ه ال�ص ��يخ الدكتور حمد العي ��دي ومدير عام فرع‬ ‫الرئا�ص ��ة منطقة الريا�س ال�صيخ الدكتور عبدالله ال�صري‬ ‫ومدير عام الإدارة العامة لل�ص� �وؤون اميدانية ال�ص ��يخ �صاح‬ ‫ال�صعيد الذين قدموا لل�ص ��ام على �صموه‪ .‬ح�صر ال�صتقبال‬ ‫�صاحب ال�صمو املكي الأمر حمد بن �صلمان بن عبدالعزيز‬ ‫ام�صت�ص ��ار اخا�س ل�صاحب ال�صمو املكي الأمر �صلمان بن‬ ‫عبدالعزيز ‪.‬‬

‫أطلق «شركاء التنمية» لتعزيز التعاون اإيجابي لتنمية مكة المكرمة‬

‫الفيصل‪ :‬تع ّلمنا من الملك عبداه أا نمل من النجاح أبد ًا‬

‫ك�صفت م�صادر مطلعه ل� «ال�صرق»‬ ‫عن توجيه خادم احرمن ال�ص ��ريفن‬ ‫امل ��ك عب ��د الل ��ه ب ��ن عب ��د العزي ��ز اآل‬ ‫�ص ��عود‪ ،‬حفظ ��ه الل ��ه‪ ،‬با�ص ��تكمال‬ ‫اإج ��راءات التحقيق ي حادث طالبات‬ ‫جامعة حائل بناء على ما رفعه رئي�س‬ ‫الهيئة الوطني ��ة مكافحة الف�ص ��اد اإى‬ ‫مقام خادم احرمن ال�ص ��ريفن ب�صاأن‬ ‫تقري ��ر اللجن ��ة ام�ص ��كلة بتوجي ��ه من‬ ‫اأم ��ر منطق ��ة حائل �ص ��احب ال�ص ��مو‬ ‫املكي الأمر �ص ��عود بن عبد امح�صن‬ ‫للتحقي ��ق ي اح ��ادث‪ .‬وذك ��رت‬ ‫ام�صادر اأن هيئة مكافحة الف�صاد قامت‬ ‫با�صتق�صاء ومتابعة احادث امروري‬ ‫وتتب ��ع التقري ��ر معرف ��ة ماب�ص ��اته‪.‬‬ ‫وتب ��ن للهيئ ��ة اأن ��ه م ��ن امنا�ص ��ب اأن‬ ‫لت� �وؤول هذه الق�ص ��ية اإى احفظ‪ ،‬ما‬ ‫انط ��وت عليه م ��ن اإهم ��ال وخالفات‬ ‫ي اأداء الواج ��ب م ��ن قب ��ل جه ��ات‬ ‫حكومية خت�صة وموظفن اوؤمنوا‬ ‫عل ��ى اأرواح امواطن ��ن‪ .‬وبن ��اء عليه‬

‫اأر�سيفية حادث الطالبات‬

‫اأ�صدر خادم احرمن ال�صريفن اأمره‬ ‫با�ص ��تكمال اإج ��راءات التحقي ��ق فيما‬ ‫اأو�ص ��حته اللجنة ام�ص ��كلة م ��ن اأوجه‬ ‫ق�ص ��ور‪ ،‬واإحال ��ة من تثب ��ت خالفته‬ ‫اإى دي ��وان امظ ��ام مجازاته موجب‬ ‫الأنظم ��ة امتبع ��ة‪ .‬وبدورها �ص ��تقوم‬ ‫اجه ��ات التنفيذي ��ة باإحال ��ة تقري ��ر‬ ‫اللجنة ام�ص ��كلة اإى اجهة امخت�ص ��ة‬ ‫للتحقيق فيما تو�صلت اإليه اللجنة من‬ ‫نتائج ومرئيات‪ .‬يذكر اأن اأمر منطقة‬ ‫حائ ��ل كان ق ��د اأحال ي وقت �ص ��ابق‪،‬‬ ‫مل ��ف ح ��ادث طالب ��ات جامع ��ة حائ ��ل‬ ‫لهيئة الرقابة والتحقيق لفتح حقيق‬

‫خالد الفي�سل وعلى مينه اخ�سري وعلى ي�ساره اأ�سامة البار‬

‫جدة ‪ -‬حمود اأبو ماجد‬ ‫اأطل ��ق اأم ��ر منطقة مك ��ة امكرمة‬ ‫�ص ��احب ال�ص ��مو املك ��ي الأم ��ر خالد‬ ‫الفي�ص ��ل اأم� ��س الثاث ��اء‪ ،‬م�ص ��روع‬ ‫«�ص ��ركاء التنمية» للتع ��اون الإيجابي‬ ‫ب ��ن الإع ��ام واجه ��ات احكومي ��ة‬ ‫للم�ص ��اهمة ي تنمي ��ة منطق ��ة مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة‪ .‬وا�ص ��تعر�س �ص ��موه‪ ،‬خال‬ ‫لق ��اء جمعه بع ��دد كبر م ��ن امواطنن‬ ‫وام�ص� �وؤولن وامثقف ��ن والكت ��اب‬ ‫والإعامي ��ن وال�ص ��باب‪ ،‬تفا�ص ��يل‬ ‫واأه ��داف امخطط الإقليم ��ي واخطة‬ ‫الع�ص ��رية للمنطق ��ة‪ ،‬وام�ص ��روعات‬ ‫امنف ��ذة اأو اج ��ارى العم ��ل عليه ��ا‪،‬‬ ‫وتطلع ��ات الإمارة خال ه ��ذه الفرة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح �ص ��موه اأن عدد ام�ص ��روعات‬ ‫امعتم ��دة بل ��غ ‪ 3700‬م�ص ��روع ي‬ ‫جمي ��ع امحافظ ��ات نف ��ذ منه ��ا ‪1600‬‬ ‫م�ص ��روع‪ ،‬وج ��اري العمل عل ��ى تنفيذ‬ ‫‪ 2096‬م�ص ��روعا‪ ،‬وم النته ��اء م ��ن‬ ‫‪ 14‬م�ص ��روع ًا للحلول العاجلة معاجة‬ ‫مياه الأمطار وت�ص ��ريف ال�ص ��يول ي‬ ‫جدة‪ ،‬وبدء تنفيذ م�ص ��روعات احلول‬ ‫الدائم ��ة‪ .‬كما م النتهاء من م�ص ��روع‬ ‫تغي ��ر م ��ردم النفاي ��ات‪ ،‬وجفي ��ف‬ ‫بحرة ام�ص ��ك ي ج ��دة‪ ،‬والنتهاء من‬

‫قينان وفتيحي خال اللقاء‬

‫أراض لمستشــفيات جديدة‬ ‫‪ 3700‬مشــروع لتنميــة جميع المحافظات وتوفير ٍ‬

‫اإجــراءات الحاســمة خفضــت عــدد المتخلفين مــن ‪ 460‬ألف ًا إلــى ثمانية آاف‬ ‫تهيئــة مراكــز إيواء للمتخلفين لحين ترحيلهم‪ ..‬والمشــروع ينتهي في ســتة أشــهر‬

‫ها�سم عبده‬

‫�سامي برهمن‬

‫هاي اأبو را�س‬

‫م�ص ��روعات توف ��ر مي ��اه ال�ص ��رب ي‬ ‫جمي ��ع امحافظ ��ات‪ ،‬وتنفيذ م�ص ��روع‬ ‫قطار ام�صاعر‪.‬‬ ‫وخاط ��ب الأم ��ر جمه ��ور‬ ‫احا�ص ��رين قائ � ً�ا هي ��ا مع ��ي ي ��ا‬ ‫�ص ��ريك‪ ..‬اأ�ص ��ع ي ��دي ي يدي ��ك‪ ..‬حق‬ ‫علي وعلي ��ك‪ ..‬حلم اأب ��ي واأبيك‪ .‬وقال‬ ‫ّ‬ ‫الفي�ص ��ل‪ ،‬تعلمنا من امل ��ك عبدالله األ‬ ‫م ��ل من النجاح اأبدا‪ .‬واأ�ص ��ار �ص ��موه‬

‫اإى اأن مفهوم امخطط الإقليمي يهدف‬ ‫اإى حقيق تنمية متوازنة وم�صتدامة‬ ‫منطقة مكة امكرمة بجميع حافظاتها‬ ‫ومراكزه ��ا‪ ،‬وتوط ��ن ام�ص ��روعات‬ ‫الق ��ادرة عل ��ى اإيج ��اد فر� ��س عم ��ل‪،‬‬ ‫ومعاجة ال�صتات والبعرة ال�صكانية‪،‬‬ ‫وتوجيه التنمية للتجمعات ال�صكانية‬ ‫القابل ��ة للنم ��و والتنمي ��ة واح ��د من‬ ‫الهج ��رة للم ��دن الرئي�ص ��ة‪ ،‬م ��ن خال‬

‫الهيكل ��ة ال�ص ��كانية وقط ��اع اخدمات‬ ‫والعمال ��ة والقطاع ��ات القت�ص ��ادية‬ ‫و�ص ��بكات البنية الأ�صا�ص ��ية‪ ،‬وتوزيع‬ ‫ا�صتعمالت الأرا�صي الإقليمية‪ ،‬ودعم‬ ‫مراكز التنمية‪.‬‬ ‫وذك ��ر �ص ��موه اأن ��ه م توف ��ر‬ ‫الأرا�ص ��ي الازمة لإن�صاء م�صت�صفيات‬ ‫جدي ��دة و�ص ��لمت ل ��وزارة ال�ص ��حة‪.‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن م�ص ��روع مدين ��ة امل ��ك‬

‫عبدالل ��ه الطبية �ص ��يتم نقل ��ه من غرب‬ ‫ال�صمي�ص ��ي اإى موقع ��ه اجدي ��د ب ��ن‬ ‫مك ��ة وجدة‪ .‬وق ��ال الأمر معلق� � ًا على‬ ‫ت�ص ��اوؤل حول اأزمة امتخلفن‪ ،‬اإن عدد‬ ‫امتخلفن بعد مو�صم حج عام ‪1426‬ه�‬ ‫بلغ ‪ 460‬األف �صخ�س‪ ،‬بينما بلغ خال‬ ‫العام امن�ص ��رم ‪ 8‬اآلف �صخ�س‪ّ .‬‬ ‫وبن‬ ‫اأن ه ��ذا نت ��ج ع ��ن تطبي ��ق اإج ��راءات‬ ‫حا�ص ��مة للتعام ��ل م ��ع ه ��ذه ام�ص ��كلة‪،‬‬ ‫و�ص ��يتم ترحي ��ل امتخلف ��ن بعد احج‬ ‫والعم ��رة‪ ،‬ويج ��رى الآن تهيئة مراكز‬ ‫الإيواء ينتقل اإليه ��ا امتخلفون اإى اأن‬ ‫يت ��م ترحيلهم‪ .‬وق ��ال نحن م�ص ��لمون‬ ‫ودولة م�ص ��لمة‪ ،‬ول نقبل على اإخواننا‬ ‫اأن جمعه ��م ي اأماك ��ن غ ��ر لئق ��ة‬ ‫بدون توفر اأ�صباب الراحة لهم‪ ،‬وهذا‬ ‫ام�ص ��روع �ص ��وف ينته ��ي خال �ص ��تة‬ ‫اأ�صهر‪.‬‬ ‫ح�ص ��ر اللق ��اء اأم ��ن العا�ص ��مة‬ ‫امقد�ص ��ة الدكتور اأ�ص ��امة البار‪ ،‬واأمن‬ ‫حافظة جدة الدكتور هاي اأبو را�س‪،‬‬ ‫ووكي ��ل الإم ��ارة الدكت ��ور عبدالعزيز‬ ‫اخ�ص ��ري‪ ،‬والأم ��ن الع ��ام لهيئ ��ة‬ ‫تطوير مكة امكرمة وام�ص ��اعر امقد�صة‬ ‫الدكت ��ور �ص ��امي برهم ��ن‪ ،‬واأم ��ن‬ ‫حافظ ��ة الطائف امهند� ��س حمد بن‬ ‫عبدالرحمن امخرج‪.‬‬

‫عبدالرحمن السحيباني وهزاع المطيري وزيرين مفوضين بالخارجية‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫عبدالرحمن ال�سحيباي‬

‫هزاع امطري‬

‫واف ��ق جل�س الوزراء ي جل�ص ��ته التي انعقدت‬ ‫اأول م ��ن اأم� ��س برئا�ص ��ة خ ��ادم احرم ��ن ال�ص ��ريفن‬ ‫امل ��ك عبد الله بن عب ��د العزيز اآل �ص ��عود‪ ،‬على تعين‬ ‫كل م ��ن عبدالرحم ��ن ب ��ن عبدالعزيز ب ��ن عبدالرحمن‬ ‫ال�ص ��حيباي‪ ،‬والدكت ��ور ه ��زاع ب ��ن زبن بن �ص ��اوي‬ ‫امط ��ري‪ ،‬عل ��ى وظيف ��ة وزي ��ر مفو� ��س ب ��وزارة‬ ‫اخارجية‪ .‬و�ص ��بق لعب ��د الرحمن ب ��ن عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالرحم ��ن ال�ص ��حيباي اأن �ص ��غل من�ص ��ب القائ ��م‬

‫باأعمال �ص ��فارة خادم احرمن ال�صريفن ي النم�صا‪،‬‬ ‫كما �ص ��غل من�ص ��ب القائ ��م بالأعمال ي �ص ��فارة خادم‬ ‫احرمن ال�ص ��ريفن ي امملكة امتح ��دة‪ .‬اأما الدكتور‬ ‫هزاع بن زبن بن �ص ��اوي امطري‪ ،‬ف�ص ��بق اأن �ص ��غل‬ ‫من�صب القائم باأعمال �صفارة خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫ي اأ�ص ��راليا‪ ،‬ومن�ص ��ب القائم باأعمال �ص ��فارة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ص ��ريفن ي الكوي ��ت‪ ،‬ومن�ص ��ب القائ ��م‬ ‫باأعم ��ال �ص ��فارة خادم احرمن ال�ص ��ريفن ي اليمن‪،‬‬ ‫بالإ�ص ��افة اإى من�ص ��ب ال�ص ��كرتر الأول ي وزارة‬ ‫اخارجية‪.‬‬

‫فيما يتعلق بالق�ص ��ور بطريق مريفق‬ ‫واحفر والت�صققات ي موقع احادث‬ ‫وحديد م�صوؤولية اجهات احكومية‬ ‫ذات العاق ��ة واإحال ��ة معاملة احادث‬ ‫ام ��روري وم ��ا تو�ص ��لت اإلي ��ه اللجنة‬ ‫بخ�ص ��و�س اجان ��ب ام ��روري اإى‬ ‫امحكمة ال�صرعية وفق امعتاد‪ .‬وكانت‬ ‫جنة التحقيق وتق�ص ��ي احقائق ي‬ ‫حادث طالبات جامعة حائل تو�ص ��لت‬ ‫لأ�ص ��باب اح ��ادث ومنه ��ا اخ ��روج‬ ‫اخاطىء لقائ ��د البا�س عن م�ص ��اره‪،‬‬ ‫وانتقاله اإى ام�ص ��ار الآخر ما ت�ص ��بب‬ ‫ي وقوع احادث امروري‪.‬‬

‫| تكشف تفاصيل الصك المزور‬

‫اأرض تملكها امرأة‪ ..‬وبيعت ثاث مرات‬ ‫مزور وبتواطؤ موظف «العدل»‬ ‫بصك َ‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�صهري‬

‫(ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫(ال�سرق)‬

‫ك�ص ��فت م�ص ��ادر مطلعة ي وزارة العدل حقيقة اخر‬ ‫الذي تناول �صكوى تقدم بها مواطن اإى هيئة مكافحة الف�صاد‬ ‫حول تزوير �صك اأر�س من قبل موظف بكتابة عدل ي تبوك‬ ‫الذي ن�صرته «ال�صرق» ي عددها ال�صادر اأم�س الثاثاء حت‬ ‫عنوان «العدل‪ :‬ق�ص ��ية ال�ص ��ك امزور اأحالتها الوزارة حينئذ‬ ‫قب ��ل عام ��ن اإى التحقي ��ق والدع ��اء»‪ ،‬حيث اأكد ام�ص ��در اأن‬ ‫ال�ص ��ك احقيقي يعود لمراأة ويتعلق باأر�س �صكنية ي اأحد‬ ‫خططات مدينة تبوك‪ .‬واأ�ص ��اف ام�ص ��در اأن الق�ص ��ية بداأت‬ ‫عندم ��ا اأرادت ام ��راأة من خ ��ال وكيلها ال�ص ��رعي بيع الأر�س‬ ‫م ��ن خال اأح ��د مكاتب العقار‪ ،‬حيث فوج ��ئ وكيلها بالأر�س‬ ‫معرو�صة ي امكتب نف�صه‪ ،‬ولكن ب�صك اآخر ول�صخ�س اآخر‪.‬‬ ‫وعلى الفور راجع الوكيل ال�ص ��رعي للمراأة كتابة عدل بتبوك‬ ‫و�صرح لهم ما حدث فطلبوا اأ�صل ال�صك الذي لديه‪ ،‬وم التاأكد‬ ‫م ��ن �ص ��امة الأوراق الت ��ي بحوزت ��ه‪ .‬وبناء عل ��ى ذلك‪ ،‬مت‬

‫خاطبة وزارة العدل‪ ،‬حيث ا�صتدعي �صاحب امكتب العقاري‬ ‫ال ��ذي عر�ص ��ت الأر�س م ��ن خاله‪ ،‬واأخ ��ذت اأقوال ��ه‪ .‬كما م‬ ‫ا�صتدعاء ال�صخ�س الذي عر على حيازته ل�صك ملكية مزور‪،‬‬ ‫ليتفاج� �اأ اجمي ��ع باأن الأر� ��س بيعت ثاث مرات لأ�ص ��خا�س‬ ‫ختلف ��ن‪ ،‬دون عل ��م اأي منه ��م بتزوير ال�ص ��ك‪ .‬وعلى الفور‬ ‫مت خاطبة اجهات ذات الخت�ص ��ا�س‪ ،‬وحديد ال�صخ�س‬ ‫الذي دارت حوله الت�صاوؤلت وهو اأحد اموظفن بكتابة عدل‬ ‫تبوك‪ ،‬ال ��ذي تبن تورطه مع �صخ�ص ��ن تعاونا معه بطريقة‬ ‫غر مبا�ص ��رة ول يعلم ��ون عن التزوير اإل ي ال�ص ��هادة التي‬ ‫�صدَقوها عند تغير ال�صك‪ .‬واأحيل ملف الق�صية بالكامل اإى‬ ‫هيئ ��ة التحقيق والدعاء العام التي با�ص ��رت التحقيق وثبت‬ ‫تورط اموظف ي ق�ص ��ية التزوير‪ .‬وقد اأطلق �صراحه بكفالة‬ ‫ومازالت الق�ص ��ية منظورة ي جهة الخت�ص ��ا�س‪ .‬واأ�صافت‬ ‫ام�ص ��ادر اأن ما اأثار الق�صية هو اأن امت�صرر من تزوير ال�صك‬ ‫وهو �ص ��احب الأر�س الأ�صا�س‪ ،‬الذي عاد وا�صتكي من جديد‬ ‫لعدد من اجهات ومنها هيئة مكافحة الف�صاد‪.‬‬


‫«العدل» تدعو‬ ‫‪ 666‬معين ًا‬ ‫على المرتبة‬ ‫السادسة إلى‬ ‫سرعة المباشرة‬

‫الريا�ض ‪ -‬ح�صنة القري‬ ‫دع ��ت وزارة الع ��دل امر�ص ��حن على وظيفة كاتب �ص ��بط وباحث‬ ‫�ص ��رعي م�ص ��اعد بامرتبة ال�صاد�ص ��ة الذين �ص ��بق لل ��وزارة الإعان عن‬ ‫اأ�ص ��مائهم والبال ��غ عدده ��م ‪ 666‬موظف ًا‪ ،‬اإى �ص ��رعة مراجع ��ة الفروع‬ ‫امتقدمن اإليها ل�ص ��تام قرار التعين مبا�ص ��رة اأعمالهم خال خم�ص ��ة‬ ‫ع�ص ��ر يوم ًا‪ ،‬حيث ين�ض نظام ولوائح اخدمة امدني ��ة على اإلغاء قرار‬ ‫التعي ��ن اإذا م يبا�ص ��ر خ ��ال ه ��ذه امدة‪ .‬وتاأت ��ي تلك التعيين ��ات دعم ًا‬ ‫للت�صكيات الوظيفية للمرافق العدلية ي جميع مناطق امملكة ي اإطار‬ ‫خط ��ة الوزارة لتنفيذ م�ص ��روع خادم احرمن ال�ص ��ريفن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز لتطوير مرفق الق�ص ��اء ودعم امرفق الع ��دي بالكوادر‬ ‫الوطنية اموؤهلة‪.‬‬

‫مشرفو ومشرفات «الحوار الوطني» يلتقون اليوم في الرياض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�صيدي‬ ‫يعقد مركز املك عبدالعزيز للحوار الوطني‬ ‫اليوم اللقاء اخام�ض م�صري وم�صرفات امناطق‬ ‫وذلك بفندق الزده��ار مدينة الريا�ض‪ ،‬بح�صور‬ ‫الأمن العام للمركز في�صل بن عبدالرحمن بن معمر‪.‬‬ ‫وي�صمل اللقاء عدد ًا من الفعاليات وور�ض العمل‪،‬‬ ‫ف�ص ًا عن لقاء مفتوح مع الأم��ن العام‪ ،‬و�صيتم‬

‫تكرم ام�صرفن وام�صرفات امتميزين ي اأعمالهم‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد ام�صرفن وام�صرفات امعتمدين لدى‬ ‫مركز املك عبدالعزيز للحوار الوطني ‪ 32‬م�صرف ًا‬ ‫وم�صرفة‪ ،‬ي�صعى امركز اإى تطويرهم ودعمهم‬ ‫بجميع الو�صائل ام��ادي��ة وامعنوية لن�صر ثقافة‬ ‫احوار بن جميع �صرائح امجتمع عر الدورات‬ ‫التدريبية التي يقدمونها وامحا�صرات والندوات‬ ‫وامعار�ض والزيارات اميدانية للجهات احكومية‬

‫الحاجة لقاعدة‬ ‫بيانات شاملة‬ ‫غانم الحمر‬

‫عندما وفر حافز قاعدة بيانات كبيرة ت�شمل جميع العاطلين‬ ‫عن العمل واللعللاطللات‪ ،‬ف�شح كثير ًا من ااحتياات والتجاوزات‬ ‫غير النظامية‪ ،‬مثل التوظيف الوهمي لل�شباب في �شركات بع�شها‬ ‫من قائمة ال�شركات الكبرى‪ ،‬كما ك�شف ‪-‬ح�شب ما ذكرت "�شحيفة‬ ‫ال�شرق" فللي عللددهللا (‪َ -)28‬‬ ‫حيل ا�شتغال الن�شاء‪ ،‬وذلللك بفتح‬ ‫علمهن‪.‬‬ ‫�شجات تجارية با‬ ‫أ�شمائهن دون ّ‬ ‫ّ‬ ‫هذه التجاوزات التي تم اكت�شافها ب�شبب توفر قاعدة بيانات‬ ‫اإلكترونية تدعونا اإلى العمل بجدية لمجابهة م�شكات م�شابهة كثيرة‪،‬‬ ‫باإن�شاء قللواعللد بيانات �شاملة ومرتبطة بع�شها ببع�ض فللي جميع‬ ‫ال للوزارات والهيئات والم�شالح المرتبطة بخدمة المواطن؛ وذلك‬ ‫لت�شييق الخناق على المحتالين من اأفراد اأو �شركات‪.‬‬ ‫اإعانة حافز �شلطت ال�شوء على ثغرات تم�ض م�شداقية ال�شعودة‬ ‫في كثير من ال�شركات‪ ،‬ووفرت قاعدة بيانات موثوقة بعدد العاطلين‬ ‫عن العمل‪ ،‬التي كانت في الما�شي مجرد تكهنات‪ ،‬وعرفتنا حتى على‬ ‫تاأهيل الم�شمولين بااإعانة‪ ،‬ون�شبة كل موؤهل لاآخر‪ ،‬ون�شبة عدد‬ ‫العاطلين اإلى عدد العاطات‪ ،‬ولقد وفرت قاعدة ممتازة �شينطلق من‬ ‫خالها اإلى الم�شروع ااأهم‪ ،‬وهو الق�شاء على البطالة تمام ًا‪.‬‬ ‫عندما يكون لدينا نظام �شامل ل لاأفللراد‪� ،‬لشللواء مواطنين اأو‬ ‫وافدين‪ ،‬مرتبط بكل الجهات الخدمية من جللوازات واأحللوال مدنية‬ ‫وغللرف تجارية وم�شالح‪ ،‬مثل التاأمينات ااجتماعية ومعا�شات‬ ‫التقاعد‪ ،‬ويحدث ب�شكل مبا�شر‪ ،‬فاأن اأي احتياات اأو تجاوزات لن‬ ‫تحدث‪ ،‬كذلك �شتتوفر لنا نتائج واإح�شائيات وقيا�شات ت�شاعدنا‬ ‫في التخطيط ومعرفة مكامن الخلل والقوة في مواردنا وعنا�شرنا‬ ‫الب�شرية‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫الهدلق‪ 130 :‬مليون ًا لدعم‬ ‫برامج التنمية ااجتماعية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫اأو�ص ��ح وكي ��ل وزارة ال�ص� �وؤون الجتماعي ��ة للتنمي ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫عبدالعزيز بن اإبراهيم الهدلق اأن الوزارة اعتمدت ي ميزانية هذا العام‬ ‫‪1434 /1433‬ه� دعم ًا لرامج التنمية الجتماعية بلغ ‪ 130‬مليون ريال‪.‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأنه �ص ��يتم افتتاح اأربع ��ة مراكز جديدة للتنمي ��ة الجتماعية‬ ‫لي�ص ��ل عدده ��ا اإى ‪ 34‬مرك ��ز ًا للتنمية الجتماعية ت�ص ��رف على اأكر من‬ ‫‪ 369‬جنة تنمية اجتماعية اأهلية م ت�ص ��كيلها من ذوي الراأي وام�صورة‬ ‫وحبي العمل الجتماعي والتطوعي للعمل على تنفيذ الرامج التنموية‬ ‫الت ��ي تقاب ��ل احتياج ��ات الأهاي وتلب ��ي رغباته ��م وتقوم على اأ�ص ��ا�ض‬ ‫م�ص ��اركتهم الفعلية ي تنفيذ هذه الرامج وال�ص ��تفادة منها‪ .‬واأكد وكيل‬ ‫وزارة ال�ص� �وؤون الجتماعي ��ة للتنمي ��ة الجتماعي ��ة اأن الوزارة �ص ��تعمل‬ ‫جاهدة من خ ��ال مراكز التنمية الجتماعية التابع ��ة لها وجان التنمية‬ ‫الجتماعية الأهلية التي ت�صرف عليها هذه امراكز لتنفيذ برامج تنموية‬ ‫هادفة تخدم جميع �صرائح امجتمع وترفع من م�صتوى الوعي لدى اأفراد‬ ‫امجتمع‪.‬‬

‫جامعة اإمام تنظم مؤتمر ًا‬ ‫دولي ًا عن الوحدة الوطنية‬

‫وجه بوقف بدل الندرة عن المتسربين‬ ‫الوزير َ‬

‫الصحة تهدر ‪ 12‬مليار ًا إعداد أطباء ا يزاولون تخصص اأسرة والمجتمع‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�صربي‬ ‫ك�ص ��فت م�ص ��ادر طبية مطلعة ل�‬ ‫«ال�ص ��رق» عن اإهدار وزارة ال�ص ��حة‬ ‫ل � � ‪ 12‬ملي ��ار ريال ي برنام ��ج اإعداد‬ ‫اأطب ��اء الأ�ص ��رة وامجتم ��ع‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫انتهى ب�ص ��غل ‪ %56‬منهم ي منطقة‬ ‫مك ��ة امكرمة لوظائ ��ف اإدارية‪ ،‬حيث‬ ‫كل ��ف البع� ��ض منه ��م بالعم ��ل ي‬ ‫اإدارة التوعي ��ة الديني ��ة واآخ ��رون‬ ‫م توجيهه ��م اإى اإدارات تقني ��ة‬ ‫امعلوم ��ات‪ ،‬ي الوقت ال ��ذي تعاي‬ ‫فيه مراكز الرعاية ال�ص ��حية الأولية‬ ‫من تدي ن�صبة ال�صعودة‪ ،‬حيث بلغت‬ ‫الن�صبة وفق تقديرات وزارة اخدمة‬ ‫امدني ��ة ي منطقة مكة امكرمة ‪%24‬‬ ‫م ��ن اإجم ��اي الأطب ��اء العامل ��ن‪ .‬ما‬ ‫اأ�صفر عن اإ�صناد اإدارة مراكز الرعاية‬ ‫ال�صحية الأولية اإى اأطباء عمومين‬ ‫وافدي ��ن وعرقل ��ة ال�ص ��راتيجية‬ ‫الوطني ��ة للرعاي ��ة ال�ص ��حية الأولية‬ ‫الت ��ي اأطلقته ��ا وزارة ال�ص ��حة قب ��ل‬

‫ستون ألف معلم يترقبون‬ ‫حركة النقل ااستثنائية‬

‫حائل ‪ -‬عبدالرحمن الرويق‬

‫يرق ��ب اأك ��ر من �ص ��تن األ ��ف معلم �ص ��دور حركة النق ��ل اخارجي‬ ‫ال�ص ��تثنائية لوزارة الربية والتعليم التي �ص ��تعلن نتائجها خال الأيام‬ ‫القادم ��ة ويتاأمل امعلمون حقي ��ق رغباتهم الأوى‪ .‬و ُتع ��د احركة‪ ،‬اأكر‬ ‫حرك ��ة نقل خارجي من حيث حقي ��ق الرغبات‪ ،‬حيث م حقيق الرغبات‬ ‫بن�ص ��بة ‪ ٪١٠٠‬ويتطلع جميع امعلم ��ن من ال ��وزارة اإى حقيق رغباتهم‬ ‫الأوى‪.‬‬ ‫وكانت ال ��وزارة اأعلنت ي وقت �ص ��ابق عن حرك ��ة النقل اخارجي‬ ‫للمعلم ��ن وامعلمات غر اأنه ��ا م تلب رغبة جميع امتقدم ��ن‪ ،‬اإذ بلغ عدد‬ ‫امتقدمن للحركة من امعلمن ‪ 56153‬معلم ًا‪ ،‬فيما م تلبية رغبة ‪19385‬‬ ‫بن�صبة ‪ %35‬من امجموع الكلي للمتقدمن‪.‬‬

‫ثاثة اأعوام‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ارت اإح�ص ��اءات اإى اأن‬ ‫‪ %90‬م ��ن الأمرا�ض مكن معاجتها‬ ‫ي امراك ��ز ال�ص ��حية ول حتاج اإى‬ ‫حويلها للم�صت�صفيات التخ�ص�صية‪،‬‬ ‫اإل اأن اإ�صرار عديد من اأطباء الأ�صرة‬ ‫عل ��ى مزاول ��ة العم ��ل الإداري ي‬ ‫امراك ��ز من �ص� �اأنه اأن يفاقم من تكلفة‬ ‫ع ��اج الأمرا� ��ض ويزي ��د م ��ن اأعباء‬ ‫وزارة ال�ص ��حة‪ .‬وذكرت ام�صادر اأن‬ ‫الحتي ��اج قائ ��م ي تخ�ص ���ض ط ��ب‬ ‫الأ�صرة وامجتمع‪ .‬وقد �صنفته وزارة‬ ‫ال�صحة �صمن التخ�ص�صات النادرة‪،‬‬ ‫ومن ثم من ��ح هذا التخ�ص ���ض بدل‬ ‫ن ��درة ي�ص ��ل اإى ‪ %30‬م ��ن الراتب‪.‬‬ ‫واأك ��دت ام�ص ��ادر اأن هن ��اك دفع ��ات‬ ‫جدي ��دة ا�ص ��تقبلتها �ص ��حة منطق ��ة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة ل ترغ ��ب ي توجيهها‬ ‫اإى الوظائ ��ف امع ��دة له ��ا ي مراكز‬ ‫الرعاي ��ة وم تكلي ��ف العدي ��د منه ��م‬ ‫باأعم ��ال اإداري ��ة‪ ،‬وهو م ��ا يتعار�ض‬ ‫م ��ع توجهات وزارة ال�ص ��حة وحجم‬

‫مركز حديث للرعاية ااأولية‬

‫ال�ص� �وؤون ال�ص ��حية خال الأ�ص ��بوع‬ ‫امن�ص ��رم بوق ��ف «ب ��دل الن ��درة» عن‬ ‫الأطب ��اء غ ��ر امزاولن مهن ��ة الطب‬ ‫ح�صب تخ�ص�ص ��اتهم‪ ،‬ما دفع العديد‬ ‫م ��ن مديري ��ات ال�ص� �وؤون ال�ص ��حية‬ ‫اإى التحاي ��ل عل ��ى الق ��رار بتكلي ��ف‬

‫الإنف ��اق من قبل الدولة لإعداد طبيب‬ ‫الأ�ص ��رة ي دول متقدمة مثل اأمريكا‬ ‫وكن ��دا حي ��ث يكل ��ف اإع ��داد الطبيب‬ ‫مليوي ريال‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «ال�ص ��رق « اأن وزي ��ر‬ ‫ال�ص ��حة وج ��ه عم ��وم مديري ��ات‬

‫(ال�شرق)‬

‫الأطب ��اء بالعم ��ل الإداري بالإ�ص ��افة‬ ‫اإى اأعمالهم امهنية ل�ص ��مان عدم فقد‬ ‫البدلت‪ ،‬بحيث يت ��م تكليف الطبيب‬ ‫مزاولة العمل الطبي ليوم واحد ي‬ ‫الأ�ص ��بوع‪ ،‬والأعمال الإدارية لأربعة‬ ‫اأيام ي الأ�صبوع‪.‬‬

‫وح�ص ��لت «ال�ص ��رق» على اأرقام‬ ‫ر�ص ��مية توؤكد اأن عدد اأطباء الأ�ص ��رة‬ ‫بامنطق ��ة بلغ ‪ 84‬طبيب� � ًا وزعوا على‬ ‫تخ�ص�ص ��ات ختلفة لكن ‪ %56‬منهم‬ ‫ي� �وؤدون اأعما ًل اإداري ��ة‪ .‬وبلغ عددهم‬ ‫ي العا�ص ��مة امقد�ص ��ة ‪ 23‬طبيب� � ًا‬ ‫مار� ��ض ‪ 13‬منه ��م اأعم ��ا ًل اإداري ��ة‪.‬‬ ‫ويعم ��ل ي جدة ‪ 57‬طبيبًا بينهم ‪32‬‬ ‫طبيب ًا مار�ص ��ون اأعمال الإدارة‪ ،‬اأما‬ ‫ي الطائف فيوجد نحو اأربعة اأطباء‬ ‫يتوى ثاثة منه ��م مهام ًا اإدارية‪ .‬ول‬ ‫يتجاوز عدد اأطباء الأ�صرة وامجتمع‬ ‫ي امملكة خم�ص ��مائة طبي ��ب مقابل‬ ‫األفي مركز للرعاية ال�ص ��حية الأولية‬ ‫م ��ا يوؤث ��ر عل ��ى م�ص ��تقبل النظ ��ام‬ ‫ال�صحي‪.‬‬ ‫«ال�صرق» ات�صلت مدير الإعام‬ ‫ب ��وزارة ال�ص ��حة الدكت ��ور خال ��د‬ ‫مرغاي للتعليق على ق�صية ت�صرب‬ ‫الأطب ��اء‪ ،‬كما مت مرا�ص ��لته هاتفي ًا‪،‬‬ ‫وم تتلق اإجابة منه‪ ،‬حتى اإعداد هذا‬ ‫امو�صوع‪.‬‬

‫العنقري يفتتح مؤتمر آفاق طب اأسنان‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫افتتح وزير التعليم العاي الدكتور خالد العنقري �صباح اأم�ض اموؤمر‬ ‫ال�ص ��عودي العامي الثالث والع�ص ��رين للجمعية ال�ص ��عودية لطب الأ�صنان‬ ‫والرابع ع�ص ��ر جامعة املك �ص ��عود ي مركز معار� ��ض الريا�ض الدولية‪.‬‬ ‫وا�صتعر�ض رئي�ض اجمعية ال�صعودية لطب الأ�صنان ونائب رئي�ض اللجنة‬ ‫امنظمة للموؤمر الدكتور اأحمد بن مبارك القحطاي اإجازات اجمعية‪.‬‬ ‫واألق ��ى رئي� ��ض اللجنة امنظم ��ة للموؤم ��ر وعميد كلية طب الأ�ص ��نان‬ ‫بجامعة املك �صعود الدكتور خالد بن علي الوزان كلمة اأو�صح فيها اأن عدد‬ ‫ام�ص ��جلن ي اموؤمر فاق األفي م�صارك اإ�صافة اإى ا�صتقطاب اأكر من ‪25‬‬

‫متحدثا عاميا وخم�ص ��ن �ص ��ركة عامية تعر�ض اأحدث ما تو�صل اإليه العلم‬ ‫ي جال طب الأ�ص ��نان‪ .‬وقال اإن كلية طب الأ�ص ��نان �صت�ص ��تاأثر بن�ص ��ف‬ ‫الكرا�ص ��ي احكومية ي مدينة الريا�ض بعد افتتاح امبنين اجديدين ما‬ ‫�صيقفز بعدد العيادات وكرا�صي الأ�صنان اإى ‪ 788‬عيادة الأمر الذي يوؤهل‬ ‫اجامعة لحت�صان ‪ %50‬من عدد الكرا�صي احكومية ي مدينة الريا�ض‪.‬‬ ‫وق ��د م خ ��ال اموؤمر عر� ��ض فيلم وثائق ��ي عن جامعة املك �ص ��عود‬ ‫بال�ص ��راك م ��ع اجمعية ال�ص ��عودية لطب الأ�ص ��نان‪ .‬كما عر�ص ��ت خاله‬ ‫ن�ص ��اطات لبع�ض برامج الكرا�ص ��ي العملية ومنها كر�ص ��ي بق�صان لأبحاث‬ ‫ت�ص ��و�ض الأ�ص ��نان‪ ،‬وكر�ص ��ي الندماج العلمي‪ ،‬كر�ص ��ي تطوير مواد طب‬ ‫الأ�صنان‪ .‬ثم د�صن الوزير امعر�ض ام�صاحب للموؤمر‪.‬‬

‫العوهلي‪ :‬وقف القبول بأربعة تخصصات‬ ‫بثاث كليات أهلية لمخالفتها لأنظمة‬

‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�صالح‬

‫أاك ��دت وزارة التعليم العاي على‬ ‫اأهمي ��ة الت ��زام اجامع ��ات والكلي ��ات‬ ‫الأهلي ��ة باللوائ ��ح والأنظم ��ة الت ��ي‬ ‫اأقره ��ا جل� ��ض التعليم الع ��اي والتي‬ ‫تنظ ��م اأداءه ��ا وعملها‪ .‬و�ص ��ددت على‬ ‫اأن الإخ ��ال ب� �اأي من ه ��ذه التعليمات‬ ‫اأو خالفته ��ا يعر� ��ض تل ��ك اجامعات‬ ‫والكلي ��ات اإى اإج ��راءات �ص ��ارمة‬ ‫جاهها‪ .‬واأو�صح وكيل وزارة التعليم‬ ‫الع ��اي لل�ص� �وؤون التعليمي ��ة الدكتور‬ ‫حم ��د ب ��ن عبد العزي ��ز العوهل ��ي‪ ،‬اأن‬ ‫وزارة التعلي ��م الع ��اي اأوقف ��ت قب ��ول‬ ‫ام�ص ��تجدين ي ث ��اث كلي ��ات اأهلي ��ة‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫تنظم جامعة الإمام حمد بن �ص ��عود الإ�ص ��امية ي التا�صع من ذي‬ ‫القع ��دة امقبل اموؤم ��ر الدوي «الوحدة الوطنية ‪ ..‬ثواب ��ت وقيم»‪ .‬واأكد‬ ‫معاي مدير اجامعة الدكتور �ص ��ليمان بن عبدالله اأبا اخيل اأن اجامعة‬ ‫حري�ص ��ة على تو�ص ��يع دائرة ام�ص ��اركة الدولي ��ة والوطني ��ة ي اموؤمر‬ ‫كم� � ًا ونوع ًا من امخت�ص ��ن والباحثن لتحقيق الأهداف امن�ص ��ودة منه‪،‬‬ ‫وال�ص ��طاع بدورها وم�صوؤولياتها جاه امجتمع‪ .‬كما ت�صعى من خال‬ ‫هذا اموؤمر اإى تو�ص ��يح كثر من اجوانب والق�صايا امتعلقة بالوحدة‬ ‫الوطنية و�صبل الق�صاء على الفن وما يرتب عليها من مفا�صد عظيمة‪.‬‬

‫في�شل بن عبد الرحمن بن معمر‬

‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 8‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫والأهلية‪ .‬ونفذ ام�صرفون اأكر من �صبعمائة فعالية‬ ‫ي جميع مناطق امملكة‪ ،‬كما اأ�صهموا ي حديث‬ ‫بيانات اأكر من اأربعة اآلف مثقف ومثقفة بقاعدة‬ ‫معلومات احوار التي تعد اأكر قاعدة معلومات‬ ‫وطنية ي جالها وت�صمل ال�صر الذاتية للعلماء‬ ‫ي ختلف التخ�ص�صات وامفكرين والأكادمين‬ ‫والق �ت �� �ص��ادي��ن والج �ت �م��اع �ي��ن وال��رب��وي��ن‬ ‫ال�صعودين من اجن�صن‪.‬‬

‫الدكتور حمد العوهلي‬

‫بالريا� ��ض وج ��دة ي تخ�ص�ص ��ات‬ ‫�ص ��ملت الط ��ب الب�ص ��ري والتمري� ��ض‬ ‫وكذلك ط ��ب الأ�ص ��نان‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإى‬ ‫تخ�ص�ض العلوم التطبيقية‪ ،‬نتيجة ما‬ ‫لحظته ال ��وزارة من جاوزات للنظام‬

‫آل عبد السام‪ :‬فرق ميدانية لحصر‬ ‫أوضاع ثاثين ألف ًا من سكان الربع الخالي‬

‫وخالف ��ات �ص ��ريحة للوائ ��ح الت ��ي‬ ‫اأقره ��ا جل�ض التعليم العاي‪ .‬واأ�ص ��ار‬ ‫الدكتور العوهل ��ي اإى اأن هذا الإيقاف‬ ‫م الإع ��ان عن ��ه ي موق ��ع ال ��وزارة‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن الوزارة لن تتوانى ي‬ ‫تطبيق هذا الإجراء م ��ع اأي جامعة اأو‬ ‫كلية اأهلية تخالف تلك اللوائح‪ ،‬حر�ص ًا‬ ‫منها على تطبيق معاير اجودة التي‬ ‫ينبغ ��ي اأن تتمي ��ز بها تل ��ك اجامعات‪.‬‬ ‫ودعا وكيل الوزارة لل�صوؤون التعليمية‬ ‫الكليات التي م اإيقافها اإى ت�ص ��حيح‬ ‫اأو�ص ��اعها عاج ًا ما يتفق مع الأنظمة‬ ‫واللوائ ��ح‪ ،‬حتى ت�ص ��تمر ال ��وزارة ي‬ ‫دعمها واإكمال م�صرتها �صمن منظومة‬ ‫التعليم العاي‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫علمت «ال�ص ��رق» من م�ص ��ادر مطلع ��ة اأنه م‬ ‫ت�ص ��كيل ف ��رق عم ��ل ميدانية م ��ن وكالة ال ��وزارة‬ ‫لل�ص� �وؤون الجتماعي ��ة مثل ��ة ي ال�ص ��مان‬ ‫الجتماعي لدرا�ص ��ة الأو�صاع لثاثن األف ن�صمة‬ ‫ي �صحراء الربع اخاي‪� ،‬صمن جهتن فرعيتن‬ ‫مثلت ��ا ي مكتبي ال�ص ��مان محافظة الأح�ص ��اء‬ ‫و�ص ��رورة بحك ��م ق ��رب امنطقت ��ن م ��ن اجه ��ة‬ ‫ام�صتهدفة‪.‬‬ ‫مدي ��ر ع ��ام احتياج ��ات الإ�ص ��كان امكل ��ف‬ ‫بالوكالة عبد الله اآل عبد ال�صام اأو�صح ل� «ال�صرق»‬ ‫اأن الفرق اميدانية �صكلت للنظر ي اأو�صاع �صكان‬ ‫الرب ��ع اخ ��اي ي بع� ��ض الهجر كهجرة و�ص ��يع‬

‫ستون محاضرة و‪ 17‬ورشة عمل‬

‫مؤتمر عالمي لبحث أمور السامة والبيئة في الشرق اأوسط‬ ‫امنامة ‪� -‬صالح العجري‬ ‫تنظم جمعية مهند�صي ال�صامة‬ ‫ف� ��رع ال �� �ص��رق الأو� � �ص� ��ط م �وؤم��ره��ا‬ ‫ومعر�صها العا�صر للتطور امهني حت‬ ‫�صعار «�صامتك هو عملنا‪ ..‬م�صتقبلك‬ ‫هو مهمتنا»‪ ،‬م�صاركة ‪� 13‬صركة داعمة‬ ‫بينها اأرامكو ال�صعودية‪ ،‬و�صابك‪ ،‬واأكر‬ ‫م��ن ‪ 39‬ج�ه��ة ع��ار��ص��ة ي ال �ف��رة من‬ ‫‪ 22�18‬فراير ‪2012‬م ي فندق اخليج‬

‫ي ملكة البحرين‪.‬‬ ‫واأو� � � �ص� � ��ح رئ� �ي� �� ��ض اج �م �ع �ي��ة‬ ‫عبدالعزيز الغامدي اأن اموؤمر يهدف‬ ‫اإى تزويد اح�صور بامعرفة والأدوات‬ ‫الازمة مواكبة التطورات الدولية التي‬ ‫تطراأ ي جال ال�صامة والبيئة مواقع‬ ‫العمل‪ ،‬ويح�صره اأكر من األف مهند�ض‬ ‫ومهتم باأمور ال�صامة والبيئة‪ ،‬مو�صحا‬ ‫اأن اجمعية ت�صعى دائ�م��ا اإى تعزيز‬ ‫التقنية وام�ع��رف��ة العلمية والإداري� ��ة‬

‫والأخ��اق�ي��ة‪ ،‬وام �ه��ارات وال�ك�ف��اءة من‬ ‫امتخ�ص�صن حماية النا�ض واممتلكات‬ ‫والبيئة‪ ،‬حيث ينتمي لها مايزيد عن‬ ‫‪ 32000‬ع�صو مهني‪ ،‬م�صر ًا اإى اأنه م‬ ‫عقد عدة موؤمرات واجتماعات تقنية‬ ‫ي منطقة اخليج‪.‬‬ ‫وب � ��ن ال� �غ ��ام ��دي اأن ام� �وؤم ��ر‬ ‫�صيت�صمن اأك��ر م��ن �صتن حا�صرة‪،‬‬ ‫و‪ 17‬ور�صة عمل‪ ،‬ومعر�ض م�صاحب‬ ‫يت�صمن الكثر من جالت ال�صامة‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬وا�ض‬ ‫تختت ��م اليوم محافظ ��ة جدة فعاليات ور�ص ��ة العمل‬ ‫الت ��ي تنظمها الهيئة الإقليمية للمحافظ ��ة على بيئة البحر‬ ‫الأحمر وخليج عدن للدول الأع�صاء‪ ،‬حت عنوان «النفايات‬ ‫امبعرة وتاأثراتها على البيئة ال�صاحلية والبحرية» التي‬ ‫تهدف اإى درا�صة وتقييم حجم النفايات امبعرة ي البيئة‬ ‫ال�صاحلية والبحرية للبحر الأحمر وخليج عدن‪.‬‬

‫القريبة من حافظة الأح�ص ��اء وهجر اأخرى‪ .‬اأما‬ ‫فيما يخ� ��ض الهجر القريبة م ��ن اخرخر فتتبع‬ ‫ل�صمان �صرورة‪ .‬واأ�ص ��ار اإى اأن م�صوؤولية فريق‬ ‫العم ��ل تتمثل ي ح�ص ��ر الأ�ص ��ماء‪ .‬لفت� � ًا اإى اأن‬ ‫الفريق اميداي يوا�صل تلك امناطق من اآن لآخر‬ ‫و�ص ��و ًل اإى امناط ��ق احدودية‪ .‬م�ص ��ر ًا اإى اأن‬ ‫العام اما�ص ��ي ا�ص ��تهدف منطق ��ة اخرخر‪ ،‬فيما‬ ‫ي�ص ��تهدف هذا العام هجرة الو�صيع وما جاورها‬ ‫م ��ن هجر‪ .‬وق ��ال اإن الفريق ي�ص ��عى لإنهاء امهمة‬ ‫مهيد ًا لرفع التو�ص ��يات باإن�صاء وحدات �صكنية‬ ‫كل بح�صب تخ�ص�صه‪ .‬موؤكد ًا اأن الفريق اميداي‬ ‫تو�صل اإى �صورة متكاملة عن احتياجات امراكز‬ ‫والهجر التي مت زيارتها‪.‬‬

‫عطل في شبكة الجوازات‬ ‫يخنق الحركة المرورية على‬ ‫جسر الملك فهد‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالعزيز القو‬

‫عبدالعزيز الغامدي‬

‫دول البحر اأحمر تستعرض آليات حماية البيئة الساحلية من خطر النفايات‬ ‫واأو�صح الأمن العام للهيئة الإقليمية للمحافظة على‬ ‫بيئة البحر الأحمر وخليج عدن الدكتور زياد اأبو غرارة اأن‬ ‫امرافق ال�صياحية ومرتادي ال�صواطئ للرفيه‪ ،‬تعد من اأهم‬ ‫م�صادر هذا النوع من النفايات‪ ،‬اإ�صافة اإى تلك التي تنتج‬ ‫عن م�ص ��تخدمي القوارب ال�ص ��غرة وال�ص ��فن العابرة ي‬ ‫البحار والتي ي�ص ��ل الكثر منها اإى ال�ص ��واطئ والبع�ض‬ ‫منها ي�صتقر ي قاع البحر‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اإن اأه ��م الأ�ص ��رار الت ��ي تلحقه ��ا تل ��ك‬

‫الوزير خال حفل افتتاح اموؤمر اأم�ض‬

‫(ال�شرق)‬

‫النفايات بال�ص ��واطئ تتمثل ي تقليل امنفعة القت�ص ��ادية‬ ‫والجتماعية اإى جانب ت�صويه جمال ال�صاطئ لأن النفايات‬ ‫البا�ص ��تيكية بطبيع ��ة احال ق ��د تاأخذ اأكر م ��ن مائة عام‬ ‫للتحل ��ل ي الطبيعة‪ ،‬كما اأن جزيئات البا�ص ��تيك «مايكرو‬ ‫با�صتيك» ت�صل ب�ص ��هولة اإى البيئة البحرية وتراكم ي‬ ‫اأن�ص ��جة الأحياء البحرية وت�صكل بذلك اأ�صرار ًا كبرة على‬ ‫احياة البحرية‪ ،‬وتت�صبب اأي�ص ًا ي نفوق عديد من الأحياء‬ ‫البحرية نتيجة اختناقها‪.‬‬

‫�صهد ج�صر املك فهد ع�صر اأم�ض تكد�ص ًا ملحوظ ًا ي‬ ‫اأعداد امركبات العابرة للج�ص ��ر ما اأدى اإى تعطل ن�صبي‬ ‫للحركة امرورية‪.‬‬ ‫واأب ��دى العدي ��د من ام�ص ��افرين تذمرهم م ��ن اإهدار‬ ‫الوقت ي النتظار على اج�ص ��ر خا�ص ��ة واأن بينهم من‬ ‫كان متوجه ��ا اإى مطار البحري ��ن الدوي للحاق برحلته‬ ‫الدولية‪ .‬وك�ص ��ف امتحدث الإعامي جوازات ال�ص ��رقية‬ ‫امق ��دم عماد العبد القادر ل� «ال�ص ��رق» ع ��ن اأن العطل نتج‬ ‫عن فقد الت�ص ��ال بال�ص ��بكة العامة للجوازات‪ ،‬ما ا�صطر‬ ‫العاملن ي الكبائن امخ�ص�ص ��ة لإنهاء الإج ��راءات اإى‬ ‫النتظار حن اإ�صاح العطل‪.‬‬ ‫واأ�صاف باأن العطل ا�صتمر لع�صرين دقيقة فقط قبل‬ ‫اإ�صاحه وا�ص ��تئناف العمل على النحو امعتاد‪ .‬واأكد اأن‬ ‫العط ��ل م يح ��دث ي وقت ال ��ذروة الذي ي�ص ��ادف يوم‬ ‫الإجازة الأ�صبوعية‪.‬‬ ‫لكن ��ه اأم ��ح اإى اأن ذل ��ك ل يعن ��ي عدم وج ��ود زحام‬ ‫نتيجة لإجازات منت�ص ��ف العام ي بع�ض دول اخليج‪،‬‬ ‫م ��ا جعل احركة على اج�ص ��ر مزدحمة عل ��ى غر العادة‬ ‫خال منت�صف الأ�صبوع‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ‬

‫‪ 8‬فبراير ‪2012‬م‬

‫العدد (‪)66‬‬

‫السالم وسفير بنجاديش يبحثان تعزيز التعاون اأمني‬ ‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫السنة اأولى‬

‫لعب عيال‬

‫‬‫فهد عافت‬

‫أمتي!‬ ‫ّ‬ ‫وكيل وز�رة �لد�خلية �أثناء ��ستقباله �ل�سفر �لبنجادي�سي‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫بح ��ث وكي ��ل وزارة الداخلي ��ة‬ ‫الدكتور اأحمد بن حمد ال�سام اأم�س‪،‬‬ ‫م ��ع �س ��فر جمهوري ��ة بنجادي� ��س‬ ‫لدى امملكة حمد �س ��هيد الإ�س ��ام‪،‬‬ ‫�س ��بل تعزي ��ز التع ��اون الأمن ��ي بن‬ ‫البلدين ال�س ��قيقن‪ ،‬وق�سايا الرعايا‬

‫البنجادي�س ��ين‪ ،‬وامو�س ��وعات‬ ‫ذات الهتمام ام�س ��رك‪ .‬ياأتي اللقاء‬ ‫ي اإطار توجيهات �س ��احب ال�س ��مو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر نايف ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س‬ ‫ال ��وزراء وزي ��ر الداخلي ��ة‪ ،‬و�س ��مو‬ ‫نائب وزير الداخلية و�س ��مو م�ساعد‬ ‫وزي ��ر الداخلي ��ة لل�س� �وؤون الأمنية‪،‬‬

‫(و��س)‬

‫�أ ّمت ��ي‪ :‬تقت ��رب "ب ��ا‬ ‫تباع ��د"‪ ،‬عب ��ر "تخطي ��ط"‬ ‫�سلي ��م‪ ،‬وتنج ��ح ف ��ي "تغيير‬ ‫�لأنم ��اط"‪ ،‬و"تحدي ��د"‬ ‫�لهدف‪ ،‬و"تحرير" �لعقول‪،‬‬ ‫و�لتر�ب �ل�سليب‪ ،‬و"�لنتقال‬ ‫�إل ��ى"‪" ،‬تاأكي ��د دقي ��ق"‪،‬‬ ‫لل�"بح ��ث" �لعلم ��ي‪ ،‬عب ��ر‬ ‫"مر�جعة" �سامل ��ة‪ ،‬للذ�كرة‬ ‫"�لحافظ ��ة"‪ ،‬و"��ستب ��د�ل"‬ ‫كل ما هو "عادي"‪ ،‬وز�ئف‪،‬‬ ‫ومنهك �لقوى‪ ،‬ب�"فتح" �آفاق‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬لاأم ��ل‪ ،‬و�لح ��ب‪،‬‬ ‫و�لحري ��ة‪ ،‬و�لرخ ��اء‪ ،‬وم ��ا‬ ‫�سئ ��ت من "�س ��رد �لفقر�ت"‬ ‫�لجميلة‪ ،‬عبر "عنو�ن" �أول‪،‬‬ ‫وثان‪ ،‬وثالث‪ ،‬لأمجاد قادمة‪،‬‬ ‫لكل "عنو�ن رئي�سي" منها‪،‬‬ ‫�أكث ��ر م ��ن "عن ��و�ن فرعي"‪،‬‬ ‫ل يق ��ل جم ��ال‪ ،‬ويرتف ��ع‬ ‫�ألق� �اً‪ ،‬و�أفق� �اً‪ ،‬وعرق� �اً‪ ،‬ف ��ي‬ ‫�سم ��اء �سافية‪ ،‬ه ��ي "عنو�ن‬ ‫�لكت ��اب" �لعرب ��ي �لكبي ��ر‪،‬‬ ‫مانح ��ة �إن�سانه ��ا �لعرب ��ي‬ ‫"خي ��ار�ت" عدي ��دة‪ ،‬لبن ��اء‬ ‫م�ستقبل ��ه‪ ،‬ب�"�قتبا� ��س"‪،‬‬ ‫و"�قتبا� ��س مكثف"‪ ،‬لكل ما‬ ‫�أنتجت ��ه �لح�س ��ارة �لعالمية‪،‬‬ ‫وم ��ا خل�س ��ت �إلي ��ه تج ��ارب‬ ‫�لب�س ��ر‪ ،‬عب ��ر �ل�سفافي ��ة‪،‬‬ ‫�لمعاين ��ة"‪،‬‬ ‫و"�إظه ��ار‬ ‫ب�"تاأكي ��د مكثّف"‪ ،‬ل�سرورة‬ ‫"ن�سخ �لتطبيق" �لإن�ساني‪،‬‬ ‫�لأجم ��ل‪ ،‬عل ��ى حي ��اة‬ ‫مو�طنه ��ا‪� ،‬ل ��ذي ل تعت ��رف‬ ‫ب�"مرج ��ع دقي ��ق" غيره‪ ،‬في‬ ‫م�سيرته ��ا �لمظف ��رة‪ ،‬فه ��و‬ ‫"�لن� ��س �لأ�سا�س ��ي"‪ ،‬وهو‬ ‫"�لعناوي ��ن"‪ ،‬ول ��ه‪ ،‬ومن ��ه‪،‬‬ ‫وبيده كافة �لخيوط‪ ،‬و"كافة‬ ‫�لخط ��وط"‪� ،‬أ ّمت ��ي‪� :‬آهٍ ‪ ،‬م ��ا‬ ‫�أجملها حين تك ��ون مل ّف ًا في‬ ‫"‪ ،"word‬و�آهٍ ‪ ،‬ما �أق�ساها‪،‬‬ ‫حين تخرج منه‪ ،‬ل تاأخذ من‬ ‫مفرد�ته‪ ،‬غير "م�سح �لكل"!‬

‫وحر�س ��هم‪،‬على تطوي ��ر العاق ��ات‬ ‫ب ��ن البلدي ��ن ال�س ��قيقن وتعزيزها‬ ‫فيم ��ا يخدم م�س ��احهما ام�س ��ركة‪.‬‬ ‫ح�سر ال�ستقبال مدير عام ال�سوؤون‬ ‫القانوني ��ة والتع ��اون ال ��دوي‬ ‫ب ��وزارة الداخلية الدكت ��ور عبدالله‬ ‫الأن�س ��اري‪ ،‬ومدي ��ر ع ��ام �س� �وؤون‬ ‫الوافدين ي الوزارة حمد الفايز ‪.‬‬

‫انطاق النشاطات النسائية‬ ‫لمهرجان الجنادرية اإاثنين المقبل‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تنطلق الن�س ��اطات الن�س ��ائية الراثية للمهرجان الوطني لل ��راث والثقافة ي‬ ‫دورته ال�س ��ابعة والع�س ��رين الثنن امقبل‪ ،‬ي مقر الأن�س ��طة الن�س ��ائية بالعديد من‬ ‫الفعالي ��ات امتنوعة‪ ،‬وت�س ��تمر اإى اليوم الثاي من �س ��هر ربيع الآخر‪ .‬واأو�س ��حت‬ ‫رئي�س ��ة جنة الأن�س ��طة الراثية الن�س ��ائية الدكتورة مو�س ��ي البقمي‪ ،‬اأن الرنامج‬ ‫ي�س ��مل عرو� ��س امناطق اليومية مث ��ل زفات العري� ��س على ام�س ��رح‪ ،‬ديوانية جد‪،‬‬ ‫عرو� ��س الأزي ��اء الراثية‪� ،‬س ��ت ور� ��س تدريبية جانية على عمل ال�س ��دو و�س ��عف‬ ‫اخو�س والر�سم على الزجاج والت�سوير ال�سوئي‪ ،‬وم�سرح الطفل الذي �سيت�سمن‬ ‫العديد من الفقرات واحكايات ال�سعبية والرامج امتنوعة لاأطفال ذوي الحتياجات‬ ‫اخا�س ��ة‪ ،‬واأجنحة م�س ��اركة اجمعي ��ات اخرية كجمعية كفي ��ف وجمعية الأطفال‬ ‫امعاقن وحركية وجمعية ال�س ��م باأركان تعريفية وتراثية وغرها‪ .‬واأ�س ��ارت اإى‬ ‫اأن من �سمن الن�ساطات خيمة الطفل التي ت�سم الر�سم واحكايات ال�سعبية بالإ�سافة‬ ‫م�س ��ابقة �ساعرة اجنادرية وهي م�س ��ابقة للفتيات ال�ساعرات اموهوبات حيث تقوم‬ ‫اللجنة ً‬ ‫يوميا با�ست�سافة الهاويات‪ ،‬وي نهاية امهرجان تختار الفائزة وت�سلم جائزة‬ ‫وو�س ��ام �س ��اعرة اجنادرية ‪ .27‬واأفادت البقمي اأن ق�سم الفعاليات الن�سائية ي�سم‬ ‫اأجنحة احرفيات التي ت�سارك فيها ‪ 55‬حرفية من جميع امناطق‪.‬‬

‫تدريب ‪ 450‬عضو ًا مستجد ًا‬ ‫لهيئة اأمر بالمعروف‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫يلتح ��ق ‪ 450‬ع�س ��و ًا من اأع�س ��اء هيئة الأم ��ر بامعروف والنه ��ي عن امنكر‬ ‫ي برنام ��ج تدريبي لتاأهيل ام�س ��تجدين ي كل من الريا� ��س والطائف وجران‪،‬‬ ‫وي�س ��تمر الرنامج مدة ع�س ��رة اأي ��ام باإ�س ��راف الإدارة العامة للتطوي ��ر الإداري‪.‬‬ ‫ويت�س ��من الرنام ��ج التدريب ��ي مه ��ارات تعن ��ى بالنواح ��ي ال�س ��رعية واميدانية‬ ‫والنظامية‪ ،‬يقدمها العديد من اخراء وامخت�س ��ن‪ .‬واأفاد امدير العام للتطوير‬ ‫اإبراهي ��م العلي‪ ،‬اأن الدورة تعد اأول خطوة ي ام�س ��ارات التدريبية للم�س ��تجدين‬ ‫ي العم ��ل‪ ،‬حيث تقدم امعلومات الأ�سا�س ��ية الازمة لرج ��ل الهيئة ي اميدان قبل‬ ‫بدء العمل‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن الإدارة العامة للتطوير‪ ،‬اأعدت حقيبة تدريبية خا�س ��ة‬ ‫به ��ا طورته ��ا من خال اخ ��رات اميدانية للهيئ ��ة‪ ،‬كما م ال�س ��تفادة من خرات‬ ‫امخت�سن لإثراء النواحي ال�سرعية والنظامية ي احقيبة‪.‬‬

‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫آداب جامعة الملك سعود تتوج‬ ‫بااعتماد اأكاديمي للتعليم ‪AALE‬‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ح�س ��لت كلي ��ة الآداب ي جامع ��ة‬ ‫امل ��ك �س ��عود عل ��ى العتم ��اد ال ��دوي‬ ‫جميع براجها ال�سبعة من الأكادمية‬ ‫الأمريكي ��ة للتعلي ��م اح� � ّر ‪،AALE‬‬ ‫كاأول كلي ��ة عل ��ى م�س ��توى اجامع ��ة‪،‬‬ ‫والثالث ��ة على م�س ��توى الوطن العربي‬ ‫التي ح�سل على هذا العتماد الدوي‪،‬‬ ‫تتويج � ً�ا جهوده ��ا امتوا�س ��لة ي‬ ‫تطبي ��ق اجودة ي العملي ��ة التعليمية‬ ‫والبحثي ��ة‪ .‬واأو�س ��ح وكي ��ل اجامعة‬ ‫للتطوي ��ر واج ��ودة‪ ،‬الدكت ��ور فهد بن‬ ‫حم ��د الكليبي‪ ،‬اأن منح الكلية العتماد‬ ‫الأكادمي من الهيئة الأمريكية للتعليم‬ ‫اح ��ر م ��دة خم�س �س ��نوات‪ ،‬ال ��ذي يعد‬ ‫احد الأعلى من الف ��رة الزمنية‪ ،‬يوؤكد‬ ‫ج ��ودة الأداء الأكادم ��ي والبحث ��ي‬ ‫وخدمة امجتمع ي الكلية‪ ،‬الذي عك�سه‬

‫كلية �لآد�ب‬

‫التقرير امتميز الذي كتبه الفريق اأثناء‬ ‫زيارة مقرها‪ .‬وقال اإن فريق الأكادمية‬ ‫اأ�ساد بالأداء الأكادمي والبحثي للكلية‪،‬‬ ‫وميز براجه ��ا التطويرية واأع�س ��اء‬ ‫هيئ ��ة التدري� ��س‪ ،‬والرام ��ج امقدم ��ة‬ ‫خدمة الط ��اب والإر�س ��اد الأكادمي‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬منى عمي ��د كلي ��ة الآداب‪،‬‬ ‫الدكت ��ور �س ��الح الغامدي‪ ،‬اأن ي�س ��تمر‬ ‫هذا اجه ��د والعط ��اء لتطبي ��ق معاير‬

‫(�ل�سرق)‬

‫اجودة‪ ،‬التي �ستنعك�س على امخرجات‬ ‫التعليمي ��ة‪ .‬فيم ��ا راأى وكي ��ل الكلي ��ة‬ ‫للتطوي ��ر واجودة‪ ،‬الدكتور من�س ��ور‬ ‫ال�س ��هري‪ ،‬اأن ه ��ذا العتم ��اد يتما�س ��ى‬ ‫م ��ع اخطة ال�س ��راتيجية اموؤ�س�س ��ية‬ ‫للجامعة نح ��و العتم ��اد جميع كليات‬ ‫اجامعة وبراجها‪ ،‬كما يعك�س التزامها‬ ‫ب�س ��مان اجودة‪ ،‬واأف�س ��ل اممار�سات‬ ‫جميع براجها الأكادمية؛‪.‬‬


‫نائب أمير القصيم‬ ‫يستقبل مدير‬ ‫مكتب الدعوة‬ ‫واإرشاد‬

‫بريدة ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫ا�س ��تقبل نائ ��ب اأم ��ر الق�س ��يم �س ��احب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر الدكتور في�سل بن م�سعل‬ ‫بن �س ��عود ب ��ن عبدالعزيز ي مكتب ��ه بالإمارة‬ ‫اأم�س‪ ،‬مدير مكتب الدعوة والإر�س ��اد وتوعية‬ ‫اجالي ��ات ي و�س ��ط بريدة ال�س ��يخ نواف بن‬ ‫عبي ��د الرعوج ��ي‪ ،‬واأع�س ��اء جل� ��س الإدارة‪،‬‬ ‫الذي ��ن اأطلعوا �س ��موه على تقرير مف�س ��ل عن‬ ‫اإج ��ازات امكت ��ب‪ .‬ورحب بهم �س ��موه ومنى‬ ‫لهم دوام العون والتوفيق والنجاح ام�ستمر‪.‬‬

‫وعر ال�س ��يخ الرعوجي واأع�س ��اء امكتب‬ ‫خ ��ال اللق ��اء ع ��ن ال�س ��كر والتقدي ��ر خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�س ��ريفن و�س ��مو وي عهده الأمن‬ ‫حفظهما الل ��ه‪ -‬على دعمهما ام�س ��تمر لأعمال‬‫مكات ��ب توعية اجاليات بامملكة‪ ،‬مقدرين دعم‬ ‫وتوجي ��ه �س ��مو اأمر منطقة الق�س ��يم و�س ��مو‬ ‫نائبه‪.‬‬ ‫ح�س ��ر ال�س ��تقبال م�س ��اعد مدير عام فرع‬ ‫وزارة ال�سوؤون الإ�سامية والأوقاف والدعوة‬ ‫والإر�س ��اد ي الق�سيم ال�س ��يخ فهد بن �سليمان‬ ‫التويجري‪.‬‬

‫زيارات ميدانية للجنة تطويرالمدارس اأهلية في الرس‬ ‫الر�س ‪ -‬منال العند�س‬ ‫دع ��ت جن ��ة درا�س ��ة وتطوي ��ر امدار� ��س الأهلي ��ة‬ ‫والأجنبية ي الر�س‪ ،‬خ ��ال اجتماعها الأول اأم�س‪ ،‬جميع‬ ‫الأق�س ��ام امعني ��ة ي امدار� ��س الأهلي ��ة والأجنبي ��ة لعمل‬ ‫زيارات ميدانية للمدار�س‪ ،‬ورفع تقريرات عن حالتها‪ ،‬ك ًا‬ ‫ي جال تخ�س�سه‪ ،‬وقالت اإن الزيارات اميدانية �ستجرى‬ ‫خال اأ�سبوعن‪.‬‬ ‫وق ��ررت عقد الجتم ��اع الثاي بعد انته ��اء الزيارات‬

‫نائب اأمر الق�سيم‬

‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ‬

‫‪6‬‬ ‫أربعون ألف متر مكعب يومي ًا نصيبها من مشروع نقل مياه الطائف‬

‫صدى الصمت‬

‫عاقات عامة‬ ‫وتصريحات ومقال‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫لخ�ص اأ�ستاذنا جا�سر الجا�سر "التكتيك" ال��ذي يعتمده مديرو‬ ‫العاقات العامة في الجهات "البيروقراطية" الحكومية الخا�سة للرد‬ ‫على اان�ت�ق��ادات ال�ت��ي ت�ط��ال الجهة‪ ،‬ب�ث��اث خ�ط��وات اأول�ه��ا "التكذيب‬ ‫المتوا�سل" و"ااتهام بالت�سرع" ومن ثم "دعوة ال�سحفي لزيارتهم"‪،‬‬ ‫وربما كان هناك "مفاطيح وبوفيهات و�ساي باليا�سمين" عما بمقولة‬ ‫"اأطعم الفم ت�ستحي العين"‪ ،‬وك��ل ه��ذا ذك��رن��ي بحديث "الباطنية‬ ‫ااإعامية" الذي كتبه الكبير ااآخر عبدالعزيز ال�سويد في جريدة الحياة‬ ‫بتاريخ "‪ 2‬نوفمبر ‪ ،"2011‬ومما قاله اإن العاقات العامة في الجهة‬ ‫الحكومية تتعاقد مع موؤ�س�سة اإعامية "تجارية" اإعداد الملف ااإعامي‬ ‫اليومي اأو ال�سهري‪ ،‬بما فيه الردود على ما ين�سر في ال�سحف عن مجال‬ ‫عمل تلك الجهة‪.‬‬ ‫لكن ماذا لو اأن الم�سوؤول اأغم�ص عينه عن "غ َلة الهافيت" تلك‪،‬‬ ‫وفتح اأبوابه ونوافذه المغلقة واأدار محرك البحث واتجه �سوب تعليقات‬ ‫القراء على المقاات و"طراطي�ص" ااأخبار التي تتناول الق�سور في‬ ‫اإدارت��ه‪ ،‬وما هو ال�سعور الذي �سيتملكه وهو يقراأ تلك الردود المفجعة‬ ‫والموؤلمة؟ وماذا (لو) ‪-‬ولو "هنا ا تفتح عمل ال�سيطان"‪ -‬قراأ الم�سوؤول‬ ‫كام "�ساهد عيان"؟! اأو خ�س�ص وقتا اأ�سبوعيا يرى فيه اانطباعات‬ ‫العامة عن ااإدارة التي يراأ�سها التي في النهاية لي�ست "عزبة خا�سة"‬ ‫واإنما من المواطنين واإليهم‪.‬‬ ‫بقي الجزء ااأ�سعب وهو اأن يعيد الم�سوؤول بين الحين وااآخ��ر‬ ‫تقييم ت�سريحاته وطريقته في التعامل مع المواطنين‪ ،‬اأن وجوده في‬ ‫موقع الم�سوؤولية يحتم عليه اأن يدرك اأن مايين الب�سر ينتظرون �سيئا‪،‬‬ ‫وا يقبلون ااأعذار‪ ،‬وا يفهمون كيف له اأن يكون عبئا على اأكتاف البلد‬ ‫بدل اأن يحمل عبء البلد على كتفيه؟!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫الشدوخي يقف على مبنى‬ ‫مكتب العمل الجديد‬

‫ال�سدوخي ومرافقوه اأثناء تفقدهم م�سروع مبنى مكتب العمل اجديد‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬ ‫تفقد مدير ع ��ام مكتب العمل ي‬ ‫منطق ��ة الق�س ��يم‪ ،‬امكلف �س ��ليمان بن‬ ‫فهد ال�س ��دوخي‪ ،‬اأم�س‪ ،‬م�سروع مبنى‬ ‫مكت ��ب العم ��ل اجدي ��د‪ .‬ورافقه خال‬ ‫اجول ��ة رئي� ��س الق ��وى العاملة حمد‬ ‫الب�س ��ري‪ ،‬ورئي� ��س ق�س ��م التوظي ��ف‬ ‫عبدالعزي ��ز احناي ��ا‪ ،‬ومدير �س� �وؤون‬ ‫اموظفن اإبراهيم احفيتي‪ ،‬ا‬ ‫واطلعوا‬ ‫عل ��ى �س ��ر العم ��ل ي ام�س ��روع‪،‬‬ ‫وا�س ��تمعوا اإى �س ��رح م ��ن امهند� ��س‬ ‫ام�س ��رف علي ��ه‪ ،‬وامراح ��ل الت ��ي م‬ ‫اإجازها‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�س ��دوخي اإن وزي ��ر‬

‫(ال�سرق)‬

‫العم ��ل‪ ،‬امهند� ��س عادل فقي ��ه‪ ،‬ونائبه‬ ‫الدكت ��ور مف ��رج احقبان‪ ،‬حري�س ��ان‬ ‫عل ��ى اإج ��از ام�س ��روعات ي الوق ��ت‬ ‫امح ��دد‪ ،‬وفق� � ًا للعق ��ود امرم ��ة م ��ع‬ ‫ال�س ��ركات امنف ��ذة‪ ،‬وتنفيذه ��ا وفق� � ًا‬ ‫لل�س ��روط الفنية‪ .‬م�س ��ر ًا اإى دعمهما‬ ‫للمنطقة بام�س ��روعات اجديدة‪ ،‬التي‬ ‫�س ��تكون داعم ًا كبر ًا للعاملن لإجاز‬ ‫امه ��ام اموكلة اإليهم‪ .‬ونواه ما يحظى‬ ‫ب ��ه مكتب العمل م ��ن متابعة م ��ن ِقبل‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املكي الأمر في�سل‬ ‫ب ��ن بندر بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬اأمر منطقة‬ ‫الق�سيم‪ ،‬و�سمو نائبه �ساحب ال�سمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر الدكت ��ور في�س ��ل ب ��ن‬ ‫م�سعل بن �سعود بن عبدالعزيز‪.‬‬

‫توزيع ‪ 630‬ألف ًا و‪ 224‬نسخة‬ ‫من القرآن الكريم في صفر‬

‫الريا�س ‪ -‬منرة الر�سيدي‬

‫بلغ جموع الإ�س ��دارات اموزع ��ة من اإنتاج جمع‬ ‫املك فهد لطباعة ام�س ��حف ال�س ��ريف ي امدينة امنورة‬ ‫‪ 630‬األف ًا و‪ 224‬ن�س ��خة ب�(‪ )21‬لغة ختلفة‪ ،‬خال �س ��هر‬ ‫�سفر اما�سي‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح تقرير �س ��ادر ع ��ن امجمع اأن ��ه م توزيع‬ ‫‪ 224‬األف ًا و‪ 174‬ن�سخة من ام�سحف مختلف الأحجام‪،‬‬ ‫و‪ 760‬األف ًا وت�سع ُن َ�سخ من اأجزاء القراآن الكرم‪ ،‬و‪570‬‬ ‫األف� � ًا ون�س ��ختن م ��ن الت�س ��جيات ال�س ��وتية لق ��راءات‬ ‫وت ��اوات بع� ��س امقرئ ��ن‪ ،‬و‪ 960‬األف ًا وثاثن ن�س ��خة‬ ‫م ��ن ترجم ��ات مع ��اي القراآن الك ��رم مختل ��ف اللغات‬ ‫الأجنبي ��ة‪ ،‬و‪ 116‬األف ًا و�س ��بع ُن َ�س ��خ من الكت ��ب الدينية‬ ‫امتنوعة‪.‬‬ ‫واأف ��اد التقري ��ر اأن امجم ��وع الع ��ام للمن�س ��رف‬ ‫م ��ن ختل ��ف الإ�س ��دارات م ��ن بداي ��ة التوزي ��ع ي‬ ‫‪1405/5/23‬ه� وحتى ‪1433/2/29‬ه� بلغ ‪ 880‬مليون ًا‬ ‫و‪ 934‬األف ًا و‪ 250‬ن�سخة‪.‬‬

‫وصول المياه المحاة إلى مدن ومحافظات الباحة العام المقبل‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫توق ��ع نائ ��ب مدي ��ر ع ��ام امياه‬ ‫ي منطق ��ة الباح ��ة امهند� ��س اأحم ��د‬ ‫القر�س ��ي‪ ،‬و�س ��ول امياه امحاة اإى‬ ‫امدن وامحافظات الواقعة ي �سراة‬ ‫منطقة الباحة العام امقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬اإنه يجري حالي� � ًا تنفيذ‬ ‫م�س ��روع نقل امياه م ��ن الطائف اإى‬ ‫الباح ��ة‪ ،‬وت�س ��نيع وتوري ��د اأنابيب‬ ‫ام�س ��روع بطاق ��ة ت�س ��ميمية قدره ��ا‬ ‫‪110‬اآلف مر مكعب يومي ًا‪� ،‬سيكون‬ ‫ن�س ��يب الباح ��ة منه ��ا ي امرحل ��ة‬ ‫الأوى اأربع ��ن األ ��ف م ��ر مكع ��ب‪،‬‬ ‫يومي ًا‪ ،‬بتكلف ��ة ( ‪)1،062،000،000‬‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن ��ه م الجتم ��اع‬ ‫م ��ع امتخ�س�س ��ن ي ام�س ��روع من‬ ‫التحلية ي �س ��هر دي�س ��مر اما�سي‪،‬‬ ‫مفيد ًا اأن ام�سروع ينفذ ح�سب اخطة‬ ‫امر�سومة له من قبل التحلية‪ .‬وتوقع‬ ‫تو�سيل امرحلة الأوى من ام�سروع‬ ‫اإى خزان ��ات ع ��ردة منت�س ��ف ع ��ام‬ ‫‪2013‬م‪.‬‬ ‫واأك ��د القر�س ��ي اأن ��ه يت ��م تاأمن‬

‫مدير امياه ي منطقة الباحة حمد الع�سيد يطلع على اأحد ام�سروعات‬

‫امي ��اه للمنطق ��ة حالي� � ًا م ��ن خ ��ال‬ ‫�س ��خ ‪10،000‬م‪ 3‬من مي ��اه التحلية‬ ‫ع ��ن طري ��ق الطائ ��ف‪ ،‬اإ�س ��افة اإى‬ ‫ام�س ��روعات القائم ��ة ي ال�س ��راة‬ ‫وتهام ��ة الت ��ي تنت ��ج ح ��واي‬ ‫‪30،000‬م‪ 3‬يومي ًا‪.‬‬ ‫وح ��ول وجود عدد م ��ن امنازل‬ ‫ي حافظ ��ة امن ��دق التي و�س ��لتها‬ ‫ال�س ��بكة وم ت�س ��لها امياه حتى الآن‬ ‫‪ ،‬ب ��ن القر�س ��ي اأن ��ه يج ��ري تنفي ��ذ‬ ‫م�سروعات ال�سبكات بح�سب اخطط‬

‫(ال�سرق)‬

‫امعدة �سلف ًا لتنفيذ م�سروعات �سبكات‬ ‫امي ��اه ي ختلف م ��دن وحافظات‬ ‫وقرى امنطقة‪ ،‬وح�س ��ب العتمادات‬ ‫امالي ��ة‪ ،‬ويجري ت�س ��غيلها بح�س ��ب‬ ‫توفر امياه‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعلق ب�س ��كوى �س ��كان‬ ‫قرى بني �س ��بيان وعرا وح�س ��رة‪،‬‬ ‫ب�ساأن تاأخر اإي�س ��ال امياه اإليها‪ ،‬اأفاد‬ ‫اأنه م تنفيذ �سبكة مياه لأهاي قرى‬ ‫بن ��ي �س ��بيان وغره ��ا م ��ن القرى‪،‬‬ ‫ويج ��ري ت�س ��غيل ال�س ��بكات بن ��ا ًء‬

‫عل ��ى توفر امياه وح�س ��ب جاهزيتها‬ ‫وو�س ��ول خط ��وط نق ��ل امي ��اه اإى‬ ‫اخزانات امغذية لها‪ ،‬متوقع ًا ت�سغيل‬ ‫�سبكات امياه لقرى بني �سبيان وعرا‬ ‫وح�س ��رة العام امقبل مع و�س ��ول‬ ‫كمي ��ات امي ��اه الازمة للت�س ��غيل عن‬ ‫طريق التحلية‪.‬‬ ‫ورد ًا عل ��ى �س ��كوى �س ��كان‬ ‫حافظ ��ة امندق من وجود موا�س ��ر‬ ‫مك�س ��ورة ح ��ت الأر� ��س م ��ا يحوِل‬ ‫حول قراهم اإى م�ستنقعات‪ ،‬قال‪ :‬اإن‬ ‫مثل ه ��ذا الطرح مبالغ في ��ه‪ ،‬وذلك ل‬ ‫يعن ��ي اأنه ل يحدث اأعطال ي بع�س‬ ‫خط ��وط ال�س ��بكة كاأي �س ��بكة مي ��اه‬ ‫منف ��ذة‪ ،‬ولك ��ن ي ح ��ال ح ��دوث اأي‬ ‫عطل ي ال�سبكة‪ ،‬ف�سيتم اإ�ساحه ي‬ ‫وقت قيا�سي ‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح القر�س ��ي اأن ��ه يجري‬ ‫تاأم ��ن امياه لاأهاي الذين ل ت�س ��ل‬ ‫مياه ال�س ��بكة اإليه ��م من خال مناهل‬ ‫امي ��اه امنت�س ��رة ي امنطق ��ة م ��ن‬ ‫خال عقود ال�س ��قيا امجانية بح�سب‬ ‫الحتياج وباأي�س ��ر الطرق من خال‬ ‫الت�س ��ال عل ��ى الرقم اموح ��د اأو من‬ ‫خال �سبكة الإنرنت‪.‬‬

‫دبلومات ودورات تدريبية وبرامج تأهيلية في جامعة شقراء‬ ‫�سقراء ‪ -‬فهد القحطاي‬

‫عينات ونشرات في معرض‬ ‫مركز أبحاث القصيم‬

‫جامعة �سقراء‬

‫الأجر‪ ،‬تقدمه ��ا الأق�س ��ام الأكادمية حت مظلة‬ ‫الكلي ��ة‪ ،‬ومنه ��ا الرام ��ج التاأهيلي ��ة جامع � ِ�ي‬ ‫برنامج التعليم اموازي ‪،‬برنامج البكالوريو�س‬ ‫اموازي‪ ،‬وهو برنامج بر�س ��وم درا�سية وموله‬ ‫وزارة التعليم العاي‪.‬‬ ‫واأف ��اد احارث ��ي اأن العم ��ادة تعم ��ل عل ��ى‬ ‫نظ ��ام التج�س ��ر‪ ،‬لتخ�س ���س التمري� ��س ي‬ ‫الكلي ��ات ال�س ��حية لنيل درج ��ة البكالوريو�س‪،‬‬ ‫ويطب ��ق ه ��ذا النظ ��ام عل ��ى حمل ��ة الدبل ��وم‬ ‫وامتخرج ��ن من مرحل ��ة الدبلوم �س ��واء دبلوم‬ ‫كلي ��ات امجتم ��ع اأو الكليات ال�س ��حية اأو كليات‬ ‫الدرا�س ��ات التطبيقية‪ ،‬بحيث ل يقل ما يدر�س ��ه‬ ‫خريج ��و امعاهد احكومي ��ة والأهلية من حملة‬ ‫درج ��ة الدبل ��وم (دبلوم �س ��نتن بع ��د الثانوية )‬ ‫ي برنام ��ج التج�س ��ر عن ‪ %60‬م ��ن متطلبات‬ ‫اح�س ��ول على درجة البكالوريو� ��س‪ ،‬لفتا اإى‬ ‫اأنه م النتهاء منه ي اأغلب الكليات الراغبة ي‬

‫(ال�سرق)‬

‫تنفيذ الرنامج‪ ،‬ولكن قلة اأع�ساء هيئة التدري�س‬ ‫اأجلت القبول للعام امقبل‪.‬‬ ‫ون ��وه اإى افتت ��اح الدبلوم ��ات الربوي ��ة‬ ‫امعتم ��دة من قبل وزارة اخدم ��ة امدنية‪ ،‬ومنها‬ ‫دبل ��وم التوجي ��ه والإر�س ��اد الطاب ��ي‪ ،‬دبل ��وم‬ ‫القيا� ��س والتق ��وم‪ ،‬دبل ��وم الع ��ام ي الربية‪،‬‬ ‫دبل ��وم الربي ��ة اخا�س ��ة (�س ��عوبات تعل ��م‬ ‫‪،‬والتف ��وق واموهب ��ة وتخل ��ف عقل ��ي) ‪ .‬وتقدم‬ ‫العم ��ادة ع ��دة دبلوم ��ات موازي ��ة م�س ��ائية ول‬ ‫ت�س ��رط موافق ��ة جه ��ة العمل م ��ن م يتمكنوا‬ ‫من القبول ب�سبب امناف�سة القوية بن امتقدمن‬ ‫واإتاح ��ة الفر�س ��ة م ��ن ل ت�س ��مح له ��م ظ ��روف‬ ‫العمل بالن�س ��مام للرنامج الأ�سا�س ��ي (الفرة‬ ‫ال�سباحية)‪ ،‬وال�ستفادة من اخرات من خارج‬ ‫اجامعة للم�ساركة ي تقدم هذا الرنامج‪ ،‬وم‬ ‫تنفيذ الرنامج مع ال�س ��جناء وطاب كلية اإدارة‬ ‫الأعمال ي عفيف للف�سل الدرا�سي احاي ‪.‬‬

‫يكرم دفعة جديدة من المتعافين‬ ‫تأهيل بريدة ّ‬

‫عنيزة ‪ -‬وا�س‬ ‫ي�س ��ارك مركز اأبح ��اث الزراعة الع�س ��وية‬ ‫ي الق�س ��يم‪ ،‬ي مهرج ��ان ال ��راث والثقاف ��ة‬ ‫«اجنادري ��ة‪ »27‬ي اجن ��اح اخا� ��س بوزارة‬ ‫الزراعة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدير ع ��ام امرك ��ز امهند�س وليد‬ ‫الب�س ��ام‪ ،‬اأن امرك ��ز ي�س ��ارك ببع� ��س اللوح ��ات‬ ‫الإر�سادية وعينات ون�سرات اإر�سادية عن اإنتاج‬ ‫ال�س ��ماد الع�س ��وي امخمر‪ ،‬الزراعة الع�سوية‪،‬‬ ‫الأع ��داء احيوي ��ة للح�س ��رات‪ ،‬فوائ ��د ال ��دورة‬ ‫الزراعي ��ة‪ ،‬فوائ ��د دي ��دان الأر� ��س‪ ،‬عين ��ات من‬ ‫م ��ور منت ��ج بامرك ��ز ع�س ��وي ًا‪ ،‬عين ��ات ثمرية‬ ‫منتج ��ة بامرك ��ز ع�س ��وي ًا‪ ،‬عين ��ات م ��ن �س ��ماد‬ ‫الكمبو�س ��ت‪ ،‬ج�س ��م يو�س ��ح ترتي ��ب طبق ��ات‬ ‫مدخ ��ات الكمبو�س ��ت‪ ،‬وعين ��ة حية م ��ن دودة‬ ‫الأر�س وح�سرة اأبو العيد‪.‬‬

‫‪ 8‬فبراير ‪2012‬م‬

‫العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫بالمختصر‬

‫وزارة اإسكان في‬ ‫الجنادرية للمرة اأولى‬ ‫اجنادرية ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ت�سارك وزارة الإ�سكان للمرة الأوى ي فعاليات الدورة ال�سابعة‬ ‫والع�س ��رين للمهرجان الوطني للراث والثقاف ��ة ي اجنادرية‪ ،‬الذي‬ ‫ينطل ��ق الي ��وم‪ .‬وتعر� ��س ال ��وزارة ي جناحه ��ا عددا م ��ن النماذج‬ ‫اخا�س ��ة بام�س ��روعات الإ�س ��كانية التي يجري تنفيذه ��ا ي ختلف‬ ‫امناطق‪ ،‬اإ�س ��افة اإى ماذج لت�س ��اميم الوحدات ال�سكنية �سواء الفلل‬ ‫اأو ال�س ��قق‪ ،‬ترز هذه النماذج ما حتويه هذه ام�س ��روعات من مرافق‬ ‫خدمية ت�س ��مل التعليم وال�س ��حة والرفيه وغرها م ��ن امرافق التي‬ ‫يحتاجها ام�س ��تفيدون‪ .‬ويقدام اجناح لل ��زوار جموعة من الكتيبات‬ ‫وامطويات التي تت�سمان مراحل العمل ي بع�س ام�سروعات بطريقة‬ ‫م�س ��وارة‪ ،‬اإى جانب امعلومات امتع القة بها من حيث ام�ساحة والعدد‬ ‫واموقع وامحتويات‪.‬‬ ‫ويخ�س ���س اجناح ركن ًا ل�س ��ندوق التنمية العقارية ي�ستعر�س‬ ‫ا‬ ‫من خاله خدماته التي يقدامها للمواطنن‪ ،‬وخططه ام�س ��تقبلية التي‬ ‫يعم ��ل عليها‪ .‬يذكر اأنه م اإن�س ��اء وزارة الإ�س ��كان ي ‪ 20‬ربيع الثاي‬ ‫ع ��ام ‪1432‬ه� موجب الأمر املكي الكرم‪ ،‬بحيث تتوى جميع امهام‬ ‫والخت�سا�س ��ات امتعلقة بالإ�سكان‪ ،‬وتعمل حالي ًا على تنفيذ ما يقرب‬ ‫من ‪ 37‬م�س ��روع ًا متكاملة اخدمات‪ ،‬اإ�س ��افة اإى تنفيذها على مراحل‬ ‫‪ 500‬األف وحدة �سكنية ي جميع مناطق امملكة‪.‬‬

‫‪..‬و ‪ 16‬جناح ًا للعلوم والتقنية في المهرجان‬ ‫اجنادرية ‪ -‬ال�سرق‬

‫لخدمة سوق العمل وخطط التنمية‬

‫ق ��ال مدي ��ر جامعة �س ��قراء الدكتور �س ��عي�د‬ ‫امل�ة‪ ،‬اإن اجامعة اأن�س� �اأت عمادة خدمة امجتمع‬ ‫والتعليم ام�ستمر‪ ،‬موجب قرار جل�س التعليم‬ ‫الع ��اي‪ ،‬به ��دف اإيجاد جهة متخ�س�س ��ة تي�س ��ر‬ ‫اإمكان ��ات اجامع ��ة مختلف فئ ��ات امجتمع ‪،‬من‬ ‫اأج ��ل توف ��ر فر�س قب ��ول تخدم �س ��وق العمل‬ ‫وخطط التنمية‪.‬‬ ‫وقال م�سرف عمادة خدمة امجتمع والتعليم‬ ‫ام�س ��تمر ي اجامع ��ة د‪� .‬س ��بحي احارثي اإن‬ ‫اإن�س ��اء ه ��ذه العمادة هدف ��ه خدم ��ة امجتمع من‬ ‫خال جموعة الرامج والدورات والدبلومات‪،‬‬ ‫م�س ��يفا اأن العم ��ادة اأبرمت اتفاقي ��ات اأكادمية‬ ‫م ��ع بع�س جامع ��ات امملكة‪ ،‬وانتهت م ��ن اإعداد‬ ‫القواع ��د التنفيذي ��ة للعمادة ‪ ،‬وم ��ن بينها هيئة‬ ‫ا�ست�س ��ارية تخت�س بالنظ ��ر ي الأمور امتعلقة‬ ‫بالتدري ��ب وال ��دورات والدبلوم ��ات والرام ��ج‬ ‫التاأهيلية وبرامج خدمة امجتمع ‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن العم ��ادة فتح ��ت الرام ��ج‬ ‫الأكادمي ��ة التي ت�س ��اعد على تطوي ��ر مهارات‬ ‫اأف ��راد امجتم ��ع وموؤ�س�س ��اته‪ ،‬ومنه ��ا برام ��ج‬ ‫الحتياجات التدريبية للمجتمع حملة الكفاءة‬ ‫والثانوي ��ة العام ��ة وم ��ا يعادله ��ا معتم ��دة م ��ن‬ ‫وزارة اخدم ��ة امدني ��ة‪ ،‬دبلوم علوم احا�س ��ب‬ ‫الآي (تقني ��ة الرج ��ة )دبلوم احا�س ��ب الآي‬ ‫(تقنية ال�س ��بكات )‪،‬دبلوم اإدارة الأعمال‪ ،‬دبلوم‬ ‫العاق ��ات العام ��ة‪ ،‬الدبل ��وم الع ��ام ي اللغ ��ة‬ ‫الإجليزية‪ ،‬دبلوم امحا�سبة‪ ،‬دبلوم ي التحرير‬ ‫وال�سكرتارية‪ ،‬و دبلوم الإدارة امالية ‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن هن ��اك برامج اأكادمي ��ة مدفوعة‬ ‫توفره ��ا العمادة لغر القادري ��ن على النخراط‬ ‫ي الدرا�س ��ة امعت ��ادة بالتح�س ��يل امعري ي‬ ‫ختلف الدرج ��ات عر برامج اأكادمية مدفوعة‬

‫اميداني ��ة؛ لبل ��ورة خطة ا�س ��راتيجية لتطوي ��ر امدار�س‬ ‫الأهلية والأجنبية‪ ،‬بالتعاون مع ا‬ ‫ماك امدار�س‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬نفذ ق�سم التدريب الربوي الن�سائي‬ ‫برناج� � ًا تدريبي� � ًا بعن ��وان «امدار� ��س امعززة لل�س ��حة»‪،‬‬ ‫قدمت ��ه الدكت ��ورة ن ��دى عل ��ي عم�س ��ة‪ ،‬ويه ��دف الرنامج‬ ‫اإى التعري ��ف ال�س ��امل برنامج امدار�س امعززة لل�س ��حة‬ ‫والرتقاء ب�س ��حة الطاب والعاملن ي امدر�سة‪ ،‬وتعزيز‬ ‫�سحة امجتمع امدر�سي والأ�سري‪ ،‬من خال التوا�سل مع‬ ‫امجتمع‪ ،‬وي�ستهدف الرنامج العديد من مديرات امدار�س‪.‬‬

‫ت�س ��ارك مدينة امل ��ك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بجناح مو�س ��ع‬ ‫ي فعاليات امهرجان الوطني للراث والثقافة ال�س ��ابع والع�س ��رين‪،‬‬ ‫م ��ن خال ‪ 16‬جناح ًا مث ��ل اأبرز امعاهد البحثي ��ة وامراكز والرامج‬ ‫العلمية التي يحتويها ‪ ،‬والإدارات اخدمية التي ت�س ��طلع مهام منح‬ ‫براءات الخراع وتوفر امعلوم ��ات ودعم الأبحاث العلمية وتقدم‬ ‫اخدمات ال�ست�س ��ارية والدعم الفني للمبتكرين وامبدعن‪ .‬وتعر�س‬ ‫امدينة من خال جناحها لأول مرة بامملكة برنامج اأبحاث الت�سالت‬ ‫ام�س ��تقبلية وتطبيقاته ��ا الذي ي�س ��مل اأنظم ��ة العر�س وال�س ��وتيات‬ ‫امتقدمة من خال حائط عر�س ال�س ��ور ثنائية الأبعاد فائقة اجودة‪،‬‬ ‫والكهف ثاثي الأبعاد‪ ،‬ونظام ال�س ��وت الوجه امتقدم ‪ .‬وتقدم امدينة‬ ‫بع�س التجارب العلمية وامج�س ��مات‪ ،‬والو�سائط امتعددة واللوحات‬ ‫العلمية‪ ،‬وذلك باأ�سلوب علمي مب�سط و�سهل يقرب امفاهيم العلمية من‬ ‫اجميع‪ ،‬كما تعر�س بع�س الإ�سدارات العلمية ي ختلف امجالت‪،‬‬ ‫وامجات والن�سرات التوعوية‪.‬وت�سعى امدينة من هذه ام�ساركة اإى‬ ‫تعريف الزوار بدورها ي زيادة امحتوى العربي ي �سبكة الإنرنت‪،‬‬ ‫وحلية امياه بالطاقة ال�سم�س ��ية‪ ،‬ودورها ي جال توطن وتطوير‬ ‫تقني ��ة الأقم ��ار ال�س ��طناعية‪ ،‬والتطبيقات الأ�سا�س ��ية ي ال�س ��ناعة‬ ‫البرولي ��ة‪ ،‬والأنابيب الكربونية‪ ،‬وت�س ��ويق منتجات البحث العلمي‬ ‫وريادة الأعمال الذي يوفرها برنامج بادر حا�سنات التقنية‪.‬‬

‫الشؤون اإسامية تعرض‬ ‫مخطوطات وإصدارات للمصحف‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة الر�سيدي‬ ‫اأنهت وزارة ال�س� �وؤون الإ�س ��امية والأوقاف والدعوة والإر�ساد‬ ‫ا�س ��تعداداتها للم�س ��اركة ي فعاليات الدورة ال�‪ 27‬للمهرجان الوطني‬ ‫للراث والثقاف ��ة ي اجنادرية‪ ،‬الذي ينظمه احر�س الوطني‪ ،‬حت‬ ‫رعاي ��ة خادم احرمن ال�س ��ريفن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اليوم‪.‬‬ ‫واأو�سح ام�سرف العام على جناح وزارة ال�سوؤون الإ�سامية والأوقاف‬ ‫والدعوة والإر�س ��اد‪� ،‬س ��لمان ب ��ن حمد ال ُعم ��ري‪ ،‬اأن جن ��اح الوزارة‬ ‫ي امهرجان �سي�س ��م عديد ًا من الأركان والأق�س ��ام‪ ،‬منها ركن ال�سور‬ ‫وامج�س ��مات وامخطوطات‪ ،‬وركن يت�س ��من عر�س� � ًا لعدد من النماذج‬ ‫اخا�سة م�س ��روعات ام�س ��اجد واجوامع وامراكز الإ�سامية داخل‬ ‫امملك ��ة وخارجها‪ ،‬وي�س ��م ماذج و�س ��ور ًا عن م�س ��روعات الأوقاف‪،‬‬ ‫وعر�س ًا لبع�س امخطوطات القدمة‪ .‬كما يت�سمن اجناح ركن ًا مجمع‬ ‫املك فهد لطباعة ام�سحف ال�سريف‪ ،‬يعر�س ختلف الأحجام من ن�سخ‬ ‫القراآن الكرم التي مت طباعتها ي امجمع‪ ،‬وترجمات معاي القراآن‬ ‫الكرم بعدة لغات‪ ،‬ف�س ًا عن عدد من الأفام التعريفية والتوعوية‪.‬‬

‫مكافحة الفساد تنظم ندوة عن‬ ‫اإصاح ورفع اأداء الحكومي‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�سالح‬

‫جانب من حفل تكرم امتعافن‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬ ‫ك ارم مركز التاأهيل النف�سي ي‬ ‫بريدة دفعة جديدة من امتعافن‬ ‫ي وح��دة الرعاية الاحقة‪ ،‬وم‬ ‫توزيع الهدايا العينية للمتعافن‬ ‫اأم ��ام ام��ر��س��ى ام�ن��وم��ن‪ ،‬واإل �ق��اء‬ ‫ر�سالة التعاي من قِبل امكرمن‪،‬‬

‫بح�سور مدير امركز عبدالله بن‬ ‫حمد البليهي‪ ،‬وام�ساعد ام��اي‬ ‫والإداري حمد �سالح ال��راك‪.‬‬ ‫واأك� ��د البليهي ع�ل��ى اأه�م�ي��ة دع��م‬ ‫وت�سجيع امتعافن ما يعود عليهم‬ ‫موا�سلة تعافيهم‪ ،‬وي�سهم ي‬ ‫نقل خراتهم للمر�سى امنومن‪،‬‬ ‫و� �س �ك��ر ال�ب�ل�ي�ه��ي ال �ق��ائ �م��ن على‬

‫(ال�سرق)‬

‫ه��ذه ال �ب��ادرة‪ ،‬وه��م اخت�سا�سي‬ ‫ال �ط��ب النف�سي ال��دك �ت��ور يا�سر‬ ‫عبدالله‪ ،‬الخت�سا�سي الجتماعي‬ ‫ع � �ب� ��دال � �� � �س� ��ام اخ � �� � �س� ��ري‪،‬‬ ‫الخت�سا�سي عبدالعزيز العمرو‪،‬‬ ‫والخت�سا�سي النف�سي عبدالله‬ ‫ال�سويد‪ .‬ودع��ا امر�سى امنومن‬ ‫اأن يحذوا حذو اإخوانهم امتعافن‪.‬‬

‫ت�س ��ارك الهيئ ��ة الوطني ��ة مكافح ��ة الف�س ��اد‪ ،‬بجن ��اح خا� ��س ي‬ ‫امهرجان الوطني للراث والثقافة‪ ،‬ودعا رئي�س الهيئة حمد ال�سريف‪،‬‬ ‫الإدارات امعني ��ة‪ ،‬اإى ال�س ��تعداد الكامل‪ ،‬لتجهيز جناح يتنا�س ��ب مع‬ ‫احدث‪ ،‬ويج�س ��د جهود الدولة ي مكافحة الف�ساد‪ ،‬ون�سرة امظلوم‪،‬‬ ‫ورد امظام‪ .‬ووجه ال�س ��ريف باإعداد برامج توعوية اإعامية متنوعة‪،‬‬ ‫وطباع ��ة كتب ومطوي ��ات‪ ،‬حمل ر�س ��ائل الهيئة واأهدافها‪ .‬وت�س ��رح‬ ‫لزوار امهرجان مهامها واخت�سا�س ��اتها‪ .‬وتنظم الهيئة ندوة ال�سبت‬ ‫امقبل بعن ��وان (روؤية خادم احرمن ال�س ��ريفن املك عبدالله بن عبد‬ ‫العزيز وتطبيقاتها لاإ�س ��اح اماي والإداري‪ ،‬ورفع الأداء احكومي‬ ‫ومكافحة الف�س ��اد) ‪ .‬وزار ال�س ��ريف برفقة عدد من ام�س� �وؤولن جناح‬ ‫الهيئ ��ة ي اأر� ��س امهرجان‪ ،‬واعتر اأن هذه امنا�س ��بة فر�س ��ة ثمينة‬ ‫للتوا�سل مع امواطنن وامقيمن‪ ،‬بو�سفهم �سركاء ي حماية النزاهة‪،‬‬ ‫ومكافحة الف�ساد‪ ،‬وتعول الهيئة على تعاونهم وتفاعلهم معها ‪.‬‬


‫أمير مكة‬ ‫المكرمة يرعى‬ ‫حفل تخريج‬ ‫متدربي السعودة‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يرع ��ى اأمر منطقة مكة امكرم ��ة �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر خال ��د الفي�ش ��ل احف ��ل ال ��ذي تنظم ��ه �شرك ��ة ن�شما‬ ‫و�شركاوؤه ��م للمق ��اولت امحدودة‪ ،‬ي ��وم الع�شرين من ربيع‬ ‫الأول اج ��اري لتخري ��ج متدرب ��ي برنامج ال�شع ��ودة‪ ،‬وذلك‬ ‫بقاعة ال�شيخ اإ�شماعيل اأبو داود بالغرفة التجارية ال�شناعية‬ ‫ي ج ��دة‪ .‬وقال رئي� ��س جموعة ن�شما القاب�ش ��ة �شالح بن‬ ‫عل ��ي الرك ��ي اإنه �شيتم تخريج ثاثمائ ��ة �شاب ي ختلف‬ ‫التخ�ش�ش ��ات الفنية‪ ،‬بالتعاون م ��ع كل من جل�س التدريب‬ ‫التقني وامهني منطقة مكة امكرمة و�شندوق تنمية اموارد‬ ‫الب�شرية‪.‬‬

‫«كرسي السبيعي» يرسم رؤيته المستقبلية‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد امح�شن‬ ‫اأقام كر�شي موؤ�ش�شة حمد وعبدالله‬ ‫اإبراهي ��م ال�شبيع ��ي اخري ��ة‪ ،‬لتنمي ��ة‬ ‫مهارات طاب امن ��ح باجامعة الإ�شامية‬ ‫بامدين ��ة امن ��ورة �شب ��اح اأم� ��س ور�ش ��ة‬ ‫عمل لر�ش ��م الروؤية ام�شتقبلي ��ة لراجه‪،‬‬ ‫�شمن مرحلة بناء اخط ��ة ال�شراتيجية‬

‫للكر�شي‪.‬‬ ‫وقال اأ�شت ��اذ الكر�ش ��ي الدكتور علي‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬اإن الور�ش ��ة جمعت ع ��دد ًا من‬ ‫اأهل اخرة والخت�شا�س لو�شع الروؤية‬ ‫ام�شتقبلي ��ة للكر�ش ��ي‪ ،‬وا�شراتيجي ��ة‬ ‫الرام ��ج وخططه ��ا‪ ،‬وحدي ��د حاج ��ات‬ ‫الطاب ام�شتهدفن‪ ،‬وحليل اأهم الأطراف‬ ‫الرئي�ش ��ة ذات العاق ��ة برام ��ج الكر�شي‪،‬‬

‫وحديد اموا�شفات الرئي�شة لراجه‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن الور�ش ��ة حاولت حليل‬ ‫نق ��اط ال�شع ��ف ي الرنام ��ج والفر� ��س‬ ‫الرئي�ش ��ة التي مك ��ن ا�شتغالها وحليل‬ ‫امخاطر وال�شعوب ��ات التي تواجه عمله‪،‬‬ ‫كم ��ا ناق�ش ��ت و�ش ��ف مع ��ام �شخ�شي ��ة‬ ‫طال ��ب امِنح ام ��راد �شناعت ��ه وغرها من‬ ‫امو�شوعات‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 8‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫بالمختصر‬

‫‪ 600‬بحث ُقدمت‬ ‫لمؤتمر العلوم في الطائف‬

‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬

‫قام ��ت اللجن ��ة العلمي ��ة‬ ‫للموؤم ��ر ال ��دوي لعل ��وم ام ��واد‬ ‫وتطبيقاتها‪ ،‬الذي تنظمه جامعة‬ ‫الطائف خال الفرة من ‪23-21‬‬ ‫ربي ��ع الأول اج ��اري‪ ،‬بتحكي ��م‬ ‫‪ 660‬بحث اأر�شلت للم�شاركة ي‬ ‫فعاليات اموؤمر من اأربعن دولة‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة للجامع ��ات ال�شعودي ��ة‪،‬‬ ‫و�شركت ��ي «اأرامك ��و» و«�شاب ��ك»‪،‬‬ ‫واجهات ذات العاقة‪ ،‬كمدينتي‬ ‫املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية‪،‬‬ ‫واملك عبدالله للطاقة الذرية‪.‬‬ ‫وق ��ال اأم ��ن اموؤم ��ر‪ ،‬الدكتور ج ��م اح�شين ��ي‪ ،‬ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬اإن‬ ‫ال�شتع ��دادات للموؤمر بداأت قبل عام‪ ،‬حيث وجهت الدعوات للباحثن‬ ‫والباحث ��ات من داخل امملكة وخارجه ��ا؛ للم�شاركة باأوراقهم العلمية‪.‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن ��ه �شيتم تنظيم معر� ��س على هام�س اموؤم ��ر فيه ت�شعة‬ ‫اأركان لكري ��ات ال�ش ��ركات العامي ��ة وامحلي ��ة‪ ،‬و�شيحف ��ل بالعديد من‬ ‫امعرو�شات وامن�شورات‪.‬‬

‫محروس مدير ًا للتنمية‬ ‫اإقليمية بالمدينة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬

‫�شدر قرار اأمن منطق ��ة امدينة امنورة امكلف امهند�س �شالح بن‬ ‫عبد الله القا�شي بتكليف امهند�س عبدالرحمن حرو�س‪ ،‬مدير ًا لإدارة‬ ‫التنمية الإقليمية خلف ًا للمهند�س حام طه الذي م تكليفه وكي ًا للتعمر‬ ‫وام�شروعات‪.‬‬ ‫ذكر ذلك امتحدث الر�شمي لأمانة منطقة امدينة امنورة مدير اإدارة‬ ‫الإعام امهند�س عايد البليه�شي‪ ،‬م�شرا اإى اأن امهند�س حرو�س من‬ ‫الكوادر الب�شرية امميزة ي اأمانة امنطقة‪ ،‬وتدرج ي عدة منا�شب بها‬ ‫كان اآخرها نائب ًا لإدارة التنمية الإقليمية‪.‬‬

‫تعداد سكاني في‬ ‫حي السر بالطائف‬

‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬

‫ينظم مركز حي ال�شر جنوب حافظة الطائف‪ ،‬ال�شبت امقبل اأول‬ ‫تع ��داد لل�شكان ي دائرته اخدمية‪ ،‬ي ظل عدم توفر البيانات الازمة‬ ‫عنه ��ا‪ ،‬وذلك بهدف توفر قاع ��دة بيانات ومعلومات عنهم ‪ ،‬ما ي�شاهم‬ ‫ي و�ش ��ع ت�شور �شامل ع ��ن واقع ال�شكان والرام ��ج ام�شتقبلية التي‬ ‫�شيتم تنفيذها‪ ،‬والرفع للجهات الر�شمية بكامل اخدمات التي يحتاجها‬ ‫احي‪.‬‬ ‫وي�شتمر التع ��داد اأ�شبوعن‪ ،‬فيما �شيكون ام�شح اميداي‪ ،‬وجمع‬ ‫امعلومات من قبل العدادين التابعن للمركز‪ ،‬ي الفرة ام�شائية من بعد‬ ‫�شاة الع�شر وحتى �ش ��اة الع�شاء‪ ،‬وت�شمل امعلومات العمر والنوع‬ ‫واجن�شية وام�شتوى التعليمي واحالة الوظيفية والجتماعية وعدد‬ ‫اأف ��راد الأ�ش ��رة وم�شتوي ��ات الدخل ودع ��ا امركز ال�ش ��كان اإى التعاون‬ ‫الكام ��ل مع مندوبي ��ه‪ ،‬موؤكدا اأن جمي ��ع امعلومات الت ��ي �شيتم جمعها‬ ‫�شتكون �شرية ولن ت�شتخدم ي غر الأغرا�س الإح�شائية‪.‬‬

‫طالبات ومعلمات جدة‬ ‫يشاركن في الجنادرية‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ت�ش ��ارك اإدارة الربية والتعليم بجدة باأعمال طالباتها ومعلماتها‬ ‫ي جن ��اح وزارة الربية والتعليم‪ ،‬معر�س امهرجان الوطني للراث‬ ‫والثقافة «اجنادرية ‪ .»27‬و�شت�شارك الطالبات ب� �شتن ر�شالة عنوانها‬ ‫«�شك ��ر ًا معلمت ��ي «‪ ،‬فيم ��ا �شت�ش ��ارك امعلم ��ات ي م�شابقت ��ي «�شاع ��رة‬ ‫ال ��وزارة» ومو�شوعه ��ا «الوطن وم�شرة التعلي ��م» و»ر�شامة الوزارة»‬ ‫ومو�شوعها «اموروث ال�شعبي للمملكة»‪.‬‬ ‫وذك ��رت مديرة اإدارة ن�ش ��اط الطالبات بالإدارة ج ��اح الأخر اأن‬ ‫ال ��وزارة طرحت هذا العام‪ ،‬الذي مثل «ع ��ام امعلم»‪ ،‬م�شابقة الر�شائل‬ ‫ب�ش ��روط معينة تت�شم ��ن �شمولها عل ��ى عنا�ش ��ر الر�شال ��ة الأ�شا�شية‪،‬‬ ‫وخلوه ��ا من الأخط ��اء الإمائية واللغوي ��ة وذلك لتتي ��ح للطالبة حق‬ ‫التعب ��ر عن م�شاعرها جاه معلمتها تقديرا وعرفانا ما تقدمه من جهد‬ ‫لبناء جيل ام�شتقبل‪.‬‬

‫أمانة جدة تتلف ‪ 112‬ذبيحة‬

‫جانب من ور�صة العمل‬

‫(ال�صرق)‬

‫أمير المدينة المنورة يفتتح مؤتمر‬ ‫«التعليم المستمر وتحديات المعرفة»‬

‫أنين الكام‬

‫الفرق بين‬ ‫اأمير والوزير‪!..‬‬ ‫علي مكي‬

‫‪ ..‬ويطّ لع على امعر�س ام�صاحب للموؤمر‬

‫يكرم الدكتور غبان‬ ‫اأمر امنطقة ّ‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬ ‫رع ��ى اأم ��ر منطق ��ة امدين ��ة‬ ‫امنورة‪� ،‬شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫عبدالعزي ��ز بن ماجد ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬حف ��ل افتت ��اح موؤم ��ر‬ ‫«التعلي ��م ام�شتم ��ر وحديات جتمع‬ ‫امعرف ��ة»‪ ،‬الذي تنظم ��ه جامعة طيبة‬ ‫عل ��ى م ��دى ثاث ��ة اأي ��ام ي رح ��اب‬ ‫اجامعة‪ ،‬م�شاركة خراء وخت�شن‬ ‫ي جال التعليم ام�شتمر‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن وكي ��ل اجامع ��ة للتطوير‬ ‫واج ��ودة‪ ،‬رئي� ��س اللجن ��ة امنظمة‪،‬‬ ‫الدكت ��ور حرو�س غب ��ان‪ ،‬اأن اللجنة‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد امح�صن)‬

‫امنظم ��ة حر�ش ��ت عل ��ى التمي ��ز ي‬ ‫تكتف‬ ‫جمي ��ع فعالي ��ات اموؤمر‪ ،‬فل ��م ِ‬ ‫باجل�ش ��ات العلمية لعر�س البحوث‪،‬‬ ‫ب ��ل ت ��وج حف ��ل الفتت ��اح محا�شرة‬ ‫وجل�ش ��ات حوارية‪ ،‬بح�شور خراء‪،‬‬ ‫اإى جان ��ب �شل�شل ��ة م ��ن اح ��وارات‬ ‫امتخ�ش�ش ��ة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن اموؤمر‬ ‫ق ِبل ‪ 73‬بحث ًا من ‪ 185‬بحث ًا مقدمة من‬ ‫اأربعن جامعة‪.‬‬ ‫عق ��ب ذل ��ك األق ��ى مدي ��ر جامع ��ة‬ ‫البلقاء التطبيقية ي الأردن‪ ،‬الدكتور‬ ‫خلي ��ف الطراون ��ة‪ ،‬كلم ��ة ام�شارك ��ن‬ ‫ي اموؤم ��ر‪ ،‬اأو�ش ��ح فيه ��ا اإ�شه ��ام‬ ‫اجامع ��ات ال�شعودي ��ة ي مواكب ��ة‬

‫التحولت وام�شتجدات التي ي�شهدها‬ ‫التعلي ��م الع ��اي ي ع�ش ��ر العوم ��ة‬ ‫والعل ��م وتكنولوجي ��ا امعلوم ��ات‪،‬‬ ‫بالإ�شافة اإى ما يواجهه من حديات‬ ‫م�شتم ��رة‪ ،‬والعم ��ل عل ��ى تطوي ��ر‬ ‫موؤ�ش�شات التعليم العاي‪ .‬م�شيف ًا اأن‬ ‫وزارة التعليم العاي ي امملكة بذلت‬ ‫جهود ًا بارزة لنه�شة �شاملة‪ ،‬واأثمرت‬ ‫جهودها ي التميز البحثي والقيا�س‬ ‫والتق ��وم‪ ،‬والعتم ��اد الأكادم ��ي‪،‬‬ ‫وم�شروع ��ات تطوي ��ر اجمعي ��ات‬ ‫العلمية‪ ،‬وحفيز البتعاث اخارجي‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأك ��د مدي ��ر جامعة‬ ‫طيب ��ة‪ ،‬الدكت ��ور من�ش ��ور النزه ��ة‪،‬‬

‫اأن التعلي ��م الع ��اي يلقى دعم� � ًا كبر ًا‬ ‫من خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن املك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ووي عهده‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأمر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وانعك�س ذل ��ك جلي ًا‬ ‫على الدعم اماي ي اميزانية العامة‪،‬‬ ‫حي ��ث م توجي ��ه ‪ 25٪‬منه ��ا للتعليم‬ ‫العاي والعام‪ ،‬كم ��ا اأن الدعم العلمي‬ ‫والتعليمي ام�شتم ��ر ات�شح من خال‬ ‫تنظيم امملكة لهذا اموؤمر‪.‬‬ ‫وي خت ��ام احف ��ل‪ ،‬ك� � نرم اأم ��ر‬ ‫منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة ام�شارك ��ن‬ ‫وامتحدث ��ن وروؤ�شاء اللجان العاملة‬ ‫ي اموؤمر‪.‬‬

‫بامجال� ��س امحلي ��ة ي حافظ ��ات‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬وما خل�ش ��ت اإليه م ��ن اتفاق‬ ‫على تفعي ��ل التوا�ش ��ل والعمل ب�شكل‬ ‫اأكر ب ��ن امجال�س وجل� ��س امنطقة‪،‬‬ ‫وف ��ق اآلي ��ات م البحث فيه ��ا والتفاق‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫عق ��ب ذل ��ك انتق ��ل امجل� ��س‬ ‫ل�شتعرا� ��س ميزاني ��ة الع ��ام ام ��اي‬ ‫اح ��اي ‪1434/1433‬ه � � ل ��كل م ��ن‬ ‫«اأمان ��ة امنطقة ‪ -‬هيئ ��ة تطوير امدينة‬ ‫امن ��ورة» باإجماي تكلف ��ة ام�شروعات‬ ‫امعتمدة لاأمانة بلغت ثمانية مليارات‬

‫و ‪ 700‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬اأم ��ا م ��ا يتعل ��ق‬ ‫بام�شروع ��ات اجدي ��دة امعتم ��دة لهذا‬ ‫الع ��ام فبلغ ��ت تكلفته ��ا ‪ 872‬مليون ًا و‬ ‫ا�شتملت عل ��ى العديد م ��ن ام�شروعات‬ ‫واخدم ��ات م ��ن اأبرزه ��ا ‪ :‬درء اأخطار‬ ‫ال�شيول وت�شريف مي ��اه الأمطار على‬ ‫م�شتوى امنطق ��ة‪ ،‬وغرها‪ .‬عقب ذلك‬ ‫ا�شتعر�شت اميزانية اجديدة امعتمدة‬ ‫لهيئ ��ة تطوير امدين ��ة امن ��ورة والتي‬ ‫بلغ ��ت ‪ 280‬مليون ًا‪ ،‬فيما بل ��غ اإجماي‬ ‫تكلف ��ة ام�شروع ��ات ملياري ��ن و‪600‬‬ ‫ملي ��ون ري ��ال وم ��ن اأبرزه ��ا‪ :‬درا�ش ��ة‬

‫وتنفيذ بوابات امدينة «خم�س بوابات‪،‬‬ ‫تطوي ��ر امواقع اح�شرية ‪،‬مراكز املك‬ ‫عبد العزيز‪،‬وقباء‪ ،‬واميقات» ‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه بع ��ث اأم ��ر امنطقة‬ ‫برقي ��ة ع ��زاء وموا�ش ��اة لع�ش ��و هيئة‬ ‫التدري�س باجامعة الإ�شامية الكاتب‬ ‫ب�شحيف ��ة امدين ��ة عبدالغني بن ناجي‬ ‫الق� ��س وذلك ي وف ��اة زوجته ‪-‬رحمها‬ ‫الل ��ه‪ -‬كم ��ا ق ��ام وكي ��ل اإم ��ارة امدين ��ة‬ ‫امنورة �شليمان اجري�س بزيارة الق�س‬ ‫نقل خالها تعازي وموا�شاة �شمو اأمر‬ ‫امنطقة لأ�شرة الفقيدة‪.‬‬

‫‪ ..‬ويبحث ميزانيتي اأمانة و«هيئة التطوير»‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن‬ ‫حمودة‬ ‫تراأ�س اأمر منطقة امدينة امنورة‬ ‫رئي� ��س جل�س امنطقة �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر عب ��د العزيز ب ��ن ماجد‬ ‫اأم�س‪ ،‬اجل�ش ��ة الأوى مجل�س امنطقة‬ ‫من دورت ��ه الرابعة لعام ‪1434-1433‬‬ ‫ه�‪،،‬حي ��ث اأح ��اط ي بداي ��ة اجل�ش ��ة‬ ‫اأع�ش ��اء امجل� ��س بنتائ ��ج جولت ��ه‬ ‫التفقدية للمحافظ ��ات وامراكز التابعة‬ ‫للمنطق ��ة‪ .‬كم ��ا تط ��رق اإى اجتماعاته‬

‫مطار الملك عبدالعزيز يستقبل ‪ 4700‬معتمر‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�شتقبل مط ��ار امل ��ك عبدالعزيز ال ��دوي بجدة‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬طائ ��ع رح ��ات �شي ��وف بي ��ت الل ��ه احرام‬ ‫القادم ��ن لأداء العم ��رة ع ��ر جم ��ع �ش ��الت اح ��ج‬ ‫والعم ��رة و�شط ا�شتع ��دادات متكامل ��ة ووفق اخطة‬ ‫ال�شنوية مو�شم العمرة‪ ،‬حيث بلغ عدد الرحات التي‬ ‫و�شل ��ت اإى امجمع اأم�س ‪ 19‬رحلة على متنها ‪4700‬‬ ‫معتم ��ر م ��ن تركي ��ا واجزائر واإي ��ران وبقي ��ة الدول‬ ‫الإ�شامية‪.‬‬

‫‪- -‬‬

‫‪- -‬‬

‫واأو�شح ��ت الهيئ ��ة العام ��ة للطران ام ��دي اأن‬ ‫اإدارة امط ��ار اأكمل ��ت جميع ال�شتع ��دادات‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع الأجهزة احكومية واجه ��ات الت�شغيلية العاملة‬ ‫بامط ��ار‪ ،‬وجن ��دت كاف ��ة الطاق ��ات الب�شري ��ة والآلية‬ ‫الازم ��ة ل�شتقبال �شي ��وف بيت الله اح ��رام واإنهاء‬ ‫اإجراءاته ��م بكل ي�شر و�شهول ��ة‪ .‬واأو�شح مدير عام‬ ‫امط ��ار املك عبداحمي ��د الع ��ري اأن الإدارة و�شعت‪،‬‬ ‫بالتع ��اون م ��ع ختل ��ف اجه ��ات ذات العاق ��ة خطة‬ ‫متكاملة ل�شتقبال ومغادرة �شيوف بيت الله احرام‬ ‫من خال جهيز �شالت العمرة والبالغة ‪� 14‬شالة م‬

‫توزيعها على ثماي �شالت للقدوم وخم�س للمغادرة‬ ‫و�شالة احتياطية لا�شتخدام امتعدد الأغرا�س وذلك‬ ‫للت�شهي ��ل على �شي ��وف بي ��ت الله اح ��رام من خال‬ ‫قدومه ��م ع ��ر اج�ش ��ور امتحرك ��ة ونزوله ��م ب�شكل‬ ‫مبا�شر و�شل�س لإنهاء اإجراءاتهم ي زمن قيا�شي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأب ��ا الع ��ري اأن اخط ��ة الت�شغيلي ��ة‬ ‫امو�شوع ��ة تت�شم اأي�شا بامرون ��ة الكافية لا�شتجابة‬ ‫حجم احركة ويت ��م تعديلها وفق ��ا لرتفاع م�شتوى‬ ‫الت�شغي ��ل وح�ش ��ب زي ��ادة ع ��دد الرح ��ات م ��ن حيث‬ ‫الو�شول وامغادرة‪.‬‬

‫ن�صرت هذه ال�صحيفة يوم الجمعة الما�صي في �صفحة مداوات‬ ‫رد ًا من �صمو اأمير منطقة المدينة المنورة ااأمير عبدالعزيز بن ماجد‬ ‫بن عبدالعزيز على مقالي "ماذا يحدث في المدينة المنورة؟"‪ .‬لم يقل‬ ‫�صموه للعاقات العامة وال�صوؤون ااإعامية ردوا عليه وفندوا كامه‬ ‫وقولوا اإن الكاتب يهدف لاإثارة واإن كامه ا اأ�صا�س له من ال�صحة‬ ‫كما يفعل معظم الم�صوؤولين! ا اأعرف ااأمير عبدالعزيز ولم ي�صبق لي‬ ‫لقاءه اأو الحديث معه ولكنه رد بح�صارية م�صوؤول يقتدي فع ًا ا قو ًا‬ ‫بولي ااأمر الذي كان اأول من احتفى بال�صحافة وجعلها �صريك ًا مهم ًا‬ ‫في ااإ�صاح والتنمية‪ .‬اليوم اأمير المدينة يطبق هذا الكام ويقول اإن‬ ‫اإمارة منطقة المدينة المنورة كانت وا تزال تولي هذا الجانب اهتمام ًا‬ ‫خا�ص ًا اإيمانا منها باأن ااإعام الهادف هو عين ب�صيرة للم�صوؤول في‬ ‫الوقوف على اأي اختاات اأو تجاوزات قد تحدث‪ ...‬اإلخ ما قاله ب�صاأن‬ ‫طالبة الدكتوراة المف�صولة من الجامعة وتاأكيد باأن مو�صوعها "محل‬ ‫متابعة من قبلنا"‪.‬‬ ‫�صكر ًا لاأمير عبدالعزيز ال��ذي تجاوب معنا في حين (طن�صنا)‬ ‫المعني ااأ�صا�صي بالق�صية مرتين‪ ،‬اأق�صد وزير التعليم العالي الذي‬ ‫ُ‬ ‫اأك��ن له كل تقدير واح�ت��رام‪ ،‬لكنه لم يبد اأي اكتراث بق�صية مواطنة‬ ‫ظلمت ا هو وا مكتبه وا �صكرتاريته فقط �صمت وا مبااة وك�اأن‬ ‫الق�صية ا تعنيهم في الوزارة على الرغم من اأنني وجهت نداء با�صمه‬ ‫و�صفته!‬ ‫ً‬ ‫اأرج��و من ااأمير عبدالعزيز اأخ�ي��را اأن يقراأ ه��ذه ال�صطور التي‬ ‫وجهها �صقيق رئي�س ق�صم علم النف�س التربوي في جامعة طيبة اإلى‬ ‫مدير الجامعة ذاتها �صمن ر�صالة مطولة اأحتفظ بن�صخة منها "اأنت‬ ‫تعلم يا معالي المدير اأن الكلية المعنية فيها �صراعات و�صلل وم�صاكل‪،‬‬ ‫وقد اأخبرني على ااأق��ل ثاثة موظفين في الجامعة اأن��ك مت�صايق من‬ ‫ت�صرفات من�صوبيها و�صرحت بذلك في اأكثر من مكان‪ .‬وقد �صمعت‬ ‫باأذني هذه من يقول‪ :‬زوجها دكتور في الجامعة ااإ�صامية ويريد اأن‬ ‫ت�صبح زوجته دكتورة! وهذا كام مخيف فيه الكثير من التجني عليها‪،‬‬ ‫فما ذنبها اإذا كان زوجها دكتورا ولديها طموح اأن تكون دكتورة؟!"‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫رئيس هيئة تطوير مكة لـ«المجلس‬ ‫البلدي»‪ :‬مشروعاتنا مدروسة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�شاري‬ ‫نف ��ى رئي� ��س هيئ ��ة تطوي ��ر مكة‬ ‫امكرمة الدكت ��ور �شام ��ي برهامن‪ ،‬ما‬ ‫يردد عن افتقاد م�شروعاتهم اإى خطة‬ ‫�شامل ��ة‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن امخطط العام‬ ‫لتل ��ك ام�شروعات موج ��ود على موقع‬ ‫الهيئ ��ة‪ ،‬وال�ش ��كان لي�ش ��وا ي حاج ��ة‬ ‫لت�شريباتمعرفتها‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ردا عل ��ى اعرا�ش ��ات‬ ‫اأع�ش ��اء امجل�س البل ��دي مكة امكرمة‬ ‫خال اجتماعه بهم اأم�س الأول‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن تل ��ك ام�شروع ��ات موجهة للحجاج‪،‬‬ ‫وتخ ��دم امنطق ��ة امركزي ��ة‪ ،‬واأنهم ي‬ ‫الهيئة يخططون للذروة‪ ،‬معنى اأنهم‬ ‫ي�شمم ��ون ام�شروع ��ات وفق ��ا لاأعداد‬ ‫امفر�شة م ��ن احجاج‪ ،‬وهذا يقت�شي‬ ‫�ش ��رورة مواءم ��ة ه ��ذه اخدم ��ات‬ ‫ل�ش ��كان مكة ي ح ��ال مغادرته ��م‪ ،‬كما‬ ‫اأنهم ا�شرطوا ي درا�شاتهم اأن يكون‬ ‫‪ %30‬من �شكان امنطقة امركزية �شكانا‬ ‫دائمن‪ .‬ولف ��ت برهامن‪ ،‬اأن ��ه �شيزود‬ ‫امجل� ��س البل ��دي بامخط ��ط الع ��ام‪،‬‬ ‫وه ��و �شيعينه ��م ي مطالباته ��م م ��ن‬ ‫الأمانة‪ ،‬ويح ��دد لهم اأماك ��ن الحتياج‬ ‫ي مك ��ة امكرم ��ة‪ .‬واأ�ش ��اف اأن عملية‬ ‫اإع ��داد امخط ��ط تعك�س ما يه ��دف اإليه‬ ‫والتوجهات ال�شراتيجية لوا�شعيه‪،‬‬ ‫وم ��ن هن ��ا عكف ��ت الهيئ ��ة عل ��ى اإعداد‬ ‫خط ��ط �شام ��ل م ��ن �شت ��ة م�شتويات‪:‬‬ ‫الأول وه ��و امخط ��ط الإقليم ��ي‪ ،‬وهو‬

‫يعنى بامنطقة كله ��ا‪ ،‬ويعك�س التوجه‬ ‫اجغراي ل�شيا�شات الدولة التنموية‪،‬‬ ‫والث ��اي امخط ��ط �شب ��ه الإقليم ��ي‪،‬‬ ‫وهو خط ��ط كانت الأمان ��ة اأعدته ي‬ ‫فرة �شابق ��ة‪ ،‬وقامت الهيئة بتحديثه‪،‬‬ ‫ويعن ��ى بتحدي ��د الأط ��ر العام ��ة مك ��ة‬ ‫وقراه ��ا‪ ،‬والثال ��ث امخط ��ط الهيكلي‪،‬‬ ‫والراب ��ع امخط ��ط ال�شراتيج ��ي‪،‬‬ ‫ويعن ��ى بتنفي ��ذ ال�ش ��وارع واج�شور‬ ‫والتقاطع ��ات ونحوه ��ا م ��ن خدم ��ات‬ ‫الط ��رق‪ ،‬واخام�س امخط ��ط ال�شامل‪،‬‬ ‫ويعن ��ى بامراف ��ق واخدم ��ات ي مكة‬ ‫وتخطيطها وف ��ق احتياجات ال�شكان‪،‬‬ ‫وال�شاد�س امخطط الذي يتعلق بالبيئة‬ ‫العمرانية مكة‪ ،‬وحديد الرتفاعات ي‬ ‫مبانيه ��ا‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن م�شروع املك‬ ‫عبدالل ��ه لإعمار مكة ه ��و خا�شة هذه‬ ‫امخطط ��ات كله ��ا‪ ،‬واأن الهيئة بتوجيه‬ ‫من اأمر امنطقة �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر خال ��د الفي�ش ��ل‪ ،‬عمل ��ت عل ��ى‬ ‫اإع ��داد درا�ش ��ة تنفيذي ��ة لرجم ��ة هذه‬ ‫امخطط ��ات اإى م�شروع ��ات‪ .‬لفتا اإى‬ ‫اأن ام�ش ��روع يت�شمن ا�شتكمال الطرق‬ ‫الدائري ��ة‪ ،‬واإن�ش ��اء مواق ��ف �شي ��ارات‬ ‫موزع ��ة عل ��ى ط ��ول الدائ ��ري الثال ��ث‬ ‫والراب ��ع‪ ،‬واإن�ش ��اء �شبكة نق ��ل عام من‬ ‫القط ��ارات اخفيف ��ة الت ��ي ترب ��ط بن‬ ‫قطار ام�شاعر امقد�شة وقطار احرمن‪،‬‬ ‫وغره ��ا من ام�شروعات التي قد ر�شد‬ ‫له ��ا مبل ��غ ثاثن ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬يذهب‬ ‫ثلثاها لتعوي�شات نزع املكيات‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأتلف ��ت اأمانة حافظة جدة خال �شهر �شف ��ر اما�شي ‪ 112‬ذبيحة‬ ‫داخل م�شالخ الأمانة لعدم �شاحيتها لا�شتهاك الآدمي‪.‬‬ ‫واأو�شحت الإدارة العامة للم�شالخ واأ�شواق النفع العام بالأمانة‪،‬‬ ‫اأن اأع ��داد امذبوحات داخ ��ل م�شالخ الأمانة اخم�شة بل ��غ نحو ‪ 48‬األفا‬ ‫و‪ 78‬ذبيح ��ة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن امذبوحات تنوعت بن ‪ 26‬األفا و‪ 581‬من‬ ‫ال�ش� �اأن و‪ 19‬األف ��ا و‪ 330‬من اماعز واألف و‪ 763‬م ��ن الأبقار ومن الإبل‬ ‫األف و‪ ،107‬فيما تنوعت الذبائح غر ال�شاحة لا�شتهاك الآدمي بن‬ ‫‪ 88‬من ال�شاأن و‪ 17‬من اماعز و خم�س من الأبقار و‪ 2‬من الإبل‪.‬‬ ‫برهامن واأمن العا�صمة امقد�صة وعدد من اأع�صاء امجل�س البلدي (ت�صوير‪ :‬حمد ال�صواط)‬


‫شقيقات يتهمن والدهن بإجبارهن على بيع المخدرات‬

‫سجن مدير صحة حائل السابق وثاثة موظفين تسع سنوات‬ ‫حائل ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأ�ص ��درت امحكمة الإدارية ي حائل‬ ‫حكما ب�ص ��جن مدير عام �صابق لل�صوؤون‬ ‫ال�ص ��حية ‪-‬حتفظ ( ال�ص ��رق) با�ص ��مه‪-‬‬ ‫عامن‪ ،‬ي ق�ص ��ية رفعت �ص ��ده قبل ‪11‬‬ ‫عام ��ا م ��ن اأحد موظف ��ي امديري ��ة العامة‬ ‫لل�صوؤون ال�ص ��حية يتهمه فيها بالت�صبب‬ ‫ي فقدان مبلغ ‪ 800‬األف ريال‪.‬‬

‫و�صمل احكم الذي اطلعت (ال�صرق)‬ ‫على ن�صخة منه‪ ،‬م�صاعده لل�صوؤون امالية‬ ‫والإداري ��ة‪ ،‬ومدي ��ر ال�ص� �وؤون امالية ي‬ ‫ذلك الوقت بال�ص ��جن مدة عامن اأي�ص ��ا‪..‬‬ ‫واأ�ص ��در القا�ص ��ي اأي�ص ��ا حكم ��ا بح ��ق‬ ‫اموظ ��ف امدع ��ي عل ��ى مدي ��ر ال�ص� �وؤون‬ ‫ال�ص ��حية بال�ص ��جن م ��دة ثاث �ص ��نوات‬ ‫وغرامة ‪ 800‬األف ريال‪.‬وبراأت امحكمة‬ ‫موظف ��ن ي امديري ��ة العامة لل�ص� �وؤون‬

‫ال�ص ��حية ي حائ ��ل من التهم امن�ص ��وبة‬ ‫اإليهم ي ال�صابق‪.‬وقد اعر�س من �صدر‬ ‫بحقهم احكم‪ ،‬وطالبوا باإعادة النظر ي‬ ‫هذه الأحكام‪.‬‬ ‫يذكر اأن هذا احكم �ص ��ينهي ف�صول‬ ‫الق�ص ��ية التي رفعت قبل ‪ 11‬عاما ونظر‬ ‫فيه ��ا بامحكم ��ة الإداري ��ة ي الريا� ��س‪،‬‬ ‫وم ��ت اإحالتها منطقة حائ ��ل بعد افتتاح‬ ‫امحكمة الإدارية عام ‪ 2009‬م‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫توا�ص ��ل اجهات الأمنية ب�صرطة‬ ‫منطقة التحري والتحقيق ي اتهامات‬ ‫وجهها ع ��دد من ال�ص ��قيقات محافظة‬ ‫اأبوعري�س لوالدهن باإجباره لهن ببيع‬ ‫امخدرات مختلف اأنواعها‪ ،‬والعتداء‬ ‫عليهن بال�صرب‪ ،‬وذلك بح�صب ما جاء‬ ‫ي خطابات ال�ص ��كاوى امقدمة لإمارة‬

‫منطقة جازان‪ ،‬قبل ثاثة اأ�صهر‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�ص ��رق» من م�ص ��ادرها‬ ‫اأن الفتي ��ات �ص ��قن ذرع ��ا بت�ص ��رفات‬ ‫والدهن وت�صلطه وق�صوته ووح�صيته‬ ‫معهن‪ ،‬ما حدا بهن اإى تقدم �ص ��كاوى‬ ‫متكررة �صده اإى اإمارة منطقة جازان‪،‬‬ ‫والتي اأحالت الق�صية اإى حافظة اأبو‬ ‫عري�س بحكم اإقامة اأطراف ال�ص ��كوى‪،‬‬ ‫حيث م ت�صليم ملف الق�صية وخطابات‬

‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫«ناس» تنفي نشوب حريق في إحدى طائراتها بالكويت‬

‫هشتقة‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد اآل مطر‬

‫غلبان‬ ‫تركي الروقي‬

‫بالحبر �لأ��س��ود �ل��ذي ي�ق��ر�أه من بنظره �سعف‪ ،‬ت�سطر‬ ‫�ل�سحيفة �لخبر �لآت��ي‪ ،‬رئي�س �لقطاع يزف ب�سرى للأهالي‬ ‫باعتماد �لم�سروع �لفلني بمبلغ وقدره (كذ�) مليون‪ /‬مليار‬ ‫ري��ال‪ ،‬ويك�سف �أن �لمقاول (رق��م و�ح��د) ��ستلم �لم�سروع‪،‬‬ ‫و�سيتم �لنتهاء منه وت�سليمه في موعد (�أق�ساه‪.)...‬‬ ‫ياأتي �لموعد �لذي �أُعلن �أنه (�أق�ساه) ويمر‪ ،‬دون �أن يعلن‬ ‫رئي�س �لقطاع �نتهاء �لمقاول (رقم و�حد) من تنفيذ �لم�سروع‬ ‫�لفلني �لمحدد تنفيذه في �لموعد �لمحدد ب�(�أق�ساه) بالمبلغ‬ ‫�لمعلن وقدره (كذ�)‪ ،‬ول �سائل عن ذلك‪.‬‬ ‫وبعد زم��ن طويل من �لموعد (�أق���س��اه)‪ ،‬ي�سلّم �لمقاول‬ ‫(لي�س رقم و�ح��د) �لم�سروع �لفلني لرئي�س �لقطاع‪� ،‬لذي‬ ‫يظهر لل�سحافة ليعلن �أن �لمقاول (لي�س رقم و�حد) قد �نتهى‬ ‫من تنفيذ �لم�سروع �لفلني بمبلغ وقدره (لي�س كذ�) في زمن‬ ‫قيا�سي (لي�س �أق�ساه)!‬ ‫بطبعه �لمو�طن �لم�ستفيد من �لم�سروع غلبان ‪-‬برو�ية‬ ‫ع��ادل �إم��ام‪ -‬ول ي�ساأل‪ ،‬كيف �ختفى �لمقاول (رق��م و�ح��د)‬ ‫وظهر بد ًل منه �لمقاول (لي�س رقم و�حد)؟ ول يدقق �أين ذ�ب‬ ‫�لمبلغ (كذ�) وجاء محله �لرقم (لي�س كذ�)؟ و�أين ذهبت وعود‬ ‫رئي�س �لقطاع و�لمقاول (رقم و�حد) باأن يتم �لت�سليم في موعد‬ ‫(�أق�ساه)؟ وكيف تمدد �لموعد (�أق�ساه) حتى �نتهى �لم�سروع‬ ‫في موعد (لي�س �أق�ساه)‪ ،‬على يد �لمقاول (لي�س رقم و�حد)؟!‬ ‫هل فهمتم �سيئ ًا؟‬ ‫حتى �أنا كذلك‪� ،‬إجازة �سعيدة!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫رجل أمن ينقذ سائق‬ ‫شاحنة من الموت في عسير‬

‫نف ��ت �ص ��ركة ط ��ران «نا� ��س ال�ص ��عودية»‪ ،‬ما‬ ‫تردد عن ن�صوب حريق ي اإحدى طائراتها مطار‬ ‫الكويت‪ ،‬م�ص ��رة اإى اأن الأمرل يعدو ت�ص ��ابها ي‬ ‫الأ�صماء‪.‬‬ ‫واأكدت ال�ص ��ركة اأن مقط ��ع الفيديو الذي بث‬ ‫عل ��ى موقع «يوتيوب» عبارة ع ��ن حريق ي معدة‬ ‫خا�صة بال�ص ��حب تابعة لإحدى �صركات اخدمات‬ ‫الأر�صية بامطار تدعى «نا�س للخدمات الأر�صية»‪،‬‬ ‫وهو ما جعل هناك لب�ص ��ا بن ا�صم ال�صركتن‪ .‬كما‬ ‫اأكدت ال�ص ��ركة اأن ��ه م تكن لديها طائ ��رة ي مطار‬ ‫الكويت وقت وقوع احريق‪.‬‬ ‫من جهته قال مدي ��ر اإدارة العمليات ي مطار‬ ‫الكويت الدوي ع�صام الزامل ي بيان بثته وكالة‬ ‫الأنب ��اء الكويتي ��ة «كون ��ا»‪ ،‬اإن مركز اإطف ��اء مطار‬ ‫الكويت �صيطر على حريق حدود ن�صب ي اإحدى‬ ‫اآليات �ص ��حب الطائرات ي مام ال�صاعة العا�صرة‬

‫جانب من مقطع �لفيديو حيث تظهر�أدخنة قرب �إحدى �لطائر�ت‬

‫والن�ص ��ف من �ص ��باح اأم� ��س‪ ،‬وذلك اأثن ��اء وقوفها‬ ‫خدمة اإحدى الطائرات امتوقفة ي �ص ��احة امطار‬ ‫نتيج ��ة ما�س كهربائ ��ي ي هذه الآلي ��ة‪ ،‬وذكر اأن‬

‫(�ل�سرق)‬

‫احريق مت ال�ص ��يطرة عليه واإخماده على الفور‬ ‫من قب ��ل مركز الإطف ��اء ي امطار ومن ثم �ص ��حب‬ ‫الآلية من اأ�صفل الطائرة دون حدوث اأية خ�صائر‪.‬‬

‫إعادة فتح «المطعم الشهير» بالرياض‬ ‫في انتظار عقوبات «التجارة»‬ ‫الريا�س ‪ -‬اإبراهيم العقيلي‬

‫الرفع بامو�ص ��وع اإى اأمر امنطقة الذي وجه وزارة‬ ‫التج ��ارة وال�ص ��رطة باإج ��راء الازم حي ��ال التحقيق‬ ‫ي امو�ص ��وع‪ ،‬وتطبي ��ق العقوبات الازم ��ة بحدها‬ ‫الأق�ص ��ى‪ .‬ولفت ��ت الأمان ��ة اإى اإنه اأعي ��د فتح امطعم‬ ‫اأم�س بعد ا�ص ��تكمال كافة ما يتعلق به ��ا من اإجراءات‬ ‫ي ح ��دود �ص ��احياتها‪ ،‬واأن امو�ص ��وع الآن ح ��ت‬ ‫متابعة وزارة التجارة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��ا �ص ��عت «ال�ص ��رق» اح�ص ��ول على‬ ‫تعليق من وزارة التجارة وال�صناعة ب�صاأن العقوبات‬ ‫الت ��ي من اممك ��ن اأن تط ��ال امطعم‪ ،‬غ ��ر اأن عددا من‬ ‫م�صوؤوليها اعتذروا طالبن اإر�صال الأ�صئلة بالفاك�س‪،‬‬ ‫فيما م يكن لدى اآخرين علم باإعادة فتح امطعم‪ ،‬حيث‬ ‫قال مدي ��ر اإدارة مكافحة الغ�س التجاري فهد الهذيلي‬

‫اأعادت اأمانة منطقة الريا�س اأم�س فتح ما عرف‬ ‫ب� «امطعم ال�ص ��هر» ب�ص ��ارع التحلية‪ ،‬بعد ع�صرة اأيام‬ ‫م ��ن اإغاقه‪ ،‬اإثر العث ��ور بداخله عل ��ى اأكر من ثاثة‬ ‫اأطنان من امواد الغذائية الفا�صدة‪.‬‬ ‫وقال ��ت الأمان ��ة ي بي ��ان ح�ص ��لت «ال�ص ��رق»‬ ‫على ن�ص ��خة من ��ه‪ ،‬اإن ف ��رق الرقابة ال�ص ��حية التابعة‬ ‫لها �ص ��بطت ي امطعم يوم ال�ص ��بت اما�صي ‪3250‬‬ ‫كيلوجراما منتهية ال�ص ��احية من اللحوم والأجبان‬ ‫وال�صل�صات‪.‬‬ ‫واأ�ص ��افت اأن ��ه م م�ص ��ادرة الكمي ��ة واإتافه ��ا‬ ‫واإغ ��اق امطعم ع�ص ��رة اأيام ح�ص ��ب النظ ��ام‪ .‬كما م‬

‫اإنه ل يعرف �صيئا عن اإعادة فتح امطعم‪ ،‬ول ي�صتطيع‬ ‫التحدث اإل عندما ي�صله ملف امعاملة‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك اأبدى مواطنون ا�ص ��تغرابهم من عدم‬ ‫اإعان ا�ص ��م امطعم ب�صكل ر�صمي والكتفاء بو�صفه ب�‬ ‫«مطعم �صهر»‪ .‬من جانبه طالب رئي�س جمعية حماية‬ ‫ام�صتهلك الدكتور نا�صر بن اإبراهيم اآل توم الت�صهر‬ ‫بامطع ��م ا�ص ��تنادا اإى الأم ��ر ال�ص ��امي الك ��رم الذي‬ ‫ت�صمن الت�ص ��هر من يرفعون الأ�صعار اأو مار�صون‬ ‫الغ�س التجاري بحق امواطن‪.‬كما طالب ام�ص ��تهلكن‬ ‫مقاطعته اإى اأن تعلن اجهات امعنية العقوبات التي‬ ‫وجه بها اأمر امنطقة‪.‬‬ ‫ودعا ي حديثه ل�«ال�ص ��رق» كل من ت�ص ��رر من‬ ‫هذا امطعم التقدم للجمعية التي �صتتبنى ق�صيته‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬

‫رجل �لأمن �أمام �ل�ساحنة‪ ،‬وعليه �آثار دماء�ل�سائق‬

‫احرجة ‪ -‬حمد بن حطمان‬ ‫اأنقذ رجل اأمن �ص ��ائق �صاحنة اآ�ص ��يوي من اموت‪ ،‬اأم�س‪ ،‬بعد اأن حمل‬ ‫ن�ص ��فه الأعلى لأكر من �ص ��اعة ون�صف ال�ص ��اعة‪ ،‬بعد اأن علق باقي ج�صمه‬ ‫داخل حطام �ص ��احنته التي تعر�ص ��ت ح ��ادث مروي‪ ،‬حتى و�ص ��ل الدفاع‬ ‫امدي وبا�صر ي فك الحتجاز ونقله اإى ام�صت�صفى‪.‬‬ ‫وكان �صائق ال�صاحنة «خر�صانة جاهزة» قد فقد ال�صيطرة على مركبته‬ ‫اأثناء نزوله عقبة اآل مقرح باحرجة‪ ،‬وظل ي�صارعها من اأجل النجاة لأكر‬ ‫م ��ن األف مر قبل اأن ترتطم ب�ص ��خرة كبرة على جان ��ب الطريق‪ ،‬ما اأدى‬ ‫اإى احتجاز ن�صفه الأ�صفل‪ ،‬اإل اأن �صوت ال�صطدام تناهى اإى اأ�صماع رجل‬ ‫الأمن علي م�ص ��فر حمد ال مقرح الذي ي�ص ��كن قريبا حيث هرع اإى اموقع‬ ‫وحمل ال�ص ��ائق بن يديه �صاعة ون�صف ال�صاعة‪ ،‬حتى انتهت عملية الإنقاذ‬ ‫من قبل رجال الدفاع امدي‪.‬‬ ‫وح�صب �صهود العيان فاإن �ص ��جاعة رجل الأمن‪ ،‬هي التي حالت‪ ،‬بعد‬ ‫الله‪ ،‬من م�ص ��اعفة اإ�ص ��ابة ال�ص ��ائق الذي ه�ص ��مت رجله وحقته اإ�صابات‬ ‫و�ص ��فت باخطرة ح�ص ��ب م�ص ��در مطلع ي م�صت�ص ��فى ظهران اجنوب‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن رج ��ل الأمن يعمل بامنطقة ال�ص ��رقية‪ ،‬وق ��دم اإى قريته «الدافعة»‬ ‫لل�صام على والدته‪.‬‬

‫�ص ��ددت اجه ��ات الأمني ��ة ي‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع‬ ‫وزارة التج ��ارة وال�ص ��ناعة عل ��ى‬ ‫امح ��ات التجارية امخ�ص�ص ��ة ي‬ ‫ن�صخ امفاتيح‪ ،‬ب�صرورة اح�صول‬ ‫على هوي ��ة امتقدم لن�ص ��خ امفتاح‪،‬‬ ‫وت�صجيل بياناته كاملة ‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح ع ��دد م ��ن اأ�ص ��حاب‬ ‫حات ن�ص ��خ امفاتيح‪ ،‬اأن اجهات‬ ‫الأمني ��ة كثف ��ت رقابته ��ا ي الآونة‬ ‫الأخ ��رة ‪ ،‬وطلبت اح�ص ��ول على‬ ‫الهوية الوطنية للنا�صخ وتوقيعه‪،‬‬ ‫ورفعها للجهات امخت�صة للحد من‬ ‫ال�صرقات والأعمال الإجرامية التي‬ ‫قد يت�صرر منها امواطن وامقيم ‪.‬‬ ‫وق ��ال �ص ��احب اأح ��د امحات‬ ‫حمد �ص ��ديق‪ ،‬اإنه يقوم بت�صجيل‬

‫مفاتيح جاهزة للن�سخ ي �أحد �محلت ي �مدينة �أم�س (ت�سوير ‪ :‬حمد �مح�سن)‬

‫بيانات ال�ص ��خ�س بغ�س النظر عن‬ ‫نوعي ��ة امفت ��اح اإن كان ل�ص ��يارة اأو‬

‫منزل اأوغرهما‪ ،‬م�ص ��يفا اأن القرار‬ ‫اأثار اإعجاب العماء على الرغم من‬

‫«حقوق اإنسان» تبحث أوضاع‬ ‫«المستأجرة» مع «تعليم المدينة»‬

‫ده�ص ��تهم من طلب امحل اح�صول‬ ‫على الهوية وت�صجيل البيانات‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن ��ه يتم رف ��ع الأوراق‬ ‫ب�ص ��كل دوري اإى اجه ��ات الأمنية‬ ‫ح�ص ��ب ما جاء ي التعميم ال�صادر‬ ‫م ��ن وزارة الداخلية‪ ،‬واموزع على‬ ‫حال ن�صخ امفاتيح ي امدينة ‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأ�ص ��ار امواطن �ص ��لطان‬ ‫الطوي ��ل اإى اأن وزارة الداخلي ��ة‬ ‫تعم ��ل ب ��كل الط ��رق للت�ص ��دي‬ ‫للجرم ��ة الت ��ي ق ��د تق ��ع ب�ص ��بب‬ ‫ن�ص ��خ مفاتيح م�ص ��روقة‪ .‬و�صاركه‬ ‫ي الراأي �ص ��عود الوهيب ��ي‪ ،‬الذي‬ ‫راأى اأن ه ��ذه اخطوة تاأتي �ص ��من‬ ‫خط ��وات تنفذها اجه ��ات الأمنية‬ ‫لتحقي ��ق الأم ��ن والأم ��ان‪ ،‬م�ص ��ددا‬ ‫على �ص ��رورة ا�ص ��تمرار اجولت‬ ‫التفتي�صية وتنفيذ النظام‪ ،‬وتوقيع‬ ‫العقوبات الرادعة على امخالفن‪.‬‬

‫تماس كهربائي يلتهم محل‬ ‫ّ‬ ‫أدوات منزلية في الطائف‬ ‫الطائف ‪� -‬صمران العماري‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬

‫جانب من �لجتماع‬

‫بح ��ث وفد م ��ن اجمعي ��ة الوطنية حقوق‬ ‫الإن�ص ��ان بامدين ��ة امن ��ورة اأم�س مع م�ص� �وؤوي‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م بامنطق ��ة‪ ،‬اأو�ص ��اع الط ��اب‬ ‫والطالب ��ات الذي ��ن ل ملك ��ون اأوراق� � ًا ثبوتية‪،‬‬ ‫واأو�ص ��اع امباي امدر�صية ام�صتاأجرة‪ ،‬وق�صايا‬ ‫حو الأمية وتعليم الكبار واآليات قبول الطاب‬ ‫والطالبات‪ ،‬اإى جانب حق الأم امطلقة ي روؤية‬ ‫اأبنائه ��ا والتوا�ص ��ل معه ��م‪ ،‬والتن�ص ��يق لإقام ��ة‬ ‫بع�س الأن�ص ��طة والفعاليات لن�ص ��ر ثقافة حقوق‬ ‫الإن�صان‪.‬جاء ذلك خال زيارة الوفد مقر الإدارة‬ ‫العامة للربية والتعليم منطقة امدينة امنورة‪،‬‬

‫‪ 8‬فبراير ‪2012‬م‬

‫العدد (‪)66‬‬

‫السنة اأولى‬

‫بالمختصر‬

‫انطاق برنامج السامة البحرية‬ ‫في منطقة مكة المكرمة‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�صهري‬

‫الجهات اأمنية تشدد على تسجيل بيانات ناسخي المفاتيح‬

‫(�ل�سرق)‬

‫ال�ص ��كوى اإى �ص ��رطة امحافظة لبحث‬ ‫حقيقتها مع الأطراف امعنية من خال‬ ‫حقيقاتها الأمنية‪.‬‬ ‫واأك ��د الناط ��ق الإعامي ل�ص ��رطة‬ ‫منطق ��ة جازان الرائد عب ��د الله القري‬ ‫اأن �ص ��رطة حافظ ��ة اأب ��و عري� ��س‬ ‫ا�صتدعت الأب امتهم‪ ،‬وحققت معه فيما‬ ‫ن�ص ��ب اإليه من اتهامات‪ ،‬اإل اأنه اأنكرها‬ ‫كلها‪ ،‬فتم اإخاء �ص ��بيله لعدم توفر اأدلة‬

‫مقنعة اأو �صواهد تثبت �صحة الدعوى‬ ‫امقدمة �صده‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأن مل ��ف الق�ص ��ية م‬ ‫يغل ��ق‪ ،‬ب ��ل هن ��اك حري ��ات م�ص ��تمرة‬ ‫وبح ��ث متوا�ص ��ل‪ ،‬يق ��وم ب ��ه رج ��ال‬ ‫الأمن معرف ��ة حقيقة ما يق ��وم به الأب‬ ‫م ��ع بنات ��ه‪ ،‬اإى اأن تتمك ��ن اجه ��ات‬ ‫امعنية من معرفة كافة الوقائع امتعلقة‬ ‫بالق�صيةوماب�صاتها‬

‫(�ل�سرق)‬

‫حيث ا�صتمعوا ل�صروحات وافية عن ماحظاتهم‬ ‫وا�صتف�ص ��اراتهم م ��ن مدي ��ري الإدارات امعنية‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح ام�ص ��رف على اجمعية رئي� ��س الوفد‬ ‫الدكتور عمر حافظ اأن الزيارة تهدف اإى توثيق‬ ‫العاق ��ة بن اجمعي ��ة والإدارات احكومية من‬ ‫جه ��ة‪ ،‬وبن امواطن وامقيم م ��ن جهة اأخرى من‬ ‫اأجل حل جمي ��ع العوائق التي تواجه امواطنن‬ ‫وامقيمن‪ .‬من جانبها‪ ،‬اأكدت ام�صرفة على الق�صم‬ ‫الن�ص ��ائي بفرع اجمعية بامدينة امنورة �صرف‬ ‫القراي على اأهمية ن�ص ��ر ثقافة حقوق الإن�ص ��ان‬ ‫بن الطاب والطلبات وامجتمع امدر�ص ��ي وذلك‬ ‫م ��ن خ ��ال امنا�ص ��بات والأ�ص ��ابيع التوعوي ��ة‪،‬‬ ‫واأهمية متابعة العنف امدر�صي والأ�صري‪.‬‬

‫التهم ��ت الن ��ران اأم� ��س‪ ،‬ح ��ا لبي ��ع الأدوات امنزلية‬ ‫جنوب الطائف‪ ،‬وا�ص ��تعان الدفاع امدي ب�ص ��ت ف ��رق اإطفاء‬ ‫واإنقاذ لل�صيطرة على احريق واإخماده‪.‬‬ ‫وقالت م�ص ��ادر ل� «ال�صرق» اإن احريق يعود اإى ما�س‬ ‫كهربائي‪ ،‬وقدرت اخ�صائر الأولية بنحو ن�صف مليون ريال‪.‬‬ ‫من جهته ‪ ،‬اأو�ص ��ح الناط ��ق الإعامي للدفاع امدي ي‬ ‫الطائف العقيد خالد القحطاي‪ ،‬اأن احريق اندلع ي امحل‬ ‫وهو مغلق اأثناء �صاة الظهر‪ ،‬مفيدا اأن امحل متخ�ص�س ي‬ ‫بيع الأدوات امنزلية وتبلغ م�صاحته ‪ 100‬مر مربع ‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن امواد البا�ص ��تيكية ت�ص ��ببت ي م�صاعفة‬ ‫احريق ‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن احادث م ي�ص ��فر عن اإ�صابات واأن‬ ‫التحقيقات م�صتمرة معرفة ام�ص ��ببات ‪ ،‬واإن كانت امعلومات‬ ‫الأولية ت�صر اإى اأنه يعود اإى التما�س كهربائي‪.‬‬

‫�لدفاع �مدي يخمد �لنر�ن �م�ستعلة ي �محل (�ل�سرق)‬

‫اأع ��دت قي ��ادة حر� ��س اح ��دود ي‬ ‫منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة اخط ��ط الازم ��ة‬ ‫لإطاق فعاليات برنامج ال�صامة البحرية‬ ‫لع ��ام ‪1433‬ه� ��‪ ،‬ال ��ذي يه ��دف اإى تعزيز‬ ‫مفهوم الأمن وال�صامة ي مياه و�صواطئ‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬ورف ��ع م�ص ��توى وع ��ي امواطن‬ ‫وامقي ��م ي تطبي ��ق متطلب ��ات ومعاي ��ر‬ ‫�لعقيد �سالح �ل�سهري‬ ‫ال�ص ��امة البحري ��ة‪ ،‬م ��ن خال ا�ص ��تهداف‬ ‫مرتادي ال�ص ��واطئ‪ ،‬وتوعيتهم باأهم تعليمات واإر�ص ��ادات ال�ص ��امة البحرية‪،‬‬ ‫و�صمان ا�صتخدام ومتع الأ�صخا�س بال�صواطئ وامياه ب�صكل اآمن‪ ،‬وتعريف‬ ‫اجميع برقم الطوارئ اخا�س بحر�س احدود‪ ،‬وهو (‪.)994‬‬ ‫ذك ��ر ذلك الناط ��ق الإعامي حر�س احدود ي امنطق ��ة‪ ،‬العقيد البحري‬ ‫�ص ��الح بن حمد ال�ص ��هري‪ ،‬ل�»ال�ص ��رق»‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى حر� ��س وزارة الداخلية‬ ‫وجميع قطاعاتها امختلفة‪ ،‬ومن �ص ��منها امديرية العامة حر�س احدود‪ ،‬على‬ ‫ن�صر الوعي للمجتمع ي ختلف اجوانب‪.‬‬

‫طالب ثانوي يشعل النار في‬ ‫مدرسة بالمدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫اأودعت اجهات امخت�ص ��ة اأم�س طالبا باإحدى الثانويات بامدينة امنورة‪،‬‬ ‫دار اماحظة‪ ،‬بعد اعرافه باإ�صعال النار عمدا ي اأحد ف�صول امدر�صة اأم�س‪.‬‬ ‫وق ��ال الناط ��ق الإعام ��ي للدفاع امدي بامدين ��ة امن ��ورة بالنيابة الرائد‬ ‫بن ��در الأحم ��دي اإن فرق ��ة الدفاع امدي �ص ��يطرت على حريق ح ��دود بثانوية‬ ‫الأم ��ر ناي ��ف بن عب ��د العزيز بامدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬دون اأن يوؤدي اإى اإ�ص ��ابات‪،‬‬ ‫وم اإخاء عدد من الطاب ب�ص ��بب الدخان‪ ،‬م�ص ��را اإى ت�صليم اموقع للجهات‬ ‫الأمني ��ة امخت�ص ��ة لوجود �ص ��بهة جنائية‪.‬من جهته اأو�ص ��ح الناط ��ق الإعامي‬ ‫ل�ص ��رطة منطقة امدينة امنورة العقيد فهد الغنام اأن مركز �ص ��رطة اأحد تبلغ من‬ ‫قبل عمليات الدفاع امدي عن وجود حريق ي امدر�صة ام�صار اإليها‪ ،‬وبالنتقال‬ ‫وامعاينة من قبل امخت�صن من مركز �صرطة اأحد واإدارة الأدلة اجنائية لوحظ‬ ‫اأن احريق التهم اأربع طاولت ي اأحد الف�صول‪ .‬واأ�صاف اأن امعاينة ك�صفت اأن‬ ‫احريق اأ�صعله اأحد طاب ال�صف الذي وقع فيه احريق‪ ،‬ومن خال التحري م‬ ‫التو�ص ��ل اإى الفاعل وهو طالب �صعودي « ‪� 16‬صنة»‪ ،‬و�صجل اعرافا باإ�صعاله‬ ‫احريق ي قطعة كرتون وو�صعها على اإحدى الطاولت بعد ان�صراف الطلبة‪.‬‬ ‫فيما اأكد عدد من زمائه اأنهم �صاهدوه وهو يقوم باإ�صعال النار‪.‬‬

‫إخاء ألف طالبة بمكة‬ ‫بعد «حريق كاذب»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبد الله‬ ‫اأخلت ثاث فرق من الدفاع امدي بالعا�صمة امقد�صة اأم�س األف طالبة من‬ ‫جمع تعليمي للبنات «ابتدائي ومتو�صط وثانوي» بجعرانة‪ ،‬بعد ال�صتباه ي‬ ‫ن�ص ��وب حريق ي امبنى‪.‬وكانت فرق الدفاع امدي والهال الأحمر قد انتقلت‬ ‫اإى اموقع وعملت على اإخاء الطالبات من امجمع‪ ،‬وهو ما م ب�صا�صة �صاهمت‬ ‫ي عدم وقوع اأي اإ�ص ��ابات ب�ص ��بب التدافع امتوقع‪.‬واأو�صح الناطق الإعامي‬ ‫مديرية الدفاع امدي بالعا�صمة امقد�صة العقيد علي امنت�صري اأن ال�صتباه ي‬ ‫احريق كان ب�ص ��بب «تعليق» جر�س الإنذار‪ ،‬وهو ما ت�ص ��بب بحالة من اخوف‬ ‫بن الطالبات‪ ،‬م�صرا اإى عدم حدوث حريق‪ ،‬اأو اإ�صابات بن الطالبات‪.‬‬

‫ضبط مقيم يقود سيارته مخمورا‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�صهري‬ ‫األقت اجهات الأمنية ي تبوك‪ ،‬مثلة ي الدوريات الأمنية‪ ،‬القب�س على‬ ‫مقيم عربي كان يقود �ص ��يارته م�ص ��اء اأم�س الأول وهو ي حالة �ص ��كر‪.‬وكانت‬ ‫اإحدى الدوريات قد اأوقفت اإحدى ال�ص ��يارات عند نقطة تفتي�س بحي الرو�صة‪،‬‬ ‫حي ��ث تب ��ن اأن �ص ��ائقها ي حالة غر طبيعي ��ة‪ ،‬فتمت اإحالته اى مركز �ص ��رطة‬ ‫اخالدية ل�صتكمال الإجراءات النظامية‪.‬‬

‫«هيئة مكة» توجه باابتعاد‬ ‫عن ااجتهادات الخاطئة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫اأكد مدير عام فرع هيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر ي منطقة مكة‬ ‫امكرمة‪� ،‬ص ��ليمان بن عبدالله الر�ص ��يمان‪ ،‬على جميع روؤ�ص ��اء امراكز اللتزام‬ ‫بالتعليم ��ات والتعميمات امنظمة فيم ��ا يخ�س العمل امي ��داي‪ ،‬مع البعد عن‬ ‫اأي اجته ��ادات خاطئة‪ ،‬و�ص ��رورة اأخذ التوجيهات من الروؤ�ص ��اء امبا�ص ��رين‪،‬‬ ‫وال�صتفادة من اأجهزة الت�صال الا�صلكي «برافو»‪.‬‬ ‫ولفت الر�ص ��يان‪ ،‬خ ��ال الجتماع الذي عقده اأم�س مق ��ر الفرع ي حي‬ ‫الرو�صة‪ ،‬وح�صره روؤ�صاء هيئات امنطقة‪ ،‬ومديرو اإدارات واأق�صام الفرع‪ ،‬اإى‬ ‫اأن ه ��ذه التوجيهات تعد ا ً‬ ‫إكمال ما وجه به جميع روؤ�ص ��اء الهيئات‪ ،‬بالجتماع‬ ‫بروؤ�صاء امراكز والأع�ص ��اء‪ ،‬ك ٍل ي منطقة عمله‪ ،‬لإباغهم ب�صرورة اأن يكون‬ ‫«اأمره ��م بامعروف معروف‪ ،‬ونهيه ��م عن امنكر با منكر»؛ وذلك لأن ر�ص ��الة‬ ‫الأمر بامعروف والنهي عن امنكر ر�ص ��الة �ص ��امية‪ ،‬تن�صد اخر والفاح للفرد‬ ‫وامجتمع‪.‬‬


‫ترشيح ثاث مدارس في عسير لعضوية اليونسكو‬

‫‪ 827‬مليون ريال لمشاريع تنموية في المدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬وا�ض‬ ‫تراأ� ��ض اأمر منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة رئي�ض جل�ض‬ ‫امنطقة �شاحب ال�شم ��و املكي ااأمر عبد العزيز بن ماجد‬ ‫ب ��ن عبد العزي ��ز اأم�ض اجل�ش ��ة ااأوى مجل�ض امنطقة من‬ ‫دورته الرابعة لعام ‪ 1434-1433‬ه�‪.‬‬ ‫وا�شتعر� ��ض جل� ��ض امنطق ��ة نتائج ج ��وات ااأمر‬ ‫م�شع ��ل التفقدي ��ة للمحافظ ��ات وامراك ��ز التابع ��ة للمنطقة‬

‫واجتماعات ��ه بامجال�ض امحلية ي امحافظات وما خل�شت‬ ‫اإليه تل ��ك ااجتماعات من اا�شتماع لل ��راأي والراأي ااآخر‪،‬‬ ‫فيما م ااتفاق على تفعيل التوا�شل والعمل ب�شكل اأكر بن‬ ‫امجال�ض امحلية وجل�ض امنطقة‪ ،‬والبدء ي تنفيذ العديد‬ ‫م ��ن الط ��رق الرابطة ب ��ن امراك ��ز والق ��رى ي امحافظات‬ ‫و�شفلتة امخطط ��ات وا�شتكمالها والوق ��وف على م�شاريع‬ ‫ااأرا�ش ��ي امخ�ش�شة لاإ�شكان ف�ش � ً�ا عن متابعة مو�شوع‬ ‫من ��ح ااأرا�شي والوقوف عل ��ى ام�شاريع امتعرة وتكليف‬

‫ااإدارة امخت�شة ي ااإمارة متابعة معاجة اأ�شباب ّ‬ ‫التعر‬ ‫بالتن�شيق م ��ع اجهات ذات العاق ��ة‪ .‬وا�شتعر�ض امجل�ض‬ ‫ميزاني ��ة الع ��ام اماي اح ��اي ‪1434/1433‬ه � � لكل من‬ ‫اأمانة منطقة امدينة امنورة ‪-‬هيئة تطوير امدينة امنورة)‪،‬‬ ‫فقد بلغ اإجم ��اي التكاليف للم�شاريع امعتمدة لاأمانة ‪8،7‬‬ ‫ملي ��ار ريال‪ ،‬اأما ما يتعلق بام�شاريع اجديدة امعتمدة لهذا‬ ‫الع ��ام فبلغت ح ��واي ‪872‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬وا�شتملت على‬ ‫العديد من ام�شاريع واخدمات‪.‬‬

‫اأبها ‪ -‬اح�شن اآل �شيد‬

‫ااأمر عبدالعزيز بن ماجد‬

‫ر�شح ��ت ااإدارة العام ��ة للربي ��ة والتعليم ي‬ ‫منطق ��ة ع�شر ثاث مدار�ض للبن ��ن ومثلها للبنات‪،‬‬ ‫لع�شوي ��ة منظمة اليون�شكو‪ .‬واأو�ش ��ح امدير العام‬ ‫لربية ع�ش ��ر جلوي اآل كركم ��ان اأن اخطوة تاأتي‬ ‫ي ظ ��ل ما تفر�ش ��ه ث ��ورة الع�ش ��ر امعلوماتية من‬ ‫اأهمي ��ة للتوا�شل‪ ،‬ونقل اخ ��رات‪ ،‬وما ي�شهم ي‬ ‫حقي ��ق ااأهداف الت ��ي ت�شعى امنظم ��ة اإليها‪ ،‬ومن‬

‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 8‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫«شروط تعجيزية» تحرم مواطنين من «الكسب الحال»‬

‫لقاء علمي بمستشفى العقيق‬

‫‪ 11‬طف ًا شرط استخراج رخصة نشاط نقل‬ ‫الطاب والطالبات‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫ا�شت�شاف م�شت�شفى العقيق العام اأم�ض اللقاء العلمي ااأول اأطباء امراكز‬ ‫ال�شحية‪ ،‬والذي ينظمه ق�شم ال�ش� �وؤون ااأكادمية بالتن�شيق مع اإدارة التعليم‬ ‫الطب ��ي ام�شتمر بامديري ��ة‪ .‬وتناول اللقاء مو�شوع ��ات علمية منها الت�شنجات‬ ‫احراري ��ة لدى ااأطفال (الت�شخي�ض وطرق الع ��اج) وحا�شرة حول ارتفاع‬ ‫�شكر الدم عند احوامل‪ ،‬واأخرى بعنوان التهاب البنكريا�ض احاد‪.‬‬

‫فيفا ‪ -‬يزيد الفيفي‬

‫إنهاء معاناة طفل بعد ‪ 12‬عام ًا من‬ ‫التصاقات أصابع يديه بخميس مشيط‬

‫تذم ��ر مواطنون م ��ن بع�ض‬ ‫ال�ش ��روط الت ��ي حددته ��ا وزارة‬ ‫النق ��ل منح تراخي� ��ض ن�شاط نقل‬ ‫الطاب والطالبات ي امحافظات‬ ‫اجبلي ��ة ي منطق ��ة ج ��ازان‪،‬‬ ‫واأغربه ��ا �ش ��رط اأث ��ار ده�شته ��م‪،‬‬ ‫يتلخ� ��ض ي اأن يك ��ون ال�شائ ��ق‬ ‫ربّ اأ�ش ��رة ولدي ��ه ‪ 11‬طف� � ًا‪.‬‬ ‫ويع ��اي الط ��اب والطالبات ي‬ ‫تلك امحافظ ��ات اجبلية من عدم‬ ‫توفر و�شائل نقل؛ كون ال�شروط‬ ‫امطال ��ب به ��ا م ��ن ِقب ��ل اإدارة‬ ‫النق ��ل وام ��رور تق ��ف حجرعرة‬ ‫دون توفره ��ا‪ .‬واأو�ش ��ح �شلم ��ان‬

‫خمي�ض م�شيط ‪ -‬حمد البجادي‬

‫مك ��ن فريق طبي م�شت�شف ��ى ي خمي�ض م�شيط‪ ،‬من اإنه ��اء معاناة طفل‬ ‫(‪ 12‬عام ًا) بعد معاناته من ت�شوهات خلقية‪ ،‬مثلت ي الت�شاقات اأ�شابع يديه‬ ‫اليمن ��ي والي�شرى‪ ،‬منذ الوادة‪ ،‬وعر�ض الطفل عل ��ى العديد من ام�شت�شفيات‪،‬‬ ‫وبع ��د اإج ��راء الفحو�شات الازم ��ة للطفل‪ ،‬اأجري ��ت جراحة لف�ش ��ل ااأ�شابع‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الروفي�ش ��ور مارتين ��ي والفري ��ق اجراح ��ي ام�شاح ��ب ل ��ه اأنه م‬ ‫ا�شتئ�ش ��ال االت�شاقات باجل ��د وااأ�شابع‪ ،‬ثم م تغطي ��ة ااأ�شابع مرة اأخرى‬ ‫باجلد‪ ،‬وم عمل اإعادة بناء لاأ�شابع‪ ،‬مبني ًا اأن العملية ناجحة وخرج امري�ض‬ ‫من ام�شت�شفى بعد يومن بعد اأنتهاء معاناته التي ازمته منذ الوادة‪.‬‬

‫مواطن اأمام مركبته «البا�ض» يعر�ض اأوراقه التي م ت�سفع له للح�سول على ترخي�ض‬

‫الظلم ��ي‪ ،‬والد اإح ��دى الطالبات‪،‬‬ ‫قائ� � ًا «اإن ال�ش ��روط امطلوب ��ة م‬ ‫ت ��راعَ فيه ��ا ظ ��روف امحافظ ��ات‬ ‫اجبلية‪ ،‬التي حتاج ا�شتثناء ي‬ ‫عملي ��ة ا�شراط ��ات الرخي�ض»؛‬ ‫ما جعله ��م ي حرة م ��ن اأمرهم‪،‬‬

‫حي ��ث قال الظلم ��ي «ك ��ون اأنه م‬ ‫توف ��ر امطل ��وب من حي ��ث نوع‬ ‫احاف ��ات ال�شغ ��رة‪ ،‬فب ��دت لنا‬ ‫�شروط مزعج ��ة وبطريقة ا اأقدر‬ ‫على و�شفها �شوى اأنها تعجيزية‪،‬‬ ‫ولكم اأن تتخيلوا �شرط ًا يطالب اأن‬

‫يك ��ون ال�شائ ��ق ربّ اأ�ش ��رة ولديه‬ ‫‪ 11‬طف� � ًا ا ينق� ��ض طفل واحد‪،‬‬ ‫فه ��ذا غ ��ر معق ��ول!»‪ .‬وح ��دث‬ ‫عي�ش ��ى فرح ��ان امثيب ��ي‪� ،‬شائ ��ق‬ ‫حافلة‪ ،‬قائ ًا «قم � ُ�ت ب�شراء حافلة‬ ‫خا�شة ح�شب اموا�شفات‪ ،‬وقمت‬ ‫با�شتيفاء ال�شروط رغم تعقيدها‪،‬‬ ‫ليت ��م ي ااأخر رف�ض نقل ملكية‬ ‫ال�شيارة با�شمي؛ حج ��ة اأنني ا‬ ‫اأمتل ��ك ‪ 11‬طف� � ًا»‪ .‬واأ�ش ��اف اأن‬ ‫الكث ��ر م ��ن ال�شب ��اب ال�شع ��ودي‬ ‫امتزوج ��ن وغ ��ر اموظفن حُ رم‬ ‫فر�ش ��ة العم ��ل ب�شبب ب ��روز مثل‬ ‫ه ��ذه ال�ش ��روط‪ ،‬الت ��ي حرم ��ت‬ ‫الغالبي ��ة م ��ن فر� ��ض امعي�ش ��ة‬ ‫والك�شب احال‪.‬‬

‫مياه بيشة تتجاوب مع تقرير| وتر َّكب لوحات تعريفية للمشاريع‬ ‫بي�شة ‪� -‬شعيد ال�شهراي‬ ‫ر�شدت عد�ش ��ة «ال�ش ��رق»‪ ،‬اأم�ض‪،‬‬ ‫ي جول ��ة ميداني ��ة جاوب ف ��رع اإدارة‬ ‫امي ��اه ي حافظة بي�شة م ��ع مان�شرته‬ ‫«ال�شرق» حول انعدام‪ ،‬و�شع اللوحات‬ ‫التعريفي ��ة للم�شرع ��ات ي بي�ش ��ة‪،‬‬

‫اللوحات على ام�سروع كما بدت يوم اأم�ض‬

‫وذل ��ك ي الع ��دد رق ��م ( ‪ ) 57‬بتاري ��خ‬ ‫‪ ،30/1/2012‬حي ��ث م و�ش ��ع‬ ‫اللوحة التعريفية للم�ش ��روع الذي يتم‬ ‫العم ��ل علي ��ه حاليا من قب ��ل ااإدراة ي‬ ‫اإح ��دى القرى التابع ��ة للمحافظة‪ ،‬ليتم‬ ‫تو�شيح ا�شم ام�شروع واجهة �شاحبة‬ ‫ام�شروع وا�شم امقاول امنفذ للم�شروع‪.‬‬

‫المحيا ‪ 124 :‬طفا يولدون يوميا منهم ‪ 12‬مصابا باأمراض الوراثية‬

‫محائل ‪ :‬مداخلة لمفتي المملكة وعرض قصة‬ ‫طفلة مصابة في ندوة عن اأمراض الوراثية‬

‫حائل ‪ -‬ح�شن العقيلي‬ ‫داخ ��ل مفتى ع ��ام امملكة ال�شيخ‬ ‫عب ��د العزي ��ز اآل ال�شي ��خ‪ ،‬ع ��ن طري ��ق‬ ‫الهاتف ي ندوة «ااأمرا�ض الوراثية»‪،‬‬ ‫التي نظمتها �شحة ع�شر ي حافظة‬ ‫حاي ��ل‪ ،‬اأول م ��ن اأم�ض‪ ،‬ح ��ت رعاية‬ ‫حاف ��ظ امحافظة حمد بن �شعيد بن‬ ‫�شرة‪ ،‬وم�شاعد امدي ��ر العام للرعاية‬ ‫ال�شحي ��ة والط ��ب الوقائ ��ي ب�شح ��ة‬ ‫ع�ش ��ر‪ ،‬وح�شره ��ا ع ��دد م ��ن مديري‬ ‫امراكز والقطاعات احكومية‪.‬‬ ‫وق ��ال امفت ��ى اإن «التوعي ��ة م ��ن‬ ‫مثل هذه ااأمرا� ��ض اأمر مطلوب‪ ،‬كما‬ ‫قال �شل ��ى الله عليه و�شل ��م اأن كل داء‬ ‫ول ��ه دواء‪ ،‬فيجب على ااأم ��ة اأن تاأخذ‬ ‫بااأ�شباب‪ ،‬فمر�ض ااأنيميا منت�شر ي‬ ‫امملكة ب�شكل كبر على ح�شب علمي‪،‬‬ ‫فيجب على ااأ�شرة اختيار الزوجة اأو‬ ‫ال ��زوج ال�شلي ��م اأواده ��م واأ�شار اإى‬ ‫م�شروعية التحليل قبل الزواج»‪.‬‬ ‫و�شه ��د احف ��ل افتت ��اح معر�ض‬ ‫«كف ��ى اأم ��ا»‪ .‬واأ�ش ��ار مدي ��ر امراك ��ز‬

‫حافظ حائل يكرم اجهات ام�ساركة‬

‫ال�شحي ��ة والط ��ب الوقائ ��ي محايل‬ ‫حم ��د ع�ش ��ري اإى م ��دى خط ��ورة‬ ‫امر� ��ض‪ ،‬ومدى انت�ش ��اره ي امملكة‪،‬‬ ‫حي ��ث اأك ��د اأن امملك ��ة تت�ش ��در دول‬ ‫الع ��ام ي هذا امر�ض‪.‬و�شاركت طفلة‬ ‫م�شاب ��ة بااأنيما امنجلي ��ة اح�شور‪،‬‬ ‫وع ��رت اأخته ��ا ع ��ن معاناته ��ا الت ��ي‬ ‫ا تتوق ��ف عندم ��ا تبك ��ي م ��ن ااأم‪،‬‬ ‫وذكرت اأنها «عانت من امر�ض طويا‪،‬‬ ‫وولدت من اأبوي ��ن حاملن للمر�ض»‪.‬‬ ‫و�شه ��دت الندوة عر� ��ض فيلم وثائقي‬ ‫ع ��ن امر�ض‪ ،‬وكيفي ��ة التعامل معه من‬ ‫قبل ااأ�شرة‪ .‬وقال م�شاعد امدير العام‬

‫(ال�سرق)‬

‫ل�شحة ع�شر للرعاية ال�شحية والطب‬ ‫الوقائي الدكتور حمد حيا اإنه يولد‬ ‫‪ 124‬طفل يوميا من بينهم ‪ 12‬طفا‬ ‫م�شاب ��ا‪ ،‬وق ��ال اإن ااأمرا�ض ا نتغلب‬ ‫عليها اإا بالوقاية ااأولية‪ ،‬وامعدومة‬ ‫ي منطق ��ة ع�ش ��ر‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن‬ ‫امنطق ��ة اجنوبي ��ة (تهام ��ة) تعت ��ر‬ ‫م ��ن امناطق امت�ش ��درة له ��ذا امر�ض‪،‬‬ ‫مرجعا ال�شبب اإى قلة الوعي‪ ،‬مو�شيا‬ ‫ب�»م�شاع ��دة امنطق ��ة الت ��ي تعاي من‬ ‫هذا امر�ض‪ ،‬واإن�شاء مراكز لاأمرا�ض‬ ‫ال�شاملة»‪.‬واأو�ش ��ح من�ش ��ق ال ��زواج‬ ‫ال�شحي بع�ش ��ر فهد ال�شهري مفهوم‬

‫الزواج ال�شحي‪ ،‬القائم على الفح�ض‬ ‫قب ��ل ال ��زواج‪ .‬واأك ��دت الدكت ��ورة‬ ‫ح�ش ��ة اآل جلبان ا�شت�شاري ��ة ااأطفال‬ ‫م�شت�شف ��ى ع�ش ��ر امرك ��زي خطورة‬ ‫جاهل هذه ااأمرا� ��ض‪ ،‬التى تتنت�شر‬ ‫ب�شبب اجه ��ل‪ ،‬مبينة اأن امدار�ض هي‬ ‫النواة ااأوى لن�شر التوعية ااأولية‪.‬‬ ‫وك ��رم امحافظ حم ��د بن �شعيد‬ ‫ب ��ن �ش ��رة ااأطب ��اء ام�شارك ��ن‪ ،‬ي‬ ‫الن ��دوة وع ��ددا م ��ن ام�شارك ��ن م ��ن‬ ‫فئ ��ات امجتمع‪ ،‬وقال م ��ن الواجب اأن‬ ‫ت�ش ��ارك كافة فئ ��ات امجتم ��ع ي دعم‬ ‫هذه الندوة التوعوي ��ة‪ ،‬مبينا اأن هذه‬ ‫ااأمرا� ��ض داء خط ��ر عل ��ى امجتمع‪،‬‬ ‫وق ��ال اإن تو�شياتن ��ا تت�شمن جانبن‬ ‫عاجي ووقائي فمن اجانب العاجي‬ ‫�شن�شعى ونطالب باإيجاد كافة ال�شبل‬ ‫واحلول وتوف ��ر امعين ��ات للق�شاء‬ ‫عل ��ى ه ��ذا امر� ��ض‪ ،‬وي اجان ��ب‬ ‫الوقائ ��ي يجب تثقيف اأولي ��اء ااأمور‬ ‫واأخ ��ذ العرة من ابتل ��وا مثل هذه‬ ‫ااأمرا� ��ض‪ ،‬ووع ��د بالت ��زام امحافظة‬ ‫ذلك‪.‬‬

‫بشاوري‪ :‬لن نطلب ما ًا من الحرفيات‪...‬‬ ‫وسنعمل على حفظ حقوقهن‬ ‫مكة امكرمة – اأ�شواق من�شور ‪ ،‬معتز عا�شور‬ ‫اأرج ��ع امتح ��دث الر�شم ��ي ومدي ��ر الرامج‬ ‫ملتق ��ى «لتك ��ن حافز» الدكت ��ور اأم ��ن ب�شاوري‬ ‫�شب ��ب قل ��ة تواف ��د زوار املتق ��ى اإى التوقي ��ت‬ ‫اخاطئ افتتاح ��ه‪ ،‬وانطاقه ي اأ�شبوع اإجازة‬ ‫منت�شف العام الدرا�شي‪ ،‬التي غالبا ما يقل تواجد‬ ‫اأهاي مكة فيها‪.‬‬ ‫وك�شف ي موؤم ��ر �شحاي‪ ،‬عقده املتقى‪،‬‬ ‫لتو�شيح فكرته وم�شاهم ��ات جنة اإ�شاح البن‬ ‫والن ��دوة العامي ��ة وبع� ��ض اجه ��ات احكومية‬ ‫وااأهلية‪ ،‬اأن دخل احرفيات ي املتقى ا ي�شكل‬ ‫ن�شبة من كلفة التنظيم للملتقى‪ ،‬م�شر ًا اإى اأنهم‬ ‫و�شع ��وا ي ااعتب ��ار ع ��دم دف ��ع اأي مقاب ��ل من‬ ‫احرفيات نظر م�شاركتهم ي املتقى‪.‬‬

‫اأبرزه ��ا تنمي ��ة امواطن ��ة ل ��دى الن� ��ضء‪ ،‬وتعريفه‬ ‫بحق ��وق ااإن�ش ��ان واأهمي ��ة التعل ��م ام�ش ��رك ب ��ن‬ ‫الثقاف ��ات‪ ،‬وق�شاي ��ا البيئة‪ ،‬من خ ��ال عمل امنظمة‬ ‫على م�شتوى امدر�شة وااإقليم والعامية‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن امنظمة تبنت تطوير ودعم اأركان‬ ‫عملي ��ة التعل ��م‪ ،‬ام�شتمل ��ة عل ��ى كيف يتعل ��م امتعلم‬ ‫ويعمل ويتعاي�ض مع ااآخرين‪ ،‬افتا اإى اأن تر�شيح‬ ‫ع ��دد من مدار� ��ض امنطق ��ة للع�شوي ��ة �شيمكنها من‬ ‫اكت�شاب خرات ومهارات جديدة عامية‪.‬‬

‫جانب من اموؤمر‬

‫(ال�سرق)‬

‫واأ�ش ��ار ل�»ال�ش ��رق» اإى عزم جمعي ��ة مراكز‬ ‫ااأحياء بالتعاون مع اجهات ام�شاركة عمل نظام‬ ‫موؤ�ش�شي يحف ��ظ حقوق احرفي ��ات‪ ،‬واأنه �شيتم‬ ‫اإقام ��ة ندوة تع ��رف احرفي ��ات احتياجاتهم وما‬

‫م توف ��ره لهم‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن املتقى لديه عدة‬ ‫جوانب ختلفة غر احرفيات‪.‬‬ ‫وع ��ن زي ��ارة اأحد رجال ااأعم ��ال للحرفيات‬ ‫ووعده ��م بالدع ��م ق ��ال‪ :‬ال ��ذي زار احرفيات م‬ ‫يك ��ن رجل اأعم ��ال بل كان م�ش� �وؤول عن امعار�ض‬ ‫ي الغرف ��ة التجاري ��ة‪ ،‬واأك ��د للحرفي ��ات الدع ��م‬ ‫دون اأدن ��ى م�شوؤولية‪ ،‬موؤكدا اأن الدعم الذي ياأتي‬ ‫للملتقى ي ��ودع ي ح�شاب جمعية مراكز ااأحياء‬ ‫وه ��ي ام�شوؤولة عن ااأمور امالي ��ة ولي�ض لنا اأي‬ ‫تدخ ��ل ي الدعم ام ��ادي ومنى اإي�ش ��اح الفكرة‬ ‫للحرفيات‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار اإى اأن امتح ��دث ع ��ن جمعي ��ة مراكز‬ ‫ااأحي ��اء ي اموؤم ��ر اإبراهي ��م الثقف ��ي ومدي ��رة‬ ‫موؤ�ش�ش ��ة طم ��وح ح ��واء امنظم ��ة للملتقى هدى‬ ‫الكنوي اعتذرا عن ح�شور اموؤمر‪.‬‬

‫امياه ركبت اللوحات بعد تقرير ال�سرق‬

‫(ت�سوير‪ :‬امحرر)‬

‫التفت‬

‫مجرد تنفيس!‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫ت�سلني ي كل ي��وم ع�سرات الر�سائل من ق��راء وق��ارئ��ات يطلبون فيها‬ ‫احديث عن ق�سايا وم�ساكل معينة‪ ،‬وبع�سهم ي�سكو ظلم ًا وقع عليه من اإحدى‬ ‫اجهات احكومية‪ ،‬اأو من مديره امبا�سر‪ .‬وغالب ًا ما تكون ال�سكوى ب�سبب‬ ‫امح�سوبيات ك��اح��رم��ان م��ن ال��رق�ي��ات وال� ��دورات‪ ،‬ومنح ام��وظ��ف تقييما ا‬ ‫يتنا�سب مع جهده احقيقي ي العمل‪ ،‬وكذلك تعامل بع�ض امدراء مع اموظفن‬ ‫مزاجية �سديدة‪ ،‬و�سرقة جهد اموظف اأحيان ًا ون�سبته اأنف�سهم‪.‬‬ ‫وحينما اأطلب من امر�سل بع�ض امعلومات حول الق�سية‪ ،‬اأو اقتبا�ض جزء‬ ‫من ر�سالته لا�ستدال بها ي امقالة يرف�ض ب�سدة‪ ،‬وبع�سهم ير�سل طالب ًا اأن‬ ‫اأق�سم له بااأمان امغلظة اأ ّا اأحدث عن اإدارته ا من قريب وا من بعيد‪ ،‬وكذلك‬ ‫عدم اقتبا�ض اأي �سيء من ر�سائله‪.‬‬ ‫قبل اأيام اأر�سلت اإحدى القارئات ر�سالة طويلة ت�سكو فيها مديرتها ي‬ ‫امدر�سة‪ ،‬ومييزها بن امعلمات على اأ�س�ض غر منطقية اأو تربوية اأو تعليمية‪،‬‬ ‫وحينما اقرحت عليها اقتبا�ض �سيء من ر�سالتها فزعت واأر�سلت ي تطلب‬ ‫تنا�سي امو�سوع خوفا من فقدانها لوظيفتها‪ ،‬التي هي م�سدر دخلها الوحيد‪،‬‬ ‫وختمت ر�سالتها بعبارة "ا اأملك �سوى ال�سر"‪.‬‬ ‫اإن حالة اخوف التي تغزو قلوب الكثر من اموظفن واموظفات مررة‬ ‫فبع�سهم يخاف من مديره امبا�سر‪ ،‬اأو يخاف من العقوبات وام�سايقات التي قد‬ ‫ح�سل له ي حال علمت اإدارته بتلك ال�سكوى‪.‬‬ ‫فيف�سل اانتظار وال�سكوى للمقربن له‪ ،‬اأو ي الر�سائل لاأ�سدقاء‪ ،‬لتبقى‬ ‫تلك امعاناة حبي�سة ال�سدور وتبقى تلك الر�سائل ج��رد تنفي�ض‪ ،‬منتظرين‬ ‫الفرج دون اأن ي�سعوا له‪ ،‬ولكن �سنة الله الكونية تقول‪" :‬اإن الله ا يغر ما بقوم‬ ‫حتى يغروا ما باأنف�سهم" �سدق الله العظيم‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عايض بن مساعد‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺷﻘﻴﻖ »ﻫﺎﺩﻱ« ﺁﻝ ﻣﻄﻴﻒ‬ ‫ﻳﺸﻜﺮ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬



             

                                   

                     "" 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬66) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

           " "          "            "     

:| ‫ﺁﻝ ﻣﻄﻴﻒ ﻟـ‬ ‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﺃﻋﺎﺩﻧﻲ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬

10

‫ ﺗﺮﺻﺪ ﺑﺸﺮﻯ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﻟﻜﺒﺎﺭ ﺍﻟﺴﻦ ﻭﺍﺗﺼﺎﻻﺗﻪ ﺍﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺍﻟﻌﻔﻮ ﻋﻦ ﻫﺎﺩﻱ ﺁﻝ ﻣﻄﻴﻒ‬:|

‫ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬: |‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻟـ‬ ‫ﺟﺎﺀﻧﻲ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﻓﺮﺣﺖ ﻭﺃﺭﺩﺕ ﺃﻥ ﺃﻓﺮﺡ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺇﺧﻮﺍﻧﻲ ﺃﻫﺎﻟﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬





‫ﺃﻣﻴﺮ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻳﺘﺼﻞ ﻟﻴﻼ ﺑﻤﺸﺎﺋﺦ ﻭﺃﻋﻴﺎﻥ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻟﻴﺰﻑ ﻟﻬﻢ ﺧﺒﺮ ﺍﻟﻌﻔﻮ‬ ‫ | ﺃﻃﺮﺑﺘﻨﺎ ﻭﺃﺛﻠﺠﺖ ﺻﺪﻭﺭﻧﺎ ﻭﺃﻣﻴﺮﻧﺎ ﺃﺑﻜﻰ ﻋﻴﻮﻧﻨﺎ‬:‫ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﺑﻠﻐﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ‬ ‫| ﺗﺪﺧﻞ ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ ﻭﺗﻨﻘﻞ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﺨﺒﺮ‬



‫ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﷲ ﺍﻟﺬﻱ ﺣﻘﻖ ﺃﻣﻨﻴﺘﻲ‬:‫ﻭﺍﻟﺪﺓ ﺍﻟﺴﺠﻴﻦ ﺳﻔﺮﺓ ﺍﻟﻴﺎﻣﻲ‬                                           

                      18                    

‫ﺫﻭﻭ ﺁﻝ ﻣﻄﻴﻒ ﻳﺮﻓﻌﻮﻥ ﺷﻜﺮﻫﻢ ﻟﺨﺎﺩﻡ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻭﺃﻣﻴﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬









                 



             



                                                                            





‫ﻣﻨﺰﻝ ﻫﺎﺩﻱ‬ ‫ﺁﻝ ﻣﻄﻴﻒ‬





         



                                                                                      

‫ ﻧﺨﻴﺖ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻭﻟﻢ ﻳﺨﻴﺒﻨﻲ‬:‫ﺷﻴﺦ ﻣﻮﺍﺟﺪ ﻳﺎﻡ‬ 



                                                       

                                                                              

‫ﻗﻠﻢ ﻳﻬﺘﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﺪ‬

!‫ﺍﻷﻣﺎﻧﺔ‬                                                                                                                                                                 "    "                            :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫أﺣﻤﺪ دﺣﻤﺎن‬



malsaad@alsharq.net.sa


‫| ﺗﻘﺪﻡ ﺃﻟﻔﻲ ﺍﺷﺘﺮﺍﻙ ﻣﺠﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﺴﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬                   ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬66) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

11

‫ﻳﻤﻜﻦ ﻻ‬

‫ﻳﺨﺮﺏ ﺑﻴﺘﻚ‬ !«‫»ﺷﺎﻣﺒﻮ‬

‫ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬

 –    –   " "                                                                    " "                                          ""                    ""            " "        ""               " ""  "" "          ""                           "     " ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ رﻫﺎم اﻟﻌﻠﻴﻂ‬:‫ﻏﺪﴽ‬ alshahitan@alsharq.net.sa

‫ﺃﻟﻔﺎ ﻭﺣﺪﺓ ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻣﺆﺛﺜﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻓﻲ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﻹﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ‬                                       

                  25  31                               





               143015                                                              





‫ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬:‫ﺃﻣﻴﻦ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬ 

               

                       



‫ ﻣﺪﺭﺳﺔ‬25 :‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﻴﻦ ﻭﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ‬

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺘﺮ ﻣﻜﻌﺐ‬15 :‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎﻡ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺍﻟﻤﺤﻼﺓ ﻟﻠﻤﺸﺮﻭﻉ‬

 25   

     15    





‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﻻ ﻳﺮﺩ‬

:‫ﻣﺪﻳﺮ ﻛﻬﺮﺑﺎﺀ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻟﻤﺤﻄﺔ‬180 ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺀ ﺍﻟﺤﺼﺎﻣﺔ‬

                               

                     180


  " "                              

                                       

 "          "                                "                 

              "          " "                 "      

                     " " "           ""        

                        

‫ﺗﺪﺷﻴﻦ ﺳﻠﻄﺔ‬ ‫ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﺳﻂ‬ ‫ﺗﺤﺬﻳﺮﺍﺕ ﻣﻦ‬ ‫ﺇﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﱡ‬ ‫ﺗﻌﺜﺮ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻼﻡ ﺑﺎﻹﻗﻠﻴﻢ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬66) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

13 politics@alsharq.net.sa

‫| ﺗﻜﺸﻒ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻏﺘﻴﺎﻝ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗ ﱠﻴﺔ ﻳﻨﻬﻮﻥ‬ ‫ﻣﻘﺎﻃﻌﺘﻬﻢ ﻟﺠﻠﺴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬                 "   "    ""                 "  "

‫ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻋﺮﺍﻗﻴﺔ ﺗﺼﺪﺭ‬ ‫ﺣﻜﻤﺎ ﺑﺈﻋﺪﺍﻡ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬



             " 2008      15    "   "             "

‫ﺃﻭﺑﺎﻣﺎ ﻳﻔﺮﺽ ﻋﻘﻮﺑﺎﺕ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻋﻠﻰ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬



                    ""                " "    31         

‫ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﺗﺘﺒﻨﻰ ﺍﻏﺘﻴﺎﻝ ﺍﻟﻤﻼ‬ ‫ﻧﺎﻇﻢ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﻱ ﺍﻟﻤﻨﺸﻖ ﻋﻨﻬﺎ‬           "     " "    "                



                                       

‫ﻋﻠﻲ ﻭﺣﻤﻴﺪ ﻭﻫﺎﺷﻢ ﺍﻷﺣﻤﺮ‬ ‫ﻭﺍﻟﺰﻧﺪﺍﻧﻲ ﺃﻗﻨﻊ ﺇﻣﺎﻡ‬..‫ﺧﻄﻄﻮﺍ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺑﺰﺭﻉ ﺍﻟﻘﻨﺎﺑﻞ‬

‫ ﻭﺑﻌﺪ ﻓﺸﻠﻪ ﺍﻧﻬﻤﺮﺕ ﺍﻟﺼﻮﺭﺍﻳﺦ‬..‫ﺍﻟﻬﺠﻮﻡ ﺗﻢ ﺑﻌﺒﻮﺍﺕ ﻧﺎﺳﻔﺔ‬



                                       

""         "              "          



        ""                            "  "                                     



                                                                            " "                                                             ""            "         "           







‫ﻭﺑﻌﻀﻬﻢ ﺃﻋﺪﻡ ﻣﻴﺪﺍﻧﻴ ﹰﺎ‬..‫ﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﺷﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺓ‬ ‫ﻭﻭﺍﻟﺪﻩ ﻣﻨﻌﻪ‬..‫ﺃﺣﻤﺪ ﺻﺎﻟﺢ ﺧﻄﻂ ﻻﻏﺘﻴﺎﻝ ﻗﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ‬                         



                 



               "           "                          

                                            

                                          33                                                              



              43            35                   


‫رئيس نادي قضاة مصر السابق‪ :‬الثورة لم تصل القضاء بعد‬ ‫القاهرة ‪ -‬د ب اأ‬ ‫حذر رئي�س نادي ق�ص ��اة م�ص ��ر ال�ص ��ابق‬ ‫ام�صت�ص ��ار زكري ��ا عبدالعزي ��ز م ��ا و�ص ��فه ب�‬ ‫«الوقيعة بن الق�ص ��اة وال�ص ��عب» على خلفية‬ ‫اج ��دل القائم ب�ص ��بب تاأخر حاكم ��ات رموز‬ ‫النظام ال�ص ��ابق واأزمة الت�صريحات امتبادلة‬ ‫( إا ب اأ) ب ��ن رئي� ��س ن ��ادي الق�ص ��اة اح ��اي وع ��دد‬

‫تظاهرة اأمام الرمان ام�شري‬

‫م ��ن اأع�ص ��اء الرم ��ان‪ .‬وق ��ال عبدالعزيز‪ ،‬ي‬ ‫ت�صريحات « الثورة م ت�صل اإى الق�صاء بعد‪..‬‬ ‫فق ��ط �ص ��قط مبارك لك ��ن نظامه م ��ا زال يحكم‬ ‫والق�ص ��اء ما زال يعاي من عدم اا�ص ��تقالية‬ ‫وه ��و ما ي� �وؤدي اإى اج ��دل ح ��ول حاكمات‬ ‫رم ��وز النظام ال�ص ��ابق»‪ .‬واأ�ص ��اف «الق�ص ��اة‬ ‫م ��ا زال ��وا يعمل ��ون وفق ��ا للمدر�ص ��ة القدم ��ة‬ ‫التي فر�صها النظام ال�ص ��ابق للتحكم ي كافة‬

‫الق�ص ��ايا ونحتاج اإى وزير عدل ثوري ي�صع‬ ‫خطة طموحة ا�ص ��تقال ال�ص ��لطة الق�ص ��ائية‬ ‫كي يتمكن الق�ص ��اة من حقيق العدالة �ص ��واء‬ ‫ي حاكم ��ات رم ��وز النظ ��ام ال�ص ��ابق اأو‬ ‫الق�ص ��ايا ااأخرى»‪.‬واقرح عبدالعزيز اأن يتم‬ ‫تخ�ص ��ي�س دوائ ��ر خا�ص ��ة تت ��وى حاكمات‬ ‫رموز النظام ال�صابق وق�صايا قتل امتظاهرين‬ ‫الت ��ي تنظرها دوائر ق�ص ��ائية ختلفة على اأن‬

‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 8‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫حماة‬ ‫والمحكمة‬

‫يتم اإحالة الق�ص ��ايا العادي ��ة اإى دوائر اأخرى‬ ‫ك ��ي تتف ��رغ الدوائ ��ر الت ��ي �ص ��يتم حديده ��ا‬ ‫محاكمات رموز النظام ال�ص ��ابق ما �صيرتب‬ ‫عليه �صرعة �ص ��ر امحاكمات ي كافة الق�صايا‬ ‫امتعلقة بالثورة‪ .‬تاأتي ت�صريحات عبدالعزيز‬ ‫ي وق ��ت تفجرت فيه اأزمة بن نادي الق�ص ��اة‬ ‫وعدد من اأع�ص ��اء الرمان ب�صبب ت�صريحات‬ ‫لنواب و�صفوا فيها حاكمة الرئي�س ال�صابق‬

‫المتحدث باسم الدعوة السلفية في مصر‪ :‬ضحايا بورسعيد‬ ‫ليسوا شهداء‪ ..‬وكرة القدم لعبة دخيلة على المسلمين و"حرام"‬ ‫نائب عن حزب سلفي‬ ‫يؤذن لصاة العصر‬ ‫أثناء انعقاد جلسة‬ ‫للبرلمان المصري‬

‫منذر الكاشف‬

‫ال �م �ج��زرة ره�ي�ب��ة وم���ش�ه��ودة وم��وث �ق��ة‪ ،‬وي��روي‬ ‫ماأ�شاتها اأهل حماة حتى اليوم بمرارة‪ .‬ولعل عددا من‬ ‫الكتب تن�شر �شورا قليلة ومعلومات و�شهادات كثيرة‪،‬‬ ‫ولكن ا تبذل جهودا كافية من ال�شوريين والحقوقيين‬ ‫في العالم اإن�شاء المحاكم ومعاقبة المجرمين ح�شب‬ ‫القوانين الدولية‪.‬‬ ‫فالقانون ال��دول��ي ااإن�شاني يكفل قيام ااأه��ال��ي‬ ‫والمت�شررين واأقاربهم برفع دعاوى فردية في عدد من‬ ‫الدول مثل بلجيكا وبريطانيا وغيرهما من الدول التي‬ ‫تتبنى د�شاتيرها وقوانينها محاكمة مجرمي الحروب‪.‬‬ ‫ولعل ااأ�شماء الم�شوؤولة عن مجزرة حماة وغيرها‬ ‫معروفة في �شورية وت�ت��ردد في و�شائل ااإع��ام بعد‬ ‫ال�ث��ورة ال�شورية بو�شوح وعلي م�شوؤوليتها اإجماع‬ ‫وت �اأك �ي��دات‪ .‬ف�اأ��ش�م��اء رف �ع��ت ااأ� �ش��د وي�ح�ي��ى زي��دان‬ ‫وغيرهما وردت في الملفات التي وثقت لهذه المجزرة‪.‬‬ ‫وه �ن��اك اأك �ث��ر م��ن خم�شين ا��ش�م� ًا يمكن ال�ع�م��ل على‬ ‫محاكمتهم محاكمة عادلة با�شتخدام ما هو متاح من‬ ‫قوانين بع�ض الدول‪.‬‬ ‫واأما المجازر الموثقة التي ارتكبها نظام ااأ�شد‬ ‫فهي تتعدى ح�م��اة اإل��ى ج�شر ال�شغور وري��ف اأدل��ب‬ ‫وحلب عموم ًا‪ ..‬اإا اأن غياب الثقافة القانونية عموم ًا في‬ ‫بادنا العربية وكثير من باد العالم‪ ،‬وغياب الم�شداقية‬ ‫الدولية في التعاطي مع ق�شايانا‪ ،‬وغياب من يتبنى هذه‬ ‫العملية فيجمع ملفاتها ب�شكل قانوني ويتابع الخطوات‬ ‫للو�شول اإلى النتيجة‪ ..‬فكلها عوامل يجب اأن تنتهي في‬ ‫القرن الواحد والع�شرين‪ ..‬وللحديث بقية‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫مبارك يتغيب عن جلسة‬ ‫المحكمة وعزل جمال‬ ‫وعاء في زنازين انفرادية‬

‫ح�صني مبارك باأنها «مثيلية هزلية» و�صككوا‬ ‫ي ا�صتقال الق�صاء وهو ما قابله رئي�س نادي‬ ‫الق�ص ��اة احاي ام�صت�ص ��ار اأحم ��د الزند بعقد‬ ‫موؤم ��ر �ص ��حفي اأول اأم�س �ص ��ن في ��ه هجوما‬ ‫ح ��ادا على عدد م ��ن نواب الرم ��ان‪ .‬وبداأ عدد‬ ‫من الق�ص ��اة حملة توقيعات للدع ��وة اإى عقد‬ ‫جمعي ��ة عمومي ��ة طارئة لناديهم لبحث �ص ��بل‬ ‫مواجهة احملة التي يتعر�صون لها‪.‬‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬

‫متظاهرون م�شريون يرفعون علم النادى ااأهلى بعد مقتل �شبعن من م�شجعيه‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫اأث ��ار امتح ��دث الر�ص ��مي با�ص ��م‬ ‫الدع ��وة ال�ص ��لفية م�ص ��ر ال�ص ��يخ‬ ‫عبد امنع ��م ال�ص ��حات‪ ،‬جد ًا وا�ص ��ع ًا‪،‬‬ ‫بعدم ��ا ق ��ال اإن الذين لقوا م�ص ��رعهم‬ ‫م ��ن جماه ��ر ك ��رة الق ��دم ي ا�ص ��تاد‬ ‫بور�ص ��عيد ااأ�ص ��بوع اما�ص ��ي لي�صوا‬ ‫�ص ��هداء‪ ،‬اإما هم ماتوا ي �صبيل لهو‬ ‫و�صفه بامحرم �صرعً ا‪.‬‬ ‫واعتر ال�ص ��حات اأن ك ��رة القدم‬ ‫ح ��رام �ص ��رعً ا‪ ،‬واأنه ��ا لعب ��ة دخيل ��ة‬ ‫على ام�ص ��لمن وم�ص ��تقاة من الغرب‪.‬‬

‫وت ��داول ن�ص ��طاء �ص ��بكات التوا�ص ��ل‬ ‫ااجتماع ��ي فيديو لل�ص ��يخ عبد امنعم‬ ‫ال�ص ��حات‪ ،‬امتح ��دث با�ص ��م الدع ��وة‬ ‫ال�ص ��لفية بااإ�ص ��كندرية‪ ،‬اأثناء خطبة‬ ‫اجمعة اما�صية‪ ،‬تناول خالها اأحداث‬ ‫«بور�صعيد» ‪ ،‬مبدي ًا حزنه العميق على‬ ‫دماء �صُ ِف َكت وعلى �صحايا �صقطوا ي‬ ‫�صبيل "اللهو احرام" ح�صب قوله‪.‬‬ ‫وو�ص ��ف ال�ص ��حات ‪� -‬ص ��احب‬ ‫الت�صريحات �صد اأدب جيب حفوظ‬ ‫ ي خطبت ��ه �ص ��حايا "ج ��زرة‬‫بور�ص ��عيد" بالقتل ��ى‪ ،‬حيث ق ��ال" اإن‬ ‫هذه ااأحداث راح �ص ��حيتها اأكر من‬

‫�ص ��بعن قتي ًا‪ ،‬واأكر م ��ن األف جريح‬ ‫ن�ص� �األ الل ��ه اأن يله ��م اأهله ��م ال�ص ��ر‬ ‫وال�صلوان واأن يغفر من مات منهم"‪.‬‬ ‫وتابع ي خطبت ��ه‪" :‬هناك بذرة‬ ‫نتن ��ة ُزرع ��ت ي بادن ��ا‪ ،‬ويخ�ص ��ى‬ ‫اجميع اأن يواجهها حتى ا يو�ص ��ف‬ ‫بامتطرف اأو امت�ص ��دد‪ ،‬وهي بذرة اأن‬ ‫ي�ص ��ر اللهو حرفة‪ ..‬ب ��ذرة اأن يوجد‬ ‫ما ي�صمى بهذا الت�صجيع للمباريات"‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف‪" :‬نعم يجوز اأن يتلهى‬ ‫ااإن�ص ��ان‪ ،‬ولكن هناك ف ��رق كبر بن‬ ‫اأن يكون ااأمر جائ ًزا وبن اأن يتحول‬ ‫م�ص ��در للرزق والدخ ��ل ويتبارى فيه‬

‫قام النائب عن حزب ااأ�ص ��الة‬ ‫ال�صلفي مدوح اإ�ص ��ماعيل‪ ،‬اأم�س‪،‬‬ ‫برفع ااأذان اإقامة �ص ��اة الع�ص ��ر‬ ‫اأثن ��اء جل�ص ��ة جل� ��س ال�ص ��عب‬ ‫ام�ص ��ري‪ ،‬التى جرى تخ�صي�ص ��ها‬ ‫مناق�ص ��ة اأح ��داث بور�ص ��عيد‬ ‫وتداعياته ��ا‪ ،‬وه ��و ما دف ��ع رئي�س‬ ‫امجل� ��س الدكت ��ور حم ��د �ص ��عد‬ ‫الكتاتني لنهره‪ ،‬فى حاولة اإيقافه‬ ‫عن اا�ص ��تمرار فى ترديد ااأذان اإا‬ ‫اإنه م يتوقف‪.‬‬ ‫وقال له الكتاتني» اأنت ل�ص ��ت‬ ‫اأكر منا اإ�ص ��اما»‪ ،‬م�صيفا اأن هناك‬ ‫م�ص ��جدا مجل� ��س ال�ص ��عب مك ��ن‬ ‫اإقام ��ة ال�ص ��اة في ��ه‪ ،‬وبعدها طلب‬ ‫ال�ص ��يخ �ص ��يد ع�ص ��كر‪ ،‬النائ ��ب عن‬ ‫ح ��زب احري ��ة والعدال ��ة‪ ،‬الكلم ��ة‬ ‫واأكد اأن ما قام به مدوح اإ�صماعيل‬ ‫ا يجوز �ص ��رعا ي ه ��ذه اللحظات‬ ‫وكان باإمكانه الذهاب اإى ام�ص ��جد‬ ‫وا�صت�ص ��هد م ��ن الق ��راآن وال�ص ��نة‬ ‫للتدليل على �صحة ما راأيه‪.‬‬

‫(رويرز)‬

‫النا�س"‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن التدريب على‬ ‫ركوب اخيل وااإب ��ل والرمي بالنبل‬ ‫هي ااأ�ص ��ياء التي توجد فيها م�صابقة‬ ‫ب�"عو�س"‪ ،‬اأما دون ذلك فا يوجد ي‬ ‫�صرع الله تعاى‪.‬‬ ‫وانتقد ال�ص ��حات ي ذات الوقت‬ ‫علم ��اء الدي ��ن الذي ��ن يخجل ��ون م ��ن‬ ‫ااإفتاء ب� �اأن اإقامة امباري ��ات بجوائز‬ ‫مالي ��ة "ح ��رام �ص ��رعً ا"‪ ،‬واأك ��د اأن ��ه ا‬ ‫توجد م�ص ��ابقة بجائ ��زة اإا ي اأعمال‬ ‫الفرو�ص ��ية واجه ��اد احقيقي ��ة‪،‬‬ ‫ت�ص ��جيعًا للجنود عل ��ى التدريب على‬ ‫ركوب اخي ��ل وااإبل والرمي بالنبل‪،‬‬

‫اأما ما عدا ذلك فا يوجد ي �صرع الله‬ ‫تعاى‪.‬‬ ‫وتاب ��ع ال�ص ��حات قائ ��ا "اإنن ��ا‬ ‫�ص ��محنا باأن مزق ااأم ��ة اإى روابط‬ ‫لاأندي ��ة"‪ ،‬م�ص ��ددا عل ��ى اأن وج ��وب‬ ‫ترك ما اأ�ص ��ماه بتعظي ��م اللهو وبيئته‬ ‫النتنة ما فيها من �ص ��تم و�ص ��ب وقذف‬ ‫وا�صتهانة بحرمة ام�صلم‪.‬‬ ‫وح ��ذر ال�ص ��حات م ��ن اأن تك ��ون‬ ‫ردود اأفعالن ��ا "هوجائي ��ة" كمن يريد‬ ‫الق�ص ��ا�س من �ص ��عب "بور�ص ��عيد"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قائا‪" :‬امراد اأن يقتل بع�ص ��نا ً‬ ‫بع�صا‪،‬‬ ‫ويجب منع هذه التجمعات اخبيثة"‪.‬‬

‫برلمانيون مصريون يطالبون بسحب الثقة‬ ‫من وزير الداخلية وتحميله مسؤولية قتل المتظاهرين‬

‫القاهرة ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫تغيب الرئي�س ام�ص ��ري امخلوع حمد ح�ص ��ني‬ ‫مب ��ارك للم ��رة ااأوى من ��ذ ب ��دء حاكمته عن جل�ص ��ة‬ ‫حاكمته اأم�س ب�صبب �صوء ااأحوال اجوية ‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س امحكم ��ة اأحم ��د رفع ��ت ي بداية‬ ‫اجل�ص ��ة اإن امتهم ااأول حمد ح�ص ��ني ال�صيد مبارك‬ ‫م يتمكن من ح�ص ��ور اجل�ص ��ة نظرا ل�ص ��وء ااأحوال‬ ‫اجوي ��ة‪ .‬واأ�ص ��اف اأن رئي� ��س امحكم ��ة طلب اأي�ص ��ا‬ ‫م ��ن حامي ��ي مبارك اإباغ ��ه ما دار ي اجل�ص ��ة من‬ ‫اإجراءات ومرافعات‪ .‬وه ��ي امرة ااأوى التي يتغيب‬ ‫فيها مبارك عن جل�ص ��ات حاكمته‪.‬بينما ح�ص ��ر بقية‬ ‫امتهم ��ن ومن بينهم ج ��ا مبارك اللذان ح�ص ��را ي‬ ‫قف� ��س ااتهام جل�ص ��ة امحكمة‪ .‬ويحاك ��م مبارك بتهم‬ ‫القتل العمد وااإثراء غر ام�ص ��روع وا�ص ��تغال النف‬ ‫وذ وااإ�ص ��رار العمدي باأموال الدولة موافقت ��ه عل ��ى‬ ‫ت�صدير الغاز اإ�صرائيل باأ�ص ��عار تقل عن ااأ�صعار ي‬ ‫ال�صوق الدولية‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ص ��در اأمني م�ص ��ري اإن ��ه م نقل جلي‬ ‫مبارك اإى زنزانتن انفراديتن ي ملحق �صجن طرة‬ ‫وفقا لوكالة اأنباء ال�صرق ااو�صط‪.‬‬ ‫وقال ��ت الوكال ��ة نق ��ا ع ��ن ه ��ذا ام�ص ��در ان ��ه «م‬ ‫و�صع جلي الرئي�س ال�صابق كل ي زنزانة اإنفرادية‬ ‫ملحق �صجن مزرعة طرة»‪.‬‬ ‫وق ��ررت وزارة الداخلية ام�ص ��رية ااأحد توزيع‬ ‫رم ��وز النظام ام�ص ��ري ال�ص ��ابق امعتقل ��ن حاليا ي‬ ‫�ص ��جن طرة‪ ،‬على خم�صة �ص ��جون ختلفة «ا�صتجابة»‬ ‫لرغبة امتظاهرين‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي ه ��ذه الق ��رارات ي ظل تنامي الغ�ص ��ب‬ ‫على امجل�س الع�صكري ام�صري وال�صرطة اإخفاقهما‬ ‫ي منع مقتل ‪� 74‬صخ�صا ي اأعقاب مباراة لكرة القدم‬ ‫ي بور�صعيد بن فريق ام�صري البور�صعيدي وفريق‬ ‫ااأهلي‪.‬‬ ‫وعل ��ى اإثر ذلك اتهم معلق ��ون ومواطنون القوى‬ ‫اموالية مب ��ارك بالوقوف وراء هذه امج ��زرة اأو على‬ ‫ااأقل بالتواطوؤ فيها‪.‬‬ ‫وت�صهد م�ص ��ر تدهورا ي ااأو�صاع ااأمنية منذ‬ ‫�صقوط الرئي�س ال�صابق ح�صني مبارك قبل عام‪ ،‬حيث‬ ‫تواجه ال�صرطة اتهامات بالتق�صر ي اأداء عملها‪.‬‬

‫اللواء حمد اإبراهيم وزير الداخلية يتحدث للرمان‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫اأو�ص ��ى تقرير الوف ��د الرماي ام�ص ��ري‬ ‫ال ��ذى زار حي ��ط وزارة الداخلي ��ة‪ ،‬بتحمي ��ل‬ ‫وزير الداخلية ام�ص� �وؤولية عن قتل امتظاهرين‬ ‫ف ��ى حي ��ط وزارة الداخلي ��ة‪ ،‬واأن يتخ ��ذ‬ ‫امجل� ��س اإج ��راءات ب�ص ��حب الثقة من ��ه‪ ،‬وبدء‬ ‫تطهر وزارة الداخلية‪ ،‬ما ي�ص ��من ا�ص ��تبعاد‬ ‫القي ��ادات الفا�ص ��دة‪ ،‬والوق ��ف الف ��وري للعنف‬ ‫مع امتظاهرين ال�ص ��لمين‪ ،‬وعل ��ى امتظاهرين‬ ‫ال�ص ��لمين ع ��دم مهاجم ��ة متل ��كات الدول ��ة‪،‬‬ ‫وعليهم العودة الفوري ��ة ميدان التحرير‪ ،‬حتى‬ ‫يتم مييز امتظاهر ال�ص ��لمي م ��ن امخرب الذي‬ ‫ي�صوه �صورة الثورة‪ ،‬مع اإ�صدار ت�صريع ينظم‬ ‫قان ��ون ااعت�ص ��ام ال�ص ��لمي وج ��رم حي ��ازة‬ ‫ااأ�صلحة البي�ص ��اء‪ ،‬ونقل مقر وزارة الداخلية‬ ‫موقع اآخر ما يعانيه ال�صكان واأ�صحاب امحات‬ ‫من ذلك‪.‬‬

‫واأ�صار التقرير اإى وجود اآثار غاز وا�صحة‬ ‫فى �ص ��ارع حمد حم ��ود وفى حي ��ط وزارة‬ ‫الداخلي ��ة‪ ،‬واإن اللجن ��ة م ج ��د اأي دليل يثبت‬ ‫اإطاق خراطي�س فى حينه عند انعقاد اجل�صة‪،‬‬ ‫ولكن �صهود العيان قالوا اإن اإطاق اخراطي�س‬ ‫م ي الفج ��ر وتوجه ��ت اللجن ��ة اإى مي ��دان‬ ‫التحري ��ر‪ ،‬فل ��م ج ��د اأي اإ�ص ��ابة باخراطي�س‬ ‫ولك ��ن طبيب امي ��دان قال اإنهم ا�ص ��تقبلوا عددا‬ ‫من ام�صابن باخراطي�س واأحدهم م�صاب ي‬ ‫الق�ص ��ر العيني‪ ،‬وقامت اللجنة بزيارة الق�صر‬ ‫العيني وتبن اأنه م�صاب بخرطو�س فى منطقة‬ ‫ال�ص ��در والبط ��ن‪ ،‬كم ��ا ناظرت اللجنة خم�ص ��ة‬ ‫م�صابن بانفجارات فى العن‪.‬‬ ‫وف ��ى م�صت�ص ��فى ال�ص ��رطة تب ��ن للجن ��ة‬ ‫اإ�ص ��ابة ل ��واء بانفجار ف ��ى العن وك�ص ��ور اإثر‬ ‫قيام متظاهرين بااعتداء على �ص ��يارة �صرطة‪،‬‬ ‫كما تبن اأي�ص ��ا اإ�صابة �صبعة من اأفراد ال�صرطة‬ ‫باخراطي�س اإثر التداعيات ااأمنية حول وزارة‬

‫(ال�شرق)‬

‫الداخلية‪.‬‬ ‫ويت�ص ��ح اأن عدد امحتجزين من م�ص ��ابي‬ ‫ال�ص ��رطة ‪ ،271‬منهم م�صاب بانفجار ي العن‬ ‫و‪� 27‬صرطيا م�صابا بجرح قطعي‬ ‫ومن جانب ��ه اأكد وزير الداخلية ام�ص ��ري‬ ‫الل ��واء حم ��د اإبراهيم اأنه من بداي ��ة ااأحداث‬ ‫م ت�صتخدم اأجهزة ااأمن �صوى القنابل ام�صيلة‬ ‫للدموع‪ .‬واأ�صاف اأمام جل�س ال�صعب اليوم اأن‬ ‫امعلومات التى جاءت للوزراة ك�ص ��فت عن نية‬ ‫امتوجدي ��ن اأم ��ام الوزارة اقتحامه ��ا والهجوم‬ ‫على عدد من مديريات ااأمن‪ .‬م�صرا اإى اأنه م‬ ‫اتخاذ ااحتياطيات الازمة حماية امن�صاآت‪.‬‬ ‫وق ��ال ي ي ��وم ‪ 2‬فراير اما�ص ��ي فوجئنا‬ ‫بوج ��ود نح ��و ثماني ��ة اآاف متظاه ��ر‪ ،‬وقته ��ا‬ ‫قام ��ت قواتن ��ا لتاأمن ال ��وزارة‪ .‬وبداأن ��ا ننادي‬ ‫عليهم ونقول لهم اإنها �صلمية‪ .‬وهو ما ا�صطرنا‬ ‫اإى اإط ��اق القناب ��ل ام�ص ��يلة للدم ��وع ي اآخر‬ ‫ااأمر‪ .‬وم ن�ص ��تخدم اخرطو�س على ااإطاق‪.‬‬

‫النائب م�شطفى اجندي متحدث ًا اى وزير الداخلية‬

‫واأ�ص ��اف وزير الداخلية فى كلمته اأمام جل�س‬ ‫ال�ص ��عب امنعقدة اأم�س اأن ��ه اأخطر النائب العام‬ ‫واأر�ص ��ل اثنن من م�صت�ص ��اري حامي العموم‬ ‫لتفتي� ��س عربي ��ات ااأم ��ن امرك ��زي وطبيع ��ة‬ ‫ت�صليحنا حتى ا يقولون اإننا جاوزنا‪.‬‬ ‫واأق�ص ��م وزي ��ر الداخلي ��ة اأنه ��م م يطلقوا‬ ‫اأم�س اأي قنابل م�صيلة للدموع‪ ،‬اأن امتظاهرين‬ ‫كان ��وا هادئن وم ي�ص ��ربوا ال ��وزارة بالطوب‬ ‫‪.‬فى غ�ص ��ون ذلك تو�ص ��لت مباحث بور�ص ��عيد‬ ‫اإى حدي ��د عنا�ص ��ر اأخرى من ام�ص ��اركن فى‬ ‫ااأحداث التي اأعقبت مباراة ااأهلي وام�صري‪،‬‬ ‫وذلك بع ��د اا�ص ��تماع اأقوال امزيد من �ص ��هود‬ ‫الواقع ��ة‪ .‬ودعم ��ت ه ��ذه ااأقوال ب�ص ��ور توؤكد‬ ‫ا�صراك هذه العنا�صر فى ااأحداث‪.‬‬ ‫واأعل ��ن مدي ��ر اأم ��ن بور�ص ��عيد الل ��واء‬ ‫�صامح ر�ص ��وان‪ ،‬اأن حريات امباحث تو�صلت‬ ‫اإى حدي ��د �صخ�ص ��يات هذه العنا�ص ��ر‪ ،‬وجار‬ ‫ا�ص ��تخراج اأم ��ر ال�ص ��بط م ��ن النياب ��ة للقب�س‬

‫(ال�شرق)‬

‫عليهم‪ ،‬وهم غر امتهمن ال� ‪ 12‬الذين ر�صدتهم‬ ‫كام ��رات امراقبة اموج ��ودة مدرجات ملعب‬ ‫ام�ص ��ري‪ .‬واأ�ص ��اف مدي ��ر ااأم ��ن اأن حريات‬ ‫امباحث �صت�ص ��تمر للتو�ص ��ل اإى كل العنا�ص ��ر‬ ‫التى �ص ��اركت فعليا ف ��ى اأحداث امب ��اراة‪ .‬على‬ ‫جان ��ب اآخ ��ر اأ�ص ��در امحام ��ى الع ��ام لنياب ��ات‬ ‫بور�صعيد ام�صت�صار �صامي عديلة قرارا بحب�س‬ ‫�ص ��اب يدعى ه�ص ��ام البدري بع ��د التحقيق معه‬ ‫ا�ص ��راكه فى اأحداث امباراة بعد اأن اأدى عدد‬ ‫من ال�ص ��هود باأقوالهم حول م�ص ��اركته فى هذه‬ ‫ااأح ��داث‪ .‬كم ��ا تق ��رر اا�ص ��تماع اأق ��وال طاقم‬ ‫حكيم امباراة وامراقبن ومدير النادي ااأهلي‬ ‫مق ��ر النائب العام بالقاهرة خوفا على حياتهم‬ ‫اأو تعر�ص ��هم مك ��روه نظ ��را حال ��ة ااحتق ��ان‬ ‫اموجوده ي بور�ص ��عيد على اأن يتم �صم ملف‬ ‫اأقوال طاق ��م التحكيم وامراقبن ومدير النادي‬ ‫ااأهلي اإى ملف التحقيقات الرئي�صية التى تتم‬ ‫بنيابة بور�صعيد‪.‬‬


‫تيسير خالد لـ |‪ :‬الفصائل الفلسطينية لم َ‬ ‫تطلع على إعان الدوحة‪..‬وأحذر من تكرار تجربة اتفاق مكة‬ ‫ر�م �لله ‪ -‬جميل حامد‬ ‫قال ع�سو �للجنة �لتنفيذية ي منظمة �لتحرير �لفل�سطينية‬ ‫وع�سو �مكتب �ل�سيا�سي للجبهة �لدمقر�طية تي�سر خالد‪َ � ":‬إن‬ ‫�لي�س ��ار �لفل�سطيني مع �إعان �لدوحة وموؤيد ً� له �إذ� ما كان على‬ ‫ر�أ�ض �أولوياته توحيد �جهود نحو موقف فل�سطيني موحد"‪.‬‬ ‫ونفى �م�س� �وؤول �لفل�س ��طيني ي حديث خا�ض ل�"�ل�سرق"‬ ‫ِ�طاع ف�س ��ائل منظمة �لتحرير �لفل�س ��طينية و�للجنة �لتنفيذية‬

‫عليها وا نقبلها خا�س ��ة و�أ َنها خ�س ��عت للتجربة و�أنتجت �مزيد‬ ‫م ��ن �لتوتر�ت"‪ .‬وحذر من �رت ��كاب �موقعن على �إعان �لدوحة‬ ‫ذ�ت �اأخط ��اء �لت ��ي �عقب ��ت �لتوقيع على �تفاق مك ��ة ي �مملكة‬ ‫�لعربية �ل�س ��عودية ‪ ،‬وقال � ّإن �حركتن �أمام �ختبار لعدم �إنتاج‬ ‫نف� ��ض �لتجرب ��ة‪ .‬وتوقع �أ ْن تك�س ��ف �اأيام �لقادم ��ة مدى توفر‬ ‫�اإر�دة �حقيقي ��ة لدى فتح وحما�ض ي طي �س ��فحة �انق�س ��ام‬ ‫من عدمه‪ ،‬د�عي ًا �إى �إقامة عاقة تبادلية بن �ل�سلطة �لفل�سطينية‬ ‫و�إ�س ��ر�ئيل و�لتو�فق مع �لقوى �ل�سيا�سية وموؤ�س�سات �مجتمع‬

‫ت ��وي عبا�ض رئا�س ��ة �ل ��وزر�ء م�ض �اأ�س ���ض �لتى يق ��وم عليها‬ ‫�لنظام �لفل�سطيني‪ ،‬غر �أ َنه �أعلن قبوله لهذه �خطوة حال كانت‬ ‫�نتقالي ��ة موؤقتة تهدف �ى دف ��ع جهود �إمام �لوح ��دة �لوطنيَة‪.‬‬ ‫و�أ َك ��د �أن ما �تفق عليه �لرئي�ض �لفل�س ��طيني حم ��ود عبا�ض مع‬ ‫حركة حما�ض م يُع َر�ض على �للجنة �لتنفيذية افت ًا �إى �سرورة‬ ‫�م�سارحة مع �للجنة كونها �اأكر حر�س ًا على �لوحدة �لوطنية‬ ‫ح�سب ر�أيه‪ .‬ورف�ض خالد �لثنائية �لتي من �ساأنها �لتحكم بالقر�ر‬ ‫�لفل�س ��طيني ي �إ�سارة حركتي فتح وحما�ض‪ ،‬وتابع" ا نو�فق‬

‫عل ��ى حيثيات وبنود �إع ��ان �لدوحة‪ .‬و�عتر خال ��د �لذي يدير‬ ‫حقيبة �س� �وؤون �مغربن ي منظمة �لتحرير �لفل�س ��طينية جمع‬ ‫�لرئي�ض �لفل�س ��طيني بن �لرئا�س ��ة ورئا�س ��ة �ل ��وزر�ء �أمر ً� غر‬ ‫مقبول ومناي للقانون �لفل�س ��طيني‪ ،‬وو�س ��ف مبد�أ �جمع بن‬ ‫�موؤ�س�س ��تن بغر �منا�سب‪ .‬م�س ��تند ً� للقانون �اأ�سا�سي لل�سلطة‬ ‫�لفل�سطينية ‪ ،‬وللتجربة �لفل�س ��طينية �إبَان توي �أبومازن نف�سه‬ ‫رئا�س ��ة �لوزر�ء ي عه ��د �لرئي�ض �لر�حل يا�س ��رعرفات و�إى ما‬ ‫م �لتو�ف ��ق علي ��ه ي �جتم ��اع �لقاه ��رة �اأخر‪ ،‬م�س ��ر ً� �إى � َأن‬

‫�مدي و�لنقابات و�منظمات �ل�س ��عبية‪ .‬و�عتر � َأن �مفاو�س ��ات‬ ‫�اأخرة ي �لعا�س ��مة �اأردنية عمان �أظهرت ما تريده �إ�سر�ئيل‬ ‫من خال تركيزها على �لرتيبات �اأمنية ورهنها لكل �خطو�ت‬ ‫�اأخرى بااأمن‪ ،‬و�أ�س ��اف "�م�سوؤول �لفل�سطيني لن يعمل وكيا‬ ‫لاحتال"‪ .‬و�أبدى خال ��د قناعته محدودية �خيار�ت �متوفرة‬ ‫�أم ��ام �لقي ��ادة �لفل�س ��طينية‪ ،‬وم ��ن �أهمه ��ا �ا�س ��تعد�د خطو�ت‬ ‫متدحرجة تقود �إى خف�ض م�ستوى عاقات �ل�سلطة �لفل�سطينية‬ ‫باإ�سر�ئيل و�لدخول ي ع�سيان وطني �سامل �سد �احتال‪..‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 8‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫خبير فلسطيني لـ |‪ :‬حكومة عباس تواجه خطر اانهيار قبل بدء عملها‬ ‫غزة ‪ -‬و�ئل بنات‬ ‫ح ��ذر خ�ب��ر فل�سطيني من‬ ‫�حتمالية �نهيار حكومة �لرئي�ض‬ ‫�ل�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ح� �م ��ود ع�ب��ا���ض‬ ‫�انتقالية قبل ب��دء عملها‪ ،‬وذلك‬ ‫ل�سببن‪� ،‬اأول �للغط �ل�سيا�سي‬ ‫و�لقانوي ح��ول �إمكانية جاح‬ ‫�ل��رئ�ي����ض ي ت�سكيل �حكومة‬ ‫ون�ي��ل ثقة �مجل�ض �لت�سريعي‪،‬‬ ‫و�ل�ث��اي �معار�سة �اإ�سر�ئيلية‬ ‫�ل�����س��دي��دة‪ ،‬ع ��ر ع �ن �ه��ا رئ�ي����ض‬ ‫�ل � ��وزر�ء �اإ��س��ر�ئ�ي�ل��ي بنيامن‬ ‫نتينياهو بقوله "�إن على عبا�ض‬ ‫�أن يختار بن حما�ض �أو �ل�سام‪،‬‬ ‫فهما خطان متو�زيان ا يلتقيان"‪،‬‬ ‫وه��و ما قد يحول دون �إمكانية‬ ‫ح �ل �ي��ق ه � ��ذه �ح� �ك ��وم ��ة ح��ال‬ ‫ت�سكيلها ي �لف�ساء �لدوي‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل �خ �ب��ر و�محلل‬ ‫�ل�سيا�سي ه��اي �م�سري"هل‬ ‫تقبل �إ�سر�ئيل و�لوايات �متحدة‬ ‫�اأمريكية و�مجتمع �لدوي بهذه‬ ‫�حكومة؟"‪ ،‬م�سيف ًا "�إذ� قبلت‬ ‫�ست�سبح �حكومة قابلة للحياة‪،‬‬ ‫و�إذ� رف�ست فهذ� يعني �أن �اأمور‬ ‫ل��ن ت�سر كما ن�ستهي وبالتاي‬ ‫تعطيل عملها ورما �نهيارها"‪.‬‬ ‫و�أكد �م�سري ل�"�ل�سرق" �أنه‬ ‫حال مو�فقة �حكومة على �سروط‬ ‫�لرباعية �لتي تتمثل ي �اعر�ف‬

‫حمد بن خليفة وحمود عبا�س وخالد م�سعل‬

‫باإ�سر�ئيل‪ ،‬ونبذ �لعنف و�التز�م‬ ‫بااتفاقات �موقعة مع �إ�سر�ئيل‪،‬‬ ‫ف �اإن ه��ذ� يعني �أن �لفل�سطينين‬ ‫�سي�سرون ب�سكل ج�م��اع��ي ي‬ ‫طريق �مفاو�سات �لثنائية �لذي‬

‫ك��ان ج��زء منهم يعار�سه‪� ،‬ل��ذى‬ ‫يحتاج �لفل�سطينيون �اآن طريق ًا‬ ‫بدي ًا عنه‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫و�عتر �م�سري �أن �حتكار‬ ‫�ل�سلطات من ِقبَل �سخ�ض و�حد‬

‫ه��و �ل��رئ �ي ����ض ع �ب��ا���ض �أم� ��ر �سد‬ ‫�لدمقر�طيةوتوزيع�ل�ساحيات‬ ‫و�ل�سلطات‪ ،‬وهو يعني من ناحية‬ ‫ثانية �أن �حكومة لن تنال ثقة من‬ ‫�مجل�ض �لت�سريعي اأن �لرئي�ض‬

‫(رويرز)‬

‫يجوز �أن يكون رئي�سا لل�سلطة‬ ‫�لتنفيذية ورئي�سا للحكومة ثم‬ ‫ير�سح لانتخابات �لرئا�سية‪،‬‬ ‫�إ���س��اف��ة ل��ذل��ك ا ي��وج��د م��وع��د‬ ‫ح��دد لانتخابات �لت�سريعية‬

‫�ن�ت�خ�ب��ه �ل���س�ع��ب وب��ال �ت��اي لن‬ ‫يح�سل على ثقته م��ن �مجل�ض‪،‬‬ ‫وي ذلك تعطيل لعمله‪ ،‬كما يعني‬ ‫م��ن �لناحية �لثالثة ع��دم تر�سح‬ ‫�لرئي�ض انتخابات قادمة اأنه ا‬

‫و�ل��رئ��ا��س�ي��ة ح�ت��ى �اآن ك�م��ا �أن‬ ‫هناك حديثا عن ت�سكيل �مجل�ض‬ ‫�لوطني ولي�ض �نتخابه‪ ،‬وهو ما‬ ‫�سي�سكل لو م تر�جع ًا عن �تفاق‬ ‫�لقاهرة‪.‬‬ ‫ودع�� ��ا �م� ��� �س ��ري اح� ��ر�م‬ ‫�ات�ف��اق��ات �م�سبقة‪ ،‬م�سر� �إى‬ ‫ما �أ�سماه بتباينات كبرة د�خل‬ ‫حركة حما�ض حول تكليف عبا�ض‬ ‫ب��رئ��ا��س��ة �ح�ك��وم��ة �اأم� ��ر �ل��ذي‬ ‫من �ساأنه �أا مررها من �لناحية‬ ‫�لقانونية‪.‬‬ ‫ولفت �إى ح��اول��ة حما�ض‬ ‫�حفاظ على موقفها وما بقي من‬ ‫م��اء وجهها م��ن جهة ع��ر �تفاق‬ ‫عبا�ض وم�سعل‪ ،‬و�أا يكون �سام‬ ‫فيا�ض هو رئي�ض �حكومة من‬ ‫جهة �أخرى‪ ،‬و�أن تكون �حكومة‬ ‫ق��ادرة على �لتحليق ي �مجتمع‬ ‫�ل � ��دوي م��ن ج �ه��ة ث��ال �ث��ة‪ ،‬وه��و‬ ‫ما يف�سر‪ ،‬وف��ق ر�أي��ه‪� ،‬إ�سر�رها‬ ‫على عبا�ض‪" ،‬لكن ذلك لن يخفي‬ ‫حقيقة �أن ح�م��ا���ض تتبنى �اآن‬ ‫��س��روط �لرباعية �لتي رف�ستها‬ ‫ط��و�ل ف��رة طويلة بدليل تاأكيد‬ ‫ب��رن��ام��ج �لرئي�ض وت�سريحات‬ ‫ع�سو �للجنة �مركزية حركة فتح‬ ‫نبيل �سعث على تو�فق �حكومة‬ ‫ومتطلبات �لرباعية‪ ،‬وب�سر�حة‬ ‫هذ� تخبي�ض من �لطرفن" ح�سب‬ ‫قوله‪.‬‬

‫والد الشيخ خضر لـ |‪ :‬إمام من يافا فشل في إقناعه بإنهاء إضرابه عن الطعام‬

‫أسير فلسطيني يضرب عن الطعام ‪ 53‬يوم ًا مستعين ًا بالبوتاسيوم ‪ ..‬فيصادره ااحتال منه‬ ‫غزة‪� ،‬ل�سفة �لغربية ‪ -‬يو�سف �أبو وطفة‬ ‫"ل ��و ر�أي ُت ��ه �لي ��وم لن �أع ��رف مام ��ح وجهه‪،‬‬ ‫لكنني ا �أملك �س ��وى �لتباهي به‪ ،‬فهو ير�سم �ليوم‬ ‫معرك ��ة �اأمع ��اء �خاوي ��ة �لتي يخو�س ��ها طريق‬ ‫حرير بقية �اأ�س ��رى من �سجون �احتال"‪ .‬بهذه‬ ‫�لكلم ��ات ب ��د�أ �حاج عدنان مو�س ��ى و�ل ��د �لقيادي‬ ‫ي حركة �جهاد �اإ�س ��امي �اأ�سر لدى �احتال‬ ‫�اإ�سر�ئيلي خ�سر عدنان‪ ،‬حديثه مع "�ل�سرق" عن‬ ‫�بن ��ه �ل ��ذي يخو�ض �إ�س ��ر�ب ًا مفتوح ًا ع ��ن �لطعام‬ ‫من ��ذ �عتقال ��ه ي ‪ 17‬دي�س ��مر �ما�س ��ي‪ ،‬وه ��و ما‬ ‫حوّ ل ��ه �إى �أ�س ��طورة ي تاري ��خ �حركة �اأ�س ��رة‬ ‫�لفل�سطينية‪.‬‬

‫�أيام مر كالقرون‬

‫�وت هزيل ب ��د� عليه �لهم ي�س ��ف �لو�لد‬ ‫وب�س � ٍ‬ ‫عدنان مو�س ��ى (�س ��احب �ل�س ��بعن �س ��نة) معاناة‬ ‫�أ�س ��رة عدنان قائ ًا "�لث ��و�ي و�لدقائق مر علينا‬ ‫كالعق ��ود و�لقرون‪ ،‬ننتظر كل خر مكن �أن ياأتينا‬ ‫عن ولدي �لذي فقد خال هذه �مدة �أكر من ثاثن‬ ‫كيل ��و جر�م ًا م ��ن وزنه؛ نتيج ��ة �إ�س ��ر�به �مفتوح‬ ‫ع ��ن �لطعام‪ ،‬رد ً� عل ��ى قر�ر �احتال �اإ�س ��ر�ئيلي‬ ‫باعتقاله"‪.‬‬ ‫لثو�ن معدودة ليك�سف‬ ‫�سكت �حاج �أبوخ�سر ٍ‬ ‫بعدها عن دخوله �إ�س ��ر�ب ًا مفتوح ًا عن �لطعام منذ‬ ‫�أك ��ر م ��ن �أربعة �أيام‪ ،‬ت�س ��امن ًا مع �بن ��ه �لذي يعد‬ ‫�ساحب �أكر �إ�سر�ب عن �لطعام ي تاريخ �حركة‬ ‫�لفل�سطينية �اأ�سرة د�خل �ل�سجون �اإ�سر�ئيلية‪.‬‬ ‫ور�أى �لو�ل ��د �أن عائل ��ة �اأ�س ��ر ي حال ��ة‬ ‫��س ��تنفار تام‪ ،‬وو�س ��فها بامر�بطة بجو�ر �لهاتف‬ ‫ل�ساعات طويلة يومي ًا متلهفة ل�سماع �أخبار جديدة‬ ‫عن �بنهم �ساحب �اأربعن عام ًا‪.‬‬ ‫وتاب ��ع "ج ��رى نق ��ل ول ��دي اأكر م ��ن �أربعة‬

‫و�لد �ل�سيخ خ�سر يبدي قلقه على �حالة �ل�سحية لبنه‬

‫م�ست�س ��فيات د�خ ��ل �خط �اأخ�س ��ر ي �إ�س ��ر�ئيل‬ ‫اإجر�ء �لفحو�س ��ات �لطبية؛ نظر ً� ل�س ��عف ع�سلة‬ ‫قلبه‪ ،‬وحاولو� �إقناعه ب�سرورة فك �إ�سر�به �ممتد‬ ‫لقر�ب ��ة �ل�س ��هرين‪� ،‬إا �أن �اأطب ��اء �اإ�س ��ر�ئيلين‬ ‫و�لفل�سطينين ذهلو� من نتيجة �لفحو�سات �لتي‬ ‫�أثبت ��ت �أن حال ��ة خ�س ��ر م�س ��تقرة‪ ،‬وا يحتاج اأي‬ ‫�أدوية‪ ،‬با�س ��تثناء �لبوتا�س ��يوم �لذي كان يح�س ��ل‬ ‫علي ��ه من �مل ��ح قبل �أن منعه م�س ��لحة �ل�س ��جون‬ ‫�اإ�سر�ئيلية من ذلك"‪.‬‬ ‫ويعتمد �اأ�س ��رى �لفل�سطينيون ي �إ�سر�بهم‬ ‫ع ��ن �لطعام على تناول جرعات م ��ن �ماء �ممتزجة‬

‫زوجته �أم عبد�لرحمن توؤكد تعر�س زوجها للظلم على يد �لحتال‬

‫باملح؛ حتى يتمكنو� من �ا�س ��تمر�ر ي �إ�سر�بهم‬ ‫اأطول مدة مكنة انتز�ع حقوقهم‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح و�ل ��د خ�س ��ر �أن �إد�رة م�س ��لحة‬ ‫�ل�سجون قامت بجلب �إمام �أحد �م�ساجد ي مدينة‬ ‫ياف ��ا اإقناع ول ��ده بفك �إ�س ��ر�به‪ ،‬و�أن م ��ا يقوم به‬ ‫تهلكة للنف�ض‪ ،‬ولكن رجل �لدين‪� ،‬لذي حاول اأكر‬ ‫من �ساعتن‪ ،‬خرج من �م�سفى ليقول اإد�رة �ل�سجن‬ ‫"كنتُ �أمام عام و�س ��يخ جليل‪ ،‬و�أقنعني بفكرته‪،‬‬ ‫ولن يفك �إ�سر�به مهما حاولتم"‪.‬‬

‫فخورة بزوجي‬

‫�أم ��ا زوجت ��ه �أم عبد�لرحمن‪ ،‬فقال ��ت "زوجي‬ ‫�إن�س ��ان �س ��احب مب ��د�أ و�إر�دة و�س ��ادق‪ ،‬يحق ��ق‬ ‫�أهد�ف ��ه‪ ،‬وهو �لذي يقول دوم ًا من حق �أي �إن�س ��ان‬ ‫�لدف ��اع عن نف�س ��ه‪ ،‬عندما حاول �احت ��ال �عتقاله‬ ‫قبل �أ�س ��هر عدة‪� ،‬سلموي ورقة ا�ستدعائه للمثول‬ ‫�أمامهم‪ ،‬ولكنني �أجبتهم باأن �ل�سيخ لن يح�سر ولن‬ ‫علي �ل�س ��ابط هل �أنت �س ��عيدة‬ ‫يجل� ��ض معكم‪ ،‬فرد ّ‬ ‫بهذه �حياة مع زوجك؟ فاأجبته لو م يكن �ل�س ��يخ‬ ‫هكذ� ما تزوجته‪ ،‬و�أنا فخورة به وبفكره"‪.‬‬ ‫و�أ�سافت �أم عبد�لرحمن "�ليوم هو يد�فع عن‬ ‫كر�مته‪ ،‬وي�س ��عى لرفع �لظلم عن نف�سه‪ ،‬و�إ�سر�به‬ ‫ر�س ��الة لكل �اأ�س ��رى بوج ��وب دفاع كل �أ�س ��ر عن‬ ‫نف�سه؛ اأن �لكر�مة �أغلى من �لطعام و�ل�سر�ب"‪.‬‬

‫�سينت�سر‬

‫�سورة لل�سيخ خ�سر قبل �عتقاله ي ‪ 17‬دي�سمر �ما�سي‬

‫�اعتقال �اإد�ري‪ ،‬وهو �عتقال تع�سفي با تهمة"‪.‬‬ ‫وتابع ��ت "�إنن ��ي عل ��ى يق ��ن م ��ن �أن زوج ��ي‬ ‫�سينت�س ��ر على حكم �احتال؛ اأنه ي�سعر بالظلم‪،‬‬ ‫وهو �ساحب ر�س ��الة‪ ،‬وم�ستمر ي �أد�ئها حتى ي‬ ‫�أثناء �عتقاله"‪.‬‬ ‫وكان �ل�س ��يخ خ�س ��ر عدن ��ان دخ ��ل �إ�س ��ر�باً‬

‫مفتوح� � ًا عن �لطع ��ام من ��ذ �لي ��وم �اأول اعتقاله؛‬ ‫�حتجاج ًا على �إجر�ء�ت �لتحقيق معه‪ ،‬و��ستمر ي‬ ‫�اإ�س ��طر�ب بعد حويله لاعتقال �اإد�ري رف�س� � ًا‬ ‫للق ��ر�ر �ل ��ذي �أ�س ��درته حكمة �إ�س ��ر�ئيلية بحجة‬ ‫وجود ملف �سري �سده‪ ،‬على �لرغم من عدم توجيه‬ ‫�تهام ر�سمي له‪.‬‬

‫وو�س ��فت �أم عبد�لرحم ��ن �مرحل ��ة �حرج ��ة‬ ‫�لتي يعي�س ��ها زوجها �اآن بقولها "�ل�سيخ يخو�ض‬ ‫معركة ح ٍد مع �احتال‪� ،‬نت�سر فيها على �محققن‬ ‫�لذين م ي�س ��تطيعو� تلفيق �أي تهمة به بعد ف�سلهم‬ ‫ي �نت ��ز�ع �عر�ف منه‪ ،‬وعنده ��ا م حويله �إى‬

‫‪-‬‬

‫‪/ /‬‬

‫‪-‬‬

‫‪/ /‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫إياس اأحوازي‬

‫اأحواز وأهمية‬ ‫الموقع‬ ‫قال �لمقد�سي عن �لأح��و�ز "�إنها‬ ‫خز�نة �لب�سرة و�أخبازها نظيفة‪ ،‬وبها‬ ‫تجتمع �لخزوز و�لديباج‪ ،‬و�إليها تحمل‬ ‫�لب�سائع و�لأمو�ل‪ ،‬وهي مغوثة وفرجة‬ ‫للتّجار‪ ،‬ومنهل عامر لكل مار‪ ،‬و��سمها‬ ‫كبير في �لأقاليم و�لأم�سار"‪.‬‬ ‫وتعد �لأح ��و�ز م��ن �أه��م �لمم ّر�ت‬ ‫�ل�ت�ج��اري��ة ف��ي �ل�م�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ف�ه��ي �ل�ب��و�ب��ة‬ ‫�ل���س��رق�ي��ة ل�ل��وط��ن �ل �ع��رب��ي‪ ،‬و�ل�ج���س��ر‬ ‫�لر�بط بينه وبين �آ�سيا �ل�سغرى‪ ،‬ومنذ‬ ‫�أق ��دم �لع�سور ك��ان��ت تتمتع بعاقات‬ ‫تجارية مع مختلف دول �لعالم‪ ،‬وتخرج‬ ‫منها �لمنتجات �ل��زر�ع�ي��ة و�ل�سناعية‬ ‫�ل �ف��ائ �� �س��ة ع ��ن �ل �ح��اج��ة �إل� ��ى �ل� ��دول‪،‬‬ ‫كباد �لر�فدين و�ليمن‪ ،‬ومثلما كانت‬ ‫ت�ستورد �لعطور و�ل�ب�خ��ور م��ن �لهند‬ ‫و�ل�سند و�ل�سين‪ ،‬فكانت ت�سدر �إليها‬ ‫�لحبوب و�لتمور و�لثياب و�لخزوز‪.‬‬ ‫وف��ي حديثه ع��ن ت�ج��ارة �لأح ��و�ز‬ ‫�لخارجية‪ ،‬يقول �لمقد�سي "و�لتجار�ت‬ ‫فيها م�ف�ي��دة؛ لأن ك��ل ج� ّي��د م��ن �سكرة‬ ‫ت��ر�ه��ا ب�ب�ل��د�ن �لأع ��اج ��م‪ ،‬وي��رت�ف��ع من‬ ‫ت�ستر �لديباج �لح�سن وث�ي��اب ح�سنة‬ ‫وف��و�ك��ه ك�ث�ي��رة‪ ،‬وت�ح�م��ل منها مقانق‬ ‫�لقز �إل��ى بغد�د‪ ،‬ومن �ل�سو�س �ل�سكر‬ ‫و�لخزوز‪ ،‬و�ل�ستور من ب�سنا‪ ،‬و�أنماط‬ ‫ق��رق��وب م�ع��روف��ة‪ ،‬وم��ن �لأح� ��و�ز فوط‬ ‫�ل�ق��ز �لح�سنة و�لأرز �ل�ك�ب��ار م��ن نهر‬ ‫تيري"‪.‬‬ ‫و�� �س �ت �م��رت �لأح� � ��و�ز بتجارتها‬ ‫�لخارجية و�لد�خلية �لن�سطة على م ّر‬ ‫�لزمان‪ ،‬قبل �لإ�سام و�إ ّبان فترة حكم‬ ‫دولتي �لأمويين و�لعبا�سيين و�لدولة‬ ‫�لم�سع�سعية و�لكعب ّية �لتي تعاقبت على‬ ‫�لحكم �لعربي فيها‪.‬‬ ‫و�أزي� � �ل � ��ت �ل �ن �ه �� �س��ة �ل �ت �ج��اري��ة‬ ‫و�ل���س�ن��اع�ي��ة ل �اأح��و�ز ب�ع��د �لح �ت��ال‬ ‫�لإي ��ر�ن ��ي‪ ،‬و�ن �ع��دم �ل�ت�ب��ادل �ل�ت�ج��اري‬ ‫�ل �خ��ارج��ي‪ ،‬وت �� �س � ّدر �ل �ث��رو�ت با�سم‬ ‫�إي��ر�ن ويتمتع �لفر�س بعائد�تها‪ ،‬ول‬ ‫ع��اق��ة ت�ج��اري��ة مبا�سرة بين �لأح ��و�ز‬ ‫و�ل�ع��ال��م �ل �خ��ارج��ي‪ .‬وت�ع��ان��ي �ل�ت�ج��ارة‬ ‫�ل��د�خ�ل�ي��ة م��ن ح��ال��ة �لخ�ت�ن��اق؛ ب�سبب‬ ‫ت�ق�ط�ي��ع �أو�� �س ��ال �ل �م �ن��اط��ق و�ل �م��دن‪،‬‬ ‫وو��س��ع �لحكومة �لإي��ر�ن�ي��ة �لحو�ج َز‬ ‫فيما بينها‪ ،‬وفر�س �ل�سر�ئب �لمرتفعة‬ ‫على �لفاحين �أ ّدى �إل��ى ��سطر�رهم‬ ‫ت�سويق منتجاتهم �سمن حدود �سيقة‪،‬‬ ‫وب �اأ� �س �ع��ار ب�خ�ي���س��ة ل ت�ع� ّو��س�ه��م عن‬ ‫تكاليف �لزر�عة و�لإنتاج‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻭﺗﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺳﻔﺮﺍﺀ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻣﻐﺎﺩﺭﺓ ﺃﺭﺍﺿﻴﻬﺎ‬..‫ﺩﻭﻝ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺗﻘﺮﺭ ﺳﺤﺐ ﺳﻔﺮﺍﺋﻬﺎ ﻣﻦ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬   "                 "

                            

                       

                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬66) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬



16

‫ ﻓﻘﺮﺍﺀ ﻟﺠﺆﻭﺍ ﺇﻟﻰ ﻓﻘﺮﺍﺀ ﻭﻻ ﻣﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﺩﻭﻟﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﻼﺟﺌﻮﻥ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ‬







                                          ""      



  500   



                      72      14



              ""                  

       15                                 11                       

‫ ﺇﻟﻰ ﺃﻳﻦ ﺗﺬﻫﺐ؟‬:‫ﺻﺎﺩﺭﺍﺕ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺕ ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻟﻠﺤﺴﻢ ﻓﻲ ﻃﺮﺩ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ‬





‫ﺻﺤﺎﻓﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬

%20       %20   %222011 %18%13%14  %100   %51   %25 

«‫ﺗﺒﺪﻭ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﺤﻈﺔ ﻣﺜﻞ »ﻟﺤﻈﺔ ﺑﻨﻐﺎﺯﻱ‬ 

    ""        ""    1300        





"                   "    "           "                                                       22

                                           " "                                                               

                                                3100 ""          



   "" 310 1500                  


                      

                                          

                                             

| ‫رأي‬

           27                          

..‫ﺍﻟﺠﻨﺎﺩﺭﻳﺔ‬ ‫ﺗﻨﻮﻉ ﻭﻃﻨﻲ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﻣﺘﻌﺎﻳﺶ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬66) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

17 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻓﺔ ﺣﺮﺏ‬ ‫»ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ« ﺑﺎﺭﺩﺓ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻜﺒﺎﺭ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

«‫»ﺍﻟﻔﻴﺘﻮ‬

‫ﻭ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

...‫ﺃﻗﺪﻡ ﺍﻟﻤﺪﻋﻮ‬                                                                                                                                                   alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬











‫»ﺻﺮﺍﻉ ﻣﺼﺎﻟﺢ« ﻳﻐﻴﺮ ﻣﻴﺰﺍﻥ ﺍﻟﻘﻮﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ‬                                    

               



                                                

                                                      



                                                                     











..«‫»ﺍﻟﻨﺎﺗﻮ‬

                                





                            43       

                                                                                         



                        

   %56  20112019                   %43                     %40          %74         %20 300                                                                                                                              2010 22    300  91929        2010

 –          13    15                                                    –       



–                                                            



                   –         –  2012   



TIPP         


‫ركاء‬ ‫ُش ُ‬ ‫ُمتشاكسون‬

‫علي‬ ‫الرباعي‬

‫قلم ��ا جح ��تْ �لتقليدي ��ة �مُتزمت ��ة ي �لنهو� ��ض باأُم ��ة‪� ،‬أو تبنتْ ع ��ر تاريخها‬ ‫م�ض ��روع �إ�ض ��اح جتمع ليكون فاع ًا ي دُنياه ما يُر�ض ��ي �لله‪ ،‬ذلك �أن �أُ�ض �منهج‬ ‫�لتقليدي يقوم على تكري�ض �لتخ ّلف و�لنكو�ض وتنمية �لفقر و�لعوز معرفي ًا ومادي ًا‬ ‫لتتحقق للفكر �أر�ضية خ�ضبة للح�ضور وتنامي �لأتباع من �لطبقات �لكادحة و�لأقل‬ ‫من متو�ض ��طة كونهم وقود معارك �مو�جهة حت مظلة ّ‬ ‫�منظرين �مغرمن باأ�ضاطر‬ ‫ُمتلقة‪ ،‬ورما طغت ب�ض ��مة هذه �لفئة على جمل �ل�ضياق �لتاريخي لاأمة �لعربية‬ ‫حتى غدت وم�ض ��ات �لإ�ض ��اح ن�ض ��از ً� مقابل هذ� �لر�كم �مو َؤ�ضل بن�ضو�ض ظنيّتها‬ ‫�أكر من قطعيتها‪ ،‬ومتغر�ت م�ض ��امينها �أو�ض ��ع من حجر عق ��ول تاليها على �لنا�ض‬ ‫باعتبارها دين �لله‪.‬‬ ‫وبالتاأم ��ل ي بر�م ��ج وم�ض ��روعات �لنه�ض ��ة �أو �لنهو� ��ض ي حق ��ب متتالي ��ة‬ ‫موروث ��ة �أو معا�ض ��رة �أو حديثة عهد غر موغلة ي �لقدم ج� � ُد نرة خطاب �لهوية‬ ‫و�خ�ضو�ض ��ية تتعاى على �أل�ضن من يظنون �أنف�ضهم قادة �حق وقالته‪ ،‬ما ي�ضتثر‬

‫�ل�ض ��و�د �لأعظ ��م من �لأبرياء قلق� � ًا على ما تو�رثوه ما يرونه عقي ��دة‪ ،‬ويحتد �أفر�د‬ ‫�مجتمع �لب�ضطاء ي م�ضاعرهم جاه من ي�ضفهم رموز �لتقليدية �متزمتة بالتغريبين‬ ‫و�محدثن �مناوئن لله و�محادّين لر�ض ��وله‪ ،‬لتغدو تل ��ك �لثيمة قمي�ض عثمان �لذي‬ ‫تتحقق من خاله مكا�ض ��ب تركيع �لنا�ض للفهوم �متكل�ض ��ة‪ ،‬و��ضتدر�ر �مزيد من �مال‬ ‫و�ج ��اه و�ل�ض ��لطة ي ظل ت�ض ��وي�ض �مفهومات وتع ��دد �لثغر�ت ّ‬ ‫وغ�ض ذي �ض ��لطة‬ ‫ب�ض ��ره عن جاوز�ت يوظفها بقدر�ته ي تاأ�ض ��يل منهج �ضلطته‪ ،‬ويحيلها �إى فكرة‬ ‫�ض ��ر�ع تيار�ت‪ ،‬ما يُدمر ح�ض �أمل �مجتمع ي حي ��اة مريحة و�آمنة بعيد ً� عن مر�تع‬ ‫�لذل و�لت�ض ��ول ي منظومة مكا�ضبها مرتبطة بدمومة خطابها �لعنيف و�ل�ضاخب‬ ‫و�م�ضاك�ض و�موحي ب�ضر�كة ما تنف�ضل وتت�ضل بقدر ر�ضا طرف عن طرف �أوغ�ضبه‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫�إن من جناية �لر�ث على �أ�ض ��حابه توريطهم ي تكر�ر �لأخطاء‪ ،‬و�لوقوع ي‬ ‫بر�ثن �لغلط �لتاريخي‪ ،‬فنحن منذ زمن �لفتنة ي عهد �خافة �لر��ض ��د نر�ضد ح�ض‬

‫�ل�ضغينة �م�ضطنع من �ل�ضركاء �م�ضاك�ضن‪ ،‬و�مورط بع�ض �ضحابة ر�ضول �لله عليه‬ ‫�ل�ض ��اة و�ل�ض ��ام ي �ض ��ر�ع حموم بلغ حد �لتجالد بال�ض ��يوف با�ض ��م �لدين على‬ ‫�لدنيا‪ ،‬وبنظرة فاح�ضة جد �أن دولة بني �أمية �نتهت على ب�ضاط م�ضاك�ضة �ل�ضركاء‬ ‫وكذ� هو �حال مع �لدولة �لعبا�ض ��ية‪ ،‬وعلى نف�ض �منو�ل ق�ض ��ت �خافة �لعثمانية‪،‬‬ ‫وهذه �معطيات �لناب�ض ��ة ب�ض ��دى موؤرخيها توحي باأن عبقرية �ل�ضركاء ي دولة �أو‬ ‫موؤ�ض�ضة تتمثل ي �إحاطتهم وعي ًا بح�ض �م�ضاك�ضة ومقدرتهم على و�ضع �ل�ضركة �أو‬ ‫�منظومة مو�ضع �لقد��ضة �لتي ل يجوز �م�ضا�ض بها ول �لتطاول عليها ول �إخ�ضاعها‬ ‫مز�جية �أفر�د من خال نظام و�ض ��و�بط ومعاير حفظ �للحمة �ل�ض ��ر�كية وت�ضون‬ ‫�ممتلكات وتبعد ماطر �متطفلن وزبائن �لولء وحد من �ضططهم ي ظل ما نعي�ضه‬ ‫من ما�ض �ضرورة �لتحديث‪.‬‬ ‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬ ‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 8‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫الموقف‬ ‫الروسي‬ ‫خالص جلبي‬

‫بعد ع�سرة اأ�سهر من الثورة ال�سورية و�سقوط �سبعة‬ ‫اآلف �سحي ��ة بينه ��م مئات الأطف ��ال والن�س ��اء‪ ،‬وع�سرات‬ ‫الآلف م ��ن امعتقل ��ن والفاري ��ن والنازح ��ن وامروع ��ن‪،‬‬ ‫م ��ازال الفيت ��و الرو�سي ي ��راوح حلله للحف ��اظ على نظام‬ ‫انته ��ت �ساحيته‪ ،‬مثل امعلبات الفا�سدة‪ ،‬اأو الدم الفا�سد‬ ‫ال ��ذي انته ��ت تاري ��خ �ساحيت ��ه؛ فه ��و دم ولك ��ن اإعطاوؤه‬ ‫لل�سعب ال�سوري النازف يعني قتله على يد طبيب جاهل‪،‬‬ ‫وهو مايفعله الطبيب الرو�سي الذي لي�س جاها بل قاتا‬ ‫حرف ��ا عن �سبق اإ�سرار وت�سميم‪ .‬ولك ��ن ال�سوؤال ماذا‬ ‫يرتك ��ب مثل هذه احماقة وهو ي ��رى منظر تهاوي النظام‬ ‫ال�س ��وري الأخاق ��ي وامي ��داي؟ اأم اأنن ��ا واهم ��ون؟ اأم اأن‬ ‫هن ��اك ح�سابات ختلف ��ة وخلفية نف�سية ح ��ول بينه وبن‬ ‫روؤية الواقع فيق�سر عن اتخاذ القرار ال�سليم؟‬ ‫بع ��د اأن �سه ��رت وجف ��ت عين ��اي واأن ��ا مت�سم ��ر على‬ ‫ال�سا�س ��ة اأتابع رحل ��ة خا�س ال�سعب ال�سوري ي جل�سة‬ ‫جل� ��س الأمن ي ‪ 1‬فراير ‪2012‬م على اأيدي �سركاء‬ ‫مت�ساك�سن بن رو�سي واأمريكي‪ ،‬وفرن�ساوي و�سيني‪،‬‬ ‫وبرتغ ��اي وهن ��دي‪ ،‬وعرب ��ي وعرب ��ي‪ .‬هن ��ا اأدركت عمق‬ ‫ام�ساأل ��ة ي ن ��زاع العرب الداخلي قب ��ل اموقف الرو�سي‪.‬‬ ‫فق ��د عجزت اجامعة ع ��ن ردع الوح�س البعثي عن �سرب‬ ‫ال ��دم ال�س ��وري فل ��م تر ُب� � ّدا م ��ن ال�ستعانة باخ ��ارج بعد‬ ‫اأن عج ��ز الع ��رب عن تقري ��ر ام�سر‪ .‬لقد ح ��دث امندوب‬ ‫ال�س ��وري فكان منافقا عليم الل�س ��ان يلب�س احق بالباطل‬ ‫ويكت ��م اح ��ق وهو يعلم‪ ،‬وح ��اول العربي بنبال ��ة اأن يقول‬ ‫جمل ��ة ع�سى اأن ت�سل اإى �سمر العام لتخذلوا ال�سعب‬ ‫ال�سوري‪.‬م ��اذا يق ��ف الرو� ��س ه ��ذا اموق ��ف وباإ�س ��رار‬ ‫عل ��ى م�ساندة النظ ��ام الأ�سدي ي وق ��ت انتهى فيه ع�سر‬ ‫ال�سنوريات وانقر�ست ف�سيلتهم مثل الدينا�سورات؟‬ ‫رو�سي ��ا هي من تقتل ال�سورين‪ .‬رما م ي�ستوعبوا‬ ‫بع ��د اأن الربي ��ع العرب ��ي اأزه ��ر‪ .‬اأو لعله ��م يقف ��ون مثل اأي‬ ‫ق ��وة رجعي ��ة �سد حرك ��ة التاري ��خ لإخم ��اد الث ��ورة‪ ،‬فكل‬ ‫ث ��ورة لها ثورة م�س ��ادة‪ ،‬والرو�س الآن ه ��م وقود الثورة‬ ‫ام�سادة‪ .‬رما خوفا م ��ن انتقال فرو�س الثورة ال�سورية‬ ‫اإى الكرمل ��ن اأو قل ��ب التن ��ن ال�سيني فقد ج ��دد ال�سعب‬ ‫ال�س ��وري اأ�سط ��ورة امعج ��زة فقت ��ل داوود جالوت بحجر‬ ‫ومرقاع وهو امدرع اجبار ب�سيف هائل فهوى حت ثقل‬ ‫ج�سم ��ه‪ .‬هذه ه ��ي اأهمية الأ�ساطر اأنه ��ا تك�سر ام�سلمات‬ ‫وتظه ��ر امفاجاآت وح ��ول الأحداث اإى اأنا�سيد وق�س�س‬ ‫ترويها اج ��دات لاأحفاد‪ .‬ي قناعتي العميقة اأن الرو�س‬ ‫ينطلقون من موقف نف�سي هو مزيج ختلف من ام�ساعر‬ ‫بن كراهية الإ�سام واأهله‪ ،‬و�سول اإى اخوف من جدد‬ ‫كف ��اح ال�سي�س ��ان �سدهم‪ ،‬وع�سقهم الامنته ��ي لامتداد‬ ‫الإمراطوري اإى امياه الدافئة‪ ،‬وحولهم اإى مافيا تبيع‬ ‫ال�ساح‪ ،‬ي�ساف له غب ��اء للفقه التاريخي و�سن التحول‪،‬‬ ‫ومق ��ت ما يج ��ري ي اأر� ��س العروب ��ة وال�س ��رق الأو�سط‬ ‫امتخ ��م بالب ��رول‪ .‬م ��ن ه ��ذا امزي ��ج التفج ��ري لعنا�س ��ر‬ ‫الكراهي ��ة واخ ��وف واج�سع والغباء ي�س ��ل الرو�س اإى‬ ‫حاف ��ة الك�سوف الكامل لفهم ام�ستقب ��ل ي اأر�س العرب‪.‬‬ ‫«ولتعلمن نباأه بعد حن»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ا تشهروا علينا‬ ‫سيف الدولة‬

‫خالد الغنامي‬

‫دور التيارات‬ ‫الديمقراطية الغربية‬ ‫في الثورات العربية‬ ‫حال �أح�ضن‬ ‫�حديث عن �لإ�ض ��اح باعتباره �إر�دة �ضعب تغر و�قعه �إى ٍ‬ ‫م يعد حديث ًا مق�ضور ً� بن نخبة �ضيا�ضية �أو ثقافية ي حدود دولة بعينها‪ ،‬بل‬ ‫�أ�ضبح �أي�ض ًا مطروح ًا بقوة على �م�ضتوين �لإقليمي و�لدوي‪ ،‬وذلك ي �لوقت‬ ‫�لذي ي�ضهد فيه �لعام تد�خ ًا كبر ً� ومازج ًا عظيم ًا بن دوله و�ضعوبه‪� ،‬زد�دت‬ ‫وترته ي زمن �لربيع �لعربي �لذي �أذهلت �أزهاره ورياحينه �ل�ضيا�ض ��ية كل‬ ‫حلل ي �ل�ضرق و�لغرب‪ ،‬بل �أذهلت حتى �لعرب �أنف�ضهم‪.‬‬ ‫�لإ�ضاح ح�ضب �مفهوم �لغربي ياأتي مت�ضمن ًا �لرغبة بن�ضر �لدمقر�طية‬ ‫من �أجل حقيق �ل�ضام �لإقليمي و�لعامي‪ ،‬على �عتبار �أن �لدول �لدمقر�طية‬ ‫ل تتح ��ارب فيما بينها‪ ،‬وهذه �لنظرية تكاد ت�ض ��ل �إى درجة �حقيقة �لقطعية‬ ‫�لوحيدة لدى علماء �ل�ضيا�ضة‪ .‬فاحرب بنظرهم هي غر عقانية‪ ،‬ولن تقع بن‬ ‫�لب�ضر لو كان �حو�ر هو �ضيد �خطاب بن �متخا�ضمن و�متنازعن‪ .‬من هذ�‬ ‫�منطلق �هتمت بع�ض �لدو�ئر �ل�ضيا�ض ��ية ي �ل ��دول �لدمقر�طية و�متقدمة‪،‬‬ ‫باأهمية ن�ض ��ر �لدمقر�طية باأ�ض ��اليب متعددة‪ .‬ففي دو�ئر �ل�ضيا�ضة �لأمريكية‬ ‫مث � ً�ا‪ ،‬هن ��اك �لعديد من �م�ض� �وؤولن �موؤثرين ي �ض ��نع �لقر�ر م ��ن يوؤمنون‬ ‫ب�ض ��كل عقدي ومقد�ض م�ض� �األة ن�ض ��ر �لدمقر�طي ��ة وهي ت ��و�زي لديهم فكرة‬ ‫�جهاد لدى بع�ض �حركات �لإ�ضامية‪ .‬وهذه �لطليعة �لفكرية و�ل�ضيا�ضية ي‬ ‫�أمريكا تبلورت بو�ضول �لرئي�ض» كارتر» � وهو �أحد �أهم �ل�ضيا�ضين �مد�فعن‬ ‫عن حقوق �لإن�ضان ي �لعام � �إى �لبيت �لأبي�ض‪ ،‬وي فرة حكمه �ضهد �لبعد‬ ‫�لإن�ض ��اي ي �ل�ضيا�ض ��ة �خارجية �لأمريكية �أوج عظمتها‪ .‬بيد �أن هذ� �لتيار‬ ‫يو�جه �نتقاد�ت م�ض ��تمرة من �لأو�ضاط �ل�ضيا�ض ��ية �لد�خلية فحو�ها �أنه ماذ�‬ ‫حاولون ن�ض ��ر ثقافة �لدمقر�طية بن �ضعوب هي غر دمقر�طية ول ت�ضعى‬

‫بدر البلوي‬

‫لتحقيقه ��ا بل �أحيان ًا تعار�ض ��ها‪ ،‬ويذهبون �أبعد من ذل ��ك‪ ،‬بالتحذير باأن �لدول‬ ‫�لأخرى �ضتنظر لها على �أنه تدخل ي �ضوؤونها �خا�ضة‪ ،‬بل ي�ضتكون باأنه متى‬ ‫حولت بع�ض �لدول �إى حكم دمقر�طي حر قد ي�ض ��ر بام�ضالح �لعليا للدولة‬ ‫على �مدى �لبعيد كو�ض ��ول جموعات قومية �أو دينية متطرفة ل تر�ض ��ى عن‬ ‫عاقات بعينها مع �لدول �لغربية �لدمقر�طية �إى �حكم‪.‬‬ ‫ل �آتي بجديد عندما �أذكر باأن مو�ض ��وع �لإ�ض ��اح �أم�ض ��ى �أحد �لأجند�ت‬ ‫�ل�ضيا�ض ��ية �لرئي�ض ��ة ممار�ض ��ة �لتو�ض ��ع من جانب �لدول �لك ��رى ي �لعام‪،‬‬ ‫و��ض ��تخد�مه كم�ض ��مار جحا للتدخ ��ل ي �ل�ض� �وؤون �لد�خلية لل ��دول �لأخرى‪،‬‬ ‫�ض ��ارب ًة بحق مار�ض ��ة كل دولة �ل�ضيادة على �أر�ض ��ها و�ضعبها بامطلق عر�ض‬ ‫�حائط‪ .‬وكاأن �لو�قع يو�ض ��ل ر�ض ��الة جميع �لدول يقول فيها‪� :‬إذ� م تركبو�‬ ‫�ض ��فينة �لإ�ض ��اح �لناجية من �أمو�ج �لأطماع �خارجية �متاطمة وتتغرو�‪،‬‬ ‫�ض ��ياأتي �آخ ��رون ويغرونك ��م ولك ��ن ه ��ذه �م ��رة بالق ��وة وح�ض ��ب �إماء�تهم‬ ‫و�ضروطهم!‬ ‫لقد كان �لإ�ض ��اح �مغلف ب�ضعار ن�ضر �لدمقر�طية‪ ،‬هو �أحد �لذر�ئع �لتي‬ ‫��ض ��تخدمها بو� ��ض �لبن لحت ��ال �لعر�ق و�لتي م ين�ض ��ر فيها �ض ��وى �لدمار‬ ‫ودمقر�طي ��ة عرج ��اء حفوفة بالطائفي ��ة �مقيتة دلفت بال�ض ��عب �لعر�قي �إى‬ ‫فو�ضى �أمنية وف�ضاد �إد�ري وماي عري�ض‪.‬‬ ‫قب ��ل �لثور�ت �لعربي ��ة كان �لبع�ض يركن �إى �أنه بالق ��در �لذي نكون فيه‬ ‫مو�لن لاأمريكان وم�ضتوفن لديها كل �ضروط �لطاعة �مطلوبة‪ ،‬فاإننا ن�ضتطيع‬ ‫�أن نهناأ بالنوم بجانبها دون �أن نفقد ح�ضمتنا‪ /‬هويتنا‪ ،‬لكن ي زمن �لثور�ت‬ ‫�لعربية عادت مار�ضة �ل�ضيا�ضة �إى عرجونها �لقدم باأنه ل �ضد�قات د�ئمة بل‬

‫شاهد على‬ ‫الحركة اإسامية‬ ‫�ض ��هادة دكتور عبد�منعم �أبو �لفتوح‪� ،‬مر�ض ��ح �محتمل للرئا�ض ��ة‪ ،‬تاأتي ي‬ ‫وقته ��ا‪� ،‬أول لكون �حركة �لإ�ض ��امية �لطابية‪ ،‬برموزها‪� ،‬أ�ض ��بحت �ليوم ي‬ ‫�لرم ��ان �منتخ ��ب‪�( ،‬معروف �أن �أبو �لفتوح لي�ض فح�ض ��ب �أح ��د ركائز �حركة‬ ‫�لطابية �لإ�ض ��امية ي �ل�ضبعينات ولكن �أي�ض ��ا �ل�ضخ�ض �لذي �بتعث جماعة‬ ‫�لإخو�ن �م�ض ��لمن بعد تفككها و�نحالها ي م�ض ��ر عبد�لنا�ضر‪ ،‬باختياره �ضم‬ ‫�جماعة �لإ�ضامية حت جناح رموز �لإخو�ن �خارجن من �ل�ضجون) وثانيا‬ ‫لأنها � �أي �ل�ضهادة � ت�ضلح كمفتاح لقر�ءة �ضخ�ضية �أبو �لفتوح نف�ضه‪ ،‬كو�حد من‬ ‫�أهم �مر�ض ��حن للرئا�ضة‪ ،‬خ�ضو�ضا و�أن �أ�ضهمه ي �ل�ضارع �م�ضري تزد�د يوما‬ ‫بع ��د يوم‪ ،‬على �لرغم من‪� ،‬أو رما ب�ض ��بب‪ ،‬مغادرته جماعة �لإخو�ن �م�ض ��لمن‬ ‫ومكتب �إر�ضادها‪.‬‬ ‫�ضهادة �أبو �لفتوح ت�ضمنها كتاب «عبد �منعم �أبو �لفتوح‪� ..‬ضاهد على تاريخ‬ ‫�حركة �لإ�ض ��امية ي م�ض ��ر ‪ .»1984 � 1970‬وعلى �لرغم من �أن �لكتاب عبارة‬ ‫عن �ضهادة تلقاها عنه �لباحث ي �حركات �لإ�ضامية ح�ضام مام‪� ،‬لذي توفاه‬ ‫�لله قبل �ض ��هرين‪ ،‬فاإن جهد �لأخر م يتعد تبويب �ل�ضهادة دون تغير خطابها‪،‬‬ ‫بح�ضب مام وبح�ضب �أبو �لفتوح وبح�ضب طارق �لب�ضري �لذي قدَم للكتاب‪.‬‬ ‫�ملم ��ح �لأول �لذي مكن �كت�ض ��افه بي�ض ��ر ه ��و روح �لإيث ��ار �لتي متلكها‬ ‫�أبو �لفتوح‪ ،‬فعلى �لرغم من كونه �أحد‪� ،‬إن م يكن �أهم‪ ،‬ركائز ت�ض ��كيل �جماعة‬

‫كلما كتب كاتب ينتقد �أد�ء بع�ض �أجهزتنا �حكومية‪،‬‬ ‫وجه لت�ض ��حيح تق�ض ��ر‪ ،‬يجيء‬ ‫بحي ��ث نبه �إى خطاأ‪� ،‬أو ّ‬ ‫بع�ض �م�ض� �وؤولن «�متهمن بالتق�ضر» باأن هذ� «قدح ي‬ ‫�لدولة» وقد يجد �لكاتب نف�ض ��ه وهو يو�جه تهمة �خيانة‬ ‫�لعظم ��ى بج ��رة قل ��م‪ ،‬ولو �أق�ض ��م �لكات ��ب بالله �أن ��ه لي�ض‬ ‫معار�ض ًا �ضيا�ضي ًا ولي�ض له هدف �ضوى �لإ�ضاح‪ ،‬فاإن هذ�‬ ‫لن يفيد‪ ،‬فالتهمة جاهزة و�ض ُل �ضيف �لدولة جاهز‪ ،‬ينتظرك‬ ‫عند �أية بادرة �نتقاد لأد�ئه هو وتق�ضره‪ ،‬هو وف�ضله‪ ،‬هو‬ ‫ي �لقيام بعمله‪ ،‬وهذ� ل ينفي �أن هناك م�ضوؤولن �آخرين‬ ‫تاأتي ردودهم مت�ض ��امنة مع �لكاتب وتعد باإ�ضاح �خلل‬ ‫�لذي نبه �إليه‪.‬‬ ‫ول �أدري هل رد �م�ضوؤول �لذي يرى �نتقاد �أد�ء �إد�رته‬ ‫«قدح ي �لدولة» ناج عن جهل �أم عن �ض ��وء ق�ض ��د؟ �إل �أن‬ ‫�مهم هو �أن ك�ضر حربة هذ� �لتوجه �خاطئ يكمن قبل كل‬ ‫�ضيء ي تو�ضيح �لفرق بن �لدولة و�حكومة‪ ،‬فهما لي�ضتا‬ ‫�ضيئا و�حد ً� كما يحاول �لبع�ض �إفهامنا‪.‬‬ ‫هن ��اك فرق كبر بن معار�ض ��ة �لدولة وب ��ن نقد �أد�ء‬

‫حاتم حافظ‬

‫�لإ�ضامية‪ ،‬فاإنه طو�ل �لوقت يتحدث ب�ضيغة �جمع‪ ،‬يقول مام «كان ي�ضر على‬ ‫ذك ��ر �لوقائع و�لأحد�ث كما لو كان جرد �ض ��اهد عليه ��ا ولي�ض طرفا فيها»‪ ،‬هذه‬ ‫و�حدة من �مامح �لتي ح�ضب للرجل‪.‬‬ ‫غر �أن ملمحا �آخر بد� ي مزعجا للغاية‪ ،‬و�أعني به غياب �لنظرة �لنقدية‪،‬‬ ‫�إل فيما ندر‪.‬‬ ‫طو�ل �ض ��هادته يظل �أبو �لفتوح يتحدث عن �لنقاء �لذي كان ميز �جماعة‬ ‫�لإ�ضامية وقت ت�ضكلها ي �ل�ضبعينات‪ ،‬متجاها �ضخ�ضيات ومو�قف كثرة قد‬ ‫ي�ضيء ذكرها لهذ� �لنقاء‪ ،‬وعن �مائكية �لتي كانت ميز رموز �لإخو�ن �م�ضلمن‬ ‫�لذين غادرو� �ل�ض ��جون لتوهم متجاها �أي�ض ��ا �ضخ�ض ��يات ومو�قف قد ي�ضيء‬ ‫ذكرها لهذه �مائكية‪ .‬وعلى �لرغم من �أنه يعيب على �حركة �جهادية �من�ض ��قة‬ ‫عن �جماعة �لإ�ض ��امية تطرفها فاإنه مع هذ� ل ينتقدها‪� .‬ضهام �لنقد توجه فيما‬ ‫يب ��دو من هم خارج منظومة �لإ�ض ��ام �ل�ضيا�ض ��ي فقط‪� ،‬لقومين و�لي�ض ��ارين‬ ‫و�للير�لين‪ ،‬وحتى ي �مو��ض ��ع �لتي من �مفر�ض �أن ين�ض ��فهم �لرجل فيها‪،‬‬ ‫كمظاهر�تهم �ض ��د زيارة �ل�ضاد�ت لإ�ضر�ئيل‪� ،‬أو حتى مظاهر�تهم �ضد �لأو�ضاع‬ ‫�لقت�ض ��ادية �مردية‪ ،‬فاإن �أبو �لفتوح ي�ض ��مت عما كان يجب �أل ي�ض ��مت عنه‪.‬‬ ‫فمث ��ا يقول �أبو �لفت ��وح «م جمعنا معهم فعاليات م�ض ��ركة خا�ض ��ة مع حالة‬ ‫�لع ��د�ء �لفكري بيننا وحالة �لتنابذ و�ل�ض ��ر�ع‪ ..‬كما �أن كثر� من فعالياتهم من‬

‫�حكوم ��ة‪ ،‬هناك فرق ب ��ن من يو�ي ويحب ه ��ذه �لدولة‬ ‫�لتي حمل ��ض ��م �مملكة �لعربية �ل�ض ��عودية �لتي �أ�ض�ضها‬ ‫�مل ��ك عبد�لعزيز ب ��ن عبد�لرحمن �آل �ض ��عود ‪-‬رحمه �لله‪-‬‬ ‫وكان �أول مل ��ك لها ثم تبعه بعده �أبناوؤه ي �جلو�ض على‬ ‫عر� ��ض �مُلك‪ ،‬وبن م ��ن ل يحبها ول يعرف به ��ا وطن ًا له‪،‬‬ ‫فامعار� ��ض ل يع ��رف بالكيان �لأ�ضا�ض ��ي للدول ��ة‪ ،‬ولذلك‬ ‫ه ��و ل يهت ��م بنق ��د �أد�ء �حكوم ��ة �إل من باب �ل�ض ��تخد�م‬ ‫«�لتكتيك ��ي» لتقوي� ��ض �لنظ ��ام‪� ،‬أم ��ا �نتق ��اد �أد�ء �لأجهزة‬ ‫�حكومية من يوؤمن ب�ض ��رعية �لدولة ويدين لها بالولء‬ ‫فهو �ض� �اأن �آخر متلف مام ًا عن �لأول‪ ،‬كما قلت هناك من‬ ‫ي�ضعى خلط �لأور�ق وت�ضويه �حقائق ي حيلة ل تخلو‬ ‫من �للوؤم‪ ،‬حن يحاول �أن يفهمك �أن ف�ض ��ل وز�رته ل مكن‬ ‫�أن يُف�ض ��ح‪ ،‬و�أن �أد�ءه �لوظيف ��ي ل مك ��ن �أن يُنتقد‪ ،‬وذلك‬ ‫باأن يحاول �أن يرمي عيبه هو على �لدولة‪ ،‬وي�ضتميت لكي‬ ‫يتدث ��ر بدثارها‪ ،‬بينما �حقيقة ه ��ي �أنه موظف مثل غره‬ ‫ي هذه �لدولة‪� ،‬إن م يفلح ي عمله ف�ض ��ياأتي غره للقيام‬ ‫بذلك �لعمل‪� ،‬إل �أن ما لحظناه هو �أن �لوز�رة �لتي ل تقوم‬

‫هناك م�ضالح د�ئمة‪ .‬فر�أينا كيف �ل�ضديق يتخلى فيها عن �ضديقه غر �م�ضلح‬ ‫ب ��ل غد� له �ألد �خ�ض ��ام وينا�ض ��ب �لعد�ء‪ .‬ف ��ا حاباة �ليوم‪ ،‬وكاأنها �ض ��ورة‬ ‫م�ض ��غرة من �لمتحان �لأكر‪ .‬بهذه �ل�ضورة طالعنا كيف �ضقط زين �لعابدين‬ ‫ومبارك و�أ�ض ��دقاوؤهم �لأمريكان و�لأوربين كانو� لهم ينظرون‪ ،‬رغم �إغر�ئهم‬ ‫�ل�ضافر باأنهم �إن رحلو� �ضتحل حلهم �لتيار�ت �لإ�ضامية بكل �أطيافها‪.‬‬ ‫هن ��ا يج ��ب �أن نعرف بحقيق ��ة مهمة من ب ��اب رد �لف�ض ��ل �إى �أهله‪ ،‬فلقد‬ ‫كان للتدخ ��ل �لغربي دور كبر ي �إنقاذ �ل�ض ��عوب �لعربي ��ة �لثائرة من بر�ثن‬ ‫م�ض ��تبديها عن طريق ح�ضد �لر�أي �لعام �لعامي وح�ض ��م �لأ�ضو�ت �مرددة �أو‬ ‫حتى �معار�ض ��ة للثور�ت كالدولتن �ض ��يئتي �ل�ض ��معة ي ه ��ذ� �جانب‪� ،‬أعني‬ ‫رو�ض ��يا و�ل�ضن‪ ،‬و��ض ��تخدمو� ي ذلك �أ�ضاليب متعددة كال�ضغط �لقت�ضادي‬ ‫و�ل�ضيا�ضي و�لتدخل �لع�ضكري كما �ضاهدنا ي حالة �لثورة �لليبية‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪� ،‬أعتقد �أنه كما �أن �ل�ض ��عوب �لثائرة م تخيب ظن �لتيار�ت‬ ‫�لدمقر�طي ��ة ي �أمريكا و�لدول �لغربية برهانه ��ا عليها فاأمت ثور�تها حتى‬ ‫�لن�ض ��ر‪ ،‬فكان رد �جميل من �لثور�ت �لعربية لتلك �لتيار�ت �لدمقر�طية باأن‬ ‫�أعطت لها فر�ض ��ة �أكر ي ر�ض ��م �ل�ضيا�ضة �خارجية وتنفيذها ي تلك �لدول‪،‬‬ ‫بعد �أن كانت تو�ض ��ف باأنها تيار�ت مثالية ول تنا�ض ��ب �لعمل �ل�ضيا�ض ��ي بقدر‬ ‫منا�ضبتها ي �لتنظر�ت �لأكادمية �ل�ضرفة‪.‬‬ ‫و�ض ��ول تيار�ت و�أ�ضخا�ض موؤمنن مبد�أ ن�ض ��ر �لدمقر�طية �إى دو�ئر‬ ‫�ضنع �لقر�ر ي �لدول �لغربية مثل حول ي �للعبة �ل�ضيا�ضة �لدولية �ضيكون‬ ‫له �أبعاد �أقليمية ودولية مثرة ي قادم �لأيام‪ .‬فقد ن�ضهد ي �م�ضتقبل تدخات‬ ‫�أكر من قبل �لدول �لغربية ي حديد م�ض ��ائر حكومات دول ي �منطقة متى‬ ‫ما �رتفعت وترة �مطالب �ل�ضيا�ضية �ل�ضعبية للدرجة �لتي تطالب فيه باحماية‬ ‫�لأجنبية‪.‬‬ ‫�أعتقد �أن �أي نظام �ضيا�ض ��ي ذكي وبر�غماتي ي منطقة �ل�ض ��رق �لأو�ضط‬ ‫عليه �أن يقوم بعملية �إ�ضاح ذ�تي لكل �لرهات �لتي حقت به طو�ل �لعقود‬ ‫�ما�ض ��ية‪ ،‬لأن ما يحوم ي �لأفق هو �ض ��عار و�حد باأن �لإ�ض ��اح �لد�خلي هو‬ ‫�لبن ��د �لأول م ��ن �أر�د �أن يبقى على قيد �حياة‪� .‬لإ�ض ��اح يجب �أن يكون خيار‬ ‫�حكوم ��ات قبل �ل�ض ��عوب لأنه هو �ل�ض ��امن �لوحيد �لذي ي ��دم عمر �لأنظمة‬ ‫و�حكومات‪ ،‬وهو �لذي �ضيفوت �لفر�ضة على �أي حالف يح�ضل بن �لتيار�ت‬ ‫�لدمقر�طي ��ة ي �لغرب و�لد�خل‪� .‬أعتقد �أنه دقت �ض ��اعة �لعمل‪ ..‬دقت �ض ��اعة‬ ‫�لإ�ضاح‪.‬‬ ‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫�أج ��ل �حرب كانت تخرج ع ��ن �أهد�فها �معلنة لت�ض ��ب ي حالة مو�جهة بينهم‬ ‫وبن �لنظام ي ق�ض ��ايا ل �ض ��لة لها باحرب»‪ ،‬وي�ض ��مت �أب ��و �لفتوح عن ذكر‬ ‫تلك �لق�ض ��ايا �لتي ل �ض ��لة لها باحرب‪ ،‬كما ي�ضمت �أي�ضا عن جاهل �جماعة‬ ‫�لإ�ض ��امية تلك �لق�ضايا وتركيزهم فقط على ق�ضية �حرب‪ ،‬ل ل�ضيء �ضوى �أن‬ ‫هذه �حرب‪ ،‬بالن�ض ��بة للجماعة �لإ�ضامية‪ ،‬حرب مقد�ضة‪ ،‬ترفع لفتة �إ�ضامية‬ ‫«خير خير يا يهود جي�ض حمد �ض ��وف يعود»‪� ،‬أي �أنها ق�ض ��ية تخدم وتدعم‬ ‫ق�ضيتهم �لإيديولوجية �لأ�ضلية‪� ،‬أو �لأ�ضولية‪.‬‬ ‫لي�ض هذ� فح�ض ��ب بل �إن �أبو �لفتوح ي �ض ��هادته عن مظاهر�ت ‪ 77‬و�لتي‬ ‫�أ�ضماها �ل�ضاد�ت «�نتفا�ضة �حر�مية» يقول «كانت مظاهر�ت عفوية وتلقائية‬ ‫دون تنظيم من �أحد‪ ،‬ولكن �لي�ض ��ارين حاولو� �أن يركبو� موجتها وي�ض ��تغلو�‬ ‫�لو�ض ��ع وكاأنهم هم �منظمون لها‪ ،‬وقد �ض ��اركت �ضخ�ض ��يا ي هذه �مظاهر�ت‬ ‫ككثر من �ض ��اركو�‪ ،‬وكانت م�ضاركتي وم�ضاركة �إخوة كثرين كاأفر�د ولي�ض‬ ‫كتيار �ضيا�ضي»‪ .‬هذ� على �لرغم من �لثابت تاأريخا �أن �حركة �لطابية �لي�ضارية‬ ‫كان ��ت ي طليعة ه ��ذه �لنتفا�ض ��ة‪( ،‬بع�ض رموزه ��ا هم �أنف�ض ��هم رموز حركة‬ ‫�معار�ض ��ة �ض ��د مبارك ي حركتي كفاي ��ة و�جمعية �لوطني ��ة للتغير) وعلى‬ ‫�لرغم �أي�ضا من �لثابت تاأريخا عن موقف �جماعة �لإ�ضامية منها (وهو موقف‬ ‫يت�ضابه ب�ضورة كبرة مع موقف �حركة �ل�ضلفية من �لدعوة ل�‪ 25‬يناير)‪ ،‬ولعل‬ ‫ق�ضيدة �لكعكة �حجرية لل�ضاعر �لكبر �أمل دنقل �ضاهدة على كثر من ذلك‪.‬‬ ‫وم ��ع هذ� فاإن �ض ��هادة �أبو �لفت ��وح ترقى لدرجة �لع ��ر�ف ي مقطع �آخر‬ ‫حي ��ث يقول «من �م�ض ��كات �لتي كنا نعانيها �ل�ض ��يق بامختلفن معنا بل رما‬ ‫�ل�ضيق مبد�أ �خاف نف�ضه‪ ..‬وهو ما غر�ض د�خلنا بذور �لإرهاب �لفكري لكل‬ ‫من كان يختلف معنا»‪� ..‬ض ��حيح �أن �ضهادة �أبو �لفتوح تنفي ��ضتمر�ر �لإرهاب‬ ‫�لفكري (ي �ضوره �لعنيفة بدنيا ولغويا) غر �أن غياب �لنظرة �لنقدية وعدم‬ ‫�لع ��ر�ف بوطني ��ة �لآخر غر �لإ�ض ��امي تفتح �لباب لل�ض� �وؤ�ل �ملح‪ :‬هل غاب‬ ‫�لإرهاب �لفكري �أم �أنه كفتنة نائمة لعن �لله من �أيقظها؟!‬

‫بعملها جيد ً� وتق�ض ��ر ي خدم ��ة �مو�طنن ‪-‬وكل �جهات‬ ‫�حكومية م ت�ض ��عها �لدولة �إل خدمة �مو�طنن‪ -‬ل جد‬ ‫ي ح ��ال ح�ض ��رها ي �لز�وية و�إبر�ز مو��ض ��ع �لق�ض ��ور‬ ‫و�لتق�ض ��ر ي �أد�ئها �لو�جب‪� ،‬إل �أن ترفع �ضوتها وتعلي‬ ‫من �ضقف نقد �لناقد‪ ،‬و»تقويله» ما م يقل‪ ،‬وذلك باأن تزعم‬ ‫�أن هذ� �لنقد �خا�ض «قدح ي �لدولة»‪.‬‬ ‫نحن نح ��ب وطننا وندي ��ن له بال ��ولء‪ ،‬ولدينا حبة‬ ‫�ض ��ادقة حكامه ونعتق ��د �أن عبد�لله ونايف و�ض ��لمان هم‬ ‫فر�ضان هذه �لباد �لذين يذودون عنها‪ ،‬وهم رموز �لوطن‬ ‫�لذي ��ن �جتمع ��ت عليهم قل ��وب قبائل ه ��ذه �لب ��اد و�أهلها‬ ‫جميع� � ًا‪ ،‬ولذلك وجبت لهم �محب ��ة و�لحر�م‪ ،‬ول جادلة‬ ‫عندنا ي هذه �لنقطة‪� ،‬أما موظفو �لدولة فو�جب علينا �أن‬ ‫نقول للمح�ضن منهم �أح�ضنت‪ ،‬وللم�ضيء منهم �أ�ضاأت‪ ،‬هذه‬ ‫جملة �ض ��معتها ي �لإذ�عة �ل�ض ��عودية و�أن ��ا طفل من �ملك‬ ‫في�ض ��ل ب ��ن عبد�لعزيز ‪-‬رحم ��ه �لله‪ -‬وما ز�ل ��ت عالقة ي‬ ‫ذهني ب�ضوته ومرتبطة به‪.‬‬ ‫�ل�ض ��حافة ‪ -‬و�لإع ��ام ب�ض ��كل ع ��ام ‪ -‬ه ��ي �ل�ض ��لطة‬

‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫�لر�بع ��ة‪ ،‬ووظيفته ��ا �لت ��ي هي مطالب ��ة باأد�ئها �أم ��ام �لله‬ ‫و�لوط ��ن و�مو�ط ��ن و�لدول ��ة‪ ،‬ه ��ي متابع ��ة �أد�ء �جهات‬ ‫�حكومية و�لتاأكد من قيامها بعملها على �لوجه �ل�ضحيح‪،‬‬ ‫ومن ل يقوم بعمله على �لوجه �ل�ض ��حيح ويخون �لأمانة‬ ‫�لت ��ي �أوكل ��ت �إليه فه ��و لي�ض باأه ��ل لتوي �من�ض ��ب �لذي‬ ‫�أ�ضندته �إليه �لدولة‪ ،‬فا حاجة له �أن ي�ضهر على غره �ضيف ًا‬ ‫لي�ض له‪ ،‬فما هذه �إل حيلة ما عادت تخدع �أحد ً�‪ ،‬و�أ�ض ��لوب‬ ‫بارد محاولة دفن �لأخط ��اء و�لهروب �إى �لأمام‪ ،‬لقد �أعلن‬ ‫�ملك عبد�لله بنف�ضه �حرب على �لف�ضاد‪ ،‬وو�جب كل و�حد‬ ‫من ��ا هو �م�ض ��اركة ي هذه �حرب حت ��ى تتطهر بادنا من‬ ‫�لف�ض ��اد و�مف�ض ��دين‪ ،‬فاخا�ض من �لف�ضاد �أو تخفيفه من‬ ‫�أه ��م عو�م ��ل �زدهار �ل ��دول ورقيه ��ا و�ض ��عادتها و�أخذها‬ ‫�أ�ضرف �لأماكن بن �لأم وعلى �ضفحات �لتاريخ‪.‬‬ ‫ول ��ن تنج ��ح �ح ��رب عل ��ى �لف�ض ��اد �إل ب�ض ��قف رفيع‬ ‫من حري ��ة �لنقد‪ ،‬و�ل�ض ��فافية ي �لتعاطي مع م�ض ��كاتنا‪،‬‬ ‫ومو�جهتها ب�ضدق و�ضجاعة‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫الجنادرية‪:27‬‬ ‫موضوعات ساخنة!‬

‫صالح‬ ‫زياد‬

‫م �أفه ��م �حكم ��ة من ع ��دم �إعان �للجن ��ة �لعليا مهرج ��ان �جنادري ��ة �أ�سماء �اأ�سئلة �لتي تبدو مر َكزة على �مثقف تظلمه من حيث تظن �أنه م�سدر تاأثر كبر‬ ‫�م�ساركن ي فعاليات �لرنامج �لثقاي للمهرجان‪ ،‬منذ �إعان �لرنامج قبل نحو ي �حي ��اة‪ ،‬وهو بالفعل موؤ ِث ��ر ولكن �ل�سلطة ما متلك من عتاد م ��ادي و�أدو�ت‬ ‫�أيديولوجية هي �اأكر تاأثر ً�‪.‬‬ ‫ع�سرة �أيام و�إى �ساعة كتابة هذ� �مقال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق ��د نقول هن ��ا‪� ،‬إن م�سيبة �مثقف دوما هي �ارته ��ان �إى �ل�سلطة‪ ،‬مثلما �أن‬ ‫لكني �هتممت بد ًا من ذلك محاور �لرنامج ومو�سوعاته �لتي بدت ي‪ -‬ي‬ ‫جمله ��ا‪ -‬نابعة من �سياق �للحظة �لر�هنة‪� ،‬سي ��اق �أحد�ث �لتغير �ل�سخمة �لتي م�سيبة كل �سلطة هي �أن ا ترك فر�سة لرى وت�سمع خارج ما تريد �أن تر�ه و�أن‬ ‫عا�ستها كثر من �لدول �لعربية ي �م�سافة �لتي تف�سلنا عن دورة �لعام �ما�سي‪ .‬ت�سمعه‪.‬‬ ‫وق ��د بد� حور �آخر وهو «روؤية خادم �حرمن �ل�سريفن ي �اإ�ساح �ماي‬ ‫فاأوى �لفعاليات ندوة «�مثقف �لعربي و�متغر�ت �ل�سيا�سية» وهذ� مو�سوع‬ ‫له حر�رته �اآنية و�لثقافية‪ ،‬فالثقافة ي جوهرها فعل تغير م�ستمر‪ ،‬وحن تفقد و�اإد�ري وحاربة �لف�ساد» مت�سل مجمل مو�سوعات �للحظة �اآنية �لتي تتو َقد‬ ‫ما بعثه �لربيع �لعربي من ردود فعل متجاوبة معه ومتعاك�سة‪.‬‬ ‫�لثقافة هذه �خا�سية فاإنها تفقد �سفتها �لتي جعل منها ثقافة‪.‬‬ ‫فااإ�س ��اح �لوطني �جاد هو �س َم ��ام �اأمان لبادنا‪ ،‬وه ��و دليل على �لوعي‬ ‫وبالطب ��ع ف� �اإن �متغ ��ر�ت �ل�سيا�سي ��ة �لعا�سفة كان ��ت �أ�سبه بري ��اح هوجاء‬ ‫بالطموح ��ات �لعري�س ��ة ي نفو�س �أبن ��اء �مملك ��ة ا�سيما �ل�سب ��اب �متو ِقد بحب‬ ‫و�أحدثت �أ�سر�ر ً� ج�سيمة �أحيان ًا وقد يحتاج �ل�سفاء منها �إى وقت وجهد‪.‬‬ ‫ُت� � َرى م ��ا �لذي يتحمله �مثق ��ف ي هذ� �ل�س ��دد؟ �أا يعد �مثقف م�س ��در �إنارة �لوطن وبالرغبة ي �اإرتقاء به عما يف�سده من �أ�سحاب �ل�سمائر �ميِتة و�اأهو�ء‬ ‫وفاع ��ل تغير؟ ماذ� َخ َفت دوره ي تهيئ ��ة �مجتمعات للتغير �م�ستنر؟ لكن هذه �مري�سة‪.‬‬

‫جباية‬ ‫الرسوم!‬

‫هالة القحطاني‬

‫�لتعليم لدينا م ��ا ز�ل حت �ل�سيانة و�لتطوير‪ ،‬فه ��ل �اأجدر �أن نبد�أ‬ ‫�لتطوير بفر�س ر�سوم‪� ،‬أم بر�سيخ نظام علمي باأُ�س�س ومعاير عامية؟!‬ ‫وي جباي ��ة �أخ ��رى يدفع �مو�طن �ل ��ذي يبني من ��زا مبلغا ير�وح‬ ‫ب ��ن ‪� 1250‬إى ‪� 26‬أل ��ف ريال ثمن تركيب «ما�س ��ورة» مياه ليتم فيما بعد‬ ‫تو�سيله ��ا باألف ريال ي عد�د �مياه‪ ،‬وي ح ��اات عديدة ي�سطر �ساحب‬ ‫�منزل (�لبناء) �إى تغير ونقل �لعد�د �إى م�سافة مر �أو مرين ي نف�س‬ ‫موق ��ع �اإن�ساء ب�سبب بع�س �اأخط ��اء �لتي يرتكبها �مقاول �أو �لعمال ي‬ ‫�لتنفي ��ذ‪ ،‬فت�سرط بروقر�طية م�سلحة �مياه على �ساحب �مِلك �أن ا يتم‬ ‫�لنق ��ل �إا معرفته ��م‪ ،‬ويتم ذلك عادة بعد عدة �أ�سابي ��ع قد متد �إى �أ�سهر‪،‬‬ ‫ليح�س ��دو� خم�سمائ ��ة ريال �إ�سافي ��ة ي مهمة ا يتكل ��ف �إجازها �سوى‬ ‫ن�سف �ساعة مع �سباك ب�خم�سن رياا‪ ،‬و�إذ� م نقلها معرفة �ساحب �منزل‬ ‫تغرمه م�سلحة �مياه غر�مة مالية لتح�سد ب�سع مئات �أخرى من �لرياات!‬ ‫كم ��ا يكلف تركيب عد�د �لكهرباء بن ‪ 5100 - 2100‬ريال‪ ،‬وتو�سيل‬ ‫�لكهرب ��اء �إى �من ��زل يكل ��ف ما ب ��ن �ألف و‪� 19‬أل ��ف ريال و�أك ��ر‪ ،‬و�أغلب‬ ‫�مو�طن ��ن �لذين حالفهم �حظ وح�سلو� عل ��ى قرو�س للبناء‪ ،‬يو�جهون‬ ‫�نفاتا رقابيا �أمام �ل�سرقة �لعلنية �لتي يتعر�سون لها من مافيا �مقاولن‬ ‫(�لل ��ي ما حولهم �أحد) بل �أ�سبحت �أ�سو�قنا مرتعا ل�سرقاتهم هم �اآخرون‬ ‫اأنه ��م تعرف ��و� على �لثغر�ت ي �لقانون‪ ،‬لذلك ج ��د �لكثر من �مو�طنن‬ ‫يعان ��ون تكد� ��س �لدي ��ون ي �سبي ��ل �إنهاء ت�سطيب ��ات �م�سك ��ن‪ ،‬ويجل�س‬

‫أفكارهن رهن‬ ‫اإقامة الجبرية‬

‫أمل الفاران‬

‫م�ساءل ��ة �خط ��اب �لديني �مت�س ��دد حقل ملغوم‪ ،‬ا يع ��رف �خائ�س فيه �آخ ��ر‪ ،‬ا من�سغ � ً�ا بغر �انت�سار لذ�ته‪ ،‬وما يح ��ارب به فكرة يحارب ب�سدها‬ ‫مت ��ى يك ّفن ي �أي من �ألب�سة �اإق�ساء �جاه ��زة ح�سب مقا�سه‪( :‬دون حية = �اأخرى‪.‬‬ ‫�إق�سائيته ظاهرة‪ ،‬وتناق�سه قدم‪.‬‬ ‫علم ��اي‪ ،‬دون �س ��ارب = لير�ي ‪ ،‬يد�فع عن حقوق �م ��ر�أة = تغريبي‪ ،‬بلحية‬ ‫ي كت ��اب �سرح منتهى �اإر�د�ت توكيد عل ��ى �أن �مر�أة كلها عورة‪ ،‬ثم ي‬ ‫خفيفة = �إخو�ي‪� ،‬مر�أة = ناق�سة عقل ودين)‬ ‫لدى �أ�سحاب هذ� �خطاب تكن�س �لنقا�سات‪ ،‬وتد�س حت زو�يا �سجادة �ل ��زو�ج «م ��ن �أر�د خطب ��ة �مر�أة وغلب على ظن ��ه �إجابته نظ ُر م ��ا يظهر غالباً‬ ‫كوجه ورقبة ويد وقدم» فكيف يظهر غالب ًا وهذ� �خطاب ا يجيزه؟!‬ ‫فهمهم �مت�سدد فا تقلقل نهجهم‪.‬‬ ‫�م ��ر�أة من م�ساكل �خطاب �مت�سدد �لك ��رى‪ ،‬فكتاب مثل «�سيد �خاطر»‬ ‫هذ� �خطاب يعتر نف�سه مثل �اإ�سام �اأوحد‪ ،‬فيما يقوم �أتباعه بجهد‬ ‫منظ ��م و�سل بغ ��ر �متدين للت�سكك ح ��ال �سماع ر�أي �آخ ��ر ي �لدين‪� .‬إرهاب يد�س ��ه بكل �لتبجيل بع� ��س �أ�سحاب هذ� �خط ��اب ي �أيدي نا�سئ ��ة ُي َتو�سم‬ ‫للعقول حرمانها حقها ي �لنقد‪ ،‬ما يُ�سعف �أو ي�سيء �إى �خطاب �معتدل‪ .‬فيه ��م �خر‪ ،‬ا ي ��كاد يذكر �مر�أة �إا ب�سوء‪ ،‬وما عيب ن�ساء �لدنيا باأح�سن من‬ ‫ي رد ه ��ذ� �خط ��اب على مذ�هب �أخرى تخال ��ف قناعاته ‪ -‬مث ًا ‪ -‬جده قول ��ه تعاى «وله ��م فيها �أزو�ج مطه ��رة» فلو تفكر �اإن�س ��ان ي ج�سد ملوء‬ ‫ي�سف ��ه كث ��ر ً� منه ��ا باعتبار �اإ�س ��ام �سابق عل ��ى �لتمذهب‪ ،‬لكن ��ه ي �لوقت بالنجا�سة ما طاب له �سمه»!‬ ‫ونتيج ��ة ع ��دم م�ساءل ��ة هذ� �خط ��اب يعي� ��س بع�سن ��ا �إيغ ��ا ًا ي كهف‬ ‫نف�س ��ه يح ��اول �ختز�ل �لدين ي فهمه هو‪ ،‬وا يرى �لتناق�س اأنه ا يرى ي‬ ‫�خ�سو�سية‪ ،‬و�ادعاء بانفر�دنا بتطبيق �ل�سريعة‪ ،‬نرددها للعام ون�سدقها‪،‬‬ ‫�اإ�سام �لذي يقدمه مذهب ًا احق ًا للدين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فاإن عر�س لاأديان �اأخرى �سفه معتقد�تها باعتبار �اإ�سام �آخر �اأديان! ولو تتبعنا بع�س �لفتاوى بخ�سو�س حج �مر�أة مثا لوجدنا بع�س �لفتاوى‬ ‫فه ��و �اأول مرة‪ ،‬و�اآخر مرة‪ ،‬وي�ستخدم �حج ��ة و�سدها مقو�س ًا نقا�س ًا بعد حرم حج �ل�سعودية با حرم وتبيحه خادمتها �اإندوني�سية!‬

‫بانيتا‪ :‬ضرب‬ ‫إيران‬ ‫مسألة وقت‬

‫عصام عبداه‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 8‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫ا يوؤخ ��ذ من �أحد م ��ال �إا بعدل‪� ،‬سيا�سة و�سريع ��ة �نتهجتها �مملكة‪،‬‬ ‫وتربت �أجيال على �أ�سا�سها على مر �ل�سنن ي �مدر�سة �لتي ر�سخت مبد�أ‬ ‫حرم �أخذ �أمو�ل �لنا�س بغر حق‪ ،‬و�سدد عليها �آباوؤنا ي تن�سئتنا لدرجة‬ ‫تعظي ��م �ل�سرق ��ة حتى لو كانت قلم ر�سا�س‪ ،‬وح ��ن �أ�سبح لكل فرد �أ�سرة‬ ‫تعي�س حت �سقف بيته �لتمليك �أو �اإيجار �أو �ل�سفيح‪ ،‬فهمنا معنى �أخذ‬ ‫�اأمو�ل دون عدل‪ ،‬اأن ر�سوم �خدمات �لتى من �مفر�س �أن تكون رمزية‬ ‫�أ�سبحت حتاج �إى دخل خا�س‪ ،‬ويتناف�س على زيادتها �متناف�سون!‬ ‫فف ��ي �لوق ��ت �لذي ا ت�سم ��ح في ��ه قو�نن �لدول ��ة باأخذ ر�س ��وم على‬ ‫�لتعليم‪ ،‬يق ��وم �مركز �لوطني للقيا�س بتطبيق ر�س ��وم على �اختبار�ت‪،‬‬ ‫�لت ��ي ��س ُتحدث ��ت ي �ل�سن ��و�ت �اأخ ��رة فق ��ط ح�س ��د جي ��وب �لطلبة‪،‬‬ ‫و�إحباط ن�سب �متفوقن ي مر�حل �لثانوية‪ ،‬وعلى �لرغم من �لترير�ت‬ ‫�لعديدة �لتي قيلت �إا �أنها م تعلن منطقية �إى �اآن عن �م�ستفيد �حقيقي‬ ‫م ��ن ريع تلك �لر�سوم‪ :‬هل هو مركز �لقيا� ��س‪� ،‬أم �لدولة �أم وز�رة �لربية‬ ‫و�لتعلي ��م؟ وم ��ن �لذي بحاج ��ة ما�سة اأم ��و�ل �لطلبة؟! وعل ��ى �أي �أ�سا�س‬ ‫�خرع مركز �لقيا�س جباية �لر�سوم‪ ،‬مع �أن �ختبار�ته لي�ست مقيا�سا وا‬ ‫ماث ��ل �ختبار�ت (�لتوفل)‪ ،‬وتاأتي من خارج �منهج د�ئم ًا؟! �لدولة تتكفل‬ ‫بتكاليف ور�سوم �بتع ��اث �آاف �لطلبة ي �خارج بالعملة �اأجنبية‪ ،‬وا‬ ‫يعجزه ��ا تغطية ر�سوم �لقيا� ��س‪ ،‬و�أرى ي ذلك تناق�سا كب ��ر� و�إجحافا‬ ‫بحقوق �لطلبة ي �لد�خل‪.‬‬

‫وا �س ��ك �أن م ��ا و ُِ�سع حت عنو�ن «ق�سايا �مجتم ��ع �ل�سعودي» لفي �ل�سميم‬ ‫م ��ن هذ� �معن ��ى‪ .‬ولن جد �أك ��ر �إحاح ًا م ��ن ق�سيتن‪� :‬ل�سباب ب ��ن �لطموحات‬ ‫و�معوِقات‪ ،‬و�مر�أة و�إ�سكالية م�ساركتها ي �لفعل �لوطني‪ .‬فا �سباب با طموحات‬ ‫وا معن ��ى للحديث عن �لطموحات ما م تعر�سها معوِ قات‪ .‬و�أح�سب �أن �إ�سكالية‬ ‫�سبابن ��ا �معا�سرة هي �إ�سكالية جيل �أ�سبح وعيه و�آمال ��ه �أكر و�أعر�س من وعي‬ ‫�آبائه و�أ�ساتذته ومن �آمالهم‪.‬‬ ‫�أم ��ا م�ساركة �مر�أة لدينا فاإنه ��ا ق�سية جوهرية و�آنية‪ ،‬وهي ق�سية ت�سريعات‬ ‫ر�سمي ��ة مبدئي ًا‪ ،‬فما ز�لت �مر�أة ي جتمعنا مو�سع تن ��ازع بن �إر�دتها �م�ساركة‬ ‫وحقي ��ق ذ�ته ��ا بالعمل و�اإنتاج وب ��ن �ممانعة لها من ِق َبل م ��ن ا يز�ل يظن بكل‬ ‫�مر�أة تخرج �إى �لعمل �لظنون �ل�سيئة‪ ،‬وذلك من دون �أن ي�ساأل نف�سه عن �حتمال‬ ‫�أن تكون �لظنون �أ�سد �سوء ً� جاه �أي قوة منتجة تهيمن عليها �لبطالة �لق�سرية‪.‬‬

‫«�إ�سر�ئي ��ل �أنه ��ت بالفع ��ل ��ستعد�د�ته ��ا ل�س ��ن �لهج ��وم‬ ‫عل ��ي �إير�ن‪ ،‬بينم ��ا �ا�ستعد�د�ت جارية مو�جه ��ة حزب �لله‬ ‫�أي�سا»‪ ..‬ا حديث هن ��ا ي و��سنطن طيلة �اأ�سبوع �ما�سي‪،‬‬ ‫خ ��ارج هذ� �مو�سوع‪ .‬مق ��ال ق�سر ي �سحيف ��ة �لو��سنطن‬ ‫بو�س ��ت �أطلق �سر�رة �جدل و�أح ��رج �م�سوؤولن ي �أمريكا‪،‬‬ ‫فكرت ��ه �اأ�سا�سي ��ة‪� :‬أن �لوايات �متحدة و�فق ��ت �أخر� علي‬ ‫تنفي ��ذ �إ�سر�ئي ��ل تهديد�ته ��ا بتوجي ��ه �سرب ��ة ع�سكري ��ة �إي‬ ‫�من�ساآت �لنووية �اإير�نية‪.‬‬ ‫م ين ��ف وزير �لدفاع �اأمريكي «ليون بانيتا» ما جاء ي‬ ‫�مق ��ال‪ ،‬وا �لدبلوما�سي �اأمريكي �مخ�سرم «ديني�س رو�س»‬ ‫وثيق �ل�سلة باحكوم ��ة �اإ�سر�ئيلية‪ ،‬حن �ساألتهما �سحيفة‬ ‫(�لديل ��ي تليغ ��ر�ف) �لريطاني ��ة عم ��ا ج ��اء ي �لو��سنط ��ن‬ ‫بو�ست‪.‬‬ ‫«بانيت ��ا» م يح ��دد موعد� لهذه �ل�سرب ��ة �مرتقبة اإير�ن‬ ‫و�كتف ��ي بالق ��ول «خ ��ال �أ�سه ��ر»‪� ،‬أما «رو� ��س» فقد ق ��ال «�إن‬ ‫��سر�ئي ��ل ق ��د ت�سن ه ��ذ� �لهجوم خال م ��دة �أق�ساه ��ا ت�سعة‬ ‫�أ�سهر بهدف تاأخر ح�سول �إير�ن على �ل�ساح �لنووي»‪.‬‬ ‫�أك ��ر م�سوؤول �أمريك ��ي تاأييد� له ��ذه �ل�سربة هو «ليون‬ ‫بانيت ��ا»‪ ،‬وق ��د تابع ��ت حركات ��ه �سخ�سي ��ا طيل ��ة �ل�سن ��و�ت‬ ‫�ما�سي ��ة‪ ،‬فقد ز�ر ��سر�ئيل ي �أكتوبر �ما�سي ‪ 2011‬بعد �أن‬

‫�لبع�س حا�سر� ي ملك ��ه �لذي ق�سى �سنو�ت من �لعمل و�ل�سقاء لياأخذ‬ ‫قر�س ��ا لبنائه‪ ،‬فتبتزه ر�سوم �خدمات وغر�ماته ��ا �مُبالغ فيها‪ ،‬فاأي نظام‬ ‫ربحي تعتمد عليه م�سلحة �مياه و�لكهرباء؟!‬ ‫ُت�سعرن ��ا ت�سريحات بع�س �لوزر�ء باأننا عبء على �لدولة‪ ،‬وكاأننا ا‬ ‫نعم ��ل طو�ل حياتنا �أكر من ت�س ��ع �ساعات ي �لي ��وم‪ ،‬وا �أدري على �أي‬ ‫�أ�سا� ��س بنى �مهند� ��س وزير �مي ��اه و�لكهرباء ت�سريحه‪ ،‬ب� �اأن (‪ %62‬من‬ ‫�ل�سع ��ب ا يدفع �سوى خم�سن ريا ًا �سهريا للفات ��ورة‪ ،‬و�أن �لوز�رة تاأخذ‬ ‫ر�سوم� � ًا رمزي ��ة للماء و�لكهرباء ا تتجاوز �ل�مائة ري ��ال)‪ ،‬ومع ذلك ا يتم‬ ‫�إعفاء �مع�سرين ويتم قطع �لكهرباء عنهم دون خجل‪ ،‬و�ل�سوؤ�ل �لذي قفز‬ ‫�إى ذهني‪ :‬هل يدفع �لوزر�ء فو�تر كهرباء مثلنا؟!‬ ‫نظ ��ام �ساهر مثال �آخر على جباية �أم ��و�ل �لنا�س‪ ،‬حيث ا يوؤدي هذ�‬ ‫�لنظ ��ام ي �اأ�سا� ��س و�جبه على �أكمل وج ��ه مقارنة بقيمة تكلفته‪ ،‬فهو ا‬ ‫ُيغ ��رم �لذين �سي ��دو� �لطرقات �لرديئ ��ة �لتي كانت �سبب ��ا ور�ء �لعديد من‬ ‫�ح ��و�دث‪ ،‬وا يغرم �اأمانات �لتي تهمل وتتجاهل �حفريات ي �لطرق‪،‬‬ ‫حيث ت�سررت ظهور �مو�طنن و�سيار�تهم‪ ،‬كما ا يغرم من يلقي بالقمامة‬ ‫م ��ن �سباك �سيارت ��ه �أو يب�سق ي �إ�سار�ت �م ��رور‪ ،‬وا من يق�سي حاجته‬ ‫عل ��ى جانب �لطرق �ل�سريعة ود�خل �لبل ��د ي عملية خد�س للحياء �لعام‪،‬‬ ‫ويتجاه ��ل تغرم �اأمانة وهيئ ��ة �لطرق �لتي م ت�س ��ع دور�ت مياه على‬ ‫�لطري ��ق! وم ��ع ذلك ما يح�س ��ده هذ� �جهاز ي ��و�زي ميز�ني ��ة دولة فاأين‬ ‫تذهب؟‬ ‫قائد �لدولة حفظه �لله �أعلن اأبناء �سعبه بكل �سفافية تفا�سيل ميز�نية‬ ‫هذه �ل�سن ��ة �جديدة‪ ،‬ونحن ننتظر وناأمل من جميع �ل ��وزر�ء �أن يحذو�‬ ‫ح ��ذوه ويتبنو� نف�س �منهج �ل�سفاف ي تو�سيح تفا�سيل جهات �اإنفاق‬ ‫�مح ��ددة ل ��كل وز�رة‪ ،‬وعل ��ى م ��اذ� �ستنفق �لر�س ��وم �لت ��ي ح�سدها تلك‬ ‫�لقطاع ��ات على �لرغم من ح�سولها عل ��ى ن�سيب كبر من �ميز�نية‪ ،‬وقبل‬ ‫�أن يظهر �أي م�سدر م�سوؤول يف�سل «عدم ذكر ��سمه» ويتهمني باأنني �أريد‬ ‫كل �سيء جان ًا‪� ،‬أو�سح �أن �لر�سوم خرجت عن �ماألوف ب�سكل مبالغ فيه‪،‬‬ ‫فاإى �أي هاوية تاأخذن ��ا �إليها جباية �لر�سوم �متز�يدة ي ظل ت�سريحات‬ ‫و�سج ��ال م ��ن م�سدر م�س� �وؤول (يرف�س ذك ��ر ��سمه) ينك ��ر �أن ذلك لي�س له‬ ‫�أ�سا�س من �ل�سحة‪ ،‬وكاأننا نعي�س ي كوكب وهو ي كوكب �آخر وم�سل�سل‬ ‫�لر�سوم ا ينتهي ي ح�سد مزيد من �جيوب!‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫فهل ه ��ذ� �خطاب يف�سل �لدي ��ن على �مقا�س‪ ،‬ويجع ��ل �خادمة عبدة ا‬ ‫حرم ��ة لها وا وزن ��ا‪� ،‬أم �إن هناك م ��ن �لن�سو�س �لقطعية م ��ا يوؤكد مثل هذه‬ ‫�لفتاوى؟‬ ‫وم ��ن هذه �لتناق�سات �لتي �أر�ها ي بع�س �لفتاوى �إى �لتناق�سات ي‬ ‫بع�س �اأحكام �لق�سائية‪ ،‬جد ‪ -‬مث ًا ‪ -‬ق�سية و�حدة يختلف �حكم فيها من‬ ‫قا�س اآخ ��ر‪ ،‬ورما يختلف �حكم فيها عند نف�س �لقا�سي مع �ختاف �مكان‬ ‫�لزمان‪.‬‬ ‫م�ساءل ��ة �خطاب �مت�س ��دد تبدو كامح ��ذور و�محظور حت ��ى على �أفر�د‬ ‫�لتي ��ار �متبن ��ي للخط ��اب ذ�ت ��ه‪ ،‬و� ّإا فكيف ينت�س ��ر مثل ه ��ذ� �خطاب ويجد‬ ‫�لبيئة �منا�سبة ا�ستمر�ه؟‬ ‫م ��ن تناق�س ��ات ه ��ذ� �خط ��اب �أي�س� � ًا �عتم ��اده �لكب ��ر عل ��ى ن�سو� ��س‬ ‫�اأحادي ��ث �ل�سريف ��ة رما دون �انتباه لل�سعيف منه ��ا �أو حتى �لتي تناق�س‬ ‫بع� ��س �مروي ��ات للق ��ر�آن �سر�ح ��ة‪ ،‬وهنا رما تتحم ��ل �منظوم ��ة �لتعليمية‬ ‫�م�سوؤولي ��ة لركيزها على حفي ��ظ �لقر�آن �لكرم �أكر م ��ن تدبره وتف�سره‬ ‫حتى ي مد�ر�س �لتحفيظ‪.‬‬ ‫وماأزق هذ� �لتيار �حقيقي يكمن �أي�س ًا ي تعامله مع �مر�أة‪ ،‬فهو خطاب‬ ‫ذك ��وري �أو ًا‪ ،‬وه ��و ي ��درك �أن منح �م ��ر�أة حقوقها ق ��وة للرج ��ل وللمجتمع‪،‬‬ ‫وبالت ��اي فه ��و يق�سيها‪ ،‬ويق�س ��ي �أي رجل يطالب بحقوقه ��ا‪ ،‬فحتى �لفا�سق‬ ‫ل ��ه مكان ي جنة �مت�سدد ولي�س امر�أة �سق ��رت حاجبها‪ ،‬ا اأنه خطاب يكره‬ ‫�م ��ر�أة فقط‪ ،‬بل اأنه يخاف �سحوة جتمعية عام ��ة‪ ،‬فيغ�س �لرجل كما يغ�س‬ ‫�مر�أة‪ ،‬لكي يعي�س هو!‬ ‫ه ��ذه �خطاب ��ات ت�سغل �لرج ��ل بام ��ر�أة لي�سرفهم ��ا عن حقوقهم ��ا‪ ،‬فلو‬ ‫�أ�سح ��ت �مر�أة �لوقفة بجانب �لرجل ا تقل عن ��ه �ساأنا‪ ،‬وا ي�ستطيع �اإ�ساءة‬ ‫لها قانون ًا وعرف ًا وم تكن ور�ءه بل بجو�ره فاأين �سي�سان؟‬

‫جح ب�سعوبة ي �قناع �جمي ��ع هنا ي �لوايات �متحدة‪،‬‬ ‫من �لدمقر�طي «جون كري» �إي �جمهوري «جون ماكن»‬ ‫بتوجيه �سربة ع�سكرية خاطفة �سد �إير�ن‪.‬‬ ‫�مباحث ��ات ب ��ن «بانيت ��ا» ونظ ��ره وزي ��ر �لدف ��اع‬ ‫�اإ�سر�ئيل ��ي «�إيه ��ود ب ��ار�ك» تناول ��ت «�لث ��ور�ت ي �لعام‬ ‫�لعرب ��ي» و�لرنامج �لن ��ووي �اإير�ي‪ ،‬وه ��ي ت�ستكمل ي‬ ‫�لو�ق ��ع (خطة �حرب) �لتي ناق�سها «بار�ك» مع رئي�س وكالة‬ ‫�ا�ستخب ��ار�ت �مركزي ��ة �اأمريكي ��ة (�سي �آي �ي ��ه) �جر�ل‬ ‫«ديفيد بر�يو�س»‪ ،‬ي و��سنطن من قبل‪.‬‬ ‫�أما �سهر �سبتمر �ما�سي ‪ 2011‬فقد �سهد نقا�سات مكثفة‬ ‫ي �لدو�ئر �ا�ستخبار�تية و�جي�س �اإ�سر�ئيلي حول كيفية‬ ‫�س ��ن �سرب ��ة ع�سكرية �سد «�من�س� �اآت �لنووي ��ة �اإير�نية»‪...‬‬ ‫حوره ��ا هذ� �ل�س� �وؤ�ل‪ :‬هل �لواي ��ات �متح ��دة (توؤيد) �سن‬ ‫�إ�سر�ئي ��ل له ��ذ� �لهج ��وم �سد �إي ��ر�ن �أم ا؟ خا�س ��ة �أنها ظلت‬ ‫ل�سن ��و�ت تعار�س رغب ��ة �إ�سر�ئيل من ع ��ام ‪ 2007‬حتي عام‬ ‫‪ .... 2011‬م ��ع «�لتاأك ��د» م ��ن ��ستع ��د�د �لق ��و�ت �لع�سكري ��ة‬ ‫�اأمريكي ��ة للم�سارك ��ة ي �لهج ��وم �متوق ��ع علي �إي ��ر�ن‪� ،‬إذ�‬ ‫�قت�سي �اأم ��ر‪� ،‬أو بااأحري‪� :‬إذ� ما �أ�سف ��رت �ل�سربة �اأوي‬ ‫عن تو�سيع نطاق �حرب ي منطقة �ل�سرق �اأو�سط‪.‬‬ ‫ثب ��وت تهمة �غتي ��ال �سفر �مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�سعودية‬

‫‪amalalfaran@alsharq.net.sa‬‬

‫«ع ��ادل �جب ��ر»‪ ،‬وحاول ��ة تفج ��ر مق� � ّري �ل�سفارت ��ن‬ ‫�ل�سعودي ��ة و�اإ�سر�ئيلي ��ة ي �لعا�سم ��ة �اأمريكي ��ة‪ ،‬معناه‬ ‫�إعطاء �ل�س ��وء �اأخ�سر اإ�سر�ئيل لب ��دء �لهجوم علي �إير�ن‬ ‫ي غ�سون �ل�سهور �مقبلة‪.‬‬ ‫ناهي ��ك ع ��ن �أن ه ��ذه �لتهم ��ة �خطرة‪�(:‬رت ��كاب عم ��ل‬ ‫�إرهاب ��ي دوي) و��ستخد�م �ساح دمار �سام ��ل (متفجر�ت)‪،‬‬ ‫تعزل �إي ��ر�ن دوليا وجي�س �لعام �سده ��ا ��ستعد�د� للحرب‬ ‫�لو�سيكة‪ ،‬باعتبارها ت�سكل (�أخطر) تهديد لاأمن و�ل�سلم ي‬ ‫�لعام‪ ،‬كما قال «�ستيفن هاربر» رئي�س �لوزر�ء �لكندي‪.‬‬ ‫�اأه ��م من ذل ��ك �أن (حاولة �غتيال �ل�سف ��ر �ل�سعودي)‬ ‫عل ��ي �اأر��س ��ي �اأمريكي ��ة‪ ،‬و�نته ��اك �اتفاقي ��ات �لدولي ��ة‬ ‫(�تفاقي ��ة فيين ��ا) خا�س ��ة ق ��ر�ر جل� ��س �اأم ��ن �ل ��دوي رقم‬ ‫(‪ ،)1373‬تدح� ��س مز�عم �لرئي� ��س �اإير�ي حمود �أحمدي‬ ‫ج ��اد‪�« :‬إن �أمري ��كا تري ��د �إخم ��اد �ل�سح ��وة �اإ�سامية �لتي‬ ‫تتو�سع وتعزز �لدور �اإير�ي ي �منطقة»‪ ،‬وين�سف دعاوي‬ ‫�مر�سد �اأعلي للجمهورية �اإ�سامية «�آيه �لله علي خامنئي»‬ ‫من �أن �أمريكا تن�س ��ر (�اإير�نوفوبيا) ي �لغرب‪ ،‬ويثبت ي‬ ‫�لوق ��ت نف�س ��ه‪�« :‬أن وجود �ل�ساح �اأخط ��ر ي �لعام باأيدي‬ ‫�اأنظم ��ة �اأخط ��ر ي �لعام‪ :‬هو «كابو� ��س �اإرهاب �لبديل»‬ ‫�جدي ��د‪� ،‬لذي ين ��ذر بهجوم ن ��ووي يو�س ��ك �أن يتحول �إى‬

‫شيء من حتى‬

‫العروس‬ ‫معيشتها‬ ‫ضنك‬ ‫عثمان الصيني‬

‫ترتب ��ط امدن عادة ب�سف ��ات على مر ال�سنن‬ ‫ت�سب ��ح له ��ا كامارك ��ة ام�سجل ��ة‪ ،‬يعرفه ��ا النا�س‪،‬‬ ‫وتدخ ��ل ي اأدبياته ��م واأغانيهم واأحاديثهم‪ ،‬مثل‬ ‫اأغني ��ة فه ��د بان رم ��ان الطائ ��ف‪ ،‬واأغني ��ة ع�سل‬ ‫ال�سف ��ا‪ ،‬ومثلما ارتبط ��ت جازان بالف ��ل والكادي‬ ‫واحري ��د وبني مالك بجيلة باللوز البجلي والقيم‬ ‫بالطائ ��ف باحنطة اللقيمي ��ة والق�سيم بال�سكري‬ ‫والكليج ��ة‪ ،‬ارتبط ��ت ج ��دة باأنه ��ا عرو� ��س البحر‬ ‫الأحم ��ر‪ ،‬غر اأن جدة ي الف ��رة الأخرة خلعت‬ ‫رداء العرو�س واأهدته اإى مدن اأخرى‪ ،‬مثل حائل‬ ‫عرو�س ال�سم ��ال‪ ،‬والعا عرو�س اجب ��ال‪ ،‬واأبها‬ ‫عرو�س اجنوب‪.‬‬ ‫ج ��دة اخت ��ارت لنف�سه ��ا عنا�س ��ر اأخ ��رى‬ ‫ارتبطت بها‪ ،‬مثل كارثة ال�سيول‪ ،‬وحمى ال�سنك‪،‬‬ ‫وحفر ال�سوارع‪ ،‬وحمى ال�سنك مع جدة ق�سة‪،‬‬ ‫فعندم ��ا ظه ��رت ام�سكل ��ة قب ��ل �سن ��وات اأنكرته ��ا‬ ‫الأمان ��ة‪ ،‬ث ��م تعامل ��ت معه ��ا عل ��ى اأنه ��ا مو�س ��وع‬ ‫تاف ��ه وب�سيط وك ��رة تتقاذفها البلدي ��ات والزراعة‬ ‫وال�سح ��ة‪ ،‬ثم ات�سح اأنها م�سكلة‪ ،‬وعندما كرت‬ ‫ام�سكل ��ة �سرف ��ت مئات اماي ��ن‪ ،‬وذهب ��ت وفود‬ ‫اإى �سنغاف ��ورة ل ��رى كيف حل ��وا ام�سكلة قبلنا‪،‬‬ ‫وا�ستمتع الوف ��د بالت�سوق ي �سارعها الرئي�سي‬ ‫‪ ،shopping paradise‬وع ��ادوا وق ��د‬ ‫ذه ��ب ج ��زء من ام ��ال قب ��ل اختا�س ��ات ال�سيول‪،‬‬ ‫وبق ��ي ال�سن ��ك عندن ��ا‪ ،‬واختف ��ى م ��ن �سنغافورة‬ ‫م ��ع اأنه ��ا خ�س ��راء ومطرة ط ��وال الع ��ام‪ ،‬وفيها‬ ‫بح ��رات مك�سوف ��ة‪ ،‬وج ��دة تغرق م ��ن امطر مرة‬ ‫ي ال�سن ��ة‪ ،‬وتربته ��ا ماحة‪ ،‬ثم نق ��ول اإن مناخنا‬ ‫اأك ��ر ماءم ��ة لتكاث ��ر البعو� ��س م ��ن �سنغافورة‬ ‫وم ��دن اخلي ��ج العرب ��ي‪ ،‬وبع ��د جرب ��ة امكافحة‬ ‫ل�سن ��وات نكت�س ��ف زي ��ادة ح ��الت الإ�سابة ‪%5‬‬ ‫ع ��ام ‪ ،2010‬وي ج ��دة وحده ��ا ي�س ��اب يومي� � ًا‬ ‫�سبع ��ة اأ�سخا� ��س م ��ن كل ع�س ��رة اأ�سخا� ��س ي‬ ‫امملكة‪ ،‬وهي احالت ام�سجلة عدا احالت التي‬ ‫يتعال ��ج اأ�سحابه ��ا ويتعاف ��ون دون اأن ي�سبح ��وا‬ ‫رقم� � ًا ي اإح�س ��اءات وزارة ال�سح ��ة‪ ،‬وتقول اإن‬ ‫ال�سبب كرة ام�ستنقعات‪ ،‬وظننت اأننا ي جنوب‬ ‫ال�سودان اأو ي اأدغال الأمازون‪ ،‬وال�سبب الثاي‬ ‫ك ��رة الأمط ��ار‪ ،‬وه ��ي م ��رة واح ��دة ي ال�سن ��ة‪،‬‬ ‫والل ��ه ي�سر‪ ،‬وال�سب ��ب الثالث ال ��ذي قالته عادات‬ ‫أوان مك�سوفة ي امنازل والأحياء‪،‬‬ ‫التخزين ي ا ٍ‬ ‫وطبع� � ًا جدة من بن كل مدن امملكة لي�ست لديهم‬ ‫موا�سر مياه من التحلية اإى اخزان فال�سنبور‬ ‫اإى البيارات‪ ،‬واإما يجلبون اماء من النبع والبئر‬ ‫ي ق ��رب ث ��م ي�سبونه ��ا ي حنفي ��ات مك�سوف ��ة‬ ‫وي�سربونه ��ا بالطا�س ��ة‪ ،‬الله ��م ل جع ��ل معي�ستنا‬ ‫�سنك ًا بالتف�سرات التي ل حرم عقولنا؟‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫خطر د�هم وعاجل‪ ...‬ينبغي مو�جهته فور�»‪.‬‬ ‫�جدي ��د ه ��و ��ستم ��ر�ر ح ��اوات �إي ��ر�ن �م�ستف ��زة‬ ‫ا�ستعر�� ��س �لق ��وة ي �منطق ��ة �س ��و�ء حركاته ��ا �لبحرية‬ ‫�لع�سكري ��ة �أو ت�سريحاته ��ا غ ��ر �م�سئول ��ة بالن�سبة م�سيق‬ ‫«هرم ��ز» �أو «مين ��اء ج ��دة»‪ ،‬وح�س ��ب �اأم ��ر�ل «حبي ��ب �لله‬ ‫�سياري» ‪-‬نقا عن وكال ��ة فار�س‪ -‬فاإن �سفينة �اإمد�د «خرج»‬ ‫و�مدمرة «�ل�سهيد قندي» ر�ستا �ل�سبت �ما�سي ي جدة طبقا‬ ‫اأو�مر «�مر�سد �اأعلي» باانت�سار ي عر�س �لبحر �اأحمر‪.‬‬ ‫ي ت�س ��وري �أن «حر�س» �إي ��ر�ن بالوايات �متحدة ي‬ ‫منطقة �ل�سرق �اأو�سط‪ ،‬وبال ��دول �لعربية من غزة وجنوب‬ ‫لبن ��ان �إي �سوري ��ا و�لع ��ر�ق ودول �خلي ��ج �لعرب ��ي حت ��ي‬ ‫�ليم ��ن‪ ،‬م توظيف ��ه ب ��ذكاء من قب ��ل �لوايات �متح ��دة �لتي‬ ‫جح ��ت ي ��ست ��در�ج �اإير�ني ��ن �إي �مرب ��ع �ل ��ذي تريده‪.‬‬ ‫وم ��ن يتابع لهجة �لت�سعي ��د �حادة للم�سوؤول ��ن �لدينين ‪-‬‬ ‫�ل�سيا�سي ��ن‪ ،‬و�لق ��ادة �لع�سكرين �اإير�ني ��ن �سد �لوايات‬ ‫�متح ��دة ي �لف ��رة �ما�سية‪ ،‬وع ��دم �هتم ��ام �اأمريكين بل‬ ‫(وت�سفي ��ه) كل مز�ع ��م (غطر�سة �لق ��وة) �اإير�نية‪ ،‬يتاأكد من‬ ‫�أن (�حرب ي �منطقة) علي �اأبو�ب‪.‬‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‪ :‬إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪ :‬سعيد معتوق العدواني مساعد المدير العام‪ :‬إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫نائب المدير العام‪ :‬علي محمد الجفالي‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪ :‬فادي منير الحمود‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري‬ ‫مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪03 - 3495510‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬ ‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 8‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫«الكاب تعتقد‬ ‫ذلك»‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫هل الإجابة فن واحراف؟ تاأمل ثاثة مواقف لرنارد �ضو‪:‬‬ ‫‪� 1‬ض� �األ ُه اأحدهم‪ :‬األي� ��س الطباخ اأكر فائدة لاأمة من ال�ض ��اعر؟‬‫فاأجاب‪« :‬الكاب تعتقد ذلك»‪.‬‬ ‫‪ 2‬قال ل ُه اأحدهم‪ :‬اأنت تكتب لأجل امال واأنا اأكتب لأجل ال�ضرف!‬‫فكان رده بكل هدوء‪« :‬ك ٌل يبحث عمّا ينق�ضه»‪.‬‬ ‫‪ 3‬دعي برنارد �ض ��و اإى حفل اأر�ضتقراطي وراأى �ضيدة جميلة‪،‬‬‫فاأراد اأن يراق�ض ��ها‪ ،‬لكنها قالت‪« :‬اأنا ل اأراق�س اإ ّل رج ًا له م�ض ��تقبل»‪،‬‬ ‫وعندما �ض� �األته عن �ضبب اختياره لها قال‪« :‬اأنا ل اأراق�س اإل امراأة لها‬ ‫ما�س»!‬ ‫ٍ‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫اإعام والنهضة‬ ‫عبداه إبراهيم العنزي‬

‫اأن ��ا م ��ن امعجب ��ن بالإع ��ام الأوروبي ل ��دوره ي النه�ض ��ة‬ ‫الأوروبية احديثة والتحولت التي �ض ��اهم ي �ض ��ناعتها ب�ض ��تى‬ ‫امجات الإن�ض ��انية والعلمية‪ .‬هذا الإعجاب يجعلن ��ي اأعلق الأمل‬ ‫على الله ‪�-‬ضبحانه‪ -‬ثم على اإعامنا الوطني ال�ضادق ي اأن يكون‬ ‫فاع ًا وموؤ�ض�ض ًا لنه�ضتنا‪.‬‬ ‫فاأ�ض ��د ما ي�ض ��دمني ي واق ��ع اإعامن ��ا‪ ،‬اأن اأج ��د ‪-‬ي بع�س‬ ‫و�ض ��ائله ول اأعم ��م ‪ -‬تغطي ��ة اإعامي ��ة حفل م�ض ��روع تنم ��وي اأو‬ ‫برنامج تطويري تركيز ًا اإعامي ًا بالكام وال�ضورة على ام�ضوؤول‪،‬‬ ‫بينما يُرك ام�ضروع بعيد ًا‪ ،‬وكاأن امطلوب هو احديث عن عبقرية‬ ‫ام�ض� �وؤول ل ام�ض ��روع ال ��ذي اأجزه!فك ��م من ام�ض ��اريع والرامج‬ ‫التنموي ��ة الت ��ي يعلن عنها ي و�ض ��ائل الإعام يجند لها ع�ض ��رات‬ ‫الإعامي ��ن ‪ -‬ومنه ��م من يترع م ��ن تلقاء نف�ض ��ه ‪ -‬لتلميع بع�س‬ ‫ام�ض� �وؤولن وملء هذه الو�ضائل ب�ضورهم اجميلة‪ ،‬وبعد �ضنوات‬ ‫يذوب ام�ضروع ويبقى ام�ضوؤول‪.‬‬ ‫اإننا نري ��د اإعام ًا يحتف ��ي بامنجز ويرز فائدت ��ه للنا�س قبل‬ ‫الحتفاء بام�ضوؤول عنه‪ ،‬اإذ اإن الذي يهم النا�س ي امقام الأول هو‬ ‫ام�ض ��روع الذي �ضيلبي احتياجاتهم‪ ،‬وهذا ل منع اأن ام�ضوؤول عن‬ ‫ام�ضروع �ضيكون مقدر ًا اأي�ض ًا من اجميع‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫هل يعد فساد ًا إعانة الهيئة العليا لمكافحة الفساد؟‬

‫اإن م ��ن اأك ��ر امب ��ادرات الإ�ض ��احية املكية‬ ‫ام�ضكورة جذب ًا لأنظار البع�س اإن�ضا َء الهيئة العليا‬ ‫مكافحة الف�ض ��اد ام ��اي والإداري‪ ،‬التي يراأ�ض ��ها‬ ‫وزير متف ��رغ‪ ،‬وتعمل مبا�ض ��رة مع امل ��ك امفدى‬ ‫لتفادي البروقراطية وزي ��ادة فاعليتها واأثرها‪.‬‬ ‫هيئة عليا ذات حمل كبر وخطر با �ضك حتاج‬ ‫لبع� ��س الوقت لك ��ي ترتب اأوراقها‪ ،‬وت�ض ��تقطب‬ ‫ام ��وارد الب�ض ��رية امنا�ض ��بة‪ ،‬وتنظر ي ر�ض ��يد‬ ‫اخرات والأ�ض ��اليب العامي ��ة ي جال مكافحة‬ ‫الف�ضاد‪ ،‬ولأن بناء هذه الهيئة مرهون بت�ضور كل‬ ‫العامل ��ن فيها وامهتمن بها لروؤية ور�ض ��الة هذه‬ ‫الهيئة واأهدافها الرئي�ضية وامرحلية‪ ،‬فمن امفيد‬ ‫اإج ��راء اجتماعات ما ي�ض ��مى بالع�ض ��ف الذهني‪،‬‬ ‫الذي يهدف اإى اإنتاج اأكر عدد مكن من الأفكار‬ ‫والآراء وامقرح ��ات امتعلق ��ة‪ ،‬مع احر�س على‬ ‫التدفق الفك ��ري الإبداعي وغر امحدود واإثرائه‬ ‫باإرج ��اء وتاأخ ��ر تقيي ��م الأف ��كار امطروحة اإى‬ ‫وقت اآخ ��ر‪ ،‬والركي ��ز ي هذا الع�ض ��ف الذهني‬ ‫على ا�ضتدرار واإنتاج اأكر عدد مكن من الأفكار‬ ‫والآراء؛ ل�ض ��تعمالها لبناء ت�ض ��ور �ضامل وغني‬ ‫لروؤية ور�ض ��الة ه ��ذه الهيئة الت ��ي يرقبها الكثر‬ ‫باأمل وحذر وتفاوؤل‪ ،‬ولأن الف�ض ��اد الذي تكافحه‬

‫الهيئ ��ة اأم ��ر يهتم ب ��ه كل امواطنن‪،‬‬ ‫فدعونا ن�ضارك ي هذه ام�ضاحة ي‬ ‫ه ��ذا الع�ض ��ف الذهن ��ي بعر�س عدد‬ ‫م ��ن الأ�ض ��ئلة اأو البذور لأف ��كار هذا‬ ‫الع�ضف؛ بهدف اإثرائه‪ ،‬والنظر اإليه‬ ‫من زاوي ��ة امواطن‪ ،‬وهو ام�ض ��تفيد‬ ‫الأول والأخ ��ر م ��ن جه ��ود ه ��ذه‬ ‫الهيئة‪ ،‬التي ندعو الله الكرم لعونها‬ ‫وتي�ضر اأمرها وجني ثمارها‪.‬‬ ‫ م ��ن ام�ض ��تفيد م ��ن الرئي�س ال ��ذي حميه‬‫اللجنة من الف�ض ��اد اماي والإداري‪ ،‬وهل �ض ��وف‬ ‫ي�ضمع �ضوته؟‬ ‫ كيف ي�ضاعد امواطن وموؤ�ض�ضات امجتمع‬‫امدي الهيئة العليا مكافحة الف�ضاد؟‬ ‫ هل �ضوف تعطى بع�س موؤ�ض�ضات امجتمع‬‫ام ��دي احرية الازم ��ة لإعانة الهيئ ��ة ي عملها‬ ‫حماية امجتمع؟‬ ‫ هل يعد ف�ض ��اد ًا اإعانة الهيئة العليا مكافحة‬‫الف�ضاد؟‬ ‫ ما هو الف�ضاد اماي والإداري؟‬‫ هل �ض ��وف حمي الهيئ ��ة امتعاونن معها‬‫من انتقام بع�س امف�ضدين امبلغ عن ف�ضادهم؟‬

‫هشام محمد سعيد قربان‬

‫التوعية بحقوق اإنسان َت ُح ُد من الظواهر السلبية‬ ‫اإن اأعظم من و�ضح حقوق الإن�ضان واأعظم من �ضطر وثيقة حقوقية‬ ‫على مدار الأزمان هو �ض ��يدي وحبيبي حمد ب ��ن عبدالله النبي الأمي‬ ‫الذي ل ينطق عن الهوى‪.‬‬ ‫فال�ض ��ريعة الإ�ض ��امية ج ��اءت مبنية بن ��ا ًء متين ًا حكيم� � ًا‪ ،‬وما من‬ ‫م�ضلحة ي الدنيا والآخرة اإل واأر�ضدت اإليها ودلت عليها‪ ،‬ولذا اعتنت‬ ‫ال�ضريعة بحفظ ال�ض ��رورات اخم�س‪ :‬الدين والنف�س والعقل والن�ضل‬ ‫وام ��ال‪ ،‬فحي ��اة الب�ض ��ر ل ت�ض ��تقيم واأموره ��م ل تنتظ ��م اإل بحفظ هذه‬ ‫ال�ضرورات‪.‬‬ ‫قيلت تلك الوثيقة احقوقي ��ة ي (خطبة حجة الوداع) فكانت تلك‬ ‫اخطبة اأعظم خطبة تاريخية �ضهدتها الإن�ضانية على مدار ال�ضنن‪.‬‬ ‫وم تكن خطبة الوداع جرد عظة دينية‪ ،‬واإما ر�ضالة للعامن‪ ،‬فا‬ ‫ظلم ي ظله‪ ،‬ول ربا‪ ،‬ول طغيان �ضد اأقلية‪ ،‬ول جور بحق الن�ضاء‪ ،‬ول‬ ‫اإراقة دماء اأو تعدي على جماعة م�ضت�ضعفة‪.‬‬ ‫وي تل ��ك اخطب ��ة‪ ،‬اأودع النب ��ي اأمته اأمانة هذا الدي ��ن‪ ،‬فكان يوم‬

‫عرفة هو يوم الإعان عن حقوق الإن�ضان التي �ضملت ما يلي‪:‬‬ ‫اأول‪ :‬حق الإن�ضان ي احياة وحرمة النف�س وامال‪.‬‬ ‫قال �ض ��لى الل ��ه عليه و�ض ��لم‪( :‬اإن دماءك ��م واأموالكم ح ��رام عليكم‬ ‫كحرمة يومكم هذا ي �ضهركم هذا ي بلدكم هذا)‪.‬‬ ‫في ��ا لها من كلمات ب�ض ��يطة حملت مع ��اي عظيمة كفلت لاإن�ض ��ان‬ ‫العي�س باطمئنان ومنحته حقه ي احياة باأمان‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬حق الإن�ضان ي ام�ضاواة وعدم الختافات‪.‬‬ ‫قال �ضلى الله عليه و�ض ��لم‪( :‬اإن ربكم واحد واإن اأباكم واحد‪ ،‬كلكم‬ ‫لآدم‪ ،‬واآدم م ��ن ت ��راب‪ ،‬اإن اأكرمكم عند الله اأتقاكم‪ ،‬ولي�س لعربي ف�ض ��ل‬ ‫على اأعجمي اإل بالتقوى)‪.‬‬ ‫فالإ�ض ��ارة هنا وا�ضحة اإى عدم التمييز بن الب�ضر فكلنا لآدم واآدم‬ ‫من تراب‪ .‬ف�ضبب تنوع النف�س الب�ضرية وا�ضح وجلي و�ضوح ال�ضم�س‬ ‫وهو التعارف ولي�س الت�ضادع‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬حق الن�ضاء ي الإح�ضان لهن‪.‬‬

‫قال �ضلى الله عليه و�ضلم‪( :‬فاتقوا الله ي الن�ضاء وا�ضتو�ضوا بهن‬ ‫خر ًا)‪.‬‬ ‫فليكن قدوتنا ي اإكرام امراأة و�ضون كرامتها ر�ضول الله �ضلى الله‬ ‫عليه و�ضلم‪ ،‬فقد كان اأخرنا ي اأهله‪.‬‬ ‫وامراأة اإن�ض ��انة لها �ض� �اأنها ي امجتمع اإذ مثل ن�ض ��ف الأمة وتلد‬ ‫الن�ض ��ف الآخ ��ر اإذ ًا ه ��ي اأمة كاملة‪ ،‬كف ��ل لها الإ�ض ��ام حقوقها فلها حق‬ ‫الع�ضرة اح�ضنة وحق التعليم وغرها من احقوق‪.‬‬ ‫فم ��ن هنا ومن ه ��ذا امنر ندعو اجميع للتغ ��ر الإيجابي واحث‬ ‫على ن�ض ��ر الوعي بحقوق الإن�ضان من خال و�ضائل الإعام للم�ضاهمة‬ ‫الفعالة ي ن�ض ��ر الوعي والتثقيف احقوقي وام�ضاعدة ي الك�ضف عن‬ ‫النتهاكات التي حدث والنقد للممار�ضات ال�ضلبية التي من �ضاأنها هدر‬ ‫احقوق الب�ضرية‪ ،‬ولن�ض َع يد ًا بيد لن�ضر هذه احقوق‪.‬‬ ‫نوال العمودي‬

‫متى يختفي سماسرة تأجير الخادمات؟‬ ‫كنا ي �ض ��نوات ما�ضية نعاي ي جتمعنا ال�ض ��عودي من ق�ضية (العمالة ال�ضائبة) التي ت�ضرح‬ ‫ومرح ي �ض ��وارعنا‪ ،‬وداخل اأحياء مدننا ال�ض ��كنية دون رقيب اأو ح�ضيب‪ ،‬بعد اأن م ا�ضتقدامهم من‬ ‫بلدانهم عن طريق امتاجرة بالتاأ�ض ��رات‪ ،‬ومجرد و�ضولهم اإى اأر�س امملكة ُتركوا ليبحث ك ٌل منهم‬ ‫ّ‬ ‫كفائهن‬ ‫عن رزقه وك�ضبه اليومي بطريقته اخا�ضة‪ .‬بعدها جاءت ق�ضية (هروب اخادمات) من منازل‬ ‫ّ‬ ‫وافتعالهن للم�ضكات ي�ضكل‬ ‫ومّن يعملن لديهم لأ�ض ��باب غر منطقية‪ ،‬حتى اأ�ضبح هروب اخادمات‬ ‫ظاهرة �ضيئة جد ًا اأقلقت العديد من الأ�ضر ي امجتمع‪ ،‬واأزعجت الأجهزة الأمنية‪ .‬وهي م�ضكلة ل تقل‬ ‫خطر ًا عن �ضابقتها‪ .‬وقد قام ي حينه «الإعام» امقروء وامرئي وام�ضموع مناق�ضة هاتن الظاهرتن‪،‬‬ ‫وعمل على ا�ضت�ض ��افة ام�ضوؤولن وامخت�ض ��ن ي ختلف امجالت لر�ضد ال�ضلبيات واإيجاد احلول‬ ‫امنا�ضبة لها‪ ،‬وا�ضتمرت مناق�ضة الق�ضيتن على مدى �ضنوات عديدة‪ ،‬حتى �ضئمنا ومللنا من هذا الطرح‬ ‫امتكرر‪ ،‬الذي م يا ِأت بنتيجة حل ق�ضايا هروب اخادمات‪ ،‬والعمالة ال�ضائبة التي جوب ال�ضوارع طو ًل وعر�ض ًا‪.‬‬ ‫واليوم بداأت تظهر ق�ض ��ية جديدة وهي ق�ض ��ية (تاأجر اخادمات) عن طريق ال�ضما�ض ��رة رجا ًل ون�ضاءً‪ ،‬الذين‬ ‫اتخذوها م�ضروع ًا جاري ًا للربح ال�ضريع‪ ،‬وتو�ضك هذه الق�ضية اأن ت�ضبح م�ضتقب ًا (ظاهرة) مزعجة‪ ،‬بعد اأن اأخذت‬ ‫بالظهور والروز ي ال�ضنتن الأخرتن‪ ،‬حيث بداأت الإعانات تنت�ضر ي كثر من امنتديات على ال�ضبكة العنكبوتية‬ ‫حت عناوين (توجد لدينا خادمة لاإيجار) و(توجد لدينا �ضغالة للتنازل)؛ اإذ ي�ضمل ذلك جميع اجن�ضيات‪ ،‬م�ضتغلن‬ ‫حاجة بع�س الأ�ض ��ر للخادمات‪ .‬وقد اأدّى تاعب �ضما�ض ��رة اخادمات امنزلية على اجهات امخت�ض ��ة‪ ،‬وتعديهم على‬

‫دورة مياه «العمالة الهندية» أنقذت الزائرين!‬ ‫رب الأ�ضرة منزله فاإنه يعك�س ي ت�ضميم اأركانه م�ضتوى‬ ‫حينما يبني ّ‬ ‫ثقافت ��ه‪ ،‬ح�ض ��ارته‪ ،‬وتبع� � ًا لذلك فاإن اأع�ض ��اء امنزل يعك�ض ��ون م�ض ��توى‬ ‫ح�ضرهم من خال امحافظة على نظافة وجمالية امنزل‪.‬‬ ‫واإن تناولن ��ا الأمر مقيا�س اأكر فاإن ح�ض ��ر الدول وثقافتها يُقا�س‬ ‫بع ��دة اأمور؛ منه ��ا توفر امرافق العامة وطريقة ت�ض ��ميم ه ��ذه امرافق‪،‬‬ ‫ومقيا�س ح�ضر هذه ال�ضعوب هو محافظتها على هذه امرافق‪.‬‬ ‫من ته ��وي لهما اماين ي‬ ‫ولق ��د اأنع ��م الله على بادن ��ا بوجود مع َل ِ‬ ‫مدينتي (مكة وامدينة)‪ ،‬وعلى من ينوي الرحال اإليهما ب ّر ًا من اأ�ض ��قاع‬ ‫ّ‬ ‫بعي ��دة اأن ي�ض ��تعد للوق ��وف ي امرافق العام ��ة على طريق ال�ض ��فر لأداء‬ ‫فرائ�س ال�ضاة‪.‬‬ ‫َووحده من ي�ض ��افر ب ّر ًا يُدرك (ماأ�ضاة) التوقف لأداء ال�ضاة ي تلك‬ ‫امحطات التي باإمكانك اأن ت�ض� � ّم روائح الق ��اذورات امنبعثة منها من بُعد‬ ‫اأمت ��ار‪ ،‬واأن ترى العب ��ارات البذيئة على جدرانها‪ ،‬واأن تاحظ ام�ض ��لن‬ ‫ي�ض ��لون ي العراء ل�ضغر حجم ام�ضجد اأمام العدد الكبر من ام�ضافرين‬ ‫الذين توقفوا ي هذه امحطات البائ�ضة!‬ ‫ي رحلتي الأخرة من امنطقة ال�ض ��رقية اإى امدينة امنورة‪ ،‬توقفنا‬ ‫عند حطة منيت اأن تكون كامرتي موجودة لديّ لألتقط �ضور ًا تذكارية‬ ‫للمناظر الاح�ضارية!‬

‫ م ��ن يعط ��ي تعري ��ف الف�ض ��اد‬‫امقب ��ول للجمي ��ع ب ��ا خ ��اف ول‬ ‫خوف؟‬ ‫ من هو امف�ضد اماي والإداري‬‫الذي تت�ضدى له الهيئة؟‬ ‫ ه ��ل يعن ��ي التحذي ��ر املك ��ي‬‫ال�ض ��جاع ‪-‬كائن� � ًا م ��ن كان‪ -‬اأن عمل‬ ‫الهيئ ��ة ل ح ��ده خط ��وط حم ��راء‪،‬‬ ‫واإ�ضقاط اح�ضانة عن كل امف�ضدين؟‬ ‫ هل �ضوف ي�ضطرب تعريف مفهوم الف�ضاد‬‫وامف�ض ��دين لدى البع�س‪ ،‬مثل ا�ض ��طراب مفهوم‬ ‫الإرهاب وامتهمن به؟‬ ‫ ه ��ل نحت ��اج اإى اإع ��ادة توعي ��ة امواط ��ن‬‫معنى الف�ضاد لإزالة روا�ضب اما�ضي واأوهامه؟‬ ‫ ه ��ل �ض ��وف ي�ض ��مل عم ��ل الهيئ ��ة مكافحة‬‫الف�ضاد ال�ضابق لتاريخ اإن�ضائها؟‬ ‫ من �ضوف يراقب عمل الهيئة العليا مكافحة‬‫الف�ض ��اد لكي ل تنزلق الهيئة ي الف�ضاد مع مرور‬ ‫الوقت؟‬ ‫ ما الأ�ضاليب ال�ضمولية التي �ضوف تتبعها‬‫الهيئة مكافحة الف�ضاد اماي والإداري؟‬ ‫‪ -‬ما اأهم العوامل الازمة لنجاح عمل الهيئة؟‬

‫ كيف تتوخي الهيئة ام�ضداقية حن اإعان‬‫نتائجها بعيد ًا عن الت�ضخيم وامبالغات الإعامية‬ ‫امعتادة؟‬ ‫ ه ��ل ت� �وؤدي اأعم ��ال الهيئ ��ة اإى تعليم مبداأ‬‫ال�ض ��فافية وت�ض ��ويقه وتطبيقه ي كل الوزارات‬ ‫والأن�ضطة؟‬ ‫ اإذا كان امواط ��ن ه ��و امعن � ّ�ي بعمل الهيئة‬‫فهل ي�ض ��مح له بالتعاون مع اموؤ�ض�ض ��ات الدولية‬ ‫لت�ض ��نيف امملك ��ة دولي ًا ب�ض ��راحة على اأ�ض ��ا�س‬ ‫ال�ضفافية وم�ضتوى الف�ضاد؟‬ ‫ ما معاير قيا�س اأداء الهيئة؟‬‫ لنتق ��ي الف�ض ��ل لب ��د م ��ن معرف ��ة اأ�ض ��بابه‬‫ومعاي ��ره‪ ،‬فم ��ا مزال ��ق الف�ض ��ل واأ�ض ��بابه التي‬ ‫تعرفها الهيئة بو�ض ��وح لتجنبها والإنذار امبكر‬ ‫بحدوثها؟‬ ‫بارك الله ي النواي ��ا واجهود‪ ،‬وبورك من‬ ‫قال تلك الكلمات ام�ضرقة «اإن اأمة ت�ضدح باحق ل‬ ‫خوف عليها»‪ ،‬ودليل الفعل اأبلغ من كل قول‪« ،‬وقل‬ ‫اعملوا ف�ضرى الله عملكم ور�ضوله واموؤمنون»‪.‬‬

‫اأنظمة ولوائح وزارة العمل واجهات امعنية بتنظيم ا�ضتقدام وعمل اخادمات اإى حدوث (فو�ضى)‬ ‫ي عملية التاأجر‪� ،‬ضوا ًء كان التاأجر يومي ًا اأو اأ�ضبوعي ًا اأو �ضهري ًا‪ ،‬كما اأدّى ذلك اإى ارتفاع الرواتب‬ ‫ال�ض ��هرية للخادمات‪ ،‬ففي القرى وامدن ال�ض ��غرة ت�ض ��ل قيمة تاأجر اخادمة الواحدة ي ال�ضهر اإى‬ ‫خم�ض ��ة اآلف ري ��ال‪ ،‬وقيمة التنازل اإى اأكر من ع�ض ��رين األف ريال‪ ،‬فاإذا كانت ه ��ذه الأرقام ي القرى‬ ‫وامدن ال�ضغرة‪ ،‬فما بالكم بامحافظات وامدن الكبرة كالدمام والريا�س وغرهما‪ ،‬بكل تاأكيد �ضتكون‬ ‫الأرقام اأ�ضعاف ًا م�ضاعفة لذلك‪.‬‬ ‫اإن هذه الق�ضية بداأت بالظهور من بع�س ال�ضيدات (ربات البيوت) الائي ت�ضتقدم على كفالتها اأو‬ ‫اأحد اأفراد اأ�ضرتها �ضغالة اأو اأكر‪ ،‬ومن ثم تقوم بالتاأجر على بع�س البيوت من تثق ّ‬ ‫بهن مقابل مبالغ‬ ‫كبرة‪ ،‬وعلى رغبة ام�ضتاأجر (العميل) اإن كان يريدها يومي ًا اأو اأ�ضبوعي ًا اأو �ضهري ًا‪ ،‬وهنا يتم ا�ضتغال‬ ‫الفر�س امو�ضمية‪ ،‬مثل �ضهر رم�ضان امبارك‪ ،‬ومو�ضم احج والأعياد‪ ،‬لرفع قيمة الإيجار‪ ،‬وفر�س �ضروط وقيود حتى‬ ‫يتم دفع مبالغ اأكر‪ ،‬وحولت بع�س البيوت ي ظل غياب اجهات الرقابية امعنية بهذه الق�ضية اإى مكاتب لتاأجر‬ ‫ال�ضغالت‪ ،‬ي خالفة �ضريحة لاأنظمة والتعليمات التي منع مثل هذه اممار�ضات غر النظامية‪.‬‬ ‫واأتوقع اأنه ي حال تطبيق القرار اخا�س بافتتاح (�ض ��ركات ال�ض ��تقدام) �ض ��تنتهي هذه الق�ضية التي اأ�ضحت‬ ‫تزعج كثر ًا من الأ�ضر ال�ضعودية‪.‬‬ ‫منصور شافي الشاقي‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم الكاريكاتيرية‬

‫ف ��دورة امياه اخا�ض ��ة به ��ا متهالكة جد ًا وحت ��اج اإى اإع ��ادة بناء‪،‬‬ ‫ولي�س �ضيانة فقط‪( ،‬بالوعتها) قد انفجرت طاقتها ال�ضتيعابية فخرجت‬ ‫القاذورات على ال�ض ��طح‪ ،‬اأما اموزع اموؤدي للحمامات فهو حكاية اأخرى‬ ‫ُمزرية‪ ،‬فلو دخل اموزع �ضخ�س بدين لعلق ي امنت�ضف ل�ضغر حجمه!‬ ‫ق ��ادي الف�ض ��ول كما قاد بع� ��س ال�ض ��يدات لأتوجه لبن ��اء قريب من‬ ‫دورة امي ��اه هذه‪ ،‬لنكت�ض ��ف اأنه �ض ��كن للعمالة الهندية‪ ،‬الت ��ي حينما راأت‬ ‫حال ام�ض ��افرين ال�ضعودين امزرية �ض ��محت لهم با�ضتعمال دورات امياه‬ ‫اخا�ض ��ة بهم‪ ،‬التي هي الأخرى م تكن اأح�ض ��ن حا ًل من تلك‪ ،‬لكنها على‬ ‫الأقل �ضاعدت من م ي�ضعفه حظه من التمكن من دخول دورة امياه تلك‪.‬‬ ‫اأما الأمر الأكر غرابة فاإنه ل يوجد م�ضجد للن�ضاء‪ ،‬وبعد بحث حثيث‬ ‫عن ام�ض ��جد امفقود فاإن الن�ضاء ا�ض ��طررن اإى ال�ضاة ي العراء‪ ،‬وعلى‬ ‫بُعد اأمتار منهنّ اأحد الكاب ال�ضالة ينبح ليبث الرعب ي �ضفوفهنّ ‪ ،‬فمن‬ ‫ت�ضجعتْ اأكملت �ضاتها‪ ،‬ومن ارتعبتْ قطعتها!‬ ‫ال�ض� �وؤال الذي ي ��راودي ي كل رحلة اإى امدينة امن ��ورة هو‪ :‬متى‬ ‫�ض ��تعك�س امرافق العامة ي الطريق اموؤدي مكة وامدينة ح�ضارة الدولة‬ ‫وال�ضعب مع ًا؟‬ ‫زهراء السليمان‬

‫كاريكاتر للفنان حمد هادي اليامي‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬


‫‪1.303‬تريليون‬ ‫ريال قيمة سوق‬ ‫المال السعودي‬ ‫في ‪2012‬‬

‫الريا�س‪-‬عبدالله فرحة‬ ‫اأعل ��ن امدي ��ر التنفيذي ل�س ��ركة «تداول»‬ ‫عبدالله ال�س ��ويلمي اأن �سوق امال ي امملكة‬ ‫«حظي ��ت بن�س ��اط ملح ��وظ‪ ،‬وزي ��ادة كميات‬ ‫وقيم التداول فيها‪ ،‬مع انطاقة عام ‪2012‬م»‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح «بلغت القيمة ال�سوقية بنهاية �سهر‬ ‫يناي ��ر اما�س ��ي نح ��و ‪ 1.303‬تريلي ��ون ريال‬ ‫(‪ 347‬ملي ��ار دولر اأمريك ��ي) بارتف ��اع قدره‬ ‫‪ ،%4.22‬مقارن ��ة بالف ��رة نف�س ��ها م ��ن العام‬ ‫ال�س ��ابق»‪ ،‬م�س ��يف ًا «و�س ��لت ح�س ��ة ال�سوق‬

‫امالي ��ة ال�س ��عودية خ ��ال الأ�س ��هر الأخ ��رة‬ ‫نحو ‪ %90‬من القيمة امتداولة ي الأ�س ��واق‬ ‫اخليجي ��ة»‪ .‬ورحب ال�س ��ويلمي على هام�س‬ ‫احتف ��ال «ت ��داول» و�س ��ركة تكوي ��ن امتطورة‬ ‫لل�س ��ناعات (تكوي ��ن) اأم� ��س ب� �اإدراج �س ��هم‬ ‫ال�س ��ركة اإى قائم ��ة ال�س ��ركات امدرج ��ة ي‬ ‫ال�س ��وق امالية‪ ،‬ي ح�س ��ور الع�سو امنتدب‬ ‫ل�»تكوي ��ن» عبدامح�س ��ن العثم ��ان والرئي� ��س‬ ‫التنفي ��ذي لل�س ��ركة حمد احرب ��ي‪ ،‬وقال اإن‬ ‫«تكوين» �ستكون ال�سركة ال� ‪ 151‬امدرجة ي‬ ‫ال�سوق امالية ال�سعودية‪.‬‬

‫سبعة مليارات ريال حجم سوق اأدوية في السعودية‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�سهري‬ ‫قدر متعاملون حجم �سوق الأدوية‬ ‫ي ال�سعودية باأكر من �سبعة مليارات‬ ‫ري ��ال‪ ،‬فيما يقدر احتياج �س ��وق العمل‬ ‫ال�س ��عودي باأك ��ر م ��ن خم�س ��ن األ ��ف‬ ‫�س ��يدي خال الف ��رة القادمة‪ .‬ويرعى‬ ‫حاف ��ظ ج ��دة �س ��احب ال�س ��مو املكي‬ ‫الأمر م�س ��عل بن ماجد بن عبد العزيز‬

‫اليوم الأربعاء حفل جمعية ال�س ��يدلة‬ ‫ال�سعودية وتد�سن نادي جدة لل�سيادلة‬ ‫ال ��ذي مث ��ل العدي ��د م ��ن الن�س ��اطات‬ ‫العلمية بح�س ��ور رئي�س جل�س اإدارة‬ ‫اجمعية ال�سيدلية ال�سعودية الدكتور‬ ‫اإبراهيم بن عبدالله ال�سراء‪ ،‬واأكر من‬ ‫‪ 1500‬من ال�سيادلة ي القطاعن العام‬ ‫واخا� ��س ي فندق حياة ب ��ارك ‪.‬ويعد‬ ‫نادي جدة لل�س ��يادلة اأول ناد من نوعه‬

‫على م�ستوى ال�سعودية‪ ،‬تابع للجمعية‬ ‫ال�س ��عودية لل�س ��يادلة‪ ،‬اإذ تعد اجمعية‬ ‫ال�س ��يدلية ال�س ��عودية هيئ ��ة اعتبارية‬ ‫مثل ال�سيادلة وتاأ�س�ست لتاأطر جهود‬ ‫العمل ال�سيدي والإ�س ��هام امبا�سر ي‬ ‫التخطيط والتطوير م ��ن اأجل الرتقاء‬ ‫مهن ��ة ال�س ��يدلة‪ ،‬وقدرع ��دد الأف ��راد‬ ‫امنت�س ��بن للجمعي ��ة حت ��ى الآن ‪6000‬‬ ‫ع�سو‪.‬‬

‫الأمر م�سعل بن ماجد‬

‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 8‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫الحنيشل‪ 15 :‬مليارا قيمة ‪ 350‬ألف قرض من بنك التسليف‬

‫العساف‪ :‬لجنة التنظيم اإداري تدرس إنشاء هيئة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة‬

‫الوزراء ام�ساركون ي افتتاح ملتقى امن�ساآت ال�سغرة وامتو�سطة ي الريا�ض‬

‫الريا�س ‪-‬عبدالله فرحة ‪ ،‬خالد الغامدي‬ ‫ك�سف وزير امالية الدكتور اإبراهيم الع�ساف‬ ‫اأن جنة التنظيم الإداري تبحث مو�س ��وع اإن�ساء‬ ‫هيئة للمن�ساآت ال�سغرة وامتو�سطة‪.‬‬ ‫واأ�ساف الع�س ��اف اأن جنة التنظيم الإداري‬ ‫تبحث رعاية اموؤ�س�س ��ات ال�س ��غرة وامتو�س ��طة‬ ‫�سواء باإن�ساء هيئة اأو تقوم بها اإحدى اموؤ�س�سات‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن ه ��ذا التوج ��ه ي ط ��ور الدرا�س ��ة‬ ‫و�س ��يتم اخروج بنتائج يت ��م اإحالتها اإى جل�س‬ ‫الوزراء لإ قراراها‪.‬‬ ‫وب ��ن الع�س ��اف ي ت�س ��ريحات لاإعامين‬ ‫خ ��ال املتق ��ى ال�س ��عودي للمن�س� �اآت ال�س ��غرة‬ ‫وامتو�س ��طة اأنه �س ��يبحث تعزيز موارد �سندوق‬ ‫النقد الدوي‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اإمكانية وجود تقدم ي‬ ‫هذا امو�س ��وع خال اجتماع جموعة الع�س ��رين‬ ‫ي امك�س ��يك بعد اأ�سبوعن‪ ،‬لكنه اأمح اإى اإمكانية‬ ‫ح�سم هذا الأمر ي وقت لحق من خال النظر ي‬

‫تعزيز راأ�س مال ال�سندوق والتمويل اموازي من‬ ‫قبل الدول الأع�س ��اء جمعيها‪ ،‬بالإ�س ��افة اإى دور‬ ‫الح ��اد الأوروبي ي موي ��ل الدول الأع�س ��اء‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن ه ��ذه العنا�س ��ر مرتبطة ببع�س ��ها‬ ‫و�س ��يتم بحثه ��ا ي اجتم ��اع جموعة الع�س ��رين‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف وزي ��ر امالي ��ة‪ ،‬اأن �س ��ندوق النق ��د‬ ‫الدوي يبحث الت�سل�س ��ل ي التمويل اأو التوازي‬ ‫ي التموي ��ل ي دور الح ��اد الأوروب ��ي‪ ،‬ودور‬ ‫بقية الأع�س ��اء الآخرين ي ال�سندوق‪ ،‬وقال»رغم‬ ‫اأن ام�س ��كلة تكم ��ن ي الأزم ��ة الأوروبي ��ة ب�س ��كل‬ ‫اأ�سا�س ��ي‪ ،‬لك ��ن م�س ��لحة اجميع يج ��ب األ تتفاقم‬ ‫واأن يعود النمو لأوروبا ما فيه م�سلحة القت�ساد‬ ‫العامي ب�سكل عام»‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬ق ��ال وزير العم ��ل امهند�س عادل‬ ‫فقيه اإن قطاع امن�س� �اآت ال�س ��غرة وامتو�سطة ي‬ ‫امملكة ل يزال الأقل اإ�س ��هام ًا ي القت�س ��اد الكلي‬ ‫مقارن ��ة م ��ا هو علي ��ه الو�س ��ع ي ال ��دول الأكر‬

‫م ��و ًا‪ ،‬اإل اأن ��ه ما يزال مهم ًا من حي ��ث قدرته على‬ ‫ا�س ��تيعاب عدد كبر من العاملن‪ ،‬حيث ي�سل عدد‬ ‫العمال الذين ي�ستوعبهم هذا القطاع قرابة خم�سة‬ ‫ماين‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف فقي ��ه خ ��ال املتق ��ى اأن م�س ��اهمة‬ ‫القط ��اع تبل ��غ ‪ % 22‬من الناج امحل ��ي الإجماي‬ ‫وي�س ��توعب ‪ % 51‬م ��ن اإجماي العمالة بح�س ��ب‬ ‫اإح�س ��ائيات الع ��ام ‪ ،2009‬اإل اأن م�س ��اهمة ه ��ذا‬ ‫القط ��اع ي توف ��ر فر� ��س العم ��ل ل ت ��زال دون‬ ‫امع ��دل العام ��ي ( ‪ % 51‬ي امملك ��ة مقارنة ب� ‪60‬‬ ‫‪ %‬ي الإقت�سادات النا�سئة و ‪ % 63‬ن�سبة امعدل‬ ‫العامي)‪.‬‬ ‫م ��ن ناحيته‪ ،‬اأك ��د وزير التجارة وال�س ��ناعة‬ ‫الدكت ��ور توفي ��ق الربيع ��ة عل ��ى مبادرة ال ��وزارة‬ ‫ي اإن�س ��اء امرك ��ز الوطن ��ي للمن�س� �اآت ال�س ��غرة‬ ‫وامتو�س ��طة‪ ،‬اإ�س ��افة للدور امحوري الذي تلعبه‬ ‫الوزارة ي دعم القطاع من خال تي�سر اح�سول‬ ‫عل ��ى الراخي� ��س الازم ��ة لاأن�س ��طة التجاري ��ة‬

‫عشرة مستثمرين سلموا اعتراضاتهم أمس‬

‫المطالبة بتشكيل لجنة للنظر‬ ‫في قضية «صناعية الدمام الثانية»‬ ‫ال�سناعية الثانية بالدمام‬

‫الدمام ‪ -‬في�سل الزهراي‬ ‫ت�س ��لمت اللجنة ال�سناعية‬ ‫ي غرف ��ة ال�س ��رقية اأم� ��س‪،‬‬ ‫خطاب ��ات اعرا� ��س من ع�س ��رة‬ ‫م�س ��تثمرين م ��ن اأ�س ��ل ‪18‬‬ ‫م�ستثمرا تفيد باعرا�سهم على‬ ‫عقود الإيجار ب�سيغتها اجديدة‬ ‫وت�سررهم من �سحب الأرا�سي‪.‬‬ ‫واأك ��د ل � � « ال�س ��رق» نائ ��ب‬ ‫رئي�س اللجنة ال�سناعية عبدالله‬ ‫ال�س ��انع اأن اللجنة �ستتوا�س ��ل‬ ‫م ��ع وزير التجارة �سخ�س ��يا اإذا‬ ‫ل ��زم الأم ��ر‪ ،‬وذلك ي ح ��ال عدم‬ ‫و�س ��ول الرد ال�س ��ريع م ��ن قبل‬ ‫الهيئة‪.‬‬ ‫واأو�سح ال�سانع اأن اللجنة‬ ‫طالبت هيئة امدن بت�سكيل جنة‬ ‫مكونة من الهيئة وال�س ��ناعين‬ ‫ي امنطق ��ة ال�س ��رقية‪ ،‬للنظ ��ر‬ ‫ي ق�س ��ية �س ��حب الأرا�سي من‬ ‫بع�س ام�ستثمرين ي ال�سناعية‬ ‫الثانية‪ ،‬والتحق ��ق من الظروف‬ ‫الت ��ي مر به ��ا ام�س ��تثمرون من‬ ‫جه ��ة‪ ،‬ونق� ��س اخدم ��ات التي‬ ‫تع ��اي منها الأرا�س ��ي من جهة‬

‫عبدالله ال�سانع‬

‫اإبراهيم العليان‬

‫اأخرى‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ب ��ن ع�س ��و‬ ‫اللجن ��ة ال�س ��ناعية اإبراهي ��م‬ ‫العليان اأنه يجب على هيئة امدن‬ ‫اأن تك ��ون وا�س ��حة ي قراراتها‬ ‫واأن تك ��ون اأك ��ر �س ��فافية فيما‬ ‫يتعلق باتخاذ القرارات امتعلقة‬ ‫بام�س ��تثمرين ال�س ��ناعين‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن اللجنة تقف �سد‬ ‫اأي قرار يق�س ��ي برفع الر�س ��وم‬ ‫امتعلقة بعقود الإيجار‪ ،‬مطالبن‬ ‫الهيئ ��ة باإع ��ادة النظ ��ر ي قرار‬ ‫رفع ر�س ��وم الأرا�س ��ي؛ لأن تلك‬ ‫الر�سوم و�سعت مر�سوم ملكي‬ ‫ول يج ��وز رفعه ��ا اإل بق ��رار من‬

‫جل� ��س ال ��وزراء اأو مر�س ��وم‬ ‫ملكي‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار العلي ��ان اإى اأن‬ ‫اللجن ��ة طالب ��ت بت�س ��كيل جنة‬ ‫تتكون من الهيئة وال�س ��ناعين‬ ‫اأنف�سهم للوقوف على ام�سكات‬ ‫الت ��ي تتعلق بال�س ��ناعين حتى‬ ‫ل يك ��ون الق ��رار م ��ن قب ��ل جهة‬ ‫واحدة‪ ،‬مو�سحا اأن اللجنة �سد‬ ‫البي ��ع وال�س ��راء ي الأرا�س ��ي‬ ‫ال�سناعية‪.‬واأ�س ��اف العلي ��ان‬ ‫�سنقوم بالتوا�سل مع الهيئة من‬ ‫خال جميع القنوات التي توؤدي‬ ‫اإى اح ��ل لهذه الق�س ��ية �س ��واء‬ ‫كانت ر�سمية اأو غر ر�سمية‪.‬‬

‫وال�سناعية وتب�سيط الإجراءات‪.‬‬ ‫وق ��ال الربيع ��ة اإن ��ه ح ��ان الوق ��ت لتوحي ��د‬ ‫اجهود واإيجاد اآلية للتكامل بن اجهات والعمل‬ ‫على �سياغة �سيا�سة وطنية لدعم ورعاية امن�ساآت‬ ‫ال�س ��غرة وامتو�س ��طة‪ ،‬ودع ��م اإن�س ��اء جموعة‬ ‫�سناديق متخ�س�س ��ة ي ال�ستثمار امخاطر تدار‬ ‫م ��ن قبل ال�س ��ركات امالية امرخ�س ��ة وبا�س ��تثمار‬ ‫م�س ��رك م ��ن ال�س ��ناديق احكومي ��ة والقط ��اع‬ ‫اخا�س‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ك�س ��ف مدي ��ر عام بنك الت�س ��ليف‬ ‫والدخ ��ار الدكت ��ور اإبراهي ��م احني�س ��ل‪ ،‬اأن عدد‬ ‫القرو� ��س الت ��ي منح ��ت من ��ذ بداي ��ة دع ��م خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�س ��ريفن للبنك بلغ ��ت ‪ 350‬األف قر�س‬ ‫بقيم ��ة اإجمالية ‪ 15‬مليار ريال‪ ،‬بالإ�س ��افة اإى اأن‬ ‫عدد قرو�س امن�ساآت ال�سغرة بلغت ‪ 700‬مليون‪.‬‬ ‫وحول اخطة الإ�سراتيجية لاأعوام القادمة‬ ‫للبن ��ك‪ ،‬ق ��ال احني�س ��ل اإن البنك ب ��داأ مرحلتن‪،‬‬ ‫تتمث ��ل الأوى ي العم ��ل عل ��ى اإع ��داد خطة عمل‬

‫الصناديق العربية تعزز بورصة مصر‬ ‫ورأسمالها يربح أربعة مليارات جنيه‬ ‫القاهرة – حمد حماد‬ ‫ع ��ززت م���س��ري��ات �سناديق‬ ‫ال��س�ت�ث�م��ار ال�ع��رب�ي��ة م��ن �سعود‬ ‫م�وؤ��س��رات البور�سة ام�سرية مع‬ ‫نهاية ت�ع��ام��ات اأم ����س‪ ،‬بعد حالة‬ ‫ال� ��راج� ��ع ال� �ت ��ي � �س �ي �ط��رت علي‬ ‫م�وؤ��س��ره��ا ال��رئ�ي���س��ي ي م�ستهل‬ ‫تعاماته‪.‬وربح راأ�س امال ال�سوقي‬ ‫للبور�سة ن�ح��و اأرب �ع��ة م�ل�ي��ارات‬ ‫جنيه‪ ،‬متجاها ت�ساعد الأح��داث‬ ‫ال�سيا�سية بالباد‪ ،‬وو�سط هدوء‬ ‫ح ��ذر ل��ا��س�ت�ب��اك��ات ال �ت��ي �سهدها‬ ‫حيط وزارة الداخلية ام�سرية‬ ‫خ ��ال اخ�م���س��ة اأي � ��ام ام��ا��س�ي��ة‪.‬‬ ‫و��س�ج�ل��ت ت �ع��ام��ات ام�ستثمرين‬ ‫ال� �ع ��رب الأف� � � ��راد �� �س ��اي � �س��راء‬ ‫ل���س��ال��ح ال �� �س��وق ب�ن�ح��و مليوي‬ ‫جنيه‪ ،‬وي نف�س ال�سياق قامت‬ ‫� �س �ن��ادي��ق ال� �س �ت �ث �م��ار ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫بعمليات اق�ت�ن��ا���س ف��ر���س قوية‬ ‫على الأ��س�ه��م النتقائية‪ ،‬لت�سجل‬ ‫تعاماتهم ��س��اي � �س��راء ل�سالح‬ ‫ال�سوق بنحو ‪ 17.5‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫و�سعد اموؤ�سر الرئي�سي للبور�سة‬ ‫ام�سرية ‪ EGX30‬وال��ذي يقي�س‬ ‫اأداء اأن�سط ثاثن �سركة مدرجة‬ ‫ي ال�سوق بن�سبة ‪ ،%1‬م�سجا‬ ‫م�ستوى ‪ 4583.9‬نقطه بارتفاع ‪45‬‬ ‫نقطة‪.‬وقفز موؤ�سر الأ�سهم ال�سغرى‬

‫وام�ت��و��س�ط��ة ‪ EGX70‬بن�سبة‬ ‫‪ ،%2‬اإى م�ستويات ‪ 449.4‬نقطة‪،‬‬ ‫�ساعد ًا ‪2.1‬نقطة‪.‬و�سعد موؤ�سر‬ ‫الأ��س�ع��ار ‪ EGX100‬بنحو ‪%2‬‬ ‫اإى م�ستويات ‪ 740‬نقطة‪ ،‬بارتفاع‬ ‫‪ 14.8‬نقطة‪.‬وبلغت قيمة التعامات‬ ‫على الأ�سهم فقط نحو ‪ 411‬مليون‬ ‫جنيه‪ ،‬م��ن خ��ال ‪� 24882‬سفقة‬ ‫بيع و�سراء على اأ�سهم ‪� 175‬سركة‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع اإق �ف��ال اأ�سهم ‪� 144‬سركة‬ ‫مقابل انخفا�س اأ�سهم ‪� 22‬سركة‪،‬‬ ‫بينما ثبت اإقفال ت�سع ورقات مالية‪.‬‬ ‫وق��ال مدير اإدارة البحوث ب�سركة‬ ‫اأ�سول للو�ساطة امالية اإيهاب �سعيد‬ ‫« اإن هدوء ال�ستباكات حول حيط‬ ‫وزارة الداخلية والإع��ان عن فتح‬ ‫باب الر�سيح لرئا�سة اجمهورية‬ ‫ي ‪ 10‬مار�س امقبل ع��زز من ثقة‬ ‫ام�ستثمرين ي ال���س��وق‪ ،‬م��ا اأدى‬ ‫اإى ق �ي��ام � �س �ن��ادي��ق ال��س�ت�ث�م��ار‬ ‫العربية لقتنا�س فر�س ال�سراء‬ ‫على الأ��س�ه��م الن�ت�ق��ائ�ي��ة‪ ،‬بقيادة‬ ‫اأورا��س�ك��وم ل�اإع��ام واأورا��س�ك��وم‬ ‫تليكوم القاب�سة والبنك التجاري‬ ‫ال ��دوي‪ ،‬واأ��س�ه��م قطاع العقارات‬ ‫ب�سكل جماعي‪.‬وتوقع اأن ت�ستمر‬ ‫القوة ال�سرائية للم�ستثمرين العرب‬ ‫ي ال�سوق ب�سرط ا�ستمرار حالة‬ ‫الهدوء ي حيط وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫والتفاو�س مع الثوار‪.‬‬

‫�ساي م�سريات �سناديق ال�ستثمار العربية ي بور�سة م�سر‬

‫تتواكب م ��ع الوقت اح ��اي‪ ،‬وحقي ��ق منجزات‬ ‫فوري ��ة‪ ،‬وذل ��ك لأن الدع ��م كان كب ��را‪ ،‬فيما تتمثل‬ ‫الثانية اإعادة هيكلة قطاع امن�ساآت ال�سغرة داخل‬ ‫البنك من خال ا�ستقطاب كوادر‪ ،‬واإطاق برنامج‬ ‫م�سارات للمبدعن وم�س ��اريع التميز‪ ،‬وام�ساريع‬ ‫النا�سئة‪ ،‬وم�سار الأ�سر امنتجة‪.‬‬ ‫واأك ��د احني�س ��ل اأن بنك الت�س ��ليف يعمل مع‬ ‫البنك الدوي لو�س ��ع اإ�س ��راتيجية بعي ��دة امدى‬ ‫تتواك ��ب مع خط ��ط التنمي ��ة ي امملك ��ة وحاجة‬ ‫امن�س� �اآت ال�سغرة للدعم احقيقي‪ ،‬و�ستبنى هذه‬ ‫الإ�س ��راتيجية بال�س ��راكة م ��ع القط ��اع اخا� ��س‬ ‫والقطاع احكومي لت�سهيل الإجراءات احكومية‬ ‫واإ�سدار الراخي�س‪ .‬وقال‪ :‬اإن امرحلة امقبلة من‬ ‫الإ�س ��راتيجية �ستركز على درا�س ��ة حاجة البلد‬ ‫لعدد من ال�سناعات امعينة‪.‬‬ ‫واأو�سح احني�سل اأن البنك قام خال الفرة‬ ‫اما�س ��ية بت�س ��هيل القرو� ��س م ��ن خ ��ال التقنية‬ ‫والتق ��دم الإلكروي وحديد امواعي ��د‪ ،‬واإلغاء‬

‫الكفي ��ل الغارم والعتماد على �س ��مان ام�س ��روع‪،‬‬ ‫نافي ��ا اأن يك ��ون ل ��دى البن ��ك قوائ ��م انتظ ��ار ي‬ ‫القرو�س الجتماعية وقرو�س ام�ساريع‪ ،‬وجميع‬ ‫طلبات القرو�س تعالج ي ظرف ثاثة اأ�سهر‪.‬‬ ‫واتف ��ق مدي ��ر عام بن ��ك الت�س ��ليف والدخار‬ ‫حول تاأخ ��ر بع� ��س القرو�س ي ال�س ��ابق‪ ،‬ولكن‬ ‫البن ��ك اأجز جمي ��ع القرو�س امتاأخرة ل�س ��نوات‪،‬‬ ‫موؤك ��دا ي الوق ��ت ذات ��ه اإى اأنه خال ال�س ��هرين‬ ‫امقبلن �ستنتهي طلبات امتقدمن ي �سهر �سوال‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن اأحد اأ�س ��باب تاأخ ��ر القرو�س هي‬ ‫تراكمات �س ��ابقة‪.‬واأكد اأن جمي ��ع الطلبات القادمة‬ ‫للقرو�س �سيحدد لها مواعيد دقيقة‪ ،‬وقال اإن البنك‬ ‫يق ��دم ال�س ��مان ي ام�س ��روع اممول فيم ��ا يتعلق‬ ‫بنظام الكمبيالت على قرو�س امن�ساآت ال�سغرة‬ ‫وامتو�سطة‪.‬واأفاد احني�سل باأنه ل يوجد �سعوبة‬ ‫ي اإيج ��اد الكفيل ي القرو� ��س الجتماعية‪ ،‬واأن‬ ‫البن ��ك ل ي�س ��رط اأن يك ��ون رات ��ب الكفيل حدد‪،‬‬ ‫واإما ال�سرط اأن يكون الكفيل موظف حكومي‪.‬‬

‫«الرياض المالية» يوصي بشراء سهم‬ ‫موبايلي ويرفع سعره المستهدف لـ ‪ 74‬ريا ًا‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأ�س ��در ق�س ��م الأبح ��اث ي «الريا� ��س امالي ��ة» تقريره‬ ‫الف�س ��لي ع ��ن �س ��ركة اح ��اد الت�س ��الت (موبايل ��ي) الذي‬ ‫كرر فيه التو�س ��ية ب�سراء ال�س ��هم مع رفع ال�سعر ام�ستهدف‬ ‫خ ��ال ‪� 12‬س ��هر ًا م ��ن ‪ 62‬اإى ‪ 74‬ري ��ال‪ .‬وج ��اء ي التقرير‬ ‫اأن اإي ��رادات ال�س ��ركة لع ��ام ‪2011‬‬ ‫تخطت حاجز ًا مهم ًا‪ ،‬وهو ع�سرون‬ ‫مليار ريال‪ ،‬مو�سح ًا اأن هذا النمو‬ ‫ي الإي ��رادات بن�س ��بة ‪ %25‬يعود‬ ‫اإى ح ��د كبر لنمو اإي ��رادات قطاع‬ ‫البيان ��ات بن�س ��بة ‪ %59‬عن ��ه ي‬ ‫‪ .2010‬كما اأو�سح التقرير اأن ح�سن جودة الإيرادات يعود‬ ‫لنم ��و اإيرادات اخطوط امفوترة التي اأ�س ��بحت ت�س ��كل ما‬ ‫ن�س ��بته ‪ %28‬من اإجم ��اي الإيرادات‪ ،‬ي ح ��ن اأن تقديرات‬ ‫الريا�س امالية ال�س ��ابقة لإيرادات ال�سركة لعام ‪ 2012‬كانت‬ ‫‪ 20.709‬ملي ��ون ريال وم رفعها اإى ‪ 22.671‬مليون ريال‪،‬‬ ‫بنمو ق ��دره ‪ %13‬مقارنة بعام ‪ .2011‬واأ�س ��ار التقرير اإى‬ ‫اأن ارتفاع م�ساهمة اإيرادات الأجهزة قد ت�سببت ي موا�سلة‬ ‫انخفا�س هام�س الدخل الإجماي لل�سركة‪ ،‬حيث بلغ ‪%51.5‬‬ ‫مقارن ��ة مع ‪ %54.9‬و ‪ %57.8‬لعام ��ي ‪ 2010‬و ‪ 2009‬على‬ ‫الت ��واي‪ ،‬واأن النم ��و بن�س ��بة مئوي ��ة واح ��دة ي اإي ��رادات‬

‫الأجه ��زة يت�س ��بب ي انخفا� ��س هام� ��س الدخ ��ل الإجماي‬ ‫بحواي ‪ 48‬نقطة اأ�سا�سية‪ .‬و�ساهم ح�سُ ن «وفرات احجم»‬ ‫ي انخفا�س ن�س ��بة ام�س ��روفات العامة اإى الإيرادات‪ ،‬من‬ ‫‪ %21‬ي ع ��ام ‪ 2009‬اإى ‪ %14‬ي ع ��ام ‪ ،2011‬وعلى اإثره‬ ‫رفع التقرير تقديرات دخل ال�س ��ركة قبل ام�سروفات البنكية‬ ‫وال ��زكاة والإه ��اك وال�س ��تهاك لعام ‪ 2012‬ب�س ��كل طفيف‬ ‫من ‪ 8،159‬ملي ��ون ريال اإى ‪8.252‬‬ ‫ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬علم� � ًا باأن ��ه من ��ذ عام‬ ‫‪ 2009‬م ينخف� ��س هام� ��س الدخ ��ل‬ ‫قب ��ل ام�س ��روفات البنكي ��ة والزكاة‬ ‫والإهاك وال�س ��تهاك لل�سركة دون‬ ‫‪.%37‬وخف�س ��ت الريا� ��س امالي ��ة‬ ‫من تقديراتها لربحية ال�س ��هم اإى ‪ 7.90‬ري ��ال و ‪ 8.47‬ريال‬ ‫لعام ��ي ‪ 2012‬و ‪ 2013‬عل ��ى الت ��واي‪ ،‬مقارن ��ة بتقديراتها‬ ‫ال�س ��ابقة عند ‪ 8.00‬ريال و ‪ 8.66‬ريال‪ ،‬كما رفعت تقديراتها‬ ‫لأرباح ال�س ��هم امُوزعة لعام ‪ 2012‬من ‪ 2.75‬ريال اإى ‪4.00‬‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وذل ��ك عل ��ى خلفي ��ة ارتفاعه ��ا بن�س ��بة ‪ %63‬ي عام‬ ‫‪ .2011‬ويرى التقرير اأن ارتفاع التدفقات النقدية ال�س ��افية‬ ‫وانخفا� ��س ع ��بء الدي ��ون ق ��د مك ّن ��ا «موبايلي» م ��ن زيادة‬ ‫توزيعات اأرباحها النقدية م�س ��اهميها‪ .‬يُ�سار اإى اأن ال�سركة‬ ‫ق ��د اأعلنت عن توجهه ��ا اإى القيام بتوزي ��ع اأرباحها النقدية‬ ‫ب�سكل ربع �سنوي بد ًل من توزيعها ب�سكل ن�سف �سنوي‪.‬‬

‫قطر‪ :‬قفزة اإيرادات ترفع فائض الميزانية إلى ‪%26‬‬ ‫دبي ‪ -‬رويرز‬ ‫اأظه ��رت بيانات اأم� ��س اأن قطر‬ ‫حول ��ت اإى ت�س ��جيل فائ� ��س ي‬ ‫اميزاني ��ة بل ��غ ‪ % 25.6‬م ��ن الناج‬ ‫القت�س ��ادي الف�س ��لي ي الرب ��ع‬ ‫الث ��اي م ��ن ال�س ��نة امالي ��ة ‪-2011‬‬ ‫‪ 2012‬بف�س ��ل قف ��زة ي الإيرادات‪.‬‬ ‫واأف ��ادت تقدي ��رات اأولي ��ة ن�س ��رها‬ ‫م�س ��رف قط ��ر امرك ��زي اأن اأكر بلد‬ ‫م�س ��در للغ ��از الطبيعي ام�س ��ال ي‬ ‫الع ��ام‪ ،‬حق ��ق فائ�س ��ا ي اميزاني ��ة‬ ‫بل ��غ ‪ 42.2‬مليار ري ��ال (‪ 11.6‬مليار‬

‫دولر) ي الف ��رة م ��ن يولي ��و اإى‬ ‫نهاي ��ة �س ��بتمر اما�س ��ي‪ ،‬بعد عجز‬ ‫قدره ‪ 2.2‬ملي ��ار ريال اأو ‪ % 1.4‬من‬ ‫الناج امحلي الإجماي ي ال�سهور‬ ‫الثاثة ال�س ��ابقة‪ .‬وقفزت الإيرادات‬ ‫‪ % 61‬اإى ح ��واي ‪ 78‬ملي ��ار ري ��ال‬ ‫ب ��ن يولي ��و و�س ��بتمر مقارن ��ة مع‬ ‫م�س ��تواها قبل عام مدعومة بارتفاع‬ ‫اأ�س ��عار النف ��ط والتو�س ��ع ي انتاج‬ ‫الغ ��از‪ ،‬ليبلغ اإجم ��اي الإيرادات ي‬ ‫اأول ف�س ��لن من ال�سنة امالية ‪% 68‬‬ ‫من ام�ستوى ام�ستهدف ي اميزانية‪.‬‬ ‫واأظه ��رت البيان ��ات ارتف ��اع الإنفاق‬

‫احكوم ��ي نح ��و ‪ % 24‬ي الرب ��ع‬ ‫الثاي‪ ،‬مقارنة مع م�ستواه قبل عام‬ ‫اى ‪ 35.8‬ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬وليبلغ بذلك‬ ‫‪ % 50‬من ام�ستوى ام�ستهدف للعام‬ ‫باأكمل ��ه‪ .‬ومن امتوقع اأن يتباطاأ مو‬ ‫القت�ساد القطري هذا العام من مو‬ ‫بل ��غ اأكر م ��ن ‪ % 10‬لك ��ن احكومة‬ ‫تعتزم زيادة الإنفاق ‪ % 19‬اإى اأعلى‬ ‫م�ستوى ي �ست �سنوات على الأقل‬ ‫ي ال�س ��نة امالي ��ة احالي ��ة مدعومة‬ ‫بالتو�سع ي �سناعة الغاز الطبيعي‬ ‫وارتف ��اع اأ�س ��عار النف ��ط ي الآونة‬ ‫الأخرة‪.‬‬


‫مؤشر السوق يعود للصعود مرة ثانية متجاوز ًا ‪ 6743‬نقطة‬ ‫اساك‬

‫سامة‬

‫تكوين‬

‫الشرقية للتامين‬

‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪.5 2.10 6.10‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪58‬‬

‫‪%0.07‬‬

‫بروج للتأمين‬

‫نسبة اارتفاع‬

‫ااتحاد التجاري‬

‫‪6.743‬‬

‫األف �ص ��فقة‪ ،‬حققت فيها اأ�ص ��هم ‪� 66‬ص ��ركة ارتفاع ًا ي‬ ‫قيمتها‪ ،‬فيما �ص ��جلت اأ�ص ��هم ‪� 59‬ص ��ركة انخفا�ص� � ًا ي‬ ‫قيمتها‪.‬وكانت اأ�ص ��هم �صركات تكوين و�صلمة واأ�صلك‬ ‫و�صي�ص ��كو و ب ��ى �ص ��ى اآى و الدوائية الأك ��ر ارتفاعا‪،‬‬ ‫اأما اأ�ص ��هم �ص ��ركات الحاد التجاري وب ��روج للتاأمن‬ ‫وال�ص ��رقية للتنمية والتعاونية واأليانز اإ�س اإف و زين‬

‫الريا�س‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأغلق موؤ�صر �صوق الأ�صهم ال�صعودية اأم�س مرتفعا‬ ‫‪ 4.64‬نقطة عند م�صتوى‪ 6743.55‬نقطة بتداولت‬ ‫جاوزت ‪ 8.3‬مليار ريال‪ .‬وبلغ عدد الأ�ص ��هم امتداولة‬ ‫اأكر من ‪ 336‬مليون �ص ��هم‪ ،‬تقا�صمتها اأكر من ‪228‬‬

‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪.9 8.0 3.0‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪6‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 8‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫آفاق تنموية‬

‫مأساة تنمية‬ ‫في قصة نظام‬ ‫إبراهيم الناصري‬

‫بع ��د درا�ض ��ات م�ضتفي�ض ��ة و ُمرهق ��ة اقترح ��ت جه ��ة حكومي ��ة‬ ‫م�ض ��روع نظ ��ام ذا عاقة بالتنمي ��ة‪ ،‬ووفق ًا للروتين ال ُمعت ��اد تم تكوين‬ ‫لجن ��ة لدرا�ضت ��ه تتاألف من مدي ��ري العموم في �ضبع جه ��ات حكومية‪،‬‬ ‫وعق ��دت اللجن ��ة ع�ضرات ااجتماع ��ات لدرا�ضة وت�ضري ��ح النظام مادة‬ ‫م ��ادة‪ ،‬وفق ��رة فق ��رة‪ ،‬ف ��ي مناق�ض ��ات �ضاخبة ل ��م تُوفر حت ��ى عامات‬ ‫الترقيم‪ .‬وفي ااجتماع المخ�ض�ص لدرا�ضة المادة ااأخيرة‪ُ " :‬ي�ضبح‬ ‫ه ��ذا النظ ��ام ناف ��ذ ًا بع ��د ن�ضره ف ��ي جري ��دة اأم الق ��رى"‪ ،‬اعتر�ص اأحد‬ ‫المندوبي ��ن على كلمة (بعد) بحجة اأنها تفت ��ح المجال اأمام تاأخير نفاذ‬ ‫النظ ��ام اإلى وقت غير محدد بع ��د الن�ضر‪ .‬وبعد نقا�ص م�ضتفي�ص روؤي‬ ‫اإبداله ��ا بكلم ��ة (عن ��د) اأنها تعني نف ��اذه فور ن�ضره‪ .‬اأُحي ��ل الم�ضروع‬ ‫اإل ��ى مجل�ص ال�ض ��ورى وتولته لج ��ان المجل�ص واأع�ض ��اوؤه بالمزيد من‬ ‫الدرا�ض ��ة والتهذي ��ب‪ ،‬م ��ادة م ��ادة‪ ،‬وفقرة فق ��رة‪ ،‬وفا�ضل ��ة فا�ضلة‪ .‬ثم‬ ‫نوق� ��ص بكثاف ��ة وعمق ف ��ي مجل�ص ال ��وزراء‪ ،‬ثم �ض ��در مر�ضوم ملكي‬ ‫بالم�ضادق ��ة علي ��ه واإ�ضداره‪ ،‬ثم نُ�ضر في اأم الق ��رى‪ .‬وفي اليوم الذي‬ ‫نُ�ض ��ر فيه تقدم رجل اأعم ��ال برفقة محاميه اإلى الجهة المعنية بتنفيذه‪،‬‬ ‫وطل ��ب م ��ن الموظف اتخاذ اإجراء مبني عل ��ى النظام الجديد‪ ،‬و�ضحب‬ ‫المحام ��ي م ��ن �ضنطته ن�ضخ ��ة اأم الق ��رى وب�ضطها بثقة اأم ��ام الموظف‬ ‫قائ � ً�ا اإن النظ ��ام دخل حي ��ز النفاذ بعد منت�ضف ليل ��ة البارحة‪ .‬اعتذر‬ ‫الموظف باأنه لم ي�ضمع عن النظام‪ .‬وبعد �ضهرين عاد الرجل ومحاميه‬ ‫له ��ذا الموظف وتكرر نف�ص ال�ضوؤال واأم القرى والجواب‪ .‬وبعد �ضهر‬ ‫ثال ��ث ع ��اد الرجل ومحامي ��ه واأم القرى‪ ،‬فما كان م ��ن الموظف اإا اأن‬ ‫الح َمى؟!‬ ‫رمق المحامي بنظرة ملوؤها ال�ضفقة و�ضاأله‪ :‬هل تُعاني من ُ‬ ‫____________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد سندي‬ ‫‪ealnaseri@alsharq.net.sa‬‬

‫تفعل الدعم المباشر‬ ‫«زين» ّ‬ ‫على موقعها اإلكتروني‬

‫سبعة مايين عامل في منشآت القطاع الخاص‬

‫«العمل»‪ :‬الرياض تستحوذ على أكبر عدد‬ ‫من العاملين‪ ..‬والحدود الشمالية اأقل‬ ‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�صع�صاعي‬ ‫ك�ص ��ف التقري ��ر الإح�ص ��ائي‬ ‫ال�ص ��نوي للع ��ام ام ��اي ‪/1431‬‬ ‫‪1432‬ه� ��‪ ،‬ال�ص ��ادر م ��ن وزارة‬ ‫«العم ��ل» عن اأن ع ��دد العاملن على‬ ‫راأ� ��س العم ��ل ي من�ص� �اآت القطاع‬ ‫اخا� ��س بل ��غ م ��ا جموع ��ه �ص ��تة‬ ‫ملي ��ن و‪ 991‬األف ��ا ومائتي عامل‪.‬‬ ‫بينما بلغ عدد العاملن ال�صعودين‬ ‫من بينهم ‪ 724‬األف ًا و‪� 655‬صعودي ًا‪،‬‬ ‫و�ص ��كلوا ما ن�ص ��بته ‪ %10.37‬من‬ ‫اإجم ��اي العامل ��ن‪ ،‬وبذل ��ك بل ��غ‬ ‫ع ��دد العامل ��ن غ ��ر ال�ص ��عودين‬ ‫�ص ��تة ملي ��ن و‪ 266‬األف ��ا و‪545‬‬ ‫عام � ً�ل بن�ص ��بة ‪ .%89.63‬ي حن‬ ‫ا�ص ��تحوذت منطق ��ة الريا�س على‬ ‫اأكر عدد من العاملن بلغ مليونن‬ ‫و‪ 396‬األف ��ا و‪ 632‬عام ًل‪ ،‬فيما بلغ‬ ‫ع ��دد ال�ص ��عودين ‪ 259‬األفا و‪994‬‬ ‫�ص ��عودي ًا بن�ص ��بة ‪ .%10.85‬تليها‬ ‫منطقة مك ��ة امكرمة الت ��ي بلغ عدد‬ ‫العامل ��ن فيه ��ا مليون ��ا و‪ 516‬األفا‬ ‫و‪ 284‬عام ًل وبلغ عدد ال�صعودين‬ ‫م ��ن بن العامل ��ن ما يقدر بن�ص ��بة‬ ‫‪ ،%11.33‬اأم ��ا ع ��دد العامل ��ن ي‬ ‫امنطق ��ة ال�ص ��رقية فبل ��غ مليون ��ا‬ ‫و‪ 507‬اآلف و‪ 42‬عام � ً�ل‪ ،‬وبلغ عدد‬ ‫ال�ص ��عودين بينهم ‪ 196‬األفا و‪286‬‬ ‫�ص ��عودي ًا بن�ص ��بة ‪ ،%13.02‬وي‬

‫القطاع اخا�ص ي ال�ضرقية وحدها يحت�ضن مليون ًا و‪ 507‬اآاف و‪42‬عام ًا (ال�ضرق)‬

‫منطقة الق�ص ��يم بلغ ع ��دد العاملن‬ ‫‪ 438‬األف ��ا و‪ 675‬عام � ً�ل‪ ،‬وع ��دد‬ ‫ال�ص ��عودين بينه ��م ‪ 23‬األفا و‪711‬‬ ‫بن�ص ��بة ‪ ،%5.41‬وي منطق ��ة‬ ‫ع�ص ��ر بلغ عدد العامل ��ن ‪ 294‬األفا‬ ‫و‪76‬عام ً‬ ‫ل‪ ،‬وال�صعوديون بينهم ‪17‬‬ ‫األف ��ا و‪ 450‬بن�ص ��بة ‪ ،%5.93‬وبلغ‬ ‫ع ��دد العامل ��ن ي امدين ��ة امنورة‬ ‫‪ 266‬األف ��ا و‪ 415‬عام � ً�ل‪ ،‬وع ��دد‬ ‫ال�ص ��عودين ‪ 25‬األف ��ا و‪ 13‬عام ��ل‬ ‫بن�ص ��بة ‪ ،%9.39‬وي حائ ��ل بل ��غ‬ ‫عدد العاملن ‪ 143‬األفا و‪707‬عمال‬ ‫وبلغ عدد ال�صعودين بينهم اأربعة‬ ‫اآلف و‪ 684‬بن�ص ��بة ‪ ،%3.26‬وي‬ ‫منطق ��ة ج ��ران بلغ ع ��دد العاملن‬ ‫‪ 103‬اآلف و‪ 503‬عم ��ال وبل ��غ عدد‬ ‫ال�صعودين من بن العاملن اأربعة‬ ‫اآلف و‪ 79‬بن�ص ��بة ‪ ،%3.94‬وي‬ ‫اج ��وف بلغ عدد العامل ��ن ‪ 86‬األفا‬

‫و‪ 654‬عام ًل وبلغ عدد ال�صعودين‬ ‫من بن العاملن ثلثة اآلف و‪602‬‬ ‫بن�ص ��بة ‪ ،%4.16‬وي منطق ��ة‬ ‫ج ��ازان بلغ ع ��دد العامل ��ن ‪ 77‬األفا‬ ‫و‪ 378‬عام ًل وبلغ عدد ال�صعودين‬ ‫م ��ن ب ��ن العامل ��ن خم�ص ��ة اآلف‬ ‫و‪ 923‬بن�صبة ‪ ،%7.65‬وي تبوك‬ ‫بل ��غ عدد العامل ��ن ‪ 73‬األف ��ا و‪368‬‬ ‫عام ًل وبلغ عدد ال�صعودين من بن‬ ‫العامل ��ن �ص ��تة اآلف و‪ 64‬بن�ص ��بة‬ ‫‪ ،%8.27‬وبل ��غ ع ��دد العامل ��ن ي‬ ‫منطق ��ة الباحة ‪ 46‬األف ��ا و‪ 50‬عام ًل‬ ‫وبل ��غ ع ��دد ال�ص ��عودين م ��ن ب ��ن‬ ‫العاملن ثلثة اآلف و‪ 138‬بن�ص ��بة‬ ‫‪ ،%6.81‬وا�ص ��تحوذت منطق ��ة‬ ‫اح ��دود ال�ص ��مالية عل ��ى اأق ��ل عدد‬ ‫م ��ن العامل ��ن بل ��غ ‪ 41‬األف ��ا و‪416‬‬ ‫عام � ً�ل وبلغ ع ��دد ال�ص ��عودين من‬ ‫بن العاملن األفن و‪� 854‬ص ��عودي ًا‬

‫بن�ص ��بة ‪ .%6.89‬وك�ص ��ف التقرير‬ ‫ع ��ن اأن عدد الرخ�س ال�ص ��ادرة من‬ ‫قب ��ل مكاتب العم ��ل بامملكة بلغ ما‬ ‫جموعه ثلثة ملي ��ن و‪ 345‬األفا‬ ‫و‪ 630‬رخ�ص ��ة بزي ��ادة ‪ %4‬ع ��ن‬ ‫الرخ�س ال�ص ��ادرة العام اما�ص ��ي‪.‬‬ ‫وبلغ عدد الرخ�س ال�صادرة للذكور‬ ‫ثلث ��ة ملي ��ن و‪ 289‬األف ��ا و‪95‬‬ ‫رخ�ص ��ة‪ ،‬وعدد الرخ�س ال�ص ��ادرة‬ ‫للإن ��اث ‪ 56‬األف ��ا و‪ 535‬رخ�ص� � ًة‪.‬‬ ‫وا�ص ��تحوذت منطقة الريا�س على‬ ‫اأكر عدد من الرخ�س ال�صادرة بلغ‬ ‫مليونا و‪ 181‬األفا و‪.427‬‬ ‫تليها امنطقة ال�ص ��رقية ب� ‪819‬‬ ‫األفا و‪ 109‬رخ�س‪ ،‬اأما عدد الرخ�س‬ ‫ال�ص ��ادرة ي منطق ��ة مك ��ة امكرمة‬ ‫فبلغ ‪ 663‬األفا و‪ 550‬رخ�ص ًة‪ ،‬وي‬ ‫منطق ��ة الق�ص ��يم ‪ 246‬األف ��ا و‪585‬‬ ‫رخ�ص� � ًة‪ ،‬وع�ص ��ر ‪ 111‬األفا و‪998‬‬ ‫رخ�ص� � ًة‪ ،‬وامدينة امن ��ورة ‪ 99‬األفا‬ ‫و‪ 651‬رخ�ص� � ًة‪ ،‬وحائ ��ل ‪ 63‬األف ��ا‬ ‫و‪ 383‬رخ�ص� � ًة‪ ،‬وج ��ران ‪ 45‬األفا‬ ‫و‪ 360‬رخ�ص� � ًة‪ ،‬واج ��وف ‪ 34‬األفا‬ ‫و‪ 539‬رخ�ص� � ًة‪ ،‬وتب ��وك ‪ 26‬األف ��ا‬ ‫و ‪ 63‬رخ�ص� � ًة‪ ،‬والباح ��ة ‪ 19‬األف ��ا‬ ‫و‪ 738‬رخ�ص� � ًة‪ ،‬وج ��ازان ‪ 16‬األف ��ا‬ ‫و‪ 926‬رخ�ص� � ًة‪ ،‬فيم ��ا ا�ص ��تحوذت‬ ‫منطقة احدود ال�ص ��مالية على اأقل‬ ‫عدد من الرخ�س ال�صادرة بعدد ‪16‬‬ ‫األفا و‪730‬رخ�ص ًة‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأط � �ل � �ق� ��ت � � �ص� ��رك� ��ة «زي�� ��ن‬ ‫ال�صعودية» اأخر ًا خدمة جديدة‪،‬‬ ‫حيث اأت��اح��ت ال�صركة لعملئها‬ ‫خ��اط�ب��ة م��رك��ز خ��دم��ة ال�ع�م��لء‬ ‫م �ب��ا� �ص��رة ع��ر خ��دم��ة ام �ح��ادث��ة‬ ‫الفورية‪ ،‬وذل��ك من خ��لل اموقع‬ ‫الإل� �ك ��روي الرئي�صي ل� � «زي��ن‬ ‫ال�صعودية» ‪http://www.‬‬ ‫‪.sa.zain.com‬‬ ‫و�صيجد زوار موقع ال�صركة‬ ‫ق�صم ًا ج��دي��د ًا ي واجهته حت‬ ‫ا�صم «ال��دع��م امبا�صر» ال��ذي يتم‬ ‫ال��دخ��ول اإل�ي��ه بطريقة ي غاية‬ ‫الي�صر وال�صهولة‪ ،‬ليتمكن عملء‬ ‫«زي � ��ن ال �� �ص �ع��ودي��ة» ف � ��ورا من‬ ‫خاطبة موظفي خدمة العملء‪،‬‬ ‫ليطرحوا ا�صتف�صاراتهم وطلباتهم‬ ‫ال �ت��ي ��ص�ت�ت��م تلبيتها م�ب��ا��ص��رة‬ ‫وفق اآلية توفر كثرا من الوقت‬ ‫واجهد‪.‬‬ ‫و�صيتمتعالعملءبال�صتفادة‬ ‫من ه��ذه اخدمة من ال�صبت اإى‬

‫اختارت دي اإت�س اإل اإك�صر�س‪،‬‬ ‫ال�ص ��ركة الأوى عامي� � ًا لل�ص ��حن‬ ‫ال�ص ��ريع ع ��ر اح ��دود‪ ،‬مدي ��ر عام‬ ‫عملي ��ات ال�ص ��بكات والط ��رق ي‬ ‫ال�ص ��رق الأو�ص ��ط و�ص ��مال اإفريقي ��ا‬ ‫جيف وال�س ليكون مدير ًا عام ًا لدي‬ ‫اإت�س اإل امملكة العربية ال�ص ��عودية‬ ‫وذلك �ص ��من اإعادة الهيكل ��ة الإدارية‬ ‫لأح ��د اأه ��م الأ�ص ��واق ي منطق ��ة‬ ‫ال�صرق الأو�صط و�صمال اإفريقيا‪.‬‬ ‫وان�ص ��م وال� ��س اإى دي اأت� ��س‬ ‫اإل منذ ‪ 15‬عام ًا وامتم ّر�س ب�ص� �وؤون‬ ‫امنطق ��ة لأكر م ��ن ‪12‬عام ًا و�ص ��غل‬ ‫موؤخ ��را من�ص ��ب مدير ع ��ام عمليات‬ ‫ال�ص ��بكات والط ��رق ي ال�ص ��رق‬ ‫الأو�ص ��ط و�ص ��مال اإفريقي ��ا ي دي‬

‫«تاتو» تواصل التوسع ‪ ..‬وتدشن فرعها‬ ‫الجديد بشارع اأمير سلطان بجدة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫تابع ��ت العلم ��ة التجاري ��ة‬ ‫الإيطالي ��ة(‪ )TattoTatti‬وه ��ي‬ ‫ال�ص ��ركة امعروف ��ة ي جال الإك�ص�ص ��وارات الن�ص ��ائية وامجوهرات‬ ‫التقليدية وال�ص ��اعات‪ ،‬جملة افتتاحاتها ي امملكة العربية ال�صعودية‬ ‫التي ابتداأتها مدينة جدة ي �صتارز اأفينيو مول‪ ،‬ولو مول‪ ،‬ورد �صي‬ ‫مول‪ ،‬ومركز الب�ص ��اتن‪ ،‬ال�ص ��ري مول‪ ،‬واأي�ص� � ًا ي مدينة الريا�س‬ ‫ي مرك ��ز امملك ��ة التج ��اري ومرك ��ز غرناطة‪ ،‬ومن ث ��م مدينة اخر‬ ‫ي جم ��ع الرا�ص ��د‪ .‬حيث افتتحت اأخر ًا فرعً ا جدي� �دًا ي مدينة جدة‬ ‫ي �ص ��ارع الأمر �ص ��لطان‪ ،‬وهو الفرع التا�صع لها ي امملكة العربية‬ ‫ال�ص ��عودية‪ .‬ومن امنتظر افتتاح ف ��روع جديدة ي مدينة الريا�س ي‬ ‫الريا� ��س جالري ومدينة اخر ي الظهران مول ومدينة ينبع (لدانة‬ ‫م ��ول) ومدينة جدة (�ص ��نرال بارك مول) خلل الرب ��ع الأول والثاي‬ ‫من عام ‪2012‬م‪ .‬علمًا باأن تاتو �صتوا�صل باإذن الله �صل�صلة افتتاحاتها‬ ‫ي امملكة ودول اخليج العربي وال�ص ��رق الأو�ص ��ط اإن �صاء الله عر‬ ‫الوكيل اح�صري لها ي امنطقة (�صركة جموعة فتيحي القاب�صة)‪.‬‬

‫سفير السويد‪« :‬ااتصاات‬ ‫السعودية» فرضت اسمها عالميا‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫زار �ص ��فر ملك ��ة ال�ص ��ويد‬ ‫ل ��دى امملك ��ة ال�ص ��يد داج يول ��ن‬ ‫دون فيل ��ت جموعة الت�ص ��الت‬ ‫ال�ص ��عودية‪ ،‬والتق ��ى الرئي� ��س‬ ‫التنفي ��ذي مجموع ��ة الت�ص ��الت‬ ‫ال�ص ��عودية امهند� ��س �ص ��عود الدوي� ��س ي مكتبه‪ ،‬بح�ص ��ور رئي�س‬ ‫�ص ��ركة الت�ص ��الت ال�ص ��عودية جمي ��ل املح ��م‪ .‬وعق ��د اجتم ��اع م‬ ‫خلله بحث فر�س التعاون ومناق�ص ��ة ما و�ص ��ل اإلي ��ه التطور التقني‬ ‫وامعلوماتي ي البلدين‪ .‬وخلل اللقاء قدم ال�ص ��فر ال�ص ��ويدي لدى‬ ‫امملكة تهانيه للم�ص� �وؤولن ي الت�ص ��الت ال�ص ��عودية على و�ص ��ول‬ ‫ع ��دد عم ��لء امجموع ��ة اإى ‪ 160‬مليون عمي ��ل‪ .‬وي نهاي ��ة الزيارة‬ ‫�ص ��جل داج يولن اإعجابه ما حققته جموعة الت�صالت ال�صعودية‬ ‫ي ال�ص ��نوات الأخ ��رة‪ ،‬موؤك ��دا اأن زيارت ��ه تاأتي م ��ا مثله جموعة‬ ‫الت�صالت ال�ص ��عودية من ثقل على م�صتوى ال�صرق الأو�صط كمزود‬ ‫للخدمات التقنية‪ ،‬حيث ا�صتطاعت اأن تفر�س ا�صمها بتميز ي قطاع‬ ‫الت�ص ��الت من خ ��لل اخدمات ذات اج ��ودة العالية الت ��ي تقدمها‪،‬‬ ‫وبال�ص ��ريحة الكبرة من العم ��لء الذين تقدم له ��م اخدمات ي عدد‬ ‫من الدول‪ .‬اجدير بالذكر اأن امجموعة احتفلت اأخر ًا بو�ص ��ول عدد‬ ‫عملئه ��ا حول العام اإى ‪ 160‬مليون عميل تقدم لهم ختلف خدمات‬ ‫الت�صالت ي ‪ 11‬دولة حول العام ‪.‬‬

‫جوديير تعين مدير ًا جديد ًا‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫الأرب�ع��اء وم��دة ‪� 16‬صاعة يوميا‬ ‫من ال�صاعة الثامنة �صباح ًا وحتى‬ ‫الثانية ع�صرة من �صباح اليوم‬ ‫التاي‪.‬‬ ‫وت� ��� �ص� �ع ��ى �� �ص ��رك ��ة «زي � ��ن‬ ‫ال �� �ص �ع��ودي��ة» م��ن خ ��لل اإط ��لق‬ ‫ه��ذه اخدمة وتخ�صي�س فريق‬ ‫متكامل ل�ه��ا‪ ،‬اإى ت�ق��دم اإ�صافة‬ ‫ج��دي��دة لعملئها‪ ،‬وط ��رح مزيد‬ ‫من خيارات التوا�صل اأمامهم ما‬ ‫ي�صهم ي توفر الوقت واجهد‪،‬‬ ‫لتلبية رغباتهم وفق اأعلى معدلت‬ ‫ال�صرعة واجودة‪.‬‬

‫اأعلنت �صركة جودير عن تعين ميت�صل بيرز مدير ًا عام ًا لل�صركة‬ ‫(بلجيكي‬ ‫ي منطقة ال�ص ��رق الأو�ص ��ط واإفريقيا‪ .‬و�صوف يحل بيرز‬ ‫ّ‬ ‫الأ�ص ��ل) ال ��ذي ا�ص ��تلم مهام ��ه م ��كان اأوكتافي ��ان غريغ ��ور‪ .‬ويحمل‬ ‫بيرز ي جعبته �ص ��تّ �ص ��نوات خرة تد ّرج فيها لدى جودير موؤد ّي ًا‬ ‫جموعة اأدوار اإداريّة على م�صتوى التخطيط والعمليّات وامبيع ي‬ ‫فروع جودير ي اأوروبا (ل �ص� �يّما ي �صوي�صرا والنم�صا) وال�صرق‬ ‫الأو�ص ��ط واإفريقي ��ا‪ .‬و ُتن ��اط به الي ��وم مهمّة الإ�ص ��راف على جموع‬ ‫العمليّات ي امنطقة‪ .‬وقبل اأن ين�صم بيرز اإى جودير عام ‪،2005‬‬ ‫ّ‬ ‫توى العديد من امنا�ص ��ب الإداريّة ي �ص ��ركات دوليّة ُتعنى بت�صنيع‬ ‫الإطارات فجاء بخرةٍ اكت�صبها ي امملكة امتحدة وبلجيكا وبولندا‬ ‫والدول ال�ص ��كندينافية‪ .‬وقد ح�ص ��ل بيرز على �ص ��هادات اإدارية من‬ ‫عدد من اجامع ��ات العامية امرموفة‪ ،‬وهو يُتق ��ن اللغات الإجليزيّة‬ ‫والأمانيّة والفرن�ص� �يّة والهولنديّة‪.‬ويقول بيرز مع ِلق ًا على من�ص ��به‬ ‫اجديد‪« :‬عملت �صركة جودير منذ عام ‪ 2001‬على تر�صيخ ا�صمها ي‬ ‫منطقة ال�صرق الأو�صط حيث �صعت اإى تلبية حاجات ال�صوق وزيادة‬ ‫ح�صتها من الأ�صواق‪ ،‬ل�صيّما الإطارات التي ُت�صتخدم لنقل الركاب اأو‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫الإطارات التي ت�صتخدم ي امركبات ذات الأغرا�س التجارية»‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫«دي إتش إل» تعين‬ ‫مدير ًا في المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫ال�ص ��عودية فكانت الأكر انخفا�ص� � ًا‪.‬كما كانت �صركات‬ ‫تكوي ��ن و الإماء و �ص ��ابك و �صي�ص ��كو و �ص ��وليدرتي‬ ‫تكافل و بروج للتاأمن الأكر ن�صاط ًا بالقيمة فيما كانت‬ ‫اأ�ص ��هم �ص ��ركات الإم ��اء و تكوين و زين ال�ص ��عودية و‬ ‫الإعادة ال�صعودية و ماء للكيماويات و �صي�صكو الأكر‬ ‫ن�صاطا بالكمية ي تداولت الأم�س‪.‬‬

‫اأت�س اإل ال�ص ��رق الأو�ص ��ط و�ص ��مال‬ ‫اإفريقي ��ا‪ ،‬كما اأدار وال� ��س دفة اأعمال‬ ‫دي اإت� ��س اإل ي عُمان كمديرعام لها‬ ‫م ��ن قبل وتقلد العديد من امنا�ص ��ب‬ ‫القيادي ��ة بال�ص ��ركة ي الإم ��ارات‬ ‫وامملكة امتحدة‪.‬‬ ‫وي ت�ص ��ريح ل ��ه اأو�ص ��ح‬ ‫ن ��ور �ص ��ليمان رئي� ��س دي اإت� ��س اإل‬ ‫اإك�صر�س ال�ص ��رق الأو�صط و�صمال‬ ‫اإفريقي ��ا اأن دي اإت� ��س اإل ت�ص ��درت‬ ‫الري ��ادة ي ال�ص ��وق عل ��ى �ص ��عيد‬ ‫خدماتها العامية للت�صليم ي الوقت‬ ‫امحدّد ي الأ�صواق النا�صئة‪ ،‬و�صعيا‬ ‫لتعزيز موّ دي اإت�س اإل‪ ،‬فاإننا نعمل‬ ‫عل ��ى تو�ص ��يع خدماتن ��ا وقدراتن ��ا‬ ‫العامية وعلى ح�صن خدمة العملء‬ ‫عر ال�ص ��تثمار ي البني ��ة التحتية‬ ‫ّ‬ ‫وموظفينا‪.‬‬

‫«اكاسا» تغزو أسواق المملكة‬

‫«الراجحي» يصدر ‪ 15‬ألف بطاقة يومي ًا‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫اأعلنت �ص ��ركة جيمالتو امدرجة ي بور�ص ��ة‬ ‫يورونك�ص ��ت ا ّأن م�ص ��رف الراجح ��ي ال ��ذي يُعتر‬ ‫اأكر موؤ�ص�ص ��ة مالية ي امملكة العربية ال�صعودية‬ ‫ق ��د اأكم ��ل امرحلة الرئي�ص ��ية م ��ن اعتم ��اد برنامج‬ ‫«ديك�ص ��ي�س» للإ�ص ��دار الفوري للبطاقات البنكية‬ ‫يوروباي وما�ص ��ركارد وفي ��زا امعروفة ببطاقات‬ ‫اإي اأم ي فروع ��ه كاف ��ة الت ��ي يف ��وق عدده ��ا‬ ‫اخم�ص ��مائة‪ .‬وبف�ص ��ل هذه اخط ��وة‪ ،‬ومع زيادة‬ ‫ع ��دد ف ��روع البن ��ك ي امملك ��ة ع ��ن اخم�ص ��مائة‬

‫واإ�ص ��داره يومي� � ًا اأكر من ‪ 15‬األ ��ف بطاقة بنكية‪،‬‬ ‫يط ّب ��ق م�ص ��رف الراجحي ح ��ل الإ�ص ��دار الفوري‬ ‫للبطاقات البنكية الذكية على نطاق وا�صع‪ .‬ويعود‬ ‫احتلل هذا احل من جيمالتو مرتبة ال�صدارة اإى‬ ‫اأ ّنه يقدم بطاقات دفع ترتكز على ت�صديق ديناميكي‬ ‫للبيانات اإى جانب جموعة متكاملة من اخدمات‬ ‫الأخ ��رى منه ��ا التدري ��ب‪ ،‬واإدارة ام�ص ��روعات من‬ ‫البداية حتى النهاية وال�صيانة والدعم‪.‬‬ ‫وبف�صل ذلك‪ ،‬بات م�صرف الراجحي بفروعه‬ ‫كافة‪ ،‬ي�صتطيع اأن ي�ص ��در بكل اأمان بطاقات اإي اأم‬ ‫ي للعم ��لء اج ��دد والقدامى بنق ��رة واحدة‪ ،‬من‬

‫خلل واجهة باللغة العربية وم�ص ��ممة خ�صي�ص� � ًا‬ ‫لت�ص ��هيل ال�ص ��تعمال وال�ص ��تخدام‪ .‬وم ��ع بل ��وغ‬ ‫البطاق ��ات البنكي ��ة مرحل ��ة مك ��ن اأن يت ��م فيه ��ا‬ ‫اإ�صدارها بهذه ال�صهولة والب�صاطة الفائقتن‪ ،‬يبقى‬ ‫عملء م�ص ��رف الراجحي قادرين على اح�ص ��ول‬ ‫عل ��ى بطاقاته ��م البنكية ي غ�ص ��ون ب�ص ��ع دقائق‬ ‫لي�س اإل‪ .‬ومع اعتماد ام�صرف هذا احل من �صركة‬ ‫جيمالت ��و‪ ،‬مكن ام�ص ��رف من ج ��اوز التحديات‬ ‫اللوج�ص ��تية الت ��ي تراف ��ق م ��ع خدم ��ة ت�ص ��ليم‬ ‫البطاقات البنكية بوا�ص ��طة الريد ال�صريع ويح ّد‬ ‫من التكاليف امت�صلة بهذه اخدمة‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫ك�ص ��ف امهند�س حمد الغامدي الرئي�س التنفيذي ل�ص ��ركة اأحمد‬ ‫غرم الله الغامدي واإخوانه القاب�ص ��ة عن توقيع عقد وكالة ح�ص ��رية‬ ‫حلويات (لكا�صا) الإ�صبانية على م�صتوى امملكة العربية ال�صعودية‬ ‫ي مدينة اخر‪ .‬وقال الغامدي اإن هدف الريادة ي القطاع التجاري‬ ‫وال�صناعي وال�صتثماري بغية الو�صول اإى القمة والتميز ي الأداء‬ ‫بالتبادلت التجارية امحلية والدولية‪ ،‬مع كبار ال�صركات العامية‪ ،‬هو‬ ‫ما ت�ص ��عى اإليه ال�صركة‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن ال�ص ��ركة جحت ي تاأ�صي�س‬ ‫مقع ��د ي قطارالقت�ص ��اد الوطن ��ي عن طري ��ق ال�ص ��عي وراء النجاح‬ ‫ودع ��م امنتجات الوطنية‪ .‬ونوه الغامدي اإى اأن ال�ص ��ركة الإ�ص ��بانية‬ ‫متخ�ص�ص ��ة ي �صناعة ال�ص ��وكولتة منذ ما يقارب ‪ 150‬عاما‪ ،‬وبذلك‬ ‫كانت جديرة لأن تكون ا�ص ��تمرارا للخطط ال�ص ��راتيجية ام�ص ��تمرة‬ ‫التي و�صعتها ال�صركه ن�صب عينيها‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 8‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫سمسم يؤكد انفراجة «جزئية»‪ ..‬وتضرر مشاريع صغار المقاولين‬

‫الكشف عن صفقات «احتكارية» يديرها مسؤولون في مصانع اإسمنت‪ ..‬تقف وراء اأزمة‬ ‫جدة ‪ -‬تركي �صليهم‬ ‫اته ��م مق ��اول‪ ،‬اأع�ص ��اء جال� ��س اإدارات ي م�ص ��انع‬ ‫الإ�صمنت‪ ،‬باأنهم ال�صبب ي الأزمة التي تعاي منها حافظة‬ ‫جدة حالي� � ًا‪ ،‬متهمن اإياهم باأنهم ي�ص ��عون اإى م�ص ��لحتهم‬ ‫ال�صخ�ص ��ية عر عقد �ص ��فقات مع مقاولن كبار‪ ،‬ت�صاهم ي‬ ‫احت ��كار الإنت ��اج‪ .‬ي الوقت نف�ص ��ه اأك ��دت وزارة التجارة‬ ‫وال�ص ��ناعة ي امحافظ ��ة ح ��دوث انفراج ��ة ي الأزم ��ة‪،‬‬ ‫انعك�ص ��ت على الأ�صعار وتوفر الإنتاج ي الأ�صواق اإى حد‬ ‫ما‪.‬‬ ‫واأك ��د م�ص� �وؤول وزارة التج ��ارة بندر �صم�ص ��م حدوث‬ ‫النفراجة‪ ،‬اإى اأنه و�صفها ب�»الب�صيطة» ي توفر الإ�صمنت‬ ‫للمواطنن ي جدة‪ ،‬وانخفا�س ال�ص ��عر اإى ‪ 15‬ريال بعد‬ ‫تدخل الوزارة ي متابعة ومراقبة التوزيع»‪ ،‬مو�ص ��ح ًا اأنه‬ ‫يتم حالي ًا توفر خم�صن كي�صا بحد اأق�صى لكل مواطن لديه‬ ‫اأعمال بناء ي عقاراتهم»‪ .‬واأ�صاف اأن «الوزارة عملت على‬ ‫توفر خم�س اإى �صت �ص ��احنات يومي ًا‪ ،‬حمولة كل �صاحنة‬ ‫‪ 500‬كي� ��س لتوزيعه ��ا على امواطن ��ن»‪ ،‬داعي� � ًا اإى زيادة‬ ‫اإنت ��اج ام�ص ��انع‪ .‬وق ��ال «هن ��اك حاج ��ة للإ�ص ��منت والطلب‬ ‫يتجاوز العر�س مراحل ي امحافظة»‪.‬‬

‫نق�ش امعرو�ش يحدد خ�ض�ضات امواطنن من ااإ�ضمنت‬

‫من جانب ��ه اأكد نائب رئي�س جن ��ة امقاولن ي غرفة‬ ‫ج ��دة حاج ��ة ال�ص ��وق للمزي ��د م ��ن الإ�ص ��منت‪ ،‬م�ص ��يفا اأن‬ ‫ام�ص ��اريع احكومية م تتاأثر ب�صبب ح�صول كبار امقاولن‬ ‫على الإ�ص ��منت وح�ص ��ولهم على التعوي�س با�ص ��تمرار من‬ ‫امالية عن اأي ارتفاع يحدث ي الأ�ص ��عار‪ ،‬واأكد رائد عقيلي‬ ‫اأن امت�صرر الرئي�صي هو امواطن الب�صيط الراغب ي البناء‬

‫(ال�ضرق)‬

‫والتعمر وامقاول ال�ص ��غر الذي ي�صري باأ�صعار مرتفعة‬ ‫وبكمي ��ات قليل ��ة‪ ،‬م ��ا يعطل مقدرت ��ه على تنفيذ م�ص ��اريع‬ ‫وتاأخ ��ره ب�ص ��بب النق�س ي توف ��ر حاجته من الإ�ص ��منت‬ ‫للم�ص ��اريع الت ��ي ينفذها‪.‬واأ�ص ��اف عقيل ��ي اأن ه ��ذه الأزمة‬ ‫تتكر �ص ��نويا ي نف�س هذا الوقت‪ ،‬والأ�ص ��باب جهولة وما‬ ‫ن�ص ��معه هو نق�س الإنتاج اأو تاأثر اأحد ام�ص ��انع نتيجة قلة‬

‫الوق ��ود عل ��ى ام�ص ��انع‪ ،‬واإيق ��اف اأحد خط ��وط الإنتاج ي‬ ‫امنطقة الغربية بينبع‪ .‬واأو�ص ��ح اأن الأ�ص ��باب جهولة اإى‬ ‫الآن‪.‬ورغ ��م م ��ا ذكرت ��ه ام�ص ��انع‪ ،‬اإل اأن اأرامكو نف ��ت اأن ل‬ ‫تك ��ون قد لب ��ت احاجة الفعلية ي بياناته ��ا‪ .‬من جانبه اأكد‬ ‫امقاول خالد بخ�س ا�ص ��تمرار الأزمة وارتفاع الأ�صعار على‬ ‫امقاول ��ن ال�ص ��غار‪ ،‬وق ��ال اإن «اإج ��راءات وزارة التج ��ارة‬ ‫وال�ص ��ناعة مازالت عاجزة عن توفرا ٍلإ�ص ��منت للمقاولن‪،‬‬ ‫رغم ما اأ�صدرته من بيانات‪ ،‬وحث للم�صانع للعمل بالطاقة‬ ‫الق�صوى‪ ،‬الأمر الذي اأدى اإى تعطل م�صاريع كثرة ب�صبب‬ ‫ال�صح ي الإ�صمنت»‪.‬وك�صف م�صدر مطلع ي اإحدى �صركات‬ ‫امق ��اولت ل�»ال�ص ��رق» وج ��ود اتفاق ��ات كبرة م ��ع عدد من‬ ‫اأع�ص ��اء جال�س الإدارة ي عدد من ام�صانع‪ ،‬وفق اتفاقات‬ ‫م�صبقة مع متعهدين ومقاولن‪ ،‬لتخزين الإ�صمنت وتوفره‬ ‫لكب ��ار امقاولن‪ ،‬لتقلي�س الكميات اموجودة ي الأ�ص ��واق‬ ‫خلل هذه الفرة‪ ،‬بعد تخزين الإ�ص ��منت ي م�ص ��تودعات‪،‬‬ ‫مع �ص ��راء �صاحنات الإ�صمنت ام�صال ووتعبئتها ي اأكيا�س‬ ‫�ص ��غرة وبيعها ب�ص ��عر مرتفع ي الأ�صواق‪.‬بالإ�صافة اإى‬ ‫عقد اتفاقات بن عدد من اأع�صاء جال�س الإدارات وعدد من‬ ‫كبار امقاولن لتوفر الإ�صمنت بكميات كبرة لهم‪ ،‬بحيث ل‬ ‫تتعطلم�صاريعهم‪.‬‬

‫‪..‬وتجار مكة يترقبون انصراف مندوبي «التجارة» ويرفعون السعر‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫كل ��ف ف ��رع وزارة التج ��ارة مكة امكرم ��ة مندوبن‬ ‫ر�ص ��مين لتنظيم عملية بي ��ع الإ�ص ��منت ي مواقع البيع‬ ‫وال�ص ��راء ي العا�صمة امقد�صة‪ ،‬وا�ص ��تلم رخ�س البناء‬ ‫م ��ن امواطن ��ن الراغب ��ن ي ال�ص ��راء‪ ،‬والتوقي ��ع عل ��ى‬ ‫ح�صرال�ص ��تلم‪ ،‬والنتظ ��ار حتى موعد ال�ص ��رف‪ .‬ي‬

‫الوق ��ت نف�ص ��ه‪ ،‬يرق ��ب �ص ��ائقو �ص ��احنات خ ��ارج نقاط‬ ‫التوزيع الر�صمية‪ ،‬ان�ص ��راف مندوبي «التجارة» ليبداأوا‬ ‫ببي ��ع الإ�ص ��منت باأ�ص ��عار عالية‪ ،‬فيما ي�ص ��به لعب ��ة القط‬ ‫والفاأر‪.‬‬ ‫ور�ص ��دت عد�ص ��ة «ال�ص ��رق» �ص ��باح اأم�س ح�صور ًا‬ ‫لف ��رع وزارة التج ��ارة ي نقاط بيع الإ�ص ��منت‪ ،‬وبالذات‬ ‫جبل النور‪ ،‬حيث تواجد ع�صرات ام�صتفيدين قبل �صلة‬

‫الفج ��ر‪ ،‬لت�ص ��جيل اأ�ص ��مائهم ي ورقة خارجي ��ة بانتظار‬ ‫من ��دوب ال ��وزارة ال ��ذي ح�ص ��ر عند ال�ص ��ابعة �ص ��باح ًا‪،‬‬ ‫وطل ��ب من ام�ص ��تهلكن اإح�ص ��ار رخ�س البناء الأ�ص ��لية‬ ‫و�صورة منها للمطابقة للتوقيع عليها وانتظار ال�صرف‪.‬‬ ‫وحدد ال�صعر بخم�صة ع�ص ��ر ريال والكمية بثلثن كي�ص ًا‬ ‫لل�ص ��خ�س الواح ��د وم ��رة واح ��دة فقط‪.‬واأك ��د من ��دوب‬ ‫التجارة ل�«ال�ص ��رق» (ف�ص ��ل عدم الإف�ص ��اح عن نف�صه) اأن‬

‫الكمية التي حددت لفرع جبل النور هي حمولة �صاحنتن‬ ‫يومي� � ًا‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن ال�ص ��احنات تتواج ��د بعد �ص ��لة‬ ‫الع�ص ��ر‪ ،‬وتبيع بت�ص ��عرة ثمانية ع�ص ��ر اإى ت�صعة ع�صر‬ ‫ري ��ال للكي�س‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن تكليف وزارة التجارة ينتهي‬ ‫بدوام الأربعاء‪ ،‬وقد يجدد التكليف اأو ينتهي‪ .‬وا�صتغرب‬ ‫م�ص ��تفيدون من اأن ت�ص ��عرة وزارة التج ��ارة ترتكز فقط‬ ‫على �صاحنتن واأول ثلثن ا�صما يتم ت�صجيلها‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫ّ‬ ‫مذكرات «عاطل»‬ ‫قبل الموت!‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫واأن ��ا اأدن ��و م ��ن ق�ضاء لحظاتي ااأخي ��رة في هذه الدني ��ا الفانية؛ ا زلت‬ ‫اأتذ ّك ��ر ذل ��ك ال�ضباح ااأجمل ف ��ي حياتي! �ضباح اأ ّول ي � ٍ�وم لي في مدر�ضتي‬ ‫اابتدائي ��ة‪ .‬ا زل ��ت اأتذ ّك ��ر اأمي حينم ��ا ا�ضتقبلتني فرح� � ًة بفار�ضها ال�ضغير‬ ‫أجبت‬ ‫�ضرت كبي ��ر؟" ا ُ‬ ‫حام � ً�ا حقيبت ��ه "هاه� حبيب ��ي‪ ..‬و�ش تبي ت�ضي ��ر اإذا ْ‬ ‫بفخ � ٍ�ر‪ :‬اأب ��ى اأ�ضي ��ر طبي ��ب‪ ..‬ا اأب ��ى اأ�ضي ��ر طي ��ار‪ ..‬وا ّا اأح�ضن �ض ��ي؛ اأبى‬ ‫ارتقت اإلى عنان‬ ‫اأ�ضي ��ر مهند�ش مث ��ل اأبوي‪ ..‬اأحامي‪ ،‬معنوياتي‪ ،‬ه ّمت ��ي‪ْ ..‬‬ ‫ال�ضم ��اء مع �ضحكاتها و�ضحكات وال ��دي‪ ،‬وزاد زهوي بنف�ضي مع دعائهما‬ ‫�ضنين عبر ُته ��ا بطفولتي‬ ‫فخر اأم ��ام اإخوت ��ي ااأ�ضغر من ��ي‪ٌ .‬‬ ‫واأن ��ا اأق ��ف ب ��كل ٍ‬ ‫و�ضباب ��ي‪ ،‬بحلوه ��ا وم ّرها‪ ،‬بنجاحاته ��ا وخيباتها‪ ،‬بق�ض�ضه ��ا‪ ،‬بمغامراتها‪،‬‬ ‫أن�ش رغم اأحزاني‬ ‫اإلى اأن ُ‬ ‫دخلت عليهما ب�ضهادتي الجامعية في الهند�ضة! لم ا َ‬ ‫ً‬ ‫وياأ�ضي احقا تلك الحفلة العظمى التي جمع فيها والدي كل اأقاربنا واأحبتنا‬ ‫أبحرت‬ ‫أبحرت في بح ��ر الظلمات‪ ..‬ا ُ‬ ‫ابتهاج� � ًا بتخرج ��ي‪ .‬كاأنني ر ّب ��ان �ضفينة ا ْ‬ ‫نذرت في قلب ��ي اأن اأ ّول‬ ‫ب�ضهادت ��ي ف ��ي اليوم الثان ��ي بحث ًا عن فر�ضة عم ��ل! ُ‬ ‫م�ضت بي �ضفينتي‬ ‫رات ��ب اأ�ضتلم� � ُه �ضيكون كله قيمة هديتين اأمي ووال ��دي! ْ‬ ‫في ّلجة ااأيام وال�ضهور وال�ضنين ولم اأ�ضل بعد اإلى ذلك الميناء (الوظيفة)‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫حطم � ُ�ت كبريائ ��ي بعد طول �ضني ��ن من ااأح ��ام الزائفة‪ ،‬توقف � ُ�ت كثير ًا عند‬ ‫أردت اأن اأثبت لنف�ض ��ي المحطمة الكبرياء‬ ‫ج � ٍ�زر �ضغيرة (وظائ ��ف موؤقت ��ة)‪ ،‬ا ُ‬ ‫اأن ه ��ذه الجزر ال�ضغيرة جز ٌء من رحلة المهند�ش العظيم م�ضتقب ًا‪ ..‬وهكذا‬ ‫جزيرة اأخرى اأ�ضغر‪.‬‬ ‫م�ضى بي العمر دون اأن اأ�ضعر من جزيرة �ضغيرة اإلى ٍ‬ ‫أ�ضبحت‬ ‫ا‬ ‫مجنونة‬ ‫وب�ضرعة‬ ‫بلغت اأ�ض َد عمري ولم اأ�ضل بعد اإلى الميناء‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫اأنظ ��ر للوراء كثير ًا‪ ،‬اأ�ضرد ذكرياتي اأكث ��ر من اأحامي‪ ،‬غزا ج�ضدي الهزيل‬ ‫"ال�ضكر" و"ال�ضغط"! ولم اأتزوج بعد! ومن ُ‬ ‫يقبل بي واأنا هائ ٌم هكذا في‬ ‫علي اأيتها ال�ضنين العجاف‪ ..‬ها اأنا ٌ‬ ‫راحل اإلى اأرحم‬ ‫مه ��ب الريح؟ ما اأعجل ��كِ ّ‬ ‫الراحمين "اأ�ضه ُد اأن ا اإله اإا الله واأ�ضهد اأن محمد ًا ر�ضول الله"‪.‬‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬


‫مصر‪ :‬المجتمع ااقتصادي‬ ‫يرفض «ضريبة التحرير»‬ ‫خوف ًا على ااستثمارات‬

‫�لقاهرة ‪ -‬جمال �إ�سماعيل‬ ‫رف�س عدد كبر من �اقت�سادين ورجال‬ ‫�اأعمال فى م�س ��ر مقرحات لتطبيق �س ��ريبة‬ ‫جديدة على �أرباح �ل�س ��ركات فى م�س ��ر تعرف‬ ‫��س ��طاحا با�س ��م «�س ��ريبة �لتحرير»‪ .‬وكان‬ ‫�خبر �اقت�س ��ادى ح�س ��ن ح�س ��نن هيكل قد‬ ‫دعا �إى �إقر�ر �س ��ريبة جديدة با�سم « �سريبة‬ ‫�لتحري ��ر» بو�قع ‪ % 10‬على �أرباح �ل�س ��ركات‬ ‫�لت ��ى تتج ��اوز ع�س ��رة ماين دوار �س ��نويا‪،‬‬ ‫بهدف حقيق �لعد�لة �اجتماعية بن ختلف‬

‫�لفئات و�لطبقات فى م�سر‪ .‬وقال هيكل خال‬ ‫حا�س ��رة �ألقاها �أخر ً� ي جامعة �أك�س ��فورد‬ ‫بلن ��دن �أن �لفك ��رة اق ��ت ترحيب ��ا و��س ��عا بن‬ ‫ختل ��ف �لقطاعات �ل�سيا�س ��ية و�اقت�س ��ادية‬ ‫ف ��ى م�س ��ر‪ .‬من جانب ��ه �عر� ��س رئي�س جنة‬ ‫�ل�سر�ئب باحاد �ل�س ��ناعات �م�سرية حمد‬ ‫�لبهى على �ل�سريبة �جديدة‪ ،‬موؤكد� �أن فر�س‬ ‫�أي زي ��ادة جدي ��دة على �س ��عر �ل�س ��ريبة‪ ،‬يعد‬ ‫ردة وتر�جعا فى منظومة حفيز �ا�س ��تثمار‪،‬‬ ‫خا�س ��ة �أن �ا�ستثمار فى تر�جع �سديد ب�سبب‬ ‫�لظروف �اأمنية �ل�سائدة‪.‬‬

‫و�أ�س ��اف �أن هناك بد�ئل �أخرى لزيادة‬ ‫ح�سيلة �ل�سر�ئب وتوفر �ير�د�ت ل�سد عجز‬ ‫�مو�زنة‪ ،‬منها تطبيق مقرح �حاد �ل�سناعات‬ ‫باإلغ ��اء ح ��د �اإعفاء فى �س ��ريبة �مبيعات‪ ،‬ما‬ ‫منع من �لتهرب من جانب كثر من �ل�سركات‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لبه ��ى �أن ذلك �س ��يوؤدي �إى‬ ‫زي ��ادة ح�س ��يلة �ل�س ��ر�ئب اأكر من خم�س ��ة‬ ‫�أ�س ��عاف �ح�س ��يلة �حالية‪ .‬و�عت ��ر رئي�س‬ ‫جمعي ��ة م�س ��تثمري ب ��رج �لع ��رب �ل�س ��ناعية‬ ‫�مهند�س حمد عامر فر�س �أي �سر�ئب جديدة‬ ‫عل ��ى جتمع �اأعم ��ال و�ل�س ��ناعة عامل طارد‬

‫لا�س ��تثمار‪ ،‬فى ظل تلهف م�سر على جذب �أي‬ ‫��ستثمار جديد �سو�ء �أجنبى �أو حلي‪ ،‬و�أ�سار‬ ‫عامر �إى �سرورة �م�ساو�ة بن جميع �أطر�ف‬ ‫�مجتم ��ع �اقت�س ��ادي ف ��ى �اأعباء و�لر�س ��وم‬ ‫�مقررة‪.‬‬ ‫فيم ��ا �أك ��د رئي� ��س �مجل� ��س �لت�س ��ديرى‬ ‫لل�س ��ناعات �لكيماوية �لدكت ��ور وليد هال �أن‬ ‫�لتوقيت �حاى غر منا�س ��ب بام ��رة‪ ،‬لفر�س‬ ‫�أي �س ��ر�ئب جديدة‪ ،‬حت �أي م�سمى‪ ،‬خا�سة‬ ‫فى ظل حالة �ا�س ��طر�ب �جارية و�لتى توؤثر‬ ‫على �لعملية �انتاجية ب�سكل مبا�سر‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 8‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫صناعيو الشرقية ‪ :‬اتفاقيات اليابان تدعم توطين الصناعة وتوفر فرص ًا وظيفية‬ ‫�لدمام ‪ -‬حمد ماح‬ ‫ق ��ال ع ��دد م ��ن رج ��ال �اأعم ��ال ي‬ ‫�منطقة �ل�س ��رقية‪ّ � ،‬إن توقيع �ل�س ��عودية‬ ‫�تفاقيت ��ن �قت�س ��اديتن م ��ع �لياب ��ان‪،‬‬ ‫�اأوى لتوط ��ن �ل�س ��ناعة و�لتقني ��ة‬ ‫�ليابانية‪ ،‬و�لثانية تتعلق بامياه ‪ ،‬خطوة‬ ‫�إيجابية على �لطريق �ل�سحيح لتطوير‬ ‫�ل�سناعة �ل�سعودية ‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح رئي�س �للجنة �ل�سناعية‬ ‫ي غرفة �ل�س ��رقية �سلمان �ج�س ��ي ‪ّ � ،‬أن‬ ‫�اتفاقي ��ات �لت ��ي �أبرم ��ت عل ��ى هام� ��س‬ ‫�اجتماع �خام�س ع�سر مجل�س �اأعمال‬ ‫�ل�س ��عودي �لياب ��اي‪ ،‬تدع ��م �اقت�س ��اد‬ ‫�ل�س ��عودي وهو ما ينعك�س �إيجابا على‬

‫ابراهيم العليان‬

‫عبد�لله �ل�سانع‬

‫�سلمان اج�سي‬

‫جمال العلي‬

‫�منطقة �ل�س ��رقية ب�س ��بب �خ ��رة �لتي‬ ‫متلكه ��ا �لياباني ��ون ي ج ��ال �لتقنية‬ ‫و�لتي �ست�سهم ي رفع م�ستوى �ل�سناعة‬ ‫�محل ّي ��ة ‪ .‬و�أ�س ��اف � َأن �أي �تفاقي ��ات‬

‫ترم مع �لدول �ل�س ��ناعية �لكرى تخدم‬ ‫�ل�س ��ناعة �محلية كونها �س ��تفتح �مجال‬ ‫لنق ��ل �لتط ��ور �لتقن ��ي �إى �مملك ��ة �لتي‬ ‫�ست�س ��تفيد من ذلك ي �س ��ناعاتها ورفع‬

‫كفاءتها ‪ .‬من جهته ‪،‬ر�أى ع�سو �للجنة‬ ‫�ل�س ��ناعية عبد�لله �ل�سانع ‪ّ � ،‬أن مثل هذ�‬ ‫�اتفاقيات حم ��ل ي طياتها حث رجال‬ ‫�اأعمال و�ل�س ��ناعين على جلب �لتقنية‬

‫�لياباني ��ة �إى �مملك ��ة ‪،‬بااإ�س ��افة �إى‬ ‫جذب �م�سانع �ليابانية بهدف �ا�ستثمار‬ ‫َ‬ ‫‪.‬وبن � َأن هناك تعاونا قائم ًا بن �سركات‬ ‫من �لبلدين ‪،‬و�اتفاقية �جديدة �ستفتح‬

‫�مج ��ال �أم ��ام �لكثر م ��ن �ا�س ��تثمار�ت‬ ‫�مقبل ��ة‪ ،‬وه ��و ه ��دف مه ��م ك ��ون �ليابان‬ ‫دول ��ة متقدمة ي ج ��ال �لتكنولوجيا ‪.‬‬ ‫وتوق ��ع ع�س ��و �للجنة �ل�س ��ناعية جمال‬ ‫�لعل ��ي‪ْ � ،‬أن ح ��دث ه ��ذه �اتفاقيات نقلة‬ ‫نوعي ��ة ‪ ،‬وت�س ��هم ي رف ��ع م�س ��توى‬ ‫�ل�س ��ناعة ي �منطق ��ة �ل�س ��رقيّة ‪.‬وق ��ال‬ ‫� ّإن �ل�س ��ركات �لك ��رى ي �منطقة تطلب‬ ‫م ��و�د مكملة لي�س ��ت متوف ��رة ي �مملكة‬ ‫وت�س ��طر �إى ��س ��تر�دها م ��ن �خارج‪،‬‬ ‫معت ��ر ً� �أن فت ��ح ج ��ال �لتع ��اون م ��ع‬ ‫�ليابان ِ‬ ‫يوطن �لتقنية ويوفر �حتياجات‬ ‫�م�س ��تفيد من �م ��و�د �اأ�سا�س ��ية‪ ،‬ويرفع‬ ‫من �س� �اأن �متطلبات �لتي تخدم �ل�سركات‬ ‫و�لقطاع ��ات ‪،‬كما تفتح �س ��وق عمل كبر‬

‫يوفر وظائف عديدة لل�سعودين ‪.‬بدوره‬ ‫‪� ،‬أفاد ع�س ��و �للجن ��ة �إبر�هي ��م �لعليّان ‪،‬‬ ‫� ّأن �مملكة ملك �م ��و�د �خام وما تبحث‬ ‫عن ��ه هو �لتقني ��ة لتوطن �س ��ناعة �مو�د‬ ‫ي �م�س ��انع �ل�س ��عودية‪ ،‬وبذل ��ك يخ ��ف‬ ‫�اعتماد على �ا�ستر�د ‪ .‬م�سر ً� �إى �أن‬ ‫�مملكة لديها حجم م�سريات دوي كبر‬ ‫يجب �أن يفعل بال�س ��غط على �ل�س ��ركات‬ ‫�لعامي ��ة �م�س ��تثمرة ي �مملك ��ة ‪،‬بحيث‬ ‫ن�سرط عليها عند توقيع �لعقود اإن�ساء‬ ‫م�سانع د�خل �ل�سعودية‪ ،‬وت�سنيع جزء‬ ‫م ��ن �مع ��د�ت و�مول ��د�ت �مطلوب ��ة ي‬ ‫�ل�سعودية لتقليل �اعتماد على �ا�ستر�د‬ ‫‪،‬وعل ��ى �مدى �لبعيد ندير هذه �م�س ��انع‬ ‫ون�سنع �معد�ت �مطلوبة ‪.‬‬

‫تقرير‪ %28 :‬نسبة التراجع‪..‬والقيمة اإجمالية ‪ 31.1‬مليار دوار‬

‫السعودية واإمارات تسجان أكبر عدد من صفقات اندماج واستحواذ الشركات‬

‫�لريا�س ‪ -‬يو�سف �لكهفي‬

‫ك�سف تقرير �سركة �إرن�ست‬ ‫وي��ون��غ ح ��ول ن �� �س��اط �سفقات‬ ‫�ان� ��دم� ��اج و�ا�� �س� �ت� �ح ��و�ذ ي‬ ‫�أ�سو�ق منطقة �ل�سرق �اأو�سط‬ ‫و�سمال �إفريقيا خال عام ‪،2011‬‬ ‫ع ��ن �رت� �ف ��اع �ل� �ع ��دد �اإج� �م ��اي‬ ‫ل�سفقات �اندماج و�ا�ستحو�ذ‬ ‫ي �منطقة‪ ،‬بن�سبة ‪ %4‬خال‬ ‫�لعام �ما�سي‪ ،‬من ‪� 401‬سفقة‬ ‫ع���ام ‪� 2010‬إى ‪� 416‬سفقة‬ ‫ع��ام ‪ .2011‬ي �م�ق��اب��ل‪ ،‬و�أك��د‬ ‫�لتقرير �أنَ �لقيمة �اإجمالية‬ ‫ل�سفقات �اندماج و�ا�ستحو�ذ‬ ‫ي ت �ل��ك �اأ� � �س� ��و�ق‪ ،‬ت��ر�ج�ع��ت‬ ‫بن�سبة ‪ %28‬م��ن ‪ 44،1‬مليار‬ ‫دوار �أم��ري�ك��ي ع��ام ‪� 2010‬إى‬ ‫‪ 31،7‬مليار دوار ع��ام ‪.2011‬‬ ‫و�سجلت �لقيمة �اإجمالية معدل‬ ‫َ‬ ‫�سفقات �ان��دم��اج و�ا�ستحو�ذ‬ ‫خ ��ال �ل�ن���س��ف �اأول م��ن ع��ام‬ ‫‪� 2011‬رتفاع ًا و��سح ًا‪ ،‬مقارنة‬ ‫ب��ال�ن���س��ف �ل� �ث ��اي‪ ،‬ح �ي��ث بلغ‬ ‫متو�سطها خ��ال �لن�سف �اأول‬ ‫م��ن �ل��ع��ام ن �ح��و ‪ 10‬م �ل �ي��ار�ت‬ ‫دوار‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ب �ل��غ متو�سطها‬ ‫خ��ال �لن�سف �لثاي من �لعام‬

‫نحو ‪ 6‬م�ل�ي��ار�ت دوار‪� .‬إا �أن‬ ‫�لربع �لر�بع من عام ‪� 2011‬سهد‬ ‫قفزة حادة بن�سبة ‪ %64‬ي قيمة‬ ‫تلك �ل�سفقات مقارنة مع �لربع‬ ‫�ل�ث��ال��ث م��ن �ل �ع��ام نف�سه‪ ،‬حيث‬ ‫�رت�ف��ع �إج�م��اي قيمة �ل�سفقات‬ ‫م��ن ‪ 4،4‬مليار دوار ي �لربع‬ ‫�لثالث من �لعام �إى ‪ 7،2‬مليار‬ ‫دوار ي ربعه �لر�بع‪.‬‬ ‫وي تعليق ��ه عل ��ى ه ��ذه‬ ‫�لتط ��ور�ت‪ ،‬ق ��ال ف ��ل غاندي ��ر‪،‬‬ ‫رئي� ��س خدم ��ات ��ست�س ��ار�ت‬ ‫�ل�س ��فقات ي �إرن�س ��ت ويون ��غ‬

‫�ل�سرق �اأو�سط و�سمال �إفريقيا‪:‬‬ ‫«ي�س ��ر �رتف ��اع ع ��دد �ل�س ��فقات‬ ‫و�نخفا� ��س قيمته ��ا �إى تده ��ور‬ ‫قيمة �اأ�س ��ول ي �س ��وء تباطوؤ‬ ‫�لنم ��و �اقت�س ��ادي ي �منطق ��ة‬ ‫وتوقع ��ات �لنمو ي �م�س ��تقبل‪.‬‬ ‫كم ��ا يع ��د ��س ��تمر�ر وج ��ود‬ ‫فج ��و�ت ب ��ن توقع ��ات �لبائعن‬ ‫و�م�س ��رين‪ ،‬و�حد ً� من �لعقبات‬ ‫�لرئي�سية �لتي تعمل على تباطوؤ‬ ‫�إغاق �ل�س ��فقات‪ .‬وعندم ��ا يبد�أ‬ ‫ه ��ذ� �لتناق� ��س باانخفا� ��س‪،‬‬ ‫عندها �س ��رى �س ��رعة ي عملية‬

‫هيمنة واضحة لقطاعي المنتجات الصناعية والعقارات‬ ‫هيم ��ن قطاع ��ا �منتجات �ل�س ��ناعية �متنوع ��ة بو�قع ‪� 37‬س ��فقة وقيمة ‪680‬‬ ‫ملي ��ون دوار تقريب ًا‪ ،‬و�لعقار�ت بو�قع ‪� 28‬س ��فقة وقيم ��ة ‪ 3،6‬مليار دوار‪ ،‬على‬ ‫ن�ساط �سفقات �اندماج و�ا�ستحو�ذ �محلية عام ‪� .2011‬أما على �سعيد �ل�سفقات‬ ‫�لو�ردة‪ ،‬فقد ��س ��تحوذ قطاع �منتجات �ل�س ��ناعية �متنوعة على ح�س ��ة �اأ�سد من‬ ‫ع ��دد وقيمة تلك �ل�س ��فقات بو�قع ‪� 21‬س ��فقة بقيمة ‪ 1،3‬ملي ��ار دوار‪ ،‬تبعه قطاع‬ ‫�لنفط و�لغاز بو�قع ‪� 12‬س ��فقة بقيمة ‪ 1،3‬مليار دوار �أمريكي تقريب ًا‪ .‬وبالن�سبة‬ ‫لل�سفقات �ل�سادرة‪ ،‬فقد ��ستاأثر قطاع �لنفط و�لغاز باح�سة �اأكر من حيث �لعدد‬ ‫و�لقيمة بو�قع ‪� 13‬سفقة تقارب قيمتها ‪ 9‬مليار�ت دوار‪ ،‬تبعه ي �مرتبتن �لثانية‬ ‫و�لثالثة‪ ،‬باإغاق �س ��فقات بقيمة منخف�س ��ة‪ ،‬كل من قطاع �منتجات �ا�س ��تهاكية‬ ‫بو�قع ‪� 11‬س ��فقة بقيمة ‪ 31‬مليون دوار �أمريكي و�منتجات �ل�س ��ناعية �متنوعة‬ ‫بو�قع ‪� 10‬سفقات بقيمة ‪ 156‬مليون دوار �أمريكي‪.‬‬

‫�إغ ��اق بع� ��س �ل�س ��فقات‪ .‬وق ��د‬ ‫�عرف �لباعة باأن قيمة �لتدفقات‬ ‫�لنقدية �لتي يتوقعون �ح�سول‬ ‫عليها من ح�س�سهم ي �ل�سركات‬ ‫لن ترقى م�س ��توى �آمالهم‪ ،‬و�أنهم‬ ‫يقوم ��ون حالي� � ًا باإع ��ادة تقيي ��م‬ ‫خيار�تهم‪ .‬وت�س ��ر ه ��ذه �اأرقام‬ ‫�إى �أن ع ��ام ‪� 2012‬س ��وف يكون‬ ‫مو�تي� � ًا للم�س ��رين‪� ،‬إذ� مكن ��و�‬ ‫من حقيق قيمة �إ�سافية كبرة»‪.‬‬ ‫و�س ��هدت �أ�س ��و�ق �اإم ��ار�ت‬ ‫و�ل�سعودية �أكر عدد من �سفقات‬ ‫�اندم ��اج و�ا�س ��تحو�ذ �محلية‬ ‫ع ��ام ‪ ،2011‬حي ��ث بلغ ع ��دد تلك‬ ‫�ل�سفقات ‪� 49‬سفقة ي �اإمار�ت‬ ‫و‪� 44‬س ��فقة ي �ل�سعودية‪ .‬ومن‬ ‫حي ��ث �لقيم ��ة‪ ،‬فق ��د ��س ��تحوذت‬ ‫�أ�سو�ق �اإمار�ت على �أكر ن�سبة‬ ‫من قيمة �ل�سفقات �محلية �معلن‬ ‫عنه ��ا ي �منطقة‪ ،‬ومعدل ‪%40‬‬ ‫وقيمة ‪ 3،9‬ملي ��ار دوار �أمريكي‬ ‫ع ��ام ‪ ،2011‬تليه ��ا �اأ�س ��و�ق‬ ‫�ل�س ��عودية �لت ��ي ح�س ��لت عل ��ى‬ ‫ن�س ��بة ‪ %29‬م ��ن �ل�س ��فقات‬ ‫�محلي ��ة �معلن ��ة بقيم ��ة و�س ��لت‬ ‫�إى ‪ 2،8‬مليار دوار �أمريكي‪ ،‬ثم‬ ‫�اأ�س ��و�ق �لكويتية بن�سبة ‪%11‬‬ ‫وقيمة ‪ 1،1‬مليار دوار‪.‬‬

‫حركة منتع�سة ي اأ�سواق الإمارات‬

‫«الصادرات» تفوق «الواردات» في‪2011‬‬ ‫فاق عدد �ل�سفقات �محلية عدد �ل�سفقات �ل�سادرة و�لو�ردة‪� ،‬إذ �سكلت ما ن�سبته ‪ %54‬من �إجماي عدد �ل�سفقات �معلنة عام ‪� .2011‬أما من حيث �لقيمة‪،‬‬ ‫فقد ��س ��تحوذت �ل�س ��فقات �ل�س ��ادرة على �ح�سة �اأكر من قيمة �ل�سفقات �معلن عنها‪ ،‬لتبلغ قيمتها ‪ 16،3‬مليار دوار �أي بن�سبة ‪ %51‬من �إجماي قيمة‬ ‫�ل�س ��فقات �معلنة عام ‪�.2011‬أما على �س ��عيد عدد �ل�سفقات‪ ،‬فقد حَ َلت �ل�سفقات �ل�سادرة ي �مرتبة �لثانية بعد �ل�سفقات �محلية من حيث هيمنتها على‬ ‫ن�س ��اط �أ�س ��و�ق �اندماج و�ا�س ��تحو�ذ ي �منطقة‪ ،‬ليبلغ عددها ‪� 104‬س ��فقات �سكلت ن�سبة ‪ %25‬من �لعدد �اإجماي لل�س ��فقات‪ .‬ي �مقابل‪�� ،‬ستحوذت‬ ‫�ل�سفقات �لو�ردة على �أدنى �ح�س�س ن�سبي ًا من حيث �لعدد و�لقيمة على حد �سو�ء‪ ،‬حيث بلغ عددها ‪� 88‬سفقة بن�سبة ‪ ،%21‬بينما بلغت قيمتها ‪ 5،6‬مليار‬ ‫دوار �أي بن�س ��بة ‪ .%18‬وقال فل غاندير‪« :‬يرتبط تر�جع عدد وقيمة �ل�س ��فقات �لو�ردة ب�س ��كل مبا�سر بر�جع م�ستويات تدفقات �ا�ستثمار�ت �اأجنبية‬ ‫�مبا�سرة �خا�سة بام�ستثمرين و�موؤ�س�سات �ا�ستثمارية �لعامية �لتي مكنت �أ�سو�ق �منطقة من ��ستقطابها‪ .‬ويعود جانب كبر من �سبب هذ� �لر�جع �إى‬ ‫حالة �لغمو�س �لناجة عن �لتغر�ت �لتي �سهدتها �منطقة ب�سورة عامة‪ ،‬ا�سيما خال عام ‪� .2011‬إا �أننا نتوقع تطور ً� �إيجابي ًا ي هذ� �ل�سيناريو ي عام‬ ‫‪ 2012‬ب�سورة عامة وي ن�سفه �لثاي ب�سفة خا�سة‪ ،‬مع تز�يد �إقبال �م�ستثمرين للمنطقة بهدف زيادة ��ستثمار�تهم ي �اأ�سو�ق �لنا�سئة‪».‬‬

‫سابك تدعم جامعة الملك سعود لكرسي للبوليمرات بـ‪ 7.5‬مليون ريال‬

‫�جبيل ‪� -‬ل�سرق‬

‫قدَمت �ل�س ��ركة �ل�سعودية لل�سناعات‬ ‫�اأ�سا�س ��ية (�س ��ابك) دعمه ��ا �ل�س ��نوي‬ ‫لاأن�س ��طة �لبحثيّة ي جامعة �ملك �سعود‪،‬‬ ‫و�لبال ��غ ‪ 7،5‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬لدعم كر�س ��ي‬ ‫�سابك للبوليمر�ت‪ ،‬و�منح �لد�خلية لطاب‬ ‫بر�مج �لدر��سات �لعليا لدرجتي �ماج�ستر‬ ‫و�لدكت ��ور�ه‪ ،‬ومرك ��ز �ابت ��كار�ت‪ ،‬م ��ع‬ ‫�لركي ��ز عل ��ى �لتطبيق ��ات ي ج ��ال‬ ‫�ل�سناعات �لبا�ستيكية و�لبروكيماوية‪.‬‬ ‫حي ��ث �ألتق ��ى نائ ��ب �لرئي� ��س �لتنفي ��ذي‬ ‫للتقنية و�ابتكار ي �سركة �سابك �لدكتور‬ ‫�أرن�ستو �و�سيلو مدير جامعة �ملك �سعود‬ ‫�لدكتور عبد �لله بن عبد �لرحمن �لعثمان‪،‬‬ ‫م�سروع مركز �س ��ابك لتطوير �لتطبيقات‬ ‫�لبا�س ��تيكية ب ��و�دي �لريا� ��س للتقني ��ة‪.‬‬ ‫ح�سر �للقاء �لدكتور مدير عام مركز �سابك‬ ‫للبحث و�لتطوير بالريا�س فهد �ل�سريهي‪،‬‬ ‫ومدير عام مركز �س ��ابك للبحث و�لتطوير‬ ‫ي �جبيل �لدكتور وليد �ل�سلفان‪ ،‬ومدير‬ ‫�إد�رة �ل�س ��بكة �خارجي ��ة و�م�س ��اريع ي‬ ‫�سابك �لدكتور عبد �لله �لعمري‪ ،‬و م�ست�سار‬ ‫مدي ��ر �جامع ��ة و�م�س ��رف عل ��ى مرك ��ز‬ ‫�لبوليمر�ت �لروف�سور �سعيد �لزهر�ي‪،‬‬ ‫ومدير م�س ��اريع �س ��ابك منطق ��ة �لريا�س‬ ‫�مهند�س فهد �لد�يل‪ ،‬ومدير م�سروع �سابك‬ ‫لتطوير �لتطبيقات �لبا�س ��تيكية �مهند�س‬ ‫منيف �منيف‪ ،‬وفريق عمل �م�سروع‪ ،‬و�سهد‬ ‫�للق ��اء جول ��ة ميد�ني ��ة موق ��ع عم ��ل مركز‬

‫�سابك ت�سلم مبلغ الدعم للجامعة‬

‫�س ��ابك لتطوي ��ر �لتطبيقات �لبا�س ��تيكية‬ ‫و��س ��تعر��س �س ��ر مر�ح ��ل �م�س ��روع‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لدكتور �و�سيلو «�أن غاية �سابك‬ ‫من هذ� �لدعم تهيئة مناخ خ�سب للباحثن‬ ‫من �أع�ساء هيئة �لتدري�س‪ ،‬ما مكنهم من‬ ‫مو��س ��لة �أبحاثهم و�إبد�عاتهم �لتي تخدم‬ ‫�اأه ��د�ف �اإمائية‪ ،‬وتنعك�س �إيجاب ًا على‬

‫�لقطاعات �ل�سناعية و�اقت�سادية‪ ،‬م�سر ً�‬ ‫�إى �أن �لدعم ياأتي �سمن �إطار برنامج �منح‬ ‫لدع ��م �جامعات �ل�س ��عودية �ل ��ذي تتبناه‬ ‫�ل�سركة»‪ .‬وتعد �سابك من �ل�سركات �لر�ئدة‬ ‫ي دعم �لبحث �لعلمي ي �جامعات ‪ ،‬وقد‬ ‫تركز دعمها بد�ي ًة ي �م�س ��اريع �لتطبيقية‬ ‫�لت ��ي تخ ��دم �ل�س ��ناعات �اأ�سا�س ��ية ي‬

‫ج ��ال �أعم ��ال �ل�س ��ركة ‪ ،‬وتط ��ور بعد ذلك‬ ‫لي�س ��مل ج ��اات �ل�س ��ناعات �لكيميائي ��ة‬ ‫و�لبروكيماوية و�معدنية ‪ ،‬و��ستخد�مات‬ ‫�اأ�س ��مدة و�لبوليم ��ر�ت و�حف ��از�ت‪ ،‬كما‬ ‫�متد �إى �اأبحاث �متعلقة بالق�سايا �لبيئية‬ ‫وم�سكات �لتلوث و�لتخل�س من �لنفايات‬ ‫و�مخلفات�ل�سناعية‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫وحر�س ��ت �ل�س ��ركة على ��س ��تقطاب‬ ‫�م�س ��اريع �مقدم ��ة م ��ن �لباحث ��ن ي‬ ‫�جامع ��ات �ل�س ��عودية ذ�ت �لعاق ��ة‬ ‫�مبا�س ��رة مجاات عملها؛ لهدف �ارتقاء‬ ‫بامع ��ارف �ل�س ��ناعية و�لتقني ��ة اأع�س ��اء‬ ‫هيئة �لتدري� ��س‪ ،‬وتنمية �مهار�ت �لبحثية‬ ‫للكو�در �ل�سعودية ي �جامعات‪.‬‬

‫د‪ .‬ارن�ستو او�سيلو يرحب بالدكتور عبدالله العثمان ي موقع م�سروع �سابك لتطوير التطبيقات البا�ستيكية‬

‫وتو��س ��ل �س ��ابك نهجه ��ا �لد�ع ��م‬ ‫للبح ��ث �لعلم ��ي بتعزيز تعاونه ��ا �لوثيق‬ ‫م ��ع �جامعات ومر�ك ��ز �اأبحاث من خال‬ ‫�مب ��ادرة ي ط ��رح �لعدي ��د م ��ن �لقن ��و�ت‬ ‫�لبحثي ��ة ‪� ،‬لت ��ي ت�س ��مل بر�م ��ج �من ��ح‬ ‫و�لتموي ��ل ‪ ،‬و�إتاح ��ة �لفر�س ��ة اأع�س ��اء‬ ‫هيئ ��ة �لتدري�س للم�س ��اركة ي �موؤمر�ت‬

‫و�محافل �لعلمية ‪ ،‬ف�س� � ًا عن �إ�سهامها ي‬ ‫فتح �مجال وتقدم �لدعم �مادي و�معنوي‬ ‫اأع�س ��اء هيئ ��ة �لتدري� ��س باجامع ��ات‬ ‫للم�س ��اركة ي ت�س ��جيل بر�ء�ت �اخر�ع‬ ‫‪ ،‬كما ت ��وي �ل�س ��ركة عناية بالغة اإن�س ��اء‬ ‫ومويل �لكر��سي �لعلمية �متخ�س�سة ي‬ ‫�جامعات‪.‬‬


‫الملحم‪ ..‬أول سيدة‬ ‫تترشح لمجلس إدارة‬ ‫جمعية السرطان‬ ‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ‬

‫اجبيل ‪ -‬دلل العنزي‬ ‫اأعلنت رئي�شة ق�شم الأ�شعة ي‬ ‫م�شت�شفى ام �ل��ك ف�ه��د اج��ام�ع��ي ي‬ ‫اخر وجامعة الدمام‪ ،‬ورئي�شة حملة‬ ‫الك�شف امبكر ع��ن ��ش��رط��ان الثدي‬ ‫ال��دك �ت��ورة فاطمة ام�ل�ح��م‪ ،‬تر�شحها‬ ‫ل�ع���ش��وي��ة ج �ل ����س اإدارة جمعية‬ ‫ال�شرطان ال�شعودية‪ ،‬ك� �اأول �شيدة‬

‫تر�شح لهذا امن�شب ‪.‬‬ ‫وج��رى النتخابات اخمي�س‬ ‫ام�ق�ب��ل ي ال�ت��ا��ش�ع��ة � �ش �ب��اح��ا‪ ،‬ي‬ ‫امجمع ال�شكني التابع م�شت�شفى املك‬ ‫فهد اجامعي ي اخر‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن ال ��دك� �ت ��ورة ام �ل �ح��م‪،‬‬ ‫قامت بتفعيل «جنة الدعم امعنوي‬ ‫لل�شيدات ام�شابات بال�شرطان» اإذ‬ ‫تعمل اللجنة ع�ل��ى دع��م وم�شاندة‬

‫ام�شابات من خ��ال ال��زي��ارات التي‬ ‫ت �ق��وم ب�ه��ا ام�ت�ط��وع��ات ي اللجنة‪،‬‬ ‫ل��رف��ع ال � ��روح ام �ع �ن��وي��ة للم�شابة‬ ‫وتعريفها بطبيعة مر�شها وكيفية‬ ‫مار�شة حياتها الطبيعية بعد العاج‪.‬‬ ‫وت��راأ���س املحم اأك��ر م��ن ثاثمائة‬ ‫متطوع ومتطوعة ي حملة «ال�شرقية‬ ‫وردي ��ة» ل�شرطان ال�ث��دي م��ن جميع‬ ‫مدن وحافظات امنطقة ‪.‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬خالد �ل�سريف)‬

‫د‪.‬فاطمة �ملحم مع �أ�سغر متطوعة‬

‫‪ 8‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫العبيكان‪ :‬كل عاقل يفهم أن العنف محرم والشرع أباح التأديب بالضرب غير المبرح‬

‫آخر الحكي‬

‫الحماية ااجتماعية ‪ :‬أربعون حالة عنف أسري بالقصيم ثمان منها اعتداءات جنسية‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�شان‬ ‫اأف� � � � � ��ادت ج� �ن���ة اح� �م ��اي ��ة‬ ‫الجتماعية بالق�شيم اأن ح��الت‬ ‫العنف ام�شجلة للعام اما�شي بلغت‬ ‫اأربعن حالة عنف‪ ،‬وتبن من واقع‬ ‫التقارير اأن الفئات العمرية الأقل‬ ‫م��ن ‪ 18‬ع��ام � ًا ه��م الأك� ��ر عر�شة‬ ‫لاإيذاء وكان الن�شيب الأكر منها‬ ‫ل�ل���ش�ع��ودي��ن ح�ي��ث و��ش�ل��ت اإى‬ ‫‪ 34‬حالة اإي��ذاء منها ‪ 14‬للذكور و‬ ‫‪ 20‬حالة لاإناث‪ ،‬اأما الأجانب فقد‬ ‫تركزت اح��الت ال�شت ي جانب‬ ‫الإن�� ��اث وب �ل��غ ع ��دد الع� �ت ��داءات‬ ‫اج�شدية على امعنفن ‪ 26‬حالة‬ ‫و ث� �م ��اي ح � ��الت ل ��اع� �ت ��داءات‬ ‫اجن�شية‪.‬‬ ‫وت� �خ� �ت� �ل ��ف ط� � ��رق ال �ع �ن��ف‬ ‫فمنها النف�شي واجن�شي وكذلك‬ ‫اج �� �ش��دي ال �ت��ي ت���ش�ط��ر بع�س‬ ‫اح� ��الت م��راج �ع��ة ام�شت�شفيات‬ ‫وب�ع���ش�ه��ا الآخ� ��ر تتطلب تدخل‬ ‫ال � � ��دور الج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة ح �م��اي��ة‬ ‫امعنفن وت��دخ��ل الق�شاء اأحيان ًا‬ ‫للف�شل ي ق�شايا بع�س ال�شحايا‬ ‫الذين تربطهم غالب ًا عاقة وطيدة‬ ‫بامعتدين‪.‬‬

‫دوافع نف�شية‬

‫واأكدالأخ�شائي النف�شي خالد‬ ‫العثيم اأن هنالك عدة اأ�شباب للعنف‬ ‫الأ�ش ��ري منه ��ا احال ��ة النف�شي ��ة‬ ‫للمعت ��دي اإذ قد ي�شتجيب ل�شغوط‬

‫اقرأ و(أعرب واستنكر)‬ ‫هذا المقال‬

‫اللجوء للم�شت�شفيات‬

‫عبد �مح�سن �لعبيكان‬

‫�أحمد �لر�ك‬

‫احياة فتوؤثر �شلب ًا عليه فا يتمالك‬ ‫نف�ش ��ه عن ��د الغ�ش ��ب اأ�ش ��ف اإى‬ ‫ذلك ام�شت ��وى التعليمي لل�شخ�س‬ ‫فاأك ��ر الأ�شخا� ��س امعتدي ��ن ه ��م‬ ‫اأمّيون اأو متعلمون ما دون امرحلة‬ ‫امتو�شطة‪ ،‬و يعتقد اأن خر و�شيلة‬ ‫ل�شبط الأم ��ور وت�شيرالبيت هي‬ ‫ال�ش ��رب واللجوء للعن ��ف‪ ،‬ويرز‬ ‫دور تعاط ��ي امخ ��درات و�ش ��رب‬ ‫ام�شك ��رات كاأح ��د اأه ��م الأ�شب ��اب‬

‫�ل�سرب �أحد �أ�ساليب �لعنف �لتي ي�ستخدمها�لآباء مع �أبنائهم‬

‫الرئي�شية لكث ��ر من حالت العنف‬ ‫الأ�ش ��ري فامتعاط ��ي ل يف ��رق بن‬ ‫طفل و�شخ�س بالغ‪.‬‬

‫حرم �شرع ًا‬

‫وقال ام�شت�ش ��ار ي الديوان‬

‫املك ��ي ال�شي ��خ عب ��د امح�ش ��ن‬ ‫العبي ��كان» كل عاق ��ل يفه ��م اأن‬ ‫العنف حرم �شرعا وعق ًا وعرف ًا‪،‬‬ ‫والذي اأباحه ال�ش ��رع هو التاأديب‬ ‫ويك ��ون بال�ش ��رب غ ��ر ام ��رح‬ ‫ي موا�ش ��ع ت� �وؤم ول ت�ش ��ر‪ ،‬اأما‬

‫التعذي ��ب والعن ��ف ال ��ذي يح�شل‬ ‫من قب ��ل بع� ��س الآب ��اء والأمهات‬ ‫واأولي ��اء الأم ��ور لل�شغ ��ار فهذا ل‬ ‫جيزه ال�شريع ��ة الإ�شامية قطعا‬ ‫ول يج ��وز �شرعا بل يحرمه الدين‬ ‫الإ�شامي»‪.‬‬

‫إقبال خليجي كبير على «المطبق والمعصوب»‬

‫هوازن وأمل‪ ..‬سعوديتان يمتهن اأكات الشعبية في دبي‬

‫دبي ‪ -‬اأمل اإ�شماعيل‬

‫قامت ال�شعودية هوازن العماري و�شديقتها اأمل بفتح‬ ‫مطعم لعمل وبيع الأكات ال�شعبية ال�شهرة بامملكة (مطبق‬ ‫ومع�ش ��وب) ي منطق ��ة اجم ��رة مدينة دب ��ي الإماراتية‬ ‫ليكون اأول مطعم ن�شائي �شعودي من نوعه ي اخليج ‪.‬‬ ‫اأو�شح ��ت ه ��وازن ل�»ال�ش ��رق» اأن اختيارها لدبي جاء‬ ‫بعد اأن وجدت ت�شهي ��ات كبرة م�شروعها ي دبي‪ ،‬م�شرة‬ ‫اإى اأن ام�شتثمر اخليجي ي الإمارات يعامل مثل امواطن‪.‬‬ ‫واأرجع ��ت ا�شتثماره ��ا ي مطع ��م �شعب ��ي اى اإي�شال‬ ‫الأكات ال�شعودية ال�شعبية اإى كل العام عر دبي‪.‬‬ ‫جدي ��ر بالذك ��ر اأن ه ��وازن و�شديقتها اأم ��ل يعمان ي‬ ‫مطعمهم ��ا حي ��ث يقوما با�شتقب ��ال الطلبات وطب ��خ الطعام‬ ‫هو�زن �لعمري ت�سقبل �أحد �لزبائن ي �مطعم‬ ‫بالطريق ��ة الراثية وو�ش ��ع م�شتهما اخا�ش ��ة والتي ميز‬ ‫طعامهم ��ا عن غ ��ره اإى جانب قيامهما بتق ��دم الطعام اإى م ��ن اأهاي امدينة نف�شها على الرغم من اأن عمر مطعمهما م‬ ‫يتج ��اوز اأ�شبوعن فقط ويتطلعان اإى فتح عدد من الفروع‬ ‫الزبائن امتواجدين ي امطعم‪.‬‬ ‫و�شهد مطعم هوازن واأمل اإقبال خليجيا كبرا خا�شة مطعمهما ي دول اخليج والعام العربي‪.‬‬

‫مطعم هو�زن و�أمل متلئ بالزبائن‬

‫(�ل�سرق)‬

‫الدمام � ال�شرق‬ ‫اأك ��د مدي ��ر العاق ��ات العام ��ة والإع ��ام‬ ‫الجتماعيالناطقالر�شميبا�شموزارةال�شوؤون‬ ‫الجتماعية بالإنابة حمد بن علي العا�شمي اأن‬ ‫امواط ��ن امذكور ي اخر امن�شور ي �شحيفة‬ ‫ال�ش ��رق بتاري ��خ ‪2012 – 1 – 27‬م بعن ��وان‪:‬‬ ‫(ت�شعيني يعول اأ�شرة من ثمانية اأ�شخا�س بدخل‬ ‫‪ 1200‬ري ��ال ي حاي ��ل) يع ��ول زوجت ��ه وابنه‬ ‫فقط ولي�س كما ورد ي اخر باأنه يعول ثمانية‬ ‫اأ�شخا�س وتبن اأنه م�شتفيد من خدمات ال�شمان‬ ‫الجتماع ��ي معا� ��س �شه ��ري ق ��دره ( ‪)1430‬‬ ‫ريال و�شبق اأن ا�شتل ��م م�شاعدة مقطوعة قدرها‬ ‫(‪. )10.000‬‬ ‫وق ��ال العا�شم ��ي اإن وزارة ال�ش� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة مثل ��ة ي وكالة ال ��وزارة لل�شمان‬

‫�سوئية خر ت�سعيني حايل �من�سور ي �ل�سرق‬

‫الجتماعي قد تفاعلت مع احالة حيث م اإر�شال‬ ‫باح ��ث اجتماعي من قب ��ل ال�شم ��ان الجتماعي‬ ‫بامنطقة للتاأكد من امعلومات الواردة ي اخر‬ ‫امن�شور وقد تبن بع ��د درا�شة حالية اأن امواطن‬ ‫امذكور يعول زوجته وابنه فقط ولي�س كما ورد‬ ‫ي اخر باأنه يعول ثمانية اأ�شخا�س وتبن اأنه‬

‫م�شتفيد من خدمات ال�شمان الجتماعي معا�س‬ ‫�شه ��ري ق ��دره ( ‪ ) 1430‬ري ��ال و�شب ��ق اأن ا�شتلم‬ ‫م�شاعدة مقطوعة قدرها (‪ )10.000‬ريال ي �شهر‬ ‫رم�شان من عام‪1431‬ه� كما اأنه م�شتفيد اأي�شا من‬ ‫برنامج دعم الغذاء مبلغ ( ‪ ) 186‬ريال اإى جانب‬ ‫اأنه م ت�شجيله م�شاعدة مقطوعة اأخرى �شوف‬

‫ت�شرف له ي القريب العاجل‪ .‬واأ�شاف اأن اإحدى‬ ‫بنات امواطن ام�شار اإليه ي اخر م�شتفيدة من‬ ‫برنامج ( اأ�شر ال�شجن) وتتقا�شى �شهري ًا مبلغا‬ ‫وقدره ( ‪ ) 1430‬ريال لإعالتها واثنن من الأبناء‬ ‫كم ��ا ا�شتلم ��ت م�شاع ��دة مقطوع ��ة ي �شه ��ر ذي‬ ‫احجة من ع ��ام ‪ 1431‬وقدرها ( ‪ ) 10.000‬ريال‬ ‫وهي م�شتفيدة من برنامج الدعم الغذائي مبلغ‬ ‫وق ��دره ( ‪ ) 186‬ري ��ال كم ��ا �شجلت له ��ا م�شاعدة‬ ‫مقطوع ��ة واإجراءاته ��ا منتهية‪،‬وبالتاي ي�شبح‬ ‫اإجماي الدخل لاأ�شرة جتمع ��ة ( ‪ ) 3232‬ريال‬ ‫�شهري� � ًا وهن ��ا اأ�ش ��ر اإى اأن اإح ��دى اأخواتها اأي‬ ‫بنت امواطن ام�شار اإليه ي اخر‪ ،‬كانت تعامل‬ ‫مث ��ل ما عوملت ب ��ه اأختها من حي ��ث ال�شتفادة‬ ‫م ��ن برنام ��ج ام�شاعدات الت ��ي تقدمه ��ا ال�شمان‬ ‫الجتماع ��ي حت ��ى خ ��روج زوجها م ��ن ال�شجن‬ ‫و�شيت ��م اإكمال ال ��ازم حياله ��م وو�شعهم �شمن‬ ‫دائرة البحث امي ��داي وتقدم خدمات ال�شمان‬ ‫الجتماعي لهم عر براجه امتعددة‪».‬‬

‫�شب ّي ��ة ي الثالثة ع�ش ��رة من عُمرها وفقره ��ا‪ ،‬خرجت ترعى‬ ‫قطيع ًا‪ ،‬وحن عادت ذات م�شاء‪ ،‬افتقد الأب اأربع اأغنام‪.‬‬ ‫اأرغ ��ى واأزب ��د‪ ،‬خرجت ال�شياط ��ن من منخريه وفم ��ه ويديه‪،‬‬ ‫اأ�شب ��ع طفلته رك ًا و�شقاه ��ا فاح�س القول وقيّده ��ا على غ�شن من‬ ‫وخرها‪( :‬تلحقي اأمك ي قرها‪ ،‬ولا اأرميكي ي البئر)؟!‬ ‫ال�شوك ّ‬ ‫ً‬ ‫قذف الأب بابنته ي جوف البئر ونف�س يديه خا�شا من ثقل‬ ‫حملها وحمد (ال�شيطان) وذهب ليتحد) مع اأغنامه ويوا�شيها على‬ ‫فقدها‪ ،‬اأو كما ظن‪.‬‬ ‫اأربعون يوم ًا ق�شتها الطفلة متكوّرة داخل بئر الثعابن التي‬ ‫كان ��ت اأكر راأف ��ة بها من والده ��ا وهي تف�شح لها مكان� � ًا ي غيابة‬ ‫ا ُ‬ ‫ج ْب‪ ،‬حتى لفت اأنينها راعيا اآخر‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫ً‬ ‫(فور �شماعي ل�شوت يت�شاعد واهنا من البئر‪ ،‬بداأت بالهبوط‬ ‫اإليه ��ا‪ ،‬اأ�شاأت م�شباحي‪ ،‬ارتد �شوء ام�شباح من ثاثة عيون‪ ،‬عن‬ ‫ثعب ��ان حائر‪ ،‬وعين ��ي الطفلة الواهنت ��ن‪ .‬ح�شبته ��ا �شيطان ًا لول‬ ‫�شفائر �شعره ��ا امتناثرة‪ .‬كانت هيك ًا‪( ،‬عدمان ��ة من حم الدنيا)‪،‬‬ ‫حاول ��ت �شحبها م ��ن غ�ش ��ن ال�ش ��وك‪� ،‬شفرتها ت�شابك ��ت‪ ،‬نزعت‬ ‫�شكينتي وقطعت ما بقي من �شعرها‪ ،‬حتى خرجت بها من البئر)‪.‬‬ ‫روت الطفل ��ة حكاي ��ة م جد له ��ا تف�شر ًا‪ ،‬قال ��ت اإن رج ًا ي‬ ‫جلب ��اب اأبي�س كان ي�شقيها لبن ًا خلوط ًا بامل ��ح داخل البئر‪ .‬رما‬ ‫يكون من خلق الله الذين ل نراهم‪� ،‬شخره لإنقاذها‪.‬‬ ‫تلك حكاية الطفلة (اأم �شوايل) التي كفلها بنو جلدتها‪ ،‬ن�شرنا‬ ‫ماأ�شاتها ب�شحيفتن ��ا ال�شودانية‪ ،‬طالعها ُح�شن �شعودي ت�شادف‬ ‫وجوده باخرطوم‪ ،‬فا�شرى لها م�شكن ًا بعيد ًا عن ثعابن والدها‪.‬‬ ‫حكاية اأقرب لاأ�شطورة‪ ،‬لو كان لنا بع�س مال وخيال و�شعي‬ ‫لربي ��ة هادفة تعيد �شبط موؤ�ش ��رات امجتمع لوجهتها ال�شحيحة‬ ‫لفعلن ��ا‪ ،‬ول ��و ل �شي ��ق ذات الزاوي ��ة‪ ،‬لأ�شهب ��ت‪� .‬شاأكتبها بتطويل‬ ‫و�شور‪ ،‬واأبعثها لتن�شر ي م�شاحة اأرحب ب� (ال�شرق) الأثرة‪.‬‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬ ‫طقس غائم جزئيا مصحوب ًا بعوالق‬ ‫ترابية على المنطقة الغربية‬

‫اعتدال وتساقط أمطار في الشرقية‬ ‫وتشكيات من السحب على شمال المملكة‬

‫الريا�س‪ ،‬الدمام‪ ،‬جدة ‪-‬‬ ‫ح�شنة القري‪ ،‬فاطمة‬ ‫اآل دبي�س‪ ،‬وعد العايد‬

‫الشؤون ااجتماعية ‪« :‬تسعيني محايل»‬ ‫يعول زوجته وابنه فقط ويتقاضى ‪ 1430‬ريا ًا‬ ‫إنسانيات‬

‫واأو�ش ��ح رئي� ��س جن ��ة‬ ‫احماي ��ة الجتماعي ��ة بالق�شي ��م‬ ‫اأحمد بن �شالح الراك باأن اأق�شام‬ ‫الط ��وارئ بام�شت�شفيات ع ��اد ًة ما‬ ‫تك ��ون البواب ��ة الأوى ل�شتقب ��ال‬ ‫هذه اح ��الت وبالتاي القيام ما‬ ‫تتطلب ��ه كل حال ��ة ‪ ،‬وم ��ن ثم يقوم‬ ‫فريق احماي ��ة الجتماعية داخل‬ ‫امن�ش� �اأة ال�شحية حي ��ث م اإن�شاء‬ ‫هذه الفرق ي جميع ام�شت�شفيات‬ ‫بامنطق ��ة ل�شتكم ��ال الب ��اغ‬ ‫ب�ش ��كل مف�ش ��ل وتقدم ��ه مبا�شر ًة‬ ‫اإى جن ��ة احماي ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫بال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة والت ��ي‬ ‫ت�شتعر� ��س احال ��ة وتتاأك ��د م ��ن‬ ‫�شامة جميع الإجراءات وبالتاي‬ ‫تق ��دم ه ��ذا التقري ��ر اأو الب ��اغ‬ ‫اإى جن ��ة احماي ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫بامنطق ��ة ‪ ،‬حي ��ث م اإن�ش ��اء ه ��ذه‬ ‫اللج ��ان ي جميع مناط ��ق امملكة‬ ‫والت ��ي بدوره ��ا ت�شتكم ��ل جمي ��ع‬ ‫الإج ��راءات الازم ��ة م ��ن اأج ��ل‬ ‫توف ��ر احماي ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫لأف ��راد امجتمع امتعر�شن للعنف‬ ‫الأ�ش ��ري �ش ��وا ًء م ��ن الن�ش ��اء اأو‬ ‫الأطف ��ال والذي ��ن ي�شتقبله ��م عاد ًة‬ ‫مركز حماي ��ة الطفل ي م�شت�شفى‬ ‫ال ��ولدة والأطفال بري ��دة‪ ،‬حيث‬ ‫يوج ��د فري ��ق ُ�ش� � ِكل ل�شتقب ��ال‬ ‫الأطفال امعنفن ‪.‬‬

‫وجدي الكردي‬

‫توقع ��ت الرئا�ش ��ة العام ��ة‬ ‫لاأر�ش ��اد اأن ت�شتم ��ر الروؤي ��ة‬ ‫غ ��ر جي ��دة ب�شب ��ب العوال ��ق‬ ‫الرابي ��ة والأترب ��ة امث ��ارة على‬ ‫منطق ��ة تب ��وك وامدين ��ة امن ��ورة‬ ‫ت�شم ��ل ال�شاحلي ��ة منه ��ا واأجزاء‬ ‫م ��ن �شم ��ال امملك ��ة (القي�شوم ��ة‬ ‫وحفر الباط ��ن) واأجزاء من غرب‬ ‫وجنوب منطق ��ة الريا�س (وادي‬ ‫الدوا�شر والدوادمي) ‪ ،‬وتتواجد‬ ‫ت�شكيات م ��ن ال�شحب امنخف�شة‬ ‫وامتو�شط ��ة عل ��ى �شم ��ال امملكة‬ ‫مع فر�ش ��ة لهطول اأمط ��ار خفيفة‬ ‫ت�شم ��ل (�ش ��كاكا‪ ،‬عرع ��ر‪ ،‬طريف‪،‬‬ ‫القري ��ات)‪ ،‬وي�شم ��ل ذلك منطقتي‬ ‫حائ ��ل والق�شي ��م اأي�ش� � ًا‪ ،‬كم ��ا‬ ‫تتكون ال�شحب الركامية ي فرة‬ ‫الظه ��رة عل ��ى مرتفع ��ات ع�شر‬ ‫والباح ��ة‪ ،‬والفر�شة مهياأة لتكون‬ ‫ال�شباب اخفي ��ف على اأجزاء من‬ ‫ال�شاح ��ل ال�شرقي للمملكة‪ ،‬وفيما‬

‫يخ� ��س امنطقة الغربي ��ة توقعت‬ ‫الرئا�شة اأن ي�شتمر الطق�س غائما‬ ‫جزئيا م�شحوب� � ًا بعوالق ترابية‬ ‫وت ��راوح درجات اح ��رارة على‬ ‫مدينة ج ��دة مابن ‪ 33‬و‪ 22‬درجة‬ ‫مئوية‪.‬‬ ‫واأكد ع�شو هيئ ��ة التدري�س‬ ‫ي جامع ��ة امل ��ك فه ��د للب ��رول‬ ‫وامعادن ف�شم الفيزياء علي حمد‬ ‫ال�شك ��ري‪ ،‬اأن اج ��و ي امنطق ��ة‬ ‫ال�شرقي ��ة مي ��ل اإى العتدال ي‬ ‫نهاي ��ة الأ�شب ��وع اح ��اي ومتد‬ ‫اإى الأ�شبوع امقبل‪ ،‬مع احتمالية‬ ‫كب ��رة ل�شق ��وط الأمط ��ار ي‬ ‫الي ��وم والغ ��د‪ ،‬تقل ه ��ذه الن�شبة‬ ‫ي الأ�شب ��وع امقبل رغ ��م انت�شار‬ ‫ال�شح ��ب امتفرق ��ة وخا�ش ��ة ي‬ ‫�شمال ال�شرقية‪.‬‬ ‫واأ�شاف ال�شكري اأنه توجد‬ ‫ري ��اح �شمالي ��ة‪� ،‬شمالي ��ة �شرقي ��ة‬ ‫جلب معها غب ��ار وعوالق‪ ،‬خال‬ ‫هذا الأ�شبوع ولكنها ل توؤدي اإى‬ ‫حجب الروؤية‪.‬‬ ‫وتوق ��ع الأكادمي امخت�س‬ ‫ي �ش� �وؤون الأح ��وال اجوي ��ة‬

‫الدكت ��ور نا�ش ��ر ال�شدح ��ان‬ ‫ا�شتمرارية الرياح اجنوبية على‬ ‫منطق ��ة الريا�س حت ��ى ال�شاعات‬ ‫الأوى م ��ن �شب ��اح ي ��وم ال�شب ��ت‬ ‫امقبل حي ��ث تتحول الري ��اح اإى‬ ‫�شمالي ��ة وبداي ��ة موج ��ة تري ��د‬ ‫مقبل ��ة ت�شتم ��ر حت ��ى منت�ش ��ف‬ ‫الأ�شب ��وع امقب ��ل تك ��ون فيه ��ا‬ ‫درج ��ات اح ��رارة نه ��ا ًرا بن ‪15‬‬ ‫و ع�شري ��ن درج ��ة مئوي ��ة وي‬ ‫�شاع ��ات ال�شب ��اح الأوى ب ��ن‬ ‫خم� ��س و ثم ��اي درج ��ات مئوية‬ ‫بينما تتعر� ��س امناطق ال�شمالية‬ ‫وال�شمالي ��ة ال�شرقية لنخفا�شات‬ ‫ي درجات احرارة حتى اأقل من‬ ‫خم�س درجات مئوية وقريبة من‬ ‫ال�شفر مع م ��رور منخف�س جوي‬ ‫متو�شط ��ي عل ��ى اأج ��واء امملك ��ة‬ ‫م ��ن امتوقع تك ��ون ت�شكيات من‬ ‫ال�شح ��ب خا�ش ��ة عل ��ى مناط ��ق‬ ‫ال�شمال ب�شكل عام وحتى الق�شيم‬ ‫ق ��د تكون هن ��اك فر� ��س حدودة‬ ‫احتمالي ��ة هط ��ول اأمط ��ار خفيفة‬ ‫متوقعة على منطق ��ة مكة امكرمة‬ ‫نهاية هذا الأ�شبوع ‪.‬‬

‫�لعظمى �ل�سغرى‬

‫�لعظمى �ل�سغرى‬

‫�لعظمى �ل�سغرى‬

‫�مدينة‬ ‫مكة �مكرمة‬ ‫�مدينة �منورة‬ ‫�لريا�ض‬ ‫�لدمام‬ ‫جدة‬ ‫�أبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫�لباحة‬ ‫عرعر‬

‫‪36‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪20‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬

‫�مدينة‬ ‫�سكاكا‬ ‫جاز�ن‬ ‫جر�ن‬ ‫�خرج‬ ‫�لغاط‬ ‫�مجمعة‬ ‫�لقويعية‬ ‫و�دي �لدو��سر‬ ‫�لدو�دمي‬ ‫�سرورة‬ ‫طريف‬

‫‪22‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪15‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪2‬‬

‫�مدينة‬ ‫�لزلفي‬ ‫�سقر�ء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫�لأفاج‬ ‫�لطائف‬ ‫�لقنفذة‬ ‫ر�بغ‬ ‫ينبع‬ ‫�لعا‬ ‫عنيزة‬ ‫�لر�ض‬

‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬

‫‪10‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪10‬‬


‫وزير الصحة الكازاخستاني‬ ‫يزور مستشفى الملك فيصل بجدة‬

‫مدير شرطة القصيم‬ ‫يقلد المنسلح رتبته الجديدة‬

‫جدة‪ -‬وعد العايد‬

‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫قلد مدير �شرطة منطقة الق�شيم اللواء عبد الله الزهراي امازم اأول ماجد‬ ‫امن�شلح اأحد من�شوبي البحث اجنائي منطقة الق�شيم ي مدينة بريدة رتبته‬ ‫اجديدة بعد �شدور قرار ترقيته من مازم اأول اإى نقيب‪ .‬وقد عر النقيب‬ ‫امن�شلح عن �شكره وامتنانه لهذه الثقة الكرمة داعيا الله عز وجل اأن يكون عند‬ ‫ح�شن الظن واأن يعينه على بذل مزيد من اجهد خدمة الدين ثم املك والوطن‪.‬‬

‫ا�شتقبل امدير التنفيذي م�شت�شفى املك في�شل التخ�ش�شي ومدير مركز الأبحاث‬ ‫ي جدة اأم�ض الأول وزير ال�شحة الكازاخ�شتاي والوفد امرافق له‪ ،‬وذلك خال زيارته‬ ‫الر�شمية للملكة لرئا�شة اللجنة التنفيذية للجنة ال�شحة بتنظيم من منظمة التعاون‬ ‫الإ�شامي امنعقدة ي مدينة جدة‪ .‬وجول الوزير والوفد امرافق له داخل اأق�شام العناية‬ ‫امركزة و الق�شطرة القلبية وق�شم ال�شرطان وزراعة النخاع‪ ،‬كما ا�شتمعوا �شمن اجولة‬ ‫اإى �شرح مف�شل عن اآلية القبول ي ام�شت�شفى‪.‬‬

‫ماجد امن�سلح‬

‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 8‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫بيادر‬

‫السعودي نفسه‬ ‫في َ‬ ‫«ك َم َن ْنه»‬ ‫صالح الحمادي‬

‫محم ��د هني ��دي نف�س ��ه ف ��ي "كمننه" واأن ��ا واأي �سع ��ودي نحلم‬ ‫ب�"كمنن ��ه �سعودي ��ة" تختل ��ف ف ��ي ال�س ��كل والم�سم ��ون‪ ،‬بالعرب ��ي‬ ‫الف�سي ��ح ل اأع ��رف "كمننه" الت ��ي يحلم بها هني ��دي‪ ...‬اأما "كمننة‬ ‫ال�سعوديي ��ن" الت ��ي عذبت النف� ��س الأمارة بال�سوء فه ��ي كثيرة ول‬ ‫ال�سق‪ ،‬نف�سي في "كمننه �سعودية"على‬ ‫ح�سر لها و ُرقعتها اأكبر من ّ‬ ‫وزن خ�سو�سيتن ��ا التي نت�س ��دق بها بين الفين ��ة والأخرى‪ ،‬نف�سي‬ ‫"اأ�سوف" ابن م�سوؤول كبير عاطا يحمل ملفا عاقي اأخ�سر‪ ،‬اأو‬ ‫ابن ��ة م�س� �وؤول تبحث عن فر�س ��ة عمل‪ ،‬نف�سي "اأ�س ��وف" اأو اأ�سمع‬ ‫ع ��ن �سقوط هامور واحد في براثن هيئة الف�ساد‪ ،‬نف�سي اأ�سمع عن‬ ‫اإعفاء م�سوؤول من من�سبه بنا ًء على تق�سيره ل على طلبه‪ ،‬اأو اإحالة‬ ‫�سخ�س ممن ينطبق عليهم "كائنا من كان" للتحقيق‪.‬‬ ‫وف ��ي نف� ��س �سي ��اق "كمنن ��ه" حت ��ى واإن ُكنت ل اأجي ��د العزف‬ ‫عل ��ى "الحبلين" فكم تكون ال�سورة والب ��رواز اأكثر جما ًل وروعة‬ ‫ل ��و �ساه ��دت م�سوؤول واحدا يقف في طاب ��ور الباحثين عن اأكيا�س‬ ‫الإ�سمن ��ت اأو اأكيا� ��س ال�سعي ��ر‪ ،‬نف�س ��ي اأ�ساه ��د م�س� �وؤول واح ��دا‬ ‫يتو�س ��ل موظف الخطوط ال�سعودي ��ة مقعدا واحدا للمغادرة من اأي‬ ‫مط ��ار �سعودي لأي مدينة �سعودية‪ ،‬نف�سي اأ�سوف م�سوؤول واحدا‬ ‫يق ��ف بال�ساع ��ات في اأق�سام الط ��وارئ في اأي م�ست�سف ��ى اأو ينتظر‬ ‫موع ��دا لوال ��ده اأو والدته اأو اأحد اأبنائه عن ��د اأي طبيب �سعودي في‬ ‫م�ست�سفى حكومي‪.‬‬ ‫اأم ��ا اأكبر"كمنن ��ه" الت ��ي ل ��ن تاأتي مهم ��ا تمنينا فه ��ي ا�ستقالة‬ ‫م�س� �وؤول من من�سبه ب�سبب اعتراف ��ه بالف�ساد في الجهة التي يعمل‬ ‫بها‪ ...‬الذي ينتظر مثلي يبطي عظم!‬

‫فريق أوربي يفاجئ مستشفى البكيرية بزيارة‬ ‫البكرية ‪ -‬ال�شرق‬ ‫زار فريق اأوربي من اأع�شاء هيئة‬ ‫التدري�ض بكليات ال�شيخ �شليمان الراجحي‬ ‫(كليات الطب) بالق�شيم م�شت�شفى‬ ‫البكرية ي منطقة الق�شيم ب�شكل مفاجئ‬ ‫ودون موعد م�شبق‪.‬‬ ‫اأو�شح ذلك مدير ام�شت�شفى خالد بن‬ ‫فراج العنزي الذي اأ�شار اإى اأن الهدف‬ ‫من الزيارة هو التعرف على ام�شت�شفى‬ ‫الفريق الأوروبي خال زيارته م�ست�سفى البكرية‬ ‫واأق�شامه وما يقدم من رعاية وخدمات‬ ‫�شحية‪ ،‬حيث جول الفريق باأق�شام التي يقدمها ام�شت�شفى‪ ،‬وقد اأبدى الفريق جزيل ال�شكر والتقدير مدير وم�شوؤوي‬ ‫ام�شت�شفى واطلع اأع�شاوؤه على اخدمات اإعجابه بجهود ام�شت�شفى و مهنية ام�شت�شفى على ح�شن ال�شيافة و حفاوة‬ ‫الطبية و الرامج التوعوية وال�شحية من�شوبيه‪ ،‬واختتم الوفد الزيارة بتقدم ال�شتقبال‪.‬‬

‫الحنيني يدخل القفص الذهبي‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل رجل الأعمال حمد بن �شام‬ ‫احنيني بزفافه موؤخرا من ابنة اإحدى الأ�شر‬ ‫الكرمة بقاعة ليلة عمر بامدينة امنورة‪،‬‬ ‫حيث اأقام اأم�شية �شعرية وحفا خطابيا‬ ‫بهذه امنا�شبة‪ ،‬وح�شر احفل وكيل اإمارة‬

‫منطقة ع�شر امهند�ض عبد الكرم احنيني‪،‬‬ ‫وعدد من ام�شوؤولن واأعيان ووجهاء منطقة‬ ‫امدينة امنورة‪ ،‬و�شخ�شيات اإعامية‪،‬‬ ‫وبع�ض من اأع�شاء ال�شلك الدبلوما�شي‬ ‫امعتمدين لدى امملكة‪ « ،‬ال�شرق « تبارك‬ ‫لاأ�شرتن وتتمنى للعرو�شن حياة زوجية‬ ‫�شعيدة‪ ،‬األف مروك‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫حياتهم‬

‫مدير«تعليم بقيق» يشارك في‬ ‫تقييم اأداء اإشرافي في بيشة‬ ‫بقيق ‪ -‬ال�شرق‬ ‫كلف وكيل وزارة الربية‬ ‫والتعليم‪ ،‬الدكتور عبدالرحمن بن‬ ‫حمد الراك‪ ،‬مدير مكتب الربية‬ ‫والتعليم ي حافظة بقيق‪ ،‬معاذ‬ ‫بن اإبراهيم اجعفري‪ ،‬بام�شاركة‬ ‫�شمن فرق العمل ي جهاز الوزارة‬ ‫معاذ اجعفري‬ ‫واميدان الربوي‪ ،‬امكلفة بزيارات‬ ‫فنية لتقييم الأداء الفني لإدارات‬ ‫الإ�شراف الربوي ومكاتب الربية والتعليم ي امملكة‪،‬‬ ‫و�شي�شارك اجعفري �شمن فريق العمل ي حافظة بي�شة‬ ‫للوقوف على الأداء الفني لإدارة الإ�شراف الربوي ومكاتب‬ ‫الربية والتعليم ي امحافظة‪ ،‬اعتبار ًا من يوم الأحد امقبل‬ ‫‪.1433/3/12‬‬ ‫وثمّن اجعفري هذه الثقة الغالية من القيادات الربوية‬ ‫ي جهاز الوزارة‪ ،‬ومنى اأن يقوم مع فريق العمل بتقدم ما‬ ‫هو جديد ومفيد للميدان الربوي والتعليمي ي امملكة‪.‬‬ ‫واأ�شاف اجعفري اأن م�شاركته �شمن فرق تقييم الأداء‬ ‫الإ�شراي على م�شتوى امملكة تاأتي نتاج عمل جماعي متميز‬ ‫لفريق العمل الربوي ي حافظة بقيق‪ ،‬ومنى اجعفري‬ ‫ال�شتفادة من هذه ام�شاركة‪ ،‬ونقل اخرات والتجارب امميزة‬ ‫ي اميدان؛ لا�شتفادة منها ي البيئة الربوية والتعليمية ي‬ ‫حافظة بقيق‪.‬‬

‫الدكتور الحليمي يستقبل‬ ‫المواطنين كل إثنين‬

‫__________________________________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬

‫الوفد الكازاخ�ستاي اأثناء اجولة‬

‫(ت�سوير‪:‬يو�سف جحران)‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫وكيل اإمارة ع�سر مع �سقيق العري�س بدر احنيني‬

‫العري�س حمد احنيني‬

‫�سقيق العري�س �سليمان احنيني‬

‫الشقيقان الظفيري في القفص الذهبي‬ ‫اجبيل ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل ال�شابان مبارك وعبد العزيز الظفري بزواجهما ي‬ ‫حافظة حفر الباطن الأ�شبوع اما�شي و�شط ح�شور كبر من الأقارب‬ ‫والأ�شدقاء‪ ،‬و�شرف حفل الزواج ال�شيخ عقاب بن راكان ال�شويط‪،‬‬ ‫كما اأدى اجميع الرق�شة الفولوكلورية ال�شعبية امتوارثة ي منطقة‬ ‫ال�شمال « الدحة « و�شط تفاعل كبرمن اح�شور‪ ،‬وا�شتقبل العري�ض‬ ‫عبد العزيز بعد عودته لعمله ي الهيئة املكية باجبيل بكعكة من‬ ‫اأحد زمائه ر�شم عليها �شورته كهدية له منا�شبة زواجه‪ « ،‬ال�شرق «‬ ‫تتمنى للعري�شن حياة �شعيدة واألف مروك‪.‬‬

‫ي�شتقبل ع�شو امجل�ض البلدي‬ ‫ي الأح�شاء الدكتور عبد الله‬ ‫احليمي‪ ،‬امواطنن م�شاء كل اإثنن‬ ‫ي منزله الكائن ي حي النزهة‬ ‫مدينة امرز‪ ،‬من ال�شاعة ال�شابعة‬ ‫وحتى التا�شعة‪.‬‬ ‫الدكتورعبدالله احليمي‬ ‫واأو�شح الدكتور احليمي‬ ‫ل�«ل�شرق» اأنه ا�شتقبل مواطنن من‬ ‫الدائرة ال�شاد�شة خال الأيام اما�شية‪ ،‬حيث اأبدوا ماحظاتهم‬ ‫ب�شاأن ما يحتاجونه من خدمات بلدية‪ ،‬معتر ًا اأن فتحه عدة‬ ‫قنوات للتوا�شل مع امواطنن‪ ،‬من �شاأنه الت�شهيل عليهم‪ ،‬ما‬ ‫يكفل و�شول مطالبهم اإى اإدارة امجل�ض البلدي‪ ،‬واإ�شافة اإى‬ ‫ذلك يرحب الدكتور احليمي بالتوا�شل معه مبا�شرة عر جواله‬ ‫‪ ، 0505823875‬والإميل ‪.amhalaimi@yahoo.com‬‬

‫البراق يحتفل بزفاف ابنه‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�سورة جماعية للعري�س مع الأهل والأقارب‬

‫اأبو في�سل يتو�سط العري�سن‬

‫الصويغ تزف‬ ‫نجلها عبد اه‬

‫( ت�سوير‪ :‬عي�سى الراهيم)‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفلت عائلة ال�شويغ بزفاف جلها عبد الله خالد ال�شويغ على‬ ‫كرمة زيد فالح ال�شويغ‪ ،‬بح�شور عدد من الأهل والأ�شدقاء الذين‬ ‫حر�شوا على م�شاركتهم هذه امنا�شبة ال�شعيدة‪ ،‬األف مروك‪.‬‬

‫أفراح المليلي‬ ‫والصيعري‬

‫العري�س عبد الله ال�سويغ‬

‫أعيان الدواسر يحتفلون‬ ‫بشاعر المليون نايف‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يحتفل اأعيان ووجهاء الدوا�شر ب�شاعر امليون‬ ‫نايف بن م�شرع الدو�شري وذلك بعد تاأهله اإى‬ ‫الدور قبل النهائي م�شابقة �شاعر امليون امقامة ي‬ ‫اأبوظبي بدولة الإمارات العربية امتحدة‪.‬‬

‫العري�س نا�سر امليلي‬

‫الأح�شاء ‪-‬ال�شرق‬ ‫احتفل ال�شاب نا�شر بن‬ ‫خليفة امليلي م�شاء اخمي�ض‬ ‫اما�شي بحفل زواجه من كرمة‬ ‫عبد الله بن عو�ض ال�شيعري‪،‬‬ ‫وقد اأقيم احفل الذي ح�شره‬ ‫جمع غفر من الأهل والأقارب‬ ‫والأ�شدقاء ي قاعة اما�شة بحي‬ ‫امحمدية ي مدينة الهفوف‪ ،‬األف‬ ‫مروك للعرو�شن وعائلتيهما‪،‬‬ ‫ونتمنى حياة هانئة للعرو�شن‪.‬‬

‫والد مدير مستشفى‬ ‫«قبة» يتماثل للشفاء‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫غ ��ادر وال ��د مدي ��ر م�شت�شف ��ى‬ ‫قب ��ة الع ��ام منطق ��ة الق�شي ��م �شع ��د‬ ‫عو�ض احرب ��ي م�شت�شف ��ى املك فهد‬ ‫التخ�ش�ش ��ي بري ��دة‪ ،‬بع ��د اإج ��راء‬ ‫الفحو�ش ��ات الازم ��ة اإث ��ر عار� ��ض‬ ‫�شح ��ي اأم به موؤخ ��ر ًا‪ ،‬حمد ًا لله على‬ ‫ال�شامة‪ ،‬و منياتنا بال�شفاء العاجل‪.‬‬

‫�سعد عو�س احربي‬

‫الرفاعي يحتفل بزفاف نجله‬

‫العري�س مع اأقاربه‬

‫ينبع ‪ -‬عبد العزيز العري‬

‫التويمي تحتفل بزفاف تركي‬

‫الأح�شاء‪ -‬ال�شرق‬

‫احتفلت اأ�شرة التومي بزفاف جلها ( تركي ) بن �شلمان التومي على‬ ‫كرمة عي�شى بن �شعد وذلك ي اإحدى قاعات الحتفالت محافظة الأح�شاء‬ ‫و�شط ح�شور لفيف من الأهل والأ�شدقاء‪ ،‬األف مروك‪.‬‬

‫احتفل فراج بن نايف الراق‬ ‫بزفاف ابنه ال�شاب �شجاع على‬ ‫كرمة نايف بن هزاع الراق‪،‬‬ ‫الأ�شبوع اما�شي‪ ،‬ي ( قاعة‬ ‫الر�شافة ) لاحتفالت مدينة‬ ‫بريدة‪ ،‬وح�شر الزواج عدد من‬ ‫العري�س فراج الراق‬ ‫كبار ال�شخ�شيات ولفيف من الأهل‬ ‫والأ�شدقاء الذين منوا للعرو�شن حياة زوجية �شعيدة‪.‬‬

‫العري�س تركي التومي‬

‫نايف الدو�سري‬

‫اأقام اإبراهيم بن رباح الرفاعي حف ًا بهيج ًا ي ليلة من لياي‬ ‫ال�شعادة و�شط اأجواء اأ�شرية متعة وترحيب وكرم وحفاوة‪،‬‬ ‫احتفا ًء بزواج ابنه عبد الله من كرمة ال�شيخ مبارك عطا الله‬ ‫الرفاعي‪ ،‬وح�شر احفل عدد من الأهل والأقارب بالإ�شافة اإى‬ ‫اأعيان حافظة ينبع‪.‬‬


‫ورشة عمل‬ ‫مجانية تدخل‬ ‫‪ 20‬فتاة‬ ‫عالم التصوير‬

‫مكة امكرمة – دانيا الرك�شتاي‬ ‫�ش ��اركت ع�ش ��رون فتاة مكية بور�ش ��ة التقاط ال�شورة‬ ‫ومعاجته ��ا‪ ،‬والتي تاأتي �ش ��من اأن�ش ��طة جمعي ��ة اأم القرى‬ ‫اخرية مك ��ة امكرمة‪ ،‬واأو�ش ��حت منظمة الن�ش ��اط اإلهام‬ ‫حمد اح�شرمي ل�"ال�ش ��رق" اأن الهدف من تنظيم الور�شة‬ ‫ا�شتثمار اأوقات فراغ الفتيات خا�شة اأن مكة تفتقر اإى بع�س‬ ‫الأن�ش ��طة التحفيزي ��ة والتعليمي ��ة والتدريبية"‪ ،‬وت�ش ��يف‬ ‫اأن الور�ش ��ة التي اأقيم ��ت جانية وهي منطلق ام�ش� �وؤولية‬ ‫الجتماعية وت�ش ��ر اأن الت�ش ��وير ر�ش ��الة اجتماعية حمل‬ ‫ي طياتها ق�شايا وطنية ج�شدها الفتيات ال�شعوديات من‬

‫خال عد�شاتهن واأ�شافت" من خال هذه الور�شة التدريبية‬ ‫تتعلم الفتاة امكية كيف مكنها اأن تعرعما ي داخلنا اأوعن‬ ‫الق�شايا التي حدث من خال عد�شاتها التي تلتقطها �شورا‬ ‫كانت مليئة بالأمل اأو حا م�شكلة"‪.‬‬ ‫و�ش ��لطت امدرب ��ة زكي ��ة بارب ��اع ال�ش ��وء عل ��ى اأب ��رز‬ ‫احتياج ��ات امتدرب ��ة ممار�ش ��ة الت�ش ��وير الفوتوغ ��راي‬ ‫باحرافي ��ة وذكرت اأهم امحاور بدءا م ��ن اأنواع الكامرات‬ ‫وطرق الت�ش ��وير وزوايا التقاط ال�ش ��ور‪ ،‬وكذلك ال�شروط‬ ‫الت ��ي يج ��ب توافره ��ا ي ال�ش ��ورة وكيفي ��ة التعام ��ل م ��ع‬ ‫الفا�ش ��ات‪ ،‬كم ��ا رك ��زت عل ��ى ذكرالأخط ��اء ال�ش ��ائعة ي‬ ‫الت�شوير الفوتوغراي وكيفية اإخراج ال�شور فوتوغرافي ًا‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫�سوره جماعية للم�ساركات ي ور�سة التقاط ال�سورة ومعاجتها‬ ‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 8‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫الزامل‪ :‬العمل التطوعي في المملكة ّ‬ ‫يشكل ‪%90‬‬

‫ملح وفلفل‬

‫أكاديمية‬ ‫للمفتين‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫اأك ��د ع�ش ��و جل�س ال�ش ��ورى‬ ‫الدكت ��ور جي ��ب الزام ��ل اأن‬ ‫العم ��ل التطوع ��ي ال�ش ��عودي ي‬ ‫منطق ��ة اخلي ��ج ي�ش ��كل ‪ %80‬اإى‬ ‫‪ %90‬بينم ��ا ي�ش ��كل ي الع ��ام‬ ‫العرب ��ي ‪ % 70‬وال ��ذي يتمث ��ل ي‬ ‫التعاون مع اجمعي ��ات اخارجية‬ ‫وح�ش ��ور اموؤم ��رات‪ ،‬م�ش ��ر ًا اأنه‬ ‫م ��ن ام�ش ��تغرب م ��ع ه ��ذه الن�ش ��بة‬ ‫العالية اأنه لي�س لدينا �ش ��وى �شتن‬ ‫جمعية بينم ��ا ي البحرين وحدها‬ ‫توج ��د اأك ��ر م ��ن ‪1500‬جمعي ��ة‬ ‫للعم ��ل التطوعي‪ ،‬فيج ��ب اأن ننتبه‬ ‫اأن ال�ش ��باب امتطوع ��ن ل ��ن يق ��ف‬ ‫ن�ش ��اطهم وينبغ ��ي اأن ت�ش ��اعدهم‬ ‫امجتمع ��ات‪ ،‬وبالن�ش ��بة م ��ن يقول‬ ‫باأن النا�س م يتقدموا للتطوع فهذا‬ ‫اأراه غر منطقي‪ ،‬فالعمل التطوعي‬ ‫ي ال�شعودية ي�شكل ‪ %70‬منه ي‬ ‫الع ��ام العربي‪ ،‬فام�ش ��كلة هي عدم‬ ‫امب ��ادرة احقيقي ��ة بحج ��م العم ��ل‬ ‫احا�شل‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال معر� ��س‬ ‫(اأ�شعدي ‪ )2‬الفني اخري ب�شالة‬ ‫الأم ��ر في�ش ��ل ب ��ن فه ��د للفن ��ون‬ ‫الت�ش ��كيلية حيث ي�ش ��تمر امعر�س‬ ‫‪ 3‬اأي ��ام حي ��ث افتتح عميد �ش� �وؤون‬ ‫الط ��اب بجامع ��ة امل ��ك �ش ��عود‬ ‫�ش ��عادة الدكت ��ور ط ��ارق الري� ��س‬

‫سعيد الوهابي‬

‫حمد ال�سلهوب‬

‫منال العي�سى‬

‫منرة ام�سخ�س‬

‫علي اإبراهيم‬

‫د‪ .‬جيب الزامل‬

‫امعر�س على �ش ��رف ع�شو جل�س‬ ‫ال�ش ��ورى الدكت ��ور جي ��ب الزامل‬ ‫وبح�ش ��ور مدي ��ر اأندي ��ة الن�ش ��اط‬ ‫الطاب ��ي باجامع ��ة عب ��د العزي ��ز‬ ‫العنيزان وم�شرفة "نادي جتمعي"‬ ‫الدكت ��ورة اأم ��ل فط ��اي وم�ش ��رفة‬ ‫نادي الأ�ش ��عة الدكت ��ورة لينا حماد‬ ‫وجمع غف ��ر من الفنانن واممثلن‬ ‫ال�شعودين وح�شور ميز ل�شفارة‬ ‫دولة اليابان ال�ش ��ديقة م�ش ��اء اأول‬ ‫اأم�س‪.‬‬ ‫وت�ش ��اءل الزام ��ل ع ��ن �ش ��بب‬ ‫عدم اإف�ش ��اح امجال من قبل اجهات‬ ‫الر�ش ��مية للعم ��ل التطوع ��ي حت ��ى‬ ‫ي�شبح باإمكان رجل الأعمال الدفع‪،‬‬ ‫فالنظ ��ام من ��ع الدف ��ع اإن م تك ��ن‬ ‫اجمعية م�ش ��جلة ي جهة ر�ش ��مية‬ ‫اأولها ح�شاب ر�شمي‪.‬‬ ‫ويق ��ام امعر� ��س دعم� � ًا منه ��م‬

‫لفئ ��ة الأيتام الغالي ��ة على امجتمع‪،‬‬ ‫وكم ��ا �ش ��رحت مدي ��رة الن ��ادي‬ ‫تغري ��د الفق ��ري اأن الري ��ع ام ��اي‬ ‫من بيع اللوحات الفنية الت�ش ��كيلية‬ ‫والت�ش ��وير ال�شوئي �ش ��وف يقدم‬ ‫لدار الأيتام‪.‬‬ ‫وذك ��رت رئي�ش ��ة برنام ��ج"‬ ‫اأ�ش ��عدي ‪ "2‬اأروى الطويرق ��ي اأن‬ ‫ام�شروع اأحد �ش ��ور الوفاء للوطن‬ ‫م ��ن الطلب ��ة اجامعي ��ن خدم ��ة‬ ‫الأيتام الغالن على قلوب اجميع‪،‬‬ ‫و�ش ��كرت جامعة املك �شعود وكافة‬ ‫ام�شاركن ي الرنامج‪.‬‬ ‫ويق ��ول م�شت�ش ��ار الرئي� ��س‬ ‫التنفي ��ذي مجموع ��ة احك ��ر‬ ‫لل�ش ��ياحة والتنمي ��ة حم ��د‬ ‫ال�ش ��لهوب"نفتخر بدور امتطوعن‬ ‫ويبقى دور ال�شركات دورا م�شاندا‬ ‫وداعما‪ ،‬فال�ش ��ركات يجب اأن تكون‬

‫ب�شورة ام�شوؤولية الجتماعية من‬ ‫خال امعار�س والفعاليات‪ ،‬واأكر‬ ‫دليل اأن ال�شباب امتطوعن وجهوا‬ ‫الدع ��وة لي� ��س ل�شخ�ش ��ي واإم ��ا‬ ‫لل�شركة التي اأمثلها"‬ ‫ويقول الفنان عل ��ي اإبراهيم"‬ ‫الفن ��ان جزء م ��ن امجتم ��ع واليتيم‬ ‫وذوو الحتياجات اخا�ش ��ة كذلك‬ ‫وهم اأبناوؤنا واأهلنا واإذا م نتفاعل‬ ‫معهم فنح ��ن ناك ��رون للجميل وقد‬ ‫ح�ش ��رت الي ��وم ب�ش ��فتي فنان ��ا‬ ‫ت�ش ��كيليا فاأن ��ا مدر�س تربي ��ة فنية‬ ‫وي ما� ٍ��س ت�ش ��كيلي ٌ جمي� � ٌل و‬ ‫ا�شريت لوحتن من امعر�س دعما‬ ‫لاأطفال الأيتام"‪.‬‬ ‫وتذك ��ر الإعامي ��ة من ��رة‬ ‫ام�ش ��خ�س اأن اأبن ��اء امملكة جبلوا‬ ‫على حب اخر ودعم امبدعن بكل‬ ‫فئاتهم‪ ،‬ولديهم اأفكار جميلة خا�شة‬

‫للتطوع وه ��م بدوره ��م يحتاجون‬ ‫ام�شاندة من اجهات العليا التي م‬ ‫تت ��وانَ ي موؤازرتهم‪ ،‬لكن ل يكفي‬ ‫ح�ش ��ور النجم فهو اأمر �ش ��هل‪ ،‬لكن‬ ‫الأه ��م دعم ��ه ام ��ادي‪ ،‬وناح ��ظ اأن‬ ‫كث ��را من الاعبن والفنانن يزور‬ ‫اأيتاما وجمعيات خرية‪ ،‬و يح�شر‬ ‫م ��ع باقة ورد اأو حل ��وى و الطريف‬ ‫اأن ال ��ورد تقدمه غالب ��ا اجهة التي‬ ‫دعته‪.‬‬ ‫وتع ��ر الإعامي ��ة واممثل ��ة‬ ‫ام�شرحيةمنالالعي�شىعن�شعادتها‬ ‫بح�ش ��ور الفنان ��ن والإعامي ��ن‬ ‫ورج ��ال الأعم ��ال وال�ش ��ركات وكل‬ ‫يود م�شاعدة الأيتام‪.‬‬ ‫ويبن الفنان عو� ��س عبد الله‬ ‫اأنه ح�ش ��ر لإبهاج الأيت ��ام‪ ،‬واعتر‬ ‫ح�ش ��ور الفنان ��ن دعم ��ا لأنف�ش ��هم‬ ‫و لي� ��س لاأيت ��ام‪ ،‬و �ش ��كر القائمن‬

‫الفنان عو�س عبد الله‬

‫لورين عي�سى‬

‫على ه ��ذا العمل التطوع ��ي‪ ،‬و ختم‬ ‫مفتخر ًا بتكاتف ال�شعب ال�شعودي‪.‬‬ ‫واأعجبت الفنانة ريفان كنعان‬ ‫باللوح ��ات الت�ش ��كيلية واحما� ��س‬ ‫لفع ��ل اخ ��ر‪ ،‬و من ��ت م�ش ��اركة‬ ‫الفنان ��ن والفنان ��ات م ��ن ذوي‬ ‫الحتياج ��ات اخا�ش ��ة على معرفة‬ ‫واط ��اع ب� �اأن ع ��ددا كب ��را منه ��م‬ ‫ير�شمون لوحات ي غاية الإبداع‪.‬‬ ‫وتقول امذيع ��ة ي التلفزيون‬ ‫ال�ش ��عودي اأمل عبد الله" اأمنى اأن‬ ‫يدع ��م رج ��ال الأعم ��ال وامقتدرون‬ ‫مث ��ل ه ��ذه امعار� ��س فه ��ي الأر�س‬ ‫اخ�ش ��بة لزراع ��ة العم ��ل اخري‬ ‫ولي�س الأندية الريا�ش ��ية والأعمال‬ ‫التي ت�شتهدف الظهور الإعامي"‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د الفن ��ان ماج ��د مطرب‬ ‫ف ��واز ب� �اأن العم ��ل التطوع ��ي ي‬ ‫امملك ��ة �ش ��مة اجتماعي ��ة وه ��و ما‬ ‫يدعو للفخ ��ر والعت ��زاز واأنه عمل‬ ‫خال�س لوجه الله تعاى‪.‬‬ ‫وقال ��ت اممثل ��ة ام�ش ��رحية‬ ‫لورين عي�ش ��ى" كن ��ت اأمنى لو م‬ ‫توجي ��ه الدع ��وة لاأطف ��ال الأيت ��ام‬ ‫حتى يح�ش ��روا وي�شاركوا ي هذا‬ ‫امعر� ��س‪ ،‬و�ش ��بق اأن ح�ش ��رت ي‬ ‫امعر� ��س الع ��ام اما�ش ��ي وده�ش ��ت‬ ‫من جمال اللوحات الت�شكيلية ومن‬ ‫اإب ��داع الفنان ��ن ام�ش ��اركن وه ��ذا‬ ‫الع ��ام التنظي ��م اأف�ش ��ل والتفاع ��ل‬ ‫اأكر"‪.‬‬

‫ريفان كنعان‬

‫امذيعة اأمل عبد الله تتحدث للزميل يو�سف الكهفي‬

‫كُلم ��ا طالع ��ت فت ��اوى مفت ��ي الب ��اد الع ��ام �سماح ��ة‬ ‫ال�سي ��خ عبدالعزي ��ز اآل ال�سيخ اأجد العل ��م الغزير؛ ام�سلح‬ ‫باخ ��رة والدراي ��ة والفه ��م الوا�س ��ع امب ��ارك ل�سريع ��ة‬ ‫الإ�س ��ام والأمل ي اإ�س ��ام و�سطي م�ستنر متطلع اإى‬ ‫القيم الأ�سا�سية التي نبع منها الإ�سام ي جزيرة العرب‬ ‫نحو قارات العام القدم واجديد‪ ،‬ولكن هل يكفي هذا؟‬ ‫احقيق ��ة اأنن ��ي فك ��رت ي الطريق ��ة الت ��ي مكن من‬ ‫خاله ��ا نق ��ل ه ��ذا العل ��م الناف ��ع الرائع؛ ال ��ذي جده ي‬ ‫كل م ��رة يظه ��ر فيه ��ا �سماحت ��ه عل ��ى التلف ��از اأو امذي ��اع‬ ‫اإى اأجي ��ال ام�ستقب ��ل خ ��ر الب ��اد والعب ��اد‪ ،‬ووج ��دت‬ ‫اأن مق ��رح ت�سكي ��ل اأكادمي ��ة للمفتن جدي ��ر بالدرا�سة‪،‬‬ ‫بحي ��ث يت ��م من خاله ��ا ا�ستقط ��اب النواب ��غ وامجتهدين‬ ‫م ��ن خريج ��ي كلي ��ات ال�سريع ��ة والفق ��ه واأ�س ��ول الدي ��ن‬ ‫واحق ��وق‪ ،‬ويتم الإ�س ��راف عليها من قبل �سماحة امفتي‬ ‫نف�سه لنقل اآداب الإفتاء وعلومه ومفاهيمه واأ�ساليبه‪ ،‬ي‬ ‫الأكادمية يدر�س الطاب تاريخ الإفتاء عر الع�سور ثم‬ ‫بعد تزودهم بتخ�س�سية عن الإفتاء وبعد اإنهاء امتطلبات‬ ‫الدرا�سي ��ة التي يقوم عليها �سماحة امفتي معية الرئا�سة‬ ‫العام ��ة للبحوث العلمية والإفت ��اء واأع�ساء اللجنة الدائمة‬ ‫اموق ��رة يح�س ��ل اخري ��ج عل ��ى رخ�س ��ة تخول ��ه الإفتاء‪،‬‬ ‫وبهذا نحل اأزم ��ة الفتاوى الطائ�سة وال�ساذة التي ن�سمع‬ ‫به ��ا ب ��ن الفينة والأخ ��رى‪ ،‬ونع ��زز الأمر املك ��ي الكرم‬ ‫بح�سر الفتوى ي اأهل العلم ال�سرعي احقيقي‪.‬‬ ‫النا� ��س ي امملك ��ة العربية ال�سعودي ��ة‪ ،‬وام�سلمون‬ ‫ي ب ��اد الل ��ه امعمورة بالإمان يحتاج ��ون اإى م�سروع‬ ‫كه ��ذا م ��ن بادنا‪ ،‬وه ��ي ب ��اد احرمن ومهب ��ط الوحي‬ ‫ومنبع الر�سالة وموئل ال�سلف ال�سالح‪ ،‬فاأملي اأن يوؤخذ‬ ‫هذا القراح بعن العتبار‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫عبدالرحيم الميرابي‬ ‫‪saaw@alsharq.net.sa‬‬

‫«التسنيدة»‪ ..‬عادة قديمة تنطلق في ينبع بالسير على اأقدام ‪ 15‬سعودية يعملن في «مطعم سعوديات» في الدمام‬ ‫ينبع ‪ -‬عبد العزيز العري‬ ‫تنطلق"الت�شنيدة" ك�ع��ادة تراثية قدمة من‬ ‫م��دي�ن��ة ينبع وح �ت��ى ينبع ال�ن�خ��ل اإح� �ي ��ا ًء م ��وروث‬ ‫�شعبي اندثر جراء مظاهر امدنية احديثة‪ ،‬ويتمثل‬ ‫مهرجان"الت�شنيدة" ي قطع م�شافة ‪ 35‬كيلو مرا‬ ‫�شرا على الأق��دام انطاقا من ينبع البحر اإى ينبع‬ ‫النخل ي م�شرة الرجال الذين تعدوا العقد الثاي‬ ‫من عمرهم‪ .‬حيث كانت" الت�شنيدة" تهدف اإى حرك‬ ‫اأ��ش�ح��اب ام ��زارع القاطنن ي ينبع البحر �شوب‬ ‫م��زارع�ه��م بينبع النخل � التي ا�شتمدت ا�شمها من‬ ‫كرة مزارع النخيل � ي فرة اح�شاد للوقوف على‬ ‫اإنتاجهم من التمور وامح�شولت الأخرى‪ ،‬ومكثون‬ ‫فيها عدة اأ�شهر‪ ،‬ثم يعودون اإى مدينتهم التي تتو�شد‬ ‫البحر حاملن خرات اأر�شهم‪ ،‬كانوا ي�شمون حراك‬ ‫العودة ب�"احدرة"‪ ،‬وقتلت الطرقات احديثة وو�شائل‬ ‫النقل ذلك ال�شلوك امعي�شي امتوارث‪.‬‬ ‫وزار ح��اف��ظ ينبع اإب��راه �ي��م ال�شلطان موقع‬ ‫الت�شجيل ي برنامج" الت�شنيدة" حيث اطلع على اآلية‬ ‫الت�شجيل والإجراءات امطلوبة‪ ،‬ثم انتقل اإى اللجنة‬ ‫الطبية لي�شتمع اإى �شرح مف�شل من الطبيب ام�شوؤول‬ ‫عن الك�شف الطبي يو�شح طريقة الك�شف‪ ،‬وقام بعدها‬ ‫بالت�شجيل ي ك�شوفات ام�شجلن و اختتم الزيارة‬ ‫ب�شكر القائمن على امركز‪ ،‬جهودهم واإ�شرارهم على‬

‫اإبراهيم ال�سلطان‬

‫اإجاح الرنامج‪.‬‬ ‫و ب��ادر ق�شم الن�شاط الطابي ب� �اإدارة الربية‬ ‫والتعليم ي ينبع باإحياء" الت�شنيدة " عر م�شابقة‬ ‫للم�شي ب��ذات ام�شافة‪ ،‬ودعمها م�شابقات ثقافية‬ ‫و�شعرية‪ ،‬وق��ال مدير التعليم محافظة ينبع حمد‬ ‫فراج بخيت" اإن الهدف من" الت�شنيدة" اإحياء الراث‬ ‫من خال ربط احا�شر باما�شي‪ ،‬وت�شجيع امواطنن‬ ‫على مار�شة الن�شاطات الريا�شية‪ ،‬التي تتفق مع‬ ‫قدراتهم وميولهم وت�شاعدهم على التمتع باحياة‬ ‫ال�شحية ال�شليمة"‪ .‬واأ�شاف اأن تلك الن�شاطات ترفع‬ ‫م�شتوى اللياقة البدنية وال�شحية للم�شاركن ي جو‬

‫الت�سنيدة يتوارثها الأجيال ي ينبع‬

‫ريا�شي �شليم‪ ،‬وتتيح الفر�شة للتعاي�س الجتماعي‪،‬‬ ‫وترقية العاقات الإن�شانية بن امواطنن‪ ،‬حيث تناول‬ ‫ام�شاركون طعام الإفطار ي خيم البداية‪.‬‬ ‫واأب��ان ام�شرف على ام�شابقة �شليمان عمر اأن‬ ‫اختيار الفجر زمنا لنطاق" الت�شنيدة" جاء ب�شبب‬ ‫منا�شبته للن�شاط الريا�شي‪ ،‬خا�شة اأن ام�شافة طويلة‬ ‫ن�شبي ًا‪ ،‬م�شرا اإى اأن فرقة الهجانة �شتتقدم ام�شاركن‬ ‫برفقة اأفراد يرتدون زي الآباء والأجداد القدم الذي‬ ‫كانوا يرتدونه ويحملون الأدوات التي ت�شاعدهم على‬ ‫ال�شر ي ام�شر‪.‬‬ ‫و ا�شتطرد عمر" يتخلل الطريق اأربع حطات‬ ‫لا�شراحة‪ ،‬وه��ي ذات اموقع التي ا�شتخدمت ي‬ ‫اما�شي لراحة "ام�شندين" مثل بئر القا�شي‪ ،‬و العقدة‬ ‫وال�ت��ي تبعد ع��ن بع�شها نحو خم�شة كيلومرات‪،‬‬ ‫ويرافقهم فريق طبي"‪ ،‬واأ�شاف" اأقمنا معر�شا تراثيا‬ ‫قدما يحتوي على قرية �شعبية واأ�شواق قدمة وكل‬ ‫ما له �شلة ب��راث ينبع النخل‪ ،‬وعند نقطة النهاية‬ ‫و�شع مكان ا�شتقبال بالألعاب ال�شعبية والراثية مثل‬ ‫احرابي والزيد التي ت�شتهر بها ينبع النخل"‪.‬‬ ‫و ي��ذك��ر اأن اح���ش��ور ي ال���ش�ن��وات اما�شية‬ ‫جاوز‪2500‬م�شارك م��ن اأع�شاء جل�س ال�شورى‬ ‫وبع�س ال���وزراء احالين وال�شابقن اإ��ش��اف��ة اإى‬ ‫م��دي��ري التعليم م��ن جميع مناطق امملكة ومديري‬ ‫الدوائر احكومية‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫الدمام ‪ -‬حميدة اآل اأحمد‬ ‫تتن ��اوب ‪ 15‬فت ��اة ي مطع ��م‬ ‫»�شعوديات»الواقع بحي عبد الله فوؤاد بالدمام‬ ‫لإنت ��اج م ��ا ل ��ذ وط ��اب م ��ن و�ش ��فات الطعام‪،‬‬ ‫وي�شتمر تقطيعهن للب�شل ليا ونهارا‪ ،‬واأعلنت‬ ‫مالك ��ة امطع ��م ه ��دى عب ��د الل ��ه الغام ��دي عن‬ ‫حاجتها موظفات �شعوديات على كفاءة وجدية‬ ‫ي العم ��ل لفتت ��اح امطع ��م‪ ،‬واخت ��ارت عل ��ى‬ ‫اأ�شا�س امقابات ال�شخ�شية الراغبات بالعمل‪،‬‬ ‫اأكرهن اأرملة خم�ش ��ينية‪ ،‬واأ�شغرهن خريجة‬ ‫ثانوي ��ة‪ ،‬وم ��ن �ش ��منهن جامعيت ��ن تدر�ش ��ان‬ ‫نه ��ارا‪ ،‬وتعم ��ان م�ش ��اءً‪ ،‬ويقف ي ا�ش ��تقبال‬ ‫امطع ��م عامل ��ن اأجنبي ��ن ل�ش ��تقبال طلب ��ات‬ ‫الزبائن وتو�ش ��يلها للداخل‪ ،‬اإ�ش ��افة ل�ش ��ائقي‬ ‫�شيارتي تو�شيل‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وبينت الغامدي اأ ّم ل�شتة اأبناء‪ ،‬اأنها تنقلت‬ ‫بن وظائف عديدة‪ ،‬ف�شاعدتها خلفيتها اجيدة‬ ‫ي الطهو ومر�ش ��ها على يد والدتها ي اإقامة‬ ‫ث ��اي مطع ��م ن�ش ��ائي ي الدم ��ام‪ ،‬ت�ش ��عى لأن‬ ‫ميزه بتاأنيثه بالكامل حتى ي نادلته‪.‬‬ ‫وبين ��ت الغام ��دي اأن قر�س عب ��د اللطيف‬ ‫جميل �شاعدها ي التاأ�شي�س‪ ،‬وتدريب الفتيات‬ ‫العامات مدة �شهرين‪ ،‬ورغم ترددها ي افتتاح‬ ‫امطعم بغية التاأكد من مام ال�شتعداد للخو�س‬ ‫ي التجربة‪ ،‬اإل اأنها افتتحت م�ش ��روعها بثبات‬ ‫يخولها للتناف�س مع قريناته ��ا‪ ،‬بدون دعاية اأو‬ ‫اإعان ي�شاعد ي النت�شار‪ ،‬مررة ذلك برغبتها‬ ‫ي اأن يثبت م�ش ��روعها تفوقه‪ ،‬حتى ي�شل اإى‬ ‫م�ش ��توى تطلعاته ��ا‪ ،‬مو�ش ��حة وج ��ود بع� ��س‬ ‫ال�ش ��عوبات التي واجهتها خال �ش ��تة الأ�شهر‬ ‫الأوى‪ ،‬منه ��ا عدم التزام الفتيات ال�ش ��عوديات‬ ‫ي العم ��ل بع ��د التدريب‪ ،‬اإذ يقبل ��ن على العمل‬ ‫ي البداية بكل طاقة‪ ،‬ثم تنثني الرغبة ل�ش ��الح‬ ‫وظيفة اأف�ش ��ل‪ ،‬م�ش ��رة اإى اأهمية ا�ش ��تحداث‬ ‫�ش ��رط جزائي من مكتب العم ��ل‪ ،‬وفر�س نظام‬ ‫يقت�شي اإمام الفرة الزمنية امائمة للقطاعات‬ ‫اخا�ش ��ة‪ ،‬منع ��ا لتع ��ر الإج ��ازات‪ .‬وعمل ��ت‬ ‫الغامدي على اإر�ش ��اء اموظفات و�شرف راتب‬ ‫لهن عن �شاعات العمل الإ�شافية قبل اإمام ثاثة‬

‫اإحدى الفتيات تقوم بتجهيز اأحد الطلبات‬

‫اأ�شهر‪ ،‬اإ�ش ��افة لبدل اموا�ش ��ات‪ ،‬وذلك تقديرا‬ ‫لولئه ��ن له ��ا‪ ،‬كما ت�ش ��رف م ��ن تعم ��ل ي اأيام‬ ‫الإج ��ازات الر�ش ��مية كالأعياد ما يع ��ادل مرتب‬ ‫يوم ��ن‪ ،‬مبينة اأنه ��ا ل مانع عر�س اأ�ش ��نافهن‬ ‫ي ال�ش ��تقبال وبيعه ��ا ل�ش ��احهن‪ ،‬اأو بيع اأي‬ ‫�ش ��نف من الأ�ش ��ناف التي تعلمنها من امطبخ‬ ‫خ ��ارج امطع ��م‪ ،‬واإعطائه ��ن وجب ��ات خا�ش ��ة‬ ‫لأ�ش ��رهن‪ ،‬منوهة اإى ر�ش ��اها ع ��ن اموظفات‪،‬‬ ‫وتقول»الطاق ��م اح ��اي جمع ��ه روح رائع ��ة‪،‬‬ ‫ت�ش ��اعدهن ي حل ام�ش ��كات الت ��ي تقع بينهن‬ ‫دون تدخلي»‪ ،‬وي�شت�شعر الزائر للمطعم اأنه ي‬ ‫منزل ل ي�ش ��كن به رجل‪ ،‬حي ��ث ترتدي الفتيات‬ ‫طاقي ��ة خ�ش ��راء‪ ،‬ويغلب على اج ��و الأحاديث‬ ‫امتفرقة والتعليقات امازحة فيما بينهن‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ت الغامدي امقبات عل ��ى افتتاح‬ ‫م�شروعات خا�شة بالروي‪ ،‬واختيار امنا�شب‪،‬‬ ‫مبين ��ة اأن اأغل ��ب ام�ش ��روعات ام ��وءودة كانت‬ ‫نتيجة ل�ش ��عف الدرا�ش ��ة‪ ،‬موؤكدة عل ��ى اأهمية‬ ‫العمل ي القط ��اع اخا�س قبل اتخاذ اخطوة‬ ‫الأوى ي ام�شروع‪ ،‬قبل اأن تقحم الفتاة نف�شها‬ ‫ي زوبع ��ة الإدارة امالية‪ ،‬وتق�ش ��يم اميزانية‪،‬‬ ‫وتو�ش ��ح» اأن�شح بتخ�ش ��ي�س خم�س �شنوات‬ ‫عل ��ى اأق ��ل تقدي ��ر بع ��د التخ ��رج‪ ،‬ي التج ��ول‬ ‫ي القطاعات اخا�ش ��ة‪ ،‬لت�ش ��تفيد الفتاة منها‬

‫(ت�سوير ‪ -‬يارا زياد)‬

‫ي ح ��ل ام�ش ��كات التي قد تواجها م�ش ��تقبا‪،‬‬ ‫وعي� ��س واق ��ع الوظيف ��ة ي القط ��اع اخا�س‪،‬‬ ‫بالإ�شافة اإى اإتخاذ الإدارين الناجحن قدوة‪،‬‬ ‫لتنتهج منهجهم وت�شتفيد من حل ما يعيقها من‬ ‫م�ش ��كات‪ .‬و�ش ��عت الغامدي اإى تغير طريقة‬ ‫اإدارته ��ا‪ ،‬بعد اأن اكت�ش ��فت اأهمية الف�ش ��ل بن‬ ‫العم ��ل امهن ��ي وامعرفة ال�شخ�ش ��ية باموظفة‪،‬‬ ‫فاخجل من �شوؤال اموظفة امتاأخرة عن العمل‬ ‫ب�ش ��بب امعرف ��ة الت ��ي تربطه ��ا باأ�ش ��رتها يقلل‬ ‫م ��ن اإنتاج العم ��ل‪ ،‬م�ش ��رة اإى اأن نظام العمل‬ ‫لن ي�ش ��تقيم اإل باإدارة بحت ��ة وكاريزما اإدارية‬ ‫خا�ش ��ة‪ ،‬فامدي ��ر الناج ��ح بنظره ��ا ه ��و امدير‬ ‫ال�شبور على زلت موظفيه‪ ،‬واجامع لعقولهم‬ ‫اإى عقله بال�شورى‪ ،‬واحكيم ي حل م�شكات‬ ‫العم ��ل‪ ،‬وال ��ذي ل ين�ش ��ى هدفه الأ�شا�ش ��ي من‬ ‫افتتاح م�ش ��روعه‪ ،‬وت�ش ��يف» بداأت م�شروعي‬ ‫لأفت ��ح بيوت ��ا‪ ،‬ول ��ن اأتوانى عن احف ��اظ عليه‬ ‫لتظل ه ��ذه البيوت مفتوحة»‪ ،‬مبينة م�ش ��اعدة‬ ‫ابنتها لها ي توي مهام الكمبيوتر والرد على‬ ‫ر�شائل الريد الإلكروي‪.‬‬ ‫كم ��ا تطم ��ح الغام ��دي اأن يق ��دم مطعمه ��ا‬ ‫م�ش ��توى ع ��ال‪ ،‬وقال ��ت» اأمن ��ى اأن تفخ ��ر كل‬ ‫�ش ��عودية ما نقدمه ي مطعمنا‪� ،‬ش ��واء قدمنا‬ ‫القليل اأو الكثر»‪.‬‬


‫تعرفت على فتاة في منتدى ورغم تعاهدنا على الزواج إا أنني أخشى اارتباط بها‬

‫أسرية‬

‫اأن ��ا �س ��اب حاف ��ظ وعن ��دي الثقاف ��ة‬ ‫علي‬ ‫العامة ولله احمد‪ ،‬ومع الأيام تعرفت َ‬ ‫�س�ابة مت��سطة اجمال ي اأح�د امنتديات‬ ‫الكتابي ��ة‪ ،‬وكان تعارفن ��ا ي بداي ��ة الأم ��ر‬ ‫عل�ى اأنه من باب ال�ستفادة مني‪ ،‬ولكن مع‬ ‫الأي ��ام تعاهدنا على ال ��زواج‪ ،‬و�سارحتها‬ ‫م ��ا يخاجني من �سع ���ر ي�ؤرقن ��ي‪ ،‬وه�‬ ‫اأن حياتن ��ا �ست�سب ��ح بعد الرتب ��اط ومدة‬

‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�ست�سارات‬ ‫اأ�سريةللق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمهاام�ست�سار‬ ‫الأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫الت�سب ��ع ب ��ن الطرف ��ن عل ��ى ح ��ك الظ ��ن‬ ‫وال�س ��ك‪ ،‬حاول ��ت قطع ما بينن ��ا من عاقة‬ ‫خ�س��سا اأنه�ا حبني‬ ‫لك�ني م اأ�ستط ��ع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فعلت‬ ‫اإى ح ��د اجن ���ن‪ ،‬وعلم � ُ�ت اأي ل ��� َ‬ ‫ذل ��ك جرحته ��ا جرح ��ا غائرا‪..‬اأفي ��دوي‬ ‫ماأج�رين‪.‬‬ ‫ ل اأظ ��ن اأي بحاج ��ة اإى‬‫تذك ��رك بوج ��وب التوب ��ة م ��ن ذلك‬

‫واأهميتها وف�سلها وخطورة تركها‪،‬‬ ‫ولكني �ساأقول‪ :‬ما كانت بدايته خطاأ‬ ‫فلب ��د اأن ينته ��ي بت�س ��حية‪ ،‬واأنت‬ ‫واإياها قد وقعتم فري�س ��ة لل�سيطان‪،‬‬ ‫واحم ��د لل ��ه اأنكما ا�س ��تيقظتما من‬ ‫تلك الغفل ��ة‪ ،‬واأنها وافقتك الراأي ي‬ ‫خلجات النف�ش م ��ن ناحية الزواج‪،‬‬ ‫وم تعطِ ��ك فر�س ��ة لل�سر�س ��ال‪.‬‬

‫الق�س ��ية اخط ��رة لي�س ��ت عن ��دك‬ ‫واإما عندها‪ ،‬فالذي يبدو اأن العلقة‬ ‫بينكما اأكر من كلم فهي متو�س ��طة‬ ‫اجمال كما م ��ا ذكرت‪ ،‬فقد جاوزت‬ ‫ال ��كلم وال�س ��وت عل ��ى ال�س ��ورة‪،‬‬ ‫ول اأدري عل ��ى اأي اأ�س ��ا�ش وافق ��ت‬ ‫اأن تر�س ��ل ل ��ك �س ��ورتها! ول اأدري‬ ‫كيف وثقت اأنها �س ��ورتها ولي�س ��ت‬

‫اأخ ��ي العزيز‪ ..‬ف ّكر بعقل ��ك اأنت بن‬ ‫خياري ��ن ل ثالث لهم ��ا‪ :‬اإما اأن تقطع‬ ‫العلقة‪ ،‬اأو اأن ت�س ��تمر العلقة‪ ،‬فلو‬ ‫اأخذت باخيار الثاي فيتبعه نتائج‪،‬‬ ‫ثم م ��اذا؟ هل �س ��تتزوجها؟ اجواب‬ ‫اأنت ذكرته ي كلمك وهي وافقتك‪،‬‬ ‫ل مكن اأن تتزوجا‪ .‬اإذن ماذا ت�ستمر‬ ‫العلقة؟‬

‫لغره ��ا! وح ��ل م�س ��كلتك ب�س ��يط‬ ‫و�سهل � باإذن الله � وهو مقاطعة تلك‬ ‫الفت ��اة وباأ�س ��رع وقت‪ ،‬ول ت�س ��مح‬ ‫لل�س ��يطان اأن يوقع ��ك ي حبائل ��ه‬ ‫كم ��ا اأوقعك ي ام ��رة الأوى‪ ،‬كما ل‬ ‫تعط لنف�سك فر�سة لتحرك عواطفك‬ ‫ِ‬ ‫نحوه ��ا وكاأن ��ك تري ��د ال�س ��تمرار‬ ‫لأجلها واحق اأن ��ه قد يكون لأجلك‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ ‪ 8‬فبراير ‪2012‬م العدد (‪ )66‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�ستقبل ا�ستف�ساراتكم ور�س�م اأطفالكم وخط�طكم على ‪:‬‬ ‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫اأخضر السعودي‬ ‫في «سكة التايهين»!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫خ ��رج المنتخ ��ب ال�سع ���دي الأولمب ��ي م ��ن ت�سفي ��ات‬ ‫اأولمبي ��اد لندن‪ ،‬ومت�قع اأن يتبع ��ه الأخ�سر الكبير‪ ،‬بعد اأن‬ ‫ُح�سر في عنق الزجاجة الأ�سترالية!‬ ‫لي�ض ت�ساوؤم ًا‪ ،‬بل هذا ه� ال�اقع! ال�اقع الذي نتجاهله‬ ‫ونظن اأننا ن�ستطيع تجاوزه بالمكابرة‪ ،‬اأو بكلمات التحفيز‪،‬‬ ‫اأو باإغ ��داق الم ��ال! ال�اقع يق�ل اإن الك ��رة ال�سع�دية دخلت‬ ‫ف ��ي م�س ��ار هابط من ��ذ اأن و�سلت اإلى قمة مجده ��ا في كاأ�ض‬ ‫العالم ‪.94‬‬ ‫م ��ا و�سل ��ت اإليه كرتنا م ��ن نجاحات ف ��ي الما�سي كان‬ ‫ثم ��رة خطط ر�سمه ��ا الراحل الأمير في�س ��ل بن فهد‪ ،‬حققت‬ ‫مبتغاه ��ا‪ ،‬وكان م ��ن المنطقي وال�س ��روري ر�سم خطة تالية‬ ‫تُبنى على ما �سبقها؛ لي�ستمر النجاح والتط�ر التراكمي‪.‬‬ ‫م ��ا ح ��دث اأن الك ��رة ال�سع�دي ��ة اأُ�سيبت بحال ��ة ت�هان‬ ‫مزم ��ن‪ ،‬وبقي ��ت تدور ف ��ي حلقة مفرغة من ��ذ ‪ 94‬حتى الآن‪،‬‬ ‫و�ست�ستم ��ر حال ��ة الت�ه ��ان م ��ا ل ��م نقتنع ب� �اأن الك ��رة لم تعد‬ ‫م ��ا ًل واجته ��ادات‪ ،‬ول غف ���ات ممت ��دة و�سح�ة ف ��ي ال�قت‬ ‫ال�سائ ��ع‪ ،‬ب ��ل اأ�سبحت علم� � ًا قائم ًا بذات ��ه‪ ،‬و�سناعة حقيقية‬ ‫بكل ما تعنيه الكلمة‪.‬‬ ‫اإذا م ��ا اأردن ��ا الإ�س ��اح‪ ،‬فاأه ��م الخط ���ات ردم اله ���ة‬ ‫الزمني ��ة ال�سحيق ��ة التي تف�سل بين جي ��ل ال�سباب الذين هم‬ ‫عم ��اد الريا�س ��ة الأ�سا� ��ض‪ ،‬وبي ��ن بع� ��ض القي ��ادات �سانعة‬ ‫الق ��رار في الرئا�س ��ة العامة لرعاي ��ة ال�سباب الت ��ي تجاوزها‬ ‫الزم ��ن‪ ،‬وحان ال�قت لت�ستريح بع ��د اأن اأ ّدت واجبها! فربما‬ ‫يخرج من بين �سف�ف ال�سباب من لديه القدرة على م�اكبة‬ ‫الزمن فكر ًا وممار�سة وعطاء! اأما �س�ى ذلك ف�ستبقى الكرة‬ ‫ال�سع�دية في "�سكة التايهين"!‬ ‫_____________‬

‫تخلف بسيط‬

‫كيف يتم التعامل مع طفل يبلغ من‬ ‫العم ��ر �سبع ��ة اأع�ام‪ ،‬يع ��اي من تخلف‬ ‫ب�سي ��ط‪ ،‬وعن ��د حال ��ة هيجان ��ه ي�س ��رب‬ ‫اإخ�ان ��ه و ي� ��ؤذي نف�سه اأثن ��اء النفعال‪،‬‬ ‫ويلج� �اأ اإى ا�ستخ ��دام الآلت اح ��ادة‬ ‫كال�سكاكن ويلج� �اأ اأي�سا اإى ا�ستخدام‬ ‫الكهرباء من �سدة انفعاله اأوغ�سبه‪..‬‬ ‫ واح ��دة م ��ن اأهم م�س ��كلت‬‫الأطفال ذوي الحتياجات اخا�سة‬ ‫اأو امتخلفن عقليا‪ ،‬عدم قدرتهم على‬ ‫التفاع ��ل الجتماع ��ي اجي ��د وعدم‬ ‫قدرتهم ع ��ن التعبر ع ��ن حاجاتهم‬ ‫ب�س ��كل مبا�س ��ر‪ ،‬ابنك يعرف مكامن‬ ‫اخط ��ر وب�س ��كل جي ��د ي البي ��ت‬ ‫كال�سكاكن والآلت احادة ومكامن‬ ‫اخط ��ر م ��ن مقاب� ��ش الكهرب ��اء‪،‬‬ ‫وبالتاي فهو ي�ستخدم تلك الو�سائل‬ ‫للفت انتباهك وامحيطن به لتلبية‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫أعاني من السيلوليت‬

‫إصابة عمل جزئي‬

‫اأع ��اي م ��ن ظه ���ر ال�سيل�لي ��ت ي‬ ‫ج�سمي‪ ،‬هل ت�ساعد الريا�سة ي التخ ّل�ض‬ ‫منه ��ا‪ ،‬اأم ثم ��ة اأطعم ��ة معين ��ة ت�ساعد على‬ ‫التخ ّل�ض من هذه ام�سكلة التي تزعجني؟‬ ‫ بالطبع ت�س ��اعد الريا�س ��ة‬‫عل ��ى التخل�ش منه ��ا‪ ،‬حيث تعمل‬ ‫عل ��ى �س ��د الع�س ��لت‪ ،‬و تخل� ��ش‬ ‫اج�س ��م من ال�س ��وائل وال�سحوم‬ ‫الزائدة بالإ�سافة اإى ال�سليوليت‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن تنظي ��م الغذاء ب�س ��كل عام‬ ‫ي�س ��اهم ي خف�س ��ه م ��ع الده ��ون‬ ‫الزائ ��دة‪ ،‬حيث يكون ال�س ��ليوليت‬ ‫نتيجة للدهون الزائدة ي اج�سم‪.‬‬

‫د‪ .‬حام الغامدي‬

‫تلك احاجيات‪ ،‬فام�س ��كلة �سلوكية‬ ‫ي امق ��ام الأول‪ ،‬لذا قومي بعر�ش‬ ‫ابن ��ك عل ��ى متخ�س ���ش ي العلج‬ ‫ال�سلوكي م�س ��اعدتك ي تغير تلك‬ ‫ال�س ��لوكيات اخاطئة ب�س ��لوكيات‬ ‫اأخرى اإيجابية‪.‬‬ ‫(ام�ست�سارالنف�سي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫ريدة احبيب‬

‫(مروة حمد ‪ -‬جدة)‬ ‫ يج ��ب اأن تتبع ��ي برناج ًا‬‫غذائي� � ًا متكام ًل‪ ،‬ومق�س ��م ًا ما بن‬ ‫ثلث وجبات رئي�سية‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫ثلث وجبات خفيف ��ة بينها‪ ،‬ليفي‬ ‫باحتياج الأم وطاقتها‪.‬‬ ‫(اخت�سا�سيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫أطعمة تشعر بالشبع‬

‫ه� � ��ل ت � ���ج � ��د ن� ���ع � �ي� ��ة اأط� �ع� �م ��ة‬ ‫ت�سعربال�سبع ول ت � ��ؤدي اإى زي��ادة‬ ‫وزي‪ ،‬علما باأنني مر�سعة؟‬

‫ما الأ�سباب الأ�سا�سية التي ت�ؤدي‬ ‫اإى اأمرا�ض القلب؟ (اأ�سامة ‪ -‬اجبيل)‬ ‫ الأ�س ��باب اموؤدي ��ة اإى‬‫اأمرا� ��ش القل ��ب كث ��رة‪ ،‬بع�س ��ها‬ ‫خلقية ناجة عن ت�س ��وه خلقي ي‬ ‫القل ��ب‪ ،‬وتظه ��ر ف ��ور ًا بع ��د ولدة‬ ‫الإن�س ��ان‪ ،‬اأو حتى عن ��د البالغن‪،‬‬ ‫وبع�س ��ها مكت�س ��بة نتيجة اأ�سباب‬ ‫عديدة‪ ،‬مثل‪ :‬ارتفاع �س ��غط الدم‪،‬‬ ‫ومر� ��ش ال�س ��كري‪ ،‬والتدخ ��ن‪،‬‬ ‫وال�س ��منة‪ ،‬اإ�س ��افة اإى الأ�س ��باب‬ ‫الوراثية‪ .‬وتوؤدي ه ��ذه الأمرا�ش‬ ‫اإى اأه ��م مر� ��ش ي القل ��ب‪ ،‬الذي‬ ‫يعد م ��ن اأهم اأ�س ��باب الوفيات ي‬ ‫العام‪ ،‬وهو مر�ش �س ��عف تروية‬ ‫القل ��ب‪ ،‬الن ��اج ع ��ن ت�س� �يّق ي‬ ‫ال�س ��راين التاجي ��ة‪ ،‬اإ�س ��افة اإى‬

‫‬‫‪-‬‬

‫صعوبة النطق‬

‫ابنت ��ي ي العا�س ��رة من عمرها‪ ،‬تعاي من م�سكلة ال�تاأتاأة‪ ،‬ما جعلها تعي�ض‬ ‫ي عزل ��ه ب�سب ��ب �سحك �سديقاته ��ا وقريباتها م ��ن طريقة كامه ��ا‪ ،‬ونتيجة لذلك‬ ‫اأ�سبحت ل تتحدث كثرا اأو ت�ساركنا احديث‪ ،‬فماذا نفعل؟‬ ‫(عثمان ال�سيخي ‪ -‬جدة)‬ ‫ علين ��ا اأول معرف ��ة ال�س ��بب الرئي�س ��ي للم�س ��كلة‪ ،‬كي ن�س ��تطيع‬‫اقتلعها من جذورها اإى جانب ا�ستخدام طرق و تقنيات ت�ساعد الطفل‬ ‫عل ��ى النط ��ق دون تاأتاأة منه ��ا العلج بتقنية احرية النف�س ��ية ومكن‬ ‫تطبيقها ب�سهولة بعد تعلمها من �سخ�ش خت�ش ي احرية النف�سية‪،‬‬ ‫والتحدث مع الطفل ب�سكل بطيء واإ�سعاره باأن لديه وقت ي�ستطيع فيه‬ ‫قول ما يريد‪ ،‬وتدريبه على نطق احروف التي فيها تاأتاأة‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬مقاطعة فرن�سية ‪� -‬سكت‬ ‫غرت الكلم‬ ‫‪ – 2‬نقا�ش وجدال – ّ‬ ‫‪ – 3‬مط من اللوحات امزخرفة بقطع �سغرة ملونة ‪-‬‬ ‫بحر‬ ‫‪� – 4‬سوت النفجار – جمّله وزرك�سه‬ ‫‪ - 5‬موتها‬ ‫‪� – 6‬سارت طرية ‪ -‬كافية‬ ‫‪ – 7‬جاه – نه�ش – جدها ي (نفاث)‬ ‫‪ – 8‬بدا ِأت العمل وا�ستفتحتيه ‪ -‬مت�سابهان‬ ‫‪ – 9‬للتعريف ‪ -‬ننتظرهم‬ ‫‪� – 10‬سد �سعبات – تهتز الأر�ش‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫طفل يحب ا�ستقبال ال�سيوف ويحتفي‬ ‫به ��م اإل اأنه يكره الزي ��ارات امفاجئة‪ ،‬يحب‬ ‫والديه وي�سكلن م�ساحة كبرة ي حياته‪،‬‬ ‫لديه رغبة ي تكوين اأ�سرة �سعيدة كحياته‬ ‫م ��ع والديه‪ ،‬ل يرغب ي اأن يتدخل اأحد ي‬ ‫حياته الأ�س ��رية‪ ،‬متفائل و طموح‪� ،‬س ��بور‬ ‫ولدي ��ه ق ��درة فائق ��ة عل ��ى الركي ��ز‪ ،‬مثابر‬ ‫وذو تفك ��ر منهجي وا�س ��ح‪ ،‬يح ��ب الألفة‬ ‫واحنان‪ ،‬لديه اأهداف يريد حقيقها‪.‬‬

‫ر�سم مهند‬

‫‪9‬‬

‫‪ – 1‬كاتب وناقد �سعودي‬ ‫‪ – 2‬مت�سابهة – م�سحه وحاه‬ ‫‪ – 3‬منتمون اإى نظام اأماي من الن�سف الأول من‬ ‫القرن الع�سرين‬ ‫‪ – 4‬اأ�ساهد ‪ -‬برودنا‬ ‫‪ – 5‬اأجيء (معكو�سة) – بخلت ي الإنفاق‬ ‫‪ – 6‬اإلهام – ا�سم علم مذكر‬ ‫‪ – 7‬ثبّتها – نه�ست ب�سرعة‬ ‫‪ – 8‬ن�سق ‪ -‬من اأبناء �سيدنا نوح – �سمر منف�سل جمع الغائب‬ ‫‪� – 9‬سلب – ينت�سب‬ ‫‪ – 10‬مكامة وحادثة تليفونية‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫خط �سمية‬

‫‪1 7‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7 8‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬

‫العدوات الفرو�سية‪ ،‬وغرها من‬ ‫اميكروبات والأمرا�ش ال�سرطانية‬ ‫التي ت�سيب القلب‪.‬‬ ‫(ا�ست�ساري جراحة القلب‬ ‫د‪.‬فاروق عوي�سة)‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫د‪.‬فاروق ع�ي�سة‬

‫ل ح ��ب التجدي ��د ي اأم ��ور حياتها‬ ‫اليومية‪ ،‬لديها قدرة �سريعة على ا�ستيعاب‬ ‫الأفكار‪ ،‬حب �س ��ماع الق�س ���ش الرمزية‪،‬‬ ‫مرحة وعطوفة واأني�س ��ة‪ ،‬حري�س ��ة على‬ ‫اإ�س ��عاد الآخري ��ن‪ ،‬وتنف ��ذ التعليم ��ات و‬ ‫م�ستمتعة وحاورة حب ال�سلم‪ ،‬هادئة‬ ‫عن ��د التح ��دث‪ ،‬جي ��د التطبي ��ق العلمي‬ ‫ولديها ذكاء حاد‪ ،‬جيد التح�سيل العلمي‬ ‫ومه ��ارات التذك ��ر ول تن�س ��ى‪ ،‬مرن ��ة و‬ ‫تعرف حدودها ي التعامل مع الآخرين‪،‬‬ ‫عملية وواقعية تعتمد على امنطق‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫ال�سهرية‪ ،‬م�ساو لعدد ال�سنوات التى‬ ‫تزيد عن �سن الأربعن‪ ،‬بحيث ل تقل‬ ‫القيمة عن ‪ 36‬م ��رة من قيمة العائد‬ ‫ال�سهري امفر�ش‪ ،‬وليتجاوز باأي‬ ‫حال (‪ )165000‬ريال‪.‬‬ ‫(ام�ست�سار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫مرض القلب‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫من خلل «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫وليد القحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسماء الهاشم‬

‫تربوية‬

‫�سع ���دي اأعم ��ل ي م�سن ��ع‪،‬‬ ‫وحدث ��ت ي اإ�ساب ��ة عم ��ل جزئ ��ي‪ ،‬فهل‬ ‫مكنني �س ��رف راتب ي من التاأمينات‬ ‫الجتماعية؟ ( حمد القري ‪ -‬الدمام)‬ ‫ ي حال ��ة العج ��ز اجزئ ��ي‬‫ام�ستدم الناجم عن اإ�سابة عمل تقل‬ ‫درجتها عن ‪ ،% 50‬يحق للم�س ��اب‬ ‫تقا�س ��ي تعوي�ش اإ�س ��ابة مقطوعا‬ ‫ي�س ��اوى �س ��تن م ��رة م ��ن العائ ��د‬ ‫ال�س ��هري للعجز اجزئي ام�ستدم‪،‬‬ ‫ال ��ذي كان مكن اأن يطال ��ب به تبعا‬ ‫للن�س ��بة امئوي ��ة للعجز احا�س ��ل‪،‬‬ ‫وذلك خ ��لل عام م ��ن تاريخ حدوث‬ ‫الإ�س ��ابة‪ ،‬وب�س ��رط اأن ليزي ��د‬ ‫ال�سخ�ش عن اأربعن عاما‪ ،‬فاإن زادت‬ ‫�سنه على ذلك‪ ،‬يتم خف�ش التعوي�ش‬ ‫ام�سار اإليه مقدار عدد من العائدات‬

‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫فنان تشكيلي فلسطيني راحل‬

‫�س إا‬ ‫ل ى‬ ‫م ك‬ ‫ا م‬ ‫ن ا‬ ‫ا ر‬ ‫ل ى‬ ‫ف �س‬ ‫ر م‬ ‫ج ا‬ ‫ب ي‬ ‫ط ي‬

‫�س ي ر‬ ‫ل ع ن‬ ‫ا ك ا‬ ‫ل �س ا‬ ‫ع ي ي‬ ‫ط‬ ‫ج‬ ‫ق �س و‬ ‫ي‬ ‫د م ل‬ ‫ر و ن‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ن ي ا‬ ‫و‬ ‫غ ي ت‬ ‫ر ل �س ك و‬ ‫ن ي و ج ل‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫ل‬ ‫ر‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ر‬

‫و‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ي‬

‫ك ن ا ف‬ ‫ي ل و ز‬ ‫ت ز ل ج‬ ‫ك �س ل ة‬ ‫ل ا ي و‬ ‫�س ا �س ل‬ ‫ل ن ج ي‬ ‫�س ي اأ �س‬ ‫ر ا د ر‬ ‫اأ د ك ا‬ ‫ن ي و م‬ ‫ا ر ي م‬

‫هـ‬ ‫ذ‬ ‫ا‬ ‫ل‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫�س‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫�س‬

‫�ساكي – ليوناردو – اأورتيغا – كا�سري�ش – فانكوفر – تزلج – على –‬ ‫اجليد – اأن�سطة – �سقر – واين – روي – �سلة – مدى – �سلمان الفرج‬ ‫– هذال الدو�سري – �سمر اجويني – مار�سيلو – زوليتا – جالياي – كاكا‬ ‫– برل�سكوي‬ ‫الحل السابق ‪ :‬ريما مكتبي‬


‫ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻳﻐﻴﺐ ﻣﺪﺭﺏ ﺍﻻﻧﺘﺼﺎﺭ‬



                      

 44                   

‫ ﺃﻓﻜﺮ ﺑﺎﻻﻋﺘﺰﺍﻝ‬:‫ﺍﻟﺪﻭﺧﻲ‬



                      



          2005          



         15        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬66) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﺍﻟﺬﻱ‬ ‫ﺍﺳﺘﺼﻐﺮﻭﻩ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

         2000                                                                           ""                                        moalanezi@alsharq.net.sa

‫ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻏﺪﺍ ﻭﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ ﻃﺎﻟﺐ‬

‫ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬25 ‫ﺍﺧﺘﺮﺍﻕ ﺍﻟﻀﺎﺣﻴﺔ‬         25                       

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺕ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻭﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﻭﺍﻟﺒﻠﻄﺎﻥ ﺿﺪ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ ﻣﺮﺕ ﻣﺮﻭﺭ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ‬

‫ ﻳﺘﺠﺎﻫﻠﻮﻥ ﺍﻟﻜﺒﺎﺭ‬: | ‫ﻛﻤﻴﺦ ﻟـ‬ ‫ ﺃﻟﻔﺎ‬75 ‫ﻭ »ﻳﺼﻠﺨﻮﻧﺎ« ﻭﻻ ﺃﻋﺮﻑ ﻛﻴﻒ ﺳﺄﺩﻓﻊ‬                      75            

                                                

 –                                

‫ﺷﻬﺮﻱ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬ ‫ﻳﺤﺘﺮﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻝ‬ 



sport clube mar               



‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﻀﻢ ﺳﻔﻴﺎﻥ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﺓ‬           23                                   



‫ﺍﻟﺸﺒﻴﻜﻲ ﻳﺸﻴﺪ ﺑﺎﻟﻤﺤﺎﺿﺮﻳﻦ ﻭﺍﻧﻀﺒﺎﻃﻴﺔ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ‬

‫ﺧﺘﺎﻡ ﻧﺎﺟﺢ ﻟﺪﻭﺭﺓ ﺣﻜﺎﻡ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻭﻛﺄﺱ ﻓﻴﺼﻞ‬                                              

                                           

‫ﻳﻨﻈﻤﻬﺎ ﻧﺎﺩﻱ ﺳﺒﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﺴﺮﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬

"‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ "ﺍﻟﺪﺭﺍﻍ‬

 

                  16        16       

  ""               

       " "               BDRC             


‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﻘﻴﻞ ﻛﻴﻚ ﻭﻳﻌ ﱢﻴﻦ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻏﺮﺍﺏ ﻛﺒﺪﻳﻞ‬



                       

‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﻋﺰﻳﺰ‬

‫ﺇﻳﻼﻡ‬ ‫ ﻣﺎ ﻟﺠﺮﺡ ﺑﻤﻴﺖ ﹸ‬:| ‫ﻓﺘﻴﺤﻲ ﻟـ‬



         

            

                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬66) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

30

‫ ﻟﺪﻭﺭﻱ ﺯﻳﻦ‬19 ‫ ﻭﻫﺠﺮ ﺗﻌﺎﺩﻝ ﻣﻊ ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ ﻓﻲ ﺧﺘﺎﻡ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ‬..‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺍﻛﺘﺴﺢ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺑﺮﺑﺎﻋﻴﺔ ﻭﺗﺮﺑﻊ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﻤﺔ‬

‫ﻣﺮ ﺍﻟﺨﺴﺎﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﺟﺮﺩ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ ﻭﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﺃﺫﺍﻕ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﱠ‬  3330     46 

3 ‫ ﺍﻟﻔﺘﺢ‬/3 ‫ﺍﻷﻫﻠﻲ‬

‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺍﺕ‬

‫ ﻧﺠﻮﻣﻨﺎ ﻻ ﻳﻬﻤﻬﻢ‬:‫ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ‬ ‫ ﻭﺳﺘﺔ ﺁﻻﻑ‬.. ‫ﻣﻦ ﻳﻘﺎﺑﻠﻮﻥ‬ ‫ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻜﻞ ﻻﻋﺐ ﻓﺘﺤﺎﻭﻱ‬                             

2 ‫ ﻫﺠﺮ‬/ 2 ‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ‬       519 74 47              

:‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺍﺕ‬     

‫ ﻃﺮﺩﻱ ﻇﺎﻟﻢ‬:‫ﺍﻟﻤﻮﻟﺪ‬              



      8   12         18   52      59   80      82    

            47     156 5845                 

                               30  33                         46      47                         25           15             

0 ‫ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬/4 ‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬

‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺍﺕ‬   1435                                         1528 24   25              

:‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺍﺕ‬  5243              



‫ﺗﺮاﻧﻴﻢ‬

‫ﺑﺪر اﻟﻔﺮﻫﻮد‬

‫ﻣﺘﻰ ﻧﺼﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻌﺔ؟‬                           33            •      •                    •                •               •                   •              •        •                       alfarhod@alsharq. net.sa

0 ‫ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬/ 2 ‫ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ‬

‫ ﻧﻄﻤﺢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺤﺘﺮﻓﻴﻦ‬:‫ﺯﺍﻳﺪ‬       "  "                      

             "      




‫ﺍﻟﻌﻮﺍﺟﻲ ﺣﻜﻢ ﺭﺍﺑﻊ‬

‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﺮﺻﺪ ﻣﺎﺋﺔ ﺃﻟﻒ ﻟﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬                              

‫»ﻃﻠﻴﺎﻥ« ﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ‬

        

                      1971  2007



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬66) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻧﻮﺍﻑ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻣﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﻧﺎﺩﻱ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﻦ‬

‫ﻗﺪﺍﻣﻰ ﻃﺮﻓﻲ ﻗﻤﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﻳﻘﺪﻣﻮﻥ ﻧﺼﺎﺋﺢ ﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ‬

.. ‫ﻫﺠﻮﻡ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﺧﻄﻴﺮ‬ ‫ﻭﻭﺳﻂ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻣﺘﻤﻴﺰ‬

                        

‫ﺍﻟﻬﺪﻯ‬ ‫ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ‬ (1 ‫)ﺧﻠﻴﺠﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺒﺎﺭﺯﺓ‬

‫ﺍﻷﺣﻤﺪ ﻳﻮﻗﻊ ﻟﻠﻨﺠﻤﺔ‬ ‫ﻭﻳﺸﺎﺭﻙ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻜﻮﻛﺐ‬ 



:‫ﺳﻌﺪﻭﻥ‬ ‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﻤﻠﻚ‬ ‫ﻛﻞ ﻋﻮﺍﻣﻞ‬ ‫ﺍﻟﺘﻔﻮﻕ‬



              52        28       

               

«‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮﻱ »ﻣﺄﺫﻭﻥ‬

                                

                  

31 ‫ﻣﻮﺟﺰ‬











‫ ﺍﻻﻣﺘﻨﺎﻉ ﻋﻦ ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺳﻴﺴﻬﻞ ﺍﻟﻤﻬﻤﺔ‬:‫ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ ﺍﻟﺘﺸﻜﻴﻠﺔ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻟﻠﻔﻮﺯ‬:‫ﺍﻟﺠﻤﻌﺎﻥ‬ ‫ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺳﻴﻘﻮﺩﺍﻥ ﺍﻷﺯﺭﻕ ﻟﻠﻘﺐ‬:‫ﺍﻟﻨﺰﻫﺎﻥ‬                                                                                                 

                                                            

                                                       

                   

                   





                                                                        

                                                                                                                                             

:‫ ﺑﺮﺍﻧﻜﻮ‬.. ‫ﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﺃﻧﻪ ﻗﺪ ﻳﺮﺣﻞ ﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺑﻼﺩﻩ‬

‫ﺗﺘﻮﻳﺞ ﺑﻄﻞ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

.. ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻻ ﺃﺧﺎﻑ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬ «‫ﻭﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﺴﺒﻴﻌﻲ ﻭﺍﻟﺤﻤﺪ »ﻋﺎﺩﻱ‬



                                  

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺸﻲ ﺑﻤﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ‬



                                   



             

 



                                              

                                                        


‫أنشطة وأمسيات شعرية وجوائز تقدمها اأندية اأدبية في «الجنادرية ‪»27‬‬

‫�لدمام‪� ،‬لباحة ‪ -‬بيان �آل دخيل‪ ،‬ماجد �لغامدي‬

‫ي�صت�صيف نادي �لريا�ض �اأدبي �أوى �اأم�صيات‬ ‫�ل�ص ��عرية �مقام ��ة ي �اأندية �اأدبية �ص ��من فعاليات‬ ‫�مهرج ��ان �لوطن ��ي لل ��ر�ث و�لثقاف ��ة ي دورته ‪27‬‬ ‫�ل�ص ��بت �مقبل‪ .‬وي�صارك ي �اأم�صية �ل�صعر�ء في�صل‬ ‫�أك ��رم‪ ،‬و�إبر�هيم �لو�ي‪ ،‬وبلقي�ض �ملحم‪ ،‬و�بت�ص ��ام‬ ‫�متوكل‪ ،‬وب�ص ��ائر حمد‪ ،‬ي �أم�ص ��ية ف�ص ��يحة‪ ،‬وفق‬ ‫م ��ا ذكر رئي� ��ض �لنادي عبد �لله �لو�ص ��مي‪ .‬وي�ص ��ارك‬ ‫اأربعاء ‪ 16‬ربيع اأول ‪1433‬هـ‬

‫نظره ي �اأح�ص ��اء‪� ،‬اإثنن �مقبل‪ ،‬با�صت�ص ��افة عدد‬ ‫من �ص ��عر�ء �جنادرية‪ ،‬ويد�ص ��ن �أول جل�صات ملتقى‬ ‫جو�ثى �لثقاي �لتابع للنادي �اأدبي‪ ،‬بح�ص ��ب ما �أكد‬ ‫رئي�ض �لنادي ظافر �ل�صهري‪ .‬فيما ن�صق نادي جدة مع‬ ‫وكيل �حر�ض �لوطني للقطاع �لغربي‪� ،‬اأمر �لدكتور‬ ‫خال ��د بن في�ص ��ل ب ��ن ترك ��ي‪ ،‬وم و�ص ��ع �لرتيبات‬ ‫لتنظيم �لفعالي ��ة ما يليق بامهرجان �ل�ص ��نوي �لذي‬ ‫ي�صرفه ويدعمه خادم �حرمن �ل�صريفن �ملك عبد�لله‬ ‫بن عبد�لعزيز‪ .‬وي�صت�صيف �لنادي عدد ً� من �ل�صعر�ء‬

‫‪ 8‬فبراير ‪2012‬م‬

‫العدد (‪)66‬‬

‫م ��ن د�خل �مملك ��ة وخارجها‪ ،‬فمن �مملكة �ل�ص ��عر�ء‪:‬‬ ‫حم ��د عبا�ض �ل�ص ��هري‪ ،‬و�عتد�ل ذكر �لله‪ ،‬وب�ص ��اير‬ ‫حم ��د‪ .‬وكل م ��ن حم ��د علي �لرب ��اوي م ��ن �مغرب‪،‬‬ ‫وب ��ول �ص ��اوؤول م ��ن لبنان‪ ،‬وح�ص ��ن �مطرو�ص ��ي من‬ ‫ُعم ��ان‪ .‬و�أك ��د رئي�ض �لنادي �لدكت ��ور عبد�لله عويقل‬ ‫�ل�ص ��لمي �أن �اأم�ص ��ية �ص ��تكون مفتوحة‪ ،‬و�صيديرها‬ ‫�لن ��ادي‪ ،‬و�صي�ص ��هد هام�ص ��ها جموعة م ��ن �للقاء�ت‬ ‫بن �أطياف �لثقافة ي مدين ��ة جدة‪ .‬ويقيم نادي �أبها‬ ‫�اأدبي‪� ،‬لثاثاء كذلك‪� ،‬أم�ص ��ية �صعرية ف�صيحة �صمن‬

‫فعالي ��ات "�جنادري ��ة ‪ ."27‬وي�ص ��ارك �أدب ��ي �لباحة‬ ‫اأول مرة ي �جنادرية بثمانية �أن�ص ��طة ثقافية‪ .‬كما‬ ‫قال نائب رئي�ض �لنادي د‪ .‬عبد�لله غريب �إن �اأن�صطة‬ ‫ت�صمل حا�صرة ثقافية للدكتور عبد �لرز�ق بن حمود‬ ‫�لزه ��ر�ي حول �لف�ص ��احة ي منطقة �لباحة يديرها‬ ‫نائ ��ب رئي�ض �لنادي‪ .‬كذلك �أم�ص ��ية ق�ص�ص ��ية للقا�ض‬ ‫جمعان �لكرت ع�ص ��و �لنادي �ص ��ابق ًا‪ ،‬و�لقا�ض حمد‬ ‫عبد �لله �لغام ��دي‪ ،‬يديرها �اإعامي �ص ��عيد �لدحية‪،‬‬ ‫و�أم�صية �صعرية لل�صعر�ء عبد�لرحمن �صابي‪ ،‬وحمد‬

‫فرج‪� ،‬أع�ص ��اء �لنادي و�ل�ص ��اعر غرم �لله �ل�ص ��قاعي‪،‬‬ ‫باإد�رة �اإعامي �إ�ص ��ماعيل �ملي�ض‪ ،‬و�أم�صية �صعرية‬ ‫�أخرى لل�ص ��عر�ء عبد �لله �ص ��ام‪ ،‬وحم ��د �مرزوقي‪،‬‬ ‫وفي�ص ��ل �لغامدي ب� �اإد�رة �اإعامي عب ��د �لله و�فية‪،‬‬ ‫كما �صيقوم �لنادي باإقامة م�ص ��ابقة ثقافية مدة �أربعة‬ ‫�أيام تتخلل �أيام �جنادرية‪ ،‬حيث �صيتم توزيع هد�يا‬ ‫وحقائب ومئات �اإ�صد�ر�ت للنادي �اأدبي �لتي تزيد‬ ‫عن ثمانن موؤلف ًا جمهور �لنادي �لذي �صي�ص ��ارك ي‬ ‫حل �أ�صئلة �م�صابقة‪.‬‬

‫د‪ .‬ظافر ال�سهري‬

‫السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫أدبي الشمالية ينهي دورة «التفكير الناقد»‬

‫وزير التعليم العالي يفتتح مؤتمر"اأدب في مواجهة اإرهاب"‬

‫نمذجة الذاكرة‬

‫القاضي لـ |‪ :‬أوراق العمل غير واضحة واأدب غائب‬

‫استدعاء الذاكرة‬ ‫والنهوض ببنية النص‬

‫عرعر ‪ -‬خلف ثميل‬ ‫�ختتم ��ت ي �لن ��ادي �اأدب ��ي منطقة �ح ��دود �ل�ص ��مالية ي عرعر‪،‬‬ ‫�أم� ��ض‪ ،‬دورة تدريبي ��ة بعن ��و�ن "�لتفك ��ر �لناق ��د"‪ ،‬مق ��ر �لن ��ادي �اأدبي‬ ‫بحي �جوهرة‪ ،‬و�لتي ��ص ��تمرت مدة ثاثة �أيام م�ص ��اركة �مدرب عبد�لله‬ ‫�جعيثن‪ .‬وي نهاية �لدورة‪� ،‬صكر نائب رئي�ض �لنادي �اأدبي ثامر قمقوم‬ ‫�ح�ص ��ور‪ ،‬ومنى لهم كل �لتوفي ��ق‪ ،‬و�أكد باأنها �لبد�ية ب� �اإذن �لله‪ ،‬و�أنهم‬ ‫مهتمون جد ً� بكل ما يخدم �أبناء �منطقة‪ .‬و�أ�صرف على �لدورة عبد�لرحمن‬ ‫عليان �ح�صري‪ ،‬وقام بالتن�صيق للدورة �صيف �لله �صاير �لعنزي‪.‬‬

‫طاهر الزارعي‬

‫وزارة الشؤون تشارك في«الجنادرية‪»27‬‬ ‫�لريا�ض ‪� -‬ل�صرق‬ ‫ت�صارك وز�رة �ل�صوؤون �اجتماعية ي فعاليات مهرجان "�جنادرية"‬ ‫لل ��ر�ث و�لثقافة ي دورت ��ه ‪ 27‬لعام ‪1433‬ه�‪ ،‬وم ت�ص ��كيل جنة مهمتها‬ ‫�لعمل على �إظهار م�ص ��اركة �لوز�رة ي �أف�ص ��ل وجه‪ .‬و�صرح �م�صرف على‬ ‫�إد�رة �م�ص ��اريع �اإنتاجي ��ة ي �ل�ص ��مان �اجتماعي‪ ،‬و�م�ص ��رف على على‬ ‫�م�ص ��اركة‪ ،‬علي بن عبد�لله �خلف "�أن �مهرجان �لوطني للر�ث و�لثقافة‬ ‫�ل ��ذي تنظم ��ه وترعاه رئا�ص ��ة �حر�ض �لوطن ��ي هو تظاهرة ح�ص ��ارية‪..‬‬ ‫هذه �موؤ�ص�ص ��ة �متجددة بقيادة خادم �حرمن �ل�ص ��ريفن �ملك عبد�لله بن‬ ‫عبد�لعزيز‪ ،‬ومتابعة �ص ��مو وي عهده �اأم ��ن �اأمر نايف بن عبد�لعزيز‪،‬‬ ‫�أ�ص ��همت ب�صكل جلي وو��ص ��ح ي تطور جتمعنا وموه و��صتقر�ره‪."..‬‬ ‫وت�صارك �لوز�رة ي �مهرجان معر�ض مقام د�خل �أر�ض �جنادية يحتوي‬ ‫عل ��ى �منتجات و�مقتنيات و�اأعمال �حرفي ��ة ومنتجات و�أعمال �لزخرفة‬ ‫و�خ ��زف‪ ،‬وماذج م ��ن �إنت ��اج �معوقن ي مر�ك ��ز �لتاأهي ��ل �اجتماعي‪،‬‬ ‫و�ل�ص ��امل للذكور و�اإناث‪ ،‬وماذج �لفروع �اإيو�ئية و�موؤ�ص�صات �لتابعة‬ ‫لوكالة �لرعاية �اجتماعية و�اأ�صرة ي ختلف �أنحاء �مملكة‪ .‬كما ت�صارك‬ ‫�ل ��وز�رة ي عر� ��ض منتج ��ات �اأ�ص ��ر �منتجة �ل�ص ��مانية وت�ص ��ويق هذه‬ ‫�منتجات‪.‬‬

‫للسنة بالجوف بدأت أمس‬ ‫جائزة اأمير نايف ُ‬ ‫�جوف ‪� -‬أجد �لعبلبك‬ ‫��ص ��تقبلت �اإد�رة �لعامة للربية و�لتعليم ي منطقة �جوف‪ ،‬مثلة‬ ‫ي �إد�رة �لتوعية �اإ�صامية‪� ،‬أم�ض �لثاثاء‪� ،‬لطاب �م�صاركن ي م�صابقة‬ ‫�ص ��احب �ل�ص ��مو �ملكي �اأمر نايف بن عبد�لعزيز �آل �صعود حفظ �ل�صنة‬ ‫�لنبوي ��ة‪ ،‬ي دورته ��ا �ل�ص ��ابعة‪ ،‬عل ��ى م�ص ��رح �اإد�رة ي مدين ��ة �ص ��كاكا‪.‬‬ ‫و�أو�ص ��ح مدي ��ر �إد�رة �لتوعية �اإ�ص ��امية فخري �ل�ص ��ال �أن �لفائزين ي‬ ‫�لت�صفيات �صي�صاركون بالت�صفيات �لنهائية على م�صتوى �مملكة ي �مدينة‬ ‫�منورة‪ ،‬بح�صور وت�ص ��ريف ر�عي �جائزة‪� ،‬صاحب �ل�صمو �ملكي �اأمر‬ ‫نايف بن عبد�لعزيز �آل �صعود‪.‬‬

‫تعليم القصيم يت ّوج المتأهلين لمسابقة الحديث‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد �لقحطاي‬ ‫توج م�صاعد �مدير �لعام لل�صوؤون �مدر�صية ي �اإد�رة �لعامة للربية‬ ‫و�لتعلي ��م ي منطق ��ة �لق�ص ��يم‪ ،‬عبد�لرحمن �ل�ص ��معاي‪� ،‬أم� ��ض‪� ،‬لطاب‬ ‫�لثاثة �متاأهلن للت�صفيات �ختامية م�صابقة �حديث �ل�صريف ي �مدينة‬ ‫�من ��ورة‪ ،‬ي م�ص ��رح معهد �لنور مدين ��ة بريدة‪ .‬و�لط ��اب �متوّجون هم‬ ‫ج ��د �لدين حم ��ود �ل�ص ��ابوي للمرحل ��ة �لثانوية‪ ،‬وح�ص ��ل على جهاز‬ ‫�آيب ��اد‪ ،‬ومبل ��غ �ألف ��ن و‪ 500‬ري ��ال‪ ،‬وحمد م�ص ��طفى �ص ��رف ي �مرحلة‬ ‫�متو�صطة‪ ،‬وح�صل على جهاز جالك�صي تاب‪ ،‬ومبلغ �ألف و‪ 600‬ريال‪ ،‬فيما‬ ‫ح�ص ��ل �لطالب ي �مرحلة �ابتد�ئية �صلمان بن عبد�لرحمن �لعريني على‬ ‫جهاز جو�ل جالك�ص ��ي‪ ،‬ومبلغ �ألف و‪ 200‬ريال‪ .‬وي�ص ��تمل �م�صتوى �اأول‬ ‫للمرحلة �ابتد�ئية على مائة حديث‪ ،‬و�م�صتوى �لثاي للمرحلة �متو�صطة‬ ‫‪ 250‬حديث ًا‪ ،‬مع تعريف �لرو�ة من �ل�ص ��حابة‪ ،‬و�م�صتوى �لثالث للمرحلة‬ ‫�لثانوية ‪ 500‬حديث‪ ،‬مع تعريف �لرو�ة‪ ،‬وم َْن �أخرج �حديث‪ .‬و�صارك ي‬ ‫�م�ص ��ابقة �لنهائية ي منطقة �لق�ص ��يم �إد�رة تعليم بريدة‪ ،‬حافظة �لر�ض‪،‬‬ ‫عنيزة‪� ،‬مذنب‪ ،‬و�لبكرية‪ ،‬بعدد ‪ 15‬طالب ًا ي ثاثة م�صتويات‪.‬‬

‫تسمية لجنتي تحكيم جائزة اأمير سلمان لحفظ القرآن‬ ‫�لريا�ض ‪ -‬منرة �لر�صيدي‬ ‫�أعلن ��ت وز�رة �ل�ص� �وؤون �اإ�ص ��امية �أ�ص ��ماء �أع�ص ��اء جنت ��ي حكيم‬ ‫مناف�ص ��ات �ل ��دورة �ل � �‪ 14‬للم�ص ��ابقة �محلي ��ة جائ ��زة �اأم ��ر �ص ��لمان بن‬ ‫عبد�لعزيز حفظ �لقر�آن �لكرم للبنن و�لبنات للعام �حاي‪� ،‬لتي �صتقام‬ ‫ي �لريا� ��ض �عتب ��ار ً� من �خام�ض من �ص ��هر ربيع �اآخر ‪1433‬ه� ��‪ .‬و�أفاد‬ ‫بيان �ص ��ادر عن �اأمانة �لعامة للم�صابقة �أن �أع�صاء جنة حكيم مناف�صات‬ ‫�لبنن هم (�لدكتور �ص ��ام بن غرم �لله �لزهر�ي‪ ،‬و�لدكتور �أحمد بن علي‬ ‫�ل�صدي�ض‪ ،‬و�لدكتور عبد�لرحيم بن عبد�لله بن عمر �ل�صنقيطي‪ ،‬و�لدكتور‬ ‫عبد�لل ��ه بن حم ��د �جار�لله‪ ،‬و�لدكت ��ور �أحمد بن علي �حري�ص ��ي)‪� ،‬أما‬ ‫ع�ص ��و�ت جن ��ة حكي ��م مناف�ص ��ات �لبنات فه � ّ�ن (�لدكت ��ورة لول ��وة بنت‬ ‫عبد�لكرم �مفل ��ح‪ ،‬و�لدكتورة نادية بنت �إبر�هيم �لنفي�ص ��ة‪ ،‬وعفاف بنت‬ ‫حام ��د �مطري‪ ،‬ون�ص ��يبة بنت عبد�لعزيز �لر��ص ��د‪ ،‬وميمونة بنت عبد�لله‬ ‫�خاطر)‪.‬‬

‫افتتاح موؤمر الأدب ي مواجهة الإرهاب‬

‫�لريا�ض ‪ -‬خالد �ل�صالح‬ ‫�فتتح وزي��ر �لتعليم �لعاي‪،‬‬ ‫�لدكتور خالد بن حمد �لعنقري‪،‬‬ ‫ظ�ه��ر �أم�����ض‪ ،‬ي ج��ام�ع��ة �اإم���ام‬ ‫ح �م��د ب ��ن � �ص �ع��ود �اإ� �ص��ام �ي��ة‪،‬‬ ‫موؤمر"�اأدب ي م��و�ج �ه��ة‬ ‫�اإرهاب"‪� ،‬ل��ذي ي�صتمر يومي‬ ‫�لثاثاء و�اأربعاء‪ ،‬نيابة عن خادم‬ ‫�حرمن �ل�صريفن �ملك عبد�لله‬ ‫بن عبد�لعزيز‪ ،‬ر�عي �موؤمر‪.‬‬

‫�لعقول �مري�صه‬

‫وي كلم ��ة مدي ��ر �جامع ��ة‬ ‫�لدكت ��ور �ص ��ليمان ب ��ن عبد�لله �أبا‬ ‫�خيل‪� ،‬أكد على �أهمية �موؤمر‪ ،‬ما‬ ‫معان وم�ص ��امن مهمة‪،‬‬ ‫يحمله من ٍ‬ ‫بااإ�ص ��افة لرعاية خ ��ادم �حرمن‬ ‫�ل�ص ��ريفن لهذ� �موؤم ��ر‪ .‬وقال �إن‬ ‫�أهمي ��ة �موؤم ��ر تكمن ي تق�ص ��ي‬ ‫�أ�ص ��باب �ل�ص ��رور و�لف ��ن �لت ��ي‬ ‫و�جهتها دول �لعام‪ ،‬وخ�صو�ص� � ًا‬ ‫ب ��اد �لتوحي ��د �مملك ��ة �لعربي ��ة‬ ‫�ل�ص ��عودية �لت ��ي و�جه ��ت هجمة‬ ‫من �أ�صحاب �لعقول �مري�صة �لتي‬ ‫كانت ثمارها فكر ً� �ص ��ا ًا‪ ،‬وما ذ�ك‬ ‫�إا لبعدها عن �لكتاب و�ل�صنة‪.‬‬ ‫وق ��ال �لدكت ��ور �أب ��ا �خي ��ل‪:‬‬ ‫�إن �متاأم ��ل ي مب ��ادئ �ل�ص ��ريعة‬ ‫�اإ�ص ��امية يج ��د �ل�ص ��ماحة‬ ‫و�لو�ص ��طية و�اعتد�ل و�ل�ص ��ام‬ ‫و�محب ��ة و�لع ��دل و�خرية �لتي‬ ‫يجب �أن نقوم بها ونفعلها ي كافة‬ ‫�أقو�لن ��ا و�أفعالنا‪ ،‬ونب ��ذ �لتطرف‬ ‫و�لعنف و�اإرهاب‪.‬‬

‫‪ 8‬دول عربيه‬

‫و�أ�ص ��ار نائب رئي� ��ض �للجنة‬ ‫�لتح�ص ��رية للموؤم ��ر‪ ،‬ورئي� ��ض‬ ‫�للجن ��ة �لعلمي ��ة‪� ،‬لدكت ��ور حمد‬ ‫ب ��ن عل ��ي �ل�ص ��امل‪� ،‬إى �أن ع ��دد‬ ‫�م�ص ��اركن م ��ن خ ��ارج �مملك ��ة‬ ‫‪ 18‬مثل ��ون ثم ��ان دول‪ ،‬وع ��دد‬ ‫�م�ص ��اركن من د�خ ��ل �مملكة ‪،16‬‬ ‫ي�ص ��اركون من ع�صر جامعات‪ ،‬كما‬ ‫ت�صارك ي �موؤمر ‪ 12‬باحثة‪.‬‬ ‫وي �جل�ص ��ة �اأوى �لت ��ي‬ ‫تناول ��ت ح ��ور "�اأدب وثقاف ��ة‬ ‫�اأم ��ن"‪ ،‬قدم �لدكت ��ور حمود بن‬ ‫�إ�ص ��ماعيل عم ��ار ورق ��ة بعن ��و�ن‬ ‫"�اأمن �لذي حققه �ملك عبد�لعزيز‬ ‫ي عيون �ل�صعر�ء"‪ ،‬بن فيها باأن‬ ‫�مل ��ك عبد�لعزي ��ز عم ��د �إى خط ��ة‬ ‫مقاومة ه ��ذ� �ا�ص ��طر�ب �اأمني‪،‬‬ ‫ومنها‪ :‬ن�ص ��ر �لوعي و�لتعليم ي‬ ‫�مجتمع‪ ،‬وتطبيق �ل�صرع‪ ،‬و�إقامة‬ ‫�ح ��دود‪ ،‬وحوي ��ل �اأع ��د�ء �إى‬ ‫�أ�ص ��دقاء‪ .‬و�أ�ص ��ار �إى �أن �مملك ��ة‬ ‫�أ�ص ��بحت و�حة لاأمن ي�صرب بها‬ ‫�مث ��ل ي عه ��د �مل ��ك عبد�لعزي ��ز‪،‬‬ ‫�ص ��جل ذلك �لكتاب م ��ن عرب ومن‬ ‫عجم‪� ،‬أما �ل�ص ��عر�ء فقد �نق�ص ��مو�‬ ‫�إى ث ��اث فئات كما يلي‪� :‬ص ��عر�ء‬ ‫�مملك ��ة �لذي ��ن عا�ص ��رو� �مل ��ك‬ ‫عبد�لعزي ��ز ور�أو� و�ص ��اهدو� م ��ا‬ ‫حق ��ق‪ ،‬و�ص ��عر�ء �لع ��ام �لعربي‬ ‫�لذين �بتهجو� للنقلة �ح�ص ��ارية‬ ‫�اأمني ��ة �لت ��ي �أحدثه ��ا �مل ��ك‬

‫العنقري واأبا اخيل ي افتتاح اموؤمر‬

‫عبد�لعزيز‪ ،‬و�ص ��عر�ء معا�ص ��رون‬ ‫م ��ن �مملك ��ة (�جي ��ل �لث ��اي‬ ‫و�لثالث)‪.‬‬ ‫و�أو�ص ��حت �لدكتورة �ص ��عاد‬ ‫بن ��ت فري ��ح �لثقف ��ي ي ورق ��ة‬ ‫عنونتها ب�"�اأم ��ن �اجتماعي ي‬ ‫وظيفة �ل�ص ��عرعند نق ��اد �لعرب"‪،‬‬ ‫ب� �اأن �ل�ص ��عر متع ��ة فني ��ة وفكرية‬ ‫ج ��ذب �لق ��ارئ �أو �م�ص ��تمع م ��ن‬ ‫و�قعه لتحلق به ي ف�صاء �لكلمة‪،‬‬ ‫و�أ�ص ��افت ب� �اأن لل�ص ��عر مقوم ��ات‬ ‫حق ��ق �اأم ��ن �اجتماع ��ي عن ��د‬ ‫�لنق ��اد �لع ��رب‪ ،‬و�لت ��ي مثلت ي‬ ‫زو�ي ��ا عدة ه ��ي‪ :‬تقوي ��ة �جانب‬ ‫�لديني بال�ص ��عر‪ ،‬و�اهتمام به ي‬ ‫تربية �لن�ضء وتهذيبهم وتثقيفهم‪،‬‬ ‫و�محافظ ��ة على كر�مة �اإن�ص ��ان‪،‬‬ ‫وع ��دم �م�ص ��ا�ض بخ�صو�ص ��ياته‪،‬‬ ‫وتنمي ��ة �اأخاق �لنبيل ��ة بتعزيز‬ ‫ما يح�ص ��ن منها ي �مجتمع‪ ،‬ونبذ‬ ‫ما يقب ��ح‪ ،‬وحقيق �اكتفاء �مادي‬ ‫معاجة �لفقر و�لعوز‪.‬‬

‫�اأمن ي �مجتمع‬

‫وذك ��ر �لدكت ��ور �لولي ��د‬ ‫عبد�لروؤوف �من�ص ��اوي ي ورقته‬ ‫"�أثر �اأدب ي �إر�صاء دعائم �اأمن‬ ‫ي �مجتم ��ع" ب� �اأن �اأدب �ل ��ذي‬ ‫ين�صده �مجتمع �أن يحارب �لت�صدد‬ ‫و�لغل ��و ي �لت�ص ��رفات‪ ،‬وردود‬ ‫�اأفع ��ال‪ ،‬و�أن يو�ج ��ه �ل�ص ��لبيات‬ ‫�لتي تدفع بال�ص ��باب �إى �خروج‬ ‫عن طري ��ق �ل�ص ��ماحة و�اعتد�ل‪،‬‬ ‫و�أن ياأخ ��ذ مكان ��ه بتبن ��ي �لدعوة‬ ‫�إى تعزي ��ز �لو�ص ��طية ي �لنه ��ج‬ ‫و�اعتد�ل ي �لفكر‪ ،‬و�أ�صاف باأن‬ ‫عل ��ى �اأدب �أن يدع ��و �إى توق ��ر‬ ‫�لعلماء و�إب ��ر�ز مكان ��ة �أهل �لعلم‬ ‫وتر�ص ��يخ �أهمي ��ة ل ��زوم �جماعة‬ ‫وتعزي ��ز مب ��د�أ �ح ��و�ر وتعمي ��ق‬ ‫معاي �انتماء �إى �لوطن‪.‬‬ ‫كم ��ا �أو�ص ��ح �لدكت ��ور نادي‬ ‫ح�ص ��ن �ص ��حاتة‪ ،‬ع�ص ��و هيئ ��ة‬ ‫�لتدري�ض ق�ص ��م �للغ ��ة �لعربية ي‬ ‫جامع ��ة �مل ��ك �ص ��عود‪ ،‬ي ورقت ��ه‬ ‫"�ل�ص ��عر ي مو�جه ��ة �انح ��ر�ف‬ ‫�لدين ��ي‪� :‬لزندق ��ة ي �لع�ص ��ر‬ ‫�لعبا�ص ��ي �أموذج ًا" ب� �اأن �لزندقة‬ ‫م ��ن �م�ص ��طلحات �لو�ف ��دة عل ��ى‬ ‫�لبيئة �لعربية‪ ،‬وحملت معان عدة‬ ‫تتج ��ه �إى �خ ��روج عن �ص ��حيح‬ ‫�لدي ��ن �اإ�ص ��امي‪ ،‬و�أ�ص ��اف ب� �اأن‬ ‫م ��ن �آث ��ار �لزندق ��ة عل ��ى �مجتمع‬ ‫�اإ�ص ��امي‪� :‬إظه ��ار �اإ�ص ��ام‬ ‫و�إبطان �مجو�صية‪� ،‬أوعبادة �لنار‪،‬‬ ‫و�لدع ��و�ت �متك ��ررة �إى �رتكاب‬

‫�اآثام و�لفح� ��ض و�لفجور‪ ،‬وهدم‬ ‫تعالي ��م �اإ�ص ��ام‪ ،‬وذم �اأنبي ��اء‪،‬‬ ‫و�مت ��د �اأمر �إى �لر�ص ��ول �ص ��لى‬ ‫�لله عليه و�صلم و�لقر�آن‪ ،‬و�لتمرد‬ ‫�م�صلح‪.‬‬

‫نقد ادع‬

‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬وج ��ه �لدكت ��ور‬ ‫حمد �إبر�هيم �لقا�ص ��ي‪� ،‬اأ�صتاذ‬ ‫ي جامع ��ة منوب ��ة ي تون� ��ض‪،‬‬ ‫نقده �ل ��اذع للباحثن و�لباحثات‬ ‫�أ�صحاب �أور�ق �لعمل عقب �نتهاء‬ ‫�جل�ص ��ة �اأوى‪ ،‬ك ��ون �لكلم ��ات‬ ‫�لت ��ي قيل ��ت كان ينبغ ��ي �أن تكون‬ ‫تاأ�صي�صية‪ ،‬وتر�ص ��ي معام كرى‪،‬‬ ‫حي ��ث يتع ��ن عل ��ى �محا�ص ��رين‬ ‫�لاحق ��ن ي �جل�ص ��ات �لاحقة‬ ‫�أن يو�صحوها ويتناولوها بكثر‬ ‫م ��ن �لعم ��ق‪ ،‬وق ��ال ي حديث ��ه‬ ‫ل�"�ل�ص ��رق"‪ ،‬عق ��ب �انته ��اء م ��ن‬ ‫�جل�ص ��ة "�أور�ق �لعم ��ل م تك ��ن‬ ‫و��ص ��حة‪ ،‬باعتب ��ار �أن �لركي ��ز‬ ‫م عل ��ى �اإره ��اب‪ ،‬ولي� ��ض عل ��ى‬ ‫�اأدب"‪ ،‬و�أور�ق �لعم ��ل ج ��اءت‬ ‫معاك�ص ��ة لعنو�ن �موؤم ��ر "�اأدب‬ ‫ي مو�جه ��ة �اإره ��اب"‪ .‬كم ��ا قال‬ ‫�إن بع� ��ض �أور�ق �لعم ��ل �تخ ��ذت‬ ‫وجه ��ة معين ��ة‪ .‬فيم ��ا ��ص ��تهلت‬ ‫�جل�ص ��ة �لثاني ��ة م ��ن جل�ص ��ات‬ ‫�موؤم ��ر‪ ،‬و�لت ��ي مح ��ورت حول‬ ‫"�اأدب وثقاف ��ة �لعن ��ف"‪ ،‬حي ��ث‬ ‫ب ��د�أت �جل�ص ��ة بورقة �اأ�ص ��تاذة‬ ‫فوزي ��ة بن ��ت �ص ��الح �حب�ص ��ي‪،‬‬ ‫وتناول ��ت "توظي ��ف �لق�ص ���ض‬ ‫�لق ��ر�آي ي مو�جه ��ة �لعن ��ف مع‬ ‫�لذ�ت وم ��ع �اآخ ��ر"‪ ،‬وبينت فيها‬ ‫ب� �اأن �لق�ص ��ة �لقر�آنية عل ��ى �لرغم‬ ‫من حقيقتها �لتاريخية م تنقل لنا‬ ‫حرفية �لو�ق ��ع‪ ،‬اأن �لقر�آن �لكرم‬ ‫لي� ��ض كتاب� � ًا ي �لتاري ��خ بقدر ما‬ ‫هو كت ��اب هد�ية ير�ص ��م من خال‬ ‫ق�ص�ص ��ه و�صخ�ص ��ياته وحو�ر�ته‬ ‫�لنم ��اذج �اإن�ص ��انية �لر�قي ��ة‬ ‫�ل�ص ��احة لاقتد�ء و�لتاأ�صي على‬ ‫مر �لع�صور‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪� ،‬أو�ص ��ح �لدكتور‬ ‫�أحمد �ص ��مر �مر�ص ��ي �لعاقور ي‬ ‫ورقت ��ه "ثقافة �لعن ��ف بن �اأدبن‬ ‫�لعرب ��ي و�لغرب ��ي" ب� �اأن ثقاف ��ة‬ ‫�لعنف �لتي يتبناها �اأدب‪� ،‬أو تلك‬ ‫�لتي ينتهجها‪� ،‬ص ��و�ء �أكان عربي ًا‬ ‫�أم غربي ًا‪ ،‬م�صتند ً� ي مقاربته �إى‬ ‫جموع ��ة �أدو�ت �أهمها‪� :‬احتفاء‬ ‫بام�ص ��امن و�اأفكار‪ ،‬و�اإفادة من‬ ‫�اأطروح ��ات �لنظرية و�لتطبيقية‬ ‫ي هذ� �ميد�ن‪.‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬ح�سن امباركي)‬

‫وبن �لدكتور �لعاقور باأن من‬ ‫�أ�ص ��كال �لعنف و�ص ��وره �متنوعة‬ ‫�لت ��ي يتخ ��ذ ت�ص ��نيفها �ص ��يغة‬ ‫ثنائيات متجابهة حين ًا‪ ،‬ومتما�صية‬ ‫حين ًا �آخر‪ ،‬وكيفية ت�ص ��عب �لعنف‬ ‫و�ن�ص ��يابه د�خ ��ل �لعم ��ل �اأدبي‪،‬‬ ‫و�لعنف �ص ��د �ل ��ذ�ت �ل ��ذي يتخذ‬ ‫فيه �جاي ا من نفو�ض �اآخرين‬ ‫ميد�ن ًا ممار�ص ��ة �لعنف‪ ،‬بل �أي�ص� � ًا‬ ‫من ذ�ته ومقدر�تها‪.‬‬

‫�أدب �لطفل‬

‫بعد ذل ��ك‪ ،‬ذكر �لدكت ��ور فرج‬ ‫ب ��ن دغي ��م �لظف ��ري ي ورقت ��ه‬ ‫"�لعنف ي �أدب �لطفل ي جات‬ ‫�اأطف ��ال �ل�ص ��عودية"‪ ،‬فن ��وه باأن‬ ‫�أغلب �لق�ص�ض م يكن �لعقاب على‬ ‫�لعنف موج ��ود ً� فيه ��ا‪ ،‬و�أن �أغلب‬ ‫�لق�ص ���ض كان �منف ��ذ للعق ��اب هو‬ ‫�مجن ��ي عليه‪� ،‬أو طرف ��ه‪ ،‬وع ّد ذلك‬ ‫خطاأ فادح ًا‪ ،‬م�ص ��ر ً� �إى �أنه يجب‬ ‫�أن تكون �جهة �منفذة للعقاب هي‬ ‫�جه ��ات �م�ص� �وؤولة‪ .‬فيم ��ا جاءت‬ ‫تو�ص ��يات �لدكتور �لظف ��ري باأن‬ ‫تعالج ق�صايا �اإرهاب ما يتنا�صب‬ ‫م ��ع حج ��م �لق�ص ��ية‪ ،‬و�أن تك ��ون‬ ‫�معاج ��ة م�ص ��تملة عل ��ى �لتحذير‬ ‫م ��ن ه ��ذ� �م�ص ��لك‪ ،‬وبي ��ان خطره‪،‬‬ ‫وتو�ص ��يح �لطريق �ل�ص ��حيح ي‬ ‫�لتعامل م ��ع �لق�ص ��ايا �لتي يتولد‬ ‫منها �اإرهاب‪ ،‬و�أو�صى �أي�ص ًا باأن‬ ‫تتظافر جهود �موؤلفن ي حاربة‬ ‫�لعن ��ف و�ح ��ذر م ��ن �أن يت�ص ��رب‬ ‫�لعنف �إى ق�ص�ض �اأطفال‪ ،‬وعمل‬ ‫در��ص ��ات حول �لعنف ي �لر�مج‬ ‫�مقدمة لاأطفال ي و�صائل �اإعام‬ ‫�مختلف ��ة‪ ،‬وقيام �لباحثن بتزويد‬ ‫�لقائم ��ن عل ��ى ج ��ات �اأطف ��ال‬ ‫بنتائ ��ج در��ص ��اتهم ح ��ول �لعن ��ف‬ ‫ي ج ��ات �اأطف ��ال‪ ،‬و�إن�ص ��اء‬ ‫جه ��از �أو جن ��ة تابع ��ة جامع ��ة‬ ‫�اإمام حمل عل ��ى عاتقها حاربة‬ ‫�اإره ��اب و�لعن ��ف ا تقف حدوده‬ ‫عند ق�ص ���ض �اأطفال‪ ،‬ب ��ل تتعد�ه‬ ‫�إى غره من �لو�صائل و�لو�صائط‬ ‫�لتي يتفاعل معها �لطفل‪.‬‬

‫الن� ��ص الأدب ��ي مل ��زم ‪-‬ف ��ي كثي ��ر م ��ن الأحي ��ان‪ -‬با�ستدعاء‬ ‫الذاكرة حتى يت�سنى للكاتب تغذية ن�سه تغذية ما�سوية ت�سهم اإلى‬ ‫ح ��د ما في بن ��اء الحدث بناء يرتك ��ز على القيمة الجمالي ��ة والفنية‪.‬‬ ‫والرج ��وع اإل ��ى الذاكرة البعيدة ه ��و بمثابة الرج ��وع اإلى اأر�سيف‬ ‫حياتي طويل بكل مات�سمله من قلق وتاأزم‪ .‬ذلك اأن ال�سراع القائم‬ ‫في اأي ن�ص اأدبي يعتمد بدرجة كبيرة على تلك المرحلة (الما قبل)‬ ‫وتبعاتها الموروثة‪.‬‬ ‫الكات ��ب الجيد هو ال ��ذي ي�ستطيع م�ساغبة الن� ��ص عبر اإيقاظ‬ ‫الذاك ��رة وبالتالي فاإن هاج�ص الكتابة ينم ��و عنده باعتبار الذاكرة‬ ‫مخزون ��ا ينتم ��ي للن� ��ص وينطل ��ق من ��ه‪ .‬وه ��ذا م ��ا يوؤك ��ده الروائي‬ ‫الطاهر ب ��ن جلون حينما يقول‪" :‬اإن وظيفة الأديب هي الم�ساغبة‪،‬‬ ‫حتى تبقى الذاكرة يقظة"‪.‬‬ ‫لك ��ن ما ال ��ذي ينبغي اأن ت�ستمل عليه ه ��ذه الذاكرة �سواء تلك‬ ‫الت ��ي تحاك ��ي واقعا ملمو�سا �سادقا اأو تل ��ك التي تحاكي المتخيل‬ ‫المبن ��ي على الفترا� ��ص والواقع؟ اإن الذاك ��رة الواقعية والمتخيلة‬ ‫كاهم ��ا يبن ��ي ن�ساطه عل ��ى ا�ستدع ��اء مكنوناتهما بم ��ا يملكانه من‬ ‫ر�سي ��د حيات ��ي تجع ��ان الن�ص م�ستوعب ��ا لكل ال�س ��رورات التي‬ ‫ي�ست�سيغه ��ا م ��ن �سور ب�سري ��ة وعبارات محكي ��ة وبيئة مو�سوفة‬ ‫ذل ��ك اأن كل هذا هي حاجات تراكمي ��ة يتطلبها الن�ص الأدبي الذي‬ ‫ي�ستدعي الذاكرة ويقوم بنب�سها‪.‬‬ ‫معظ ��م الأعم ��ال الأدبية تجعل من الذاك ��رة اأيقونة تنطلق منها‬ ‫لبناء ن�سق متكامل للحدث‪ ،‬وعلى الكاتب اأن يكون اأكثر وعيا فيما‬ ‫يخ� ��ص ح�سور هذه الذاكرة الزمنية من ناحية ولوجها في الن�ص‬ ‫وانتمائه ��ا ف ��ي خ�سو�سيت ��ه؛ فالذاكرة تع ��د تواأما للكتاب ��ة الأدبية‬ ‫تنه�ص به وتمنحه �سيغة نموذجية‪.‬‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬

‫ليلة السرد في أدبي الرياض‪ ..‬حوارات‬ ‫عن الذات بين «بن دحو» و «الجبر»‬ ‫�لريا�ض ‪ -‬في�صل �لبي�صي‬ ‫نظمت جنة �ل�صرد ي �لنادي �اأدبي بالريا�ض م�صاء �اثنن �أم�صية ق�ص�صية‬ ‫لاإعامي �جز�ئري حمد بن دحو‪ ،‬و�لقا�صة نو�ل �جر‪ .‬كان �لتناغم و�ان�صجام‬ ‫و�لتاألق جلي ًا بينهما‪ ،‬فتميز بن دحو بن�ص ��و�ض �صردية تارة ي �ل�صندباد و�ملك‪،‬‬ ‫و�أخرى حن �قتب�ض من ن�صو�ص ��ه رموز ً� جمع ما بن �لنمل‪ ،‬و�لورقة �لبي�صاء‪،‬‬ ‫و�لبقع ��ة �ل�ص ��ود�ء‪ ،‬وكثاف ��ة طغيانه ��ا ي ن�صو�ص ��ه‪ ،‬و�أخرى عرف به ��ا جربته‬ ‫�اإبد�عية ي �صرد جو�نب من �لتاريخ �جز�ئري‪ ،‬وهو �لذي �صلك طريق �لرحالة‬ ‫�لعرب ��ي ي حط ��ات حياته‪ ،‬متنق ًا بن �جز�ئر‪ ،‬وغادرها مكرها خال �ص ��نو�ت‬ ‫�ل ��دم‪ ،‬و�اأزم ��ة‪ ،‬وعا� ��ض ي �لقاهرة‪ ،‬ثم �إى � إام ��ار�ت �لعربية �متح ��دة‪ ،‬و�أخر ً�‬ ‫��ص ��تقر ي قطر‪ ،‬حيث يعمل مذيع ًا ومعد ً� ي قناة �جزيرة مبا�ص ��ر‪ .‬بينما ظهرت‬ ‫�لقا�ص ��ة �ل�ص ��ابة نو�ل �جر متمردة وخاطبة بوعي كبر �لعد�ء �لذكوري �ص ��د‬ ‫�إبد�ع �اأنثى و�لت�ص ��كيك‪ ،‬و�انتقا�ض من كون �اإبد�ع �ص ��در من �مر�أة! فتت�صاءل‬ ‫�لكاتب ��ة‪ :‬وهل يجب علي �أن �أكون غر �مر�أة؟! وتقييدها بل جريدها من حقوقها‬ ‫بدعوى �لعاد�ت و�لتقاليد �لبالية‪ ،‬وكانت ت�ص ��م �صرخات �مر�أة ي �لعام �لعربي‬ ‫لتفجره ��ا مف ��رد�ت حتج بها بحث ًا عن حرية �مر�أة و�ن�ص ��ياقها �ص ��من تيار و�ع ا‬ ‫يغيبها تزمت ًا‪ ،‬وا يحررها‪ .‬ثم ب�ص ��ر �اإعامي و�لكاتب حمد بن دحو م�ص ��اركة‬ ‫�لكاتبة و�اإعامية نو�ل �جر هذه �اأم�صية �لق�ص�صية �لتي جمعت تاريخ �ل�صرق‬ ‫وم�ص ��تقبله بظهور رو�ئية �صعودية تتخفى بن�ص ��و�ض ق�ص�صية �صتعد جمة من‬ ‫ج ��وم �اإبد�ع حن بادرت هي م�ص ��افحة �إبد�عه �جز�ئري ثقافي ًا‪ ،‬وللح�ص ��ور‬ ‫�جز�ئري من �لقن�ص ��لية و�لنقاد و�اأدباء من �مغرب �لعربي وتون�ض‪ ،‬ومجموعة‬ ‫تطوعية �صعودية كانت �لكاتبة تقوم بااإعد�د لها كنا�صطة تطوعية ي هذ� �مجال‪،‬‬ ‫ي حاولة لن�صر وترويج ثقافة �لتطوع ي خدمة ذوي �احتياجات �خا�صة‪.‬‬


‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﺍﻧﻄﻼﻕ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺠﻨﺎﺩﺭﻳﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬             "  "        ""  " "  

 ‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

(66) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫م‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬8

 ""                   

                     1   

‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

             "27"         1200 400   

34 :| ‫ ﺧﻔﺎﺟﻲ ﻟـ‬..‫ﺍﻋﺘﺒﺮ ﺃﻥ ﻧﻴﻠﻪ ﻭﺳﺎﻡ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺧﺎﺗﻤﺔ ﻟﻤﺸﻮﺍﺭﻩ ﺍﻟﺘﻜﺮﻳﻤﻲ‬

‫ﻟﺴﺖ ﺇﻻ ﺃﻗﻞ ﺷﺨﺺ ﻣﻤﻦ ﻧﺎﻟﻬﻢ ﺍﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻗﺒﻠﻲ‬                   

                            



                        



«‫ »ﺍﻟﺨﻔﺎﺟﻲ‬:‫ﻓﻨﺎﻧﻮﻥ ﻭﻛﺘﱠﺎﺏ ﺃﻏﻨﻴﺔ‬ ‫ ﻭﻋﻤﻮﺩ ﺍﻷﻏﻨﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬..‫ﺃﺳﻄﻮﺭﺓ ﻓﻨﻴﺔ‬                                                                                                                                 

                                             

                                



                                



‫ﺃﺩﺑﺎﺀ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﻣﺜﻘﻔﻮﻫﺎ ﻳﺤﻴﻮﻥ ﺑﺎﺩﺭﺓ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺍﻟﺨﻔﺎﺟﻲ ﻭﺷﺨﺼﻪ ﺍﻟﻤﺒﺪﻉ‬ 

                                                                                                                                                           



                                                              27                                                                               





                                                 



                                                                       



                                                               

                                                                            


‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اول‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬8 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬66) ‫اﻟﻌﺪد‬

                                                                                          