Page 1

‫«مكافحة الفساد»‪ :‬سرقات «الصحة» أوسع نطاق ًا من اللقاحات‬

‫‪4‬‬

‫‪ 36‬صفحة رياان‬

‫السبت ‪ 27‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 21‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )48‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫المساحة الجيولوجية ترصد تسعة آاف هزة أرضية في المملكة‬ ‫تسعون مليار ريال أرباح ‪ 87‬شركة سعودية مساهمة العام الماضي‬ ‫‪10‬‬

‫علم ــت «ال�س ــرق» اأن ال�سركات ال�سعودي ــة ام�ساهمة‬ ‫الرابح ــة بلغ ــت ‪� 87‬سرك ــة م ــن ب ــن مائ ــة �سرك ــة اأعلنت‬ ‫نتائجها امالية ال�سنوية ع ــن العام اما�سي باإجماي قدره‬ ‫‪ 90.6‬مليار ريال‪ ،‬فيما حققت ‪� 13‬سركة خ�سائر وم تعلن‬ ‫‪� 48‬سركة نتائجها امالية بعد‪.‬‬ ‫وتنته ــي الي ــوم ال�سبت‪ ،‬مهل ــة اإعان النتائ ــج امالية‬ ‫ال�سنوي ــة للعام اما�س ــي لل�سركات ام�ساهم ــة امدرجة ي‬ ‫ال�س ــوق امالية ال�سعودي ــة وفق لوائح هيئة �س ــوق امال‪،‬‬ ‫ومن اأبرز ال�سركات التي اأعلنت نتائجها حتى الآن‪� ،‬سابك‪،‬‬ ‫م�س ــرف الراجح ــي‪ ،‬الت�س ــالت ال�سعودي ــة‪ ،‬الكهرب ــاء‪،‬‬ ‫(تفا�سيل �ض ‪)20‬‬ ‫موبايلي‪ ،‬زين‪ ،‬و�سامبا‪.‬‬

‫يكتب‬ ‫لكم‬ ‫‪16‬‬

‫عبدالعزيز اخ�سر‬

‫‪16‬‬

‫�سعود الثنيان‬

‫�سعود كاتب‬

‫‪20‬‬

‫فهد عافت‬

‫غازي قهوجي‬

‫‪17‬‬

‫‪24‬‬

‫�سالح احمادي‬

‫فرا�س عام‬

‫فائق منيف‬

‫‪5‬‬

‫‪17‬‬

‫‪10‬‬

‫أمير القاعدة في رداع لـ |‪« :‬المؤتمر»‬ ‫متحالف مع الحوثيين و«المشترك» باع نفسه‬ ‫رداع ‪ -‬ع�سام ال�سفياي‬ ‫هاج ــم ط ــارق الذه ــب زعي ــم‬ ‫اأن�س ــار ال�سريعة ي مدين ــة رداع‪،‬‬ ‫والقي ــادي ي تنظي ــم القاع ــدة ي‬ ‫جزي ــرة الع ــرب ي اأول ح ــوار‬ ‫اإعامي له والذي خ�ض به �سحيفة‬ ‫«ال�س ــرق» طري الن ــزاع ي اليمن‬ ‫(اموؤمر ال�سعبي واللقاء ام�سرك)‬ ‫متهم ــا ح ــزب اموؤم ــر بتوجي ــه‬ ‫اأن�س ــاره لان�سم ــام اإى احوثين‬ ‫بعد توقيع امب ــادرة اخليجية‪ ،‬اأما‬ ‫اللقاء ام�سرك فو�سفه الذهب باأنه‬ ‫اأ�سبح لعبة ي يد الأمريكين‪.‬‬ ‫(تفا�سيل �ض ‪)11‬‬

‫الذهب يبايع اأحد امن�سمن له‬

‫(ال�سرق)‬

‫هيئة لأمر بالمعروف في مصر‪..‬‬ ‫يعدهم خوارج‬ ‫والمفتي السابق ّ‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫و�سارع حزب النور ال�سلفي‪ ،‬اإى نفى اأية �سلة له بها‪،‬‬ ‫وراأى مفت ــي الديار ام�سرية ال�ساب ــق‪ ،‬الدكتور ن�سر‬ ‫فج ــرت �سفح ــة م تد�سينه ــا موؤخ ــر ًا عل ــى فريد وا�سل‪« ،‬اأن الداعن لإن�ساء هيئة لاأمر بامعروف‬ ‫الـ«في�سبوك» حملت ا�سم «هيئة الأمر بامعروف والنهي والنهي عن امنكر ي م�سر هم من اخوارج‪ ،‬مو�سح ًا‬ ‫ع ــن امنك ــر ي م�س ــر»‪ ،‬ج ــد ًل ي ال�س ــارع ام�س ــري‪ ،‬اأنهم اأ�سابوا النا�ض بالرعب»‪( .‬تفا�سيل �ض ‪)12‬‬

‫‪22‬‬

‫‪Saturday 27 Safar 1433 21 January 2012 G.Issue No.48 First Year‬‬

‫‪ 700‬ألف ريال إطاق سراح سعودي تسبب في وفاة مصريين في القاهرة‬

‫الريا�ض ‪ -‬اإبراهـيم العقيلي‬

‫خادم الحرمين‬ ‫يرعى اليوم‬ ‫منتدى‬ ‫التنافسية‬ ‫بحضور مائة‬ ‫متحدث‬

‫نائب أمير القصيم‬ ‫لـ |‪ :‬دخل‬ ‫«عياف» ثمانية‬ ‫‪23‬‬ ‫آاف ريال شهري ًا‬ ‫مواقع مجانية‬ ‫لأسر المنتجة في‬ ‫مجمعات الحكير‬ ‫‪8‬‬ ‫تحويل ‪ 32‬جامعة إلى‬ ‫إلكترونية في عشر سنوات ‪7‬‬ ‫إزالة ‪ 25‬ألف متر مربع‬ ‫من مزارع الصرف‬ ‫الصحي في مكة‬ ‫‪5‬‬ ‫تغطية صكوك هيئة‬ ‫الطيران المدني البالغة‬ ‫‪ 15‬مليار ًا ثاث مرات ‪19‬‬


                            qenan@alsharq.net.sa

                %2                     

                                

                                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬48) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬ ‫ﻭﺍﻟﺜﻼﺟﺔ‬ ‫ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ‬

                "  "                                                 ""                      galal@alsharq.net.sa

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬

‫ﺇﻟﻰ ﺃﻣﻴﺮ‬ ‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬ «‫»ﺍﻟﻔﺎﺗﻨﺔ‬ ‫ﻭﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ :‫ﻭﺍﻟﺴﺎﺋﺤﻴﻦ‬ ‫ﺛﺮﻭﺗﺎﻥ‬ ‫ﻭﻋﻘﻠﻴﺘﺎﻥ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

2

      " "    ""         ""   ""     ""     BBcGMT Show       "" "" 

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

«‫»ﺍﻟﻜﺒﺴﺔ‬ !‫ﺗﺴﺒﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﻥ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﺻﺒﺎﺡ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻗﺎﻳﻠﺔ‬

‫»ﺩﻳﻠﻲ ﺗﻴﻠﻴﻐﺮﺍﻑ« ﺗﺪﻓﻊ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎ ﻟﻤﻠﺤﻦ‬

‫ﻧﻮاة‬

                         14

‫ﺍﻟـﺜﻘـﺔ‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

 "             "   20.000                       

‫ﺧﻼﻳﺎ ﺳﺮﻃﺎﻧﻴﺔ ﺿﺎﺣﻜﺔ‬

                                  

        "   "           "

aladeem@alsharq.net.sa

                             12     "  

           %38                " "                            "  "     ""       ""  ""          ""    ""               " "     "" ""  "" "  "                                "" alhadadi@alsharq.net.sa

-

-

‫ﺍﻟﻘﻬﻮﺓ ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﺧﻄﺮ ﺍﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺪﺍﺀ ﺍﻟﺴﻜﺮﻱ‬              %9590            "%50          "%7               

                                        

‫»ﺃﻣﻼﺡ ﺍﻻﺳﺘﺤﻤﺎﻡ« ﺗﺴﺒﺐ ﺑﻜﺘﻴﺮﻳﺎ ﺁﻛﻠﺔ ﻟﻠﺤﻮﻡ‬               "  "     " "  2011   34            ""  ""


‫«ااتصاات» تنتقد «النقل» على تباطؤ تطبيقها لمعايير الحكومة اإلكترونية‬

‫الريا�ض – خالد الغامدي‬

‫اأب ��دت وزارة اات�ص ��اات وتقني ��ة امعلوم ��ات‬ ‫قلقها م ��ن تاأخ ��ر وزارة النقل ي تطبي ��ق التعامات‬ ‫ااإلكروني ��ة احكومية طوال ع ��ام ‪1432‬ه�‪ .‬وقالت‬ ‫الوزارة ي تقرير ح�صلت «ال�صرق» على ن�صخة منه‪،‬‬ ‫باأن فريق عمل من جامعة املك فهد للبرول وامعادن‬ ‫ووزارة اات�ص ��اات وتقنية امعلومات‪ ،‬امنفذ لقيا�ض‬

‫التعامات ااإلكرونية احكومية‪ ،‬قام بزيارة وزارة‬ ‫النق ��ل ي وق ��ت �ص ��ابق وااإط ��اع على قيا� ��ض مدى‬ ‫التحول الثالث للتعامات ااإلكرونية احكومية‪.‬‬ ‫واأو�ص ��حت الوزارة ي تقريرها و�صول وزارة‬ ‫«النق ��ل» اإى ‪ 17.27‬بامائ ��ة ي مرحلة البناء‪ ،‬والتي‬ ‫تتطل ��ب ب ��ذل جه ��ود اأك ��ر للح ��اق برك ��ب اجه ��ات‬ ‫احكومي ��ة ااأخرى التي انتقل ��ت اإى امرحلة الثانية‬ ‫م ��ن مراح ��ل القيا�ض وه ��ي مرحلة اإتاح ��ة اخدمات‪،‬‬

‫م�ص ��يف ًا ااإيع ��از للجه ��ات امخت�ص ��ة بال ��وزارة م ��ن‬ ‫ف ��روع واإدارات امعنية بتق ��دم اخدمات التي م�ض‬ ‫ااأفراد وقطاع ااأعمال واجهات احكومية ااأخرى‪،‬‬ ‫واا�ص ��تعداد للمرحلة امقبلة للقيا�ض والتي �ص ��يبنى‬ ‫عليه ��ا القيا� ��ض الراب ��ع لع ��ام ‪1432‬ه � � حي ��ث تعني‬ ‫باإتاح ��ة وتطوي ��ر اخدم ��ات ااإلكروني ��ة لتحقي ��ق‬ ‫روؤية امملكة للتعامات ااإلكرونية احكومية‪ ،‬على‬ ‫ح�صب ما ذكر بالتقرير‪.‬‬

‫ور�ص ��د التقري ��ر ماحظ ��ات وتو�ص ��يات عل ��ى‬ ‫وزارة النق ��ل تتعل ��ق بتح�ص ��ن البني ��ة التحتي ��ة‬ ‫اأنظم ��ة احا�ص ��ب‪ ،‬واموق ��ع ااإلك ��روي‪ ،‬وتطبيق‬ ‫احا�ص ��ب ام�ص ��تخدمة ي الوزارة‪ ،‬وح�صن مواقع‬ ‫تق ��دم اخدم ��ة‪ .‬مو�ص ��ح ًا اأن اأداء وزارة النق ��ل ي‬ ‫ح ��ور «الركي ��ز عل ��ى العمي ��ل» وح ��ور «التوعي ��ة‬ ‫والتدري ��ب» جي ��د‪ .‬فيم ��ا كان ااأداء دون اماأم ��ول‬ ‫ي ح ��اور «اإج ��راءات واآلي ��ات واأمت ��ة» و «اإدارة‬

‫التخطيط» و «اأمن امعلومات» و «ا�ص ��تخدام التقنية»‬ ‫و «اات�صال الداخلي (الرابط الداخلي)» و «البوابة‬ ‫ااإلكروني ��ة» و «التحدي ��ث» و «التوحي ��د والتكامل»‬ ‫و «قن ��وات اات�ص ��ال»‪ .‬ودعا التقري ��ر وزارة «النقل»‬ ‫اإى اإعداد خطة توا�ص ��ل وتوعي ��ة باخدمات امقدمة‬ ‫اإلكروني� � ًا‪ ،‬ووج ��ود اآلي ��ة لتقيي ��م م�ص ��توى ج ��ودة‬ ‫اخدم ��ات امقدمة‪ ،‬وذلك بعد ك�ص ��ف اللجنة اأن حور‬ ‫«اجودة» لي�ض بامتوقع واماأمول‪.‬‬

‫السبت ‪ 27‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 21‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )48‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫ولي العهد يثمن جهود «التعليم»‬ ‫في نقل المعلمات وتثبيت البديات‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ح�صنة القري‬ ‫وج ��ه وي العه ��د‪ ،‬نائ ��ب رئي� ��ض جل�ض‬ ‫ال ��وزراء‪ ،‬وزي ��ر الداخلي ��ة‪� ،‬ص ��احب ال�ص ��مو‬ ‫املك ��ي ااأمر ناي ��ف بن عبدالعزيز اآل �ص ��عود‪،‬‬ ‫�صكره لوزير الربية والتعليم‪� ،‬صاحب ال�صمو‬ ‫ااأمر في�ص ��ل بن عبدالله بن حمد اآل �ص ��عود‪،‬‬ ‫وللعاملن كافة ي ال ��وزارة على اجهود التي‬

‫بذلت لانتهاء من نقل جميع امعلمات امتقدمات‬ ‫للنق ��ل على رغبتهم ااأوى‪ ،‬اإنف ��اذ ًا لاأمر املكي‬ ‫الك ��رم الذي ق�ص ��ى بتوف ��ر ‪ 52‬األ ��ف وظيفة‬ ‫لوزارة الربية والتعليم‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى ااأمرين‬ ‫املكين القا�صين بتثبيت امعينن على البنود‬ ‫عل ��ى وظائف ر�ص ��مية‪ ،‬وتثبي ��ت امعينات على‬ ‫برامج ح ��و ااأمية وامتعاق ��د معهن كمعلمات‬ ‫بديات‪ .‬جاء ذلك ي برقية جوابية بعد اطاعه‬

‫(حفظه الله) على خطاب وزير الربية والتعليم‬ ‫حول م ��ا حظيت به ال ��وزارة م ��ن اأوامر ملكية‬ ‫�ص ��ملت التوظي ��ف وتثبيت امتعاق ��د معهم على‬ ‫ع ��دد من البنود‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى م ��ا م اإجازه ي‬ ‫حركة النقل للمعلمات‪ ،‬التي بلغ عدد امنقوات‬ ‫من خالها ‪ 28‬األف معلمة‪ ،‬والتي �صيتم تنفيذها‬ ‫نهاي ��ة الف�ص ��ل الدرا�ص ��ي الث ��اي م ��ن الع ��ام‬ ‫الدرا�صي احاي‪.‬‬

‫وزير الدفاع يتفقد اليوم عدد ًا‬ ‫من القطاعات العسكرية بجدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬

‫الأمر نايف‬

‫وزير العدل في واشنطن‪ :‬قضاؤنا محايد ومحاكمنا مدنية‪..‬‬ ‫والضمانات الدستورية تكفلها الشريعة‬

‫الريا�ض ‪ -‬ح�صنة القري‬

‫ق ��ال وزي ��ر الع ��دل حم ��د ب ��ن عبدالكرم‬ ‫العي�ص ��ى اإن ااإج ��راءات امتبع ��ة ي امحاكمات‬ ‫تتم ي اإطار ق�ص ��اء حايد وعر حاكم مدنية‪،‬‬ ‫تعمل �ص ��من منظومة الق�ص ��اء الطبيع ��ي الذي‬ ‫مثل اأحد اأهم ال�ص ��مانات الد�صتورية ام�صمولة‬ ‫باأحكام اأهم الوثائق الد�صتورية للدولة وي اإطار‬ ‫امقا�صد العادلة م�صدر هذه الوثائق‪ ،‬وهو الن�ض‬ ‫الد�صتوري امتمثل ي اأحكام الن�ض ااإ�صامي‪،‬‬ ‫حيث يتم اختيار ااجاه الراجح مفاهيم الن�ض‬ ‫عندتعددها‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي �ص ��ياق �صرح قدمه عن الق�صاء‬ ‫ال�ص ��عودي‪ ،‬خال لقائه والوفد امرافق مع وزير‬ ‫العدل بالوايات امتحدة ااأمريكية اإيريك هولدر‬ ‫وكبار ام�ص� �وؤولن بوزارة العدل ااأمريكية‪ ،‬كما‬ ‫التقى معاليه بوا�ص ��نطن مديرة منظمة مكافحة‬ ‫اجرمة امنظمة الدكتورة اإيرن هارتن�ض‪ّ .‬‬ ‫وبن‬ ‫الوزير العي�ص ��ى اأن هذا التعدد يعني ااإثراء ي‬ ‫ااجتهاد من خال ال�صعة وال�صمول‪ ،‬الذي مثل‬ ‫بع ��د ًا زمني ًا ومكاني ًا للمادة الفقهية‪ ،‬ما جعل هذا‬ ‫الن�ض‪ ،‬الذي يت�صف بالقد�ص ��ية وااحرام لدى‬ ‫اأفراد ال�صعب ال�صعودي حيث تتجذر تعاليمه ي‬ ‫�صمائرهم‪ ،‬قادر ًا على التكيف مع جميع ااأزمنة‬ ‫وااأمكن ��ة على امت ��داد تاريخه الطوي ��ل‪ ،‬مثبت ًا‬ ‫قدرت ��ه وفاعليته ي التعامل م ��ع جميع الوقائع‬ ‫واحاات‪ .‬واأو�ص ��ح العي�ص ��ى اأن هذه القد�صية‬ ‫جعل التقيد به واجب� � ًا يتعاطى معه النا�ض من‬ ‫�ص ��ميم وجدانهم بتفاعل روحي قبل اأي �ص ��غط‬ ‫مادي وهو ما يقلل ب�ص ��كل كبر وافت من خيار‬ ‫اللجوء اأي اأداة من اأدوات حمل النا�ض عليه‪.‬‬ ‫واأكد العي�ص ��ى خ ��ال لقاءاته بام�ص� �وؤولن‬ ‫ااأمريكي ��ن‪ ،‬اأن امملك ��ة وهي تق ��وم على منهج‬ ‫اإ�ص ��امي وا�ص ��ح بح�ص ��ب مفاهيمه الو�ص ��طية‬ ‫امعتدلة وامت�صاحة وامتعاي�ص ��ة مع ااآخرين‪،‬‬ ‫اخت ��ارت عن قناعة هذا امنهج الذي مثل مرتكز‬ ‫التاأ�ص ��ي�ض لكيان امملكة‪ .‬مبين ًا اأن تاريخ الدولة‬ ‫ال�ص ��عودية احديثة الذي امتد ح ��واي اأكر من‬ ‫مائ ��ة عام م ي�ص ��هد مطلق ًا ما ين�ص ��ب لهذا امنهج‬ ‫اأية مفاهيم تخالف منهج الو�ص ��طية وااعتدال‪،‬‬

‫العي�سى يلتقي مديرة مكافحة اجرمة‬

‫الوسطية منهج الدولة وعليه تأسست‪..‬‬ ‫والقضاء يحمي الحقوق والحريات المشروعة‬ ‫المملكة سنت تشريعات وأدوات تنفيذية فاعلة‬ ‫لمنع تمويل اإرهاب وماحقة جرائمه‬

‫جانب من اجتماعات الوفد ال�سعودي ي وا�سنطن‬

‫م ��ا يدل على اأن التطرف الذي ط ��راأ موؤخر ًا وافد‬ ‫علينا‪ .‬وق ��ال اإن اجرم ��ة ااإرهابية ي امملكة‬ ‫ي انح�صار بفعل الرامج التوعوية التي ت�صدت‬ ‫للفك ��ر الوافد على مفاهيمنا ااإ�ص ��امية‪ ،‬وبفعل‬ ‫اماحقة ااأمنية وا�ص ��يما ال�صربات اا�صتباقية‬ ‫التي مني بها ااإرهاب‪ ،‬ف�ص � ً�ا عن وجود ق�ص ��اء‬ ‫قوي وحايد مقا�صاة امتهمن ي هذه الق�صايا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن اأن ق�صاء امملكة يحمي احقوق واحريات‬ ‫ام�ص ��روعة‪ ،‬واأنن ��ا يج ��ب اأن نفرق ب ��ن احرية‬ ‫والفو�ص ��ى‪ ،‬واحرية وااإخال بالنظ ��ام العام‬

‫تغريم مستشفى مخالف‬ ‫في الرياض ‪ 65‬ألف ريال‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫غ ّرمت امديرية العامة لل�ص� �وؤون‬ ‫ال�ص ��حية ي منطق ��ة الريا� ��ض اأحد‬ ‫ام�صت�ص ��فيات ااأهلي ��ة مبل ��غ ‪ 65‬األف‬ ‫ري ��ال؛ مخالفت ��ه اأنظم ��ة العم ��ل ي‬ ‫القط ��اع ال�ص ��حي‪ ،‬بت�ص ��غيل اأح ��د‬ ‫ااأطباء من العاملن ي ام�صت�صفيات‬ ‫احكومية‪ ،‬وتوظيف اأحد اممر�صن‬ ‫من غ ��ر احا�ص ��لن عل ��ى ترخي�ض‬ ‫مزاولة امهن ال�صحية‪ .‬واأو�صح مدير‬ ‫عام ال�ص� �وؤون ال�ص ��حية ي امنطقة‪،‬‬ ‫عدنان بن �ص ��ليمان العبدالكرم‪ ،‬اأنه‬ ‫خال اج ��وات التفقدي ��ة للتاأكد من‬ ‫ج ��ودة اخدمات‪ ،‬م ر�ص ��د ت�ص ��غيل‬ ‫اأحد ام�صت�صفيات ي مدينة الريا�ض‬ ‫لطبيبمنالعاملنباأحدام�صت�صفيات‬ ‫احكومي ��ة‪ ،‬ما يعد خالفة �ص ��ريحة‬ ‫لاأنظم ��ة واللوائح الت ��ي منع عمل‬ ‫ااأطباء العاملن ي القطاع احكومي‬

‫للدولة‪ .‬واأ�ص ��ار اإى اأن النظريات احديثة تقول‬ ‫اإن احرية وام�ص� �وؤولية تواأمان متى ف�ص ��ا عن‬ ‫بع�ضماتاجميع ًا‪.‬‬ ‫وع ��ن الترع ��ات وموي ��ل ااإره ��اب ق ��ال‬ ‫العي�ص ��ى اإن الدول ��ة اتخ ��ذت اإجراءات �ص ��ارمة‬ ‫وقوية ي هذا ال�صدد مثلت ي �صن ت�صريعات‬ ‫واأدوات تنفيذية قوية وفاعلة ف�ص � ً�ا عن تقدم‬ ‫كل مته ��م به ��ذه اجرائ ��م للعدالة‪ .‬وح ��ول كرة‬ ‫التوجهات وام�ص ��ميات ااإ�ص ��امية امتفرعة عن‬ ‫ام�صمىالعاملاإ�صاموتعددااجاهاتالفكرية‪،‬‬

‫م ��ن العم ��ل ي امن�ص� �اآت ال�ص ��حية‬ ‫اخا�صة‪ .‬وي �صوء نتائج التحقيق‬ ‫ي الواقعة‪ ،‬تقرر تغرم ام�صت�ص ��فى‬ ‫مبلغ خم�ص ��ن األف ري ��ال‪ ،‬مع التنبيه‬ ‫م�صاعفتها ي حال تكرارها‪ .‬كما م‬ ‫ر�صدت�صغيلام�صت�صفىنف�صهممر�ض‬ ‫ا يحم ��ل ترخي� ��ض مزاول ��ة مهن ��ة‬ ‫التمري� ��ض‪ ،‬فتم اتخاذ ق ��رار بتغرم‬ ‫ام�صت�صفى مبلغ ‪ 15‬األف ريال اأخرى‪.‬‬

‫فريق عمل لبحث القضايا‬ ‫العالقة لنزاء سجن بريمان‬

‫العيبان يطلع على بع�ض التقارير ي �سجن برمان‬

‫جدة – ال�صرق‬ ‫وج ��ه رئي�ض هيئ ��ة حقوق ااإن�ص ��ان الدكت ��ور بندر‬ ‫بن حمد العيبان بت�ص ��كيل فريق عمل من الهيئة ح�ص ��ر‬ ‫ومتابعة الق�ص ��ايا التي يعاي منها نزاء �ص ��جن برمان‬ ‫بج ��دة‪ ،‬مع اجهات امعني ��ة بالتعاون مع اإدارة ال�ص ��جن‪،‬‬ ‫ومنها تاأخر البت ي بع�ض ق�ص ��اياهم اأو تاأخر اإجراءات‬ ‫اإطاق �صراح بع�ض من انتهت حكومياتهم‪ ،‬اأو اإجراءات‬ ‫انتقال معامات ق�ص ��اياهم بن اجه ��ات‪ .‬وطالب رئي�ض‬ ‫الهيئة ب�ص ��رورة اإيجاد حلول عاجلة لتاي زيادة اأعداد‬ ‫النزاء على الطاقة اا�ص ��تيعابية للعنابر‪ ،‬بااإ�ص ��افة اإى‬ ‫زيادة اأعداد العاملن ي العيادات ال�ص ��حية ي ال�ص ��جن‬ ‫ورفع م�صتوى اخدمة امقدمة للنزاء‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك عقب زي ��ارة تفقدي ��ة قام به ��ا العيبان يوم‬ ‫ااأربع ��اء اما�ص ��ي ل�ص ��جن برمان‪� ،‬ص ��ملت ااإ�ص ��احية‬ ‫و�ص ��جن العام وعنر الوافدين‪ ،‬حيث كان ي ا�ص ��تقباله‬ ‫مدير ال�ص ��جن بالنيابة العميد خ�صر الزويهري وعدد من‬ ‫�ص ��باط وقيادات ال�صجن‪ .‬وتفقد العيبان مرافق ال�صجن‪.‬‬ ‫واطل ��ع العيب ��ان على اأماك ��ن اإعداد الوجب ��ات‪ ،‬كما التقى‬ ‫بالن ��زاء ي بع� ��ض العناب ��ر وم الوقوف عل ��ى طلباتهم‬ ‫و�ص ��كاواهم‪ .‬كما وقف رئي�ض هيئة حقوق ااإن�ص ��ان على‬

‫اأوقاف تراقب أئمة مساجد المحطات وااستراحات‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر ااأن�صاري‬

‫ك�ص ��فت وزارة ال�ص� �وؤون ااإ�ص ��امية‬ ‫وااأوقاف والدعوة وااإر�ص ��اد عن توجيه اإمارة‬ ‫منطقة مكة امكرم ��ة لها بتوفر مندوبن متابعة‬ ‫اأئمة م�ص ��اجد امحطات واا�ص ��راحات الواقعة‬ ‫على الطرق ال�صريعة‪ ،‬ومدى انتظامهم واأهليتهم‬ ‫ل�صغل هذه امهمة‪ ،‬اإ�صاف ًة اإى نظافة تلك ام�صاجد‬ ‫وجهيزاتها اخا�صة بها‪.‬‬

‫عدنان العبد الكرم‬

‫(ال�سرق)‬

‫واته ��ام بع�ص ��ها للبع� ��ض بالتطرف‪ ،‬ق ��ال وزير‬ ‫العدل اإن امملكة تتبع امنهج ااإ�ص ��امي امعتدل‪،‬‬ ‫وا تتبع ال�صعارات وا ام�صطلحات وا ااأ�صماء‬ ‫امحدث ��ة ومظلتنا ااإ�ص ��ام‪ ،‬وقد اأمرن ��ا اخالق‬ ‫جل وعا ب� �اأن نتبع هذا الدين بهذا اا�ص ��م وهو‬ ‫ااإ�ص ��ام‪ ،‬وم ياأمرنا باتباع اأي �صعار اآخر حت‬ ‫اأي ا�صم اأو م�صطلح‪ ،‬لكن نقول اإن اتباعنا للمنهج‬ ‫ااإ�صاميم�صمولبقيمالو�صطيةوااعتدالالتي‬ ‫تعاي�صنا بها مع العام باأ�صره‪ ،‬وبنينا من خالها‬ ‫عاقات اأخوة و�ص ��داقات‪ .‬وقال‪ :‬يجب اأن نفرق‬ ‫بدقة بن كثر من ااأمور؛ فااأو�صاف ااإيجابية‬ ‫التي ت�ص ��رح امنهج وتو�ص ��حه ت�صيف للمعنى‬ ‫وامحتوى‪ ،‬لكن ي�ص ��عب اأن يوؤخذ منها �صعار اأو‬ ‫ا�ص ��م اأو م�ص ��طلح‪ .‬وقال اإن هذه ال�ص ��عارات مع‬ ‫ااأ�صف كثرة وتزداد يوم ًا بعد يوم لكنها ا توؤثر‬ ‫علينايامملكةمطلق ًافمنهجنااليومهومنهجنا‬ ‫بااأم�ض ي �ص ��ياق دولتنا احديثة التي اأ�ص�صها‬ ‫جال ��ة املك عبدالعزيز رحمه الل ��ه قبل اأكر من‬ ‫مائة عام وم يتغر �صيء‪.‬‬ ‫وقال اإن الدين ااإ�ص ��امي دين �صلم و�صام‬ ‫وتعاي�ض م ��ع الثقافات واح�ص ��ارات وااأديان‪،‬‬ ‫وم�ص ��هد امجتمع ااإ�صامي ي عهد النبي �صلى‬ ‫الله عليه و�ص ��لم �ص ��اهد عل ��ى ذلك‪ .‬واأ�ص ��اف اأن‬ ‫دعوة خ ��ادم احرمن ال�ص ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز ح ��وار الثقافات واح�ص ��ارات‬ ‫وااأديان تر�ص ��خ هذا امعنى ااإ�ص ��امي العظيم‪،‬‬ ‫وا تدعو للحوار اإا ااأقوياء الواثقن من �صامة‬ ‫فكرهمومنهجهم‪.‬‬ ‫وجاءت لق ��اءات الوزي ��ر ي إاط ��ار زيارته‬ ‫ال َر�ص ��ميّة الت ��ي يق ��وم بها وف ��د �ص ��عودي رفيع‬ ‫برئا�صته اإى الوايات امتحدة ااأمريكية‪ .‬وي�صم‬ ‫الوفد ي عُ�ص ��ويّته عدد ًا من اجهات الر�ص ��مية‬ ‫ت�ص ��مل مثل ��ن رفيع ��ي ام�ص ��توى م ��ن وزارة‬ ‫الداخلية‪،‬والربيةوالتعليم‪،‬وجل�ضال�صورى‪،‬‬ ‫والعدل‪،‬والتعليمالعاي‪،‬وديوانامظام‪،‬وهيئة‬ ‫مكافحة الف�ص ��اد‪ ،‬ومعه ��د ااإدارة العامة‪ ،‬وهيئة‬ ‫امدن ااقت�ص ��ادية‪ ،‬وجل�ض الغ ��رف التجارية‪،‬‬ ‫واللجنة الوطنية للمحامن‪ ،‬ف�ص � ً�ا عن عدد من‬ ‫ق�صاة اا�ص ��تئناف ومديري اجامعات واأع�صاء‬ ‫ي جل�ض ال�صورى‪.‬‬

‫يتفق ��د وزي ��ر الدف ��اع �ص ��احب‬ ‫ال�ص ��مو املك ��ي ااأم ��ر �ص ��لمان ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬الي ��وم قاع ��دة امل ��ك‬ ‫في�ص ��ل اجوية وعددا من القطاعات‬ ‫الع�ص ��كرية بجدة‪ ،‬كما يلتقي �صموه‬ ‫بقادة الوحدات الع�صكرية محافظة‬ ‫ج ��دة ي اأول زي ��ارة له بع ��د تعيينه‬ ‫وزيرا للدفاع بح�ص ��ور اأمر منطقة‬ ‫الأمر �سلمان بن عبدالعزيز‬ ‫مكة امكرمة �ص ��احب ال�ص ��مو املكي‬ ‫ااأم ��ر خال ��د الفي�ص ��ل وع ��دد م ��ن معهد قوات الدفاع اجوي ووحدات‬ ‫ام�ص� �وؤولن والق ��ادة الع�ص ��كرين‪ .‬ق ��وات الدفاع اجوي محافظة جدة‬ ‫واأكد قائد معهد قوات الدفاع اجوي �ص ��رف لنا جميع ًا ن�ص ��عها تاج ًا على‬ ‫الل ��واء الرك ��ن عثم ��ان ب ��ن عبدالل ��ه روؤو�ص ��نا واأو�ص ��مة على �ص ��دورنا‪،‬‬ ‫ال�صهري اأن زيارة �صمو وزير الدفاع وهي م ��ن اأجمل اللحظ ��ات واأغاها‬

‫واأكد مدير اإدارة ااأوقاف ي مكة امكرمة‬ ‫م�ص ��عب احجاجي ل� «ال�صرق» اأن القرار ياأتي‬ ‫�ص ��من جنة خا�صة �ص ��كلتها اإمارة منطقة مكة‬ ‫امكرمة مراقبة و�ص ��ع امحطات واا�صراحات‬ ‫التي تقع على الطرق ال�صريعة بع�صوية اأمانة‬ ‫العا�صمة امقد�صة‪ ،‬ووزارة ااأوقاف وال�صوؤون‬ ‫ااإ�ص ��امية‪ ،‬ووزارة ال�ص ��حة‪ ،‬واإدارة امرور‪،‬‬ ‫والطرق‪ ،‬والدفاع امدي‪ ،‬ويتابع مندوبو تلك‬ ‫اجهات هذه ام�ص ��اجد كل بح�ص ��ب تخ�ص�صه‪.‬‬

‫ولف ��ت احجاج ��ي اإى اأن تعي ��ن اأئم ��ة ه ��ذه‬ ‫ام�ص ��اجد لي�ض من اخت�ص ��ا�ض اإدارة ااأوقاف‬ ‫واإم ��ا ه ��ذا ااأم ��ر م ��روك مال ��ك امحط ��ة اأو‬ ‫اا�ص ��راحة‪ .‬موؤكد ًا اأن دور ااإدارة ينح�ص ��ر‬ ‫ي اختب ��ار هذا ااإمام ومتابعته‪ .‬واأ�ص ��ار اإى‬ ‫اأنه من اأهم ا�صراطات اأمانة العا�صمة امقد�صة‬ ‫لبناء حطة اأن ت�ص ��مل م�ص ��لى يع ��ن له اإمام‬ ‫وموؤذن �ص ��عوديان وبراتب ماي منحه مالك‬ ‫امحطة‪.‬‬

‫مكافحة المخدرات تشارك في الملتقى اأول للوقاية بجامعة طيبة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬

‫واف ��ق م�ص ��اعد وزي ��ر الداخلية لل�ص� �وؤون‬ ‫ااأمني ��ة �ص ��احب ال�ص ��مو املك ��ي ااأمر حمد‬ ‫بن نايف بن عبدالعزيز على م�ص ��اركة امديرية‬ ‫العام ��ة مكافحة امخ ��درات ي املتق ��ى العلمي‬ ‫ااأول للوقاي ��ة م ��ن امخ ��درات‪ ،‬وامعر� ��ض‬ ‫ام�ص ��احب ل ��ه‪ ،‬ال ��ذي تنظم ��ه جامع ��ة طيب ��ة‬ ‫بالتع ��اون م ��ع امديرية ي ال�ص ��ابع م ��ن ربيع‬

‫ااأول امقب ��ل‪ ،‬ي رح ��اب اجامع ��ة‪ .‬واأو�ص ��ح‬ ‫مدير جامعة طيبة الدكتور من�ص ��ور بن حمد‬ ‫النزه ��ة اأن ه ��ذا اللق ��اء العلمي امهم �صي�ص ��لط‬ ‫ال�ص ��وء عل ��ى امخ ��درات واآثاره ��ا‪ .‬وب � ّ�ن اأن‬ ‫اجامع ��ة ت ��درك واجبها الوطن ��ي ي حاربة‬ ‫هذه امخدرات‪ ،‬من خال ام�ص ��اركة مع اجهات‬ ‫ذات العاقة ي خدمة امجتمع‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف النزهة اأن روؤي ��ة املتقى العلمي‬ ‫ااأول تنب ��ع من ام�ص ��اركة اجامعية ي تعزيز‬

‫علينا والتي انتظرناها ببالغ ال�صر‬ ‫من ��ذ �ص ��دور ااأم ��ر املك ��ي الك ��رم‬ ‫بتعيين ��ه وزي ��ر ًا للدف ��اع‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫زيارة �ص ��موه الكرم تكت�صب معاي‬ ‫وداات كب ��رة كزي ��ارة تاريخي ��ة‬ ‫تعر ب�صكل وا�صح عن مدى اهتمام‬ ‫�ص ��موه الكرم و�ص ��مو نائبه باأبنائه‬ ‫من�ص ��وبي الق ��وات ام�ص ��لحة عام ��ة‬ ‫ومن�ص ��وبي ق ��وات الدف ��اع اج ��وي‬ ‫خا�صة‪ ،‬وت�صتهدف موا�صله م�صرة‬ ‫التقدم والبناء التي اأر�صاها �صاحب‬ ‫ال�ص ��مو املك ��ي ااأم ��ر �ص ��لطان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز يرحم ��ه الل ��ه حتى غدت‬ ‫القوات ام�صلحة مفخرة لكل مواطن‬ ‫على هذا الرى الطاهر حمي بعون‬ ‫الله امقد�صات وامنجزات‪.‬‬

‫وتفعي ��ل دور اجان ��ب الوقائ ��ي ي ح�ص ��ن‬ ‫الطاب والطالبات من اآفة امخدرات‪ ،‬وال�صعي‬ ‫نح ��و بيئ ��ة خالي ��ة م ��ن امخ ��درات‪ .‬و�صي�ص ��م‬ ‫املتق ��ى م�ص ��اركن خت�ص ��ن ي النواح ��ي‬ ‫الديني ��ة والنف�ص ��ية وااجتماعي ��ة والطبي ��ة‪،‬‬ ‫اإ�صافة اإى بع�ض القيادات ااأمنية‪.‬‬ ‫كما �صي�ص ��م امعر�ض ام�ص ��احب عدد ًا من‬ ‫ااأجنح ��ة التي تركز عل ��ى اجوانب التوعوية‬ ‫والعاجية والوقائية ي هذا امجال‪.‬‬

‫ام�ص ��انع التي اأقيمت داخل ال�ص ��جن الت ��ي يعمل بها عدد‬ ‫من الن ��زاء بنظام الورديات‪ ،‬وم التاأك ��د من ااإجراءات‬ ‫ال�ص ��حية التي يجب توافرها للعامل ��ن فيها‪ ،‬وناق�ض مع‬ ‫ام�صوؤولن ي ال�صجن و�ص ��ائل ال�صامة ي تلك ام�صانع‬ ‫كما طالب مراجعة الرواتب التي ت�ص ��رف للعاملن فيها‬ ‫من النزاء مقارنة برواتب من يعمل ي م�ص ��انع م�صابهة‬ ‫خارج ال�صجن‪ .‬ودعا العيبان رجال ااأعمال وام�صتثمرين‬ ‫اإى اإقامة امزيد من ام�صروعات ال�صناعية داخل ال�صجون‬ ‫وااإ�صاحيات وااإ�ص ��هام ي اإعادة تاأهيل النزيل ليكون‬ ‫عن�صر ًا �صاح ًا ونافع ًا لنف�صه واأ�صرته ومجتمعه مفيد ًا‪.‬‬ ‫وق ��د األقى العيبان كلمة وجهها للن ��زاء اأكد لهم فيها‬ ‫حر� ��ض واة ااأم ��ر عل ��ى رعاية ن ��زاء ااإ�ص ��احيات من‬ ‫جمي ��ع النواح ��ي �ص ��واء م ��ا يتعلق بت�ص ��ريع اإج ��راءات‬ ‫ق�ص ��اياهم اأو م ��ا يقدم لهم م ��ن رعاية وخدمات معي�ص ��ية‬ ‫و�ص ��حية وتاأهيلية‪ .‬و�صدد على �ص ��رورة ا�صتفادتهم من‬ ‫م ��دة العقوب ��ة ومراجعة النف� ��ض وتقوى الل ��ه عز وجل‪،‬‬ ‫وطلب من لديه اأي �ص ��كوى اأن يتقدم بها اإدارة ال�صجن‬ ‫اأو للهيئة و�ص ��وف تعمل الهيئة على معاجتها‪ .‬كما اطلع‬ ‫ي نهاي ��ة زيارت ��ه على ثماني ��ة عنابر يج ��ري العمل على‬ ‫اإن�ص ��ائها‪ ،‬وهي ي مراحلها النهائي ��ة‪ ،‬وحث امقاول على‬ ‫�صرعة اإجازها وت�صليمها للتخفيف من ازدحام العنابر‪.‬‬

‫الغفيص يطلع على مشروع‬ ‫تقني بنات نجران‬

‫الغفي�ض يطلع على مراحل م�سروع تقني بنات جران‬

‫جران ‪ -‬علي احياي‬ ‫تفق ��د حافظ اموؤ�ص�ص ��ة العامة‬ ‫للتدري ��ب التقني وامهن ��ي‪ ،‬الدكتور‬ ‫عل ��ي الغفي� ��ض‪ ،‬اأم� ��ض ااأول‪،‬‬ ‫م�صروعات اموؤ�ص�صة العامة للتدريب‬ ‫التقني وامهني‪ ،‬التي يجري تنفيذها‬ ‫ي امنطق ��ة‪ ،‬يرافق ��ه رئي�ض جل�ض‬ ‫التدريب التقني وامهني ي امنطقة‬ ‫امهند�ض عامر اآل ح�صن‪.‬‬ ‫واطل ��ع الغفي� ��ض عل ��ى �ص ��ر‬ ‫العم ��ل ي ام�ص ��روعات‪ ،‬وا�ص ��تمع‬

‫(ال�سرق)‬

‫اإى �ص ��رح مف�صل عن م�صروع امعهد‬ ‫العاي التقني للبنات ي جران من‬ ‫مدير اإدارة ام�صروعات ي امجل�ض‪،‬‬ ‫حمد ع�صري‪ ،‬وعن جرى ال�صيول‬ ‫ال ��ذي �ص ��يتم اإن�ص ��اوؤه ي اج ��زء‬ ‫الغرب ��ي اجنوب ��ي للم�ص ��روع لدرء‬ ‫اأخط ��ار ال�ص ��يول‪ .‬وق ��ال الغفي�ض‪،‬‬ ‫عقب الزيارة‪ ،‬اإنه م اعتماد م�صروع‬ ‫امعه ��د الع ��اي التقن ��ي للبن ��ات ي‬ ‫حافظ ��ة �ص ��رورة (‪ 350‬كيلوم ��ر ًا‬ ‫�صرق امنطقة) �ص ��من ميزانية العام‬ ‫اجاري‪.‬‬


‫وفد مغربي يزور مهرجان الصحراء تمهيد ًا لتوأمته بمهرجان الطانطان‬ ‫حائل ‪ -‬فريح الرماي‪،‬‬ ‫عبدالرحمنالرويق‬ ‫ك�سف امدير التنفيذي جهاز‬ ‫ال�سياحة والآث��ار بحائل امهند�س‬ ‫م �ب��ارك ال���س��ام��ة ل ��»ال �� �س��رق» عن‬ ‫زي � � ��ارة وف � ��د م �غ��رب��ي م �ه��رج��ان‬ ‫ال�سحراء بغر�س التقييم والطاع‬

‫على فعاليات مهرجان ال�سحراء‬ ‫ال� ��دوي ي ن�سخته اخ��ام���س��ة‪،‬‬ ‫مهيد ًا لت�قيع ت�اأمة بن مهرجان‬ ‫ال�ط��ان�ط��ان ام�غ��رب��ي وال���س�ح��راء‬ ‫ال ��دوي‪ .‬واأ� �س��ار امهند�س مبارك‬ ‫ال�سامة اإى اأن امملكة العربية‬ ‫ال�سع�دية �ستك�ن �سيف �سرف‬ ‫على فعاليات مهرجان الطانطان‬

‫ي امملكة امغربية خ��ال الفرة‬ ‫م��ن ‪ 22‬اإى ‪ 26‬م��ار���س ام�ق�ب��ل‪،‬‬ ‫و�سيتم ت�قيع الت�اأمة بح�س�ر‬ ‫الأمن العام للهيئة العامة لل�سياحة‬ ‫والآث � ��ار ��س��اح��ب ال�سم� املكي‬ ‫الأمر �سلطان بن �سلمان‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬سهد ال�فد الزائر‬ ‫خ �ت��ام ف�ع��ال�ي��ة التطعي�س �سمن‬

‫ف �ع��ال �ي��ات م��ه��رج��ان ال �� �س �ح��راء‬ ‫ال��دوي اخام�س‪ ،‬و�سط ح�س�ر‬ ‫ج� �م ��اه ��ري م �� �س��ارك��ة »ف� �ئ ��ة ‪8‬‬ ‫�ستاندرد مفت�ح»‪ ،‬كذلك »‪� 8‬سلندر‬ ‫معدل» و»فئة ‪� 6‬ستاندر مفت�ح»‪،‬‬ ‫بالإ�سافة ل�‪� »6‬سلندر معدل» وكذلك‬ ‫الدراجات النارية‪ .‬وانطلق �سباق‬ ‫التطعي�س ع�ن��د ال�ث��ال�ث��ة ع���س��ر ًا‪،‬‬

‫واختتمت اج�لت ال�ستعرا�سية‬ ‫ع�ن��د ال���س��اع��ة اخ��ام���س��ة ع���س��ر ًا‪.‬‬ ‫وع��ر امنظم لفعاليات التطعي�س‬ ‫خالد الهمزاي عن �سكره جميع‬ ‫ام�ساركن على ح�س�رهم‪ ،‬ومنى‬ ‫منهم الت�ا�سل بهذه الريا�سة التي‬ ‫ت�سقل ام�اهب‪ .‬وج��اءت النتائج‬ ‫على النح� التاي‪ :‬فئة ‪� 8‬سلندر‬

‫البوعزيزي‬ ‫وأشياء من الماضي‬ ‫غانم الحمر‬

‫ك��م نحن �ضعوب مولعة ب�ضجيج اللحظة‪ ،‬ويرهقنا البحث في‬ ‫التفا�ضيل اأو اا�ضتغراق في التحليل‪ ،‬مذ جعلنا في تاريخنا القديم‬ ‫اأن فاأرة هي من جرفت �ضد ماأرب مرورا بناقة الب�ضو�س الم�ضعلة‬ ‫لحرب ااأربعين �ضنة‪ ،‬ثم (وامعت�ضماه التي انطلقت) فجهزت‬ ‫اإليها اأكبر جي�س في العالم اإذاك‪ ،‬وقمي�س ملطخ بالدماء رفع على‬ ‫اأ�ضنة الرماح‪ ،‬حتى و�ضلنا في اآخر المطاف اإلى البوعزيزي الذي‬ ‫اأ�ضعل ج�ضده لهيبا لكل الثورات‪.‬‬ ‫كل هذه الم�ضببات ال�ضغيرة في مقيا�س التاريخ المتزن المن�ضف‬ ‫كانت �ضتتم باأي �ضيء اآخر بديل‪ ،‬ولم يكن التركيز عليها ب�ضدة‬ ‫جعلها في ب �وؤرة ااهتمام ب�ضكل متطرف اإا هروبا من �ضداع‬ ‫التفكير والتحليل العميق الذي يازم في نظري عقليتنا العربية‬ ‫اانفعالية والتي تركز على لحظة ال�ضدمة واأبطالها‪ ،‬وومي�س‬ ‫ال�ضرارة الم�ضعلة للحدث في حينها دون التاأمل في ااأ�ضباب‬ ‫الحقيقية اأو توخي التداعيات المتوقعة ‪.‬‬ ‫اعتقد اأن تناول الموؤرخين والمفكرين واأ�ضحاب ال��راأي ب�ضكل‬ ‫يعلق ااأح ��داث العظيمة على ال���ض��رارات الم�ضببة ه��و ت�ضطيح‬ ‫لعقليات المتلقين وت��وه�ي��ن للتفكير ال�م�ت�اأن��ي ال�ع�م�ي��ق‪ ،‬وجعل‬ ‫الم�ضاعر وتهييجها وتحكم ردة فعل اللحظة هي البديل للبحث‬ ‫بعمق والتحليل المتاأني ويجعلنا ن�ضت�ضيغ اأي فكرة تعلق تاريخنا‬ ‫على اأحداث ب�ضيطة عابرة‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫عائلة سعودية بالباحة تتبرع‬ ‫بأعضاء ابنها المتوفي دماغي ًا‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫ت ��رع ��ت ع��ائ �ل��ة ال ��دوق ��ي‬ ‫م �ن �ط �ق��ة ال� �ب ��اح ��ة ب �اأع �� �س��اء‬ ‫ابنها ام�ت���ي دم��اغ�ي� ًا‪ ،‬ال�ساب‬ ‫عبدالرحمن علي �سام الغامدي‬ ‫الذي ت�ي دماغي ًا عن عمر يناهز‬ ‫‪ 16‬ع��ام � ًا اإث ��ر ح ��ادث م ��روري‪،‬‬ ‫وذل��ك لزراعتها مر�سى الف�سل‬ ‫الع�س�ي‪ ،‬ي بادرة اإن�سانية هي‬ ‫الأوى ي منطقة الباحة‪ .‬وقام‬ ‫فريق طبي من امركز ال�سع�دي‬ ‫ل��زراع��ة الأع �� �س��اء بالتن�سيق‬ ‫وال �ت���ا� �س��ل م��ع ع�س� من�سق‬ ‫زراعة الأع�ساء م�ست�سفى املك‬ ‫فهد بالباحة ف���از مقبل متابعة‬ ‫ح��ال��ة ال �� �س��اب‪ ،‬واإق� �ن ��اع ذوي��ه‬ ‫بالترع باأع�سائه ل�جه الله‪،‬‬ ‫على حد ما اأو�سحه �سام �سقيق‬

‫ام �ت���ي‪ ،‬ال��ذي اأك��د اأن العائلة‬ ‫اقتنعت بعملية ال �ت��رع كعمل‬ ‫اإن�ساي نرج� به الأجر من الله‬ ‫عز وجل ل غر‪ ،‬وقد و�سل فجر‬ ‫اأم�س فريق من امركز ال�سع�دي‬ ‫لزراعة الأع�ساء بطائرة الإخاء‬ ‫ال�ط�ب��ي‪ ،‬بعد ت�جيه م��ن وزي��ر‬ ‫ال��دف��اع �ساحب ال�سم� املكي‬ ‫الأم��ر �سلمان ب��ن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وقدم مدير عام امركز ال�سع�دي‬ ‫لزراعة الأع�ساء الدكت�ر في�سل‬ ‫�ساهن تعازيه وم�ا�ساته لأ�سرة‬ ‫ام� �ت ���ي‪ ،‬واأ�� �س���اف ال��دك �ت���ر‬ ‫�ساهن ل�»ال�سرق» اأن امركز يقدم‬ ‫�سكره ل�ساحب ال�سم� املكي‬ ‫الأم ��ر �سلمان ب��ن عبدالعزيز‬ ‫حفظه ال�ل��ه لتجاوبه وحر�سه‬ ‫ع �ل��ى ت���ف��ر ط ��ائ ��رة الإخ � ��اء‬ ‫بال�قت وال�سرعة امنا�سبن‪.‬‬

‫تصديق اعترافات المسؤول‬ ‫المرتشي في بريدة‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬ ‫اأك ��د م�سدر مطلع ل � � »ال�سرق» اأن مدير مكت ��ب العمل ي الق�سيم‬ ‫ال ��ذي م القب�س عليه اخمي� ��س اما�سي بتهمة ح�س�ل ��ه على ر�س�ة‬ ‫مقاب ��ل ت�ساهله ي اإج ��راءات اح�س ���ل على تاأ�س ��رات‪ ،‬ل يزال قيد‬ ‫الت�قيف لدى اجهة امعنية التي �سبطته باجرم ام�سه�د‪ .‬وقد جرى‬ ‫ت�سديق اعرافاته مهيد ًا ل�ستكمال الإجراءات النظامية بحقه‪.‬‬

‫إمام المسجد الحرام‪:‬‬ ‫اإنسان مدني بطبعه‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬وا�س‬ ‫قال اإم ��ام وخطي ��ب ام�سجد‬ ‫احرام ال�سيخ الدكت�ر �سالح بن‬ ‫حميد ام�سلمن ي خطبة اجمعة‬ ‫التي األقاها اأم�س بام�سجد احرام‬ ‫الإن�سان م ��دي بطبعه‪ ،‬اجتماعي‬ ‫بفطرته يعي�س مع اجماعة يتاأثر‬ ‫به ��ا وي�ؤث ��ر فيه ��ا يقي ��م عاقات ��ه‬ ‫الجتماعي ��ة‪ .‬واأ�س ��اف يق ���ل‬ ‫اإن ما�س ��ك امجتم ��ع و�سامت ��ه‬ ‫وم ���ه وان�سجامه يت ��م باإمداده‬

‫باأع�ساء فاعلن ومن�سجمن وذلك‬ ‫يب ��داأ ب� �اإذن الله من عتب ��ة الأ�سرة‬ ‫فه ��ي اللبن ��ة الأوى ي البني ��ة‬ ‫الجتماعي ��ة وام ��راأة والرج ��ل‬ ‫قرين ��ان لهم ��ا دورهم ��ا ام�س ��رك‬ ‫والتم ��ازج ي الأ�سرة وامجتمع‪.‬‬ ‫فهم ��ا �سري ��كان ل غرم ��ان‪ ،‬وم ��ا‬ ‫كان ي م�سلح ��ة ال ��زوج فه� ي‬ ‫م�سلح ��ة الزوج ��ة‪ ،‬وم ��ا كان ي‬ ‫م�سلحة الزوجة فه� ي م�سلحة‬ ‫ال ��زوج وم ��ن بعدهم ��ا م�سلح ��ة‬ ‫الأ�سرة وامجتمع‪.‬‬

‫نائب اأمر حائل مع الوفد امغربي‬

‫(ال�ضرق)‬

‫السبت ‪ 27‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 21‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )48‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫مفت�ح‪ :‬علي اخراز‪ ،‬عمر اليحيى‪.‬‬ ‫فئة ‪� 8‬سلندر معدل‪ :‬علي امهيد‪،‬‬ ‫عمر اليحيى‪ .‬فئة ‪� 6‬سلندر عادي‪:‬‬ ‫خليفة الها�سل‪ ،‬خالد ال�س�مان‪.‬‬ ‫ف�ئ��ة ‪�� 6‬س�ت��ان��در م�ف�ت���ح‪ :‬ي��سف‬ ‫خليف‪ ،‬خالد حم�د‪ .‬ال��دراج��ات‬ ‫النارية‪ :‬ي��سف ال�سيف‪ ،‬م�سعل‬ ‫ال�سمري‪.‬‬

‫فندت مابسات ما ورد في بيان وزارة الصحة حول اختاس اللقاحات‬

‫«مكافحة الفساد»‪ :‬السرقات المكتشفة أوسع‬ ‫نطاق ًا من اللقاحات وطلبنا كف يد ستة موظفين‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫لم نصرح بالمصدر التزام ًا بالتعليمات واستعنا بالمباحث اإدارية لتعقب المروجين‬

‫فند م�سدر م�س�ؤول ي الهيئة‬ ‫ال�طني ��ة مكافحة الف�ساد ماب�سات‬ ‫م ��ا ورد ي بي ��ان وزارة ال�سح ��ة‬ ‫امن�س�ر ي ال�سحف امحلية ح�ل التحقيقات كشفت عن تداول اللقاحات في ظروف سيئة من شأنها إفسادها‬ ‫ق�سي ��ة اختا�س كمي ��ات كبرة من‬ ‫اللقاح ��ات والأم�س ��ال والأدوي ��ة اأن هن ��اك ت�سريب� � ًا لتل ��ك اللقاحات مثل ه ��ذه الباغ ��ات‪ ،‬وعندما تبن ممار�سة اخت�سا�ساتها عر جان اإى جه ��ات التحقي ��ق والدع ��اء‪،‬‬ ‫اإنفاذ ًا م ��ا ين�س عليه تنظيمها‪ .‬كما‬ ‫والأجهزة الطبية م ��ن م�ست�دعات بطريق ��ة غ ��ر نظامي ��ة م ��ن جهات له ��ا اأن الأم ��ر ياأخذ بع ��داٌ اإجرامي ًا‪ ،‬تنفيذية‪.‬‬ ‫وقال ��ت الهيئة ي بيانها اأم�س كتب ��ت معاي وزي ��ر ال�سحة بطلب‬ ‫اإح ��دى امديري ��ات ال�سحي ��ة الت ��ي حك�مي ��ة‪ ،‬اأو جه ��ات اأخ ��رى‪ .‬وم ول يقت�سر فقط عل ��ى (اللقاحات)‪،‬‬ ‫ي�سر اخط ��اب اإى م�سدر الت�سرب ب ��ادرت اإى طل ��ب ال�ستعان ��ة اأن الأم ��ر م يقت�س ��ر على ماحظة ك ��ف يد �ستة م ��ن ام�ظف ��ن‪ ،‬الذين‬ ‫اأعلنت عنها الهيئة �سابق ًا‪.‬‬ ‫وبين ��ت الهيئة اأنه ��ا تلقت ي رغ ��م ت�سكيل تل ��ك اللج ��ان من قبل بامباح ��ث الإداري ��ة للتع ��اون م ��ع وج�د اأم�سال كم ��ا ورد ي خطاب اج ��ه اإليه ��م الته ��ام ي الق�سية‪،‬‬ ‫البداي ��ة خطاب� � ًا م ��ن مع ��اي وزير ال ���زارة للتحقي ��ق ي ذلك‪ .‬وطلب الهيئ ��ة لتعقب و�سب ��ط الأ�سخا�س وزارة ال�سح ��ة‪ ،‬ب ��ل ُوج ��د اأن وكتب ��ت معالي ��ه اأن اللقاح ��ات‬ ‫ال�سحة ي�س ��ر اإى �سك ���ى اإحدى معالي ��ه م ��ن الهيئ ��ة التحقي ��ق ي الذين يق�م�ن بالرويج والقب�س الختا� ��س ي�سم ��ل كمي ��ات كب ��رة والأم�س ��ال والأدوي ��ة كان ��ت تنقل‬ ‫ال�س ��ركات ام ���ردة ع ��ن ماحظتها ام��س ���ع‪ .‬وق ��د اأو�سح ��ت الهيئة عليه ��م للتحقيق معه ��م‪ .‬كما بادرت من الأم�س ��ال واللقاحات والأدوية وتروج ي القطاع اخا�س بطريقة‬ ‫وج ���د لقاح م ي�ست ���رد من قبلها‪ ،‬ي بيانه ��ا اأنها تلقت امعل�مات من اإى طل ��ب خت� ��س ي الأدوي ��ة والأجه ��زة الطبي ��ة‪ ،‬وم ت�ثيقه ��ا �سيئة من �ساأنها اأن تف�سد اللقاحات‬ ‫ي�ستخدم ي عديد من ام�ست�سفيات م�س ��ادر ر�سمي ��ة‪ ،‬وه� م ��ا يطابق م ��ن وزارة ال�سح ��ة لا�ستعان ��ة به بالبيانات وال�س�ر �سمن اأ�سا�سات قبل ا�ستخدامها‪ ،‬ما قد يرتب عليه‬ ‫وام�ست��سف ��ات ي القط ��اع ال�اق ��ع‪ ،‬وم تذكره ��ا بال�س ��م بناء ي التع ��رف على اأن ���اع اللقاحات الق�سي ��ة‪ ،‬وه ��� ما م يك ��ن معل�م ًا ظه ���ر اأجي ��ال غ ��ر ح�سن ��ة كما‬ ‫اخا� ��س ويحم ��ل �سع ��ار ال�س ��راء على ما يحكم التعامل مع الباغات والأم�س ��ال والأدوي ��ة‪ ،‬الت ��ي يت ��م ل ��دى وزارة ال�سح ��ة‪ ،‬كم ��ا م يكن يج ��ب‪ .‬ف�س � ً�ا ع ��ن خط ���رة اإقدام‬ ‫�سبطها بح�زة امتهمن‪� ،‬س�اء ي معل�م ًا لديها م ��ن كان خلف ق�سية امن�س� �اآت ال�سحي ��ة اخا�س ��ة على‬ ‫ام�حد لاأدوية لدول اخليج‪ ،‬واأن ي الهيئة من اإجراءات‪.‬‬ ‫وذك ��رت الهيئ ��ة اأنه ��ا ب ��ادرت بي�ته ��م اأو م�ست�دعات تابعة لهم‪ .‬الختا�س من م�ظفن ومروجن‪� .‬سراء لقاحات من اأي م�سدر ولي�س‬ ‫ال ���زارة �سكل ��ت جان� � ًا للتحقي ��ق‬ ‫وبع ��د اإعم ��ال اخت�سا�س ��ات م ��ن ال ���كاء امعتمدي ��ن‪ ،‬وطلب ��ت‬ ‫تاأك ��دت من وج ���د ه ��ذه اللقاحات اإى التح ��ري عن م�سدر اللقاحات‪ ،‬وم تطل ��ب الهيئ ��ة ت�سكي ��ل جان‪،‬‬ ‫ي القط ��اع اخا� ��س‪ ،‬ويت�س ��ح وفق� � ًا لاآلية الت ��ي تتبعها عند تلقي لأنه ��ا بحك ��م ا�ستقاليته ��ا ل تق�م الهيئ ��ة ي الق�سية‪ ،‬م ��ت اإحالتها من معاليه معاج ��ة الأمر ما يكفل‬

‫طلبنا من الوزير جرد المديريات بعد أن تبين دأب بعض الموظفين على التاعب باأدوية‬

‫طالبوا بمساواتهم بمبتعثي كندا ومراعاة نظام الضرائب وغاء بعض الوايات‬

‫نظام «‪ »hold‬يضطر مبتعثين في أمريكا‬ ‫إلى بيع ممتلكاتهم لمواجهة المعيشة‬

‫الدمام ‪ -‬حمد ماح‬ ‫يع ��اي طلب ��ة �سع�دي ���ن مبتعث ���ن ي‬ ‫ال�ليات امتحدة الأمريكية جملة من ام�سكات‬ ‫�سببه ��ا الرئي�س ��ي �سع ��ف امكاف� �اأة ال�سهري ��ة‬ ‫الت ��ي ت�سرف له ��م مقارنة متطلب ��ات الدرا�سة‬ ‫وامعي�سة هناك‪ .‬وقال بع�سه ��م اإنهم جاأوا اإى‬ ‫بيع بع�س متلكاتهم ال�سغرة لي�فروا تكاليف‬ ‫امعي�سة‪.‬‬ ‫واأن�س� �اأ الط ��اب حمل ��ة بعن ���ان »امكافاأة‬ ‫ماتكفي» على م�اقع الت�ا�سل الجتماعي في�س‬ ‫ب�ك وت�ير لنقل معاناتهم واإي�سال اأ�س�اتهم‬ ‫اإى ام�س�ؤول ��ن اإل اأنها م تل ��ق التجاوب حتى‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫وطالب �سلط ��ان عبدالل ��ه ‪-‬مبتعث يدر�س‬ ‫ي تخ�س� ��س اإدارة ام ���ارد الب�سري ��ة‪ -‬بزيادة‬

‫امخ�س�س ��ات ال�سهري ��ة التي تق ��در ب�ستة اآلف‬ ‫و‪ 900‬ري ��ال تقريب� � ًا وم�ساواته ��م بالط ��اب‬ ‫امبتعثن ي كندا الت ��ي تقدر مكافاأتهم ب�ع�سرة‬ ‫اآلف و‪ 631‬ري ��ا ًل تقريبا رغ ��م اأنهما على الفئة‬ ‫(اأ) ح�س ��ب ت�سنيف ال ���زارة‪ .‬واأ�س ��ار �سلطان‬ ‫اإى اأن تكالي ��ف امعي�س ��ة ي البلدي ��ن متقارب ��ة‬ ‫اإى ح ��د ما رغ ��م اأن بع�س ال�لي ��ات الأمريكية‬ ‫ترتفع اأ�سعار ال�سكن فيها اإى األفي دولر للغرفة‬ ‫ال�اح ��دة‪ ،‬وهذه التكلفة ل تتنا�سب وامكانيات‬ ‫الطال ��ب ال�سع ���دي ال ��ذي يت�سل ��م األف ��ا و‪847‬‬ ‫دولرا �سهري ًا فقط‪.‬‬ ‫وق ��ال �سلط ��ان ب� �اأن امبتع ��ث ال�سع ���دي‬ ‫احام ��ل لفيزا طال ��ب والراغ ��ب لتح�سن دخله‬ ‫وج ��اراة التكاليف العالي ��ة ل ي�ستطيع العمل‬ ‫ي اأمري ��كا ك�نه يعتر خالف ًا لق�انن الهجرة‬ ‫الأمريكي ��ة‪ .‬م�سيف� � ًا اأن الكث ��ر م ��ن امبتعث ��ن‬

‫ي�سارك�ن ي احملة باأ�سماء و�س�ر م�ستعارة‬ ‫خ�سي ��ة التع ��رف عليهم من قب ��ل ام�س�ؤولن ي‬ ‫املحقي ��ة واإخ�ساعه ��م م�سائات ق ��د ت�سل اإى‬ ‫اإلغاء ابتعاثهم‪ ،‬م�س ��را اإى اأن ت�س�يت ًا اأجري‬ ‫عل ��ى اح�ساب ح ���ل �سرف ب ��دل لل�سكن حقق‬ ‫اأكر من ثمانية اآلف �س�ت‪ .‬من جهته امتع�س‬ ‫امبتعث »ع ‪ -‬ط » الذي يدر�س اللغة الإجليزية‬ ‫م ��ن برنام ��ج ايق ��اف امكاف� �اأة »‪ »Hold‬حيث‬ ‫يتم قطع امخ�س� ��س ال�سهري ور�س�م اجامعة‬ ‫م ��ا يعر�س الطال ��ب م�سكات حقيقي ��ة تتمثل‬ ‫ي التاأخر عن دفع قيم ��ة اإيجار �سكنه واليفاء‬ ‫ملتزمات جامعته ومعي�سته م�ؤكدا باأن الكثر‬ ‫من الطاب ا�سطروا لبي ��ع مقتنياتهم وقال اإن‬ ‫الطال ��ب ي�سطر اإى دفع �سريب ��ة عالية لتاأخره‬ ‫عن �سداد قيمة الإيجار‪.‬‬ ‫ام ��ا با�سم احربي ‪-‬وه ��� مرافق لزوجته‬

‫موجة برد سيبيرية تشعل أسواق‬ ‫المابس الشتوية بالشمالية‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�سر خليف » تكليف»‬ ‫زادت م�جة ال ��رد القار�س التي‬ ‫جتاح مدين ��ة عرعر وحافظة طريف‬ ‫من عدد امراجعن م�ست�سفيات امنطقة‬ ‫من يعان�ن م ��ن الأنفل�نزا والنزلت‬ ‫ال�سعبية واللتهاب ��ات ال�سدرية‪ .‬واأكد‬ ‫مدير العاقات العامة والإعام ب�سحة‬ ‫ال�سمالية حمد احربي زيادة مراجعة‬ ‫اأق�س ��ام الط ���ارئ ي م�ست�سفي ��ات‬ ‫امنطقة ب�سكل عام‪ .‬م�سر ًا اإى اأن كافة‬ ‫ال�ستع ��دادات ا�ستكملت متابعة جميع‬ ‫احالت التي حتاج اإى عناية طبية‪.‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن اأق�س ��ام الط ���ارئ ي‬ ‫م�ست�سفي ��ات ال�سمالية ا�ستقبلت خال‬ ‫الي�م ��ن اما�سي ��ن اأك ��ر م ��ن ‪3000‬‬ ‫م�اطن ب�سبب م�جة الرد‪ .‬من ناحية‬ ‫اأخرى دفع ��ت تقاري ��ر ر�سمية حدثت‬ ‫ع ��ن ق ��رب و�س ���ل م�ج ��ة �سيبري ��ة‬ ‫قار�سة الرودة خال الي�من القادمن‬ ‫اإى عرعر ورفحاء وطريف بام�اطنن‬ ‫وامقيم ��ن اإى الت�ج ��ه اإى الأ�س ���اق‬ ‫لا�ستعداد و�سراء العت ��اد مقاومة تلك‬ ‫ام�ج ��ة باماب� ��س ال�س�في ��ة واأجهزة‬ ‫التدفئ ��ة الكهربائي ��ة‪ .‬وق ��ال اأحم ��د‬

‫اإقبال كبر على اماب�س ال�ضتوية‬

‫كرم ��ان ال ��ذي يعم ��ل ي اأح ��د حات‬ ‫اماب� ��س ال�ست�ي ��ة‪ ،‬اإن الإقب ��ال علينا‬ ‫كبر جدًا ه ��ذه الأيام‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫الأ�سعار ترتف ��ع بح�سب الطلب الكبر‬ ‫وقلة امعرو�س‪ .‬واأ�س ��اف اأن اماب�س‬ ‫ال�س�في ��ة والقطني ��ة ت�س ��درت قائمة‬ ‫امنتجات امطل�بة وترواح اأ�سعارها‬ ‫بن ‪ 300‬ري ��ال و ‪ 1000‬ريال‪ .‬واأ�سار‬ ‫ام�اطن را�سي خلي ��ل اإى اأنه يحاول‬ ‫التح ���ط م�اجه ��ة ال ��رد بت�ف ��ر‬ ‫و�سائل التدفئ ��ة‪ .‬م�سر ًا اإى اأن اأ�سعار‬ ‫م�ستلزمات التدفئة م ��ن حطب وغره‬ ‫ارتفع ��ت بن�سب ��ة ‪ % 200‬ب�سب ��ب عدم‬

‫(ال�ضرق)‬

‫وج ���د رقابة على الأ�س ���اق‪ .‬وقال اإن‬ ‫العمالة تتاع ��ب بالأ�سعار كيفما ت�ساء‬ ‫ب�سبب حاجتنا املحة‪ .‬من جهة اأخرى‬ ‫حذر الناط ��ق الإعام ��ي للدفاع امدي‬ ‫منطق ��ة احدود ال�سمالي ��ة الرائد فهد‬ ‫العن ��زي ي ات�س ��ال هاتف ��ي اأجرت ��ه‬ ‫»ال�س ��رق» ام�اطنن م ��ن اأخذ احيطة‬ ‫عند ا�ستخدام و�سائ ��ل التدفئة‪ ،‬وعدم‬ ‫ا�ستخ ��دام الت��سي ��ات الكهربائي ��ة‬ ‫الرديئ ��ة ي التدفئ ��ة ك�نه ��ا مث ��ل‬ ‫م�سدر ًا من م�سادر اخطر‪ .‬م�سر ًا اإى‬ ‫�س ��رورة ت�خي احذر عن ��د اخروج‬ ‫من امنزل‪.‬‬

‫امبتعث ��ة ي ولي ��ة اإنديانا وطفلهم ��ا‪ -‬فقال اإن‬ ‫مكافاأتن ��ا ه ��ي ثاث ��ة اآلف و‪ 97‬دولر ًا‪ ،‬وعلى‬ ‫اأ�سا�سها ن�سكن ي غرفة واحدة ب� ‪ 950‬دولر ًا‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى ح�سان ��ة طفلن ��ا ‪ 880‬دولر ًا‬ ‫�سهري ًا‪ ،‬ع ��دا اللتزام ��ات الأخرى الت ��ي تكلفنا‬ ‫مائتي دولر وال�ق ���د والتاأمن اللزامي الذي‬ ‫يقدر ب�اأربعمائة دولر �سهري ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال امبتع ��ث »ا‪-‬ع» ال ��ذي يح�س ��ر‬ ‫اماج�ستر ي الهند�سة‪ ،‬اإن مكافاأته اأوقفت »رغم‬ ‫اأنن ��ي طالب جتهد ففي البداية كنت اأعتقد باأن‬ ‫الطالب امق�سر ه� م ��ن ت�قف مكافاأته ولكنني‬ ‫�سقط ��ت ي نف� ��س ام�سكل ��ة بدوره ��ا حاول ��ت‬ ‫»ال�س ��رق» الت�س ��ال باملحق الثق ��اي الدكت�ر‬ ‫حم ��د العي�س ��ى اإل اأنه م يرد عل ��ى الت�سالت‬ ‫كما ت�ا�سلت م ��ع الدكت�ر حمد العمر م�ساعد‬ ‫املحق لل�س�ؤون الدرا�سية وم يرد اأي�س ًا‪.‬‬

‫ع ��دم تك ��رار ما ح ��دث‪ ،‬وم ��ا يكفل‬ ‫التزام ام�ؤ�س�سات ال�سحية الأهلية‬ ‫باحرام ر�سالة الطب ال�سامية‪.‬‬ ‫كما كتب ��ت الهيئة اأي�س ًا معاليه‬ ‫خطاب� � ًا ثالث� � ًا طلبت من ��ه ا�ستكمال‬ ‫اإج ��راءات اج ��رد ي مديري ��ات‬ ‫ال ���زارة منع� � ًا للعب ��ث وح�س ��ر ًا‬ ‫للم�س�ؤولية‪ .‬وذك ��رت الهيئة اأي�س ًا‬ ‫معاليه اأن بع�س ام�ظفن داأب على‬ ‫تغي ��ر بيان ��ات اج ��رد وتعديله ��ا‪،‬‬ ‫والتاعب ي ت�زيع بع�س كميات‬ ‫الأدوية على ام�ست�سفيات وامراكز‬ ‫ال�سحية دون طلب منها‪ .‬واقرحت‬ ‫الهيئ ��ة اتخ ��اذ م ��ا يكف ��ل �سب ��ط‬ ‫ان�سياب الأدوية واللقاحات وحركة‬ ‫دخ�لها وخروجه ��ا وو�س�لها اإى‬ ‫امر�س ��ى ام�ستهدف ��ن منه ��ا‪ .‬وكان‬ ‫ه ��دف الهيئة من ذل ��ك كله ام�سلحة‬ ‫العامة ومكافح ��ة الف�ساد ي جميع‬ ‫امن�س� �اآت‪ ،‬واأن ينظ ��ر اإى ذل ��ك‬ ‫باإيجاب وتقدي ��ر ي اإطار التعاون‬ ‫امطل ���ب ب ��ن الهيئ ��ة واجه ��ات‬ ‫ام�سم�لةباخت�سا�ساتها‪.‬‬

‫أمير الباحة‬ ‫يدشن اليوم‬ ‫مهرجان‬ ‫الربيع‬ ‫امخ�اة ‪ -‬علي الزهراي‬ ‫ي ��د�� �س ��ن اأم � � ��ر م�ن�ط�ق��ة‬ ‫الباحة �ساحب ال�سم� املكي‬ ‫الأم� ��ر م �� �س��اري ب��ن ��س�ع���د‪،‬‬ ‫م�ساء الي�م ال�سبت‪ ،‬مهرجان‬ ‫الربيع محافظة امخ�اة مقر‬ ‫ال�ساحة ال�سعبية‪ .‬ويقام بهذه‬ ‫امنا�سبة ح�ف��ل خ�ط��اب��ي على‬ ‫�سرف الأم��ر‪ ،‬يت�سمن كلمات‬ ‫خ�ط��اب�ي��ة وق���س��ائ��د �سعرية‪،‬‬ ‫واأوب ��ري ��ت غ�ن��ائ�ي� ًا‪ ،‬واأل �ع��اب � ًا‬ ‫ن��اري��ة‪ ،‬اإ��س��اف��ة اإي العر�سة‬ ‫ال�سعبية‪ ،‬يعلن بعدها اأم��ر‬ ‫ام �ن �ط �ق��ة ان �ط��اق��ة ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫امهرجان؛ الذي ي�ستمر �سهر ًا‬ ‫كام ًا‪.‬‬

‫تشييع جثمان قتيل ينبع إلى مثواه اأخير‪..‬‬ ‫وأئمة المساجد يحثون على التراحم‬ ‫ينبع ‪ -‬عبد العزيز العري‬ ‫�سيعت اأع ��داد كبرة من �سكان‬ ‫ينب ��ع اأم� ��س جن ��ازة الفت ��ى و�سام‪،‬‬ ‫‪� 14‬سن ��ة‪ ،‬الذي قتل على ي ��د والده‬ ‫بث ��اث طعن ��ات الثاث ��اء اما�س ��ي‪،‬‬ ‫اإى مث�اه الأخر مقرة ال�ساطئ‪.‬‬ ‫وقدم امع� � ّزون واجب العزاء لذويه‬ ‫ي امق ��رة وكان اح ��زن وا�سح� � ًا‬ ‫عل ��ى اجميع وح ��ال الأل�سن تنطق‬ ‫بالدع ��اء والرحمة للطفل‪ .‬و�سدرت‬ ‫ام�افق ��ة على دف ��ن جثم ��ان القتيل‬ ‫من قب ��ل هيئ ��ة التحقي ��ق والدعاء‬ ‫العام اأم� ��س الأول بناء على معاينة‬

‫ويوارونه الرى بامقرة‬

‫الطبي ��ب ال�سرع ��ي ال ��ذي ذك ��ر ي‬ ‫تقريره انه اأ�سيب عدة طعنات باآلة‬ ‫حادة وقطع ي الرقبة » النحر»‪.‬‬ ‫وت ��داول الأه ��اي الظ ��روف‬ ‫امحيط ��ة باأ�س ��رة ال�س ��اب القتي ��ل‪،‬‬ ‫الت ��ي م يكن لها عائ ��ل‪ ،‬حيث كانت‬ ‫الأم »�سرب ��ات» تعم ��ل ي امن ��ازل‬ ‫وتع ��د الطع ��ام ي امنا�سبات مقابل‬ ‫مبال ��غ زهي ��دة ولكنه ��ا كان ��ت ت�فر‬ ‫لأبنائه ��ا م ��ا يحتاج�ن ��ه م ��ن طعام‬ ‫واأدوات مدر�سية ومتطلبات ي�مية‬ ‫وكلها اأم ��ل اأن يكر ابنه ��ا (القتيل)‬ ‫ويع��سه ��ا عما م ��رت به م ��ن تعب‬ ‫و�سقاء‪ .‬وقالت �سربات اإنها وبناتها‬

‫الأرب ��ع لي� ��س له ��م عائ ��ل ول منزل‬ ‫ياأويه ��ا وبناته ��ا ول ي�ج ��د م�سدر‬ ‫رزق ي�فر لها حياة كرمة‪.‬‬ ‫وخ�س� ��س ع ��دد م ��ن اخطباء‬ ‫م�ساج ��د ينب ��ع جانب� � ًا ي خطبهم‬ ‫للحدي ��ث ع ��ن الرحم ��ة ب ��ن النا�س‬ ‫والراب ��ط ون ��زع الفرق ��ة وكيفي ��ة‬ ‫ال�سيطرة عل ��ى النف�س عند الغ�سب‬ ‫م�سددي ��ن عل ��ى اأن م ��ا ل رحمة فيه‬ ‫فه� �سقي ويج ��ب اأن يراعي الكبر‬ ‫ال�سغر واأن يحرم ال�سغر الكبر‬ ‫كم ��ا اأمرنا دينن ��ا احنيف م�ستدلن‬ ‫بالكتاب وال�سنة وماآثر التابعن‪.‬‬

‫م�ضلون ي�ضيعون جثمان القتيل اإى مثواه ااأخر (ال�ضرق)‬


‫السبت ‪ 27‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 21‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )48‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫بدء الملتقى الثاني لممثلي‬ ‫خدمات هيئة التدريب‪..‬اليوم‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تنطلق �شب ��اح اليوم ي جدة‬ ‫فعالي ��ات ملتق ��ى مثل ��ي الإدارة‬ ‫العام ��ة خدم ��ات هيئ ��ة التدري ��ب‬ ‫بامملكة‪ ،‬برعاية حافظ اموؤ�ش�شة‬ ‫العام ��ة للتدري ��ب التقن ��ي وامهني‬ ‫الدكتور علي الغفي�ص‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر وح ��دة خدم ��ات‬ ‫هيئ ��ة التدري ��ب بامجل� ��ص امدرب‬ ‫�شعيد البهل ��وان اإن رئي�ص جل�ص‬ ‫التدري ��ب التقن ��ي وامهني منطقة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة الدكت ��ور را�ش ��د‬ ‫الزه ��راي �شيد�ش ��ن املتق ��ى الذي‬ ‫�شيعق ��د مق ��ر امعه ��د ال�شناع ��ي‬ ‫الثانوي الث ��اي ي جدة بح�شور‬ ‫مدي ��ر ع ��ام خدمات هيئ ��ة التدريب‬ ‫باموؤ�ش�ش ��ة الدكت ��ور اإبراهي ��م‬ ‫ال�شاي‪.‬‬

‫واأ�ش ��اف اأن املتق ��ى ه ��و‬ ‫الثاي من نوعه و�شي�شتمر خم�شة‬ ‫اأي ��ام‪ ،‬ويهدف الرتق ��اء بام�شتوى‬ ‫النوع ��ي والكم ��ي ي تدري ��ب‬ ‫وتطوي ��ر وتاأهي ��ل اأع�ش ��اء الهيئة‬ ‫التدريبي ��ة والإ�شرافي ��ة‪ ،‬ب�ش ��كل‬ ‫ي�شاع ��د عل ��ى تطوي ��ر الكف ��اءات‪،‬‬ ‫واإثراء خراتهم وتنمية مهاراتهم‪،‬‬ ‫مواكب ��ة اآخ ��ر التط ��ورات امعرفية‬ ‫والتقنية‪ ،‬واإك�شابه ��م اأهم امعارف‬ ‫والجاهات وامه ��ارات الأ�شا�شية‬ ‫امتقدم ��ة ي جالته ��م‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫امه ��ارات الربوي ��ة الأ�شا�شي ��ة‬ ‫ومه ��ارات الإ�ش ��راف والتوجي ��ه‬ ‫امهني ومه ��ارات التطوير الذاتي‪.‬‬ ‫كم ��ا �شيت ��م ا�شتعرا� ��ص ج ��ارب‬ ‫امجال� ��ص ي �ش ��د الحتي ��اج ي‬ ‫الوحدات التابع ��ة لها‪ ،‬وغرها من‬ ‫امو�شوعات‪.‬‬

‫أربعة مصابين في تجربة‬ ‫فرضية بسجن المخواة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫نف ��ذت وح ��دة �شج ��ن حافظة‬ ‫امخواة �شباح اأم�ص جربة فر�شية‬ ‫لعملية اإخاء ب�شبب حريق بال�شجن‪،‬‬ ‫م�شاركة عدد من اجهات احكومية‬ ‫ذات العاق ��ة‪ .‬واأ�شرف على التجربة‬ ‫ميداني� � ًا مدي ��ر اإدارة �شجون منطقة‬ ‫الباحة العميد فراج الع�شيمي ومدير‬ ‫�شعبة الأمن واحماية بالإدارة امقدم‬ ‫عبدالرحي ��م الغام ��دي‪ .‬وبح�ش ��ب‬ ‫�شيناري ��و اخطة فقد اأ�شي ��ب اأربعة‬ ‫من النزلء واأحد العاملن بالوحدة‪،‬‬

‫فيم ��ا م اإخ ��اء مائ ��ة �شخ�ص خال‬ ‫‪ 15‬دقيق ��ة‪ .‬وا�شتملت التجربة‪ ،‬التي‬ ‫ا�شتغرق ��ت ‪ 15‬دقيق ��ة‪ ،‬عل ��ى عمليات‬ ‫اإخ ��اء واإنق ��اذ واإطف ��اء واإ�شع ��اف‬ ‫نفذتها فرقة من الدفاع امدي متابعة‬ ‫مدي ��رالإدارة بامخ ��واة الرائد ظافر‬ ‫ال�شهراي واإ�ش ��راف ميداي للنقيب‬ ‫عبدالله حمدان‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأك ��د مدي ��ر وح ��دة‬ ‫ال�شج ��ن النقيب عل ��ي الغامدي على‬ ‫اأهمي ��ة التج ��ارب الفر�شي ��ة ب�ش ��كل‬ ‫م�شتم ��ر لزي ��ادة ن�شب ��ة ال�شتع ��داد‬ ‫مواجهة حالت الطوارئ‪.‬‬

‫سجن رنية يستعد‬ ‫لتنفيذ فرضية حريق‬

‫إزالة ‪ 25‬ألف متر مربع من المزارع في مكة‬

‫لعب عيال‬

‫قصص‪ ..‬ا قصاص!‬

‫مكة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأزال ��ت بلدي ��ة العم ��رة الفرعي ��ة بالعا�شمة‬ ‫امقد�ش ��ة ‪ 25‬األف مر مربع من ام ��زارع امخالفة‬ ‫بع ��د �شبط كميات كبرة م ��ن اخ�شراوات التي‬ ‫اأثب ��ت الفح�ص امخ ��ري تلوثها مي ��اه ال�شرف‬ ‫ال�شحي‪.‬‬ ‫وقال رئي�ص البلدية امهند�ص ح�شن خنكار‪،‬‬ ‫اإن اأ�شحاب تلك امزارع كانوا على و�شك طرح تلك‬ ‫اخ�شراوات اإى ال�شوق‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن البلدية‬ ‫راقبت خال ال�شهور اما�شية تلك امزارع اإى اأن‬ ‫م ر�ش ��د امخالفات بها‪ ،‬حيث جرى التن�شيق مع‬ ‫اللجن ��ة ام�شكل ��ة باأمر اأمر منطقة مك ��ة امكرمة‪،‬‬ ‫وجهيز امعدات والآليات لإزالتها‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ��ه م الت�شديد على الف ��رق الرقابية‬ ‫ب�ش ��رورة ا�شتم ��رار امتابع ��ة للق�ش ��اء عل ��ى اأي‬ ‫م ��زارع خالفة يت ��م ا�شتحداثها‪ ،‬غ ��ر م�شتوفاة‬ ‫لا�شراط ��ات ال�شحية‪ .‬داعي� � ًا ي الوقت نف�شه‬ ‫امواطن ��ن اإى التاأك ��د م ��ن نظامي ��ة مزارعه ��م‪،‬‬ ‫ومراعاة ال�شراطات النظامية‪ ،‬حتى ل يكونوا‬ ‫عر�شة للجزاءات التي ن�ص عليها النظام‪.‬‬

‫فهد عافت‬

‫بع�س اخ�سراوات املوثة التي �سبطت بامزارع امخالفة ي مكة امكرمة‬

‫(ال�سرق)‬

‫انطاق مهرجان الصقور في طريف‬ ‫والكاميرات الحرارية ترصد الصقور الفائزة‬ ‫امنتظ ��ر اأن تنطل ��ق برام ��ج متنوع ��ة ه ��ذا اليوم‬ ‫طريف ‪ -‬م�شعل الرخي�ص‬ ‫ت�شمل معار�ص تنظمها البلدية م�شاركة اجهات‬ ‫انطلق ��ت اأم� ��ص الأول ي حافظ ��ة طريف احكومي ��ة وال�ش ��ركات ام�شارك ��ة واأم�شي ��ات‬ ‫منطق ��ة اح ��دود ال�شمالية على اأر� ��ص مهرجان �شعري ��ة‪« .‬ال�ش ��رق» ر�شدت ال�شاع ��ات الأوى من‬ ‫ال�شق ��ور اأوى ج ��ولت �شب ��اق ال�شق ��ور‪ .‬حيث انطاق ال�شقور‪ ،‬والتقت عدد ًا من الزائرين الذين‬ ‫ر�ش ��دت ع ��دادات ال�شب ��اق الكام ��رات احرارية اأب ��دوا اإعجابهم بهذا ال�شب ��اق‪ .‬والتقت «ال�شرق»‬ ‫ال�شق ��ور الفائ ��زة باج ��ولت الأوى عل ��ى فئات رئي� ��ص بلدي ��ة طلع ��ة التمي ��اط مدين ��ة احدود‬ ‫ال�شب ��اق الث ��اث مهي ��د ًا لدخوله ��ا الت�شفي ��ات ال�شمالي ��ة امهند�ص ال�شمني حط ��اب الذي �شجل‬ ‫النهائي ��ة‪ ،‬و�ش ��ط حما� ��ص وح�ش ��ور كثي ��ف من اإعجابه بامهرج ��ان كونه يُعد اإ�شافة ميزة لي�ص‬ ‫مار�شي الهواي ��ة والزائرين الذي ��ن تفاعلوا مع محافظ ��ة طريف فق ��ط‪ ،‬واإما للمنطق ��ة ال�شمالية‬ ‫ال�شب ��اق الأول م ��ن نوع ��ه ي امنطق ��ة‪ .‬وت�شه ��د اأي�ش� � ًا واأ�ش ��اف ي احقيق ��ة ل اأ�شتطيع و�شف‬ ‫حافظة طريف هذه الأيام ماراثون ًا �شعبي ًا حول م�شاعري ي ه ��ذه اللحظات‪ .‬واأبدى الزائر فاح‬ ‫اأر�ص امهرجان اإي مدينة م�شيئة ي ال�شحراء‪ .‬ال�شبي ��ان‪ ،‬اإعجاب ��ه بامهرجان وق ��ال اإن تنظيمه‬ ‫(ال�سرق) وتزينت امخيمات بعقود الإ�شاءة الزاهية‪ .‬ومن رائع وي�شتحق وقفة جادة من رجال الإعام‪.‬‬

‫�سقارون ي�ستعدون للم�سابقة‬

‫رنية ‪ -‬عمر اآل عمر‬ ‫ت�شتع ��د وح ��دة �شجن رني ��ة لتنفيذ اأول فر�شي ��ة حريق هذا الع ��ام‪ ،‬وذلك‬ ‫منت�شف ال�شهر امقبل‪ ،‬م�شاركة عدد من الإدارات احكومية‪.‬‬ ‫وعق ��د مدير وحدة ال�شج ��ن‪ ،‬النقيب عايد العتيبي‪ ،‬اجتماع� � ًا مع عدد من‬ ‫مندوب ��ي الإدارات احكومي ��ة التي �ش ُت�شارك ي الفر�شي ��ة‪ ،‬التي �شيكون اأحد‬ ‫�شيناريوهاتها اإغاق طريق الأمر �شلطان بن عبدالعزيز امقابل لوحدة �شجن‬ ‫رني ��ة‪ ،‬حت ��ى دخول مركب ��ات الإ�شعاف داخ ��ل ال�شجن‪ ،‬والإبق ��اء على مركبات‬ ‫الإطف ��اء خ ��ارج الوحدة‪ .‬كما تت�شم ��ن الفر�شية ا�شتخ ��دام اخراطي�ص امائية‬ ‫امو�شل ��ة من مركب ��ة الإطفاء موق ��ع احري ��ق الفر�شي‪ ،‬بالإ�شاف ��ة ل�شتخراج‬ ‫ام�شابن ي وقت وجيز حُ درد لهذه الفر�شية‪ ،‬ونقلهم لتلقي العاج ي م�شت�شفى‬ ‫رنية‪ .‬ودعا النقيب العتيبي اجميع اإى حقيق اأهداف الفر�شية‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫خمس عمليات قسطرة قلبية‬ ‫أطفال بالمدينة المنورة‬

‫• "اإذا ال�سعر لم يهززك عند �سماعه‬ ‫فلي�س حريا اأن يقال له �سعر"‪:‬‬ ‫ح�سن ��ا‪� ،‬سي ��دي‪ ،‬اأنا لم يهززني هذا البي ��ت‪ ،‬ا عند �سماعه‪ ،‬وا‬ ‫بع ��د �سماع ��ه‪ ،‬فهل يحق لي‪ ،‬دون غ�س ��ب المعجبين به‪ ،‬اأن ا اأعتبره‬ ‫�سعرا؟!‬ ‫• اإع ��ادة الت�سني ��ع‪ ،‬مرحل ��ة لي�س ��ت متقدم ��ة‪ ،‬ف ��ي الح�س ��ارة‬ ‫ااإن�سانية‪ ،‬لكنها‪ ،‬دون �سك‪ ،‬اأف�سل من مرحلة "ت�سنيع ااإعادة"!‬ ‫• لي�س اأبخل من كاتب كريم في "�سرف" النظر!‬ ‫• في الحب‪ :‬الجروح ق�س�س‪ ،‬ا ق�سا�س!‬ ‫• ا تقل ��ق‪ ،‬م ��ن كث ��رة ال�سّ تامين‪ ،‬ما دام ��ت لغتهم واحدة‪ ،‬فهم‬ ‫لي�سوا �سوى �سخ�س واحد‪..‬‬ ‫• العفا�س ��ي يغن ��ي اأو ي ��كاد‪ ،‬عم ��رو دي ��اب ي� �وؤذن اأو ي ��كاد‪،‬‬ ‫عاي� ��س القرن ��ي �ساعر غنائي اأو يكاد‪� ،‬سهير البابلي داعية اأو تكاد‪:‬‬ ‫الكثرة تغلب "القناعة"!‬ ‫الر�سا‪ ،‬اأن‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫ل�سا‬ ‫مكن‬ ‫ي‬ ‫والبنان‪:‬‬ ‫الل�سان‪،‬‬ ‫• فيم ��ا يخ� ��س‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫غ�سب‪.‬‬ ‫تك�سف َ�سف ََاه َة �سفيهٍ ‪ ،‬اأ ّما العِ َف ُة فا تَك�سفها غير �ساعة ٍ‬ ‫• ا يغيظ ��ك اأكث ��ر م ��ن روؤي ��ة اأحده ��م‪ ،‬يق ��راأ �سع ��رك بانبهار‬ ‫وحما�س ��ة‪ ،‬ث ��م ُيلخبط‪ ،‬فيهِ ويك�س ُر‪ ،‬ااأمر نف�سه ينطبقُ على من يفه ُم‬ ‫يدافع عن ُه!‬ ‫راأيك خطاأً‪ ،‬و َ‬ ‫• م�سكلة المراأة العربية‪ ،‬مع الرجل العربي‪ ،‬اأنها‪ :‬مهما تقلّدت‬ ‫الر َق َبةِ ‪ ،‬ا اإلى الميدالية‪.‬‬ ‫من ميداليات‪ ،‬فاإن النظر �سيكون اإلى َ‬ ‫• اإ�س ��اءة‪ :‬ع ��دد من هذه المق ��وات‪� ،‬سبق ن�سره كتغريدات‪،‬‬ ‫ف ��ي تويت ��ر‪ ،‬اأعدته هن ��ا لتوثيق ��ه‪ ،‬اإذ ا يعيب تويتر �س ��وى اأن حقوق‬ ‫الموؤلف‪ :‬مهدورة!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫«جامعة نايف» تنظم حلقة‬ ‫علمية عن مكافحة ااتجار بالبشر‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ت�ن�ظ��م ج��ام �ع��ة ن��اي��ف ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ل �ل �ع �ل��وم الأم� �ن� �ي ��ة‪ ،‬ب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫امنظمة ال��دول�ي��ة لل�شرطة اجنائية‬ ‫«الإن � ��رب � ��ول»‪ ،‬وام �ن �ظ �م��ة ال��دول �ي��ة‬ ‫للهجرة‪ ،‬حلقة علمية ع��ن (مكافحة‬ ‫الجار بالب�شر) خال الفرة من ‪-21‬‬ ‫‪ 25‬يناير اج��اري مقر اجامعة ي‬ ‫الريا�ص‪ .‬وتهدف احلقة اإى التعريف‬ ‫م�شكلة الج� ��ار بالب�شر كم�شكلة‬ ‫عامية‪ ،‬واإك�شاب ام�شاركن مهارات‬ ‫ي كيفية ال�ت���ش��دي ل �ه��ا‪ ،‬وتن�شيق‬ ‫اج �ه��ود العربية وال��دول �ي��ة‪ ،‬وبيان‬ ‫دور و�شائل الإع ��ام ي مكافحتها‪،‬‬ ‫والتعريف بالقوانن والتفاقيات‬ ‫ال��دول �ي��ة ذات ال �ع��اق��ة‪ .‬وي �� �ش��ارك‬ ‫ي اأع� �م ��ال اح �ل �ق��ة ال �ع��ام �ل��ون ي‬

‫وزارات الداخلية‪ ،‬وال�ع��دل‪ ،‬والعمل‬ ‫وال���ش�وؤون الجتماعية‪ ،‬ومن�شوبي‬ ‫مكاتب الإنربول‪ ،‬وهيئات التحقيق‬ ‫والنيابات العامة ي الدول العربية‪.‬‬ ‫واأو� �ش��ح رئي�ص اجامعة‪ ،‬عبد‬ ‫ال�ع��زي��ز ال �غ��ام��دي‪ ،‬اأن اح�ل�ق��ة ت�اأت��ي‬ ‫ي اإط��ار �شعي اجامعة ل�شت�شراف‬ ‫الق�شايا الأم�ن�ي��ة امهمة‪ ،‬باعتبارها‬ ‫اجهاز العلمي مجل�ص وزراء الداخلية‬ ‫ال� �ع���رب‪ ،‬ح �ي��ث ت��وا� �ش��ل اج��ام �ع��ة‬ ‫ال�شتفادة من جارب ال��دول امتقدمة‬ ‫وامنظمات الدولية ي مكافحة الجار‬ ‫بالب�شر‪ .‬م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ع� ر�ر اأم ��ن ع��ام‬ ‫«الإن��رب��ول»‪ ،‬الدكتور رونالد نوبل‪،‬‬ ‫عن تقدير امنظمة للدور الكبر الذي‬ ‫تقوم به اجامعة‪ ،‬التي تعد اأحد اأهم‬ ‫اموؤ�ش�شات الدولية التي يتعاونون‬ ‫معها لن�شر الأمن وال�شام ي العام‪.‬‬

‫الميزانيات تعوق توحيد‬ ‫إجراءات مكاتب تعليم المدينة‬

‫«تعليم المدينة» تطلق برنامج «مجتمع با أمية»‬ ‫طفلتان بعد خروجهما من غرفة العمليات‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن نبيل‬ ‫اأجرى مركز اأمرا�ص وجراحة‬ ‫ال�ق�ل��ب ب��ام��دي�ن��ة ام� �ن ��ورة عمليات‬ ‫ق���ش�ط��رة ن��اج�ح��ة خم�شة اأط �ف��ال‪،‬‬ ‫ت ��راوح اأع �م��اره��م م��ا ب��ن (ثمانية‬ ‫اأ�شهر ‪ -‬ثماي �شنوات) بعد اكت�شاف‬ ‫عيوب خلقية ي قلوبهم‪ .‬وقال مدير‬ ‫ام��رك��ز ال��دك�ت��ور اأ��ش��ام��ة ال�ع��ام��ودي‬ ‫اإن ام��رك��ز ك��ان ق��د ا�شتقبل ح��واى‬ ‫ع�شرين طف ًا‪ ،‬حولوا على دفعات من‬ ‫م�شت�شفى الن�شاء وال��ولدة بامدينة‬ ‫ام �ن��ورة وغ ��ره الإث �ن��ن ام��ا��ش��ي‪،‬‬ ‫وخ �� �ش��ع خ�م���ش��ة م �ن �ه��م لعمليات‬ ‫ق�شطرة اأغنتهم عن عمليات القلب‬

‫(ال�سرق)‬

‫ام�ف�ت��وح‪ ،‬وذل��ك ي غ�شون ثماي‬ ‫��ش��اع��ات‪ .‬واأ� �ش��ار اإى ارت �ف��اع عدد‬ ‫اح ��الت ال� ��واردة اإى ام��رك��ز ال��ذي‬ ‫اأجرى �شتمائة عملية ق�شطرة‪ ،‬وذلك‬ ‫حتى نهاية الأ�شبوع اما�شي‪ ،‬وتكللت‬ ‫جميعها بالنجاح‪ .‬م�شيف ًا اأن��ه م‬ ‫التن�شيق مع ام�شت�شفيات احكومية‬ ‫بامنطقة لتحويل جميع اح��الت‬ ‫التي حتاج اإى ق�شطرة‪ .‬من جانبه‪،‬‬ ‫قال ا�شت�شاري قلب وق�شطرة اأطفال‬ ‫ع�شو الفريق الطبي الزائر وامعالج‬ ‫للحالت الدكتور من�شور امطري‬ ‫اإنه م تاأجيل العمليات لباقي الأطفال‬ ‫ن�ظ��ر ًا لعدم حاجتهم لها ي الوقت‬ ‫احا�شر‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬ ‫اأعلن ��ت الإدارة العام ��ة للربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫للبن ��ن ي منطقة امدين ��ة امنورة (ق�ش ��م اإدارة‬ ‫تعلي ��م الكبار معلمي التعليم العام) عن فتح باب‬ ‫القبول ي ف�شول برنامج (جتمع با اأمية) ي‬ ‫كل م ��ن خير وب ��در واحناكي ��ة ووادي الفرع‪،‬‬

‫ودعت الراغبن للتقدم بطلبات الر�شيح لإدارة‬ ‫تعليم الكبار ي مبنى رقم (‪ ،)3‬م�شطحبن معهم‬ ‫ك�شف ًا باأ�شماء وبيانات ع�شرة دار�شن اأمين ي‬ ‫امحافظات ال�شابقة‪ ،‬اإ�شافة اإى �شورة م�شدقة‬ ‫م ��ن اموؤه ��ل الدرا�ش ��ي‪ ،‬و�ش ��ورة م ��ن البطاقة‬ ‫ال�شخ�شية‪ ،‬واأربع �شور �شخ�شية‪ ،‬و�شورة من‬ ‫الدورات التدريبي ��ة‪ ،‬وذلك خال ع�شرة اأيام من‬

‫تبوك تبحث‬ ‫استعداداتها‬ ‫لمعرض «كن داعي ًا»‬

‫الإعان‪.‬‬ ‫واأ�شارت اإى اأن الدرا�شة �شتكون مع بداية‬ ‫الف�ش ��ل الدرا�ش ��ي الث ��اي‪ ،‬وتب ��داأ بع ��د �شاة‬ ‫الع�شر اأو امغرب ح�شب اخطة الدرا�شية‪ ،‬وذلك‬ ‫بواقع معلمن لكل ف�شل‪ ،‬و�شتكون نهاية اخطة‬ ‫نهاية الف�ش ��ل الدرا�شي الثاي للع ��ام الدرا�شي‬ ‫‪1433/1432‬ه�‪.‬‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫راأ� ��ص وكيل اإم ��ارة منطقة تبوك عامر الغرير اأم� ��ص الأول‪ ،‬اجتماع اللجنة العليا‬ ‫لتنظي ��م معر�ص (ك ��ن داعي ًا)‪ ،‬الذي ت�شت�شيف ��ه امنطقة‪ ،‬بح�شور مدير ف ��رع ال�شوؤون‬ ‫الإ�شامية بامنطقة عبدالله امبارك‪ ،‬ومديري الإدارات احكومية ام�شاركن ي اللجنة‪.‬‬ ‫واأ�شار الغرير خال الجتماع اإى توجيه اأمر امنطقة لكافة القطاعات ب�شرورة‬ ‫ام�شارك ��ة الفاعل ��ة من اأج ��ل اإجاح امعر�ص‪ ،‬كم ��ا ناق�ص اآخر ال�شتع ��دادات التي مت‬ ‫وجهيز امقر امخ�ش�ص للمعر�ص‪.‬‬

‫جانب من اجتماع توحيد ااإجراءات ي مكاتب الربية ي حافظات امدينة (ال�سرق)‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬ ‫راأ�ص مدير عام الربية والتعليم‬ ‫ي منطقة امدينة امنورة‪ ،‬الدكتور‬ ‫� �ش �ع��ود ال���زه���راي‪ ،‬اأم ����ص الأول‪،‬‬ ‫الجتماع الثاي لتوحيد الإجراءات‬ ‫ي م�ك��ات��ب ال��رب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ي‬ ‫ام �ح��اف �ظ��ات‪ ،‬بح�شور ام�شاعدين‬ ‫ل �ل �� �ش �وؤون ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة ي قطاعي‬ ‫البنن والبنات وال�شوؤون امدر�شية‬ ‫واخ ��دم ��ات ام �� �ش��ان��دة‪ ،‬واأع �� �ش��اء‬ ‫اللجنة التح�شرية‪ ،‬ومديري امكاتب‬ ‫ي ك��ل م��ن ب��در وخ�ي��ر واحناكية‬ ‫ووادي الفرع‪ .‬عر�ص رئي�ص اللجنة‬ ‫ال �ت �ح �� �ش��ري��ة‪ ،‬ال��دك �ت��ور من�شور‬

‫فرغل‪ ،‬اأب��رز ما حقق من منجزات‪،‬‬ ‫فيما ��ش��رع م��دي��رو امكاتب بعر�ص‬ ‫ملخ�ص ما م إاج��ازه من اإج��راءات‬ ‫لتوحيد مكاتب ال��رب�ي��ة والتعليم‬ ‫ي ام �ح��اف �ظ��ات‪ ،‬ث��م ح� ��ددت اأب ��رز‬ ‫ال�شعوبات وامعوقات‪ ،‬التي مثلت‬ ‫ي ق�شور توفر القاعات وربطها بن‬ ‫القطاعن لتنفيذ اللقاءات وامجال�ص‪،‬‬ ‫وبع�ص التاأثيثات امكتبية‪ ،‬وق�شور‬ ‫ي اميزانيات الازمة لت�شير اأمور‬ ‫ام�ك��ات��ب الإداري � ��ة وال�ف�ن�ي��ة‪ .‬واتفق‬ ‫اجميع على اأهمية خاطبة الإدارات‬ ‫ذات العاقة؛ لو�شع متطلبات تلك‬ ‫امكاتب �شمن اأولويات اخطط ي‬ ‫اميزانية اجديدة‪.‬‬


‫«قرصان ومرقوق وجريش» في مهرجان الجوف والسيدات يبحثن عن «الشريحة المستهدفة»‬ ‫اجوف ‪ -‬عطاف اجردان‬ ‫ي�ش ��هد جناح الأ�ش ��ر امنتجة ام�شاحب لفعاليات‬ ‫مهرجان الزيتون اخام�ض اإقبا ًل متزايد ًا من الزوار‪.‬‬ ‫وتتوا�ش ��ل فعالي ��ات اجن ��اح ي مرك ��ز الأمر‬ ‫عب ��د الإله اح�ش ��اري و�ش ��ط مدينة �ش ��كاكا من زوار‬ ‫امهرجان ل�شيما الن�شاء والعائات‪.‬‬ ‫ويعر� ��ض اجناح الذي ي�ش ��ارك به نحو ثمانون‬

‫عار�ش ��ة م ��ن �ش ��يدات امنطق ��ة الآلف م ��ن القط ��ع‬ ‫وامن�ش ��وجات اليدوية الت ��ي حاكتها الأ�ش ��ر امنتجة‬ ‫وتق ��وم بعر�ش ��ها للبي ��ع ي اجن ��اح ال ��ذي تنوع ��ت‬ ‫معرو�شاته مابن ام�شغولت اليدوية لاإك�ش�شوارات‬ ‫واماب�ض واحلي وال�ش ��دو والن�ش ��يج اإ�ش ��افة لق�شم‬ ‫امطب ��خ اج ��وي ال ��ذي يعر� ��ض اأكات متنوع ��ة‬ ‫ت�ش ��تهر بها منطقة اجوف مثل‪ :‬القر�شان‪ ،‬امرقوق‪،‬‬ ‫اجري�ض‪ ،‬امن�شف‪ ،‬ام�ش ��لي‪ ،‬خبز «ال�شراك» وغرها‬

‫‪6‬‬ ‫أبعاد‬

‫اإخوة اأوصياء‬ ‫ناصر خليف‬

‫كنا نعتقد �أن تبعات �لتغريدة �نتهت لكن يبدو �أن �سجاا من نوع‬ ‫"�لت�سونامي" بد�أ يظهر‪ .‬منطقيا ا ن�ستطيع �أن نف�سره "بالفكري"‬ ‫و�لممعن في �لتدقيق ي�سع مان�سيتا بالخط �لعري�ض "فل�سفة‬ ‫م�سبوغة بنكهة �لو�ساية"‪.‬‬ ‫في قناة "دليل" ظهر �ل�سيخ محمد �لعريفي و�لدكتور �آل زلفة في‬ ‫نقا�ض �أثرى ذ�ئقة "�لمجتمع" كونه "طفاً" بحاجة �إلى من يدله‬ ‫على ما يجب وما ا يجب!‬ ‫في نظر �اأول يحتاج �إلى تاأهيل �سرعي ب�سبب �سقطة �أخاقية‬ ‫"هائلة"! و�لثاني يدعو �إلى عدم �لت�سييق عليه وينفي ما ح�سل‬ ‫في "�لماريوت"‪� .‬آل زلفة بد�أ كامه و�نت�سيت من "ع�سيليته" ب�ض‬ ‫لاأ�سف "خربها" بنهايته‪.‬‬ ‫ما يوؤ�سف له في ذلك �للقاء �األفاظ و�اتهامات غير �لائقة على‬ ‫�لرغم من �أن �لكثيرين من �سباب �لوطن يتاأملون خطابا ر�قيا بعيد�‬ ‫عن "�لت�سنج" وت�سيد "�اأخطاء"‪ .‬قلة م�سكات �لمجتمع �أم �إن هذ�‬ ‫ما ينق�سنا؟‬ ‫للحظة خيل لي �أننا بحاجة �إلى قو�نين غير �لقو�نين �لمعروفة‬ ‫وبالتالي يجب �أن ت�سبط ت�سرفاتنا من جهات �أخرى ربما "نجهلها"‬ ‫وما �أحزنني �أنه ظهر خطابا مختلفا عما كنا تعودنا عليه!‬ ‫و�أقول لل�سيخ �لذي �أحبه في �لله يا "�سيخي" �لمجتمع "�سالح"‬ ‫"بمثقفيه" و"كتابه" و�إن حدث حادث فهناك جهات حكومية‬ ‫ت�ستطيع "�لتحقيق" و"�لتحقق" ومجتمعنا لي�ض "مائكيا"‬ ‫وبالنتيجة ربما تحدث "�أخطاء" ا تعدو� كونها فردية وا ترقى �أن‬ ‫تكون ظاهرة ون�سحكم له �أجدى من تثبيت �لدعوى عليه‪.‬‬ ‫�أما �لدكتور �آل زلفة فاأنت معروف بحكمتك ور�أيك �لمتو�زن وا‬ ‫ينبغي �أن تجر �إلى نقا�ض "عقيم" لم ي�ستفد منه �إا من �أثاره‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫السوق الشعبي في ربيع بريدة‪..‬‬ ‫حضور افت وتنوع في الفعاليات‬

‫من �لفعاليات ي �ل�سوق‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬ ‫�شجل ال���ش��وق ال�شعبي ي‬ ‫مهرجان ربيع بريدة ح�شور ًا لفت ًا‬ ‫من اجن�شن ومختلف الأعمار‪.‬‬ ‫وي�ق��ع ال���ش��وق ع�ل��ى م�شاحة‬ ‫ت�ق��در ب �اأك��ر م��ن ث��اث��ن األ��ف مر‬ ‫مربع‪ ،‬حيث تنوعت فيه ام�شاركات‬ ‫اإ�شافة اإى التنظيم اجيد ال��ذي‬ ‫حظي باإعجاب مئات اح�شور من‬ ‫الأ�شر‪.‬‬ ‫وي �� �ش��اه��د ال � �ق� ��ادم ل�ل���ش��وق‬ ‫ال�شعبي ي مهرجان ربيع بريدة‬

‫(ت�سوير‪ :‬طارق �لنا�سر)‬

‫(مرباع واإمتاع) اأرت��ال ال�شيارات‬ ‫تتحرك نحوه وتكتظ بها مواقف‬ ‫ف�شيحة‪ .‬كما ت��واج��دت امخيمات‬ ‫التوعوية والتثقيفية والدعوية‬ ‫والإر� � �ش� ��ادي� ��ة ج� �ه ��ات ر��ش�م�ي��ة‬ ‫وم �وؤ� �ش �� �ش��ات و� �ش��رك��ات حلية‬ ‫وجمعيات خرية‪ ،‬كذلك مبيعات‬ ‫م�ن�ت�ج��ات واأك� � ��ات وم���ش�غ��ولت‬ ‫واألعاب �شعبية تراثية جد اإقبا ًل‬ ‫من ال ��زوار‪ ،‬ومنها ما اأخ��ذت منه‬ ‫امنطقة �شهرة مثل الكليجا‪ ،‬ويزيد‬ ‫من اإث��ارة متعة اجمهور الإع��داد‬ ‫والبيع طازج ًا لبع�ض امنتجات‪.‬‬

‫اليوم ‪ ..‬النوم على‬ ‫المسامير في زيتون خمسة‬ ‫اجوف ‪ -‬حمد اخالدي‬ ‫تقدم فرقة النمور م�ش ��اء اليوم ي مدينة �ش ��كاكا عرو�ش� � ًا لتك�شر‬ ‫الزجاج والنوم على ام�شامر‪.‬‬ ‫و�ش ��تقام العرو� ��ض ي خيم ��ة الفعاليات مرك ��ز الأمر عب ��د الإله‬ ‫اح�شاري ي مام الرابعة ع�شر ًا‪� ،‬شمن الن�شاطات ام�شاحبة مهرجان‬ ‫الزيتون لا�ش ��تثمار والت�ش ��وق اخام�ض � زيتون خم�ش ��ة � � � وعلى مدى‬ ‫اأ�ش ��بوعن ‪ .‬و�ش ��يقدم الفري ��ق فق ��رات اإن�ش ��ادية بقي ��ادة امن�ش ��د حمد‬ ‫الع�شيمي حتى اأذان امغرب‪.‬وت�شتمر بقية الفعاليات اليومية للمهرجان‬ ‫حتى موعد اإغاق امعر�ض ي العا�شرة م�شا ًء ‪.‬‬

‫القطع التي تعر�شها باجناح متوقعه اأن يتغر احال‬ ‫من اماأكولت‪.‬‬ ‫وتق ��ول اأم ثام ��ر التي ت�ش ��ارك ي ع ��دد من قطع لاأف�ش ��ل خ ��ال الأيام امقبل ��ة ل�ش ��يما واأن امهرجان‬ ‫ال�ش ��دو اج ��وي امميز اأنها اأم�ش ��ت عام� � ًا كام ًا منذ مازال ي بداية اأيام انطاقته متوقعة اأن ت�شهد الأيام‬ ‫نهاية امهرجان اما�ش ��ي للزيت ��ون ي حياكة وجهيز امقبلة ح�شورا قوي ًا للزوار القادمن من خارج امنطقة‬ ‫امنتوجات التي تعر�ش ��ها حالي ��ا اأما ي اأن تباع تلك لزيارة امهرجان معتر ًة اأنهم هم ال�شريحة ام�شتهدفة‬ ‫امنتوج ��ات خال اأي ��ام امهرجان ال ��ذي تعتره مكان ًا للبي ��ع ي حن اأن اأغلب اأهاي امنطقة الذين يزورون‬ ‫منا�شب ًا لبيع وعر�ض قطعها‪ .‬واأ�شارت اأم ثامر اإى اأن جناح الأ�شر امنتجة حاليا ياأتون بهدف الإطاع فقط‬ ‫الأيام الثاثة اما�شية م يحالفها احظ ي بيع اأيا من لأن امعرو�شات باجناح لي�شت غريبة عليهم‪.‬‬

‫جانب من �لزو�ر جناح �اأ�سر�منتجة‬

‫(ت�سوير‪�:‬سلطان �لزيد)‬

‫السبت ‪ 27‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 21‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )48‬السنة اأولى‬

‫تنافس حميم بين مزارعي‬ ‫الجوف وتساؤات عن «اإعانة»‬ ‫اجوف – حامد الرويلي‬ ‫�شهدت الدورة احالية مهرجان الزيتون دخول مزارعن جدد‬ ‫ولأول مرة ‪.‬‬ ‫وقال �ش ��الح الهذيل اأحد اأبناء موؤ�ش ���ض امزرعة احائزة على‬ ‫امرك ��ز الأول ي اجائ ��زة لل ��دورة ال�ش ��ابقة � مزرع ��ة اأبناء حمد‬ ‫يون� ��ض الهذيل ‪ -‬يرحم ��ه الله ‪ -‬اأن مهرجان ه ��ذا العام ختلف من‬ ‫ناحية كميات الزيتون التي �شتعر�ض‪ ،‬فهذه ال�شنة اأ�شجارالزيتون‬ ‫وافرة الثمرولله احمد و�ش ��رى م�شاركات مزارعن غر م�شبوقة‬ ‫ل�ش ��يما دخ ��ول مزارعن ج ��دد م ي�ش ��بق لهم ام�ش ��اركة بامهرجان‬ ‫الأمرالذي يرجح اأن تكون امناف�شة على اجائزة اأ�شد من �شابقتها‪.‬‬ ‫واأ�شاف ‪ :‬اجميع ي امنطقة يدركون الدورالبارزالذي قدمه‬ ‫اأمر منطقة اجوف �ش ��احب ال�ش ��مو املكي الأمر فهد بن بدر بن‬ ‫عبد العزيز ب�ش ��فته �ش ��احب فكرة امهرجان ال ��ذي كان له دورهام‬ ‫للتعريف بزيتون اجوف وت�شويق اإنتاج مزارع امنطقة الأمرالذي‬ ‫�شاهم ي زيادة الإقبال على زراعة الزيتون‪.‬‬ ‫وت�ش ��اءل الهذيل عن الإعانة التي �ش ��ينظر ي �شاأنها مزارعي‬ ‫الزيتون والتي ن�شبت لوزيرالزراعة فهد بالغنيم واأنها ي طريقها‬ ‫للموافقة ‪.‬‬

‫وكيل إمارة الجوف يزور‬ ‫جناح | ويشيد بطرحها‬ ‫اجوف – ال�شرق‬ ‫زار وك� �ي ��ل اأم � � ��ارة منطقة‬ ‫اج ��وف اأح �م��د اآل ال�شيخ جناح‬ ‫ال�شحيفة «ال���ش��رق» ي مهرجان‬ ‫زيتون ‪. 5‬‬ ‫وقدمت «ال�شرق» لأمر منطقة‬ ‫اج ��وف ��ش��اح��ب ال���ش�م��و املكي‬ ‫الأم��ر فهد بن بدر بن عبدالعزيز‬ ‫درع� � ًا ت�ك��رم�ي� ًا ب�شفتها ال��راع��ي‬ ‫الذهبي للمهرجان تقديرا من اإدارة‬ ‫ال�شحيفة جهود اأمر امنطقة ي‬ ‫ختلف ام�ج��الت ‪ ،‬كما ق��دم درع� ًا‬ ‫م��اث � ًا لوكيل الإم� ��ارة اأح �م��د اآل‬ ‫ال�شيخ ‪.‬‬ ‫ونيابة عن امدير العام لل�شركة‬ ‫ال�شرقية للطباعة والن�شر الأ�شتاذ‬ ‫خ��ال��د ب��و ع�ل��ي ورئ �ي ����ض ح��ري��ر»‬

‫�أمر �جوف خال زيارته جناح مزرعة �لهذيل �لعام �ما�سي‬

‫ال�شرق» الأ�شتاذ قينان الغامدي قام‬ ‫الزميل راكان الفهيقي مدير مكتب‬ ‫ال�شحيفة ي امنطقة بت�شليم وكيل‬ ‫الإمارة دروع التكرم‪.‬وثمن وكيل‬ ‫اإمارة اجوف خال زيارته جناح‬ ‫«ال� ��� �ش ��رق» م �� �ش��ارك��ة ال�شحيفة‬ ‫ورعايتها الذهبية للمهرجان رغم‬ ‫حداثة �شدورها الأمر الذي اعتر‬ ‫اأن� ��ه ي�ع�ك����ض ب �ع��د ال �ن �ظ��ر لإدارة‬ ‫ال�شحيفة م��ن خ��ال التواجد ي‬ ‫ختلف ام�ن��ا��ش�ب��ات والفعاليات‬ ‫الوطنية لتكون �شريك ًا اإ�شراتيجي ًا‬ ‫ي احدث ل جرد ناق ًا له‪ ،‬مبدي ًا‬ ‫اإعجابه م��ا حققته «ال���ش��رق» من‬ ‫ميز ي الطرح للخر واج��ودة‬ ‫ي ام�ق��ال وه��و م��ا م�ض ب��الأع��داد‬ ‫اما�شية متمنيا التوفيق لل�شحيفة‬ ‫اإدار ًة وحرير ًا ‪.‬‬

‫(�ل�سرق )‬

‫في الجوف وبموافقة أمير المنطقة‬

‫تأسيس مركز معلومات وأول جمعية‬ ‫لمزارعي الزيتون في المملكة‬ ‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬ ‫وافق اأمر منطقة اجوف على‬ ‫اإن�شاء مركز معلومات ودرا��ش��ات‬ ‫ا�شت�شارية متخ�ش�ض ي الزيتون‪.‬‬ ‫ي� �اأت ��ي اإن�����ش��اء ام ��رك ��ز ال ��ذي‬ ‫ح �ت �� �ش �ن��ه ال� �غ ��رف ��ة ال �ت �ج��اري��ة‬ ‫ال�شناعية ي امنطقة �شمن م�شاعي‬ ‫اأمر اجوف �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأم��ر فهد بن ب��در بن عبدالعزيز‬ ‫لدعم ام��زارع��ن كي يتو�شعوا ي‬ ‫جال زراعة الزيتون‪ .‬واأعلن وكيل‬ ‫اإمارة اجوف اأحمد اآل ال�شيخ بدء‬ ‫عمل ام��رك��ز ال��ذي م اإ�شناد مهمة‬ ‫الإ�� �ش ��راف ع�ل�ي��ه ل��رئ�ي����ض اللجنة‬ ‫ال��زراع�ي��ة بغرفة اج��وف الباحث‬ ‫وامتخ�ش�ض ي �شوؤون الزيتون‬ ‫ي امنطقة غاي الفهيقي‪ .‬واأ�شار‬

‫اإى اأن اأوى ث�م��ار ام��رك��ز اإق ��رار‬ ‫ام �ق��رح ال� ��ذي ت �ق��دم ب��ه ام���ش��رف‬ ‫العام على امركز اخا�ض بام�شي‬ ‫قدم ًا لتاأ�شي�ض اأول جمعية منتجي‬ ‫ال��زي�ت��ون ي امملكة التي �شرى‬ ‫النور قريب ًا‪.‬‬ ‫وب�� ن�ن اآل ال���ش�ي��خ اأن جهود‬ ‫اأم��ر امنطقة م�شتمرة ي ختلف‬ ‫امجالت‪ ،‬ل �شيما فيما يخ�ض دعم‬ ‫مزارعي امنطقة والزيتون حديد ًا‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأن موافقة الأم��ر بدر‬ ‫لتاأ�شي�ض ام��رك��ز مكملة منظومة‬ ‫احزمة امتكاملة اموجهة مزارعي‬ ‫الزيتون بامنطقة التي م اعتمادها‬ ‫�شابق ًا مثل‪ :‬وحدة اأبحاث الزيتون‪،‬‬ ‫مهرجان الزيتون‪ ،‬برنامج القرو�ض‬ ‫ام�ي���ش��رة معا�شر ال��زي �ت��ون‪ ،‬دع��م‬ ‫برامج ت�شويق الزيتون‪ ،‬تخ�شي�ض‬

‫أكات «ميثاء» تجوب‬ ‫مهرجانات القصيم‬ ‫وتستقر في عنيزة‬

‫ميثاء تبيع �ماأكوات �ل�سعبية‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�شر ال�شقور‬ ‫اأب ��دى ام�ش ��اركات ي فعالي ��ات‬ ‫مهرج ��ان الغ�ش ��ا (‪ )33‬اإعجابه ��ن‬ ‫بتطور امهرجان‪.‬‬ ‫وقالت ال�ش ��يدة ميث ��اء البطاح‪،‬‬ ‫اإح ��دى ام�ش ��اركات �ش ��من جن ��اح‬ ‫الأ�ش ��ر امنتجة‪ ،‬اإنها �شاركت ي عدة‬ ‫معار�ض �شابقة‪ ،‬مثل مهرجان الكليجا‬ ‫ومهرجان الغ�شا ومهرجان ام�شوكف‬ ‫ال�ش ��عبي‪ ،‬كما اأنها مدعوة للم�ش ��اركة‬ ‫ي مهرجان اجنادرية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��افت اأنه ��ا ح�ش ��لت عل ��ى‬ ‫عدة �ش ��هادات �ش ��كر وتقدير تعتز بها‬ ‫كثر ًا‪ ،‬وترافق تلك ال�ش ��هادات �شور‬ ‫لزي ��ارة اأمر منطقة الق�ش ��يم‪ ،‬الأمر‬

‫(�ل�سرق)‬

‫في�ش ��ل بن بندر‪ ،‬لركنها ي مهرجان‬ ‫الكليج ��ا‪ ،‬واأي�ش� � ًا �ش ��ور لنائب اأمر‬ ‫الق�ش ��يم‪ ،‬الأمر الدكتور في�ش ��ل بن‬ ‫م�شعل‪ ،‬وت�شيف اأنها بداأت العمل ي‬ ‫الطبخ منذ ع�شرين عام ًا من حافظة‬ ‫البدائع؛ وذلك للح�شول على امردود‬ ‫ام ��ادي م�ش ��اعدة اأ�ش ��رتها‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫الو�ش ��ع تطور معها؛ حتى اأ�ش ��بحت‬ ‫له ��ا �ش ��ديقات ي كل م ��كان‪ ،‬بحك ��م‬ ‫م�شاركتها ي امهرجانات‪ ،‬واأ�شبحت‬ ‫ل ت�ش ��تطيع اأن ترك اأي مهرجان ي‬ ‫منطقة الق�ش ��يم دون ام�ش ��اركة فيه؛‬ ‫لأنه ��ا ت ��رى اأن عمله ��ا لي� ��ض جاري ًا‬ ‫فق ��ط‪ ،‬ب ��ل اأي�ش� � ًا في ��ه خدم ��ة للوطن‬ ‫بحفظ اموروث ال�شعبي من الأكات‪،‬‬ ‫والت�شجيع على ال�شياحة ي امنطقة‪.‬‬

‫اأول منطقة �شناعية للزيتون حت‬ ‫م�شمى «واحة الزيتون باجوف»‪،‬‬ ‫ب��رام��ج الأ� �ش��ر امنتجة ل�شناعات‬ ‫الزيتون‪ ،‬الرامج احرفية اموجهة‬ ‫لل�شباب اخا�شة بزراعة وقطاف‬ ‫ال��زي �ت��ون‪ ،‬ب��رام��ج ب�ن��ك الت�شليف‬ ‫اخا�شة بقرو�ض �شيارات وبرادات‬ ‫النقل ال��زراع��ي لت�شويق منتجات‬ ‫ام���زارع���ن ب��ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬ال � ��دورات‬ ‫ام �ج��ان �ي��ة ال �ت��ي ت�ن�ف��ذه��ا ختلف‬ ‫اج�ه��ات بامنطقة التي ت�شب ي‬ ‫اإناء دعم الزيتون و�شناعاته‪.‬‬ ‫واأ�شاف وكيل اإم��ارة اجوف‬ ‫اأن وج��ود جمعية ال��زي�ت��ون ياأتي‬ ‫ليج�شد النظرة الثاقبة لأمر امنطقة‬ ‫لدعم امزارعن مواكبة التطورات‬ ‫العلمية والعملية امت�شارعة ي‬ ‫زراع��ة و�شناعة الزيتون مختلف‬

‫ام�ج��الت التي فر�شتها الظروف‬ ‫امحلية والإقليمية والدولية‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن امركز �شيوفر ي ذات الوقت‬ ‫للمزارعن جميع امعلومات امتعلقة‬ ‫بقطاع الزيتون؛ التي ت�شهد تو�شع ًا‬ ‫م�شتمر ًا من ِقبَل امزارعن ما مثله‬ ‫�شجرة الزيتون من ج�شيد لكثر‬ ‫من ال��رم��وز الثقافية واح�شارية‬ ‫اإى ج ��ان ��ب ق �ي �م �ت �ه��ا ال �غ��ذائ �ي��ة‬ ‫والعاجية امتعارف عليها عامي ًا‪.‬‬ ‫واأك��د اآل ال�شيخ اأن تطلعات اأمر‬ ‫امنطقة م�شتمرة لارتقاء مهرجان‬ ‫ال ��زي� �ت ��ون ل �ت �� �ش �ج �ي��ل ح �� �ش��وره‬ ‫ح�ل�ي� ًا ودول� �ي� � ًا‪ ،‬ودع ��ا الباحثن‬ ‫وام�ت�خ���ش���ش��ن ل ��زي ��ارة امنطقة‬ ‫وال�شتمتاع مهرجان الزيتون‪،‬‬ ‫وم�شاهدة ما تزخر به اجوف من‬ ‫اآثار تاريخية ومواقع �شياحية‪.‬‬

‫الضمان يتكفل برسوم‬ ‫مشاركات «غضا عنيزة ‪» 33‬‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�شر ال�شقور‬ ‫تكف ��ل مكت ��ب ال�ش ��مان‬ ‫الجتماع ��ي ي عني ��زة بر�ش ��وم‬ ‫ا�شراك ع�ش ��رة حات خ�ش�شة‬ ‫لاأ�شر امنتجة‪.‬‬ ‫ودفع ��ت الر�ش ��وم لإدارة‬ ‫امهرج ��ان بينم ��ا �ش ��لمت امح ��ات‬ ‫م�ش ��تحقيها م ��ن تنطب ��ق عليه ��م‬ ‫ال�ش ��روط وم العم ��ل م ��ن قب ��ل‬ ‫تل ��ك الأ�ش ��ر عل ��ى تاأثي ��ث امحات‬ ‫وجهيزها للم�شاركة ي امهرجان‪.‬‬ ‫وتنوعت ام�شاركات من ربات‬ ‫البي ��وت وخا�ش ��ة الأرام ��ل منه ��ن‬ ‫حي ��ث ا�ش ��تملت على معرو�ش ��ات‬ ‫الن�ش ��يج والغ ��زل وال�ش ��وف‬ ‫واملبو�شات ال�ش ��عبية واماأكولت‬

‫واحل ��ي والأ�ش ��اور الف�ش ��ية‬ ‫وا لأك�ش�شوارات‪.‬و اأو�ش ��حت‬ ‫اأم حم ��د اإح ��دى ام�ش ��اركات اأنها‬ ‫ت�ش ��ارك لأول م ��رة ي امهرج ��ان‪،‬‬ ‫وع ��ن فعالية ام�ش ��اركة تق ��ول‪ :‬اأنا‬ ‫اأعم ��ل ببيع املبو�ش ��ات ي �ش ��وق‬ ‫الن�شاء بعنيزة ولدي دخل متو�شط‬ ‫ولل ��ه احم ��د وقد �ش ��اركت هنا ي‬ ‫امهرجان بع ��د اأن علمت باأن مكتب‬ ‫ال�شمان �شوف يقوم بتحمل تكلفة‬ ‫ال�ش ��راك وق ��د حالفن ��ي اح ��ظ‬ ‫بقب ��ول طلبي ولله احم ��د وم اأكن‬ ‫اأتوقع ه ��ذا الإقبال عل ��ى امهرجان‬ ‫والدخل ي اأول يوم فقط ي�ش ��اوي‬ ‫دخ ��ل اأ�ش ��بوع ي الأي ��ام العادي ��ة‬ ‫و�شوف اأ�ش ��عى للتواجد ي جميع‬ ‫امهرجانات القادمة باإذن الله ‪.‬‬

‫�آل �ل�سيخ خال زيارته جناح �ل�سرق‬

‫عشرون صورة للزميل‬ ‫الزيد في المعرض الضوئي‬ ‫اجوف – حمد اخالدي‬ ‫ي�ش ��ارك الزميل �شلطان الزيد م�ش� �وؤول ق�شم الت�شوير ي مكتب «‬ ‫ال�شرق « ي منطقة اجوف معر�ض الت�شوير ال�شوئي‪.‬‬ ‫ويعر� ��ض الزميل الزيد لزوار امهرجان اأكر من ع�ش ��رين �ش ��ورة‬ ‫م ��ن اأعماله ت�ش ��مل ختل ��ف الفعاليات وامواق ��ع الأثرية التي ت�ش ��تهر‬ ‫بها منطق ��ة اجوف طوال مدة اإقامة مهرج ��ان الزيتون اخام�ض الذي‬ ‫ت�شتمر فعالياته اأ�شبوعن‪.‬‬

‫وكيل �اأمارة يزور معر�ض �لزميل �لزيد ويظهر مدير جمعية ثقافة�جوف (ت�سوير ‪:‬حمد�خالدي )‬

‫«الدحة الجوفية» تلهب‬ ‫حماس الممثلين‬

‫غنيم و�من�سور ي�ساركان فرقة «�لدحة«‬

‫اجوف ‪ -‬حمد اخالدي‬

‫جانب من معرو�سات �اأ�سر �منتجة ي مهرجان �لغ�سا‪ ( 33‬ت�سوير‪� :‬سالح �لعبان )‬

‫(ت�سوير‪�:‬سلطان �لزيد)‬

‫اأقام ��ت فرق ��ة اجوف ف ��ن � الدحة‬ ‫� ال�ش ��عبي ال ��ذي ت�ش ��تهر ب ��ه امنطق ��ة ‪.‬‬ ‫و�ش ��ارك اممث ��ان ب�ش ��رغنيم وحمد‬ ‫امن�ش ��ور فرقة الفنون ال�شعبية التابعة‬ ‫جمعية الثقاف ��ة والفنون‪،‬فيم ��ا تفاعل‬ ‫اح�شور بالت�شفيق للفنانن ‪.‬‬ ‫وقال غنيم اأنه كثرا ما ي�شاهد فن‬ ‫« الدح ��ة « لفرقة اج ��وف اأواأثناء تاأدية‬ ‫بع�ض ام�شل�ش ��ات البدوي ��ة التي ً‬ ‫غالبا‬ ‫ما تكون ي الأردن ولكن احما�ض دفعه‬ ‫ً‬ ‫معترا اإياها جربة جميلة له‬ ‫للم�شاركة‬

‫(ت�سوير ‪� :‬سلطان �لزيد )‬

‫خو�ض هذا الفن الذي ت�شتهر به منطقة‬ ‫اجوف ‪.‬‬ ‫و�شهد مهرجان الزيتون اخام�ض‬ ‫ال ��ذي ت�ش ��هده اج ��وف حالي ��ا عر� ��ض‬ ‫م�ش ��رحية « واح ��ة الزيت ��ون « الت ��ي‬ ‫جاءت من تاأليف الفنان مبارك اخ�شي‬ ‫و�ش ��ارك ي بطولتها اإ�شافة موؤلفها كل‬ ‫من ب�شر غنيم وحمد امن�شورو حمد‬ ‫بكر‪ ،‬ي حن اأ�ش ��ند للمخرج ام�شرحي‬ ‫زكري ��ا امومني اإخراج ام�ش ��رحية التي‬ ‫غاب عنها وب�ش ��كل مفاج ��ئ الفنان فايز‬ ‫امالك ��ي الأم ��ر ال ��ذي ت�ش ��بب ي اإرباك‬ ‫فريق العمل امنفذ للم�شرحية‪.‬‬


‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬700 ‫ ﻭﺃﻭﻟﻴﺎﺀ ﺍﻟﺪﻡ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺪﻳﺔ‬.. ‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﻃﺎﻟﺐ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﺗﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﻭﻓﺎﺓ ﻣﺼﺮﻳﻴﻦ‬     25           250   

                     

                       

                 

‫ﺛﻼﺛﻮﻥ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﺗﺘﻨﺎﻓﺲ‬ «‫ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‬..‫ﻋﻠﻰ ﻣﺒﺎﺩﺭﺓ »ﻣﻴﺎﻫﻨﺎ‬                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬48) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬



‫ﺍﻟﺸﻤﺲ ﺗﺴﺮﻉ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﻣﺴﺘﻘﺮﻫﺎ‬ ‫ﻭﺗﺒﻜﻲ ﻫﻨﺎﻙ ﻭﺣﻴﺪﺓ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

                                                         ‫ ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ alimekki@alsharq.net.sa

               

7

‫ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺑﺎﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬32 ‫ﺗﺤﻮﻳﻞ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭﺍﺕ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﻓﻲ‬

‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

                         



 %30              %70           

                          

           32                                                                               

‫ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻳﺴﺘﻐﻞ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﻛﻴﻠﻮﺟﺮﺍﻣ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺸﻴﺶ‬

                          



‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺗﻄﺒﻖ ﺍﻹﺻﺪﺍﺭ‬ «‫ﺍﻷﺣﺪﺙ ﻟﻨﻈﺎﻡ »ﺑﺎﻧﺮ‬





                                    

              8.2                                                                    

‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﻱ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮﻳﺎﺕ ﺷﺎﺭﻑ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻧﺘﻬﺎﺀ‬

               

‫ﺯﻭﺍﺭ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﻳﻨﺘﻘﺪﻭﻥ »ﻫﻴﺌﺔ ﺣﺎﺋﻞ« ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺟﺮﺍﺣﺔ ﺍﻟﻌﻈﺎﻡ ﻳﻮﺻﻲ ﺑﺰﻳﺎﺩﺓ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﻟﻠﺘﺄﻫﻴﻞ‬                                         





             

                              





                              

                          

                       

                     

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻘﺮﻳﺎﺕ« ﺗﻨﺎﻗﺶ ﺧﻄﺔ ﺍﻟﺘﻮﺳﻊ ﻓﻲ ﺭﻳﺎﺽ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬                     

            

‫ﺍﻧﺘﺤﺎﺭ ﺃﺭﺑﻌﻴﻨﻲ‬ ‫ﺷﻨﻘ ﹰﺎ ﺩﺍﺧﻞ‬ ‫ﻣﻨﺰﻟﻪ ﻓﻲ ﻳﻨﺒﻊ‬                                                

-

-


«‫ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﻓﻲ »ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﺘﻄﻌﻴﺲ‬.. ‫ﺣﺎﺋﻞ‬                   

‫ﺍﻧﻄﻼﻕ »ﺣﻔﻞ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ« ﻓﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬

‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ »ﻟﺘﻜﻦ ﺣﺎﻓﺰﺍ« ﻳﻄﻠﻖ ﺃﻭﻟﻰ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬

       " "  %100                 

                       

        ""              

                       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬48) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

                     ""

8

‫ ﻭﺗﺠﺴﻴﺪ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻭﺗﺮﺍﺛﻬﺎ‬..‫ﺍﻓﺘﺘﺤﻪ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﺻﺮ‬

‫ﺟﻤﺎن‬

‫ ﺃﺳﺮﺓ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻷﺳﺮ‬150 ‫ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﺔ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﺍﻟﺸﺘﻮﻱ‬



!..‫ﻛﺎﻓﻴﻴﻦ‬ ‫زﻳﻨﺐ اﻟﻬﺬال‬



..‫ﺍﻟﺴﻮﻳﺪ‬

 

110

‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ‬ ‫ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬ 



‫ﺑﻴﻊ ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ‬ ‫ﻧﺰﻳﻼﺕ‬ ‫ﺍﻟﺴﺠﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ‬

                                        



                   1429                  " "                               "                                                          150        "            "  "     45                     "110"            110       "150"            "   "            

‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ‬45 ‫ﻋﺮﻭﺽ ﻭﺃﻟﻌﺎﺏ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ﺗﺘﻮﺍﺻﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﺪﻯ‬

                                                                                                             ‫ ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ zainab@alsharq.net.sa

«‫ﺍﻟﺤﻜﻴﺮ ﻳﺪﻋﻢ » ﺍﻷﺳﺮ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﺔ ﺑﻤﻮﺍﻗﻊ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‬ 

‫» ﺃﻏﻠﻰ ﻭﻃﻦ« ﻳﺠﻤﻊ ﻋﺒﺎﺩﻱ ﻭﺍﻟﺰﻳﻌﻠﻲ ﻭﺧﻴﺮﺍﺕ‬

 

              

         ""                               

‫ﺑﻦ ﻋﻴﺎﻑ ﻳﺪﻋﻮ ﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻟﻠﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﻧﺸﻄﺔ ﻭﺍﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺕ‬

‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﻟﻤﺴﺮﺡ ﺍﻷﺳﺮﺓ ﺗﺨﺼﺼﻬﺎ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬



       

                     



          

                                                  

                                              

                                                

                             


‫ﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﺧﻄﺔ ﻟﻔﺘﺢ ﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺙ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻟﻲ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﻭﺍﻷﺑﺤﺎﺙ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬

‫ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺃﻱ ﺳﺠﻴﻦ‬:| ‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ‬..‫ﺳﻌﻮﺩﻱ‬

‫ﺃﻋﺘﺬﺭ ﻋﻦ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﻢ ﻭﺃﺷﻜﺮ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﺸﻌﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﺤﺴﻨﻰ ﻟﻠﻔﻠﺒﻴﻨﻴﻴﻦ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬48) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

                       674                                                                  15           

10 



‫ﻧﺴﻌﻰ ﻟﺘﻮﺳﻴﻊ ﺍﺳﺘﻘﺪﺍﻡ ﺗﻘﻨﻴﻴﻦ ﻣﺤﺘﺮﻓﻴﻦ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﻭﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬                                          

                                 100

                                                                                                                           

‫ ﺩﺭﺟﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﻴﺎﺱ ﺭﻳﺨﺘﺮ‬4.4 ‫ ﺇﻟﻰ‬1‫ﺃﻛﺪ ﺃﻧﻬﺎ ﺗﺮﺍﻭﺣﺖ ﺑﻴﻦ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ‬

‫ ﺭﺻﺪﻧﺎ ﺗﺴﻌﺔ ﺁﻻﻑ ﻫﺰﺓ ﺃﺭﺿﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬:‫ﺯﻫﻴﺮ ﻋﺒﺪﺍﻟﺤﻔﻴﻆ‬



              2522  110    28                         

                                                          2009                                                                     654                

                                     90002011  2011       4.4                                                                        

‫ﻣﺸﺮاق‬

‫ﻓﺎﺋﻖ ﻣﻨﻴﻒ‬

‫ﹼ‬ ..‫ﻣﺤﻄﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﻭﻣﺤﻄﺎﺕ‬ !«‫»ﺯﺑﻴﺪﺓ‬                                                                                                                                                                                                                                       ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ ﺑﺴﺎم اﻟﻔﻠﻴﺢ‬:‫ﻏﺪﴽ‬ faeq@alsharq.net.sa


‫ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﻳﺮﻓﻀﻮﻥ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻓﻲ ﻣﻈﺎﻫﺮﺍﺕ‬..‫ﺭﻓﺾ ﻭﺍﺳﻊ ﻹﻗﺪﺍﻡ ﺷﺎﺏ ﻋﻠﻰ ﺇﺣﺮﺍﻕ ﺻﻮﺭﺓ ﻣﻠﻚ ﺍﻷﺭﺩﻥ‬ 

                    

                        

  18                            

               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬48) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

11 politics@alsharq.net.sa

‫ ﺳﺨﺮ ﻣﻦ ﺍﻻﺗﻬﺎﻣﺎﺕ ﺑﺘﺤﺎﻟﻔﻪ ﻣﻊ ﺻﺎﻟﺢ ﻭﺃﻛﺪ ﺃﻧﻪ ﻓﻲ ﻭﻃﻨﻪ ﻭﻟﻦ ﻳﻐﺎﺩﺭ‬..‫ﻓﻲ ﺃﻭﻝ ﺣﻮﺍﺭ ﻟﻪ ﻣﻊ ﺍﻹﻋﻼﻡ‬

 

:|‫ﺣﺎﻛﻢ ﺇﻣﺎﺭﺓ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﻓﻲ ﺭﺩﺍﻉ ﻃﺎﺭﻕ ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺷﺒﺎﺏ ﺍﻟﺴﺎﺣﺎﺕ ﻳﻨﻀﻤﻮﻥ ﻟﻨﺎ‬..‫ﺳﻠﻤﻴﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻓﺸﻠﺖ‬  



  



                                                                                                                                                                    

‫ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﻭﺟﻪ ﺃﻧﺼﺎﺭﻩ‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﻀﻤﺎﻡ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺓ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬

‫ﺇﻥ ﻫﺎﺟﻤﻨﺎ ﺍﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﺳﺘﺮﺩﻩ ﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﻧﺼﺮﺓ‬ ‫ﺃﻭ ﻋﺼﺒﻴﺔ ﺃﻭ ﻃﻤﻌ ﹰﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻐﻨﺎﺋﻢ‬

‫ﺃﻭﻝ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺭﺩﺍﻉ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻊ‬ ‫ ﻭﺇﻳﺮﺍﻥ ﻭﺭﺍﺀ‬..‫ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ‬ ‫ﺗﻮﺳﻌﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬

‫ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻙ ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺨﺎﺑﺮﺍﺕ‬ ‫ ﻭﻗﺮﺍﺭﻩ ﺑﻴﺪ‬..‫ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬



                                                                                                       

                          

                    



               

                                          

 

                      

                                                                                                                                            


 ‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

                                           

( 48 ) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫م‬2012 ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21

                              

                                  

                                    

‫ ﺍﻟﻮﻗﺖ‬:‫ﺳﺎﺭﻛﻮﺯﻱ‬ ‫ﻳﻨﻔﺪ ﺃﻣﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬

                                          

‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

12

..‫ﺍﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﻓﻲ ﻣﻴﺪﺍﻥ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻭﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺑﺘﺴﻠﻴﻢ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻮﺭ ﹰﺍ ﻟﻠﻤﺪﻧﻴﻴﻦ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﺭﺿﻮﺍﻥ ﻭﺃﻫﻞ ﺍﻟﻜﻬﻒ‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

"        "        13       "      13 "               18     23                      13       monzer@alsharq.net.sa

‫ﺟﻨﺪﻱ ﺃﻓﻐﺎﻧﻲ ﻳﻘﺘﻞ ﺃﺭﺑﻌﺔ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﻴﻴﻦ‬ 

                25    12            25      

  25                     12                 

                                                         

«‫ﺍﻷﺯﻫﺮ ﻳﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﺇﻧﺸﺎﺀ »ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ‬ ‫ﺍﻟﻐﻴﺮ ﺭﺳﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺟﻌﻴﺘﻪ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬                                          



                                         

                                



                                                    

    25                      25        



                                2001

              16                    

‫ﺗﻌﻮﻳﻀﺎت ﻣﺮدوخ ﻟﻠﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻨﺼﺖ‬ ‫ ﺷﺨﺼﻴﺔ رﻓﻴﻌﺔ‬37 ‫واﻓﻘﺖ ﻣﺆﺳﺴﺔ ”ﻧﻴﻮز ﻏﺮوب ﻧﻴﻮزﺑﻴﱪ“ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺮوﺑﺮت ﻣﺮدوخ ﻋﲆ دﻓﻊ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎت ﻟـ‬ ‫ مبﻦ ﰲ ذﻟﻚ‬،‫اﳌﺴﺘﻮى ﻣﻦ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻨﺼﺖ ﻋﲆ اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ ﺑﻌﺾ ﺻﺤﻒ اﳌﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﳌﻤﺜﻞ ﺟﻮد ﻟﻮ واﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﱪﻳﻄﺎىن ﺟﻮن ﺑﺮﻳﺴﻜﻮت‬

                              



                                    120    

‫ وﺿﻊ ﺗﺤﺖ اﳌﺮاﻗﺒﺔ‬:‫اﻟﻠﻮرد ﺑﺮﻳﺴﻜﻮت‬ ‫ ﺗﻢ اﻟﺘﻨﺼﺖ ﻋﲆ ﻫﺎﺗﻔﻪ ﺑﺸﻜﻞ‬:‫ﺟﻮد ﻟﻮ‬ ‫ﺑﻮاﺳﻄﺔ ﺻﺤﻴﻔﺔ ﻧﻴﻮز أوف ذا وورﻟﺪ‬ 2006‫ و‬2003 ‫ﻣﺘﻜﺮر ﰲ اﻟﻔﱰة ﺑني اﻟﻌﺎﻣني‬ ‫ ﺟﻨﻴﻪ اﺳﱰﻟﻴﻨﻲ‬645.000 ‫ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻮﻳﻀﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻢ اﻹﻓﺼﺎح ﻋﻨﻬﺎ ﰲ اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ ﻟﻨﺪن ﺑﻠﻎ ﻣﺠﻤﻮﻋﻬﺎ‬15 ‫ ﺗﺴﻮﻳﺔ أﺧﺮى‬22 ‫ﺑﻴﻨام مل ﻳﻜﺸﻒ ﻋﻦ‬ 35.000 ‫ ﻣﺴﺘﺸﺎرة ﰲ اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ واﻟﱰوﻳﺞ‬- ‫ ﺟﻨﻴﻪ اﺳﱰﻟﻴﻨﻲ ﻛﻴﺎرا ﺑﺎرﻛﺲ‬130.000 ‫ﺟﻮد ﻟﻮ‬ 32.500 ‫ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬- ‫ دﻳﻨﻴﺲ ﻣﺎﻛﺸني‬60.000 ‫ ﺿﺤﻴﺔ ﻏري ﻣﻌﺮف ﻋﻨﻬﺎ‬- HJK 30.000 ‫ ﻧﺎﺋﺐ ﻣﻦ ﺣﺰب اﻟﻌامل‬- ‫ ﻛﺮﻳﺲ ﺑﺮاﻳﻨﺖ‬50.000 ‫ ﻣﺼﻤﻢ‬- ‫ﺳﺎدي ﻓﺮوﺳﺖ‬ 30.000 ‫ اﻟﺼﺎﺣﺒﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﺴﺘﻴﻒ ﻛﻮﻏﺎن‬- ‫ ﻟﻴﺰا ﻏﺎور‬40.000 ‫ اﳌﺴﺎﻋﺪ اﻟﺨﺎص ﻟﺠﻮد ﻟﻮ‬- ‫ﺑﻦ ﺟﺎﻛﺴﻮن‬ 27.500 ‫ ﺻﺤﺎﻓﻴﺔ وﴍﻳﻜﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﳌﺎﻛﺸني‬- ‫ ﺟﻮان ﺳﻤﻴﺚ‬40.000 ‫ رﺟﻞ أﻋامل وﺻﺪﻳﻖ ﻟﻸﻣري وﻟﻴﺎﻣﺰ‬- ‫ﻏﺎي ﺑﻴﲇ‬ 25.000 ‫ ﺻﺤﺎﰲ ﻳﻌﻤﻞ ﻟﺤﺴﺎﺑﻪ‬- ‫ ﺗﻮم روﻻﻧﺪ‬40.000 ‫ ﴍﻳﻚ ﺳﺎﺑﻖ ﻟﺸﺎرﻟﻮت ﺗﺸريش‬- ‫ﻏﺎﻓني ﻫﻴﻨﺴﻮن‬ 25.000 ‫ ﻣﺤﺎم‬- ‫ ﻏﺮاﻫﺎم ﺷري‬40.000 ‫ﺟﻮن ﺑﺮﻳﺴﻜﻮت‬ © GRAPHIC NEWS ‫ ﺟﺘﻲ‬:‫ اﻟﺼﻮر‬Court reports :‫ اﳌﺼﺪر‬40.000 ‫ ﻣﺪﻳﺮ اﳌﻮﻇﻔني ﻟﺠﻮن ﺑﺮﻳﺴﻜﻮت‬- ‫ﺟﻮان ﻫﺎﻣﻴﻞ‬


‫»قصة موت‬ ‫معلن»‬ ‫والحرب‬ ‫اأهلية في‬ ‫سوريا‬

‫قراءة‬ ‫الدمام ‪ -‬اأ�سامة ام�سري‬ ‫ت�س ��ر التط ��ورات ي �س ��وريا نح ��و اح ��رب‬ ‫الأهلي ��ة اإن م نق ��ل اأنها بداأت بالفعل كم ��ا يرى عدد‬ ‫م ��ن امراقب ��ن والنا�س ��طن ي �س ��وريا‪ ،‬ويعتق ��د‬ ‫الكث ��ر منه ��م اأن النظ ��ام ج ��ح اإى ح ��د كب ��ر ي‬ ‫ال�س ��ر بالباد نحو احرب الأهلية خا�س ��ة بح�س ��د‬ ‫امرتزق ��ة م ��ن ال�س ��بيحة وجني ��د فق ��راء الطائف ��ة‬ ‫العلوي ��ة ي �س ��فوفها عل ��ى نطاق وا�س ��ع وارتكاب‬

‫اجرائ ��م الفظيعة بحق امدنين الع ��زل لدرجة اأنهم‬ ‫اأ�س ��بحوا يت�س ��لون بالقت ��ل كم ��ا �س ��اهد الع ��ام ي‬ ‫مقاط ��ع فيدي ��و بثتها القن ��وات الف�س ��ائية العربية‪،‬‬ ‫ويقول بع�س الن�س ��طاء اإن هن ��اك مناطق ي بع�س‬ ‫امدن اأ�س ��بحت مق�سمة بن موؤيدي النظام حيث بداأ‬ ‫ت�س ��ليحهم بالأ�سلحة امتو�سطة والثقيلة‪ ،‬واأن مدنا‬ ‫كاملة اأ�س ��بح حظور الدخ ��ول اإليها من قبل اأعوان‬ ‫ال�س ��لطة‪ ،‬ويب ��دو اأن اأح ��د خيارات النظ ��ام ي حال‬ ‫ف�س ��له ي ال�ستمرار ي حكم �سوريا كاملة‪ ،‬جووؤه‬ ‫للتق�سيم كما هدد الناطقون با�سمه منذ اندلع الثورة‬ ‫قبل ع�س ��رة اأ�سهر‪ ،‬وما يزيد من عمق الأزمة التدخل‬

‫الإيراي م�س ��افا اإليه حزب الل ��ه اللبناي‪ ،‬مع نظام‬ ‫امالك ��ي ال ��ذي اأعلن �س ��راحة تاأييده لنظام الأ�س ��د‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من اأن الباد تتجه نحو احرب الأهلية‬ ‫كما ر�س ��م لها النظام فاإن امحيط العربي والإقليمي‬ ‫وامجتمع الدوي م يحرك �ساكنا جاه هذه الثورة‬ ‫واج ��اه القت ��ل ام�س ��تمر و�س ��قوط اآلف ال�س ��حايا‬ ‫وع�سرات الآلف من امعتقلن‪ ،‬واكتفى زعماء العرب‬ ‫والعام بالتفرج على ما يجري ي الباد التي يبدو‬ ‫اأنها دخلت مرحلة جديدة مع �س ��يطرة اجي�س احر‬ ‫على مناط ��ق كب ��رة ي الزبداي وحم� ��س واإدلب‬ ‫ودرع ��ا والغوط ��ة ال�س ��رقية‪ ،‬وم يظه ��ر امجتم ��ع‬

‫الدوي والعرب ��ي اأي جدية لوقف ما يجري ي هذا‬ ‫البلد‪ ،‬ول ن�س ��مع م ��ن زعماء العام �س ��وى التحذير‬ ‫م ��ن اح ��رب الأهلي ��ة فقط‪ ،‬وه ��ذا ال�س ��لوك الدوي‬ ‫والإقليمي والعربي �س ��ينتج عنه خاطر لي�س على‬ ‫�س ��وريا وحدها ب ��ل على ال�س ��رق الأو�س ��ط باأكمله‪.‬‬ ‫وهذه ال�س ��ورة اماأ�س ��اوية م ��ا يجري ي �س ��وريا‪،‬‬ ‫تت�س ��ابه مع ما كتب ��ه الروائ ��ي الكولومبي غابرييل‬ ‫غار�سيا ماركيز ي روايته "ق�سة موت معلن" حيث‬ ‫تدور اأحداث الرواية عن احتمال وقوع جرمة قتل‬ ‫ي اإحدى القرى ونية الأ�سقاء "فيكاريو" قتل بطل‬ ‫الرواية "�سنتياغو ن�سار"‪ ،‬وكان جميع اأهل القرية‬

‫يعرفون اأن الأخوة "فيكاريو" يريدون قتل "ن�سار"‬ ‫وه ��م يبحثون عنه لقتله لكن م يكل ��ف اأحد من اأهل‬ ‫القري ��ة نف�س ��ه منع ح ��دوث اجرمة‪ ،‬لكن الأ�س ��قاء‬ ‫"فيكاريو" كان ��وا يتمنون اأن منعه ��م اأحد عن قتل‬ ‫"ن�س ��ار" اإل اأن اأح ��دا م يفع ��ل ذلك‪،‬وهن ��ا تختل ��ف‬ ‫الرواية مع الواقع ال�سوري حيث النظام ل يريد اأن‬ ‫منعه اأحد عن القتل‪ ،‬واجميع كان يعرف باجرمة‬ ‫قبل ح�س ��ولها وم يتدخل اأحد للحيلولة دون مقتل‬ ‫"ن�سار" وقتل ال�ساب ب�سكاكن الأ�سقاء "فيكاريو"‬ ‫وخرج اأهل القرية عن �سمتهم بعد وقوع اجرمة‪.‬‬ ‫فهل �ستتج�سد اأحداث رواية ماركيز ي �سوريا؟‬

‫السبت ‪ 27‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 21‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )48‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫التدخل العسكري هو الخيار الوحيد إسقاط اأسد بقوات عربية وتسليح الجيش الحر‬

‫خبراء لـ |‪ :‬سقوط اأسد مسألة وقت‪ ..‬وثاثة‬ ‫سيناريوهات لـ»عسكرة» اأزمة السورية‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد العويجان‬ ‫ب ��داأت القناعة تر�س ��خ ل ��دى دول الع ��ام اأن النظام‬ ‫ال�س ��وري زائل بدون اأدنى �س ��ك‪ ،‬فبع�س هذه الدول التي‬ ‫كان ��ت حليف� � ًا لنظام الأ�س ��د‪ ،‬بات ��ت الآن تنتظر اح�س ��م‪،‬‬ ‫والتفكر ما �سيعقب مرحلة ب�سار الأ�سد‪.‬‬ ‫فامراقب ل ��ردود اأفعال ك ٌل من طه ��ران وحلفائها ي‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬وتركي ��ا واإ�س ��رائيل‪ ،‬ي التعاط ��ي م ��ع الأزم ��ة‬ ‫�ول ع�س ��كرية‪ ،‬يلم�س تل ��ك القناعة‪،‬‬ ‫ال�س ��ورية �س ��من حل � ٍ‬ ‫اأو كم ��ا يرى الدكت ��ور عبد العزيز بن �س ��قر رئي�س مركز‬ ‫اخليج لاأبح ��اث‪ ،‬اأن تركيا منذ البدء كانت واعي ًة لزوال‬ ‫النظام ال�سوري با �سك‪ ،‬فيما بدت اإ�سرائيل خال الفرة‬ ‫الأخرة على قناع ٍة اأن النظام ال�س ��وري غر قابل للبقاء‪،‬‬ ‫واإن بقاءه "م�ساألة وقت" لي�س اإل‪.‬‬ ‫ولوح ��ظ كم ��ا ي ��رى بن �س ��قر‪ ،‬ح ��و ٌل ج ��ذري ي‬ ‫مواقف الدولتن (تركيا واإ�س ��رائيل)‪ ،‬وبد أا احديث علن ًا‬ ‫عن مرحلة ما بعد �سقوط النظام‪ ،‬فركيا حالي ًا تلعبُ دور ًا‬ ‫مُهم� � ًا ي توفر الدعم للجماعات امعار�س ��ة ي �س ��ورية‬ ‫امدنية والع�سكرية على ح ٍد �س ��واء‪ ،‬ولكن امرحلة امقبلة‬ ‫تتطلب من اإ�س ��رائيل وتركيا‪� ،‬سرورة التعامل مع نتائج‬ ‫ُ‬ ‫وتعي�س ح�سر ًة‬ ‫الثورة بعقانية‪ .‬اأما اإيران ف ُتعاي حالي ًا‬ ‫واأم� � ًا على فقدانه ��ا اأحد اأه ��م اأوراقها ي منطقة ال�س ��رق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬ب�سقوط نظام ب�سار الأ�سد‪.‬‬ ‫ونتيج ��ة التف ��كك الذي يح�س ��ل ويهدد نظام الأ�س ��د‬ ‫بالزوال‪ ،‬اقت�سى من طهران اأن تقوم بتحويل بو�سلتها‪،‬‬ ‫وبداأت تر�س� � ُم مرحلة ما بعد الأ�س ��د‪ ،‬وتع ��زز نفوذها ي‬ ‫العراق‪ ،‬وا�ستئ�سال اأي دور لقوى لي�ست موالية لها‪.‬‬

‫ايران تعو�س اخ�سارة ب�سيطرة اأكر على العراق‬

‫وطبق� � ًا لروؤي ��ة الدكت ��ور عب ��د العزي ��ز بن �س ��قر اأن‬ ‫"اموق ��ف الإيراي يختلف جذري ًا عن الو�س ��ع ي تركيا‬ ‫واإ�سرائيل‪ ،‬فاإيران بداأت ت�سعر اأنها على و�سك فقدان اأهم‬ ‫حليف اإقليمي لها‪ ،‬فا يوج ��د لإيران بدي ٌل عربي تتوافق‬ ‫م�ساحه مع ام�سالح الإيرانية‪ ،‬ف�سقوط النظام ال�سوري‬ ‫مث� � ُل خ�س ��ار ًة كب ��ر ًة ذات ُبع� � ٍد ا�س ��راتيجي لطه ��ران‪،‬‬ ‫و�ست�س ��طر طهران لأن ُحول بو�سلتها اإى العراق‪ ،‬عر‬ ‫حاولت تر�س ��يخ �س ��يطرة ونفوذ اجماعات ال�سيا�سية‬ ‫واملي�س ��يات ام�س ��لحة الداعم ��ة لإي ��ران داخل الت�س ��كيلة‬ ‫ال�سيا�سيةالعراقية‪.‬‬ ‫وتوقع ال�س ��قر اأن تب ��داأ اإيران بالتح�س ��ر للعملية‬ ‫التعوي�سية التي تهدف اإى تهمي�س دور العرب ال�سنة ي‬ ‫ال�سلطة بالعراق‪.‬‬ ‫"ال�س ��رق" بحث ��ت ي م�س� �األة "ع�س ��كرة الأزم ��ة‬ ‫ال�س ��ورية" م ��ع ال�س ��قر‪ ،‬وراأى اأن الأزم ��ة ال�س ��ورية ي‬ ‫طريقها اإى نبذ نظام الأ�س ��د‪ ،‬لكن‪� ،‬سقوطه �سيُكلف وقت ًا‬

‫النظام‬ ‫السوري‬ ‫أصبح‬ ‫منهك ًا‬

‫اأطول‪ ،‬على نقي�س التجربة الليبية التي اأدت اإى �سيطرة‬ ‫الثوار على الباد وقتل القذاي ي وقتٍ وجيز‪.‬‬ ‫وبالرغ ��م م ��ن اأن ب�س ��ار الأ�س ��د �س ��عى جاه ��د ًا ي‬ ‫حاولة اإلغاء الواقع ذهني ًا‪ ،‬ليت�س ��نى له موا�سلة احياة‬ ‫اخا�س ��ة‪ ،‬من حي ��ث بقائه على راأ�س ال�س ��لطة ي الباد‪،‬‬ ‫دون اأن يك � ُ‬ ‫�رث لعدد ال�س ��حايا الذين قتلهم "�س ��بيحته"‬ ‫وتخطوا �س ��تة اآلف مواطن‪ ،‬اإل اأن اموؤ�سرات كما يظهر‪،‬‬ ‫ُتعطي دللت وا�س ��حة باأن نظام الأ�س ��د زائ� � ٌل ل حالة‪،‬‬ ‫ولكن زواله �سي�س ��تدعي عم ًا ع�س ��كري ًا �سر�س ��مه الأيام‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وكما يبدو اأن النظام ال�سوري بات ي�ست�سعر خطاأه‬ ‫ي الرك� ��س خل ��ف طهران الت ��ي جندته وو�س ��عته لعب ًا‬ ‫اأ�سا�سي ًا ي مواجهة ما يُ�سمى ب��"دول العتدال" لت�سفية‬ ‫ح�س ��اباتها مع دول امنطقة‪ ،‬كونها لعبت يوم ًا دور امُعن‬ ‫مع نظام الرئي�س العراقي ال�سابق �سدام ح�سن ي حربه‬ ‫مع اإيران‪ ،‬والقطيعة التي عا�سها الأ�سد مع الدول العربية‪،‬‬ ‫خال ال�سنوات اما�سية دلي ًا وا�سح ًا على ذلك‪.‬‬

‫�سقوط ب�سار �سياأخذ وقت ًا طوي ًا‬

‫ب�سار الأ�سد لن يختار التنحي ب�سهولة عن الرئا�سة‪،‬‬ ‫بالرغم من اأن اإ�س ��قاطه بات مطلب ًا لل�س ��عب ال�سوري‪ ،‬مع‬ ‫موا�س ��لة الثورة ي الباد‪ ،‬التي دخلت �س ��هرها احادي‬ ‫إذعان من الأ�س ��د الذي يعي�س حت �س ��يطرة‬ ‫ع�س ��ر‪ ،‬دون ا ٍ‬ ‫اأوهامه‪.‬‬ ‫ويج ��د الدكت ��ور بن �س ��قر اأن �س ��قوط نظام الأ�س ��د‬ ‫�سي�س ��تغرق وقت� � ًا طوي ًا نوع� � ًا ما‪ ،‬ولي�س كما يت�س ��وره‬ ‫البع�س باأيام اأو اأ�سابيع‪ ،‬وبتكلفة اأكر من التي اقت�ساها‬ ‫�س ��قوط النظام الليبي‪ ،‬لاختاف ب ��ن طبيعة النظامن‪،‬‬ ‫واختاف اخريطة اجغرافية والدموغرافية للدولتن‪.‬‬ ‫عملي� � ًا‪ ،‬الأي ��ام امقبل ��ة �س ��تكون �س ��اهد ًة عل ��ى عدة‬ ‫�سيناريوهات �ستفر�س نف�سها بقوة‪ ،‬وال�سيناريو الأبرز‬ ‫والأهم هو عزل الأ�سد من من�سبه حتى اإن كان هذا امطلب‬ ‫بقرار دوي من جل�س‬ ‫ي�ستدعي حرك ًا ع�سكري ًا‪ ،‬مدعوما ٍ‬ ‫الأم ��ن التي �س ��تتوى كما يب ��دو مهمة اجامع ��ة العربية‬ ‫التي بدت مُنهك� � ًة من عدم جدوى الطرق وامبادرات التي‬ ‫ا�ستنفذتها‪.‬‬ ‫واإن انتهى الأمر وا�س ��تدعى توجيه �سرب ًة ع�سكرية‬ ‫لع ��زل النظام‪ ،‬ف�س ��يرز عدد من امُع�س ��ات م ��ن الناحية‬ ‫العملي ��ة اأو "التكتيكي ��ة"‪ ،‬وياأت ��ي اأبرزه ��ا ي �س ��عوبة‬ ‫ا�س ��تخدام الأرا�س ��ي اللبناني ��ة اأو العراقي ��ة‪ ،‬كم ��ا حدث‬ ‫ي التجرب ��ة الليبية‪ ،‬مع مراع ��اة الفروقات بن التجربة‬ ‫الليبي ��ة وال�س ��ورية‪ ،‬ك ��ون كل دول ٍة منهما مل ��ك ظروفها‬ ‫اخا�سة‪ ،‬من حيث الطبيعة اجغرافية وتداخل تركيبتها‬ ‫ال�سُ كانية‪.‬‬ ‫ويق ��راأ بن �س ��قر اأن دول اج ��وار ال�س ��وري‪ ،‬باتت‬

‫عبدالله ال�شمري‬

‫(ال�شرق)‬

‫عبدالعزيز بن �شقر‬

‫تتعامل حالي ًا مع مرحلة ما بعد �س ��قوط الأ�س ��د‪ ،‬لكنه ي‬ ‫ذات الوقت ا�س ��رط �س ��رورة تعامل "تركيا واإ�سرائيل"‬ ‫بعقانية مع نتائج الثورة ال�سورية‪.‬‬

‫ثاثة احتمالت ل�سقوط النظام‬

‫وتكتيكي ًا‪ ،‬ر�س ��م الدكتور بن �س ��قر ثاثة ت�سورات‬ ‫و�س ��يناريوهات ل�"ع�س ��كرة" الأزمة ي �سورية‪� ،‬سريطة‬ ‫موقف دوي وا�س ��ح‪ ،‬من �س� �اأنه اأن يح�سم معركة‬ ‫وجود ٍ‬ ‫ال�سعب ال�سوري مع نظامه ب�سار‪.‬‬ ‫واأ�س ��هب ي �س ��رح ال�س ��يناريوهات التي تقت�سيها‬ ‫الأزم ��ة ال�س ��ورية‪ ،‬وق ��ال "ي تقدي ��ري هن ��اك ثاث ��ة‬ ‫�سيناريوهات اأ�سا�سية حتملة قد حول الأزمة من حركة‬ ‫احتجاجات �سعبية‪� ،‬س ��لمية اإى مواجهة ع�سكرية تكون‬ ‫و�سيلة اح�سم النهائي‪:‬‬ ‫الأول‪ :‬ح ��دوث م ��رد وان�س ��قاقات وا�س ��عة �س ��من‬ ‫�س ��فوف القوات ام�س ��لحة والأجهزة الأمنية ال�س ��ورية‪،‬‬ ‫وب ��روز �س ��باط كبار يق ��ودون وح ��دات ع�س ��كرية فعالة‬ ‫�سد النظام‪ ،‬وهو ما �س ��يوؤدي اإى تطوير الأزمة لت�سبح‬ ‫مواجهات ع�سكرية بن اأطراف حلية �سورية‪.‬‬ ‫وي�سيف ي قراءته ل�"لأزمة ال�سورية"‬ ‫الث ��اي‪ :‬يتمحور حول تدخل ق ��وات عربية حماية‬ ‫امدنين‪ ،‬و�س ��يتطور اموقف اإى مواجهات م�س ��لحة بن‬ ‫الق ��وات العربية مدعومة بعنا�س ��ر الثورة ال�س ��ورية من‬ ‫جه ��ة‪ ،‬وق ��وات النظام ال�س ��وري م ��ن جهة اأخ ��رى‪ ،‬وهنا‬ ‫نتحدث عن التدخل الع�سكري العربي ‪ -‬الإقليمي"‪.‬‬ ‫الثال ��ث‪ :‬هو "ح ��دوث تدخل ع�س ��كري دوي‪ ،‬حت‬ ‫مظل ��ة الأم امتح ��دة‪ ،‬اأو رما خارج اإط ��ار الأم امتحدة‬ ‫ك�"اإط ��ار اتفاق ��ي بن عدد من الدول"‪ ،‬ح ��ت غطاء دوافع‬ ‫التدخل الع�سكري‪ ،‬كالدوافع الإن�سانية على �سبيل امثال‪،‬‬

‫وكان ��ت الأزم ��ة ال�س ��ورية‪ ،‬مثاب ��ة عام ��ل اأن اأوقفت عديد من الدول �س ��ادراتها ووارداتها م ��ع مراع ��اة الخت ��اف ي الطرق والأ�س ��اليب‬ ‫�تنزاف للق ��وى والطاقات القت�س ��ادية على م ��ن واإى �س ��ورية‪.‬ويجد ال�س ��مري اأن اخي ��ار التي �س ��هدتها تون�س‪ ،‬وم�س ��ر‪ ،‬وليبيا‪ ،‬واليمن‬ ‫ا�س � ٍ‬ ‫الأر� ��س ي �س ��ورية‪ ،‬كم ��ا ي ��رى الباح ��ث ي الع�س ��كري‪ ،‬بات هو الوحي ��د امتوفر‪ ،‬عن طريق موؤخر ًا"‪.‬‬ ‫و�س ��تبقى الأنظ ��ار موجه ��ة نح ��و اجتماع‬ ‫ال�س� �وؤون والعاق ��ات الدولي ��ة الدكت ��ور عب ��د تدخ ��ل ق ��واتٍ عربية‪ ،‬وت�س ��ليح اجي� ��س احر‪،‬‬ ‫الل ��ه هاج�س ال�س ��مري‪ ،‬الذي حدث ه ��و الآخر بالإ�سافة اإى اإمكانية تدخل اأن يطراأ على ام�سهد اللجن ��ة الوزارية العربية ي القاهرة اليوم وما‬ ‫ل�"ال�س ��رق" عن طبيعة اأزمة الأ�س ��د‪ ،‬وم يبق اأي تدخ ًا دولي ًا عر تركيا وحلف الناتو‪ .‬ال�س ��مري �س ��ينتج عنه بع ��د الطاع على تقري ��ر امراقبن‬ ‫خيار عملي مكن التعامل معه عره‪ ،‬وتط ّرق ما ق ��ال "كنت متيقنا منذ بداية الأزمة اأن الأ�س ��د اإن الع ��رب الذين انتهت مهمته ��م كمرحلة اأوى يوم‬ ‫اأهدره تعنت النظام ال�س ��وري م ��ن اأموال‪ُ ،‬تقدر طال الوقت اأو ق�س ��ر‪ ،‬فا م�سر له غر الزوال‪ ،‬اأم� ��س الأول‪.‬وحت ��ى اإن اأبق ��ت اجامعة العربية‬ ‫طبق� � ًا لوزير النفط ال�س ��وري باأكر من ملياري وهو اخيار الذي بات مطالب ًا لل�سعب ال�سوري‪ ،‬على فريقها ي �س ��ورية‪ ،‬فاإن م ��ا يلوح ي الأفق‬ ‫دولر‪ ،‬م ��ا يوؤكد اأن العقوب ��ات اأثبتت فاعليتها‪ ،‬ول مك ��ن التن ��ازل عنه ح ��ت اأي ظ ��رف وباأي يب ��دو اأن ��ه �س ��يكون اأك ��ر تعقي ��د ًا ما م�س ��ى‪،‬‬ ‫واأن م ��ا يظه ��ره النظام ال�س ��وري م ��ن ل مُبالة ثمن‪ ،‬بل يتجاوز الأمر اأكر من ذلك‪ ،‬عند اإ�سرار وتبق ��ى الرواي ��ة ال�س ��ورية كما ر�س ��مها ثوارها‬ ‫بهذا الأمر‪ ،‬م يكن على وجهه ال�سحيح‪ ،‬فالتاأثر ال�س ��عب على حاكمة الأ�س ��د ونظام ��ه‪ ،‬وكررت ومعار�س ��وها‪ ،‬ت�س ��ع ن�س ��ب عينيه ��ا �س ��رورة‬ ‫على اقت�س ��اد الباد بات وا�س ��ح ًا‪ ،‬ل �س ��يما بعد اأكر من مرة اأن الأمور تتجه ل�س ��قوط الرئي�س‪ ،‬اإ�سقاط الرئي�س وحاكمته‪.‬‬

‫بعد أن ُحمل على اأكتاف ُ‬ ‫وهدد بالقتل‪..‬‬ ‫المراقب السعودي الربيعان في الرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد العويجان‬ ‫علمت «ال�س ��رق» اأن ع�سو فريق‬ ‫امراقب ��ة التاب ��ع للجامع ��ة العربي ��ة‬ ‫ي �س ��وريا‪ ،‬ال�س ��عودي امقدم الركن‬ ‫خالد الربيعان‪ ،‬م ي ُكن �س ��من اأع�ساء‬ ‫البعث ��ة الت ��ي حط ��ت رحاله ��ا اأم� ��س‬ ‫الأول ي القاه ��رة‪ ،‬مهي ��د ًا لعر� ��س‬ ‫التقرير النهائي والأخر على اجتماع‬ ‫اللجنة الوزارية العربية‪ ،‬التي وقعت‬ ‫الروتوك ��ول م ��ع النظام ال�س ��وري‪.‬‬ ‫واأج ��رت «ال�س ��رق» ات�س ��الت ع ��دة‬ ‫م�س ��ادرها‪ ،‬واأك ��دت اأن الربيع ��ان م‬ ‫يكن �س ��من البعث ��ة التي غ ��ادرت اإى‬ ‫القاهرة‪ ،‬واأن �س ��ابط ًا �سعودي ًا برتبة‬

‫امقدم خالد الربيعان‬

‫(ال�شرق)‬

‫مقدم‪ ،‬م تكليفه ي امهمة خلف ًا للمقدم‬ ‫الربيعان‪ .‬واأبلغت م�س ��ادر «ال�سرق»‬ ‫اأن امقدم خالد الربيعان‪ ،‬ع�سو البعثة‬ ‫العربية ي �س ��وريا‪ ،‬ع ��اد للمملكة ي‬ ‫وقتٍ متاأخ ��ر من ليل الأربعاء الفائت‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وهنا �ستتوى القوات الع�سكرية حماية ال�سعب وامدنين‬ ‫من بط�س ال�س ��لطة‪ ،‬كما ح ��دث موؤخ ��ر ًا ي املف الليبي‪،‬‬ ‫وقبلها ي �سمال العراق‪ ،‬وكو�سفو وغرهما"‪.‬‬ ‫فروقات كثرة بن النظام ال�سوري والليبي‬ ‫وي ذات ال�س ��ياق‪ ،‬فاأن اخط ��وة الأوى لتطور هذا‬ ‫ال�سيناريو‪ ،‬تتمحور حول اموافقة اأو التفاق على اإن�ساء‬ ‫منطقة اأو مناطق عازلة حماية ال�سكان امدنين "ماجئ‬ ‫اآمن ��ة" ويتطل ��ب ذل ��ك اإن�س ��اء منطقة حظر ط ��ران داخل‬ ‫احدود ال�س ��ورية‪ ،‬وهو الأمر الذي �س ��يقود اإى مواجه ٍة‬ ‫بن الق ��وات الدولية وق ��وات النظام ال�س ��وري‪ ،‬وحول‬ ‫اح�س ��م بالقوة الع�سكرية‪ ،‬كما �س ��اهدنا ي املف الليبي‬ ‫موؤخر ًا"‪.‬‬ ‫وتوق ��ع اأن تك ��ون عواقب امواجه ��ات وخيمة‪ ،‬كون‬ ‫�س ��ورية تختل ��ف عن ليبي ��ا من حي ��ث الكثافة ال�س ��كانية‬ ‫العالي ��ة‪ ،‬فاح ��رب ي ليبي ��ا ج ��رت معظمها ي اأرا�س ��ي‬ ‫�سحراوية غر ماأهولة‪ ،‬اأما الو�سع ي �سورية �سيختلف‬ ‫جذري ًا‪ ،‬فاخ�سائر الب�سرية �ستكون عالية ب�سبب الطبيعة‬ ‫اجغرافية والدموغرافية للدولة‪ ،‬لذا فان كلفة ع�س ��كرة‬ ‫الأزم ��ة وحوله ��ا اإى مواجهة ع�س ��كري ٍة �س ��يكون ثمنها‬ ‫عالي ًا ن�سبي ًا‪ .‬وعن الحتياجات التي �ستتطلبها التطورات‬ ‫اميدانية على الأر�س‪ ،‬توفر الأر�س ��ية اميدانية لع�سكرة‬ ‫موقف من امجتمع الدوي‪ ،‬ليكون عام ًا‬ ‫الأزمة‪ ،‬مدعو ٌم‬ ‫ٍ‬ ‫حا�س ��م ًا ي هذا الأمر‪ ،‬خا�س ��ة ي حالة ا�ستمرار الثورة‬ ‫داخ ��ل �س ��ورية‪ ،‬وا�س ��تمرار الرتف ��اع ي عدد ال�س ��حايا‬ ‫الب�س ��رية‪ ،‬يظل النجاح اأو الف�سل يعتمد ي جزء مهم منه‬ ‫على اموقف الإقليمي والدوي‪ ،‬فعن�س ��ر الإ�سناد والدعم‬ ‫اخارج ��ي‪ ،‬دبلوما�س ��ي ًا وعملي� � ًا‪ ،‬لأي مواجهة ع�س ��كرية‬ ‫داخل �سوريا يُع ُد عام ًا مُهم ًا‪.‬‬ ‫ويج ��د ب ��ن �س ��قر ت�س ��ابها ي امب ��داأ حي ��ث الثورة‬ ‫�س ��د نظ ��ام دكتات ��وري �س ��موي‪ ،‬و�س ��د �س ��يطرة عائلة‬ ‫رئا�س ��ية ب�سكل غر �سرعي على ال�س ��لطة‪ ،‬لكن الختاف‬ ‫بن �س ��ورية وليبي ��ا‪ ،‬ي تركيبة امجتمع ال�س ��وري التي‬ ‫تختل ��ف عن امجتم ��ع الليبي‪ ،‬وطبيعة وهيكلية ال�س ��لطة‬ ‫تختلف كذلك اأي�س� � ًا‪ ،‬ف�س ��ورية لديها حزبٌ حاكم‪ ،‬ولديها‬ ‫طائف ��ة حتك ��رة لل�س ��لطة‪ ،‬اأم ��ا النظ ��ام ي ليبي ��ا ف ��كان‬ ‫يعتمد على �س ��خ�س القذاي‪ ،‬ل يوجد اأي حزب �سلطوي‬ ‫حاك ��م‪ ،‬ول توجد ق ��وات منظمة وعالية الكف ��اءة حماية‬ ‫النظ ��ام‪ ،‬كق ��وات النظ ��ام ال�س ��وري‪ ،‬التي رما �س ��تقاوم‬ ‫طوي ًا‪ ،‬لكونها تدافع عن م�س ��احها ولي�س فقط �سخ�س‬ ‫ب�سارالأ�سد‪ ،‬لذا فاإن طبيعة امواجهة �ستختلف ي بعدها‬ ‫ال�سيا�سيوالطائفي"‪.‬‬ ‫وا�س ��تخل�س الدكتور بن �س ��قر حديثه‪ ،‬باأن اإ�سقاط‬ ‫النظام ال�سوري اأم ٌر ُمكن‪ ،‬ول يوجد نظام ي العام غر‬ ‫قابل لل�س ��قوط‪ ،‬لكن الكلفة الب�س ��رية وامادية ي �سوريا‬ ‫�ستكون اأعلى‪ ،‬والوقت �سيكون اأطول‪.‬‬

‫فيما م تكليف �س ��ابط �س ��عودي اآخر‬ ‫بالقي ��ام مهام الربيع ��ان‪ ،‬الذي توى‬ ‫خال عمل البعثة مهمة �س ��ابط غرفة‬ ‫العملي ��ات مكت ��ب جامع ��ة ال ��دول‬ ‫العربي ��ة ي دم�س ��ق‪ .‬الربيع ��ان ل ��ه‬ ‫حكاي ��ة خا�س ��ة م ��ع ال�س ��ورين‪ ،‬ل ��ن‬ ‫ين�س ��اها اجي ��ل احاي منه ��م‪ ،‬وهو‬ ‫نار على راأ�س‬ ‫الذي اأ�س ��بح اأ�س ��هر من ٍ‬ ‫عل ��م‪ ،‬وم تناقل مقاطع فيدي ��و اأثناء‬ ‫حمل ��ه عل ��ى اأكتاف ع ��د ٍد من ال�س ��باب‬ ‫ال�س ��وري‪ ،‬ابتهاج� � ًا ب�س ��جاعته‪ ،‬ي‬ ‫اأعق ��اب دخوله مواقع ًا خطر ًة وعامر ًة‬ ‫باأع ��داد كبرة من امعار�س ��ن للنظام‬ ‫ال�س ��وري‪ ،‬وحملة امتظاه ��رون على‬ ‫الأكتاف مُرددين ا�سمه ي اأهازيجهم‪.‬‬

‫وعلى النقي�س ي اجهة امقابلة‪�ّ ،‬سن‬ ‫البع� ��س الآخ ��ر على امق ��دم الربيعان‬ ‫هجوم� � ًا‪ ،‬وهددوه بالت�س ��فية والقتل‬ ‫وا�سح و�سريح‪ ،‬بعد ترويجهم‬ ‫ٍ‬ ‫ب�سكل ٍ‬ ‫اتهام ��ات قال ��وا فيه ��ا اأن ��ه عم ��ل على‬ ‫حري� ��س امتظاهري ��ن �س ��د النظام‪،‬‬ ‫وبل ��غ الأمر اأكر م ��ن ذلك‪ ،‬عند اتهامه‬ ‫بتوزي ��ع اأ�س ��لح ًة واأجهزة ات�س ��الت‬ ‫ل�سلكية على متظاهرين اآخرين‪.‬‬ ‫وق ��اد اته ��ام امق ��دم ال�س ��عودي‬ ‫الربيع ��ان بالتحري� ��س وتوزي ��ع‬ ‫الأ�س ��لحة‪ ،‬وزارة اخارجية ال�سورية‬ ‫�ذار ر�س ��مي ل ��ه‪ ،‬ع ��ن‬ ‫لتق ��دم اعت � ٍ‬ ‫امغالطات التي روج لها مُغر�سون كما‬ ‫راأت اخارجية‪.‬‬

‫‪Yazeed Cartoon‬‬

‫‪/ /‬‬

‫‪Yazeed Cartoon‬‬

‫‪/ /‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫اأحواز ومنع الحريات‬ ‫السياسية‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫يحق لل�شعب الأحوازي الم�شاركة في حكم بلده مبا�شرة كما يحق له اختيار‬ ‫نظام الحكم الذي يائمه انطاقا من الحقوق والحريات الأ�شا�شية التي‬ ‫و�شعها القانون الدولي لكل �شعوب العالم دون ا�شتثناء‪.‬‬ ‫اإل اأن ال�شيا�شة الإيرانية تقوم اأ�شا�ش ًا على الأف�شلية القومية العرقية في‬ ‫الإيديولوجية الر�شمية للحكومات وانعكا�شاتها في ممار�شات النظم‬ ‫ال�شيا�شية في الدولة‪.‬‬ ‫والأنظمة المتعاقبة على دفة الحكم في اإيران تت�شابق فيما بينها ل�شد‬ ‫الطريق اأمام ال�شعب الأحوازي ومنعه من الم�شاركة في الحياة ال�شيا�شية‬ ‫والقت�شادية والثقافية بدوافع عرقية ن�شبية اأو �شببية اأو طائفية لتهمي�ش‬ ‫الأحوازيين وو�شعهم خارج دائرة ال�شلطة‪.‬‬ ‫وبعد خم�شين عاما من ا�شتبداد وفا�شية الأ�شرة البهلوية جاء دور المالي‬ ‫لل�شير قدما على خطى اأ�شافهم ب�شعيهم الدوؤوب لتكري�ش الحتال‬ ‫الإيراني لاأحواز وموا�شلتهم ارتكاب المجازر والتطهير العرقي والإبادة‬ ‫الجماعية �شد ال�شعب الأحوازي‪.‬‬ ‫ويحرم المواطن الأحوازي من التعبير عن مفهوم المواطنة خال الم�شاركة‬ ‫في الحياة ال�شيا�شية والجتماعية وما ي�شبقها من حمات انتخابية‪ ،‬والدليل‬ ‫هو مقاطعة �شعب الأحواز �شناديق القتراع الإيرانية وكذلك البيانات‬ ‫المتتالية ال�شادرة من مختلف القوى الوطنية الأحوازية الداعية لمقاطعتها‪.‬‬ ‫وا�شتمرار الدولة الإيرانية بفر�ش حكمها الع�شكري على الأحواز وحرمان‬ ‫ال�شعب من حرياته ال�شيا�شية واإنكار حقه في تقرير الم�شير‪ ،‬اإنما يعد دليا‬ ‫قاطعا على التواجد الإيراني غير الم�شروع في الأحواز واأحقية المطالبات‬ ‫الأحوازية ب�شرورة طرد المحتل الأجنبي الفار�شي وعودة ال�شيادة العربية‬ ‫على كل الأحواز‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫طهران تدعم دمشق بتهريب‬ ‫نفطها لصالح نظام اأسد‬ ‫جدة ‪ -‬حمد خر ندمان‬ ‫اكت�س ��ف ام�س� �وؤولون الأمريكيون‬ ‫حاولة من قبل اإيران م�س ��اعدة �سورية‬ ‫على مويه �س ��ادراتها النفطية وجنب‬ ‫احظر الأمريك ��ي والأوربي لدعم نظام‬ ‫الرئي�س ب�سار الأ�سد ي قمعه للمعار�سة‬ ‫ال�س ��عبية‪.‬كما نقل ��ت �س ��حيفة وول‬ ‫�سريت جورنال‪.‬‬ ‫وق ��ال م�س� �وؤولون اأمريكي ��ون اإن‬ ‫امحاول ��ة الإيراني ��ة تكم ��ن ي �س ��حن‬ ‫النفط ال�س ��وري ب�سرية اإى اإيران حيث‬ ‫مكن بيعه ي ال�سوق الدولية‪ ،‬وتذهب‬ ‫العائدات اإى دم�س ��ق‪ .‬وتظهر �سجات‬ ‫الرانزي ��ت حدوث �س ��حنة واحدة على‬ ‫الأقل ح ��وي اأكر م ��ن ‪ 91‬األف طن من‬ ‫النفط اخام ي ال�سهر اما�سي‪.‬‬ ‫ورد ًا عل ��ى ذل ��ك‪ ،‬ب ��داأت وزارة‬ ‫اخزانة الأمريكية با�س ��تهداف �سركات‬ ‫التاأمن وت�سجيل ناقات النفط الدولية‬ ‫الت ��ي تنقل النف ��ط ال�س ��وري اإى خارج‬ ‫الباد‪.‬‬ ‫والقل ��ق ل يتعلق باإي ��ران فقط‪ .‬اإذ‬ ‫تكث ��ف وا�س ��نطن وحلفاوؤه ��ا التدقي ��ق‬ ‫ي التح ��رك البح ��ري واج ��وي القادم‬ ‫اإى �س ��ورية م ��ن رو�س ��يا‪ ،‬حيث تعهدت‬

‫مو�س ��كو علن ��ا بال�س ��تمرار بت�س ��ليح‬ ‫�س ��ورية‪ .‬واعر�س ��ت قر� ��س موؤخ ��را‬ ‫�س ��فينة رو�س ��ية كانت حمل ذخائر اإى‬ ‫�س ��ورية ثم تركتها بعد تاأكيد اأ�س ��حابها‬ ‫الرو�س اأنه ��ا لن تكمل عملية الت�س ��ليم‪.‬‬ ‫لكن مو�س ��كو اأعلن ��ت هذا الأ�س ��بوع اأن‬ ‫ال�سحنة م ت�سليمها‪.‬‬ ‫وق ��ال امتح ��دث با�س ��م ال�س ��فارة‬ ‫الإيراني ��ة ي الأم امتحدة اإنه ل توجد‬ ‫عقوب ��ات دولية عل ��ى �س ��ورية يتوجب‬ ‫على طهران احرامها‪ .‬واأ�ساف اأن قوى‬ ‫خارجي ��ة تق ��وم بتغذية ال�س ��راع داخل‬ ‫�سورية من خال �سحن الأ�سلحة‪.‬‬ ‫وق ��ال م�س� �وؤولون اأمريكي ��ون اإن‬ ‫اإيران‪ ،‬من خال �سركة مقرها دبي ا�سمها‬ ‫(�س ��ي اإنربراي ��زز ليميتد) ا�س ��تاأجرت‬ ‫�س ��فينة ملكه ��ا اليونان ا�س ��مها (ماير)‬ ‫ل�س ��حن اأكر م ��ن ‪ 91‬األف مرمكعب من‬ ‫النفط اخ ��ام‪ .‬وحملت ال�س ��فينة النفط‬ ‫من مين ��اء بانيا� ��س ال�س ��وري ي فرة‬ ‫‪ 21-19‬نوفمر بنية �س ��حنها اإى ميناء‬ ‫را� ��س بهريج ��ان الإي ��راي‪ .‬وح ��ذرت‬ ‫ال�سلطات الأمريكية ال�سفينة من ت�سليم‬ ‫ال�س ��حنة اإى اإي ��ران‪ ،‬اإل اأنه ��ا جاهل ��ت‬ ‫التحذير الأمريكي و�سلمت ال�سحنة قبل‬ ‫اأن تعود ي النهاية اإى الإمارات‪.‬‬


‫ ﺳﻨﻮﻗﻒ ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﺧﻼﻝ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﻦ‬:‫ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬   "                    

       "  

  " "           " "                             "     "

                          ""   " "  16  "" 

:| ‫ﺗﺄﻛﻴﺪ ﹰﺍ ﻟﻤﺎ ﻧﺸﺮﺗﻪ‬ ‫ﻗﺎﺋﺪ ﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﺨﺎﺹ‬ ‫ﻟـ »ﺳﻠﻔﺎﻛﻴﺮ« ﻳﻜﺸﻒ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺨﻄﻂ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ‬ ‫ﻟﺘﻘﺴﻴﻢ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬48) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

14 ‫ ﺩﻭﻟﺔ ﺍﻻﻧﻘﻼﺑﺎﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻧﺘﻬﺖ‬:‫ﻣﺴﺘﺸﺎﺭ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ‬

:| ‫ﺭﺑﻴﻊ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺎﻃﻲ ﻟـ‬ ‫ﻧﺮﻳﺪ ﺇﻗﺮﺍﺭ ﻧﻈﺎﻡ ﺳﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﻻ ﻳﺴﺘﺜﻨﻲ ﺃﺣﺪ ﹰﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬

‫ﺇﺷﺮﺍﻛﻨﺎ ﻟﻸﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﺨﺎﺳﺮﺓ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺃﻧﻤﻮﺫﺟﻴﺔ ﻭﻣﺜﺎﻟﻴﺔ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺗﺤﺴﺐ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻧﺴﻌﻰ ﻟﻤﺮﺍﺣﻞ ﺃﻛﺜﺮ ﺗﻨﺎﻏﻤ ﹰﺎ ﻭﺍﻧﺴﺠﺎﻣ ﹰﺎ ﺑﻴﻦ ﻣﻜﻮﻧﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﻮﻥ ﻳﻌﻴﺸﻮﻥ ﺭﺑﻴﻌ ﹰﺎ ﻋﺮﺑﻴ ﹰﺎ ﺑﻨﺸﺮ ﺃﺣﺎﺩﻳﺜﻬﻢ ﺑﺤﺮﻳﺔ ﻭﺗﺴﺠﻴﻞ ﺃﺣﺰﺍﺑﻬﻢ ﻭﻣﺸﺎﺭﻛﺘﻬﻢ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺠﻨﺎﻳﺎﺕ ﺑـ"ﻻﻫﺎﻱ" ﺫﺍﺕ ﻣﻨﺒﻊ ﻭﻣﻨﺸﺄ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﻭﻻ ﻭﺯﻥ ﻟﻬﺎ ﻭﺗﺴﻌﻰ ﻹﺣﺒﺎﻁ ﺃﻱ ﺍﻧﺘﺼﺎﺭ ﻳﺤﻘﻘﻪ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬



                                                                              

                                                                      

                                                                                  

                                                                           

            " "                                                   " "                        

‫ﺗﺒﺎﻳﻦ ﻭﺟﻬﺎﺕ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﺣﻴﺎﻝ ﺍﻧﺪﻻﻉ ﺣﺮﺏ ﺑﻴﻦ ﺟﻮﺑﺎ ﻭﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ‬

‫ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ ﻛﻠﻔﺔ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺇﺫﺍ ﺍﻧﺪﻟﻌﺖ‬:‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ‬                                                                                      %95   

          1955818     1983516 1972                                    "   "                                 



          "   ""  "      " " 

     "" ""      ""    ""          

                                                              " "       

                                                                         " ""       "


‫رأي |‬

‫حصاد الربيع‬ ‫العربي‬ ‫مازال ُمر ًا‪!..‬‬

‫مر ع ��ام عل ��ى الث ��ورة ي تون� ��ض‪ ،‬وخا�س ��ت الباد‬ ‫انتخاب ��ات �سه ��د له ��ا اجمي ��ع بالنزاه ��ة‪ ،‬وب ��دا اأن حل ��م‬ ‫التون�سي ��ن ي م�ستقبله ��م وال ��ذي اأنزله ��م اإى ال�سوارع‬ ‫للتظاه ��ر �سد الرئي� ��ض ال�سابق اآخ ��ذ ي التحقق‪ ،‬ليفاجاأ‬ ‫اجمي ��ع مظاه ��رات جدي ��دة جت ��اح الب ��اد رف�س ��ا من‬ ‫التون�سي ��ن للو�س ��ع القائم‪ ،‬وليعلن ح ��زب النه�سة الذي‬ ‫�سع ��د اإى �س ��دة احكم «عر اأ�س ��وات التون�سين» اأنه قد‬ ‫يلجاأ اإى القوة لقمع هوؤلء منعهم عن التظاهر‪.‬‬ ‫وي م�سر وبينما تكاد الثورة تكمل عامها الأول‪ ،‬بداأت‬ ‫دعوات ل� «موجة ثانية» من الثورة وعادت امواجهات التي‬ ‫م تتوقف اإل لف ��رات متقطعة بن امتظاهرين ام�سرين‬

‫وال�سلطة احاكمة التي ورغم تغرها من حكم مبارك اإى‬ ‫�سيطرة امجل�ض الع�سكري بقي ��ت هدفا ل�سهام وانتقادات‬ ‫ام�سري ��ن‪ ،‬وفيم ��ا يعلن عدي ��دون باأن ث ��ورة م�سر ماتت‬ ‫ين ��ادي اآخ ��رون با�ستمرارها حتى حقي ��ق اأهدافها التي‬ ‫يبدو اأن اأحدا ي م�سر ل يتفق عليها‪.‬‬ ‫وي اليم ��ن ورغ ��م توقي ��ع امب ��ادرة اخليجية تبدو‬ ‫الأمور وكاأنها تراوح مكانها‪ ،‬فا قانون اح�سانة ل�سالح‬ ‫م اإق ��راره كبند ا�سا�سي من امب ��ادرة‪ ،‬ول الرئي�ض �سالح‬ ‫�سل ��م واأعوانه مقالي ��د احكم لنائب ��ه اأو لرئي�ض احكومة‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬بينما ت� �وؤدي ه ��ذه امماطلة من الطرف ��ن �سواء‬ ‫احاكم اأو امعار�ض اإى تفتت مفا�سل الدولة �سيئا ف�سيئا‬

‫وانت�سار التطرف بجميع اأوجهه حيث ظهرت بوؤر �سيطرة‬ ‫جديدة للقاعدة وب ��داأ اح�سور احوثي ينت�سر مع كل ما‬ ‫يحمله هاذان التياران من تهديد لليمن دولة و�سعبا‪.‬‬ ‫م ��ن نافل القول اأن هذه الث ��ورات وهي تطفئ �سموع‬ ‫عامه ��ا الأول مازالت بعيدة كل البع ��د عن ال�سعارات التي‬ ‫قام ��ت لأجلها فا هي حقق ��ت عدالة اأو حري ��ة اأو م�ساواة‬ ‫اجتماعي ��ة ول ه ��ي اأنه ��ت البطال ��ة التي مازال ��ت ت�سرب‬ ‫طموح واأحام ال�سباب ول هي حتى اأنهت ما كانت مار�سه‬ ‫الأنظمة من قمع بحق مواطنيها‪ ،‬ورما كان هذا مررا ي‬ ‫بع�سه لق�سر عمر هذه الثورات وقلة الوقت امتاح اأمامها‪،‬‬ ‫لكن ��ه بالتاأكيد على عاقة وثيقة باخافات الداخلية التي‬

‫ب ��داأت تظه ��ر ب ��ن من اتفق ��وا �سابق ��ا على رف� ��ض النظام‬ ‫احاك ��م ولكنهم وعن ��د جاحهم ي التخل� ��ض منه عادوا‬ ‫ل�ستخ ��راج خافاته ��م وو�سعه ��ا اأمام جمي ��ع الأولويات‬ ‫الأخ ��رى التي ياأتي على راأ�سها اإعادة بناء الدولة وال�سر‬ ‫به ��ا قدما نح ��و حقيق اآمال وطموحات اأبن ��اء الباد‪ ،‬كي‬ ‫تثب ��ت هذه الثورات اأنها كانت ت�ستح ��ق ما قدم من اجلها‬ ‫من دماء وت�سحيات وتقدم لأبنائها اأما ي ام�ستقبل‪ ،‬اأما‬ ‫البديل ي حال عدم النجاح ي حقيق التوافق ف�سيكون‬ ‫غ�سبا جديدا من ال�سع ��وب على من و�سلوا بعد ثوراتهم‬ ‫اإى �س ��دة احك ��م اأما ي اإ�ساح و�س ��ع يبدو فيه ح�ساد‬ ‫الثورات العربية مر ًا‪.‬‬

‫السبت ‪ 27‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 21‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )48‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫نقص القضاة‪ ..‬يربك المحاكم ويعطل مصالح المواطنين‬ ‫جدة ‪ -‬الطائف ‪ -‬مكة امكرمة ‪ -‬امدينة‬ ‫امنورة ‪ -‬طال عاتق‪ ،‬عناد العتيبي‪ ،‬بدر‬ ‫حفوظ‪،‬عبدالرحمنحمودة‬ ‫اأب��دى ع��دد من امواطنن وامحامن تذمرهم‬ ‫من ط��ول إاج ��راءات «الق�ساء» ومواعيد اجل�سات‬ ‫ي امحاكم‪ ،‬معرين ي الوقت ذات��ه عن ا�ستيائهم‬ ‫من معاملة بع�ض موظفي وكتاب امحكمة مكاتب‬ ‫الق�ساة‪ ،‬واأكدوا اأن نق�ض الق�ساة ي امحاكم العامة‬ ‫اأدى اى تكد�ض الق�سايا وزيادة امدة التي يحتاجها‬ ‫الق�ساة للنظر ي كل ق�سية ما ينتج عنه تعطل‬ ‫م�سالح امواطنن‪.‬‬ ‫وطالبوا م�سوؤوي الق�ساء بالعمل الفوري‬ ‫على اإيجاد حاكم موذجية تفي بالغر�ض والطلب‪،‬‬ ‫ف�س ًا عن توفر عدد كاف من الق�ساة ي كل حكمة‪،‬‬ ‫مع مراعاة الف�سل ي الق�سايا ال�سرعية عن ق�سايا‬ ‫امعامات والتجارة‪ ،‬م�سددين على اأهمية ومراعاة‬ ‫التخ�س�ض ي تعين الق�ساة للعمل على �سرعة‬ ‫التقا�سي واإجاز امعامات ي وقتها الأمثل‪.‬‬

‫جرثومة الوا�سطة‬

‫وب��ن ام��واط��ن فهد العبدالله ب �اأن الوا�سطة‬ ‫تغلغلت جرثومتها حتى و�سلت اإى ملفات الق�ساء‬ ‫واأدراج ال�سكرتارية‪ ،‬مبين ًا اأن ق�سيته وخ�سمه‬ ‫ب�سبب تاأخر �سداد م�ستحقات عقارية و�سلت اإى‬ ‫(خم�ض) �سنوات دون حل جذري ينهي معاناته ‪.‬‬ ‫واأ�سار العبدالله اإى اأن طول تلك امدة يعود اإى‬ ‫التفاوت الكبر بن مواعيد اجل�سات التي و�سلت‬ ‫ي اأطولها اإى (ثمانية) اأ�سهر ب�سبب انتظار القا�سي‬ ‫للخ�سم ي اإيجاد مبلغ ل�سداد م�ستحقاتي‪ ،‬وكذلك‬ ‫ح�سول القا�سي على اإجازته ال�سنوية ي اأحيان‬ ‫علي كمدعي ي الق�سية‪ ،‬وازدي��اد‬ ‫اأخ��رى ما يوؤثر ّ‬ ‫امبالغ امراكمة على امدعي عليه‪ ،‬وهو ل يزال يتملك‬ ‫عقاري بطريقة غر �سرعية ‪.‬‬

‫اإجراءات امحاكم‬

‫وانتقد ام��واط��ن �سعود الر�سيدي بع�سا من‬ ‫الإج� � ��راءات الق�سائية ب��ام�ح��اك��م وم�ن�ه��ا �سعوبة‬ ‫اح�سول على مواعيد اجل�سات ي اأوق��ات قريبة‪،‬‬ ‫مبينا اأن ق�سيته وه��ي ال �ط��اق اأخ ��ذت ع ��ددا من‬ ‫ال�سهور وذلك لغياب طليقته عن ح�سور اجل�سات‬ ‫ي ال�سهور الأوى‪ ،‬مبينا اأن عددا من زمائه امقربن‬ ‫مقدرتهم اح�سول على مواعيد لهم ب�سبب معرفتهم‬ ‫ب�سكرتارية الق�ساة داخل امحكمة العامة ‪.‬‬ ‫ولفت الر�سيدي اإى اأن معاناته انتهت بعد جدل‬ ‫كبر وح�سور طليقته برفقة وي اأمرها الذي «كان‬ ‫يتقاع�ض عن اح�سور كيدا له» لتعطيله عن الزواج‬ ‫من امراأة اأخرى – على حد قوله –‪ ،‬وهو ما �سرحه‬ ‫لقا�سي الق�سية ‪.‬‬

‫قلة الق�ساة‬

‫و ن��وه خ��ال��د اأ�سعد ب��دي��ر اإى اأن العديد من‬ ‫الق�سايا التي ينظرها ب�سفته ناظرا لوقف اأحد‬ ‫ال�ع��ائ��ات ال�ك�ب��رة بامدينة ام �ن��ورة‪ ،‬ت�سهد‬ ‫جل�سات ي �سهور متفرقة ومتباعدة‪ ،‬ب�سبب‬ ‫قلة ع��دد الق�ساة بامحكمة‪ ،‬وع��دم التزامهم‬ ‫باإنهاء ق�سايا الآخرين ي اأوق��ات حددة‪،‬‬ ‫مبينا باأنه ل يعلم �سبب ذلك‪ ،‬اإل اأنه يتوجب‬ ‫اإن�ه��اء تلك ام�ع��ام��ات وام�سالح حتى ل‬ ‫يتعطل الآخ��رون ب�سبب قا�ض اأو غره‬ ‫ي ق�سية ل حتاج اإى اأكر من جل�ستن‬ ‫مكن اإنهاوؤها ي غ�سون �سهر واحد‪.‬‬

‫القاضي الوادعي ‪ :‬قضايا بعض المواطنين تتأخر بسبب التوقيع فقط‬ ‫أبوراشد‪ :‬محاكم المملكة بحاجة إلى ثاثة أضعاف العدد الموجود حالي ًا‬

‫الخولي‪ :‬تأخير النظر في القضايا التجارية يجمد مايين الرياات‬ ‫مت�سرر ولكن(مابيدي حيلة) ‪�13‬سنة من امعاناة ي‬ ‫امحاكم و اأتكلم من واقع ملمو�ض‪ ،‬وحقيقة نعاي من‬ ‫عجز كبر ي عدد الق�ساة اأغلبية الق�ساة ذهبوا اإى‬ ‫حكمة التمييز وتعطلت ق�سايانا‪« .‬‬ ‫واأك ��دت مواطنة ح�سولها على �سك طاقها‬ ‫وحريتها بعد معاناة ا�ستمرت �ست �سنوات وبعد‬ ‫انتهائها من م�سل�سل الطاق بداأت ي معاناة جديدة‬ ‫وهي الآن تطالب بالنفقة لأطفالها منذ �سبعة اأ�سهر‬ ‫ول تعلم متى �سيف�سل ي ق�سيتها ‪.‬‬

‫�سك اإعالة‬

‫و �سكا حمد اليامي (اأح��د امراجعن محكمة‬ ‫مكة الكرى) من عدم البت ي ق�سيته حتى الآن على‬ ‫الرغم من مرور اأكر من اأربع �سنوات كاملة عليها‪،‬‬ ‫وقال»اإن ق�سيتي ل يتجاوز البت فيها اأكر من ع�سر‬ ‫دق��ائ��ق‪ ،‬فكل ما ي الأم��ر اأنني طلبت من القا�سي‬ ‫منحي �سك اإعالة لوالدتي بحكم كر �سنها وعدم‬ ‫قدرتها على ق�ساء اأمورها الر�سمية دون م�ساعدتي‬ ‫امبا�سرة‪ ،‬لكنه فاجاأي اأو ًل بالرف�ض لطلبي‪ ،‬وعندما‬ ‫اأححت عليه ي م�ساألتي‪ ،‬طلب مني اإح�سارها‪،‬‬ ‫فوافقت لكنه حدد لذلك موعد ًا بعيد ًا‪ ،‬فر�سخت على‬ ‫م�س�ض وعلى اأمل اأن ُتنهى ق�سيتي»‪.‬‬ ‫واأ��س��اف « عندما اأح�سرت وال��دت��ي وكبدتها‬ ‫م�ساق امجيء اإى مقر امحكمة فوجئت باأن القا�سي‬ ‫غر موجود بل اإنه ي اإجازة ر�سمية‪ ،‬واأنا ا�ستغرب‪،‬‬ ‫كيف بقا�ض منحك م��وع��د ًا ث��م ت�ف��اج�اأ ب �اأن��ه غر‬ ‫موجود»‪ ،‬واأك��د اليامي اأن م�سل�سل ق�سيته م ينته‬ ‫حتى الآن فعندما طالب بتحويل ق�سيته اإى قا�ض‬ ‫اآخ��ر‪ ،‬فوجئ باأن مكتب القا�سي اجديد يطلب منه‬ ‫كتابة طلب جديد وانتظار موعد جديد ل يعلم كيف‬ ‫�سيكون وقته‪.‬‬

‫للن�ساء ن�سيب‬

‫واأ�سار امواطن عون الهذي � مراجع اآخر� اإى‬ ‫اأن م�سكات تاأخر الق�سايا لي�ست حكر ًا فقط على‬ ‫الرجال ولكن للن�ساء ن�سيب الأ�سد منها مبين ًا اإن‬ ‫زوجته ومنذ ع�سر �سنوات م ت�ستطع حكمة مكة‬ ‫اأن تف�سل لها ي ق�سية مراثها ال�سرعي من والدها‬ ‫امتوفى»‪ ،‬وقال « كنا نعتقد اأن مطالب ام��راأة جابة‬ ‫ول يتم تاأخرها اأو التعقيد فيها‪ ،‬لكن ما �ساهدته اأنها‬ ‫تعامل مثلها مثل الرجل‪ ،‬بل اإنها ي اأحيان كثرة ل‬ ‫ت�ستطيع اأن تفعل اأي �سيء جاه القا�سي‬

‫ام���س�وؤول ع��ن مو�سوعها ول ت�ستطيع اأن تطالب‬ ‫بتعديل موعد اأو تقدمه ما يجعل البت ي ق�سيتها‬ ‫يطول دون اأ�سباب مقنعة اأو ذات جدوى‪.‬‬ ‫وق��ال ام��واط��ن من�سور اح��رب��ي‪ :‬اإن ق�سيته‬ ‫امرفوعة �سد جاره ب�سبب خاف على اأر�ض جارية‬ ‫لتزال منظورة محكمة الطائف منذ �سنتن ‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن بع�ض امواعيد امتباعدة والتي ت�سل اإى ثاثة‬ ‫اأ�سهر بن اجل�سات ‪ ،‬دفعه اإى النتظار اأ�سهر عدة‬ ‫دون اح�سول على حقه باح�سول على الأر�ض التي‬ ‫متلك وثائقا توؤكد ملكيتها له قبل اأن يتم العتداء‬ ‫عليها من جاره ‪.‬‬

‫ثاثة اأ�سعاف‬

‫ويقول امحامي خالد اأب��ورا��س��د‪ :‬اإن امحاكم‬ ‫بامملكة بحاجة اإى ثاثة اأ�سعاف العدد اموجود‬ ‫حاليا ‪ ،‬واأبدى ا�ستغرابه من كون مدينة اقت�سادية‬ ‫مثل جدة يقطنها اأك��ر من خم�سة ماين ن�سمة‪ ،‬ل‬ ‫يتجاوز عدد الق�ساة فيها الأربعن قا�سيا‪.‬‬ ‫واأو��س��ح اأبورا�سد اأن م�سكلة تاأخر البت ي‬ ‫الق�سايا تعود اإى عدة عوامل منها قلة عدد الق�ساة‬ ‫مقارنة بعدد الق�سايا التي ت�ستقبلها امحاكم وكذلك‬ ‫تباعد مواعيد اجل�سات والتي ت�سل اإى اأك��ر من‬ ‫�ستة اأ�سهر ‪ ،‬هذا بخاف نقل بع�ض الق�ساة وتعين‬ ‫اآخ��ري��ن م��ا يتطلب ام��زي��د م��ن ال��وق��ت للنظر ي‬ ‫الق�سايا من جديد وكذلك الروتن امتعلق بالإجراءات‬ ‫داخل بع�ض امحاكم ‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف» ي اأوق ��ات كثرة يتحمل اأط��راف‬ ‫الق�سية ج��زء ًا من ام�سكلة حيث يتغيب اأحدهم عن‬ ‫اجل�سات مرات عدة بدافع التاأجيل وك�سب الوقت‬ ‫ي ق�سيته وهذا �سبب مهم لتاأخر البت ي الق�سية‬ ‫‪ ،‬وهنالك �سبب اآخ��ر يتعلق بطبيعة الق�سية مثل‬ ‫امراث ‪ ،‬وكذلك وجود اأحد الأط��راف خارج امملكة‬ ‫وهذا الأمر يت�سبب ي تاأخر البت ي الق�سية اإى‬ ‫مواعيد متاحقة ‪».‬‬

‫زيادة الق�ساة‬

‫واأ� �س��ار اأب��و را��س��د اإى اأن اح�ل��ول تكمن ي‬ ‫زيادة عدد الق�ساة احالين ‪ ،‬وكذلك ت�سريع التعامل‬ ‫الإل �ك��روي داخ��ل امحاكم وربطها باجهات ذات‬ ‫العاقة لت�سريع النظر ي الق�سية والبت فيها خال‬ ‫زمن وجيز ‪.‬‬ ‫وط��ال��ب اأب��ورا���س��د امجل�ض‬ ‫الأعلى للق�ساء بت�سريع‬ ‫ال� � � �ع� � � �م � � ��ل ي‬ ‫خطوات‬

‫‪� 13‬سنة انتظار‬

‫وي�ق��ول اأح��د امواطنن التقيناه‬ ‫اأم ��ام امحكمة العامة بجدة «ق�سيتي‬ ‫ع �ب��ارة ع��ن مطالبة م��ال�ي��ة ب� ��داأت ع��ام‬ ‫‪1424‬ه � واى الآن‪ 1433‬ه�� وم‬ ‫تنته بعد‪ ،‬وهي الآن ي اجزء الأخر‬ ‫م��ن ال�ق���س�ي��ة (ح �ل��ف ال�ي�م��ن)ول�ك��ن‬ ‫القا�سي متغيب منذ ثمانية اأ�سهر وم‬ ‫يتم تعن قا�ض بديل وعند امراجعة‬ ‫( ي �ق��ول��ون ا� �س��روا ‪..‬ا�� �س ��روا )‬ ‫وي ال �ع��ادة مثل ه��ذه الق�سايا ل‬ ‫تاأخذ اإجراءاتها اأكر من �سنة واأنا‬

‫زي� ��ادة ال�ق���س��اة ب��ام�ح��اك��م وك��ذل��ك تفعيل العمل‬ ‫الإلكروي لإ جاز امعامات والتي توثر �سلبا على‬ ‫امواطنن وامقيمن امرافعن لدى امحاكم ‪.‬‬

‫اإيجابيات ملمو�سة‬

‫واأو�سح رئي�ض جنة امحامن بامدينة امنورة‬ ‫�سلطان اآل زاحم باأن ن�سبة (‪ )%80‬من الق�سايا التي‬ ‫ت�سهد تباطوؤا ي اإ�سدار الأحكام تعود اإى تفاوت‬ ‫الق�ساة ي ح�سن اإدارة امكتب الق�سائي هو ال�سبب‬ ‫الرئي�سي ي تاأخر اإجاز الق�ساة معاماتهم‪ ،‬وكذلك‬ ‫اخ�سوم من خال عدم التزامهم بامواعيد‪ ،‬وجهلهم‬ ‫متطلبات الدعوى الق�سائية‪ ،‬اأو اأن تكون الق�سية‬ ‫مو�سوعها معقد ووجود اأطراف خارجية بها ‪.‬‬ ‫واأ�سار ابن زاحم اإى اأن النق�ض ي عدد الق�ساة‬ ‫وا�سح‪ ،‬مبينا ي الوقت ذاته اأن عملية تهيئة الق�سية‬ ‫لي�ست بال�سهلة حيث بع�ض الق�ساة ينجز الق�سية‬ ‫ب�سكل �سريع‪ ،‬ومنهم من يجهل العملية الق�سائية‪،‬‬ ‫لفتا اإى اأنه ي الآونة الأخرة تدخلت وزارة العدل‬ ‫ي ح�سن امكتب الق�سائي عن طريق ا�ستخدام‬ ‫تقنية ر�سائل اجوال للح�سور اإى جل�سات امحاكم‪،‬‬ ‫وكذلك تدخلهم ي ام�ست�سارين ومعاونن الق�ساة‬ ‫لتعجيل اإجراءات الق�سية‪ ،‬مبينا اأن التغيرات التي‬ ‫عملتها وزارة العدل حققت اإيجابيات ملمو�سة ي‬ ‫امكتب الق�سائي ‪.‬‬

‫ت�سدد غر مرر‬

‫وقال امحامي الدكتور عمر اخوي» اإن النق�ض‬ ‫يعود ل�سوء اإدارة مرفق الق�ساء ال�سابق والت�سدد‬ ‫غرامرر ي تعين الق�ساة و انعكا�ض ذلك على عدد‬ ‫الق�ساة امعينن الذين يتولون الف�سل بن النا�ض‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأن النق�ض كان وا�سح ًا لكن ي ال�سابق‬ ‫م يجروؤ اأح��د اأن يتكلم عنه والآن �سعرت النا�ض‬ ‫بامعاناة وه��ي معاناة لي�ض امت�سررالوحيد منها‬ ‫امحامن فقط بل تطال كذلك النا�ض العادين الذين‬ ‫ل يد لهم ي هذا النق�ض ‪.‬‬

‫تراكم الق�سايا‬

‫واأ�ساف اخوي «اأن هذا النق�ض يرتب عليه‬ ‫تراكم الق�سايا وتاأخر النظر فيها مواعيد قد تبلغ‬ ‫ال�ستة اأ�سهر اأو رما اأكر علما اأن مثل هذا التاأخر‬ ‫يرتب عليه اأح�ي��ان� ًا جميد ماين ال��ري��الت كما‬ ‫ي الق�سايا التجارية مثا‪ ،‬بالإ�سافة اى اأن هناك‬ ‫اأ�سخا�سا تطول الفرة التي يق�سونها ي ال�سجون‬ ‫وت�ط��ول ف��رة بقائهم ي ال�سجن الحتياطي‪ ،‬و‬ ‫تعتر امملكة اأق��ل دول��ة ي العام من حيث ن�سبة‬ ‫الق�ساة اإى عدد ال�سكان ‪ ،‬والآن فهناك مرونة ظاهرة‬ ‫وذل ��ك بعدما تقلد ال�سيخ �سالح بن‬ ‫حميد موقع الرئي�ض الأعلى للق�ساء‪،‬‬ ‫فقد قام باإزالة الغمة التي كانت على‬ ‫� �س��در ه��ذا ام��رف��ق ‪،‬وب� ��داأ ي��زي��د ع��دد‬ ‫الق�ساة لعلنا‪ ،‬اإن �ساء الله‪ ،‬ن�ستطيع‬ ‫ي خال ال�سنوات الثاث امقبلة اأن‬ ‫نواكب امعدل العامي لأعداد الق�ساة‬ ‫ي امحاكم‪».‬‬

‫كم هائل‬

‫وق��ال طال ال�سقا‪»:‬من وجهة‬ ‫نظري اأن اأم��ر التاأخر خ��ارج عن‬ ‫اإرادة الق�ساء فنحن لدينا عدد‬ ‫قليل من الق�ساة اأمام كم هائل من‬ ‫الق�سايا مثل ق�سايا (�سك الإعالة‬ ‫وح �� �س��ر ال ��ورث ��ة ’و الأح�� ��وال‬ ‫ال�سخ�سية ‪،‬واح�سانة ‪،‬واخلع‬ ‫‪،‬وال � ��ولي � ��ة وغ ��ره ��ا ) وه ��ذه‬ ‫ال �ق �� �س��اي��ا‬

‫امحاكم حتاج اإى م�ساعفة عدد الق�ساة‬

‫« ت�سوير‪� :‬سعودامولد»‬

‫تاأخذ عدة جل�سات واموكلن اأحيان ًا يلقون باللوم‬ ‫علينا لتعطل ق�ساياهم ب�سبب ظ��روف خارجة عن‬ ‫اإرادت �ن��ا فهناك ق�سايا لت�اأخ��ذ وق�ت� ًا ولكن نتيجة‬ ‫هذا النق�ض قد تاأخذ الق�سية خم�سة اأو �ستة اأ�سهر‬ ‫واأحيان ًا اأربع اأو خم�ض �سنوات فلو وفر عدد كاف‬ ‫من الق�ساء لن نحتاج اى ه��ذا الوقت فاجل�سات‬ ‫تاأخذ ف��رات طويلة واح��ل هنا يكمن بزيادة عدد‬ ‫الق�ساة ‪.‬‬

‫عدم تفرغ‬

‫وق��ال امحامي حمد القحطاي» اإن ق�سية‬ ‫واحدة على �سبيل امثال ل اح�سر كق�سايا الطاق‬ ‫واح�سانة ت�ستمر من �ستة اأ�سهر اإى �سبع �سنوات‬ ‫دون اأن يتم الف�سل فيها‪ ،‬وك��ل ذل��ك ب�سبب نق�ض‬ ‫الق�ساة وع��دم تفرغهم للبت ي مثل ه��ذا النوع‬ ‫من الق�سايا»‪ ،‬لفت ًا اإى اأن ق�سية نق�ض الق�ساة‬ ‫خ�سو�س ًا ي مكة لي�ست وليدة اليوم‪ ،‬ولكنها من‬ ‫�سنوات‪ ،‬وامعاناة لي�ست فقط منا نحن كمحامن‬ ‫ولكنها متد اأي�س ًا لتطال امواطنن والذين يعدون‬ ‫اأكر امت�سررين من هذا النق�ض غرامرر‪.‬‬ ‫وت�ساءل ماذا ليتم فتح معاهد عالية للق�ساة‬ ‫ي كل مناطق امملكة لتخريج الق�ساة وتاأهيلهم‪،‬‬ ‫وحتى يتم �سد الفراغ كل ح�سب حاجته من الق�ساة‬ ‫وامحققن‪ ،‬وق��ال « عندنا ي مكة فقط اأك��ر من‬ ‫اأربعن اإى خم�سن األف مواطن‪ ،‬فهل يعقل اأين يتم‬ ‫تقا�سي هذا العدد اإى ثاثن قا�سيا فقط»‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫فتح معاهد للق�ساة وا�ستقطاب خريجيها �سيخفف‬ ‫كثر ًا من الأعباء امناطة بالق�ساة احالين‪.‬‬

‫عزوف عن امهنة‬

‫وق��ال امحامي ر��س��اد ال��زه��راي‪« :‬اإن نق�ض‬ ‫الق�ساة وا�سح للنا�ض وحتى وزارة العدل بنف�سها‬ ‫اأقرت ي اأكر من ت�سريح بهذا النق�ض ومن اموؤكد‬ ‫اأن هذا النق�ض يوؤثر على اإجاز الق�سايا ي طول‬ ‫التاأجيل فالق�سية الب�سيطة التي يتوقع ال�سخ�ض‬ ‫اأن تنجز ي �سهرين اأو ثاثه اأحيان ًا قد ت�ستغرق‬ ‫�سنوات‪،‬مايوؤثرعلى عمل امحامن ل��درج��ة اأي‬ ‫اأع��رف اأ�سخا�سا عزفوا عن مهنة امحاماة ب�سبب‬ ‫التاأخر وطول امواعيد «‪،‬م�سرا اإى اأنه من الأف�سل‬ ‫اأن يتم تعين ق�ساة معينن خت�سن بق�سايا‬ ‫الإنهاءات حتى ت�ساهم ولو ب�سكل قليل ي التخفيف‬ ‫من عبء القا�سي والتخفيف من ازدح��ام الق�سايا‬ ‫وكذلك تدريب معاوي الق�ساة ( الكتاب ) ليكونوا‬ ‫ملمن بالق�ساء حتى ي�سهموا ي التخفيف‪ ،‬واأي�س ًا‬ ‫لب��د من توفر مبان اإ�سافية ل��وزارة العدل حتى‬ ‫ت�ستوعب عددا اأكر من الق�ساة ‪.‬‬

‫حاكم موذجية‬

‫و � �س��ادق م�ساعد القا�سي ي حكمة مكة‬ ‫امكرمة يحيى الوادعي على فعلية النق�ض الكبر‬ ‫ي ع��دد ق�ساة مكة وت �اأث��ر ذل��ك على امراجعن‬ ‫وام��راج�ع��ات م��ن ام��واط�ن��ن وام��واط �ن��ات‪ ،‬وق��ال «‬ ‫تتاأخر ق�سايا كثرمن امواطنن رغم اأنها لحتاج‬ ‫اإل لتوقيع اأو م�سادقة فقط على القرار‪ ،‬وهذا عائد‬ ‫بالطبع لقلة الق�ساة‪ ،‬وع��دم قدرتهم على ا�ستقبال‬ ‫معظم الق�سايا»‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن غ��ال��ب الق�سايا‬ ‫التي تتاأخر عن الإ�سدار تتمثل ي حالت الطاق‬ ‫واخ�ل��ع والإن �ف��اق واح�سانة‪.‬وطالب م�سوؤوي‬ ‫الق�ساء بالعمل الفوري على اإيجاد حاكم موذجية‬ ‫تفي بالغر�ض والطلب‪ ،‬ف�س ًا عن توفر عدد كاف‬ ‫من الق�ساة ي كل حكمة‪ ،‬مع مراعاة الف�سل ي‬ ‫الق�سايا ال�سرعية عن ق�سايا امعامات والتجارة‪.‬‬

‫مغامرة‬

‫سليمان الهتان‬

‫شعب اه «المديون»!‬ ‫خليجي� � ًا‪ ،‬ال ��كل ي�س ��تكي م ��ن الدي ��ون‪� .‬س ��اب‬ ‫ف ��ي مقتبل العم ��ر مزحوم بهم ��وم ديون ��ه للبنك في‬ ‫م�سروعه الخا�سر ب�سوق الأ�سهم‪.‬‬ ‫واآخر ما زال البنك �س ��ريكه في راتبه الزهيد‬ ‫ي�س ��دد به قر�ض ال�س ��يارة التي قارب ��ت على الهاك‬ ‫ولم يكمل �سداد قر�سها‪.‬‬ ‫المتزوج حديث ًا ‪-‬في الغالب‪ -‬من�سغل بديونه‬ ‫اأكثر من ان�س ��غاله ب�س ��ريكة العمر‪ .‬وبع�س ��نا‪ ،‬كلما‬ ‫زاد راتبه زادت قرو�س ��ه‪� :‬س ��يارة للعائلة وتو�سعة‬ ‫للبيت و�س ��فرة طويلة في ال�س ��يف‪ .‬لي�ض �سروري ًا‬ ‫اأن تك ��ون القرو�ض مما ياأتي في باب "الف�س ��خرة"‬ ‫لكن كثير ًا منها فر�س ��ته على مجتمعنا حديث ًا ثقافة‬ ‫ا�ستهاكية كا�س ��حة‪ .‬لكاأننا نق�سي اأعمارنا �سداد ًا‬ ‫للقرو�ض وخدمة للبنوك‪ .‬يقول �س ��ديقي مازح ًا اإنه‬ ‫يزور البنوك اأكثر من زياراته لأقاربه‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ��ه ي ��وم العيد يتمنى لو ي ��زور مديري‬ ‫البن ��وك‪ ،‬بن ��ك ًا بن ��ك ًا‪ ،‬ليقب ��ل روؤو�س ��هم فه ��م ‪-‬كما‬ ‫و�س ��فهم �س ��ديقي‪" -‬اأعمام ��ه" الج ��دد ور�س ��اهم‬ ‫ياأت ��ي ف ��ي راأ�ض الأولوي ��ات‪ .‬واأعرف رج ��ال اأعمال‬ ‫كب ��ار ًا ظننته ��م اأبع ��د النا� ��ض ع ��ن هم ��وم الدي ��ون‪،‬‬ ‫فاكت�سفت اأن اأغلب م�سروعاتهم قائمة على قرو�ض‬ ‫بنكية‪.‬‬ ‫الحكوم ��ات وال�س ��ركات والأف ��راد يق�س ��ون‬ ‫اأوقات� � ًا طويل ��ة ف ��ي معمع ��ة الدي ��ون‪ .‬الغن ��ي م ��دان‬ ‫والفقير مدان‪ .‬اأعرف اأن الديون لي�ست عيب ًا‪ ،‬لكنها‬ ‫اإن كانت عبئ ًا على الحكومات فهي اأ�س ��د وطاأة على‬ ‫الأفراد‪ .‬وف ��ي مجتمعاتنا ‪-‬وهي النفطية التي يظن‬ ‫البعي ��د اأن اأفراده ��ا يعي�س ��ون في رفاهي ��ة ل نعرف‬ ‫معها اأين نكد�ض المايين‪ -‬بات الفرد‪ ،‬في الغالب‪،‬‬ ‫يم�سي على دين وي�سبح على قر�ض‪.‬‬ ‫ل نري ��د لأجيالن ��ا المقبل ��ة اأن ت ��رث ديونن ��ا‪،‬‬ ‫ال�سروري منها والعبثي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واإن كن ��ا نتح ��دث اأحيانا عن �س ��ناديق للدين‬ ‫الع ��ام فه ��ل نفك ��ر جدي ًا في اإن�س ��اء �س ��ناديق للدين‬ ‫الخا� ��ض؟ الأه ��م م ��ن ذل ��ك اأن نب ��داأ ف ��ي م�س ��روع‬ ‫ثقاف ��ي حقيقي لمواجهة ثقافة ال�س ��تهاك المهلكة‪،‬‬ ‫تلك التي غزت بيوتن ��ا وعقولنا وقلوبنا‪ .‬وهنا اأكبر‬ ‫اأ�سكال التحدي!‬ ‫‪hattlan@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حلم �سعب‬

‫و بينت م�سادر مطلعة بامحكمة العامة بامدينة‬ ‫امنورة اأن عدد الق�ساة احالين بلغ (‪ )24‬قا�سيا‬ ‫متفرقن على ال��دوائ��ر امختلفة ي ح��ن حتاج‬ ‫منطقة امدينة امنورة اإى (‪ )480‬قا�سيا ح�سب‬ ‫ن�سبة التقا�سي الدولية التي تن�ض على اأن لكل‬ ‫(‪ )100‬األف ن�سمة ثاثن قا�سيا‪ ،‬فيما اأكد م�سدر‬ ‫ق�سائي ي امحكمة العامة بجدة اأن عدد الق�ساة‬ ‫ام��وج��ودي��ن ي ح��اك��م ج��دة ‪ 26‬قا�سيا مطالب ًا‬ ‫بتوفر اأك��ر م��ن �سعف ه��ذا ال�ع��دد كتعين �ستن‬ ‫قا�سيا اأو اأكر م�سر ًا اإى اأن ذلك يعد حلما �سعبا‬ ‫واأعرب عن اأمله بتوفر ق�ساء متخ�س�ض للم�ساهمة‬ ‫ي التخفيف من الق�سايا‪.‬‬

‫عبدالرحمن الوا�سل‬

‫معجب الزهراي‬

‫جعفر ال�سايب‬

‫�ساهر النهاري‬

‫اأحمد اما‬

‫مرا الكعبي‬

‫تركي رويع‬

‫�ساي الو�سعان‬


‫نصائح‬ ‫لرئيس الهيئات‬

‫سعود‬ ‫الثنيان‬

‫مهمة �شاقة وكبرة ي انتظار ال�شيخ عبداللطيف اآل ال�شيخ‪ ،‬بعد توليه اأح��د اأكر‬ ‫ااأجهزة احكومية اإثارة للجدل خ�شو�شا ي ال�شنوات القليلة اما�شية‪� ..‬شرته الذاتية‬ ‫واأول قرار اأ�شدره يب�شران باخر‪ ،‬ولكن ناأمل اأن تكون هي بداية حزمة من القرارات‬ ‫ااإ�شاحية والتطويرية لهذا اجهاز الذي اأ�شبحت اأخطاء بع�ض من�شوبيه �شم�شا ا حجب‬ ‫بغربال‪� .‬شي�شدم الرئي�ض اجديد بعقبات كبرة وكثرة‪ ،‬و�شيجد مواجهة من كبار اموظفن‬ ‫من احر�ض القدم ام�شيطر‪ ،‬ومن �شغار العاملن امتمردين ي اميدان؛ ناأمل اأ ّا توقفه عن‬ ‫تنفيذ روؤيته التطويرية ااإ�شاحية‪ ..‬وي هنا عدة ن�شائح اأوجهها لرئي�ض الهيئات‪:‬‬ ‫‪ 1‬اإزالة العديد من احر�ض القدم من اأ�شحاب امنا�شب الكرى‪ ،‬الذين م�شى على‬‫وجودهم ي منا�شبهم �شنوات طويلة‪ ،‬خا�شة من يثبت اأنهم من الراغبن فيما تقوم به الهيئة‬ ‫من جاوزات كامطاردات وااعتداء وال�شدم بال�شيارة وغرها‪.‬‬ ‫‪ 2‬ا�شتقطاب عدد من الكفاءات من جهات حكومية اأو خا�شة‪ ،‬وتعيينها ي منا�شب‬‫عليا ي الهيئة لكي ت�شاند الرئي�ض وتقوم بواجبها ال�شحيح ي دفع عملية ت�شحيح هذا‬ ‫اجهاز‪ ،‬التي تاأخرت �شنوات طويلة‪.‬‬

‫‪ 3‬اإن�شاء اإدارة قانونية ي جهاز الهيئة‪ ،‬مع وجود رقم هاتف معروف لتلقي باغات اأجهزة حكومية تكون مهمتها مداهمة امواقع ام�شكوك بها بناء على حريات اللجنة‪ ،‬وعلى‬‫امواطنن وامقيمن على مدار ااأربع والع�شرين �شاعة‪ ،‬مع تنفيذ عقوبات �شارمة تعلن ي اأمر ر�شمي ي�شدر من اإمارة امنطقة‪.‬‬ ‫تلك جموعة من الن�شائح لل�شيخ عبداللطيف اآل ال�شيخ‪ ،‬نريد بها �شورة جديدة‬ ‫و�شائل ااإعام بحق كل متجاوز من اأفراد الهيئات‪.‬‬ ‫‪ 4‬وجود زي ر�شمي لهم يقيدون بلب�شه لكي ميزهم النا�ض عن غرهم من امتعاونن عنوانها الهيئة وامواطن �شركاء ي مكافحة امنكر‪ ،‬نريد ت�شحيح اأخطاء م�ض النا�ض ي‬‫حياتهم واأعمالهم‪ ،‬و�شببت فجوة بن هذا اجهاز وامواطنن‪ ،‬واأ�شبحت تت�شع يوما بعد‬ ‫والدخاء على هذا اجهاز‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 5‬امنع التام من ااعتداء على ااأ�شخا�ض اأو مطاردتهم بال�شيارات منعا باتا‪ ،‬وو�شع يوما ب�شبب العنف والق�شوة والغلظة اأحيانا‪ ،‬نريد �شورة جديدة لرجل الهيئة‪ ،‬نريده رجا‬‫عقوبات �شارمة هي الف�شل امبا�شر من العمل ي حالة التجاوز‪ ،‬اإيقاف عمليات ااعتداء مبت�شما ب�شو�شا‪ ،‬نريد اإزالة �شورة رجل الهيئة امتجهم الغا�شب امرتاب الذي يريد اأن يكون‬ ‫خيفا يهابه النا�ض ويتجنبوه‪ ،‬نريد �شورة جديدة تكون �شعار ًا من�شوبي الهيئات عنوانها‬ ‫وامطاردات التي اأ�شحت اأمر ًا يوميا نراه ي ال�شارع باأعيننا وي مواقع ااإنرنت‪.‬‬ ‫‪ 6‬منعهم من م�شادرة ب�شاعة امحات بااأ�شاليب اارجالية‪ ،‬وتكوين جنة خت�شة الت�شامح والطيبة وال�شر واحكمة واموعظة اح�شنة‪ ،‬ولنا ي ر�شول الله �شلى الله عليه‬‫من ااإمارة ووزارة التجارة والهيئة للنظر ي امخالفات وتتم ام�شادرة مح�شر ر�شمي بناء و�شلم خر مثل‪ ،‬فكم ناله من اأذى قري�ض �شنوات طويلة‪ ،‬وعند دخول مكة فاح ًا قال‪" :‬اذهبوا‬ ‫فاأنتم الطلقاء"‪.‬‬ ‫على اإذن من اإمارة امنطقة‪.‬‬ ‫‪ 7‬منعهم من التدخل ي ال�شوؤون التجارية كامطاعم وامحات الرجالية اأو الن�شائية‪.‬‬‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪ 8‬منع امداهمات منعا باتا اإا باإذن من اإمارة امنطقة‪ ،‬وتكوين جنة م�شركة من عدة‬‫السبت ‪ 27‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪16‬‬

‫اإى مرا�شلن للجزيرة وحول كل ميدان التحرير اإى مكتب للجزيرة‪ ...‬اأغلقت‬ ‫�شا�شة اجزيرة داخ��ل امكتب وفتحت �شا�شة �شخمة عري�شة ي قلب ميدان‬ ‫التحرير اأقامها امتظاهرون باأنف�شهم ولي�ض لنا اأي دور فيه‪ ،‬اأقاموها اأوا غيظا‬ ‫بالنظام وثانيا ليتابعوا ااأخبار العاجلة على �شا�شة اجزيرة حظة بلحظة»‪.‬‬ ‫لقد كان الركيز ال�شديد والتغطية امتوا�شلة خال اأيام الثورة ااأوى ا‬ ‫عاقة له بامهنية‪ ،‬واإما مبداأ الفزعة مع حراك ال�شعب ام�شري وبع�شه نكاية من‬ ‫هذه القناة بنظام كان دائما يحا�شرها‪.‬‬ ‫ي مثل هذه الظروف احرجة حاول البع�ض التباكي على امهنية وتقدم‬ ‫امواعظ‪ .‬فتكتب اأقام تابعة للنظام ال�شوري عن تغطية الف�شائيات باأنه حري�ض‬ ‫مرتبط باأجندات خارجية اأجنبية واإقليمية‪.‬‬ ‫ي الربيع العربي م يزعم اأحد وجود مهنية للف�شائيات العربية وهي غر‬ ‫مكنة عمليا واإن�شانيا‪ ..‬اإا لقنوات غربية لي�شت الثورات ي بادها‪.‬‬ ‫عانت القنوات العربية كثرا ي تقدير م�شاحة التغطية امنا�شبة‪ ،‬اأنها متهمة‬ ‫على كل حال‪ .‬اإذا قللت م�شاحة التغطية اخرية وتاأخرت ي امتابعة اتهمت‬ ‫بالتواطوؤ‪ .‬اإذا بالغت اتهمت بالتحري�ض‪.‬‬ ‫هناك الكثر من ام�شاهد التي �شاحبت هذه التغطيات ت�شتحق التدوين‬ ‫مفارقتها اأو لغمو�شها‪.‬‬ ‫منها ما حدث قبيل �شقوط طرابل�ض حيث كان هناك �شمت مريب من وكاات‬ ‫ااأنباء‪ .‬ومع دخول الثوار ي تلك الليلة كانت اجزيرة لوحدها تنقل ام�شهد‬ ‫مبا�شرة من اأمام باب العزيزية‪ ،‬لكن ي الغد ظهر فيديو مثر ل�شيف ااإ�شام يقابل‬ ‫فيها اإعامين اأمام باب العزيزية ويتحدى الثوار وامحكمة الدولية‪.‬‬ ‫اأ�شرفت قناة العربية ي تكرار ام�شهد مع �شحور تلك الليلة الرم�شانية طوال‬ ‫اليوم نكاية بالقناة امناف�شة مع عر�ض م�شتمر لقدرات باب العزيزية‪ ،‬ما اأحدث‬ ‫ارتباكا كبرا ي ا�شتديو قناة اجزيرة يلم�شه امتابع ي وجوه امذيعن ي ذلك‬ ‫اليوم‪ ،‬لكن قبيل ااإفطار الرم�شاي كان العام على موعد مع م�شاهد دراماتيكية‬ ‫ل�شقوط باب العزيزية ب�شهولة على يد الثوار‪ ،‬وهروب للقذاي واأن�شاره‪.‬انتقلت‬ ‫ده�شة ال�شحور واارتباك من وجوه مذيعي قناة اجزيرة‪ ..‬اإى مذيعي قناة‬ ‫العربية على مائدة ااإفطار!‬ ‫ومع اأهمية الدور الذي لعبته الف�شائيات العربية ي نقل تطورات الربيع‬ ‫العربي اإا اأنها م تكن الاعب الوحيد ي تغطية ام�شهد‪ ،‬فقد كانت اأ�شرة ي‬ ‫كثر من ااأحيان اإى ف�شاء الفي�ض بوك والتوير ومقاطع اليوتيوب على النت‪،‬‬ ‫و�شباب ااإعام ااجتماعي اجديد الذي كان حا�شرا وموؤثرا ي موازين القوة‬ ‫ااإعامية مواجهة اأنظمة ال�شبيحة والبلطجية‪.‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫أسرار‬ ‫حربية!‬ ‫خالص جلبي‬

‫اإنها لي�ست الكتلة احرجة لل�ساح النووي وا‬ ‫خطط هتلر اجتياح يوغ�سافيا‪ .‬اإنها حر�ص اموظف‬ ‫على اإخ�ف��اء التعاميم والتعليمات م��ن ي�ساأل‪ ،‬وكاأنها‬ ‫اأ�سرار حربية خطرة‪ ،‬مع اأنها حقه الطبيعي اأن يعرف‬ ‫موقعه من العمل وطبيعته و�ساعات العمل والتعوي�ص‬ ‫وما �سابه‪.‬‬ ‫هذا يذكري اأي�سا عما كنا نعاينه �سابقا من �سح‬ ‫امعلومات ي عدد اإ�سابات احوادث فا نهتدي �سبيا‪،‬‬ ‫حتى كتبها امرور بلوحة فاقعة ا ت�سر الناظرين‪ ،‬باأرقام‬ ‫خيفة لكل م�سافر يخرج من امطار ويرجونه التمهل‬ ‫حتى جاءت �ساعقة نظام �ساهر‪ ،‬يلدغ النائم عن قوانن‬ ‫ام ��رور؛ في�سحو على امخالفة اموجعة بر�سالة اإى‬ ‫تلفونه بخر غر �سار‪ ،‬اأن عليه دفعة مالية ا ي�ستهان‬ ‫بها ا عاقة لها بالكهرباء والغاز واماء والطعام!‬ ‫رق��م ااأم ��وات ي خ��رج مطار الريا�ص مفزع‬ ‫يدخل اإى روع القارئ وكاأن البلد ي حالة حرب اأهلية‬ ‫من كثافة ااإ�سابات وعظم رقم ااأموات‪.‬‬ ‫قناعتي اأن من حق اموظف اأو امراجع اأن ياأخذ‬ ‫معلومات تف�سيلية عن عمله ورات�ب��ه و��س��روط العمل‬ ‫ون�سخة من العقد فهي من البديهيات‪ ،‬لكن امفاجاآت‬ ‫�سيء اآخر‪.‬‬ ‫اأذكر من �سهري امهند�ص ي كندا قال كنا ي‬ ‫اجامعة نطارد ااأ�ستاذ حتى يتف�سل علينا بامعلومات‪.‬‬ ‫نحن هنا ي كندا ي�سقوننا امعلومات باملعقة �سائغة‬ ‫لل�ساربن‪ .‬هناك اأي�سا مر�سد ي كل م�ستوى ومدر�سة‬ ‫وجامعة يقول للطالب وين�سحه ي م�سكاته التي‬ ‫يواجهها‪ .‬كندا بلد الو�سوح والتنظيم �سدقا وعدا‪.‬‬ ‫هذا ي قناعتي يعود اإى تف�سي روح غر �سحية‬ ‫ي ظ��ن ام��وظ��ف اأو م��ن عنده امعلومات اأن��ه مالكها‪،‬‬ ‫ولي�ص موظفا مهمته تب�سيط خدمة ام��راج�ع��ن‪ ،‬فهو‬ ‫ا يت�سدق بها �سدقة على النا�ص‪ .‬اإنها عاقة احق‬ ‫والواجب وهي العملة امتداولة ي امجتمع‪ ،‬كل حق هو‬ ‫واجب‪ ،‬وكل واجب هو حق‪ ،‬اأي اأن العملة امتبادلة ي‬ ‫اخدمات مثل قطعة النقد ذات وجهن‪ ،‬فما هو مثا حق‬ ‫للمري�ص ي تلقي العاج هو واجب على الطبيب ي‬ ‫الت�سخي�ص والعاج‪ .‬كما اأن الطبيب اإذا راجع دائرة‬ ‫اجوازات فهو حقه اأن يخدم جيدا وينظر ي ق�سيته‬ ‫ي الوقت‪ ،‬الذي هو واجب على ال�سابط وام�سرف ي‬ ‫خدمة امراجع وعدم جعله يكره دخول مثل هذه الدوائر‬ ‫واللهاث ي تعقب امعامات‪ .‬يقول ااأم��ان للموظف‬ ‫ان���س��رف م��ن ال� ��دوام ب�ط��اول��ة نظيفة (‪sauberen‬‬ ‫‪ )Tisch‬اأي اأن ا ين�سرف اموظف بدون اإنهاء كافة‬ ‫امعامات املقية على طاولته‪ .‬ال�ساعة تعمل بت�سافر‬ ‫اآاف القطع ال�سغرة‪ .‬وامجتمع ال�سحي قوته من‬ ‫الدائرة البروقراطية امتعاونة‪ .‬يكفي اأن يتعطل برغي‬ ‫لتقف ال�ساعة‪ ،‬ويكفي اأن يهمل �ساعي ال��ري��د ي‬ ‫اإي�سال امعاملة حتى تتعطل م�سالح النا�ص‪ .‬اإن ي ذلك‬ ‫لعرة من يخ�سى‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫متى كانت‬ ‫آخر مرة؟‬

‫ياسر حارب‬

‫الفضائيات‪..‬‬ ‫في الربيع العربي‬ ‫عبدالعزيز الخضر‬

‫منا�شبة مرور عام كامل على بداية الربيع العربي ي منت�شف هذا ال�شهر‪،‬‬ ‫قدمت قنوات عربية بع�ض الرامج التوثيقية واحوارات‪.‬‬ ‫كان عاما مرهقا لهذه القنوات وهي تطارد ي كل حظة بن اأماكن متباعدة‪..‬‬ ‫اأك��ر عملية ح��ول تاريخي ل�شعوب ه��ذه ال��دول‪ .‬اختفت الكثر من الرامج‬ ‫امجدولة‪ ،‬فلم يعد هناك �شوى برنامج الثورة‪ ..‬ام�شتعلة ي عوا�شم عربية‪.‬‬ ‫كانت الف�شائيات ترهق عندما تقوم بتغطية �شراعات حدودة اأو حوادث‬ ‫عنف هنا اأو هناك‪ ،‬فكيف بتحوات كرى ا�شطرت معها بع�ض القنوات اإى اأن‬ ‫توا�شل بثها امبا�شر على مدار ال�شاعة‪ ،‬لنقل ما ي�شتجد من تطورات مت�شارعة‬ ‫ي ميادين الثورات‪.‬‬ ‫ي هذه ااأيام حاولت هذه القنوات اأن ت�شرد بع�ض اأنفا�شها‪ ،‬وتعيد بع�شا‬ ‫من م�شاهد عام ا�شتطال باأحداثه حتى بدا وكاأنه ا نهاية له‪.‬‬ ‫مكثف باأخبار وح��وات تفوق قدراتنا الب�شرية على توقعها وماحقتها‬ ‫وا�شتيعابها‪.‬‬ ‫حاولت هذه الف�شائيات اخت�شار ما ا مكن اخت�شاره‪ ..‬لقد كانت التفا�شيل‬ ‫الدقيقة اليومية تخرق وعينا حظة بلحظة وتوؤثر على ت�شوراتنا امجمدة قرونا‬ ‫طويلة‪ ،‬وتهز قناعات تاريخية �شلبة‪ ،‬فاأعادت ترتيب فهمنا ل�شن الكون‪ ،‬وتاأمل‬ ‫اآيات وق�ش�ض القراآن الكرم ي التذكر بعاقبة الظامن‪.‬‬ ‫واجهت الف�شائيات منذ اللحظات ااأوى لهبوب عا�شفة الربيع العربي من‬ ‫تون�ض غربا حديا من نوع ختلف حول امعاير امهنية ال�شائدة ي تغطية‬ ‫حروب اأو احتجاجات عابرة‪.‬‬ ‫احدث هذه امرة لي�ض فيه اإيران اأو اإ�شرائيل واأمريكا وغرها من امررات‬ ‫التي ت�شتعمل ي امغالطات ال�شجالية‪.‬‬ ‫ولي�شت الق�شية عن ااإره ��اب ال ��دوي‪ ..‬حيث مار�ض ه��ذه الف�شائيات‬

‫توازنها امعتاد ي مثل هذه الق�شايا‪ .‬احدث يبدو ختلفا كليا وخارج الت�شور‬ ‫ااإعامي للعمل وفق معادلة اأخاقية ومهنية ي تغطيتها‪ .‬اأ�شقطت الثورات الكثر‬ ‫من امعاير ااإعامية ال�شائدة‪.‬‬ ‫اأ�شبحت ه��ذه القنوات اأم��ام م �اأزق اأخ��اق��ي‪ ..‬يفر�ض عليها التنازل عن‬ ‫متطلبات امهنة امدر�شية‪ ،‬فاحراك هنا ل�شعب اأعزل �شد اأنظمة بلطجية ا تتورع‬ ‫عن مار�شة اأي جرمة‪.‬‬ ‫كانت ال�شورة هي اخيار ااأقوى حماية هذه ال�شعوب من الت�شفية الدموية‪.‬‬ ‫عملت هذه ااأنظمة منذ البداية على اإغاق و�شائل اات�شال باخارج وحاربة‬ ‫هذه القنوات‪ ،‬مع ما ملكه من اإمكانيات واإع��ام �شخم خا�ض بها لت�شويه هذا‬ ‫احراك‪ .‬فهل من امقبول اأخاقيا اأن حافظ هذه القنوات با�شم امهنية على تغطية‬ ‫مت�شاوية بن النظام الذي بيده كل �شيء و�شعب اأعزل ا ملك اإا جواله واإنرنت‬ ‫يتم تقطيعها بن فرة واأخرى؟! لهذا م يعد اأمام بع�ض القنوات اإا خيار ااإن�شمام‬ ‫لثورة ال�شعب �شد هذه ااأنظمة والت�شحية مهنيتها‪.‬‬ ‫من امقبول لوم هذه القنوات عندما مار�ض التحري�ض �شد ااأنظمة قبل‬ ‫ا�شتعال الثورات‪ ،‬لكن عندما تزايد زخم الثورة م يكن اأمام بع�ض القنوات اإا‬ ‫التعاطف مع الثورة ما فيها قنوات جاملت ااأنظمة كثرا ي البدايات‪.‬‬ ‫ما يجب ااإ�شارة له هنا اأن بع�ض و�شائل ااإعام الغربي والعربي تواطاأت‬ ‫مع بن علي ونظامه لت�شاعده على امت�شا�ض احدث قبل حظة الهروب‪ ..‬لتفيق‬ ‫على حقائق جديدة طاما عملت مع النظام الديكتاتوري للتعتيم عليها‪.‬‬ ‫كان قرار اإغاق بع�ض القنوات والت�شييق عليها ي�شاعدها على التحرر من‬ ‫م�شوؤولية جاملة النظام حيث ت�شطر اإى ا�شتعمال و�شائل اأخ��رى كما حدث‬ ‫ي ليبيا و�شوريا ااآن‪ ،‬وكما حدث لقناة اجزيرة مع النظام ام�شري مع بداية‬ ‫الثورة‪ .‬فبعد اإغاقها يقول مرا�شلها عبدالفتاح فايد‪« :‬حول كل ال�شعب ام�شري‬

‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫ابد من كسر‬ ‫أسعار اأراضي‬ ‫خالد الغنامي‬

‫تابعتُ ندوة "قبة" اجزيرة‪ ،‬واح��وار امفيد مع وزير ال�شوؤون البلدية‬ ‫والقروية‪ ،‬ااأمر الدكتور من�شور بن متعب‪ ،‬الذي كان با�شك مفعم ًا بالكثر‬ ‫من التفا�شيل امهمة حول ق�شية ااإ�شكان‪ .‬تلك الق�شية التي تع ّد ااأزمة رقم (‪)1‬‬ ‫بالن�شبة للغالبية ال�شاحقة من ال�شعودين‪ .‬اإا اأن ذلك احوار ّ‬ ‫زف خر ًا لي�ض‬ ‫بال�شعيد بالن�شبة ل�‪ %80‬من ال�شعودين الذين ا ملكون بيوت ًا‪ .‬ذلك عندما ُ�شئل‬ ‫الوزير عن ااأرا�شي البي�شاء التي مثل ن�شف م�شاحة امدن‪ ،‬وعن القرار الذي‬ ‫تبناه جل�ض ال�شورى بفر�ض ال�شريبة على تلك ااأرا�شي‪ ،‬فاأجاب الوزير باأن‬ ‫هيئة كبار العلماء اأفتت بعدم جواز فر�ض ال�شريبة على تلك ااأرا�شي‪.‬‬ ‫هذا معناه اأن اأزمة ال�شكن ما زالت بعيدة عن احل‪ ،‬واأن اأحام ال�‪%80‬‬ ‫التي علقت على ذلك القرار قد تبخرت مع ذرات الهواء‪ ،‬فبدون حل م�شكلة ارتفاع‬ ‫�شعر ااأر���ض‪ ،‬لن ي�شتطيع النا�ض اأن يحققوا هذه ااأح��ام‪ .‬ذلك اأن حل اأزمة‬ ‫ال�شكن مرتبط ارتباط ًا م�شيمي ًا بك�شر اأ�شعار ااأرا�شي‪ ،‬ولن حل ااأزمة بدونه‪.‬‬ ‫بثت قناة العربية منذ فرة تقرير ًا اقت�شادي ًا يقول اإن ميزانية امملكة‬ ‫هذه ال�شنة تكفي لبناء مليار و‪ 400‬مليون وحدة �شكنية! برغم اعتقادي اأن‬ ‫هذه امعلومة غر �شحيحة‪ ،‬اإا اأنني اأقول اإن ال�شعودين ا يحتاجون مليار‬ ‫وحدة وا اأربعمائة مليون وحدة‪ .‬فال�شعوديون قرابة ‪ 18‬مليون ن�شفهم ن�شاء‪،‬‬

‫عندما كنتُ ي امدر�شة‪ ،‬كنتُ اأقول ي نف�شي باأن اأ�شعد اأيام عمري �شتبداأ بعد‬ ‫علي اا�ش ��تيقاظ مبك ��ر ًا‪ ،‬وحمل اأكوام‬ ‫تخرج ��ي من الثانوية‪ ،‬حيث لن يفر�ض اأحد ّ‬ ‫م ��ن الكتب‪ ،‬ث ��م التوج ��ه اإى اجحيم‪ ..‬نعم هكذا كانت امدر�ش ��ة بالن�ش ��بة ي‪ .‬ففي‬ ‫ُر ٍح من اأ�شاتذة‬ ‫�شرب م ر ِ‬ ‫الثمانينات والت�ش ��عينات‪ ،‬كانت امدر�ش ��ة عبارة عن معركة ٍ‬ ‫ا هم لهم �شوى ق�شاء اليوم ي اإهانة الطلبة‪ ،‬وا اأكاد اأتذكر من اتخذ التعليم منهم‬ ‫ر�شالة ولي�ض حرب ًا‪ ،‬اإا ثلة قليلة‪.‬‬ ‫وعندما تخرجتُ من امدر�ش ��ة ودخلتُ اجامعة‪ ،‬وجدتُ اأن الدرا�شة هناك اأثقل‬ ‫عبئ ًا‪ ،‬فقلتُ لنف�شي باأنني �شاأرتاح عندما اأتخرج واأعمل‪.‬‬ ‫أيام معدودة‪،‬‬ ‫وبعد اأن توظفت‪ ،‬م اأذكر باأنني عدتُ اإى امنزل قبل امغرب اإا ي ا ٍ‬ ‫فاأيقنتُ باأن امدر�شة واجامعة كانتا اأرحم بكثر‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وكن ��تُ قب ��ل اأي � ٍ�ام واقف� � ًا اأنظر ي �ش ��ورة و�ش ��عتها زوجتي (ه َي ��ا) ي غرفة‬ ‫اجلو�ض‪ ،‬وقد جَ َم َع رتها هي مع اأطفالنا �ش ��عيد وعمر وعائ�ش ��ة‪ ،‬اإى جانب جموعة‬ ‫�ش ��ور اأخ ��رى ال ُت ِق َطت قب ��ل عدة �ش ��نوات‪ ،‬فتفاجاأتُ باأنن ��ي م اأك ��ن ي اأي من تلك‬ ‫ال�شور! يا اإلهي‪ ،‬تذكرتُ باأنني م اأكن متواجد ًا مع اأ�شرتي كما ينبغي ي تلك ااأيام‪،‬‬ ‫اأنني كنتُ ‪ ،‬ككثر من الرجال «اأ�شعى لتوفر لقمة العي�ض لهم»‪.‬‬ ‫ما اأقبح اأعذارنا نحن الرجال‪ ،‬نظن باأن لقمة العي�ض الهنيّة هي اللقمة الدّ�شمة‪،‬‬ ‫ونن�ش ��ى باأن اللقم ��ة احقيقية هي التي نتناولها مع من نح ��ب‪ ،‬بغ�ض النظر عن ما‬ ‫حتويه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لقد تغرت حياتي كثرا ي ال�ش ��نوات الثاث اما�شية‪ ،‬ومن اإحدى اإجازاتي‬ ‫اأنني اأ�ش ��تطيع ااآن اأن اأنام وهاتفي على و�شع ال�شامت‪ ،‬بل اإنني اأن�شاه اأحيان ًا ي‬

‫فلن�شقط من اح�شبة ت�شعة ماين‪ .‬ولو نظرنا ي الن�شف الباقي لوجدنا‬ ‫معظمهم من ال�شغار وامراهقن‪ ،‬واأن الرجال الكبار الذين اأ�ش�شوا عوائل ا‬ ‫يجاوزون كثر ًا الثاثة ماين رجل‪ .‬واإن كنتُ ا اأملك اإح�شائيات دقيقة‪ ،‬اإا‬ ‫اأنني اأجزم اأن ثاثة ماين وحدة �شكنية �شتحل اأزمة ال�شكن عندنا من القريات‬ ‫اإى جيزان‪ .‬ولو �شربنا ثاثة ماين ي خم�شمائة األف قيمة الوحدة ال�شكنية‪،‬‬ ‫لكان الناج هو ‪ ،1500000000000‬وهو مبلغ لي�ض بامرهق للميزانية‪ .‬لكن‬ ‫تبقى م�شاألة ااأر�ض‪ ،‬فامواطن ال�شعودي اليوم‪ ،‬اأعني ال� ‪ %80‬الذين اأحدث‬ ‫بل�شانهم هنا‪ ،‬ا ي�شتطيعون �شراء اأ�شغر قطعة اأر���ض باأ�شعار اليوم‪ .‬لقد‬ ‫خ�شر هوؤاء ال�‪ %80‬كل مدخرات العمر ي حرقة �شوق ااأ�شهم ي ‪،2006‬‬ ‫واأ�شبحوا اليوم يدفعون كل مرتباتهم لت�شديد ااأق�شاط ويتنازلون عن كثر‬ ‫من هواياتهم‪ ،‬وي�شعون الريال على الريال؛ لكي يحفظوا ماء وجوههم فا‬ ‫ي�شطرون لا�شتدانة من ااأ�شدقاء قبل نهاية ال�شهر‪ ،‬ولو اأراقوا ماء وجوههم‬ ‫وا�شتدانوا فلن يجدوا من يقر�شهم اإا نادر ًا‪َ .‬من هذه حاله‪ ،‬لن ي�شتطيع �شراء‬ ‫ثاثمائة مر وا مائتي مر‪ ،‬مع وجود هذه ااأ�شعار التي فاقت اأ�شعار اأرا�شي‬ ‫اأوروبا كلها‪.‬‬ ‫بالن�شبة لفتوى هيئة كبار العلماء حول ال�شريبة‪ ،‬هي ا تتعار�ض مع‬

‫اإحدى غرف امنزل دون اأن اأ�ش ��عر باحاجة اما�ش ��ة اإليه‪ ،‬على الرغم من اأنني اعتدتُ‬ ‫عل ��ى كتاب ��ة مقاات ��ي في ��ه – كهذا امقال – ث ��م اأن ّقحها عل ��ى الكمبيوتر‪ .‬لق ��د حوّ لتُ‬ ‫مقتحم للخ�شو�ش ��ية ااجتماعية‪ ،‬اإى اآلة كاتبة‪ ،‬مدي بالعفوية‬ ‫جهاز‬ ‫الهاتف من ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫والب�شاطة‪ ،‬مام ًا كبقية ااأ�شياء اجميلة ي حياتنا‪.‬‬ ‫بعمل عفوي؟ متى �ش ��عرت باأنك‬ ‫ه ��ل تذك ��ر ااآن متى كانت اآخر م ��رة قمتَ فيها ٍ‬ ‫را�ض عن حياتك؟ عن و�ش ��عك امادي؟ عن �ش ��كلك؟ متى كانت اآخر مرة م تربط فيها‬ ‫ال�شعادة بالغد اأو بعمل ما؟ يقول بع�شنا باأنه �شي�شعد عندما يتزوج‪ ،‬ثم عندما ينتقل‬ ‫اإى بي ��ت جديد‪ ،‬ثم بعد اأن ينتهي من م�ش ��روع ما‪ ،‬ويظل ي تاأجيل م�ش ��تمر‪ ،‬حتى‬ ‫يتفاج� �اأ يوم� � ًا وهو واقف اأم ��ام امراآة باأن ال�ش ��عر ااأبي�ض بداأ يغزو راأ�ش ��ه ووجه‪،‬‬ ‫ويدخل لي�شتح ّم واإذا بالتجاعيد قد بداأت تك�شو ج�شده‪ ،‬ثم اإذا نظر اإى تاريخه يجد‬ ‫باأنه كان‪ ،‬وما زال‪ ،‬ينتظر �شيئ ًا ي ام�شتقبل ليجعله �شعيد ًا!‬ ‫يغرق ااإن�ش ��ان ي عمله كثرا حتى ي�ش ��ر ذلك العمل عينه التي يب�ش ��ر بها‪،‬‬ ‫واأذنه التي ي�ش ��مع بها‪ ،‬واإذا �ش� �األته‪ :‬ماذا تقوم بهذا العمل؟ ما هدفك منه؟ وما الذي‬ ‫تريد حقيقه من خاله؟ ي�شمت قليا ثم يعطيك ااإجابة امعروفة‪« :‬اأنني اأحبه!»‬ ‫اأت�شاءل‪ :‬هل يكفي اأن نحب �شيئا حتى ن�شتنزف اأيامنا و�شحتنا من اأجله؟ لو‬ ‫كان ااأمر كذلك فنحن نحب النوم كثرا‪ ،‬وخر لنا اأن ننام على اأن نعمل!‬ ‫توقف ااآن وا�شاأل نف�شك‪ ،‬اأيا كان عملك‪ ،‬وزيرا كنت اأم حار�شا اإحدى امحات‪:‬‬ ‫هل هناك هدف ما تقوم به غر امال؟ ا حاول اأن تقنع نف�شك باإجابة ُم رر�شية؛ فاأ�شواأ‬ ‫اأنواع الكذب هو كذب امرء على نف�شه‪.‬‬ ‫متى كانت اآخر مرة جل�ش ��ت �ش ��امتا ل�ش ��اعة كاملة دون اأن تفكر ي ام�شتقبل؟‬

‫‪ 21‬يناير ‪2012‬م‬

‫العدد ( ‪) 48‬‬

‫السنة اأولى‬

‫فتواهم ي وجوب الزكاة على ااأر�ض‪ ،‬فالزكاة �شيء‪ ،‬وال�شريبة �شيء اآخر‪.‬‬ ‫الزكاة حق للفقراء فر�شه الله ي كتابه وقرنه بال�شاة ي موا�شع ا ح�شى‬ ‫من قراآننا العظيم (فاأقيموا ال�شاة واآتوا الزكاة)‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬هناك من يفتي اأ�شحاب ااأرا�شي بجواز احتكارها رغم �شدة احاجة‬ ‫لها‪ ،‬فيحب�شها عقود ًا طويلة من الزمان ويزكيها مرة واحدة عند البيع‪ ،‬حتى واإن‬ ‫احتكرها مدة ع�شرين عام ًا‪ ،‬وهذه فتوى خالفة مام ًا للفتوى رقم (‪)16994‬‬ ‫من فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية وااإفتاء‪ ،‬التي هي جواب عن �شائل‬ ‫ي�شاأل عن �شت قطع اأرا�ض معدة للبيع‪ ،‬ولكن ال�شوق انخف�شت فاأبقاها حتى‬ ‫تتح�شن �شوقها‪ ،‬فكان اجواب كااآتي "قطع ااأرا�شي امعدة للبيع جب فيها‬ ‫الزكاة كل �شنة‪ ،‬باأن تقدر قيمتها على راأ�ض ال�شنة‪ ،‬ويخرج ربع الع�شر من القيمة‬ ‫امقدرة"‪ ،‬وعلى هذه الفتوى يوجد توقيع �شيخنا ال�شيخ عبدالعزيز بن باز‬ ‫(رحمه الله)‪ ،‬وال�شيخ عبدالعزيز اآل ال�شيخ‪ ،‬وال�شيخ �شالح الفوزان‪ ،‬وال�شيخ‬ ‫بكر اأبوزيد‪ ،‬وال�شيخ عبدالله بن غديان‪ .‬هذه الفتوى موجودة ي اأحد ااأجزاء‬ ‫التي طبعتها دار ااإفتاء بهذا الرقم ال��ذي ذكرته‪ ،‬وهي �شريحة ي وجوب‬ ‫الزكاة‪ .‬ومقدارها كل �شنة ‪ %2.5‬من قيمة ااأر�ض‪.‬‬ ‫احاجة لاأمن‪ ،‬من احاجات اخم�ض ااأ�شا�شية لاإن�شان‪ ،‬ول��ن ي�شعر‬ ‫ااإن�شان بااأمن على عائلته وهو ا ملك بيت ًا‪.‬‬ ‫اإننا ي زم��ن فتنة‪ ،‬واح��اج��ة ما�شة األفة قلوبنا ووحدتنا‪ .‬اإن بادنا‬ ‫م�شتهدفة من اأع��داء خطرين‪ ،‬ومن تابع ال�شبكة ااجتماعية (توير) �شيعلم‬ ‫اأنه اأمام اأعمال ا�شتخباراتية هائلة تهدف لبث الفرقة بن اأبناء جتمعنا وبن‬ ‫قيادته وااأ�شرة احاكمة‪ .‬وهوؤاء الذين يعملون ي الظام يعلمون جيد ًا كم‬ ‫هي �شعبة ااأو�شاع ااقت�شادية عندنا؛ ولذلك ي�شعون بكل جهد لن�شر الكراهية‬ ‫وحريك ام�شاعر ال�شلبية �شد الو�شع الطبقي امتمايز ي بادنا‪ .‬كل هذه‬ ‫التحديات الرهيبة ت�شتوجب اأن نقف ي وجهها محبتنا لبع�شنا وتكاتفنا‪.‬‬ ‫يجب اأن نع�ض على امحبة بنواجذنا؛ اأنه اإن ذهبت امحبة فقل على الدنيا‬ ‫ال�شام‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬

‫اأو ي م�شكلة ما؟ ال�شمت ريا�شة عظيمة‪ ،‬ت�شحذ الذهن‪ ،‬وماأ العقل باحكمة‪ .‬اإنه‬ ‫التدريب ااأمثل لتقوية مهارات الروح وبث ال�شكينة ي اأركانها‪.‬‬ ‫�ش ��معت مرة عن رجل �ش ��مت ثاث �ش ��نوات متتالية م يقل فيها كلمة‪ ،‬وعندما‬ ‫�شُ � � ِئل عن ذلك قال‪« :‬كان الكام ُي رف ِر ُغني من احكمة‪ ،‬فمار�شت ال�شمت حتى ماأي‬ ‫بها‪».‬‬ ‫وال�شمت اأي�ش ًا اإحدى بوابات ال�شعادة‪.‬‬ ‫مت ��ى كانت اآخر مرة �ش ��عرت فيها بال�ش ��عادة امطلقة؟ قد ا ت�ش ��تطيع اأن تتذكر‬ ‫اأننا �ش ��نعنا لل�شعادة �شروطا وو�شعنا لها ا�ش ��راتيجيات وبرامج حتى اأفرغناها‬ ‫من حتواها‪.‬‬ ‫لقد مكن امت�ش ��وفة القدماء من الو�ش ��ول اإى مراحل بالغة من ال�ش ��عادة عن‬ ‫طريق التمل�ض من اما�شي‪ ،‬والتخل�ض من ام�شتقبل‪.‬‬ ‫التمل�ض ا يعني ااإنكار بل الغفران‪ ،‬والتخل�ض ا يعني ااإلغاء بل الن�شيان‪.‬‬ ‫يروي ابن عربي حكاية �ش ��خ�ض رحل من ب ��اد اإى اأخرى‪ ،‬وي الطريق قابل‬ ‫اأح ��د ال ُعبّاد ّ‬ ‫الزهاد‪ ،‬ف�ش� �األ الرج ��ل ذلك العابد‪« :‬اأي ��ن تريد؟» فقال‪« :‬حي ��ث ا اأريد‪».‬‬ ‫أدركتُ‬ ‫ليال ثم ا اأن فحوى ال�ش ��عادة لي�ض التخل�ض من‬ ‫معنتُ ي هذه الكلمات لعدة ٍ‬ ‫ً‬ ‫حاجات الدنيا‪ ،‬فذاك اأم ٌر �ش ��عب جدا‪ ،‬ولكنه التخل�ض من احاجة اإى احاجة‪ ،‬فهو‬ ‫اأرقى درجات الت�شامح وال�شعادة‪.‬‬ ‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬


‫طرزان‬ ‫غازي‬ ‫قهوجي‬

‫ورد خر ن�صرته ال�صحف وامجات نق ًا عن وكاات ااأنباء العامية يقول اإن الوايات‬ ‫امتحدة ااأمريكية تع ّد م�صروع ًا هو ااأول من نوعه لتدريب «القرود» على مار�صة ااأعمال‬ ‫امكتبية! وذلك بهدف ت�صليمها ‪-‬م�صتقب ًا‪ -‬الوظائف ااإدارية ي الدوائر احكومية‪ ،‬عو�ص ًا‬ ‫عن الب�صر!‬ ‫ا�صتوقفني اخر واأوقعني ي ده�صة‪ ،‬ثم اأكملت تفا�صيله التي ت�صرح ااآلية التنظيمية‬ ‫لكيفية قيام القرود بدوام عمل كامل‪� ،‬صينتج عنه �صرعة كبرة ي اإجاز امعامات‪ ،‬وتدقيق‬ ‫وخ َفته ااأم��وذج ااأمثل‬ ‫ااإح�صاءات‪ ،‬وذل��ك على أام��ل اأن يُ�صبح القرد من خال فطنته ِ‬ ‫وااأف�صل للموظف احكومي امعا�صر‪ ،‬و�صيُعتمد عليه ي اإدارة م�صالح الدولة‪ ،‬وحفظ‬ ‫حقوق امواطنن‪ ،‬وال�صهر على تطبيق القانون حت �صقف ام�صاواة الكاملة بن اجميع!‬ ‫وبنا ًء على هذه امعطيات‪� ،‬ص ُتمنح اإى هذه القرود ‪-‬بعد مرحلة التدريب‪ -‬كل ال�صمانات‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬كدفاتر التوفر العائلية وااأوراق الثبوتية؛ اأي «هويات بعد التجني�س»‪،‬‬ ‫وال�صمان ال�صحي وامعا�س التقاعدي‪ ،‬و�صيح�صلون على امكافاآت والقرو�س ال�صكنية‬ ‫امي�صّ رة! وهكذا �صيكون ااإيقاع اللغوي متوازن ًا بن كلمتي (قرو�س وق��رود)! وما اأننا‬

‫من امتاأثرين عن قرب وعن بُعد بكل ما ينتجه وين�صره وي�صنعه الغرب‪ ،‬وما اأن التجربة‬ ‫«ال�صعدانية» ااأمريكية الرائدة قد وُ�صعت على نار حامية‪ ،‬كان ابد من اأن اأتخيَل واأت�صوَر‬ ‫احالة التي من امفر�س اأننا �صنكون عليها ي حال انتقل هذا ام�صروع احيواي احيوي‬ ‫احديث اإى مرافق بادنا‪ ،‬واأن اأخمّن مدى امعاناة ي تدريب القرود «ام�صتوردة» لتتطبّع‬ ‫بطباعنا‪ ،‬ومن ثم لتح ّل حل اإخوتنا وزمائنا ي الوظائف وبنف�س الرتب والرواتب!‬ ‫هكذا �صطح ذهني اإى طرح جموعة من الت�صاوؤات التي تتطلب اأجوبة عميقة‪ ،‬ومنها‬ ‫على �صبيل امثال ا اح�صر‪ ،‬هل �صيتقبّل اموظفون وامواطنون هذا اانقاب ااإداري الغريب؟‬ ‫وهل �صي�صت�صيغون روؤي��ة القرود‪ ،‬وقد احتلوا امكاتب وجل�صوا اأم��ام اأجهزة الكمبيوتر‬ ‫من دون اأن ياأكلوا ال�صندويت�صات وامرطبات‪ ،‬واأن ي�صربوا ال�صاي والقهوة‪ ،‬ويدخنوا‬ ‫«ااأرجيلة» وال�صيجار والتبغ‪ ،‬وم�صغوا «القات»؟ وهل �صت�صتطيع القرود اأن ت�صمد طوي ًا‬ ‫اأمام �صيل الوا�صطات والتدخات ال�صيا�صية وامناطقية والع�صائرية والعائلية والقبلية‬ ‫وامذهبية وااإثنية والعن�صرية؟ وهل �صيكون باإمكانها عدم اخ�صوع اإغراءات الر�صاوى‬ ‫والرطيل؟ وهل �صتقدر‪ ،‬ا بل هل �صتتج َراأ على ك�صف دهاليز ال�صم�صرات وم�صارب ااإهدار‬

‫اأوافق �صمو وزير البلديات راأيه حول عدم فر�س ر�صوم على ااأرا�صي‬ ‫البي�صاء‪ ،‬لكن لي�س لل�صبب الذي �صاقه جهة التزام وزارته براأي هيئة كبار‬ ‫العلماء بحرمة فر�س الر�صوم‪ ،‬بل ل�صبب اآخر �صاأطرحه احق ًا‪.‬‬ ‫فال�صبب الذي طرحه �صمو ااأم��ر يبدو ي بب�صاطة غر مقنع‪ ،‬ماذا؟‬ ‫ااأمر من�صور قال اإن وزارت��ه لن تفر�س ر�صوم ًا على ااأرا�صي البي�صاء‬ ‫اتباع ًا لراأي جل�س هيئة كبار العلماء بعدم جواز فر�س ر�صوم على ااأرا�صي‬ ‫امخدومة بن�صبة معينة من قيمتها؛ اأن ااأ�صل حرمة اأموال ام�صلمن؛ لقوله‬ ‫�صلى الله عليه و�صلم «اإن دماءكم واأموالكم عليكم حرام»‪ ،‬وقوله �صلى الله‬ ‫عليه و�صلم «ا يحل مال امرئ م�صلم اإا بطيب نف�س منه»‪.‬‬ ‫وعدم ااقتناع ما طرحه �صمو ااأمر نابع من اأن راأي الهيئة الكرمة‬ ‫هو ت�صور عام ي�صمل جميع اأنواع الر�صوم وال�صرائب التي ح�صلها الدول‬ ‫احديثة ما ي�صتحيل تطبيقه ي عام اليوم‪.‬‬ ‫وي واقعنا ال�صعودي‪ ،‬تقوم الدولة بو�صفها تنظيم ًا حديث ًا بتح�صيل‬ ‫اأن��واع �صتى من الر�صوم‪ ،‬ب��دء ًا من الر�صوم اجمركية و�صو ًا اإى ر�صوم‬ ‫لوحات امحات التجارية التي جبيها البلديات التابعة للوزارة التي يراأ�صها‬ ‫�صمو ا أام��ر‪ .‬وراأي هيئة كبار العلماء‪ ،‬الذي ورد ي ت�صريح �صمو وزير‬ ‫ال�صوؤون البلدية‪ ،‬جاء فيه ما ن�صه «هذه الر�صوم‪ ،‬التي ما اأنزل الله بها من‬ ‫�صلطان‪ ،‬وهي التي خربت الباد‪ ،‬واأف�صدت العباد‪ ،‬ومنعت الغيث‪ ،‬واأزالت‬ ‫الركات‪ ،‬وعر�صت اأكر اجند وااأمراء اأكل احرام‪ ،‬واإذا نبت اج�صد على‬ ‫اح��رام فالنار اأوى به»‪ ،‬وهو ال�صادر عن الهيئة �صنة ‪1425‬ه� ي بحثها‬ ‫حول حكم الت�صعر‪.‬‬

‫عبدالسام الوايل‬

‫وهذا الراأي ينطلق من ت�صور عام ماهية الر�صوم يعاب عليه عدم الفهم‬ ‫ال�صحيح لهذا امن�صط‪ ،‬ف�ص ًا عن ا�صتحالة تنا�صقه مع مفهوم الدولة احديثة‪.‬‬ ‫فقد جاء ي فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية وااإف�ت��اء‪ ،‬امجموعة‬ ‫ااأوى‪ ،‬امجلد ال�‪ ،23‬الفتوى رقم (‪ )4012‬ما ن�صه اأن «ح�صيل الر�صوم‬ ‫اجمركية على الواردات وال�صادرات من امكو�س‪ ،‬وامكو�س حرام‪ ،‬والعمل‬ ‫بها حرام‪ ،‬ولو كانت ما ي�صرفها واة ااأمور ي ام�صروعات امختلفة‪ ،‬كبناء‬ ‫مرافق الدولة‪ ...‬وقد قال الذهبي ي كتابه (الكبائر)‪ :‬وامكا�س من اأكر‬ ‫اأعوان الظلمة‪ ،‬بل هو من الظلمة اأنف�صهم‪ ،‬فاإنه ياأخذ ما ا ي�صتحق‪ ،‬ويعطيه‬ ‫من ا ي�صتحق‪ ...‬وامكا�س فيه �صبه من قاطع الطريق‪ ،‬وهو من الل�صو�س‪،‬‬ ‫وجابي امك�س وكاتبه و�صاهده واآخ��ذه من جندي و�صيخ و�صاحب راأيه‪،‬‬ ‫�صركاء ي الوزر‪ ،‬اآكلون لل�صحت واحرام»‪.‬‬ ‫والكام عن امكا�س اأعاه ينطبق على كل موظفي الدولة من تكون‬ ‫طبيعة عملهم ح�صيل اأو فر�س اأي �صكل من اأ�صكال الر�صوم‪ ،‬وهذا يتنافى‬ ‫مع حقائق واقعنا امحلي البحت‪.‬‬ ‫وكما نعلم‪ ،‬ف �اإن ال ��وزارة التي يراأ�صها �صمو ااأم��ر يقوم ج��زء من‬ ‫اأن�صطتها على ح�صيل الر�صوم مهما �صغرت‪.‬‬ ‫مث ًا‪ ،‬هناك ر�صم بلدية على امحات التي تبيع امواد الغذائية قدرها‬ ‫ع�صرون ريا ًا فقط‪.‬‬ ‫فاإذا كانت فتاوى هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة نرا�ص ًا ل�صيا�صات‬ ‫وزارة ال�صوؤون البلدية‪ ،‬فاإن ااأوى للوزارة التنازل عن الر�صوم ال�صغرة‬ ‫احقرة ال�صاأن ما ا نفع ي فر�صه وا �صرر ي وقفه‪.‬‬

‫مجلس التعاون‪..‬‬ ‫الهاجس اأمني‬ ‫جل�س التعاون لدول اخليج العربية عام ُه الثاثن ي مايو ‪،2011‬‬ ‫دخ َل‬ ‫ُ‬ ‫حيث ط��راأت تطورات و أاح��داث متاحقة عما كان اح��ال عليه عام ‪ 1981‬عندما‬ ‫اأن�صئ امجل�س لتحقيق جموعة من ااأهداف ر ّكزت – كما جاء ي النظام ااأ�صا�صي‬ ‫للمجل�س‪ -‬على حقيق التن�صيق والرابط بن الدول ااأع�صاء مهيد ًا لوحدتها‪،‬‬ ‫وتعميق اأوجه التعاون القائمة بن �صعوبها‪ ،‬وو�صع اأنظمة متماثلة ي ختلف‬ ‫اميادين‪ ،‬ودفع عجلة التقدم العلمي والتقني‪،‬واإقامة م�صروعات م�صركة وت�صجيع‬ ‫تعاون القطاع العام‪.‬‬ ‫والذي يقراأ البيان ااأول للمجل�س والذي �صدر ي اأبوظبي ي ‪ 16‬مايو ‪1981‬‬ ‫ياحظ اأن قادة دول امجل�س قد حددّوا خطوط ام�صتقبل فيما يتعلق بالتعاون ي‬ ‫اميادين ااقت�صادية والثقافية وااإعامية وااجتماعية‪ ،‬لكن الهاج�س ااأمني‬ ‫كان حا�صر ًا ي تلك الفرة‪ ،‬خ�صو�ص ًا بعد التوج�س من دور ااحاد ال�صوفييتي‬ ‫واقرابه من مياه اخليج الدافئة بعد احتاله اأفغان�صتان‪ .‬اأو حدوث فراغ للقوة ي‬ ‫امنطقة بعد ان�صحاب بريطانيا ي اأوائل ال�صبعينيات‪ .‬لذلك جاءت العبارة «وجددوا‬ ‫(القادة) تاأكيدهم باأن اأمن امنطقة وا�صتقرارها اإما هو م�صوؤولية �صعوبها ودولها‪،‬‬ ‫يعر عن اإرادة هذه الدول وحقها ي الدفاع عن اأمنها و�صيانة‬ ‫واأن هذا امجل�س اإما ّ‬ ‫ا�صتقالها‪ ،‬كما اأكدوا رف�صهم امطلق اأي تدخل اأجنبي ي امنطقة مهما كان م�صدره‪،‬‬

‫الخروج من‬ ‫قبضة النظام‬

‫فراس عالم‬

‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 27‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪17‬‬

‫حول اأراضي‪:‬‬ ‫ا للرسوم‪..‬‬ ‫نعم لاسترداد‬

‫اماي؟ وهل �صت�صعى بع�س ااأحزاب‪ ،‬وا�صتباق ًا ما �صيكون‪ ،‬اإى تن�صيب اأكر عدد من القرود‬ ‫و�صمّها اإى كوادرها‪ ،‬ومن ث ّم ال�صعي اإى توظيفها؟ وهل �صت�صمن قياداتها عدم ا�صطدام‬ ‫القرود اجدد بالقرود القدامى؟!‬ ‫بعد مطالعتي ام�صتفي�صة للتجربة ااأمريكية ه��ذه‪ ،‬ومحي�صي مجمل تفا�صيلها‪،‬‬ ‫وا�صتقرائي مدى جدّيتها‪ ،‬ومعرفتي العميقة بخ�صائ�صنا وحما�صتنا ي نقل وتقليد جارب‬ ‫الغر‪ ،‬اأود اأن اأعلن على ام أا ب�صفتي من جماعة الرفق باحيوان‪ ،‬كامل احرامي وخال�س‬ ‫مودتي اإى جميع ف�صائل القرود‪ ،‬ما فيها ال�صيدة «غوريلا»‪ ،‬اأقول‪ ،‬لي�س من ال�صروري‬ ‫ي ربوع اأوطاننا اجميلة اأن ن�صتبدل باأحد قرد ًا؛ ذلك اأننا نعلم اأن «غالبية» موظفينا ي‬ ‫القطاعن العام واخا�س �صيتحولون عند الطلب ‪-‬وب�صرعة‪ -‬اإى اأجمل واأرق اأنواع القرود!‬ ‫ولكن اإذا و�صلت ااأمور ي هذا ام�صروع على اأر�صنا اإى درجة التطبيق الفعلي‪ ،‬فاإن‬ ‫الباد حينئ ٍذ لن تكون بحاجة اإى «مدير» على موظفن‪ ،‬واإما اإى «طرزان» على قرود!‬

‫أحمد عبدالملك‬

‫وطالبوا ب�صرورة اإبعاد امنطقة عن ال�صراعات الدولية وخا�صة تواجد ااأ�صاطيل‬ ‫الع�صكرية والقواعد ااأجنبية ما فيه م�صلحتها وم�صلحة العام»‪.‬‬ ‫والذي يتمعن ي تلك العبارة ياحظ جموعة من اماحظات لعل اأهمها‪ :‬اأن‬ ‫ااأمن هو م�صوؤولية ال�صعوب والدول – واإن كان الواقع يح ّتم اأن تكون الدولة هي‬ ‫�صاحبة القرار ي الق�صية امتاكها القرار ال�صيا�صي والع�صكري ‪ ،-‬وهذه م�صاألة‬ ‫جد هامة؛ خ�صو�ص ًا ي ظل ااأحداث القريبة ي العام العربي‪.‬كما اأنها ر�صالة اإى‬ ‫ااآخر – مهما كان‪ -‬باأن اأمن امنطقة اأمر حيوي وا يجوز اأية جهة العبث به اأو‬ ‫حاولة زعزعته‪ .‬ااأمر الثاي هو (التدخل ااأجنبي)! والذي تكرر اأي�ص ًا ي القمة‬ ‫الثانية للمجل�س ي الريا�س ي نف�س العام‪ ،‬حيث جاء «رف�س دول امجل�س تواجد‬ ‫ااأ�صاطيل الع�صكرية والقواعد ااأجنبية»‪.‬ولقد احتل الهاج�س ااأمني مكان ًا وا�صح ًا‬ ‫ي بيانات قمم التعاون‪ ،‬خ�صو�ص ًا اإبان احرب العراقية ااإيرانية‪ ،‬واحتال العراق‬ ‫لدولة الكويت الع�صو ي امجل�س عام ‪ .1990‬كما برز ذات ااهتمام ي حوادث‬ ‫التفجرات التي �صهدتها بع�س عوا�صم دول امجل�س‪ ،‬وي ااأحداث ااأخرة ي‬ ‫ملكة البحرين‪.‬‬ ‫وقد ا نلوم جل�س التعاون على هذا التوجه‪ ،‬اأنه ا مكن للتنمية ااقت�صادية‬ ‫اأن تتحقق دون اأمن قوي وم�صرك‪ ،‬وا�صتقرار �صامل ي امنطقة‪ .‬لذلك تاأخرت‬

‫حدثن ��ا ي ااأ�صب ��وع اما�صي عن اعت�ص ��ام خريجي امعاه ��د ال�صحية اأمام‬ ‫وزارة ال�صح ��ة ومطالبهم ام�صروعة بالتوظي ��ف‪ ،‬وناق�صنا امفارقة امتمثلة ي اأن‬ ‫البل ��د بحاجة فعلية له ��ذه الكوادر من حي ��ث نق�س اخدمات ال�صحي ��ة ي الباد‬ ‫لك ��ن اخلل كامن ي ااأوعية الوظيفية الت ��ي ت�صتوعب هوؤاء اخريجن‪ ،‬فنظام‬ ‫اخدم ��ة امدنية الذي تتبعه الوزارة ا يوفر العدد امنا�صب من الوظائف من جهة‪،‬‬ ‫والقط ��اع اخا�س ا يعد بيئة جاذبة لهم‪ ،‬بل اإن ل�صان حاله يقول (ا تقر�صيني يا‬ ‫نحلة وا رغبة ي ي ع�صلك)‪.‬‬ ‫ووزارة ال�صح ��ة ت�صرفت هنا وكاأنها تواج ��ه م�صكلتن منف�صلتن‪ ،‬فهي من‬ ‫جه ��ة جاهد لتوظيف اأكر عدد ت�صم ��ح به وزارة اخدمة امدنية ولو لرفع احرج‬ ‫احا�ص ��ل ااآن‪ ،‬وم ��ن جهة اأخرى ت�صعى للتفاو�س مع القط ��اع اخا�س للو�صول‬ ‫ل�صيغ ��ة جعله يقبل تعين بع�س هوؤاء اخريج ��ن رغم منعهم ومنعه وكاأنها‬ ‫ت�صعى ي ال�صلح بن زوجن ا يطيقان بع�صهما!‬ ‫لك ��ن ام�صكل ��ة ي احقيق ��ة ه ��ي م�صكل ��ة واح ��دة ولي�صت م�صكلت ��ن ومكن‬ ‫تلخي�صه ��ا بعبارة (غياب امعاير) ف ��كل هذه الفو�صى احا�صلة تع ��ود ب�صكل اأو‬ ‫باآخر اإى عدم تطبيق امعاير ال�صحيحة على الوقائع‪ .‬فلو اأخذنا النظام الداخلي‬ ‫للوزارة لوجدن ��ا اأنه يطبق معاير اخدمة امدنية ي التعامل مع كوادره الطبية‬ ‫من اأطباء وفنين‪ ،‬فهو يقي�س اإنتاجيتهم بعدد ال�صاعات التي تواجدوا فيها داخل‬ ‫امن�صاأة ال�صحية مام ًا كما يقيم اأي موظف اإداري ي م�صلحة الزكاة والدخل‪.‬‬

‫‪ 21‬يناير ‪2012‬م‬

‫اأنتقل ااآن اإى ال�صبب الذي جعلني اأوافق �صمو ااأمر ي راأيه‪ .‬كنتُ‬ ‫كتبتُ ي هذه ال�صحيفة مقالن حول م�صكلة ارتفاع اأ�صعار العقار‪ ،‬طرحتُ‬ ‫فيهما ت�صور ًا حول ق�صية ااإ�صكان‪ ،‬خت�صره اأن م�صكلة ااإ�صكان �صتتفاقم‬ ‫بُعيد �صنوات قليلة من توزيع اخم�صمائة األف وحدة �صكنية التي �صتبنيها‬ ‫وزارة ااإ�صكان؛ ب�صبب طبيعة الهرم ال�صكاي لدينا‪.‬‬ ‫فلو افر�صنا اأن اأكر الفئات العمرية طلب ًا لل�صكن هم اأولئك الذين ي‬ ‫عمر ما بن ‪ 25‬اإى ‪� 35‬صنة‪ ،‬فاإن عديدهم اليوم‪ ،‬بح�صب م�صلحة ااإح�صاءات‬ ‫العامة‪ ،‬ي�صل اإى ثاثة ماين و‪ 300‬األف تقريب ًا يحتاجون حواى مليون‬ ‫و‪ 600‬األف وحدة �صكنية‪.‬‬ ‫لكن بعد ع�صر �صنوات من ااآن فاإن الفئة العمرية نف�صها �صتكر‪ ،‬لي�صل‬ ‫عديدها اإى اأربعة ماين يحتاجون حواى مليوي وحدة �صكنية‪ .‬ووفق‬ ‫و�صع كهذا‪ ،‬فاإن فر�س الر�صوم ا مكن اأن يكون فاع ًا اإا اإن كان ت�صاعدي ًا‪،‬‬ ‫يزيد كل �صنة عن التي قبلها‪.‬‬ ‫بغر ذل��ك‪ ،‬ف �اإن م� ّ�اك ام�صاحات ال�صا�صعة من ااأرا� �ص��ي �صيحملون‬ ‫ام�صري النهائي قيمة الر�صوم‪.‬‬ ‫وما اأن الوزارة لن تفر�س الر�صوم الثابتة‪ ،‬ف�ص ًا عن الر�صوم امتزايدة‬ ‫التي اقرحتها‪ ،‬فاإنني اأ�صحب اقراحي ال�صابق حول الر�صوم امتزايدة‪،‬‬ ‫واأق��رح عو�ص ًا عنه‪ ،‬وبعد البحث ي النهج ال�صرعي امنا�صب‪ ،‬ما اأ�صميه‬ ‫«مبداأ عمر» حول ملك م�صاحات �صا�صعة من ااأرا�صي وتركها بي�صاء‪ .‬فقد‬ ‫حدث يون�س بن حمد بن اإ�صحاق عن عبدالله بن اأبي بكر قال «جاء بال بن‬ ‫احارث امزي اإى ر�صول الله �صلى الله عليه و�صلم فا�صتقطعه اأر�ص ًا فقطعها‬ ‫له طويلة عري�صة‪ ،‬فلما وي عمر قال له‪ :‬يا بال‪ ،‬اإنك ا�صتقطعت ر�صول الله‬ ‫�صلى الله عليه و�صلم اأر�ص ًا طويلة عري�صة فقطعها لك‪ ،‬واإن ر�صول الله عليه‬ ‫ال�صام م يكن منع �صيئ ًا ي�صاأله‪ ،‬واأنت ا تطيق ما ي يديك‪ ،‬فقال‪ :‬اأجل‪،‬‬ ‫فقال‪ :‬فانظر ما قويت عليه منها فاأم�صكه‪ ،‬وما م تطق وما م تقو عليه فادفعه‬ ‫اإلينا نق�صمه بن ام�صلمن‪ ،‬فقال‪ :‬ا اأفعل والله �صيئ ًا اأقطعنيه ر�صول الله‪،‬‬ ‫فقال عمر‪ :‬والله لتفعلن‪ ،‬فاأخذ منه ما عجز عن عمارته فق�صمه بن ام�صلمن»‪.‬‬ ‫وتعلق الهيئة ال�صرعية ي مركز الفتوى التابع اإدارة الدعوة وااإر�صاد‬ ‫الديني ي وزارة ااأوق��اف وال�صوؤون ااإ�صامية ي دول��ة قطر على هذه‬ ‫الواقعة بالقول «فهم عمر هذا الفهم وهو مقت�صى ام�صلحة‪ ،‬فكان اجتهاد ًا منه‬ ‫وافقه عليه ال�صحابة‪ ،‬وم يُعلم له منهم خالف‪ ،‬فكان ذلك اإجماع ًا �صكوتي ًا‬ ‫منهم»‪.‬‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫بع�س ام�صروعات وحقق بع�صها‪ ،‬ولكن بقي العمل ام�صرك دون طموحات واأمال‬ ‫امواطنن‪ ،‬والذي �صهد بع�س قادة امجل�س به ي اأكر من منا�صبة‪ .‬وظل الهاج�س‬ ‫ااأمني اأهم بند ي اأجندات اجتماعات جل�س التعاون‪.‬‬ ‫ولئن كان ااحتال العراقي لدولة الكويت من اأه��م اامتحانات التي جح‬ ‫فيها جل�س التعاون على ام�صتوى ااأمني‪ ،‬فاإن اأحداث ملكة البحرين ااأخرة‬ ‫هي اامتحان الثاي‪ ،‬واإن كان هذا ااأخر له ظروف وحتميات وتف�صرات ونتائج‬ ‫ختلفة عن ااأول!‪.‬ولكن هل مكن اأن تتوا�صل مثل هذه «النجاحات» مع حلول‬ ‫(الربيع العربي)؟ وهل يحتاج جل�س التعاون اإى روؤية ختلفة عما كان عليه احال‬ ‫قبل ثاثن عاما؟‪ .‬ذلك اأن احتميات على ااأر�س قد تعار�صت – ب�صكل كبر‪ -‬عما‬ ‫كان قد اأمّل ُه قادة امجل�س اآنذاك‪ .‬هنالك من حدث عن وحدة اأو كونفدرالية خليجية‪،‬‬ ‫َ‬ ‫عار�س اأي �صكل من اأ�صكال الوحدة‪ ،‬واعتر ذلك «م�صح ًا» ل�صيادات‬ ‫وهنالك من‬ ‫الدول!‪ .‬وهنالك من دعا امجل�س اإى جاوز مرحلة (جل�س احكام) للو�صول اإى‬ ‫(جل�س ال�صعوب)! واإذا كانت دول امجل�س قد بداأت تتحدث عن العدالة ااجتماعية‬ ‫وحقوق ااإن�صان‪ ،‬فاإنه من امهم اأن يبادر امجل�س بتناول هذه الق�صايا التي م تعد‬ ‫من امحظورات ي عام اليوم‪.‬‬ ‫فهل تعني التطورات ااأخرة ي العام العربي �صيئ ًا مجل�س التعاون‪ ،‬والذي‬ ‫اأدخل اأنفه ي ااأحداث ااأخرة ب�صورة وا�صحة وموؤثرة‪� ،‬صواء ما تعلق بامو�صوع‬ ‫اليمني اأو ال�صوري؟ اأم اأنه �صيبقى جرد «�صكرتارية» طيّعة ي يد الدول؟! ويظل‬ ‫مرر ما تريده الدول من موا�صيع دون اأن يخلق موا�صيع جديدة تنا�صب امرحلة‬ ‫اجديدة!‬ ‫اإن �صمود جل�س التعاون طيلة الفرة اما�صية موؤ�صر ج��اح‪ ،‬ولكن بعد‬ ‫التغر‪ ،‬بل وجيء حكام‬ ‫التطورات امتاحقة ي امنطقة العربية‪ ،‬ونظر ًا حتمية ّ‬ ‫من اجيل الثاي لهم روؤى تختلف عن اجيل ال��ذي �صبقهم‪ ،‬ف�اإن اآليات امجل�س‬ ‫تتغر‪ ،‬ويقرب اأك��ر من ال�صعوب‪ ،‬يتلمّ�س ق�صاياهم‬ ‫ومو�صوعاته يجب اأن ّ‬ ‫وي�صاركهم تطلعاتهم ي حياة اأف�صل‪ ،‬وم�صتقبل اأك��ر اإ�صراق ًا ورخ��اء اأواده��م‬ ‫واأحفادهم‪.‬‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫كما ُترب ��ط ترقيتهم ونقلهم بالكثر من القيود كتوفر الرقم الوظيفي ال�صاغر‬ ‫ووج ��ود بدي ��ل‪ ...‬اإل ��خ‪ .‬كما اأن وج ��ود كفاءة متمي ��زة ي قط ��اع حكومي يق�صي‬ ‫بال�صرورة حرمان اأي قطاع اآخر من تلك الكفاءة‪ ،‬فمث ًا اإذا تواجد فني متميز ي‬ ‫العناي ��ة امركزة اأو اأمرا�س القلب ي م�صت�صفى يتبع ل ��وزارة الداخلية اأو الدفاع‬ ‫فم ��ن اممنوع طبق ًا للنظ ��ام اأن ي�صتعان به ي م�صت�صفى تابع لوزارة ال�صحة مهما‬ ‫كانت احاجة له ملحة‪ ،‬والعك�س �صحيح كذلك فالوزارة حتكر كل الكفاءات التي‬ ‫لديه ��ا ومن ��ع (ت�صربها) اأي قطاع اآخ ��ر باأي �صيغة من ال�صي ��غ‪ ،‬وكل ذلك ح�صب‬ ‫النظام!‪ .‬وبالتاي فاإن ال�صواغر الوظيفية امحدودة اأ�صا�ص ًا يتم اإ�صغالها بكوادر ا‬ ‫ت�صتغل ب�صكل كامل ف�صا عن اأن اإنتاجيتها غر قابلة للمحا�صبة و القيا�س الدقيق‬ ‫اأي اأن لدينا هدر ًا ي الطاقات داخل نطاق القطاع ال�صحي العام ت�صبب ي العجز‬ ‫ع ��ن تلبية ااحتياج وكذلك ي ان�صداد و�صح الوظائف امتوفرة ولو كانت معاير‬ ‫النظام امطبقة تتاءم وطبيعة العمل الطبي اميداي ما و�صلنا اإى هذا ام�صتوى‬ ‫من تدي اخدمات و�صح الوظائف ي ذات الوقت‪.‬‬ ‫ولك ��ي نخ ��رج من هذا اماأزق ف� �اإن ال ��وزارة بحاجة اإى ق ��رار �صجاع يجعلها‬ ‫تطال ��ب باخروج من ح ��ت مظلة اخدمة امدنية وت�صوغ نظام� � ًا جديد ًا للخدمة‬ ‫ال�صحي ��ة يتاءم وظروف العمل اميدانية‪ ،‬نظام يرتهن ي عدد وظائفه لاحتياج‬ ‫احقيقي للباد ا لر�صى جان امالية واخدمة امدنية‪ ،‬نظام ذكي ي�صمح بتغطية‬ ‫النق� ��س بالتعي ��ن اجزئي اأو الكام ��ل ويدفع للموظف على ق ��در اإنتاجيته ا على‬

‫العدد ( ‪) 48‬‬

‫السنة اأولى‬

‫شيء من حتى‬

‫قتلتك‬ ‫اأنظمة‬ ‫ياوسام‬ ‫عثمان الصيني‬

‫�سوف يحمل الطفل و�سام قتيل ينبع‬ ‫على يد وال��ده من الآن و�ساعدا رقما هو‬ ‫رقم الق�سية ولقبا هو قتيل ينبع و�سيظل‬ ‫ام��و��س��وع الأه ��م ه��و ه��ل الأب طبيعي اأو‬ ‫م�ساب بالكتئاب الهياجي؟ وهل �سيدان؟‬ ‫وماهو احكم ي حال الإدان��ة؟ ثم تتحول‬ ‫اإى ق�سة اأخ��رى مريرة ي ذاك��رة جتمع‬ ‫م�ث�ق��وب��ة بق�س�ص ال�ع�ن��ف الأ�� �س ��ري التي‬ ‫تتحرك معها حقوق الإن�سان بالقدر الذي‬ ‫ت�سمح له بها م�ساحة احركة وال�ساحيات‬ ‫ام �ح��دودة ال�ت��ي يتمتع بها وينتظر بعدها‬ ‫امجتمع ال�ستهاكي ال�غ��ارق ي م�ساكله‬ ‫واحتياجاته ق�سة اأخ ��رى ج��دي��دة يلوكها‬ ‫لتخفف عنه ال�سغوط اأو تقطع حالة املل‬ ‫امتاآكلة على جل�سات الدرد�سة الهاتفية اأو‬ ‫�سبكات التوا�سل امختلفة‪.‬‬ ‫ما ل تتوقف عنده الأحاديث ول يهتم‬ ‫ب��ه امعنيون ح��ال��ة ال��رع��ب امتوا�سلة التي‬ ‫عا�ستها الأم والطفل واأخ��وات��ه الأرب��ع منذ‬ ‫�سنوات من اعتداء بال�سرب امرح وجلب‬ ‫الوقود من اأجل اإح��راق الأطفال والعتداء‬ ‫على خالهم باآلة ح��ادة حتى انتهى امطاف‬ ‫بطعنات ث��اث غ��ر ن��اف��ذة ي البداية على‬ ‫ج�سد و�سام من اأج��ل التهديد والتخويف‬ ‫بالقتل اإى الطعنة القاتلة التي اأودت بحياته‪،‬‬ ‫وم منع وق ��وع اج��رم��ة ح ��اولت الأم‬ ‫اإب ��اغ اج�ه��ات امخت�سة ي حينها التي‬ ‫قامت باأخذ التعهد عليه فقط‪ ،‬ثم اأو�سلت‬ ‫الأم �سكواها عر �سحيفة امدينة قبل اأربع‬ ‫�سنوات وعلى قناة ‪ mbc‬وم يوؤد ذلك اإى‬ ‫اأي �سعور بام�سوؤولية جاه هذه الأ�سرة‪،‬‬ ‫اإذا فما الذي تفعله الأم وبناتها بعد كل هذا‬ ‫وهي تعي�ص رعب النهاية اماأ�ساوية كل يوم؟‬ ‫وم��ن هو اج��اي احقيقي ال��ذي ك��ان يرى‬ ‫كل ه��ذه اموؤ�سرات وم يفعل �سيئا؟ رما‬ ‫كانت اجهات الأمنية تقوم ما ت�ستطيع ي‬ ‫ح��دود �ساحياتها التي اأو�سحها العقيد‬ ‫فهد الغنام باأنها قامت باجانب ال�سبطي‬ ‫اخا�ص بال�سرطة واأحالتها لهيئة التحقيق‬ ‫والدع � ��اء ال �ع��ام ول�ك��ن م ��اذا ب�ع��د؟ م ��اذا ل‬ ‫توجد لدينا منظومة متكاملة حماية الأطفال‬ ‫والن�ساء من العنف الأ�سري ب�ستى اأ�سكاله‬ ‫ودرجاته؟ وماذا تدور الأنظمة �سنوات بن‬ ‫اللجان وامجال�ص والهيئات فيما ي�ستمر‬ ‫نزيف ال��دم بن الأ��س��ر؟ وم��ا ل ي�سيل منه‬ ‫ال��دم يرك ت�سوهات ي نف�سيات الأطفال‬ ‫والن�ساء ي انتظار ج��ودو الأنظمة ال��ذي‬ ‫ياأتي ول ياأتي‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫موع ��د توقيعه ي دف ��ر اح�صور واان�ص ��راف‪ ،‬نظام يركز على ج ��ودة اخدمة‬ ‫واارتق ��اء بها ا ا�صتعباد اموظف ومطاردته بالقي ��ود ي كل اجاه‪ ،‬نظام يتمتع‬ ‫بامرونة ي التعين والرقية ومعاير وا�صحة ي الثواب والعقاب‪.‬‬ ‫اإن م�صكل ��ة وزارة ال�صح ��ة م تك ��ن ي اأي ي ��وم م ��ن ااأي ��ام م�صكل ��ة موارد‪،‬‬ ‫لكنه ��ا م�صكلة اأنظمة‪ ،‬وما م يع ��رف م�صوؤولو الوزارة بخلل تلك ااأنظمة فاإن كل‬ ‫م�صاعيهم للتو�صع ي بناء من�صاآت جديدة لن يوؤدي اإا لتاأجيل ام�صكلة وترحيلها‬ ‫ل�صنوات قليلة قادمة تكون قد تفاقمت وازدادت تعقيد ًا وت�صابك ًا‪.‬‬ ‫�صحي ��ح اأن تعدي ��ل ااأنظمة يحت ��اج �صاحيات تف ��وق �صاحي ��ات الوزير‪،‬‬ ‫و�صحيح اأن تعديل الكادر ال�صحي فقط ذوب وزيرين قبل اأن يرى النور ب�صيغة‬ ‫هزيلة وختلفة جد ًا عن بدايته‪.‬‬ ‫لكن قد تكون وقفة ال�صباب هذه على اأبواب الوزارة فاحة عهد جديد ي�صهم‬ ‫ي الق�ص ��اء عل ��ى الفك ��ر ااإداري امتخلف ال ��ذي يخنق القطاع بقب�ص ��ة من ورق‪،‬‬ ‫وم ��ن واجب الوزير ا�صتغال موجة ال�صخط هذه للدفع باجاه التغير ب�صجاعة‬ ‫و�صراح ��ة وانفتاح عل ��ى ااإعام حتى لو تع ��رت وتاأخرت اخط ��ى‪ ،‬فاأن تخطو‬ ‫خطوة واحدة ي الطريق ال�صحيح ولو كان وعر ًا خر من اأن تخطو األف خطوة‬ ‫ي الطريق اخطاأ‪.‬‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‪ :‬إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪ :‬سعيد معتوق العدواني مساعد المدير العام‪ :‬إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫نائب المدير العام‪ :‬علي محمد الجفالي‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪ :‬فادي منير الحمود‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق اآل يو�ضف‬ ‫مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬ ‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪03 - 3495510‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 27‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 21‬يناير ‪2012‬م‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ناظر وجه‬ ‫الكهرباء‬ ‫واحلب لبن‬

‫قبل ثاثة اأع��وام ن�ضر ي مقال ي اإح��دى ال�ضحف امحلية‪ ،‬يحكي احوار‬ ‫الذي دار بيني وابني «�ضعود» حول و�ضع الكهرباء ي حافظة �ضامطة وخطر‬ ‫�ضبكتها الهوائية‪ ،‬وحلمه اآنذاك ب�ضبكة اأر�ضية‪ ،‬تزيح ذلك اخطر عنه وجيله بعد‬ ‫اأن عا�س من قبلهم حت وطاأته اأعواما مديدة حفلت بالرعب والهلع‪ .‬ومن امفارقات‬ ‫اأن رزقت قبل عامن مولودة (�ضبا) – الله يحفظها – كان ذلك بالتزامن مع بدء‬ ‫�ضركة الكهرباء خطوتها الأوى ي حقيق حلم �ضقيقها‪ ،‬من خال تنفيذ م�ضروع‬ ‫حويل �ضبكة الكهرباء ب�ضامطة اإى اأر�ضية‪ .‬ولكن كما يقال «ناظر وجه الكهرباء‬ ‫واحلب لن» فمن اموؤ�ضف اأن ال�ضركة توقفت منذ عام عن ا�ضتكمال حقيق احلم‪،‬‬ ‫مكتفية بتلك اخطوة اليتيمة (مديد كيابل اخطوط الرئي�ضية)‪ .‬ي الوقت الذي‬

‫اأمت فيه «�ضبا» عامها الثاي وتوالت خطواتها اإى اأن مكنت من ال�ضر بخطى‬ ‫ثابتة – قولوا ما �ضاء الله – واأ�ضبحت اأي�ض ًا جيد التاأفف من اح ّر والظام الذي‬ ‫ي�ضود كلما �ضمت اأ�ضاك الكهرباء (امعلقة) رائحة امطر اأو ح ّركتها هبات الن�ضيم!‬ ‫الأمر الذي ي�ضغلني الآن واأبحث عن اإجابته طاما اأثار و�ضع �ضبكة الكهرباء‬ ‫محافظتي ف�ضول ابني ال�ضغر اآنذاك وحلمه الذي تزامنت بداية حقيقه مع مولد‬ ‫اأخته‪ :‬هل تنتظر �ضركة الكهرباء اأن اأرزق مولود اآخر لتبادر با�ضتكمال م�ضروعها‬ ‫امتوقف با مرر؟! ولو كان ت�ضاوؤي هنا منطقيا‪ ،‬كيف �ضيكون م�ضر ام�ضروع‬ ‫فيما م ياأت امولود (ل �ضمح الله)؟‬ ‫إبراهيم عسكر آل عسكر‬

‫فاشات‬

‫هل أنت‬ ‫«ناقص»؟‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫هل امراأة هي اجزء امنقو�س من الكل الناق�س‪ :‬الرجل؟ اأم‬ ‫اإن الرجل هو اجزء الناق�س من الكل امنقو�س‪ :‬امراأة؟‬ ‫وهل بحث كل منهما عن الآخ��ر دليل على هذا التجزوؤ ي‬ ‫تركيبة كل منهما؟ هل ُ‬ ‫مكن اأن ن�ضتدل ب�ضعف ام��راأة على اأنها‬ ‫اجزء؟ وبقوة الرجل على اأنه الكل؟ اإذن كيف نرر �ضعف الرجل‬ ‫اأمامها؟ وقوتها اأمامه؟ كيف لو خرجنا من هذه الورطة بقولنا‪ :‬اإن‬ ‫�»كل» واحد؟‬ ‫الرجل وامراأة جزاآن مت�ضاويان ل ٍ‬ ‫يجب هنا اأن نرر ت�ض ّلط الرجل على امراأة‪ ..‬واإل‬ ‫وبالتاي‪ُ :‬‬ ‫«رحنا ي �ضتن داهية»؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫جدل‬ ‫الميزانية‬ ‫يعن اه الغامدي‬

‫اميزانية ه��ذا العام كبرة با ج��دال وغ��ر م�ضبوقة‬ ‫كما يقولون‪ ،‬وهذا �ضحيح‪ ،‬ولكن امتابع لبع�س امواقع‬ ‫وام�ن�ت��دي��ات وجال�س ال�ضباب وبع�س ال�ك� ّت��اب يراهم‬ ‫ينظرون لها نظرة ت�ضاوؤمية فيها الكثر من الإحباط‪ ،‬بل‬ ‫اإن بع�ضهم يتحدث عنها باأق�ضى اأنواع التهكم وال�ضخرية‬ ‫والبع�س الآخر ل يفرحون بها ول يتابعون اأرقامها‪ ،‬بل‬ ‫ي�ضك اأنها اأرق��ام مبالغ فيها وم��ا هي اإ ّل حر على ورق‪،‬‬ ‫اأتدرون ماذا؟‬ ‫ه�وؤلء يعتقدون اأن تلك الأرق��ام الفلكية ل ت�ضب ي‬ ‫مواقعها ال�ضحيحة ول تام�س حاجاتهم الأ�ضا�ضية واأنها‬ ‫تت�ضرب بطرق ملتوية ي ج��داول مو�ضولة اإى جيوب‬ ‫الهوامر وبحرات م�ضتقطعة ل�ضالح الل�ضو�س قبل اأن‬ ‫ت�ضل اأو تلبي بع�س حاجات امواطن‪.‬‬ ‫واإذا كانت تلك النظرة ال�ضوداوية موجودة كما نرى‪،‬‬ ‫فاأنها تنظر اإى طريقة �ضرف تلك اميزانية بطريقة تقليدية‬ ‫منذ ع�ضرات ال�ضنن دون رقيب اأو ح�ضيب‪ ،‬واأن ما ي�ضل‬ ‫منها ي�ضرف على م�ضروعات ب�اأرق��ام قيا�ضية رم��ا غر‬ ‫�ضحيحة ومبالغ فيها‪.‬‬ ‫واحقيقة اأن النا�س و�ضلوا اإى درجة عالية من الوعي‬ ‫والفهم والإدراك‪ ،‬خا�ضة ي هذا الزمن الذي يحيطنا بكم‬ ‫هائل من و�ضائل الإعام امختلفة اإى جانب عام احا�ضوب‬ ‫الكبر ما يجعل اأي��ة جهة حكومية ل ت�ضتطيع ال�ضحك‬ ‫على النا�س ول اإقناعهم بالطرق العظيمة امكررة‪ ،‬فمنهم‬ ‫َمنْ يعرفون ما يدور حولهم ّ‬ ‫ويطلعون على ما يحدث عند‬ ‫جرانهم حتى اإن �ضعر اأي م�ضروع ي�ضتطيع امواطن اأن‬ ‫يحدد تكلفته من اأول مقاول ا�ضتلمه ي الظاهر اإى اآخر‬ ‫مقاول ا�ضتلمه ي الباطن‪.‬‬ ‫اأم يقل املك اأدام الله عزه «اخر كثر ولله احمد‬ ‫وام�ضروعات موجودة ول ينق�س اإ ّل َمنْ ينفذ»‪ ،‬اإذن فا‬ ‫عذر لأي م�ضوؤول بعدها‪ ،‬ولو اأن كل وزارة اهتمت ما هو‬ ‫ي حيط عملها‪ ،‬وعملت ما ي و�ضعها وراقبت الله ي‬ ‫م�ضروعاتها ح�ضب رغبة وي الأمر تلك‪ ،‬وقبل ذلك ما مليه‬ ‫ال�ضمر‪ ،‬لنتهت ام�ضكات وتقل�ضت ال�ضكاوى‪ ،‬واإل فنحن‬ ‫ل ن�ضك ي جميع ال��ذم ول نخوّن كل النوايا ول ّ‬ ‫نطلع‬ ‫على الغيب‪ ،‬واإما هي ر�ضالة اأح�ض�ضنا بها ونر�ضلها اإى‬ ‫ام�ضوؤولن امق�ضرين فقط ي م�ضوؤولياتهم التي اأق�ضموا‬ ‫عليها‪ :‬كيف يلقون ربهم وماذا يكون عذرهم؟‬ ‫وقفة‪:‬‬ ‫النجاح لذة و�ضياء وفرح‪ ،‬والف�ضل اأم وظام وترح‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫العدد ( ‪) 48‬‬

‫السنة اأولى‬

‫نحن في حاجة إلى قناة تلفزيونية تعليمية‬ ‫تزايدت القنوات ذات التوجه الإخباري والريا�ضي والديني والرفيهي والقنوات اخا�ضة بالأطفال‬ ‫وغرها من قنوات مفيدة للب�ضرية‪ ،‬وجاءت انطاقات اأغلبها ميزة لتنوع براجها ال�ضيا�ضية والثقافية‬ ‫والجتماعية والرفيهية‪ ،‬واعتماد الت�ضال امبا�ضر مع ام�ضاهد ي العديد من براجها وندواتها‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم من هذا التنوع فهو موؤ�ضر على اأن هذه القنوات تخلو من الرامج اموجهة للطلبة وحاجاتهم اليومية‬ ‫للمناهج الربوية والتعليمية والبحثية‪.‬‬ ‫واإنني اأعر�س م�ضروع انطاق قناة تلفزيونية تعليمية ويكون هدفها احقيقي هو التثقيف والتعليم‬ ‫وتقدم ما هو اأنفع ومفيد جميع الطاب والطالبات‪ ،‬واأن يتم اأخذ منهج تعليمي وا�ضح ومفيد‪ ،‬فلقد احتل‬ ‫التلفاز عند الأ�ضرة اأطفال و�ضيبا و�ضبابا اهتمام ًا وا�ضعا‪ ،‬وت�ضر بع�س الدرا�ضات اإى اأن الوظيفة الأكر‬ ‫اأهمية للتلفاز بالن�ضبة للطاب‪ ،‬هي الوظيفة الربوية والتعليمية على اأ�ضا�س (اأن ردود فعل الطفل) اإزاء‬ ‫بع�س امواقف غالبا ما حدث بفعل حر�ضات ومن ثم فاإن مهمة الوظيفة الربوية اأن توؤ�ض�س مثل هذه‬ ‫امواقف‪.‬‬ ‫وي هذا امجال اأحاول اأن اأر�ضم لوحة م�ضتقبلية لأداء التلفاز التعليمي ناأمل روؤيتها عمّا قريب وعلى اأن‬ ‫تنت�ضر ي اأو�ضاط امجتمع فتكون واقع ًا ملمو�ض ًا‪ ،‬وحياة مار�س‪ ،‬فمن هذه الآمال والروؤى ام�ضتقبلية لأداء‬

‫التلفاز باإيجاد قناة تلفزيونية تعليمية متخ�ض�ضة ت�ضارك القنوات اموجودة وهي فكرة هدفها رفع ام�ضتوى‬ ‫الثقاي والتعليمي بن اجميع‪ ،‬ول بد من توظيف اخرات التعليمية امتميزة لدى امعلمن وامعلمات‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اإى �ضرح امناهج الدرا�ضية باحرافية عالية واأفكار اإبداعية واآليات وبرامج ابتكاريه متنوعة‬ ‫ومعا�ضرة ت�ضفي على امناهج الدرا�ضية عنا�ضر حيوية وهامة تعمل على الت�ضويق والرفية وامتعة امعرفية‪،‬‬ ‫اإى جانب ا�ضتهداف القناة لتعليم حو الأمية وذوي الحتياجات اخا�ضة‪ .‬فاإن التلفاز يعتر و�ضيلة تعليمية‬ ‫ناجحة والدليل على ذلك ارتباط الأطفال م�ضاهدتهم التلفاز وخا�ضة الأفام الكرتونية الناجحة‪ ،‬وهناك‬ ‫قنوات تعليمية ي بع�س الدول العربية مثال التلفزيون ام�ضري فهي تقوم بعمل فعال لكثر من الطاب‬ ‫وخا�ضة اأيام المتحانات ي عر�ضها لأهم امو�ضوعات الهامة وامتوقع اأن ياأتي مثياتها ي المتحانات‪،‬‬ ‫فهو يكون و�ضيلة تعليمية واإعطاء درو�س تتعلق بتعليم اللغات والقواعد ي اللغة العربية واإجراء التجارب‬ ‫العلمية‪ ،‬فالقنوات التعليمية ت�ضلح لتدري�س امناهج الدرا�ضية خا�ضة اللغة العربية والريا�ضيات والعلوم‬ ‫والتاريخ واجغرافيا وغرها‪ .‬وبذلك تعم الفائدة على اأولدنا جميع ًا‪.‬‬ ‫خالد البعيجان‬

‫شوه الفن؟‬ ‫من ّ‬ ‫ي اأح���د ال��رام��ج اح ��واري ��ة ُا�ضت�ضيف‬ ‫متخ�ض�س نخبوي ي اأحد امجالت‪ ،‬وكان ما‬ ‫م�ضل�ضل ما‪ ،‬وطلبوا‬ ‫ذكر اأن ُمث ًا زاره مع فريق‬ ‫ٍ‬ ‫منه اأن يكتب لهم فكرة ي تخ�ض�ضه لتمثيلها ي‬ ‫حلقة كاملة‪ ،‬وقد لقيت تلك احلقة اأ�ضداء وا�ضعة‪،‬‬ ‫ولو اأن امتخ�ض�س كتب الفكرة ي مقالة علمية‬ ‫ر�ضينة ما جاوزت ع�ضرات القراء‪ ،‬بينما �ضاهد‬ ‫تلك احلقة اماين‪ ،‬وال�ضبب ي ذلك اأن التمثيل‬ ‫نوع من الفن‪ ،‬ومعروف اأن الفن يتجاوز ق�ضبان‬ ‫النف�س ليلج اإى عمقها ويهزها‪ ،‬حدث ًا تاأثر ًا قد يكون �ضلبي ًا‬ ‫اأو اإيجابي ًا‪.‬‬ ‫منذ ال� ِق��دم والفن ُي�ع� ّرف على اأن��ه «ام �ه��ارة» ي الأداء‪،‬‬ ‫فيقال فن الإدارة وفن التعامل وغرها‪ ،‬كما ارتبط باجمال‬ ‫واج��اذب�ي��ة‪ ،‬فكما يقول اإمانويل كانط «الفن لي�س اإظهار‬ ‫ال�ضيء اجميل‪ ،‬بل اإنه طريقة جمالية ي اإظهار ال�ضيء»‪ ،‬وكان‬ ‫اأر�ضطو يق�ضم امعارف الب�ضرية اإى معارف نظرية وعلمية‬ ‫وفنية‪.‬‬ ‫اإنه الأداة الأق��وى والأعمق ي نقل الأفكار‪ ،‬ففي فرن�ضا‬ ‫اجتمع ‪ 160‬فيل�ضوف ًا وكتبوا امو�ضوعة الفل�ضفية ال�ضخمة‪،‬‬ ‫ومع اأن معدل القراءة لدى ال�ضعوب الأوروبية مرتفع‪ ،‬اإل اأنهم‬ ‫م ي�ضتفيدوا كثر ًا منها اإل حن قام اأحد الفنانن بنقل بع�س‬ ‫ما فيها اإى عموم النا�س عر قوالب فنية‪ ،‬حيث قال «�ضحيح‬ ‫اأن كل هوؤلء الفا�ضفة كتبوا هذه امو�ضوعة الفل�ضفية‪ ،‬لكن اأنا‬ ‫وحدي الذي حولتها حديث امقاهي وكام ال�ضارع»‪.‬‬ ‫يقول منر موتا «الفنان يهتم بالإثارات اح�ضية جواهر‬ ‫الأ�ضياء ومتع ال�ضكل الظاهرة‪ ،‬ومغريات ال�ضليل الوجداي‪،‬‬ ‫اأما الفيل�ضوف فم�ضغول بالنظر غر العاطفي ي امو�ضوعات‬

‫تحسين صورة الهيئة‬

‫التي ترابط فيما بينها على اأ�ضا�س منطقي كما‬ ‫يهتم بالأفكار العامة‪ ،‬ومن ثم امجردة‪ ،‬والفنان‬ ‫من ناحية اأخ��رى معني بوجه اج�م��ال‪ ،‬كما اأن‬ ‫الفيل�ضوف يعنى بت�ضريح احقيقة‪ ،‬وهما بعد‬ ‫ذلك ختلفان من حيث ما ي�ضتخدمانه من ذخرة‬ ‫لفظية ومن و�ضائل فنية ي التعبر‪ ،‬كما اأنهما‬ ‫ختلفان فيما يتعلق باأهداف كل منهما‪ ،‬على اأن‬ ‫ثمة نقطة يتاقى عندها الفنان والفيل�ضوف‪ ،‬األ‬ ‫وهي اأن كا منهما ي�ضتخدم الكلمات»‪.‬‬ ‫ل�ق��د ارت �ب��ط م�ف�ه��وم ال�ف��ن ل��دى ال�ك�ث��ر ب��ال�غ�ن��اء ام��اج��ن‬ ‫وام�ضل�ضات الهابطة‪ ،‬حيث يتم من خالها ت�ضويق الأفكار‬ ‫ّ‬ ‫امنحطة‪ ،‬وبذلك م ت�ضويه ه��ذا امجال ال��ذي ك��ان بالإمكان‬ ‫ا�ضتثماره لنه�ضة الأمة‪ ،‬فالفن الهادف الراقي هو الذي ين�ضر‬ ‫معاي الذوق والف�ضيلة واأفكار التطور والرتقاء والنه�ضة‪،‬‬ ‫من خ��ال ام�ضل�ضل وام�ضرحية والر�ضم والإن�ضاد والق�ضة‬ ‫والرواية وال�ضعر وغرها‪ ،‬بل حتى من خال الت�ضميمات‬ ‫الفنية‪ ،‬حيث تعددت برامج اجرافيك�س وتنوعت خيارتها‪،‬‬ ‫لكن ‪-‬مع الأ�ضف‪ -‬قل من ي�ضتثمر ذلك ويجعله م�ضروع ًا له ي‬ ‫بناء الوعي وتهذيب ال�ضلوك لدى امجتمع‪.‬‬ ‫فمنذ ال �ق��دم ك��ان��ت ق�ي��م اح��ق واخ ��ر واج �م��ال قيم ًا‬ ‫اإن�ضانية لكل ال�ضعوب‪ ،‬وتقابلها ثاثة اأن��واع رئي�ضية من‬ ‫الن�ضاط الإن�ضاي‪ ،‬وهي العلم والأخاق والفن‪ ،‬فبالفن تتكامل‬ ‫ال�ضخ�ضية وترتقي النف�س‪ ،‬فهو يُه ِيّج ام�ضاعر وي�ضتثر‬ ‫الأحا�ضي�س من خال ال�ضورة اأو ال�ضوت اأو كليهما‪ ،‬فيندفع‬ ‫العقل نحو ال�ضتجابة‪ ،‬من خال ال�ضحنات الوجدانية‪ ،‬كما اأنه‬ ‫النافذة التي يُطل منها امرء على احياة ومكنوناتها‪.‬‬ ‫بندر آل جالة‬

‫تبدو هيئة الأم��ر‬ ‫ب ��ام� �ع ��روف وال �ن �ه��ي‬ ‫ع��ن ام�ن�ك��ر برئي�ضها‬ ‫اج��دي��د م�ت�ج�ه��ة اإى‬ ‫ب�ن��اء ه��ذا اج �ه��از من‬ ‫جديد‪ ،‬فالرئي�س العام‬ ‫بداأ يومه الأول بقرار‬ ‫منع امتعاونن‪ ،‬وهو‬ ‫ق��رار يحد م��ن اأخطاء‬ ‫جموعة كبرة منهم‪ ،‬والذين كما‬ ‫اأعتقد هم ال�ضبب الرئي�ضي ي كل‬ ‫التجاوزات امن�ضوبة للهيئة‪.‬‬ ‫اإل اأن الأه��م من ه��ذا واأخطر‬ ‫وما يجب اأن يعمل عليه الرئي�س‬ ‫اج��دي��د ه��و «اإزال � ��ة» م��ا ي�ضوره‬ ‫البع�س باأن الهيئة (مقد�ضة) واأن‬ ‫انتقاد �ضلوك اأح��د اأف��راده��ا يعني‬ ‫الع�ت��داء على �ضعرة دينية‪ ،‬تلك‬ ‫ال���ض��ورة ال�ت��ي ت�ضببت ي جعل‬ ‫كل منتقد للهيئة اإم��ا ليرالي ًا اأو‬ ‫علماني ًا‪ ،‬بل ملحد ًا اأحيان ًا!‪ ،‬هذا‬ ‫اإذا م ي�ضم اأي�ض ًا لقائمة «اخزي‬ ‫والعار»!‬ ‫ولإزالة هذه ال�ضورة اأت�ضاءل‪:‬‬ ‫هل مكن اأن نقرح على الرئي�س‬ ‫اج��دي��د اأن يتخذ ق���رارا بتغير‬ ‫ال�ضم اإى «�ضرطة اآداب» واإن�ضاء‬

‫اأك���ادم� �ي���ات خ��ا��ض��ة‬ ‫لتخريج موظفي هذا‬ ‫القطاع وجعل موظفي‬ ‫�ضرطة الآداب يرتدون‬ ‫زي� � ًا م��وح��د ًا ك�م��ا هو‬ ‫ح � � ��ال ك � ��ل اج� �ه���ات‬ ‫الأمنية؟‪.‬‬ ‫والأه ��م م��ن هذه‬ ‫كله هو اأن يكون هناك‬ ‫نظام وا�ضح لاأخطاء وامخالفات‬ ‫والقوانن ال��ازم اتخاذها ي كل‬ ‫حالة من احالت التي تخ�س هذا‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫ج�ه��از ام ��رور وج �ه��از ال��دف��اع‬ ‫ام��دي واأج �ه��زة حكومية اأخ��رى‬ ‫م��ن �ضمنها الهيئة‪ ،‬ه��ي ي حل‬ ‫النقد دائم ًا واأبد ًا من اأجل ال�ضالح‬ ‫العام ولي�س مجرد النتقاد‪ ،‬ولكن‬ ‫ام�ضكلة ي الهيئة هو عدد امدافعن‬ ‫ال��ذي��ن ي�ع��رف��ون ج �ي��د ًا اأن الهيئة‬ ‫لي�ضت اإل جهاز ًا حكومي ًا مثله مثل‬ ‫بقية الأج�ه��زة‪ ،‬ولكنهم ل يفرقون‬ ‫بن احق ي انتقاد جهاز حكومي‬ ‫اإن �ضابته �ضلبية ما وانتقاد �ضريعة‬ ‫ل ينكر ف�ضلها اأحد!‬ ‫محمد النعمة‬

‫تحد في وجه رئيس مصر القادم‬ ‫إعادة التخطيط أكبر ٍ‬ ‫اأخذتني الأح��ام ذات ليلة‪ ،‬بعد ي��وم حافل‬ ‫ي العمل‪ ،‬واأنا اأتابع اموقف ي م�ضر طوال عام‬ ‫م�ضى‪ ،‬و�ضاألت نف�ضي م��اذا اأفعل لو كنت رئي�ضا‬ ‫م�ضر؟‪ ،‬فهذا لي�س طموحا �ضخ�ضيا‪ ،‬ولكنه قلب‬ ‫م�ضري ينب�س بحبها‪ ،‬تربى فيها‪ ،‬وارت��وى من‬ ‫نيلها‪ ،‬وع�ضق ترابها‪ ،‬ويخ�ضى عليها‪.‬‬ ‫وم��رت ال�ضاعات دون اأن اأ�ضل اإى اإجابة‪،‬‬ ‫ولكنني يجب اأن اأفعل �ضيئا‪ ،‬فاأنا ولدت ي ع�ضر‬ ‫عبدالنا�ضر وترعرعت ي عهد ال�ضادات‪ ،‬وعا�ضرت‬ ‫كل اأيام مبارك‪ ،‬وبحكم عملي كاأخ�ضائي معلومات‬ ‫لفرة ج��اوزت ع�ضرين عاما‪ ،‬ق��راأت فيها كثرا‬ ‫من الدرا�ضات ال�ضيا�ضية والقت�ضادية والعلمية‬ ‫مختلف جالتها‪ ،‬وعا�ضرت العديد من الق�ضايا‪،‬‬ ‫ناهيك عن امعاي�ضة اليومية م�ضاكل م�ضر امزمنة‪،‬‬ ‫واأهمها من وجهة نظرى امتوا�ضعة �ضوء توزيع‬ ‫ال��دخ��ل وم�ضتوى امعي�ضة للمواطن ام�ضري‪،‬‬ ‫وال�ق�ي��ود على اح��ري��ة الدينية‪ ،‬والع�ضوائيات‬

‫التي تنت�ضر ي اأرجاء الباد‪ ،‬و�ضوء‬ ‫التخطيط ال ��ذي ي�ضرب بعمق ي‬ ‫�ضتى امجالت‪ ،‬والزحام ي كل مكان‪.‬‬ ‫لكن هذه ال�ضورة القامة لي�ضت‬ ‫ال �� �ض��ورة احقيقية ال�ت��ي يجب اأن‬ ‫تكون عليها م�ضر‪ ،‬فهي ملك مقومات‬ ‫نادرا ما تتجمع ي بلد واحد‪ ،‬والتي‬ ‫ت�ضمل م�ضاحة جغرافية ل باأ�س بها‬ ‫(مليون كم‪ ،)2‬وق��وة ب�ضرية هائلة‬ ‫جاوزت ثمانن مليون ن�ضمة‪ ،‬وم�ضاحة زراعية‬ ‫كبرة مولها نهر النيل (اأط��ول نهر ي العام)‪،‬‬ ‫مع �ضبكة مائية منتظمة تغطي معظم حافظات‬ ‫اجمهورية‪ ،‬واقت�ضاد متنوع يعتمدعلى ال�ضناعة‬ ‫والزراعة والبرول والغاز الطبيعي وال�ضياحة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اإى دخ��ل قناة ال�ضوي�س واج�م��ارك‬ ‫وال���ض��رائ��ب‪ ،‬وق�ط��اع اخ��دم��ات واأه�م�ه��ا (قطاع‬ ‫الت �� �ض��الت)‪ ،‬وح��وي��ات ام�ضرين ب��اخ��ارج‬

‫(ث��اث��ة م��اي��ن ح�ضب ال�ت�ق��دي��رات)‬ ‫ناهيك ع��ن ام���ض��ادر ال�ث��ان��وي��ة مثل‬ ‫ام� ��واد اخ� ��ام وام� �ع���ادن‪ ،‬وم�ن��اج��م‬ ‫ال��ذه��ب‪ ،‬وم�ضائد على ط��ول البحر‬ ‫الأحمر وامتو�ضط (م ت�ضتغل)‪.‬‬ ‫لكن كل هذه امقومات م ت�ضفع‬ ‫لنا ي ح�ضن م�ضتوى امعي�ضة‪،‬‬ ‫وزي� ��ادة ال��دخ��ل وم��واج�ه��ة البطالة‬ ‫وغرها من ام�ضكات‪.‬‬ ‫وي��رج��ع كله ل�ضوء التخطيط وق�ضور ي‬ ‫النظام‪ ،‬الذي م يح�ضن اإدارة هذه ام��وارد‪ ،‬لأنه‬ ‫بب�ضاطة كان ي�ضع جل اهتمامه ي حماية نف�ضه‬ ‫بدعوى م�ضميات انتظرنا �ضنوات طويلة حتى‬ ‫نعرف معناها احقيقي‪ :‬مكافحة الإرهاب وفزاعة‬ ‫اج�م��اع��ات الإ��ض��ام�ي��ة‪ ،‬الأم ��ن ال�ق��وم��ي‪ ،‬رغيف‬ ‫العي�س‪ ،‬وق�ضايا كثرة كانت تف�ضل لها الوزارات‬ ‫حتى تتعامل معها‪ ،‬اأمثلة ذلك وزير النقل ي م�ضر‬

‫ي اآخ��ر اأي��ام مبارك ك��ان �ضاحب اأك��ر �ضركات‬ ‫ال�ضيارات ي م�ضر‪ ،‬ووزي��ر ال�ضياحة �ضاحب‬ ‫اأكر �ضركات لل�ضياحة‪ ،‬ووزير التجارة والزراعة‬ ‫‪...‬الخ‪.‬‬ ‫هل ه�وؤلء �ضيعملون من اأجل امواطن؟ هنا‬ ‫اأجبت على ال�ضوؤال الذي اأرقني طوال الليل‪ ،‬فاأنا‬ ‫ل اأ�ضلح اأن اأك��ون رئي�ضا م�ضر‪ ،‬لكن من اممكن‬ ‫اأن اأ�ضاهم ي بنائها باأن اأوؤدي دوري واأبدع ي‬ ‫عملي واأربي اأولدي عما مقولة (ابداأ بنف�ضك)‪،‬‬ ‫فالق�ضية ل تتعلق بالطموح واأي���ض��ا ل تتعلق‬ ‫باحب ول النجاح فقط‪ ،‬فلي�س كل ناجح �ضيكون‬ ‫اأمين ًا على هذا الوطن‪ ،‬ولي�س كل خل�س ي�ضتطيع‬ ‫اأن يدير هذا البلد‪ ،‬كما اأنها ل تتوقف على القبول‬ ‫اأو ال�ضعبية ل�ضخ�س ما‪ ،‬ويجب اأن نتفق جميعا‬ ‫على اأن ندعو الله اأن يهيئ م�ضر اأم��را ر�ضدا‪،‬‬ ‫ويوي عليها من ي�ضلح‪.‬‬ ‫محمد عبدالرازق‬


‫محافظ مؤسسة النقد‪ :‬سنحافظ على أسعار النفط مستقرة‬ ‫ال�صعودي ��ة قوي ��ة ج ��د ًا‪ ،‬واأن تعر�صه ��ا لدي ��ون‬ ‫اأوروبا حدود للغاي ��ة‪ ،‬موؤكد ًا اأن امملكة �صوف‬ ‫ت�صتم ��ر ي �صمان ح�صن تنظيم بنوكها‪.‬‬ ‫وكان امب ��ارك يتح ��دث ي اجل�ص ��ة‬ ‫الفتتاحي ��ة للمجموعة ال�صت�صارية‬ ‫الإقليمي ��ة لل�ص ��رق الأو�صط و�صمال‬ ‫اإفريقي ��ا التابعة مجل� ��س ال�صتقرار‬ ‫اماي‪ .‬وهذا امجل�س هيئة عامية تعنى‬ ‫بق�صايا التنظيمات امالية‪.‬‬

‫اأبوظبي ‪ -‬رويرز‬ ‫قال حاف ��ظ موؤ�ص�صة النق ��د العربي‬ ‫ال�صعودي الدكتور فهد امبارك اأم�س‪ ،‬اإن‬ ‫امملكة �صتعر�س للبيع فائ�س طاقتها‬ ‫الإنتاجي ��ة م ��ن النف ��ط اإذا اقت�ص ��ت‬ ‫ال�ص ��رورة موازنة الأ�صع ��ار‪ ،‬متوقعاً‬ ‫اأن تبق ��ى الأ�صع ��ار م�صتق ��رة‪ .‬واأ�صاف‬ ‫امب ��ارك اأن موازن ��ات البن ��وك التجاري ��ة‬

‫الذهب يتراجع إلى ‪ 1650‬دوار ًا‬

‫«بتروبلوس السويسرية» تبيع محطة لتكرير البترول‬ ‫جنيف ‪ -‬وا�س‬ ‫ب ��داأت �صرك ��ة بروبلو� ��س ال�صوي�صرية للبرول اإج ��راءات بيع حطة‬ ‫لتكرير الب ��رول ملكها ومقرها روان الفرن�صية‪ ،‬ب�صب ��ب عرة مالية كبرة‬ ‫تتعر�س له ��ا امجموع ��ة القاب�صة امالك ��ة لل�صركة‪.‬وذكرت ال�صرك ��ة ي بيان‬ ‫اأ�صدرت ��ه اأم�س اأنها تدر�س عدة بدائل ا�صراتيجية بينها بيع حطات تكرير‬ ‫البرول الأخرى التي ملكه ��ا وهي حطة «كري�صييه» ي مدينة نيو�صاتيل‬ ‫ال�صوي�صرية وحطة «اأنفر» ي بلجيكا‪.‬يذكر اأن م�صتقبل حطة «كري�صييه» ل‬ ‫ي ��زال جهول ومعه م�صتقبل ‪ 260‬من العاملن فيها بعد اأن م اإغاق امحطة‬ ‫هذا الأ�صبوع‪.‬‬

‫لندن ‪ -‬رويرز‬

‫تراج ��ع �صع ��ر الذه ��ب اأم� ��س‪ ،‬اإى اأقل‬ ‫م ��ن ‪ 1650‬دولر ًا‪ ،‬متتبعا انخفا�س اليورو‬ ‫ي التعام ��ات امبك ��رة‪ ،‬حيث جن ��ى بع�س‬ ‫ام�صتثمري ��ن اأرباح ��ا بع ��د ارتف ��اع العمل ��ة‬ ‫اموح ��دة‪ ،‬بينم ��ا ترق ��ب الأ�ص ��واق نتائ ��ج‬ ‫حادثات بن اليون ��ان ودائنيها‪.‬وتراجعت‬ ‫اأ�صعار الأ�صهم و�صلع اأولية اأخرى مع �صعف‬

‫�صهية ام�صتثمرين لاأ�ص ��ول التي ُتعد عالية‬ ‫امخاطر‪.‬وتراجع الذهب ي ال�صوق الفورية‬ ‫‪ % 0.6‬اإى ‪ 1646.59‬دولر لاأوقي ��ة‬ ‫(الأون�صة) ‪ ،‬بينما هبطت العقود الأمريكية‬ ‫الآجلة للذهب ت�صليم فراير ثمانية دولرات‬ ‫اإى ‪ 1646.70‬دولر لاأوقي ��ة‪.‬وكان الذهب‬ ‫ق ��د بداأ الع ��ام بق ��وة اإذ ارتفع اأك ��ر من ‪%5‬‬ ‫حت ��ى الآن بعد انخفا�س ح ��اد ي دي�صمر‪.‬‬ ‫وي�صتفي ��د امع ��دن النفي� ��س م ��ن انخفا� ��س‬

‫اأ�صع ��ار الفائ ��دة وق ��وة الطلب الف ��وري من‬ ‫اأ�ص ��واق اآ�صيوي ��ة رئي�ص ��ة وخ ��اوف ب�صاأن‬ ‫توقع ��ات الت�صخ ��م والدي ��ون ال�صيادية لكن‬ ‫حلل ��ن يقول ��ون اإن ��ه ق ��د يواج ��ه بع� ��س‬ ‫الري ��اح امعاك�ص ��ة ه ��ذا العام‪.‬وتراجع �صعر‬ ‫الف�ص ��ة ‪ % 0.5‬اإى ‪ 30.41‬دولر لاأوقي ��ة‪.‬‬ ‫وانخف� ��س البات ��ن ‪ %0.9‬اإى ‪1501.49‬‬ ‫دولر لاأوقي ��ة بينم ��ا هبط �صع ��ر الباديوم‬ ‫‪ % 1.2‬اإى ‪ 666.47‬دولر لاأوقية‪.‬‬

‫السبت ‪ 27‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 21‬يناير ‪2012‬م العدد(‪ )48‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫لتكاليف بناء مطار الملك عبد العزيز الدولي‬

‫تغطية صكوك هيئة الطيران المدني البالغة ‪ 15‬مليار ًا ثاث مرات‬ ‫جدة ‪� -‬صعد اآل منيع‬ ‫اأعل ��ن رئي� ��س الهيئ ��ة العام ��ة للطران‬ ‫ام ��دي الأم ��ر فه ��د ب ��ن عبدالل ��ه‪ ،‬اأم� ��س‪،‬‬ ‫انته ��اء عملي ��ة تخ�صي�س ال�صك ��وك البالغة‬ ‫‪ 15‬ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬والت ��ي طرح ��ت الأ�صبوع‬ ‫اما�ص ��ي لتغطي ��ة تكالي ��ف بناء مط ��ار املك‬ ‫عب ��د العزيز ال ��دوي ي جدة‪ ،‬وق ��ال اإنه م‬ ‫تغطي ��ة الكتت ��اب اأكر من ث ��اث مرات من‬ ‫الأمر فهد بن عبدالله‬ ‫قب ��ل اموؤ�ص�ص ��ات ال�صتثماري ��ة ي امملكة‪،‬‬ ‫الت ��ي �صملت بع� ��س اموؤ�ص�ص ��ات احكومية الدولة التنموية وموؤ�ص�صاتها‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س الهيئ ��ة العام ��ة للطران‬ ‫واأغلب البنوك ال�صعودية وبع�س ال�صركات‬ ‫ام ��دي ي ت�صري ��ح اأم� ��س‪ ،‬اإن الهيئة اأنهت‬ ‫الكرى‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن الإقب ��ال الكب ��ر عل ��ى بنج ��اح عملية تخ�صي� ��س ال�صكوك لتغطية‬ ‫�صك ��وك الهيئ ��ة وتغطيته ��ا لأك ��ر من ثاث تكاليف بناء مطار امل ��ك عبدالعزيز الدوي‬ ‫مرات يعك� ��س ثقة ام�صتثمرين ي القت�صاد اجديد والبالغ ��ة ‪ 27‬مليار ريال‪ ،‬و�صتكون‬ ‫ال�صع ��ودي وخ�صو�ص ��ا ي م�صروع ��ات ه ��ذه ال�صك ��وك بتموي ��ل ذات ��ي م ��ن هيئ ��ة‬

‫الط ��ران ام ��دي‪ ،‬واإذا وج ��د نق� ��س ي‬ ‫التموي ��ل �صتق ��وم وزارة امالي ��ة بتغطيت ��ه‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف الأمر فهد بن عبدالل ��ه‪ ،‬اأن العمل‬ ‫يج ��ري حالي� � ًا على حوي ��ل الهيئ ��ة العامة‬ ‫للطران ام ��دي اإى �صركة م�صاهمة قاب�صة‬ ‫تن ��درج حته ��ا اأرب ��ع �ص ��ركات تابع ��ة ت�صم‬ ‫«امط ��ارات الدولي ��ة‪ ،‬امط ��ارات الداخلي ��ة‪،‬‬

‫اماحة اجوية‪ ،‬نق ��ل التقنية وامعلومات»‪،‬‬ ‫مو�صح ًا اأن هذه هي ال�صركات التي �صتطرح‬ ‫لاكتتاب العام خال عام من الآن‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن حج ��م الإ�ص ��دار كان ‪15‬‬ ‫ملي ��ار ريال �صعودي قد م ��ت تغطيتها اأكر‬ ‫من ثاث مرات م ��ن قبل اموؤ�ص�صات الكبرة‬ ‫مثل الهيئ ��ة العامة للطران ام ��دي‪ ،‬معربا‬ ‫ع ��ن �صكره لكل م ��ن وزارة امالية وموؤ�ص�صة‬ ‫النقد العربي ال�صعودي على دعمهما لتوجه‬ ‫الهيئة لتمويل م�صروعاتها من خال اإ�صدار‬ ‫�صكوك تتفق واأحكام ال�صريعة الإ�صامية‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن هذا الإ�ص ��دار مثل الأول من‬ ‫عدة اإ�صدارات تنوي الهيئة العامة للطران‬ ‫ام ��دي طرحها خال العام اج ��اري والعام‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬وه ��ي مقوم ��ة بالري ��ال ال�صع ��ودي‬ ‫ومداها ع�صر �صنوات حيث حظى بدعم من‬ ‫وزارة امالية وموؤ�ص�صة النقد‪.‬‬

‫خطة لفك ااختناقات المرورية في مسار قطار الحرمين في جدة‬

‫بمشاركة ثمانين شركة سعودية وعالمية‬

‫غرفة جدة تدشن أول معرض‬ ‫في صناعة المنسوجات اليوم‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫تد�ص ��ن الغرف ��ة التجاري ��ة‬ ‫ال�صناعي ��ة ي ج ��دة الي ��وم اأول‬ ‫معر� ��س دوي متخ�ص� ��س ي‬ ‫�صناعة الألب�صة اجاهزة وامو�صة‬ ‫وامن�صوج ��ات م�صارك ��ة ثمان ��ن‬ ‫�صرك ��ة �صعودية وعامي ��ة‪ ،‬بح�صور‬ ‫رج ��ال الأعمال والتج ��ار وامهتمن‬ ‫مج ��ال الألب�ص ��ة والأقم�ص ��ة ومدة‬ ‫ثاثة اأيام‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح رئي� ��س ال�صرك ��ة‬ ‫امنظم ��ة للمعر�س امهند� ��س اأ�صامة‬ ‫ك ��ردي‪ ،‬اأن ه ��ذه الفعالي ��ة ت�صه ��د‬ ‫م�صارك ��ة ال�ص ��ركات ال�صعودي ��ة‬ ‫والعربي ��ة‪ ،‬وعر� ��س جموع ��ة‬ ‫جدي ��دة ل�صي ��ف ‪2012‬م‪ ،‬اإ�صاف ��ة‬ ‫اإى اجن ��اح ال�ص ��وري بالتع ��اون‬ ‫م ��ع رابط ��ة ام�صدري ��ن ال�صوري ��ن‬ ‫لاألب�ص ��ة والن�صي ��ج ال ��ذي يعر� ��س‬ ‫اأحدث الألب�صة الرجالية والن�صائية‬ ‫والأطف ��ال والقطني ��ات والألب�ص ��ة‬ ‫الريا�صية وامنتجات‪.‬‬

‫مازن برجي‬

‫وتوق ��ع اأن ي�صفر امعر�س عن‬ ‫�صفق ��ات جارية واإب ��رام عقود بن‬ ‫ال�ص ��ركات ال�صعودي ��ة ونظراته ��ا‬ ‫ام�صري ��ة وال�صوري ��ة ي �صناعات‬ ‫الألب�ص ��ة وامن�صوج ��ات‪ ،‬م ��ا ي�صه ��د‬ ‫ال�صوق ال�صعودي من مبيعات كبرة‬ ‫ي هذا امجال‪.‬من جانبه اأفاد نائب‬ ‫رئي�س جل�س اإدارة الغرفة التجارة‬ ‫ال�صناعية ي ج ��دة مازن بن حمد‬ ‫برج ��ي‪ ،‬اأن حج ��م �ص ��وق ج ��ارة‬ ‫اماب�س اجاهزة بامملكة يبلغ نحو‬ ‫ثمانية ملي ��ارات ريال‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى‬ ‫اأن ال�صوق ال�صعودي ي�صتورد اأكر‬

‫م ��ن ‪ 85‬األف طن �صنوي ًا‪ ،‬منها ‪%90‬‬ ‫ت�صتورد تقريب ًا من الدول الأوروبية‬ ‫(اإيطاليا وفرن�صا) وكذلك من الدول‬ ‫ال�صرقية (تايوان وال�صن)‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫لبع� ��س ال ��دول العربية‪.‬م ��ن جه ��ة‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬اأعدت جنة تطوير خدمات‬ ‫ام�صرك ��ن بالغرف ��ة‪ ،‬اأول دلي ��ل‬ ‫للخدم ��ات م�صمى (اأح ��ام تتحقق‬ ‫وطم ��وح يتج ��دد) لع ��ام ‪1433‬ه� ‪-‬‬ ‫‪2012‬م وام�صتم ��ل عل ��ى خدم ��ات‬ ‫الع�صوية ودرجاتها واآلية جديدها‬ ‫وامعلوم ��ات امرتب ��ة عليه ��ا‪،‬‬ ‫والت�صديق على الوثائق واخدمات‬ ‫القانوني ��ة وامن�ص� �اآت ال�صغ ��رة‬ ‫وتنمي ��ة اموارد الب�صري ��ة‪ ،‬وماذج‬ ‫من اخدمات الأخ ��رى كبوابة جدة‬ ‫القت�صادية‪ ،‬والتوا�صل مع الغرفة‬ ‫وخدمة اأم ��ان «ال�صبك ��ة الئتمانية»‬ ‫وبرام ��ج ام�صوؤولي ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫لل�ص ��ركات‪ ،‬وخدمة حج ��ز القاعات‬ ‫وتن�صي ��ق امنا�صب ��ات والت�ص ��ال‬ ‫امرئ ��ي‪ ،‬وتنمي ��ة وتطوي ��ر قط ��اع‬ ‫التجارة مدينة جدة‪.‬‬

‫جنوب السودان‪ :‬سنوقف إنتاج النفط خال أسبوعين‬

‫جوبا ‪ -‬رويرز‬

‫اأع� �ل ��ن ج �ن��وب ال �� �ص��ودان‬ ‫اأم � ��� ��س‪ ،‬اأن� � ��ه ي �� �ص �ت �ع��د ل��وق��ف‬ ‫اإن �ت��اج ال�ن�ف��ط ت��دري�ج�ي��ا خ��ال‬ ‫اأ�صبوعن بعد اأن قال ال�صودان‬ ‫اإن��ه ب��داأ م�صادرة نفط اجنوب‬ ‫للتعوي�س عما قال اإنها ر�صوم‬ ‫م ت�صدد‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ام� �ت� �ح ��دث ب��ا� �ص��م‬ ‫حكومة جنوب ال�صودان برنابا‬ ‫م��اري��ال ب�ن�ج��ام��ن‪ ،‬اإن وزارة‬ ‫ال� �ب ��رول وال �ت �ع��دي��ن ��ص�ت�ب��داأ‬ ‫عملية فنية تف�صي اإى ق��رار‬ ‫ي� �وؤدي اإى اإغ ��اق ك��ام��ل خال‬

‫عمال ال�سركة امنفذة م�سروع قطار احرمن يوا�سلون عملهم‬

‫جدة ‪� -‬صعد اآل منيع‬ ‫علم ��ت « ال�ص ��رق » من م�ص ��ادر مطلعة اأن‬ ‫ع ��دة جه ��ات و�صع ��ت خط ��ة مروري ��ة حركة‬ ‫امركبات ي طريق اخط ال�صريع ي حافظة‬ ‫جدة ‪ ،‬والذي ي�صهد تنفيذ اأعمال م�صروع قطار‬ ‫احرمن ي امنطقة الواقعة بن تقاطع ج�صر‬ ‫امطار وطريق احرمن ال�صريع‪ ،‬واممتدة اإى‬ ‫كوبري اجامعة ‪،‬ومن بن هذه احلول اإن�صاء‬ ‫حويات جانبية لت�صهي ��ل احرمة امرورية‪،‬‬ ‫حي ��ث تعت ��ر منطق ��ة حرج ��ة ب�صب ��ب كثاف ��ة‬ ‫احركة للمركبات ال�صغرة وال�صاحنات ‪.‬‬ ‫فيم ��ا �صي�صهد اجزء الواق ��ع بن كوبري‬

‫اجامع ��ة وامطار هدم عدد من الكباري ومنها‬ ‫كباري التحلية ‪ ،‬وبرمان‪ ،‬وامطار‪ ،‬فل�صطن‪،‬‬ ‫واجامع ��ة‪ ،‬واملك عبد الله واإعادة بنائها مرة‬ ‫اأخ ��رى لتك ��ون منا�صبة مرور قط ��ار احرمن‬ ‫الذي م ��ر باجزء الأو�ص ��ط لطريق احرمن‬ ‫ال�صري ��ع ‪.‬ويعت ��ر قط ��ار احرم ��ن ال�صريع ‪،‬‬ ‫م�صروع خط �صكة حديدية كهربائي يربط بن‬ ‫منطقتي مكة امكرمة وامدين ��ة امنورة مرور ًا‬ ‫بج ��دة بط ��ول ‪ 480‬ك ��م‪ ،‬و�صيت ��م ي امرحل ��ة‬ ‫الأوى من ام�صروع بناء اأربع حطات ركاب‪،‬‬ ‫منه ��ا حطة ي مكة امكرم ��ة‪ ،‬وبناء حطتن‬ ‫ي مدين ��ة ج ��دة ي كل م ��ن مط ��ار امل ��ك عبد‬ ‫العزيز ال ��دوي وحي ال�صليماني ��ة ‪ ،‬وامحطة‬

‫الرابع ��ة �صتك ��ون ي امدين ��ة امنورة‪.‬وكانت‬ ‫اللجنة امكلف ��ة بتعوي�س اأ�صح ��اب العقارات‬ ‫والأرا�ص ��ي وامكونة من �صبع جهات حكومية‬ ‫ق ��د �صاركت ي ح�صر وتقدي ��ر قيمة العقارات‬ ‫وفقا ل�صعر ال�صوق وحالة كل عقار وفقا لنظام‬ ‫نزع املكية للمنفعة العامة حيث م ح�صر‪850‬‬ ‫عق ��ارا ي جدة لنزع ملكيتها ل�صالح ام�صروع‬ ‫‪ ،‬فيم ��ا م تقدير ‪ 45‬عقارا عن ��د ج�صر القاعدة‬ ‫اجوية‪ 278 ،‬عقارا ي برمان‪ 45 ،‬عقارا ي‬ ‫التحلي ��ة‪ ،‬خم�صن عق ��ارا ي حي ال�صليمانية‬ ‫‪ 125،‬عق ��ارا ي ج�ص ��ر مدين ��ة احج ��اج ‪75 ،‬‬ ‫قطعة اأر�س بي�صاء ‪ 35 ،‬قطعة اأر�س ل يعرف‬ ‫اأ�صحابه ��ا‪،‬و ‪ 197‬عق ��ار واأر� ��س ي ع ��دد من‬

‫(ت�سوير �سعود امولد)‬

‫امواقع ‪.‬‬ ‫وكان ��ت اموؤ�ص�ص ��ة العام ��ة للخط ��وط‬ ‫احديدية ال�صعودي ��ة ‪،‬وقعت عقدا مع ائتاف‬ ‫ال�صعلة لتنفيذ اأعم ��ال امرحلة الثانية م�صروع‬ ‫قط ��ار احرم ��ن ال�صري ��ع بقيم ��ة اإجمالي ��ة‬ ‫بلغ ��ت (‪ )30.815.000.000‬وت�صم ��ل ه ��ذه‬ ‫امرحل ��ة ا�صتكم ��ال البن ��ى العلوي ��ة وت�صم ��ل‬ ‫توري ��د وتركيب الق�صب ��ان احديدية واأنظمة‬ ‫الإ�صارات والت�صالت ونظام كهربة اخطوط‬ ‫وتوريد قط ��ارات الركاب ومع ��دات ال�صيانة‪،‬‬ ‫كما ت�صمل ت�صغيل و�صيانة ام�صروع خال مدة‬ ‫العقد البالغة اثني ع�صر عاما‪ ،‬ومدة تنفيذ عقد‬ ‫هذه امرحلة ي�صل اإى ‪� 42‬صهر ًا‬

‫‪ 32‬مليون جنيه مبيعات العرب في بورصة مصر اأسبوع الماضي‬ ‫القاهرة – حمد حماد‬ ‫�صجلت تعام ��ات ام�صتثمرين العرب ي‬ ‫البور�ص ��ة ام�صرية الأ�صب ��وع اما�صي �صاي‬ ‫بي ��ع بنحو ‪ 32‬ملي ��ون جنيه‪ ،‬و�ص ��ط عمليات‬ ‫خ ��روج مكث ��ف م ��ن ال�ص ��وق ترقب� � ًا لتداعيات‬ ‫الذك ��رى الأوي لث ��ورة ‪ 25‬يناي ��ر الأربع ��اء‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫ورغم مبيعات ام�صتثمرين العرب والتي‬ ‫ا�صتم ��رت خ ��ال تعام ��ات الأ�صب ��وع اإل اأن‬ ‫بيانات البور�صة ام�صرية الأ�صبوعية ر�صدت‬ ‫دعم ام�صتثمري ��ن الأجانب لل�صوق بنحو مائة‬ ‫مليون جنيه‬ ‫بعد ا�صتبعاد ال�صفقات‪.‬‬ ‫وا�صتح ��وذت تعام ��ات ام�صتثمري ��ن‬ ‫ام�صري ��ن على ‪ % 72.1‬من اإجماي تداولت‬ ‫ال�ص ��وق‪ ،‬بينما ا�صتح ��وذ الأجانب غر العرب‬

‫مبيعات جماعية للم�ستثمرين العرب ي بور�سة م�سر الأ�سبوع اما�سي‬

‫على‪ % 22.78‬والعرب على ‪.% 5.12‬‬ ‫وارتفع اموؤ�صر الرئي�س للبور�صة «اإيجي‬ ‫اإك� ��س ‪ »30‬خ ��ال تعام ��ات الأ�صب ��وع بن�صبة‬ ‫‪ %2.4‬ليغلق عند م�صتوي ‪ 3868‬نقطة م�صجا‬ ‫م�صت ��وى ‪ 3868‬نقطة‪ ،‬بينما تراجعت الأ�صهم‬

‫امتو�صطة‪ ،‬حيث �صجل موؤ�صرها «اإيجي اإك�س‬ ‫‪ »70‬هبوط ًا بنحو ‪ % 1.49‬عند م�صتوى ‪411‬‬ ‫نقطة‪ ،‬اأما موؤ�صر الأ�صع ��ار «اإيجي اإك�س ‪»100‬‬ ‫ف�صج ��ل ارتفاع ��ا بنح ��و ‪ %0.56‬اإى م�صتوى‬ ‫‪ 660‬نقطة‪.‬وبلغ اإجم ��اي قيمة التداول خال‬

‫الأ�صب ��وع نح ��و ‪ 1.3‬ملي ��ار جني ��ه‪ ،‬ي ح ��ن‬ ‫بلغ ��ت كمية الت ��داول نحو ‪ 326‬ملي ��ون ورقة‬ ‫منفذة على ‪ 91‬األف �صفقة بيع و�صراء‪ ،‬مقارنة‬ ‫باإجماي قيمة تداول قدرها ‪ 900‬مليون جنيه‬ ‫وكمي ��ة تداول بلغ ��ت ‪ 219‬مليون ورقة منفذة‬ ‫علي ‪ 65‬األف عملية خال الأ�صبوع اما�صي‪.‬‬ ‫وا�صتح ��وذت اموؤ�ص�صات عل ��ي ‪% 39.57‬‬ ‫م ��ن امعام ��ات‪ ،‬فيما كانت باق ��ي امعامات من‬ ‫ن�صي ��ب الأف ��راد بن�صب ��ة ‪.% 60.43‬و�صجل ��ت‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ات و�صناديق ال�صتثمار �صاي �صراء‬ ‫بقيم ��ة ‪ 115.69‬مليون جنيه خ ��ال الأ�صبوع‪،‬‬ ‫وا�صتحوذت الأ�صهم علي ‪ % 98.13‬من اإجماي‬ ‫قيم ��ة الت ��داول‪ ،‬ونح ��و ‪ %1.87‬لل�صن ��دات‪.‬‬ ‫وا�صتط ��اع راأ�س ام ��ال ال�صوق ��ي للبور�صة اأن‬ ‫يربح ‪ 5.2‬مليار جنيه من قيمته خال تعامات‬ ‫الأ�صبوع‪ ،‬خا�صة بعد اأن ن�صطت غالبية الأ�صهم‬ ‫الكرى‪.‬‬

‫اأ�صبوع اأو اأ�صبوعن‪.‬واأ�صاف‬ ‫‪،‬اأخ��ذن��ا ه��ذا ال�ق��رار لأن جنوب‬ ‫ال�صودان ل ي�صتفيد من النفط‪،‬‬ ‫متهما جمهورية ال�صودان باأخذه‬ ‫عنوة واأن النفط الذي يتدفق ي‬ ‫خط الأنابيب يتعر�س للنهب‪.‬‬ ‫وت���ص��اءل»م��اذا تنتج جمهورية‬ ‫ج � �ن� ��وب ال�� ���� �ص� ��ودان ال �ن �ف��ط‬ ‫ل�صالح جمهورية ال���ص��ودان»‪.‬‬ ‫وكانت اخرطوم قد أاك��دت اأنها‬ ‫�صت�صادر بع�س النفط وتوجه‬ ‫بع�صه اإى م�صفاتن‪ ،‬لكنها م‬ ‫تقل اإن كانت �صتحاول بيع اأي‬ ‫من النفط الذي ت�صادره‪.‬‬ ‫واأف � ��اد ج �ن��وب ال �� �ص��ودان‬

‫اأن اخ��رط��وم اأم� ��رت بتحميل‬ ‫‪ 2.15‬مليون برميل من نفطه‬ ‫ع�ل��ى �صفن ت��اب�ع��ة لل�صمال ي‬ ‫م�ي�ن��اء ب��ور� �ص��ودان الأ� �ص �ب��وع‬ ‫ام��ا� �ص��ي‪.‬وي �ط��ال��ب ال �� �ص��ودان‬ ‫ب��اح���ص��ول ع�ل��ى م�ل�ي��ار دولر‬ ‫ك��ر� �ص��وم ع �ب��ور م ت��دف��ع منذ‬ ‫يوليو اما�صي بالإ�صافة اإى ‪36‬‬ ‫دولرا للرميل كر�صم عبور ي‬ ‫ام�صتقبل‪ ،‬وه��و ما يعادل ثلث‬ ‫قيمة �صادرات النفط اجنوبية‬ ‫تقريبا‪ .‬وتريد اخرطوم اأي�صا‬ ‫اأن تقت�صم جوبا معها ديونها‬ ‫اخارجية التي تبلغ ‪ 38‬مليار‬ ‫دولر‪.‬‬

‫رسوم جديدة لتحصيل أجور خدمات‬ ‫«سنام» للموا نئ والحديد والجمارك‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫األ ��زم ام�ص ��روع ال�صع ��ودي‬ ‫لتب ��ادل امعلوم ��ات اإلكروني ًا ك ًا‬ ‫م ��ن اموؤ�ص�ص ��ة العام ��ة للخط ��وط‬ ‫احديدي ��ة‪ ،‬واموؤ�ص�ص ��ة العام ��ة‬ ‫للموا نئ‪ ،‬والأمانة العامة مجل�س‬ ‫الغرف التجارية‪ ،‬ومديري عموم‬ ‫امنافذ اجمركية بتح�صيل اأجور‬ ‫خدم ��ات (امرحل ��ة الثاني ��ة) نظام‬ ‫�صنام التابع ل�صركة تبادل‪.‬وكانت‬ ‫قد �صدرت خطابات من مدير عام‬ ‫م�صلحة اجم ��ارك رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة ال�صركة‪ ،‬بعد موافقة وزير‬ ‫امالي ��ة‪ ،‬والت ��ي م تطبيقها بداية‬ ‫الع ��ام اميادي اجدي ��د‪ ،‬ومثلت‬ ‫ي خدم ��ة مانيفي�ص ��ت القط ��ار‪،‬‬ ‫و�صيت ��م ح�صيل مبل ��غ ‪ 15‬ري�ال‬ ‫عن كل حاوي ��ة من م�صغل القطار‪،‬‬ ‫خدمة خطاب التعديل الإلكروي‬

‫ح�صي ��ل مبل ��غ ‪ 15‬ري� ��ال عن كل‬ ‫خط ��اب تعدي ��ل اإلك ��روي م ��ن‬ ‫العمي ��ل ال ��ذي يق ��وم با�صتخ ��دام‬ ‫اخدمة ‪ ،‬خدمة اأذونات الت�صليم‪:‬‬ ‫ح�صي ��ل مبل ��غ ‪ 15‬ري� ��ا ًل عن كل‬ ‫اأذن ت�صلي ��م (بح ��ري اأو ج ��اف)‪،‬‬ ‫ومبلغ خم�ص ��ة ري�الت عن كل اأذن‬ ‫ت�صليم (ج ��وي) من وكيل ال�صحن‬ ‫فقط ب�صكل مبا�صر ولي�س من قبل‬ ‫اأي ط ��رف اأو عمي ��ل اآخ ��ر‪ ،‬خدمة‬ ‫امانيفي�ص ��ت البح ��ري‪ :‬ح�صي ��ل‬ ‫مبل ��غ ‪ 15‬ري� ��ا ًل ع ��ن كل حاوي ��ة‬ ‫م تنزيله ��ا بوا�صط ��ة اخدمة من‬ ‫�صركات امناول ��ة‪ .‬و �صيتم اإ�صدار‬ ‫فاتورة ل ��كل عميل بع ��د نهاية كل‬ ‫�صه ��ر مي ��ادي وباإم ��كان العمي ��ل‬ ‫الطاع على الفاتورة وتفا�صيلها‬ ‫من خال ح�صابه على نظام �صنام‬ ‫‪ ،‬وطالب ��ت ال�صرك ��ة م ��ن العمي ��ل‬ ‫اإي ��داع مبلغ الفات ��ورة ي ح�صاب‬

‫اإحدى �سفن التخلي�ص اجمركي‬

‫�صرك ��ة تب ��ادل‪ ،‬وي حال ��ة ع ��دم‬ ‫ال�صداد خال ‪ 21‬يوما من اإ�صدار‬ ‫الفات ��ورة �صيت ��م اإيق ��اف ح�ص ��اب‬ ‫العميل نهائي ًا ‪،‬ي حن طالب عدد‬ ‫من امخل�صن وام�صتفيدين باإلغاء‬ ‫الر�ص ��وم اجديدة لك ��رة الأعباء‬ ‫امالي ��ة الت ��ي يتطلبه ��ا التخلي�س‬ ‫اجمرك ��ي ‪.‬ي�ص ��ار اإى اأن نظ ��ام‬ ‫تب ��ادل البيانات اإلكروني ًا ي�صمح‬ ‫النظام جمي ��ع الأطراف امختلفة‬ ‫م ��ن القطاع ��ن الع ��ام واخا� ��س‬ ‫بتب ��ادل منظم للر�صائ ��ل التجارية‬ ‫وامعلوم ��ات ب�ص ��كل اإلك ��روي‬ ‫اآم ��ن‪ ،‬وقد قام ام�صروع ال�صعودي‬ ‫لتب ��ادل امعلوم ��ات اإلكروني ��ا‬ ‫بتوحي ��د اإج ��راءات ال�صت ��راد‬ ‫والت�صدير واإعادة ال�صحن لتقليل‬ ‫التكلف ��ة وحف ��ظ الوق ��ت للتجهيز‬ ‫وتقدم وثائ ��ق ال�صحن التجارية‬ ‫والتعجيل ي تخلي�س الب�صائع‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬




        "        %80        12             

                 " "            " "   1500   

             %30    21          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬48)‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

20

‫ ﻭﺍﻟﻤﻬﻠﺔ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ ﻟﻢ ﺗﻌﻠﻦ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ‬48‫ ﺷﺮﻛﺔ ﺧﺎﺳﺮﺓ ﻭ‬13

‫ ﺷﺮﻛﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‬87 ‫ﺗﺴﻌﻮﻥ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﺃﺭﺑﺎﺡ‬                       

                          





    2011 944     %4.9       1.135 1.5     %16.8   %3 %12             58           %13.5             %40.3  %21.8 394



       1.459   1.697 2010  %16        2011                       77        %16.3





        2.03              2.28620112.278         %0.3           2011        %5                 42      

                 82.9  1.899    2011    1.668    %13.85      1.936 2011%2 6.771  7.378  %92010                            3.25 4.875

         2012     2013           2011              



          %21 1.424       %16        %9   %7.2      %4.8  

                                5.81       5.24    %10     2010               7.1 29.21 2011  21.53    %36    2010 " "            124.7              122.3          %3                  %9.8 %13.3        " "             

                                   90.6    87 48  13                             %10                                  2011 31             26 



                            

‫»ﺍﻟﺠﺪﻳﻌﻲ ﻟﻠﻤﺤﺮﻛﺎﺕ« ﺗﻔﺘﺘﺢ‬ ‫ﻓﺮﻋ ﹰﺎ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ 

 

         2009      2010                                    

                         "        "          J6    J5                                                                2008       

‫ﺧﻄﺔ ﻟﺴﻌﻮﺩﺓ‬ ‫ﻭﻇﺎﺋﻒ ﻭﻛﺎﻻﺕ‬ ‫ﺍﻟﺴﻔﺮ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻔﻨﺎﺩﻕ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫ﻓﻮق اﻟﺨﻂ‬

‫ﻣﺮﺽ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﻴﻦ ﻣﻌﺎﺭﻙ‬ «‫»ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ« ﻭ»ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﻛﺎﺗﺐ‬

  "                                     "                                                                 "" ""       ‫ رﻳﻢ أﺳﻌﺪ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ salkateb@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﺃﺭﺑﺎﺡ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﺒﺤﺮﻱ‬113 %30                  %30.3           



-



‫ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻣﺒﻴﻌﺎﺕ ﻓﻮﺭﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬%60         %65               " "      

       55.4 113.6   %10     2010   23.4  %385.5      288       411.9 

‫»ﺩﻋﻢ« ﺗﺒﻴﻊ ﻣﺨﻄﻂ ﺍﻟﺮﻓﻴﻌﺔ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ‬230‫ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺑـ‬

-

%63       2010  %55       %60 2011 %34    %40 %44     %36



    %60 65                  

                              28        120   

         230                              " "   250                                   


‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻳﻮﺍﻥ ﻋﺠﺰ ﹰﺍ ﻓﻲ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﺼﻴﻦ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﺍﻟﺠﻨﻴﻪ ﺍﻹﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ ﻓﻲ ﺳﻮﻕ ﻟﻨﺪﻥ‬519          5.06     5736.09        1655.00

                   1.5479        1.1962     119.5335              





                       

2011     37.10  %25.8  64.1 89.10  2010 %2.21     519 

‫»ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻲ« ﻳﻜﺮﻡ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ‬                                  

                              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬48)‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ ﺷﺢﹲ ﻓﻲ‬..‫ﺍﻟﻌﻘﺎﺭ‬ ‫ﹲ‬ ‫ﻛﺜﺎﻓﺔ‬ ‫ﺍﻷﺭﺽ ﺃﻡ‬ !‫ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻜﺎﻥ؟‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                                                                                                                                      5113 2010            aalamri@alsharq.net.sa

                     

21 "‫ ﻭﺍﻟﺤﺠﺰ ﺑـ "ﺍﻷﺷﻬﺮ‬..‫ﺗﺄﺛﺮﺍ ﺑﻤﻮﺟﺔ ﺍﻹﺳﻤﻨﺖ‬

‫ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬%20 ‫ ﺭﻳﺎﻝ ﻭﺍﻟﺨﺮﺳﺎﻧﺔ ﺗﻘﻔﺰ‬400 ‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺒﻠﻮﻙ‬                                                           

       2000 1600                            180220                                    

‫ﺟﻮﻻﺕ ﺭﻗﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻬﺎ ﺧﻼﻝ ﺇﺟﺎﺯﺓ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬

‫»ﺳﻴﺎﺣﺔ ﻣﻜﺔ« ﺗﻬﺪﺩ ﺑﺘﻐﺮﻳﻢ ﻭﺇﻏﻼﻕ ﺍﻟﻤﻨﺸﺂﺕ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ‬                       430    408        22      12  



                                                    

          2011                      

                                  

                                                          

‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻮﻥ‬                ‫ﺻﻴﻨﻴﻮﻥ ﻳﺤﺬﺭﻭﻥ‬      ‫ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ‬                 ‫ﺍﻟﺘﻮﺳﻊ ﻓﻲ‬               ‫ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻷﺟﻨﺒﻲ‬        



C_AR

                               



‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ 23‫ﺗﻨﻬﻲ ﺗﺪﺭﻳﺐ‬ ‫ﻣﺴﺘﺜﻤﺮﺍ ﺷﺎﺑﺎ‬

GN



                         23                                                       


‫خادم الحرمين الشريفين يرعى فعالياته اليوم بحضور مائة متحدث عربي وعالمي «ريادة اأعمال»‬ ‫تستقطب‬ ‫المنتدى يستعرض‬ ‫اهتمام‬ ‫تجارب الشركات الناجحة‬ ‫المشاركين‬ ‫السبت ‪ 27‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 21‬يناير ‪2012‬م‬

‫‪22‬‬

‫منتدى «التنافسية»‬ ‫الدولي‪ ..‬يعزز «الوعي»‬ ‫ويحفز القطاع‬ ‫الخاص‪..‬ويعلن‬ ‫عن مبادرات جديدة‬

‫امي روزين‬

‫اأن منت ��دى التناف�ش ��ية ال ��دوي تاأ�ش ���س‬ ‫ي ع ��ام ‪ 2006‬بوا�ش ��طة الهيئ ��ة العامة‬ ‫لا�ش ��تثمار‪ ،‬لي�ش ��بح لقا ًء �ش ��نويا لكبار‬ ‫اأ�ش ��حاب ااأعم ��ال والقادة ال�شيا�ش ��ين‬ ‫ونخب ��ة امفكرين من جمي ��ع دول العام‪.‬‬ ‫عامل يجهز القاعة التي �شت�شهد فعاليات امنتدى ي اأحد فنادق الريا�س اأم�س‬ ‫( ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�شارخ) ويتخذ امنتدى من الريا�س مقر ًا دائم ًا له‬ ‫منذ انعقاده‪ ،‬ويركز امنتدى التناف�ش ��ية‬ ‫ال ��دوي ي دوت ��ه احالي ��ة‪ ،‬عل ��ى طرح‬ ‫جانبه �ش ��رح رئي�س مركز التناف�شية الوطني ووكيل‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالله فرحة‬ ‫امحافظ ل�ش� �وؤون اا�ش ��تثمار �ش ��مو ااأمر �شعود بن مو�ش ��وع تناف�ش ��ية »ري ��ادة ااأعمال»‪ ،‬بكاف ��ة جوانبه‬ ‫يرعى خادم احرمن ال�ش ��ريفن املك عبدالله بن خالد الفي�ش ��ل ل� »ال�ش ��رق» اأن امنتدى ي�شعى اإى رفع وا�شتعرا�س جارب عديدة ل�شركات كبره ناجحة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر الت�ش ��ويق ي الهيئ ��ة العام ��ة‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬اليوم فعاليات منتدى التناف�ش ��ية الدوي م�ش ��توى الوعي وااهتمام جاه حديات التناف�ش ��ية‬ ‫ي دورته ال�شاد�شة‪ ،‬وت�شتمر فعاليات امنتدى حتى ‪ 24‬امحلية ومناق�شة امو�شوعات ذات العاقة بالتناف�شية لا�شتثمار فهد حميد الدين ل�»ال�شرق» اأن اأوى جل�شات‬ ‫يناير احاي‪ ،‬وم تاأكيد ح�شور اأكر من مائة متحدث واإط ��اق مب ��ادرات جدي ��دة تعن ��ي بت�ش ��جيع القطاع امنتدى ي�ش ��تعر�س امتحدث ��ون فيها عن ��وان امنتدى‬ ‫عامي ي ختلف امجاات‪ .‬ومن امقرر اأن ي�شت�ش ��يف اخا� ��س‪ ،‬لتبني مار�ش ��ات مبتك ��رة وبرامج قطاعية الرئي�س ي جل�ش ��ة »تناف�ش ��ية ريادة ااأعمال»‪ ،‬والتي‬ ‫امنتدى روؤ�شاء �شركات عامية‪ ،‬منها �شيمن�س‪ ،‬جي اإي‪ ،‬جدي ��دة‪ ،‬ت ��ري البيئة التناف�ش ��ية ام�ش� �وؤولة‪ ،‬وتتيح �شيناق�ش ��ها امتحدثون ماجات وايد اموؤ�ش ���س وامدير‬ ‫واخط ��وط اجوي ��ة الريطاني ��ة‪ ،‬ورواد ااأعمال ي للقط ��اع اخا� ��س ام�ش ��اركة الفعال ��ة ي دع ��م التنمية التنفيذي ل�ش ��ركة تيو�ش ��انو تريب‪ ،‬وكري�شتيان كينغ‬ ‫احقل ااأكادمي من روؤ�ش ��اء جامع ��ات وغرهم‪ .‬من ام�ش ��تدامة عل ��ى ام ��دى البعيد»‪ .‬ج ��در ااإ�ش ��ارة اإى لر ع�شو جل�س اإدارة فولك�س واجن‪ ،‬وفادي غندور‬

‫مارجو دراكوز‬

‫جلسة تحدد أسباب‬ ‫الفشل في المشروعات‬ ‫وي جل�شة »كيف حول الف�شل اإى جاح ( جربة الف�شل)‪� ،‬شيوؤكد‬ ‫امتحدثون اأن علماء النف�س وخراء ااإدارة حددوا اأ�شباب عديدة‬ ‫للف�شل منها ما يتعلق بالفرد نف�شه من �شعف الهمة وقلة اخرة‬ ‫وتعجُ ل النتائج‪ ،‬بااإ�شافة اإى نق�س القدرات والنمطية وكذلك ما‬ ‫يتعلق بااأهداف ذاتها؛ قد تكون م�شو�شة وغر حددة‪ ،‬اأو تكون‬ ‫غر واقعية‪ ،‬كاأن ت�شع اإدارة موؤ�ش�شة ما هد ًفا اإجاز م�شروع ما‬ ‫خال مدة ب�شيطة ي حن اأن الوقت الازم اإجاز هذا ام�شروع‬ ‫مدة اأطول‪ ،‬كذلك يقع الف�شل عندما تكون ااأهداف روتينية ا ترتبط‬ ‫بااإثابة والتحفيز فيها‪ ،‬ويتحدث فيها هانز بول بركر الرئي�س‬ ‫وامدير التنفيذي مجموعة بو�شطن اا�شت�شارية‪ ،‬واآجل كابريرا‬ ‫رئي�س كلية ثر برد لاإدارة العامية‪ ،‬ونانديني فاديناذان اموؤ�ش�س‬ ‫ل� » �شي اآي اآر اإم اآي »‪ ،‬وجيم�س توري رئي�س جل�س ااإدارة‬ ‫والرئي�س التنفيذي ل�شركة اإرن�شت اأند يونغ‪ ،‬و�شتيف باليوكا‬ ‫الع�شو امنتدب ل�شركة باين كابيتال ‪.‬‬

‫جيل التواصل الرقمي‪ ..‬وأبعاد التقنية‬ ‫وي جل�ش ��ة »اجي ��ل ‪ - C‬جيل التوا�ش ��ل الرقم ��ي» يركز فيها‬ ‫امخت�ش ��ون عل ��ى ااأبعاد امهمة للتقني ��ة من حيث اكت�ش ��اب مهارات‬ ‫التوا�شل وام�ش ��اركة والت�شوق والبيع وال�ش ��راء وااإبداع واإجراء‬ ‫امقاب ��ات والتن�ش ��يق والتقييم وكذل ��ك تعمل على اخت�ش ��ار الوقت‬ ‫مج ��رد نق ��ره‪ ،‬و�شيناق�ش ��ها امتحدث ��ون ماي ��كل فرتي ��ك موؤ�ش ���س‬ ‫والرئي�س التنفيذي ل�ش ��ركة ربت�ش ��ين ديفن ��در‪ ،‬وكارلو�س مورايرا‬ ‫اموؤ�ش ���س ورئي�س جل�س ااإدارة ل�شركة وايزكي‪ ،‬وموؤن�س الرحمن‬ ‫رئي�س جل�س ااإدارة والرئي�س التنفيذي ل�ش ��ركة ن�شيب لل�شبكات‪،‬‬ ‫وحبيب حداد الرئي�س التنفيذي ل�شركة وم�شة‪ ،‬واإريك ت�شاي امدير‬ ‫التنفيذي موقع اإيريكو‪.‬‬

‫تامبي كامب‬

‫يناق�س امتحدثون ي جل�شة »الفن وخلق فر�س ااأعمال» كيفية‬ ‫خل ��ق طل ��ب حقيقي وعائد جيد على اا�ش ��تثمارات م ��ن خال الفنون‬ ‫وااإب ��داع‪ ،‬فلرم ��ا يك ��ون طلب ح ��ال اأو م�ش ��تقبلي‪ ،‬وذل ��ك من خال‬ ‫ااأ�شاليب العلمية التي مار�س من خال الفن‪ ،‬وذلك يتطلب اأن يكون‬ ‫لدى ال�ش ��خ�س نظرة مبدعة بتطبيق فنون الت�شويق بجميع اأنواعه‪،‬‬ ‫و�شيناق�شها اخراء اأمثال كري�س ديركن مدير تيت مودرن‪ ،‬وجيفري‬ ‫ديت� ��س مدير متح ��ف لو�س اجلي�س لل ��ن امعا�ش ��ر‪ ،‬وتوما�س كرنز‬ ‫رئي� ��س اإدارة الراث العامي‪ ،‬وباتريك �ش ��كوفيلد موؤ�ش ���س جموعة‬ ‫�ش ��ريت واير الفنية‪ ،‬ومارجو دراكوز موؤ�ش ���س ام�ش ��ارك والرئي�س‬ ‫التنفيذي ل� ‪. instantEncore.com‬‬

‫فرص استغال‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫والهندسة‬

‫ناتديني‬

‫اموؤ�ش ���س وامدير التنفيذي ل�ش ��ركة ارماك�س‪ ،‬وليون‬ ‫�شلي�شنجر رئي�س كلية باب�شن‪ ،‬وجورج باكلي رئي�س‬ ‫جل�س ااإدرة والرئي�س التنفيذي‪ ،‬واآنا دوترا الرئي�س‬ ‫التنفيذي للمركز اا�شت�ش ��اري للقي ��ادة وامواهب ي‬ ‫كورن فرري انرنا�ش ��ونال‪ ،‬ولورين هار�شون اممثل‬ ‫اخا�س لل�شوؤون التاجرية ورجال ااأعمال‪.‬‬ ‫�ش ��يتحدث ي جل�ش ��ة »ري ��ادة ااأعم ��ال ‪ ...‬نظرة‬ ‫حليلية عدد امتخ�ش�ش ��ن مثل امي روزين الرئي�س‬ ‫وامدير التنفيذي ل�ش ��بكة تعليم الريادة‪ ،‬و�ش ��ون �شي‬ ‫را� ��س‪ ،‬الرئي�س وامدير التنفيذ منظمة جي اإيه وورلد‬ ‫واي ��د‪ ،‬و�ش ��هيد ااأن�ش ��اري رئي� ��س امجل� ��س‪ ،‬وكلي ��ة‬ ‫باب�ش ��ون‪ ،‬وبرون ��و اف ��ون‪ ،‬رئي� ��س جل� ��س ااإدارة‬ ‫والرئي� ��س التنفيذي ل�ش ��ركة افارج‪ ،‬وجن با�ش ��كال‬ ‫تريك ��وار امدي ��ر التنفيذي لرك ��ة » �ش ��نايدر اليكريك‬ ‫» وذل ��ك مناق�ش ��ة جميع م ��ا يتعلق بهذا امو�ش ��وع من‬ ‫ختل ��ف اجه ��ات واجوانب من الفك ��رة اإى ااإجاز‬ ‫مرور ًا بالتحديات‪.‬‬

‫كاثلين‬

‫المخاطر العالمية‪ ..‬وتحديات المستقبل‬

‫عامات تجارية ذكية‪ ..‬وتأثير اإعانات‬

‫معاناة رواد اأعمال‬

‫ترمي جل�ش ��ة »امخاطر العامي ��ة والتحديات ام�ش ��تقبلية» اإى‬ ‫الركيز على طريقة ت�ش ��ارع خططي ال�شيا�ش ��ات ااقت�ش ��ادية ي‬ ‫ااإ�ش ��احات والتعديات التي من �شاأنها تاأهيل اقت�شاديات الدول‬ ‫مواجه ��ة امرحل ��ة اجديدة عقب ااأزم ��ة ااقت�ش ��ادية‪ ،‬اإذ م اإدخال‬ ‫العدي ��د من ااإ�ش ��احات النقدي ��ة وامالي ��ة‪ ،‬اإى جانب اإ�ش ��احات‬ ‫اأخرى ي مرحلة الدرا�شة والتخطيط‪ ،‬من �شاأنها اأن توؤدي فيما بعد‬ ‫اإى تعزيز القدرة التناف�شية لاقت�شاد العامي‪ ،‬ويجتمع على طاولة‬ ‫اجلو�س هذه امتحدثون عارف نقفي موؤ�ش�س والرئي�س التنفيذي‬ ‫مجموعة �ش ��ركة اأبراج كابيت ��ال امحدودة‪ ،‬وج ��ن كريتيان رئي�س‬ ‫وزراء كن ��دا ال�ش ��ابق‪ ،‬وبول بومان رئي�س التنفي ��ذي – يونيليفر‪،‬‬ ‫وكاو�س كاينفيل امدير التنفيذي ل�شركة اآلكوا‪.‬‬

‫ته ��دف جل�ش ��ة »العام ��ات التجاري ��ة الذكي ��ة» اإى اإب ��راز مدى‬ ‫تاأثر ااإعانات التجاري ��ة ي رواج امنتج وكذلك ارتباطها الوثيق‬ ‫بااإع ��ام بكاف ��ة اأوجهه امق ��روءة منها وام�ش ��موعة وامرئية وكذلك‬ ‫ااأعام ااإلكروي الذي �شاعد ب�شكل كبر ي التاأثر على ام�شتهلك‬ ‫ب�شكل عام �شلب ًا اأو اإيجاب ًا‪ ،‬و�شيناق�س هذه اجل�شة امتحدثون كيج‬ ‫ماي هافيد رئي�س التنفيذي ل�ش ��ركة اآندك�س التم�شيم حياة اأف�شل‪،‬‬ ‫وروري �شاذراند نائب الرئي�س التنفيذي جموعة اأو غلفي امملكة‬ ‫امتحدة جاك مارتن رئي�س جل�س ااإدارة والرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫هي ��ل اآن ��د نولتون‪ ،‬وماج ��د اإبراهي ��م الرئي�س التنفيذي واموؤ�ش ���س‬ ‫ام�ش ��ارك و�ش ��ركة كوم�ش ��كور‪ ،‬والري ��ت بريللي امدي ��ر التنفيذي‬ ‫ل�شركة بريللي‪.‬‬

‫ت�شهب جل�شة »اأري امال» اإى احديث عن معاناة رواد ااأعمال‬ ‫ي كيفية اح�شول على التمويل ومواجهة �شعوبة كبرة ي تنفيذ‬ ‫اخدم ��ات ام�ش ��رفية‪ ،‬وبالتاي ابد من اإيجاد حل ��ول ناجعة وطرق‬ ‫حديث ��ة لتمويل ام�ش ��روعات ذات العائ ��د الكبر عل ��ى رواد ااأعمال‬ ‫واأن�شطتهم‪ ،‬و�شيتواجد عدد من امتحدثن ي اجل�شة مثل جوت�شي‬ ‫ايت ��و مدير ختر معه ��د ما�شات�شو�ش ��ت�س للتتكنولوجيا‪ ،‬و�ش ��ائل‬ ‫ااإعام‪ ،‬ديفيد ويلهلم مدير التنفيذي ل�ش ��ركة هارف�ش ��ت فينت�ش ��ور‪،‬‬ ‫تاكومي يباتا من جموعة �ش ��ي او او ‪ ،‬نومورا القاب�ش ��ة‪ ،‬و�شائب‬ ‫ايجر رئي�س جل�س اإدارة �شركة لونوورلد‪.‬‬

‫تفاحة واحدة في اليوم لم تعد كافية‬

‫أهمية استغال الفرص‪ ..‬وتعاون المؤسسات‬

‫وتوؤكد ام�شادر التاريخية � كما يقول مدير الت�شويق ي الهيئة‬ ‫العامة لا�ش ��تثمار � فهد حمي ��د الدين ل�»ال�ش ��رق» اأن »مط ااأمرا�س‬ ‫ال�ش ��ائد ي كل فرة من فرات التطور ااإن�ش ��اي هو موؤ�شر وا�شح‬ ‫على الو�ش ��ع اح�ش ��اري لاإن�ش ��ان ي هذه الفرة وهذا ما �ش ��ركز‬ ‫عليه جل�شة »تفاحة واحدة ي اليوم م تعد كافية» اإى الوقوف على‬ ‫الفج ��وة ي البنية ااأ�شا�ش ��ية للرعاية ال�ش ��حية والتنظيم الغذائي‬ ‫والتخلي عن العادات ال�ش ��يئة ومدى ارتباط �شحة ااإن�شان ب�شحة‬ ‫كوك ��ب ااأر� ��س‪ ،‬وي ه ��ذه اجل�ش ��ة يتح ��دث امخت�ش ��ون ديلو�س‬ ‫كو�شغروف رئي�س جل�س ااإدارة وامدير التنفيذي جمعية كليفاند‬ ‫كلين ��ك‪ ،‬وجيم�س ناكاغوا امدير التنفيذي ل�ش ��ركة موبايل هيلثكر‪،‬‬ ‫وبراي ��ت �ش ��يمون�س مدي ��ر البح ��وث والتطوير ي اإم ��ان ورئي�س‬ ‫�شبكة مبديقري‪ ،‬ومارجن ديكرز رئي�س جل�س اإدارة » باير اآي جي‬ ‫»‪� ،‬شتيفانو بي�ش�ش ��نان الرئي�س التنفيذي لتحالف بووت�س �شتيفن‬ ‫كيندي �شميث رائد اأعمال �شريك فال�شينت‪.‬‬

‫ت�ش ��م جل�شة ريادة ااأعمال ي القطاع العام على طاولتها عددا‬ ‫من امتحدثن وهم روبت د ه�ش ��ريت�س اأ�ش ��تاذ دوي ااأعمال احرة‬ ‫ومدير مركز » ووكر » لاأعمال احرة كلية ثندربر لاإدارة العامية‪،‬‬ ‫ومايكل اأندروز الرئي�س التنفيذي » كي بي ام جي »‪ ،‬ودييرا وين�س‬ ‫�شميث رئي�شة جل�س التناف�شية ااأمريكي‪ ،‬ريت�شارد باوت�شر نائب‬ ‫ااأمن العام منظمة التعاون والتنمية دونع �ش ��ونع ت�ش ��و برف�شور‬ ‫جامع ��ة �ش ��يول الوطني ��ة وحمل هذه اجل�ش ��ة ب ��ن طياته ��ا ااأثر‬ ‫الوا�ش ��ح الذي �ش ��يخلفه تع ��اون اموؤ�ش�ش ��ات والهيئ ��ات احكومية‬ ‫ي توظي ��ف مط م ��ن فكر ريادة ااأعمال واأهمية ا�ش ��تغال الفر�س‬ ‫ومواهب ال�شباب القادرين على خلق وظائف عمل جديدة للم�شاعدة‬ ‫على حقيق طموحاتهم‪.‬‬

‫التكيف مع العصر وخصائص القيادة المبدعة‬

‫«توفير المال» تبحث التمويل والتمكين‬ ‫الفن وخلق فرص اأعمال وعائدات ااستثمار‬

‫ماجات وايد‬

‫فورمان‬

‫العدد (‪)48‬‬

‫السنة اأولى‬

‫اأ�شاف حميد اأنه �شيجتمع ي جل�شة امنح »توفر امال» بداية‬ ‫من التموي ��ل وحتى التمكن مع عدد من امتحدثن مناق�ش ��ة كيفية‬ ‫دعم ام�ش ��روعات باأوجه ختلفة و�ش ��رورة واأهمي ��ة الدعم امادي‬ ‫وامنح‪ ،‬و�شيناق�ش ��ها امتحدثون مثل مايكل �شرونغ كاتب ومدير‬ ‫التنفيذي جمعية فلو للمبادرات‪ ،‬وحمد ر�شوان امدير التنفيذي‬ ‫م�ش ��روع �ش ��يدواي للتوعية البيئية وخدمة امجتمع ببنغادي�س‪،‬‬ ‫وب�شمة العمر امدير التنفيذي مركز خديجة بنت خويلد ل�شيدات‬ ‫ااأعمال‪ ،‬وجوليان غور بوث الرئي�س التنفيذي موؤ�ش�ش ��ة النجوم‪،‬‬ ‫واآندور ديفنبورت رئي�س التنفيذي ل�شركة ااأمر لل�شباب التجارية‬ ‫الدولي ��ة ‪ YBI‬جاك �ش ��يم بطل البيئة ي جلة ت ��ام لعام ‪ 2008‬م‬ ‫موؤ�ش�س موؤ�ش�شة تواليت الدولية‪� ،‬شنغافورة‪.‬‬

‫يتطرق امتحدثون ي جل�ش ��ة »اابتكار» اإى اأن �شباب‬ ‫هذا اجيل لديه ��م فر�س كبرة ي ظل وجود التكنولوجيا‬ ‫والهند�ش ��ة بجمي ��ع اأنواعه ��ا والريا�ش ��يات الت ��ي من امهم‬ ‫ا�ش ��تخدامها مواجهة اأي حديات‪ ،‬و�شيتناول هذه اجل�شة‬

‫امتحدث ��ون نان�ش ��ي كون ��راد الرئي� ��س التنفيذي موؤ�ش�ش ��ة‬ ‫كونراد‪ ،‬وكا�شبار هوب�س الرئي�س التنفيذي والتعليم الفني‬ ‫وامهني بر�ش ��ون‪ ،‬وكايل وونغ طالب‪ ،‬رائد اأعمال‪ ،‬واآريل‬ ‫باكنغهام طالب‪ ،‬رائد اأعمال ‪.‬‬

‫العالم قرية صغيرة‬ ‫تنتهج جل�شة »العام قريه �شغرة» اجانب ااقت�شادي للموقع‬ ‫وال ��ذي يلع ��ب دورا كبرا ي جاح ام�ش ��روع من عدم ��ه‪ ،‬ورما قد‬ ‫ي�ش ��طر ام�ش ��تثمر اأو ام�ش ��تهلك اإى اإهماله‪ ،‬وذلك لع ��دم توافر بقية‬ ‫اخدمات امطلوبة ك�شبكات النقل واات�شاات وغرها‪ ،‬وقد يحتاج‬ ‫ذل ��ك فرة من الزمن حتي تتهياأ البيئة التكنولوجية لذلك‪ .‬ويجتمع‬ ‫ي هذه اجل�ش ��ة عدد من امخت�شن وهم �ش ��عود بن ماجد الدوي�س‬ ‫الرئي� ��س التنفي ��ذي لات�ش ��اات ال�ش ��عودية‪ ،‬وك ��ث ليام ��ز الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�ش ��ركة اخط ��وط الريطانية‪ ،‬و�ش ��يغفرد روزورم نائب‬ ‫الرئي�س التنفيذي للقطاع ال�شناعي �شركة �شيمنز‪.‬‬

‫ما بعد عاصفة‬ ‫الكوارث‬ ‫الطبيعية‬

‫ترمز جل�شة »ريادة ااأعمال‪ -‬كيف ا�شتطاعت ال�شركات التكيف‬ ‫مع الع�ش ��ر» اإى اأن هناك عاقة بن توفر خ�ش ��ائ�س القيادة امبدعة‬ ‫وب ��ن ااإب ��داع ل ��دى بع� ��س اموظفن و�ش ��رورة اهتم ��ام امنظمات‬ ‫با�ش ��تقطاب الكف ��اءات القيادية الق ��ادرة على ب ��ث روح ااإبداع لدى‬ ‫العامل ��ن و تعزي ��ز روح ااإب ��داع لديهم ع ��ن طريق ااهتم ��ام اجاد‬ ‫باأفكاره ��م ومقرحاته ��م اجديدة‪ ،‬وتقدير اآرائه ��م ومكافاآتهم عليها‬ ‫وذلك للنتائج العليا التي �شتتحقق من وراء ذلك‪ ،‬و�شين�شم للجل�شة‬ ‫امتحدث ��ون كي ج ��وون هونغ الرئي�س و الرئي�س التنفيذي ل�ش ��ركة‬ ‫هانوه ��ا الكيميائي ��ة‪ ،‬وتوما� ��س كون ��ااي نائب الرئي� ��س التنفيذي‬ ‫والرئي� ��س لابت ��كار لدوبونت‪ ،‬اأن ��درو وايت عميد م�ش ��ارك التعليم‬ ‫التنفي ��ذي ق ��ال كلي ��ة اإدارة ااأعم ��ال ي جامع ��ة اأك�ش ��فورد‪ ،‬وعم ��ر‬ ‫كري�شتيد�س موؤ�ش�س عرب نت‪ ،‬ورامي اأبو غزالة موؤ�ش�س والرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة البيك‪.‬‬

‫اإبداع لتغيير الوضع البيئي‬ ‫تهدف جل�ش ��ة »ااإبداع ي امنتجات ال�شديقة للبيئة» اإى العمل‬ ‫عل ��ى حفيز ااإبداع لتغير الو�ش ��ع البيئي فعليًا‪ ،‬ا نظريًا كما تبن‬ ‫مدى اهتمام رواد ااأعمال بالبيئة وا�ش ��تخدام ام�ش ��روعات منتجات‬ ‫�ش ��ديقة للبيئة‪ ،‬مثل اأدوات قليلة اا�ش ��تهاك للطاق ��ة وغرها‪ ،‬وذلك‬ ‫لارتق ��اء باجو البيئي العام وامحافظة عليه‪ .‬و�شيناق�ش ��ها عدد من‬ ‫امحاوري ��ن مث ��ل‪ :‬نيكوا� ��س باركر رئي� ��س جل� ��س اإدارة جموعة‬ ‫كلينتك‪ ،‬وجوزيف ادليجان رئي�س جرين جلوب تر�ش ��ت‪ ،‬واآب �ش ��ر‬ ‫الرئي� ��س التنفيذي ل�ش ��ركة اآكوا للعل ��وم‪ ،‬ومارك ت�شر�ش ��ك الرئي�س‬ ‫وامدير التنفيذي للحفاظ على الطبيعة‪ ،‬وديتليف اأجل ‪.‬‬

‫يجتمع عدد من امخت�ش ��ن مناق�شة عنوان جل�ش ��ة »ما بعد العا�شفة ي اأعقاب الكوارث الطبيعية» مثل‪..‬‬ ‫مايكل مو�شلي الرئي�س ‪ 18‬لهيئة ااأركان ام�شركة‪ ،‬والقوات اجوية للوايات امتحدة‪ ،‬ودايفيد غين�شلر مدير‬ ‫تنفيذي �ش ��ركة غين�شلر للت�شميم امعماري‪ ،‬وراهول �شينغ اموؤ�ش�س والرئي�س التنفيذي ل�شركة قلوبل ميدك‪،‬‬ ‫وتوما�س كر�س امدير ام�ش ��ارك مركز بلومرغ لاجئن واا�شتجابة حاات الكوارث جامعة جونز هوبكنز‬ ‫كلية ال�شحة العامة‪ ،‬وكيفن انغلي رئي�س جل�س اإدارة منظمة رواد ااأعمال وت�شعى هذه اجل�شة اإى اإي�شاح‬ ‫ااأثر ااقت�شادي الذي تخلفه الكوارث الطبيعية من في�شانات وزازل وبراكن على عدد من الدول‪ ،‬ما يوؤثر‬ ‫بطبيع ��ة احال على الو�ش ��ع ااقت�ش ��ادي القائم ي كل دول ��ة‪ ،‬وبالتاي متد اأثره اإى بقي ��ة الدول التي لديها‬ ‫عاقات جارية تربطها معها‪ ،‬وذلك ما ي�ش ��توجب على بقية الدول اا�ش ��تفادة من جارب الدول امتاأثرة‪ ،‬كما‬ ‫تو�شح اأهمية م�شاركة رجال ااأعمال ودور امنظمات غر احكومية ي ذلك‪.‬‬


‫ »ﻋﻴﺎﻑ« ﻳﺘﻘﺎﺿﻰ ﺩﺧ ﹰﻼ ﺷﻬﺮﻳ ﹰﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻠﻰ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺁﻻﻑ ﺭﻳﺎﻝ‬:| ‫ﻧﺎﺋﺐ ﺃﻣﻴﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﻟـ‬

 1432   1429   14265417 1429 14274400 1432600     1100     200

424 325          143381   424 325 2567  3326  1431 1418 

            25150 14311426  2567    7143213 ‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬



           42           1433221 

(48) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫م‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21

‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

23 society@alsharq.net.sa

‫ﻭﻳﻌﺘﻤﺪﻭﻥ ﻋﻠﻰ ﺧﺒﺮﺍﺗﻬﻢ ﺃﻭ ﻧﺼﻴﺤﺔ ﺻﺪﻳﻖ‬.. ‫ ﻳﺸﺘﺮﻭﻥ ﺍﻷﺩﻭﻳﺔ ﺩﻭﻥ ﻭﺻﻔﺎﺕ ﻃﺒﻴﺔ‬%75 :‫ﻧﺒﻴﻪ‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﺣﺮﻛﺔ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫ﺍﻧﻌﺪﺍﻡ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﺪﻭﺍﺋﻴﺔ ﻳﺴﺎﻋﺪ ﻓﻲ ﺗﻔﺸﻲ ﺗﻌﺎﻃﻲ ﺍﻟﻤﻘﻮﻳﺎﺕ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‬

‫ﺣﻴﻦ ﻳﺘﻤﺮﺩ ﺍﻟﺼﻐﺎﺭ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                    jasser@alsharq.net.sa



              



 ""                   



 "                                                           



                                                                                                             %75 "    "      



12          25         35                              

               25  35                             2011       

‫ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﻳﺘﺰﻭﺩﻭﻥ ﺑﺎﻟﻜﻴﺮﻭﺳﻴﻦ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﻣﻮﺟﺔ ﺑﺎﺭﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﻓﻲ ﺍﻧﺤﺴﺎﺭ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﻭﺇﻏﻼﻕ ﺍﻟﻤﺤﻼﺕ‬  

‫ﺍﻟﻜﺘﻠﺔ ﺍﻟﻬﻮﺍﺋﻴﺔ ﺍﻟﺒﺎﺭﺩﺓ ﺗﺨﻔﺾ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺼﻔﺮ‬

       



 



 



2

14



5

19



17

30



3

15



5

19



8

19



3

15



6

20



4

14



5

16



8

23 

6

20



5

16



9

21



15

25



5

17



11

28



8

20



7

18



6

10



2

11



0

15



6

20



5

16



7

16



5

20



1

15



8

17



5

19 

9

22



8

18



5

19



4

13



8

18



9

22



3

15



11

29



18

29



23

33



9

19



13

23



9

26



9

20 

10

22



5

20





  12                                                                         



                                                                                         

                                                                                                            

                                                                          

                                                                                                                                            


‫أمير جازان يزور شيخ‬ ‫شمل قبائل الحسيني والنجوع‬ ‫جازان ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ق ��ام اأم ��ر منطق ��ة ج ��ازان �ص ��احب‬ ‫ال�ص ��مو املكي الأمر حمد بن نا�ص ��ر بن‬ ‫عبد العزيز الأ�صبوع اما�صي بزيارة �صيخ‬ ‫�صمل قبائل اح�ص ��يني والنجوع اإبراهيم‬ ‫ب ��ن ح�ص ��ن ال ��ذروي ي م�صت�ص ��فى امل ��ك‬

‫�شمو اأمر منطقة جازان‬

‫فهد امرك ��زي ي جازان‪ ،‬واطماأن �ص ��موه‬ ‫عل ��ى �ص ��حته متمني ًا ل ��ه ال�ص ��فاء العاجل‪.‬‬ ‫من جانبه عر ال�ص ��يخ الذروي عن �صكره‬ ‫ل�ص ��مو اأمر منطقة ج ��ازان عل ��ى الزيارة‬ ‫التي تاأتي تاأكيد ًا على التاحم بن القيادة‬ ‫وال�ص ��عب �ص ��ائ ًا الله تعاى اأن يجعل ذلك‬ ‫ي موازين ح�صنات �صموه‪.‬‬

‫تقنية‬ ‫الدمام‬ ‫تنظم لقاء‬ ‫اجتماعيا‬ ‫لمنسوبيها‬

‫الدمام‪� -‬صالح الأحمد‬ ‫نظمت الكلية التقنية بالدمام م�ص ��اء اأول من اأم�س اللقاء الجتماعي الأول من�صوبيها‪،‬‬ ‫وذلك منا�ص ��بة انتهاء الف�ص ��ل التدريبي الأول‪ ،‬بح�ص ��ور وكاء الكلية وروؤ�ص ��اء الأق�ص ��ام‬ ‫العلمي ��ة والإدارية واأع�ص ��اء هيئ ��ة التدريب‪ ،‬واألق ��ى وكيل الكلية ل�ص� �وؤون امتدربن ماهر‬ ‫فلمب ��ان كلمة نيابة عن عميد الكلية‪� ،‬ص ��كر فيها جميع من�ص ��وبي الكلية عل ��ى جهودهم التي‬ ‫بذلوها لإجاح الرامج التدريبية امختلفة‪ ،‬موؤكدا ي الوقت عينه على العمل بروح الفريق‬ ‫الواحد وت�صافراجهود ي امرحلة القادمة‪ ،‬واأ�صاف باأن اموؤ�ص�صة العامة للتدريب التقني‬ ‫وامهن ��ي ل تتوان ��ى ع ��ن دعم كاف ��ة الرامج التي تط ��ور العملية التدريبية من خال �ص ��قل‬ ‫مهارات امدرب‪ ،‬وتزويده بالرامج التدريبية امتخ�ص�ص ��ة داخل امملكة وخارجها‪ ،‬كما اأكد‬ ‫فلمبان على اأهمية عقد مثل هذه اللقاءات الجتماعية والتي تزيد من الألفة بن الزماء‪.‬‬

‫السبت ‪ 27‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 21‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )48‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫بيادر‬

‫مطار جدة‬ ‫وأبريل الصحف‬

‫الرائد السماري يحتفل بزواجه بحضور خالد بن سلطان‬

‫مدير «تنمية المجتمع»‬ ‫يحتفل بعقد قران ابنته‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫احتفل مدير اإدارة تنمية امجتمع‬ ‫بف ��رع وزارة ال�ص� �وؤون الجتماعي ��ة‬ ‫ي منطقة مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬اأحمد عبيد‬ ‫الل ��ه الغامدي ي ��وم اأم�س بعق ��د قران‬ ‫ابنته على ال�ص ��اب حمد بن اأحمد اآل‬ ‫ها�ص ��م من من�ص ��وبي �ص ��ركة اأرامكو‬ ‫ال�ص ��عودية‪ ،‬وذل ��ك بقاع ��ة املك ��ة‬ ‫محافظة جدة‪ ،‬تهانينا واألف مروك‪.‬‬

‫صالح الحمادي‬

‫حتى الأ�شلع يقف �شعره من هول مفاجاأة اختيار مطار جدة‬ ‫كاأف�شل محطة جوية على م�شتوى العالم‪ ،‬ويقول الخبر الذي ن�شر‬ ‫في �ش ��حيفة "وطنية" ب ��ارزة اإن مطار جدة احت ��ل المرتبة الأولى‬ ‫من بين ع�شرة مطارات على م�شتوى العالم‪.‬‬ ‫وزاد من م�ش ��احة الت�شليل ح�ش ��ول المطار ذاته على جائزة‬ ‫الت�ش ��ميم المعم ��اري قب ��ل �ش ��نتين م ��ن قب ��ل المعه ��د الأمريك ��ي‬ ‫للمهند�ش ��ين المعماريي ��ن‪ ،‬طبع ��ا الذي يعرف المط ��ار تماما يتوقع‬ ‫اأن المهند�ش ��ين المعماريين مروا على مطار دبي اأو فرانكوفورت‬ ‫ول يعلم ��ون اأي ��ن موقع مطار جدة‪ ،‬اأو اأن المعلومات و�ش ��لتهم عن‬ ‫كمية مياه ال�شرف التي تغطي بع�ض م�شاحاته‪ ،‬وما ي�شاحب ذلك‬ ‫م ��ن عفن واأنواع البعو�ض المنت�ش ��رة في المم ��رات وكاأنها ترحب‬ ‫بالم�شافرين اأو اأن خبراء المعهد الأمريكي �شاهدوا نظافة دورات‬ ‫المياه واأبوابها المخلعة اأو ا�ش ��تمتعوا بالمكيفات التي تتوقف في‬ ‫ذروة الحر والرطوبة‪.‬‬ ‫الموق ��ع ال ��ذي لط�ش ��ت منه ال�ش ��حفية الخب ��ر وال ��ذي اأبرزته‬ ‫ال�ش ��حيفة "الوطني ��ة" قب ��ل الأول م ��ن اأبري ��ل ل يعتد ب ��ه وهو من‬ ‫�ش ��من اآلف المواقع ال�ش ��ياحية التي تكتب تقارير ت�شويقية تفتقد‬ ‫الم�ش ��داقية‪ ،‬فمطار جدة كله معاناة من �ش ��وء الخدمات الأر�شية‪،‬‬ ‫وتكد� ��ض القادمي ��ن والمغادرين وهم البا�ش ��ات ومطب ��ات المطار‬ ‫الت ��ي يعان ��ي منه ��ا الم�ش ��نون والن�ش ��اء والمر�ش ��ى‪ ،‬وبعد م�ش ��افة‬ ‫مكات ��ب تاأجي ��ر ال�ش ��يارات‪ ،‬و�شما�ش ��رة النق ��ل الذي ��ن ي�ش ��تغلون‬ ‫القادمي ��ن بطريق ��ة ب�ش ��عة‪ ،‬اأم ��ا الم�ش ��افة بي ��ن �ش ��التي ال�ش ��عودية‬ ‫والأجنبية وطريقة النتقال بينهما وفندق المطار فخلونا �شاكتين‪.‬‬ ‫عندنا اأف�ش ��ل م�شت�شفيات واأف�ش ��ل مدار�ض واأرقى مطارات‬ ‫واأجم ��ل ماع ��ب يعن ��ي كتاب جين�ض لن ��ا وحدنا ول ته ��ون اأوروبا‬ ‫واليابان‪.‬‬ ‫_____________‬

‫اللقاء الجتماعي ي الكلية‬

‫(ال�شرق)‬

‫�شمو الأمر خالد بن �شلطان بجانب العري�ض ووالده‬

‫اأحمد الغامدي‬

‫كلية العلوم والدراسات‬ ‫اإنسانية تهنئ العمران‬

‫(ت�شوير‪ -‬ح�شن امباركي)‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫احتف ��ل الرائد عبدالرحمن بن حمد بن عبدالرحمن ال�ص ��ماري عل ��ى كرمة اللواء‬ ‫الركن مزيد بن �ص ��ليمان العمرو‪ ،‬بقاعة بريدة بفندق الأنر كونتننتال‪ .‬و�ص ��رف احفل‬ ‫�صاحب ال�صمو الأمر خالد بن �صلطان بن عبدالعزيز وعدد من اأ�صحاب ال�صمو وامعاي‬ ‫وام�صوؤولن ووجهاء امجتمع‪.‬‬

‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫يتق ��دم اأع�ص ��اء هيئ ��ة التدري�س‬ ‫بكلية العلوم والدرا�ص ��ات الإن�صانية‬ ‫بالتهنئ ��ة ال�ص ��ادقة ل�ص ��عادة الدكتور‬ ‫�ص ��عد بن حمد العم ��ران‪ ،‬وكيل الكلية‬ ‫منا�صبة �ص ��دور قرار مدير اجامعة‬ ‫بتعيين ��ه م�ص ��رفا على وح ��دة العلوم‬ ‫د‪� .‬شعد العمران‬ ‫والتقنية بوكالة اجامعة للدرا�ص ��ات‬ ‫العليا والبحث العلمي‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإى عمله‪� ،‬صائلن الله عز وجل له‬ ‫العون والتوفيق‪.‬‬

‫«عضيلية» اأحساء تكرم‬ ‫‪ 13‬حافظ ًا للقرآن‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الفايدي‬

‫جانب من الحتفال‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫العري�ض الرائد عبدالرحمن ال�شماري‬

‫| تحظى بإعجاب «المرور»‬

‫ك ّرم رئي�س مركز اإمارة الع�صيلية ي حافظة الأح�صاء م�صعود‬ ‫ب ��ن علي ب ��ن عتي ��ق حفظة كت ��اب الل ��ه من ط ��اب ختل ��ف امراحل‬ ‫الدرا�ص ��ية‪ ،‬ي مرك ��ز الإمارة‪ ،‬وعدده ��م ‪ 13‬حافظ ًا‪ ،‬ثم ق ��دم الهدايا‬ ‫النقدية والعينية‪ ،‬بح�صور مدير امدر�صة عبدامح�صن الدو�صري‪.‬‬

‫إدارة هجر تحتفي‬ ‫بإدارة ومدرب المنتخب‬

‫مدير مروراخرالعقيد �شالح الغنام ي حديث مع الزميل حمد الأمر‬ ‫«ال�شرق»تكرم العقيدالفوزان‬

‫العقيد حمد الفوزان ي حديث جانبي مع الزميل حمد الأمر‬

‫مواطنون‬ ‫في المدينة‬ ‫يطالبون‬ ‫|‬ ‫بطرح قضايا‬ ‫الخدمات‬

‫«ال�شرق» تكرم العقيدال�شنري (ت�شوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫امنطقة ال�صرقية العقيد عبدالرحمن‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫ال�ص ��نري‪ ،‬ومدي ��ر مط ��ار امل ��ك فهد‬ ‫امهند�س خالد امزع ��ل‪ ،‬ومدير اإدارة‬ ‫نال ��ت «ال�ص ��رق» اح ��رام‬ ‫ج ��وازات امنطق ��ة ال�ص ��رقية العميد‬ ‫وتقديرع ��دد من الأمني ��ن وامدنين‬ ‫حمد ال�ص ��لفان و�ص ��ط ح�صور عدد‬ ‫خ ��ال حف ��ل تك ��رم العقي ��د حم ��د‬ ‫من م�ص� �وؤوي القطاع ��ات احكومية‬ ‫الف ��وزان‪ ،‬وانتقال ��ه مرورالريا� ��س‪،‬‬ ‫م ��ن ع�ص ��كرين ومدني ��ن‪ ،‬وقدم ��ت‬ ‫اإ�ص ��افة اإى مدي ��ر مرورالظه ��ران‬ ‫ال ��دروع والهداي ��ا للمكرم ��ن به ��ذه‬ ‫العقي ��د نا�ص ��ر �ص ��ليمان ال�ص ��ريقي‪،‬‬ ‫امنا�صبة‪.‬‬ ‫وانتقال ��ه اإى الإدارة العام ��ة‬ ‫مازم اأول امقبل يقراأ «ال�شرق»‬ ‫اأحدامدعوين يت�شفح «ال�شرق»‬ ‫كم ��ا قدم ��ت «ال�ص ��رق» بدوره ��ا‬ ‫مرورالريا� ��س‪ ،‬والعقي ��د خال ��د‬ ‫مثلة م�صاعد مديرالعاقات العامة‬ ‫ال�صويلم وتعيينه مدير ًا مرورالدمام‪،‬‬ ‫وامقدم خالد ال�ص ��لوان منا�صبة تعيينه مدير ًا مرور الظهران‪ ،‬حيث اأقامت الزمي ��ل حمد الأم ��ر‪ ،‬الهدايا والدروع التذكارية ل ��كل من العقيد الفوزان‬ ‫اإدارة مرورالدمام اأم�س الأول حف ًا تكرمي ًا لهم وح�ص ��راحفل مدير مرور والعقيد ال�صنري وامقدم ال�صلوان‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد امح�صن‬ ‫طال ��ب عدد م ��ن ال�ص ��باب باأح ��د مقاه ��ي امدينة‬ ‫امن ��ورة «ال�ص ��رق» بتلم� ��س احتياج ��ات امواطن ��ن‬ ‫ومناق�ص ��ة ق�ص ��اياهم‪ ،‬خا�ص ��ة م ��ا يتعل ��ق بالنواحي‬ ‫اخدمية التي تام�س معظم تطلعات هوؤلء امواطنن‬ ‫من حكومتهم الر�صيدة‪.‬‬ ‫ولف ��ت ال�ص ��اب فه ��د امط ��ري ب� �اأن اخدم ��ات‬ ‫الأ�صا�ص ��ية التي توفرها الدولة حت ��اج اإى التطوير‬ ‫حتى تكتم ��ل البنية التحتية‪ ،‬فتوف ��ر للمواطن جميع‬ ‫متطلباته خال احياة اليومية‪.‬‬ ‫واأ�صاف ال�ص ��اب خالد �صنو�ص ��ي‪ ،‬باأن اخدمات‬ ‫البلدي ��ة تت�ص ��در قائمة طلب ��ات امواطنن كال�ص ��فلتة‬ ‫والإنارة وغرهما‪ ،‬واأهاب ب�»ال�صرق» ل�صرورة طرح‬ ‫تل ��ك الق�ص ��ايا والأف ��كار وامقرحات حت ��ى حقق ما‬ ‫ي�صبو اإليه قراوؤها وحبوها‪.‬‬

‫تكرم امدرب ريكارد‬

‫تكرم خالد امعجل (ت�شوير‪-‬عي�شى الراهيم)‬

‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬

‫مواطن يطالع «ال�شرق»‬

‫�شاب يطالب بطرح هموم امواطن‬

‫اأحد مرتادي امقهى‬

‫يبدي اإعجابه بال�شحيفة‬

‫احتف ��ت اإدارة ن ��ادي هجر برئا�ص ��ة امهند�س‪ ،‬عب ��د الرحمن‬ ‫النعي ��م باجهازي ��ن الإداري والفني منتخب امملك ��ة الأول لكرة‬ ‫الق ��دم خال الزيارة الت ��ي قاموا بها للن ��ادي‪ ،‬ي اإطار الرنامج‬ ‫امعد من قبل اإدارة امنتخبات‪ ،‬حيث زار رئي�س �صوؤون امنتخبات‬ ‫ال�ص ��عودية حمد ب ��ن ح�ص ��ن ام�ص ��حل وامدير الفن ��ي للمنتخب‬ ‫ال�ص ��عودي الأول فرانك ريكارد ومدير امنتخب ال�صعودي الأول‬ ‫خال ��د امعج ��ل‪ ،‬التق ��وا فيه ��ا مجل� ��س الإدارة واجه ��از الفني‪،‬‬ ‫وقدم ��ت الإدارة ثاثة دروع بهذه امنا�ص ��بة‪ ،‬قام بتقدمها رئي�س‬ ‫جل� ��س اإدارة نادي هج ��ر امهند�س عبدالرحم ��ن النعيم‪ ،‬ونائبه‬ ‫امهند� ��س عب ��د العزيز القريني� ��س اإى رئي�س �ص� �وؤون امنتخبات‬ ‫ال�ص ��عودي حمد ام�ص ��حل‪ ،‬وامدير الفني للمنتخ ��ب‪ ،‬الهولندي‬ ‫فرانك ريكارد‪ ،‬ومدير امنتخب خالد امعجل‪.‬‬


‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻋﺮﺽ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ﺍﻟﺸﻬﻲ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﻮﺯﻥ‬                  

    ‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

( 48 ) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫م‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21

        

          

                

‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬



                  

25 ‫ﺃﻛﺪ ﺍﺧﺘﻼﻑ ﺍﻷﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﻤﺆﺩﻳﺔ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺷﺨﺺ ﻵﺧﺮ‬

‫ﻧﺒﺾ اﻧﺎﻣﻞ‬

!‫ﻻ ﻟﺘﻌﺪﺩ ﺍﻷﺩﻭﺍﺭ‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬

                                                                ‫ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ refaai@alsharq.net.sa

«‫ ﺗﺼﺤﻴﺢ »ﺍﻻﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﺍﻟﻠﺜﻮﻳﺔ‬:‫ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﺎﺭ ﻣﺮﻭﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻟﻔﻚ ﺍﻟﻌﻠﻮﻱ ﻻﻳﺘﻢ ﺇﻻ ﺟﺮﺍﺣﻴ ﹰﺎ‬               Botox                          Fixed Appliances                                             

‫ ﻣﻤﺘﺤﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺠﺘﺎﺯﻭﻥ‬16 126 ‫ﺍﻟﺘﺨﺼﺼﺎﺕ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻣﻦ ﺃﺻﻞ‬

‫ﺑﻌﺪ‬

‫ﻗﺒﻞ‬



                                            

                                                   

                                      

                                               

      GummySmile                                                   31                  

‫ﺗﺪﻋﻮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﺘﺒﺮﻉ ﺑﺎﻷﻋﻀﺎﺀ‬

‫ﺷﻴﻤﺎﺀ ﻻ ﺗﻘﺒﻞ ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ ﻋﻼﻗﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﻤﺮﺿﻰ ﺑﻌﺪ ﻣﻐﺎﺩﺭﺗﻬﻢ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬      "                       "      "              "  "

       "                                      "          

                                                                        

                         2007                                      



                     "                                                   

                                113    12                         "  

                          110               16  15                     "  




‫أرغب في الزواج من «مطلق» وأمي ترفض وتهددني بطاقها من أبي‬

‫أسرية‬ ‫زاوي ببة يومي ببة‬ ‫تقدم ا�ست�س ببارات‬ ‫اأ�س ببرية للقب ب ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫اأم ببي ترف�ض زواج ببي من قريب ي‬ ‫ً‬ ‫رف�سا قاطعًا‪ ،‬وقامت بتخيري بينها وبن‬ ‫ذل ببك ال�س بباب‪ ،‬وقال ببت ي‪ :‬اإنن ببي ل ببن اأكون‬ ‫ابنته ببا من ببذ اللحظة التي �س ببوف اأتزوجه‪،‬‬ ‫وقال ببت لوال ببدي اإن وافق عل ببى زواجي من‬ ‫ذلك ال�س بباب اإنها تريد الط بباق‪ ،‬كل ذلك لأن‬ ‫ال�س بباب مط ّل ببق‪ ،‬بالإ�س ببافة لذل ببك اأن اأمي ل‬

‫تتوافق م ببع والدته‪ ،‬واأم ببي تعتر زواجي‬ ‫من �س ببخ�ض من نف�ض عائل ببة والدي انهزام‬ ‫له ببا‪ ،‬وما احكم ال�س ببرعي لل ببزواج من غر‬ ‫موافقة الأم والأب؟‬ ‫ اإن احي بباة الزوجية لب ببد اأن تقوم‬‫على اأ�س ببا�ض القناعة والر�سا بن الزوجن‬ ‫ليكت ببب لها النجاح‪ ،‬وكم ه ببو جميل اإذا كان‬

‫هناك قبول بل ورغبة من اأهل العرو�س ببن‪،‬‬ ‫وك ببم هو �س ببعب وع�س ببر ا�س ببتمرار عاقة‬ ‫زوجي ببة م ح ببظ بقبول م ببن اأم ال ببزوج اأو‬ ‫الزوج ببة‪ .‬وقب ببل اأن اأ�س ببر عليك اأ�س ببتاأذنك‬ ‫ي ط ببرح بع� ببض الأ�س ببئلة‪ :‬ه ببل جدي ببن‬ ‫ي ذل ببك ال�س بباب ال ببزوج ال ببذي حلم ببن‬ ‫بالرتب بباط ب ببه وتكوين اأ�س ببرة مع ببه؟ وهل‬

‫هن بباك اأ�س ببباب وم ببررات معت ببرة لرف�ض‬ ‫اأمك لإمام ه ببذا الزواج؟ وهل هناك مفتاح‬ ‫لقلب اأمك ت�س ببتطيعن به اإقناعها باموافقة‬ ‫عل ببى ارتباطك بذل ببك ال�س بباب‪ ،‬الإجابة على‬ ‫الأ�س ببئلة ال�س ببابقة هي التي حدد ما اأ�سر‬ ‫به علي ببك‪ ،‬فاإن كان ال�س بباب يتمي ببز باخلق‬ ‫مبتغاك فاحر�س ببي‬ ‫والدي ببن‪ ،‬وجدين فيه‬ ‫ِ‬

‫عل ببى اإقن بباع اأم ببك باموافق ببة عل ببى ال ببزواج‬ ‫ب ببه‪ ،‬وا�س ببتخدمي امفتاح ال ببذي به تفتحن‬ ‫قلبه ببا‪ ،‬وتقنعينه ببا باموافقة على ال�س بباب‪.‬‬ ‫اأما اإن وج ببدتِ من اأمك الإ�س ببرار على عدم‬ ‫اموافق ببة‪ ،‬فاإي ل اأن�س ببحك باموافقة عليه؛‬ ‫لأن الأمر رما اأدى م�سكات كبرة تنعك�ض‬ ‫عليكما وعلى اأبنائكما‪ ،‬ورما اأدى ذلك اإى‬

‫السبت ‪ 27‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪26‬‬

‫‪ 21‬يناير ‪2012‬م‬

‫ال ُف ْر َق ببة وقطيعة الرحم‪ ،‬ومن الأف�س ببل ي‬ ‫تلك احال العتذار باأ�سلوب مهذب لل�ساب‪.‬‬ ‫اأما �سب بوؤالك عن احكم ال�سرعي ي الزواج‬ ‫بدون موافقة الأب‪ ،‬فاعلمي اأنه ل ي�سح عقد‬ ‫النكاح اإل موافقة وي الفتاة‪ ،‬اأما الأم‪ ،‬فاإن‬ ‫من الأف�س ببل موافقتها‪ ،‬واإن كانت موافقتها‬ ‫لي�ست من اأركان ول �سروط النكاح‪.‬‬ ‫السنة اأولى‬

‫العدد (‪)48‬‬

‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�سوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫إعراب‬

‫أخاف أن يموت أهلي‬

‫(رجال المطارق)!‬ ‫وقضية أخرى‬

‫فتاة عم ببري ‪23‬عاما‪ ،‬اأعاي‬ ‫من خوف �سديد يتملكني بن الفينة‬ ‫والأخرى‪ ،‬فاأفكر باأهلي واأخاف من‬ ‫اأن موت اأحد منهم‪ ،‬على العلم اأنهم‬ ‫ل يعان ببون م ببن اأمرا� ببض خط ببرة‪،‬‬ ‫فم بباذا اأفعل لأجنب ه ببذا اخوف؟‬ ‫(روان ‪ -‬جدة)‬ ‫ خوف ببك ال�س ببديد م ببن فق ببد‬‫امقرب ببن لك هو �س ببكل من اأ�س ببكال‬ ‫القل ببق النف�س ببي‪ ،‬ختلط ببا غالب ببا‬ ‫بنوب ببات هل ببع وره بباب‪ ،‬وكذل ببك‬ ‫اأعرا� ببض اكتئابية‪ ،‬فه ببي اأعرا�ض‬ ‫ثانوي ببة للقل ببق‪ ،‬فيع ببرف القل ببق‬ ‫باأن ببه خوف من ام�س ببتقبل‪ ،‬نتيجة‬ ‫غي بباب ال�س ببورة التفاوؤلي ببة‪ ،‬اإن‬ ‫ارتباط ببك العاطفي باأفراد اأ�س ببرتك‬ ‫يجعل م ببن قلق فقدهم و�س ببعورك‬ ‫بالوحدة �سكا رئي�سيا له‪ .‬العاج‬

‫صالح سعد الموسى‬

‫ لأنه ��م يحمل ��ون (�ل�سو�كي� ��س) و�لفوؤو� ��س ي �أيديه ��م‬‫بالإ�ساف ��ة للأ�سلح ��ة �لبي�س ��اء كاأدو�ت جر�ئمه ��م‪�� ،‬ستح ��ق‬ ‫�لهارب ��ون م ��ن جحي ��م �لقرن �لإفريق ��ي هذه �لت�سمية م ��ن �أهلنا ي‬ ‫ع�س ��ر‪ ..‬ف�سل عن �إقامته ��م غر �ل�سرعية فهم ل يبحثون عن لقمة‬ ‫عم ��ل �سريف ��ة و�إما يدخل ��ون طرف ��ا ي ن�سيج �لنح ��ر�ف لرويج‬ ‫�ممنوع ��ات و�سرقة �ل�سي ��ار�ت و�ممتلكات حيثم ��ا يذهب ل يعود‪..‬‬ ‫�إى هنا ل جديد!‬ ‫ لكن �جديد و�مفزع �أن بع�سهم بد�أ يحوز �لأ�سلحة �لنارية‬‫وير��س ��ق بها م ��ع ع�سابات �أخرى كما ح�سل قبل ع�سرة �أيام ي‬ ‫�إحدى مر�كز حافظة �أحد رفيدة‪ ،‬حديد� (مركز �سعف جو�ن)‪..‬‬ ‫ولكي ��ل نق ��ع ي ف ��خ �لرو�ي ��ات �ل�سحفي ��ة �مك ��ررة و�لت ��ي حم ��ل‬ ‫�مو�ط ��ن ج ��زء� من خطاأ �لإيو�ء و�لت�سر �أق ��ول �إنني من �أهل �لد�ر‬ ‫وم �أ�ساهد ر�عيا �أوعامل من تلك �جن�سيات عند �لأهاي‪ ..‬ونحن‬ ‫هن ��ا ل نقل ��ل م ��ن جهود رج ��ال �لأمن لكنن ��ا ي �لوق ��ت ذ�ته نقول‪:‬‬ ‫هذ� ملف يجب �أن يغلق‪ ..‬ويتم م�سيط �لأماكن �لوعرة من هوؤلء‪.‬‬ ‫ ي �أم �لرخ ��ا و�ل�س ��دة �أ�سك ��ن‪ ..‬وي�سكنني هو�ها كامتد�د‬‫�س ��ارع ح ��ر�ء و�سخبه‪ ..‬حفظت م ��ع �لأيام وجوه �لباع ��ة و�لنا�س‬ ‫ب ��ل و�س ��ار بع� ��س �مت�سول ��ن يغ�س ��ون �لنظر عن جيب ��ي لكرة ما‬ ‫تر�ءين ��ا‪ ..‬كان ��و� �إذ� �أزعجوي نهرتهم مه ��دد� مكافحة �لت�سول‪..‬‬ ‫ل �ألب ��ث �أن �أ�ستغف ��ر‪ ..‬كان للمت�سولن بقية من حياء لكي يركوي‬ ‫ح ��ن يعرف ��ون �أن جيب ��ي يخو�س مرحل ��ة (�سر�ع �لري ��الت)! �أما‬ ‫�لي ��وم وحدي ��د� من ��ذ ع ��ام ماج ��ت �س ��و�رع ج ��دة ما ل يط ��اق من‬ ‫�لت�س ��ول و�أهل ��ه‪ ..‬عن ��د ب ��اب �مطع ��م مت�س ��ول‪ ..‬وو�حدة عن ��د باب‬ ‫�ل�سيدلي ��ة‪ ..‬و�أخرى عند �ل�سر�ف‪ ..‬وطف ��ل عند �لإ�سارة‪ ..‬و�آخر‬ ‫ي مو�ق ��ف �ل�سي ��ار�ت ل يرك ي �لفر�سة لأغل ��ق باب �سيارتي‪..‬‬ ‫بق ��ي �أن �أ�سكره ��م عل ��ى �أنه ��م ل يطرق ��ون ب ��اب �سقت ��ي خوف ��ا م ��ن‬ ‫حار� ��س �لعمارة و�إل ما تورعو�‪ ..‬ما خفي من دهاليز �لت�سول �أمر‬ ‫و�أخ ��زى‪� ..‬أم ��ان يا نازل جدة �أمان! وح ��ذ�ر �أن تظن �أن (�لعرو�س‬ ‫تت�سول)!‬ ‫_____________‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫حليب البقر والصويا‬

‫�لغامدي‬

‫ب�سيط ومي�سر فا داعي للمعاناة‪،‬‬ ‫فن�سيحتي هي زيارة عيادة نف�سية‬ ‫لت�س ببخي�ض حالت ببك‪ ،‬واإعطائ ببك‬ ‫التوجيه امنا�سب وح�سن نظرتك‬ ‫للحياة وام�ستقبل‪ ،‬كي ت�سعي حدا‬ ‫لهذه امعاناة‪.‬‬ ‫(ام�ست�سارالنف�سي‬ ‫د‪ .‬حام الغامدي)‬

‫شركة تضامن‬

‫ه ببل تختل ببف فائ ببدة حليب‬ ‫البقرعن حليب ال�س ببويا اأو حليب‬ ‫ال�سوفان اأو غرها ؟‬ ‫ كل الأن ببواع لها فوائدها‬‫ال�سحية‪ ،‬فحليب البببقببر مفيد‬ ‫وغ بنببي بببالببروتببن اح بيببواي‬ ‫وال بكببال ب� بس بيببوم وال بفببو� بس بفببور‪،‬‬ ‫وحليب ال�سويا غني بالكال�سيوم‬ ‫و الروتن النباتي والألبيبباف‪،‬‬ ‫و�سعراته احببراريببة اأقببل‪ ،‬و قد‬ ‫اأثبتت كثر من الدرا�سات فوائده‬ ‫ال ب� بس بح بيببة ل بل بج ب� بسببم‪ ،‬وعبباق بتببه‬ ‫ببحبمببايببة امب ب ببراأة م ببن الإ� بسببابببة‬ ‫ب ب� بسببرطببان ال ببرح ببم وام بببباي ب�ببض‬ ‫والبب بثب ببدي‪ .‬والب ب�ب بس ببوف ببان مفيد‬ ‫ج ببدا لل�سحة‪ ،‬حبيببث اأنبببه غني‬ ‫بعنا�سرغذائية هامة و اأهمها‬ ‫الألياف كما يحتوي على فيتامن‬

‫ثاث ببة اأ�س ببخا�ض نري ببد اأن‬ ‫نوؤ�س بب�ض �س ببركة ت�س ببامن‪ ،‬ونريد‬ ‫اأن نعف ببي اأح ببد ال�س ببركاء م ببن‬ ‫ام�سب بوؤوليات ام�س ببتقبلية‪ ،‬ن�س بببة‬ ‫لظروفه الأ�سرية فهل مكن ذلك ؟‬ ‫( اأبو اأحمد ‪ -‬جدة)‬ ‫ بح�س ببب نظام ال�سركات ل‬‫يج ببوز ذلك‪ ،‬حت ببى ول ببو م اتفاق‬ ‫مثل هذا‪ ،‬فيكون باطا ل اأثرا‪.‬‬

‫ريدة �حبيب‬

‫«ب« البهببام للج�سم والأع�ساب‬ ‫والدم‪ ،‬والذي ي�ساعد ي تعديل‬ ‫امب ببزاج‪ ،‬كما يبعبتببرغببذاء مقويا‬ ‫لاأج�سام الهزيلة و لنموالأطفال‬ ‫و منا�سب لكبار ال�سن اأي�س ًا‪.‬‬

‫مشاركة في شركة‬

‫جموعة نريد اأن نوؤ�س بب�ض‬ ‫�س ببركة‪ ،‬ون�سيب اأحد ال�سركاء هو‬ ‫عمل ببه‪ ،‬فكيف يعط ببى الربح وكيف‬ ‫ي�ساركنا فى اخ�سارة؟‬ ‫( حمد ح�سن ‪ -‬اأبها)‬ ‫‪ -‬اإذا كان ن�س ببيب اأح ببد‬

‫(اخت�سا�سيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫اأعبباي مببن ح�سا�سية ي الأن ببف‪ ،‬تببزداد ي اأيببام الببرد‬ ‫وت�سبب ي اأما �سديدا ي الأنف وكحة م�ستمرة ‪ ،‬فما عاج ذلك ؟‬ ‫( �سوق عبد الله ‪ -‬الريا�ض)‬ ‫ اح�سا�سية ال بنبباجببة عببن ال ببرد ع ببببارة عببن ن ببوع من‬‫اح�سا�سية الفيزيائية نتيجة تغر اجو اخارجي‪ ،‬ويتمثل‬ ‫عاج ذلك ي ا�ستخدام نوع من البخاخات اخا�سة بالأنف بعد‬ ‫مراجعة الطبيب‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫عصب الحنجرة‬

‫اأبلغ من العمر ‪14‬عاما‪ ،‬اأ�سعر باختناق يح�سل ي اأثناء‬ ‫احديث ‪،‬لدرجة عجزي عن اإنهاء كامي ‪ ،‬فما هو ال�سبب ؟‬ ‫( اأم حمود ‪ -‬اأبها)‬ ‫ يبعببود �سعف الب�بسببوت اإى �سعف ي ع�سب احنجرة‪،‬‬‫اأو�سعف ي تركيب احنجرة نف�سها‪ ،‬فين�سح بعدم توظيف ال�سوت‬ ‫ب�سكل خاطئ اأثناء احديث‪ ،‬كال�سراخ مثا‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫(اخت�سا�سي الأنف والأذن واحنجرة‬ ‫د‪.‬اأحمد عبد العزيز)‬

‫ابني يحادث فتاة‬

‫ل ببدي اب ببن يبلغ من العمر ‪ 18‬عاما‪ ،‬اكت�س ببفت اأنه عل ببى عاقة بفتاة‬ ‫تعرف عليها من خال اما�سنجر‪ ،‬و اأنا قلقة عليه من هذه العاقة و ل اأريد له‬ ‫اأن ينزلق ي ال�سهوات‪ ،‬علما اأن ابني عنيد ومندفع‪ ،‬فكيف اأبعده عن هذه‬ ‫العاقة ؟ (اأم �سلطان الروقي ‪ -‬اجوف)‬ ‫ يكمن عاج هذه ام�سكلة هي ي م�سارحة ابنك‪ ،‬ومناق�سته ي الأمر‬‫ب�س ببكل يعتمد على لغة احوار‪ ،‬بعيدا عن لغة ال�سرب و التوبيخ و اإطاق‬ ‫العبارات القا�س ببية‪ ،‬اأو منعه من ا�س ببتخدام �س بببكة الإنرنت‪ ،‬كي ل تتحول‬ ‫مع ببه اإى ردة فعل عك�س ببية‪ ،‬فيتمادى ي هذا الأمر‪ ،‬خا�س ببة و اأن ابنك مر‬ ‫مرحلة امراهقة التي يرى فيها اأنه رجل م�سوؤول عن ت�سرفاته‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬ولد البن – �سنبور ماء‬ ‫‪ – 2‬لعب قدم اأماي من اأ�سل تون�سي يلعب ي ريال‬ ‫مدريد الإ�سباي‬ ‫‪ – 3‬مت�سابهان – جاء ي اموعد – �سب النقود‬ ‫‪ – 4‬ظلمات ‪ -‬حائط‬ ‫‪ – 5‬ال�سيئ احظ (معكو�سة) – ثلثا (روح)‬ ‫‪ – 6‬يعر – انتابه (معكو�سة)‬ ‫‪ – 7‬الب�سر‬ ‫‪ - 8‬يرب�ض على ال�سدر ‪ -‬ودي‬ ‫‪ - 9‬اأنا�سيدنا‬ ‫‪� – 10‬سواطئ ‪ -‬ع�سكر‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ر�سم �لطفل علي‬

‫يحب اخر و ي�س ببعر ب�س ببعادة ي فعله‪ ،‬فاقد حنان‬ ‫الوالدي ببن و اهتمامهم ببا مام ببا‪ ،‬و يبح ببث عن ال�س ببتقرار‬ ‫والأمان الأ�س ببري‪ ،‬ل يحب البوح باإ�س ببار امنزل و ما يدور‬ ‫بداخل ببه و ل يرغ ببب بالزيارات امنزلي ببة و العائلية‪ ،‬يحب‬ ‫احي بباة و ال�س ببفر اإل اأنه اأحيانا ي�س ببعر بالكاآب ببة و ل ملك‬ ‫الو�س ببيلة للتحرك ي هذا اجانب‪ ،‬اأ�س ببرته ل ت�س بباعده اأو‬ ‫ت�سجعه على الذهاب للم�سجد لأداء �ساة جماعة‪.‬‬

‫خط نو�ل‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫‪9‬‬

‫(ام�ست�سار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫ألم في اأنف‬

‫‪almousa@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد« جزاء امطري‬

‫ال�س ببركاء عمل ببه‪ ،‬فب باإن ه ببذا العمل‬ ‫يقيم‪ ،‬فيعطى ن�س ببيبه م ببن الربح‬ ‫بقيم ببة عمل ببه‪ ،‬وه ببو �س ببريك ف ببى‬ ‫اخ�سارة اأي�سا‪.‬‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬

‫تربوية‬

‫�لقحطاي‬

‫‪ – 1‬مثل �سعودي‬ ‫‪ – 2‬نوع طائرات حربية – �سغر الكلب‬ ‫‪ – 3‬بحر – من معدات الزراعة‬ ‫‪ – 4‬كتاب �سعر – �سريع اماحظة‬ ‫‪ – 5‬حلقة لزينة اإ�سبعها ‪ -‬حقد‬ ‫‪ – 6‬ك�سف ال�سر (معكو�سة) – �سد (�سلبوا)‬ ‫‪� – 7‬سالت غزيرة ي ولية نيويورك الأمريكية – فقد‬ ‫العقل (معكو�سة)‬ ‫‪ – 8‬هرب ‪ -‬م�سحن‬ ‫‪� – 9‬سد (يتباطاأ) ‪ -‬فقرة‬ ‫‪ – 10‬دولة اأوروبية‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪7‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬

‫اأك ب بمب ببل الأرقب ب ب ب ببام ي‬ ‫ام ببربب بع ببات البتب�بسبعببة‬ ‫الب ب�ب بسب بغ ببرة ببحبيببث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرقب ب ب ببام م ببن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ببم ي امببربببع‪،‬‬ ‫والأمب ببر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع بمببدة الت�سعة‬ ‫والأ�ب بسب بط ببر الأف بق بيببة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ببم ي ال�سطر‬ ‫ال ببواح ببد اأو البعبمببود‬ ‫الببواحببد ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫امببرب بعببات ال�سغرة‬ ‫ذات البت�سع خببانببات‪،‬‬ ‫وكب ببذلب ببك ي ام ببرب ببع‬ ‫الكبر الببذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫ح�سا�س ببة متعاطف ببة ولين ببة ومت�س بباحة‪ ،‬ق ببد تعاي‬ ‫م ببن قل ببة احيوي ببة‪ ،‬ل تظهري ببن عواطف ببك ب�س ببهولة‪ ،‬ول‬ ‫ترفعي الكلف ببة اأمام الغرباء‪ ،‬اجتماعية اإى درجة مقبولة‪،‬‬ ‫انب�س بباطية بطبعك‪ ،‬تتميزين بدرجة عالية من ام�سداقية‪،‬‬ ‫وا�س ببعة الأفق وت�س بباركن م ببن تعملن معهم ي �س ببداقة‬ ‫ودودة‪ ،‬حب ببن بيئت ببك وتخاف ببن فقده ببا‪ ،‬تبعدي ببن ع ببن‬ ‫م�س ببببات ام�س ببكات‪� ،‬سخ�س ببية متكلمة‪ ،‬تفكري ببن قبل اأن‬ ‫تقدمي على �س ببيء‪ ،‬ح ببادة على الأه ببل وكرمة وطيبة ي‬ ‫نف�ض الوقت‪ ،‬ل ت�س ببعرين بال�ستقرار ي بيئتك و�سريعة‬ ‫ي اتخاذ القرارات‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ممثلة أمريكية‬

‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7 4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪1 9‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪7 1‬‬

‫‪2‬‬

‫ج ل ك‬ ‫م و ر‬ ‫ح ج ت‬ ‫ل ل ع‬ ‫ي ا م‬ ‫ة خ ل‬ ‫ب اآ ا‬ ‫م ت ا‬ ‫ة ي ك‬ ‫ن ح ث‬ ‫م هـ ا‬ ‫و ر م‬

‫ح ا ر‬ ‫ل ي و‬ ‫ف خ ا‬ ‫ع ق و‬ ‫ي خ ي‬ ‫ي ب ا‬ ‫ل ا ن‬ ‫م ة ل‬ ‫ة ي ي‬ ‫م ي م‬ ‫ا ل و‬ ‫و ق ا‬

‫ت‬ ‫ط‬ ‫خ‬ ‫�ض‬ ‫ك‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫�ض‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫هـ‬

‫�ض‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ج‬ ‫ن‬ ‫ت‬

‫ا ي د و‬ ‫و ف ا ي‬ ‫ا ر و م‬ ‫ل ي و ا‬ ‫ل ق د ي‬ ‫ب اإ ج ر‬ ‫و ع ب ل‬ ‫ا ل ا ا‬ ‫ن ا ر ي‬ ‫ي م خ م‬ ‫ا ي ي ا‬ ‫اأ د ل �ض‬

‫امكتب – البي�ساوي – تعميم – ميثاق – هوية – اأندية – حلية – واحة –‬ ‫ال�سجاد – اآخال جول – �سامي الريامي – تنوير – مهن – عريقة – داوود‬ ‫جبار خيل – امعرك – وقع – فخاخ – خل – تطويل – كمال – اللبواي‬ ‫– ا�سراح – فريق اإعامي‬ ‫الحل السابق ‪ :‬ليونيل ميسي‬


‫ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺣﺴﻢ ﺍﻧﺘﻘﺎﻝ ﺍﻟﻼﻋﺐ ﺃﻣﺲ ﻟﻤﺪﺓ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻮﺍﺳﻢ‬

‫ ﻭﺍﻟﻨﺼﺮ ﻇﺎﻫﺮﺓ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬.. ‫ ﺻﻔﻘﺔ ﺍﻟﺴﻌﺮﺍﻥ ﻭﺍﺟﺐ‬:| ‫ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ ﻟـ‬              



             

          

                              ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬48) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

27 sports@alsharq.net.sa

‫ﻃﺎﻟﺐ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺑﺈﻇﻬﺎﺭ ﻣﻠﻒ ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻢ ﺳﺤﺒﻪ ﻣﻦ ﺍﻷﺭﺷﻴﻒ ﻭﺇﺧﻔﺎﺅﻩ‬

‫ﻗﻒ‬

‫ﻭﻋﺒﺮ ﺍﻟﺰﻣﻦ‬ ‫ﺳﻨﻤﻀﻲ ﻣﻌﺎ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

•           •              •                       •     "     •     "      •                 •    

‫ ﺍﺳﺘﻌﺎﻧﻮﺍ ﺑﺄﺷﺨﺎﺹ‬:| ‫ﺣﻤﻮﺩ ﺑﻦ ﺳﻌﻮﺩ ﻟــ‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻠﻜﻮﻥ ﺍﻟﺨﺒﺮﺓ ﻭﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺳﺘﺪﻳﻨﻬﻢ‬



                                                                                                                          

‫ﺍﻟﺪﺍﻭﻭﺩ ﻳﻌﺘﺮﻑ ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ‬ ‫ﻭﺍﻟﺼﻘﺮ ﻃﺎﻟﺐ ﺑﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﻔﺮﻳﺎﻥ‬





                                                                                 

khalids@alsharq.net.sa

2011 ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺃﻛﺜﺮ ﻻﻋﺒﻲ ﻛﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻟﻌﺎﻡ‬





                         

                                     

                          

                                          

‫ﺣﻤﻠﺔ ﺇﻋﻼﻣﻴﺔ ﻟﺪﻋﻢ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻲ ﺃﻣﺎﻡ ﻛﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ 

‫ﻛﺄﺱ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‬ 630 × 900 ×

‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬ 530 × 1245 ×

‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‬ 745 × 

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻟﺘﺎﺭﻳﺦ‬ :‫ﻭﺇﺣﺼﺎﺀﺍﺕ ﻛﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ‬ 

                      2011    

‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻳﻔﺎﻭﺽ‬ ‫ﺑﻮﻗﺎﺵ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ‬

                                                                                    2012                                                     


‫ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ ﺗﻄﺮﺡ ﺗﺬﺍﻛﺮ ﺩﻳﺮﺑﻲ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻭﺍﻟﻨﺼﺮ‬                  

                 iPhone 4S      

‫ﻣﻨﺎﻓﺬ ﺗﺬﺍﻛﺮ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﺤﺎﻣﻠﻲ ﺍﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‬

              

                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬48) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

..‫ﺍﻟﺸﻬﺮﺍﻧﻲ ﻳﺮﻓﺾ ﺷﻴﻚ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬ ‫ﻭﻳﻮﺍﻓﻖ ﻟﻠﻬﻼﻝ ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬                          12      " "   

     12                      



‫»ﻧﺠﺮﺍﻥ« ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻟـ »ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ« ﻓﻲ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫ ﻻﻋﺒﻮﻧﺎ ﻻ ﻳﺪﺭﻛﻮﻥ ﺃﻧﻨﺎ ﻓﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺣﺮﺟﺔ‬:‫ﺁﻝ ﻣﺮﻳﺢ‬                 



‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﺸﺘﺮﻁ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬ ‫ﻹﺭﺳﺎﻝ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬



                                     

                        

                

‫ﺿﻤﻦ ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻟﺪﺭﺟﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬

‫ﺍﻟﻤﺎﺭﺩ ﺟﺮﻉ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺍﻟﺨﺴﺎﺭﺓ ﻭﺑﺎﻟﻤﻮﺭﻱ ﻳﻌﺘﻠﻲ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ‬





                                                        

     30        28       21      

‫ﻫﺠﺮ ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﺴﻨﺪ ﺑﻌﺪ ﺗﻜﻠﻴﻔﻪ‬ ‫ﻧﺎﺋﺒ ﹰﺎ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻲ‬



‫ ﺳﻨﺪﺧﻞ ﺯﻳﻦ ﺑﻘﻮﺓ‬:| ‫ﺍﻷﺣﻤﺪﻱ ﻟــ‬

‫ﺍﻟﻔﺮﺳﺎﻥ ﻳﻘﻬﺮﻭﻥ ﺍﻟﺤﺰﻡ ﻭﻳﻄﺎﺭﺩﻭﻥ ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ‬ 

 

                                      



                             

        

28

‫ ﻭﻛﻼﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻻ ﻳﻨﺘﻬﻲ‬..‫ ﺃﻗﻔﻠﻨﺎ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﺍﻟﻼﻋﺐ‬:| ‫ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ ﻟـ‬





          12                27  28             18  



‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﺇﻳﻤﺎﻧﺎ ﹸﺷﺘﻢ‬ ‫ﺑﺄﻱ ﻟﻐﺔ؟‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                                                                        moalanezi@alsharq.net.sa

‫ﻣﺎﺭﻳﺎﻧﻮ‬ ‫ﻏﺎﺿﺐ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ ﺇﺩﺍﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ‬ 

                                     



                           

‫ ﻗﺎﺭﺑﺎ ﺷﺮﺍﻋﻴﺎ‬12 ‫ﺗﺘﺴﺎﺑﻖ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬



         12          500


‫ ﺳﻨﺔ‬14 ‫ﺛﻼﺛﻮﻥ ﻻﻋﺒ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺟﺪﺓ ﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺍﻟﺒﺮﺍﻋﻢ ﺗﺤﺖ‬              14            

                     

                                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬48) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﻌﻮﺩ ﻟﻠﻔﻮﺯ‬...‫ﺍﻟﺸﻤﺮﺍﻧﻲ ﻳﻬﺪﺩ ﻓﻴﻜﺘﻮﺭ‬

.. ‫ﻛﺬﺑﺔ ﺗﺎﺭﻳﺨﻴﺔ‬ !!‫ﻭﺍﺣﺪ ﻣﺪﻟﻞ‬

..‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻟﻠﻘﻤﺔ ﻃﺎﻟﻊ ﻭﻳﻌﻴﺪ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻟﻠﺮﺍﺑﻊ‬ ‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯﺍﻥ ﺍﻟﺨﻄﺮ‬

‫وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮاج‬

                                                                                                                              



             42     37    24           41     12   38     10        26    24             25     4      1 16 2 16 2 14              21  369                  16                      

walfarag@alsharq.net.sa

‫ﺍﻷﻫﺪﺍﻑ‬



: ‫ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻧﺘﻬﺖ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﺩﻝ ﺍﻟﺴﻠﺒﻲ‬ : ‫ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻧﺘﻬﺖ ﺑﻔﻮﺯ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺍﻟﻤﻀﻴﻒ‬ : ‫ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻧﺘﻬﺖ ﺑﻔﻮﺯ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺍﻟﻀﻴﻒ‬

5 45 45

: ‫ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺆﺟﻠﺔ‬ : ‫ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻧﺘﻬﺖ ﺑﻔﻮﺯ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ‬ : ‫ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻧﺘﻬﺖ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﺩﻝ ﺍﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‬

0 90 24

‫ﺭﻛﻼﺕ ﺍﻟﺠﺰﺍﺀ‬

48 34 14 7 5 5 2 

7

‫ﺍﻟﻔﺮﻕ‬

            

             

 43  9   12   40  13  17  7   

‫ﺗﺮﺗﻴﺐ ﺍﻟﻔﺮﻕ‬

‫ﺇﺣﺼﺎﺀﺍﺕ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‬

10   16

 3

  01                

‫ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻳﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻌﺒﺖ‬ : ‫ﺣﺘﻰ ﺍﻵﻥ‬

119

470 23 3.95 0.19 51 5 10 2

‫ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻳﺎﺕ‬

            18 18   

‫ﻫﺪﺍﻑ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ‬

5 - 4 8-0 20

   14           2012

29

‫اﻟﺠﻮﻟﺔ‬

369 3.1 172 197 220 142 45 139 178 179 111 71 199 39 18 34 7



  14 25  21       2012       14   

‫ﺍﻟﺒﻄﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﻤﻠﻮﻧﺔ‬

       

‫ﺍﻟﺠﻮﻻﺕ‬  28  42  5  9

86 11 2 2

‫ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ‬    16   44    12

7

6

5

4

3

2

1

4 14

13

12

11

10

9

8

111 8

   


‫ﺍﻷﺣﻤﺮﻱ ﻳﺤﻔﺰ ﻻﻋﺒﻴﻪ ﺑﺮﺍﺗﺐ ﺷﻬﺮ ﻭﻳﻄﺎﻟﺒﻬﻢ ﺑﻌﺪﻡ ﺍﻟﺴﻬﺮ‬ 

                        

                 

                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬48) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺭﺋﻴﺲ ﻧﺎﺩﻱ ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ ﻭﻋﻀﻮ ﺷﺮﻑ ﻧﺎﺩﻱ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﻔ ﹼﻨﺪ ﻭﻳﻄﺎﻟﺐ ﻭﻳﻌﺘﺮﻑ‬

                             

30 30

‫ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺸﻬﻴﻞ ﻟـ‬ ‫ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﺩﻋﻢ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫ﺇﺫﺍ ﺃﺭﺍﺩﺕ ﻣﻮﺍﻫﺐ‬

‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺃﺧﺮﺟﺖ ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻭﺃﺟﻮﺍﺀ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺃﺣﻀﺮﺕ ﺍﻟﺤﺎﺭﺛﻲ‬ 

                                                                             

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻻ ﻳﹸ ﺨﺎﻑ‬ ‫ ﻭﺍﻻﺳﺘﻐﻨﺎﺀ‬..‫ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﺧﻄﻮﺓ ﺟﺮﻳﺌﺔ‬ ‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺍﻟﺸﻐﺐ‬ ‫ﻳﺘﺤﻤﻠﻬﺎ ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻷﻣﻦ‬ ‫ﻭﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﺮﺍﻫﻘﻴﻦ‬ ‫ﻭﻟﻴﺲ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬

‫ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯ ﻣﻜﺎﻥ‬ (‫)ﻣﺎﺭﺩ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫ ﻭﻭﺿﻌﻨﺎ‬.. ‫ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫ﺧﻄﺔ ﻟﻠﻌﻮﺩﺓ‬ ‫ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﺪﻋﻢ ﻭﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻪ‬ ‫ﺳﻮﻯ ﻋﻀﻮﻱ ﺷﺮﻑ‬                                                  



                                                              

                                                                      

                                                          

                                                                                                            

‫ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌ ﹰﺎ ﺩﻋﻢ ﻣﻀﺮ ﻭﺃﻓﺘﺨﺮ ﺑﻌﻀﻮﻳﺘﻲ ﻟﻤﻌﻈﻢ ﺃﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺭﺟﺎﻝ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻣﻘﺼﺮﻭﻥ ﻭﻃﻨﻴ ﹰﺎ ﻭﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴ ﹰﺎ ﻭﺃﺧﻼﻗﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺗﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﺧﻄﺔ ﺧﻤﺴﻴﺔ ﻟﺘﺤﺴﻴﻦ ﻣﻨﺸﺂﺕ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬


‫ﺭﻳﺎﻝ ﻣﺪﺭﻳﺪ ﻳﻌﺎﻗﺐ ﺑﻴﺒﻲ ﺑﺈﺟﺎﺯﺓ ﻟﻤﺪﺓ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﻦ‬ 

          

                  

   12        

                           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬48) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

                          

31 ‫| ﺗﺴﺘﻌﺮﺽ‬ ‫ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻓﻲ‬ - ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬ ‫ ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‬- ‫ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‬

‫ﻣﻮﺟﺰ‬

‫ ﺷﻜﺮ ﹰﺍ‬:‫ﻧﻴﻤﺎﺭ‬ ‫ﻟﻠﺮﻳﺎﻝ‬ ..‫ﻭﺍﻟﺒﺎﺭﺳﺎ‬ 

‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻳﺎﺕ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﺸﺘﻌﻠﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ ﻭﻫﺎﺩﺋﺔ ﻓﻲ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﻭﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‬



     2011     2014  19       2011      2014     2011      250



«‫»ﺑﹸ ﻌﺪ ﻧﻈﺮ‬ ‫ﻳﺒﻌﺪ ﺩﻱ ﺧﻴﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ‬ ‫ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ‬ 

   23          18          21     2012

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﺎﻭ ﺑﺎﻭﻟﻮ‬ ‫ﺍﻟﺒﺮﺍﺯﻳﻠﻴﺔ ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ‬ ‫ﻗﺮﻋﺔ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻘﺎﺭﺍﺕ‬ 2013 



                         21 23     

A    15  27      ×                   20102009                                         38        

19

 ×                                          25  12    

 

 ×        2008  2009                                         25  22  ×                

            28   ×                                     16                 24  35

 –                    21     ×                                                        

‫ﺍﻹﺻﺎﺑﺔ ﺗﻌﻮﺩ ﻟـ ﺑﺎﺗﻮ ﻭﺗﺒﻌﺪﻩ ﺷﻬﺮ ﹰﺍ ﺁﺧﺮ‬       35            

      2008          

        

22 –



                12

‫ﺍﻹﻧﺘﺮ ﻳﻜﻤﻞ ﻋﻘﺪ ﺍﻟﻤﺘﺄﻫﻠﻴﻦ ﻟﻜﺄﺱ ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‬ 

             12  2014                                  9         2012      50                                 12                                    




‫ﺭﻓﺾ ﻓﻜﺮﺓ ﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺓ ﻭﺣﻤﻞ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻲ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﺨﺴﺎﺭﺓ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬

‫ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻘﺔ »ﻋﻨﺰ ﻟﻮ ﻃﺎﺭﺕ« ﻳﺤﻤﻠﻮﻥ ﺩﻭﻝ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ‬:‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬         ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬48) ‫اﻟﻌﺪد‬

               



                

               



‫م‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬27 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬ ‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

! ‫ﻟﻠﺘﺎﺭﻳﺦ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬



‫إﺷﺎﻋﺔ‬                                           

_

R

adel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﻇﺎﻫﺮﺓ ﺭﻓﻊ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‬ ‫ﻓﻲ »ﺍﻟﻜﻼﺳﻴﻜﻮ« ﺗﺘﻮﺍﺻﻞ‬





                                                          ‫ﻋﺒﺮ اﻟﺸﺎﺷﺔ‬

‫ﺍﻟﻨﺒﺎﻁ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ 



                 

-

 •  •  •   •  •     •  •  •  •  •  •   •  •   •   •  •  •  •  •  •  •  •   •    •   •   •  •  •  •  •

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻟﻌﺒﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴﺨﺮ ﻣﻦ ﻻﻋﺐ‬ ‫ﺇﻳﺮﺍﻧﻲ ﻳﺰﺍﻣﻞ‬ ‫ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴ ﹰﺎ‬

:| ‫ﺍﻟﺨﺼﺎﻡ ﻟــ‬ ‫ﻣﻼﻙ ﺍﻟﻔﺮﻭﺳﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺰﺍﻳﺪ ﻛﻞ‬ ‫ﺳﺘﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬



                                               20092008                    

‫ﺍﺭﺗﺎﺣﻮﺍ ﻟﻲ ﻭﺟﻌﻠﻮﻧﻲ‬ ‫ﻣﻌﻠﻘ ﹰﺎ ﺭﺳﻤﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﺃﻋﻠﻖ ﻓﻲ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﻭﺭﻣﺎﺡ‬ ‫ﻭﺍﻧﺘﻬﺖ ﻋﻼﻗﺘﻲ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‬                                              400   



‫ﺍﻟﺴﻬﻼﻭﻱ ﻳﻮﺟﻊ‬ ‫ﺍﻟﻨﺼﺮﺍﻭﻳﻴﻦ‬ ‫ﻭﻳﻠﻤﺢ ﺑﺮﺣﻴﻠﻪ‬ 

                                          







           19  1407            1409        1415  

                                 


‫الثقافية‬ ‫تبث‬ ‫برنامج‬ ‫«حضارتنا»‬ ‫اعتبار ًا من‬ ‫اليوم‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫تبداأ القناة الثقافي ��ة ي تلفزيون امملكة بث‬ ‫اأوى حلق ��ات برنام ��ج "ح�ش ��ارتنا"‪ ،‬اعتب ��ار ًا من‬ ‫اليوم ال�ش ��بت‪ ،‬ال�ش ��اعة الثامنة م�شاء‪ ،‬مدة ن�شف‬ ‫�ش ��اعة‪ ،‬ويع ��اد الرنام ��ج ي الثالث ��ة م ��ن ع�ش ��ر‬ ‫الأح ��د‪ .‬وياأت ��ي الرنام ��ج ي اإطار التع ��اون بن‬ ‫وزارة الثقافة والإعام‪ ،‬مثلة ي القناة الثقافية‪،‬‬ ‫والهيئة العامة لل�ش ��ياحة والآثار‪ ،‬بهدف ت�ش ��ليط‬ ‫ال�ش ��وء على اح�ش ��ارات التي قامت عل ��ى اأر�س‬ ‫امملكة العربية ال�شعودية‪ ،‬ودورها ي بناء الثقافة‬

‫السبت ‪ 27‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪ 21‬يناير ‪2012‬م‬

‫العدد ( ‪) 48‬‬

‫واح�شارة الإن�شانية‪ ،‬وانفتاحها على اح�شارات‬ ‫الأخ ��رى‪ .‬وير�ش ��د الرنام ��ج البع ��د اح�ش ��اري‬ ‫للمملك ��ة‪ ،‬وتاري ��خ وح�ش ��ارة امملك ��ة وامواق ��ع‬ ‫الأثرية والراثية فيها‪ ،‬ويعمل على التعريف باآثار‬ ‫امملكة وتراثه ��ا العمراي ومتاحفه ��ا‪ ،‬ومعار�س‬ ‫روائ ��ع اآثار امملك ��ة الت ��ي تنظمها الهيئ ��ة العامة‬ ‫لل�شياحة والآثار ي اأ�شهر امتاحف العامية‪ ،‬ومنها‬ ‫معر� ��س روائ ��ع اآثار امملك ��ة العربية ال�ش ��عودية‬ ‫الذي �شيتم افتتاحه ي حطته الرابعة ي متحف‬ ‫البرغام ��ون ي مدينة برل ��ن باأمانيا يوم ‪ 2‬ربيع‬ ‫الأول ‪1433‬ه�‪ ،‬اموافق ‪ 25‬يناير ‪2011‬م‪.‬‬

‫«حائل في‬ ‫عيونهن»‬ ‫ينطلق اليوم‬ ‫وينتقل‬ ‫للجنادرية‬ ‫والرالي‬

‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫ك�ش ��فت من�ش ��قة معر� ��س "حائ ��ل ي عيونه ��ن"‬ ‫الأ�ش ��تاذة هن ��اء التميم ��ي اأن امعر� ��س ال ��ذي تنظمه‬ ‫جمعي ��ة الثقافة والفنون ي حائل �ش ��يبداأ با�ش ��تقبال‬ ‫الزوار اليوم ال�ش ��بت‪ ،‬م�ش ��اركة عدد من ام�ش ��ورات‬ ‫الفوتوغرافي ��ات في ��ه‪ ،‬م�ش ��رة اإى اأن يوم ��ي الإثنن‬ ‫والثاثاء خ�ش�ش ��ا للن�ش ��اء‪ ،‬بالتزامن مع ام�ش ��رحية‬ ‫الن�شائية "ب�شاعة على الر�ش ��يف"‪ .‬وقالت التميمي‪:‬‬ ‫يدخ ��ل معر� ��س "حائ ��ل ي عيونهن" �ش ��من معر�س‬ ‫وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام ام�ش ��اركة ي مهرج ��ان‬

‫ال�ش ��حراء‪ ،‬والذي ي�شم الفن الت�ش ��كيلي‪ ،‬والت�شوير‬ ‫ال�ش ��وئي‪ ،‬ور�ش ��وم الأطف ��ال ي مقر جمعي ��ة الثقافة‬ ‫والفن ��ون ي مرك ��ز الأم ��ر في�ش ��ل بن فه ��د الثقاي‪.‬‬ ‫واأن امعر� ��س �ش ��ينتقل اإى مهرج ��ان اجنادري ��ة ي‬ ‫بيت حائل‪ ،‬ويعود للم�ش ��اركة ي راي حائل الدوي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��افت التميمي‪� :‬شي�ش ��تمل امعر�س‪ ،‬ولأول مرة‪،‬‬ ‫عل ��ى رك ��ن للر�ش ��م الرقمي للفنان ��ة لطيفة ك ��رم‪ ،‬كما‬ ‫�شي�ش ��م ع ��دد ًا م ��ن اأعم ��ال الفنان ��ة الت�ش ��كيلية عب ��ر‬ ‫التميمي‪ ،‬م�شرة اإى اأن اجمعية تعتزم اإقامة معر�س‬ ‫خا� ��س بالف ��ن الت�ش ��كيلي‪ ،‬ومعر� ��س اآخر للت�ش ��وير‬ ‫ال�شوئي خال الفرة امقبلة‪.‬‬

‫مل�سق امعر�ض (ال�سرق)‬

‫السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫المتحف البريطاني في لندن يستعد استقبال قوافل الزوار لمعرض الحج‬

‫على الرصيف‬

‫فيلم إيه اللي إنت‬ ‫جاي بتقول عليه؟!‬

‫لندن ‪ -‬عبدالعزيز الهندي‪ ،‬وا�س‬ ‫تب ��داأ قواف ��ل ال ��زوار بالتواف ��د عل ��ى‬ ‫امتح ��ف الريطاي ال�ش ��هر ي لن ��دن بدء ًا‬ ‫من نهاية الأ�ش ��بوع امقبل‪ ،‬من اأجل معاي�شة‬ ‫تفا�ش ��يل اأداء م ��ا يق ��ارب ثاث ��ة ماي ��ن‬ ‫م�ش ��لم للركن اخام� ��س من اأركان الإ�ش ��ام‪،‬‬ ‫ومعاين ��ة النقل ��ة الكب ��رة ي تط ��ور مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة وتو�ش ��عة اح ��رم امك ��ي ال�ش ��ريف‬ ‫وام�ش ��اعر امقد�ش ��ة ل�ش ��تيعاب الأع ��داد‬ ‫امتزاي ��دة كل ع ��ام من احج ��اج وامعتمرين‬ ‫وال ��زوار‪ ،‬وت�ش ��هيل اأدائه ��م منا�ش ��ك احج‪.‬‬ ‫واأنه ��ى امتح ��ف الريط ��اي ا�ش ��تعداداته‬ ‫لي ��وم الفتتاح الكب ��ر ي ‪ 26‬يناير معر�س‬ ‫"احج‪ :‬رحلة اإى قلب الإ�شام"الذي ينظمه‬ ‫امتحف بالتعاون وال�ش ��راكة مع مكتبة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز العام ��ة موج ��ب مذك ��رة تفاهم‬ ‫وقعت بن اجانبن ي ‪� 18‬شعبان ‪1432‬ه�‪،‬‬ ‫اموافق ‪ 19‬يوليو ‪2011‬م‪ .‬ويحتل امعر�س‬ ‫موقع� � ًا مي ��ز ًا وفري ��د ًا ي اأعمال واأن�ش ��طة‬ ‫امتح ��ف الريط ��اي‪ ،‬كون ��ه الأول من نوعه‬ ‫ال ��ذي يقيمه امتح ��ف‪ ،‬وعلى هذا ام�ش ��توى‬ ‫واحجم الكبر‪ ،‬لأعظم رحلة يوؤديها ام�شلم‬ ‫ي حياته