Issuu on Google+

24

‫ ﹸﻭﺷ ﹼﺢ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﺽ ﻳﺸﻞ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﻌﻤﺮﺍﻥ‬..‫ﺗﻔﺎﻗﻢ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻹﺳﻤﻨﺖ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬

‫ ﻓﺨﻮﺭﻭﻥ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ‬ ‫ﺑﺠﺎﻫﺰﻳﺔ ﺷﺒﺎﺑﻨﺎ ﺍﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ‬

3 Monday 29 Safar 1433 23 January 2012 G.Issue No.50 First Year

21

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬50) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬29 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﺎﻫﺞ ﺻﻌﺐ ﻭﻳﺘﻄﻠﺐ ﺛﻼﺙ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻭﻟﺴﻨﺎ ﺳﻌﺪﺍﺀ ﺑﻤﺎ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﺑﻤﻤﺎﺭﺳﺔ »ﻛﻞ ﺿﻐﻂ ﻣﻤﻜﻦ« ﻋﻠﻰ ﺩﻣﺸﻖ ﻭﺃﻛﺪ ﺃﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻠﺘﺰﻡ ﺑﺄﻱ ﺑﻨﺪ ﻣﻦ ﻣﺒﺎﺩﺭﺓ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫ ﻭﺳﻨﺴﺤﺐ ﻣﺮﺍﻗﺒﻴﻨﺎ‬..‫ ﻟﻦ ﻧﻜﻮﻥ ﺷﻬﻮﺩ ﺯﻭﺭ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬:‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬

..‫ﻣﻘﺼﺮﺓ‬ ‫ ﻭﺯﺍﺭﺗﻲ ﹼ‬:‫ﺍﻟﻌﺜﻴﻤﻴﻦ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻻ ﺗﻜﻔﻲ ﺍﻷﺳﺮ ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﺔ‬300‫ﻭ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻓﻲ‬884 ‫ﻭﻇﺎﺋﻒ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ 5 ‫ﻧﺼﻔﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﻓﻲ ﻭﺋﺎﻡ‬ ‫ﺇﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺗﺎﻡ‬ 5

«‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺑــ«ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﻴﻦ‬ ‫ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺍﻟﻤﺘﺨﻢ‬ 31 «‫ﺑـ »ﺍﻟﻤﺤﺘﺮﻓﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺗﻐﻴﺐ ﻋﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ‬ :‫ ﻭﻣﺴﺆﻭﻝ‬..‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ‬ 9 «‫»ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺿﺎﺋﻌﺔ‬ ‫ ﻳﺘﻴﻤ ﹰﺎ‬21 ‫ﺃﺳﺮﺓ ﻣﻦ‬ 25 ‫ﻳﻨﺎﻣﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺽ‬ ‫ﻣﺴﺆﻭﻝ ﻳﻘﺎﺿﻲ‬ 4 ‫»ﺧﺼﻮﻣﺎ« ﺃﻣﺎﻡ ﺇﺩﺍﺭﺗﻪ‬ «‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ‬

2

 



      300                11



:| ‫ﻭﻓﺎﺓ ﺷﺎﺑﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺙ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻣﺼﺪﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﻟـ‬ ‫ﺗﻘﻮﺩﻫﺎ ﺷﻘﻴﻘﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ ﺻﺎﻟﺢ ﻳﻐﺎﺩﺭ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻷﺳﺒﻮﻉ ﻓﻘﻂ‬

‫ﻋﺎﺋﺾ‬ ..‫ﺃﻧﺜﻰ‬ ‫ﺗﻄﺎﺭﺩﻫﺎ‬ ..«‫»ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻭﺗﺮﻓﺾ‬ ‫ﻋﻼﺟﻬﺎ‬ «‫ »ﺍﻟﺼﺤﺔ‬25

                           33 13

‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺿﺪ ﺃﺭﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﺘﻬﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﻛﺎﺭﺛﺔ ﺳﻴﻮﻝ ﺟﺪﺓ‬

              4





                                       

            1999        8

‫ ﻣﻮﺟﺎﺕ ﺍﻟﺒﺮﺩ‬:‫ﺍﻟﻔﻠﻜﻲ ﺍﻟﺰﻋﺎﻕ‬ ‫ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺧﻄﻴﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬

                              

               10

                      

‫ ﺳﻌﻮﺩﻳ ﹰﺎ‬36 ‫ ﻣﺘﻬﻤ ﹰﺎ ﺑﺎﻋﺘﻨﺎﻕ ﺍﻟﻤﻨﻬﺞ ﺍﻟﺘﻜﻔﻴﺮﻱ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬49 ‫ﺑﺪﺀ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ‬              3

                                         13���

                   

   36                           49  

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬ 2 ‫ﻟﻘﺪ ﺑﺮﺩﻗﺸﺘﻨﺎ ﻳﺎ ﻋﺒﺪﺍﻟﺒﺎﺳﻂ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 19

19





23



18

26

10







18



2



‫ﻋﻤﺎﻝ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻳﺠﻤﻌﻮﻥ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪ ﻭﻳﺘﺮﻛﻮﻥ ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ‬











                                


                   ""                          ""       "" qenan@alsharq.net.sa

                                                        

          " "                                      ""               

 ""           "        "  ""                     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬50) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬29 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬

‫ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ‬

140                     140     ���   7747371                        galal@alsharq.net.sa

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﺩﻟﻴﻞ ﺍﻟﺘﻠﻴﻔﻮﻧﺎﺕ‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

..‫ﻭﻓﺮﺣﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮ‬..‫ﺗﺒﺮﻉ ﺍﻟﺤﻜﻴﺮ‬ :‫ﻭﺭﺃﻱ ﺍﻷﻣﻴﻦ‬ «‫»ﺟﺎﺯﺍﻥ« ﻭﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ»ﺍﻟﻤﺨﻠﺺ‬

2

   ""                   ""                                                    " " 

  ""      "" ""          ""                    ""            " ""  "

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻟـﻘـﺪ‬ ‫ﺑﺮﺩﻗﺸﺘﻨﺎ‬ ‫ﻳـﺎ ﻋﺒﺪﺍﻟﺒﺎﺳﻂ‬



!‫ﺧﺒﺮﺓ‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                   aladeem@alsharq.net.sa

""                                               

""  

  " " ""    ""      ""  "   "                                          ""  "" ""   ""                                      ""   alhadadi@alsharq.net.sa

‫»ﺍﻟﻴﻮﺑﻴﻞ ﺍﻟﻤﺎﺳﻲ« ﺍﻟﺤﺪﺙ ﺍﻷﻛﺒﺮ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ 



‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﱠ‬ ! ‫»ﺧﻄﺎﺑﺔ« ﺩﻭﻟﻴﺔ‬

‫ﺑﺪﻟﺔ ﻃﺒﻴﺔ ﺗﺤﻮﻟﻚ ﺇﻟﻰ ﺷﺨﺺ ﻣﺴﻦ‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻣﻨﺘﺞ ﻳﺘﺰﻭﺝ ﺧﻄﻴﺒﺘﻪ ﻓﻲ ﺟﻨﺎﺯﺗﻬﺎ‬

             

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

      "" 2012     ""       "  "          350     "                 "


‫إمارة مكة تفعل أدوارعمد اأحياء ومكاتب العقار لضبط المطلوبين في قضايا حقوقية‬ ‫جدة ‪� -‬شعد اآل منيع‬ ‫تخط ��ط اإم ��ارة منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة لتفعي ��ل‬ ‫دورعم ��د الأحياء واأ�شحاب مكات ��ب العقار ي خدمة‬ ‫امجتمع وتطبيق الأنظمة واللوائح الأمنية‪ ،‬وتوثيق‬ ‫العاق ��ات التعاقدي ��ة‪ ،‬بال�شتعان ��ة بنظ ��ام �شمو� ��س‬ ‫الأمن ��ي‪ ،‬و�ش ��و ًل اإى اإيج ��اد اآلية متح�ش ��رة ل�شرعة‬ ‫الو�ش ��ول اإى امطلوب ��ن ي ق�شاي ��ا حقوقية واحد‬ ‫من تهربهم‪ .‬ويد�شن وكيل الإمارة الدكتور عبدالعزيز‬

‫اخ�ش ��ري ي مق ��ر الإم ��ارة ي مكة امكرم ��ة اليوم‬ ‫ور�ش ��ة عم ��ل ل�شتعرا� ��س اآلي ��ة عمل نظ ��ام �شمو�س‬ ‫الأمني واإجراءات تفعليه والو�شائل الازمة مناق�شة‬ ‫ثاث ��ة ح ��اور رئي�ش ��ة ه ��ي‪ :‬دور عم ��دة اح ��ي ي‬ ‫خدمة امجمع‪ ،‬ودور عم ��دة احي ي تفعيل الأنظمة‬ ‫واللوائ ��ح الأمني ��ة‪ ،‬ودور مكات ��ب العق ��ار ي تفعيل‬ ‫وتوثيق العاقات التعاقدية ب ��ن اموؤجر وام�شتاأجر‬ ‫ومكاتب العقار‪.‬و�شيدعى لور�شة العمل عمد الأحياء‬ ‫اأ�شح ��اب مكات ��ب العق ��ار ي مك ��ة وج ��دة والطائف‪،‬‬

‫ومن ��دوب ع ��ن وزارة التج ��ارة وال�شناع ��ة‪ ،‬ومدي ��ر‬ ‫�شرطة منطق ��ة مكة امكرمة‪ ،‬ومدي ��ر �شرطة العا�شمة‬ ‫امقد�شة‪ ،‬ومديري �شرط ��ة حافظتي جدة والطائف‪،‬‬ ‫ومدي ��ر �شعب ��ة تنفي ��ذ الأح ��كام احقوقي ��ة ب�شرط ��ة‬ ‫امنطقة‪ ،‬اللجنة الدائمة متابعة تطبيق نظام �شمو�س‬ ‫الأمني‪ ،‬اللجنة الفرعية بامنطقة‪ ،‬وفريق العمل الدائم‬ ‫متابعة تنفيذ تو�شيات ور�شة العمل امتعلقة باإحداث‬ ‫اآلي ��ة متح�ش ��رة ل�شرعة الو�ش ��ول للمطلوبن لتنفيذ‬ ‫اأحكام حقوقية‪.‬‬

‫خالد الفيصل يطلع على مستجدات مخطط مكة والمشاعر‬ ‫جدة‪ ،‬مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأطل ��ع اأمر منطقة مك ��ة امكرمة رئي�س هيئة تطوي ��ر مكة وام�شاعر‬ ‫امقد�ش ��ة �شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر خال ��د الفي�شل عل ��ى م�شتجدات‬ ‫م�ش ��روع امخط ��ط الع ��ام مك ��ة وام�شاع ��ر ال ��ذي تنف ��ذه �شرك ��ة «اإم اإم اإم»‬ ‫ال�شت�شارية‪ .‬و�شاهد الأمر خالد الفي�شل عر�ش ًا مرئي ًا ت�شمن‪ ،‬تفا�شيل‬ ‫ح ��ددات التنمية ي امنطقة وم�شروعات البنية التحتية والعلوية مثل‪:‬‬ ‫ال�شحة‪ ،‬التعليم‪ ،‬الإ�شكان‪ ،‬امي ��اه‪ ،‬وال�شرف ال�شحي‪ ،‬ف�ش ًا عن تطوير‬

‫امنطق ��ة امركزي ��ة وام�شاعر امقد�ش ��ة وام�شروع ��ات البيئية‪ .‬م ��ن ناحية‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬وجه اأم ��ر منطقة مكة امكرم ��ة رئي�س الهيئة العلي ��ا مراقبة نقل‬ ‫احجاج بعر�س نتائ ��ج الدرا�شة التي تو�شل لها مركز التميز ي اأبحاث‬ ‫احج والعم ��رة بجامعة اأم القرى م�شروع ا�شتك�ش ��اف اإمكانية ا�شتخدام‬ ‫تكنولوجيا النقل امعلق مكة امكرمة على جنة متابعة النقل العام مكة‬ ‫امكرم ��ة وام�شاعر امقد�شة‪ ،‬لا�شتف ��ادة من الدرا�ش ��ات البحثية وجدوى‬ ‫ا�شتخدام هذا الأ�شلوب من النقل حل م�شكات النقل مكة امكرمة خال‬ ‫مو�شمي احج ورم�شان‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 23‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 50‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫تفقد قاعدة الملك عبد اه الجوية وقيادة اأسطول الغربي‬

‫وزير الدفاع‪ :‬فخور بأن يحقق شبابنا هذه الجاهزية القتالية العالية‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫اأك ��د وزي ��ر الدف ��اع �شاح ��ب ال�شم ��و املكي‬ ‫الأمر �شلمان بن عب ��د العزيز �شعادته ما �شاهد‬ ‫ي قاع ��دة املك عب ��د الله اجوية م ��ن اإجازات‪.‬‬ ‫وق ��ال اإنن ��ي اأفخر ما حقق من تق ��دم وجاهزية‬ ‫قتالية عالي ��ة ي هذه القاعدة الت ��ي مثل النواة‬ ‫الأوى لقواتن ��ا اجوي ��ة البا�شل ��ة‪ .‬وق ��ال �شموه‬ ‫اأفخر واأن ��ا اأرى �شبابنا ال�شعودي ام�شلم هو من‬ ‫يقوم بهذه الإجازات‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي كلم ��ة �شجلها �شموه ي اأعقاب‬ ‫جول ��ة تفقدي ��ة ق ��ام به ��ا اأم�س عل ��ى قاع ��دة املك‬ ‫عبدالله اجوي ��ة بالقطاع الغربي‪ .‬ولدى و�شول‬ ‫�شم ��وه اإى مقر قي ��ادة القاع ��دة كان ي ا�شتقبال‬ ‫�شموه رئي� ��س هيئة الأركان العام ��ة الفريق اأول‬ ‫ركن ح�ش ��ن بن عبدالل ��ه القبيل‪ ،‬وقائ ��د امنطقة‬ ‫الغربي ��ة الل ��واء ركن زع ��ل بن �شليم ��ان البلوي‪،‬‬ ‫ومع ��اي مدي ��ر ع ��ام مكت ��ب �شم ��و وزي ��ر الدفاع‬ ‫الفري ��ق الرك ��ن عبدالرحم ��ن �شال ��ح البني ��ان‪،‬‬ ‫و�شاحب ال�شمو املكي اللواء طيار ركن من�شور‬ ‫ب ��ن بندر بن عبدالعزيز قائ ��د قاعدة املك عبدالله‬ ‫اجوية بالقط ��اع الغربي‪.‬وف ��ور و�شول �شموه‬ ‫ع ��زف ال�شام املكي ث ��م �شافح �شم ��وه اأركانات‬ ‫وكب ��ار �شباط القاعدة ثم توج ��ه �شموه اإى قاعة‬ ‫الإيج ��از بالقاعدة حي ��ث اأقيم حف ��ل خطابي بدء‬ ‫باآي ��ات م ��ن الق ��راآن الكرم‪ .‬ث ��م األقى �شم ��و قائد‬ ‫القاعدة اللواء طيار رك ��ن من�شور بن بندر كلمة‬ ‫رح ��ب فيه ��ا ب�شم ��و وزي ��ر الدف ��اع واح�ش ��ور‪.‬‬ ‫واأع ��رب �شموه ع ��ن فخ ��ره ومن�شوب ��ي القاعدة‬ ‫واعتزازه ��م بزيارة �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫�شلمان ب ��ن عبدالعزيز للقاعدة الت ��ي حمل ا�شم‬ ‫قائد الوطن قائد البناء والإ�شاح‪.‬‬ ‫وقال قائد القاعدة تواجدكم بيننا هذا اليوم‬ ‫م ��ا هو اإل دليل على اهتمامكم منذ تعين �شموكم‬ ‫وزي ��را ل�ش ��رح عظيم يخ ��دم فيه رج ��ال عاهدوا‬ ‫الل ��ه ث ��م وي الأمر اأن يدافعوا ع ��ن اأر�س الوطن‬ ‫و�شمائ ��ه وبح ��ره باأرواحه ��م م�شتخدمن اأحدث‬ ‫ما و�شل ��ت اإليه التقنية ي الع ��ام ي كيان كبر‬

‫وظائف شاغرة‬ ‫بمسمى «ملحق» في‬ ‫وزارة الخارجية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأعلن ��ت وزارة اخارجي ��ة ع ��ن‬ ‫توف ��ر ع ��دد م ��ن الوظائ ��ف ال�شاغ ��رة‬ ‫م�شم ��ى «ملح ��ق»‪ ،‬وا�شرط ��ت على‬ ‫امتق ��دم اأن يك ��ون �شع ��ودي الأ�ش ��ل‪،‬‬ ‫وحا�ش � ً�ا على درج ��ة البكالوريو�س‬ ‫بتقدي ��ر ل يق ��ل ع ��ن (جي ��د) ي‬ ‫اأح ��د التخ�ش�ش ��ات الآتي ��ة (العل ��وم‬ ‫ال�شيا�شي ��ة‪ ،‬الأنظم ��ة‪ ،‬القت�ش ��اد‪،‬‬ ‫الإع ��ام «�شحافة ‪ -‬عاق ��ات العامة»‪،‬‬ ‫لغ ��ة اإجليزي ��ة‪ ،‬لغ ��ة فرن�شي ��ة‪ ،‬لغ ��ة‬ ‫اإ�شبانية)‪ ،‬واأن تكون ال�شهادة معادلة‬ ‫م ��ن وزارة التعلي ��م الع ��اي م ��ن كان‬ ‫حا�ش � ً�ا عليه ��ا م ��ن خ ��ارج امملك ��ة‪.‬‬ ‫وب ّين ��ت ال ��وزارة اأن التق ��دم �شيت ��م‬ ‫ع ��ن طريق اموق ��ع الر�شم ��ي للوزارة‬ ‫ي بواب ��ة التوظي ��ف‪ ،‬اعتب � ً‬ ‫�ارا م ��ن‬ ‫يوم ال�شب ��ت امقبل وحتى نهاية دوام‬ ‫الأربع ��اء ‪ 16‬ربي ��ع الأول‪.‬واأك ��دت‬ ‫ال ��وزارة اأنه لن يقب ��ل طلب التوظيف‬ ‫بع ��د التاري ��خ ام�ش ��ار اإلي ��ه‪ ،‬ولن يتم‬ ‫النظ ��ر ي اأي طل ��ب يخالف ال�شروط‬ ‫ال�شابق ��ة‪ ،‬م ��ن حي ��ث التخ�ش� ��س‬ ‫اجامعي اأو التقدير‪ ،‬كما لن يتم النظر‬ ‫ي اأي طل ��ب غ ��ر مرفق ب ��ه الوثائق‬ ‫امطلوب ��ة‪ .‬ودعت ال ��وزارة امتقدمن‬ ‫اإح�ش ��ار وثيق ��ة التخ ��رج مو�شح � ً�ا‬ ‫به ��ا التقدي ��ر وامع ��دل الراكم ��ي مع‬ ‫ن�شخت ��ن منها طبق الأ�ش ��ل‪ ،‬على ا ّأل‬ ‫يقل التقدير عن (جيد)‪ ،‬و�شورة طبق‬ ‫ً‬ ‫حا�شا‬ ‫الأ�ش ��ل من امعادلة (م ��ن كان‬ ‫عل ��ى ال�شه ��ادة م ��ن خ ��ارج امملك ��ة)‪،‬‬ ‫ون�شخ ��ة من بطاقة الأح ��وال امدنية‪،‬‬ ‫اأو �شورة بطاقة العائلة‪ ،‬مع �شورتن‬ ‫�شخ�شيتن حديثتن مقا�س ‪.6×4‬‬

‫الأمر �سلمان لدى تفقده للأ�سطول الغربي‬

‫الأمر �سلمان ي �سورة تذكارية خلل زيارته لقاعدة املك عبد الله اجوية‬

‫�شرفه الله ببيته العتيق ومهبط الوحي وم�شجد‬ ‫نب ��ي الأمة عليه اأف�شل ال�ش ��اة والت�شليم فهنيئا‬ ‫لن ��ا بكم قائ ��دا وموجها خلفا لإن�ش ��ان بذل حياته‬ ‫خدمة الق ��وات ام�شلحة ورب ��ى اأجيال ع�شكرية‬ ‫وخدم باده و�شعب ��ه وكان دولة ي رجل الأمر‬ ‫�شلط ��ان بن عبدالعزيز رحم ��ه الله رحمة وا�شعة‬ ‫وج ��زاه الله خرا على م ��ا قدمه للوطن وللقوات‬ ‫ام�شلحة وحقه علينا الدعاء‪.‬‬ ‫عقب ذل ��ك ا�شتمع وزير الدف ��اع واح�شور‬ ‫اإى اإيج ��از القاع ��دة قدم ��ه العمي ��د الطي ��ار ركن‬ ‫عل ��ي بن من ��اع العم ��ري حدث في ��ه ع ��ن اأق�شام‬

‫(وا�س)‬

‫(وا�س)‬

‫ومهام وعملي ��ات القاعدة واإ�شهاماتها وخدماتها‬ ‫ي الإخ ��اء الطب ��ي واإ�شن ��اد عملي ��ات الق ��وات‬ ‫ام�شلحة داخ ��ل الوطن وخارج ��ه ي التدريبات‬ ‫ام�شركة مع الدول ال�شقيق ��ة وال�شديقة‪ .‬بعدها‬ ‫ت�شل ��م �شاحب ال�شم ��و املكي الأم ��ر �شلمان بن‬ ‫عبدالعزيز من �شمو قائ ��د القاعدة هدية تذكارية‬ ‫به ��ذه امنا�شب ��ة‪ .‬ث ��م ق ��ام وزي ��ر الدف ��اع بجولة‬ ‫على جن ��اح الطران الثامن وجن ��اح الت�شالت‬ ‫واحا�ش ��ب الآي‪ ،‬كم ��ا ا�شتعر� ��س الت�شكي ��ات‬ ‫اميداني ��ة بخ ��ط الط ��ران وزار جن ��اح الإم ��داد‬ ‫و�ش ��رب ال�شيانة‪.‬بعدها �شجل �شم ��وه كلمة ي‬

‫�شج ��ل كب ��ار ال ��زوار بالقاع ��دة فيما يل ��ي ن�شها‬ ‫اإخ ��واي واأبنائي من�شوبي قاع ��دة املك عبدالله‬ ‫اجوي ��ة �شررت م ��ا �شاهدته واطلع ��ت عليه ي‬ ‫هذه القاعدة العريقة قاعدة الطائع النواة الأوى‬ ‫لقواتنا اجوية البا�شلة وما حقق من اإجازات‬ ‫وتق ��دم وجاهزية قتالية عالي ��ة اأفخر بها ويفخر‬ ‫به ��ا كل �شع ��ودي واأن ��ا اأرى �شبابن ��ا ال�شع ��ودي‬ ‫ام�شل ��م هو م ��ن يق ��وم به ��ذه الإج ��ازات‪ ،‬واإي‬ ‫هن ��ا اأ�شجل لكم جميعا قائ ��دا ومن�شوبن �شكري‬ ‫واإعجاب ��ي‪ ،‬متمنيا لكم التوفي ��ق ولوطننا العزة‬ ‫والرفعة ي ظل قيادة خ ��ادم احرمن ال�شريفن‬ ‫ووي عه ��ده الأمن‪ .‬بعد ذلك عزف ال�شام املكي‬ ‫ثم غادر �شموه قاعدة املك عبدالله اجوية مودعا‬ ‫مثل ما ا�شتقبل به من حفاوة وتكرم‪ .‬وقد رافق‬ ‫�شمو وزير الدفاع ي زيارته لقاعدة املك عبدالله‬ ‫اجوي ��ة بالقطاع الغربي �شاح ����ب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر حمد بن �شلمان بن عبدالعزيز ام�شت�شار‬ ‫اخا�س ل�شاحب ال�شمو املكي الأمر �شلمان بن‬ ‫عبدالعزيز و�شاحب ال�شمو املكي الأمر بندر بن‬ ‫�شلمان بن عبدالعزيز‪.‬من ناحية اأخرى‪ ،‬قام وزير‬ ‫الدف ��اع اأم�س بزي ��ارة تفقدي ��ة لقي ��ادة الأ�شطول‬ ‫الغربي بامنطقة الغربية‪.‬‬ ‫ول ��دى و�ش ��ول �شم ��وه اإى مق ��ر قي ��ادة‬ ‫الأ�شطول كان ي ا�شتقبال �شموه قائد الأ�شطول‬ ‫الغرب ��ي الل ��واء البح ��ري رك ��ن خال ��د ب ��ن عل ��ى‬ ‫احم ��دان واأركاناته‪ .‬بعد ذل ��ك قام �شموه بزيارة‬ ‫تفقدي ��ة لاأ�شط ��ول الغربي ‪ ،‬ا�شتم ��ع خالها اإى‬ ‫اإيج ��از ع ��ن مه ��ام الأ�شط ��ول وم ��ا يق ��وم ب ��ه من‬ ‫واجبات ي حماية ال�شاحل الغربي للمملكة ‪ ،‬ثم‬ ‫انتق ��ل �شموه اإى منطق ��ة العر�س البحري حيث‬ ‫�شعد اإى �شفينة جالة املك «الريا�س»‪.‬‬ ‫ثم بدء ا�شتعرا�س الوحدات الع�شكرية من‬ ‫م�شاة البحرية والقوات اخا�شة والطران ‪ ،‬كما‬ ‫�شاهد �شم ��وه من خال العر�س عملي ��ات الإنقاذ‬ ‫الت ��ي قامت وحدات خا�شة م ��ن البحرية التابعة‬ ‫لاأ�شطول الغربي بتنفيذها‪ .‬بعدها توجه �شموه‬ ‫اإى �شال ��ة كبار ال�شخ�شيات والتق ��ى بكبار قادة‬ ‫و�شباط الأ�شطول الغربي‪.‬‬

‫بدء محاكمة ‪ 49‬متهم ًا باعتناق‬ ‫المنهج التكفيري بينهم ‪ 36‬سعودي ًا‬ ‫جدة ‪ -‬يزيد احميد‬ ‫ب ��داأت امحكمة اجزائية امتخ�ش�ش ��ة بالريا�س اأم�س‬ ‫النظر ي الدعوى امرفوعة من الدعاء العام على ‪ 49‬متهم ًا‬ ‫من بينهم ‪� 36‬شعودي ًا واأربعة م�شرين ومنين وت�شادين‬ ‫و�شودانين و�شورين ونيجري‪ .‬وح�شر اجل�شة امدعى‬ ‫عليهما احادي والع�ش ��رون والثاي والع�شرون‪ ،‬حيث تا‬ ‫امدعي العام ي بداية اجل�شة لئحة الدعوى التي ت�شمنت‬ ‫اته ��ام امدع ��ى عليهما بالفتي ��ات على وي الأم ��ر وخالفة‬ ‫فت ��وى العلماء ي اجه ��اد بال�شف ��ر اإى الع ��راق للم�شاركة‬ ‫ي القت ��ال الدائر هن ��اك‪ ،‬واعتناق امنه ��ج التكفري و�شلم‬ ‫القا�شي ن�شخة من لئح ��ة الدعوى للمدعى عليهما لاإجابة‬ ‫عنه ��ا‪ ،‬واأخرهما باأن لهما اح ��ق ي توكيل حامي للدفاع‬ ‫عنهم ��ا واأن ��ه ي حال عجزهما ع ��ن حمل اأتع ��اب امحامي‬ ‫تت ��وى وزارة الع ��دل توكي ��ل حامي للدف ��اع عنهما‪ ،‬حيث‬ ‫اأج ��اب امدعى عليهم ��ا باأنهما �شوف يجيب ��ان على الدعوى‬ ‫باأنف�شهم ��ا‪ .‬ح�ش ��ر اجل�ش ��ة مثل هيئ ��ة حق ��وق الإن�شان‪،‬‬ ‫ومثلو و�شائل الإعام‪.‬‬ ‫ون�ش ��ب للمدع ��ى علي ��ه اح ��ادي والع�ش ��رون افتيات ��ه‬ ‫عل ��ى وي الأم ��ر واخ ��روج ع ��ن طاعت ��ه وتعري� ��س �شمع ��ة‬ ‫امملك ��ة مع �شقيقاتها للخطر وخالف ��ة العلماء امعترين ي‬

‫م�شائ ��ل اجهاد اأخذ ًا مذه ��ب اخوارج ي القت ��ال الذين ل‬ ‫ي�شرط ��ون اإذن وي الأم ��ر ول الراي ��ة من خ ��ال �شفره اإى‬ ‫الع ��راق للم�شارك ��ة ي القت ��ال الدائ ��ر هناك ب ��دون اإذن وي‬ ‫الأمر‪ .‬ف�ش � ً�ا عن اعتناقه للمنهج التكف ��ري امخالف للكتاب‬ ‫وال�شن ��ة واإجماع ال�شلف ال�شالح القائ ��م على تكفر الدولة‪.‬‬ ‫واجتماعه واختاطه م ��ع جموعة من الأ�شخا�س لهم اأفكار‬ ‫منحرف ��ة وتوجهات م�شبوهة تدعو للخ ��روج عن طاعة وي‬ ‫الأمر وذلك باخروج اإى مواطن القتال ي اخارج والت�شر‬ ‫عليه ��م وعدم الإب ��اغ عنهم ‪.‬فيما ن�شب للمدع ��ى عليه الثاي‬ ‫والع�شري ��ن افتيات ��ه عل ��ى وي الأم ��ر واخروج ع ��ن طاعته‬ ‫وتعري�س �شمعة امملكة مع �شقيقاتها للخطر وخالفة العلماء‬ ‫امعتري ��ن ي م�شائ ��ل اجهاد اأخ ��ذ ًا مذهب اخ ��وارج ي‬ ‫القتال الذين ل ي�شرطون اإذن وي الأمر ول الراية من خال‬ ‫�شف ��ره اإى الع ��راق للم�شارك ��ة ي القتال الدائ ��ر هناك بدون‬ ‫اإذن وي الأم ��ر‪ً .‬‬ ‫ف�شا عن اعتناقه للمنهج التكفري امخالف‬ ‫للكت ��اب وال�شن ��ة واإجماع ال�شلف ال�شال ��ح القائم على تكفر‬ ‫الدولة‪ ،‬واجتماعه واختاطه مع جموعة من الأ�شخا�س لهم‬ ‫اأفكار منحرفة وتوجه ��ات م�شبوهة تدعو للخروج عن طاعة‬ ‫وي الأم ��ر وذل ��ك باخ ��روج اإى مواطن القت ��ال ي اخارج‬ ‫والت�ش ��ر عليهم وعدم الإب ��اغ عنهم‪.‬و�شب ��ه و�شتمه لعلماء‬ ‫امملكة وو�شفهم باأنهم مداهنون‪.‬‬

‫عبد العزيز بن ماجد يبحث اليوم المخطط الشامل للمدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫يراأ�س اأمر منطقة امدينة امنورة رئي�س هيئة تطوير‬ ‫امدينة امنورة‪� ،‬شاحب ال�شمو املكي الأمر عبدالعزيز بن‬ ‫ماجد بن عبدالعزيز اليوم الجتماع الذي يعقد مقر الهيئة‪،‬‬ ‫لعر�س امخرجات النهائية للمخطط ال�شامل للمدينة امنورة‬ ‫الذي م اإعداده من قبل ال�شت�شاري (ام ام ام انرنت�شيونال‬ ‫ج ��روب و�شركاوؤه ��م) ويح�ش ��ر الجتماع عدد م ��ن روؤ�شاء‬ ‫الدوائر احكومية واخدمية امعنية ذات العاقة‪.‬من ناحية‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬واف ��ق اأم ��ر امنطقة عل ��ى اإقامة معر� ��س توعوي‬ ‫للتوعي ��ة باأ�ش ��رار اآفة التب ��غ على الفرد وامجتم ��ع واأف�شل‬ ‫الط ��رق ال�شحي ��ة للمعاجة وذلك م ��دة يوم ��ن اعتبارا من‬

‫الثاي م ��ن ربيع الأول مجم ��ع الرا�شد التج ��اري بامدينة‬ ‫امن ��ورة‪ .‬وياأت ��ي ذل ��ك ا�شتجاب ��ة لرغب ��ة برنام ��ج مكافحة‬ ‫التدخن التابع للمديرية العامة لل�شوؤون ال�شحية بامنطقة‪،‬‬ ‫ولا�شتف ��ادة من فرة اإج ��ازة الطاب الف�شلي ��ة فيما يعود‬ ‫عليهم بالنف ��ع‪ .‬كما وافق اأمر امنطقة عل ��ى طلب مدير عام‬ ‫الربي ��ة والتعليم منطق ��ة امدينة امن ��ورة الدكتور �شعود‬ ‫ب ��ن ح�شن الزه ��راي بعقد جموعة اجتماع ��ات للمجل�س‬ ‫ال�شت�ش ��اري للمعلم ��ن وامعلم ��ات بدورت ��ه الثاني ��ة لع ��ام‬ ‫‪1433/1432‬ه� والذي يهدف اإى تعزيز ثقافة احوار‬ ‫والت�ش ��اور بن امعلمن والقي ��ادات الربوية والتعبر عن‬ ‫همومهم ومقرحاتهم وم�شاركة امعلمن ي تطوير العملية‬ ‫التعليمية وتفعيل اآليات احوار‪.‬‬


‫‪ 4.5‬مليون لدعم الجمعيات الخيرية بجازان‬ ‫جازان ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫رع� ��ى اأم�� ��ر م �ن �ط �ق��ة ج� ��ازان‬ ‫� �ض��اح��ب ال �� �ض �م��و ام �ل �ك��ي الأم� ��ر‬ ‫ح �م��د ب��ن ن��ا� �ض��ر ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز‬ ‫اأم� �� ��س ت��وق �ي��ع م� �ب ��ادرة � �ض �ن��دوق‬ ‫ال� �ض �ت��دام��ة ام��ال �ي��ة ب��ن موؤ�ض�ضة‬ ‫�ضليمان ب��ن عبدالعزيزالراجحي‬

‫اخ��ري��ة واجمعيات اخ��ري��ة ي‬ ‫كل من حافظات �ضبيا والعيدابي‬ ‫وال �ع��ار� �ض��ة‪ ،‬مبلغ اإج �م��اي ‪4.5‬‬ ‫مليون ريال بواقع ‪ 1.5‬مليون ريال‬ ‫ك��ل منها‪ ،‬وبح�ضور الأم ��ن العام‬ ‫للموؤ�ض�ضة عبدالرحمن الراجحي‬ ‫وذل��ك ب�ضالة الجتماعات الرئي�ضة‬ ‫ب��الإم��ارة‪ .‬ورح��ب اأم��ر امنطقة ي‬

‫‪ 36‬مليون ًا‬ ‫لمشروعات تصريف‬ ‫سيول بمكة و‪21‬‬ ‫مليون ًا لحدائق‬ ‫جديدة‬

‫بداية حفل توقيع امبادرة باأمن عام‬ ‫موؤ�ض�ضة �ضليمان الراجحي اخرية‬ ‫واح�ضور متمني ًا حقيق الأهداف‬ ‫ام ��رج ��وة م�ن�ه��ا م��ا ي �ع��ود بالنفع‬ ‫وال �ف��ائ��دة‪ .‬وث �م��ن ��ض�م��وه اج�ه��ود‬ ‫والأع� �م ��ال اخ��ري��ة ال �ت��ي تقدمها‬ ‫اموؤ�ض�ضة خدمة لأنباء هذه امنطقة‬ ‫وغرها من مناطق وطننا العزيز ‪.‬‬

‫�أمر جاز�ن يت�سلم هدية تذكارية ي ختام �حفل‬

‫إعادة تطعيمات‬ ‫أبنائنا الفاسدة‬ ‫غانم الحمر‬

‫هل و�سلت �جر�أة بالل�سو�ص �إى �سرقة لقاحات �أطفالنا؟ وهل‬ ‫و�سل �لأمن بال�سارق �أن يكون �سبكة عري�سة بهذه �لآلية �منظمة‬ ‫و�جماعية �لتي جعلته يفرك �ل�ستر�د‪ ،‬ويبذل �جهد �لكبر ي‬ ‫�لت�سويق‪ ،‬ويوزع �لكميات �لكبرة لفر�ت طويلة؟‬ ‫وهل �ستكون ق�سية �للقاحات كما �سبق من (عجة) �أعمت �لعيون‬ ‫و(�أدو�ست) �لر�أي �لعام وزجرت فيها �جهات و�أرعدت وتوعدت ثم‬ ‫كان �لوليد خد�جا و�لذنب من�سوبا للحلقة �لأ�سعف‪ ،‬ولنا ي مد�ر�ص‬ ‫�لر�عم عرة وي تقرير �لاندكروزر ذكرى قريبة فن�سب �حريق‬ ‫لل�سغر�ت و�أمح (�لتقرير) كما ينطقه �إخو�ننا �ل�سود�نيون �إى ترئة‬ ‫�م�سنع و�لت�سكيك ت�سمينا بال�سائق‪.‬‬ ‫�إن مافيا �للقاحات �لتي تابعت �لهيئة مع �مباحث �لعامة ي تتبع‬ ‫خيوطها وف�سحها ل يجب �أن مر ب�سام على �لل�سو�ص �خونة للوطن‬ ‫و�متاعبة ي �سحة �أجيالنا ول يجب �أن تعامل �لق�سية بروتينية‬ ‫عادية‪ ،‬بل يجب �أن تعتر من نوع �خيانة �لعظمى ويطال �لعقاب �ليد‬ ‫�جانية و�ليد �مت�سرة و�ليد �مهملة ثم ل يجب �لوقوف عند هذ� �حد‪،‬‬ ‫بل تعالج �لتد�عيات فيتم ح�سر �ملقحن بالأم�سال �لتي قالت عنها‬ ‫�لهيئة �إنها تعر�ست لظروف جعلتها تف�سد ليتم �إعادة تطعيمهم من‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫�أخر�‪� ،‬أمنى �أن تن�سرف هيئة مكافحة �لف�ساد ووز�رة �ل�سحة‬ ‫�إى �لركيز بتتبع مزيد من �خيوط ي قطاع مثل كعكة ي�سيل لها‬ ‫لعاب �لل�سو�ص فنحن بانتظار ك�سف ع�سابات �أخرى ولي�ص �إى تبادل‬ ‫�لت�سريحات باأن اكا منهما هو من �سبط �لع�سابة‪ .‬فالكل يعلم باأن‬ ‫من ك�سف �لف�سيحة هو خطاب �ل�سركة �لتي لحظت �أن �لل�سو�ص‬ ‫ي�ستخدمون ��سمها ك�سركة موردة و�موجه �إى وز�رة �ل�سحة وهذ�‬ ‫بحد ذ�ته ي�ساف كثغرة جديدة ي جودة �أد�ء �لرقابة‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫أمير الباحة يواسي أسرة الكرت‬ ‫الباحة ‪� -‬ضفر بن حفيَان‬ ‫قدم اأمر منطق ��ة الباحة �ضاحب ال�ضمو املكي الأمر م�ضاري بن �ضعود‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز العزاء لأ�ضرة الك ��رت ي وفاة علي بن �ضعي ��د الكرت والد كل‬ ‫م ��ن رئي�س امجل�س البل ��دي مدينة الباحة �ضابق� � ًا عبدالنا�ضر الكرت وع�ضو‬ ‫نادي الباحة الأدبي ال�ضابق جمعان الكرت‪ .‬واأعرب �ضموه خال زيارته منزل‬ ‫الأ�ضرة ي قرية رغدان بالباحة اأم�س عن بالغ عزائه وموا�ضاته‪ ،‬داعي ًا الله اأن‬ ‫يرحم امتوفى‪ ،‬واأن ي�ضكنه ف�ضيح جناته ويلهم اأهله وذويه ال�ضر وال�ضلوان‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه عر اأبناء امتوفى عن �ضكره ��م وتقديرهم ل�ضمو اأمر امنطقة على‬ ‫موا�ضاته لهم �ضائلن الله اأن يحفظ �ضموه من كل مكروه‪.‬‬

‫نائب أمير منطقة القصيم‬ ‫يستقبل وفد الجالية المصرية‬

‫وقع اأمن امقد�ضة الدكتور اأ�ضامة بن ف�ضل‬ ‫الب ��ار خم�ضة عق ��ود جديدة م�ضروع ��ات تتعلق‬ ‫بت�ضري ��ف مي ��اه الأمط ��ار وال�ضي ��ول واإن�ضاء‬ ‫عب ��ارات الت�ضريف والقن ��وات ال�ضندوقية ي‬ ‫عدد م ��ن امواقع امهم ��ة مكة امكرم ��ة والقرى‬ ‫والأودي ��ة التابع ��ة له ��ا التي اأثبت ��ت الدرا�ضات‬ ‫اأهميتها بقيمة اإجمالية ‪ 36‬مليون ريال‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬ ‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 23‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )50‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫ال�ضرق ‪ -‬مكة‬

‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى وق ��ع اأم ��ن العا�ضمة‬ ‫امقد�ضة عقدي ��ن لإن�ضاء وتطوي ��ر حدائق عامة‬ ‫مك ��ة امكرمة بتكلف ��ة ‪ 21‬مليون ًا م ��ع �ضركتن‬ ‫من اأكر ال�ضركات الوطنية امتخ�ض�ضة‪ .‬و�ضمل‬ ‫العقد الأول م�ضروع تطوير ورفع كفاءة حدائق‬ ‫عامة مواقع متفرقة مكة امكرمة بقيمة ‪16.4‬‬ ‫مليون ريال‪ .‬اأما العقد الثاي فقد �ضمل م�ضروع‬ ‫اإن�ضاء حدائق عامة مواقع متفرقة مكة امكرمة‬ ‫(امرحلة الثالثة) بقيمة ‪ 4.9‬مليون ريال‪.‬‬

‫قال‪ :‬سياستي شاهدها الجميع‪ ..‬وسترونها على الواقع‬

‫ضرب من ضروب الحسبة‬ ‫رئيس هيئة اأمر بالمعروف‪ :‬رسالة اإعام ٌ‬ ‫الريا�س – خالد العويجان‬ ‫ع� � ّد الرج ��ل الأول ي جهاز هيئة الأمر‬ ‫بامعروف والنهي عن امنكر‪ ،‬و�ضائل الإعام‬ ‫من اجه ��ات امُحت�ضبة‪ ،‬التي ت� �وؤدي ر�ضال ًة‬ ‫ترتك ��ز بالدرج ��ة الأوى على خدم ��ة الدين‬ ‫وال�ضريعة‪ ،‬ومن ثم الوطن وامجتمع‪ .‬وقال‬ ‫الرئي�س العام لهيئة الأمر بامعروف والنهي‬ ‫عن امنكر عبد اللطيف اآل ال�ضيخ ل� »ال�ضرق»‬ ‫اإن ر�ضال ��ة الإعام ت ��وازي ي الأهمية عمل‬ ‫امحت�ض ��ب ي ن�ضر الف�ضيل ��ة اإذا ا�ضتعملت‬ ‫له ��ذا اله ��دف‪ ،‬اأو حقيق ه ��ذه الر�ضالة من‬ ‫رج ��ال اح�ضب ��ة واأهم من ر�ضال ��ة اح�ضبة‪،‬‬ ‫ي اإ�ض ��ارةٍ اإى اإم ��ان الرج ��ل باأهمي ��ة‬ ‫الإع ��ام‪ ،‬و�ض ��رورة اأن يك ��ون بو�ضائل ��ه‬ ‫امرئية وامقروءة م�ضاند ًة لعمل هيئة الأمر‬

‫بامعروف والنهي عن امنكر‪.‬‬ ‫وج ��اء ال�ضي ��خ‪ ،‬وا�ضع� � ًا ُن�ض ��ب عينيه‬ ‫�ض ��رورة اأن ي�ضب ��ح جه ��از هيئ ��ة الأم ��ر‬ ‫بامع ��روف والنهي عن امنكر جه ��از ًا مقبو ًل‬ ‫ي ال�ض ��ارع ال�ضعودي‪ ،‬ومن امجتمع واإليه‪،‬‬ ‫ليحق ��ق الأم ��ن والطمئن ��ان جمي ��ع اأف ��راد‬ ‫امجتمع م ��ن مواطن ��ن ومقيم ��ن‪ ،‬وحقق ًا‬ ‫لتطلع ��ات ولة الأم ��ر ي ن�ض ��ر الف�ضيل ��ة‬ ‫ودفع الرذيلة‪ .‬وي�ض ��ع اآل ال�ضيخ كما يظهر‪،‬‬ ‫بع�ض� � ًا من ال�ضلبيات غر امق�ض ��ودة من قل ٍة‬ ‫قليل ��ة من امُنتمن للجه ��از اأو امتعاونن ي‬ ‫امراحل ال�ضابقة‪ ،‬ي مقدمة اأجندته العملية‪،‬‬ ‫ويتجل ��ى ذل ��ك ويتاأكد‪ ،‬بع ��د اإ�ض ��داره قرار‬ ‫من ��ع امتعاون ��ن من مار�ضة عم ��ل اح�ضبة‬ ‫قرار له بعد تعيينه‪،‬‬ ‫اخا�س بالهيئة‪ ،‬ي اأول ٍ‬ ‫وهنا يت�ض ��ح اأن لدى الرجل برناج ًا خا�ضا‬

‫وجل‪ ،‬و�ضنة النبي عليه اأف�ضل ال�ضاة واأم ي الفق ��ه امق ��ارن‪ ،‬و�ضه ��ادة الدكت ��وراه ي‬ ‫الت�ضليم‪ ،‬وتوجيهات ولة الأمر امبنية على الدع ��وة م ��ن جامعة الإمام حم ��د بن �ضعود‬ ‫الكت ��اب وال�ضنة‪.‬ويت�ضح من اأق ��وال الرجل الإ�ضامية ي الريا�س‪.‬‬ ‫و�ضيلح ��ظ امجتم ��ع ال�ضع ��ودي خ ��ال‬ ‫ال�ضابقة التي ُنقلت عل ��ى ل�ضانه‪ ،‬اأنه كرر ي‬ ‫اأكر م ��ن منا�ضبة‪ ،‬قول ��ه باحرف م ��ا اأنا اإل الفرة القليلة امقبلة‪ ،‬انفتاح ًا غر معهو ٍد من‬ ‫خ ��اد ٌم لل�ضغر قبل الكبر م ��ن اأبناء بادي‪ ،‬اأع�ضاء جهاز هيئة الأم ��ر بامعروف والنهي‬ ‫ب�ضكل‬ ‫ه ��ذا ما اأ�ضتقيه من توجيهات خادم احرمن عن امنك ��ر‪ ،‬خ�ضو�ض ًا العامل ��ن منهم ٍ‬ ‫ال�ضريفن املك عبد الله بن عبد العزيز رعاه مبا�ض ��ر مع العام ��ة ي امي ��دان‪ ،‬ويهدف ذاك‬ ‫الل ��ه‪ ،‬الذي ل ياألوا جُ هد ًا ي حقيق ما يُريح النفت ��اح اإى اإزالة ال�ض ��ورة ال�ضبابية التي‬ ‫امواط ��ن‪ ،‬ي�ضن ��ده بذل ��ك وي عه ��ده الأمن‪ ،‬تكتن ��ف عاقة امجتمع برج ��ال الهيئة‪ ،‬التي‬ ‫�ضاح ��ب ال�ضمو املكي الأم ��ر نايف بن عبد ت�ضبب بها ٌ‬ ‫بع�س من امحُ ت�ضبن امُتحم�ضن‪،‬‬ ‫�ل�سيخ عبد�للطيف �آل �ل�سيخ‬ ‫ً‬ ‫العزي ��ز‪ ،‬ال ��ذي ل ياأل ��وا جهد ًا ه ��و الآخر ي دون مراع ��اة ما �ضيكون عائ ��دا من ت�ضرفات‬ ‫وخطط ًا عملية هادفة‪ ،‬ترتكز بالدرجة الأوى اأن ينع ��م ه ��ذا امجتم ��ع بال�ضكين ��ة والهدوء البع�س منها ‪،‬وال ��ذي اأ�ضهم بالدرجة الأوى‬ ‫على ال�ضتفادة م ��ن اأخطاء امرحلة ال�ضابقة‪ ،‬والطماأنين ��ة‪ .‬اآل ال�ضي ��خ خري ��جٌ م ��ن كلي ��ة وبق ��وه باإيجاد جف ��وة و ُفرقة ب ��ن العاملن‬ ‫مُ�ضتهدف ًا رفع اأداء هذا اجهاز ليوؤدي ر�ضالته ال�ضريع ��ة ي العا�ضم ��ة الريا� ��س‪ ،‬ويحم ��ل ي هيئة الأمر بامع ��روف والنهي عن امنكر‬ ‫�دي من كت ��اب الله عز �ضهادة اماج�ضتر م ��ن امعهد العاي للق�ضاء وامجتمع‪.‬‬ ‫اماأمول ��ة في ��ه‪ ،‬على ه � ٍ‬

‫تأجيل النطق بالحكم ضد أربعة متهمين في‬ ‫كارثة سيول جدة إلى الثامن من ربيع اأول‬ ‫جدة ‪� -‬ضعد اآل منيع‬ ‫اأجلت امحكمة الإدارية ي ديوان‬ ‫امظام‪ ،‬اأم�س‪ ،‬النطق باحكم ي ق�ضية‬ ‫امتهم ��ن الأربعة ي كارثة �ضيول جدة‬ ‫اإى الثام ��ن م ��ن ربي ��ع الأول امقب ��ل‪.‬‬ ‫وذكرت م�ض ��ادر مطلعة ل�»ال�ض ��رق» اأن‬ ‫جل�ض ��ة اأم� ��س‪ ،‬الت ��ي ا�ضتم ��رت لأك ��ر‬ ‫م ��ن �ضاعتن‪ ،‬م م ��ن خاله ��ا مواجهة‬ ‫امتهم ��ن الأربع ��ة‪ ،‬وه ��م قي ��ادي ي‬ ‫اأمان ��ة جدة كان م�ض� �وؤو ًل عن ت�ضريف‬ ‫مي ��اه الأمط ��ار‪ ،‬ويع ّد امته ��م الرئي�ضي‬ ‫لق�ضية خط ��ط اأم اخر‪ ،‬ومعه ثاثة‬

‫اأجان ��ب يعملون ي �ض ��ركات مقاولت‬ ‫كلف ��ت بتنفي ��ذ م�ضروع ��ات الت�ضريف‪،‬‬ ‫بائحة التهام امرفوعة �ضدهم من قبل‬ ‫هيئة الرقابة والتحقي ��ق‪ ،‬ومواجهتهم‬ ‫بب�ضعه ��م البع� ��س‪ ،‬وم ال�ضتم ��اع‬ ‫لأقواله ��م‪ .‬وم ��ن الته ��م الت ��ي وجه ��ت‬ ‫للمته ��م الأول اح�ضول عل ��ى اأكر من‬ ‫خم�ضة ماين ري ��ال من خال �ضلوعه‬ ‫ي ق�ضايا ر�ضوة وتزوير ي حررات‬ ‫ر�ضمي ��ة‪ ،‬والتاعب م�ضروعات تتعلق‬ ‫ب ��درء اأخط ��ار ال�ضي ��ول والأمط ��ار ي‬ ‫خط ��ط اأم اخ ��ر ال�ضكن ��ي‪ ،‬وعدد من‬ ‫اأحي ��اء ج ��دة‪ ،‬بالإ�ضاف ��ة اإى ا�ضتغاله‬

‫من�ضب ��ه القي ��ادي ي اأمان ��ة ج ��دة‪ .‬اأما‬ ‫باقي امتهمن وه ��م ثاثة وافدين‪ ،‬فقد‬ ‫وجه ��ت لهم تهم الر�ض ��وة والتزوير ي‬ ‫كارث ��ة �ضي ��ول جدة‪.‬وب ّين ��ت ام�ض ��ادر‬ ‫اأن امتهم ��ن اأنك ��روا جمي ��ع الته ��م‬ ‫الت ��ي وجهت اإليه ��م‪ ،‬مقدمن ع ��دد ًا من‬ ‫ام�ضتن ��دات والوثائق التي يفر�س اأن‬ ‫تبط ��ل الته ��م اموجهة لهم‪ .‬وذك ��روا اأن‬ ‫العرافات التي م ت�ضجيلها وتوثيقها‬ ‫قد ان ُتزع ��ت منهم بالإك ��راه وي نهاية‬ ‫اجل�ض ��ة اأ�ضدر الق�ضاة ق ��رار ًا بتاأجيل‬ ‫النط ��ق باحك ��م اإى الثام ��ن م ��ن ربيع‬ ‫الأول امقبل‪.‬‬

‫بلدي مكة يرفض زيارة القرى دون اصطحاب مسؤولي الخدمات‬ ‫مكة امكرمة – الزبر الأن�ضاري‬ ‫ك�ض ��ف رئي� ��س جن ��ة التوا�ض ��ل ي امجل� ��س‬ ‫البل ��دي مك ��ة امكرم ��ة خال ��د اأبوحفا� ��س ل�»ال�ضرق»‬ ‫اأن امجل� ��س ل ي ��زور اأي قري ��ة اأو هج ��رة تتب ��ع مكة‬ ‫امكرم ��ة دون اأن ي�ضطح ��ب مع ��ه م�ض� �وؤوي الط ��رق‬ ‫وخدمات القرى ي اأمان ��ة العا�ضمة امقد�ضة‪ ،‬بهدف‬ ‫ال�ضتم ��اع اإى �ضكاواه ��م وحدي ��د مواق ��ع ال�ض ��رر‬ ‫ي قراه ��م‪ ،‬والوق ��وف عليه ��ا وا�ضتك�ض ��اف اأوج ��ه‬ ‫الق�ض ��ور ي اخدم ��ات امقدم ��ة‪ .‬واأعل ��ن اأبوحفا�س‬ ‫اأن ع ��دد ًا م ��ن اأع�ض ��اء امجل� ��س البل ��دي وم�ضوؤوي‬ ‫الأمان ��ة �ضيزورون �ضباح اليوم الإثنن مراكز �ضرق‬ ‫العا�ضمة امقد�ضة بدء ًا من الزم ��ة وال�ضولة ووادي‬ ‫بن ��ي عم ��ر وام�ضي ��ق؛ للوق ��وف عل ��ى احتياج ��ات‬

‫ملتقى الشؤون ااجتماعية بأبها‬ ‫يفرض سياجا من السرية أمام اإعام‬ ‫اأبها ‪� -‬ضعيد اآل ميل�س‬ ‫فر�س م�ضوؤولو املتقى الرابع‬ ‫مدي ��ري العموم لل ��وكالت ومديري‬ ‫عم ��وم ال�ض� �وؤون الجتماعي ��ة على‬ ‫م�ضت ��وى امملكة الذي اختتم اأعماله‬ ‫اأم�س باأبها‪� ،‬ضياجا من ال�ضرية على‬ ‫اجل�ض ��ات والأعم ��ال ي وق ��ت م‬ ‫تاأجي ��ل البت ي تفا�ضيله‪ ،‬ومكنت‬ ‫عد�ضة »ال�ضرق» من اخراق ال�ضرية‬ ‫عر التو�ضط باأحدهم �ضريطة اإخفاء‬ ‫�ضخ�ضي ��ة ال�ضحف ��ي ال ��ذي التق ��ط‬ ‫ع ��دد ًا م ��ن ال�ض ��ور جل�ض ��ات ي ��وم‬ ‫اأم� ��س و�ض ��ط وع ��ود بتزوي ��ده ما‬ ‫دار ي اجل�ض ��ات واإعان تفا�ضيل‬

‫الجتماعي‪ ،‬ومناق�ض ��ة الإيجابيات‬ ‫وال�ضلبيات‪ ،‬والعاق ��ة بن الوزارة‬ ‫والإعام‪ ،‬والإج ��راءات الحرازية‬ ‫ودوره ��ا ي مواجه ��ة الأزم ��ات ي‬ ‫الف ��روع الإيوائي ��ة‪ ،‬وتفعي ��ل مه ��ام‬ ‫ام�ضوؤول ��ن ي الف ��روع الإيوائية‪،‬‬ ‫ومكات ��ب ال�ض� �وؤون الجتماعي ��ة‬ ‫وفروعه ��ا‪ ،‬والرام ��ج والأن�ضط ��ة‪،‬‬ ‫وتاأهي ��ل ال�ضف الثاي م ��ن قيادات‬ ‫الف ��روع‪ ،‬وتقيي ��م الأداء الوظيف ��ي‪،‬‬ ‫اإ�ضاف ��ة اإى وق ��ت مفت ��وح للنقا�س‪.‬‬ ‫جل�سات مغلقة م ت�سويرها بخفية (�ل�سرق)‬ ‫وح�ض ��ر املتق ��ى‪ ،‬وكي ��ل ال ��وزارة‬ ‫التو�ضي ��ات‪.‬وكان املتقى الذي عقد وط ��رح تو�ضي ��ات املتق ��ى الثال ��ث ام�ضاع ��د للرعاي ��ة الجتماعي ��ة‪،‬‬ ‫عل ��ى م ��دار يوم ��ن ي فن ��دق ق�ضر وم ��دى تنفيذه ��ا وجل�ض ��ات دارت ومدي ��رو الف ��روع‪ ،‬ومدي ��رات‬ ‫اأبها برعاية البن ��ك الأهلي قد ناق�س ح ��ول رف ��ع الأداء‪ ،‬وتطوي ��ر العمل الإ�ضراف الجتماعي‪.‬‬

‫امواطن ��ن و�ضكاواهم من اخدم ��ات البلدية امقدمة‬ ‫لهم‪.‬واأو�ض ��ح اأن البلدي ��ات الفرعية ي ه ��ذه امراكز‬ ‫�ضت�ضارك ي اجولة‪ ،‬و�ضيتم ال�ضتماع اإى روؤ�ضائها‬ ‫بخ�ضو� ��س م ��ا اأجز م ��ن ام�ضروعات وم ��ا م ينحز‬ ‫بع ��د‪ .‬م�ض ��ر ًا اإى اأن اللجن ��ة بع ��د اأن ت�ضتكم ��ل كل‬ ‫ه ��ذه اخطوات ترف ��ع تقريره ��ا اإى رئي�س امجل�س‬ ‫البل ��دي‪ ،‬وهو ب ��دوره ي�ض ��در قرارات ��ه وتو�ضياته‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن امجل�س البلدي ح ��ن ي�ضدر مثل هذه‬ ‫الق ��رارات فاإنه اإم ��ا اأن يو�ضي باإعط ��اء امراكز التي‬ ‫يتفقده ��ا‪ ،‬الت ��ي تع ��اي م ��ن ق�ض ��ور ي اخدم ��ات‪،‬‬ ‫اأولوي ��ة ي ام�ضروع ��ات امقبل ��ة‪ ،‬اأو يكل ��ف الأمان ��ة‬ ‫بالنظ ��ر ي ام�ضروع ��ات امتع ��رة وا�ضتكماله ��ا‪،‬‬ ‫اأو ينظ ��ر اإى ال�ضج ��ات معرف ��ة م ��ا اإذا كان ��ت هناك‬ ‫م�ضروعات مقبلة لهذه امراكز‪.‬‬

‫حقوق اإنسان توفد موظفة لتفقد‬ ‫حال والدة الطفل القتيل وسام‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫اأر�ضلت جمعية حقوق الإن�ضان ي منطقة امدينة امنورة‪ ،‬اأم�س‪ ،‬مثلة‬ ‫لها لزيارة منزل اأم و�ضام‪ ،‬والدة الطفل القتيل‪ ،‬الذي ن�ضرت ق�ضته موؤخر ًا‪.‬‬ ‫وذكرت مثلة جمعية حقوق الإن�ضان‪� ،‬ضرف القراي‪ ،‬اأن زيارتها لأم و�ضام‬ ‫ي ينب ��ع ج ��اءت لتقدم العزاء ل� �اأم ي وفاة طفلها‪ ،‬ونق ��ل تعازي رئي�س‬ ‫اجمعي ��ة الدكت ��ور مفلح القحط ��اي‪ ،‬وتع ��ازي ام�ضرف على ف ��رع امدينة‬ ‫عم ��ر حافظ‪ ،‬ور�ضد واإعداد تقرير متكامل م ��ن اأربعة حاور ت�ضمل تقدم‬ ‫ام�ضاع ��دة القانونية لاأم حتى انتهاء ق�ضيته ��ا‪ ،‬ومتابعة ا�ضتكمال اأوراقها‬ ‫الثبوتي ��ة‪ ،‬ونقل كفالته ��ا اإى ابنتها ح�ض ��ب الأنظمة‪ ،‬وتق ��دم ام�ضاعدات‬ ‫القت�ضادي ��ة‪ ،‬من خال اجهات امخت�ض ��ة‪ ،‬ومتابعة الو�ضع النف�ضي لاأم؛‬ ‫لأنها حت ��اج اإى تاأهيل نف�ضي بعد ال�ضدمة‪ .‬واأ�ضافت القراي اأنها ب�ضدد‬ ‫الرف ��ع اإى مدي ��ر اجمعي ��ة ي امنطقة الدكت ��ور عمر حاف ��ظ‪ ،‬واإى رئي�س‬ ‫اجمعية الدكتور مفلح القحطاي‪ .‬وقالت »�ضتكون هناك متابعة للحالة مع‬ ‫اجهات امعنية بذلك‪ ،‬والتوا�ضل معها ب�ضكل فاعل لإنهاء جميع اماحظات‬ ‫اخا�ضة بها»‪.‬‬

‫البرد يخيم على حائل والشؤون ااجتماعية مسؤول في هيئة التحقيق واادعاء‬ ‫تصرف إعانة ثمانية مايين للمتضررين‬ ‫يقاضي «خصوما» أمام إدارته‬ ‫نائب �أمر �لق�سيم ي�ستقبل وفد �جالية �م�سرية‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�ضان‬ ‫ا�ضتقب ��ل نائ ��ب اأم ��ر منطق ��ة‬ ‫الق�ضي ��م �ضاح ��ب ال�ضم ��و املك ��ي‬ ‫الأمر الدكتور في�ضل بن م�ضعل بن‬ ‫�ضع ��ود بن عبدالعزي ��ز اأم�س مكتبه‬ ‫ي الإم ��ارة نائ ��ب القن�ضل العام ي‬ ‫�ضف ��ارة جمهوري ��ة م�ض ��ر العربي ��ة‬ ‫بالريا� ��س اأحمد عبدامجي ��د والوفد‬ ‫امراف ��ق له الذي ��ن ي ��زورون امنطقة‬ ‫حالي ًا يرافقهم مثل اجالية ام�ضرية‬ ‫منطقة الق�ضيم اأحم ��د ح�ضن وعدد‬ ‫م ��ن اأف ��راد اجالي ��ة‪ .‬ورح ��ب الأمر‬ ‫في�ض ��ل ب ��ن م�ضع ��ل بنائ ��ب القن�ضل‬ ‫ومرافقي ��ه ومنى له ��م التوفيق ي‬

‫(ت�سوير ‪� :‬سلطان �ل�سام)‬

‫مهام عملهم‪ .‬واأ�ضاد �ضموه بالعاقات‬ ‫الثنائية الوطيدة التي تربط امملكة‬ ‫بجمهورية م�ض ��ر العربية و�ضعبها‪.‬‬ ‫وذكر �ضم ��وه اأن هذه العاقات اأزلية‬ ‫منذ عه ��د اموؤ�ض�س امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫ رحم ��ه الل ��ه ‪ -‬حت ��ى عه ��د خ ��ادم‬‫احرم ��ن ال�ضريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �ضع ��ود � حفظ ��ه‬ ‫الله � و�ضت�ضتمر بح ��ول الله وقوته‪.‬‬ ‫واأك ��د نائ ��ب اأم ��ر منطق ��ة الق�ضي ��م‬ ‫ا�ضتعداد اإمارة منطقة الق�ضيم تقدم‬ ‫اخدمات والعون والدعم كافة لأبناء‬ ‫اجالية ام�ضرية واجاليات الأخرى‬ ‫امقيم ��ة ي امنطق ��ة وف ��ق توجي ��ه‬ ‫القيادة الر�ضيدة‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬بندر العمار‪� ،‬ضلطان العاي�ضي اخم� ��س درج ��ات حت ال�ضف ��ر توؤثر تاأثر‬ ‫مبا�ض ��را عل ��ى اأ�ضج ��ار احم�ضي ��ات فيما ل‬ ‫ما زالت موجة الرد تخيم على امناطق تتاأثر اأ�ضجار النخيل والزيتون اإل بدرجات‬ ‫ال�ضمالي ��ة‪ ،‬ي الوق ��ت ال ��ذي �ضجل ��ت في ��ه ح ��رارة تقل عن ال � � ‪ 8‬درجات حت ال�ضفر‪.‬‬ ‫حط ��ة اأر�ضاد حائل درجة تقل عن اخم�س اأم ��ا اأ�ضجار اللوزي ��ات‪ ،‬اخ ��وخ وام�ضم�س‬ ‫درج ��ات للي ��وم الث ��اي عل ��ى الت ��واي‪ .‬فقد وغ ��ره‪ ،‬فا تتاأثر بالرد ب ��ل هو عامل نافع‬ ‫�ضجل ��ت درج ��ة احرارة ‪ 5.2‬ح ��ت ال�ضفر لها‪ .‬واأكد امعارك عدم تلقيهم اأية �ضكاوى من‬ ‫�ضبيح ��ة الأح ��د‪ ،‬بينم ��ا �ضجل ��ت �ضبيح ��ة قبل امواطنن حول اإ�ضرار الرد اإى اليوم‪،‬‬ ‫ال�ضب ��ت ‪ 5.4‬ح ��ت ال�ضف ��ر وب ��داأت معه ��ا متوقعا اأن تت�ضح الروؤية حول ذلك ي الأيام‬ ‫الهواج� ��س تنتاب امزارعن م ��ن خطورتها القادمة‪.‬واأك ��د مدي ��ر اجمعي ��ات التعاونية‬ ‫وتاأث ��ر حا�ضيله ��م الزراعي ��ة بها‪.‬واأو�ضح منطق ��ة حائل خال ��د النوي�ضر ل � � »ال�ضرق»‬ ‫رئي� ��س اللجن ��ة الوطنية للزراع ��ة امهند�س اأن ��ه �ضيق ��وم ب�ض ��كل عاج ��ل ب�ض ��رف اإعانة‬ ‫عي ��د امع ��ارك ل � � »ال�ض ��رق» اأن اخ�ضراوات امت�ضررين م ��ن موجة ال ��رد القار�س التي‬ ‫امك�ضوف ��ة والبي ��وت امحمي ��ة غ ��ر امكيفة مر بها امناطق ال�ضمالية من امملكة وحائل‬ ‫حتم ��ا �ضتت�ض ��رر م ��ن اموجة الت ��ي �ضربت هذه الأيام‪ ،‬اإثر توجيه �ضدر اأم�س الأول من‬ ‫امنطقة ي اليومن اما�ضين خ�ضو�ض ًا واأن وزير ال�ضوؤون الجتماعية الدكتور يو�ضف‬ ‫اموجة متوا�ضل ��ة اإي ي ��وم الثاثاء ح�ضب ب ��ن اأحمد العثيمن ب�ضرعة اإنه ��اء اإجراءات‬ ‫اإف ��ادة م�ضلح ��ة الأر�ضاد‪ .‬واأ�ض ��اف امعارك �ضرف اإعان ��ات اجمعي ��ات اخرية ب�ضفه‬ ‫اأن درج ��ات اح ��رارة الت ��ي ه ��ي ي ح ��دود عاجل ��ه مواجهة موجة ال ��رد وبلغ جموع‬

‫ه ��ذه الإعان ��ات له ��ذه الدفع ��ة ‪ 8.6‬ملي ��ون‬ ‫ريال‪.‬وبن مدير اجمعيات التعاونية خالد‬ ‫النوي�ضر اأن ��ه م �ضراء و�ضائل تدفئه مبلغ‬ ‫‪ 8.6‬ملي ��ون ري ��ال وتوزيعه ��ا عل ��ى ‪43‬‬ ‫جمعي ��ة منطقة حائ ��ل‪ .‬واأ�ضار ب� �اأن ح�ضة‬ ‫كل جمعي ��ة ‪ 200‬األف ري ��ال‪ ،‬موزعة ح�ضب‬ ‫اأحقية ام�ضتفيدين بكل جمعية خرية حتى‬ ‫يغط ��ي امبل ��غ ام ��وزع للجمعي ��ة‪ .‬م ��ن جهة‬ ‫اأخرى‪� ،‬ضهدت اأ�ضواق الإن�ضاءات ي �ضمال‬ ‫حائل طلبا متزايد ًا على اأدوات ال�ضباكة بعد‬ ‫الأ�ض ��رار التي حقت بامب ��اي جراء تك�ضر‬ ‫اموا�ضر امو�ضلة للماء اإثر جمد اماء فيها‪.‬‬ ‫وينتظ ��ر اأك ��ر من ع�ضري ��ن األف ًا م ��ن اأهاي‬ ‫حائل �ضرف اأ�ضرار ب ��رد �ضتاء عام ‪1429‬‬ ‫و‪ 1430‬بع ��د الرف ��ع م ��ن قب ��ل اجه ��ات‬ ‫امخت�ضة وجرى اعتمادها‪ .‬ومت قبل �ضهر‬ ‫خاطبة امت�ضررين بطل ��ب اأرقام اح�ضاب‬ ‫الدوي حتى يت ��م اإيداع امبال ��غ امخ�ض�ضة‬ ‫للمت�ضررين‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر‬ ‫حفوظ‬

‫ح ��ول م�ض� �وؤول يعم ��ل داخ ��ل هيئة‬ ‫التحقي ��ق والدع ��اء الع ��ام بالعا�ضم ��ة‬ ‫امقد�ض ��ة‪ ،‬حتف ��ظ »ال�ض ��رق» با�ضم ��ه‪،‬‬ ‫م ��ن موظ ��ف داخ ��ل الهيئ ��ة اإى وكي ��ل‬ ‫�ضرع ��ي للدفاع عن اأحد موكلي ��ه �ضد اأحد‬ ‫اخ�ضوم‪ ،‬م�ضتفيد ًا من اإدارته التي تنظر‬ ‫الق�ضي ��ة ي اأروقته ��ا‪ .‬وك�ضف ��ت م�ض ��ادر‬ ‫مطلعة ل� »ال�ضرق» عن اأن اموظف ا�ضتطاع‬ ‫اح�ضول عل ��ى وكالة �ضرعية من امحكمة‬ ‫العام ��ة ي مك ��ة امكرم ��ة تخول ��ه الدف ��اع‬ ‫والراف ��ع ع ��ن موكله ي كاف ��ة القطاعات‬ ‫احكومي ��ة ومنه ��ا قطاع ��ه ال ��ذي يعم ��ل‬ ‫فيه (هيئ ��ة التحقيق والدع ��اء العام) ي‬ ‫خالفة تعد �ضريح ��ة لاأنظمة والقوانن‬ ‫التي ين�س عليه ��ا نظام الرافع والق�ضاء‬ ‫بامملكة الوكالة‪.‬‬ ‫ون�ض ��ت الوكال ��ة ال�ضرعي ��ة‪ ،‬الت ��ي‬

‫ح�ضلت »ال�ضرق» على ن�ضخة منها‪ ،‬على اأن‬ ‫موظف الهيئة يحق له الدفاع والرافع عن‬ ‫موكله ي ختل ��ف القطاعات احكومية‪،‬‬ ‫اإ�ضاف ًة اإى قطاعه الذي يعمل فيه‪ ،‬كما اأنها‬ ‫تخول ��ه ا�ضتخدام كافة الط ��رق ام�ضروعة‬ ‫للدفاع عن موكله خال �ضر الق�ضية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأكد ال�ضت�ضاري القانوي‬ ‫وامحامي خالد اأبو را�ضد ل� »ال�ضرق» اأن هذا‬ ‫الأمر يعد خالف ًا لاأنظمة والقوانن التي‬ ‫ن�ض ��ت عليه ��ا اأنظمة الق�ض ��اء ال�ضعودي‪،‬‬ ‫ول يج ��وز للموظف احكوم ��ي اأن يعمل‬ ‫ب� �اأي عمل غ ��ر وظيفته احكومي ��ة التي‬ ‫هو مفرغ لأدائها اأ�ض ًا‪ .‬وقال اإن هذا الأمر‬ ‫يعد خالف ��ة اإداري ��ة ت�ضتوج ��ب العقاب‪.‬‬ ‫واأو�ضح اأن من امحظور ق�ضائي ًا اأن مثل‬ ‫اأحد الأ�ضخا�س موكله ي ق�ضية منظورة‬ ‫اأ�ض � ً�ا ي اإدارته‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن الرافع‬ ‫والتقا�ض ��ي يعد م ��ن اخت�ضا�س امحامن‬ ‫ولي�س موظفي الدوائر احكومية‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 23‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )50‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫توقف الحياة التجارية بالكامل في ذكرى وفاة النبي المعتمدة عند الشيعة‬

‫لعب عيال‬

‫السنة يحترمون مشاعر أشقائهم الشيعة‪ ..‬والقطيف في وئام تام‬ ‫ُ‬

‫ديربي الحناجر‬ ‫واأجنحة‬ ‫والشعبطة أيضا‬ ‫فهد عافت‬

‫�سوق ميا�ض ام�سهور‪ ..‬بدا خاوي ًا مام ًا‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�صركة‬ ‫ت��و َق �ف��ت اح� �ي ��اة ال �ت �ج��اري��ة‬ ‫بالكامل ي حافظة القطيف منذ‬ ‫م�غ��رب اأم ����س ااأول ال�صبت حتى‬ ‫مغرب اأم�س ااأح��د‪ ،‬منا�صبة ذكرى‬ ‫وف��اة النبي‪�( ،‬صلى الله عليه واآله‬ ‫و�صحبه و� �ص �ل��م)‪ ،‬ال �ت��ي �صادفت‬ ‫اأم�س‪ ،‬طبق ًا للرواية التاريخية التي‬ ‫يعتمدها امواطنون ال�صيعة‪.‬‬ ‫واأغلقت ااأ� �ص��واق وامحات‬ ‫وام ��راك ��ز ال �ت �ج��اري��ة اأب��واب �ه��ا ي‬ ‫ام �ن��ا� �ص �ب��ة ال �� �ص �ن��وي��ة‪ ،‬و��ص�م�ل��ت‬ ‫ااإغاقات مراكز جارية �صعودية‬ ‫ك��رى لها ف��روع ي امحافظة‪ ،‬ي‬ ‫حالة و�صفها اأحد مثقفي امحافظة‬ ‫باأنها «احرام م�صاعر امواطنن ي‬ ‫القطيف‪ ،‬ع� ر�ر عنه �صركاء لهم ي‬ ‫الوطن»‪.‬‬ ‫وط� �ب� �ق� � ًا ج ��ول ��ة ق ��ام ��ت ب�ه��ا‬ ‫«ال� ��� �ص ��رق» ي �� �ص ��وارع واأح� �ي ��اء‬ ‫ام �ح��اف �ظ��ة ال��رئ �ي �� �ص��ة‪ ،‬ف � �اإن ك��اف��ة‬ ‫ام��ح��ات ال �ت �ج��اري��ة ب ��دت مغلقة‬ ‫بالكامل‪ ،‬واخ�ت�ف��ت مظاهر البيع‬ ‫وال�صراء من ااأ�صواق التي عادة ما‬ ‫تكون مكتظة بامت�صوقن طيلة نهار‬ ‫اأم�س‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال�ق��ا��ص��ي ال���ص��اب��ق ي‬ ‫دائرة ااأوقاف وامواريث اجعفرية‬ ‫التابعة لوزارة العدل ي امحافظة‬ ‫ال�صيخ حمد العبيدان‪ :‬اإن «اأبناء‬ ‫القطيف ينقطعون ي ه��ذا اليوم‬ ‫وي هذه الليلة عن مار�صة اأعمالهم‬ ‫رغبة منهم ي اأن يعي�صوا �صرة‬ ‫النبي الر�صول (�صلى الله عليه واآله‬ ‫و�صلم) ي جميع اأفعالهم واأقوالهم‪،‬‬ ‫ليتعرفوا م��ن خالها على �صرته‬

‫(ت�سوير ‪ :‬علي غوا�ض)‬

‫ويجعلونها درو�ص ًا عملية يكت�صبون‬ ‫منها مفاهيم حياتية ويتعرفون على‬ ‫حياة النبي منذ بداية الدعوة وكيف‬ ‫ك��ان النبي يربى اأ�صحابة وكيف‬ ‫كان يتلقى الوحي‪ ،‬كما ي�صعون اإى‬ ‫التعرف على جملة من امفاهيم ي‬ ‫�صخ�صية النبي مثل عامية الر�صالة‬ ‫واإع �ج��از ال �ق��راآن ال�ك��رم وا ُ‬ ‫خ�ل��ق‬ ‫اح�صن ال��ذي م��دح ال�ق��راآن الكرم‬ ‫حمد امحفوظ‬ ‫به النبي»‪ .‬ي حن و�صف الباحث‬ ‫وامفكر ااإ�صامي حمد امحفوظ‬ ‫اإغ ��اق ام �ح��ال ال�ت�ج��اري��ة ي مثل اأن «ه� ��ذا م �ث��ل ت �اأك �ي��د ًا ل�ل��وح��دة‬ ‫ه��ذا اليوم باأنه «تعبر اجتماعي احقيقية ب��ن ام��واط�ن��ن ال�صيعة‬ ‫يعر ع��ن «اح��رام‬ ‫ع��ن م��وا� �ص��اة ااأه� ��اي ع��ن رحيل وال���ُ�ص� رن��ة»‪ ،‬كما ر‬ ‫الر�صول ااأك ��رم (�صلى الله عليه‬ ‫و�صلم) اإى الرفيق ااأعلى»‪ ،‬م�صيف ًا‬ ‫اأن «امنا�صبة ه��ي حطة ليتزود‬ ‫بها النا�س روحي ًا وثقافي ًا معرفة‬ ‫الر�صول ااأع�ظ��م (�صلى الله عليه‬ ‫«يعر امجتمع‬ ‫و�صلم)‪ ،‬م�وؤي��د ًا اأن ر‬ ‫عن ذل��ك باإيقاف احياة التجارية‬ ‫وال�ت��وج��ه اأم��اك��ن م��دار��ص��ة �صرة‬ ‫وتاريخ الر�صول (�صلى الله عليه‬ ‫و�صلم) ي مثل هذا اليوم»‪ .‬واعتر‬ ‫امحفوظ اإغ��اق امحات التجارية‬ ‫ال�ع��ائ��دة اإى م��واط�ن��ن م��ن خ��ارج‬ ‫امحافظة باأنه دليل على التعاي�س‬ ‫الوطني بن امواطنن ي امحافظة‬ ‫وخارجها‪ ،‬وقدرر هذه اللفتة بقوله‬ ‫اإنها «احرام م�صاعر امواطنن ي‬ ‫القطيف ع��ر عنه �صركاء لهم ي‬ ‫ال��وط��ن»‪ .‬وب ��دوره و�صف ال�صيخ‬ ‫ال�ص رنة ي‬ ‫ح�صن البيات موقف اأهل ُ‬ ‫مراعاة م�صاعر اإخوانهم ال�صيعية‪،‬‬ ‫باأنه «وقفة اإ�صامية حميمة لي�صت‬ ‫بغريبة ع�ل��ى اأح �ب��ة يعي�صون مع‬ ‫اإخوتهم ي قطيف اخر»‪ .‬واأ�صاف‬

‫اأ�سواق وجمعات جارية �سهرة اأغلقت اأبوابها‬

‫جمع بندة‪ ..‬مغلق‬

‫�سوق «خارج» ال�سعبي ي �سفوى‪ ..‬با اأحد‬

‫�سوق الأ�سماك‪ ..‬ل �سمك‪ ..‬ول باعة‪ ..‬ول زبائن‬

‫من التاحم والرابط ااأخوي بن‬ ‫امواطنن بع�صهم ببع�س و�صرب‬ ‫امثل ااأعلى للوحدة الوطنية التي‬ ‫نحن بحاجة ما�صة اإى تاأكيدها‬ ‫وتاأ�صيلها وتقويتها بكل األ��وان‬ ‫ااإخاء وااحرام امتبادل»‪.‬‬ ‫اجدير بالذكر اأن تاريخ وفاة‬ ‫النبي‪�( ،‬صلى الله عليه و�صلم)‪،‬‬ ‫اختلف فيه بن ام�صلمن‪ ،‬حيث اإن‬ ‫ال�سيخ حمد العبيدان‬ ‫ال�سيخ ح�سن البيات‬ ‫اأهل ال�صنة لديهم روايتان اإحداهما‬ ‫ي��وم ال �ث��اي ع�صر م��ن �صهر ربيع‬ ‫اأئ �م��ة ام �� �ص �ل �م��ن»‪ ،‬واأن «اإغ� ��اق ذلك قمة القيم ااإ�صامية والوطنية ااأول‪ ،‬وا أاخ��رى الثامن من ال�صهر‬ ‫امحات التجارية جاء ت�صامن ًا مع التي توؤكد الرابطة مع اأهل البيت نف�صه‪ .‬وااأوى هي ااأ�صهر‪ ،‬وهم‬ ‫اإخوتهم ي ال��وط��ن الكبر ليمثل عليهم ال�صام وت� �وؤدي اإى مزيد ا يحتفون عادة مثل هذه الذكرى‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫الوظائف التعليمية استحوذت على أكبر عدد من شاغلي الوظائف‬

‫أكثر من ‪ 950‬ألف موظف وموظفة يعملون في القطاعات الحكومية‬ ‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�صع�صاعي‬ ‫ك�صف ��ت اإح�صاءات وزارة اخدم ��ة امدنية للعام‬ ‫ام ��اي ‪ 1432 / 1431‬ه� عن عدد العاملن ي الدولة‬ ‫والبال ��غ عددهم ‪ 959833‬فيما بل ��غ عدد ال�صعودين‬ ‫منهم ‪ 884715‬مواطن ًا‪.‬‬ ‫وا�صتح ��وذت الوظائف التعليمية على اأكر عدد‬ ‫من �صاغل ��ي الوظائف ‪ ،‬فيما بلغ عدد غر ال�صعودين‬ ‫منه ��م ‪ 4744‬وافد ًا ‪ ،‬تلته ��ا الوظائف العامة (مراتب)‬ ‫فبل ��غ عدده ��م ‪ 249882‬موظف� � ًا ‪ ،‬وبل ��غ ع ��دد غ ��ر‬ ‫ال�صعودين منهم ‪ 1277‬وافد ًا ‪ ،‬ي حن بلغ عدد غر‬ ‫ال�صعودين ي الوظائف ال�صحي ��ة ‪ 58396‬اأجنبي ًا ‪،‬‬ ‫اأما ام�صتخدمون فبلغ عددهم ‪ 56633‬م�صتخدم ًا وبلغ‬ ‫عدد غر ال�صعودين منه ��م ‪ 129‬وافد ًا وبلغ عدد غر‬ ‫ال�صعودين من اأع�صاء هيئة التدري�س ‪ 10546‬وافد ًا‬ ‫‪ ،‬وبل ��غ ع ��دد العاملن ي وظائ ��ف اموؤ�ص�ص ��ات التي‬

‫لها �ص ��ام خا�صة بها ‪ 30224‬موظف� � ًا وبلغ عدد غر‬ ‫ال�صعودي ��ن منه ��م ‪ 26‬اأجنبي ًا ‪ ،‬اأم ��ا العاملن اأع�صاء‬ ‫هيئة التحقيق واادعاء الع ��ام فقد بلغ عددهم ‪1713‬‬ ‫حقق ًا جميعه ��م �صعوديون ‪ ،‬وبلغ ع ��دد العاملن ي‬ ‫وظائ ��ف الق�صاة ‪ 1555‬قا�صي� � ًا جميعهم �صعوديون ‪،‬‬ ‫ي حن ا�صتح ��وذت الوظائف الدبلوما�صية على اأقل‬ ‫عدد م ��ن العامل ��ن ي الدولة حيث بل ��غ عددهم ‪974‬‬ ‫دبلوما�صي ًا منهم امراأة واحدة وجميعهم �صعوديون ‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار التقرير اإى اأن ع ��دد حاملي موؤهل الدكتوراه‬ ‫بل ��غ ‪ 20798‬موظف� � ًا ‪ ،‬اأم ��ا حاملي موؤه ��ل دبلوم بعد‬ ‫اماج�صتر فبلغ ‪ 661‬موظف ًا ‪ ،‬ي حن بلغ عدد حاملي‬ ‫موؤه ��ل اماج�صت ��ر ‪ 16753‬موظف� � ًا ‪ ،‬بينم ��ا بلغ عدد‬ ‫حامل ��ي موؤهل دبلوم بعد اجامع ��ة ‪ 12952‬موظف ًا ‪.‬‬ ‫اأم ��ا حامل ��و موؤهل جامعي فقد بل ��غ عددهم ‪ 436566‬عل ��ى اأكر عدد من �صاغلي الوظائف التعليمية؛ حيث‬ ‫موظف� � ًا ‪ ،‬فيم ��ا بل ��غ ع ��دد حامل ��ي موؤهل دبل ��وم بعد بلغ عددهن ‪ 255‬األف ًا و‪ً 268‬‬ ‫معلمة‪ ،‬وبلغ عدد امعلمات‬ ‫الثانوية ‪ 131936‬موظف� � ًا ‪ ،‬وبلغ عدد حاملي موؤهل ال�صعوديات منهم ‪ 250‬األف ًا و‪ 854‬معلمة‪.‬‬

‫ثانوي فما دون ‪ 340167‬موظف ًا‪ .‬والفئة العمرية ‪20‬‬ ‫�صنة فاأقل ‪ 1289‬موظف ًا ‪ ،‬بينما بلغ عدد الفئة العمرية‬ ‫م ��ن ‪ 12‬اإى ‪� 30‬صن ��ة ‪ 256174‬موظف� � ًا ‪ ،‬اأم ��ا الفئ ��ة‬ ‫العمرية من ‪ 31‬اإى ‪� 40‬صنة فقد بلغ عددهم ‪360544‬‬ ‫موظف ًا ‪ ،‬والفئة العمرية من ‪ 41‬اإى ‪� 50‬صنة ‪232452‬‬ ‫موظف� � ًا ‪ ،‬اأما الفئة العمرية من ‪ 51‬اإى ‪� 60‬صنة فاأكر‬ ‫فيبل ��غ عدده ��م ‪ 109374‬موظف� � ًا ‪ .‬اجدير ذك ��ره اأن‬ ‫اإح�صائية وزارة الربية والتعليم للعام اماي ‪1431‬‬ ‫‪1432 /‬ه � � اأ�صارت اإى اأن عدد العاملن ي الوظائف‬ ‫التعليمية ي امملكة خ ��ال العام نف�صه بلغ ‪ 490‬األف ًا‬ ‫و‪ 97‬معلم� � ًا فيما بلغ ع ��دد ال�صعودين منهم ‪ 462‬األف ًا‬ ‫و‪ 596‬مواطن� � ًا‪ ،‬بح�ص ��ب اإح�صائي ��ة وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعليم لعام ‪1432�1431‬ه�‪ ،‬وا�صتحوذت امعلمات‬

‫اإن ن�سي الهال‪ ،‬اأنها مباراة ديربي‪� ،‬سيك�سب‪ ،‬وبفارق هدفين‪،‬‬ ‫على الأق��ل‪ ،‬اأ ّم��ا اإن ن�سي الن�سر‪ ،‬اأنها مباراة ديربي‪ ،‬ف�سيخ�سر‪،‬‬ ‫وبفارق اأربعة اأهداف‪ ،‬على الأقل!‪ ،‬الفوارق الفنية‪ ،‬تمنع المفاجاأة‪،‬‬ ‫من الح�سول على تذكرة‪ ،‬لدخول المباراة‪ ،‬غير اأن الت�سعبط‪ ،‬ثقافة‬ ‫جماهيرية‪ ،‬ويمكن للمفاجاأة‪ ،‬اأن تع�ض باأ�سنانها‪ ،‬ثوبها الذي �سوف‬ ‫يحرمه البرد القار�ض‪ ،‬واأ�سياء اأخرى قار�سة اأي�سا‪ ،‬من اأن يكون‬ ‫اأبي�ض‪ ،‬وترك�ض‪ ،‬نحو ل �سيء محدد‪ ،‬على الم�ساحة الخ�سراء‪،‬‬ ‫في حالة واحدة‪ ،‬هي اأن يتذكر كل من الزعيم والعالمي‪ ،‬اأنها مباراة‬ ‫ديربي‪ ،‬والأكيد اأننا في الريا�ض‪ ،‬ن�ستحق مباراة �ساخنة‪ ،‬وعلى‬ ‫الفريقين‪ ،‬مع هذا البرد "الغريب"‪ ،‬ا�ستح�سار الحكمة القديمة "اأنا‬ ‫وابن عمي على الغريب"!‬ ‫• ركن ّيات‪:‬‬ ‫• ال��ذي يلعب ال�سوط الأول‪ ،‬بطريقة‪" :‬مع الخيل يا �سقرا"‪،‬‬ ‫�سوف ي�سطر للعب ال�سوط الثاني‪ ،‬بطريقة‪" :‬تكفون يا عيال"!‬ ‫• مدرب الن�سر‪ ،‬عاقل‪ ،‬ومتزن‪ ،‬يوؤمن بنظرية "مد رجولك على‬ ‫قد لحافك"‪ ،‬م�سكلته‪ ،‬اأن م�سكلته لي�ست في اللحاف‪ ،‬لكنها في‬ ‫الأرجل!‬ ‫• لينجح‪ ،‬ل يحتاج �سامي الجابر لر�سم خطة‪ ،‬يكفيه اأن ي�سخبط‬ ‫على ر�سومات "دول" ال�سابقة!‬ ‫ال�سواب‪ :‬واجبة‪،‬‬ ‫• لاعبي الفريقين‪ ،‬مع التحية‪ :‬طاعة الحكم في ّ‬ ‫وهي في الخطاأ‪ :‬اأوجب!‬ ‫• من حق حناجرنا اأن ت�سدح‪ ،‬ومن واجب اأجنحتكم‪ ،‬الرفرفة‪:‬‬ ‫�سادح‬ ‫جانح َ‬ ‫رف اأو من ٍ‬ ‫(فالرو�ض مهما زهت قف ٌر اإذا ُحرمت‪ ...‬من ٍ‬ ‫ّ‬ ‫�سدحا)‪" :‬ب�سارة الخوري"‪.‬‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫الداخلية تحذر من‬ ‫عمليات النصب وااحتيال‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ح � � ��ذرت وزارة ال��داخ��ل��ي��ة‬ ‫ام��واط �ن��ن وام�ق�ي�م��ن م��ن عمليات‬ ‫ن�صب واح �ت �ي��ال ي �ق��وم ب�ه��ا بع�س‬ ‫ااأ�صخا�س امجهولن‪.‬‬ ‫ون �ب �ه��ت ال � � ��وزارة اأن� ��ه خ��ال‬ ‫ال� �ف ��رة ااأخ� � ��رة ل��وح��ظ ازدي � ��اد‬ ‫ال �ب��اغ��ات ال � ��واردة م��ن ام��واط�ن��ن‬ ‫وام �ق �ي �م��ن‪ ،‬ال �ت��ي ت �ف �ي��د بتلقيهم‬ ‫ات���ص��اات م��ن اأ�صخا�س جهولن‬ ‫بدعوى حديث بياناتهم ام�صرفية‬ ‫وا�صتدراجهم لاإف�صاح عن اأرقامهم‬ ‫ال�صرية اخ��ا��ص��ة بخدمة الهاتف‬ ‫ام�صري وبطاقات ال�صراف ااآي‪،‬‬ ‫مدعن اأنهم من موظفي البنوك‪.‬‬ ‫واأ� � �ص� ��ارت وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫اأن اآخ ��ري ��ن ي��وه �م��ون ام��واط �ن��ن‬ ‫وامقيمن بفوزهم بجوائز مالية‪،‬‬ ‫ويتم طلب اأرقام اح�صابات البنكية‪،‬‬ ‫واأ�صارت الوزارة اإى قيام موؤ�ص�صة‬

‫النقد العربي ال�صعودي والبنوك‬ ‫بالتوعية ي ه��ذا اج��ان��ب‪ ،‬اإا اأن‬ ‫م �ث��ل ه ��ذه ال�ع�م�ل�ي��ات ي ازدي � ��اد‪،‬‬ ‫وق��د ات�صح ذل��ك من خ��ال امعاجة‬ ‫ااأمنية؛ ما ت�صبب ي وقوع �صحايا‬ ‫لهذا النوع من الن�صب وااحتيال‪.‬‬ ‫و أاك��دت وزارة الداخلية على اأهمية‬ ‫عدم التجاوب مع هذه اات�صاات‪،‬‬ ‫وع��دم اإف�صاء اأي بيانات مالية اأو‬ ‫اأرق��ام �صرية اأو معلومات �صخ�صية‬ ‫للمت�صل امجهول؛ منع ًا للوقوع ي‬ ‫فخ اا�صتدراج والتعر�س للن�صب‬ ‫وااحتيال‪.‬‬

‫تثبيت ‪ 460‬من موظفي‬ ‫اأرصاد وحماية البيئة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اأن� �ه ��ت ال��رئ��ا� �ص��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫ل� �اأر�� �ص ��اد وح��م ��اي��ة ال�ب�ي�ئ��ة‬ ‫اإجراءات تثبيت ‪ 460‬موظف ًا مع‬ ‫كل من وزارتي اخدمة امدنية‬ ‫ٍ‬ ‫وامالية‪.‬واأو�صح الرئي�س العام‬ ‫لاأر�صاد وحماية البيئة �صاحب‬ ‫ال���ص�م��و ام�ل�ك��ي ااأم� ��ر تركي‬ ‫ب��ن ن��ا��ص��ر ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز اأن‬ ‫الرئا�صة وقعت ح�صر التثبيت‬ ‫ي �صوء ال�صوابط التنظيمية‬ ‫وال �ت �� �ص �ن �ي �ف �ي��ة ف �ي �م��ا ي �ج��ري‬ ‫ا�صتكمال اإجراءات التثبيت من‬ ‫قبل الرئا�صة وف�ق� ًا لتو�صيات‬ ‫اللجنة التي م ت�صكيلها بناء‬ ‫ع �ل��ى ااأم � ��ر ال �� �ص��ام��ي ال �ك��رم‬ ‫القا�صي بتثبيت العاملن على‬ ‫البنود‪ .‬ووج��ه الرئي�س العام‬ ‫ل �اأر� �ص��اد ااإدارات امخت�صة‬ ‫ب��ال��رئ��ا��ص��ة اإى ��ص��رع��ة اإج��از‬

‫الأمر تركي بن نا�سر‬

‫متطلبات التثبيت منوه ًا اإى‬ ‫اأن ه��ذه التثبيتات الوظيفية‬ ‫تاأتي ي اإطار توجيهات خادم‬ ‫اح���رم���ن ال �� �ص��ري �ف��ن ج��اه‬ ‫تعين ال�صباب ال�صعودي ي‬ ‫ال��وظ��ائ��ف‪ ،‬وتطبيق ًا م�صرة‬ ‫ال�صعودة التي ت�صمن تفعيل‬ ‫دور ال���ص�ب��اب ال���ص�ع��ودي عن‬ ‫ط��ري��ق ال�ت��وظ�ي��ف ي القطاع‬ ‫احكومي‪.‬‬


                                    

                           27             

‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺗﻤﻨﺢ‬ ‫ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺎﺕ ﺻﻼﺣﻴﺔ‬ ‫ﺇﺻﺪﺍﺭ ﻣﺤﺎﺿﺮ ﺗﺠﺰﺋﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻄﻊ ﺍﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬

              12       8.5 



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬50) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬29 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

6

‫ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬14..«‫ﺃﻣﻴﺮﻋﺴﻴﺮﻳﺘﺴ ﹼﻠﻢ ﺗﻘﺮﻳﺮ»ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﺘﻘﻨﻲ‬       "     " 351  403     2257  "    58611   "       14     "        



     " "                                

..‫ ﻳﺘﺎﺑﻌﻮﻥ ﻏﺴﻴﻞ ﺍﻟﻜﻠﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬523 ‫ﻃﺐ ﺍﻷﺳﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﺗﺒﺤﺚ ﺍﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﻤﺮﺿﻰ ﺍﻟﺴﻜﺮ‬ ‫ﺃﻛﺜﺮﻫﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻃﻠﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺘﺰﻭﺟﻴﻦ‬                                             

                                       

                                         

       1432         523 ���      241282 448  75         156  56 109  33223 3      

‫ﺍﻟﻤﺄﻛﻮﻻﺕ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺍﻷﻛﺜﺮ‬..‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ ﺭﻳﺎﻝ ﺩﺧﻞ ﻳﻮﻣﻲ ﻟﻠﺒﺎﺋﻌﺎﺕ‬500‫ﻃﻠﺒ ﹰﺎ ﻭ‬

        300     500 –                        "          "                          

                                      

‫ﺻﺪى اﻟﺼﻤﺖ‬

!‫ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﺔ ﻭﺍﻷﺭﺍﺿﻲ‬ ‫اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬

  ""  %70 %4630  8 "" 5699  "" "" %77  "       "  "" "" "" ""    ""               "         "               "" ‫ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬

                                                                                                                     

                                                              ���                                                           

‫ﺇﺟﺎﺯﺓ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻲ ﺗﺮﻓﻊ ﻣﺒﻴﻌﺎﺕ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎﺕ ﺍﻟﺮﺣﻼﺕ ﺍﻟﺒﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ‬ 

                                 200

alhazmiaa@alsharq.net.sa

‫ﻣﺄﻛﻮﻻﺕ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ ﻭﻟﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻭﺃﻧﺪﻭﻧﻴﺴﻴﺔ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻟﻠﻤﺄﻛﻮﻻﺕ‬

 

‫ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﺗﻨﺘﻘﻞ‬ ‫ﻟﻤﻮﻗﻌﻬﺎ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﺎﻟﻌﻘﻴﻖ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ‬39 ‫ﺭﻳﺎﻝ‬ ‫ﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ‬





 

        

                            " "  "             "                      


‫العيبان يتفقد سجن ذهبان ويشيد بجودة خدماته مصور يوثق حائل تنموي ًا بأكثر من ‪ 130‬صورة في مهرجان الصحراء‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫ق ��ام رئي�س هيئ ��ة حق ��وق الإن�س ��ان‪ ،‬الدكت ��ور بندر‬ ‫بن حم ��د العيبان‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬بزيارة تفقدي ��ة ل�سجن ذهبان‬ ‫ي حافظة ج ��دة‪ ،‬اأطلع خالها على اخدم ��ات الإعا�سية‬ ‫وال�سحي ��ة والجتماعي ��ة‪ ،‬وغره ��ا م ��ا يق ��دم للن ��زلء‪.‬‬ ‫ولح ��ظ معالي ��ه ج ��ودة اخدم ��ات امقدم ��ة للموقوف ��ن‪،‬‬ ‫والإمكانات التي زودت بها عيادات ومرافق ال�سجن‪.‬‬

‫كما تفق ��د العيبان خال اجول ��ة الأماكن امخ�س�سة‬ ‫للزيارة‪ ،‬واطماأن على القاعات امهياأة لأداء الختبارات من‬ ‫يقوم باإكمال درا�سته من اموقوفن‪ .‬بعد ذلك التقى معاليه‬ ‫بعدد من اموقوف ��ن‪ ،‬وا�ستمع ماحظاتهم حول ما يخ�س‬ ‫ق�ساياهم‪ ،‬م ��ن النواحي الإجرائية والنظامية التي �ستتم‬ ‫مناق�ستها مع اجهات ذات العاقة‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬خلفة ال�سمري‪ ،‬خالد ال�سبيب‬ ‫اأقام ام�س ��ور الإعامي ناي ��ف ال�سلحوب معر�س� � ًا م�سور ًا‬ ‫با�س ��م ( اإ�ساءات تنموية) �سمن فعاليات مهرجان ال�سحراء لهذا‬ ‫العام ‪1433‬ه�‪ ،‬وحت رعاية جامعة حائل‪ .‬ووثق ال�سلحوب عر‬ ‫اأكر من ‪� 130‬سورة مفا�سل تنموية عا�ستها منطقة حائل‪ ،‬وذلك‬ ‫ي خيم ��ة جامعة حائ ��ل ام�ساركة ي هذا امهرج ��ان‪ .‬وزار نائب‬ ‫اأمر منطقة حائل الأمر عبدالعزيز بن �سعد امعر�س الذي ج�سد‬

‫من خ ��ال ال�سور العديد م ��ن ام�سروعات التنموي ��ة والفعاليات‬ ‫امميزة بامنطقة منها �سور لزيارة خادم احرمن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ووي العه ��د الأمر �سلطان بن عبدالعزي ��ز (رحمه الله)‬ ‫منطقة حائل ي يونية ‪ ،2006‬كما ا�ستمل على �سور لأمر حائل‬ ‫الأمر �سعود بن عبدامح�سن‪ ،‬ونائبه الأمر عبدالعزيز بن �سعد‪،‬‬ ‫و�س ��ور جوية حائل تو�سح مق ��دار امتداده ��ا‪ ،‬و�سور للتطور‬ ‫العم ��راي‪ .‬و�سور اأخرى لفعالي ��ات راي حائل الدوي وجامعة‬ ‫حائل‪ ،‬وو�سع حجر الأ�سا�س للعديد من ام�سروعات التنموية‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 23‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )50‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫تدعم مستشفياتها‬ ‫صحة تبوك ّ‬ ‫باستشاريين في تخصصات دقيقة‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬ ‫و�سل اإى م�ست�سفيات تبوك‬ ‫�سبعة اأط �ب��اء ا�ست�سارين �سمن‬ ‫ب��رن��ام��ج وزارة ال���س�ح��ة للدعم‬ ‫الطبي اموؤقت بهدف تعزيز خدمات‬ ‫ال��رع��اي��ة ال���س�ح�ي��ة ام �ق��دم��ة اإى‬ ‫ام��واط�ن��ن ي مناطق وج��وده��م‪،‬‬ ‫وم�ك��ن اأف ��راد امجتمع م��ن تلقي‬ ‫اخ��دم��ات ال���س�ح�ي��ة ال �ت��ي ترقى‬ ‫لتطلعاتهم‪.‬‬ ‫واأو��س��ح م�ساعد امدير العام‬ ‫ل �ل �ط��ب ال �ع��اج��ي ب���س�ح��ة ت�ب��وك‬ ‫الدكتور ط��ارق البلوي اأن اأربعة‬ ‫ا� �س �ت �� �س��اري��ن ي ت�خ���س���س��ات‬ ‫(ج��راح��ة الأط �ف��ال ‪ -‬غ��دد اأط�ف��ال ‪-‬‬ ‫اأع���س��اب اأط �ف��ال ‪ -‬ج�ه��از ه�سمي‬ ‫ومناظر) قد م توجيههم ل�ستقبال‬

‫احالت امر�سية ي م�ست�سفى املك‬ ‫خالد بتبوك‪ ،‬كما م توجيه ثاثة‬ ‫ا�ست�سارين ي تخ�س�سات (القلب‬ ‫ التخدير ‪ -‬الن�ساء والولدة) اإى‬‫م�ست�سفى ح��اف�ظ��ة اأم �ل��ج‪ .‬ودع��ا‬ ‫ال��دك �ت��ور ال �ب �ل��وي َم���نْ ي��رغ��ب ي‬ ‫مراجعة هذه التخ�س�سات التن�سيق‬ ‫م ��ع ق �� �س��م ال� �ع� �ي ��ادات اخ��ارج �ي��ة‬ ‫وامواعيد بام�ست�سفى‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اأن م��دة بقاء ه �وؤلء ال�ست�سارين‬ ‫�سهران يتم بعدهما ا�ستقطاب نخب‬ ‫طبية اأخ��رى م��ن ع��دة تخ�س�سات‬ ‫فرعية ودقيقة ح�سب الحتياج‪.‬‬ ‫م �ب �ي �ن � ًا اأن � ��ه ���س��وف ي �� �س��ل خ��ال‬ ‫الأ�سبوع امقبل �سبعة ا�ست�سارين‬ ‫اآخرين ي تخ�س�سات طبية �سوف‬ ‫يتم توزيعهم بح�سب الحتياج على‬ ‫م�ست�سفياتامنطقة‪.‬‬

‫رغم شدة البرد‪ ..‬إقبال كبير على مهرجان الصحراء في حائل‬ ‫حائل ‪ -‬خلفة ال�سمري‬ ‫توافد ال��زوار بكثافة اأم�س على‬ ‫فعاليات مهرجان ال�سحراء ال��دوي‬ ‫اخام�س متنزه ام �غ��واة اخ��ارج��ي‬ ‫رغم الأج��واء ال�ب��اردة‪ ،‬وقد ا�ستحدث‬ ‫امهرجان باإدراج فعالية جديدة‪ .‬ويعد‬ ‫ال�سوق ال�سعبي الفعالية الأب��رز الذي‬ ‫ي�سهد توافد اأك��ر عدد من ال��زوار من‬ ‫داخل وخارج امنطقة‪.‬‬ ‫واجمع زوار امهرجان على اأن‬ ‫ال�ف�ع��ال�ي��ات ال�ت��ي يحت�سنها ال�سوق‬ ‫ال�سعبي تعد الأك ��ر ج��اذب�ي��ة لاأ�سر‬ ‫لتنوع ما تقدمه‪ .‬وقال الزائر �سليمان‬ ‫عثمان اإن فعاليات مهرجان ال�سحراء‬ ‫متنوعة ت�ستهدف ��س��رائ��ح امجتمع‬ ‫كافة‪ ،‬واأ�سار اإى اأن��ه يحر�س �سنويا‬ ‫على زي ��ارة ام�ه��رج��ان برفقة عائلته‬ ‫لا�ستماع بفعالياته لفت ًا اإى اأن جهيز‬ ‫ام�ك��ان �سهل التنقل وح�سور جميع‬

‫الفعاليات والرامج‪ ،‬وقال اإن اأ�سعار‬ ‫ام�ع��رو��س��ات ي ام�ه��رج��ان منا�سبة‪،‬‬ ‫واإنه اقتنى اأكر من قطعة تراثية من‬ ‫اأعمال ال�سيدات احرفيات‪ .‬من جهة‬ ‫اأخرى اجتذبت فعالية قطن البدو التي‬ ‫تعد اأ�سخم فعالية نظر ًا لأنها حكي‬ ‫واقع حياة البادية والبدو على م�سرح‬ ‫مك�سوف تتم يومي ًا ت�سم منازل البدو‬ ‫امكونة من بيوت ال�سعر ي�ساهد الزائر‬ ‫فيها اأبرز وقائع احياة اليومية للعائلة‬ ‫البدوية كامعي�سة والرعي والحتطاب‪،‬‬ ‫واأي �� �س � ًا ال �ق��واف��ل ال�ت�ج��اري��ة ب��الإب��ل‬ ‫وا�ستعرا�سات اخيل ومثيل حفل‬ ‫العر�س اأو الزواج لدى البدو قدم ًا‪.‬‬ ‫واأو��س��ح م�سرف الفعالية خالد‬ ‫الهبدان اأن العر�س �ساركت فيه ثاث‬ ‫عوائل موزعة على ثاثة بيوت �سعر‬ ‫و�سيجيب جميع اأف��راد ه��ذه العوائل‬ ‫على جميع ا�ستف�سارات وت�ساوؤلت‬ ‫ال� ��زوار ع��ن ه��ذه ال�ف�ع��ال�ي��ات وح�ي��اة‬

‫علي مكي‬

‫جانب من ال�سوق ال�سعبي‬

‫ال�ب��ادي��ة �سابقا‪ .‬وم��ن ناحية اأخ��رى‬ ‫ي امهرجان‪ ،‬اأحالت فعاليات �سباب‬ ‫ال�سحراء بنفود قناء بح�سور فرقة‬ ‫نفود ال�سمال الرفيهية‪ ،‬برودة اجو‬ ‫اإى ح ��رارة واإث� ��ارة ع��ر ام�سابقات‬ ‫ال�سيقة والأه ��ازي ��ج ال��راث �ي��ة‪ ،‬التي‬ ‫�سارك فيها عدد كبر من اح�سور‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫�� �س� �ج� �ل ��ت ه� �ي� �ئ ��ة ام� ��� �س ��اح ��ة‬ ‫اجيولوجية ال�سعودية م�ساركة فعالة‬ ‫لها م��ن خ��ال وج��وده��ا ي مهرجان‬ ‫ال�سحراء الدوي اخام�س ‪ 2012‬من‬ ‫خال توزيعها لعدد من الرو�سورات‬ ‫التعليمية والتو�سيحية ل �ع��دد من‬ ‫امواقع امهمة ي امملكة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫الجتماع الذي �سم اأع�ساء القافلة الطبية‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�سان‬ ‫ق� ��ال ال �ن��اط��ق الإع� ��ام� ��ي ل�سحة‬ ‫الق�سيم حمد ب��ن �سالح الدبا�سي ا ّإن‬ ‫اإدارة ال�سحة ي منطقة الق�سيم ب�سدد‬ ‫اإطاق قافلة طبية مركز اأبانات وذلك يوم‬ ‫الثاثاء ‪ 15‬ربيع الأول‪.‬‬ ‫جاء ذلك عقب اجتماعه اأم�س الأول‬ ‫مع مدير امكتب الإ�سراي باأبانات جدي‬ ‫حمد وام��دي��ر الإداري بامركز حارب‬

‫تدريب ثاثين‬ ‫اختصاصيا لتأهيل‬ ‫مرضى فقدان‬ ‫التوازن العصبي‬ ‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�سع�ساعي‬ ‫� �س��ارك ث��اث��ون خ �ب� ً‬ ‫�را ي جال‬ ‫العاج الطبيعي ي ور�سة عمل لتاأهيل‬ ‫مر�سى فقدان التوازن الع�سبي وطرق‬ ‫الت�سخي�س والعاج امنا�سب‪ .‬ونظمت‬ ‫ال��ور��س��ة اجمعية ال�سعودية للعاج‬ ‫الطبيعي بالتعاون مع م�ست�سفى دلة ي‬ ‫الريا�س‪،‬واأو�سح ع�سو جنة التعليم‬ ‫ام�ستمر ي اجمعية ال�سعودية للعاج‬ ‫الطبيعي عقيل العنزي‪،‬اأن هذه الور�سة‬ ‫تهدف اإى تنمية مهارات اخت�سا�سيي‬ ‫العاج الطبيعي ي ه��ذا امجال ودعم‬ ‫وت �ط��وي��ر م��ار� �س��ة ه� ��ذه ام �ه �ن��ة ي‬ ‫م�ستواها الأ�سا�سي‪ ،‬والتي من خالها‬ ‫مكن النطاق نحو تاأ�سي�س منهجية‬ ‫علمية ي جال العاج الطبيعي‪.‬واأ�سار‬ ‫العنزي اإى اأن هذه الور�سة تاأتي �سمن‬ ‫برنامج لإقامة عدد من الدورات وور�س‬ ‫العمل امتقدمة ي جميع تخ�س�سات‬ ‫العاج الطبيعي وذل��ك لإيجاد الكوادر‬ ‫اموؤهلة وتقليل تكاليف العملية التدريبية‬ ‫ي ه��ذا ام�ج��ال‪ .‬داعيا اممار�سن لهذه‬ ‫امهنة اإى ح�سور هذه الدورات وور�س‬ ‫العمل لأهميتها ومواكبتها التطور ي‬ ‫مهنة ال�ع��اج الطبيعي على ام�ستوى‬ ‫امحلي والإقليمي وال�ع��ام��ي‪ .‬م��ن جهة‬ ‫اأخرى‪ ،‬اأ�سارامتحدث الر�سمي م�ست�سفى‬ ‫دلة �سعود الرقراق‪ ،‬اإى اأن هذه الور�سة‬ ‫تاأتي ي اإط��ار ال�سراكة ال�سراتيجية‬ ‫والتعاون القائم بن اجمعية ال�سعودية‬ ‫للعاج الطبيعي وام�ست�سفى‪ ،‬ما يعك�س‬ ‫اهتمامهما ب �اإي �ج��اد ال� �ك ��وادر الطبية‬ ‫ام �وؤه �ل��ة للعمل ي ال �ق �ط��اع اخ��ا���س‬ ‫ال�سحي‪.‬‬

‫أنين الكام‬

‫إكراه الناس‬ ‫على الصاة!‬

‫صحة القصيم تس ّير قافلة طبية لمركز أبانات‬

‫‪-‬‬

‫الزميل ال�سلحوب ي�سرح لنائب اأمر حائل ال�سور امعرو�سة‬

‫(ال�سرق)‬

‫(ال�سرق)‬

‫ام�ط��ري وف��ري��ق العمل بامركز ‪ ،‬حيث‬ ‫م خال الجتماع مناق�سة ال�ستعدادات‬ ‫والوقوف على امقر الذي يتم من خاله‬ ‫ت��د��س��ن اح �م �ل��ة‪ .‬واأك� ��د ال��دب��ا� �س��ي اأن‬ ‫احملة ت�ستهدف اأه ��اي مركز اأب��ان��ات‬ ‫والقرى امجاورة لها‪،‬وت�سم كادر ًا طبي ًا‬ ‫ا�ست�ساريا من كافة التخ�س�سات الطبية‬ ‫امهمة لتخفف على امر�سى عبء ال�سفر‬ ‫اإى ام�ست�سفيات امرجعية بامنطقة وذلك‬ ‫بتوفر اخدمات ال�سحية مواقع �سكنهم‪.‬‬

‫علمت فيما بعد اأن ع�سوين من الهيئة �سحبا قطيع العاملين‬ ‫ف��ي ال�م�ك��ان وح���س��راه��م جميعا ف��ي ال���س�ي��ارة الجيب البي�ساء‬ ‫المتو�سحة بال�سعار الأب�ي����ض "الأمر بالمعروف وال�ن�ه��ي عن‬ ‫المنكر"‪ ،‬ثم انطلقا بهم اإلى مقر مكتبهم‪ ،‬وبعد التاأنيب والتغليظ‬ ‫والإجبار لقطيع العمال على اأن يخطوا ويوقعوا ويب�سموا تعهدا‬ ‫ملزما لهم باأداء ال�ساة جماعة في الم�سجد!‬ ‫هل بعد هذا يمكن اأن يكون لت�ساوؤلتي المتعجبة عن اختفاء‬ ‫المن�سق وحفلة ال�سماء البديعة ا ّأي قيمة‬ ‫الزرقة الجميلة والغمام ّ‬ ‫اأو معنى؟‬ ‫اإن ما فعله الع�سوان بمباركة من مكتب الفرع الذي يرجعان‬ ‫اإل�ي��ه وم��ا تفعله معظم دوري ��ات الهيئة ف��ي ه��ذا ال�ج��ان��ب عندما‬ ‫ي�ت�ج��اوزون ح��ث النا�ض على ال�ساة وتنظيم اإق�ف��ال المحات‬ ‫التجارية واإيقاف الن�ساطات الت�سويقية‪ ،‬التزام ًا بقانون هذا البلد‬ ‫المبارك في اأوقات ال�سلوات الخم�ض‪ ،‬اإلى تعقب الذين لم يذهبوا‬ ‫اإلى الم�سجد واقتيادهم اإلى فروع جهازهم لأخذ تعهدات مكتوبة‬ ‫منهم بال�ساة في الم�ساجد‪ ،‬فهذا تع ٍد على حق الله �سبحانه‬ ‫وتعالى‪ ،‬فال�ساة عبادة والعبادة م�ساألة بين العبد ورب��ه‪" ،‬ل‬ ‫اإكراه في الدين قد تب ّين الر�سد من الغي"‪" .‬اأفاأنت تكره النا�ض‬ ‫على اأن يكونوا موؤمنين"‪ .‬اإنني ل اأعلم تحت اأي �سندٍ ديني اأو‬ ‫قانوني يقوم اأع�ساء الهيئة الذين هم من خلق الله باإلزام مخلوقين‬ ‫اآخرين مثلهم بتحرير تع ّهد باأداء عبادة اأو فر�ض للخالق المعبود‬ ‫ال��واح��د الأح ��د؟ ه��ل يعلمون اأن�ه��م ب�ت�ج��اوزه��م م�ساألة التذكير‬ ‫بال�ساة والحث عليها ومراد اإقفال المحال في اأوقاتها الخم�سة‪،‬‬ ‫وتركهم لل�ساة لمتابعة عباد الله والتج�س�ض عليهم والت�سال‬ ‫على الهواتف المعلنة في لوحات هذه المتاجر (لكف�ض) العاملين‬ ‫فيها هل ذهبوا لل�ساة اأم ل‪ ،‬هو اأمر في غاية الخطورة‪ ،‬عقيديا‬ ‫اأو ديني ًا‪ ،‬كما اأت�سوره‪ ،‬لأن هوؤلء العمال واأكثرهم من الأجانب‬ ‫عندما يذهبون اإلى الم�سجد وتاأدية ال�ساة‪ ،‬في هذه الحالة‪ ،‬اإنما‬ ‫يفعلون ذلك خوفا من الهيئة واأع�سائها ولي�ض تق ّربا اإلى الله وحبا‬ ‫فيه‪ ،‬وقد ي�سلي بع�سهم دون و�سوء!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫ضبط مروجي كبتاجون وأفام إباحية في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬ ‫مكن ��ت اإدارة مكافح ��ة امخ ��درات‬ ‫ي ج ��دة من القب�س على �س ��اب ي العقد‬ ‫الث ��اي بحوزت ��ه ‪ 250‬حب ��ة كبتاج ��ون‬ ‫خب� �اأة ي حقيبة اأطف ��ال مدر�سية‪ ،‬و‪21‬‬ ‫األ ��ف ريال‪ ،‬وذلك داخل �سي ��ارة م�ستاأجرة‬ ‫كان يقودها ي اأحد �سوارع حي غليل‪.‬‬

‫وكان اأف ��راد م ��ن ااإدارة م�سط ��ون‬ ‫اح ��ي ا�ستبه ��وا ي اإح ��دى ال�سي ��ارات‪،‬‬ ‫وبا�ستيقافها ب ��دا على �سائقه ��ا اارتباك‪،‬‬ ‫وبتفتي�س �سيارته ُع ��ر على ام�سبوطات‬ ‫امذك ��ورة‪ ،‬حي ��ث اأحي ��ل بعده ��ا اإى هيئة‬ ‫التحقيق ي جدة بحكم ااخت�سا�س‪.‬‬ ‫من جهة اأخ ��رى‪� ،‬سبطت هيئة ااأمر‬ ‫بامعروف والنهي عن امنكر ي جدة عام ًا‬

‫باك�ستاني� � ًا ي العق ��د الراب ��ع كان ي ��روّج‬ ‫ااأف ��ام ااإباحي ��ة عل ��ى ال�سب ��اب و�سغار‬ ‫ال�سن‪ ،‬م�ستغ ًا وجودهم داخل امقاهي‪.‬‬ ‫وكانت الهيئ ��ة تلقت باغ ًا عن ن�ساط‬ ‫امذك ��ور‪ ،‬فت ��م التن�سيق مع اأح ��د ال�سباب‬ ‫لطل ��ب فيلم من امقيم‪ ،‬ال ��ذي م يتاأخر عن‬ ‫توفر امطلوب‪ ،‬فتم القب�س عليه متلب�س ًا‪،‬‬ ‫واإحالته اإى ال�سرطة‪.‬‬

‫وفاة ثاثة‬ ‫من أسرة‬ ‫واحدة‬ ‫في انقاب‬ ‫بطريق‬ ‫الرياض‬ ‫الدمام‬

‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬ ‫توي اأب واثنان من اأبنائه‬ ‫واأ�سيب اأفراد ااأ�سرة اخم�سة‬ ‫ااآخ ��رون اإ�سابات متفرقة‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ادث انقاب وق ��ع ي طريق‬ ‫الريا�س � بقيق اأم�س‪.‬‬ ‫واأو�سح الناطق ااإعامي‬ ‫م ��رور امنطقة ال�سرقي ��ة امقدم‬ ‫عل ��ي الزه ��راي اأن عملي ��ات‬ ‫مرور مدينة الدمام تلقت باغ ًا‬

‫عن حادث ال�سي ��ارة التي كانت‬ ‫ااأ�س ��رة ت�ستقله ��ا‪ .‬واأ�ساف اأن‬ ‫اح ��ادث وقع ب�سب ��ب انحراف‬ ‫امركبة عن م�ساره ��ا‪ ،‬مو�سح ًا‬ ‫اأن امتوف ��ن ه ��م ااأب وطفل ��ة‬ ‫ي العا�سرة و�ساب ي الثامنة‬ ‫ع�س ��رة‪ .‬وق ��د با�س ��ر اح ��ادث‬ ‫م ��رور الدم ��ام واأم ��ن الط ��رق‬ ‫وهيئة الهال ااأحمر‪ ،‬وم نقل‬ ‫ام�ساب ��ن واجث ��ث اإى ثاجة‬ ‫اموتى م�ست�سفى الدمام‪.‬‬

‫حدثونا عن‬ ‫موظفي البنود‬ ‫تركي الروقي‬

‫فكرت في مطالبة المتحدث با�سم وزارة الخدمة المدنية‬ ‫بتعوي�ض عن "بدل اإزعاج" نظير اات�ساات التي تنهال على‬ ‫هاتفي منذ اأ�سهر وجميعها ت�ساأل‪ :‬ما عندكم اأخبار عن تر�سيم‬ ‫موظفي البنود؟‬ ‫لكن خ�سيت اأا اأجد قانون ًا ي�سمن لي ذلك‪ ،‬فقررت التراجع‬ ‫مقابل اأن اأ�سمع اإجابته عن �سوؤالهم‪.‬‬ ‫فمنذ اأكثر من ‪ 330‬يوم ًا‪� ،‬سدر ااأم��ر الملكي بتر�سيم‬ ‫جميع موظفي البنود والم�ستخدمين وت�سكيل لجنة من وزارة‬ ‫الخدمة والوزارات ذات العاقة لهذا الغر�ض‪ ،‬واإلى يومنا هذا لم‬ ‫ي�ستجد �سيء‪� ،‬سوى و�سول الملفات اإلى طاولة اللجنة الم�سكلة‪،‬‬ ‫بعدها ا ح�ض وا خبر‪� ،‬سوى معلومات غير مجزوم ب�سحتها‬ ‫تقول‪ :‬محا�سر التر�سيم في وزارة الخدمة‪ ،‬المحا�سر ذهبت‬ ‫لوزارتكم‪ ،‬التاأخير من وزارة المالية‪ ،‬اكت�سفنا تاعب ًا وتزوير ًا‪،‬‬ ‫والمقطوعة الكا�سيكية‪ :‬ا�سبروا �سهر ًا مثلما �سبرتم �سنين!‬ ‫واإذا �سلمنا ب�ح��ق ط��ال�ب��ي ال�ت�ث�ب�ي��ت ف��ي م�ع��رف��ة ت �ط��ورات‬ ‫معاماتهم‪ ،‬وواجب ال�سحافة في تزويدهم باأي جديد من م�سدر‬ ‫المعلومة‪ ،‬فاإنه من حقنا كمتابعين اأن نعرف المت�سبب بالتاأخير‪،‬‬ ‫وما هي ااأ�سباب التي جعلته ( ُي�سحب) في اآاف الب�سطاء وي��ؤخر‬ ‫تنفيذ ااأمر الملكي هذه المدة‪.‬‬ ‫والحق اأن وزارة الخدمة عودتنا اأن تنطق بما ي�ستجد لديها‪،‬‬ ‫وقد خ�س�ست ح�ساب ًا على تويتر للتعاطي مع النا�ض‪ ،‬لكن هذه‬ ‫المرة لم تتحدث!‬ ‫ومطلبنا اأن ينطق متحدث "الخدمة" بالحقيقة ويف�سح‬ ‫المت�سبب‪ ،‬اأن �سمته يزيد معاناة ال�سابرين‪ ،‬وياأتي على �سفافية‬ ‫الخدمة التي تعودناها‪.‬‬ ‫_____________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫حريق مفتعل يلتهم منزلين بالمنطقة التاريخية في جدة‬ ‫جدة ‪� -‬سعد اآل منيع‬ ‫اأخم ��دت ع�س ��ر ف ��رق تابعة‬ ‫للدف ��اع ام ��دي ي ج ��دة �سباح‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬حريقا اندل ��ع ي منزلن‬ ‫مهجوري ��ن بامنطق ��ة التاريخية‬ ‫و�س ��ط ج ��دة‪ ،‬فيم ��ا ك�سف ��ت‬ ‫التحقيقات ااأولي ��ة اأن احريق‬ ‫كان مفتعا‪.‬‬ ‫وكان ��ت عملي ��ات الدف ��اع‬ ‫ام ��دي تلق ��ت باغا ع ��ن ن�سوب‬ ‫حريق ي اأح ��د امباي بامنطقة‬ ‫التاريخية‪ ،‬فتم اإر�سال �ست فرق‬ ‫اإطفاء واأربع فرق اإنقاذ و�سيارة‬ ‫�سن ��وركل واإ�سع ��اف اإى اموقع‬ ‫حي ��ث كانت النران ق ��د انتقلت‬ ‫اإى امبنى امجاور‪ ،‬فتم التعامل‬ ‫م ��ع اموق ��ف وتكثي ��ف ر� ��س‬ ‫الرغاوي حت ��ى اأخمدت النران‬

‫ماما‪.‬‬ ‫وك�سف مدي ��ر اإدارة الدفاع‬ ‫ام ��دي محافظ ��ة ج ��دة العميد‬ ‫عبدالله جداوي ل � � "ال�سرق" اأن‬ ‫احريق اأح ��ق اأ�س ��رارا كبرة‬ ‫بامنزل ��ن لك ��ن دون اأن يت�سبب‬ ‫ي انهيارهم ��ا‪ ،‬م�سيف ��ا اأن‬ ‫التحقيق ��ات ااأولي ��ة رجحت اأن‬ ‫يك ��ون احري ��ق مفتع ��ا ب�سكل‬ ‫عبث ��ي‪ ،‬اأن الن ��ران ب ��داأت ي‬ ‫�سط ��ح امن ��زل‪ .‬افت ��ا اإى اأن‬ ‫التحقيق ��ات م ��ا زال ��ت جاري ��ة‬ ‫للو�س ��ول اإى اأ�سب ��اب احريق‬ ‫ب�س ��كل دقيق بعد رفع عينات من‬ ‫اموقع‪.‬‬ ‫م�س ��در مُطلع اأ�س ��ار اإى اأن‬ ‫فرق ااإطف ��اء وااإنق ��اذ واجهت‬ ‫�سعوبة ي دخول اموقع ب�سبب‬ ‫�سيق ال�سوارع داخل امنطقة‪.‬‬

‫وفاة شابة بعد حادث مروري‬ ‫لسيارة تقودها شقيقتها بحائل‬ ‫لقي ��ت فتاة حتفه ��ا اأم�س ااأول بع ��د اأن ا�سطدم ��ت ال�سيارة التي‬ ‫كان ��ت تقودها �سقيقته ��ا‪ ،‬ي اإحدى القرى بجنوب منطق ��ة حائل‪ ،‬اإى‬ ‫ح ��ادث مروري على اأحد الطرق ال�سحراوي ��ة‪ ،‬فيما نقلت ااأخرة اإى‬ ‫ق�س ��م العناية امركزة‪ .‬وكان ��ت ال�سقيقتان ي مهم ��ة اأداء بع�س امهام‬ ‫اموكلة اإليهما‪ ،‬عندما تعر�س �سيارتهما ( جيب تويوتا موديل ‪)1999‬‬ ‫للحادث‪ ،‬الذي اأدى اإى وفاة واحدة ي احال ونقلت اإى ثاجة اموتى‬ ‫م�ست�سفى حائ ��ل العام‪ ،‬واإ�سابة الثاني ��ة اإ�سابات و�سفت باخطرة‬ ‫منها ك�سور ي الرجل ونقلت على اإثرها اإى م�ست�سفى املك خالد‪ .‬يذكر‬ ‫اأن اأرياف وقرى حائل ت�سهد قيادة بع�س الن�ساء لل�سيارات‪ ،‬اإا اأن ااأمر‬ ‫ا يخل ��و من حوادث مرورية منها تعر�س م�سنة اإ�سابات متفرقة بعد‬ ‫ا�سطدامها ب�ساحنة كبرة ي ‪ ،2007‬فيما �سهد �سهر يوليو ‪2008‬‬ ‫عل ��ى وفاة م�سنة ي نهاي ��ة عقدها ال�ساد�س ي حادث ��ة ا�سطدام اأثناء‬ ‫قيادته ��ا �سيارته ��ا بالقرب من قرية ال�سمل ��ي (‪ 200‬كيلو غرب حائل)‪،‬‬ ‫وكان الطرف الثاي فيها �سابا م يتجاوز الرابعة ع�سرة من عمره‪.‬‬

‫امنزان امحرقان بامنطقة التاريخية بعد اإخماد النران (ال�سرق)‬

‫كمين يطيح بقاتل المقيم العربي نحر ًا في سيهات مدرسة مستأجرة تغرق «فيصلية عرعر»‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬ ‫ك�سف مركز �سرطة مدينة �سيهات ي‬ ‫حافظة القطيف‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬غمو�س جرمة‬ ‫قت ��ل امقيم العربي الذي عر عليه منحور ًا‬ ‫بالق ��رب من اإح ��دي العمائ ��ر ال�سكنية قيد‬ ‫ااإن�س ��اء قبل �ستة اأي ��ام ي مدينة �سيهات‪.‬‬ ‫بوا�سطة كمن اأعده فريق اأمني من �سرطة‬ ‫امحافظ ��ة‪ ،‬حي ��ث تب ��ن ب� �اأن القات ��ل مقيم‬ ‫عربي من بني جلدته‪.‬‬ ‫وق ��ال الناط ��ق ااإعام ��ي ل�سرط ��ة‬ ‫امنطق ��ة ال�سرقي ��ة امق ��دم زي ��اد الرقيط ��ي‬ ‫ل�"ال�سرق" اإن مدي ��ر �سرطة امنطقة اللواء‬ ‫غ ��رم الله الزهراي �سبق اأن وجه بت�سكيل‬

‫فريق عم ��ل اأمني يعنى باإجراءات الق�سية‬ ‫والتحقيق ��ات والتحري ��ات الازم ��ة حت‬ ‫اإ�س ��راف مدي ��ر �سرط ��ة القطي ��ف العقي ��د‬ ‫عبدالل ��ه الع�س ��ري ورئا�سة مدي ��ر �سرطة‬ ‫�سيه ��ات امق ��دم �سفيق الثوين ��ي وي�ساركه‬ ‫الرائ ��د �سعيد ال�سه ��راي فيما توى جانب‬ ‫التحري ��ات النقي ��ب عثم ��ان الغام ��دي‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الرقيطي باأن فري ��ق العمل �سرع‬ ‫بجم ��ع امعلوم ��ات الازم ��ة ع ��ن الق�سي ��ة‬ ‫وتكثي ��ف التحقيقات امو�سع ��ة التي طالت‬ ‫ع ��دد ًا م ��ن اا�سخا� ��س للتو�س ��ل اإى اأي‬ ‫معلوم ��ات ق ��د ت�سه ��م ي �سب ��ط اج ��اي‬ ‫وبف�س ��ل من الله وتوفيق ��ه م الك�سف عن‬ ‫هوي ��ة اج ��اي والقب�س علي ��ه بعد ثبوت‬

‫تورط ��ه بالق�سية وقد تبن اأنه مقيم عربي‬ ‫يحمل جن�سي ��ة القتيل نف�سه ��ا وتربطه به‬ ‫�سداق ��ة قدمة‪ ،‬فيما تو�سل ��ت التحقيقات‬ ‫اإى وج ��ود خ ��اف �ساب ��ق فيم ��ا بينهم ��ا‬ ‫اأ�سفر عن قيام امتهم با�ستدراج القتيل اإى‬ ‫داخل مبنى ح ��ت ااإن�ساء مدينة �سيهات‬ ‫ومن ث ��م مباغتته بااعت ��داء عليه بالطعن‬ ‫بوا�سطة �سك ��ن كان يخفيها ماب�سه عدة‬ ‫طعن ��ات ونحره للتاأكد من وفاته‪ .‬واأ�ساف‬ ‫الرقيط ��ي‪ :‬م �سبط امتهم بع ��د ااإيقاع به‬ ‫ي كمن م اإعداده بدقة تامة ي حافظة‬ ‫ااأح�س ��اء بالتن�سيق مع �سعب ��ة التحريات‬ ‫والبحث اجنائي ب�سرطة امحافظة وجرى‬ ‫اإيقافه ومازال التحقيق معه حيال الق�سية‪.‬‬

‫تعاون سعودي قطري يُ نقذ سعوديين تاها في مياه الخليج ثاثة أيام‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�سام‬

‫العقيد خالد العرقوبي‬

‫حوامة بحرية ا�سركت ي اأعمال البحث‬

‫البحري ��ة بحث� � ًا ع ��ن امفقودي ��ن‪،‬‬ ‫مو�سح� � ًا اأن ‪ 16‬زورق بح ��ث‬ ‫وحوام ��ة "اأو�س ��كا" �سارك ��ت ي‬

‫األ�ق��ت ااأج �ه��زة ااأمنية ي‬ ‫ج��دة �سباح اأم�س القب�س على‬ ‫ثاثة مقيمن منين انتحلوا‬ ‫��س�خ���س�ي��ات رج � ��ال ام �ب��اح��ث‪،‬‬ ‫واعتدوا على الكثر من امقيمن‬ ‫و�سرقة نقودهم‪ .‬وذل��ك بعد اأن‬ ‫ج��رى التعميم على اأو�سافهم‬

‫حائل ‪� -‬سلطان العاي�سي‬

‫ُوجدا شمال الساحل القطري وانتشلتهما طائرة إنقاذ‬

‫مك ��ن حر� ��س اح ��دود‬ ‫ال�سع ��ودي وخف ��ر ال�سواح ��ل‬ ‫القط ��ري م ��ن اإنق ��اذ �سخ�س ��ن‬ ‫�سعودي ��ن عل ��ى ق ��ارب نزه ��ة‬ ‫بع ��د تعطل ��ه بهما وانقط ��اع �سبل‬ ‫اات�سال بهما‪ ،‬ليختفيا منذ ع�سر‬ ‫اجمعة حتى اأم�س ااأحد‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ل�"ال�سرق" الناطق‬ ‫ااإعام ��ي حر� ��س اح ��دود ي‬ ‫امنطق ��ة العقي ��د خال ��د العرقوبي‬ ‫اأن ال�سخ�س ��ن �س ��رح لهم ��ا‬ ‫بااإبح ��ار م ��ن فر�س ��ة ال�سي ��د‬ ‫بالقطي ��ف اخمي� ��س اما�س ��ي‪،‬‬ ‫عل ��ى اأن يع ��ودا بع ��د ‪� 24‬ساع ��ة‪،‬‬ ‫ولك ��ن �س ��وء ااأح ��وال اجوي ��ة‬ ‫التي �سهدتها امنطقة خال ااأيام‬ ‫اما�سية اأبعدت قاربهما عن امياه‬ ‫ااإقليمية‪ ،‬وانقطع اات�سال بهما‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف العرقوب ��ي اأن جه ��از‬ ‫حر� ��س احدود ا�ستنف ��ر دورياته‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬

‫ب �ح �� �س��ب ب ��اغ ��ات ال �� �س �ح��اي��ا‪.‬‬ ‫واأحيل اجناة اإى هيئة التحقيق‬ ‫وال � ��دع � ��اة ال � �ع� ��ام ا� �س �ت �ك �م��ال‬ ‫اإج��راءات التحقيق معهم‪ .‬وكان‬ ‫اأح ��د م��راك��ز ال���س��رط��ة ق��د تلقى‬ ‫باغ ًا من مقيم م�سري بتعر�سه‬ ‫لاعتداء من ثاثة اأ�سخا�س‪ ،‬بعد‬ ‫اأن ح�سروا اإى منزله واأبلغوه‬ ‫اأنهم من امباحث‪ ،‬ولديهم باغ‬

‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 23‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )50‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫سقوط عصابة تسرق ضحاياها بـ(صفة أمنية)‬

‫البح ��ث‪ ،‬ع ��اوة عل ��ى الط ��ران‬ ‫العم ��ودي وااأم ��ن ال�سناع ��ي‬ ‫ب�سرك ��ة اأرامك ��و ال�سعودي ��ة‬

‫ستيني يغتصب طف ًا تحت تأثير المخدر‬ ‫اإا اأن الطف ��ل تعرف عليه‪،‬‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫م ��ا �ساع ��د عل ��ى اعراف ��ه‬ ‫وت�سديق ��ه �سرع ًا والدالة‬ ‫األقت �سرطة الق�سيم‬ ‫عل ��ى م�س ��رح اجرم ��ة‪.‬‬ ‫القب�س على اأحد اأ�سحاب‬ ‫كم ��ا اأن نتائ ��ج احم� ��س‬ ‫ال�سوابق بعد اأن اغت�سب‬ ‫الن ��ووي اأثبت ��ت عاقت ��ه‬ ‫طف ًا عم ��ره �سبع �سنوات‬ ‫بااآث ��ار امرفوع ��ة م ��ن‬ ‫ح ��ت تاأث ��ر امخ ��در‪ ،‬قد‬ ‫م�سرح اجرمة‪ .‬افتا اإى‬ ‫ا�ستدرجه اإى منزل حت‬ ‫اأن اج ��اي اأودع ال�سجن‬ ‫ااإن�ساء باإحدى حافظات‬ ‫العام‪ ،‬مهي ��د ًا لرفع كامل‬ ‫امنطقة‪ ،‬ااأمر الذي اأ�ساب‬ ‫العقيد فهد الهبدان‬ ‫الق�سية للق�ساء ال�سرعي‪.‬‬ ‫الطفل بحالة نف�سية �سيئة‪.‬‬ ‫ودع ��ا العقيد الهبدان‬ ‫وق ��ال الناط ��ق ااإعام ��ي‬ ‫ل�سرطة منطقة الق�سيم العقيد فهد الهبدان‪ ،‬اأولي ��اء ااأم ��ور اإى �س ��رورة رف ��ع ثقاف ��ة‬ ‫اإن اج ��اي ي العق ��د ال�ساد�س‪ ،‬و�سجلت ااأطفال وتعليمهم ح�سن الت�سرف ي مثل‬ ‫عليه ‪� 15‬سابق ��ة خدرات ولواط و�سك‪ ،‬هذه الق�سايا‪ ،‬نظرا خطورة ا�ستدراجهم‬ ‫وبالتحقي ��ق معه اأنكر عاقت ��ه باجرمة‪ ،‬من قبل �سعاف النفو�س‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫و�سيادين‪ .‬وق ��ال اإن دوريات من‬ ‫خفر ال�سواح ��ل مملكة البحرين‬ ‫ودول ��ة قط ��ر �سارك ��ت اأي�س� � ًا ي‬

‫البحث‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف العرقوب ��ي اأن‬ ‫عملي ��ات البح ��ث ام�سرك ��ة‬ ‫مكن ��ت من اات�س ��ال بهاتف اأحد‬ ‫امفقودي ��ن‪ ،‬ي ال�ساع ��ة ‪11.30‬‬ ‫من م�ساء يوم ال�سبت‪ ،‬وم حديد‬ ‫موقع القارب‪ ،‬وات�سح اأنه متعطل‬ ‫واج ��رف اإى �سم ��ال ال�سواح ��ل‬ ‫القطري ��ة م�ساف ��ة �سبع ��ة اأمي ��ال‬ ‫بحري ��ة‪ ،‬ومن ثم ج ��رى التن�سيق‬ ‫مع م�سوؤول ��ن ي خفر ال�سواحل‬ ‫القطري ��ة الذي ��ن بعث ��وا و�سائ ��ط‬ ‫بحري ��ة وطائ ��رة عمودي ��ة اإى‬ ‫اموق ��ع‪ ،‬وم انت�س ��ال امفقودي ��ن‬ ‫�سباح ااأحد‪ ،‬موؤكد ًا اأنهما ب�سحة‬ ‫جيدة‪.‬‬ ‫واأ�ساد العرقوب ��ي بالتعاون‬ ‫القائم م ��ع خفر ال�سواح ��ل بدول‬ ‫اخلي ��ج ب�س ��كل ع ��ام‪ ،‬وا�سف� � ًا‬ ‫تعاونهم ��ا باأن ��ه �سم ��ن التع ��اون‬ ‫القائ ��م بن خف ��ر ال�سواحل بدول‬ ‫اخليج‪.‬‬

‫عرعر ‪ -‬خلف جوير‬

‫ت�سب ��ب ت�س ��رب امي ��اه م ��ن اإح ��دى امدار�س‬ ‫امتو�سط ��ة ام�ستاأجرة ي غرق بع�س �سوارع حي‬ ‫الفي�سلي ��ة ي عرع ��ر‪ ،‬اأول اأي ��ام عطل ��ة منت�س ��ف‬ ‫العام الدرا�س ��ي‪ ،‬اإ�سافة اإى جميعه ��ا القاذورات‬ ‫والنفاي ��ات؛ ااأمر الذي دعا ال�س ��كان مطالبة اإدارة‬ ‫التعلي ��م بالتدخ ��ل ال�سري ��ع حل ه ��ذه ااإ�سكالية؛‬ ‫خوف ًا من اإ�ساباته ��م بااأمرا�س‪ .‬وقال كل من زيد‬ ‫احازمي وحميد بن مقبل ل�(ال�سرق) اإن ام�سوؤولن‬ ‫ي اإدارة اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م ي امنطق ��ة‬ ‫مطالبون بو�سع حد معاناة �سكان احي ام�ستمرة‪،‬‬ ‫م�سرين اإى اأن هذ ام�سكلة تظهر ب�سكل خا�س ي‬ ‫فرات ااإج ��ازات؛ نظ ��ر ًا لعدم وج ��ود اأحد داخل‬ ‫امدر�سة ماحظ ��ة تلك الت�سرب ��ات‪ .‬واأ�ساف مقبل‬

‫أربع طعنات تحسم‬ ‫خاف ًا حول موقف‬ ‫سيارات في مكة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫اأنق ��ذ فريق طب ��ي مكة �ساب ��ا من ام ��وت بعد اأن‬ ‫تعر� ��س لعدة طعن ��ات ي القلب والرقب ��ة اإثر هجوم‬ ‫تعر�س له من بع�س ال�سباب‪.‬‬ ‫وكان امجن ��ي علي ��ه فوجئ باأربع ��ة �سباب خال‬ ‫لعبه كرة القدم يهاجمونه دون �سابق اإنذار وي�سددون‬ ‫له اأربع طعنات‪ ،‬منها اثنتان ي القلب والرقبة‪ ،‬حيث‬ ‫نقل بعدها اإى م�ست�سفى املك في�سل حيث اأجريت له‬ ‫جراحة عاجلة ل�سحب الدم امتجمع ي رئته‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الناط ��ق ااإعام ��ي ب�سرط ��ة العا�سمة‬ ‫امقد�سة امقدم عبدامح�سن اميمان اأنه م القب�س على‬ ‫ال�ساب الذي �سدد الطعنات للتحقيق معه‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأن ام�ساب ي حالة �سحية م�ستقرة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ق ��ال والد امجني عليه ل � � (ال�سرق) اإن‬ ‫اأحد اجران كان ي�سايقه ��م بالوقوف ب�سيارته اأمام‬ ‫ب ��اب منزلهم‪ ،‬وعندم ��ا طلب منه ع ��دم الوقوف تهجم‬ ‫علي ��ه بال ��كام فتدخ ��ل اأبن ��اوؤه وطلبوا من ��ه احرام‬ ‫والدهم‪ ،‬اإا اأنه اأخذ يتوعدهم بالتهديد‪ ،‬حيث تعر�س‬ ‫ابنه للطعن بعد ذهابه للعب الكرة‪.‬‬

‫إصابة شخصين في حريق سيارة بصناعية الثقبة‬

‫امدر�سة ام�ستاأجرة ويبدو ت�سرب امياه ي ال�سارع (ال�سرق)‬

‫اأن ��ه وبع�س ال�س ��كان تقدموا بعدد م ��ن ال�سكاوى‬ ‫اأمان ��ة امنطقة ومديرية امياه‪ ،‬لك ��ن دون جدوى‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأو�سح امتحدث الر�سمي اإدارة الربية‬ ‫والتعلي ��م‪ ،‬مر�س ��ي امهنا‪ ،‬اأنه �سيت ��م التحقيق ي‬ ‫ال�سكوى‪ ،‬واإذا ثبت وجود اأي ق�سور ف�سيتم اتخاذ‬ ‫ااإجراءات النظامية بحق امق�سرين‪.‬‬

‫ضبط عصابة لتهريب‬ ‫الشعير من ميناء ينبع‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيزالعري‬ ‫األق ��ت �سرط ��ة ينب ��ع القب� ��س عل ��ى ثاث ��ة‬ ‫مقيم ��ن (عرب ��ي واآ�سيوي ��ن) كان ��وا يقومون‬ ‫بتهري ��ب كميات كب ��رة من ال�سعر م ��ن ميناء‬ ‫ينبع التجاري عر اإحدى الناقات قبل تفريغه‬ ‫ي م�ست ��ودع كب ��ر م�ساحته ع�س ��رة اآاف مر‬ ‫مربع‪ ،‬حيث كان ��ت توجد بداخله كميات كبرة‬ ‫م ��ن ااأكيا�س الفارغة اإع ��ادة تعبئته وبيعه ي‬ ‫ااأ�سواق باأ�سعار زهيدة‪.‬‬ ‫وكان امتورطون يقومون بنقل ال�سعر من‬ ‫ميناء ينبع اإى ام ��كان امخ�س�س لبيع ال�سعر‬ ‫عل ��ى طريق امدين ��ة (الكيل ��و ‪ )50‬لكن ��ه وقبل‬ ‫و�سوله ��م اإى وجهتهم ينحرف ��ون ب�ساحناتهم‬ ‫اإى مكانهم امعد م�سبقا لتنزيل ال�سحنات‪ .‬وقال‬ ‫الناط ��ق ااأمني ب�سرطة منطقة امدينة امنورة‬ ‫العقيد فهد الغنام اإن اجهات ااأمنية مكنت من‬ ‫القب�س على امتورطن الذين قاموا با�ستئجار‬ ‫حو�س عل ��ى طريق ينبع النخ ��ل وذلك من اأجل‬ ‫تعبئة ال�سعر ال�سائب بعد نقله من اميناء بدون‬ ‫ت�سري ��ح‪ ،‬م�سرا اإى اإحال ��ة الق�سية اإى جنة‬ ‫اخدمات امحلية محافظة ينبع‪.‬‬

‫العثور على لقيط داخل مسجد في البدائع‬

‫اخر ‪ -‬فهد اح�سام‬

‫ال�سيارة بعد احريق‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأ�سيب �سخ�سان‪� ،‬سباح اأم�س‪ ،‬بحروق متو�سطة‬ ‫اأثن ��اء حاولتهما اإخماد حريق �سيارة داخل ور�سة ي‬ ‫امنطقة ال�سناعية بالثقب ��ة‪ .‬وت�سبب احريق ي حالة‬ ‫ف ��زع ي اموقع بعد انت�سار �سحاب ��ة كبرة من الدخان‬ ‫و�سدور دويّ انفجار ي ال�سيارة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ل�"ال�س ��رق" الناط ��ق ااإعام ��ي للدف ��اع‬ ‫ام ��دي بامنطقة ال�سرقية امكلف امق ��دم الدكتور عمار‬ ‫مغرب ��ي اأن احادث ��ة وقع ��ت قراب ��ة ال�ساع ��ة العا�س ��رة‬ ‫والن�سف‪ ،‬م�سيف ًا اأن ال�سخ�سن كانا يقومان بام�ساعدة‬ ‫ي اإخم ��اد احريق بعد �سقوط اأحدهما ي حفرة غيار‬ ‫الزيت وم نقله اإى اأق ��رب مركز �سحي اإ�سعافه‪ ،‬فيما‬ ‫م معاجة ال�سخ�س ااآخر ي موقع احادث بوا�سطة‬ ‫اله ��ال ااأحم ��ر‪ ،‬واأ�ساف اأن اح ��ادث تولته ثاث فرق‬ ‫وايزال التحقيق جاري ًا معرفة ماب�ساته‪.‬‬

‫الر�سيع الذي عر عليه داخل ام�سجد‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�سان‬ ‫ع ��ر اأح ��د امواطنن اأم� ��س ااأول‬ ‫على طف ��ل لقيط باإح ��دي زوايا م�سجد‬ ‫ي حافظ ��ة البدائع منطق ��ة الق�سيم‬ ‫ملفوفا ببطانية وبجانب ��ه دفاية‪ .‬وذلك‬ ‫بعد فراغه من اأداء �ساة الع�سر‪ .‬وكان‬ ‫ام�سلون بام�سج ��د م يلحظوا الطفل‪،‬‬ ‫وخرج ��وا دون اأن يثر انتباهم �سيء‪،‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫اإى اأن دخل اأحدهم متاأخرا اإى ام�سجد‬ ‫وقام بال�س ��اة ي اجزء اخلفي منه‪،‬‬ ‫ومكن من م�ساهدة الر�سيع الذي كان‬ ‫نائما‪ ،‬فاأ�سرع اإى اإباغ ال�سرطة وهيئة‬ ‫ااأمر بامعروف والنهي عن امنكر‪ ،‬التي‬ ‫تولت نقل الطفل اإى مركزها ا�ستكمال‬ ‫الازم‪ ،‬قبل اأن يتم نقله بوا�سطة الهال‬ ‫ااأحم ��ر اإى م�ست�سف ��ى البدائ ��ع العام‬ ‫لاطمئنان على �سحته‪.‬‬


‫ﺗﻄﻌﻴﻢ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺑـ »ﺳﻴﺎﺭﺓ ﺧﺎﺻﺔ« ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ« ﻳﺸﺘﺮﻱ‬ ‫ ﻗﻄﻌﺔ ﺃﺭﺽ ﻟﺒﻨﺎﺀ ﻣﺪﺍﺭﺱ‬19                  

  19 124        



              

                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬50) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬29 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

9 ‫ ﻭﺍﻟﺴﻜﺎﻥ ﻳﺘﺠﻬﻮﻥ ﺇﻟﻰ ﺟﺪﺓ‬..‫ﺭﻛﻮﺩ ﺗﺠﺎﺭﻱ ﻓﻲ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬

‫اﻟﺘﻔﺖ‬

«‫ »ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺿﺎﺋﻌﺔ‬:‫ ﻭﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎﺕ‬..‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺗﻐﻴﺐ ﻋﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ‬

!‫ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬



‫ﻧﻮف ﻋﻠﻲ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬

 ""                   4.9    ���                             ‫ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ nalmeteri@alsharq.net.sa

‫»ﺇﺳﻌﺎﻓﺎﺕ« ﺗﺨﺪﻡ ﻇﻬﺮﺍﻥ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻣﻨﺬ ﺭﺑﻊ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺎﺳﺘﺒﺪﺍﻟﻬﺎ‬..‫ﻗﺮﻥ‬





‫»ﺯﺭﺍﻋﺔ ﺣﺎﺋﻞ« ﺗﻮﺯﻉ ﺑﺬﻭﺭ ﺍﻟﻨﺒﺎﺗﺎﺕ ﺍﻟﺮﻋﻮﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻜﺎﻥ‬                                                                                                           







   11                                                                                                               

«‫ﻣﺮﻭﺣﻴﺔ ﻟﻠﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﺒﺮﻳﺔ ﺗﺜﻴﺮ ﺇﻋﺠﺎﺏ ﺯﻭﺍﺭ »ﺭﺑﻴﻊ ﺑﺮﻳﺪﺓ‬



‫»ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻋﺮﻋﺮ« ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﺗﺮﻓﺾ ﻣﺨﻄﻄﻬﺎ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬

                                                                                           

                              ���                          



                                                      



                                                         

                                                                  





                     

                         

‫ﺇﻣﺎﺭﺍﺗﻲ ﻳﻔﻮﺯ ﺑﻔﺌﺔ »ﺍﻟﻄﻴﺮ ﺍﻟﺤﺮ« ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺼﻘﻮﺭ ﺑﻄﺮﻳﻒ‬                        24.110    35                                                                                                                     

‫ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﺮﺍﺣﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﺑﻌﺴﻴﺮ‬13677



%37 13677        5114 1432      %30     8563  2526 

 ���                 


‫انطاق تصفيات‬ ‫مسابقة اأمير‬ ‫سلمان بن عبد‬ ‫العزيز لحفظ‬ ‫القرآن الكريم‬

‫الريا�ض‪-‬عاي�ضال�شع�شاعي‬ ‫تنظم اجمعية اخرية لتحفيظ‬ ‫الق ��راآن الك ��رم ي منطق ��ة الريا� ��ض‬ ‫الت�شفي ��ات الأولي ��ة م�شابق ��ة الأم ��ر‬ ‫�شلمان ب ��ن عبد العزيز حف ��ظ القراآن‬ ‫الك ��رم وجوي ��ده بن ط ��اب جميع‬ ‫مراك ��ز اجمعي ��ة الع�ش ��رة ي منطقة‬ ‫الريا� ��ض بقاع ��ة امحا�ش ��رات مق ��ر‬ ‫اجمعي ��ة بال�شليماني ��ة‪ .‬وبل ��غ ع ��دد‬ ‫امر�شح ��ن م ��ن امراك ��ز ‪ 75‬طالب ��ا‪.‬‬

‫عبدالرحمن الهذلول‬

‫واأو�ش ��ح نائ ��ب رئي� ��ض اجمعية عبد‬ ‫الرحم ��ن الهذل ��ول اأن اجمعية عملت‬ ‫من عدة اأ�شهر ي الإعداد للم�شاركة ي‬ ‫ه ��ذه ام�شابقة حيث انطلق ��ت امرحلة‬ ‫الأوى ب ��ن ط ��اب حل ��ق التحفي ��ظ‬ ‫ي ام�شاج ��د وطالب ��ات دورالتحفيظ‬ ‫والبال ��غ عدده ��م اأكر م ��ن ‪ 130‬األف‬ ‫طال ��ب وطالبة حيث ير�شح كل م�شجد‬ ‫خم�شة طاب بواقع طالب ي كل فرع‪،‬‬ ‫ثم امرحلة الثانية وهي الت�شفية على‬ ‫م�شتوى امركز حيث تكون امناف�شات‬

‫ب ��ن الآلف م ��ن الط ��اب والطالب ��ات وت�شم ��ل ‪ 28‬جمعية لتحفي ��ظ القراآن‬ ‫ول يت ��م تر�شي ��ح اإل الأول عل ��ى كل الك ��رم ومراك ��ز الإ�ش ��راف الربوي‬ ‫فرع‪ .‬وامرحلة الثالث ��ة من الت�شفيات وت�شم ��ل جمعي ��ات حافظ ��ات وادي‬ ‫بن ط ��اب امراكز الع�ش ��رة اموجودة الدوا�ش ��ر والأفاج وحوطة بني ميم‬ ‫ي مدين ��ة الريا� ��ض حي ��ث تاأهل ‪ 75‬واحريق واخرج والدم وامزاحمية‬ ‫طالبا م ��ن امراكز الع�ش ��رة يتناف�شون و�شرم ��ا والقويعي ��ة والدوادم ��ي‬ ‫عل ��ى امرك ��زالأول ي كل ف ��رع م ��ن وعفي ��ف وم ��ر وث ��ادق والدرعي ��ة‬ ‫الفروع اخم�ش ��ة‪.‬و اأ�شارالهذلول اإى وحوط ��ة �شدي ��ر ورو�ش ��ة �شدي ��ر‬ ‫اأن امرحل ��ة الرابع ��ة م ��ن الت�شفي ��ات وامجمع ��ة والزلفي والغ ��اط و�شقراء‬ ‫ب ��ن ط ��اب اجمعي ��ات الفرعي ��ة ي و�شاجر وحرماء واجم�ض‪ ،‬وتراك‬ ‫حافظ ��ات ومراك ��ز منطق ��ة الريا�ض ورم ��اح وغره ��ا م ��ن امحافظ ��ات‬

‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 23‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )50‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫هكذا أظن‬

‫محنة‬ ‫عمرو العامري‬

‫هدم (عن الكعيبة التاريخية) محافظة القطيف يعيد جدد ًا حنة‬ ‫الآثار ي بادنا‪ ،‬التي م يذكر التاريخ مثي ًا لهذا التدمر حتى لكاأنه‬ ‫ما�ض واأن ل ح�ضارات عرت‪ ،‬واأنها‬ ‫يبدو وللوهلة الأوى اأن بادنا با ٍ‬ ‫هكذا هبطت مكتملة من ال�ضماء‪.‬‬ ‫بالطبع ه��ذا الع�ت��داء لي�ض ت�ضرف ًا فردي ًا بل عمل جماعي‪ ،‬يقف‬ ‫وراءه اجهل والإح�ضا�ض امطلق ب��الإف��ات م��ن ام�ضاءلة‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫العقاب‪.‬‬ ‫واإل من ذا الذي يتجراأ ويقود جرافة ويهدم اأثر ًا يعود لاألف الثالث‬ ‫قبل امياد‪ ،‬و ُي�ضوي به الأر�ض؟‬ ‫عن الكعيبة هدمت وقبلها هدمت ع�ضرات امواقع وع�ضرات اأخرى‬ ‫�ضتهدم اأو ترك لاإهمال وهيئة الآث��ار ل تفعل �ضيئ ًا‪ ،‬عدا اأنها تنتقي‬ ‫ما ت�ضاء من الآث��ار‪ ،‬وتنطلق اإى م��دن العام ي (بروبقندا) اإعامية‬ ‫جاوزها الزمن لتعر�ض وتتحدث عن اآثارنا واإرثنا اح�ضاري‪ ،‬ي حن‬ ‫تتعر�ض اآثار ي الداخل للهدم والإذلل و�ضط ثقافة الامبالة واجهل‬ ‫بقيمة هذه الأ�ضياء وال�ضت�ضام لثقافة التحرم‪.‬‬ ‫تاريخ مذهل منذ القدم كان هنا‪ ..‬ح�ضارات كثرة ت�ضكلت وخلفت‬ ‫وراءها جزء ًا من الإرث الإن�ضاي‪ ،‬ثم جاء الإ�ضام و�ضكل الإرث الأكر‬ ‫لهذا الدين‪ ،‬فما الذي بقي من كل ذلك؟ وما هي الآث��ار الباقية ي مكة‬ ‫وامدينة واأماكن الغزوات‪ ،‬وما تا ذلك من تاريخ؟‬ ‫بالطبع امت�ضبب الأك��ر وام�ضوؤول ي كل ه��ذا التدمر هو هيئة‬ ‫الآث��ار نف�ضها بعجزها ول مبالتها‪ ،‬حيث م تفعل �ضيئ ًا حماية هذه‬ ‫الآث��ار ولر�ضخ هذه الثقافة ي فكر ووعي امجتمع‪ ،‬ولعل اأول خطوة‬ ‫يجب اأن تفعلها هي ا األ تذهب للخارج تباهي ًا ما لدينا‪ ،‬واإما حافظ على‬ ‫ما تبقى منه وتهيئ البيئة والبنية لاآخر كي ياأتي ويرى بادنا واآثارنا‬ ‫و�ضواهدنا‪ ..‬وهذا ما اأعتقده اأو على الأقل‪ ،‬هكذا اأظن‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعاد جابر‬

‫المخواة ‪ ..‬اأمير مشاري يدعو هيئة السياحة إبراز دور اأسر‬

‫‪ 35‬معرض ًا لأسر المنتجة في مهرجان «ربيعنا أجمل«‬ ‫الباحة ‪� -‬شفر بن حفيَان‬ ‫افتت ��ح اأمر منطق ��ة الباحة �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املكي الأمر م�ش ��اري بن �شعود‬ ‫ب ��ن عب ��د العزي ��ز اأم� ��ض الأول �ش ��وق‬ ‫امنتجات ال�شتهاكية ي امخواة‪.‬‬ ‫وجول داخ ��ل ال�شوق والذي ي�شم‬ ‫‪ 35‬معر�ش ��ا واطل ��ع عل ��ى امنتوج ��ات‬ ‫امعرو�ش ��ة م ��ن من�شوج ��ات وملبو�شات‬ ‫وماأكولت وتذوق �شموه بع�ض الأطعمة‬ ‫امعدة‪ ،‬مبدي ًا اإعجابه م ��ا راآه‪ ،‬داعيا اإى‬ ‫دع ��م هذه الفئ ��ة التي ت�شتح ��ق كل تقدير‬ ‫وعناية واهتمام موؤكدا اأن الأ�شرامنتجة‬ ‫ت�شتحق منا الوقوف اإى جانبها ودعمها‬ ‫بكل الو�شائ ��ل امتاحة داعي� � ًا اإى تكثيف‬ ‫اجهود خدمتها‪.‬‬ ‫وا�شتوق ��ف الأم ��ر م�ش ��اري رك ��ن‬ ‫اجمعية اخرية ي حافظة بلجر�شي‬ ‫وام�ش ��ارك �شم ��ن �شوق امنتج ��ات حيث‬ ‫اأبدى اإعجابه بح�ش ��ن العر�ض والبتكار‬ ‫ي امعرو� ��ض وطال ��ب م�ش� �وؤوي الهيئة‬ ‫وال�شياح ��ة بالباح ��ة باإبراز ن�ش ��اط هذه‬ ‫الأ�ش ��ر بع ��د ذلك د�ش ��ن �شم ��وه مهرجان‬ ‫ربيعن ��ا اأجم ��ل ي ال�شاح ��ة ال�شعبي ��ة‬ ‫ي امخ ��واة‪ ،‬وف ��ور و�ش ��ول �شم ��وه‬ ‫ع ��زف ال�ش ��ام املك ��ي بع ��د ذل ��ك ب ��داأ‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬ ‫ح ��ذر الفلك ��ي خال ��د الزع ��اق‬ ‫من اموج ��ات الباردة التي ت�شهدها‬ ‫الأجواء الآن والتي ت�شكل خطورة‬ ‫عل ��ى كب ��ار ال�شن والأطف ��ال وعلى‬ ‫مرتادي امتنزهات‪.‬‬ ‫ون� ��� �ش ��ح ال�� ��زع�� ��اق ب �ع��دم‬ ‫اجلو�ض بعد مغيب ال�شم�ض ي‬ ‫اأماكن التنزه‪ ،‬و توخي احذر من‬ ‫زح��ف ال��رم��ال امتحركة والغبار‬ ‫ال �ع��اب��ر اأح �ي��ان � ًا ف��ري��اح ال�شبط‬ ‫مزاجي�ة التحرك ل مكن التنبه‬ ‫بجهة هبوبه�ا ‪،‬فال�شبط اأول �ه��ا‬ ‫حرق واآخره�ا مورق وما ينبغي‬ ‫الإ� �ش��ارة اإليه اأن ال��رد �شي�شتمر‬ ‫معنا طوال فرة الإج�ازة ‪ ،‬وي�شمى‬ ‫ه��ذا ال ��رد ب��رد �شباط ‪ ،‬وال��رد‬ ‫ل�شع وعند البحارة برد «الأزيرق‬

‫خالد الزعاق‬

‫« وهو الرد الذي تزرق الأبدان من‬ ‫�شدته ‪ ،‬وعن الرد واأ�شبابه يقول‬ ‫ال��زع��اق اأن��ه نتيجة مرتفع جوي‬ ‫قادم من منطقة ي بطاح �شيبريا‬ ‫برو�شيا تنخف�ض فيها اح��رارة‬ ‫الآن اإى �شتن درجة حت ال�شفر‬ ‫متد علينا منه ل�شان ويلتهم باد‬ ‫ف��ار���ض وال���ش��ام و��ش�م��ال وو�شط‬ ‫و��ش��رق امملكة والكويت اإى اأن‬ ‫يقطع جنوب وادي الدوا�شر ‪.‬‬

‫تخصيص حاويات للورق في محافظة عنيزة‬ ‫عنيزة ‪ :‬نا�شر ال�شقور‬ ‫خ�ش�ش ��ت بلدية حافظة عنيزة مثلة ب� �اإدارة النظافة حاويات خا�شة‬ ‫بالكت ��ب وامجات وال�شح ��ف ‪ ،‬وقد وزع ��ت احاويات باأع ��داد كبرة مقابل‬ ‫اجوامع وبع�ض الأماكن امرتبطة ببيع الكتب وامجات وال�شحف ‪.‬وتتمتع‬ ‫تل ��ك احاويات التي خ�ش�شت للمطبوعات الورقية بت�شاميم جميلة واألوان‬ ‫جمالية ‪ ،‬كما اأنها مدعومة باأقفال لإغاقها وعدم العبث بها من قبل الأطفال ‪.‬‬

‫احف ��ل اخطاب ��ي امق ��ام به ��ذه امنا�شبة‬ ‫مقرال�شاح ��ة ال�شعبية بت ��اوة اآيات من‬ ‫الق ��راآن الكرم‪.‬واألق ��ى حافظ حافظة‬ ‫امخ ��واة ام�ش ��رف الع ��ام عل ��ى امهرجان‬ ‫اأحمد زرب ��ان كلمة اللجنة امنظمة رحب‬ ‫فيه ��ا بالأمر واح�شور وال ��زوار واأكد‬ ‫اأن حر� ��ض ومتابع ��ة �شمو اأم ��ر منطقة‬ ‫الباحة الدائمة وام�شتمرة لهذا امهرجان‬ ‫وغره اأثمرت عن ما حقق من جاحات‬ ‫معرب ��ا ع ��ن ثق ��ة اجمي ��ع ي اأن يام�ض‬ ‫امهرج ��ان كل اأرجاء الوطن واأن يتجاوز‬ ‫اح ��دود لتك ��ون الباحة وجه ��ة �شياحية‬

‫واقت�شادي ��ة يوؤمها اجمي ��ع من ختلف‬ ‫مناطق امملكة ودول اخليج العربي‪ ،‬ثم‬ ‫األقيت كلمة الأهاي للدكتورعلي الزندي‬ ‫وق�شائ ��د �شعري ��ة تنوعت ب ��ن الف�شيح‬ ‫والنبط ��ي‪ ،‬بعده ��ا �شاه ��د اأم ��ر امنطقة‬ ‫واح�شوراأوبري ��ت بعن ��وان (�شع ��ب‬ ‫وملك)من كلمات اأحم ��د زربان م�شاركة‬ ‫ف ��رق الفنون ال�شعبي ��ة بامنطقة‪ ،‬وت�شلم‬ ‫ً‬ ‫هدية تذكارية م ��ن حافظ امخواة وي‬ ‫نهاي ��ة امهرج ��ان اأ�شاءت �شم ��اء و جبال‬ ‫امخواة األ ��وان الليزر والألع ��اب النارية‬ ‫فرحة بقدوم زوارها من كل مكان‪.‬‬

‫امراأة م�ضاركة تبيع منتجاتها وتهدي الأمر اأثناء جولته على �ضوق امنتجات الأ�ضرية‬

‫�ضاطئ امحافظة‬

‫وي�شي ��ف الغامدي «اأن ��ا اأ�شتع ��د للعودة‬ ‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�شري‬ ‫من حي ��ث اأتيت لأنني ن ��ادم على قدومي‬ ‫طال ��ب �ش ��كان حافظ ��ة القنف ��ذة اإى هن ��ا‪ ،‬فاأنا اأعلم ب� �اأن هناك ارتفاع ًا ي‬ ‫ام�شوؤول ��ن مراقبة الأ�شع ��ار التي يبالغ الأ�شعار‪ ،‬ولكن لي� ��ض اإى هذا احد الذي‬ ‫فيها ماك ال�شقق امفرو�شة وال�شاليهات‪ ،‬يجعلني اأنا وغ ��ري من الزوار نفكر ي‬ ‫الأمر ال ��ذي و�شفوه بال�شلبي خا�شة مع‬ ‫التط ��ور احا�شل على م�شت ��وى اخدمة‬ ‫امقدمة‪.‬ويق ��ول بلغي ��ث ال�شام ��ي اإن ما‬ ‫ت�شهده القنفذة ي هذه الفرة بالذات من‬ ‫تطور على م�شتوى اخدمة اأمر اإيجابي‪،‬‬ ‫ولك ��ن قل ��ة ال�شق ��ق وال�شاليه ��ات مقارنة‬ ‫بع ��دد ال ��زوار ه ��و الأم ��ر ال�شلب ��ي الذي‬ ‫نراه‪.‬اأم ��ا عل ��ي الغام ��دي فيق ��ول «قدمت‬ ‫م ��ن منطقة الباحة لا�شتمتاع مع اأ�شرتي‬ ‫باأجواء القنفذة‪ ،‬ولكننا ا�شطدمنا بج�شع��� ‫ماك ال�شقق وال�شاليهات‪ ،‬وما كنا ن�شكن‬ ‫(ال�ضرق) في ��ه مائتي ري ��ال وجدن ��اه ب�شبعمائة»‪،‬‬ ‫�ضباب ي نزهة على �ضاطئ القنفذة‬

‫هيئة السياحة‪ :‬فريق متكامل استقبال شكاوى وماحظات السائح‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�شيدي‬ ‫اأكدت الهيئة العامة لل�شياحة‬ ‫والآث ��ار‪ ،‬اأنه ��ا وفرت نح ��و ‪490‬‬ ‫عر�شا و‪ 55‬فعالية خا�شة باإجازة‬ ‫ف�ش ��ل الربيع لهذا الع ��ام‪ ،‬كما اأنها‬ ‫عملت على تهيئ ��ة جميع موظفيها‬ ‫لل ��رد عل ��ى ا�شتف�ش ��ارات ال�شائ ��ح‬ ‫ط ��وال ال�‪� 24‬شاعة من خال مركز‬ ‫الت�ش ��ال ال�شياحي‪ ،‬م�ش ��رة اإى‬ ‫اأن هن ��اك فريق ��ا متكام ��ا خا�ش ��ا‬ ‫با�شتقب ��ال ال�ش ��كاوى وماحظات‬ ‫ال�شائح‪ .‬واأ�ش ��ارت هيئة ال�شياحة‬ ‫اإى اأن مرك ��ز الت�ش ��ال ال�شياحي‬ ‫تلق ��ى نح ��و األف ��ن و‪ 500‬مكام ��ة‬ ‫خ ��ال الأي ��ام الأوى م ��ن اإج ��ازة‬ ‫الربيع‪ ،‬مبينة اأن الت�شالت ركزت‬ ‫على مواق ��ع العرو�ض والفعاليات‬ ‫امقامة ي منطقة الريا�ض‪ ،‬وجدة‪،‬‬ ‫وج ��ازان‪ ،‬وحائ ��ل‪ ،‬وال�شرقي ��ة‪،‬‬ ‫والق�شيم‪.‬‬

‫‪%99‬‬

‫نسبة نجاح‬ ‫عمليات‬ ‫الماء اأبيض‬

‫(ال�ضرق )‬

‫ما وجدناه بمائتين أصبح بسبعمائة ريال‬ ‫العودة»‪.‬‬ ‫وي�شي ��ف عبدالرحم ��ن الزه ��راي‬ ‫قائ � ً�ا «نح ��ن نتق ��دم بجزي ��ل ال�شك ��ر‬ ‫والعرف ��ان له ��ذه اجهود الت ��ي نراها من‬ ‫ام�شوؤول ��ن عن امنطقة وم ��ا يخ�شها من‬

‫تقنية الباحة تفتح باب القبول‪..‬‬ ‫ودبلومات تدريب مجانية‬

‫الفلكي الزعاق يحذر من‬ ‫« اأزيرق والاسع والمحرق والشبط«‬

‫الأمر م�ضاري يتذوق من اأحد ال�ضباب ام�ضاركن ‪.‬‬

‫سكان وزوار القنفذة مستائين لـ |‪:‬‬

‫‪aalamry@alsharq.net.sa‬‬

‫اأعلن ��ت الكلي ��ة التقنية ي منطق ��ة الباحة فتح ب ��اب القبول من خال‬ ‫البواب ��ة الإلكرونية للف�شل التدريبي الثالث م ��ن العام التدريبي ‪-1432‬‬ ‫‪ 1433‬ه � � لراجه ��ا التدريبية الثاث ��ة ال�شباحي وام�شائ ��ي والتطبيقي‬ ‫للموظفن وذلك خال الفرة من ‪ 1433/3/5‬ه� اإى ‪ 1433/3/23‬ه� ‪.‬‬ ‫واأو�شح مدير العاقات العامة ي الكلية عيد احريتي اأنه با�شتطاعة‬ ‫امتقدمن الت�شجيل على تخ�ش�شات متنوعة‪ ،‬داعي ًا الراغبن ي اللتحاق‬ ‫زي ��ارة اموق ��ع الإلك ��روي للموؤ�ش�ش ��ة ‪ www.tvtc.gov.sa‬اأو موق ��ع‬ ‫الكلية التقنية بالباحة ‪www.bhct.edu.sa‬‬

‫وامراكز التي ت�شم جمعيات للتحفيظ‪.‬‬ ‫واأردف اأن امرحل ��ة اخام�ش ��ة‬ ‫و النهائي ��ة �شتك ��ون عل ��ى م�شت ��وى‬ ‫اجمعي ��ة بفروعه ��ا والت ��ي ت�شم ��ل‬ ‫الأوائل على ط ��اب جميع امحافظات‬ ‫وامراك ��ز اإى جان ��ب ط ��اب مدار� ��ض‬ ‫اإدارات الربي ��ة والتعلي ��م الع�ش ��ر‬ ‫منطقة الريا�ض وطاب جامعة الإمام‬ ‫حمد ب ��ن �شع ��ود الإ�شامية وجامعة‬ ‫امل ��ك �شع ��ود وط ��اب التعلي ��م الفني‬ ‫والتدريب امهني‪.‬‬

‫خدم ��ات‪ ،‬ولك ��ن نحت ��اج منه ��م م�شاعفة‬ ‫اجهد‪ ،‬كم ��ا اأنن ��ا نطالب التج ��ار وماك‬ ‫ال�شق ��ق بام�شاهم ��ة ي تن�شي ��ط اجانب‬ ‫ال�شياح ��ي بالقنف ��ذة‪ ،‬فامبالغ ��ة ي رف ��ع‬ ‫الأ�شع ��ار �شي� �وؤدي اإى ع ��زوف ال ��زوار‬ ‫وامرتادين عن زيارة القنفذة»‪ .‬وي�شيف‬ ‫حم ��د الغام ��دي‪ ،‬اأح ��د ال�شب ��اب الذي ��ن‬ ‫التق ��ت بهم «ال�ش ��رق» ي هذه اجولة «م‬ ‫يعد يعنينا ما يدور حولنا من ارتفاع ي‬ ‫الأ�شع ��ار اأو ا�شتياء من �شعف اخدمات‪،‬‬ ‫فعلى م�شتوى ال�شكن‪ ،‬نحن م نعد نبحث‬ ‫عن ��ه لرتفاعه امبال ��غ في ��ه‪ ،‬وبالرغم من‬ ‫بع ��د ام�شاف ��ة اإل اأننا نق�شي م ��ا نراه من‬ ‫الوقت ونعود من حيث جئنا‪،‬من جانبه‪،‬‬ ‫فق ��د وجه حاف ��ظ القنفذة ف�ش ��ا البقمي‬ ‫بت�شكيل جنة مراقب ��ة الأ�شعار ومتابعة‬ ‫كل ما يخ�ض الزوار واأهاي امنطقة‪.‬‬

‫سياحة الباحة تجري إحصائية‬ ‫لمهرجان ربيع المخواة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫مركز الت�ضال ال�ضياحي بالريا�ض‬

‫واأو�شحت هيئة ال�شياحة اأنه‬ ‫م جهي ��ز مطويات وبرو�شورات‬ ‫خا�ش ��ة بفعالي ��ات اإج ��ازة الربيع‬ ‫(اإج ��ازة منت�ش ��ف الف�ش ��ل) وهي‬

‫الريا�ض‪-‬عاي�ضال�شع�شاعي‬ ‫اأكد متخ�ش�ض ي طب وجراحات‬ ‫اأمرا�ض العيون‪ ،‬اأن عملية اماء الأبي�ض‬ ‫اأ�شبح ��ت م ��ن اأك ��ر العملي ��ات جاح ��ا‬ ‫واأمان� � ًا ي الط ��ب ب�ش ��كل ع ��ام بن�شب ��ة‬ ‫ت�ش ��ل ‪.%99‬وق ��ال اخت�شا�ش ��ي طب‬ ‫وجراح ��ات ام ��اء الأبي�ض ي م�شت�شفى‬ ‫دل ��ه بالريا� ��ض ع ��ادل ب ��در اإن معظ ��م‬

‫موج ��ودة ل ��دى اأجنح ��ة مراك ��ز‬ ‫امعلوم ��ات ال�شياحي ��ة ي اأب ��رز‬ ‫امناط ��ق ال�شياحي ��ة ي امملك ��ة‪،‬‬ ‫بالإ�شاف ��ة اإى جمي ��ع م ��ا يتطلب ��ه‬ ‫الأ�شخا� ��ض الذي ��ن جرى له ��م عمليات‬ ‫اماء الأبي�ض يتح�شن النظر لديهم ب�شكل‬ ‫كب ��ر ويع ��ودون اإى الروؤي ��ة الطبيعية‬ ‫دون احاج ��ة اإى ا�شتخ ��دام النظ ��ارات‬ ‫الطبية خال يوم اأو يومن من العملية‪.‬‬ ‫وحول كيفية عاج اماء الأبي�ض اأو�شح‬ ‫اأنه عندم ��ا تفقد عد�شة الع ��ن الطبيعية‬ ‫�شفافيته ��ا تدريجي ًا ما ينت ��ج عنه �شعف ًا‬ ‫ي الروؤي ��ة للدرج ��ة الت ��ي ل ي�شتطي ��ع‬

‫(ال�ضرق)‬

‫امواط ��ن ال�شائ ��ح م ��ن خرائ ��ط‬ ‫وغره ��ا‪ .‬كم ��ا م حدي ��ث مراكز‬ ‫امعلوم ��ات الإلكروني ��ة بعرو�ض‬ ‫وفعاليات اإجازة ف�شل الربيع‪.‬‬ ‫معها ال�شخ�ض العمل اأو مزاولة ن�شاطه‬ ‫امعتاد‪ ،‬فاإنه يكون قد حان الوقت لإزالة‬ ‫العد�شة امعتمة (اماء الأبي�ض) ويختلف‬ ‫ذلك من �شخ�ض لآخر ح�شب احتياجاته‬ ‫الب�شري ��ة‪.‬ي ح ��ن اأك ��د اخت�شا�ش ��ي‬ ‫جراحة العيون ي دله البدر اأن اجراحة‬ ‫م تعد هي العاج الوحيد لإزالة العد�شة‬ ‫امعتمة حيث تتم الآن اإزالة اماء الأبي�ض‬ ‫ع ��ن طري ��ق التفتي ��ت وال�شف ��ط بتقنية‬

‫يجري فرع ال�شياح ��ة والآثار‬ ‫ي منطق ��ة الباح ��ة بالتع ��اون م ��ع‬ ‫مرك ��ز ما� ��ض ي الهيئ ��ة العام ��ة‬ ‫لل�شياحة والآثار اإح�شائية مهرجان‬ ‫ربي ��ع امخ ��واة وذل ��ك م ��ع انطاق‬ ‫امهرجان‪.‬وته ��دف الإح�شائي ��ة‬ ‫لتقديراأع ��داد زوار امهرج ��ان‬ ‫والتع ��رف عل ��ى اخ�شائ� ��ض‬ ‫مانع اآل م�ضرف‬ ‫والطبيع ��ة لهم‪ ،‬وتقيي ��م الفعاليات‬ ‫م ��ن وجهة نظ ��ر ال ��زوار وال�شياح مان ��ع اآل م�ش ��رف اأن الإح�شائي ��ة‬ ‫القادمن من داخل وخارج امنطقة‪ ،‬ال�شياحي ��ة للمهرجان ��ات تع ��د م ��ن‬ ‫وذلك م ��ن اأجل التعرف على اآرائهم اأه ��م الأدوات التي ت�شاعد القائمن‬ ‫ومقرحاتهم ي تطوير الفعاليات عل ��ى امهرجان ��ات والفعالي ��ات ي‬ ‫واخدم ��ات امقدم ��ة وغره ��ا م ��ن اتخ ��اذ الق ��رارات امنا�شبة لتطوير‬ ‫الأمور التي ت�شاعد على ت�شجيعهم الفعالي ��ات حت ��ى حق ��ق اأهدافه ��ا‬ ‫ي دع ��م النواح ��ي القت�شادي ��ة‬ ‫للعودة مرة اأخرى ‪.‬‬ ‫واأو�شح امدير التنفيذي لفرع والجتماعي ��ة والبيئي ��ة للمناط ��ق‬ ‫ال�شياحة والآثار ي منطقة الباحة والأماكن التي تقام بها‪.‬‬ ‫(‪)Phaco emulsiication‬‬ ‫با�شتخدام اأح ��دث اأجهزة اموجات فوق‬ ‫ال�شوتي ��ة ام�شتخدم ��ة م�شت�شفي ��ات‬ ‫اأمري ��كا واأوروب ��ا م ��ع زرع عد�شة بديلة‬ ‫رائع ��ة حت خ ��در �شطح ��ي للعن ي‬ ‫م ��دة ت ��راوح م ��ن ‪ 20-15‬دقيقة دون‬ ‫احاج ��ة للغ ��رز اجراحي ��ة اأو التخدير‬ ‫الكامل للمري�ض ما ي�شمن ن�شب عالية‬ ‫جد ًا لنجاح واأمان العملية‪.‬‬

‫عادل بدر‬


‫ ﻭﺿﻌﻒ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ‬..‫ﺃﻋﺘﺮﻑ ﺑﺎﻟﻘﺼﻮﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ ﻭﻛﺜﺮﺓ ﺍﻟﻤﻌﻮﻗﺎﺕ‬..‫ﻣﻊ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ‬

.. ‫ ﻣﻠﻴــﻮﻥ ﻻ ﺗﻜﻔــﻲ ﻟﺪﻋــﻢ ﺍﻷﺳــﺮ ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﺔ‬300 ‫ﻭﺍﻟﻤﺸﻤﻮﻟﻮﻥ ﺑﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﻀﻤﺎﻥ ﺃﻭﻟﻰ ﺑﻜﻞ ﺩﻋﻢ‬

‫ ﻭﺳﻨﺴﻌﻰ ﻻﺳﺘﻌﺎﺩﺗﻪ‬.. ‫ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻮﻥ ﻓﻲ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻥ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﺪﻝ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻧﻲ‬ ‫ ﻭﺧﺼﺼﻨﺎ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﻟﻺﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ‬.. ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﹰﺍ ﺇﻋﺎﻧﺎﺕ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ‬24 ‫ﻧﻨﻔﻖ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬50) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬29 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬



                                                            26                 79                              ���          

        817  328        300      37    1432                        68   62  961            



                 

               1591       271         165096442                         690186702  2633323251                           439         24911572         214073934                   10784218032   

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ‫ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺃﻣﺎﻡ‬ :‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ‬ 11



‫ﺍﺳﺘﺤﺪﺍﺙ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻜﻤﻴﻠﻲ ﻟﺴﺪ ﺍﻟﻔﺠﻮﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺪﺧﻞ ﻭﺧﻂ ﻓﻘﺮ ﺍﻟﺠﻮﻉ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬264 ‫ﺑﺤﺪﻭﺩ‬ ‫ ﻭﺯﻳﺎﺩﺓ‬.. ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬300 ‫ﺩﻋﻢ ﺍﻟﺼﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﺨﻴﺮﻱ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑـ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ‬300 ‫ﻣﺨﺼﺼﺎﺕ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﻧﻔﺘﻘﺮ ﻟﻸﺭﺍﺿﻲ ﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﻧﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻟﻠﺪﻭﺭ ﺍﻹﻳﻮﺍﺋﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺻﻔﺎﺕ‬ ‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺇﺳﻜﺎﻥ ﺍﻷﺳﺮ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮﺓ ﺍﻧﺘﻘﻞ ﺇﻟﻰ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﻭﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻨﺎ ﺑﻪ‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ ﻣﺘﻨﻘﻞ ﻟﻠﻀﻤﺎﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻳﺠﻮﺏ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺰ ﻭﺍﻟﻬﺠﺮ‬                           14331432  24



      



    79                          

                            

                                                  1427   300                        300    ���   

                                                                                                    


‫المجلس الوطني‪:‬‬ ‫بن حلي يكشف وجود طلب‬ ‫من مجلس اأمن لعقد‬ ‫اجتماع مع الجامعة العربية‬ ‫للبحث في الوضع السوري‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬

‫وطال ��ب غليون �ل ��ذي �لتقى مع‬ ‫وف ��د مو�س ��ع م ��ن �مجل� ��س �لوطني‬ ‫�لأمن �لعام جامع ��ة �لدول �لعربية‬ ‫نبي ��ل �لعربي وكب ��ار م�ساعديه بعدم‬ ‫من ��ح �لنظ ��ام �أي مهلة جدي ��دة تتيح‬ ‫له قت ��ل مزيد من �ل�سوري ��ن‪ ،‬م�سر ً�‬ ‫�إى �أنه من ��ذ �لإعان عن �مبادرة قتل‬ ‫�لنظام �أكر م ��ن ‪ 2500‬مو�طن دون‬ ‫�أن تتخ ��ذ �جامعة �موق ��ف �مطلوب‬ ‫منه ��ا‪ ،‬منتق ��د ً� ب�س ��دة �إر�س ��ال ع ��دد‬ ‫قلي ��ل من �مر�قب ��ن م تكن بحوزتهم‬

‫ق ��ال �مكتب �لإعام ��ي للمجل�س‬ ‫�لوطن ��ي �ل�سوري �إن رئي�س �مجل�س‬ ‫برهان غليون دع ��ا �جامعة �لعربية‬ ‫�إى �لعم ��ل عل ��ى نق ��ل �مب ��ادرة �إى‬ ‫جل� ��س �لأمن �لدوي بع ��د �أن �متنع‬ ‫�لنظ ��ام �ل�س ��وري ع ��ن �ل�ستجاب ��ة‬ ‫لها‪ ،‬ما يقت�سي وج ��ود �إر�دة دولية‬ ‫للتعام ��ل م ��ع �لنظ ��ام �ل ��ذي يو��سل‬ ‫عمليات �لقتل على نطاق و��سع‪.‬‬

‫برهان غليون‬

‫�لو�سائ ��ل �لكافي ��ة لأد�ء عمله ��م �أو‬ ‫�خرة �مطلوب ��ة ي مار�سة رقابة‬ ‫فعال ��ة ي �مناط ��ق �لت ��ي �سم ��ح لهم‬ ‫بالو�سول �إليها‪.‬‬ ‫ورف� ��س وفد �مجل� ��س �لوطني‬ ‫�حج ��ج �لت ��ي �ساقه ��ا م�سوؤول ��و‬ ‫�جامعة �لعربية ب�س� �اأن مديد مهمة‬ ‫�مر�قب ��ن‪ ،‬وقال �إن �لنظ ��ام م يلتزم‬ ‫باأي بند من بنود �مبادرة ما ي ذلك‬ ‫�سح ��ب �لق ��و�ت �لع�سكري ��ة و�أجهزة‬ ‫�لأم ��ن �إى ثكناته ��م ومر�كزه ��م‪،‬‬

‫و�لإف ��ر�ج ع ��ن �معتقل ��ن‪ ،‬و�ل�سماح‬ ‫بالتظاه ��ر �ل�سلم ��ي‪ ،‬ودخول و�سائل‬ ‫�لإعام و�مر�قبن و�لعمل بحرية‪.‬‬ ‫وكان وف ��د �جامع ��ة �لعربي ��ة‬ ‫حدث ع ��ن مو�قف «هيئ ��ة �لتن�سيق‬ ‫�لوطن ��ي»‪ ،‬د�عي� � ًا �إى ب ��دء حو�ر مع‬ ‫�لنظ ��ام‪ ،‬و�أم ��ح �إى �إمكاني ��ة مدي ��د‬ ‫مهم ��ة بعث ��ة �مر�قب ��ن م ��ع زي ��ادة‬ ‫عددهم وتزويدهم معد�ت وو�سائل‬ ‫�إ�سافية‪.‬وق ��ال �إن �لتقري ��ر �ل ��ذي‬ ‫�سيقدم �إى �مجل�س �لوز�ري �لعربي‬

‫م �إع ��د�ده م ��ن قبل ‪ 15‬م�س� �وؤو ًل من‬ ‫�مر�قبن‪ ،‬م�سر ً� �إى �أن مهمة �لفريق‬ ‫كانت تقت�سر عل ��ى �لتحقق من �إنهاء‬ ‫�لعنف �لذي مار�سه �لنظام‪ ،‬فيما �أكد‬ ‫�لأمن �لعام �أن �لعنف ما ز�ل م�ستمر ً�‬ ‫وم يتوقف‪.‬‬ ‫وك�س ��ف �ل�سف ��ر �أحمد بن حلي‬ ‫ع ��ن وج ��ود طلب م ��ن جل� ��س �لأمن‬ ‫لعقد �جتماع مع �جامعة �لعربية ي‬ ‫�لقاهرة للبحث ي �لو�سع �ل�سوري‬ ‫دون �أن يحدد توقيت ذلك �لجتماع‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 23‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )50‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫تأكيد ًا لما نشرته |‪ ..‬الجامعة العربية ُتمدد مهام بعثتها في سورية شهر ًا‬

‫الفيصل يعلن سحب المراقبين السعوديين من سوريا‪..‬‬ ‫ويؤكد أن دمشق لم تنفذ «أ َي ًا من عناصر خطة الحل العربي»‬ ‫كلمة وزير الخارجية‬ ‫�ل�سيد �لرئي�س �أ�سحاب �ل�سمو و�معاي معاي �لأمن �لعام ‪:‬‬ ‫�إن�لو�سعي�سوريا�ل�سقيقةبالغ�خطورة‪،‬ويتطلبمناجميع ًاحملم�سوؤوليتنا�لتاريخية�أمام‬ ‫�لله ونحن نرى �لدم �لرئ ي�سفك يومي ًا‪ ،‬ما ي�سعنا ي مو�سع �لختبار ل�سمائرنا ولي�س هناك �أق�سى‬ ‫من تاأنيب �ل�سمر خا�سة من يحر�س على جديته وم�سد�قيته �إز�ء �سعب عربي �سقيق ماز�ل يتعر�س ‪-‬‬ ‫لاأ�سف ‪ -‬لأب�سع �سنوف �لتنكيل و�لعذ�ب‪ ..‬ومن؟‪ ..‬من �لذين يفر�س بهم �أن يكونو� �أحر�س �لنا�س‬ ‫على �سامته وحقوقه و�أمنه وم�ساحه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لق ��د و�سع جل�سكم �موقر خطة و��سحة �مع ��ام لوقف نزيف �لدم �لذي يدمي قلوبنا جميعا وهي‬ ‫خط ��ة توؤكد عل ��ى �لوقف �لفوري و�ل�سامل لكاف ��ة �أعمال �لعنف و�لإفر�ج ع ��ن �معتقلن ب�سبب �لأحد�ث‬ ‫�لر�هنة‪ ،‬و�إخاء �مدن و�لأحياء من جميع �مظاهر �م�سلحة وفتح �مجال �أمام �منظمات �حقوقية وو�سائل‬ ‫�لإعام للتنقل بحرية وهذه �لعنا�سر جتمعة هدفها فتح �مجال �أمام حو�ر وطني‪ ،‬لأن �حل لن ي�سنعه‬ ‫�سوى �ل�سورين �أنف�سهم و�حل لن يكون �إل بالتجاوب مع تطلعات �ل�سعب �ل�سوري عر حقيق �نتقال‬ ‫�سلميلل�سلطة‪.‬‬ ‫لقد �أكدنا مر�ر ً� وتكر�ر ً� على �أننا ل ُ‬ ‫نكن ل�سوريا �ل�سقيقة �إل م�ساعر �محبة و�لأخوة و�حر�س على‬ ‫م�سالح كافة �أبناء �ل�سعب �ل�سوري دون مييز �أو تفريق‪ ،‬وهدفنا وقف �لنزيف �لد�مي ما يحفظ ل�سوريا‬ ‫وحدتها و�أمنها و��ستقر�رها ويجنبها خاطر �ل�سر�عات �لأهلية �مدمرة �أو �لنزلق للفو�سى و�خر�ب‪،‬‬ ‫وقد جاءت قر�ر�ت جل�سكم �موقر م�سد�ق ًا للحديث �لنبوي �ل�سريف باأن نن�سر �أخانا ظام ًا �أو مظلوم ًا‪،‬‬ ‫ف ��ردع �لظام عن ظلمه ونحمي �مظلوم من بط�س �لظام‪.‬وحي ��ث �إن �حكومة �ل�سورية �أبلغت جامعة‬ ‫�لدول �لعربية مو�فقتها على خطة �حل �لعربي فاإننا و�فقنا على �إر�سال �مر�قبن �لعرب‪ ،‬للتاأكد من تنفيذ‬ ‫�للتز�م ��ات �ل�سورية بكل دقة وو�سوح و�سفافية ولي�س �أكر‪ ،‬فهم م يذهبو� كمفاو�سن �أو و�سطاء بل‬ ‫ذهبو� كمر�قبن لتنفيذ �للتز�مات �سريطة توفر �ل�سلطات �ل�سورية �حماية و�حرية لهم‪ ،‬ما مكنهم‬ ‫من تاأدية مهامهم‪.‬لكن مع �لأ�سف م جد على �أر�س �لو�قع �لتز�م ًا بتطبيق �أي من بنود �خطة �لعربية‬ ‫وم تكتف �ل�سلطات �ل�سورية بعدم تنفيذ ما تعهدت باأن تنفذه ب�سكل عاجل و�سامل‪ ،‬بل بادرت �إى �تهام‬ ‫�لق ��ادة �لع ��رب ودولهم بالتاآمر و�نتق�ست من عروبتهم‪ ،‬ولكن هل من �سيم �لعرب �أن يقتل �حاكم �سعبه‬ ‫وهل مهمة �جيو�س �لعربية �أن تفتك مو�طنيها �أم �أن حميهم وحمي �أعر��سهم ومتلكاتهم وحفظ‬ ‫�أمنهمو��ستقر�رهم‪.‬‬ ‫�إن هذ� �لو�سع ل مكن �أن ي�ستمر‪ ،‬ونحن لن نقبل باأي حال من �لأحو�ل �أن نكون �سهود زور �أو �أن‬ ‫ي�ستخدمنا �أحد لترير �جر�ئم �مرتكبة بحق �ل�سعب �ل�سوري �ل�سقيق �أو للتغطية و�لت�سر عليها‪ ،‬ومن‬ ‫هذ� �منطلق فاإن بادي �ست�سحب مر�قبيها نظر ً� لعدم تنفيذ �حكومة �ل�سورية لأي من عنا�سر خطة �حل‬ ‫�لعربي �لتي تهدف �أ�سا�س ًا حقن �لدماء �ل�سورية �لغالية‪.‬‬ ‫و�إننا ندعو جميع �لأ�سقاء �لعرب �إى �للتز�م بكل جدية وم�سد�قية ما قرره جل�سكم �موقر حول‬ ‫فر� ��س عقوبات تهدف لل�سغط عل ��ى �حكومة �ل�سورية لتلتزم فع ًا ل قو ًل ما تعهدت به وهي عقوبات‬ ‫�لأ�سل فيها �أنها مفعلة وم�ستمرة طاما م نقرر جتمعن �إلغاءها‪ ،‬ول �أعتقد �أنه مكن لأحد �أن يفكر باإلغائها‬ ‫طاما م يلتزم �حكم �ل�سوري بعنا�سر �حل �لعربي �لتي ذكرناها‪.‬‬ ‫كماندعو�مجتمع�لدوي�إىحملم�سوؤولياتهمايذلك�إخو�نناي�لدول�لإ�ساميةو�أ�سدقاوؤنا‬ ‫ي رو�سيا و�ل�سن و�أوروبا و�لوليات �متحدة‪ ،‬وفق خطة �حل �لعربي بكل عنا�سرها و�أن مار�سو� كل‬ ‫�سغط مكن ي �سبيل �إقناع �حكومة �ل�سورية ب�سرورة �لتنفيذ �لعاجل و�ل�سامل لها‪.‬‬

‫�لريا�س ‪ -‬خالد �لعويجان‬ ‫�أعل ��ن وزير �خارجية �ل�سعودي �ساحب‬ ‫�ل�سم ��و �ملك ��ي �لأم ��ر �سعود �لفي�س ��ل م�ساء‬ ‫�أم� ��س خ ��ال �جل�س ��ة �لفتتاحي ��ة لجتم ��اع‬ ‫وزر�ء �خارجي ��ة �لع ��رب �أن ب ��اده �ست�سحب‬ ‫مر�قبيها من بعثة �مر�قبن �لعرب ي �سورية‪،‬‬ ‫وقال �لفي�سل �إن �مملك ��ة «�ست�سحب مر�قبيها‬ ‫من بعثة �مر�قبن �لعرب لعدم تنفيذ �حكومة‬ ‫�ل�سوري ��ة لأي من عنا�س ��ر خطة �حل �لعربي‬ ‫�لتي تهدف �أ�سا�س� � ًا حقن �لدماء �لغالية علينا‬ ‫جميع ًا»‪.‬‬ ‫وكانت �للجنة �لوز�رية �لعربية قد و�فقت‬ ‫�إثر �جتماع ��ستغرق �أكر من �أربع �ساعات بعد‬ ‫ظهر �لأحد على �لتمديد لبعثة �مر�قبن �لعرب‬ ‫ي �سورية مدة �سهر‪ ،‬ورفعت تو�سية بذلك �إى‬ ‫�جتماع وزر�ء �خارجية‪.‬‬ ‫وكان ��ت «�ل�س ��رق» ق ��د �أك ��دت ي عدده ��ا‬ ‫�ل�س ��ادر ي �لثام ��ن ع�سر من يناي ��ر �جاري‪،‬‬

‫�شورة ما ن�شرته «ال�شرق»‬

‫طبق� � ًا معلوم ��ات ��ستقتها م ��ن م�سادره ��ا‪� ،‬أن لطاعه ��م على مرئي ��ات �مجل� ��س للتعامل مع‬ ‫�جامع ��ة �لعربية تن ��وي �إعادة بعث ��ة �مر�قبة �لو�سع �لقائم ي �سورية‪.‬‬ ‫م�سدر عربي ل�»�ل�سرق» �إى �أن قر�ر‬ ‫و�أمح‬ ‫ل�سورية‪.‬و�لتقى �لأم ��ر �سعود �لفي�سل وزير‬ ‫ٍ‬ ‫�خارجي ��ة �ل�سع ��ودي ي �لعا�سم ��ة �م�سرية مديد عمل �لبعثة يتجاوز مر�قبة عمل �لبعثة‬ ‫�لقاه ��رة �أم� ��س‪ ،‬وف ��د ً� م ��ن �مجل� ��س �لوطني على �لأر� ��س ي �سورية‪ ،‬ويتمح ��ور حول ما‬ ‫�ل�سوري �معار� ��س‪ ،‬برئا�س ��ة �لدكتور برهان و�سف ��ه ب�»خ�سية �جامع ��ة �لعربي ��ة و�للجنة‬ ‫غلي ��ون‪ ،‬ي �إطار لق ��اء �لوفد بع ��د ٍد من وزر�ء �لوز�ري ��ة على �أرو�ح �أع�ساء �لبعثة»‪ ،‬وهو ما‬ ‫�خارجي ��ة �لع ��رب‪ ،‬و�أمن �جامع ��ة �لعربية‪ ،‬جعلها ي و�سع ل ُح�سد عليه‪.‬‬

‫عناصر حزب اه يدخلون سوريا‬

‫دم�سق‪�،‬إدلب‪-‬عب�سي�سمي�سم‬

‫ك�سف ��ت م�سادر ل�«�ل�س ��رق» �أن م�سلحن‬ ‫من ح ��زب �لل ��ه �للبن ��اي دخل ��و� �لأر��سي‬ ‫�ل�سوري ��ة �أم� ��س �لأول‪ ،‬ي منطق ��ة �ل�سعرة‬ ‫�حدودية‪ ،‬لكنه ��م م ي�ساركو� ي �لعمليات‬ ‫�لع�سكري ��ة �لد�ئرة هناك و�أ�س ��ارت �م�سادر‬ ‫�إى �أن �لعنا�سر دخلت �سوريا حماية قاعدة‬ ‫ع�سكرية تابع ��ة للحر�س �لث ��وري �لإير�ي‪،‬‬ ‫ق ��رب بل ��دة م�ساي ��ا‪� ،‬لتابع ��ة للزب ��د�ي ي‬ ‫حافظة ريف دم�سق‪ ،‬ويبدو �أنهم �ن�سحبو�‬ ‫�أم�س حيث م ي�ساهدو� ي �منطقة‪ ،‬وماز�لت‬ ‫�أع ��د�د كبرة من �لدباب ��ات و�لآليات �مدرعة‬ ‫حا�سر مدينة �لزبد�ي‪.‬‬ ‫و�أك ��د نا�سط ��ون م ��ن حافظ ��ة �إدل ��ب‬ ‫ح ��دوث جزرة مروعة ي ��وم �ل�سبت �ما�سي‬

‫ر�ح �سحيته ��ا نح ��و �ستن �سخ�س� � ًا‪� ،‬إ�سافة‬ ‫�إى �كت�سافهم �أكر م ��ن �أربعن جثة متعفنة‬ ‫ي قب ��و �م�سف ��ى �لوطن ��ي ي مدين ��ة �إدلب‪،‬‬ ‫وق ��ال �أحد �لنا�سط ��ن ي �مدين ��ة �إن بع�س‬ ‫�معتقلن �لأحي ��اء �إ�سافة �إى جثث معتقلن‬ ‫ماتو� حت �لتعذيب‪ ،‬وو�سعو� �سمن حافلة‬ ‫لنقل �ل ��ركاب وفج ��رت �حافلة م ��ا �أدى �إى‬ ‫تناث ��ر �أ�ساء كل م ��ن ي �حافلة م ��ن �أحياء‬ ‫و�أم ��و�ت‪ ،‬و�أ�ساف �لنا�سط «�إن كل ما يحيط‬ ‫بهذه �جرمة �لب�سعة يثبت وبالدليل �لقاطع‬ ‫�أن �لنظ ��ام ه ��و م ��ن �رتكبها فق ��د م تفجر‬ ‫�معتقل ��ن فقط دون �أن ي�ساب �أي عن�سر من‬ ‫عنا�سر �لأمن باأذى‪ ،‬وحتى �ل�سائق �مفر�س‬ ‫للحافلة م ي�سب باأذى ما يدل على �أن �حافلة‬ ‫م تفجرها متوقفة» وتابع «بعد �أن ح�سلت‬ ‫�مج ��زرة نقل ��ت �أ�س ��اء �جث ��ث ورميت ي‬

‫به ��و �م�سفى وحن �ندفع �أه ��اي �مدينة �إى‬ ‫�م�سفى للتعرف على جثث ذويهم حا�سرتهم‬ ‫ق ��وى �جي�س و�لأم ��ن وبد�أت �إط ��اق �لنار‬ ‫عليه ��م ع�سو�ئي ًا‪ ،‬م ��ا �أدى �إى ��ست�سهاد عدد‬ ‫من �ل�سحايا �جدد منهم ماهر �أحمد �سحود‬ ‫وعلي �أحمد �سح ��ود من مدينة �إدلب‪ ،‬وهناك‬ ‫�سهد�ء من قرى �محافظة‪ ،‬م�سيف ًا �أنهم عندما‬ ‫فتحو� قبو �م�سف ��ى فوجئو� بوجود �أربعن‬ ‫جث ��ة �إ�سافية متعفن ��ة‪ ،‬و�سيعت مدينة بن�س‬ ‫�ل�سهي ��د �إياد �سنق ��ر �معتقل �ل ��ذي ق�سى ي‬ ‫�مجزرة‪ ،‬و�أكد �أهل �سنقر وجود �آثار تعذيب‬ ‫عل ��ى جثته‪ .‬كما �سوهد جمع� � ًا كبر ً� لآليات‬ ‫حف ��ر ثقيلة �أم ��ام مبنى �خدم ��ات �لفنية ي‬ ‫�مدين ��ة وبالقرب من بل ��دة �م�سطومة يعتقد‬ ‫�أنه ��ا �ستق ��وم بعملي ��ات حف ��ر خن ��ادق حول‬ ‫مدينة �إدلب‪.‬‬

‫جندي تابع للجي�ش النظامي ي اأحد �شوارع درعا‬

‫(رويرز)‬

‫حرب الحوثيين ومناهضيهم تستعر في صعدة والبيضاء‪ ..‬وهدنة مع اإخوان في حجة وصنعاء‬

‫مصدر من المؤتمر الشعبي | ‪ :‬صالح غادر اليمن أسبوع فقط ومنح هادي رتبة مشير‬ ‫�سنعاء ‪� -‬ل�سرق‬ ‫قالت م�سادر خا�س ��ة ل�«�ل�سرق » �إن �لرئي�س علي‬ ‫عب ��د �لله �سال ��ح �سيغ ��ادر �إى �لولي ��ات �متحدة مدة‬ ‫�أ�سب ��وع لإجر�ء فحو�سات طبية‪ ،‬و�سيعود بعدها �إى‬ ‫�سنعاء‪.‬‬ ‫و�أ�ساف ��ت �م�سادر �أن �سال ��ح �سيغادر فجر �ليوم‬ ‫�لإثنن ي وقت متاأخر من �ليل‪� ،‬إى �لوليات �متحدة‬ ‫�لأمريكية‪ ،‬ي حن م�سادر�أخرى حدثت عن توجهه‬ ‫�إى عُمان ومنها �إى �لوليات �متحدة‪.‬‬ ‫وكان �سال ��ح ك�س ��ف ي حدي ��ث لقن ��و�ت �لتلفزة‬ ‫�ليمني ��ة �أم� ��س‪� ،‬أن ��ه �سيذه ��ب للع ��اج ي �لولي ��ات‬ ‫�متح ��دة �لأمريكي ��ة و�سيع ��ود �إى �سنع ��اء رئي�س ��ا‬ ‫للموؤم ��ر �ل�سعب ��ي �لعام‪ ،‬وتن�سي ��ب عبدربه من�سور‬ ‫هادي رئي�سا للدولة بعد ‪ 21‬فر�ير ي د�ر �لرئا�سة‪.‬‬ ‫وق ��ال �سنعزف �ل�سام �لوطني و�لن�سيد �لوطني‬ ‫ويح�سر كب ��ار �م�سوؤول ��ن ي د�خل ق�س ��ر �لرئا�سة‪،‬‬ ‫وي�ستلم �لنائ ��ب �سكن �لرئا�سة وعل ��ي عبد�لله �سالح‬ ‫�سياأخذ حقيبت ��ه ويودعهم ليذهب بعده ��ا �إى م�سكنه‬ ‫وهذ� هو �لرتوكول �معمول به‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �سال ��ح «�م�سوؤولي ��ة �لآن موكل ��ة �إى‬ ‫عبدرب ��ه من�س ��ور ه ��ادي‪ ..‬و�أعل ��ن من هن ��ا �حر�ما‬ ‫وتقدي ��ر� مو�قف ��ه وجهوده �لوطنية ترقيت ��ه �إى رتبه‬ ‫�م�سر»‪.‬‬ ‫ودعا �سالح �جميع �إى �لتعاون مع هادي‪ ،‬وبد�أ‬ ‫�سفحة جديدة وم�ساحة وطنية تنهي �أزمة ‪� 11‬سهر�‬ ‫من �لحتقان و�خافات‪.‬‬ ‫وعل ��ى �ل�سعيد نف�سه تو�سعت د�ئ ��رة �مو�جهات‬ ‫ب ��ن �حوثين ومناه�سيهم من �ل�سلفي ��ن و�لإخو�ن‬ ‫وتنظيم �لقاعدة «�أن�سار �ل�سريعة» ي �ليمن لتمتد �إى‬ ‫ث ��اث حافظات منية كان �آخره ��ا حافظة �لبي�ساء‬ ‫�لت ��ي دخ ��ل �أن�س ��ار �ل�سريع ��ة �إح ��دى مدنه ��ا «رد�ع»‬ ‫موؤخر ً�‪.‬‬ ‫وقال ��ت م�سادر حلي ��ة ل�«�ل�س ��رق » �إن مو�جهات‬

‫�ل�سلطة �محلية محافظة حج ��ة ل�»�ل�سرق»�إن �لتفاق‬ ‫يق�س ��ي ب�سح ��ب �لطرف ��ن م�سلحيه ��م م ��ن منطق ��ة‬ ‫�ل�ستب ��اكات و�إطاق �حوثي ��ن ‪� 22‬أ�سر� �حتجزو�‬ ‫من �سوق «عاهم» �لذي يحاول �لطرفان �ل�سيطرة عليه‪.‬‬ ‫و�أ�ساف �م�سدر �أن وقف �إطاق �لنار بد�أ �سريانه‬ ‫�أم�س‪ ،‬و�أن �حوثين �أطلقو� �سر�ح ‪ 22‬حتجز� كانو�‬ ‫لديهم‪ ،‬ي ح ��ن يعمل �لطرفان على معاجة جرحاهم‬ ‫و�لب ��دء برتيب ��ات لإنهاء �لتوت ��ر‪ .‬وقال �م�س ��در �إنه‬ ‫م �لعثورعل ��ى ‪ 12‬جث ��ة متحلل ��ة يعتقد �أنه ��ا مقاتلن‬ ‫م ��ن �حوثين ي حن تقول م�س ��ادر �إنها لأ�سرى من‬ ‫�لقبائل �أعدمهم �حوثيون‪.‬‬

‫الفرنسية تبث صور ًا‬ ‫لـ «الذهب» بعد يومين‬ ‫من لقائه مع |‬

‫�تفاق بن �م�سرك و�حوثين‬

‫مظاهرات �شد �شالح ي �شنعاء‬

‫عنيف ��ة تدور رحاها بن �حوثي ��ن وم�سلحي �لقبائل‬ ‫�منا�سرين لل�سلفين ي منطقة كتاف محافظة �سعدة‬ ‫ي حن ت�سهد «جبة دماج» و�حوثين هدوء ً� حذر ً�‪.‬‬ ‫و�أ�سافت �م�سادر �أن �لقبائل �منا�سرة لل�سلفين‬ ‫ي �سع ��دة طالب ��و� �حوثي ��ن ب�سرع ��ة �إنه ��اء قط ��ع‬ ‫�لطرقات‪ ،‬ورف�سو� �أي و�ساطة لوقف �إطاق �لنار قبل‬ ‫�أن يقوم �حوثيون باإنهاء تو�جدهم �م�سلح ي �لطرق‬ ‫�موؤدي ��ة �إى «دم ��اج» وتعه ��دو� باإط ��اق �محتجزي ��ن‬ ‫لديهم‪.‬‬ ‫وحذر�حوثي ��ون م ��ن �أنه ��م �سيعي ��دون‬ ‫ح�سار«دماج» �لتي يتو�جد فيها مركز ً� تعليمي ًا كبر ً�‬ ‫لل�سلفي ��ن ي ح ��ال ��ستم ��رت ح ��رب �لقبائ ��ل �سدهم‬ ‫ح�سب م�سدر قبلي حدث ل��«�ل�سرق»‪.‬‬

‫(رويرز)‬

‫وق ��ال �أح ��د قي ��اد�ت �أن�س ��ار �ل�سريع ��ة «�لقاعدة»‬ ‫ي رد�ع �إن زكري ��ا �ل�سام ��ي �أح ��د مع ��اوي عبد �ملك‬ ‫�حوث ��ي تقدم بطلب �إى �ل�سي ��خ طارق �لذهب عر�س‬ ‫فيه �لهدنة �إل �أن �لطلب رف�س و��سرط �لذهب لقبول‬ ‫�لهدن ��ة م ��ع �حوثين ف ��ك �ح�سار ع ��ن �ل�سلفين ي‬ ‫«دماج» محافظة �سعده حيث مركز تو�جد �حوثين‬ ‫�لرئي�س‪.‬‬

‫هدنة ي حجة‬

‫ي حافظة حجة جح ��ت و�ساطة قبلية تزعمها‬ ‫عب ��د �لعزيز �لغادر �أحد زعم ��اء قبيلة خولن ي وقف‬ ‫�ح ��رب �لد�ئرة بن �حوثي ��ن و�ل�سلفين و�لإخو�ن‬ ‫من قبائل حجة بعد �سقوط ع�سر�ت �لقتلى و�جرحى‬ ‫م ��ن �لطرف ��ن ي مو�جه ��ات د�مية‪.‬وق ��ال م�سدر ي‬

‫وي �سنع ��اء وقعت �أح ��ز�ب �م�س ��رك �تفاقا مع‬ ‫�حوثي ��ن يق�س ��ي بطي مل ��ف �خاف ب ��ن �لطرفن‬ ‫بعد �أن و�س ��ل �إى ��ستباكات بن �أن�سارهم ي �ساحة‬ ‫�لتغير‪.‬‬ ‫ويق�سي �لتفاق بتوحيد �لإر�دة �ل�سعبية و�لعمل‬ ‫�جماعي و�م�س ��رك وما�سك ومت ��ن �لعاقات بن‬ ‫مكونات قوى �لثورة �ل�سلمية على �أ�سا�س من �ل�سر�كة‬ ‫�لوطني ��ة و�لعد�ل ��ة �لجتماعي ��ة لكافة �أبن ��اء �ل�سعب‬ ‫�ليمن ��ي ‪.‬ون� ��س �لتفاق عل ��ى �سرورة �لإق ��ر�ر بحق‬ ‫�لتن ��وع ي �لآر�ء و�مو�ق ��ف �إز�ء �لق�ساي ��ا �لوطني ��ة‬ ‫لكافة مكونات قوى �لثورة �ل�سلمية و�لعمل على �إد�رة‬ ‫�لختاف ��ات بينها ب�سورة ح�سارية بعيد� عن �لتهام‬ ‫و�لتجري ��ح �أو �لتخوي ��ن �أو فر� ��س �لآر�ء بالق ��وة‪،‬‬ ‫و�ح ��ر�م كل ط ��رف خي ��ار �لط ��رف �لآخ ��ر‪�« ،‬خيار‬ ‫�لثوري �ل�سلمي و�ل�سيا�سي �ل�سلمي»‪.‬‬ ‫ودعا �لتفاق �إى جنيب �ل�ساحات �أي �ختافات‬ ‫و�لعم ��ل عل ��ى ما�سكه ��ا ووح ��دة �أد�ئه ��ا باعتباره ��ا‬ ‫ر�أ�س م ��ال �لثورة‪.‬وم �لتفاق عل ��ى وقف �لتحري�س‬ ‫�لإعام ��ي بن �لطرفن ووقف كاف ��ة �لأعمال �م�سلحة‬ ‫ي �محافظ ��ات ومر�جع ��ة �لتفاق ��ات �ل�سابق ��ة ب ��ن‬ ‫�حوثين وحزب �لإ�ساح «�لإخو�ن �م�سلمن « �كر‬ ‫�أحز�ب �م�سرك‪.‬‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫بثت وكالة �لأنباء �لفرن�سية (� ف ب) �أم�س �سور ً� لقائد �لقاعدة ي‬ ‫رد�ع ي حافظ ��ة �لبي�ساء ي �ليم ��ن خالد �لذهب‪ ،‬وذلك بعد يومن من‬ ‫ن�س ��ر «�ل�سرق» حو�ر ً� مو�سع ًا معه مر��سله ��ا ي �ليمن ع�سام �ل�سفياي‪.‬‬ ‫ون�س ��ر يوم �ل�سبت ‪. 2012/1/21‬ويُعد ح ��و�ر «�ل�سرق» مع �لذهب �أول‬ ‫حو�ر جريه و�سيلة �إعامي ��ة معه على م�ستوى �لعام‪ ،‬وقد بذل مر��سل‬ ‫�ل�سرق ي �ليمن جهود ً� م�سنية ��ستمرت لأ�سابيع متنق ًا من منطقة �إى‬ ‫�أخرى للو�سول �إى قائد �لتنظيم‪.‬‬

‫ال�شورة التي بثتها وكالة الأنباء الفرن�شية لطارق الذهب‬

‫(اأ ف ب)‬


‫ ﺍﻧﻔﺮﺍﺝ ﻗﺮﻳﺐ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻭ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ ﺑﻮﺳﺎﻃﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ‬:| ‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻟـ‬

   "     " "               

17                 "   

      ""       "       "  ""    

                      " "         

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬50) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬29 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

:| ‫ﺍﻟﻤﺠﺪﻻﻭﻱ ﻟـ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺣﻤﺎﺱ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﺳﻠﺒﻴﺔ ﻭﻻ ﻳﺠﺪﺭﺍﻻﺣﺘﺬﺍﺀ ﺑﻬﺎ‬

‫ ﻭﺃﻏﻠﺒﻴﺔ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ ﺗﺮﻓﻀﻬﺎ‬..‫ﻋﺒﺎﺱ ﺍﻧﻔﺮﺩ ﺑﻘﺮﺍﺭ ﺍﺳﺘﺌﻨﺎﻑ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺽ ﻣﻊ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‬                                                                                    2006                                                ���  

‫ﺗﺄﺛﻴﺮ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬                              23    ""48     " "                      

    "  "      ""       

14

‫ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﺗﺨﺪﻡ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﻛﻞ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻭﺣﺪﻭﺩ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬:‫ﻗﻴﺎﺩﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‬

   



 "" 2011                                                                        15                                                                                                                                                     

                ""                    

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﺃﻭﻫﺎﻡ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺣﻤﺎﺱ ﻭﺍﻟﺠﻬﺎﺩ‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

      –                            48               monzer@alsharq.net.sa


‫مقتل‪16‬‬ ‫على اأقل‬ ‫في غرق‬ ‫عبارة إيرانية‬

‫طهران ‪ -‬د ب أا‬ ‫اأف ��ادت تقاري ��ر اإخباري ��ة اإيرانية‬ ‫اأم�س باأن ‪� 16‬سخ�سا لقوا حتفهم بينما‬ ‫ل ي ��زال اآخر ي ع ��داد امفقودين بعدما‬ ‫اأدت الظ ��روف اجوي ��ة ال�سيئ ��ة اإى‬ ‫غرق العبارة التي كانت تقلهم ي مياه‬ ‫اخليج‪.‬وكان ��ت العب ��ارة تق ��ل ع�سرين‬ ‫راكب ��ا وطاقما من فردي ��ن عندما غرقت‬ ‫وه ��ي ي طريقها من جزيرة هرمز اإى‬ ‫مين ��اء بندر عبا�س جنوب ��ي اإيران ليلة‬

‫اأم� ��س الأول ب�سب ��ب اج ��و العا�س ��ف‪.‬‬ ‫وذك ��رت وكال ��ة اأنباء الطلب ��ة الإيرانية‬ ‫(اإ�سن ��ا) اأن ف ��رق الإنق ��اذ مكن ��ت م ��ن‬ ‫انت�س ��ال ‪ 16‬جثة واإنق ��اذ خم�سة ركاب‬ ‫بينهم قبطان العبارة‪ .‬وقال م�سوؤولون‬ ‫حلي ��ون اإن راكب ��ا واح ��دا ل يزال ي‬ ‫ع ��داد امفقودين ويخ�س ��ى اأن يكون قد‬ ‫لقي حتفه‪.‬‬ ‫وفور اإنقاذه‪ ،‬م اإلقاء القب�س على‬ ‫القبط ��ان لأن ��ه جاهل حظ ��را على نقل‬ ‫العبارات للركاب خال العا�سفة‪.‬‬

‫التعاون اإسامي‬ ‫تدين اعتقال رئيس‬ ‫المجلس التشريعي‬ ‫الفلسطيني‬

‫الريا�س ‪ -‬د ب اأ‬

‫رئي�ض امجل�ض الت�سريعي الفل�سطيني عزيز دويك‬

‫اأدان ��ت منظم ��ة التع ��اون الإ�سام ��ي‬ ‫ب�سدة اعتقال قوات الحتال الإ�سرائيلي‬ ‫رئي� ��س امجل� ��س الت�سريع ��ي الفل�سطيني‬ ‫عزيز دويك‪.‬‬ ‫واأك ��د الروفي�س ��ور اأكم ��ل الدي ��ن‬ ‫اإح�سان اأوغلى اأم ��ن عام منظمة التعاون‬ ‫الإ�سام ��ي‪ ،‬ي بيان له اأم� ��س‪ ،‬اأن اعتقال‬ ‫دوي ��ك يُعد خرقا �سارخ ��ا للقانون الدوي‬ ‫ومب ��ادئ حق ��وق الإن�س ��ان‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى‬

‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 23‬يناير ‪2012‬م‬

‫‪15‬‬ ‫مقابل تسهيات على عمل معبر رفح‬

‫حماس والمخابرات المصرية تتعاونان لوقف تهريب اأسلحة إلى سيناء‬

‫(رويرز)‬

‫طفل فل�سطيني من غزة‬

‫وزارة الداخلية توجه رسائل قصيرة‬ ‫لحث الجزائريين على اانتخابات‬ ‫اجزائر‪ -‬مراد اأح�سن‬ ‫د�� �س� �ن ��ت وزارة ال��داخ �ل �ي��ة‬ ‫اج��زائ��ري��ة ح�م�ل��ة م��ن اأج� ��ل حث‬ ‫ام��واط �ن��ن اج��زائ��ري��ن للتوجه‬ ‫ب �ق��وة اإى ��س�ن��ادي��ق الق� ��راع ي‬ ‫ال��رب �ي��ع ام �ق �ب��ل‪ ،‬و� �س��ط ه��واج����س‬ ‫ع��زوف الناخبن عن ام�ساركة ي‬ ‫النتخابات الرمانية امقررة مايو‬ ‫امقبل‪ ،‬واأر��س�ل��ت الداخلية ماين‬ ‫الر�سائل الق�سرة ع��ر الهواتف‬ ‫النقالة للم�سركن ت�سعرهم فيها‬ ‫باأن «النتخابات م�سوؤولية وطنية»‪،‬‬ ‫وذل ��ك ق�ب��ل ن�ح��و اأرب �ع��ة اأ��س�ه��ر من‬ ‫النتخابات امقبلة‪.‬‬

‫واعرف كل م ��ن الوزير الأول الإ�ساح ال�سيا�سي‪ ،‬اأو عدم اقتناعه‬ ‫اأحم ��د اأويحي ��ى ووزي ��ر الداخلي ��ة به بامرة‪ ،‬اأو رف�سا ما هو موجود ي‬ ‫«دح ��و ول ��د قابلي ��ة» اأن هاج� ��س ال�ساحة احزبية من اأحزاب �سيا�سية‬ ‫احكوم ��ة ي النتخاب ��ات امقبل ��ة قدمة اأو جديدة‪ ،‬كانت تن�سط اأ�سا‬ ‫ه ��و ن�سب ��ة ام�ساركة‪ .‬وب ��داأت اأغلب ي اأح ��زاب قائم ��ة اأو ان�سقت عنها‪،‬‬ ‫الأحزاب ال�سيا�سي ��ة اإعداد جمعات وهو الأمر الذي �سربك ال�سلطة من‬ ‫�سعبي ��ة باجاه قواعده ��ا الن�سالية جهة تاأثر ن�سبة ام�ساركة ال�سعيفة‬ ‫ح ��ث امواطن ��ن عل ��ى ام�سارك ��ة ي مدى م�سداقية ام�سار النتخابي‬ ‫ي الب ��اد‪ ،‬وكذل ��ك ي �سرعي ��ة هذه‬ ‫النتخابية‪.‬‬ ‫وي�س ��كل هاج� ��س الع ��زوف اموؤ�س�سات امنتخب ��ة‪ ،‬رما يوؤ�س�س‬ ‫النتخاب ��ي اأك ��ر ح� � ٍد تواجه ��ه لنتخاب عقابي موجه للجميع �سواء‬ ‫احكوم ��ة‪ ،‬ذل ��ك اأن تاأك ��د ع ��زوف ي ال�سلطة اأو الأحزاب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ويتبادل ال�سيا�سيون وال�سلطة‬ ‫اجزائرين ع ��ن �سناديق القراع‪،‬‬ ‫�سيكون اإما تعبر ًا عن عدم انخراط التهم عن اأ�سباب العزوف النتخابي‬ ‫امواط ��ن اجزائ ��ري ي م�سع ��ى ال ��ذي �سج ��ل اأرقام ��ا قيا�سي ��ة ي‬

‫ال�سرطة تواجه بع�ض امحتجن ي اجزائر‬

‫(رويرز)‬

‫النتخاب ��ات الرماني ��ة اما�سي ��ة‪،‬‬ ‫فمن جهته ��ا حم ��ل وزارة الداخلية‬ ‫اجزائري ��ة الأح ��زاب ال�سيا�سي ��ة‬ ‫القائم ��ة على عجزه ��ا ي الت�سويق‬ ‫ال�سيا�س ��ي لراجه ��ا م ��ن جه ��ة‪،‬‬ ‫وا�ستخدام امال ال�سيا�سي وتر�سيح‬ ‫اأ�سم ��اء ل تتمت ��ع بام�سداقي ��ة ل ��دى‬ ‫الناخ ��ب اجزائ ��ري‪ ،‬م ��ا يدفع ��ه‬ ‫اإى مقاطع ��ة النتخ ��اب‪ ،‬بينما ترى‬ ‫الأح ��زاب ال�سيا�سي ��ة ي الظ ��روف‬ ‫الراهنة م ��ن غلق امج ��ال ال�سيا�سي‬ ‫والإعام ��ي‪ ،‬وال ��ذي يفت ��ح اأربع ��ة‬ ‫اأ�سه ��ر قبل موع ��د النتخ ��اب ف�سا‬ ‫عن اإق�ساء امعار�سة خال �سنوات‪،‬‬ ‫واإف�س ��اح امجال اأمامه ��ا للتعبر ي‬ ‫الو�سائل الإعامية امهمة قبيل موعد‬ ‫النتخابات‪.‬‬ ‫وي�سبه بع� ��س امراقبن عملية‬ ‫ع ��زوف الناخب ��ن ع ��ن النتخ ��اب‬ ‫باإج ��راء «مقابل ��ة ب ��دون جمه ��ور»‪،‬‬ ‫وي ��رى ه� �وؤلء اأن حدي ��ث الأحزاب‬ ‫ام�ستمر وامتكرر ع ��ن التزوير‪ ،‬واأن‬ ‫النتخابات ح�سومة �سلفا كما يجد‬ ‫نف�س ��ه اأمام انتخاب ��ات دون رهانات‬ ‫تذكر كلها عوامل م ��ن �ساأنها توجيه‬ ‫ر�سال ��ة للناخ ��ب اجزائ ��ري مفادها‬ ‫«ل تذه ��ب لانتخ ��اب» م ��ا يطع ��ن‬ ‫ي م�سداقي ��ة ه ��ذه الأح ��زاب ي‬ ‫ال�ستمات ��ة ي الدفاع عن م�ساحها‬ ‫وعن من اأعطاها اأ�سواتهم‪.‬‬ ‫وتاأك ��دت خ ��ال ال�سن ��وات‬ ‫اما�سي ��ة م ��دى ع ��زوف اجزائرين‬ ‫ع ��ن ام�سارك ��ة ي النتخابات وعدم‬ ‫انخراطه ��م ي احي ��اة ال�سيا�سي ��ة‪،‬‬ ‫وحول ��ت اهتمام ��ات امواط ��ن‬ ‫اإى ح�س ��ن و�سع ��ه الجتماع ��ي‬ ‫وامعي�س ��ي ي اإط ��ار الحتجاج ��ات‬ ‫الجتماعية‪ ،‬التي توؤطرها النقابات‬ ‫امهني ��ة ي �سب ��ه ط ��اق بينها وبن‬ ‫الأح ��زاب التي تتهمها هذه النقابات‬ ‫ب� �اإدارة ظهره ��ا للعم ��ال حفاظ ��ا‬ ‫عل ��ى امتيازاته ��ا‪ .‬واأ�س ��ارت تقارير‬ ‫ل�ستق�س ��اء الآراء اأن امقاطع ��ة ي‬ ‫النتخاب ��ات امقبلة �ستتجاوز ن�سبة‬ ‫‪.% 80‬‬

‫العدد (‪ )50‬السنة اأولى‬

‫يوميات أحوازي‬

‫انعدام الرعاية‬ ‫الصحية في اأحواز‬

‫غزة ‪ -‬حمد اأبو �سرخ‬ ‫علم ��ت «ال�سرق» اأن احكوم ��ة الفل�سطينية ي غ ��زة تو�سلت لتفاهم‬ ‫اأمني مع ال�سلطات ام�سرية ل�سبط احدود بن قطاع غزة و�سيناء‪ ،‬ومنع‬ ‫العنا�سر امتطرفة امنت�سرة ي �سيناء من ا�ستغال الأنفاق لتعزيز قدراتها‬ ‫اأو لانتقال اإى قطاع غزة والختباء داخله‪.‬‬ ‫وقال م�سدر فل�سطيني رفيع ام�ستوى ل�»ال�سرق» اأن اللم�سات الأخرة‬ ‫عل ��ى هذا التفاهم مت خال لقاء اإ�سماعيل هني ��ة رئي�س وزراء احكومة‬ ‫الفل�سطينية ي غزة باللواء مراد واي وزير امخابرات ام�سرية ي ختام‬ ‫جولة هنية اخارجية‪.‬واأ�ساف ام�سدر الذي ف�سل عدم الك�سف عن ا�سمه‬ ‫اأن هنية اأعط ��ى اأوامر لأجهزة الأمن التابعة حكومته منع اأي حاولت‬ ‫يقوم بها جار الأ�سلحة لتهريب اأ�سلحة من قطاع غزة‪ ،‬وبيعها ي �سيناء‪،‬‬ ‫بالإ�سافة اإى فر�س رقابة م�سدده على دخول الأفراد عر الأنفاق ل�سمان‬ ‫عدم ت�سل ��ل اأي مطلوب لأجهزة الأمن ام�سري ��ة عرها لاختباء ي قطاع‬ ‫غ ��زة‪ ،‬والتعاون مع ال�سلطات ام�سرية ل�سمان وقف عمليات الثاأر والقتل‬ ‫التي كانت تتم عر الأنفاق‪ ،‬والتي اأ�سفرت عن مقتل اأربعة اأ�سخا�س خال‬ ‫ال�سهري ��ن اما�سي ��ن‪ ،‬وت�سببت ي حال ��ة من التوتر ال�سدي ��د على جانبي‬ ‫احدود‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار ام�سدر اإى قبول احكوم ��ة الفل�سطينية ي غزة طلب جهاز‬ ‫امخاب ��رات ام�سري ��ة بعدم ال�سم ��اح باإدخال �سي ��ارات م�سري ��ة م�سروقة‬ ‫ع ��ر الأنفاق‪ ،‬بعد اأن حولت عمليات �سرق ��ة ال�سيارات من امدن ام�سرية‬ ‫امختلفة وتهريبها اإى قطاع غزة ظاهرة ت�سبب خ�سائر كبرة للمواطنن‬ ‫ام�سري ��ن ول�سركات التاأمن الت ��ي ت�سطر لدفع تعوي�س ع ��ن ال�سيارات‬ ‫ام�سروق ��ة التي ل ت�ستطي ��ع ال�سلطات ام�سري ��ة ا�سردادها بعد و�سولها‬ ‫لقطاع غزة‪.‬‬ ‫وي مقاب ��ل هذه التعه ��دات من حكومة غزة اأكد ام�س ��در اأن اجانب‬ ‫ام�س ��ري �سيقدم �سل�سلة م ��ن الت�سهيات اجوهرية عل ��ى عمل معر رفح‬ ‫اح ��دودي‪ ،‬م ��ا ي ذلك زي ��ادة اأعداد ام�سافري ��ن‪ ،‬ومد �ساع ��ات ت�سغيله‪،‬‬ ‫ودرا�س ��ة فت ��ح امعر لت�سدير امنتج ��ات الفل�سطينية ع ��ره اإى اخارج‪.‬‬ ‫كم ��ا وافق اجانب ام�سري عل ��ى درا�سة م�سروع رب ��ط قطاع غزة ب�سبكة‬ ‫الكهرب ��اء ام�سرية الذي يعتر احل الوحيد لأزمة الكهرباء اخانقة التي‬ ‫يع ��اي منه ��ا قطاع غزة منذ �سن ��وات‪ ،‬وبخا�سة اأن هن ��اك بالفعل خطوط‬ ‫م�سرية مد امنطقة اجنوبية من قطاع غزة ب� ‪ 17‬ميجاوت كهرباء‪ ،‬وهو‬ ‫ما مكن تطويره ل�سد العجز ي كمية الكهرباء التي يحتاجها قطاع غزة‪.‬‬

‫اأن ه ��ذا النته ��اك ياأت ��ي �سم ��ن �سل�سل ��ة‬ ‫العت ��داءات الإ�سرائيلي ��ة امتوا�سلة على‬ ‫ال�سعب الفل�سطيني وموؤ�س�ساته‪.‬‬ ‫وطالب اأم ��ن عام امنظم ��ة بالإفراج‬ ‫الف ��وري عن دويك‪ ،‬داعيا ي الوقت نف�سه‬ ‫موؤ�س�س ��ات امجتم ��ع ال ��دوي والهيئ ��ات‬ ‫العامل ��ة ي ج ��ال حق ��وق الإن�س ��ان اإى‬ ‫اإدان ��ة ه ��ذا الإجراء والتدخ ��ل العاجل من‬ ‫اأج ��ل �سم ��ان الإفراج الف ��وري عنه وبقية‬ ‫النواب الفل�سطينين امعتقلن ي �سجون‬ ‫الحتال الإ�سرائيلي‪.‬‬

‫إياس اأحوازي‬

‫ال�م��وت يخطف اأرواح ااآاف �سنويا ب�سبب ت�ل��وث ال�ه��واء‬ ‫وانت�سار ااأمرا�ض وت�سميم مياه ال�سرب في ااأحواز‪ .‬واأفاد تقرير‬ ‫منظمة ال�سحة الدولية باأن ااأحواز تعد من اأكثر مناطق العالم تلوثا‬ ‫وعر�سة لانت�سار الكثيف للذرات المعلقة في الهواء البالغ حجمها‬ ‫اأ�سغر من (‪ 10‬ميكرومتر)‪ ،‬ويحتوي المتر المكعب الواحد من‬ ‫الهواء على ‪ 372‬ميكروجراما منها‪.‬‬ ‫وتمثل ااأح��واز ال�سريان الحياتي لاقت�ساد ااإيراني لوفرة‬ ‫النفط والغاز والم�سانع الكبرى وم�سافي النفط والبتروكيماويات‬ ‫ومن�ساأة الغاز‪ ،‬اإا اأن ن�سيب ال�سعب ااأح��وازي الوحيد منها هو‬ ‫ال�سموم وال��ذرات المعلقة الناجمة عن ه��ذه المن�ساأة والم�سانع‪.‬‬ ‫وي�ساهم ف��ي انت�سارها عملية اح�ت��راق ال��وق��ود منخف�ض الجودة‬ ‫لل�سيارات خا�سة القديمة منها‪ ،‬وكذلك محطات اإن�ت��اج الكهرباء‬ ‫ااإي��ران�ي��ة الواقعة على ال�سدود التي بنيت على م�سبات ااأن�ه��ار‬ ‫ااأحوازية‪.‬‬ ‫وم��ا ي��زي��د الطين بلة ه��و م��ا ت�سهده ااأن �ه��ار ااأح��وازي��ة من‬ ‫نق�ض حاد في من�سوب المياه ب�سبب بناء ‪� 38‬سدا على م�سباتها‬ ‫وم��ا ت�ف��رزه الم�سانع الكبرى ومفاعل اأب��و �سهر ال�ن��ووي‪ ،‬واآخ��ر‬ ‫بالقرب من مدينة دور خوين ااأح��وازي��ة وم�سروع ق�سب ال�سكر‬ ‫اا�ستيطاني ااإيراني في ااأحواز من مواد كيمياوية و�سموم فتاكة‬ ‫ت�سب في ااأنهار‪.‬‬ ‫وتفتقر مياه ال�سرب اإل��ى اأب�سط المعايير ال�سحية وا يتم‬ ‫تطهيرها مما اأدى ذلك اإلى انت�سار اأمرا�ض عدة لم ت�سهدها ااأحواز‬ ‫من قبل‪ ،‬وتوؤكد ذل��ك تقارير ع��دة ن�سرتها وكالة المحمرة لاأنباء‬ ‫(مونا) والمواقع ااأحوازية وم�سادر القوى الوطنية والتنظيمات‪،‬‬ ‫وينجم عن هذا ااإهمال ال�سديد واا�ستهانة بحياة المواطنين اإزهاق‬ ‫اآاف ااأرواح �سنويا‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫الديب يفجر مفاجأة‪ :‬مبارك ا يزال‬ ‫رئيس مصر حتى هذه اللحظة‬ ‫القاهرة ‪ -‬بهاء حبيب‬ ‫فجَ ��ر امحام ��ي فري ��د الدي ��ب‬ ‫مفاجاأة جديدة فى اآخر اأيام مرافعات‬ ‫الدفاع عن الرئي�س ام�سري ال�سابق‬ ‫ح�سن ��ى مبارك اأم� ��س‪ ،‬اأكد فيه ��ا «اأن‬ ‫مب ��ارك مازال الرئي� ��س الفعلي م�سر‬ ‫بحكم الد�ستور والقانون‪.‬‬ ‫وتن�س ام ��ادة ‪ 78‬من الد�ستور‬ ‫عل ��ى اأن «تب ��داأ الإج ��راءات لختيار‬ ‫رئي� ��س اجمهوري ��ة اجدي ��د قب ��ل‬ ‫انتهاء مدة رئي�س اجمهورية ب�ستن‬ ‫يوم ��ا‪ ،‬ويج ��ب اأن يتم اختي ��اره قبل‬ ‫انتهاء امدة باأ�سبوع على الأقل‪ ،‬فاإذا‬ ‫انتهت ه ��ذه امدة دون اأن يتم اختيار‬ ‫الرئي� ��س اجدي ��د لأي �سب ��ب كان‬ ‫ا�ستم ��ر الرئي�س ال�سابق ي مبا�سرة‬ ‫مه ��ام الرئا�س ��ة حت ��ى يت ��م اختي ��ار‬ ‫خلفه»‪.‬‬ ‫وكذل ��ك ام ��ادة ‪ ،83‬التي تن�س‬ ‫«اإذا قدم رئي�س اجمهورية ا�ستقالته‬ ‫من من�سبه وجه كتاب ال�ستقالة اإى‬

‫مبارك على �سرير طبي ي طريقه للمحاكمة‬

‫جل�س ال�سعب»‪.‬‬ ‫واأك ��د الدي ��ب اأن مبارك م يتنح‬ ‫بنف�سه واأنه بلغ عمر �سليمان هاتفيًا‬ ‫قرار التخلي‪ ،‬ويعد هذا باط ًا ح�سب‬ ‫اأح ��كام القان ��ون اإذ م يق ��دم ق ��رار‬ ‫ا�ستقالته مجل�س ال�سعب‪.‬‬ ‫ودف ��ع الديب ببط ��ان امحاكمة‬ ‫وقال اإن ��ه وف ً�� ��ا لن�سو� ��س القانون‬ ‫يج ��ب اأن تعق ��د حاكم ��ة م ��ن ‪12‬‬ ‫ع�س ��و ًا (�ست ��ة م ��ن اأع�س ��اء جل�س‬

‫‪Yazeed -Political Cartoon‬‬

‫‪Yazeed -Political Cartoon‬‬

‫‪/ /‬‬

‫‪/ /‬‬

‫( أا ف ب)‬

‫ال�سعب و�ست ��ة من كبار ام�ست�سارين‬ ‫بالدول ��ة) ويج ��ب اأن يراف ��ع فيه ��ا‬ ‫النائ ��ب الع ��ام بنف�س ��ه ويت ��وى اأمر‬ ‫الإحال ��ة اأمام امحكم ��ة‪ ،‬وا�سفا هذه‬ ‫«امحاكم ��ة باطل ��ة»‪ ،‬و�سف ��ق حامو‬ ‫امتهمن عقب مرافع ��ة الديب‪ ،‬بينما‬ ‫اعر�س امدعون باحق امدي على‬ ‫هذا الأمر‪.‬‬ ‫ووج ��ه الدي ��ب كلمة مب ��ارك من‬ ‫من�س ��ة الدفاع قائ ًا له «يا ن�سر اجو‬

‫اجريح وقائ ��د ن�سور م�سر الأبطال‬ ‫فى ح ��رب اأكتوبر حملت روحك على‬ ‫كفيك مرات وم ��رات وواجهت اموت‬ ‫بقلب البوا�س ��ل فنجاك الله لتوا�سل‬ ‫م�س ��رة اجه ��اد ل حزن بغ ��در من‬ ‫غدروا ب ��ك واأنت ت�سم ��ع وترى بنى‬ ‫وطن ��ك ينق�سون عليك واأن ��ت اأعزل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وانف�س بن ع�سية و�سحاها كل من‬ ‫كانوا حولك»‪.‬‬ ‫وح ��دث الدي ��ب ف ��ى خام ��ة‬ ‫مرافعته‪ ،‬وقال «اإنه وافق علي الدفاع‬ ‫ع ��ن مب ��ارك غ ��ر ملتف ��ت اإى بع�س‬ ‫الذي ��ن ل يعلم ��ون ول يرحم ��ون‪،‬‬ ‫وخاط ��ب القا�سي قائ � ً�ا اأعيد عليكم‬ ‫كلم ��ة الراح ��ل �سيخ الق�س ��اة يحيي‬ ‫الرفاع ��ي الت ��ي األقاه ��ا ف ��ى موؤم ��ر‬ ‫العدال ��ة �سنة ‪ - 1982‬يا ق�ساة م�سر‬ ‫احملوا الأمانة غ ��ر مبالن بامكاره‬ ‫فذلك قدرك ��م‪ ،‬وتلك مهنتك ��م ونب�س‬ ‫حياتكم ول تلتم�سون اإل للحقيقة ول‬ ‫تثنيكم رغب ��ة ول تنف ��ذون اإل العدل‬ ‫الذي هو �سفة من �سفات الله»‪.‬‬


‫ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻻﺳﺘﺒﺪﺍﺩ‬:‫ﻫﻴﻮﻣﻦ ﺭﺍﻳﺘﺲ ﻭﻭﺗﺶ‬    " 9   18          

          " "    "   

  2011 "   " "     "   

                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬50) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬29 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺃﻣﻴﻦ ﻋﺎﻡ ﺣﺰﺏ ﺍﻷﻣﺔ‬ :‫ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﻟﻔﺼﻞ‬ ‫ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻋﻦ ﺣﻴﺎﺓ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻟﻦ ﺗﻘﻮﻡ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺃﺑﺪﺍ‬



16

‫ ﻣﺘﻔﺎﺋﻞ ﺑﺈﺻﻼﺡ‬:| ‫ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺻﺪﻳﻖ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻧﺪﻋﻮ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﺩﻭﻟﺔ‬..‫ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻟﺘﺠﻨﺐ ﺍﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ‬ ‫ﻧﺪﻋﻮ ﻟﻨﻈﺎﻡ ﺟﺪﻳﺪ ﻗﺎﺋﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ ﺩﻭﻥ ﻋﺰﻝ ﺃﻭ ﺇﻗﺼﺎﺀ ﺍﻵﺧﺮ‬ ‫ﺍﻟﺘﻮﺍﻓﻖ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺳﻴﺤﺪﺙ ﻻ ﻣﺤﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﺗﻌﺼﻒ ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬ 

       "        "                                                                                                                      ���      "    "                               

                                                       

‫ﻧﻌﺘﺮﻑ ﺑﻬﺎﻣﺶ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻣﻨﺬ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺟﻴﺒﻮﺗﻲ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻳﺘﻄﻠﻊ ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ‬                                            1970 1985                  

                                                                      

‫ﻧﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﻣﺒﺪﺃ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﺗﻌﺰﻳﺰ ﻭﺣﺪﺓ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻭﺗﻤﺎﺳﻚ ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﻟﻢ ﺗﻔﺸﻞ ﻓﻲ ﺣﺸﺪ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺧﻠﻔﻬﺎ ﻭﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﺨﺬ ﺧﻄﻮﺍﺕ ﺟﺎﺩﺓ‬



‫ﺳﻨﻮﺍﺟﻪ ﻣﺨﻄﻄﺎﺕ ﺍﻟﺘﻘﺴﻴﻢ ﺑﺎﻻﺭﺗﻘﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﻣﺮﺑﻊ ﺍﻟﻤﺴﺌﻮﻟﻴﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬                       

             1997        

   " "                                                           ""                                                                                               


‫رأي |‬

‫التغيير‬ ‫اأنموذجي‬ ‫لمناهج التعليم‬

‫م ��ا حدث به وزي ��ر الربية والتعلي ��م‪ ،‬ااأمر‬ ‫في�ض ��ل ب ��ن عبدالل ��ه‪ ،‬ح ���ل و�ضع ث ��اث �ضن�ات‬ ‫لتغي ��ر امناه ��ج‪ ،‬ج ��اء لي�ؤك ��د اأن ال ���زارة ت�ضر‬ ‫ي طري ��ق تط�ي ��ري يه ��دف اإى تغي ��ر العقلي ��ة‬ ‫التعليمية‪ ،‬من متلقية اإى �ضانعة للفكر‪ ،‬وهذا ااأمر‬ ‫ا يك�ن اإا باإجراء درا�ضات والتاأي ي تطبيقها‪.‬‬ ‫اإن تخ�ضي�س مبالغ باهظة كميزانيات للربية‬ ‫والتعلي ��م كل عام‪ ،‬ي ظل وج�د امخرجات نف�ضها‬ ‫من التعليم‪ ،‬مرحلة ما قبل التط�ير‪ ،‬يجعل الت�ضاوؤل‬ ‫مفت�ح� � ًا ح�ل قيم ��ة تغي ��ر ااأدوات ي ظل بقاء‬

‫امنت ��ج على حاله‪ ،‬وهذا ااأمر ال ��ذي تلتفت له دول‬ ‫كثرة‪ ،‬وت�ضعى اإى تقدمه كاأم�ذج حي وفاعل‪.‬‬ ‫اإن حدي ��ث وزير الربي ��ة والتعليم‪ ،‬وه� على‬ ‫راأ� ��س هرم ه ��ذا القط ��اع امه ��م واح�ضا� ��س‪ ،‬جاء‬ ‫لي�ضر بخط مت�ازن م ��ع الت�جيهات ال�ضابقة من‬ ‫قيادتنا باأهمي ��ة تط�ير التعلي ��م‪ ،‬وال�ضعي اإنتاج‬ ‫جي ��ل ختلف‪ ،‬ي�ضتطيع قي ��ادة دف ��ة ال�طن‪ ،‬وه�‬ ‫ااأمر الذي تفاعلت معه قيادات التعليم‪ ،‬ي رغبتها‬ ‫ال�ضادق ��ة نح ��� تغي ��ر امخرج ��ات‪ ،‬ف�ضعيه ��ا اإى‬ ‫ا�ضتخ ��دام ااأجهزة احديث ��ة ي التعليم‪ ،‬وتغير‬

‫اآليات وطرق اإي�ضال العل�م اإى الطاب‪ ،‬وحاولة‬ ‫انتقاء امتميزين واإ�ضراكهم ي م�ضابقات عامية‪ ،‬كل‬ ‫هذه اجه�د امقدرة ت�ضخ فيها مليارات الرياات‪،‬‬ ‫وما م يتم ا�ضتثمار هذه ااأم�ال خدمة لل�طن ي‬ ‫اأبنائه‪ ،‬فاإن اح�ضيلة �ضتك�ن اأم�ا ًا مهدرة‪.‬‬ ‫اإن جرب ��ة الياب ��ان بع ��د خروجه ��ا منك�ض ��رة‬ ‫من اح ��رب العامي ��ة الثاني ��ة (‪،)1945-1940‬‬ ‫وقيامها باا�ضتثمار امبا�ضر ي العلم‪ ،‬وي امنهج‬ ‫التعليمي‪ ،‬هي اأكر اأم�ذج مكن اأن يع ّلم لاأجيال‬ ‫امقبلة‪ ،‬وكذلك هي جربة تع ّلم القيادات التعليمية‬

‫باأن تغير امناهج‪ ،‬و�ض ��خ ااأم�ال ي التعليم‪ ،‬ا‬ ‫مك ��ن اأن ينتج عنهما طالب متف ���ق‪ ،‬اإذا م يكتمل‬ ‫تغي ��ر امنهج بام ��ال والفكر الذي يدير ام ��ال‪ ،‬فاإن‬ ‫اح�ضيل ��ة �ضتك�ن اأجي ��ا ًا غر متعلم ��ة‪ ،‬وحمل‬ ‫�ضهادات عليا‪.‬‬ ‫اإق ��رار ال�زير ب� �اأن تغير امناه ��ج �ضي�ضتغرق‬ ‫واقعي؛ اإذ اإن ااجتهادات‬ ‫ث ��اث �ضن�ات ه� اإقرار‬ ‫ّ‬ ‫والتغي ��رات ال�ضريع ��ة ا ت� ��ؤدي اإى النتائ ��ج‬ ‫امرج ���ة‪ ،‬خ�ض��ض� � ًا فيم ��ا يتعل ��ق ببن ��اء العق�ل‬ ‫أم�ذجي امرج� من وراء هذا التغير‪.‬‬ ‫والهدف اا‬ ‫ّ‬

‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 23‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )50‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫أكدن أن إثبات نسب جد اأم شرط تعجيزي يستحيل تحقيقه‬

‫مغامرة‬

‫السعوديات المتزوجات من أجانب‪:‬‬

‫أحامنا انتهت‪..‬‬ ‫وتعديل الائحة أغلق‬ ‫اأبواب أمام أبنائنا‬

‫‪57.3%‬‬

‫سليمان الهتان‬

‫الشركة الفاشلة!‬ ‫‪19.7%‬‬

‫‪18.3%‬‬

‫‪4.2%‬‬ ‫غير مستفيد‬

‫جميع ال�ضروط حققة اإا �ضرط‬ ‫ال�ادة خارج الباد‬

‫مستفيد‬ ‫من التعديات‬ ‫جد ااأم �ضع�دي‬

‫غيرمستفيد نهائي ًا‬ ‫من التعديات‬

‫ااأم اأو ااأم ووالدها �ضع�ديان‬

‫غيرمستفيد‬ ‫جد ااأم غر �ضع�دي وكان من‬ ‫�ضكان الباد القدامى‬

‫�إح�سائية �م�ستفيدين و غر �م�ستفيدين من �لتعديات‬

‫الريا�س‪ ،‬الدمام – حمد العنزي ‪ ،‬خالد‬ ‫ال�ضالح‪ ،‬اأحمد العدواي‬ ‫اق ��ت ق�ضي ��ة تعديل ائح ��ة التجني� ��س التي‬ ‫�ضدرت م�ؤخ ��ر ًا جد ًا كبر ًا من قبل بع�س اجهات‬ ‫امعنية بالتعدي ��ل الذي م‪ ،‬وت�ال ��ت ردود ااأفعال‬ ‫واات�ض ��اات م ��ن ُق� � َراء «ال�ضرق» حيال م ��ا ن�ضرته‬ ‫ي عدده ��ا رقم ‪ 44‬لي ���م الثاثاء اما�ض ��ي‪ .‬وكان‬ ‫اج ��دل كب ��ر ًا فيما ن�ضت عليه ام ��ادة ال�ضابعة من‬ ‫الائح ��ة اجدي ��دة من البن ��د الثالث ال ��ذي يخالف‬ ‫واق ��ع ام�ضتن ��د ااأ�ضا�ض ��ي للحكم‪ ،‬وذل ��ك من خال‬ ‫فقرتيه ‪ 3‬و‪ . 4‬و�ضعت «ال�ضرق» جاهدة ا�ضتي�ضاح‬ ‫ااأم ��ر من حمد جا�ضر اجا�ض ��ر امتحدث الر�ضمي‬ ‫با�ض ��م ااأح ���ال امدني ��ة ي الريا� ��س‪ ،‬ولكن ��ه م‬ ‫يتج ��اوب م ��ع اات�ض ��اات امتك ��ررة‪ .‬فيم ��ا اأكدت‬ ‫جمعية حق ���ق ااإن�ضان‪ ،‬اأن التعدي ��ل ااأخر الذي‬ ‫وق ��ع عل ��ى امادت ��ن‪ ،‬ال�ضابع ��ة والثامنة م ��ن م�اد‬ ‫الائح ��ة التنفيذية لنظام منح اجن�ضية ال�ضع�دية‬ ‫اخا�ض ��ة بام�ل�دي ��ن ي امملك ��ة اأب اأجنبي واأم‬ ‫�ضع�دية‪ ،‬قلل من فر�س ح�ض�ل اأبناء ال�ضع�ديات‬ ‫على اجن�ضي ��ة‪ .‬كما ا�ضتطلعت «ال�ضرق» عدد ًا من‬ ‫اأ�ضحاب الق�ضية‪ ،‬بااإ�ضافة اإى اأع�ضاء ي جل�س‬ ‫ال�ض ���رى ونا�ضطن اجتماعي ��ن‪ ،‬معرفة مدى دفع‬ ‫هذه التعديات لعجل ��ة الق�ضية واإنهاء معاناة هذه‬ ‫ال�ضريحة امعنية بنظام التجني�س‪.‬‬

‫�ضن�ات انتظار‬

‫وق ��ال حم ��د بارجاء (طال ��ب جامعي م ��ن اأم‬ ‫�ضع�دي ��ة واأب اأجنبي)‪»:‬اأنا اب ��ن م�اطنة وتقدمت‬ ‫ح�ض ���ي عل ��ى اجن�ضية ال�ضع�دي ��ة‪ ،‬ب=م�جب‬ ‫ام ��ادة الثامنة ع ��ام ‪1425‬للهج ��رة وحققت لدي‬ ‫ال�ضروط على ح�ضب النظام القدم‪ ،‬ومت ام�افقة‬ ‫عليه ��ا واكتمل ��ت ااإج ��راءات وانتظ ��رت ثم ��اي‬ ‫�ضن ���ات‪ ،‬وواجه ��ت �ضع�بات كث ��رة ي حياتي‪،‬‬ ‫فق ��د ت�ي والدي وف�ضلت م ��ن عملي من اأجل اأنهم‬ ‫يريدون من ��ي اأن اأنقل كفالتي عل ��ى ال�ضركة‪ ،‬وعند‬ ‫زيارتي لاأح�ال امدنية بجدة اأخري ام�ظف باأن‬ ‫معاملتي و�ضلت من الريا�س واأنها مكتملة لكنها ي‬ ‫حال ��ة انتظار‪ ،‬واأخري اأن ��ه من امحتمل اأن يطبق‬ ‫النظام اجديد عليها‪ .‬وي�ضيف‪ »:‬لدي اأخت واحدة‬ ‫�ضع�دي ��ة‪ ،‬وهن ��ا اكت�ضب ��ت نقطتن وم ��ع �ضهادتي‬ ‫الدرا�ضية اكت�ضبت نقطة ومع ااإقامة الدائمة نقطة‪،‬‬ ‫تبقى ل ��دي ثاث نقاط‪ ،‬والد اأمي �ضع�دي فتح�ضب‬ ‫امجم ���ع �ضت نقاط‪ ،‬ولكن بند ج ��د ااأم ال�ضع�دي‬ ‫هذه نقطة تعجيزية‪ ،‬ف�الد اأمي قد ولد ي عهد املك‬ ‫عبدالعزيز وه� �ضع�دي ااأ�ضل وامن�ضاأ‪ ،‬و اأما جد‬ ‫اأم ��ي فق ��د كان مت�اجد ًا ي امملك ��ة قبل ت�حيدها‪،‬‬ ‫وه� من م�اليد ع�ضر وا ملك اأوراق ًا ثب�تية؟»‪.‬‬

‫ت�ضييق اخناق‬

‫و يرى حم ��د الكازمي اخليف ��ي اأن التعديل‬ ‫اجدي ��د قلل من فر�ض ��ة منح اجن�ضي ��ة ال�ضع�دية‬ ‫اأبن ��اء ال�ضع�ديات امتزوجات م ��ن اأجانب وقال‪»:‬‬ ‫ثقتن ��ا كبرة ي قيادتنا الر�ضيدة اأن يتغر و�ضعنا‬ ‫لاأف�ضل‪ ،‬فنح ��ن نظل ي ااأخر اأبن ��اء �ضع�ديات‬ ‫منتم ��ن وخل�ض ��ن له ��ذا ال�ط ��ن الغ ��اي‪ ،‬وي‬ ‫اعتق ��ادي اأن التعديل ااأخر �ضي� ��ؤدي اإى ن�ع من‬ ‫التفرق ��ة ب ��ن ام�اطنات ‪ ».‬وتق�ل عف ��اف �ضام «ا‬ ‫اأ�ضتطيع اإج ��ادة التعبر‪ ،‬فالقل�ب يئ�ضت والعي�ن‬ ‫جف ��ت‪ ،‬األي� ��س م ��ن ح ��ق اأمهاتن ��ا ح�ض ���ل بناتهن‬ ‫واأواده ��ن على اجن�ضية لنعي� ��س ي اأمان وراحة‬ ‫؟ اأ�ضبح تفك ��ر اأمهاتنا من�ضب كله ي م�ضتقبلنا‪».‬‬ ‫وي�ضي ��ف عبدالله « التعدي ��ل ااأخر �ضيّق اخناق‬ ‫علين ��ا اأكر‪ ،‬واأ�ضبح ااأمر اأك ��ر �ضع�بة‪ ،‬واأمنى‬ ‫النظر للم��ض�ع بعن العطف وااإن�ضانية ‪ ،‬فنحن‬ ‫ا نع ��رف �ض�اء ه ��ذا ال�ط ��ن‪ ،‬والنظ ��ام اجديد ا‬

‫ينطبق اإا على من كان جد اأمه �ضع�دي ‪..‬وال�ض�ؤال‬ ‫ه ��ل هذا ع ��دم اع ��راف بجن�ضي ��ة وال ��د ااأم‪ ،‬اأنها‬ ‫تزوج ��ت م ��ن اأجنب ��ي؟ ‪ .‬وهل ه� مثاب ��ة العق�بة‬ ‫ام�ؤجلة؟‪.‬‬

‫اأ�ضاب ��ع ديناميت مغرو�ض ��ة ي ج ��دار ااأمة‪ ،‬وهم‬ ‫فئة «البدون»‪ ،‬الذين عا�ض�ا على اأر�س البلد وحت‬ ‫�ضمائها وم يح�ضل�ا على حقهم ي اأن يك�ن�ا من‬ ‫اأهل البلد‪.‬‬

‫واأب ��دى اأح ��د اأبن ��اء ام�اطن ��ات ال�ضع�ديات‬ ‫امتزوج ��ات من اأجانب ويحمل بكال�ري��س تربية‬ ‫خا�ضة (رف� ��س ذكر ا�ضمه) اندها�ضه من التعديات‬ ‫ي الائحة التنفيذية من نظام اجن�ضية‪ ،‬وو�ضف‬ ‫�ضروطه ��ا بالتعجيزي ��ة وق ��ال‪« :‬ه ��ذا ال�ض ��رط‬ ‫التعجيزي‪ ،‬يعني حرماننا من جن�ضية امملكة التي‬ ‫ترعرعن ��ا ي اأح�ضانه ��ا ‪ ،‬وقد قدمنا تن ��از ًا عن كل‬ ‫�ض ��ي يربطنا ببل ��د والدنا‪ ،‬وذلك تلبي ��ة ل�ضرط منح‬ ‫اجن�ضي ��ة‪ ،‬وبع ��د انتظار �ضن ��ن ط�يلة ج ��اء هذا‬ ‫الق ��رار مثاب ��ة ال�ضدم ��ة اأغل ��ب اأبن ��اء ام�اطنات‬ ‫ال�ضع�ديات‪.‬‬

‫واأ�ضاف الزامل‪ »:‬اأين يذهب�ن؟‪ ،‬ااأم �ضع�دية‬ ‫ع ��ن اأب وج ��د‪ ،‬وااأبن ��اء ترب ���ا هن ��ا واإخا�ضه ��م‬ ‫ولهجته ��م �ضع�دية ورب�ا ي ال�ضع�دية وحتى ل�‬ ‫ذهب ���ا اإى جتم ��ع اأخر �ضيك�ن�ن غرب ��اء ‪ ،‬فماذا‬ ‫من ��ع اأن منح ���ا اجن�ضي ��ة «‪.‬وا�ضتط ��رد ع�ض ���‬ ‫جل� ��س ال�ض�رى بالق ���ل‪ »:‬الل ��ه �ضبحانه وتعاى‬ ‫حينما خل ��ق ااأر�س‪ ،‬وخلق النا� ��س اأم ًا و�ضع�ب ًا‬ ‫ليتعارف ���ا ‪ ،‬فالنا� ��س الذي ��ن ياأت ���ن اإلين ��ا م ��ن كل‬ ‫م ��كان ي العام من اأجل فري�ضة احج‪ ،‬اأم يقدم�ا‬ ‫له ��ذا البل ��د اأك ��ر اخدم ��ات؟ اأم يك�ن�ا م ��ن اأكر‬ ‫امخل�ضن؟‪،‬فال�اء للبلد التي جد فيه رزقك واأمنك‬ ‫وع�ضت وتربيت على اأر�ض ��ه‪ ،‬فاأبن من اأم �ضع�دية‬ ‫من حقه اأن يح�ضل على اجن�ضية و يتعلم ويح�ضل‬ ‫عل ��ى كامل حق�ق ��ه ‪ ،‬فماه ��� امانع من ذل ��ك؟ وماذا‬ ‫ي ااأ�ضا� ��س منحناه ��م الرخي� ��س؟ ه ��ل منحتهم‬ ‫الرخي�س حتى يتزوج�ا ونخلق اأنف�ضنا م�ضكلة؟‬ ‫‪.».‬‬

‫�ضرط تعجيزي‬

‫اأحام منتهية‬

‫وتق ���ل «اأم م�ضاري» م�اطنة واأم اأطفال غر‬ ‫�ضع�دين ‪ »:‬القرار فيه ظلم لفئة كبرة اأنه من غر‬ ‫بن ��د ج ��د ااأم لن يكمل ���ا �ضت نقاط ‪ ،‬وح ��رام البلد‬ ‫ت�ضيع عليها هذه العق�ل التي هي من نف�س بيئتهم‬ ‫وعاداتهم وتقاليدهم «‪.‬‬ ‫واأ�ضاف ��ت‪ »:‬منذ ي�من واأن ��ا اأتناق�س مع من‬ ‫يرتبط ���ن معي بنف�س الق�ضي ��ة‪ ،‬واأحزن على الكل‬ ‫فق ��د �ضعرت ب� �اأن اأحامهم قد انته ��ت‪ ،‬وهنا اأطالب‬ ‫النظ ��ر مرة اأخرى ي الق ��رار واإ�ضافة بن�د اأخرى‬ ‫ول ��� بحاات ا�ضتثنائي ��ة‪ ،‬فاإذا م يخ ��دم الكل بهذه‬ ‫التعدي ��ات على ااأقل تدخل بن�د اأخرى تخدم فئة‬ ‫اأكر‪ ،‬ك�ن اأن كثر ًا من ااأمهات لديهن ابن اأو بنت‬ ‫فق ��ط‪ ،‬ولن يكمل�ا نقطة وج�د اأخ ���ان اأو اأخ�ات‬ ‫�ضع�دي ��ن فم ��ا ذنب ه� ��ؤاء‪ ،‬القرار خ ��دم زوجات‬ ‫ال�ضع�دي اأكر من اأنه خدم ام�اطنات»‪.‬‬

‫الثامنة اأرحم‬

‫و ح ��دث «حم ��د قا�ضم عطا الل ��ه» قائ ًا ‪ :‬كنا‬ ‫ناأمل من حن اآخر ي �ضدور قرارات و ت�ضهيات‪،‬‬ ‫ولكن ات�ضح اأنه ت�ضييق اأكر واأكر‪ ،‬فامادة الثامنة‬ ‫« ل ��� ا�ضتمر تطبيقها « لكانت اأ�ضهل واأف�ضل واأرحم‬ ‫من التعديل احاي واحقيقة اأنه م ت�ضعيب ااأمر‬ ‫عل ��ى القدام ��ى و ت�ضهيل ��ه على امتجن�ض ��ن اجدد‪،‬‬ ‫و م جاه ��ل ال�ضه ��ادات الدرا�ضي ��ة فالثان�ية مثل‬ ‫اماج�ضتر بنقطة واحدة‪ ».‬فيما تق�ل اأم بال» ماذا‬ ‫ا ح�ضب نق ��اط اإ�ضافية من ه� جامعي اأو حا�ضل‬ ‫على م�ؤهل تعليمي اأعلى؟‪ ،‬كما اأن ااأب ااأجنبي اإذا‬ ‫كان لديه �ضع�دي�ن اأقارب اأين النقاط التي ح�ضب‬ ‫له واأبنائه ؟ وهل ي�ضتحق من عا�س ط�ل عمره ي‬ ‫هذا ال�طن الغاي وتربى وتعلم اأن ح�ضب له نقطة‬

‫اأين يذهب�ن‬

‫جيب �لز�مل‬

‫رغدة رباح‬

‫واح ��دة فقط ؟ بينما تهدر باقي النقاط على اأم�ر ا‬ ‫ت�ضتحق‪ ،‬فمث ًا و�ضع �ضت نقاط جدي ااأم اإذا كانا‬ ‫�ضع�ديان غر من�ضف‪.‬‬

‫التعديات تخت� ��س بااأبناء على حد �ض�اء الذك�ر‬ ‫وااإناث‪ ،‬ولي� ��س ا�ضتثناء الفتيات كما حدث �ضابقا‬ ‫‪،‬حيث اإنني �ضع�دي ��ة اجن�ضية اأبا عن جد وقدمت‬ ‫جمي ��ع اأبنائ ��ي عل ��ى اجن�ضي ��ة عن ��د بل�غهم �ضن‬ ‫الر�ض ��د‪ ،‬فتم اإ�ضدار ام�افقة عل ��ى اإعطاء اجن�ضية‬ ‫ل� �اأواد الذك ���ر ي ح ��ن م ا�ضتثن ��اء ابنت ��ي من‬ ‫اجن�ضي ��ة واإعطائه ��ا ما ي�ضم ��ى بالبطاقة اخا�ضة‬ ‫لكي تعامل مثل مثياتها ال�ضع�ديات‪ ،‬وهذا م يتم‬ ‫باأي حال وم حقق البطاقة ااأمل امن�ض�د اأبد ًا وم‬ ‫تع ��رف اأي جهة حك�مي ��ة اأو خا�ضة بهذه البطاقة‬ ‫ال�ض ��ادرة‪ ،‬حتى ه ��ذه اللحظة وابنت ��ي عمرها ‪33‬‬ ‫عام� � ًا وهي تعام ��ل كاأجنبية ماما ي بلده ��ا ااأم‪،‬‬ ‫والت ��ي م تخرج منه ي�ما ح�ضب ااأنظمة امذك�رة‬ ‫‪ ،‬فهل ه ��ذا يُعد عدا وم�ضاواة ب ��ن ااإخ�ان من اأم‬ ‫واحدة وبطن واحدة ؟»‬

‫مييز عرقي‬

‫وقال ع�ض� هيئ ��ة التدري�س بجامعة الفي�ضل‬ ‫كلية ااأمر �ضلطان مروان اجعدي (ابن م�اطنة‪»:‬‬ ‫انتظرن ��ا ال�ضن ��ن الفائتة لرى الت�ضهي ��ل امنتظر‪،‬‬ ‫و�ضدمن ��ا كم ��ا �ضدم اجمي ��ع بح�ضره ��ا ي اأبناء‬ ‫ام�اطنة ال�ضع�دية من جد �ضع�دي‪ ،‬فاجميع راأى‬ ‫النق ��اط وي�ضتحيل جم ��ع احد ااأدنى م ��ن النقاط‬ ‫ب ��دون ه ��ذا ال�ض ��رط‪ ،‬ال ��ذي وج ��ب عل ��ى مقرحي‬ ‫النظ ��ام و�ضعه ك�ضرط اأ�ضا�ضي مث ��ل �ضرط ال�ادة‬ ‫داخل امملكة‪ ،‬بااإ�ضافة اإى تغا�ضيىهم عن البن�د‬ ‫الت ��ي قد م اأ�ضافتها ي الفقرة الثامنة من الائحة‬ ‫التنفيذية لنظام اجن�ضي ��ة‪ ،‬مثل الدرجة التعليمية‬ ‫و الزوج ��ة ال�ضع�دي ��ة‪ ،‬وبغ� ��س النظ ��ر ع ��ن ذل ��ك‬ ‫ف� �اإن التعديات امقرح ��ة م تكن حم ��ل اأي طابع‬ ‫للت�ضهي ��ل مقارنة بالنظام الق ��دم‪ ،‬فالتعديات ُتعد‬ ‫تعقيد ًا اأكر‪ ،‬وحمل التمييز العرقي بن ام�اطنات‬ ‫والتميي ��ز باجن� ��س مقارن ��ة ب��ض ��ع ام�اطن ��ات‬ ‫امتزوج ��ات م ��ن غ ��ر �ضع�دي ��ن وام�اطن ��ن‬ ‫امتزوج ��ن بغ ��ر �ضع�دي ��ات م ��ن ناحي ��ة جن�ضية‬ ‫ااأبن ��اء‪ ،‬ونت�قع وج�د تفا�ضي ��ل اأكر عن النظام‬ ‫بخ�ض��س الدرجة العلمية للمتقدم‪ ،‬واإ�ضافة نقاط‬ ‫للمتقدم امتزوج من �ضع�دي ��ة بااإ�ضافة اإى اأيجاد‬ ‫نقاط اإ�ضافي ��ة تخت�س باأبناء ام�اطن ��ة امطلقة اأو‬ ‫ااأرملة الذين حت ح�ضانتها �ضرعيا»‪.‬‬

‫ا���تثناء الفتيات‬

‫و منت «اأم و�ضام» م�اطنة �ضع�دية متزوجة‬ ‫م ��ن اأجنب ��ي واأم اأربع ��ة اأواد وبن ��ت اأن ت�ض ��ب‬ ‫التعدي ��ات احديثة ي م�ضلح ��ة ال�ضباب كق�ضية‬ ‫عام ��ة وم�ضلح ��ة الفتي ��ات كق�ضي ��ة خا�ض ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫م ��ن اأه ��م ااأم�ر التي نتمن ��ى التاأكد منه ��ا‪ ،‬اأن هذه‬

‫جد والدتي‬

‫وتع ��ر «اأ‪.‬ق�ضق ��ري» ابن ��ة م�اطن ��ة حم ��ل‬ ‫ال�ضه ��ادة اجامعي ��ة عن ا�ضتيائه ��ا ال�ضديد من هذه‬ ‫التعدي ��ات قائلة‪ »:‬اأن ��ا ابنة م�اطن ��ة والد والدتي‬ ‫فقط �ضع�دي‪ ،‬وجميع اأفراد عائلتي هم �ضع�دي�ن‬ ‫( اأخ ��ي واأخ�اتي )‪ ،‬وحال �ضرط اإثبات �ضع�دة جد‬ ‫والدت ��ي منح ��ي للجن�ضي ��ة ونفى وطنيت ��ي ماما‪،‬‬ ‫وكاأنه ��ا مرتبط ��ة باإن�ض ��ان م يك ��ن يع ��رف ماه ��ي‬ ‫ااإثبات ��ات ي ااأ�ض ��ل‪ ،‬اأنا اأملك باق ��ي النقاط كلها‬ ‫فمجم�ع ��ي �ضت نق ��اط ‪ ،‬ومن ام�ضتحي ��ل اأن اأثبت‬ ‫اأن ج ��د والدتي �ضع ���دي‪ ،‬اأنه ت�ف ��ى قبل ‪1949‬‬ ‫م‪ ،‬اأيعق ��ل اأن اأحرم م ��ن اجن�ضية لعدم ت�افر نقطة‬ ‫واحدة فقط ؟»‪.‬‬

‫اأ�ضابع ديناميت‬

‫و يعلق ع�ض� جل�س ال�ض�رى جيب الزامل‬ ‫قائ � ً�ا‪« :‬حينما نخطئ مرة قد يك ���ن لك عذر ولكن‬ ‫حينما نخطئ مرتن فا ع ��ذر لنا‪ ،‬فنحن اأمام خطاأ‬ ‫تع ��اي من ��ه بع� ��س دول اخليج‪ ،‬وهي عب ��ارة عن‬

‫ائحة التجنيس‬ ‫اأو ًا‪ :‬التعديل على امادة (‪ )7‬من الائحة التنفيذية جاء على النح� التاي‪( :‬ي �ض�ء ما يقدمه �ضاحب الطلب من معل�مات يتم تقييم طلبه من‬ ‫جنة مك�نة من اإدارة التجن�س ي فرع ااأح�ال امدنية ي امنطقة من خال خم�ضة عنا�ضر م�زعة على النح� التاي‪ .1 :‬اإذا كانت اإقامته دائمة ي‬ ‫امملكة العربية ال�ضع�دية عند بل�غه �ضن الر�ضد فيح�ضل على نقطة واحدة‪ .2 .‬اإذا كان يحمل م�ؤها درا�ضيا ا يقل عن ال�ضهادة الثان�ية فيح�ضل‬ ‫عل ��ى نقط ��ة واح ��دة‪ .3 .‬اإذا كان والد ااأم وجدها اأبيها �ضع�دين فيح�ضل على �ضت نقاط‪ .4 .‬اإذا كان والدها فقط �ضع�دي اجن�ضية فيح�ضل على‬ ‫نقطتن‪ .5 .‬اإذا كان ل�ضاحب الطلب اأخ اأو اأخت فاأكر �ضع�دين يح�ضل على نقطتن‪.‬‬ ‫اإذا ح�ضل �ضاحب الطلب على �ضبع نقاط كحد اأدنى ت��ضي اللجنة بام�ضي ي درا�ضة طلبه‪ ،‬واإن م يح�ضل على هذا احد فرفع اللجنة ت��ضية‬ ‫بحفظ طلبه مع اإفهام �ضاحب الطلب بذلك‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬تعديل الفقرة (‪ )6‬من امادة (‪ )21‬من الائحة التنفيذية جاء على النح� التاي‪( :‬ي �ض�ء ما تقدمه �ضاحبة الطلب من معل�مات يتم تقييم‬ ‫طلبها من جنة مك�نة من اإدارة التجن�س ي فرع ااأح�ال امدنية ي امنطقة من خال �ضتة عنا�ضر م�زعة على النح� التاي‪:‬‬ ‫‪ .1‬اإذا كان واحد اأو اأكر من اأقاربها �ضع�ديا (ااأب اأو ااأم اأو ااأخ) فتح�ضل على نقطتن‪ .2 .‬اإذا كانت م�ل�دة ي امملكة فتح�ضل على نقطتن‬ ‫‪ .3 .‬اإذا كانت حمل م�ؤها درا�ضيا ا يقل عن ال�ضهادة اجامعية فتح�ضل على نقطتن‪ .4 .‬اإذا كانت مقيمة ي امملكة مدة ا تقل عن ع�ضر �ضن�ات‬ ‫متتالي ��ة قب ��ل تاريخ الزواج فتح�ضل على نقطتن‪ .5 .‬ع ��ن كل �ضنة م�ضي بعد م�افقة اجهة امخت�ضة على الزواج ح�ضل على نقطة واحدة بحد‬ ‫اأعل ��ى اثنت ��ي ع�ضرة نقطة‪ .6 .‬اإذا اأجبت م�ل�د ًا واحد ًا ح�ضل على نقطتن‪ ،‬وي حال اأجبت م�ل�دين فاأكر ح�ضل على اأربع نقاط‪ ،‬وي حال‬ ‫عدم ااإجاب من �ضع�دي ا ينظر ي طلب منحها اجن�ضية ال�ضع�دية‪ .‬اإذا ح�ضلت �ضاحبة الطلب على �ضبع ع�ضرة نقطة فت��ضي اللجنة بام�ضي‬ ‫ي درا�ضة طلبها‪ ،‬واإن م ح�ضل فيتم اإفهامها بعدم ح�ض�لها على احد ااأدنى من عدد النقاط امطل�ب‪.‬‬

‫تعديل جزئي‬

‫وقال ��ت النا�ضط ��ة ااجتماعية رغ ��دة رباح‪»:‬‬ ‫اأعتقد اأن التعدي ��ات التي مت م�ؤخر ًا على ق�ضية‬ ‫اجن�ضي ��ة م ت�ض ��ف اأي �ض ��يء‪ ،‬وح�ض ��ب قراءت ��ي‬ ‫امبدئي ��ة للتعديات التي مت عل ��ى مادتن تقريب ًا‬ ‫ا ي�جد بهما اأي ن�ع من الت�ضهيل والتب�ضيط‪ ،‬فما‬ ‫م من تعديات ا يع ��دو ك�نه جزئي ًا جد ًا وم يكن‬ ‫على م�ضت�ى الت�قع ��ات‪ ،‬واأنا اأعتقد اأن القرار كان‬ ‫ق ��رارا تف�ضيليا اأكر جزئي ��ة معينة اأكر من ك�نه‬ ‫منحة اأو ت�ضهي ًا‪ ،‬فامادة التنفيذية ام�ج�دة �ضابق ًا‬ ‫م تختلف كثر ًا «‪.‬‬ ‫وت�ضي ��ف‪ »:‬ينبغ ��ي اأن يك ���ن هن ��اك ن ���ع‬ ‫م ��ن امرونة اأك ��ر ي ه ��ذا ام��ض�ع‪ ،‬اأن ��ه ي�ضبب‬ ‫ت�ضت ��ت للعائلة ب�ضكل وا�ضح‪ ،‬خا�ض ��ة حينما يبلغ‬ ‫اابن واابن ��ة �ضن ال�ضابعة ع�ض ��رة وت�ضبح هناك‬ ‫ا�ضتقالية هنا ااأم تتعر� ��س لظلم خا�ضة اإذا كانت‬ ‫منف�ضل ��ة ع ��ن ال ��زوج ‪ ،‬وبالتاي نحن اأم ��ام ق�ضية‬ ‫اجتماعية يجب اأن يُنظرلها ب�ضكل جدي‪».‬‬

‫ف��ي �ل���س�ي��ا��س��ة‪ ،‬ن�سمع �أح �ي��ان � ًا ب��ال��دول��ة‬ ‫�لفا�سلة‪ .‬ت�سبح �لدولة فا�سلة حينما تتعطل‬ ‫م�ؤ�س�ساتها �أو تك�ن م�ؤ�س�ساتها مجرد حبر‬ ‫على ورق‪ .‬وحينما ت�سل �ل��دول��ة �إل��ى قائمة‬ ‫�ل ��دول �لفا�سلة ت�ه��ب دول �ل�ع��ال��م م�ستنفرة‬ ‫لتجنب م�سكات �ل��دول��ة �لفا�سلة ومخاطر‬ ‫ف�سلها ع�ل��ى �اأم� ��ن و�اق �ت �� �س��اد و�ل�ع��اق��ات‬ ‫�ل��دول �ي��ة‪� .‬أي �أن �أذى ت�ل��ك �ل��دول��ة �لفا�سلة‬ ‫يتعدى حدودها و�أحيان ًا محيطها‪ .‬وعلى هذ�‬ ‫�لقيا�س لك �أن تتاأمل في حال �ل�سركة �لفا�سلة‪.‬‬ ‫لكن �لكارثة �اأك�ب��ر �أن تك�ن تلك "�ل�سركة‬ ‫�لفا�سلة" تمتلك كل مق�مات �لنجاح ومع ذلك‬ ‫تبقى فا�سلة‪� .‬أن تبني بنا ًء جديد ً� �أ�سهل �أحيان ًا‬ ‫من ترميم بناء قديم �أو على و�سك �انهيار‪.‬‬ ‫خذ على �سبيل �لمثال مطار ما في مدينة ما‬ ‫�سرفت على "در��سات" ت�ط���ي��ره مليار�ت‬ ‫وب�ق��ي ه��� ذ�ت �ل�م�ط��ار‪ .‬وم��ا ز�ل��ت مليار�ت‬ ‫"�لدر��سة" تتدفق وم��ا �سلح �لمطار ولن‬ ‫ي�سلح‪ .‬خا�س‪� :‬لم�ساألة مح�س�مة ومعروفة‬ ‫حتى لمن لم يركب طائرة في حياته‪ .‬هذ� –‬ ‫باخت�سار – مطار فا�سل‪ .‬وتلك �سركة نقل‬ ‫ع�م��اق��ة ينطبق ع�ل��ى ح��ال�ه��ا �ل�م�ث��ل �ل�سعبي‬ ‫�ل�سهير‪" :‬من ج��رف لدحديرة"! م�سكينة‪،‬‬ ‫�أثقلتها �سن��ت �لمر�س �لط�يلة – عافانا �لله‬ ‫و�إياكم – فلم ينفع معها ا عاج في �ألمانيا‪،‬‬ ‫وا "قر�ءة" مط�ع في �لمدينة‪ ،‬وا كي ر�أ�س‬ ‫في �أب�ه��ا‪ .‬لم يعد لها منا �إا �ل��دع��اء �ل�سادق‬ ‫بااأجر وح�سن �لخاتمة‪ .‬نعم! لدينا �سركات‬ ‫"فا�سلة" ومن �لعبث �أن تهدر عليها �لمليار�ت‬ ‫في "�لتط�ير" �أو "در��سات للحل�ل"‪ .‬وهنا‬ ‫ياأتي حل و�حد وه� "حل" �ل�سركة �إلى �اأبد‬ ‫وطلب "�لفزعة" من �أر�مك� كي تن�ساأ �سركة‬ ‫ج��دي��دة بعقلية ج��دي��دة ت�ف�ه��م ح��اج��ة �ل���س���ق‬ ‫وح�ج�م��ه‪ ،‬وت �ع��رف ل�غ��ة �ل �ي���م وت� ��درك معنى‬ ‫�لمناف�سة �لمحترمة!‬ ‫ب��ال�م�ن��ا��س�ب��ة‪�" :‬س�" �أخ �ب ��ار �ل�خ�ط���ط‬ ‫�ل�سع�دية؟!‬ ‫‪hattlan@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫ت�ضكيل جنة‬

‫وطال ��ب مدير ع ��ام ااأح�ال امدني ��ة بامنطقة‬ ‫ال�ضرقي ��ة حمد الع�ا�س م�ضتفي ��دي وم�ضتفيدات‬ ‫نظ ��ام اجن�ضي ��ة ال�ضع�دي ��ة بع ��د تعدي ��ل ام ��ادة‬ ‫‪ 8‬وام ��ادة ‪ 16‬م ���اد الائح ��ة التنفيذي ��ة بت�اف ��ر‬ ‫العنا�ض ��ر م ��ن ام ��ادة ‪ 16‬اأو ام ��ادة ال � � ‪ 8‬وحقيق‬ ‫ال�ض ��روط وتطبيقها على ام�ضتفي ��د وعدم مزاحمة‬ ‫مراجع ��ي ااأح ���ال‪ ،‬افت ��ا اإى اأن اإدارة ااأح ���ال‬ ‫بال�ضرقي ��ة ت�ضتقب ��ل الطلبات ي مقره ��ا الرئي�س‬ ‫وا ت�ضتقبله ��ا ي الفروع‪ ،‬من�ه ��ا اإى اأن احد من‬ ‫التزاح ��م يحقق خدمة م ��ن تنطبق علي ��ه ال�ضروط‬ ‫ويخف ��ف الع ��بء عل ��ى اللجن ��ة واأع�ضائه ��ا‪ ،‬حيث‬ ‫�ضرعت اإدارة ااأح�ال امدنية بامنطقة ال�ضرقية ي‬ ‫ت�ضكيل جنة ا�ضتقبال طلبات ام�ضتفيدين من نظام‬ ‫اجن�ضي ��ة ‪.‬واأ�ضار الع�ا� ��س اإى اأن اللجنة تتك�ن‬ ‫م ��ن ع�ض�ي ��ن ومدي ��ر ع ��ام الف ��رع وفري ��ق م�ضاند‬ ‫اأع�ض ��اء اللجنة وتركز العنا�ضر امطل�بة وفقا ما‬ ‫�ضدر عن وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫ولف ��ت الع�ا�س اإى اأن ااأح ���ال جهة تنفذ‬ ‫التعليمات م ��ن امُ َ�ض ِرع‪ ،‬م�ؤكدا اأن جه�د ااأح�ال‬ ‫واللجن ��ة ت�ضاعفت بالرد عل ��ى ا�ضتف�ضارات عدد‬ ‫كبر من طالبي التجني�س ي اإقناعهم بال�ض�ابط‬ ‫ومراجع ��ة التعدي ��ل اجدي ��د عل ��ى الائح ��ة‬ ‫التنفيذية‪.‬‬

‫حمد �لدميني‬

‫�ساح �لدين �ج�ر�سي‬

‫علي زعلة‬

‫ف�سيلة �جفال‬

‫عمار بكار‬

‫مانع �ليامي‬

‫عاي�س �لظفري‬

‫حمد ح�سن عل��ن‬


‫كيف هو‬ ‫نضجنا العاطفي؟‬

‫محمد‬ ‫العمري‬

‫ا‬ ‫اعتال‬ ‫ال�ستح ��واذ العاطفي‪ ،‬ل اأَعُده عاطف اة مقبول ��ة اأو مررة بقدر ما اأظنه‬ ‫عاطفياا اأو ا�سطراباا عاطفياا‪ ،‬غر اأن م�ساألة احديث عن ال�ستحواذ العاطفي هي‬ ‫عي ُنه ��ا م�ساألة احديث عن اخوف‪ ،‬والأناني ��ة‪ ،‬واختاط الوجدان‪ ،‬ل بد ي ظني‬ ‫من الوقوف عند التعريف‪ ،‬ما هو ال�ستحواذ العاطفي؟ لي�س ي و�سعي اأن اأعطي‬ ‫تعري افا �سحيحا ا قاطعاا اإذ الإن�سانيات من طبيعتها الت�ساع وقبول التعدد‪� .‬ساأ�سف‬ ‫فهمي لل�سفة اأو امفهوم بامقارنة بتجارب قد تكون حدودة اأو خا�سة اأو عار�سة‪.‬‬ ‫نفي للعاطفة با�سم العاطفة‪.‬‬ ‫ال�ستحواذ العاطفي ٌ‬ ‫األي�ست ه ��ذه خدعة نف�سية مراوغة؟ اأن نع ��اديَ عواطفنا بنزعة عاطفية دليل‬ ‫على اأننا اأقرب اإى ال�سطراب العُ�سابي م ّنا اإى الن�سج العاطفي‪.‬‬ ‫اإنني حن اأنزع اإى حب التفرد وال�ستئثار وقطع الآخرين عن عاقةٍ عاطفيةٍ‬ ‫ما‪ ،‬اأكون قد وقعتُ ي فخ ال�ستحواذ العاطفي‪ ..‬واأنا ل اأحدث عن خ�سو�سيات‬ ‫عواطفنا‪ ،‬لحظوا هذه ام�ساألة‪ ،‬نحن ل نختلف على حيز العاقة العاطفية اخا�سة‪.‬‬

‫النف�سي‪ ،‬والتع ��دي �سرر‪ ..‬اإنها ُت ّ�سيق اإن�سانية الب�س ��ر‪ ،‬وهوؤلء ال�ستحواذيون‬ ‫نحن نتحدث فقط على العاطفة العامة‪ ،‬عن عاقة النا�س ببع�سهم‪.‬‬ ‫يتحجرون وا�سعاا اأو يريدون اأن يفعلوا ذلك دون اأن َ‬ ‫يرف لهم جفن‪.‬‬ ‫هذه حالة ا�سراكٍ اإن�ساي‪.‬‬ ‫هذا �سيء غريب مزعج‪.‬‬ ‫اإنَ ال�ستحواذ اأو نزعة ال�ستحواذ نزعة نافية معنى التعاي�س الإن�ساي‪.‬‬ ‫�سراع مع هوؤلء امحاربن‪ .‬اإنهم‬ ‫اإنن ��ي اأحيا انا اأعطل عاطفتي لكي ل اأق ��ع ي‬ ‫اإن فك ��رة الأخوة الإمانية هي ماماا فكرة (نف ��ي ال�ستحواذ العاطفي)‪ ،‬اإنها‬ ‫ٍ‬ ‫ي حقيقة الأمر يخيفونني فاأعود على عاطفتي باللوم واأقمعها‪.‬‬ ‫�سدها اخال�س‪.‬‬ ‫هذا اأي�سر من التنازع‪ ،‬فكيف اإذا كان ذلك التنازع مع هذا ال�سنف الغريب من‬ ‫ل ينبغي اأن نتعاطف مع اأنف�سنا على ح�ساب الآخرين‪ ،‬وي احديث ال�سريف‪:‬‬ ‫«مث ��ل اموؤمن ��ن ي توادهم وتراحمهم كمثل اج�سد الواحد اإذا ا�ستكى منه ع�سو عباد الله‪ ..‬اإنهم ي�ستميتون َ‬ ‫لنفيك وهزمتك وك�سر �سوكتك اإن كانت لك �سوكة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ي مقابلة هوؤلء‪َ ،‬‬ ‫وعليك اأن تكف عن الرغبة‬ ‫عليك اأن تتوب من تعميم عاطفتك‬ ‫تداعى له �سائر اج�سد بال�سهر واحمى» اأو كما ورد عنه (عليه ال�ساة وال�سام)‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الفكرة التي ينطوي عليها القول النبوي ال�سريف هي ماماا فكرة الوحدة العاطفية ي حويل العاطفة اإى مُ�سركٍ اإن�ساي يرطب جفاف الدنيا‪.‬‬ ‫لدرجة ال�سراك حتى ي الأم‪ ،‬وتلك مُناق�سة ماماا للطبيعة الأنانية التي نتحدث‬ ‫عنها‪ ،‬اأعني طبيعة ال�ستحواذ العاطفي‪.‬‬ ‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬ ‫ه ��ذه طبيعة لي�ست اإن�سانية وحتى الدين ل يقره ��ا لأن فيها نوعا ا من التعدي‬ ‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 23‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 50‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫مجلة‬ ‫دير‬ ‫شبيجل‬ ‫خالص جلبي‬

‫كان ت�ش ��لقي جب ��ل اللغة ااأمانية �ش ��اق ًا انت‬ ‫فيه الكلم ��ات مع الوقت وك�ش ��فت عن جمال وجه‬ ‫امعاي‪ .‬كانت امهمة اأمامي وا�شحة حن غادرت‬ ‫وطني باجاه اأمانيا للتخ�ش�ص؛ ااإم�شاك مفتاح‬ ‫امفاتي ��ح‪ :‬اللغ ��ة‪ .‬اإذا اأردت اأن تفه ��م جتمع ��ا اأو‬ ‫تنقل لك ما عندك فالرموز هي اللغة نطقا وكتابة‪،‬‬ ‫يبقى بعدها ظال الكلمات والثقافة اممتدة خارج‬ ‫ااألف ��اظ‪ .‬من ��ه نفه ��م قوله تع ��اى وم ��ا اأر�شلنا من‬ ‫ر�ش ��ول اإا بل�ش ��ان قومه ليبن لهم‪ ،‬ب ��دون ل�شان‬ ‫لي�ص من بيان‪ ،‬وبوجود الل�شان ا ي�شرط البيان‬ ‫فهذا هو اجدل امحر ي بني ااإن�شان ولغتهم‪.‬‬ ‫تعرف ��ت ي اأماني ��ا على اأ�شه ��ر جلة عندهم‬ ‫ت�ش ��در اأ�شبوعي ��ا ا�شمه ��ا دي ��ر �شبيج ��ل (‪Der‬‬ ‫‪ )Spiegel‬وتعن ��ي امراآة فهي مكونة من مقطعن‬ ‫ااأول (‪ )Der‬ه ��و اأداة التعري ��ف‪ ،‬وه ��ي هن ��ا‬ ‫تختلف عن اللغ ��ة العربية فعندنا باإدخال األف ام‬ ‫(ال) يب ��داأ تعريف الكلمة مثل رج ��ل الرجل وقلم‬ ‫والقل ��م ودفر والدف ��ر وهكذا م ��ع اانتباه للام‬ ‫القمري ��ة وال�شم�شي ��ة‪ .‬ي اللغ ��ة ااأمانية التعريف‬ ‫ثاث ��ي للذك ��ر وااأنث ��ى واحي ��ادي‪ .‬وه ��ذا يعني‬ ‫اأن كلم ��ة دير �شبيجل تعني ام ��راآة وهي اأي امراآة‬ ‫مذك ��رة (�شبيجل تعني امراآة ي اللغ ��ة ااأمانية)‪.‬‬ ‫فهذا م ��ا كان من تعريف امجلة‪ .‬حاولت ي البدء‬ ‫ق ��راءة امجل ��ة ولك ��ن اللغ ��ة م تكن �شهل ��ة فتابعت‬ ‫وتعب ��ت حتى ان ي الل�شان ااأماي قليا‪ .‬امجلة‬ ‫ت�ش ��در اأ�شبوعي� � ًا‪ .‬ح ��ن قدم ��ت امملك ��ة طلبته ��ا‬ ‫بالريد ف�ش ��اع معظم اأعدادها ثم طلبتها بالريد‬ ‫اجوي ف�شاع ق�شم منها؛ فطلبتها بالريد اجوي‬ ‫ام�شجل فو�شلت مع نواق�ص من هنا وهناك‪ .‬عام‬ ‫‪ 2011‬اأح�شيت النواق�ص فكانت كارثة! حواي‬ ‫ع�شري ��ن ع ��ددا مفق ��ودا عل ��ى الرغم م ��ن اجوي‬ ‫وام�شجل‪ .‬اأعرف اأخاقيات ااأمان جيد ًا را�شلتهم‬ ‫قالوا �شر�ش ��ل امفقود بدون دفع يرجى اإخبارنا‬ ‫للم�شتقب ��ل ب�شرع ��ة ح ��ن تفق ��د‪ .‬اأنن ��ي م�ش ��رك‬ ‫عنده ��م من ��ذ اأكر م ��ن ع�شرين عام ��ا فيثقون ما‬ ‫اأخرهم‪ .‬عنده ��م ااأ�شل اأن ااإن�شان ايكذب هو‬ ‫موؤمن حتى يثبت العك�ص‪ .‬هذه امجلة ااأ�شبوعية‬ ‫وراءه ��ا موؤ�ش�ش ��ة خرافي ��ة‪ .‬ات ��رك بحثا وحقا‬ ‫وج ��دوا اإا واأعطت الق ��ارئ طرفا منه‪ ،‬لقد غطت‬ ‫اأحداث الثورة العربية وتعني بااقت�شاد والطاقة‬ ‫والتاري ��خ واأجد م ��ا يجد ي امخابر العلمية‪ .‬علته‬ ‫الوحي ��دة اأنه ��ا مكتوب ��ة باللغ ��ة ااأماني ��ة‪ .‬اأظن من‬ ‫يقروؤه ��ا ي امملك ��ة اأع ��داد قليلة م ��ن النا�ص من‬ ‫يتق ��ن الل�ش ��ان ااأم ��اي‪ .‬بالن�شبة ي ه ��ي م�شدر‬ ‫معلوم ��ات غني ود�شم وحدي ��ث ومثر وم�شروح‬ ‫بال�ش ��ور والبيانات‪ .‬اأمن ��ى على اأي موؤ�ش�شة ي‬ ‫امملك ��ة اأن تقوم برجم ��ة امجلة وعر�شها للقارئ‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫عائلة سعودية‬ ‫تعيش في مقبرة‬

‫خالد الغنامي‬

‫اللهم اغفر لقومي‬ ‫فإنهم ا يعلمون‬ ‫م ��ا كتبتُ مقال ��ة (بريطانيا التي راأيت) وقبلها (�سك ��ر اا يا فرن�سا) ومقالة‬ ‫(نحن العرب ق�ساة جفاة) وذكرتُ التقدّم الدنيوي عند الغرب مع اللياقة ورقة‬ ‫الطباع وتنظيم �س� �وؤون احياة والنجاح القت�س ��ادي والزراعي وال�سناعة‬ ‫علي بع�س الإخوة بل بع�سهم �سنّ هجوم اا كا�سح اا وذ ّكروي‬ ‫عندهم اعر�س ّ‬ ‫بعقيدة الولء والراء وح� � ّذروي من الإعجاب بالغرب واأنذروي من مغبّة‬ ‫امي ��ل اإليه ��م واأنا واحم ��د لله اأ�س � ا�ا ذهبتُ داعي ��ة لاإ�سام هن ��اك فاأنا �سيخ‬ ‫ومط ��وّع وطالب عل ��م �سرعي اأذه � ُ�ب لإقامة درو�س وحا�س ��رات ي الكتاب‬ ‫أب�س ��ط ام�ساألة هنا‬ ‫وال�س ُن ��ة فكي ��ف ل اأعتز بديني واأفخ ��ر باإ�سامي و�سوف ا ّ‬ ‫ّ‬ ‫واأق� � ّرب امو�س ��وع فاأقول لقومي ق�سدي من كامي يا �س ��ادة يا كرام اأن نهتم‬ ‫وننظ ��م اأوقاتنا ونر ّتب اأوطاننا ّ‬ ‫ب�سوؤون حياتنا ّ‬ ‫وننظ ��ف اأبداننا وماب�سنا‬ ‫وبيوتن ��ا وهذا كل ��ه ي الإ�سام لك ��ن لاأ�سف الغ ��رب اأخذ من الإ�س ��ام اآداب اا‬ ‫و�سل ��وك اا اأغفلناها نحن‪ ،‬هل اأخط� �اأتُ اإذا دعوت الأم ��ة العربية الواحدة ذات‬ ‫الر�سال ��ة اخالدة بتقليم الأظفار وال�سواك واخ ��ال والطيب وغ�سل الراأ�س‬ ‫بال�سامب ��و واج�س ��م بال�ساب ��ون وتنظيف الطرق ��ات وامم ��رات وال�سيارات‬ ‫ودورات امياه و�سوف اأذكر لكم م�ساهد ع�ستها ل تليق بنا‪ ،‬قبل �سبع �سنوات‬ ‫ذهب ��تُ اإى مدينة الطائف �سيف اا فزرت اله ��دى وال�سفا وال ّردف فلم اأجد دورة‬ ‫مياه لئقة ول مطعم اا بديع اا ول مقهى نزيها مع اأن النا�س حوي كاجراد فهل‬ ‫يُعقل اأن يجتمع الألوف ي جبل واحد وهو ج ّرد من كل اخدمات الإن�سانية‬ ‫الائق ��ة ومث ��ل هذا اجب ��ل مام� � اا ّ‬ ‫ق�سيته ي �سواح ��ي ميونخ باأماني ��ا فاإذا‬ ‫الأر�سفة امعدّة والبح ��رة الزرقاء وامطاعم الفارهة ودورات امياه النظيفة‬

‫المتبولون‬ ‫في مسابحنا‬ ‫ا�سط ��ررتُ الأ�سب ��وع اما�س ��ي اإى اأن اأغ ��ر ثوبي ثاث م ��رات خال يوم‬ ‫واح ��د‪ ،‬لي� ��س لأن اج ��و حار والع ��رق غزي ��ر‪ ،‬ول لأي و�سخ ��ت ثيابي ب�سكب‬ ‫الطعام اأو ال�سراب اأو تلويثها مواد البناء‪ ،‬بل لأي خرجت مع اأ�سدقائي‪.‬‬ ‫ذهب ��ت يومه ��ا اإى ثاثة مق ��اهٍ ختلفة‪ ،‬كنت ي كل م ��رة اأدخل فيها بثوب‬ ‫وج�س ��د نظيف‪ ،‬واأخرج تفوح من ��ي روائح الدخاخن امختلفة‪ ،‬ولو عر�سوي‬ ‫على جهاز (ر�سم الروائح) لرت�سمت على اجهاز الده�سة وهو يعر�س الأ�سرار‬ ‫اخارجية هذا خاف اا لاأ�سرار الداخلية التي ل يعلم بها اإل الله‪.‬‬ ‫امدخن ��ون بطبيع ��ة اأحواله ��م ل يبال ��ون‪ ،‬فالواح ��د منه ��م ينف ��ث ف�سات‬ ‫�سيجارت ��ه ي حافلة حي ��ث يزدحم النا�س ويبحثون عن اله ��واء‪ ،‬اأو ي مطعم‬ ‫حي ��ث يتم اإع ��داد الطعام‪ ،‬اأو ي دورات امياه حيث ين�س ��د النا�س الراحة‪ ،‬واإذا‬ ‫حاولت التنبيه للمدخن ولو بلطف اإى اأنك منزعج ما يفعل‪ ،‬لرما �سمعت رد اا‬ ‫اأ�سد بجاحة من الفعل‪ ،‬ل�ست اأعمم طبع اا ولكنني اأ�سمع ي كل مرة يُثار فيها هذا‬ ‫امو�سوع كام اا عن احرية ال�سخ�سية‪ ،‬مع اأن احرية ل مكن اأن تتيح ل�(كائن‬ ‫م ��ن كان) اأن يتع ��دى بال�سرر على الآخرين كما ه ��و معلوم ي الفقه القانوي‪،‬‬ ‫بل حتى ي الفقه ال�سرعي‪ ،‬هذا بعيد اا عن احديث عن حكم التدخن لل�سخ�س‬ ‫طلع ��ت علينا �سحيف ��ة القت�سادية بق�سة الرج ��ل ال�سبعيني حمد نا�سر‬ ‫اأب ��و �سريفة الذي يقي ��م هو وعائلته ي مقرة منفوحة‪ .‬حيث ي�سكن ي «بيت»‬ ‫مغطى ب�سقف خ�سبي ويتنف�س هو وعائلته الهواء ال�سار الذي اأف�سده ال�سرف‬ ‫ال�سحي‪ .‬ول ت�سل عن �سحة اأطفال هذا البيت عندما يكرون‪.‬‬ ‫رجل ي مثل هذه ال�سن يعي�س مع زوجة وت�سعة اأطفال ي خرابة مقرة‬ ‫ونح ��ن م ��ن اأغنى بلدان الع ��ام؟! اأهكذا ن�سمح لكبار ال�سن م ��ن اأهل وطننا باأن‬ ‫يق�سوا خريف العمر؟‬ ‫تقول الق�سة اإن اأبناء هذا ال�سيخ اأبو �سريفة قد هجروا امدر�سة كلهم ب�سبب‬ ‫اخجل الذي ي�سعر به هوؤلء الأطفال من مكان �سكنهم‪ ،‬وب�سبب تعير زمائهم‬ ‫له ��م باأنهم «�سكان امقرة»! اأين هي مدار�سهم؟ وماذا م ي�ساأل عنهم مديرو هذه‬ ‫امدار�س وماذا م يتحروا عن �سبب تركهم للمدر�سة بنف�س الدرجة من احما�س‬ ‫الت ��ي يرفع بها مديرو امدار�س التقاري ��ر عن «جموع الدقائق» التي تاأخر فيها‬ ‫امدر�س ��ون عن اح�س ��ور للمدر�سة خال كل �سهر؟ ام�سكل ��ة لي�ست م�سكلة دقة‪،‬‬ ‫بل م�سكلة معاير اأخاقية وح�س اإن�ساي‪ ،‬عندما فرطنا ي الثابت وجعلنا كل‬ ‫�سيء ن�سبي اا‪.‬‬ ‫واإن كانت تلك امدار�س قد حرت وعرف مديروها ال�سبب‪ ،‬ماذا م يرفعوا‬ ‫لوزارة الربية والتعليم بالق�سة وتداعياتها؟ م َ‬ ‫وم م ت�سكل جنة تتوجه لبيت‬ ‫تلك العائلة حل م�سكلة هوؤلء الأطفال الذين حرموا من حقهم ي التعليم ونحن‬ ‫ي زمن يعتر فيه احرمان من التعليم جرمة؟‬ ‫الفقراء وامعدمون ي امملكة العربية ال�سعودية حقيقة واقعة‪ ،‬فالتقارير‬ ‫تتحدث عن ‪ %22‬من ال�سعودين قد ا�ستحقوا لقب «فقر» اأما الفقر «بامتياز»‬

‫عائض القرني‬

‫امن�سق ��ة والقطارات اجاه ��زة وامقاهي اجميل ��ة‪ ،‬وقبل �سنتن‬ ‫واحدائ ��ق ّ‬ ‫�سافرت ب ��ر اا من الريا�س اإى الدمام وقبل دخ ��ول الدمام بخم�سن كيلومرا‬ ‫توقف ��تُ لأداء �س ��اة امغرب وذهبتُ ل ��دورات امياه فوج ��دتُ النا�س طابور اا‬ ‫طوي اا يري ��دون الدورات ثم تعال �ساهد ال ��دورات اأبواب خ ّلعة ور�سا�سات‬ ‫مك�سرة واج ��دران بالكتابة م�سخبط ��ة‪ ،‬وامم ��رات بالأو�ساخ ملخبطة‬ ‫ام ��اء ّ‬ ‫فوالل ��ه لقد خجلت من ام�سهد ومن �سك فليذه ��ب اإى اأقرب حطة بن�زين من‬ ‫الدم ��ام وي�ساهد تلك الدورات‪ ،‬هل هذه تليق بنا كاأمة ر�سالة عامية وح�سارة‬ ‫اإن�سانية �سابقة �سهد لها الع ��ام؟ قارنت هذا ما راأيته ي �سواحي اأك�سفورد‬ ‫وبرمنجهام بلندن من دورات تفوق الو�سف نظاف اة وتن�سيق اا وترتيب اا وذوق اا‪،‬‬ ‫وقبل �سهرين ذهبتُ اإى حافظة بلقرن منطقة ع�سر ثم عدتُ بر اا من �سبت‬ ‫العاية اإى اأبها معي اأخي ي �سدة برد قار�س بعد �ساة الع�سر فاأردنا مقهى‬ ‫يك ��ون دافئ اا نح�سو فيه ال�ساي فوالله ما وجدن ��ا وعجزنا اأن جد دورة مياه‬ ‫لئق ��ة فلم ن�ستط ��ع حتى اهتدين ��ا اإى م�سجد ي طرف قرية ل ��ه دورات مياه‬ ‫قدم ��ة ثم اإن ��ك ل جد مطعم اا على الطريق مرتب اا جاه ��ز اا دافئ اا ي ال�ستاء مع‬ ‫العل ��م اأنه مر عر ه ��ذا الطريق ماين الب�سر فاأين نحن م ��ن اأعوام واأعوام‬ ‫وقارن ��تُ هذا بطريق بري عرته بال�سيارة من باري�س اإى بروك�سل ببلجيكا‬ ‫فكانت كل حطة ت�ستقبلنا بامطعم والبقالة وامقهى ودورات امياه ولن جد‬ ‫مك�سرة ول بل ّكة ّ‬ ‫مه�سمة ول ل�مّبة خدو�سة ول �سجرة مك�سورة ول باب اا‬ ‫باطة ّ‬ ‫خلوع� � اا ول ر�سا�س ماء معدوم اا‪ ،‬بل حت ��ى اإن احدائق تلف حطة البن�زين‬ ‫وامزهري ��ات ماأ امطعم ف� �اإذا دعوتُ قومي مثل هذه ام�ساه ��د اأكون اأخطاأت‬

‫خالد خاوي‬

‫نف�سه‪.‬‬ ‫التدخ ��ن ي الأماك ��ن امغلقة اأنانية مطبق ��ة‪ ،‬اإنها م�ساأل ��ة اأخاقية قبل كل‬ ‫�س ��يء‪ ،‬حت ��ى لو م تكن حرمة �سرع� � اا اأو قانون اا‪ ،‬اإذ اأن الإن�س ��ان الذي ل يباي‬ ‫م�ساعر الآخرين ول ب�سحتهم ول بتلويثه لثيابهم وهوائهم ومزاجهم ناق�س‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬وما فائدة لومه اإذ كان �سيجد ي كل مرة من يعزز ت�سرفه م�ساركته‬ ‫ي ه ��ذه الإ�س ��اءة العلنية لاآخرين‪ ،‬بل يجد ي �سف ��ه قانون اا ل يلتفت اإى مثل‬ ‫هذه ام�ساألة بالغة الأهمية‪.‬‬ ‫ي قطر ‪ -‬اأ�سرب بها مثا ال لأنها دولة خليجية ل�سيقة م�سابهة ي العادات‬ ‫والتقالي ��د والدي ��ن ‪ -‬منع منع� � اا بات اا التدخ ��ن ي الأماكن امغلق ��ة‪ ،‬واإذا مت‬ ‫خالف ��ة ه ��ذا الأمر ُغ ِرم امخالف واأغلق امحل اأ�سبوع� � اا‪ ،‬ل�ست اأرى �سعوبة ي‬ ‫تطبي ��ق مث ��ل هذا ي بادن ��ا‪ ،‬فهو مع موافقته لل�س ��رع موافق للعق ��ل اأي�س اا‪ ،‬اإذ‬ ‫خا�سة‬ ‫اأن الأ�س ��ل ع ��دم التدخن‪ ،‬بل الواج ��ب على امدخن اأن يتج ��ه اإى غرفة َ‬ ‫بالتدخن ل�(ق�ساء حاجته) فيها‪ ،‬وهذا ي�سري حتى لو كان عدد امدخنن يفوق‬ ‫عدد غر امدخنن‪ ،‬واإليكم هذا القيا�س الظريف‪ :‬لو كان كل من ي الغرفة يريد‬ ‫(التبول) فهل نقول اأنه ل داعي للذهاب للحمام بل كل واحد يبول ي مكانه؟ ل‬ ‫وم ��ن يعي�سون حت خ ��ط الفقر فقد جاوزوا الثاثة ماي ��ن اإن�سان واإن كنت‬ ‫اأعتقد اأن الأرقام اأكر ما ورد ي تلك التقارير! واإذا كنا قد وجدنا من يعي�س ي‬ ‫مقرة بالريا�س فما بالك بحال النا�س ي امجاردة واأحد ام�سارحة و�سواحي‬ ‫جي ��زان؟ ما بالك ب�سم ��ال امملكة ومن ي�سكن ��ون ي «ال�سنادق» م ��ا بن رفحاء‬ ‫وعرع ��ر اأو انتقل ��ت ل�سكاكا اجوف؟ بل ي قرى جد التي ل تبعد عن الريا�س‬ ‫كث ��ر اا عندما تخ ��رج ب�سيارتك ي رحلة برية �سرى الفق ��ر واحاجة اللذين ل‬ ‫يتناغم ��ان اإطاق اا مع مواطن ��ة الدولة التي ملك اأعظ ��م احتياطي للبرول ي‬ ‫الع ��ام‪ ،‬التي ينظر لها على اأنها منقذة العام ي زمن الركود القت�سادي‪ ،‬التي‬ ‫ي�سل دخلها اليومي من البرول لقرابة امليار دولر يومي اا‪.‬‬ ‫ناهي ��ك عن �س ��ادرات امملكة الأخرى وال ��راء الفاح�س ال ��ذي تعي�س فيه‬ ‫�سريحة �سغرة من ال�سعودين‪.‬‬ ‫ا‬ ‫اإننا ي امملكة ملك اإمان اا عميقا بالله ورحمته وكذلك لدينا اإمان ب�سدق‬ ‫ني ��ة قيادتنا ال�سيا�سي ��ة ي الق�ساء على الفق ��ر واإنهاء ه ��ذه الفواجع اموجعة‬ ‫للقلب‪.‬‬ ‫لك ��ن ام�سكلة الأ�سا�سية تكم ��ن ي هذا الف�س ��اد الإداري امطبق الذي جعل‬ ‫ح ��ق الفقر مثل قالب من الثلج الذي م�سك به يد فتعطيه التي تليها فيمر على‬ ‫ع�سرين يدا قبل اأن ي�سل ل�ساحب احق وقد حول القالب عندها اإى نقطة ماء‬ ‫�سغرة جد اا ل تروي ول تغني من جوع‪.‬‬ ‫اإن اح ��ل م ��ن وجهة نظ ��ري يكمن ي اإحي ��اء الدور الرقاب ��ي ي اأجهزتنا‬ ‫التنفيذي ��ة واإعطاء ال�ساحيات من عرفت عنه النزاهة والكتفاء ومن م يعرف‬ ‫عن ��ه اج�سع امجرم ال ��ذي نراه اليوم‪ ،‬فوطنن ��ا لن يخلو من النزه ��اء الأكفاء‪.‬‬

‫خطاأا عقدي اا‪ ،‬ماذا منعنا ي الطائف وي اأبها وي حائل وي الأح�ساء وي‬ ‫الق�سيم وي كل مدينة وقرية اأن ن�ستاأجر �سركات عامية لل�سياحة تعد لنا مقاهٍ‬ ‫ومطاعم وحدائق ودورات مياه وخدمات راقية بعمال مدربن لنواكب العام‬ ‫امتمدن‪ ،‬ماذا الإن�سان منا كل �سباح ل يتذكر تعاليم دينه الإ�سامي ي نظافة‬ ‫اج�س ��م والطيب فيب ��داأ بالغ�سل والو�س ��وء وتقليم الأظاف ��ر وق�س ال�سارب‬ ‫وت�سري ��ح ال�سعر ويعطر ماب�س ��ه وي�سلح هندامه ويفر� ��س اأ�سنانه ويرتب‬ ‫اأوراق ��ه ويظهر مظه ��ر الإن�سان الراق ��ي امحرم الذي يح ��رم دينه ونف�سه‬ ‫واأمت ��ه اأم ��ا قال ر�سولنا �سلى الل ��ه عليه و�سلم‪« :‬تزينوا حت ��ى تكونوا كاأنكم‬ ‫�سامة ي عيون النا�س»‪ ،‬وهو حديث ح�سن وعند م�سلم‪« :‬اإن الله جميل يحب‬ ‫اجمال»‪ ،‬ويُروى عند الرمذي‪« :‬النظافة من الإمان»‪ ،‬بل ي ق�ساء احاجة‬ ‫ن�س عليه‬ ‫اأكر من خم�سة ع�سر حديث اا فقط وي ال�سواك ع�سرة اأحاديث‪ ،‬بل ّ‬ ‫ال�س ��اة وال�سام ي �سحيح البخاري على غ�س ��ل الراأ�س واج�سم وذكر ي‬ ‫حماي ��ة البيئة ع�سرات الأحاديث فاإذا كان الأخ ��وة ل يريدون اأن نحدّثهم عن‬ ‫الغ ��رب فلماذا ل نفعّل هذه الن�سو�س ال�سرعية ي حياتنا حتى الفقر عندنا‬ ‫ل منعه فقره من النظافة وما دخل الو�ساخة ي الفقر فال�سابون وال�سامبو‬ ‫واماء بخم�سة ريالت وهي تكفي لأ�سبوع كامل كما قال ال�ساعر ال�سعبي �سعد‬ ‫بن جدلن‪:‬‬ ‫واإن كان همّك ي حياتك معي�س َتك‬ ‫فالفول بريالن واخبز بريال‬ ‫نح ��ن نغار عل ��ى ديننا واأمتنا ووطننا‪ ،‬نحن نري ��د اأن تكون بادنا اأرقى‬ ‫الب ��اد عل ��ى الإطاق وي مقدم ��ة دول الع ��ام ي النظام وال ��ذوق والنظافة‬ ‫وامخ ��ر وامظهر وال�سلوك اح�س ��اري والتقدم امدي لأنه ��ا مهد النطاقة‬ ‫الك ��رى يوم نزل الوح ��ي على �سيد ولد اآدم �سلى الله علي ��ه و�سلم ولأنه من‬ ‫اأر�سنا اأ�سرقت �سم�س اح�سارة الربانية حتى كان ي ع�سور نه�ستنا الأوى‬ ‫وازدهارنا يهاجر اإلينا طاب الغرب للدرا�سة وطلب امعرفة يوم كانت اأوروبا‬ ‫تعي� ��س الع�سور امظلمة حتى كان يفخر الطال ��ب عندهم اإذا �سافر اإى قرطبة‬ ‫اأو اأ�سبيلي ��ا اأو غرناط ��ة لطل ��ب امعرف ��ة الإ�سامية مثل ما يفخ ��ر طابنا الآن‬ ‫اإذا �ساف ��روا اإى اأمريكا واأوروبا تعالوا ننظم حياتنا تعالوا نتعاون لنعي�س‬ ‫حي ��اة راقية تليق بامكان وح ��رم الإن�سان وتواكب الزم ��ان‪ ،‬اأما وجّ ه وي‬ ‫اأمرنا بالإ�ساح وحاربة الف�ساد؟ اأما �سرفت الدولة امليارات على الوزارات‬ ‫للنهو�س بالوطن واإعمار الباد فاأين الأثر الذي ي�سل اإليه طموحنا؟‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫اأعتقد اأن هذا �سائغ‪ ،‬بل يذهبون اإى احمام ولو ا�سطفوا عليه بالدور‪ ،‬ويبقى‬ ‫امكان العام نظيف اا مطهر اا عن الدن�س‪ ،‬والناظر ي حال الدول امتقدمة يرى اأنها‬ ‫فخ�س�ست للمدخنن �سالت مريح ��ة ووا�سعة مار�سون‬ ‫انتهجت هذا النه ��ج َ‬ ‫فيها طق�سهم‪ ،‬وبذلك تتم اموازنة بن الرغبات ال�سخ�سية ال�سارة‪ ،‬وبن �سيانة‬ ‫امجتمع من ذلك ال�سرر‪.‬‬ ‫وتتفاق ��م ام�سكل ��ة حن ن ��رى اأن بع� ��س امطاع ��م وامقاه ��ي والكوافرات‬ ‫وغره ��ا قامت ‪ -‬م�سكور اة ‪ -‬من ��ع التدخن فيها‪ ،‬ف�س ��ار امدخنون يهجرونها‬ ‫ويبحث ��ون ع ��ن ح ��ات ت�سم ��ح بالتدخن فيه ��ا‪ ،‬فانخف�س ��ت اأرب ��اح امحات‬ ‫الإيجابي ��ة وارتفع ��ت اأرباح امح ��ات ال�سلبية‪ ،‬ما اأدى ببع�سه ��ا اإى الرجوع‬ ‫ع ّم ��ا اعتزمته م ��ن مبادرة نبيلة‪ ،‬وهذا يع ��ود بنا اإى التنبيه عل ��ى اأهمية تبني‬ ‫اجه ��ات احكومية مثل هذا القرار‪ ،‬فيتم من ��ع التدخن ي كل مكان عام مغلق‬ ‫وتغ ��رم امخال ��ف �سوا اء امدخ ��ن نف�سه اأو امح ��ل الذي �سمح له بذل ��ك‪ ،‬واإيقاع‬ ‫العقوبة الرادعة عليه‪ ،‬وقد راأينا قرارات م�سابهة منع بيع الدخان ي مدينتي‬ ‫مكة امكرمة وامدينة امنورة ومع ذلك فقد راأينا امحات امخالفة تنتهك النظام‬ ‫وتبيعه بهام�س ربح اأعلى بحجة امخاطرة‪ ،‬فهل نقول اأن فر�س القانون ل فائدة‬ ‫من ��ه؟ بل هو خلل رقاب ��ي نحن بحاجة اإى العزف على اأوت ��اره بد ال من العزف‬ ‫على اأوتار ال�سماح بحجة اأنه ل فائدة من امنع‪.‬‬ ‫العجي ��ب اأن بع�س امح ��ات وامطاعم امتفزلكة تخ�س�س ق�سم اا للمدخنن‬ ‫وق�سم� � اا لغر امدخن ��ن والفا�سل بينهما ب�سع ��ة اأقدام ل ت�سم ��ن ول تغني من‬ ‫«ريح» وكاأنهم بذلك قد احرموا ال�سحة اأو اخ�سو�سية متجاهلن خ�سائ�س‬ ‫اله ��واء ونقله للروائح والغازات‪ ،‬ولعل ما يح�سري ‪ -‬وي�سحكني ‪ -‬ي هذا‬ ‫امق ��ام مقول ��ة ل� (جورج كارلن) يق ��ول فيها‪ :‬األي�س تخ�سي� ��س امطاعم لأق�سام‬ ‫مار� ��س فيها التدخ ��ن‪ ،‬مثل تخ�سي�س اأق�سام ي ام�سابح م ��ن يريد التبول»؟‪،‬‬ ‫كاف بالن�سبة مقال‪.‬‬ ‫اأعتقد اأن هذا ال َقدْر ٍ‬

‫‪khalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫وه� �وؤلء اموظفون الذين و�سعتهم الدولة خدم ��ة امواطنن يجب اأن يراقبوا‬ ‫ويحا�سب ��وا‪ ،‬من الوزراء فمن دونهم‪ ،‬وكل م ��ن يثبت تق�سره يجب اأن يحاكم‬ ‫ويبعد عن من�سبه بحيث تو�سع الأمانة ي يد اجدير بها‪.‬‬ ‫ل بد من و�سع حد لهذا اج�سع الرهيب الذي يطمع حتى ي حق الأرامل‬ ‫والأيت ��ام ولو اأتيحت له الفر�سة فلن يردد حظة ي ابتاع حقوقهم كلها بدل‬ ‫م ��ن اختا� ��س بع�سها‪ .‬هناك ج�سع كريه وجرم يعت ��ور اأرواح النا�س ي هذه‬ ‫الأيام‪.‬‬ ‫لق ��د فق ��د النا� ��س اأرواحه ��م ي ظ ��ل ه ��ذه النظ ��رة امادية للع ��ام والكون‬ ‫والأ�سي ��اء‪ .‬كل �س ��يء اأ�سبح مزيف اا‪ ،‬حتى الدين زيف ��وه واأ�سبحوا يجدون فيه‬ ‫م ��رر اا ‪�-‬سرعي اا بزعمه ��م‪ -‬لل�سرقة والختا�س والرت�س ��اء وكل جرمة تخطر‬ ‫ببال ��ك‪ .‬لقد غاب ا�ست�سعار النا�س لق ��در الله واحياة ما بعد اموت وانعكا�س ما‬ ‫فعلوه ي هذه احياة على حياتهم الأخرى‪.‬‬ ‫لقد �سعف اإم ��ان النا�س‪ ،‬وهذا ما جعلهم بهذه ال�سورة اج�سعة الب�سعة‬ ‫امقيت ��ة‪ .‬واإل فاأي ��ن اإيثار اموؤمنن لبع�سه ��م‪ ،‬واأين الأخوة واأي ��ن ام�ساركة ي‬ ‫الطعام واملب�س وام�سكن الذي عا�سه امهاجرون والأن�سار ي زمن الر�سالة؟‬ ‫�ساحنا يا �سيخ حمد اأبو �سريفة فقد تغرت النفو�س‪.‬لقد ذهب هذا كله‪.‬‬ ‫لق ��د اأ�سبحنا ي ُخلف ي�سخرون من كل �سيء ول يحرمون اأي �سيء ول يقف‬ ‫ج�سعهم عند �سيء!‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫مكتبة عامة أم‬ ‫مؤسسة مشروعات؟‬

‫عبدالعزيز‬ ‫السبيل‬

‫قد ا يبد� العنوان متوافق ًا ي جزاأيه‪ ،‬خ�صو�ص ًا ي الر�ؤية التقليدية للمكتبة العامة‪،‬‬ ‫غر اأن ااأمر ينطبق‪� ،‬بكل جدارة‪ ،‬على مكتبة املك عبدالعزيز العامة ي الريا�ض‪ .‬لقد غدت‪،‬‬ ‫بحق‪ ،‬موؤ�ص�صة ثقافية كرى‪ ،‬تتولد منها ام�صر�عات‪� ،‬اأ�صبحت اخدمات امكتبية امتميزة‬ ‫التي تقوم بها‪ ،‬جزء ًا من عام ثقاي اأ��صع تقوم به‪.‬‬ ‫كث ��رة ه ��ي ام�صر�عات الثقافية الت ��ي قامت بها امكتب ��ة �تعمل على غره ��ا‪ .‬من ذلك‬ ‫ام�ص ��ر�ع الوطني لتجديد ال�صل ��ة بالكتاب‪ ،‬الذي ينطلق من امكتب ��ة‪ ،‬ي حا�لة ا�صتعادة‬ ‫مكان ��ة الكتاب ي جتمع �صرفته عنه ��صائل �م�صاغل حديث ��ة‪� .‬ي ظل ااهتمام بالن�ضء‬ ‫ياأت ��ي م�ص ��ر�ع ن ��ادي الطفل‪ ،‬ال ��ذي يتيح للأطف ��ال اا�صراك ب ��ه‪ ،‬للح�صول عل ��ى كثر من‬ ‫اخدمات‪� ،‬منها ت�صلم الطفل عر بريده اخا�ض‪ ،‬كتابن كل �صهر‪.‬‬ ‫�م ��ن م�صر�عات امكتب ��ة امهمة اإ�صدارها لنفائ�ض الكتب‪ ،‬ب ��ن التاأليف �الرجمة �قد‬ ‫ج ��ا�زت حتى ااآن مائة �خم�صن اإ�صدار ًا‪ .‬ي�ص ��اف اإى ذلك م�صر�ع القراءة ي امطارات‪،‬‬ ‫ال ��ذي بداأ ي مط ��ار املك خالد الد�ي‪ .‬اأم ��ا م�صر�ع امكتبة امتنقلة ف�صتب ��داأ جواتها قريب ًا‬ ‫ي حافظ ��ات امملكة‪� .‬من امكتبة اأي�ص ًا انطلق ��ت ي مار�ض ‪ ،2002‬ند�ة «ااإ�صلم �حوار‬

‫اإن �عي ام�صوؤ�لن �العاملن ي امكتبة‪� ،‬اإخل�صهم مهمتهم الثقافية‪ ،‬اأحد اأ�صباب ما‬ ‫اح�صارات»‪� .‬كان هذا الطرح قبل ع�صر �صنوات يت�صف بكثر من التوج�ض لدى كثرين‪.‬‬ ‫�م ��ن اأهم ام�صر�ع ��ات الثقافية التوثيقية‪ ،‬التي عملت عليها امكتب ��ة‪ ،‬اإجازها موؤخر ًا حقق لها من جاح‪.‬‬ ‫ي�صند ذلك ما حظى به امكتبة من رعاية �متابعة من قيادة الوطن‪.‬‬ ‫مو�صوعة امملكة العربية ال�صعودية‪� .‬هو عمل �صخم يتنا�ل ثمانية جوانب معرفية اأ�صا�صية‬ ‫ً‬ ‫�هذا ما جعلها ا تخ�صع للر�تن ااإداري �اماي الذي كثرا ما يكبح جماح الطموحن‪،‬‬ ‫ل ��كل منطقة من مناط ��ق امملكة‪� .‬هي ااآث ��ار‪� ،‬التاري ��خ‪� ،‬الثقافة‪� ،‬الزراع ��ة‪� ،‬التجارة‪،‬‬ ‫�الع ��ادات‪� ،‬العم ��ران‪� ،‬النه�ص ��ة اح�صاري ��ة‪ .‬ي�صحب ذلك �ص ��ور �خرائ ��ط �اإح�صاءات �الراغبن ي تقدم عمل موؤثر ينفع النا�ض �مكث ي ااأر�ض‪.‬‬ ‫مكتب ��ة املك عبدالعزيز العام ��ة طائر ثقاي يربع ي الريا� ��ض �يفرد جناحيه‪ ،‬حيث‬ ‫حديثة‪� .‬قد قام بهذا العمل مئات من اأبناء الوطن‪.‬‬ ‫ي�ص ��ل اأحدهم ��ا اإى امغرب‪ ،‬حيث فرع امكتب ��ة ي الدار البي�صاء‪� ،‬ي�ص ��ل ااآخر اإى اأق�صى‬ ‫�هو عمل علمي اأكادمي ا يتوقف‪ .‬فالراء امعري يتجدد‪� ،‬التوثيق �صيتوا�صل‪.‬‬ ‫�م ��ن اأبرز ام�صر�عات الثقافية للمكتبة «جائزة خادم احرمن ال�صريفن املك عبدالله ال�ص ��رق‪ ،‬حيث يت ��م ااآن اإن�صاء فرع اآخر ي ال�صن‪ ،‬داخل حرم جامع ��ة بكن‪ ،‬كما اأعلن ذلك‬ ‫بن عبدالعزيز العامية للرجمة»‪ ،‬التي �صيتم ااإعلن قريب ًا عن الفائزين ي د�رتها اخام�صة‪ .‬موؤخر ًا ام�صرف العام على امكتبة معاي ااأ�صتاذ في�صل بن معمر‪.‬‬ ‫�تتوا�صل ام�صر�عات الثقافية التي تقوم بها امكتبة‪� ،‬لذا‪� ،‬صتكون هناك �قفة اأخرى‪،‬‬ ‫ه ��ذه اجائ ��زة غدت �اح ��دة من اأب ��رز اجوائز التي يتطل ��ع اإليها امرجم ��ون �اموؤ�ص�صات‬ ‫الثقافية ذات ااهتمام بحقل الرجمة‪ .‬لقد انطلقت من الريا�ض �طافت اجائزة عر ت�صليم اإن �صاء الله‪.‬‬ ‫جوائزه ��ا اإى الدار البي�صاء �باري�ض �بكن‪�� ،‬صرحل اإى مدن عامية اأخرى ي م�صتقبل‬ ‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬ ‫اأعوامها‪.‬‬ ‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 23‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 50‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫بين الربيع العربي‬ ‫وفلسطين ووقاحة‬ ‫الغرب السياسية‬ ‫م ��ا يثر الغ�صب �العج ��ب اأن يرى العربي حكوم ��ة الوايات امتحدة‬ ‫ااأمريكي ��ة �حلفاءها الغربي ��ن يت�صارعون ي اإ�صدار الق ��رارات �البيانات‬ ‫امتعلقة ب�ص ��ر ااأحوال اإبان الثورة التون�صي ��ة �ام�صرية �الليبية موؤكدين‬ ‫موقفهم الداعم للث ��ورة ال�صعبية‪ .‬هذه احكومات خ�صو�صا ً �صاحبة القيادة‬ ‫�الري ��ادة ي ه ��ذا الع ��ام الغرب ��ي حكومة الواي ��ات امتح ��دة ااأمريكية‪ ،‬م‬ ‫ن�صاهده ��ا عل ��ى ااإطلق به ��ذا القلق �ه ��ذا ااهتم ��ام بحرية الف ��رد العربي‬ ‫الفل�صطيني �حقوقه ااإن�صانية‪.‬‬ ‫م ن� � َر ه ��ذا القلق على حي ��اة العرب ��ي الفل�صطيني �هو ي�صح ��ق بالقوة‬ ‫الع�صكري ��ة ااإ�صرائيلي ��ة �ي�صومون ��ه �ص ��وء الع ��ذاب اأن ��ه يطال ��ب بحقوقه‬ ‫ام�صر�عة �حريت ��ه �م ن َر ذلك �طائرات ��صواريخ اأمريكا �حلفائها ت�صب‬ ‫نرانها على امدنين ي بغداد ي فجر ذلك اليوم الذي م تطلع �صم�صه‪.‬‬ ‫كي ��ف لل�صعوب العربية‪ ،‬اأن تن�صى �صيا�صة احكوم ��ة ااأمريكية امعادية‬ ‫م�صاع ��ر ااإن�صان العربي ي ق�صيته العربي ��ة ااأ�ى «الق�صية الفل�صطينية»‪،‬‬ ‫كيف للمواط ��ن العربي اأن ين�صى خطب الرئي�ض ااأمريك ��ي اأ�باما الذي نر‬ ‫الوع ��ود‪�� ،‬عد بدع ��م اإن�صاء الد�ل ��ة الفل�صطينية ��ق ��ف اا�صتيطان‪ ،‬كيف‬ ‫نن�صى اأنه اأم ��ام م�صاحه ال�صيا�صية امحلية تنكر للحقوق ااإن�صانية العامية‬ ‫�مب ��ادئ الع ��دل �احرية ��افق على ا�صتخدام الفيت ��و منع قرار من جل�ض‬ ‫ااأم ��ن يدي ��ن اا�صتيطان ااإ�صرائيل ��ي ي ااأرا�صي الفل�صطيني ��ة‪ .‬هل يعتقد‬ ‫ر�ؤ�صاء هذه الد�ل العظمى‪ ،‬اأن ال�صعوب العربية تن�صى من اغت�صب حقوقها‬ ‫�اأهان كرامتها كما ين�صى حكامها الذين بد�ؤ�ا يت�صاقطون كما ت�صقط بيوت‬ ‫الطن امهرئة حت زخات امطر‪.‬‬ ‫اإن تاريخ ��ا ً َجدي ��دا ً للأم ��ة العربية يكت ��ب ااآن بيد �صعوبه ��ا �لي�ض بيد‬ ‫حكامه ��ا‪� ،‬اإذا كانت الوايات امتح ��دة �حلفا�ؤها يعتقد�ن اأنهم ي�صتطيعون‬ ‫االتف ��اف عل ��ى م�صاعر ال�صع ��وب العربية �يقف ��ز�ن على ج ��راح اأ�غلوا ي‬

‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬

‫حفرها ي داخل �صد�رنا‪ ،‬فاإنهم ا يب�صر�ن �ا ي�صمعون هذه الزازل التي‬ ‫فجرت ااأر�ض ي العام العربي �اأ�صقطت اأعمدتهم �عملءهم‪.‬‬ ‫�صكر ًا حكومة الوايات امتحدة ااأمريكية �حكومات ااحاد ااأ�ر�بي‬ ‫فال�صع ��ب العرب ��ي ا يريد م�صاع ��دة من يدٍ ملطخ ��ة بدماء الع ��رب‪� ،‬من قدم ٍ‬ ‫دا�صت على كرامة العرب‪ .‬ال�صعب العربي ا�صتيقظ �نه�ض �انتف�ض مدفوعا‬ ‫ً ب�صحن ��ة هائلة من ااإح�صا� ��ض بااإهانة على اأيدي حكام ��ه �من هم من �راء‬ ‫حكامه‪ .‬ال�صعب العربي نه�ض اليوم بعد �صبات عميق ل�صنن طويلة من اأجل‬ ‫ا�صتع ��ادة كرامته �حريته‪ .‬لق ��د خ�صرت حكومة الواي ��ات امتحدة �ااحاد‬ ‫ااأ�ر�ب ��ي اح ��رام ال�صعب العرب ��ي منذ زمن طوي ��ل �ما عليه ��م ااآن اإا اأن‬ ‫يعي ��د�ا ح�صاباتهم �يقلبوا معاداتهم‪ ،‬ليوؤك ��د�ا احرامهم حقوق ااإن�صان‬ ‫العرب ��ي �كرام ��ة ااإن�صان العربي‪� ،‬عنده ��ا �صوف متد اإليه ��م اليد العربية‬ ‫احرة الكرمة �لي�صت اليد احكومية ام�صتعبدة ال�صعيفة لت�صافحهم �تعمل‬ ‫معه ��م‪ ،‬كل م ��ن اأجل تعظيم م�صاحه الوطنية �القومي ��ة ي ظل علقة قائمة‬ ‫على احرام حقوق ااآخر ام�صر�عة �العادلة‪.‬‬ ‫م ��ا تقوم ب ��ه حكومة الواي ��ات امتح ��دة ااأمريكية �حكوم ��ات ااحاد‬ ‫ااأ�ر�بي ااآن اإن هو ي نظري اإا نوع من الوقاحة ال�صيا�صية‪� .‬الوقاحة لغة‬ ‫هي قلة احياء‪� ،‬يقال �قح الرجل اإذا �صار قليل احياء‪� ،‬احياء هو احرام‬ ‫ااآخري ��ن �كل ما يتعلق م�صاعرهم �مبادئهم �قيمه ��م �تقول العرب «اإذا م‬ ‫ت�صتح فافعل ما �صئت»‪� .‬مكن اإ�صقاط الوقاحة ي مفهومها ااجتماعي على‬ ‫ِ‬ ‫ام�صرح ال�صيا�صي‪ ،‬فيق ��ال اإن ما تفعله حكومة ما‪ ،‬اإن هو اإا �قاحة �صيا�صية‪،‬‬ ‫�ه ��ذا م ��ا ينطبق ي نظ ��ري اليوم على م ��ا تفعله حكومة الواي ��ات امتحدة‬ ‫�احكوم ��ات الغربي ��ة‪ ،‬الت ��ي �قفت دائم� � ًا اإى جانب اإ�صرائي ��ل ي اعتدائها‬ ‫الفا�ص ��ح �ال�صافر على حقوق ااإن�صان العربي الفل�صطيني �حريته ��طنه‪،‬‬ ‫�ه ��ي اليوم تطلق الت�صريحات �تتخذ القرارات �تنادي بالدفاع عن حقوق‬

‫انعدام التخطيط‬ ‫يفاقم مشكات المرور‬ ‫خالد النغيمش‬

‫تخي ��ل عزيزي الق ��ارئ ��صع حركة امر�ر قب ��ل ع�صر �صنوات م ��ن ااآن‪� ،‬قارنها‬ ‫بالو�ص ��ع اح ��اي �اأطلق خيالك العن ��ان �ت�صور ما �صيكون علي ��ه الو�صع بعد ع�صر‬ ‫�صنوات اأخرى‪.‬‬ ‫اإن اانفج ��ار ال�ص ��كاي الهائل جميع ام ��دن الرئي�صية بامملك ��ة كالريا�ض �جدة‬ ‫�الدم ��ام �غرها من ام ��دن الكرى‪ ،‬مع عدم توافر ��صائل نق ��ل متنوعة يزيد الو�صع‬ ‫تاأزم� � ًا ��ص ��وء ًا من ناحية تكد�ض ال�صي ��ارات ي اأ�قات ال ��ذر�ة �ي الطرق الرئي�صية‬ ‫عطفا على انعدام احلول لدى امر�ر حل تلك ااإ�صكالية‪.‬‬ ‫تفي ��د اآخ ��ر ااح�صاءات ب� �اأن عدد �صكان مدين ��ة الريا�ض يقرب م ��ن �صتة ملين‬ ‫مواط ��ن‪� ،‬يقرب العدد من اأربعة ملين مواطن ي جدة‪� ،‬هناك ما يربو على ن�صف‬ ‫مليون مواطن يقطنون ي الدمام‪ ،‬هذا اإن كانت ااأرقام دقيقة‪.‬‬ ‫حقيقة ا اأجد جهة معينة األقي على عاتقها ال�صبب الرئي�صي لذلك التوتر �ااختناق‬ ‫امر�ري بقدر ما اأجد اأطرافا عدة هي ام�صوؤ�لة عن ذلك‪ ،‬فل اأ�صتطيع اأن األقي باللئمة‬ ‫عل ��ى امر�ر �ح ��ده‪ ،‬اإذ لي�ض هو �حده من خط ��ط �نفذ ال�صوارع �امم ��رات الفرعية‪.‬‬ ‫اإن �ص ��وء التخطيط �النظ ��رة ام�صتقبلية ال�صيقة من �زارة النق ��ل اأ� اجهة امخططة‬ ‫للم�صر�عات تعتر �صريكا اأ�صا�صيا ي ذلك اخلل‪.‬‬

‫قراءة في المشهد‬ ‫الصحي السعودي‪..‬‬ ‫العمل الطبي‬ ‫التطوعي (‪)4‬‬

‫طارق العرادي‬

‫فعندما يتم التخطيط ا يراعى التزايد امطرد ي اأعداد امركبات (فامركبات تزداد‬ ‫�صنوي ��ا �ال�ص ��وارع تبقى كما هي لعدة �صنوات) خذ مثل طريق املك فهد �الذي يعتر‬ ‫�صريان ��ا رئي�صيا يربط جنوب الريا�ض ب�صماله ��ا‪ ،‬اإ�صافة اى طريق خري�ض �الطريق‬ ‫الدائري �ا ِألق نظرة �صباحية اأ� م�صائية عليها �صوف جد اأرتاا من امركبات امتوقفة‬ ‫ب�صكل يدعو لل�صتغراب من كون تلك الطرق ت�صمى (طرقا �صريعة!)‪.‬‬ ‫لي� ��ض ه ��ذا فح�ص ��ب ب ��ل ا تتفاجاأ عندم ��ا ج ��د م�صاركة فاعل ��ة ي تل ��ك ام�صرة‬ ‫م ��ن (الري ��لت) �البا�صات القدم ��ة (امعقم ��ة) للجو ب� �اأ�ل �ثاي اأك�صي ��د الكربون‬ ‫�الر�صا� ��ض �غرها من امواد الكيميائية �ااأبخرة ال�صارة للبيئة �التي تنعك�ض من‬ ‫د�ن اأدنى �صك على �صحة امجتمع‪� ،‬ال�صوؤال هنا‪ :‬كيف اجتازت تلك امركبات ما ي�صمى‬ ‫بالفح� ��ض الد�ري؟للأ�ص ��ف اأننا ا نتعلم من اأخطائنا �دائم ��ا ما ن�صوه جمال ما نفعله‬ ‫ببع� ��ض العيوب �التي تن�صف جميل ذلك العمل‪� ،‬تك ��ون كالبقع ال�صوداء على الثوب‬ ‫ااأبي� ��ض النا�ص ��ع‪� ،‬هذا ما ح�ص ��ل مع طريق امل ��ك عبدالله بن عبدالعزي ��ز بالريا�ض‬ ‫�الذي انتهى اأغلب العمل به بعد �صنوات من التحويلت �احفريات لنفاج أا بقلة عدد‬ ‫ام�ص ��ارات �ه ��در ام�صاحات بكرة ااأر�صف ��ة �عر�ض م�صاحتها‪ ،‬م ��ا اأدى اإى التكد�ض‬ ‫ام ��ر�ري عن ��د امحلت التجاري ��ة ب�صكل يدعو للت�صا�ؤل‪ :‬ه ��ل م التخطيط فعل لعمل‬

‫مثل العمل الطبي التطوعي الرافد الثالث لتقدم اخدمة ال�صحية بااإ�صافة‬ ‫للقطاع احكومي �القطاع اخا�ض‪ ،‬لكننا نلحظ �صمورا ي �صخ�صية العمل الطبي‬ ‫التطوعي ناجة عن �صيطرة القطاعن ااآخرين على ام�صهد برمته‪.‬‬ ‫تكم ��ن ااإ�صكالي ��ة ي ثلثة ح ��ا�ر تغيب ثقاف ��ة العمل الطب ��ي التطوعي اأ�‬ ‫ت�صعف من ح�صوره‪ ،‬امحور ااأ�ل هو (تعاي) بع�ض ام�صوؤ�لن �اأ�صحاب القرار‬ ‫على هذه الثقافة تعويل على الدعم احكومي‪� ،‬امحور الثاي ناج عن اخلل ي‬ ‫حري ��ر مفه ��وم العمل الطبي التطوع ��ي �ارتباطه بثقافة ااأزم ��ة �ااإنقاذ فقط اأ�‬ ‫اأن ��ه عمل اإ�صاي يقوم به مار�ض �صحي ي �ق ��ت فراغه‪� ،‬هذا اخلل جده لدى‬ ‫القائمن على العمل اخري ب�صوره امختلفة‪� ،‬ياأتي امحور الثالث �هو نتاجهما‬ ‫ل ��دى الثقافة العامة اأفراد امجتمع‪ .‬ب ��ل اإن ااأطباء يغيب عنهم كثرا هذا ااأمر لذا‬ ‫ج ��د الطبي ��ب ‪-‬غالبا‪ -‬ما يفك ��ر ي اإحداث موازنة بن عمل ��ه احكومي �عمله ي‬ ‫القط ��اع اخا�ض د�ن ام ��ر�ر على فكرة التط ��وع ما اأحدث �صباق ��ا حموما نحو‬ ‫ااجاه امادي‪.‬‬ ‫من امهم الوعي باأن تقدم اخدمة ال�صحية يجب اأن يخ�صع (لفكر) قائم على‬ ‫اإ�صراتيجي ��ة �ا�صحة ت�صتهدف ام�ص ��كلت ال�صحية �ت�صتبقها‪� ،‬ه ��ذا ما حا�ل‬ ‫�زارة ال�صح ��ة حالي ��ا مقاربت ��ه‪� ،‬عند ااإطلع عل ��ى اإ�صراتيجي ��ة �زارة ال�صحة‬ ‫(‪ )1440 - 1431‬ج ��د فيه ��ا ا�صتهداف ��ا �ا�صح ��ا لواق ��ع البل ��د لكنها اأ�ص ��ارت على‬ ‫ا�صتحي ��اء موؤ�ص�صات امجتم ��ع امدي عند حديثها عن ال�صراك ��ة مع امجتمع‪ .‬فمثل‬ ‫اأ�ص ��ارت ااإ�صراتيجي ��ة لفكرة �ص ��راء اخدمة من القط ��اع اخا�ض داخ ��ل البلد اأ�‬ ‫خارج ��ه اأ� ما يعرف ب�(‪� )outsourcing‬هذا جيد �مطلوب للتغلب اموؤقت اأ�‬ ‫الدائم على �صعوبات حددة‪� ،‬هنا تاأتي موؤ�ص�صات العمل التطوعي الطبي لتكون‬ ‫�صريكة لهذا ااأداء �ب�صورة فيها الكثر من ال�صهولة ي مبادرة تقدم اخدمة‪.‬‬

‫ال�صعب التون�صي �ام�ص ��ري �الليبي‪ ،‬ااإن�صانية �ال�صيا�صية‪� ،‬كاأن امواطن‬ ‫العربي الفل�صطيني الذي خ�صع لكل اأنواع الظلم �البط�ض �انتهاك احقوق‬ ‫ااإن�صانية على يد جي�ض الدفاع ااإ�صرائيلي �طائراته �دباباته التي م تبخل‬ ‫علي ��ه بها الوايات امتح ��دة �ااحاد ااأ�ر�بي‪ ،‬لي� ��ض اإن�صانا ً كباقي الب�صر‬ ‫ل ��ه كامل احقوق ااإن�صانية ي احرية �الوط ��ن �الكرامة‪ .‬يا لها من �قاحة‬ ‫�صيا�صي ��ة �يا له م ��ن ا�صتهت ��ار بالعقل العرب ��ي �ال�صمر العرب ��ي �الذاكرة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫ال�صع ��ب العربي الذي ا�صتعاد حريته �كرامته ال ��ذي ايزال ي الطريق‬ ‫�صائرا ًنحوها‪� ،‬صيعيد النظر ي كل التنظيمات اموؤ�ص�صية القطرية �العربية‬ ‫�الد�لي ��ة التي �صقط بع�صها ا اأنها ا ت�ص ��ب ي م�صلحته الفردية �العامة‬ ‫�لك ��ن اأن م ��ن حم ��ل رايته ��ا كان اأ�ص ��واأ مث ��ل �داع له ��ا‪� .‬من ه ��ذه ااأمور‬ ‫�الق�صاي ��ا م ��ا يتعل ��ق موؤ�ص�صاته الت�صريعي ��ة �الق�صائي ��ة �التنفيذية �كل‬ ‫موؤ�ص�ص ��ات امجتمع ام ��دي‪� ،‬كل ما يتعلق بالوحدة �ااح ��اد العربي‪� ،‬ما‬ ‫يتعل ��ق بالعلق ��ات الد�لية‪ .‬ال ��د�ل الغربية الكرى م يكن ال�صع ��ب اأ� الفرد‬ ‫العربي عامل ًمهما ًي معادلة علقتها ال�صيا�صية �ااقت�صادية مع احكومات‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬بل كان احاكم العرب ��ي الظام الفا�صد امت�صل ��ط القاهر ل�صعبه هو‬ ‫ااأ�صا� ��ض ي تلك امعادلة رغم علمها‪ ،‬اأي الواي ��ات امتحدة �الد�ل الغربية‪،‬‬ ‫�يقينها بحال احاكم العربي �اأحواله‪ .‬لقد بنت احكومات الغربية علقتها‬ ‫بال ��د�ل العربية عل ��ى اإ�صراتيجية خاطئ ��ة �ق�صرة ااأمد‪ ،‬عل ��ى الرغم من‬ ‫ك ��رة اموؤ�ص�ص ��ات البحثي ��ة ااإ�صراتيجي ��ة الغربية احكومي ��ة �اخا�صة‪.‬‬ ‫ااإ�صراتيجي ��ة الغربي ��ة اأ�صقطت م ��ن معاداته ��ا �ح�صاباتها الف ��رد العربي‬ ‫�ال�صع ��ب العرب ��ي ���صع ��ت كل ثقلها ��زنه ��ا ي حظرة احاك ��م العربي‬ ‫�دائرته رغم علمها �معرفتها بف�صاده �ف�صاد من حوله‪.‬‬ ‫اإن �صك ��ون ال�صعب العرب ��ي ل�صنن طويلة �هو مكب ��ل باأغلل حكوماته‬ ‫الوطني ��ة اأدى اإى اإ�صقاطه من معادلة العلقات الثنائية بن الد�لة ااأجنبية‬ ‫�الد�ل ��ة العربية‪� ،‬ق ��د غاب عن ااأجنب ��ي كما غاب عن الكثر من ��ا‪ ،‬اأنه ابد‬ ‫لل�صع ��ب �اإن ط ��ال الزمن اأن ينتف� ��ض �يفيق‪� ،‬يك�صر القيد �يث ��ور من اأجل‬ ‫احرية �الكرامة‪.‬‬ ‫�ق ��د قاله ��ا اأبو القا�صم ال�صاب ��ي ي اأ�ائل القرن الع�صري ��ن «اإذا ال�صعب‬ ‫يوم ًا اأراد احياة فلبد اأن ي�صتجيب القدر»‪ .‬على الغرب �على العام اأن يعيد‬ ‫بناء معاداته ي علقته مع العام العربي من جديد فقد جاء اإى �صدة احكم‬ ‫�صاحبه ��ا �م�صدر ال�صلطة �الت�صريع �الق ��رار فيها‪ ،‬لقد جاء ال�صعب العربي‬ ‫احتلل موقعه على �صلم ال�صعوب احرة الدمقراطية‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫من يحل‬ ‫لغز التجارة‬ ‫والغرف؟‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪aaldakhil@alsharq.net.sa‬‬

‫كهذا؟ اأم اإن العقول �امخططات اأتت معلبة من جزر �صي�صل مثل؟‬ ‫قد يقول قائل‪ :‬ماذا ا يتم فتح الباب مقرحات امواطنن اأ� اأ�صحاب ااخت�صا�ض‬ ‫ع ��ر القن ��وات ااإلكر�ني ��ة قبل تنفي ��ذ اأي عمل‪� ،‬البح ��ث عن بع�ض ااأف ��كار التي قد‬ ‫تاأت ��ي‪� ،‬حث النا�ض على ام�صارك ��ة‪� ،‬ذلك عن طريق مكافاأة اأ�صحاب اأف�صل امقرحات‬ ‫�احلول‪ ،‬اأ� حتى ا تكافئوهم اأن امكافاأة احقيقية هي العمل �التنفيذ ال�صحيح‪.‬‬ ‫ي الطرف ااآخر‪ ،‬جد تاأخر ًا من امر�ر ي تغطية احوادث امر�رية‪� ،‬التي قد‬ ‫ت�ص ��ل اإى �صاع ��ات ي اأغلب ااأحيان �ذلك انح�صار مركب ��ات امر�ر بالزحمة كغرها‬ ‫م ��ن امركب ��ات‪ ،‬فكي ��ف ي�صل ��ون اإى مكان اح ��ادث ي زم ��ن قيا�ص ��ي �الطريق مكتظ‬ ‫بال�صي ��ارات؟ األي� ��ض من ااأج ��دى ا�صتخدام الدراج ��ات النارية �الت ��ي تتميز ب�صهولة‬ ‫تنقله ��ا ب ��ن ال�صي ��ارات اأ� على ااأر�صف ��ة‪ ،‬ماذا ا يت ��م ن�صرعدد من الدراج ��ات النارية‬ ‫على اخط ��وط الرئي�صية �التي ي حال تعطل حركة ال�صر تت�صبب بفو�صى مر�رية‬ ‫كبرة من قبل ال�صائقن‪ .‬ماذا ا يتم ا�صتغلل (اجزر) اأ� ااأر�صفة بن الطرق ��صفلتة‬ ‫م�ص ��ار خا�ض يك ��ون له اأكر م ��ن مدخل للد�ري ��ات امر�رية ��صي ��ارات ااإ�صعاف ي‬ ‫حالة احوادث امر�رية‪� ،‬عمل مراكز ثابتة للد�ريات امر�رية (كاأن تكون هناك عدة‬ ‫مراك ��ز على الطرق الرئي�صي ��ة كالطريق الدائري توزع مث ��ل كل ع�صرين كيلو مرا اأ�‬ ‫بح�ص ��ب ما حدده اإدارة ام ��ر�ر) �اأن تكون مز�دة بعدد م ��ن الدراجات النارية‪� ،‬ان‬ ‫تكون جهزة اأي�صا بو�صائل الراحة للأفراد �مز�دة مركز ا�صتقبال بلغات احوادث‬ ‫امر�ري ��ة �انطلقها حال ��صول ب ��لغ اى مكان احادث ب�صرعة �اأي�صا يتم تز�يدها‬ ‫بعربات خا�صة ل�صحب ال�صيارات امتعطلة اأ� ام�صد�مة اإبعادها عن الطريق �ال�صماح‬ ‫اإن�صيابية امر�ر بوقت قيا�صي‪.‬‬ ‫ا تنق�صنا امادة �ا ينق�صنا الفكر �ا تنق�صنا اموارد الب�صرية �الكفاءات اموؤهلة‬ ‫كمجتمع‪� ،‬لكن للأ�صف تنق�صنا النظرة ام�صتقبلية ي التخطيط اإ�صافة اإى البطء ي‬ ‫التنفيذ ما يوؤدي اإى جذر ام�صكلة �ي�صبح من ال�صعب ال�صيطرة عليها ما ي�صتدعي‬ ‫حل ��وا عاجل ��ة ا تعد� كونها �قتي ��ة �باأ�صعاف امبال ��غ امالية‪� ،‬الت ��ي كانت �صتخدم‬ ‫م�صر�عات اأخرى ��صتوفر ملين الرياات على ميزانية الد�لة لو م التخطيط ب�صكل‬ ‫�صحيح من البداية‪.‬‬ ‫‪knogimish@alsharq.net.sa‬‬

‫�صاأ�صرب مثل م�صكلة قائمة حاليا اأعترها ي عداد ام�صكوت عنها �اأعر�صها‬ ‫خت�ص ��رة هن ��ا اأن ي تفا�صيلها در��صا مهمة يجب التقاطه ��ا مبكرا‪� ،‬هي تتعلق‬ ‫معاجة امقيمن من فئة العمال �غرهم‪ ،‬فلهوؤاء معاناة قائمة مع العلج باأجر ي‬ ‫ام�صت�صفيات احكومية اأ� مع القطاع اخا�ض تتمثل ي تخلي الكفيل عنهم �عدم‬ ‫التاأمن عليهم ما يوقعهم حال امر�ض ي معاناة اإن�صانية �صديدة‪� ،‬هنا مهما كان‬ ‫اخلل هل هو ي نظام الكفالة اأ� ي تطبيقه فاإن امر�ض ا ينتظر حل هذا ااإ�صكال‬ ‫اإذا ل ��و �ج ��د قطاع ثالث يعلن عن نف�صه بو�صوح اأمك ��ن جوء هذه الفئة اإليه حل‬ ‫ام�صكل ��ة‪� ،‬الطريف �امزع ��ج ي ذات الوقت اأن من الوجه ��اء �ااأثرياء من يلجاأ‬ ‫له ��م هوؤاء فيكون تف��عله ��م خطابا مدير ام�صت�صفى يحوى كلم ��ات مكتوبة �صفاعة‬ ‫م�صاعدتهم!‬ ‫يقدم العمل التطوعي اموؤ�ص�صي ي امجال ال�صحي اإ�صافة مهمة للوعي اإ�صافة‬ ‫ما يقدمه من خدمة‪ ،‬فهو يقرب امجتمع باأفراده �نخبته من الواقع ال�صحي �يجعل‬ ‫النا� ��ض اأكر ا�صتيعابا للم�ص ��كلت �ام�صاركة ي حلها‪ ،‬فواح ��دة من م�صكلتنا مع‬ ‫ال�صحة‪ ،‬هذا البعد عن الواقع الذي ا يتعامل معه الفرد اإا حال امر�ض حت تاأثر‬ ‫م ��زاج �صيء �نف�صي ��ة مرتبكة‪ ،‬كما اأن لدينا تعليم ًا ا يخدم جي ��د ًا ي هذا ااجاه‪،‬‬ ‫ف�صل عن اإعلم يزيد ااأمر احتقانا!‬ ‫اأي�ص ��ا ف� �اإن العم ��ل اموؤ�ص�ص ��ي مكنه ا�صتيع ��اب جزء م ��ن الك ��وادر ال�صحية‬ ‫الوطنية العاطلة عن العمل عر التعاقد معها اأداء مهام اإدارية اأ� فنية تخدم امجال‬ ‫التطوعي‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن العم ��ل الطب ��ي التطوع ��ي اموؤ�ص�ص ��ي ي�صل ��ح اأن يك ��ون جه ��ة رقابية‬ ‫�تطويرية غر مبا�صرة على ااأداء احكومي عند درا�صته‪ ،‬فهو ي�صدد عرات ااأداء‬ ‫احكومي �ي�صد ثغرات ااأنظمة حن اإعادة ت�صريعها‪.‬‬

‫لو كانت هناك قوائم مكتوبة باأ�سعار ال�سلع‬ ‫اا�ستهلكي ��ة وموؤ�س ��رات للأ�سع ��ار كالبور�سة‬ ‫وخا�س ��ة ال�سروري ��ة امتعلق ��ة باأق ��وات النا� ��س‬ ‫و�سحتهم عل ��ى مدى ال�سن ��وات الع�سر اما�سية‬ ‫لوجدن ��ا اأن الطفرة التي حدث ��ت لل�سلع اأكر من‬ ‫الت ��ي حدث ��ت للأ�سهم ع ��ام ‪ ،2006‬لك ��ن الفرق‬ ‫اأنها تت�سل هنا باأمور احياة ال�سرورية ولي�ست‬ ‫ا�ستثماري ��ة م ��ن الفوائ� ��س‪ .‬واإذا كان النا� ��س‬ ‫عرف ��ت لغز اارتفاع امفاجئ للأ�سهم وانهيارها‬ ‫ف� �اإن لغز ارتف ��اع اأ�سعار ام ��واد الغذائية حديد ًا‬ ‫م ��ن ب ��ن ال�سلع م يت ��م حله‪ ،‬فم ��رة يكون ب�سبب‬ ‫ارتفاع اليورو‪ ،‬ومرة بارتفاع الن‪ ،‬ومرة ب�سبب‬ ‫في�سانات الهن ��د والرازيل‪ ،‬ومرة ب�سبب موجة‬ ‫جفاف ااأرجنتن وباك�ستان!‬ ‫والغري ��ب اأن تغير ااأ�سع ��ار هو ي اجاه‬ ‫واح ��د ت�ساع ��دي؛ فاأزم ��ة منطق ��ة الي ��ورو ااآن‬ ‫وانخفا�سه ��ا م ينعك� ��س على ااأ�سع ��ار ونزول‬ ‫ااأمط ��ار عل ��ى مناط ��ق اجف ��اف اأو انخفا� ��س‬ ‫من�سوبها ي مناطق الفي�سان ا جعل ااأ�سعار‬ ‫تنتقل اإى اجهة امقابلة وتنخف�س‪.‬‬ ‫اللغ ��ز ااأك ��ر ال ��ذي يواج ��ه النا� ��س اأي�س ًا‬ ‫فيم ��ا يتعل ��ق بارتف ��اع ااأ�سع ��ار هو اجه ��ة التي‬ ‫تراقبه ��ا وت�سبطه ��ا وحا�سبه ��ا‪ ،‬فف ��ي تقري ��ر‬ ‫�سحيف ��ة ااقت�سادية عن ارتف ��اع اأ�سعار حليب‬ ‫ااأطفال خل�س اإى اأن ام�ستهلك يقف حائر ًا بن‬ ‫ال�سح ��ة والتجارة والغ ��رف التجارية‪ ،‬واحرة‬ ‫الت ��ي خل� ��س اإليه ��ا التقري ��ر كان ��ت وا�سحة ي‬ ‫ت�سريحات ام�سوؤولن‪ ،‬فوزير التجارة الدكتور‬ ‫توفي ��ق الربيعة طالب ااأ�سب ��وع اما�سي الغرف‬ ‫التجاري ��ة وهي (بيت التجار) باأن توؤدي مهامها‬ ‫عل ��ى اأعلى ام�ستويات ومنها متابعة ااأ�سعار ي‬ ‫ال�سوق امحلية على اأن تكون ي متناول اجميع‪،‬‬ ‫وج ��اء الرد وقتها م ��ن رئي�س غرفة ج ��دة �سالح‬ ‫كامل مطالبة الوزارة اتخاذ ااإجراءات من اأجل‬ ‫وق ��ف مار�س ��ات امتلعب ��ن ي اأق ��وات النا�س‬ ‫واأم� ��س قال رئي� ��س غرفة ال�سرقي ��ة عبدالرحمن‬ ‫الرا�سد اإن الغرف ا علقة لها بارتفاع ااأ�سعار‬ ‫وامراقب ��ة وامحا�سب ��ة دور التج ��ارة ولي�س دور‬ ‫الغ ��رف‪ ،‬اأي بالعرب ��ي (ام�سلف ��ح) الوزير يطالب‬ ‫بي ��ت التجار باأداء مهمته ��م ي مراقبة ااأ�سعار‪،‬‬ ‫وبيت التجار يقول هذا دوركم وتعالوا حا�سبونا‬ ‫وراقبونا‪ ،‬والتجار لي�سوا م�سوؤولن عن ارتفاع‬ ‫ااأ�سع ��ار‪ ،‬واإى اأن يح ��ل اللغ ��ز ونع ��رف م ��ن‬ ‫ام�سوؤول عن اارتفاع ومن ام�سوؤول عن امراقبة‬ ‫وامحا�سبة علين ��ا اأن نخف�س كميات ام�سريات‬ ‫اأن الدخل امحدود ا يرتفع اأو يزيد مع ارتفاع‬ ‫ااأ�سعار‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫با�صتعرا� ��ض �اقعنا‪ ،‬جد اأن العمل الطب ��ي التطوعي يكاد ينح�صر ي فكرة‬ ‫اجمعي ��ات التطوعية �هذه اجمعيات تقوم بد�ر مهم �ا �صك �صواء امتخ�ص�صة‬ ‫كما ي حاات الكلى �ال�صرطان اأ� العامة منها لكن ي نطاق جغراي معن‪� ،‬حيث‬ ‫اإن هذا غر كاف فاإن امطلوب ي نظري هو اإ�صاعة ثقافة العمل الطبي التطوعي ي‬ ‫جميع اجمعيات اخرية القائمة عر ا�صتحداث م�صارات للخدمة ال�صحية ي كل‬ ‫جمعية توازي ما هو حا�صل بالفعل ي تلك اجمعيات‪ ،‬هذه الطريقة ت�صمن نوعا‬ ‫من اانت�صار للفكرة‪ ،‬يوازي ذلك �ي نف�ض ااجاه قيام القطاع اخا�ض موؤازرة‬ ‫الفكرة عن طريق حديد اأيام �صهرية اأ� ن�صف �صهرية اأ� كيفما يكون منا�صب ًا يقدم‬ ‫فيها �صيئا من خدماته جانا للفئات امحتاجة اأ� ذات الظر�ف اخا�صة‪� ،‬يكون كل‬ ‫هذا معلنا �حت اإ�صراف اجهات الر�صمية ذات العلقة‪ ،‬ياأتي بعدها اانتقال للأداء‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ي امتخ�ص�ض ال ��ذي يراعي كما قلت ي مقال �صاب ��ق هوية كل منطقة من‬ ‫حيث طبيعة م�صكلتها ال�صحية �احتياجها‪ ،‬لتنتهي ال�صورة بوجود اأ�قاف خا�صة‬ ‫بدعم ال�صحة ي كل منطقة اأ� بوجود مراكز متخ�ص�صة تقدم منظومة متكاملة من‬ ‫العم ��ل الطبي امتخ�ص�ض لكن حت مظلة خرية اأ� عر تعاقدات ت�صري اخدمة‬ ‫ب�صتى �صورها‪.‬ااأمر مكن تب�صيطه بامثال التاي‪ ..‬عندما يحتاج مري�ض ما خدمة‬ ‫طبية كجهاز م�صاعد اأ� غر ذلك �ا مكن توفره اآنيا من القطاع احكومي ب�صبب‬ ‫بر�قراطي ��ة توؤخر ذلك كما اأنه ا ي�صتطيع �صراءه من القطاع اخا�ض ل�صيق ذات‬ ‫اليد فاإن قطاعا ثالثا يكون حا�صرا لتوفر احتياج امري�ض ما يحفظ كرامته د�ن‬ ‫احاجة للمناح ��ات ال�صحفية �الولوات ااإعلمية ام�صيئ ��ة للمجتمع �الوطن‪...‬‬ ‫�للمقاات �صلة‪.‬‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‪ :‬إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪ :‬سعيد معتوق العدواني مساعد المدير العام‪ :‬إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫نائب المدير العام‪ :‬علي محمد الجفالي‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪ :‬فادي منير الحمود‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق اآل يو�ضف‬ ‫مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬ ‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪03 - 3495510‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 23‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 50‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫إلى متى ا تبالي يا صاحب المعالي؟‬

‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫هل يَتنحى‬ ‫أم يُ َن َحى؟‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫اإى متى والأ�ض ُد ُ‬ ‫لع�ضرات ال�ضحايا‬ ‫اموت‬ ‫ِ‬ ‫يعزف على عود ِ‬ ‫كل ي ��وم؟ واأوبام ��ا يغني "عل ��ى نظام الأ�ض ��د اأن يتنحى‪ ..‬على‬ ‫نظ ��ام الأ�ض ��د اأن يتنحى"؟ واإي ��ران ترق�س طرب� � ًا؟ وامراقبون‬ ‫العرب ي�ضعل ��ون �ضجائره ��م ي اأوجه الث ��وار؟ وكاأن اجميع‬ ‫ي �ضه ��رة حمراء؟ هل تفقه اأمريكا الت ��ي جاءت بالدمقراطية‬ ‫أطنان من امتفجرات اأن‬ ‫(زعم ًا) اإى العراق مفخخة‬ ‫ِ‬ ‫بع�ضرات ال ِ‬ ‫ثوار �ضوريا ي ��رددون‪" :‬يا بلب ُل ثورتنا �ضام ًا‪ /‬من كل �ضبابي‬ ‫وبنات ��ي"؟ وهل تفقه � اأي�ض� � ًا � البعد اح�ضاري والثقاي خلف‬ ‫الدم؟ يا الله ن�ضرك!‬ ‫هذا امبداأ؟ رغم حمام ِ‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫أيها‬ ‫المفتون‪ ..‬من‬ ‫خولكم بهذا؟‬ ‫أحمد صالح الخنيني‬

‫عندم ��ا اأ�ض ��در خادم احرم ��ن ال�ضريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز _حفظ ��ه الل ��ه) اأمره الك ��رم بق�ض ��ر الفتوى على‬ ‫اأع�ضاء هيئة كبار العلماء باعتبارها امرجعية الوحيدة للفتوى‪،‬‬ ‫واأن من م�ضوؤوليتهم الرفع للملك عمن يرون فيه الكفاية والأهلية‬ ‫التامة لا�ضطاع مهام الفتوى حتى يوؤذن لهم بذلك؛ كان يرمي‬ ‫(حفظ ��ه الل ��ه) اإى �ضيانة الدين وحمايته ع ��ن اأولئك امت�ضلقن‬ ‫ابتغ ��اء ال�ضهرة‪ ،‬وكي ل يكون �ض ��رع الله مرتع ًا لأ�ضحاب الآراء‬ ‫ال�ض ��اذة وامعلولة وامرجوحة‪� ،‬ضواء منهم م ��ن كان مت�ضدد ًا اأو‬ ‫مت�ضاه ًا من غر حجة اأو دليل �ضحيح‪.‬‬ ‫وق ��د ا�ضتب�ضر النا�س حينها به ��ذا التوجيه الكرم‪ ،‬وبلغت‬ ‫اأ�ضداوؤه م�ضارق الأر�س ومغاربها؛ عرفان ًا ببعد نظره‪ ،‬وتقدير ًا‬ ‫لغرته على دين الله‪ ،‬ول �ضك اأن هذا التوجيه يوؤكد حر�س خادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن على حفظ امكانة ال�ضامقة للعلماء الرا�ضخن‪،‬‬ ‫واإثب ��ات حقهم ي مرجعي ��ة الفتوى‪ ،‬ويقط ��ع الطريق على من‬ ‫يتتبعون الأقوال ال�ض ��اذة وامرجوحة؛ ليزعزعوا بذلك ال�ضف‪،‬‬ ‫ويُفرقون الكلمة‪ ،‬ويُلب�ضون على النا�س دينهم‪ ،‬ولكن ما نراه بن‬ ‫الفينة والأخرى من خ ��روج بع�س (امفتن) ي و�ضائل الإعام‬ ‫ام�ضموعة وامقروءة وامرئية‪ ،‬وهم يتعمدون امخالفة ال�ضريحة‬ ‫للمنهج الر�ضيد الذي �ضارت عليه امملكة العربية ال�ضعودية وما‬ ‫زالت متم�ضكة ب ��ه؛ اقتدا ًء بهدي �ضلف الأم ��ة واأئمتها وعلمائها‬ ‫الربانين يدعو اإى متابعة ام�ضوؤولن لتنفيذ ما ق�ضى به توجيه‬ ‫خادم احرمن ال�ضريفن‪� ،‬ضواء من قبل هيئة كبار العلماء كجهة‬ ‫اخت�ضا�س‪ ،‬اأو من قبل و�ضائل الإعام التي ينبغي لها اأن ُتكافح‬ ‫هو�س الفتيا عند هوؤلء امخالفن‪.‬‬ ‫قد يُقال اإن الدين يدع ��و اإى الجتهاد‪ ،‬فنقول هذا �ضحيح‪،‬‬ ‫ولك ��ن الجتهاد له �ضروط و�ضوابط ل بد اأن ي�ضتوفيها الباحث‬ ‫حتى يُقبل اجتهاده‪ ،‬واإل اعتر كل م�ضتحل محرم جتهد ًا!‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫المثقف السعودي‬ ‫إلى أين؟‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫علي بن سليمان العنزي‬

‫م ��ا ل �ضك فيه اأننا جاوزنا الف�ضاد مراحل‬ ‫متقدمة للغاية‪ ،‬حتى اأ�ضبحنا ي مرحلة الإف�ضاد‪.‬‬ ‫وهذا اأمر خطر للغاية‪ ،‬اإن م نتداركه‪.‬‬ ‫ي�ضتحق من ��ا الوقوف جميع� � ًا ب�ضف واحد‬ ‫محاربته ونبذه حفاظ ًا على اأخاقياتنا ومقدرات‬ ‫وطننا من اأن حرقها هذه الآفة‪.‬‬ ‫ي اإدارة م�ضروع ��ات التنمي ��ة‪ ،‬ف� �اإن الأم ��ر‬ ‫يتطل ��ب خ ��رة ودراي ��ة ي الأم ��ور الهند�ضي ��ة‬ ‫والفني ��ة لأي م�ض ��روع‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى معرفة دقيقة‬ ‫بالأنظم ��ة واللوائ ��ح الت ��ي تنظ ��م ذل ��ك‪ ،‬وخا�ضة‬ ‫نظ ��ام امناف�ض ��ات وام�ضري ��ات احكومي ��ة‬ ‫ال�ض ��ادر بامر�ض ��وم املك ��ي رق ��م م‪ 58/‬وتاري ��خ‬ ‫‪1427/9/4‬ه� ولئحته التنفيذية ال�ضادرة بقرار‬ ‫وزير امالية رقم ‪ 362‬وتاريخ ‪1428/2/20‬ه�‪.‬‬ ‫ولك ��ي نع ��رف اأ�ضب ��اب تع ��ر الكث ��ر م ��ن‬ ‫ام�ضروع ��ات التنموي ��ة‪ ،‬اإليك ��م مث ��ا ًل ب�ضيط� � ًا ما‬ ‫يح ��دث ي اإدارةٍ خدمي ��ة ي اإح ��دى دول ق ��ارة‬ ‫امري ��خ حيث يربع عل ��ى هرم هذه ال ��وزارة عل ٌم‬ ‫يوؤ�ضفني اأن الإدارة اأحرقته وذهبت بكل اإبداعاته‬ ‫اأدراج الري ��اح‪ ،‬رغم بق ��اء احب والحرام له ي‬

‫هيئة مكافحة‬ ‫الفساد‬ ‫ومعركة‬ ‫تكسير العظام‬

‫القلب والعقل‪.‬‬ ‫لق ��د ا�ضتقطب خال الف ��رة اما�ضية قيادات‬ ‫اإداري ��ة جديدة تول ��ت زمام الأم ��ور ب�ضكل يندى‬ ‫له اجبن‪ ،‬وبرواتب وحوافز خيالية مقارنة مع‬ ‫موؤهاتهم العلمية وقدراتهم العملية‪.‬‬ ‫لك ��ن عق ��دة ال ��دال والنقط ��ة واأخته ��ا امي ��م‬ ‫والنقط ��ة ت�ضبب ��ت ي عملي ��ة ت�ضفي ��ة واجتثاث‬ ‫�ضر�ضة للكف ��اءات اموؤهل ��ة وامتخ�ض�ضة ي تلك‬ ‫الإدارة م ��ن من�ضوب ��ي «احر� ��س الق ��دم»‪ ،‬وذلك‬ ‫لانف ��راد بالق ��رار دون نا�ض � ٍ�ح اأو ناق ��دٍ للتخبط‬ ‫والف�ض ��اد‪ ،‬واأ�ضبحت خالفات النظ ��ام وا�ضحة‬ ‫و�ضريحة حيث حولت امناف�ضات اإى مزايدات‬ ‫�ضري ��ة اأوعلنية‪ ،‬وذل ��ك «اعتماد ًا» عل ��ى العاقات‬ ‫التي تربطهم بال�ض ��ركات ذات احظوة و�ضاحبة‬ ‫اليد الطوى‪ ،‬م ��ا جعل اليد تزداد طو ًل لتتحول‬ ‫اإى اإخطب ��وط «وكاأنه ل يوجد ي العيادة �ضوى‬ ‫حمادة»‪.‬‬ ‫امثر للحنق اأنه اأُريد بهذه الت�ضفيات‪« ،‬خلو‬ ‫اج ��و» ل�ض ��ركات معينة واإق�ض ��اء مناف�ضيها دون‬ ‫الكراث بحجم وتخ�ض�س ال�ض ��ركات الأخرى‪،‬‬

‫واأهمي ��ة تواجده ��ا ي امناف�ض ��ات وام�ضروعات‬ ‫احكومية لتطوي ��ر اخدمات ال�ضحية وباأ�ضعار‬ ‫تناف�ضية ح�ضبما ن�ضت عليه الأنظمة‪ ،‬وللم�ضاهمة‬ ‫ي تنمية القت�ضاد الوطني‪.‬‬ ‫ورغ ��م التوجيه ��ات والأرق ��ام الفلكي ��ة‬ ‫للميزاني ��ات امعتم ��دة‪ ،‬فق ��د اأ�ضبح ��ت الامبالة‬ ‫فيم ��ا ح ��ق بامري� ��س م ��ن �ضرر»ح ��ا ًل �ضائ ��دة»‬ ‫وذل ��ك بتعطي ��ل «جهي ��ز» ع ��دد كبر م ��ن امرافق‬ ‫�اب واهي ��ة (واحقيق ��ة ه ��ي عدم‬ ‫اخدمي ��ة لأ�ضب � ٍ‬ ‫ق ��درة «اجهاب ��ذة» عل ��ى ذل ��ك نتيجة قل ��ة الدبرة‬ ‫والتخ�ض�س)‪.‬‬ ‫هن ��اك ح ��واي اأربعون م�ضت�ضف ��ى‪ ،‬منها ‪17‬‬ ‫م�ضت�ضف ��ى م�ضى على اكتم ��ال البع�س منها نحو‬ ‫‪� 14‬ضهرا والبقية جاوزت ن�ضبة اإجازها ‪.%70‬‬ ‫ثم يت�ضدقون بوفورات مالية‪ ،‬فلله العجب‪.‬‬ ‫اأم يدرك ��وا اأن اأولوي ��ة ولة الأم ��ر والدولة‬ ‫ه ��ي خدم ��ة امواط ��ن وتنميته‪ ،‬ولذل ��ك تخ�ض�س‬ ‫ه ��ذه الأرق ��ام الفلكية‪ ،‬ويحر� ��س ولة الأمر على‬ ‫متابعتهاباأنف�ضهم؟‬ ‫اأم يح�ض ��ب عباقرة الع�ض ��ر تكلفة اخ�ضائر‬ ‫نتيجة عدم ح�ضول امر�ضى على اخدمة ال�ضحية‬ ‫وتكلفتها؟‬ ‫اأج ��زم ب� �اأن جمي ��ع م ��ن م ا�ضتقطابه ��م من‬ ‫قي ��ادات‪ ،‬م يكلف ��وا اأنف�ضه ��م عناء الط ��اع على‬ ‫نظام امناف�ضات وام�ضريات احكومية ولئحته‬ ‫التنفيذية‪ ،‬التي تنظم اإجراءات عمل الإدارة وذلك‬ ‫ما اأراه جلي ًا ي التجاوزات التي يتعمدونها دون‬ ‫مبالة‪ ،‬وال�ضتماتة ي خدمة «�ضاحبة احظوة»‬ ‫مهم ��ا ترتب عل ��ى ذلك من ظل � ٍ�م و�ضرق ��ة حقوق‬ ‫الآخرين‪.‬‬

‫الهيئة الوطنية مكافحة الف�ضاد‪ ،‬اليوم‪ ،‬اأمام مفرق طرق‪ ،‬فهي اأمام اأول عملية ف�ضاد تعلن‬ ‫عنها‪ ،‬واأمام اأول اختبار لإثبات الذات وفر�س الهيبة اأمام امواطن قبل ام�ضوؤول‪.‬‬ ‫ما تفجر موؤخرا من جاذبات‪ ،‬بيان‪ ،‬ورد على البيان‪ ،‬وبيان اآخر فند البيان‪ ،‬كلها لي�ضت‬ ‫ي �ضال ��ح ه ��ذه اجهة احكومية التي اعتقدت اأن هيئة مكافح ��ة الف�ضاد مناوئة ل معينة لها‬ ‫عل ��ى ك�ض ��ف اخلل والف�ض ��اد وتطوي ��ر الأداء والإنتاجية‪.‬لق ��د ك�ضفت ردود الفع ��ل الأخرة‪،‬‬ ‫واآخره ��ا تفني ��د الهيئة ما ورد ي بيان الوزارة امعني ��ة بالختا�س‪ ،‬عن ق�ضر نظر �ضديد ي‬ ‫تلك ��م ال ��وزارة‪ ،‬على الرغم من اأن ت�ضحي ��ح النظر اأحد مهامها‪ ،‬فاأول ما يفه ��م من رد الوزارة‬ ‫اأنه ��ا جعلت من الهيئة غرما لها‪ ،‬بدل اأن تكونا كلتاهما مكملتن لبع�ضهما‪ ،‬وتتعاونا لك�ضف‬ ‫الختا�س والف�ضاد‪.‬‬

‫كيف نقاوم البطالة؟‬

‫البطال ��ة ه ��ي‪ :‬ع ��دم وج ��ود فر�ض ��ة عم ��ل م�ضروع ��ة للجادين‬ ‫والباحث ��ن الذين توف ��رت فيهم امقدرة والرغب ��ة‪ .‬وهناك من و�ضع‬ ‫مفهومن لها‪ ،‬امفه ��وم الأول‪ :‬امفهوم اموؤطر اأو ال�ضيق‪ :‬وهو الذي‬ ‫ي�ض ��رط ي البطال ��ة توفر ثاثة �ض ��روط‪ :‬اأولها‪ :‬دون عم ��ل‪ :‬اأي ل‬ ‫يك ��ون امرء قد عم ��ل لأية فرة من الزمن‪ .‬ثانيه ��ا‪ :‬ال�ضتعداد للعمل‬ ‫حالي ًا‪ :‬اأن يكون امرء ي و�ضع ي�ضمح له با�ضتام عمل فور ًا اأو بعد‬ ‫فرة العمل‪ .‬ثالثها‪ :‬البحث عن عمل‪ :‬اأن يكون امرء قد اتخذ خطوات‬ ‫للبحث عن عمل‪.‬امفه ��وم الثاي‪ :‬وهو امفهوم امو�ضع ويختلف عن‬ ‫التعري ��ف ي جانبن وهم ��ا‪ :‬اأو ًل‪ :‬اأن ال�ضتعداد للعمل ل يعتر هو‬ ‫ال�ض ��رط الرئي�ض ��ي للت�ضنيف كعاط ��ل‪ ،‬ويف�ضر ال�ضخ� ��س باأنه على‬ ‫ا�ضتع ��داد القبول اإذا ما توفر العمل اأو عر�س عليه بال�ضرط ال�ضائد‪.‬‬ ‫ثاني� � ًا‪ :‬اأن ال�ضخ� ��س الذي ل يبحث عن عمل لأ�ضب ��اب حددة اأو اأنه‬ ‫م يتخ ��ذ اأية خط ��وات للبحث عن عم ��ل ب�ضبب العتقاد ب� �اأن العمل‬ ‫غ ��ر متواف ��ر اأو ب�ضبب نق�س امعلوم ��ات عن مكان وج ��ود عمل اأو‬ ‫اأ�ضب ��اب اأخرى م�ضابهة ل تتعار�س م ��ع ال�ضتمرار حالي ًا للعمل‪.‬كما‬ ‫اأن بع�س الباحثن ق�ضموا البطالة اإى تق�ضيمات عديدة منها‪ :‬اأو ًل‪:‬‬ ‫من حي ��ث اإرادة العاطل‪ :‬بطال ��ة اختيارية وبطال ��ة اإجبارية‪ .‬ثاني ًا‪:‬‬ ‫م ��ن حيث طبيعة العاطل‪ :‬بطالة امتعلمن وبطالة ام�ضردين وبطالة‬ ‫امهاجري ��ن‪ .‬ثالث ًا‪ :‬م ��ن حيث ا�ضتمرارها‪ :‬البطال ��ة امزمنة والبطالة‬ ‫ام�ضتمرة والبطالة العار�ضة‪...‬ال ��خ وغرها‪.‬مقالنا ي�ضعى لاإجابة‬ ‫على الت�ضاوؤل التاي‪ :‬كيف نقاوم البطالة؟فنقول اأو ًل من ال�ضتحالة‬ ‫اأن تكون ن�ضبة البطالة �ضفر ًا ي اأي جتمع‪ ،‬ولكن هناك اأمور حد‬ ‫من انت�ضارها وتقلل ن�ضبتها نذكر منها‪ 1- :‬غر�س قيمة اأهمية العمل‬ ‫ل ��دى ال�ضباب‪ 2- ،‬غر�س قيمة احرام العمل ال�ضريف اأي ًا كان نوعه‪،‬‬

‫ام� �وؤم للغاية اأن عق ��ول «اجهاب ��ذة» تفتقت‬ ‫على طريقة اأخرى للح�ضول على «غطاءٍ قانوي»‬ ‫للمكاف� �اآت وامميزات التي يغدقها عليهم «�ضاحب‬ ‫امع ��اي» وه ��ي «الن ��ادي الجتماع ��ي» حي ��ث ل‬ ‫حا�ضبة اأو م�ضاءلة من اأي جهة رقابية اأو مالية‪.‬‬ ‫حيث ل وجود لدليل اإجراءات ال�ضرف اأو موافقة‬ ‫اجه ��ات الرقابي ��ة مث ��ل وزارة امالي ��ة اأو ديوان‬ ‫امراقبة العامة‪.‬‬ ‫ف�ض� � ًا ع ��ن اأن امبال ��غ التي يت ��م اإيداعها ي‬ ‫هذا اح�ض ��اب‪ ،‬هي عبارة عن تخفي�ضات اإ�ضافية‬ ‫ح�ضلت عليها الوزارة من ال�ضركات امتناف�ضة ي‬ ‫م�ضروعات خدمي ��ة يُفر�س به ��ا اأن تكون �ضمن‬ ‫اإي ��رادات الدول ��ة ح�ضب نظام جباية ام ��ال العام‪.‬‬ ‫وه ��ي من حق امري�س الذي ي�ضتجدي �ضرير ًا ي‬ ‫اأحد ام�ضت�ضفيات‪.‬‬ ‫اأعل ��م جي ��د ًا اأن الأنظم ����ة والقوان ��ن تن� ��س‬ ‫�ضراح ��ة وت�ضدد عل ��ى النزاهة‪ ،‬تكاف� �وؤ الفر�س‪،‬‬ ‫وال�ضفافي ��ة ي كاف ��ة الإج ��راءات اإل اأن ذل ��ك م‬ ‫يتحق ��ق مطلق� � ًا‪ ،‬ب ��ل عل ��ى النقي�س من ��ه وب�ضكل‬ ‫مقزز‪.‬‬ ‫ختام� � ًا‪ ،‬اإن ما يح�ضل م ��ن تبديد للميزانيات‬ ‫واإ�ضت�ض ��راء للف�ض ��اد الإداري وام ��اي ي «اإدارة‬ ‫معالي ��ك»‪ ،‬اأم� � ٌر ي�ضاأل ��ك الل ��ه عن ��ه‪ ،‬وه ��و حق من‬ ‫حق ��وق امواطنن‪ ،‬فا منة لك ول للجهابذة الذين‬ ‫ا�ضتقطبتهم فيه‪.‬‬ ‫وليقيني بنزاهة واإخا�س �ضخ�س معاليك‪،‬‬ ‫فاإنن ��ي اأرج ��و اأن ُتق ��وِ م «اإعوج ��اج» م ��ن وليتهم‬ ‫�ضوؤون الوزارة‪ ،‬كي ل تاأتي اللحظة التي ن�ضطر‬ ‫اأن نقول فيها‪« :‬اإى متى واأنت ل تباي‪ ،‬يا �ضاحب‬ ‫امعاي؟»‪.‬‬

‫لق ��د ا�ضتعجل ��ت الوزارة كثرا‪ ،‬وفه ��م من ردها اأنها تريد اأن تق ��ول للهيئة‪ :‬اإننا نحن من‬ ‫ك�ضف الختا�س ولي�س اأنتم! هل يعيب الوزارة اأن تك�ضف الهيئة جرمة الختا�س؟ هذا هو‬ ‫واج ��ب الهيئة ومهمته ��ا الأوى‪.‬وهناك فريقان يراقبان اموقف بح ��ذر �ضديد‪ ،‬مواطن يراقب‬ ‫موؤم ��ا اأن ي ��رى هيئة قوي ��ة على قدر ام�ضوؤولي ��ة‪ ،‬و�ضلطتها فوق اجمي ��ع‪ ،‬ووزارات اأخرى‬ ‫تنتظر دورها‪ ،‬واأكاد اأجزم اأن فيها من بداأ ي تناول ملفات اختا�س وف�ضاد ينف�س عنها الغبار‬ ‫حاول درء ما مكن اأن تك�ضفه الهيئة عندما تطرق باب وزارته‪.‬‬ ‫ختاما‪ :‬هيئة مكافحة الف�ضاد اأمام اختبار مهم لفر�س هيبتها اأمام اجميع‪ ،‬فاإما اأن تكون‬ ‫على حق وينت�ضر النظام لها‪ ،‬اأو يوقفها عند حدها! وحينها قل على مكافحة الف�ضاد‪ :‬ال�ضام‪.‬‬ ‫إبراهيم العقيلي‬ ‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم الكاريكاتيرية‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 3‬ت�ضجي ��ع الأعم ��ال اح ��رة وام�ضاريع ال�ضغ ��رة ودعمها‪ .‬فهناك‬‫مركز ريادة الأعمال و�ضندوق امئوية وباب رزق جميل وحا�ضنات‬ ‫الأعمال وغرها يقدمون قرو�ض ًا وبرامج تدريبية وتاأهيلية لل�ضباب‬ ‫للدخول اإى �ضوق العمل‪ ،‬واأذكر اأنني ح�ضرت برناج ًا مركز ريادة‬ ‫الأعم ��ال عن كيفية اإع ��داد درا�ضة جدوى للم�ضاري ��ع ال�ضغرة وي‬ ‫ثناي ��ا الرنام ��ج قدم مدير امرك ��ز اأحد ال�ضباب الذي ��ن ا�ضتفادوا من‬ ‫برام ��ج وقرو�س امركز فكان م�ض ��روع ذلك ال�ضاب عب ��ارة عن بقالة‬ ‫�ضغ ��رة والآن تو�ض ��ع م�ضروع ��ه واأ�ضب ��ح دخله ل يقل ع ��ن ت�ضعة‬ ‫اآلف �ضهري� � ًا‪ 4- .‬تغير بع�س امفاهيم لدى ال�ضباب كمفهوم العمل‬ ‫مث ًا‪ ،‬فالبع�س منهم يعتقد اأن العمل هو العمل احكومي فاإن تع�ضر‬ ‫فالقطاع اخا�س مزايا عديدة ومكافئة عالية فاإن تع�ضر فعلى الدنيا‬ ‫ال�ض ��ام‪ 5- .‬بع�س ال�ضباب يفر�س مام ًا فكرة اخروج من منطقته‬ ‫حت ��ى ل ��و توفرت ل ��ه فر�ضة عمل منا�ضب ��ة ي منطقة اأخ ��رى‪ ،‬فابد‬ ‫م ��ن تغير هذا امفهوم اأي�ض ًا‪ ،‬ف�ضافر فال�ضف ��ر له فوائد ويزيد خرة‬ ‫ي احي ��اة‪ 6- .‬حافز يجب اأن يك ��ون حافز ًا للبحث عن العمل الذي‬ ‫ي�ضمن لل�ضاب العي�س الكرم وال�ضعور بام�ضوؤولية ولي�س ت�ضجيع ًا‬ ‫للرك ��ود والتباط� �وؤ عن البح ��ث‪ 7- .‬غر� ��س قيمة ال�ض ��ر وامثابرة‬ ‫ل ��دى ال�ضباب �ضوا ًء اأثناء البح ��ث عن العمل اأو بعد اح�ضول عليه‪.‬‬ ‫‪ 8‬غر� ��س ثقافة اإيج ��اد البدائل امتاحة اموؤقت ��ة مع ال�ضعي احثيث‬‫للح�ضول عن الأف�ضل ب ��د ًل من النتظار الطويل وترديد اح�ضرات‬ ‫على �ضن ��وات الدرا�ضة وال�ضهادة وغر ذلك‪.‬هناك الكثر من الأفكار‬ ‫للح ��د م ��ن ظاهرة البطال ��ة ولكن اكتفيت به ��ذا‪ ،‬فالأهم ه ��و الإمان‬ ‫بجدواها وحاولة تطبيق امنا�ضب منها على اأر�س الواقع‪.‬‬ ‫علي موسى هوساوي‬

‫ه ��ل جربت اأن تختر نوع ًا معين ًا من ال�ضعور‪ ،‬واأن يكون هناك ت�ضاوؤل معن يطرح الأ�ضا�ضية وهي‪ :‬اإى اأين ي�ضر امثقف ال�ضعودي؟‬ ‫اإن اأح ��د الأ�ضباب التي اأدت اإى طرح هذا ال�ضوؤال هو تلك اخ�ضومات الفكرية التي‬ ‫نف�ض ��ه باإحاح على خيلت ��ك‪ ،‬حاول دفعه بعيد ًا ولكن ��ه ل يلبث اأن يعود اأك ��ر اإ�ضرار ًا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫غالب� �ا ما تن�ضاأ ب ��ن فردين من النخب‪ ،‬التي اأراها ظاه ��رة �ضحية ت�ضهم ي تطور نظرية‬ ‫م�ضك ًا قوة دافعة و�ضاغطة على ذهنيتك التي لطاما ميزت بالهدوء وال�ضتكانة؟‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لطام ��ا خرت مثل هذا ال�ضعور‪ ،‬فلقد كان هناك �ضوؤال ي�ضتفز �ضكوي ويدفعني اإى الثقاف ��ة لدينا‪ ،‬اإل اأنه موؤخرا قد لحظت اأن تل ��ك اخ�ضومات الأدبية قد بداأت تتحول من‬ ‫حري ��ك الراك ��د من خيلتي األ وهو‪ :‬امثقف ال�ضعودي ي�ض ��ر اإى اأين؟ ولكي اأكون اأكر ج ��دال اأدب ��ي اإى خ�ضومة �ضخ�ضية يح ��اول فيها كل طرف الإقال م ��ن مكانة ال�ضخ�ضية‬ ‫و�ضوح ًا فاأنا ل اأعني بكلمة امثقف التعريف الإجرائي لهذه امفردة التي ت�ضمل (العادات‪ ،‬الأخرى‪ ،‬واإبرازها على اأنها كيان ه�س معرفي ًا وقد يتعدى الأمر اأحيان ًا اإى حاولة خلق‬ ‫اللغة‪ ،‬ال�ضلوك‪ ..‬اإلخ)‪ ،‬واإما اأهدف بكلمة ثقافة ذلك الو�ضف الذي يتعلق باجانب امعري اإ�ضقاطات على الآخر‪ ،‬رما قد ت�ضل اإى توجهاته الفكرية‪.‬‬ ‫نحن نذكر على امتداد تاريخنا الإ�ضامي اأنه كانت هناك اختافات فكرية‪ ،‬ولكنها م‬ ‫منها‪.‬‬ ‫واأع ��رف ب أان ��ه رغم وجود الكثر من الكتابات اج ��ادة والدرا�ضات التي حاولت اأن ت�ضل اإى ما و�ضلت اإليه خ�ضوماتنا الفكرية ي وقتنا الراهن‪.‬‬ ‫لقد كانت تلك الختافات ي الروؤية حينئذ حفزة على مزيد من الإنتاجية والإبداع‪،‬‬ ‫ت�ض ��ل اإى تو�ضيف دقيق لعب ��ارة (الفرد امثقف) فلم ي�ضتطع اجميع التفاق على و�ضف‬ ‫ً‬ ‫دقي ��ق وموحد لهذه العبارة‪ .‬ولكن ��ي �ضاأقول جد ًل اإنه ال�ضخ�س القارئ الذي يتميز ببنية ولناأخ ��ذ مث ��ا تلك اخ�ضومة الفكرية الت ��ي �ضنها اإمام الفكر العرب ��ي الإمام الغزاي على‬ ‫جمل الإنتاج الفكري للفا�ضفة الذي اأرى من وجهة نظري الذاتية اأنه قد اأ�ضهم ي اإعطاء‬ ‫معرفية ت�ضمل الآداب والعلوم وامعارف‪.‬‬ ‫ولك ��ي ل اأذه ��ب بعي ��د ًا ي تن ��اول مفهوم الف ��رد امثق ��ف‪ ،‬ف�ضاأعود لتن ��اول ق�ضيتي مزيد من الدفع حركة الفكر العربي‪ ،‬ي�ضجل التاريخ لاإمام الغزاى اأنه م ي�ضدر عنه اأي‬

‫كاريكاتر للفنانة ح�شناء ال�شمري‬ ‫ناب �ضد اأئمة الفكر الفل�ضفي وم يحاول التقليل من منزلة خالفيه ك�ضخو�س‪ ،‬واإما‬ ‫لفظ ٍ‬ ‫كان هجومه من�ضب ًا على اإنتاجهم الفكري وترجم ذلك اخاف واقعي ًا بتاأليف كتابه ال�ضهر‬ ‫"تهافت الفا�ضفة" حيث حوى كتابه معظم الآراء اخافية (اجدلية) التي طرحها مفكرو‬ ‫ع�ضره‪ ،‬وجرب الرد عليها منطلق ًا من منهجيته الفكرية الإ�ضامية ذات البعد ال�ضوي (فقد‬ ‫كان من اأئمة الفكر ال�ضوي حينئذ)‪.‬وجد على اجانب الآخر اأولئك الفا�ضفة الذين �ضكل‬ ‫له ��م موؤلف الغزاي حرك ًا للدفع نحو اإنتاجي ��ة فكرية حاول اإبراز (منهجيتهم الفكرية)‬ ‫واإظه ��اره كاإرث ح�ض ��اري ل يتعار�س م ��ع الأديان‪ ،‬فانرى منهم حينئ ��ذ الفيل�ضوف ابن‬ ‫ر�ضد ليخرج لنا كتابه ال�ضهر "تهافت التهافت"‪ .‬الذي كان ر�ضالة رد جميلة على اإ�ضقاطات‬ ‫الغزاي على امنهجية الفكرية للفا�ضفة‪.‬‬ ‫ل اأريد اأن اأطيل ولكن رغبت اأن اأقول حبذا لو اأن خ�ضوماتنا الأدبية تتمحور حول‬ ‫منهجي ��ة التفكر ككينون ��ة قابلة لاأخذ والرد‪ ،‬واأل يتجاوز ذل ��ك اإى النتقا�س من مكانة‬ ‫الآخر والبعد عن جمل اأدبيات احوار‪.‬‬ ‫حسن مشهور‬


‫وزير العدل‪ :‬قوة‬ ‫ااقتصاد السعودي‬ ‫منحته ديناميكية‬ ‫في مجال‬ ‫«التنافسية»‬

‫نيويورك ‪ -‬وا�س‬

‫اأق ��وى ااأ�ص ��واق امالي ��ة ي منطق ��ة ال�ص ��رق‬ ‫ااأو�ص ��ط‪ ،‬واأن له ��ا م�صاح ��ة متمي ��زة ي العام‪،‬‬ ‫واأن ال�صمانات الت�صريعي ��ة والق�صائية من اأكر‬ ‫واأه ��م اأدوات قوته ��ا‪ .‬مو�صح� � ًا اأن امملكة توجد‬ ‫فيها حاكم جارية اأكر من ربع قرن‪ ،‬واأ�صدرت‬ ‫اأحكام� � ًا عادلة على موؤ�ص�ص ��ات حكومية وخا�صة‬ ‫ي امملك ��ة ل�صالح �صركات اأجنبي ��ة‪ .‬واأ�صاف اأن‬ ‫ااإجراءات الق�صائي ��ة ي امملكة قوية‪ ،‬وت�صجع‬ ‫عل ��ى اا�صتثم ��ار ااآمن داخ ��ل امملكة‪ ،‬مبين� � ًا اأنه‬ ‫�ص ��درت ع ��دة اأح ��كام ل�صال ��ح �ص ��ركات اأجنبية‪،‬‬ ‫�صواء كانت ق�صاياها امرفوعة ي مواجهة جهات‬ ‫حكومية اأو مع �صركات وطنية‪.‬‬

‫اأ�ص ��اد وزير العدل‪ ،‬الدكتور حمد العي�صى‪،‬‬ ‫ما حققته امملكة ي جال التناف�صية‪ ،‬من خال‬ ‫الديناميكي ��ة اممي ��زة‪ ،‬التي تعتمده ��ا امملكة؛ ما‬ ‫نت ��ج عنه �صاب ��ة ااقت�ص ��اد ال�صع ��ودي وقوته‪.‬‬ ‫وقال ‪،‬على هام� ��س زيارته والوفد امرافق له مقر‬ ‫بور�صة نا�صداك ي نيويورك‪ ،‬اإن اموؤ�صرات التي‬ ‫حدد م�صتوى التناف�صية ت�صر اإى اأن امملكة ي‬ ‫اج ��اه ت�صاع ��دي‪ .‬واأو�صح العي�ص ��ى اأن ال�صوق‬ ‫امالية ال�صعودية حكومة بت�صريعات واإجراءات‬ ‫ق�صائي ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ال�ص ��وق امالي ��ة ال�صعودية‬

‫مايكل فيرتيك‪:‬‬ ‫الحكومات تنتهك‬ ‫خصوصيات‬ ‫شعوبها‪ ..‬وتخصص‬ ‫لذلك أموا ًا طائلة‬

‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�صالح‬ ‫ك�ص ��ف الرئي�س التنفي ��ذي ل�صرك ��ة «ري�صت�صن»‬ ‫حماية واأمن امعلومات‪ ،‬امحامي ال�صابق ي امحكمة‬ ‫الفيدرالي ��ة ااأمريكي ��ة مايكل فرتيك ل � � «ال�صرق» عن‬ ‫وجود انتهاكات خ�صو�صي ��ات الكثر من ال�صعوب‪،‬‬ ‫من قبل بع�س الدول حيال تفح�صها معلومات ااأفراد‬ ‫وال�ص ��كان ي ال ��دول امج ��اورة ع ��ن طري ��ق مواق ��ع‬ ‫التوا�صل ااجتماعي‪ .‬وقال «لي�س فقط اإ�صرائيل هي‬ ‫من ت�صتخدم هذه امعلومات‪ ،‬بل اأغلب الدول امتقدمة‬ ‫ت�صتعمله ��ا �صد �صع ��وب اأخ ��رى و�صد �صعبه ��ا اأي�ص ًا‬ ‫بالدرجة ااأوى»‪ ،‬موؤكدا ي ذات الوقت اأنه «ا يوجد‬

‫�صبب رئي�س منع هذه الدول من اأخذ هذه امعلومات‪،‬‬ ‫كونها متاحة للجميع ومعلنة»‪ ،‬منوه ًا اأن «عدم وجود‬ ‫قانون حدد ا يعني عدم احفاظ على كرامة ااإن�صان‬ ‫وانتهاك خ�صو�صيته ي هذا اجانب»‪.‬‬ ‫واأ�صاف ي موؤمر �صحاي اأم�س ‪ ،‬على هام�س‬ ‫منت ��دى تناف�صي ��ة ري ��ادة ااأعم ��ال‪ ،‬اأن «احكوم ��ات‬ ‫ت�صتفيد دائم ًا م ��ن امعلومات التي ت�صكل خ�صو�صية‬ ‫تام ��ة مواطنيها‪ ،‬ولاأوط ��ان ااأخرى من خال مواقع‬ ‫التوا�ص ��ل ااجتماع ��ي»‪ ،‬افت ��ا اإى اأن وج ��ود قاعدة‬ ‫بيانات مركزي ��ة �صخمة (ال�صرف ��رات) والتي يكون‬ ‫بها معلومات عن كل �صخ�س ي العام وجدت ب�صكل‬ ‫متطور وكبر ي كل من رو�صيا وا�صراليا واأمريكا‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 23‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )50‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫أكد أن حاضنات اأعمال في المملكة أوجدت فرص ًا رائعة للنساء‬

‫منتدى التنافسية يحذر من «حرب وظائف» بسبب تزايد البطالة‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالله فرحة‬ ‫ح ��ذر خ ��راء عامي ��ون م ��ن ح ��رب‬ ‫جدي ��دة اأ�صموها «حرب الوظائ ��ف القادمة»‪،‬‬ ‫م�صتعر�ص ��ن اأ�صب ��اب حدوثه ��ا‪ ،‬وم ��ن بينها‬ ‫ارتف ��اع البطال ��ة‪ ،‬اإهم ��ال تطوي ��ر الق ��درات‬ ‫وامهارات لدى اموظفن‪ ،‬عدم اإيجاد قطاعات‬ ‫اقت�صادية جديدة‪ ،‬واإغفال تطوير ما هو قائم‬ ‫من كيانات اقت�صادية‪.‬‬ ‫وقال امدير التنفيذي موؤ�ص�صة «غالوب»‪،‬‬ ‫جي ��م كليفتون‪ ،‬ي اجل�ص ��ة الثانية ي ثاي‬ ‫اأيام منتدى التناف�صي ��ة‪ ،‬حت عنوان «حرب‬ ‫الوظائف القادمة»‪ ،‬اإن هناك نحو ‪ 700‬مليون‬ ‫�صخ� ��س يبحث ��ون عن عم ��ل جي ��د‪ ،‬وهو ي‬ ‫نظرهم ‪� 48‬صاعة عم ��ل ي ااأ�صبوع‪ ،‬حذر ًا‬ ‫م ��ن حرب وظائف مقبلة ب�صب ��ب زيادة اأعداد‬

‫العاطلن‪.‬‬ ‫واأكد على �صرورة وجود ا�صراتيجيات‬ ‫لل�صركات امبتدئة والنا�صئة؛ اإذ اإن ‪ %75‬من‬ ‫ال�ص ��ركات لي�صت لها رغب ��ة ي النمو‪ ،‬واأكر‬ ‫البح ��وث الت ��ي اأجري ��ت عل ��ى نظ ��رة النا�س‬ ‫اإى العم ��ل اجي ��د اأو�صح ��ت وج ��ود مائ ��ة‬ ‫ملي ��ون عم ��ل جي ��د ي اأمري ��كا‪ ،‬واأن ‪%30‬‬ ‫فق ��ط يبحثون عن عمل جي ��د‪ ،‬بينما ‪ %50‬ا‬ ‫يهتمون بالبحث‪.‬‬ ‫وقال ��ت اممثل ��ة اخا�ص ��ة لل�ص� �وؤون‬ ‫التجاري ��ة ورج ��ال ااأعم ��ال ي وزارة‬ ‫اخارجي ��ة ااأمريكية‪ ،‬لوري ��ن هار�صون‪ ،‬اإن‬ ‫اأمري ��كا مازالت تركز عل ��ى اإيجاد فر�س عمل‬ ‫جديدة‪ ،‬من خال امبادرات التي تقدمها لدعم‬ ‫ري ��ادة ااأعمال‪ ،‬ومنها القم ��ة العامية الثانية‬ ‫لري ��ادة ااأعم ��ال‪ ،‬الت ��ي ا�صت�صافه ��ا الرئي�س‬

‫ااأمريكي اأوباما‪.‬‬ ‫ونوه ��ت با�صت�صافة ااإم ��ارات العربية‬ ‫امتحدة للقمة الثالثة ي عام ‪2012‬م‪ .‬وقالت‬ ‫اإن وج ��ود عدد كبر من العاطلن ي امملكة‪،‬‬ ‫‪ %65‬منه ��م اأق ��ل من عم ��ر ‪ 25‬عام� � ًا‪ ،‬يجعل‬ ‫امملك ��ة حت ��اج اإى ثاث ��ن ملي ��ون وظيفة‬ ‫حت ��ى ع ��ام ‪2020‬م‪ ،‬وراأت اأن التدري ��ب على‬ ‫ري ��ادة ااأعمال هو امطل ��وب ي امملكة ل�صد‬ ‫هذا اخلل‪.‬‬ ‫كم ��ا دع ��ت «لوري ��ن» اإى اا�صتثمار ي‬ ‫الن�ص ��اء؛ اأن ذل ��ك ي نظرها ه ��و اا�صتثمار‬ ‫احقيق ��ي‪ ،‬فاا�صتثمار ّ‬ ‫فيهن ج ��اح لاأطفال‬ ‫وللعائلة‪ّ ،‬‬ ‫فهن الق ��ادرات على دفع ااقت�صاد‪.‬‬ ‫وقالت اإن توجه امملكة لدفع حا�صنات ريادة‬ ‫ااأعمال‪ ،‬واإيج ��اد فر�س رائعة للن�صاء‪ ،‬وهو‬ ‫با�صك فوز وتقدم لها‪.‬‬

‫خبراء يطالبون القطاعين العام‬ ‫والخاص بإيجاد بيئة خصبة لفرص العمل‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالله فرحة‬ ‫دع ��ا خ ��راء عامي ��ون‪ ،‬القطاع ��ن‬ ‫العام واخا� ��س اإى اإيجاد بيئة خ�صبة‬ ‫خل ��ق فر�س ي ج ��ال ري ��ادة ااأعمال‪.‬‬ ‫واتف ��ق اخ ��راء خال اجل�ص ��ة ااأوى‬ ‫م ��ن «تناف�صي ��ة ري ��ادة ااأعم ��ال» ي‬ ‫فعاليات منت ��دى التناف�صي ��ة اأم�س‪ ،‬على‬ ‫اأن ريادة ااأعمال تعد خليط ًا من الدرا�صة‬

‫واممار�ص ��ة واا�صتع ��داد ال�صخ�ص ��ي‪،‬‬ ‫م�صيف ��ن اأن ااإبداع لي�س له عمر حدد‪.‬‬ ‫وطالبوا ال�صركات اخا�صة بالعمل على‬ ‫دعم امبادرات احكومية وااجاه نحو‬ ‫دعم اأفكار اموظفن ورعايتها‪.‬‬ ‫وت�ص ��اءل امدي ��ر التنفي ��ذي ل�صركة‬ ‫اأرامك� ��س ف ��ادي غن ��دور‪ ،‬ع ��ن الطريق ��ة‬ ‫التي مك ��ن اتباعه ��ا مع جي ��ل ال�صباب‪،‬‬ ‫كي ��ف يفك ��رون بالقطاع اخا� ��س بعيد ًا‬

‫طال ��ب رئي�س اللجنة الوطنية للمقاول ��ن ال�صعودين فهد‬ ‫احم ��ادي‪ ،‬بيوت اخ ��رة ي امملك ��ة وبقية ال ��دول العربية‪،‬‬ ‫بالقيام بدورها ي اإيجاد التقارير اخا�صة ما يخدم التناف�صية‬ ‫العربية مقارنتها بالعامية‪ ،‬مطالب ًا ب�صرورة توفر قاعدة �صلبة‬ ‫وموثوقة جمع اخرات العلمية امعرفية والعملية وو�صعها‬ ‫بت�ص ��رف ال ��دول العربية لدعم عملية ر�ص ��م ال�صيا�صات و�صنع‬ ‫القرار‪.‬‬

‫«ااستثمار» توقع اتفاقية شراكة‬ ‫مع «بي أيه إي سيستمز»‬

‫الريا�س ‪ -‬عبدالله فرحة‬

‫عن القطاع العام‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن التنمية‬ ‫لي�ص ��ت م�صوؤولي ��ة القطاع الع ��ام وحده‬ ‫بل م�صوؤولية القط ��اع اخا�س اأي�ص ًا ي‬ ‫اإيج ��اد حلول جيل ال�صب ��اب وت�صجيعه‬ ‫اإيج ��اد رواد اأعم ��ال ي جاات كثرة‪.‬‬ ‫و�ص ��رب مث ��ا ًا عل ��ى ج ��اح القط ��اع‬ ‫اخا�س بتجربة ااأردن ي جال تقنية‬ ‫امعلوم ��ات‪ ،‬اإذ اأ�صهمت احكومة ي دعم‬ ‫بيئة العمل‪.‬‬

‫وو�ص ��ف احم ��ادي ل�«ال�ص ��رق» منت ��دى التناف�صي ��ة باأن ��ه‬ ‫ح ��دث مهم‪ ،‬وياأتي تتويج ًا للمجه ��ودات التي قامت بها امملكة‬ ‫فيما يتعل ��ق بالبناء ج�ص ��م اقت�صادي �صلب‪ ،‬وف ��ق ت�صريعات‬ ‫اقت�صادية‪ ،‬جعلت من ال�صوق ال�صعودي ��ة اأحد اأكر اقت�صادات‬ ‫العام‪ .‬واأ�صاف اأن امنتدى ياأتي بالتزامن مع ما ي�صهده العام‬ ‫م ��ن خرجات لو�صعه عل ��ى جميع ال�صعد‪ ،‬وم ��ن اأهمها و�صع‬ ‫الطاقة والغذاء وال�صناعة والتعلي ��م وغرها من اأعمدة البناء‬ ‫الع�صري‪ ،‬وهو منا�صبة لتحليل الو�صع التناف�صي‪ ،‬الذي اأمنى‬ ‫اأن يكون للدول العربية ن�صيب كبر فيه‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫وقع ��ت الهيئ ��ة العام ��ة لا�صتثمار اتفاقي ��ة مع �صركة «ب ��ي اأيه اإي‬ ‫�صي�صتم ��ز» لرعاية جائزة اموؤ�صر ال�صعودي للتناف�صية ام�صوؤولة‪ ،‬التي‬ ‫تق ��دم من�صاآت القط ��اع اخا�س ي امملكة‪ ،‬لتك ��ون �صريك ًا مع موؤ�ص�صة‬ ‫امل ��ك خال ��د اخرية؛ به ��دف دعم تطبي ��ق اأف�صل اممار�ص ��ات‪ .‬واأطلق‬ ‫امنتدى اأم�س‪ ،‬مبادرة «اأكادمية باك بري» التي تع ّد ال�صراكة ااأوى‬ ‫م ��ن نوعها عل ��ى م�صتوى العام‪ .‬وته ��دف امب ��ادرة اإى دفع عجلة مو‬ ‫تطوير تطبيقات الهواتف الذكية ي ال�صوق ال�صعودي‪.‬‬

‫اأكدت �صيدة ااأعمال منرة ال�صليمان‬ ‫�ص ��رورة اإع ��داد طالب العم ��ل بالتدريب‬ ‫اأ�ص ��وة بجمي ��ع العمال ��ة الت ��ي ت�صتق ��دم‬ ‫للمملك ��ة وتخ�صع للتدريب ووجهت عر‬ ‫«ال�صرق» �صوؤا ًا للرجال و�صيدات ااأعمال‬ ‫بقوله ��ا ‪»:‬ماذا ا نق ��وم بتوجيه التدريب‬ ‫لطال ��ب العمل من ال�صع ��ودي‪ ،‬وهو على‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اأك ��د رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫الغرف ��ة التجاري ��ة ال�صناعي ��ة ي‬ ‫اإ�صطنب ��ول الروفي�ص ��ور م ��راد‬ ‫يال�صنتا� ��س عل ��ى متان ��ة وق ��وة‬ ‫ااقت�ص ��اد ال�صع ��ودي وقدراته ي‬ ‫ا�صتيعاب امزيد م ��ن اا�صتثمارات‬ ‫وتوف ��ر الفر� ��س نظ ��ر ًا للبيئ ��ة‬ ‫امتمي ��زة ور�ص ��وخ ال�صيا�ص ��ة‬ ‫ااقت�صادية للدولة‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى �ص ��رورة دع ��م‬ ‫التب ��ادل التج ��اري ب ��ن امملك ��ة‬ ‫وتركي ��ا وتعزي ��ز اا�صتثم ��ارات‬ ‫ب ��ن البلدي ��ن ي ظل وج ��ود اأكر‬

‫م ��ن مائت ��ي �صركة �صعودي ��ة تعمل‬ ‫حالي� � ًا ي اجمهوري ��ة الركي ��ة‬ ‫و‪ 17‬جل� ��س عم ��ل اقت�ص ��ادي‬ ‫يربط بن تركي ��ا والدول العربية‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن حج ��م التب ��ادل التجاري‬ ‫ب ��ن البلدي ��ن ي�ص ��ل حالي� � ًا اإى‬ ‫ثاثة ملي ��ارات دوار‪ ،‬و�صيتجاوز‬ ‫بحلول عام ‪2015‬م حاجز ال�ع�صرة‬ ‫ملي ��ارات دوار ي ح ��ن ت�ص ��ل‬ ‫حجم اا�صتثم ��ارات ام�صركة اإى‬ ‫نح ��و ‪ 75.3‬ملي ��ار دوار‪ ،‬وهن ��اك‬ ‫تطلع ��ات م ��ن البلدين لرف ��ع حجم‬ ‫التبادل التج ��اري بينهما ل�ع�صرين‬ ‫ملي ��ار دوار ي ااأع ��وام القادم ��ة‬ ‫بن البلدين‪.‬‬

‫ح ��دد وزي ��ر الربي ��ة والتعلي ��م ااأم ��ر في�صل‬ ‫ب ��ن عبدالل ��ه خط ��ة وزارت ��ه القادم ��ة الت ��ي ت�صع ��ى‬ ‫للعمل على حفيز م�صاركة ام ��راأة وتاأهيل وت�صهيل‬ ‫و�صوله ��ا منا�ص ��ب قيادي ��ة بن ��ا ًء على ام�ص ��اواة ي‬ ‫الق ��درة والكف ��اءة م ��ع اأقرانه ��ا الرجال عل ��ى تنفيذ‬ ‫برامج تاأهيلية‪ .‬وذكر منها م�صروع اختيار القيادات‬ ‫الربوية الذي اأ�صهم ي تاأهيل اأول وكيلة للتعليم ي‬ ‫ال ��وزارة و‪ 45‬م�صاعدة ي مدن امملكة وحافظاتها‬ ‫كاف ��ة‪ .‬واأك ��د الوزي ��ر خ ��ال كلمت ��ه ي امنت ��دى اأن‬ ‫وزارت ��ه تعمل عل ��ى خطط وبرامج م ��ن خال فريق‬

‫خا�س اإجازها‪� ،‬صمانا اإكمال م�صروعات الوزارة‪،‬‬ ‫و�صعي ًا لتحقيق مب ��داأ اجودة ي خرجات التعليم‬ ‫العام‪ .‬كم ��ا ك�صف اأن امملكة ج ��ري م�صاعفة ن�صب‬ ‫ااأطف ��ال املتحقن ي ريا�س ااأطف ��ال من ‪ %7‬اإى‬ ‫‪� %13‬صم ��ن خطة تو�صعي ��ة ع�صري ��ة ا�صتيعاب ما‬ ‫ب ��ن ‪ 40‬اإى ‪ %50‬م ��ن الفئ ��ة العمرية م ��ا بن ثاث‬ ‫اإى �ص ��ت �صن ��وات‪ ،‬وذلك من خال تعزي ��ز م�صاركة‬ ‫القطاع اخا�س للموؤ�ص�صات احكومية‪ .‬واأ�صاف اأن‬ ‫خطة وزارته تتقدم باجاه تطوير امناهج الدرا�صية‬ ‫لكي ت�صتوعب مفاهيم وقيم الروؤية اجديدة‪ ،‬كما اأن‬ ‫الوزارة تهدف خال ااأعوام القادمة لتقدم خدماتها‬ ‫ب�ص ��كل اأف�ص ��ل‪ .‬وق ��ال الوزي ��ر اأن تغي ��ر امناه ��ج‬

‫الدرا�صي ��ة اأم ��ر «�صع ��ب»‪ ،‬موؤكدا اأن امملك ��ة ا تزال‬ ‫بحاج ��ة اإى ث ��اث �صنوات لتحقيق ذل ��ك»‪ .‬واأ�صاف‬ ‫اأن التغي ��ر ي�صم ��ل كذل ��ك التطوي ��ر مث ��ل ا�صتخدام‬ ‫التكنولوجيا اأي�صا فهي «لغة الع�صر»‪ ،‬م�صرا اإى اأن‬ ‫عدد ًا كبر ًا من �صغار التاميذ ملكون اأحدث اأجهزة‬ ‫اات�صال‪ .‬وتابع ااأمر «ل�صنا �صعداء ما لدينا‪ ،‬لكن‬ ‫اأملنا كبر‪ ،‬ونحتاج اإى الوقت‪ ،‬فامهمة لي�صت �صهلة‬ ‫ووزارتن ��ا رما تك ��ون من اأهم ال ��وزارات»‪ .‬كما اأكد‬ ‫تخ�صي�س مبلغ ‪ 170‬مليار ري ��ال ي ميزانية العام‬ ‫احاي للربية والتعليم‪ ،‬مو�صح� � ًا اأن عدد الطاب‬ ‫يق ��ارب خم�صة ماين‪ ،‬ي حن يبلغ ع ��دد ااأ�صاتذة‬ ‫ن�صف مليون‪ ،‬وامدار�س ‪ 33‬األفا»‪.‬‬

‫تنافسية اقتصاد المملكة تستند على مزايا نسبية ونظام مصرفي متطور‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫اأكد تقرير اأ�صدرته وزارة ااقت�صاد‬ ‫والتخطي ��ط‪ ،‬عل ��ى امقوم ��ات العدي ��دة‬ ‫الت ��ي ت�صتن ��د عليه ��ا تناف�صي ��ة اقت�صاد‬ ‫امملكة‪ ،‬وي مقدمتها ما تزخر به الباد‬ ‫م ��ن م ��وارد وبني ��ة اأ�صا�صي ��ة ع�صري ��ة‬ ‫و�صيا�ص ��ات اقت�صادي ��ة فاعل ��ة ت�ص ��كل‬ ‫اأ�صا�ص ًا را�صخ ًا ميزات تناف�صية ي اإنتاج‬

‫العديد من ال�صلع واخدمات‪ ،‬التي مكن‬ ‫توجيهها نحو ال�صوق امحلي وااأ�صواق‬ ‫اخارجي ��ة‪ .‬واأو�ص ��ح اأن مت ��ع امملكة‬ ‫بنظام م�ص ��ري متطور وقط ��اع متقدم‬ ‫من اخدم ��ات امالية‪ ،‬وت�صهيات اإدارية‬ ‫وحف ��زات لا�صتثم ��ار‪ ،‬يجع ��ل البيئ ��ة‬ ‫اا�صتثمارية فيها مائمة‪ ،‬لي�س فح�صب‬ ‫ي ح�ص ��ن تناف�صية ااقت�صاد الوطني‬ ‫بل وجذب اا�صتثم ��ار ااأجنبي امبا�صر‬

‫اإليها‪ ،‬م�صر ًا اإى ااهتمام اخا�س الذي‬ ‫اأولته خط ��ة التنمية التا�صع ��ة (‪-2010‬‬ ‫‪2014‬م) لتنمي ��ة الق ��درات التناف�صي ��ة‬ ‫جميع القطاعات ااقت�صادية‪ ،‬وخا�صة‬ ‫ي ج ��ال اارتق ��اء بامحت ��وى النوعي‬ ‫والتقن ��ي للمنتج ��ات الت�صديري ��ة‬ ‫بو�صفها من العنا�ص ��ر الرئي�صة لتعزيز‬ ‫الق ��درات التناف�صية لل�ص ��ركات امنتجة‬ ‫ي ااأ�صواق اخارجي ��ة‪ .‬وبن التقرير‬

‫اأن م ��ن اأب ��رز اأه ��داف اخط ��ة خ ��ال‬ ‫الف ��رة امقبل ��ة اانتف ��اع ااأق�ص ��ى م ��ن‬ ‫امزاي ��ا الن�صبية التي تتمت ��ع بها امملكة‬ ‫وحويله ��ا اإى مزاي ��ا تناف�صي ��ة جديدة‬ ‫من خال زيادة كف ��اءة ا�صتغال عوامل‬ ‫ااإنتاج‪ ،‬والتو�صع ي ا�صتخدام اأ�صاليب‬ ‫ااإدارة احديث ��ة وتقني ��ات ااإنت ��اج‬ ‫امتط ��ورة‪ ،‬وحفز اابت ��كار مع موا�صلة‬ ‫التطوير ي جال حفزات اا�صتثمار‪.‬‬

‫أكاديميات وسيدات أعمال يشددن على أهمية تدريب السعودي‬ ‫أسوة بالوافد‬ ‫الريا�س ‪ -‬ح�صنة القري‬

‫مسؤول تركي‪ :‬نسعى لزيادة حجم‬ ‫التبادل التجاري مع المملكة‬

‫لورين هار�شون تتحدث ي منتدى التناف�شية اأم�س‬

‫وزير التعليم يكشف عن خطة لمشاركة المرأة في المناصب القيادية‬

‫الحمادي‪ :‬آمل أن يكون للعرب نصيب في «التنافسية»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫(ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫راأ� ��س العم ��ل؟»‪ .‬ودعت رج ��ال و�صيدات‬ ‫ااأعم ��ال «اإى الثق ��ة ي ال�صعودي ��ن مع‬ ‫�ص ��رورة تكثيف الدورات التدريبية لهم‪،‬‬ ‫ب�صرف النظر عن موؤهاتهم اجامعية»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ارت ع�صو هيئ ��ة التدري� ��س بكلية‬ ‫العلوم ي جامع ��ة املك �صعود الدكتورة‬ ‫مها احم ��ادي اإى دور التعلي ��م امهم ي‬ ‫ري ��ادة ااأعم ��ال‪ ،‬وقال ��ت‪« :‬معظ ��م الذين‬ ‫اأحدث ��وا ث ��ورة ي ااقت�ص ��اد م يدخلوا‬

‫تعديل التسجيل‬ ‫واإدراج في لوائح «هيئة السوق»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأ�ص ��در جل�س هيئ ��ة ال�صوق امالية ق ��رار ًا بتعديل‬ ‫قواع ��د الت�صجي ��ل وااإدراج وقائم ��ة ام�صطلح ��ات‬ ‫ام�صتخدمة ي لوائح هيئة ال�صوق امالية وقواعدها‪.‬‬ ‫وتعدي ��ل ائح ��ة ااندم ��اج واا�صتح ��واذ‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫بتعدي ��ل الفق ��رة (اأ) م ��ن ام ��ادة الثانية‪ ،‬وح ��ذف الفقرة‬ ‫(� ��س) من ام ��ادة الثالث ��ة منه ��ا واللتن ُنظمت ��ا موجب‬ ‫قواعد الت�صجيل وااإدراج امعدلة‪ .‬وعزت الهيئة ذلك اإى‬ ‫حر�صها على تعزيز ااإجراءات امنظمة اإ�صدار ااأوراق‬ ‫امالية ومراقبتها والتعامل بها ومراقبة ااإف�صاح الكامل‬ ‫ع ��ن امعلومات امتعلق ��ة به ��ا‪ ،‬وباجهات ام�ص ��درة لها‪،‬‬ ‫ورغبة منها ي تطوير اللوائح التنفيذية امنظمة لل�صوق‬ ‫امالية ي امملك ��ة ب�صكل م�صتمر‪ ،‬ما ي�صاهم ي تطوير‬ ‫ال�صوق ويعزز حماية ام�صتثمرين وام�صاركن فيها‪.‬‬

‫اجامع ��ات‪ ،‬لذا من امه ��م � بح�صب قولها �‬ ‫التاأكيد على امهارات ال�صخ�صية»‪ .‬وقالت‬ ‫�صيدة ااأعمال �صباح عبداجبار اإن لدينا‬ ‫ي ال�صعودي ��ة ن�صبة بطالة عالية‪ ،‬فلماذا‬ ‫ا ن�صعى ح ��ل هذه ام�صكل ��ة باا�صتفادة‬ ‫م ��ن التجرب ��ة ااأمريكي ��ة»‪ ،‬م�ص ��رة اإى‬ ‫اأن «ع ��دد العامل ��ن ي بع� ��س ال�صركات‬ ‫ااأمريكي ��ة بل ��غ ع�ص ��رة اآاف موظف ي‬ ‫ح ��ن اأن ال�ص ��ركات ي ال�صعودي ��ة م‬

‫مائتا شركة في معرض جدة للسياحة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫قال رئي� ��س اللجن ��ة ال�صياحية ي‬ ‫غرف ��ة ج ��دة ااأمر عب ��د الله ب ��ن �صعود‬ ‫ب ��ن حم ��د ‪ ،‬اإن معر�س ج ��دة لل�صياحة‬ ‫وال�صف ��ر الثاي ال ��ذي يعقد حت �صعار‬ ‫«بواب ��ة العب ��ور لل�صياح ��ة» �صتنطل ��ق‬ ‫فعاليات ��ه خال الفرة م ��ن ‪ 11-9‬ربيع‬ ‫ااأول ‪ ،‬ح ��ت رعاي ��ة �صاح ��ب ال�صم ��و‬ ‫املكي ااأمر خالد الفي�صل اأمر منطقة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬يج�ص ��د اأهمي ��ة ال�ص ��وق‬ ‫ال�صياح ��ي ال�صع ��ودي ال ��ذي يع ��د م ��ن‬ ‫اأ�صخ ��م ااأ�ص ��واق ي منطق ��ة ال�ص ��رق‬ ‫ااأو�صط ‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن امعر� ��س يحظ ��ى‬ ‫م�صارك ��ة اأكر م ��ن مائت ��ي عار�س من‬

‫كرى ال�ص ��ركات والقطاعات ال�صياحية‬ ‫داخ ��ل امملك ��ة وخارجه ��ا ‪،‬كون ��ه م ��ن‬ ‫اأوائ ��ل امعار� ��س امتخ�ص�صة ي جال‬ ‫ال�صياحة وال�صفر واخدمات ال�صياحية‪.‬‬ ‫وبن اأن امعر�س الذي ي�صتهدف‬ ‫ا�صتقط ��اب اأكر م ��ن ع�ص ��رة اآاف زائر‬ ‫‪ ،‬يع ��د اأح ��د امنتج ��ات ال�صياحي ��ة التي‬ ‫تقدمه ��ا عرو�س البحر ااأحمر و�صيظهر‬ ‫ي دورته الثانية لهذا العام بثوب جديد‬ ‫بتواج ��د ك ��رى ال�ص ��ركات الرائ ��دة ي‬ ‫جال ال�صياحة على م�صتوى العام‪.‬‬ ‫من جانبه بن اأمن عام غرفة جدة‬ ‫عدن ��ان من ��دورة اأن حج ��م اا�صتثم ��ار‬ ‫ال�صياح ��ي ي مدين ��ة ج ��دة وف ��ق اآخر‬ ‫ااإح�صائي ��ات ي�ص ��ل اإى �صت ��ن مليار‬ ‫ريال ‪.‬‬

‫ت�صل لاألف موظ ��ف»‪ ،‬موؤكدة اأن «بع�س‬ ‫ال�صركات الك ��رى ا يزال منح اموظف‬ ‫ااأجنبي ميزات تدريبية ومالية يتعمد‬ ‫ع ��دم توفرها للموظف ال�صعودي‪ ،‬وذلك‬ ‫اأن النظ ��رة للموظف ال�صع ��ودي ا تزال‬ ‫قا�ص ��رة‪ ،‬لذا ناأمل اأن يتغ ��ر هذا امفهوم‬ ‫بدع ��م ال�صب ��اب والفتي ��ات بالتدري ��ب‪،‬‬ ‫فبذلك حقق ريادة ااأعمال»‪ .‬واأو�صحت‬ ‫رئي�صة الق�صم الرب ��وي بجامعة �صلمان‬

‫ب ��ن عبدالعزيز الدكت ��ورة نوف التميمي‬ ‫اأن للربي ��ة دورا مهم ��ا ي ج ��ال ريادة‬ ‫ااأعم ��ال‪ ،‬فه ��ي َم ��نْ توؤه ��ل العن�ص ��ر‬ ‫الب�ص ��ري ال ��ذي ي�ص ��ع اخط ��ط وي�صنع‬ ‫النج ��اح ويحق ��ق التناف� ��س‪ ،‬فه ��ي َم ��نْ‬ ‫تقوم ببناء مه ��ارات احياة حتى يتمكن‬ ‫جي ��ل ام�صتقب ��ل م ��ن قي ��ادة اموؤ�ص�ص ��ات‬ ‫ي القطاع ��ن العام واخا� ��س‪ ،‬ومن ثم‬ ‫الريادة والتناف�س‪.‬‬

‫غرفة جدة تدشن أول معرض‬ ‫دولي في صناعة المنسوجات‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫د�ص ��ن نائ ��ب رئي�س جل� ��س اإدارة‬ ‫غرف ��ة ج ��دة‪ ،‬م ��ازن برج ��ي‪ ،‬اأم� ��س‪،‬‬ ‫اأول معر� ��س دوي متخ�ص� ��س ي‬ ‫�صناع ��ة ااألب�ص ��ة اجاه ��زة وامو�ص ��ة‬ ‫وامن�صوج ��ات‪ ،‬م�صاركة ثمانن �صركة‬ ‫�صعودي ��ة وعامية‪ ،‬ال ��ذي تنظمه �صركة‬ ‫عاق ��ات لتنظي ��م امعار� ��س الدولي ��ة‬ ‫واموؤمرات‪ ،‬بح�صور اأ�صحاب ااأعمال‬ ‫وام�صتثمري ��ن والقنا�ص ��ل العام ��ن‬ ‫وامهتمن مجال ااألب�صة وااأقم�صة‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف رئي�س ال�صرك ��ة امنظمة‪،‬‬ ‫امهند�س اأ�صامة كردي‪ ،‬اأن امعر�س ي�صهد‬ ‫م�صارك ��ة كريات ال�ص ��ركات ال�صعودية‬

‫والعربي ��ة والعامي ��ة‪ ،‬كم ��ا يعر� ��س‬ ‫جموع ��ة جديدة ل�صي ��ف ‪2012‬م‪ ،‬كما‬ ‫ي�صتمل على اجناح ال�صوري‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع رابطة ام�صدرين ال�صورين لاألب�صة‬ ‫والن�صيج‪ ،‬الذي يعر�س اأحدث ااألب�صة‬ ‫الرجالي ��ة والن�صائي ��ة وااأطفالي ��ة‬ ‫والاج ��ري والقطني ��ات وااألب�ص ��ة‬ ‫الريا�صية وامنتوجات‪.‬‬ ‫وتوق ��ع اأن ي�صف ��ر امعر� ��س ع ��ن‬ ‫�صفق ��ات جاري ��ة‪ ،‬واإب ��رام عق ��ود بن‬ ‫ال�ص ��ركات ال�صعودي ��ة ونظراته ��ا‬ ‫ام�صري ��ة وال�صوري ��ة ي �صناع ��ات‬ ‫ااألب�ص ��ة وامن�صوج ��ات؛ م ��ا ت�صه ��ده‬ ‫ال�ص ��وق ال�صعودية م ��ن مبيعات كبرة‬ ‫ي هذا امجال‪.‬‬


‫مؤشر السوق يتراجع ‪ ..%0.2‬والتداوات بلغت ‪ 6.6‬مليار ريال‬ ‫سدافكو‬

‫صدف‬

‫الباحة‬

‫‪90 .60‬‬ ‫‪27‬‬

‫‪.10‬‬

‫الدرع العربي‬

‫بوبا العربية‬

‫‪55‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.2 1.55 .00‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪20‬‬

‫‪%0.21‬‬

‫مجموعة المعجل‬

‫‪6.450‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪20‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اختت ��م موؤ�س ��ر ال�سوق جل�س ��ة الأم�س عل ��ى تراجع بعد‬ ‫جل�ستن من الرتف ��اع‪ ،‬واأغلق منخف�س� � ًا بن�سبة ‪ %0.2‬عند‬ ‫�ست ��ة اآلف و‪ 451‬نقط ��ة‪ ،‬بت ��داولت بلغت قيمته ��ا نحو ‪6.6‬‬ ‫مليار ريال‪ .‬وتراجع �سهم «العثيم» باأكر من ‪ %4‬عند ‪97.50‬‬ ‫ريال‪ ،‬بعد حقيق ال�سركة انخفا�س ًا ي اأرباحها بن�سبة ‪%31‬‬

‫بنهاية الربع الرابع من العام اما�سي‪.‬‬ ‫وعك�س �سه ��م «بوبا للتاأم ��ن» اجاه ��ه لانخفا�س بعد‬ ‫عدة جل�س ��ات متتالية م ��ن الرتفاع‪ ،‬واأغل ��ق مراجع ًا باأكر‬ ‫من ‪ %6‬ع ��ن ‪ 30.90‬ريال‪ ،‬وكانت ال�سركة قد �سجلت اأرباح ًا‬ ‫بقيم ��ة ‪ 24.2‬مليون ريال خال الرب ��ع الرابع ‪ .2011‬وهبط‬ ‫�سه ��م «ماء» عن ��د ‪ 11.40‬ريال‪ ،‬بت ��داولت بلغت نحو ‪17.9‬‬ ‫مليون �سهم‪ ،‬بعد ت�سجيل ال�سركة خ�سائر بقيمة ‪ 59.2‬مليون‬

‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 23‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )50‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫مع فارق القياس‬

‫مؤامرة مدمرة!‬ ‫صالح الزيد‬

‫بم ��ا اأنن ��ا ن�ؤمن كثير ًا بنظرية الم�ؤامرة ف ��ي جميع مناحي حياتنا‬ ‫فه ��ل تاآم ��ر اا�ست�س ��اري "دوك�سيادك� ��س" عندما تم ��ت اا�ستعانة به‬ ‫ل��س ��ع اأول مخط ��ط �سكن ��ي عل ��ى ااأرا�س ��ي ال�سع�دي ��ة م ��ع م�سانع‬ ‫ال�سي ��ارات واخت ��ار النم ��ط ال�سبكي اأحيائن ��ا بغية قتل ع ��ادة الم�سي‬ ‫الت ��ي كان ��ت �سائ ��دة اآن ��ذاك‪ ،‬وفر� ��س اأنظم ��ة تخطيطية دخيل ��ة اأفقدت‬ ‫ااأحي ��اء �سكنه ��ا و�سكينته ��ا واأمنه ��ا؟ ب ��ل وانتزع ��ت ثقاف ��ة التاح ��م‬ ‫المتاأ�سلة في دواخل اأجدادنا‪ ،‬اإذ كانت ااأحياء اآنذاك مغلقة وا يمكن‬ ‫للغري ��ب اأن يقت ��رب من منزل اأحد ال�س ��كان دون ا�ستئذان‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫مجازف ��ة قائ ��د �سيارة غريب بط ��رق نف�س ال�سارع اأكث ��ر من مرة دون‬ ‫اأن ي�ست�ق ��ف! نح ��ن ااآن اأمام مع�سلة تكد�س الحديد و�سط �س�ارعنا‬ ‫بطريق ��ة �س ��دت المناف ��ذ وا�ستهلكت ال�قت وزادت م ��ن تفاقم اأمرا�س‬ ‫ال�سغ ��ط‪ ،‬وا ت�جد بارقة اأمل بحل ���ل دائمة ولي�ست وقتية‪ ،‬يبدو اأننا‬ ‫م ��ن بين �سع ���ب ااأر�س قاطبة نتمي ��ز "بخ�س��سيتن ��ا" بعدم وج�د‬ ‫اأنظمة و�سبكة نقل عام‪.‬‬ ‫اأع ���د لل�سي ��د "دوك�سيادك� ��س" وتخطيط ��ه ال�سبكي ال ��ذي فاقم‬ ‫من خ�سائرن ��ا المادية والج�سدية‪ ،‬فقد ا�ستنزفتنا خططه ماديا لتاأمين‬ ‫و�سيل ��ة م�ا�س ��ات ل ��كل ابن من اأبنائن ��ا واأ�سيف للبنت م ��ع ال�سيارة‬ ‫�سائ ��ق اأُف�سحت له م�ساحة رحبة م ��ن منازلنا ولم نح ّ�ل الركام البالي‬ ‫م ��ن هذه ال�سي ��ارات اإلى م�سانع يعاد من خاله ��ا تاأهيل العدد الهائل‬ ‫اإلى الخدمة مرة اأخرى‪.‬‬ ‫اقت�سادي� � ًا‪ :‬ا ت�س� �األ‪ ،‬الخ�سائ ��ر مركب ��ة‪ ،‬والغرب ��اء يمت ��رون‬ ‫ال�س ���ارع وااأزقة ويروع�ن ااآمنين وين�سرون ثقافة مد اليد وااأخذ‬ ‫بالق ���ة ويكف ��ي تماديهم ما يعلن بال�سحف ع ��ن �سرقة �سيارات فارهة‬ ‫ب�سكل مت�ا�سل‪.‬‬ ‫____________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فهد القاسم‬ ‫‪sazzaid@alsharq.net.sa‬‬

‫في تقريرين يناقشهما الوفد السعودي مع أعضاء المنظمة الدولية‬

‫المملكة تستعرض سياساتها التجارية‬ ‫أمام منظمة التجارة العالمية غد ًا‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫يراأ� ��س وزي ��ر التج ��ارة‬ ‫وال�سناعة الدكت ��ور توفيق الربيعة‬ ‫وف ��د امملك ��ة ام�س ��ارك ي مراجع ��ة‬ ‫ال�سيا�س ��ات التجاري ��ة للمملكة الذي‬ ‫�سيعقد مقر منظمة التجارة العامية‬ ‫ي جني ��ف اعتب ��ار ًا من غ ��د الثاثاء‬ ‫وي�ستم ��ر م ��دة ثاثة اأي ��ام‪ .‬واأو�سح‬ ‫وكي ��ل وزارة التج ��ارة وال�سناع ��ة‬ ‫لل�سوؤون الفنية رئي�س جنة مراجعة‬ ‫ال�سيا�س ��ات التجاري ��ة للمملك ��ة‬ ‫الدكتور حمد الكثري‪ ،‬اأن هذه هي‬ ‫امراجعة الأوى منذ ان�سمام امملكة‬ ‫اإى منظمة التج ��ارة العامية ي عام‬ ‫‪2005‬م حيث يطلب منها القيام بهذه‬ ‫امراجع ��ة كل اأربع �سنوات‪ .‬وبن اأن‬ ‫عملية مراجعة ال�سيا�سات التجارية‬ ‫ت�ستمل على قي ��ام �سكرتارية منظمة‬ ‫التج ��ارة العامية بالعم ��ل مع اللجنة‬ ‫امعني ��ة مراجع ��ة ال�سيا�س ��ات‬ ‫التجاري ��ة للمملك ��ة الت ��ي ت�سكل ��ت‬ ‫م ��ن اأكر م ��ن ثاثن جه ��ة حكومية‬ ‫لإعداد تقرير مف�سل حول ال�سيا�سات‬ ‫التجاري ��ة للمملك ��ة وال ��ذي يطل ��ق‬ ‫علي ��ه ا�س ��م «تقري ��ر ال�سكرتاري ��ة»‪،‬‬ ‫وبجانب هذا التقرير تقوم احكومة‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬مثلة ي اللجنة باإعداد‬ ‫تقري ��ر اآخر ح ��ول �سيا�س ��ات امملكة‬ ‫التجاري ��ة ال ��ذي يطل ��ق علي ��ه ا�س ��م‬ ‫«التقري ��ر احكومي»‪.‬ويحت ��وي‬

‫ت�فيق الربيعة‬

‫التقري ��ران عل ��ى تلخي� ��س للمبادئ‬ ‫والتط ��ورات والنم ��و والتوجه ��ات‬ ‫الأ�سا�سي ��ة ذات العاق ��ة بالتج ��ارة‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى التغ ��رات ي الأنظم ��ة‬ ‫والت�سريع ��ات‪ ،‬الت ��ي ت�سته ��دف ي‬ ‫النهاي ��ة ح�س ��ن التزام ��ات جمي ��ع‬ ‫الدول الأع�س ��اء بالقواعد والأنظمة‬ ‫الت ��ي اأقرت بها موج ��ب التفاقيات‬ ‫متعددة الأط ��راف‪ ،‬واإعط ��اء �سورة‬ ‫حقيقية ع ��ن اموؤ�س ��رات القت�سادية‬ ‫للدول الأع�ساء‪ ،‬وا�ستعرا�س للبيئة‬ ‫والفر� ��س ال�ستثماري ��ة ي الدول ��ة‬ ‫امعني ��ة‪ .‬وقام ��ت �سكرتارية امنظمة‬ ‫باإر�سال التقريرين اإى جميع اأع�ساء‬ ‫امنظم ��ة م ��ن اأج ��ل تلق ��ي اأ�سئلته ��م‬ ‫وا�ستف�ساراته ��م ح ��ول التقريري ��ن‪،‬‬ ‫حي ��ث حدد ي ��وم الأربع ��اء ‪ 11‬يناير‬ ‫موع ��د ًا نهائي� � ًا لتلق ��ي تل ��ك الأ�سئلة‬ ‫والتعليق ��ات الت ��ي م اإر�ساله ��ا اإى‬ ‫امملكة ‪ ،‬حيث عمل ��ت اللجنة امعنية‬

‫منظمة التجارة العامية تطلع على �سيا�سات الدول التجارية (ال�سرق)‬

‫مراجع ��ة ال�سيا�س ��ات التجاري ��ة‬ ‫وبجهد متوا�سل عل ��ى الإجابة على‬ ‫تل ��ك الأ�سئلة التي تتطل ��ب التن�سيق‬ ‫م ��ع الكثر م ��ن اجه ��ات احكومية‬ ‫اممثلة ي اللجنة ‪ ،‬اإ�سافة اإى اأنه م‬ ‫حديد مدة اأ�سبوع ��ن فقط لاإجابة‬ ‫عل ��ى تل ��ك الأ�سئل ��ة الت ��ي ج ��اوزت‬ ‫اأك ��ر م ��ن مائت ��ن و�ست ��ن �س� �وؤا ًل‪.‬‬ ‫و�سيلق ��ي وزير التج ��ارة وال�سناعة‬ ‫الدكتور توفيق الربيعة كلمة ي�سلط‬ ‫ال�س ��وء خالها على اأه ��م ما ورد ي‬ ‫التقريري ��ن‪ ،‬و�سي�ستعر� ��س بع� ��س‬ ‫مامح ال�سيا�سات التجارية للمملكة‪،‬‬ ‫وما تقوم به امملكة من جهد لتح�سن‬ ‫بيئته ��ا التجاري ��ة وال�ستثماري ��ة‬ ‫ومواقفه ��ا من حرية التج ��ارة ودعم‬ ‫وح�س ��ن البيئ ��ة القت�سادي ��ة‪.‬‬ ‫و�سيق ��وم وف ��د امملك ��ة ال ��ذي مثله‬ ‫العدي ��د م ��ن اجه ��ات احكومي ��ة‪،‬‬ ‫اأثن ��اء ا�ستعرا� ��س التقريري ��ن اأمام‬

‫اأع�ساء امنظم ��ة بتلقي ما قد يرد من‬ ‫اأ�سئل ��ة وا�ستف�سارات م ��ن الأع�ساء‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى م ��ا م اإر�سال ��ه م�سبق� � ًا‪،‬‬ ‫و�سيت ��وى ال�سف ��ر الت�سيل ��ي ل ��دى‬ ‫منظمة التجارة العامي ��ة رئا�سة تلك‬ ‫الجتماع ��ات‪ ،‬بينم ��ا يت ��وى �سف ��ر‬ ‫ال�سوي ��د لدى امنظم ��ة دور امحاور‪.‬‬ ‫اجدير بالذك ��ر اأن منظم ��ة التجارة‬ ‫العامي ��ة تعم ��ل كمنت ��دى للمراجع ��ة‬ ‫الدورية لل�سيا�سات التجارية للدول‬ ‫اأع�س ��اء منظم ��ة التج ��ارة العامي ��ة‬ ‫م ��ن اأجل اإتاح ��ة �سفافي ��ة اأكر وفهم‬ ‫اأ�سمل لهذه ال�سيا�سات وللممار�سات‬ ‫الفعلية للدول اأع�ساء امنظمة‪ ،‬حيث‬ ‫يتم اإجراء عملي ��ة مراجعة ال�سيا�سة‬ ‫التجاري ��ة لل ��دول الأع�س ��اء ب�س ��كل‬ ‫دوري‪ ،‬بينم ��ا تختلف الفرة البينية‬ ‫لعملية امراجعة اعتم ��اد ًا على ن�سبة‬ ‫م�ساركة الدول ��ة الع�سو ي التجارة‬ ‫العامية‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ت�سلمت موؤ�س�سة املك عبد العزيز‬ ‫ورجال ��ه للموهبة والإب ��داع (موهبة)‬ ‫دعم� � ًا مالي� � ًا‪ ،‬بقيم ��ة ‪ 250‬األ ��ف دولر‬ ‫من �سركة �سيف ��رون ال�سعودية‪ ،‬وذلك‬ ‫ي اإط ��ار دعمه ��ا ام�ستم ��ر لأن�سط ��ة‬ ‫اموؤ�س�س ��ة‪ .‬ج ��اء ذل ��ك ي لق ��اء جم ��ع‬ ‫الأمن العام ل�»موهب ��ة» الدكتور خالد‬ ‫ال�سبت ��ي‪ ،‬ورئي� ��س �سرك ��ة �سيف ��رون‬ ‫العامي ��ة ال�سعودي ��ة اأحم ��د العمر‪ ،‬ي‬ ‫مق ��ر «موهب ��ة» اأخ ��ر ًا‪ ،‬ي ح�س ��ور‬ ‫مث ��ل العاق ��ات العربي ��ة ال�سعودية‬ ‫ر�سي ��د الر�سي ��د‪ ،‬حي ��ث ا�ستعر� ��س‬ ‫اجانب ��ان اأن�سط ��ة اموؤ�س�س ��ة وم ��ا‬ ‫تطل ��ع اإلي ��ه م�ستقب ًا‪ .‬واأع ��رب رئي�س‬ ‫�سرك ��ة �سيف ��رون العامي ��ة ال�سعودية‬ ‫اأحم ��د العمر‪ ،‬ع ��ن اعت ��زاز «�سيفرون‬ ‫ال�سعودية» بدعم اموؤ�س�سات الوطنية‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن «موهب ��ة» تعت ��ر م ��ن‬ ‫اموؤ�س�س ��ات الرائ ��دة ي دع ��م جتمع‬

‫أمانة الرياض تمنح صاحية إصدار‬ ‫محاضر تجزئة القطع السكنية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫منح ��ت اأمان ��ة منطق ��ة الريا�س‬ ‫�ساحي ��ة اإ�س ��دار حا�س ��ر جزئ ��ة‬ ‫القط ��ع ال�سكني ��ة الواح ��دة من خال‬ ‫البلدي ��ات الفرعي ��ة امنت�س ��رة ي‬ ‫اأنح ��اء مدينة الريا� ��س مبا�سرة دون‬ ‫الرجوع اإليها‪.‬واأو�سح وكيل الأمانة‬ ‫للتعمر وام�سروعات امهند�س حمد‬ ‫ال�سبعان اأن اإ�سدار حا�سر التجزئة‬ ‫لهذه ال�سريحة الكبرة من امواطنن‬ ‫ع ��ن طري ��ق البلدي ��ات الفرعية مثل‬ ‫انط ��اق مرحل ��ة جدي ��دة ي م�سرة‬ ‫تطوي ��ر اخدم ��ات البلدي ��ة باأمان ��ة‬ ‫منطقة الريا�س‪ ،‬وتعزيز تطبيق مبداأ‬ ‫الامركزية ي تقدم هذه اخدمات‪،‬‬ ‫وتعد خطوة متقدمة موا�سلة م�سرة‬ ‫الأمان ��ة و�سعيه ��ا احثي ��ث لتطوي ��ر‬ ‫وحدي ��ث اخدم ��ات ورف ��ع كف ��اءة‬ ‫الأداء واخت�سار الإج ��راءات لتقدم‬ ‫اأف�س ��ل م�ستوي ��ات اخدم ��ة و�سرعة‬

‫الإج ��از وف ��ق نظ ��م حديث ��ة تواكب‬ ‫متطلبات احرك ��ة العمرانية الن�سطة‬ ‫الت ��ي ت�سهدها مدين ��ة الريا�س‪.‬واأكد‬ ‫اأن مبا�س ��رة جمي ��ع البلديات الفرعية‬ ‫باأمان ��ة منطقة الريا�س عملية جزئة‬ ‫القط ��ع ال�سكني ��ة �سيك ��ون له ��ا اأثرها‬ ‫الإيجاب ��ي املمو�س عل ��ى امواطنن‪،‬‬ ‫وي�س ��ع ي متناول اجمي ��ع اإمكانية‬ ‫ا�ستغال م�ساحات اأماكهم ما يتفق‬ ‫وم�ساحه ��م واإيج ��اد م ��ا ينا�سبه ��م‬ ‫م ��ن ام�سك ��ن واحتياجاته ��م الأخرى‬ ‫وي�سه ��م ي ان�سيابي ��ة الإج ��راءات‬ ‫و�س ��رع ��ة اإج� ��از امعامات‪.‬واأ�س ��ار‬ ‫اإى اأن ه ��ذه اخط ��وة تع ��د مب ��ادرة‬ ‫مهم ��ة ي منظومة مب ��ادرات الأمانة‬ ‫لتحقي ��ق تطلع ��ات �ساح ��ب ال�سم ��و‬ ‫الأمر الدكت ��ور عبدالعزيز بن حمد‬ ‫ب ��ن عي ��اف اأم ��ن منطق ��ة الريا� ��س‬ ‫لتعزي ��ز الامركزية ومن ��ح امزيد من‬ ‫ال�ساحيات للبلديات الفرعية خدمة‬ ‫امواطن وامقيم‪.‬‬

‫«بادر» يقيم محاضرة عن «حاضنات‬ ‫اأعمال التقنية» بعنيزة‬ ‫عنيزة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ح ��ت رعاي ��ة مدين ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز للعل ��وم والتقنية مثلة‬ ‫ي برنام ��ج «ب ��ادر» حا�سن ��ات‬ ‫التقني ��ة‪ ،‬اأق ��ام مكت ��ب برنام ��ج بادر‬ ‫ي منطق ��ة الق�سي ��م‪ ،‬بالتع ��اون‬ ‫م ��ع اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م ي‬ ‫حافظ ��ة عني ��زة‪ ،‬مثل ��ة ي اأق�سام‬ ‫الن�س ��اط الطاب ��ي واموهوب ��ن‬ ‫ون�س ��اط الطالب ��ا�� واموهوب ��ات‪،‬‬ ‫حا�س ��رة بعن ��وان «حا�سن ��ات‬ ‫الأعم ��ال التقنية» ح�سرها نخبة من‬ ‫القيادات الربوية وعدد من الطاب‬ ‫والطالبات امتاأهلن للمرحلة الثالثة‬ ‫ي الأومبي ��اد الوطن ��ي لاإب ��داع‬ ‫العلم ��ي‪ ،‬وذل ��ك مرك ��ز اجف ��اي‬ ‫مدين ��ة عني ��زة منطق ��ة الق�سي ��م‪.‬‬ ‫وي بداية امحا�س ��رة رحب كل من‬ ‫م�ساع ��دة مدي ��ر الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫لل�سوؤون التعليمية للبنات‪ ،‬وم�ساعد‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م ل�س� �وؤون البنن‬ ‫عبدالله بن علي القرزعي باح�سور‪،‬‬ ‫موؤكدي ��ن اأهمي ��ة حدي ��د اله ��دف‬ ‫للمبتكري ��ن والباحث ��ن‪ ،‬وا�ستمرار‬ ‫م�س ��رة رعاية اموهوب ��ن لتحقيق‬

‫الأه ��داف امن�س ��ودة‪ ،‬وم�ساع ��دة‬ ‫وت�سجي ��ع الط ��اب والطالبات على‬ ‫الإبداع والبتكار ي امجال التقني‪.‬‬ ‫وق ��دم امحا�س ��ر امهند� ��س اإبراهيم‬ ‫بن عبدالله الزهيميل‪ ،‬مدير خدمات‬ ‫ال�س ��ركات بحا�سنة ب ��ادر للت�سنيع‬ ‫امتق ��دم‪� ،‬سرح ًا مف�س ًا عن التعريف‬ ‫بحا�سن ��ات التقنية‪ ،‬وال ��دور البارز‬ ‫ال ��ذي ت�سطل ��ع ب ��ه مدين ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزيز للعل ��وم والتقنية‪ ،‬مثلة‬ ‫ي برنام ��ج «ب ��ادر» ي دعم ورعاية‬ ‫امبدعن وامبتكرين ورواد الأعمال‬ ‫ال�سعودي ��ن ي ج ��ال ام�سروعات‬ ‫التقني ��ة‪ ،‬وتق ��دم ختل ��ف اأوج ��ه‬ ‫الدعم والت�سهي ��ات التي ت�ساعدهم‬ ‫على حويل اأفكارهم اإى م�سروعات‬ ‫تقني ��ة جاري ��ة ناجح ��ة‪ .‬وتط ��رق‬ ‫امهند� ��س الزهيمي ��ل اإى النج ��اح‬ ‫الباه ��ر ال ��ذي حقق ��ه برنام ��ج ب ��ادر‬ ‫ي تطوي ��ر العديد م ��ن ام�سروعات‬ ‫امحت�سن ��ة الت ��ي اأ�سبح ��ت الآن‬ ‫موؤ�س�سات كب ��رة ي امجال التقني‬ ‫ل ��دور الرنام ��ج ي توف ��ر البيئ ��ة‬ ‫امحف ��زة لاإبداع والبتكار‪ ،‬وتوفر‬ ‫العنا�س ��ر الأ�سا�سي ��ة لتنفي ��ذ ومو‬ ‫ام�سروعات التقنية‪.‬‬

‫جانب من تكرم امهند�س اإبراهيم الزهيميل‬

‫«موهبة» تتلقى دعم ًا مالي ًا‬ ‫من شيفرون السعودية‬ ‫اموهبة والإبداع‪ ،‬منوه ًا بالإجازات‬ ‫الت ��ي حققتها خال الف ��رة الق�سرة‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬قدم الأمن العام ل�»موهبة»‬ ‫الدكتور خالد ال�سبتي‪� ،‬سكره وتقديره‬ ‫اإى �سرك ��ة «�سيفرون ال�سعودية» على‬ ‫دعمها للموؤ�س�سة ام�ستمر مرز ًا جهود‬ ‫اموؤ�س�س ��ة واإجازاته ��ا خ ��ال الفرة‬ ‫اما�سية واأنها اإح ��دى اأهم اموؤ�س�سات‬ ‫الوطني ��ة التي تطل ��ع اإى دع ��م وبناء‬ ‫وتطوي ��ر بيئة وجتمع الإب ��داع‪ .‬من‬ ‫جانب ��ه‪ ،‬ا�ستعر�س مدي ��ر اإدارة تنمية‬ ‫اموارد امالي ��ة ي «موهبة» في�سل بن‬ ‫عثم ��ان العجرو� ��س‪ ،‬دع ��م «�سيف ��رون‬ ‫ال�سعودي ��ة» لأن�سط ��ة اموؤ�س�سة حيث‬ ‫�ساركت مبلغ مليون ريال ي معر�س‬ ‫ابت ��كار ال ��ذي نظمت ��ه اموؤ�س�س ��ة ي‬ ‫ع ��ام ‪ 2010‬برعاي ��ة خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن ي مدينة جدة‪ ،‬فيما �ساركت‬ ‫مبل ��غ ملي ��ون ري ��ال لرعاي ��ة اموؤمر‬ ‫العلمي الإقليم ��ي للموهبة امنعقد ي‬ ‫عام ‪.2006‬‬

‫ريال ي الربع الأخر من عام ‪ ،2011‬ووا�سل �سهم «امعجل»‬ ‫تراجعه للجل�سة الثانية‪ ،‬واأقفل عند ‪ 20.10‬ريال‪.‬ي امقابل‪،‬‬ ‫وا�سل �سهم «التعاونية» �سعوده للجل�سة الثالثة‪ ،‬واأغلق على‬ ‫مكا�سب باأكر من ‪ %2‬عند ‪ 58‬ريا ًل‪ ،‬كاأعلى اإغاق منذ يوليو‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬و�سعد �سه ��م «البحري»‪ ،‬بح�سب اأرق ��ام‪ ،‬باأكر من‬ ‫‪ %3‬عن ��د ‪ 13.35‬ريال‪ ،‬وارتفع �سهما «�سا�سكو» و»�سدافكو»‬ ‫عند ‪ 19.20‬ريال و‪ 55‬ريا ًل على التواي‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫السريع لأرضيات والمفروشات‬ ‫تكرم منسوبيها‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫‪...‬‬

‫‪....‬‬

‫حركة إشغال «متوسطة» في مركزية‬ ‫المدينة‪ ..‬والوحدات السكنية تشكو العزوف‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن‬ ‫حمودة‬ ‫ت�سه ��د امنطق ��ة امركزي ��ة‬ ‫ي امدين ��ة امن ��ورة ن�سب ��ة حرك ��ة‬ ‫متو�سطة من زوار ام�سجد النبوي‬ ‫ال�سريف هذه الأيام؛ نظر ًا لتف�سيل‬ ‫بع� ��س ال ��زوار ال�سق ��ق امفرو�س ��ة‬ ‫والوح ��دات ال�سكنية البعيدة نوع ًا‬ ‫ما عن امنطقة امركزية‪ ،‬ما اأثر على‬ ‫ن�سبة الإ�سغال بتلك الفنادق مقارنة‬ ‫بالف ��رة نف�سها ي الع ��ام اما�سي‪،‬‬ ‫الت ��ي و�سل ��ت حالي� � ًا اإى ‪%40‬‬ ‫ح�سب م ��ا ذكرته الغرف ��ة التجارية‬ ‫ال�سناعي ��ة بامدين ��ة امن ��ورة‬ ‫ل�»ال�سرق» اأم� ��س‪ .‬واأو�سح م�سرف‬ ‫اأح ��د فن ��ادق الإنركونتيننتال ي‬ ‫امدينة يا�س ��ر العم ��ري اأن الفنادق‬ ‫الكرى ي امنطقة امركزية تنتظر‬ ‫الإقب ��ال الكب ��ر م ��ن ال ��زوار خال‬ ‫اإج ��ازة منت�سف ال�سن ��ة الدرا�سية‬ ‫دون عرو� ��س ت�سويقي ��ة‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫يبق ��ى خف� ��س الأ�سع ��ار متواج ��د ًا‬

‫مركزية امدينة كما بدت اأم�س‬

‫بي ��د الإدارة ي ح ��ال انخفا� ��س‬ ‫ن�سب ��ة الإ�سغ ��ال وتوف ��ر امزيد من‬ ‫الغ ��رف‪ ،‬منوه ًا ب� �اأن ه ��ذا العام م‬ ‫ي�سهد اإقب ��ا ًل وا�سع ًا كما هو متوقع‬ ‫وملمو�س خال الأع ��وام اما�سية‪.‬‬ ‫وب � ن�ن العم ��ري اأن زوار امنطق ��ة‬ ‫ال�سرقي ��ة م ��ن امملك ��ة واأهاي مكة‬ ‫امكرم ��ة وحافظ ��ة ج ��دة مثلون‬ ‫الن�سب ��ة الأكر من مرتادي الفنادق‬

‫(ت�س�ير‪ :‬حمد امح�سن)‬

‫الكرى ي ه ��ذه الأيام‪ ،‬م�سيف ًا اأن‬ ‫العدي ��د م ��ن �س ��ركات وموؤ�س�سات‬ ‫الفندقة ووكالت ال�سفر وال�سياحة‬ ‫عمل ��ت على حجز ع ��دد غرف معن‬ ‫لعمائه ��ا قب ��ل الب ��دء بالإج ��ازة‪،‬‬ ‫وباأ�سعار متميزة‪ ،‬وهو ما دفع اإى‬ ‫جوء الن ��زلء لتلك ال�س ��ركات بد ًل‬ ‫عن الفن ��ادق مبا�س ��رة‪ .‬ومن جهته‬ ‫لفت مدي ��ر قطاع الغ ��رف ي فندق‬

‫دار التقوى فهد عبداحميد �سحاته‬ ‫اإى اأن ن�سب ��ة الإ�سغ ��ال ي الفندق‬ ‫و�سلت اإى ‪ %97‬من زوار ام�سجد‬ ‫النبوي ال�سري ��ف من داخل امملكة‬ ‫ب�سب ��ب ق�س ��اء اإج ��ازة منت�س ��ف‬ ‫الع ��ام الدرا�س ��ي بامدين ��ة امنورة‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن موق ��ع الفن ��دق ل ��ه دور‬ ‫كبر ي ن�سبة الإ�سغ ��ال‪ ،‬وخا�سة‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اإطالت ��ه عل ��ى ام�سجد‬ ‫النب ��وي وقربه منه‪ .‬ي�س ��ار اإى اأن‬ ‫ن�سب ��ة اإ�سغ ��ال الغ ��رف ي فن ��ادق‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة كان ��ت الأعلى من‬ ‫بن مناطق امملك ��ة‪ ،‬ح�سب م�سدر‬ ‫مركز امعلومات ال�سياحية «ما�س»‬ ‫التاب ��ع للهيئ ��ة العام ��ة لل�سياح ��ة‬ ‫والآثار‪ ،‬وو�سلت ي العام اما�سي‬ ‫اإى ‪ %66.2‬مع ��دل متو�س ��ط ‪2.9‬‬ ‫�سخ�س ل ��كل غرفة‪ ،‬وكان ��ت فنادق‬ ‫الدرج ��ة الأوى اأك ��ر اإقب ��ا ًل عل ��ى‬ ‫عك�س الدرج ��ة الثالث ��ة‪ ،‬وبرز غر‬ ‫ال�سعودي ��ن ي تل ��ك الإح�سائيات‬ ‫بتغلبهم على ن�سبة ال�سعودين ي‬ ‫الإ�سغال‪.‬‬

‫ك� ��رم� ��ت �� �س ��رك ��ة ال �� �س��ري��ع‬ ‫لاأر�سياتوامفرو�سات‪،‬من�سوبيها‬ ‫ي حفل اأقيم بدرة العرو�س اأخر ًا‪،‬‬ ‫ح�سره جمع من رجال الأعمال ي‬ ‫مدينة جدة‪ ،‬تقدمهم رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة ال�سركة ال�سيخ حمد بن‬ ‫�سريع ال�سريع ولفيف م��ن رج��ال‬ ‫ال�سحافة والإعام‪ .‬وخال احفل‬ ‫ك��رم الرئي�س التنفيذي لل�سركة‬ ‫الدكتور حمدان بن �سريع ال�سريع‬ ‫امجتهدين م��ن من�سوبي ال�سركة‬ ‫للمجهود الرائع الذي بذلوه خال‬ ‫ال�ف��رة اما�سية وال��ذي اأ�سهم ي‬ ‫ظهور ال�سركة بامظهر الائق ي‬ ‫ج��ال ري ��ادة الأع� �م ��ال‪ ،‬ق��د اأع�ق��ب‬ ‫ال�ت�ك��رم رح �ل��ة ب�ح��ري��ة ع�ل��ى من‬ ‫يخت‪ ،‬وتبع ذل��ك حفل الع�ساء ي‬ ‫ج��و م �ل �ي��يء ب��ام��رح واح �م��ا���س‪.‬‬ ‫ي�سار اإى اأن �سركة ال�سريع التى‬ ‫تاأ�س�ست ع�ل��ي ي��د ال�سيخ �سريع‬ ‫ب��ن ح�م��د ال���س��ري��ع ي��رح�م��ه الله‬ ‫كموؤ�س�سة فردية ي مكة امكرمة‬

‫عام ‪ 1951‬والتي اأ�سبحت واحدة‬ ‫من اأكر ال�سركات ال�سعودية والتي‬ ‫تتمتع بح�سة ت�سويقية كبرة ي‬ ‫�سوق الأر�سيات وامفرو�سات ي‬ ‫امملكة مع تزايد ال�سعبية منتجاتها‬ ‫والن �ت �� �س��ار ال��وا� �س��ع معار�سها‬ ‫وم �� �س �ت��ودع��ات �ه��ا ب�ح�ي��ث اأق�ي�م��ت‬ ‫�سالت العر�س ومعار�س ال�سركة‬ ‫وفق ًا معاير العر�س العامية من‬ ‫خ��ال منافذ البيع امنت�سرة ي‬ ‫اأنحاء امملكة العربية ال�سعودية‬ ‫وامتمثلة باأكر من ‪ 85‬منفذ بيع‪،‬‬ ‫تتوزع ي مكة امكرمة‪ ،‬وامدينة‬ ‫ام� � �ن � ��ورة‪ ،‬وج � ��دة‪ ،‬وال��ري��ا���س‪،‬‬ ‫وال�ط��ائ��ف‪ ،‬وال��دم��ام‪ ،‬والأح���س��اء‪،‬‬ ‫واخ� � � ��ر‪ ،‬وخ��م��ي�����س م �� �س �ي��ط‪،‬‬ ‫وج � �ي� ��زان‪ ،‬وب� ��ري� ��دة‪ ،‬وع �ن �ي��زة‪،‬‬ ‫وال� ��ر�� ��س‪ ،‬وح� ��ائ� ��ل‪ ،‬واج � ��وف‪،‬‬ ‫وت �ب��وك‪ ،‬وح�ف��ر ال�ب��اط��ن وح��ائ��ل‪.‬‬ ‫ولل�سركة تطلعات ي موا�سلة‬ ‫ن�ساطها والتو�سع راأ�سي ًا واأفقي ًا‬ ‫من خ��ال زي��ادة الأن�سطة امتاحة‬ ‫وفتح ف��روع جديدة ي باقي مدن‬ ‫ومناطق امملكة‪.‬‬

‫حفل تكرم ام�ظفن‬

‫(ال�سرق)‬

‫لجنة المحامين في غرفة الشرقية تقر خطة عملها‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأق ��رت جن ��ة امحام ��ن وام�ست�ساري ��ن القانوني ��ن ي غرفة‬ ‫ال�سرقية خطة عملها للعام اجديد ‪ 2012‬تت�سمن جميع الفعاليات‬ ‫الت ��ي تتطل ��ع اللجنة لتنفيذها خ ��ال الأ�سهر امقبل ��ة‪ ،‬وذلك خال‬ ‫الجتم ��اع الذي عقدته اللجن ��ة لهذا الغر�س اأم� ��س الأول ي مقر‬ ‫الغرف ��ة ي الدمام‪ .‬كم ��ا م خال الجتماع اختي ��ار خالد ال�سالح‬ ‫رئي�س ��ا للجنة بعد اأن ح ��از على غالبية الأ�س ��وات‪ ،‬ي حن مت‬ ‫تزكي ��ة ع�س ��و اللجنة عاي� ��س ح�س ��ن القحطاي من�س ��ب نائب‬ ‫الرئي�س‪.‬‬


‫الوليد بن طال‪ :‬دراسة سرية استمرت ‪ 18‬شهر ًا انتهت بااستثمار في «تويتر»‬

‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬

‫قال رئي�س �ضركة امملكة القاب�ضة‪ ،‬الأمر الوليد بن طال‬ ‫اآل �ضع ��ود اإن منطقة اليورو م تنتق ��ل بعد من مرحلة اخطر‪،‬‬ ‫حيث التعاي �ضياأخذ وقتا طويا‪ .‬واأ�ضاف ي مقابلة ن�ضرتها‬ ‫جلة الوطن الع��بي ي عددها الأخر‪ :‬هناك اأمل ي حاولة‬ ‫اإنقاذ اليورو نظرا ل�ضتعداد اأوروبا‪ ،‬ول �ضيما فرن�ضا واأمانيا‬ ‫للدفاع عنه‪ ،‬وحاولة اإنقاذه باأي ثمن‪ ،‬ما للتخلي عنه وانهياره‬ ‫من عواقب واآثار اقت�ضادية و�ضيا�ضية ونف�ضية‪ .‬وحول م�ضكلة‬

‫الدين الأمريكي قال الأمر الوليد‪ :‬اأعتقد اأنه �ضيتم التو�ضل ي‬ ‫النهاية اإى اتفاق لتخفي�س الديون امراكمة على اأمريكا خال‬ ‫العق ��د امقبل‪ ،‬والتخفي�س �ضيراوح ب ��ن ‪ 2‬اإى ‪ 4‬تريليونات‬ ‫دولر‪ ،‬وهو مبل ��غ كبر بحد ذاته‪ .‬وفيما يخ�س الرج الأعلى‬ ‫عامي ��ا‪ ،‬الذي يعتزم الوليد بناءه ي ج ��دة‪ ،‬قال الأمر الوليد‪:‬‬ ‫اإننا م نتخذ قرارا باإن�ضاء الرج‪ ،‬اإل ونحن على دراية تامة باأن‬ ‫وراءه عوائ ��د جيدة لنا ول�ضركائنا وهم‪ ،‬جموعة ال�ضربتلي‪،‬‬ ‫وجموعة بخ� ��س‪ ،‬وكذلك جموعة ب ��ن لدن‪ ،‬وقد �ضبق قرار‬

‫الدخ ��ول ي هذا ال�ضتثم ��ار درا�ضات م�ضتفي�ض ��ة‪ ،‬ا�ضتغرقت‬ ‫اأك ��ر من ث ��اث �ضنوات لأن اإن�ض ��اء برج كهذا مك ��ن اأن يكون‬ ‫خاط ��رة كرى‪ .‬واأ�ض ��اف اأن هذا الرج �ضيكون نواة نهو�س‬ ‫لاأر� ��س امجاورة له وذلك ي غ�ض ��ون ع�ضر �ضنوات‪ .‬و�ضرح‬ ‫الأمر الوليد ي مقابلته باأن هناك مقرحات ا�ضتثمارية كثرة‬ ‫توج ��ه اإليه من ال�ضعودية وخارجها‪ ،‬ويقوم بدوره بتوجيهها‬ ‫اإى الأق�ض ��ام ذات ال�ضل ��ة لدرا�ضته ��ا‪ ،‬م�ض ��را ي ه ��ذا ال�ضدد‬ ‫اإى مل ��ك �ضرك ��ة امملكة القاب�ضة ح�ض ��ة ي موقع التوا�ضل‬

‫مزارعون ي�ستعينون بال�سعف لتغطية ح�سول الطماطم (ت�سوير‪ :‬عي�سى الراهيم)‬

‫الأح�ضاء ‪ -‬عبدالله ال�ضلمان‬ ‫جا مزارعو الأح�ضاء اإى تغطية‬ ‫مزروعاتهم خا�ضة الطماطم والفلفل‪،‬‬ ‫حمايته ��ا م ��ن موج ��ة ال ��رد الت ��ي‬ ‫تتعر� ��س له ��ا امحافظ ��ة ه ��ذه الأيام ‪،‬‬ ‫وقال مزارعون ي الأح�ضاء اإن ال�ضرر‬ ‫م يت�ض ��ح لديهم الي ��وم‪ ،‬ورما يظهر‬ ‫خال الأيام القليلة امقبلة متوقعن اأن‬ ‫تظهر نتائجه على حا�ضيل الطماطم‪،‬‬ ‫والكو�ض ��ة‪ ،‬والقرعي ��ات‪ ،‬وغره ��ا‪،‬‬ ‫اأم ��ا النبات ��ات الأخ ��رى مث ��ل اخ� ��س‬ ‫واملف ��وف فهي مقاومة لل ��رودة ولن‬ ‫تتاأث ��ر ب�ض ��كل عام‪.‬وبن ام ��زارع بدر‬ ‫اأن ��ه اأخ ��ذ احيط ��ة واحذر من ��ذ وقت‬ ‫مبكر‪ ،‬حماية ح�ض ��ول الطماطم ي‬ ‫مزرعت ��ه‪ ،‬اإذ بداأ قبل اأ�ضبوعن بو�ضع‬ ‫�ضعف ��ات حم ��ي �ضج ��ر الطماط ��م من‬ ‫ن ��زول ال ��رودة علي ��ه مبا�ض ��رة‪ ،‬وقد‬

‫جربه ��ا ي اأك ��ر م ��ن ع ��ام‪ ،‬ولكنها ل‬ ‫جدي نفع� � ًا مع ام�ضاح ��ات ال�ضا�ضعة‬ ‫امفتوحة‪.‬واأك ��د باع ��ة خ�ض ��ار اأنه ي‬ ‫ح ��ال ت�ض ��رر بع� ��س امحا�ضي ��ل م ��ن‬ ‫الرد‪ ،‬فاإن �ضعرها �ضيت�ضاعف‪ ،‬ومنها‬ ‫الطماط ��م الت ��ي ت ��زرع ي الأح�ض ��اء‪،‬‬ ‫ولك ��ن امح�ض ��ول ام ��زروع ي بيوت‬ ‫حمي ��ة ل ��ن يتاأث ��ر موج ��ة ال ��رد اإل‬ ‫قليا جد ًام ��ن جهته ‪ ،‬قال مدي ��ر اإدارة‬ ‫اخدمات ي حافظ ��ة الأح�ضاء عادل‬ ‫العثمان ل�»ال�ضرق» ‪ ،‬اإن الإدارة م َ‬ ‫تتلق‬ ‫اأي ب ��اغ م ��ن امزارع ��ن بخ�ضو� ��س‬ ‫تعر� ��س مزروعاته ��م ل�ض ��رر نتيج ��ة‬ ‫موج ��ة ال ��رد ‪ .‬واأ�ضاف اأن ��ه ي حال‬ ‫ورود ب ��اغ اأو �ضك ��وى اإى امحافظة‬ ‫�ضيت ��م التعامل معها ع ��ن طريق جنة‬ ‫اح�ض ��ر امبدئ ��ي وام�ضكل ��ة م ��ن عدة‬ ‫جه ��ات ومنه ��ا مندوب م ��ن امحافظة‪،‬‬ ‫والدفاع امدي ووزارة الزراعة‪.‬‬

‫الأمرالوليد بن طال‬

‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 23‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )50‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫مزارعو اأحساء يلجأون‬ ‫للسعف لحماية مزروعاتهم‬

‫«توي ��ر»‪ .‬وقال الأم ��ر الوليد اإن درا�ضة ه ��ذا ال�ضتثمار مت‬ ‫ب�ضري ��ة تامة منذ �ضنة ون�ضف وتكللت بالنجاح‪ .‬وراأى الأمر‬ ‫الولي ��د اأن هن ��اك فر�ض ��ة كب ��رة لا�ضتثم ��ار ي اإفريقيا‪ ،‬فهي‬ ‫ق ��ارة من�ضية ‪ -‬ح�ضب قول ��ه ‪ -‬لأنها حرومة م ��ن ا�ضتثمارات‬ ‫كث ��رة‪ ،‬ول �ضيما بعد الأزم ��ة امالي ��ة ي ‪ ،2008‬مردفا القول‬ ‫باأنه ي�ضتثمر ي اإفريقيا ب�ضكل مركز جدا لأنه لي�ضت كل الدول‬ ‫الإفريقية ت�ضرك ي ظروف واحدة لذلك ل بد اأن يكون اخيار‬ ‫موفقا‪.‬‬

‫البرد يقفز بأسعار المنتجات الزراعية ‪ %50‬في المدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة – طلعت‬ ‫النعمان‬ ‫ت�ضبب ��ت موج ��ة ال ��رد الت ��ي‬ ‫ت�ضهده ��ا مناط ��ق امملك ��ة ي‬ ‫الف ��رة احالي ��ة ي رف ��ع اأ�ضع ��ار‬ ‫اخ�ض ��روات والفواك ��ه‪ ،‬و�ضه ��دت‬ ‫امنتجات الوطني ��ة ارتفاعا بن�ضبة‬ ‫تراوح ��ت ب ��ن ‪.%50 - %15‬‬ ‫وق ��د ر�ض ��دت « ال�ض ��رق « ي جولة‬ ‫ل�ه ��ا على �ض ��وق اخ�ض ��ار امركزي‬ ‫ي امدين ��ة امنورة ارتف ��اع اأ�ضعار‬ ‫الطماط ��م والفا�ضولي ��ا والبامي ��ة‬ ‫والكو�ضا والفلف ��ل الرومي‪ ،‬ما اأثر‬ ‫عل ��ى حرك ��ة البي ��ع الفردي ��ة واأدى‬ ‫اإى ع ��زوف الكث ��ر ع ��ن �ض ��راء‬ ‫تل ��ك امنتج ��ات ب�ضب ��ب غائه ��ا‪،‬‬ ‫واللج ��وء لبدائله ��ا م ��ن امنتج ��ات‬

‫�سوق اخ�سار ي امدينة امنورة كما بدا اأم�س (ت�سوير ‪ :‬حمد امح�سن)‬

‫ام ��ردة ‪ .‬ونفى البائ ��ع اأحمد علي‬ ‫( من ��ي اجن�ضية ) اإت ��اف اأي من‬ ‫اخ�ض ��روات اأو الفواكه حتى الآن‬ ‫ب�ضبب تقلي� ��س ن�ضبة امبيعات ي‬ ‫ال�ض ��وق‪ ،‬والكتف ��اء م ��ا يتطلب ��ه‬

‫العم ��ل اليومي ي البي ��ع‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫اأن موجة الرد زادت بتاأثرها على‬ ‫امنتجات الوطنية برفع اأ�ضعارها‪،‬‬ ‫ف�ضا ع ��ن زيادة اأ�ضع ��ار امنتجات‬ ‫اخارجي ��ة الأخرى ب�ضب ��ب الأزمة‬

‫ال�ضوري ��ة الت ��ي رفعت م ��ن اأ�ضعار‬ ‫الفواكه بن�ضبة ‪. %50‬ولفت اإى اأن‬ ‫ال�ضوق امركزي �ضه ��د خال الأيام‬ ‫الأخ ��رة انخفا� ��س ن�ضب ��ة الإقبال‬ ‫بعد ارتفاع الأ�ضعار ‪،‬وهو ما اأجر‬ ‫الباعة على خف�س اأ�ضعارهم اإى ما‬ ‫يقارب راأ�س امال وال�ضعر الأ�ضلي‬ ‫ل�ضم ��ان عدم تلف اخ�ض ��روات اأو‬ ‫الفواك ��ه وبيعه ��ا باأق ��ل ربح مكن‬ ‫‪.‬واأ�ض ��ار البائ ��ع حم ��د �ضدي ��ق «‬ ‫باك�ضت ��اي اجن�ضي ��ة « اإى ارتفاع‬ ‫�ضعر اخ�ضروات مختلف اأ�ضكالها‬ ‫اإذ و�ض ��ل �ضع ��ر كيلو الكو�ض ��ا اإى‬ ‫ثمانية ريالت بعد اأن كان بخم�ضة‬ ‫ريالت‪ ،‬و�ضعر �ضن ��دوق الطماطم‬ ‫من ‪ 13‬اإى ‪ 18‬ري ��ال‪ ،‬كما ارتفعت‬ ‫اأ�ضعار الفواكه من اموز والبخاري‬ ‫والكمرى واخوخ وغرها ‪.‬‬

‫حجم ااستثمار السعودي في الملكية الخاصة يعادل نظيره اأمريكي مرتين‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمود عبدالله‬ ‫ك�ضف ��ت �ضحيف ��ة نيوي ��ورك تام ��ز الأمريكية‬ ‫اأن حج ��م ال�ضتثم ��ار الأمريك ��ي ي املكية اخا�ضة‬ ‫خ ��ال الوق ��ت اح ��اي بلغ نح ��و ثاث ��ة تريليونات‬ ‫دولر‪ ،‬خا�ض ��ة بع ��د اأن �ضه ��د العق ��د اما�ض ��ي م ��و ًا‬ ‫لاأ�ضه ��م اخا�ضة‪ ،‬وهو ما دف ��ع ذلك الن�ضاط للريادة‬ ‫ي وول �ضريت وغرها م ��ن الوليات ي اأمريكا‪.‬‬ ‫وق ��ال خ ��راء لل�ضحيف ��ة «اإن الآلف م ��ن ال�ضركات‬ ‫الأمريكي ��ة امتعرة باتت ت�ضهد ا�ضتح ��واذ ًا من قبل‬ ‫رجال الأعمال وم�ضارك ��ة ام�ضتثمرين‪ ،‬حيث اجه‬

‫العدي ��د لذلك الن�ض ��اط بد ًل من الدخ ��ار ي البنوك‪،‬‬ ‫و�ضنادي ��ق امعا�ضات التقاعدي ��ة‪ ،‬لأن الكثر يحاول‬ ‫مويل ال�ضركات واإخماد معدلت اقرا�ضها من قبل‬ ‫ام�ضارف»‪.‬وك�ضفت عن «ا�ضتحواذ �ضناديق الأ�ضهم‬ ‫اخا�ض ��ة ي الأ�ض ��واق النا�ضئ ��ة وامعروف ��ة با�ضم‬ ‫�ضنادي ��ق املكي ��ة اخا�ضة على ن�ضب ��ة قدرها ‪%30‬‬ ‫من �ضناديق الأ�ضهم اخا�ض ��ة على م�ضتوى العام‪،‬‬ ‫بارتف ��اع ق ��دره ‪ ،%18‬حي ��ث ناه ��ز حج ��م الأموال‬ ‫امجمع ��ة فيه ��ا نحو ‪ 75‬ملي ��ار دولر‪ ،‬وم ��ن امتوقع‬ ‫اأن تبل ��غ ن�ضب ��ة �ضعوده ��ا ب ��ن ‪ 11‬و‪ %15‬خ ��ال‬ ‫العام امقب ��ل‪ ،‬وفق ًا ل�ضركة بريكن لإم ��داد امعلومات‬

‫ع ��ن الأ�ضه ��م اخا�ض ��ة»‪ .‬وقدر ه ��اي توفيق رئي�س‬ ‫الح ��اد العربي لا�ضتثم ��ار امبا�ضر ي ت�ضريحاته‬ ‫الت ��ي اأدى بها ل�«ال�ضرق» حجم ال�ضتثمار ي املكية‬ ‫اخا�ض ��ة ي امملكة العربي ��ة ال�ضعودية بنحو �ضتة‬ ‫تريليون ��ات دولر‪ ،‬ليف ��وق مثيل ��ه ي اأمريكا‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ضل اإى ال�ضعف ي امملكة‪ ،‬مو�ضح ًا اأن ال�ضتثمار‬ ‫ي املكي ��ة اخا�ض ��ة يعن ��ي قي ��ام القط ��اع اخا�س‬ ‫وال�ضركات التي ملكه ��ا رجال اأعمال ب�ضخ الأموال‬ ‫ي ال�ضركات امتعرة‪ ،‬التي تعاي هياكلها امالية من‬ ‫ت�ضوه ��ات‪ ،‬وينتج عن ذلك ال�ضتح ��واذ الكامل على‬ ‫هذه ال�ضركات اأو �ضراء ح�ض�س حاكمة فيها‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫العقار‪ ..‬بين (زكاة) التجارة‬ ‫أو (ف َل َقة) تخزين السلعة‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫انتهي � ُ�ت بالأم� �ِ�س عند ال�سوؤال‪ :‬ه ��ل من حلولٍ اأم ��ام اأزمة العقار‬ ‫وال�سك ��ن في بادٍ به ��ذه الم�ساح ��ة ال�سا�سعة؟ وبهذا الع ��دد المحدود‬ ‫كاف من م�سوؤولية‬ ‫قدر ٍ‬ ‫م ��ن ال�سكان قيا�س ًا على م�ساحتها؟ لنكن على ٍ‬ ‫اأمان ��ة الوق ��وف بين يدي خال ��ق ال�سموات والأر�س‪ ،‬ال ��ذي يعلم ج ّلت‬ ‫أف�ست فع � ً�ا اإلى تو ّرم اأ�سعاره ب�سورةٍ‬ ‫قدرت ��ه بالبواطن الخفية التي ا ْ‬ ‫ا�ستع�ست حتى على ذوي الأجور المرتفعة‪ ،‬حتى لم نعد نعجب بعدم‬ ‫ْ‬ ‫ق ��درة م ��ن اأجره ال�سهري ف ��وق ثاثين األف ريال عل ��ى �سراء م�سكن‪،‬‬ ‫اإل بالوق ��وع اأ�سي ��ر ًا لد َي ٍن قد يمت ��د عمره اإلى ع�سرين عام ��ا‪ ،‬فما بالنا‬ ‫بالأغلبي ��ة مم ��ن اأجورهم دون �ست ��ة اآلف ريال؟! لنواج ��ه حقائق هذه‬ ‫الأزم ��ة المفتعل ��ة عل ��ى م�سمياته ��ا الفعلي ��ة‪ ،‬فل ��م يعد ينطل ��ي حتى على‬ ‫الجاه ��ل "اأكذوب ��ة" اأن الأ�سع ��ار تحدده ��ا العاقة بين ق ��وى العر�س‬ ‫وهم هذا الذي يريد منا الماك وال�سما�سرة العقاريون‬ ‫والطل ��ب‪ ،‬فاأي ٍ‬ ‫ت�سديقه بعاقةٍ هم اأ ّول من يعلم تمام العلم اأنها مووؤدة تحت اأقدامهم!‬ ‫ا ُأي تكاف� �وؤ ه ��ذا بي ��ن (عر� ٍ��س) تقب�س علي ��ه ب�سعة مئات م ��ن الب�سر‪،‬‬ ‫(طلب) خن ��ق بق�سوته ��قاب المايين من الب�سر؟!ماذا وقع على‬ ‫وبي ��ن ٍ‬ ‫راأ� ��س من خ ّزن وحجز ال�سكر والحدي ��د والأرز وال�سعير والأ�سمنت‬ ‫و‪...‬و‪ ...‬غي ��ر (ف َلقة) ال�سج ��ن والغرامات؟! ح�سن� � ًا؛ لنحا�سر هنا من‬ ‫يجادلن ��ا ف ��ي اأهم ق�سية دنيوية ف ��ي حياة الإن�سان واأ�سرت ��ه! اإن قالوا‬ ‫اأن تلك الأرا�سي لي�ست بغر�س التجارة فاإن (ف َلقة) التخزين والحجز‬ ‫تنتظره ��م اآخر الطري ��ق‪ ،‬واإن قالوا اإنها بغر�س التج ��ارة وال�ستثمار‬ ‫ف� �اإن (ح ��ق الله) الزكاة ينتظرهم اآخر هذا الطري ��ق! وعليه‪ ،‬فليختاروا‬ ‫بي ��ن (ف َلق ��ة) الدني ��ا اأو اأداء (ح ��ق الله)‪.‬اأخي ��ر ًا؛ هل يعلم م ��ن يقول اإن‬ ‫فر� ��س ال ��زكاة �س ُيلح ��ق ال�س ��رر بماك العق ��ار اأنه يعت ��رف ‪-‬دون اأن‬ ‫ي�سع ��ر‪ -‬بانف�س ��ال م�سالحه ��م عن م�سلح ��ة وطن باأكمل ��ه؟! وللحديث‬ ‫بقية‪..‬‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬




                    

                                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬50) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬29 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

‫»ﻣﻨﻊ ﺩﺧﻮﻝ‬ ‫ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ« ﻳﺘﺴﺒﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﻣﺒﻴﻌﺎﺕ‬ ‫»ﺍﻟﻼﻧﺠﺮﻱ« ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬

24 ‫ﻋﻘﺎﺭﻳﻮﻥ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺠﻬﺔ ﺭﻗﺎﺑﻴﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺗﻮﺍﺯﻥ ﺍﻟﺴﻮﻕ‬

%30 ‫ﺷﺢ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﺽ ﻳﺮﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﻋﻘﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬ 

                                    

‫ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﺗﺤﻤﻞ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﻟﻤﻀﺎﺭﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﻮﺯﻋﻴﻦ‬

‫ ﻭﺷﺢ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﺽ ﻳﺸﻞ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﻌﻤﺮﺍﻥ‬.. ‫ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻹﺳﻤﻨﺖ ﺗﺘﻔﺎﻗﻢ ﻓﻲ ﻋﻔﻴﻒ‬ 





                  

                             

                                                    17                    

                                                %30                   

                                                        

‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﻣﻜﺔ ﹸﺗﺪﺷﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠ ﹰﺎ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ‬

‫ ﺍﻟﻤﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﺿﻌﻒ‬:‫ﻣﺨﺘﺼﻮﻥ‬ ‫ﺍﻹﻣﻜﺎﻧﺎﺕ ﻭﺗﺪﻧﻲ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻤﺎﺕ‬                  150                                                             



150 

                                     

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ‬55 ‫ﻳﻘﻊ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﺣﺔ‬

                                                              

‫ ﻭﺍﻟﺼﻴﺎﺩﻭﻥ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺴﺮﻋﺔ ﺇﻧﺠﺎﺯﻩ‬..‫ﺳﻮﻕ ﺳﻤﻚ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﻳﻮﻓﺮ ﺃﻟﻒ ﻭﻇﻴﻔﺔ‬



                         %85   %95                                120   55       

           ���                     %85    %95                                                      




‫ﺍﺳﺘﻌﺮﺍﺽ ﺩﻭﺭ » ﺑﺎﺩﺭ« ﻓﻲ ﺩﻋﻢ ﺍﻟﻤﺒﺪﻋﻴﻦ ﻭﺗﺤﻮﻳﻞ ﺃﻓﻜﺎﺭﻫﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺗﻘﻨﻴﺔ‬              

                                   

                                    

                                 ‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

                                        

(50) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫م‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬23

‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬29 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

25 society@alsharq.net.sa

‫ﻗﺒﻀﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺍﻟﺘﺸﺒﻪ ﺑﺎﻟﻨﺴﺎﺀ ﻟﺘﻨﻜﺸﻒ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺑﺄﻧﻪ ﺍﻣﺮﺃﺓ‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

«‫ﺧﻴﺎﻧﺔ »ﺇﺧﻮﺍﻥ‬ ‫ﻣﺼﺮ ﻟﺴﻮﺭﻳﺔ‬

‫ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺃﻗﺮﺕ ﺃﻧﻮﺛﺘﻲ‬:‫ﻋﺎﺋﺾ ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ‬ ‫ ﻭﺇﺧﻮﺗﻲ ﻟﻢ ﻳﺮﺣﻤﻮﻧﻲ‬..‫ﻭﻟﻢ ﺗﻌﺎﻟﺠﻨﻲ‬



‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

             ""                                             "  "                           ""                    jasser@alsharq.net.sa

                                                                                              

               





                      

                 

 

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

                                                                                      

‫ﻣﻬﺪﺩﺓ ﺑﺎﻟﺴﻜﻦ ﺗﺤﺖ ﻛﻮﺑﺮﻱ ﺻﺒﻴﺎ‬

‫ ﻓﺮﺩ ﹰﺍ ﺗﻨﺎﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺽ‬21 ‫ﺃﺳﺮﺓ ﻳﺘﻴﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮﺟﺔ ﻏﺒﺎﺭ ﺧﻔﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻭﺃﻣﻄﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬

‫ ﻛﺘﻠﺔ ﻫﻮﺍﺋﻴﺔ ﺷﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺎﺭﺩﺓ ﻭﺟﺎﻓﺔ ﺗﻀﺮﺏ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ‬:‫ﺍﻟﺴﺪﺣﺎﻥ‬          1814                          %15   10 7 7 7 8 6 12 6 10 9 7 10 8 11 0 1 2 21 21 22 22



22  19  20  19  20  18  27  17  23  21  19  21  21  26  15  10  9  30  30  30  31 

  2 3 2 3 3 5 18 11 9 2 2 3 3 3 3 5 2 5 6 6 6



9  17  17  19  19  19  29  25  23  17  18  17  19  19  19  19  12  17  17  18  18 

  15 5 1 5 15 7 2 1 1 7 1 2 23 6 3 2 3 3 5 3 8



31  18  17  18  28  19  15  18  17  19  15  15  31  22  20  19  19  19  19  18  19 



             21 12                           ���                              

                     18       ""        21                                            

‫ ﺭﻳﺎﻝ‬3000 ‫ﺭﺍﺗﺐ ﻭﺍﻟﺪﻫﺎ ﻻ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ‬

‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﺗﻤﻨﻊ ﻋﻼﺝ » ﺳﻤﺮ« ﻣﻦ ﺛﻘﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻠﺐ‬70                       70               

                          




‫في حفل عشاء تكريمي أقامه أمير مكة لوزير الدفاع‬

‫خالد الفيصل‪ :‬مرحب ًا برمز الوفاء لإخوان‬ ‫اأمير سلمان أهالي جدة‪ :‬أنتم قلوب الناس‬ ‫جانب من احفل التكرمي‬ ‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪26‬‬

‫‪ 23‬يناير ‪2012‬م‬

‫العدد ( ‪) 50‬‬

‫السنة اأولى‬

‫بيادر‬

‫خالد بن عبدالله‬ ‫صالح الحمادي‬

‫ثقافة التبرير‬ ‫ات�س ��عت الم�س ��افة بين‬ ‫الحي ��اة الطبيعي ��ة‪ ،‬والحياة‬ ‫الملطخ ��ة بمكي ��اج المجتمع‬ ‫الجدي ��د‪ ،‬فالقا�س ��ي ال ��ذي‬ ‫يمث ��ل العدال ��ة اإذا �س ��قط‬ ‫ف ��ي وح ��ل ه ��ذه الحي ��اة‬ ‫الجدي ��دة يعتب ��ر م�س ��حورا‬ ‫اأو ابت ��زه "جن ��ي" والعقود‬ ‫الت ��ي تمث ��ل ملي ��ارات م ��ن‬ ‫الري ��اات وتك�س ��فها هيئ ��ة‬ ‫مكافح ��ة الف�س ��اد يفنده ��ا‬ ‫بي ��ان كتبت ��ه ااأي ��ادي الت ��ي‬ ‫تمته ��ن الط ��ب والموؤتمن ��ة‬ ‫على حياة الب�س ��ر‪ ،‬وال�ساب‬ ‫ال ��ذي يتزين بلب�س الن�س ��اء‬ ‫يب ��رر فعلت ��ه بالبح ��ث ع ��ن‬ ‫عط ��ف ااآخري ��ن‪ ،‬والفت ��اة‬ ‫الت ��ي تتم ��رد عل ��ى واقعه ��ا‬ ‫وتخت ��رق نامو� ��س الحي ��اة‬ ‫بماب� ��س الرج ��ال "تعان ��ي‬ ‫نف�س ��يا" رغ ��م اأنه ��ا بكام ��ل‬ ‫قواه ��ا العقلي ��ة‪ ،‬والمر ّب ��ي‬ ‫المفتر� ��س في ��ه الف�س ��يلة‬ ‫يق ��ف للفتي ��ات القا�س ��رات‬ ‫ف ��ي المجمع ��ات التجاري ��ة‬ ‫بالمر�س ��اد‪ ،‬وف ��ي الط ��رف‬ ‫ااآخ ��ر هن ��اك م ��ن يبحث له‬ ‫عن مخرج‪.‬‬ ‫الم�س ��افة التي تت�س ��ع‬ ‫بات�س ��اع اإيق ��اع الحي ��اة‬ ‫ا تتوق ��ف عل ��ى الق�س ��اء‬ ‫والتعليم والطب‪ ،‬بل ت�سمل‬ ‫وظائ ��ف تاه ��ت ف ��ي دهاليز‬ ‫البيروقراطية‪ ،‬وم�سروعات‬ ‫متعثرة بمليارات الرياات‪،‬‬ ‫وق�س ��ايا اأمني ��ة واجتماعية‬ ‫مقيدة �سد مجهول حتى لو‬ ‫ترب ��ع الفاعل على ر�س ��يف‬ ‫الحي ��اة اأم ��ام الراي ��ح‬ ‫والجاي‪.‬‬ ‫الم�س ��هد الع ��ام ّتج ��ار‬ ‫يمار�س ��ون اا�س ��تغال‬ ‫ف ��ي و�س ��ح النه ��ار‪ ،‬واأبناء‬ ‫الم�س� �وؤولين‬ ‫بع� ��س‬ ‫ب�س ��يارات‬ ‫يفحط ��ون‬ ‫الدول ��ة‪ ،‬ومقاولون يديرون‬ ‫م�س ��روعاتهم بعمالة �سائبة‬ ‫وغي ��ر نظامي ��ة‪ ،‬وقن ��وات‬ ‫ت�ست�س ��يف‬ ‫ف�س ��ائية‬ ‫محترف ��ي ت�س ��ليل ال ��راأي‬ ‫الع ��ام‪ ،‬وارتف ��اع في ن�س ��بة‬ ‫الجريمة وح ��وادث المرور‬ ‫والحرائ ��ق ف ��ي المدار� ��س‬ ‫والمن�ساآت‪ ،‬وفي المحا�سر‬ ‫نكت ��ب ااأ�س ��باب مرتبط ��ة‬ ‫بالح ��اات النف�س ��ية دون‬ ‫التطرق للواقع الحقيقي‪.‬‬ ‫ثقاف ��ة التبرير والكذب‬ ‫والغ� ��س نغر�س ��ها ف ��ي‬ ‫ااأجي ��ال القادم ��ة لننت ��ج‬ ‫�س ��رار الخل ��ق ال ��ذي ا‬ ‫يك ��ذب وا يتجم ��ل فق ��ط‪،‬‬ ‫ب ��ل يبي ��ع دين ��ه بعر� ��س من‬ ‫الدني ��ا‪" ،‬نعي ��ب زمانن ��ا‬ ‫والعي ��ب فين ��ا"‪" ...‬الموؤمن‬ ‫ا يكذب"‪.‬‬ ‫________‬

‫حظة و�سول وزير الدفاع وي ا�ستقباله الفي�سل‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأحمد احمدان‬

‫مرعي حفوظ‬

‫خالد اجفاي‬

‫�ش ��رف �شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر �شلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬وزير الدفاع‪ ،‬م�ش ��اء اأم�س الأول‪،‬‬ ‫حفل الع�شاء التكرمي الذي اأقامه �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأمر خال ��د الفي�ش ��ل‪ ،‬اأم ��ر منطقة مكة‬ ‫امكرمة‪ ،‬ي منزل �شم ��وه ي جدة‪ ،‬بح�شور عدد‬ ‫من اأ�شح ��اب ال�شمو املكي الأم ��راء وام�شوؤولن‬ ‫والأهاي‪.‬‬ ‫كلمة اأمير خالد الفيصل‬ ‫مرحب ًا ب�شلمان �شنو �شلطان‬ ‫مرحب ًا برمز الوفاء للإخوان‬ ‫مرحب ًا برجل الآن ‪ ..‬بعد رجل الزمان‬ ‫اأ�شماء ‪ ..‬ودللت‬ ‫وا�شتقراء ‪ ..‬واإ�شارات‬ ‫ويجمع اماجدين ي تاريخ الوطن وقفات‬ ‫وتتطابق حروف اأربعة‬ ‫وينفرد واحد‬ ‫فيتاألق هناك �شلطان ‪ ..‬ويتجلى هنا �شلمان‬ ‫لله درك يا وطن‪..‬‬ ‫يت�شامق نخيل العطاء على اأر�شه‪..‬‬ ‫وتت�شابق �شقور العز ي �شمائه‪..‬‬ ‫نعتز فيك بكتاب الله و�شنة ر�شوله‬ ‫وباحت�شانك للرجال والرجولة‬ ‫فيك �شعب‪..‬‬ ‫ل يقبل دون ال�شدارة مكانا‪ً..‬‬ ‫ول ير�شى على ترابه خائن ًا ‪ ..‬اأو جبان ًا‬ ‫عا�س الوطن‪..‬‬ ‫وعا�س قائده عبدالله‪..‬‬ ‫واأمينه نايف‪..‬‬

‫كلمة اأمير سلمان بن عبد العزيز‬ ‫اإنه ��ا ليل ��ة �شعي ��دة اأن جتمع ي ه ��ذا امكان‬ ‫بدع ��وة كرم ��ة من �شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر‬ ‫خالد الفي�ش ��ل‪ ،‬و�شعادتي اأن جمعني بهذه النخبة‬ ‫م ��ن اإخ ��واي امواطنن‪ ،‬اإنن ��ا ولله احم ��د �شعب‬ ‫واحد‪ ،‬وحدتنا كلمة ل اإله اإل الله حمد ر�شول الله‪،‬‬ ‫واأنت ��م ي هذه امنطق ��ة قلوب النا� ��س واأب�شارهم‬ ‫تتجه اإليكم لبيت الله احرام‪ ،‬ول �شك اأننا نعد كلنا‬ ‫م�شوؤول ��ن ي ه ��ذه الناحية‪ ،‬واحم ��د لله امعتمر‬ ‫واح ��اج والزائ ��ر يتمت ��ع بالأم ��ن والطمئنان ي‬ ‫هذه الب ��لد‪ ،‬وهذا اأتى من تع ��اون وت���شامن حكام‬ ‫ه ��ذه البلد م ��ع مواطنيهم‪ ،‬واحمد لل ��ه نرى الآن‬ ‫الأم ��ن وال�شتقرار الذي زرعه اآباوؤنا وعلى راأ�شهم‬ ‫املك عبدالعزيز ‪ -‬رحم ��ه الله ‪ -‬واأبناوؤه من بعده‪،‬‬ ‫وجمعوا ال�شمل كله حت راية ل اإله اإل الله حمد‬ ‫ر�شول الله‪.‬‬ ‫وعندم ��ا اأذكر دائم ًا مكة وامدينة اأقول‪ ،‬هذه‬ ‫اأك ��ر نعمة اأنعمها الله علينا ي هذا البلد الذي فيه‬ ‫اأول بي ��ت للنا�س‪ ،‬ونزل فيه القراآن على نبي عربي‬ ‫ي اأر�س عربية بلغة عربية‪ ،‬واحمد لله كان هناك‬ ‫امهاجرون والأن�شار‪ ،‬واأ�شبح اجميع من اأن�شار‬ ‫هذه الدعوة‪ ،‬واحمد لله بلدنا تعتز وتفتخر بهذا‬ ‫لكنها تدرك ام�شوؤولية‪.‬‬ ‫اأيه ��ا الإخ ��وة‪ ..‬اأن ��ا �شعيد دائم� � ًا اأن جتمع‬ ‫بك ��م وباأمثالك ��م ي ه ��ذه امنا�شب ��ات‪ ،‬واأرجو من‬ ‫الل ��ه عز وجل اأن يغفر من خلفته وهو على كل حال‬ ‫اأ�شت ��اذ لن ��ا ي كل الأم ��ور‪ ،‬واإنني اأق ��در مام ًا ثقة‬ ‫�شي ��دي خادم احرمن ال�شريف ��ن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �شع ��ود‪ ،‬واأرجو اأن اأكون عند ح�شن‬ ‫ظنه‪ ،‬وال�شلم عليكم ورحمة الله وبركاته‪.‬‬

‫وزير الدفاع ي�سافح ال�سيوف‪ ،‬ويبدو اأمر منطقة مكة‬

‫فهد عقران‬

‫عبدالله دحان‬

‫تركي بن نا�سر‬

‫حمد الف�سل‬

‫عبدالرحمن امخرج‬

‫خالد الفي�سل يرحب بوزير الدفاع‬

‫�سعود العبدالله الفي�سل‬

‫تركي الفي�سل‬

‫م�سعل بن ماجد‬

‫�سلطان بن خالد الفي�سل‬

‫عبدالرحمن �سربتلي‬

‫عبدالرحمن فقيه‬

‫هاي اأبوغزالة‬

‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬أسامة يوسف‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ر�سا عبيد‬

‫ها�سم عبده ها�سم‬

‫حمد الواي‬

‫عبدالله مرعي‬

‫�سالح الركي‬

‫عبدالله ن�سيف‬

‫عبدالله �سالح كامل‬


‫ﺑﺎﺣﺜﺔ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺗﺮﺑﻮﻱ« ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﺘﻮﺣﺪﻳﻴﻦ ﺑﺎﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬



                  ‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

( 50 ) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫م‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬23

183               

 "TEACCH"                

‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬29 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

                       " 

             

27 ‫ﺍﺑﺘﻜﺮ ﻃﺮﻗﺎ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺭﻛﺎﺏ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺍﺕ ﻭﺇﻧﻘﺎﺫ ﺍﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬

!‫ﺳﺒﺐ آﺧﺮ‬

‫ ﻳﻄﺒﻖ ﺍﺧﺘﺮﺍﻋﺎﺗﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻴﻦ‬..‫ﺍﻟﻤﺨﺘﺮﻉ ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ‬ ‫ﻟﺘﺠﺎﻫﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

(‫ﺇ)ﻧﻔﺎﻕ‬ ‫إﻳﻤﺎن اﻣﻴﺮ‬

             •••                      •••                                     •••                     •••                   "   "  •••                                 •••                   •••         ‫ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ eman-nlp@alsharq.net.sa



                 •                       •                •                   

‫ﺍﻟﺮﺿﺎﻋﺔ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﺗﻘﻠﻞ ﺧﻄﺮ ﺍﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﺴﻤﻨﺔ‬                   480%15         %27   %55        480                  %70                                   %60           

 " "                

                                                                                                 

 –                                                                                   12         

             •                                                 •            

    2011    •                                •            P C T          •                                                       "            "                                •





                                    %100  %100                                                                       

                 1409                                1425                     ""    •                                                •                                                 1923        14281229        

‫ﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﺸﻔﺎﻩ ﻭﺗﻌﺪﻳﻞ ﺍﻷﻧﻒ ﻭﺍﻟﺤﻮﺍﺟﺐ‬

‫ ﻣﻦ ﻣﺮﺍﺟﻌﻲ ﻋﻴﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﺘﺠﻤﻴﻞ ﺭﺟﺎﻝ‬%20 



                                

                                             



  "                 ""                                   

 %20                         ���                %2520                             "         


‫قاس في التعامل وا يقول لي كام ًا ينم عن حبه‬ ‫زوجي ٍ‬

‫أسرية‬ ‫ز�وي ��ة يومي ��ة‬ ‫تق ��دم ��شت�شار�ت‬ ‫�أ�شري ��ة للق� � ّر�ء‪،‬‬ ‫يقدمها �م�شت�شار‬ ‫�لأ�شري �لدكتور‬ ‫غازي �ل�شمري‬

‫• �أن ��ا متزوجة منذ ع�شر �شنو�ت‪ ،‬ولدي‬ ‫ثاثة �أطف ��ال‪ ،‬ومعاناتي مع زوج ��ي �أنه �شلبي‬ ‫وذو �نتق ��اد ل ير�شيه �شيء‪ ،‬وج ��اف �لتعامل‪،‬‬ ‫ول يق ��ول ي كا ًم ��ا ين ��م ع ��ن ح ��ب مث ��ل كلمة‬ ‫قا�ص لدرجة �أنني‬ ‫حبيبتي �أو غره ��ا‪ ،‬وتعامله ٍ‬ ‫�أو�شحت له حاجتي لاإ�شباع �لعاطفي‪ ،‬ويقول‬ ‫د�ئم ًا �إن �حب بالفعل ولي�ص بالكام‪� ،‬أنا �أعي�ص‬

‫معان ��اة �شديدة لعدم ر�ش ��اه‪ ،‬و�إح�شا�شه �لد�ئم‬ ‫ي �أي مق�ش ��رة‪� ،‬أرج ��و �إفادت ��ي وجز�ك ��م �لله‬ ‫عني خر �جز�ء‪..‬‬ ‫ �أخت ��ي �لغالية‪ ،‬لل�شع ��ادة �أبو�ب متفرقة‬‫ومتنوع ��ة يجيده ��ا �لبع� ��ص ويغف ��ل عنه ��ا‬ ‫�لآخ ��رون‪ ،‬منه ��ا ح�ش ��ور �ل ��دور�ت �لتدريبية‬ ‫لإتق ��ان مه ��ار�ت �حي ��اة م ��ن مه ��ارة �لت�شال‪،‬‬

‫حاوي �لتاأثر على زوجك بهدوء من خال‬ ‫�حو�ر وقر�ءة �لكتب �لتي تتحدث عن مهار�ت‬ ‫�لتو��شل �جيدة ي �حياة �لزوجية وتطبيق‬ ‫تعلمت‪ ،‬و�شتجدين نتيجة ر�ئعة باإذن �لله‪.‬‬ ‫ما‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫و�أخ ��ر� علي ��ك بالبت�شام ��ة لأنه ��ا مفت ��اح‬ ‫�لقل ��وب‪ ،‬وك ��وي متفائل ��ة‪ ،‬و��شتعين ��ي بالله‬ ‫تعاى‪.‬‬

‫�ع ��ري مط زوج ��ك‪ ،‬وهل هو م ��ن �لنوع‬ ‫�ل ��ذي ت�شع ��ده �للم�ش ��ة �حاني ��ة �أو �لهدي ��ة �أو‬ ‫�لطبخة �جديدة‪� ،‬أو عندما ير�ك �مر�أة متجددة‬ ‫ي �شكل ��ك �أو لب�ش ��ك‪� ،‬أو ت�شريح ��ة �شع ��رك‪� ،‬أو‬ ‫تبهره �لكلم ��ة �حلوة و�لنقا�ص و�ح ��و�ر‪� ،‬إذ�‬ ‫��شتطع � ِ�ت معرف ��ة ما �ل ��ذي ي�شع ��ده تكوي قد‬ ‫و�شلت لن�شف �حل‪.‬‬ ‫ِ‬

‫ومه ��ار�ت �لإقناع‪ ،‬وكذلك مهار�ت �حو�ر‪ ،‬لأنه‬ ‫�أ�شبح من �ل�شروري �لتغير ي حياتنا ب�شبب‬ ‫تغر �لثقاف ��ات‪� ،‬شو�ء من خ ��ال تاأثر �لإعام‬ ‫�أو �لإنرنت‪ ،‬فكان حر ّي ًا بك �أن يكون لديك �إمام‬ ‫بفنون �حي ��اة �لزوجي ��ة؛ لأن �مو�جهة وطلب‬ ‫�حقوق ي �لغالب ل تاأتي بنتيجة �شريعة كما‬ ‫هو مطلوب‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪28‬‬

‫العدد (‪)50‬‬

‫‪ 23‬يناير ‪2012‬م‬

‫السنة اأولى‬

‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�سوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫نفسيتي تسوء من زوجي‬

‫عزيزي الموظف‪..‬‬ ‫كل هذا صاة؟‬

‫• �أن ��ا �مر�أة �أبل ��غ من �لعمر‬ ‫‪ 42‬عام� � ًا‪ ،‬نف�شيتي ت�ش ��وء ب�شكل‬ ‫تدريجي من م�شكاتي مع زوجي‪،‬‬ ‫فهو ب ��ارد ول يعر ع ��ن م�شاعره‪،‬‬ ‫�إ�شاف ��ة �إى �أن ��ه يف�ش ��ل �جلو�ص‬ ‫مف ��رده ل�شاع ��ات طويل ��ة‪ ،‬م ��اذ�‬ ‫(�أم �شالح ‪� -‬لطائف)‬ ‫�أفعل؟‬ ‫ذكرت‬ ‫ ك ��رة �م�شكات كم ��ا ِ‬‫ق ��د حتدث حال ��ة من �لغ ��ر�ب �أو‬ ‫فقد�ن للهوي ��ة �لزوجية‪ ،‬خوف ًا من‬ ‫عو�ق ��ب �لدخ ��ول ي م�شادم ��ات‬ ‫م ��ع �لط ��رف �لآخ ��ر‪ ،‬وع ��ادة ل‬ ‫يعر�لرجل عن �حب بالكام‪ ،‬ول‬ ‫ي�شتطيع تخط ��ي بع�ص �حو�جز‬ ‫�لنف�شية �لتي منع ��ه من �أن يقول‬ ‫ل ��ك "�أحب ��ك مث � ً�ا"‪ ،‬ولك ��ن يع ��ر‬ ‫عن ��ه بالأفعال‪ ،‬بعك�ص �م ��ر�أة �لتي‬ ‫تت ��اج للعاطف ��ة و�م ��دح بالكام‪.‬‬

‫ناصر المرشدي‬

‫�س ��اة �لظهر ي �لإد�ر�ت �حكومي ��ة �سارت حجة يتذرع‬ ‫به ��ا �موظف لإهد�ر م ��ا ل يقل عن �ل�ساعة يومي� � ًا من وقت �لعمل‬ ‫�لر�سمي!‬ ‫قب ��ل �لأذ�ن ي ��رك �موظ ��ف مكتب ��ه لا�ستع ��د�د لل�س ��اة‪،‬‬ ‫وبالطب ��ع �لأمر ل يخفى عليكم‪ ،‬و�س ��وء‪ ،‬و�سو�ك‪ ،‬وحر�ص على‬ ‫�ل�س ��ف �لأول يقت�سي م�سابقة �موؤذن! رغم �أن من �سي�سلي ي‬ ‫م�سلى �جهة �حكومية �سيكت�سف �أن �أكر من ن�سف �موظفن‪،‬‬ ‫بالكاد يدركون �لركعة �لأخرة!‬ ‫يع ��ود �موظف م ��ن رحلت ��ه �لإمانية بعد �أن بع ��ر �ساعة بن‬ ‫م ��ا قب ��ل �ل�ساة‪ ،‬و�أثناء �ل�ساة‪ ،‬وما بعده ��ا من ت�سبيح وتهليل‬ ‫و�سن ر�تبة!‬ ‫�أم ��اط �لإد�رة �لت ��ي تعتم ��د �لبح ��ث و�لدر��س ��ات �لعلمي ��ة‬ ‫لتح�س ��ن بيئ ��ة �لعم ��ل ورف ��ع م�ست ��وى �لإنتاجية ل ج ��د ترحيب ًا‬ ‫ب ��ن �أو�س ��اط �أ�سحاب �لق ��ر�ر ي موؤ�س�ساتن ��ا‪� ،‬لذين يذهب جل‬ ‫وقته ��م وجهدهم ي �محافظة على �لركة �لبروقر�طية‪ ،‬لذ� فاإن‬ ‫�لطريق ��ة �لبد�ئية �لتي تعتمد على �محاول ��ة و�خطاأ‪ ،‬تبقى �أ�سهل‬ ‫و�سيلة معاجة �لف�سل و�لهتد�ء لطريق �لنجاح!‬ ‫ت�سج ��ع �ساح ��ب ق ��ر�ر وبادر‬ ‫م ��ن ه ��ذ� �منطل ��ق �أمن ��ى ل ��و ّ‬ ‫لتجربة تق�سيم موظفيه �إى فريقن‪ ،‬فريق يوؤدي �ل�ساة ي �أول‬ ‫�لوقت‪ ،‬و�لفريق �لآخر يلزمون مكاتبهم حن عودة زمائهم‪ ،‬ثم‬ ‫يقومون ل�ساتهم مغفور ً� لهم �إن �ساء �لله‪ ،‬فرما كان ق�ساوؤهم‬ ‫م�سال ��ح �لنا� ��ص قرب ��ة �إى �لل ��ه �أرج ��ى للقب ��ول من �س ��اة تتخذ‬ ‫و�سيلة لإ�ساعة �لوقت!‬ ‫�أر�ه ��ن عل ��ى ج ��اح �لتجرب ��ة‪ ،‬وقابليته ��ا للتعمي ��م عل ��ى كل‬ ‫�موؤ�س�س ��ات �حكومي ��ة! لك ��ن من مل ��ك �ل�سجاعة للخ ��روج على‬ ‫�ل�سيدة بروقر�طية وزوجها �ل�سيد روتن؟!‬ ‫____________‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫المكسرات للصحة‬

‫د‪ .‬حام �لغامدي‬

‫�أن�شحك باأن حتعط ��ي نف�شك فر�شة‬ ‫لتقرئي وتتعلمي �شيئ� � ًا ما يحعرفك‬ ‫بخ�شائ�ص �لرج ��ل و�شماته‪ ،‬و�أن‬ ‫تغ ��ري �شلوكك جاه ��ه‪ ،‬فعادة ما‬ ‫يح�شل �لبع�ص على نف�ص �لنتائج‬ ‫لأنهم يقومون بنف�ص �ل�شلوك‪.‬‬ ‫(�م�شت�شار�لنف�شي‬ ‫د‪ .‬حام �لغامدي)‬

‫لم أحضر المحكمة‬

‫•هل تفيد �مك�شر�ت �ل�شحة‬ ‫رغم �متائها بالدهون و�ل�شعر�ت‬ ‫�حر�رية؟( ح�شن علي ‪� -‬لقطيف)‬ ‫ تت ��وي �مك�ش ��ر�ت عل ��ى‬‫ده ��ون مفيدة ج ��د ً� للج�شم‪ ،‬تعمل‬ ‫على خف�ص ن�شبة �لكولي�شترول‬ ‫�ل�شيىءورفعقيمة�لكولي�شترول‬ ‫�جيد‪ ،‬لحتو�ئها على �أوميغا ‪، 3‬‬ ‫كم ��ا تتوي على كمية ل باأ�ص بها‬ ‫من �لألياف �مفيدة لل�شحة‪ ،‬ولكن‬ ‫لبد من تقنن �لكمية �ماأخوذة‪ ،‬كي‬ ‫ل تر�كم دهونها ي �ج�شم‪.‬‬

‫ريدة �حبيب‬

‫كثر من �لأم ��اح �لتي توؤثر على‬ ‫�ل�شح ��ة و على �لكلى م ��ع �لوقت‪،‬‬ ‫ل ��ذ� ي�شتح�ش ��ن �لتخفي ��ف م ��ن‬ ‫تناوله ��ا و �شرب م ��اء ب�شكل كاي‬ ‫بع ��د تناوله ��ا‪ ،‬لتنقي ��ة �ج�شم من‬ ‫�لأماح �لز�ئدة‪.‬‬ ‫(�خت�شا�شية�لتغذية‬ ‫ريدة �حبيب)‬

‫المخلات بكثرة‬

‫• �أتن ��اول �مخل ��ات �أثن ��اء‬ ‫�لطع ��ام بكرة‪ ،‬فهل م ��ن �شرر ي‬ ‫ذلك ؟ ( نورة �شامي ‪� -‬جبيل)‬ ‫‪ -‬تت ��وي �مخل ��ات عل ��ى‬

‫‪ ‬‬

‫‪ - ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫قرحة في المعدة‬

‫* �أ�شع ��ر ب� �اأي �أع ��اي م ��ن‬ ‫قرحة ي �مع ��دة‪ ،‬فما هي �أعر��ص‬ ‫�مر�ص؟ ( نو�ل �أحمد ‪� -‬جوف)‬ ‫ هناك عدة �أعر��ص م�شاحبة‬‫للقرحة‪ ،‬كال�شعور باآلم ي �معدة‬

‫•لدي ولد عمره �شنتان‪ ،‬نحاول �أنا وو�لده �تباع �لأ�شاليب‬ ‫�حديثة ي تربيته‪ ،‬ولكنه كث ��ر �لبكاء ويحب �أن يفر�ص ر�أيه‬ ‫علينا و�إذ� م ن�شتجب لطلباته يبكي وي�شرخ‪ ،‬ما �حل؟‬ ‫(�شحر �لغامدي ‪� -‬لريا�ص)‬ ‫ يخطئ كثر من �لو�لدين ي طريقة تربية �أبنائهم حيث‬‫يربونه ��م بقو�عد حددة‪ ،‬وهذ� ل يتما�شى مع قدر�ت ورغبات‬ ‫�لأطف ��ال‪ ،‬لذ� �إن �أردم �أن يك ��ون �بنكم جيد �لتعامل و�لأ�شلوب‬ ‫قدمو� له و�شائل تعزيز‪ ،‬وتقربو� منه �أكر‪ ،‬فالطفل يحتاج �إى‬ ‫من يلهو معه ويوؤدي خدماته ب�شكل �شحيح‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫‪ – 1‬ليل – �لوقوف بغر ر�أي بن موقفن �أو ر�أين‬ ‫(معكو�شة)‬ ‫‪ – 2‬لعب قدم �إجليزي دوي‬ ‫‪ – 3‬مع�شود – مذنب ف�شائي‬ ‫‪� – 4‬شقاية (معكو�شة) ‪ -‬م�شرفية‬ ‫‪ – 5‬قائد فرن�شي �جتاح �أوروبا – من �حبوب‬ ‫‪� – 6‬أتبع (معكو�شة) – مدينة هولندية‬ ‫‪ – 7‬ي�شعك ي ماأزق (معكو�شة) ‪ -‬غر�ص �لنبتة (معكو�شة)‬ ‫‪ – 8‬مت�شابهان ‪ -‬مر�شده‬ ‫‪ – 9‬نلجاأ ونلوذ طلبا لاأمان ‪� -‬شار‬ ‫‪� - 10‬شقيتهما‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫ر�سم �لطفلة منى‬

‫�شخ�شية متلك قوة عقلية وفكرية عالية وتعظم‬ ‫ذ�ته ��ا‪� ،‬إل �أنها تع ��اي من م�شاع ��ب ي �لو�شول �إى‬ ‫تقي ��ق �أهد�فه ��ا ورغباتها‪ ،‬لديها عج ��ز و�نطو�ء ي‬ ‫بع�ص �أمور حياتها‪ ،‬طموحها وثقتها ي ذ�تها �شعيفة‬ ‫وتتاج �إى تعزيز‪ ،‬تبالغ ي �لأمور وت�شخمها بهدف‬ ‫لف ��ت �لنتب ��اه له ��ا‪ ،‬وجد مانع ��ة من قب ��ل �لأهل ي‬ ‫�لت�شال بالبيئ ��ة �أو �لأ�شخا�ص �لآخرين‪� ،‬شخ�شيتها‬ ‫حنونة وح�شا�شة وتب �حيو�نات �لأليفة‪.‬‬

‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬دولة �أمريكية منطقة �لبح�� �لكاريبي ي �أرخبيل جزر �لأنتيل‬ ‫�لكرى‬ ‫‪ – 2‬كاتب �شعودي يومي ي "�ل�شرق"‬ ‫‪�� – 3‬شم ��شتفهام للمكان – طر جارح ‪� -‬آن‬ ‫‪ – 4‬جائزة عامية ي �لآد�ب و�لعلوم – يفيد وينفع(معكو�شة)‬ ‫‪ – 5‬م�شيق مائي يربط بحر �إيجه ببحر مرمرة – حرف م�شبه بالفعل‬ ‫للتمني‬ ‫‪ – 6‬حرف عطف – م�شطلح متد�ول من تقوم بحاقة وجميل‬ ‫�ل�شيد�ت‬ ‫‪ – 7‬يختمنه‬ ‫‪ – 8‬عي�ص ‪� -‬أوحيا‬ ‫‪ – 9‬منزل‬ ‫‪ – 10‬عقائد – �شد (بيع)‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫خط حمد �لقري‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1 8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9 2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪6 5‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪7 6‬‬

‫‪2 5‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪5 3 6‬‬ ‫‪7‬‬

‫ت�شاحبها حرقة �شديدة تزد�د حن‬ ‫تك ��ون �مع ��دة خالية م ��ن �لطعام‪،‬‬ ‫�إ�شاف ��ة �إى ح ��ر�رة ومغ� ��ص ي‬ ‫�ج ��زء �لأعلى من �لبط ��ن‪ ،‬وقيء‬ ‫وفق ��د لل�شهي ��ة‪ ،‬ويت ��م عاجها عن‬ ‫طريق �لأدوية �م�شادة للحمو�شة‪.‬‬ ‫(��شت�شاري �جر�حة‬ ‫د‪� .‬شعيد عبد �خالق �شعيد)‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪1‬‬

‫�أك � �م� ��ل �لأرق� � � � ��ام ي‬ ‫�م ��رب� �ع ��ات �ل�ت���ش�ع��ة‬ ‫�ل� ��� �ش� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫�لأرق� � � ��ام م ��ن ‪� 1‬إى‬ ‫‪ 9‬على �أن ل يتكرر‬ ‫�أي رق ��م ي �م��رب��ع‪،‬‬ ‫و�لأم� ��ر نف�شه يكون‬ ‫ي �لأع �م��دة �لت�شعة‬ ‫و�لأ�� �ش� �ط ��ر �لأف �ق �ي��ة‬ ‫�لت�شعة‪� ،‬أي ل يتكرر‬ ‫�أيّ رق ��م ي �ل�شطر‬ ‫�ل ��و�ح ��د �أو �ل�ع�م��ود‬ ‫�ل��و�ح��د ذي �لت�شعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت �لفر�غات ي‬ ‫�م��رب �ع��ات �ل�شغرة‬ ‫ذ�ت �لت�شع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي �م ��رب ��ع‬ ‫�لكبر �ل��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫د‪�.‬سعيد عبد �خالق �سعيد‬

‫ك ��رم وح�شا�ص‪،‬تعتم ��د ي قر�ر�ت ��ك عل ��ى‬ ‫�إح�شا�ش ��ك‪ ،‬لك تطلع ��ات م�شتقبلي ��ة‪� ،‬إل �أن لديك‬ ‫م�شكل ��ة ي �لتخطي ��ط م ��ا ل ي�شاع ��دك ي‬ ‫تقيق طموحاتك ويجعلك حبط ًا‪ ،‬تتمتع ببعد‬ ‫�جتماع ��ي يجع ��ل تكوين �ل�شد�ق ��ات لديك لي�ص‬ ‫�شه � ً�ا‪ ،‬تعاي م ��ن �لن�شي ��ان نوع ًا ما‪ ،‬ق ��د تكون‬ ‫تعر�شت موقف فا�شل جعل ��ك خائف ًا من �محاولة‬ ‫م ��رة �أخرى‪ ،‬قائم على نظام ريجيم‪ ،‬متو��شع‪ ،‬ل‬ ‫تكم ��ل ما بد�أت به‪ ،‬تاأخذ ق ��ر�ر�ت كبرة وجدية‪،‬‬ ‫طيب مع �لأهل و�لأقارب‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫‪9‬‬

‫حضانة اأطفال‬

‫• طلب ��ت �لط ��اق م ��ن زوج ��ي‬ ‫و��ش ��رط علي �أن �أتن ��ازل عن ح�شانة‬ ‫�لأطفال‪ ،‬كي يرمي علي من �لطاق‪،‬‬ ‫فهل يحق له ذلك؟ ( منى �أحمد ‪� -‬لدمام)‬ ‫‪ -‬بح�ش ��ب �ل�ش ��رع و�لنظ ��ام‪ ،‬ل‬

‫• �أود �أن �أ�شتف�شر عن معنى‬ ‫جرثومة �معدة ؟‬ ‫( �أم عبد �لرحمن ‪� -‬لق�شيم)‬ ‫ جرثوم ��ة �مع ��دة عبارة عن‬‫كائ ��ن جهري �شوط ��ي حي يدخل‬ ‫للج�ش ��م عن طري ��ق �لف ��م‪ ،‬بتناول‬ ‫�أطعمة غر نظيف ��ة‪ ،‬حيث تت�شبب‬ ‫بقرح ��ة ي �معدة‪ ،‬وتف ��رز مادة "‬ ‫�ليورياز" �لتي تك�شر �ليوريا �إى‬ ‫�أمونيا وبيكربونات‪ ،‬وتعي�ص ي‬ ‫�لطبقات �لد�خلية جد�ر �معدة‪.‬‬

‫‪ ‬‬

‫أساليب خاطئة‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫يحق �لتن ��ازل عن ح�شانة �لأطفال‪ ،‬ول‬ ‫يجوز �أن يكونو� مو�شع �تفاق‪ ،‬لأن �أمر‬ ‫�ح�شان ��ة يتعلق بف�ش ��ل �محكمة فيه‪،‬‬ ‫فهذ� �ل�شرط باط ��ل‪ ،‬ويحق لك �مطالبة‬ ‫باح�شانة ب�شرط �أن تكوي �أها لذلك‪.‬‬ ‫(�م�شت�شار �لقانوي‬ ‫وليد �لقحطاي)‬

‫جرثومة المعدة‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫ز�وية يومية‬ ‫يقدمها �م�شت�شار‬ ‫�لأ�شري ‪ ،‬خبر‬ ‫تليل �ل�شخ�شية‬ ‫من خال «خط‬ ‫�ليد» جز�ء �مطري‬

‫وليد �لقحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬

‫تربوية‬

‫• �أقم ��ت دع ��وى عل ��ى �شخ�ص‪،‬‬ ‫وي �جل�ش ��ة �لأوى حدث ��ت ي‬ ‫ظروف منعتني من �ح�شور‪ ،‬ف�شطبت‬ ‫�محكمة �لدعوى‪ ،‬فماهو �لإجر�ء �متاح‬ ‫ي فيها؟ ( عبد �لعزيز �أحمد ‪� -‬لظهر�ن)‬ ‫ بح�ش ��ب �لأنظمة ف� �اإن �لإجر�ء‬‫�متاح ه ��و �أن تتق ��دم لنف� ��ص �محكمة‬ ‫بطلب �إع ��ادة �شر للدع ��وى‪ ،‬وتقدم‬ ‫�لعذر �لذي منعك من �ح�شور‪ ،‬ب�شرط‬ ‫�أن يكون �لعذر مقبول ومنطقيا‪.‬‬

‫موسيقي وعازف عود عراقي معروف‬

‫�ش‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫ر‬

‫أ�‬ ‫هـ‬ ‫ع‬ ‫�ش‬ ‫م‬ ‫ج‬

‫� ن‬ ‫ن ف‬ ‫ت ز‬ ‫� ع‬ ‫ج ي‬ ‫� م‬ ‫و ز‬ ‫ر ج‬ ‫� و‬ ‫د ل‬ ‫ة ة‬ ‫ي م‬

‫�‬ ‫غ‬ ‫ر‬ ‫ق‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫�‬ ‫ي‬

‫ق‬ ‫ة‬ ‫�ش‬

‫ر‬ ‫ن‬ ‫د‬ ‫�‬ ‫ز‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫ج‬ ‫ن‬ ‫ة‬ ‫ك‬

‫ف‬ ‫�ش‬ ‫ع‬ ‫ت‬

‫�‬ ‫ي‬ ‫�ش‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫�‬

‫غ ى‬ ‫ة ة‬ ‫�ش �‬ ‫ر م‬ ‫و ق‬ ‫م ت‬ ‫ي ر‬ ‫م ح‬ ‫ي �‬ ‫د ت‬ ‫� ة‬ ‫م ي‬

‫ل ي ل د‬ ‫ب ي ر ي‬ ‫ي ر �ش �‬ ‫ة ج �ش ن‬ ‫ر ن ت �‬

‫�‬ ‫د‬ ‫�ش‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ر‬ ‫ر‬

‫� �‬ ‫ي ر‬ ‫ة ظ‬ ‫ر ن‬ ‫�ش �ش‬ ‫م �‬ ‫و ن‬

‫ك‬ ‫ر‬ ‫ز‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫د‬ ‫ب‬

‫�نتاج – زلت – �شعوب – عدة – �شاب – ر�شد – مرة – �أروقة – فزع – غر‬ ‫– مقرحات – تو�شيات – جناية – نظر�ت – ريبة – �ل�شد�رة – جيم�ص‬ ‫كامرون – ديانا كرزون – روجينا – �إجاز�ت – مناعة – ليلى غفر�ن –‬ ‫هالة – �شدقي – دمي مور – �شاير�ص‬ ‫الحل السابق ‪ :‬عبد الوهاب البياتي‬


‫للوقوف على إمكانات أبنائهم الفنية‬

‫عائات سعودية في حديقة إي سي ميان‬ ‫عل ��ى ق ��در�ت �لر�ع ��م �لفني ��ة و�كت�ساف‬ ‫جر�ن ‪ -‬حمد �حارث‬ ‫مو�هبه ��م ي مار�س ��ة �لريا�س ��ات حت‬ ‫��ستقبل ��ت حديق ��ة �إي �س ��ي مي ��ان �إ�س ��ر�ف خ ��ر�ء �إيطالين‪ ،‬وم ��ت عملية‬ ‫�أعد�د ً� كبرة من �لعائات �لذين تو�فدو� �لختي ��ار وفق� � ًا لقاع ��دة �لبيان ��ات �لت ��ي‬ ‫�إليها ط ��و�ل �ليوم ��ن �ما�سين؛ للوقوف م ت�سجي ��ل �لاعب ��ن فيه ��ا ع ��ر �موق ��ع‬

‫�لر�سمي للنادي‪� .‬جدير بالذكر �أن بع�ص‬ ‫�لعائ ��ات �ل�سعودية حر�س ��و� على زيارة‬ ‫�حديق ��ة؛ وذل ��ك لت�سجي ��ع �أبنائه ��م على‬ ‫مار�سة �لألعاب �لريا�سية و�لوقوف على‬ ‫م�ستوياتهم‪.‬‬

‫اأحد الراعم ام�شاركن ي حديقة اإي �شي ميان الدولية‬

‫جموعة م�شاركة ي احديقة‬

‫عائات �شعودية ت�شارك براعمها باح�شور‬

‫(ت�شوير‪ :‬يو�شف العمري)‬

‫اإثنين ‪ 29‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 23‬يناير ‪2012‬م العدد(‪ )50‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫أكد بأنه باق مع فرسان مكة من أجل العودة للممتاز‬

‫عسيري لـ |‪ :‬الوحدة‬ ‫ا يختلف عن الهال وااتحاد‬ ‫مكة �مكرمة ‪� -‬أمل �إ�سماعيل‬ ‫�أك ��د مهاج ��م �لفري ��ق �لأول لك ��رة �لقدم بن ��ادي �لوح ��دة مهند‬ ‫ع�س ��ري ي ت�سري ��ح خا�ص ل� «ل�س ��رق» �أن �لفري ��ق كان يعاي من‬ ‫�أزم ��ة نف�سي ��ة معق ��دة بع ��د‬ ‫قر�ر هبوطه ل ��دوري �أندية‬ ‫�لدرج ��ة �لأوى‪� ،‬لأمر �لذي‬ ‫�أثر على م�ستوياته ونتائجه‬ ‫ي �م�سابق ��ة‪ ،‬وقال كان من‬ ‫�لطبيع ��ي �أن يتذب ��ذب �أد�ء‬ ‫�لفري ��ق وير�جع بعد قر�ر‬ ‫�لهب ��وط �مفاج ��ىء‪ ،‬لك ��ن‬ ‫وبف�س ��ل م ��ن �لل ��ه وجهود‬ ‫�أبن ��اء �لن ��ادي ��ستط ��اع �أن‬ ‫يتج ��اوز �لأزم ��ة‪ ،‬ويع ��ود‬ ‫للو�جه ��ة‪ ،‬و�لدليل على ذلك‬ ‫�أنه قف ��ز للمركز �لثالث ي‬ ‫ترتي ��ب �ل ��دوري ول يفرقه‬ ‫عن �مت�س ��در �سوى نقطة و�حدة‪ ،‬رغم ق ��وة و�سر��سة �مناف�سة ي‬ ‫ه ��ذ� �لعام ‪ ،‬و�أو�سح �أن تو�جد عنا�سر �خرة ي �لفريق‪ ،‬ووقفة‬ ‫�أع�س ��اء �ل�سرف ف�سا ع ��ن �جهود �لتي بذلته ��ا �لإد�رة �ساهم ي‬ ‫�إع ��ادة �لفري ��ق �إى و�سعه �لطبيع ��ي‪ ،‬و�نعك�ص �إيجاب ��ا على �أر�ص‬ ‫�ملعب ‪.‬‬ ‫و�سدد ع�سري على �أنه باق مع �لفريق‪ ،‬ول يفكر ي �لنتقال‬ ‫لأي فري ��ق �آخ ��ر ي �لوق ��ت �ح ��اي رغ ��م �لعرو�ص �لت ��ي تلقاها‪،‬‬ ‫م�سيفا �أنا مرتبط بعقد مع نادي �لوحدة و�لو�جب يفر�ص علي �أن‬ ‫�حرم هذ� �لعقد‪� ،‬إ�سافة �إى ذلك فاإن �لإد�رة طالبتني بال�ستمر�ر‪،‬‬

‫لن أبيع فريقي مثل غيري‪..‬‬ ‫واإدارة أوفت بالتزاماتها‬

‫الهبوط أصابنا بأزمة‬ ‫نفسية‪..‬وصحونا منها‬

‫مهند ع�شري‬

‫هزازي وأونداما أساسيان أول مرة أمام الفيصلي‬

‫الريان يطلب ويندل وااتحاد يدرس‬ ‫العرض الشبابي‬

‫ووعدتن ��ي بتوف ��ر كاف ��ة �حتياجاتي وتعه ��دت �أي�س ��ا بتوفر كل‬ ‫متطلبات �لفريق ولعبيه‪ ،‬وقال �عتقد �إنها �أوفت ما �لتزمت به‪.‬‬ ‫لكن ��ه �أ�سار �إى �أنه �سيبحث مع مدير �أعماله ي �لعرو�ص �لتي‬ ‫�ست�سل ��ه ‪ ،‬و�س ��وف يخت ��ار �لعر�ص �ل ��ذي ينا�سب ��ه وي�سمن تاأمن‬ ‫م�ستقبله بعد �نتهاء عقده‪.‬‬ ‫وتاب ��ع‪ :‬م �أفكر ي �لنتقال من �لوح ��دة بعد قر�ر �لهبوط كما‬ ‫ه ��و حال بع�ص �لذين �نتقل ��و� لأندية �أخرى‪ ،‬لأنني كنت على قناعة‬ ‫بان �لفريق يحتاج جهودنا لكي يعود لدوري �محرفن وهذ� على‬ ‫ما يبدو قد �أ�سبح قريبا‪.‬‬ ‫ووعد ع�سري جماه ��ر �لوحدة م�ساعفة �جهود ي �لفرة‬ ‫�مقبل ��ة و�لعم ��ل على قيادة �لفري ��ق لتحقيق �لنت�س ��ار�ت ي باقي‬ ‫�ج ��ولت �مقبلة لي�سمن عودت ��ه من جديد ل ��دوري زين �ل�سعودي‬ ‫للمحرفن مناف�سا على �مر�كز �متقدمة وعلى بقية بطولت �مو�سم‬ ‫كما حدث ي �مو�سم �ما�سي و�لذي تاأهل فيه �لفريق لنهائي م�سابقة‬ ‫كاأ� ��ص وي �لعهد �أم ��ام �لهال ون�سف نهائي م�سابق ��ة �لأبطال على‬ ‫كا�ص خادم �حرمن �ل�سريفن‪.‬‬ ‫ونفى ع�س ��ري �أن تكون حق ��وق لعبي �لوح ��دة مه�سومة �أو‬ ‫�أنه ��م ل يتقا�س ��ون �سوى مالي ��م كما يردد ي بع� ��ص �مجال�ص ‪،‬‬ ‫وقال هذ� �لكام لي�ص �سحيحا عل ��ى �لإطاق‪ ،‬عقود لعبي �لوحدة‬ ‫تقدر باماين ول تختلف عن عقود �لاعبن �لذين يوقعون لاحاد‬ ‫و�له ��ال و��رها من �لفرق �لكبرة ‪ ،‬فالنادي يحظى بدعم كبر من‬ ‫رجالت ��ه وخ�سو�سا من رئي�ص هيئة �أع�ساء �ل�سرف �ل�سيخ �سالح‬ ‫كامل‪.‬‬ ‫وز�د ‪ :‬م�سكلة �لوحدة ي هذ� �مو�سم م تكن مالية ول فنية‪،‬‬ ‫�م�سكل ��ة كما قلت كانت تنح�سر ي �جانب �لنف�سي ب�سبب �لهبوط‬ ‫�مفاج ��ىء‪ ،‬فالفريق ملك كافة مقوم ��ات �لتفوق وبقليل من �جهود‬ ‫�سيعود كما يتطلع �إليه حبوه‪.‬‬

‫المعيبد لن نقف في وجه مظفر‪ ..‬والطبيب‪ :‬يكشف التمزق‬

‫العماني يبدأ مع ااتفاق بغياب‪..‬‬ ‫وعيادة النادي ا تعجب الطريدي‬ ‫�لدمام – زهر �ل�ساعر‬

‫الاعبان اإبراهيم هزازي واأونداما ي اموؤمر ال�شحفي‬

‫(ال�شرق)‬

‫جدة ‪ -‬بدر �حربي‬

‫ويندل‬

‫قدم ن ��ادي �لريان �لقطري خطابا ر�سمي ��ا يطلب فيه خدمات‬ ‫�لاعب �لر�زيلي ويندل من �لحاد‪ ،‬وتدر�ص �لإد�رة �لحادية‬ ‫�لعر� ��ص جي ��د� نظ ��ر� لوج ��ود عر� ��ص �آخ ��ر م ��ن ن ��ادي �ل�سباب‬ ‫�ل�سع ��ودي‪ ،‬و�سيقع �لختيار للعر� ��ص �لذي ي�سب‬ ‫م�سلحة �لنادي و�لاعب‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة �أخ ��رى‪ ،‬تو�ج ��د �أم� ��ص �لأح ��د‪،‬‬ ‫�لاع ��ب �إبر�هي ��م ه ��ز�زي‪ ،‬و�مح ��رف‬ ‫�لكونغ ��وي فابري� ��ص �أوند�م ��ا ي مكت ��ب‬ ‫رعاية �ل�سب ��اب بجدة‪ ،‬للتوقيع ر�سميا ي‬ ‫ك�سوفات �لح ��اد و��ستخر�ج بطاقاتهم‬ ‫حتى يت�سنى لهم �م�ساركة ي لقاء �ليوم‬ ‫�ل ��ذي يجمعه ��م بن ��ادي �لفي�سلي �سمن‬ ‫بطولة وي �لعهد‪.‬‬ ‫وعلى �سعيد �لتدريبات‪� ،‬أجرى �ل�سيد ماتياج كيك‬ ‫�آخر تدريباته ع�سر �أم�ص قبل مو�جهة �لفي�سلي حيث‬ ‫�أجرى من ��اورة على كامل �ملع ��ب‪ ،‬وو�سع �لت�سكيلة‬ ‫�لأخرة للقاء‪ ،‬و�أقحم بها كا من �لكونغوي فابري�ص‬ ‫�أوند�م ��ا‪ ،‬و�مد�فع �إبر�هيم هز�زي‪ ،‬وتاأكد م�ساركتهم‬ ‫منذ بد�ية �للقاء‪.‬‬

‫دخ ��ل �لتفاقي ��ون �أم� ��ص نفقا جدي ��د� مع لعب‬ ‫فريقه ��م �لأول لكرة �لقدم �لعماي ح�سن مظفر‪ ،‬بعد‬ ‫�أن تخل ��ف عن تدريبات فريقه للي ��وم �لثاي بعد �أن‬ ‫كان مق ��رر� و�سوله �أم� ��ص �لأول �ل�سبت �إى �منطقة‬ ‫�ل�سرقية لانخ ��ر�ط ي تدريبات �لفريق و�م�ساركة‬ ‫ي مو�جه ��ه �لفري ��ق �مقبل ��ة �أم ��ام ج ��ر�ن ي دور‬ ‫�لثماني ��ة من م�سابق ��ة كاأ�ص وي �لعه ��د �لتي �ستقام‬ ‫على �أر�ص ملعب �لأمر حمد بن فهد بالدمام‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أم ��ن �ل�سندوق بن ��ادي �لتف ��اق عدنان‬ ‫�معيبد باأن غياب لعب فريقه �لعماي ح�سن �مظفر‬ ‫ع ��ن �أول مرين له مع �لفريق يعود �إى �لطلب �لذي‬ ‫تق ��دم به �لاع ��ب و�لذي طل ��ب حاجت ��ه �إى عدد من‬ ‫�لأي ��ام لكي ينه ��ي �لتز�ماته ي �لعا�سم ��ة �لعمانية‬ ‫م�سق ��ط‪ ،‬وق ��ال» مظف ��ر �سي�سط ��ر للمك ��وث ي‬ ‫�منطقة �ل�سرقية م ��ا يقارب �ل�ستة �أ�سهر‬ ‫وه ��و با �سك وق ��ت طويل ويحتاج‬ ‫�لاعب م ��ن خاله �إى �إنهاء بع�ص‬ ‫�رتباطاته �خا�سة ونحن لن نقف‬ ‫�أم ��ام هذ� �لأمر طام ��ا �أنه ل يتو�فق‬ ‫مع م�سلحة �لفريق‪.‬‬ ‫فيم ��ا �أ�س ��ار �معيب ��د �إى �أن‬ ‫�مد�فع عب ��د �مطل ��ب �لطريدي بعد‬ ‫�أن تعر� ��ص �إى �إ�ساب ��ة ي �لفخ ��ذ‬ ‫توج ��ه �إى �أحد �مر�كز �ل�سحية‬ ‫�متخ�س�س ��ة للك�س ��ف‬ ‫عل ��ى مو�س ��ع‬ ‫� لإ�سا ب ��ة‬ ‫وذ ل ��ك‬

‫فضاءات‬

‫ليلة هال‬ ‫ونصر‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫الليلة �شيكون الو�شط الريا�شي وغير الريا�شي م�شغو ًا في‬ ‫ديربي العا�شمة‪ ،‬الذي يجمع فريقي الن�شر والهال في مباراة ا‬ ‫تقبل الق�شمة "اإما ن�شر اأو هال"‪ ،‬حينما يلتقيان �شمن دور ربع‬ ‫نهائي كاأ�س ولي العهد‪� ،‬شنكون على موعد مع المتعة وااإثارة‬ ‫وااأحداث ال�شاخنة‪.‬‬ ‫ عني اأنا‪ ،‬وح�شب توقعاتي الخا�شة والله اأعلم‪ ،‬اأن الفرق‬‫التي �شت�شل اإلى ن�شف النهائي هي الن�شر‪ ،‬ااأهلي‪ ،‬ااتحاد‪،‬‬ ‫ااتفاق‪ ،‬وهذا توقع وفق ًا لمعطيات كثيرة‪ ،‬وح�شب ظروف الفرق‬ ‫ااآنية ووفق ًا للحالة الفنية‪.‬‬ ‫ اأعرف اأن توقع ًا كهذا يع ّد مجازفة من كاتب هذه ال�شطور‪،‬‬‫ولكن بذات الوقت هناك موؤ�شرات كثيرة تدفعني لقول ذلك‪ ،‬فربما‬ ‫التوقع الوحيد الذي �شيخ�شع لعملية ااأخذ والرد‪ ،‬هو توقع فوز‬ ‫الن�شر على الهال‪.‬‬ ‫ و�شبب توقعي اأن الهال يمر بظروف �شعبة كعدم م�شاركة‬‫اأغلب المحترفين ااأجانب معه‪ ،‬ف�ش ًا عن اإقالة مدرب الفريق‬ ‫ااألماني دول قبل المواجهة باأيام قليلة‪ ،‬وتكليف �شامي الجابر‬ ‫"متوا�شع الخبرة" في مجال التدريب بالمهمة‪ ،‬واإن كان الفريق‬ ‫اأمام ااأهلي في مباراة الدوري قدم م�شتوى فني ًا كبير ًا بدون اأجانب‬ ‫وفي ظل غياب الفريدي اأي�ش ًا‪ ،‬ولكن اإقالة دول �شتربك الفريق فني ًا‬ ‫با �شك و�شتوؤثر عليه‪ ،‬وهو قرار خاطئ جد ًا‪ ،‬وفي توقيت خاطئ‪،‬‬ ‫ي�شاف اإلى القرارات ال�شابقة التي اأخطاأت بها اإدارة الهال خال‬ ‫هذا المو�شم‪.‬‬ ‫ ن�شيت اأن اأخبركم‪ ،‬اأنه متحفز ليكون بموقف البطل‪ ،‬واأن‬‫يزف على اأنه عري�س‪ ،‬ولكن اأتوقع اأن النهاية �شتكون �شادمة وكل‬ ‫ما اأخ�شاه‪ ،‬اأن نجومية الملعب ال�شابقة تف�شدها "ااأنا" المت�شخمة‪،‬‬ ‫والمحاربة لكل من حوله ب�شمت خارج الملعب‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫ضمن مواجهات دور الثمانية لمسابقة كأس ولي العهد‬

‫أجنبي لأهلي والشباب ‪ ..‬والهويش لاتحاد‬ ‫والفيصلي‪ ..‬والعواجي لاتفاق ونجران‬ ‫�لأح�ساء ‪ -‬م�سطفى �ل�سريدة‬ ‫ك�سف ��ت جنة �ح ��كام �لرئي�سية لكرة‬ ‫�لق ��دم عن �أ�سماء �ح ��كام �لذين �سيديرون‬ ‫مو�جهات ربع نهائي كاأ�ص وي �لعهد‪� ،‬لتي‬ ‫�ستقام يومي �لإثن ��ن و�لثاثاء‪ ،‬و�لحاد‬ ‫مع �لفي�سلي �حكم حمد �لهوي�ص‪.‬‬ ‫�ل�سباب مع فريق �لأهلي طاقم حكيم‬ ‫�أجنبي‪ ،‬و�أخر� �لتف ��اق وجر�ن �لدوي‬ ‫مرعي �لعو�جي‪.‬‬

‫مرعي العواجي‬

‫ح�شن مظفر‬

‫بعم ��ل �أ�سع ��ة مغناطي�سي ��ة للوق ��وف �أك ��ر عليه ��ا‬ ‫وبالت ��اي �لعم ��ل عل ��ى جهي ��زه ليع ��ود‬ ‫جدد ً� للعب مع �لفريق ‪.‬‬ ‫فيما ك�سف طبيب �لنادي‬ ‫�م�سري نبيل �لعبد �ل�سام‬ ‫�إى �أنه يُ�ستب ��ه ي �إ�سابة‬ ‫�لاعب بتم ��زق ب�سيط قد‬ ‫يحت ��اج معه ��ا لف ��رة ر�ح ��ة‬ ‫م ��ا ب ��ن �أ�سبوع ��ن �أو ثاث ��ة‬ ‫وبالت ��اي تاأكيد غي ��اب مثيله‬ ‫للفريق ي �لفرة �حالية �إل �أنه‬ ‫�أكد �أي�سا باأنه ��م ينتظرون نتيجة‬ ‫�لأ�سعة لنفي �أو تاأكيد موقع‬ ‫�لإ�سابة ‪.‬‬

‫كأس اأمم اإفريقية‬ ‫‪7:00‬‬ ‫‪10:00‬‬

‫�جزيرة �لريا�سية ‪+9‬‬ ‫�جزيرة �لريا�سية ‪+9‬‬

‫�جابون * �لنيجر‬ ‫�مغرب * تون�ص‬

‫فياريال * �سبورتينغ خيخون ‪11:00‬‬

‫�جزيرة �لريا�سية ‪+2‬‬

‫الدوري اإسباني‬

‫الدوري البرتغالي‪:‬‬ ‫�أولهانين�سي * �سبورتينغ ل�سبونة ‪11:15‬‬

‫�سبورت تي ي ‪1‬‬

‫دوري المحترفين اإماراتي‪:‬‬

‫عبدامطلب الطريدي‬

‫( ت�شوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫�ل�سارقة * �لو�سل‬ ‫�لوحدة * �ل�سباب‬ ‫�لن�سر * �لعن‬

‫‪4:10‬‬ ‫‪4:15‬‬ ‫‪7:00‬‬

‫دبي �لريا�سية‬ ‫�أبوظبي �لريا�سية‬ ‫دبي �لريا�سية‬


‫ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪﺓ ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﺩﻭﺭﺓ ﺍﻷﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ‬                  

                  

            12                         

1419                                

             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬50)‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬29 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

 –              1811         

30

‫ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺘﺴﺎﺑﻘﻴﻦ‬:| ‫ﺍﻟﺮﺷﻴﺪ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺍﻷﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬..‫ﻋﺸﺮﺓ‬ 18 ‫ﺗﺆﻛﺪ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ‬

‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﺍﻟﺪﺭﺍﺟﺎﺕ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

                      18                   



 

                                                                                  naif.anzi@alsharq.net.sa

‫ ﺻﻮﺭ ﻭﻋﺸﺮ ﻗﻨﻮﺍﺕ ﺗﻨﻘﻞ ﺍﻟﺤﺪﺙ‬..‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﺗﻘﻴﻢ ﻣﻌﺮﺽ‬

‫ﺍﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟﻌﻴﺴﻰ ﺑﻦ ﺭﺍﺷﺪ ﻭﺍﻟﺪﻋﻴﻊ‬



‫ﺍﻟﻀﺮﺏ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻴﻮﺏ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻌﻨﺰي‬



                       

‫ﻣﺤﻮر اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺍﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺎﺕ ﺗﻐﺮﻡ ﺍﻟﻨﺼﺮﺛﻼﺛﺔ ﺁﻻﻑ ﺭﻳﺎﻝ‬                  "   "

                                  

‫ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ ﺗﺨﺘﺎﺭ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺣﻜﻤ ﹰﺎ ﻟﺪﻭﺭﺓ ﺧﺎﺻﺔ‬

"‫ﻋﺴﻴﺮ ﻳﻔﻮﺯ ﺑﻠﻘﺐ "ﺍﻟﺴﺎﺩﺳﺔ ﻟﻤﺪﻥ ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬

‫ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻧﺸﺮﺕ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻷﻓﻜﺎﺭ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﺴﺎﻣﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺨﻠﻴﻮﻱ‬ 



       



            

              

                

                                            

      

       

                                       

                                                         

                                                   

‫ﺍﻟﺮﻭﺿﺔ ﻭﺍﻟﻨﺠﻮﻡ ﻳﻘﺘﺮﺑﺎﻥ ﻣﻦ ﻛﺄﺱ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

‫ﺍﻟﻤﺤﻴﻂ ﻳﻔﺘﺢ ﺑﺎﺏ ﺍﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ‬       





              15    18   

                             


‫ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﻮﻥ‬ ‫ﻳﺮﺷﺤﻮﻥ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺄﻫﻞ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬ 0-2

2-3

1-2

0-2

1-2

0-1

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬50)‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬29 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬



31

«‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺑـ »ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﻴﻦ‬ ‫ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺍﻟﻤﺘﺨﻢ‬ «‫ﺑـ »ﺍﻟﻤﺤﺘﺮﻓﻴﻦ‬                                

‫ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﺎﻥ ﺍﻟﺘﻘﻴﺎ ﻓﻲ ﺳﺒﻊ ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﻓﺎﺯ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬ ‫ ﻫﺪﻓ ﹰﺎ ﻭﻓﺎﺯ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻓﻲ ﻭﺍﺣﺪﺓ‬14 ‫ﻓﻲ ﺳﺖ ﻭﺳﺠﻞ‬ 







                                   

                ���                                    

‫ﻃﺎﻗﻢ ﺗﺤﻜﻴﻢ ﻳﻮﻧﺎﻧﻲ ﻟﻠﻤﺒﺎﺭﺍﺓ‬

         14 3013848211 23139311162 21141712183 201429214 1014302285 2114312266 201432457

.. ‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻹﻧﺠﺎﺯ‬ ‫ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﺴﻌﻰ ﻟﻠﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻜﺄﺱ‬



                                          

‫ ﺍﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻣﺜﻴﺮ‬:‫ ﻣﻀﺤﻲ‬..‫ ﺍﻟﻤﺘﻌﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻳﺮﺑﻲ ﺍﻧﺘﻬﺖ‬:‫ﺃﺑﻮﺍﺛﻨﻴﻦ‬                                   

                               

                                                      

                                                  



        



            

‫ﺁﺧﺮ ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ‬

24201118 33201016 02201020 25200710 34200711








‫ﻋﺠﻠﺖ ﺑﺮﺣﻴﻠﻲ‬ ‫ ﺗﻌﺎﻗﺪﺍﺕ ﺍﻟﺸﺒﺎﺑﻴﻴﻦ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺪﺍﻓﻌﻴﻦ ﹼ‬:| ‫ﺷﺮﺍﺣﻴﻠﻲ ﻟـ‬ 