Page 1

‫الملك‪ :‬المياه القضية البيئية اأولى والتحدي اأكبر وأدعو لترشيد ااستهاك‬

‫‪24‬‬ ‫‪ 36‬صفحة رياان‬

‫اأحد ‪ 14‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 8‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )35‬السنة اأولى‬

‫‪Sunday 14 Safar 1433 8 January 2012 G.Issue No.35 First Year‬‬

‫ديوان المظالم يُ وقف فرض الحراسة القضائية على أموال جمعة الجمعة‬

‫‪21‬‬

‫القضاء السعودي يكشف عن خلية «السموم»‬

‫اتهام ‪ 14‬سعودي ًا وأفغاني وباكستاني باستهداف أحد رموز الدولة‬ ‫جدة ‪ -‬يزيد احميد‬ ‫ك�شف الق�شاء ال�شعودي اأم�ص عن‬ ‫خلية جديدة �شمن اخايا الإرهابية التي‬ ‫يتم حاكمة اأطرافها حالي ًا ي امحكمة‬ ‫اجزائية امتخ�ش�شة‪ ،‬حيث نظرت ي‬ ‫الدعوى امرفوعة من الدع��اء العام على‬ ‫‪ 16‬متهما بينهم ‪�� 14‬ش�ع��ودي��ا ومتهم‬ ‫باك�شتاي واآخ ��ر اأف �غ��اي‪ ،‬وج�ه��ت لهم‬ ‫اتهامات بت�شكيل خلية اإرهابية (ال�شموم)‬ ‫ت�ن�ت�م��ي لتنظيم ال��ق��اع��دة‪ ،‬وال �� �ش��روع‬ ‫وال�ت�خ�ط�ي��ط لتنفيذ ع�م�ل�ي��ات اإره��اب �ي��ة‬ ‫ت�شتهدف اأحد كبار رجال الدولة وخازن‬ ‫الأ�شلحة ي ال �ق��وات البحرية وق��وات‬ ‫ال� �ط ��وارئ اخ��ا� �ش��ة وم �ب��اي ام�ب��اح��ث‬ ‫العامة واغتيال رجال الأمن‪ ،‬وترويجهم‬ ‫لاأ�شاليب الإجرامية لتنفيذ تلك اجرائم‬ ‫اخ�ط��رة‪ ،‬والن�شمام لتنظيم اإرهابي‬ ‫خ ��ارج ام�م�ل�ك��ة‪ ،‬وع��دي��د م��ن الت�ه��ام��ات‬ ‫الأخرى‪ .‬وخ�ش�شت امحكمة جل�شة اأم�ص‬ ‫لا�شتماع اإى اإجابة امدعى عليهم حيال‬ ‫التهم التي وجهها اإليهم الدعاء من قبل‪،‬‬ ‫حيث ح�شر امدعى عليهم الثاي والثالث‬ ‫وال�شابع وال�ث��ام��ن والتا�شع والعا�شر‬ ‫(تفا�شيل �ص ‪)9‬‬ ‫والرابع ع�شر‪.‬‬

‫جرحى الثورة السورية ‪ ..‬من أكتاف زمائهم‬ ‫إلى مستشفيات دون أدوية أو أطباء‬

‫‪13‬‬ ‫�سوري يرك�ض ا�ستقبال اآخرين يحملون م�ساب ًا‬

‫الشورى‪« :‬التفسير القانوني» يعيد دراسة‬ ‫موضوع اإقامة الدائمة في المملكة‬ ‫الإقامة الدائمة ي امملكة امن�شو�ص عليها ي ام��ادة الثانية‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�شرق‬ ‫من نظام ال�شمان الجتماعي‪ .‬واأحالت الهيئة على جدول اأعمال‬ ‫وافقت الهيئة العامة مجل�ص ال�شورى على تقرير للجنة امجل�ص خال الفرة امقبلة ‪ 11‬تقرير ًا جديد ًا مهيد ًا مناق�شتها‬ ‫(تفا�شيل �ص ‪)3‬‬ ‫اخا�شة امكلفة ب�اإع��ادة درا�شة اإيجاد تف�شر قانوي ماهية لحق ًا‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�شن‬

‫قال الأمن العام حركة النه�شة ي اجزائر الدكتور فاح‬ ‫الربيعي اإن حركته جاهزة لانتخابات الرمانية امقبلة منذ‬ ‫اأكر من �شتة اأ�شهر غر اأنه اأ�شار اإى اأن التح�شر لانتخابات‬ ‫ل يعني دخولها «لأن قرار اح�شم ي ام�شاركة من عدمه هو من‬

‫الطائف ‪ ،‬حائل ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‪ ،‬خلفة ال�شمري‬

‫ك�شفت وزارة العمل عن قرب افتتاح مكاتب ن�شائية‬ ‫للوزارة ي جميع مناطق وحافظات امملكة‪ ،‬عقب بدء‬ ‫تطبيق قرار تاأنيث حال بيع ام�شتلزمات الن�شائية‪ .‬وقال‬ ‫وكيل وزارة العمل للتطوير الدكتور فهد التخيفي ي‬ ‫ت�شريح خا�ص ل� «ال�شرق»‪ ،‬اإن ال��وزارة طلبت ا�شتحداث‬ ‫األف وظيفة ي ميزانية هذا العام‪ ،‬م�شيفا اأنها ب�شدد افتتاح‬ ‫مكاتب ن�شائية للعمل للقيام بامهام التي تتطلب تواجد‬ ‫عنا�شر ن�شائية‪� ،‬شواء من خال مراقبة ق��رارات واأنظمة‬ ‫ال��وزارة امعنية‪ ،‬اأو اإنهاء إاج��راءات العامات ي امحال‬ ‫الن�شائية»‪ .‬واأ�شار التخيفي اإى اأن ال��وزارة تدر�ص نظاما‬ ‫�شبيها بنظام «نطاقات» لتطبيقه على ال�شركات واموؤ�ش�شات‬ ‫العاملة ي جال بيع ام�شتلزمات الن�شائية‪ ،‬يق�شي منح‬ ‫ت�شهيات من ي�شاهم بفاعلية ي تطبيق القرار‪ .‬وك�شف ل�‬ ‫«ال�شرق» اأحد اأع�شاء جنة متابعة قرار التاأنيث اأن الرخ�ص‬ ‫التجارية محات بيع ام�شتلزمات الن�شائية قد تعفي ماك‬ ‫امحات من تطبيق القرار لعدم ن�ص الرخ�شة على بيع‬ ‫(تفا�شيل �ص‪)23‬‬ ‫ماب�ص الن�شاء الداخلية ‪.‬‬

‫تنفيذ مشروعات خدمية في ست محافظات بمكة‬

‫«جدة» تكسب رهان الـ ‪ 110‬أيام‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬جدة ‪� -‬شعد اآل منيع‪ ،‬بدر حفوظ‬

‫أمين حركة النهضة لـ |‪ :‬التزوير يمنع‬ ‫فوز اإساميين في انتخابات الجزائر‬

‫اخت�شا�ص جل�ص ال�شورى»‪ .‬واأ�شاف ي حوار مع «ال�شرق» اأن‬ ‫اأهم ماآخذ حركة النه�شة على النتخابات امقبلة هي عدم وجود‬ ‫اإ�شراف ق�شائي من خال ن�ص قانون النتخابات مو�شحا اأن‬ ‫تزوير النتخابات ي اجزائر هو ال�شبب الرئي�شي لعدم فوز‬ ‫الإ�شامين ي اجزائر مطالب ًا بت�شكيل حكومة حايدة تهيئ‬ ‫(تفا�شيل �ص ‪)16‬‬ ‫اأجواء النتخابات‪.‬‬

‫«العمل» لـ |‪ :‬استحداث ألف وظيفة‬ ‫ومكاتب نسائية لمراقبة «التأنيث»‬

‫خالد الفي�سل‬

‫وجَ ه اأمر منطقة مكة امكرمة رئي�ص جل�ص امنطقة‪� ،‬شاحب ال�شمو‬ ‫املكي الأمر خالد الفي�شل بتنفيذ التو�شيات امتعلقة بتنفيذ م�شروعات‬ ‫ومرافق خدمية ي �شت حافظات هي الطائف‪ ،‬والليث‪ ،‬واخرم�ة‪ ،‬وراب��غ‪،‬‬ ‫واجم�وم‪ ،‬و خلي��ص‪ ،‬والكام�ل‪ ،‬وذلك لدى تروؤ�ص �شموه اأم�ص اجل�شة‬ ‫الثانية من الدورة الأوى مجل�ص امنطقة‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬اأكدت اللجنة الفرعية معاجة ت�شريف مياه الأمطار‬ ‫وال�شيول ي جدة اإنهاء احلول العاجلة للحد من اأخطار ال�شيول ي وقت‬ ‫قيا�شي م يتجاوز اأربعة اأ�شهر‪ ،‬و�شملت اإن�شاء �شدي اأم اخر وال�شامر‬ ‫بالإ�شافة اإى ‪ 12‬م�شروعا موزعة على عدد من امناطق احرجة ي جدة‪.‬‬ ‫كما انتهت اللجنة اأي�شا من جهيز امقر اموؤقت مركز اإدارة الأزمات‬ ‫والكوارث ي مبنى اإم��ارة امنطقة بجدة‪ ،‬وال��ذي �شينقل �شورا حية من‬ ‫طائرة الدفاع امدي اإى امركز‪ ،‬ويرتبط مبا�شرة بغرف عمليات اجهات‬ ‫امعنية‪ ،‬ومراكز الإ�شناد ال� ‪ 16‬التي م اإن�شاوؤها ي ختلف اأحياء جدة‪.‬‬ ‫(تفا�شيل �ص ‪)3‬‬

‫براعم الوطن تنهي‬ ‫خدمات ‪ 50‬معلمة‬ ‫بعد «الحريق»‬ ‫‪7‬‬ ‫جامعة حائل تفصل‬ ‫«مصورة التصدعات»‬ ‫بدعوى السلوك‬ ‫‪3‬‬ ‫مكة تفجع بوفاة‬ ‫الحربي والجهني‬ ‫من اعبي‬ ‫الوحدة في حادث‬ ‫‪29‬‬ ‫سيارة‬ ‫الشؤون ااجتماعية تستثني‬ ‫‪ 350‬موظفا من التثبيت ‪12‬‬ ‫يكتب‬ ‫لكم‬ ‫‪26‬‬

‫‪18‬‬

‫حمد الفايدي‬

‫‪18‬‬

‫�ساهر النهاري‬

‫اأحمد اما‬

‫‪19‬‬

‫معجب الزهراي‬

‫�سام الفرحان‬

‫غام احمر‬

‫‪11‬‬

‫‪4‬‬

‫تركي رويع‬

‫‪19‬‬

‫حمد حدادي‬

‫‪2‬‬


                                                                           qenan@alsharq.net.sa

                                                                  

                                                             

                                                         

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬35) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬14 ‫اﺣﺪ‬

‫ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ‬

  " "                   " "  " "                ""              ""                    "" ""          ""       ""     " "   ""  galal@alsharq.net.sa

‫»ﺍﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻱ‬ ..«‫ﻭﺍﻟﻤﻄﻮﺭ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻟﺘﻼﻓﻲ‬ «‫»ﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ‬ ‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺣﻜﻢ ﻳﻠﺰﻡ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺪﻓﻊ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺔ ﻛﺮﺳﻮﻡ ﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ‬

‫ﺍﺗﺮﻛﻨﻲ ﺃﻧﺎﻡ‬

‫ﻣﺎ ﺍﻟﻔﺮﻕ ﺑﻴﻦ‬

2 ‫ ﻭﻧﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺣﻠﻬﺎ‬..‫ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﺇﺩﺍﺭﻳﺔ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ‬:‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﻧﺎﻇﺮ‬

‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬ ‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

9000      8000 150.000120.000 600      % 70     

                 

‫ﺃﻭﻝ ﺳﻤﻚ ﻗﺮﺵ ﻣﻬﺠﻦ ﻓﻲ ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ‬

                  

                   

‫ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

 –                  

‫ﻳﺪﻋﺲ ﺗﻮﺃﻣﻪ ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺔ ﻏﻀﺐ‬

                     "  "       



              "         "      

                                " "                                                                                  alhadadi@alsharq.net.sa

/ / Comics

/ / Comics

‫ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻴﻮﻥ ﻳﺴﺒﺤﻮﻥ ﻓﻲ ﻧﻬﺮ ﺍﻟﺘﻴﺒﺮ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻝ‬

                  

        

     %5                          198 443       6425     359 150            

‫ﺗﺄﺛﻴﺮ ﺃﺩﻭﻳﺔ ﺿﻌﻒ‬ ‫ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻭﻓﺮﻁ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﺴﻦ‬


‫خادم الحرمين‬ ‫ورئيس وزراء‬ ‫اليونان يبحثان‬ ‫الثنائية‬ ‫اأحد ‪ 14‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫تلقى خ ��ادم احرمن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اآل �شع ��ود ات�شا ًا‬ ‫هاتفي� � ًا اأم� ��س م ��ن دول ��ة رئي�س ال ��وزراء‬ ‫بجمهورية اليونان لوكا�س بابا دمو�س‪.‬‬ ‫وج ��رى خ ��ال اات�ش ��ال بح ��ث‬ ‫العاقات الثنائي ��ة بن البلدين ال�شديقن‬ ‫وامو�شوع ��ات ذات ااهتم ��ام ام�ش ��رك‬ ‫‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى تط ��ورات ااأو�ش ��اع عل ��ى‬ ‫ام�شتوينااإقليميوالدوي‪.‬‬ ‫‪ 8‬يناير ‪2012‬م‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫خالد الفيصل‬ ‫يوجه بتنفيذ‬ ‫مشروعات خدمية‬ ‫في ست محافظات‬

‫لدى رئا�شة �شموه اأم�س اجل�شة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫الثانية من الدورة ااأوى مجل�س‬ ‫وج ��ه اأم ��ر منطق ��ة مك ��ة امنطق ��ة‪ .‬وق ��د ناق� ��س امجل� ��س‬ ‫امكرم ��ة رئي�س جل� ��س امنطقة ج ��دول ااأعمال امت�شمن عر�س‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي ااأمر امخططااإقليميمنطقةامكرمة‪.‬‬ ‫خالد الفي�شل بتنفيذ التو�شيات كم ��ا م ��ت مناق�ش ��ة حا�ش ��ر‬ ‫امتعلق ��ة بتنفي ��ذ م�شروع ��ات اجتماع ��ات امجال� ��س امحلي ��ة‬ ‫ومراف ��ق خدمي ��ة ي �ش ��ت للمحافظات ال�شت‪ ،‬و�شبل توفر‬ ‫حافظات هي الطائف‪ ،‬والليث‪ ،‬جمي ��ع اخدم ��ات امهمة بجميع‬ ‫واخرم�ة‪ ،‬وراب � ��غ‪ ،‬واجم�وم ‪ ،‬امحافظ ��ات وامراك ��ز وف ��ق م ��ا‬ ‫و خلي�� ��س ‪ ،‬والكام� ��ل‪ .‬جاء ذلك خطط له‪.‬‬

‫الأمر خالد الفي�شل خال الجتماع‬

‫(ال�شرق)‬

‫العدد (‪ )35‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمير سلمان يستقبل جون كيري وسفيري فلسطين وروسيا‬

‫يزور المهد بعد غد ويدشن مشروعات تنموية فيها‬

‫أمير المدينة يوجه بتجهيز مستشفى‬ ‫ينبع القديم للمرضى النفسيين‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبد الرحمن‬ ‫حمودة‪ ،‬ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬

‫الأمر �شلمان ي�شتقبل ال�شفر الرو�شي‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�شتقبل وزير الدفاع �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫ااأم ��ر �شلم ��ان بن عبدالعزي ��ز ي مكتب �شموه‬ ‫بامع ��ذر اأم�س ع�شو جل�س ال�شي ��وخ ااأمريكي‬ ‫رئي� ��س جن ��ة العاق ��ات اخارجي ��ة مجل� ��س‬ ‫ال�شيوخ جون ك ��ري والوفد امرافق له‪ .‬وجرى‬

‫الأمر �شلمان ي�شتقبل ال�شفر الفل�شطيني‬

‫خال اا�شتقبال بحث اأوجه التعاون بن البلدين‬ ‫ال�شديقن‪ .‬ح�ش ��ر اا�شتقبال مع ��اي مدير عام‬ ‫مكتب �شمو وزير الدفاع الفريق ركن عبدالرحمن‬ ‫�شالحالبنيانو�شفرالواياتامتحدةااأمريكية‬ ‫لدىامملكةجيم�س�شميث‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى ا�شتقب ��ل �شم ��و وزي ��ر‬ ‫الدف ��اع ي مكت ��ب �شم ��وه بامع ��ذر اأم� ��س �شفر‬

‫الشورى يعيد دراسة ماهية‬ ‫اإقامة الدائمة في المملكة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫وافق ��ت الهيئ ��ة العامة مجل�س‬ ‫ال�شورى على تقرير للجنة اخا�شة‬ ‫امكلفة باإع ��ادة درا�شة اإيجاد تف�شر‬ ‫قان ��وي ماهي ��ة ااإقام ��ة الدائم ��ة‬ ‫ي امملك ��ة امن�شو� ��س عليه ��ا ي‬ ‫ام ��ادة الثاني ��ة م ��ن نظ ��ام ال�شمان‬ ‫ااجتماع ��ي‪ .‬واأحال ��ت الهيئة على‬ ‫جدول اأعم ��ال امجل�س خال الفرة‬ ‫امقبلة ع ��دة تقارير جدي ��دة مهيد ًا‬ ‫مناق�شتها حي ��ث اأحالت تقرير جنة‬ ‫ال�ش� �وؤون ااإ�شامي ��ة والق�شائي ��ة‬ ‫ب�ش� �اأن التقري ��ر ال�شن ��وي لهيئ ��ة‬ ‫التحقي ��ق واادع ��اء الع ��ام للع ��ام‬ ‫ام ��اي ‪1431/1430‬ه� ‪ ،‬وتقرير‬ ‫جن ��ة ااإدارة وام ��وارد الب�شري ��ة‬ ‫ب�ش� �اأن مق ��رح م�ش ��روع تعدي ��ل‬ ‫قواع ��د اإع ��داد التقاري ��ر ال�شنوي ��ة‬ ‫للوزارات واموؤ�ش�شات العامة وفق ًا‬ ‫للمادة الثالث ��ة والع�شرين من نظام‬ ‫امجل� ��س ‪ .‬وواف ��ق ااجتم ��اع على‬ ‫اإحالة تقرير جن ��ة ااإ�شكان وامياه‬ ‫واخدم ��ات العامة ب�ش� �اأن م�شروع‬ ‫نظام امجال�س البلدي ��ة ‪ ،‬وتقريرها‬ ‫ب�ش� �اأن التقرير ال�شنوي لهيئة الري‬

‫وال�ش ��رف بااأح�ش ��اء للع ��ام اماي‬ ‫‪1432/1431‬ه � � ‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى‬ ‫تقري ��ر للجن ��ة ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة‬ ‫والبيئة ب�شاأن م�شروع مذكرة تفاهم‬ ‫للتع ��اون ي امجاات ال�شحية بن‬ ‫وزارة ال�شح ��ة ووزارة ال�شح ��ة‬ ‫وال�شوؤون ااجتماعية ي ال�شويد ‪،‬‬ ‫وتقريرها ب�شاأن اإعادة م�شروع نظام‬ ‫امراقبة ال�شحية ي منافذ الدخول‬ ‫ا�شتناد ًا للم ��ادة ال�شابعة ع�شرة من‬ ‫نظ ��ام امجل� ��س‪ .‬كم ��ا اأحال ��ت على‬ ‫جدول اأعمال امجل�س تقرير ًا للجنة‬ ‫النقلواات�شااتوتقنيةامعلومات‬ ‫ب�ش� �اأن التقري ��ر ال�شن ��وي للهيئ ��ة‬ ‫العامة للطران ام ��دي للعام اماي‬ ‫‪1431/1430‬ه� � وتقريرها ب�شاأن‬ ‫ااأداء ال�شنوي ل ��وزارة النقل للعام‬ ‫ام ��اي ‪1432/1431‬ه � � وتقرير‬ ‫ماثل ب�ش� �اأن اأداء هيئة اات�شاات‬ ‫وتقني ��ة امعلوم ��ات للع ��ام ام ��اي‬ ‫‪1432/1431‬ه� ‪ ،‬وتقرير للجنة‬ ‫ال�شوؤونااأمنيةب�شاأنم�شروعنظام‬ ‫الهيئة ال�شعودية للتقوم وااعتماد‬ ‫ااأكادم ��ي الع�شك ��ري وتقريره ��ا‬ ‫ب�شاأن م�شروع نظ ��ام مركز باغات‬ ‫الطوارئ ‪.‬‬

‫دول ��ة فل�شطن ل ��دى امملك ��ة جم ��ال ال�شوبكي‪.‬‬ ‫وج ��رى خ ��ال اا�شتقب ��ال بح ��ث ااأم ��ور ذات‬ ‫ااهتم ��ام ام�شرك‪ .‬ح�ش ��ر اا�شتقبال ام�شت�شار‬ ‫ااأول والقائم بااأعمال ي �شفارة دولة فل�شطن‬ ‫الدكت ��ور ماهر كركي‪ .‬وا�شتقب ��ل ااأمر �شلمان‬ ‫ب ��ن عب ��د العزيز ي مكتب ��ه بامع ��ذر اأم�س �شفر‬ ‫جمهوري ��ة رو�شيا ااحادية ل ��دى امملكة اأوليغ‬

‫الأمر �شلمان ي�شتقبل جون كري‬

‫(وا�س)‬

‫اأوزي ��روف ال ��ذي قدم التهنئة ل�شم ��وه منا�شبة‬ ‫الثق ��ة املكي ��ة بتعيين ��ه وزي ��ر ًا للدف ��اع‪ .‬وجرى‬ ‫خ ��ال اا�شتقب ��ال ا�شتعرا�س عاق ��ات التعاون‬ ‫بن البلدين‪ .‬ح�شر اا�شتقب ��ال معاي مدير عام‬ ‫مكتب �شمو وزير الدفاع الفريق ركن عبدالرحمن‬ ‫�شالحالبنيانواملحقالع�شكريالرو�شيالعقيد‬ ‫فادمربانن‪.‬‬

‫استثناء الفروع من السنة التحضيرية‬

‫مدير جامعة حائل‪ :‬فصل «مصورة‬ ‫التصدعات» جاء بسبب سلوكها‬ ‫حائل – فريح الرماي –‬ ‫�شلطان العاي�شي‬ ‫ك�شف مدير جامعة حائل الدكتور‬ ‫خليل اإبراهيم الراهيم عن �شبب ف�شل‬ ‫الطالب ��ة الت ��ي �شورت مب ��اي جديدة‬ ‫ي جم ��ع كليات البن ��ات ظهرت فيها‬ ‫ت�شدعات وت�شققات‪ .‬وق ��ال اإن الف�شل‬ ‫يتعلق ب�شلوكه ��ا وم يك ��ن ت�شويرها‬ ‫للمب ��اي ه ��و ال�شب ��ب‪ .‬وتاب ��ع حديثه‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن اجامع ��ة �شتطل ��ق‬ ‫برناج ًا جديد ًا ي�شتهدف طاب الثالث‬ ‫الثانوي لتدريبهم وك�شر حاجز الرهبة‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫مدير جامعة حائل ورئي�شا الغرفة التجارية احاي وال�شابق‬ ‫واخوف وتهيئتهم للدرا�شة اجامعية‬ ‫مدته ع�شر �شاعات يبداأ مع العام القادم‪ .‬الكرا�شي‪ ،‬و�ش ��وف ت�شهد حراك ًا علمي ًا اأن ن�ش ��ف طاب جامع ��ة حائل والبالغ‬ ‫وبن اأن فروع اجامعة امزمع افتتاحها مع ا�شتقطاب كوادر مهتمة بااأبحاث‪ .‬عددهم‪ 32‬األف طالب وطالبة يدر�شون‬ ‫ي حافظ ��ات وم ��دن امنطقة �شتعفى واأ�ش ��ار اإى اأن امقاول امنفذ م�شت�شفى ي التخ�ش�شات النظرية لكلية الربية‬ ‫م ��ن ال�شن ��ة التح�شري ��ة وااعتم ��اد اجامع ��ة �شينته ��ي من ��ه خ ��ال ث ��اث وااأدب‪ ،‬الت ��ي ا ج ��د خرجاتها طلبا‬ ‫على الكلي ��ات دون ال�شنة التح�شرية �شنوات القادم ��ة و�شيتزامن مع تخرج من �شوق العمل وحدد عددهم ‪14800‬‬ ‫و�شتقت�ش ��ر ال�شن ��ة التح�شري ��ة على اأول دفعة لطاب كلية الطب ي جامعة طال ��ب وطالبة‪ .‬واأ�ش ��ار الدكتور خليل‬ ‫الط ��اب املتحق ��ن باجامع ��ة ااأم حائل‪ .‬واأو�شح اأن طاب جامعة حائل الراهي ��م خال حلقة نقا� ��س اجامعة‬ ‫فق ��ط‪ .‬واعرف الراهي ��م بعدم تفعيل واجامع ��ات ااأخرى يعان ��ون من قلة وامجتمع مع رج ��ال اإعمال امنطقة ي‬ ‫الكرا�ش ��ي العلمية باجامع ��ة بال�شكل التدري ��ب والتعلي ��م والتعري ��ف ي الغرفةالتجاريةال�شناعيةبحائلاأم�س‬ ‫امطلوب وق ��ال �شتكون هن ��اك قرارات اجامع ��ات وبراجه ��ا والتخ�ش�شات ال�شب ��ت اإى اأن ه ��ذا ي ��دل عل ��ى �شعف‬ ‫بتع ��ن واإعادة ت�شكي ��ل ام�شرفن على وم ��ا يحتاجه �ش ��وق العم ��ل ولاأ�شف م�شتوى الطاب ي جامعة حائل‪.‬‬

‫اللجنة الفرعية في جدة تكسب الرهان وتنهي الحلول العاجلة خال ‪ 110‬أيام‬ ‫جدة ‪� -‬شعد اآل منيع‬ ‫ك�شبتاللجنةالفرعيةمعاجةت�شريفمياه‬ ‫ااأمطار وال�شيول بجدة الرهان من خال تاأكيدها‬ ‫باإنهاء احل ��ول العاجلة للحد من اأخطار ال�شيول‬ ‫ي وقت قيا�شي م يتجاوز اأربعة اأ�شهر‪ ،‬و�شملت‬ ‫اإن�شاء �شدي اأم اخر وال�شامر بااإ�شافة اإى ‪12‬‬ ‫م�شروع ��ا موزع ��ة على عدد م ��ن امناطق احرجة‬ ‫بج ��دة‪ .‬كما انتهت اللجنة اأي�ش ��ا من جهيز امقر‬ ‫ام ؤوق ��ت مركز اإدارة ااأزم ��ات والكوارث ي مبنى‬ ‫(ت�شوير ‪� :‬شعود امولد)‬ ‫جانب من اأعمال م�شروعات احلول العاجلة‬ ‫اإمارة امنطقة بجدة‪ ،‬والذي �شينقل �شور ًا حية من‬ ‫طائرة الدفاع امدي اإى امركز‪ ،‬ويرتبط مبا�شرة‬ ‫بغرف عمليات اجهات امعني ��ة‪ ،‬ومراكز ااإ�شناد ال�شم ��اي عن طري ��ق قناة مفتوحة بط ��ول ‪ 730‬اإن�شاء ‪ 20600‬مر طوي من ااأنابيب‪ ،‬تركيب‬ ‫ال� ��‪ 16‬الت ��ي م اإن�شاوؤها مختلف اأحي ��اء جدة‪ .‬مر ًا وعر�س ‪ 33‬مر ًا‪ ،‬فيما �شملت اأعمال تعزيز ‪ 25‬م�شخة ل�شفط امياه داخل ااأنفاق بااإ�شافة‬ ‫وت�شكلت اللجنة الفرعي ��ة معاجة ت�شريف مياه �ش ��د ال�شامر ربطه مجرى ال�شي ��ل ال�شماي عر اإى ‪ 16‬م�شخة متحركة للتعزيز عند ال�شرورة‪،‬‬ ‫ااأمط ��ار وال�شيول بجدة باأمر من خادم احرمن قناة مفتوحة بطول ‪ 3000‬مر وعر�س اأربعن وتنظي ��ف نح ��و ‪ 78‬األف مر م ��ن اأنابيب �شبكة‬ ‫ال�شريفناملكعبداللهبنعبدالعزيزبرئا�شةاأمر مر ًا‪ ،‬حيث �شملت ااأعم ��ال ي ال�شد ااحرازي الت�شري ��ف احالي ��ة‪ .‬وت�شمل النق ��اط احرجة‪:‬‬ ‫منطقة مكة امكرمة‪� ،‬شاحب ال�شمو املكي ااأمر لرف ��ع كفاءتة من خال رفع حائط قناة الت�شريف نف ��ق امل ��ك عبدالله مع طري ��ق ااأندل� ��س‪ ،‬تقاطع‬ ‫خال ��د الفي�شل‪ ،‬وعق ��دت عدة اجتماع ��ات �شكلت عند ام�ش ��ب‪ ،‬واإزالة العوائ ��ق وفتح جرى قناة الكورني� ��س مع �شارع احم ��را‪ ،‬نفق باخ�شب مع‬ ‫خالها جان عمل ميداني ��ة‪ ،‬و�شملت ام�شروعات الت�شريف عن ��د ام�شب‪ ،‬وبن ��اء الطريق اخا�س طريق عبدالل ��ه ال�شليمان‪ ،‬نف ��ق ااأمر ماجد مع‬ ‫اإن�ش ��اء �شد اأم اخر وتعزي ��ز اأعمال �شد ال�شامر‪ ،‬ل�شيان ��ة ال�شمام ��ات ي ام�ش ��ب‪ ،‬وحفر جرى �شارع فل�شطن‪ ،‬نفق ااأمر ماجد مع �شارع ااأمر‬ ‫ومعاج ��ة ‪ 12‬منطقة حرجة موزع ��ة على اأحياء قن ��اة الت�شري ��ف ي ام�ش ��ب‪ ،‬وتركي ��ب احاجز حمد بن عبدالعزيز (التحلية)‪ ،‬نفق املك فهد مع‬ ‫جدة‪ ،‬كما اأعلنت ااأمانة اانتهاء من اإن�شاء خم�شة اموؤق ��ت ي قن ��اة ت�شري ��ف الط ��وارئ وتنفي ��ذ �شارع ااأمر حمد بن عبدالعزيز (التحلية)‪ ،‬نفق‬ ‫�شدود اأخرى اثنن منه ��ا ي وادي مثوب وثاثة طري ��ق اأغرا�س ال�شيانة‪ .‬و�شمل ��ت اأعمال ال�شد ال�ش ��ام‪ ،‬نف ��ق ااأمر ماجد مع �ش ��ارع الرو�شة‪،‬‬ ‫ي وادي قو� ��س بهدف حماية جنوب جدة‪ .‬وكان الراب ��ي اأو (�شد بحرة ال�شرف ال�شحي) البدء اأحوا�س جمع امياه ي طريق املك عبدالله‪ ،‬نفق‬ ‫اإن�شاء �شد اأم اخر واأعمال تعزيز �شد ال�شامر من ي ااأعم ��ال التح�شري ��ة اإن�شاء قن ��اة ت�شريف املك عبدالل ��ه مع طريق املك فه ��د‪ ،‬تقاطع �شارع‬ ‫احل ��ول الدائمة وم تنفيذها �شم ��ن م�شروعات الفائ� ��س الثانوية وتدعيم ج�شم ال�ش ��د اإن�شائيا‪� .‬ش ��اري مع طري ��ق امدينة‪ ،‬طريق امل ��ك عبدالله‬ ‫احل ��ول العاجلة‪ ،‬وبني �ش ��د اأم اخر بارتفاع ‪ 7‬اأما ام�شروعات ال ��تي م تنفيذها ي معاجة ال� مع �شارع حائل وطري ��ق ااأمر ماجد‪ ،‬نفق املك‬ ‫اأمت ��ار وطول ‪ 1100‬مر‪ ،‬ورُبط مجرى ال�شيل ‪ 12‬نقطة حرجة لتجمع مياه ااأمطار‪ ،‬فقد �شملت عبدالله مع �شارع خالد بن الوليد‪ .‬كما م اإخراج‬

‫اأجهزة التحك ��م ي م�شخات مي ��اه النفق بكامل‬ ‫تو�شياته ��ا الكهربائية اإى خ ��ارج النفق‪ ،‬حيث‬ ‫ك ��ان وجودها ي ااأ�شفل �شيعر�شها للعطب عند‬ ‫غمرها بامياه‪ ،‬ومن ث ��م حويل التحكم فيها اإى‬ ‫�ش ��ورة اآلي ��ة‪ ،‬بحيث تب ��داأ ام�شخ ��ات ي العمل‬ ‫تدريجيا واآلي ًا ح�شب كمي ��ة ااأمطار التي ترتفع‬ ‫داخل النفق‪ .‬كما اأنهت اللجنة جهيز امقر اموؤقت‬ ‫مرك ��ز اإدارة ااأزمات والك ��وارث ي مبنى اإمارة‬ ‫امنطق ��ة بج ��دة‪ ،‬وال ��ذي �شينقل �ش ��ورا حية من‬ ‫طائرة الدفاع امدي اإى امركز‪ ،‬ويرتبط مبا�شرة‬ ‫بغرف عملي ��ات اجهات امعنية‪ ،‬ومراكز ااإ�شناد‬ ‫ال� ��‪ 16‬الت ��ي م اإن�شاوؤها مختل ��ف اأحياء جدة‪.‬‬ ‫ومثل ��ت التحديات الت ��ي واجهتها اللجنة خال‬ ‫عمله ��ا ي م�شروعات احل ��ول العاجلة‪ :‬التنفيذ‬ ‫ي الوق ��ت امح ��دد خال ‪ 110‬اأي ��ام ‪ ،‬العمل ‪24‬‬ ‫�شاع ��ة يوم ًا و�شبع ��ة اأي ��ام ي ااأ�شب ��وع‪ ،‬جلب‬ ‫امع ��دات با�شتخ ��دام طائ ��رات �شحن منه ��ا اأكر‬ ‫طائ ��رة �شحن ي العام‪ ،‬ا�شتخ ��دام تقنيات اأول‬ ‫م ��رة ي امملك ��ة لتنظي ��ف ااأنابي ��ب‪ ،‬ف�شا عن‬ ‫ت�شجيل خم�ش ��ة ماين �شاعة عمل م ��ن ‪4200‬‬ ‫عامل ب ��دون اإ�شابات‪ ،‬وجود فري ��ق من ال�شباب‬ ‫ال�شع ��ودي بقي ��ادة اأربع ��ن مهند�ش� � ًا م ��ن اإدارة‬ ‫ام�ش ��روع‪ ،‬واأخر ًا جاح التن�شيق والتعاون من‬ ‫كافة ااإدارات احكومية ذات العاقة بام�شروعات‬ ‫دون ا�شتثناء‪ .‬كما واجهت اللجنة حديات اأخرى‬ ‫وه ��ي عدم وج ��ود خرائط بنية حتي ��ة حدّثة‪،‬‬ ‫حي ��ث تطلب تخطيه ��ا اإيجاد احل ��ول الهند�شية‬ ‫ال�شريعة‪ ،‬وتنفيذ العمل ي ال�شوارع ذات الكثافة‬ ‫امرورية ‪.‬‬

‫وج ��ه اأم ��ر منطق ��ة امدينة‬ ‫امن ��ورة �شاح ��ب ال�شم ��و املكي‬ ‫ااأم ��ر عبدالعزيز بن ماجد مدير‬ ‫عام ال�شوؤون ال�شحية ي منطقة‬ ‫امدينة الدكتور عبدالله الطائفي‬ ‫ب�شرعة جهيز مبن ��ى م�شت�شفى‬ ‫ينب ��ع الق ��دم وتخ�شي� ��س ق�شم‬ ‫الأمر عبد العزيز بن ماجد‬ ‫معن وجهيزه بغرفتن لتنوم‬ ‫احاات النف�شي ��ة الباردة التي ا‬ ‫ت�شكل خطرا على ااآخرين خال حن اانته ��اء من حوي ��ر مبنى‬ ‫م ��دة ا تتج ��اوز اأ�شبوع ��ن م ��ن م�شت�شف ��ى ينب ��ع الق ��دم ب�شكل‬ ‫تاري ��خ �ش ��دور اخط ��اب اأواخر كامل‪.‬‬ ‫وطال ��ب �شم ��وه ي خطاب ��ه‬ ‫ال�شهر الهج ��ري امن�شرم‪ .‬و�شدد‬ ‫�شموه ي خطاب ��ه على ا�شتقبال العاجلباأنيتمخالخم�شةاأ�شهر‬ ‫احااتامتهيجةالقابلةلانتحار كح ��د اأق�شى حوي ��ر كامل مبنى‬ ‫بال�ش ��وارع وااأماك ��ن العام ��ة م�شت�شفى ينبع القدم‪ ،‬وجهيزه‬ ‫ي حافظ ��ة ينب ��ع مبا�ش ��رة ي موا�شف ��ات ااأم ��ن وال�شام ��ة‬ ‫م�شت�شف ��ى ال�شح ��ة النف�شية ي الازمة من البند امخ�ش�س لذلك‬ ‫امدينة امن ��ورة دون احاجة اإى ال�ش� �اأن لتخ�شي� ��س ام�شت�شف ��ى‬ ‫مكاتبات اأو خطاب ��ات‪ ،‬وذلك اإى بكامله بع ��د اانتهاء من حويره‬

‫لتنوم حاات ال�شحة النف�شية‪،‬‬ ‫وتكون قدرته اا�شتيعابية مبدئيا‬ ‫م ��ن (‪ )15‬اإى ثاث ��ن �شري ��را‪،‬‬ ‫وت�شغيلذلكام�شت�شفىفورا‪.‬‬ ‫على �شعيد اآخ ��ر يقوم اأمر‬ ‫منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة بعد غد‬ ‫بزي ��ارة محافظ ��ة مه ��د الذه ��ب‬ ‫لو�شع حج ��ر ااأ�شا� ��س وافتتاح‬ ‫ع ��دد م ��ن ام�شروع ��ات التنموية‬ ‫وق�شاء ي ��وم عم ��ل ي امحافظة‬ ‫وذلك ي اإطار اجوات اميدانية‬ ‫اأمر منطقة امدينة امنورة على‬ ‫امحافظات‪ .‬كم ��ا ي�شتقبل �شموه‬ ‫امواطنن لا�شتماع اإى مطالبهم‬ ‫واحتياجاته ��م‪ ،‬ويراأ�س امجل�س‬ ‫امحل ��ي للمحافظ ��ة‪ .‬وق ��د ع ��ر‬ ‫حاف ��ظ امه ��د م�شل ��ح ال�شناي‬ ‫با�شمه ونيابة عن اأهاي امحافظة‬ ‫عن ترحيبهم بزيارة اأمر امنطقة‬ ‫موؤكدا حر�س �شموه على ااطاع‬ ‫عل ��ى �ش ��ر ام�شروع ��ات ميداني ًا‬ ‫وتلم� ��س احتياج ��ات امواطن ��ن‬ ‫بنف�شه‪.‬‬

‫سبعة قطاعات عسكرية تشارك في تحفيظ القرآن للعسكريين‬ ‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�شع�شاعي‬ ‫ت�ش ��ارك �شبعة قطاع ��ات ع�شكري ��ة ي م�شابقة‬ ‫جائ ��زة الق ��وات ام�شلح ��ة امحلية ي حف ��ظ القراآن‬ ‫للع�شكري ��ن‪ .‬والقطاع ��ات الع�شكري ��ة ه ��ي القوات‬ ‫الرية املكية ال�شعودية والقوات ام�شلحة والقوات‬ ‫البحرية املكية ال�شعودية واخدمات الطبية للقوات‬ ‫ام�شلحة‪ ،‬وق ��وة ال�شواريخ ااإ�شراتيجية‪ ،‬وقوات‬

‫الدفاع اجوي‪ ،‬والقوات اجوية املكية ال�شعودية‪.‬‬ ‫وتهدف ام�شابق ��ة اإى ام�شاهمة ي خدمة كتاب الله‬ ‫الكرم وت�شجيع الع�شكرين عل ��ى ااهتمام بكتاب‬ ‫الل ��ه والعناي ��ة به ورب ��ط الع�شكرين بكت ��اب الله و‬ ‫العم ��ل به‪ .‬وت�شم ��ل ام�شابقة خم�شة ف ��روع ‪ :‬ااأول‬ ‫حفظ الق ��راآن الكرم‪ ،‬والثاي حف ��ظ ع�شرين جزء‪،‬‬ ‫والثالث حف ��ظ ع�شرة اأج ��زاء والرابع حفظ خم�شة‬ ‫اأجزاء وجميعها مع الرتيل والتجويد‪.‬‬


‫المليك يشكر أمير الشرقية وأهالي المنطقة‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالعزيز القو‬ ‫اأع ��رب خادم احرم ��ن ال�شريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز � حفظه الله � عن �شكره لأمر امنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة �شاحب ال�شمو املكي الأمر حمد بن فهد‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬واأع�شاء جل�ص امنطقة واأهاليها على‬ ‫ما عر عنه اجميع من م�شاعر كرمة ودعوات طيبة‬ ‫منا�شبة �ش ��دور اميزانية العامة للدولة للعام اماي‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫‪1433‬ه� ��‪1434 /‬ه � � وم ��ا احتوته م ��ن اعتمادات‬ ‫م�شروعاتمهمة‪.‬‬ ‫وق ��ال خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شعود � حفظه الل ��ه � ي برقية وجهها‬ ‫ل�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر حمد ب ��ن فهد بن‬ ‫عبدالعزيز اأمر امنطقة ال�شرقية‪ :‬ن�شكركم واأع�شاء‬ ‫جل�ص امنطقة واأهاليها على ما عر عنه اجميع من‬ ‫م�شاع ��ر كرمة ودعوات طيبة‪ ،‬لنوؤكد حر�شنا الدائم‬

‫على كل ما من �شاأنه حقيق الرفاهية والرخاء لأبنائنا‬ ‫امواطنن ي بادنا العزيزة‪� ،‬شائلن اموى �شبحانه‬ ‫وتع ��اى اأن مد اجميع بعونه وتوفيق ��ه اأنه �شميع‬ ‫جيب‪.‬‬ ‫وك ��ان �شاحب ال�شم ��و املكي الأم ��ر حمد بن‬ ‫فه ��د ب ��ن عبدالعزيز اأم ��ر امنطقة ال�شرقي ��ة قد بعث‬ ‫خطاب� � ًا مقام خادم احرم ��ن ال�شريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز � حفظه الله � اأ�شاد فيه ميزانية اخر‬ ‫اأحد ‪ 14‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫استقالة رئيس هيئة‬ ‫مكافحة الجراد )‪(2 - 2‬‬

‫الت ��ي حمل اخ ��ر الكثر للوط ��ن وامواطن ي كل‬ ‫امجالت‪ ،‬ومهنئ ًا فيه خادم احرمن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬و�شم ��و وي العه ��د الأمن‬ ‫�شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر نايف ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫نائب رئي�ص جل�ص الوزراء وزير الداخلية � حفظهم‬ ‫الله � به ��ذه اميزانية التاريخية التي حقق الرفاهية‬ ‫والراح ��ة للمواطن ال�شعودي‪ ،‬التي �شوف ت�شهم ي‬ ‫تقدم وتطور الوطن الغاي‪.‬‬

‫‪ 8‬يناير ‪2012‬م‬

‫العدد (‪ )35‬السنة اأولى‬

‫اأمير محمد بن فهد يستقبل سفير الفلبين والرقيب والدوسري‬

‫غانم الحمر‬

‫رئي� ��س هيئ ��ة مكافح ��ة الج ��راد يطل ��ب اا�شتعانة ب�شت ��ى الجهات‬ ‫ااأمني ��ة والع�شكري ��ة ويطلب اإع ��ان الحرب على العدو‪ .‬ل ��م يعد المبيد‬ ‫الذي لم يقتل حتى البعو�س هو ال�شاح‪ ،‬بل يجب مواجهة هذا الكائن‬ ‫بالر�شا�س والذخيرة‪.‬‬ ‫رئي� ��س المكافح ��ة ي�شتقل �شيارته باتجاه مكت ��ب م�شوؤول اأبحاث‬ ‫مكافح ��ة الج ��راد‪ ،‬ف ��ي الطري ��ق ي�شعر ب� �اأن مئ ��ات ااأل ��وف بال�شوارع‬ ‫وبحج ��م النا�س ه ��م جراد‪� ،‬شيء مرعب كاد اأن يفقد من هول الم�شهد‬ ‫وعيه وعقله‪ ،‬بداأ ي�شتلهم �شيئ ًا من ااأدعية وااأذكار وي�شتعين بالله في‬ ‫اأن يك�شف هذا الباء وهذه الغمة‪.‬‬ ‫و�ش ��ل لمق ��ر الم�ش� �وؤول المعن ��ي باأبح ��اث وتقني ��ة مكافح ��ة ه ��ذا‬ ‫المخل ��وق الخطي ��ر‪ ،‬حي ��ث كان ��ت نظري ��ة ه ��ذا العال ��م ه ��ي اأن يو�ش ��ع‬ ‫بااأ�شم ��دة التي تغ ��ذي المح�شول مواد هرمونية جينية تحول الجراد‬ ‫م ��ن ح�ش ��رة عدواني ��ة اإل ��ى ح�ش ��رة م�شالم ��ة تجعله ��ا اأكث ��ر عف ��ة ونقا ًء‬ ‫واندماج� � ًا م ��ع ااإن�ش ��ان‪ ،‬وت�شب ��ح �شديق ��ة ومكملة له تحم ��ل �شفاته‬ ‫ااإن�شاني ��ة وطباعه العاقلة المتروي ��ة وي�شبعها القليل وت�شهم في البناء‬ ‫بدا من الخراب‪.‬‬ ‫ج ��اء رئي� ��س الهيئة ف ��ي قمة غ�شبه يري ��د اأن يقول للعال ��م المعني‬ ‫بهذه البحوث اإن نتائج اأبحاثه ف�شلت وحولت ااإن�شان اإلى جراد عبثي‬ ‫يحم ��ل �شفات الجراد ولي�س العك�س‪ ،‬ولك ��ي يوقف تغذية المح�شول‬ ‫به ��ذه الم ��ادة التي اأثبت ��ت اأن �شررها اأكب ��ر من نفعها‪ ،‬دخ ��ل المكتب‬ ‫و�شع ��ق من ه ��ول المفاج� �اأة‪ ،‬العالم اأ�شب ��ح �شديد اخ�ش ��رار الب�شرة‬ ‫واقتربت عيناه من بع�شهما‪ ،‬وبدا م�شتت الذهن غير مفهوم العبارات‬ ‫ل ��م ي�شتط ��ع حت ��ى رد التحي ��ة اإا ب�شعوب ��ة بالغ ��ة‪ ،‬اإن ��ه في طريق ��ه اإلى‬ ‫التح ��ول اإل ��ى جرادة‪ ،‬خرج رئي�س المكافحة مرعوب� � ًا وقدم في ر�شالة‬ ‫عاجل ��ة ا�شتقالت ��ه‪ ،‬ول ��م ينفك م ��ن مراقبة ل ��ون ب�شرت ��ه ومراقبة وجهه‬ ‫بالمراآة حتى بعد مغادرة البلد باأ�شهر‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫أمير الشرقية ونائبه‬ ‫يعزيان آل سعيد في والدته‬

‫الدمام ‪ -‬عبدالعزيز القو‬

‫اأج ��رى �شاح ��ب ال�شم ��و‬ ‫املك ��ي الأمر حمد ب ��ن فهد بن‬ ‫عبدالعزيز اأمر امنطقة ال�شرقية‬ ‫و�شاح ��ب ال�شم ��و الأمر جلوي‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز ب ��ن م�شاعد نائب‬ ‫اأمر امنطقة ال�شرقية – حفظهما‬ ‫الله – ات�شالت هاتفية بف�شيلة‬ ‫ال�شيخ خالد بن عبدالله اآل �شعيد‬ ‫القا�ش ��ي محكم ��ة ال�شتئن ��اف‬ ‫بامنطق ��ة ال�شرقية وكذل ��ك اأخيه‬ ‫الأ�شتاذ حمد اآل �شعيد ‪ ،‬اأعربا عن‬ ‫تعازيهما ي وفاة والدته �شائلن‬

‫اموى عز وجل اأن يجر م�شابهم‬ ‫ويتغمد الفقي ��دة بوا�شع رحمته‬ ‫اإنه �شميع جيب‪.‬‬ ‫ومن جهته اأع ��رب اآل �شعيد‬ ‫ع ��ن �شك ��ره ل�شاح ��ب ال�شم ��و‬ ‫املك ��ي الأمر حمد ب ��ن فهد بن‬ ‫عبدالعزيز اأمر امنطقة ال�شرقية‬ ‫ول�شاحب ال�شم ��و الأمر جلوي‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز ب ��ن م�شاعد نائب‬ ‫اأم ��ر امنطق ��ة ال�شرقي ��ة عل ��ى‬ ‫موا�شاتهم ��ا ي م�شابه ��م �شائ ًا‬ ‫ام ��وى العل ��ي القدي ��ر اأن يجزي‬ ‫�شموهم ��ا خ ��ر اج ��زاء اإن �شاء‬ ‫الله‪.‬‬

‫نسخة إنجليزية من كتاب «اأمير محمد‬ ‫بن فهد ‪ 25‬عام ًا من تاريخ الشرقية»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأ�ش ��درت جامع ��ة‬ ‫الأم ��ر حم ��د ب ��ن‬ ‫فه ��د الأهلي ��ة الن�شخ ��ة‬ ‫الإجليزي ��ة م ��ن كتاب‬ ‫«الأم ��ر حم ��د ب ��ن‬ ‫فه ��د ب ��ن عب ��د العزي ��ز‬ ‫‪ 25‬عام� � ًا م ��ن تاري ��خ‬ ‫امنطق ��ة ال�شرقي ��ة»‪،‬‬ ‫وهو الكتاب الذي قدمه‬ ‫اأهاي امنطقة ال�شرقية‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫�شوئية لغاف الكتاب‬ ‫كر�شال ��ة �شك ��ر وعرفان‬ ‫ل�شم ��و الأمر‪ ،‬م ��ا قدمه‬ ‫من عط ��اء ل ح ��دود ي تنمية امنطق ��ة‪ ،‬ومبادرات ��ه العديدة التي‬ ‫تهدف اإى تنمية الإن�شان وترقية اخدمات امقدمة اإليه‪.‬‬ ‫وكلفت جامعة الأمر حمد ب ��ن فهد باإعداد الكتاب والإ�شراف‬ ‫على اإ�شداره‪ ،‬و�شدرت الن�شخة العربية متزامنة مع احتفال اأهاي‬ ‫امنطق ��ة منا�شبة مرور ‪ 25‬عام ًا على ت ��وي �شموه لإمارة امنطقة‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬حيث تناول الكتاب تاريخ امنطقة والأمراء الذين تعاقبوا‬ ‫عليها‪ ،‬وخ�شائ�ص امنطقة وعنا�شر ميزها‪ ،‬وو�شف لن�شاأة الأمر‬ ‫حمد وحياته الجتماعية وم�شرته التعليمية‪ ،‬ودخوله اإى احياة‬ ‫العملي ��ة‪ ،‬ويعطي الكتاب و�شف� � ًا لروؤية �شمو الأم ��ر للمنطقة عند‬ ‫تولي ��ه الإمارة‪ ،‬واخط ��ط التي و�شعها لتحقيق ه ��ذه الروؤية‪ ،‬وما‬ ‫اأجز على اأر�ص الواقع‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الن�شخة العربية م ��ن الكتاب �شدرت الع ��ام اما�شي‪،‬‬ ‫وقدمه الأهاي ل�شمو اأمر امنطقة ي احتفالية اأقيمت لهذا الغر�ص‪.‬‬

‫ااأمر حمد ي�شتقبل ال�شيخ الرقيب‬

‫الدمام ‪ -‬عبدالعزيز القو‬ ‫ا�شتقب ��ل اأم ��ر امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‬ ‫�شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر حمد بن‬ ‫فهد بن عبدالعزيز اأم�ص �شفر جمهورية‬

‫الفلب ��ن ل ��دى امملك ��ة ع ��ز الدي ��ن تاجو‬ ‫وج ��رى خ ��ال اللق ��اء بح ��ث العاق ��ات‬ ‫الودي ��ة ب ��ن البلدين‪ .‬وقد اأ�ش ��اد ال�شفر‬ ‫الفلبيني بالتطور ال ��ذي تعي�شه امنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة ب�شفة خا�ش ��ة وامملكة ب�شفة‬

‫ااأمر حمد خال ا�شتقباله �شفر الفلبن‬

‫عامة‪ .‬وح�شر ال�شتقبال مدير عام مكتب من�شب مفت�ص ق�شائي مجل�ص الق�شاء‬ ‫اأم ��ر امنطق ��ة ال�شرقية ح�ش ��ن اجا�شر‪ .‬الأعل ��ى‪ .‬ومن ��ى الأمر لل�شي ��خ الرقيب‬ ‫كما ا�شتقبل اأمر امنطقة رئي�ص امحكمة التوفي ��ق ي من�شب ��ه اجدي ��د‪ ،‬و�شكره‬ ‫اجزئي ��ة بالدمام ال�شاب ��ق ال�شيخ حمد على جه ��وده اأثناء عمله رئي�ش ًا للمحكمة‬ ‫بن زي ��د الرقي ��ب منا�شب ��ة انتقال ��ه اإى اجزئي ��ة بالدم ��ام‪ .‬كما ا�شتقب ��ل �شموه‬

‫(ت�شوير ‪ -‬اأمن الرحمن)‬

‫رئي�ص امحكمة اجزئي ��ة بالدمام ال�شيخ‬ ‫عبانبنفالحالدو�شريمنا�شبةتعيينه‬ ‫ي من�شبه اجديد‪ .‬ورحب �شموه خال‬ ‫اللقاء بف�شيلة ال�شيخ الدو�شري‪ ،‬متمني ًا‬ ‫له التوفيق ي مهام عمله‪.‬‬

‫تنفيذ ًا لتوجيهات اأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز‬

‫اأمير جلوي يعتمد خطة التطوير اإداري في إمارة المنطقة الشرقية‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالعزيز القو‬ ‫اعتم ��د نائب اأم ��ر امنطقة ال�شرقية‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و الأم ��ر جل ��وي ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن م�شاع ��د خط ��ة التطوير‬ ‫الإداري با إلم ��ارة وامحافظ ��ات وامراكز‬ ‫التابع ��ة له ��ا لع ��ام ‪1434/1433‬ه� ��‪،‬‬ ‫التي قدمه ��ا ل�شموه وكيل الإم ��ارة زارب‬ ‫القحطاي‪.‬‬ ‫وج ��اء العتم ��اد اإنف ��اذ ًا لتوجيه ��ات‬ ‫اأم ��ر امنطق ��ة ال�شرقية �شاح ��ب ال�شمو‬ ‫املكي الأمر حمد بن فهد بن عبدالعزيز‬ ‫بتطويرالأداءالوظيفيمن�شوبيالإمارة‪.‬‬

‫درا�شاتتنظيمية‬

‫وت�شم ��ل اخط ��ة بع� ��ص الدرا�شات‬ ‫التنظيمي ��ة‪ ،‬وم�ش ��روع امحافظ ��ة‬ ‫النموذجي ��ة‪ ،‬وم�ش ��روع توثيق وتطوير‬ ‫اإج ��راءات العم ��ل‪ ،‬بالتن�شيق م ��ع وحدة‬ ‫توثي ��ق وتطوي ��ر اإج ��راءات العم ��ل ي‬ ‫الإدارة العام ��ة للتطوي ��ر الإداري بوزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬وم�شروع «اخرة وامعرفة من‬ ‫خال بيئة العمل ال�شاملة» الذي يهدف اإى‬ ‫تعزيز الإثراء الوظيفي وامعري ي بيئة‬ ‫العمل باإ�شدار اأدلة اإجرائية اإر�شادية تتيح‬ ‫جمي ��ع امخت�ش ��ن ي الإدارات الإم ��ام‬ ‫بامهام التي يقوم بها زماوؤهم‪ ،‬وي�شمن‬ ‫تدوير اخرات ي بيئ ��ة العمل وي�شيع‬ ‫اأج ��واء التع ��اون‪ ،‬و ُي�شه ��م ي التقلي ��ل‬ ‫م ��ن اأحادية امعرف ��ة ويوفر بيئة وظيفية‬ ‫مفتوح ��ة الأفق اأمام ك ��ل موظف لتطوير‬ ‫مهارات ��ه‪ ،‬والط ��اع عل ��ى تخ�ش�ش ��ات‬ ‫زمائ ��ه الذي ��ن يتقا�شم معه ��م ام�شوؤولية‬ ‫الوظيفية‪.‬‬

‫بعملية «قيا�ص الراأي» اموجهة للمديرين‬ ‫وام�شرف ��ن واموظف ��ن التنفيذي ��ن‬ ‫وام�شتفيدين من اخدم ��ات التي تقدمها‬ ‫الإم ��ارة من خال امرك ��ز ال�شامل خدمة‬ ‫اجمه ��ور‪ ،‬الذي يهدف اإى ال�شتفادة من‬ ‫امعلوم ��ات امرتدة من ه� �وؤلء جميع ًا ي‬ ‫تطوير وح�شن الأداء‪ ،‬وبيئة العمل‪.‬‬ ‫كم ��ا ت�شمن ��ت اخط ��ة جموعة من‬ ‫الرامج التدريبية اخا�ش ��ة بالإدارين‪،‬‬ ‫وبرنامج اإعداد وتاأهيل ال�شف الثاي من‬ ‫الإدارين‪،‬والرامجالتخ�ش�شيةاموجهة‬ ‫لل�شرعي ��ن واحقوقي ��ن والقانوني ��ن‪،‬‬ ‫وباحثي الق�شايا ومن ماثلهم ي طبيعة‬ ‫العم ��ل الإداري‪ ،‬وكذل ��ك برنامج التثقيف‬ ‫الإلكروي والتدريب التقني‪ ،‬بالتن�شيق‬ ‫والتع ��اون م ��ع اإدارة تقني ��ة امعلوم ��ات‬ ‫بالإمارة‪ ،‬ومركز امعلومات الوطني‪.‬‬

‫ثاثة اأدلة‬

‫ااأمر جلوي بن عبدالعزيز بن م�شاعد‬

‫الطاولةام�شتديرة‬

‫وحت ��وي اخطة اأي�ش ًا على برنامج‬ ‫«لقاءات الطاول ��ة ام�شتديرة» التي جمع‬ ‫امخت�ش ��ن ي الإم ��ارة ونظراءه ��م ي‬ ‫اجه ��ات احكومي ��ة الأخ ��رى �ش ��واء ي‬ ‫امنطق ��ة ال�شرقي ��ة اأو ي ال ��وزارات اأو‬ ‫اإم ��ارات امناط ��ق ذات العاقة بامو�شوع‬ ‫امطروح على مائدة احوار‪ ،‬وذلك من اأجل‬ ‫الو�شول اإى حلول فاعلة تف�شي للق�شاء‬ ‫على ام�شكل ��ة التي م طرحه ��ا اأو التقليل‬ ‫منها‪ ،‬اأو العر� ��ص عنها للجهات امخت�شة‬ ‫اإذا تطل ��ب الأمر ذلك‪ ،‬وذلك وفق ًا ل�شتمارة‬ ‫م ت�شميمها لهذا الغر�ص وتوزيعها على‬ ‫اإدارات واأق�شام الإمارة‪ ،‬ح�شر ام�شكات‬ ‫الإدارية التي تواجههم واجهات الأخرى‬ ‫ذات العاق ��ة التي باإمكانه ��ا ام�شاركة ي‬ ‫اقراح احلول بحكم الخت�شا�ص‪.‬‬

‫وت�شمن ��ت اخط ��ة اإع ��داد واإ�شدار‬ ‫ثاث ��ة اأدلة وظيفي ��ة مهمة ه ��ي الإ�شدار‬ ‫الثاي م ��ن دليل اموظ ��ف باإمارة امنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة «احق ��وق والواجب ��ات»‬ ‫الت ��ي تراع ��ي اإدخ ��ال التعدي ��ات امالية‬ ‫والوظيفي ��ة التي ا�شتجدت بع ��د �شدور‬ ‫الأوامر ال�شامية الكرمة الأخرة بزيادة‬ ‫الروات ��ب وح�ش ��ن بع� ��ص اممي ��زات‬ ‫الوظيفية وامالية موظفي الدولة‪ ،‬وكذلك‬ ‫دلي ��ل اموظ ��ف اجدي ��د باإم ��ارة امنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة وتوابعها‪ ،‬والدلي ��ل الإر�شادي‬ ‫للم�شتفيدين‪،‬ويهدفلتعريفام�شتفيدين‬ ‫باأه ��م �شوابط ومتطلبات اخدمات التي‬ ‫تقدمه ��ا الإمارة وامحافظ ��ات التابعة لها‬ ‫تثقيف اإداري‬ ‫ذات العاقة امبا�شرة م�شالح اجمهور‪،‬‬ ‫كما ت�شم ��ل اخطة برنام ��ج «ر�شائل‬ ‫واإحاطتهممايجباإرفاقهبا�شتدعاءاتهم‪ ،‬التثقي ��ف الإداري الق�ش ��رة‪ ،‬وهي عبارة‬ ‫وذلك م ��ن اأجل ت�شهيل الإجراءات عليهم‪ ،‬ع ��ن ر�شائ ��ل اأ�شبوعي ��ة �شلوكي ��ة اإدارية‬ ‫قيا�ص راأي‬ ‫وظيفيةتثقيفية ُ‬ ‫كم ��ا �شمل ��ت اخط ��ة اأي�ش� � ًا القي ��ام وتوفر وقتهم وجهدهم‪.‬‬ ‫«متارة»يتماإر�شالهااإى‬

‫جوالت من�شوب ��ي الإمارة وتوابعها عر‬ ‫نظ ��ام ‪ SMS‬من قبل امخت�شن ب� �اإدارة‬ ‫التطوير الإداري‪ ،‬وكذلك «ام�شروع امرئي‬ ‫وام�شم ��وع مكتبة الإم ��ارة الثقافية» الذي‬ ‫وم�شموع‪،‬‬ ‫مرئي‬ ‫�شي�شتمل على ت�شجي ��لٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫للعدي ��د م ��ن امحا�شرات والن ��دوات التي‬ ‫م تنفيذها مقر الإمارة‪ ،‬لإتاحة الفر�شة‬ ‫لاآخري ��ن لاطاع عليها وال�شتفادة منها‬ ‫ي احياة الوظيفي ��ة‪ ،‬والإثراء امعري‪،‬‬ ‫حيث�شتتاحال�شتفادةمنهاعلىم�شارين‪:‬‬ ‫• ام�شار الأول‪ :‬الكلمات التوجيهية‬ ‫ي حف ��ل الفتتاح من لدن �شاحب ال�شمو‬ ‫املكياأمرامنطقةال�شرقية‪،‬و�شمونائبه‪،‬‬ ‫ثم وكيل الإمارة‪ ،‬فهذه �شيتم ن�شخها على‬ ‫اإ�شطوان ��ات مغنط ��ة (‪ )CD‬واإهداوؤها‬ ‫للجه ��ات ذات العاق ��ة ي جمي ��ع مناطق‬ ‫امملك ��ة م�شحوب ��ة بكتي ��ب وثائق ��ي عن‬ ‫ملخ�ص الفعاليات التطويرية والتدريبية‬ ‫منذ عام ‪ 1420‬حتى ‪1432‬ه�‪.‬‬ ‫اأما ام�شار الثاي في�شمل امحا�شرات‬ ‫والن ��دوات‪ ،‬وهذه �شيت ��م رفعها على قناة‬ ‫فيديو على �شبكة الإنرنت‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫اإحدى اجهات امتخ�ش�شة ي الو�شائط‬ ‫الإعاميةامتعددة‪.‬‬

‫تطويرمهني‬

‫كما �شملت اخطة برنامج «التطوير‬ ‫امهني لقي ��ادات واأف ��راد حرا�ش ��ات ق�شر‬ ‫الإم ��ارة» ال ��ذي يت�شم ��ن التدري ��ب عل ��ى‬ ‫برامج التخطيط الإ�شراتيجي‪ ،‬والقيادة‬ ‫الأمني ��ة‪ ،‬واإدارة الوق ��ت‪ ،‬وف ��ن اإدارة‬ ‫الأزم ��ات‪ ،‬والإب ��داع الإداري‪ ،‬والإدارة‬ ‫امكتبي ��ة‪ ،‬وحق ��وق الإن�ش ��ان‪ ،‬والتعام ��ل‬ ‫مع اجمهور‪ ،‬وتطبيق ��ات احا�شب الآي‬ ‫ي الأعم ��ال الإداري ��ة وامكتبي ��ة‪ .‬وكذلك‬ ‫«املتق ��ى القي ��ادي والإداري التطوي ��ري‬ ‫باإم ��ارة امنطق ��ة ال�شرقي ��ة» ال ��ذي يهدف‬ ‫للوق ��وف عل ��ى الو�ش ��ع الإداري القائ ��م‬

‫برمته �شواء ي الإمارة اأو ي امحافظات‬ ‫وامراكز التابعة لها‪ ،‬والتعرف على فر�ص‬ ‫التح�شن امتاح ��ة وا�شتثمارها وتوحيد‬ ‫اجه ��ود م ��ن اأج ��ل الرتق ��اء بالعملي ��ة‬ ‫الإدارية‪ ،‬وعر� ��ص التجارب الإدارية على‬ ‫ام�شارك ��ن‪ ،‬حتى يتم ال�شتف ��ادة منها ي‬ ‫اإطار تبادل اخرات والتجارب الناجحة‪،‬‬ ‫كم ��ا يهدف اإى تعزيز العاقات الإن�شانية‬ ‫ي بيئ ��ة العمل ما يع ��ود بالإيجاب على‬ ‫العملي ��ة الإداري ��ة والإنتاجي ��ة‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫«جائزة موظف ال�شهر» التي تاأتي حقيق ًا‬ ‫له ��دف حفيز اموظف وزي ��ادة اإنتاجيته‪،‬‬ ‫وتقدير ًا جهود اموظفن الذين يتمتعون‬ ‫بالكفاءة العالية ويعملون بروح الفريق‪،‬‬ ‫و ُي�شاهمون بامقرح ��ات التي من �شاأنها‬ ‫اإح ��داث تاأث ��ر فاع ��ل ي توف ��ر الوق ��ت‬ ‫واجهد‪ ،‬اأو �شد الثغرات التي رما ت�شجع‬ ‫على الإخال بالواجبات الوظيفية‪ ،‬وذلك‬ ‫تبع� � ًا معاير ح ��ددة وفق ًا ل�شتم ��ارة م‬ ‫اإعدادها لهذا الغر�ص‪.‬‬

‫اأ�شراموظفن‬

‫وي اإطار اهتمام الإمارة من�شوبيها‬ ‫وعائاتهم‪� ،‬شمل ��ت اخطة تنفيذ برنامج‬ ‫«ملتقىالتطويرالرفيهيلأبناءمن�شوبي‬ ‫الإم ��ارة» ال ��ذي يه ��دف اإى رف ��ع ال ��روح‬ ‫امعنوية للموظفن‪ ،‬وتعزيز عوامل الولء‬ ‫الوظيفي‪ ،‬ومد ج�شور التوا�شل بن اأبناء‬ ‫من�شوب ��ي الإمارة للمرحلة امتو�شطة فما‬ ‫فوق‪ ،‬باعتباره ��م من العوامل اموؤثرة ي‬ ‫نفو� ��ص اآبائهم اموظف ��ن‪ ،‬وذلك من خال‬ ‫تفاعلهم مع بع�شهم البع�ص ي الأن�شطة‬ ‫التثقيفية والرفيهي ��ة التي يتم تنظيمها‬ ‫لهم مدة يوم واحد بالتن�شيق بن الإدارات‬ ‫امعنية بالإمارة‪ ،‬ك� �اإدارة العاقات العامة‬ ‫وامرا�ش ��م‪ ،‬واإدارة اخدم ��ات العام ��ة‪،‬‬ ‫واحركةوال�شيانة‪.‬‬

‫رعى تخريج القيادات اإدارية في تخصصي الدمام‬

‫الحواسي‪ :‬تسرب الكوادر الوطنية للقطاع الخاص فيه خدمة للمواطن‬ ‫الدمام – اأحمد العدواي ‪ ،‬حمد خياط‬ ‫ب ��رر وكي ��ل وزارة ال�شح ��ة‬ ‫لل�ش� �وؤون التنفيذية الدكت ��ور نا�شر‬ ‫احوا�شي ت�ش ��رب الكوادر الوطنية‬ ‫من القط ��اع احكوم ��ي اإى اخا�ص‬ ‫بقول ��ه اإن ذلك «خدم ��ة للوطن �شواء‬ ‫داخل القطاع احكومي اأو اخا�ص»‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن وزارة ال�شح ��ة ه ��ي‬ ‫ام�شوؤول ��ة عن القطاع اخا�ص‪ ،‬لفت ًا‬ ‫(ت�شوير‪ :‬علي غوا�س )‬ ‫لقطة جمع اخريجن مع قيادات ال�شحة اأمام بوابة ام�شت�شفى‬ ‫الدكتور احوا�شي‬ ‫اإى اأن اأي تطوي ��ر للقط ��اع اخا�ص‬ ‫ه ��و تطوي ��ر للمنظوم ��ة ال�شحي ��ة‪ ،‬وزارة ال�شحة ه ��ي �شعودة وظائف الطويل ��ة التي تنته ��ي ب�شهادات هي ال�شحي ��ة ي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة اأف�شل للكادر ال�شعودي قال الدكتور‬ ‫واأك ��د اأن خدمة امتدرب للمواطن ي ال�شحة‪ ،‬ومت ��ى ما توف ��رت الكوادر لل�شعودي ��ن فق ��ط‪ .‬ج ��اء ذل ��ك خال الدكت ��ور ط ��ارق ال�ش ��ام وامدي ��ر احوا�ش ��ي «ل اأ�شتطي ��ع الإجاب ��ة‬ ‫القط ��اع اخا� ��ص ه ��ي ي الأ�شا�ص ال�شعودية اموؤهلة القادرة على تاأدية رعايت ��ه حف ��ل م�شت�شف ��ى امل ��ك فهد التنفيدي للم�شت�شف ��ى الدكتور خالد عل ��ى ذلك‪ ،‬ولكن نه ��دف من التدريب‬ ‫العمل فهو الأ�شا�ص‪ .‬وعن وجود غر التخ�ش�ش ��ي ي الدم ��ام بتخري ��ج ال�شيباي وامدير التنفيذي لل�شوؤون خدمة الب ��اد اإنفاذا لتوجيهات خادم‬ ‫خدمة وطن‪.‬‬ ‫وقال احوا�شي اإن القاعدة هي ال�شعودين ي الرامج التدربية قال قي ��ادات اجيل الث ��اي بام�شت�شفى‪ ،‬الأكادمية الدكتور زكريا ال�شفران‪ .‬احرم ��ن ال�شريف ��ن ووي عه ��ده‬ ‫اأن جمي ��ع الأهداف التي تعمل عليها اإنه يُعتم ��د على الرام ��ج‪ ،‬فالرامج ظه ��ر اأم�ص بح�شور مدي ��ر ال�شوؤون وع ��ن تقدم القط ��اع اخا�ص فر�ش ًا الأم ��ن ون�شع ��ى دائم� � ًا اإى تطوي ��ر‬

‫امواط ��ن وتدريب ��ه واإعطائ ��ه فر�ش ًا‬ ‫تعليمية»‪ ،‬واأ�شاف «اأما مو�شوع اأين‬ ‫يعمل بعد ذلك فهذا مروك للظروف‬ ‫والقاعدة انه يتوظف ي امكان الذي‬ ‫دربه �شواء ي القطاع احكومي او‬ ‫اخا� ��ص»‪ .‬وي ذات ال�شياق اأو�شح‬ ‫امدير التنفيذي لل�شوؤون الأكادمية‬ ‫الدكتور زكريا ال�شفران اأن التدريب‬ ‫داخ ��ل ام�شت�شف ��ى التخ�ش�شي كان‬ ‫يختلف ع ��ن بقية اموؤ�ش�شات لأن فيه‬ ‫تركيزا عل ��ى اج ��ودة ي مرجات‬ ‫التدريب واأن معظم هوؤلء امتدربن‬ ‫�ش ��وف يرجع ��ون للعم ��ل داخ ��ل‬ ‫ام�شت�شف ��ى اأو م�شت�شفي ��ات الوزارة‬ ‫داخل امملكة‪ ،‬واأن الب�شمة الرئي�شية‬ ‫كان ��ت مرجات التدري ��ب واجودة‬ ‫للرامجاموجودة‪.‬‬


‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺸﺎﺭﻱ ﻳﻮﺍﺳﻲ‬ ‫ﺃﺳﺮﺓ ﺁﻝ ﻣﺼﺒﺢ‬

                           



            

                              

                               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬35) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺻﻔﺮ‬14 ‫اﺣﺪ‬

‫ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺗﺸﻴﺪ ﺑﺪﻣﺞ‬ ‫ﺃﺑﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬

6

‫ ﺇﺣﺼﺎﺀﺍﺕ »ﺣﺎﻓﺰ« ﺳﺘﺴﺎﻋﺪ‬:‫ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﺘﺨﺼﺼﺎﺕ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ 





                                           



                                

                            

                                                                                      

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﺠﻤﻌﺔ ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫ﺑﻮﺍﺑﺘﻬﺎ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬



‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﺒﻠﺪﻱ ﺑﺪﺧﻨﺔ‬

  



                                                   

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﺘﻮﻃﻴﻦ ﺗﺪﺭﻳﺐ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻴﺚ‬



            750            17    

‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﺎﺭﻱ ﺭﻳﺎﻝ‬ ‫ﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬



                                             

           

                  



            

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺠﻮﻑ ﻭﺍﻟﻮﻛﻼﺀ ﻳﺴﺘﻘﺒﻠﻮﻥ ﺍﻟﺸﺮﻋﺎﻥ ﻭﺍﻟﻔﻬﻴﺪﻱ‬

                                             

‫ﺃﻣﻴﻦ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻳﻮﺍﻓﻖ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﺒﻨﻲ ﻣﻘﺘﺮﺣﺎﺕ‬ «‫»ﺃﺻﺪﻗﺎﺀ ﺍﻷﻣﺎﻧﺔ‬

         

                          

              

«‫»ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‬ ‫ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ‬

‫ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﺘﺂﻛﻞ‬ !‫ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﻨﻘﻮﺩ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

  "  "         ""   ""                                                                                    ‫ اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ malshmmeri@alsharq.net.sa

‫ﻣﺒﺘﻜﺮ ﺗﺴﺘﻬﺪﻓﻬﻢ‬ ‫ ﹺ‬2600 ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬



   2600                                       

‫ﺗﻐﺮﻳﻢ ﻣﻨﺸﺂﺕ ﺻﺤﻴﺔ ﺑﻤﻜﺔ‬



               13          

‫ ﺁﺧﺮ ﻣﻮﻋﺪ ﻟﺘﺤﺴﻴﻦ‬.. ‫ ﺻﻔﺮ‬30 ‫ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ‬



30                            


‫دعوة إنقاذ‬ ‫اأطفال وتحذير‬ ‫من مجاعة في‬ ‫اليمن‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬ ‫اأهابت جن ��ة الإغاثة العامة بامجل�ض‬ ‫الإ�سام ��ي العام ��ي للدع ��وة والإغاث ��ة ي‬ ‫القاه ��رة جميع امنظم ��ات امن�سوية حت‬ ‫رعايتها ب�سرورة الإ�سراع ي اإنقاذ ماين‬ ‫الأطفال الذين يعانون من �سوء التغذية ي‬ ‫اليمن‪ ،‬واأ�سارت اإى اأن الأو�ساع اماأ�ساوية‬ ‫الت ��ي م ��ر به ��ا اليم ��ن اأف ��رزت الكثر من‬ ‫الأمرا�ض امعدية مثل (اح�سبة) خ�سو�س ًا‬ ‫ي ظل انحدار ن�سبة التح�سن التي بلغت‬

‫(‪ )%40‬من العدد الكلي لاأطفال‪.‬‬ ‫وق ��ال الأم ��ن الع ��ام لهيئ ��ة الإغاث ��ة‬ ‫الإ�سامي ��ة العامية التابع ��ة لرابطة العام‬ ‫الإ�سامي رئي�ض اللجنة الدكتور عدنان بن‬ ‫خلي ��ل با�سا ي نداء اأطلق ��ه لهذه امنظمات‬ ‫اأن الدرا�س ��ة الت ��ي اأجرته ��ا وزارة ال�سحة‬ ‫اليمني ��ة ذك ��رت اأن ح ��واي �سبع ��ة ماين‬ ‫�سخ�ض "ثل ��ث ال�سكان" يعان ��ون من اأزمة‬ ‫غ ��ذاء طاحن ��ة واأن (‪ )%60‬م ��ن الأطف ��ال‬ ‫يعان ��ون من نق�ض كب ��ر ي الوزن وق�سر‬ ‫القامة‪.‬‬

‫كرسي «يماني»‬ ‫إصاح ذات البين‬ ‫يستعرض مشروعات‬ ‫الشفاعة الحسنة‬

‫رفحاء ‪ -‬فروان الفروان‬ ‫اأو�س ��ح رئي�ض بلدية طلعة التمياط امهند� ��ض ال�سمني حطاب الرويلي‬ ‫اأن ام�سروع ��ات امعتم ��دة للعام احاي ي البلدية بلغ ��ت قيمتها ‪ 4.5‬مليون‬ ‫ري ��ال‪ ،‬م�سر ًا اى تخ�سي�ض مبلغ مليون ريال لتخفي�ض امرتفعات وترحيل‬ ‫امخلف ��ات ومليون اآخر حفر الآبار واإن�س ��اء خزانات مدينة طلعة التمياط‪،‬‬ ‫ولفت اإى تخ�سي�ض مبلغ مليون ون�سف امليون ريال لإن�ساء �سوق للما�سية‬ ‫بامدينة‪ .‬واأ�ساف الرويلي باأنه م تخ�سي�ض مليون ريال حماية ام�سطحات‬ ‫اخ�سراء على الطريق الدوي‪.‬‬

‫مدرسة لتعليم القيادة في الباحة‬ ‫الباحة ‪� -‬سفر بن حفيان‬ ‫زاول ��ت مدر�سة تعليم القيادة ي منطقة الباحة عملها ي مقرها القدم‬ ‫بع ��د اأك ��ر من اأربع �سن ��وات من اإغاقها م ��ن قبل اإدارة م ��رور الباحة ب�سبب‬ ‫ماحظ ��ات على امتعه ��د ال�سابق �سحب عل ��ى اإثرها الت�سري ��ح وانتقلت اإى‬ ‫حافظة امخ ��واة‪ ،‬الأمر ت�سبب ي معاناة امواطن ��ن وامقيمن ي امنطقة‪.‬‬ ‫وذك ��ر مدير م ��رور الباحة العقي ��د عبدالله الق ��ري اأن امدر�س ��ة �ستعاود هذا‬ ‫الأ�سب ��وع مهامه ��ا بكامل طاقته ��ا التدريبية والتعليمية م ��ن مدربن واأجهزة‬ ‫واآلية بعد اأن م ت�سليمها متعهد جديد‪.‬‬

‫حصر حملة الماجستير والدكتوراة دون‬ ‫المستوى السادس في تعليم الباحة‬ ‫الباحة ‪� -‬سفر الغامدي‬

‫دعت الإدارة العام ��ة للربية والتعليم ي منطقة الباحة جميع اجهات‬ ‫التابع ��ة له ��ا بح�س ��ر جمي ��ع من�سوبيه ��ا م ��ن �ساغل ��ي الوظائ ��ف التعليمي ��ة‬ ‫احا�سلن على درجة اماج�ست ��ر والدكتوراة وما زالوا ي�سغلون م�ستويات‬ ‫اأقل من ام�ستوى ال�ساد�ض وذلك لدرا�سة اأو�ساعهم وفق ال�سوابط وال�سروط‬ ‫امتف ��ق عليها ب ��ن وزارة الربية والتعليم ووزارة اخدم ��ة امدنية‪ .‬جاء ذلك‬ ‫ي خط ��اب عاجل بعث ��ه مدير عام الربية والتعلي ��م ي منطقة الباحة �سعيد‬ ‫خاي�ض‪ ،‬م�س ��ددا على رفع املفات مع كام ��ل الأوراق والوثائق امطلوبة اإى‬ ‫اإدارة �سوؤون اموظفن ي مدة اأق�ساها ال�سبت امقبل‪.‬‬

‫التربية تشيد بتجربة موهوبات الباحة‬ ‫الباحة ‪� -‬سفر الغامدي‬

‫براعم الوطن تنهي خدمات خمسين معلمة‬ ‫بعد الحريق الذي أنهى حياة ثاث معلمات‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ا�ستغن ��ت اإدارة مدار� ��ض‬ ‫براعم الوط ��ن ي مدينة جدة التي‬ ‫تعر�س ��ت لنكبة احري ��ق ي �سهر‬ ‫ذي احجة اما�سي‪،‬عن خدمات ‪50‬‬ ‫معلمة‪ ،‬و�سكت عدد من امعلمات من‬ ‫الطريقة الت ��ي ا�ستغنت بها الإدارة‬ ‫ع ��ن خدماته ��ن بع ��د اأن اأم�س ��ن‬ ‫ي امدر�س ��ة �سن ��وات ع ��دة يعلمن‬ ‫وين�سئ ��ن الأجيال‪ .‬وقال ��ت اإحدى‬ ‫امعلمات "تفاجاأنا ي يوم الثاثاء‬ ‫اما�س ��ي ب� �اأن اإدارة امدر�سة توزع‬ ‫خطابات اإنهاء خدمات اأكر من ‪50‬‬ ‫معلمة عر ورق ��ة تفيد بال�ستغناء‬ ‫عن خدماتنا للف�سل الثاي‪ ،‬بحجة‬ ‫اأن اأولي ��اء اأم ��ور الطالبات توقفوا‬ ‫ع ��ن دف ��ع ر�س ��وم امدر�س ��ة للف�سل‬ ‫الث ��اي بالرغ ��م م ��ن ح�سوم ��ات‬ ‫الإدارة الت ��ي و�سلت األف ريال من‬ ‫ق�س ��ط الف�سل‪ .‬وع ��رت معلمة من‬ ‫امدر�سة عن حزنها ال�سديد واأ�سفها‬ ‫على الطريق ��ة الت ��ي م ال�ستغناء‬ ‫بها‪ ،‬حيث قالت اإذا قررت معلمة اأن‬ ‫ترك امدر�سة خال العام الدرا�سي‬ ‫فاإنها وبح�سب العق ��د اموقع بينها‬ ‫وبن امدر�سة تدف ��ع راتب �سهرين‬ ‫كغرام ��ة ل ��رك العم ��ل قب ��ل نهاي ��ة‬ ‫الع ��ام‪ ،‬اأم ��ا اإذا ق ��ررت امدر�س ��ة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫اأكمل ��ت اإدارة الإ�سك ��ان ي ال�س� �وؤون ال�سحية منطق ��ة امدينة امنورة‬ ‫مبان �سكنية‪،‬‬ ‫جهيز مباي �سكن التمري�ض الرئي�سي بامنطقة‪ ،‬التي تعد اأكر ٍ‬ ‫كم ��ا اأكملت عملي ��ة نقل مر�سات ام�ست�سفي ��ات الداخلي ��ة وامراكز ال�سحية‬ ‫اإى ال�سك ��ن اجديد امجهز بجميع الإمكانيات الازم ��ة‪ .‬واأو�سح مدير اإدارة‬ ‫الإ�سك ��ان بامنطق ��ة اأحم ��د ناج ��ي الينبعاوي اأن ��ه م نقل ح ��واى خم�سمائة‬ ‫مبان �سكنية وع�سري ��ن طبيبة ي مبنى �سكني رابع‪،‬‬ ‫مر�س ��ة ي عدد ثاثة ٍ‬ ‫مبان اأخرى م ��ا يقرب من‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن ��ه يج ��ري حالي� � ًا العمل على جهي ��ز ٍ‬ ‫ثاثمائ ��ة مر�سة م ��ن الديانة غر ام�سلمة‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن ما م يعد اإجاز ًا‬ ‫يح�سب للمنطقة جاه اإ�سكان ام�ست�سفيات التي م�سى على اإن�سائها ‪ 33‬عام ًا‪.‬‬

‫جمهر اأولياء الأم�ر و�سيارات الإ�سعاف والدفاع امدي حظات احريق‬

‫ال�ستغناء عن امعلمة فا يعطونها‬ ‫رات ��ب نهاي ��ة خدم ��ة اأو اأي مكافاأة‬ ‫له ��ا"‪ .‬وتق ��ول اأخ ��رى م تلتف ��ت‬ ‫الإدارة لأو�ساعن ��ا‪ ،‬بع�سن ��ا يعول‬ ‫اأ�سرت ��ه ويعتمد عل ��ى الراتب الذي‬ ‫ل يتج ��اوز األف ��ن ومائت ��ي ري ��ال‪،‬‬ ‫وت�ساءل ��ت‪ :‬م ��ن �سيقبلن ��ي للعمل‬ ‫كمعلمة ي ن�سف ال�سنة الدرا�سية؟‬ ‫فالتق ��دم ع ��ادة يك ��ون ي بداي ��ة‬ ‫ال�سنة الدرا�سي ��ة‪ .‬واأ�سارت اأخرى‬ ‫اإى ع ��دم تقدير اإدارة امدر�سة لهن‪،‬‬

‫جانب من ال�ر�سة‬

‫امدينة امنورة ‪-‬‬ ‫طلعت النعمان‬ ‫نظم ��ت عم ��ادة اج ��ودة‬ ‫بجامع ��ة طيب ��ة اأم� ��ض بالتعاون‬ ‫م ��ع الهيئ ��ة الوطني ��ة للتق ��وم‬ ‫والعتم ��اد الأكادم ��ي وامجل�ض‬ ‫الثق ��اي الريط ��اي ور�س ��ة‬ ‫عم ��ل ح ��ول "تق ��وم النظ ��راء‬ ‫وامل ��ف الأكادم ��ي لع�سو هيئة‬ ‫التدري�ض" وذل ��ك ي اإطار �سعي‬ ‫اجامعة اإى رفع م�ستوى اأع�ساء‬ ‫وع�س ��وات هيئ ��ة التدري� ��ض‪،‬‬ ‫واأو�سح وكيل اجامعة للتطوير‬

‫‪ 8‬يناير ‪2012‬م‬

‫العدد ( ‪) 35‬‬

‫السنة اأولى‬

‫منشن‬

‫هل تفوز أحام‬ ‫في عرب آيدول؟‬ ‫حسن الحارثي‬

‫ورشة عمل لتقييم النظراء‬ ‫في جامعة طيبة‬

‫ثمنت وزارة الربية والتعليم جربة اإدارة اموهوبات ي منطقة الباحة‬ ‫ي تطبيق جربة التعلم عن بعد‪ ،‬من خال الف�سول الفرا�سية اأثناء تنفيذ‬ ‫الرنامج التدريبي للملتقى ال�سيف ��ي الإثرائي للموهوبات "ملتقى النانو"‪.‬‬ ‫ووجه ��ت مدي ��رة الإدارة العام ��ة للموهوبات بال ��وزارة �سعاد بن ��ت اإبراهيم‬ ‫الراهي ��م خطاب اإ�س ��ادة مدي ��رة اإدارة اموهوب ��ات ي منطق ��ة الباحة نادية‬ ‫�سعدي �سالح الغامدي‪ ،‬وكافة اأع�ساء الفريق الإ�سراي على فعاليات املتقى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مو�سحة اأن جربة الف�سول الفرا�سية اأعطت ملتقى موهوبات الباحة قوة‬ ‫وميز ًا‪ ،‬لكونها جربة جديدة على م�ستوى امملكة‪ .‬اجدير بالذكر‪ ،‬اأن ملتقى‬ ‫الباحة توا�سل عن طريق التعلم عن بعد مع خراء ي تقنيات النانو‪ ،‬بقيادة‬ ‫خبر تقنية النانو ي مدينة املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الدكتور نزار بن‬ ‫ح�سن بن حمد خ�سري‪.‬‬

‫سكن جديد لممرضات المدينة‬

‫ا�ستعر� ��ض كر�س ��ي الدكت ��ور حم ��د عب ��ده‬ ‫م ��اي لإ�ساح ذات البن جمل ��ة من ام�سروعات‬ ‫العلمي ��ة والعملي ��ة امقرح ��ة خدم ��ة ال�سفاع ��ة‬ ‫اح�سن ��ة‪ .‬وتن ��اول الكر�س ��ي ي حلق ��ة نقا� ��ض‪،‬‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬بعن ��وان "م�سروعات علمي ��ة وعملية ي‬ ‫خدم ��ة ال�سفاع ��ة اح�سن ��ة" مق ��ر الكر�س ��ي ي‬ ‫جامع ��ة اأم الق ��رى‪ ،‬م�ساركة نخبة م ��ن الأ�ساتذة‬ ‫والأكادمين اآليات تفعيل ال�سفاعة اح�سنة عر‬ ‫البحث العلم ��ي والدرا�سات اميداني ��ة والتدريب‬ ‫اأحد ‪ 14‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪7‬‬ ‫‪ 4.5‬مليون ريال لمشروعات في طلعة التمياط‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬

‫والتاأهي ��ل والإنتاج الإعام ��ي‪ .‬واأو�سح ام�سرف‬ ‫على الكر�سي‪ ،‬الدكتور �سالح بن عبدالله الفريح‪،‬‬ ‫ب� �اأن حلقة النقا�ض خرجت بجملة من ام�سروعات‬ ‫امقرح ��ة التي مك ��ن اأن ت�سه ��م ي خدمة ق�سية‬ ‫ال�سفاعة اح�سنة‪ ،‬التي تعد من الق�سايا الأ�سا�سية‬ ‫الت ��ي اأقي ��م الكر�سي خدمته ��ا‪ .‬واأك ��د الفريح اأن‬ ‫الكر�س ��ي و�سع خط ��ة عمل تت�سمن عق ��د العديد‬ ‫من الندوات واملتقيات وام�سابقات وام�سروعات‬ ‫العلمي ��ة‪ ،‬ف�س � ً�ا ع ��ن طباع ��ة الأبح ��اث العلمية‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة للتاأهيل عر الدورات امهنية والتثقيفية‪،‬‬ ‫وتنظيم الأعمال التوعوية الإعامية والأدبية‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫واج ��ودة الدكت ��ور حرو� ��ض‬ ‫ب ��ن اأحم ��د غب ��ان اأن الور�س ��ة‬ ‫قدمه ��ا ك ��ل م ��ن الروفي�س ��ور‬ ‫جاني ��ت لن ��غ‪ ،‬والروفي�س ��ور‬ ‫بوب م ��ون م ��ن امملك ��ة امتحدة‬ ‫و�س ��ارك فيها م�سوؤول ��و اجودة‬ ‫واأع�ساء هيئة تدري�ض من جميع‬ ‫كلي ��ات اجامع ��ة وفروعه ��ا ي‬ ‫امحافظات‪ .‬من جهت ��ه قال عميد‬ ‫اج ��ودة بجامعة طيب ��ة الدكتور‬ ‫ح�س ��ام بن عبدالوه ��اب زمان اإن‬ ‫الور�س ��ة تاأتي ي اإط ��ار اأن�سطة‬ ‫العمادة لن�س ��ر تطبيقات اجودة‬ ‫وتعزيز ثقافة التقوم‪.‬‬

‫وكذل ��ك ع ��دم تقدي ��ر اأولي ��اء اأمور‬ ‫الطالب ��ات امت�سبب ��ات ي احريق‬ ‫حي ��ث م يقوم ��وا بج ��ر خاط ��ر‬ ‫امعلمات ام�سابات اأو حتى ال�سوؤال‬ ‫عنه ��ن‪ .‬م ��ن جهته ��ا علق ��ت مديرة‬ ‫امدر�س ��ة عب ��ر مطر عل ��ى �سكوى‬ ‫امعلم ��ات‪ ،‬وقال ��ت "ه ��ذا اإج ��راء‬ ‫طبيعي فلي�ض من امنطقي اأن يكون‬ ‫طاقم التدري�ض حواي مائة معلمة‬ ‫وعدد الطالب ��ات امتوقعات للف�سل‬ ‫الثاي ل يتج ��اوز ثاثمائة طالبة"‬

‫(ت�س�ير‪� :‬سع�د ام�لد)‬

‫واأ�ساف ��ت "هذا ل يعد ط ��رد ًا ‪ ،‬وقد‬ ‫وعدناه ��ن بالت�سال بهن مع بداية‬ ‫ال�سن ��ة الدرا�سي ��ة اجدي ��دة بع ��د‬ ‫العودة للمبن ��ى القدم‪ ،‬وقد اأبقينا‬ ‫عل ��ى امعلم ��ات بح�س ��ب الأقدمية‪.‬‬ ‫واأ�سافت‪ :‬اإى الآن م ن�ستلم امبنى‬ ‫امح ��رق م ��ن اإدارة الدف ��اع امدي‬ ‫حتى نب ��داأ ي اإع ��داده للعام امقبل‬ ‫وا�ستقب ��ال الأع ��داد امعت ��ادة م ��ن‬ ‫الطالبات‪ ،‬وختمت باأن الذي حدث‬ ‫هو باء وامتحان للجميع‪.‬‬

‫ه ��ذا ه� اأكبر �س�ؤال يت ��ردد بين المتابعين لبرنامج الن�سخة العربية‬ ‫لم�سابق ��ة الم�اهب الغنائية‪ .‬لي�س المهم من �سيف�ز من بين المت�سابقين‪،‬‬ ‫لأن ال�ساح ��ة اأ�سبحت ت�سي ��ق بالنج�م الذين �سنعتهم مثل هذه البرامج‬ ‫حتى اأن الجمه�ر لم يعد يفرق بينهم‪ ،‬المهم ه�‪ :‬ل� كانت اأحام م�ساركة‬ ‫ف ��ي البرنام ��ج ه ��ل �ستف ���ز؟ الجمه ���ر العرب ��ي يع ��رف اأح ��ام ويع ��رف‬ ‫تاريخه ��ا واإمكاناته ��ا‪ ،‬فه ��ي ل ��م تدخ ��ل الفن من ب ��اب م�سابقة كم ��ا يفعل‬ ‫الفنان ���ن الج ��دد‪ ،‬جاءت من بيت والدها الفن ��ان ال�سعبي علي ال�سام�سي‬ ‫ث ��م مرت ببي�ت الأفراح والليالي الم ��اح‪ ،‬وكانت ع�سامية جدا في �سق‬ ‫طريقه ��ا‪ ،‬ول ��م يخدمها مال اأو جم ��ال‪ ،‬كما فعل مع غيره ��ا‪ .‬الي�م اأحام‬ ‫تق ��دم عرابة الفن الخليجي في لجنة التحكيم و�ساحبة المقدرة الفذة في‬ ‫ا�ستخا� ��س المقامات والع ��رب الم��سيقية والإيق ��اع الخليجي‪ ،‬وعليها‬ ‫م�س�ؤولية اختيار الم�هبة‪ ،‬والم�سارك الذكي لن يحتاج �س�ى اأن يقترب‬ ‫م ��ن طريق ��ة اأدائها اأو يغن ��ي اإحدى روائعها لتك�ن ل ��ه الحظ�ة‪ .‬نقاد الفن‬ ‫ي ��رون اأن اأداء اأحام و�س�تها مت�ا�سع ��ان‪ ،‬ولكن ذلك لم يمنعها من اأن‬ ‫تك ���ن نجم ��ة جماهيرية وواحدة م ��ن اأغنى الفنانات ف ��ي العالم العربي‪-‬‬ ‫فه ��ي بالمنا�سبة تملك بيتا في الإم ��ارات واآخر في قطر وبيتين في م�سر‬ ‫و�سقتي ��ن ف ��ي لن ��دن ومثلهم ��ا ف ��ي بي ��روت و�سقة ف ��ي باري� ��س‪ -‬بح�سب‬ ‫ويكيبدي ��ا‪ .‬لك ��ن اأن تك�ن اأحام في لجنة تحكي ��م تمنح ال�س�ء الأخ�سر‬ ‫لم ��ن ي�ستح ��ق اأن يك ���ن فنانا‪ ،‬هنا الم�سكل ��ة‪ ،‬وه� ما يحيلن ��ا اإلى �س�ؤال‬ ‫اآخر‪ ،‬هل �سكانية الأغنية تتغير مع الزمن وت�سنع الذائقة اأم اأن الذائقة‬ ‫ه ��ي الت ��ي تعيد ت�سكيل الأغنية؟‪ .‬وقب ��ل اأن نجيب عن هذا ال�س�ؤال‪ ،‬ل بد‬ ‫اأن نجيب عن ال�س�ؤال الأول‪ :‬هل تف�ز اأحام في م�سابقة عرب اآيدول؟‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬


‫إخماد حريق في سجن بريدة‬

‫وفاة طالب وإصابة مرافقه في تربة‬ ‫�لطائف ‪ -‬م�صحي �لبقمي‬

‫( �ل�ضرق )‬

‫�ل�ضيارة بعد �حادث‬

‫ت ��وي طال ��ب ي �ل�صابعة ع�صرة‬ ‫من �لعمر‪ ،‬و�أ�صي ��ب مر�فقه باإ�صابات‬ ‫بالغ ��ة م�صاء �أم�ص �إث ��ر حادث مروري‬ ‫جنوب تربة‪.‬‬ ‫و�أو�ص ��ح مدير مرور تربة �لر�ئد‬ ‫عبد�لل ��ه �لبقم ��ي‪� ،‬أن �صب ��ب �ح ��ادث‬

‫بريدة ‪ -‬طارق �لنا�صر‬

‫يعود لنفجار �لإطار �لأمامي لل�صيارة‬ ‫�أثن ��اء �ل�ص ��ر ب�صرع ��ة فائقة‪ ،‬م ��ا �أدى‬ ‫لفق ��د �لقائد �ل�صيط ��رة عل ��ى �ل�صيارة‬ ‫و�نحر�فه ��ا ع ��ن م�صاره ��ا و�نقابه ��ا‬ ‫�متك ��رر‪ ،‬نت ��ج ع ��ن ذل ��ك وف ��اة �ل�صاب‬ ‫و�إ�صاب ��ة �لآخر باإ�صاب ��ات بالغة‪ ،‬وم‬ ‫حويل ��ه م�صت�صف ��ى �مل ��ك عبد�لعزيز‬ ‫بالطائف لتلقي �لعاج‪.‬‬

‫�لدفاع �مدي �أمام مبنى �ل�ضجن‬

‫( �ل�ضرق )‬

‫�أخمدت فرق �لدف ��اع �مدي حريق ًا ي �صعبة‬ ‫�صجن بري ��دة نتيجة �إ�صعال �أح ��د �م�صاجن �لنار‬ ‫ي �مفار�ص �مخ�ص�صة للنوم د�خل �أحد �لعنابر‪.‬‬ ‫و�أ�صي ��ب �أح ��د �م�صاجن بحالة �إغم ��اء‪ ،‬فيما نقله‬ ‫�لهال �لأحمر م�صت�صفى �ملك فهد �لتخ�ص�صي وم‬ ‫�إخر�ج �م�صاج ��ن للعنر �لع ��ام تفادي ًا لتعر�صهم‬ ‫لأي خطر‪.‬و�ص ��ارك ي عمليات �لإنق ��اذ و�لإطفاء‬ ‫اأحد ‪ 14‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫صاحب السيارة ينفي علمه ويقول إن والده تعرض لمشكلتين مشابهتين‬

‫حافة‬

‫الموسيقى تناهض‬ ‫التخلف واإرهاب‬ ‫صالح زمانان‬

‫يقول �أفاطون �إن �لمو�ضيقى لي�ضت ترف ًا �أو ت�ضلية مح�ضة‪ ،‬بل‬ ‫ه ��ي �لتي ترو� ��ض �لدم وترتقي بالطباع وتك � ّ�ون �ل�ضخ�ضية �لمتزنة‬ ‫و�ل ُمحبة‪ ،‬وتحرر �لنف�ض من �رتباطها بالج�ضد‪.‬‬ ‫ونادى ج ��ان جاك رو�ضو ب�ضرورة ��ضتخ ��د�م �أنماط مو�ضيقية‬ ‫للتوجي ��ه �لذ�ت ��ي للطف ��ل‪ ،‬حيث و�ضفه ��ا بالمربي �لفا�ض ��ل و�لمهذب‬ ‫�لر�ضين‪.‬‬ ‫ويوؤكد حكيم �لهند �لقديم كونفو�ضيو�ض على �أهمية �لمو�ضيقى‪،‬‬ ‫فيق ��ول "�إذ� �أردت �أن تتع ��رف في بلد ما على �إر�دته ومبلغ حظه من‬ ‫�لح�ضارة و�لمدنية؛ فا�ضتمع �إلى مو�ضيقاه"‪.‬‬ ‫كنت م ��ع �أحد �لأ�ضدق ��اء في مدينة دب ��ي‪ ،‬و��ضتمعنا‬ ‫قب ��ل فترة ُ‬ ‫لمو�ضيق ��ى عالمي ��ة لليوناني "ياني" ف ��ي �إحدي �ل�ضاح ��ات �ل�ضهيرة‬ ‫و�لمكتظ ��ة بالنا�ض م ��ن كل �لجن�ضيات‪ ،‬كانت مقطوع ��ة ر�ئعة‪ ،‬وقبل‬ ‫نهايته ��ا �نتبه � ُ�ت �إل ��ى �أن كل �لموجودي ��ن ف ��ي �ل�ضاح ��ة يبت�ضم ��ون‬ ‫لبع�ضه ��م ف ��ي �ض ��ورة �إن�ضاني ��ة وجد�ني ��ة خاّقة‪..‬لم يتعمده ��ا �أحد‪.‬‬ ‫تحدث ��ت م ��ع �ضديقي قر�بة �ل�ضاعتي ��ن ف ��ي �أن �لمو�ضيقى هي �ضبب‬ ‫�لم�ضهد �لجميل‪ ،‬لكنه �أوعز �لأمر لأ�ضياء �أخرى لم �أعتقد فيها �أبد ً�‪.‬‬ ‫لع ��ل �أهم ما يمي ��ز �لمو�ضيقى من وجهة نظري‪ ،‬هو عالميتها في‬ ‫�لت�ض ��ال‪ ،‬ب ��ل ت ��كاد تكون �لبيئ ��ة �لأرحب في تو��ض ��ل �لإن�ضان مع‬ ‫�لإن�ض ��ان‪ .‬وه ��ذ� ما يجع ��ل كل �لح�ضار�ت �لفكرية ف ��ي تاريخ �لعقل‬ ‫�لب�ض ��ري تق ��ول �إن �لمو�ضيق ��ى �ض ��د �ل�ضج ��ر و�لحي ��رة و�لق�ض ��وة‬ ‫و�ل�ضتبد�د و�لظلم و�لظامية‪ ،‬و�لإرهاب‪.‬‬ ‫�لكثي ��رون يعول ��ون عل ��ى �أن �لثقاف ��ة و�لفك ��ر في م�ض ��ر �رتقيا‬ ‫كثي ��ر ً� حي ��ن �زدهرت �لمو�ضيقى لديه ��م‪ ،‬و�أنا �أت�ض ��اءل لماذ� يق�ضم‬ ‫ظهر �لمو�ضيقى لدينا كلما بان لها م�ضرح �أو منهج‪ ،‬تارة با�ضتخد�م‬ ‫�لدي ��ن ف ��ي حي ��ن �أن �لدول �لإ�ضامية ف ��ي �لتاري ��خ تد�ولتها جميع ًا‪،‬‬ ‫وت ��ارة با�ضتخ ��د�م �لقبيلة في حين �أن قبائل �لع ��رب هي من �أ�ض�ضت‬ ‫�لحد�ء و�لن�ضب و�ل�ضناد و�لهذج‪ .‬تُرى من هو �لقا�ضم؟‬

‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫تصادم يصيب شخصين‬

‫بع�ض مرتادي �ل�ضوق حول �حادث‬

‫عفيف ‪ -‬بندر �ماجد‬ ‫�أ�صيب �صخ�صان جر�ء حادثة‬ ‫ت�صادم مركبت ��ن‪� ،‬لأوى من نوع‬ ‫ني�ص ��ان كان ��ت حمل ��ة بالأع ��اف‬ ‫و�لأخرى من نوع فورد‪.‬‬ ‫ووقع �حادث ي �صوق �أغنام‬ ‫عفي ��ف �أم� ��ص �لأول حينم ��ا خرج‬

‫فريق ياباني من تويوتا يصل حفر الباطن لفحص«اندكروزر«‬

‫( �ل�ضرق )‬

‫�صائ ��ق �لف ��ورد من �ص ��وق �لأغنام‬ ‫ليفاج� �اأ بامركبة �لأخ ��رى م�صرعة‬ ‫وحمل ��ة بالأع ��اف ��صطدم ��ت‬ ‫باجانب �لأي�صر من �صيارته‪.‬‬ ‫ونق ��ل �ل�صائق ��ان عل ��ى �إثرها‬ ‫�إى م�صت�صف ��ى عفيف �لع ��ام‪ ،‬فيما‬ ‫با�ص ��رت �ح ��ادث دوري ��ات مرور‬ ‫حافظة عفيف‪.‬‬

‫دخل ��ت ق�صي ��ة �جي ��ب‬ ‫�ل�"لندكروزر"‪� ،‬لذي و�جه �صائقها‬ ‫م�صكل ��ة مث ّب ��ت �ل�صرع ��ة‪� ،‬لثاث ��اء‬ ‫�ما�ص ��ي‪ ،‬تط ��ور ً� جدي ��د ً�‪ ،‬ب�صروع‬ ‫فري ��ق ياباي من �صرك ��ة "تويوتا"‬ ‫ي فح�ص �ل�صيارة بحث ًا عن �ل�صبب‬ ‫�لكام ��ن ور�ء �م�صكل ��ة‪ .‬ومن �مقرر‬ ‫�أن ُيج ��ري �لفري ��ق‪� ،‬صب ��اح �ليوم‪،‬‬ ‫فح�ص� � ًا �صام� � ًا على �مركب ��ة للتاأكد‬ ‫من عدم تعر�صها لعمليات "ترهيم"‬ ‫�أو تركي ��ب �إك�ص�ص ��و�ر�ت �إ�صافي ��ة‬ ‫�أ�صهم ��ت ي �ختال مثبت �ل�صرعة‪.‬‬ ‫وك ��ان �لفريق قد ز�ر حف ��ر �لباطن‪،‬‬ ‫�أم� ��ص‪ ،‬ب�صحب ��ة �مدي ��ر �لتنفي ��ذي‬ ‫لل�صيان ��ة ي �صرك ��ة عبد�للطي ��ف‬ ‫جمي ��ل �مهند� ��ص عثم ��ان �لعر�بي‪،‬‬ ‫وعق ��دو� �جتماع� � ًا مع مدي ��ر مرور‬ ‫حف ��ر �لباط ��ن �مق ��دم �صي ��ف �لل ��ه‬ ‫�جبلي‪ ،‬بح�صور مثلن من �صركة‬ ‫�لفح�ص �لدوري لل�صيار�ت‪ ،‬وتقرر‬ ‫�أن يتم �لفح� ��ص �ل�صامل على ثاث‬ ‫مر�ح ��ل لإعط ��اء ت�ص ��ور نهائي عن‬ ‫�مو�صوع‪ ،‬ويتوقع �أن يقوم �لفريق‬ ‫باإجر�ء فحو�صات ميد�نية وجارب‬ ‫�فر��صي ��ة للتاأكد من وجود م�صكلة‬ ‫مثب ��ت �ل�صرعة ي �ل�صي ��ارة ذ�تها‪،‬‬

‫مدير �مرور ي�ضتقبل وفد �ل�ضركة‬

‫بالإ�صاف ��ة �إى �جلو� ��ص م ��ع قائ ��د‬ ‫�مركب ��ة وتوجي ��ه بع� ��ص �لأ�صئل ��ة‬ ‫للو�صول حقيقة وقوع �خلل‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد �مدير �لتنفيذي‬ ‫لل�صيان ��ة ي �صرك ��ة عبد�للطي ��ف‬ ‫جمي ��ل ل�"�ل�ص ��رق" �أن ��ه �صيت ��م‬ ‫�لتاأك ��د من وجود مثب ��ت �صرعة ي‬ ‫�ل�صي ��ارة‪ ،‬وعدم تعر�صه ��ا لركيب‬ ‫�إك�ص�ص ��و�ر�ت �إ�صافي ��ة �أ�صهمت ي‬ ‫ح ��دوث �م�صكلة‪ ،‬موؤك ��د ً� �أن فح�ص‬ ‫�مركب ��ة �صيت ��م ي حط ��ة �لفح�ص‬ ‫�ل ��دوري لل�صيار�ت بحف ��ر �لباطن‪،‬‬ ‫وم ��ن ث� � ّم تق ��دم تقرير كام ��ل عنها‬ ‫للو�ص ��ول �إى حل لهذه �م�صكلة‪.‬ي‬ ‫حن �أ�صارت م�صادر ل�"�ل�صرق" �إى‬ ‫وجود �هتمام كبر من �ل�صركة �لأم‬ ‫"تويوتا" ي �ليابان بهذه �لق�صية‬ ‫حدي ��د ً�‪ ،‬و�أك ��دت �م�ص ��ادر �صع ��ي‬

‫(ت�ضوير‪ :‬م�ضاعد �لدهم�ضي)‬

‫�ل�صرك ��ة فعلي� � ًا للوق ��وف على مدى‬ ‫�صح ��ة ه ��ذه �م�صكل ��ة فيم ��ا يخ�ص‬ ‫�حتم ��ال وج ��ود خل ��ل م�صنعي ي‬ ‫هذه �لنوعية من �ل�صيار�ت‪ .‬وك�صفت‬ ‫�م�صادر �أن �صركة عبد�للطيف جميل‬ ‫�مح ��دودة و�صلتها �صك ��وى ر�صمية‬ ‫و�حدة من مو�طن ي بريدة؛ حول‬ ‫وج ��ود م�صكلة ي مثب ��ت �ل�صرعة‪،‬‬ ‫وبع ��د تتبعها وفح� ��ص �ل�صيارة م‬ ‫�كت�ص ��اف �أن هن ��اك �إك�ص�ص ��و�ر�ت‬ ‫م�صاف ��ة لل�صي ��ار�ت �أ�صهم ��ت ي‬ ‫ح ��دوث خل ��ل ي �لنظ ��ام‪�.‬إى‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬ق ��ال �مو�طن عبد�لل ��ه نعي�ص‬ ‫�لطو�ل ��ة ل�"�ل�صرق" �إن ��ه لي�ص لديه‬ ‫عل ��م بو�ص ��ول �لفري ��ق �لياب ��اي‬ ‫حفر �لباط ��ن‪ ،‬م�صتبع ��د ً� تلقيه �أية‬ ‫�ت�ص ��الت م ��ن �ل�صرك ��ة‪ ،‬وي رده‬ ‫عل ��ى بيان �صركة عبد�للطيف جميل‬

‫خبر ياباي من �ل�ضركة �لأم‬ ‫�ل ��ذي ن�صرت ��ه �ل�صرك ��ة ي موقعها‬ ‫�لإلك ��روي‪ ،‬قال �لطو�ل ��ة "لي�صت‬ ‫ي عاق ��ة بهذ� �لبيان‪ ،‬لكن �صبق �أن‬ ‫تعر�ص و�لدي حادثتن م�صابهتن‬ ‫حالتي مام� � ًا قبل �صه ��ر"‪ ،‬م�صيف ًا‬ ‫�أن و�لده "قدم �صكوى لفرع �ل�صركة‬ ‫بالريا� ��ص‪ ،‬لكنه ��م �أك ��دو� ل ��ه �أن‬ ‫�ل�صرك ��ة ت�صمع عن ه ��ذه �حو�دث‬ ‫ي �ل�صح ��ف فقط‪ ،‬لك ��ن لي�ص لهذه‬ ‫�م�صكلة وجود من �لأ�صا�ص"‪.‬‬ ‫وقدم �لطو�لة �صكره وتقديره‬ ‫لاأم ��ر حمد بن فه ��د �أمر �منطقة‬ ‫�ل�صرقية على �ت�صال ��ه و�طمئنانه‪،‬‬ ‫وق ��ال "لقد غم ��ري �لأم ��ر بلطفه‪،‬‬ ‫و�أك ��د ي �أن ��ه �صيتاب ��ع مو�صوع ��ي‬ ‫بنف�صه"‪ ،‬و�أ�صاف "كما �أ�صكر �لأمر‬ ‫في�ص ��ل بن �صعود عل ��ى وقفته معي‬ ‫غر �م�صتغربة"‪.‬‬

‫رجل مرور يطلق النار على شاب ويهرب‬ ‫�أطلق رجل مرور �أم�ص �لأول �لنار على �صاب �إثر مطاردته بدر�جه‬ ‫نارية على �صارع �لنه�صة مدينة بريدة حيث �أطلق ثاث طلقات مو�زية‬ ‫لل�صاب �خرقت �لطلقة �لثالثة كتفه �لأمن وخرجت من �جهة �مقابلة ‪.‬‬ ‫و�صقط �ل�صاب �أر�ص ًا فيما هرب رجل �مرور من مكان �حادث ونقل‬ ‫�ل�ص ��اب �إى م�صت�صفى �ملك فهد �لتخ�ص�صي بو��صطة �مو�طنن ويرقد‬ ‫حالي ًا بالعناية �مركزة‪.‬‬ ‫و�أكد �لناطق �لإعامي ب�صرطة منطقة �لق�صيم �حادثة مبين ًا �أنه م‬ ‫�إحال ��ة رجل �مرور وت�صديق �عر�فاته وحويله ل�صرطة �لق�صيم وفق‬ ‫�لأنظمة �متبعة‪.‬‬

‫�ل�ضاب �م�ضاب لدى تلقيه �لعاج بام�ضت�ضفى‬

‫التحفظ على أب أطلق النار على ولده‬

‫ضبط‪ 66‬جالون خمر في العويقلة‬

‫حفر �لباطن ‪ -‬م�صاعد �لدهم�صي‬ ‫حفظت �صرطة �لقي�صومة‪،‬‬ ‫�أم ����ص‪ ،‬على م��و�ط��ن متهم ب�اإط��اق‬ ‫�ل �ن��ار ع�ل��ى �ب �ن��ه‪ .‬وح�صبما ذك��ره‬ ‫�لناطق �لإع��ام��ي ب�صرطة �ل�صرقية‬ ‫�م�ق��دم زي��اد �لرقيطي؛ فقد �أ�صيب‬

‫�لبن بعيار ناري �أ�صفل قدمه‪ً ،‬‬ ‫م�صر�‬ ‫�إى �أن م�صت�صفى �لقي�صومة �أبلغ‬ ‫�ل�صرطة بدخول م�صاب بطلق ناري‬ ‫ي �لرجل‪ ،‬وتبن �أن �م�صاب مو�طن‬ ‫ي �لعقد �لثالث من �لعمر‪ ،‬وت�صر‬ ‫�لتحقيقات �لأول��ي��ة �إى تعر�صه‬ ‫لاإ�صابة من �صاح ناري عائد لو�لده‪.‬‬

‫خمي�ص م�صيط ‪� -‬ح�صن �آل �صيد‬

‫�إحدى �جثث م�ضجاة بعد ��ضتخر�جها من بن �حطام‬

‫موجز‬

‫«العلف« يتسبب بنفوق‬ ‫‪ 150‬رأس ًا من اأغنام‬

‫عرعر ‪ -‬نا�صر خليف‬ ‫ع ��رت دوري ��ة مكافح ��ة‬ ‫�مخدر�ت ي مركز �لعويقلة على‬ ‫مو�طنن‪� ،‬لأول ‪ 41‬عام ًا و�لآخر‬ ‫‪ 31‬عام ًا‪ ،‬بحوزتهما ‪ 66‬جالون ًا‬ ‫من �خمر �م�صكر‪.‬‬

‫لقي �أربع ��ة �أ�صخا�ص م�صرعه ��م و�أ�صيب‬ ‫�صت ��ة �آخ ��رون بينه ��م ث ��اث ن�ص ��اء ي ح ��ادث‬ ‫م ��روري وقع على طريق «لزمة» محافظة �أحد‬ ‫رفيدة �صباح �أم�ص‪.‬‬ ‫وكانت ثاث �صيار�ت من ن ��وع «�أوريون»‬ ‫و«كر�صيد�» و«جم�ص» تقل عدد ً� من �لأ�صخا�ص‬ ‫ق ��د ت�صادم ��ت وجها لوج ��ه‪ .‬و�أو�ص ��ح �لناطق‬ ‫�لإعامي مديرية �لدفاع �مدي منطقة ع�صر‬ ‫�لعقي ��د حمد عبد�لرحي ��م �لعا�صم ��ي �أنه فور‬ ‫تلق ��ى �لب ��اغ‪ ،‬هرع ��ت �إى �موق ��ع ف ��رق تابعة‬ ‫للدفاع �مدي و�لهال �لأحمر ودوريات �مرور‪،‬‬

‫حيث مكنت ف ��رق �لإنقاذ م ��ن ��صتخر�ج �صتة‬ ‫حتجزين من ب ��ن حطام �ل�صيار�ت‪ ،‬فيما لقي‬ ‫�أربعة �أ�صخا�ص حتفهم‪.‬‬ ‫و�أعل ��ن م�صت�صفى �أحد رفيدة �صباح �أم�ص‬ ‫�ل�صب ��ت حالة �لط ��و�رئ بعد تلقي ��ه �ت�صا ًل من‬ ‫�إد�رة �لط ��و�رئ و�لنق ��ل �لإ�صع ��اي ب�صح ��ة‬ ‫ع�صر‪ ،‬وم توجيه فريق طبي و�صيارة �إ�صعاف‬ ‫�إى موقع �حادث‪.‬‬ ‫و�أو�ص ��ح �لناطق �لإعامي ب�صحة ع�صر‬ ‫�صعيد بن عبد�لله �لنقر �أن طو�رئ �م�صت�صفى‬ ‫��صتقبل ��ت �ح ��الت ح ��ت �إ�ص ��ر�ف مدي ��ر‬ ‫�م�صت�صفى �لدكتور معتق �ل�صرحاي ومتابعة‬ ‫م ��ن مدير ع ��ام �صحة ع�ص ��ر �لدكت ��ور عبد�لله‬

‫نفوق �لأغنام بعد �لتهامها �لعلف‬

‫�لباحة ‪ -‬ح�صن عمر‬

‫ت�صببت �أعاف جهولة �م�صدر ي نفوق �أكر من ‪ 150‬ر�أ�ص ًا‬ ‫م ��ن �لأغنام �لعائ ��دة لأحد م ��اك �مو��صي ي حافظ ��ة �لعقيق ي‬ ‫منطقة �لباحة ‪.‬‬ ‫و�أو�صح مالك �مو��صي �أنه قام ب�صر�ء كمية ذرة من �إحدى نقاط‬ ‫بي ��ع �لأع ��اف ي حافظة �لعقي ��ق وم م�ص �صاع ��ات على �إطعام‬ ‫�أغنامه حتى نفق منها ‪150‬ر�أ�ص ًا ي فرة وجيزة‪.‬‬ ‫وو�ص ��ف �مو�ط ��ن �مت�صرر �لأع ��اف ب�املوثة حم � ً�ا بائعها‬ ‫م�صوؤولي ��ة نفوق �أغنامه �لتي تعد م�صدر ً� لرزقه منا�صد� �م�صوؤولن‬ ‫ي �لتحقيق بامو�صوع ‪.‬‬ ‫وبا�ص ��رت فرقة من فرع وز�رة �لزر�ع ��ة �موقع و�أخذت عينات‬ ‫م ��ن �مو��صي لعم ��ل حاليل خرية له ��ا فيما �أكد م�ص ��در م�صوؤول‬ ‫ي مديري ��ة �لزر�عة �إر�ص ��ال �لعينات للمختر للتاأك ��د من �صامتها‬ ‫وخلوها من �مو�د �ل�صامة من عدم ��ه م�صر ً� �إى م�صوؤولية �لوز�رة‬ ‫ي �حفاظ على �لروة �حيو�نية ي منطقة �لباحة وي حافظة‬ ‫�لعقيق كونها م�صدر دخل �لأفر�د‪.‬‬

‫تكريم مواطن رفض رشوة وسلم متسل ًا‬ ‫�لقريات ‪ -‬عبد �لله �لع�صي�صان‬ ‫ك ��رم قائد حر� ��ص �ح ��دود ي منطقة �ج ��وف �لعميد ه ��ادي �آل‬ ‫ها�صم �أم� ��ص �مو�طن حمد خلف �لعنزي ب�صه ��ادة تقدير ومبلغ ماي‬ ‫وهدي ��ة رمزية‪.‬وياأت ��ي �لتكرم ب�صب ��ب رف�ص �مو�طن �إغ ��ر� ًء كر�صوة‬ ‫لأح ��د �مت�صللن له لتهريبه ع ��ر �حدود �ل�صعودي ��ة �إى �لأردن مقابل‬ ‫مبلغ ماي ‪،‬ليقوم بت�صليمه للجهات �لأمنية �مخت�صة‪.‬وح�صر �لتكرم‬ ‫�لناط ��ق �لإعامي ي قيادة حر�ص �ح ��دود ي منطقة �جوف �لعقيد‬ ‫عبد �مح�صن �لعلي وعدد من �لإعامين‪.‬‬

‫و�أو�ص ��ح �لناط ��ق �لإعامي‬ ‫ل�صرطة منطق ��ة �حدود �ل�صمالية‬ ‫�لعقيد بن ��در �لأيد�ء �أن �مو�طنن‬ ‫قب�ص عليهم ��ا �صرق ًا على �لطريق‬ ‫�ل ��دوي‪ ،‬ومتطي ��ان �صي ��ارة من‬ ‫ن ��وع كابري� ��ص‪ ،‬فيم ��ا م �إت ��اف‬ ‫�لكمية و�لتحفظ على �متهمن‪.‬‬

‫�لو�دع ��ي‪ ،‬م�ص ��ر ً� �إى �أن �ح ��ادث �أ�صف ��ر عن‬ ‫وف ��اة �أربعة من �ل�صباب ت ��ر�وح �أعمارهم بن‬ ‫�ل�صابعة ع�صرة و�لثامنة ع�صرة‪� ،‬أما �لإ�صابات‬ ‫فقد بلغت �صت ��ة �إ�صابات تر�وح ��ت بن ك�صور‬ ‫ور�صو�ص وكدمات‪ ،‬وم تنوم خم�ص حالت‬ ‫منها وخرجت حالة و�حدة‪.‬‬ ‫من جهت ��ه �أو�صح مدي ��ر �ل�ص� �وؤون �لفنية‬ ‫بهيئ ��ة �له ��ال �لأحم ��ر منطق ��ة ع�ص ��ر �أحمد‬ ‫�إبر�هي ��م ع�ص ��ري �أن غرف ��ة �لعملي ��ات تلق ��ت‬ ‫باغ� � ًا ع ��ن وقوع ح ��ادث م على �إث ��ره حريك‬ ‫ف ��رق �له ��ال �لأحم ��ر �إى �موقع حي ��ث م نقل‬ ‫�ص ��ت حالت �إى م�صت�صفى �أح ��د رفيدة �لعام و‬ ‫�إ�صابات غالبيتهم حرجة‪.‬‬

‫قائد حر�ض �جوف يكرم �لعنزي‬

‫رفحاء ‪ -‬فرو�ن �لفرو�ن‬ ‫�صبط ��ت �جه ��ات �لأمني ��ة ي‬ ‫منطق ��ة �ح ��دود �ل�صمالي ��ة ‪ 29‬طلق ��ة‬ ‫ناري ��ة عي ��ار ‪ ،55‬و‪ 175‬طلق ��ة �أخرى‬ ‫لر�صا�ص تالف عيار خم�صن مليمر ً� ي‬ ‫منطق ��ة �صحر�وية‪.‬و�أو�صح �متحدث‬ ‫�لأمن ��ي ل�صرط ��ة �منطقة �لعقي ��د بندر‬

‫�لأي ��د�ء‪� ،‬أن �صرطة رفح ��اء تلقت باغ ًا‬ ‫من حر�ص �حدود‪ ،‬عن �صبط �لطلقات‬ ‫ي منطقة حدودية تبعد ع�صرين كيلو‬ ‫مر ً�‪.‬وحرك ��ت �إى �موق ��ع ف ��رق م ��ن‬ ‫�مخت�ص ��ن و�خ ��ر�ء ي �لأ�صلح ��ة‬ ‫و�متفجر�ت‪ ،‬وبع ��د �معاينة وم�صيط‬ ‫�موقع عرت �لفرق على �م�صبوطات‪،‬‬ ‫وقال �متحدث �إن �م�صبوطات ل ت�صكل‬ ‫خطر ً�‪ ،‬وم �لتخل�ص منها بالدفن‪.‬‬

‫طرجل ‪ -‬عبد �لله �لع�صي�صان‬ ‫�نقلبت �صباح �أم� ��ص �صاحنة حملة ب�صبع‬ ‫�صي ��ار�ت تابع ��ة لإحدى �صرك ��ات �لنقل �خا�ص‬ ‫�أثناء �صرها على طريق �ل�صمال �لدوي وبالقرب‬ ‫من مركز �لفيا�ص غرب حافظة طرجل �لتابعة‬ ‫منطقة �جوف‪.‬‬ ‫وكان ��ت �ل�صاحنة متجهة من �ل�صعودية �إى‬

‫�ل�صن ��دوق وميل ��ه ب�صكل مفاج ��ئ نتيجة �صغط‬ ‫�حمول ��ة و�ندف ��اع �ل�صي ��ار�ت ونزوحها �جاه‬ ‫�موقع �مخت ��ل وم تت�صبب باأ�ص ��ر�ر �أو حو�دث‬ ‫�أخ ��رى لل�صي ��ار�ت �لقريب ��ة منه ��ا ع ��د� ت�ص ��رر‬ ‫�مركب ��ات �ل�صبع �لت ��ي كانت حمله ��ا �ل�صاحنة‪،‬‬ ‫�لت ��ي تز�م ��ن مرورها م ��ع �ح ��ادث �إ�صافة �إى‬ ‫�إ�صابة �صائقها بر�صو�ص ب�صيطة نقل على �إثرها‬ ‫م�صت�صفى طرجل �لعام‪.‬‬

‫( �ل�ضرق )‬

‫السيطرة على حريق السيارات‬ ‫بصناعية خميس مشيط‬ ‫�أبها‪� -‬ح�صن �آل �صيد‬ ‫�ندل ��ع حريق ي ع ��د ٍد من‬ ‫�ل�صي ��ار�ت �لبارح ��ة �لأوى ي‬ ‫�ل�صناعي ��ة �جدي ��دة محافظة‬ ‫خمي�ص م�صيط‪.‬‬ ‫وكافح ��ت ف ��رق �لدف ��اع‬ ‫�م ��دي �حريق و�صيطرت عليه‬ ‫دون �أن مت ��د للور� ��ص �محيطة‬ ‫باموق ��ع وي زمن قيا�صي‪ ،‬فيما‬ ‫عاي ��ن فري ��ق �لتحقيق ��ات ف ��ور‬ ‫�نته ��اء عمليات �لإخم ��اد �موقع‬ ‫معرفة م�صببات �حادث‪.‬‬ ‫وجمع �لعم ��ال �لقريبون‬ ‫م ��ن �موق ��ع م ��ا �أدى �إى تدخ ��ل‬ ‫�جه ��ات �لأمني ��ة وفر� ��ص‬ ‫طوق �أمن ��ي‪ .‬و�أو�ص ��ح �لناطق‬

‫�لإعامي مديرية �لدفاع �مدي‬ ‫منطق ��ة ع�ص ��ر �لعقي ��د حمد‬ ‫�لعا�صم ��ي �أن غرف ��ة �لعملي ��ات‬ ‫تلق ��ت باغا عن ن�ص ��وب حريق‬ ‫ي ع ��دد م ��ن �ل�صي ��ار�ت ي‬ ‫�ل�صناعي ��ة �جدي ��دة محافظة‬ ‫خمي� ��ص م�صي ��ط‪ ،‬وم عل ��ى‬ ‫�لف ��ور توجي ��ه �لف ��رق للموق ��ع‬ ‫وحا�ص ��رة �حري ��ق‪ ،‬حي ��ث‬ ‫ن�صب �حريق ي �أربع �صيار�ت‬ ‫�صك ��ر�ب "خ ��ردة"‪ ،‬وم ��ت‬ ‫�ل�صيط ��رة علي ��ه دون �أن مت ��د‬ ‫�إى �مو�ق ��ع �مجاورة‪ ،‬مو�صحا‬ ‫�أن ��ه م عم ��ل ح�ص ��ر م�ص ��رك‬ ‫مع �لدوري ��ات �لأمنية ول تز�ل‬ ‫�لتحقيقات جارية معرفة �أ�صباب‬ ‫�حريق‪.‬‬

‫ضبط ذخائر خاملة قرب رفحاء انقاب شاحنة يصيب سائق ًا وتضرر سبع مركبات‬ ‫�لأردن م ��رور ً� منفذ �حديث ��ة �لري محافظة‬ ‫�لقري ��ات �متاخ ��م للمنف ��ذ �لأردي وي �لوق ��ت‬ ‫�ل ��ذي م تت�ص ��ح في ��ه �لأ�صباب من قب ��ل �جهات‬ ‫�لأمني ��ة �لت ��ي با�صرت �ح ��ادث و�أع ��دت تقرير�‬ ‫باحال ��ة ب ��ن ل�"�ل�صرق" �صه ��ود عي ��ان �أنه وقع‬ ‫ب�صبب �نفجار �أح ��د �لإطار�ت �خلفية لل�صاحنة‬ ‫�لأمر �لذي ت�صبب ي �ختال �لتو�زن بن عربة‬ ‫�لقيادة و�ل�صندوق �خلفي ما �أدى �إى �نحر�ف‬

‫( �ل�ضرق )‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫مصرع أربعة أشخاص وإصابة ستة في تصادم ثاث سيارات بأحد رفيدة‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫‪ 8‬يناير ‪2012‬م‬

‫العدد (‪)35‬‬

‫السنة اأولى‬

‫حفر �لباطن ‪ -‬حماد �حربي‬

‫بريدة ‪ -‬طارق �لنا�صر‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬تركي الروقي‬

‫�صرك ��ة �لكهرب ��اء و�له ��ال �لأحم ��ر و�لدوري ��ات‬ ‫�لأمني ��ة و�مرور بح�صور مدير عام �لدفاع �مدي‬ ‫بالق�صيم �للو�ء فهيد �لفايدي‪.‬‬ ‫"�ل�ص ��رق" �أج ��رت �ت�ص ��ا ًل م ��ع �لناط ��ق‬ ‫�لإعام ��ي للدف ��اع �م ��دي �إبر�هي ��م �أب ��ا �خي ��ل‬ ‫مو�صح� � ًا �أن �لأم ��ر يخ�ص �ل�صرط ��ة‪ ،‬فيما �أو�صح‬ ‫�لناط ��ق �لإعامي ل�صرطة منطق ��ة �لق�صيم �لعقيد‬ ‫فهد �لهبد�ن �أن �لتحقيقات جارية لك�صف ماب�صات‬ ‫�لق�صية‪.‬‬

‫فرق �لدفاع �مدي تبا�ضر �إخماد �لنر�ن (�ل�ضرق)‬


‫ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻣﻬﺘﻢ ﺑﺘﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻣﻊ ﺍﻷﺭﺩﻥ‬:‫ﺁﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ‬                         



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬35) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫م‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬8

                     

          

                     

‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬14 ‫اﺣﺪ‬

‫ﺷﻔﺎﻋﺔ ﺃﻭﻟﻴﺎﺀ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺗﺆﺟﻞ ﺗﻮﻗﻒ‬ ‫ﺳﺎﺋﻘﻲ »ﺣﺎﻓﻞ« ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

                

9

«‫ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻳﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺧﻠﻴﺔ »ﺍﻟﺴﻤﻮﻡ‬

‫ ﺳﻌﻮﺩﻳ ﹰﺎ ﻭﺃﻓﻐﺎﻧﻲ ﻭﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﺑﺎﺳﺘﻬﺪﺍﻑ‬14 ‫ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺍﻻﺗﻬﺎﻡ ﻟـ‬ ‫ﺃﺣﺪ ﺭﻣﻮﺯ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭﺍﻻﻋﺘﺪﺍﺀ ﻋﻠﻰ ﺟﻬﺎﺕ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻭﺭﺟﺎﻝ ﺃﻣﻦ‬



                                                                                                                                                    

                                                           27                                                                                      

‫ﺃﻫﻢ ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺍﻟﺴﺎﺋﻘﻴﻦ‬          



  

   

      



                  



                 

                                                                                                               



                   



 

 

          



              30  762    1    

                



                                                                          



          16  14                                                                 14      1432                               

                             RDX                                                                                                                     


‫‪ 144‬محكوم ًا‬ ‫بالقصاص يؤدون‬ ‫ااختبارات ضمن‬ ‫‪ 3795‬سجين ًا في‬ ‫مختلف المراحل‬

‫لاإ�س ��اح والتاأهي ��ل اللواء حيدر ب ��ن عبدالرحمن احيدرل� والنزيات ي هذه امناط ��ق الذين بدوؤوا اختبارات الف�سل‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫«ال�سرق» اأن عدد ال�سجناء امتقدمن لاختبار الدرا�سي خال الدرا�سي الأول لهذا العام‪ .‬واأكد اأن امديرية العامة لل�سجون‬ ‫دف ��ع الأمل ي احياة ‪� 144‬سجينا من امحكوم عليهم ه ��ذا العام بل ��غ ‪� 3795‬سجين ًا على م�ست ��وى امملكة‪ .‬وقال ت�ساع ��د الن ��زلء والنزي ��ات لأداء الختب ��ارات ي �سهول ��ة‬ ‫بالق�سا�ص‪،‬للم�سيقدمانحو«قاعاتالمتحانات»وموا�سلة احيدر اإن هذا العدد ي�سمل نزلء يدر�سون مراحل تبد أا من وي�س ��ر‪ ،‬م�سيفا اأن التعلي ��م من �سمن الرام ��ج الإ�ساحية‬ ‫تعليمهمرغمحتميةام�سربال�سرنحو�ساحةالق�سا�صي امتو�سطة اإى اجامعية‪ .‬م�سيفا بلغ عدد الدار�سن ي تعليم الت ��ي تعمل عليه ��ا امديري ��ة العامة لل�سج ��ون‪ .‬وي�سارك ي‬ ‫ق ��ادم الأيام‪� ،‬سمن ‪� 3795‬سجينا ب ��دوؤوا اأم�ص اختبارات الكبار ‪� 923‬سجين ًا وي امرحلة امتو�سطة ‪ 979‬والثانوية الختبارات ‪� 1164‬سجين ًا م ��ن الريا�ص‪ ،‬و‪ 169‬من جدة‪،‬‬ ‫منت�سف العام ي �سجون امملكة ي ختلف مراحل التعليم ‪ 1349‬والتعلي ��م اجامع ��ي ‪ 412‬وبلغ التعليم الن�سوي و‪ 238‬م ��ن مك ��ة‪ ،‬و‪ 119‬من الطائ ��ف‪ ،‬و ‪ 161‬من امدينة‪،‬‬ ‫العام واجامعي‪ ،‬وك�سفت م�سادر ل� ال�سرق اأن من بينهم ‪ 132 77‬متعلم ��ة‪ .‬واأو�س ��ح احي ��در اأن الختب ��ارات تتم ي و‪ 715‬م ��ن ال�سرقية‪ ،‬و‪ 211‬من ع�سر‪ ،‬و‪ 148‬من جازان‪،‬‬ ‫�سجين ��ا ي امرحلة الثانوي ��ة و ‪ 29‬ي امتو�سطة و ‪ 19‬ي جميع اإدارات �سجون امناطق بالتن�سيق مع اإدارات التعليم و‪ 144‬م ��ن جران و‪ 85‬م ��ن الباحة و‪ 241‬من الق�سيم‪ ،‬و‬ ‫البتدائي ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى ‪ 19‬اآخرين اأنه ��وا الأ�سبوع اما�سي بوزارة الربية والتعليم‪ ،‬حي ��ث م ت�سخر كافة الإمكانات ‪ 103‬من حائل‪ ،‬و‪ 97‬من تبوك‪ ،‬و‪ 109‬من اجوف‪ ،‬و‪91‬‬ ‫اختباراتامرحلةاجامعية‪.‬وقالم�ساعدمديرعامال�سجون لتهيئ ��ة الأج ��واء امنا�سب ��ة للطلب ��ة الدار�س ��ن م ��ن النزلء مناحدودال�سمالية‪.‬‬ ‫اأحد ‪ 14‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪10‬‬ ‫بيع للملخصات‬ ‫والقرطاسيات ضرورة ملحة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‪،‬‬ ‫عبد الله ع�سري‬ ‫بداأت القرطا�سيات ي و�سع‬ ‫ملخ�ساتجميعامواد‪،‬وا�ستعدت‬ ‫لعملي ��ات ت�سوي ��ر البح ��وث م ��ن‬ ‫اأ�ساتذة امواد التي ل يجد الطالب‬ ‫اأو الطالبة وقتا لعملها‪.‬‬ ‫وع ��ر الكث ��ر م ��ن العاملن‬ ‫ي القرطا�سيات اأن اأكرها تنتظر‬ ‫توقي ��ت الختب ��ارات النهائي ��ة‬ ‫م ��ن اأج ��ل امكا�س ��ب‪ ،‬حي ��ث تكتظ‬ ‫بالزبائ ��ن الذي ��ن يبحث ��ون ع ��ن‬ ‫املخ�سات للم ��واد‪ ،‬مو�سحن اأن‬ ‫القرطا�سي ��ات تتعامل م ��ع اأ�ساتذة‬

‫متخ�س�سنيعملونعلىجهيزها‬ ‫قبل بدء الختبارات‪.‬‬ ‫وتب ��داأ اأ�سع ��ار املخ�س ��ات‬ ‫م ��ن ثاث ��ة ري ��الت اإى ثاثمائ ��ة‬ ‫ريال‪ ،‬فيما عر العديد من الطاب‬ ‫ب� �اأن وج ��ود القرطا�سي ��ات اأ�سبح‬ ‫�س ��رورة كونه ��ا توف ��ر جمي ��ع‬ ‫احتياج ��ات الطال ��ب والطالبة لأن‬ ‫تل ��ك امراكز تتعاون م ��ع الأ�ساتذة‬ ‫الذي ��ن يدر�س ��ون ام ��واد‪ ،‬ويعم ��د‬ ‫بع�سه ��م بالتعاون مع القرطا�سية‬ ‫لي�سع اأ�سئل ��ة مهمة مكن اأن تاأتي‬ ‫ي الختب ��ار ليج ��ر الطاب على‬ ‫�سرائها‪.‬‬

‫خمسون ألف طالب بنجران‬ ‫يستفتحون اختباراتهم باألوان‬

‫امدير العام يتابع ي قاعة اامتحان‬

‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫انتظ ��م �سب ��اح اأم� ��ص اأك ��ر‬ ‫م ��ن خم�سن األ ��ف طال ��ب وطالبة‬ ‫مدار� ��ص منطق ��ة ج ��ران‬ ‫وامحافظات التابعة لها ي قاعات‬ ‫الختب ��ار للمرحلت ��ن امتو�سط ��ة‬ ‫والثانوي ��ة و�سط اأج ��واء تربوية‬ ‫مريحة‪ .‬ووق ��ف مديرعام الربية‬ ‫والتعلي ��م ي امنطقة نا�سر امنيع‬ ‫اأم�ص اأمام لوح ��ة و�سعتها اإحدى‬ ‫امدار�ص الثانوية لطالب توي ي‬ ‫مثل هذه الأيام من اختبارات نهاية‬ ‫الف�سل الع ��ام اما�سي‪ .‬وت�سمنت‬ ‫اللوحة �سورة �سوئي ��ة من ورقة‬ ‫اإجاب ��ة الطال ��ب ناي ��ف احارث ��ي‬ ‫الذي كان يدر�ص ي ال�سف الثاي‬ ‫ثان ��وي مدر�س ��ة الإم ��ام خل ��ف‬ ‫لتحفيظ القراآن الكرم‪ ،‬وكتب قبل‬

‫(ال�شرق)‬

‫وفاته باأيام على ورقة الإجابة مادة‬ ‫الفقه العبارة اموؤثرة «قبورنا ُتبنى‬ ‫ونحن م ��ا تبن ��ا» را�سم� � ًا موذج ًا‬ ‫للق ��ر‪ ،‬وقام ��ت امدر�س ��ة بو�س ��ع‬ ‫م ��وذج الإجابة والعب ��ارة ور�سم‬ ‫الق ��ر ي لوحة كب ��رة على �سكل‬ ‫ر�سال ��ة لط ��اب امدر�س ��ة‪ .‬وك ��ان‬ ‫امنيع قد ق ��ام اأم�ص بجولة تفقدية‬ ‫لع ��دد م ��ن امدار� ��ص اطل ��ع خالها‬ ‫على �سر اختبارات نهاية الف�سل‬ ‫الدرا�س ��ي الأول‪ ،‬ولح ��ظ مي ��ز‬ ‫امدار�ص ي اإع ��داد اأ�سئلة الطاب‬ ‫بالأل ��وان كل مرحلة بلون ختلف‬ ‫ل�سهولة ا�ستامه ��ا وت�سليمها من‬ ‫قب ��ل اماحظ ��ن بالإ�ساف ��ة اإى‬ ‫ت�سمية قاعات الطاب التي ت�سهد‬ ‫الختب ��ارات باأ�سم ��اء امعلم ��ن‬ ‫امتميزي ��ن تقدي ��را لر�سالته ��م‬ ‫الربوية‪.‬‬

‫تزويد مدارس ينبع بالمستلزمات ‪..‬‬ ‫وخطة مرورية لأمن الصناعي‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫اأنه ��ت الهيئ ��ة املكي ��ة ي‬ ‫ينب ��ع‪ ،‬مثل ��ة ي اإدارة اخدمات‬ ‫التعليمي ��ة‪ ،‬جمي ��ع الرتيب ��ات‬ ‫وال�ستع ��دادات الازم ��ة لإج ��راء‬ ‫الختب ��ارات وتزوي ��د امدار� ��ص‬ ‫م ��ا حتاج اإليه م ��ن م�ستلزمات‪،‬‬ ‫والتاأكي ��د عل ��ى مدي ��ري امدار�ص‬ ‫بتوف ��ر امناخ امنا�س ��ب وامريح‬ ‫للطاب‪.‬‬ ‫َ‬ ‫و�سك َلت عدد ًا من اللجان من‬ ‫م�سرفن تربوين قاموا بجولت‬

‫عدد من ال�شجناء ي�ؤدون اختباراتهم ب�شجن الطائف‬

‫ميداني ��ة عل ��ى امدار� ��ص متابع ��ة‬ ‫اإج ��راء الختب ��ارات والإ�س ��راف‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وعمل ��ت اإدارة الأم ��ن‬ ‫ال�سناع ��ي وال�سامة عل ��ى اإعداد‬ ‫خطة مروري ��ة لتنظي ��م وتي�سر‬ ‫احرك ��ة امروري ��ة ي ال�س ��وارع‬ ‫واميادي ��ن والط ��رق الرئي�سي ��ة‪،‬‬ ‫وعن ��د امدار� ��ص ليتمك ��ن الطاب‬ ‫والطالب ��ات م ��ن الو�س ��ول اإى‬ ‫امدار� ��ص بك ��ل ي�س ��ر و�سهول ��ة‪،‬‬ ‫واحر� ��ص عل ��ى ف ��ك الختناقات‬ ‫امرورية‪.‬‬

‫‪ 8‬يناير ‪2012‬م‬

‫(ال�شرق)‬

‫العدد (‪ )35‬السنة اأولى‬

‫ااختبارات في يومها اأول‪ ..‬انسياب وهدوء وحضور رسمي كثيف‬

‫مدير التعليم ي حافظة امهد يتابع �شر ااختبارات‬

‫اأبها‪ ،‬امدينة امنورة‪ ،‬الليث‪ ،‬جدة‪ ،‬الطائف‪ ،‬القريات‪ ،‬الباحة‪ ،‬الدمام‪ ،‬اجبيل‪،‬‬ ‫الأح�ساء‪ ،‬الر�ص‪ ،‬تبوك‪ ،‬بريدة‪ ،‬حفر الباطن‪ ،‬اجوف‪ ،‬حائل‪ ،‬اح�سن اآل �سيد‬ ‫� عبدالرحمن حمودة‪ ،‬طلعت النعمان‪ ،‬م�سحي البقمي‪ ،‬جزاء امطري‪ ،‬خالد‬ ‫ال�سبياي‪ ،‬ناعم ال�سهري‪ ،‬فهد القحطاي‪ ،‬بدر امدهر�ص‪� ،‬سفر بن حفيان‪،‬‬ ‫فاطمة اآل دبي�ص‪ ،‬فهد اح�سام‪� ،‬سحر اأبو�ساهن‪ ،‬حمد الزهراي‪ ،‬ف�سل‬ ‫الله ال�سليمان‪ ،‬منال العند�ص‪ ،‬طال الطلحي‪ ،‬م�ساعد الدهم�سي‪ ،‬عبدالهادي‬ ‫ال�سماعيل‪ ،‬عبدالله ال�سلمان‪ ،‬راكان الفهيقي‪ ،‬خالد ال�سبيب‪ ،‬خلفة ال�سمري‬ ‫اأدى الط ��اب والطالب ��ات ي جمي ��ع‬ ‫مدار� ��ص امملك ��ة اأم�ص امتحان ��ات الف�سل‬ ‫الدرا�س ��ي الأول م ��ن الع ��ام الدرا�سي‪ ،‬دون‬ ‫ت�سجيل اأية حالة باإخال نظام الختبارات‪،‬‬ ‫ي ظ ��ل ا�ستنف ��ار ي اإدارات التعلي ��م كافة‬ ‫واهتم ��ام م ��ن الأ�سر ووج ��ود مدرو�ص من‬ ‫اجه ��ات الأمني ��ة ودوري ��ات ام ��رور ي‬ ‫امناطقكافة‪.‬‬ ‫ور�سدت «ال�س ��رق» ي جولة امتدت‬ ‫ي معظم مدن وحافظات امملكة ان�سياب‬ ‫عملية الختبارات ي امدار�ص كافة‪ ،‬حيث‬ ‫ا�ستقبل ��ت مدار� ��ص منطق ��ة ع�س ��ر �سباح‬ ‫ألفا و‪ً 551‬‬ ‫اأم�ص ‪ 143‬ا ً‬ ‫طالبا وطالبة لأداء‬ ‫الختبارات بعد اكتم ��ال التجهيزات كافة‪،‬‬ ‫التي ت�سمن جاح �سر المتحانات‪.‬‬ ‫ور�س ��دت «ال�س ��رق» زي ��ارة م�ساع ��د‬ ‫امدي ��ر الع ��ام للربي ��ة والتعلي ��م لل�سوؤون‬ ‫التعليمي ��ة الأ�ست ��اذ �سعد اآل غن ��وم ثانوية‬ ‫الفهد‪،‬وجمعمدار�صالنموذجيةباأبها‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأك ��دت م�ساع ��دة امدي ��ر الع ��ام‬ ‫للربيةوالتعليمبع�سرلل�سوؤونالتعليمية‬ ‫(بنات) فاطم ��ة لحق اأن المتحانات ت�سر‬ ‫ب�سكلهاالطبيعي‪.‬‬

‫هدوء ونعا�ص ي امدينة امنورة‬

‫والتعليمبامحافظةالدكتور�سعيدبنعليثة‬ ‫اجري�سي بجولة على مدار�ص قطاع امهد‬ ‫الداخل ��ي متابعة �سر الختب ��ارات يرافقه‬ ‫مدي ��ر الختب ��ارات خال ��د خل ��د العن ��زي‪،‬‬ ‫ومدي ��ر الإ�س ��راف الرب ��وي فه ��د عوا�ص‬ ‫امطري‪.‬‬

‫اأ�سئلة طويلة ل تتنا�سب مع الوقت‬

‫وي مدين ��ة الدم ��ام �سك ��ت الطالب ��ة‬ ‫بال�س ��ف الثاي ثان ��وي بامدر�سة الثانوية‬ ‫الثالث ��ة ب�سيه ��ات رحم ��ة علي‪ ،‬م ��ن اأ�سئلة‬ ‫امتح ��ان الريا�سي ��ات كان ��ت الأ�سع ��ب‬ ‫وفقراته ��ا طويل ��ة والوقت ليكف ��ي حلها‬ ‫جميعابالدقةامطلوبة‪.‬‬ ‫وب ّين ��ت زين ��ب حم ��ود طالب ��ة ي‬ ‫الثانوية الثانية ب�سيهات‪ ،‬اأنها م تتمكن من‬ ‫بدء الختبار اإل بعد م�سي مدة من دخولها‬ ‫القاعة‪.‬‬ ‫واأدى �سباح اأم� ��ص نحو ثاثن األف‬ ‫طال ��ب وطالب ��ة يدر�س ��ون ي امرحلت ��ن‬ ‫امتو�سط ��ة والثانوي ��ة مدار� ��ص منطق ��ة‬ ‫اج ��وف اأول اأيام اختب ��ارات نهاية الف�سل‬ ‫الدرا�سي الأول للعام الدرا�سي اجاري‪.‬‬ ‫وم ت�سج ��ل اأي ��ة ح ��وادث تذك ��ر ي‬ ‫منطقة حائل مع انطاقة اختبارات الف�سل‬ ‫الدرا�سي الأول لأكر من ت�سعن األف طالب‬ ‫وطالبة ‪.‬‬ ‫واأك ��د ل� «ال�س ��رق» الناط ��ق الإعامي‬ ‫م ��رور حائل النقي ��ب بن ��در احربي عدم‬ ‫ت�سجي ��ل اأي ��ة ح ��وادث مروري ��ة ق ��د تعيق‬ ‫احركةامرورية‪.‬‬

‫معلم يقدم الب�شب��شة ي مدر�شة بااأح�شاء ا�شتقباا للطاب‬

‫(ال�شرق)‬

‫طالب مت��شط يبدو عليه اخ�ف من ااأ�شئلة‬

‫ي ف ��رة الختب ��ارات‪ ،‬وترجع اإى طبيعة وم ي�سه ��د اأية معوق ��ات اأو م�سكات تعكر الط ��اب وامعلم ��ن والإدارة امدر�سية عن‬ ‫ال�سخ�ص و�سلوكه وميوله‪ ،‬كما اأن ال�سغط �سفوه‪.‬‬ ‫الختبارات‪.‬‬ ‫النف�س ��ي ال ��ذي يواجه ��ه الطال ��ب يجع ��ل‬ ‫بع�سه ��م مي ��ل اإى امذاكرة و�س ��ط اأجواء‬ ‫طاب تبوك را�سون عن الأداء‬ ‫قلق ي الأح�ساء‬ ‫غريبةواأحيانا�ساخبة‪.‬‬ ‫و�سه ��دت مدار� ��ص منطق ��ة تب ��وك‬ ‫وي حافظ ��ة الأح�س ��اء ر�س ��دت‬ ‫ويق ��ول الطال ��ب �سعيد العتيب ��ي اإن «ال�سرق» حالة من التوتر والقلق واخوف انطاق ��ة هادئة لاختب ��ارات ي امرحلتن‬ ‫اأوقات ا�ستذك ��ار درو�سه أاي ��ام الختبارات م ��ن امجهول ت�س ��ود بن ط ��اب امحافظة‪ ،‬امتو�سطةوالثانويةجميعمدار�صامنطقة‬ ‫له ��ا طقو�ص غريبة ح�س ��ب و�سفه‪ ،‬حيث ل وذل ��ك مع اإعان حال ��ة ال�ستنفار والتعبئة للط ��اب والطالب ��ات‪ ،‬وق ��د حر�س ��ت اإدارة‬ ‫تروق له امذاكرة اإل داخل �سيارته‪ ،‬واإ�ساءة الق�س ��وى ي ك ��ل من ��زل لتهيئ ��ة الأجواء امدار� ��ص عل ��ى توفر جمي ��ع الحتياجات‬ ‫م�سباح�سقفال�سيارةلت�سليطال�سوءعلى والظ ��روف امائم ��ة للمذاك ��رة‪ ،‬وحاولة التي تهيئ الطاب والطالبات لاختبارات‬ ‫الكت ��اب بطريق ��ة مركزة‪ ،‬م�سيف ��ا اأن هدف اختزال ما مت درا�سته خال اأيام الدرا�سة واأدائهاباأجواءمنا�سبة‪.‬‬ ‫مذاكرتهداخلال�سيارةالنعزالبنف�سه‪.‬‬ ‫ي الأذهان والعقول‪.‬‬ ‫ويف�س ��ل خال ��د التميم ��ي مذاك ��رة‬ ‫«ال�سرق» تابعت �سر عملية الختبار‬ ‫فرقميدانيةبتعليمالق�سيم‬ ‫درو�سه اأثناء ف ��رة المتحانات على �سوء ي بع� ��ص مدار� ��ص امرحل ��ة امتو�سط ��ة‬ ‫وي منطق ��ة الق�سي ��م اأك ��د مدير عام‬ ‫�سمعة‪ ،‬ويق ��ول اإن ه ��ذه الو�سعية ت�سعره والثانوي ��ة بامحافظة منذ �ساعات ال�سباح الربي ��ة والتعلي ��م الدكت ��ور عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫بالتاأم ��ل والتعم ��ق ي امذاك ��رة بطريق ��ة الأوى‪ ،‬ور�س ��دت ردود اأفعال وانطباعات اإبراهي ��م الركيان ل � � «ال�س ��رق» اأن اأكر من‬ ‫عجيبة‪ ،‬تختلف عن مذاكرته حت الإ�ساءة بع�ص الط ��اب ح ��ول اأج ��واء الختبارات ‪ 120‬األف طالب وطالبة منطقة الق�سيم‬ ‫الكهربائي ��ة‪ .‬ويوؤك ��د فه ��د النزه ��ان‪ ،‬ي وطبيعةالأ�سئلة‪.‬‬ ‫ي امرحلت ��ن امتو�سط ��ة والثانوي ��ة ه ��م‬ ‫امرحلة الثانوي ��ة‪ ،‬اأن أاج ��واء امذاكرة اأيام‬ ‫وي الأح�س ��اء خا� ��ص ‪103‬ط ��اب مثلون لأكر م ��ن ‪ 991‬مدر�سة حكومية‬ ‫الختب ��ارات النهائي ��ة لها �سع ��ور ختلف‪ ،‬وطالب ��ات م ��ن ذوي الإعاق ��ة اختب ��ارات واأهلي ��ة ي� �وؤدون اختباراتهم بك ��ل �سهولة‬ ‫لذلك فهو يف�سل اأن يراجع درو�سه ي اأماكن الف�س ��ل الدرا�س ��ي الأول ي جامع ��ة امل ��ك وي�سر‪.‬‬ ‫عامة وحديدا ي كورني�ص الدمام‪.‬‬ ‫في�س ��ل‪� ،‬سم ��ن برنام ��ج امن ��ح الدرا�سي ��ة‬ ‫الذي تتبناه جمعي ��ة امعاقن ي الأح�ساء‪ ،‬ع�سرون األف طالب وطالبة ي الليث‬ ‫بالتع ��اون م ��ع اجامعة‪ ،‬بع ��د تخ�سي�سها‬ ‫وي حافظ ��ة اللي ��ث طم� �اأن مدي ��ر‬ ‫ا�ستقبالباحلوىوالورود‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وي القطيف اأعربت طالبات امدر�سة ‪15‬مقع ��دا �سنوي ��ا ي برنامج التعليم عن الربية والتعليم حمد بن مهدي احارثي‬ ‫الثانويةالثامنةعن�سعادتهمب�سبباجتياز بعد‪ ،‬م�ستفيدي اجمعية من داخل امحافظة اأولي ��اء الأم ��ور ي الليث عل ��ى ح�سن �سر‬ ‫امتحاناته ��م بي�س ��ر و�سهول ��ة وا�ستقب ��ال وخارجه ��ا‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى فت ��ح ب ��اب القبول اأول اأيام اختبارات الف�سل الدرا�سي الأول‬ ‫ً‬ ‫مديرة امدر�سة للطالبات قبل دخولهن قاعة للمنتظم ��ن‪ ،‬من خال اآلية متفق عليها بن‬ ‫معربا عن ثقته ي ا�ستمرار هذا الأمر حتى‬ ‫اجمعيةواجامعةوت�سملاجن�سن‪.‬‬ ‫اآخ ��ر اأيام الختبارات واأثنى احارثي على‬ ‫المتحان بالورد واحلوى‪.‬‬ ‫جهود امدار�ص مثلة ي اإداراتها ومعلميها‬ ‫ومتابع ��ة الإ�س ��راف الرب ��وي ومكات ��ب‬ ‫خم�سون األف طالب وطالبة ي‬ ‫اجبيل‪ ..‬ردود اأفعال متباينة‬ ‫الربي ��ة والتعليم لاإع ��داد اجيد‪ ،‬وتهيئة‬ ‫حفرالباطن‬ ‫وي اجبي ��ل تباين ��ت ردود اأفع ��ال‬ ‫وي حف ��ر الباط ��ن انتظ ��م اأك ��ر من الأجواء امائمة كافة لهذه البداية‪.‬‬ ‫الطاب ي اأول ي ��وم من الختبارات‪ ،‬ففي‬ ‫وقت ي ��رى بع�سه ��م اأن الختب ��ارات كانت خم�سناألفطالبوطالبة‪،‬يالتعليمالعام‬ ‫�سهل ��ة‪ ،‬راأى اآخ ��رون اأنه ��ا كان ��ت غاية ي احكومي والأهلي ي اأداء الختبارات‪.‬‬ ‫‪ 350‬األف طالب وطالبة ي جدة‬ ‫ال�سعوبة‪ ،‬ولي�ص لهم اأمل ي النجاح‪ ،‬وقال‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر ثانوي ��ة الإم ��ام‬ ‫وي حافظ ��ة ج ��دة توج ��ه اأكر من‬ ‫الطالب �سجاع القحطاي ي ال�سف الثالث الن�سائي �سعران بن دمخ اأن اآلية �سر عمل ‪ 350‬األ ��ف طال ��ب وطالب ��ة ي امرحلتن‬ ‫متو�سط باإحدى مدار�ص اجبيل ال�سناعية ج ��ان الختب ��ارت ت�سر عل ��ى اأكمل وجه‪ .‬امتو�سط ��ة والثانوي ��ة لأداء الختب ��ارات‪،‬‬ ‫«اخترن ��ا الي ��وم مادت ��ي الريا�سي ��ات واأو�سح الناطق الإعامي ي اإدارة الربية واأكد مدي ��ر عام الربي ��ة والتعليم عبدالله‬ ‫والإماء‪ ،‬فكانت الريا�سيات �سعبة‪ ،‬حيث والتعليم ي حفر الباطن زبن ال�سمري اأنه ب ��ن اأحمد الثقف ��ي اأن انطاق ��ة الختبارات‬ ‫هناك العديد من الأ�سئلة م اأ�ستطع الإجابة و�سمن اخط ��ة التفقدية ل�سرالختبارات مدار� ��ص امحافظ ��ة للبنن والبن ��ات يوم‬ ‫عنهالأنهاكانت�سعبةومفاجئة»‪.‬‬ ‫تفق ��د م�سرف ��و الربي ��ة والتعلي ��م جمي ��ع اأم� ��ص كانت جي ��دة ومطمئن ��ة وم ت�سجل‬ ‫من جهته عل ��ق مدير مكت ��ب الربية مدار�ص حفر الباطن‪ ،‬كما قام مدير الربية اأي ��ة ح ��الت غي ��اب‪ ،‬م�س � ً‬ ‫�را اإى اأن اإدارات‬ ‫والتعلي ��م محافظ ��ة اجبي ��ل عبدالرحمن والتعلي ��م نا�سر ب ��ن عبدالل ��ه العبدالكرم امدار� ��ص عمل ��ت عل ��ى مكن الط ��اب من‬ ‫اليحيى اأن اليوم الأول كان ناجحا ومي�سرا‪ ،‬بزي ��ارات ميداني ��ة ا�ستم ��ع فيه ��ا اإى اآراء اأدائها بكل ي�سر و�سهولة وي اأجواء متاز‬

‫وي منطقة امدين ��ة امنورة انطلقت‬ ‫عملي ��ة الختب ��ارات و�س ��ط اأج ��واء هادئة‬ ‫وباإ�س ��راف ومتابعة م�ستمرة من مدير عام‬ ‫الربية والتعليم ي امنطقة الدكتور �سعود‬ ‫الزهراي‪.‬‬ ‫ور�س ��دت «ال�سرق» خال جولتها ي‬ ‫مدار�ص امدينة امن ��ورة مختلف مراحلها‬ ‫امتو�سط ��ة والثانوية غلب ��ة النعا�ص ونوم‬ ‫الكورني�ص واأ�سواء ال�سموع‬ ‫بع�ص الط ��اب اأثن ��اء الختب ��ارات نتيجة‬ ‫ور�س ��دت «ال�س ��رق» اختاف ��ات ي‬ ‫ال�سه ��ر والإره ��اق اج�س ��دي بح�س ��ب م ��ا اأمزج ��ة الط ��اب وطريقته ��م ي امذاك ��رة‪،‬‬ ‫ذكرامعلمون‪ ،‬بينما اأ�سار الطاب ل�سعوبة ويرى اخت�سا�سيون اجتماعي ��ون اأن لكل‬ ‫الأ�سئلة‪ ،‬خا�سة ي مادة الريا�سيات‪.‬‬ ‫طال ��ب طقو�س ��ه اأثن ��اء امذاك ��رة وحديدا‬ ‫ونفذت �سرطة منطقة امدينة امنورة‬ ‫يوم اأم�ص خطتها الأمنية امرورية منا�سبة‬ ‫بداية المتحانات الدرا�سية باإ�سراف مدير‬ ‫ال�سرطة ي امنطقة اللواء �سعود بن عو�ص‬ ‫الطائف ‪ -‬فايزة العمري‬ ‫الأحمدي‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الناط ��ق الإعامي ب�سرطة‬ ‫امنطقة العقيد فهد الغنام اأن اخطة تت�سمن‬ ‫تباينت اأج ��واء الختبارات اأم� ��ص لدى طالبات‬ ‫الوجود امكث ��ف من قبل ام ��رور ودوريات‬ ‫الطائف‪ ،‬فف ��ي الوقت الذي ا�ستك ��ى بع�سهن من علو‬ ‫الأمن والأمن الوقائي واأمن الطرق‪.‬‬ ‫�سوت كعب امراقبات‪ ،‬اأبدى البع�ص الآخر ارتياحهن‬ ‫لنت�س ��ار رائحة بخ ��ور الع ��ود ي قاع ��ات الختبار‪.‬‬ ‫ور�س ��دت «ال�س ��رق» اأم� ��ص ي اأول اأي ��ام اختب ��ارات‬ ‫برد قار�ص ي امهد‬ ‫الف�س ��ل الدرا�س ��ي الأول اآراء بع� ��ص الطالب ��ات وم ��ا‬ ‫وي حافظ ��ة امهد انتظ ��م اأكر من‬ ‫يواجههن من م�سكات ومواقف ت�ستت من تركيزهن‪.‬‬ ‫ع�سرين األف طال ��ب وطالبة يوم اأم�ص على‬ ‫حيث قالت الطالبة اأمل العرابي اإنها م ت�ستطع‬ ‫مقاعد الختبارات رغم موجة الرد القار�ص‬ ‫الركيز ي الختبار نظ ��ر ًا لأعداد الطالبات الكبرة‪،‬‬ ‫التي اجتاحت امحافظة منذ ال�سباح الباكر‪.‬‬ ‫و�سيق الف�سول الدرا�سية لدرجة اأنه م و�سعهن ي‬ ‫وم ��ن جانب ��ه ق ��ام مدي ��ر الربي ��ة‬

‫الكعب العالي يزعج طالبات الطائف‪ ..‬والشوكواتة ورائحة البخور تزيان التوتر‬ ‫ال�س ��الت اأو اأماكن �سبه مك�سوف ��ة فيكن اأكر عر�سة‬ ‫لتيارات الهواء والرد‪ ،‬ويعود ال�سبب ي ذلك اإى اأن‬ ‫امدر�سةعبارةعنمبنىم�ستاأجرغرمنا�سبللدرا�سة‬ ‫والختبارات‪.‬‬ ‫اأما الطالبة منى الأ�سمري‪ ،‬فلم ت�ستطع ال�سمت‬ ‫طوي � ً�ا على �سوت كع ��ب حذاء امعلم ��ة امراقبة على‬ ‫القاعة‪ ،‬وعن ذلك تقول‪ :‬حاولت الركيز على الأ�سئلة‬ ‫وجاه ��ل ذل ��ك ال�س ��وت‪ ،‬لكنه ك ��ان ي ��رن ي راأ�سي‪،‬‬ ‫وي�ستت اأفكاري فتجراأت واأخرت امراقبة باأن �سوت‬ ‫كعبها يوتري‪ ،‬فما كان منها اإل اأن وقفت ي اأول القاعة‬ ‫تراقب دون اأي ح ��راك‪ .‬وتذمر عديد من الطالبات من‬ ‫الآلية التي تتخذه ��ا اإدارة التعليم من احتجازهن ي‬

‫امدار�ص ل�ساعات طويلة حتى تفتح بوابة امدر�سة‪ .‬من‬ ‫جهة اأخرى اأثنى بع�ص الطالبات على ت�سرفات بع�ص‬ ‫مديرات امدار�ص‪ ،‬التي ت�ساعد على تخفيف التوتر قبل‬ ‫دخ ��ول قاعة الختبار‪ .‬فذكرت الطالبة �سهام الغامدي‬ ‫اأنها �سعرت بنوع من ال�سرخاء عند دخولها ممرات‬ ‫وقاع ��ة الختب ��ار‪ ،‬وكان ينت�س ��ر ي اأرجائه ��ا رائحة‬ ‫بخ ��ور العود‪ ،‬فقد حر�ست مديرة امدر�سة على القيام‬ ‫مثل هذا الت�سرف الذي ك ��ان له مردود اإيجابي على‬ ‫نف�سية الطالبات‪ .‬واأ�سافت الطالبة مرام �سعد اأنه م‬ ‫توزي ��ع قطع من ال�سوكولتة وحب ��ات التمر والقهوة‬ ‫على الطالب ��ات قبل بداية الختب ��ار ما �ساعدهن على‬ ‫تخفيف حدة التوتر وال�سعور بالدفء‪.‬‬

‫(حمد امح�شن)‬

‫بالهدوءوال�سكينة‪.‬‬

‫‪ 11‬األف طالب وطالبة ي تربة‬

‫وي حافظ ��ة تربة ق ��ام مدير مكتب‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م ي امحافظ ��ة حم ��د‬ ‫الب ��دري بجولت تفقدية لع ��دد من مدار�ص‬ ‫القط ��اع متابعة �س ��ر الختب ��ارات ور�سد‬ ‫انطباع ��ات واآراء ع ��دد م ��ن اأولي ��اء الأمور‬ ‫والطاب حول �سر المتحانات‪ ،‬واأو�سح‬ ‫الناط ��ق الإعامي مكت ��ب الربية والتعليم‬ ‫برب ��ة را�سد القحطاي ل� «ال�سرق» اأن اأكر‬ ‫من ‪ 11‬األف طالب وطالبة اأدوا المتحانات‬ ‫ي الي ��وم الأول ب�سك ��ل منتظ ��م دون اأي ��ة‬ ‫معوقات‪.‬‬ ‫بينمااأو�سحمديرامروريامحافظة‬ ‫الرائد عبدالله البقمي ل� «ال�سرق» اأن امرور‬ ‫قدو�سعخطةتركزعلىال�سوارعالرئي�سة‬ ‫وامداخ ��ل ل�سب ��ط امخالف ��ات واممار�سات‬ ‫امخلةباأنظمةامرورل�سيماالتفحيط‪.‬‬

‫‪17‬ا ً‬ ‫ألفا و‪700‬طالب وطالبة ي‬ ‫القريات‬

‫وي القري ��ات تفق ��د مدي ��ر الربي ��ة‬ ‫والتعليم �سام بن حمد الدو�سري امدار�ص‬ ‫ي امنطق ��ة للوقوف عل ��ى جاهزية اللجان‬ ‫و�س ��ر الختب ��ارات وموق ��ف الإمكان ��ات‬ ‫الب�سري ��ة وامادي ��ة م�س ��ددا عل ��ى اأن جميع‬ ‫الأق�س ��ام امعني ��ة متابعة و�س ��ع امدار�ص‬ ‫تعم ��ل ب�سك ��ل يومي لتوف ��ر كل م ��ا يلزم‪،‬‬ ‫حي ��ث انتظم مدار�ص البن ��ن قرابة ت�سعة‬ ‫اآلف و‪ 518‬طالب ��ا بامرحلت ��ن امتو�سطة‬ ‫والثانوية كما انتظم ثماني ��ة اآلف و‪242‬‬ ‫طالبة ي (‪ )53‬مدر�سة بنات ي امرحلتن‬ ‫امتو�سطةوالثانوية‪.‬‬

‫اأربعون األف طالب وطالبة ي الباحة‬

‫وي منطق ��ة الباح ��ة اأدى ح ��واي‬ ‫اأربع ��ن األف طالب وطالبة اأم�ص اختبارات‬ ‫الف�س ��ل الدرا�س ��ي الأول للبن ��ن والبنات‪،‬‬ ‫وكان ��ت م ��ادة الريا�سي ��ات حدي ��ث معظم‬ ‫الطاب‪.‬‬ ‫وقد انت�سرت �سب ��اح اأم�ص مدار�ص‬ ‫امنطق ��ة للبنن والبن ��ات طواق ��م اإ�سرافية‬ ‫وف ��رق طبي ��ة يتقدمه ��م امدي ��ر الع ��ام‬ ‫وام�ساع ��دون ومدي ��رو ومدي ��رات مكاتب‬ ‫الربي ��ة التعلي ��م وام�سرف ��ون وام�سرفات‬ ‫الربوي ��ات؛ للوق ��وف عل ��ى اأداء الط ��اب‬ ‫والطالب ��ات م ��ا يحق ��ق اأداء الختب ��ار ي‬ ‫اأجواء هادئة‪.‬‬

‫مديرتعليمالر�ص‪..‬ان�سيابية‬ ‫الختبارات‬

‫وي حافظ ��ة الر� ��ص اأدى ط ��اب‬ ‫وطالب ��ات امرحلتن امتو�سط ��ة والثانوية‬ ‫اختباراتهم ب�سهولة وي�سر‪ ،‬واأو�سح مدير‬ ‫الربيةوالتعليمبامحافظةخليفةبن�سالح‬ ‫ام�سع ��ود اأنه م ت�سخر جمي ��ع الإمكانات‬ ‫والطاقات الازمة ل�س ��ر فرة الختبارات‬ ‫بك ��ل ان�سيابي ��ة‪ ،‬موؤك � ً�دا مراع ��اة الأحوال‬ ‫اجوي ��ة الطارئة والتح�س ��ب لها من جميع‬ ‫العاملن ي اميدان من اللجان ام�سكلة‪.‬‬

‫كاميرا | ترصد تجمعات ترفيهية لطاب جدة عقب انتهاء ااختبارات‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬

‫ر�س ��دت كام ��را «ال�س ��رق»‬ ‫اأم�ص جمعات لط ��اب جمعوا‬ ‫على كورني�ص ج ��دة عقب انتهاء‬ ‫اأول اأي ��ام الختب ��ارات‪ .‬واأم�سى‬ ‫الط ��اب وقت� � ًا ي�ستمتع ��ون فيه‬ ‫مياه جدة الدافئ ��ة‪ ،‬ي حظات‬ ‫مرح برئ روحوا خالها عن حالة‬ ‫ال�سدالع�سبيالتيعا�سوهابفعل‬ ‫الختبارات‪.‬‬

‫تنف�ش�ا ال�شعداء بعد انتهاء ي�م �شعب‬

‫حظات هدوء بعد ت�تر ااختبارات‬

‫طاب جدة يغ�شل�ن ت�ترهم ي مياهها الدافئة‬

‫(ت�ش�ير‪ -‬اأحمد العي�شى‪ ،‬عبد الله ع�شري)‬




 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬35) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫م‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬8

‫ﻟﻤﺎذا؟‬

‫ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻭﺛﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﺎﻳﻴﺮ‬



         140     "  "        

‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬14 ‫اﺣﺪ‬

«‫»ﻃﻌﺲ ﺍﻟﺤﻨﺎﻥ‬ ‫ ﻣﻘﺼﺪ‬..‫ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ‬ ‫ﻟﻠﺰﺍﺋﺮﻳﻦ‬ 11

‫ﺩﻑﺀ ﺍﻟﺸﻮﺍﻃﺊ ﻳﺠﺬﺏ ﺁﻻﻑ ﺍﻟﻬﺎﺭﺑﻴﻦ ﻣﻦ ﺑﺮﺩ ﺍﻟﺴﺮﻭﺍﺕ‬

‫ﺛﻤﺎﻧﻮﻥ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺴﺎﺣﻠﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬

‫ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬

                                                                                                                                                          :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﻧﻮف ﻋﻠﻲ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬



                           ""                                                                  

                                                                                               



                        

          "                      

                         "           





                                                                                    " 

salfarhan@alsharq.net.sa

‫ ﻟﻢ ﺗﺮﺩﻧﺎ ﺃﻱ ﺷﻜﻮﻯ‬:| ‫ﺭﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻋﻨﻴﺰﺓ ﻟـ‬

‫ﺳﺘﺔ ﻣﺴﺎﻛﻦ ﻟﻠﻌﻤﺎﻝ ﺑﻴﻦ ﻣﻨﺎﺯﻝ‬ ..‫ﺍﻟﻌﺎﺋﻼﺕ ﻓﻲ ﺣﻲ ﺍﻟﻮﻫﻼﻥ‬ ‫ﻭﻛﻼﺏ ﺿﺎﻟﺔ ﺗﺮﻋﺐ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬ 









 ""               





 "                              

                                "



 " "             

                     



  ""                           


‫ﺣﺪﺍﺋﻖ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻌﻴﺮﻳﺔ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﹸ‬ ‫ﻭﺍﻟﺨﻀﺮﺓ‬     "                            ‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

                           "    

( 35 ) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫م‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬8

                    





‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬14 ‫اﺣﺪ‬



12

‫ﻣﻮﻇﻔﻮ ﺑﻨﺪ ﺍﻟﻔﺮﻭﻉ ﺍﻹﻳﻮﺍﺋﻴﺔ ﻳﺘﻬﻤﻮﻧﻬﺎ ﺑﺎﻟﻤﻤﺎﻃﻠﺔ ﻭﺍﻟﺘﻼﻋﺐ ﺑﺘﻮﺍﺭﻳﺦ ﺍﻟﺘﻌﻴﻴﻦ‬

‫ ﻣﻮﻇﻔ ﹰﺎ ﻣﺸﻤﻮﻟﻴﻦ ﺑﺄﻭﺍﻣﺮ ﺗﺜﺒﻴﺖ ﻣﻮﻇﻔﻲ ﺍﻟﺒﻨﻮﺩ‬350 ‫ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﺴﺘﺜﻨﻲ‬

          

           147                   ""          105 



‫ ﻣﺤﺎﺿﺮ ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ ﻣﺎ ﺯﺍﻟﺖ ﻓﻲ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﻭﻟﻢ ﺗﺼﻞ‬:‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻮﺭﻳﻜﻲ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺤﺮﺍﺳﺎﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ‬..‫ ﺍﺳﺄﻟﻮﺍ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ‬:‫ﺻﺎﻟﺢ ﺁﻝ ﻋﻤﻴﺮ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻭﺍﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬     "   "          ""         

      " "



 ""

         

                                                                                                                                   

 





    ""



                                   

             250                       1431   23           1432     30           



                     8422 1426625      



   

‫ ﺗﺨﻄﻴﻨﺎ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻭﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ‬:‫ﺍﻟﻤﺪﻳﺮﺱ‬ ‫ﻣﻊ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﺇﻟﻰ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺘﻜﺎﻣﻞ‬                                                                  35                        "     





         

       "       52      

 "       "               



               

                                                                                                "   




                             

 –           

(4/2)

‫| ﺗﺮﺍﻓﻖ ﺟﻨﻮﺩ‬ «‫»ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﺭﺣﻠﺔ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬35 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺻﻔﺮ‬14 ‫اﺣﺪ‬

13 politics@alsharq.net.sa

‫ﻳﻤﺘﻄﻮﻥ ﻇﻬﻮﺭ ﺯﻣﻼﺋﻬﻢ‬..‫ﺟﺮﺣﻰ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﻻ ﻳﺘﻮﻓﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ‬                           

‫ﺃﺻﻐﺮ ﻣﻨﺪﺱ‬





‫»ﺃﺣﻤﺪ« ﺳﻴﺘﻜﺊ ﻋﻠﻰ ﻋﻜﺎﺯﻩ ﺑﻴﺪ‬ ‫ﻭﺳﻴﺤﻤﻞ ﺍﻟﺴﻼﺡ ﺑﺎﻷﺧﺮﻯ‬ ‫ﺍﻟﻐﻀﺐ ﻗﺎﺳﻢ ﻣﺸﺘﺮﻙ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﺮﺣﻰ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﻋﺰﻳﻤﺘﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ‬ .. ‫ﻋﺎﻣﻞ ﺑﻨﺎﺀ ﻳﻤﺘﻬﻦ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﺠﺮﺣﻰ‬ ‫ﻭﻋﺸﺮﺍﺕ ﺗﻮﻓﻮﺍ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻪ‬



             

                     

                                                                            



                                                  

                                                                              



                                                                                                                 



«‫ﻃﺒﻴﺐ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ » ﺑﻴﻄﺮﻱ‬       

        


‫المعارضة المغربية‬ ‫تتهم حكومة‬ ‫«اإساميين»‬ ‫بالتحايل وخرق‬ ‫الدستور‬

‫�لرباط ‪ -‬ب��سعيب �لنعامي‬ ‫�تهم ��ت �أح ��ز�ب �معار�س ��ة ي �مغ ��رب حك�م ��ة‬ ‫عبد�اإل ��ه بنك ��ر�ن‪ ،‬بالتحاي ��ل على �لد�ست ���ر‪ ،‬وخرق‬ ‫بن�ده‪ ،‬م�ؤكدة �أنها لن تقف مكت�فة �اأيادي‪ ،‬بل �ستق�م‬ ‫بف�سح ذلك‪ ،‬على �عتبار �أن �حك�مة �لتي يق�دها حزب‬ ‫�لعد�ل ��ة و�لتنمي ��ة‪ ،‬م ح ��رم �لقان�ن‪ .‬و�أك ��د �احاد‬ ‫�ا�سر�كي للق��ت �ل�سعبية �أن مبا�سرة �حك�مة عملها‪،‬‬ ‫بعد تب ��ادل �ل�سلطة ب ��ن �ل�زر�ء �ل�سابق ��ن و�حالين‬ ‫مبا�س ��رة بعد �لتعي ��ن من طرف �ملك حم ��د �ل�ساد�ض‪،‬‬ ‫ي�سكل خرق� � ًا �سافر ً� لبن�د �لد�ست ���ر‪ ،‬بد�عي �أنه م تتم‬

‫تزكي ��ة �حك�مة بع ��د من طرف �لرم ��ان وفق ما تن�ض‬ ‫علي ��ه �لق��ن ��ن‪ .‬وتعر �م ��ادة ‪ 88‬م ��ن �لد�ست�ر �لذي‬ ‫�س�ت عليه �مغاربة بااإجم ��اع‪� ،‬لذي منح �ساحيات‬ ‫عدي ��دة للحك�م ��ة‪ ،‬م ��ا ين�ض عل ��ى �أن "�حك�م ��ة تع ّد‬ ‫من�سب ��ة بعد ح�س�له ��ا على ثقة جل� ��ض �لن��ب �معر‬ ‫عنها بت�س�يت �اأغلبية �مطلقة لاأع�ساء ل�سالح برنامج‬ ‫�حك�مة"‪.‬‬ ‫ول ��ن يت�ق ��ف �ج ��دل �لقان ���ي ح�س ��ب م�س ��ادر‬ ‫"�ل�سرق"عند هذ� �حد بل �سيمتد �إى مك�نات �حك�مة‬ ‫�لتي يق�دها زعيم �لعد�لة و�لتنمية �اإ�سامي عبد�اإله‬ ‫بنك ��ر�ن‪ ،‬حيث ي ��رى �لتي ��ار �معار� ��ض �أن �لد�ست�ر ا‬

‫يتحدث عن وزر�ء دولة �أو وزر�ء منتدبن وا عن �أمن‬ ‫ع ��ام للحك�مة‪ ،‬بق ��در ما يتح ��دث ع ��ن وزر�ء لقطاعات‬ ‫معين ��ة فقط‪ ،‬ي �إ�س ��ارة �إى �أن �حك�مة �حالية ت�سم‬ ‫وزر�ء منتدب ��ن ووزي ��ر دول ��ة و�أمين ًا عام� � ًا للحك�مة‪،‬‬ ‫ي�سكل ���ن �لفريق �حك�م ��ي �مك�ن م ��ن ‪� 31‬سخ�سية‬ ‫وز�ري ��ة‪ .‬وي ��رى �مر�قب�ن �أن حك�م ��ة بنكر�ن �ستجد‬ ‫نف�سها �أمام جدل �سيا�سي وقان�ي على حد �س��ء‪ ،‬على‬ ‫خلفية م�سروعية ما ذهبت �إليه �معار�سة‪ ،‬من ك�ن عدم‬ ‫�سحة �إجر�ء�ت �لتعين �حك�مي‪� ،‬لتي تربط �لتعين‬ ‫بالتن�سيب وفق ما ين� ��ض عليه �لد�ست�ر �جديد‪� ،‬لذي‬ ‫يقر باأن �حك�مة ا تك ���ن من�سبة �إا بعد �أن ت�ست�ي‬

‫�سروط �لت�س�يت بااأغلبية �مطلقة ي جل�ض �لن��ب‪.‬‬ ‫وق ��ال �لقيادي ي �اح ��اد �ا�سر�كي عبد�لهادي‬ ‫خ ��ر�ت �إن حك�م ��ة بنكر�ن ج ��اوزت �لد�ست ���ر و�أن‬ ‫حزب ��ه ر�ف ��ق �أح ��ز�ب �معار�س ��ة �اأخ ��رى �لت ��ي تث ��ر‬ ‫�خروق ��ات عل ��ى �أك ��ر م ��ن �سعي ��د‪ .‬وي ��رى رئي� ��ض‬ ‫فري ��ق �اأ�سالة و�معا�س ��رة مجل�ض �لن ����ب‪� ،‬لقيادي‬ ‫عبد�للطيف وهبي �أنه جرى خرق �لد�ست�ر بخ�س��ض‬ ‫هيكل ��ة �حك�مة‪ ،‬عل ��ى خلفية وج ���د وزر�ء �سيا�سين‬ ‫مظل ��ة �سيادي ��ة‪ ،‬ووج ���د �م ��ر�أة و�ح ��دة ي �لفري ��ق‬ ‫�حك�م ��ي‪ ،‬علم ًا ب� �اأن �لد�ست�ر يتحدث ع ��ن �منا�سفة‪.‬‬ ‫و�أكد وهب ��ي �أن حك�مة بنكر�ن "تاأ�س�ست من وز�ر�ت‬ ‫اأحد ‪ 14‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫تقية حسن نصر اه‬ ‫منذر الكاشف‬

‫عل ��ى اليوتيوب‪ ،‬اأذهلن ��ي تقية ح�شن ن�شر الله في �شريط فيديو‬ ‫م�ش ��ور تح ��ت عنوان "حقيقة ح�شن ن�شر الله"‪ .‬فكم كان كبير ًا هذا‬ ‫الرجل في عيني ك�شيد للمقاومة اإلى اأن �شاهدت هذا ال�شريط‪.‬‬ ‫اأوا‪ ،‬اأتمن ��ى عل ��ى كل م ��ن يقراأ ه ��ذا المقال م�شاه ��دة ال�شريط‪،‬‬ ‫ثاني ��ا اأتمن ��ى اأا ي�ش ��كك اأحد في م�شداقي ��ة هذا الرج ��ل فيما يعتقد‪،‬‬ ‫ورغ ��م اأن م ��ن هم حوله كلهم‪ ،‬بمن فيهم ال�شيخ �شبحي الطفيلي اأول‬ ‫اأمي ��ن عام لحزب الله وكذلك ال�شيد محمد ح�شين ف�شل الله المر�شد‬ ‫الروح ��ي لحزب الل ��ه ‪-‬كاهما رف�ض واي ��ة الفقيه والتقي ��ة ااإيرانية‬ ‫ال�شيا�شي ��ة اأي الك ��ذب ااإيران ��ي ال�شيا�ش ��ي وااأه ��داف المبطن ��ة‪..-‬‬ ‫اإا اأنن ��ي ا�شتغ ��رب له ��ذا الرجل ال ��ذي يوح ��ي بالم�شداقي ��ة المطلقة‬ ‫اأن ��ه يك ��ذب وي�شتخدم ه ��ذا ااأ�شل ��وب اأو م ��ا ي�شميه البع� ��ض (التقية‬ ‫ااإيرانية) في تنفيذ اأوامر اإيران من ااألف اإلى الياء‪.‬‬ ‫فف ��ي هذا الفيديو‪ ،‬يقول م ��ا يك�شف حقيقة اإيران وحقيقة حزب‬ ‫الل ��ه‪ ،‬ول ��ن اأذكر ماذا يق ��ول اأنكم تبحثون عن ��ه وت�شاهدوه‪ .‬ولكنني‬ ‫اأ�شيف اأن ح�شن ن�شر الله �شقط في لبنان بل اأ�شقطته اإيران عندما‬ ‫طلبت منه اجتياح بيروت ومحاربة ح�شة ال�شنة في الدولة اللبنانية‪.‬‬ ‫و�شق ��ط قبل ذلك عندما قبل اأن تقت�ش ��ر الع�شوية في حزب الله على‬ ‫ال�شيع ��ة دون غيره ��م‪ ،‬وعندما نفذ اأوامر اإي ��ران و�شورية بتفرد هذا‬ ‫الحزب في اأعمال المقاومة وقمع المقاومين ااآخرين‪.‬‬ ‫و�شقط اأي�شا للمرة العا�شرة على ااأقل عندما قال‪ :‬اأفخر في اأن‬ ‫اأك ��ون ع�شو ًا في حزب واية الفقيه وهو ما يعني اأن اأمواله واأوامره‬ ‫م ��ن المر�شد ااأعل ��ى في اإيران علي خامنئي حتى ول ��و اأرادت اإيران‬ ‫الم�شاوم ��ة على ورق ��ة المقاومة في مفاو�شاتها م ��ع الغرب‪ ..‬و�شقط‬ ‫و�شق ��ط عندم ��ا وقف اإلى جان ��ب النظ ��ام ال�شوري ال ��ذي يقتل �شعبه‬ ‫ويدو�ض جنده على روؤو�ض النا�ض‪.‬‬ ‫اأم ��ا ال�شقوط الكبير ففي فيديو اليوتيوب بعنوان "حقيقة ن�شر‬ ‫الله"‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫جديدة بعقلية قدمة �أي حك�مة د�ست�ر جديد ب��سائل‬ ‫تقليدية"‪ .‬وق ��ال زعيم حزب �لتجم ��ع �ل�طني لاأحر�ر‬ ‫�س ��اح �لدي ��ن م ��زو�ر ‪-‬وزي ��ر �مالي ��ة ي �حك�م ��ة‬ ‫�ل�سابقة‪� -‬إن "حزب �لعد�لة و�لتنمية �لذي يق�د �لفريق‬ ‫�حك�م ��ي‪ ،‬م يلتزم بال�ع ���د �لتي �أطلقه ��ا ي حملته‬ ‫�انتخابي ��ة‪ ،‬خا�سة على م�ست�ى �لر�س ��ادة و�لفعالية"‬ ‫�إ�ساف ��ة �إى ع ��دم �ح ��ر�م بن ���د �لد�ست ���ر بخ�س��ض‬ ‫�منا�سف ��ة بن �لن�ساء و�لرج ��ال ي حمل �م�س�ؤوليات‬ ‫�ل�ز�ري ��ة‪ .‬ويذك ��ر �أن �معار�س ��ة عازم ��ة عل ��ى �إثارة ما‬ ‫�أ�سمت ��ه باخروق ��ات �لد�ست�رية خ ��ال �جل�سة �مقبلة‬ ‫للرمان‪ ،‬و�أنها �سرف�ض تزكية حك�مة بنكر�ن‪.‬‬

‫‪ 8‬يناير ‪2012‬م‬

‫العدد ( ‪) 35‬‬

‫السنة اأولى‬

‫الحراك الشعبي اأردني‪ :‬انطلق من جلسة شاي وألقى بالفاسدين في السجون‬ ‫�إجاز�ت �حر�ك �ل�سعبي‬

‫عمان ‪ -‬عاء �لفز�ع‬ ‫ت�ؤك ��د �لافت ��ة �لتي رفعه ��ا �أحد‬ ‫�لنا�سط ��ن ي �إح ��دى �م�س ��ر�ت‬ ‫عل ��ى �أن �اأردني ��ن ا يري ��دون �أن‬ ‫يت�قف�� ع ��ن �ح ��ر�ك‪ .‬ورما يك�ن‬ ‫ه ��ذ� تاريخ� � ًا وهمي� � ًا‪ ،‬ولك ��ن يع ��ر‬ ‫ع ��ن ��ستم ��ر�ر �احتجاج ��ات حت ��ى‬ ‫يتحق ��ق ما يتطلع�ن �إليه ‪ ،‬وا يخفي‬ ‫�اأردني ���ن �سعادته ��م بقدرته ��م على‬ ‫�لتح ��رر من �جم�د وعل ��ى �م�ساركة‬ ‫ي م�سر�ت �سعبية �سلمية غرت ي‬ ‫�خارط ��ة �ل�سيا�سية ‪ ،‬وحققت نقات‬ ‫دم�قر�طي ��ة و�قت�سادي ��ة مهم ��ة ي‬ ‫�لباد‪.‬‬

‫جل�سة �ساي وخم�سة دنانر‬ ‫�أطلقت �ل�سر�رة!‬

‫يروي �لنا�س ��ط �معروف حمد‬ ‫�ل�سني ��د ل � � "�ل�س ��رق" كي ��ف �نطل ��ق‬ ‫�حر�ك �ل�سعبي قب ��ل عام ي م�قف‬ ‫مكن و�سف ��ه بالك�ميدي ��ا �ل�س�د�ء‪،‬‬ ‫حيث ت�جه �ل�سنيد �إى �أحد �أ�سدقائه‬ ‫كي ي�ستدي ��ن منه ع�سرة دنانر (‪50‬‬ ‫ري ��اا) ليتمكن م ��ن �س ��ر�ء �ل�سجائر‬ ‫وبع� ��ض �حاجي ��ات لبيت ��ه‪ .‬وبينما‬ ‫هما ي�سرب ��ان �ل�ساي ‪ ،‬ف�جئ �ل�سنيد‬ ‫ب�سديق ��ه يطل ��ب من ��ه �أن يقر�س ��ه‬ ‫خم�س ��ة دنان ��ر! فما ك ��ان من ��ه �إا �أن‬ ‫ب ��د�أ بال�سحك‪ ،‬ليفهم �سديقه �م�قف‪،‬‬ ‫ويب ��د�أ بال�سح ��ك �مري ��ر ه ��� �اآخر‪.‬‬ ‫وقال �ل�سنيد مازح ًا ل�سديقه "ما ر�أيك‬ ‫ل� �عت�سمن ��ا نحن �اثن ��ان مطالبن‬ ‫بامع�ن ��ة" ولك ��ن ذل ��ك �م ��ز�ح عندما‬ ‫تكرر �أم ��ام باقي �اأ�سدقاء لقي قب� ًا‬

‫حتج يرفع افتة بتاريخ وهمي ي م�شرة اأردنية‬

‫كب ��ر ً� ب�سب ��ب �حال ��ة �مزري ��ة �لتي‬ ‫تعي�سه ��ا منطقتهم ذيب ��ان ‪ ،‬و�ل��قعة‬ ‫على بع ��د ‪ 70‬كيل�مر ً� جن�ب غرب‬ ‫عم ��ان‪ .‬وهكذ� وخال �أي ��ام م تنفيذ‬ ‫�م�س ��رة �اأوى ي �ل�سابع من يناير‬ ‫‪ ،2011‬لتنت�س ��ر �م�س ��ر�ت بعدها‬ ‫عف�ي ًا ي باقي �أرجاء �اأردن‪.‬‬

‫�لفقر و�لبطالة و�اإحباط‬

‫ويرى �لنا�سط مهدي �ل�سعافن‪،‬‬ ‫وه ��� من �أو�ئل م ��ن �سارك�� بتنظيم‬ ‫�م�س ��ر�ت ي �لعا�سم ��ة عم ��ان‪� ،‬أن‬ ‫ظ ��روف �ح ��ر�ك �ل�سعب ��ي �اأردي‬ ‫�سبيه ��ة �إى حد ما بظ ��روف �لث�ر�ت‬

‫�لعربي ��ة‪ ،‬حيث �أرجعه ��ا �إى �اأزمات‬ ‫�معي�سي ��ة و�احتياج ��ات �مطلبي ��ة‪،‬‬ ‫و�إى �لع��م ��ل �ل�طني ��ة و�اإر�دة‬ ‫�ل�سعبي ��ة بام�ساركة ي �سنع �لقر�ر‪.‬‬ ‫وي�سيف �ل�سعاف ��ن �أن �لدولة �سارت‬ ‫على نهج تر�جعت فيه عن �أد�ء دورها‬ ‫ي رعاية م��طنيها‪ ،‬وخ�س��س ًا ي‬ ‫�محافظات خارج عمان‪.‬‬ ‫وي�س ��ر �ل�سعاف ��ن �إى �سل�سلة‬ ‫�حتجاج ��ات غ ��ر �سيا�سي ��ة �سهده ��ا‬ ‫�اأردن خ ��ال �ل�سن ����ت �خم� ��ض‬ ‫�ما�سي ��ة‪ ،‬وم ��ن بينه ��ا �حتجاج ��ات‬ ‫"عم ��ال �مياوم ��ة" (عم ��ال �اأج ��ر‬ ‫�لي�مي) و�معلمن‪ ،‬وي�ستدل بها على‬

‫(ال�شرق)‬

‫تر�جع �لدولة عن دورها‪ ،‬وي�سر �إى‬ ‫تل ��ك �احتجاجات كمقدم ��ة و�أر�سية‬ ‫لاحتجاجات�ل�سيا�سية‪.‬‬

‫م�سطلحات جديدة‬

‫�أدخلت �أج��ء �احتجاجات ي‬ ‫�اأردن م�سطلحات جديدة‪ ،‬من بينها‬ ‫م�سطل ��ح "�ح ��ر�ك"‪ ،‬وه ��� م�ستقى‬ ‫من �حتجاجات �معلمن‪ ،‬وي�سر �إى‬ ‫�لن�ساط ��ات و�لفعالي ��ات �لتي يجري‬ ‫تنفيذه ��ا‪ ،‬و�إى �اأ�سخا� ��ض �لقائمن‬ ‫عليه ��ا‪� ،‬أي �إى �لعملي ��ة برمته ��ا‪ .‬كما‬ ‫دخ ��ل م�سطل ��ح "�للج ��ان �ل�سبابي ��ة‬ ‫و�ل�سعبي ��ة" ليعر عن �للج ��ان �لتي‬

‫تدي ��ر �م�س ��ر�ت ي مقاب ��ل �للج ��ان‬ ‫�حزبي ��ة �لتي تر�جع ��ت �إى �ل�ر�ء‪.‬‬ ‫كم ��ا ��ستف ��اد �ح ��ر�ك �اأردي م ��ن‬ ‫ث ���ر�ت �ل�سع ���ب �لعربي ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫دخل ��ت كلم ��ة "بلطج ��ي" لت ��دل على‬ ‫م ��ن يهاجم ���ن �م�س ��ر�ت ويعتدون‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬ي ح ��ن ح ���ر �اأردني ���ن‬ ‫�سعار "�ل�سعب يريد �إ�سقاط �لنظام"‬ ‫لي�سب ��ح "�ل�سع ��ب يري ��د �إ�س ��اح‬ ‫�لنظ ��ام"‪ .‬وياح ��ظ ي �اأردن ع ��دم‬ ‫ورود م�سطل ��ح "مظاه ��ر�ت" لتح ��ل‬ ‫بد ًا منه مفردة "م�سر�ت" ي تعبر‬ ‫ع ��ن �إح�سا� ��ض �سمن ��ي بالرغب ��ة ي‬ ‫�سلمية �لتحرك‪.‬‬

‫وا ينظ ��ر �أح ��د �أب ��رز ق ��ادة‬ ‫�ح ��ر�ك �ل�سعب ��ي �اأردي مع ��اذ‬ ‫�لبط�� ��ض �إى �لنتائ ��ج �مبا�س ��رة‬ ‫للحر�ك �ل�سعبي‪ .‬ويق�ل �لبط��ض‪،‬‬ ‫�إن �ح ��ر�ك �ل�سعب ��ي حاف ��ظ عل ��ى‬ ‫�اأردن ي ف ��رة ع�سيب ��ة مليئ ��ة‬ ‫بالع���س ��ف‪ ،‬م�س ��دد ً� عل ��ى �سلمية‬ ‫و�عت ��د�ل �ح ��ر�ك �اأردي‪ ،‬حي ��ث‬ ‫"م يك�س ��ر ل ���ح زجاج و�ح ��د"‪� ،‬إذ‬ ‫�ساه ��م �ح ��ر�ك �ل�سلم ��ي ي ع ��دم‬ ‫تده�ر �اأم ���ر �إى �اأ�س��أ‪ .‬وي�سر‬ ‫كذل ��ك �إى رف ��ع م�ست ���ى �انتم ��اء‬ ‫�ل�طن ��ي وت�سجي ��ع �اأردنين على‬ ‫�انخ ��ر�ط ي �له ��م �لع ��ام‪ ،‬وه� ما‬ ‫مه ��د لنه�� ��ض وطن ��ي �سام ��ل‪� .‬أما‬ ‫من ناحية �لنتائ ��ج �مبا�سرة في�سر‬ ‫�لبط��ض �إى منجز�ت ير�ها �سئيلة‬ ‫حت ��ى �اآن وم ��ن بينه ��ا �لتعدي ��ات‬ ‫�لد�ست�ري ��ة‪ ،‬وحا�سب ��ة �لفا�سدين‬ ‫وطرح �أ�سمائه ��م ي �ل�سارع و�لزج‬ ‫بروؤو� ��ض كبرة ي �ل�سج�ن و�أمام‬ ‫�لق�ساء‪ ،‬و��ستع ��ادة بع�ض �اأم��ل‬ ‫�لتي م �ا�ستياء عليها �سابق ًا‪.‬‬ ‫ويب ��دي �لبط�� ��ض تفاوؤل ��ه‬ ‫بام�ستقبل‪ ،‬ويعتق ��د �أن �اأردن مقبل‬ ‫عل ��ى مرحل ��ة جي ��دة‪ ،‬و�أن ��ستمر�ر‬ ‫�حر�ك �ل�سعبي �سيحقق �مزيد‪ .‬وا‬ ‫يخ�سى �لبط��ض من وق�ع ف��سى‪،‬‬ ‫حي ��ث يرى �أن �اأردن جاوز مرحلة‬ ‫�لف��سى بالفعل‪ ،‬و�أن �إمان �ل�سباب‬ ‫ب�طنه ��م م ي�سم ��ح بااج ��ر�ر‬ ‫�إى �أي ��ة م�س ��ار�ت مظلم ��ة‪ .‬وخت ��م‬ ‫بالق ���ل‪" :‬هناك بع� ��ض �ل�سع�بات‬ ‫و�لعر�قيل‪ ،‬ولكننا م�ستمرون"‪.‬‬

‫إيمان سعيد لـ |‪ :‬أمين مجلس الشعب ونائبه ع َينا مئات الموظفين دون سبب موضوعي‬

‫مصر‪ ..‬عمال وحرس مجلس الشعب‬ ‫ألقوا الحجارة على المتظاهرين‬ ‫في «أحداث مجلس الوزراء»‬ ‫�لقاهرة ‪ -‬جمال �إ�سماعيل‬

‫�شورة من اأحداث جل�ض الوزراء ي م�شر‬

‫(ال�شرق)‬

‫ك�سف ��ت �لباحث ��ة �للغ�ي ��ة و�لقان�نية‬ ‫مجل� ��ض �ل�سع ��ب �م�س ��ري �إم ��ان �سعي ��د‬ ‫ل�"�ل�س ��رق" �أن �اأم ��ن �لعام مجل�ض �ل�سعب‬ ‫�م�س ��ري �سام ��ي مه ��ر�ن ونائب ��ه �م�ست�سار‬ ‫عبد�لغف ��ار ه ��ال‪�� ،‬ستعانا بعم ��ال �لي�مية‬ ‫وحر� ��ض جل�س ��ي �ل�سع ��ب و�ل�س ���ري ي‬ ‫�س ��رب �متظاهري ��ن �أثن ��اء �أح ��د�ث جل�ض‬ ‫�ل ���زر�ء م ��ن ف�ق مبن ��ى �مجل� ��ض‪ ،‬لرم��‬ ‫عل ��ى �متظاهرين قط ��ع �اأث ��اث و�حجارة‬ ‫مقابل تثبيته ��م ي وظائفهم د�خل �مجل�ض‪،‬‬ ‫و�أوهماهم باأنهم يد�فع�ن عن مبنى �مجل�ض‬ ‫ومن�ساآت ��ه‪ ،‬م�س ��رة �إى �أن "ه ��ذ� ا يت ��م �إا‬ ‫بت��ط� ��ؤ �اأمن �لعام وم�ست�ساره �لذي كان‬ ‫يعم ��ل ي �لنياب ��ة �لع�سكرية قب ��ل �لتحاقه‬ ‫بالعمل ي �مجل�ض"‪.‬‬ ‫و�أو�سح ��ت �إمان �أن مهر�ن وهال من‬ ‫رجال رئي�ض جل�ض �ل�سعب �ل�سابق فتحي‬ ‫�س ��رور‪� ،‬م�ق ���ف عل ��ى ذمة ق�سي ��ة م�قعة‬ ‫�جم ��ل �ل�سه ��رة‪ ،‬حيث يق ���م �اأمن �لعام‬ ‫للمجل�ض ونائب ��ه بتخريب منه ��ج لاإد�رة‬ ‫من ��ذ ي ���م ‪ 13‬فر�ير �ما�س ��ي عقب �سق�ط‬ ‫نظام �لرئي�ض �مخل�ع‪ ،‬فقاما بتعين �مئات‬ ‫من �م�ظفن دون �سبب م��س�عي‪ ،‬خا�سة‬ ‫و�مجل�ض ي حالة حل‪ ،‬وعدد �م�ظفن كبر‬ ‫لدرج ��ة �أنه ��م يعمل�ن ن�س ��ف �ل�قت ليعمل‬ ‫�اآخ ��رون �لن�س ��ف �لثاي‪ ،‬م�س ��رة �إى �أن‬ ‫"ه ��ذه �لتعيين ��ات خ ��ارج �لائح ��ة وخارج‬ ‫�لقان ���ن‪ ،‬فبع�سه ��م م تعيين ��ه بالثان�ي ��ة‬ ‫�لعامة وهم طاب ي �جامعة‪ ،‬و�آخرون م‬ ‫تعيينهم بااإعد�دية ليحج ��زو� وظيفة‪ ،‬هذ�‬ ‫بااإ�سافة �إى �أن مهر�ن قام بعمل ترقيات كل‬ ‫ثاث ��ة �أ�سابيع منذ ‪ 13‬ن�فمر حركة مدير‬ ‫عام‪ ،‬وهي باطلة اأن وظيفة �مدير �لعام تتم‬ ‫م�سابقة طبق� � ًا لائحة‪� ،‬لت ��ي ت�سرط عدم‬

‫الباحثة القانونية مجل�ض ال�شعب ام�شري اإمان �شعيد‬

‫وج�د قر�بة للمتقدمن لهذه �ل�ظيفة د�خل‬ ‫�مجل�ض"‪.‬‬ ‫وقال ��ت �لباحثة �لقان�ني ��ة �إنها تقدمت‬ ‫وعدد من زمائها بع ��دة باغات �إى �لنائب‬ ‫�لع ��ام منذ ‪ 13‬فر�ي ��ر‪ ،‬وتت�سمن �لباغات‬ ‫�سهادته ��م‪ ،‬م��سح ��ة �أن "�لنائ ��ب �لعام قام‬ ‫باإح ��اق �لب ��اغ تل ��� �اآخ ��ر عل ��ى �ل�سابق‬ ‫ل�ح ��دة �م��س ���ع‪ ،‬ولاأ�س ��ف خ ��ط �س ��ر‬ ‫�لتحقيقات غر مطمئن‪ ،‬فقا�سي �لتحقيقات‬ ‫لدي ��ه قناعة ب� �اأن �متظاهرين ه ��م �لبلطجية‬ ‫�لذي ��ن �قتحم�� مبن ��ى �لرم ��ان‪ ،‬و�سعدو�‬ ‫ف�ق �سطح �مبنى‪ ،‬وقال ذلك بانفعال غا�سب‬ ‫�سدن ��ا‪ ،‬و�لغريب �أنه ق ��ام باإحالة �لباغ �إى‬ ‫نياب ��ة �ل�سيدة زينب‪ ،‬ورغم ذلك م يتم �سيء‬ ‫ي باغاتن ��ا �متع ��ددة للنائ ��ب �لع ��ام حتى‬ ‫�لي�م"‪.‬‬ ‫وطلب ��ت �إم ��ان م ��ن رئي� ��ض جل� ��ض‬ ‫�ل�سع ��ب �مقب ��ل "�أن ي�سك ��ل جن ��ة ق�سائية‬ ‫حايدة؛ مر�جعة كل �لقر�ر�ت �لتي �سدرت‬ ‫من ��ذ ي�م ‪ 13‬فر�ير �ما�س ��ي و�مجل�ض ي‬ ‫حال ��ة "ح ��ل" من تعيين ��ات وترقي ��ات مت‬ ‫بامخالف ��ة لل��ئ ��ح و�لق��ن ��ن‪ ،‬وتطه ��ر‬

‫�مجل�ض من �أع ����ن نظام �لرئي�ض �مخل�ع‪،‬‬ ‫و�إعادة �لنظ ��ر ي ائحة �لعاملن بامجل�ض‬ ‫وائح ��ة �اأع�ساء �أي�س� � ًا‪ ،‬وتاأهي ��ل �لن��ب‬ ‫�ج ��دد د�خ ��ل جل� ��ض �ل�سع ��ب عل ��ى ي ��د‬ ‫�لباحث ��ن �متخ�س�س ��ن للعم ��ل ح ��ت قبة‬ ‫�لرمان‪ ،‬و�إنهاء �لدرو�ض �خ�س��سية �لتي‬ ‫كان يق�م بها بع�ض �لباحثن لرجال �اأعمال‬ ‫�لن��ب �أيام �لرئي�ض �مخل�ع‪ ،‬وه� ما تق�م‬ ‫به بع�ض �اأحز�ب �لكبرة �اآن"‪.‬‬ ‫ودع ��ت �إم ��ان �ل�سحاف ��ة و�اإع ��ام‬ ‫�إى"ت�سلي ��ط �ل�س�ء على �لن ����ب �أ�سحاب‬ ‫�اأد�ء �جي ��د �أثناء �جل�س ��ات‪ ،‬فهناك ن��ب‬ ‫يجي ��دون �سياغ ��ة �لق��نن ب�سك ��ل متاز‪،‬‬ ‫و�آخرون لهم ماحظات جي ��دة‪ ،‬اأن �لن��ب‬ ‫لي�س ���� ن ����ب خدمات كم ��ا ك ��ان �اأمر قبل‬ ‫�لث ���رة ب ��ل ه ��م ن ����ب ت�سري ��ع"‪ .‬وح ���ل‬ ‫��ستع ��د�د�ت �مجل�ض انعقاد برمان �لث�رة‪،‬‬ ‫قالت �إمان �إن �حفاوة كانت ل�سخ�ض و�حد‬ ‫ه ��� �لرئي�ض �مخل ���ع‪� ،‬لذي كان ي ��رى "�أنا‬ ‫�لدولة و�لدولة �أنا" �أما �اآن ف�سغط �اإنفاق‬ ‫�س ��رورة‪ ،‬م�س ��رة �إى �أن �جل�س ��ة �اأوى‬ ‫�ستك ���ن جل�س ��ة �إجر�ء�ت انتخ ��اب رئي�ض‬ ‫�مجل� ��ض ووكيلي ��ه و‪ 19‬رئي�ض جنة و‪19‬‬ ‫�أم ��ن �سر جنة و‪ 38‬وكيل جنة‪ .‬و�أ�سافت‬ ‫"كنت �أمنى وغالبية زمائى �أا يك�ن ي‬ ‫��ستقبال ن��ب برمان �لث�رة �سامي مهر�ن‪،‬‬ ‫و�أا يك ���ن ت�قيعه على كارنيهات �أع�سائه‪،‬‬ ‫فقد كنا نري ��د رحيله مع فتحي �س ��رور‪ ،‬اأن‬ ‫م ��ا حدث من ف�ساد منذ رحي ��ل �لنظام يف�ق‬ ‫�لف�ساد �لذي حدث قبل �نهيار �لنظام مئات‬ ‫�مر�ت"‪.‬‬ ‫و�ت�سل ��ت "�ل�س ��رق" برئي� ��ض جمعية‬ ‫�لباحث ��ن �لرمانين ف ��رج �ل�سافعي معرفة‬ ‫ر�أي �جمعي ��ة‪ ،‬فرف� ��ض �حدي ��ث ي ه ��ذ�‬ ‫�م��س ���ع ب�سفت ��ه �ل�سخ�سي ��ة �أو ب�سفت ��ه‬ ‫رئي�س ًاللجمعية‪.‬‬


‫اتفاقيةتعاون استراتيجي بين دول مجلس التعاون واليابان الكويت‪ :‬الثروة الطبيعية في منطقة الدرة حق لنا والمملكة العربية السعودية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫اجتمع �ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب‬ ‫وزير اخارجية مقر الوزارة‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬مع‬ ‫وزير خارجية اليابان كونت�سرو غيمبيا‪،‬‬ ‫والوف ��د امراف ��ق ل ��ه ال ��ذي ي ��زور امملكة‬ ‫حالي ًا‪.‬‬ ‫وم التوقي ��ع على اتفاقي ��ة التعاون‬

‫ال�سراتيج ��ي ب ��ن دول جل�ض التعاون‬ ‫ل ��دول اخلي ��ج العربية والياب ��ان‪ ،‬وقعها‬ ‫نياب ��ة ع ��ن دول امجل�ض �ساح ��ب ال�سمو‬ ‫املكي الأم ��ر عبدالعزيز ب ��ن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز نائب وزير اخارجية والأمن‬ ‫الع ��ام مجل� ��ض التع ��اون ل ��دول اخلي ��ج‬ ‫العربي ��ة الدكت ��ور عبداللطي ��ف الزياي‪،‬‬ ‫وع ��ن اجان ��ب الياب ��اي مع ��اي وزي ��ر‬ ‫اخارجية كونت�سرو غيمبيا‪.‬‬

‫كم ��ا التق ��ى �ساح ��ب ال�سم ��و املكي‬ ‫الأمر عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫نائب وزير اخارجية‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬رئي�ض جنة‬ ‫العاق ��ات اخارجي ��ة مجل� ��ض ال�سي ��وخ‬ ‫الأمريكي ال�سيناتور جون كري‪ ،‬ووزير‬ ‫الإع ��ام بدول ��ة الكويت ال�سقيق ��ة ال�سيخ‬ ‫حم ��د اجابر العل ��ي ال�سباح‪ ،‬ال ��ذي ودع‬ ‫�سموه منا�سبة انته ��اء فرة عمله �سفر ًا‬ ‫لدولة الكويت لدى امملكة‪.‬‬

‫الكويت ‪ -‬وا�ض‬ ‫�س ��رح م�س ��در م�س� �وؤول ي وزارة‬ ‫اخارجي ��ة الكويتي ��ة اأن ال ��وزارة عندم ��ا‬ ‫تقدمت مذكرة احتجاج لل�سفارة الإيرانية‬ ‫ترف�ض من خالها اأي عمل اأحادي من جانب‬ ‫اجمهورية الإ�سامي ��ة الإيرانية ي حقل‬ ‫الدرة‪ ،‬اإما انطلق ��ت ي ذلك من اأن الروة‬ ‫الطبيعي ��ة ي منطقة ال ��درة الكويتية حق‬

‫لدولة الكويت وامملكة العربية ال�سعودية‪،‬‬ ‫ولهما ‪ -‬وحدهما ‪ -‬حقوق �سيادية ي هذه‬ ‫امنطقة ل�ستغال ال ��روة‪ ،‬مبين ًا اأنه �سبق‬ ‫لدولة الكويت وامملكة العربية ال�سعودية‬ ‫ال�سقيق ��ة اأن قدمتا احتجاجهم ��ا على قيام‬ ‫اإي ��ران بحف ��ر بئر ي حقل ال ��درة‪ ،‬وهو ما‬ ‫�سمت ��ه اإي ��ران ‪ -‬ي حين ��ه ‪ -‬حق ��ل اأرا�ض‪،‬‬ ‫انطاق� � ًا من امتاكهما ‪ -‬وحدهما ‪ -‬حقوق ًا‬ ‫�سيادية ي هذه امنطقة ل�ستغال الروة‪.‬‬

‫وج� �دَد ام�س ��در ي ت�سريح ��ه ال ��ذي‬ ‫اأوردت ��ه �سحيف ��ة القب� ��ض الكويتية وجاء‬ ‫تعليق� � ًا على ما اأوردت ��ه و�سائل الإعام من‬ ‫ت�سريح للقائ ��م باأعمال �سفارة اجمهورية‬ ‫الإ�سامي ��ة الإيراني ��ة ي دول ��ة الكوي ��ت‪،‬‬ ‫الدع ��وات امتك ��ررة م ��ن دول ��ة الكوي ��ت‬ ‫وامملكة العربي ��ة ال�سعودي ��ة للجمهورية‬ ‫الإ�سامي ��ة الإيراني ��ة‪ ،‬للب ��دء ف ��ور ًا ي‬ ‫مفاو�سات‪ ،‬تكون فيها كل من دولة الكويت‬

‫اأحد ‪ 14‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪15‬‬

‫مصادر لـ |‪ :‬اعتداءات لفظية على البعثة العربية والقنوات‬ ‫الموالية للنظام تشن هجوما عليهم بعد تفجير دمشق‬ ‫الريا�ض – خالد العويجان‬ ‫و�س ��ف م�س ��در عرب ��ي م ��ن‬ ‫م�س ��ادر "ال�س ��رق"‪ ،‬و�سع �سوريا‬ ‫ب�"امُلته ��ب" ي اأعق ��اب ما و�سفها‬ ‫ب�"جُ مع ��ة ال ��دم"‪ ،‬ي اإ�س ��ارة اإى‬ ‫التفج ��رات الت ��ي ا�ستفاقت عليها‬ ‫دم�س ��ق وطال ��ت ح ��ي امي ��دان‪،‬‬ ‫وخ ّلف ��ت ‪ 26‬قتي � ً�ا‪ ،‬واأك ��ر م ��ن‬ ‫�ستن جريح ًا‪.‬‬ ‫واأك ��د ام�س ��در ال ��ذي غ ��ادر‬ ‫ع�سر اأم� ��ض دم�سق‪ ،‬ي معية عدد‬ ‫من اأع�ساء بعث ��ة مراقبة اجامعة‬ ‫العربي ��ة للعا�سم ��ة ام�سري ��ة‬ ‫القاه ��رة‪ ،‬مهي ��د ًا لجتماع ��ات‬ ‫اليوم‪ ،‬احتق ��ان ال�سارع ال�سوري‪،‬‬ ‫وه ��و الأمر الذي ق ��اد "لعتداءات‬ ‫لفظي ��ة" تعر�ض له ��ا اأع�ساء فريق‬ ‫البعثة العربية‪.‬‬ ‫ياأت ��ي ذل ��ك فيم ��ا غ ��ادر اأم�ض‬ ‫�سبع ��ة من اأع�س ��اء بعث ��ة امراقبة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬مهي ��د ًا للم�سارك ��ة ي‬ ‫الجتم ��اع امُزمع انعق ��اده اليوم‪،‬‬ ‫م�ساركة �سبعة وزراء من اللجنة‬ ‫الوزاري ��ة التح�سري ��ة هم وزراء‬ ‫م ��ن "ال�سعودي ��ة‪ ،‬واجزائ ��ر‪،‬‬ ‫وال�س ��ودان‪ ،‬و ُعم ��ان‪ ،‬والبحرين‪،‬‬ ‫وم�س ��ر‪ ،‬واأخ ��ر ًا قط ��ر"‪ ،‬ليع ��ود‬ ‫الفري ��ق م ��ر ًة اأخ ��رى لدم�س ��ق‪،‬‬ ‫الثاث ��اء موا�سل ��ة مهمت ��ه اموكلة‬

‫اإلي ��ه ي امناط ��ق وامحافظ ��ات‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وو�س ��ل دم�سق اأم� ��ض الأول‪،‬‬ ‫وفد مك ��ون من �سب ��اط خليجين‬ ‫كبار‪ ،‬للم�ساركة ي اأعمال امراقبة‬ ‫الت ��ي يق ��وم به ��ا فري ��ق اجامع ��ة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬ي خطوةٍ تهدف لتقدم‬ ‫الدعم بالقوى الب�سرية للبعثة‪.‬‬ ‫وبالع ��ودة لت�سريح ��ات‬ ‫ام�سدر العربي عن و�سع ال�سارع‬ ‫ال�س ��وري‪ ،‬فق ��د اعت ��ر "الحتقان‬ ‫الذي يُعاي منه ال�سوريون مررا‬ ‫بالن�سب ��ة لنا نوع ًا م ��ا‪ ،‬فردة الفعل‬ ‫طبيعي ��ة‪ ،‬نحن نتلم� ��ض الأو�ساع‬ ‫الإن�ساني ��ة التي يعي�سه ��ا ال�سعب‬ ‫ال�سوري واح ��زن الذي خيم على‬ ‫ال�س ��ارع‪ ،‬ج ��راء م ��ا خلف ��ه العمل‬ ‫الإرهابي من �سحايا وم�سابن"‪.‬‬ ‫وفيما اأ�س ��درت بعثة امراقبة‬ ‫العربي ��ة اأم� ��ض‪ ،‬بيان� � ًا ا�ستهجنت‬ ‫في ��ه عملي ��ة التفج ��ر الت ��ي طالت‬ ‫حي امي ��دان ي دم�س ��ق‪ ،‬وطالبت‬ ‫ي ذات الوقت ب�سرورة حا�سبة‬ ‫امت�سبب اأي ًا ك ��ان‪ ،‬كالت بع�ض من‬ ‫الف�سائي ��ات ال�سوري ��ة اموالي ��ة‬ ‫للنظام‪ ،‬التهام ��ات لفريق امراقبة‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬ولبع� ٍ��ض م ��ن ال ��دول‬ ‫اخليجي ��ة‪ ،‬كم ��ا جاء عل ��ى قناتي‬ ‫"الإخباري ��ة ال�سوري ��ة‪ ،‬وقن ��اة‬ ‫الدنيا" التابعتن للنظام ال�سوري‪.‬‬

‫وامملكة العربية ال�سعودية طرف ًا تفاو�سي ًا‬ ‫واح ��د ًا‪ ،‬لتعي ��ن اح ��دود البحري ��ة‪ ،‬التي‬ ‫تف�سل امنطق ��ة امغمورة امحاذية للمنطقة‬ ‫امق�سومة الكويتية ‪ -‬ال�سعودية‪ ،‬وامنطقة‬ ‫امغمورة الإيرانية‪.‬‬ ‫واختتم ام�سدر ت�سريح ��ه بالإعراب‬ ‫ع ��ن اأمل ��ه ي اأن تتج ��اوب اجمهوري ��ة‬ ‫الإ�سامي ��ة الإيراني ��ة للدع ��وات ال�سابق ��ة‬ ‫بالدخول ي امفاو�سات ‪.‬‬

‫‪ 8‬يناير ‪2012‬م‬

‫العدد ( ‪) 35‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫طريق القدس‪..‬‬ ‫مشروع إيران احتال‬ ‫الوطن العربي‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫ح�صا�صي ��ة القد�س واأهمي ��ة الم�صجد الأق�صى ل ��دى الأمة العربية‬ ‫والإ�صامي ��ة‪ ،‬واإبع ��اد الأنظ ��ار ع ��ن الحت ��ال الأجنب ��ي الإيراني لكل‬ ‫م ��ن الأحواز والج ��زر الإماراتية الثاث وحربها �ص ��د العراق‪ ،‬كانت‬ ‫ال�صبب ف ��ي تظاهر الخميني بن�صرة الق�صية الفل�صطينية ورفع �صعار‬ ‫تحرير القد�س دون اأدنى تطبيق على اأر�س الواقع‪.‬‬ ‫وانطاق� � ًا من ه ��ذه المفاهيم اأ�ص�س الخمين ��ي جي�س القد�س فور‬ ‫ا�صتام ��ه �ص ��دة الحك ��م في اإيران ع ��ام ‪ 1979‬وحوله فيم ��ا بعد اإلى‬ ‫فيل ��ق القد� ��س �صي ��ئ ال�صي ��ت‪ .‬ووزع ��ت خارطة عل ��ى قي ��ادات جي�س‬ ‫القد�س وكذلك الحر�س الثوري الإيراني تبين كيفية انطاق الجيو�س‬ ‫الإيراني ��ة نحو كرب ��اء‪ ،‬لتتوجه �صوب كل من مك ��ة المكرمة ودم�صق‬ ‫حي ��ث مرق ��د ال�صيدة زينب ‪-‬بح�ص ��ب البع�س‪ -‬وبع ��د اأن تمر الأ�صهم‬ ‫الت ��ي تبي ��ن الطري ��ق اإلى القد� ��س من جميع ال ��دول العربي ��ة الخليجية‬ ‫وكذلك لبنان والأردن وم�صر‪ ،‬تدخل فل�صطين من عدة جهات لتلتقي‬ ‫جميعها في القد�س ال�صريف‪.‬‬ ‫ول ��م يقت�ص ��ر الم�ص ��روع الإيراني لحت ��ال الوط ��ن العربي على‬ ‫تعبئة الجماهير وال�صتهاك الداخلي‪ ،‬اإنما �صعت اإيران ‪-‬وما زالت‪-‬‬ ‫لتطبيق م�صروعها من خال ا�صطفافها اإلى جانب اأمريكا في احتال‬ ‫الع ��راق والهيمن ��ة على قراره ال�صي ��ادي‪ ،‬ومطالبته ��ا الم�صتمرة ب�صم‬ ‫البحري ��ن اإلى �صيادتها‪ ،‬وتدخله ��ا ال�صافر في ال�صوؤون الداخلية لدول‬ ‫الخلي ��ج العربي واليمن وم�صر والمغ ��رب‪ ،‬وتحويل �صورية اإلى اأكبر‬ ‫مرك ��ز اإقليمي اإيران ��ي لدعم هذا الم�صروع‪ ،‬ناهيك ع ��ن �صعيها الدائم‬ ‫للهيمنة على لبنان من خال حزب الله و�صربها لأي م�صروع للت�صوية‬ ‫فيما يتعلق بالق�صية الفل�صطينية‪.‬‬ ‫�صاة اجناز على قتلى التفجر الذي وقع ي دم�صق اأول اأم�س‬

‫الرئيس اليمني يتعهد بحماية مسيرة الكرامة‬

‫اإصاح تتهمه بدعم الحوثيين لتخريب ساحة التغيير‬

‫(ا ف ب)‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫الرياض تدعم استقرار اليمن شاء من شاء وأبى من أبى‬

‫السفير اليمني لـ | نقف مع السعودية في مواجهة اإرهاب‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد العويجان‬

‫م�صرة للمحتجن �صد نظام �صالح ي �صنعاء‬

‫ال�سرق ‪� -‬سنعاء‬ ‫اته ��م قي ��ادي ي ح ��زب التجم ��ع اليمن ��ي‬ ‫لاإ�ساح ب�ساح ��ة التغير ب�سنعاء الرئي�ض علي‬ ‫عبد الله �سالح بدعم احوثين لان�سمام م�سرة‬ ‫الكرامة الت ��ي انطلقت من احديدة اإى العا�سمة‬ ‫للمطالب ��ة محاكمة رموز النظ ��ام‪ ،‬وعلى راأ�سهم‬ ‫�سال ��ح نف�س ��ه‪ ،‬لتنفيذ خط ��ط بتخري ��ب �ساحة‬ ‫التغير‪.‬‬ ‫وق ��ال القي ��ادي ال ��ذي رف� ��ض ذك ��ر ا�سم ��ه‬ ‫ل�"ال�س ��رق" اإن �سال ��ح ق ��دم دعم ��ا للحوثي ��ن‬ ‫لالتحاق م�سرة الكرام ��ة ي حافظة "حجه"‬ ‫من اأج ��ل اإثارة فتنة ي �ساح ��ة التغير واإحداث‬ ‫فو�سى‪ ،‬كما ح�سل مع م�سرة احياة التي قدمت‬ ‫من "تع ��ز" واخرقه ��ا احوثي ��ون وعملوا على‬ ‫اإثارة الفو�سى داخل ال�ساحة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف "اأن نحو ثمامائ ��ة حوثي قدموا‬ ‫م ��ن حافظ ��ة "�سع ��دة" التحق ��وا بام�س ��رة ي‬ ‫حافظة "حجه" واأن جاميع اأخرى �ستلحق بهم‬ ‫ي حافظة عمران لتنفيذ خطط �سالح لتخريب‬ ‫�ساحة التغير واإحداث الفرقة بن �سبابها"‪.‬‬ ‫واأثار تعهد الرئي�ض �سالح ي اجتماع للجنة‬ ‫الأمني ��ة العلي ��ا براأ�س ��ه �سخ�سيا جه ��ود حماية‬ ‫ام�سرة واإي�سالها اإى �سنعاء حفيظة اللواء علي‬ ‫ح�س ��ن الأحمر ال ��ذي اأ�سدر بيان ًا ه ��و الثاي له‬ ‫ي اأقل من اأ�سبوع اتهم فيه �سالح برعاية اأعمال‬

‫التخري ��ب وخرق امب ��ادرة اخليجي ��ة من خال‬ ‫التعدي على �ساحيات الرئي�ض بالإنابة عبد ربه‬ ‫من�سور هادي‪.‬‬ ‫وو�سف ح�س ��ن الأحمر ي بي ��ان اجي�ض‬ ‫اموؤي ��د للثورة ت�س ��رف �سالح باأنه خ ��رق جديد‬ ‫ي�ساف اإى خروقاته امتعددة للمبادرة اخليجية‬ ‫واآليته ��ا التنفيذية ولقرار جل� ��ض الأمن الدوي‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وق ��ال الأحم ��ر اإن �سالح يح ��اول اأن ي�سوق‬ ‫نف�س ��ه ع ��ر اللجن ��ة الأمنية ي ح ��رك يعر عن‬ ‫ه�ستري ��ا امراحل الأخرة لأفول نظامه‪ .‬ونا�سد‬ ‫الأحم ��ر دول جل� ��ض التع ��اون اخليجي ورعاة‬ ‫امب ��ادرة اخليجي ��ة وامجتم ��ع ال ��دوي باتخ ��اذ‬ ‫الإج ��راءات الرادعة �سد ت�سرف ��ات علي عبدالله‬ ‫�سال ��ح واأعوان ��ه وخروقاته ��م جنيب� � ًا لعواقب‬ ‫ت�سرفاتهمالعبثية‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة الأمني ��ة العليا ي اجتماعها‬ ‫برئا�سة الرئي�ض اليمني قد اأكدت اأن حرية التعبر‬ ‫مكفولة موج ��ب ن�سو�ض الد�ست ��ور والقوانن‬ ‫النافذة‪ ،‬وبح�س ��ب ما اأ�سارت اإلي ��ه بنود امبادرة‬ ‫اخليجي ��ة واآليته ��ا التنفيذي ��ة �سريط ��ة الت ��زام‬ ‫القائم ��ن بالتعبر عن اآرائه ��م بالقوانن النافذة‬ ‫وعدم حمل ال�ساح ونب ��ذ العنف وعدم الإ�سرار‬ ‫بام�سال ��ح العامة واخا�سة ج ��راء مار�سة هذه‬ ‫احري ��ة‪ .‬واأكدت اللجنة الت ��زام الأجهزة الأمنية‬ ‫امعني ��ة بالقي ��ام بواجباتها ج ��اه تاأمن م�سرة‬

‫السنة اأولى‬

‫( أا ف ب)‬

‫احياة واحفاظ على النظام والقانون وال�سكينة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬ق ��ال م�س ��در ي ائت ��اف �سباب‬ ‫ال�سم ��ود التاب ��ع للحوثي ��ن اإن م�سلح ��ي ح ��زب‬ ‫الإ�س ��اح ي منطق ��ة "عيال �سري ��ح" محافظة‬ ‫عمران ينتظرون م�سرة الكرامة لاعتداء عليها‪،‬‬ ‫بحج ��ة اأن ام�ساركن فيها حوثي ��ون ولي�سوا من‬ ‫�سباب �ساحة احديدة‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�س ��در ل�"ال�س ��رق" اإن احوثين لن‬ ‫يرك ��وا ام�سرة عر�سة لبلطج ��ة حزب الإ�ساح‬ ‫ح�سب و�سفه‪ ،‬مطالبا ال�سلط ��ات الأمنية وقبائل‬ ‫عمران بحماية ام�سرة و�سمان �سامة ام�ساركن‬ ‫فيها اأيا كانت انتماءاتهم القبلية والنطاقية‪.‬‬ ‫م ��ن جهته اأك ��د القيادي ي جم ��ع الإ�ساح‬ ‫اأن عنا�س ��ر الإ�ساح ي "عيال �سريح" �ست�سمح‬ ‫فقط لأع�ساء ام�سرة الذين خرجوا من احديدة‬ ‫بالدخول اإى �سنعاء‪ ،‬و�ستمنع بقية من ا�سماهم‬ ‫بامند�سن من الو�سول اإى �ساحة التغير خوفا‬ ‫م ��ن اأعمال �سغب يعتزم ��ون تنفيذها ي ال�ساحة‬ ‫كما ح�سل مع م�سرة احياة‪.‬‬ ‫وي�سار اإى اأن و�سائل اإعام حزب الإ�ساح‬ ‫تداول ��ت خ ��ال الأيام اما�سية اتهام ��ات للرئي�ض‬ ‫�سالح واأركان نظامه بدعم احوثين مبلغ اأربعة‬ ‫مليارات ريال للقيام باأعمال تخريبية‪ ،‬خ�سو�سا‬ ‫ي �ساح ��ة التغي ��ر و�ساح ��ات العت�سامات ي‬ ‫امحافظات الأخرى‪.‬‬

‫اأكد ال�سفر اليمني لدى الريا�ض‬ ‫حم ��د الأحول عل ��ى حر� ��ض امملكة‬ ‫عل ��ى ا�ستق ��رار اليم ��ن‪ ،‬وق ��ال حمد‬ ‫الأح ��ول ي ت�سريح ��اتٍ خا�س ��ة‬ ‫ب�"ال�س ��رق" ُقبي ��ل زي ��ارة م ��ن امُزمع‬ ‫اأن يق ��وم بها رئي�ض ال ��وزراء اليمني‬ ‫للريا�ض غدا"نقف مع ال�سعودية على‬ ‫خط واحد ي مواجهة الإرهاب‪ ،‬نحن‬ ‫ٍ‬ ‫نرح ��ب بحر� ��ض امملكة عل ��ى �ساأننا‬ ‫الداخل ��ي ون ��راه نح ��ن اآراء نحر�ض‬ ‫عليه ��ا ولي�ست تدخات كم ��ا يُروج له‬ ‫البع�ض‪ ،‬امملكة ت�سعى لدعم ا�ستقرار‬ ‫اليمن‪� ،‬ساء من �ساء‪ ،‬واأبى من اأبى"‪.‬‬ ‫واعت ��ر الأح ��ول الهتم ��ام ي‬ ‫ال ��راأي ال�سع ��ودي‪ ،‬ال ��ذي حر� ��ض‬ ‫قي ��ادات منية على ا�ستقائ ��ه والأخذ‬ ‫به‪ ،‬ينبثق بالدرجة الأوى من و�سائج‬ ‫العاقة مع امملكة‪ ،‬التي م ولن تدخر‬ ‫جهد ًا فيه م�سلحة اليمن وا�ستقراره‪.‬‬ ‫وا�ستن ��د ال�سف ��ر اليمن ��ي لدى‬ ‫الريا� ��ض عل ��ى الدع ��م ال ��ذي تقدم ��ه‬ ‫امملك ��ة لب ��اده‪� ،‬س ��وا ًء م ��ن الناحية‬ ‫القت�سادي ��ة‪ ،‬و�س ��و ًل اإى قب ��ول‬ ‫ال�سعودية لأعداد كب ��رة من ال�سباب‬

‫‪/ /‬‬

‫رئي�س احكومة اليمنية حمد با�صندوه ( أا ف ب)‬

‫ال�صفر اليمني ي الريا�س حمد الأحول‬

‫اليمن ��ي ي جامعاته ��ا‪ ،‬بالإ�ساف ��ة‬ ‫اإى وج ��ود اأعداد كب ��رة من اجالية‬ ‫اليمني ��ة ي امملك ��ة‪ .‬ويق ��وم رئي�ض‬ ‫الوزراء اليمني حمد �سام با�سندوه‬ ‫عل ��ى راأ�ض وف ٍد رفيع بزي ��ارة ر�سمية‬ ‫للعا�سمة ال�سعودية الريا�ض غدا‪ ،‬ي‬ ‫اأول زي ��ارة خارجية ل ��ه‪ ،‬منذ ت�سكيل‬ ‫حكومته ي العا�س ��ر من دي�سمر من‬ ‫العام اما�سي ‪.2011‬‬ ‫ً‬ ‫ويب ��داأ با�سن ��دوه انطاق� �ا م ��ن‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬زي ��ار ًة خليجي ��ة‪ ،‬ي ظ ��ل‬ ‫اتهام ��ات �ساقه ��ا موؤي ��دو الث ��ورة‬ ‫اليمني ��ة‪ ،‬ب�سع ��ي الرئي� ��ض علي عبد‬ ‫الله �سالح الذي يبقى ي �سدة النظام‬

‫حتى ‪ 21‬من فراير امقبل‪" ،‬بال�سعي‬ ‫لانقاب عل ��ى امب ��ادرة اخليجية"‪.‬‬ ‫وترمي الزيارة الت ��ي يقوم بها الوفد‬ ‫اليمن ��ي لل�سعودي ��ة اأو ًل ولع ��د ٍد م ��ن‬ ‫العوا�سم اخليجية‪ ،‬طبق� � ًا لاأحول‪،‬‬ ‫لإط ��اع اخليجي ��ن عل ��ى خط ��وات‬ ‫التنفيذ العملية للمب ��ادرة اخليجية‪،‬‬ ‫وللتباح ��ث فيما مك ��ن تقدمه عملي ًا‬ ‫خروج اليمن من الأزمة التي ت�سهدها‬ ‫الدولة منذ اأكر من ‪� 11‬سهر ًا م�ست‪،‬‬ ‫دعم‬ ‫واإمكانية ح�س ��ول اليمنين على ٍ‬ ‫م ��ن دول اخلي ��ج‪ .‬وق ��ال الأحول ي‬ ‫حديث ��ه ل�"ال�س ��رق" ع ��ن دول جل�ض‬ ‫التعاون "نح ��ن ي اليمن نتعامل مع‬

‫‪cartoon‬‬

‫دول اخلي ��ج كمنظوم� � ٍة واحدة‪ ،‬لكن‬ ‫هن ��اك ي احقيق ��ة عاق ��ات تربطنا‬ ‫ب�سكل خا�ض"‪ ،‬نتيجة ما‬ ‫بال�سعودية ٍ‬ ‫اأ�سماه "ارتباط ًا اجتماعي ًا وطيدا"‪ ،‬ل‬ ‫يُنق� ��ض ي نهاية امطاف من قيمة اأي‬ ‫دولة خليجية اأخرى‪.‬‬ ‫وو�س ��ف ال�سف ��ر اليمن ��ي لدى‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة الو�سع‬ ‫ي ب ��اده بالأك ��ر هدوء ًا من ��ذ بداية‬ ‫الثورة‪ ،‬ي وق ��تٍ قطعت فيه اجهات‬ ‫الأمني ��ة واللجن ��ة الع�سكري ��ة �سوط ًا‬ ‫كب ��ر ًا ي تهدئة الأمور بن الأطراف‬ ‫امتناح ��رة‪ ،‬لت�س ��ل باليم ��ن كما يرى‬ ‫"اإى بر الأمان بعد حنتها التي حلت‬ ‫به ��ا اأخ ��ر ًا"‪ .‬ياأتي ذل ��ك ي غ�سون‬ ‫اتهام ��ات القائ ��د الع�سك ��ري اليمن ��ي‬ ‫امن�سق على ح�س ��ن الأحمر للرئي�ض‬ ‫اليمن ��ي علي عبد الله �سالح لانقاب‬ ‫عل ��ى اتف ��اق امب ��ادرة اخليجي ��ة‬ ‫لنتقال ال�سلط ��ة‪ ،‬وهو رف�ض ال�سفر‬ ‫الأح ��ول التعلي ��ق علي ��ه‪ ،‬فيم ��ا راأى‬ ‫رف� ��ض الولي ��ات امتح ��دة الأمريكية‬ ‫منح الرئي�ض اليمن ��ي �سالح تاأ�سرة‬ ‫�ول لأرا�سيه ��ا كرئي� ��ض دول ��ة‬ ‫دخ � ٍ‬ ‫"خطوة اأمريكية قد تقود �سالح اإى‬ ‫امحاكمة"‪.‬‬


                          

        "                           

        1000              %80  " ""  

                 "   "         

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬35) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬14 ‫اﺣﺪ‬

‫ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﺿﺪ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻘﻮﻳﺾ ﻋﻤﻠﻬﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻄﺎﻉ ﻏﺰﺓ‬

16 ‫ﺃﻣﻴﻦ ﻋﺎﻡ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮﻳﺔ ﻳﺪﻋﻮ ﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﺇﺳﻼﻣﻲ ﻟﺪﻓﻊ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﻧﺰﻳﻬﺔ‬

‫ ﺍﻟﺘﺰﻭﻳﺮ‬:| ‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﻲ ﻟـ‬ ‫ﻫﻮ ﺍﻟﺤﺎﺟﺰ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺤﺠﺐ ﺇﺭﺍﺩﺓ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮﻱ ﻋﻦ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ‬

‫ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮﻳﻮﻥ ﻻ ﻳﺸﺎﺭﻛﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﻷﻧﻬﻢ ﻳﻌﻠﻤﻮﻥ ﺳﻠﻔﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺟﺎﻫﺰﺓ‬ ‫ ﻭﻻ ﺯﻟﻨﺎ ﻧﻀﻤﺪ ﺍﻟﺠﺮﺍﺡ‬،‫ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ ﻣﺮﺕ ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ ﻗﺒﻞ ﺍﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑـ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺳﻨﺔ‬ 

                                                     

                                                                    2002 4827 ""      

                                                          

                                                                                        

        ""                  48                                 

‫ﻧﻮﺍﻃﻴﺮ ﺍﻷﺭﺽ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮﻥ ﻳﻮﺍﺟﻬﻮﻥ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻃﻨﻴﻦ ﻭﻳﺤﻤﻮﻥ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻋﻴﻦ ﻭﺃﺷﺠﺎﺭ ﺍﻟﺰﻳﺘﻮﻥ‬

‫ﻟﺠﺎﻥ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻀﻔﺔ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﺗﻘﺎﻭﻡ ﺍﻻﺳﺘﻴﻄﺎﻥ ﻭﺍﻟﺠﺪﺍﺭ ﺍﻟﻌﺎﺯﻝ ﺑﻐﻴﺎﺏ ﺍﻟﻔﺼﺎﺋﻞ ﻭﺍﻟﺴﻠﻄﺔ‬                 "      "  

75

   75   ""        ""    75 "" ""        "" %75  16     600 3          

                 "     "                    2006   ""            



                                           

     ""              1967





                                    

     2011   95%           



                   

                   " "                                            


                                

                                            

                             

                                  

| ‫رأي‬

‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻭﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ‬ ‫ﺍﻟﻴﻤﻦ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬35 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺻﻔﺮ‬14 ‫اﺣﺪ‬

15 17 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻃﻔﻞ ﺑﺴﺒﺐ ﺇﻫﻤﺎﻝ ﺳﻼﻣﺔ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ‬2.2 ‫ ﻭﻭﻓﺎﺓ‬..‫ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺣﺎﻟﺔ ﺇﺳﻬﺎﻝ ﺳﻨﻮﻳﺎ‬: ‫ﺩﺭﺍﺳﺔ‬

‫ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻻﺧﺘﻼﻑ‬

‫ﺑﺎﺣﺜﻮﻥ ﻳﺆﻛﺪﻭﻥ‬ ‫ﺗﻠﻮﺙ ﺧﺰﺍﻧﺎﺕ‬ ..‫ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ ﺑﺎﻟﻘﺎﺫﻭﺭﺍﺕ‬ ‫ﻭﺧﻮﻑ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ‬ «‫ﻣﻴﺎﻩ »ﺍﻟﺤﻨﻔﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﺮﺏ ﻭﺍﻟﻄﻬﻲ‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬



















                   2009                2007     % 16     % 100                                                            

                                                                           " " " "                  " "                                                                        "   "       

             Kose           2.2                                                                           %100               

                                            %60  %80 2011                                                         

                             5500      6000   30  25 350 250                                      

                            %98%96            %100                  

          % 96    %61                                                           

‫ﺟﺪﻭﻝ ﻛﻤﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺨﺘﺎﺭﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ (‫ﻡ )ﺃﻟﻒ ﻣﺘﺮ ﻣﻜﻌﺐ‬2010 ‫ ﺍﻟﺴﻨﻮﻱ( ﻟﻠﻌﺎﻡ‬، ‫ﺣﺴﺐ ﺍﻻﺳﺘﻬﻼﻙ )ﺍﻟﻴﻮﻣﻲ‬     619770.0 1190.0 170273.0 4 10.5   722651.0 1457.8   491881.0 1 244.4   47778.0 1 25.6 141800.0 33.1 64032.0 16.4  

           24                    

                                  

                    2      

        1           2      1       

‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﺗﻠﻮﺙ ﻣﻴﺎﻩ‬ ‫ﺍﻟﺨﺰﺍﻧﺎﺕ‬




‫ااستقرار بين‬ ‫اأمن والسياسة‬

‫البح ��ث عن عوام ��ل اا�ستقرار ي ال ��دول هو من مهام واأه ��داف احكومات‬ ‫كلها؛ ما ينتج عنه من انتظام اأمر امجتمعات‪ ،‬وحقيق التنمية والرفاهية لها‪ .‬لكن‬ ‫الدول تختلف ي مناهجها لتحقيق اا�ستقرار؛ فااأنظمة ال�سمولية امتخلفة تعتمد‬ ‫على ااإجراءات ااأمنية كاأ�سا�س‪ ،‬بينما تاأخذ الدول امتح�سرة بااآليات ال�سيا�سية‬ ‫ك�سماناتلا�ستقرار‪.‬‬ ‫تعتم ��د منهجية ال ��دول ااأمنية عل ��ى ا�ستخدام القمع بك ��ل اأ�سكاله‪ ،‬وحويل‬ ‫الدولة وامجتم ��ع اإى موؤ�س�سات اأمنية تتحكم ي كل مفا�سل احراك ااجتماعي‬ ‫ي هذه الدولة‪ ،‬وتتغول هذه ااأجهزة مختلف ال�سور لتكون هي قناة التوا�سل‬ ‫الوحيدة بن اأجه ��زة الدولة وامحكومن‪ ،‬من خال التقريرات وااأخبار واأدوات‬ ‫الرقابة امختلفة‪.‬‬ ‫ويتم ��دد دوره ��ا مختل ��ف ج ��اات احي ��اة‪ ،‬كالرقابة عل ��ى و�سائ ��ل ااإعام‬ ‫والتجمع ��ات‪ ،‬والر�س ��ح لانتخاب ��ات والوظائ ��ف العام ��ة‪ ،‬وحري ��ة ااأف ��راد‪،‬‬ ‫كاات�ساات وال�سفر‪ ،‬وحتى عقائد النا�س واأفكارهم‪ ،‬وت�سل ي كثر من ااأحيان‬

‫جعفر‬ ‫الشايب‬

‫اأ�سا�سي ��ة لا�ستق ��رار‪ .‬ه ��ذه البدائ ��ل ال�سيا�سية التي تع ��زز ال�سراك ��ة وااندماج‬ ‫والعمل الوطني اجمعي ينبغي اأن تبادر بها الدولة ب�سكل موؤ�س�سي‪ ،‬عر تعزيز‬ ‫اموؤ�س�س ��ات الت�سريعية امنتخب ��ة‪ ،‬وتخفيف القي ��ود ااأمنية‪ ،‬واإط ��اق امبادرات‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وتاأكيد مفاهيم امواطنة‪.‬‬ ‫اإن التط ��ورات ال�سيا�سي ��ة ي منطقتن ��ا العربي ��ة توؤكد لنا وللع ��ام اأجمع اأن‬ ‫ااأنظمة القمعية مهما كانت قوية ومت�سلطة‪ ،‬ومهما كانت اأجهزتها ااأمنية متنفذة‬ ‫وم�سيطرة‪ ،‬فهي م ت�سهم ي الو�سول اإى ا�ستقرار �سيا�سي واجتماعي‪ ،‬واأ�سبح‬ ‫مطلب تفكيك هذه ااأجهزة‪ ،‬وماحقة القائمن عليها وحاكمتهم‪ ،‬هو من اأولويات‬ ‫التغي ��ر‪ .‬كما اأثبتت اأي�س� � ًا اأن اخيارات ال�سيا�سية هي اأق ��ل تكلفة واأكر �سمانة‬ ‫لا�ستقرار على امدى البعيد‪.‬‬

‫لاعتق ��اات الع�سوائي ��ة‪ ،‬والتوقيف لف ��رات طويلة بدون حاكم ��ة‪ ،‬والتعذيب‪،‬‬ ‫اأو �سح ��ب اجن�سية م ��ن امواطنن‪ .‬وتعتقد ه ��ذه ااأجهزة اأنه ��ا ت�سهم مثل هذه‬ ‫ااإج ��راءات ي �سبط ااأمن وحقيق ��ه‪ ،‬دون اأن تاأخذ ي اعتبارها التكلفة امادية‬ ‫وامعنوي ��ة مثل هذه ااإجراءات‪ ،‬فهي تعزل ام�سوؤول عن مواطنيه‪ ،‬وتوجد فجوة‬ ‫حقيقية‪ ،‬وتزيد من نقمة امواطنن‪ ،‬وهي حلول ق�سرة امدى ا يو�سك اأن ت�ستنفذ‬ ‫كل تاأثرها مع اأول حراك �سعبي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫احل ��ول ال�سيا�سية هي ااأكر �سمانا لا�ستقرار ي اأي بلد من ناحية القدرة‬ ‫على التعاطي مع الق�سايا ب�س ��ورة متوازنة وفاعلة‪ ،‬وتقدم الت�سويات امر�سية‬ ‫الت ��ي توج ��د اإجماع� � ًا وطني� � ًا وما�سك� � ًا م ��ع موؤ�س�س ��ات الدولة‪ ،‬وذل ��ك من خال‬ ‫اإط ��اق احري ��ات العام ��ة‪ ،‬خا�سة حرية التعب ��ر عن ال ��راأي؛ لت�سخي�س ختلف‬ ‫الق�ساي ��ا وامطال ��ب‪ ،‬ومن ثم العمل عل ��ى مناق�ستها ومعاجته ��ا‪ .‬اإن تاأكيد �سيادة‬ ‫القانون وحاكميته‪ ،‬ونزاه ��ة الق�ساء وا�ستقاليته‪ ،‬والتمثيل ال�سعبي واممار�سة‬ ‫الدمقراطية‪ ،‬و�سمان ال�سلم ااأهلي والتداول ال�سلمي لل�سلطة‪ ،‬كلها تع ّد �سمانات‬

‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 14‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 8‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 35‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫لعبة توم‬ ‫وجيري‬ ‫خالص جلبي‬

‫متى نقرأ التاريخ بفهم يستخلص‬ ‫الدروس ويستجلي العبر؟!‬ ‫عبدالرحمنالواصل‬

‫ح ��ن مع جم ح�ص ��ن ن�صرالله عام ‪2006‬‬

‫خ�ص ��ر الكث ��ر م ��ن النا� ��س عقله ��م ي �صب ��اب‬ ‫العاطفة‪.‬‬ ‫مك ��ن اأن نع ��رف مع ��دن الإن�ص ��ان ي‬ ‫امنعطفات احادة ي ك�صرة احزن مثاً‪ ،‬وعند‬ ‫جم ��رة الغ�ص ��ب‪ .‬ي �صب ��اب ال�صه ��وة وفوران‬ ‫العاطفة‪.‬‬ ‫ظ ��ن النا� ��س يومها اأن ��ه ال�صع ��رى اليمانية‪،‬‬ ‫واأن ��ه حرر فل�صطن‪ ،‬كيف وه ��و الوحيد الذي‬ ‫قه ��ر جي�س الدف ��اع الإ�صرائيلي ال ��ذي ل ُيقهر؟‬ ‫وقذف بني �صهيون براجمات النار و�صواريخ‬ ‫اللهب؟‬ ‫كن � ُ�ت من القائ ��ل من م ي�ص ��ب بالع�صى‬ ‫الفكري؛ فكتبت مقالة ن�صرتها اآنذاك ي جريدة‬ ‫ال�صرق الأو�صط‪ ،‬مقارنة بينه وبن �صقي ا�صتهر‬ ‫ي امك�صيك هو بان�صو فيا‪.‬‬ ‫لو اأن ح�صن ن�صرالله وزعامته الروحية ي‬ ‫اإيران اأعلنتا مباركتهم ��ا للثورة ال�صورية‪ ،‬لكان‬ ‫اأث ��ر ذل ��ك اأكر من حج ��م اأي موق ��ف �صيا�صي؛‬ ‫بل اإنن ��ي اأزعم اأن ال�صرخ التاريخي بن ال�صيعة‬ ‫وال�صن ��ة كان قد مال لالتئ ��ام واللتحام‪ ،‬ولكن‬ ‫بع ��دت ال�صق ��ة الآن وازداد ال�ص ��رخ عمق� � ًا واأم� � ًا‬ ‫ودموع ًا‪.‬‬ ‫بان�ص ��و في ��ا امك�صيك ��ي و�صن ��وه اللبناي‬ ‫فع ��ا �صيئ� � ًا متقارب� � ًا ي الت�صدي لق ��وة هائلة‪،‬‬ ‫مثل الع�صفور ي وجه الن�صر‪ ،‬اأو الفاأر ي وجه‬ ‫�صنور‪ .‬وهو ما فعله عام ديزي بكاريكاتر توم‬ ‫وجري‪� ،‬صراع القط والفاأر‪.‬‬ ‫ي ع ��ام ‪ 1912‬ق ��ام ال�صق ��ي بان�ص ��و في ��ا‬ ‫بقت ��ل بع� ��س الأمريكي ��ن ي منطق ��ة اح ��دود‪،‬‬ ‫فاأوح ��ى ال�صيا�صي ��ون اإى روزفل ��ت اأنه ل يجب‬ ‫ال�صك ��وت على م ��ا حدث لدولة عظم ��ى يتحداها‬ ‫�صقي مك�صيكي!‬ ‫فع ��اً اأر�ص ��ل روزفل ��ت ب�صع ��ة اآلف لإلقاء‬ ‫القب� ��س علي ��ه ب� �اأي طريق ��ة وتقدم ��ه للق�ص ��اء‪،‬‬ ‫ولك ��ن ام�صاألة تعقدت بهرب ال�صق ��ي اإى الريف‬ ‫والختف ��اء‪ .‬وي كل م ��رة ي�ص� �األ الأمريكي ��ون‬ ‫ع ��ن مكانه ي�صللهم الفاحون معلومات كاذبة‪،‬‬ ‫وت�صتمر لعبة توم وجري‪.‬‬ ‫ي النهاي ��ة و�صلت احمل ��ة الع�صكرية اإى‬ ‫‪ 124‬األ ��ف جن ��دي‪ ،‬ما يق ��ارب حمل ��ة العراق‪،‬‬ ‫بدون فائدة تذكر‪.‬‬ ‫اأخر ًا‪ ،‬ف�صلت احملة الع�صكرية ال�صاربة‪،‬‬ ‫وخرج بان�صو فيا ال�صقي امك�صيكي بط ًا قومي ًا‬ ‫تهتف له الن�صاء ويقلده الأطفال‪ ،‬وهو ما كان من‬ ‫ق�صة ح�صن ن�صرالله مع دولة بني �صهيون‪ ،‬لول‬ ‫الزل ��زال ال�صوري الذي اأ�صقط ورقة عن عورته‪،‬‬ ‫فبدت �صواأته قبيحة جد ًا‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫المجيب اآلي‬ ‫وحجة الغياب‬

‫شاهر النهاري‬

‫اإنَ التاري ��خ يك� � ِرر نف�سه‪ ،‬فيعي ��د اأحداث ��ه ووقائعه باخت ��اف �ساحاتها‬ ‫وح ّركيه ��ا بن ع�س ��ر واآخر‪ ،‬مقول ��ة اختلف ��ت ااآراء حوله ��ا‪ ،‬وطرحي هذا‬ ‫اموؤيِد لها �سيتناولها‪ ،‬لي�س كما يتناولها الباحثون من ذوي ااخت�سا�س من‬ ‫اموؤ ِرخ ��ن فل�ستُ منهم‪ ،‬ولكن من خال ا�ستقراءات ��ي للتاريخ كقارئ يحاول‬ ‫حليل اأحداثه ووقائعه فتف�سرها ليطرح ت�ساوؤاته اأكر من اأن يطرح نتائج‬ ‫وتغرات‬ ‫حليات ��ه وتف�سراته؛ فمهارة ا�ستق ��راء التاريخ اأحداث� � ًا ووقائع ر‬ ‫ونتائ ��ج وحليلها وتف�سرها‪ ،‬ينبغ ��ي اأ َا تكون نظر ّي ًا حك ��ر ًا على اموؤ ِرخن‬ ‫ااأكادم ِي ��ن فق ��ط‪ ،‬فهل ت�س َكلت لدى من يق ��روؤون التاريخ مه ��اراتٌ وقدرات‬ ‫ت�ساعده ��م عل ��ى ا�ستقراء درو�س ��ه وا�ستخا�س ع ��ره؟‪ ،‬وه ��ل ينعك�س ذلك‬ ‫اإيجاب� � ًا على جري ��ات التاريخ امعا�سر لهم التي ي�س ِكل ��ون جزء ًا من حركتها‬ ‫واأحداثها يوؤ ِثرون به ��ا ويتاأ َثرون؟‪ ،‬وهل ت�س َكل لديهم فهم للتاريخ كما وعاه‬ ‫ابن خلدون القائل ي معر�س تعريفه بعلم التاريخ «وهو ي ظاهره ا يزيد‬ ‫على اأخبار عن ااأيام والدول وال�سوابق من القرون ااأوى‪ ،‬وي باطنه نظر‬ ‫وحقيق وتعليل للكائنات دقيق‪ ،‬وعلم بكيفيات الوقائع واأ�سبابها عميق؛ فهو‬ ‫لذلك اأ�سيل ي احكم ��ة عريق»‪ ،‬اإذن فالتاريخ يتجاوز جرد �سرده لاأحداث‬ ‫وت�سجيله للوقائع‪ ،‬ولكنه يعر�س لذلك كله لياأتي التحليل فالتف�سر كخطوة‬ ‫تالية‪ ،‬يليها ا�ستخراج العر والدرو�س من هذه ااأحداث والوقائع وظروفها‬ ‫واأ�سبابه ��ا كغاية ونتيجة توؤ ِثر ي اأح ��داث ووقائع تالية‪ ،‬ينبغي اأن تنعك�س‬ ‫ت�سحيح ًا وتغير ًا للظروف وااأ�سباب؛ لذلك علينا اأن نفهم التاريخ ي �سوء‬ ‫تلك اخطوات‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ففي غزوة اأحد ي ال�سنة الثالثة للهجرة ترك الرماة التلة التي اأو�ساهم‬ ‫عليه ال�سام بعدم تركها مهما كانت نتيجة امعركة‪ ،‬تركها معظمهم للم�ساركة‬

‫بجم ��ع الغنائم‪ ،‬فالت ��ف خالد بن الولي ��د بفر�سانه فتغ � َ�رت موازين امعركة‪،‬‬ ‫ويك� � ِرر التاري ��خ نف�سه مام� � ًا ي معركة ب ��اط ال�سهداء ع ��ام ‪114‬ه� برك‬ ‫ام�سلم ��ن �ساحة امعركة مراجعن حماية الغنائم حينما بلغتهم ااأخبار اأنَ‬ ‫�سارل مارتل َ‬ ‫فتغرت موازين امعركة‪ ،‬ففي‬ ‫التف بفرقة من جي�سه ا�ستعادتها َ‬ ‫َ‬ ‫وتغر لديهم الدافع من‬ ‫ك ��ا امعركتن خالف اجنود اخطة الع�سكر َية للقائد َ‬ ‫ام�ساركة بامعركة من الدفاع عن ااإ�سام ون�سره اإى الطمع الدنيوي بالغنائم‪،‬‬ ‫وا َ‬ ‫�سك ي اأنَ اأولئك من جي�س الغافقي عامون باأحداث غزوة اأحد ولك َنهم م‬ ‫ما حدث فيها‪ ،‬ولذلك ك َرروا خطاأ‬ ‫ي�ستوعبوا الدر�س وم ي�ستخل�سوا العرة َ‬ ‫الرماة ي حدث اآخر و�ساحة اأخرى‪ ،‬وهكذا ك َرر التاريخ بنتيجته ذاتها نف�سه‪.‬‬ ‫�سقطت الدولة ااأمو َية وعرف ام�سلمون اأ�سباب ذلك واأحداثه‪ ،‬ولكن ك َرر‬ ‫التاريخ نف�سه ف�سقطت الدولة العبا�س َية فاخافة العثمان َية‪ ،‬فاأين الع َبا�سيون‬ ‫والعثمان ري ��ون م ��ن هذا الدر�س ومن ع ��ره؟‪ ،‬اإ َنهم م ي�ستوعب ��وا الدر�س وم‬ ‫ي�ستخل�سوا العرة فك� � َرر التاريخ بالنتائج ذاتها نف�سه معهم‪ ،‬وي ااأندل�س‬ ‫م� � َزق ام�سلمون اإى دويات الطوائف فق�سى عليه ��م ااإ�سبان دويلة دويلة‪،‬‬ ‫وها هو التاريخ يكاد يك ِرر نف�سه ي العراق بتق�سيمه اإى دويات طائف َية‪ ،‬فهل‬ ‫ما حدث للم�سلمن‬ ‫العراقيّون م ي�ستوعبوا الدر�س وم ي�ستخل�سوا العرة َ‬ ‫ي ااأندل�س؟‪ ،‬لو كان ذلك كذلك ما �سار بهم التاريخ م�ساراته نحو هذا‪ ،‬وي�سر‬ ‫لبن ��ان وال�سودان اإى تق�سيمهما اإى دويات ما يك ِرر التاريخ نف�سه دون اأن‬ ‫يتن َبه ال�سائرون نحو ذلك‪ ،‬بالرغم من اأنَ التاريخ قد اأطلعهم على النتائج ي‬ ‫ع�سور �سابقة وي اأو�ساع م�سابهة وماثلة‪ ،‬فكفى العرب ترير ًا ي�ستند على‬ ‫نظر َية اموؤامرة وليح�سنوا فهم ال َتاريخ وا�ستخا�س درو�سه وعره‪.‬‬ ‫العربي وك رل ث ��ورة ت�سر اإى تك ��رار ااأ�سباب‬ ‫وتوال ��ت ثورات الربي ��ع‬ ‫ر‬

‫حقوق المرأة‬ ‫وفكر التوحش‬ ‫معجب الزهراني‬

‫حول ��ت امراأة عندنا من كائن ب�سري عادي اإى مع�سلة اأ�سرية واجتماعية‬ ‫ووطني ��ة ا ي ��دري اأحد متى وكيف �ستح ��ل؟‪ ،‬وال�سبب الوحي ��د ي وجود هذه‬ ‫الظاه ��رة ال�ساذة بك ��ل امعاي وامعاير ّ‬ ‫بن كال�سم� ��س و�سحاها‪ .‬اإنه اخطاب‬ ‫امنغل ��ق امت�س ��دد ال ��ذي ا�ستوحي م ��ن الراثن الدين ��ي وال�سعب ��ي �سل�سلة من‬ ‫ااأفك ��ار اخاطئ ��ة والت�س ��ورات امغلوط ��ة ظلت تتف�س ��ى وتر�س ��خ ي اأذهان‬ ‫النا�س حتى حولت اإى ما ي�سبه احقائق ال�سلبة‪ ،‬كامقد�س ماما! وم ينت�سر‬ ‫«فك ��ر التوح�س» هذا ويهيمن بفع ��ل ما يتكرر من �سائب الكام الوعظي وثرثرة‬ ‫امجال�س الذكورية الفجة فح�سب‪ .‬فاموؤكد اأن موؤ�س�سات الدولة ذاتها وقعت ي‬ ‫الف ��خ حتى غ ��دت تبدو وكاأنها معنية بتنمية ام�سكل ��ة لت�سبح مع�سلة ح�سارية‬ ‫ك ��رى على ما ذكرن ��ا‪ .‬فامدار�س واجامعات ودوائر ق�سائي ��ة واأجهزة وزارية‬ ‫متنوعة ظلت ت�س ��ن وتفعّل قوانن واأنظمة تنتهك اأب�سط حق ��وق امراأة اإن�سانة‬ ‫ومواطنة‪ .‬هكذا فقد جتمعنا �سويّته وفطرته وراح يتخبط ي و�سعيات �ساذة‬ ‫�س ��واء عايناه من منظ ��ور واقعنا امعي�س قبيل عقود اأو م ��ن منظور ما تعي�سه‬ ‫الب�سري ��ة الراهنة اليوم‪ .‬وفقد هذه ال�سوي ��ة هو الذي يجعل كثرين يبتهجون‬ ‫باأي ��ة مبادرة تعيد ااأم ��ور اإى م�سارها الطبيعي ولو �سكلي ��ا‪ .‬هكذا تلقينا قرار‬

‫ح ��اول اأن تتوا�س ��ل هاتفي ًا مع اإح ��دى اجهات الر�سمي ��ة ي بلدنا‪ ،‬اأو حتى‬ ‫اخا�س ��ة‪ ،‬وتعجب معي ما يحدث؛ فامجي ��ب ااآي‪� ،‬سيجيبك‪ ،‬وياأخذك معه ي‬ ‫رحلة ال�سبع دوخات‪ ،‬و�سرفع �سغطك‪ ،‬قبل اأن ينيلك طلبك‪ ،‬هذا اإذا كنت �ستنوله‬ ‫اأ�س ًا‪.‬‬ ‫ولق ��د �ساع ا�ستخ ��دام هذه امجيبات ااآلية‪ ،‬حتى �س ��ارت حاجز ًا وهمي ًا بن‬ ‫امراجع وبن اجهة اخدمية‪ ،‬ومت اا�ستفادة من هذه التقنية العظيمة فقط من‬ ‫قبل م�ستخدميها من اموظفن الك�ساى‪ ،‬اأكر ما ي�ستفيد منها امراجع ام�سطر‪،‬‬ ‫�ساحب احاجة‪.‬‬ ‫واإن كن ��ت تريد اأن تكمل معي هذا امو�سوع‪ ،‬فا�سغ ��ط رقم واحد‪ ،‬واإن كنت‬ ‫راغب ًا عن قراءته فا�سغط رقم اثنن‪ ،‬واإذا كنت تعتقد اأن اأحد ًا �سرد عليك‪ ،‬فا�سغط‬ ‫رق ��م ثاثة‪ ،‬لت�سمع �سحكة كبرة‪ ،‬واإذا كن ��ت تريد اات�سال بامدير‪ ،‬فا�سغط رقم‬ ‫اأربعة؛ حتى نح�سر لك اأكر ما ي خيلك‪ ،‬حتى تركب عليه‪ ،‬واإذا اأردت التحدث مع‬ ‫اماأمور‪ ،‬فا�سغ ��ط رقم ال�سفر‪ ،‬امرمج‪ ،‬لرد عليك جيب ًا اآليا اآخر‪ ،‬يزيدك حرة‪،‬‬ ‫واإذا م يرد عليك فا�سغط زر النجمة‪ ،‬حتى حلق (�سنبي)‪ ،‬اإن رد عليك اأحد‪.‬‬ ‫وتظل ت�سغط هنا‪ ،‬وحاول وتعيد من هناك‪ ،‬واموظف امعني ينظر ل�سا�سة‬ ‫كا�سف� � ًا ااأرقام با�ستنك ��ار‪ ،‬وقرف‪ ،‬ما حاول الو�سول اإلي ��ه‪ ،‬دون ملل وا كلل‪،‬‬ ‫واأن ��ت (حيا الله مواط ��ن)‪ ،‬فهو يعرف اأرقام روؤ�سائه‪ ،‬واأرق ��ام اأقاربه واأ�سحابه‪،‬‬ ‫ويع ��رف ااأرقام امهم ��ة امميزة‪ ،‬التي يج ��ب الرد عليها‪ ،‬فقد اأراح ��ه هذا امخرع‬ ‫العجيب من االتزام‪ ،‬اأو اخوف‪.‬‬ ‫موظ ��ف م يع ��د يحتاج لتعليق الب�س ��ت على ّ‬ ‫العاقة‪ ،‬خل ��ف مكتبه‪ ،‬وا على‬

‫امل ��ك عبدالله بفت ��ح الباب اأمام «بع�س» الن�س ��اء للم�ساركة ي جل�س ال�سورى‬ ‫وي امجال� ��س البلدية‪ .‬اخط ��وة ااإ�ساحية حميدة و�سجاعة دوما �سك‪ .‬فهي‬ ‫ج ��اءت من اأعلى رموز ال�سلط ��ة‪ ،‬واإن فعّلت بجدية فلعلها ت�سهم ي ك�سر بع�س‬ ‫الت�س ��ورات اجام ��دة‪ ،‬وتفكيك بع�س العق ��د ام�ستحكمة‪ ،‬وتقلي� ��س اأبعاد تلك‬ ‫امع�سلة اح�سارية واإن على امدى الزمني البعيد‪ .‬لكن تثمن اموقف والتفاوؤل‬ ‫بالقرار ا يرران التهويل من �ساأنها‪ ،‬ثم اإن اح�سول على حقوق اأولية ب�سيطة‬ ‫حد البداهة هي اأي�س ًا منطقية وذات جدوى‪ ،‬واأعني حق امراأة اأن تختار األوان‬ ‫ماب�سه ��ا واأ�سكالها‪ ،‬واأن مار�س الريا�سة ي مدار�س خ�س�سة لها‪ ،‬واأن تقود‬ ‫�سيارتها من بيتها اإى مكان عملها‪ .‬ونقولها �سريحة اأن خطاب اخوف والنفاق‬ ‫قبي ��ح و�سي� �وؤدي بنا اإى امزيد م ��ن امع�سات‪ .‬فاحق الذي مك ��ن اأن تفيد منه‬ ‫ماين الن�ساء اأوى من حق لن تناله �سوى نخبة قليلة من امواطنات امتعلمات‬ ‫تعليما متقدما‪ .‬ومار�سة حق اإن�ساي وفردي واجتماعي ي ختلف ف�ساءات‬ ‫احي ��اة اليومي ��ة اأظهر اأثرا م ��ن مار�سات وظيفي ��ة عادة ما تت ��م داخل الغرف‬ ‫امعتمة‪ ،‬وتتعلق بق�سايا عادة ما يح�سمها واة ااأمر من «الرجال» وحدهم‪ .‬ولو‬ ‫عدنا اإى منطق العقل القوم واح�س ال�سليم ات�سح خطل امقارنة من اأ�سلها‪.‬‬

‫و�س ��ع اأغرا�سه اخا�سة على امكتب‪ ،‬وا على ت ��رك حذائه حت كر�سيه‪ ،‬لتعرف‬ ‫اأنه قريب‪ ،‬ا يرك مكانه‪ ،‬اإا بداعي العمل‪ ،‬واأنه مع مديره ي اجتماع خا�س‪ ،‬اأو‬ ‫اأنه يلبي حاجة الطبيعة‪.‬‬ ‫ويُ�سمع ��ك بع�سه ��م دع ��اءً‪ ،‬ا ملك اإا اأن تخ�س ��ع له مهما ط ��ال‪ ،‬اأو مو�سيقى‬ ‫خت ��ارة لتهدئ اأع�ساب ��ك‪ ،‬والكثر من الدعايات عن اإج ��ازات تلك اموؤ�س�سة‪ ،‬ثم‬ ‫يعيدك للنظام‪ ،‬تبحث عن راحتك‪ ،‬فا جد اإا اأ�سناف ًا من الهم‪.‬‬ ‫وي بع� ��س ااأح ��وال �سيتلط ��ف مع ��ك اجه ��از‪ ،‬ويحيل ��ك لنظ ��ام الر�سائل‬ ‫ال�سوتية‪ ،‬ويطلب منك ت�سجيل ر�سالتك‪ ،‬التي ا اأحد ي�سمعها‪ ،‬وا اأحد يرد عليها‪،‬‬ ‫ولو بعد قرن من الزمان‪.‬‬ ‫وح�سب ما كتب ي (الكتالوج)‪ ،‬فاإن هذه ااأجهزة قد اخرعت اأ�س ًا لتمكن‬ ‫امت�سل من �سيء ا ي�ستطيع اأن يطوله من مكانه‪ ،‬خ�سو�س ًا من يت�سلون من اأماكن‬ ‫بعيدة‪ ،‬اأو من حول دون ح�سورهم اأمو ُرهم ال�سحية‪ ،‬ولكنا بخ�سو�سيتنا قمنا‬ ‫بتحوير وظيفة هذا اجهاز؛ ليُخ ّل�س اموظف راأ�سه من قرف العمل‪.‬‬ ‫اأري ��د اأن اأ�س ��ل اإى مري�س ي ام�ست�سفى‪ ،‬فيدور بي ال ��رد ااآي على جميع‬ ‫اأق�س ��ام ام�ست�سفى‪ ،‬اإا امري�س الذي اأري ��ده‪ ،‬ويرفع عندي ال�سغط وال�سكر‪ ،‬وقد‬ ‫يجري على زيارة امري�س‪ ،‬بعد اأن اأ�سبح ي الغرفة امقابلة له‪.‬‬ ‫اأري ��د موظف ًا لي�س على مكتبه‪ ،‬في�سرق امجيب ااآي وقتي‪ ،‬واأنا اأطارد حلم ًا‬ ‫ا يتحقق‪.‬‬ ‫مزر‪ ،‬وا اأحد يراقب‪ ،‬وا اأحد يهتم‪.‬‬ ‫الو�سع ٍ‬ ‫�اف مع �سيا�سة الب ��اب امفتوح‪ ،‬الت ��ي يت�سدق بها‬ ‫وه ��ذا �س ��يء غريب‪ ،‬ومتن � ٍ‬

‫وااأحداث والوقائع والنتائج ما يوؤ ِكد اأنَ التاريخ يك ِرر نف�سه‪ ،‬ولكن تغافلت‬ ‫ك � ّ�ل دول ��ة تالية ي ثورته ��ا عن م�س ��ارات التاريخ ي �سابقته ��ا فو�سلت اإى‬ ‫النتائ ��ج ذاتها‪ ،‬فهل ت�ستطي ��ع الدول العرب َية ااأخ ��رى اأن ت�ستوعب الدرو�س‬ ‫واأن ت�ستخل� ��س الع ��ر منها فا يتك� � َرر التاريخ نف�سه لديه ��ا؟‪ ،‬ا َ‬ ‫�سك باأنَ ي‬ ‫الدول ااأخرى عقاء قادرون على ت�سحيح م�ساراتها لتتافى ظروف ًا واأ�سباباً‬ ‫فاأحداث ًا ووقائع ونتائج م َرت بها غرها فتاأ َثرت �سلب ّي ًا بنتائجها‪.‬‬ ‫وتغرات‬ ‫ووقائع‬ ‫وكم ��ا تتعاى نداءات امطالبة بتحليل التاريخ اأحداث ًا‬ ‫ر‬ ‫فتف�سرها؛ ا�ستخا�س العر والدرو�س منها كغاية ونتيجة للو�سول اإى فهم‬ ‫اأعم ��ق حركة التاريخ لتاي �سلب َياته‪ ،‬ا�ستقراء ففهم يدفع بااأ َمة اإى تعديل‬ ‫م�ساراتها وتوجيهها نحو غاياتها واأهدافها العا َمة ا اأهداف فئات اأو مذاهب‬ ‫ال�سيا�سي‬ ‫اأو اأح ��زاب اأو اأف ��راد‪ ،‬قد تكون لهم هيمنة موؤ َقتة على ح ��راك ااأ َمة‬ ‫ِ‬ ‫والثقاي وااجتماعي وااقت�ساديِ ‪ ،‬اأقول‪ :‬كما تتعاى هذه النداءات تتعاى‬ ‫خا�سة‪،‬‬ ‫نداءات اأخرى باإعادة كتابة تاريخ ااأ َمة عا َمة وتاريخ دولها امعا�سرة َ‬ ‫فالتاريخ الذي كتب من وجهات نظر �سيا�س َية اأو مذهب َية اأو حزب َية اأو �سعوب َية‬ ‫اأو ا�ست�سراق َية ح ِركها اأهدافها لتطم�س جوانب م�سيئة من التاريخ ل�سواها‪،‬‬ ‫تخ�سها بطريقة يكون للتزوير والكيد والت�سويه والتحريف‬ ‫ولتظهر جوانب ر‬ ‫للوقائع وااأحداث وحليلها وتف�سرها وتوجيهها بطريقة مز َيفة‪ ،‬ول�ست هنا‬ ‫معر�س ااأمثلة وال�سواهد اإثبات ذلك فكفى اإي�ساح ما كتبه موؤرخون �سيعة‬ ‫مغر�سون عن �سحابة الر�سول عليه ال�سام وعن اخافة الرا�سدة وفتوحات‬ ‫ام�سلم ��ن �سرق� � ًا وغرب� � ًا‪ ،‬وما كتب ��ه موؤ ِرخ ��و ال�سعوب َية عن ه ��ارون الر�سيد‬ ‫لتر�س ��خ ي ااأذه ��ان �سورة �سلب َية عنه كما اأرادوه ��ا ك َلما جاء ذكره‪ ،‬وكفى‬ ‫َ‬ ‫م ��ا قام به اليهود وام�ست�سرقون منهم وم ��ن موؤيِديهم عن التاريخ ااإ�سامي‪،‬‬ ‫العربي احديث وامعا�سر وعن الدولة العثمان َية و�سلطانها‬ ‫بل وعن التاريخ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫عبداحميد بال ��ذات‪ ،‬اإنَ هذا ليوؤكد اأننا بحاج ��ة اإعادة كتابة التاريخ بجهود‬ ‫موؤ ِرخن من�سفن مو�سوع ِي ��ن‪ ،‬ذوي اأمانة علم َية ونزاهة ومناهج علم َية‪،‬‬ ‫فه ��ل يكتب لهذه الن ��داءات يوم ًا ما حقيق هذا الهدف وبل ��وغ هذه الغاية؟!‪،‬‬ ‫إ�سامي اأن تلتفت اإى ذلك‬ ‫العربي واا‬ ‫فلع َل وزارات الربية والتعليم ي عامنا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ي مناهجها الدرا�س َية‪ ،‬واأن جعلها مناهج ت�ساعد على تنمية قدرات النا�سئة‬ ‫ومهاراتهم على حليل ااأح ��داث والوقائع فتف�سرها فا�ستخا�س الدرو�س‬ ‫والعر‪ ،‬وهل تتجاوز مناهجه ��ا التاريخ ال�سيا�سي لاأفراد وامجموعات اإى‬ ‫التاريخ ااجتماعي واح�س ��اري للمجتمعات وال�سعوب؟!‪ ،‬فالنا�سئة هم من‬ ‫�سيدفعون حركة التاريخ فيما بعد و�سيح ِركون اأحداثها ووقائعها‪.‬‬

‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫فقيادة امراأة لل�سيارة مثا �سيجنبها اأ�سكاا ا ح�سى من امعاناة اليومية لي�س‬ ‫اأقله ��ا ال�سعور الدائم بالدونية والتبعي ��ة‪ ،‬و�سيوفر على ااأ�سر ال�سعودية‪ ،‬ومن‬ ‫ثم ��ة على امجتمع الوطني كله‪ ،‬باين الري ��اات التي تذهب هدرا غبيا للخارج‬ ‫قريب ��ه وبعي ��ده!‪ .‬اأما م ��ن منظور اخل ��ق الفا�س ��ل وال�سريعة الت ��ي ي�سفونها‬ ‫ب�»بالغ ��راء ال�سمح ��اء» فا مكن لعاقل اأن يقارن ب ��ن ف�ساد ظني متخيل وف�ساد‬ ‫واقع ��ي يرتب على وجود رجل اأجنبي‪ ،‬من ثقاف ��ة اأجنبية‪ ،‬ومن ديانة اأجنبية‬ ‫رما‪ ،‬ي بيت العائلة وبن حارمها!‬ ‫بن ��اء على هذا كله علينا اأن نفرح باأق�سى ما ن�ستطيع من الهدوء ونوا�سل‬ ‫امطالب ��ة بال�سروريات قبل الكماليات ع�سى اأن نعود اإى ذلك ام�سار امفتقد ولو‬ ‫بعد حن‪ .‬نعم يا اأبا متعب‪ .‬اإن الله يزع بال�سلطان ما ا يزع بالقراآن‪ .‬ومنذ اإقرار‬ ‫ح ��ق التعليم ي عهد املك في�سل (رحم ��ه الله) م ُت َتخذ اأي خطوة جدية ل�سالح‬ ‫ام ��راأة‪ .‬واأن غالبي ��ة النا�س يحبون ��ك ويثقون ي نواي ��اك احميدة وم�ساعرك‬ ‫النبيلة فلعلك اأهل لها و�ستذكر بها على مدى التاريخ اأن كل اإ�ساح يبداأ من هنا‪.‬‬ ‫ذات ي ��وم كنا ي جل�سك العامر فحاول بع�س امتفا�سحن التعري�س بالن�ساء‬ ‫(التي تدور حياتهن بن حي�س وبي�س كما قال) فتدخلت بحزم وح�سم لتذكره‬ ‫واأمثال ��ه باأن امراأة هي ااأم وااأخت والبن ��ت والزوجة وا يكرمها اإا كرم وا‬ ‫يهينها غر لئيم‪.‬‬ ‫ولي ��ت من حولك يتذ ّكرون ويذ ّكرون ��ك كل حظة باأن مار�سة التمييز �سد‬ ‫ن�س ��ف امجتمع ااأهم وااأجمل ه ��و ظلم فادح بكل امعاي ��ر ال�سرعية والعقلية‬ ‫والعرفي ��ة‪ .‬نح ��ن جميعا ندرك اأن خط ��اب التخلف اأ�ساب الوع ��ي العام بت�سوه‬ ‫كبر يجعله يرف�س كل اإ�ساح جدي فيما يخ�س امراأة حديدا‪ .‬لكن امجتمعات‬ ‫الب�سري ��ة ا تتق ��دم اإا ح ��ن تبادر نخبه ��ا اإى مراجع ��ة ثقافاتها ونق ��د اأفكارها‬ ‫وتعدي ��ل معايره ��ا وتطوير قوانينه ��ا لتتوجه كل الطاقات نح ��و التعلم اجاد‬ ‫والعمل النافع واحياة ال�سعيدة‪.‬‬ ‫‪mojebs@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�سوؤول ��ون‪ ،‬وه ��و اأكر غراب ��ة ون�ساز ًا عندم ��ا يتم ي اجه ��ات اخدمية‪ ،‬التي‬ ‫مت�س دماء امواطن بالفواتر‪ ،‬واآخر ما يهمها ر�ساه؛ انعدام البديل‪.‬‬ ‫واإن ح�س ��ل وتكلم معك اأحدهم‪ ،‬اأ�سمعك اجملة البروقراطية اا�ستعبادية‪:‬‬ ‫�س ّددْ‪ ،‬ثم بعد ذلك اعر�س!‬ ‫لقد اأف�سدنا كل �سيء‪ ،‬وحورنا كل مفيد جديد‪ ،‬حتى امجيبات ااآلية علمناها‬ ‫كي ��ف تكذب‪ ،‬وكيف تتعذر‪ ،‬وكيف تخادع‪ ،‬فنحن مرة نتو�ساأ ون�سلي‪ ،‬ومرة نرد‬ ‫على هاتف اآخر‪ ،‬ومرة ي خارج �ساعات العمل‪.‬‬ ‫وه ��ذا بحد ذات ��ه يدعو للعج ��ب‪ ،‬فاأين ام�سوؤول ��ون ع ��ن م�سوؤولياتهم‪ ،‬التي‬ ‫ا�ستوؤمنوا عليها‪ ،‬وكيف �سيقابلون ربهم ي يوم من ااأيام‪ ،‬وماذا �سيكون عذرهم؟‬ ‫وكم بودي لو قام كل م�سوؤول من م�ستوى وزير واأدنى بطلب اأرقام الوزارة‬ ‫اأو اموؤ�س�سة اأو ااإدارة التي يراأ�سها بنف�سه‪ ،‬با�ستخدام رقم جهول (عادي ولي�س‬ ‫ميز ًا)‪ ،‬واأن يختروا مدى جاوب موظفيهم مع امواطنن‪.‬‬ ‫اإن م ��ا يح�سل للمواطن اأمر ين ��دى له اجبن‪ ،‬وهو ي الوقت نف�سه ي�سبب‬ ‫التزاحم ال�سديد على مناطق العمل‪ ،‬اإجاز ما مكن اإجازه من خال الهاتف‪.‬‬ ‫واأق ��رح عل ��ى ال�سرك ��ات ااأجنبية امنتجة له ��ذه التقني ��ة‪ ،‬اأن ت�سمم اأجهزة‬ ‫خا�س ��ة بنا‪ ،‬ت�ستطيع اأن حلف لنا‪ ،‬وتطلق بالث ��اث‪ ،‬اأن اموظف موجود‪ ،‬ولكنه‬ ‫م�سغول‪.‬‬ ‫و�سلم ي‪ ،‬على الرقم ت�سعة‪.‬‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬


‫المرأة‬ ‫ومابسها‬

‫أحمد‬ ‫الما‬

‫�سدف ��ة �ساهدتُ فيلم� � ًا اإ�سرائيلي ًا ي لن ��دن مطلع الت�سعيني ��ات‪ ،‬وكنتُ حتى ذلك‬ ‫الوق ��ت على قناعة باأن التمييز �سد امراأة‪ ،‬واعتبارها ج�سد ًا فقط‪ ،‬هو �سمة من �سمات‬ ‫الثقافة العربية‪ ،‬حتى اأدركت ذلك الفيلم الذي يك�سف معاناة امراأة ي الثقافة اليهودية‬ ‫امتزمت ��ة‪ ،‬التي ترى اأن ام ��راأة «جا�سة»‪ ،‬حتى لو كانت زوجة �ساحة‪ ،‬كما عر الفيلم‬ ‫عنها ي العاقة الزوجية بن رجل الدين اليهودي وزوجته؛ اإذ كان ا يعا�سرها اإا من‬ ‫خال ماءة (�سر�سف) يف�سل بن ج�سديهما‪ ،‬فيما عدا فتحة ت�سمح باات�سال اجن�سي‪.‬‬ ‫م تتوفر ي مرحلة الت�سعينيات و�سائل ات�سال �سهلة كما هي ااآن‪ ،‬فبعد اأن كان‬ ‫الكت ��اب اأو ال�سفر‪ ،‬ام�سدر الوحيد للمعرفة‪ ،‬اأ�سبحنا على بعد نقرة زر ي «الكيبورد»‬ ‫لنطل ��ع على ما نريد‪ .‬وهكذا ي�سهل علينا ااآن معرف ��ة ما يدور ي العام ب�سرعة كفيلة‬ ‫بتغي ��ر اأو خلخلة الكث ��ر من القناعات‪ ،‬وي ااجاه نف�سه مك ��ن اأي اإن�سان ي اأي‬ ‫مكان ي العام ااطاع على ما يحدث لدينا بال�سرعة نف�سها‪.‬‬ ‫فهل ن�ستغرب عندما تتناول �سحف العام اأخبارنا عن حرم قيادة امراأة لل�سيارة‬ ‫اأو امح ��رم‪ ،‬اأو م ��ا يتبع من ق�سايا تراك�ض ي قائم ��ة التمييز �سد امراأة‪ .‬فقد تناولت‬

‫ال�سح ��ف العامي ��ة با�ستغراب �سديد ق ��رار ال�سماح للمراأة بالبي ��ع ي حات تخت�ض متدينة»‪.‬‬ ‫اأو تق ��راأ «ي �سبتم ��ر ‪� ،2011‬س ��درت فت ��وى اأخ ��رى �سد ام ��راأة‪ ،‬جاءت حت‬ ‫باماب� ��ض الن�سائي ��ة‪ ،‬علينا اأن نعتاد عل ��ى اأنه مجرد �سدور فت ��وى اأو قرار اأو وجهة‬ ‫نظر تنتق�ض من حقوق ااإن�سان‪ ،‬حتى تتناولها ختلف الو�سائل ااإعامية ي اللحظة عن ��وان «�س ��وت امراأة ع ��ورة»‪ ،‬و�سيغت الفت ��وى ي وثيقة من �سب ��ع �سفحات‪ ،‬جاء‬ ‫نف�سها‪ ،‬وهو اأمر يجب اأن يكون مفروغ ًا منه‪ ،‬وا�ستبدال رد الفعل امدعي باخ�سو�سية فيه ��ا اأن �س ��وت امراأة عورة‪ ،‬حرم ��ة ا�ستماع امجندين ي اجي� ��ض لغناء امطربات‪،‬‬ ‫اأثن ��اء تناوله اإعامي ًا بالتفكر ي ااأ�سباب والنتائج‪ ،‬واأن نغ ّلب ام�سلحة ااجتماعية وبح�سب الفتوى‪ ،‬فاإن احالة الوحيدة ام�سموح فيها باا�ستماع ل�سوت امطربات‪ ،‬هو‬ ‫اأن يحر�ض ال�سخ�ض على �سغل تفكره باأي �سيء؛ كي ي�ستت تركيزه‪ ،‬حتى ا ي�ستمع‬ ‫دائم ًا‪.‬‬ ‫فعندم ��ا نقراأ الت ��اي‪ :‬وك�سفت �سحيفة (‪ )...‬النقاب عن فت ��وى تلزم امراأة بلب�ض اإى �سوت غناء امراأة رغم وجوده ي امكان»‪.‬‬ ‫م ��ا ذكر اأعاه من اقتبا�س ��ات لي�ست من فتاوينا ‪-‬ولله احم ��د وامنة‪ -‬بل هي من‬ ‫(النق ��اب)‪ ،‬وتغطي ��ة ج�سدها م ��ن اأول راأ�سه ��ا اإى اأخم�ض قدميها‪ ،‬بعب ��اءة وا�سعة (ا‬ ‫ت�س ��ف وا ت�س ��ف) اإخفاء كل اأج ��زاء اج�سد‪ ،‬كما منعت الفت ��وى اأ�سحاب امحال من فتاوى احاخامات اليهودية وامن�سورة ي ال�سحف ااإ�سرائيلية لعام ‪.2011‬‬ ‫من اأين مجتعمنا مثل هذا التمييز �سد امراأة؟ هل هو نتاج اإرث معري؟ اأم لغياب‬ ‫عر� ��ض ماب�ض ن�سائي ��ة ق�سرة ي واجه ��ات امح ��ال التجارية‪ ،‬واأو�سح ��ت اأن هذه‬ ‫ّ‬ ‫القوانن املزمة بحقوق ااإن�سان التي وقعت عليها الدولة؟‬ ‫الفتوى تاأتي (حفاظ ًا على كرامة امراأة وج�سدها وذاتها)‪.‬‬ ‫اأو عندم ��ا تقراأ «وب� � ّرر اإبراهيم يو�سف فت ��واه قائ ًا اإن قيادة ام ��راأة لل�سيارة ي‬ ‫‪aalmolla@alsharq.net.sa‬‬ ‫ال�س ��وارع وامدن ا تدل على اح�سمة وا العف ��ة‪ ،‬خا�سة ي امدن التي تقطنها اأغلبية‬ ‫اأحد ‪ 14‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 8‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 35‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫حقوق الطفل‬ ‫في السعودية‬ ‫ميرا الكعبي‬

‫اأن الطفول ��ة هي عنوان الراءة‪ ،‬واأن ااأطف ��ال هم اأجمل الكائنات على‬ ‫ااإط ��اق عل ��ى وجه الكرة ااأر�سي ��ة‪ ،‬اأوى العام ما فيه م ��ن دول ومنظمات‬ ‫دولي ��ة وموؤ�س�س ��ات جتمع مدني ��ة ق�سية حق ��وق الطفل بالبح ��ث والرعاية‬ ‫وااهتم ��ام‪ ،‬حيث ك ��ان الطفل ح ��ور ًا للعديد م ��ن اموؤم ��رات وامحا�سرات‬ ‫والن ��دوات والدرا�س ��ات‪ ،‬كم ��ا اأن هنال ��ك �سن ��دوق ااأم امتح ��دة للطفول ��ة‬ ‫«اليون�سي ��ف» الذي يعنى بجميع الق�سايا امتعلق ��ة بااأطفال وحقوقهم‪ ،‬الذي‬ ‫تاأ�س� ��ض ي ‪ 11‬دي�سم ��ر ‪1946‬م‪ .‬كذلك اأثمرت اجه ��ود الدولية عن اتفاقية‬ ‫حقوق الطفل التي اعتمدت وعر�ست للتوقيع والت�سديق واان�سمام موجب‬ ‫قرار اجمعية العامة ي ‪ 20‬نوفمر ‪1989‬م‪ .‬بااإ�سافة اإى اجهود ام�ستمرة‬ ‫على ح�سن ورفع م�ستوى العناية الدولية التي يحظى بها الطفل عر جميع‬ ‫ام�ستويات ااجتماعية وال�سحية والثقافية والربوية‪.‬‬ ‫وي ه ��ذا ال�سي ��اق‪ ،‬م تك ��ن امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودية ببعي ��د عن هذه‬ ‫اجه ��ود‪ ،‬حيث �سادقت على اتفاقية حقوق الطف ��ل ي ‪� 11‬سبتمر ‪1995‬م‪،‬‬ ‫الت ��ي دخل ��ت ي حيز النف ��اذ ي ‪ 26‬يناي ��ر ‪1996‬م‪ ،‬كما اأن امملك ��ة العربية‬ ‫ال�سعودية طرف ي العديد من ال�سكوك ااإقليمية والعربية وااإ�سامية‪ ،‬منها‬ ‫عهد حقوق الطفل ي ااإ�سام‪ ،‬ال�سادر عن منظمة اموؤمر ااإ�سامي (منظمة‬ ‫التعاون ااإ�سامي حالي ًا) ي ‪2005‬م‪.‬‬ ‫وعلى ال�سعيد الداخلي‪ ،‬فاإن ال�سيا�سة الوطنية للمملكة العربية ال�سعودية‬ ‫تناول ��ت حقوق الطف ��ل بالرعاية م ��ن حيث العناي ��ة ال�سحي ��ة‪ ،‬وااجتماعية‬ ‫والربوية والتعليمية والرفيهية‪ ،‬ومن ذلك اخطة الوطنية ال�ساملة للطفولة‬ ‫لع�سر �سنوات من ‪2005‬م اإى ‪2015‬م‪ ،‬والتي تقرب من بلوغ اأهدافها‪.‬‬ ‫واأن اتفاقية حقوق الطفل تعتر ال�سك القانوي الدوي ااأول الذي يلزم‬

‫وطني ومثقفه‬ ‫البدائي‬

‫ال ��دول ااأطراف من ناحية قانونية‪ ،‬فاإنني �ساأتناولها ب�سيء من التف�سيل ي‬ ‫مقاي هذا‪.‬‬ ‫بداية‪ ،‬تعرف ااتفاقي ��ة اأن لكل طفل حقوق ًا اأ�سا�سية‪ ،‬تت�سمّن احق ي‬ ‫احي ��اة‪ ،‬احق ي اح�سول على ا�سم وجن�سية‪ ،‬اح ��ق ي تلقي الرعاية من‬ ‫والدي ��ه‪ ،‬كما تعرف ااتفاقية بحق الطفل بالتعبر ع ��ن الراأي‪ ،‬حرية تكوين‬ ‫اجمعيات وفى حرية ااجتماع ال�سلمي‪ .‬وبحمايته من التنكيل واا�ستغال‪،‬‬ ‫واأن يتم حماية خ�سو�سياته واأا يتم التعر�ض حياته‪ .‬كما اإن لكل طفل احق‬ ‫ي اانتف ��اع من ال�سم ��ان ااجتماعي‪ ،‬كذلك من ��ع ااتفاقية اإع ��دام ااأطفال‪.‬‬ ‫وااتفاقية تتمحور حول حقوق الطفل واحتياجاته‪ ،‬وتطلب اأن ت�سعى الدولة‬ ‫ما يهدف اإى حقيق م�سلحة الطفل وحماية حقوقه‪.‬‬ ‫وياأت ��ي تعري ��ف الطفل ي ام ��ادة ااأوى م ��ن ااتفاقي ��ة‪« :‬اأغرا�ض هذه‬ ‫ااتفاقي ��ة‪ ،‬يعنى الطفل ك ��ل اإن�سان م يتجاوز الثامنة ع�س ��رة‪ ،‬ما م يبلغ �سن‬ ‫الر�سد قبل ذلك موجب القانون امنطبق عليه»‪.‬‬ ‫وه ��ذا م ��ا ميز عهد حقوق الطفل ي ااإ�سام ع ��ن اتفاقية حقوق الطفل‪،‬‬ ‫حي ��ث م يرد تف�سيل �سن حدد للطفولة ي العهد حيث جاء ي امادة ااأوى‬ ‫من ��ه‪« :‬اأغرا� ��ض هذا العهد‪ ،‬يعني الطف ��ل كل اإن�سان م يبلغ �س ��ن الر�سد وفقا‬ ‫للقانون امطبق عليه»‪.‬‬ ‫بااإ�ساف ��ة اإى مراعاة خ�سو�سية امجتمع ام�سل ��م وال�سريعة ااإ�سامية‬ ‫الت ��ي كفلت حقوق الطفل وفق ًا للمنهج احني ��ف‪ .‬بااإ�سافة اإى اأن العهد �سدر‬ ‫بلغ ��ة مرنة ا تت�سادم م ��ع القوانن اخا�سة للدول ااأط ��راف ي العهد ولكن‬ ‫تتكامل معها‪.‬‬ ‫وه ��و ما يختل ��ف عنه ي ااتفاقي ��ة حيث ن�ست على جمل ��ة من احقوق‬

‫تركي رويع‬

‫فاي ��زال ام�ستغلون باجدل والكام م ��ن اأدباء وكتاب و�سحافين ورجال‬ ‫عندم ��ا تراقب ام�سهد الثقاي ال�سعودي م ��ن خارج دائرته‪ ،‬قطع ًا �ست�ساب‬ ‫بحال ��ة من ااإحباط والت�ساوؤم واخ ��وف اأي�س ًا‪ ،‬لي�ض ب�سبب �سحالة م�سامينه دين‪ ،‬يتعاملون مع ااأفكار والروؤى ووجهات النظر بثوب ومنطق امثقف الذي‬ ‫وخرجاته‪ ،‬ولي�ض ب�سبب �سطحية ااأفكار واممار�سات التي تنطلق من خالها يرتك ��ز على التنوع‪ ،‬وبقلب وعقل رجل القبيلة الذي يرتكز على التفرد‪ .‬ونظر ًا‬ ‫اآفاقه اجدلية؛ اأنك تدرك بالبديهة اأن كل ما يدور ا مثل �سوى مرحلة خا�ض للكم الهائل من و�سائل ااإعام اأ�سبح خطاب ام�ستغل بالثقافة مت�سع ًا ومبا�سر ًا‬ ‫اأي�س ًا مع رجل ال�سارع‪ ،‬بال�سكل الذي اأ�سبح فيه هذا امتلقي مراقب ًا اآفاق اجدل‬ ‫حتمية �ستوؤدي مراحل قادمة اأكر ن�سج ًا‪.‬‬ ‫امحبط وامخيف لي�ض هو طبيعة ااأفكار اأي ًا كانت مدلواتها‪ ،‬وا امحتوى وقريب ًا منها‪ ،‬لت�سقط ال�سورة امتخيلة لديه مع اأول اختاف فكري لهذا امثقف‬ ‫الثق ��اي اأي ًا كانت م�سامينه‪ ،‬اإما هو ذلك ال�سل ��وك الذي نتعاطى به مع ااأفكار مع اآخر‪ ،‬ولتنزل معها اأطروحاته من �سماء امقد�ض اإى اأر�ض هذا امتلقي‪.‬‬ ‫الثقاف ��ة لي�ست علم ًا وا معارف وا معلومات م ��ن ال�سهل اكت�سابها‪ ،‬واإما‬ ‫وام�سام ��ن الثقافية‪ ،‬والذي ا يوؤدي اإى تعطي ��ل احراك الفكري واح�ساري‬ ‫والتنموي للمجتمع فح�سب‪ ،‬واإما يدل‪ ،‬ما ا يدع جا ًا لل�سك لدى اأي باحث هي‪ ،‬بب�ساط ��ة‪ ،‬جموعة ااأفك ��ار وام�ساعر والعاقات وط ��رق احياة اليومية‬ ‫اأنثوربولوج ��ي مبت ��دئ‪ ،‬على اأننا نع ��اي �سرخ ًا اجتماعي ًا قات ًا‪ ،‬م ��ا بن اأدوار ام�سرك ��ة م ��ا بن النا�ض‪ ،‬التي تنتج ب�سبب تفاع ��ل اأفراد جتمع ما مع بع�سهم‬ ‫ووظائ ��ف جتمع ال�سناع ��ة امعقد والبن ��ى الذهنية (طريق ��ة التفكر) مجتمع البع� ��ض‪ .‬لهذا ت�سب ��ح درا�سة ام�سهد الثق ��اي اأداة علمية فعال ��ة معرفة ااآليات‬ ‫العقلي ��ة والنف�سي ��ة التي توجه �سلوك ااأف ��راد‪ ،‬بحكم اأن هن ��اك دائم ًا جموعة‬ ‫القبيلة البدائي‪ ،‬البدائي هنا ن�سبي‪.‬‬ ‫اأ�سح ��ك واأبكي مع كل ق�سي ��ة خافية تظهر على �سطحن ��ا الثقاي‪� ،‬سواء منتجة للثقافة العليا‪.‬‬ ‫اح�س ��ارة امعا�س ��رة‪ ،‬وبعك� ��ض ك ��ل اح�س ��ارات ااإن�ساني ��ة ال�سابق ��ة‪،‬‬ ‫ك ��ان ه ��ذا ااختاف ح ��ول مفهوم اأو �سلوك ب ��ن اأفراد اأو تكت ��ات؛ اأن احدث‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫�سيتج ��اوز ااخت ��اف ويتحول مبا�س ��رة اإى خ ��اف‪ ،‬ا ح�سور في ��ه لل�سراع ارتك ��زت على ااختاف بن اأفراد امجتم ��ع‪ ،‬ولي�ض الت�سابه‪ ،‬ترى جتمعاتها‬ ‫اخ � ّ�اق ما ب ��ن ااأفكار ووجهات النظر التي هي ح ��ور احدث‪ ،‬ويتحول اإى بااختاف ��ات واج ��دل والتباين الذي يت ��وزع بن اأع�سائه ��ا‪ ،‬وينخرطون فيه‬ ‫كحق ��ول ثقافية كما ي�سميه ��ا بير بوردو‪ ،‬والثقافة متحرك ��ة و�سريعة‪ ،‬تت�سكل‬ ‫نزاع ما بن ااأ�سخا�ض القابعن خلف هذه ااأفكار‪.‬‬

‫عزيزي الرئيس‪..‬‬ ‫دعها لغيرك!‬

‫شافي الوسعان‬

‫يُع َتق ��د اأنه كان من ع ��ادة امخاب ��رات الرو�سية التج�س� ��ض على خ�سومها‬ ‫ال�سيا�سين وحاولة ابتزازهم‪ ،‬ك� �اأن تد�ض ي غرف نومهم كامرات �سغرة‬ ‫تلتق ��ط لهم �س ��ور ًا خل ��ة اأو فا�سحة‪ ،‬ث ��م تقوم بعملي ��ات اابت ��زاز والتهديد‬ ‫وام�ساوم ��ة‪ ،‬ومِ ن ذلك تلكم الق�سة الطريفة‪ :‬فق ��د ُذكر اأن الرو�ض كانوا يلحون‬ ‫عل ��ى بريطانيا من اأجل فتح جبهة ثانية �سد اأماني ��ا‪ ،‬فاأخذ ت�سر�سل ماطل ي‬ ‫ذل ��ك بحج ��ة عدم جاهزية بريطاني ��ا‪ ،‬واأنها بحاجة اإى امزيد م ��ن الوقت اأخذ‬ ‫اا�ستع ��دادات الازمة لذلك‪ ،‬فا�ستاء الرو�ض من ه ��ذا التاأخر كثر ًا واعتقدوا‬ ‫اأن بريطاني ��ا تفعل ذلك من اأج ��ل اأن يقوم هتلر ب�سحق رو�سيا واإ�سعافها‪ ،‬لكن‬ ‫بعد فرة اأعلن ت�سر�سل اأن باده ااآن قد اأ�سبحت جاهز ًة اأن تفتح جبهة ثانية‬ ‫على اأمانيا‪ ،‬وقرر اأن ي�سافر اإى رو�سيا من اأجل اإباغ �ستالن بذلك‪ ،‬فلما و�سل‬ ‫اإى مو�سك ��و ك ��ان الوقت لي � ً�ا‪ ،‬وحن دخ ��ل اإى غرفته ي الفن ��دق ونظر اإى‬ ‫فرا�سه فوجئ بوجود فتاة ي الثالثة ع�سرة من عمرها وكانت ي غاية اجمال‬ ‫وااأناق ��ة‪ ،‬فانزعج من ذل ��ك وطردها من الغرفة‪ ،‬وما ح ��ان وقت ال�سباح التقى‬ ‫�ستال ��ن وع ��ر له عن ا�ستيائه من ه ��ذا ااأمر‪ ،‬فاأجابه �ستال ��ن‪« :‬ا باأ�ض عليك!‬ ‫فعندما تكون جاهز ًا وم�ستعد ًا �ستكون هي قد بلغت �سن الر�سد!»‪.‬‬ ‫اأعادي لتلك الق�سة ت�سريحُ رئي�ض جمعية حماية ام�ستهلك الدكتور نا�سر‬ ‫اآل توم ي �سحيفة «ال�سرق» بتاريخ (‪.)2011-12-23‬‬

‫الت ��ي حفظت عليها معظم الدول العربية وااإ�سامية منه ��ا امادة (‪ )14‬التي‬ ‫تدع ��و اإى «اأن حرم الدول ااأطراف حق الطف ��ل ي حرية الفكر والوجدان‬ ‫والدي ��ن»‪ .‬وكذلك امادة (‪ )21‬التي تتناول ق�سية التبني ب�سيء من التف�سيل‪،‬‬ ‫وذل ��ك م ��ا يتعار�ض مع قواعد ال�سريعة ااإ�سامي ��ة التي ا جيز التبني ولكن‬ ‫اأمرت باأ�سكال اأخرى مثل الكفالة ااجتماعية لليتيم ورعايته‪ .‬وامادة ال�سابعة‬ ‫التي جيز للطفل اح�سول عل ��ى اكت�ساب اجن�سية فور وادته بغ�ض النظر‬ ‫عن حالة والديه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وي جملة هذه التحفظات‪ ،‬اأطلقت امملكة حفظا عاما على جميع البنود‬ ‫الت ��ي تخالف ال�سريع ��ة ااإ�سامية ي ااتفاقي ��ة دون اإ�س ��ارة اإليها ب�سيء من‬ ‫التف�سي ��ل‪ .‬وهو م ��ا دعى جنة حقوق الطف ��ل امعنية بااتفاقي ��ة اأن تعر عن‬ ‫قلقها «م ��ن اأن الطابع العام لهذا التحفظ يجي ��ز للمحاكم‪ ،‬وللجهات التنفيذية‬ ‫لنفي العديد من اأحكام ااتفاقية‪ ،‬ما يثر خاوف جدية من اأجل التوافق مع‬ ‫الهدف والغر�ض من ااتفاقية»‪.‬‬ ‫واأن ��ا هن ��ا ا اأرى ما يح ��ول دون اإب ��داء التحفظات ب�سيء م ��ن التف�سيل‬ ‫طاما ه ��ذا احق مكفول ي ظل اتفاقية فيينا لقان ��ون امعاهدات‪ .‬كما يذكري‬ ‫حفظ امملكة حيال اتفاقية حقوق الطفل بالتحفظ جاه اتفاقية ‪CEDAW‬‬ ‫اخا�سة بامراأة‪.‬‬ ‫غ ��ر اأن ااأنظمة الداخلية الت ��ي تتناول �سوؤون الطف ��ل قد قطعت �سوط ًا‬ ‫كبر ًا‪ ،‬فح�س ��ب ت�سريح اأحد ام�ست�سارين القانوني ��ن اأن هنالك ‪ 131‬نظام ًا‬ ‫قانوني� � ًا داخ ��ل امملكة يحمي ويرعى حق ��وق الطفل ااأ�سا�سي ��ة بالتوافق مع‬ ‫الت�سريعات ااإ�سامية وااتفاقيات الدولية‪.‬‬ ‫لك ��ن ام ��رر براأيي له ��ذا التحفظ الع ��ام ياأتي م ��رة اأخ ��رى ي ظل غياب‬ ‫وج ��ود مدون ��ة اأحوال �سخ�سي ��ة ي امملك ��ة العربية ال�سعودي ��ة‪ ،‬حيث تقف‬ ‫ام ��راأة والطفل ي ذات امركز القانوي من هذه امدونة‪ .‬وبالن�سبة للطفل فهو‬ ‫امعن ��ي بدرجة اأكر باأحكام اح�سان ��ة والن�سب والنفقة وغرها من اأمور لها‬ ‫اأثر مبا�سر على حياته‪.‬‬ ‫كما اأن من اأكر اانتقادات التي توجه للمملكة فيما يتعلق بحقوق الطفل‬ ‫هما‪ :‬زواج القا�سرات‪ ،‬والعنف ااأ�سري‪ .‬واأنا براأيي مثل هذه الق�سايا مكن‬ ‫اح ��د منها حن �سدور نظام يتناول ااأحوال ال�سخ�سية ب�سيء من التف�سيل‬ ‫ويقرر ال�سن امنا�سب للزواج مع و�سع ال�سروط واا�ستثناءات ح�سب مرئيات‬ ‫القا�سي‪ .‬كذلك اأي�س ًا وجود مدونة اأحوال �سخ�سية �ستحد من العنف ااأ�سري‬ ‫حينما يقرر نظام الطاق ل�سرر‪ ،‬وتو�سع اآلية قانونية لتحديد من �ستوؤول اإليه‬ ‫ح�سانة الطفل حن وقوع عنف داخل حيط ااأ�سرة‪.‬‬ ‫‪merakaabi@alsharq.net.sa‬‬

‫بتاقح ااأفكار امختلفة‪ ،‬في�سمى جتمع ًا متطور ًا ومعقد ًا وقادر ًا على اأن يتثاقف‬ ‫واأن متل ��ك اح�سارة‪ .‬بعك�ض امجتم ��ع التقليدي الذي يرتكز على الت�سابه بن‬ ‫وتوجد‬ ‫اأفراده‪ ،‬مار�سون اجرار ذات القيم الب�سيطة التي يتفق عليها اجميع‪ِ ،‬‬ ‫له ��م ااأمن وال�سكينة عل ��ى عك�ض امجتمع امعقد‪ .‬نعم‪ ،‬ولكنه ��ا تقوم ي الوقت‬ ‫ذاته بتدوير اجهل والتخلف وعدم القدرة على التغير حتى لو م متلك اأدوات‬ ‫التقنية‪.‬‬ ‫لو قمن ��ا ااآن باإ�سق ��اط هذا امعنى مجتم ��ع اح�سارة امعا�س ��رة وثقافته‪،‬‬ ‫عل ��ى م�سهدنا الثقاي اح ��اي‪ ،‬لوجدنا م�سهد ًا وجد ًا ومثقف� � ًا ختلف ًا‪ ،‬وكاأننا‬ ‫خ ��ارج الع�سر ال ��ذي ندعي اأننا نتعام ��ل باأفكاره‪ .‬فام�سهد برمت ��ه مازال يرتكز‬ ‫بامجم ��ل عل ��ى مبداأ اأ�سا�سي وثاب ��ت‪ ،‬وهو الت�سابه امطل ��ق اأو اابتعاد امطلق‪.‬‬ ‫واج ��دل ايزال اإق�سائي ا يق ��وم باإلغاء ااآخر وتهمي�سه فق ��ط‪ ،‬واإما مار�ض‬ ‫علي ��ه التجريح وااغتي ��ال بفظاظة‪ .‬اأما ام�ستغل بالثقاف ��ة‪ ،‬فهو مف�سوم ما بن‬ ‫امعرف ��ة وال�سلوك‪ ،‬ما ب ��ن النظرية والتطبي ��ق‪ ،‬ما بن ذات ��ه الفردية وماهيته‬ ‫ااجتماعي ��ة‪ ،‬ما ب ��ن موروثه الفارغ من امعارف وواقع ��ه ام�سبع بامعرفة‪ .‬من‬ ‫هن ��ا جد ه ��ذه امفارقة ام�سحكة م ��ا بن حدي ��ث ال�سعودي النخب ��وي ام�سبع‬ ‫بامفردة امثقفة والفكرة امثقفة‪ ،‬وما بن �سقوطه مع اأول مار�سة نقد تواجهه‪.‬‬ ‫م ��ن خال هذه امعطيات‪ ،‬نحن بالتاأكيد انزال نعي�ض بقيم وت�سورات امجتمع‬ ‫التقليدي (جتمع القبيلة)‪ ،‬وبنظامه ااجتماعي‪ ،‬لي�ض على م�ستوياتنا كاأفراد‪،‬‬ ‫ولك ��ن على م�ستوى النخب امنتجة لاأفكار‪ ،‬وه ��ذا ي راأيي موؤ�سر ي�ستحق اأن‬ ‫نتوق ��ف اأمام خطورته كثر ًا‪.‬ي اجانب ااآخ ��ر‪ ،‬اأمنى اأن يتوقف من ي�ستغل‬ ‫باجدل وااأفكار والثقافة عن الت�سطيح والبر‪ ،‬واأن ي�سعى لل�سغط على عقليته‬ ‫ال�سدامي ��ة ام�سغولة بامكانة ااجتماعية وال�سلطة؛ ليتجاوز �سيق هذه امكانة‬ ‫اإى رحابة احياة ي ظل تنوع الب�سر‪.‬‬ ‫واأمن ��ى اأن ي ��درك اأن جيل الفي�سب ��وك وتيوتر اأ�سبح اأك ��ر وعي ًا معرفي ًا‬ ‫وعمق� � ًا فكري� � ًا يحتاج اأطروح ��ات حقيقية‪ ،‬ا حروب طواح ��ن يغيب ال�سرف‬ ‫امعري وامهني عن كثر منها‪.‬‬ ‫‪alrewali@alsharq.net.sa‬‬

‫ح ��ن وعد باأن ُتنه ��ي اجمعية ظاهرة ج�سع التج ��ار امت�سبب ي ارتفاع‬ ‫ااأ�سعار بعد ‪� 81‬سهر ًا (اأي �ست �سنوات وت�سعة اأ�سهر)!‪.‬‬ ‫وق ��د كان هذا الت�سريح مثر ًا بالن�سبة اإ َ‬ ‫ي و�سادم ًا‪ ،‬فاأول مرة يراودي‬ ‫�سع ��ور باأي اأحتاج زمن ًا �سبيه ًا بزمن نوح (عليه ال�سام) ويحدوي ااأمل ي‬ ‫اأن اأعي�ض اأكر‪ ،‬مع اأنني كنت اأم ّر مرحلة من ااإحباط مزمنة اعتقدت معها اأن‬ ‫(الدني ��ا م ��ا ت�ستاهل) واأن (احياة اأحقر من كل ه ��ذا اانتظار)‪ ،‬ولكم انتابتني‬ ‫ح ��اات م ��ن الياأ� ��ض والقنوط ي كل م ��رة اأقراأ فيه ��ا ق�سي ��دة ال�سبعن لغازي‬ ‫الق�سيبي (رحمه الله) ا �سيما هذا البيت (اأواه �سيدتي ال�سبعون! معذرة‪ ...‬اإذا‬ ‫التقين ��ا وم يع�سف بي اجذل)‪ ،‬حيث اأقول ي نف�سي‪� :‬ساحك الله اأبا يارا‪..‬‬ ‫وم تقتل ااأمل ي النفو�ض؟!‪ ،‬مع اأن كل ما يحيط بنا‬ ‫َم اأن ��ت مت�سائم هكذا؟!‪ِ ،‬‬ ‫ي ��دل على اأن اأعمارنا اأطول ما تت�سور‪ ،‬وفر�ض التعمر لدينا اأكر ما تظن‪،‬‬ ‫فهذا الرئي�ض يعدنا ب�سبط ااأ�سعار بعد �سبع �سنوات‪ ،‬وذاك الوزير يوؤملنا بعد‬ ‫(ع�س ��رة اآاف) يوم‪ ،‬و�سندوق التنمية العقاري يقر�سنا بعد ثاثن اأو اأربعن‬ ‫�سنة‪ ،‬وعملية اح�سول عل ��ى اأر�ض حتاج اإى قر�ض بنكي ينتهي بعد خم�ض‬ ‫�سنوات‪ ،‬فليت �سعري من هذا الوطن!‬ ‫امث ��ر ي ت�سري ��ح الدكتور اآل ت ��وم هو دقة مواعي ��ده واأرقامه امميزة‪،‬‬ ‫وكذل ��ك �سفافيته الزائ ��دة فهو يخرنا ب� �اأن (دقت �ساعة العمل) م ��ن بداية عقد‬

‫شيء من حتى‬

‫بين‬ ‫التدجين‬ ‫والتوجيه‬ ‫عثمان الصيني‬

‫ك��ان اأح��د اأ�ساتذتنا ف��ي ال��درا��س��ات‬ ‫العليا يقول اإن اأ�سواأ عمل علمي كتبه هو‬ ‫ر�سالة الماج�ستير والدكتوراه ويرى اأنها‬ ‫اتمثله واإنما تمثل مجموعة من الت�سويات‬ ‫العلمية م��ع الم�سرف ولجنة المناق�سة‪،‬‬ ‫ومع اأن��ه من الطبيعي اأن يكون للم�سرف‬ ‫راأي وتوجيه وللجنة المناق�سة اآراء ايمكن‬ ‫اإغفالها وهم لهذا وج��دوا واختيروا فاإن‬ ‫النقطة ال�ت��ي و�سحها اأ��س�ت��اذن��ا ه��ي اأن‬ ‫الم�سرف والمناق�سين يفتر�ض اأن دورهم‬ ‫في المنهج ومدى �سرامة وجودة تطبيقه‬ ‫وعدم وجود اأي ثغرات منهجية في العمل‬ ‫العلمي لكن مايحدث اأن بع�ض المناق�سين‬ ‫ي �ت��دخ �ل��ون ف ��ي ال �م �ح �ت��وى وال �م �ع �ل��وم��ة‬ ‫ويرف�سها اأنها تخالف توجهه ال�سخ�سي‬ ‫حتى لو كانت �سحيحة واأن هناك كثيرا‬ ‫من البحوث والدرا�سات تم تف�سيلها حتى‬ ‫ت��واف��ق الم�سرف ليعطي بعد ذل��ك ااإذن‬ ‫بتحويلها اإل��ى لجنة المناق�سة حتى ولو‬ ‫لم تكن موافقة لقناعات الطالب‪ ،‬وتتردد‬ ‫دائ �م��ا ال�ن���س��ائ��ح‪ :‬اك�ت��ب ل�ه��م م��اي��ري��دون‬ ‫وعندما تتخرج اكتب ماتريد‪ ،‬وف��ي هذه‬ ‫الم�ساألة نقطتان اأواه�م��ا تعويد الطالب‬ ‫ع�ل��ى ال �ن �ف��اق ال�ع�ل�م��ي واان �ت �ه��ازي��ة ال�ت��ي‬ ‫تتطلب اأن يقدم ما�ساء من تنازات علمية‬ ‫مقابل الح�سول على الر�سا والقبول ثم‬ ‫ال��درج��ة العلمية‪ ،‬والم�ساألة ااأخ ��رى اأن‬ ‫قناعات الباحث لم تعد محكومة بالمنهج‬ ‫العلمي واإن �م��ا بالو�سولية ف��ي اأن نقول‬ ‫لهم م��اي��ري��دون ولي�ض مايتطلبه البحث‪،‬‬ ‫والم�سكلة اأن �سبحة التنازات اإذا كرت‬ ‫اتتوقف والحقيقة العلمية كعود الكبريت‬ ‫ات�ستعل في المرة الثانية‪ ،‬ولذلك ن�سادف‬ ‫في حياتنا طابا نابهين وامعين تحولوا‬ ‫اإل��ى مجرد اأ�ساتذة اأكاديميين وانطفاأت‬ ‫فيهم جذوة العبقرية واأ�سبحوا مدجنين‬ ‫با�ستمرار تحت �سلطة الترقيات وااأبحاث‬ ‫وال�م�ن��ا��س��ب ال�ت��ي ات�ت��وق��ف‪ ،‬وم�ث��ل ه��ذا‬ ‫القول بنطبق على عدد من بحوث تخرج‬ ‫ال�ط��اب وال�ط��ال�ب��ات حيث تجدهم بدافع‬ ‫الحما�ض العلمي والرغبة في تقديم �سيء‬ ‫م�خ�ت�ل��ف ي�ك�ت�ب��ون ب�ح�ث��ا م �م �ي��زا بح�سب‬ ‫قدراتهم وي�سطدمون ب�سخرة ااأف�ك��ار‬ ‫المنغلقة التي اتم�سك م��اء وا تنبت كاأ‬ ‫وي �ك��ون ااأ� �س �ل��م ل�ل�ط��ال��ب اأو ال�ط��ال�ب��ة اأن‬ ‫ي�سترى ااأبحاث المعلبة الجاهزة ويقدمها‬ ‫وعلى �سفتيه ارت�سمت ابت�سامة الجيوكندا‬ ‫وباألف ريال يا دكتور نجحني‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫الور�سة التي �سبقت ت�سريحه‪ ،‬واأن عدد ام�سروعات التي �ستقدمها اجمعية هي‬ ‫‪ 81‬م�سروع ًا‪ ،‬مع اأن تكرار الرقم (‪ )81‬مثر لا�ستغراب والده�سة والف�سول‬ ‫ي نف� ��ض الوقت؛ حيث ا يُدرى فيم ��ا اإذا كان هناك عاقة بن عدد ام�سروعات‬ ‫وعدد ااأ�سهر ‪-‬كاأن يكون م�سروع كل �سهر‪ -‬اأم اإن ااأمر جرد �سدفة‪ ،‬فكل الذي‬ ‫اأرجوه هو اأا يحمل هذا الرقم معنى م�سوؤوم ًا كامعنى الذي يحمله الرقم (‪)13‬‬ ‫لدى الغرب‪.‬‬ ‫ولقد وددت لو اأن البداية تكون بعد ثاثة اأ�سهر ولي�ض ااآن مراعاة للذين‬ ‫لديهم �سع ��ف ي الذاكرة اأو م�سابن بالزهامر‪ ،‬اإذ اأن من مكنه ال�سر ل�ست‬ ‫�سنوات وت�سعة اأ�سه ��ر باإمكانه ال�سر ل�سبع �سنوات ولو من باب ااحت�ساب‪.‬‬ ‫لك ��ن الذي ك ��ان مفاجئ ًا ي هذا الت�سريح اإى درج ��ة ال�سدمة‪ ،‬هو اأن اجمعية‬ ‫بع ��د كل هذا اانتظار �ست�سل ��ك ما �سلكه امواطنون ي مواجه ��ة التجار‪ ،‬وهو‬ ‫اإن�س ��اء جل�ض للمقاطعة ال�سعبية‪ ،‬وقوائم �سرف ُتدخل فيها ال�سركات املتزمة‬ ‫علي والتقي ��ت رئي�ض جمعية‬ ‫و ُتخ ��رج منه ��ا ال�سرك ��ات امخالفة! فلو ق ��در الله َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حماية ام�ستهلك لقلت له‪« :‬ا باأ�ض عليك! فعندما تكون جاهزا وم�ستعدا �سيكون‬ ‫التجار قد ق�سوا تخمة‪ ،‬فدعها من ااآن لغرك»‪.‬‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب رئيس التحرير‪ :‬إبراهيم أحمد اأفندي‬ ‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪ :‬سعيد معتوق العدواني‬ ‫المدير الفني‪ :‬فادي منير الحمود‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق اآل يو�ضف‬ ‫مقابل اجوازات‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫حتى ا نكيل التهم‬ ‫جزاف ًا لموظفي‬ ‫الملحقيات الثقافية‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫محسن الشيخ آل حسان‬

‫فاشات‬

‫م ��ا الف ��ارق ب ��ن الن� ��ص وتاأويله؟ وم ��ن منهما م�س� �وؤول عن‬ ‫ااآخ ��ر؟ ه ��ل لكل ن�ص تاأوي ��ل واح ��د فق ��ط؟ اأم اإن التاأويل مرتبط‬ ‫بطبيع ��ة الن�ص؟ وهل هذه الطبيع ��ة حقيقية؟ اأم جازي ��ة؟ ثم اإذا‬ ‫ب�سطر كتبه اأ�سد النا�ص‬ ‫كانت حقيقية فلماذا يقول فولتر‪« :‬جئني‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫حر�س� � ًا‪ ،‬واأ�ستطي ُع من خال ما كتب ��ه اأن اأجعله ي�ستحق ال�سنق»؟‬ ‫واإذا كانت جازية فما معن ��ى ااإجماع اإذ ًا؟ وكيف يحدث يا ترى؟‬ ‫أويل واح ٍد لن�سو�ص‬ ‫ولعل ال�سوؤال ّ‬ ‫امحر‪ :‬ماذا يلزمنا البع�ص بتا ٍ‬ ‫ُ‬ ‫أويات خنف�سارية‬ ‫ا خاف ي جازيتها؟ بينما‬ ‫يتفيهق اآخرون بتا ٍ‬ ‫لن�سو�ص ا اختاف ي �سراحتها؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآرائكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5238138 :‬‬

‫الطائف‬ ‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪03 - 3495510‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 14‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 8‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 35‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬

‫خنفشارية‬ ‫التأويل‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‬ ‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪31461‬‬ ‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬ ‫الريد الإلكروي ‪ads@alsharq.net.sa‬‬ ‫هاتف الدمام ‪ +966 3 8136886 :‬فاك�س‪+966 3 8054933 :‬‬ ‫هاتف الريا�س‪ +966 1 4024618 :‬فاك�س‪+966 1 4024619 :‬‬ ‫هاتف جدة ‪ +966 2 6982011 :‬فاك�س‪+966 2 6982033 :‬‬

‫راج ��ت بن الط ��اب ال�سعودين الذين يدر�س ��ون على ح�سابهم‬ ‫�سائع ��ات‪ ،‬اأ�سهمت ي تفعيل مطالباتهم ب�سمه ��م اإى (برنامج خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريفن لابتعاث اخارجي) ي ختلف دول اابتعاث‪،‬‬ ‫وذلك بعد �سدور موازنة اخر لعام ‪ ،2012‬التي خ�س�ست اجزء‬ ‫ااأكر منها للتعليم‪.‬‬ ‫واجدي ��ر ذك ��ره‪ ،‬اأن طاب ًا �سعودي ��ن يدر�سون عل ��ى ح�سابهم‬ ‫اخا� ��ص ي الواي ��ات امتحدة ااأمريكي ��ة قد اأطلق ��وا موؤخر ًا حملة‬ ‫اإلكرونية‪ ،‬جددوا من خالها مطالباتهم هذه‪ ،‬وقد ت�سمنت منتديات‬ ‫اح ��وار ومواقع التوا�س ��ل ااجتماعي امختلفة‪ ،‬مث ��ل (في�ص بوك)‬ ‫و(توي ��ر) و(يوتيوب) مطالب الطاب باان�سمام اإى البعثات‪ ،‬من‬ ‫بينها �سفحة ي (في�ص بوك)‪ .‬و�سهدت هذه احملة الطابية «تعاطف ًا‬ ‫قوي� � ًا» من قبل عدد من زمائهم الطاب امبتعثن‪ ،‬وكتاب �سحفين‪،‬‬ ‫ومهتم ��ن بال�س� �اأن التعليم ��ي‪ ،‬كذل ��ك اأولي ��اء اأم ��ور ه� �وؤاء الطاب‬ ‫واأقاربهم واأ�سدقائهم داخل امملكة وخارجها‪.‬‬ ‫وق ��د حدث بع�ص الطاب من خال (في�ص بوك) بقولهم‪« :‬اإنهم‬ ‫فوجئوا بعدم �سمهم اإى برنامج اابتعاث‪ ،‬فيما م �سم طاب اآخرين‬ ‫ا تنطب ��ق عليهم �سروط اابتع ��اث‪ ،‬على الرغم م ��ن انطباق �سروط‬ ‫ال ��وزارة على الكثر منه ��م‪ ،‬متهمن بع�ص ام�سوؤول ��ن ي املحقية‬ ‫الثقافي ��ة ي العا�سمة ااأمريكية (وا�سنطن)‪ ،‬ممار�سة (امح�سوبية‬

‫وامجاملة ‪ -‬والو�ساطة التي هي اأ�سا�ص الف�ساد) لبع�ص الطاب على‬ ‫ح�س ��اب ااآخرين (مع مزيد من ااأ�سف)‪ ،‬وقال ��وا‪« :‬اإما اأن يتم �سمنا‬ ‫جميع ًا‪ ،‬اأو ننتظر قرار ًا ملكي ًا اأو وزاري ًا بذلك‪ ،‬كما حدث ي ال�سنوات‬ ‫اما�سي ��ة‪ ،‬بالرغم م ��ن اأن قرارات خادم احرم ��ن ال�سريفن (يحفظه‬ ‫الل ��ه) م تفرق بن طالب وطال ��ب‪ ،‬اأو طالبة وطالب ��ة‪ ،‬وكلنا ي راأي‬ ‫املك (�سعوديون ونفتخر)‪.‬‬ ‫وتن ��اول الطاب ال ��ذي يدر�سون على ح�سابه ��م‪ ،‬اأبرز معاناتهم‬ ‫وم�سكاته ��م الت ��ي يعان ��ون منه ��ا‪ ،‬ج ��راء ا�ستم ��رار درا�ساتهم على‬ ‫ح�ساباته ��م اخا�س ��ة‪ ،‬خا�س ��ة اأن البع�ص منه ��م اإن م يكن جميعهم‬ ‫يعانون من احاجة امادية‪ ،‬مو�سحن ثقتهم ي الله ثم امليك ‪-‬الوالد‬ ‫احنون‪ -‬اأنه لن يركهم ي هذه امعاناة القا�سية التي ا يعلم بها اإا‬ ‫اخالق �سبحانه وتعاى‪ ،‬واأنهم مازالوا متم�سكن بااأمل الكبر ي‬ ‫الله تعاى ثم خادم احرمن ال�سريفن‪.‬‬ ‫من جانب اآخر‪� ،‬سرح م�سدر ي وزارة التعليم العاي‪ ،‬باأن عدم‬ ‫�سم بع�ص الطاب الدار�سن على ح�سابهم اخا�ص حالي ًا‪ ،‬يعود اإى‬ ‫(عدم ا�ستكمالهم ال�سروط امطلوبة لرنامج اابتعاث‪ ،‬التي حددتها‬ ‫الوزارة منذ �سنوات‪ ،‬مبين ًا ام�سدر الوزاري اأن هناك (طريقة واحدة‬ ‫لابتع ��اث للدرا�س ��ة ي اخ ��ارج‪ ،‬وه ��ي ع ��ن طريق (برنام ��ج خادم‬ ‫احرمن ال�سريف ��ن لابتعاث اخارجي)‪ ،‬وه ��ذا الرنامج له اآليات‬

‫واإج ��راءات م ااإعان عنها ي فرة �سابق ��ة‪ ،‬وم فتح باب التقدم‬ ‫ي داخ ��ل امملك ��ة وخارجها من قبل املحقي ��ات الثقافية‪ ،‬وم قبول‬ ‫جموع ��ة كبرة من امتقدمن‪ ،‬الذين انطبقت عليهم �سروط برنامج‬ ‫اابتع ��اث‪ ،‬وم اإعان اأ�سماء الذين التحق ��وا ي الدورات التاأهيلية‬ ‫قبل ال�سفر‪ ،‬وبع�سهم �سافر للدرا�سة والبقية تتبع‪.‬‬ ‫اأم ��ا �س ��روط اابتع ��اث واان�سم ��ام للبعث ��ة‪ ،‬الت ��ي م ااإعان‬ ‫عنه ��ا م ��رار ًا‪ ،‬وهي م�سجل ��ة ي موقع ال ��وزارة ااإلك ��روي‪ ،‬حيث‬ ‫تق ��ول‪« :‬اأن يدر� ��ص الطالب ي جامعة مو�سي بها م ��ن قبل الوزارة‪،‬‬ ‫وي تخ�س� ��ص مو�سي ب ��ه اأي�س ًا‪ ،‬اأي م ��ن التخ�س�سات التي ن�ست‬ ‫عليه ��ا ائح ��ة اابتعاث»‪ .‬واأك ��د ام�سدر‪ :‬اأن يدر� ��ص الطالب برنامج‬ ‫اللغ ��ة ااإجليزي ��ة على ح�ساب ��ه اخا�ص‪ ،‬ومن ث ��م ثاثن �ساعة ي‬ ‫التخ�س�ص للبكالوريو�ص‪ ،‬وت�سع �ساعات للماج�ستر‪ ،‬على اأن يكون‬ ‫تقديره ا يقل عن (جيد جد ًا)‪ .‬وبهذا يكون الطالب الذي يدر�ص على‬ ‫ح�ساب ��ه ي اخارج موؤه � ً�ا للقبول ي برنامج اابتع ��اث»‪ .‬اأما فيما‬ ‫يخ�ص اتهامات الطلبة للم�سوؤولن ي املحقية باأن (هناك جامات‬ ‫وو�ساطات)‪ ،‬اأقول لهم اإن من يخون �سمره ويخون واجبه الوطني‬ ‫فه ��و لي�ص موجود ًا معنا ي اأي مك ��ان‪ ،‬واإذا كان لديهم اأي دليل على‬ ‫هذه ااتهامات فعليهم رفعها للوزارة‪ ،‬ونكون لهم من ال�ساكرين»‪.‬‬ ‫ج ��رد معلوم ��ة‪ ،‬اإن بع� ��ص اأولي ��اء ااأم ��ور ير�سل ��ون اأبناءهم‬ ‫وبناته ��م للدرا�سة ي اخ ��ارج‪ ،‬وياأملون اأن يت ��م التحاقهم بالبعثة‪،‬‬ ‫دون ان يك ��ون لديهم اأدنى معرفة ب�س ��روط برنامج اابتعاث‪ ،‬وحن‬ ‫يطالب ��ون بان�سم ��ام اأبنائه ��م وبناته ��م يج ��دون الرف� ��ص‪ ،‬اأنه ��م ا‬ ‫ي�ستوفون اأي ًا من ال�سروط‪ ،‬فيقيمون الدنيا وا يقعدونها‪ ،‬ويكيلون‬ ‫الته ��م‪ ،‬وحت ��ى القذف موظف ��ي املحقي ��ات الثقافي ��ة وم�سوؤوليها‪،‬‬ ‫بو�سع اأخطائهم على (�سماعة الف�ساد) التي ا يعرفون حتى معناها‪.‬‬ ‫نحن جميع� � ًا نعرف اأن الدولة م�سوؤولة ع ��ن تعليم اأبنائنا وبناتنا‪،‬‬ ‫ولك ��ن م�سوؤوليتنا نحن تتوجب علين ��ا اأن نطبق النظام الذي يطبق‬ ‫على الكبر وال�سغر‪.‬‬ ‫اأخر ًا‪ ،‬اأمنى من الوالد القائد خادم احرمن ال�سريفن (حفظه‬ ‫الل ��ه) اأن يوجه وزارة التعليم الع ��اي ب�سم بقية الطاب والطالبات‬ ‫اإى برناجه الناجح ي فتح ااأبواب الوا�سعة (التعليم للجميع)!‪.‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫وزارة العمل‬ ‫والشباب‬ ‫العاطل‬ ‫خالد سمران اليامي‬

‫مع ��اي وزير العم ��ل‪ :‬اآمل منك ��م النظر ي ح ��اي وحال كثر‬ ‫م ��ن ال�سب ��اب وال�ساب ��ات ي ملكتا احبيب ��ة‪ ،‬فكم من �س ��اب وفتاة‬ ‫عاطل ��ن عن العمل‪ ،‬واأنا من �سمن ه� �وؤاء من حملة �سهادة الدبلوم‪،‬‬ ‫وكلم ��ا ذهب ��ت اإى �سركة اأو قط ��اع حكومي ا يقبل ��وي اأنني لي�ص‬ ‫ل ��دي (وا�سط ��ة)‪ ،‬ومن نعم الل ��ه علين ��ا اأن �سخر لنا مل ��ك ااإن�سانية‬ ‫وملك العطاء‪ ،‬ومن مكارمه التي اأغدقها علينا (حافز)‪ ،‬فكم من �ساب‬ ‫وفت ��اة فرحوا فرح ًا �سديد ًا‪ ،‬حيث قمت بالت�سجيل ي موقع (حافز)‬ ‫وكانت ال�سروط تنطبق على‪ ،‬وو�سلتني ر�سالة توؤكد قبوي‪ ،‬ولكن‬ ‫م اأنعم بالفرح اإى اأن و�سلتني ر�سالة لتحديث بياناتي وقمت فعا‬ ‫بتحديثها وكانت امفاجاأة اأن ال�سروط ا تنطبق علي! وهنا اأت�ساءل‪:‬‬ ‫م ��اذا؟ األ�س ��ت من اأبناء هذا البلد؟ فكيف اأعي�ص ي ��ا �سيدي واأنا اأنتقل‬ ‫من �سركة اإى اأخ ��رى‪ ،‬بحث ًا عن لقمة عي�ص كرمة دون جدوى؟! اأنا‬ ‫ا اأتكل ��م ع ��ن نف�سي فقط‪ ،‬بل ع ��ن جيل كان ينتظ ��ر (حافز) ففوجئ‬ ‫باأن ��ه (حاجز)!اأرجو من معاليكم امزيد من ااهتمام بال�سباب الذين‬ ‫هم عم ��اد هذا الوطن وم�ستقبله‪ ،‬واآمل اأن يكون لوزارتكم دور اأكر‬ ‫ي اإلزام ال�سركات بتوظيف ال�سعودين‪ ،‬فلو نظرنا يا �سيدي ‪-‬على‬ ‫�سبيل امثال‪ -‬اإى حات العطور الكرى وحات التجزئة لن جد‬ ‫فيها �سعودي ًا واحد ًا!‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫السياحة صناعة كبرى لمواكبة التطلعات والطموحات‬ ‫تكر� ��ص حكومتن ��ا الر�سي ��دة جهودها الكب ��رة بقيادة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز و�سمو وي عه ��ده ااأمن �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي ااأمر نايف بن عبدالعزيز عندما اأولت اأهمية خا�سة لل�سياحة‬ ‫الوطني ��ة منذ وادتها بكل الدعم وام� �وؤازرة وفتحت اأمامها الطريق مواكبة‬ ‫التطلع ��ات والطموحات امتوخاة من هذا القط ��اع ااقت�سادي امهم‪ ،‬و�سمو‬ ‫رئي�ص الهيئة العامة لل�سياحة وااآثار ااأمر �سلطان بن �سلمان ا ياألو جهد ًا‬ ‫وا يدخ ��ر و�سع ًا ي اإعطائها من وقته الثم ��ن ي ظل التوجيهات احكيمة‬ ‫من اأجل تطوير وتنويع م�سادر الدخل وام�سي قدم ًا نحو اآفاق اأرحب وما‬ ‫يتواف ��ق مع امبادئ ااأ�سا�سي ��ة التي تقوم عليها الدولة وامجتمع ما يحقق‬ ‫الفائ ��دة وااأهداف امرجوة والتعريف بح�س ��ارة وثقافة هذا البلد امعطاء‪،‬‬ ‫عل ��ى اعتبار اأننا على اأعت ��اب مرحلة جديدة ونقطة ح ��ول ي م�سرة هذا‬ ‫القطاع حيث بداأت اخطوة ااأوى واحمد لله تتبعها خطوات اأخرى و ّثابة‪.‬‬ ‫ويجدر بنا اأن ن�سر ما مثله ال�سياحة من اأهمية اجتماعية واقت�سادية‬ ‫وثقافي ��ة وما لها من م ��ردود تنموي متزايد‪ ،‬حيث اأ�سبح ��ت دافع ًا وحفز ًا‬ ‫لاإن�سان عل ��ى البحث والعمل والتفكر بجدية ي اا�ستثمار بل اإنها تعدّت‬ ‫ذلك لت�س ّكل م�سدر ًا من م�سادر الدخل القومي لكثر من دول العام‪.‬‬ ‫وياأت ��ي دور ااإع ��ام م ��ا ل ��ه م ��ن تاأث ��ر بالغ يرم ��ي ي اإب ��راز الهوية‬ ‫احقيقية لل�سياحة ي بادنا واإعطائها زخم ًا اإعامي ًا مو�سوعي ًا متزن ًا واأن‬ ‫ي�سل ��ط ال�سوء على التميز ال�سياح ��ي ودوره ي امجتمع‪ ،‬ويعتر امواطن‬ ‫حجر الزاوية الذي تنطلق منه خطط البناء والت�سييد وهو اللبنة ااأ�سا�سية‬ ‫رقي ال�سياحة ي باده وو�سولها‬ ‫اأي نه�سة تنموية‪ ،‬ويتط ّلع امواطن اإى ّ‬ ‫اإى م�ساف الدول ااأخرى لن�سل اإن �ساء الله اإى ما ن�سبو اإليه‪.‬‬ ‫فال�سياح ��ة �سناع ��ة ك ��رى على ام�ست ��وى العام ��ي اإذا م ��ا توافرت لها‬ ‫الظ ��روف وهيئ ��ت له ��ا ال�سب ��ل وارتكزت عل ��ى قاع ��دة �سلبة فه ��ي �سناعة‬ ‫ت�ستقط ��ب توظيف الك ��وادر الب�سرية اموؤهلة والطموح ��ة وت�سهم ي خلق‬

‫ثوريون أم مأجورون؟‬ ‫سنكر‬ ‫عبداه بن خميس بن ُ‬

‫الف ��رق بن ااأج ��ر واماأجور كبر‪ ،‬مام ًا كالفرق بن اخر وال�س ��ر؛ فااأول هو من يقدم‬ ‫خدمة ي اخر مقابل اأجر‪ ،‬والثاي من يقدم خدمة ي ال�سر مقابل اأجر كذلك‪.‬‬ ‫والثوريون هم من َثوَروا احق واخر ي وجه ال�سر‪ ،‬من اأجل اإذكاء معاي العدل وقيم‬ ‫ااإن�ساني ��ة النبيلة ي بلدانهم‪ ،‬وه ��م ااأحرار الذين ثاروا �سد جهلهم و�سد تخلفهم‪ ،‬ونه�سوا‬ ‫لرفع ��ة اأنف�سهم وبلدانهم‪ ،‬فكانوا ق ��دوة ي ميادين النبل والوفاء والبذل‪ ،‬وهم من تغلبوا على‬ ‫نوازعه ��م ال�سري ��رة‪ ،‬فكان ��وا ااأخيار الذين ا يتوان ��ون عن البذل ي ميادي ��ن العطاء‪ ،‬وكانوا‬ ‫الوطنين ال�سرف ��اء الذين يعرفون معنى ااأمن والطماأنينة ويحمونها ي بلدانهم؛ فمن النبل‬ ‫اأن يعرف امرء ف�سل وطنه عليه‪ ،‬واأن يكون اأجر ًا لله ي باده‪ ،‬واأن يكون اإن�سان ًا عند م�ستوى‬ ‫ام�سوؤولية التي تفر�سها عليه اإن�سانيته ووطنيته ونبله‪.‬‬ ‫وم ��ا ت�سه ��ده امملكة العربية ال�سعودية من نه�سة ومو ورقي متتاب ��ع هو لون من األوان‬

‫«إقصاء الشباب» قصة‬ ‫سيُ َع ْنونها التاريخ بالكارثة‬

‫وظائف كثرة لل�سباب واأر� ��ص خ�سبة ذات اأعلى ناج اقت�سادي وتتداخل‬ ‫م ��ع �سناعات اأخ ��رى‪ ،‬وي�سعى �سمو رئي�ص الهيئة حثيث� � ًا لتحقيق تطلعات‬ ‫وطموحات القيادة الر�سيدة واأبناء الوطن �سعي ًا ل�سياحة متوازنة ومتوافقة‬ ‫م ��ع عقيدتن ��ا ااإ�سامي ��ة وي اإط ��ار م ��ا تربينا علي ��ه وما ي�سح ��ب ذلك من‬ ‫خ�سو�سيات جتمعنا ال�سع ��ودي واإى تطوير ااأدوات الفاعلة جعل هذه‬ ‫ال�سناعة ترك�ص اإى ما يتطلع اإليه ام�سوؤولون‪ ،‬ورجال ااأعمال واأبناء هذا‬ ‫الوطن ي وجود اموؤهلن اإداري ًا وقبل هذا فكري ًا وثقافي ًا لتنه�ص �سياحتنا‬ ‫لت�ساهي مثياتها واإعطاء �سورة م�سرفة عن باد احرمن‪ ،‬واإننا قادرون‬ ‫ب� �اإذن الله عل ��ى مُقارعة ااآخرين وتقدم النوعية اممت ��ازة لل�سكن بدرجات‬ ‫متفاوت ��ة ي ااأ�سعار ح�سب الدرجة ومقدرة كل �سخ�ص واأف�سل اخدمات‪،‬‬ ‫�سحح امفاهيم عند البع�ص من رجال ااأعمال ي امحافظة على اأبناء‬ ‫واأن ُن ّ‬ ‫الوطن وحتى امقيمن ومن الدول امجاورة ي ق�ساء اإجازاتهم وعطلهم ي‬ ‫ربوع هذا الوطن بعد عمل درا�سة م�ستفي�سة عن ااأ�سعار من قبل امخت�سن‬ ‫لتك ��ون معقولة واأكر مُائمة وبذلك منع الكثر من ق�ساء اإجازاتهم خارج‬ ‫الوطن اأننا ملك امنتجعات ال�ساحلية وكذلك ال�سيفية التي يندر وجودها‬ ‫ي بع�ص الدول‪.‬‬ ‫وقد ك�سف �سمو رئي�ص الهيئة النقاب اأثناء زياراته التنفيذية وي عدة‬ ‫لق ��اءات مع و�سائل ااإع ��ام وي حا�سراته واأثن ��اء امنتديات ااقت�سادية‬ ‫امتع ��ددة عن اخط ��ط ااإ�سراتيجية والطموحة للهيئة وم ��ا تل ّقاه من دعم‬ ‫منقطع النظر من واة ااأمر وبتوجيه �سديد من �سمو رئي�ص الهيئة العليا‬ ‫لل�سياح ��ة �ساحب ال�سمو املكي ااأمر نايف ب ��ن عبدالعزيز للنهو�ص بهذا‬ ‫القطاع‪ ،‬واإنها �سناعة كرى ومُثمرة وما م موؤخر ًا ب�ساأن دمج ن�ساط ااآثار‬ ‫وامتاحف اإى هيئة ال�سياحة اإعطائها زخم ًا و�سموليّة اأكر‪ ،‬دليل لكي تظهر‬ ‫بامظهر الذي نتطلع اإليه جميعا‪.‬‬

‫اعتدن ��ا نح ��ن مع�س ��ر ال�سب ��اب اأن نق ��راأ ونلق ��ن ي‬ ‫مقرراتنا امدر�سية واجامعية باأننا ذخرة ااأمة وعتادها‬ ‫وعدتها للم�ستقبل‪ ،‬اإا اأن ما نقراأه من واقع نظرة امجتمع‬ ‫منظومة ال�سباب ختلف مام ًا وكاأن ال�سباب لي�سوا �سوى‬ ‫وحو� ��ص وذئاب ب�سري ��ة تتحرى الفر�س ��ة للتدمر وك�سر‬ ‫ااأنظم ��ة وااعتداءات اجن�سية على ااأنث ��ى وكاأن هوؤاء‬ ‫ال�سباب م�سابون ب�سعار جن�سي ا قيم حكمهم وا مبادئ‬ ‫ت�سرهم‪.‬‬ ‫اأ�سبح ااإق�ساء مار�ص �سد فئتنا من قبل اإدارة بع�ص‬ ‫امراف ��ق العام ��ة واخا�سة ليحم ��ل لنا ر�سالة ق ��د ا تكون‬ ‫مبا�سرة ولكنها �ستغ ��دو برابطتنا مع امجتمع ي التكافل‬ ‫وااإنتاجي ��ة اإى الهاك و�ستجتث ثقتنا بامنر التوجيهي‬ ‫ال�س ��ادق ال ��ذي يع ��ول علي ��ه الكث ��ر ي ر�س ��م ام�س ��ارات‬ ‫ال�سحيحة لنا‪ ،‬كل ذلك ااإق�ساء من اأجل ّ‬ ‫حل ق�سية ا اأعتقد‬ ‫حلها اأبعد من اإ�سباع العقول ال�سابة بالوعي وااإدراك‪.‬‬ ‫�سيا�سة امنع م تعد �ساحة لا�ستخدام فليتها ت�ستبدل‬ ‫ب�سيا�س ��ة تعزيز الوعي وتر�سيخ القيم وتبادل الثقة داخل‬ ‫تلك ااأروقة والباحات اممنوعة‪.‬‬ ‫ث ��ق اأيه ��ا امجتم ��ع اأنن ��ا �سب ��اب يدثرن ��ا دي ��ن حنيف‬ ‫ووطنية �سادقة واأنن ��ا يد واحدة �سد كل ما هو خارج عن‬ ‫دينن ��ا اأو خارج على وطننا وا نري ��د منكم �سوى توجيها‬ ‫�سادقا وثقة بنا بالغة‪.‬‬

‫محمود أحمد منشي‬

‫عبداه القرني‬

‫الثورية ّ‬ ‫امطردة عر تاريخها‪ ،‬وهو ثمرة نبل النباء وجهد ال�سرفاء واإخا�ص امخل�سن‪ ،‬ومن‬ ‫هنا فاإن ثوريتنا تختلف‪ ،‬اأن م�سوؤوليتنا تختلف‪ ،‬وثقافتنا تختلف‪ ،‬ودورنا التاريخي ختلف‪،‬‬ ‫وم ��ا مك ��ن اأن نباهي به ‪-‬ونحن نعي� ��ص ي هذا امجتمع ااآمن ال ��ذي يغبطنا عليه من حُ رموا‬ ‫نعيم ًا يعادل نعيمه‪ ،‬ومن حُ رموا اأمن ًا ي�سارع اأمنه‪ ،‬ومن حُ رموا وئام ًا �سبيه ًا بوئامه‪ -‬هو ثمرة‬ ‫جهد ثوري على التخلف والركود واجهل‪ ،‬جهد له مرجعيته اح�سارية ااإ�سامية الوا�سحة‪،‬‬ ‫وله طابعه التاريخي امغاير ي ريادة اأمة هي من خر ااأم‪ ،‬بداأت نواتها من هذا البلد ااأمن‪،‬‬ ‫ومن ثم لنا اأن نباهي باأننا اأمة تختلف‪ ،‬ي قيمها ومبادئها وثقافتها‪ ،‬ولي�ص لدينا ما نباهي به‬ ‫غر ثقافتنا وقيمنا‪ ،‬وغر اأبناء هذا البلد الذين ا يزايد اأحد على وطنيتهم و�سرفهم ورغبتهم‬ ‫ااأكيدة ي تقدم بلدهم وريادة اأمتهم‪.‬‬ ‫ولك ��ل ذل ��ك فاإن عدونا ختل ��ف‪ ،‬اأنه يتوهم اأن ج ��ده منقو�ص ما دمنا نختل ��ف‪ ،‬وما دام‬ ‫ا�ستقرارنا واأمننا قائم ًا‪ ،‬وما دام لنا دورنا الريادي ي اأمتنا‪ ،‬ورما لهذا ا يجد حيلة يقلقنا بها‬ ‫غر ا�ستعمال اماأجورين وال�سفهاء‪.‬‬ ‫قد يتحول امرء ي الدنيا اإى ماأجور‪ ،‬عندما يتخلى عن اإرادته لنوازعه ال�سريرة‪ ،‬ويتخلى‬ ‫عن اأمانته وعن عقله وعن ااإخا�ص اإن�سانيته‪ ،‬واأ�سواأ اماأجورين هم من كان اأجرهم على من‬ ‫َ‬ ‫وم�سخر وفق اإرادة‬ ‫ملعوب ي اإرادت ��ه‪،‬‬ ‫يع ��ادي اأوطانهم؛ ذل ��ك اأن اماأجور �سخ�ص مُ�س َتعم ٌل‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫علي ��ا تن ِف ��ذ م�سيئتها فيه ومن خاله‪ ،‬ا ق�سية له‪ ،‬وا يفرق بن م ��ا يجب اأن يفعل وما يجب اأا‬ ‫يفعل‪ ،‬هو اأقرب اإى العميل واجا�سو�ص الذي ا يعرف غر اإر�ساء حوا�سه البهيمية‪ ،‬ونوازعه‬ ‫اح�سي ��ة‪ ،‬ورغبات ��ه ال�سريرة‪ ،‬ت�ستبد به اأحقاد غر مررة عل ��ى امجتمع ااإن�ساي ب�سكل عام‪،‬‬ ‫وتتملك ��ه عدوانية جهول ��ة الدوافع‪ ،‬ولذلك هو لعب ��ة ي يد ااأ�سرار الذي ��ن ي�ستغلون غفلته‪،‬‬ ‫وي�سبعون غرائزه‪.‬‬

‫ال ��ذي نعيه اأن من يقتل ويعتدي وي�ستخ ��دم ااأ�سلحة وزجاجات امولوتوف‪ ،‬ي الهجوم‬ ‫عل ��ى اأبناء جلدته‪ ،‬واإخوته ي الدين والوطن من ااآمنن وم ��ن رجال ااأمن اأو غرهم‪ ،‬مجرد‬ ‫اإر�س ��اء �سه ��وة اانتقام والغدر‪ ،‬اأو اإر�ساء �سهوة م ��ن يتاعبون بعقله من ا�ستعملوه‪ ،‬لي�ص‬ ‫باإن�س ��ان �س ��ويّ ‪ ،‬والذي نعيه اأن امطال ��ب ااإن�سانية ام�سروعة لها و�سائله ��ا ام�سروعة‪ ،‬وطرق‬ ‫ااحتج ��اج اأو التعب ��ر ام�سروعة‪ ،‬وفق م�سروعية �سرعية اأو قانونية اأو عرفية اأو غر ذلك من‬ ‫اأ�س� ��ص امجتمعات ااإن�ساني ��ة‪ ،‬وهي ي جملها و�سائل تعتمد على احج ��ة والرهان والعقل‬ ‫وامنطق والراأي والقانون‪ ،‬كما تعتمد على اح�سور ااإن�ساي ي امقام ااأول‪ ،‬اأما غر ذلك فهو‬ ‫امروق واحرابة‪ ،‬وهو ال�سر والا اإن�سانية‪ ،‬وهو ااندفاع الغرائزي نحو مرتبة ا ي�ستحق من‬ ‫يتدنى اإليها غر اأن يو�سف بها‪ ،‬واأن يُعامل موجباتها‪ ،‬واأن ي�ساق اإى م�سرها‪.‬‬ ‫اإنن ��ا اأم ��ام �سناديق ر�سائ ��ل ماأج ��ورة وملغومة من ق ��وى اأجنبية ا تكف ع ��ن الت�سريح‬ ‫بتهديداته ��ا‪ ،‬وا �س ��ك اأننا اأمام اأ�سواأ اأنواع اماأجورين الذي ��ن ر�سوا اأن يتحولوا اإى �سندوق‬ ‫ر�سائل ملغومة‪ ،‬ولي�ص من �ساأن ال�سناديق اأن تعي اأو تتحاور اأو تعلن اأو تبدي راأي ًا اأو تناق�ص‬ ‫اأو تع ��ر‪ ،‬بل م ��ن �ساأنها اأن تنفج ��ر‪ ،‬واأن جرح‪ ،‬واأن ت�س ��ر‪ ،‬واأن تدوِ ي بالقبي ��ح من اأ�سوات‬ ‫ودخ ��ان‪ ..‬اإنه ��ا �سناديق‪ ،‬ج ��رد �سناديق مك ��ن اأن ي�ستاأجرها من يريد‪ ،‬ه ��ي اليوم للر�سائل‬ ‫املغومة وغد ًا للقمامة!‬ ‫ورما لهذا فاإن احديث عن الوطنية وموجباتها مع هذه ال�سناديق ال�سماء امتفجرة هو‬ ‫حديث با جدوى؛ اأن ال�سناديق لي�ست للوطنية وااإن�سانية والنبل؛ فمعاي الوطنية جتمع‬ ‫ي حديث ام�ساعر ااإن�سانية النبيلة‪ ،‬وهي مطلب وجداي ي ااأ�سا�ص‪ ،‬كما اأنها حديث النباء‬ ‫ا ااأ�سرار‪ ،‬ومن ااإن�سانية اأا يُ�ساق امرء اإى وطنيته بالع�سا‪ ..‬فاإما اأن يعي ويرقى اإى معاي‬ ‫الوطنية احقة‪ ،‬واإما فله من احظوظ ما لل�سناديق‪ ،‬وله من ااأفهام ما لها‪.‬‬


‫«الغاز»‬ ‫توقف تداول‬ ‫اأسطوانات‬ ‫الباستيكية‬

‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫اأوقف ��ت �صرك ��ة الغ ��از والت�صني ��ع الأهلية‪،‬‬ ‫التعامل باأنبوب ��ة الغاز ام�صنوعة من البا�صتيك‬ ‫امق ��وى بالزج ��اج الليف ��ي‪ ،‬بع ��د انته ��اء ف ��رة‬ ‫جربتها‪ ،‬بناء على عقد موؤقت مع اإحدى ال�صركات‬ ‫الوطني ��ة‪ .‬واأو�ص ��ح مدي ��ر ال�صرك ��ة امهند� ��س‬ ‫حم ��د ال�صبن ��ان اأن قرار الإيقاف ج ��اء بناء على‬ ‫انته ��اء عقد التجربة‪ ،‬وبدء عملي ��ة مراجعة فنية‬ ‫لاأ�صطوان ��ة وم ��دى ماءمتها للظ ��روف البيئية‬ ‫ي امملكة‪ ،‬ونتائج جارب الدول امجاورة التي‬

‫«التدريب التقني» تقبل دفعة جديدة في برنامج «تجزئة»‬

‫ا�صتخدمتها ي الآونة الأخرة لهذه الأ�صطوانات‬ ‫وغره ��ا من امنتج ��ات احديثة‪ .‬واأ�ص ��ار اإى اأن‬ ‫بن ��ود العقد ام ��رم مع ال�صرك ��ة ام�صوقة لأنابيب‬ ‫الغاز اجديدة‪ ،‬تن�س على حمل م�صوؤوليتهم ي‬ ‫التعوي�س امادي الناج عن قرار اإيقاف التعامل‬ ‫به ��ذا النوع من الأنابيب‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن اأنابيب‬ ‫الغ ��از امعدني ��ة احالية امعتمدة م ��ن قبل الهيئة‬ ‫ال�صعودي ��ة للموا�صف ��ات وامقايي� ��س واجودة‪،‬‬ ‫اأثبتت كف ��اءة عالية‪ ،‬واأن تداوله ��ا م�صتمر‪ ،‬وذلك‬ ‫بن ��اء عل ��ى ثب ��ات جاح ت ��داول ه ��ذا الن ��وع من‬ ‫اأنابيب الغاز ي ال�صوق امحلية‪.‬‬

‫اخر ‪� -‬صالح العجري‬

‫حمد بن اإبراهيم ال�شبنان‬

‫ا�صتقبلت اموؤ�ص�صة العامة للتدريب التقني وامهني‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬دفع ��ة جدي ��دة ي برنام ��ج ال�صه ��ادة الوطني ��ة‬ ‫مه ��ارات البيع بالتجزئ ��ة (جزئة)‪ ،‬وال ��ذي يقدم ي كل‬ ‫م ��ن الدمام واخ ��ر‪ .‬ويتي ��ح الرنامج فر�ص ��ة تدريبية‬ ‫جاني ��ة للخريج ��ن من ال�صب ��اب الراغ ��ب ي العمل ي‬ ‫قط ��اع التجزئ ��ة‪ ،‬مع مكاف� �اأة مالي ��ة �صهرية ط ��وال فرة‬ ‫التدري ��ب‪ .‬وت�صل م ��دة التدريب ثماني ��ة اأ�صابيع درا�صة‬

‫علمية ونظرية‪ ،‬يليها اأربعة اأ�صابيع تدريب تعاوي‪ ،‬مع‬ ‫اإمكانية توقيع عقد توظيف مع �صركات ي جميع مناطق‬ ‫امملكة‪ ،‬اإ�صافة اإى ح�صول امتدرب على �صهادة مهنية من‬ ‫اموؤ�ص�صة العامة للتدريب التقني وامهني ي هذا امجال‪.‬‬ ‫يرع ��ى الرنام ��ج «الف ��وزان خدم ��ة امجتم ��ع»‪،‬‬ ‫وي�صرط للقب ��ول فيه‪ ،‬األ يقل عمر امتق ��دم عن ‪18‬عاما‬ ‫واموؤه ��ل عن الكف ��اءة امتو�صطة‪ ،‬واأل يك ��ون على راأ�س‬ ‫العمل اأو م�صجا ي التاأمين ��ات الجتماعية‪ ،‬واأن يكون‬ ‫متفرغا ماما للتدريب‪.‬‬

‫اأحد ‪14‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 8‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 35‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫العلكمي‪ :‬القرار بشارة خير للمساهمين وأنقذ موكلي من ضياع أمواله‬

‫ديوان المظالم يُ وقف فرض الحراسة‬ ‫القضائية على أموال جمعة الجمعة‬ ‫الدمام ‪� -‬صالح العجري‬ ‫اأوق ��ف دي ��وان امظ ��ام ي‬ ‫الريا� ��س الق ��رار الق�صائ ��ي‪،‬‬ ‫واحك ��م ال�صادر بفر�س احرا�صة‬ ‫الق�صائي ��ة عل ��ى اأم ��وال ام�صتثمر‬ ‫جمع ��ة اجمع ��ة داخ ��ل ال�صعودية‬ ‫وخارجه ��ا‪ .‬واأك ��د وكي ��ل اجمعة‬ ‫امحامي يحيى العلكمي اأن «احكم‬ ‫يعتر م ��ن الأحك ��ام النافذة وغر‬ ‫القابل ��ة للطع ��ن والتدقي ��ق‪ ،‬ول‬ ‫يح ��ق لأي من الأط ��راف امتنازعة‬ ‫العرا� ��س عليه‪ ،‬لأنه من الأحكام‬ ‫الإجرائي ��ة الت ��ي ل يرت ��ب عليها‬ ‫القط ��ع اأو اح�ص ��م ي مو�ص ��وع‬ ‫النزاع»‪ ،‬معتر ًا قرار ديوان امظام‬ ‫باأن ��ه «ب�ص ��ارة خ ��ر للم�صاهمن»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن «ه ��ذا احك ��م ج ��اء‬ ‫بعد اأن تقدمت محكمة ال�صتئناف‬ ‫بطل ��ب عاج ��ل لوق ��ف تنفي ��ذ قرار‬ ‫احرا�ص ��ة ام�صتعج ��ل‪ ،‬وا�صتندت‬ ‫ي طلب ��ي على اأ�صب ��اب ومررات‬ ‫قوية وموؤث ��رة والتي ترتب عليها‬

‫وق ��ف تنفيذ ق ��رار احرا�صة‪ ،‬حتى‬ ‫يت�صنى للدائرة التجارية محكمة‬ ‫ال�صتئناف درا�صة ملفات الق�صية‬ ‫والنظر ي العرا�صات امقدمة»‪.‬‬ ‫وراأى العلكمي اأن «حجم الأ�صرار‬ ‫اج�صيم ��ة التي قد تلح ��ق باأموال‬ ‫ام�صاهم ��ن ه ��ي اأب ��رز امرتكزات‬ ‫الت ��ي دفع ��ت حكم ��ة ال�صتئناف‬ ‫اإى وقف احرا�صة الق�صائية على‬ ‫اأموال اجمعة ب�صكل عاجل»‪.‬‬ ‫واأ�صار العلكمي اإى اأن «القرار‬ ‫الذي اأوقف تنفيذه كاد يت�صبب ي‬ ‫�صياع اأموال ام�صاهمن‪ ،‬ما يرتب‬ ‫عليه من اإلغ ��اء ال�صركات الأجنبية‬ ‫عقود وكالته ��ا التجارية اممنوحة‬ ‫موكل ��ي‪ ،‬لأنه ��ا تت�صم ��ن قابلي ��ة‬ ‫الإلغاء ي ح ��ال فر�صت احرا�صة‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬وكذل ��ك ا�صط ��راب موقف‬ ‫موكل ��ي الئتماي ل ��دى ام�صارف‬ ‫وال�صرك ��ات ام�صاهم ��ة‪ ،‬التي ملك‬ ‫فيه ��ا اأ�صهم ��ا‪ ،‬ووق ��ف الت�صهيات‬ ‫ام�صرفي ��ة له ��ا‪ ،‬ورم ��ا اأدى اإى‬ ‫طل ��ب ام�ص ��ارف �ص ��داد ديونه ��ا‬

‫يحيى العلكمي‬

‫جمعة اجمعة‬

‫فورا»‪ ،‬م�صيف� � ًا اأن «احتمال اإ�صهار‬ ‫ال�صرك ��ات اإفا�صه ��ا وت�صفيته ��ا‬ ‫بثم ��ن بخ� ��س ك ��ان واردا‪ ،‬ل ��ول‬ ‫�صدور قرار اإيقاف حكم احرا�صة‪،‬‬ ‫والذي اعتره �صمام اأمان لأموال‬ ‫ام�صاهم ��ن»‪ ،‬موؤكد ًا اأن ��ه «�صرفع‬ ‫القرار اإى اإمارة امنطقة ال�صرقية‪،‬‬ ‫واجه ��ات امخت�ص ��ة لتفعيل ��ه‬ ‫واتخاذ الإجراءات امنا�صبة لتنفيذ‬ ‫الأط ��راف امعني ��ة ل ��ه»‪ .‬ورف� ��س‬ ‫العلكم ��ي الإف�ص ��اح ع ��ن حج ��م‬

‫التعوي� ��س ام ��ادي ال ��ذي �ص ��وف‬ ‫يطال ��ب ب ��ه امحا�ص ��ب القان ��وي‬ ‫�صال ��ح النعيم‪ ،‬وال ��ذي ت�صبب ي‬ ‫وق ��وع خ�صائ ��ر فادح ��ة ب�صرك ��ات‬ ‫موكل ��ه داخ ��ل امملك ��ة وخارجها‪،‬‬ ‫ب�صب ��ب افتعاله للبلبل ��ة الإعامية‬ ‫والت�صوي�س على اأ�صحاب القرار‪،‬‬ ‫قب ��ل اكت�ص ��اب احك ��م للقطعي ��ة‪،‬‬ ‫وكذل ��ك امحام ��ن الذي ��ن «رق�صوا‬ ‫عل ��ى جراح ام�صاهم ��ن» (على حد‬ ‫تعب ��ره) واأدخل ��وا الق�صي ��ة ي‬

‫نفق مظلم‪ ،‬ومار�ص ��وا التحري�س‬ ‫�صد الق�صية‪ ،‬واأث ��اروا ما ل مكن‬ ‫القب ��ول به م ��ن رمي الته ��م جزافا‬ ‫وت�صويه احقائق‪.‬‬ ‫يُ�ص ��ار اإى اأن عدد ام�صاهمن‬ ‫ي ق�صية اجمعة بلغ نحو ثمانية‬ ‫اآلف م�صاه ��م‪ ،‬وتق ��در حقوقه ��م‬ ‫بنح ��و ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬حيث ب ��داأت‬ ‫ق�صيته ��م ع ��ام ‪ 2003‬حن �صدر‬ ‫ق ��رار باإيق ��اف اأن�صط ��ة �صرك ��ات‬ ‫توظي ��ف الأم ��وال واحج ��ز على‬ ‫اأر�صدتها‪.‬‬ ‫بع ��د اأن لحظت جنة وزارية‬ ‫علي ��ا ح ��دوث خالف ��ات‪ ،‬وتع ��د‬ ‫جموعة جمع ��ة اجمع ��ة واحدة‬ ‫�صم ��ن عدد م ��ن اجه ��ات والأفراد‬ ‫الذي ��ن �صمله ��م ق ��رار احج ��ز‬ ‫والك�ص ��ف عل ��ى الأر�ص ��دة‪ ،‬وعدم‬ ‫ال�صم ��اح لها بال�صحب اأو التحويل‬ ‫م ��ن اأر�صدته ��ا‪� ،‬ص ��واء م ��ن قب ��ل‬ ‫الأ�صخا�س اأو امفو�صن بالتوقيع‪،‬‬ ‫والوك ��اء ال�صرعي ��ن‪ ،‬وعدم فتح‬ ‫ح�صابات جديدة‪.‬‬

‫خبراء ينصحون بـ«التوعية» قبل رفع اأسعار‬ ‫للحد من استهاك الطاقة في المملكة‬ ‫جدة ‪ -‬تركي �صليهم‪ ،‬الريا�س �‬ ‫يحيى القبعة‬ ‫دع ��ا خ ��راء اقت�صادي ��ون اإى‬ ‫توعي ��ة امجتم ��ع وتثقيف ��ه باأهمي ��ة‬ ‫تر�صيد ا�صته ��اك الطاقة ي ال�صوق‬ ‫امحلي ال�صع ��ودي‪ ،‬واأو�صح ��وا رد ًا‬ ‫على مركز «كاث ��ام هاو�س» لاأبحاث‬ ‫ي لندن‪ ،‬الذي حذر من مو ا�صتهاك‬ ‫الطاق ��ة ي امملك ��ة‪ ،‬ودع ��ا اإى رف ��ع‬ ‫اأ�صعار امحروقات ي ال�صوق امحلي‬ ‫ال�صع ��ودي‪ ،‬اأن اآخ ��ر احل ��ول‪ ،‬ه ��و‬ ‫رفع الأ�صع ��ار حليا‪ .‬واأ�ص ��اروا اإى‬ ‫اأن الطاق ��ة ح ��ق من حق ��وق امواطن‬ ‫مث ��ل غرها من اخدم ��ات‪ .‬واأو�صح‬ ‫اخبر القت�ص ��ادي الدكت ��ور �صام‬ ‫باعجاج ��ة اأن رف ��ع اأ�صع ��ار الطاق ��ة‬ ‫حليا للتخفيف من حدة ال�صتهاك‬ ‫امحلي‪ ،‬ل مثل حا عمليا‪ ،‬خا�صة ي‬ ‫ظ ��ل الرتفاع ي ال�صل ��ع واخدمات‬ ‫كاف ��ة‪ ،‬ي الوقت نف�صه الدولة راعت‬ ‫التخفي ��ف عل ��ى امواط ��ن م ��ن خال‬

‫معدل الزيادة ال�شنوية ي اا�شتهاك امحلي للطاقة ‪%5‬‬

‫تخفي� ��س اأ�صع ��ار الطاق ��ة‪ .‬واأ�ص ��ار‬ ‫باعجاج ��ة اإى �ص ��رورة التوعي ��ة‬ ‫وبثها ي امجتمع‪ ،‬ب�صرورة تر�صيد‬ ‫ا�صته ��اك الطاق ��ة حمايته ��ا عل ��ى‬ ‫امدى البعي ��د‪ ،‬وبدء حم ��ات مكثفة‬ ‫للتوعي ��ة م ��ن خال تثقي ��ف اجميع‬ ‫على الر�صي ��د‪ ،‬وابتكار الطرق التي‬ ‫حد من ال�صتهاك‪ ،‬بحيث يولد ي‬ ‫النهاية ثقافة تر�صيد ال�صتهاك لدى‬

‫امواطن وامقيم‪.‬‬ ‫واق ��رح باعجاج ��ة ال�صتفادة‬ ‫م ��ن التج ��ارب الأخ ��رى كالكهرباء‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪ ،‬راأى اخبر القت�صادي‬ ‫حم ��د بن حم ��دان اأن رف ��ع الأ�صعار‬ ‫اآخر العاج‪ ،‬وذل ��ك بعد بث التوعية‬ ‫امكثف ��ة وتثقيف امجتم ��ع ب�صرورة‬ ‫تخفيف ال�صتهاك‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف «يج ��ب عم ��ل حمات‬

‫(ال�شرق)‬

‫مكثفة داخل امجتمع لتقليل ا�صتهاك‬ ‫الطاق ��ة م ��ن خ ��ال ال�صتف ��ادة م ��ن‬ ‫جارب الدول ي هذا الأمر‪ ،‬وزيادة‬ ‫ال�صته ��اك والتو�صي ��ح للجميع اأن‬ ‫�ص ��وء ال�صته ��اك ق ��د ي�ص ��ر بحجم‬ ‫الطاق ��ة على امدى البعي ��د‪ ،‬وما لذلك‬ ‫م ��ن تاأث ��رات �صلبي ��ة عل ��ى مق ��درة‬ ‫امملكة ومكانته ��ا الدولية وامحلية‪.‬‬ ‫ويوؤكد نائ ��ب رئي�س �صرك ��ة اأرامكو‬

‫�صابقا عثمان اخويطر اأن ال�صغوط‬ ‫العامية على امملك ��ة ي حالة نق�س‬ ‫الإم ��دادات النفطي ��ة �صت�صتم ��ر اإى‬ ‫الأب ��د‪ ،‬اإذا ك ��ان هن ��اك ج ��ال لزيادة‬ ‫كمية الإنت ��اج‪ ،‬وحذر م ��ن الو�صول‬ ‫اإى مرحل ��ة قد ت�صتنف ��د فيها امملكة‬ ‫طاقاتها الإنتاجية كافة‪.‬‬ ‫وتوق ��ع ي ح ��ال ح ��دوث اأي‬ ‫تعطي ��ل ل�ص ��ر حام ��ات النفط عر‬ ‫م�صيق هرمز‪ ،‬فاإن �صعر برميل النفط‬ ‫�صيقف ��ز اإى ‪ 150‬دولرا ورما اإى‬ ‫اأعلى بكثر‪.‬‬ ‫وذك ��ر اخبر النفط ��ي وكبر‬ ‫القت�صادي ��ن ي �صرك ��ة اإن جي بي‬ ‫الأمريكي ��ة الدكت ��ور اأن� ��س احج ��ي‬ ‫اأن ارتف ��اع اإنت ��اج امملك ��ة اإى قرابة‬ ‫ع�ص ��رة ماي ��ن برميل يومي ��ا يعني‬ ‫اأن ال�صغ ��وط موجودة‪ ،‬و�صت�صتمر‪،‬‬ ‫م�ص ��را اإى اأن اأية زي ��ادة ي الطلب‬ ‫العام ��ي ي ظ ��ل الظ ��روف احالي ��ة‬ ‫تعني زيادة ال�صغط على امملكة كي‬ ‫تزيد اإنتاجها‪.‬‬

‫أكد أن قوانينها تتوافق مع أنظمة مؤسسة النقد‬

‫الربيعة‪« :‬المصرفية اإيجابية» قادرة على عاج الضعف في اأنظمة البنكية‬ ‫الدمام ‪ -‬حميدة اآل اأحمد‬ ‫داف ��ع نائ ��ب مبتك ��ر نظري ��ة «ام�صرفية‬ ‫الإيجابي ��ة» امهند� ��س ريا� ��س الربيع ��ة عن‬ ‫نظريت ��ه ب�ص ��دة‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن «اأهدافه ��ا‬ ‫اإيجابية‪ ،‬ب�صعيها حل الأزمة القت�صادية»‪.‬‬ ‫وق ��ال «النظري ��ة فكرة ي الوق ��ت احا�صر‪،‬‬ ‫واأمنى تطبيقها‪ ،‬لنتمكن من قيا�س م�صتوى‬ ‫جاحها على ال�صعيد امحلي‪ ،‬على الرغم من‬ ‫تقيي ��دي لتفاوؤي‪ ،‬وع ��دم رغبت ��ي با�صتباق‬ ‫الأح ��داث‪ ،‬اإل اأنن ��ي موؤم ��ن ب� �اأن اأ�صا� ��س‬ ‫ام�صرفي ��ة الإيجابي ��ة‪ ،‬يحل نق ��اط ال�صعف‬ ‫اموجودة ي الأنظم ��ة البنكية‪ ،‬التي ترهق‬ ‫العميل»‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن «اإره ��اق العميل ي�صبب‬ ‫انهي ��اره‪ ،‬وهو ما يوؤدي لنهيار البنوك‪ ،‬كما‬ ‫حدث ي بن ��وك اأجنبية معروفة تا�صت ول‬ ‫اأثر لها الآن»‪ .‬واأو�صح ي حديثه ل�»ال�صرق»‪:‬‬ ‫«يقوم مفهوم ام�صرفية الإيجابية على توفر‬

‫الربيعة‪(..‬من) متحدث ًا ي اإحدى امحا�شرات‬

‫منافع للمواطن‪ ،‬وهي قرو�س بدون فوائد‪،‬‬ ‫وام�صاعدة عل ��ى الدخار‪ ،‬وتقليل التكاليف‪،‬‬ ‫وتقليل الديون وان�صيابية الإنتاج والركيز‬ ‫عل ��ى امبيع ��ات‪ ،‬وفت ��ح امج ��ال ل�صتثم ��ار‬ ‫ال�صيول ��ة الفائ�ص ��ة»‪ .‬وف ��رق الربيع ��ة ب ��ن‬ ‫ام�صرفية التقليدية وام�صرفي ��ة الإيجابية‪،‬‬ ‫ب� �اأن «دخل البن ��ك ي التقليدي ��ة يعتمد على‬ ‫امقر�س �صاحب الر�صيد ال�صالب‪ ،‬بينما ي‬

‫(ال�شرق)‬

‫الإيجابية‪ ،‬يعتمد على البائع �صاحب الر�صيد‬ ‫اموج ��ب‪ ،‬بذل ��ك يك ��ون العبء ق ��د انتقل من‬ ‫جهة امقر�صن اإى جه ��ة امودعن»‪ .‬وتابع‬ ‫اأن اأعل ��ى اأرباح قدمته ��ا ام�صرفية الإيجابية‬ ‫الت ��ي كان ��ت �صن ��ة ‪ 2008‬حي ��ث و�صل ��ت‬ ‫اإى‪ 57‬ملي ��ون ريال من اإيداع ‪ 12‬مليون ًا»‪.‬‬ ‫وعل ��ل الربيعة ع ��دم التو�ص ��ع ي ام�صرفية‬ ‫الإيجابية م ��ن قبل ام�صوؤولن رغم اإعجابهم‬

‫به‪ ،‬كونهم من�صغل ��ن باأزمات واأمور اأخرى‪،‬‬ ‫وع ��دم تفري ��غ اأ�صخا� ��س خت�ص ��ن للقيام‬ ‫به ��ذه امهمة‪ .‬ورد الربيعة على ام�صككن ي‬ ‫م�صتوى جاح تطبي ��ق ام�صرفية الإيجابية‬ ‫وع ��دم توافقه ��ا مع قوان ��ن موؤ�ص�ص ��ة النقد‬ ‫باأن «ام�صرفية الإيجابي ��ة تتوافق ‪%100‬‬ ‫م ��ع اأنظمة موؤ�ص�ص ��ة النقد اأك ��ر من نظرية‬ ‫البيع وال�ص ��راء القائمة ي البن ��وك حالي ًا»‪،‬‬ ‫م�صبه ًا ام�صرفية الإيجابية ب�«الأداة»‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن «القلم له ا�صتخدام ��ات متعددة فقد يُكتب‬ ‫ب ��ه ق�صي ��دة طويل ��ة اأو تكت ��ب ب ��ه ر�صال ��ة‪،‬‬ ‫وي�صتطي ��ع اجمي ��ع ا�صتخدامه ك ��ل ح�صب‬ ‫حاجت ��ه»‪ .‬وطلب الربيعة م ��ن النا�س اعتماد‬ ‫ثاث نقاط ترتيبية‪ ،‬مبتدئ ًا بامعرفة بوجود‬ ‫ام�صرفية الإيجابية‪ ،‬واإعام الآخرين عنها‪،‬‬ ‫خا�ص ��ة ام�صوؤولن ي اموؤ�ص�ص ��ات النقدية‪،‬‬ ‫واأخ ��ر ًا‪ ،‬امطالبة بام�صرفي ��ة الإيجابية ي‬ ‫البنوك من اأجل العماء‪.‬‬

‫الشرقية‪ :‬تحالف خمس شركات في التدريب الفني‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد ماح‬ ‫ك�صف الدكتور عبدالرحمن‬ ‫الربيع ��ة‪ ،‬رئي� ��س اللجن ��ة‬ ‫الوطني ��ة للتدري ��ب ي جل�س‬ ‫الغرف ال�صعودي ��ة‪ ،‬عن حالف‬ ‫خم�س �صرك ��ات متخ�ص�صة ي‬ ‫التدريب ي امنطق ��ة ال�صرقية‪،‬‬ ‫به ��دف خدم ��ة قط ��اع التدري ��ب‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا ل�»ال�ص ��رق»‬ ‫م ��ا اأعل ��ن عن ��ه الدكت ��ور عل ��ي‬ ‫الغفي� ��س حاف ��ظ اموؤ�ص�ص ��ة‬ ‫العامة للتدريب التقني وامهني‬ ‫ع ��ن وج ��ود التحال ��ف‪ ،‬م�ص ��ر ًا‬

‫عبدالرحمن الربيعة‬

‫اإى اأن ه ��ذا التحال ��ف �صرك ��ز‬ ‫على اجانب الفني والهند�صي‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن «حال ��ف ال�صرك ��ات‬

‫اخم� ��س م يج ��د معوق ��ات من‬ ‫اجان ��ب احكوم ��ي‪ ،‬ولق ��ي‬ ‫العزمة والقبول من امتحالفن‬ ‫التي اأو�صلته ��م اإى اتفاق كامل‬ ‫لتاأ�صي� ��س ال�صرك ��ة‪ ،‬الت ��ي ناأمل‬ ‫اأن تدعم القطاع‪ ،‬وتنمي امراكز‬ ‫وتعط ��ي قوة و�صاب ��ة وميز ًا‬ ‫ي الأداء وامخرجات»‪.‬‬ ‫ودع ��ا اإى اأن يخط ��و‬ ‫منت�صبو قط ��اع التدريب خطوة‬ ‫ماثلة‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن التحالفات‬ ‫الكب ��رة تنه� ��س بالقطاع ��ات‪،‬‬ ‫وتعط ��ي كل تخ�ص� ��س حقه من‬ ‫التطوير‪.‬‬

‫‪ 107‬مهندسين يتدربون على إدارة المياه وتحليتها‬

‫جدة ‪ -‬تركي �صليهم‬

‫�صارك نحو ‪ 107‬مهند�صن‬ ‫ي ال ��دورات التدريبية للموؤمر‬ ‫ال�ه�ن��د��ص��ي ال �ع��رب��ي‪ ،‬ال �ت��ي عقدت‬ ‫اأم � ��� ��س ع� �ل ��ى ه ��ام� �� ��س ام� �وؤم ��ر‬ ‫الهند�صي ال�ع��رب��ي ‪( 26‬ام� ��وارد‬ ‫امالية ي الوطن العربي)‪ ،‬ي مقر‬ ‫ام �وؤم��ر ي ف�ن��دق هيلتون ج��دة‪.‬‬ ‫واأو� �ص��ح ام�صرف على ال ��دورات‬ ‫الدكتور �صالح امقرن اأن الدورات‬ ‫ت�صمنت دورة «مقدمة ي ت�صميم‬

‫ومذجة �صبكات امياه وتطبيقاتها‬ ‫ب��ا��ص�ت�خ��دام اح��ا� �ص��وب»‪�� ،‬ص��ارك‬ ‫فيها ‪ 31‬مهند�صا م��ن امهند�صن‬ ‫امدنين ي قطاع ام�ي��اه‪ ،‬ورك��زت‬ ‫ع �ل��ى ت� �ق ��دم م� �ب ��ادئ ع ��ام ��ة ع��ن‬ ‫� �ص �ب �ك��ات ام� �ي ��اه ب���ص�ك��ل ن �ظ��ري‪،‬‬ ‫وت�ق��دم م�ب��ادئ واأ��ص����س التحلية‬ ‫الهيدروليكي‪ .‬وناق�س ام�صاركون‬ ‫عنا�صر �صبكات امياه التي تدخل‬ ‫ي التحلية الهيدروليكي وت�صميم‬ ‫�صبكات امياه‪ .‬وان�صم ‪ 32‬مهند�صا‬ ‫ل � �ل� ��دورة ال �ت��دري �ب �ي��ة الأخ� � ��رى‪،‬‬

‫وك��ان��ت ب�ع�ن��وان «تطبيقات نظم‬ ‫ام�ع�ل��وم��ات اج�غ��راف�ي��ة ي اإدارة‬ ‫ام �ي��اه اج��وف�ي��ة» ال�ت��ي ا�صتهدفت‬ ‫امهند�صن اجيولوجين امهتمن‬ ‫بنظم امعلومات اجغرافية‪ .‬اأم��ا‬ ‫الدورة الأخرة «التقنيات احديثة‬ ‫لاأغ�صية وا�صتخداماتها ي حلية‬ ‫ام� �ي ��اه وع �م �ل �ي��ات ح �ل �ي��ة ام �ي��اه‬ ‫اح��راري��ة»‪ ،‬ف�صلطت ال�صوء على‬ ‫العوامل التي توؤثر ي اأداء وحدات‬ ‫التحلية وعمليات امعاجة احديثة‬ ‫مياه التغذية وامعاجة‪.‬‬

‫«البابطين» تقدم عرض ًا لاستحواذ على «بتيتجان»‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫تقدم ��ت �صرك ��ة البابط ��ن‬ ‫بعر� ��س لا�صتح ��واذ عل ��ى ك ��ل‬ ‫الأ�ص ��ول امملوكة ل�صركة بتيتجان‬ ‫اأ�س اأيه اأ�س الفرن�صية‪.‬‬ ‫وقال ��ت ال�صرك ��ة ي بيان لها‬ ‫عل ��ى «ت ��داول» اإن العر� ��س امق ��دم‬ ‫مل ��زم ب�ص ��روط ينبغ ��ي توافره ��ا‬

‫قب ��ل الب ��دء بتنفي ��ذ اأي اتف ��اق‬ ‫وب�صف ��ة خا�ص ��ة اعتم ��اد جل� ��س‬ ‫اإدارة �صرك ��ة البابط ��ن للعر� ��س‬ ‫امق ��دم‪ .‬وب ّين ��ت «البابط ��ن» اأن‬ ‫اأعم ��ال �صركة «بتيتج ��ان» مرتبطة‬ ‫مبا�صرة ومكملة لأعمالها‪ ،‬واأن هذا‬ ‫العر�س يت�صق مام ًا مع التوجهات‬ ‫الإ�صراتيجية لل�صرك ��ة‪ ،‬بالتو�صع‬ ‫اجغ ��راي بالإ�صاف ��ة اإي ذلك فاإن‬

‫الو�ص ��ع ال ��ذي تتمت ��ع ب ��ه �صرك ��ة‬ ‫الباب�ط ��ن و�صركة بتيتجان �صوف‬ ‫يدع ��م ويكم ��ل ك � ً�ا منهم ��ا الآخر‪.‬‬ ‫واأو�صح ��ت اأن ال�صرك ��ة الفرن�صية‬ ‫تخ�ص ��ع لإج ��راءات الإفا� ��س منذ‬ ‫الأول م ��ن دي�صم ��ر ‪،2011‬‬ ‫وق ��د ب ��داأت الإج ��راءات بتعي ��ن‬ ‫احار�س الق�صائي من قبل امحكمة‬ ‫امخت�صة‪.‬‬

‫«الكابات» تفوز بطلب توريد قيمته مائة مليون ريال‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ف ��ازت �صرك ��ة الكاب ��ات‬ ‫ال�صعودي ��ة‪ ،‬بطل ��ب م ��ن �صرك ��ة‬ ‫تيا� ��س للكهرب ��اء الركية لتوريد‬

‫كاب ��ات اجه ��د الع ��اي ج ��د ًا ‪-‬‬ ‫‪ 380‬كيلو فولت‪ -‬مبلغ يتجاوز‬ ‫مائة ملي ��ون ريال‪ ،‬بع ��د مناف�صة‬ ‫م ��ع �صرك ��ات عامي ��ة‪ .‬واأو�صحت‬ ‫ال�صركة ي بيان لها على «تداول»‬

‫اأن ت�صلي ��م الطلبية �صيكون خال‬ ‫الربع الثاي م ��ن العام اجاري‪،‬‬ ‫متوقع ��ة اأن ينعك� ��س الأثر اماي‬ ‫لهذا العق ��د على نتائجه ��ا بنهاية‬ ‫الربع الثاي ‪.2012‬‬


‫مؤشر السوق يرتفع عند ‪ 6452‬نقطة‪ ..‬وتداوات بسبعة مليارات‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫طباعة وتغليف‬

‫بوبا العربيه‬

‫تكافل الراجحي‬

‫‪5‬‬

‫‪.7‬‬

‫انعام القابضه‬

‫‪60‬‬

‫‪%0.69‬‬

‫اكسترا‬

‫‪2‬‬ ‫‪90 1.05‬‬

‫نسبة اارتفاع‬

‫الشرقية للتنميه‬

‫‪24‬‬ ‫‪.‬‬

‫‪6.452‬‬

‫اختتم موؤ�ضر ال�ضوق جل�ض ��ة الأم�س على ارتفاع ب�‪0.7‬‬ ‫‪ %‬عند ‪ 6452‬نقطة ‪ ،‬كاأعلى اإغاق له منذ اأغ�ضط�س اما�ضي‪،‬‬ ‫بتداولت بلغت قيمتها نحو �ضبعة مليارات ريال‪ ،‬هي الأعلى‬ ‫منذ ثاثة اأ�ضابيع‪.‬‬ ‫اأقف ��ل �ضهم م�ض ��رف «الراجحي» ثاي اأك ��ر �ضهم وزنا‬ ‫ي موؤ�ض ��ر ال�ضوق ال�ضعودي بعد �ضهم «�ضابك»‪ ،‬جل�ضة بداية‬ ‫الأ�ضب ��وع‪ ،‬عل ��ى ارتفاع باأكر من ‪ % 4‬عن ��د ‪ 72.75‬ريال‪،‬‬

‫‪0 .25 .25‬‬ ‫‪.5‬‬ ‫‪78 79 66‬‬

‫كاأعل ��ى اإغ ��اق لل�ضهم من ��ذ خم�ض ��ة اأ�ضهر‪ ،‬بت ��داولت ن�ضطة‬ ‫ج ��اوزت ال� ‪ 2.8‬ملي ��ون �ضهم‪ ،‬هي الأعلى من ��ذ �ضهر اأبريل‬ ‫اما�ضي‪.‬‬ ‫ي�ض ��ار اإى اأن حج ��م الت ��داولت على ال�ضه ��م م يتجاوز‬ ‫امليون �ضهم خال الثاث اأ�ضهر الأخرة‪.‬‬ ‫و�ضجل ��ت اأ�ضهم «هري» و»حل ��واي» و»اأ�ضمنت حائل»‬ ‫و»الوطنية» اأعلى اإغاق منذ الإدراج عند ‪ 94‬ريال و‪59.25‬‬ ‫ريال و‪ 17.10‬ريال و‪ 101.25‬ريال على التواي‪.‬‬ ‫وكان ��ت �ضركة «حلواي» ق ��د اأعلنت اأم�س بدء الت�ضغيل‬

‫اأحد ‪14‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 8‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 35‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫كام آخر‬

‫رسائل في عام‬ ‫‪2012‬‬ ‫ريم أسعد‬

‫اإل ��ى وزارة العم ��ل‪� :‬سن ��ة جدي ��دة ونج ���ح افت لبرن�م ��ج ت�أنيث‬ ‫المح ���ل وبرن�مج ح�فز‪ .‬يجدر التذكير بكمية المعوق�ت التي �سبقت‬ ‫تنفيذ البرن�مجين مثل الفت�وى �سد الت�أنيث و�سلبية بع�ض الع�طلين‬ ‫الب�حثين عن المك�ف�أة‪ ،‬ولكن ط�لم� تمكنتم من التطبيق المبدئي فكل‬ ‫م�سكلة وله� حل ‪-‬اإن �س�ء الله‪.-‬‬ ‫اإل ��ى وزارة النق ��ل‪ :‬م�زلن ��� ننتظ ��ر اأن ن ��رى الموا�س ��ات داخل‬ ‫الم ��دن وقد ن�له ��� ن�سيب من الميزانية التي ح�سل ��ت عليه� الوزارة‪،‬‬ ‫ولك ��ن تقري ��ر موؤ�س�سة النق ��د يو�س ��ح اأن الطرق الرابط ��ة بين المدن‬ ‫‪ inter-city‬ا ت ��زال معي ���ر نج�ح ال ��وزارة‪ .‬وبرغم اأن هن�ك‬ ‫انخف��س� � ً� ف ��ي م�ستخدم ��ي الط ��رق ق ��دره ‪ % 1.3‬اإا اأن هذا البند‬ ‫ظ ��لّ ي�سيط ��ر عل ��ى ميزاني ��ة ه ��ذا القط ���ع! اأدعو ال ��وزارة اإل ��ى اإع�دة‬ ‫ترتي ��ب ااأولوي ���ت اأو اإع ��ان التخ�سي�ض الت�م لقط ���ع الموا�سات‬ ‫داخل المدن وب��ستقالية ت�مة ورق�بة من هيئة متخ�س�سة في اإدارة‬ ‫الموا�سات الع�مة‪.‬‬ ‫اإل ��ى اأم�ن ��ة مدينة جدة‪ :‬قد اأكون كثير ال�سك ��وى اإا اأن المط ّب�ت‬ ‫ف ��ي �سوارع جدة اأ�سبحت حق ً� ا تط�ق‪ ،‬واأت�س�ءل‪ :‬هل من متطلب�ت‬ ‫البنية التحتية تدمير البنية الفوقية؟ مجرد �سوؤال!‬ ‫اإلى �سرك�ت الدع�ية وااإعان‪ :‬توقفن� عند اإ�س�رة مرورية لنجد‬ ‫اأح ��دى �س��س ���ت ااإعان ���ت وقد ظه ��ر عليه� اإح�س ���ءات عن برن�مج‬ ‫نط�ق ���ت وبي�ن�ت ه�مة اأخرى‪ ،‬وت�س�ءلت ابنتي عن معنى هذا الكام‬ ‫ف�سرحت ��ه له ��� بطريقة مب�سط ��ة‪ % 95 .‬من اإعان ���ت �سوارعن� عن‬ ‫م�أك ��وات اأو تقني ��ة ات�س ���ات‪ .‬اأدعو �س ��رك�ت الدع�ي ��ة وااإعان اأن‬ ‫تقوم بواجبه� المجتمعي مع الموؤ�س�س�ت المدنية لن�سر ثق�فة التوعية‬ ‫ف ��ي ال�س ���رع‪ .‬فمث ًا لو رغبت جمعية مر�س ��ى ال�سكري بن�سر اإعان‬ ‫توع ��وي عل ��ى "بيل ب ��ورد" �سخمة في �س�رع رئي� ��ض ف�سيكلّفه� هذا‬ ‫مب�ل ��غ كبيرة‪ ،‬فح ّبذا لو خ�س�ست هذه ال�س ��رك�ت م�س�ح�ت مج�نية‬ ‫�سنوي ً� اأهداف توعوية ه�مة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الزيد‬ ‫‪rasaad@alsharq.net.sa‬‬

‫أرامكو وسابك ومعادن تتعاون لرسم‬ ‫استراتيجية توطين قطاع الصناعة‬

‫الفيصل يضع حجر اأساس الثاثاء المقبل‬

‫جدة‪ 150 :‬مليون ريال لتأسيس معهد‬ ‫تقني يتسع ‪ 800‬متدرب وموظف‬ ‫جدة ‪ -‬طال عاتق‬ ‫ي�ضع اأمر منطقة مكة امكرمة‪،‬‬ ‫�ضاح ��ب ال�ضمو املك ��ي الأمر خالد‬ ‫الفي�ض ��ل‪ ،‬الثاث ��اء امقب ��ل‪ ،‬حج ��ر‬ ‫الأ�ضا� ��س م�ضروع امعه ��د ال�ضعودي‬ ‫الأماي للتقني ��ات الأمانية ي جدة‪.‬‬ ‫ويعد ام�ضروع نتاج العمل ام�ضرك‬ ‫بن اموؤ�ض�ضة العامة للتدريب التقني‬ ‫وامهن ��ي و�ضرك ��ة خال ��د اجف ��اي‬ ‫واإخوانه ‪ .‬وذك ��ر حافظ اموؤ�ض�ضة‬ ‫العام ��ة للتدري ��ب التقن ��ي وامهن ��ي‬ ‫الدكتور علي الغفي�س‪ ،‬اأن هذا امعهد‬ ‫ياأت ��ي �ضم ��ن منظوم ��ة ال�ضراك ��ات‬ ‫ال�ضراتيجية بن اموؤ�ض�ضة وكرى‬ ‫ال�ضرك ��ات ذات القاع ��دة العمالي ��ة‬ ‫ال�ضخمة ومنها �ضركة خالد اجفاي‬ ‫واإخوانه‪ ،‬مو�ضح� � ًا اأن امعهد �ضيتم‬ ‫اإن�ض ��اوؤه على م�ضاح ��ة ‪ 74‬األف مر‬ ‫مرب ��ع‪ ،‬وبتكلف ��ة اإجمالي ��ة قدره ��ا‬

‫‪ 150‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬ليت�ضع لنحو‬ ‫‪ 800‬مت ��درب موظف ي امجالت‬ ‫التقني ��ة ال�ضناعي ��ة‪ ،‬والكهربائي ��ة‪،‬‬ ‫واللكروني ��ات‪ ،‬والأجهزة الطبية‪،‬‬ ‫و�ضيانة ال�ضي ��ارات‪ .‬واأ�ضار اإى اأن‬ ‫اموؤ�ض�ض ��ة تعم ��ل عل ��ى الدخول ي‬ ‫�ضراكات ا�ضراتيجي ��ة مع قطاعات‬ ‫الأعمال‪ ،‬ما�ضيا مع اأهداف التنمية‬ ‫ال�ضامل ��ة الرامي ��ة اإى اإعط ��اء دور‬ ‫اأك ��ر للقطاع اخا� ��س ي ام�ضاريع‬ ‫التنموي ��ة‪ ،‬وقد اأثم ��رت تلك اجهود‬ ‫ع ��ن حقي ��ق امزيد م ��ن التو�ضع ي‬ ‫دخول هذه ال�ضراكات قطاع التدريب‬ ‫والإ�ضهام ي تنمية وتاأهيل اموارد‬ ‫الب�ضرية الوطنية‪ .‬م ��ن خال تنفيذ‬ ‫برام ��ج تدريب مرتبط ��ة بالتوظيف‬ ‫م�ضت ��وى ع ��ال م ��ن اج ��ودة‬ ‫وف ��ق احتياج ��ات امن�ض� �اأة ذاته ��ا‪،‬‬ ‫وبطريقة ت�ضمن اكت�ضاب امتدربن‬ ‫للمه ��ارات الازم ��ة ل�ضغ ��ل الوظيفة‬

‫الدمام ‪ -‬حمد ماح‬

‫موذج تخطيطي للمعهد امزمع اإن�س�وؤه (ال�سرق)‬

‫ح ��ت اإ�ض ��راف ومتابع ��ة اموؤ�ض�ضة‬ ‫وامن�ض� �اأة ذات العاق ��ة‪ .‬م ��ن جهت ��ه‬ ‫اأو�ضح نائب رئي�س �ضركة اإبراهيم‬ ‫اجفاي واإخوانه خالد اجفاي اأن‬ ‫امعهد ال�ضعودي للتقني ��ات الأمانية‬ ‫ي ج ��دة ياأت ��ي �ضم ��ن ال�ضراك ��ات‬ ‫ال�ضراتيجي ��ة للموؤ�ض�ضة امعتمدة‬ ‫عل ��ى التوظيف امرتب ��ط بالتدريب‪،‬‬

‫موؤكد ًا اأن هذه ال�ضراكة مثل خطوة‬ ‫مهم ��ة وفاعلة ي برام ��ج ال�ضراكات‬ ‫ال�ضراتيجي ��ة‪ ،‬مو�ضح� � ًا اأن ��ه‬ ‫�ضي�ضارك عدد من ال�ضركات الأمانية‬ ‫الكرى ك�ضريك فني ي امعهد وعلى‬ ‫راأ�ضه ��ا �ضرك ��ات مر�ضيد� ��س وبن ��ز‬ ‫و�ضمين�س ‪ ،‬و�ضيتوى التدريب فيه‬ ‫عدد من اخراء امخت�ضن الأمان‪.‬‬

‫‪ 2.3‬مليار ريال لتنفيذ محطات الركاب لخط حديد الشمال ـ الجنوب‬ ‫وا�س ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫وق ��ع وزي ��ر امالي ��ة رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫�ضندوق ال�ضتثم ��ارات العامة الدكتور اإبراهيم‬ ‫الع�ضاف اأم�س ثاثة عقود م�ضروع �ضكة احديد‬ ‫(ال�ضم ��ال � اجنوب) بقيم ��ة اإجمالية بلغت ‪2،3‬‬ ‫ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬ال ��ذي تنف ��ذه ال�ضرك ��ة ال�ضعودية‬ ‫للخط ��وط احديدي ��ة «�ض ��ار»‪ .‬ومت ��د م�ض ��روع‬ ‫�ضك ��ة احدي ��د م ��ن الريا� ��س اإى احديث ��ة على‬ ‫احدود الأردنية مرور ًا ب�ضدير والق�ضيم وحائل‬ ‫واج ��وف‪ ،‬ويرب ��ط مناج ��م الفو�ضف ��ات بح ��زم‬ ‫اجاميد ي منطقة احدود ال�ضمالية‪ ،‬ومناجم‬ ‫البوك�ضايت بالبعيثة مناطق الت�ضنيع ي راأ�س‬

‫اخ ��ر واجبيل والدم ��ام بطول اإجم ��اي يبلغ‬ ‫‪ 2750‬كيلومر ًا‪ .‬وتت�ضمن العقود عقد اإن�ضاء‬ ‫خم� ��س حط ��ات للرك ��اب‪ ،‬وعق ��د تنفي ��ذ جمع‬ ‫لور� ��س ال�ضيانة بالنعري ��ة‪ ،‬بالإ�ضافة اإى عقد‬ ‫تنفيذ ‪ 36‬مبنى م�ضاند ًا لور�س ال�ضيانة اخفيفة‬ ‫ومكات ��ب الدع ��م الفن ��ي و�ضكن لعم ��ال ال�ضيانة‬ ‫ومناط ��ق ال�ضح ��ن‪ .‬وتبل ��غ قيم ��ة العق ��د الأول‬ ‫اخا� ��س بتنفي ��ذ امحط ��ات وامُوقع م ��ع �ضركة‬ ‫الرا�ضد للتج ��ارة وامقاولت امحدودة‪1،572 ،‬‬ ‫مليون ري ��ال‪ ،‬ومدة تنفيذه ‪� 24‬ضهر ًا‪ ،‬وي�ضتمل‬ ‫عل ��ى تنفيذ خم�س حط ��ات للرك ��اب ي كل من‬ ‫امجمع ��ة والق�ضيم وحائل واج ��وف والقريات‬ ‫مع ��دل ‪ 314،400‬ملي ��ون ريال لك ��ل حطة‪،‬‬

‫وتبلغ ام�ضاحة الإجمالية موقع امحطة الواحدة‬ ‫‪137،217‬م‪ ، 2‬وي�ضمل مبنى امحطة امكون‬ ‫من ثاثة اأدوار والبالغة م�ضاحته ‪23.494‬م‪2‬‬ ‫على �ضال ��ة الو�ض ��ول‪� ،‬ضالة امغ ��ادرة ‪ ،‬منطقة‬ ‫ل�ضح ��ن احقائ ��ب ‪� ،‬ضاح ��ة للمطاع ��م ‪ ،‬ح ��ات‬ ‫جاري ��ة ‪ ،‬مكات ��ب للخدمات ال�ضياحي ��ة وتاأجر‬ ‫ال�ضي ��ارات ومكت ��ب للري ��د‪ ،‬مرك ��ز لات�ضالت‬ ‫والتحكم متابع ��ة القط ��ارات ور�ضيفن للركاب‬ ‫م�ضاح ��ة قدره ��ا ‪20،000‬م‪ 2‬وم�ضجد يت�ضع‬ ‫لثاثمائة م�ضل‪.‬‬ ‫اأم ��ا العقد الث ��اي اخا� ��س بتنفيذ جمع‬ ‫ور�س ال�ضيان ��ة الرئي�ضة للم�ضروع ي حافظة‬ ‫النعرية‪.‬‬

‫«روابي» تتبنى برامج تأهيلية بالتعاون‬ ‫مع وزارتي «التعليم» و«العمل»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫ك ��رم ��ت ج��م��وع��ة رواب � ��ي‬ ‫القاب�ضة ‪ 330‬من موظفيها ي‬ ‫احفل ال�ضنوي ال��ذي داأب��ت على‬ ‫تنظيمه ي اإط� ��ار م�ضوؤوليتها‬ ‫الج�ت�م��اع�ي��ة ج ��اه من�ضوبيها‪.‬‬ ‫ح �� �ض��ر اح� �ف ��ل رئ �ي ����س جل�س‬ ‫الإدارة عبد العزيز على الركي‪،‬‬ ‫و�ضيف اح�ف��ل خبر الت�ضويق‬ ‫امهند�س ح�ضام القر�ضي امتحدث‬ ‫من خ��ارج ال�ضركة‪ ،‬بجانب اأكر‬ ‫من خم�ضمائة موظف‪ ،‬وم تكرم‬ ‫ام��وظ�ف��ن ال��ذي��ن اأك �م �ل��وا خم�س‬ ‫� �ض �ن��وات وع���ض��ر � �ض �ن��وات و‪15‬‬ ‫وع�ضرين و‪� 25‬ضنة ي اخدمة‪،‬‬ ‫وح� �ق� �ق ��وا خ��ال �ه��ا ال �ن �ج��اح��ات‬ ‫والإج� � ��ازات ال �ت��ي اأ��ض�ه�م��ت ي‬ ‫بناء وتطوير امجموعة‪ ،‬وم كذلك‬

‫تكرم الإدارات التي �ضاركت ي‬ ‫برنامج روابي للتدريب الوظيفي‬ ‫ال�ضيفي‪.‬‬ ‫وخ� ��اط� ��ب اح� �ف ��ل رئ �ي ����س‬ ‫ج��ل�����س الإدارة م �ج �م��وع��ة‬ ‫رواب � ��ي ال�ق��اب���ض��ة ع �ب��د ال�ع��زي��ز‬ ‫علي الركي ال��ذي �ضكر امكرمن‬ ‫ع�ل��ى اإ��ض�ه��ام��ات�ه��م واإج��ازات �ه��م‬ ‫التي حققت النجاح للمجموعة‬ ‫خال هذه ال�ضنوات‪ ،‬م�ضرا اإى‬ ‫اأن رواب ��ي القاب�ضة �ضعت بجد‬ ‫لتحقيق روؤيتها ي اأن تكون امو ِرد‬ ‫الإقليمى الرائد منتجات ال�ضناعة‬ ‫الرئي�ضية بهدف الإ�ضهام ي النمو‬ ‫القت�ضادي ام�ضطرد الذي ت�ضهده‬ ‫امملكة العربية ال�ضعودية وكذلك‬ ‫تطوير امجتمع من خال برامج‬ ‫ام�ضوؤولية الجتماعية من خال‬ ‫تدريب وتاأهيل ال�ضباب ‪.‬‬

‫«المبارك ااستثمارية» تطلق‬ ‫مخطط «الديوان ‪ »1‬منتصف فبراير‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫تطل ��ق اإدارة جموعة مب ��ارك الأمر لا�ضتثم ��ارات العقارية وامركز‬ ‫العقاري وجموعة البواردي الأربعاء ‪ 15‬فراير امقبل‪ ،‬خطط الديوان‬ ‫‪ 1‬امعتم ��د برق ��م ‪- 1027/1‬والواق ��ع جن ��وب طريق الظه ��ران‪ -‬بقيق‬ ‫و�ض ��رق طريق دول جل�س التعاون اخليج ��ي ( طريق اأبو حدرية �ضابق ًا)‬ ‫وذلك ي مزاد علني لبيع ‪ 248‬قطعة �ضكنية‪ .‬ويتوقع اماك اإقبا ًل وا�ضع ًا‬ ‫كب ��ر ًا عل ��ى امزاد‪ ،‬ا�ضتن ��اد ًا للممي ��زات الكب ��رة التي ينط ��وي عليها هذا‬ ‫امخط ��ط‪ ،‬والتي توف ��ر ل�ضرائح ام�ضتثمري ��ن فر�ض ًا قيم ��ة‪ .‬وذكر الرئي�س‬ ‫التنفيذي مجموع ��ة مبارك الأمر ال�ضتثمارية هاي بن مب ��ارك الأمر اأن‬ ‫امخطط يت�ضم ��ن ‪ 248‬قطعة �ضكنية‪ ،‬وتتف ��اوت م�ضاحة القطع �ضبعمائة‬ ‫و‪ 70‬م‪ 2‬اإى األ ��ف و‪550‬م‪ ،2‬ومثل ن�ضبة البناء ‪% 60‬على جميع قطع‬ ‫امخطط ويتوافر ي امخطط جميع اخدمات ال�ضفلتة‪ ،‬الإنارة‪ ،‬والكهرباء‪،‬‬ ‫والهاتف‪ ،‬و�ضبكة امي ��اه‪� ،‬ضبكة ال�ضرف ال�ضحي‪� ،‬ضبكة ت�ضريف الأمطار‬ ‫والأر�ضف ��ة على الط ��رق الرئي�ضية للمخطط‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى خدمات ام�ضاجد‬ ‫وامدار�س ومركز خدمة اجتماعية واحدائق العامة‪ .‬واأكد الأمر اأن اأهمية‬ ‫ه ��ذا امخطط‪ ،‬اإ�ضافة اإى اميزات ال�ضابقة‪ ،‬يعززها قربه من �ضركة اأرامكو‬ ‫ال�ضعودية‪ ،‬اإ�ضافة اإى موقعه ال�ضراتيجي �ضمن نطاق مدينة الظهران‪.‬‬

‫التجريب ��ي لتو�ضعة م�ضنعه ��ا ي م�ضر‪ ،‬وذل ��ك برفع الطاقة‬ ‫الإنتاجية ال�ضنوية من اللحوم ام�ضنعة وامغلفة بن�ضبة ‪50‬‬ ‫‪ .%‬واأنه ��ى �ضهم «زين» تداولته على مكا�ضب فاقت ال�‪% 5‬‬ ‫عن ��د ‪ 5.75‬ري ��الت‪ ،‬و�ضعدت اأ�ضه ��م «الأ�ضمنت ال�ضعودية»‬ ‫و«اأ�ضمن ��ت اليمامة» و«اأ�ضمنت العربية» و«اأ�ضمنت ال�ضرقية»‬ ‫بن�ض ��ب ت ��رواح ب ��ن ال� ��‪ 2‬و‪ ،% 6‬وارتفعت اأ�ضه ��م «النقل‬ ‫اجماعي» و«الطباعة» و«بوبا» بالن�ضبة الق�ضوى‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬تراج ��ع �ضه ��م «�ضاب ��ك» بنح ��و ‪ % 2‬عن ��د‬ ‫‪ 94.50‬ريال‪ ،‬وهبط �ضهم «اك�ضرا» عند ‪ 79.25‬ريال‪.‬‬

‫‪...‬‬

‫اأو�ضح رئي�س جنة القطاعات‬ ‫الإ�ضراتيجة امهند�س خالد بن عبد‬ ‫الله الزامل اأن «غرفة ال�ضرقية بداأت‬ ‫خطواتها العملية ي تنفيذ م�ضروع‬ ‫اإ�ضراتيجي ��ة توط ��ن ال�ضناع ��ة‬ ‫ال�ضعودية من خال عقد العديد من‬ ‫ور�س العم ��ل اخا�ضة مع �ضركات‬ ‫اأرامك ��و وال�ضرك ��ة ال�ضعودي ��ة‬ ‫لل�ضناع ��ات الأ�ضا�ضي ��ة (�ضاب ��ك)‪،‬‬ ‫و�ضركة مع ��ادن‪ ،‬واموؤ�ض�ضة العامة‬ ‫لتحلي ��ة امي ��اه»‪ .‬وق ��ال الزام ��ل اإن‬ ‫«اأه ��م اأعمال الإ�ضراتيجية‪ ،‬يتمثل‬ ‫ي العم ��ل عل ��ى حدي ��د العوائ ��ق‬ ‫الت ��ي ح ��د م ��ن عملي ��ة تطوي ��ر‬ ‫التوط ��ن ي ام�ضتوي ��ات كافة‪ ،‬اأما‬ ‫امرحلة الثاني ��ة‪ ،‬ف�ضتت�ضمن تنفيذ‬ ‫خط ��ة عم ��ل لتطوي ��ر اإ�ضراتيجية‬ ‫امرك ��ز الداعم لتنفيذ ه ��ذا التوجه‪،‬‬ ‫م ��ن خ ��ال م ��وذج احوكم ��ة‪،‬‬ ‫واخط ��ط التنظيمية والتنفيذية»‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن ��ه «م ��ت درا�ض ��ة القيمة‬ ‫ام�ضاف ��ة ي قط ��اع الب ��رول‬ ‫والغ ��از والبروكيماويات وامياه‬ ‫والكهرباء والتحلية»‪ .‬وقال رئي�س‬ ‫جن ��ة القطاع ��ات الإ�ضراتيجي ��ة‬ ‫باأنه حددت خارطة طريق وا�ضحة‬

‫خ�لد الزامل‬

‫امعام من اأجل تنفيذ هذا ام�ضروع‬ ‫امه ��م‪ ،‬تب ��داأ بتحقي ��ق تواف ��ق بن‬ ‫جمي ��ع الأط ��راف ذات ال�ضل ��ة‬ ‫مرتكزات ام�ض ��روع الرئي�ضية من‬ ‫خال عقد العديد من ور�س العمل‪،‬‬ ‫وحليل ال�ضوق ال�ضعودي وحديد‬ ‫الفر� ��س اممكن ��ة وو�ض ��ع ت�ض ��ور‬ ‫لآليات التعاطي مع التحديات التي‬ ‫تواجهه ��ا‪ ،‬واإع ��داد خط ��ة لتوطن‬ ‫ال�ضناع ��ة يق ��وم بالإ�ض ��راف عل ��ى‬ ‫تنفيذه ��ا مرك ��ز توط ��ن ال�ضناعة‬ ‫بغرف ��ة ال�ضرقي ��ة‪ .‬ولف ��ت اإى اأن‬ ‫الإ�ضراتيجي ��ة ته ��دف اإى توطن‬ ‫اخدم ��ات امرتبط ��ة ي القط ��اع‬ ‫ال�ضناع ��ي‪ ،‬وال�ضتف ��ادة امثلى من‬ ‫اميزات الن�ضبية من موارد البرول‬ ‫والغ ��از والقطاعات الإ�ضراتيجية‬ ‫الأخرى‪.‬‬

‫تقني نجران يدعو السعوديات‬ ‫لفعاليات «غير موجودة»‬

‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬

‫فوجئ ��ت احا�ضرات للت�ضجيل ي فر�س العم ��ل التي يوفرها امعهد‬ ‫التقن ��ي ي ج ��ران‪ ،‬بعدم وج ��ود معر�س م�ضاح ��ب له ��ذه امنا�ضبة‪ ،‬كما‬ ‫اأعل ��ن امعهد ي و�ضائ ��ل الإعام‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬ومن بينها «ال�ض ��رق»‪ .‬وتوقعت‬ ‫احا�ض ��رات للمنا�ضب ��ة‪ ،‬وجود فر� ��س وظيفية �ضاغ ��رة‪ ،‬خا�ضة ي قطاع‬ ‫ح ��ال اماب�س الن�ضائي ��ة‪ ،‬الذي م تاأنيثه بدء ًا م ��ن اخمي�س اما�ضي‪ ،‬اإل‬ ‫اأنه ��ن م يج ��دن اأي فعاليات مقام ��ة‪ ،‬بح�ضب كارت الدع ��وة الذي و�ضلهن‬ ‫عل ��ى الريد الإلكروي‪ .‬وتوجهت «ال�ض ��رق» لتغطية امنا�ضبة‪ ،‬بنا ًء على‬ ‫دع ��وة و�ضلتها م ��ن امعهد‪ ،‬وعند ح�ضورها للموق ��ع ي الوقت امحدد‪ ،‬م‬ ‫ج ��د اأي فعالي ��ات‪ .‬واأكدت عمي ��دة كلية التقني ��ة للبنات اأ�ضم ��اء احكمي‬ ‫ل�»ال�ض ��رق» اأن هناك خطاأ ي التن�ضيق‪ .‬من جانبه‪ ،‬ذكر امتحدث الإعامي‬ ‫مجل�س التدري ��ب التقني وامهني بنجران �ضلمان اآل مق ��رح اأنه م اإر�ضال‬ ‫خر �ضحفي عن طريق رئي�س وحدة الإعام ي امعر�س‪ ،‬يحمل ي طياته‬ ‫وجود معر�س م�ضاحب للت�ضجيل مدة يومن‪ ،‬وقد م تزويد كافة و�ضائل‬ ‫الإعام بامنطقة بذلك‪.‬‬

‫«ااتصاات» تطرح باك بيري كيرف أوراندو‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫‪effe‬‬

‫جامعة الملك الفهد وموبايلي تتفقان على تعزيز البنية التعليمية بالتقنية‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالعزيز القو‬ ‫ناق�ضت جامعة املك فهد للبرول وامعادن‬ ‫و�ضركة موبايلي ع ��دد ًا من اأوجه التعاون اأثناء‬ ‫الزي ��ارة التي قام به ��ا وفد من ال�ضرك ��ة يراأ�ضه‬ ‫الدكت ��ور م ��روان الأحمدي الرئي� ��س التنفيذي‬ ‫لقطاع الأعمال ي ال�ضركة‪ ،‬اإى اجامعة اأخر ًا‪.‬‬ ‫والتقى الوفد الزائر مدير اجامعة الدكتور خالد‬ ‫ال�ضلطان ووكيل اجامع ��ة لل�ضوؤون الأكادمية‬ ‫الدكتور حمد اآل حم ��ود وعدد ًا من ام�ضوؤولن‬ ‫باجامع ��ة‪ .‬وت�ضم ��ن النقا�س العم ��ل على بناء‬ ‫�ضراك ��ة ا�ضراتيجي ��ة بن موبايل ��ي واجامعة‬ ‫ت�ضك ��ل اأر�ضي ��ة للتع ��اون ي ج ��ال البحوث ‪،‬‬ ‫وم�ضارك ��ة ال�ضركة ي تطوي ��ر الف�ضول الذكية‬ ‫والتعلي ��م اللك ��روي وقاع ��ات الجتماع ��ات‬ ‫التفاعلية باجامعة‪ ،‬اإ�ضافة اإى تعاون الطرفن‬ ‫ي ج ��ال ام�ضوؤولي ��ة الجتماعي ��ة وخدم ��ة‬ ‫امجتمع‪.‬وعر�ضت �ضركة موبايلي على اجامعة‬ ‫عدد ًا من اخدمات التي مكن اأن تقدمها لتعزيز‬ ‫البني ��ة التقنية ي اجامع ��ة ي جميع مرافقها‬ ‫الأكادمية والبحثية و�ضكن الأ�ضاتذة والطاب‪.‬‬

‫اأع� � � �ل� � � �ن � � ��ت الت� � � ��� � � �ض � � ��الت‬ ‫ال� ��� �ض� �ع ��ودي ��ة ع� ��ن ط ��رح� �ه ��ا ج �ه��از‬ ‫‪Curve™ Orlando 9380‬‬ ‫‪ ،®BlackBerry‬ذي الت�ضميم‬ ‫النحيف وال�ضا�ضة الكاملة التي تعمل‬ ‫ب��ال�ل�م����س لأول م� ��رة ي ج�م��وع��ة‬ ‫‪ ،™ Curve‬وذل��ك ب�ضعر ‪1399‬‬ ‫ري��ال م��ع ب��اق��ة ب��اك ب��ري ال�ضهرية‬ ‫للعماء احالين واجدد جان ًا لأول‬ ‫�ضهر‪ ،‬ابتداء من تاريخ ال�ضراء‪ ،‬وياأتي‬ ‫ذل��ك ا�ضتمرارا ل�ضبقها وريادتها ي‬ ‫ع��ام خ��دم��ات ومنتجات الت�ضالت‬ ‫ال��ذك �ي��ة‪ ،‬و��ض�م��ن اهتمامها بتزويد‬

‫ال���ض��وق امحلي ي امملكة ب�اأح��دث‬ ‫الأج �ه��زة الذكية وت��رك�ي��ز ًا منها على‬ ‫منح عمائها ميزة ال�ضبق ي اقتناء‬ ‫اأح��دث �ه��ا‪ .‬ويتميز اج �ه��از برنامج‬ ‫‪ BlackBerry 7‬ومزود ب�ضا�ضة‬ ‫تعمل باللم�س ب��ال�ك��ام��ل‪ ،‬م��ع لوحة‬ ‫مفاتيح تعمل ب�ضيغة ‪QWERTY‬‬ ‫ال�ضهرة وتتمتع ب�ضهولة مده�ضة‪،‬‬ ‫وك��ام��را ‪ 5‬ميجابك�ضل ‪ HD‬منح‬ ‫ت�ضجيل فيديو ع��اي الو�ضوح‪ ،‬كما‬ ‫ي��دع��م اج �ه��از ال ��ذاك ��رة اخ��ارج �ي��ة‬ ‫‪ ،microSD‬وال�ب�ل��وت��وث ‪،2.1‬‬ ‫اإ� �ض��اف��ة اإى درد� �ض��ة ف��وري��ة بف�ضل‬ ‫‪ ™BBM‬مع ت�ضفح اأ�ضرع واأك��ر‬ ‫كفاءة للمواقع‪.‬‬

‫إعفاء ‪ 1828‬متوفي ًا من قروض‬ ‫صندوق التنمية العقاري‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫ال�سلط�ن اأثن�ءاجتم�عه مع م�سوؤوي موب�يلي‬

‫وق ��د ت�ضمن ��ت العرو� ��س خدم ��ات الت�ضالت‬ ‫والنرن ��ت وتزوي ��د اجامعة بحل ��ول الألياف‬ ‫الب�ضرية ل�ضكن الأ�ضاتذة والطاب‪ ،‬اإ�ضافة اإى‬ ‫عر� ��س خا�س على نطاق النرنت‪ ،‬حلول ربط‬ ‫اجامعة مع فروعه ��ا‪ ،‬خدمات تقنية امعلومات‬ ‫كاخدم ��ات ام ��دارة وال�ضحابي ��ة‪ ،‬تغطي ��ة‬ ‫اجامع ��ة باأح ��دث اخدم ��ات الا�ضلكي ��ة (مثل‬ ‫‪)4G، WIFI، WIMAX‬وذك ��ر الدكتور‬ ‫م ��روان الأحم ��دي م ��ن موبايل ��ي اأن التقني ��ات‬ ‫احديثة تعيد بناء العملية التعليمية واأ�ضاليب‬ ‫تقدم التعلي ��م للمتلقن والعاقة بن امتعلمن‬

‫(ال�سرق)‬

‫وامعلم ��ن‪ ،‬واأو�ض ��ح اأن التعلي ��م اأ�ضبح يعتمد‬ ‫على الربط بن كاف ��ة �ضرائح امهتمن بوا�ضطة‬ ‫تقنيات معلومات وات�ضالت حديثة توفر مزيد ًا‬ ‫من التوا�ضل والحتكاك امبا�ضر وتعتمد ب�ضكل‬ ‫كبر على الفيديو‪ ،‬واأكد اأن �ضركته متقدمة كثر ًا‬ ‫ي هذا امجال وتقدم خدمات تتجاوز اخدمات‬ ‫التقليدية ي الت�ض ��الت والنرنت‪ .‬واأ�ضاف‬ ‫اأن موبايل ��ي حر�س على ال�ضتفادة من قدرات‬ ‫اجامعة البحثية وهناك تركيز من ال�ضركة على‬ ‫اأبح ��اث اخدمات ال�ضحابية وتطبيقات الهاتف‬ ‫امحمول‪.‬‬

‫اعتم ��د امدير العام ل�ضندوق التنمية العقارية حمد بن علي العبداي قائمة‬ ‫باأ�ضم ��اء الدفع ��ة الأربعن‪ ،‬واحادي ��ة والأربع ��ن‪ ،‬والثانية والأربع ��ن‪ ،‬والثالثة‬ ‫والأربعن‪ ،‬وكذلك الدفعة الثامن ��ة والتا�ضعة والعا�ضرة واحادية ع�ضرة والثانية‬ ‫ع�ض ��رة والثالثة ع�ضرة بعد القرار‪ ،‬م ��ن امقر�ضن امتوفن الذين اأكمل ال�ضندوق‬ ‫اإنه ��اء اإج ��راءات ت�ضدي ��د كام ��ل قرو�ضه ��م وف ��ك الره ��ن ع ��ن عقاراته ��م وعددهم‬ ‫‪1828‬مواطن ًا ي مدن وحافظات امملكة بقيمة اإجمالية جاوزت ‪ 274‬مليون‬ ‫ريال‪.‬وب � ن�ن اأن ذل ��ك ياأت ��ي اإنفاذ ًا لأمر خ ��ادم احرمن ال�ضريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �ضعود ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬القا�ضي باإعفاء امتوفن من قرو�س �ضندوق‬ ‫التنمي ��ة العقارية‪ ،‬م�ضر ًا اإى اأن ال�ضندوق ق ��ام بالتن�ضيق مع فروع وزارة العدل‬ ‫التاب ��ع لها العقار امرهون وباإمك ��ان ورثة امتوفن ال ��واردة اأ�ضماوؤهم �ضمن هذه‬ ‫الدفع ��ة مراجعة كتابة العدل لإنهاء اإج ��راءات فك الرهن وذلك باأ�ضرع وقت حر�ض ًا‬ ‫على اإبراء ذم متوفيهم وحرير عقاراتهم‪.‬‬


‫‪ 6500‬مشترك‬ ‫يستعرضون‬ ‫الهجرة المعاكسة‬ ‫في الرياض‬

‫الريا�س ‪ -‬عبدالله فرحة‬ ‫مث ��ل ‪ 12‬م�ش� �وؤول ف ��رع تاب ��ع‬ ‫للغرف ��ة التجاري ��ة ي الريا� ��س‪ ،‬الي ��وم‬ ‫ي ف ��رع امزاحمي ��ة ‪ .‬ويجتم ��ع اأك ��ر‬ ‫‪ 6500‬م�شرك ي الفروع‪ ،‬ي اجتماع‬ ‫يراأ�شه رئي�س جنة امقاولن ي جل�س‬ ‫الغ ��رف ال�شعودي ��ة فهد احم ��ادي‪ ،‬وي‬ ‫ح�ش ��ور حاف ��ظ امزاحمي ��ة ورئي� ��س‬ ‫البلدية‪ ،‬مناق�شة احد من ظاهرة الهجرة‬ ‫امعاك�ش ��ة‪ ،‬ي اجاه العا�شمة الريا�س‪،‬‬

‫وبحث اإمكانية ام�شاهمة بالتوطن‪ ،‬عر‬ ‫خدم ��ات تدر�شها اللجن ��ة‪ ،‬وذل ��ك باإقامة‬ ‫م�شروعات اقت�شادية و�شياحية خدمة‬ ‫امزاحمية والعا�شم ��ة الريا�س على حد‬ ‫�شواء ‪ ،‬خا�شة واأن اجاه مدد العا�شمة‬ ‫اأ�شب ��ح قريبا منه ��ا بع�شري ��ن كيلومرا‬ ‫لت�شب ��ح متنف�ش ��ا لاأه ��اي‪ ،‬خا�ش ��ة ما‬ ‫تتميز به امزاحمية من مقومات �شياحية‬ ‫‪ ،‬ياأت ��ي عل ��ى راأ�شه ��ا اإقام ��ة الرالي ��ات‬ ‫امو�شمي ��ة وم�شابق ��ة مزاين اخيل وما‬ ‫يلزم من تطوير عقاري‪.‬‬

‫وتعرف بصناديق التمويل‬ ‫غرفة الباحة تناقش خطة «التأنيث» ِ‬

‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬

‫تنظم الغرفة التجارية ي الباحة الثاثاء بعد امقبل‬ ‫امواف ��ق الثالث والع�شرين من �شهر �شفر اجاري‪ ،‬ور�شة‬ ‫تدريبي ��ة مناق�ش ��ة خط ��ة وزارة العم ��ل واإجراءاته ��ا ي‬ ‫تاأني ��ث وتوطن حات بي ��ع ام�شتلزم ��ات الن�شائية‪ ،‬ي‬ ‫ظل التن�شيق ب ��ن وزارة العمل وجل�س التدريب التقني‬ ‫وامهني و�شندوق تنمية اموارد الب�شرية‪ ،‬لتاأهيل وتدريب‬ ‫طالب ��ات العمل ي القطاع اخا�س‪ .‬من جهة اأخرى ‪ ،‬تعقد‬

‫غرف ��ة الباحة بعد غ ��د الثاثاء ندوة تعريفي ��ة عن خدمات‬ ‫�شنادي ��ق التمويل ال�شعودية‪ ،‬م�شاركة مثلن ل�شندوق‬ ‫امئوي ��ة وتنمية ام ��وارد الب�شرية وبن ��ك الت�شليف ومعهد‬ ‫ري ��ادة و�شندوق التنمية الزراع ��ي وال�شمان ااجتماعي‬ ‫وب ��اب رزق جمي ��ل‪ ،‬ي قاع ��ة ااأم ��ر �شلط ��ان ي امرك ��ز‬ ‫اح�ش ��اري‪ .‬واأو�ش ��ح اأم ��ن ع ��ام الغرفة �شف ��ر الزهراي‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» اأن الن ��دوة ته ��دف اإى ن�شر ثقاف ��ة العمل احر‬ ‫وحفيز ال�شعودين من اجن�شن لتاأ�شي�س م�شروعاتهم‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ًا ال�شباب منهم‪ ،‬مفيد ًا باأن الغرفة التجارية تقوم‬

‫اأحد ‪ 14‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 8‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 35‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫تدرس تطبيق نظام شبيه بـ «نطاقات» على محال المابس‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫«العمل» لـ |‪ :‬استحداث ‪ 1000‬وظيفة ومكاتب نسائية لمراقبة «التأنيث»‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫ك�شف ��ت وزارة العم ��ل ع ��ن ق ��رب افتتاح‬ ‫مكات ��ب ن�شائي ��ة لل ��وزارة ي جمي ��ع مناطق‬ ‫وحافظ ��ات امملك ��ة‪ ،‬عقب ب ��دء تطبيق قرار‬ ‫تاأني ��ث ح ��ال بي ��ع ام�شتلزم ��ات الن�شائي ��ة‪،‬‬ ‫الذي ب ��داأ اخمي�س اما�ش ��ي‪ .‬واأو�شح وكيل‬ ‫وزارة العمل للتطوي ��ر الدكتور فهد التخيفي‬

‫اأن ال ��وزارة «طلب ��ت ا�شتح ��داث ‪1000‬‬ ‫وظيف ��ة ي ميزانية ه ��ذا الع ��ام»‪ ،‬م�شر ًا ي‬ ‫حديث ��ه ل�»ال�ش ��رق» اإى اأن ال ��وزارة «ب�ش ��دد‬ ‫افتت ��اح مكات ��ب ن�شائي ��ة للعم ��ل ي جمي ��ع‬ ‫مناط ��ق وحافظ ��ات امملك ��ة للقي ��ام بامه ��ام‬ ‫التي تتطل ��ب تواجد عنا�ش ��ر ن�شائية‪� ،‬شواء‬ ‫من خ ��ال مراقبة ق ��رارات واأنظم ��ة الوزارة‬ ‫امعني ��ة‪ ،‬اأو اإنه ��اء اإج ��راءات العام ��ات ي‬

‫امح ��ال الن�شائي ��ة»‪ .‬واأ�شار التخيف ��ي اإى اأن‬ ‫نظاما �شبيها لنظام نطاقات ال�شعودة‪ ،‬تدر�س‬ ‫الوزارة تطبيقه على ال�شرك ��ات واموؤ�ش�شات‬ ‫واأ�شح ��اب العمل ي ج ��ال بيع ام�شتلزمات‬ ‫الن�شائي ��ة‪ ،‬يق�شي منح ت�شهيات من ي�شاهم‬ ‫بفاعلي ��ة ي تطبيق القرار»‪ ،‬موؤكد ًا اأن «ائح ًة‬ ‫للعقوب ��ات اأُع ��دت للمخالف ��ن ت�شم ��ل اإيقاف‬ ‫جميع خدمات الوزارة عن امخالف والغرامة‬

‫امالي ��ة»‪ .‬واأ�ش ��اف اأن الق ��رار «منح �شاحب‬ ‫العم ��ل ال�شاحي ��ة ي حدي ��د خ�شو�شي ��ة‬ ‫امحل «للن�شاء فق ��ط « اأو للعائات حيث يلزم‬ ‫ي احال ��ة ااأوى بحجب امحل ومنع دخول‬ ‫الرج ��ال بينم ��ا ي�شمح للرج ��ال بدخول امحل‬ ‫ي حال ��ة حديده للعائات ‪ .‬واأ�شاف «جميع‬ ‫ح ��ال اماب� ��س الن�شائي ��ة اخا�ش ��ة وحال‬ ‫بيع اأدوات التجميل‪ ،‬م�شمولة بقرار التاأنيث‬

‫ي جميع امراكز التجارية امغلقة وااأ�شواق‬ ‫امفتوحة وامح ��ات التجارية القائمة بذاتها‪،‬‬ ‫حي ��ث طبق ��ت ال ��وزارة ي العا�شرم ��ن �شفر‬ ‫م�شروع التاأنيث محال بيع اماب�س اخا�شة‪،‬‬ ‫بينم ��ا م حدي ��د العا�شرمن �شعب ��ان امقبل‪،‬‬ ‫موعد ًا للتطبيق ي ح ��ات اأدوات التجميل‬ ‫وامحات الت ��ي تبيع اماب�س اخا�شة �شمن‬ ‫مبيعات اأخرى»‪.‬‬

‫عضو لجنة المراقبة ‪ :‬رخصة المحات النسائية قد تعفي أصحابها من التنفيذ‬

‫تأنيث محات حائل يسرح شبابا سعوديين دون تأمين عمل بديل‬ ‫حائل ‪ -‬خلفة ال�شمري‬ ‫تذم ��ر �شعودي ��ون م ت�شريحهم‬ ‫بعد تاأني ��ث حات بي ��ع ام�شتلزمات‬ ‫الن�شائي ��ة ي حائ ��ل ‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن‬ ‫ال�شرك ��ات الت ��ي كان ��وا يعمل ��ون بها‬ ‫ا�شتغنت عنه ��م وم توفر لهم وظائف‬ ‫بديل ��ة ‪ ،‬واأن مكتب العم ��ل طلب منهم‬ ‫ترك عملهم خال ع�شرة اأيام ‪.‬‬ ‫وك�شف ل � � «ال�شرق» اأحد اأع�شاء‬ ‫جن ��ة متابع ��ة ق ��رار التاأني ��ث ‪-‬الذي‬ ‫طلب ع ��دم ذك ��ر ا�شم ��ه ‪ -‬اأن الرخ�س‬ ‫التجاري ��ة مح ��ات بي ��ع ام�شتلزمات‬ ‫الن�شائي ��ة قد تعفي م ��اك امحات من‬ ‫تطبي ��ق القرار لع ��دم ن� ��س الرخ�شة‬ ‫على بي ��ع ماب�س الن�ش ��اء الداخلية ‪.‬‬ ‫وقال اإننا �شنعم ��ل على توفر فر�س‬ ‫وظيفي ��ة بديل ��ة لل�شب ��اب ال�شعودين‬ ‫امت�شرري ��ن ‪ ،‬بالتعاون م ��ع �شندوق‬ ‫اموارد الب�شرية ( هدف)‪ ،‬اإا اأن مدير‬ ‫مكتب العمل ي حائل عبد الله الفايز‬ ‫رف� ��س الت�شريح ل� «ال�ش ��رق» ‪ ،‬وقال‬ ‫اإن ��ه لي�س خ ��وا بذلك ‪ ،‬فيم ��ا رف�س‬

‫ب ��دور الو�شيط وال�شريك بن امواطنن والقطاع اخا�س‬ ‫ي تعزي ��ز مق ��درات القطاع اخا�س‪ ،‬وتهيئ ��ة بيئة العمل‬ ‫لتك ��ون حا�شن ��ة وموؤهل ��ة ج ��ذب امزيد م ��ن ام�شروعات‬ ‫اا�شتثمارية ي امنطقة‪.‬وق ��ال اإن تنظيم ور�س عمل على‬ ‫هام�س الن ��دوة يهدف اإى التعريف بال�شناديق التمويلية‬ ‫واإر�ش ��ادات تو�شح كيفية التعامل معها‪ ،‬وطبيعة التمويل‬ ‫وكميت ��ه واآلي ��ات ااإقرا�س امي�ش ��ر‪ ،‬مع �شروح ��ات كافية‬ ‫لا�شتف�شارات والت�ش ��اوؤات‪ ،‬موؤم ًا من اجميع ام�شاركة‬ ‫وحقيق اأهداف الندوة بالتفاعل ااإيجابي‪.‬‬

‫الناط ��ق ااإعام ��ي ل�شن ��دوق تنمي ��ة‬ ‫اموارد الب�شرية الرد على ات�شااتنا‪.‬‬ ‫وك�شف ��ت جول ��ة ل � � ( ال�ش ��رق)‪،‬‬ ‫ي اأ�ش ��واق منطقة حائ ��ل عن ت�شبب‬ ‫ق ��رار "التاأني ��ث " ي ت�شري ��ح �شباب‬ ‫�شعودين يعمل ��ون ي ه ��ذا القطاع‪،‬‬ ‫وق ��د عرواع ��ن تذمره ��م م ��ن ق ��رار‬ ‫ت�شريحهم وعدم توفر وظائف بديلة‬ ‫‪ ،‬موؤكدين اأن مكتب العمل زار امحات‬ ‫الت ��ي يعمل ��ون به ��ا ومنحه ��م فر�شة‬ ‫ع�شرة اأيام لرك وظائفهم‪.‬‬ ‫وق ��ال م ��دراء ف ��روع �شرك ��ات‬ ‫متخ�ش�ش ��ة ي بي ��ع ام�شتلزم ��ات‬ ‫الن�شائي ��ة‪ ،‬اإن �شركاته ��م ق ��د ت�شط ��ر‬ ‫اإى اإغ ��اق حاته ��ا التجاري ��ة ي‬ ‫ع ��دد امناط ��ق ال�شعودية لع ��دم توفر‬ ‫موظف ��ات موؤه ��ات يعمل ��ن ي ه ��ذه‬ ‫امحات ‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امواطن ب ��در �شليمان‬ ‫العن ��زي‪ ،‬ال ��ذي يعم ��ل حا�شب ��ا ي‬ ‫اأح ��د امح ��ات امتخ�ش�ش ��ة ي بي ��ع‬ ‫ام�شتلزمات الن�شائية ي جمع �شماح‬ ‫�شنر ‪ ،‬اأنه تفاجاأ بدخول مندوبن من‬

‫مكتب العمل واإ�شعاره ب�شرورة ترك‬ ‫العم ��ل ي مدة اأق�شاها ع�ش ��رة اأيام ‪.‬‬ ‫وقال ل� ��" ال�شرق" اإن مكتب العمل هو‬ ‫من اختار له هذه الوظيفة التي ق�شى‬ ‫فيها فرة طويلة ‪ ،‬م�شيفا اأن ال�شركة‬ ‫التاب ��ع له ��ا ترغ ��ب ببقائ ��ه وقدمت له‬ ‫حوافز ‪ ،‬اإا اأن قرارالتاأنيث حرمه من‬ ‫البقاء ي عمله معهم ‪.‬‬ ‫وا�شتغ ��رب العن ��زي م ��ن ق ��رار‬ ‫مكت ��ب العمل وال ��ذي طلب من ��ه ترك‬ ‫وظيفت ��ه دون اأن يوف ��ر ل ��ه البدي ��ل‪،‬‬ ‫وطال ��ب مكت ��ب العم ��ل بالري ��ث ي‬ ‫الق ��رار‪ ،‬وع ��دم �شمول ��ه لل�شعودي ��ن‬ ‫حتى يوؤمن لهم وظيفة اأخرى ‪.‬‬ ‫وبن العنزي اأنه م ت�شريح عدد‬ ‫من اأقرانه ال�شعودين الذين يعملون‬ ‫حا�شبن ي �شركات تعمل ي قطاع‬ ‫بي ��ع ام�شتلزمات الن�شائي ��ة ي نف�س‬ ‫امجم ��ع ‪ .‬وق ��د ر�ش ��دت ( ال�ش ��رق)‬ ‫تواجده ��م ي امجم ��ع‪ ،‬وقال ��وا اإنهم‬ ‫�شيخل ��ون هذه امحال قب ��ل اخمي�س‬ ‫امقب ��ل موؤكدي ��ن اأن تاأني ��ث امح ��ات‬ ‫الن�شائية اأربكه ��م‪ ،‬واأنهم ي�شعون اإى‬

‫موظفون من جن�سيات ختلفة ينتظرون ت�سريحهم‬

‫اإيجاد وظائف بديل ��ة وطالبوا وزارة‬ ‫العم ��ل اأن ت�شمله ��م ي برنامج حافز‬ ‫لت�شببها ي ت�شريحهم من وظائفهم ‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬قال مدي ��ر فرع حل‬ ‫ن�شائ ��ي �شهرام�ش ��ري اأم ��ن وهبة‪،‬‬

‫اإن مكت ��ب العمل اأعطى �شركته فر�شة‬ ‫حتى بداية �شهر ربي ��ع ااأول وبعدها‬ ‫�شيغلق امح ��ل اإذا م يتم تطبيق قرار‬ ‫عمل ال�شعودي ��ات ‪.‬فيما اأو�شح قا�شم‬ ‫حم ��د مال ��ك اأح ��د ح ��ات اماب� ��س‬

‫الغرفة تخاطب اإمارة لتأمين ألفي طن من بيشة والمجاردة وجازان‬

‫ضعف الرقابة وتاعب العمالة تسببا في أزمة إسمنت بالباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫ع ��زا رئي� ��س جن ��ة امقاول ��ن‬ ‫ي الغرف ��ة التجارية ال�شناعية ي‬ ‫الباحة حمدان �شعد احمدان‪ ،‬اأزمة‬ ‫ااإ�شمن ��ت ي امنطق ��ة اإى تاع ��ب‬ ‫العمالة الوافدة ‪ ،‬ما اأدى اإى وجود‬ ‫�ش ��وق �شوداء ا يعلم بها الكثر من‬ ‫التج ��ار ال�شعودي ��ن ي ظل �شعف‬ ‫الرقاب ��ة على نقاط البيع ‪.‬فيما حمل‬ ‫م�شدر م�ش� �وؤول ي وزارة التجارة‬ ‫م ��ا اأ�شم ��اه بالوع ��ي اا�شتهاك ��ي‬ ‫م�شوؤولية ااأزمة‪.‬‬ ‫وق ��ال احم ��دان ي ت�شريح‬ ‫ل � � «ال�ش ��رق»‪ ،‬اإن جن ��ة امقاول ��ن‬ ‫عق ��دت اجتماع� � ًا مناق�ش ��ة ق�شي ��ة‬ ‫�شح كمي ��ات ااأ�شمنت ال ��واردة اإى‬ ‫ت�سوير‪ :‬حمد الزهراي‬ ‫اأزمة اإ�سمنت الباحة ت�سببت ي تعر عدد من ام�سروعات‬ ‫الباح ��ة وت�شببه ��ا ي تعر عدد من‬ ‫وراأى اأن امخ ��رج م ��ن ه ��ذه ام�شان ��ع ي مناط ��ق اأخ ��رى بداأت بتاأم ��ن األف ��ي ط ��ن م ��ن ااأ�شمن ��ت‬ ‫ام�شاري ��ع‪ ،‬م�شيف ��ا اأن ام�شانع ي‬ ‫امنطقة اجنوبي ��ة تتجاهل منطقة ااأزم ��ة يتمث ��ل ي افتت ��اح م�شن ��ع ااإنت ��اج وتاأم ��ن احتياجه ��ا‪ .‬وبن ال�شائ ��ب وااأكيا�س ‪،‬واقرح اإن�شاء‬ ‫الباحة‪ ،‬اإذ ي ��رى القائمون عليها اأن الباحة لاأ�شمنت كون ��ه معتمد ًا من احمدان اأن جنة امقاولن خاطبت عباية اإ�شمنت ي امنطقة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�ش ��ح م�ش ��در‬ ‫الباحة طارئة عليهم ولي�شوا ملزمن الدولة ومعفي من ر�شوم التاأ�شي�س اإم ��ارة الباح ��ة موؤمل ��ة اأن ُتع ّم ��د‬ ‫بتوجيه ملكي ‪،‬م�ش ��را اإى اأن بقية م�شان ��ع بي�شة وامج ��اردة وجازان م�ش� �وؤول ي وزارة التج ��ارة اأن‬ ‫بتاأمن احتياجها ‪.‬‬

‫ف ��رع ال ��وزارة ي الباحة ير�شد كل‬ ‫الكمي ��ات محا�شر ويت ��م توزيعها‬ ‫عل ��ى ام�شتهلكن بح�ش� ��س يومية‬ ‫‪،‬ح ّم � ً�ا الوع ��ي اا�شتهاك ��ي‬ ‫م�شوؤولي ��ة اأزم ��ة ااإ�شمن ��ت ‪ ،‬ك ��ون‬ ‫بع� ��س امواطن ��ن يح�شل ��ون على‬ ‫كمي ��ات ا يحتاجون له ��ا‪ ،‬افت ًا اإى‬ ‫اأن الف ��رع �شب ��ط مواطن ��ا وواف ��د ًا‬ ‫يتاعب ��ان بااأ�شع ��ار وم الت�شه ��ر‬ ‫بهما عر ال�شحف ‪.‬‬ ‫واأك ��د تع ��اون امحافظ ��ات‬ ‫واأجه ��زة ال�شرط ��ة ي امنطق ��ة ي‬ ‫متابع ��ة ال�شاحن ��ات ومراقبتها ي‬ ‫نق ��اط البي ��ع ومنعه ��ا م ��ن تهري ��ب‬ ‫ااإ�شمنت اإى خارج امنطقة ‪ ،‬م�شيف ًا‬ ‫اأن م�شن ��ع بي�ش ��ة يوؤم ��ن الباح ��ة‬ ‫بث ��اث �شاحن ��ات يومي� � ًا ي ح ��ن‬ ‫يوؤمن م�شن ��ع امجاردة �شبع ع�شرة‬ ‫�شاحن ��ة يومي� � ًا ‪،‬اإا اأن ام�شاري ��ع‬ ‫التنموي ��ة ي الباحة تتطلب �شعف‬ ‫الكمية احالية بح�شب رجال اأعمال‬ ‫ومقاولن م�شتثمري ��ن ي م�شاريع‬ ‫امنطقة‪.‬‬

‫ت�سوير‪ :‬خلفة ال�سمري‬

‫اجاه ��زة ي �ش ��وق �شم ��اح �شنر اأن‬ ‫مكت ��ب العم ��ل م يطل ��ب من ��ه تاأني ��ث‬ ‫العاملن بامحل كونه خا�شا باماب�س‬ ‫اجاه ��زة فق ��ط وا ي�ش ��م اأي ماب�س‬ ‫ن�شائية داخلية اأو اأدوات التجميل‪.‬‬

‫ااقتصاد اأسود‪..‬‬ ‫«جاثوم» على‬ ‫اقتصادنا )‪(2-4‬‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫ا�ستكم ��ا ًل للحدي ��ث ع ��ن القت�س ��اد الأ�س ��ود‪ ،‬تتن ��وع وتت ��وزع‬ ‫مجالت م�ستقة م ��ن الأن�سطة التقليدي ��ة؛ غير اأنها‬ ‫اأغل ��ب اأن�سطت ��ه في‬ ‫ٍ‬ ‫تتم بعيد ًا عن دوائر الرقابة والمتابعة والإح�ساءات الر�سمية‪ ،‬ولهذا‬ ‫فه ��ي ت�سم ��ل تج ��ارة التجزئ ��ة وال�سل ��ع ال�ستهاكي ��ة التقليدية "غير‬ ‫المعم ��رة"‪ ،‬وعملي ��ات التج ��ارة المرتبط ��ة ببي ��ع الفواك ��ه والخ�س ��ار‬ ‫وال�سل ��ع الزراعية‪ ،‬كما ت�سم ��ل المتاجرة بالذهب والأحجار الكريمة‪،‬‬ ‫وتج ��ارة الموا�س ��ي‪ ،‬وتج ��ارة ال�سلع المعم ��رة‪ ،‬اإ�ساف ًة اإل ��ى الأن�سطة‬ ‫المرتبط ��ة بقط ��اع البن ��اء والت�سيي ��د‪ ،‬وقط ��اع الخدم ��ات كالدعاي ��ة‬ ‫والإع ��ان‪ ،‬وامتدت حتى قط ��اع الإلكترونيات والأجهزة الكهربائية‪،‬‬ ‫ب�سور غير م�سروعة‪.‬‬ ‫وت�سويق وبيع برامج الحا�سب الآلي ون�سخها ٍ‬ ‫كما ي�سمل مخالفات الت�ستر الوا�سعة النت�سار في الكثير من اأن�سطة‬ ‫البقالت والمحات التجارية ال�سغيرة والمتو�سطة كمحات الحاقة‬ ‫وال�سباك ��ة وال�سيان ��ة الكهربائي ��ة والخياطة‪ ،‬وغيرها م ��ن الكثير من‬ ‫مهارات عالية‪ ،‬التي تمتد‬ ‫الأن�سط ��ة التجارية الفردية‪ ،‬التي ل تتطل ��ب‬ ‫ٍ‬ ‫عبر اأرجاء المدن والقرى في ال�سعودية طو ًل وعر�س ًا‪.‬‬ ‫وح�سب تقديرات �سندوق النقد الدولي‪ ،‬فاإن القت�ساد الأ�سود‬ ‫ي�س ��كّ ل في البلدان النامية ما تت ��راوح ن�سبته بين ‪ 35‬و‪% 44‬من‬ ‫اإجمال ��ي النات ��ج المحلي‪ .‬وبن ��ا ًء على توافر ال�س ��روط المائمة له كما‬ ‫�رت بالأم� ��س ف ��ي اقت�سادن ��ا الوطني‪ ،‬ق ��د نجده ُي�سكّ ل م ��ا ن�سبته‬ ‫ذك � ُ‬ ‫‪% 40‬م ��ن اإجمال ��ي النات ��ج المحل ��ي! م ��ا يعن ��ي اأن قيمت ��ه لدينا قد‬ ‫تتج ��اوز ثمانمائ ��ة مليار ري ��ال! وقد تكون هذه الأرق ��ام المرعبة اأحد‬ ‫اأه ��م التف�سي ��رات وراء ارتفاع حج ��م الت�سرب المال ��ي والقت�سادي‬ ‫الذي يعاني منه القت�ساد ال�سعودي؛ الذي تخطّ ى خال ن�سف عقدٍ‬ ‫م�س ��ى خم�سمائة مليار ريال عبر القنوات الر�سمية فقط! (اقت�سادنا‬ ‫ثان ��ي اقت�س ��اد ف ��ي العال ��م عل ��ى م�ست ��وى التحوي ��ات للخ ��ارج بع ��د‬ ‫الوليات المتحدة)‪.‬‬ ‫وف ��ي راأي ��ي اأن ه ��ذا الخل ��ل يعك� ��س ف ��ي اأح ��د جوانب ��ه ق�س ��ور ًا‬ ‫وا�سح� � ًا م ��ن قب ��ل وزارة القت�س ��اد والتخطي ��ط ف ��ي ع ��دم تغطيته ��ا‬ ‫والتق�س ��ي ف ��ي الك�سف عن مخاط ��ر وحجم هذا‬ ‫بالدرا�س ��ة والبح ��ث‬ ‫ّ‬ ‫القت�ساد الأ�سود لدينا‪ ،‬واأُكمل غد ًا‪.‬‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 25‬ريا ًا سعر كيس اإسمنت في عسير‬ ‫اأبها ‪� -‬شعيد اآل ميل�س‬ ‫طل ��ت اأزم ��ة ااإ�شمن ��ت ج ��ددا ي ع�ش ��ر‪،‬‬ ‫ورفع ��ت �شع ��ر الكي� ��س اإى ‪ 25‬ري ��اا بدا من‬ ‫‪ 16‬ري ��اا‪ ،‬ي ال�ش ��وق ال�ش ��وداء و�شط غياب‬ ‫الرقابة‪.‬‬ ‫وارج ��ع ع ��دد م ��ن الباع ��ة وام�شري ��ن‪،‬‬ ‫اأ�شب ��اب ااأزمة اإى الطل ��ب امتزايد خال ااأيام‬ ‫اما�شي ��ة ي ظ ��ل وج ��ود نق� ��س ي التوريد‪ ،‬ما‬ ‫�شب ��ب تكد�ش ��ا وا�شحا مَ ��نْ يرغ ��ب ي ال�شراء‪،‬‬

‫وو�شلت طواب ��ر ال�شيارات اإى م�شافة ‪ 2‬كيلو‬ ‫مر تقريبا ي انتظار اجهات امخت�شة ل�شرف‬ ‫ع�ش ��رة اأكيا�س فق ��ط لكل �شيارة‪.‬وق ��ال امواطن‬ ‫عبدالل ��ه امالكي اإن ��ه ينتظر م ��ن ال�شباح وحتى‬ ‫الثاني ��ة ظهرا و�ش ��ول �شاحن ��ة ااإ�شمنت‪ ،‬وعند‬ ‫و�شولها رف� ��س ال�شائق بدء البي ��ع حتى توجد‬ ‫الدوري ��ات ااأمني ��ة ل�شم ��ان �شام ��ة امتجمعن‬ ‫والباع ��ة من بع� ��س ااأ�شخا�س الذي ��ن يرغبون‬ ‫ي اح�ش ��ول عل ��ى كميات كبرة م ��ن ااإ�شمنت‬ ‫بغ�س النظر عمن ينتظرون معهم‪.‬‬

‫طوابر �سيارات تنتظر اح�سول على ح�سة من �ساحنات الإ�سمنت ي ع�سر‬

‫ت�سوير‪ :‬امحرر‬

‫نقص المقاولين واأيدي العاملة يرفع أسعار البناء ‪ %100‬في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫مبان ل تزال حت الإن�ساء ي مدينة جازان ب�سبب نق�س الأيدي العاملة‬

‫ك�شف م�شتثمرون ي منطقة جازان‪ ،‬عن اأن نق�س‬ ‫امقاول ��ن وااأي ��دي العاملة ي قطاع البن ��اء والت�شييد‬ ‫ت�شببا ي رفع ااأ�شعار بن�شبة جاوزت ‪.% 100‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر ف ��رع م�شان ��ع التهام ��ي للتجارة‬ ‫وامقاوات خالد التهامي ي جازان ل�»ال�شرق» اأن نق�س‬ ‫امقاولن ت�شب ��ب ي تعر بع�س ام�شروعات‪ ،‬مفيدا اأن‬ ‫منطقة جازان مليئة م�شروع ��ات البنية التحية �شواء‬ ‫ت�سوير‪ :‬حمد الفيفي م�شروعات خا�شة بالدولة اأو بامواطنن‪.‬‬

‫واأ�شاف اأن اأ�شعار امقاولن زادت بنحو ‪% 100‬‬ ‫‪،‬بعد اأن كثفت اجهات امخت�شة حماتها على جهوي‬ ‫الهوي ��ة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن بع� ��س امقاول ��ن ي�شتعين ��ون‬ ‫بعمال ��ة جهولة الهوي ��ة ب�شبب خف� ��س التكلفة وندرة‬ ‫العمال ��ة‪ .‬وراأى ان ااحرافي ��ة من قب ��ل امقاولن �شبه‬ ‫معدوم ��ة‪ ،‬واأغل ��ب امقاول ��ن ي امنطقة اأخ ��ذوا امهنة‬ ‫مار�ش ��ة دون تعلي ��م‪ ،‬م�شر ًا اإى ن ��درة امهنة والطلب‬ ‫عليه ��ا فت ��ح امج ��ال لكثر م ��ن ااأجان ��ب لتعل ��م البناء‬ ‫والدخول ي جال امقاولن والبنائن‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه قال ح�شن اأب ��و اأحمد‪ ،‬اأح ��د امقاولن‬

‫امعماري ��ن ي جازان اإن �شعر مر البناء كان قبل نحو‬ ‫ثم ��اي �شنوات ثاثمائة ريال واليوم جاوز األف ريال‬ ‫ب�شبب نق�س العمالة وكرة الطلب‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن مكت ��ب العمل عقد ااأم ��ور ي م�شاألة‬ ‫العمالة‪ ،‬مفيدا اأنه من ام�شتحيل اأن جد عاما �شعوديا‬ ‫ي مه ��ن حم ��ال اأو بن ��اء اأو ده ��ان‪ ،‬ومن ثم ف� �اإن نق�س‬ ‫ااأيدي العاملة رفع اأ�شعار البناء وملحقاتها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن هناك مقاولن من العمالة امخالفة‪،‬‬ ‫ولكن اأ�شعارهم قريبة من امقيمن‪ ،‬ويعملون باحرافية‬ ‫وبع� ��س من جه ��وي الهوية قام ب�ش ��راء فيزا والعمل‬

‫بطريقة نظامية‪ ،‬ب�شبب الطلب امتزايد على امهنة‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ا�شتك ��ى عل ��ي اح�شن‪ ،‬م ��ن ع ��دم التزام‬ ‫امقاولن بامواعيد امحددة اإنهاء عمليات البناء‪ ،‬وقال‬ ‫اإن امق ��اول الذي ي�شيد له منزل ��ه‪ ،‬يعمل ي اأربع عمائر‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬دون اأن يتوف ��ر معه العدد الك ��اي من العمال‪،‬‬ ‫ومن ثم ماطل ويتاأخر ي امواعيد‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬اأرج ��ع مدي ��ر مكت ��ب العم ��ل ي منطقة‬ ‫جازان‪،‬عل ��ي احرب ��ي ارتف ��اع اأ�شع ��ار البن ��اء اإى قلة‬ ‫امقاولن ال�شعودين‪ ،‬وااعتماد على امقاولن وااأيدي‬ ‫العاملة ااأجنبية‪.‬‬


‫الخطوط‬ ‫السعودية‬ ‫تعتزم شراء‬ ‫خمسين طائرة‬ ‫جديدة‬

‫جدة ‪ -‬طال عاتق‬ ‫اأعلن ��ت اخطوط اجوية العربية ال�شعودية عن خطة لتحديث‬ ‫اأ�شطوله ��ا اج ��وي ب�ش ��راء خم�ش ��ن طائ ��رة جدي ��دة لت�ش ��اف اإى‬ ‫اأ�شطوله ��ا امكون من ‪ 82‬طائرة من طراز ايربا�س‪ ،‬وبوينج خدمة‬ ‫متطلباتها الت�شغيلية على ام�شتويات امحلية والإقليمية والدولية‪.‬‬ ‫ياأت ��ي ذل ��ك ي الوقت الذي توا�شل فيه اخط ��وط ا�شتام بقية‬ ‫طائراتها التي ا�شرتها ي عقد �شابق البالغة خم�شن طائرة ا�شتلمت‬ ‫ع ��ددا منها‪ ،‬ويج ��ري ا�شت ��ام البقية‪ ،‬حيث م ��ن امتوق ��ع اأن ت�شتلم‬ ‫اخط ��وط هذا العام �شت طائرات من ط ��راز بوينج (‪300 – 777‬‬ ‫‪ )ER‬طويلة امدى و خم�س طائرات من طراز ايربا�س ‪.‬‬

‫وق ��ال مدير عام اخطوط ال�شعودي ��ة امهند�س خالد املحم ‪ ،‬اإن‬ ‫اخطوط حققت ان�شباطا ي مواعيد الرحات العام اما�شي بن�شبة‬ ‫ومعدل ت�شغيلي‬ ‫‪، %87.38‬مقارن ًة ب� ‪ %81.94‬ي‪2010‬م ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫للرح ��ات بل ��غ ‪ 158.449‬رحل ��ة ي ‪2011‬م بزي ��ادة ‪11.890‬‬ ‫رحلة عن ‪2010‬م ‪ .‬م�شيفا اأن هذه هذا اأعلى معدل حققه اموؤ�ش�شة‬ ‫ي ه ��ذا امج ��ال من ��ذ �ش ��ت �شن ��وات‪ ،‬فيما و�شل ��ت ن�شب ��ة ان�شباط‬ ‫الرح ��ات خ ��ال دي�شمر اما�شي اإى ‪ ،%94‬وه ��و اأعلى معدل يتم‬ ‫حقيق ��ه ي ان�شباط مواعيد الرحات خ ��ال �شهر واحد ي تاريخ‬ ‫اموؤ�ش�شة‪.‬‬ ‫وب ��ن‪ ،‬اأن امعدل اجديد ي ان�شب ��اط مواعيد الرحات يفوق‬ ‫ما حققه العديد من كريات �شركات الطران العامية‪ ،‬ويوؤكد جاح‬

‫اجهود التي تبذلها اموؤ�ش�شة ي رفع م�شتوى التن�شيق بن قطاعات‬ ‫العمليات اجوية واخدمات الفنية والأر�شية واجوية وال�شوؤون‬ ‫التجارية والتموين‪ ،‬بهدف رفع معدل ان�شباط الرحات اإى اأف�شل‬ ‫معدل مكن‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار املح ��م اإى اأن ن�شب ��ة ‪ %12.62‬الت ��ي م حققه ��ا‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ة‪ ،‬تعود لأ�شب ��اب عدة من بينها الأح ��وال اجوية وازدحام‬ ‫امط ��ارات وامم ��رات اجوي ��ة والإج ��راءات الأمني ��ة وتوقف العمل‬ ‫والإ�شرابات ي عد ٍد من امط ��ارات الدولية‪ ،‬بالإ�شافة اإى الأ�شباب‬ ‫الفنية التي تتعلق بال�شامة والتي تاأتي على قمة الأولويات حيث ل‬ ‫يُ�شمح مغادرة الطائرة اإل بعد ا�شتيفاء عمليات اإ�شاح اخلل الفني‬ ‫الطارئ ب�شكل تام ‪.‬‬

‫خالد املحم‬

‫اأحد ‪14‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 8‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 35‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫في افتتاح مؤتمر الموارد المائية في الوطن العربي‬

‫الملك عبداه يدعو إلى ترشيد استخدام المياه لتوفير احتياجات اأجيال القادمة‬ ‫جدة ‪ -‬تركي �شليهم ‪ ،‬ت�شوير‪ :‬يو�شف‬ ‫جحران‬ ‫قال خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬اإن حدي امياه اأ�شب ��ح من اأكر واأهم‬ ‫التحدي ��ات التي تواجه دول الع ��ام‪ ،‬وهو ما يوؤكده‬ ‫كثر من العلماء واخراء وامخت�شن‪.‬‬ ‫واأ�شاف‪ -‬حفظ ��ه الله‪ -‬ي كلم ��ة األقاها نيابة‬ ‫عنه وزي ��ر التج ��ارة وال�شناع ��ة‪ ،‬الدكت ��ور توفيق‬ ‫الربيعةيافتتاحفعالياتاموؤمرالهند�شيالعربي‬ ‫ال�شاد� ��س والع�شري ��ن (ام ��وارد امائي ��ة ي الوطن‬ ‫العرب ��ي) اأم� ��س ي ج ��دة‪ ،‬اأن اأزم ��ة امي ��اه اأ�شبحة‬ ‫ق�شية البيئ ��ة الأوى‪ ،‬وهو الأمر ال ��ذي اأكده تقرير‬ ‫�شادر عن الأم امتح ��دة‪ ،‬اإذ اأو�شح اأنه بحلول عام‬ ‫‪� 2025‬شيكون هناك تهديد قوي للعديد من �شكان‬ ‫الع ��ام بنق�س ي امياه وم�شادره ��ا اجوفية‪ ،‬واأن‬ ‫اماء اأ�شبح ثروة حدودة الكمية‪ ،‬و�شكان العام ي‬ ‫تزاي ��د غر حدود وم ��وارده الطبيعية ي تناق�س‬ ‫م�شتمرومقلقلعدمجددها‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬اإن ��ه ل يخفى عل ��ى اجمي ��ع التكاليف‬ ‫الباهظ ��ة لتوفر امياه من م�شادر غر تقليدية مثل‬ ‫التحلية وغرها‪ ،‬لذا اأ�شبح من ال�شروري التذكر‬ ‫بام�شوؤولي ��ة ال�شرعي ��ة والجتماعي ��ة والأخاقي ��ة‬ ‫والنظامية ي امحافظة على ه ��ذه النعمة‪ ،‬وو�شع‬ ‫تر�شيد ا�شتهاك امياه ن�شب اأعيننا للمحافظة على‬ ‫هذه النعمة والروة العظيمة لنا ولأجيالنا القادمة‪.‬‬ ‫ونوه د‪ .‬الربيعة بالدعم والت�شجيع الذي يجده‬ ‫القطاع الهند�ش ��ي وامياه وم�شاريع البنية التحتية‬ ‫للخدمات الهند�شية وامهند�شن ي امملكة من قبل‬ ‫احكومة‪ ،‬وياأتي ذلك تاأكيدا منها على الدور الكبر‬ ‫ال ��ذي يقوم ب ��ه مهند�شو امملكة نح ��و خدمة دينهم‬ ‫ووطنه ��م وقيادتهم ي �شتى امج ��الت‪ ،‬كما يعطي‬ ‫دلل ��ة وا�شحة على امكان ��ة العالية التي حظى بها‬ ‫الهيئةال�شعوديةللمهند�شنب�شفةخا�شة‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬اإن ديننا الإ�شام ��ي احنيف خر دين‬ ‫على وج ��ه الأر�س‪ ،‬يدعون ��ا جميعا للمحافظة على‬ ‫امياه وعدم الإ�شراف ي ا�شتخدامها ما لها من اأهمية‬ ‫فقد جعلها الله �شبحانه حقا للب�شر جميعا‪ ،‬ونهى عن‬

‫د‪ .‬الربيعة‬

‫وزيرا التجارة وامياه وحافظ اموؤ�س�سة العامة للتحلية اأثناء افتتاح اموؤمر ي جدة اأم�س‬

‫الإ�شراف ي ا�شتخدامها واإف�شادها‪ ،‬كما قال تعاى‪:‬‬ ‫(وكلوا وا�شربوا ول ت�شرفوا اإنه ل يحب ام�شرفن)‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪ :‬من هذا امنر اأوجّ ��ه الدعوة للجميع با‬ ‫ا�شتثناء للتع ��اون مع اجه ��ات ام�شوؤول ��ة لر�شيد‬ ‫ال�شته ��اك كي ل يذهب ما يبذل ي �شبيلها من مال‬ ‫وجه ��د �ش ��دى‪ ،‬موؤكدا‪ « :‬ل ��ن ندع اأم ��را فيه م�شلحة‬ ‫للوط ��ن وامواطن اإل واأوليناه كل عنايتنا ما يتفق‬ ‫مع عقيدتن ��ا اأول ثم اأخاقنا‪ ،‬وم ��ا يحقق التوازن‬ ‫بن كميات امياه امتوفرة وزيادة الطلب على امياه‬ ‫�شمانالتوفراحتياجاتالأجيالالقادمة»‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�ش ��ح وزي ��ر امي ��اه والكهرباء‪،‬‬ ‫امهند� ��س عبدالله اح�شن اأن مو�ش ��وع �شح امياه‬ ‫اح ��اي وام�شتقبلي يحتل الهاج� ��س الأكر للعام‪،‬‬ ‫حي ��ث اأ�ش ��ارت تقارير عدة معنية بقط ��اع امياه اإى‬ ‫الأهمي ��ة امتزايدة م�شكلة ندرة امي ��اه ي كل اأنحاء‬ ‫الع ��ام‪ .‬وحذر اح�شن م ��ن اأن ن�شبة تزاي ��د اأعداد‬ ‫ال�شك ��ان تنذر بامزيد من ال�شعوبات لغياب ام�شدر‬ ‫امائي ي كثر من جوانبه‪.‬‬

‫«الربيع العربي» يرفع أسعار‬ ‫الفواكه والخضراوات في المملكة‬ ‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو �شاهن‬ ‫ذكر امر�شد الزراعي وم�شوؤول الوحدة الإر�شادية ووقاية‬ ‫النب ��ات ي الإدارة العامة ل�شوؤون الزراعة ي امنطقة ال�شرقية‬ ‫امهند� ��س زك ��ي اآل عبا�س اأن الظروف ال�شيا�شي ��ة التي مر بها‬ ‫بع�س الدول التي ت�شدر امحا�شيل الزراعية للمملكة ك�شوريا‪،‬‬ ‫ت�شببت ي نق�س الواردات الزراعية‪ ،‬وهو ما �شاهم ي ارتفاع‬ ‫اأ�شع ��ار الن ��اج الزراع ��ي‬ ‫امحلي‪.‬‬ ‫وقال اآل عبا�س ل�«ال�شرق»‬ ‫اأن «ال�شقيع ال ��ذي عانت منه‬ ‫مزارع ي القطيف و�شيهات‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اب حا�شي ��ل الطماطم‬ ‫وال�ش ��در (الكن ��ار) م يت�شبب‬ ‫ي خ�شائر كبرة للمزارعن‪،‬‬ ‫نظرا لعدم و�شول ��ه م�شتوى‬ ‫�سعد امقبل‬ ‫الكارثة‪ ،‬كما ح ��دث ي اأعوام‬ ‫�شابق ��ة‪ ،‬م�شيف� � ًا ال�شقي ��ع‬ ‫تزداد �شدته عندما تكون ال�شماء �شافية وخالية من الغيوم‪.‬من‬ ‫جهت ��ه ‪ ،‬اأفاد مدير ع ��ام الإدارة العامة ل�شوؤون امنطقة الزراعية‬ ‫ي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة �شع ��د امقب ��ل اأن الإدارة العام ��ة ل�شوؤون‬ ‫الزراع ��ة ي امنطقة مثل ��ة ي ام�شتل الزراع ��ي ق�شم الوحدة‬ ‫الإر�شادية تقوم بتق ��دم اخدمات للمزارعن‪ ،‬وذلك بالتن�شيق‬ ‫والتوا�ش ��ل معهم عر ا�شتقبالهم ي مكتب الوحدة وال�شتماع‬ ‫اإى م�شكاته ��م وتقدم احلول والإر�شاد عما ي�شتجد‪ ،‬بجانب‬ ‫اج ��ولت اميداني ��ة التفقدية على ام ��زارع من قب ��ل امهند�شن‬ ‫الزراعي ��ن وعقد الندوات وامحا�شرات امختلفة ي كل ما يهم‬ ‫ام ��زارع ي امنطقة‪ ،‬وكذلك اإر�شال ر�شائ ��ل ن�شية توعوية اإى‬ ‫امزارعن ام�شجلن ي قاعدة البيانات‪ ،‬والبالغ عددهم اإى الآن‬ ‫اأكر من ‪ 450‬مزارع ًا‪.‬‬

‫ال�سقيع يوؤثر على النباتات‬

‫وق ��ال حافظ اموؤ�ش�شة العام ��ة لتحلية امياه‬ ‫اماحة‪ ،‬الدكتور عبدالرحمن بن حمد اآل اإبراهيم‪،‬‬ ‫اأن الدول العربية التي ُي ِثل �شكا ُنها ُقراب َة (‪ )5%‬من‬ ‫اإجما ِ‬ ‫�شكان العام؛ ل يتوفر فيها �شوى (‪ )1%‬من‬ ‫ي ِ‬ ‫ام�شادر امائية العذبة امتجددة؛ الأمر الذي اأدى اإى‬ ‫اأن حت ��ل امنطق َة العربي َة امرتبة الأخرة من حيث‬ ‫العذبة للفردِ‪ ،‬مقارن ًة بامناطق الأخرى‬ ‫تواف ��ر امياه ِ‬ ‫ي العام‪.‬‬ ‫احتياجات الفر ِد من‬ ‫و اأ�ش ��اف‪ :‬لو نظرن ��ا اإى‬ ‫ِ‬ ‫أ�شا�شية؛ لوجدنا اأكر من ‪45‬‬ ‫امي ��اه ي اأغرا�ش ِه ال‬ ‫ِ‬ ‫مليون �شخ�س ي العام العربي ل يزالون يفتقرون‬ ‫اإى مي ��اه نظيفة اأو خدمات �شحية ماأمونة‪ .‬م�شرا‬ ‫اإى اأن ُ�ش ��حَ ام ��وار ِد امائي � ِ�ة دف ��ع ع ��دد ًا م ��ن البا ِد‬ ‫لتلبية‬ ‫العربية اإى العتماد على‬ ‫حلية امياهِ ِ‬ ‫�شناعة ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫معظماحتياجا ِتهالاأغرا�سامدنية‪،‬هذاالأمر‪،‬جعل‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫قدرات حلي ٍة حتى‬ ‫البا َد العربي َة‬ ‫بناء ِ‬ ‫تت�شابق اإى ِ‬ ‫و�شل ��ت تلك القدرات اإى ما يربو عن ‪ 50%‬عامي ًا‪،‬‬ ‫رغم اأن عدد �شكانها ي�شل اإى‪ 5%‬من اإجماي �شُ كان‬

‫( ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫العام‪.‬‬ ‫العربية ال�شعودية‪،‬‬ ‫امملكة‬ ‫وعلى �شعيدِ جهو ِد‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بذلت امملك� � ُة الكث� � َ‬ ‫فق ��د ِ‬ ‫جال حلي � ِ�ة امياهِ‬ ‫ري ِ‬ ‫امدنية‪ ،‬حيث‬ ‫أغرا�س‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الطلب على امي ��اه لا ِ‬ ‫مواجهة ِ‬ ‫اماحة على مدى‬ ‫ن َف َذت اموؤ�ش�ش ُة العام ُة‬ ‫لتحلية امياهِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫والكهرباء‪،‬‬ ‫اماء‬ ‫تاريخه ��ا العدي َد من‬ ‫ِ‬ ‫إنتاج ِ‬ ‫ِ‬ ‫م�شاريع ا ِ‬ ‫ِ‬ ‫امملكة اليو َم (‪ )27‬حط ًة عامل ًة‬ ‫حتى اأ�شحى لدى‬ ‫ِ‬ ‫�اج يزيد عن (‪ )3‬ماين م ��ر مكعب يومي ًا من‬ ‫باإنت � ٍ‬ ‫امي ��اه امح ��اة‪ .‬وهو م ��ا يثل اأكر م ��ن ‪ 50%‬من‬ ‫ال�شرب ي امملك � ِ�ة‪ ،‬ويثل قرابة‬ ‫ِ‬ ‫احتياجات مي ��اهِ‬ ‫ِ‬ ‫العامي للمياهِ امحاة؛ الأمر الذي‬ ‫إنتاج‬ ‫ِ‬ ‫‪ 18%‬من ال ِ‬ ‫منتج للمياهِ‬ ‫جع َل امملك َة ي �شدارةِ الريادةِ كا ِ‬ ‫أكر ٍ‬ ‫امحاةِ ي العام‪.‬‬ ‫وب ��ن د‪ .‬عبدالرحم ��ن اأن ام�شتقب ��ل يزخ ��ر‬ ‫اخر على‬ ‫م�شاري َع عماق ٍة‪ ،‬حيث م�ش ��روع راأ�س ِ‬ ‫اخليج العرب � ِ�ي بطاق ٍة قدره ��ا ‪ 1،025.000‬مر‬ ‫ِ‬ ‫مكع ��ب من اماء ي الي ��وم‪ ،‬و‪ 2،400‬ميجاوات من‬ ‫ر‬ ‫�ر اأك َ‬ ‫الكهرب ��اء‪ ،‬م ��ا �شيجعل م�ش ��روعَ راأ�س اخ � ِ‬

‫وم�شروع ينبع امرحلة‬ ‫م�شروع من نوعه ي العام‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الثالثة‪ ،‬الذي �ش ��وف يوؤمِن طاق� �ة اإنتاجية اإ�شافية‬ ‫مقدار ‪ 550،000‬مر مكع ��ب من اماء ي اليوم‪،‬‬ ‫َ‬ ‫وتزامن مع ذلك‬ ‫و‪ 2،500‬ميج ��اوات من الكهرباء‪،‬‬ ‫لنقل امياهِ امح� � َاةِ‪ ،‬ي �شبكة من‬ ‫م�شاري ��ع متعدّدة ِ‬ ‫�وال تربو عن‬ ‫ال�شواح ��ل اإى ام ��دن الداخلي ��ة باأط � ٍ‬ ‫(‪ )4100‬كم‪.‬‬ ‫اماحة‪،‬‬ ‫واأكد اأن اموؤ�ش�شة العامة‬ ‫لتحلية امياهِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫التحلية‬ ‫�شناعة‬ ‫مجال تطوي � ِ�ر‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اأولت اأهمي� � ًة بالغ ًة ِ‬ ‫وتقنيات‬ ‫أبحاث‬ ‫ِ‬ ‫خال معهدِ ال ِ‬ ‫وخف�س تكلف ِتها‪ ،‬من ِ‬ ‫ِ‬ ‫التحلي � ِ�ة التاب � ِ�ع للموؤ�ش�ش � ِ�ة باجبي ��ل‪ ،‬حي ��ث ق ��ام‬ ‫امخت�شون بامعهد وم�شاركة ال�شركات الرائدة ي‬ ‫جال �شناعة حلية امياه بتطوير عدد من التقنيات‬ ‫ي جالت التحلية احرارية والأغ�شية‪ ،‬نتج عنها‬ ‫العملية‪ ،‬التي اأدَت‬ ‫والتطبيقات‬ ‫البتكارات‬ ‫كثر من‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫إنتاج‪� ،‬شاحَ ب ذلك‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫وح�‬ ‫التكلفة‬ ‫خف�س‬ ‫اإى‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫براءات‬ ‫ؤ�ش�شة على عدي ٍد من‬ ‫ِ‬ ‫ح�شو ُل معهدِ ا ِ‬ ‫أبحاث امو ِ‬ ‫الخراع‪.‬‬

‫م‪ .‬اح�سن‬

‫د‪ .‬عبد الرحمن‬

‫موجة برد تتلف المحاصيل الزراعية وترفع اأسعار في حائل‬ ‫حائل ‪� -‬شلطان العاي�شي‬ ‫ت�شببت موج ��ة الرد القار�شة‬ ‫التي اجتاحت مدينة حائل ‪-‬امنتج‬ ‫الرئي�س للخ�شار حليا‪ -‬ي اإتاف‬ ‫بع�س امحا�شيل الزراعية‪ ،‬وخلفت‬ ‫خ�شائر مالية للمزارعن واأدت اإى‬ ‫ارتف ��اع الأ�شع ��ار‪ ،‬حي ��ث جاوزت‬ ‫اأ�شع ��ار كرت ��ون البامي ��ة والكو�شة‬ ‫امائ ��ة ري ��ال‪ ،‬كم ��ا ارتفع ��ت اأ�شعار‬ ‫الطماطم والباذجان والبطاط�س‪.‬‬ ‫وع ��ر ع ��دد م ��ن ام�شتهلك ��ن ع ��ن‬ ‫خاوفه ��م م ��ن ا�شتم ��رار ه ��ذه‬ ‫الرتفاعات‪ ،‬فيما عزا متعاملون ي‬ ‫ال�شوق الرتفاع الكبر ي الأ�شعار‬

‫اإى موجات ال ��رد وال�شقيع التي‬ ‫تعر�ش ��ت له ��ا منطقة حائ ��ل خال‬ ‫الأيام اما�شية وت�شببت ي اإتاف‬ ‫م ��زارع اخ�ش ��روات وامحا�شي ��ل‬ ‫الزراعي ��ة‪ ،‬الأمر الذي اأحدث فجوة‬ ‫ب ��ن العر� ��س والطل ��ب‪ ،‬وم ��ن ث ��م‬ ‫ارتفعت الأ�شعار‪.‬‬ ‫وقال رئي� ��س جمعية مزارعي‬ ‫حائ ��ل خال ��د البات ��ع ل�»ال�ش ��رق»‬ ‫اإن ارتف ��اع الأ�شع ��ار طبيع ��ي ي‬ ‫ه ��ذا الوق ��ت نظ ��را موج ��ات الرد‬ ‫وال�شقي ��ع الت ��ي �شرب ��ت منطق ��ة‬ ‫حائ ��ل واجوف وتب ��وك‪ ،‬لفتا اإى‬ ‫اأن ام�شروع ��ات امنتج ��ة للخ�ش ��ار‬ ‫ي امنطق ��ة ال�شمالي ��ة ت�شتخ ��دم‬

‫تقنيات ب�شيطة ي الزراعة وتتاأثر‬ ‫بالأحوال اجوية‪ .‬واأ�شاف الباتع‪،‬‬ ‫اأن منتج ��ات حائ ��ل م ��ن اخ�ش ��ار‬ ‫تعتمد عليها اأرب ��ع مناطق رئي�شية‬ ‫ه ��ي الريا� ��س والدم ��ام وج ��دة‬ ‫وامدينة امنورة‪.‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى تكب ��د امزارع ��ن‬ ‫خ�شائ ��ر مادي ��ة كب ��رة ج ��راء هذه‬ ‫اموج ��ة‪ ،‬وب ��ن اأن ح�شول ��ه م ��ن‬ ‫البطاط� ��س ه ��ذا امو�ش ��م تعر� ��س‬ ‫للتل ��ف‪ ،‬وطال ��ب وزارت ��ي امالي ��ة‬ ‫والزراعة بت�شكيل جان متخ�ش�شة‬ ‫لر�ش ��د وتقدي ��ر حج ��م الأ�ش ��رار‬ ‫الناجمة عن هذه اموجة التي كبدت‬ ‫امزارعن خ�شائر فادحة‪.‬‬

‫موجة ال�سقيع اأتلفت امحا�سيل الزراعية‬

‫(ت�سوير‪� :‬سلطان العاي�سي)‬

‫«مبان» تبدأ اليوم بيع ‪ 52‬فيا في مشروع لؤلؤة الشاطئ في الدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫علي الدو�سري‬

‫حمود العو�سي‬

‫داغستاني‪2.9 :‬‬ ‫مليار ريال حجم سوق‬ ‫الطباعة السعودي‬

‫اأعلنت �شرك ��ة مبان لا�شتثمار‬ ‫العق ��اري وجموع ��ة يو�ش ��ف ب ��ن‬ ‫حم ��د الدو�ش ��ري ع ��ن النتهاء من‬ ‫م�شروع فلل لوؤلوؤة ال�شاطئ‪ ،‬والبالغ‬ ‫عدده ��ا ‪ 52‬في ��ا بح ��ي ال�شاطئ ي‬ ‫امجاورة ال�شابعة ي مدينة الدمام‪.‬‬ ‫واأو�شح امدير العام مجموعة‬ ‫يو�ش ��ف بن حم ��د الدو�شري‪ ،‬علي‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ق ��در رئي� ��س دار الدرا�ش ��ات‬ ‫القت�شادي ��ة الدكت ��ور عبدالعزيز‬ ‫داغ�شت ��اي‪ ،‬حجم �ش ��وق الطباعة‬ ‫ي دول جل�س التعاون اخليجي‬ ‫بنح ��و ‪ 6.7‬ملي ��ار ري ��ال ع ��ام‬ ‫‪2006‬م‪ ،‬منها نح ��و ‪ 2.9‬مليار‬ ‫ري ��ال ي ال�شوق ال�شعودي‪ ،‬وهو‬

‫ب ��ن يو�ش ��ف الدو�شري ‪ ،‬اأن ��ه �شيتم‬ ‫افتتاح ام�شروع الي ��وم الأحد ‪ ،‬واأن‬ ‫البيع بداأ بكامل جاهزيته‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن ام�ش ��روع ياأتي‬ ‫موا�شف ��ات فني ��ة‪ ،‬م اختياره ��ا‬ ‫بعناي ��ة‪ ،‬ووفق ًا لأف�ش ��ل ام�شتويات‬ ‫العالي ��ة اج ��ودة‪ ،‬وذك ��ر الدو�شري‬ ‫اأن فلل لوؤلوؤة ال�شاطىء تاأتي �شمن‬ ‫اأربع ��ة ت�شاميم معماري ��ة متنوعة‪،‬‬ ‫تلب ��ي تطلع ��ات جمي ��ع الأذواق‬

‫وم�شاح ��ات ختلف ��ة ا�شتجاب� � ًة‬ ‫حاج ��ه ام�شتهلك ��ن ‪ .‬م ��ن جان ��ب‬ ‫اآخ ��ر ق ��ال امدي ��ر التنفي ��ذي ل�شركة‬ ‫مبان لا�شتثمار العق ��اري‪ ،‬حمود‬ ‫العو�ش ��ي اإن فل ��ل لوؤل� �وؤة ال�شاطئ‬ ‫ت�شك ��ل اأح ��د اأك ��ر ام�شروع ��ات‬ ‫ال�شكنية رقي ًا ي امنطقة‪ ،‬واأن هذه‬ ‫باكورة ام�شروع ��ات ال�شكنية التي‬ ‫م النتهاء منها لل�شركة‪ ،‬واأن مبان‬ ‫ب�شدد تنفيذ العديد من ام�شروعات‬

‫م ��ا يعك�س قوة ه ��ذا القطاع‪ ،‬الذي‬ ‫ينمو معدل �شن ��وي يراوح بن‬ ‫‪ .٪8.3 - ٪7.5‬واأ�شار داغ�شتاي‬ ‫ي ورقة عمل يعر�شها اليوم اأمام‬ ‫ن ��دوة الطباع ��ة ي ال�شعودي ��ة ‪،‬‬ ‫اإل اأن �ش ��وق الطباع ��ة ي امملك ��ة‬ ‫تعد الأق ��دم والأكر على م�شتوى‬ ‫اخليج ‪ ،‬حيث اأن�شئت اأول مطبعة‬ ‫ي مك ��ة امكرم ��ة ع ��ام ‪1300‬ه � �‬

‫‪،‬وي ع ��ام ‪1347‬ه � � �ش ��در اأول‬ ‫نظام للمطابع وامطبوعات‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن قط ��اع التعبئ ��ة‬ ‫والتغليف ي القت�شاد ال�شعودي‬ ‫ي�شك ��ل نح ��و ‪ ٪70‬م ��ن اإجم ��اي‬ ‫�شوق جل�س التعاون‪ ،‬م�شيفا اأن‬ ‫�شوق الطباع ��ة ال�شعودي يتكون‬ ‫م ��ن ثاث ��ة قطاع ��ات ه ��ي‪ ،‬قط ��اع‬ ‫الثقافة والإعام والن�شر‪ ،‬التعبئة‬

‫الت ��ي �شيت ��م الإع ��ان عنه ��ا خ ��ال‬ ‫الأ�شابيع القادم ��ة مختلف مناطق‬ ‫ال�شرقي ��ة والت ��ي تاأت ��ي ما�شي ًا مع‬ ‫الطل ��ب عل ��ى الوح ��دات ال�شكني ��ة‬ ‫ودعم ًا للقط ��اع ال�شكن ��ي بامنطقة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف العو�شي‪ ،‬اأن ��ه م افتتاح‬ ‫فيا خ�ش�شة للعر� ��س ومفرو�شة‬ ‫بالكامل وذلك لطاع اجمهور على‬ ‫امزاي ��ا والت�شامي ��م امختلف ��ة التي‬ ‫ميز هذه الفلل الراقية‪.‬‬ ‫والتغليف‪ ،‬وامطبوعات التجارية‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن تزاي ��د وت ��رة‬ ‫الن�ش ��اط القت�ش ��ادي ‪ ،‬وزي ��ادة‬ ‫الإنف ��اق احكوم ��ي‪� ،‬شك ��ا عام ًا‬ ‫اأ�شا�شي� � ًا ي دف ��ع مع ��دلت م ��و‬ ‫قط ��اع الطباعة‪ ،‬بحك ��م مو حجم‬ ‫الأ�ش ��واق ال�شتهاكي ��ة‪ ،‬وه ��و ما‬ ‫زاد م ��ن حج ��م الطلب عل ��ى امواد‬ ‫امطبوعة وخدمات الطباعة‪.‬‬


‫ﺃﺣﻤﺪ ﹼ‬ ‫ ﻭﻋﺎﺻﺮ ﺩﻭﻟﺔ ﺍﻷﺩﺍﺭﺳﺔ‬..‫ﺳﻨﺔ‬130 ‫ﺍﻟﻌﺰﻱ ﺑﻠﻎ‬  "  " " "       " "   

                         

1349                 

                84 

   

 –        130    

‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

( 35 ) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫م‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬8

‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬14 ‫اﺣﺪ‬

25 society@alsharq.net.sa

«‫ﻋﺒﺮﻥ ﻋﻦ ﺧﻴﺒﺔ ﺃﻣﻠﻬﻦ ﻣﻦ »ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﺑﺎﺋﻌﺎﺕ »ﺑﺴﻄﺎﺕ« ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﻳﻜﺎﺑﺪﻥ ﺍﻟﺮﻃﻮﺑﺔ ﻭﺍﻷﻣﻄﺎﺭ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻟﻌﻴﺶ‬

‫ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺣﺼﺎﺩ‬ ‫ﺍﻟﺨﺎﺳﺮﻳﻦ‬

‫ﺣﺮﻛﺔ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ 

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                           "                                                             jasser@alsharq.net.sa



     800                      

                   500                150       " ""            "       

""    ""                                           "       " "         "  12              "    "  "            ""  " "   "     "          "   " " "   

«‫ ﻣﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻣﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ »ﺧﻠﻊ‬%50

8 - 22

19 - 31

9 - 24

12 - 25

9 - 24

7 - 19

9 - 25

10 - 21

9 - 22

17 - 27

3 - 19

9 - 24

9 - 22

3 - 17

9 - 25

6 - 19

9 - 25

3 - 18

10 - 26

9 - 26

12 - 30

2 - 16

10 - 27

4 - 17

10 - 27

23 - 31

9 - 25

10 - 26

10 - 27

9 - 24

9 - 25

8 - 24

13 - 29

8 - 24

9 - 26

9 - 26

14 - 25

10 - 24

13 - 23

9 - 26

11 - 26

11 - 26

10 - 27

-2 - 14

9 - 25

9 - 25

12 - 29

8 - 24

3 - 18

8 - 24

-1 - 15

8 - 24

-1 - 15

10 - 27

23 - 31

19 - 30

23 - 31

13 - 27

23 - 32

12 - 26

23 - 32

4 - 21

8 - 22

7 - 21

                             " "                  

                                                             





         

         %40        

                                                  



         %50 ""                                          

‫ ﻓﺮﺩ ﹰﺍ‬14 ‫ﻃﺎﻟﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﻳﻌﻴﻞ ﺃﺳﺮﺓ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ‬                                       

               14        500                             500    

‫إﻧﺴﺎﻧﻴﺎت‬               14                                     










                            

‫| ﻓﻲ ﺿﻴـﺎﻓﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻟﺴﺒﺘﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺍﻟﻌﻄﻮﻱ‬

                                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬35) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬14 ‫اﺣﺪ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻳﻘﻠﺪ ﺍﻟﻘﻔﻴﻠﻲ‬ ‫ﻭﺳﺎﻡ ﺍﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬

26

‫| ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ ﺑﻐﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬





                        

‫ﺑﺎﻋﻴﺴﻰ ﻋﻤﻴﺪ ﹰﺍ ﻟﻜﻠﻴﺔ ﺇﺩﺍﺭﺓ‬ ‫ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺑﺠﺪﺓ‬





   CBA                                    

‫ﻣﻬﻨﺔ ﺗﻜﺴﺒﻪ ﺫﻫﺒ ﹰﺎ‬ ‫ﻭﻳﻌﻤﻞ ﻣﺮﺍﺳ ﹰﻼ‬





                     

‫ﻛﻼم ﻻ ﻳﻬﻢ أﺣﺪﴽ‬





                                                                                                

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﺎﻳﺪي‬

                                                                         ‫ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬







alhammadi@alsharq.net.sa

| ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺠﻤﻴﺢ ﻳﺸﻴﺪ ﺑـ‬ 

                                   

‫ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻭﺍﺝ ﺍﺑﻨﻴﻪ‬               







‫ﺗﻌﻠﻴﻢ »ﺭﻓﺤﺎﺀ« ﻳﻜﺮﻡ ﻃﻼﺏ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬







 

‫ﺯﻓﺎﻑ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻥ‬



               



                         











                 


‫»ﺣﻔﻆ ﺍﻟﻨﻌﻤﺔ« ﻓﻲ ﺃﻡ ﺭﻗﻴﺒﺔ ﻳﺤﻔﻆ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﻛﺠﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﺤﻮﻡ‬15 ‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬      1100        0555050400    ‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

          6000        9320  ( 35 ) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫م‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬8

15 " "          

‫ﻳﻘﺪﻡ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﻣﻴﺴﺮﺓ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﺒﻴﻊ ﻭﺍﻟﺸﺮﺍﺀ‬

«‫ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻘﺘﺤﻢ ﻋﺎﻟﻢ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ »ﺗﺎﺟﺮﺓ‬

 ""                

raheem@alsharq.net.sa

       " "                 

‫ﻣﻔﺴﺮ ﺍﻷﺣﻼﻡ ﹼ‬ :| ‫ﻗﺸﻮﻉ ﻓﻲ ﺣﻮﺍﺭ ﻣﻊ‬

‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﺍﻟﻤﻔﺴﺮﻳﻦ ﻟﻠﻤﺸﺎﻫﻴﺮ‬ ..‫ﻓﻲ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻏﻴﺮ ﻣﺴﺘﻐﺮﺑﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺷﻐﻔﺎ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻌﻠﻢ‬

‫ﺍﻟﺤﻤﺎﻡ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺃﻟﻒ ﻋﺎﻡ‬

‫إﻳﻤﺎن اﻣﻴﺮ‬

                " "    

27

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬

:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬

                                            

‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬14 ‫اﺣﺪ‬

‫ﻃﻮل ﺑﺎﻟﻚ‬

                                                                                                        1                   2                          3                 4                   5          6                           7 

                        

     ""        13    



                                                                                                                                                                                                                   ""           



   

‫ﻛﻞ ﻣﻔﺴﺮ ﻟﻪ ﻃﺮﻳﻘﺘﻪ ﻭ »ﺍﻹﻟﻬﺎﻡ« ﻫﻮ ﺍﻷﺻﺪﻕ‬ ‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺗﻢ ﺗﻔﺴﻴﺮﻫﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻭﻗﻮﻋﻬﺎ ﺑـﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻭﻟﺪﻳﻨﺎ ﺃﺩﻟﺔ‬                                                                                                                                                                             

                 " "                                                                                                     " "                                                  

                                                                                                                                                                                                                             

                 13                             17                                         14                                                                                                                                                                                              


‫ابني يميل للفتيات أكثر من اأواد‬

‫أسرية‬ ‫*�بني عمره خم�س �سنو�ت‪ ،‬وهو وحيد‬ ‫لي�س لديه �إخوة �أو �أخو�ت‪ ،‬و�ألحظ د�ئما �أنه ميل‬ ‫�إى �لفتيات �أكر من �لأولد‪ ،‬علم ًا �أنه يحب �للعب‬ ‫مع �جن�سن‪ ،‬ويندمج بالأحاديث معهما كث ًر�‪.‬‬ ‫حدثت معي معلمته ي ريا�س �لأطفال‪ ،‬وقالت‪:‬‬ ‫هناك فتاة حاول �أن جل�س بقربه طو�ل فرة‬ ‫�لدر��سة‪ ،‬فهل ت�سرفه هذ� طبيعي؟ علم ًا باأن �أغلب‬ ‫من حول �بني من �لعائلة فتيات‪� ،‬أو ن�سبة �لأولد‬ ‫�لذين ي �سنه قليلة‪.‬‬

‫زاوي ��ة يومي ��ة‬ ‫تق ��دم ا�ست�سارات‬ ‫اأ�سري ��ة للق� � ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬ ‫د‪ .‬غازي �ل�سمري‬

‫يحب �للعب مع �لأطفال عموما‪ ،‬ولكن �إذ�‬ ‫وجد جموعة بها �أولد وبنات يف�سل �للعب مع‬ ‫�لبنات �لاتي يعرفهن‪ ،‬فهل �سبب ذلك هو معرفته‬ ‫للفتيات �أكر من �لأولد؟ وهل ي�ستدعي �لأمر‬ ‫�لقلق؟‬ ‫اإن ام�ساألة هنا اإذن هي م�ساألة تتعلق‬‫ح�سب وجهة نظرك‪ -‬باجاه طفلك نحو‬‫النوع الآخر بدل نوعه‪ ،‬وهذا ما يثر قلقك‪.‬‬ ‫ي�سكل عمر خم�س �سنوات ح�سب‬

‫علماء النمو بداية التنميط اجن�سي‪،‬‬ ‫اأي بداية و�سع كل نوع ي قالب معن‪،‬‬ ‫واإ�سفاء بع�س ال�سفات عليه‪ ،‬والتعامل‬ ‫معه على اأ�سا�س تلك ال�سفات التي كونت‬ ‫�سابقا‪ ،‬وتكون لدى الطفل امقدرة على‬ ‫اإدراك الختلف ي النوع‪ ،‬ول يقت�سر‬ ‫الأمر على الإدراك فقط بل يتعداه اإى ميل‬ ‫الطفل اإى اللعب مع نف�س نوعه‪ ،‬اأما اللعب‬ ‫مع النوع الآخر فهي جرد جربة ثانوية‬

‫بالن�سبة للطفل‪.‬‬ ‫كما اأكدت الدرا�سات اأن الطفل‬ ‫الوحيد عنده التنميط اخا�س بالنوع‬ ‫�سعيف مقارنة بالأطفال الذين لديهم اإخوة‬ ‫واأخوات‪.‬‬ ‫اإن طفلك وهو وحيد الأ�سرة رما‬ ‫قد اعتاد على التعامل معك ومع الفتيات‬ ‫امحيطات به‪ ،‬واعتاد مطهن ي التعامل‬ ‫معه واللعب معه‪ ،‬وهو غالبا ما �سيكون‬

‫متميزا بالهدوء ما يجعله يف�سل نف�س‬ ‫النمط عندما تتاح له الفر�سة اأن يختار بن‬ ‫اللعب مع البنات اأو الأولد‪ .‬اأو اأن طفلك‬ ‫باعتباره طفلك الوحيد تبالغن ي حمايته‬ ‫ما يجعله يخاف اأن يدخل ي �سلوك‬ ‫ولعب الأولد الذي يتميز بالعنف نوعا ما‪،‬‬ ‫وهذا موؤ�سر على �سرورة اإعادة النظر ي‬ ‫اأ�سلوب الربية‪.‬‬ ‫اإن هذا اميل �سيراجع مع معاي�سته‬

‫اأحد ‪ 14‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 8‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )35‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫نفسية‬

‫حديث اأطباء‬

‫ُ‬ ‫عظ ��م �له ��رج و�لم ��رج وك ُث ��ر �للغ ��ط و�لغلط ف ��ي �لآونة‬ ‫�لأخي ��رة حول �سل ��م �لرو�تب وم�س ��او�ة �لقطاعات �ل�سحية‬ ‫�إ�ساف ��ة �إلى ع ��دم �سموله بع� ��س �لفئات �ل�سحي ��ة‪ ،‬وبالرغم‬ ‫م ��ن جهلي �ل�سديد بعلم ح�ساب �ل�سال ��م �سعود� �أو هبوط ًا‬ ‫خا�سة ما يتعلق بالر�تب وتو�بعه من مرتبة ودرجة (و�أحمد‬ ‫�لله على نعمة �لجهل) �إل �أنني �أقترح تطبيق نظام �لحتر�ف‬ ‫ف ��ي �لقطاع �ل�سح ��ي و�لت ��ي �أرى �أنها لي�س ��ت بجديدة فهي‬ ‫مطبقة ب�سورة غير معلنة لأ�سحاب �لعيون �لع�سلية و�ل�سعر‬ ‫�لأ�سقر من �أبناء �لعالم �لأول!‬ ‫�لاع ��ب لديه قدم ذهبية و�لجر�ح يمل ��ك �أنامل ما�سية‪،‬‬ ‫ويقابل �لمدرب �لد�هية �لإد�ري �لنابغة و�لطبيب �لمعجزة‪.‬‬ ‫م ��ن وجه ��ة نظ ��ر �سخ�سي ��ة متهالك ��ة ج ��د ً� �أرى �أن‬ ‫�لحت ��ر�ف هو �ل�سبي ��ل �لأف�سل لنت�س ��ال �لو�سع �ل�سحي‬ ‫�ل� ��‪ ....‬ف ��ي م�ست�سف ��ى �ساق �لغ ��ر�ب �لذي يعان ��ي من غياب‬ ‫�لأطب ��اء و�ن�سغ ��ال �لإد�رة و�لامب ��الة م ��ن بع� ��س �لفئ ��ات‬ ‫�ل�سحي ��ة (تمري� ��س و�سيدل ��ة وفنيي ��ن)‪ ،‬وكث ��رة �لأخط ��اء‬ ‫�لطبي ��ة‪ ،‬و�لهجم ��ات �ل�سر�سة �سده‪ ،‬وغيره ��ا من �لكو�رث‬ ‫�لت ��ي يق ��ع �ل�سب ��ب فيها عل ��ى �لعن�س ��ر �لب�س ��ري �أو ًل‪ ،‬على‬ ‫�لرغ ��م من وجود بع�س �لكو�در �ل�سحي ��ة لدينا لو كتب لها‬ ‫�لحت ��ر�ف ف ��ي مايو كلن ��ك �أو جون هوبكن ��ز لحققت �لكثير‬ ‫من �لأهد�ف‪.‬‬ ‫�إن وج ��ود نظ ��ام �لحت ��ر�ف �سيجعل كل ف ��رد يحر�س‬ ‫على �لرتق ��اء بم�ست ��و�ه و�للتز�م بعمله و�سيق ��ال للمح�سن‬ ‫�أح�سنت وللم�سيء �آوت (‪.)out‬‬ ‫دع ��وة م ��ع باق ��ة ورد حم ��ر�ء ل � � د‪�.‬بو�لري� ��س مدي ��ر‬ ‫�لم�ست�سفى �إلى ت�سكيل لجنة لدر��سة �لمو�سوع و�لبت فيه‬ ‫على �أل يتم ت�سكيل ب�سع وب�سعون لجنة وي�سيع دم �لفكرة‬ ‫بين �للجان‪.‬‬

‫ عليك اأن ل تقلقي من عدم‬‫نطق ابنتك ي هذا العمر‪ ،‬فعادة‬ ‫ل يكتمل مو اللغة ب�سكل كامل من‬ ‫عمر العامن حتى اخم�سة اأعوام‬ ‫عند كثر من الأطفال‪ ،‬وعادة ما‬ ‫يتاأخر الأطفال ي النمو اللغوي اإن‬ ‫ارتبط ذلك با�سطراب فرط احركة‬ ‫وت�ستت النتباه‪ ،‬وي كل احالت‬ ‫ل تقلقي من الأمر‪ ،‬خا�سة واأنك‬ ‫ذكرتي اأن ابنتك ُتف�سح بكلمات‬ ‫ي البيت‪ ،‬وتعزف عن ذلك ي‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫مشروبات الطاقة‬

‫الطاق البائن‬ ‫بينونة كبرى‬

‫هل م�سروبات �لطاقة �أثر �سلبي حن‬ ‫يتناولها �لأطفال؟ (مروة �سعد ‪� -‬لدمام)‬ ‫نعم لها اأثر �سلبي‪ ،‬و من‬‫م�سماها م�سروبات الطاقة فهي‬ ‫تعطي طاقة عالية للأطفال ب�سبب‬ ‫احتوائها على ن�سبة عالية من‬ ‫الكافن و امنبهات‪ ،‬ما يعمل على‬ ‫ريدة �حبيب‬ ‫اإطلق عنان احركة امفرطة و عدم‬ ‫الركيز و قلة النوم للأطفال‪ ،‬و من متكررة ب�سكل مزعج مع الإح�سا�س‬ ‫الأف�سل جنبها نهائي ًا‪.‬‬ ‫باجوع بعدها فلبد من مراجعة‬ ‫طبيب الباطنية لعمل فحو�سات‬ ‫ا استفيد من غذائي‬ ‫خرية‪ ،‬للتاأكد من عدم وجود‬ ‫�أ�سعر �أن ج�سمي ل ي�ستفيد م�سكلة فطريات اأو ديدان‪ ،‬فقد يكون‬ ‫من غذ�ئي ب�سبب ذهابي لدورة �مياه اأمرا طبيعيا و ل يعتر م�سكلة اإذا‬ ‫با�ستمر�ر وي �أوقات متقاربة‪ ،‬فا �ألبث كان الأمر روتيني عند ال�سخ�س‬ ‫�أن �آكل �سيء حتى �أذهب للحمام‪ ،‬فما �حل بدون ترك اآثار �سلبية عليه‪.‬‬ ‫ي م�سكلتي؟ ( منى حمد ‪ -‬جدة)‬ ‫(اخت�سا�سية التغذية‬ ‫ اإن كانت عدد مرات التفريغ‬‫ريدة احبيب)‬

‫عمر �بنتي عامن وتخجل من‬ ‫�حديث �أمام �لنا�س‪ ،‬خا�سة ي‬ ‫�ح�سانة‪ ،‬و�أ�ستغرب ما يحدث معها‬ ‫مقارنة بو�سع �أختها �لجتماعي‪ ،‬فماذ�‬ ‫�أفعل معها؟ ( �أم روؤى ‪� -‬لدمام)‬

‫حسن الخضيري‬

‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�سوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬

‫تغذية‬

‫ابنتي تخجل‬ ‫من الحديث‬

‫مع باقة‬ ‫ورد حمراء‬

‫د‪ .‬حام �لغامدي‬

‫اح�سانة‪ ،‬فرجع ذلك اإى قلقها اأو‬ ‫خوفها من امجتمع امدر�سي‪ ،‬فالأمر‬ ‫طبيعي‪ ،‬و�ستحل ام�سكلة تدريجيا‬ ‫مع الوقت‪.‬‬ ‫(ام�ست�سار النف�سي‬

‫د‪ .‬حام الغامدي)‬

‫ماذ� يعني �لطاق �لبائن بينونة‬ ‫كرى؟ ( حمد ح�سن ‪ -‬جدة)‬ ‫هو الطلق الذي يزيل ي‬‫احال املك واحل معا فل ملك‬ ‫امراأة ول حل له‪ ،‬والبينونة الكرى‬ ‫هو الطلق للزوجة احرة من نكاح‬ ‫�سحيح ثلث طلقات بكلمة واحدة‬ ‫قبل الدخول اأو بعده‪� ،‬سواء كانت‬ ‫الطلقات متفرقة اأو غر متفرقة‪،‬‬ ‫فيحرم عليه اأن يتزوجها حتى تنكح‬ ‫غره نكاحا �سحيحا نافذا ثم يطلقها‬

‫م �أخذ عينة دم من �لكعب عند ولدتي‬ ‫لطفلي فما فائدة هذه �لعينة؟ (مرم ح�سن‬ ‫‪-‬جدة)‬

‫‪-‬‬

‫معلمة ناجحة‬

‫م ولله �حمد تعييني كمعلمة ي �مرحلة �لبتد�ئية و�أريد منكم �إر�سادي �إى‬ ‫�أ�سا�سيات �معلمة �لناجحة‪�( .‬سمرة �مولد – جدة)‬ ‫احديث ي هذا اجانب يطول و�سوف اأعطيك اإ�ساءات ت�ساعدك على اأن‬‫تكوي معلمة ناجحة و متميزة‪ ،‬اأول عليك معرفة خ�سائ�س امرحلة العمرية لطالبات‬ ‫امرحلة البتدائية اإى جانب معرفة قدراتهم العقلية وميولهم ال�سخ�سية واجوانب‬ ‫النف�سية و الجتماعية و الأ�سرية للطالبات‪ ،‬وعليك اأن تكوي لهم الأم و الأخت القريبة‬ ‫و فتح باب احوار معهم و اجلو�س لهن و ال�ستماع لهمومهن و م�سكلتهن دون انتقاد‬ ‫اأو جريح اأو تقليل من حجم ام�سكلة و ال�سعي حلها و بذل الن�سح لهن‪ ،‬كما اأن عليك‬ ‫�سرح امادة العلمية ب�سكل �سهل وم�سوق كي ت�ستطيعي جذب انتباه بناتك الطالبات‪،‬‬

‫جز�ء �مطري‬

‫هذا التحليل �سروري جد ًا‬‫بعد الولدة للطفل‪ ،‬من اأجل معرفة‬ ‫مدى وجود نق�سان ي وظائف الغدة‬ ‫الدرقية اأو زيادتها‪ ،‬حيث اإن قلة افراز‬ ‫د‪�.‬سعيد عبد �خالق �سعيد‬ ‫ما يعرف ب� ‪ TSH‬من الغدة الدرقية‬ ‫يوؤثر على النمو العقلي واحركي �لكحة �أو �مجهود‪ ،‬و�سخ�سه �لطبيب على �أنه‬ ‫واج�سماي‪ ،‬واإذا ثبت قلة اإفراز فتاق جر�حي‪ ،‬فماذ� �أفعل؟ (�أم خالد ‪ -‬جدة)‬ ‫الهرمون يتم اإعطاء الطفل هرمون‬ ‫الثروك�سن بجرعة يحددها الطبيب‬ ‫يجب ا�ست�سارة اجراح‬‫امعالج‪.‬‬ ‫لعمل فح�س �سامل والتاأكد من دقة‬ ‫الت�سخي�س و�سلمة القلب وال�سدر‬ ‫والرئة والكبد والكلى‪ ،‬ونن�سح بعمل‬ ‫استئصال زائدة‬ ‫جراحة مع تثبيت �سبكة اإن كان ال�سبب‬ ‫*�أجريت عملية ��ستئ�سال ز�ئدة دودية فتاقا جراحيا لتفادي ارجاع الفتق‪.‬‬ ‫باجر�حة‪ ،‬ولحظت �نتفاخ ًا مكان �جرح‬ ‫(ا�ست�ساري اجراحة‬ ‫بعد �أربعة �سهور‪ ،‬يزد�د ي �حجم عند‬ ‫د‪�.‬سعيد عبد اخالق �سعيد)‬

‫‪- -‬‬

‫ودود و عطوف على الآخرين‪ ،‬يتمتع‬ ‫بالألفة و يحب الهدوء وراحة البال اإل اأنه‬ ‫يوجد لديه قلق و عدم مقدرة على حل ام�سكلت‬ ‫و ي�سعر اأنه وحيد و مقيد و لي�س بيده‬ ‫ا�ستطاعة‪ ،‬لديه طموح و يرغب ي لفت الأنظار‬ ‫مهارته و مواهبه و ي اإثبات ذاته على الرغم‬ ‫من اأن تركيزه �سعيف‪ ،‬يحب النطلق و ال�سفر‬ ‫و حب امغامرة‪.‬‬

‫ر�سمة �لطفل عاي�س خمي�س‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬قاطن ‪ -‬توفر‬ ‫‪ – 1‬م�ست – منطقة جنوب ال�سعودية‬ ‫‪ – 2‬كنية �سيا�سي م�سري حاي ورئي�س �سابق للوكالة‬ ‫‪ – 2‬ناد ريا�سي اأردي ‪� -‬سارق‬ ‫الدولية للطاقة الذرية‬ ‫‪� – 3‬سفة لل�سنة التي تزيد يوم ًا عن امعتاد – خام‬ ‫‪ – 3‬وكالة اأنباء عامية – مدينة فل�سطينية‬ ‫الأنبياء‬ ‫‪ – 4‬تظنها – �سار على وجهه‬ ‫نن�سق ‪ -‬ق�سدتُ‬ ‫‪ّ –4‬‬ ‫‪ – 5‬ثلثا (جدة) ‪ -‬نفاية‬ ‫‪ – 5‬اأتعبنا ‪� -‬سقاية‬ ‫�سهلت‬ ‫‬‫جر‬ ‫حرف‬ ‫–‬ ‫‪ – 6‬جدها ي (عجاج)‬ ‫‪ – 6‬ماركة �سيارات اآ�سيوية (معكو�سة) ‪ -‬حبّك‬ ‫ْ‬ ‫‪ – 7‬اأرغب بها ‪ -‬اأ�سرم‬ ‫‪ – 7‬اترك – �سد (اأدافع)‬ ‫‪� – 8‬سد (ميت) – �سكنت وجوهكم‬ ‫‪� – 8‬سد (�سرهما) – وحدة قيا�س م�سافة‬ ‫‪ – 9‬امتباعد الأطراف‬ ‫‪� – 9‬ساحرات اجمال‬ ‫(نهار)‬ ‫�سد‬ ‫–‬ ‫(معكو�سة)‬ ‫ن�سب‬ ‫حرف‬ ‫‪ – 10‬نر ّد ومنع –‬ ‫‪ – 10‬حيوان بحري (معكو�سة) – ح�سن وتزين‬

‫طريقة الحل‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫�سخ�سية كرمة و لينة مع عائلته و اأقاربه و‬ ‫عال‪ ،‬يحب اأن ي�سرح‬ ‫اأ�سدقائه‪ ،‬يتحدث ب�سوت ٍ‬ ‫امو�سوع ب�سكل عام قبل اأن يدخل ي التفا�سيل‪،‬‬ ‫يلحظ تفا�سيل ال�سيء الذي اأمامه و يعرف اأين‬ ‫مكامن اخلل‪ ،‬يبدو دائما فخورا ما يقوم به من‬ ‫عمل‪ ،‬له خيال وا�سع و يلفت الأنظار‪ ،‬لديه قوة‬ ‫و طاقة متدفقة وبع�س التموجات العاطفية ي‬ ‫حياته‪ ،‬اجتماعي و متحدث جيد‪ ،‬لديه اأم ي منطقة‬ ‫الركبة و لديه ح�سا�سية من البخور و الدخان‪ ،‬متلك‬ ‫�سفه العناد‪ ،‬متطلع للأفق‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫‪9‬‬

‫اأو موت عنها وم�سي عدتها‪ ،‬و‬ ‫موت الزوج الثاي قبل الوطء ل‬ ‫يحلها للأول‪.‬‬ ‫(ام�ست�سار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫عينة دم‬

‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫من خلل «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫وليد �لقحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫للأقران ي اح�سانة‪ ،‬اإذ �سيبداأ ي‬ ‫الندماج مع الأطفال من نف�س نوعه خا�سة‬ ‫اأنه ي هذه امرحلة التي يحدث فيها لعب‬ ‫كل نوع بنف�سه وازدراء كل نوع للنوع‬ ‫امخالف‪ ،‬وهي مرحلة متد حتى �سبع‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫وم�ساعدته ي ذلك يجب‪:‬‬ ‫ األ ت�سغطي عليه وتركزي على‬‫ال�سلوك حتى ل يثبت عنده‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪6 2‬‬

‫‪2‬‬ ‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫خط علي بن حمود‬

‫‪9‬‬

‫‪3 5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1 4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪7 9‬‬ ‫‪1 7 5‬‬ ‫‪4‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫اعب كرة قدم سعودي‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫ة‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫�أ‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫م‬

‫�أ‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫ع‬ ‫�س‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫هـ‬ ‫د‬ ‫ف‬

‫� ى ر و‬ ‫ل �س � �‬ ‫ف و ر ب‬ ‫ر م د �‬ ‫�س ل م �س‬ ‫� � د �‬ ‫ن و ي ر‬ ‫ر ء ر هـ‬ ‫�أ � ج و‬ ‫ح ر ي هـ‬ ‫م م �س ن �‬ ‫د ح � و ف‬

‫�‬ ‫ل‬ ‫هـ‬ ‫ح‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫�س‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ج‬

‫ن‬ ‫�س‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ج‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ز‬

‫د‬ ‫�‬ ‫د‬ ‫�‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫ز‬ ‫د‬ ‫�س‬ ‫هـ‬

‫� �س‬ ‫ء ع‬ ‫ب م‬ ‫ل �‬ ‫� ت‬ ‫و ة‬ ‫ل �‬ ‫د و‬ ‫ر ب‬ ‫� م‬ ‫ي ء‬ ‫ح ف‬

‫ع‬ ‫ب‬ ‫د‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ز‬ ‫ي‬ ‫ز‬ ‫ع‬ ‫ى‬ ‫ي‬

‫جهاز – فني – الحاد – ال�سعودي – روجيه – فيدرر – رواندا – هدف –‬ ‫مرمى – ركلة – جزاء – ح�سني – عبد – ربه – بدل – ال�سائع – عبد العزيز‬ ‫– الدو�سري – حمد اأمن – ورود – حمراء – م�ستجدات – الفر�سان –‬ ‫اأحمد – امو�سى – احلو‬ ‫الحل السابق ‪ :‬ابن طفيل‬


‫ﻔﺠﻊ ﺑﻮﻓﺎﺓ ﺍﺛﻨﻴﻦ ﻣﻦ ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ‬ ‫ﻣﻜﺔ ﹸﺗ ﹶ‬                        

 

                

                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬35 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺻﻔﺮ‬14 ‫اﺣﺪ‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ ﻭ »ﺍﻟﻠﻌﺐ ﺍﻟﻨﻈﻴﻒ« ﺗﺰﻳﺪ ﺍﻟﻄﻴﻦ ﺑﻠﺔ‬.. ‫ﺍﻟﻜﻨﻐﻮﻟﻲ ﻳﺘﺨﻠﻒ ﻟﻠﻤﺮﺓ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻷﺳﺘﺮﺍﻟﻲ‬ ‫ﻣﺎﻛﺎﻱ ﺑﺪﻳ ﹰﻼ ﻟﻠﻌﻨﺰﻱ‬

‫ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﺻﻔﻘﻮﺍ ﺑﺲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                                  

                    



                        

                           

                          

‫»ﻗﻔﻞ ﻓﻤﻚ« ﺗﺜﻴﺮ ﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ ﻓﻲ ﺃﺣﺪ‬                                                    



                

..‫ﺍﻟﻘﺪﺳﺎﻭﻳﻮﻥ ﻳﺒﻘﻮﻥ ﺍﻟﺸﻬﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻳﻘﺪﻡ ﻛﺸﻒ ﺣﺴﺎﺏ‬





                               

                                                



                

‫ ﺩﻋﻮﻧﻲ ﺃﻋﻤﻞ‬:‫ﺭﺋﻴﺲ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬

‫ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺣﻮﻟﺖ ﻣﻔﻠﺢ ﻭﺍﻟﻌﻮﻳﺾ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬                                                  

‫ ﻭﺍﻟﺠﻬﺎﺕ‬..‫ﺍﻟﻼﻋﺐ ﺗﻬﺠﻢ ﺑﻴﺪﻩ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺤﻜﻢ ﻳﺘﻨﺎﺯﻝ‬..‫ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺗﺤﺘﺠﺰﻩ‬ ‫ﻛﺄﺱ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬  5400  HD2600 5630

: ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‬ 2200 2600 2800 21130

                                    

‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‬ 3500 9500 

           28  2011            



‫ﺍﻋﺘﺪﺍﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻭﺗﺄﻫﻞ ﺷﺮﻭﺭﺓ‬ ‫ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻟﺼﻌﻮﺩ ﻳﺸﻬﺪ‬ ‫ﹰ‬

                                       



‫ﻛﻤﻴﺦ ﻳﺴﺘﻘﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺍﺣﺘﺠﺎﺟ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳﺤﺐ ﺍﻟﺼﻼﺣﻴﺎﺕ‬

 –

moalanezi@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺍﻟﻜﺮﻭﻱ ﻣﻬﺪﺩ ﺑﺎﻟﻬﺒﻮﻁ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺭﺟﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬





                 

                                                

                                         

«‫ﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﻣﺘﺎﻋﺐ »ﺍﻟﺨﻨﺰﻳﺮ‬

‫ ﺳﻨﻨﺎﻓﺲ ﺑﻨﻔﻴﻜﺎ‬:| ‫ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻫﺪﻓﻲ ﺇﻗﻨﺎﻉ ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ‬..‫ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ 

                            





           19              

                           1613                                                    


‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﺼﻴﻦ ﻳﻮﻗﻌﺎﻥ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻟﺘﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﻤﺪﺭﺑﻴﻦ ﻭﺇﻗﺎﻣﺔ ﺍﻟﻤﻌﺴﻜﺮﺍﺕ‬

                        "              "

                            

              

                           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬35) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬14 ‫اﺣﺪ‬



            

‫ﻟﻘـــﺎﺀ ﺍﻟﺠﺮﻳﺤﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﻣﺆﺟﻠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟﺴﺎﺩﺳﺔ‬

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻭﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﺍﻷﻭﺿﺎﻉ‬

‫ﺍﻟﻘﻨﺎﺓ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻷﻫﻠﻲ ﻭﺃﻭﻻﺩ‬ !‫ﺍﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

                                    24                                   

                    

 



alimekki@alsharq.net.sa

53614  212339 9 23 14  112212



‫ﻛﻴﻚ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻲ ﻭﺃﻭﻧﺪﺍﻣﺎ ﻣﻤﻨﻮﻉ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺼﺎﺭﻳﺢ‬                   

                        



 





                

               





‫ﻣﺪﺭﺟﺎﺕ ﻟﺬﻭﻱ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﺎﺩ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬



                      

                      

‫ﻣﺨﺘﺎﺭﻱ ﻣﺪﺭﺑ ﹰﺎ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﹰﺍ ﻟﻠﺠﺒﺎﻝ‬

‫ﺭﺋﻴﺲ ﺣﻄﻴﻦ ﻳﻜﺎﻓﺊ ﻻﻋﺒﻴﻪ‬                               





 500     

               

‫»ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ« ﻳﺪﺭﺏ ﺣﺮﺍﺱ ﻳﺪ ﺑﻄﻞ ﺁﺳﻴﺎ‬          



30 30

‫ﻓﻲ ﻗﻠﺐ اﻟﻬﺪف‬

                   

‫ﻧﻮﺍﻑ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻳﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻣﺠﻠــﺲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻨﺼــﺮ‬

                            

                   



            

«‫ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻲ »ﺑﻠﻐﻴﺚ‬ ‫ﻳﺪﺭﺏ ﻗﺪﻡ ﻣﻀﺮ‬                                 1418            

‫ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ ﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻭﺍﻟﺮﺍﺋﺪ‬                 

‫ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ ﻳﻜﺎﻓﺊ ﻻﻋﺒﻲ ﻫﺠﺮ‬ ‫ﺑﺨﻤﺴﺔ ﺁﻻﻑ ﺭﻳﺎﻝ‬ 

                                                          


                        

                           166 216

                            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬35) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬14 ‫اﺣﺪ‬

‫ﺷﻴﻜﺎﺕ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ‬ ‫ﺗﺬﻫﺐ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ ﺳﺮ ﹰﺍ ﻟﺤﻀﻮﺭ‬ ‫ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﺍﻟﻄﺎﺭﺋﺔ‬ 31

‫ﺍﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ ﺗﺠﺘﺎﺡ ﻟﻴﻔﺮﺑﻮﻝ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬

‫ﻣﻮﺟﺰ‬



‫ﺑﻌﺪ ﺗﻬﺪﻳﺪ ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ‬



                                        

‫ﻛﺎﺭﻟﻮﺱ ﺗﻴﻔﻴﺰ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳﻜﻦ ﻓﻲ ﻣﻴﻼﻧﻮ ﻭﺍﻟﺼﺮﺍﻉ‬ ‫ﻳﺸﺘﻌﻞ ﺑﻴﻦ ﻗﻄﺒﻴﻬﺎ‬ 

     250                71605600    27          25                        23                                      

                      20                   

‫ ﻭﺳﺄﺳﻌﻰ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ‬..‫ ﻟﻘﺐ ﺍﻟﻠﻴﺠﺎ ﻫﺪﻓﻲ‬:‫ﻣﻮﺭﻳﻨﻴﻮ‬

‫ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ ﹼ‬ ‫ﻳﻜﺬﺏ‬ ‫ﺷﺎﺋﻌﺎﺕ ﻧﺎﺋﺒﻪ‬ ‫ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ‬

      20021998 

                                        



‫ﻓﻴﺮﻏﺴﻮﻥ ﻳﺮﺣﺐ ﺑﺎﻧﺘﻘﺎﻝ ﺭﻭﻧﻲ ﻭﻳﺘﻤﺴﻚ ﺑﻼﻣﺒﺎﺭﺩ‬

‫ﺗﺨﻔﻴﺾ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺇﻳﺘﻮ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺧﻤﺲ ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺕ‬





      2012         16               16   11      

  15 11                         15           

                        " "    "                      "                         "                     "                                  

                 



                                          2004                                   


‫ﺍﻟﻤﻨﺘﺸﺮﻱ ﻳﻌﻘﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮﺍ ﺻﺤﻔﻴ ﹰﺎ ﻭﻳﻨﻬﻲ ﻣﺴﻴﺮﺗﻪ ﺍﻟﻜﺮﻭﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬             

                  

                  

           

              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬35) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬14 ‫اﺣﺪ‬



32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬ ‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

! ( ‫) ﻓﻌﻞ ﻓﺎﻋﻞ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬



‫إﺷﺎﻋﺔ‬

                                                

       •   •    •  18  •  •    •   •       •   •          •   •    •  •   •  •  •  •      •   • 228 •  50 •  •  •  • adel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﺛﺎﻧﻲ ﻋﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ‬ ‫ﺍﻹﻧﻜﻠﻴﺰﻱ‬ 



            24        