Issuu on Google+

‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺎﻻﺭﺗﻘﺎﺀ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻭﺗﻔﻌﻴﻞ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺙ ﻟﺘﻮﻃﻴﻦ ﺍﻟﻜﻮﺍﺩﺭ‬

3 Monday 15 Safar 1433 9 January 2012 G.Issue No.36 First Year

19

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬36) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬15 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻣﺘﺮ ﻣﻜﻌﺐ ﺗﺬﻫﺐ ﻟﻠﺮﻱ‬17‫ ﺧﺼﺨﺼﺔ ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﻭ‬:| ‫ﺍﻟﺤﺼﻴﻦ ﻟـ‬

‫ ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺀ ﻣﺼﺎﻧﻊ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎﺕ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬:«‫»ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﺗﺠﺎﺭ ﻳﻐﻴﺮﻭﻥ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﻭﻳﺸﻜﻜﻮﻥ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ »ﺍﻟﺘﺄﻧﻴﺚ« ﻓﻲ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬

‫ﹶ‬ ‫ﺃﻟﺰﻣﻮﺍ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑـ »ﺑﻴﺎﻥ ﻣﺘﻮﺍﺯﻥ« ﺧﻮﻓﺎ ﻋﻠﻰ ﺭﻓﺎﻗﻬﻢ‬

‫ ﺍﺳﺤﺒﻮﺍ ﺯﻣﻼﺀﻧﺎ‬:«‫ﺍﻟﻤﺮﺍﻗﺒﻮﻥ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻟـ »ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻭﺃﺻﺪﹺ ﺭﻭﺍ ﻣﺎ ﺗﺮﻏﺒﻮﻥ ﻣﻦ ﺑﻴﺎﻧﺎﺕ‬ 



             21

‫ﺃﻣﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﺔ‬ ‫ ﻣﻨﺢ‬:| ‫ﻟـ‬ 10 ‫ ﺃﻟﻒ ﻗﻄﻌﺔ ﺃﺭﺽ‬20

‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺘﺒﺮﺃ ﻣﻦ‬ ‫ﺭﺑﻂ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺑﺎﻟﺸﻤﺎﻝ‬ ‫ﺑﺴﻜﺔ ﺣﺪﻳﺪ‬ 19 ‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻓﻲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ ﺳﻤﺎ ﺗﻌﺎﻭﺩ‬:‫ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ‬ 19 ‫ﻧﺸﺎﻃﻬﺎ‬

                                 

23

‫ﺣﻜﻢ ﻛﺮﺓ ﻗﺪﻡ‬ ‫ﻳﻌﺮﺽ ﺃﻋﻀﺎﺀﻩ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﻊ ﺳﺪﺍﺩﺍ‬ ‫ﻟﺪﻳﻮﻧﻪ‬

‫ ﻟﺠﺎﻥ ﻟﺤﻞ ﺇﺷﻜﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﺎﺕ‬:| ‫ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺧﻄﺔ ﻻﺳﺘﺒﺪﺍﻝ ﺍﻟﻤﺒﺎﻧﻲ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬..‫ﺍﻟﺒﺪﻳﻼﺕ‬                           5

 40          8  



«‫ ﺭﻓﻊ ﺍﻟﺤﺮﺍﺳﺔ ﺍﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻋﻦ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ »ﻣﺆﻗﺖ‬:‫ﻣﺤﺎﻣﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬



                              19

«‫»ﻻﺣﻘﺔ‬ ‫ﺛﻼﺛﻴﻨﻴﻪ‬ ‫ﻣﻘﻌﺪﺓ‬ ‫ﺗﻌﻮﻝ ﺳﺒﻌﺔ‬ ‫ﺃﻃﻔﺎﻝ‬

«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ‬

2



‫ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺗﻘﻞ ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ‬ ‫ ﻭﻣﺪﻳﺮﺓ ﺗﺠﺒﺮ‬..‫ﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﻧﺰﻉ ﻣﻼﺑﺴﻬﻦ‬

:‫ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻼﻧﺪ ﻛﺮﻭﺯﺭ‬ ‫ﺍﻟﺘﺮﻫﻴﻢ ﺳﺒﺐ ﺇﻧﻔﻼﺕ‬ 5 ‫ﺍﻟﺴﺮﻋﺔ‬ ‫ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻏﺮﻕ ﻃﺎﻟﺐ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬ 5 ‫ﻓﻲ ﻧﻴﻮﺯﻳﻠﻨﺪﺍ‬

                                          –     1311 

23

                                  

                       ��� 

                                     

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 17

17





23

16

36

24









16



20



‫ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻳﺮﻓﺾ ﻧﻘﻞ ﺍﻹﺷﺮﺍﻑ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺑﻄﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

                  4

                        

‫ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻴﻦ ﻟﻢ ﺗﻔﺘﺢ ﺃﺑﻮﺍﺑﻬﺎ ﺇﻻ ﻟﺮﺅﺳﺎﺀ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬:|‫ﺇﻋﻼﻣﻴﻮﻥ ﻟـ‬         34

                              

                    


                                                qenan@alsharq.net.sa

                                                                  

                                                        

                                                                                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬36) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎ���ﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬15 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬ ‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬

‫ﺗﻮﻓﻲ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺃﻛﻞ ﻳﺨﻨﺔ ﻗﻄﻂ‬

«‫ﻣﺰﺍﺩ ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻟﺒﻴﻊ ﻗﻄﻊ »ﺍﻟﺘﺎﻳﺘﻨﻚ‬

‫ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ ﺍﻟﻄﻮﺍﺭﺉ‬ ‫ﻟﻨﺰﻉ ﺧﺎﺗﻤﻪ‬

‫ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ‬ ..‫ﻭﺍﻟﺼﺤﻒ‬ ‫ﺍﻟﺘﺬﻛﻴﺮ‬ «‫ﺑـ »ﺳﻠﻤﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﻘﺪﻭﺓ‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬ ‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬

‫ﺇﻧﺘﺮﻧﺖ‬ !‫ﺟﺎﻫﻠﻲ‬

‫ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ‬

galal@alsharq.net.sa

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

2

‫ﺍﻟﻬﻠﺒﺎﻭﻱ‬    " "                                        ""      ""                                             ""             

‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

23                          

            

‫ﻣﻨﺎﻇﺮ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﺗﺤﻔﺮ ﻋﻠﻰ ﻛﺘﺐ ﻗﺪﻳﻤﺔ‬

               

                            

                           ""       "    "  999 2011 235          

   ""      11         189   2007

                

‫ﻃﺎﻟﺐ ﻓﻨﻮﻥ ﻳﻌﻠﻖ ﻟﻮﺣﺘﻪ ﻓﻲ ﻣﺘﺤﻒ ﻭﻃﻨﻲ‬

         24         "  "

                 

"  " " "              ""     "  "  "       "" "          ""   "dsl"    ""  ""  "" "       "         "   "     ���        " "                  "      "" alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻴﻮﺟﺎ ﻭﺳﺮﻃﺎﻥ ﺍﻟﺜﺪﻱ‬                                           12              


‫رئيس مجلس الشورى‬ ‫عمان‬ ‫آل الشيخ يصل ّ‬

‫المصري‪ :‬جهود‬ ‫المملكة بقيادة خادم‬ ‫الحرمين تعزز استقرار‬ ‫المنطقة‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫نوه رئي�س جل�س الأعيان بامملكة الأردنية الها�سمية ال�سيد‬ ‫طاهر ام�سري‪ ،‬باجهود وام�ساعي التي تقوم بها امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية بقيادة املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود‪ ،‬جاه اأمن‬ ‫وا�ستق ��رار امنطقة العربية‪ ،‬والعم ��ل على كل ما من �ساأنه حقيق‬ ‫م�سلح ��ة الدول وال�سعوب العربي ��ة ي مواجهة ختلف الأزمات‬ ‫والظ ��روف‪ .‬وكان رئي� ��س جل�س ال�سورى ال�سي ��خ الدكتور عبد‬ ‫الله بن حمد بن اإبراهيم اآل ال�سيخ‪ ،‬قد و�سل اأم�س اإى العا�سمة‬ ‫الأردنية عمان‪ ،‬ي م�ستهل زيار ٍة ر�سمي ٍة يقوم بها على راأ�س وف ٍد‬ ‫من امجل�س اإى امملكة الأردنية الها�سمية‪ ،‬تلبية لدعوة تلقاها من‬

‫يوليان هذه العاقات كل حر�س ل�ستمرار متانتها وقوتها‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يعك�س تناغم ًا وتفاهم� � ًا عميقن بن القيادتن ال�سيا�سيتن‬ ‫اإزاء ختل ��ف الق�ساي ��ا الدولي ��ة والإقليمي ��ة ول�سيم ��ا العربية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن هذه الزيارة التي يق ��وم بها رئي�س جل�س ال�سورى‬ ‫تر�سيخ وا�سح لهذه العاقات التي كانت ول تزال متميزة وعميقة‬ ‫ي �ست ��ى امجالت بن البلدين ال�سقيق ��ن ملك ًا وحكومة و�سعب ًا‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأنه �سيجري ورئي�س جل� ��س ال�سورى ي القادم من‬ ‫اللقاءات مباحث ��ات معمقة ي �ستى امو�سوع ��ات ذات الهتمام‪،‬‬ ‫ل�سيما على �سعيد العمل الرماي ام�سرك بن جل�سي ال�سورى‬ ‫والأعيان وتفعي ��ل اأوجه التعاون بينهما‪ ،‬التي �ستنعك�س بنتائج‬ ‫اإيجابية من �ساأنها حقيق ام�سلحة للبلدين ال�سقيقن‪.‬‬

‫دول ��ة رئي�س جل�س الأعيان الأردي ال�سيد طاهر ام�سري‪ .‬وقال‬ ‫رئي�س جل�س الأعيان‪ :‬اإن امملكة العربية ال�سعودية عوّدتنا دائما‬ ‫اأن تاأخذ بيد امواقف العربية‪ ،‬واأن تدعم با�ستمرار مادي ًا ومعنوي ًا‬ ‫و�سيا�سي ��ا دولنا والعام العربي ما يحق ��ق الرخاء والنماء لهذه‬ ‫ال�سع ��وب‪ ،‬ونح ��ن الآن نرح ��ب باإخوتنا الأع ��زاء‪ ،‬ي هذا الوقت‬ ‫ال ��ذي نحتاج في ��ه كرمان ��ات اأن نظهر مدى التوا�س ��ل والتوافق‬ ‫والتعاون بيننا‪.‬‬ ‫واأ�س ��اد م ��ا و�سل ��ت اإلي ��ه عاق ��ات الأخ ��وة التاريخية بن‬ ‫البلدين‪ ،‬وا�سف ًا اإياها بالعاقات امتينة والقوية بف�سل ما حظى‬ ‫ب ��ه م ��ن رعاية واهتم ��ام كبرين من جال ��ة املك عبدالل ��ه الثاي‬ ‫واأخيه خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اللذين‬

‫رئي�س جل�س ال�صورى لدى و�صوله اأم�س اإى عمان‬

‫(ال�صرق)‬

‫اإثنين ‪ 15‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 9‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )36‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫تضمنتا توسيع التعاون واستعراض المستجدات‬

‫استقبل وزير الصحة وتلقى رسالة شفهية من رئيس البوسنة‬

‫ولي العهد يوجه باارتقاء بالخدمات الصحية‬ ‫خادم الحرمين الشريفين يبعث رسالتين‬ ‫وتفعيل التدريب واابتعاث لتوطين الكوادر الصحية‬ ‫إلى أمير الكويت ورئيس اإمارات‬ ‫الكويت‪ ،‬اأبو ظبي ‪ -‬وا�س‬ ‫بع ��ث خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله بن عبدالعزي ��ز اآل �سعود‬ ‫ حفظ ��ه الل ��ه ‪ -‬ر�سال ��ة خطي ��ة لأخيه‬‫�ساح ��ب ال�سمو ال�سيخ �سب ��اح الأحمد‬ ‫اجاب ��ر ال�سب ��اح اأم ��ر دول ��ة الكويت‬ ‫تتعل ��ق بتعزي ��ز العاق ��ات الأخوي ��ة‬ ‫الثنائي ��ة ب ��ن البلدي ��ن وال�سعب ��ن‬ ‫ال�سقيق ��ن‪ ،‬واآف ��اق تو�سي ��ع اأط ��ر‬ ‫التع ��اون ي ختل ��ف امج ��الت‪ ،‬وما‬ ‫يخ ��دم م�ساحهم ��ا ام�سرك ��ة‪ ،‬واآخ ��ر‬ ‫ام�ستج ��دات على ال�ساحت ��ن الإقليمية‬ ‫والدولية‪ .‬وقام بت�سليم الر�سالة معاي‬ ‫خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫وزي ��ر الدول ��ة ع�س ��و جل�س ال ��وزراء‬ ‫الدكت ��ور مطلب ب ��ن عبدالل ��ه النفي�سة‬ ‫خال ا�ستقبال �ساح ��ب ال�سمو ال�سيخ ال�سي ��خ علي اجراح ال�سب ��اح‪ ،‬ووكيل ال�سي ��خ خليف ��ة ب ��ن زاي ��د اآل نهي ��ان‬ ‫ن ��واف الأحم ��د اجابر ال�سب ��اح نائب ديوان �سمو وي العهد ل�سوؤون امرا�سم رئي�س دولة الإم ��ارات العربية امتحدة‬ ‫اأم ��ر دول ��ة الكوي ��ت وي العه ��د له ي والت�سريف ��ات ال�سي ��خ مب ��ارك �سب ��اح تتعل ��ق بالعاقات التي ترب ��ط البلدين‬ ‫ال�سقيق ��ن والق�سايا الت ��ي تهم م�سرة‬ ‫ديوان ��ه بق�س ��ر ال�سيف �سب ��اح اأم�س‪ .‬ال�سام احمود ال�سباح‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى بع ��ث خ ��ادم جل�س التعاون لدول اخليج العربية‪،‬‬ ‫ح�س ��ر امقابل ��ة م ��ن اجان ��ب الكويتي‬ ‫مع ��اي ام�ست�س ��ار بدي ��وان �سم ��و وي احرم ��ن ال�سريف ��ن امل ��ك عبدالله بن اإى جان ��ب ع ��دد من امو�سوع ��ات ذات‬ ‫العهد �ساري عبدالله العثمان‪ ،‬ومعاي عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود ‪ -‬حفظ ��ه الل ��ه ‪ -‬الهتم ��ام ام�س ��رك‪ .‬وق ��ام بت�سلي ��م‬ ‫نائ ��ب وزير �س� �وؤون الدي ��وان الأمري ر�سال ��ة خطية لأخي ��ه �ساح ��ب ال�سمو الر�سال ��ة مع ��اي وزي ��ر الدول ��ة ع�سو‬

‫جل� ��س ال ��وزراء الدكت ��ور م�ساعد بن‬ ‫حمد العيبان خ ��ال ا�ستقبال �ساحب‬ ‫ال�سم ��و ال�سي ��خ خليفة بن زاي ��د له ي‬ ‫ق�س ��ر ال�سياف ��ة اأم� ��س‪ .‬وحم ��ل �سم ��و‬ ‫رئي�س دولة الإم ��ارات العربية امتحدة‬ ‫مبعوث خادم احرم ��ن ال�سريفن نقل‬ ‫حياته لأخيه خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اآل �سعود‪،‬‬ ‫متمني� � ًا ل ��ه موف ��ور ال�سح ��ة والعافية‬ ‫ول�سع ��ب امملكة دوام التق ��دم والرخاء‬ ‫ي ظل القيادة احكيمة خادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن‪ .‬ح�سر اللق ��اء مثل احاكم‬ ‫ي امنطقة ال�سرقية ال�سيخ طحنون بن‬ ‫حم ��د اآل نهيان‪ ،‬ونائب رئي�س جل�س‬ ‫ال ��وزراء وزير الداخلية الفريق ال�سيخ‬ ‫�سي ��ف ب ��ن زاي ��د اآل نهي ��ان‪ ،‬ورئي� ��س‬ ‫جل�س اأمناء موؤ�س�سة زايد بن �سلطان‬ ‫اآل نهيان‪ ،‬لاأعمال اخرية والإن�سانية‬ ‫ال�سيخ نهيان ب ��ن زايد اآل نهيان ونائب‬ ‫رئي�س جل� ��س الوزراء وزي ��ر �سوؤون‬ ‫الرئا�س ��ة ال�سي ��خ من�سور ب ��ن زايد اآل‬ ‫نهي ��ان ومع ��اي �سفر خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن لدى دول ��ة الإمارات العربية‬ ‫امتحدة اإبراهيم ال�سعد الراهيم‪.‬‬

‫اأمير سلمان يستقبل الشدي ووزير خارجية اليابان‬

‫الأمر نايف ي�صتقبل مبعوث الرئي�س البو�صني‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ستقب ��ل وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س‬ ‫ال ��وزراء وزير الداخلي ��ة �ساحب ال�سم ��و املكي‬ ‫الأم ��ر ناي ��ف بن عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود ‪ -‬حفظه‬ ‫الله ‪ -‬مكتب �سموه بالديوان املكي اأم�س‪ ،‬معاي‬ ‫وزي ��ر ال�سح ��ة الدكت ��ور عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫الربيع ��ة واأع�س ��اء جل� ��س اخدم ��ات ال�سحية‪،‬‬ ‫وعدد ًا م ��ن ام�سوؤولن ي ال ��وزارة‪ .‬واأكد �سموه‬ ‫خال اللق ��اء اأهمية الرتق ��اء باخدمات ال�سحية‬ ‫امقدمة للمواطن ��ن‪ ،‬وتفعيل دور برامج التدريب‬ ‫والبتعاث لتوطن وتطوير الكوادر ال�سحية‪.‬‬ ‫ح�س ��ر ال�ستقب ��ال �ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي‬ ‫الأم ��ر �سعود ب ��ن نايف ب ��ن عبد العزي ��ز رئي�س‬

‫الأمر نايف ي�صتقبل وزير ال�صحة وجل�س اخدمات ال�صحية‬

‫ديوان �سمو وي العهد ام�ست�سار اخا�س ل�سموه‪،‬‬ ‫و�ساحب ال�سمو الأمر الدكتور م�سعل بن عبدالله‬ ‫ب ��ن م�ساعد ام�ست�س ��ار بديوان �سم ��و وي العهد‪،‬‬ ‫و�ساح ��ب ال�سمو املك ��ي الأمر في�س ��ل بن خالد‬ ‫بن �سلطان بن عبدالعزيز ام�ست�سار بديوان �سمو‬ ‫وي العهد‪ ،‬ومعاي ال�سكرتر اخا�س ل�سمو وي‬ ‫العهد الأ�ستاذ عبد الرحمن بن علي الربيعان‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى تلق ��ى وي العه ��د نائب‬ ‫رئي� ��س جل�س ال ��وزراء وزي ��ر الداخلية �ساحب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر نايف ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�سع ��ود ‪ -‬حفظه الل ��ه ‪ -‬ر�سالة �سفهي ��ة من فخامة‬ ‫رئي�س البو�سنة والهر�س ��ك باكر عزتيبغوفيت�س‪.‬‬ ‫ونق ��ل الر�سالة ل�سمو وي العه ��د �سفر البو�سنة‬ ‫والهر�س ��ك ل ��دى امملك ��ة رازم ت�سوليت� ��س خ ��ال‬

‫(وا�س)‬

‫ا�ستقب ��ال �سم ��وه له مكتب ��ه ي الدي ��وان املكي‬ ‫اأم�س‪ .‬كما نقل �سف ��ر البو�سنة والهر�سك حيات‬ ‫وتقدي ��ر فخامة رئي�س البو�سن ��ة والهر�سك ل�سمو‬ ‫وي العه ��د فيم ��ا ح َمل ��ه �سموه حيات ��ه وتقديره‬ ‫لفخامته‪.‬‬ ‫ح�س ��ر ال�ستقب ��ال �ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي‬ ‫الأم ��ر �سعود ب ��ن نايف ب ��ن عبد العزي ��ز رئي�س‬ ‫ديوان �سمو وي العهد ام�ست�سار اخا�س ل�سموه‪،‬‬ ‫و�ساحب ال�سمو الأمر الدكتور م�سعل بن عبدالله‬ ‫ب ��ن م�ساعد ام�ست�س ��ار بديوان �سم ��و وي العهد‪،‬‬ ‫و�ساح ��ب ال�سمو املك ��ي الأمر في�س ��ل بن خالد‬ ‫بن �سلطان بن عبدالعزيز ام�ست�سار بديوان �سمو‬ ‫وي العه ��د ‪ ،‬ومع ��اي ال�سكرت ��ر اخا�س ل�سمو‬ ‫وي العهد الأ�ستاذ عبد الرحمن بن علي الربيعان‪.‬‬

‫يقر اليوم مجلس إدارة جمعية شباب مكة‬

‫خالد الفيصل يكشف اليوم عن أهداف المخطط‬ ‫اإقليمي والخطة العشرية للمنطقة‬ ‫‪-‬‬

‫الأمر �صلمان ي�صتقبل ال�صدي‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ستقب ��ل وزير الدف ��اع �ساحب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر �سلم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ي مكتب �سموه بامعذر‬ ‫اأم� ��س الأم ��ن الع ��ام للهيئ ��ة العامية‬ ‫للتعري ��ف بالر�سول �سل ��ى الله عليه‬ ‫و�سل ��م ون�سرت ��ه الدكت ��ور ع ��ادل‬ ‫ب ��ن عل ��ي ال�س ��دي الذي ق ��دم لل�سام‬ ‫على �سم ��وه وتهنئته بالثق ��ة املكية‬

‫بتعيين ��ه وزير ًا للدف ��اع‪ .‬وقد ا�ستمع‬ ‫�سموه اإى اإيجاز عن ن�ساطات الهيئة‬ ‫واإجازاته ��ا وم ��ا حققته م ��ن خدمة‬ ‫لل�سرة النبوي ��ة با�ستثمار الو�سائل‬ ‫الإعامي ��ة امعا�س ��رة ي التعري ��ف‬ ‫بالر�س ��ول �سلى الله عليه و�سلم‪ .‬اإثر‬ ‫ذل ��ك ت�سلم �سم ��و الأم ��ر �سلمان بن‬ ‫عبدالعزيز من الدكتور عادل ال�سدي‬ ‫اأح ��دث اإ�س ��دارات الهيئ ��ة امطبوعة‬ ‫وامرئية‪.‬‬

‫الأمر �صلمان ي�صتقبل وزير خارجية اليابان‬

‫كم ��ا ا�ستقب ��ل وزي ��ر الدفاع ي‬ ‫مكت ��ب �سم ��وه بامعذر اأم� ��س معاي‬ ‫وزير خارجي ��ة الياب ��ان كونت�سرو‬ ‫غيمبا والوف ��د امرافق له‪ .‬وقد رحب‬ ‫�سمو الأم ��ر �سلمان ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫بالوزير الياباي متمني ًا له ومرافقيه‬ ‫طي ��ب الإقام ��ة ي امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ .‬وجرى خال ال�ستقبال‬ ‫ا�ستعرا� ��س عاق ��ات التع ��اون ب ��ن‬ ‫البلدي ��ن ال�سديق ��ن و�سب ��ل دعمه ��ا‬

‫(وا�س)‬

‫وتعزيزه ��ا‪ ،‬بالإ�سافة اإى بحث اآخر‬ ‫ام�ستجدات على ال�ساحتن الإقليمية‬ ‫والدولي ��ة‪ .‬ح�س ��ر ال�ستقبال معاي‬ ‫مدير ع ��ام مكتب �سمو وزي ��ر الدفاع‬ ‫الفري ��ق ركن عبدالرحم ��ن بن �سالح‬ ‫البني ��ان‪ ،‬و�سف ��ر خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريف ��ن ل ��دى الياب ��ان الدكت ��ور‬ ‫عبدالعزي ��ز عبدال�ست ��ار ترك�ستاي‪،‬‬ ‫و�سفر اليابان لدى امملكة �سيغرو‬ ‫اآندو‪.‬‬

‫يك�سف اأم ��ر منطقة مك ��ة امكرمة �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر خالد الفي�سل اليوم الإثنن‬ ‫ع ��ن م�ستج ��دات امخط ��ط الإقليم ��ي واخط ��ة‬ ‫الع�سري ��ة والتحديثات التي ط ��راأت عليه بهدف‬ ‫التطوي ��ر والرتق ��اء‪ .‬و�سيتحدث �سم ��و الأمر‬ ‫خالد الفي�سل ي اللقاء‪ ،‬بح�سور وكيل الإمارة‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزي ��ز اخ�س ��ري‪ ،‬وع ��دد م ��ن‬ ‫ام�سوؤولن وامثقف ��ن والإعامي ��ن وال�سباب‪،‬‬ ‫عن اأهداف امخطط الإقليمي واخطة الع�سرية‬ ‫خالد الفي�صل‬ ‫للمنطقة‪ ،‬وم ��ا حقق فيها من اإج ��ازات وامدة‬ ‫امتبقية لها وتطلعات الإمارة خال هذه الفرة‪.‬‬ ‫م ��ن ناحية اأخرى يراأ� ��س اأمر منطقة مكة الثاي مجل�س اإدارة اجمعية‪.‬‬ ‫وم ��ن امق ��رر اأن يق ��ر الجتم ��اع اختي ��ار‬ ‫امكرمة رئي�س جل�س جمعية �سباب مكة للعمل‬ ‫التطوع ��ي الي ��وم الإثن ��ن ي ج ��دة الجتم ��اع اأع�ساء جل�س الإدارة الأول للجمعية‪ ،‬واإ�سافة‬

‫جموعة من الأع�ساء اموؤ�س�سن‪ ،‬واعتماد روؤية‬ ‫واأه ��داف وج ��الت عم ��ل اجمعي ��ة‪ .‬واأو�سح‬ ‫وكي ��ل اإم ��ارة منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة الدكت ��ور‬ ‫عبدالعزيز اخ�سري اأن «اجتماع جل�س اإدارة‬ ‫اجمعي ��ة �سيكون نقطة النط ��اق الرئي�سة ي‬ ‫عملها خ ��ال الف ��رة امقبلة من خ ��ال تاأ�سي�س‬ ‫جل� ��س الإدارة الأول واإقرار الروؤية والأهداف‬ ‫وجالت العمل‪ .‬واأكد اأن جل�س امنطقة اعتمد‬ ‫تاأ�سي�س ج ��ان عدة منها‪ :‬اللجن ��ة الجتماعية‪،‬‬ ‫اللجن ��ة الثقافي ��ة‪ ،‬واللجن ��ة ال�سبابي ��ة‪ ،‬وه ��ذه‬ ‫الأخرة ان�سوى حت مظلتها عدد من الأن�سطة‬ ‫التي تكون حا�سنة م�ساركة �سباب امنطقة‪ ،‬ومن‬ ‫بينها‪ :‬جل�س �سباب مكة للتنمية‪ ،‬ملتقى �سباب‬ ‫مكة‪ ،‬جنة �سب ��اب رواد الأعمال‪ ،‬وجنة �سباب‬ ‫مكة لاإعام امجتمعي اجديد‪ ،‬واأخر ًا جمعية‬ ‫�سباب مكة للعمل التطوعي‪.‬‬

‫أمير الشرقية يطلع على تفاصيل تطوير «نصف القمر» وتحويله إلى مدينة متكاملة‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالعزيز القو‬ ‫ا�ستقب ��ل اأم ��ر امنطق ��ة ال�سرقي ��ة �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر حمد بن فهد بن عبدالعزيز‬ ‫ظهر اأم�س اأمن امنطقة ال�سرقية امهند�س �سيف‬ ‫الله العتيبي ووفد ًا من م�سوؤوي الأمانة وعدد ًا‬ ‫من رجال الأعمال‪.‬‬ ‫وعر� ��س الوفد عل ��ى الأمر امراح ��ل التي‬ ‫اأجزته ��ا اأمانة امنطقة ي اإقامة مدينة متكاملة‬ ‫ي �ساطئ ن�سف القم ��ر‪ .‬و�سكر �سموه اجميع‬ ‫الأمر حمد بن فهد خال اجتماعه مع العتيبي والوفد امرافق اأم�س‬ ‫على جهودهم التي يبذلونه ��ا لإقامة م�سروعات‬ ‫تعود بالنفع والفائ ��دة على امواطنن بامنطقة‪.‬‬ ‫وق ��ال اأم ��ن امنطق ��ة ال�سرقية امهند� ��س �سيف للو�س ��ول اإى ت�سور حول اإقامة مدينة متكاملة الل ��واء عبدالعزيز الزوم ��ان‪ ،‬وقائد ق ��وات اأمن‬ ‫الل ��ه العتيبي اإن الجتماع م ��ع اأمر امنطقة كان ي �ساط ��ئ ن�سف القم ��ر‪ ،‬م�س ��را اإى اأن هناك امن�س� �اآت امكل ��ف خلف� � ًا للزومان العمي ��د رمزي‬ ‫مثم ��ر ًا ونتج عنه دعم ��ه حفظه الل ��ه وت�سجيعه مرحل ��ة خام�سة واأخ ��رة قبل الرف ��ع بام�سروع الزهراي‪ .‬و�سك ��ر الأمر حمد اللواء الزومان‬ ‫لإقامة مدينة متكامل ��ة اخدمات ب�ساطئ ن�سف كام ��ا لوزير ال�سوؤون البلدي ��ة والقروية واأخذ على ما قدمه من جهود‪ ،‬ومنى للعميد الزهراي‬ ‫القم ��ر‪ .‬واأ�ساف ي ت�سري ��ح خ�س به «ال�سرق» اموافق ��ة م ��ن امق ��ام ال�سامي به ��ذا ال�س� �اأن‪ .‬كما التوفيق ي عمله اجديد‪ .‬من جهة اأخرى يراأ�س‬ ‫اأم� ��س بع ��د الجتم ��اع اأن الأمر حم ��د ا�ستمع ا�ستقب ��ل �سمو الأمر حم ��د‪ ،‬ظهر اأم� ��س‪ ،‬قائد اأمر امنطقة رئي�س جل�س اأمناء جامعة �سموه‪،‬‬ ‫ل�س ��رح عن امراحل الأربع الت ��ي قطعتها الأمانة قوات اأمن امن�ساآت ي امنطقة ال�سرقية ال�سابق الي ��وم‪ ،‬اجتماع جل�س اأمن ��اء اجامعة مناق�سة‬

‫الأمر حمد ي�صتقبل العميد الزهراي اأم�س‬

‫ج ��دول الأعم ��ال للمجل� ��س بح�س ��ور الأع�ساء‬ ‫وهم‪ :‬نائب رئي�س امجل�س �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر ترك ��ي بن حمد بن فهد ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫و�ساحب ال�سم��و الأمي�ر عبدالعزي�ز ب�ن فه�د ب�ن‬ ‫عب�دالله‪ ،‬والدكت�ور عي�سى بن ح�سن الأن�س�اري‪،‬‬ ‫والدكت�ور خال�د بن �سال�ح ال�سلط�ان‪ ،‬والدكت�ور‬ ‫يو�سف بن حم� ��د اجن�دان‪ ،‬وحم � ��د العب�دالله‬

‫(ت�صوير‪ :‬اأمن الرحمن)‬

‫الزام � ��ل‪ ،‬والدكت ��ور عبدالفت ��اح ب ��ن �سليم ��ان‬ ‫ام�ساط‪ ،‬والدكتور عبدالعزيز بن عبدالله احامد‪،‬‬ ‫والدكتور �سام بن اأحمد �سحاب‪ ،‬والأ�ستاذ خالد‬ ‫بن عبدالعزيز الفالح‪ ،‬والأ�ستاذ عبدالرحمن بن‬ ‫را�س ��د الرا�سد‪ .‬ويناق� ��س الجتماع مو�سوعات‬ ‫تتعل ��ق ب�سر العم ��ل باجامعة وتطوي ��ر اأدائها‬ ‫وفق امعاير الدولية‪ ،‬حيث �ستتم مناق�سة ما م‬

‫اإجازه من الأعم ��ال ي ختلف جالت العمل‬ ‫باجامع ��ة‪ ،‬وتقرير حول حقيق اأهداف اخطة‬ ‫ال�سراتيجي ��ة الأوى (‪)2007/2011‬‬ ‫للجامع ��ة‪ ،‬وما م اإج ��ازه من اخطة اخم�سية‬ ‫الأوى للجامع ��ة ‪2011-2007‬م‪ ،‬وتقري ��ر‬ ‫ع ��ن اإ�سكان اجامع ��ة وموافقة جل� ��س الأمناء‬ ‫عل ��ى طرح برامج الدرا�سات العليا‪ ،‬وما ي�ستجد‬ ‫م ��ن اأعم ��ال‪ .‬وق ��ال الأمر ترك ��ي بن حم ��د اإن‬ ‫امجل�س يقوم باإبراز دور اجامعة مع امزيد من‬ ‫الدع ��م والهتم ��ام ي تطوير اأدائه ��ا ما يحقق‬ ‫اأهدافها وفل�سفتها التعليمية‪ .‬موؤكد ًا اأن اجامعة‬ ‫ا�ستطاعت اأن حقق اإجازات نوعية ي امجال‬ ‫الأكادم ��ي وج ��ال خدم ��ة امجتم ��ع بالإ�سافة‬ ‫اإى اإع ��داد خط ��ة ا�سراتيجي ��ة للح�س ��ول على‬ ‫العتماد من الهيئة الوطنية لاعتماد الأكادمي‬ ‫والتقييم‪ ،‬واأ�س ��ار اإى اأن جل�س اأمناء اجامعة‬ ‫حري�س على دفع م�س ��رة اجامعة وفق الروؤية‬ ‫التي يتبناها اأم ��ر امنطقة رئي�س جل�س اأمناء‬ ‫اجامعة‪.‬‬


‫أمير القصيم يبارك «كرسي صالح كامل أبحاث النخيل»‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫ا�صتقبل اأمر منطقة الق�صيم‬ ‫� �ص��اح��ب ال���ص�م��و ام �ل �ك��ي الأم ��ر‬ ‫في�صل بن بندر بن عبدالعزيز ي‬ ‫مكتبه ب��الإم��ارة ظهر اأم�س‪ ،‬رجل‬ ‫الأع�م��ال �صالح بن عبدالله كامل‬ ‫وم��دي��ر جامعة الق�صيم الدكتور‬ ‫خالد بن عبدالرحمن احمودي ‪.‬‬

‫و�صكر اأم��ر الق�صيم �صالح‬ ‫كامل على مبادرته باإن�صاء كر�صي‬ ‫� �ص��ال��ح ك��ام��ل لأب� �ح ��اث النخيل‬ ‫والتمور بكلية ال��زراع��ة والطب‬ ‫البيطري ي جامعة الق�صيم مدة‬ ‫خ�م����س � �ص �ن��وات م�ب�ل��غ خم�صة‬ ‫م��اي��ن ري � ��ال‪ ،‬م�ث�م�ن� ًا ام� �ب ��ادرة‬ ‫وم�صاركاته البناءة التي ت�صهم‬

‫ب�صكل فاعل ي امجالت العلمية‬ ‫والعملية ام�صتمرة‪.‬‬ ‫وتهدف جامعة الق�صيم من‬ ‫ت��وق�ي��ع الت�ف��اق�ي��ة اإى تاأ�صي�س‬ ‫مرحلة متطورة ي ج��ال اإنتاج‬ ‫وت�صنيع ال��روة الوطنية ب�صكل‬ ‫يواكب تطورات ال�صناعة حلي ًا‬ ‫وعامي ًا‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫�اأمر في�شل بن بندر‬

‫مشعل بن ماجد يهنئ تعليم جدة‬ ‫وحقي ��ق ن�صب ��ة ‪ ، %88.4‬متمنيا‬ ‫لإدارة التعلي ��م ي امحافظة مزيدا‬ ‫من العطاء والتميز‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأو�ص ��ح مدير عام‬ ‫اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م محافظة‬ ‫جدة عبدالل ��ه بن اأحم ��د الثقفي اأن‬ ‫برنام ��ج قيا� ��س موؤ�ص ��رات الأداء‬ ‫الع ��ام ي اإدارات الربية والتعليم‬

‫هن� �اأ حاف ��ظ ج ��دة �صاح ��ب‬ ‫ال�صم ��و املك ��ي الأم ��ر م�صع ��ل بن‬ ‫ماجد بن عبدالعزيز الإدارة العامة‬ ‫للربي ��ة والتعلي ��م ي امحافظ ��ة‬ ‫منا�صبة ح�صولها على امركز الأول‬ ‫عل ��ى م�صت ��وى امملك ��ة ي قيا� ��س‬ ‫موؤ�ص ��رات الأداء للعام‪1432‬ه � �‬

‫اإثنين ‪ 15‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 9‬يناير ‪2012‬م‬

‫‪4‬‬

‫أمير المدينة يبحث «القضاء على البيع‬ ‫العشوائي» وأوضاع السجناء المعسرين‬

‫وحي المرايا‬

‫رئيس تويوتا‬ ‫يبكي معتذر ًا‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن‬ ‫حمودة‪ ،‬طلعت النعمان‬

‫غانم الحمر‬

‫� �ص��دد اأم� ��ر م�ن�ط�ق��ة ام��دي�ن��ة‬ ‫ام��ن��ورة ��ص��اح��ب ال���ص�م��و املكي‬ ‫الأم� ��ر ع�ب��دال�ع��زي��ز ب��ن م��اج��د بن‬ ‫ع�ب��دال�ع��زي��زع�ل��ى ك��اف��ة القطاعات‬ ‫ب��اله �ت �م��ام ب��ال �ن��واح��ي الإداري � ��ة‬ ‫والت�صغيلية خطط جنة ال�صعودة‬ ‫وال �ب��اع��ة اج��ائ �ل��ن ال��رام �ي��ة اإى‬ ‫ال�ق���ص��اء ع�ل��ى ال�ب�ي��ع الع�صوائي‬ ‫بال�صوق امركزي وتنظيم مراحل‬ ‫البيع واح��د من الباعة اجائلن‬ ‫ورف � ��ع ن �� �ص��ب ال��ت��وط��ن ل�ل�ب��اع��ة‬ ‫ومكينهم من مزاولة البيع باآليات‬ ‫منظمة ت �خ��دم ال �ب��اع��ة وم��رت��ادي‬ ‫ال�صوق م��ع و��ص��ع برنامج زمني‬ ‫لتحقيق ذلك‪.‬‬ ‫وا�صتمع �صموه ي الجتماع‬ ‫الذي تراأ�صه مكتبه بديوان الإمارة‬ ‫اأم�س الأح��د مع روؤ�صاء القطاعات‬

‫�ش ��يارة تويوت ��ا‪� ،‬لتي �أ�ش ��ابها ما ي�ش ��مى بم�ش ��كلة‬ ‫�لت�شارع غير �لمق�شود بعد ت�شغيل مثبت �ل�شرعة‪ ،‬وهي‬ ‫في طريقها من �لريا�ض لحفر �لباطن‪� ،‬لتي نقلت خب َرها‬ ‫�ش ��حيفة "�ل�ش ��رق" بعدده ��ا ‪ ،32‬حي ��ث ذكر �ش ��ائقها‬ ‫�لذي نجا باأعجوبة �أن �ش ��يارته ز�دت من �ش ��رعتها حتى‬ ‫‪220‬ك ��م‪� /‬ل�ش ��اعة قبل �أن يتمك ��ن رجال �لمرور من‬ ‫�إيقافه ��ا‪ ،‬ه ��ذه �ل�ش ��يارة تختلف عن �ش ��يارة تويوتا �لتي‬ ‫�أ�ش ��ابتها نف� ��ض �لم�ش ��كلة باأمري ��كا‪( ،‬فتويوتاته ��م) ذ�ت‬ ‫�لعيوب �لت�ش ��نيعية جعلت رئي�ض �ش ��ركة تويوتا بفخامة‬ ‫ق ��دره ياأتي �ش ��اغر ً� من �لياب ��ان �إلى �أمريكا ف ��ي فبر�ير‬ ‫‪ 2010‬ويق ��دم �عتذ�ره لم�ش � ّ�رعين �أمري ��كان يحققون‬ ‫في �ش ��جل �ل�ش ��امة ل�ش ��ركته‪ ،‬ولم يكتف بااعتذ�ر فقط‬ ‫بل �أ�ش ��الَ من عينيه دموع ًا �ش ��يمتها �لكبر‪� .‬أكيو تويود�‬ ‫زعي ��م تويوت ��ا في �لعال ��م وحفيد موؤ�ش�ش ��ها ينفجر باكي ًا‬ ‫معتذر ً� ب�ش ��بب �أزمة �ل�شامة �لتي �أ�شابت تويوتا و�أدت‬ ‫�إلى ��ش ��تدعاء �أكثر من ثمانية مايين �ش ��يارة في �لعالم‪،‬‬ ‫وهن ��ا �أت�ش ��اءل‪ :‬هل كن ��ا �ش ��من �لقائمة �لتي ��ش ��تدعيت‬ ‫�ش ��يار�تهم؟ و�إذ� كان كذل ��ك فلم ��اذ� تت�ش ��ابه �لح ��اات‬ ‫وتتكرر؟‬ ‫�أكي ��و توي ��ود� يبك ��ي لاأمريكان‪ ،‬ونح ��ن نبكي على‬ ‫مزي ��د م ��ن �ل�ش ��حايا ومزيد م ��ن رع ��ب مثبت �ل�ش ��رعة‪،‬‬ ‫�لذي �أ�شبح يحيل �شيار�تنا �إلى قذيفة مدمرة ملغي ًا دور‬ ‫قائدها ومهدد ً� �ل�شائرين على �لطريق بالموت‪.‬‬ ‫�أخير�ً‪� ،‬أت�ش ��اءل‪ :‬لماذ� ا توجد لدينا جهة ت�شريعية‬ ‫تحقق في �شجل �ل�شامة ل�شركات �ل�شيار�ت‪ ،‬ولم يظهر‬ ‫لوز�رة �لتجارة حتى �اآن �أي دور يذكر؟‬

‫حالي ��ا‪ ،‬هي‪ :‬م�صت�صف ��ى املك في�صل‬ ‫ب�صع ��ة خم�صمائ ��ة �صري ��ر‪ ،‬وب ��رج‬ ‫الن�ص ��اء وال ��ولدة ب�صع ��ة اأربعمائة‬ ‫�صرير‪ ،‬وم�صت�صفى مران واأم الدوم‪،‬‬ ‫وم�صت�صفى امحاي‪ ،‬ومركز اأمرا�س‬ ‫ال�صك ��ري‪ ،‬ومراك ��ز كل ��ى فرعية ي‬ ‫ع ��دة حافظ ��ات ت�صمله ��ا خدم ��ات‬ ‫�صح ��ة الطائ ��ف‪ .‬موؤك ��دا اأن ه ��ذه‬ ‫ام�صروعات �صوف ت�صهم ب�صكل كبر‬ ‫ي تقدم اخدمات الطبية والرعاية‬ ‫ال�صحية الازمة للمواطنن ‪.‬‬

‫أمير الجوف يرعى مهرجان الزيتون‬ ‫‪ ..‬والمزارعون يبدون استعدادهم‬

‫�اأمر فهد بن بدر يتفقد ي �مهرجان ي دورته �ل�شابقة‬

‫اجوف ‪ -‬جميل اح�صن‬ ‫اأب ��دى ع ��دد م ��ن امزارعن ي‬ ‫منطق ��ة اج ��وف ا�صتعدادهم لقطف‬ ‫ثم ��ار الزيتون وع�ص ��ره ي عدد من‬ ‫امعا�صر امنت�صرة ي امنطقة‪ ،‬وقام‬ ‫ع ��دد منه ��م بتجهي ��ز كمي ��ات كبرة‬ ‫م ��ن عب ��وات الزي ��ت لعر�صه ��ا ي‬ ‫مرك ��ز الأم ��ر عبدالإل ��ه اح�صاري‪،‬‬ ‫�صمن مهرج ��ان الزيتون لا�صتثمار‬ ‫والت�صوي ��ق‪ ،‬ال ��ذي �صينطل ��ق ي‬ ‫ي ��وم ‪ 23‬من �صه ��ر �صف ��ر اجاري‪،‬‬ ‫وي�صتمر مدة اأ�صبوعن‪ ،‬حت رعاية‬ ‫اأمر امنطقة‪� ،‬صاحب ال�صمو املكي‬

‫ام�صاركة ي اللجنة امكلفة متابعة‬ ‫اأعمال ال�صعودة والباعة اجائلن‬ ‫ي ال�����ص��وق ام� ��رك� ��زي‪ ،‬ل�ت�ق��ري��ر‬ ‫تف�صيلي ع��ن ج �ه��ود ال�ل�ج�ن��ة ي‬ ‫الفرة اما�صية و�صبل دعم جهودها‬ ‫م��ن ك��اف��ة ال�ق�ط��اع��ات ي امرحلة‬ ‫امقبلة‪.‬وت�صارك ي اللجنة قطاعات‬

‫م��ن الإم� ��ارة والأم��ان��ة وال�صرطة‬ ‫واج ��وازات ومكتب العمل وفرع‬ ‫وزارة التجارة وال�صناعة‪.‬‬ ‫من جهة اأخ��رى التقى الأم��ر‬ ‫عبدالعزيز بن ماجد مكتبه اأم�س‬ ‫اأع�صاء جنة ال�صجناء امع�صرين‬ ‫بعد اإع��ادة ت�صكيلها‪ ،‬وحثهم على‬

‫الباحة ‪� -‬صفر الغامدي‬

‫| تزف البشرى أهالي‬ ‫الحوية‪ :‬مستشفى جديد‬ ‫بسعة مائتي سرير‬ ‫ك�صف مدي ��ر ال�صوؤون ال�صحية‬ ‫بالطائ ��ف عبدالرحم ��ن كركم ��ان ل � �‬ ‫"ال�ص ��رق" اأنه �صدرت موافقة وزير‬ ‫ال�صحة عبدالله الربيعة على اإن�صاء‬ ‫م�صت�صف ��ى ي احوي ��ة بالطائ ��ف‬ ‫ب�صع ��ة مائت ��ي �صري ��ر‪ ،‬حي ��ث �صيتم‬ ‫الإعان ع ��ن تفا�صي ��ل ام�صروع ي‬ ‫الأيام امقبلة‪ .‬واأ�صار كركمان اإى اأن‬ ‫وزارة ال�صحة اعتمدت �صابقا اأربعة‬ ‫م�صروع ��ات �صحي ��ة ح ��ت التنفيذ‬

‫�أمر �مدينة خال �اجتماع‬

‫(ت�شوير‪ :‬حمد �مح�شن)‬

‫ب� ��ذل اج� �ه ��د ك ��ي ت� �ق ��وم ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫بدورها الفاعل ي امجتمع‪ ،‬منوه ًا‬ ‫ب���ص��رورة تو�صيع ام ��وارد امالية‬ ‫ل�ل��وف��اء متطلبات ف��ك ال�ك��رب عن‬ ‫ال�صجناء امع�صرين وذويهم‪.‬‬ ‫م��ن جهة اأخ ��رى وج��ه الأم��ر‬ ‫عبدالعزيز بن ماجد �صكره وتقديره‬ ‫مدير جامعة طيبة الدكتور من�صور‬ ‫ب ��ن ح �م��د ال �ن��زه��ة وم�ن���ص��وب��ي‬ ‫اجامعة ام�صاركن ي اأعمال حج‬ ‫مو�صم ‪1432‬ه� على اجهود التي‬ ‫ب��ذل��وه��ا وم�صاهمتهم ي اإج��اح‬ ‫مو�صم اح��ج‪ .‬جاء ذلك ي خطاب‬ ‫وجهه مدير اج��ام�ع��ة‪ .‬م��ن جانبه‬ ‫ع� ر�� ال�ن��زه��ة نيابة ع��ن من�صوبي‬ ‫اجامعة عن �صكره وتقديره لاأمر‬ ‫عبدالعزيز بن ماجد على ما حقق‬ ‫من جاحات بتوجيهاته وحر�صه‬ ‫ومن خال التعاون والتن�صيق بن‬ ‫اجهات ام�صاركة ي اأعمال احج‪.‬‬

‫اأمير مشاري يطلق منتدى لاستثمار‬ ‫في الباحة ويرعى مهرجان المخواة‬

‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف ‪ -‬م�صحي البقمي‬

‫ي امملكة يهدف اإى رفع م�صتوى‬ ‫الأداء م ��ن خ ��ال م ��ا يت�صمن ��ه من‬ ‫ح ��اور تتن ��اول الطال ��ب وامعل ��م‬ ‫والبيئ ��ة امادي ��ة والتجهي ��زات‬ ‫واإدارة ام ��وارد والإمكانات اإ�صافة‬ ‫اإى حديد امبادرات وال�صعوبات‬ ‫وجوانب الدعم امطلوب ��ة لإدارات‬ ‫الربية والتعليم ‪.‬‬

‫(�ل�شرق)‬

‫الأمر فه ��د بن بدر ب ��ن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫ويع ّد امعر�س الزراعي ي مهرجان‬ ‫الزيت ��ون ه ��و الناف ��ذة الت�صويقي ��ة‬ ‫جمي ��ع مزارع ��ي امنطق ��ة لعر� ��س‬ ‫منتجاته ��م الزراعي ��ة م ��ن الزيتون‬ ‫وزيت ��ه وم�صتقات ��ه كال�صاب ��ون‬ ‫واجفت وغرها‪ ،‬وي�ص ��ارك العديد‬ ‫م ��ن امزارع ��ن م ��ن اأبن ��اء امنطق ��ة‬ ‫بعر� ��س منتجاته ��م ي امهرج ��ان‪،‬‬ ‫الذي �صيق ��ام ي دورت ��ه اخام�صة‪،‬‬ ‫بالإ�صاف ��ة اإى ال�صرك ��ات الزراعية‪،‬‬ ‫وذكر عدد م ��ن امزارعن ل�"ال�صرق"‬ ‫اأنه ��م �صع ��داء بوجود �ص ��وق كبرة‬ ‫لعر�س منتجاتهم من الزيتون‪.‬‬

‫ي�صهد اأم� ��ر منطقة ال�ب��اح��ة‬ ‫�صاحب ال�صمو املكي الأمر م�صاري‬ ‫بن �صعود بن عبد العزيز ظهر اليوم‬ ‫ي دي��وان الإم ��ارة توقيع اتفاقية‬ ‫منتدى ال�ف��ر���س ال�صتثمارية ي‬ ‫الباحة‪ ،‬وال��ذي �صينطلق ي �صهر‬ ‫مايو امقبل‪ ،‬وذل��ك م�صاركة قرابة‬ ‫‪� 500‬صخ�صية اقت�صادية واعتبارية‬ ‫م��ن ال�ق�ط��اع��ن ال �ع��ام واخ��ا���س‪،‬‬ ‫لاإطاع على الفر�س ال�صتثمارية‬ ‫التي �صيتم اإطاقها ي اموؤمر‪.‬‬ ‫وق�� ��ال الأم� � ��ر م�����ص��اري اإن‬ ‫الباحة ُتعد اإح��دى مناطق اجذب‬ ‫ال�صتثماري ي امملكة‪ ،‬م�صددا على‬

‫بع�ض �متنزهن ي قرية ذي عن �اأثرية بامخو�ة‬

‫اأهمية ج��اح امنتد�� ال��ذي تعت�‬ ‫امنطقةبحاجةما�صةمخرجاته‪.‬على‬ ‫�صعيد اآخر يرعى الأمر م�صاري ي‬ ‫الرابع والع�صرين من ال�صهر اجاري‬ ‫ح�ف��ل م �ه��رج��ان ال��رب �ي��ع محافظة‬ ‫امخواة‪ .‬و�صيقام احفل مقر �صاحة‬

‫(�ل�شرق)‬

‫الح�ت�ف��الت بامحافظة‪ ،‬ويت�صمن‬ ‫كلمات خطابية وق�صائد �صعرية‬ ‫واأوب��ري �ت��ا غنائيا واأل �ع��اب��ا نارية‬ ‫بالإ�صافةاإىالعر�صةال�صعبية‪.‬‬ ‫و� �ص �ي �ع �ل��ن اأم � � ��ر ام �ن �ط �ق��ة‬ ‫انطاقة فعاليات ام�ه��رج��ان‪ ،‬ال��ذي‬

‫ي�صتمر �صهرا كاما تتخلله فعاليات‬ ‫واأن�صطة ختلفة م��ن حا�صرات‬ ‫وندوات واأم�صيات �صعرية وال�صوق‬ ‫ال�صتهاكي‪ ،‬وغرها من الفعاليات‬ ‫ال��ت��ي ت��خ��دم � �ص��رائ��ح ام�ج�ت�م��ع‪.‬‬ ‫واأ�صارحافظ امخواة اأحمد زربان‬ ‫اإى اأن ام�ه��رج��ان ي�اأت��ي بالتناوب‬ ‫مع حافظة قلوة ي اأوقات جميلة‬ ‫ت�صهد فيها امناطق التهامية اأج��وا ًء‬ ‫ربيعية�صاحرةاإ�صافةاإىامتنزهات‬ ‫خ��ال الأي ��ام اما�صية‪ ،‬التي ت�صهد‬ ‫اإقبال كبرا من امتنزهن‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ق��ري��ة ذي ع��ن ال��راث�ي��ة ال�ت��ي ُتعد‬ ‫من اأجمل امتنزهات بالإ�صافة اإى‬ ‫احدائق العامة والأودية‪.‬‬

‫مجلس الشورى يرفض نقل اإشراف‬ ‫على اأربطة إلى الشؤون ااجتماعية‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫رف ����س ال �� �ص��ورى ي جل�صته‬ ‫اأم� �� ��س‪ ،‬ت��و��ص�ي��ة ب�ن�ق��ل م���ص�وؤول�ي��ة‬ ‫الإ� �ص��راف والعناية ب��الأرب�ط��ة اإى‬ ‫وزارة ال�صوؤون الجتماعية‪ .‬حيث‬ ‫راأى عدد من الأع�صاء اأن الأربطة ي‬ ‫الأ�صا�س هي وقف يجب اأن تقوم عليه‬ ‫ال ��وزارة‪ ،‬ي حن راأى آاخ��رون اأن‬ ‫نقل الخت�صا�س لن يحل ما يعر�س‬ ‫ت�ل��ك الأرب �ط��ة م��ن م���ص�ك��ات‪ ،‬واأك��د‬ ‫عدد من الأع�صاء اأن �صكان الأربطة‬ ‫تقل�صت اأع��داده��م ب�صكل كبر عن‬ ‫اما�صي‪ ،‬الأمر الذي قد يتيح للوزارة‬ ‫نقل اأماكن اأربطتهم اإى اأماكن جديدة‬ ‫ي ظ��ل ارت �ف��اع اأ� �ص �ع��ار ال�ع�ق��ارات‬ ‫امخ�ص�صة ل �اأرب �ط��ة‪ ،‬وخ�صو�ص ًا‬ ‫بجانب احرمن ال�صريفن‪ ،‬ي حن‬ ‫دع��ا اآخ��رون اإى تاأجيل الت�صويت‬

‫ع�ل��ى ال�ت��و��ص�ي��ة اإى ح��ن التقرير‬ ‫القادم مزيد من الدرا�صة والبحث لكن‬ ‫مقدم التو�صية راأى اأهمية تقدمها‬ ‫للت�صويت خ��ال اجل�صة‪ .‬برئا�صة‬ ‫رئي�س امجل�س ال�صيخ الدكتور عبد‬ ‫الله بن حمد بن اإبراهيم اآل ال�صيخ‪،‬‬ ‫واأب ��ان الأم ��ن ال�ع��ام مجل�س‬ ‫ال� ��� �ص ��ورى ال ��دك� �ت ��ور ح �م��د بن‬ ‫ع �ب��د ال �ل��ه ال �غ��ام��دي اأن امجل�س‬ ‫واف ��ق ع�ل��ى ت��وف��ر ال��دع��م ال ��ازم‬ ‫ل�امج التدريب ي الهيئة العامة‬ ‫للم�صاحة لتدريب وتاأهيل الكوادر‬ ‫الفنية الوطنية لتنفيذ مهام الهيئة‬ ‫امتعددة‪ .‬كما وافق بالأغلبية على‬ ‫قيام وزارة ال���ص�وؤون الإ�صامية‬ ‫والأوق� � ��اف وال ��دع ��وة والإر�� �ص ��اد‬ ‫بتفعيل ال�صندوق الوقفي للم�صاجد‬ ‫ال��ذي اأن�صئ ي ال� ��وزارة لعمارة‬

‫ام�صاجد و�صيانتها وت�صغيلها‪،‬‬ ‫وم ��ول م��ن ت���ع��ات اأه ��ل اخ��ر‬ ‫واأوقافهم وم��ن الأوق ��اف الأخ��رى‬ ‫التي ت�صمح �صروط واقفيها بذلك‪.‬‬ ‫واأقر امجل�س اإعداد قاعدة متكاملة‬ ‫للمعلومات عن ام�صاجد ي مواقعها‬ ‫ومبانيها وموظفيها ومنا�صطها‬ ‫وكل ما يتعلق بها‪ ،‬وي�صتفاد فيها‬ ‫من الأنظمة احا�صوبية والتقنيات‬ ‫الع�صرية‪ ،‬وعلى اأن تفعل الوزارة‬ ‫عملها ي اخارج وتكثفه مختلف‬ ‫ال��و��ص��ائ��ل والأ� �ص��ال �ي��ب امنا�صبة‬ ‫لتحقيق ر��ص��ال�ت�ه��ا ي التعريف‬ ‫ب��الإ� �ص��ام وال ��دع ��وة اإل �ي��ه ودع��م‬ ‫اج��ال��ي��ات وت���ص�ح�ي��ح ام�ف��اه�ي��م‬ ‫ام �غ �ل��وط��ة ج ��اه م �ن��اه��ج امملكة‬ ‫ور�صالتها‪ ،‬كما وافق امجل�س كذلك‬ ‫على قيام وزارة ال�صوؤون الإ�صامية‬

‫قاتل َأردَ ى مواطنه بطعنة في صدره‬ ‫القصاص ِمن ِ‬

‫الطائف ‪ -‬وا�س‬

‫نفذ اأم�س‪ ،‬حكم القتل ق�صا�ص ًا ي اأحد اجناة‬ ‫بالطائف‪ .‬وذك ��ر بيان �صدر ع ��ن وزارة الداخلية‬ ‫اأم�س اأن جهز بن مقبل بن عجب البقمي‪� ،‬صعودي‬ ‫اجن�صية‪ ،‬اأقدم على قتل خالد بن مهدي بن م�صلط‬ ‫البقمي‪� ،‬صع ��ودي اجن�صية‪ ،‬وذلك بطعنه ب�صكن‬ ‫ي �صدره ب�صبب خاف بينهما‪ .‬وبف�صل من الله‬ ‫مكن ��ت �صلطات الأم ��ن من القب� ��س على اجاي‬ ‫امذك ��ور‪ ،‬واأ�صفر التحقيق معه عن توجيه التهام‬ ‫اإلي ��ه بارتك ��اب جرمت ��ه‪ .‬وباإحالت ��ه اإى امحكمة‬ ‫العام ��ة �صدر بحقه �صك �صرعي يق�صي بثبوت ما‬ ‫و�صدّق‬ ‫ن�صب اإليه �صرع ًا‪ ،‬واحكم بقتله ق�صا�ص ًا‪ُ ،‬‬

‫احكم من حكم ��ة التمييز وم ��ن امحكمة العليا‪،‬‬ ‫و�ص� �دَر اأم� � ٌر �ص � ٍ�ام يق�صي باإنف ��اذ ما تق ��رر �صرع ًا‬ ‫و�صدّق من مرجعه بحق اجاي امذكور‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وق ��د م تنفيذ حكم القت ��ل ق�صا�ص ًا باجاي‬ ‫جه ��ز بن مقبل ب ��ن عجب البقمي اأم� ��س الأحد ي‬ ‫الطائف منطقة مكة امكرمة‪ .‬ووزارة الداخلية اإذ‬ ‫تعلن عن ذلك لتوؤكد للجميع حر�س حكومة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�صريفن ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬على ا�صتتباب‬ ‫الأم ��ن وحقيق العدل وتنفيذ اأحك ��ام الله ي كل‬ ‫من يتعدى عل ��ى الآمنن وي�صفك دماءهم‪ ،‬وحذر‬ ‫ي الوقت ذاته كل من ت�صوّل له نف�صه الإقدام على‬ ‫مثل ذلك ب� �اأن العقاب ال�صرع ��ي �صيكون م�صره‪.‬‬ ‫والله الهادي اإى �صواء ال�صبيل‪.‬‬

‫بت�صمن ا�� �ص ��راط تطبيق ك��ود‬ ‫ال �ب �ن��اء ال �� �ص �ع��ودي ل�ك��ل ام�صاجد‬ ‫اجديدة اأو التي يعاد بناوؤها‪ ،‬واأن‬ ‫يكون ام��رج��ع ي التنفيذ‪ .‬واأك��د‬ ‫امجل�س خ��ال م��داخ��ات اأع�صائه‬ ‫اأه�م�ي��ة اإ� �ص �ه��ام ام�وؤ��ص���ص��ة العامة‬ ‫للتدريب التقني وامهني ي التنمية‬ ‫القت�صادية والجتماعية الهادفة‬ ‫اإى توفر التدريب التقني وامهني‬ ‫لأب �ن��اء وب �ن��ات ال��وط��ن ب��اج��ودة‬ ‫والكفاءة التي يتطلبها �صوق العمل‬ ‫وحقيق الريادة التي تكفل لبادنا‬ ‫الكتفاء الذاتي من خرجات تعليم‬ ‫اموؤ�ص�صة واأن�صطتها التدريبية‪.‬‬ ‫ومنح اللجنة امعنية بذلك الفر�صة‬ ‫ل�صتكمال م��ا اأب ��داه الأع���ص��اء من‬ ‫ملحوظات واآراء على التقرير وذلك‬ ‫ي جل�صة مقبلة ‪-‬باإذن الله تعاى‪.-‬‬

‫�اأمر م�شعل بن ماجد‬

‫العدد (‪ )36‬السنة اأولى‬

‫الما يشيد بإنجاز «البريد»‬ ‫للعنوان الوطني المعياري‬ ‫الريا�س ‪ -‬نزار بنجابي‬ ‫راأ� � � � � � ��س م � � �ع� � ��اي وزي � � ��ر‬ ‫الت �� �ص��الت وتقنية امعلومات‬ ‫حمد جميل م��ا جل�س اإدارة‬ ‫موؤ�ص�صة ال���ي��د ال���ص�ع��ودي ي‬ ‫دورت ��ه الثانية وال�ث��اث��ن‪ .‬وي‬ ‫م���ص�ت�ه��ل اج�ل���ص��ة ه �ن �اأ معاليه‬ ‫اموؤ�ص�صة على موازنتها للعام‬ ‫اماي اجديد التي اأقرت موؤخر ًا‬ ‫ب�ق�ي�م��ة ‪ 2.277‬م �ل �ي��ار ري���ال‪.‬‬ ‫واأ�صاد اما ما حققته اموؤ�ص�صة‬ ‫م��ن اإج� ��ازات با�صم ال��وط��ن ي‬ ‫ام�ح��اف��ل ال��دول �ي��ة ا� �ص �ت �ن��اد ًا اإى‬ ‫مهنية ومنهجية العنوان الوطني‬ ‫امعياري‪ ،‬خ�صو�ص ًا اأن اموؤ�ص�صة‬

‫ا�صتكملت ك �ث��ر ًا م��ن خطواتها‬ ‫التنفيذية لتفا�صيل العنوان على‬ ‫م�صتوى الوطن‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه اأو� �ص��ح رئي�س‬ ‫م �وؤ� �ص �� �ص��ة ال ���ي ��د ال �� �ص �ع��ودي‬ ‫الدكتور حمد �صالح بن طاهر‬ ‫بنن عقب الجتماع‪ ،‬اأن امجل�س‬ ‫اأو�صى با�صتكمال درا�صة فقراتها‬ ‫وت�ق��دم�ه��ا ي ال � ��دورة امقبلة‪.‬‬ ‫وواف ��ق امجل�س على اإج ��راءات‬ ‫امناف�صة العامة حرا�صة ومراقبة‬ ‫امباي ال�يدية ي مناطق امملكة‬ ‫ومناف�صة �صيانة وت�صغيل ونظافة‬ ‫امجمعات وال �� �ص��الت وام�ب��اي‬ ‫ال�يدية بعدد من امناطق‪.‬‬

‫مركز للوقاية‬ ‫من اإشعاع في جامعة‬ ‫الملك عبدالعزيز‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد الغامدي‬ ‫واف� ��ق ج�ل����س جامعة‬ ‫املك عبدالعزيز‪ ،‬اأم�س‪ ،‬على‬ ‫ع ��دد م��ن ال� �ق ��رارات‪� ،‬صملت‬ ‫التو�صيةباإن�صاءمركزالوقاية‬ ‫م��ن الإ��ص�ع��اع وال�ت��دري��ب ي‬ ‫ج��ام �ع��ة ام �ل��ك ع �ب��دال �ع��زي��ز‪،‬‬ ‫واإقرار برنامج الدكتوراة ي‬ ‫ق�صم علوم احا�صبات ي كلية‬ ‫احا�صبات وتقنية امعلومات‪،‬‬ ‫واإقرار برنامج اماج�صتر ي‬ ‫تقنية امخت�ات الطبية ي‬ ‫كليةالعلومالطبيةالتطبيقية‪،‬‬ ‫وال �ت��و� �ص �ي��ة ب��دم��ج ق�صمي‬ ‫الهند�صة اح��راري��ة وتقنية‬

‫حلية ام�ي��اه وق�صم هند�صة‬ ‫الإن � �ت� ��اج وت���ص�م�ي��م ال�ن�ظ��م‬ ‫اميكانيكية ي كلية الهند�صة‬ ‫ي ق�صم واحد‪ ،‬م�صمى (ق�صم‬ ‫الهند�صة اميكانيكية)‪ ،‬ف�ص ًا‬ ‫عن اإق��رار اخطط الدرا�صية‬ ‫ل�امج اللغة العربية ي معهد‬ ‫اللغة العربية لغر الناطقن‬ ‫بها‪ ،‬واإع ��ادة ت�صكيل اللجنة‬ ‫الدائمة لابتعاث والتدريب‬ ‫ي اجامعة مدة عامن‪ ،‬ف�ص ًا‬ ‫ع��ن اإع � ��ادة ت�صكيل جل�س‬ ‫ع �م��ادة ال�ب�ح��ث ال�ع�ل�م��ي ي‬ ‫اجامعة مدة عامن‪ .‬وتعين‬ ‫و�صم واإيفاد عدد من اأع�صاء‬ ‫هيئةالتدري�س‪.‬‬

‫وقف تراخيص الكسارات في عنيزة‬ ‫بريدة ‪ -‬نا�صر ال�صقور‬ ‫اأو�ص ��ى امجل� ��س البل ��دي‬ ‫محافظ ��ة عني ��زة باإيق ��اف‬ ‫تراخي� ��س الك�ص ��ارات ح ��ن‬ ‫النتهاء م ��ن درا�صتها وتطبيقها‬ ‫ل�صراط ��ات ال�صح ��ة العام ��ة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح رئي� ��س امجل� ��س‬ ‫عبدالعزي ��ز اخل ��ف اأن امجل�س‬ ‫ناق�س ي جل�صت ��ه امقامة م�صاء‬ ‫اأم� ��س العر�س امق ��دم من ع�صو‬ ‫امجل�س عو� ��س ماطر ال�صعيف‬ ‫حول و�صع الك�ص ��ارات الواقعة‬ ‫جن ��وب عني ��زة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ��ه م‬ ‫اإحالته ��ا اإى جن ��ة اخدم ��ات‬ ‫بامجل� ��س اإ�صاف ��ة اإى خاطب ��ة‬

‫اإدارة النق ��ل منطق ��ة الق�صي ��م‬ ‫بطلب اإن�صاء مي ��زان لل�صاحنات‬ ‫بامحافظ ��ة‪ .‬كما ناق� ��س امجل�س‬ ‫�صفلت ��ة امخطط ��ات الزراعي ��ة‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى مناق�ص ��ة العر� ��س‬ ‫امقدم من ع�ص ��و امجل�س حمد‬ ‫الر�صيدي ح ��ول ح�صن مداخل‬ ‫امحافظ ��ة‪ ،‬التي كلف فيها ع�صو‬ ���امجل�س عبدالرحم ��ن اخليفي‪،‬‬ ‫وع�صو امجل� ��س امهند�س اأديب‬ ‫ال�صلي ��م وع�ص ��و امجل�س حمد‬ ‫الر�صي ��دي ح�ص ��ور اجتماع مع‬ ‫الق�ص ��م الزراعي بالبلدية واإبداء‬ ‫الراأي والعر�س على امجل�س ي‬ ‫اجل�صة القادمة‪.‬‬

‫استعدادات إقامة«كن داعي ًا» في تبوك‬

‫المطلق يتسلم‬ ‫تقرير سيول جدة‬

‫جانب من �اجتماع‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�صهري‬

‫ت�صلممديرعامال�صوؤونالجتماعية‬ ‫ي منطقة الق�صيم‪ ،‬الدكتور فهد امطلق‪،‬‬ ‫تقرير ك��ارث��ة ال�صيول ي ج��دة لعام‬ ‫‪1432‬ه�‪ ،‬م��ن م��دي��رع��ام ال �� �ص �وؤون‬ ‫الجتماعية ي منطقة مكة امكرمة‪،‬‬ ‫عبدالله بن اأحمد اآل طاوي‪ ،‬الذي اأعدته‬ ‫وزارة ال�صوؤون الجتماعية‪ ،‬عن جهود‬ ‫اج�م�ع�ي��ات اخ��ري��ة ي منطقة مكة‬ ‫امكرمة واجهات ذات العاقة‪.‬‬

‫عق ��دت اللجن ��ة امنظم ��ة‬ ‫معر� ��س كن داعي ًا اجتماعها ال�‪13‬‬ ‫ي تب ��وك‪ ،‬اأم�س الأح ��د‪ ،‬برئا�صة‬ ‫وكيل وزارة ال�ص� �وؤون الإ�صامية‬ ‫والدع ��وة والإر�ص ��اد للتخطي ��ط‬ ‫والتطوير‪ ،‬رئي�س اللجنة امنظمة‪،‬‬ ‫الدكت ��ور اأحمد بن حمد ال�صبان‪،‬‬ ‫وبح�صور وكيل الوزارة ل�صوؤون‬ ‫الدع ��وة والإر�ص ��اد‪ ،‬ال�صي ��خ‬

‫(�ل�شرق)‬

‫عبدالرحم ��ن الغن ��ام‪ ،‬ومدير فرع‬ ‫ال ��وزارة ي منطقة تبوك‪ ،‬ال�صيخ‬ ‫عبدالل ��ه امبارك‪ ،‬اإ�صاف ��ة لأع�صاء‬ ‫اللجنة‪ .‬وناق�س الجتماع موقف‬ ‫ال�صتع ��دادات لإقام ��ة امعر� ��س‬ ‫ي مدين ��ة تب ��وك خ ��ال الف ��رة‬ ‫م ��ن (‪ )29-20‬ربي ��ع الآخ ��ر‪،‬‬ ‫والوق ��وف عل ��ى �ص ��ر العم ��ل ي‬ ‫ختلف اللج ��ان امكلف ��ة‪ ،‬وقد قام‬ ‫اأع�ص ��اء اللجن ��ة بزي ��ارة ميدانية‬ ‫موقع امعر�س‪.‬‬


‫الرومي لـ |‪ :‬لجان لحل إشكالية المعلمات البديات‪ ..‬وخطة استبدال المباني القديمة‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫وجود عاقة م�شركة به ــذا اخ�شو�س بن وزارة الربية‬ ‫والتعليم ووزارة اخدم ــة امدنية‪ ،‬وهناك جان تعمل على‬ ‫قال وكيل وزارة الربية والتعليم للتخطيط والتطوير حل هذه الإ�شكالية وي اأكر من جال‪ .‬وفيما يتعلق برفع‬ ‫الدكت ــور نايف الروم ــي ي ت�شريح خا�س لـ «ال�ش ــرق» اإن اأجور امدار�س الأهلية قال الرومي ام�شاألة ل تتعلق بوزارة‬ ‫الوزارة قطعت �شوط ًا كبر ًا ي حل ق�شية امعلمات البديات الربي ــة والتعلي ــم وحدها ب ــل هناك اأكر م ــن جهة ت�شعى‬ ‫ام�شتثنيات من التثبيت‪ .‬واأكد اأن الق�شية ت�شكل اأولوية من لتحدي ــد الأجور‪ ،‬وهناك اأي�ش ًا هيئ ــة تهتم بالتعليم الأهلي‬ ‫اأولويات �شموه والقي ــادات الأخرى ي الوزارة وباإذن الله وه ــذه اإحدى مهامها‪ .‬واأكد حر�س وزارته على اإحال مبان‬ ‫�شوف حل كما حلت كثر من ام�شكات ال�شابقة‪ .‬م�شر ًا اإى مدر�شية ح ــوي و�شائل لل�شامة عو�ش ًا عن مبان مدر�شية‬

‫قدمة تفتقر اإى اأب�شط و�شائ ــل الأمن وال�شامة بالإ�شافة‬ ‫اإى وج ــود خط ــة متكامل ــة لإب ــدال امباي القدم ــة مبان‬ ‫مدر�شية موؤهلة من حيث و�شائل الأمن وال�شامة‪.‬‬ ‫وك ــان الرومي ق ــد عقد اأم� ــس موؤمر ًا �شحفيـ ـ ًا �شبقه‬ ‫توقي ــع ع ــدة عقود مع �شرك ــات ورعاة للمعر� ــس وامنتدى‬ ‫ج ــاوزت ال�شت ــة ماي ــن ري ــال‪ .‬وق ــال الروم ــي نحن ي‬ ‫وزارة الربي ــة والتعليم نتطلع اإى تقوية اأوا�شر ال�شراكة‬ ‫ال�شراتيجيةبنوزارةالربيةوالتعليموالقطاعاخا�س‬

‫فنحن نعي�س ه ــذا احراك التنموي الذي يق ــوده املك عبد‬ ‫الله بن عبد العزيز وي�شعى من خاله بالتحول اإى جتمع‬ ‫معرفة‪ .‬وق ــال‪ :‬نحن ي امملكة يج ــب اأن نتجاوز اعتمادنا‬ ‫تدريجي ًا على النفط كم�شادر اأخرى واليوم اقت�شاد امعرفة‬ ‫ه ــو الهدف الرئي� ــس‪ .‬ر‬ ‫وبن اأن ه ــذه ال�شراكة ب ــن الوزارة‬ ‫والقطاع اخا�س ج�ش ــد ام�شوؤولية الجتماعية لل�شركات‬ ‫التي ت�شاهم وترغب بال�شراكة معنا ي دفع عجلة وتطوير‬ ‫و�شائل التعليم ي وطننا الغاي‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 15‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 9‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )36‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫محافظ بيشة لـ |‪ :‬أمير عسير وجه بتكثيف التواجد اأمني احتواء الظاهرة‬

‫سفارة المملكة تشكل لجنة متابعة مع السلطات النيوزيلندية‬

‫تزايد معدات التسلل والتهريب عبر صحارى بيشة‪..‬‬ ‫والمجاهدون يكثفون دورياتهم لضبط المهربين‬ ‫بي�شة ‪� -‬شعيد ال�شهراي‬ ‫اأك ــد حافظ بي�شة حمد بن �شعود امتحمي لـ‬ ‫«ال�شرق» تزايد عمليات التهريب ي امحافظة خال‬ ‫ال�شنوات اخم�س الأخرة على نحو ملحوظ نظر ًا‬ ‫لوعورتها كونها منطقة جبلية وتغطي ال�شحارى‬ ‫م�شاح ــات �شا�شع ــة منه ــا‪ .‬ولأنه ــا ترب ــط امناطق‬ ‫اجنوبي ــة وامناط ــق الو�شط ــى والغربي ــة ‪ ،‬فـ ـاإن‬ ‫امهربن يق�شدونها لتو�شيل امت�شللن‪ .‬واأ�شاف اأن‬ ‫كثر ًا من امهربن ال�شعودين اتخذها مهنة يح�شل‬ ‫منه ــا على مبال ــغ مادي ــة‪ .‬ومار�شة يومي ــه لهوؤلء‬ ‫امهرب ــن ‪ ،‬حيث اإن هذه الظاهرة اأ�شبحت منت�شرة‬ ‫ب ــن ال�شباب ال�شع ــودي ولبد اأن يوق ــف هذا الأمر‬ ‫ب�شكلنهائي‪.‬‬ ‫وقال امتحم ــي اإن هذه الق�شية تع ــد من اأبرز‬ ‫اهتمامات �شمو اأمر امنطقة �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر في�شل بن خالد الذي وجه بالعمل على احد‬ ‫من عملي ــات التهريب و�شد الثغ ــرات والطرق التي‬ ‫ي�شلكها امهرب ــون وتكثيف عمل نقاط التفتي�س ي‬ ‫الط ــرق التي تكر فيه ــا عملية التهري ــب‪ .‬مبينا اأن‬ ‫الكث ــر من امهرب ــن ي�شتخدمون �شي ــارات اأ�شرية‬ ‫باأ�شماء زوجاتهم لتفادي م�شادرتها‪ .‬واأو�شح انه م‬ ‫ت�شجيل حالت وفاة و�شياع عديدة ي ال�شحارى‬ ‫من خال البحث والتحري عنهم من اجهات الأمنية‬ ‫ي �شحارى بي�شة‪ .‬م�شر ًا اإى اأن حالت عديدة يتم‬ ‫العث ــور عليهم ي ال�شح ــارى مفقودين‪ ،‬وبع�شهم‬ ‫ي�ش ــل به الإنه ــاك مبلغه نتيجة للعط� ــس واجوع‪.‬‬

‫حافظ بي�شة‬

‫تكثيف الدوريات الراجلة مطاردة امهربن‬

‫اأ�ش ــاف اأن الق�شية رفعت ل ــوزارة الداخلية لو�شع‬ ‫خطة عمل للحد من عمليات التهريب‪ .‬واأكد �شرورة‬ ‫تكثيف التواجد الأمني ي حافظات تثليث ووادي‬ ‫الدوا�شرورنية‪.‬‬ ‫من جانب ــه‪ ،‬ك�شف قائ ــد فرق ــة امجاهدين ي‬ ‫حافظة بي�شة بريكان ب ــن زياد البقمي لـ «ال�شرق»‬ ‫عن �شبط نحو ع�شرين �شيارة خال العام امن�شرم‬ ‫حمل جموعات من امت�شللن من جن�شيات منية‬ ‫واإفريقي ــة‪ .‬م�ش ــرا اإي اأن امهرب ــن يلجـ ـوؤون اإي‬ ‫ع ــدة اأ�شاليب احرافية للتواري عن اأنظار اجهات‬ ‫الأمنية بالتوا�شل فيما بينهم م�شح الطرقات بهدف‬ ‫التاأك ــد من ع ــدم وجود نق ــاط تفتي� ــس اأمنية عليها‬

‫خ�شو�شا خ ــال الإجازات الأ�شبوعي ــة‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫اإى ا�شتخدام �شيارات م�شتاأج ــرة غالب ًا‪ .‬وجولت‬ ‫«ال�ش ــرق» ي اأماكن حجز ال�شي ــارات التابع للفرقة‬ ‫ووج ــد اأن اأغلب �شيارات امهربن ام�شادرة هي من‬ ‫ن ــوع «جي اأم �شي» نظرا لأنه ــا حمل اأكر عدد من‬ ‫الرك ــاب‪ .‬واأ�شاف البقم ــي اأن ف ــرق امجاهدين ي‬ ‫حافظة بي�شة تن�ش ــر دورياتها الراجلة للبحث ي‬ ‫امناط ــق اجبلي ــة وال�شحارى التابع ــة للمحافظة‬ ‫عن امت�شللن‪ .‬مو�شحا اأن من يقوم بتهريب هوؤلء‬ ‫امت�شللنغالبايكونونمناأربابال�شوابقاجنائية‬ ‫اأو العاطلن عن العمل‪ .‬وقال اإن امهرب يتقا�شى ي‬ ‫امتو�شط‪ 3000‬ريال لتو�شيل امت�شللن اإى و�شط‬

‫‪-‬‬

‫حضرت الترهيمات ‪ ..‬وغاب سائق المركبة‬

‫تركيب كاميرا وجهاز ماحة يقف وراء تعليق سرعة «الاندكروز»‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬حماد احربي‬

‫اخراء يجرون اختباراتهم ( ت�شوير‪ :‬م�شاعد الدهم�شي)‬

‫احمي ــدي امط ــري ال ــذي ق ــاد اجيب‬ ‫ب�شرعة و�شلت اإى ‪ 220‬كم على امتداد‬ ‫‪ 80‬كيل ــو ب�شحب ــة اأك ــر م ــن خم�شة‬ ‫خ ــراء‪ ،‬وم ا�شتخدام مثب ــت ال�شرعة‪،‬‬ ‫وم يتبن وجود اأي خلل‪.‬‬ ‫اإى ذلك اأبدت اللجنة ام�شكلة للنظر‬ ‫ي الق�شي ــة انزعاجها الكبر جراء عدم‬ ‫ح�ش ــور قائد امركب ــة عبدالل ــه الطوالة‬ ‫وع ــدم جاوبه مع الت�ش ــالت امتكررة‬ ‫التي و�شلته وطالبته باح�شور لاإدلء‬ ‫معلومات حول ام�شكلة التي واجهته‪.‬‬ ‫غ ــر اأن الطوال ــة اأك ــد ي ات�ش ــال م ــع‬ ‫«ال�شرق» اأم�س اأنه موجود ي العا�شمة‬ ‫الريا� ــس لإع ــداد ترتيب ــات نهائية لرفع‬

‫دع ــوى ق�شائي ــة �ش ــد �شرك ــة تويوتا‪،‬‬ ‫م�شرا اإى اأنه ب�ش ــدد التفاق مع حام‬ ‫للبدء قانونيا ي هذا الجاه‪.‬‬ ‫منجهته‪،‬ا�شتغربامديرالتنفيذي‬ ‫ل�شيان ــة تويوت ــا عثم ــان العراب ــي ي‬ ‫ت�شريح خا�س لـ "ال�شرق"‪ ،‬جاهل قائد‬ ‫امركبةلات�شالتامتكررةوت�شريحاته‬ ‫ح ــول عدم تلقيه اأي ات�شال من ال�شركة‪،‬‬ ‫وقال‪ « :‬قمت �شخ�شي ًا بالت�شال به بعد‬ ‫احادثة وهناأته بال�شامة ثم اأغلق اخط‬ ‫بحجة اأن لديه مكامة اأخرى من �شخ�شية‬ ‫كبرة ث ــم حاولت الت�شال ب ــه اأكر من‬ ‫مرة واأر�شلت ر�شائل لكنه م يتجاوب»‪.‬‬ ‫وقال العرابي اإنه م عقد موؤمرات‬

‫(ال�شرق)‬

‫وغ ــرب امملكة ويت ــم الك�شف عنه ــم مت�شرين ي‬ ‫ماب�س ن�شائي ــة‪ .‬وذكر اأن عمليات �شبط امت�شللن‬ ‫زادت خ ــال الأعوام اخم�شة الأخرة ي �شحراء‬ ‫امهمل وطريق اأ�شر� ــس واجنينة وطريق بي�شة‪/‬‬ ‫الريا�س بالإ�شاف ــة اإى اأودية بي�شة وطريق النجد‬ ‫جن ــوب امحافظ ــة لكونه ــا مناط ــق جبلي ــة وع ــرة‬ ‫و�شح ــارى �شا�شع ــة‪ .‬م�ش ــر ًا اإى اأهمي ــة تع ــاون‬ ‫امواطن ــن والتكاتف مع اجهات الأمني ــة الأخرى‬ ‫للحفاظ على الأم ــن وال�شتق ــرار‪ ،‬ولت�شديد اأماكن‬ ‫الفراغ التي ي�شتغلها امهربون للتهريب‪ ،‬كا�شف ًا عن‬ ‫ت�شر بع�س �شعاف النفو� ــس على امجهولن لقاء‬ ‫القيامباأعمالهماخا�شة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫ك�شف ــت الفحو�ش ــات الت ــي‬ ‫اأجري ــت �شب ــاح اأم� ــس عل ــى اجي ــب‬ ‫الـ“لندك ــروزر“‪ ،‬ال ــذي واج ــه �شائق ــه‬ ‫م�شكل ــة مث رب ــت ال�شرع ــة‪ ،‬ع ــن وج ــود‬ ‫اإك�ش�ش ــوارات م�شافة وتعديات حقت‬ ‫باأج ــزاء متع ــددة م ــن امركب ــة و�شل ــت‬ ‫لركي ــب كام ــرا خلفية وجه ــاز ماحة‬ ‫(‪ )jps‬م ــن قبل حات غر متخ�ش�شة‬ ‫ول مل ــك اخ ــرة الكافي ــة للتعامل مع‬ ‫اأنظمة الكمبيوت ــر والدوائر الكهربائية‬ ‫اخا�شة ب�شركة تويوتا‪ .‬وهو ما اعتره‬ ‫اخراء اليابانيون اأم�س �شبب ًا مبا�شر ًا‬ ‫ي ا��تال اأنظمة ت�شغيل امركبة‪.‬‬ ‫واأجرت اللجن ــة ام�شكلة من مرور‬ ‫حفر الباطن وحطة الفح� ــس الدوري‬ ‫و�شركة تويوتا فحو�ش ــات �شاملة على‬ ‫امركبة حيث م تركيب باب خلفي كامل‬ ‫بديا للب ــاب الذي تك�ش ــر زجاجه جراء‬ ‫اإط ــاق الر�شا�س‪ ،‬وبع ــد فح�شها تبن‬ ‫وجود تو�شي ــات كهربائي ــة ع�شوائية‬ ‫نتيج ــة تك ــرر عملي ــات «الرهي ــم» على‬ ‫امركبة‪ ،‬ثم قام اخراء باإجراء مرينات‬ ‫ميداني ــة عل ــى امركب ــة‪ ،‬ي طريق حفر‬ ‫الباط ــن ‪ -‬الريا� ــس وجري ــب �شرعات‬ ‫متفاوت ــة بقي ــادة جن ــدي ام ــرور خال ــد‬

‫الدكتور الرومي خال ت�شريحه للزميل الكهفي‬

‫(ال�شرق)‬

‫تليفوني ــة م ــع ال�شرك ــة الأم ي اليابان‬ ‫للتباح ــث ي ه ــذه الق�شية واأك ــدوا لنا‬ ‫اأن ــه م ي�شب ــق ح ــدوث مثل ه ــذا النوع‬ ‫من ام�شاك ــل ي اأي دولة من دول العام‬ ‫‪ ،‬م�شيف ــا «اأن ال�شرك ــة يهمه ــا اأن تعرف‬ ‫احقيقة للحف ــاظ على قيم ــة منتجاتها‬ ‫ولهذا فهي جري اختبارات وفحو�شات‬ ‫�شامل ــة ودقيق ــة عل ــى امركب ــة ي مكان‬ ‫حايد بعي ــدا عن مراك ــز �شيانتها لكي‬ ‫تتو�شلللحقيقة»‪.‬‬ ‫واأ�ش ــار العراب ــي اإى اأن وكال ــة‬ ‫عبداللطي ــف جمي ــل اأ�ش ــدرت بيان ًا عن‬ ‫احادثة بعد ما تبن اأن امركبة خليجية‪،‬‬ ‫ولكنه ــا �شع ــت لت�شكي ــل فري ــق متابعة‬ ‫الق�شي ــة لأنه ــا حر�س عل ــى الو�شول‬ ‫لكافةخيوطام�شكلة‪.‬‬ ‫وك�ش ــف العراب ــي اأن هن ــاك وكالة‬ ‫عبداللطي ــف جمي ــل �شب ــق اأن توجهت‬ ‫ل ــوزارة التج ــارة وهيئ ــة اموا�شف ــات‬ ‫وامقايي�س ب�شكاوى �شد بع�س امحات‬ ‫الت ــي تعب ــث ب�شمع ــة الوكاء م ــن خلل‬ ‫تركي ــب قطع واأك�ش�ش ــورات ل تتنا�شب‬ ‫م ــع اأنظمة الوكالة وح ــدث خلا كبرا‬ ‫ي نظ ــم الت�شغيل‪ ،‬م�شرا اإى اأن جميع‬ ‫الحتمالت �شتبقى مفتوحة حن اإعان‬ ‫اللجن ــة ام�شكلة للنظ ــر ي الق�شية عن‬ ‫نتائجها‪.‬‬

‫السفير الجهني لـ |‪ :‬ا معلومات مؤكدة‬ ‫حول سبب غرق «الحال» في نيوزيلندا حتى اآن‬

‫القطيف‪� ،‬شيهات ‪ -‬ماجد ال�شركة‪ ،‬فاطمة الدبي�س‬ ‫اأك ــد �شفر امملكة ي نيوزيلن ــد اأحمد اجهني لـ‬ ‫«ال�شرق» وفاة الطال ــب ال�شعودي علي ح�شن احال‬ ‫ي ح ــادث غ ــرق تعر�س له اح ــال فجر اأم� ــس الأول‬ ‫ال�شبت‪ ،‬ي منطقة اأوكاند‪.‬‬ ‫وقال ال�شفر اجهني‪ ،‬ي ات�شال هاتفي اأم�س‪ ،‬اإن‬ ‫«اموؤكد لدينا هو وفاة امواطن احال غرق ًا‪ ،‬ولكن هناك‬ ‫ماب�ش ــات ل ن�شتطيع تاأكيد �شيء منه ــا اإى اأن ينتهي‬ ‫التحقيق»‪ ،‬م�شيف ًا اأن «احادثة وقعت فجر ال�شبت بعد‬ ‫ال�شاعة الثانية ع�شرة بقليل‪ ،‬بالقرب من فندق هلتون‪،‬‬ ‫حي ــث �شوهد امتوفى وهو يقفز ي ام ــاء بعد اأن خلع‬ ‫ماب�شه بنف�شه‪ ،‬وطلب منه بع�س احرا�س اموجودين‬ ‫الطالب امتوفى علي احال‬ ‫ي امك ــان اأن يتوقف ولكن ــه �شبح ي ال�شاطئ م�شافة‬ ‫لي�شت طويلة ومن ث ــم عاد بالقرب من امكان الذي قفز ي ماب�ش ــات الوفاة»‪ .‬ومن جه ــة اأخرى قالت م�شادر‬ ‫منه وبعدها اختف ــى»‪ ،‬م�شيف ًا اأن «هناك عمليات بحث عائلية اإن امبتعث ي الثالثة والع�شرين‪ ،‬واأنه يدر�س‬ ‫عنه مت بوا�شطة ال�شلطات النيوزيلندية ا�ش ُتخدمت عل ــى ح�شاب ــه اخا�س من ــذ �شت ــة اأ�شهر‪ .‬وق ــال والده‬ ‫فيها مروحيات وغطا�شن للموقع‪ ،‬وم انت�شال جثته ح�شن احال لـ «ال�شرق» اإنه تلقى ات�شا ًل من ابنه قبل‬ ‫�شاع ــات من و�شول خر وفاته‪ ،‬م�شر ًا اإى حديث دار‬ ‫ي ال�شباح وهي موجودة الآن ي ام�شت�شفى»‪.‬‬ ‫واأكد ال�شف ــر اجهني اأنه وج ــه «بت�شكيل فريق بينه وبن ابنه‪ ،‬وقال اإن ابنه �شكا اإليه اأم ًا ي القولون‬ ‫وعر عن مدى حزنه ومعاناته من الوحدة ب�شبب �شفر‬ ‫متابعة اح ــادث اأو ًل بـ ـاأول مع اجه ــات امعنية هناك‬ ‫ر‬ ‫من �شرط ــة وم�شت�شفى وغ ــره‪ ،‬واأن ال�شاعات امقبلة اأ�شدقائه عنه‪ ،‬وكان يريد العودة للباد ي اأقرب وقت‬ ‫�شتك�شفمزيد ًامنالتفا�شيل»‪،‬لفت ًااإىاأن«اأحداأقرباء مكن‪.‬‬ ‫ي ال�شي ــاق ذاته ق ــال ابن ع رم للمتوفى هو حمد‬ ‫امواطن �شي�شل خال اليومن امقبلن اإى نيوزيلندا‬ ‫واأن ترتيب ــات وا�شتعدادات ب ــداأت ل�شتقباله متابعة اح ــال اإن العائلة عرفت بنبـ ـاأ وفاة ابن عمه بوا�شطة‬ ‫�شخ�شية مني �شخ�شي ًا»‪ ،‬موؤكد ًا حر�شه «ال�شديد على طاب عرب ي نيوزيلن ــدا‪ ،‬واأ�شاف اأن العائلة لي�شت‬ ‫متابعة احادث واإنهاء كاف ــة الإجراءات حتى و�شول لديها معلوم ــات موؤكدة حول ما اإذا كانت الوفاة حادث ًا‬ ‫اجثمان لأر�س الوطن‪ ،‬وذلك بعد النتهاء من التحقيق اأو جرمة بفعل فاعل‪.‬‬


‫إعان التقديم على جائزة اأمير سلمان في حفظ القرآن‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�شيدي‬

‫�لأمر �سلمان بن عبد �لعزيز‬

‫حددت وزارة ال�شوؤون الإ�شامية والأوقاف والدعوة والإر�شاد يوم اجمعة ‪ 25‬من �شهر ربيع الأول‪ ،‬اآخر موعد‬ ‫لتقدم ا�شتبانات الراغبن ي ام�شاركة ي ام�شابقة امحلية على جائزة الأمر �شلمان بن عبدالعزيز اآل �شعود حفظ القراآن‬ ‫الكرم للبنن والبنات لعام ‪1433‬هـ‪ ،‬التي �شتقام ي مدينة الريا�ض خال امدة من (‪ )11-5‬من �شهر ربيع الآخر‪.‬‬ ‫وتتكون ام�شابقة من خم�شة فروع؛ الأول احفظ والتجويد والتف�شر‪ ،‬الثاي احفظ مع التجويد‪ ،‬الثالث حفظ‬ ‫ع�شرين جزء ًا متتالية مع التاوة والتجويد‪ ،‬الرابع حفظ ع�شرة اأجزاء متتالية مع التاوة والتجويد‪ ،‬اخام�ض حفظ خم�شة‬ ‫اأجزاء متتالية مع التاوة والتجويد‪.‬‬ ‫وتتحمل الوزارة نفقات النقل والإقامة للمت�شابق ومرافقه‪ ،‬واإعا�شته طوال مدة ام�شابقة‪.‬‬

‫‪ %13‬نسبة اأمية في المملكة‬ ‫اأن الن�شبة الإجمالية تقل�شت من ‪ 13.4%‬اإى ‪ 13%‬لنف�ض الفرة‪ .‬واأ�شار‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬ ‫اإى اأن وزارة الربية والتعليم اأطلقت ثاثة برامج عولت عليها ي تقلي�ض‬ ‫ك�شفت وزارة الربية والتعليم عن انخفا�ض ن�شبة الأمية ي امملكة خال ن�شب الأمية بن اأفراد امجتمع هي «برنامج تعليم الكبار – برنامج جتمع با‬ ‫اأمية – احمات ال�شيفية» وقد حققت هذه الرامج ميزها من خال ح�شول‬ ‫العام اما�شي اإى ‪ 13%‬من اإجماي عدد ال�شكان‪.‬‬ ‫وقال وكيل وزارة الربية والتعليم لتعليم البنن الدكتور عبدالرحمن امملكة على خم�ض جوائز عامية ي جال حو الأمية‪ .‬يذكر اأن وزارة الربية‬ ‫الراك اإن عام ‪1430‬هـ �شجل جاح ًا للوزارة يتمثل ي تدي ن�شبة الأمية بن والتعليم قد تعهدت ي خطتها الع�شرية‪ ،‬التي بداأت عام ‪1426‬هـ وتنتهي عام‬ ‫الذكور من ‪ 7%‬خال عام ‪1429‬هـ اإى ‪ ،6.7%‬كما اأ�شبحت ن�شبة الأمية ‪1435‬هـ‪ ،‬بالق�شاء على الأمية ي امملكة‪ ،‬وحددت اخطة‪ ،‬التي �شارفت على‬ ‫بن الإناث ي حدود ‪ 19.4%‬بعد اأن كانت ‪ .19.8%‬واأ�شار الراك اإى النتهاء‪ ،‬الفئة العمرية ام�شتهدفة (‪ )45-10‬من الذكور والإناث‪.‬‬ ‫اإثنين ‪ 15‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 9‬يناير ‪2012‬م العدد(‪ )36‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫التويجري‪ :‬شبح ااختبارات اختفى‪..‬‬ ‫و‪ %35‬من المدارس تطبق «التعليم المطور»‬

‫صدى الصمت‬

‫كالعيس في البيداء‬ ‫يقتلها الظما‪!...‬‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫"ما �س ��اء �لله!" ن�س ��رت "ويلث �إك�س" وهي �سركة �سنغافورية‬ ‫متخ�س�س ��ة في �لمعلومات و�لتفا�س ��يل �لمختلفة ع ��ن توزيع �لثروة‬ ‫ف ��ي �أنح ��اء �لعال ��م‪ ،‬تقرير ً� ع ��ن �لأثرياء في ب ��ادي‪ ،‬وقال ��ت �إن "�ألف ًا‬ ‫و‪ 225‬ثري� � ًا �س ��عودي ًا يمتلك ��ون ثروة قدره ��ا (‪ )851‬بليون ريال‬ ‫�أي (‪ )227‬بليون دولر"‪� ،‬للهم ل ح�سد!‬ ‫ً‬ ‫وج ��ود هذ� �لغن ��ى �لفاح�س ل يتناغم تماما مع �لمعدلت �لعالية‬ ‫لأنا� ��س يعي�س ��ون في �لدرك �لأ�س ��فل م ��ن �لفقر في و�ق ��ع موؤلم دون‬ ‫مبالغة �أو تجميل‪ .‬و�لحديث هنا عن �لفقر و�لغنى يقود لحديث �آخر‪،‬‬ ‫ل عن فو�ئ�س �لميز�نيات �لترليونية معاذ �لله‪ ،‬فاأنا دون �أدنى �س ��ك‬ ‫طيب وم�س ��الم ج ��د ً� و�أ�س ��دق �لحكومة‪ ،‬ولي�س عندي م�س ��كات مع‬ ‫�أحد‪.‬‬ ‫لك ��ن كل ذل ��ك ل ��ن يمنعني من �ل�س� �وؤ�ل ع ��ن زكاة تل ��ك �لأمو�ل‪،‬‬ ‫حيث لو عدنا بح�س ��بة ب�س ��يطة �إلى �أ�س ��دقائنا �لأثرياء �لذين يملكون‬ ‫(‪ )227‬ملي ��ار دولر لوجدن ��ا �أن زكاته ��م (‪ 21‬ملي ��ار ريال وعليها‬ ‫فتافي ��ت!)‪ ،‬ول ��و تحدثن ��ا ع ��ن �لأر��س ��ي �لبي�س ��اء �لتي �أك ��د �لكاتب‬ ‫�لمتخ�س ���س في �س ��حيفة "�لقت�سادية" محمد �لعمر�ن‪� ،‬أن زكاتها‬ ‫ل ��و �أخرج ��ت �س ��تبلغ رقم ًا فلكي� � ًا يتر�وح بي ��ن �لأربعين و�لخم�س ��ين‬ ‫ترليون ريال!‬ ‫لك ��م �أن تتخيل ��و� بعد ذلك �أن �إير�د م�س ��لحة �لزكاة و�لدخل في‬ ‫ع ��ام ‪1431‬ه� بلغ (‪ )16.1‬ملي ��ار ريال فقط‪ ،‬بينما بلغ (‪)16.5‬‬ ‫ملي ��ار ري ��ال ف ��ي �لع ��ام �لذي يلي ��ه‪ ،‬وه ��ي �أرق ��ام �أقل من �لم�س ��تحق‬ ‫بكثير‪ .‬ويقول مدير عام �لم�س ��لحة في �أحد ت�س ��ريحاته �إن �لبقالت‬ ‫و�لحاقين ي�سكلون �أغلبية د�فعي �لزكاة و�ل�سريبة!‬ ‫�لحدي ��ث ذو �س ��جون‪ ،‬ومن ل يتحرك �س ��ميره يحركه �لقانون‪،‬‬ ‫ونحن ندور ونتوه في حلقة مفرغة!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫النجار لـ | ‪ :‬انفجارات البحر اأحمر‬ ‫طبيعية وأوجدت جزيرة جديدة‬

‫الريا�ض ‪ -‬عاي�ض ال�شع�شاعي‬ ‫اأدى الطاب والطالبات اختباراتهم لليوم الثاي ي‬ ‫جميع مناطق امملكة اأم�ض‪ ،‬وقد اختفى �شبح الختبارات‬ ‫الذي كان يثر اخوف بن الطاب ويقلق اأ�شرهم ي‬ ‫ال�شابق بعد تطبيق نظام امقررات الذي �شمل ‪ 35%‬من‬ ‫امدار�ض الثانوية ي امملكة‪ .‬وقال م�شرف وزارة الربية‬ ‫والتعليم �شالح التويجري لـ»ال�شرق» اإن رهبة الختبارات‬ ‫التي كانت ت�شيطر على الطاب واأ�شرهم قد اختفت ب�شكل‬ ‫كبر‪ ،‬وذلك من خال الختبارات ال�شريعة التي جري‬ ‫للطاب داخل ال�شف على مدار الف�شل الدرا�شي وهو ما قلل‬ ‫من اخوف عند اأغلبهم وهياأهم نف�شي ًا لأداء الختبارات ي‬ ‫اأي وقت‪ ،‬كما اأن للقيا�ض والتقوم ام�شتمر دور ًا ناجح ًا ي‬ ‫متابعة الطاب وحثهم على امذاكرة‪ ،‬ما يجعل الطالب مهياأ‬ ‫نف�شي ًا ومعلوماتي ًا لأداء الختبارات دون اأن يحتاج لبذل‬ ‫جهد كبر ي ال�شتذكار‪.‬‬

‫‪ 249‬مليون ريال إنشاء‬ ‫مستشفى في حائل‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬ ‫اأجرت جامعة طيبة مثلة ي عمادة التعليم اموازي وام�شتمر‬ ‫اختبارات الف�شل الدرا�شي الأول للعام اجامعي ‪1433-1432‬هـ لـ (‪)39‬‬ ‫طالب ًا من طاب النت�شاب امحكوم عليهم بال�شجن ي منطقة امدينة امنورة‪.‬‬ ‫واأو�شح عميد التعليم اموازي وام�شتمر الدكتور من�شور بن عبدالعزيز‬ ‫احجيلي اأن اإدارة اجامعة توؤكد حر�شها على اأداء الطاب امحكوم عليهم‬ ‫بال�شجن العام اختباراتهم ي ال�شجن‪ ،‬م�شيد ًَا بتعاون مدير عام �شجون‬ ‫منطقة امدينة امنورة العقيد عبدالرحمن احازمي‪ .‬واأ�شار احجيلي اإى اأن‬ ‫نتائج الختبارات �شيتم اإعانها ي الأيام امقبلة مع ت�شليم الدرجات للطاب‬ ‫بالتعاون مع اإدارة ال�شجون اأو من خال موقع اجامعة على النرنت‪.‬‬

‫�سجن �مدينه‬

‫عشرة مليارات ريال توفرها «المباني الخضراء» في جدة‬ ‫جدة ‪� -‬شعد اآل منيع‬

‫د‪ .‬هاي �بو ر��س‬

‫اأكد اأمن حافظة جدة الدكتور هاي اأبو را�ض‬ ‫توجه الأمانة نحو ن�شر ثقافة امباي اخ�شراء‪ ،‬واأنها‬ ‫اأعدت اإ�شراتيجية لتعزيز ذلك من خال ندوات وملتقيات‬ ‫م�شاركة امجل�ض ال�شعودي للمباي اخ�شراء‪.‬‬ ‫وقال اأبو را�ض اإن تطبيق ام�شروع ي جدة �شيقوم‬ ‫بتحقيق وفورات مالية تبلغ نحو ع�شرة مليارات ريال حتى‬ ‫العام ‪ ،2030‬وي�شهم ي تقليل ا�شتهاك الكهرباء وامياه‪،‬‬ ‫كما يعمل على توفر الوظائف وتقليل حالت امر�ض‬ ‫والوفاة الناجمة عن نوعية الهواء الداخلي‪ .‬م�شر ًا اإى‬

‫اإمكانية تطبيق ام�شروع بخف�ض الكربون باأكر من خم�شة‬ ‫ماين طن‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن الأمانة ت�شعى اإى وجود ما ي�شمى‬ ‫بالقرية اخ�شراء لتكون موذج ًا يحتذى به‪ ،‬ودرا�شة‬ ‫تخ�شي�ض رخ�ض امباي اخ�شراء‪ ،‬بالإ�شافة اإى ثاث‬ ‫درا�شات جدوى اقت�شادية‪ ،‬الأوى ل�شتخدام الطاقة‬ ‫البديلة لإنارة ال�شوارع والأنفاق‪ ،‬والثانية لإن�شاء م�شنع‬ ‫للطاقة ال�شم�شية لت�شجيع القطاع اخا�ض‪ ،‬والثالثة‬ ‫ل�شتثمار حطات التريد امركزية‪ .‬وقال اإن الفكرة تعتمد‬ ‫على حاولة ال�شتفادة من الطاقة البديلة‪ ،‬التي ل تبعث‬ ‫غاز ثاي اأك�شيد الكربون ي اجو‪.‬‬

‫مواطنو الرس يدعون لتشغيل المستشفى‬ ‫القديم بعد أن أصبح مأوى للكاب السائبة‬ ‫الر�ض ‪� -‬شالح العبان‬ ‫اأبدى مواطنون ي حافظة‬ ‫الر�ض ا�شتياءهم من و�شع م�شت�شفى‬ ‫الر�ض القدم الذي بقي مهجور ًا منذ‬ ‫�شنوات‪ ،‬م�شرين اإى عدم تدخل‬ ‫وزارة ال�شحة لإعماره ما يخدم‬ ‫اأهاي امحافظة‪.‬‬ ‫وطالب الأهاي الوزارة‬ ‫بالتدخل ال�شريع ل�شتثمار امبنى‬

‫ل�شالح امواطنن‪ ،‬وقال اأحد �شكان‬ ‫حي ال�شحة الذي يجاور ام�شت�شفى‬ ‫امواطن ثامر احربي لـ»ال�شرق» اإن‬ ‫امبنى على و�شعه احاي يجلب‬ ‫الأذى لأهاي احي بعد اأن اأ�شبح‬ ‫مرتع ًا لبع�ض احيوانات ال�شائبة التي‬ ‫اتخذته ماأوى لها لي ًا ونهار ًا‪.‬‬ ‫وقال امواطن حمد اخليفة «ل‬ ‫يجوز اأن ننظر دون اأن نفعل �شيئ ًا‬ ‫حيال هذا الأمر» وت�شاءل «اأين مكافحة‬

‫�م�ست�سفى مهجور وليحمل �سوى ��سمه‬

‫إدارة التعليم تقف على أداء‬ ‫ااختبارات في مدارس المدينة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬

‫الف�شاد من مثل هذه الأمور؟ لبد من‬ ‫التحقيق وحا�شبة كل متخاذل»‪.‬‬ ‫وقال امواطن نا�شر ال�شليمان‬ ‫«اأنا وجراي مت�شررون ب�شكل كبر‬ ‫من هذا ام�شت�شفى امهجور‪ ،‬ونتخوف‬ ‫من اأن ي�شتخدم امبنى من قبل �شعاف‬ ‫النفو�ض ي اأغرا�ض ت�شيء لأهل‬ ‫امحافظة كلها» واأ�شاف مواطن اآخر‬ ‫«ام�شت�شفى منذ افتتاحه ي عام‬ ‫‪١٣٧٢‬هـ‪ ،‬وقد اأقامته الدولة و�شاعد‬

‫حائل ‪� -‬شلطان العاي�شي‬ ‫�ش ّلمت ال�شوؤون ال�شحية ي منطقة حائل اأم�ض الأول اأر�ض م�شروع‬ ‫م�شت�شفى حائل العام للموؤ�ش�شة امنفذة بعد اأن وقع وزير ال�شحة منت�شف‬ ‫الأ�شبوع اما�شي عقد ام�شروع‪ .‬واأكد مدير عام ال�شوؤون ال�شحية ي امنطقة‬ ‫الدكتور نواف بن عبدالعزيز احارثي اأن تكلفة ام�شروع الإن�شائية تبلغ ‪249‬‬ ‫مليونا و‪ 926‬األفا و‪ 632‬ريا ًل‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن ام�شروع ب�شعة ثاثمائة‬ ‫�شرير‪ ،‬مكوّن من �شبعة اأدوار م�شاحة اإجمالية تقدر بـ‪ 65‬األف مر مربع‬ ‫وعلى اأر�ض م�شاحتها ‪ 245‬األف مر مربع‪ ،‬مبين ًا اأن غرف التنوم �شتكون‬ ‫فردية جميع امر�شى‪ ،‬كما اأن اإجماي غرف العنايات امركزة بام�شت�شفى تقدر‬ ‫ب�شتن �شرير ًا التي ت�شكل ‪ 20%‬من اإجماي ال�شعة ال�شريرية للم�شت�شفى‪.‬‬ ‫لفت ًا اإى اأن مدة الإن�شاء ‪� 36‬شهر ًا‪.‬‬

‫طاب يوؤدون �لختبار (ت�سوير‪ :‬ر�سيد �ل�سارخ)‬

‫‪ 39‬من منتسبي «طيبة» يؤدون اختباراتهم في سجن المدينة‬

‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬ ‫ك�شف جيولوجي متخ�ش�ض ي درا�شة الظواهر الكونية اأن النفجارات‬ ‫الركانية التي حدثت خال الأيام اما�شية �شمال غرب مدينة احديدة اليمنية‬ ‫باجهة امتاخمة من جهة اجنوب الغربي للحدود ال�شعودية ت�شببت ي‬ ‫انفتاح القاع واندفاع احمم الركانية اإى الأعلى بقوة كبرة على الرغم‬ ‫من اأنه م كبح جماح قوة اندفاع احمم نتيجة ثقل ماء البحر الذي اخرقته‬ ‫وكذلك كثافة ت�شبع اماء بالأماح‪ .‬واأكد زميل الأكادمية الإ�شامية الدولية‬ ‫للعلوم واأ�شتاذ علم الأر�ض بجامعة املك فهد للبرول وامعادن �شابقا‬ ‫الروفي�شور زغلول النجار لـ»ال�شرق» اأن العلماء يعترون البحر الأحمر من‬ ‫اأن�شط مواقع الهزات الأر�شية التي ت�شطحبها ثورات براكن قد تخرج من‬ ‫عمق ي�شل لنحو ثاثة اآلف مر لعمق قاع البحر الأحمر‪ ،‬وهو ما يف�شر م�شهد‬ ‫احمم الركانية املتهبة وارتفاعها عاليا فوق م�شتوى ال�شطح نتيجة ارتفاع‬ ‫حرارتها التي قد ت�شل اإى نحو األف درجة مئوية‪.‬‬ ‫وقد ر�شدت وكالة «نا�شا» الأحداث واأظهرت مياد جزيرة جديدة ي‬ ‫البحر الأحمر بعد اأن بثت �شور ًا للمنطقة ويظهر فيها النفجار على �شكل‬ ‫دخان مت�شاعد وبعد اأن هداأت ثورة الركان بثت �شورة اأخرى للموقع ولكن‬ ‫امفاجاأة كانت ي ظهور جزيرة جديدة م تكن تظهر �شابق ًا‪.‬‬ ‫وا�شتبعد النجار ما ذهب اإليه بع�ض امتخ�ش�شن اأنهم ل ي�شتبعدون اأن‬ ‫تكون النفجارات موؤ�شرات لتوقعات �شيئة معترا اأن تلك النفجارات لي�شت‬ ‫ظواهر جديدة اإما هي حقائق ثابتة للعلماء نتيجة ما ي�شهده قاع البحر‬ ‫الأحمر من هزات خفيفة متوا�شلة‪.‬‬ ‫واأ�شار النجار خال حديثه لـ»ال�شرق» اإي اأن الظاهرة جاء ذكرها ي‬ ‫ور» مبينا اأن كلمة �شجر ي اللغة تعني اأوقد على‬ ‫قوله تعاى «وَالْب َْح ِر ْامَ ْ�شجُ ِ‬ ‫ال�شيء واأحماه‪ ،‬حيث اأق�شم الله بالبحر ام�شجور‪ ،‬لفت ًا اإى اأن كثر ًا من‬ ‫امهتمن والعلماء م ي�شتوعبوا قدما كيف ي�شجر البحر ويحمى‪.‬‬

‫واطلعت «ال�شرق» اأثناء زيارتها لثانوية عبدالرحمن بن‬ ‫مهدي للبنن ي �شرق العا�شمة الريا�ض‪ ،‬على اأداء الطاب‬ ‫لاختبارات ي يومهم الثاي‪ ،‬وقدم مدير امدر�شة اإبراهيم‬ ‫بن �شالح العبدي �شرح ًا ل�شر الأداء‪ ،‬م�شر ًا لتوحيد اآلية‬ ‫تنظيم اأداء الختبارات ي اأغلب مدار�ض امنطقة‪.‬‬ ‫واأ�شاف العبدي اأن مدر�شته تعمل على نظام التعليم‬ ‫امطور من خال تطبيق نظام امقررات لكل ف�شل درا�شي‪،‬‬ ‫لذا لن يواجه الطالب اأي عقبات اأو �شعوبات ي فرة‬ ‫الختبارات‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى نظام امقررات يعمل على تهيئة الطاب‬ ‫على اأجواء الدرا�شة اجامعية‪ ،‬لذلك فاإن اأغلب الطاب الذين‬ ‫در�شوا نظام امقررات حققوا نتائج جيدة ي اجامعت‪.‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأن ‪ 35%‬من امدار�ض ي امملكة طبقت نظام‬ ‫التعليم امطور (امقررات) الذي يعطي الطالب ثقة بنف�شه‬ ‫اأكر‪ ،‬ومنحه حرية اختيار القرار ي امواد وي حديد‬ ‫م�شتقبله الأكادمي‪.‬‬

‫(ت�سوير ‪� :‬سلطان �ل�سام)‬

‫ي بناء بع�ض مرافقه جموعة‬ ‫من امح�شنن‪ ،‬كان يقدم خدماته‪،‬‬ ‫لكن الغريب اأنه حتى ام�شجد الذي‬ ‫كان يخدم احي باإقامة ال�شلوات‬ ‫فيه م هدم جزء منه منذ اأكر من‬ ‫خم�شة اأ�شهر‪ ،‬وم تتم اإعادة تهيئته‬ ‫حتى اليوم» واأ�شاف «كنا نتوقع‬ ‫من ام�شوؤولن ي وزارة ال�شحة‬ ‫اأن يعملوا على جهيز م�شت�شفى‬ ‫خا�ض للن�شاء والولدة والأطفال‪،‬‬ ‫لأن الأهاي يعانون من كرة الزحام‬ ‫ي م�شت�شفى الر�ض الذي افتتح‬ ‫منذ �شنوات‪ ،‬كما يعانون من تباعد‬ ‫امواعيد لأن امحافظة تخدم اأكر من‬ ‫ثاثمائة قرية وهجرة‪ ،‬واجميع الآن‬ ‫يت�شاءل عن و�شع مبنى ام�شت�شفى‬ ‫القدم الذي بقي مهجور ًا يوؤوي‬ ‫احيوانات ال�شائبة ول ي�شتفاد منه‬ ‫ي اأي جال �شحي يخدم امحافظة‬ ‫وتوابعها با�شتثناء عيادة وحدة‬ ‫الدرن»‪.‬‬ ‫«ال�شرق» ات�شلت بالناطق‬ ‫الإعامي ل�شحة منطقة الق�شيم حمد‬ ‫الدبا�شي الذي قال «اإن ام�شت�شفى‬ ‫م�شتفاد منه ح�شب احتياجات القطاع‬ ‫ال�شحي ي حافظة الر�ض ويوجد‬ ‫فيه موين طبي»‪.‬‬

‫تف ّقد م�شاعد مدير عام الربية والتعليم لل�شوؤون التعليمية ي منطقة‬ ‫امدينة امنورة خالد بن عبدالعزيز الو�شيدي مدار�ض امنطقة للوقوف على‬ ‫�شر المتحانات‪ .‬واأو�شح الو�شيدي اأن الإدارة تتطلع من اجولة لتحقيق‬ ‫نتائج اإيجابية تنعك�ض على الطاب ي اأداء اختباراتهم ليحققوا نتائج‬ ‫متميزة‪ .‬واأنهى طاب وطالبات التعليم العام للمرحلتن امتو�شطة والثانوية‬ ‫بامدينة امنورة ثاي اأيام الختبارات ي اأجواء مطمئنة‪ ،‬واأبدى عدد منهم‬ ‫ارتياحا من الأداء‪ ،‬م�شرين اإى �شيق وقت الختبار‪ ،‬وعر عدد من الطاب‬ ‫عن �شعادتهم بالإجابات عن الأ�شئلة رغم الرهبة التي لزمت الختبارات‪.‬‬

‫«تعليم الكبيرات» في نجران‬ ‫يحتفل بمحو اأمية‬ ‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫اأقامت الإدارة العامة للربية والتعليم منطقة جران مثلة ي تعليم‬ ‫الكبرات بامنطقة احتفا ًل �شباح اأم�ض الأحد بقاعة الأمرة تا�شي منا�شبة‬ ‫اليوم العامي مكافحة الأمية‪ .‬وقالت مديرة تعليم الكبرات ي امنطقة غالية‬ ‫ال�شويدي اإن من اأهم ما يقوم به ق�شم تعليم الكبرات وحو الأمية‪ ،‬فتح امجال‬ ‫اأمام الدار�شات ممار�شة هواياتهن واإبراز مهاراتهن ومواهبهن ورعاية تلك‬ ‫الأن�شطة وتوفر الظروف والإمكانات امنا�شبة‪ ،‬وتنويع الأن�شطة من فنية‬ ‫وثقافية‪ ،‬واأ�شارت اى اأن هذا اليوم اأ�ش�شه جهاز حو الأمية ي جامعة الدول‬ ‫العربية عام ‪1966‬م‪ ،‬وذكرت اأن ن�شبة الأمية ي الباد العربية و�شلت اإى‬ ‫الثلث من جموع ال�شكان‪ .‬واألقى مدير عام الربية والتعليم نا�شر امنيع عر‬ ‫ال�شا�شة التلفزيونية كلمة اأو�شح فيها اأهمية مكافحة الأمية وحوها‪ ،‬واأ�شار‬ ‫اإى اأن ذلك يجد اهتماما بالغ ًا‪ ،‬وتدنت ب�شببه ن�شبة الأمية ي ختلف مناطق‬ ‫امملكة‪ .‬من جانبها اأو�شحت م�شاعدة امدير العام للربية والتعليم لل�شوؤون‬ ‫التعليمية بنات رباب حمد الزايدي لـ»ال�شرق» اأن الحتفال ا�شتقطب العديد‬ ‫من امدار�ض وام�شاركات‪.‬‬

‫أول دبلوم لتأهيل الفتيات‬ ‫على التعامل مع مرضى التوحد‬

‫�أول دفعة متخرجة‬

‫(ت�سوير ‪ -‬نوف �مهو�س)‬

‫بريدة ‪ -‬نوف امهو�ض‬ ‫اأقامت جمعية املك عبدالعزيز الن�شائية اخرية «عون» اأم�ض الحد‬ ‫حف ًا منا�شبة اإعان اأول دبلوم من نوعه ي تاأهيل امعاقن بالتوحد من‬ ‫خال معهد التدريب التابع للجمعية‪ .‬وقالت رئي�شة جل�ض الإدارة جمعية‬ ‫املك عبدالعزيز الن�شائية لولوة النغيم�شي اإن برنامج «فن توحد» هو اأول‬ ‫برنامج من نوعه يقام على م�شتوى منطقة الق�شيم للتدريب على امهارات‬ ‫اخا�شة التي من امفر�ض اأن توجد ي مدربات طاب التوحد ي ختلف‬ ‫امعاهد اخا�شة واحكومية‪ .‬واأكدت تاأهيل العديد من امدربات وامعلمات ي‬ ‫ختلف حافظات الق�شيم‪ ،‬وكذلك من خارج امنطقة لتكون امدربة على دراية‬ ‫لفن التعامل مع مر�شى التوحد‪.‬‬


‫عنيزة تستقبل العام بـ ‪ 12‬مهرجان ًا سياحي ًا ألف و‪ 980‬قرار ًا تأديبي ًا في حق موظفين في صحة القصيم‬

‫عنيزة ‪� -‬سالح �لعبان‬

‫��ستعر�ست جن ��ة �لتنمية �ل�سياحية �أم�س‬ ‫روزنام ��ة مهرجانات حافظة عني ��زة �ل�سياحية‬ ‫للعام �حاي‪� ،‬لتي حمل عنو�ن "عنيزة �سياحة‬ ‫�لف�س ��ول �لأربعة"‪ .‬وناق�ست �للجنة ��ستعد�د�ت‬ ‫�جه ��ات كاف ��ة مهرج ��ان �لغ�س ��ا �ل ��ذي �سيق ��ام‬ ‫بع ��د �أ�سبوع ��ن‪ ،‬وت�سمن ��ت �لرزنام ��ة �جديدة‬ ‫مهرجان ��ات �محافظة ‪ 12‬مهرجان � ً�ا هي‪� :‬لغ�سا‪،‬‬

‫بريدة ‪ -‬مانع �آل غب�سان‬

‫و�إنتاج ��ي‪ ،‬و�منتج ��ات �لع�سوي ��ة‪ ،‬و�م�سوكف‪،‬‬ ‫و�لبيئة‪ ،‬و�ل�سي ��ف‪ ،‬و�لت�سوق و�لتمور و�لعيد‪،‬‬ ‫و�لي ��وم �لوطني‪ ،‬وج ��دي‪ ،‬وري ��ف �لعو�سزية‪،‬‬ ‫�إى جانب �لفعاليات �لتي تقام ي نهاية �لأ�سبوع‬ ‫عل ��ى مد�ر �لعام‪ .‬وح�سر �لجتم ��اع �لذي تر�أ�سه‬ ‫�محاف ��ظ �مكل ��ف فه ��د �ل�سلي ��م روؤ�س ��اء �لدو�ئر‬ ‫�حكومي ��ة و�أمن عام �للجن ��ة يو�سف �لوهيب‪،‬‬ ‫و�م�سرف �لعام على مهرجان �لغ�سا مقبل �مقبل‪.‬‬

‫جانب من اجتماع امحافظ مع اأع�ضاء اللجنة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫�أ�� �س ��درت �إد�رة �م�ت��اب�ع��ة ي‬ ‫مديرية �ل�سوؤون �ل�سحية منطقة‬ ‫�لق�سيم �ألف ًا و‪ 980‬قر�ر ً� تاأديبي ًا ي‬ ‫حق موظفن خالفن لأنظمة �لعمل‬ ‫ي ع��د ٍد من م�ست�سفيات وقطاعات‬ ‫�سحية ي �منطقة‪.‬‬ ‫و�أو��س��ح مدير �إد�رة �متابعة‬

‫�سالح �ل�سويل �أن �إد�رت� ��ه قامت‬ ‫ب�‪ 904‬جولت ميد�نية خال �لعام‬ ‫�ما�سي على �مو�قع �لتابعة ل�سحة‬ ‫�لق�سيم‪ ،‬م م��ن خالها �كت�ساف‬ ‫بع�س �مخالفات �متعلقة بعمل تلك‬ ‫�مو�قع وموظفيها‪ ،‬وقد م �تخاذ ما‬ ‫يلزم حيالها‪ ،‬فيما بلغ عدد �موظفن‬ ‫�متخلفن عن �لعمل �لر�سمي بغياب‬

‫اختبارات وطنية لقياس‬ ‫مخرجات التعليم العالي‬ ‫تعمل وز�رة �لتعليم �لعاي‬ ‫على م�سروع بالتعاون مع �مركز‬ ‫�لوطني للقيا�س و�لتقوم لبناء‬ ‫�ختبار�ت وطنية لقيا�س جودة‬ ‫خرجات �لتعليم �لعاي‪.‬‬ ‫و�أو�� � �س � ��ح وك� �ي ��ل وز�رة‬ ‫�لتعليم �لعاي لل�سوؤون �لتعليمية‬ ‫حمد �لعوهلي‪� ،‬أن �مرحلة �لأوى‬ ‫من �م�سروع م �إطاقها على طاب‬ ‫�لتخ�س�سات �لهند�سية فقط‪.‬‬ ‫و�أ� � � �س� � ��ار �إى �أن ب�ق�ي��ة‬

‫�ل� �ت� �خ� ��� �س� ��� �س ��ات �ل� �ه� �ن ��د�� �س ��ة‬ ‫ي �ج���ام� �ع���ات �ل �� �س �ع��ودي��ة‪،‬‬ ‫��س�ي�خ���س�ع��ون �ل �ع��ام �ل��در�� �س��ي‬ ‫�مقبل لختبار�ت ومقايي�س جودة‬ ‫خرجات �لتعليم �لعاي‪ .‬وقال �إن‬ ‫�لوز�رة �أبرمت مع �مركز �لوطني‬ ‫ل�ل�ق�ي��ا���س و�ل��ت��ق��وم م �� �س��روع � ًا‬ ‫يت�سمن �إع � ��د�د م�ع��اي��ر قيا�س‬ ‫خرجات �لتعليم �لعاي بح�سب‬ ‫�م �� �س��روع ع �ل��ى م ��ر�ح ��ل ��س��وف‬ ‫ت�سمل تدريجي ًا جميع خريجي‬ ‫�جامعات �ل�سعودية‪.‬‬

‫معالجة مؤقتة لدوار العقيق‬

‫عمال ال�ضركة يثبتون "عيون القطط" و�ضط الطريق‬

‫�لباحة ‪� -‬سفر �لغامدي‬ ‫ت� �ب ��د�أ �إد�رة �ل �ن �ق��ل ي‬ ‫�لباحة لإيجاد معاجة لدو�ر‬ ‫حافظة �لعقيق و�لذي يعتر‬ ‫ن�ق�ط��ة �ل �ت �ق��اء ط��ري��ق �م �ط��ار‬ ‫بطريق �لعقيق �لريا�س‪.‬‬ ‫وي� �اأت ��ي ذل���ك ي �إط���ار‬ ‫ح�سن و�سع �لدو�ر حيث م‬ ‫و�سع مطبات �سناعية للتهدئة‬ ‫وعامات حذيرية لل�سائقن‬

‫(ال�ضرق )‬

‫م��ن جميع �ج�ه��ات و�أو��س��ح‬ ‫م��دي��ر م���رور �ل �ب��اح��ة �لعقيد‬ ‫ع �ب��د �ل �ل��ه �ل��ق��ري �أن ه�ن��اك‬ ‫م �ق��رح��ات لتح�سن �ل���دو�ر‬ ‫�سبق مناق�ستها �سمن جنة‬ ‫م�سكلة مع �إد�رة �لطرق و�لنقل‬ ‫ب��ال �ب��اح��ة و��س�ي�ت��م ���س�ت�ي�ف��اء‬ ‫در��ستها من جميع �جو�نب‬ ‫م �ع��اج��ة و���س��ع �ل� � ��دو�ر ي‬ ‫�م�ستقبل �لقريب‪.‬‬

‫المجلس التقني يدفع بـ ‪208‬‬ ‫متدربين للقطاعين الحكومي والخاص‬

‫جر�ن ‪ -‬علي �حياي‬

‫�لتحق ‪ 208‬متدربن من‬ ‫قبل مل�س �ل�ت��دري��ب �لتقني‬ ‫و�م�ه�ن��ي ب�ن�ج��ر�ن بالقطاعن‬ ‫�حكومي و�خا�س‪.‬‬ ‫وذل� � � ��ك خ� � ��ال �ل �ف �� �س��ل‬ ‫�ل �ت��دري �ب��ي �ل��ث��اي م��ن �ل �ع��ام‬ ‫�ج ��اري ‪� 1433-1432‬ل��ذي‬ ‫ياأتي �سمن �لتدريب �لتعاوي‬ ‫و�م �ي��د�ي �م�ستمر‪ .‬و�أو��س��ح‬ ‫رئي�س �مجل�س عامر �آل ح�سن‬ ‫ل�»�ل�سرق» �أن��ه م عمل �أ�سبوع‬ ‫تهيئة للمتدربن ي �لوحد�ت‬ ‫�ل �ت��دري �ب �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث ب �ل��غ ع��دد‬ ‫�ملتحقن بالكلية ‪ 182‬متدرب ًا‬

‫تحرك المصانع يُ عيد الباط برنية‬ ‫ومخاوف من سوق سوداء‬

‫�لطائف ‪ -‬ماجد �ل�سربي‬

‫�ضالح ال�ضويل‬

‫أنين الكام‬

‫مرة أخرى‪ :‬الواقفون‬ ‫على أبواب الجمعيات‬ ‫والمشايخ! (‪2‬ــ‪)2‬‬

‫رنية ‪ -‬عمر �آل عمر‬

‫ب�� ��د�أت ح� ��ات �ل �ب �ن��اء ي‬ ‫ح��اف �ظ��ة رن �ي��ة ت ��وّ ف ��ر كميات‬ ‫ب�سكل ن�سبي‪،‬‬ ‫�ل �ب��اط �ج��اه��ز‬ ‫ٍ‬ ‫وذل � ��ك ب �ع��د �أن ع � ��ادت جم � ��دد�ً‬ ‫وردين‬ ‫لا�ستقر�ر جر�ء حرك �مج ِ‬ ‫ل�ل�ع�م��ل ع �ل��ى ج �ل��ب ك �م � ّي��ات من‬ ‫م�سانعها ي حافظة خمي�س‬ ‫م�سيط‪ .‬وم ت�ستطع �م�سانع‬ ‫ي وق��ت �سابق توفر �لكميات‬ ‫�ل��ازم��ة لإر��س��ال�ه��ا للمحافظات‬ ‫�مججاورة‪ ،‬بعد �أن �أ ّكدت م�سادرل�‬ ‫"�ل�سرق" �أن �لتوقف عائد لتاأثر‬ ‫�م �� �س��ان��ع �ج �ن��وب �ي��ة بالطق�س‬ ‫�ل �ب��ارد �ل ��ذي ��س� ّك��ل ع��ائ�ق� ًا �أم��ام‬ ‫توفر طلبات �مج�ستهلكن‪.‬‬ ‫وق�� ��ال �مج� � � ��وّرد �أح� �م ��د �إن‬ ‫�أع �م��ال �إن���س��اء م�ساكن حافظة‬ ‫رنية ��ست�سلمت للو�قع و�أعلنت‬ ‫توقفها عن �لعمل بعد �لأزمة �لتي‬ ‫�جتاحت �محافظة مجنذ �لأ�سبوع‬

‫علي مكي‬

‫كم ّية باط ُمتوفرة ي اأحد م�ضاكن رنية‬

‫�ما�سي �إل �أننا ك� جم��و ّردي��ن جقمنا‬ ‫ّات من �لباط �جاهز‬ ‫بجلب كمي ٍ‬ ‫أ�سعار ثابتة وم تنجل �لأزمة‬ ‫وبا ٍ‬ ‫ب�سكل جكلي‪.‬‬ ‫ٍ‬

‫وق��ال �أح��د �مجتابعن حركة‬ ‫�م���س��ان��ع �إن �ع��ت��د�ل �لأج� ��و�ء‬ ‫�لأي ��ام �ما�سية �ساهم ي زي��ادة‬ ‫�لإن� �ت���اج وم� � ��از�ل �خ� ��وف من‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ح ّرك �أ�سحاب �ل�سوق �ل�سود�ء‬ ‫و�� �س �ت �غ��ال �ل�ك�م�ي��ات �مج�ت��وف��رة‬ ‫لتخزينها ي �مخازن و��ستغال‬ ‫أ�سعار مجبالغ فيها‪.‬‬ ‫بيعها با ٍ‬

‫تدشين مشروع طريق الملك فيصل ببلجرشي‬ ‫�لباحة ‪� -‬سفر�لغامدي‬

‫د�سن حافظ حافظة بلجر�سي حمد د�د� م�سروع‬ ‫ن ��زع ملكية وفت ��ح �متد�د طري ��ق �ملك في�س ��ل للمرحلة‬ ‫�لأوى‪.‬‬ ‫وبلغ ��ت تكلفة �لطريق ‪ 22‬مليون ري ��ال ‪ .‬و�أو�سح‬ ‫رئي� ��س �لبلدي ��ة �سعي ��د �ح�سيل ب� �اأن �لطري ��ق �سربط‬ ‫موق ��ع �ل�سوق �لقدم و�منطقة �مركزية باأحياء �ح�سن‬ ‫و�جب ��ل و�جلحي ��ة فيم ��ا يرتبط م ��ع �س ��ارع �ملك عبد‬ ‫�لعزي ��ز ي موقع �سكر�ن‪.‬كما �سي�ساه ��م �لطريق ي فك‬ ‫�لختناقات �مرورية ‪.‬‬ ‫كما قام حافظ بلجر�سي حمد د�د� بجولة ميد�نية‬ ‫د�خ ��ل �محافظ ��ة �طل ��ع خالها عل ��ى �م�ساري ��ع �جاري‬ ‫تنفيذها ومنها م�سروع درء �أخطار �ل�سيول ‪.‬‬

‫امحافظ ي�ضاهد ت�ضاميم ام�ضروعات ميدانيا‬

‫( ال�ضرق )‬

‫ـ واي�ش معاك في الجمع ّية؟‬ ‫ـ اأراج ــع‪ ،‬اأبغى الخير‪ .‬بنتي مطلقة ومري�ض ــة بالكلى‪ ،‬ومعاي بنت ثانية‬ ‫م ــا اأدري م ــا ه ــو اأجاها يا ولدي‪ ،‬فجـ ـاأة اإا وهي معوقة‪ ..‬الحم ــد لله على كل‬ ‫حال‪.‬‬ ‫ـ واأبوهم فين؟‬ ‫ـ الله يرحمه‪.‬‬ ‫ـ واإخوانهم؟‬ ‫ـ واح ــد في ج ــدة متز ّوج وحاله تعبان‪ ،‬والثاني ف�ض ــل من وظيفته وهو‬ ‫مري�ش مثل اأخته‪.‬‬ ‫ـ اإن �ضاء الله الجمعية اأعطتكِ حاجة اليوم؟‬ ‫ـ "والله يا ولدي يقولون ما قد اأجا وا �ض ــي‪ ،‬واقفة عندهم من �ض ــاعتين‬ ‫م ــدري ث ــاث! وكل يوم يقولون تعالوا بعد اأ�ض ــبوع واإا بعد يومين‪ ..‬ونبغى‬ ‫نح�ض ــل معاهم‬ ‫اأوراق‪ ..‬ب� ــش ال�ض ــراحة اأنه ــم ما يق�ض ــرون‪ .‬من وقت لوقت ِ‬ ‫اأ ّمية (تق�ضد ‪ 100‬ريال) واأميتين‪ .‬واأحيانا اأمثاث‪ ،‬وكلها تروح يا �ضيدي‬ ‫في م�ض ــاويرنا واإليهم اأو في ت�ض ــوير ااأوراق اللي يطلبوها منا‪ .‬الدنيا تبغى‬ ‫�ضبر با�ضل يا ولدي"!‬ ‫ـ وال�ضدقات ال�ضنوية؟‬ ‫ـ "اإحنا ن�ض ــمع اأن اأهل الخير ما يق�ض ــرون ير�ض ــلون مايين كل �ضنة‪..‬‬ ‫ووق ــت م ــا ن�ض ــمع به ــا اأجت ن ــروح عند الل ــي يوزعون ه ــذي ال�ض ــدقات من‬ ‫الم�ض ــايخ ونتعب ون�ض ــتقيم (ا ْأي يتعبون من الوقوف على اأبوابهم)‪ ،‬وبع�ضنا‬ ‫يح�ض ــل امخم�ض ــين ونا�ش ا ّمية‪ ،‬ونادر اإذا زادت بعدما نب�ض ــم على اأوراق!‬ ‫نعمة اأح�ض ــن من ما�ض ــي! ويمكن النا�ش اللي محتاجة اأكثر من الفلو�ش اللي‬ ‫تيج ــي والل ــه العالم يا ولدي"! وتنهدت بعمق وحرارة تبعتها ب�ض ــحكة باهتة‬ ‫تقطر حزنا‪.‬‬ ‫كان عل ـ َـي اأن اأ�ض ــمت ع ــن ااأ�ض ــئلة واأكف عن كل كام‪ ،‬قبل اأن ت�ض ــير‬ ‫علين ــا بالتوق ــف عند غرفة على جانب الطريق من الناحية ااأخرى حيث بيتها‬ ‫الذي دخل��ه �ضريعا دون اأن تو ّدعنا وكاأنها اأح�ضت باأن بكاء ونحيبا عا�ضفين‬ ‫ـيت اأن تل ِوث بيا�ش تفاوؤل ال�ض ــباب فينا‬ ‫يلحان على الخروج من قلبها‪ ،‬فخ�ض ـ ْ‬ ‫وانطاقته الجامحة‪ ،‬ولم تكن تدري باأن قلبي يرى ااآن نحيبها وقد �ضال في‬ ‫ذات المجرى لنهر حزننا الطويل والمت�ضع بات�ضاع هذه ااأر�ش!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫ملتقى دولي بجامعة نايف‬

‫�لريا�س ‪ -‬عبد�لعزيز �لعنر‬

‫عامر اآل ح�ضن‬

‫تنظ ��م جامع ��ة ناي ��ف �لعربي ��ة‬ ‫للعل ��وم �لأمنية بالتعاون مع �منظمة‬ ‫�لعربي ��ة لله ��ال �لأحم ��ر و�منظم ��ة‬ ‫�لدولي ��ة للحماي ��ة �مدني ��ة و�لدف ��اع‬ ‫�مدي �ملتقى �لعلم ��ي �لأول لأجهزة‬ ‫�له ��ال �لأحمر وذلك خال �لفرة من‬ ‫‪� 9‬إى ‪ 11‬يناي ��ر �ح ��اي ي مق ��ر‬ ‫�جامعة ي �لريا�س‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح مدي ��ر �إد�رة �لعاقات‬ ‫�لعام ��ة و�لإع ��ام باجامع ��ة خال ��د‬ ‫�حرف�س �أن �ملتقى ياأتي �نطاقا من‬ ‫حر�س �جامعة على مناق�سة �لق�سايا‬ ‫�لإن�ساني ��ة وتعزيز�ح ��ر�م �لقانون‬

‫‪-‬‬

‫ي تخ�س�سات تقنية ختلفة‪،‬‬ ‫وبلغ ع��دد �ملتحقن من �معهد‬ ‫�ل�سناعي �لثانوي ‪ 26‬متدرب ًا‪،‬‬ ‫وم ت��وزي �ع �ه��م ج �م �ع �ي � ًا على‬ ‫‪ 65‬من�ساأة حكومية وخا�سة‬ ‫بامنطقة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫تحركات تربوية لتفعيل «بطاقة المعلم»‬ ‫ت �ع �ت��زم وز�رة �ل��رب�ي��ة‬ ‫و�ل�ت�ع�ل�ي��م ي ت�ف�ع�ي��ل بطاقة‬ ‫�معلم عملي ًا خال �لفرة �مقبلة‬ ‫‪ .‬و�أو�سحت م�سادر ي وز�رة‬ ‫�لربية و�لتعليم ل� "�ل�سرق"‬ ‫�أن توجيه ًا �سدر مديري عموم‬ ‫�ل��رب�ي��ة و�ل�ت�ع�ل�ي��م مخاطبة‬ ‫�أم� � ��ر�ء �م �ن��اط��ق وح��اف �ظ��ي‬ ‫�محافظات لبحث �مو�سوع مع‬ ‫�ل��دو�ئ��ر �حكومية و�سركات‬ ‫وموؤ�س�سات �لقطاع �خا�س‪.‬‬

‫موظف ًا متاأخر ً� �إ�سافة �إى تخلف‬ ‫‪ 382‬موظف ًا م �لتعامل معهم؛ وفق ًا‬ ‫ما ن�ست عليه �أنظمة �خدمة �مدنية‬ ‫و�لأنظمة �لتاأديبية �لأخرى‪ .‬وبلغت‬ ‫�لدعاوى �لتي م ��ستامها لاإد�رة‬ ‫‪ 238‬دعوى حققت فيها جان بنظام‬ ‫مز�ولة �مهن �ل�سحية‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 15‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 9‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )36‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫�لطائف ‪ -‬ماجد �ل�سربي‬

‫وتاأخر ‪ 658‬موظف ًا متغيب ًا و‪356‬‬

‫ودع��ت �ل� ��وز�رة �جهات‬ ‫�م�ستهدفة م�ساركتها ي تكرم‬ ‫�معلمن و�معلمات ي "عام‬ ‫�معلم"‪ .‬و�أك ��دت �م���س��ادر ي‬ ‫�للجنة �لتنفيذية لعام �معلم‬ ‫‪�،‬أن �للجنة و�سعت ت�سور ً�‬ ‫ك��ام � ًا ل��اح�ت�ف��اء بامعلم وق��د‬ ‫ب ��د�أت ي تنفيذ بنود �خطة‬ ‫و�ل �ت��ي ت �ب��د�أ بح�سب �للجنة‬ ‫�ل�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ب�ت�ح�ف�ي��ز �ساغلي‬ ‫�لوظائف �لتعليمية با�ستخر�ج‬ ‫�لبطاقة ‪.‬‬

‫بنود جديدة للتخلص‬ ‫من النفايات الطبية‬

‫بريدة ‪ -‬مانع �آل غب�سان‬

‫ت ��در� ��س م��دي��ري��ة �ل �� �س �وؤون‬ ‫�ل�سحية ي �لق�سيم بنود �لعقد‬ ‫�ج��دي��د ل��رن��ام��ج �ل�ت�خ�ل����س من‬ ‫�لنفايات �لطبية‪.‬‬ ‫و�أو�سح مدير �إد�رة �لتخل�س‬ ‫�لآم��ن من �لنفايات �لطبية ب�سحة‬ ‫ً‬ ‫�جتماعا‬ ‫�لق�سيم عبد�لله �مجيدل �أن‬ ‫إد�ري‬ ‫ل‬ ‫و�‬ ‫عقد بن �م�ساعد �م��اي‬ ‫عبدالله امجيدل‬ ‫للمديرية �سام �لر�سيد �أم�س �لأول بالعقد �جديد �إ�سافة لو�سع خطة‬ ‫مدير عام �ل�سركة �منفذة مناق�سة لدر��سته وحل �معوقات و�م�سكات‬ ‫ودر��سة �لعديد من �لبنود �متعلقة �لتي كانت بالعقد �ل�سابق‪.‬‬

‫�ل ��دوي �لإن�س ��اي من خ ��ال تنظيم‬ ‫لق ��اء�ت علمي ��ة متخ�س�س ��ة ج�سد‬ ‫�أهد�ف �جامعة ور�سالتها ي حقيق‬ ‫�لأمنمفهومه�ل�سامل‪.‬‬

‫نظافة معدومة لقرى صامطة‬ ‫جاز�ن ‪ -‬حمد �ل�سميلي‬

‫آل هيازع لـ |‪ :‬مشروع حضاري أكاديمي‬

‫‪ 120‬عيادة مجانية لأسنان بجازان‬

‫جاز�ن ‪� -‬إبر�هيم �حازمي‬

‫تقدم جامعة جاز�ن خدماتها �مجانية من خال‬ ‫‪120‬عيادة موذجية تخ�س�سية جديدة لاأ�سنان‬ ‫ي كلية طب �لأ�سنان مجمع �ل�سو�جرة �لأكادمي‬ ‫�ل�ط�ب��ي‪ .‬وتلتقي تلك �ل �ع �ي��اد�ت ي ممع و�ح��د‬ ‫بامنطقة وفق �أحدث �لتجهيز�ت و�لتقنيات �لعامية‬ ‫ومدعمة معامل وختر�ت و�أجهزة �أ�سعة بالغة‬

‫وحدات جديدة‬ ‫للطب المنزلي في‬ ‫الباحة‬

‫�لتقدم‪ ،‬ومنها جهاز �لت�سوير �لإ�سعاعي ثاثي‬ ‫�لأبعاد‪� ،‬لذي يعد �لأول من نوعه بالإ�سافة �إى جهاز‬ ‫�أ�سعة �لبانور�ما �متطور‪ .‬و�نتهجت �جامعة هذ�‬ ‫�لأ�سلوب �نطاق ًا من �إدر�كها لأهمية �لدور �لتعليمي‬ ‫و�لجتماعي و�إ�سهام ًا منها ي رفع م�ستوى �لرعاية‬ ‫�ل�سحية ‪.‬‬ ‫وق��ال مدير جامعة ج��از�ن حمد �آل هيازع ل�‬

‫�لباحة ‪ -‬ماجد �لغامدي‬ ‫تعقد مديرية �ل�سوؤون �ل�سحية ي منطقة �لباحة‬ ‫ور�سة عمل لرنامج �لطب �منزي مقر �ل�سوؤون �لأكادمية‬ ‫م�ست�سفى �ملك فهد يومي �لأحد و�لإثنن ‪ 22 � 21‬من �سفر‬ ‫�جاري‪ .‬و�أو�سح مدير �إد�رة �لإعام و�لتوعية �ل�سحية‬ ‫و�لناطق �لإعامي ب�سحة �لباحة ماجد �ل�سطي �أن ور�سة‬

‫"�ل�سرق"‪ :‬ي�سعدي �أن �أزف �لب�سرى لهذ� �م�سروع‪،‬‬ ‫�لذي ياأتي �سمن دور �جامعة ي خدمة �مجتمع‪،‬‬ ‫عر عياد�ت بالغة �لتقدم مثمن ًا لأمر منطقة جاز�ن‬ ‫�لأمر حمد بن نا�سر بن عبد�لعزيز دعمه وم�ساندته‬ ‫لهذ� �م�سروع �ح�ساري �لأك��ادم��ي‪� ،‬ل��ذي �سيعود‬ ‫بالنفع على ط��اب وط��ال�ب��ات ط��ب �لأ�سنان ب�سكل‬ ‫خا�س‪ ،‬و�مو�طنن من �منطقة و�مناطق �مجاورة‪.‬‬

‫�لعمل تاأتي تاأكيد ً� على ن�سر ر�سالة �لطب �منزي بن مقدمي‬ ‫�خدمة �ل�سحية للمو�طنن ‪ .‬و�أ�سار �أن در��سة قائمة لفتح‬ ‫وحد�ت ي م�ست�سفى �مندق �لعام‪.‬و�أكد م�ساعد �مدير �لعام‬ ‫للطب �لعاجي عادل �لغامدي �أن فريق �لطب �منزي يقوم‬ ‫بزيار�ت مدولة للمر�سى ي منازلهم‪ّ .‬‬ ‫وبن �أنه �سوف يتم‬ ‫�لتو�سع ي تقدم �خدمات �لطبية للمر�سى ي �منازل‪.‬‬

‫�متنع عمال �لنظافة �لتابعة‬ ‫لإح��دى �ل�سركات ي قرى �ل�سهي‬ ‫ع��ن �لعمل بعد تعر�سهم لعتد�ء‬ ‫بال�سرب من �أحد �مو�طنن‪.‬‬ ‫و�أو�سح رئي�س �لبلدية‪� ،‬أحمد‬ ‫عطيف‪� ،‬أن �لعمال رف�سو� �لقيام‬ ‫بعملهم حتى يوؤخذ حقهم‪ ،‬من خال‬ ‫�ل�سكوى �لتي قدمت مركز �ل�سهي‬ ‫�سد من �عتدى عليهم‪.‬‬ ‫وتذمر �أهاي �لقرى �ل�ساحلية‬ ‫�لتابعة مركز �ل�سهي ي حافظة‬ ‫�سامطة‪ ،‬من تناثر �لنفايات على‬

‫ج��و�ن��ب �لطرقات وي �ل�سو�رع‬ ‫وعند مد�خل منازل �لقرية لاأ�سبوع‬ ‫�لثاي على �لتو�ي‪ ،‬حيث م يقم‬ ‫عمال �لنظافة بزيارة هذه �لقرى‪.‬‬ ‫فيما ينت�سر ه��ذه �لأي��ام �لبعو�س‬ ‫�ل�ن��اق��ل ل �اأم��ر����س �خ �ط��رة‪ ،‬مع‬ ‫بقاء �لنفايات لأي��ام‪ ،‬بينما ي�سطر‬ ‫بع�س �مو�طنن �إى حرق �لنفايات‬ ‫ي منازلهم‪ ،‬رغم ما يوؤدي �إليه من‬ ‫خ��اط��ر؛ نتيجة �ن�ب�ع��اث �ل��دخ��ان‬ ‫م��ن �ح��ر�ئ��ق‪� ،‬ل ��ذي يت�سبب ي‬ ‫م�سكات �سحية للجميع‪ ،‬خا�سة‬ ‫�لأطفال وكبار �ل�سن‪.‬‬

‫اإيدز والمجتمع في لقاء مفتوح بجدة‬ ‫جدة ‪� -‬ل�سرق‬ ‫ي�ل�ت�ق��ي غ� ��د ً� �أط� �ب ��اء وط ��اب‬ ‫وط ��ال� �ب ��ات �ج ��ام� �ع ��ات وم �ث �ل��و‬ ‫بع�س �لقطاعات مع �متعاي�سن مع‬ ‫فرو�س �لإيدز‪.‬‬ ‫و�سيعقد لقا ًء مفتوح ًا ي جدة‬ ‫مناق�سة �أبرز �لإ�سكاليات �لتي تو�جه‬

‫�لتعامل م��ع �لإي ��دز و�ل�سلوكيات‬ ‫�خاطئة �لتي ترتبط ي �لإ�سابة‬ ‫بالفرو�س وكيفية تافيها خال‬ ‫�حتفالية �ليوم �لعامي‪ ،‬بح�سور‬ ‫من�سوبي �ل�سحة وعدد من �جهات‬ ‫�حكومية ذ�ت �لعاقة وذلك بقاعة‬ ‫�ل�سلطان بفندق �لإنركونتننتال‪.‬‬


‫إبل سائبة تتسبب في مصرع ستة أشخاص‬ ‫�أبها ‪� -‬ح�شن �آل �شيد‬ ‫ل �ق��ي ��ش�ت��ة �أ� �ش �خ��ا���ص‪ ،‬ب�ي�ن�ه��م طفلة‪،‬‬ ‫م�شرعهمفجر�أم�ص‪،‬و�أ�شيب�شخ�شان�آخر�ن‬ ‫ي حادث مروع بالقرب من مركز عمق �لتابع‬ ‫محافظة حايل ع�شر على �لطريق �لدوي‬ ‫جدة جاز�ن‪.‬وتعر�شت �شيارة من نوع هوند�‬ ‫ي�شتقلها زوج وزوج ��ة وطفلتهما ارتطام‬ ‫م��ع قطيع م��ن �اإب��ل �ل�شائبة على �لطريق؛‬

‫ما �أدى �إى �نحر�فها عن م�شارها لت�شطدم‬ ‫�شيارة �أخ��رى بها من �خلف‪ ،‬وتنحرف �إى‬ ‫�اج��اه �معاك�ص‪ ،‬وت�شطدم ب�شيارة ثالثة‬ ‫ي�شتقلها �شعودي وثاثة �أجانب وباك�شتانيان‬ ‫وم�شري‪.‬‬ ‫و�أ� �ش �ف��ر �ح � ��ادث ع��ن وف� ��اة �اأ���ش��رة‬ ‫�مكونة من �أب و�أم و�بنتهما‪ ،‬بااإ�شافة �إى‬ ‫�شائق �ل�شيارة �اأخرى ي �اجاه �معاك�ص‬ ‫و�مر�فقنمعه‪.‬‬

‫وفاة عامل واختناق ستة من عادم سيارة‬ ‫حائل ‪ -‬خلفة �ل�شمري‬

‫الدفاع امدي ي�شتخرج اجثث‬

‫(ال�شرق)‬

‫ت��وي ع��ام��ل‪ ،‬و�أ� �ش �ي��ب �شتة �آخ� ��رون ج�� ّر�ء‬ ‫��شتن�شاقهم لعادم �شيارة يُجرى لها عملية �شيانة ي‬ ‫�شكنهم د�خل �إحدى �لور�ص ي �منطقة �ل�شناعية ي‬ ‫حائل‪.‬وبينتم�شادر�أن�لعمالمنقلهم�إىم�شت�شفى‬ ‫�ملك خالد ي حائل لعاجهم‪ ،‬بينما لقي �أحدهم حتفه‬ ‫فور ً�‪ .‬وقامت �أمانة حائل معاينة �موقع؛ للتاأكد من‬ ‫حاات �لت�شمم‪ ،‬و�إجر�ء فحو�شات وحاليل للعمالة‪،‬‬

‫� ّت�شح �أنه �شبب �اختناق ت�شمم كيميائي �أ ّثر على‬ ‫هوؤاء �لعمال‪ ،‬من ج ّر�ء ��شتن�شاق غاز عادم �ل�شيارة‪.‬‬ ‫وقال �لناطق �اإعامي ل�شرطة منطقة حائل‪� ،‬لعقيد‬ ‫عبد�لعزيز�لزنيدي‪�،‬إنه�شباح�أم�ص�اأحد�أبلغ�شابط‬ ‫�ات�شال م�شت�شفى �ملك خالد عن وجود �شبعة و�فدين‬ ‫من �جن�شية �اأ�شيوية‪ ،‬و�أحدهم متوفى‪ ،‬و�لبقية‬ ‫حالتهم م�شتقرة‪ ،‬فيما �ت�خ��ذت جميع �اإج� ��ر�ء�ت‬ ‫�لازمة‪ ،‬وايز�ل �لتحقيق جاري ًا‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 15‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 9‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )36‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫نجاة أربعين طالبة من حريق بحافلتهن‬

‫هشتقة‬

‫بشار يستعد‬ ‫للرحيل‬ ‫تركي الروقي‬

‫وحده ب�ش ��ار يعتقد اأن م�ش ��هد ًا تمثيلي ًا لتفجي � ٍ�ر في قلب المدينة‬ ‫الأ�شد ع�شكرة‪� ،‬شينطلي على العالم ويقنعه ب�"لزمة" النظام الدائمة‪:‬‬ ‫"نحن في مواجهة مع الإرهابيين"‪ ،‬ولم يكن ذلك لول حالة ال�شعف��� ‫التي بلغها الرئي�س ب�ش ��ار ومن حوله من م�شت�ش ��ارين �شوروا له اأن‬ ‫اأرب ��ع علب من بنك الدم في اأي م�شت�ش ��فى وثاث جثث ل�ش ��حايا اآلة‬ ‫القتل مع قليل من الرماد واأ�ش ��وات المفرقعات‪� ،‬ش ��توهم العالم باأن‬ ‫تنظي ��م القاع ��دة انتقل اإلى قلب دم�ش ��ق وي�ش ��تهدف زعي ��م الممانعة‪،‬‬ ‫الذي �شيجد العالم متعاطف ًا معه في مواجهة خطر ذلك التنظيم‪.‬‬ ‫ولأن المخ ��رج‪ ،‬ال ��ذي اأ�ش ��ندت اإلي ��ه المهم ��ة لتجهي ��ز م�ش ��رح‬ ‫العملي ��ة وتثبيت �شخو�ش ��ه لم ��رور الكاميرا عليه ��ا للتوثيق‪ ،‬لم يكن‬ ‫موؤمن� � ًا بالتمثيلي ��ة والر�ش ��الة الت ��ي يراد اإي�ش ��الها‪ ،‬فقد ج ��اءت باهتة‬ ‫ول ��م ت�ش� �اأ كاميرا التلفزيون الر�ش ��مي اأن تغفل ما قبل �ش ��ارة البدء‪،‬‬ ‫فاأظهرت ال�ش ��تعدادات في م�ش ��رح العمل‪ ،‬م�ش ��اهد تثبيت الديكور‬ ‫وبقع الدماء ونقلت بدون ق�شد �شاهد اإثبات على اأن الم�شهد كان من‬ ‫حبكة واإخراج النظام المح�ش ��ور في ثكنة ع�ش ��كرية ا�شمها دم�شق‪،‬‬ ‫وبالتالي تاأكد للمتابع اأن النظام غير جاد في �شلوكه طريق الخروج‬ ‫م ��ن الأزم ��ة‪ ،‬ول ي ��زال يت�ش ��بث باأعذار �ش ��نعها واآمن بها ف ��ي خياله‬ ‫ال�شيا�ش ��ي فقط‪ ،‬ول تجد من ي�ش ��دقها �ش ��وى قناتي المنار والعالم‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫لذل ��ك ج ��اءت هذه العملي ��ة‪ ،‬التي تعي ��د لاأذهان ما ق ��ام به وزير‬ ‫الداخلي ��ة الم�ش ��ري "حبيب العادل ��ي" اآخر فترة مب ��ارك‪ ،‬لتوؤكد اأن‬ ‫ب�ش ��ار ًا يرمي باآخر اأوراقه وي�ش ��تعد بنف�ش ��ه لإ�ش ��دال ال�ش ��تارة على‬ ‫م�شرحية حزب البعث الممانع‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫ضبط «حشيش وحبوب« مع‬ ‫مروجين في سليمانية عنيزة‬

‫�لر�ص ‪ -‬مانع �آل غب�شان‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬

‫اأحد العمال ي م�شت�شفى املك خالد يتلقى العاج (ال�شرق)‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�شر �ل�شقور‬

‫�شب حريق �شباح �أم�ص �اأحد‬ ‫بحافل ��ة نق ��ل تق ��ل نح ��و ‪ 40‬طالبة‬ ‫يتبع ��ن لكلي ��ة �لعل ��وم و�اآد�ب ي‬ ‫حافظة�لر�صمنطقة�لق�شيم‪.‬‬ ‫وج ��ت �لطالب ��ات جميعه ��ن‬ ‫دون ح ��دوث �أي ��ة �إ�شاب ��ات‪ ،‬حي ��ث‬ ‫كان ��ت �حافل ��ة وتتب ��ع اإح ��دى‬ ‫�شركات �لنقل �خا�شة متوجهة من‬ ‫�ل�شبيكية جن ��وب �لر�ص جاه كلية‬ ‫�لعلوم و�اآد�ب بالر�ص‪ ،‬و�أثناء �شر‬ ‫�حافلة تفاج� �اأ �شائقه ��ا و�لطالبات‬ ‫بدخ ��ان كثي ��ف �ش ��ادر م ��ن �إح ��دى‬ ‫�لعجات �خلفية ما ��شتدعى �شائق‬ ‫�حافل ��ة �إى �إيقافه ��ا ف ��ور ً� و�إنز�ل‬ ‫�لطالب ��ات فيم ��ا م نقله ��ن بحافل ��ة‬ ‫بديل ��ة‪ ،‬و�أكملن �ختبار�تهن �مقررة‬ ‫موعده ��ا‪ .‬وبا�ش ��رت ف ��رق �لدف ��اع‬ ‫�مدي محافظة �لر�ص �حريق بعد‬ ‫تلقيها �لباغ ‪.‬‬

‫�أطاحت �إد�رة مكافحة �مخدر�ت ي حافظة عنيزة‪� ،‬أم�ص �اأول‪،‬‬ ‫مروجي خدر�ت ي حي �ل�شليمانية‪.‬و�أو�شح م�شدر ل�"�ل�شرق"�أن‬ ‫�اإطاحةبامروجنتطلبت�إعد�دكمنمدرو�صلهما‪،‬بالتعاونمع�أحد‬ ‫�مو�طنن �لذي كان قد �أبلغ عنهم‪ .‬وقد ذكر م�شدر مطلع ل�"�ل�شرق"�أنه‬ ‫م �لقب�ص عليهم وبحوزتهم كمية من �ح�شي�ص و�حبوب �مخدرة‪،‬‬ ‫بعد تبادل اإطاق �لنار م ي�شفر عن �أي �إ�شابات‪.‬‬

‫‪..‬ومخبأ سري لـبيع «الخليعة«‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�شر �ل�شقور‬

‫�أغلق فرع وز�رة �لثقافة و�اإعام ي حافظة عنيزة ح ًا لبيع‬ ‫�أ�شرطة �لفيديو ي �محافظة بعد ��شتغال عامل �محل لغرفة خلف‬ ‫�موقع ليحولها مكان ًا لرويج �اأفام "�خليعة " و�مخلة بااآد�ب ‪.‬‬ ‫وقب�شت �ل�شرطة على �لعامل وم �لتحفظ عليه اإج��ر�ء‬ ‫�لتحقيقات �لازمة‪.‬‬

‫مصرع عامل إثر سقوط جدار‬

‫( ال�شرق )‬

‫احافلة بعد احراقها بالكامل‬

‫ّ‬ ‫مابسهن الداخلية‬ ‫التحقيق مع مديرة تجبر الطالبات على خلع‬ ‫جاز�ن ‪ -‬حمد �ل�شميلي‬ ‫فتحت �إد�رة �لربية و�لتعليم‬ ‫ي منطقة جاز�ن حقيق ًا مع مديرة‬ ‫مدر�شة �جر�دية �متو�شطة للبنات‬ ‫ي �شامطة‪ ،‬وذل ��ك بعد �شكوى‬ ‫تقدم بها �أول �ي��اء �أم��ور �لطالبات‬ ‫�إى �إد�رة �لربية و�لتعليم ي‬ ‫�منطقة‪ ،‬متهمن �م��دي��رة بقيامها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إجبارهن على‬ ‫بناتهن و�‬ ‫بتفتي�ص‬

‫ّ‬ ‫ماب�شهن �لد�خلية‪.‬‬ ‫خلع‬ ‫وق��ال �م��و�ط��ن عبد�لرحمن‬ ‫عري�شي �إن��ه تفاجاأ بابنته عندما‬ ‫ق� ��ام ب �اإح �� �ش��اره��ا م ��ن �م��در� �ش��ة‬ ‫�اأ� �ش �ب��وع �ما�شي ب��دخ��ول�ه��ا ي‬ ‫ن��وب��ة ب �ك��اء ح���ا ّد ح�ظ��ة رك��وب�ه��ا‬ ‫�ل���ش�ي��ارة �إى و�شولها للمنزل‪،‬‬ ‫وح��اول معرفة �ل�شبب وو�لدتها‪،‬‬ ‫وتكلمت باأن مديرة �مدر�شة قامت‬

‫باإهانتها وجموعة من زمياتها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫إجبارهن على �شرورة �أن‬ ‫وذلك با‬ ‫يقمن بخلع �ماب�ص �لد�خلية من‬ ‫�لبنطلونات �لتي يلب�شنها حت‬ ‫�ل ��زي �م��در� �ش��ي؛ بحجة �أن ذل��ك‬ ‫منوع‪.‬‬ ‫وذكر �مو�طن عبد�لله حا�شر‬ ‫�أن ما قامت به �م��دي��رة من �إهانة‬ ‫لبناتهم �ل�ط��ال�ب��ات وتفتي�ص ما‬

‫يلب�شن حت �ل��زي �مدر�شي‪ ،‬لهو‬ ‫فيه حقر كبر‪ ،‬خا�شة �أن �لبنات‬ ‫ي ه���ذه �ل �� �ش��ن �ح ��رج ��ة يبقى‬ ‫ي ذ�ك��رت�ه� ّ�ن �أي ت�شرف ي�شيء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وخ�شو�شيتهن‪،‬‬ ‫لكيانهن‬ ‫و�أو�� � �ش � ��ح م ��دي ��ر �اإع� � ��ام‬ ‫�لربوي ي تعليم جاز�ن‪ ،‬حمد‬ ‫�لرياي‪� ،‬أن �لتحقيق ايز�ل قائم ًا‬ ‫مع �مديرة‪.‬‬

‫جاز�ن ‪ -‬حمد كعبي‬

‫لقي عامل �إندوني�شي �جن�شية م�شرعه �إث��ر �نهيار ج��د�ر غرفة‬ ‫�رتطمت به �شيارة من نوع �شالون �أدت �إى وفاته‪.‬‬ ‫و�أو�شح �لناطق �اإعامي مديرية �لدفاع �مدي منطقة جاز�ن‬ ‫�لنقيب يحيى �لقحطاي‪� ،‬أن فرقة �اإنقاذ و�اإ�شعاف باإد�رة �لدفاع �مدي‬ ‫باأبي عري�ص بقيادة �لر�ئد نا�شر �لقحطاي با�شرت �حادث م�شاء �أم�ص‪،‬‬ ‫ومت �إز�لة �اأنقا�ص من على �متوفى ونقله �إى �م�شت�شفى‪ ،‬فيما �شلم‬ ‫�موقع للمرور اإكمال �لازم من قبلهم‪.‬‬

‫رجال الدفاع امدي ينت�شلون العامل من الركام‬

‫( ال�شرق )‬

‫وفاة طفلة بعد أسبوع من حريق في منزل أسرتها‬ ‫�أبها –�ح�شن �آل �شيد‬ ‫توفيت طفلة م�شرية ي خمي�ص م�شيط �أم�ص �اأول‪ ،‬بعد �أ�شبوع من‬ ‫ن�شوب حريق ي منزل �أ�شرتها‪.‬‬ ‫ولفظت �لطفلة " �شل�شبيل" خم�ص �شنو�ت �أنفا�شها �اأخرة متاأثرة‬ ‫با�شتن�شاقها كمية من �لدخان �مت�شاعد من �حريق‪ ،‬حيث ظلت �أ�شبوع ًا‬ ‫كام ًا د�خل �لعناية �مركزة �إا �أن حالتها �ل�شحية م تتح�شن ما �أدى �إى‬ ‫وفاتها ي �أحد �أحياء حافظة خمي�ص م�شيط‪ ،‬حيث تلقت عمليات �لدفاع‬ ‫�مدي باغا باحريق وهرعت �لفرق �إى �موقع حيث م �إنقاذ �أفر�د �اأ�شرة‬ ‫وهم بحالة جيدة‪.‬‬

‫تتقدم‬

‫«ماس« يخلي مبنى تعليمي ًا للبنات بشقراء‬

‫مؤسسة الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫وأسرة صحيفة |‬ ‫بصادق المواساة‬

‫للزميل محمد إبراهيم المرزوق‬ ‫نائب مدير مركز | بالدمام‬

‫لوفاة جدته أبيه « أم إبراهيم المرزوق «‬ ‫أسكنها اه فسيح جناته‪ ،‬وألهم أهلها الصبر والسلوان‬

‫إنا ه وإنا إليه راجعون‬

‫اآثار احريق داخل امنزل‬

‫مبنى ال�شوؤون التعليمية ب�شقراء‬

‫(ال�شرق)‬

‫�ن��دل��ع ح��ري��ق ب�شهريج نقل ح�م� ً�ا ب��ام��ادة‬ ‫�معروفة ب�»�لقار» د�خل حرم مدينة جامعة �اإمام‬ ‫حمد ب��ن �شعود �اإ�شامية بحي �لنفل منطقة‬

‫�شقر�ء ‪ -‬بندر �ماجد‬ ‫ت�شبب »ما�ص» كهربائي ي �إخ��اء مبنى‬ ‫�ل�شوؤون �لتعليمية للبنات محافظة �شقر�ء‪.‬‬ ‫وقامت مديرة �مبنى باإعان حالة �لطو�رئ‬ ‫ي �مبنى و�إباغ مركز �لدفاع �مدي محافظة‬ ‫�شقر�ء وق�شم �لت�شغيل و�ل�شيانة ي �إد�رة‬ ‫�لربية و�لتعليم‪.‬‬ ‫وبا�شرت �موقع فرقة من �لدفاع �مدي‬ ‫�ل � ��ذي �أخ� �ل ��ى �م �ب �ن��ى م ��ن ج �م �ي��ع �م��وظ �ف��ات‬ ‫و�لعامات‪.‬‬

‫�شبطت �شرطة منطقة ج��از�ن و�اإد�ر�ت‬ ‫�اأم �ن �ي��ة �ل�ت��اب�ع��ة ل�ه��ا خ��ال حملة �أم�ن�ي��ة ي‬ ‫حافظات �أحد �م�شارحة و�شمد وبي�ص خال‬ ‫�ل�‪� 72‬شاعة �ما�شية على ‪ 1494‬خالف ًا‪.‬‬ ‫ودخ��ل �مخالفون بطريقة غ��ر نظامية‪،‬‬ ‫وه��م من �جن�شية �ليمنية و�اإفريقية‪ ،‬ومن‬ ‫بينهم مطلوبون جنائيون‪ ،‬كما �شبط ‪308‬‬ ‫ح ��زم ق ��ات و�أرب � ��ع � �ش �ي��ار�ت م�ط�ل��وب��ة‪ ،‬ث��اث‬ ‫�شيار�ت بها ت�شعة مت�شللن لتهريبهم‪.‬‬

‫�لريا�ص‪.‬‬ ‫و��شتعل �حريق �شباح �أم�ص نتيجة ت�شرب‬ ‫م��ادة »�ل �ق��ار» �أث �ن��اء عملية �لت�شخن‪ ،‬كما �أف��ادت‬ ‫�معلومات �اأول�ي��ة‪ ،‬فيما و�ج��ه �حريق �شبع فرق‬ ‫�إطفاء و�إنقاذ و�إ�شعاف وخدمات م�شاندة‪.‬‬

‫‪ ..‬وآخر في مبنى إدارة ميناء جازان‬ ‫جاز�ن ‪ -‬حمد كعبي‬ ‫ت�شببت �أعمال حام ي مبنى �إد�رة �ميناء ي‬ ‫منطقة جاز�ن ي �نداع حريق �شباح �أم�ص‪.‬‬ ‫و�أو�شح مدير عام �ميناء‪ ،‬عبد�حميد �شوري‪،‬‬

‫وافدون‬ ‫يشعلون حريق ًا‬ ‫في محل نسائي‬

‫ضبط ‪ 1494‬متسل ًا‬ ‫جاز�ن ‪ -‬علي �جريبي‬

‫حريق في حرم جامعة اإمام‬ ‫�لريا�ص ‪ -‬ر�ئد �لعنزي‬

‫( ال�شرق )‬

‫�أن �حريق وقع �ل�شاعة ‪� 11‬شباح ًا؛ نتيجة �أعمال‬ ‫حام لفك بع�ص �لتجهيز�ت �لقدمة ي �مبنى قبل‬ ‫�إز�لته بالكامل‪ ،‬وذلك عن طريق مقاول �م�شروع‪.‬‬ ‫و مت �ل�شيطرة على �حريق دون وقوع �أي‬ ‫خ�شائر ب�شرية‪.‬‬

‫�مهد ‪ -‬حمد �لو�شمي‬ ‫مكنت �شرطة حافظة مهد �لذهب‪ ،‬من �لقب�ص على و�فدين من‬ ‫�جن�شية �ليمنية‪ ،‬بعد �إحر�قهم �أحد حات �ماب�ص �لن�شائية‪.‬وبجمع‬ ‫خيوط �لق�شية متابعة من مدير �شرطة �مهد‪� ،‬لعقيد حمد �لفريدي‪،‬‬ ‫م �لو�شول �إى �جناة‪ ،‬وبالتحقيق معهم �عرفو� ما ن�شب �إليهم‪ ،‬و‬ ‫�شدقت �عر�فاتهم �شرع ًا‪.‬‬

‫أدوية منتهية الصاحية‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق �لنا�شر‬ ‫ع��رت عمليات وط� ��و�رئ �أم��ان��ة منطقة‬ ‫�لق�شيم‪� ،‬شباح �أم�ص على �أدوية �شحية بيطرية‬ ‫ي �أح��د �أحياء مدينة بريدة‪.‬وبا�شرت �لفرق‬ ‫�مخت�شة �لباغ ب�شكل ف��وري‪ ،‬وحفظت على‬ ‫جميع �لكميات �لتي �ت�شح �أنها �أدوية بيطرية‬ ‫منتهية �ل�شاحية‪ ،‬و�أو�شح مدير �إد�رة �اإعام‬ ‫ي �أمانة �لق�شيم‪ ،‬يزيد �محيميد‪� ،‬أن �اأمانة‬ ‫ك�شفت ع��ن �م�ت���ش�ب��ب‪ ،‬وت�ع�م��ل ع�ل��ى تطبيق‬ ‫�جز�ء�ت ي حقه‪.‬‬

‫آسيوية تحاول اانتحار‬ ‫حائل ‪� -‬شلطان �لعاي�شي‬ ‫تعر�شت عاملة �آ�شيوية اإ�شابات وك�شور‬ ‫ج��ر�ء حاولتها �انتحار بعد �إلقائها بنف�شها‬ ‫م��ن �لطابق �ل�ث��اي منزل كفيلها ب�اأح��د �أحياء‬ ‫منطقة حائل‪.‬و�أو�شح �لناطق �اإعامي ب�شرطة‬ ‫حائل �لعقيد عبد�لع�زيز �لزنيدي �أن باغ ًا �أفاد‬ ‫باحادث ونقلت �لعاملة للم�شت�شفى‪.‬‬


                            1435 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬36) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫م‬2012 ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ‬9

                           

                  

‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬15 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺣﻤﻠﺔ ﻟﻤﻘﺎﻃﻌﺔ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﻨﻴﺰﺓ ﻭﺭﺋﻴﺲ‬ ‫ﺍﻟﻐﺮﻓﺔ ﻳﺆﻛﺪ ﺍﺳﺘﺤﺎﻟﺔ‬ ‫ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬

9

‫اﻟﺘﻔﺖ‬

‫ﻣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺘﺰﻭﺟﻨﻲ؟‬ ‫ﻧﻮف ﻋﻠﻲ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬

                                                " "                                                                                                                     :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬ nalmeteri@alsharq.net.sa

| ‫ﻏﺎﺑﺖ ﺍﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺸﻬﺪ ﻭﻋﻦ ﺍﻟﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﻔﺴﺎﺭﺍﺕ‬

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺷﻮﺍﺭﻉ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﺘﻌﺜﺮﺓ ﺗﺨﻨﻖ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﻭﺗﺘﻠﻒ ﺍﻟﻤﺮﻛﺒﺎﺕ‬ 



                                        

                                                              



                                            

                                               



                                                   

                                       

                                                                

‫ ﻭﺃﻫﻢ ﺍﻟﻤﻄﺎﻟﺐ ﻣﺮﻛﺰ ﺻﺤﻲ ﻭﺇﺳﻌﺎﻑ‬..‫ ﺍﻓﺘﻘﺎﺭ ﺗﺎﻡ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬..‫ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﻤﻌﻈﻢ‬ 



              



                    



                  143142774  

160                       



      160         ���                                      


‫ﺃﻭﺿﺢ ﺃﻥ ﺍﻷﻣﺎﻧﺔ ﺟﻬﺰﺕ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺃﻟﻒ‬ ‫ﻗﻄﻌﺔ ﺃﺭﺽ ﻟﻤﻨﺤﻬﺎ‬ ‫ﺃﻫﺎﻟﻲ ﻣﻜﺔ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺑـ ﺛﻤﺎﻧﻴﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺘﺼﺮﻳﻒ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﻮﻝ ﻓﻲ ﺃﺣﻴﺎﺀ ﺍﻟﻌﻮﺍﻟﻲ ﻭﺍﻟﺸﺮﺍﺋﻊ‬ ‫ﻭﺑﻌﺾ ﺃﺣﻴﺎﺀ ﺟﻨﻮﺏ ﻣﻜﺔ‬ ‫ ( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬36 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬15 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻌﺸﻮﺍﺋﻴﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﻼﺻﻘﺔ ﻟﻤﻨﻰ ﺳﻴﻮﻓﺮ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺕ ﻣﺴﺎﻧﺪﺓ‬ ‫ﻟﻠﺤﺠﺎﺝ ﻭﻳﺴﻬﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻣﺘﺼﺎﺹ ﺍﻻﺯﺩﺣﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻱ‬

10



‫ﺃﻣﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﺔ‬ ‫ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ‬16 : | ‫ﻟـ‬ ..‫ﻟﻠﻄﺮﻕ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ‬ ‫ﺃﺑﺮﺯﻫﺎ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﺪﺍﺋﺮﻱ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬

..‫ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻧﺴﻠﻢ ﺃﻱ ﻣﺨﻄﻂ ﺇﻻ ﻣﻜﺘﻤﻞ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ‬ ‫ﻭﺟﻬﺎﺕ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺃﺧﺮﻯ ﺗﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺄﺧﻴﺮ‬              

             





                                                                          



                                                                              



                      23             

                                                 14291428                                                 



                                         

               18                      



                                                     



                                     

                

                                      



                                                 1429    1431            



                                

        16          

   

 20

 13                      ���                  



                                                                            





                                     



                                   16                                    



                                      



                                                          




                              

 """"""  ���           ""           

(3/4)

‫| ﺗﺮﺍﻓﻖ ﺟﻨﻮﺩ‬ ‫"ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ" ﻓﻲ‬ ‫ﺭﺣﻠﺔ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬36 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺻﻔﺮ‬15 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

11 politics@alsharq.net.sa

‫ ﺳﺠﻨﺎﺀ ﻋﻠﻰ‬..‫ﺍﻟﺘﻌﺬﻳﺐ ﻓﻲ ﻣﻌﺘﻘﻼﺕ ﺍﻷﺳﺪ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﹸ‬ ‫ ﻭﻧﺪﻭﺏ ﻻ ﻳﻤﺤﻮﻫﺎ ﺍﻟﺰﻣﻦ‬..‫ﺍﻟﺸﺒﻬﺔ‬



"" 



‫ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻮﻥ ﻳﺒﻘﻮﻥ ﻋﺮﺍﻳﺎ ﻣﻌﺼﻮﺑﻲ ﺍﻷﻋﻴﻦ ﻭﻣﻘﻴﺪﻱ ﺍﻷﻳﺪﻱ‬ ‫ ﻭﺍﻋﺘﺮﻑ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﺪﺭﻱ‬.."‫ﹸﻣﻠ ﹶﺘﺢ ﺍ ﱡﺗ ﹺﻬﻢ ﺑﺄﻧﻪ "ﺃﻣﻴﺮ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺇﺳﻼﻣﻴﺔ‬

‫ ﻭﺻﺮﺥ ﺣﺘﻰ ﺃﻏﻤﻲ ﻋﻠﻴﻪ‬..‫ﺷﺎﺏ ﺷﺎﻫﺪ ﺷﻘﻴﻘﺘﻪ ﹸﺗﻐﺘﺼﺐ‬                         "  "



   " "        ""                      "  3"                   

                                          

                                                   



                                                      



                   

                                

    ���       33            "  "                                              "        "     " "                    28                                    ""                          


‫حزب الترابي‪ :‬لم نتفق مع المهدي على انقاب عسكري ضد البشير‬ ‫اخرط�م‪ -‬فتحي العر�شي‬

‫( أا ف ب)‬

‫رئي�ض حزب اموؤمر ال�شعبي امعار�ض ح�شن الرابي‬

‫نفى ح ��زب ام�ؤمر ال�شعبي امعار�ض الذي يتزعمه‬ ‫ح�شن الرابي اتفاقه مع رئي�ض وزراء ال�ش�دان ال�شابق‬ ‫وزعيم ح ��زب الأمة الق�مي ال�ش ��ادق امهدي على تدبر‬ ‫انق ��لب ع�شكري للإطاحة بحك�م ��ة الرئي�ض عمر ح�شن‬ ‫الب�شر‪.‬‬ ‫وقال وزي ��ر مالية ال�ش�دان الأ�شب ��ق ونائب الأمن‬

‫الع ��ام ح ��زب ام�ؤم ��ر ال�شعب ��ي عبدالل ��ه ح�ش ��ن اأحمد‬ ‫ل�"ال�ش ��رق" اإن ح ��زب الراب ��ي م يتفق م ��ع امهدي على‬ ‫الإط ��لق على تدبر انقلب ع�شك ��ري‪ .‬واأ�شاف "م نثق‬ ‫ي امهدي ط�ال عهدنا ال�شيا�شي به منذ حالفنا ال�شابق‬ ‫اإبان الدمقراطية الثالثة ي ال�ش�دان عام ‪ ."1986‬وم‬ ‫نثق في ��ه اإبان حالفه احاي معن ��ا ي امعار�شة "ق�ى‬ ‫الإجم ��اع ال�طن ��ي" واأن امهدي لي�ض بالرجل حل الثقة‬ ‫لإف�شاء الأ�شرار له‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 15‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪12‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫اليوتيوب وإيران‬ ‫والسنة‬

‫واأو�ش ��ح ح�ش ��ن اأن امهدي يريد اإر�ش ��اء احك�مة‬ ‫لذل ��ك ي ��روج لإ�شاعات من ه ��ذا الن ���ع‪ .‬واأن امهدي دفع‬ ‫بابن ��ه لي�شبح م�شاعدا للب�شر لتملق ال�شلطة‪ ،‬وي ذات‬ ‫ال�قت يريد اأن يك�ن معار�شا‪.‬‬ ‫وحذر نائب الأمن العام حزب الرابي من امخاطر‬ ‫الت ��ي تهدد وحدة ال�ش�دان‪ ،‬وق ��ال اإن ال�ش�دان مهدد ي‬ ‫وحدت ��ه اإذا ا�شتم ��ر حكم ام�ؤمر ال�طن ��ي الذي يتزعمه‬ ‫الرئي� ��ض الب�ش ��ر ب ��ذات النهج‪ .‬وك ��ان الرابي ق ��ال اإن‬

‫ال�ش�دان �شي�شه ��د قريبا انتفا�شة �شعبية من انتفا�شات‬ ‫«الربي ��ع العرب ��ي» لأن الرئي� ��ض ال�ش ���داي عمر ح�شن‬ ‫الب�ش ��ر غر قادر على جاوز الأزمة القت�شادية واإنهاء‬ ‫التمرد ي دارف�ر وي وليات احدود اجن�بية‪ ،‬وقال‬ ‫الرابي الذي يتزعم حزب ام�ؤمر ال�شعبي امعار�ض اأنه‬ ‫يت�ق ��ع اأن يق ���م ال�شعب ال�ش�داي بث ���رة واأنه يت�قع‬ ‫اأن يحدث ذلك قريبا ج ��دا‪ ،‬وقال اإنه يتمنى اأن تك�ن تلك‬ ‫الث�رة �شلمية ت�شفر عن نظام برماي تعددي‪.‬‬

‫‪ 9‬يناير ‪2012‬م‬

‫العدد ( ‪) 36‬‬

‫السنة اأولى‬

‫مصادر يمنية لـ |‪ :‬هادي وصالح يعمان‬ ‫بانسجام تام وا خافات بين قيادات «المؤتمر»‬

‫منذر الكاشف‬

‫نع ��م‪ ،‬ا�ش ��توقفني الكثي ��ر م ��ن علم ��اء وم�ش ��ايخ ال�ش ��يعة‬ ‫وخ�شو�شا العرب في العراق ولبنان الذين يرف�شون واية الفقيه‬ ‫واإلغاء ااآخر و�ش ��ب الخلفاء والمح�ش ��نات والدع ��وة بغير ما اأنزل‬ ‫الله‪ ،‬والذين يرون اأن المذهب ال�ش ��يعي تحول اإلى و�شيلة لل�شباب‬ ‫وزرع ااأحق ��اد ب ��دا م ��ن تقديم ما ه ��و فكري يغن ��ي ااجتهاد في‬ ‫ااإ�شام‪.‬‬ ‫ويعيب ��ون على اإيران اأنها حولت الت�ش ��يع اإلى �ش ��باب وزواج‬ ‫متعة وت�ش ��دير لاأحق ��اد والتكفير لكل الم�ش ��لمين ااآخرين الذين‬ ‫يخالفونهم فيما يعتقدون‪.‬‬ ‫اإا اأن هن ��اك خطاأ �ش ��ائعا ولاأ�ش ��ف اأنه اأ�ش ��بح تقليدا يكرره‬ ‫الم�ش ��لمون دون الوعي المطلوب وهو ت�ش ��مية الم�ش ��لمين من غير‬ ‫ال�ش ��يعة باأنهم "�ش ��نة"‪ ،‬وفي الحقيقة هوؤاء الم�شلمون وااآخرون‬ ‫هم اأي�ش� � ًا م�ش ��لمون‪� :‬شيعة ودروز ًا اأو علويين اأو ح�شينيين اأو ما‬ ‫اإلى هنالك من الت�شميات‪.‬‬ ‫لق ��د نج ��ح ال�ش ��يعة وخ�شو�ش ��ا ف ��ي اإي ��ران بت�ش ��مية بقي ��ة‬ ‫الم�ش ��لمين وهم الغالبية العظمى باأنهم "�ش ��نة" في مقابل "�شيعة"‬ ‫وه ��ذا اأ�ش ��بح اأكث ��ر �ش ��يوع ًا م ��ع وج ��ود ااإنترن ��ت ومتفرعاته من‬ ‫اليوتيوب وغيره من و�شائل اات�شال‪.‬‬ ‫فاأه ��ل ال�ش ��نة والجماع ��ة ا حاج ��ة له ��م با�ش ��م اآخ ��ر غي ��ر‬ ‫الم�ش ��لمين‪ ،‬وعل ��ى م ��ن يريد اأن يميز نف�ش ��ه من الفرق ااإ�ش ��امية‬ ‫ااأخرى اأن ي�ش ��ع اإلى اإ�ش ��امه عبارة تمي ��زه‪ ..‬وا بد من التركيز‬ ‫على دعم ال�شيعة العرب والعلويين الجعفريين العرب والح�شينيين‬ ‫والزيديي ��ن وغيره ��م مم ��ن ا يكف ��رون الم�ش ��لمين ااأكثرية‪ .‬وهذا‬ ‫الدعم هو خير و�شيلة للوقوف بوجه اإيران ومخططاتها وبرامجها‬ ‫التي ت�شرف عليها مليارات الدوارات فيما تجوع �شعبها!‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫إسرائيل‪ 150 :‬ألف دوار‬ ‫مقابل قبر في القدس‬

‫مدينة القد�ض‬

‫غزة ‪ -‬وائل بنات‬ ‫ك�ش ��ف ناجح بك ��رات‪ ،‬مدير‬ ‫دائ ��رة امخط�ط ��ات ي ام�شج ��د‬ ‫الأق�شى‪ ،‬ل�"ال�شرق"‪ ،‬اأن اإ�شرائيل‬ ‫تبي ��ع قب ���ر ًا ي منطق ��ة وادي‬ ‫قدرون �شرق ��ي القد�ض‪ ،‬ي منطقة‬ ‫خا�ش ��ة بال�ق ��ف الإ�شلم ��ي‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن تبني قب ���ر ًا يه�دية وهمية‬ ‫ي منطقة �شلدوحة التابعة اأي�ش ًا‬ ‫لل�ق ��ف الإ�شلمي بالقرب من ذات‬ ‫امنطقة؛ لل�شيط ��رة عليها و�شمها‬ ‫أرا�ض يه�دية‪.‬‬ ‫على اأ�شا�ض اأنها ا ٍ‬ ‫وقال بك ��رات ل�"ال�شرق" اإن‬ ‫اإ�شرائيل ن�شرت عطاءات من اأجل‬ ‫بيع هذه القب�ر‪ ،‬واأ�شدرت بيانات‬ ‫تفي ��د اأن ��ه باإمك ��ان اأي اإن�ش ��ان ي‬ ‫اخ ��ارج اأن يجعل له ق ��ر ًا‪ ،‬اأو اإذا‬ ‫ك ��ان لديه اإن�شان يري ��د اأن ي�شري‬ ‫قر ًا وي�شع ا�شمه عليه بحجة اأنه‬ ‫م ��ات ي القد� ��ض‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن‬ ‫قيمة بيع الق ��ر و�شلت اإى ‪150‬‬ ‫األف دولر‪.‬‬ ‫واأ�شاف بكرات اأن اإ�شرائيل‬ ‫تق ���م بتزوي ��ر التاري ��خ اأي�ش ًا من‬ ‫خ ��لل اإن�ش ��اء قب ���ر وهمي ��ة ي‬ ‫منطق ��ة �شلدوح ��ة‪ ،‬وه ��ي حاول‬ ‫فعل ذل ��ك من ��ذ ‪ ،1967‬لكنها الآن‬ ‫ت�شتغل الظروف احالية لل�شيطرة‬ ‫على امنطقة ببناء القب�ر من اأجل‬ ‫�شمها‪ ،‬وخلق طابع يه�دي‪ ،‬ومن‬ ‫اأجل جلب �شكان يه�د اإى امنطقة‬ ‫بحج ��ة اأن هن ��اك قب ���ر ًا يه�دية‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫م�ؤكد ًا اأنها قب�ر وهمية ول ي�جد‬ ‫اأي اإن�شان مدف�ن ي هذه امنطقة‪.‬‬ ‫و�ش ��دد بك ��رات عل ��ى اأن‬ ‫الفل�شطينين ي القد�ض يحاول�ن‬ ‫حماية ه ��ذه الأر�ض م ��ن الأطماع‬ ‫الإ�شرائيلي ��ة‪ ،‬وو�شع ���ا �ش ���ر ًا‬ ‫حديدي� � ًا ح�لها‪ ،‬وقال "قمنا باأكر‬ ‫من تظاه ��رة احتجاجية على هذه‬ ‫القب ���ر‪ ،‬وحاولن ��ا منعه ��م بالق�ة‬ ‫واعتقل ��ت اإ�شرائي ��ل ع ��دد ًا كب ��ر ًا‬ ‫م ��ن اأج ��ل ذل ��ك‪ ،‬ورفعن ��ا الق�شية‬ ‫اإى دائ ��رة الأوق ��اف التي بدورها‬ ‫قدم ��ت �شك ���ى ورفعته ��ا اإى‬ ‫الأردن‪ ،‬ونحاول ف�شح ال�شيا�شات‬ ‫الإ�شرائيلي ��ة ي ه ��ذه امنطق ��ة‪.‬‬ ‫هذا ما ملك ��ه‪ ،‬لكن اإ�شرائيل ملك‬ ‫البل ��دوزر والع�شك ��ر وال�شج ��ن‪،‬‬ ‫وهي تتعامل معن ��ا باآلة ع�شكرية‪،‬‬ ‫وحينم ��ا يفر� ��ض اأي اأم ��ر واقع ل‬ ‫ن�شتطي ��ع فع ��ل اأي �ش ��يء كما ه�‬ ‫حا�شل ي ام�شجد الأق�شى"‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن اإ�شرائيل تخلق‬ ‫ك ��ل ي ���م حدث� � ًا وواقع� � ًا جدي ��د ًا‪،‬‬ ‫ونحن نح ��اول الت�شدي لها دائم ًا‪،‬‬ ‫وهي تعتدي على الإن�شان امقد�شي‬ ‫كما الراث والأر� ��ض‪ ،‬واأ�شار اإى‬ ‫اأن ��ه م ت�شكي ��ل جان لك ��ل ق�شية‬ ‫متابعتها‪ ،‬و"�شكل ��ت لهذه الق�شية‬ ‫جنة تق ���م متابعته ��ا وحاولة‬ ‫من ��ع ال�شتي ��لء عل ��ى الأرا�ش ��ي‬ ‫ي القد� ��ض‪ ،‬علما ب� �اأن هناك مئات‬ ‫امحاولت من اأجل ال�شتيلء على‬ ‫هذه الأر�ض"‪.‬‬

‫نائب رئي�ض اليمن عبد ربه من�شور هادي وال�شفر ال�شعودي علي حمد حمدان‬

‫�شنعاء ‪ -‬ع�شام ال�شفياي‬ ‫نفى م�شدر قريب من قيادات‬ ‫ام� ��ؤم ��ر ال���ش�ع�ب��ي ال� �ع ��ام ال ��ذي‬ ‫ينتمي اإليه الرئي�ض علي عبد الله‬ ‫�شالح ونائبه عبد رب��ه من�ش�ر‬ ‫ه ��ادي ل�"ال�شرق اأي خ��لف بن‬ ‫الطرفن كما راج م ��ؤخ��را‪ ،‬وق��ال‬ ‫ام�شدر ل� "ال�شرق" اإن "عبد ربه‬ ‫من�ش�ر و�شالح يعملن بان�شجام‬ ‫ت� ��ام ودون اأي خ ��لف ��ات ت��ذك��ر‬ ‫بينهما ويت�ا�شلن ي�ميا بطرق‬ ‫ختلفة"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ام� ��� �ش ��در اأن ن��ائ��ب‬ ‫الرئي�ض �شحك وه��� ي�شمع اأحد‬ ‫قيادات ام�ؤمر ي�شاأله عن حقيقة‬

‫اخلفات بينه وبن �شالح وقال‬ ‫" دعهم يق�ل�ا ودعنا نعمل" ي‬ ‫اإ�شارة اإى عدم اإعارته اأي اهتمام‬ ‫ما ي�شاع من خلفات‪.‬‬ ‫ك�م��ا ن�ف��ى ام���ؤم��ر ال�شعبي‬ ‫ال� �ع ��ام وج � ���د اأي خ ��لف ��ات اأو‬ ‫تباينات ي وج�ه��ات النظر بن‬ ‫الرئي�ض ونائبه‪ ،‬وقال عبد الق�ي‬ ‫ال�شمري رئي�ض دائرة الدرا�شات‬ ‫وع�ش� الأم��ان��ة العامة للم�ؤمر‬ ‫ل�"ال�شرق" اإنه ل ت�جد اأي خلفات‬ ‫بن الرئي�ض ونائبه واأن ال�شائعات‬ ‫ب���ج���د خ��لف��ات ه��ي م��ن ترويج‬ ‫اأحزاب اللقاء ام�شرك‪.‬‬ ‫واأ�شاف ال�شمري اأن اأحزاب‬ ‫ام���ش��رك اأرادت اأن تغطي على‬

‫اخلفات التي تدور بن مك�ناتها‬ ‫ح�ل امبادرة اخليجية وتن�شل‬ ‫بع�ض اأح��زاب ام�شرك من تنفيذ‬ ‫ام� �ب ��ادرة ف �ع �م��دت اإى ت�ش�يق‬ ‫اإ� �ش��اع��ات ب���ج���د خ��لف��ات بن‬ ‫الرئي�ض �شالح ونائبه‪.‬‬ ‫وات� �ه ��م ال �� �ش �م��ري اأح� ��زاب‬ ‫ام�شرك بالتدبر مخطط تخريبي‬ ‫ع ��ن ط ��ري ��ق ا� �ش �ت �خ��دام ال�ع�ن��ف‬ ‫والف��شى ي البلد للنقلب على‬ ‫امبادرة اخليجية معترا ما يدور‬ ‫ي ام ��ؤ� �ش �� �ش��ات اح�ك���م�ي��ة من‬ ‫اأعمال ف��شى �شد قيادات ام�ؤمر‬ ‫م�ؤ�شرا على هذا امخطط‪.‬‬ ‫م���ن ج �ه �ت �ه��ا ن �ف��ت اأح� � ��زاب‬ ‫ام�شرك التي تتقا�شم احك�مة‬

‫مع ام�ؤمر ال�شعبي العام م�جب‬ ‫اتفاق الريا�ض لنقل ال�شلطة هي‬ ‫الأخ��رى نفت وج���د اأي خلفات‬ ‫بن مك�ناتها جاه تنفيذ امبادرة‬ ‫اخليجية‪.‬‬ ‫وق�� ��ال ال� �ق� �ي ��ادي ي ح��زب‬ ‫ال �ت �ن �ظ �ي��م ال� ���ح� ��دوي ال�شعبي‬ ‫النا�شري اأح��د اأح ��زاب ام�شرك‬ ‫وام�� �ت�� �ح� ��دث ب���ا�� �ش���م ال �ل �ج �ن��ة‬ ‫التح�شرية للح�ار ال�طني ي‬ ‫اليمن حمد ال�شري ل�"ال�شرق"‬ ‫اإن عبد رب��ه من�ش�ر ه��ادي يق�م‬ ‫م�ه�م��ة وط �ن �ي��ة ك �ب��رة غ��اي��ة ي‬ ‫اخط�رة واح�شا�شية ول يجب‬ ‫اأن يعطل مهامه اأح��د ��ش���اء ي‬ ‫حزبه ام�ؤمر اأو ي ام�شرك التي‬

‫(رويرز)‬

‫ينتمي ال�شري اإليها‪.‬‬ ‫واأكد ال�شري اأن كل مك�نات‬ ‫الث�رة ما فيها اأح��زاب ام�شرك‬ ‫وال�شباب ي ال�شاحات اأجمعت‬ ‫على تاأييد هادي لت�ي م�ش�ؤولية‬ ‫اإخ � ��راج ال�ب�ل��د م��ن ام� � �اأزق ال��ذي‬ ‫و�شعها فيه �شالح ‪.‬‬ ‫وم ي�شتبعد ال�شري تدخل‬ ‫�شالح ي مهام نائبه هادي م�شرا‬ ‫اإى اأن �شالح م يحرم اأي اتفاقات‬ ‫وقعها اأو اأعلنها طيلة حكمه لليمن‬ ‫وه��ذا معروف للداخل واخ��ارج‬ ‫واأن �شالح يعي�ض ي عزله وحالته‬ ‫ميئ��ض من اإ�شلحها فيما يتعلق‬ ‫بال�فاء ب��الل�ت��زام��ات لذلك يجب‬ ‫على اجميع ال�ق�ف اإى جانب‬

‫نائب الرئي�ض واإ�شناده ي مهمته ‪.‬‬ ‫وكانت و�شائل اإع��لم منية‬ ‫ودولية تداولت م�ؤخرا اأن نائب‬ ‫الرئي�ض علي عبد الله �شالح عبد‬ ‫رب��ه من�ش�ر ه��ادي ه��دد م�ؤخرا‬ ‫بالرحيل اإى عدن وت��رك ال�شلطة‬ ‫احتجاجا على ال�ت��دخ��ل م��ن قبل‬ ‫�شالح واأرك� ��ان حكمه ي مهامه‬ ‫وه��ي ذات الأخ �ب��ار ال�ت��ي ن�شرت‬ ‫اإب��ان ت���اج��د �شالح ي الريا�ض‬ ‫ل �ل �ع��لج ح���ن م اح���دي���ث عن‬ ‫تهديد ه��ادي ب��رك �شنعاء لعلي‬ ‫ح�شن الأح�م��ر واأح�م��د علي عبد‬ ‫الله �شالح والنزول اإى عدن بعد‬ ‫تكرار ال�شغ�ط عليه حينها من‬ ‫الطرفن ‪.‬‬

‫رغم نفي وزير العدل إمكانية محاكمة مبارك على "جرائمه السياسية"‬

‫رئيس جنايات اإسكندرية لـ |‪ :‬لدينا قانون‬ ‫يعاقب مبارك باإعدام لمحاولته توريث ابنه‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�شماعيل‬ ‫ق ��ال رئي� ��ض حكم ��ة جناي ��ات‬ ‫الإ�شكندري ��ة ام�شت�ش ��ار فك ��ري خ ��روب‬ ‫ل�"ال�ش ��رق" اإنه اأقام دع ���ى ق�شائية �شد‬ ‫الرئي�ض امخل ���ع مب ��ارك ونظامه بتهمة‬ ‫الف�ش ��اد واإف�ش ��اد احي ��اة ال�شيا�شية وفق ًا‬ ‫لقان�ن رقم ‪� 247‬شدر عام ‪ ،1956‬وه�‬ ‫القان ���ن اخا� ��ض برئي� ��ض اجمه�رية‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اف "م تعب ��ث به ��ذا القان ���ن ي ��د‬ ‫الف�شاد كما عبثت بكل الق�انن"‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ام�شت�ش ��ار خ ��روب ي‬ ‫ات�شال هاتفي م ��ع "ال�شرق" اأن "القان�ن‬ ‫رق ��م ‪ 247‬لع ��ام ‪ 1956‬ب�ش� �اأن حاكمة‬ ‫رئي� ��ض اجمه�ري ��ة وال ���زراء‪ ،‬ن�شر ي‬ ‫‪ 14‬ي�نية ‪ 1956‬وتعاقب امادة ‪ 6‬منه‬ ‫رئي�ض اجمه�ري ��ة بالإعدام‪ ،‬اأو الأ�شغال‬ ‫ال�شاقة ام�ؤبدة اأو ام�ؤقتة‪ ،‬اإذا ارتكب عم ًل‬ ‫من اأعمال اخيانة العظمى‪ ،‬اأو فع ًل ي�شكل‬ ‫جرمة عدم ال�لء للنظام اجمه�ري"‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن مبارك �شعى لتغير النظام‬ ‫اجمه ���ري بالعم ��ل عل ��ى ت�ري ��ث ابن ��ه‬ ‫"جمال"‪ ،‬م�شيف ًا اأن هذا القان�ن يع ّد عدم‬

‫ام�شت�شار فكري خروب‬

‫ال�لء للنظ ��ام اجمه�ري جرمة يعاقب‬ ‫عليها بالإعدام اأو الأ�شغال ال�شاقة ام�ؤبدة‬ ‫اأو ام�ؤقتة‪ ،‬وحدد امادة "فعلن" يعران‬ ‫عن عدم ال�لء للنظام اجمه�ري‪ ،‬الأول‬ ‫ه� العمل عل ��ى تغير النظام اجمه�ري‬ ‫اإى ملكي‪ ،‬والثاي وه� الأهم حالي ًا‪ ،‬ه�‬ ‫تعطي ��ل ك ��ل اأو بع�ض د�شت ���ر الدولة‪ ،‬اأو‬

‫تعديل اأحكامه دون اتباع الإجراءات‪.‬‬ ‫وتاب ��ع "اإذا نظرن ��ا اإى د�شت ���ر ‪71‬‬ ‫ال ��ذي ك ��ان معم ��� ًل ب ��ه ي ظ ��ل نظ ��ام‬ ‫الرئي� ��ض امخل ���ع‪ ،‬ل�جدن ��ا اأن امخل�ع‬ ‫ّ‬ ‫عطل معظم اأحكام الأب�اب الثلثة الأوى‬ ‫من ��ه‪ ،‬اأو اأوقفه ��ا‪ ،‬اأو م ياأخ ��ذ به ��ا‪ ،‬فمث ًل‬ ‫م ���اد الإ�ش ��دار تن� ��ض عل ��ى اأن الرئي�ض‬

‫يتعه ��د ويلت ��زم بب ��ذل اجه ���د لتحقيق‬ ‫ال�حدة العربية‪ ،‬لك ��ن امخل�ع خالف هذا‬ ‫الن� ��ض‪ ،‬وح ��اول مزيق ال�ح ��دة العربية‬ ‫باخ�ش�مات التي افتعلها وا�شطنعها مع‬ ‫الأنظم ��ة العربي ��ة‪� ،‬ش ���اء ي �ش�ري ��ة اأو‬ ‫ال�ش�دان اأو غرهما"‪.‬‬ ‫وزير العدل ينفي‬ ‫واأ�شاف ام�شت�ش ��ار خروب "ام�ؤ�شف‬ ‫اأن وزي ��ر العدل �شرح بع ��دم وج�د قان�ن‬ ‫يحاك ��م الرئي� ��ض امخل�ع اأو ال ���زراء عن‬ ‫جرائ ��م �شيا�شية‪ ،‬وقان ���ن حاكمة رئي�ض‬ ‫اجمه�ري ��ة‪ ،‬رغ ��م اأن حاكم ��ة مب ��ارك‬ ‫و�شلة الف�شاد واجبة بحكم الد�شت�ر اأي�ش ًا‬ ‫والق�ان ��ن‪ ،‬وحتى ت�شدي ��ر الغاز م�ج�د‬ ‫ي القان�ن"‪.‬‬ ‫واأك ��د ام�شت�ش ��ار "اإن ه ��ذا القان�ن ل‬ ‫يُلغى اإل بت�شريع من ام�شرع الذي اأ�شدره‬ ‫وه ��� امجل� ��ض الت�شريع ��ي‪ ،‬كم ��ا اأن امادة‬ ‫رق ��م ‪ 71‬ي قان ���ن العق�ب ��ات ت�ج ��ب‬ ‫حاكمة ال�شريك ‪-‬ال�زراء‪ -‬بنف�ض عق�بة‬ ‫الفاع ��ل الأ�شل ��ي وم ��ا زال ه ��ذا القان ���ن‬ ‫�شاري� � ًا ومعم� ًل به"‪ .‬واأ�ش ��اف خروب اإن‬ ‫"مب ��ارك فاع ��ل اأ�شل ��ي وج ��رم ي ق�شية‬

‫قتل الث�ار ي ميدان التحرير وال�ش�ي�ض‪،‬‬ ‫الت ��ي بداأ قن�ض امتظاهري ��ن فيها منذ ي�م‬ ‫‪ 25‬يناي ��ر‪ ،‬وبالن�شب ��ة للأدلة التي تعمدت‬ ‫جه ��ات اأمنية اإخفاءه ��ا‪ ،‬فالنيابة لها احق‬ ‫ق�شر عن‬ ‫ي اإج ��راء حقي ��ق مع ك ��ل م ��ن ّ‬ ‫عمد اأو غر عمد‪ ،‬وقان�ن العق�بات يجرم‬ ‫هذا التق�شر لأن الأجهزة الأمنية يراأ�شها‬ ‫م�ظف عام"‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن امخل�ع امتنع‬ ‫ع ��ن ت�قي ��ف القتل لتحقي ��ق نتيجة معينة‬ ‫يريده ��ا‪ ،‬وم ي� ��ؤد واجب ��ه ب�ق ��ف القتل‪،‬‬ ‫فام�ش�ؤولية عليه جنائية‪.‬‬ ‫ودعا خ ��روب "كل من ه ��� مهتم بهذا‬ ‫الأمر اأن يتق ��دم باأكر من بلغ اإى النائب‬ ‫العام ليتم حاكمة مبارك و�شركائه بن�ض‬ ‫القان ���ن"‪ ،‬كم ��ا دعا ال�شع ��ب اإى الحتفال‬ ‫بالث�رة ي�م ‪ 25‬يناير‪ ،‬والتم�شك بتحقيق‬ ‫اأهداف الث�رة كاملة‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�شت�ش ��ار خ ��روب "ب�شم ��ر‬ ‫القا�شي اأ�شع ��ر اأن اجميع متعاطف�ن مع‬ ‫مبارك ول يري ��دون اأن يحاكم�ه‪ ،‬فالإرادة‬ ‫ال�شيا�شي ��ة محاكمته غ ��ر مت�فرة‪ ،‬وكذلك‬ ‫اإرادة النائب الع ��ام باعتباره م�ش�ؤو ًل عن‬ ‫حريك الدع�ى اجنائية"‪.‬‬




" " "              " " 2933    27        "   

    "    21 17                    

"                "   "  "       "    19             

       11           "         11 "  " "  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬36) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬15 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺟﻨﺪﻳ ﹰﺎ ﺳﻮﺭﻳ ﹰﺎ‬11 ‫ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻨﺸﻘﻴﻦ ﻭﺃﺳﻄﻮﻝ‬ ‫ﺭﻭﺳﻲ ﻓﻲ ﻃﺮﻃﻮﺱ‬

13

‫ﺩﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﺘﻌﻬﺪ ﺑﺘﻌﻮﻳﺾ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﻋﻦ ﺣﺼﺔ ﻃﻬﺮﺍﻥ ﺍﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺍﻷﺣﻮﺍﺯﻳﺔ‬ ‫إﻳﺎس اﺣﻮازي‬

    –                                                                                                   eias@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ‬ ‫»ﺳﺘﺮﺩ« ﺇﺫﺍ ﺳﻌﺖ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺇﻏﻼﻕ ﻣﻀﻴﻖ ﻫﺮﻣﺰ‬



                                                               

                        %10    %9          ���   

      1362010                                         

     48            %9                        

‫ ﺗﻔﺠﻴﺮ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻥ‬:| ‫ﺳﻜﺎﻥ ﺩﻣﺸﻖ ﻟـ‬ ‫ﺍﺳﺘﻬﺪﻑ ﻣﺴﺠﺪ ﹰﺍ ﻳﻤﺜﻞ ﺑﺆﺭﺓ ﻣﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﺿﺪ ﺍﻷﺳﺪ‬

                        %35                              

         %9                                        



                                  25                         

                                            

‫ ﻣﺮﺍﻗﺒ ﹰﺎ ﺃﺭﺩﻧﻴ ﹰﺎ ﺿﻤﻦ ﺑﻌﺜﺔ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬12 ‫ﻭﺻﻮﻝ��� cartoon

/ /

cartoon

/ /

                                                  

                                         


‫ ﻏﺎﺩﺭﻧﺎ ﺍﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ ﺭﻓﻀﺎ ﻻﺣﺘﻜﺎﺭ ﻣﻨﺼﺐ ﺭﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ‬:«‫ﺭﺋﻴﺲ »ﺣﻤﺲ‬



                   

                                             

                 1915                   

                      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬36) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬15 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

  ""                      ""

14 ‫ ﺍﻟﻠﻴﺒﻴﻮﻥ ﻋﺎﺷﻮﺍ ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﻋﺎﻣﺎ ﻋﻠﻰ ﺷﻌﺎﺭﺍﺕ ﺗﺤﺮﻡ ﺍﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮﺍﻃﻴﺔ‬:‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻨﺘﺪﻯ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﺔ ﻟﻠﺪﻳﻤﻮﻗﺮﺍﻃﻴﺔ‬

‫ ﻣﻴﻠﺸﻴﺎﺕ ﻟﻴﺒﻴﺎ‬:| ‫ﺑﻮ ﺯﻋﻜﻮﻙ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺒﻼﺩ ﺑﻌﻴﺪﺓ ﻋﻦ ﺍﻟﺼﺮﺍﻋﺎﺕ‬..‫ﺗﺪﻳﻦ ﻟﻠﻘﺒﺎﺋﻞ‬ ‫ﺍﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺔ ﻭﺍﻟﺤﺰﺑﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻠﻴﺒﻴﺔ ﺍﺳﺘﻮﻋﺒﺖ ﻗﻴﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ ﺳﺎﻋﺪﺕ ﻋﻠﻰ ﺗﺠﺎﻭﺯ ﺍﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﻭﺍﻹﺷﻜﺎﻟﻴﺎﺕ‬ ‫ ﺍﻻﻧﻀﻤﺎﻡ ﻟﻠﺠﻴﺶ ﺃﻭ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺃﻭ ﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺙ ﺃﻭ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﻟﻠﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ‬..‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﺮﺿﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺜﻮﺍﺭ‬



                                                                  ���     –   –                                                              300700                                   

                                                       200                                         " " 

                                                                           12      "   "                  

 ���                                                               " "       " "         



                             " "                            ""  2011                                                                           ""                     16    


                         

���            

               

          

| ‫رأي‬

‫ﺩﻋﻢ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬

‫اوﻟﻰ‬ ‫(اﻟﺴﻨﺔ‬36(36 ) ‫مم اﻟﻌﺪد‬2012 2012‫ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ‬99 ‫ﻫـﻫـ‬1433 1433‫ﺻﻔﺮ‬ ‫ﺻﻔﺮ‬1515‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬ ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬ ‫اوﻟﻰ‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ‬ ) ‫اﻟﻌﺪد‬

15 opinion@alsharq.net.sa opinion@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬12.1 ‫ﺗﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺗﻘﺪﺭ ﺑـ‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺧﻄﺎﺏ‬ «‫»ﺍﻟﻔﻀﻴﻠﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ !«‫»ﺍﻟﻔﻀﻴﺤﺔ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

                                 ""   " "         " "  " "            ""                               " "   ""       "  "          " "                    " "          " "     " "   "  " hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬





‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺗﻬﺪﺩ ﺑﻮﻗﻮﻉ »ﻛﺎﺭﺛﺔ« ﺑﻴﺌﻴﺔ‬ 

:‫ﺃﻫﻢ ﺍﻷﺷﺠﺎﺭ ﺍﻟﻤﻤﻨﻮﻉ ﺍﺣﺘﻄﺎﺑﻬﺎ‬













4188.5                                            14                  12.1                                         3376                      67520      750350                    180                     900 550     12.1                                                                               1423   3376         13712          1444                                      4623.5            1250850                             ‫ﺃﺑﺮﺯ ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻻﺣﺘﻄﺎﺏ‬             14251         143011       500  2         1419                      6    110       3    112         7 1423 4                               1425    5 





..«‫»ﺍﻻﺣﺘﻄﺎﺏ‬

       •         •   •  •  •  •  •  •

 • •                •

 –                               1425  247             1429                  



                                            



                   

‫ﺃﺿﺮﺍﺭ ﺍﻻﺣﺘﻄﺎﺏ‬  • •  •  •  •     •   •  •   • •


‫في الشخصية‬ ‫اإعامية‬

‫محمد‬ ‫العمري‬

‫إعامي‬ ‫كنتُ اأتاأمل التباين الكبر بن �صخ�صية الإعامي القدم و�صخ�صية ال‬ ‫ّ‬ ‫الآن‪ ،‬ف� �اإذا الفرق كبر دقيق جوهري واإذا البون �صا�ص ��ع‪ .‬ل اأقول هذا على �ص ��بيل‬ ‫امبالغ ��ة ول التعميم غر اأنه على �ص ��بيل النظروالتجري ��ب واماحظة‪ .‬واأنا اأعتقد‬ ‫التعدد ي ما يت�ص ��ل براء اموهبة‪ .‬هذا يعني اأن ثراء اموهبة الإن�صانية متد ي‬ ‫إعامي ظاهر ًة ميزة‬ ‫زمان النا�س ومكانهم لكني �صاألح على فكرة الظاهرة‪ ،‬كان ال‬ ‫ّ‬ ‫�صخ�صي وكاريزم ��ا وح�صور يتجاوز ال�ص ��كل والزخرف الظاهر‬ ‫ثري ��ة ذاتَ ث ��راءٍ‬ ‫ٍ‬ ‫للهيئة‪ ،‬بينما نحن الآن باإزاء ال�صكل وال ُزخرف الظاهر واللون والجراء اأكر ما‬ ‫إعامي امتميز‪.‬‬ ‫نحن باإزاء اأ�صالة اموهبة وكاريزما امعرفة واح�س ال‬ ‫ّ‬ ‫بقليل من اماحظة �صندرك اأننا باإزاء �صناعة جوميةٍ �صكانية اأكر منها‬ ‫اإننا ٍ‬ ‫�صخ�صي‬ ‫إمكان‬ ‫جومي� � َة ثراءٍ مع ��ري‬ ‫ومكن اإعامي م ��ا ينطوي عليه ذلك م ��ن ا ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫يتج ��اوز ال�صك َل اإى اجوهر واللحظ َة العاب ��رة اإى ر�صوخ وثبات املكات وامنتج‬ ‫الإعام � ّ�ي امميز امقنع الاف ��ت‪ .‬اإن الجذاب اإى ال�صورة ح َل حل الجذاب اإى‬

‫ي و�صع � َ�ي الآن اأن اأ�صتح�ص ��ر ذك ��ر �صخ�صي ��ةٍ اإعامي ��ة فذة‪ ،‬كان ��ت موذج ًا‬ ‫رفيع� � ًا‪ ،‬رما تذكرونها اأنتم اأي�ص ًا‪ ،‬اإنه بدر كرم‪ ،‬كان قام ًة اإعامي ًة فارعة‪ ،‬كنتُ ي‬ ‫بدايات ��ي الإذاعية وكنت اأتلمح فيه التزامه الرفي ��ع وان�صباطه امده�س و�صرامت ُه‬ ‫امهني ��ة الرفيعة‪ .‬م ��ا كان يتكلف اأو يت�صن ��ع اأو يتطلب اإقاق ًا معنوي� � ًا لأحد‪ ،‬كانت‬ ‫�صخ�صيته الإعامية ذات التئام وتوجه لفكرة جوهرية اأوغالبة‪ ،‬كان العمل الإذاعي‬ ‫والإعام � ّ�ي ي ذهن ��ه خلط ًة خا�صة من اموهبةِ وال ��راء والتمكن‪ .‬لأجل ذلك كانت‬ ‫إعامي ي ذهنهِ وموهبتهِ‪ .‬كانت جومية اموهبة‬ ‫جوميت ُه ح�صلة لعلو امعيار ال‬ ‫ّ‬ ‫ل جومية اللون‪.‬‬ ‫ي ظن ��ي اأن اموهبة الإعامية هي عبقرية ال�صوت والإمكان‪ ،‬هكذا تكون هي‬ ‫الإعام باآلته احقيقية‪ ،‬لي�س اللون و�صناعة البهرج وات�صاع الدعاية امُوهِ مة‪.‬‬

‫امحت ��وى بنف� ��س القدر الذي اأزاح فك ��رة اموهبة والتمكن‪ .‬ه ��ذه �صطوة ال�صورة‪،‬‬ ‫روح الر�صالة‬ ‫اإن له ��ا حق � ً�ا جاذب ًا خادع ًا يُحيد العق ��ل عن اإدراك الفكرة بو�صفه ��ا َ‬ ‫الإعامية‪.‬‬ ‫ال�صيل اجارف م ��ن البهرج‬ ‫لي� ��س الغري ��ب اأن ن�صن ��ع جم� � ًا اأواأكر ي ه ��ذا‬ ‫ِ‬ ‫الغريب امُده�س اأن نتحدث عن جومية اموهبة وعبقرية‬ ‫الإعام ��ي الكثيف ولكن‬ ‫َ‬ ‫ال�ص ��وت واللتزام حن كان الكدح وامتاء ون�ص ��ج اموهبة هو البهرج وهو الآلة‬ ‫التي ت�صنع النجومية‪.‬‬ ‫النجومي ��ة الآن ت�صن ��ع القيم ��ة بينم ��ا كان ��ت القيم ُة‪ ،‬قب� � ُل‪ ،‬هي الت ��ي ت�صنع‬ ‫النجومية فتكون حينها لحق ًة ل �صابقة وم َُ�ص َبب ًا ل �صبب ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ل بد اأن نوؤ�ص�س لفكرة اأن يكون ال�صوت والآداء عبقرية واألقا ف�صا عن �صامة‬ ‫الل�ص ��ان واللغ ��ة و�صدق اللت ��زام والآداء‪ ،‬هكذا هو الإع ��ام ي الواقع‪ ،‬اإنه معادل‬ ‫للموهبة والراء والتمكن والن�صباط ونبل الغر�س‪.‬‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 15‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 9‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 36‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬

‫واأوطاننا‪ ،‬ولو كان ي من الأمر �صيء لنزعت اجائزة التي اأُعطيت للمهند�س‬ ‫الرو�ص ��ي (كا�صنكوف) الذي اخرع تلك البندقي ��ة ام�صوؤومة‪ ،‬التي قتلت من‬ ‫العام ماي ��ن ولأعطيتها (توما� ��س اأدي�صون) مكت�صف الكهرب ��اء الذي اأ�صاء‬ ‫بيوت العام بالنور‪ ،‬نحن بحاجة اإى �صام‪ ،‬وطعام‪ ،‬وحب واحرام‪ ،‬ومودة‬ ‫ووئ ��ام‪ ،‬اأحوج من ��ا اإى حرب وقتال‪ ،‬وخ�صومة وجدال‪ ،‬ق ��ال تعاى‪( :‬يا اأيها‬ ‫الذي ��ن اآمنوا ادخلوا ي ال�صل ��م كافة) فهيا ندخل ي مظلة ال�صام جميع ًا‪ ،‬لأن‬ ‫دين الإ�صام جاء بال�صام‪ ،‬وحيته ال�صام‪ ،‬ور�صالته للعام ال�صام‪ ،‬ولقاءا ُتنا‬ ‫تبداأ بال�صام‪ :‬فال�صام عليكم ورحمة الله وبركاته‪ ،‬اإن جون �صي ماك�صويل ي‬ ‫كتاب ��ه الرائع (الفوز مع النا�س) يدعوك اإى ع ��دم فتح حروب مع الب�صر اأفرا ٍد‬ ‫وجماع ��ات‪ ،‬لأنك �صوف تكون اخا�صر ي النهاي ��ة‪ ،‬اإن منهج القراآن هو جذب‬ ‫القلوب وا�صتمالة النفو�س باح�صنى‪ ،‬قال تعاى‪( :‬ادفع بالتي هي اأح�صن فاإذا‬ ‫ال ��ذي بينك وبينه عداوة كاأنه وي حميم)‪ ،‬كتب ��تُ ي غرفتي عند راأ�صي قوله‬ ‫تع ��اى‪( :‬والكاظمن الغيظ والعافن عن النا� ��س)‪ ،‬فكلما قراأتُ نقد ًا اأو �صب ًا اأو‬ ‫�صتم� � ًا تذكرت الآية فقلت عفا الله عنكم‪ ،‬نريد اخ ��ر الذي ي النفو�س نربيه‬ ‫وننمي ��ه ون�صقي ��ه‪ ،‬واإذا اق ��رب اأحدهم منك خطوة واح ��دة فاقرب منه ع�صر‬ ‫خط ��وات‪ ،‬واإذا �صافح ��ك فعانق ��ه واإذا حيّاك فر ّد التحي ��ة باأح�صن منها‪ ،‬اخرج‬ ‫م ��ن زنزان ��ة احقد واح�صد وال�صحن ��اء اإى ب�صتان امحبة وال�ص ��ام والإخاء‬ ‫وال�صف ��اء‪ ،‬اقتلع ال�صوك من حديق ��ة قلبك وازرع مكانه اأزه ��ار ًا‪ ،‬كلما خاطبك‬ ‫�صفي ��ه اأو تع ��دى عليك جاهل فقل‪� :‬صام� � ًا وم ّر ب�صام‪ ،‬فال�ص ��ام هو جنة الله‬ ‫ي اأر�ص ��ه وهو احل ��م اجميل للب�صر‪ ،‬وهو ميثاق ال�صرف بن اأفراد امجتمع‬ ‫الإن�صاي ولهذا وُ�صعت اجوائز العامية الكرى من ي�صهم ي ا�صتتباب الأمن‬ ‫وال�صام ي النفو�س وامجتمعات‪ ،‬قال اإيريك هوفر ي كتابه (اموؤمن ال�صادق)‬ ‫الذي ترجمه الدكتور غازي الق�صيبي‪« :‬اإن الوجود الفردي حتى عندما يكون‬ ‫ذا معن ��ى يبدو تافه ًا وغر ج ��دٍ اأ�صبه ما يكون باخطيئة»‪ ،‬ثم يدعو اإى روح‬ ‫اجماعة والت�صامح وال ُنبل ي التعامل مع الب�صر كما ي كتابه �س ‪ ،182‬اأما‬ ‫ه ّز م�صاعركم موقفه �صلى الله عليه و�صلم من راأ�س امنافقن عبدالله بن اأُبي بن‬ ‫�صلول الذي دبّر امكائد ور�صم اخطط لاإطاحة بالر�صالة و�صاحبها �صلى الله‬ ‫عليه و�صلم ويُ�صت�صار �صلى الله عليه و�صلم ي قتله فيقول‪« :‬ل يتحدث النا�س‬ ‫اأن حمد ًا يقتل اأ�صحابه»‪.‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫دار‬ ‫المسنين‬ ‫العجزة‬

‫أنتم أجمل ما‬ ‫في الحياة‬

‫عائض القرني‬

‫خالص جلبي‬

‫ي �ضاحي ��ة مدري ��د كن ��ت ي زي ��ارة‬ ‫ل�ضديقي �ض ��فيان ي اإ�ضبانيا‪ .‬توقفت ال�ضيارة‬ ‫بجن ��ب دار للعجزة‪ .‬قال ي �ض ��وف اأعرفك على‬ ‫�ض ��ديق ي يقوم باإدارة دار للعجزة هنا‪ .‬امنظر‬ ‫ال ��ذي راأيت ا يفارق خيلت ��ي‪ .‬رما حدث لكل‬ ‫واح ��د من ��ا اأن يتذكر حظات موؤث ��رة ي تاريخ‬ ‫حياته‪ .‬اأنا اأذكر ذلك امنظر من �ض ��احية مدريد‬ ‫ي بيت ام�ض ��نن امودعن‪ .‬كما اأذكر جيدا تلك‬ ‫ال�ض ��اعات الث ��اث ي م�ض ��فى (امجان ��ن) � ي‬ ‫�ضاحية دم�ضق منطقة الق�ضر‪ .‬وكما اكت�ضفت‬ ‫معنى ال�ضحة النف�ضية عند ااإن�ضان؛ فقد عرفت‬ ‫معنى ال�ضحة وال�ضباب ي مدريد‪.‬‬ ‫كيف اأ�ض ��ف م ��ا راأيت؟ رجال ون�ض ��اء ي‬ ‫اأعم ��ار متقدم ��ة ينتظ ��رون اموت‪ .‬لي� ��س ثمة من‬ ‫ع ��داوات واأفراح كبرة واإج ��ازات عظيمة‪ .‬قد‬ ‫تخلى عنهم اأقرب النا�س اإليهم ولي�س ثمة �ضوى‬ ‫بقايا من مدخراتهم تغطي نزول هذا امكان‪.‬‬ ‫هذه هي �ضريبة امجتمعات ال�ضناعية‪.‬‬ ‫كان معظمه ��م ي مقاع ��د ينظ ��رون ي‬ ‫ال�ضا�ض ��ة اأمامهم‪ ،‬بع�ض ��هم ي�ض ��خر‪ ،‬وبع�ض ��هم‬ ‫مائ ��ل الراأ� ��س غ ��ارق ي الن ��وم‪ ،‬وثال ��ث متدي‬ ‫العنق واللعاب‪ .‬اإنه اموت ي احياة‪ .‬اإنه انتظار‬ ‫ام ��وت النهائ ��ي بع ��د ام ��وت ااجتماع ��ي‪ .‬كانت‬ ‫اممر�ضات ي�ض ��عن بكبار ال�ضن تنظيفا وتبديل‬ ‫اماب� ��س وتقدم الطعام‪ .‬ه ��ذه ما تبقى من جنة‬ ‫احياة‪.‬‬ ‫اأع ��رف رجا ي كندا جاءه والده ف�ض ��كن‬ ‫عن ��ده وب ��داأ ي التده ��ور‪ .‬لقد ب ��ذل جهدا هائا‬ ‫ي احف ��اظ عليه وخدمته‪ ،‬ولكن و�ض ��عه تطور‬ ‫و�ض ��اء‪ ،‬وم يك ��ن ثم ��ة خ ��رج اإا دار العج ��زة‬ ‫وام�ض ��نن‪.‬تاأثرت ااأخ ��ت وقال ��ت ا‪ ..‬يج ��ب اأن‬ ‫يبق ��ى عندي‪ .‬اأخذته فلم ت�ض ��ر اأك ��ر من ليلة‪.‬‬ ‫ات�ضلت ب�ض ��قيقها وقالت فقدت ال�ضيطرة عليه‪.‬‬ ‫اإن ��ه ما يع ��رف بخرف ال�ض ��يخوخة‪ .‬بداأ ي�ض ��يع‬ ‫مع ��ام احياة‪،‬وي ��زداد ال�ض ��باب ي الوعي فا‬ ‫يق�ض ��ع‪ .‬مر�ض ��ى الزهامر يفقدون الذاكرة فا‬ ‫يعرف ��ون اأوادهم وبيوتهم‪ .‬ف� �اإذا خرج اأحدهم‬ ‫م ��ن البيت م ��ا عرف الع ��ودة‪ .‬اأخرا اتف ��ق ااأخ‬ ‫وااأخ ��ت فاأودع ��وا الوالد ي دار ام�ض ��نن فهم‬ ‫يزورنه كل يوم‪.‬‬ ‫زرت ��ه اأن ��ا وك ��دت اأن اأبك ��ي ح ��ن راأي ��ت‬ ‫�ض ��ورته وهو فتى يافع ث ��م رجل قوي وتذكرت‬ ‫ق ��ول الرحم ��ن‪« :‬الله ال ��ذي خلقكم من �ض ��عف‬ ‫ث ��م جع ��ل من بعد �ض ��عف قوة ثم جع ��ل من بعد‬ ‫قوة �ض ��عفا و�ض ��يبة يخلق ما ي�ض ��اء وهو العليم‬ ‫القدير»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫مبدأ السببية‬ ‫في رحلة‬ ‫الفلسفة‬

‫خالد الغنامي‬

‫لي� ��س ي الوجود اأجم ��ل منكم اأيها النا�س‪ ،‬ولي� ��س ي ال��ام اأبهى منكم‬ ‫اأيه ��ا الب�ص ��ر‪ ،‬والل ��ه يق ��ول عنك ��م (ولقد كرمن ��ا بن ��ي اآدم وحملناه ��م ي الر‬ ‫والبح ��ر ورزقناهم من الطيب ��ات وف�صلناهم على كثر م ��ن خلقنا تف�صي ًا)‬ ‫اأن ��ت اأيه ��ا الإن�صان اأغلى من كل كن ��وز الدنيا‪ ،‬واأنف�س م ��ن القناطر امقنطرة‬ ‫م ��ن الذهب والف�صة واخيل ام�صومة والأنع ��ام واحرث‪ ،‬اأنت جوهرة الكون‬ ‫فا ترخ�س نف�ص ��ك محاربة الله ومعاندة ر�صله وم�ص ��ادة �صرائعه‪ ،‬اأنت اأيها‬ ‫الإن�ص ��ان امق�صود باخط ��اب الإلهي وامحفوف بالعناي ��ة الربانية‪ ،‬كل ما ي‬ ‫الأر�س م�صخر لك ومن اأجلك وي خدمتك‪ ،‬البحار والقفار والأنهار والأ�صجار‬ ‫والثمار‪ ،‬كلها ُخلق ��ت لإ�صعادك واإمتاعك‪ ،‬مهرجان الدنيا عُقد من اأجلك‪ ،‬ولذلك‬ ‫حياك اأيها الإن�صان اإقبال ال�صاعر ام�صلم العامي‪ ،‬حيث يقول لك‪:‬‬ ‫اأنت كن�ز الدّر ي‪ ...‬جة الدنيا واإن م يعرفوك‬ ‫حفل الأجيال حتاج اإى‪� ...‬صوتك العاي واإن م ي�صمعوك‬ ‫اأيها الب�صر اأنتم اإخوانن ��ا ي الإن�صانية‪ ،‬و�صركاوؤنا ي هذه الكوكب‪ ،‬بل‬ ‫اأنتم جماله كما قال اإيليا اأبو ما�صي‪:‬‬ ‫اأحبابنا ما اأجمل الدنيا بكم‪ ...‬ل تقبح الدنيا وفيها اأنت ُم‬ ‫ما قيمة الأر�س با ب�صر؟ ما اأن�س الربع لي�س به نا�س؟ ولهذا تقول العامة‪:‬‬ ‫«اأر� ��س م ��ا بها نا�س ما تندا�س» ا�صتوح� ��س اآدم ي اجنة وحده فخلق الله له‬ ‫ح ��واء توؤن�صه‪ ،‬ف�صارت �صكن� � ًا لقلبه‪ ،‬الق�صور با نا�س قب ��ور‪ ،‬واحدائق با‬ ‫ب�صر �صحاري‪ ،‬وال�صفر ب ��ا رفيق وح�صة‪ ،‬والدنيا كلها با اأم قاع �صف�صف‪،‬‬ ‫ذك ��ر ال�صيخ الأدي ��ب الكبر علي الطنطاوي اأن �صاع ��ر ًا �صافر من قرية‪ ،‬ومكث‬

‫خزي وعار أرضاه‬ ‫أختي‬

‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫خالد خاوي‬

‫م ��ن اأ�صهر الق�ص�س التي ي�صتدل بها ي جال احكمة واموعظة اح�صنة‪،‬‬ ‫ق�ص ��ة ال�صاب ال ��ذي جاء اإى ر�صول الل ��ه �صلى الله عليه و�صلم قائ � ً�ا‪ :‬ائذن ي‬ ‫ي الزن ��ا‪ ،‬فزج ��ره ال�صحاب ��ة وهمّوا ب ��ه‪ ،‬فنهاهم النبي عن ذل ��ك وق ّربه منه ثم‬ ‫تناول ��ه بح�صن القول وجعله ي�صت�صعر قبح ذل ��ك الفعل باأ�صلوب فريد‪ ،‬فو�صعه‬ ‫ي مو�ص ��ع ال�صحي ��ة‪ :‬اأتر�صاه لأمك اأتر�صاه لأختك اأتر�ص ��اه لبنتك‪ ..‬اإى اآخر‬ ‫احدي ��ث‪ ،‬ل �ص ��ك اأن ه ��ذا الأ�صلوب النبوي ق ��د جمع بن الرف ��ق وبن الفطنة‪،‬‬ ‫فاأعطى مفعو ًل عجيب ًا ي قلب ال�صاب‪ ،‬اإذ الكام ال�صادق يجد طريقه اإى القلوب‬ ‫ال�صادقة‪ ،‬والن�صيحة اخال�صة لوجه الله امتبعة لهدي ر�صول الله تلقى القبول‬ ‫عند امتلقن‪.‬‬ ‫امزع ��ج ي الأمر اأن جملة «اأتر�ص ��اه لأختك» �صارت ُتكرر ي كل مو�صوع‬ ‫يتعلق بامراأة حتى ا�ص ُتهلكت‪ ،‬وخبا بريقها‪� ،‬صمعناها ي مواطن م�صحكة تدل‬ ‫على جهل القائل وقلة فقهه حيث يحاول مرير راأيه الذي ل دليل عليه‪ ،‬باأ�صلوب‬ ‫عاطف ��ي ي�صتد ُر به الغ ��رة ال�صخ�صية وكاأنها هي امقيا�س ال�صرع ��ي‪ ،‬واأذكر اأنَ‬ ‫اأحدهم بعدما قراأ مقطوعة اأدبية غزلية كتب ُتها‪ ،‬ا�صتنكر ما قراأه فقال ي اأتر�صاه‬

‫فيل�صوف من‬ ‫ل مك ��ن للم ��رء اأن يفهم ماهي ��ة الفل�صفة مجرد اأن يقراأ كت ��ب‬ ‫ٍ‬ ‫الذين تتوفر كتبهم اليوم مرجمة ي امكتبة العربية كرتراند را�صل اأو فردرخ‬ ‫نيت�صة اأو جاك ديريدا اأو �صارتر اأو فوكو‪.‬‬ ‫وحت ��ى اإن داوم النظ ��ر ي كت ��ب ه� �وؤلء جميع ًا مدة �صن ��ن‪ ،‬فاإنه لن يخرج‬ ‫بالنتيجة امرجوة‪.‬‬ ‫فبالإ�صاف ��ة اإى اأن كل هوؤلء‪ ،‬لي�ص ��وا باخيار الأمثل لتمثيل عام الفل�صفة‪،‬‬ ‫رحلة العقل وبنائه وتطوره‪ ،‬هناك اأمر اآخر ي غاية الأهمية �صيبقى ناق�ص ًا‪ ،‬األ‬ ‫وه ��و اأن الطريق ��ة امثلى لدرا�ص ��ة اأم العلوم هي اأن تاأخذه ��ا كرحلة �صفر طويل‪.‬‬ ‫رحلة بداأت وما زالت م�صتمرة‪.‬‬ ‫يقول ��ون اإنها بداأت من اأثين ��ا‪ ،‬ولنا احق األ نوؤيدهم على هذا مام ًا‪ ،‬فتاأثر‬ ‫الهنود وام�صرين وال�صينين كان وا�صح ًا ي حقق ما �صمّي فيما بعد بامعجزة‬ ‫اليونانية‪ .‬وحتى الفا�صفة الإغري ��ق الذين ذاعت �صهرتهم وطبقت الآفاق‪ ،‬كثر‬ ‫منه ��م م يكونوا من اأثينا نف�صه ��ا‪ ،‬واإما من الأقاليم امتناثرة التي كانت تخ�صع‬ ‫لاإمراطوريات الإغريقية امتعددة‪.‬‬ ‫لنوؤج ��ل مناق�ص ��ة هذه الق�صية لوق ��ت لحق‪ ،‬ولنعد لق�صي ��ة تاأريخ الفل�صفة‬ ‫وماذا هو بهذه الأهمية الأ�صا�صية‪.‬‬ ‫عندم ��ا ننظر ي تفل�صف ��ات القرن الع�صرين الك ��رى‪ :‬الوجودية وامنطقية‬ ‫الو�صعي ��ة وامارك�صي ��ة وفل�صفة اللغة والتحليل‪ ،‬جد اأنها كله ��ا ن�صاأت بالدرجة‬ ‫الأوى كردة فع ��ل واعرا�س على تلك الفل�صفة امثالية امطلقة ال�صاملة احتمية‬ ‫التي و�صعها الأماي جورج فلهلم فردرخ هيغل (‪ )1831 – 1770‬هذا الرجل‬

‫زمن� � ًا طوي � ً�ا ي غربة ثم ع ��اد اإى اأهله واأ�صحابه ي تل ��ك القرية فوجدها قد‬ ‫ذهبت باأ�صرها ي �صيل عرمرم جعل عاليها �صافلها فلي�س بها اأني�س ول جلي�س‪،‬‬ ‫فوق ��ف يبك ��ي وينادي اأهله واأ�صحاب ��ه باأ�صمائهم فيعود ل ��ه �صدى �صوته من‬ ‫الوادي فين�صد باكي ًا ويقول‪:‬‬ ‫م�صوّت‬ ‫ما ي الديار موؤ ّن ٌ�س‪ ...‬اإ ّل الندى‬ ‫ِ‬ ‫ناديتُ ‪ :‬اأين اأحبتي؟‪ ...‬فاأُجبت‪ :‬اأين اأحبتي؟‬ ‫يعن ��ي اأن �صدى �صوته رج ��ع له بنف�س كلمة‪ :‬اأين اأحبت ��ي؟ ولهذا اأوجب‬ ‫الل ��ه علينا نحن بني الب�صر التع ��ارف والتعاون والتوا�ص ��ل والتحاور فقال‪:‬‬ ‫(يا اأيها النا�س اإنا خلقناكم من ذكر واأنثى وجعلناكم �صعوب ًا وقبائل لتعارفوا‬ ‫اإن اأكرمك ��م عند الله اأتقاكم اإن الله عليم خبر)‪ ،‬ومعنى لتعارفوا قيل‪ :‬ليعرف‬ ‫بع�صك ��م بع�ص ًا ويع ��رف بحقه فا ينك ��ره ول يظلمه وقيل لي ��دور امعروف‬ ‫بينك ��م ويتعرف بع�صكم لبع�س بالر وال�صلة واجمي ��ل من القول واح�صن‬ ‫من الفعل‪ ،‬فتعالوا اأيها الب�صر نتعارف‪ ،‬وتعالوا اإى كلمة �صواء بيننا وبينكم‬ ‫اأن ل نعب ��د اإل الله ول ن�صرك به �صيئ� � ًا ول يتخذ بع�صنا بع�ص ًا اأرباب ًا من دون‬ ‫الله‪ ،‬ول يظلم بع�صنا بع�ص ًا‪ ،‬ول يهيمن بع�صنا على بع�س‪ ،‬ول يق�صي بع�صنا‬ ‫بع� ��س‪ ،‬ول يقتل بع�صنا بع�ص ًا‪ ،‬تعالوا نتع ��اون ي بناء كون جميل وت�صييد‬ ‫ح�ص ��ارة عادلة‪ ،‬ومدني ��ة فا�صلة لي�س فيها جور ول خيان ��ة ول غدر ول �صلب‬ ‫ول نه ��ب‪� ،‬صع ��وا ال�صاح اأيها الع ��ام من اأيديكم واحمل ��وا اأغ�صان الزيتون‪،‬‬ ‫واجعل ��وا م ��كان القنبل ��ة �صنبلة‪ ،‬وح ��ل ال�ص ��وك وردة وبدل اخنج ��ر قلم ًا‪،‬‬ ‫وم ��كان البندقية كتاب ًا‪ ،‬تعالوا لنعي�س ولناأمن عل ��ى اأنف�صنا واأهلنا وجراننا‬

‫لأختك؟ قلت نعم‪ ،‬فانقطعت حيلته‪.‬‬ ‫اإن اأ�صل ��وب «اأتر�ص ��اه لأختك» اأ�صل ��وب اإقناع يهدف للتذك ��ر مبداأ «اأحب‬ ‫لأخي ��ك ما حب لنف�ص ��ك»‪ ،‬وا�صتعماله مرهون بالنظ ��رة (الجتماعية) ولذلك ل‬ ‫يتعل ��ق به التحلي ��ل والتحرم‪ ،‬فالنبي �صلى الله علي ��ه و�صلم ا�صتعمله للتنفر‬ ‫م ��ن الزن ��ا امحرم �صرع ًا ام�صتنك ��ر اجتماعي ًا ولذل ��ك اأثمر الأ�صل ��وب‪ ،‬ولكن من‬ ‫امعا�ص ��ي م ��ا ل يعتره امجتمع خزي� � ًا ول عار ًا كالزنا عن ��د الرجل الغربي فلو‬ ‫�صاألت ��ه اأتر�ص ��اه لأختك لقال نعم‪ ،‬فهل يكون الزنا بذلك جائ ��ز ًا؟ طبع ًا ل‪ ،‬كما اأن‬ ‫م ��ن امباحات ال�صرعي ��ة ما يعتره امجتمع خزي ًا وعار ًا مث ��ل �صواقة امراأة عند‬ ‫بع�صه ��م‪ ،‬اأو ت�صريحه ��ا بطلب ال ��زواج‪ ،‬فهل يوؤث ��ر عدم ر�ص ��اه لأخته هنا ي‬ ‫حرم وحليل ذات الفعل؟ بالطبع ل‪ ،‬بل اأزيد‪ :‬اإن هناك اأمور ًا م�صتحبة �صرع ًا‬ ‫تعتره ��ا بع�س امجتمعات خزي ًا وعار ًا كالنظ ��رة ال�صرعية اإى امخطوبة‪ ،‬فقد‬ ‫ل ير�ص ��اه الرج ��ل لأخته ومع ذلك ل مكن اأن نقول بحرمت ��ه‪ ،‬واأ�صد من ذلك اأن‬ ‫اخزي والعار ي امجتمع قد متد ّ‬ ‫ليعطل بع�س احقوق الواجبة بن�س القراآن‬ ‫كمن ��ع الأنثى من ام ��راث لأن الذكر «ل ير�صاه لأخته» فهل لر�صاه قيمة؟ بل هو‬

‫الذي هو بحق فيل�صوف الفا�صفة امتاأخرين وملهمهم‪.‬‬ ‫وعندم ��ا حاول فهم الن�صو�س ال�صعبة التي كتبها هذا الرجل‪ ،‬ف�صتكت�صف‬ ‫اأن ��ك م�صطر لأن تقراأ اإمانويل كانت وفي�صته و�صلنج و�صبينوزا‪ ،‬بل واأفاطون‬ ‫واأر�صطو وكل الفل�صفة اليونانية‪ .‬لعل اأكرهم تاأثر ًا عليه هو الأماي اإمانويل‬ ‫كانت‪ ،‬الذي و�صع منهج ًا اأ�صا�صي ًا لنظرية امعرفة‪ :‬ماذا مكن اأن نعرف؟ فعل هذا‬ ‫ي كتابه‪ :‬نقد العقل اخال�س‪ ،‬وكتب نظام ًا اأخاقي ًا ي كتابه‪ :‬نقد العقل العملي‪.‬‬ ‫رم ��ا نت�صور عند هذه النقطة اأن كانت بداي ��ة متازة لدار�س الفل�صفة‪ ،‬اإل‬ ‫اأن هذا غر �صحيح‪ ،‬فكتابه نقد العقل اخال�س‪ ،‬من الن�صو�س ال�صعبة امعقدة‪،‬‬ ‫ول مكن ه�صمه ب�صهولة بدون امرور بالأ�صكتلندي ديفيد هيوم‪ ،‬اأكر �ص ّكاك ي‬ ‫الع�صر احدي ��ث‪ ،‬الذي كان هو ال�صتفزاز الكبر ال ��ذي اأيقظ كانت من الدوغما‬ ‫الت ��ي كان يعي�س فيها على حد تعبره‪ ،‬بعد اأن عا�س ردح ًا من الزمان وهو حت‬ ‫مظلة فولف وليبنز‪.‬‬ ‫ليبنز بدوره كان يزور ويتباحث مع الفيل�صوف الهولندي اليهودي باروخ‬ ‫�صبينوزا لي�صطر مذهبه خالف ًا له ومناق�ص ًا‪ ،‬واإن كان يبني على منواله وي�صر‬ ‫عل ��ى خطاه كمخالفة مارك�س لهيغل من بع�س وجوه‪ ،‬و�صبينوزا كان ي بدايته‬ ‫تلميذ ًا ي مدر�صة الفرن�صي رينيه ديكارت (‪ )1650 - 1595‬موؤ�ص�س الفل�صفة‬ ‫احديث ��ة التي كان ميادها اإعان ًا لنهاية ما كان ي�صمى بفل�صفة الع�صر الو�صيط‬ ‫‪ ،‬ع�ص ��ر الق�صاو�ص ��ة والرهبان الكاثولي ��ك الذين م ياأتوا بجدي ��د �صوى انتحال‬ ‫اأر�صطو حين� � ًا‪ ،‬وا�صتبداله باأفاطون حين ًا اآخر لن�صرة معتقداتهم الدينية‪ ،‬دون‬ ‫اأن ياأت ��وا بجدي ��د يذكر م يكتبه اليونان قبلهم بخم�صمائ ��ة �صنة‪ .‬ولو نظرنا اإى‬

‫كالزبد يذهب جُ فاء‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ولعل ��ي اأ�صتاأن�س هن ��ا موقف �صهر ذكر عن امح ��دث الكبر حمد نا�صر‬ ‫الدي ��ن الألب ��اي رحمه الله ال ��ذي قال عنه ال�صيخ ابن باز رحم ��ه الله‪« :‬ما حت‬ ‫اأدم ال�صماء اأعلم باحديث من ال�صيخ نا�صر الدين الألباي» كان الألباي يحمل‬ ‫ل ��واء الق ��ول بجواز ك�صف ام ��راأة لوجهها قبل اأربعن عام� � ًا‪ ،‬وقامت بينه وبن‬ ‫م�صايخ جد مناظرات ومكاتبات حول ك�صف الوجه‪ ،‬ومع �صدة انت�صاره لقوله‬ ‫بج ��واز الك�صف اإل اأنه كان ل ي�صمح لزوجت ��ه ول لبناته بذلك‪ ،‬ويقول‪ :‬ل اأعمل‬ ‫بهذا القول لي�س لأنه حرم بل لأي ل اأريده‪ ،‬لكن ا ّ‬ ‫أبن اأنه جائز لئا يُنكر على‬ ‫بقول هو ل ير�صاه لزوجته ول لبناته‪ ،‬ومع هذا م‬ ‫من يفعله‪ ،‬فهذا الإمام يقول ٍ‬ ‫يردد ي ن�صره وال�صتدلل له من الكتاب وال�صنة‪ ،‬فاأين ذهب الذين ي�صتدلون‬ ‫علينا ب�»اأتر�صاه لأختك» لي ًا ونهار ًا ويوزعون اخزي والعار على اأهوائهم؟‬ ‫اأوردتُ ه ��ذه الكلمات لأنبّه اإى اأننا اإذا �صمعنا من ي�صف ماراآه ي «اأروقة‬ ‫�دق» م ��ا بقول ��ه «اإنكم ل تر�صون ��ه لأخواتكم» فا يعن ��ي هذا اأن ��ه راأى منكر ًا‬ ‫فن � ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عظيما ‪ -‬كالزنا ‪ -‬و�صرب اخمر‪ ،‬قد يكون راأى منكرا �صغرا ‪ -‬ومعلوم تق�صيم‬ ‫امعا�ص ��ي ي ال�صرع اإى كبائر و�صغائر ‪ -‬ب ��ل قد يكون راأى اأمر ًا جائز ًا لكنه ل‬ ‫ير�ص ��اه لأخته ب�صبب عادات قبيلته اأو مدينته وتقاليدها‪ ،‬فمحاولة فر�س راأيه‬ ‫بهذه اجمل ��ة �صذاجة و�صعف موقف‪ ،‬ول يكون موقفه مقنع ًا مجرد نطقه لهذه‬ ‫أ�صلوب وعظي َ‬ ‫وخطابي موؤثر‪ ،‬واأنكى من ذلك لو كان قد اعتدى على‬ ‫الكلمات با ٍ‬ ‫أو�صاف ل تليق‪ ،‬وجعل تري ��ره‪« :‬اأتر�صونه لأخواتكم»‬ ‫اأ�صخا� ٍ��س معروفن با‬ ‫ٍ‬ ‫ظن ًا منه اأنه بذلك قد احتمى بال�صرع امطهّر‪ ،‬وال�صرع مطهّر منه‪.‬‬ ‫ل �ص ��ك اأنَ اتب ��اع النهج النبوي م ��ن الأمور العظيمة الت ��ي ينبغي على كل‬ ‫م�صل ��م اللت ��زام بها ولكن هذا التباع يجب اأن يكون على ب�صرة و فِقه‪ ،‬ل على‬ ‫حما� ��س اأجوف وجه ��ل‪ ،‬واأما من جمع بن اجهل وبن ال َت ُ‬ ‫ر�س بالدين لتمرير‬ ‫اأخطائه والتهرب من الراجع عنها‪ ،‬فهذا والله هو «اخزي والعار»‪.‬‬ ‫‪khalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫فا�صفة مذهب امنفعة جون �صتيوارت مل وهربرت �صبن�صر لوجدناهما قد اأخذا‬ ‫عن جرمي بنثام (‪ )1832 – 1748‬موؤ�ص�س امذهب ي الع�صر احديث من‬ ‫خ ��ال كتابه (‪ )Utilitarianism‬ومذهب‪ :‬اأك ��ر �صعادة مكنة‪ ،‬الذي تبناه‬ ‫باني� � ًا ف ��وق بناء الفيل�ص ��وف الإغريقي اأبيق ��ور امتوفى �صن ��ة ‪ 270‬قبل امياد‪،‬‬ ‫وعندم ��ا تع ��ود لهذا الأخ ��ر �صتجد اأنه م يك ��ن اأ�صي ًا مام ًا‪ ،‬فاحقيق ��ة اأنه كان‬ ‫ن�صخة منقحة وملطف ��ة لفيل�صوف عربيد ا�صمه اأر�صتب� ��س القوريني‪ ،‬ن�صبة اإى‬ ‫قورينة‪ ،‬على �صاحل برقة‪ ،‬ليبيا احالية‪ .‬واأر�صتب�س هذا كان من التاميذ الذين‬ ‫ي�صرون وراء �صقراط بينما هو مار�س �صخريته وتهكمه ومناق�صته لأهل اأثينا‪.‬‬ ‫اإل اأن خ�صومت ��ه م ��ع اأفاط ��ون اأدت اإى تقلي ��ل دوره وت�صغ ��ر حجمه ي‬ ‫امحاورات وي كتب موؤرخ الفل�صفة الأول‪ :‬اأر�صطو‪.‬‬ ‫مكن اأن اأ�صتمر ي دعم هذه الفكرة باأكر من هذه ال�صواهد‪ ،‬واأن اأ�صتمر ي‬ ‫البحث عن ال�صبب وراء ن�صوء اأي مذهب فل�صفي‪ ،‬واأي مقولة م�صهورة لفيل�صوف‬ ‫واإرجاعه ��ا ما �صبقها من الفل�صفات التي حفظتها لن ��ا ع�صور التدوين الأوى‪ ،‬اإل‬ ‫اأنني اأت�صور اأن ما تقدم ذكره يكفي لإي�صاح احجة التي توؤيد ما قلته عن كمون‬ ‫مبداأ ال�صببية ي الفل�صفة ذاتها‪ ،‬ومن اأن البوابة الرئي�صية للولوج اإى هذا العام‬ ‫الباهي اجميل‪ ،‬عام الفل�صفة‪ ،‬لبد اأن يبد أا من التاريخ‪ ،‬ومن حيث بداأت بداياته‪.‬‬

‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫الثقافة بين‬ ‫التعاون وااتحاد‬

‫عبدالعزيز‬ ‫السبيل‬

‫ج ��رى احديث قبل اأ�شابيع ع ��ن الروؤية العامية لل�شرق‪ ،‬واأن العام الغربي ينظر‬ ‫اإى ال ��دول العربي ��ة ودول اأخرى اإ�شامية نظ ��رة مت�شابهة‪ ،‬باعتباره ��ا ثقافة واحدة‬ ‫(ال�شرق)‪ ،‬دون وعي كامل منه بتفا�شيل احدود ال�شيا�شية‪.‬‬ ‫هذا الأ�شبوع مكن اإعادة طرح ذات الق�شية ب�شكل اأقل ثقافي ًا‪ ،‬واأ�شيق جغرافي ًا‪.‬‬ ‫اإنه احديث عن دول اجزيرة العربية‪ ،‬التي يرى البع�ض اأنه يجدر بها اأن تقدم نف�شها‬ ‫باعتباره ��ا مثل واقع ًا ثقافي ًا‪ ،‬واإن �شئتم �شيا�شي ًا‪ ،‬مت�شابه� � ًا‪ ،‬با�شتثناء دولة واحدة‪،‬‬ ‫ورما بذلك يكون اح�شور خارج امنطقة اأقوى ثقافي ًا‪ ،‬لأنه �شيكون ح�شور ًا جمعي ًا‪،‬‬ ‫بعيد ًا عن احدود ال�شيا�شية ال�شيقة‪.‬‬ ‫غر اأن هذه الروؤية التفاوؤلية‪ ،‬تراجع حن النظر اإى م�شتوى التوا�شل الثقاي‬ ‫ب ��ن هذه الدول حاليا‪ .‬فالرام ��ج الثقافية‪ ،‬التي تقام ب ��ن دول جل�ض التعاون لدول‬ ‫اخلي ��ج العربية‪ ،‬م يت ��ح لها اأن ت�شل بع ��د اإى م�شتوى الطموح‪ ،‬رغ ��م اجهود التي‬ ‫يبذلها م�شوؤولو الثقافة ي هذه الدول‪ .‬ولعل اأبرز الأ�شباب‪ ،‬حن اإح�شان الظن‪ ،‬يتمثل‬ ‫ي الروتن الر�شمي‪ ،‬واختاف الأنظمة الإدارية‪ ،‬وتفاوت احما�شة بن هذه الدول‪.‬‬

‫اإن احدي ��ث عن عمل ثقاي م�شرك خارج هذه الدول‪ ،‬يحتاج ي البدء والنهاية النظر اإى ذلك باعتباره مثل نوع ًا من التكامل بن الدول‪.‬‬ ‫اإن كث ��ر ًا من الرامج وامهرجانات التي تق ��ام ي بع�ض دول امنطقة بن احن‬ ‫اإى قناع ��ات ال ��دول به ��ذا التوجه! وياح ��ظ اأن هذه ال ��دول‪ ،‬نظر ًا لطموحه ��ا الذاتي‬ ‫ووج ��ود ام ��ال الواف ��ر‪ ،‬تريد اأن يك ��ون لها ح�شور ثق ��اي خا�ض به ��ا‪ ،‬باعتبار كيانها والآخ ��ر تفتح اأفق ًا كبر ًا للم�شاركة الثقافية لأبناء الدول الأخرى‪ .‬وهذا يحقق تكاماً‬ ‫ال�شيا�ش ��ي ام�شتقل‪ .‬وهذا ما يجعل العمل الثقاي ام�شرك بحاجة اإى بع�ض الوقت‪ ،‬وث ��راء ثقافي ًا‪ ،‬بعيد ًا ع ��ن التوا�شل الر�شمي‪ .‬ولعل مثقفي امملك ��ة ب�شكل خا�ض اأكر‬ ‫ام�شتفيدي ��ن م ��ن ه ��ذه الرامج والأن�شط ��ة‪ ،‬ب ��ل اإن كثر ًا منها يفت ��ح لهم اأفق� � ًا اأو�شع‬ ‫لتر�شخ القناعات باأهميته‪.‬‬ ‫اإن م ��ا م طرح ��ه ي اجتماع قم ��ة دول امجل�ض ال�شهر اما�ش ��ي ي الريا�ض‪ ،‬من للم�شارك ��ة‪ .‬فامهرجانات ال�شينمائي ��ة وام�شرحية والفنون الت�شكيلي ��ة التي تقام ي‬ ‫فك ��رة التحول من التعاون اإى الحاد‪ ،‬يجعل �ش� �وؤال الثقافة ام�شرك �شوؤا ًل اأ�شا�شي ًا دول امنطقة‪ ،‬مثل بوابات جديدة واأ�شا�شية للمبدعن ال�شعودين‪ .‬ومن خال متابعة‬ ‫ومهم ًا جد ًا‪ .‬اإن الحاد بن دول امجل�ض يتطلب قرار ًا �شيا�شي ًا من قادة الدول‪ ،‬لكن من م�شارك ��ات عديدة لأبناء هذا الوط ��ن ي هذه امهرجانات‪ ،‬جد اأنهم يحققون ح�شور ًا‬ ‫اموؤكد اأنه يحتاج اإى �شنوات من العمل ام�شرك ي جميع امجالت‪ ،‬من اأجل حقيقه‪ .‬متمي ��ز ًا فيها‪ ،‬كما اأنه ��ا فتحت لهم فر�ش ًا اإبداعية‪ ،‬على عدد م ��ن الفنون امختلفة‪ ،‬التي‬ ‫والثقافة جزء اأ�شا�ض من هذه امجالت‪ ،‬ومتاز‪ ،‬خاف ًا لاأن�شطة الأخرى‪ ،‬باأنها لي�شت ل حظ ��ى باهتم ��ام ورعاية م ��ن اأجهزة الدول ��ة الر�شمية‪ ،‬رغم القناع ��ة التي قد تكون‬ ‫موجودة لدى م�شوؤوي هذه الأجهزة‪.‬‬ ‫حل خاف كبر بن الدول‪.‬‬ ‫الروؤى الثقافية تختلف من دولة اإى اأخرى من حيث النغاق والنفتاح‪ ،‬فبع�ض‬ ‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬ ‫امهرجانات التي تقام ي دبي‪ ،‬قد يكون من ال�شعب تنفيذها ي جدة مث ًا‪ ،‬لكن مكن‬ ‫اإثنين ‪ 15‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 9‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 36‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫الميزانية‪ ..‬سؤاان‬ ‫جوهريان وأسئلة كثيرة‬ ‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬

‫اميزانية‪ :‬ماذا للمواطن من اجيل احا�شر من ن�شيب فيها؟‬ ‫واميزانية‪ :‬ماذا للمواطن من الأجيال امقبلة من ن�شيب فيها؟‬ ‫�شوؤالن جوهريان واأ�شا�شيان من يريد اأن يعطي راأي ًا ي اميزانية اجديدة للعام‬ ‫اماي ‪ 1434/1433‬اموافق للعام اميادي ‪.2012‬‬ ‫الإجاب ��ة الر�شمي ��ة والإعامي ��ة ع ��ن ال�ش� �وؤال الأول ه ��ي اأن كل م ��ا ي اميزانية‬ ‫ه ��و للمواط ��ن‪ .‬هذه الإجابة واإن كان ��ت �شحيحة ي لغة التعمي ��م‪ ،‬اإل اأنها قد ل تكون‬ ‫�شحيح ��ة ي لغة التف�شيل‪« .‬فاجن ��ي» كما يقول امثل العام ��ي «ي التفا�شيل»‪ .‬وي‬ ‫نط ��اق التف�شي ��ل وحت بابه ل ��دي بع�ض الأ�شئل ��ة‪ • :‬اميزانية وعاء م ��اي جمع فيه‬ ‫اإي ��رادات الدول ��ة التي ياأتي ما يزي ��د على ‪ %85‬منها من ا�شتن ��زاف الروة النفطية‪.‬‬ ‫امواطن ت�شل اإليه م�شروفات اميزانية من خال قنوات طويلة متد من وزارة امالية‬ ‫اإى ك ��ل الوزارات وام�شالح احكومي ��ة‪ ،‬وي كل منعرج ومنحنى وحطة يُق�شم من‬ ‫خراته ��ا �شي ٌء هنا و�شي ٌء هن ��اك‪ ،‬بفعل البروقراطية و�ش ��وء الإدارة اأحيان ًا‪ ،‬وبفعل‬ ‫الف�شاد اماي والإداري اأحيان ًا‪ ،‬وبهما مع ًا اأحيان ًا اأخرى‪ ،‬ثم ي�شل اإى امواطن ما بقي‬ ‫منه ��ا‪ .‬هل هناك ي هذه اميزانية من جديد فيما يتعلق بكف ��اءة واأمانة ودقة اإجراءات‬ ‫�شرف اميزانية‪ ،‬اأم اأن الأمور باقية على حالها؟‬ ‫• كي ��ف يت ��م تخ�شي�ض وتوزيع م�شروفات اميزانية عل ��ى الأفراد والقطاعات‬ ‫وامناطق؟ هل هناك معاير عادلة وخطط اإ�شراتيجية و�شيا�شات واقعية يتم موجبها‬ ‫توزيع خرات اميزانية على العباد والباد؟ اأم اأن الأمور ل تزال باقية على حالها؟‬ ‫• ي ��ردد ي ال�شحاف ��ة وعل ��ى ل�ش ��ان رجال الدول ��ة وامال والأعم ��ال وامحللن‬ ‫الإ�ش ��ادة بحج ��م اميزانية‪ ،‬فمن قائ ��ل اإنها فلكية ومن قائل اإنه ��ا الأكر منذ كانت هناك‬ ‫ميزانية‪ .‬وال�شوؤال هنا‪ :‬هل هذه الإيرادات الفلكية هي من فعل اإنتاجنا الوطني و�شنع‬ ‫اأيدينا حتى نفاخر بحجمها واأرقامها؟‬ ‫وي انتظ ��ار اإجابة ام�شوؤول عن هذه الأ�شئلة القليلة التي ل ي�شمح امكان باأكر‬ ‫منها‪ ،‬واأ�شك ي اأن ُترد‪ ،‬دعوي اأترع بالإجابة عن هذه الأ�شئلة‪:‬‬ ‫• بالن�شبة للمنعطفات وام�شالك والطرقات التي مر بها اميزانية قبل اأن ت�شل‬ ‫اإى امواط ��ن اأق ��ول اإن البروقراطية امالية ونظام ام�شري ��ات احكومية وغرها‪ ،‬م‬ ‫ت�شهد تطوير ًا بنيوي ًا حقيقي ًا منذ زمن طويل‪ .‬الف�شاد اماي والإداري ا�شتفاد من طرق‬ ‫ومرات ال�شرف احكومي امتعرجة واملتوية‪ ،‬فاأقام �شباكه ي زواياها وبن اأركانها‬ ‫واأخذ ن�شيبه منها بقدر ما ا�شتطاع‪.‬‬ ‫• بالن�شبة لاأوليات واخطط وال�شيا�شات امتعلقة بتخ�شي�ض اإيرادات اميزانية‬

‫على اأهل احاجة وال�شتحقاق ب�شكل ي�شمن حقيق الكفاءة والعدالة ي التوزيع بن‬ ‫الأف ��راد والقطاع ��ات وامناطق‪ ،‬فاإي اأ�ش ��ك ي ذلك لأن جوهر واآلي ��ة اإعداد اميزانية ل‬ ‫يزال على عهده ال�شابق منذ ع�شرات ال�شنن‪ .‬اميزانية تعدها وزارة امالية بالتعاون مع‬ ‫الوزارات وام�شالح احكومية الأخرى ي غياب كامل لل�شورى والراأي العام‪.‬‬ ‫الأم ��ر قائ ��م على �شيا�ش ��ة الكر والفر ب ��ن وزارة امالية �شاحب ��ة ال�شوت الأعلى‬ ‫واليد الطوى‪ ،‬وبن بقية الوزارات واجهات احكومية الأخرى‪ .‬لذلك فاإنني اأ�شك مر ًة‬ ‫اأخرى ي ق ��درة اميزانية على حقيق الفائدة العظمي اممكنة من م�شروفاتها للوطن‬ ‫وامواطنن‪.‬‬ ‫• اأم ��ا بالن�شب ��ة حج ��م اميزاني ��ة الفلك ��ي‪ ،‬ال ��ذي م ي�شب ��ق ل ��ه مثيل كم ��ا تقول‬ ‫البيانات الر�شمية وامقالت ال�شحفية واإظهار ذلك للمواطنن على اأنه انعكا�ض لزيادة‬ ‫الن ��اج القومي وق ��وة القت�شاد ال�شعودي‪ ،‬فهذا خطاأ وعدم دق ��ة ي اإي�شاح احقائق‬ ‫القت�شادي ��ة‪ .‬فا�شتهاك ال ��روة البرولية مع ��دل ت�شعة ماين برمي ��ل يومي ًا لي�ض‬ ‫اإنتاج� � ًا يُعزي اإى القت�ش ��اد الوطني‪ ،‬لكنه ا�شمحال وتناق� ��ض ي الروة الوطنية‬ ‫البرولي ��ة‪ .‬اإن اإي ��رادات اميزاني ��ة التي يتم منها ال�شرف والإنف ��اق ياأتي ما يزيد على‬ ‫‪ %90‬منها (ميزانية العام اما�شي) من ا�شتنزاف الروة البرولية وبيعها ي ال�شوق‬ ‫العام ��ي‪ .‬لذا‪ ،‬فاإن اإي ��رادات اميزانية وبالتاي م�شروفاته ��ا ل ف�شل لنا فيها‪ ،‬ول مكن‬ ‫اإحالة هذه العملية ال�شتهاكية للروة البرولية اإى عملية اإنتاجية لاقت�شاد الوطني‬ ‫والقائم ��ن عليه‪ .‬يجب اإعطاء احقائق للمواطن ول ��وي الأمر ولو كانت احقائق ي‬ ‫بع�ض الأحيان مرة‪.‬‬ ‫اأعود الآن اإى ال�شوؤال الثاي امتعلق بالأجيال امقبلة ون�شيبها من هذه اميزانية‬ ‫واأقول‪ :‬اإن هذه اميزانية وكل اميزانيات ال�شابقة على مدى ما يزيد على خم�شن عام ًا‬ ‫(‪ )2010 - 1960‬جميعه ��ا قائم ��ة عل ��ى الأموال م ��ن البرول ام�شتخ ��رج من باطن‬ ‫الأر� ��ض‪ .‬ه ��ذه الروة البرولي ��ة لي�شت ملك ًا لهذا اجي ��ل ولكنها ملك اأي�ش� � ًا لاأجيال‬ ‫امقبل ��ة‪ .‬هذا اجيل موؤمن على هذه الروة ياأخذ منها ما يكفي حاجاته ال�شتهاكية‬ ‫وال�شتثماري ��ة‪ ،‬ويدخر باأف�شل الطرق ما يجب ادخاره لاأجيال امقبلة‪ ،‬اإما على هيئة‬ ‫ب ��رول ي باطن الأر�ض اأو على هيئة اأ�شول مالية وا�شتثمارية ل م�شها يد ال�شرف‬ ‫والإنف ��اق مهم ��ا كان ��ت الظ ��روف والأح ��وال القت�شادي ��ة‪ ،‬اإل تل ��ك امتعلق ��ة الكوارث‬ ‫واح ��روب‪ .‬م ��اذا تقول اميزاني ��ة الفلكية عن ه ��ذا الدخار م ��ن الإي ��رادات البرولية‬ ‫امر�شود لاأجيال امقبلة؟ م اأ�شمع وم اأ َر �شيئ ًا‪.‬‬ ‫نعم هناك اأ�شول مالية للدولة ترعاها موؤ�ش�شة النقد هي من الفوائ�ض امالية ي‬

‫ال�شنوات ال�شابقة‪ ،‬وهي اأموال ت�شتخدمها الدولة متى احتاجت اإليها لتمويل م�شروع‬ ‫ط ��ارئ اأو �شد عجز اميزانية عند انخفا�ض العوائ ��د البرولية‪ .‬لكن لي�ض هناك اأموال‬ ‫وا�شتثمارات مهورة لاأجيال امقبلة ل م�شها يد الإنفاق احكومي‪.‬‬ ‫كم ��ا اأ�شلفت ي العنوان هناك اأ�شئلة كثرة تتعلق بحال اميزانية والأ�ش�ض التي‬ ‫تبن ��ى عليها وت�ش ��رف موجبها لي�ض هنا مكانه ��ا‪ ،‬لكن منها‪ :‬هل هن ��اك اإ�شراتيجية‬ ‫وطني ��ة لاإنفاق احكومي بجانبيه ال�شتهاكي وال�شتثماري تلتزم بها وزارة امالية‪،‬‬ ‫وتبن ��ي اميزاني ��ات بنا ًء على خطوطها وقواعدها بد ًل من اآلي ��ة الكر والفر كل عام بن‬ ‫وزارة امالي ��ة واجهات احكومية الأخرى؟ هل جميع اإيرادات الدولة وخ�شو�ش ًا من‬ ‫الب ��رول والغاز ُت ��ودع ي ح�شاب الدولة ل ��دى موؤ�ش�شة النقد العرب ��ي ال�شعودي‪ ،‬اأم‬ ‫اأن هنال ��ك اأم ��وا ًل ُت�شرف من خارج اميزانية‪ ،‬واإن وج ��د ذلك فما هي هذه ام�شروفات‬ ‫وم ��ن؟ هل جميع نفقات اميزانية مف�شل ��ة داخل اميزانية بالن�شبة جهاتها واأغرا�شها‪،‬‬ ‫اأم اأن هنال ��ك بنود ًا عامة وعمومية منع التف�شي ��ل فيها؟ نحن نفهم اأن البنود امتعلقة‬ ‫م�شروع ��ات الأم ��ن والدف ��اع لها خ�شو�شيتها فه ��ل هناك بنود جهول ��ة غرها؟ على‬ ‫اأي �شع � ٍ�ر للبرول بُني تقدي ��ر اإيرادات اميزانية؟ وكيف مك ��ن اأن يكون الإيراد امقدر‬ ‫ي ميزاني ��ة الع ��ام اما�شي يزيد مع ��دل ‪%106‬ع ��ن الإيراد امتحقق؟ ه ��ل هو خطاأ‬ ‫ي التقدي ��ر وبه ��ذه الن�شبة العالية اأم اأنها �شيا�شة تتبعه ��ا وزارة امالية للحد من اميل‬ ‫نح ��و ال�شته ��اك؟ واإن كان هذا ه ��و الهدف‪ ،‬فهل هذه اأف�شل ال�شب ��ل للحد من الإنفاق؟‬ ‫هناك م�شروعات ونفقات ُتعتمد بعد اعتماد اميزانية‪ ،‬فما هي الآلية مثل هذه احالت‬ ‫وام�شروعات ال�شتثنائية‪ ،‬ومن هو �شاحب القرار فيها؟ اأ�شئلة واأ�شئلة كثرة ل يت�شع‬ ‫امجال لها‪.‬اإذا عدنا اإى اأرقام اميزانية اجديدة جد اأن الإيرادات امتوقعة تبلغ ‪702‬‬ ‫بلي ��ون ري ��ال‪ ،‬وه ��ذا اأقل م ��ن الإي ��راد امتحق ��ق ي العام امن�ش ��رم ومق ��داره ‪1110‬‬ ‫باين ريال‪ ،‬كما حُ ددت النفقات ي اميزانية اجديدة مبلغ ‪ 690‬بليون ريال‪ ،‬وهذا‬ ‫اأق ��ل م ��ا اأنفق ي العام امن�شرم‪ ،‬ومقداره ‪ 804‬باين ري ��ال‪ .‬لذا‪ ،‬فاإنني ل اأفهم هذا‬ ‫الت�شخيم لهذه اميزانية اإل من حيث اأن اإيرادات العام اما�شي من البرول ات�شح اأنها‬ ‫اأك ��ر باأكر م ��ن ‪ %100‬ما ُقدّر لها ي العام اما�شي‪ ،‬والف�شل ي ذلك يعود لرتفاع‬ ‫اأ�شع ��ار البرول ول�ش ��وء التنبوؤ والتقدير‪ ،‬عم ��د ًا اأو جه ًا‪ .‬لكن الع ��رة لي�شت بحجم‬ ‫الأرق ��ام فقط‪ ،‬ولكن الأهم‪ ،‬على من ُت�ش ��رف‪ ،‬اأي على كفاءة التوزيع‪ .‬فاإذا األقينا نظرة‬ ‫�شريعة على الإنفاق لوجدنا اأن هنالك مبالغ كبرة لاإنفاق على ام�شروعات وجل هذه‬ ‫م�شروعات للبناء‪ ،‬اأي لاأ�شمنت واحديد وامعدات والأرا�شي‪ ،‬اأما الإنفاق امبا�شر على‬ ‫الإن�شان من حيث الدخل والتعليم وال�شحة وال�شكن وحمايته من الفقر واجهل‪ ،‬فياأتي‬ ‫ي امرتبة الثانية اأو الثالثة بعد الأ�شمنت واحديد وما �شابههما‪ ،‬وهذا نهج ي التنمية‬ ‫القت�شادية ال�شعودية‪ ،‬مع �شديد الأ�شف‪ ،‬لي�ض باجديد‪ .‬لذا‪ ،‬فاإن معادلة التنمية حتاج‬ ‫اإى تغي ��ر جوهري وذلك بو�شع تطوي ��ر ورفع حياة الإن�شان‪ ،‬رج � ً�ا وامراأة‪ ،‬امادية‬ ‫والجتماعي ��ة‪ ،‬اأو ًل وقبل كل �شيء‪ .‬فعلى �شبيل امثال ل اح�شر‪ ،‬كم هي الأموال التي‬ ‫ُ�شرف ��ت على بناء اجامعات والكلي ��ات وامدار�ض‪ ،‬وكم هي تلك التي ُ�شرفت على رفع‬ ‫م�شت ��وى امعلمن وامعلمات امادي والعلم ��ي والجتماعي ليتماهى مع اأهمية التعليم‬ ‫ومكانته امحورية ي بناء الفرد وامجتمع‪ ،‬بنا ًء ح�شاري ًا منتج ًا؟‬

‫الق ��راءة التقليدي ��ة التبجيلية الت ��ي جديها نحن‪ ،‬اأم ��ا الإجليز‬ ‫اأنف�شه ��م فكتبوا وح�شوا وخل�ش ��وا اإى اأن ملكهم العظيم والد‬ ‫اإلزابي ��ث الأوى كان اأي�ش� � ًا زئر ن�شاء دموي� � ًا وذا مزاج مري�ض‪.‬‬ ‫ت ��زوج �ش ��ت م� � ّرات ن�شفها باح ��رام‪ ،‬وق ��رر اأنه هو ظ ��ل الله ي‬ ‫الأر� ��ض وليذهب بابا الفاتيكان للجحيم‪ .‬عا�ض هري ومات قبل‬ ‫خم�شة قرون وما تزال اإجلرا ومعها اأوروبا تنب�ض ي تاريخه‪.‬‬ ‫جائ ��زة البوك ��ر للع ��ام ‪ 2009‬ذهب ��ت للروائي ��ة هي ��اري مانتل‬ ‫أشرف فقيه‬ ‫الت ��ي ا�شتلهمت ق�شة حياته للمرة الأل ��ف‪ .‬قبل �شنوات قليلة كان‬ ‫ن�ش ��ر اأمن معل ��وف روايته (اح ��روب ال�شليبية كم ��ا راآها اأقوي ��اء وم�شلح ��ون‪ ،‬ول يحب ��ون‪ ،‬ي الغال ��ب‪ ،‬اأن ي�شائله ��م ي التلفزي ��ون يعر�ض عنه م�شل�ش ًا ا�شتمر مو�شم ��ن والأفام التي‬ ‫الع ��رب) ع ��ام ‪ ،1983‬فه ّز ام�شهد العربي قب ��ل الغربي‪ .‬واأيقظ تواريخ انت�شاراتهم اأحد‪.‬ل تكتب التاريخ م ّرات وم ّرات اإل الأم تداول ��ت تفا�شي ��ل حياته اأكر م ��ن اأن ح�شى ناهي ��ك عن اأعمال‬ ‫جي � ً�ا م ��ن امبدعن الع ��رب ن�ش � ّ�ي اأن التاريخ هو َمع ��ن احكايَا التي جيد قراءته ي امق ��ام الأول‪ ،‬وامت�شاحة مع ذواتها قب ًا‪ ،‬ام�ش ��رح‪ .‬هك ��ذا تت�شافر و�شائ ��ل الإبداع لر�ش ��م للمتلقي �شور ًا‬ ‫الأول‪ .‬وح ��ن اأح َفنا ب�(ليون الأفريقي) ثم ب�(�شمرقند) بعد ذلك‪ ،‬اإى ح ��د اإع ��ادة البحث عن اأخطاء اما�ش ��ي ونب�شها وفهم عاقتها م�شتوح ��اة من ق�ش�ض التاريخ‪.‬م�شكلتنا م ��ع تاريخنا اأنه مقدّ�ض‬ ‫رفرف ب ��رق رواية التاريخ عالي ًا‪ .‬كان معلوف كمن َ‬ ‫بعث احياة باحا�ش ��ر‪ ،‬عو�ش� � ًا ع ��ن دفنها ح ��ت ال ��راب والتاأكد م ��ن اإزالة م ��ن اأوله لآخره‪ ..‬هك ��ذا يريده البع�ض‪ .‬قد�شي ��ة ل ترتكز ل على‬ ‫ي اأو�شال جن�ض اأدبي اأو�شك على اموت‪ ..‬اأو اأُريد له اأن موت‪� .‬شواه ��د قبورها‪ .‬قراءة التاري ��خ بحيادية ومو�شوعية �شتاأخذك ن�ض ول منطق‪ .‬تاريخنا «تابو»‪ ..‬حظو ٌر كما ي قامو�ض ال�شحر‬ ‫وتكمن امفارقة ي اأن العربي معتا ٌل بالطبيعة على تاريخه‪ .‬لعوام حافلة بالده�شة‪ .‬ق�ش�شه ل مل تكرارها اأحد‪ ..‬ولكل ق�شة والكهانة‪� .‬شخ�شياته كلها مع�شومة وعليها اأو�شياء‪ .‬ل نتكلم هنا‬ ‫فه ��و مُ�ش� � ّر على اللت�ش ��اق باأج ��اد الأولن‪ .‬قيمت ��ه الكرى ي ع�ش ��ر روايات ختلفة‪ ،‬وهنا بيت الق�شيد‪ ..‬فالتاريخ لي�ض وحي ًا عن الأنبياء ول ال�شحابة واحوارين‪ ..‬بل اإن هناك تواريخ هي‬ ‫ن�شَ به‪ ،‬ول يفتاأ يج ّ‬ ‫و�ش َر ال�شابقن‪ ..‬ولئن ول قراآن� � ًا‪ .‬كل رواية حمل لنا فهم ًا اأكر ملمح من مامح حياتنا عن ��د البع�ض اأعظم قد�شية من ذلك! كت ��ب ام�شري يو�شف زيدان‬ ‫ر لك مفاخر البائدين ِ‬ ‫الي ��وم‪ .‬الذين يغم�شون اأعينهم عن ق ��راءات التاريخ يريدون اأن (عزازي ��ل) فاأ�شابه من الأذى ال�شيء الكث ��ر‪ ..‬ون�شي القوم اأنها‬ ‫�شاألته «وما اأنت؟» ما حا َر جواب ًا‪ ..‬لكن هذا �شاأ ٌن اآخر‪.‬‬ ‫التاريخ مُلك الكل‪ ..‬وهذه عبارة حتمل كل التفا�شر‪ .‬لأنها يعي�شوا حالة واحدة من احا�شر‪ .‬ويريدون اأن ي�شر العام كله ح� ��ض «رواية»‪ ،‬ل بحث دكتوراه‪ ،‬واإن ا�شتندت للتاريخ‪ .‬كم من‬ ‫ت�شم ��ح للمبدع وامخت�ض ب� �اأن يتناوله ويحلله وف ��ق امعطيات‪ ،‬ن�شخة واحدة لهذه احال ��ة‪ .‬اإنهم ‪-‬بكام اآخر‪ -‬يريدون اأن يلغوا م�شوّدة اأحرقت وتلقى �شاحبها ات�شا ًل ذات ليل فو�شع م�شروعه‬ ‫الإبداع ��ي ع ��ل رف الن�شيان‪ .‬ل يفرق رقي ��ب التاريخ العربي بن‬ ‫وت�شم ��ح ل ٍأي ك ��ان‪ ،‬ا ٍأي ك ��ان! ب� �اأن يعار�شه ويخا�شم ��ه ي �شاأن كل مَن �شواهم ول يوافق قراءتهم هم للتاريخ‪.‬‬ ‫ح َك� � َم ه ��ري الثام ��ن اإجل ��را م ��ن ‪ 1509‬اإى ‪1547‬م‪ ،‬التخ ّيل ��ي والعلمي‪ ..‬الفرا�شي واحقيقي‪ ..‬ول ي�شمح‪ ..‬جرد‬ ‫ه ��ذا التاريخ الذي ه ��و ملكية عامة‪ .‬لكن التاري ��خ اأي�ش ًا هو لعبة‬ ‫ال�شا�ش ��ة‪ .‬وقي ��ل اأن امنت�شري ��ن يكتبون ��ه‪ ..‬وامنت�ش ��رون عادة فف�شل كني�شته ��ا عن روما وبذر بذرة عظمته ��ا الاحقة‪ .‬تلك هي �شماح‪ ..‬ب� �اأن ير�شم اأحد �شورة «تقريبية» لأحداث اما�شي متكئ ًا‬

‫«تابو» الرواية‬ ‫التاريخية‬

‫قراءة في المشهد‬ ‫الصحي السعودي‪..‬‬ ‫ثنائية الخدمة‬ ‫والنظام (‪)2‬‬

‫طارق العرادي‬

‫ل ��و اأردنا اإجراء مقارنة بن ال�شعودية واأمريكا من حيث ام�شهد ال�شحي لأمكننا‬ ‫الق ��ول اأن ال�شح ��ة الأمريكي ��ة متفوق ��ة ي اخدم ��ة وال�شحة ال�شعودي ��ة متفوقة ي‬ ‫النظام‪ ،‬ذلك اأن امري�ض الأمريكي يت�شرر من نظام يخرجه من امعاجة ب�شبب التاأمن‬ ‫التج ��اري بينما امري�ض ال�شعودي ين�ض نظامه على عاج ��ه على نفقة الدولة ي كل‬ ‫مك ��ان وزم ��ان‪ ،‬لذا فاإن ت�ش ��رره ‪-‬اأي امواطن ال�شعودي‪ -‬يكون م ��ن اخدمة امبا�شرة‬ ‫ي امراك ��ز ال�شحية الأولي ��ة اأو ام�شت�شفيات اأو خال النق ��ل الإ�شعاي‪ .‬والأمر لي�ض‬ ‫به ��ذه الب�شاطة من حيث امبا�ش ��رة ي تف�شر تلك ام�شافة الهائلة بن النظام ال�شامن‬ ‫ل�شح ��ة امواط ��ن وبن اخدمة ي امي ��دان التي تعك�ض الجاه‪ ،‬ذل ��ك اأن هناك اأنظمة‬ ‫اأخ ��رى ت�شيء للخدمة بطريقة مبا�شرة وغر مبا�شرة واأهمها النظام اماي ي الدولة‬ ‫ونظام اخدمة امدنية‬ ‫والنظام التعليمي بتاأهيله وخرجاته‪ .‬فالنظام اماي مركزيته وبروقراطيته‬ ‫الت ��ي ل تتوافق م ��ع الديناميكية العالي ��ة للممار�شة الطبية مثل عائق ��ا كبرا‪ ،‬ف�شا‬ ‫ع ��ن كون ��ه ل يح�شن التفريق ب ��ن امناطق ي امرك ��ز والأطراف‪ ،‬فلك ��ل منطقة هوية‬ ‫�شحية خا�شة تتطلب اأولويات حددة واأداء ختلفا‪ ،‬ورغم حاولة النجاة من مظلة‬ ‫ه ��ذا النظ ��ام عر برامج الت�شغي ��ل الذاتي فاإن هذه الرامج وقع ��ت ي م�شكلة الف�شاد‬ ‫والنحي ��از م ��ن جهة وي م�شكلة اإعادة اإنتاج اخلل ي النظ ��ام اماي من جهة اأخرى‬ ‫فاأ�شبح لدينا الع�شرات من وزارات امالية حت مظلة وزارة واحدة!‬ ‫اأما نظام اخدمة امدنية فحدث ول حرج‪ ،‬ذلك اأن بيئة اخدمة الطبية �شمن اإطار‬ ‫امن�شاأة مقدمة اخدمة بيئة غاية ي الحرافية واجندية‪ ،‬الحرافية التي ي�شمنها‬ ‫تاأهي ��ل منا�شب اأو اإعادة تاأهيل اأثناء العمل م ��ع قوانن داعمة واجندية التي ت�شمن‬

‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫عل ��ى ال�شوؤال البده ��ي «ماذا لو؟»‪.‬الأ�شم ��اء العربية التي خا�شت‬ ‫ي التاري ��خ ا�شتك�شاف ًا ورواية كث ��رة‪ :‬جورجي زيدان وحمد‬ ‫عبداحلي ��م عب ��د الل ��ه‪ ،‬جي ��د طوبي ��ا وامن�شي قندي ��ل‪ ،‬ر�شوى‬ ‫عا�ش ��ور‪ ،‬اإبراهيم الكوي‪ ،‬جمال الغيط ��اي‪� ،‬شنع الله اإبراهيم‪،‬‬ ‫اأ�شم ��اء كثرة من م�شر وال�ش ��ام وامغرب‪ .‬لكنها كله ��ا ل تعنينا‪،‬‬ ‫ه ��ي ل تتط ��رق لتاريخنا نحن امغ ��رق ي ال�شري ��ة وامكتوم ي‬ ‫ال�ش ��دور‪ .‬تاريخنا ال ��ذي يبدو وكاأنه ب ��داأ ي �شنة معينة كان ما‬ ‫قبله ��ا بيا�ش ًا م يجر علي ��ه قلم‪ ،‬اأي منطق؟ي�شع ��ك ‪ -‬مع الأ�شف‪-‬‬ ‫اأن تع ��د الروايات التاريخي ��ة ال�شعودية‪ .‬ام�شتن ��دة على اأحداث‬ ‫وقع ��ت على هذه الأر�ض‪ ..‬قبل قي ��ام الدولة ال�شعودية اأو بعدها‪.‬‬ ‫عندك مث ًا (طنن)‪ ،‬و (فتنة جدة) مقبول العلوي التي مثل نقلة‬ ‫نوعي ��ة ي هذا ال�ش� �اأن‪ .‬والراحل حمد دياب علي ��ه رحمات الله‬ ‫ت ��رك لنا روايتن عن جدة اأي�ش ًا قب ��ل اأن يلتحق بالرفيق الأعلى‪.‬‬ ‫اأم ��ا عبدالرحمن منيف فا�شتثن ��اء مهيب للقاع ��دة‪ .‬روايات قليلة‬ ‫ج ��د ًا تواجهك بال�شوؤال الأكر‪ :‬م ��اذا ل ن�شتك�شف تاريخنا امفعم‬ ‫بالق�ش� ��ض واحكايا؟ ماذا نح ��ن ل�شنا مت�شاحن مع اأنف�شنا ول‬ ‫�شجعان لدرج ��ة ت�شمح لنا مواجهة اما�ش ��ي القريب الذي نحن‬ ‫اأبناوؤه امبا�شرون؟ م ل نك�شر التابو ولو من باب الإبداع الأدبي؟‬ ‫اأي واقع الذي ته ّزه «رواية» مبنية على تاريخ هو ي النهاية مُلك‬ ‫لكل النا�ض؟‬ ‫‪aalfagih@alsharq.net.sa‬‬

‫الن�شب ��اط امهن ��ي والأخاق ��ي‪ ،‬وكا هذين العامل ��ن ل ي�شمح نظ ��ام اخدمة امدنية‬ ‫بتوافرهم ��ا م ��ا م يوجد الداف ��ع الذاتي (الإن�شاي) ل ��دى الفرد طبيبا ك ��ان اأو فنيا اأو‬ ‫اإداريا‪ ،‬وهذا الدافع ل ي�شح التعويل عليه وحده عند احديث عن عمل موؤ�ش�شي مبني‬ ‫على اأذرع علمية واإدارية وثقافية معينة‪.‬‬ ‫ل ��ذا يجب العمل ف ��ورا على اإيج ��اد اآلية تق ��وم بتطويرنظام اخدم ��ة امدنية اأو‬ ‫ا�شتقالة اخدمة الطبية من مظلة هذا النظام‪.‬‬ ‫ويط ��ول احديث عن امخرجات الب�شري ��ة واأثرها على اخدمة من حيث تاأهيلها‬ ‫ومهنيته ��ا‪ ،‬فالعن�شر غر ال�شعودي ال ��ذي �شنعتمد عليه لع�ش ��رات ال�شنوات القادمة‬ ‫ل مك ��ن حاكمة اجه ��ات التعليمية التي خرجتهم م�شتويات غ ��ر مقنعة‪ ،‬فاخيار‬ ‫اموجود اأمامنا اإما عدم التعاقد معهم وهذا خيار مت�شائل اأمام قلة الكوادر الطبية على‬ ‫م�شتوى العام اأو اإعادة تاأهيلهم هنا عر حويل امواقع ذات ال�شبغة اخدمية البحتة‬ ‫اإى مواق ��ع ذات �شبغة اأكادمي ��ة! وهذا الأمر تبدو احاجة اإليه ملحة ومقنعة خا�شة‬ ‫مع وجود هذا العدد من كليات الطب النا�شئة والتي هي با م�شت�شفيات جامعية حتى‬ ‫اللحظة فيمكن عر مبداأ ال�شراكة حقيق منفعة متبادلة لكافة اجهات‪.‬‬ ‫هذا التوجه يبدو ي حا منا�شبا لاإ�شكالية القائمة حاليا وهي اإ�شكالية خريجي‬ ‫الدبلوم ��ات ال�شحية من ال�شعودين‪ ،‬ذلك اأن ه� �وؤلء ال�شباب وال�شابات نتاج خلل ي‬ ‫التخطي ��ط ول يتحملون م�شوؤولية هذا ال�شخ له ��م والزج بهم ي واقع غر قادر على‬ ‫ا�شتيعابه ��م‪ ،‬لذا ف� �اإن (تر�شيد ال�شعودة) ي القطاع ال�شحي من خال و�شع عن على‬ ‫العاطل وعن على امري�ض اأمر مهم حن مقاربة هذا الإ�شكال‪.‬‬ ‫اإن التوج ��ه الأكادم ��ي واإعادة التاأهيل هو اح ��ل الواقعي وال�شعب ليكون اآلية‬

‫شيء من حتى‬

‫عندما‬ ‫ينهبل‬ ‫الكبار‬ ‫عثمان الصيني‬

‫هن ��اك كثي ��ر م ��ن القام ��ات العلمية‬ ‫وال�ش ��رعية والأدبي ��ة والتربوي ��ة الت ��ي‬ ‫حف ��رت قيمته ��ا ومكانته ��ا في ال�ش ��خر‬ ‫وخط ��ت منجزاته ��ا بماء الذه ��ب ثم تمر‬ ‫عليهم ظروف طبيعية �ش ��من �ش ��نن الله‬ ‫ف ��ي الكون في األ يبقى �ش ��يء على حاله‬ ‫فيترك ��ون اأماكنه ��م الت ��ي ا�ش ��تحقوها‬ ‫بجهده ��م اأو تاأت ��ي ظ ��روف ظالم ��ة اأو‬ ‫مجحف ��ة ي ��رون ه ��م اأو غيره ��م اأنه ��م ل‬ ‫ي�ش ��تحقونها م ��ع الب ��ذل والت�ش ��حيات‬ ‫الت ��ي قاموا به ��ا ولكنها طبيع ��ة الحياة‪،‬‬ ‫ولكن ل �ش ��يء يوؤلمني بقدر روؤية بع�ض‬ ‫هذه ال�شخ�شيات وقد تبدلوا راأ�شا على‬ ‫عق ��ب ف� �اإذا الحال غي ��ر الح ��ال والزول‬ ‫غي ��ر ال ��زول‪ ،‬فم ��ن كان ر�ش ��ين ًا حكيم ًا‬ ‫هادئ� � ًا عازف� � ًا ع ��ن الفا�ش ��ات وبعي ��د ًا‬ ‫ع ��ن الأ�ش ��واء‪ ،‬ن ��راه كالفرا�ض ي�ش ��عى‬ ‫لاأ�ش ��واء حت ��ى لو كانت لهب� � ًا يحرقها‪،‬‬ ‫وم ��ن كان قلي ��ل ال ��كام‪ ،‬كثي ��ر التاأم ��ل‬ ‫اأ�ش ��بح يتكلم ف ��ي كل �ش ��يء ويفتي في‬ ‫كل اأمر ويهرف بما يعرف وما ل يعرف‬ ‫والغال ��ب اأن ��ه يتكلم في كل فن ول يكون‬ ‫ف ��ي كل فن من اأهله‪ ،‬وثالث يق�ش ��ي ليله‬ ‫ونه ��اره عل ��ى ال�ش ��بكات الجتماعي ��ة ل‬ ‫للتوا�ش ��ل والح ��وار فح�ش ��ب اإخواني ��ا‬ ‫كان اأو ج ��اد ًا واإنما للثرثرة التي ل يفيد‬ ‫العل ��م بها ول ي�ش ��ر جهله ��ا فيحدثنا اأنه‬ ‫الآن ي�ش ��رب القه ��وة اأو اأن ��ه �شي�ش ��افر‬ ‫الي ��وم مع ف ��ان وعان بطري ��ق البر اأو‬ ‫ا�ش ��ترى �ش ��يئا بخم�ش ��ين ريا ًل ثم وجد‬ ‫اأن ��ه يباع في المحل المج ��اور باأربعين‪،‬‬ ‫اأو يتخ�ش ���ض ف ��ي كتاب ��ة مدائ ��ح الباب‬ ‫العال ��ي بمنا�ش ��بة وغي ��ر منا�ش ��بة اأو‬ ‫يتح ��دث عم ��ا يجب فعل ��ه في اأم ��ور كان‬ ‫هو �ش ��احب الق ��رار ولم يفعله ��ا‪ ،‬واإنما‬ ‫قل ��ت البع� ��ض لأن هن ��اك رم ��وز ًا �ش ��كل‬ ‫دخولها لل�شبكات اإ�شافة معرفية ورقيا‬ ‫بالحوار‪ ،‬ومن الطبيعي اأن تتغير اأفكار‬ ‫الإن�ش ��ان م ��ع الزم ��ن وم ��ن المنطقي اأن‬ ‫ي ��رى الأمور م ��ن زاوية اأو�ش ��ع مما هو‬ ‫علي ��ه اأي ��ام الع ��ز وم ��ن حق ��ه اأن يمار�ض‬ ‫حريته في التعبير واإبداء راأيه ب�شراحة‬ ‫بع ��د اأن كان مقيد ًا باأخاقيات الوظيفة‪،‬‬ ‫وم ��ن حق ��ه اأي�ش ��ا اأن يمار� ��ض حق ��ه في‬ ‫النهب ��ال ويحار� ��ض كما ي�ش ��اء لكن من‬ ‫حقن ��ا علي ��ه اأن يخبرن ��ا اأول م ��اذا نفعل‬ ‫بال�ش ��ورة الت ��ي علقناه ��ا له عل ��ى جدار‬ ‫القلب؟‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫لر�شيد �شعودة القطاع ال�شحي‪ ،‬هذا الر�شيد ل يق�شد التعامل العددي مع العاطلن‬ ‫ال�شحين بل يهدف لتغير مفهوم اأن الوظيفة من اأجل الراتب وال�شتقرار الجتماعي‬ ‫فقط بل من اأجل تقدم خدمة احرافية �شحيحة‪ ،‬ويهدف لأن يكون اللتحاق بالقطاع‬ ‫ال�شح ��ي مغامرة مقلقة وحديا مزعجا للف ��رد مقدم اخدمة ال�شحية‪ .‬مكن اخت�شار‬ ‫الفك ��رة اأع ��اه بالقول اإننا نرغب بوج ��ود (م�شت�شفيات ي مدائنن ��ا) ل (مدائن تقطن‬ ‫م�شت�شفياتنا)!‬ ‫اإن حوي ��ل قط ��اع خدمي ليحتوي على اآلي ��ة تدريب توؤث ��ر ي احالة الوظيفية‬ ‫من�شوبي ��ه وتغر من الفكر ال�شائد ي منظوم ��ة الأداء اأمر لي�ض �شها لكنه خيار يكاد‬ ‫يكون وحيدا خدمة ام�شتقبل‪.‬‬ ‫اإن اخدم ��ة ال�شحية مقبلة على انهيار ي حال ��ة اإغفال العن�شر الب�شري اموؤهل‬ ‫والحتف ��اء بثقافة الإ�شمن ��ت واحديد مثلة ي ام�شاري ��ع والتجهيزات على ح�شاب‬ ‫ثقافة بناء الإن�شان البناء ام�شتمر‪ .‬يبدو جليا اأن الأمر مكن اخت�شاره ي فكر اإداري‬ ‫ق ��ادر على الإجاز يتجاوز‪-‬ت�شحيحا‪ -‬الثقافة امجتمعية والثقافة ال�شيا�شية امحلية‬ ‫اموؤثرة �شلبا على اأبجديات اخدمة ال�شحية واأدبياتها‪ ،‬وهذا يقت�شي الإمان العميق‬ ‫بفك ��رة ح�شول (الأ�ش ��رار اجانبية) من قبل اأ�شح ��اب القرارفام�شارالت�شحيحي ي‬ ‫اأي �ش� �اأن ل بد اأن ي�شحبه اآثار �شالبة مكن التعامل معها بواقعية وتوازن‪ .‬اإن ثنائية‬ ‫اخدم ��ة والنظ ��ام ل تكتم ��ل دون وجود ثالثهما وه ��و الوعي‪ ...‬وع ��ي الأفراد ووعي‬ ‫اموؤ�ش�شات الناقدة وامتابعة للم�شهد ال�شحي‪ ،‬وللوعي ق�شة �شتكتمل ي امقال القادم‪.‬‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب رئيس التحرير‪ :‬إبراهيم أحمد اأفندي‬ ‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪ :‬سعيد معتوق العدواني‬ ‫المدير الفني‪ :‬فادي منير الحمود‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫«صب لنا‬ ‫ّ‬ ‫وطن ًا»‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫هل مكن اأن ي�صعر الإن�صان بالغربة ي وطنه؟ وكيف؟‬ ‫ما ال��ذي ُتخبئ ق�صيدة «تغريبة القوافل وام�ط��ر»؟ وم��اذا‬ ‫«�صب لنا وطن ًا ي الكوؤو�س يدير ال��روؤو���س»؟ ف�اإذا‬ ‫ق��ال‬ ‫ّ‬ ‫كان الراأ�س رمز ًا ل �اإدارة‪ ،‬فهل الكاأ�س رمز للوطن؟ اأم اأنه‬ ‫رمز للن�صيان الذي لقيه من الوطن؟ لذا ا�صتخدم فعل الأمر‬ ‫«�صب»؟ وكاأنه يريد اإح�صار غائب؟ ث ّم هل �صتتجلى لنا هذه‬ ‫ّ‬ ‫الغربة‪ /‬النتظار اإذا قراأنا اآخر �صطر «‪ ..‬رتل علينا هزيع ًا‬ ‫والوطن امنتظر»؟ اإذ ًا‪ :‬ماذا «تغريبة» ولي�س غربة؟‬ ‫من الليل‬ ‫ِ‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫من غ ّيب‬ ‫اأخضر؟‬ ‫فايع آل مشيرة‬

‫ذات م�صاء كانت طموحاتنا متجاوزة حدود ام�صتحيل‪ ،‬وك ّنا قد‬ ‫ت�صمّرنا اأمام ال�صا�صات على مقربة من اإجاز تاريخي غر م�صبوق‪،‬‬ ‫ي معرك «التنن ال�صيني» اإن كنتم تذكرون‪ ،‬وكانت اأيادينا وقتها‬ ‫تناو�س «الآريال»‪ ،‬رغم رداءة ذبذبات القناة الثانية ومازج اأ�صوات‬ ‫امعلقن وك ��رت ح��اولت��ي ي ال�ت�ق��اط ذب��ذب��ة الأخ���ص��ر اجميل‬ ‫وانقطاع الكهرباء‪ُ .‬كتب حينها تاريخ من ذهب عر «رادي��و» �صغر‬ ‫عا�صق يتغنى منتخب بحجم وط��ن‪ ،‬ومازالت‬ ‫ُقمنا ب�صرقته بغية ٍ‬ ‫ّ‬ ‫تقلبّات الطق�س تنعك�س على الوجوه‪ ،‬مع ذلك كنا واثقن بعد الله‬ ‫باأن ماجد ورفاقه قادرين على خطف كاأ�س اآ�صيا‪ ،‬نرات علي داوود‬ ‫تت�صارع «وماجد بيك�صر طقم كله»هدف تاريخي واإعجازي ي الدقيقة‬ ‫«الثانية»‪ ،‬طال مداح بلثغة الراء حيي الروح «يا نا�س الأخ�صر ل‬ ‫لعب»‪ ،‬هكذا كنا ي حبنا واإخا�صنا لوطن علمنا الت�صحية‪ ،‬نعلم‬ ‫جميع ًا باأنها كرة قدم‪ّ ،‬‬ ‫لكن واقعنا الريا�صي األيم‪ ،‬فمن غيّب امجد عن‬ ‫اأبطاله؟ ومن غيّب حناجرنا الريئة؟ ومن اأبعدنا عن امن�صات ورمانا‬ ‫خلف اأ�صوار امدرجات؟ بعيد ًا عن لعبة ال�صفقات الباهظة‪ ،‬واإعام طبّل‬ ‫وفرك فق�صى‪ ،‬ومدرب وع َد فعثى‪ ،‬وقد كنا قلب ًا واحد ًا وقد اأ�صبحنا‬ ‫اأعداء (ن�صر ًا) كان اأم (ها ًل)‪.‬ل تقولوا منتخبنا عائد بعد الظلماء‪ ،‬بل‬ ‫تعالوا وانظروا منتخبنا قد م�صى‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫هل نحن خونة في‬ ‫نظر هذه الشركة؟‬ ‫عبداه محمد فايز الشهري‬

‫دعتني حاجة ما�صة لأن اأذه��ب بعيدا ي منت�صف الليل‬ ‫اإى اأح ��د اأ� �ص��واق ب�ن��دة ال�صهرة مدينة ال��ري��ا���س ي ليلة‬ ‫�صديدة ال��رودة وقد عم ال�صكون اأرج��اء امكان اإل من بع�س‬ ‫امت�صوقن القليلن جد ًا من اأرغمتهم حاجة الت�صوق للح�صور‬ ‫ي هذا الوقت امتاأخر‪ ،‬وهناك خلف «كاونر» امحا�صبة يقف‬ ‫العديد من ال�صباب ال�صعودين ببزاتهم البي�صاء ووجوههم‬ ‫الو�صاءة واأرواحهم امرحة‪ ،‬حما�صهم �صديد ونفو�صهم تنب�س‬ ‫بروح التفاوؤل وقلوبهم م�صكونة بحب احياة والدعابة وهم‬ ‫مار�صون اأدواره��م ي خدمة الزبائن‪ ،‬اأحامهم ل ح��دود لها‬ ‫وطموحاتهم ت�صتحثها خطى الآم ��ال بحث ًا ع��ن ب��وؤرة �صوء‬ ‫حمل ي طيفها تبا�صر قدوم غد م�صرق ي اأح�صان بلد الأمن‬ ‫والأم��ان واخر والعطاء من خال فر�س العمل التي توفرت‬ ‫لهم ي جال خدمة العماء بهذه ال�صركة الوطنية‪.‬‬

‫قينان‬ ‫وصدق‬ ‫البيان‬

‫اإنها حظة رائعة حينما �صاهدت ماذج مذهلة تعمل ي اأي‬ ‫وقت من اليوم نهارا كان اأم ليا‪ ،‬وهذا ما عك�س �صورة نا�صعة‬ ‫البيا�س عن ال�صاب ال�صعودي وامتهم مع الأ�صف من قبل فئة‬ ‫كبرة باأنه عن�صر �صلبي وغر فعال ي القطاع اخا�س‪ ،‬ومع‬ ‫يقيني باأن تلك الدعاءات ل اأ�صا�س لها من ال�صحة ما راأيته من‬ ‫قبل ي ال�صركات العماقة وامعروفة والتي راهنت على جاحه‬ ‫وك�صبت به التحدي رغ��م تعامي البع�س عن تلك النجاحات‬ ‫ام�صهودة وعدم الرغبة ي الإ�صارة اإليها‪.‬‬ ‫ورغم امعاناة التي تواجهها تلك الفئة اإل اأنها تعي�س مع‬ ‫بع�صها البع�س ومع الآخرين ي اأج��واء اأردت اأن اأنقلها كما‬ ‫�صاهدتها باأم عيني ودون علم منهم ي حظة اختلطت بها لدي‬ ‫م�صاعر الغبطة والفرح بوجود مثل هذه النماذج‪ ،‬لكن �صدمت‬ ‫حينما هم�س ي اأذي اأحد هوؤلء ال�صباب وكاأنه يريد اأن ين ّف�س‬ ‫عما بداخله �صاكيا من قيام اإدارة ال�صركة بتعين اأحد الوافدين‬ ‫الآ�صيوين لاإ�صراف عليهم وبراتب �صخم‪.‬‬ ‫ام�صكلة فيما يبدو لي�صت بقيام الأجنبي مهمة الإ�صراف‬ ‫ولكنها تكمن ي تلك الإ�صراتيجية التي انتهجتها ال�صركة دون‬ ‫التنبه لعواقبها وتاأثرها العك�صي على م�صتقبل اأبناء الوطن‬ ‫حينما �صلمته زم��ام الأم��ور ليعمل من خلف الكوالي�س على‬ ‫تثبيط عزائمهم وبث روح الياأ�س لديهم حتى ل تكون ال�صعودة‬ ‫الكاملة ب��اب يغلق ذات ي��وم ي وج��ود ال��واف��دي��ن م��ع تنامي‬ ‫وج��ود ال�صباب الطموح ي القطاع اخ��ا���س‪ ،‬وق��د ج��اوزت‬ ‫م�صاألة امراقبة والإ�صراف امبا�صر اإى اأن يجعل اأحد العاملن‬ ‫ي جال تعبئة م�صريات الزبائن ي الأكيا�س البا�صتيكية‬ ‫واإي�صالها اإى �صيارتهم مثابة عن�صر التج�ص�س اخفي عليهم‬ ‫واأ�صبح يتوعدهم بتقارير مليئة بالفرية وامغالطات ما يعد ‪-‬‬

‫مع اإ�صراق �صم�س كل �صباح‪ ،‬اأ�صتمتع بارت�صاف قهوتي على اأخبار م اأعد اأثق ي م�صداقية‬ ‫م�صدرها‪ ،‬ففي الآونة الأخرة بات وا�صح ًا للعيان اأن �صحفنا الهرمة ما زالت ت�صر بخطواتها‬ ‫القدمة وبذات الفكر البدائي الذي يرى اأتباعه اأن الإثارة ال�صحفية هي الطريق الأ�صهل لل�صهرة‬ ‫ع�صر ل يحتمل اإثارة �صحفية فوق معام‬ ‫الإعامية وال�صبيل الوحيد لا�صتمرارية‪ ،‬مع اأننا ي ٍ‬ ‫احياة التي غدت مثرة دون تكلف ول ت�صخيم‪.‬‬ ‫فال�صبق ال�صحفي والتف ّرد ي نقل الأخبار الواقعية وثقة اجمهور اأ�صبحت ي نظري اأهم‬ ‫بكثر من اإثارة ق�صايا جانبية وت�صخيم اأحداث مهملة ومجيد اأعام و�صخ�صيات‪.‬‬ ‫ومن خال متابعتي لاأ�صتاذ «قينان الغامدي» طوال م�صرته الإعامية احافلة بالنجاح‬ ‫م�صت ي �صخ�صه الكرم رج ًا قيادي ًا مثقف ًا يعمل من خال منهجية وا�صحة اأ�صا�صها ال�صدق‬

‫اللسان أقسى من السكين أحيان ًا‬

‫الل�صان نعمة وهبها الله ليجعل الإن�صان كام ًا‬ ‫مكم ًا‪ ،‬واأ ّ‬ ‫م نعمته باإن�صاء اآلف اخايا التي ت�صاعد‬ ‫على مييز مذاق ما يدخل اإى جوفه‪ ،‬لكن الله جعل قلب‬ ‫الإن�صان وعقله من يتحكم بالل�صان‪ ،‬فاإما اأن ي�صونوا‬ ‫الل�صان وي�صكروا نعمة الله اأو يخونوه وينكروا نعمة‬ ‫الله‪ ،‬فعندما يكت�صي القلب بالطيبة وال�صفاء يجعل‬ ‫الل�صان يظهر اأجمل ما لديه من كلمات وعبارات تفر�س‬ ‫على اجميع الحرام امتبادل وامحبة والتاآلف‪ ،‬لكن‬ ‫عندما متلئ القلب بالأحقاد والكر والظلم واح�صد‬ ‫وجميع ال�صفات الدنيئة‪ ،‬التي ل ح�صر لها‪ ،‬التي جعل‬ ‫الل�صان يدخل حرب ًا مع الأبرياء‪.‬‬ ‫ق�صة حدثت قبل عدة اأيام ي منطقتنا‪ ،‬ذكرتها ي‬ ‫اإحدى قريباتي‪ ،‬كانت هناك ن�صاء جتمعات ي جل�س‬ ‫يت�صامرن كعادتهن‪ ،‬وكانت من بينهن امراأة ح�صرت مع‬ ‫طفلتها اإى اإحدى امجال�س التي جتمع فيه الن�صاء ي‬ ‫�صحى اليوم كعادتهن طيلة اأيام الأ�صبوع‪ ،‬ما هي اإل‬ ‫دقائق حتى هاجمت اإحدى احا�صرات ام��راأة‪ ،‬متهمة‬ ‫طفلتها ب�صرقة حذائها اأمام مراأى اجميع‪ ،‬الأم حاولت‬ ‫اإنقاذ اموقف بتهدئة الأخ��رى‪ ،‬لكن م تتمكن بعد اأن‬

‫اأ�صعل الل�صان احرب‪ ،‬ارتدت الأم عباءتها لتغادر اإى‬ ‫امنزل مع ��فلتها بعد اأن حمي وطي�س احرب‪ ،‬ولكن‬ ‫بعد اأن ت�صببت لها بجلطة ي اأح��د �صراين القلب‬ ‫الرئي�صية‪ ،‬ما ا�صتدعى تدخ ًا عاج ًا لإنقاذها‪.‬‬ ‫�صاحبة ح��ذاء ال�صندريا وج��دت ح��ذاءه��ا ي‬ ‫اإح��دى زواي��ا اممر‪ ،‬لكن عثورها على اح��ذاء م ينقذ‬ ‫اموقف!‬ ‫قد يكون جرح الل�صان اأعمق من جرح ال�صكن‬ ‫للقلب‪ ،‬كما اأن جرح ال�صكن ل بد اأن يلتئم مع مرور‬ ‫الأي��ام‪ ،‬واأي�ص ًا جرح الل�صان قد يلتئم‪ ،‬لكن قد يطول‬ ‫التئامه و�صتبقى الآثار تد ُل عليه‪.‬‬ ‫ات��رك اأث ��ر ًا طيب ًا ي تعاملك م��ع الآخ��ري��ن‪ ،‬ول‬ ‫ترك اأثر ًا �صيئ ًا واحد ًا ي اأفئدتهم‪ ،‬فمن يعامل النا�س‬ ‫بح�صن اأخاقه يعاملونه بح�صن اأخاقهم‪ ،‬وتذ ّكر قول‬ ‫الر�صول عليه ال�صاة وال�صام «عليك بح�صن اخلق‬ ‫وطول ال�صمت فوا الذي نف�صي بيده ما جمل اخائق‬ ‫مثلهما»‪.‬‬ ‫مرتضى أحمد اليوسف‬

‫هوس الحديث عن النساء‬ ‫ج��اءت حلقة برنامج «ت�صافينا» الذي يعر���س على اإح��دى القنوات‬ ‫الف�صائية ي �صجيج اإعامي عن امراأة والتعدد‪ ،‬والذي اأحيي فيه البداية‬ ‫من هذه القناة‪ ،‬لكونها �صنعت لها هوية ميزة بنتها عدة �صنوات‪ ،‬لكنها‬ ‫لاأ�صف ع��ادت لتتخبط ي بع�س براجها‪.‬تعالوا معي لتتاأملوا البعد‬ ‫الإعامي والنف�صي الذي وجدته ي احلقة‪ ،‬كان عنوان احلقة «ي بيتنا‬ ‫معدد» اأي «ي بيتنا مزواج» والذي يظهر ي اأنها �صل�صلة من احلقات حت‬ ‫هذا العنوان‪� ،‬صيف احلقة �صخ�س (ملتحي) يقال اإن مهنته (حامي)‬ ‫وا�صمه «مهنا ال�صعدون» امعد وامقدم الدكتور غازي ال�صمري رئي�س التكافل‬ ‫الأ�صري بال�صرقية‪ .‬هذا ال�صيف قدم نف�صه للم�صاهدين بزوج معدد طلق‬ ‫خم�س ع�صرة ام��راأة‪ ،‬واأبقى ثاث ًا منهن‪ ،‬اأجنبية واأ�صغرهن ذات الثنن‬ ‫والع�صرين ربيع ًا‪ ،‬ولديه ثاثة وثاثون طف ًا توي منهم ثاثة‪ ،‬وبقي ت�صعة‬ ‫وع�صرون كما يقول‪ ،‬ول اأدري اأين الواحد امتبقي‪ ..‬هل ط ّلقه مع اأمه؟!حدث‬ ‫عن نف�صه كامهاجم الذي يدرك �صبب وجوده ي ال�صتديو (اأنا م اأط ّلق اأحد ًا‪،‬‬ ‫هم طلبوا الطاق) ‪(،‬ال�صهوة حاجة ول اأنكرها)‪( ،‬اأولدي اأربيهم ومن عندي‬ ‫اأف�صل تربية من عند اأمه)‪( ،‬اآخذهم لاإبل فعندي اإبل واأعلمهم امرجلة)‪،‬‬ ‫(ي زوجة اأجنبية تدلعني و�صايلتني لكني ل اأن�صح بالزواج من اأجنبية)‪،‬‬ ‫(قد تزوجت من معاقة وطلقتها)‪( ،‬اأنا ن�صاأت مع عمي وخالتي)‪ ،‬واأكد (كلما‬ ‫زاد تعليم الزوجة وتدينها زادت م�صكاتها) وكام يثر ول يقر له قرار‪ .‬اإن‬ ‫حديثي عن هذه احلقة لي�س حمية اأنثوية أاخذتني بل اأنا من اجمهور‪،‬‬ ‫فحدثوا النا���س ما يعقلون‪ ،‬غ��د ًا اللقاء أا�صبه بخلق �صجة اإعامية ميّتة‬ ‫أا ً‬ ‫�صا‪ ،‬فق�صية التعدد موجودة‪ ،‬ول أاحد ينكرها ولي�س من الطبيعي اأن نقنع‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5238138 :‬‬

‫الطائف‬ ‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪03 - 3495510‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 15‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 9‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 36‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآرائكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬

‫أبها‬ ‫طريق اآل يو�ضف‬ ‫مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‬ ‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪31461‬‬ ‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬ ‫الريد الإلكروي ‪ads@alsharq.net.sa‬‬ ‫هاتف الدمام ‪ +966 3 8136886 :‬فاك�س‪+966 3 8054933 :‬‬ ‫هاتف الريا�س‪ +966 1 4024618 :‬فاك�س‪+966 1 4024619 :‬‬ ‫هاتف جدة ‪ +966 2 6982011 :‬فاك�س‪+966 2 6982033 :‬‬

‫بنظرهم ‪ -‬تخوينا لهم وقدحا ي ذمهم وجنيا عليهم‪.‬‬ ‫لقد قال ي بنرة حزن تهون ام�صاألة‪ :‬ليت اأن الإ�صراف‬ ‫يتعلق ب �اأم��ور فنية بحتة تتطلب ال� �ص �ت �ف��ادة م��ن خ��رات��ه‬ ‫وتوطينها‪ ،‬ولكن اأن يكون الإ�صراف بهذه الطريقة التي بداأنا‬ ‫ن�صعر من خالها بالذل وكاأننا جموعة من عدمي ال�صمر‬ ‫والأمانة وقد جئنا لننهب ون�صرق مباركة من ال�صركة‪ ،‬ولكن‬ ‫والتم�صك بها‪ ،‬وع��دم وج��ود من يتفهم‬ ‫حر�صنا على وظائفنا‬ ‫ّ‬ ‫ظروفنا جعلنا ن�صر على اأح��ر م��ن اجمر مقابل اح�صول‬ ‫على رواتبنا باأمر هذا ام�صرف وعن�صره اخفي حتى تنفرج‬ ‫الأمور وجد فر�ص ًا اأف�صل ي القطاع احكومي اأو ال�صركات‬ ‫التي تهتم بتوطن الوظائف وتعتمد على �صواعد ال�صباب‬ ‫ال�صعودي ومنحها الأمان الوظيفي‪.‬وبدوري اأت�صاءل من على‬ ‫هذا امنر‪ :‬ماهو دور «وزارة العمل» التي ت�صعى اإى توطن‬ ‫الوظائف ي القطاع اخا�س حينما ياحظ اأن ال�صعودة تاأتي‬ ‫كيفما �صبق اإي�صاحه‪ ،‬وهل التوظيف بطريقة الق�س والل�صق‬ ‫التي تفتقر ل�اأم��ان الوظيفي ك��اف لإن�ه��اء معاناة الآلف من‬ ‫ال�صباب امقبلن على احياة ي ظل هذه الظروف التي تفر�س‬ ‫عليهم لدرجة اأ�صبح الكثر من منهم يتنقل ي العام الواحد ي‬ ‫اأك��ر من �صركة‪ ،‬ورم��ا م�صي به العمر دون اأن يحقق �صيئ ًا‬ ‫من طموحه ي ال�صتقرار وتكوين اأ�صرة كبقية الب�صر من‬ ‫رزقهم الله وظيفة م�صتقرة‪ ،‬وهل من ال�صروري اأن يبقى الوافد‬ ‫هو العن�صر الثابت ي عملية التنمية بقناعة من ل ت��روق له‬ ‫العنا�صر ال�صابة من امواطنن‪ ،‬وهل مثل هذه الت�صرفات التي‬ ‫�صمعت جزءا منها على ل�صان اأحد اأولئك ال�صباب تر�صي معاي‬ ‫وزير العمل وهو امعني بق�صايا البطالة وال�صعودة وي نف�س‬ ‫الوقت هو من يراأ�س اإدارة �صركة �صافول امالكة ل�صركة بندة؟‬

‫امهني‪ ،‬وهذه ميزة جعلت من النجاح خامة مازمة جميع امنابر الإعامية التي كان �صمن‬ ‫ال�صحف ال�صابقة وامعروفة خر دليل على ما اأقول‪.‬‬ ‫طاقمها ولعل جاحه الباهر ي بع�س ُ‬ ‫ومن هنا اأمنى اأن تكون اإطالة «ال�صرق» بهية كبهاء تاريخه الإعامي ام�صرق‪ ،‬مع ثقتي‬ ‫التامة باأنه لن يجد �صعوبة ي ّ‬ ‫تخطي جميع احواجز التي قد تواجه خطوات مو �صحيفته‬ ‫الفتيّة‪ ،‬فما ملكه من خرات اإعامية و�صحفيّة تفوق م�صتوى العجز عن حل م�صكلة مهما كرت‪،‬‬ ‫ولن يحتاج �صوى ل�صدق ام�صمون واجوهر‪ ،‬وو�صوح امظهر وال�صورة ونزاهة التوجه‬ ‫والهدف ورقي القلم‪ ،‬وحينها فقط �صتتجه بو�صلة البحث عن امعلومة ال�صادقة امغرية وال�صبق‬ ‫ال�صحفي التفرد جاه «�صحيفة ال�صرق» دون منازع‪.‬‬ ‫ياسر الخزمري‬

‫ديناميكية الحياة تتطلب حراك ًا عقلي ًا دائم ًا‬ ‫اعلم اأن احياة يوم لك ويوم عليك‪ ،‬فا مزجها‬ ‫بلون ام��رح اأو بلون اح��زن دوم � ًا‪ ،‬بل هي مزيج من‬ ‫األوان عديدة‪.‬كما اأن احياة ل تفرغ �صر ًا فا توؤجل‬ ‫اأعمالك للغد‪ ،‬واعلم اأن للحياة وجوه ًا عديدة‪ ،‬فهي‬ ‫باإمكانها اأن تختار م��ن ه��ذه ال��وج��وه م��ا ت�صاء بل‬ ‫وتتقن الختيار بكل ج��دارة‪ ،‬فاحياة طريق وا�صع‬ ‫و�صامل للجميع‪ ،‬لكن من ال��ذي يجيد فهمها؟واأرى‬ ‫و�صط‬ ‫اأن مفهوم معنى احياة لدينا‪ :‬هو ال�صر ي ٍ‬ ‫ملوء بال�صجيج الروتيني ال��ذي يفر�س علينا اأن‬ ‫ُ‬ ‫ونحن‬ ‫ن�صلكه دون النظر ما حولنا‪ ،‬فمنذ اأن و ِلدنا‬ ‫ي قوقعة ح��دودة ام��دى‪ ،‬نر�صى ما كتبه الله لنا‬ ‫دون النظر حول ديناميكية احياة التي توجب علينا‬ ‫اأن نتفهم معنى احياة التي اأوجدها الله‪.‬وهذا هو‬ ‫مفهوم احياة ال�صحيح وال��ذي ينق�صم اإى ق�صمن‪،‬‬ ‫اأو ًل‪ :‬الأخ��اق والقيم (احياة الروتينية وال�صدق‬ ‫والأمانة وال�صداقة واحب)‪ ،‬ثاني ًا العقيدة (الأفكار‬ ‫وامعتقدات «غر امتفق عليها»)‪.‬فاحياة الروتينية‬ ‫امعتادة لكل �صخ�س ه��ي �صنن م�صي م��ن حياته‬ ‫وتنتهي دون امحاولة ي زرع ُفر�س لإثبات وجديد‬

‫نف�صه‪ ،‬وال�صعي حول ام�صالح ام�صركة ي احياة‬ ‫وتغير بع�س الأفكار التي ا�صتحلت حيّزا من العقل‬ ‫باأن تكون هي امرجع الأول له‪ ،‬دون التفكر والنظر‬ ‫لاأف�صل‪ .‬مفهوم احياة لديه معاير تفر�صها على‬ ‫اأر���س ال��واق��ع‪ ،‬فلمن لديه الرغبة ي حقيق حياةٍ‬ ‫�صهلة ووا�صحة عليه العمل بها‪ ،‬فمن اأهم هذه امعاير‬ ‫التجديد‪ :‬جدد حياتك‪ ،‬افر�س عليها باجديد‪ ،‬ل تدع‬ ‫امفهوم اخاطئ للحياة هو من يفر�س عليك‪ ،‬فاحياة‬ ‫مُنطلق وا�صع للتجديد‪ ،‬فهي ل تعرف بالأم�س وماذا‬ ‫ح�صل فيه‪ ،‬لكن اأعمالك واأفكارك وم��اذا قدمت تبقى‬ ‫حفوظة بالتاأكيد‪.‬احياة ترتقي ي��وم� ًا بعد ي��وم‪،‬‬ ‫ُجدّد ن�صاطها واأفكارها لتعر�صها علينا‪ ،‬هل ننفذ هذه‬ ‫الأفكار اأم ل؟ يجب علينا اأن نعرف باأننا ن�صتطيع اأن‬ ‫نفهم معنى احياة‪ ،‬لنعي�صها كما وجدت‪.‬لكن ل ي�صح‬ ‫لنا اأن نح�صر يوميات حياتنا ي روتن واحد غر‬ ‫قابل للتجديد اأو التعديل!‬ ‫بل جدد لاأف�صل وحاول اأن ترى احياة من عدة‬ ‫زوايا غر �صخ�صية؛ لتفهمها‪.‬‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم الكاريكاتيرية‬

‫الأنثى بال�صتجابة لها‪ ،‬وهي تريد اأن متلك زوجها بح�صه وفكره‪ ،‬ول اأن‬ ‫نقنع الرجال بركه‪ ،‬وهم قد يجدون النق�س ي جوانب من اأمامهم‪ ،‬هذه‬ ‫�صنة الله‪.‬‬ ‫والعجيب اأن ال�صيف ي�صت�صهد كثر ًا با�صتف�صاراته وبكام ��ه مع‬ ‫العامتن «ابن باز» و»ابن عثيمن» (رحمهما الله) له �صخ�صي ًا عن التعدد‬ ‫وتاأييده وهذا فا�صد من وجوه‪.‬اإنهما فيما اأعلم م يكن لهما اإل اثنان‪ ،‬وم‬ ‫ي�صهد اأنهما تزوجا لأجل جميع الن�صاء ورحمة بهن‪ ،‬ثم اإنه م يذكر هو‬ ‫من فتاواهما واإ�صارتهما ي غر موافقته ي كل حالته �صواء ي الهتمام‬ ‫بامراأة واإح�صان وليتها ونحو ذلك‪ ،‬اإ ّل «ل ت�صاأل اأم ال�صبعن فلن تاأذن لك»‬ ‫وهذا ما يجعلني ل اأ�صك مر�س الهو�س ي الن�صاء ي�صود احلقة‪.‬ثم ماذا‬ ‫عن الزوجة األي�س لها كيان وم�صاعر‪ ،‬األي�صت اأنثى وكل اأنثى لها قلب و�صمات‬ ‫تختلف عن الأخرى‪ ،‬األي�س منهن الرقيقة الناعمة‪ ،‬ومنهن الدلوعه الباكية‪،‬‬ ‫ومنهن احكيمة امربية‪ ،‬ومنهن اجبل الذي ي�صتند اإليه‪ ،‬ومنهن ال�صعيفة‬ ‫الغبية‪ ،‬ومنهن البلهاء البليدة كالرجال مام ًا‪ ،‬فكيف ي�صتطيع زوج ما فيه‬ ‫من �صفات اأن يجمع بن هذه وتلك واأن ين�صئ له اأ�صرة‪ ،‬لن يكون ذلك حتى‬ ‫ي�صت�صعر قوله �صلى الله عليه و�صلم «األ وا�صتو�صوا بالن�صاء خر ًا فاإما‬ ‫هنَ عوان عندكم لي�س ملكون منهنَ غر ذلك» رواه الرمذي وقال حديث‬ ‫ح�صن �صحيح‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ويردد ي جل اأوقاته بدعوة اموؤمنن (وَالذِ ينَ َيقولونَ َر َبنا هَ ب لنا مِ نْ‬ ‫َاج َع ْل َنا ِل ْل ُم َت ِق َ‬ ‫ن اإِ َمام ًا) �صورة الفرقان اآية ‪.74‬‬ ‫َاج َنا وَ ُذ ِر َيا ِت َنا ُق َر َة اأَعْن و ْ‬ ‫اأَ ْزو ِ‬ ‫سارة عبدالرحمن السويعد‬

‫كاريكاتر للفنانة ح�شناء ال�شمري‬

‫حمد الرويتع‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺃﻋﻠﻦ ﺃﻥ ﺧﺼﺨﺼﺔ " ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﺔ" ﻓﻲ ﺣﻮﺯﺓ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﺍﻷﻋﻠﻰ‬

‫ ﻭﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺮﺷﻴﺪ‬..‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻣﺘﺮ ﻣﻜﻌﺐ‬17 ‫ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺴﺘﻬﻠﻚ‬:| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻟـ‬ 110  220                 

                   

  1716                    

                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬36 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺻﻔﺮ‬15 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

19 economy@alsharq.net.sa

‫ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ« ﻻ ﻳﻄﺎﺑﻖ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ‬- ‫ ﻣﺴﻤﻰ »ﺳﻜﺔ ﺣﺪﻳﺪ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ‬:«‫»ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬         2.3               36       

                  2750                    

       –                       

‫ ﺗﺴﺮﺏ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻗﻠﻴﻞ‬:‫ﻓﺎﺭﺳﻲ‬                             %80             



           

                                                  

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬1.3 ‫»ﺇﺳﻤﻨﺖ ﺍﻟﻴﻤﺎﻣﺔ« ﺗﺮﻓﻊ ﺭﺃﺳﻤﺎﻟﻬﺎ‬

67.5                          

                             675     135       202.5 



       1.35  2.02          

‫ »ﺍﻟﺤﺞ« ﺷﻜﻠﺖ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﺒﺤﺚ ﻣﻌﻮﻗﺎﺕ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ‬:‫ﺍﻟﻔﺎﺭﺳﻲ‬                                          

                ���                  25  

                                      

‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ‬330 ‫»ﺍﻷﻧﺸﻄﺔ« ﺗﺼﻌﺪ ﺑﺄﺭﺑﺎﺡ »ﺍﻟﺒﻼﺩ« ﺇﻟﻰ‬   12                 

   1.1      2011  92.3 2010  

     11        %5                          1991 

            330 

..‫ﺣﻘﻞ ﺍﻟﺪﺭﺓ‬

‫ﻓﻲ ﺗﻄﻮﺭ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻘﻀﻴﺔ ﺟﻤﻌﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﻗﺮﺍﺭ ﺩﻳﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﻈﺎﻟﻢ ﺑﺮﻓﻊ‬:‫ﻣﺤﺎﻣﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬ «‫ﺍﻟﺤﺮﺍﺳﺔ ﺍﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ »ﻣﺆﻗﺖ‬                                                                                      

:‫ﺁﻝ ﺣﻤﻮﺩ‬ ‫ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﺎﻉ‬ ‫ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺕ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻭﺧﺎﺭﺟﻬﺎ‬





                                                      

                                                 

                                                         

                                                                        

‫ »ﺳﻤﺎ« ﺳﺘﻌﺎﻭﺩ ﻧﺸﺎﻃﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﻼﺣﻈﺎﺕ‬:«‫»ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ‬           2007                                          164  ���    2010





                                   

                      

‫ ﻧﻘﻄﺔ‬2.5 ‫ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻛﻴﻤﺎﻭﻳﺎﺕ ﻳﺴﺠﻞ ﺍﺭﺗﻔﺎﻋﺎ ﺑـ‬ %1     PTAMEG               2011      %13     2011    %62.5                       

                                           

               400                  14               

                  253.62.5     251.1          950 

«‫»ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ‬ «‫ﻭ»ﺳﻴﻨﻮﺑﻚ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌﺎﻥ ﺍﺗﻔﺎﻗ ﹰﺎ‬ ‫ﻟﻤﺼﻔﺎﺓ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ‬

      2010                                 

‫ ﺭﺻﺪﻧﺎ ﻣﺤﺎﻭﻻﺕ‬:«‫»ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ «‫ﻹﺟﻬﺎﺽ ﻣﺸﺮﻭﻉ »ﺍﻟﺘﺄﻧﻴﺚ‬                                                                        

                                                                  


‫المؤشر السعودي يغلق مرتفع ًا‪ ..‬والتداوات تجاوزت ‪ 7‬مليارات‬ ‫نماء للكيماويات‬

‫الغذائية‬

‫أنعام القابضة‬

‫ايس‬

‫الشرقية للتنمية‬

‫‪%0.24‬‬

‫‪.7‬‬

‫‪5‬‬

‫نسبة اارتفاع‬

‫بروح للتأمين‬

‫‪29‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪.6‬‬ ‫‪.8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪72‬‬

‫‪6.467‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫‪0 50 50‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.0‬‬ ‫‪66 74 60‬‬

‫اختتم الم�ؤ�سر الع ��ام لل�س�ق جل�سة الأم�س على ارتفاع‬ ‫بن�سب ��ة ‪ % 0.2‬عند ‪ 6468‬نقط ��ة‪ ،‬م�ا�سا �سع�ده لثاني‬ ‫جل�س ��ة‪ ،‬وم�سجا اأعل ��ى اإغاق من ��ذ اأكثر من خم�س ��ة اأ�سهر‪،‬‬ ‫بت ��داولت كثيف ��ة بلغت قيمتها نح ��� ‪ 7.3‬ملي ��ار ريال‪ ،‬هي‬ ‫الأعلى منذ اأكثر من عامين‪.‬‬ ‫واأنه ��ى �سهم «بنك الب ��اد»‪ ،‬اأ�سغر البن ���ك المدرجة من‬

‫حيث الم�ج�دات‪ ،‬تداولته جل�سة الأم�س على مكا�سب باأكثر‬ ‫م ��ن ‪ % 2‬عند ‪ 20.50‬ريال‪ ،‬م�سج ��ا اأعلى اإغاق منذ �سهر‬ ‫ي�لي ��� ‪ ،2010‬و�سط تداولت ن�سط ��ة على ال�سهم تجاوزت‬ ‫ال�‪ 1.8‬ملي�ن �سهم‪.‬‬ ‫وج ��اء ارتفاع ال�سهم عقب نتائج البنك التي جاءت اأكبر‬ ‫م ��ن الت�قعات خال الرب ��ع الرابع من ع ��ام ‪ ،2011‬م�سجا‬ ‫اأرباحا بقيمة ‪ 107‬مايين ريال‪ ،‬مقارنة ب� ‪ 4.5‬ملي�ن ريال‬ ‫بالفت ��رة المماثل ��ة من ع ��ام ‪ .2010‬ووا�سل �سه ��م «اأ�سمنت‬

‫اإثنين ‪ 15‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 9‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 36‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫مع فارق القياس‬

‫كارت أحمر‬ ‫للصحافة‬ ‫صالح الزيد‬

‫داأب ��ت القي ��ادة المالية في المملكة خال العق ��ود الفارطة على‬ ‫تجاه ��ل ااإعام المحلي‪ ،‬وعدم ااكتراث بالق�ض ��ايا التي يطرحها‬ ‫والتج ��اوب معه‪ ،‬وااكتفاء منه بن�ض ��ر اأخبار المرا�ض ��م والعاقات‬ ‫العام ��ة ف ��ي الجهة نف�ض ��ها واإبراز منا�ض ��ط ق ��ادة تلك الموؤ�ض�ض ��ات‬ ‫الحكومية‪.‬‬ ‫واإمعان� � ًا ف ��ي تجهي ��ل ااإع ��ام المحل ��ي اأو اعتب ��اره اإعام� � ًا‬ ‫مراهق� � ًا‪ ،‬انفتحت هذه القيادة على ااإع ��ام الخارجي وجعلت منه‬ ‫م�ض ��در ًا لنفي اأو اإثبات اأي ق�ض ��ية تطرح �ض ��د ال�ضيا�ض ��ة النقدية‬ ‫في المملكة لدرجة �ض ��ار معها ااإعام الخارجي م�ضدر ًا لو�ضائل‬ ‫ااإع ��ام المحلية يتلقف من خالها اأحداث ��ه واأخباره وراأي قيادته‬ ‫المالي ��ة وتوجهاتها الم�ض ��تقبلية‪ ،‬واإحقاقا للحق ف� �اإن وزير المالية‬ ‫يدلي بتعليق للقناة ااأولى عن الميزانية ب�ض ��كل �ض ��نوي! ومحافظ‬ ‫موؤ�ض�ضة النقد يلحق تقرير الموؤ�ض�ضة بت�ضريح ل�(وا�س)‪.‬‬ ‫وف ��ي ااآون ��ة ااأخيرة ح ��ازت مقدم ��ات البرامج ااقت�ض ��ادية‬ ‫ف ��ي بع� ��س القنوات على ثق ��ة القيادة المالية و�ض ��ار م ��ن الطبيعي‬ ‫اأن تك ��ون الحظ ��وة له ��ن دون �ض ��واهن ف ��ي الموؤتم ��رات والندوات‬ ‫الت ��ي تنظ ��م محلي ًا عل ��ى اعتب ��ار اأنهن من خ ��ارج الح ��دود ويمثلن‬ ‫اإعام� � ًا خارجي� � ًا اأو مهاج ��ر ًا‪� ..‬ض ��يان! وتط ��ورت العاق ��ة بي ��ن‬ ‫الثنائي "المقدمات والم�ض� �وؤولين" اإلى اأن نلن ن�ض ��يبهن من كعكة‬ ‫ااأحادي ��ث الخا�ض ��ة م ��ن داخل مكاتب الم�ض� �وؤولين اإياه ��م بعد اأن‬ ‫كان ��ت كله ��ا تذهب ل�"رويت ��رز"‪ .‬وبقي ااإعام المحلي ب�ض ��حافته‬ ‫وقنواته يلقى جفوة في التعامل!‬ ‫وللتاأكيد‪ :‬اأتذكر في اأحد تجمعات رجال المال وااأعمال التي‬ ‫تعقب عيد الفطر المبارك في غرفة الريا�س اأن كنت اأحد الواقفين‬ ‫م ��ع معالي محافظ موؤ�ض�ض ��ة النقد حمد ال�ض ��ياري "قب ��ل تقاعده"‬ ‫وكان الحدي ��ث ع ��ن قناع ��ة موؤ�ض�ض ��ة النقد برب ��ط الري ��ال بالدوار‬ ‫ااآخ ��ذ باانهي ��ار‪ ،‬وكانت اإجابته وا�ض ��حة بال�ض ��مود ‪-‬ا�ض ��تاأذناه‬ ‫ب� �اأدب ج ��م‪ -‬للن�ض ��ر ولكنه قط ��ب حاجبيه وق ��ال‪ :‬اأن ��ادي دائم ًا في‬ ‫الموؤتم ��رات والتجمعات بو�ض ��ع (ب ��ادج) اأحمر لرجال ال�ض ��حافة‬ ‫وااإع ��ام ا�ضت�ض ��عار تواجده ��م عن بع ��د! وبعد اأي ��ام نقلت حديثه‬ ‫"رويترز"!‬ ‫___________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فهد القاسم‬

‫مؤتمر»الموارد المائية» يختتم أعماله اليوم في جدة‬

‫‪ 19‬ورقة عمل تناقش ضوابط استخدام مياه الصرف في الزراعة والصناعة‬ ‫جدة ‪ -‬تركي �سليهم‬ ‫تختم الي ���م جل�سات الم�ؤتم ��ر الهند�سي العربي‬ ‫ال�‪( 26‬الم ���ارد المائية ف ��ي ال�ط ��ن العربي‪..‬ال�اقع‬ ‫والتحدي ��ات)‪ ،‬الذي انطلقت فعاليات ��ه اأم�س الأول في‬ ‫فندق هيلت�ن جدة‪ .‬وتناق�س جل�سات الي�م الج�انب‬ ‫الت�سريعية والقت�سادية في قطاع المياه والمياه غير‬ ‫التقليدية (مياه ال�سرف ال�سحي)‪ ،‬و»تقنيات الحديثة‬ ‫للم�اد المائية»‪ ،‬ويتحدث في الجل�سات الدكت�ر محمد‬ ‫ال�سع ���د وكيل وزارة المياه والكهرباء ل�س�ؤون المياه‬ ‫(متحدث رئي� ��س)‪ ،‬والدكت�ر وليد زاهد الم�سرف على‬ ‫كر�سي الأمي ��ر خالد بن �سلطان‪ ،‬وتطرح في الجل�سات‬ ‫‪ 19‬ورقة علمية‪ ،‬يقدمها باحث�ن �سع�دي�ن وعرب ‪.‬‬ ‫واأو�سح نائب رئي�س مجل� ��س اإدارة الهيئة ال�سع�دية‬ ‫للمهند�سين‪ ،‬رئي�س اللجنة المنظمة للم�ؤتمرالمهند�س‬ ‫�سع ���د الأحم ��دي اأن جل�س ��ات الي ���م‪ ،‬تخت ��م بجل�سة‬ ‫ختامية تت�سمن ت��سيات الم�ؤتمر‪ ،‬وقال «اأوراق عمل‬ ‫الجل�س ��ة الأولى تناق�س الت�سريعات والأنظمة الحالية‬ ‫المتعلقة بالمياه والتجارب العالمية الناجحة في مجال‬ ‫الت�سريعات الخا�سة بم�سادر المياه وتل�ثها واإدارتها‪،‬‬ ‫والأنظمة الخا�س ��ة بهدر المياه‪ ،‬والت�سريعات البيئية‬ ‫ودوره ��ا ف ��ي المحافظ ��ة عل ��ى المي ��اه‪ ،‬واقت�ساديات‬ ‫ا�ستخ ��دام المياه غي ��ر التقليدية وال�سيا�س ��ات العامة‬ ‫لت�سعي ��ر المي ��اه‪ ،‬ودور القط ��اع الخا� ��س ف ��ي تم�يل‬ ‫م�سروعات المي ��اه‪ ،‬وت�سميم وت�سغيل واإدارة �سبكات‬ ‫ومحطات معالجة مياه ال�س ��رف‪ ،‬ومعايير و�س�ابط‬ ‫اإعادة ا�ستخدام مياه ال�سرف ومع�قات ا�ستخدامها في‬ ‫القطاع الزراعي وال�سناعي والبلدي‪ ،‬وتطبيقات نظم‬

‫»ااتصاات»‬ ‫تقدم مكالمات‬ ‫مجانية وبا‬ ‫حدود لمدة‬ ‫شهر‬

‫‪sazzaid@alsharq.net.sa‬‬

‫جانب من اح�ضور‬

‫المعل�مات الجغرافية وال�ست�سعار عن بعد في تنمية‬ ‫واإدارة الم�ارد المائية‪ ،‬وطرق الزراعة الحديثة ونظم‬ ‫اإدارة المعل�م ��ات والر�سد المائ ��ي‪ .‬ومن اأبرز ورقات‬ ‫العم ��ل ف ��ي الجل�س ��ات‪ ،‬ورقة مجل� ��س ال�س ���رى التي‬ ‫يقدمها المهند�س �سالم ب ��ن را�سد المري‪ ،‬وي�ستعر�س‬ ‫فيها الت�سريعات المائية في المملكة‪ ،‬قائ ًا في ورقته اأن‬ ‫هناك فج�ة كبيرة بين المطل�ب والمت� ّفر في المياه‪،‬‬ ‫مما ي�ستدعي اإعادة النظر ف ��ي هذا الأمر‪ ،‬بتركيز اأكبر‬ ‫على ن ��درة المي ��اه والتاأه ��ب للجف ��اف والتخفيف من‬ ‫ح ��دة تاأثيراته؛ ح ّتى ي�سهل عل ��ى المعنيين في المياه‬ ‫و�س ��ع ال�سيا�سات الازمة للت�في ��ق بين القت�ساد في‬ ‫ا�ستخدام ��ات المي ��اه‪ ،‬وتحقي ��ق م�ست ���ى مقب�ل من‬

‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنبر‬ ‫اأطلق ��ت الت�س ��الت ال�سع�دي ��ة‬ ‫عر�س� � ًا مميز ًا لعم ��اء الج ���ال المف�تر‪،‬‬ ‫وذل ��ك �سم ��ن خططه ��ا وحر�سه ��ا عل ��ى‬ ‫تقدي ��م اأف�س ��ل العرو� ��س واأق ��ل الأ�سعار‬ ‫لخدماته ��ا ومنتجاتها‪ ،‬عب ��ر التخفي�سات‬ ‫والخ�س�مات الكبيرة الم�ستمرة للج�ال‪،‬‬ ‫وقدمت عر�س ًا لمفت ��اح «الأ�سدقاء» يمكن‬ ‫للعميل بم�جبه الح�س ���ل على مكالمات‬

‫(ت�ضوير‪ :‬يو�ضف جحران)‬

‫الأم ��ن الغذائي والمائي»‪ .‬ويتحدث المهند�س اإبراهيم‬ ‫اأب� �سم�س من نقابه المهند�سين الأردنية عن «الج�انب‬ ‫المالي ��ة والقت�سادي ��ة ف ��ي قط ��اع المي ��اه وم�سارك ��ة‬ ‫القطاع الخا�س في تم�ي ��ل م�سروعات المياه وبدائل‬ ‫التم�ي ��ل وا�ستع ��اده التكالي ��ف‪ :‬التجرب ��ة الأردنية «‪،‬‬ ‫ويدع ��� في ورقت ��ه اإلى و�سع الق�اع ��د التي ت�سهم في‬ ‫تنظي ��م بنيان قان�ن ��ي للم�سروع ��ات القت�سادية ل�سد‬ ‫الفج ���ة التي يراه ��ا ل تزال م�ج�دة م ��ا بين قطاعنا‬ ‫الع ��ام وقطاعنا الخا�س‪ ،‬وبين ف ��ي ورقته التي يلقيها‬ ‫الي ���م» لج�سر ه ��ذه الفج�ة بين هذي ��ن القطاعين فا‬ ‫بد من وج�د ال�سيغ القان�نية التي ت�ستطيع بناء هذا‬ ‫الج�سر اآخذ ًة في اعتباره ��ا‪ ،‬تعميم اأفكار الخ�سخ�سة‬

‫�س�تي ��ة مجاني ��ة با حدود ط ���ال الي�م‬ ‫ولم ��دة �سهر كام ��ل بين الأرق ��ام الم�سافة‬ ‫اإلى المفت ��اح‪ .‬واأكدت ال�سركة على اأن هذا‬ ‫العر�س مقدم للعماء با قي�د اأو �سروط‪،‬‬ ‫و�سيك ���ن �ساري� � ًا ط ���ال �ساع ��ات الي�م‬ ‫ال� ��‪ 24‬ولم ��دة �سهر ابت ��داء م ��ن ‪ 7‬يناير‬ ‫الحالي‪ ،‬مقابل اأج ���ر رمزية تقدر بثاثة‬ ‫ري ��الت اأ�سب�عي� � ًا فق ��ط‪ ،‬وعل ��ى العميل‬ ‫اإر�سال الرمز ‪ 4121‬اإلى ‪ 902‬لا�ستراك‬ ‫بالمفتاح‪ ،‬ومن ثم اإ�سافة اأرقام اثنين من‬

‫اأ�سدقائ ��ه ليتمتع ���ا جميع� � ًا بالمكالمات‬ ‫مجان� � ًا فيم ��ا بينهم لم ��دة �سه ��ر ‪ ..‬كما اأن‬ ‫اإ�سافة مفتاح «الأ�سدقاء» قبل وبعد انتهاء‬ ‫هذا العر� ��س المميز يمنح الح�س�ل على‬ ‫تخفي�س ‪ %50‬على المكالمات ال�س�تية‬ ‫والمرئية بين الأرق ��ام الم�سافة للمفتاح؛‬ ‫اإذ يح�سل الم�سترك في باقة «زيرو بل�س»‬ ‫على ه�سرة هل ��ات تعرفة ات�سال للدقيقة‬ ‫مع اثنين م ��ن اأ�سدقائه المختارين الذين‬ ‫يت�ا�سل�ن بالتخفي�س نف�سه فيما بينهم‪.‬‬

‫اأعلنت �سركة �ساماك� لل�سيارات‬ ‫ال�كي ��ل الح�س ��ري ل�سي ��ارات اأودي‬ ‫وب�ر�س ��ه وف�لك� ��س واج ��ن ف ��ي‬ ‫ال�سع�دي ��ة‪ ،‬م�ساركته ��ا لمنت ��دى‬ ‫التناف�سي ��ة الدول ��ي ف ��ي دورت ��ه‬ ‫الخام�س ��ة‪ ،‬ك�سري ��ك اإ�ستراتيج ��ي‬ ‫للمنت ��دي‪ ،‬وه� الح ��دث الذي تنظمه‬ ‫الهيئ ��ة العام ��ة لا�ستثم ��ار‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫�سيعقد في مدينة الريا�س في الفترة‬ ‫م ��ا بي ��ن ‪ 21‬و‪ 24‬يناي ��ر الحال ��ي‪.‬‬ ‫ويعتب ��ر المنت ��دى‪ ،‬ال ��ذي انطلق في‬

‫عام ‪2006‬م‪ ،‬بمثاب ��ة تجمع �سن�ي‬ ‫للق ��ادة التنفيذيي ��ن وال�سيا�سيي ��ن‬ ‫الدوليي ��ن والمفكري ��ن والإعاميين‬ ‫رفيع ��ي الم�ست ���ى لبح ��ث ومناق�سة‬ ‫الق�ساي ��ا والتط ���رات الخا�س ��ة‬ ‫بالتناف�سية التجاري ��ة والقت�سادية‪.‬‬ ‫وفي هذا ال�سياق �سرح محمد وجيه‬ ‫ال�سربتل ��ي‪ ،‬رئي� ��س مجل� ��س اإدارة‬ ‫مجم�ع ��ة «�ساماك�»ب� �اأن �ساماك ���‬ ‫تفتخ ��ر بم�ساركته ��ا ف ��ي منت ��دى‬ ‫التناف�سي ��ة الدول ��ي الذي يع ��د حدث ًا‬ ‫عالمي ًا تنظمه الهيئة العامة لا�ستثمار‬ ‫في ال�سع�دية‪.‬‬

‫ال�سرق ‪ -‬جدة‬ ‫كرم ��ت مجم�ع ��ة م�ست�سفيات‬ ‫ال�سع ���دي � الألمانى الدكت�ر اأحمد‬ ‫محمد عل ��ى رئي�س البنك الإ�سامى‬ ‫للتنمية‪ ،‬وذلك في فندق حياة بارك‪،‬‬ ‫وق ��دم المهند� ��س �سبح ��ى بترج ��ى‬ ‫رئي� ��س مجم�ع ��ة م�ست�سفي ��ات‬ ‫ال�سع ���دي الألمانى درع� � ًا تكريمي ًا‬ ‫لرئي�س البن ��ك د‪ .‬اأحمد محمد علي‪،‬‬

‫»الدولية لأغذية» تشارك في اليوم العالمي للطفولة‬ ‫الريا�س‪ -‬ال�سرق‬ ‫�سارك ��ت ال�سرك ��ة الدولي ��ة‬ ‫لأغذي ��ة الأطف ��ال (‪ ،)IPNC‬ف ��ي‬ ‫رعاي ��ة المهرج ��ان ال�سن ���ي الراب ��ع‬ ‫لاأطفال‪ ،‬ال ��ذي نظمه م�ست�سفى نجد‬ ‫ال�ست�ساري في الريا�س اأخير ًا‪ ،‬وذلك‬ ‫بهدف ت�عية الأ�سرة وتثقيفها بطرق‬ ‫التغذي ��ة ال�سليم ��ة لاأطف ��ال‪ .‬وق ��ال‬ ‫المدي ��ر الع ��ام والرئي� ��س التنفي ��ذي‬ ‫لل�سرك ��ة الدولي ��ة لأغذي ��ة الأطف ��ال‬ ‫(‪ ،)IPNC‬ال�سي ��د ت�س ��اك دافي ��ن‪،‬‬

‫اإن م�ساركته ��م ف ��ي رعاية ه ��ذا الي�م‬ ‫تنب ��ع م ��ن اإيمانهم ب�س ��رورة ت�عية‬ ‫وتعري ��ف الأ�س ��رة‪ ،‬خا�س ��ة الأمهات‬ ‫الاتي ّ‬ ‫هن الم�س�ؤول الأول عن تغذية‬ ‫و�سحة الأ�سرة ب�سكل عام‪ ،‬والأطفال‬ ‫على وجه الخ�س�� ��س‪ ،‬بما يحتاجه‬ ‫الطفل م ��ن العنا�س ��ر الغذائية للنم�‬ ‫ب�سك ��ل �سح ��ي و�سلي ��م‪ ،‬وت�عيته ��م‬ ‫بطريق ��ة اختي ��ار الم ���اد الغذائي ��ة‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإل ��ى زي ��ادة ال�ع ��ي ل ��دى‬ ‫الأمهات باحتياجات الطفل الغذائية‬ ‫على ح�سب مراحل نم�ه المختلفة‪.‬‬

‫مفتاح ااأ�ضدقاء لدى ال�ضركة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫‪....‬‬

‫»السعودي األمانى» يكرم رئيس البنك اإسامى‬ ‫وذل ��ك للم�ساهم ��ة الفعال ��ة للبن ��ك‬ ‫الإ�سام ��ي للتنمي ��ة ف ��ي الم�ساركة‬ ‫ف ��ي بن ��اء ع ��دد م ��ن م�ست�سفي ��ات‬ ‫ال�سع ���دى الألمان ��ى ف ��ى ال ��دول‬ ‫الإ�سامي ��ة والتع ��اون المثم ��ر بين‬ ‫مجم�عة ال�سع�دى الألمانى والبنك‬ ‫الإ�سام ��ى‪ ،‬ال ��ذى �سبق ل ��ه من قبل‬ ‫تكري ��م المهند� ��س �سبح ��ى بترجى‬ ‫باعتباره رجل ال�ستثمار الأول منذ‬ ‫عدة �سن�ات‪.‬‬

‫بي ��ن جميع فئات ال�سع ��ب واإبراز ج�انبه ��ا الإيجابية‬ ‫خا�سة م��س�ع تخ�سي�س ح�س�س للعاملين في قطاع‬ ‫المياه وال�سرف ال�سح ��ي وكذلك التركيز على حماية‬ ‫الم�سال ��ح ال�طنية من خال تحديد م�ساهمة الأجنبي‬ ‫باأق ��ل من ف ��ي ‪ .»%50‬كم ��ا يلقي المهند� ��س اللبناني‬ ‫ب�س ��ام اأديب جابر‪ ،‬ورقة يتط ��رق فيها اإلى الت�سريعات‬ ‫ّ‬ ‫والأنظم ��ة الخا�س ��ة بالمياه ل�سيما في لبن ��ان‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ا ّأن الت�سريع ��ات والأنظمة اللبنان ّي ��ة المتعلقة بالمياه‪،‬‬ ‫تتط�ّر مع الزمن‪ ،‬م�ستفيدة من الممار�سات والتجارب‬ ‫العالميّة‪ ،‬ومتجهة اأكثر واأكثر نح� «الإدارة المتكاملة‬ ‫للم ���ارد المائ ّي ��ة» وم ��ا ي�ستج� � ّد منه ��ا ل ين�س ��خ م ��ا‬ ‫قبله ��ا ب ��ل ي�ستكملها»‪ .‬وف ��ي ذات التج ��اه ي�ستعر�س‬ ‫الدكت ���ر مهند� ��س ح�سي ��ن الجم ��ال‪ ،‬والمهند�سة هبة‬ ‫مت�ل ��ي‪ ،‬ت�سريع ��ات اإدارة الم ���ارد المائي ��ة في م�سر‬ ‫والتحدي ��ات والفر�س‪ .‬وفي ورقت ��ه يت�ساءل الدكت�ر‬ ‫عب ��د الله عبد ال�سام اأحمد عن مي ��اه ال�سرب وهل هي‬ ‫�سلعة اقت�سادي ��ة اأم اجتماعية؟ وقال»مياه ال�سرب هي‬ ‫�سلع ��ة اقت�سادي ��ة واجتماعية عل ��ى حد �س ���اء بل اأن‬ ‫جانبه ��ا الجتماعي في كثير من الأحي ��ان يتغلب على‬ ‫الج�ان ��ب الأخ ��رى»‪ ،‬م�سيرا اإل ��ى اأن الت�زي ��ع العادل‬ ‫لمي ��اه ال�سرب وخا�س ��ة في المدن الكب ��رى يكاد يك�ن‬ ‫معدوم ًا حيث ثبت اأن الفئات ال�سعيفة من الم�اطنين‬ ‫الت ��ي ت�سكن الأطراف تدف ��ع تكلفة اأكبر للح�س�ل على‬ ‫مياه ال�س ��رب‪ ،‬واأن الأ�س�س التي تبنى عليها التعريفة‪،‬‬ ‫تحت ��اج لمراجعة حت ��ى ي�ستقي ��م الأم ��ر‪ ،‬وخا�سة في‬ ‫بل ��د مثل ال�س ���دان‪ .‬ويتح ��دث المهند� ��س نبيل محمد‬ ‫علي عبا�س‪ ،‬ح�ل الم ���ارد المائية في ال�طن العربي‬ ‫ال�اق�ع والتح�ديات‪.‬‬

‫العساف يستعرض تعزيز العاقات‬ ‫ااقتصادية مع سنغافورة‬

‫»ساماكو» شريك لمنتدى» التنافسية»‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫حائل» �سع ���ده لأعلى م�ست�ياته‪ ،‬واأغل ��ق على مكا�سب عند‬ ‫‪ 17.30‬ري ��ال‪ ،‬و�سع ��د �سه ��م «نماء للكيماوي ��ات» ب� ‪% 6‬‬ ‫عند ‪ 10.65‬ريال‪ ،‬بتداولت كثيفة تجاوزت ال�‪ 22.7‬ملي�ن‬ ‫�سه ��م‪ ،‬وارتفع ��ت اأ�سهم «الغذائي ��ة» و»حل�ان ��ي» و»الطباعة»‬ ‫باأكثر من ‪.% 5‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬تراجع �سه ��م «زين» باأكثر من ‪ ،% 2‬وهبط‬ ‫�سه ��م «ال�طنية» عن ��د ‪ 98‬ريال في عمليات جن ��ي اأرباح بعد‬ ‫مكا�سبه الكبيرة في الجل�سات الما�سية‪.‬‬

‫»الهيئة الملكية» توقع عقود ًا خدمية‬ ‫بـ ‪ 714‬مليون ريال‬ ‫الريا�س ‪ -‬الجبيل‬ ‫وق ��ع رئي� ��س الهيئ ��ة الملكية للجبي ��ل وينبع‬ ‫�ساح ��ب ال�سم ��� الأمي ��ر �سع ���د ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫ثنيان في مكتبه في الريا� ��س اأم�س عقد ًا مع �سركة‬ ‫عبدالل ��ه اأحمد الدو�سري الت�سامنية التي �ستت�لى‬ ‫م�س ��روع المرحل ��ة الثاني ��ة م ��ن ربط طري ��ق راأ�س‬ ‫الخي ��ر في مدينة الجبيل ال�سناعية‪ .‬وي�سمل العقد‬ ‫اإع ��داد الم�قع واأعم ��ال الحفر وال ��ردم والعبارات‬ ‫والأنفاق الخا�سة بالمركبات والت�سالت واأعمال‬ ‫القن�ات و�سبكة الطاقة الكهربائية واإنارة ال�س�ارع‬ ‫والإ�سارات المرورية‪.‬‬ ‫ولم�اكب ��ة النم ��� ال�سناع ��ي وال�سكني الذي‬ ‫ت�سه ��ده مدينت ��ا الجبي ��ل وينب ��ع ال�سناعيت ��ان‬

‫ااأمر �ضعود بن ثنيان‬

‫وق ��ع �سم�ه عق ��د ًا م ��ع �سرك ��ة الم�س ��ارق للتجارة‬ ‫والمقاولت لت�سميم واإن�ساء محطة فرعية للطاقة‬ ‫الكهربائي ��ة ف ��ي مدين ��ة الجبي ��ل ال�سناعي ��ة جه ��د‬

‫‪ 13.8/115‬كيل� واط لت�فير اإمدادات كهربائية‬ ‫مطل�ب ��ة لبع�س من�ساآت مدين ��ة الجبيل ال�سناعية‬ ‫وعق ��د ًا م ��ع ال�سرك ��ة العربي ��ة للتم�ي ��ن ل�سيان ��ة‬ ‫وت�سغيل مبنى الهيئ ��ة الملكية في الجبيل وي�سمل‬ ‫العقد اأعم ��ال الت�سغيل وال�سيان ��ة وخدمات نظافة‬ ‫المبنى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كما وقع �سم�ه عقدا مع �سركة اإعمار الم�ساريع‬ ‫للمقاولت العامة لت��سعة المركز الطبي في مدينة‬ ‫ينبع ال�سناعية‪ .‬وقد بلغت القيمة الإجمالية للعق�د‬ ‫الأربع ��ة التي تم اإبرامها نح ��� ‪ 714‬ملي�ن ريال‪.‬‬ ‫واأك ��دت الهيئة في بيان �سحف ��ي اأم�س اأنها ما�سية‬ ‫ف ��ي ت�فير جميع متطلب ��ات المدن التابع ��ة لها بما‬ ‫يخدم ال�سركات العاملة هناك وقاطنيها ويجعل من‬ ‫هذه المدن بيئة عمل مميزة ومكان �سكن مريحا‪.‬‬

‫اج� �ت� �م ��ع وزي � � ��ر ال �م��ال �ي��ة‬ ‫ال��دك �ت���ر اإب ��راه� �ي ��م ال � َع ���ّ�س��اف‬ ‫بمكتبه اأم�س مع كبير ال���زراء‬ ‫في جمه�رية �سنغاف�رة ج�ه‬ ‫ت �� �س���ك ال� ��ذي ي� ��زور المملكة‬ ‫ح��ال �ي � ًا‪ .‬وت ��م خ ��ال الج �ت �م��اع‬ ‫مناق�سة �سُ بل تق�ية ال��رواب��ط‬ ‫ب �ي��ن ال �م �م �ل �ك��ة و� �س �ن �غ��اف���رة‬ ‫وتعزيز ال�ستثمارات الم�ستركة‬ ‫بين البلدين‪ ،‬كما تمت مناق�سة‬ ‫ال �ت �� �س �ه �ي��ات ال� �ت ��ي ي �م �ك��ن اأن‬ ‫يح�سل عليها ال�سع�دي�ن في‬ ‫��س�ن�غ��اف���رة‪ ،‬خا�سة الج�انب‬ ‫المتعلقة ب��زي��ادة ع ��دد الطلبة‬ ‫ال �� �س �ع���دي �ي��ن ف ��ي ال �ج��ام �ع��ات‬ ‫ال�سنغاف�رية‪ ،‬وت�سهيل اإجراءات‬ ‫ال��دخ���ل اإل ��ى ��س�ن�غ��اف���رة‪ ،‬اإل��ى‬ ‫ج��ان��ب ال� �س �ت �ف��ادة م��ن ت�ج��ارب‬ ‫البلدين في الم�سرفية الإ�سامية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�س الجانبان الأو�ساع‬

‫ابراهيم الع�ضاف‬

‫القت�سادية العالمية بما في ذلك‬ ‫م�سيرة التكامل القت�سادي بين‬ ‫دول الخليج ال�ع��رب�ي��ة‪ .‬ح�سر‬ ‫الجتماع وكيل ال�زارة لل�س�ؤون‬ ‫القت�سادية ال��دك�ت���ر �سليمان‬ ‫التركي‪ ،‬والأمين العام ل�سندوق‬ ‫ال��س�ت�ث�م��ارات ال�ع��ام��ة من�س�ر‬ ‫الميمان‪ ،‬والرئي�س التنفيذي‬ ‫لل�سركة ال�سع�دية لا�ستثمار‬ ‫(� �س �ن��اب��ل) اإب��راه��ي��م ال��رم �ي��ح‪،‬‬ ‫و�سفير �سنغاف�رة لدى المملكة‬ ‫وونج ك�وك بان‪.‬‬

‫موبايلي تضيف »لومار» لـ »نقاطي»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأعلنت �سركة اتحاد ات�سالت‬ ‫«م�بايل ��ي» ان�سم ��ام ل�م ��ار‬ ‫ال�سع�دي ��ة للع ���ازل الحراري ��ة‬ ‫اإل ��ى �سرك ��اء برنام ��ج «نقاط ��ي»‪،‬‬ ‫الذي يعد الي ���م من اأف�سل برامج‬ ‫ال�لء في المنطق ��ة‪ ،‬وذلك بعد اأن‬ ‫وقعت معه ��ا اتفاقية ا�ستراتيجية‬ ‫تمك ��ن م�ستركيه ��ا م ��ن تح�ي ��ل‬ ‫نقاطهم المكت�سبة اإلى قيمة نقدية‬ ‫للح�س�ل عل ��ى اأيٍ من منتجاتها‪.‬‬ ‫وتعد ل�م ��ار ال�سع�دية من اأف�سل‬ ‫�سرك ��ات الع ���ازل الحراري ��ة في‬

‫المملكة‪ ،‬وتمتد اأعمالها لل�سيارات‬ ‫والمبان ��ي والعدي ��د م ��ن المنازل‬ ‫التي ته ��دف للحفاظ عل ��ى الطاقة‬ ‫وت�في ��ر الكهرباء‪.‬واأكد المهند�س‬ ‫عبدالعزي ��ز التمام ��ي‪ ،‬الرئي� ��س‬ ‫التنفي ��ذي للعملي ��ات ف ��ي �سرك ��ة‬ ‫«م�بايل ��ي»‪ ،‬اأن ال�سرك ��ة ته ��دف‬ ‫دائم� � ًا اإل ��ى اإ�ساف ��ة �سرك ��اء ج ��دد‬ ‫لبرنام ��ج «نقاط ��ي»‪ ،‬م�سيفة بذلك‬ ‫خيارات اأو�سع لم�ستركيها‪ ،‬من�ه ًا‬ ‫اإل ��ى اأن اختياره ��م يت ��م بعناي ��ة‬ ‫فائق ��ة؛ حتى تتنا�س ��ب منتجاتهم‬ ‫وخدماتهم مع متطلبات وتطلعات‬ ‫الم�ستركين»‪.‬‬


‫غرفة الرياض تؤهل ثاثة آاف و‪ 204‬شباب للتوظيف العام الماضي‬

‫غرفة الشرقية تدشن المركز الجديد لخدماتها في رأس تنورة‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد ماح‬ ‫د�شنت غرف ��ة ال�شرقية اأم� ��س ‪،‬اموقع‬ ‫اجديد مركز خدمات راأ�س تنورة ‪،‬لي�شاف‬ ‫اإى مراك ��ز الغرف ��ة ي �شت ��ى حافظ ��ات‬ ‫امنطق ��ة ال�شرقي ��ة والبال ��غ عدده ��ا ‪15‬‬ ‫مرك ��زا وفرعا ‪.‬وق ��ال الأمن الع ��ام للغرفة‬ ‫عبدالرحم ��ن الواب ��ل‪ ،‬اإن افتت ��اح امرك ��ز‬ ‫اجديد لف ��رع الغرفة ‪،‬ج ��اء ا�شتجابة لنمو‬

‫وتط ��ور الن�ش ��اط القت�شادي فيه ��ا‪ ،‬حيث‬ ‫اإن هناك طلبا متزاي ��دا على اخدمات التي‬ ‫تقدمه ��ا الغرف ��ة للم�شرك ��ن ‪.‬واأ�ش ��اف اأن‬ ‫اخدمات التي �شوف تقدم من خال امركز‬ ‫هي (الت�شديق‪ ،‬وال�شراكات‪ ،‬واخدمات‬ ‫التجاري ��ة )‪.‬يذكر اأن ع ��دد م�شركي الغرفة‬ ‫محافظ ��ة راأ� ��س تن ��ورة ق ��د بل ��غ ‪1500‬‬ ‫بنهاي ��ة ع ��ام ‪. 2011‬ويق ��ع امرك ��ز عل ��ى‬ ‫م�شاح ��ة ‪ 281‬م‪، 2‬وي�ش ��م �شال ��ة مهي� �اأة‬

‫لت�شتقب ��ل ثاثن مراجع ��ا واأربعة مكاتب ‪،‬‬ ‫وقاعة اجتماع ��ات ت�شتوع ��ب ‪� 15‬شخ�شا‬ ‫‪.‬اإى ذل ��ك‪ ،‬ينظ ��م مركز التدري ��ب ي غرفة‬ ‫ال�شرقي ��ة ي الراب ��ع م ��ن فراي ��ر امقب ��ل‪،‬‬ ‫برنام ��ج الدبل ��وم العق ��اري‪ ،‬وذل ��ك للم ��رة‬ ‫اخام�ش ��ة منذ اإطاق ��ه ي اأكتوبر ‪،2009‬‬ ‫م�شارك ��ة ع ��دد م ��ن اخ ��راء العقاري ��ن‬ ‫امحلين وبالتعاون مع كرى الأكادميات‬ ‫مركز خدمات راأ�س تنورة ي�ستعد ل�ستقبال امراجعن(ال�سرق)‬ ‫امتخ�ش�شة فى الإدارة العقارية‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬عبدالله فرحة‬ ‫ج ��ح مرك ��ز التاأهي ��ل والتوظي ��ف ي غرف ��ة الريا� ��س ي‬ ‫توظيف ثاث ��ة اآلف و‪� 204‬شباب �شعودين ي من�شاآت القطاع‬ ‫اخا�س العام اما�شي‪ ،‬البالغة ‪ 508‬من�شاآت‪ .‬وقال رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة غرف ��ة الريا�س عبدالرحمن اجري�ش ��ي اإن امركز ا�شتقطب‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 340‬متدرب� � ًا‪ ،‬ي ن�شاط ��ات الذه ��ب وامجوه ��رات‪،‬‬ ‫واحا�ش ��ب‪ ،‬والعقار‪ ،‬والقطاع الفندق ��ي‪ ،‬اإ�شافة اإى التعاون مع‬ ‫�شن ��دوق تنمية اموارد الب�شرية حول برنامج التدريب ام�شرك‪،‬‬

‫اإثنين ‪15‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 9‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 36‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫العمل‪ :‬القرار يستثني مصانع مستلزمات النساء‬

‫تجار يغيرون النشاط ويشككون في تنفيذ «التأنيث» في اأسواق الشعبية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ح�شنة القري ‪،‬‬ ‫عاي�س ال�شع�شاعي‬ ‫عر بائع ��ون واأ�شحاب حات‬ ‫م�شتلزم ��ات ن�شائي ��ة ي ع ��دد م ��ن‬ ‫الأ�ش ��واق ال�شعبي ��ة ي الريا� ��س ‪،‬‬ ‫ع ��ن ا�شتيائه ��م م ��ن ق ��رار التاأني ��ث ‪،‬‬ ‫وو�شف ��وه بامت�ش ��رع ‪ ،‬وفيم ��ا �شارع‬ ‫بع� ��س التجار ي ه ��ذه الأ�شواق اإى‬ ‫تغير ن�ش ��اط حاتهم‪� ،‬شكك اآخرون‬ ‫التقتهم» ال�ش ��رق» ي اإمكانية تطبيق‬ ‫قرار التاأنيث ي الأ�شواق ال�شعبية‪.‬‬ ‫واأبل ��غ وكي ��ل وزارة العم ��ل‬ ‫ام�شاع ��د ل�ش� �وؤون التطوي ��ر فه ��د‬ ‫التخيفي « ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن قرار التاأنيث‬ ‫ي�شم ��ل جميع ح ��ات بي ��ع اماب�س‬ ‫الداخلي ��ة الن�شائي ��ة ‪� ،‬شواء كانت ي‬ ‫مراكز جاري ��ة مغلقة وعليها حرا�شة‬ ‫اأمني ��ة عام ��ة‪ ،‬اأو ي مراك ��ز جاري ��ة‬ ‫مفتوح ��ة كالأ�ش ��واق ال�شعبي ��ة اأو‬ ‫حات قائمة بذاتها ‪ .‬واأكد اأن القرار‬ ‫ينطب ��ق اأي�ش ��ا عل ��ى ح ��ات البي ��ع‬ ‫باجمل ��ة اأو التجزئة وك ��ل ما يندرج‬ ‫ح ��ت هذا ام�شمى‪،‬مو�شحا اأن القرار‬ ‫ي�شتثن ��ي ام�شان ��ع الت ��ي تق ��وم على‬ ‫ت�شني ��ع اماب�س الداخلي ��ة الن�شائية‬ ‫فقط‪.‬‬

‫راأي امجتمع‬

‫وقال �شاح ��ب ثاثة حال لبيع‬

‫اأب ��و عا�شم ب�ش� �وؤال وزارة العمل عن‬ ‫امحاذي ��ر ي بي ��ع اأدوات التجمي ��ل‬ ‫كي ت�شرط وجود ام ��راأة‪ ،‬األي�س من‬ ‫الأف�ش ��ل و�شع اأق�ش ��ام كاملة ن�شائية‬ ‫واأخ ��رى للرجال وي ��رك اخيار فيما‬ ‫بعد للمراأة‪.‬‬

‫حات اجملة‬

‫م�ستلزمات ن�سائية معرو�سة للت�سفية‬

‫ام�شتلزمات الن�شائية �شفيان العوبلي‬ ‫‪ ،‬اإن الق ��رار دفع ��ه اإى تغي ��ر ن�ش ��اط‬ ‫حل ��ن اإى بي ��ع العط ��ور وتغلي ��ف‬ ‫الهدايا ‪،‬م�شيفا اأنه اأبقى حا واحدا‬ ‫م�شتلزم ��ات الن�شاء لكنه م يتمكن من‬ ‫ت�شغيله حت ��ى الآن ب�شبب عدم وجود‬ ‫موظفة موؤهلة ‪ .‬وراأى اأن امجتمع لن‬ ‫يتقبل امراأة كموظفة ي هذه امنطقة‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬كما اأن بيئة العمل ي �شوق‬ ‫�شعبي ل ��ن تنا�شب الفتي ��ات لذا يجب‬ ‫تاأنيث ق�شم كامل وعزله مع اأن جربة‬

‫الأ�شواق الن�شائي ��ة ( �شوق احرم )‬ ‫ي الأ�شواق ال�شعبية اأثبتت ف�شلها ‪.‬‬

‫ت�شفيةالن�شائي‬

‫واأف ��اد اأب ��و عبا� ��س ال ��ذي يعمل‬ ‫مدي ��را مح ��ل ن�شائي‪ ،‬اأن ��ه ا�شتفاد من‬ ‫ام ��دة اممنوحة من ال ��وزارة لت�شفية‬ ‫الب�شائ ��ع الن�شائي ��ة والكتف ��اء ببيع‬ ‫الألب�ش ��ة الن�شائي ��ة اجاه ��زة‪ ،‬موؤكدا‬ ‫عل ��ى �شعوب ��ة توظي ��ف ن�ش ��اء داخل‬ ‫امح ��ل ‪ .‬وح ��ذر البائ ��ع اأب ��و ل ��ن‬

‫م ��ن عواق ��ب الق ��رار عل ��ى م�شتقب ��ل‬ ‫ال�شتثمار ي ال�شعودية ‪،‬موؤكدا على‬ ‫ان�شحاب ع ��دد كبر م ��ن ام�شتثمرين‬ ‫الذي اأكدوا له ب� �اأن الن�شحاب اأف�شل‬ ‫من �شوق ي�شايقنا‪.‬‬ ‫وتوق ��ع عدم ج ��اح الق ��رار ي‬ ‫الأ�ش ��واق ال�شعبي ��ة‪ ،‬فامجتم ��ع يظنه‬ ‫اخت ��اط بخاف امجمعات التجارية‬ ‫الك ��رى‪ ،‬مفي ��دا اأنه �شيق ��وم بتغير‬ ‫ن�شاط ��ه التج ��اري‪ ،‬لكن ��ه �شي�شتفي ��د‬ ‫الآن م ��ن امهل ��ة امتبقي ��ة ي ت�شفي ��ة‬

‫شباب وشابات اأعمال في الخليج يلتقون في اأحساء أبريل المقبل‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬حمد بالطيور‬ ‫تنظم جنة �شباب الأعمال ي‬ ‫غرفة الأح�شاء نهاية �شهر اأبريل‬ ‫ام�ق�ب��ل‪ ،‬ملتقى �شباب و�شابات‬ ‫الأع �م��ال ي اخ�ل�ي��ج‪ .‬واأو� �ش��ح‬ ‫رئي�س جنة �شباب الأعمال نعيم‬ ‫جواد امطوع ‪،‬اأن املتقى ي�شتمل‬ ‫على اأرب��ع جل�شات هي ‪ ،‬الريادة‬ ‫وواق �ع �ه��ا ي ام�م�ل�ك��ة‪ ،‬ال�ف��ر���س‬ ‫التمويلية للم�شاريع امتو�شطة‬ ‫وال�شغرة‪،‬التجارب الناجحة‪،‬‬ ‫وا�شتعرا�س الفر�س ال�شتثمارية‬ ‫ي الأح�شاء‪.‬‬ ‫وق��ال‪ :‬اإن املتقى يهدف اإى‬

‫ت��وط�ي��د ع��اق��ة ��ش�ب��اب و��ش��اب��ات‬ ‫الأعمال ي الأح�شاء مع نظرائهم‬ ‫ي ال�شعودية واخليج‪ ،‬توفر‬ ‫ق ��اع ��دة ب �ي��ان��ات ي���ش�ت�ف��اد منها‬ ‫م�شتقبا‪ ،‬وتوعية �شباب و�شابات‬ ‫الأع� �م ��ال ن �ح��و ال ��ري ��ادة ون�ح��و‬ ‫توجهات الدولة لدعم ام�شروعات‬ ‫امتو�شطة وال�شغرة‪.‬واأ�شاف‬ ‫امطوع‪ ،‬اأن اللجنة ناق�شت موؤخرا‬ ‫خ�ط�ت�ه��ا ل �ل �ع��ام ام �ق �ب��ل ‪2012‬‬ ‫وال�ت��ي ت�شمنت توطيد عاقتها‬ ‫بلجان �شباب الأع�م��ال ي غرف‬ ‫ام �م �ل �ك��ة واخ �ل �ي��ج ‪ ،‬م ��ن خ��ال‬ ‫ت �ب��ادل ال ��زي ��ارات ح�ي��ث ن�شتهل‬ ‫العام اجديد بزيارة للجنة �شباب‬

‫نعيم امطوع‬

‫الأعمال ي غرفة البحرين ال�شهر‬ ‫ام �ق �ب��ل‪،‬م �� �ش��را اإى اأن اخطة‬ ‫ت�شتمل ع�ل��ى تاأ�شي�س حا�شنة‬ ‫اأعمال بالتن�شيق مع جامعة املك‬

‫في�شل واأمانة الأح�شاء‪،‬والتعاون‬ ‫مع مركز ريادة ي �شركة اأرامكو‬ ‫ال���ش�ع��ودي��ة وال���ذي يعنى بدعم‬ ‫��ش�ب��اب الأع� �م ��ال وام �� �ش��روع��ات‬ ‫امتو�شطة وال�شغرة من خال‬ ‫برنامج واعد‪،‬عقد اأم�شيات حول‬ ‫ج��رب��ة ج��اح اأرب �ع��ة م��ن رج��ال‬ ‫الأعمال ي امملكة‪،‬وعقد عدد من‬ ‫اأم�شيات ديوانية الليوان‪.‬‬ ‫واأف � ��اد‪ ،‬اأن اللجنة جحت‬ ‫العام اما�شي ي تنفيذ العديد من‬ ‫الرامج منها ا�شت�شافة عدد من‬ ‫القيادات ي برنامج جربة جاح‬ ‫منهم عبدالعزيز العفالق‪ ،‬عبدالله‬ ‫فوؤاد‪ ،‬وعبد اللطيف العرفج‪.‬‬

‫غرفة جدة تبحث غد ًا مستقبل الصادرات السعودية‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫تناق� ��س ن ��دوة «ال�ش ��ادرات‬ ‫ال�شعودي ��ة وام�شتقب ��ل» الت ��ي‬ ‫تنظمه ��ا غرفة جدة غ ��د ًا الثاثاء‪،‬‬ ‫برنام ��ج ال�ش ��ادرات ال�شعودي ��ة‬ ‫من موي ��ل و�شمان ال�ش ��ادرات‪،‬‬ ‫التع ��رف عل ��ى دور مرك ��ز تنمي ��ة‬ ‫ال�ش ��ادرات ال�شعودية من مويل‬ ‫ال�ش ��ادرات للم�شان ��ع ال�شغ ��رة‬ ‫وامتو�شط ��ة‪ ،‬دور البن ��وك‬ ‫ال�شعودية ي مويل ال�شادرات‪،‬‬ ‫عم ��ل اموؤ�ش�ش ��ات الإ�شامي ��ة‬ ‫لتاأم ��ن ال�شتثم ��ار وائتم ��ان‬ ‫ال�ش ��ادرات‪ ،‬ال�شعوب ��ات الت ��ي‬ ‫تواج ��ه ال�ش ��ادرات ال�شعودي ��ة‪.‬‬ ‫وت�شتعر� ��س ورق ��ة مرك ��ز تنمية‬

‫حكمي وبا�سهل وال�سريع خال موؤمر �سحفي اأم�س‬

‫ال�ش ��ادرات ال�شعودي ��ة‪ ،‬كيفي ��ة‬ ‫ا�شتف ��ادة اموؤ�ش�ش ��ات ال�شغ ��رة‬ ‫وامتو�شطة من مويل ال�شادرات‪،‬‬ ‫ويقدم بن ��ك اجزي ��رة ورقة عمل‬ ‫خا�ش ��ة بخدمات ��ه للم�شدري ��ن‪،‬‬ ‫وورقة عمل اموؤ�ش�شات الإ�شامية‬

‫(ال�سرق)‬

‫لتاأم ��ن ال�شتثم ��ار‪ ،‬وتبح ��ث‬ ‫ورقة عمل اللجن ��ة ال�شناعية عن‬ ‫ال�شادرات ال�شعودية «ال�شعوبات‬ ‫واحلول»‪ .‬واأو�شح م�شاعد اأمن‬ ‫ع ��ام غرف ��ة ج ��دة امهند�س حيي‬ ‫الدي ��ن حكم ��ي‪ ،‬ورئي� ��س اللجنة‬

‫ال�شناعي ��ة عبدالعزي ��ز ال�شري ��ع‪،‬‬ ‫ورئي� ��س فري ��ق عمل ال�ش ��ادرات‬ ‫ي اللجن ��ة ال�شناعي ��ة نا�ش ��ر‬ ‫با�شه ��ل‪ ،‬اأن اللجن ��ة ال�شناعي ��ة‬ ‫ت ��وي اهتمام� � ًا كب ��ر ًا للو�شول‬ ‫اإى امجتم ��ع ال�شناعي‪ ،‬م�شرين‬ ‫اإى ال ��دور الكب ��ر ال ��ذي تقوم به‬ ‫اللجنة بالتن�شيق مع مركز تنمية‬ ‫ال�ش ��ادرات ال�شعودي ��ة‪ ،‬لتوف ��ر‬ ‫امن ��اخ امنا�شب والبيئ ��ة امائمة‬ ‫لإيجاد قاعدة اإنتاجية على اأ�ش�س‬ ‫�شليمة ي ظل تواف ��ر ال�شناعات‬ ‫ذات اج ��ودة العالي ��ة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫ا�شتطاع ��ت اأن تغط ��ي احتياجات‬ ‫ال�شوق امحل ��ي‪ ،‬واأ�شبحت لديها‬ ‫طاقات اإنتاجي ��ة فائ�شة ت�شتطيع‬ ‫ت�شديرها للخارج‪.‬‬

‫يضم ‪ 106‬فعاليات وبطولة الكرة الشاطئية أول مرة‬

‫جازان تستعد للمهرجان الشتوي الرابع بـ‪ 13‬فندق ًا و‪ 250‬وحدة سكنية‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫ت�شتع ��د منطقة ج ��ازان لحت�ش ��ان فعاليات‬ ‫امهرجان ال�شتوي الراب ��ع ي ‪ 24‬من �شهر �شفر‬ ‫اج ��اري‪ ،‬الذي يتوق ��ع اأن يبلغ ع ��دد زواره نحو‬ ‫مليون �شخ�س‪ .‬واأو�ش ��ح امدير التنفيذي جهاز‬ ‫ال�شياحة ي منطقة ج ��ازان‪ ،‬ر�شتم الكبي�شي‪ ،‬اأن‬ ‫عدد فعاليات امهرجان يبلغ ‪ 106‬فعاليات‪ ،‬ت�شم‬ ‫اأن�شط ��ة ثقافي ��ة وترفيهي ��ة وكرنف ��الت وبرامج‬ ‫الأ�ش ��رة والطف ��ل‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى بطول ��ة الك ��رة‬ ‫ال�شاطئية التي تقام لأول مرة ي جازان‪ ،‬وفعالية‬

‫حيث بلغ عدد الفر�س الوظيفي ��ة التي اعتمدت عر هذا الرامج‬ ‫األف ��ن و‪ 341‬وظيفة‪.‬واأ�شاف اأن امركز �شاهم ي ت�شهيل توفر‬ ‫الفر� ��س الوظيفية من خ ��ال تنظيم امعر�س ال�شع ��ودي الثاي‬ ‫لفر� ��س التاأهي ��ل والتوظي ��ف‪ ،‬ال ��ذي �شاركت في ��ه ‪ 104‬من�شاآت‬ ‫طرح ��ت نحو ع�ش ��رة اآلف وظيفة‪ .‬ولف ��ت اإى اأن مرك ��ز التاأهيل‬ ‫والتوظي ��ف �شاه ��م ي توفر فر�س التوظي ��ف ال�شيفي للطاب‬ ‫وال�شباب‪ ،‬بالتن�شيق والتعاون مع مكتب العمل بالريا�س‪ ،‬حيث‬ ‫بلغ عدد الوظائف التي اأتيحت لطاب اجامعات وحملة الدبلوم‬ ‫خال ال�شيف اما�شي �شبعة اآلف و‪ 684‬وظيفة‪.‬‬

‫الأ�شر امنتجة التي تقدم دعم ًا كبر ًا لاأ�شر امنتجة‬ ‫ي امنطقة‪ .‬وقال الكبي�شي «اإن امهرجان �شيفتتح‬ ‫باأوبري ��ت روؤية �شعرية محم ��د اإبراهيم يعقوب‪،‬‬ ‫وكلم ��ات ال�شاع ��ر حم ��د بوك ��ر‪ ،‬واأح ��ان طال‬ ‫باغ ��ر‪ ،‬واأداء عبا� ��س اإبراهي ��م وحم ��د زيلعي»‪،‬‬ ‫م�شيف� � ًا اأن فعالي ��ات امهرج ��ان �شتوف ��ر اأكر من‬ ‫خم�شمائ ��ة فر�شة عمل‪.‬واأ�ش ��اف اأن عدد الفنادق‬ ‫الت ��ي جه ��زت ل�شتقب ��ال ال ��زوار بل ��غ ‪ 13‬فندق ًا‪،‬‬ ‫ت�ش ��م ‪ 775‬غرف ��ة‪ ،‬و‪ 250‬وح ��دة �شكنية ت�شم‬ ‫خم�شة اآلف غرفة جهزة ل�شتقبال الزوار‪ .‬ومن‬ ‫جانبه‪ ،‬قال اأمن عام الغرفة التجارية ي جازان‪،‬‬

‫امهند� ��س اأحمد القنفذي «اإن هن ��اك رعاة من اأكر‬ ‫ال�شركات ي امملكة للمهرجان ال�شتوي»‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى تخ�شي� ��س خم�ش ��ن موقع� � ًا ي خيمة الأ�شر‬ ‫امنتج ��ة‪ .‬واأ�شاف القنف ��ذي اأنه مت خاطبة كل‬ ‫اجهات التي ت�شهم ي برنامج الأ�شر امنتجة‪ ،‬من‬ ‫ال�شوؤون الجتماعي ��ة وال�شمان‪ ،‬وجان التنمية‬ ‫امحلية‪ ،‬واجمعي ��ات اخرية‪ ،‬ون ��دوة ال�شباب‬ ‫الإ�شام ��ي‪ ،‬وجامع ��ة ج ��ازان‪ .‬وتوق ��ع اأن يبل ��غ‬ ‫عدد الزواره ��ذا العام قرابة املي ��ون زائر‪ ،‬مفيد ًا‬ ‫اأن كث ��ر ًا من طالب ��ي الدفء من امناط ��ق الباردة‬ ‫يتوجهون اإى منطقة جازان ي هذه الأيام‪.‬‬

‫اإى ذل ��ك‪ ،‬اأكد عدد م ��ن العاملن‬ ‫ي حال بي ��ع اجملة والتجزئة عدم‬ ‫تاأثرهم بالقرار‪ ،‬واأو�شح البائع علي‬ ‫جم�شي ��د ‪ ،‬اأن عددا م ��ن ماك امحات‬ ‫عم ��دوا اإى ت�شفي ��ة ب�شائعه ��م وبيع‬ ‫ما لديهم باأقل من �شعر التكلفة لتغير‬ ‫ن�شاطه ��م التج ��اري اأو الكتفاء ببيع‬ ‫اماب�س الن�شائية اجاه ��زة ‪،‬م�شددا‬ ‫على اأن هذا الأمر لن يوؤثر على حات‬ ‫بيع اجملة فالب�شائع مطلوبة ‪ ،‬اإذ اأن‬ ‫( ت�سوير ح�سنة القري ) قرار التاأنيث ل ي�شمل حات اجملة‪.‬‬ ‫الب�شاعة‪.‬‬ ‫ي ح ��ن قال البائع ب ��رو ‪،‬ل اأعلم اإن‬ ‫ك ��ان القرار ي�شمل ح ��ات اجملة اأم‬ ‫ل‪ ،‬فل ��م ي�شلن ��ا من ال ��وزارة اأي قرار‬ ‫تغير الن�شاط‬ ‫فيما ك�شف �شاحب حل اأدوات ب�شاأن تاأنيث امحات‪ ،‬م�شرا اإى اأنه‬ ‫جميل نبيل ح�شن عن ا�شتمراره ي م ��ن ال�شعب تاأنيث ه ��ذه امحات ي‬ ‫�شراء وبيع اأدوات التجميل ‪،‬لأن امهلة هذه البيئ ��ة ال�شعبي ��ة‪ .‬و�شرح وجهة‬ ‫ل ت ��زال ي �شاحه فخ ��ال هذه امدة النظر ه ��ذه البائع حم ��د اإقبال قائا‬ ‫�شرب ��ح نحو مائ ��ة األف ري ��ال‪ ،‬لفتا «اإن عمل الن�شاء ي مثل هذه الأماكن‬ ‫اإى اأن ط ��ول امدة ق ��د ي�شفر عن قرار �شعب‪ ،‬لكرة تواجد الرجال وزحمة‬ ‫اآخر ‪ ،‬أام ��ا اإذا جح هذا القرار ف�شوف الأ�شواق‪،‬متوقعا حدوث م�شكات مع‬ ‫اأقوم بتغير ن�شاطي ‪ .‬واكتفى البائع امت�شوقن ‪.‬‬

‫وماذا بعد‬

‫ااقتصاد اأسود‪( ..‬جاثوم)‬ ‫على اقتصادنا (‪)3-4‬‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫ا�س ��تكما ًل للحديث عن القت�ساد الأ�سود‪ ،‬حيث انتهيت عند تح ّمل وزارة‬ ‫القت�س ��اد والتخطيط لم�س� �وؤوليتها لعدم تنبهها للك�س ��ف عن مخاطره وحجمه‬ ‫لدين ��ا‪ .‬موؤك ��د ًا اأن الأم ��ر ي ��زداد اأهمية وح�سا�س ��ية حالم ��ا يتاأكد لدين ��ا الأعداد‬ ‫الكبي ��رة م ��ن العمالة الوافدة (تحديد ًا غير الماهرة) الت ��ي ُيق ّدر بلوغها اأكثر من‬ ‫‪ 7‬مايين عامل‪ُ ،‬‬ ‫تقف وراء �سناعة وتر�سيخ اأ�س�س هذا ال�سرطان القت�سادي‬ ‫الجاثم في اأح�ساء اقت�سادنا الوطني‪.‬اأين تكمن الخطورة في هذا ال�سدد؟ اإنها‬ ‫�ورة عامة؛ م�سكل ًة عدد ًا من‬ ‫تكمن في ات�س ��اع ن�س ��اطات القت�ساد الأ�سود ب�س � ٍ‬ ‫المخاط ��ر العالية‪ ،‬اأذكر منها هنا خم�س� � ًا لأهميتها‪ .‬الخط ��ر الأول‪ :‬اأنه كلما زاد‬ ‫وتو�سع نطاقه‪ ،‬زاد اإمكانية اجتذابه لمدخات الإنتاج القت�ساد الر�سمي‬ ‫نموه ّ‬ ‫ب�س ��كلٍ تدريج ��ي‪ ،‬وهذا بدوره ال�س ��لبي جد ًا �س ��يوؤدي اإلى اإ�س ��عاف معدل نمو‬ ‫القت�س ��اد الر�سمي‪ .‬الخطر الثاني‪ :‬تعطيل واإف�س ��ال �سيا�سات ال�سعودة‪ ،‬ومن‬ ‫ثم زيادة معدلت البطالة بين �س ��فوف المواطنين والمواطنات‪ .‬الخطر الثالث‪:‬‬ ‫زيادة الت�س ��رب القت�س ��ادي في ال�س ��عودية؛ ب�س ��بب ارتفاع حج ��م التحويات‬ ‫المالي ��ة اإل ��ى الخارج من قب ��ل تلك العمالة المخالفة لاأنظم ��ة‪ ،‬راأينا كيف اأنها قد‬ ‫ّ‬ ‫تخطت ن�س ��ف تريليون ريال خال ن�س ��ف عقدٍ م�سى! الخطر الرابع‪ :‬ت�سييق‬ ‫الخن ��اق على المدخ ��رات الوطنية‪ ،‬وتقلي� ��س الفر�س والمجالت ال�س ��تثمارية‬ ‫المتاح ��ة والمطلوبة لتتحول اإلى ا�س ��تثمارات يتم توظيفها في خدمة القت�س ��اد‬ ‫والوط ��ن‪ .‬الخط ��ر الخام� ��س‪ :‬زيادة مع ��دلت الفقر بي ��ن اأفراد المجتمع ب�س ��بب‬ ‫انعدام التوظيف ومن ثم الدخل المادي الجيد الممكن تحقيقه؛ من خال اإتاحة‬ ‫الفر�س ��ة لأولئك الأفراد المواطنين بالعمل في تلك الأ�س ��واق والن�س ��اطات التي‬ ‫كثير من‬ ‫ا�ستحوذ عليها القت�ساد الأ�سود‪ ،‬الذي كان �سيمنع بدوره من وقوع ٍ‬ ‫الأ�سر والأفراد في براثن الفقر والعوز‪ .‬هذا بالإ�سافة اإلى العديد من المخاطر‬ ‫الأخ ��رى الت ��ي �س� �اأتطرق اإليه ��ا ف ��ي الغد بالج ��زء الأخي ��ر‪ ،‬وما ه ��ي الإجراءات‬ ‫الازمة لمواجهة هذا (الجاثوم) القت�سادي الخطير‪.‬‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬




    140       160       250                    

             %60                               

             %60            ��� 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬36 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬15 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﺗﺮﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭ‬ ‫ﻣﺨﻄﻄﺎﺕ ﺷﺮﻕ‬ %60 ‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

22 ‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻼﻋﺐ‬

‫ﻣﺤﻼﺕ ﺗﺴﺘﺪﺭﺝ ﺍﻟﻤﺘﺴﻮﻗﻴﻦ ﺑﺘﺨﻔﻴﻀﺎﺕ ﻭﻫﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ 

                                                                                                



                                                 



                                                                              





   

  

        

       

                                     

                                                         %30



                                  

:| ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﻟﻸﻭﺭﺍﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟـ‬

‫ ﻭﺳﻜﺮ )ﻛﻨﺎﻧﺔ( ﺗﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺷﺮﻛﺔ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﻋﺎﻣﺔ‬..‫ﺗﻮﺟﻪ ﻧﺤﻮ ﺧﺼﺨﺼﺔ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬                  15                





                               %15%35



                          







                        %50      

                              



                                 

                              %90                





%80        %32 %1816 

‫ﺧﺒﺮﺍﺀ ﻳﺪﻋﻮﻥ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ﺇﻟﻰ ﺗﺨﻔﻴﺾ ﺍﻹﻧﻔﺎﻕ ﻭﻭﻗﻒ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﻀﺮﺍﺋﺐ‬         0.5         %                       

          2012   8.5%          500                                      



           





          

       1990    



                                                     

                                                

                                   



       ���                                

‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﺭ ﻗﻤﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺑﻴﻦ ﺳﺎﺭﻛﻮﺯﻱ ﻭﻣﻴﺮﻛﻞ‬                30                              

                       2012             


‫دخلون معلمهم اإسام‬ ‫طاب في اابتدائية يُ ِ‬ ‫اخر ‪ -‬علي العُمري‬ ‫اأرجع مايكل �شميث (ميكائيل)‪ ،‬من الوليات امتحدة‬ ‫الأمريكي ��ة‪ ،‬دخول ��ه الإ�ش ��ام اإى ت�شعة ط ��اب ي ال�شف‬ ‫ال�شاد� ��ص البتدائي‪ ،‬معترا اإياهم اأحد الأ�شباب امهمة ي‬ ‫اعتناق ��ه الإ�ش ��ام‪ ،‬وتخلى مايك ��ل عن ا�شم ��ه مقابل ال�شم‬ ‫اجدي ��د "ميكائي ��ل"‪ ،‬اإل اأن ��ه مازال يع ��رف ر�شميا مايكل‬ ‫�شمي ��ث‪ .‬ويعمل مايك ��ل مدر�شا ي مدار� ��ص حدائق البيان‬ ‫اإثنين ‪ 15‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪ 9‬يناير ‪2012‬م‬

‫باخ ��ر‪ ،‬وقال ل�"ال�شرق" تعرفت على الإ�شام قبل قدومي‬ ‫اإى امملك ��ة‪ ،‬من قب ��ل اأ�شخا� ��ص م�شلمن‪،‬لكنن ��ي عاي�شته‬ ‫ع ��ن ق ��رب ي ه ��ذه امدر�ش ��ة واأده�شتن ��ي عاق ��ة الط ��اب‬ ‫معلميه ��م ومن حولهم‪ ،‬م�شيف ��ا‪ :‬لكنني كن ��ت خائف ًا من‬ ‫اتخاذ اخطوة التالية ب�شبب ن�شاأتي ي عائلتي ام�شيحية‪.‬‬ ‫واأ�شاف‪ ،‬التقيت مع الطاب عدة مرات ثم اأ�شبحنا اأ�شدقاء‬ ‫وتط ��ورت عاقتنا فاأهدوي م�شحف ��ا مرجما وبع�شا من‬ ‫كت ��ب التعري ��ف بالإ�شام‪ ،‬وحينه ��ا اأخ ��روي اأن امعاملة‬

‫العدد (‪)36‬‬

‫اح�شن ��ة والبت�شام ��ة ي وج ��ه الآخ ��ر و�شاي ��ا اإ�شامية‬ ‫اإ�شافة اإى الإجابة عن جميع ت�شاوؤلتي‪ .‬وو�شف الطاب‬ ‫باأنه ��م مذهلون‪ ،‬ودفع ��وي اإى الطريق ال�شحيح‪ ،‬م�شيفا‬ ‫اأن الط ��اب الت�شع ��ة رائع ��ون وي�شتمع ��ون باإن�ش ��ات اإى‬ ‫جميع النا�ص بغ�ص النظر عن ديانتهم‪ ،‬ويعطونهم ن�شائح‬ ‫اأخاقي ��ة وروحي ��ة ويرفع ��ون م ��ن معنوياتهم‪ ،‬كم ��ا اأنهم‬ ‫اأعط ��وي من وقتهم واإنن ��ي �شاأحاول التاأث ��ر ي زمائي‬ ‫واأدعوه ��م لاإ�ش ��ام‪ .‬واأو�ش ��ح ام�ش ��رف الع ��ام للمدرا�ص‬

‫الدكتور عبدامنعم بني ع ��واد اأن امعلم م�شى على وجوده‬ ‫ي امملك ��ة ثاث ��ة اأ�شه ��ر‪ ،‬مبين ��ا اأنه ك ��ان متاأث ��ر ًا باجمع‬ ‫الإ�شامي‪ ،‬حي ��ث اإن الطاب حبب ��وه ي الإ�شام وهم ي‬ ‫ال�ش ��ف ال�شاد�ص البتدائي‪ ،‬وخ�ش�ش ��ت امدر�شة له معلما‬ ‫لتعليمه اللغة العربية كي يتمكن م ��ن قراءة القراآن وكلفت‬ ‫اآخر با�شطحابه اإى �شاة اجمعة وت�شعى اإى اإر�شاله اإى‬ ‫مكة امكرمة بناء على رغبته و�شوقه اإليها ي اأقرب فر�شة‪،‬‬ ‫وتدعمهاإذ وعد بالتاأثر على اأقرانه لكي يوؤثر على اأقرانه‪.‬‬

‫مايكل �صميث متو�صطا الطاب (ت�صوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫الحليبي‪ :‬أربعون جهة أسرية تؤسس لمشروع تدريب ألف مدرب ومدربة‬

‫ثاثون ألف صك طاق‪ ..‬تعجل بقرار إلزام‬ ‫المقبلين على الزواج بـ «البداية الرشيدة»‬ ‫حركة المجتمع‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬غادة الب�شر‬ ‫ح ��ذر خت�شون ي الإر�ش ��اد والتاأهيل الأ�شري م ��ن انت�شار الطاق‬ ‫قب ��ل الدخلة ي امجتم ��ع ال�شع ��ودي‪ ،‬كا�شفن عن بلوغ �شك ��وك الطاق‬ ‫ي امملك ��ة ثاثن األف �شك ًا‪ ،‬واتهم ع ��دد من امطلقن وامطلقات امجتمع‬ ‫ال�شع ��ودي بالتزمت وق�شور النظ ��رة ي امفاهيم امتعلقة باأمور اخطبة‬ ‫وال ��زواج حتى ال�شرعي ��ة منها‪ ،‬وطالبوا امجتمع من ��ح الروؤية ال�شرعية‬ ‫حقها‪ ،‬وال�شماح بعقد جل�شات اأ�شرية بن العري�شن وذويهما‪ ،‬مع ال�شماح‬ ‫للخاطبن بالتحدث عر الهاتف بعد القبول امبدئي وقبل "املكة"‪.‬‬ ‫وك�شف الدكتور خالد احليبي مدير مركز التنمية الأ�شرية بالأح�شاء‬ ‫ع ��ن قرب ا�شت�شدار قرار يق�شي باإلزام امقبلن على الزواج من اجن�شن‬ ‫باللتحاق برنامج البداية الر�شيدة للمقبلن على الزواج ك�شرط اأ�شا�شي‬ ‫للملكة‪ ،‬ماما مثلما هو احال مع الفح�ص الطبي قبل الزواج‪ ،‬منوه ًا اإى‬ ‫اأن �شك ��وك الطاق ي امملكة فاقت الثاث ��ن األف �شك‪ ،‬ما يدلل على اأن‬ ‫ن�شبة الطاق ي امملكة ل تزال كبرة‪ ،‬ولهذا تولدت هذه الفكرة امدرجة‬ ‫حالي� � ًا �شمن جدول اأعم ��ال جنة اخراء مجل�ص ال ��وزراء‪ ،‬موؤكدا على‬ ‫وج ��ود اأر�شية جيدة لتطبي ��ق القرار نظرا لتوفر اأكر من خم�شن جهة و‬ ‫موؤ�ش�شة تخدم الزواج والتنمية الأ�شرية ي امملكة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار احليبي اإى اأن مركز التنمي ��ة الأ�شرية ي الأح�شاء ي�شتعد‬ ‫حالي ��ا بالتع ��اون مع اأربعن جه ��ة اأ�شرية على م�شت ��وى امملكة لتاأ�شي�ص‬ ‫م�ش ��روع وطن ��ي كبر يه ��دف اإى تدري ��ب األف م ��درب ومتدرب ��ة ي هذا‬ ‫امج ��ال‪ ،‬حت اإ�شراف اموؤ�ش�شة العام ��ة للتدريب التقني و امهني ورعاية‬ ‫وزارة ال�ش� �وؤون الجتماعية ودع ��م من اموؤ�ش�شات امانح ��ة وعلى راأ�شها‬ ‫موؤ�ش�ش ��ة حمد وعبد الل ��ه اأبناء اإبراهيم ال�شبيع ��ي اخرية التي قدمت‬ ‫مليون ريال للم�شروع حتى الآن‪.‬‬ ‫واأ�شاف احليبي باأن خطة التدريب تهدف اإى اإيجاد مدرب ومدربة‬ ‫عل ��ى الأقل ي كل مدين ��ة وقرية ي امملكة‪ ،‬و�شرح ب� �اأن امركز جح ي‬ ‫تدريب اأكر من مائتي مدرب و‪ 150‬مدربة على م�شتوى امملكة‪ ،‬جحوا‬ ‫ي تطبي ��ق برنامج البداية الر�شي ��دة ي ثاثن مدينة ي امملكة‪ ،‬واأ�شاد‬

‫ام�صت�صار ااأ�صري علي العباد‬

‫الدكتور خالد احليبي‬

‫احليب ��ي ي حديث ��ة م ��ع ال�ش ��رق بالتجرب ��ة اماليزي ��ة ي تطبي ��ق فكرة‬ ‫التاأهي ��ل الإلزام ��ي للمقبلن على ال ��زواج التي طبقتها من ��ذ اأربع �شنوات‬ ‫وا�شتطاعت من خالها اأن تخف�ص ن�شبة الطاق اإى ‪ .%7‬واأكد مدير ق�شم‬ ‫ال�شت�ش ��ارات الأ�شرية ي مرك ��ز التنمية بالأح�شاء ال�شيخ تركي اخليفة‬ ‫على اأهمية الدور الذي يقدم ��ه ق�شم ال�شت�شارات الأ�شرية مركز التنمية‬ ‫ي الأح�ش ��اء‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن ن�شب ��ة ال�شت�شارات الزوجية ال ��واردة اإى‬ ‫الق�شم ت�شكل ‪ % 46‬من جموع ال�شت�شارات التي ترد اإى امركز‪ ،‬والتي‬ ‫ت�شكل ن�شبة الإن ��اث منها ‪ ،% 83‬ويو�شح اخليفة اأن الق�شم تو�شل من‬ ‫خال ن�شاطه اإى اأن اأهم اأ�شباب الطاق هي ام�شافة بن الواقع و التوقع‬ ‫التي يقع فيها كل من ال�شاب و الفتاة‪ ،‬مع عدم و�شوح الأمور الجتماعية‬ ‫اخا�شة بالروؤية ال�شرعية والتي قال فيها ر�شول الله �شلى الله عليه و�شلم‬ ‫" لرى منها ما يدعو لنكاحها"‪ ،‬ومن الأ�شباب اإخفاء بع�ص العيوب وعدم‬ ‫الت�شريح بها‪ ،‬وعدم و�شوح �شروط واآليات اخطبة‪.‬‬ ‫واأك ��د اخليف ��ة عل ��ى اأن الق�ش ��م اتخذ العدي ��د من احل ��ول للحد من‬ ‫الطاق و ام�شكات الزوجية وعلى راأ�شها برنامج حقيبة البداية الر�شيدة‬ ‫للمقبل ��ن على الزواج‪ ،‬الت ��ي م تاأهيل عدد من الراغب ��ن بالزواج عليها‪،‬‬ ‫وي�شعى امركز حاليا جعله ��ا اإلزامية‪ ،‬ودعا اخليفة امقبلن على الزواج‬ ‫اإى �شرورة الو�شوح ي �شروطهم‪ ،‬وعدم الت�شرع‪ ،‬اأواإخفاء العيوب‪.‬‬ ‫و ح ��ذر امر�ش ��د الأ�ش ��ري علي العباد م ��ن ازدياد ح ��الت الطاق قبل‬

‫الدخلة‪ ،‬والتي تن ��م عن امثالية الزائدة ي اختيار ال�شريك لدى الطرفن‪،‬‬ ‫و الطموحات امركبة لدى ال�شباب‪ ،‬والتي يندر توافرها ي الواقع وبفرد‬ ‫واحد‪ ،‬متهم ًا الإعام بام�شاهمة غر امق�شودة ي الت�شوي�ص على ت�شكيل‬ ‫�ش ��ورة �شري ��ك و�شريكة ام�شتقب ��ل لدى امقبل ��ن على ال ��زواج‪ ،‬وحم ًا‬ ‫الأ�شرة و امجتمع جزء ًا من ام�شوؤولية‪ ،‬من حيث تاأثر الأمور الجتماعية‬ ‫عل ��ى امفهوم ال�شحي ��ح للروؤية ال�شرعية‪ ،‬وع ��دم التزام الأ�ش ��رة بدورها‬ ‫التوع ��وي ي هذا اجانب‪ ،‬اأو حت ��ى تغذيتهم بخرة ال�شنن‪ ،‬م�شر ًا اإى‬ ‫اأن اخت ��اف مفهوم اح ��ب للطرفن اأحد اأهم عوامل الف�ش ��ل‪ ،‬ودعا العباد‬ ‫اإى �ش ��رورة ت�شحيح مفاهيم احب و الزواج لدى امقبلن على الزواج‪،‬‬ ‫م�شيد ًا بفكرة الإلزام بالدورات التاأهيلية للزواج للمقبلن عليه‪.‬‬ ‫و ك�ش ��ف عدنان (اأحد امطلقن قبل الدخل ��ة) عن وقوع ثماي حالت‬ ‫ط ��اق ماثلة ي قريت ��ه البالغ تعداد �شكانه ��ا ‪ 13‬األف ن�شمة ي غ�شون‬ ‫اأ�شه ��ر‪ ،‬واأكد على �شرورة اإعطاء الروؤية ال�شرعية حقها من خال ال�شماح‬ ‫للخطيبن باجلو�ص و التحدث مع امخطوبة ولو مدة �شاعة واحدة وي‬ ‫ح�شور اأحد اأفراد اأ�شرتها لتجنب مبداأ اخلوة‪ ،‬كما نا�شد الإعام وامثقفن‬ ‫باأن ياأخذوا دورهم القيادي و التثقيفي امتمم لدور مراكز التاأهيل الأ�شري‬ ‫لقي ��ادة امجتمع نحو التطور والت�شحيح للمفاهيم الجتماعية اخاطئة‪،‬‬ ‫وع ��ن اأ�شباب طاقه م ��ن زوجته قبل دخلت ��ه بها اأو�شح عدن ��ان باأنه على‬ ‫الرغ ��م م ��ن روؤيته لزوجت ��ه الروؤية ال�شرعي ��ة ولكنه وق ��ع ي الغ�ص‪ ،‬لأنه‬ ‫راأى �شكا فقط ي وقت م يتجاوز الثواي‪ ،‬بينما اأخفت احقيقة �شعف‬ ‫�شمعها ولتغة كبرة ي النطق‪ ،‬ورما لو كان اأهلها �شارحوه ما كانت ردة‬ ‫فعله ختلفة لكن مبداأ الغ�ص هو الذي قاده للطاق‪.‬‬ ‫واأك ��دت نه ��اد عب ��د العزيز عل ��ى اأن ع ��دم الت ��زام زوجه ��ا بكثر من‬ ‫ال�ش ��روط الت ��ي م التفاق عليها قبل املكة وم يت ��م ت�شجيلها ي العقد‪،‬‬ ‫�شب ��ب �شرخا ي العاق ��ة بينهما‪ ،‬واأفقدها ال�شعور بالثق ��ة والأمان معه‪،‬‬ ‫ورغ ��م حاولتها لإقناع نف�شها بال�شتم ��رار خوفا من لقب الطاق لي�ص‬ ‫اإل‪ ،‬ولكنه ��ا عج ��زت عن خ ��داع نف�شها وواجه ��ت الواق ��ع‪ ،‬وطالبت نهاد‬ ‫امجتمع باخروج م ��ن النطاق التقليدي للزواج واختيار �شريك احياة‪،‬‬ ‫موؤكدة على �شرورة اإف�شاح امجال للخطيبن للتعرف على بع�شهما اأكر‬ ‫ولو من خال الهات ��ف‪ ،‬ومنح وقت اأطول لتبادل الزيارات بن الأ�شرتن‬ ‫ليتع ��رف كل منهما على الآخر ب�شك ��ل اأف�شل‪ ،‬ول مانع من اأن تكون هناك‬ ‫رقابة اأ�شرية على كل ذلك‪.‬‬

‫حكم كرة قدم يعرض أعضاءه للبيع لسداد ديونه‬ ‫إنسانيات‬ ‫حائل – �شلطان العاي�شي‬

‫فهد ال�صمري‬

‫حول منزل حكم كرة القدم ال�شابق فهد‬ ‫عبدالله حمد ال�شمري اى �شجن ق�شري بعد‬ ‫اأن اأ�شب ��ح مط ��اردا من قبل اجه ��ات الأمنية‬

‫ودائني ��ه‪ ،‬ب�شب ��ب تراكم الدي ��ون عليه وعدم‬ ‫قدرت ��ه عل ��ى الإيفاء بها وبات مه ��ددا بدخول‬ ‫ال�شج ��ن ي حالة خروجه من امن ��زل بعد اأن‬ ‫تق ��دم عدد من دائنيه ل�شكاوى ل�شرطة منطقة‬ ‫حائ ��ل‪ ،‬بع ��د �شدور حك ��م بالقب� ��ص عليه من‬ ‫احقوق امدنية‪ .‬واأو�شح فهد اأنه حكم �شابق‬ ‫واأن الدين الذي عليه كان ب�شبب عاج والدته‬

‫امري�شة وو�شلت ديون ��ه ل�مائتي األف ريال‪.‬‬ ‫وط ��رد من عمله بعد اأن حا�شره الدين وعجز‬ ‫ع ��ن اإيفائه‪ .‬وبن اأنه ينتظ ��ر حاكمة اأخرى‬ ‫ب�شبب تقدمه ل�شيكات دون ر�شيد‪.‬‬ ‫واأكد ال�شمري اأنه عر�ص اأع�شاءه للبيع‬ ‫حت ��ى يح�شل على مبلغ م ��اي ل�شداد ديونه‪،‬‬ ‫وقال «دخلت ال�شجن وبقيت فيه �شهرين حتى‬

‫رم�شان اما�شي ‪ ،‬وخرجت بكفالة ابن اأختي‪،‬‬ ‫علي‬ ‫وحالي ��ا اأنا مطارد م ��ن ال�شرطة للقب�ص ّ‬ ‫وتنفيذ اأمر ال�شجن ومطلوب حاليا»‪ ،‬واأ�شار‬ ‫ال�شم ��ري اإى فقره و�شعف حيلت ��ه مبين ًا اأن‬ ‫الأمر �شلط ��ان بن فهد الرئي�ص العام لرعاية‬ ‫ال�شباب ال�شابق والأمر نواف بن في�شل قاما‬ ‫بت�شديد جزء كبر من دينه ‪.‬‬

‫تعاني من مرض غامض وزوجها يناشد وزير الصحة‬

‫«احقة»‪ ..‬ثاثينية مقعدة تعول سبعة أطفال في الريث‬ ‫إنسانيات‬ ‫عمود‪،‬الريث ‪ -‬حمد بن حطمان‬

‫غرفة توؤوي ااأ�صرة‪ ..‬وال�صلل اأعاق ن�صف ج�صد «احقة»‬

‫توقف ن�شف ج�شد "لحقة اأحمد‬ ‫يحيى" التي تبلغ من العمر‪33‬عاما‪،‬‬ ‫واأم ل�شبع اأطفال‪ ،‬عن احركة ب�شبب‬ ‫مر� ��ص غام�ص عانت من ��ه على مدى‬ ‫�شبعة اأع ��وام‪« .‬ال�شرق» زارت لحقة‬ ‫ي منزل زوجها �شلمان قطامي وهو‬ ‫عب ��ارة غرفة بَابها خلوع ومفرو�شة‬ ‫م ��ن اح�شر ال ��ذي ل يغط ��ي �شوى‬ ‫ج ��زء م ��ن اأر�شيته ��ا‪ ،‬ول تتج ��اوز‬ ‫م�شاحته ��ا الإجمالي ��ة الع�شرين مرا‬ ‫مربع ��ا‪ ،‬ت ��رع باإقامته ��ا له ��م فاع ��ل‬ ‫خ ��ر‪ ،‬وتفتق ��ر للمراف ��ق ال�شحي ��ة‬ ‫التي يحتاج اإليه ��ا ذوو الحتياجات‬ ‫اخا�ش ��ة‪ .‬وم ��ع ذال ��ك ليوج ��د م ��ن‬ ‫يقوم بتمري� ��ص لحقة اإل ابنتها ذات‬ ‫الأح ��د ع�شر ربيع ��ا ‪ .‬ويقطن قطامي‬ ‫مركز عم ��ود التابع محافظ ��ة الريث‬ ‫ويعم ��ل بوظيفة مو�شمية يذهب جل‬ ‫راتبه ��ا ل�ش ��راء عاج لحق ��ه الذي ل‬ ‫يجده ي �شيدلي ��ات وزارة ال�شحة‪،‬‬ ‫ولأق�ش ��اط ال�شيارة التي يتنقل عليها‬

‫معاج ��ة زوجته الت ��ي منعها مر�شها‬ ‫من ال�شعي ي الأر�ص لطلب الرزق ‪.‬‬ ‫تق ��ول لحق ��ه ب�ش ��وت متقط ��ع‬ ‫"اأنا مري�شة ل اأ�شتطيع اأن اأقوم من‬ ‫مكاي‪ ،‬اأريد اأن اأتعالج ي م�شت�شفى‬ ‫متخ�ش�ص‪ ،‬لقد عانيت كثرا من هذا‬ ‫امر� ��ص الذي ل اأ�شتطي ��ع معه خدمة‬ ‫اأولدي ال�شبع ��ة الذي ��ن يق ��وم اأهلي‬ ‫برعايتهم ب ��دل عن ��ي اأو حتى خدمة‬ ‫نف�شي" وب�ش ��وال قطامي عن مر�ص‬ ‫ل حق ��ه قال "بداأت معاناتها منذ �شبع‬ ‫�شن ��وات ب ��الآم �شدي ��دة ي الراأ� ��ص‪،‬‬ ‫بعده ��ا توجهن ��ا اإى م�شت�شف ��ى اأب ��و‬ ‫عري� ��ص الع ��ام ال ��ذي ب ��دوره نومه ��ا‬ ‫قراب ��ة ال�شه ��ر ون�ش ��ف ال�شه ��ر‪ ،‬وم‬ ‫جد ح�شنا فق�شدنا بعده ام�شت�شفى‬ ‫ال�شع ��ودي الأم ��اي بع�ش ��ر ولك ��ن‬ ‫الفوات ��ر اأثقل ��ت كاهلن ��ا وامعان ��اة‬ ‫تزي ��د يوم ��ا بعد ي ��وم‪ ،‬و م ��ا من باب‬ ‫اإل طرقت ��ه وما من معال ��ج �شعبي اإل‬ ‫ق�شدته تقطعت ب ��ي الأ�شباب "العن‬ ‫ب�شرة واليد ق�شرة" لعل الله يفتح‬ ‫لنا قلب وزير ال�شحة وياأمر بعاج اأم‬ ‫اأولدي ي اأي مكان يتواجد فيه هذا‬ ‫العاج "‪.‬‬

‫مخاتلة‬

‫«الصحوة»‬ ‫والجدار العازل‬ ‫جاسر الجاسر‬

‫عند قيادة ن�ص ��اء لل�ص ��يارة في نوفمبر ‪ 1990‬ظهرت قوائم تكفيرية لهاته‬ ‫الن�ص ��وة‪ .‬وقراأ اأحد م�ص ��ائخ ال�صحوة قائمة مغلوطة م�ص ��حونة بكل اأنواع التهم‪،‬‬ ‫فذكره اأحد المريدين باأن بع�ض ااأ�ص ��ماء لم ت�ص ��ارك فع ًا‪ ،‬فلم ير ال�ص ��يخ �صرر ًا‬ ‫من الخلط باعتبار نواياهم واحدة‪.‬‬ ‫ه ��ذه باخت�ص ��ار �ص ��ورة "ال�ص ��حوة" حي ��ن تفج ��رت منابعه ��ا ف ��ي بداي ��ة‬ ‫الثمانينات‪ ،‬فاأ�ص ��بحت ال�ص ��وت الديني في المملكة م�ص ��قطة ما عداها‪ ،‬ونا�ص ��رة‬ ‫م�ص ��طلحات التكفي ��ر والتخوين واانح ��راف ااأخاقي عب ��ر المنابر ومن خال‬ ‫اأ�ص ��رطة "الكا�ص ��يت" حتى و�ص ��لت ذروتها مع غزو الكويت اإلى التحري�ض على‬ ‫الدولة وبنيانها ال�صيا�ص ��ي م�ص ��تندة اإل ��ى قدرتها الفائقة على ال�ص ��جيج وتحريك‬ ‫المريدين الذين اكت�صبتهم‪.‬‬ ‫حين طبعت ر�ص ��الة �ص ��فر الحوالي‪" ،‬العلمانية" كان ��ت هي التهمة الجاهزة‬ ‫لكل مخالف‪ .‬ومع تبدل ااأو�ص ��اع في الت�ص ��عينات تحولت التهمة اإلى الليبرالية‪،‬‬ ‫فانقر� ��ض العلماني ��ون فج� �اأة وح ��ل مكانه ��م اأطي ��اف م ��ن الليبراليين‪ ،‬ث ��م عادت‬ ‫ال�ص ��حوة اإل ��ى مربعه ��ا ااأول فلم تخ ��رج قذائفها ع ��ن نطاق ااختاط وتن�ص ��ير‬ ‫المبتعثي ��ن وزوار ال�ص ��فارات الت ��ي كانت وق ��ود ًا بدي ًا للحداثة الت ��ي تهاوت مع‬ ‫نهاية الثمانينات‪.‬‬ ‫الم ��راأة والتعلي ��م هم ��ا منطقتا ح ��راك ال�ص ��حوة‪ ،‬فبهم ��ا تتحقق ال�ص ��يطرة‬ ‫ولذل ��ك جن جنونها ب�ص ��بب الدمج‪ ،‬ثم اأوجعها معر�ض الكت ��اب‪ ،‬ثم اأنهكها الخط‬ ‫ااإ�صاحي الذي يريد م�صلحة البلد‪ ،‬ولي�ض م�صايرة فئة على اأخرى‪.‬‬ ‫ال�ص ��حوة ا تح ��ارب اابتع ��اث ب�ص ��بب مخاط ��ره الوهمي ��ة‪ ،‬ب ��ل اأن جي ��ل‬ ‫المبتعثين �صيخرج‪� ،‬صرورة‪ ،‬من ربقتها‪ ،‬بحكم وعيه الجديد‪ .‬وا تحارب الدمج‬ ‫وتطوير التعليم ل�صرر مفتر�ض‪ ،‬بل اأنه ي�صتلب �صطلتها المركزية‪ ،‬ويحرمها من‬ ‫التاعب بعقول التاميذ‪.‬‬ ‫الي ��وم تواج ��ه ال�ص ��حوة ماأزق� � ًا ا ت�ص ��تطيع تج ��اوزه‪ ،‬فمنذ اأدرك ��ت الدولة‬ ‫مخاطر "ااإخوانية" واكت�صفت قناعها الديني وهي في تراجع‪ ،‬كما اأنها لم تنجح‬ ‫في تطوير اأدواتها‪ ،‬بل ظلت ت�صتعيد اأيام مجدها ااأول عبر تكرار النغمة ذاتها‪،‬‬ ‫غير مدركة اأن طبقة الجهل تا�صت‪ ،‬واأنها تواجه جي ًا تفلت من زمام �صطوتها‪.‬‬ ‫م ��ن ب ��اب ااإن�ص ��اف فاإن جي ��ل ال�ص ��حوة ااأولى ات�ص ��م بالق ��وة والمواجهة‬ ‫وال�ص ��جاعة‪ ،‬اأم ��ا رموزه ��ا الي ��وم فال�ص ��مة الغالبة هي التل ��ون والمراوغ ��ة‪ ،‬وهما‬ ‫�ص ��فتان ان�صحبتا حتى على الرعيل ااأول‪ ،‬الذي يحاول اانحناء للعا�صفة‪ ،‬ومن‬ ‫ثم النهو�ض مرة اأخرى‪.‬‬ ‫ما العمل اإذا لم تنقطع العا�صفة بل ا�صتدت وطاأتها؟‬ ‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19 - 31‬‬

‫‪8 - 22‬‬

‫‪12 - 25‬‬

‫‪9 - 24‬‬

‫‪7 - 19‬‬

‫‪9 - 24‬‬

‫‪10 - 21‬‬

‫‪9 - 25‬‬

‫‪17 - 27‬‬

‫‪9 - 22‬‬

‫‪9 - 24‬‬

‫‪3 - 19‬‬

‫‪3 - 17‬‬

‫‪9 - 22‬‬

‫‪6 - 19‬‬

‫‪9 - 25‬‬

‫‪3 - 18‬‬

‫‪9 - 25‬‬

‫‪9 - 26‬‬

‫‪10 - 26‬‬

‫‪2 - 16‬‬

‫‪12 - 30‬‬

‫‪4 - 17‬‬

‫‪10 - 27‬‬

‫‪23 - 31‬‬

‫‪10 - 27‬‬

‫‪10 - 26‬‬

‫‪9 - 25‬‬

‫‪9 - 24‬‬

‫‪10 - 27‬‬

‫‪8 - 24‬‬

‫‪9 - 25‬‬

‫‪8 - 24‬‬

‫‪13 - 29‬‬

‫‪9 - 26‬‬

‫‪9 - 26‬‬

‫‪10 - 24‬‬

‫‪14 - 25‬‬

‫‪9 - 26‬‬

‫‪13 - 23‬‬

‫‪11 - 26‬‬

‫‪11 - 26‬‬

‫‪-2 - 14‬‬

‫‪10 - 27‬‬

‫‪9 - 25‬‬

‫‪9 - 25‬‬

‫‪8 - 24‬‬

‫‪12 - 29‬‬

‫‪8 - 24‬‬

‫‪3 - 18‬‬

‫‪8 - 24‬‬

‫‪-1 - 15‬‬

‫‪10 - 27‬‬

‫‪-1 - 15‬‬

‫‪19 - 30‬‬

‫‪23 - 31‬‬

‫‪13 - 27‬‬

‫‪23 - 31‬‬

‫‪12 - 26‬‬

‫‪23 - 32‬‬

‫‪4 - 21‬‬

‫‪23 - 32‬‬

‫‪7 - 21‬‬

‫‪8 - 22‬‬


‫شباب المدينة‬ ‫يطالبون |‬ ‫بطرح قضايا‬ ‫الوطن والمواطن‬

‫إياد مدني يحتفل‬ ‫بعقد قران سعود‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫يحتـفل اآل مدي واآل امجددي بعقد قران ال�صاب‬ ‫�صعود جل اإياد بن اأمن مدي على مهـا خالد امجـددي‪،‬‬ ‫وذلك م�صاء الأربعاء ‪� 17‬صفـر القادم ي ق ـ ــاعة لزورد‬ ‫بفندق بارك حياة جدة‪ ،‬األف مروك‪.‬‬

‫اإياد مدي‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬ ‫اأ�صاد عدد من ال�صبان باأحد مقاهي امدينة امنورة ما‬ ‫تقدمه �صحيفة «ال�صرق» للقراء من خال اإطالتها ي �صماء‬ ‫الإعام ال�صعودي‪ ،‬وجدية ح�صورها‪ ،‬بطرح ق�صايا الوطن‬ ‫وامواطن دون حيز اأو ان�صياع مطالب بع�س اجهات‪.‬‬ ‫وطالب هوؤلء ال�صبان «ال�صرق» ب�صرورة ك�صف الف�صاد‬ ‫الإداري واماي ي بع�س اجهات احكومية‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع اجهات الرقابية وهيئة مكافحة الف�صاد وذلك لتحقيق‬ ‫تطلعات القيادة وامواطن‪ ،‬مقرحن مام�صة هموم‬ ‫ال�صباب بزوايا يومية خا�صة بهم‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 15‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 9‬يناير ‪2012‬م العدد(‪ )36‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫مجلس العطيشان يستضيف |‬

‫بيادر‬

‫المفتي وعائض‬ ‫القرني‬ ‫صالح الحمادي‬

‫ه ��ل هن ��اك حاج ��ز وهمي بينن ��ا وبي ��ن م�ش ��ايخنا الأفا�ش ��ل؟‬ ‫ب�ش ��يغة اأخرى هل لهم ح�ش ��انة �شد النقد وكامهم ل يرد نهائي ًا؟‬ ‫ال ��ذي اأعرف ��ه اأن ك ًا من ��ا ُيوؤخ ��ذ م ��ن كامه وي ��رد عليه اإل �ش ��فوة‬ ‫الب�شر محمد (�شلى الله عليه و�شلم) الذي ل ينطق عن الهوى‪.‬‬ ‫اأتى ال�ش ��يخ عائ� ��س القرني بفكرة غريبة وعجيبة مح�ش ��لتها‬ ‫لو ُطبقت لرفعت ن�ش ��بة العاطلين والمت�ش ��دحين‪ ،‬فقد طالب الدولة‬ ‫ب�ش ��رف مبال ��غ مالية ل ��كل فرد م ��ن اأفراد الأ�ش ��رة‪ ،‬وزي ��ن فكرته‬ ‫باأ�ش ��لوبه الأدب ��ي الجميل‪ ،‬وحاول ت�ش ��ويقها بطريق ��ة ذكية‪ ،‬وليته‬ ‫ال�ش ��فة" فمنه ��ا يمكن حل‬ ‫قب ��ل كتاب ��ة فكرت ��ه تذك ��ر ق�ش ��ة "اأه ��ل ُ‬ ‫م�شكات العاطلين وتحويلهم اإلى منتجين‪.‬‬ ‫وعلى الجانب الآخر اأتت فتوى مفتي الديار ال�شعودية ال�شيخ‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل ال�ش ��يخ قب ��ل تطبي ��ق التوجيهات الكريمة بت�ش ��غيل‬ ‫الن�ش ��اء ف ��ي محات بي ��ع الم�ش ��تلزمات الن�ش ��ائية قا�ش ��مة للظهر‪،‬‬ ‫ويب ��دو والل ��ه اأعل ��م اأن ال�ش ��يخ تلقى معلوم ��ات تقول له اإن الن�ش ��اء‬ ‫�ش ��تبيع للرج ��ال و�ش ��يكون معها في نف� ��س المحل بائع ��ون‪ ،‬وهنا‬ ‫تكون وجهة نظر �ش ��يخنا الفا�ش ��ل �شليمة اإذ �ش ��تختلط المراأة مع‬ ‫باعة رجال في نف�س المحل‪ ،‬ووجودها بهذه الآلية �ش ��رر فا�ش ��ح‬ ‫ولي�س حاً‪.‬‬ ‫الح ��ل ال ��ذي كان من المفتر�س تو�ش ��يحه لل�ش ��يخ هو حماية‬ ‫الم ��راأة م ��ن ح ��رج �ش ��راء م�ش ��تلزماتها م ��ن رج ��ل‪ ،‬وبالتال ��ي فاإن‬ ‫توظي ��ف بائع ��ات يرفع الحرج‪ ،‬ويوفر فر�ش� � ًا وظيفي ��ة للعاطات‪،‬‬ ‫عل ��ى اأن يتم ذلك في مجمعات ن�ش ��ائية منف�ش ��لة تمام� � ًا‪ ،‬كما فعلت‬ ‫بلدية مدينة خمي�س م�ش ��يط عندما خ�ش�ش ��ت �ش ��وق ًا مغلق ًا للن�شاء‬ ‫فقط‪ ،‬ول يدخله الرجال نهائي ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نحت ��اج �ش ��وق ًا ن�ش ��ائي ًا محت�ش ��ما‪ ،‬والأجم ��ل اأن تل ��زم المراأة‬ ‫بيتها‪.‬‬ ‫___________‬

‫�شائق هاري يت�شفح ال�شرق على من دراجته النارية‬

‫ال�شاب عبدالإله ديوي ي�شتعر�س الأخبار‬

‫الدمام ‪ -‬في�صل الزهراي‬

‫ا�صت�صاف جل�س رجل الأعمال‬ ‫عبدالرحمن العطي�صان‪ ،‬الذي تاأ�ص�س‬ ‫منذ اأكر من ع�صر �صنوات‪ ،‬رجال‬ ‫الأعمال وام�صوؤولن‪ ،‬ويناق�س العديد‬ ‫من الق�صايا القت�صادية والجتماعية‪،‬‬ ‫ا�صت�صاف اجمعة اما�صي �صحيفة‬ ‫«ال�صرق»‪ .‬يذكر اأن العطي�صان يقدم‬ ‫دعوة عامة للجميع كي يح�صروا‬ ‫جل�صه بعد �صاة الع�صاء كل جمعة‪.‬‬

‫�شاحب امجل�س عبد الرحمن العطي�شان‬

‫جل�س العطي�شان‬

‫متابعة ل�شحيفة ال�شرق‬

‫عبد الرحمن امقبل‬

‫عبد الرحمن امقبل و العطي�شان‬

‫عي�شى امظفر‬

‫بندر احمود‬

‫عبد الله العكا�س‬

‫اإبراهيم عبد الله الدو�شري‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬

‫�شالح ال�شويان‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الدكتور حمد البازعي‬

‫بداح النفجان‬

‫حمد الوابل‬

‫عبد الله حمد العزاز‬

‫مجلس العلي يحرص على تكريم اأدباء والمفكرين‬ ‫والرياضيين طيلة ثاثين عام ًا‬

‫فرحان اخالدي و علي اح�شان و علي الدو�شري ونايف اجا�شم و خالد ال�شمراي و عدنان ال�شماعيل و عبدالله الفرحان‬

‫حمد متوي و ح�شن الفالح واإ�شماعيل ال�شماعيل و عبدالعزيز ام�شطفى و مبارك امبريك وجمال العلي و�شليمان غلوم‬

‫جمال العلي �شاحب امجل�س‬

‫�شلمان اليو�شف‬

‫أفراح العتيق والرشيد‬

‫حياتهم‬

‫عم الفرحان إلى رحمة اه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫انتق ــل اأم� ــس الأول اإى‬ ‫جوار ربه ال�صيخ حمد الفرحان‬ ‫اإثر مر�س ع�صال ا�صتمر طوي ًا‪.‬‬ ‫وال�صرق تتق ــدم باأح ــر التعازي‬ ‫واموا�ص ــاة للزمي ــل الكات ــب‬ ‫بال�صحيفة �صعادة الدكتور �صام‬ ‫الفرح ــان مدي ــر ع ــام التفاقيات‬ ‫وامنظم ــات الدولي ــة بالهيئ ــة‬ ‫�شام الفرحان‬ ‫الوطني ــة مكافحة الف�ص ــاد بوفاة‬ ‫عمه واإى اأبناء وبنات الفقيد‪ .‬ون�صاأل الله تعاى امغفرة والرحمة للفقيد‬ ‫وال�صر وال�صلوان لذويه‪ .‬واإنا لله واإنا اإليه راجعون‬

‫جدة الزميل المرزوق‬ ‫في ذمة اه‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫يُع ّد جل�س رجل الأعمال وع�صو اللجنة ال�صناعية ي امنطقة‬ ‫ال�صرقية وع�صو ال�صرف ال�صابق ي نادي القاد�صية باخر جمال العلي‬ ‫من اأقدم امجال�س ي امنطقة ال�صرقية‪ ،‬حيث ي�صل عمره اإى ثاثن عام ًا‪،‬‬ ‫وقال جمال العلي �صاحب امجل�س «نحر�س دائم ًا على تكرم امفكرين‬ ‫والأدباء والريا�صين ورجال الأعمال والإعامين من داخل وخارج‬ ‫امنطقة ال�صرقية‪ ،‬فامجل�س مفتوح طوال العام بعد �صاة الع�صاء من كل‬ ‫اأربعاء ي منزل العلي باخر‪ ،‬اإ�صافة اإى اإقامة خيم يومي خال �صهر‬ ‫رم�صان امبارك»‪.‬‬

‫نائب امدير العام لإ�شمنت ال�شرقية علي القحطاي‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫مبارك امبريك وجمال العلي يناق�شون ماتطرحه ال�شرق‬

‫الريا�س‪ -‬ال�صرق‬ ‫احتفل ال�صيخ �صعد العتيق بزواج ابنه عمر من كرمة �صعد عبد الرحمن الر�صيد‪ ،‬وذلك بقاعة درة اللياي بالريا�س‪ ،‬يوم اخمي�س اما�صي‬ ‫و�صط ح�صور العديد من الأهل والأ�صدقاء ‪.‬‬

‫انتقل ــت اإى رحم ــة الل ــه‬ ‫تع ــاى‪� ،‬صب ــاح اأم� ــس‪ ،‬ج ــدة‬ ‫الزميل حمد اإبراهيم امرزوق‪،‬‬ ‫و�صوف يوارى جثمانها ع�صر‬ ‫اليوم ي مقابر بلدة اخويلدية‬ ‫ي حافظة القطيف‪.‬‬ ‫ويتلق ــى الزمي ــل التعازي‬ ‫حمد اإبراهيم امرزوق‬ ‫ي جل� ــس ام�صطف ــى ي‬ ‫اخويلدي ــة‪ ،‬وكذلك ع ــر جواله‬ ‫‪ 0506807051‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‬

‫الشاعر مشرف الشهري‬ ‫إلى رحمة اه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫العري�س على مينه والد العرو�س وي�شاره والده‬

‫لقطه جماعية مع اح�شور‬

‫انتقل اإى رحمة الله ال�صاعر م�صرف ال�صهري اإثر جلطة م�صاء اأم�س‬ ‫الأول باجبيل‪ ،‬وقد �صلي عليه �صاة اميت م�صجد الفرقان بالدمام‬ ‫ع�صر اأم�س الأحد ‪.‬‬


                                   

 ‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

( 36 ) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫م‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬9

!‫ﺳﺒﺐ آﺧﺮ‬

‫ﻣﻔﺎﺟﺂﺕ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﺳﺒﻮﻉ‬

                                   

                                       

 "   "   "                            

       %75                  "                 

‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬15 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

%75 :‫ﻃﻴﺒﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺷﺨﺺ ﻭﺍﺣﺪ‬

25

‫ﺳﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻳﺮﻓﻀﻮﻥ ﻓﺤﺺ ﺯﻭﺟﺎﺗﻬﻢ ﻋﻨﺪ ﻃﺒﻴﺐ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬ 

‫إﻳﻤﺎن اﻣﻴﺮ‬

          ���                                                                                                                                       ‫ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ eman-nlp@alsharq.net.sa

 

"     "                                           

  "      "          "            "



 37       " "   

%5                 "      "

 32                                     

                           

        43       15               





           " 



                                           

                            %10                  %75       %35 30  36        %25  10      %50 %30    %105    %40 30 %20%10      



                   ���                        "      

‫ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ ﻳﺴﺒﺐ ﻣﻀﺎﻋﻔﺎﺕ ﺧﻄﻴﺮﺓ‬:‫ﺍﻟﻨﻌﻤﺎﻥ‬

‫ﺃﻣﻬﺎﺕ ﻳﻨﻮﻣﻦ ﺃﻃﻔﺎﻟﻬﻦ ﺑﻌﻘﺎﺭ»ﺍﻟﻬﺴﺘﻮﺏ« ﻫﺮﺑﺎ ﻣﻦ ﻋﻨﺎﺋﻬﻢ‬

 

                                                                                                     

                                                                                                       



                       

                                                                                            



                             


‫متعلقة بابن أختي الذي يصغرني بثاثة أعوام‬

‫أسرية‬ ‫زاوي ��ة يومي ��ة‬ ‫تقدم ا�ست�سارات‬ ‫اأ�سري ��ة للق� � ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫* اأن ��ا فت ��اة متعلقة بابن اأختي الذي ي�ص ��غري بثاث‬ ‫�ص ��نوات‪ ،‬واأحبه ب�ص ��كل غريب‪ ،‬واأحتاج اإليه ي كل حن‪،‬‬ ‫وه ��و طي ��ب معي وحن ��ون‪ ،‬ولكن اأن ��ا اأريد التح ��رر من هذا‬ ‫التعل ��ق وحرير عاقت ��ي به‪ ،‬فماذا اأفعل؟ (فاطمة �ص ��يف ‪-‬‬ ‫الدمام)‬ ‫ اح ��ب نعم ��ة م ��ن الله تع ��اى‪ ،‬منح ��ه مَنْ‬‫ي�ساء‪ ،‬واحب ي الله تعاى ولله تعاى هو اأ�سمى‬ ‫اأنواع احب‪ ،‬والقلب هو م�سدر احب‪ ،‬والقلب من‬ ‫التقلب‪ ،‬والقلوب بن اأ�سبعن من اأ�سابع الرحمن‬

‫د‪ .‬غازي ال�صمري‬

‫فهي علق ��ة ي ح ��دود الأموم ��ة والبنوة من‬ ‫الطبيع ��ي والواج ��ب‪ ،‬ولك ��ن اإذا تعدت ه ��ذا الأمر‪،‬‬ ‫وو�سل الأمر اإى تعلق مبالغ فيه‪ ،‬وتفكر بل حدود‬ ‫وبل �سواب ��ط‪ ،‬ورغبات غر �سرعي ��ة‪ ،‬فهذا يدخل‬ ‫ي ال�سطراب وامر�ض‪ ،‬الذي يحتاج اإى علج اأو‬ ‫تعديل�سريع‪.‬‬ ‫عليك تقييم نف�س � ِ�ك‪ ،‬واأن تعري ما اإذا كان‬ ‫لذا ِ‬ ‫تعامل � ِ�ك مع هذا اح ��ب �سرعي ًا وح ��دد ًا بعواطف‬ ‫الأموم ��ة اأم هو غ ��ر ذلك؟‪ ،‬ف� �اإن كان هذا احب ي‬

‫يقلبهاكيفي�ساء‪،‬والقلبيتعلقمايهوىويرتاح‪،‬‬ ‫والقلب اإذا �سيطر عليه التمني والرغبة املحة كان‬ ‫على �سفا حفرة من امر�ض وال�سطراب‪ ،‬خا�سة اإذا‬ ‫كان التمني ي مع�سية الله تع ��اى‪ ،‬اأو ل يتفق مع‬ ‫ال�سرع‪.‬‬ ‫أختك‬ ‫ا‬ ‫بابن‬ ‫ال�سائلة‬ ‫أخت‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫أيتها‬ ‫ا‬ ‫ارتباطك‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫اأم‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وحبك‬ ‫وحبك له طبيعي؛ فا ِ‬ ‫أنت خالته وي مقام اأمه‪ِ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫معك بعطف وود‬ ‫له من الطبيعي‪ ،‬وبره ِلك وتعامله ِ‬ ‫ياأخذ عليه الأجر‪.‬‬

‫ح ��دود الأمومة‪ ،‬فهذا جيد‪ ،‬وه ��و من دعائم احياة‬ ‫وغذاء للقلوب والوجدان‪ ،‬ولكن يحتاج اإى تقنن‪،‬‬ ‫فيج ��ب اأن يكون كل �سيء ي حدود وعدل وتوازن‬ ‫حتى ل يكون �سار ًا‪ ،‬واإن كان هذا احب غر ما اأمر‬ ‫به ال�سرع‪ ،‬فهذا من اأمرا�ض القلوب والنفو�ض‪ ،‬وهذا‬ ‫يحتاج اإى علج �سريع‪ ،‬ومن العلج اأن تعري اأن‬ ‫الل ��ه تعاى ّ‬ ‫مطلع عل ��ى ما ي القل ��وب‪ ،‬ويعرف ما‬ ‫تو�سو� ��ض ب ��ه نف�س � ِ�ك‪ ،‬فاحر�سي عل ��ى اأن جعلي‬ ‫قلبك‪ ،‬فيطرد م ��ا يعار�سه اأو‬ ‫طاع ��ة الله تع ��اى ي ِ‬

‫اإثنين ‪ 15‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 9‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )36‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫حيل البنوك‬ ‫العاجزة!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫عدد ال�صعوديين المقتر�صين من الم�صارف التجارية‬ ‫يقدر باأكثر من ‪ 1.5‬مليون مقتر�ض‪ ،‬وهوؤاء يمثلون ‪%92‬‬ ‫من اإجمالي عدد ال�صعوديين العاملين في القطاعين الحكومي‬ ‫والخا�ض‪.‬‬ ‫تبقى ‪ %8‬فقط من الموظفين لم «يتورطوا» بعد‬ ‫في م�صكلة القرو�ض! هل هذا يعني اأن البنوك تر�صد هذه‬ ‫الميزانيات ال�صخمة لاإعان عن خدمات ااإقرا�ض‪ ،‬وتتقاتل‬ ‫فيما بينها من اأجل الظفر بهوؤاء ال�‪%8‬؟! طبع ًا ا! اإذن لماذا‬ ‫هذا اللهاث ااإعاني المحموم الذي ياحق النا�ض في كل‬ ‫مكان؟!‬ ‫الحقيقة اأن الموظفين ااأكثرية المتورطين‪ ،‬وااأقلية‬ ‫المتبقين‪ ،‬ما زالوا هدف ًا مهم ًا للبنوك العاجزة تمام ًا عن ابتكار‬ ‫قنوات غير تقليدية ت�صتثمر ااأموال ال�صخمة القابعة في‬ ‫خزائنها‪ ،‬وهذا ما حدا بها اإلى اأن تحا�صر ااأفراد وتغريهم‬ ‫ب�»اإعادة التمويل» لتدوير اأموالها‪ ،‬واأن النية مبيتة لمخالفة‬ ‫النظام‪ ،‬كان ابد من اأدوات تنفيذ‪ ،‬تحمي البنوك من اأي تبعات‪،‬‬ ‫وتحفظ لها «بري�صتيجها»‪ ،‬فا�صتعانت بالو�صطاء الذين ماأوا‬ ‫بمل�صقاتهم اأجهزة ال�صرف ااآلي وواجهات المحال؛ لاإعان‬ ‫عن «خدمة» ال�صداد المبكر للقرو�ض! ومنحتهم م�صاحة ت�صمح‬ ‫لهم بالمناورة لاإيقاع باأكبر قدر من العماء‪ ،‬تتمثل في رفع‬ ‫�صقف ااإقرا�ض فوق ‪ 16‬راتب ًا المحددة من موؤ�ص�صة النقد!‬ ‫كنّا نطالب البنوك بتفعيل برامج الم�صوؤولية ااجتماعية‪،‬‬ ‫واأن ت�صهم في حلحلة م�صكلة الديون التي كبلت بها المواطنين‪،‬‬ ‫واأن تبتكر قنوات ا�صتثمارية جديدة‪ ،‬واأن يكون لها دور تنموي‬ ‫حقيقي! لكن ما الذي نتاأمله منها بعد اأن بداأت تلجاأ لمثل هذه‬ ‫«الحيل»؟!‬ ‫‪...........................................................‬‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫تحسين الغذاء‬

‫الوحدة والخوف‬ ‫ •ام ��راأة مطلق ��ة ول ��دي ابن ��ة‬ ‫وحي ��دة عمره ��ا ‪11‬عام ��ا‪ُ ،‬تع ��اي م ��ن‬ ‫الوح ��دة واخوف ال�ص ��ديد م ��ن الظام‪،‬‬ ‫واأنا �صخ�ص ��يا اأخاف مثلها‪ ،‬فهل انتقل‬ ‫ه ��ذا اخ ��وف من ��ي اإليه ��ا اأم ا؟ ( اأم اآاء‬ ‫ اجبيل)‬‫عادة مايكون �سلوك اخوف‬‫مكت�سب ��ا ولي�ض فطري ��ا‪ ،‬معنى اأن‬ ‫يتظاهر الأطفال اأول باخوف بنا ًء‬ ‫على ما يرونه م ��ن �سلوك الوالدين‬ ‫ي هذه امرحلة م ��ن الطفولة‪ ،‬وقد‬ ‫يكون ال�سل ��وك مكت�سب ��ا اأو ثانويا‬ ‫م ��ن اأج ��ل اح�سول عل ��ى مزيد من‬ ‫الهتم ��ام والرعاية ف�سل عن قولك‬ ‫اأنكِ مطلقة‪ ،‬حيث م ح�سل الطفلة‬ ‫علىاجوالأ�سريالطبيعيبوجود‬ ‫اأب واأم‪ ،‬وكي تعاجي ام�سكلة عليك‬

‫ن�صتقبل ا�صتف�صاراتكم ور�صوم اأطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬

‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫ •اأ�ص ��عر اأن غذائ ��ي غ ��ر‬ ‫�صحي فكيف مكنني ح�صن غذائي‬ ‫وجعل ��ه �ص ��حي ًا؟ (ج ��وى م ��رزوق ‪-‬‬ ‫اأبها)‬ ‫ يجب اأن تك ��ون الوجبات‬‫الغذائية �سحية و�ساملة جميع‬ ‫امجموع ��ات الغذائي ��ة امتعارف‬ ‫عليه ��ا ي اله ��رم الغذائ ��ي‪ ،‬م ��ع‬ ‫�س ��رورة مراعاة نوعي ��ة الأغذية‬ ‫ريدة احبيب‬ ‫امختارة وطريقة طهيها‪ ،‬وجنب‬ ‫امقلي ��ات والأطعم ��ة الد�سم ��ة الفردية‪،‬معمراعاةتناولالفواكه‬ ‫واخ�سراواتب�سكليومي‪.‬‬ ‫واماحة‪.‬‬ ‫وكل ماذك ��ر ي�ساع ��د ي‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى التقلي ��ل م ��ن‬ ‫تن ��اول ال�سكري ��ات امك ��ررة م ��ن ح�سن الغذاء للفرد‪.‬‬ ‫�سوكولتة وغرها‪ ،‬والتقليل من‬ ‫(اخت�سا�سيةالتغذية‬ ‫امنبهات بق ��در الإم ��كان‪ ،‬واتباع‬ ‫ريدة احبيب)‬ ‫اأ�سل ��وب غذائي منا�س ��ب للحالة‬

‫د‪ .‬حام الغامدي‬

‫تعلي ��م ابنت ��ك �سل ��وك امواجه ��ة ل‬ ‫اخوف والنط ��واء‪ .‬كي ي�ساعدها‬ ‫ي ح�سن احالة النف�سية‪،‬ويزيل‬ ‫�سعور اخوف والوحدة من نف�سها‪.‬‬ ‫(ام�ست�سارالنف�سي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫الحميد والخبيث‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬عا�سمة ال�سي�سان – اختباأ بانتظار فر�سة النق�سا�ض‬ ‫‪ – 2‬جدها ي (ثواب) – يكا�سفه بامو�سوع‬ ‫‪ – 3‬مهاجم كرة قدم اأرجنتيني يلعب ي "ريال مدريد"‬ ‫أعط‬ ‫الإ�سباي ‪ -‬ا ِ‬ ‫‪ – 4‬دعائم ‪ -‬جروؤ‬ ‫‪ – 5‬مت�سابهان ‪ -‬حوانيت‬ ‫‪ – 6‬ال�سم الأول لفيل�سوف اأماي اأ�س�ض للفكر ال�سراكي‬ ‫(معكو�سة) – هناأت‬ ‫‪ – 7‬ردّهما ومنعهما ‪� -‬سفح وعفا‬ ‫‪ – 8‬ن ّت�سف (معكو�سة)‬ ‫‪ – 9‬النقا�ض امتبادل (معكو�سة) – �سد (جزئي)‬ ‫‪ – 10‬مادة رئي�سية ي الأ�سلحة النووية‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫(خط ذكرى ‪ -‬الطائف)‬ ‫ذات �سخ�سية عقلنية تعم ��ل باإخل�ض وهمهة‬ ‫عالية ‪ ،‬حنونة‪ ،‬تتاأثر بال�سغوط اخارجية ول تظهر‬ ‫م�ساعره ��ا‪ ،‬غام�س ��ة‪ ،‬مو�سوعي ��ة ج ��ذب الهتم ��ام‬ ‫لنف�سه ��ا ومي ��ل للغرة‪ ،‬قنوع ��ة و�ساب ��رة‪ ،‬ح�سن‬ ‫ا�ستقبال الآخرين‪ ،‬ل ت�سع ��ر بالأمان وغر م�ستقرة‪،‬‬ ‫جيد اإقن ��اع الآخرين و تع ��رف حدودها ي التعامل‬ ‫معهم‪ ،‬تعتمد على العاطف ��ة ي اتخاذ قراراتها‪ ،‬حب‬ ‫ال�سكلي ��ات وتهتم بها‪ ،‬تتميز بقدرته ��ا ال�سديدة على‬ ‫الإن�سات للآخرين‪ ،‬وتقدر من يحرمها‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬ ‫(ر�سم الطفل و�سام احارثي ‪ -‬الريا�ض)‬ ‫�سخ�سيت ��ه عدواني ��ة ومي ��ل اإى تعظي ��م الذات‪،‬‬ ‫متل ��ك قوة عقلية وفكرية اإل اأن لديه انعدام ي الكفاح‬ ‫و�سع ��ور بنق� ��ض الكف ��اءة الق ��وة‪ ،‬ي�سعر بع ��دم الأمان‬ ‫و�سعوب ��ة التعامل مع البيئة‪ ،‬لدي ��ه ا�سطراب و ي�سعر‬ ‫باأن ��ه مراق ��ب اأو متحكم في ��ه‪ ،‬يعاي م ��ن م�ساعب ي‬ ‫الو�س ��ول اإى حقي ��ق رغبات ��ه‪ ،‬وخيال ��ه وا�سع ي�سعر‬ ‫ب�سعادة اإذا ابتكر �سيئا غريبا اأو حقق ما يريد‪.‬‬

‫ر�صم الطفل و�صام‬

‫خط ذكرى‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫‪9‬‬

‫* اأعمل ي �ص ��ركة واأتقا�صى راتب ًا‬ ‫ق ��دره اأربع ��ة اآاف ري ��ال‪ ،‬وب ��دل �ص ��كن‬ ‫وقدره األفا ريال‪ ،‬وبدل موا�ص ��ات ثاثة‬ ‫اآاف ريال‪ ،‬فهل �ص ��يكون ا�ص ��راكي ي‬ ‫التاأمينات ااجتماعية على اأ�صا�ض الراتب‬ ‫والبدات؟ (اأجد حمد ‪ -‬جدة)‬

‫ موج ��ب نظ ��ام التاأمين ��ات‬‫الجتماعي ��ة �سيحت�س ��ب الرات ��ب‬ ‫الأ�سا�س ��ي وب ��دل ال�سك ��ن‪ ،‬ول ��ن‬ ‫حت�سب البدلت الأخرى‪.‬‬ ‫(ام�ست�سارالقانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫ ال�سرط ��ان عب ��ارة ع ��ن م ��و‬‫م�ستمر غر طبيع ��ي وغر وظيفي‬ ‫مجموعة خليا واأن�سجة باج�سم‪،‬‬ ‫ول يخ ��دم غر�س� � ًا ول وظيف ��ة‪،‬‬ ‫د‪�.‬صعيد عبد اخالق �صعيد‬ ‫وي�ستمر ب�سكل مطرد‪ ،‬ما يوؤدي اإى‬ ‫تدمرالع�سوامُ�ساب‪.‬‬ ‫يدمر الع�س ��و ام�ساب به‪ ،‬ولي�ض له‬ ‫القدرة على النت�س ��ار‪ ،‬اأما اخبيث‬ ‫فينم ��و ب�سرع ��ة ويدم ��ر الع�س ��و‬ ‫وينت�سر خارجه‪ ،‬ويُحدد هذا ال�سيء‬ ‫م ��ا الف ��رق ب ��ن ال ��ورم احمي ��د بالفح�ضالطبي‪.‬‬ ‫واخبيث؟ (�صارة ماجد ‪ -‬الدمام)‬ ‫(ا�ست�سارياجراحة‬ ‫د‪� .‬سعيد عبد اخالق �سعيد)‬ ‫‪ -‬احمي ��د ينم ��و بب ��طء‪ ،‬ول‬

‫م�صكلتي هي �صعوري ب�صيق �صديد جدا واختناق ي بيتي‪ ،‬ما يجعلني اأخرج من امنزل واأبقى‬ ‫خارجه ل�صاعات طويلة‪ ،‬هذا ااأمر �صبب ي توترا وقلقا و بعدا عن منزي‪ ،‬دلوي ماذا اأفعل؟ (علي‬ ‫احارثي ‪ -‬جدة)‬ ‫ما ت�سعر به من �سيق و اختناق ي منزلك هو نتيجة فعلية لوجود طاقات �سلبية‬‫عالية ي منزلك‪ ،‬اإ�سافة اإى وجودها داخل ج�سدك‪ ،‬و للتخل�ض من الطاقات ال�سلبية‬ ‫ي امنزل واج�سم و اكت�ساب الطاقات الإيجابية فهناك طرق و تقنيات كثرة تعمل‬ ‫عل ��ى ذلك‪ ،‬اأ�سهلها ا�ستخدام تقنية ام ��اء واملح اخ�سن‪ ،‬ولتنظيف امنزل من الطاقات‬ ‫ال�سلبية اح�سر اإناء ملوء باماء و�سع به كمية من املح اخ�سن اأو احجري ‪ ،‬ثم قم‬ ‫م�سح جميع اأر�سيات امنزل‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬قائد فاطمي بنى القاهرة واجامع الأزهر‬ ‫‪ – 2‬هولندي يدرب امنتخب ال�سعودي بكرة القدم – حرف‬ ‫عطف‬ ‫ركبتي (معكو�سة) – اأغادر الوطن لل�سكن‬ ‫على‬ ‫أقف‬ ‫ا‬ ‫‪–3‬‬ ‫ّ‬ ‫خارجه‬ ‫‪ – 4‬د ْف ُنكم البنت حية – اأ�سل (معكو�سة)‬ ‫‪�ُ – 5‬سهُب – ْ‬ ‫رغب وم ّنن‬ ‫‪ – 6‬ير بالوعد – والد – قنوط (معكو�سة)‬ ‫‪ – 7‬تردي احالة امر�سية‬ ‫‪� – 8‬سوت دقة ال�ساعة (معكو�سة) – من ي�سكنون قربكم‬ ‫‪� – 9‬سد (م�ساوئكم)‬ ‫‪ – 10‬ن�سيع الفر�سة ‪ -‬تنبيه‬

‫الراتب والبدات‬

‫وليد القحطاي‬

‫�ص ��يدة اأبلغ من العم ��ر ثاثن عام ًا‪،‬‬ ‫اأع ��اي من وجود �ص ��رطان حميد بالثدي‬ ‫الي�ص ��رى‪ ،‬فم ��اذا يعن ��ي ال�ص ��رطان؟ (اأمة‬ ‫نور ‪ -‬جدة)‬

‫‪-‬‬

‫‪- -‬‬

‫ضيق من البقاء في المنزل‬

‫جزاء امطري‬

‫اأعم ��ل ك�ص ��ائق‪ ،‬فه ��ل يح ��ق ي‬ ‫اا�صراك ي نظام التاأمينات ااجتماعية؟‬ ‫(اأبو اأحمد ‪ -‬الريا�ض)‬ ‫ وفق� � ًا لنظ ��ام التاأمين ��ات‬‫الجتماعية ال�سع ��ودي‪ ،‬فل ينطبق‬ ‫هذا النظ ��ام على خدم امن ��ازل‪ ،‬ول‬ ‫يحق لهم ال�سراك فيه‪.‬‬

‫معنى السرطان‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫من خلل «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫التأمينات ااجتماعية‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬

‫تربوية‬

‫بزوجك اأو‬ ‫عقلك ووجدان � ِ�ك‬ ‫ِ‬ ‫يقاوم ��ه‪ ،‬واأن ت�سغلي ِ‬ ‫َم ��نْ تتمنن اأن يكون زوج � ِ�ك‪ ،‬واأل تنظري اإى ابن‬ ‫اأخت � ِ�ك نظرة مثالية‪ ،‬ولتعلمي اأنه من بني اآدم وكل‬ ‫عقلك‬ ‫بن ��ي اآدم خط ��اء‪ ،‬واأن حر�س ��ي عل ��ى تغذية ِ‬ ‫لديك ما‬ ‫وفكركِ بامعلومات والعلم النافع كي يكون ِ‬ ‫ي�سغلك ي اأكر الأوقات‪ ،‬واأن تتحرري من ال�سعور‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫بالنق� ��ض‪ ،‬ول تقاري �سخ�سا ب�سخ�ض اآخر كي ل‬ ‫حولك‬ ‫أختك مثالي ًا ي كل �سيء‪ ،‬ومن ِ‬ ‫جعل ��ي ابن ا ِ‬ ‫فقط يت�سفون بالنق�ض اأو ال�سطراب‪.‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪3‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪9 5‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫طريقة الحل‬

‫شاعر جاهلي يضرب به المثل بالوفاء‬

‫‪8‬‬ ‫‪2 8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪7 5‬‬ ‫‪7 1‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫ا ا ا‬ ‫هـ ي م‬ ‫ي ج ة‬ ‫ن هـ ن‬ ‫و ج م‬ ‫هـ ك ي‬ ‫و م ن‬ ‫ك ا م‬ ‫ا ع ن‬ ‫م ن �س‬ ‫ي اإ ح‬ ‫م ا ل‬

‫ل‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ز‬ ‫ي‬

‫ة‬ ‫ة‬ ‫ف‬ ‫�س‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫�س‬ ‫ل‬ ‫ي‬

‫م‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫و‬

‫ا‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫د‬ ‫ا ا ل‬ ‫د ن ك‬ ‫و ق ن‬

‫ا‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫و‬

‫م ج ل هـ‬ ‫ج ط و ج‬ ‫هـ د ي ر‬ ‫و م ع ا‬ ‫ل ز ل و‬ ‫ك ا م ا‬ ‫ك و ذ ب‬ ‫ا ن ف خ‬ ‫ر ر ا ع‬ ‫ع ط ا ع‬ ‫ر ف م ع‬ ‫م ة خ ب‬

‫ل‬ ‫ل‬ ‫ر‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫�س‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ط‬ ‫ب‬ ‫ة‬ ‫ا‬

‫د‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫خ‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ة‬ ‫ز‬

‫خاطر – امهنة – دعيج اخليفة – نقول – طعمة – ح�سن منيمنة – اإنعام‬ ‫كجه جي – جورج – خباز – جد عو�ض – كلوديا – مر�سليان – زياد حداد‬ ‫– عراك – طيار – رجل – الفولذ – مزورة – ماكوهوي‬ ‫الحل السابق ‪ :‬أسامة هوساوي‬


‫ ﺳﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻭﺭﺍﺀ ﺇﺳﻘﺎﻁ ﻳﺎﺳﺮ ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬:| ‫ﺍﻟﻘﺎﺳﻤﻲ ﻟـ‬                       

                        

                     

‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬ ‫ﻟــﻠــﺘــﺎﺭﻳــﺦ ﻭﺍﻹﺣـــﺼـــﺎﺀ‬ 

                             



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬36) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬15 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

27 sports@alsharq.net.sa

‫ ﻛﻠﻢ ﻣﻨﻌﺖ »ﻭﻟﻴﺪ« ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺭﺓ‬150 ‫ﺳﺮﻋﺔ‬

«‫ﺍﻟﻨﺎﺟﻲ ﻣﻦ ﺣﺎﺩﺙ »ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ‬ ‫ﻭﺁﺧﺮﻭﻥ ﻳﺮﻭﻭﻥ ﻟـ | ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫ﺍﻟﻠﺤﻈﺎﺕ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻳﻘﺪﻡ ﺗﻌﺎﺯﻳﻪ ﻓﻲ ﻓﻘﻴﺪﻱ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻭﻳﺘﻜﻔﻞ ﺑﻌﻼﺝ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ‬ :‫ﺷﻘﻴﻖ ﺍﻟﺠﻬﻨﻲ‬ ‫ﺍﺗﺼﻠﺖ ﺑﻪ‬ ‫ﻟﻠﻌﺸﺎﺀ ﻟﻴﺠﻴﺒﻨﻲ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻃﻲ‬ «‫»ﻃﻼﻝ ﻣﺎﺕ‬                                        



                                       

                                    

                    

                                                              ���                 

                                    

           150        

‫ ﺍﻧﺸﻐﻠﺖ ﺑﺎﻟﺒﻼﻙ ﺑﻴﺮﻱ ﻭﻟﻢ‬:‫ﺍﻟﻘﺮﻧﻲ‬ ‫ﺃﺳﻤﻊ ﻏﻴﺮ »ﻻﻻﻻﻻ« ﻣﻦ ﻃﻼﻝ‬



‫ ﻋﺎﺩﻝ ﻋﺼﺎﻡ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ ﺩﻗﻴﻘﺔ‬:‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺗﺮﺩ‬



         

                               

                                   

                                                   

                               

 –                                                               

‫ﺃﻛﺪﺕ ﻓﻲ ﺑﻴﺎﻥ ﺭﺳﻤﻲ‬ ‫ﻋﺪﻡ ﻣﺤﺎﺑﺎﺗﻬﺎ ﻷﺣﺪ‬

            25                                                         

                                           

‫ﻫﺘﺎﻓﺎﺕ ﻋﻨﺼﺮﻳﺔ ﺿﺪ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺗﻐﺮﻡ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺳﺘﻴﻦ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ‬

‫ﻛﺄﺱ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬ RAI Sport Sat1045

‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻲ‬

                             

                 60.000             

                



‫ﻳﺘﻮﺝ ﺑﻠﻘﺐ ﺍﻟﺴﺖ ﺇﺳﻄﻮﺍﻧﺎﺕ‬ ‫ﺑﻄﻞ ﺍﻟﺮﺍﻟﻴﺎﺕ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻟﻤﻬﻨﺎ ﱠ‬

11115

‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯ‬ Lig TV900

‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ‬ 645 645 815

                       75            316 



                               2011            

 129.60   293.89          14                                         

‫ﻓﻲ ﺑﻄـــــﻮﻟﺔ‬ ‫ﻗﻄﺮ ﻟﻠﺮﺍﻟﻴﺎﺕ‬                     2011                2012 


‫منصة رديفة للعوائل‪ ..‬وعمل خطط تسويقية‬ ‫إنشاء ّ‬

‫محافظ اأحساء يترأس اجتماع‬ ‫نادي فروسية اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬

‫�اأمر بدر بن جلوي‬

‫ناق�ض حافظ الأح�شاء‪ ،‬رئي�ض جل�ض اإدارة‬ ‫نادي الفرو�شية‪ ،‬الأمر بدر بن حمد بن جلوي‪،‬‬ ‫ظهر اأم�ض‪ ،‬ي ق�شر الإمارة‪ ،‬خال تراأ�شه لاجتماع‬ ‫التح�شري للنادي‪ ،‬العديد من الأمور امتعلقة‪ ،‬حيث‬ ‫ناق�ض امجل�ض و�شع امخطط العام للموقع‪ ،‬تطوير‬ ‫البنية التحتية‪ ،‬و�شع الأن�شطة التي �شيتوجب‬

‫ا�شتمرارها كموارد ا�شتثمارية خال توقف ن�شاط‬ ‫ال�شباق‪ ،‬تطوير و�شع خدمات الطرق وال�شفلتة‬ ‫وامنافع‪ ،‬ربط الطريق امو�شل للميدان بطريق قطر‬ ‫ب�شكل اآمن و�شل�ض للخروج والدخول للميدان‪ ،‬طلب‬ ‫�شم الأر�ض ال�شمالية التي تبلغ م�شاحتها خم�شمائة‬ ‫مر عر�ش ًا وكيلو طو ًل‪ ،‬وام�شماة بفرو�شية الأمانة‪،‬‬ ‫اإى اأر�ض اميدان احالية‪ ،‬وعمل خطط ت�شويقية‬ ‫للميدان ليدر مدخو ًل مادي ًا عليه‪ ،‬و�شع خطة‬

‫م�شتقبلية مدرو�شة ومكملة لبقية القراحات امقدمة‬ ‫من الأع�شاء‪ ،‬التاأكيد على اإجاز امخطط وو�شعه‬ ‫اأمام تنفيذ ام�شروعات امقبلة‪ ،‬عمل الطرق واخدمات‬ ‫الازمة لأ�شحاب الإ�شطبات‪ ،‬اإي�شال امياه والكهرباء‬ ‫لهم‪ ،‬التفاق على اإي�شال الكهرباء‪ ،‬حفر بئر ماء‬ ‫اإ�شافية تخدم اميدان‪ ،‬الرعاية البيطرية‪ ،‬طلب امجل�ض‬ ‫عمل مدر�شة لتعليم الفرو�شية‪ ،‬و�شالة مزاد اخيل‪،‬‬ ‫خا�شة جمال اخيل الأ�شيلة العربية‪ ،‬عمل من�شة‬

‫رديفة للعوائل؛ ما لوحظ من اإقبال العن�شر الن�شائي‪،‬‬ ‫اإزالة امخلفات والنفايات قرب اميدان‪ ،‬التاأكيد على‬ ‫اأع�شاء امجل�ض بزيارة اموقع‪ ،‬قدم الأع�شاء اقراح ًا‬ ‫لاأمر بو�شع كاأ�ض با�شمه خال برنامج ال�شباق‪،‬‬ ‫اإيجاد حا�شب قانوي للميدان‪ ،‬ي حن م تاأجيل‬ ‫تد�شن ال�شعار لاجتماع امقبل‪.‬‬ ‫وذلك م�شاركة نائب رئي�ض جل�ض اإدارة‬ ‫النادي‪ ،‬اأمن اأمانة الأح�شاء‪ ،‬امهند�ض فهد اجبر‪،‬‬

‫اإثنين ‪ 15‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 9‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )36‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫في مواجهه مؤجلة من الجولة السادسة من دوري زين‬

‫ااتحاد يفلت بجلده بنقطة من الرائد‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫جا فريق الحاد الأول لكرة القدم من خ�شارة‬ ‫حققة اأمام الرائد م�شاء اأم�ض‪ ،‬وتعادل مع الرائد ي‬ ‫اللقاء الذي جمع الفريقن على اأر�ض ملعب الأمر‬ ‫عبدالله الفي�شل �شمن لقاء موؤجل من اجولة ال�شاد�شة‪،‬‬ ‫وبذلك يتجمد مركز الحاد بامركز ال�شاد�ض ويرفع‬ ‫ر�شيده اإى ‪ 22‬نقطة‪ ،‬بينما و�شل الرائد عند النقطة‬ ‫ال� ‪12‬‬ ‫�شجل هدف الرائد عبدامجيد الرويلي ي الدقيقة‬ ‫‪ ،60‬فيما �شجل هدف الحاد �شلطان النمري بالدقيقة‬ ‫‪ ،76‬وح�شل الفريق الحادي على اأربع بطاقات‬ ‫�شفراء لكل من ر�شا تكر واأ�شامة امولد وم�شعل ال�شعيد‬ ‫وباولو جورج‬ ‫وي امقابل ح�شل الرائد على ثاث بطاقات‬ ‫�شفراء لكل من ع�شام الراقي وعبدامجيد الرويلي‬ ‫واإبراهيم �شراحيلي‪ ،‬اأجرى امدير الفني من اجانب‬ ‫الحادي عدة تغرات حيث اأخرج ر�شا تكر واأدخل‬ ‫بديا عنه اأحمد ع�شري‪ ،‬كما اأخرج يحيى دغريري‬ ‫ليحل مكانه هتان باهري‪.‬‬ ‫وخروج مناف اأبو �شقر ودخول عمر‬ ‫اخ�شري‪ ،‬فيما قام امدير الفني بنادي الرائد باإجراء‬ ‫ثاثة تغيرات‪ ،‬حيث اأخرج وليد اجيزاي واأحمد‬ ‫اح�شرمي وحل بديلهما ديبا واأحمد اخر وخروج‬ ‫�شعيد العي�شى ودخول اإبراهيم مدخلي‪ ،‬جاءت اأف�شلية‬ ‫ال�شوط الأول لنادي الرائد الذي هدد مرمى الحاد‬ ‫ي اأكر من منا�شبة‪ ،‬وي ال�شوط الثاي ح�شن حال‬ ‫الحاد ن�شبيا اإل اأن ي النهاية كانت التعادل ما بن‬ ‫الفريقن ‪.‬‬

‫من المباراة‬ ‫ م�شتوى امباراة اأقل من امتو�شط‬‫وعدد اح�شور اجماهري ‪2620‬‬ ‫متفرجا ‪.‬‬ ‫ حكم اللقاء خالد الزهراي‪ ،‬و�شاعده‬‫الدوليان فهد العمري‪ ،‬موؤيد ال�شايغ‪ ،‬وعبد‬ ‫الرحمن الكعبي رابع ًا‪ ،‬والدوي ال�شابق‬ ‫حمد ال�شريف مقيم ًا‪.‬‬ ‫حار�س فريق �لر�ئد يحاول �إبعاد �لكرة عن مرماه و�صط متابعة �مهاجم �احادي نايف هز�زي‬

‫عبداه بن مساعد يتسلم أول عضوية «باتينية» هالية‬

‫البرنامج يتيح للمشترك لقاء الاعبين‬ ‫ومتابعة التدريبات إلكتروني ًا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�شل ��م نائ ��ب الرئي� ��ض لات�ش ��ال‬ ‫والعاق ��ات العام ��ة ب�شرك ��ة موبايل ��ي‬ ‫حمود الغبين ��ي اأول ع�شوية باتينية‬ ‫ي برنامج ع�شوية نادي الهال لاأمر‬ ‫عبدالله بن م�شاعد ع�ش ��و �شرف نادي‬ ‫الهال‪.‬‬ ‫واأعل ��ن ن ��ادي اله ��ال و�شريك ��ه‬ ‫الر�شم ��ي �شرك ��ة موبايلي ع ��ن اإطاق‬ ‫برنام ��ج الع�شوي ��ة الر�شم ��ي اخا�ض‬ ‫بالن ��ادي ح ��ت م�شمى (ه ��اي) الذي‬ ‫ينق�ش ��م اإى ثاث فئات (زرقاء‪ ،‬ف�شية‪،‬‬ ‫باتينية) الذي يع ّد اأول برنامج ر�شمي‬ ‫لع�شوية الأندية ي امملكة‪.‬‬ ‫وعل ��ق الغبيني «ويح�ش ��ل نادي‬ ‫اله ��ال على ‪ % 40‬من كام ��ل اإيرادات‬ ‫الرنام ��ج دون اأن يتحم ��ل اأي تكاليف‬ ‫متعلقة بالت�شغيل اأو بامميزات امقدمة‬ ‫لاأع�ش ��اء‪ ،‬فيم ��ا تبل ��غ ح�ش ��ة �شرك ��ة‬ ‫موبايلي‪% 60‬علىاأنتتحملال�شركة‬ ‫جمي ��ع التكاليف ما فيه ��ا التجهيزات‬

‫�لغبيني ي�صلم �اأمر عبد �لله بن م�صاعد �أول ع�صوية باتينية‬

‫اخا�ش ��ة بالرنام ��ج داخ ��ل الن ��ادي‬ ‫وهداي ��ا الأع�ش ��اء وروات ��ب اموظفن‬ ‫وخاف ��ه‪ ،‬ومل ��ك جمي ��ع الأع�شاء ي‬ ‫الرنامج ح ��ق الت�شويت ي اجمعية‬ ‫العمومي ��ة للنادي‪ ،‬كما مك ��ن لأع�شاء‬ ‫ه ��اي «الزرق ��اء» م�شاه ��دة التمارين‬ ‫امفتوح ��ة وا�شتخدام م�شب ��ح النادي‪،‬‬ ‫واح�شول على خ�شومات من �شركات‬ ‫الرنام ��ج م ��ا ي ذل ��ك متج ��ر الهال‬ ‫بقيمة ‪ % 10‬على جميع م�شرياتهم‪،‬‬

‫اختيار أربعة اعبين من‬ ‫حطين لأخضر الشاب‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�شميلي‬ ‫قامت جنة من اإدارة �شوؤون منتخب النا�شئن‪،‬‬ ‫مكونة من امدرب الوطني في�شل البدين‪ ،‬والإداري‬ ‫حمد العريفي‪ ،‬بزيارة نادي حطن‪ ،‬واللتقاء‬ ‫مدرب النا�شئن وام�شرف العام على الفئات‬ ‫ال�شنية‪ ،‬اأحمد �شالح �شبيلي‪ ،‬حيث عُقد اجتماع‬ ‫للت�شاور ومتابعة عدد من نا�شئي النادي‪ ،‬وكذلك‬ ‫متابعة الإ�شابات لدى الاعبن‪ ،‬من ناحية اأخرى‬ ‫ي�شتعد اأربعة لعبن من لعبي درجة ال�شباب ي‬ ‫فريق حطن لالتحاق بامع�شكر الإعدادي منتخب‬ ‫ال�شباب ال�شعودي‪ ،‬اأو�شح ذلك اإدري فريق ال�شباب‬ ‫ي نادي حطن‪ ،‬ح�شن �شبيلي‪ .‬م�شر ًا اإى اأن‬ ‫الاعبن الذين وقع عليهم اختيار مدرب امنتخب‬ ‫الوطني خالد القروي هم اأ�شامة الأمر ومتعب‬ ‫عري�شي وعبدالله دو�ض وخالد جر�شي‪.‬‬

‫والأع�شاء مدير ميدان الفرو�شية ي الأح�شاء عادل‬ ‫الق�شيبي‪ ،‬مدير هيئة الري وال�شرف امهند�ض اأحمد‬ ‫اجغيمان‪ ،‬مدير اإدارة الكهرباء امهند�ض عبدالعزيز‬ ‫القريني�ض‪ ،‬رئي�ض الغرفة التجارية �شالح العفالق‪،‬‬ ‫نائب رئي�ض الغرفة التجارية با�شم الغدير‪ ،‬ورجال‬ ‫الأعمال عبدالعزيز امو�شى‪ ،‬فهد اجر‪ ،‬عبدامح�شن‬ ‫العثمان‪ ،‬امهند�ض خالد ال�شالح‪ ،‬عوي�شة العجمي‪،‬‬ ‫وعبدالروؤوف الب�شر‪.‬‬

‫اإ�شاف ��ة اإى بري ��د اإلك ��روي خا� ��ض‬ ‫حت نطاق ‪.»alhilal.com‬‬ ‫واإ�شاف ��ة جمي ��ع امي ��زات ي‬ ‫ه ��اي «الزرقاء» يح�ش ��ل ام�شركون‬ ‫ي ه ��اي «الف�شي ��ة» عل ��ى رقم ف�شي‬ ‫ميز وا�شراك جاي م ��دة عام كامل‬ ‫ي خدمة «موبايل ��ي الهال»‪ ،‬و�شورة‬ ‫موقع ��ة م ��ن الاع ��ب امف�ش ��ل حام ��ل‬ ‫الع�شوي ��ة‪ ،‬وتذكرة م ��ن الفئة اموحدة‬ ‫جمي ��ع مباري ��ات نادي اله ��ال امقامة‬

‫على اأر�شه ي جميع ام�شابقات اإ�شافة‬ ‫اإى خ�شم ‪ % 15‬على جميع منتجات‬ ‫متجر الهال‪ ،‬وي�شتطي ��ع ام�شرك ي‬ ‫ه ��ذه الفئ ��ة م�شاه ��دة ماري ��ن الفريق‬ ‫الأول لكرة القدم عل ��ى الهواء مبا�شرة‬ ‫ع ��ر موق ��ع الرنامج عل ��ى الإنرنت‪،‬‬ ‫ومن اأي مكان ي العام‪ ،‬وي�شتثنى من‬ ‫ذلكالتمارينامغلقة‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يخ� ��ض ام�شرك ��ن ي‬ ‫ه ��اي «الباتيني ��ة»‪ ،‬الت ��ي يتوق ��ف‬ ‫اح�ش ��ول عليها عل ��ى موافقة جل�ض‬ ‫اإدارة ن ��ادي اله ��ال‪ ،‬فله ��م اح ��ق ي‬ ‫اللتق ��اء برئي� ��ض النادي ث ��اث مرات‬ ‫خ ��ال امو�ش ��م الواح ��د‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى‬ ‫ح�شور الع�شاء ال�شن ��وي الذي يجمع‬ ‫الاعبن والأجه ��زة الفني ��ة والإدارية‬ ‫بالن ��ادي‪ ،‬ويح�ش ��ل م�شرك ��و ه ��ذه‬ ‫الفئ ��ة على جه ��از اآي ف ��ون ‪ 4‬مقدم من‬ ‫موبايلي‪ ،‬اإ�شافة اإى رقم ميز ذهبي‪،‬‬ ‫وتذك ��رة فئ ��ة امن�شة ح�ش ��ور جميع‬ ‫مباريات اله ��ال امقامة على اأر�شه ي‬ ‫جميعام�شابقاتامحليةوالقارية‪.‬‬

‫إلتون يعود للفتح بعد غياب شهر‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬وليد الفرحان‪ ،‬خالد اأبو عنز‬ ‫يدخل غد ًا امحرف الرازيلي ي �شفوف‬ ‫فريق الفتح الكروي اإلتون جوزيه تدريبات فريقه‪،‬‬ ‫بعد انتهائه من الرحلة العاجية التي ق�شاها ي‬ ‫عيادة نادي الن�شر الطبية بالريا�ض‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫ماثله لل�شفاء من اإ�شابته التي تعر�ض لها موؤخر ًا‪.‬‬ ‫ورف�شت اإدارة الفتح طلب اإدارة نادي الرائد‬ ‫بتاأخر مواجهة الفريقن ع�شر اخمي�ض القادم‪،‬‬ ‫امقرر اإقامتها على اأر�ض ملعب املك عبد الله بريدة‪،‬‬ ‫وعللت ذلك بعمل حجوزات عودة الفريق لاأح�شاء‬ ‫م�شبق ًا التي �شتكون م�شاء نف�ض اليوم‪ ،‬وكما اأ�شرنا‬ ‫ي عدد الأم�ض‪ ،‬فقد تعاقدت اإدارة النادي مع امدرب‬ ‫�لتون‬ ‫التون�شي برم ختاري‪ ،‬للعمل كم�شاعد للمدير‬ ‫الفني فتحي اجبال‪ ،‬وذلك «للتقييم والإح�شاء»‪ .‬الطبي‪ ،‬فيما خ�شع اأحمد بوعبيد لختبارات طبية‬ ‫وعلى �شعيد الإ�شابات‪ ،‬ليزال الاعب عبدالله للتاأكد اأكر من �شامته ومدى اإمكانية م�شاركته ي‬ ‫العبدالله يوا�شل برناجه العاجي لدى الراعي التدريبات‪.‬‬

‫( ت�صوير‪� :‬صعود �مولد)‬

‫محور الحقيقة‬

‫الهداف صفة‬ ‫وراثية‬ ‫نايف العنزي‬

‫ �لاعب �لهد�ف عملة �صعبه في كرة �لقدم ‪،‬و�إذ رجعنا �إلى تاريخ‬‫كرة �لقدم غالبا مايكون �لبطل يتز�من مع وجود اعب هد�ف من‬ ‫نف�س �لفريق ‪،‬لذلك �لفريق �لذي يبحث عن بطولة عليه �لبحث �أوا‬ ‫عن هد�ف للفريق ي�صتطيع ترجمة مجهود زمائه‪ ،‬بتحقيق �لهدف‬ ‫�لذي ي�صنع �لفرق في كرة �لقدم ‪،‬ويختلف �لتقييم في كرة �لقدم‬ ‫من حيث �لمو��صفات �لفنية في كل �لمر�كز ماعد� مركز �لمهاجم‬ ‫‪�،‬إذ �إن �لتقييم �لفني بالن�صبة له هو �أن ي�صجل فقط ‪،‬في �أوروبا‬ ‫ي�صفون حا�صة �لتهديف باأنها تقترب من �أن تكون �صفة ور�ثية‬ ‫‪ ،‬بمعنى �أنه هد�ف بالفطرة ‪� ،‬إذن �لاعب يكت�صب �صفة ا يمكن‬ ‫�إيجادها من خال �لتدريب‪.‬‬ ‫ �أحزن كثير� عندما يتم تقييم �لمهاجم �لهد�ف لدينا باأنه غير‬‫مرو�غ �أوغيرمهاري �أو �أي مهارة يمكن و�صفها ‪ ،‬ماذ� يمكن �أن‬ ‫يطلب من �لمهاجم غير �أنه يحرز هدفا ؟‪،‬هل يوجد �أف�صل من �أنك‬ ‫ت�صجل؟‪،‬و�إذ رجعنا لم�صكلة منتخبنا في كثير من �لمباريات ا نجد‬ ‫اعبا يح�صم �اأمور‪ ،‬خ�صرنا بطوات وخ�صرنا �لتاأهل �أمام كوريا‬ ‫�ل�صمالية‪ ،‬رغم �أن �لمباريات �نتهت بالتعادل �ل�صلبي ‪.‬‬ ‫ علينا �أن نقيم �لمهاجم ب�صفة و�حدة فقط هل ي�صجل؟‪� ،‬أما كيف؟‬‫لي�صت مهمة يزيد من مكانة �لمهاجم حينما تكون �أهد�فه حا�صمة‪.‬‬ ‫ يبقى �أمر �أخير و�ترك لخيالكم �لحكم ‪،‬هل يوجد اعب هد�ف‬‫يكون �أد�وؤه م�صابه اأي اعب �آخر هد�ف مثله ‪ ،‬بمعنى روماريو‬ ‫هل يت�صابه مع رونالدو ؟ �ختر �أي نجمين وقارن هنا �صتتاأكد من‬ ‫�أنها �صفه �أقرب للور�ثة‪.‬‬ ‫ �لنقطة �لفنية �لتي ت�صتحق �لذكر في هذ� �لمو�صم‪ ،‬هو �للعب‬‫ب�صغط على �لاعب �لم�صتحوذ على �لكرة‪ ،‬ولعلها نقطه هامة‬ ‫تفتقدها معظم �أنديتنا ‪،‬هي موجودة في �اأهلي و�ل�صباب وتح�صب‬ ‫لمدربي �لفريقين‪.‬‬ ‫‪naif.anzi@alsharq.net.sa‬‬


‫ ﺗﺨﺎﺫﻝ ﺍﻟﻔﺮﻕ ﻭﺭﺍﺀ ﻫﺒﻮﻃﻨﺎ‬:‫ ﻭﺍﻟﺮﺋﻴﺲ‬..‫ﺳﻠﺔ ﺍﻟﺸﺮﻭﻕ ﻟﻠﻤﻨﺎﻃﻖ‬ 

                 

                

              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬36) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬15 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

        

                

30 30 ‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﻢ ﻳﺘﺸﺒﻌﻮﺍ ﺑﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻑ‬

‫ ﺣﻘﻘﺖ ﻟﻠﻨﺼﺮﺍﻭﻳﻴﻦ‬:| ‫ﺯﻧﺠﺎ ﻟـ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺟﻴﺪﺓ ﻭﻗﺎ ﹶﺑﻠﻮﻧﻲ ﺑﺎﻟﺠﺤﻮﺩ‬ ‫ﻣﺜﻠﻲ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﺩﻳﻨﻮ‬ ‫ﺯﻭﻑ ﻭﺍﻟﺮﻭﺳﻲ‬ ‫ﻟﻴﻒ ﻳﺎﺷﻴﻦ‬                      

  518 1990  9492    

90 ‫ﻭﺍﺟﻬﺖ ﻣﺎﺭﺍﺩﻭﻧﺎ ﺑﺬﻛﺮﻳﺎﺕ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎﻝ‬  600         82 94  9482                   

 1989 13 02  19941993  1997  B   



‫ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺍﻟﻄﺎﻭﻟﺔ ﻳﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬ 201226 325 2012    2012                   

                 24   2012  31          2012  12  8 22

‫ﻭﺻﻮﻝ ﺍﺧﺘﺼﺎﺻﻲ ﻋﻼﺝ ﻃﺒﻴﻌﻲ ﺑﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟﻘﺎﺭﺓ‬ 





                                                 

‫ﺛﻼﺛﺔ ﻓﺮﻕ ﺗﻬﺪﺩ‬ ‫ﺍﻟﺠﻴﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻭﺻﺎﻓﺔ ﺩﻭﺭﻱ‬ ‫ﺍﻟﺪﺭﺟﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬



        25         24  22            21      19               18   17  11    15       14 13    

           90         

‫ﺃﻋﻴﺶ ﺍﻟﺘﺤﺪﻱ ﻣﻊ‬ ‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺗﻲ‬

  B 19831982            198311A 198612       13     1989 199419911990

                 ���                           

‫ﺯﻳﻨﺠﺎ ﺍﻟﻼﻋﺐ‬ 196028     1978    C219801979  

‫ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯ‬

‫ﺳﻠﺔ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻭﺍﻷﻫﻠﻲ ﻭﺍﻟﻔﺘﺢ ﺗﺘﺼﺪﺭ ﻓﺮﻕ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ‬                 6574 8495    6076    6268     6058  5698           6183 5575   36105 6774      