Page 1

21

‫ ﻭﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻏﺪﺍ‬..‫ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﻭﺗﺘﺠﺎﻫﻞ ﺃﺩﻭﺍﺕ ﺍﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‬36765 ‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺗﺆﻧﺚ‬ ‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻏﻮﺍﺹ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬

3

Wednesday 10 Safar 1433 4 January 2012 G.Issue No.31 First Year

4

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬31) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ ﻟﺠﺎﺯﺍﻥ ﻭﺭﺟﺎﻟﻬﺎ ﺩﻭﺭ ﻣﻬﻢ ﻓﻲ ﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭﻭﺛﺎﺋﻘﻬﺎ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻴﺔ ﺛﺮﻭﺓ ﻻ ﺗﻘﺪﺭ ﺑﺜﻤﻦ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ‬

17

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺎﻥ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺍﻋﺘﺬﺍﺭ ﹰﺍ ﻣﻦ‬ «‫ﺩﻣﺸﻖ ﻋﻦ ﺃﻛﺎﺫﻳﺐ »ﺗﺤﺮﻳﻀﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ‬                    17                                           11

                                                14    

400 ‫ﻫﻜﺮﺯ ﺳﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻳﻘﺮﺻﻨﻮﻥ‬

‫ﺃﻟﻒ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺍﺋﺘﻤﺎﻥ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ‬

                   14         400 36



‫ﻳﺴﻠﻤﻮﻥ ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻄﻠﻮﺑﻴﻦ ﹼ‬ ‫ﻃﻮﻋﺎ ﻭﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺗﻀﺒﻂ ﺍﺛﻨﻴﻦ‬







                                               9

‫ﺑﻨﻮﻙ ﺗﻌﻄﻲ ﻣﻮﺍﻋﻴﺪ ﻟـ »ﻧﺴﺎﺀ ﺣﺎﻓﺰ« ﺑﻌﺪ ﻋﺎﻡ‬

            400                             

     

         23  24           18                        

‫ﻣﻦ ﻣﺴﺆﻭﻝ ﺍﻟﺤﺠﺰ‬..‫ﻛﺎﻧﻮ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺭﺋﻴﺲ ﺃﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ 22 ‫ﺗﺠﺎﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺬﻫﺐ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬ ‫ﻳﻘﻮﺩ ﺣﻤﻠﺔ ﻟﺘﺮﻭﻳﺞ‬ 19 ‫»ﺍﻟﻤﻐﺸﻮﺵ« ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬



             10

       500       

                   

‫ ﻣﻠﺘﻘﺎﻛﻢ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﺭ ﺍﻟﺠﻨﺎﺩﺭﻳﺔ‬:‫ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ ﺭﺩﺍ ﻋﻠﻰ ﻧﺼﺮﺍﷲ‬





                                                     33



‫ﺻﺮﺍﻉ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻠﻴﺚ‬ ‫ﻭﺍﻟﺰﻋﻴﻢ‬ 30 ‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬

                                           

:| ‫ﻣﺮﺍﻗﺒﻮ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻟـ‬ ‫ﺍﻹﺳـﻼﻣﻴـﻮﻥ ﻓـﺎﺯﻭﺍ ﺑﺎﻟـﺮﺷـﻮﺓ‬                              13

‫ﺩﻓﻦ ﺭﺿﻴﻊ ﺑﻌﺪ ﺃﺭﺑﻊ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻭﻓﺎﺗﻪ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ 8



   14             %69       

16

17







36

17

6

20



16





8





‫ﻗﺮﻳﺐ ﻗﺘﻴﻞ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬ 8 ‫ﻳﻄﻠﻖ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ‬ ‫ ﻻ ﺑﻘﺎﺀ‬:‫ﺍﻟﻤﻠﺤﻖ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫ﻷﻱ ﻣﺒﺘﻌﺜﺔ ﻓﻲ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‬ 23 ‫ﺩﻭﻥ ﻣﺤﺮﻡ‬ «‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ‬

2


‫ﺩﻋﻮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺸﺎﺀ‬                     

                 

‫ﻛﺎﻓﻴﺎﺭ ﻓﻲ ﻣﺸﺮﺣﺔ‬       4264                500

                    ""

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬31) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬ ‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬

2

‫ﺃﻃﻮﻝ ﺃﻇﺎﻓﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬

‫ﺃﻭﻟﻰ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻤﺤﺘﻔﻠﺔ ﺑﺮﺃﺱ ﺍﻟﺴﻨﺔ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬ ‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬

«‫»ﺍﻟﻤﻮﻧﺎﻟﻴﺰﺍ‬ ‫ﻭﻫﻴﺌﺔ‬ !‫ﺍﻟﺼﺤﻔﻴﻴﻦ‬

‫ﺍﻟﺒﺸﺮﻯ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ‬

         " "             ""                                                              ""              "" galal@alsharq.net.sa

   18                    2008 





    ""   2011             

 2012              30   29  12  31  

‫ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺃﺣﺬﻳﺔ‬600‫ﺧﺴﺎﺭﺓ ﺃﻟﻒ ﻭ‬

       15        374       18    

      600             

‫ﻫﺎﺟﻤﻬﺎ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺴﻌﻞ‬

   " "   19   "  "       

    " "          ""                               ""   " "         250                "  "   ""                                                   " "    "" "" alhadadi@alsharq.net.sa

-

-

‫ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻛﻨﺪﻳﺔ ﺗﺮﺣﺐ ﺑﺤﻔﻴﺪﻫﺎ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ‬

‫ﺑﺮﻳﻖ ﺃﻣﻞ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻜﺒﺎﺭ ﺍﻟﺴﻦ‬





     16     12   "     "  " "          138   107             

    prevnar13 13 13      55                                   


‫خالد الفيصل يثمن أداء اأرصاد في موسم الحج‬ ‫ج��دة ‪ -‬و��س‬ ‫�أع ��رب �أم ��ر منطق ��ة مك ��ة �مكرم ��ة رئي� ��س �للجنة‬ ‫�مركزي ��ة للح ��ج �س ��احب �ل�س ��مو �ملك ��ي �لأم ��ر خالد‬ ‫�لفي�س ��ل عن �س ��كره وتقديره للرئا�س ��ة �لعامة لاأر�ساد‬ ‫وحماية �لبيئة على �أد�ئها خال مو�س ��م �حج �ما�س ��ي‪.‬‬ ‫و�أثنى �سموه ي برقية جو�بية للرئي�س �لعام لاأر�ساد‬ ‫وحماي ��ة �لبيئ ��ة �س ��احب �ل�س ��مو �ملكي �لأم ��ر تركي‬

‫بن نا�س ��ر بن عب ��د �لعزيز عقب تلقيه �لتقرير �ل�س ��نوي‬ ‫لأعم ��ال �لرئا�س ��ة ي �حج �ما�س ��ي على جه ��ود �مركز‬ ‫�لإقليمي لاأر�س ��اد وحماي ��ة �لبيئة منطقة مكة �مكرمة‬ ‫خال مو�س ��م حج ‪1432‬ه� �لتي ت�س ��منت ن�سر عدد من‬ ‫حطات �لر�سد �خا�س ��ة بالطق�س ي �م�ساعر �مقد�سة‬ ‫�إ�سافة �إى ر�سد �ملوثات �لبيئية ي كل من مكة �مكرمة‬ ‫و�م�س ��اعر �مقد�سة و�لتي كانت موؤ�س ��ر�تها د�لة على �أن‬ ‫عنا�س ��ر ملوثات �لبيئة ي حج عام ‪1432‬ه� كانت �أقل‬

‫من �حد �م�سموح به عاميا‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح مدير �مرك ��ز �لإقليمي لاأر�س ��اد وحماية‬ ‫�لبيئة ي منطقة مكة �مكرم ��ة �لدكتور عبد �لله �جازع‬ ‫�أن �مركز قام هذ� �لعام بعمل قر�ءة للموؤ�س ��ر�ت �لبيئية‬ ‫ي �ح ��ج ومقارنته ��ا مو��س ��م ح ��ج �لأعو�م �ل�س ��ابقة‬ ‫ورفع ��ت �لرئا�س ��ة تقريرها �ل�س ��نوي لأعمالها ي �حج‬ ‫لع ��ام ‪1432‬ه � � لاأم ��ر خالد �لفي�س ��ل رئي� ��س �للجنة‬ ‫�مركزية للحج ‪.‬‬

‫�لريا�س ‪ -‬و��س‬

‫رئيس هيئة‬ ‫البيعة يتوجه‬ ‫إلى القصيم‬

‫غادر �س ��احب �ل�س ��مو �ملكي �لأمر‬ ‫م�سعل بن عبد�لعزيز رئي�س هيئة �لبيعة‬ ‫رئي� ��س �للجن ��ة �لعليا مهرج ��ان جائزة‬ ‫�ملك عبد�لعزيز رحم ��ه �لله مز�ين �لإبل‬ ‫بالريا� ��س �أم� ��س متوجه ��ا �إى مزرع ��ة‬ ‫�سموه �خا�سة ي منطقة �لق�سيم‪ ،‬حيث‬ ‫�سيق�سي بها عدة �أيام قبل �أن يتوجه �إى‬ ‫مقر �مهرجان ي �أم رقيبة لرعاية �حفل‬ ‫�ختامي للمهرجان‪ .‬حفظ �لله �سموه ي‬ ‫�سفره و�إقامته‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )31‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين يهنئ‬ ‫رئيس ميانمار ويشكر الحمين‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫�لريا�س ‪ -‬و��س‪ ،‬يو�سف �لكهفي‬ ‫بعث خادم �حرمن �ل�س ��ريفن �ملك عبد�لله بن عبد�لعزيز �آل �سعود‬ ‫برقي ��ة تهنئة لفخام ��ة �لرئي�س �ج ��ر�ل �لأول ثان �س ��وي رئي�س جل�س‬ ‫�ل�س ��ام و�لتنمي ��ة رئي� ��س �لدول ��ة ي �ح ��اد ميام ��ار بذكرى ��س ��تقال‬ ‫باده‪ .‬و�أعرب خادم �حرمن �ل�س ��ريفن با�س ��مه و��س ��م �س ��عب وحكومة‬ ‫�مملكة �لعربية �ل�سعودية عن �أ�سدق �لتهاي‪ ،‬و�أطيب �لتمنيات بال�سحة‬ ‫و�ل�سعادة لفخامته‪ ،‬ول�سعب ميامار �ل�سديق �طر�د �لتقدم و�لزدهار‪.‬‬ ‫على �س ��عيد �آخ ��ر‪ ،‬وجه خ ��ادم �حرمن �ل�س ��ريفن �س ��كره للرئي�س‬ ‫�لعام لهيئة �لأمر بامعروف و�لنهي عن �منكر �ل�سيخ عبد�لعزيز بن ن‬ ‫حمن‬ ‫ن‬ ‫�حمن �إثر �طاعه � �أيده �لله ‪ -‬على برقية �لرئي�س �لعام �مت�سمنة تقرير‬ ‫�ختتام �أعمال �لجتماع �لدوري �ل�س ��ابع مديري عموم �لفروع و�لإد�ر�ت‬ ‫�لعامة �لذي عقد ي منطقة تبوك خال �لفرة من ‪� 12 � 11‬محرم �ما�سي‬ ‫بعن ��و�ن "�لهيئة و�مجتمع"‪ .‬وقال �ملك �مف ��دى ي برقية جو�بية معاليه‬ ‫ن�سكركم وجميع �لعاملن ي �لرئا�سة على م�ساعركم �ل�سادقة ودعو�تكم‬ ‫�لطيب ��ة‪� ،‬س ��ائ ًا �لل ��ه عز وجل �أن يوف ��ق �جميع ما فيه خر ه ��ذ� �لوطن‪،‬‬ ‫ومو�طنيه‪.‬‬

‫ولي العهد يهنئ رئيس ميانمار‬ ‫غواص ينتشل‬ ‫‪ ..‬ويوجه بمكافأة ّ‬ ‫الجثث في جازان‬ ‫�لريا�س ‪ -‬و��س‪ ،‬جاز�ن ‪-‬‬ ‫حمد كعبي‬ ‫بعث وي �لعهد‪ ،‬نائب رئي�س‬ ‫جل�س �ل ��وزر�ء‪ ،‬وزير �لد�خلية‪،‬‬ ‫�س ��احب �ل�س ��مو �ملك ��ي �لأم ��ر‬ ‫ناي ��ف ب ��ن عبد�لعزيز �آل �س ��عود‪،‬‬ ‫برقي ��ة تهنئ ��ة لفخام ��ة �لرئي� ��س‬ ‫�جر�ل �لأول ثان �س ��وي‪ ،‬رئي�س‬ ‫جل�س �ل�س ��ام و�لتنمية‪ ،‬رئي�س‬ ‫�لدول ��ة ي �حاد ميامار‪ ،‬بذكرى‬ ‫وعب �س ��مو وي‬ ‫��س ��تقال باده‪ .‬ن‬ ‫�لعهد ع ��ن �أبل ��غ �لته ��اي و�أطيب‬ ‫�لتمني ��ات موف ��ور �ل�س ��حة‬ ‫و�ل�س ��عادة لفخامت ��ه‪ ،‬ول�س ��عب‬ ‫ميامار �ل�سديق �مزيد من �لتقدم‬ ‫و�لزدهار‪.‬‬ ‫عل ��ى �س ��عيد �آخ ��ر‪ ،‬وجن ��ه‬ ‫�س ��مو وي �لعهد بتكرم �مو�طن‬ ‫�لغون�� ��س حم ��د �ل�س ��فياي‬ ‫مكاف� �اأة مالية؛ نظ ��ر تعاونه مع‬ ‫�لدف ��اع �مدي ي منطق ��ة جاز�ن‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح مدير �لدف ��اع �مدي ي‬ ‫منطقة ج ��از�ن‪� ،‬لعميد ح�س ��ن بن‬ ‫عل ��ي �لقفيل ��ي‪� ،‬أن وي �لعه ��د �أمر‬ ‫مكافاأة مالية للغون��س �ل�سفياي‬ ‫نظر جهوده و�إ�س ��هاماته �لفعنالة‬

‫الأمر نايف‬

‫ي �نت�س ��ال جث ��ث �لغرق ��ى ي‬ ‫�س ��د و�دي ج ��از�ن‪ .‬وب � ن�ن �لعميد‬ ‫�لقفيل ��ي �أن �لغون�� ��س حم ��د‬ ‫�ل�س ��فياي كان عل ��ى �ت�س ��ال د�ئم‬ ‫مع ف ��رق �لإنقاذ و�لغو�س‪ ،‬ويقوم‬ ‫مبا�سرة �حو�دث لدى علمه بها‪،‬‬ ‫وي�س ��هم ي �لبح ��ث ع ��ن �لغرقى‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �لقفيل ��ي �أن تك ��رم‬ ‫�مميزي ��ن و�متعاونن مع �جهات‬ ‫�حكومي ��ة لي� ��س م�س ��تغرب من‬ ‫ولة �لأمر‪ ،‬و�أن تكرم �ل�س ��فياي‬ ‫ياأتي متابع ��ة مبا�س ��رة من مدير‬ ‫عام �لدفاع �مدي‪� ،‬لفريق �سعد بن‬ ‫عبد�لله �لتويجري‪.‬‬

‫القفيلي ي�شلم ال�شفياي مكافاأة اأمر بها وي العهد (ال�شرق)‬

‫الأمر م�شعل بن عبد العزيز‬


‫ديوان المظالم يدفع بـ ‪ 49‬مرشح ًا للعمل القضائي أمانة اأحساء تمنح وزارة اإسكان ‪ 12‬مليون متر مربع لبناء وحدات سكنية‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫واأ�ض ��ار الن�ض ��ار اإى التع ��اون القائم ب ��ن الديوان‬ ‫وهيئة مكافحة الف�ضاد وجميع ااإدارات احكومية‪ ،‬بينما‬ ‫�ض ��يتم قريب ًا ا�ضتئجار مبنين ي كل من منطقتي الباحة‬ ‫وتبوك‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن الق�ض ��اة الذي ��ن م ا�ض ��تقبالهم با�ض ��روا‬ ‫اأعماله ��م ي امحاك ��م‪ ،‬مبين� � ًا اأن التعي ��ن يك ��ون تباع� � ًا‪،‬‬ ‫واللجن ��ة دائمة فيما مت خاطب ��ة جميع اجامعات ي‬ ‫ال�ضعودية لر�ض ��حوا َمنْ يرونه قا�ضي ًا‪ ،‬ثم تقوم اللجنة‬ ‫مقابلة امر�ضح لتقرر �ضاحيته من عدمه‪.‬‬

‫دف ��ع ديوان امظام ب� ‪ 49‬قا�ض ��ي ًا للعمل ي امحاكم‬ ‫بع ��د اانتهاء من اختياره ��م من قبل اللجنة امخ�ض�ض ��ة‬ ‫مقابلة امر�ضحن للعمل الق�ضائي‪.‬‬ ‫اأو�ضح ذلك ل� "ال�ضرق" رئي�س ديوان امظام رئي�س‬ ‫جل�س الق�ض ��اء ااإداري عب ��د العزيز الن�ض ��ار‪ ،‬وقال اإن‬ ‫الديوان يعتزم حويل نظ ��ام العمل من ااأعمال الورقية‬ ‫اإى اآلية اإلكرونية من خال اإ�ضناد العمل موؤخر ًا ل�ضركة‬ ‫متخ�ض�ضة لعمل الرامج الازمة وتنظيمها‪.‬‬

‫ااأح�ضاء ‪ -‬عبدالله ال�ضلمان‬

‫خ�ض�ضت اأم ��ان ��ة ااأح �� �ض��اء‬ ‫اأرب� �ع ��ة م ��واق ��ع ل �� �ض��ال��ح وزارة‬ ‫ااإ�ضكان‪ ،‬تقدر م�ضاحاتها ااإجمالية‬ ‫ب �ح��واى ‪ 12‬م�ل�ي��ون م��ر م��رب��ع‪،‬‬ ‫ل��اإ���ض��ه��ام ي ب� �ن ��اء ام ��زي ��د من‬ ‫الوحدات ال�ضكنية للمواطنن‪.‬‬ ‫واأو�ضح اأمن اأمانة ااأح�ضاء‪،‬‬ ‫امهند�س فهد اجبر‪ ،‬ي ت�ضريح‬

‫��ض�ح��اي‪ ،‬اأم ����س‪ ،‬اأن ��ه م اات�ف��اق‬ ‫مبدئي ًا م��ع وزارة ااإ��ض�ك��ان على‬ ‫تخ�ضي�س عدد من امواقع ااإ�ضافية‬ ‫ل� �ل ��وزارة ي م��واق��ع ختلفة ي‬ ‫ااأح�ضاء‪ ،‬اإ�ضافة اإى زيادة ام�ضاحة‬ ‫امخ�ض�ضة ل�ضاحية هجر‪ ،‬لت�ضل‬ ‫اإى مليوي مر مربع‪.‬‬ ‫واأ�� � �ض � ��ار اج� �ب ��ر اإى اأن‬ ‫ااج� �ت� �م ��اع ااأخ� � ��ر م ��ع وزارة‬

‫ااإ�ضكان‪ ،‬انبثق عن اتفاق مبدئي‬ ‫مع ال��وزارة‪ ،‬تقوم ااأمانة بتعين‬ ‫عدد من امواقع ااأخ��رى‪ ،‬وت�ضمل‬ ‫"موقع ًا �ضمن خطط �ضرق على‬ ‫م�ضاحة ثاثة ماين م��ر مربع‪،‬‬ ‫وم��وق �ع � ًا ي �خ��دم ال �ق��رى ال�ضرقية‬ ‫وال�ضمالية م�ضاحة ثاثة ماين‬ ‫مر مربع‪ ،‬وموقع ًا م�ضاحة مليون‬ ‫مر مربع يخدم العيون وقراها‪،‬‬

‫وموقع ًا ي جنوب مدينة الهفوف‬ ‫ع�ل��ى م���ض��اح��ة ث��اث��ة م��اي��ن مر‬ ‫مربع"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن وزارة ااإ� �ض �ك��ان‬ ‫�ضرعت موؤخر ًا ي بناء ‪ 733‬وحدة‬ ‫�ضكنية ي �ضمال امرز‪ ،‬ما�ضي ًا مع‬ ‫توجيهات خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز لبناء‬ ‫الوحدات ال�ضكنية للمواطنن‪.‬‬

‫ااأمن فهد اجبر‬

‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )31‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬

‫ت�ضلم مائتي وثيقة تاريخية عن جازان من اأ�ضرة النعمي‬

‫اأمير سلمان‪ :‬الوثائق التاريخية ثروة ا تقدر بثمن‪..‬‬ ‫ولجازان ورجالها دورهم المهم في بناء الدولة‬

‫وحي المرايا‬

‫شركات السعودة‬ ‫الفالصو‬ ‫غانم الحمر‬

‫بر�صتي ��ج ال�صع ��ودة الفال�ص ��و ه ��و عل ��ى غ ��رار ت�صني ��ف‬ ‫الجامع ��ات‪ ،‬بحث عن التورم الذي نح�صب ��ه حميد ًا والله ح�صيبنا‬ ‫ولي�س اإا �صيئ ًا من طا�صم لي�صحروا بها اأعين النا�س (وا يفلح‬ ‫ال�صاحر حيث اأتى)‪ ،‬لي�س من الحق وا من ااأمانة اأن تخادع من‬ ‫ياأتمنونك على همومهم الكبيرة وي�صتودعونك طموحاتهم العالية‬ ‫من واة اأمر‪ ،‬ومن مواطنين ب�صطاء اأن تهبط باآمالهم اإلى مهاوي‬ ‫الت�صليل المتردي الذي �صتفوح رائحته الكريهة ولو بعد حين‪.‬‬ ‫المواط ��ن ل ��م يع ��د مواط ��ن القناتي ��ن الت ��ي ا ثال ��ث لهم ��ا‪،‬‬ ‫اأوال�صح ��ف الت ��ي هي ن�صخة طب ��ق ااأ�صل م ��ن بع�صها البع�س‪،‬‬ ‫ب ��ل اأ�صب ��ح ااآن (كي�س فطن) يرى باأكثر م ��ن عين وي�صتطيع في‬ ‫لحظ ��ات اأن ي�صل اإلى حق اليقين‪ ،‬لم يعد العالم الرحب ال�صا�صع‬ ‫كم ��ا هو في ااأم�س البعيد‪ ،‬وا بالقرية ال�صغيرة كاأم�صنا القريب‬ ‫بل اأ�صبح بحجم الجهاز الكفي الذي يحمله بيده ليقلب باأ�صابعه‬ ‫اأي زاوية خافية �صحيقة في كوكبنا ال�صغير بال�صوت وال�صورة‪.‬‬ ‫عود ًا على �صعودة الفال�صو والمباهاة بالح�صول على ن�صب‬ ‫عالي ��ة‪ ،‬وااإمعان في الت�صليل عبر ا�صتغال المعايير التي تظهر‬ ‫ن�ص ��ف الحقيق ��ة‪ ،‬لتوؤهل مفتر�صي هذا الحلم ك ��رواد له‪ ،‬باأيديهم‬ ‫يتناول ��ون جوائ ��زه في ح�صاد ال�صع ��ودة وباأقدامه ��م يده�صونه‪،‬‬ ‫وطريقتهم التي لم تعد خافية على اأحد هي اإيكال اأبرز مهام هذه‬ ‫الجه ��ات من ت�صغيل و�صيانة اأو ت�صويق اأو ت�صميم اأو برمجيات‬ ‫اأو اأعم ��ال م�صاندة ل�صركات متدني ��ة ال�صعودة من �صركات الخط‬ ‫البرتقال ��ي وااأحم ��ر‪ ،‬للتخل� ��س من هم ��وم توظي ��ف ال�صعوديين‬ ‫المكلفة‪ ،‬والظهور بن�صب �صعودة عالية‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫أمير الحدود الشمالية‬ ‫يكرم الطاب المتفوقين‬ ‫ّ‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�ضر خليف‬ ‫ك ��رم اأم ��ر منطقة اح ��دود‬ ‫ال�ضمالية‪� ،‬ضاحب ال�ضمو ااأمر‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز بن م�ضاعد‬ ‫اآل �ضعود‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اأوائ��ل الطاب‬ ‫امتفوقن على م�ضتوى امنطقة‪.‬‬ ‫وقدم مدير عام الربية والتعليم‬ ‫ي منطقة اح���دود ال�ضمالية‪،‬‬ ‫ع�ب��دال��رح�م��ن ال��رو� �ض��اء‪� ،‬ضكره‬ ‫اأم��ر امنطقة على رعايته لهذا‬ ‫ااح�ت�ف��ال‪ ،‬ال��ذي ي�اأت��ي ي اإط��ار‬ ‫اهتمام �ضموه باأبنائه الطاب‬

‫الريا�س – وا�س‬ ‫ح ��ث وزي ��ر الدف ��اع �ض ��احب‬ ‫ال�ض ��مو املك ��ي ااأم ��ر �ض ��لمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اجمي ��ع عل ��ى التعاون‬ ‫ي �ض ��بيل امحافظ ��ة على ام�ض ��ادر‬ ‫التاريخي ��ة امختلف ��ة‪ ،‬كونه ��ا ثروة‬ ‫وطنية ا تقدر بثم ��ن‪ ،‬واأحد دواعي‬ ‫تن�ض ��يط البحث العلمي التاريخي‪،‬‬ ‫موؤكد ًا�ضموهاأهميةجازانالتاريخية‬ ‫ودور رجااتها ي ااإ�ضهام ي بناء‬ ‫الدول ��ة ال�ض ��عودية احديث ��ة‪ .‬جاء‬ ‫ذلك لدى ا�ض ��تقبال �ضموه ي مكتبه‬ ‫بامع ��ذر اأم�س عبدالفت ��اح بن نعمي‬ ‫النعم ��ي‪ ،‬من اأهاي منطق ��ة جازان‪،‬‬ ‫الذي اأهدى �ض ��موه اأ�ضول اأكر من‬ ‫مائتي وثيقة خا�ضة بجده م�ضطفى‬ ‫بن حمد النعمي � رحمه الله � تتعلق‬ ‫بتاريخمنطقةجازانوعاقتهباملك‬ ‫عبدالعزيز � رحمه الله �‪ ،‬التي �ضتعزز‬ ‫الدرا�ض ��ات التاريخي ��ة ع ��ن امنطقة‬ ‫ب�ضفةخا�ضةوتاريخامملكةالعربية‬ ‫ال�ضعودية واجزيرة العربية ب�ضفة‬ ‫عامة‪.‬‬ ‫ويبدايةاا�ضتقبالقدماأحمد‬ ‫بن م�ض ��طفى النعمي‪ ،‬وعبدالفتاح‬ ‫ب ��ن نعم ��ي النعم ��ي‪ ،‬وخ ��اف ب ��ن‬

‫اإدري� ��س النعمي‪ ،‬ال�ض ��كر والعرفان‬ ‫ل�ض ��مو وزير الدف ��اع رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة دارة املك عبدالعزيز على دور‬ ‫�ض ��موه الرائ ��د ي خدم ��ة التاري ��خ‬ ‫واموؤرخ ��ن ودعم ��ه لهم ��ا‪ ،‬مثمنن‬ ‫ما ت�ض ��هده دارة املك عبدالعزيز ي‬ ‫ظل رئا�ض ��ة �ض ��موه مجل�س اإدارتها‬ ‫م ��ن التقدم والتط ��ور‪ ،‬ما جعل منها‬ ‫موؤ�ض�ض ��ة علمي ��ة ووطنية رائ ��دة ‪.‬‬ ‫واأع ��رب �ض ��مو وزير الدف ��اع رئي�س‬ ‫جل� ��س اإدارة دارة املك عبدالعزيز‬ ‫عن �ضكره اأفراد اأ�ضرة النعمي على‬ ‫مبادرته ��م الوطني ��ة باإهدائه ��م تلك‬ ‫الوثائ ��ق التاريخية‪ ،‬موؤك ��د ًا اأهمية‬ ‫هذا النموذج م ��ن امواطن امتعاون‬ ‫يك�ضفمزيدمنالوثائقوااأوراق‬ ‫ال�ضخ�ضية اخا�ضة التي ت�ضهم ي‬ ‫ا�ض ��تجاء جوانب اأخرى من تاريخ‬ ‫الوطنوتعززجوانب�ضابقة‪.‬ووجه‬ ‫�ضمو ااأمر �ض ��لمان بن عبدالعزيز‬ ‫باأن تودع تلك الوثائق ي دارة املك‬ ‫عبدالعزيزلذاتااخت�ضا�س‪.‬‬ ‫ح�ضر اا�ضتقبال معاي ااأمن‬ ‫العام لدارة املك عبدالعزيز الدكتور‬ ‫فهد بن عبدالله ال�ض ��ماري‪ ،‬وع�ض ��و‬ ‫هيئ ��ة التدري� ��س بجامع ��ة ج ��ازان‬ ‫الدكتورعليبنح�ضنال�ضميلي‪.‬‬

‫ااأمر �صلمان ي�صتقبل اأ�صرة النعمي‬

‫يرعى حفل تو�ضعة معهد البرول اليوم‬

‫اأمير محمد ّ‬ ‫يدشن تطبيق موقع «صندوق سلطان» على اآيفون واآيباد‬

‫والطالبات ي امنطقة‪ ،‬وميزها‬ ‫ي جال التعليم‪ ،‬حيث ح�ضلت‬ ‫على مراكز متقدمة ي م�ضابقة‬ ‫التميز‪ ،‬وكذلك احت�ضان امنطقة‬ ‫للعديد من اللقاءات‪ ،‬اآخرها لقاء‬ ‫روؤ�ضاء اأق�ضام اللغة العربية ي‬ ‫مناطق وحافظات امملكة‪.‬‬ ‫ووزع اأمر امنطقة اجوائز‬ ‫وال�ضهادات على اأوائ��ل الطاب‬ ‫امتفوقن‪ ،‬فيما قدنم مدير التعليم‬ ‫درع � � � ًا ت ��ذك ��اري� � ًا ل� �اأم ��ر ب�ه��ذه‬ ‫امنا�ضبة‪.‬‬ ‫ااأمر حمد خال ا�صتقباله لرئي�س امجل�س البلدي لراأ�س تنورة‬

‫الدمام ‪ -‬عبدالعزيز القو‬

‫يكرم امتفوقن‬ ‫اأمر ال�صمالية ّ‬

‫(ت�صوير‪ :‬مر�صي امطري)‬

‫د��ن�ض��ن اأم ��ر امنطقة ال�ضرقية‬ ‫رئي�س جل�س اإدارة �ضندوق ااأمر‬ ‫�ضلطان بن عبدالعزيز لتنمية امراأة‬ ‫�ضاحب ال�ضمو املكي ااأم��ر حمد‬ ‫بن فهد بن عبدالعزيز مكتب �ضموه‬ ‫ي ااإم� � ��ارة اأم ����س ت�ط�ب�ي��ق م��وق��ع‬ ‫�ضندوق ااأمر �ضلطان بن عبدالعزيز‬ ‫لتنمية امراأة على ااآيفون وااآيباد‪.‬‬ ‫وق ��دم ااأم ��ن ال �ع��ام ل�ضندوق‬ ‫ااأمر �ضلطان بن عبدالعزيز لتنمية‬

‫ام��راأة ح�ضن اجا�ضر �ضرح ًا مب�ضطا‬ ‫ل�ضموه عن تطبيق �ضندوق ااأم��ر‬ ‫�ضلطان بن عبدالعزيز لتنمية امراأة‪،‬‬ ‫ال ��ذي �ضمم م��ن ال���ض��اب ح�م��د بن‬ ‫في�ضل القو وف��ق اأح��دث موا�ضفات‬ ‫التطبيقات‪.‬‬ ‫واأ� � �ض� ��اد � �ض �م��وه ب��ام���ض�ت��وى‬ ‫امتميز الذي ظهر به �ضندوق ااأمر‬ ‫�ضلطان بن عبدالعزيز لتنمية امراأة‬ ‫م��ن خ��ال دع�م��ه ل�ل�م��راأة وم��ا قدمه‬ ‫منذ انطاقته ي دع��م ام�ضروعات‬

‫أمير جازان يستقبل النصار وآل هيازع‬

‫جازان ‪ -‬حمد كعبي‬

‫ا�ضتقبل اأم ��ر منطقة ج��ازان‬ ‫�ضاحب ال�ضمو املكي ااأمر حمد‬ ‫بن نا�ضر بن عبد العزيز ي مكتبه‬ ‫اأم�س‪ ،‬رئي�س دي��وان امظام ال�ضيخ‬ ‫عبد العزيز بن حمد الن�ضار الذي‬ ‫يزور امنطقة حالي ًا‪.‬‬ ‫وقدم �ضموه ال�ضكرعلى افتتاح‬ ‫امحكمة ااإداري�� ��ة ب��ج��ازان‪ ،‬التي‬ ‫ت�ضهم ب��دوره��ا ي تخفيف العبء‬ ‫على امراجعن‪ ،‬وحقق لهم �ضرعة‬ ‫متابعة حقوقهم وق�ضاياهم‪ .‬فيما اأكد‬ ‫الن�ضار الدعم امتوا�ضل من خادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز لتطوير مرفق الق�ضاء‪.‬‬ ‫وب� �ح ��ث ال� �ل� �ق ��اء ال� �ع ��دي ��د من‬ ‫امو�ضوعات امتعلقة بعمل امحكمة‬ ‫ااإداري� � � ��ة ي ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬وال���ض�ب��ل‬

‫(وا�س)‬

‫اأمر جازان خال ا�صتقباله رئي�س ديوان امظام‬

‫الكفيلة ب�ت�ق��دم اأف���ض��ل اخ��دم��ات‬ ‫والتي�ضرعلىامراجعن‪.‬‬ ‫وق��د تفقد الن�ضار اأم����س مقر‬ ‫ام �ح �ك �م��ة ااإداري � � � ��ة ي ج � ��ازان‪،‬‬ ‫والتقى من�ضوبي امحكمة من ق�ضاة‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد الفيفي)‬

‫وم��وظ �ف��ن‪ ،‬وا��ض�ت�م��ع اإى طلبات‬ ‫ع��دد من امراجعن ووج��ه متابعة‬ ‫ق�ضاياهم واإجازها ي اأ�ضرع وقت‪.‬‬ ‫من جهة اأخ��رى ا�ضتقبل اأمر‬ ‫امنطقة مكتبه ظ�ه��ر اأم ����س مدير‬

‫ج��ام �ع��ة ج� � ��ازان ال ��دك� �ت ��ور حمد‬ ‫ب��ن علي اآل ه �ي��ازع ي��راف�ق��ه وك��اء‬ ‫اجامعة اجدد وهم الدكتور حمد‬ ‫ب��ن علي رب�ي��ع (ل �ل��درا� �ض��ات العليا‬ ‫والبحث العلمي) والدكتور علي بن‬ ‫اأحمد كاملي (للتطوير واج��ودة)‬ ‫والدكتور ح�ضن بن حجاب احازمي‬ ‫( لل�ضوؤون ااأكادمية)‪.‬‬ ‫واأ�ضاد اأمر جازان ما حققه‬ ‫اجامعة من اإجازات حققت تطلعات‬ ‫واة ااأمر وعك�ضت خرجاتها دعم‬ ‫خ��ادم اح��رم��ن ال�ضريفن م�ضرة‬ ‫التعليم ال�ع��اي بامنطقة‪ .‬كما قدم‬ ‫�ضكره وزير التعليم العاي الدكتور‬ ‫خ��ال��د ال�ع�ن�ق��ري‪ ،‬وم��دي��ر اجامعة‬ ‫على جهودهما ي تطوير م�ضرة‬ ‫التعليم العاي بامنطقة ون�ضرها ي‬ ‫حافظات امنطقة ‪.‬‬

‫ااأمر حمد ي�صتمع ل�صرح عن التطبيق من ح�صن اجا�صر‬

‫ال�����ض��غ��رة وام��ت��و���ض��ط��ة م ��ادي� � ًا‬ ‫ومعنوي ًا‪ ،‬وكذلك ااإ�ضهامات الفاعلة‬ ‫ي بناء ااقت�ضاد وم�ضاركة ام��راأة‬ ‫فيه ب��ال��دور الفاعل‪ ،‬واأن ذل��ك ياأتي‬ ‫ان�ضجام ًا مع اهتمام القيادة احكيمة‬ ‫ب�ك��ل م��ا م��ن ��ض�اأن��ه حقيق التنمية‬ ‫ال���ض��ام�ل��ة ل �ه��ذا ال��وط��ن ي ختلف‬ ‫ج� ��اات اح� �ي ��اة‪ ،‬وك��ذل��ك بجهود‬ ‫القائمن والقائمات على ال�ضندوق‪.‬‬ ‫من جانب اآخر ا�ضتقبل �ضموه مكتبه‬ ‫ي ااإم� ��ارة اأم ����س رئي�س امجل�س‬

‫البلدي محافظة راأ�س تنورة متعب‬ ‫بن عائ�س العتيبي واأع�ضاء امجل�س‪.‬‬ ‫وق ��دم رئ�ي����س امجل�س وااأع �� �ض��اء‬ ‫ل�ضموه تقرير ًا عن امجل�س والتطور‬ ‫ال� ��ذي ت �� �ض �ه��ده ام �ن �ط �ق��ة ال���ض��رق�ي��ة‬ ‫وحافظاتها ي جميع امجاات‪.‬‬ ‫واأث �ن��ى اح���ض��ور ع�ل��ى ال��دع��م‬ ‫والرعاية التي حظى بها امحافظة‬ ‫من حكومة خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضعود‬ ‫و�ضاحب ال�ضمو املكي ااأمر نايف‬

‫بن عبدالعزيز اآل �ضعود وي العهد‬ ‫نائب رئي�س جل�س ال ��وزراء وزير‬ ‫الداخلية ‪ -‬حفظهما الله ‪ -‬منوهن‬ ‫ب��ال��دع��م وام �ت��اب �ع��ة م��ن ق �ب��ل �ضمو‬ ‫اأم��ر امنطقة ال�ضرقية و�ضمو نائبه‬ ‫للمحافظةوم�ضروعاتها‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة اأخ� ��رى ي��رع��ى اأم��ر‬ ‫ام�ن�ط�ق��ة ظ�ه��ر ال �ي��وم ح�ف��ل اف�ت�ت��اح‬ ‫تو�ضعة ام�ع�ه��د التقني ال�ضعودي‬ ‫خدمات البرول بامنطقة ال�ضرقية‬ ‫م �ق��ر ام �ع �ه��د ي م��دي �ن��ة ال ��دم ��ام‬

‫( ت�صوير‪ :‬اأمن الرحمن )‬

‫وتخريج الدفعتن ااأوى والثانية‬ ‫م��ن متدربي امعهد بح�ضور وزي��ر‬ ‫البرول وال��روة امعدنية امهند�س‬ ‫ع �ل��ي ال �ن �ع �ي �م��ي ورئ �ي ����س جل�س‬ ‫ااأم �ن��اء م�ضت�ضار وزارة ال�ب��رول‬ ‫وال��روة امعدنية ل�ضوؤون ال�ضركات‬ ‫ع�ب��دال��رح�م��ن ع�ب��دال�ك��رم وح��اف��ظ‬ ‫اموؤ�ض�ضة العامة للتدريب التقني‬ ‫وامهني الدكتور علي الغفي�س وكبر‬ ‫التنفيذين ب�ضركة اأرامكو ال�ضعودية‬ ‫خالد الفالح‪.‬‬

‫أمير القصيم يستقبل الفايدي والفهيدي‬ ‫والمشاركين في دورة النحت‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�ضان‬

‫ا�ضتقبل اأم��ر منطقة الق�ضيم‪،‬‬ ‫�ضاحب ال�ضمو املكي ااأم��ر في�ضل‬ ‫بن بندر بن عبدالعزيز‪ ،‬ي مكتبه‬ ‫ي ااإمارة‪ ،‬اأم�س الثاثاء‪ ،‬مدير فرع‬ ‫اجمعية العربية ال�ضعودية للثقافة‬ ‫والفنون يمنطقةالق�ضيم‪�،‬ضليمان‬ ‫ب��ن عبدالرحمن ال�ف��اي��ز‪ ،‬والنحن ات‬ ‫العاميعليالطخي�س‪،‬ورئي�سجنة‬ ‫الفنون الت�ضكيلية ي فرع اجمعية‬ ‫اإب��راه�ي��م ال �ب��واردي‪ ،‬وك��ذل��ك جميع‬ ‫ام�ضاركن ي الدورة امتقدمة للنحت‬ ‫التي يقيمها فرع اجمعية ي منطقة‬ ‫الق�ضيم‪ .‬وق �دنم مدير ف��رع اجمعية‬ ‫�ضليمان الفايز خ��ال اللقاء �ضرح ًا‬

‫مب�ضط ًا ع��ن ال� ��دورة‪ ،‬ال�ت��ي ت�ضتمر‬ ‫خم�ضة اأي� ��ام م���ض��ارك��ة فنين من‬ ‫ختلف مناطق امملكة‪ ،‬وم��ن دولة‬ ‫قطر ال�ضقيقة ي النحت على الرخام‪،‬‬ ‫ك �م��ا ق � �دنم ال�ف�ن��ان ع�ل��ي الطخي�س‬ ‫منحوتة رخ��ام�ي��ة ه��دي��ة تذكارية‬ ‫ل�ضمو اأمر امنطقة‪ .‬وي ختام اللقاء‬ ‫�ضلم اأم��ر منطقة الق�ضيم �ضهادات‬ ‫ال�� ��دورة ل�ل�م���ض��ارك��ن‪ ،‬و��ض�ه��ادات‬ ‫ال�ضركة الكندية للتوثيق الثقاي ي‬ ‫ااأمر في�صل بن بندر ي�صتقبل اللواء الفايدي والعميد الفهيدي (ت�صوير‪� :‬صلطان ال�صام)‬ ‫دورة النحت ال�ضابقة‪ .‬على �ضعيد‬ ‫ً‬ ‫اآخ��ر‪ ،‬ا�ضتقبل اأم��ر منطقة الق�ضيم جهز الفهيدي‪ ،‬الذي �ضدر قرار �ضمو بهذه الثقة املكية‪ ،‬متمنيا له التوفيق‬ ‫ي مكتبه ي ااإمارة‪ ،‬اأم�س الثاثاء‪ ،‬وي العهد بتعيينه مدير ًا عام ًا للدفاع والنجاح ي عمله اج��دي��د‪ ،‬مثمن ًا‬ ‫م��دي��ر ال��دف��اع ام���دي ي امنطقة‪ ،‬ام ��دي ي منطقة اج���وف‪ .‬وه� نن�اأ جهوده اموفقة طوال عمله ي منطقة‬ ‫اللواء فهيد الفايدي‪ ،‬يرافقه العميد �ضمو اأم��ر امنطقة العميد الفهيدي الق�ضيم‪.‬‬


‫ورشة عمل لتطوير البحوث‬ ‫في جامعة الملك خالد‬ ‫اأبها ‪ -‬حمد ال�سريعي‬ ‫اأقام ��ت عمادة البحث العلم ��ي ي جامعة‬ ‫املك خالد ور�س ��ة عمل م�سروع البحوث الأول‬ ‫للع ��ام الهج ��ري اما�س ��ي ي مرحلت ��ه الأوى‪.‬‬ ‫وتهدف ور�س ��ة العمل اإى التعري ��ف بالنماذج‬ ‫الدوري ��ة والنهائية للبح ��وث‪ ،‬وتعريف موجز‬

‫أطفال مركز اأمير سلطان يؤدون اختباراتهم‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬

‫عن ام�سروع ودور امراكز البحثية وما تقوم به‬ ‫اجامعة لتوفر متطلبات ام�سروعات البحثية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح عمي ��د البح ��ث العلم ��ي عي ��د‬ ‫العتيبي اأن اجامعة و�س ��عت �سمن اأولوياتها‬ ‫ت�س ��جيع الباحثن من اأع�س ��اء هيئة التدري�س‬ ‫والط ��لب عل ��ى اإج ��راء البح ��وث الأ�س ��يلة‬ ‫وامبتكرة‪.‬‬

‫جانب من �لور�سة (�ل�سرق)‬

‫اأدى عدد من اأطفال جمعية الأطفال‬ ‫امعاق ��ن ي مرك ��ز الأمر �س ��لطان بن‬ ‫عبد العزيز بامدينة امنورة اختبارات‬ ‫الف�سل الدرا�سي الأول للعام الدرا�سي‬ ‫‪1433/1432‬ه� حت اإ�سراف اإدارة‬ ‫تربي ��ة وتعليم البن ��ات منطقة امدينة‬ ‫امن ��ورة وذل ��ك ي خطة دم ��ج الأطفال‬

‫امعاق ��ن ي مدار� ��س التعلي ��م الع ��ام‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير ع ��ام امركز ط ��لل كماخي‬ ‫اأن الدم ��ج يعد ق�س ��ة اأم ��ل للطفل تقوم‬ ‫على مب ��داأ تكافوؤ الفر� ��س بن الطلب‬ ‫م ��ن منطل ��ق ح ��ق اجمي ��ع ي التعلم‬ ‫والتعلي ��م وهو ما تبنت ��ه امملكة مبكرا‬ ‫ب�سدور قرار ملكي ين�س على �سرورة‬ ‫دم ��ج الأطف ��ال امعاق ��ن ي مدار� ��س‬ ‫التعليم العام ‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )31‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫ماذا يحدث‬ ‫للفاطمات؟!‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫�سع ��د �لل ��ه ونو� ��س كان يق ��ول �أن هن ��اك حاج ��ات مبهم ��ة ف ��ي‬ ‫�اإن�س ��ان تجعله يقوم بت�سرف ��ات ا ي�ستطيع تبريرها عقانيا‪ ،‬ولكنه‬ ‫يفعله ��ا غريزيا!‪� ،‬أتذكر قوله و�أن ��ا �أ�سترجع قر�ر �لكتابة و�اإيميات‬ ‫�لمتبادل ��ة م ��ع �ل�سرق قبل �سدورها‪ ،‬هذه �لكتاب ��ة �لتي "ربما تكون‬ ‫طريق ��ا نح ��و م ��وت قد يك ��ون موتي!" كما يق ��ول موري� ��س بان�سو‪..‬‬ ‫م ��وت بان�سو ق ��د يتج�سد ب�سكل �أو باآخر‪ ،‬لكنني ا �أ�ست�سعره بعمق‬ ‫�إا مع �ألم �لماآ�سي �لتي تمر �أمامي كل يوم‪.‬‬ ‫كثيرة هي �لق�س�س �لتي ت�سعرك بفد�حة �لظلم ومر�رة �لعجز‪،‬‬ ‫لكن ما حدث "للفاطمتين!" موؤخر� �أخذ كل �انتباه‪.‬‬ ‫�اأول ��ى فط ��وم‪ ،‬وكت ��ب عنه ��ا �أ�ستاذن ��ا علي مكي مق ��اا في هذه‬ ‫�ل�سحيف ��ة بعن ��و�ن "فطوم في ذمتك يا وزي ��ر �لتعليم �لعالي"‪ ،‬ولمح‬ ‫باأن �لر�ئحة كثيفة وفائحة في جامعة طيبة ومع ذلك لم يتجاوب �أحد‪،‬‬ ‫�لكل "يطن�س!"‪ ،‬ويغط في �سبات �ستوي عميق!‬ ‫و�لثاني ��ة فاطم ��ة‪ ،‬تعمل في �أح ��د م�ست�سفيات �لمدين ��ة �لمنورة‪،‬‬ ‫وعائل ��ة وحي ��دة لطفلته ��ا واأمه ��ا‪� ،‬سجنها �لق�س ��اء تعاطف ��ا مع �اأب‬ ‫�ل ��ذي يطالبه ��ا بال�سكن معه كي يحرق قلب �أمه ��ا �لمطلقة‪ ،‬وهي تريد‬ ‫�أن تبق ��ى في بيت �أمها وبعيد ً� ع ��ن �أبيها وزوجاته و�إخوتها من �أبيها‬ ‫�لذين �سربوها و�أهانوها!‬ ‫ق�س ��ة �أل ��م مر‪ ،‬فاطمة في �ل�سجن ‪� -‬سجن موؤبد يمدد كل �سهر!‬ ‫ حت ��ى تر�سى بااإهان ��ة و�اإذال وتترك �أمها‪ ،‬يا ترى كيف ��ستدل‬‫�لقا�سي وحكم ب�سجنها‪ ،‬وحتى تذعن؟!‬ ‫م�سهد فاطمة ي�سير �إلى و�قع ماألوف ومتكرر‪ ،‬ومحاكم تو�ترت‬ ‫ق�س�سه ��ا بظل ��م �لن�س ��اء‪ ..‬ا ل�سيء �إا اأنهن ن�س ��اء‪� ،‬أرجوكم �أعيدو�‬ ‫�لنظر في ق�سية فاطمة قبل �أن يخيم علينا �لظام!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمر امنطقة يوجه متابعة ام�سروعات امتعرة‬

‫أكثر من ‪ 13‬مليار ًا لمشروعات تنموية في عسير‬

‫اعتمد مدير الربية والتعليم ي‬ ‫حافظة رج��ال اأم��ع‪ ،‬ها�سم احياي‪،‬‬ ‫اأ��س�م��اء امعلمن امر�سحن للإيفاد‬ ‫اخ��ارج��ي م��ن ام�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬واأ��س�م��اء‬ ‫ال �ط��لب ام�ت�اأه�ل��ن للمرحلة الثانية‬ ‫على م�ستوى منطقة ع�سر‪ ،‬الذين‬ ‫جاوزوا امرحلة الأوى من الأومبياد‬ ‫الوطني للإبداع العلمي "اإبداع"‪.‬‬

‫اأبها ‪ -‬حمد ال�سريعي‬ ‫بلغت قيمة ام�سروعات التنموية‬ ‫احكومي ��ة واخدمي ��ة ي منطق ��ة‬ ‫ع�سر اأكر من ‪ 13‬مليار ريال‪.‬‬ ‫وا�س ��تعر�س جل� ��س امنطق ��ة‪،‬‬ ‫برئا�سة اأمر امنطقة‪ ،‬رئي�س امجل�س‪،‬‬ ‫�ساحب ال�س ��مو املكي الأمر في�سل‬ ‫ب ��ن خالد ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬اأم�س‪ ،‬ي‬ ‫دورت ��ه العادية الرابع ��ة للعام اماي‪،‬‬ ‫امو�س ��وعات الت ��ي ت�س ��منها جدول‬ ‫اأعم ��ال الجتم ��اع امقدّم م ��ن الأمانة‬ ‫العامة مجل�س امنطقة‪.‬‬ ‫واأك ��د الأم ��ر في�س ��ل عل ��ى‬ ‫تع ��اون اجميع م ��ا من �س� �اأنه تقدم‬ ‫اأف�س ��ل اخدم ��ات للمنطق ��ة واأهلها‪،‬‬ ‫موجه� � ًا مدي ��ري الإدارات احكومية‬ ‫اخدمية بب ��ذل اجهود كاف ��ة لتنفيذ‬ ‫ام�س ��روعات‪ ،‬وف ��ق م ��ا ه ��و خطط‬ ‫له ��ا‪ ،‬واأن على م ��ن يواج ��ه اأي عائق‬

‫يب ��داأ امرك ��ز الوطن ��ي‬ ‫للقيا� ��س والتق ��وم ال�س ��بت‬ ‫الق ��ادم ي و�س ��ع امعاي ��ر‬ ‫واموؤ�س ��رات اللزم ��ة لقيا� ��س‬ ‫خرجات �س ��بعة تخ�س�س ��ات‬ ‫هند�س ��ية تدر�س ي اجامعات‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬

‫�أمر ع�سر خال �جتماع جل�س �منطقة (�ل�سرق)‬

‫ي م�س ��روع‪� ،‬س ��رعة الرف ��ع بذل ��ك‬ ‫للإمارة؛ ليتم توجيه اللجنة امنبثقة‬ ‫من جل�س امنطقة‪ ،‬وامعنية متابعة‬ ‫ام�س ��روعات امتع ��رة؛ للإ�س ��هام ي‬ ‫معاجة العوائق الت ��ي تواجه تنفيذ‬ ‫ام�سروعات‪.‬‬

‫ورف ��ع الأم ��ر في�س ��ل ب ��ن‬ ‫خال ��د با�س ��مه وجل� ��س واأه ��اي‬ ‫منطق ��ة ع�س ��ر اأ�س ��مى اآيات ال�س ��كر‬ ‫والتقدي ��ر والعرف ��ان مق ��ام خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�س ��ريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬و�سمو وي عهده الأمن‪،‬‬

‫وزي ��ر الداخلي ��ة‪� ،‬س ��احب ال�س ��مو‬ ‫املك ��ي الأمر نايف ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫عل ��ى م ��ا حظيت ب ��ه منطقة ع�س ��ر‪،‬‬ ‫كمثيلته ��ا م ��ن مناط ��ق امملك ��ة‪ ،‬من‬ ‫اهتم ��ام وعناي ��ة م ��ن ل ��دن القي ��ادة‬ ‫الر�سيدة‪.‬‬

‫محافظ الخرج يدشن لقاء اإرشاد الزراعي‬ ‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫رع ��ى �س ��احب ال�س ��مو املك ��ي الأم ��ر‬ ‫عبدالرحم ��ن ب ��ن نا�س ��ر بن عبدالعزي ��ز حافظ‬ ‫اخرج �سباح اأم�س‪ ،‬حفل افتتاح فعاليات اللقاء‬ ‫ال�سنوي ال�سابع للإر�ساد الزراعي بامملكة الذي‬ ‫ت�ست�س ��يفه امديرية العامة للزراع ��ة ي اخرج‬ ‫وذلك مدينة ال�س ��يح‪ ،‬بح�س ��ور وزي ��ر الزراعة‬

‫الدكتور فهد بن عبدالرحمن بالغنيم ‪.‬‬ ‫وافتت ��ح �س ��موه ف ��ور و�س ��وله امعر� ��س‬ ‫الزراع ��ي ام�س ��احب ال ��ذي �س ��ارك فيه ع ��دد من‬ ‫ال�س ��ركات الزراعية وامزارع الكرى ي اخرج‬ ‫واجهات التابعة لها ‪.‬‬ ‫واألقى وكيل وزارة الزراعة ل�سوؤون الزراعة‬ ‫حمد بن عبد الله ال�سيحة كلمة اأكد من خللها اأن‬ ‫اللقاء حلقة و�س ��ل بن العلوم الفنية والأبحاث‬

‫التطبيقي ��ة وب ��ن امزارع ��ن‪ .‬ثم �س ��اهد �س ��موه‬ ‫واح�سور عر�سا وثائقي ًا م�سورا مراحل تطور‬ ‫القط ��اع الزراعي ي اخ ��رج والدعم الذي يلقاه‬ ‫امزارعون من حكومتنا الر�سيدة‪ .‬عقب ذلك األقى‬ ‫خال ��د بن اإبراهيم ال�س ��بار كلم ��ة امزارعن وي‬ ‫نهاية احفل �س ��لم الأمر عبدالرحمن بن نا�س ��ر‬ ‫�سهادات التقدير والدروع للمزارعن وامر�سدين‬ ‫امثالين وتكرم ال�سركات الراعية للقاء ‪.‬‬

‫اأكد مدير ال�س� �وؤون ال�س ��حية‬ ‫بج ��دة الدكت ��ور �س ��امي بن حمد‬ ‫ب ��اداوود اأن اخدم ��ات ال�س ��حية‬ ‫والطبية التي قدمتها م�ست�سفيات‬ ‫�سحة جدة لعام ‪1432‬ه� و�سلت‬ ‫اإى ‪ 770512‬مراجع ًا‪ ،‬م�س ��تملة‬ ‫على خدم ��ات الطوارئ والعيادات‬ ‫اخارجية والعملي ��ات اجراحية‬ ‫وغره ��ا م ��ن اخدم ��ات الطبي ��ة‬ ‫امتمي ��زة‪ .‬واأ�س ��ار ب ��اداوود اإى‬

‫المنقري‪ :‬المدينة الجامعية وإسكان‬ ‫العزاب شاهدان على النهضة السعودية‬ ‫جازان ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬ ‫اأ�س ��اد رئي�س حاكم جازان علي منقري باموقع ال�سراتيجي للمدينة‬ ‫اجامعي ��ة ي ج ��ازان التي اأقيمت على م�س ��احة ت�س ��عة ملي ��ن مر مربع‪،‬‬ ‫وبلغت تكلفتها ثلثة مليارات ريال‪ .‬وقال ل� "ال�س ��رق"‪ :‬اإنها ت�س ��كل نه�س ��ة‬ ‫تنموي ��ة �س ��اهدة على ع�س ��ر النه�س ��ة ي عهد خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن‪.‬‬ ‫كما اأ�س ��اد م�س ��روع اإ�س ��كان العزاب الذي اأو�س ��ك على النتهاء ومثل قفزة‬ ‫نوعي ��ة داخل امدينة اجامعية بجانب الفندق وام�ست�س ��فى اجامعي وعدد‬ ‫من الكليات‪ .‬واأ�س ��ار امنقي ي زيارته التي ق ��ام بها اأم�س جامعة جازان م‬ ‫نفرح بامن�ساآت العملقة وامراكز وامدينة اجامعية اجديدة بقدر ما اأ�سعدنا‬ ‫واأفرحنا الإن�س ��ان الذي يثبت ي كل مرة اأنه قادر من خلل جامعته على اأن‬ ‫ي�س ��ل اإى العامية بتفوق ��ه وبدعم اجامعة له‪ .‬وقال‪ :‬كن ��ا نحلم ي يوم من‬ ‫الأي ��ام اأن ن ��رى خريجا واحدا من الط ��ب من جازان‪ ،‬وها نح ��ن اليوم نرى‬ ‫امئات من اأبناء امنطقة يناف�سون علماء على م�ستوى العام ‪.‬‬

‫جمعية طيبة تعزز مركز الملك‬ ‫عبدالعزيز بأجهزة طبية‬

‫حظة ت�سليم �اأجهزة (�ل�سرق)‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫عززت جمعية طيبة اخرية الن�سائية ي امدينة امنورة اأم�س مركز‬ ‫املك عبد العزيز جراحة الكلى باأجهزة طبية متنوعة بلغت تكلفتها‪162‬‬ ‫األف ��ا و‪ 775‬ريال‪ .‬واأو�س ��حت رئي�س ��ة ق�س ��م العلقات العام ��ة والإعلم‬ ‫باجمعية �سمر اأفندي باأن هذا التعاون هو امتداد م�سرة دعم مركز املك‬ ‫عبدالعزيز جراحة الكلى منذ تاأ�سي�سه‪.‬‬ ‫واأك ��د مدير مركز امل ��ك عبدالعزيز جراحة الكلى ب ��در احميد اأنهم‬ ‫ما�س ��ون ي التو�سع حيث م اإن�س ��اء مركز غ�سيل م�ساعد للمركز احاي‬ ‫من حيث ال�سعة ب�سبب ازدياد عدد امر�سى حيث و�سل اإى األفي مراجع‪.‬‬

‫الطائف ‪ -‬م�سحي البقمي‬

‫‪-‬‬

‫اعتن ��ق ‪ 81‬موظف� � ًا م ��ن‬ ‫من�سوبي امديرية العامة لل�سوؤون‬ ‫ال�سحية ي الطائف الإ�سلم‪.‬‬ ‫واأ�س ��اد الناط ��ق الإعلم ��ي‬ ‫�س ��راج احمي ��دان بامحا�س ��رات‬ ‫والأن�س ��طة التوعوية التي اأقيمت‬ ‫وا�ستهدفت العاملن ي ال�سركات‬ ‫ام�س ��غلة للقطاع ��ات ال�س ��حية‬ ‫بامحافظة خلل العام اما�سي‪.‬‬

‫باداوود‪ :‬أكثر من ‪ 770‬ألف‬ ‫مراجع لصحة جدة في عام‬ ‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬

‫ويعد اللقاء امرحلة الأوى‬ ‫لبناء مقايي�س علمية تهدف اإى‬ ‫اإيج ��اد معاي ��ر وطنية موحدة‬ ‫لقيا�س جودة خرجات التعليم‬ ‫الع ��اي بع ��د توقي ��ع التفاقية‬ ‫موؤخ ��ر ًا ب ��ن امرك ��ز الوطن ��ي‬ ‫للقيا� ��س والتق ��وم ووزارة‬ ‫التعليم العاي �س ��من فعاليات‬ ‫ام�سروع‪.‬‬

‫‪ 81‬موظف ًا يعتنقون‬ ‫اإسام في الطائف‬

‫وام �ع �ل �م��ون ه��م (ه� ��ادي ف��اي��ع‪،‬‬ ‫حمد ع�سري‪ ،‬اح�سن عبدالقادر‪،‬‬ ‫اإبراهيم احفظي‪ ،‬عبدالله العو�س‪،‬‬ ‫اإبراهيم الها�سمي)‪.‬‬ ‫اأم��ا الطلب‪ ،‬فجاءت اأ�سماوؤهم‬ ‫على النحو الآت ��ي (ول �ي��د ع�سري‪،‬‬ ‫م� ��� �س ��واح م� ��� �س ��واح‪ ،‬ع �ب��دال �ع��زي��ز‬ ‫الزمزمي‪ ،‬عبدالعزيزاجرعي‪ ،‬ريان‬ ‫اج��رع��ي‪ ،‬اإبراهيم الزمزمي‪ ،‬حمد‬ ‫الزمزمي‪ ،‬عبدالإله اآل م�سواح)‪.‬‬

‫اأن ال�س ��عة ال�س ��ريرية الإجمالي ��ة‬ ‫احالي ��ة م�ست�س ��فيات �س ��حة‬ ‫ج ��دة تبل ��غ ‪� 2077‬س ��رير ًا‪ ،‬وقد‬ ‫ا�س ��تقبلت العيادات اخارجية ي‬ ‫ه ��ذه ام�ست�س ��فيات ‪770512‬‬ ‫مراجع� � ًا ومراجع ��ة ‪ ،‬م تن ��وم‬ ‫‪ 89530‬مري�س� � ًا خ ��رج منه ��م‬ ‫‪ 73248‬مري�س� � ًا ب�س ��حة جيدة‬ ‫بع ��د اأن تلق ��وا الع ��لج ال ��لزم‪،‬‬ ‫وم ��ازال البقي ��ة ح ��ت الرعاي ��ة‬ ‫الطبي ��ة‪ ،‬وم ت�س ��جيل ‪12249‬‬ ‫حالة ولدة و‪ 12416‬مولود ًا‪.‬‬

‫معايير وطنية لقياس‬ ‫جودة مخرجات التعليم‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�سربي‬

‫اعتماد مرشحي اإيفاد والمتأهلين‬ ‫لـ »إبداع» في رجال ألمع‬ ‫رجال اأمع ‪ -‬حمد مفرق‬

‫طفل معاق يوؤدي �ختبار�ته ( �ل�سرق )‬

‫واأ�س ��اف اأن اإدارة التوعي ��ة‬ ‫الدينية نفذت العديد من الأن�سطة‪،‬‬ ‫حيث قام ��ت بتوزيع اأكر من األف‬ ‫و‪ 964‬كتيب� � ًا وتراج ��م الق ��راآن‬ ‫الك ��رم واأكر من ‪ 95‬حا�س ��رة‬ ‫ودورة علمي ��ة للجاليات ام�س ��لمة‬ ‫حديث� � ًا‪ ،‬اإ�س ��افة لتنفي ��ذ ع ��دد من‬ ‫رحلت احج والعمرة بالتن�س ��يق‬ ‫م ��ع امكت ��ب التع ��اوي للدع ��وة‬ ‫والإر�س ��اد وتوعي ��ة اجالي ��ات‬ ‫بامحافظة‪.‬‬

‫حراس المدارس على‬ ‫تدريب ّ‬ ‫وسائل السامة في صبيا‬

‫بطاقات تخفيضية لذوي الدخل المحدود‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�سربي‬ ‫تعكف جمعية حماية ام�ستهلك على اإ�سدار‬ ‫لئحة يتم موجبها منح امواطنن ذوي الدخل‬ ‫امح ��دود‪ ،‬ومن يقل دخلهم ال�س ��هري عن ثلثة‬ ‫اآلف ري ��ال "بطاق ��ة اخ ��ر"‪ ،‬من خ ��لل جان‬ ‫�سرعية وقانونية‪.‬‬ ‫وعلم ��ت "ال�س ��رق" اأن ه ��ذه البطاق ��ات‬

‫�س ��تعطي ام�س ��تفيدين منها حق اح�سول على‬ ‫تخفي�س ��ات جزي ��ة ل ��دى امح ��لت التموينية‬ ‫وال�س ��تهلكية‪ ،‬وفق عقود �ستوقع مع امحلت‬ ‫ي الأ�س ��هر القادمة‪ ،‬مقابل اأن ح�س ��ل اجهات‬ ‫ام�ساركة من �س ��ركات وموؤ�س�سات جارية على‬ ‫مزايا‪ ،‬من بينها اح�سول على دعايات جانية‬ ‫ي قناة اجمعية الف�سائية‪ ،‬والر�سيح جائزة‬ ‫الأمر نايف حماية ام�ستهلك‪.‬‬

‫و�س ��تفتتح اجمعية ‪ 13‬فرع� � ًا لها ي عدد‬ ‫من مناطق وحافظات امملكة؛ لتنفيذ ام�سروع‪،‬‬ ‫ودعم توجهات اجمعية الأخرى‪.‬‬ ‫و�س ��رى الآلية الن ��ور قريب ًا‪ ،‬بع ��د انتهاء‬ ‫التن�س ��يق مع القطاع اخا�س ام�سارك ي ذلك‪،‬‬ ‫فيما �س ��تعمل اللج ��ان امكلفة بفح� ��س اإثباتات‬ ‫امواطنن الراغبن ي اح�س ��ول على البطاقة‬ ‫مجرد اإ�سدار اللئحة‪.‬‬

‫بلدي أبها ينتقد مستوى النظافة في القرى والمراكز‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫انتقد اأع�س ��اء امجل�س البلدي‬ ‫مدين ��ة اأبها اأم�س الأول م�س ��توى‬ ‫النظافة ل�س ��ت مراكز و‪ 400‬قرية‬ ‫ي امدينة‪.‬‬ ‫وط ��رح امجل� ��س حل ��ول‬ ‫ل�س ��لبيات نفق طريق امحالة الذي‬ ‫انهار الأ�س ��بوع اما�س ��ي‪ ،‬واأو�سى‬ ‫جن ��ة فني ��ة متابع ��ة اختناق ��ات‬ ‫و�سط مدينة اأبها خلل ور�سة عمل‬ ‫دورية‪.‬‬ ‫واأك ��د رئي�س امجل� ��س البلدي‬

‫لأمان ��ة منطق ��ة ع�س ��ر حم ��د‬ ‫الغبري‪ ،‬اأن امجل�س وقف ميدانيا‬ ‫على م�س ��روع نف ��ق تقاط ��ع طريق‬ ‫امحال ��ة مع طري ��ق املك فه ��د‪ ،‬بعد‬ ‫النهيار‪ ،‬بينما عاد الأع�ساء الذين‬ ‫عاين ��وا اموق ��ع ببع� ��س الأف ��كار‬ ‫مناق�س ��تها م ��ع الأمان ��ة وامق ��اول‬ ‫لتو ِفر حلول موؤقتة‪.‬‬ ‫وح ��ول نظاف ��ة اأبه ��ا وقراها‪،‬‬ ‫التي مثل هاج�سا مقلقا للم�سوؤول‬ ‫وامواط ��ن عل ��ى ح ��د �س ��واء‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫امجل�س ناق�س امو�سوع مع وكالة‬ ‫اخدمات بالأمانة‪.‬‬

‫�أع�ساء �مجل�س �لبلدي �أثناء �اجتماع ( �ل�سرق )‬

‫جازان ‪ -‬معاذ قا�سم‬ ‫عق ��دت اإدارة التدريب الرب ��وي ي تعليم �س ��بيا‪ ،‬اأم�س الأول‪،‬‬ ‫دورة تدريبي ��ة تخللتها ور�س عملي ��ة ح ّرا�س امدار�س ي امحافظة‪.‬‬ ‫ور ّكزت الدورة‪ ،‬التي األقاها مدير الأمن وال�سلمة ي م�سفاة الت�سدير‬ ‫ي الهيئ ��ة املكية ي ينبع‪ ،‬فوزي زمزمي‪ ،‬على الأمن وال�س ��لمة ي‬ ‫امدار�س‪ ،‬حت عنوان «الأمن وال�سلمة ي مدار�سنا»‪ ،‬فيما ح�سرها‬ ‫مائة حار�س مدر�سة من ختلف مدار�س امحافظة‪ .‬وقال مدير مركز‬ ‫التدريب الربوي‪ ،‬ح�س ��ن اأبوكافتة «اإن هذه الدورة تاأتي حر�س ًا من‬ ‫اإدارة تعليم �سبيا على تعزيز ال�سلمة ي امدار�س كافة»‪.‬‬

‫مستجدات عاجات‬ ‫السرطان في مؤتمر بجدة‬ ‫جدة ‪� -‬سعد اآل منيع‬ ‫يناق� ��س موؤم ��ر �س ��ان‬ ‫انطوني ��و ل�س ��رطان الث ��دي‬ ‫العام ��ي الي ��وم ي ج ��دة‬ ‫م�س ��تجدات علجات ال�سرطان‬ ‫الكيميائية والإ�سعاعية ونتائج‬ ‫درا�س ��ات العلجات الهرمونية‬ ‫وامناعي ��ة النهائي ��ة وم ��دى‬ ‫ا�ستجابتها‪ .‬واأو�سحت رئي�س‬ ‫اللجنة العلمية للموؤمر رئي�س‬ ‫ق�س ��م اأورام الكبار مدينة املك‬ ‫عب ��د العزي ��ز الطبي ��ة للحر� ��س‬

‫الوطني بالريا�س الدكتورة اأم‬ ‫اخ ��ر اأب ��و اخ ��ر اأن اموؤمر‬ ‫يلق ��ي ال�س ��وء على اأه ��م ما م‬ ‫تقدم ��ه م ��ن جمعي ��ة الرابط ��ة‬ ‫الأمريكي ��ة لبح ��وث ال�س ��رطان‬ ‫ومركز علج ال�سرطان واأبحاث‬ ‫تك�س ��ا�س ي اموؤم ��ر العام ��ي‬ ‫الرابع والثلثن مر�س �سرطان‬ ‫الثدي‪ .‬ويفتت ��ح اموؤمر امدير‬ ‫التنفي ��ذي للخدم ��ات الطبي ��ة‬ ‫بال�س� �وؤون ال�س ��حية باحر�س‬ ‫الوطن ��ي بالقط ��اع الغرب ��ي‬ ‫من�سور اجندي‪.‬‬


‫متعب بن عبد اه يستقبل كبار المسؤولين في الحرس لجنة لدراسة تظلمات المواطنين من اأمانة ببلدي مكة‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫ا�ض ��تقبل وزير الدولة ع�ضو جل�س‬ ‫الوزراء رئي�س احر�س الوطني �ضاحب‬ ‫ال�ض ��مو املك ��ي الأمر متعب ب ��ن عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز اأم�س ي رئا�ض ��ة احر�س‬ ‫الوطن ��ي كب ��ار ام�ض� �وؤولن باحر� ��س‬ ‫الوطني من مدنين وع�ض ��كرين وجمع ًا‬ ‫م ��ن امواطن ��ن الذي ��ن قدم ��وا لل�ض ��ام‬

‫عل ��ى �ض ��موه‪ .‬ح�ض ��ر ال�ض ��تقبال معاي‬ ‫نائ ��ب رئي� ��س احر�س الوطني ام�ض ��اعد‬ ‫عبدامح�ض ��ن ب ��ن عبدالعزي ��ز التويجري‬ ‫ووكيل احر�س الوطني ل�ضوؤون الأفواج‬ ‫�ضاحب ال�ضمو الأمر خالد بن عبدالعزيز‬ ‫ب ��ن عي ��اف اآل مق ��رن‪ ،‬ومع ��اي رئي� ��س‬ ‫اجه ��از الع�ض ��كري باحر� ��س الوطن ��ي‬ ‫الفريق �ضليمان بن حمد بن زعر وكبار‬ ‫ام�ضوؤولن من مدنين وع�ضكرين‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�ضاري‬

‫الأمر متعب ي�ضتقبل كبار �ضباط احر�س الوطني (وا�س)‬

‫اأق ��ر امجل� ��س البل ��دي مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫ت�ض ��كيل جن ��ة لا�ض ��تماع اإى �ض ��كاوى‬ ‫امواطن ��ن وتظلماته ��م‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن اللجنة‬ ‫�ضتكون من اأع�ض ��اء امجل�س وعدد اآخر من‬ ‫اأمانة العا�ض ��مة امقد�ض ��ة‪ .‬واأو�ض ��ح رئي�س‬ ‫بلدي مكة الدكتور عبدامح�ض ��ن اآل ال�ض ��يخ‬ ‫ل� "ال�ض ��رق" اأن اللجنة �ض ��تعكف على در�س‬

‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )31‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫‪ 65‬ألف طالب يؤدون امتحاناتهم في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫اأنه ��ت اإدارة الربية والتعليم‬ ‫منطق ��ة ج ��ازان ا�ض ��تعداداتها‬ ‫ل�ض ��تقبال اأك ��ر م ��ن ‪ 65‬األ ��ف‬ ‫طال ��ب وطالب ��ة ي امرحلت ��ن‬ ‫الثانوي ��ة وامتو�ض ��طة‪ ،‬لأداء‬ ‫اختبارات الف�ض ��ل الدرا�ضي الأول‬ ‫للعام الدرا�ض ��ي اح ��اي‪ .‬وتنطلق‬ ‫الختب ��ارات ال�ض ��بت امقب ��ل‪ ،‬فيما‬ ‫اأو�ض ��ح مديرعام الربية والتعليم‬ ‫ي ج ��ازان �ض ��جاع ب ��ن ذع ��ار اأن‬ ‫�ضجاع بن ذعار‬ ‫الإدارة اأنه ��ت جمي ��ع التجهي ��زات‬ ‫الازم ��ة وتهيئة جميع الظروف امائمة ل�ض ��مان �ض ��ر الختبارات‪،‬‬ ‫وفقا للخطط الإ�ض ��رافية امعدة والتي �ض ��ملت تعميم اآلية الختبارات‬ ‫للمرحلتن‪ ،‬واإعداد خطة اإ�ضرافية لزيارة امدار�س‪.‬‬

‫شرطة الشمال تكثف دورياتها على المدارس‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�ضر خليف‬ ‫ناق�س مدير �ض ��رطة منطقة احدود ال�ضمالية اللواء حمود امن�ضور‬ ‫اأم� ��س م ��ع قيادات اأف ��رع الأم ��ن العام بامنطق ��ة اخطط اميداني ��ة مراقبة‬ ‫وتغطي ��ة امدار� ��س اأثن ��اء اختبارات الف�ض ��ل الدرا�ض ��ي الأول‪ .‬واأو�ض ��ح‬ ‫امن�ض ��ور اأن حف ��ظ الأم ��ن وت�ض ��هيل احرك ��ة امرورية ودخ ��ول الطاب‬ ‫مدار�ض ��هم ومن ��ع التجاوزات الأمني ��ة اأو ارتكاب امخالف ��ات ي قائمة ما‬ ‫م التاأكيد عليه خال الجتماع‪ .‬واأ�ض ��ار اإى اأن امديرية و�ض ��عت خططا‬ ‫حكمة ح ��ول جمي ��ع امدار�س للحد من ال�ض ��لوكيات اخاطئ ��ة من خال‬ ‫تكثي ��ف الدوريات حولها ح�ض ��با لأي طارئ‪ ،‬وحث امن�ض ��ور ب�ض ��رورة‬ ‫التفاعل والوجود اميداي قبل دخول الطاب مدار�ضهم وحتى ان�ضرافهم‬ ‫منها‪ ،‬ومتابعة ذلك ميداني ًا‪.‬‬

‫وفد من الشورى يزور «هيئة اأمر»‬ ‫قبل مناقشة تقريرها السنوي‬ ‫الريا�س‪ -‬يو�ضف الكهفي‬ ‫زار وف ��د من اأع�ض ��اء جل�س‬ ‫ال�ضورى مث ًا ي جنة ال�ضوؤون‬ ‫الإ�ض ��امية والق�ض ��ائية برئا�ض ��ة‬ ‫رئي� ��س اللجن ��ة الدكت ��ور اإبراهيم‬ ‫بن عبدالله الراهيم‪ ،‬مقر الرئا�ضة‬ ‫العام ��ة لهيئ ��ة الأم ��ر بامع ��روف‬ ‫والنه ��ي ع ��ن امنك ��ر ي الريا�س‪،‬‬ ‫والتقى الرئي� ��س العام لهيئة الأمر‬ ‫بامعروف والنهي عن امنكر ال�ضيخ‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن حم ��ن احمن و‬ ‫الوكاء ومديري الإدارات الرئي�ضة‬ ‫ي الهيئ ��ة‪ .‬واطل ��ع وف ��د جل� ��س‬ ‫ال�ض ��ورى على جهود الرئا�ض ��ة ي‬ ‫الرتقاء بالعمل اميداي من خال‬

‫الوفد ي�ضتمع اإى تعريف من ال�ضيخ احمن (ال�ضرق)‬

‫مق ��ر الأمر امناوب للعمل اميداي‪،‬‬ ‫وم�ض ��روعات الرئا�ض ��ة ي تقني ��ة‬ ‫امعلوم ��ات وامرك ��ز الإعام ��ي‬ ‫والرام ��ج التوجيهي ��ة واخط ��ة‬ ‫ال�ضراتيجية‪ ،‬وم�ضروع الرئا�ضة‬

‫اللواء من�ضور اأثناء الجتماع (ت�ضوير‪ :‬مر�ضي امطري)‬

‫بحث سامة الغذاء في صحة القنفذة‬ ‫جدة ‪ -‬اأحمد النا�ضري‬ ‫نظم ��ت اإدارة الط ��ب الوقائ ��ي ي حافظ ��ة القنف ��ذة �ض ��باح اأم� ��س‬ ‫الثاثاء لقا ًء بعنوان "�ض ��امة الغذاء م�ض� �وؤولية م�ض ��ركة" جمع �ض ��ركاء‬ ‫�ض ��امة الغذاء من وزارة ال�ض ��حة ي قاعة التدريب م�ضت�ض ��فى القنفذة‬ ‫العام‪ .‬ح�ض ��ره اأطباء ومراقبون ي ال�ض ��حة والبلدية وم�ض ��رفو امطاعم‬ ‫والكافتريات بامحافظة‪ .‬وقال الناطق الإعامي ل�ض ��حة القنفذة منت�ضر‬ ‫بخ� ��س ل� "ال�ض ��رق" اإن اللقاء �ضي�ض ��هد عق ��د دورة تدريبية وور�ض ��ة عمل‬ ‫ي مفاهيم حرجة ي �ض ��امة الغذاء‪ .‬و�ض ��ملت فعاليات اللقاء الذي قدمه‬ ‫الدكتورعلي عمر من وزارة ال�ضحة‪ ،‬حاور متعددة عن �ضامة الغذاء‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬بندر الدو�ضي‬ ‫بح ��ث مدي ��ر الأوق ��اف ي‬ ‫منطق ��ة ج ��ازان ال�ض ��يخ حم ��د‬ ‫من�ض ��ور مدخل ��ي م ��ع مدي ��ر‬ ‫الكهرب ��اء ي امنطق ��ة امهند� ��س‬ ‫حمدالعجيب ��ي اأم� ��س الثاث ��اء‬ ‫اأ�ض ��باب تاأخر اإي�ضال الكهرباء اإى‬ ‫ام�ض ��اجد‪ .‬كم ��ا ناق� ��س الجتم ��اع‬ ‫اإيقاف اخدمة عن ام�ضاجد ي حال‬

‫امهد ‪ -‬حمد الو�ضمي‬

‫حققت اإدارة الربية والتعليم‬ ‫محافظ ��ة مه ��د الذه ��ب التابع ��ة‬ ‫للمدينة امنورة مثلة ي ال�ضوؤون‬ ‫التعليمية � بنات � امركز الأول على‬ ‫م�ضتوى الإدارات ي نظام "نور"‪.‬‬ ‫وت�ض ��درت قائمة الإجاز ي وقت‬ ‫ت�ض ��تعد فيه مدار�س امحافظة لبدء‬ ‫اختبارات نهاية الف�ض ��ل الدرا�ضي‬ ‫الأول بعد اأي ��ام قائل‪ ،‬حيث تتابع‬ ‫اإدارات الربية والتعليم من خال‬ ‫جانه ��ا امختلف ��ة عملي ��ات تهيئ ��ة‬

‫اإزالتها‪ .‬وق ��د م التفاق على خطة‬ ‫واآلية ت�ضريع اإي�ضال الكهرباء اإى‬ ‫ام�ض ��اجد‪ .‬واأو�ضح ال�ضيخ مدخلي‬ ‫ي ت�ض ��ريح ل� "ال�ضرق" اأنه م حل‬ ‫جميع الق�ضايا كما م التفاق على‬ ‫اآلية �ضريعة موحدة ت�ضمن اإي�ضال‬ ‫التيار الكهربائي اإى ام�ض ��اجد ي‬ ‫وق ��ت قيا�ض ��ي‪ .‬يذك ��ر اأن م�ض ��اجد‬ ‫جازان كانت تعاي من �ض ��عوبات‬ ‫لتاأخر اإي�ضال الكهرباء لعام‪.‬‬

‫البيئ ��ة امدر�ض ��ية لذل ��ك‪ ،‬ي ح ��ن‬ ‫تعمل ف ��رق الدعم الفن ��ي على حل‬ ‫ام�ض ��كات التي تعر� ��س امدار�س‬ ‫ي النظ ��ام وتتابع عمليات ر�ض ��د‬ ‫درجات الفرات وبع�س امواد ذات‬ ‫اجانبن النظ ��ري والعملي‪ ،‬وذلك‬ ‫م ��ن خ ��ال الرنام ��ج نف�ض ��ه الذي‬ ‫ح ��ل بدي � ً�ا لنظ ��ام معارف �ض ��اب ًقا‬ ‫اإل اأن م ��ن اأب ��رز ام�ض ��كات الت ��ي‬ ‫تواجه النظام م�ض ��كلة الت�ضالت‬ ‫وتواف ��ر خط ��وط الإنرن ��ت ي‬ ‫ختلف القرى والهجر حيث توجد‬ ‫امدار�س‪.‬‬

‫ورشة للخطط التنفيذية‬ ‫الفرعية في جامعة القصيم‬

‫بريدة ‪ -‬فهد القحطاي‬

‫(ال�ضرق)‬

‫لتعزي ��ز الأم ��ن الفكري وم�ض ��روع‬ ‫تعزي ��ز القي ��م والأخ ��اق‪ ،‬واأجاب‬ ‫م�ض� �وؤولو الهيئ ��ة ع ��ن ت�ض ��اوؤلت‬ ‫اأع�ض ��اء امجل�س‪ .‬وتاأت ��ي الزيارة‬ ‫قبيل مناق�ضة تقرير الهيئة ال�ضنوي‬

‫ي جل�س ال�ضورى‪.‬‬ ‫ن‬ ‫احمن اأن الزيارة‬ ‫واأو�ض ��ح‬ ‫تاأت ��ي �ض ��من جه ��ود امجل� ��س‬ ‫واإطاع ��ه على جهود الرئا�ض ��ة ي‬ ‫تطوير العمل امي ��داي‪ ،‬والتعرف‬ ‫على م�ضروعات الرئا�ضة‪ ،‬واأدوات‬ ‫العم ��ل الرئي�ض ��ة‪ ،‬الت ��ي يحتاجها‬ ‫امجل�س عند درا�ضته لتقارير الأداء‬ ‫ال�ض ��نوية �ض ��واء خ ��ال مناق�ض ��ة‬ ‫التقرير ي اللجنة امعنية اأو حت‬ ‫قبة امجل�س‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن الزي ��ارة اأتاح ��ت‬ ‫لأع�ضاء الوفد التعرف على م�ضرة‬ ‫الرئا�ضة وواقعها واأدواتها العلمية‬ ‫ي الرتق ��اء بالعم ��ل امي ��داي‬ ‫وم�ضروعاتهاالتطويرية‪.‬‬

‫حل مشكلة كهرباء مساجد جازان عشر فرق إطفاء تخمد حريق ًا في الخمرة‬

‫المركز اأول لتعليم‬ ‫مهد الذهب بنظام «نور»‬

‫اأطباء ومراقبون ي اللقاء‬

‫�ض ��كاوى وتظلمات امواطنن من امخالفات‬ ‫واج ��زاءات الت ��ي يت ��م ح�ض ��يلها من قبل‬ ‫اأمانة العا�ض ��مة‪ ،‬واأي �ضكاوى اأخرى حال‬ ‫اإى امجل�س‪ .‬وك�ض ��ف اآل ال�ضيخ اأن امجل�س‬ ‫�ض ��يناق�س ي اجتماع ��ه ال ��ذي يعق ��د ي ��وم‬ ‫الإثنن امقبل جموعة من القراحات‪ ،‬من‬ ‫بينها اقراح على امجل�س البلدي ت�ض ��كيل‬ ‫جنة مكون ��ة من اأع�ض ��اء امجل� ��س واأمانة‬ ‫العا�ضمة امقد�ضة ع�ض ��و امجل�س خالد اأبو‬

‫حفا�س ب�ضاأن تغير �ض ��عار اأمانة العا�ضمة‬ ‫امقد�ضة‪ ،‬كما �ض ��يناق�س اآليات تفعيل اموقع‬ ‫الإلك ��روي للمجل� ��س البل ��دي‪ ،‬وحديثه‬ ‫بالطريقة التي حقق التوا�ضل امن�ضود بن‬ ‫امجل� ��س وامواطنن‪ ،‬اإ�ض ��افة اإى مناق�ض ��ة‬ ‫اق ��راح ع�ض ��و امجل� ��س بريك الع�ض ��يمي‬ ‫حول الإجراءات التي ينبغي اتخاذها لنقل‬ ‫امجل� ��س من حالة التغيي ��ب والتهمي�س اإى‬ ‫الفاعلية واح�ضور‪.‬‬

‫تناول ��ت ور�ض ��ة عم ��ل اإع ��داد‬ ‫اخط ��ط التنفيذي ��ة الت ��ي نظمتها‬ ‫اإدارة التخطي ��ط ال�ض ��راتيجي‬ ‫بجامع ��ة الق�ض ��يم اأم� ��س التعريف‬ ‫باخطة ال�ض ��راتيجية وتو�ضيح‬

‫الإط ��ار ال�ضر�ض ��ادي للخط ��ط‬ ‫التنفيذي ��ة الفرعي ��ة ال ��ذي اأعدت ��ه‬ ‫اإدارة التخطي ��ط ال�ض ��راتيجي‪.‬‬ ‫واأك ��د وكي ��ل اجامع ��ة للتخطي ��ط‬ ‫والتطوير الدكتور �ضليمان اليحيى‬ ‫على اأهمية اخطة ال�ض ��راتيجية‬ ‫للجامعة ووحداتها‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬ ‫�ض ��يطر الدف ��اع ام ��دي ظه ��ر‬ ‫اأم�س عل ��ى حريق اندلع ي م�ض ��نع‬ ‫لتدوي ��ر الأوراق منطق ��ة اخم ��رة‬ ‫جن ��وب حافظ ��ة ج ��دة ي منطق ��ة‬ ‫مك�ض ��وفة م�ض ��احتها األفا مر مربع‪،‬‬ ‫وا�ض ��تمر الإطف ��اء ل�ض ��اعات طويلة‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح مدير الدف ��اع امدي بجدة‬ ‫العميد عبدالله ج ��داوي اأنه ل توجد‬

‫اأي ��ة اإ�ض ��ابات م ��ن عمال ام�ض ��نع اأو‬ ‫رج ��ال الإطف ��اء‪ ،‬وقد تف ��ادى الدفاع‬ ‫امدي ت�ض ��اعد احريق بع�ض ��ر فرق‬ ‫اإطفاء بالإ�ض ��افة اإى اآليات ام�ضاندة‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬ومت ال�ض ��تعانة اأي�ض� � ًا‬ ‫بناق ��ات مي ��اه م ��ن �ض ��ركة امي ��اه‬ ‫الوطني ��ة نظ ��ر ًا لبع ��د امنطق ��ة ع ��ن‬ ‫م�ض ��ادر امي ��اه‪ ،‬وا�ض ��تمرت الف ��رق‬ ‫تبا�ض ��ر عملها حتى �ض ��اعات متاأخرة‬ ‫من يوم اأم�س‪.‬‬

‫أنين الكام‬

‫أنصفوا جازان‬ ‫علي مكي‬

‫اإحدى ال�ضحف التي اأ�ضاءت لمنطقة جازان بالتقرير الأ�ضود اإ ّياه‪،‬‬ ‫وكلّفها ذلك مغادرة رئي�س تحريرها ال�ضابق‪ ،‬عادت هذا الأ�ضبوع بحملة‬ ‫مرك ��زة ل�ضتمالة اأهال ��ي المنطقة ب�ضفحات ومق ��الت موجهة ومك�ضوفة‬ ‫اأث ��ارت �ضخرية مثقف ��ي المنطقة؛ فعلق ال�ضاعر اإبراهي ��م زولي بقوله «ما‬ ‫كتب ��ه رئي� ��س التحرير ونائبه عن جازان اأ�ضعرنا في المنطقة باأننا اأقليات‬ ‫ول�ضنا من هذا الن�ضيج الوطني»! وقال محمد المنقري تعليق ًا على زولي‪:‬‬ ‫«اكت�ض ��اف متاأخر لتفكير يقود الكثيرين‪ ،‬وعلى راأ�ضهم جهات التخطيط‬ ‫والخدمات»!‬ ‫ج ��ازان ف ��ي حاجة اإل ��ى مزيد م ��ن اهتم ��ام الم�ضوؤولين ف ��ي الدولة‪،‬‬ ‫خا�ض ��ة واأنه ��ا تعان ��ي كثي ��ر ًا م ��ن انقط ��اع التي ��ار الكهربائ ��ي ف ��ي ف�ضل‬ ‫ال�ضي ��ف‪ ،‬كما تتعر�س اإلى موجات قاتلة م ��ن الغبار الذي ي�ضربها لمدة‬ ‫ل تق ��ل ع ��ن ن�ضف ف�ض ��ل ال�ضي ��ف‪ ،‬الأمر ال ��ذي ي�ضتوجب عل ��ى وزارة‬ ‫ال�ضحة اأن تعلن حالة ال�ضتنفار في الم�ضت�ضفيات؛ واأن توفر ما يحتاجه‬ ‫المواطن ��ون م ��ن الكمام ��ات الواقي ��ة‪ ،‬حفاظ ًا عل ��ى �ضحته ��م‪ .‬فالغبار في‬ ‫ج ��ازان لي� ��س ظاهرة طارئ ��ة‪ ،‬بل اأ�ضبح ج ��زء ًا رئي�ضي ًا من حي ��اة النا�س‬ ‫وتكوينه ��م ال�ضح ��ي والمعي�ض ��ي‪ ،‬حت ��ى اإن ��ه يت�ضب ��ب في قت ��ل الع�ضرات‬ ‫كل �ضن ��ة‪ ،‬وي ��ودي بحياة العائدين من اأعماله ��م‪ ،‬كما ح�ضل في ال�ضيف‬ ‫الأخي ��ر بح ��وادث قتل جماعي ��ة! وهي الح ��وادث التي توقع ��ت بعدها اأن‬ ‫يو�ض ��ي مجل� ��س ال�ض ��ورى باإيج ��اد «بدل غب ��ار» لموظفي ه ��ذه المنطقة‪،‬‬ ‫واأن ي�ضغ ��ط على وزارة المالية لإق ��رار ذلك‪ ،‬واأن يفعل ال�ضيء نف�ضه مع‬ ‫وزارة ال�ضح ��ة‪ ،‬حت ��ى تم� � ّد المنطقة بالكمام ��ات المجاني ��ة‪ ،‬واأي و�ضائل‬ ‫اأخ ��رى مفيدة في هذا الجانب‪ ،‬وتعمل على التخفيف من اأ�ضرار موا�ضم‬ ‫الت ��راب هذه! ولكن لم ن�ضمع اأو ن َر اإلى الآن اأحد ًا يقول اأن�ضفوا جازان‪،‬‬ ‫وامنحوها في هذه الموا�ضم المتكررة ما يحمي المواطنين!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫التحقيق مع خادمة سحرت أسرة كفيلها في المدينة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫اأحال ��ت اجه ��ات الأمني ��ة ي امدين ��ة‬ ‫امنورة خادمة اآ�ش ��يوية اإى هيئة التحقيق‬ ‫والإدع ��اء الع ��ام بع ��د اتهامه ��ا ممار�ش ��ة‬ ‫اأعم ��ال �ش ��حرية �ش ��د اأ�ش ��رة كفيله ��ا حيث‬ ‫�ش ��جلت اعراف ��ا باإر�ش ��الها �ش ��ورهم ع ��ن‬

‫طري ��ق جواله ��ا لوالده ��ا ي باده ��ا لعمل‬ ‫ال�شحر هناك‪ ،‬وجميع بع�ص اأغرا�ص ربة‬ ‫امن ��زل وابنتها وحفيدته ��ا والحتفاظ بها‪،‬‬ ‫ومار�ش ��ة بع�ص الطقو� ��ص بغرفتها داخل‬ ‫امنزل‪.‬وذكر م�ش ��در مركز �شرطة العيون‬ ‫ي امدين ��ة امنورة ل�» ال�ش ��رق» اأن الأ�ش ��رة‬ ‫اأبلغت عن اتهامها خادمتها بال�ش ��حر‪ ،‬ما‬

‫ا�ش ��تدعى طلب رجال هيئة الأمر بامعروف‬ ‫والنه ��ي ع ��ن امنك ��ر لبح ��ث الأم ��ر‪ ،‬وف ��ك‬ ‫الطا�شم اموجودة بغرفة اخادمة وبع�ص‬ ‫اأج ��زاء امن ��زل‪ .‬م�ش ��را اإى اأن اخادم ��ة‬ ‫اعرف ��ت ما هو من�ش ��وب اإليها و�ش ��دقتها‬ ‫�شرعا واأحيلت اإى هيئة التحقيق والإدعاء‬ ‫العام ل�شتكمال الإجراءات النظامية‪.‬‬

‫قضية عقوق‬ ‫مسجلة ضد‬ ‫المعتدي على‬ ‫قاضي صبيا‬

‫اأعمال �سحرية عر عليها عند اخادمة (ت�سوير‪ :‬حمدامح�سن)‬

‫بعد أسبوع‬ ‫تركي الروقي‬

‫يتج ��ه اإلى دائرته كل �سباح بخط ��ى متثاقلة وجفن ك�سول لم‬ ‫يكم ��ل ن�س ��ف ا�ستفاقة ‪ ،‬يمر في طريقه اليومي باأكثر من م�سروع‬ ‫متعث ��ر‪ ،‬تاأت ��ي جميعها تحت م�سوؤولية اإدارت ��ه ويتجاوزها دون اأن‬ ‫ي�س� �األ عنه ��ا اأو يكلف نف�س ��ه عناء الوق ��وف عليها ليع ��رف اأ�سباب‬ ‫توقفها‪ ،‬هذا روتينه اليومي طيلة �سنوات‪.‬‬ ‫وف ��ي �سب ��اح من �سباح ��ات المربعاني ��ة التي تجم ��د الدم في‬ ‫ال�سرايي ��ن ياأتيه اات�ساااال‪ ،‬فيقفز م ��ن مكتبه ويجند كافة طواقم‬ ‫ااإدارة ف ��ي ن�س ��ف �ساع ��ة وتنه ��ال التعليم ��ات عل ��ى الموظفي ��ن‬ ‫المتاأخري ��ن‪ ،‬ويزب ��د ويرع ��د يوج ��ه وي�س ��رخ كقائ ��د يدي ��ر معركة‬ ‫�سرو� ��س‪ ،‬تخ ��رج المع ��دات المخب� �اأة من ��ذ ا�ستلمه ��ا م ��ن الميناء‪،‬‬ ‫تجت ��اح جحاف ��ل العمالة الواف ��دة بزيها البرتقال ��ي كل �سارع وكل‬ ‫زق ��اق‪ ،‬تنقل ��ب المدين ��ة راأ�س� � ًا عل ��ى عق ��ب‪ ،‬تظه ��ر عب ��ارات ال ��واء‬ ‫وافت ��ات اانتماء ويبته ��ج النا�س لنظافة اأحيائه ��م واأ�سواء اأعمدة‬ ‫ااإن ��ارة الافت ��ة وي ��رددون ف ��ي خفاء‪� :‬سح ��ي ال�سمي ��ر‪� ،‬سبحان‬ ‫محيي ااأموات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ا تذه ��ب بعيدا عزيزي المواطن فقد يكون ال�سبب الذي اأعاد‬ ‫الحي ��اة لمدينت ��ك اأن م�س� �وؤو ًا كبير ًا في طريقه لزي ��ارة المدينة‪ ،‬اأو‬ ‫اأن اأح ��د اأثرياء اأو �سع ��راء مدينتكم �سيقيم حف ًا يح�سره الوجهاء‬ ‫وااأعي ��ان وكم و�سيلة اإعامية‪ ،‬لكن الذي يجب اأن تتاأكد منه وخذ‬ ‫العل ��م "على م�سوؤوليت ��ي" اأن �سمير هذا الم�سوؤول "ا �سحي وا‬ ‫ه ��م يحزن ��ون" واإذا "مل ��زم" ونف�سك تتاأكد قم بجول ��ة في مدينتك‬ ‫بعد اأ�سبوع‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫ثاثينية تضع ذكر ًا في مستشفى‬ ‫وتعود به لمنزلها أنثى‬ ‫طريف ‪ -‬م�شعل الرخي�ص‪،‬‬ ‫�شعف العبدالله‬ ‫حق ��ق اإدارة م�شت�ش ��فى‬ ‫طري ��ف الع ��ام ي اته ��ام مواطن‬ ‫للم�شت�شفى بت�شليمه مولودا عن‬ ‫طري ��ق اخط� �اأ مطل ��ع الأ�ش ��بوع‬ ‫اما�شي‪ ،‬بعد اأن اكت�شفت زوجته‬ ‫عق ��ب عودتهم ��ا اإى منزلهم ��ا اأن‬ ‫الطف ��ل الذي حمل ��ه اأنثى ولي�ص‬ ‫ذكرا‪.‬وق ��ال وال ��د الطفل "ف�ش ��ل‬ ‫ع ��دم ذك ��ر ا�ش ��مه" اإن زوجت ��ه‬ ‫وبع ��د عودتهم ��ا للمن ��زل راأت اأن‬ ‫مام ��ح الطف ��ل تب ��دو ختلف ��ة‪،‬‬ ‫وكان ��ت امفاجاأة عندما اكت�ش ��فت‬ ‫اأن م ��ا حمل ��ه ب ��ن يديه ��ا اأنثى‪،‬‬ ‫م ��ا جعلهما ي�ش ��ارعان به ��ا اإى‬

‫ام�شت�ش ��فى الت ��ي اعت ��ذرت ع ��ن‬ ‫اخطاأ الذي بررته بت�شابه اأ�شماء‬ ‫والدتي الطفلن‪ ،‬وهو اأمر اعتره‬ ‫غ ��ر منطق ��ي خا�ش ��ة اأن مث ��ل‬ ‫ه ��ذه الأخط ��اء عواقبه ��ا وخيمة‬ ‫وت�ش ��بب كث ��ر ًا م ��ن ام�ش ��كات‪،‬‬ ‫ومنها اختاط الأن�شاب‪ .‬م�شيفا‬ ‫اأن ��ه ا�ش ��طر اإى تقدم �ش ��كوى‬ ‫اإى اإدارة ام�شت�ش ��فى لتبح ��ث‬ ‫الأم ��ر حتى ل يتك ��رر اخطاأ مرة‬ ‫ثانية‪.‬م ��ن جانب ��ه اأبدى م�ش ��اعد‬ ‫مدي ��ر ام�شت�ش ��فى ده�ش ��ته م ��ا‬ ‫ح ��دث‪ ،‬موؤك ��دا ل�"ال�ش ��رق" ع ��دم‬ ‫علم ��ه بالأمر‪ ،‬اإل اأن ��ه وعد ببحثه‬ ‫والطاع ع ��ن جميع التفا�ش ��يل‬ ‫وعر�ش ��ها علي مدير ام�شت�ش ��فى‬ ‫لتخاذ الإجراءات الازمة‪.‬‬

‫انتشال طفلة سقطت في حفرة صرف بالقويعية‬

‫مقتل مقيم يمني وإصابة شقيقه طعن ًا‬

‫القويعية ‪ -‬رائد العنزي‬

‫الطائف ‪� -‬شمران العتيبي‬

‫انت�ش ��لت فرقة اإنق ��اذ تابعة للدفاع ام ��دي بالقويعية‬ ‫طفلة (ثاث �شنوات) �شقطت ي حفرة مك�شوفة لل�شرف‬ ‫ال�شحي محافظة القويعية م�شاء اأم�ص الأول‪ ،‬وذلك اأثناء‬ ‫�ش ��رها بج ��وار اأحد امن ��ازل بحي اأم �ش ��ريحة محافظة‬ ‫القويعي ��ة‪ .‬ونقل ��ت الطفل ��ة بعد انت�ش ��الها اإى م�شت�ش ��فى‬ ‫القويعية العام‪ ،‬حيث نومت بق�شم العناية امركزة‪.‬‬ ‫ذك ��ر ذلك الناط ��ق الإعام ��ي مديرية الدف ��اع امدي‬ ‫منطق ��ة الريا�ص الرائ ��د حمد بن �ش ��عد التميمي‪ ،‬الذي‬ ‫نبه على اأ�ش ��حاب امنازل وامقاولن ي الأعمال اميدانية‬ ‫مختلف ام�ش ��روعات بو�ش ��ع تدابر ال�ش ��امة الوقائية‬ ‫الازمة حماية الأرواح واممتلكات من امخاطر امحتملة‪،‬‬ ‫وذل ��ك باإغ ��اق فتح ��ات احفري ��ات ام�ش ��تحدثة وو�ش ��ع‬ ‫احواجز والعامات التحذيرية والإنارة لي ًا بها؛ لتاي‬ ‫الوقوع فيها من قبل امارة‪.‬‬

‫�ش ��دد مقي ��م من ��ي طعنات‬ ‫قاتل ��ة اإى اأح ��د مواطني ��ه‪ ،‬فيما‬ ‫اأ�ش ��اب �ش ��قيقه‪ ،‬وذل ��ك �ش ��باح‬ ‫اأم� ��ص مرك ��ز العطي ��ف �ش ��مال‬ ‫الطائف‪ ،‬اإثر خافات �شخ�ش ��ية‬ ‫بينهم‪.‬‬ ‫وذكرت معلومات ح�ش ��لت‬ ‫عليه ��ا "ال�ش ��رق" اأن امجن ��ي‬ ‫عليهما قدما الي ��وم من الريا�ص‬ ‫بحث� � ًا ع ��ن اج ��اي لت�ش ��فية‬ ‫خافات �شخ�ش ��ية مع ��ه امتدت‬ ‫ل�ش ��نوات‪ ،‬وعند ج�شر العطيف‬ ‫وج ��دا �ش ��التهما وحدثت بينهم‬ ‫ما�ش ��نة تط ��ورت اإى ع ��راك‬ ‫ا�شتخدم فيه ال�ش ��اح الأبي�ص‪،‬‬ ‫ما اأدى اإى قتل اأحد ال�ش ��قيقن‪،‬‬ ‫واإ�ش ��ابة �ش ��قيقه واج ��اي‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫ت�ش ��ببت دفاي ��ة ي اإ�ش ��عال‬ ‫حري ��ق داخل �ش ��قة �ش ��كنية بحي‬ ‫الرو�ش ��ة ي تب ��وك فج ��ر اأم�ص‪،‬‬ ‫اأثن ��اء نومه ��م‪ ،‬م ��ا اأدى اإى‬ ‫اإ�ش ��ابة �ش ��تة من �ش ��كانها‪ ،‬بينهم‬ ‫اأربعة اأطفال (‪� 10 2-‬ش ��نوات)‪،‬‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫ُفجعت اأ�ش ��رة بوف ��اة اأربعة من‬ ‫اأطفالها تفحم ًا ي حريق �ش ��بّ ‪ ،‬فجر‬ ‫اأم� ��ص الأول‪ ،‬ي خيمة من�ش ��وبة ي‬ ‫منطقة �ش ��حراوية قريب م ��ن مدينة‬ ‫املك فهد الع�شكرية ي الظهران‪.‬‬ ‫وق ��ع احريق بعد مغ ��ادرة الأب‬ ‫والأم اخيم ��ة اإى ام�شت�ش ��فى لعاج‬ ‫طفلة حمومة‪ .‬وقالت م�شادر مطلعة‬ ‫اإن الطفلة ّ‬ ‫م تنومها برفقة والدتها‪،‬‬ ‫وح ��ن ع ��اد الوال ��د اإى اخيمة وجد‬ ‫النران م�شتعلة‪ ،‬وحاول اإنقاذ اأطفاله‬ ‫لكن ��ه اأ�ش ��يب ‪-‬ه ��و الآخ ��ر‪ -‬بحروق‬ ‫متعددة دون جاح مهمة الإنقاذ‪.‬‬ ‫وطبق� � ًا معلومات «ال�ش ��رق» فاإن‬

‫حائل ‪ -‬فريح الرماي‬ ‫ت�ش ��لمت اإدارة م�شت�ش ��فى‬ ‫امل ��ك خال ��د ي حائ ��ل ت�ش ��ريحا‬ ‫بدف ��ن جث ��ة مول ��ود م�ش ��ى على‬ ‫وفاته اأربعة �شنوات‪ ،‬واإنهاء كافة‬ ‫الإجراءات امتعلقة بق�ش ��يته بعد‬ ‫اأن حملته والدته امقيمة �ش ��فاحا‬ ‫ووفاته بعد �شاعات من ولدته‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الناطق الإعامي‬ ‫ل�ش ��رطة منطق ��ة حائ ��ل العقي ��د‬

‫جانب من اأعمال انت�سال الطفلة‬

‫(ال�سرق)‬

‫اللواء حمد الغامدي‬

‫ربّ الأ�ش ��رة مل ��ك ما�ش ��ية ويرعاها‬ ‫م ��ردّد ًا ب ��ن منزل ��ه وب ��ن منطق ��ة‬ ‫التخييم التي يبيت فيها واأ�شرته بن‬ ‫حن واآخر‪ .‬واأ�شافت ام�شادر اأن الأم‬ ‫بقيت ي ام�شت�شفى برفقة ال�شغرة‬

‫امري�ش ��ة‪ ،‬وم ي�ش ��لها خر احريق‬ ‫حتى ع�شر اأم�ص‪.‬‬ ‫ومن جهته اأو�شح مدير الدفاع‬ ‫ام��دي ي امنطقة ال�شرقية اللواء‬ ‫حمد الغامدي اأن «احريق انتهى قبل‬ ‫و�شول الباغ للدفاع امدي»‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن «ال�شرطة با�شرت التحقيق ي‬ ‫اح��ادث بحكم الخت�شا�ص»‪ .‬وقال‬ ‫الغامدي اإن «اأم��ر امنطقة ال�شرقية‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأم��ر حمد‬ ‫بن فهد و�شمو نائبه الأم��ر جلوي‬ ‫بن عبدالعزيز تابعا احادث موا�شاة‬ ‫لاأ�شرة امكلومة»‪.‬وي �شياق مت�شل‬ ‫قال الناطق الإعامي ل�شرطة ال�شرقية‬ ‫ام �ق��دم زي� ��اد ال��رق �ي �ط��ي اإن �شرطة‬ ‫الظهران تلقت باغ ًا من اإدارة الدفاع‬

‫ام ��دي ع��ن م�ب��ا��ش��رة ح ��ادث حريق‬ ‫بخيمة منطقة �شحراوية على طريق‬ ‫بقيق الدمام‬ ‫اأ��ش�ف��ر ع��ن وف ��اة ث��اث��ة اأط�ف��ال‬ ‫ذك��ور وطفلة اأن �ث��ى‪ ،‬واإ��ش��اب��ة الأب‬ ‫ب �ح��روق ب� �اأط ��راف اج �� �ش��م‪ .‬وق��ال‬ ‫ال��رق �ي �ط��ي «ت� �ع���ذر ح ��دي ��د ��ش�ب��ب‬ ‫الوفاة لا�شتباه ي بع�ص مكونات‬ ‫اح��ري��ق‪ ،‬وم اإح��ال��ة ملف الواقعة‬ ‫اإى ال�شرطة»‪ .‬م�شيف ًا «وق��د انتقل‬ ‫ف��ري��ق حقيق وخت�ص ي الأدل ��ة‬ ‫اجنائية اإى اموقع والتعامل مع اآثار‬ ‫احريق»‪ .‬واأ�شار اإى اأن «التحقيقات‬ ‫وامعاينة الأولية توؤكد اأن احادث‬ ‫عر�شي وقع نتيجة ا�شتعال اأطراف‬ ‫اخيمة من م�شدر النار بداخلها‪.‬‬

‫قريب لقتيل حفر الباطن يثير فوضى ويطلق النار على الشرطة‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬ ‫تطوّرت ق�ش ��ية مقتل �شاب ي‬ ‫حفر الباطن‪ ،‬م�شاء اأم�ص الأول‪ ،‬اإى‬ ‫فو�شى اأثارها اأحد اأقربائه وو�شلت‬ ‫الفو�ش ��ى اإى اإ�ش ��ابة رج ��ل اأم ��ن‬ ‫ومواطن بالر�شا�ص‪.‬‬ ‫وث ��ارت ثائ ��رة قري ��ب القتي ��ل‬ ‫ال�ش ��اب‪ ،‬وهو �شجن �ش ��ابق‪ ،‬وراح‬ ‫يطلق الر�ش ��ا�ص ي بع� ��ص اأحياء‬ ‫امدين ��ة‪ ،‬ووج ��ه الر�ش ��ا�ص اإى‬ ‫دوريات اأمنية ومركز �شرطة‪ ،‬مطالب ًا‬ ‫باأخ ��ذ الث� �اأر من قات ��ل قريب ��ه الذي‬ ‫توي‪ ،‬ام�شاء نف�ش ��ه‪ ،‬متاأثر ًا بطعنة‬ ‫�ش ��اب اآخر‪ .‬وقد ن�ش ��رت "ال�ش ��رق"‬ ‫تفا�ش ��يل اخ ��ر ي ع ��دد اأم� ��ص‪.‬‬

‫العملي ��ات تلق ��ت باغ ��ا باحريق‬ ‫حواي ال�ش ��اعة اخام�ش ��ة فجرا‪،‬‬ ‫فتم حريك فرقتي اإطفاء و�شيارة‬ ‫�شام للموقع‪ ،‬حيث تو ّلتا اإخراج‬ ‫ام�ش ��ابن واإخم ��اد احري ��ق‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن التحقيقات ك�شفت‬ ‫اأن احري ��ق كان ب�ش ��بب دفاي ��ة‬ ‫مو�شوعة ب�شالة امنزل‪.‬‬

‫دفن جثة رضيع بعد أربع سنوات على وفاته‬ ‫عبدالعزي ��ز الزنيدي ل�(ال�ش ��رق)‬ ‫اإن الق�شية �ش ��بق اأن عوجت من‬ ‫قبل جهة الخت�شا�ص‪ ،‬وم الرفع‬ ‫بذل ��ك لإم ��ارة امنطقة‪ .‬فيم ��ا ذكر‬ ‫م�ش ��در اأن الأم رحل ��ت لبلده ��ا‪،‬‬ ‫قبل فرة‪ .‬وكانت وزارة الداخلية‬ ‫اأ�ش ��درت تعميما ب�ش ��رورة عدم‬ ‫اإبقاء اجث ��ث ي ثاجات اموتى‬ ‫ي ام�شت�ش ��فيات لف ��رات طويلة‬ ‫والعمل على اإنهاء كافة اإجراءاتها‬ ‫وخا�ش ��ة جث ��ث الأجان ��ب حي ��ث‬

‫�سرعة التبليغ �ساهمت ي اإنقاذ الطفلة‬

‫تفحم أربعة أطفال في حريق خيمة بصحراء الظهران‬ ‫ّ‬

‫دفاية تحرق منزا وتصيب ثمانية في تبوك‬ ‫بح ��الت اختن ��اق‪ ،‬فيم ��ا اأ�ش ��يب‬ ‫الأب بح ��روق ي يدي ��ه ووجهه‪.‬‬ ‫كما اأ�شيب اأحد جرانهم بحروق‬ ‫بليغ ��ة ي اليد والظه ��ر‪ُ ،‬نقل على‬ ‫اإثره ��ا اإى م�شت�ش ��فى الق ��وات‬ ‫ام�ش ��لحة‪ .‬وقال الناطق الإعامي‬ ‫مديري ��ة الدفاع امدي ي تبوك‪،‬‬ ‫العقي ��د مدوح العن ��زي اإن غرفة‬

‫ك�ش ��فت التحقيق ��ات الأولي ��ة‬ ‫ل�ش ��رطة حافظ ��ة �ش ��بيا اأن امتهم‬ ‫بالعتداء على قا�شي حكمة �شبيا‬ ‫مقر عمله �شبق اأن م التحفظ عليه‬ ‫ي ق�شية عقوق واأطلق �شراحه‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعامي ل�شرطة‬ ‫منطق ��ة ج ��ازان الرائ ��د عب ��د الل ��ه‬ ‫الق ��ري اإن التحقيق ��ات الأولية مع‬ ‫امتهم ل زالت جارية معرفة الدوافع‬

‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )31‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬

‫احقيقي ��ة وراء اح ��ادث قب ��ل اأن‬ ‫حال الق�ش ��ية اإى هيئ ��ة التحقيق‬ ‫والدعاء العام‪.‬‬ ‫وذكرت م�ش ��ادر ل� «ال�شرق» اأن‬ ‫امتهم انتظ ��ر اأمام مدخ ��ل امحكمة‬ ‫حتى انتهاء فرة الدوام الر�ش ��مي‪،‬‬ ‫وم ��ا اأن �ش ��اهد القا�ش ��ي يخ ��رج‬ ‫حت ��ى ب ��ادره بالهجوم م�ش ��تخدما‬ ‫يديه‪ ،‬قب ��ل اأن يتدخل رج ��ال الأمن‬ ‫العاملن بامحكمة وي�شيطروا عليه‬ ‫وي�شلموهلل�شرطة‪.‬‬

‫يت ��م الإ�ش ��راع باإباغ �ش ��فاراتهم‬ ‫اأو مثلياته ��م ح ��ال وفات ��ه م ��ع‬ ‫الطل ��ب منه ��ا �ش ��رعة الإجابة ما‬ ‫يق ��رره ذووه حي ��ال دفن ��ه ي‬ ‫امملك ��ة اأو ترحيل ��ه مع �ش ��رورة‬ ‫اإي�شاح العنوان وجهة الو�شول‪،‬‬ ‫وح ��ددت ف ��رة انتظ ��ار ورود‬ ‫الإجابة مدة ل تزيد عن �ش ��هرين‬ ‫وي حال ��ة ع ��دم ورود الإجاب ��ة‬ ‫خاله ��ا يت ��م الدف ��ن وتتحم ��ل‬ ‫القن�شليات م�شوؤولية ذلك‪.‬‬

‫وحاول ال�ش ��اب (‪� 25‬ش ��نة) اقتحام‬ ‫مقر ال�شرطة للو�شول للقاتل قبل اأن‬ ‫منعه رجال الأم ��ن‪ ،‬ليطلق النران‬ ‫بكثافة ويفر هارب ًا‪ ،‬ويبداأ م�شل�ش ��ل‬ ‫مطاردت ��ه باأك ��ر من ع�ش ��ر دوريات‬ ‫ي اأحي ��اء الفي�ش ��لية وامحمدي ��ة‬ ‫وال�شليمانية‪ ،‬حيث ا�شتخدم الهارب‬ ‫اأكر من ثاث �ش ��يارات وا�ش ��تطاع‬ ‫اأن يع ��ود م ��رة اأخرى مقر ال�ش ��رطة‬ ‫ويقوم باإطاق النران‪ ،‬وا�ش ��تمرت‬ ‫امط ��اردة م ��ن احادي ��ة ع�ش ��رة لي ًا‬ ‫حتى ال�شاد�شة �ش ��باح ًا‪ ،‬وا�شتخدم‬ ‫ثاث مركبات ي امطاردات وم يت ّم‬ ‫القب� ��ص عليه‪ ،‬رغم �ش ��بط امركبات‬ ‫التي ا�شتخدمها‪.‬‬ ‫وكان ال�شجن ال�شابق (�ص‪.‬د)‬

‫ق ��د ق�ش ��ى ي �ش ��جن حف ��ر الباطن‬ ‫اأك ��ر م ��ن خم� ��ص �ش ��نوات بعدم ��ا‬ ‫حكم علي ��ه بالق�ش ��ا�ص لقيامه بقتل‬ ‫اأحد امواطنن‪ ،‬قب ��ل اأن يتنازل عنه‬ ‫اأه ��ل القتي ��ل مقاب ��ل ع�ش ��رة ماين‬ ‫ري ��ال‪ ،‬ويف ��رج عن ��ه العام اما�ش ��ي‬ ‫وبحوزت ��ه اأك ��ر م ��ن مليون ��ن بعد‬ ‫ح�شوله على هذا امبلغ جراء تنازل‬ ‫اأه ��ل القتي ��ل ع ��ن ج ��زء م ��ن الدية‪.‬‬ ‫ومن جانب ��ه ذكر الناط ��ق الإعامي‬ ‫ل�ش ��رطة امنطق ��ة ال�ش ��رقية امق ��دم‬ ‫زي ��اد الرقيط ��ي ي ت�ش ��ريح خا�ص‬ ‫ل�"ال�ش ��رق" اأن دوريات الأمن اأمّنت‬ ‫من ��زل ذوي امقبو�ص عليه ح�ش ��ب ًا‬ ‫لأي عم ��ل عك�ش ��ي‪ .‬واأك ��د الرقيطي‬ ‫تعر�ص رجال دوريات الأمن لإطاق‬

‫ن ��ار اأثن ��اء تواجده ��م بالق ��رب م ��ن‬ ‫من ��زل ذوي امقبو� ��ص علي ��ه‪ ،‬وقال‬ ‫اإن مطل ��ق الن ��ار لذ بالف ��رار ت ��ارك ًا‬ ‫مركبت ��ه باموق ��ع‪ .‬واأ�ش ��اف اأن اأحد‬ ‫رج ��ال الأم ��ن ا�ش ��تبهوا ي مركب ��ة‬ ‫ت�ش ��ر عك� ��ص ال�ش ��ر بالق ��رب م ��ن‬ ‫من ��زل ذوي امقبو� ��ص علي ��ه وطلب‬ ‫رج ��ل الأمن وقوف �ش ��احب امركبة‬ ‫وحدث ��ت م�ش ��ادة اأ�ش ��يب فيها رجل‬ ‫اأمن ومواطن بر�شا�شة خطاأ‪.‬‬ ‫مو�شح ًا اأن رجل الأمن اأ�شيب‬ ‫ي ي ��ده فيم ��ا اأ�ش ��يب ام�ش ��تبه ب ��ه‬ ‫ي فخ ��ذه‪ ،‬وم اإ�ش ��عاف ام�ش ��ابن‬ ‫وحالتهما ال�ش ��حية م�ش ��تقرة‪ ،‬فيما‬ ‫لي ��زال البح ��ث جاري ��ا ع ��ن امته ��م‬ ‫باإطاق النار‪.‬‬

‫اصطدام سيارتين يصيب ثاثة في الطائف‬ ‫الطائف ‪� -‬شمران العتيبي‬ ‫اأ�ش ��يب ثاث ��ة اأ�ش ��خا�ص‬ ‫باإ�ش ��ابات بليغ ��ة ي ا�ش ��طدام‬ ‫مروري بن �ش ��يارتن ظهر اأم�ص‬ ‫على طريق ع�شرة ‪ -‬الطائف على‬ ‫مقربة من ج�ش ��ر ع�ش ��رة ب�ش ��بب‬ ‫التجاوز وال�شرعة العالية‪.‬‬ ‫وكان امُعل ��م (ر‪.‬الغام ��دي)‬ ‫يقود �ش ��يارته على طريق ع�شرة‬ ‫باج ��اه الطائف بع ��د انتهاء عمله‬ ‫باإح ��دى مدار� ��ص ع�ش ��رة‪ ،‬وعند‬ ‫و�ش ��وله للج�ش ��ر فوجئ بخروج‬ ‫�ش ��يارة ي�ش ��تقلها �ش ��ابان ت�ش ��ر‬ ‫ب�ش ��رعة عالية‪ ،‬فحاول تفاديها اإل‬ ‫اأن احواج ��ز اجانبية حالت دون‬ ‫ذلك فوقع ال�شطدام بينهما‪.‬‬ ‫وبا�ش ��رت دوري ��ات م ��رور‬ ‫�ش ��مال الطائ ��ف وف ��رق الدف ��اع‬ ‫امدي مركز ع�شرة وفرق الهال‬ ‫الأحمر بالعطي ��ف موقع احادث‪،‬‬ ‫وم نق ��ل ام�ش ��ابن اإى ط ��وارئ‬ ‫م�شت�شفى الأمر �شلطان بالقاعدة‬ ‫اجوية باحوية‪.‬‬

‫امقدم تركي ال�سهري‬

‫باإ�شابات خطرة‪.‬‬ ‫وق ��ال الناط ��ق الإعام ��ي‬ ‫ل�ش ��رطة الطائ ��ف امق ��دم تركي‬ ‫ال�ش ��هري ل�"ال�ش ��رق" اإن �شرطة‬ ‫ع�شرة �ش ��مال الطائف با�شرت‬ ‫موق ��ع اجرمة واألق ��ت القب�ص‬ ‫عل ��ى امتهم الذي يخ�ش ��ع حالي ًا‬ ‫للتحقي ��ق‪ ،‬وي انتظار التقرير‬ ‫الطبي عن حالة ام�شاب الآخر‪.‬‬

‫وفاة سيدتين في انقاب سيارة في طريف‬ ‫عرعر‪ -‬خلف ثميل‬ ‫ق�ش ��ت �شيدتان‪ ،‬م�شاء اأم�ص الأول‪ ،‬اإثر انقاب ال�شيارة التي‬ ‫كان ��ت تقلهما عل ��ى الطريق الدوي �ش ��رق حافظ ��ة طريف‪ ،‬فيما‬ ‫اأ�شيب ال�شائق ورجل اآخر‪.‬‬ ‫وق ��ال الناط ��ق الإعامي ل�ش ��رطة منطقة احدود ال�ش ��مالية‪،‬‬ ‫العقيد بندر بن عطاللة الأيداء "اإن احادث وقع على م�شافة ثاثن‬ ‫كيلومر ًا‪ ،‬واإن ال�شيارة كان يقودها مواطن عمره خم�شون �شنة‪،‬‬ ‫يرافقه ثاثة اآخرون‪ ،‬من بينهم �ش ��يدتان (‪� 45‬ش ��نة و‪� 38‬ش ��نة)‬ ‫لقيتا حتفيهما"‪ .‬م�ش ��ر ًا اإى اأن اجهات امخت�شة نقلت ام�شابن‬ ‫وجثة ال�شيدتن اإى م�شت�شفى طريف‪.‬‬

‫انتحار مقيم شنق ًا في نجران‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي‬ ‫اأق ��دم عام ��ل نظاف ��ة اأ�ش ��يوي يبلغ م ��ن العمر ‪� 35‬ش ��نة على‬ ‫النتحار �ش ��نق ًا‪ ،‬الأحد اما�ش ��ي‪ ،‬داخل �ش ��كنه ي اأحد الأحياء ي‬ ‫جران‪.‬وقال الناطق الأمني الإعامي ي �ش ��رطة منطقة جران‪،‬‬ ‫النقي ��ب عبدالرحمن ال�ش ��مراي "اإن مركز �ش ��رطة اخالدية تل ّقى‬ ‫باغ ًا �شباح الأحد اما�شي عن انتحار مقيم اأ�شيوي داخل م�شكنه"‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى انتقال اجهات امخت�ش ��ة للموقع‪ ،‬حي ��ث وُجد العامل‬ ‫م�شنوق ًا بوا�شطة حبل معلق ي �شقف الغرفة‪ .‬وجرى اإيداع اجثة‬ ‫ي م�شت�شفى جران العام ل�شتكمال الإجراءات الازمة‪.‬‬

‫إصابة ضابط في دهم مصنع‬ ‫خمور برجال ألمع‬ ‫رجال اأمع ‪ -‬حمد مفرق‬ ‫تعر�ص قائد الدوريات الأمنية ي رجال اأمع لإ�ش ��ابات؛ نقل‬ ‫على اإثرها اإى ام�شت�ش ��فى‪ ،‬اإثر قيام �ش ��رطة حافظ ��ة رجال اأمع‬ ‫بدهم مروج خمور اأثيوبي‪.‬وعرت قوة الدهم مع امروج على‪47‬‬ ‫قارورة مياه معباأة باخم ��ر وجاهزة للبيع والتوزيع‪ ،‬واأكر من‬ ‫مائتي لر حت التخمر وخم�ش ��ن لر ًا جاه ��زة للبيع وحو�ص‬ ‫ماء مليء مواد حت التجهيز وخزان حديد للتقطر �شعة ‪150‬‬ ‫لر ًا وعدد من امواد اخا�ش ��ة بت�شنيع اخمور اإ�شافة اإى بع�ص‬ ‫الأ�شلحة البي�شاء ومبالغ مالية‪ .‬و�شدقت اعرافات امقيم باإدارته‬ ‫معما للخمور ي اأحد اجبال بقرية اجرف �شمال امحافظة‪ ،‬وم‬ ‫التحفظ عليه ل�شتكمال الإجراءات النظامية‪.‬‬

‫سقوط سارق اأغنام‬ ‫والمعدات الزراعية في القصيم‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬

‫ال�سيارتان بعد احادث‬

‫�شبطت �شرطة الق�شيم على‬ ‫�ش ��اب �ش ��عودي ي العقد الثالث‬ ‫بع ��د تورطه ي عدة �ش ��رقات ي‬ ‫حافظ ��ة البكري ��ة‪ ،‬وه ��ي ‪27‬‬ ‫راأ�ش� � ًا من الغنم‪ ،‬و‪ 125‬ما�شورة‬ ‫زراعي ��ة وزي ��وت‪ ،‬و�ش ��تن معدة‬ ‫زراعية‪ ،‬وكذلك اأحد ام�شتودعات‬ ‫الكبرة‪.‬وق ��ال الناط ��ق الإعامي‬ ‫ل�ش ��رطة منطقة الق�ش ��يم‪ ،‬العقيد‬ ‫فهد الهبدان "اإن �ش ��رعة التن�شيق‬ ‫بن مركزي �ش ��رطة م ��ن البكرية‬ ‫وريا� ��ص اخ ��راء‪ ،‬اأ�ش ��هم ي‬ ‫الو�ش ��ول اإى اج ��اي‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫�ش ��جّ ل اعراف ًا م�ش� �وؤوليته عمّا‬ ‫ن�ش ��ب اإليه‪ ،‬فيما يجري التحقيق‬

‫العقيد فهد الهبدان‬

‫معه ي بع�ص الق�ش ��ايا ام�شجلة‬ ‫�ش ��د جه ��ول‪ ،‬وحمل اأ�ش ��لوبه‬ ‫نف�ش ��ه الإجرام ��ي"‪.‬اإى ذلك األقت‬ ‫دوري ��ات الأم ��ن القب� ��ص عل ��ى‬ ‫�ش ��ابن �ش ��عودين �ش ��رقا �شيارة‬ ‫م ��ن اإح ��دى حافظ ��ات الق�ش ��يم‬ ‫وقاداه ��ا بتهور‪ ،‬واأحيا اإي جهة‬ ‫الخت�شا�ص للتعامل معهما وفق‬ ‫نظام الإجراءات اجزائية‪.‬‬


‫الداخلية‪ :‬القبض‬ ‫على اثنين‬ ‫من المطلوبين‬ ‫وتسليم ثاثة أنفسهم‬

‫�لريا�س ‪ -‬و��س‬ ‫ك�س ��فت وز�رة �لد�خلية‪ ،‬م�س ��اء �أم�س‪ ،‬عن‬ ‫ت�سليم ثاثة من �مطلوبن �أمني ًا �أنف�سهم للجهات‬ ‫�لأمني ��ة ي �منطق ��ة �ل�س ��رقية‪ ،‬و�لقب� ��س على‬ ‫�ثنن �آخرين‪ .‬و�س ��رح �متحدث �لأمني بوز�رة‬ ‫�لد�خلية �للو�ء من�س ��ور �لركي باأن �مطلوبن‬ ‫ح�سن علي عبد�لله �لر�كي و �ساه علي عي�سى‬ ‫�آل �س ��وكان ومو�س ��ى جعفر حم ��د �مبيوق‪ ،‬قد‬

‫�س ّلمو� �أنف�سهم‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لل ��و�ء �لرك ��ي �أن ��ه �س ��يتم �أخذ‬ ‫"مبادرتهم ي �ح�سبان عند �لنظر ي �أمرهم"‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �أنه م �لقب�س على �ثنن �آخرين‬ ‫م ��ن �مطلوب ��ن عل ��ى �لقائم ��ة و�س ��يتم �لإعان‬ ‫عن ��س ��ميهما لحق� � ًا‪ .‬وج ��دد �متح ��دث �لأمني‬ ‫دع ��وة وز�رة �لد�خلية لكافة �مطلوبن للجهات‬ ‫�لأمنية للمبادرة بت�سليم �أنف�سهم و�ل�ستفادة من‬ ‫�لفر�سة‪.‬‬

‫علي عي�شى اآل �شوكان‬

‫مو�شى جعفر حمد امبيوق‬

‫ح�شن علي عبدالله الراكي‬

‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )31‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫دور حوري لأمر �ل�سرقية ي �حتو�ء �لأزمة‬

‫التفت‬

‫أحداث القطيف‪ ..‬بدأت بضبط النفس‪ ..‬وانتهت بحكمة أمنية‬

‫الساح اأبيض‬ ‫خطر قاتل‬ ‫نوف المطيري‬

‫حكمة اأمنية عاجت اموقف‬

‫ذوو امتوفن كان لهم ن�شيب من الرعاية‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�س ��كل بي ��ان وز�رة �لد�خلي ��ة‬ ‫�إعان ًا عن �إجر�ء نظامي مبني على‬ ‫لئحة �لإجر�ء�ت �جز�ئية �معمول‬ ‫به ��ا ي �مملك ��ة‪ .‬وعل ��ى �لرغم من‬ ‫لغ ��ة �ح ��زم �لت ��ي حمله ��ا �لبيان؛‬ ‫فاإنها ت�س� �مّنت دعوة و��س ��حة �إى‬ ‫�مطلوبن �أمني� � ًا و�إى ذويهم و�إى‬ ‫�أف ��ر�د �مجتمع‪ ،‬من �أجل �لو�س ��ول‬ ‫يخ�س‬ ‫�إى تطبي ��ق �لنظ ��ام‪ ،‬فيم ��ا ّ‬ ‫�أح ��د�ث حافظ ��ة �لقطي ��ف خ ��ال‬ ‫�ل�سهور �ما�سية‪.‬‬ ‫و ُت�س ��به هذه �لدعوة �لدعو�ت‬ ‫�لت ��ي �س ��بق �أن وجهته ��ا �ل ��وز�رة‬ ‫متورط ��ن ي �أح ��د�ث �إرهابي ��ة‬ ‫عر لو�ئح �أمنية �س ��ملت ع�س ��ر�ت‬ ‫م ��ن �مطلوب ��ن‪ .‬وق ��د �أثم ��رت‬ ‫ه ��ذه �لو�س ��يلة ع ��ن ت�س ��ليم كث ��ر‬ ‫م ��ن �مطلوب ��ن �أنف�س ��هم طوع� � ًا‬ ‫و�نخر�طهم ي برنامج �منا�س ��حة‬ ‫�لذي �أثمر كثر ً� ي �سياق مو�جهة‬ ‫�لإرهاب ي �مملكة‪.‬‬

‫�أحد�ث �لقطيف‬

‫وتع ��ود م ��رر�ت �لطل ��ب‬ ‫�لأمن ��ي �ل ��ذي �أعلنت ��ه وز�رة‬ ‫�لد�خلي ��ة �إى �لأح ��د�ث �لت ��ي‬ ‫�س ��هدتها حافظ ��ة �لقطي ��ف‪،‬‬ ‫وت�سل�س ��لت من ��ذ بد�ي ��ة ع ��ام‬ ‫‪ ،2011‬وتو��س ��لت ي مو�ق ��ع‬ ‫ختلف ��ة متمثل ��ة ي جمع ��ات‬ ‫ختلفة‪ ،‬و�جهتها �جهات �لأمنية‬ ‫به ��دوء ي بد�يته ��ا‪ .‬وق ��د خف ��ت‬ ‫�لأحد�ث بعد مناق�س ��ات خا�س ��ها‬ ‫م�س� �وؤولون ي �منطقة �ل�س ��رقية‬ ‫ووجهاء م ��ن حافظ ��ة �لقطيف‪،‬‬ ‫و�أثمرت �لنقا�سات عن تقدّم طيب‬ ‫و�ختف ��ت م ��ن �س ��و�رع �محافظة‬ ‫�لت�سرفات �م�ستفزة‪ .‬لكن قلة من‬ ‫�ل�س� �بّان ��س ��تم ّرو� ي ت�س ��رفات‬ ‫فردي ��ة حاول ��ت �جه ��ات �لأمنية‬ ‫�س ��بط �لنف�س جاهه ��ا‪ ،‬على �أمل‬ ‫�أن يجد �ل�س� �بّان غر �م�س� �وؤولن‬ ‫فر�سة للتخلي عن �لت�سرفات غر‬ ‫�لائقة‪.‬‬

‫حظة �نفجار‬

‫وق ��د و�س ��لت �ل�س ��تفز�ز�ت‬ ‫ذروته ��ا ي ‪ 24‬م ��ن نوفم ��ر‬ ‫�ما�س ��ي‪ ،‬حن ��ستف ّز �س� �بّان نقطة‬ ‫تفتي�س ي �أحد �س ��و�رع �محافظة‪،‬‬ ‫و�أطلق ��و� �لر�س ��ا�س عل ��ى دورية‪،‬‬ ‫لتت�س ��ارع وت ��رة �لعم ��ل �لأمن ��ي‬ ‫مو�جه ��ة �م�س ��كلة‪ .‬وق ��د ك�س ��فت‬ ‫وز�رة �لد�خلية‪ ،‬وقتها‪� ،‬لتفا�سيل‬ ‫عل ��ى ل�س ��ان �لل ��و�ء �لرك ��ي �لذي‬ ‫ق ��ال يومه ��ا‪� ،‬إن "مث ��ري �ل�س ��غب‬ ‫حاول ��و� �إح ��ر�ق مركب ��ات �أمني ��ة‬ ‫ور�سها باأ�سباغ �إ�سافة �إى �إ�سعال‬ ‫حاوي ��ات ي �ل�س ��و�رع و�إغ ��اق‬ ‫طرق"‪.‬‬ ‫وب�سبب تعقيد �لأمر �آنذ�ك فقد‬ ‫�س ��قط �أربع ��ة قتلى ب ��ن �مو�طنن‬ ‫و�أ�سيب مو�طنون �آخرون وبع�س‬ ‫رج ��ال �لأم ��ن‪ .‬وعل ��ى �لرغ ��م م ��ن‬ ‫و�سول �مو�سوع �إى هذ� �م�ستوى‬ ‫�خط ��ر؛ فق ��د حاول ��ت �لأجه ��زة‬ ‫�لأمني ��ة �لتعام ��ل بح ��ذر �س ��ديد‬

‫و�ن�س ��باط‪ ،‬كما حر�س ��ت �لوز�رة‬ ‫عل ��ى ع ��دم ت�س ��خيم �مو�س ��وع‪،‬‬ ‫خا�س ��ة ح ��ن حاول ��ت و�س ��ائل‬ ‫�إعام خارجية ر�س ��م �سورة مبالغ‬ ‫فيه ��ا كثر ً�‪ .‬وق ��ال �لل ��و�ء �لركي‬ ‫ل�س ��حافين وقتها �أي�س ًا �إن �أحد�ث‬ ‫�لقطي ��ف ح ��دودة وي منطق ��ة‬ ‫وعر عن �أمله ي �أن ّ‬ ‫يكف‬ ‫�سغرة‪ّ ،‬‬ ‫�متو ّرط ��ون ي �أعمال �ل�س ��غب عن‬ ‫هذه �لأعم ��ال‪ .‬وجاءت ه ��ذه �للغة‬ ‫�للينة بُغية �حتو�ء �موقف و�إتاحة‬ ‫�لفر�سة لعودة �لقلة �لذين مثلون‬ ‫�أنف�سهم فقط �إى منطق �لعقل‪.‬‬

‫تعاون �مو�طنن‬

‫وقد �أف ��رزت �لأح ��د�ث تعاون ًا‬ ‫طيب ًا من قبل �مو�طنن ي حافظة‬ ‫�لقطي ��ف �لذي ��ن رف�س ��و� منط ��ق‬ ‫�لعن ��ف‪ ،‬و�أد�ن ��و� حم ��ل �لأ�س ��لحة‬ ‫و�إ�ساعة �لفو�سى وتعطيل �حركة‪.‬‬ ‫وه ��و ما �س ��هدت ب ��ه �ل ��وز�رة على‬ ‫ل�س ��ان متحدثه ��ا �لإعام ��ي‪ ،‬حيث‬

‫�أطرى تعاون �لأهاي ي �محافظة‬ ‫بت�س ��ليم �أبنائه ��م �متورط ��ن وهو‬ ‫م ��ا كان ل ��ه �لأث ��ر �لطي ��ب‪ ،‬ورحب‬ ‫بتعاون �مو�طن ��ن ي �لإباغ عن‬ ‫تلك �لعنا�سر �لإجر�مية عن طريق‬ ‫�لت�س ��ال بالرق ��م ‪ ،990‬موؤكد ً� �أن‬ ‫جمي ��ع �معلوم ��ات حاط ب�س ��رية‬ ‫تامة‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن جمي ��ع م ��ن ُقب� ��س‬ ‫عليه ��م �أو �س ��لمو� �أنف�س ��هم ي‬ ‫�لأحد�ث مو�طنون �س ��عوديون‪،‬‬ ‫ول يوج ��د بينه ��م �أجان ��ب‪،‬‬ ‫و�أن �جه ��ات �لأمني ��ة تتعام ��ل‬ ‫م ��ع �لأح ��د�ث بح ��ذر حماي ��ة‬ ‫�مو�طنن؛ كون عنا�سر �لإجر�م‬ ‫مند�س ��ة و�س ��ط �لأحياء �ل�سكنية‬ ‫و�م ��ز�رع‪ .‬كما ذكر �للو�ء �لركي‬ ‫وج ��ود معلوم ��ات ل ��دى �جهات‬ ‫�لأمني ��ة توؤكد �رتباط �لعنا�س ��ر‬ ‫�لإجر�مي ��ة بجه ��ات خارجي ��ة‬ ‫و��س ��ف ًا عنا�س ��ر �لإجر�م بامغرر‬ ‫به ��ا �أو �ماأج ��ورة‪ .‬ولكنه قال �إننا‬

‫والد المطلوب المبيوق لـ |‪:‬‬ ‫أيد أمينة وعادلة‬ ‫سلمت ابني ٍ‬

‫و�س ��ف قا�س ��ي د�ئرة �لأوقاف‬ ‫و�مو�ريث محافظة �لقطيف �ل�سيخ‬ ‫حم ��د �ج ��ر�ي‪ ،‬قي ��ام �مطلوبن‬ ‫بت�س ��ليم �أنف�س ��هم باأن ��ه «نقط ��ه‬ ‫�إيجابية»‪ .‬وقال �جر�ن ل� «�ل�سرق»‪:‬‬ ‫�إنه �سخ�سي ًا يدعم هذ� �لتوجه‪ ،‬لفت ًا‬ ‫�إى �أن �لدول ��ة حري�س ��ة عل ��ى �أم ��ن‬ ‫و�سامه �مو�طن‪.‬‬ ‫وك ��رر �ج ��ر�ي دعوت ��ه‬ ‫�لأ�س ��خا�س �لذين وردت �أ�س ��ماوؤهم‬ ‫ي قائم ��ة �مطلوب ��ن ل ��دى وز�رة‬ ‫�لد�خلية �إى ت�سليم �أنف�سهم‪ ،‬معتر�‬ ‫هروبهم �أو رف�س ��هم لت�سليم �أنف�سهم‬ ‫ل يخ ��دم موقفه ��م‪ ،‬ول ي�س ��اعد ي‬ ‫�لدف ��اع عنه ��م‪ ،‬فرم ��ا كان بع�س ��هم‬ ‫بريئ ًا من هذه �لتهمة وبهروبه يثبتها‬ ‫على نف�س ��ه‪ .‬وي �ل�س ��ياق نف�سه قال‬ ‫�ل�س ��يخ وجيه �لأوجامي‪ ،‬وهو �أحد‬

‫وجيه الأوجامي‬

‫وجه ��اء �لقطي ��ف‪�« ،‬إن ��ه م ��ن منطلق‬ ‫�لرحمة و�ل�س ��فقة �لتي تت�سف بهما‬ ‫حكومة خ ��ادم �حرمن �ل�س ��ريفن‪،‬‬ ‫فه ��ي حكومة �لرحمة و�ل�س ��ام ‪ ،‬قام‬ ‫بع�س �لأفر�د �مطلوبن �لذين ُذكرت‬ ‫�أ�س ��ماوؤهم ي بي ��ان وز�رة �لد�خلية‬ ‫بت�سليم �أنف�سهم �إى �أيادي حكومتهم‬ ‫�لتي هي �أرحم بهم من ذويهم‪.‬‬ ‫و�أك ��د �لأوجامي �أنه على «يقن‬

‫ب� �اأن �موقوف ��ن ي �أي ��اد رحيم ��ة‬ ‫تعتن ��ي به ��م �عتن ��اء �لأب باأبنائ ��ه‪،‬‬ ‫و�أطمئن �أ�س ��رهم عليهم طاما هم ي‬ ‫حم ��ى حكومة خ ��ادم �لك ��رم و�لعفو‬ ‫و�لرحم ��ة‪ ،‬ن�س� �األ �لل ��ه �أن يناله ��م‬ ‫ك ��رم ورحم ��ة حكومته ��م �لر�س ��يدة‬ ‫�لكرمة �أد�م �لله تعاى علينا جميعا‬ ‫كرمه ��ا ورحمته ��ا ول حرمنا �لله من‬ ‫�أف�سالها»‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالحة‬ ‫المنصور‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫و�س ��ف ع�س ��و جم ��ع �لفق ��ه‬ ‫�لإ�سامي وجنة �منا�سحة بوز�رة‬ ‫�لد�خلي ��ة �لدكتور حم ��د �لنجيمي‬ ‫بي ��ان وز�رة �لد�خلية باأنه "دقيق"‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن َم ��نْ يه ��دد �لأم ��ن �أ ّي� � ًا كان‬ ‫يخ�س ��ع لاعتق ��ال درء ً� ل�س ��ره على‬ ‫نف�سه‪ ،‬وعلى �مجتمع‪.‬‬ ‫وح ��ول دور �للجن ��ة‪ ،‬ق ��ال‬ ‫�لنجيم ��ي ل � � "ل�س ��رق" �إن "جن ��ة‬ ‫�منا�س ��حة ملزم ��ة ل ��كل �موقوفن‬ ‫باخ�سوع للمنا�سحة من �أية منطقة‬ ‫كان ��و�"‪ ،‬موؤكد ً� �أن جنة �منا�س ��حة‬ ‫تلعب �لدور �ل�سابق نف�سه ي �لآلية‬

‫ول تغير ي �آلية"‪.‬‬ ‫ون ��وّه �لنجيم ��ي ب � � "دور‬ ‫�مو�ط ��ن �ل�س ��ريف" و��س ��ف ًا �إياه ب�‬ ‫"�محوري و�مركزي"‪ ،‬م�ست�س ��هد ً�‬ ‫بقول �لر�سول �سلى �لله عليه و�سلم‪:‬‬ ‫" َم ��نْ ر�أى منك ��م منك ��ر ً� فليغره"‪،‬‬ ‫و�لتغي ��ر يكم ��ن باإب ��اغ وي �لأمر‬ ‫و�حكوم ��ة عن �أي مطل ��وب ي بلد‬ ‫م�س ��لم يحك ��م بال�س ��ريعة‪ ،‬فطريقة‬ ‫�لتعامل ي �مملكة �سو�ء من �سباب‬ ‫�ل�سنة �أو �ل�سيعة ل تختلف باأي حال‬ ‫من �لأح ��و�ل من باب �حر�س على‬ ‫�أمن �لوطن"‪ .‬لفت ًا �إى �أن �مطلوبن‬ ‫�إن كان ��و� بالد�خ ��ل فيج ��ب على كل‬ ‫مو�طن يعلم عن هوؤلء �لفئة �أن يبلغ‬

‫د‪ .‬النجيمي‬

‫عنه ��م‪ ،‬و�إن كانو� باخ ��ارج‪ ،‬فهناك‬ ‫�إجر�ء�ت معروفة كال�سرطة �لدولية‬ ‫و�معنية بهم‪.‬‬

‫�أكد حاولته مع �آباء مطلوبن �آخرين‬

‫كيدار‪ :‬المطلوب خلفان قد يسلم نفسه اليوم‬ ‫�لقطيف‪ -‬عمر �ل�سدي‬

‫حمد اجراي‬

‫مبادر�ت �أمر �منطقة‬

‫وي �ل�س ��ياق ذ�ت ��ه كان ��ت‬ ‫�مب ��ادر�ت �لر�س ��مية ج ��ادة ي‬ ‫�س ��بيل دع ��م �لو�س ��ع �لأمني ي‬ ‫�محافظ ��ة‪ ،‬وق ��دم �أم ��ر �منطق ��ة‬ ‫�ل�س ��رقية �ساحب �ل�س ��مو �ملكي‬ ‫�لأمر حمد بن فه ��د عبد�لعزيز‬ ‫و�حدة م ��ن �أهم �مب ��ادر�ت‪ ،‬حن‬ ‫�جتم ��ع بوجه ��اء م ��ن �محافظة‪،‬‬ ‫وحاورهم ي �لق�س ��ية‪ .‬و�أ�ساف‬ ‫على هذه �مبادرة مب ��ادرة �أخرى‬ ‫ه ��ي مو��س ��اة ذوي �متوف ��ن ي‬ ‫�لأح ��د�ث‪ ،‬و��ست�س ��افته �إياه ��م‪.‬‬ ‫وق ��د كان لهات ��ن �مبادرت ��ن‪،‬‬ ‫وغرهم ��ا‪� ،‬أبل ��غ �لأث ��ر ي دع ��م‬ ‫�لعاقة بن �م�س� �وؤول و�مو�طن‪،‬‬ ‫و�حت ��و�ء �لأزم ��ة م�س� �وؤولية‬ ‫�سديدة‪.‬‬

‫�لدمام ‪� -‬أحمد �لعدو�ي‬

‫�س ��غره وي�سارك ي عر�ك م�ستمر مع �لآخرين‪ .‬و�أ�ساف ‪ ،23‬ور�أى �أن �لمتثال لأو�مر �جهات �لأمنية �سي�ساهم‬ ‫�لدمام ‪ -‬عبد�لعزيز �لقو‬ ‫�أن �لبن متلك موؤ�س�س ��ة مقاولت �س ��غرة مار�س فيها ي تفه ��م �حقيق ��ة �لتي تهم �جميع‪.‬وق ��ال جعفر‪ :‬يجب‬ ‫�أكد و�لد �مطلوب �لأمني مو�سى جعفر حمد �مبيوق عمله‪ ،‬وقد ��س ُتدعي كثر ً� من قبل من �سرطة �لعو�مية ي علين ��ا جميع ًا �لمتثال لتوجيهات قيادتنا �لر�س ��يدة �لتي‬ ‫�أنه �سلم �بنه بنف�سه ل�س ��رطة �لعو�مية‪ ،‬ع�سر �أم�س‪ ،‬بعد ق�س ��ايا عر�ك خا�سة‪ ،‬ما ت�س ��بب له �سخ�سي ًا ي �إحر�ج د�ئم ًا ما ت�س ��ب ي م�س ��لحة �جميع و��س ��تتباب �لأمن‪.‬‬ ‫�أن �قتنع باأن ت�سليمه هو خر له و�سوف ي�ساهم ي تفهم د�ئم‪ ،‬مبين ًا �أن لديه حالة نف�س ��ية غر م�ستقرة‪.‬و�أ�س ��اف و�أ�س ��اف جعفر �أن لديه �إح�سا�س� � ًا تام ًا باأن �بنه مو�س ��ى‬ ‫�حقائ ��ق �لت ��ي ته ��م وز�رة �لد�خلي ��ة و�مو�طنن‪ .‬وقال �مبي ��وق �أنه فوجئ با�س ��م �بن ��ه مع �مجموع ��ة �مطلوبة �أ�س ��بح �لآن ي �أيد �أمينة وعادلة‪ ،‬موؤكد ً� �أن �أ�س ��رته من‬ ‫جعف ��ر �مبيوق �لذي يعمل ي مرور �ل�س ��رقية لأكر من �أمني� � ًا‪ ،‬مو�س ��ح ًا �أن زمي ًا ي �لعمل �أخ ��ره بذلك‪ .‬وقال فيها و�لدته تعي�س حالة من �لر�حة و�لهدوء �لنف�سي بعد‬ ‫‪ 28‬عام ًا ل� «�ل�سرق» �إن �بنه مو�سى هو �لبن �لثاي له‪� ،‬إنه قرر على �لفور ت�س ��ليم �بنه لل�س ��رطة طوع� � ًا لقناعته �أن م ت�سليمه لل�سرطة �أم�س وكلهم ثقة باأن �جميع حت‬ ‫و�أنه يت�س ��رف بطي�س �ل�سباب ولديه �سلوك عدو�ي منذ بالفر�س ��ة �لت ��ي منحته ��ا وز�رة �لد�خلي ��ة للمطلوبن �ل� �سيادة �لدولة‪.‬‬

‫�جبيل ‪ -‬حمد �آل مطر‬

‫�س ��نتعامل م ��ع �متورط ��ن م ��ن‬ ‫خال �معطيات‪ ،‬ول تعنينا �لدول‬ ‫�خارجية �لد�عمة‪.‬‬

‫النجيمي لـ |‪ :‬لجنة المناصحة‬ ‫ملزمة أي معتقل أو مطلوب‬

‫�لأ�سرة �سعرت بر�حة بعد ت�سليم �لبن ل�سرطة �لعو�مية‬

‫الجيراني واأوجامي‪ :‬خطوة إيجابية‪..‬‬ ‫والموقوفون في حمى حكومة الرحمة والكرم‬

‫(ال�شرق)‬

‫كان منظ ��ر ًا مريع� � ًا ما راأي � ُ�ت في اأح ��د الممرات‪ ،‬حينم ��ا ت�شاجر‬ ‫�شاب ��ان اأمام عيني‪ ،‬ثم قام اأحده ��م باإخراج �شكين‪ ،‬وبداأ يحاول طعن‬ ‫الآخ ��ر به ��ا‪ .‬ويب ��دو اأن الحوادث من ه ��ذا النوع كثي ��رة؛ اإذ حكت لي‬ ‫�شديق ��ة كي ��ف طعن �ش ��اب اأخاها‪ ،‬ثم تحدث لي اأخ ��ي اأن ظاهرة حمل‬ ‫ال�ش ��اح منت�ش ��رة بي ��ن ال�شب ��اب‪ ،‬واأكد ل ��ي اأن كثير ًا م ��ن ال�شباب من‬ ‫الجي ��ل الجديد يحمل �شكاكين واأموا�ش ًا للحماية والدفاع عن النف�س‪.‬‬ ‫ول يعلم ال�شباب اأن اللجوء لل�شاح في الم�شاجرات وثورات الغ�شب‬ ‫ق ��د ينتهي نهاي ��ة ماأ�شاوية‪ ،‬فكم م ��ن م�شاجرة انتهت بم ��وت �شاب في‬ ‫عم ��ر الزه ��ور؛ ب�شب ��ب طعنة �شكي ��ن غادرة ف ��ي لحظة طي� ��س وتهور‪.‬‬ ‫ول اأعل ��م لم ��اذا ل تن ��ال ه ��ذه الظاه ��رة الهتم ��ام الكاف ��ي‪� ،‬ش ��واء من‬ ‫قب ��ل الم�شوؤولين ع ��ن التعليم اأو و�شائل الإع ��ام المختلفة‪ ،‬رغم كثرة‬ ‫الح ��وادث والم�شاج ��رات الت ��ي تحدث اأم ��ام المدار�س وف ��ي الأماكن‬ ‫العامة‪ ،‬وي�شتخدم فيها ال�شاح الأبي�س‪.‬‬ ‫واإذا كان ال�شب ��اب يتعر� ��س لحالة ا�شتفزاز‪ ،‬اأو ما يوجب الدفاع‬ ‫ع ��ن النف� ��س‪ ،‬فيمكن تدريبه ��م في المدار�س على كيفي ��ة الدفاع بطرق‬ ‫�شلمي ��ة وفعالة توفر لهم الحماية وتبعدهم عن المخاطر‪ .‬ويمكن لاآباء‬ ‫اأن يلحق ��وا اأبناءه ��م بدورات الدفاع عن النف�س ف ��ي الأندية الريا�شة‪،‬‬ ‫وه ��ذا فيه اأي�ش� � ًا تنفي�س عن الطاقة ال�شلبية‪ ،‬والغ�ش ��ب الذي غالب ًا ما‬ ‫يكون مازم ًا لمرحلة ما قبل الن�شج‪ .‬كما يفتر�س اأن تقوم المدار�س‬ ‫بعق ��د الن ��دوات والمحا�شرات الت ��ي تو�شح عواقب العن ��ف ومخاطر‬ ‫ا�شتخ ��دام الأ�شلحة‪ .‬اإن حمل ال�ش ��اح الأبي�س يمكن اأن يفقد ال�شاب‬ ‫حيات ��ه اأو م�شتقبل ��ه اإذا ا�شتخدم ��ه في لحظ ��ة غ�شب عاب ��ر‪ ،‬فعلينا اأن‬ ‫ننبهه لمخاطره‪.‬‬

‫رح ��ب عم ��دة جزي ��رة‬ ‫ّ‬ ‫ت ��اروت عبد�حلي ��م كي ��د�ر‬ ‫مب ��ادرة بع� ��س �مطلوب ��ن‬ ‫�أمني� � ًا �لذي ��ن �س ��لمو� �أنف�س ��هم‬ ‫للجهات �مخت�س ��ة‪ ،‬و��سف ًا ذلك‬ ‫باأن ��ه "خطوة �إيجابي ��ة"‪ .‬وقال‬ ‫كيد�ر ل�"�ل�س ��رق" �إنه دع ��ا �آباء‬ ‫�مطلوب ��ن ي �جزي ��رة �إى‬ ‫�لتع ��اون م ��ع �جه ��ات �لأمنية‬ ‫و�إقناع �أبنائهم بت�سليم �أنف�سهم‪،‬‬ ‫للح�سول على فر�س �أف�سل من‬ ‫بقائهم هاربن ومطلوبن‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اد كيد�ر موقف و�لد‬ ‫�مطل ��وب �س ��اه علي عي�س ��ى �آل‬ ‫�س ��وكان �لذي �سلم نف�سه لحق ًا‪،‬‬ ‫وو�ل ��د �أحم ��د �س ��رف ح�س ��ن‬ ‫�ل�س ��ادة‪ ،‬وعل ��ي حم ��د مه ��دي‬

‫خلف ��ان‪ ،‬مبين ��ا �أن و�ل ��د خلفان‬ ‫وع ��د بامحاولة باإقناعه ت�س ��ليم‬ ‫نف�سه �ليوم �لأربعاء‪.‬‬ ‫ووع ��د كي ��د�ر بزي ��ارة‬ ‫ذوي �مطل ��وب فا�س ��ل ح�س ��ن‬ ‫عبد�لل ��ه �ل�س ��فو�ي‪ ،‬محاول ��ة‬ ‫�إقناعهم بام�س ��اعدة ي ت�س ��ليم‬ ‫�بنهم نف�س ��ه‪ ،‬و��س ��ف ًا ذلك باأنه‬ ‫"�لطريق �لأمثل‪ ،‬لكي يتم �لبت‬ ‫ي �أمره و�لتحقيق معه"‪ ،‬مبين ًا‬ ‫�أن دور �لآب ��اء كب ��ر ي �إقن ��اع‬ ‫�أبنائهم ي ت�س ��ليم �أنف�سهم‪� ،‬إل‬ ‫�أنهم ي�سطدمون �أحيانا بتعنت‬ ‫�لأبناء وق�سوتهم‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن دوره كعم ��دة‬ ‫ه ��و تقري ��ب وجه ��ات �لنظ ��ر‬ ‫و�م�س ��اعدة ي حل �م�س ��كات‪،‬‬ ‫و�لو�سول للطرق �مثلى‪ ،‬م�سر ً�‬ ‫�إى �أن ��ه و�جمي ��ع حري�س ��ون‬

‫فا�شل ح�شن عبدالله ال�شفواي‬

‫اأحمد ح�شن �شرف ال�شادة‬

‫علي حمد مهدي اآل خلفان‬

‫عل ��ى "��س ��تتباب �لأم ��ن ي‬ ‫جميع ربوع حافظ ��ة �لقطيف‬ ‫�جميل ��ة"‪ ،‬موؤك ��د ً� �أن ذلك ياأتي‬ ‫ي مثل هذه �لظروف بت�س ��ليم‬ ‫�متهمن �أنف�سهم‪ ،‬ونزع �ل�ساح‬

‫منهم‪ ،‬ومن ثم و�أد �لفتنه‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن "م ��ا نعي�س ��ه م ��ن‬ ‫�أج ��و�ء ر�ئع ��ة ي ظ ��ل �لدول ��ة‬ ‫�حكيم ��ة‪ ،‬ل تفرق بن �س ��يعي‬ ‫و�س ��ني ي تعامله ��ا"‪ ،‬مطالب� � ًا‬

‫"�لعلم ��اء ووجه ��اء ومثقف ��ي‬ ‫�لقطيف بلع ��ب دور �إيجابي ي‬ ‫مثل ذلك‪ ،‬وحث جميع �مطلوبن‬ ‫ت�س ��ليم �أنف�س ��هم‪ ،‬لياأخ ��ذ �لعدل‬ ‫جر�ه"‪.‬‬


‫خريجو المعاهد‬ ‫الصحية يواصلون‬ ‫اعتصامهم ‪..‬‬ ‫والوزارة تؤكد‬ ‫استكمال تعيينهم‬ ‫خال أسابيع‬

‫الريا�ض ‪ -‬الطائف ‪ -‬جدة ‪-‬‬ ‫عاي�ض ال�شع�شاعي‪ ،‬عمر اآل عمر‪ ،‬خالد ال�شبياي‬

‫حكومي ��ة ي القويعي ��ة وامزاحمي ��ة و�ش ��رق الريا� ��ض‬ ‫وغرها‪ ،‬وم يتم افتتاحها حتى ااآن"‪ ،‬واأ�شاف "لو اأنها‬ ‫اأجزت كانت �شت�ش ��توعب اأعداد اخريجن امراكمة"‪.‬‬ ‫فيما توجا ��ه عدد من خريجي الدبلوم ال�ش ��حي اإى مقر‬ ‫جن ��ة حق ��وق ااإن�ش ��ان ي جدة ي ��وم اأم� ��ض‪ ،‬مطالبن‬ ‫بالتدخل ال�شريع حل ق�شيتهم‪ .‬وذكر م�شدر من جمعية‬ ‫حقوق ااإن�شان ل�"ال�شرق" اأن ق�شية اخريجن معروفة‪،‬‬ ‫وا حتاج اأي درا�ش ��ات‪ ،‬واإما حتاج لرفع عاجل غر‬ ‫اآجل اإى رئي�ض هيئة حقوق ااإن�شان ي مدينة الريا�ض‪.‬‬ ‫م ��ن جانبها‪ ،‬اأ�ش ��درت وزارة ال�ش ��حة‪ ،‬اأم� ��ض الثاثاء‪،‬‬ ‫بيان ًا قالت فيه "انطاق ًا من حر�ش ��ها على �ش ��رعة تنفيذ‬

‫وا�شل خريجو امعاهد ال�شحية اعت�شامهم‪ ،‬اأم�ض‬ ‫الثاث ��اء‪ ،‬اأمام مبنى وزارة ال�ش ��حة ي مدينة الريا�ض‬ ‫لليوم الثال ��ث على التواي‪ ،‬مع ازدي ��اد ي اأعدادهم عن‬ ‫اليوم ��ن اما�ش ��ين دون اأن ح ��دث مواجه ��ات‪ .‬وق ��ال‬ ‫اخريج عبدامجيد الزه ��راي "اإن الوزارة توجهت اإى‬ ‫توظي ��ف ااإناث وجاهلت الرجال‪ ،‬وا نعلم �ش ��ر ذلك"‪،‬‬ ‫واأ�شاف "نريد من وزارة ال�شحة اأن تو�شح امبالغ التي‬ ‫م اعتمادها ي ميزانيات �ش ��ابقة اإن�ش ��اء م�شت�ش ��فيات‬

‫م ��ا ورد ي ااأمر ال�ش ��امي الكرم رق ��م اأ‪ 121/‬وتاريخ‬ ‫‪1432/7/2‬ه� ��‪ ،‬بخ�ش ��و�ض تعي ��ن حمل ��ة الدبلومات‬ ‫ال�ش ��حية‪ ،‬التي تبلغ ح�ش ��ة الوزارة منه ��م اأربعة اآاف‬ ‫(‪ )4000‬خري ��ج وخريجة على الوظائف ال�ش ��اغرة ي‬ ‫الوزارة‪ ،‬فقد بادرت الوزارة باإ�شدار قرار تعين الدفعة‬ ‫ااأوى منه ��م‪ ،‬وعدده ��م (‪ )935‬فور تبليغ ح�ش ��تها من‬ ‫وزارة اخدم ��ة امدني ��ة‪ ،‬بناء على نتائج امفا�ش ��لة التي‬ ‫مت لديهم‪ ،‬وجاري ا�ش ��تكمال اإجراءات تعين الدفعات‬ ‫ااأخرى‪ ،‬التي �ش ��تعلن خال ااأ�شابيع القليلة القادمة"‪.‬‬ ‫واأ�شافت الوزارة اأنها خال اليومن اما�شين ا�شتقبلت‬ ‫عدد ًا من هوؤاء اخريجن الذين م توجيههم للعمل ي‬

‫القطاع اخا�ض‪ ،‬وقد التقاهم معاي وزير ال�شحة‪ ،‬حيث‬ ‫ا�ش ��تمع اإى مطالبهم و�ش ��كاواهم‪ ،‬الت ��ي كانت تتمحور‬ ‫حول رغبتهم ي العمل ي القطاع احكومي‪ ،‬واأو�ش ��ح‬ ‫له ��م معالي ��ه اأن الوزارة بادرت ب�ش ��رعة تعين ح�ش ��تها‬ ‫امبلغ ��ة م ��ن وزارة اخدمة امدنية؛ تنفي ��ذ ًا لاأمر املكي‬ ‫الكرم‪ ،‬كما اأنها حري�شة على توطن وظائفها بالتن�شيق‬ ‫م ��ع وزارة اخدمة امدنية‪ ،‬حيث يتم اإباغهم بالوظائف‬ ‫ال�شاغرة امتاحة لر�شيح اموؤهلن عليها من امواطنن‪،‬‬ ‫وقد قطعت الوزارة �ش ��وط ًا كب ��ر ًا ي توطن وظائفها‪،‬‬ ‫التي و�ش ��لت ما يق ��ارب ‪ % 100‬ي فئ ��ة وظائف فني‬ ‫عن�شر رجال ي تخ�ش�شات ختلفة‪.‬‬ ‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪10‬‬

‫معلمات المدارس اأهلية يشتكين من تأخر تنفيذ اأمر الملكي بترفيع الرواتب‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫�ش ��كت معلم ��ات ي القط ��اع ااأهل ��ي‬ ‫م ��ن تاأخر تطبي ��ق ااأوام ��ر املكية برفيع‬ ‫رواتبه ��ن‪ ،‬وع ��دم ام�ش ��اواة م ��ع معلم ��ات‬ ‫القط ��اع احكوم ��ي‪ ،‬افت ��ات اإى تخل ��ي‬ ‫القط ��اع ااأهل ��ي عن حقوقه ��ن ورعايتهن‪.‬‬ ‫و�شرح م�شدر م�شوؤول ي وزارة الربية‬ ‫والتعليم ل�"ال�ش ��رق" باأن الوزارة ت�ش ��عى‬ ‫مخاطب ��ة اجه ��ات امعني ��ة بتنفي ��ذ ااأم ��ر‬ ‫املكي القا�ش ��ي برفع احد ااأدي لرواتب‬ ‫معلمات القط ��اع ااأهلي اإى خم�ش ��ة اآاف‬ ‫ري ��ال‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن ال ��وزارة لي�ش ��ت‬ ‫م�ش� �وؤولة عن رفع الرواتب‪ ،‬اإما ام�شوؤول‬ ‫عن ذلك هو �شندوق اموارد الب�شرياة‪ .‬فيما‬ ‫علمت "ال�ش ��رق" من م�شادرها اأن الوزارة‬ ‫وجهت خطابات جميع اإداراتها ي جميع‬ ‫مناط ��ق امملكة ا�ش ��تقبال معلمات القطاع‬ ‫ااأهل ��ي ي مق ��ر ااإدارات؛ اأخذ بياناتهن‬ ‫مهيد ًا لرفعها ل�ش ��ندوق اموارد الب�ش ��رية‬ ‫مهي ��د ًا لتنفي ��ذ ااأمر املك ��ي‪ .‬اإى ذلك ذكر‬ ‫رئي� ��ض جن ��ة ام ��وارد الب�ش ��رية بالغرف ��ة‬ ‫التجاري ��ة ال�ش ��ناعية ي ج ��دة الدكت ��ور‬ ‫�ش ��مر حمد ح�شن ل�"ال�ش ��رق" اأن تنفيذ‬ ‫ااأم ��ر املك ��ي القا�ش ��ي بزي ��ادة روات ��ب‬ ‫معلمات امدار�ض ااأهلية بحد اأدنى خم�شة‬ ‫اآاف ريال يحت ��اج لوقت حتى يدخل حيز‬ ‫التنفي ��ذ‪ ،‬واأ�ش ��اف اأن تطبي ��ق ق ��رار كهذا‬ ‫يحت ��اج لو�ش ��ع اآلي ��ات و�ش ��روط لعملي ��ة‬ ‫�شرف الزيادة من ال�شندوق‪ .‬وا�شتف�شرت‬ ‫"ال�ش ��رق" مدي ��ر ااإدارة العام ��ة للربية‬ ‫والتعلي ��م ي ج ��دة عبدالل ��ه الثقف ��ي ع ��ن‬ ‫ترفيع روات ��ب معلمات امدار� ��ض ااأهلية‪،‬‬ ‫فطلب معاودة اات�شال بعد خم�ض دقائق‪،‬‬ ‫لكنه م ي ��رد مرة اأخرى‪ .‬وقد ا�ش ��تكى عدد‬ ‫م ��ن امعلمات ي القط ��اع ااأهلي من تاأخر‬ ‫تطبي ��ق امدار�ض لاأوام ��ر املكية بحقهن‪،‬‬ ‫وذكرن اأن ما ح ��دث معلمات براعم الوطن‬ ‫مثل موؤ�ش ��ر ًا حول تخل ��ي القطاع ااأهلي‬ ‫ع ��ن حقوقه ��ن ورعايتهن‪ .‬وقال ��ت امعلمة‬

‫اآاء اإنه ��ا تعم ��ل ي مدر�ش ��ة عامي ��ة ي‬ ‫ج ��دة‪ ،‬وتع ��اي من �ش ��عف الرات ��ب الذي‬ ‫يبل ��غ األفن و‪ 400‬ريال‪ ،‬ن�ش ��فه لل�ش ��ائق‬ ‫ون�ش ��فه لفاتورة اجوال وج ��زء قليل من‬ ‫ااحتياجات‪ ،‬كما اأنها ت�ش ��هم مع اأخيها ي‬ ‫اإيجار امنزل الذي ت�ش ��كنه‪ .‬واأ�ش ��ارت اآاء‬ ‫اإى اأن زمياته ��ا ي امدار� ��ض احكومي ��ة‬ ‫يتمي ��زن ممي ��زات كث ��رة‪ ،‬منه ��ا الزيادة‬ ‫ال�ش ��نوية والروات ��ب خ ��ال ااإج ��ازات‬ ‫والراتب التقاعدي‪ ،‬وقالت "ا اإن ما حدث مع‬ ‫معلم ��ات براعم الوطن ام�ش ��ابات جعلني‬ ‫اأعي ��د ح�ش ��اباتي بع ��د اإهم ��ال ال�ش� �وؤون‬ ‫ااجتماعي ��ة ووزارة ال�ش ��حة حالته ��ن‬ ‫امادية وال�شحية وانقطاع رواتب بع�شهن‬

‫معلمات يك�شفن عن تخلي القطاع الأهلي عن رعايتهن‬

‫(�شورة اأر�شيفية حريق مدار�س براعم الوطن)‬

‫بع ��د احريق وااإ�ش ��ابة"‪ .‬وقال ��ت اإحدى‬ ‫امعلمات من مدر�ش ��ة براع ��م الوطن‪ ،‬التي‬ ‫�ش ��هدت احريق قبل �ش ��هر ون�شف ال�شهر‬ ‫"بعد احريق م تغير دوامنا اإى م�شائي‪،‬‬ ‫وقد اعر�ض اأولياء ااأمور كثر ًا وهددوا‬ ‫بنق ��ل بناته ��م م ��ع بداي ��ة الف�ش ��ل الثاي‪،‬‬ ‫ونح ��ن ااآن ننتظر رحمة اأولي ��اء ااأمور‪،‬‬ ‫فقد هددنا وكيل �ش ��احبة امدر�شة عبدالله‬ ‫ال�ش ��الح باأنه �شي�شتغني عن عدد كبر من‬ ‫امعلمات اإذا �ش ��حب اأولي ��اء ااأمور بناتهم‬ ‫مع بداية ال�ش ��نة‪ ،‬وه ��ذا يهدد م�ش ��تقبلنا‪،‬‬ ‫ووقته ��ا �ش ��نفقد وظائفن ��ا وجل� ��ض ي‬ ‫بيوتنا" وطالبت و�شائل ااإعام بااهتمام‬ ‫بق�شيتهن‪ .‬وتقول معلمة اأخرى من مدر�شة‬

‫براعم الوطن م�ش ��ابة بك�شور ي رجليها‬ ‫"التعلي ��م ااأهلي لي�ض في ��ه اأمان وظيفي‪،‬‬ ‫فاأنا مث ًا اإ�شابتي كانت اأثناء الدوام‪ ،‬ولكن‬ ‫ماذا فعل ��ت ي اإدارة امدر�ش ��ة؟ لقد اأوقفوا‬ ‫راتبي ال ��ذي اأعتمد عليه ي هذه الظروف‬ ‫احرج ��ة‪ ،‬فاأنا بحاجة للع ��اج‪ ،‬م يتكفلوا‬ ‫بعاجي‪ ،‬واإدارة ام�شت�شفى الذي كنت فيه‬ ‫طلبت خروجي‪ ،‬م تن�ش ��فنا امدر�ش ��ة وم‬ ‫تن�ش ��فنا ااإدارة‪ ،‬واأب�ش ��ط حقوقنا اأن يتم‬ ‫تعييننا عل ��ى ديوان اخدم ��ة ي امدار�ض‬ ‫احكومي ��ة"‪ .‬وقالت امعلمة ام�ش ��ابة "لقد‬ ‫بعثنا برقية لوالدنا واأبينا املك عبدالله‪،‬‬ ‫ون�شخة اأخرى مدير اإدارة الربية والتعليم‬ ‫بج ��دة الذي ا�ش ��تقبلنا ووعدنا بتو�ش ��يل‬

‫�ش ��وتنا ومطالبنا للوزارة واملك"‪ .‬وجاء‬ ‫ي برقي ��ة معلمات براعم الوط ��ن "والدنا‬ ‫املك عبدالله نرفع مقامكم الكرم كل ال�شكر‬ ‫والتقدي ��ر م ��ا قدمت ��ه اأخواتن ��ا امعلم ��ات‬ ‫امتوفيات من معلمات براعم الوطن‪ ،‬وهذا‬ ‫لي� ��ض بغريب عليك ��م يا مل ��ك ااإن�ش ��انية‪،‬‬ ‫وهذا �شجعنا على اأن نتقدم مقامكم الكرم‬ ‫بااآت ��ي‪ :‬نفيد مقامكم الك ��رم اأننا معلمات‬ ‫مدر�ش ��ة براعم الوطن محافظة جدة التي‬ ‫ن�ش ��بت فيه ��ا كارث ��ة احريق الت ��ي روعت‬ ‫البعي ��د قب ��ل القري ��ب ي (‪ 23‬ذي احجة‬ ‫‪1432‬ه� ��) وخلفت م ��ا خلفت من وفيات‬ ‫واإ�ش ��ابات متع ��ددة واآثار نف�ش ��ية ما زلنا‬ ‫نعي�ض نتائجها‪ .‬وبعد اأ�ش ��بوع من ن�شوب‬ ‫احريق م نقلن ��ا اإى امدر�ش ��ة اابتدائية‬ ‫(‪ )91‬للبن ��ات دوام� � ًا م�ش ��ائي ًا م ��ن الثانية‬ ‫ع�ش ��رة والربع ظهر ًا اإى اخام�شة والربع‬ ‫م�ش ��اءً‪ ،‬وقد با�شرت جميع امعلمات ما عدا‬ ‫ام�ش ��ابات منه ��ن‪ ،‬وذل ��ك للقي ��ام بواجبنا‬ ‫كمعلم ��ات جاه بنات وطنن ��ا‪ ،‬مع العلم يا‬ ‫موانا باأن رواتبنا ال�شهرية التي تدفع لنا‬ ‫هي (األفان و‪ 200‬ريال) بعد خ�ش ��م مبلغ‬ ‫التاأمين ��ات ااجتماعي ��ة‪ ،‬وكلنا �ش ��احبات‬ ‫موؤهات جامعية ي جميع التخ�ش�ش ��ات‬ ‫الدرا�شية‪ .‬وقد ينتج عن ذلك اإقفال امدر�شة‬ ‫للف�ش ��ل الدرا�ش ��ي الثاي‪ ،‬ب�ش ��بب �شحب‬ ‫اأولي ��اء ااأم ��ور لبناته ��م‪ ،‬ومنا َم ��نْ تعول‬ ‫بيتها وتعي�ض على راتبها ال�ش ��هري‪ .‬ناأمل‬ ‫من اأبوتكم احنونة اأن تكون لنا ااأولوية‬ ‫ي التعين خال الع ��ام احاي ‪1433‬ه�‬ ‫�ش ��من (‪ 28‬األف) وظيفة تعليم التي اأُعلن‬ ‫عنها‪ .‬كما نلتم�ض من مقامكم الكرم النظر‬ ‫ي و�ش ��ع اأخواتن ��ا امعلم ��ات ام�ش ��ابات‬ ‫مادي ًا ومعنوي ًا‪ ،‬من جراء حالتهن ال�شحية‬ ‫والنف�شية والتكفل بعاجهن‪ .‬وا نن�شى اأن‬ ‫نتقدم بجزيل ال�شكر والتقدير ل�شمو اأمر‬ ‫منطقة مكة امكرمة لوقوفه بنف�شه �شخ�شي ًا‬ ‫على احريق فرة حدوثه ومتابعته حاات‬ ‫امعلمات ام�ش ��ابات والتعزية ي زمياتنا‬ ‫امتوفيات"‪.‬‬

‫نساء حافز يتدافعن لفتح حسابات‪ ..‬والبنوك تعطي مواعيد بعد عام‬ ‫اأبها ‪ -‬تبوك ‪-‬‬ ‫اح�شن اآل �شيد‪ ،‬ناعم ال�شهري‪،‬‬ ‫خالد الروا�شن‬ ‫تدافع ��ت مئ ��ات الفتي ��ات‬ ‫وال�ش ��يدات امقدم ��ات على برنامج‬ ‫حافز للف ��رة الثانية عل ��ى البنوك‬ ‫امحلي ��ة من اأج ��ل فتح ح�ش ��ابات؛‬ ‫ما جع ��ل اإدارات البنوك تعمل على‬ ‫ت�ش ��جيل مواعيد للمراجعات متد‬ ‫اإى ع ��ام‪ ،‬ي ظ ��ل تذمار ال�ش ��يدات‬ ‫الائ ��ي جمع ��ن اأم ��ام بواب ��ات‬ ‫البنوك قبل بداية الدوام باأكر من‬ ‫�ش ��اعتن‪ .‬وي جول ��ة ل�"ال�ش ��رق"‬ ‫اأم�ض ي حافظة خمي�ض م�شيط‪،‬‬ ‫قال ��ت امتقدم ��ة عل ��ى حاف ��ز نادية‬ ‫ع�شري اإنها توجهت اأحد البنوك‬ ‫ي مدين ��ة اأبه ��ا‪ ،‬وانتظ ��رت اأم ��ام‬ ‫اأب ��واب البن ��ك قب ��ل موع ��د الدوام‬ ‫الر�شمي ب�ش ��اعة‪ ،‬وعندما توجهت‬ ‫لفتح ح�ش ��اب‪ ،‬م اإ�ش ��عارها بحجز‬ ‫موعد‪ ،‬لتتفاج� �اأ ب� �اأن موعدها بعد‬ ‫اأربعة �ش ��هور‪ ،‬م�ش ��رة اإى �شعف‬ ‫ج ��اوب البن ��وك الت ��ي تعط ��ي‬ ‫مواعيد بعيدة لفتح ح�شاب‪ ،‬وكاأنها‬

‫ت�ش ��عى حرماننا من التقدم على‬ ‫برنام ��ج حافز‪ ،‬الذي ي�ش ��كل بارقة‬ ‫اأم ��ل للح�ش ��ول عل ��ى وظيف ��ة ي‬ ‫ام�ش ��تقبل‪ ،‬وقال ��ت اأم اأحم ��د اإنه ��ا‬ ‫جاءت مع مئات ال�ش ��يدات اإى بنك‬ ‫فرع ال�شيدات ي حافظة خمي�ض‬ ‫م�شيط لفتح ح�شاب‪ ،‬اإا اأنهم �شدمن‬ ‫عندم ��ا قالت اإح ��دى اموظفات "اإن‬ ‫اأقرب موعد للت�ش ��جيل بعد ت�ش ��عة‬ ‫�ش ��هور"‪ ،‬وه ��ذا اأمر غ ��ر مقبول‪،‬‬ ‫وو�ش ��فته باأنه نوع من "تطفي�ض"‬ ‫ال�شيدات حتى ا يفتحن ح�شابات‪،‬‬ ‫واأ�شافت "تركتُ اأطفاي ي البيت‬ ‫من ��ذ ال�ش ��باح؛ حت ��ى اأمك ��ن م ��ن‬ ‫اللحاق برنامج حافز والت�ش ��جيل‬ ‫في ��ه‪ ،‬وبه ��ذه الكيفية لن ن�ش ��تطيع‬ ‫اح�ش ��ول عليه‪ ،‬واأن ��ا تقدمتُ منذ‬ ‫اأكر من اأربع �ش ��نوات للح�ش ��ول‬ ‫عل ��ى وظيفة دون ج ��دوى‪ ،‬واأحمل‬ ‫�ش ��هادة الثانوي ��ة العام ��ة ودبلوم ًا‬ ‫ي احا�ش ��ب ااآي"‪ .‬ويق ��ول‬ ‫�ش ��لطان ال�ش ��هراي‪ ،‬زوج �ش ��يدة‬ ‫ح ��اول التق ��دم عل ��ى حاف ��ز‪ ،‬اإنه‬ ‫ذهب بزوجت ��ه اإى فرع ال�ش ��يدات‬ ‫ي بن ��ك‪ ،‬فطلبوا منها الت�ش ��جيل‪،‬‬

‫وي الي ��وم الت ��اي تفاج� �اأت ب� �اأن‬ ‫موعدها بعد �ش ��نة‪ .‬واأكد اأنه موعد‬ ‫تعجي ��زي للغاي ��ة‪ ،‬وه ��و ا مل ��ك‬ ‫وا�شطة لتعديل هذا اموعد! وقالت‬ ‫ليلى القحطاي "نحن نوجه نداءنا‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن املك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬باأن يوجه‬ ‫ه ��ذه البن ��وك بفت ��ح اح�ش ��ابات‪،‬‬

‫واإعطاء مواعيد مقبولة"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأو�ش ��ح مدير اأحد‬ ‫البن ��وك ي امحافظ ��ة‪ ،‬ا‬ ‫ف�ش ��ل عدم‬ ‫ذكر ا�ش ��مه‪ ،‬اأنهم يواجه ��ون اإقبااً‬ ‫كبر ًا‪ ،‬خا�شة من ال�شيدات‪ ،‬جاوز‬ ‫خم�شمائة متقدمة ي اليوم‪ ،‬وهذه‬ ‫اأرق ��ام تع� � اد كب ��رة جد ًا عل ��ى فرع‬ ‫وحيد ل�ش ��يدات وفيه ع ��دد حدود‬

‫�ش ّيدات ي خمي�س م�شيط تفاجاأن مواعيد ت�شل اإى عام (ال�شرق)‬

‫م ��ن اموظف ��ات‪ ،‬بااإ�ش ��افة اإى اأن‬ ‫هن ��اك عم ��اء وعمي ��ات لديه ��م‬ ‫عمليات ي البنك ويجب اإجازها‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن اح ��ل ااأن�ش ��ب هو‬ ‫حديد مواعيد‪.‬‬ ‫وي مدين ��ة تب ��وك ت�ش ��بب‬ ‫ع ��دد من البنوك اأم� ��ض الثاثاء ي‬ ‫ازدحام عدد كبر من الن�ش ��اء اأمام‬ ‫اأبوابها؛ ب�ش ��بب رف�ض ا�ش ��تكمال‬ ‫اإجراءات فتح ح�شاب للم�شتفيدات‬ ‫م ��ن برنام ��ج حاف ��ز‪ .‬وتدافع ��ت‬ ‫الن�شاء اأمام باب البنك الوحيد ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬الذي وافق على ا�ش ��تقبال‬ ‫تلك الطلبات؛ ااأمر الذي ا�ش ��تدعى‬ ‫تدخ ��ل هيئ ��ة ااأم ��ر بامع ��روف‬ ‫والنه ��ي ع ��ن امنك ��ر للحف ��اظ على‬ ‫النظ ��ام ي اموق ��ع‪ ،‬ي ظ ��ل غياب‬ ‫لاأجهزة ااأمنية وال�شركة اخا�شة‬ ‫باحرا�ش ��ة‪ .‬وقالت فاطمة البلوي‬ ‫اإنه ��ا من ��ذ اإع ��ان برنام ��ج حاف ��ز‪،‬‬ ‫وقبول ا�ش ��مها �ش ��من ام�شتفيدات‬ ‫من الرنامج واإى ااآن م ت�شتطيع‬ ‫ا�ش ��تكمال فتح ح�ش ��اب لها؛ ب�شبب‬ ‫رف� ��ض البنوك ذل ��ك‪ ،‬وتاأجيلها اإى‬ ‫ف ��رة تزيد على ثاثة اأ�ش ��هر‪ ،‬فيما‬

‫واف ��ق بن ��ك الراجح ��ي هن ��ا عل ��ى‬ ‫ا�ش ��تقبال الطلب ��ات‪ ،‬ولك ��ن ي ظل‬ ‫تداف ��ع عدد كب ��ر من الن�ش ��اء اأمام‬ ‫ثاث موظفات فقط يخدمن الن�شاء‬ ‫ي منطقة كاملة‪.‬‬ ‫فيما قالت ابت�ش ��ام جر�ش ��ي‬ ‫"اأن ��ا هن ��ا من ��ذ ال�ش ��اعة الثامن ��ة‬ ‫�ش ��باح ًا‪ ،‬وم اأمكن م ��ن الدخول؛‬ ‫ب�ش ��بب الزحم ��ة‪ ،‬ونح ��ن نطال ��ب‬ ‫اجهات امخت�شة باإيجاد حل لهذه‬ ‫احالة التي ت�شيء للجميع‪ ،‬فنحن‬ ‫ناأخذ حق� � ًا منحتنا اإياه الدولة‪ ،‬وا‬ ‫نبحث عن اأ�شياء حظورة"‪.‬‬ ‫فيما رف�ض عدد من م�ش� �وؤوي‬ ‫البنوك التعلي ��ق على هذه امواقف‬ ‫واازدحام ��ات الت ��ي ح ��دث‪ ،‬فيما‬ ‫قال اأحد مديري فرع بنك ي تبوك‪،‬‬ ‫طلب عدم ااإف�ش ��اح عن ا�شمه "اإن‬ ‫�ش ��بب ه ��ذا التجمع ه ��و اأن ��ه فرع‬ ‫واح ��د ي منطقة كاملة مثل تبوك‪،‬‬ ‫يخدم ااأعداد الكبرة من الن�شاء"‪،‬‬ ‫وطال ��ب بتحرك جا اد من مو�ش�ش ��ة‬ ‫النق ��د ووزارة امالي ��ة ووزارة‬ ‫الداخلي ��ة؛ حت ��ى تنته ��ي مثل هذه‬ ‫ااأ�شياء التي ت�شيء للجميع‪.‬‬

‫بترجي‪ :‬كاشف الحمل الكاذب غير موجود َفي اأسواق السعودية منذ عامين‬ ‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو �شاهن‬ ‫قال مدير منتجات �ش ��ركة "�شيمن�ض"‬ ‫ي �ش ��ركة عب ��د ال ��روؤوف برج ��ي اإن‬ ‫كا�ش ��ف احمل امخري ل�ش ��ركة �شيمن�ض‬ ‫غ ��ر موج ��ود ي ااأ�ش ��واق ال�ش ��عودية‬ ‫منذ عام ��ن‪ .‬واأو�ش ��ح عبدالق ��ادر عطية ل�‬ ‫"ال�ش ��رق" اأن الكا�ش ��ف ال ��ذي �شُ ��حب من‬ ‫ااأ�ش ��واق العامي ��ة لكون ��ه يعط ��ي نتيج ��ة‬ ‫حم ��ل خاطئ ��ة‪ ،‬م يت ��م ا�ش ��تراده من قبل‬

‫�ش ��ركة برجي منذ اأكر من عامن‪ ،‬و لذلك‬ ‫فهو غ ��ر موجود ي امملكة لكون �ش ��ركة‬ ‫عبد ال ��روؤوف برجي هي ام ��ورد الوحيد‬ ‫اأجهزة �ش ��يمن�ض الطبي ��ة للمملكة‪ .‬وي‬ ‫ذات ال�ش ��ياق اأكد امدير التنفي ��ذي للرقابة‬ ‫والقيا�ش ��ات احيوي ��ة ي الهيئ ��ة العام ��ة‬ ‫للغذاء والدواء امهند�ض ع�ش ��ام امهند�ض‬ ‫اأن امرك ��ز الوطن ��ي لباغ ��ات ااأجه ��زة‬ ‫وامنتج ��ات الطبي ��ة تلق ��ى عر م�ش ��ادره‬ ‫العامية باغ �شحب كا�شف احمل امخري‬

‫من �ش ��ركة �ش ��يمن�ض ‪CLINITEST‬‬ ‫‪ HCG‬لبع�ض اأرقام الت�شغيات امحددة‬ ‫حيث يظهر نتائج اإيجابية غر �شحيحة (‬ ‫خاطئة )‪ ،‬و ا�ش ��تلم الباغ ي اأواخر �شهر‬ ‫دي�ش ��مر اما�ش ��ي‪ ،‬و اأ�ش ��اف امهند�ض اأن‬ ‫الكا�شف ا يباع ي ال�شيدليات اخارجية‬ ‫بل ي�ش ��تخدم ي ام�شت�ش ��فيات فق ��ط و اأن‬ ‫الهيئ ��ة العامة اتخذت ااإج ��راءات الازمة‬ ‫ي مث ��ل هذه اح ��اات‪ ،‬مو�ش ��حا بقوله"‬ ‫م ن�ش ��ر اا�ش ��تدعاء ع ��ر موق ��ع الهيئ ��ة‬

‫‪ 4‬يناير ‪2012‬م‬

‫العدد (‪)31‬‬

‫السنة اأولى‬

‫خمسة مليارات ريال‬ ‫لمشروعات في جامعة طيبة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬ ‫ك�ش ��ف مدير جامعة طيب ��ة ي امدينة امنورة الدكتور من�ش ��ور‬ ‫ب ��ن حمد النزه ��ة اأم�ض ع ��ن حزمة م�ش ��روعات �ش ��يتم تنفيذها هذا‬ ‫الع ��ام مثل نقلة نوعية كبرة ي اجانب ااإن�ش ��ائي والبنية التحية‬ ‫للجامعة‪ ،‬وذلك ا�ش ��تكما ًا م�شروعاتها ااإن�شائية التي يجري تنفذيها‬ ‫حالي ًا وبكلفة خم�شة مليارات ريال‪ .‬فيما اعتمدت ‪ 53‬م�شروع ًا �شمن‬ ‫اخط ��ة ااإ�ش ��راتيجية للجامعة‪ ،‬و�ش ��يتم طرح جزء منه ��ا هذا العام‬ ‫وا�ش ��تكمال مراحل بع�شه منها وا�ش ��تام عدد اآخر خال اأ�شهر قليلة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف النزهة اأن ام�شروعات امطروحة تبلغ تكلفتها ‪ 764‬مليونا‬ ‫من بينها مباي اإ�شكان الطالبات ومباي الف�شول الدرا�شية ام�شركة‬ ‫للطالب ��ات وكليت ��ي علوم احا�ش ��بات للطالب ��ات وعلوم احا�ش ��بات‬ ‫للطاب وامكتبة امركزية للطاب وال�شالة الريا�شية امغلقة للطالبات‬ ‫واماعب امفتوحة للطاب وامخيم الك�شفي للطاب‪ ،‬فيما تبلغ تكلفة‬ ‫ام�ش ��روعات اجاه ��زة للطرح ‪ 210‬ماي ��ن‪ .‬كما ا�ش ��تلمت اجامعة‬ ‫م�ش ��روعات �ش ��رف على اإن�ش ��ائها ‪ 338‬مليونا‪ .‬و�ش ��يتم خال �ش ��تة‬ ‫اأ�شهر ا�شتام م�ش ��روعات بتكلفة ‪ 959‬مليونا‪ .‬وذكر اأنه �شيتم قريب ًا‬ ‫طرح ثمانية م�ش ��روعات مبالغ ت�ش ��ل اإى ‪ 500‬مليون ت�شم معامل‬ ‫وخترات ومبنى م�شتقبلي للطاب بجوار كلية اإدارة ااأعمال واآخر‬ ‫لكلية التمري�ض للطاب والطالبات وغرها من ام�شروعات‪ .‬كما لفت‬ ‫اإى تخ�ش ��ي�ض مبل ��غ ‪ 780‬مليونا منه ��ا ‪ 500‬مليون ريال م�ش ��روع‬ ‫ام�شت�شفىاجامعي‪.‬‬

‫ا إجازات اختبارات للمعلمين‬ ‫الدارسين في الجامعات المسائية‬ ‫تبوك ‪ -‬خالد الروا�شن‬ ‫رف�شت وزارة الربية والتعليم منح �شاغلي الوظائف التعليمية‬ ‫املتحق ��ن بالدرا�ش ��ة ام�ش ��ائية ي اجامع ��ات الداخلي ��ة‪ ،‬اإج ��ازة‬ ‫اختب ��ارات‪ ،‬عدا ااأيام التي جرى فيه ��ا ااختبارات فعلي ًا‪ ،‬وامحددة‬ ‫ر�ش ��مي ًا من قبل الكلي ��ة‪ ،‬اإذا كان ااختبار يتم ي الفرة ال�ش ��باحية‪.‬‬ ‫واأكدت الوزارة على تطبيق �ش ��روط و�ش ��وابط الدرا�ش ��ة ام�ش ��ائية‬ ‫واحدودي ��ة‪ ،‬الت ��ي ت�ش ��مل اأن تك ��ون الدرا�ش ��ة خ ��ارج وق ��ت الدوام‬ ‫الر�ش ��مي موافقة اجهة ام�ش� �وؤولة‪ ،‬وا اأا يتعار�ض ذلك مع اأداء عمل‬ ‫طالب اموافقة‪ ،‬وا اأا يرتب على هذه الدرا�شة اأي التزامات مالية على‬ ‫اجهة التي يتبعها طالب اموافقة‪ ،‬وا ي�شتفيد من اأي مزايا مالية من‬ ‫اجه ��ة التعليمية‪ ،‬واأن تكون اجهة التعليمية معتمدة من قبل اجهة‬ ‫احكومية ام�ش ��رفة عليها‪ ،‬واأن تكون ام�ش ��افة بن مقر عمل اموظف‪،‬‬ ‫ولي� ��ض اإدارة الربية والتعليم‪ ،‬واجهة التعليمية ي حدود �ش ��عف‬ ‫م�ش ��افة اانتداب امحددة نظام ًا‪ .‬واأن يكون التخ�ش�ض امراد درا�شته‬ ‫�شمن التخ�ش�شات التي تتنا�شب مع طبيعة عمل طالب اموافقة‪.‬‬

‫سحب مشروع ثانوية في طلعة‬ ‫التمياط من مقاول تغيب عاما‬ ‫رفحاء ‪ -‬في�شل احريري‬ ‫�ش ��حبت اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م ي منطقة احدود ال�ش ��مالية‬ ‫م�ش ��روع اإن�شاء مدر�شة ثانوية للبنات بعد تعر دام مدة عام‪ .‬واأبدى‬ ‫�ش ��كان من طلعة التمياط تخوفهم من عدم اإمام ام�شروع بعد توقف‬ ‫اأعم ��ال البناء قرابة الع ��ام حيث غادر امقاول وعمالته مقر ام�ش ��روع‬ ‫تاركن وراءهم بقايا البن ��اء‪ .‬وقال امواطن خلف احمد اإن ااأهاي‬ ‫ينتظرون يوميا اأي حراك ي م�ش ��روع مدر�ش ��ة البنات اإا اأن امقاول‬ ‫ماطل ي اإنهاء تنفيذه حتى توقف ماما قرابة ال�ش ��نة‪ ،‬م�ش ��را اإى‬ ‫اأنه ��م بدوؤوا يتخوفون من بقاء بناتهم ي امدر�ش ��ة احالية امتهالكة‬ ‫والتي تعتر خطرا يهدد حياتهن‪ .‬من جهته اأو�شح الناطق ااإعامي‬ ‫اإدارة الربي ��ة والتعليم ي منطقة احدود ال�ش ��مالية مر�ش ��ي مهنا‬ ‫ل � � "ال�ش ��رق" اأن ام�ش ��روع كان قائما قبل دمج تعلي ��م البنن بالبنات‪،‬‬ ‫وبعد الدمج تاأخر التنفيذ م�شرا اإى �شحب ام�شروع من امقاول بعد‬ ‫ماطلته وقد عر�ض موؤخرا للمناف�شة و�شيتم فتح مظاريف اإكماله ي‬ ‫نهاية �شهر ربيع ااأول امقبل‪.‬‬

‫‪ 133‬حالة سكري وضغط‬ ‫بمخيم في بيشة‬ ‫بي�شة – �شعيد ال�شهراي‬

‫الغذاء والدواء تل اقت َ‬ ‫باغ �شحبه من م�شادر عامية‬

‫عل ��ى ال�ش ��بكة العنكبوتي ��ة للمعلوم ��ات‪،‬‬ ‫م اإب ��اغ �ش ��باط اات�ش ��ال مديري ��ات‬ ‫ال�ش� �وؤون ال�شحية وكذلك �شباط اات�شال‬ ‫بام�شت�شفيات ومن�ش� �اآت الرعاية ال�شحية‬ ‫ي جمي ��ع اأنح ��اء امملكة للتاأك ��د من خلو‬ ‫من�ش� �اآتهم ال�ش ��حية م ��ن اأرقام الكوا�ش ��ف‬ ‫مو�شوع اا�شتدعاء واإر�شادهم اإى اتخاذ‬ ‫ااإجراءات الت�شحيحية الازمة‪ ،‬و امتمثلة‬ ‫ي وقف ا�ش ��تخدام الكوا�ش ��ف ذات اأرقام‬ ‫الت�شغيات امتاأثرة باا�شتدعاء و التخل�ض‬

‫اخريجون اأمام مبنى الوزارة اأم�س (ت�شوير‪ :‬حمد عو�س)‬

‫منها من خال اإتباع طرق ااإتاف ااآمن و‬ ‫التو�ش ��ية با�ش ��تخدام طرق اختبار اأخرى‬ ‫للك�ش ��ف ع ��ن هرم ��ون احم ��ل ‪."HCG‬‬ ‫واأك ��د امهند�ض اأنه م التوا�ش ��ل مع موزع‬ ‫ال�شركة بامملكة للتاأكد من الكميات اموردة‬ ‫اإى ااأ�شواق �ش ��واء اموجودة ي خازن‬ ‫ال�ش ��ركة اأو خازن ام�شت�شفيات ومن�شاآت‬ ‫الرعاية ال�شحية مهيد ًا اإعادة ت�شديرها‬ ‫اإى ال�شركة ام�ش ��نعة وا�شتبدالها بكميات‬ ‫اأخرى �شليمة‪.‬‬

‫�ش ��جل خيم جاي للك�ش ��ف عن مر�ش ��ي ال�ش ��كر وال�شغط‬ ‫ي حافظ ��ة بي�ش ��ة وجود ‪ 58‬حالة �ش ��كري و‪ 75‬حالة مكت�ش ��فة‬ ‫جديدة‪ .‬واأقامت ال�ش� �وؤون ال�ش ��حية ي حافظة بي�شة ااأ�شبوع‬ ‫اجاري امخيم التوعوي لفعاليات اليوم العامي لل�شكر لهذا العام‬ ‫ي امحافظة حت عنوان "جابهوا ال�ش ��كري ااآن"‪ ،‬الذي افتتحه‬ ‫حافظ بي�ش ��ة حمد بن �شعود امتحمي بح�ش ��ور مدير ال�شوؤون‬ ‫ال�ش ��حية بامحافظة‪ .‬وت�ش ��منت فعاليات امخيم م�ش ��اركة جميع‬ ‫القطاع ��ات ال�ش ��حية احكومي ��ة واخا�ش ��ة وح�ش ��ور نخبة من‬ ‫ااأطب ��اء واممر�ش ��ن يقومون بفح� ��ض امواطنن داخ ��ل امخيم‪.‬‬ ‫وا�ش ��تمل امخي ��م على ااأجه ��زة وامعدات الطبية اإج ��راء اختبار‬ ‫الدم وور�ض عمل م�ش ��اركة اأطباء من اجن�شن للتثقيف وتقدم‬ ‫امعلوم ��ات ال�ش ��حية امهم ��ة‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى اللوح ��ات ااإر�ش ��ادية‬ ‫وامطويات امعرو�ش ��ة لتو�ش ��يح اأعرا�ض وخاطر مر�ض ال�شكر‬ ‫واأ�شبابه‪ ،‬وكيفية الوقاية منه‪.‬‬


‫ ﻓﺒﺮﺍﻳﺮ« ﺗﻮﺍﺻﻞ ﻣﺴﻴﺮﺍﺕ ﺍﻻﺣﺘﺠﺎﺝ‬20»‫ ﻭ‬..‫»ﺣﺮﺏ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ« ﺗﺘﺼﺎﻋﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬                  

   "  "         "" 20

                   

"  "           " 25               "         "   20

                 "    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬31) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

11 politics@alsharq.net.sa

 

..‫ ﻣﺸﻬﺪ ﺍﻟﻘ ﹼﻨﺎﺻﺔ ﻭﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻳﻔﺮﺽ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﻘﻮﺓ‬:‫ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ ﺳﻌﻮﺩﻳ ﹰﺎ ﻳﺼﻠﻮﻥ ﺧﻼﻝ ﺳﺎﻋﺎﺕ‬14 ‫ﻭﺛﻤﺎﻧﻮﻥ ﺧﻠﻴﺠﻴ ﹰﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬



       " "                               " "                    "  " "            " ""            "    "            "                                                      "                 "         "  "                           "                                                 24                                   

  " "              ""                           ""                      " " 14                      17                     "       "                       " "                                                                                    "   "         "      "                           

‫ﺩﻣﺸﻖ ﺗﺒﻘﻲ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻥ‬ ‫ﻭﺗﺴﻠﻤﻪ ﺑﻄﺎﻗﺎﺕ ﺷﺮﻃﺔ‬   ""                                       

‫ﺃﻭﻝ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺒﻌﺜﺔ ﺍﻟﻤﺮﺍﻗﺒﻴﻦ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ «‫ﻳﺒﺤﺜﻪ ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺍﻟﻌﺮﺏ »ﺍﻟﺴﺒﺖ‬





"         "            "        "           "

‫»ﺍﻟﺪﺍﺑﻲ« ﻓﻲ ﺣﻤﺎﺓ ﻳﺘﺴﻠﻢ ﻗﻮﺍﺋﻢ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ ﻭﻳﻨﺘﻈﺮ ﺍﻟﻤﻔﻘﻮﺩﻳﻦ‬     977 839                  


‫المنظمات الحقوقية‬ ‫في مصر تشن‬ ‫هجوم ًا على وزيرة‬ ‫التعاون الدولي‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫�س ��نت منظم ��ات حق ��وق ااإن�س ��ان هجوم ًا عل ��ى وزيرة‬ ‫التعاون الدوي ام�س ��رية فايزة اأبو النجا بعدما و�س ��فت ما‬ ‫ح ��دث ي بع� ��س اجمعيات ااأهلي ��ة باأنه م يك ��ن مداهمات‬ ‫واإما هو حق لق�س ��اة التحقيق‪ ،‬م�سرة اإى اأن وزارتها هي‬ ‫ام�سوؤولة عن متابعة ملفات ام�س ��اعدات اخارجية من واقع‬ ‫العاقات الثنائية متعددة ااأطراف �سواء مع الدول الثنائية‬ ‫اأو موؤ�س�سات التمويل امختلفة �سواء كانت دولية اأو اإقليمية‪.‬‬ ‫واعرف ��ت اأبو النجا باأن برامج ام�س ��اعدات هي برامج‬ ‫لتقدم م�س ��اعدات تنموية تتم باتفاق بن احكومات والتي‬

‫من �س� �اأنها اأن تنظم هذه ام�س ��اعدات‪ ،‬واأن وزارتها حري�س ��ة‬ ‫عل ��ى توف ��ر م ��وارد مويلي ��ة اإى منظمات امجتم ��ع امدي‬ ‫ام�س ��رية ام�س ��جلة وفق ��ا لقان ��ون ‪ 84‬لع ��ام ‪ 2002‬والذي‬ ‫ينظ ��م عم ��ل اجمعي ��ات ااأهلي ��ة ي م�س ��ر وذلك م ��ن خال‬ ‫برامج التعاون‪ ،‬م�سرة اإى اأن امنظمات احقوقية ام�سجلة‬ ‫وام�س ��هرة ي وزارة ال�س� �وؤون ااجتماعي ��ة ه ��ي التي يحق‬ ‫له ��ا اأن تتلق ��ى مويا اأجنبي ��ا وفقا للقان ��ون‪ ،‬واأن يتم اإباغ‬ ‫وزارة ال�س� �وؤون ااجتماعية عن حج ��م التمويل التي تتلقاه‬ ‫تل ��ك اجمعية واأي�س ��ا عن الهدف الذي �س ��وف ينفق فيه هذا‬ ‫التمويل‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�س امنظمة ام�س ��رية حقوق ااإن�س ��ان حافظ‬

‫اأب ��و �س ��عدة ل � � ال�س ��رق "اأن الوزي ��رة مازال ��ت متم�س ��كة ي‬ ‫عملها بقوانن ا�س ��تبدادية‪ ،‬واإن الق�ساة الذين اأ�سدروا حكم‬ ‫امداهمة كانوا وكاء نياب ��ة ي نيابة اأمن الدولة حتى العام‬ ‫‪ ،2007‬وم اختيارهم بالتحديد لهذه الق�سية"‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح �س ��عدة "اأنه م يتم كتابة ح�س ��ر عند حريز‬ ‫اأجه ��زة الكمبيوتر وحتويات مكتب امنظمة وهو اأ�س ��لوب‬ ‫متبع مع جار امخدرات حيث يتم ااإحراز ي ق�سم ال�سرطة"‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح �س ��عدة "اإن الوزي ��رة اأبو النج ��ا كانت مديرة‬ ‫مكت ��ب الوزي ��ر بطر� ��س غ ��اي ااأب وكانت مع ��ه ي موؤمر‬ ‫فيينا الذي اأقن ��ع فيه الدول الغربية بتمويل منظمات حقوق‬ ‫ااإن�س ��ان ي م�سر‪ ،‬كما كانت �سفرة لنظام الرئي�س امخلوع‬

‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )31‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫الس ّكر‬ ‫تحريم ُ‬ ‫في إيران‬ ‫منذر الكاشف‬

‫عندم ��ا كان ال�شتعمار الإنجلي ��زي ي�شيطر على الجزء الجنوبي‬ ‫م ��ن اإي ��ران‪ ،‬كان م ��ن المتع ��ارف علي ��ه اأن يدف ��ع المن ��دوب ال�شام ��ي‬ ‫الإنجلي ��زي �شريب ��ة عل ��ى الم ��واد الم�شت ��وردة اإل ��ى اإي ��ران ل�شال ��ح‬ ‫الحوزة (المرجع الذي يقلده النا�س)‪.‬‬ ‫ُي ��روى في اإي ��ران على نطاق وا�ش ��ع اأن اأح ��د المراجع في وقت‬ ‫ال�شكّ ��ر‪ ،‬وبع ��د ذل ��ك بفترة من‬ ‫م ��ن الأوق ��ات اأ�ش ��در فت ��وى بتحري ��م ُ‬ ‫الزم ��ن اأ�ش ��در فتوى اأخ ��رى يقول فيها اإن تن ��اول ال�شكر مع ال�شاي‬ ‫ح ��رام‪ ،‬لك ��ن اإذا قام �شارب ال�شاي اأو متناول ال�شاي بتغطي�س قطعة‬ ‫ال�شك ��ر ف ��ي ال�شاي ث ��م و�شعها في فمه‪ ،‬ثم بداأ ب�ش ��رب ال�شاي‪ ،‬ففي‬ ‫ه ��ذه الحال ي�شب ��ح تناول ال�شكّ ر حا ًل‪ .‬ومع ��روف اأن ال�شكّ ر الذي‬ ‫ي�شتخدم ��ه المواطن ��ون ف ��ي اإي ��ران اإلى الي ��وم هو عبارة ع ��ن قطع اأو‬ ‫مكعب ��ات �شغي ��رة يقومون بو�شع طرفها في كوب ال�شاي حتى يبتل‬ ‫قلي ًا ثم و�شعها في الفم وتناول ال�شاي عليها‪.‬‬ ‫اأما �شبب هاتين الفتويين‪ ،‬ح�شب الرواية ال�شائعة في المجتمع‪،‬‬ ‫فه ��و اأن المن ��دوب ال�شامي الإنجليزي اختلف في ي ��وم من الأيام مع‬ ‫المرج ��ع وتوق ��ف عن دفع ح�ش ��ة الحوزة من عوائ ��د ال�شكّ ر‪ ،‬فهدده‬ ‫المرج ��ع بتحري ��م ال�شكّ ��ر في اإي ��ران اإذا لم تدفع الم�شتحق ��ات‪ .‬واأما‬ ‫المن ��دوب الإنجلي ��زي فق ��د ا�شتخف بالأم ��ر ولم ي�ش� � ّدق‪ ،‬اإل اأنه بعد‬ ‫تراك ��م كميات ال�شكر ف ��ي الم�شتودعات وامتناع التجار عن �شرائها‬ ‫اأيقن جدية الأمر‪ ،‬ف�شارع اإلى المرجع لحل الم�شكلة ودفع المطلوب‪،‬‬ ‫الأمر الذي اأدى اإلى تعديل الفتوى‪.‬‬ ‫الافت‪ ،‬اأنه رغم هذه الق�شة فايزال الإيرانيون يمار�شون هذه‬ ‫الطقو�س مع ال�شكر وال�شاي‪ .‬واأ�شبحت عادة تغطي�س قطعة ال�شكر‬ ‫في ال�شاي تقليد ًا محبب ًا عند النا�س حتى اليوم!‬

‫خرالله‪ :‬ا مكن اأن ننكر دور القوات ام�سلحة ي حماية الثورة‪ ..‬وامجل�س الع�سكري لن يدعم اأي مر�سح‬

‫صمت يسود أجواء مصر السياسية بعد ترشح‬ ‫وكيل المخابرات العامة للرئاسة‬

‫جانب من اح�شور‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫إيران تحكم على ابنة رفسنجاني بالسجن‬

‫فائزة ها�شمي رف�شنجاي (ال�شرق)‬

‫طهران ‪ -‬رويرز‬ ‫قال ��ت و�س ��ائل اإع ��ام اإيراني ��ة‬ ‫اإن حكم ��ا بال�س ��جن �س ��در على ابنة‬ ‫الزعي ��م ااإي ��راي ااأ�س ��بق اأك ��ر‬ ‫ها�سمي رف�س ��نجاي اأم�س ومنعتها‬ ‫م ��ن ااأن�س ��طة ال�سيا�س ��ية ل�س ��نها‬ ‫"دعاي ��ة �س ��د الدولة" فيم ��ا يتعلق‬ ‫بانتخاب ��ات الرئا�س ��ة امتن ��ازع على‬ ‫نتائجها عام ‪.2009‬‬ ‫اجمهوري ��ة‬ ‫ومار�س ��ت‬ ‫ااإ�س ��امية ال�س ��غط على امعار�سة‬ ‫قب ��ل انتخاب ��ات برماني ��ة ج ��رى‬ ‫ي الث ��اي م ��ن مار� ��س ي اأول‬

‫اختبار ل�س ��عبية اموؤ�س�س ��ة الدينية‬ ‫من ��ذ اانتخاب ��ات الت ��ي اأجريت عام‬ ‫‪ 2009‬والت ��ي ق ��ال منتق ��دون اإنها‬ ‫م التاع ��ب فيه ��ا اإع ��ادة انتخ ��اب‬ ‫الرئي�س حمود اأحمدي جاد‪.‬‬ ‫وانح ��از رف�س ��نجاي ال ��ذي‬ ‫يراأ�س جل�س ت�س ��خي�س م�س ��لحة‬ ‫النظام ال ��ذي يف�س ��ل ي امنازعات‬ ‫ب ��ن الرم ��ان وجل� ��س �س ��يانة‬ ‫الد�س ��تور اإى جان ��ب اموؤيدي ��ن‬ ‫لاإ�س ��احين بعد تل ��ك اانتخابات‬ ‫التي اأدت اإى خروج ع�سرات ااآاف‬ ‫اإى ال�س ��وارع خ ��ال احتجاج ��ات‬ ‫ا�ستمرت ثمانية اأ�سهر‪.‬‬

‫ي جال حقوق ااإن�سان حتى اأواخر الت�سعينات"‪.‬‬ ‫وق ��ال امدير التنفيذي موؤ�س�س ��ة حرية الفك ��ر والتعبر‬ ‫عم ��اد مروك "اإن اموؤمر ال�س ��حفي للوزي ��رة اأقيم ي هيئة‬ ‫اا�س ��تعامات وهي جه ��ة حكومية وعادة من يح�س ��رها من‬ ‫ال�س ��حفين ا مثلون تيارات ختلف ��ة‪ ،‬وجاهلت الوزيرة‬ ‫ال�سحفين الذين ي�ساألون بجد"‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف "اأنه لي�س من ال�سهل اإقناع الع�سكر اأن اأفعالهم‬ ‫هي التي ت�س ��وه �س ��معة م�س ��ر ولي�س ما تقوم به اجمعيات‬ ‫احقوقي ��ة‪ ،‬فامجل� ��س الع�س ��كري يعت ��ر ااإع ��ام ام�س ��تقل‬ ‫ومنظمات حقوق ااإن�سان والثوار هم اأعداوؤه‪ ،‬اأنهم جميعا‬ ‫يف�سحون مار�ساته"‪.‬‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫�ساد �سمت م�سوب باحذر ااأجواء ال�سيا�سية ي‬ ‫م�سر‪ ،‬بعد اإعان وكيل جهاز امخابرات ال�سابق الفريق‬ ‫ح�سام خرالله عن نيته للر�سح انتخابات الرئا�سة‪.‬‬ ‫وغ��اب ال�سا�سة ع��ن ام �وؤم��ر ال�سحفي اإع��ان‬ ‫الر�سح م�ساء اأم�س ااأول‪ ،‬ال��ذي ح�سره كثر من‬ ‫امحررين الع�سكرين‪ ،‬واأعلن الفريق ح�سام برناجه‬ ‫لتطوير التعليم ي م�سر‪ ،‬ال��ذي ي�اأت��ي على قائمة‬ ‫اأول��وي��ات��ه ي برناجه الرئا�سي‪ ،‬كما اأك��د التزامه‬ ‫مدنية الدولة والنهو�س بالتعليم لكي تتبواأ م�سر‬ ‫موقع ًا متميز ًا بن دول العام‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن برناجه‬ ‫ي�سمن مطالب الثورة ااأهم‪ ،‬واأولها العدالة ااجتماعية‬ ‫بتوزيع الروات على جموع ال�سعب واإعطاء كل ذي‬ ‫حق حقه‪ ،‬ورف�س احديث عن الد�ستور‪ ،‬قائ ًا "ا‬ ‫داعي اإى ا�ستباق ااأحداث اأو التنبوؤ بحدوث اأزمات"‪.‬‬ ‫واأك��د خرالله اأن حرية ال��راأي مكفولة للجميع‪،‬‬ ‫ولكن دون جريح اأو توجيه �سباب اأي من القائمن‬ ‫بالعمل‪� ،‬سواء ي اجهاز الع�سكري اأو ال�سرطي‪ ،‬قائ ًا‬ ‫اإنه "عندما تهان القوات باألفاظ نابية فهذه خالفة لقيم‬ ‫امجتمع‪ ،‬واأن هناك و�سائل عديدة للتعبر مثل ااتفاق‬ ‫على تعليق اإ�سارة بلون معن كااأزرق مث ًا‪ ،‬كنوع من‬ ‫ااعرا�س اأو تنظيم وقفات احتجاجية بعد اانتهاء‬ ‫من توقيتات �ساعات العمل الر�سمية"‪.‬‬

‫وجه حية ل�سهداء ث��ورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬واأ�ساد بنزاهة‬ ‫اانتخابات الرمانية‪ .‬وعن مويل حملته اانتخابية‬ ‫قال "اإن التمويل �سوف يكون من جميع ام�سرين"‪.‬‬ ‫واأ�ساف ح�سام خرالله اأن اإعانه عن تر�سحه‬ ‫ي التوقيت اح��اي لي�س له اأي عاقة على ااإط��اق‬ ‫بان�سحاب الفريق جدي حتاتة من الر�سح‪ ،‬و"كل‬ ‫�سخ�س ل��ه ح�ساباته"‪ ،‬ون�ف��ى اأن��ه مر�سح امجل�س‬ ‫الع�سكري كما يظن البع�س‪ ،‬واأنه ا مكن اأن ننكر دور‬ ‫القوات ام�سلحة ي حماية الثورة‪ ،‬وهذا اأمر ي�سعدنا‬ ‫جميع ًا‪ ،‬افت ًا اإى اأن "امجل�س ااأعلى للقوات ام�سلحة‬ ‫اأعلن اأنه لن يقوم بدعم اأي مر�سح‪ ،‬و�سوف يقف على‬

‫م�سافة مت�ساوية من جميع امر�سحن"‪.‬‬ ‫وح��ول خلفيته الع�سكرية وق��ول البع�س بكونه‬ ‫دي �ك �ت��ات��ور ًا ج ��دي ��د ًا‪ ،‬اأك ��د خ��رال�ل��ه اأن "خلفيتي‬ ‫الع�سكرية اإ�سافة ولي�ست ماأخذ ًا �سلبي ًا‪ ،‬افت ًا اإى‬ ‫اأن هناك العديد من ال��روؤ��س��اء كانت لديهم خلفية‬ ‫ع�سكرية"‪.‬‬ ‫نظام رئا�سي ختلط للمرحلة امقبلة‬ ‫وحول نوعية النظام ال�سيا�سي امنا�سب م�سر‬ ‫خال الفرة امقبلة‪ ،‬اأكد الفريق ح�سام "اأن النظام‬ ‫الرئا�سي امختلط هو ااأف�سل خال امرحلة امقبلة‪،‬‬ ‫مع ااتفاق على تقلي�س �سلطات رئي�س م�سر وا‬

‫امجل�س الع�سكري لن يدعم اأي مر�سح‬

‫وقال خرالله ي اموؤمر ال�سحفي‪ ،‬الذي غابت‬ ‫عنه كثر من و�سائل ااإعام‪ ،‬اإنه بداأ حملته اانتخابية‬ ‫ب �ج��وات ع��دي��دة ي ��س��ائ��ر ح��اف �ظ��ات م���س��ر‪ ،‬كما‬

‫الفريق ح�شام خرالله‬

‫(ت�شوير ‪ -‬اأحمد حماد)‬

‫تكون مثلما �سبق‪ ،‬واأن نبتعد عن العبارات الرنانة‬ ‫مثل بناء على توجيهات الرئي�س"‪.‬‬ ‫وعن العاقات ام�سرية ااإ�سرائيلية قال خرالله‬ ‫"اأبني نف�سي واأق ْ‬ ‫قدمي اأو ًا‪ ،‬و�ساعتها دون اأن‬ ‫ِف على ّ‬ ‫نتكلم‪ ،‬ف�سوف جد ااآخرين يحرموننا ويتحدثون‬ ‫عنا ومعنا" موؤكد ًا "اأنه ا يوجد كيان قوي يرغب ي‬ ‫الوقوف بجانب كيان اأ�سعف منه"‪.‬‬ ‫اجدير بالذكر اأن الفريق خرالله تخرج ي‬ ‫الكلية احربية عام ‪ 1964‬وعمل بالقوات ام�سلحة‬ ‫حتى قيادة كتيبة مظات‪ ،‬وترك اخدمة ي نهاية‬ ‫عام ‪ .1976‬والتحق بهيئة امعلومات والتقديرات‬ ‫بامخابرات العامة‪ ،‬وت��درج ي ت��وي م�ستويات‬ ‫القيادة امختلفة‪.‬‬ ‫كما ح�سل على بكالوريو�س جارة عام ‪،1982‬‬ ‫وعن نائب ًا لرئي�س هيئة امعلومات والتقديرات عام‬ ‫‪ 1994‬ثم توى رئا�سة الهيئة عام ‪ 2000‬حتى‬ ‫عام ‪ ،2005‬حيث اأنهى خدمته برتبة وكيل اأول‬ ‫ام�خ��اب��رات العامة‪ ،‬وح�سل على دورات متعددة‬ ‫اأولها الراقية من معهد العلوم ااإ�سراتيجية‪ ،‬ودورة‬ ‫حليل م�سمون‪ ،‬ودورة مهارات اإدارية من الوايات‬ ‫امتحدة عام ‪ ،1994‬دورة ااأمن القومي العامي من‬ ‫جامعة كييل باأمانيا عام ‪ .1995‬كما �سارك ي حرب‬ ‫اليمن وحرب اأكتوبر ‪ ،1973‬و�ساهم ي العديد من‬ ‫امباحثات الدولية متعددة ااأطراف اخا�سة بال�سرق‬ ‫ااأو��س��ط (ن��زع ال�ساح ‪ -‬جنة البيئة) ي الفرة‬ ‫من ‪ 1991‬اإى ‪ ،1993‬و�سارك ي ااجتماعات‬ ‫ال��دول �ي��ة ام�ت�خ���س���س��ة م �ن��ذ ع���ام ‪ ،1994‬وي‬ ‫اجتماعات احوار ااإ�سراتيجي ام�سري ااأمريكي‬ ‫عامي ‪.1999 ،1998‬‬

‫موجز‬

‫صينيون مسلمون‬ ‫يشتبكون مع الشرطة‬ ‫لمنع هدم مسجد‬

‫اأحد ام�شاجد ي ال�شن (ال�شرق)‬

‫مقتل أربعة‬ ‫أطفال وشرطي‬ ‫في قندهار‬

‫بكن ‪ -‬رويرز‬

‫قندهار ‪ -‬اأ ف ب‬

‫قالت و�سائل اإعام ي هوج كوج و�سكان اأم�س اإن مئات ام�سلمن‬ ‫ي قرية ب�سمال غرب ال�سن ا�ستبكوا مع ال�سرطة بينما كانوا يحاولون‬ ‫منع هدم م�س ��جدهم ما اأ�سفر عن �س ��قوط قتلى‪ .‬واأ�سافت اأن امئات من‬ ‫�سكان قرية تاو�سان واجهوا ال�سرطة‪.‬‬ ‫وق ��ال "ج ��ن هاي تاو" ي تاو�س ��ان اإنه م يكن موج ��ودا ي وقت‬ ‫اا�ستباك لكن اأقاربه ي البلدة يعتقدون اأن خم�سة اأ�سخا�س قتلوا‪ .‬واإن‬ ‫القروين يعتقدون اأن من بن القتلى امراأتن م�سنتن و�سابا و�سخ�سن‪.‬‬ ‫وق ��ال ج ��ن "كان ��وا يحاول ��ون اإقام ��ة ن�س ��اط دين ��ي فح�س ��ب لكن‬ ‫ال�س ��لطات م ت�س ��مح به‪ .‬هدموا ام�س ��جد وااآن غطوا ااأر�س بالدماء"‪.‬‬ ‫واأ�ساف "اإنه اأمر �سخيف‪ ،‬اأنا م�سلم وام�سلمون بحاجة اإى م�سجد‪ .‬اإنهم‬ ‫اأنا� ��س عاديون يجتمعون اأغرا�س دينية ولي�س لاإطاحة بحكم احزب‬ ‫ال�سيوعي"‪.‬‬

‫قت ��ل خم�س ��ة اأ�س ��خا�س ه ��م‬ ‫اأربع ��ة اأطفال و�س ��رطي ي عملية‬ ‫انتحاري ��ة ا�س ��تهدفت اأم� ��س اآلي ��ة‬ ‫لل�س ��رطة ي قنده ��ار‪ ،‬كم ��ا اأف ��اد‬ ‫م�سدر ي ال�سرطة ااأفغانية‪.‬‬ ‫وفج ��ر اانتح ��اري الذي كان‬ ‫يرك ��ب دراج ��ة نارية عبوت ��ه على‬ ‫حاج ��ز نق ��ال ي �س ��وق مكت ��ظ‪،‬‬ ‫بح�س ��ب ما �س ��رح رئي�س �س ��رطة‬ ‫قندهار اجرال عبد الرازق‪.‬‬ ‫وق ��ال اج ��رال عب ��د الرازق‬ ‫اإن "خم�س ��ة اأ�س ��خا�س ه ��م اأربعة‬

‫جنود اأفغان ي اأحد �شوارع غزنة( أا ف ب)‬

‫اأطفال و�س ��رطي قتلوا فيما اأ�سيب‬ ‫‪� 16‬سخ�س ��ا م ��ن بينه ��م اأربع ��ة‬ ‫�س ��رطين"‪ .‬وم تت ��ن اأي جه ��ة‬ ‫الهجوم‪.‬‬ ‫وت�سكل العمليات اانتحارية‬ ‫والعبوات اليدوية ال�سنع ااأ�سلحة‬ ‫امف�س ��لة لدى حركة طالب ��ان التي‬ ‫تقاتل احكوم ��ة ااأفغانية وقوات‬ ‫احل ��ف ااأطل�س ��ي امتحالفة معها‬ ‫من ��ذ طرد حالف دوي احركة من‬ ‫ال�سلطة ي اأواخر ‪.2011‬‬ ‫واأكري ��ة �س ��حايا النزاع ي‬ ‫اأفغان�س ��تان ي ال�س ��نوات الع�سر‬ ‫ااأخرة من امدنين‪.‬‬

‫واية «أيوا» تختار‬ ‫مرشحها لانتخابات‬ ‫الرئاسية‬

‫امر�شح الرئا�شي ميت رومني (رويرز)‬

‫ا قفازات أو‬ ‫قبعات خال‬ ‫تشييع كيم‬

‫دي موين ‪ -‬اأ ف ب‬

‫�سيول ‪ -‬اأ ف ب‬

‫�س ��وت الناخب ��ون اجمهوري ��ون ي واي ��ة اأي ��وا اأم� ��س‬ ‫اختيار مر�س ��حهم لانتخابات الرئا�س ��ية التي �س ��تجرى ي ‪6‬‬ ‫نوفمر امقبل‪ ،‬بن ميت رومني ااأوفر حظا للفوز‪ ،‬وامر�سحن‬ ‫ااآخرين الذين يتطلع ��ون لتمثيل امحافظن ي مواجهة باراك‬ ‫اأوباما‪.‬‬ ‫ويفي ��د مع ��دل ا�س ��تطاعات لل ��راأي اأجراها موؤخ ��را موقع‬ ‫"ريلكلربوليتيك�س" اأن رومني �سيح�س ��ل على ‪ % 22.8‬من‬ ‫ااأ�س ��وات متقدما على رون بول (‪ )% 21.5‬وريك �سانتوروم‬ ‫(‪ )% 16.3‬ام�س ��يحي امحافظ الذي �سجل �سعودا مفاجئا ي‬ ‫ااأيام ااأخرة‪.‬‬ ‫وفوز اأي مر�سح ي اأيوا ا ي�سمن اختياره ي النهاية لكنه‬ ‫يزيد من فر�س جاحه‪ .‬اأما الف�سل فقد يق�سي على فر�س الفوز‪.‬‬

‫اأمرت بيونغ يان ��غ الكورين‬ ‫ال�س ��مالين باأا يعتمروا القبعات‬ ‫اأو يلب�سوا القفازات خال ت�سييع‬ ‫جن ��ازة زعيمه ��م عل ��ى رغ ��م الرد‬ ‫القار� ��س‪ ،‬حت ��ى يقت ��دوا بخلف ��ه‬ ‫كيم جونغ اون الذي �س ��ار حا�س ��ر‬ ‫الراأ�س اإى جانب عربة اموتى‪.‬‬ ‫وع�س ��ية اجن ��ازة الوطني ��ة‬ ‫لكيم جون ��غ ايل‪ ،‬اأبلغت �س ��لطات‬ ‫العا�سمة ال�س ��كان باأن كيم جونغ‬ ‫اون ج ��ل وخلف الزعي ��م الراحل‬ ‫"�س ��رافق العرب ��ة الت ��ي حم ��ل‬

‫الكوريون يودعون زعيمهم ( أا ف ب)‬

‫جثم ��ان اج ��رال حا�س ��ر الراأ�س‬ ‫وبا قفازات"‪ ،‬كما ذكرت �س ��حيفة‬ ‫ديلي نورث كوريا‪.‬‬ ‫ومن ��ع امدني ��ون م ��ن لب� ��س‬ ‫القفازات اأو القبعات اأو ال�س ��اات‬ ‫حتى لو ت�ساقطت الثلوج‪.‬‬ ‫وح ��ذرت ال�س ��لطات م ��ن اأن‬ ‫"�سخ�سا �سيقف وراء كل �سف من‬ ‫اأجل امراقبة"‪.‬‬ ‫وتدن ��ت اح ��رارة اإى ت�س ��ع‬ ‫درج ��ات ح ��ت ال�س ��فر اأثن ��اء‬ ‫الت�س ��ييع‪ ،‬وبقى الكوري ��ون اأكر‬ ‫من ثاث �س ��اعات حت الثلج وم‬ ‫يرتدي اأي منهم قبعة‪.‬‬


                                            

                                  

                                   

                            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬31) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﻮﺍﺯ‬ ‫إﻳﺎس اﺣﻮازي‬

                                                         " "                                                eias@alsharq.net.sa

13

                        NDI      15                

                      14 294      

                                                 %40             





:‫ﻣﺮﺍﻗﺒﻮ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ‬ ..‫ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻮﻥ ﺃﺑﺮﺯ ﺍﻟﻤﻨﺘﻬﻜﻴﻦ‬ ‫ﻭﺍﻟﻘﻀﺎﺓ ﹼ‬ ‫ﻏﻀﻮﺍ ﺍﻟﻄﺮﻑ‬

NDI

‫ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻮﻥ ﺍﺳﺘﺨﺪﻣﻮﺍ ﺍﻟﻤﻨﺎﺑﺮ‬:‫ﺍﻟﻌﻜﺮﻱ‬ ‫ﻭﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﻟﻠﺪﻋﺎﻳﺔ‬                                                     

‫ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺗﻔﺼﻞ ﻗﻀﻴﺔ‬:‫ﻣﺼﺮ‬ «‫»ﻗﺘﻞ ﺍﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫ ﻣﺒﺎﺭﻙ‬:‫ ﻭﺍﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬..«‫ﻋﻦ »ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬ ‫ﹶﹼﻛﺮﺱ ﻭﻻﻳﺘﻪ ﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﺘﻮﺭﻳﺚ‬

                                                   

                                                                                 

/ / Cartoon : reason›s Note : i include my signature for My signature design in the layout didint -

‫ »ﺍﻟﻮﺭﻗﺔ‬..‫ ﺍﻧﺘﻬﺎﻙ ﺍﻟﺼﻤﺖ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻲ‬:‫ﻧﺒﻴﻞ‬ ‫ ﺗﺒﻴﻴﺾ ﺍﻻﺳﺘﻤﺎﺭﺍﺕ ﺃﻫﻢ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺎﺕ‬..«‫ﺍﻟﺪﻭﺍﺭﺓ‬                             ICT                                                                                                                                   



                                                                                                       

                            69%                                                                                           


‫سعود الفيصل يستقبل نائب رئيس الوزراء‬ ‫بجمهورية مالطا والسفيرة وندي شيرمان‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬

‫�سمو وزير �خارجية �سعود �لفي�سل‬ ‫(و��س)‬

‫ا�ستقبل �ساحب ال�سمو املكي الأمر �سعود الفي�سل‬ ‫وزي ��ر اخارجية اأم�ض معاي نائب رئي� ��ض الوزراء وزير‬ ‫اخارجي ��ة بجمهورية مالطا تونيو ب ��ورج‪ .‬وجرى خال‬ ‫اللقاء بحث ام�سائل ذات الهتمام ام�سرك ‪.‬وح�سر اللقاء‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املكي الأمر عبدالعزيز ب ��ن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز نائب وزير اخارجية‪ ،‬ووكيل الوزارة للعاقات‬

‫الثنائية وال�سفر الدكتور خالد اجندان ‪ ،‬ووكيل الوزارة‬ ‫للعاقات القت�سادية والثقافية ال�سفر الدكتور يو�سف بن‬ ‫طراد ال�س ��عدون‪ ،‬ومدير الإدارة العامة لل ��دول الأوروبية‬ ‫ع�س ��ام عابدو‪ ،‬و�سفر جمهورية مالطا لدى امملكة فرانك‬ ‫جالي ��ا والوف ��د امرافق‪.‬وكان معاي نائ ��ب رئي�ض الوزراء‬ ‫وزي ��ر اخارجي ��ة بجمهورية مالط ��ا و�س ��ل اإى الريا�ض‬ ‫اأم�ض‪ ،‬وكان ي ا�س ��تقباله وكيل الوزارة ل�س� �وؤون امرا�سم‬ ‫ال�س ��فر عاء الدين الع�س ��كري‪ ،‬و�س ��فر جمهورية مالطا‬

‫ل ��دى امملكة‪.‬كما ا�س ��تقبل �س ��مو وزي ��ر اخارجي ��ة نائبة‬ ‫وزيرة اخارجية الأمريكية لل�س� �وؤون ال�سيا�سية ال�سفرة‬ ‫وندي �س ��رمان‪ .‬وجرى خ ��ال اللقاء بحث ام�س ��ائل ذات‬ ‫الهتمام ام�س ��رك ‪.‬وح�س ��ر اللقاء �س ��احب ال�سمو املكي‬ ‫الأم ��ر عبدالعزيز ب ��ن عبدالله بن عبدالعزي ��ز نائب وزير‬ ‫اخارجي ��ة‪ ،‬ووكيل ال ��وزارة للعاق ��ات الثنائية ال�س ��فر‬ ‫الدكت ��ور خال ��د اجن ��دان ‪ ،‬و�س ��فر الولي ��ات امتح ��دة‬ ‫الأمريكية لدى امملكة جيم�ض �سميث والوفد امرافق له ‪.‬‬

‫مقتل عقيد وثاثة من القاعدة في حملة‬ ‫عسكرية يمنية أمريكية على القاعدة في أبين‬

‫مقاتل قبلي مني ي نقطة ع�سكرية ب�سنعاء‬

‫ت�س ��اعدت حدة امعارك بن تنظيم القاعدة‬ ‫وق ��وات اجي�ض اليمن ��ي محافظ ��ة اأبن خال‬ ‫الأ�س ��بوع اجاري بالتزامن مع حركات مكثفة‬ ‫لطائ ��رات ال�س ��تطاع الأمريكي ��ة ي امنطق ��ة‬ ‫ح�سب م�سدر ع�سكري رف�ض الك�سف عن هويته‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�س ��در ل�»ال�س ��رق‪ « :‬اإن عقي ��د ًا ي‬ ‫اجي�ض اليمني يدعى «�س ��عيد مقبل» قائد كتيبة‬ ‫«قتل اأم�ض‪ ،‬واأ�سيب خم�سة جنود بينهم �سابط‬ ‫كبر ي هجوم للقاع ��دة على كتيبة تتبع اللواء‬ ‫‪ 201‬تتمركز على م�س ��ارف مدينة زجبار التي‬ ‫ي�سيطر عليها تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف ام�س ��در اإن ثاث ��ة م ��ن الق ��ادة‬ ‫اميدانن للقاعدة قتلوا ي ق�سف مدفعي للقوات‬ ‫اليمنية على اجزء ال�س ��ماي من زجبار بينهم‬

‫طهران ‪ -‬اأ ف ب ‪ ،‬رويرز‬

‫ح ��ذر م�س� �وؤول ع�س ��كري اإي ��راي الولي ��ات‬ ‫امتحدة من اإع ��ادة حاملة طائراتها اإى اخليج‪ ،‬حيث‬ ‫تق ��وم اإي ��ران بعر�ض للق ��وة ي م�س ��يق هرمز امعر‬ ‫ال�س ��راتيجي حرك ��ة النقل البح ��ري النفطي‪.‬وقال‬ ‫قائ ��د اجي�ض الإي ��راي اجرال عطاء الله �س ��احي‬ ‫«نن�سح حاملة الطائرات الأمريكية التي عرت م�سيق‬

‫هرم ��ز واموج ��ودة ي بحر عم ��ان بعدم الع ��ودة اإى‬ ‫اخليج الفار�س ��ي»‪ ،‬م�س ��ددا على اأن «جمهورية اإيران‬ ‫الإ�س ��امية ل تعتزم تكرار حذيرها ول حذر �س ��وى‬ ‫مرة واحدة»‪.‬وكانت حاملة الطائرات الأمريكية «جون‬ ‫�سي �ستيني�ض» قد عرت م�سيق هرمز باجاه ال�سرق‬ ‫ع ��ر خليج عمان ومنطقة كانت ج ��ري فيها البحرية‬ ‫الإيرانية مناورات ا�س ��تمرت ع�سرة اأيام ي ام�سيق‪.‬‬ ‫واأكدت وا�سنطن اأنها قامت ب� «رحلة روتينية»‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )31‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬

‫ال�سرق ‪� -‬سنعاء‬

‫إيران تحذر الوايات المتحدة‬ ‫من إعادة حاملة طائراتها إلى الخليج‬

‫ه ��اي ديان �س ��قيق القيادي الب ��ارز ي التنظيم‬ ‫�س ��امي ديان‪ .‬ولف ��ت اإى اأن امنطقة الع�س ��كرية‬ ‫اجنوبية تعد ل�س ��ن هجوم وا�س ��ع عل ��ى مدينة‬ ‫زجبار لتطهرها من وجود القاعدة مع اعرافه‬ ‫ب�س ��عوبة امهمة حيث يقاتل اجي�ض ع�س ��ابات‬ ‫متفرقة ومدربة على احروب ب�سكل جيد‪.‬‬ ‫وقتل خ ��ال الأي ��ام الأخرة ع ��دد من قادة‬ ‫التنظي ��م الكب ��ار‪ ،‬بينه ��م ع�س ��ام عب ��د الك ��رم‬ ‫الوحي�س ��ي م�س ��اعد قائ ��د التنظي ��م ي جزي ��رة‬ ‫العرب نا�سر الوحي�سي واثنان اآخران ي ق�سف‬ ‫للط ��ران الأمريك ��ي عل ��ى مزرعة تابع ��ة لطارق‬ ‫الف�س ��لي اأحد قادة اأبن ال�س ��ابقن والقريب من‬ ‫القاعدة‪.‬وحدث ��ت امعلوم ��ات حين ��ذاك ع ��ن اأن‬ ‫قائ ��د تنظي ��م القاع ��دة ي جزيرة العرب نا�س ��ر‬ ‫الوحي�س ��ي كان م ��ع القتلى ي مزرعة الف�س ��لي‬ ‫واأن ��ه ج ��ا م ��ن الق�س ��ف‪ .‬وكان الف�س ��لي اأعلن‬

‫(رويرز)‬

‫موؤخرا عن موافقته على اإجراء حوار بن تنظيم‬ ‫القاعدة واحكومة اليمنية ل�ستحالة انت�سار اأي‬ ‫من الطرف ��ن على الآخر‪ ،‬م�ست�س ��هدا ما يجري‬ ‫ي اأفغان�س ��تان م ��ن ح ��رب بن القاع ��دة وقوات‬ ‫التحالف‪.‬ترحيب الف�سلي الذي تعده ال�سلطات‬ ‫اليمنية من قادة التنظيم ج ��اء بعد دعوة اأطلقها‬ ‫وزيرالأوق ��اف اليمن ��ي ال�س ��ابق حم ��ود الهت ��ار‬ ‫رئي� ��ض جن ��ة اح ��وار م ��ع القاع ��دة اإى اإيقاف‬ ‫العن ��ف بن القوات احكومي ��ة وتنظيم القاعدة‬ ‫وامتاأثري ��ن بفك ��ر القاع ��دة واإج ��راء ح ��وار بن‬ ‫الطرفن ينهي امواجهات ام�سلحة‪.‬‬ ‫وق ��ال الهتار «من خ ��ال متابعتي لاأحداث‬ ‫الت ��ي ج ��رت ي حافظ ��ة اأب ��ن منذ بداي ��ة عام‬ ‫‪2011‬م تب ��ن عدم قدرة اأي من الطرفن على‬ ‫ح�س ��م امعركة ل�س ��احه رغم الإعانات امتكررة‬ ‫م ��ن قب ��ل النظام»‪.‬وتاأت ��ي دعوة الهت ��ار للحوار‬

‫التي وجهها اإى نائب الرئي�ض عبد ربه من�س ��ور‬ ‫ه ��ادي على اأنه ��ا احل الأمثل لهذه ام�س ��كلة قبل‬ ‫النتخابات الرئا�سية التي �سيخو�سها اأحد اأبناء‬ ‫حافظة اأبن التي م ت�سهد ال�ستقرار منذ اندلع‬ ‫امواجهات فيها بن القاعدة والقوات احكومية‪.‬‬ ‫وق ��ال القي ��ادي ي تنظي ��م القاع ��دة اأب ��و‬ ‫كنانة ل�»ال�س ��رق» اإن حمل ��ة اجي�ض اليمني على‬ ‫امجاهدي ��ن ت�س ��تعر كلم ��ا دع ��ت احاج ��ة لذل ��ك‬ ‫وربطه ��ا ب�س ��فر الرئي�ض �س ��الح اإى وا�س ��نطن‬ ‫ورف�ض ال�س ��لطات الأمريكية ا�س ��تقباله كرئي�ض‬ ‫دولة ح�سب اأبو كنانة‪.‬‬ ‫وقال اأبو كنانة «دعاة احق منت�سرون على‬ ‫الرغم م ��ا يقوم به جنود الطاغي ��ة من حاولت‬ ‫لدخول اإمارة الإ�سام «زجبار» واإن العام انتهى‬ ‫وفلول جي�ض �سالح ثابتة ي اأماكنها غر قادرة‬ ‫على التقدم باجاه امجاهدين‪.‬‬

‫بهدف منع ثورة قريبة ي امعتقات الإ�سرائيلية‬

‫إسرائيل تنقل ‪ 750‬أسيرا من سجن‬ ‫النقب‪ ..‬وتحذيرات من مواجهة وشيكة‬ ‫غزة ‪ -‬حمد اأبو �سرخ‬ ‫علمت "ال�س ��رق" اأن �س ��لطات ال�سجون الإ�سرائيلية‬ ‫ب ��داأت ي تنفي ��ذ خط ��ط لنقل ‪ 750‬اأ�س ��را فل�س ��طينيا‬ ‫من �س ��جن النق ��ب وتوزيعهم على �س ��جون اأخرى بهدف‬ ‫اإف�س ��ال �سل�س ��لة من الحتجاجات ينوي الأ�س ��رى القيام‬ ‫بها احتجاجا على اإ�س ��رار اإ�س ��رائيل على احتجازهم ي‬ ‫ظروف اعتقال غر حتملة‪.‬‬ ‫وقال اأحد الأ�س ��رى ي ات�سال هاتفي مع "ال�سرق"‬ ‫اأنهم ت�سلموا فعا اإخطارات بال�ستعداد مغادرة ال�سجن ‪،‬‬ ‫معترا اأن النقل �س ��يوؤدي اإى ت�ستيت قيادة الأ�سرى على‬ ‫امعتق ��ات الأخرى‪ ،‬وبالتاي �س ��يتعطل ما قام الأ�س ��رى‬ ‫بتح�س ��ره من احتجاجات حتى يتاأقلم الأ�س ��رى اجدد‬ ‫ي امعتقات التي �سينقلوا لها‪" ،‬وهو ما يعرفه الأ�سرى‬ ‫ماما‪ ،‬ولذلك �سيعار�سون النقل بكل ال�سبل"‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف "اإ�س ��رائيل تتحج ��ج برغبته ��ا ي اإغاق‬ ‫ق�س ��م اخي ��ام م ��ن �س ��جن النق ��ب‪ ،‬لك ��ن ي احقيقة هي‬ ‫تعل ��م اأن هذا الق�س ��م هو اأكر الأق�س ��ام ي كل ال�س ��جون‬ ‫ال ��ذي يتمتع فيها الأ�س ��رى ب�س ��يء من حريتهم‪ ،‬ب�س ��بب‬ ‫�س ��كن الأ�س ��رى ي خي ��ام متج ��اورة بدل م ��ن الزنازين‪،‬‬ ‫وه ��و ما يتيح له ��م الحتفاظ بع ��دد من امع ��دات دون اأن‬ ‫ت�س ��تطيع �سلطات ال�سجون الو�س ��ول لها‪ ،‬وي مقدمتها‬

‫الهوات ��ف امحمول ��ة الت ��ي يتوا�س ��لون بها م ��ع العام "‪.‬‬ ‫واأك ��د الأ�س ��ر اأن فقدان الأ�س ��رى ميزة امت ��اك الهواتف‬ ‫امحمولة �س ��يحد من توا�س ��لهم مع بع�سهم البع�ض ومع‬ ‫الع ��ام اخارجي‪ ،‬وه ��ي نقطة غاي ��ة ي الأهمية لتنظيم‬ ‫اأي فعالي ��ات احتجاجية جديدة‪ ،‬وهو ما يجعل الأ�س ��رى‬ ‫م�سرين على عدم ال�ست�سام للقرار واإعداد خطة طوارئ‬ ‫مواجهته حتى لو اأدى الأمر للدخول ي مواجهة مبا�سرة‬ ‫مع �سلطات ال�سجون‪.‬‬ ‫وي ذات ال�س ��ياق ح ��ذرت موؤ�س�س ��ات فل�س ��طينية‬ ‫متخ�س�س ��ة ي �س� �وؤون الأ�س ��رى من خطورة الأو�ساع‬ ‫ي �س ��جن النقب متوقع ��ة اأن حدث مواجه ��ة قريبة بن‬ ‫الأ�س ��رى و�سلطات ال�سجون الإ�سرائيلية ‪ ،‬بعد اأن اأعلنت‬ ‫الأخ ��رة حال ��ة ال�س ��تنفار داخلها‪ .‬وقال ��ت جمعية واعد‬ ‫لاأ�س ��رى وامحررين اأن اأكر من األف �س ��رطي اإ�سرائيلي‬ ‫انت�س ��روا ي حي ��ط ال�س ��جن امقام اأ�س ��ا داخل منطقة‬ ‫ع�سكرية لقربة من مفاعل دمونة‪ ،‬وهو ما يوؤ�سر لوجود‬ ‫نية اإ�س ��رائيلية مواجهة اأي اعرا�ض من الأ�س ��رى ب�سكل‬ ‫عنيف‪ .‬ويقع �س ��جن النقب و�سط �س ��حراء النقب‪ ،‬قريبا‬ ‫من احدود ام�سرية‪ ،‬وافتتح اأول مرة ي اأوج النتفا�سة‬ ‫الفل�سطينية الأوى عام ‪ ،1988‬لكنه اأغلق عام ‪،1996‬‬ ‫واأعي ��د فتح ��ه جددا بانتفا�س ��ة الأق�س ��ى ع ��ام ‪،2002‬‬ ‫ويقبع فيه الآن نحو ‪ 1300‬اأ�سر‪.‬‬

‫فل�سطينية حمل �سورة �بنتها �لأ�سرة لينا جربوي‬

‫(�أ ف ب)‬

‫لقاء «استكشافي» يعيد إطاق المفاوضات الفلسطينية‪-‬اإسرائيلية في اأردن‬ ‫الأردن ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫ا�ست�س ��افت عم ��ان اأم� ��ض‪ ،‬اجتماع ��ا فريدا‬ ‫للجنة الرباعية بح�سور مفاو�سن فل�سطينين‬ ‫واإ�س ��رائيلين بعد انقطاع ا�س ��تمر ‪� 16‬س ��هرا‪،‬‬ ‫ي خطوة ل�ستك�س ��اف فر�ض اإعادة مفاو�سات‬ ‫ال�سام بن اجانبن‪ .‬وي�سم الجتماع مبعوث‬ ‫اللجنة الرباعي ��ة (الوليات امتح ��دة والحاد‬ ‫الأوروبي والأم امتحدة ورو�س ��يا) و�س ��يقوم‬ ‫الطرفان الفل�س ��طيني والإ�سرائيلي بالن�سمام‬ ‫اإى اللقاء الذي ياأتي عقده ي م�سعى ي�ستهدف‬ ‫الو�س ��ول اإى اأر�س ��ية م�س ��ركة ل�س ��تئناف‬ ‫امفاو�س ��ات امبا�س ��رة الرامي ��ة اإى اإج ��از‬ ‫اتفاق �س ��ام فل�س ��طيني اإ�س ��رائيلي يج�سد حل‬ ‫الدولتن»‪.‬‬ ‫و�س ��فت م�س ��ادر اأردني ��ة مطلع ��ة اللق ��اء‬ ‫الفل�س ��طيني الإ�س ��رائيلي ال ��ذي عق ��د اأم�ض ي‬ ‫الأردن بح�س ��ور وفد اللجن ��ة الرباعية الدولية‬ ‫باأنه ا�ستعرا�سي لغر�ض اللقاء فقط ‪ ،‬م�ستبعدة‬ ‫اأن ينت ��ج ع ��ن امفاو�س ��ات التي تلي ��ه اأي نتائج‬ ‫حقيقية‪ .‬ونقلت ام�س ��ادر امقرب ��ة من ترتيبات‬ ‫اللقاء عن وزير اخارجية الأردي نا�سر جودة‬ ‫و�س ��ف الجتماع قبيل عقده باأنه ا�ستك�س ��اي‪،‬‬

‫ن�سطاء مد�فعون عن حق �لعودة يرفعون لفتات �لحتجاج‬

‫ي حاول ��ة منه على ما يبدو لتخفي�ض �س ��قف‬ ‫التوقعات‪.‬‬ ‫واأ�س ��افت ام�س ��ادر ل � � «ال�س ��رق» اأن اللقاء‬ ‫ج ��اء تتويج� � ًا لرتيب ��ات وات�س ��الت �س ��رية‬ ‫اأجراه ��ا الأردن من ��ذ عدة �س ��هور م ��ع الطرفن‬ ‫ومع اللجنة الرباعية‪ .‬وكان الأردن يف�سل عدم‬

‫نا�سطة �أردنية مناه�سة لعودة �مفاو�سات‬

‫(�ل�سرق)‬

‫الظهور عانية ي �سورة تلك الرتيبات خ�سية‬ ‫الإ�س ��رار ب�سورته اإذا ف�سلت‪ .‬ويذكر اأن رئي�ض‬ ‫الوزراء الإ�سرائيلي بنيامن نتنياهو اأمح كذلك‬ ‫اإى عدم تفاوؤله بالجتماع‪.‬‬ ‫كم ��ا اأك ��د م�س ��در م� �اأذون ي اخارجي ��ة‬ ‫الأردني ��ة اأن ترتيبات اللق ��اء النهائية م تكن قد‬

‫ا�س ��تكملت حتى ما قبل موع ��ده بيوم‪ .‬وقد عقد‬ ‫الجتم ��اع ي مق ��ر وزارة اخارجي ��ة الأردنية‬ ‫حي ��ث التق ��ى ج ��ودة بداي ��ة مبعوث ��ي اللجنة‬ ‫الرباعية اإ�سافة اإى مثلها توي بلر‪ ،‬ليلتحق‬ ‫بهم بعدها الوفدان الفل�س ��طيني والإ�س ��رائيلي‬ ‫ويبداأ الجتماع امو�سع‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫وك�س ��فت ام�س ��ادرعن اأن الطرف ��ن‬ ‫الفل�س ��طيني والإ�س ��رائيلي ي�س ��عيان برعاي ��ة‬ ‫اأردني ��ة اإى اأن مه ��د اللق ��اء امو�س ��ع اإى عق ��د‬ ‫�سل�سلة من اللقاءات ي الأردن والعودة الفعلية‬ ‫اإى امفاو�س ��ات خ ��ال ال�س ��هور امقبل ��ة‪ ،‬وذلك‬ ‫ي عمان والبحر امي ��ت والعقبة‪ ،‬بعد فرة من‬

‫التوق ��ف‪ .‬وقد اعتمد الطرف ��ان ي لقاء الثاثاء‬ ‫على الأجن ��دة الأردنية للقاء والتي جاءت كذلك‬ ‫برتيب م�سبق‪ ،‬وكحل و�سط بينهما‪.‬‬ ‫وم ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى عقب ��ت م�س ��ادر‬ ‫دبلوما�س ��ية اأردنية طلبت عدم ك�سفها على عدم‬ ‫م�س ��اركة الط ��رف ام�س ��ري ال ��ذي يح�س ��ر ي‬ ‫العادة‪.‬‬ ‫حيث قالت ام�س ��ادر اإن الأردن لي�ض ملزم ًا‬ ‫بذل ��ك اإذ عق ��دت م�س ��رعدة لقاءات م�س ��ابهة ي‬ ‫ال�سابق م تدع الأردن اإليها‪.‬اإى ذلك وبالتزامن‬ ‫مع اللقاء نفذ ن�س ��طاء مدافعون عن حق العودة‬ ‫اعت�س ��ام ًا اأمام مقر احكوم ��ة الأردنية انتقدوا‬ ‫فيه ع ��ودة امفاو�س ��ات والتي و�س ��فوها باأنها‬ ‫عبثي ��ة‪ ،‬موؤكدين م�س ��كهم بالثواب ��ت الوطنية‬ ‫الفل�س ��طينية وعل ��ى راأ�س ��ها حق الع ��ودة‪ ،‬فيما‬ ‫كان م ��ن ب ��ن هتافاتهم «ما بنفاو� ��ض ما بنبيع‪،‬‬ ‫ح ��ق الع ��ودة للجمي ��ع»‪ ،‬ي انتقاد قا� ��ض للوفد‬ ‫الفل�س ��طيني‪ .‬وطالت انتقادات امحتجن كذلك‬ ‫الرعاية الأردنية‪ ،‬رافعن �س ��عار ًا يقول‪« :‬بداية‬ ‫الإ�س ��اح اإلغ ��اء وادي عرب ��ة»‪ .‬كم ��ا وجه ��ت‬ ‫انتقادات �سعبية و�س ��حافية اإى تلك اللقاءات‪،‬‬ ‫حيث و�س ��فتها باأنها غر جدية‪ ،‬وباأنها خارج‬ ‫ال�سياق الآن‪.‬‬

‫بدرية سليمان أول سودانية تشارك في انقاب عسكري في السودان‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬

‫�لأ�ستاذة بدرية �سليمان‬

‫بدرية �سليمان اأو ام�ست�سارة احديدية ي ال�سودان‪.‬‬ ‫ه ��ي اأحد مهند�س ��ي انقاب ما يع ��رف ب�الثاثن من يونيو‬ ‫و ال ��ذي جاء بحكومة الإنقاذ الوطني ال�س ��ودانية بزعامة‬ ‫العقيد عمر الب�سر اإى �س ��دة احكم‪ .‬و التي حكمت الباد‬ ‫منذ ذلك التاريخ من عام ‪ 1989‬و حتى الآن‪.‬‬ ‫ول ��دت بدري ��ة �س ��ليمان عبا� ��ض ي مدين ��ة اأم درم ��ان‬ ‫«العا�س ��مة التاريخي ��ة لل�س ��ودان»‪ .‬ح ��ازت عل ��ى دبل ��وم‬ ‫وماج�س ��تر ي القانون الدوي من جامعة لندن‪ .‬و عملت‬ ‫ي ديوان النائب العام كم�ست�س ��ارة قانونية‪ ،‬وهي اأ�ستاذة‬ ‫ي القانون الد�س ��توري و من �س ��اهم ي و�سع و�سياغة‬ ‫ما عرف و�س ��ط ال�سيا�سين ي ال�سودان بقوانن �سبتمر‬ ‫اأو قوانن العدالة الناجزة ي عهد الرئي�ض الأ�س ��بق جعفر‬

‫النم ��ري‪ .‬ت�س ��غل حالي ��ا موقع� � ًا قيادي ًا ي ح ��زب اموؤمر‬ ‫الوطن ��ي احاك ��م «اأمينة الأمانة العدلية «‪ .‬و �س ��اهمت ي‬ ‫�سياغة معظم د�ساتر وقوانن ال�سودان احديث بدء ًا من‬ ‫قانون �س ��بتمر ال ��ذي اأق َره الرئي�ض الأ�س ��بق جعفر حمد‬ ‫مري بعد م�س ��احته ال�س ��هرة مع الإ�س ��امين‪ .‬مرور ًا‬ ‫معظ ��م القوانن والد�س ��اتر الت ��ي م اإقراره ��ا اإبان حكم‬ ‫الرئي�ض احاي عمر الب�سر‪.‬‬ ‫يتهمها مناوئو النظام برزية قوانن اموؤمر الوطني‬ ‫احاكم و التي تف�س ��ل بح�س ��ب مقا�ض نظام الب�س ��ر فيما‬ ‫تنف ��ي هي عنها تلك ال�س ��فة‪ .‬و ه ��ي اإى ذلك تع ��د من اأبرز‬ ‫واأجح ن�ساء ال�سودان ي العمل العام‪.‬‬ ‫ي عه ��د الإنق ��اذ عُرف ��ت بدرية �س ��ليمان كم�ست�س ��ارة‬ ‫للرئي�ض ال�سوداي عمر الب�سر لل�س� �وؤون القانونية وهي‬ ‫اأول امراأة �س ��ودانية ت�س ��ل لهذا امن�س ��ب الرفي ��ع و الذي‬

‫يوازي درجة م�ساعد رئي�ض جمهورية وهي درجة اأعلى من‬ ‫درجة الوزير‪ .‬كما تعد ع�س ��و ًا ي امكتب القيادي للموؤمر‬ ‫الوطن ��ي احاك ��م وه ��ي بذل ��ك اأحد الن�س ��اء ال� � � (‪)25%‬‬ ‫امكونة مكتب قيادة اموؤمر الوطني ‪ .‬تذكر بدرية �سليمان‬ ‫ب� �اأن زوجه ��ا ينتمي حزب اآخ ��ر غر حزبه ��ا وهو احزب‬ ‫الح ��ادي الدمقراطي‪ .‬و لكن ما يجمعهم ��ا هي وزوجها‬ ‫ح ��ب الوط ��ن‪ .‬تراأ�س ��ت جنة الت�س ��ريع والع ��دل بامجل�ض‬ ‫الوطني‪ ،‬وعملت اأي�س ��ا م�ست�س ��ارا قانوني ��ا لاحاد العام‬ ‫للمراأة ال�سودانية‪ ،‬كما لها العديد من ام�ساركات ي العديد‬ ‫من اموؤمرات العلمية و البحثية‪.‬‬ ‫ودافعت بدرية �س ��ليمان ب�س ��دة عن الرئي�ض الب�س ��ر‬ ‫اإبان �س ��دور مذكرة التوقي ��ف الدولية بحقه من قبل مدعى‬ ‫عام امحكمة اجنائية الدولية ي لهاي موري�ض اأوكامبو‪.‬‬ ‫والتي ادعت ارتكاب الب�سر جرائم حرب ي دارفور ‪.‬‬

‫كم ��ا عرف ��ت بتريره ��ا لدع ��وة الب�س ��ر للرج ��ال‬ ‫ال�سودانين اإى تعدد الزوجات حيث قالت اأن دعوة الب�سر‬ ‫جاءت لعتبار اأن لل�سودان م�ساحة كبرة وخرات وفرة‪،‬‬ ‫وهن ��اك ث ��روات م ��ا زالت حت باط ��ن الأر�ض‪ ،‬وم ي�س ��ل‬ ‫عدد ال�س ��كان ي هذه ام�ساحة ال�سا�سعة اإى ثاثن مليون‬ ‫ن�س ��مة بعد‪ .‬كم ��ا اأن هناك هج ��رة كب ��رة لآلف امواطنن‬ ‫ال�س ��ودانين اإى دول اخليج واأوروبا واأمريكا‪ .‬و قد راأى‬ ‫الأخ الب�سر �سرورة تغير النظرة اإى ال�سيا�سة ال�سكانية‪،‬‬ ‫بحيث ي�س ��بح لنا عدد اأكر من ال�سكان ي�ستطيعون تنمية‬ ‫البقعة اجغرافية الوا�سعة‪ ،‬لذلك فالدعوة الرئا�سية لي�ست‬ ‫لتع ��دد الزوج ��ات ي حد ذاته»‪ .‬و كانت دعوة الب�س ��ر ي‬ ‫حينه ��ا وجدت ردة فعل معار�س ��ة وعنيفة من قبل الن�س ��اء‬ ‫امتزوجات ي ال�س ��ودان اإى جانب امعنين بحقوق امراأة‬ ‫هناك‪.‬‬


                             

                              

                                      

                          

| ‫رأي‬

‫ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ‬ ‫ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﻠﻮﺑﻴﻦ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬31) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

15 15 opinion@alsharq.net.sa

 %78 

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﻣﻦ‬ ..‫ﺳﻴﺸﻞ‬ ‫ﺩﺭﺱ ﻓﻲ‬ !‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬

.. ‫ﺍﻟﻤﻌﺎﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬

!! ‫ﺧﺎﺭﺝ ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬



















                       1421923   37 224  1421914     23                                                        683  938             •    •  •  •       •      •      •    •          •        •      •                 •         • 

                                                                                             

                                                                   CSS   24                                             

                                             W3C                                                                                    

:‫ﻋﺪﺩ ﻭﻧﺴﺐ ﺍﻷﺧﻄﺎﺀ ﻓﻲ ﺻﻔﺤﺎﺕ ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺔ ﻟﻠﻤﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬



                                             78                                                                                                " "       "    "                 

 %0.969%26.31850 %2.524%12.1850 %44.4415%6.3440 %3.715%6418 %4.946%5.2367 %2.932%4.6350 %2.322%4.6325 %2.928%4.6325 %4.845%4.6323 %2.322%2.9208 %00%2.9207 %3.230%2.6187 %4.946%2.6176 %5.451%1.9136 %5.955%1.8129 %0.212%1.7120 %1.615%1.5108 %1.312%175 %0.424%0.6848 %4.240%0.6647 %0.323%0.6647 %2.120%0.4834 %0.22%0.1813 %100938%1006683



      %8                23             621 %78                          1421                                                          2010         %15   15785             975 110   190             14   1395     82007     1430   81554          114  


‫اآخر بوصفه‬ ‫أنثى‬

‫علي‬ ‫الرباعي‬

‫اجهل بالغر مدعاة �صعوبة فهمه‪ ،‬ول مكن اإلغاء وج��وده اإل ي الأوه��ام‬ ‫والأحكام ام�صبقة‪ ،‬وب�صوؤال اأنف�صنا هل اأراد الله هذا الكوكب الأر�صي �صريحة واحدة‬ ‫تتوى اأم��ره مفردها وت�صوغ م��اذج وم�صروعات حياته؟ �صنخرج باحتمالت‬ ‫عدة فالأر�س للإن�صان‪ ،‬والإن�صان ذكر واأنثى (يا اأيها النا�س اإنا خلقناكم من ذكر‬ ‫ملل ونِحل �صتى كل منها يرى‬ ‫واأنثى) ليتفرع من هذين الأ�صلن �صعوب وقبائل ِ‬ ‫ما عداه اآخر‪ ،‬وتتجلى اأهمية الآخر ي حياة الإن�صان باعتباره امقابل اإزاء ردود‬ ‫اأفعالنا امنبعثة من جاحاتنا اأو اإخفاقنا و�صحتنا اأو مر�صنا و�صعادتنا وتعا�صتنا‪،‬‬ ‫ويربط علماء النف�س والجتماع بن ما يعي�صه فرد اأو جماعة من ف�صل وتخلف وبن‬ ‫�صناعتهم للأعداء وافتعال اخ�صومة معهم ليكونوا م�صاجب لترير كل ق�صور‬ ‫ونكو�س ي الفكر وال�صلوك والتنمية‪ ،‬وبتاأمل واقعنا الب�صري �صرى بو�صوح اأن‬ ‫معظم امتاأزمن مع الآخر وق�صاياه وح�صوره يعانون ي الغالب من حالة ف�صل ما‬ ‫ي ال�صلوك اأو العاطفة اأو امنجز ما ي�صعّد من حدة الحتكاكات واختلل العلقات‬

‫اإى منطق الأ�صياء دون اإقحام ما يظنه البع�س عدالة ال�صماء‪.‬‬ ‫ول اأُبالغ اإن قلتُ اأن القروين والبدو طيلة اأعوام خلت‪ ،‬كانوا اأكر النا�س اإدراك ًا‬ ‫مفهوم �صراكة الأنثى للذكر‪ ،‬اإذ كانت �صيدة الإنتاجية احيوية الفاعلة حتى ي مهام‬ ‫اعتاد الذكران القيام بها مزرعة ومرعى وعمل منزل وت�صويق ب�صائع وا�صتقبال‬ ‫�صيف وجهيز وليمة و�صرد حكاية وابتداع �صعر وم�صامرة اأهل وجماعة‪ ،‬ول اأجد‬ ‫ترير ًا منطقي ًا لتحول هذه البيئات اإى مناواأة حواء وعزلها وتعويرها وافتعال‬ ‫اخ�صومات معها حت مظلة عفافها جاه ًل لكل ال�صياقات والأن�صاق الطبيعية‬ ‫ال�صوية �صوى اإخفاقات اآدم‪ ،‬لتظل العلمة الفارقة ل�صحة علقة الرجل بامراأة عندي‬ ‫(كن �صويا ت َر �صواك �صويا)‪.‬‬

‫وبروز التمايز ال�صيطاي (اأنا خر منه)‪.‬‬ ‫ويتلزم معيار ح�صر امجتمعات عر التاريخ ي ذهني باحرامها للمراأة‪،‬‬ ‫والإم��ان بفاعليتها ي واق��ع احياة بل وت��لزم التقاطعات القيمية والأخلقية‬ ‫بن اجن�صن دون اختباء وراء �صوء الظنون التي ي�صعب فك مغاليقها واخراق‬ ‫تعقيداتها‪ ،‬وم اأ�صت�صغ ا�صت�صغار البع�س اأو احتقار اأو ج��رم ه��ذا امخلوق‬ ‫(الإن�صاي) الكرم من خلل فهم مغلوط لن�س مقدّ�س‪ ،‬اأو عر اجتهاد مرجوح‬ ‫�صادر عن ذاكرة متاأزمة‪ ،‬لتغدو كل خطيئة عند بع�صنا نتاج حبكة من (�صيدة خطيئة‬ ‫اأوى)‪ ،‬ويبدو كل حرمان لها اأو انتقا�س حقها (م�صرعن) كونه تكفر بنات كل‬ ‫ع�صر عن ما يظنه البع�س جرم اأوى الأمهات‪ ،‬ولي�س من الب�صاطة مكان تفكيك‬ ‫امر�صخة بجلفة عر قرون كان امجتمع الذكوري م�صرب مثل‬ ‫هذه امعتقدات‬ ‫ّ‬ ‫ي الردي والنحلل وال�صعف ما األهمه اأن يحيل كل اأزماته على �صريكه واآخره‬ ‫(الأنثى) متخلي ًا عن كل �صابط اإن�صاي ي تقييم اخلل ومو�صعة اأ�صبابه والتحاكم‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 31‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫حديث‬ ‫السفينة‬ ‫والمسؤولية‬ ‫خالص جلبي‬

‫الإن�سان كائن اجتماعي وهذا يفر�ض م�س�ؤولية‬ ‫حماية كائنن‪ ،‬اأن يحمي الإن���س��ان نف�سه ويحمي‬ ‫امجتمع ال��ذي يعي�ض فيه‪ ،‬وحن كان خليفة بغداد‬ ‫ي�م ًا يق�ل بغداد تكفيني‪ ،‬جاءه جراد امغ�ل فاأكله‬ ‫وم يعقب‪.‬‬ ‫وي احديث ما معناه؛ اأن مثل َم ْن قام باأمر‬ ‫الله و َم � ْ�ن وق��ع فيه (ت �ه��اون) كمثل ق���م ا�ستهم�ا‬ ‫على �سفينة (اأي اقرع�ا بال�سهم فاأخذ ٌ‬ ‫كل م�قعه‬ ‫بن �سقف وق��اع) ف�سار بع�سهم اأعاها وبع�سهم‬ ‫اأ�سفلها‪ ،‬فقال َم� ْ�ن هم ي الأ�سفل (ح��ن احتاج�ا‬ ‫للماء) ل� اأن��ا نقبنا نقب ًا وم ن ��ؤذ من ف�قنا (لحظ‬ ‫ح�سن النية فهم يثقب�ن بح�سن نية ول يق�سدون‬ ‫الإي � ��ذاء ول ي�ع��رف���ن اأن �ه��م ي �ق���دون اج�م�ي��ع اإى‬ ‫ال�غ��رق!) يق�ل احديث‪ :‬ف�اإن ترك�هم وم��ا اأرادوا‬ ‫هلك�ا جميعا‪ ،‬واإن اأخذوا على اأيديهم ج�ا‪ ،‬وج�ا‬ ‫جميعا‪.‬‬ ‫هذا احديث عن ال�سفينة‪ ،‬اأما الآي��ة ام�ج�دة‬ ‫ي �س�رة الأع ��راف فتتحدث عن م���ذج ختلف‬ ‫ح��ن عا�ض جتمع �ساحلي على ال�سمك ث��م ج��اءه‬ ‫البتاء‪ ،‬فظهر ال�سمك على ظهر اماء وا�سح ًا ي�م‬ ‫ال�سبت‪ ،‬تق�ل الآية (�سُ َرع ًا) وكان ال�سبت فيمن قبلنا‬ ‫على اليه�د حرم ًا اأن مار�س�ا فيه العمل‪ ،‬وهذا‬ ‫يذ ّكري بيه�د م�نريال ي كندا وعجائب عملهم‬ ‫ي�م ال�سبت‪.‬‬ ‫يق�ل الن�ض القراآي اإن امجتمع ال�ساحلي م‬ ‫يعد واح��د ًا بل ثاثة اأق�سام‪َ :‬م� ْ�ن وق��ع ي اح��رام‬ ‫ف�ساد وخالف‪ ،‬و َم ْن حذر ونبه‪ ،‬و َم ْن قال ل فائدة‬ ‫وان�سحب‪( .‬م تعظ�ن ق�م ًا الله مهلكهم)‪.‬‬ ‫تنتهي الآية اإى ح�يل َم ْن خالف اإى اأم�ساخ‬ ‫(ف�ل�م��ا ع�ت���ا ع�م��ا ن�ه���ا ع�ن��ه قلنا ل�ه��م ك���ن���ا ق��ردة‬ ‫خا�سئن)‪.‬‬ ‫ي � �س���رة ام��ائ��دة ق���س��ة �سبيهة ول �ك��ن مع‬ ‫ام�سلمن فتعر�س�ا لامتحان نف�سه ي اأي��ام احج‬ ‫وحرمة ال�سيد‪ ،‬تق�ل الآية عن ال�سيد (تناله اأيديكم‬ ‫ورماحكم) ولكن ام�سلمن (القدامى) دخل�ا التجربة‬ ‫وا�ستفادوا من در�ض التاريخ فلم ي�سيدوا كما �ساد‬ ‫اليه�د‪.‬وه� اأمر ك� ّرروه ي معركة بدر حن قال�ا‬ ‫لنبي الرحمة �سلى الله عليه و�سلم والله اإنا ل نق�ل‬ ‫لك كما قالت بن� اإ�سرائيل م��سى اذهب اأنت وربك‬ ‫فقاتا اإنا هاهنا قاعدون؛ بل نق�ل اذهب اأنت وربك‬ ‫فقاتا اإن��ا معكم مقاتل�ن ف�سري عنه وان�سرحت‬ ‫اأ�ساريره ودعا لهم بالن�سر‪.‬‬ ‫خا�سة ما يجب و�سعه من �سن امجتمعات‬ ‫والتاريخ اأن امجتمع لي�ض ك�مة من الأف ��راد‪ ،‬بل‬ ‫�سبكة ع��اق��ات بتعبر امفكر مالك ب��ن نبي‪ ،‬ف �اإذا‬ ‫ت�سخمت ال� ��ذوات تهتكت ال�سبكة‪ ،‬ك�م��ا ل��� زاد‬ ‫ال�سغط من النقط على حبال ال�سبكة‪ ،‬وه� ما و�سل‬ ‫اإليه حالنا من النحطاط‪ ،‬وارتفع به ق�م اآخرون‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫كأنما تقسيم‬ ‫السعودية لعبة!‬

‫خالد الغنامي‬

‫الدبلوماسية العامة‬ ‫السعودية بين‬ ‫الخبوت والبروز‬

‫بدر البلوي‬

‫اإذا كانت الدبلوما�صية التقليدية التي تقوم على الت�صالت الر�صمية‬ ‫بن احكومات‪ ،‬هي امدر�صة الطاغية ي عام الدبلوما�صية منذ القدم وحتى‬ ‫الآن‪ ،‬فاإن الدبلوما�صية ب�صقها العام اأو ال�صعبي �صرعت تاأخذ لها حيزا مهما ي‬ ‫التوا�صل بن الدول‪ ،‬ما حدا بكثر من وزارات اخارجية ي العام بجعل‬ ‫وكالة اأو اإدارة خا�صة للقيام بهذه امهمة النا�صئة‪.‬‬ ‫الفرق الرئي�صي بن الدبلوما�صية التقليدية والدبلوما�صية العامة باأن‬ ‫الأخرة جعل من �صعوب الدول الأخرى وراأيها العام هو مو�صوعها و�صعيد‬ ‫عملها‪ .‬وهي تعمل با�صتخدام الإقناع العقلي الذي اعتره روبرت دال موؤلف‬ ‫كتاب «التحليل ال�صيا�صي احديث» باأنه اأول واأهم عنا�صر القوة اأو ال�صلطة‬ ‫للو�صول اإى حالة قبول الطرف ام�صتهدف ما نريد حقيقه‪ ،‬وهي كذلك �صرب‬ ‫من القوة الناعمة التي ب�صر بها جوزيف ناي‪ .‬اأما الهدف من الدبلوما�صية‬ ‫العامة فهو ب�صكل مب�صط‪ ،‬الت�صويق ل�صيا�صة دولة ما اأمام ال��راأي العام ي‬ ‫ال��دول الأخ��رى‪ ،‬وهي تعمل ي الأوق��ات الطبيعية لكن ي اأوق��ات الأزم��ات‬ ‫تركز اأهميتها اأكر‪.‬‬ ‫من وجهة نظري‪ ،‬اأرى اأن الوقت قد حان باأن يكون للدبلوما�صية العامة‬ ‫مكان ي اموؤ�ص�صة الدبلوما�صية ال�صعودية ب�صكل يتنا�صب مع الأدوار‬ ‫ال�صيا�صية والقت�صادية الكبرة التي تقوم بها امملكة ي امنطقة العربية‬ ‫والعام ب�صكل عام‪ ،‬فامملكة هي م�صارك كبر وفاعل ي كثر من الأحداث‬ ‫الدولية‪ ،‬بل اإنه دائم ًا ما يتطلع لها لتخاذ مواقف معينة ي �صوؤون اإقليمية‬ ‫ودولية موؤثرة‪ .‬ورغم اأن امملكة العربية ال�صعودية تنتهج دبلوما�صية �صلمية‬ ‫تقوم ابتدا ًء على عدم التدخل ي �صوؤون الآخرين‪ ،‬مع ال�صعي الدائم لتحقيق‬

‫ال�صتقرار الإقليمي والدوي‪ ،‬وامحافظة على التوازن ي القت�صاد العامي‬ ‫باحفاظ على الأ�صعار العادلة للنفط باعتبارها اأكر م�صدر للنفط ي العام‪،‬‬ ‫ف�ص ًل عن اأنها هي اإحدى اأكر الدول امانحة ي تقدم ام�صاعدات‪ ،‬اإل اأنها‬ ‫تلقى اأحيان ًا ردود فعل �صلبية من قبل الراأي العام ي بع�س الدول‪.‬‬ ‫ت�صر تقارير البنك الدوي والأم امتحدة‪ ،‬باأن امملكة هي واحدة من‬ ‫اأكر دول العام بتقدم امنح امالية وام�صاعدات التنموية والإغاثية‪ ،‬اإل اأن‬ ‫هناك �صعورا عاما لدى ال�صعودين‪ ،‬باأننا ندفع اأحيان ًا لأنا�س ل يقدرون ول‬ ‫ي�صكرون‪ ،‬بل يتحينون الفر�س للتهجم على امملكة‪ ،‬فينطق الرويب�صة وكل‬ ‫مرجف‪ ،‬ل ليعر�س على �صيا�صة اأو موقف معن للمملكة بنقد مو�صوعي‬ ‫ح��اي��د‪ ،‬ب��ل يتعدونها اأح �ي��ان � ًا فيتطاولون على ح���ص��ارة ب��لد احرمن‬ ‫وجتمعها‪ ،‬اأي بعد اأن ياأكلوا من خر �صجرتنا يرموننا باحجارة‪.‬‬ ‫بودي هنا اأن اأنوه باأنه ل يجب النظر للم�صاعدات التي تقدمها امملكة‪،‬‬ ‫وكاأنها نوع من اأنواع ال�صدقات اموؤمل اأن تتم بخفية و�صرية وعلى قاعدة‪:‬‬ ‫اأنفق بيمينك ما ل تعلمه �صمالك‪ .‬بل يجب الإف�صاح عنها والرويج لها اإعلمي ًا‬ ‫وب�صكل متواتر لدى �صعوب الدول ام�صتفيدة والراأي العام العامي‪ ،‬على اأن‬ ‫هذا ل يعد اأي�ص ًا نوع ًا من امنة اأو الأذى‪.‬‬ ‫عندما ت�صتهدف الدبلوما�صية العامة ال��راأي العام فهي بذلك حاول اأن‬ ‫توؤثر على ال�صورة الذهنية عنده حول مو�صوع معن‪ .‬ومن اإحدي �صمات‬ ‫تلك ال�صورة الذهنية باأنها ب�صيطة‪ ،‬وهي ي الغالب لي�صت مو�صوعية اأو‬ ‫علمية لذا مكن تزييفها وخداعها ب�صهولة‪ ،‬واإذا ما اأ�صفنا اأنها قد تكون هي‬ ‫ال�صورة الأوى عن اأمر معن ومن م�صدر يعد موثوق ًا لدى الراأي العام‪ ،‬فاإن‬

‫جيتو اإخوان‬ ‫ومستقبل الجماعة‬ ‫حاتم حافظ‬

‫تعقيبا على الت�صريحات الغريبة التي اأطلقها القيادي‬ ‫بجماعة الإخوان ام�صلمون �صبحي �صالح � قبل �صهور � ي‬ ‫وجه امجتمع كتب ال�صاب الإخواي بهاء نعمة الله مقال‬ ‫ي جريدة البديل الإلكرونية يرد فيه على الأول ب�صاأن‬ ‫ما تناقلته امنتديات ومواقع الإن��رن��ت من ت�صريحات‬ ‫تفيد ب�صرورة األ يتزوج ال�صاب الإخ��واي اإل من فتاة‬ ‫عر فيه كاتبه عن �صخريته‬ ‫اإخوانية‪ .‬وهو امقال ال��ذي ّ‬ ‫من مثل هذه الت�صريحات التي جعل من اجماعة جماعة‬ ‫عن�صرية‪ .‬واحقيقة اأن اللفت للنظر اأكر من ت�صريحات‬ ‫�صالح واأكر من امقال اجميل الذي كتبه نعمة الله كانت‬ ‫التعليقات التي تركها اأ�صحابها واأغلبهم ينتمون جيل‬ ‫ال�صباب من اجماعة نف�صها‪.‬‬ ‫اأغلب التعليقات � والتي كانت تت�صم بالأدب اجم على‬ ‫عك�س ما يركها هوؤلء على مقالت اأي من يكتبون من‬ ‫خارج اجماعة � كانت ت�صر ي منحين اأولهما �صرورة‬

‫اللتزام ما يقوله «الكبار» من قيادات اجماعة‪ ،‬وثانيهما‬ ‫��ص��رورة األ تتجاوز مثل ه��ذه الن�ت�ق��ادات التي وجهها‬ ‫ال�صاب الإخواي خارج حدود «البيت» الإخ��واي‪ .‬هذان‬ ‫املمحان ي احقيقة يوؤكدان ما جاء به امقال من م�صي‬ ‫اجماعة ي طريق العن�صرية‪ ،‬اأو لنقلها بلغة اأب�صط اأن‬ ‫اجماعة بحكم ت�صكيلها وبحكم الظروف التي تعر�صت‬ ‫لها ق��د حولت اإى جيتو‪ ،‬جيتو مغلق على اأ�صحابه‬ ‫يت�صم بالطاعة اأول وبالنغلق ثانيا‪ .‬ففي حن يرف�س‬ ‫اموؤمنون بالتيارات ذات امرجعيات غر الدينية ال�صمت‬ ‫عن مناق�صة اأخطائهم والدخول ي جدل مع اأقرانهم داخل‬ ‫التيار نف�صه‪ ،‬فاإن اجماعة التي ترف�س مناق�صة معار�صيها‬ ‫وتعلق خ�صوماتها دائما على اتهامات باخ�صومة مع‬ ‫الإ�صلم نف�صه ي بع�س الأحيان اأو اتهامات باموؤامرة‬ ‫ي بع�س الأحيان الأخ��رى ترف�س اأن تتجاوز خلفاتها‬ ‫اأو فلنقل اختلفات اأع�صائها دائرة اجماعة حكمة الغلق‪.‬‬

‫انت�صر على اليوتيوب ت�صجيل غريب يتحدث فيه البع�س عن تق�صيم امملكة‬ ‫وكاأما يتحدثون عن لعبة الركيب (‪ )puzzle‬التي يقوم فيها الطفل بركيب‬ ‫قطع مفككة فتكتمل اأمامه �صورة‪ ،‬واإذا م يركبها ب�صكل �صحيح فيفر�س اأن‬ ‫ينق�س ما و�صعه فيعيد تركيبه مرة اأخرى‪.‬‬ ‫ما الذي اأو�صلهم لهذه الفكرة احمقاء؟! اإنه بل �صك‪ ،‬الغرار والنخداع‬ ‫بالقوة امفر�صة لأمريكا وبريطانيا‪ .‬هناك َمنْ يت�صور اأن اأمريكا وبريطانيا هما‬ ‫مغر م�صيئته‪.‬‬ ‫الله الواحد القهار الذي ل راد حكمه ول ّ‬ ‫اإن هوؤلء فعل م�صاكن وحديثهم هذا يدل على �صذاجة �صيا�صية كبرة وجهل‬ ‫بالتاأريخ واجغرافيا وبكثر من البديهيات‪.‬‬ ‫اإنهم يجهلون اأ�صيا ًء كثرة عن اأمريكا‪ ،‬ويجهلون اأ�صيا ًء كثرة عنا نحن‬ ‫ال�صعودين‪.‬‬ ‫اأمريكا هذه التي وعينا على الدنيا وهي اأقوى دولة ي العام‪ ،‬كانت �صيئ ًا‬ ‫ختلف ًا منذ وقت لي�س بالبعيد‪.‬‬ ‫اأمريكا م ت�صبح قوة عظمى اإل بعد دخولها ي احرب العامية الثانية‪،‬‬ ‫وم تدخل احرب اأ�صل اإل ي ‪ 1941‬بعد �صرب برل هاربر‪ ،‬اأي بعد ثلث‬ ‫�صنوات من بدء احرب‪ .‬اأما هزمة الأمان فقد بداأت مع تراخي قب�صة اجي�س‬ ‫الأماي اأمام ال�صربات القوية لل�صوفييت‪ ،‬خ�صو�ص ًا بعد اأن انت�صر ال�صوفييت‬ ‫ي تلك امعركة احا�صمة‪� ،‬صتالنغراد ي ‪ 1943‬فجاءت اأمريكا مهرولة لتكون‬ ‫من يح�صدون غنائم تلك احرب‪ ،‬وكانت اأحد اأهم تلك النتائج نهاية بريطانيا‬ ‫كدولة عظمى‪.‬‬ ‫نظرة واح��دة على خ�صائر تلك احرب تقول اإنه مات من ال�صوفييت ‪27‬‬

‫مهمة تغيرها تكون �صعبة‪ .‬من اأبرز الأمثلة على ذلك النطباعات ال�صخ�صية‬ ‫ال�صلبية للم�صت�صرقن الأوربين عن العرب ي القرون اما�صية كان لها اأثر‬ ‫كبر ي ر�صم �صور ذهنية �صلبية عنهم ي امجتمعات الغربية حتى الآن‪ .‬ي‬ ‫هذا ال�صياق‪ ،‬اأذكر اأنه خلل النتخابات الأمريكية اما�صية‪ ،‬حدثت �صيدة ي‬ ‫حملة امر�صح اجمهوري ال�صابق جون ماكن قائل ًة باأنها ل تثق باأوباما‪ ،‬لأنه‬ ‫عربي! لكن الرد الأغرب كان منه عندما علق باأنه لي�س عربي ًا ولكن رب عائلة‬ ‫حرم! وكاأن �صفة عربي اأ�صبحت م�صبة اأو �صتيمة‪.‬‬ ‫يعرف كثر من �صناع القرار ي الدول العربية حجم الرعاية ال�صعودية‬ ‫لدول عديدة‪ ،‬كلبنان واليمن والأردن والبحرين وغرها‪ ،‬انطلق ًا من اإمانها‬ ‫بام�صر ام�صرك للدول العربية‪ .‬لذا قد يقول قائل اإن��ه ما دام اأن النخبة‬ ‫ال�صيا�صية ي تلك الدول تقدر ما تقوم به امملكة اإذن فلي�س هناك حاجة من‬ ‫الركيز على ال��راأي العام ال��ذي يتبع �صناع القرار ي ب��لده‪ .‬هذه النظرة‬ ‫مبت�صرة‪ ،‬لأن ال��راأي العام قد يقوده اآخ��رون �صد امملكة ي حالة حدوث‬ ‫اأي حدث طارئ‪ ،‬واأب��رز مثال على ذلك‪ :‬احادي ع�صر من �صبتمر وما تبعه‬ ‫من هجوم �صعبي اأمريكي كبر على امملكة بقيادة اأطراف معادية لها وذلك‬ ‫باعتبارها دولة حا�صنة وم�صدرة للإرهاب ي العام‪ .‬من اجدير بالذكر‪،‬‬ ‫اأن اإطلق حملة اإعلمية ي اجرائد الأمريكية ب�صكل دعائي مدفوع الأجر‬ ‫لإظهار بع�س اجوانب التنموية فيها كو�صع �صور امملكة والفي�صلية‪ ،‬م‬ ‫يلق ال�صتجابة امرجوة من اجمهور الأمريكي بل نظر اإليها على اأنها عملية‬ ‫تزييف مبا�صرة لوعيه حول اأحداث احادي ع�صر من �صبتمر‪.‬‬ ‫اإن امعنى من تخ�صي�س اإدارة م�صتقلة للدبلوما�صية العامة‪ ،‬هو حديد‬ ‫عملها بف�صلها عن امهام الإعلمية ليكون دورها لي�س فقط متابعة كل ما ين�صر‬ ‫عن امملكة بل اأي�ص ًا قيا�س توجهات الراأي العام ي تلك الدول وحديد ما اإذا‬ ‫كانت الردود ال�صعبية تتنا�صب مع ما تقدمه امملكة من م�صاعدات لها‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى تكوين �صبكة كبرة من الأ�صدقاء لت�صهيل مهام البعثة الدبلوما�صية‬ ‫ولرعاية م�صالح امملكة ومواطنيها ي الأوقات الطبيعية‪ ،‬وامت�صا�س اأي‬ ‫ردة فعل �صلبية قد توؤثر على توجهات ال�صعب ي الأوقات الع�صيبة ي تلك‬ ‫الدول‪.‬‬ ‫امتابع ل��وزارة اخارجية عن كثب‪ ،‬يلم�س التطورات ام�صطردة التي‬ ‫ت�صهدها على ال�صعيدين الدبلوما�صي والإج��رائ��ي‪ .‬ل��ذا قد يلقى م�صروع‬ ‫الدبلوما�صية العامة الهتمام وال�صتح�صان ليعود م��ردود �صيا�صي مثمر‬ ‫لل�صيا�صة اخارجية ال�صعودية‪.‬‬ ‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫واحقيقة اأنه بقدر ما يعر ذلك عن ا�صتبدادية اجماعة‬ ‫كنظام اإدارة (بدليل الهجوم على الدكتور عبدامنعم اأبو‬ ‫يعر عن خلل قد يهددها هي نف�صها اإن م‬ ‫الفتوح) فاإنه ّ‬ ‫تلتفت له �صريعا‪ .‬ذلك اأن التحول الأخر للجماعة وانتقالها‬ ‫من الوجود كتنظيم غر �صرعي اأو حظور ح�صب اأدبيات‬ ‫نظام مبارك ال�صتبدادي اإى ال��وج��ود كتنظيم �صرعي‬ ‫وفاعل ي احياة ال�صيا�صية يفر�س عليها اأن تنتقل هي‬ ‫نف�صها من ا�صتبدادية فر�صتها املحقة وفر�س للطاعة م‬ ‫يكن منه بد ب�صبب احظر ال�صيا�صي على ن�صاطها الدعوي‬ ‫وال�صيا�صي اإى دمقراطية حقيقية داخل اأركانها قبل اأن‬ ‫تطيح الدمقراطية ام�صرع ي تاأ�صيلها داخ��ل الدولة‬ ‫ام�صرية بعد الثورة بها كتنظيم قد يجد نف�صه خارج الزمن‬ ‫الذي ت�صعي للحاق به‪.‬‬ ‫�صحيح اأن هناك بع�س اموؤ�صرات اللفتة كخروج‬ ‫كثر من ال�صباب على ق��رار اجماعة بعدم ام�صاركة ي‬ ‫مظاهرات يناير اأو ي جمعة امحاكمة الأوى اأو ي جمعة‬ ‫الغ�صب الثانية‪ ،‬ف�صل عن قرار بع�س ال�صباب امنتمن‬ ‫للجماعة تنظيم موؤمر لت�صعيد مطالبهم مكتب �صورى‬ ‫الإخوان‪ ،‬اإ�صافة اإى رغبة البع�س منهم ي م�صاندة دكتور‬ ‫عبد امنعم اأو الفتوح ي حملته الرئا�صية اأو الدكتور‬ ‫اإبراهيم الزعفراي الذي ا�صتقال ليوؤ�ص�س حزب النه�صة‪.‬‬ ‫كل هذه موؤ�صرات لفتة ف�صرها البع�س على اأنها رياح‬ ‫الدمقراطية واحرية التي قد تطيح باجماعة وتفتت‬ ‫اأركانها‪ ،‬واأح�صب اأنها كذلك اإن م تتدارك اجماعة حقيقة‬ ‫الزمن الذي تتحرك فيه وحقيقة التحول الذي طراأ عليها‪.‬‬ ‫على اجماعة اإذن اأن تتخل�س من ا�صتبداديتها واأن‬

‫مليون اإن�صان بينما م مت من الأمريكان اإل خم�صمائة األف! لكن اأمريكا كانت‬ ‫هي ام�صتفيد الأك��ر من تلك الكارثة الإن�صانية التي اأمنى اأن يكون الوعي‬ ‫الإن�صاي اجمعي ما زال يتذكرها بحيث ل ينوي تكرارها مرة اأخرى اأبد الدهر‪.‬‬ ‫قبل تلك احرب م تكن اأمريكا �صوى دولة من دول ال�صف الثاي ي امع�صكر‬ ‫الغربي‪ ،‬دولة تقف ي �صفوف خلفية وراء بريطانيا وفرن�صا واأمانيا واإيطاليا‪.‬‬ ‫لكنها الأيام كما �صاهدتها دول‪ ،‬كما قال ال�صاعر العربي‪.‬‬ ‫وقد نظر كثرون با�صتغراب كبر للفيل�صوف حقا ‪ -‬اأعني فيل�صوف الأمان‬ ‫هيغل ‪ -‬عندما تنباأ ي كتاباته ال�صيا�صية اأن رو�صيا واأمريكا قادمتان للم�صرح‬ ‫ال�صيا�صي‪ ،‬واأنهما �صتكونان من الدول العظمى اموؤثرة وام�صيطرة‪.‬‬ ‫كان هذا ي القرن التا�صع ع�صر‪ ،‬فقد توي هيغل ي ‪ 1831‬وم تتحقق‬ ‫هذه النبوءة اإل بعد ما يقارب امائة ع��ام‪ .‬غر اأن هيغل قد حدث اأي�ص ًا عن‬ ‫�صرورة و�صرورة التاأريخ وحراكه ام�صتمر نحو الكمال‪.‬‬ ‫�صحيح اأن هيغل قد اأوقف عجلة التاريخ ل�صالح نف�صه فجعل من ذاته اآخر‬ ‫الفل�صفة حيث تنتهي رحلة الفل�صفة برمتها‪ .‬وجعل من اأمانيا وملك برو�صيا‬ ‫ي زمانه نهاية اكتمال الدولة‪ .‬اإل اأن هذا ل ينفي �صحة نظريته الأوى عن‬ ‫الدايالكتيك واحراك اللمنتهي للتاريخ وتطوره‪.‬‬ ‫وها نحن هذه الأيام ن�صهد ت�صع�صع اأمريكا وحالة ال�صعف التي تعريها‬ ‫ب�صبب تهاوي الراأ�صمالية والليرالية القت�صادية كفكر وكتطبيق‪.‬‬ ‫واأنها م تعد حقق تطلعات الإن�صان امعا�صر‪ .‬وانك�صاف الكثر من اأكاذيب‬ ‫الدمقراطية وبلد الإن�صان احر‪.‬‬ ‫وبروز قوى مثل ال�صن لت�صحب الب�صاط الذي كانت تقف عليه اأمريكا‪.‬‬

‫تنفتح على امجتمع واأن ت�صمح بالنقد �صواء من اأبنائها اأو‬ ‫من غرهم واأن تتخلى عن انتهازيتها التي فر�صتها عليها‬ ‫ظروف احظر واملحقة‪ ،‬واأن تتعقل ي اتخاذ مواقفها‬ ‫امقبلة بام�صاركة مع التيار الوطني من كافة الجاهات‪،‬‬ ‫وعليها اأن تفهم اأن حقيقها ما تطمح اإليه لن يكون باتخاذ‬ ‫مثل تلك امواقف النتهازية (مثل توجيه ال�صلفين لتعليق‬ ‫الدين ي رقبة ام�صوتن ي ا�صتفتاء مار�س اأو رف�س‬ ‫ام�صاركة ي جمعة الغ�صب الثانية) لأن تلك النتهازية‬ ‫ال�صيا�صية لن ت�صمد طويل اأمام الدمقراطية‪ ،‬لأن الرهان‬ ‫الذي �صوف تخلقه الثورة ي الأيام امقبلة �صيكون الرهان‬ ‫على الوطن وعلى ق�صاياه ولي�س الرهان على تيار بعينه‬ ‫ول جماعة بعينها ول حزب بعينه‪.‬‬ ‫وب�صدق اأقولها � رما لأ�صدقائي من �صباب الإخوان �‬ ‫اإن م�صتقبل اجماعة مرهون بتخليها عن طابعها اجيتوي‬ ‫لأن نظام مبارك �صقط وم ي�صمد اإل ثمانية ع�صر يوما‬ ‫فقط ي وجه الثوار لأ�صباب اأهمها‪ :‬ال�صتبداد‪ ..‬تخوين‬ ‫امخالفن‪ ..‬عدم ال�صماح بالنقد‪ ..‬النتهازية‪ ..‬ا�صتبعاد‬ ‫امخالفن من داخل احزب وتقريب الوجوه ام�صت�صلمة‬ ‫للطاعة‪ ..‬والتفكر طوال الوقت ي اأن م�صلحة حزبه اأهم‬ ‫من م�صلحة الوطن‪ .‬وعلى اجماعة التفكر ي اإجابة عن‬ ‫ال�صوؤال التاي‪ :‬اإذا كان ال�صعب ام�صري قد احتاج ثمانية‬ ‫ع�صر يوما فح�صب لإ�صقاط نظام ا�صتمر �صتن عاما فكم‬ ‫يحتاج لإ�صقاط الإخوان من الرمان اإن ا�صتمر بقاوؤهم ي‬ ‫الرمان خم�س �صنوات فح�صب؟!‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫على ال�صعيد امحلي‪ ،‬اأولئك الذين يتحدثون عن تق�صيم بلدنا ل يعرفون‬ ‫�صيئ ًا عن اأهل اجزيرة العربية‪ ،‬ولعل الدرا�صة ي اخارج وطول اجلو�س مع‬ ‫الأمريكين والريطانين قد اأغفلتهم عن حقائق مهمة تتعلق بعرب اجزيرة‬ ‫وقبائلها ومن اأية طينة �صنعوا‪.‬‬ ‫اإنهم ل ملكون الت�صور ال�صحيح ما حدث عند قيام الدولة ال�صعودية‪ ،‬فاملك‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالرحمن م ياأت على دبابة اأمريكية ول بريطانية وم يخدع‬ ‫القبائل العربية كما يقول البع�س‪.‬‬ ‫واإما جاء ‪ -‬بعد توفيق الله ‪ -‬منطلق ًا من بني قومه عرب اجزيرة الذين‬ ‫اآمنوا بقيمه ومبادئه وتابعوه وحاربوا معه للو�صول لهدف م�صرك عظيم ما‬ ‫زال يعتمل ي نفو�صهم منذ اأيام دولة بني عثمان‪ ،‬وململ اأهل اجزيرة من تلك‬ ‫الدولة وحلمهم ي قيام دولة عربية م�صلمة ل تخ�صع لأحد ول تنعزل عن العام‪.‬‬ ‫دولة تاأ�ص�صت على الإمان وال�صدق والت�صحية‪.‬‬ ‫لذلك فمثل هذه الأحاديث عن تق�صيم امملكة التي تنطلق من اأفواه ال�صفهاء‬ ‫هنا وهناك‪ ،‬م تعد ت�صتفزنا‪ .‬فاجميع يعرف اأن ال�صعودين لن ير�صوا لو حاول‬ ‫اأحد اأن يجعل هذه الرهات حقيقة و�صي�صعلونها نار ًا تلتهم اأعداءهم اأول ما‬ ‫تلتهم‪ ،‬لو حاول اأحد اأن م�س بقعة �صغرة من وطنهم‪.‬‬ ‫حقيقة‪ ،‬مثل ال��ره��ات يجب اأ ّل ت�صتفزنا ويجب اأن ج��اوزه��ا ونقول‬ ‫لأ�صحابها‪� :‬صلم ًا‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫توصيات المثقفين‪..‬‬ ‫أين الخلل؟!‬

‫صالح زيّاد‬

‫اأول ما يخ�صاه من يقراأ ‪-‬مبتهج ًا‪ -‬تو�صيات ملتقى امثقفن الثاي‪ ،‬هو ودون ح�صاب منا�صط اأخرى غر اأدبية؟‬ ‫معبة عما طرحته ااأوراق وما تناوله النقا�س ب�صاأن‬ ‫اأ ّا تلقى من احما�س لتطبيقها ما لقيته من احما�س ي اقراحها وتدوينها‬ ‫التو�صيات ي جملها ِ‬ ‫واإعانها‪ .‬التو�صيات كلها حمل اأهمية ناجة عما طرحته ااأوراق امقدَمة ي امو�صوعات امحدَدة ي جدول فعاليات املتقى‪ .‬وهي تو�صيات ُم ْر�صية ي‬ ‫امو�صوعات امختلفة من اإمام ما تواجهه الثقافة ال�صعودية من حديات وما اأكرها‪ ،‬لكن هناك �صيغتن انق�صمت عليهما اأبرز التو�صيات‪ ،‬ااأوى تاأخذ دالة‬ ‫يعتورها من علل وما تطمح اإليه من قوة ومناف�صة‪ ،‬وكان التعليق عليها والتفاعل عملية وح�صو�صة با�صتخدام لفظ اإن�صاء اأو تاأ�صي�س اأو اإقامة وما ي�صبهها‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫اإن�صاء جل�س اأعلى للثقافة‪ ،‬اإن�صاء مراكز ثقافية‪ ،‬اإن�صاء الهيئة العامة للكتاب‪،‬‬ ‫معها وقود ًا م�صاعفة ا�صتعالها بهموم الثقافة وبحثها عن حلول‪.‬‬ ‫لقد لفتني ما اأ�صارت اإليه التو�صيات عن ااإ�صراتيجية الثقافية للمملكة‪ .‬تاأ�صي�س جوائز تقديرية وت�صجيعية‪ ...‬اإل��خ‪ .‬والثانية تت�صمن دال��ة اح�س‬ ‫هل من امعقول اأننا اإى ااآن با اإ�صراتيجية ِ‬ ‫تخطط لنه�صة الثقافة وتبا�صر واحث والتنبيه‪ ،‬وتاأتي هنا لفظة ااهتمام والعناية والتاأكيد وما ي�صبهها‪،‬‬ ‫تطويرها؟! كيف مكن اأن ي�صتمر عمل اأجهزة الثقافة لدينا من دون اأن ينتظمها مثل‪ :‬ااهتمام بالن�صر الورقي وااإلكروي ي حقول الثقافة‪ ،‬العناية بثقافة‬ ‫وعي اإ�صراتيجي ما تن�صط له؟! األي�س احديث عن جل�س اأعلى للثقافة وهيئة الطفل‪ ...‬اإلخ‪ .‬ي ال�صيغة ااأوى تبدو التو�صية متبلورة وقد خرجت اإى معنى‬ ‫عامة للكتاب ونقا�س جدوى امراكز الثقافية ومفهومها‪ ...‬متاأخر ًا جد ًا؟ ماذا ااآلية التي ح ِقق غر�ص ًا‪ ،‬اأما ي ااأخرى فكاأنها ا تزال ي طور البحث عن اآلية‬ ‫تتزامن فكرة امراكز الثقافية ال�صاملة مع اإجاز اأندية اأدبية و�صروع اأخرى ي وح ُقق عملي‪.‬‬ ‫كان من اأكر ما اأثار ي نف�صي امتعة ما اأتاحه املتقى للفنون الت�صكيلية‬ ‫اإن�صاء مقرات لها باماين وفق ت�صميمات ا تخلو من ارجالية اأع�صاء النادي‬

‫لم يأت‬ ‫من الغابة!‬

‫هالةالقحطاني‬

‫ي��رج��وه‪ ،‬فما ك��ان رده لهم ��ص��وى‪ :‬م��اذا تذهبون اإي‬ ‫اأ�صواق (احرم)؟‪ ،‬وكاأن الت�صوق اأ�صبح مُقت�صر ًا علي‬ ‫ااإناث‪ ،‬بعدها بدقائق جد نف�س احار�س يف�صح امجال‬ ‫لدخول العديد من امت�صوقن ااأجانب والبائعن العرب‪،‬‬ ‫ي �صورة متناق�صة مبداأ امنع‪ ،‬فكيف يكون منوعا‬ ‫ل�صبابنا وم�صموحا ل�صباب ورجال اآخرين؟!‬ ‫يُف�صل ع��دد كبر م��ن ال�صباب ارت �ي��اد امجمعات‬ ‫ل��بودة اج��و داخلها ي �صيفنا اح��ارق‪ ،‬فتجد عددا‬ ‫منهم ي امقاهي‪ ،‬اأو يتجولون بن امحات‪ ،‬اأن هذا‬ ‫النمط امعي�صي ُفر�س علي �صريحة كبرة من الغابة‪،‬‬ ‫الذين ا ي�صتطيعون ق�صاء اإج��ازة نهاية ااأ�صبوع ي‬ ‫اأحد منتجعات اإ�صبانيا اأوحتي لبنان‪ ،‬وا يوجد ترفيه‬ ‫منا�صب يواكب متطلبات جيل كامل من ال�صباب الذي‬ ‫يبحث عن �صئ من الرفيه واا�صتمتاع دون م�صكات‬ ‫واتهامات وذل ومهانة‪ ،‬وا يتقبل اأغلبهم فكرة ارتياد‬ ‫اح��دائ��ق خلوها م��ن اخ��دم��ات وام��اع��ب‪ ،‬خا�صة اأن‬ ‫معظم اح��دائ��ق خ�ص�صة للعائات فقط‪ ،‬وال�ن��وادي‬

‫الريا�صية ح��دودة‪ ،‬وا�صراكاتها ا تتنا�صب مع دخل‬ ‫العديد من الطاب وال�صباب من ذوي الدخل امحدود‪،‬‬ ‫حو�صرت حركاتهم وحظور عليهم التجول ي اأماكن‬ ‫عامة عديدة‪ ،‬لذلك مبداأ فر�س الو�صايا والقيود والتح ُكم‬ ‫م يُقت�صر على ام��راأة فقط‪ ،‬فها هو ال�صاب يعاي اأي�ص ًا‬ ‫من نبذه وطرده وحا�صرته واا�صتياء علي اأقل حق‬ ‫من حقوقه (ااختيار)‪ ،‬فاإذا ارتكب �صخ�س اأو �صخ�صان‬ ‫خطاأ‪ ،‬فاأكب غلطة اأن يُعمم ال�صرر علي اجميع‪ ،‬وكاأنهم‬ ‫يرب�صون بزلة م�صادرة امزيد من احريات ال�صخ�صية‪،‬‬ ‫وا اأدري من الذي ابتكر م�صاألة منع �صبابنا من دخول‬ ‫امجمعات التجارية (ولك اأن ُتخمن)‪ ،‬بينما حللها علي‬ ‫البائعن وااأجانب‪ ،‬ليظل �صباب البلد ي حل �صك وريبة‬ ‫طوال الوقت‪ ،‬مطبقن نظرية اإح�صان الظن بالبائعن‪،‬‬ ‫الذي اعطتهم القوانن امتناق�صة ميزة امحارم جميع‬ ‫ااإناث امت�صوقات‪ ،‬والظن ال�صيء ب�صبابنا واجزم باأنه‬ ‫يدخل ال�صوق بحث ًا عن العبث‪ ،‬مع العلم باأن رجال الهيئة‬ ‫ورج��ال ا أام��ن بااإ�صافة اإي مئات من البائعن الذين‬ ‫نوفر لهم حياة كرمة ي بلدنا‪ ،‬ا ياأتون برفقة زوجاتهم‬ ‫وا بناتهم‪ ،‬بل يتجولون بن الن�صاء بثقة وحرية‪ ،‬ي‬ ‫امحات واممرات وحتي اأماكن ااألعاب وامطاعم‪ ،‬ومن‬ ‫امخجل اأن نقول باأن هوؤاء لي�صوا ح�صوبن علي جن�س‬ ‫الذكور‪ ،‬ونحن نعرف باأن (زيد اأخو عبيد)!‬ ‫منظومة كاملة من امتناق�صات ُفر�صت علينا بالقوة‪،‬‬ ‫تتبع نف�س امبداأ ااإجباري الذي ح ّرم علي الن�صاء �صراء‬ ‫ماب�صهن الداخلية من ن�صاء بائعات‪ ،‬بحجة ااختاط‬ ‫الذي يقود اإي الف�صاد «امتوقع» اأي�ص ًا من وراء التاأنيث‬ ‫(من باب ظن ال�صوء وتقدير ال�صر قبل وقوعه)‪ ،‬بينما م‬ ‫جواز بيع الرجل للن�صاء ماب�صهن الداخلية‪ ،‬وهو نف�س‬ ‫امبداأ الذي يحرم اخلوة‪ ،‬ويُحللها لل�صائق!‬

‫وزارة الثقافة البخيلة‬ ‫‪ ..‬ما عزمتوني!‬ ‫فارس الهمزاني‬

‫ت�صكل امنا�صبات الثقافية التي تقوم بها وزارة الثقافة وااإعام رافد ًا مهم ًا‬ ‫وخطوة من اأهم اخطوات ااإيجابية اإ�صراك امثقف ال�صعودي ي فعاليات‬ ‫ينتظرها كل مثقف‪� ،‬صواء كانت ي معار�س الكتاب اأو اجنادرية اأو ملتقى‬ ‫امثقفن ال�صعودين اأو امنا�صبات اخارجية وغرها؛ ولكن تبقى ااإ�صكالية ي‬ ‫اختيار امحاور الرئي�صية وال�صخ�صيات التي تخدم مثل هذه امنا�صبات‪.‬‬ ‫ما اأن يتم ااإعان عن منا�صبة ثقافية كبرة ي داخل امملكة اأو خارجها‪،‬‬ ‫اإا وتتناثر اأ�صئلة امثقفن ال�صعودين عب الر�صائل واات�صاات عن الدعوات‬ ‫التي �صوف تر�صل اأو اأر�صلت ‪ ..‬مع ااأ�صف‪ ،‬ي كل منا�صبة ن�صاهد ال�صخ�صيات‬ ‫نف�صها مكررة‪ ،‬بل وحنطة فكر ًا واإنتاج ًا؛ وهذا ب�صبب بع�س معاير ااختيار‬ ‫التي لي�س لها عاقة ب��ااأدب والثقافة‪ ،‬واإم��ا ح��وّرت بالعاقات ال�صخ�صية‪،‬‬ ‫وبالتاي حوّ ٌل جذريٌ من ال�صاأن الثقاي العام اإى ال�صاأن ال�صخ�صي اخا�س‪.‬‬ ‫اإن العبث بام�صاألة الثقافية‪ ،‬خ�صو�ص ًا ي التمثيل الداخلي واخارجي‪،‬‬ ‫�صوف ينعك�س �صلب ًا على جودة احركة الثقافية ال�صعودية‪ ،‬وذلك من خال‬ ‫جاهل اأو حييد امثقفن الفاعلن ي ال�صاحة ااأدبية ‪ ..‬وعدم اإ�صراك امثقف‬ ‫ي نوعية الندوات وامحاور هو نوع من التهمي�س واا�صتقالية بااأنا والراأي‬ ‫الواحد ‪� ..‬صخ�صيات متميزة لها باع طويل ي خدمة ااأدب والثقافة م تتم‬ ‫دعوتها ‪ ..‬فااأ�صتاذ عابد خزندار غ�صب ‪-‬ويحق له‪ -‬من الدعوات التي مررت‬

‫استهداف |‬ ‫والتحالف الغادر!‬

‫عصام عبداه‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 31‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫كان يقف اأم��ام باب امجمع التجاري حام ًا كي�ص ًا‬ ‫وم�صك ًا اأ�صفل ذقنه بيده اليمنى‪ ،‬يرجى‬ ‫بيده الي�صرى‪ُ ،‬‬ ‫بكلمات مهذبة رجل ااأمن القابع اأمام امدخل «تكفى» اأريد‬ ‫الدخول لتغير مقا�س القمي�س فقط (تكفى‪ ..‬طلبتك)‪،‬‬ ‫فتح الكي�س واأخ��ذ يُريه القمي�س ال��ذي يُريد ا�صتبداله‬ ‫واأخ ��رج ال�ف��ات��ورة ي ح��اول��ة اإق�ن��اع��ه‪ ،‬ث��م ا�صر�صل‬ ‫ي�صتعطفه وي�صرح له باأنه ابن نا�س حرم ا ياأتي اإى‬ ‫ال�صوق م�صايقة ال�صيدات‪ ،‬بل للت�صوق فقط‪ ،‬ولكن اأ�صر‬ ‫رجل ااأمن علي اأا يُدخله اإا مع «عائلة»‪ ،‬ومفهوم العائلة‬ ‫ي هذا اموقف‪ ،‬اأن تكون برفقته امراأة تلب�س»�صوادة» اأي‬ ‫امراأة حتي لو كانت خادمة اأو طفلة!‬ ‫وقبل اأن ينهي ال�صاب كامه‪ ،‬اق��رب ثاثة �صباب‬ ‫اآخ��رون من امدخل‪ ،‬فاعر�س طريقهم رجل ااأم��ن مرة‬ ‫اأخ��رى‪ ،‬وبكل ا�صتفزاز �صاألهم «وي��ن يا �صباب‪ ،‬داخلن‬ ‫بيت اأبوكم» نظر ال�صباب اإى بع�صهم البع�س م�صتنكرين‬ ‫ال�صوقي‪َ ،‬‬ ‫فو�صح اأحدهم باأنهم متوجهون اإى‬ ‫اأ�صلوبه ّ‬ ‫حل الكمبيوتر‪ ،‬فمنعهم بكل ب�صاطة‪ ،‬ليقف اجميع‬

‫وااأدائية وامو�صيقى والراث ال�صعبي‪ ،‬ولثقافة الطفل‪ ،‬ودور امراأة الثقاي‪.‬‬ ‫اأعني اأن هذه امو�صوعات تبدو �صبه من�صيّة ي اهتمامات اموؤ�ص�صة الثقافية‬ ‫الر�صمية‪ ،‬اأو قليلة ااهتمام واح�صور‪ .‬بدا اأن ام�صرح وال�صينما وامو�صيقى‬ ‫والفنون الت�صكيلية حا�صرة ما ي�ص ُل فعلها ويقمعها‪ .‬هي حظة نادرة ‪-‬رما‪-‬‬ ‫مناق�صة اأو�صاع من هذا القبيل بحيث كانت ااأوراق والنقا�صات حول هذه الفنون‬ ‫ي معنى ال�صكوى والرثاء و‪-‬اأحيان ًا‪ -‬كانت احتجاج ًا �صارخ ًا ومرافعة‪ .‬وعلى‬ ‫رغم ذلك فلم نقراأ ي التو�صيات �صيئ ًا يعالج اقت�صاديات هذه الفنون اأو يف�صح لها‬ ‫ويذلل عقبات العمل ي جااتها‪ ،‬كما م نقراأ �صيئ ًا عن احاد الكتاب اأو جمعيات‬ ‫الفنانن ي ختلف التخ�ص�صات‪.‬‬ ‫امهمة ااآن هي ‪-‬ي ااأقل‪ -‬اإخراج هذه التو�صيات اإى حيِز الفعل والعمل‪،‬‬ ‫مع ااإقرار اأنها لي�صت كل الطموح‪.‬‬

‫اإى �صخ�صيات اأقل منه اأدب ًا وثقافة ‪ ..‬يقول خزندار «يبدو اأن الذين اأنيط بهم‬ ‫اختيار ااأدباء ف�صلوا اختيار اأ�صدقائهم وحا�صيبهم للموؤمر‪ ،‬وهكذا راأينا‬ ‫اأنا�ص ًا مثلون ااأدب مع اأنهم ا متون له ب�صلة‪ ،‬فكانت حق ًا مهزلة»‪ .‬كما اأن‬ ‫الدكتور عبدالله مناع اعتذر عن اح�صور؛ اأن الدعوة و�صلت قبل املتقى‬ ‫بيومن!‬ ‫ااأم��ر اموؤ�صف هو اأن بع�س امثقفن عندما يذهبون للم�صاركة ي اأي‬ ‫ن�صاط اأو حفل داخ��ل اأو خ��ارج امملكة‪ ،‬فاإنهم يذهبون ك�صيّاح ا مثقفن‬ ‫مطلوب منهم ام�صاركة الفعّالة؛ اأن التذكرة مدفوعة وال�صكن حجوز ‪full‬‬ ‫‪ ،board‬وجميع اموا�صات متوفرة؛ ومع هذا جدهم (يتبطحون) ي‬ ‫اللوبي‪ ،‬وا يكلفون اأنف�صهم ح�صور الندوات ‪ ..‬وامتابع لقائمة ام�صاركات‬ ‫ااأدبية يجد اأي�ص ًا التكرار والغبار ي امو�صوعات عب التطرق لق�صايا ا تهم‬ ‫ااأغلبية والبلد التي تقام فيها الفعاليات‪ ،‬اإا ي نطاق �صيق‪.‬‬ ‫وحتى ا يُفهم اأن الق�صد من كتابة امقال هو عدم دعوتي للمنا�صبات‬ ‫ال�صابقة؛ فاإنني دعيت للملتقن ااأول والثاي‪ ،‬وهذا يزيل ال�صك حول اأنني‬ ‫لو م اأُدعَ لكتبتُ منتقد ًا؛ ولكن ام�صاألة وطنية ت�صتحق النقا�س ‪ ..‬اكت�صفتُ من‬ ‫الزماء وااأ�صدقاء اأن بع�س ااأ�صماء التقليدية التي لها عاقة متقطعة بااأدب‬ ‫واممار�صة الثقافية ات��زال على راأ���س قائمة امدعوين‪ ،‬وه��ذا ال��ذي يجعلنا‬

‫يبدو اأن �صحيفة «ال�صرق» الغراء اأ�صبحت «م�صتهدفة بالقراءة» من‬ ‫اأجهزة اا�صتخبارات ااأجنبية‪ ،‬وغرها‪ .‬عقب ن�صر مقاي ااأ�صبوعي ااأخر‬ ‫وامعنون‪« :‬النووي ال�صعودي‪� ..‬صربة معلم ي وقتها» فوجئت باأن م�صمون‬ ‫امقال ك��ان ح��ور النقا�س واج��دل بن رئي�س اا�صتخبارات ااإ�صرائيلية‬ ‫(امو�صاد) تامر باردو وجموعة من ال�صفراء ااإ�صرائيلين ‪-‬ح�صب �صحيفة‬ ‫هااآرت�س التي نقلت وقائع موؤمر ال�صفراء ‪. -‬‬ ‫ب��اردو اعتب اأن اإي��ران النووية قد ا ت�صكل «تهديدا وجوديا» للدولة‬ ‫العبية‪ ،‬حيث ي�صتخدم م�صطلح «التهديد الوجودي» ب�صكل مبالغ فيه‪ .‬وهو‬ ‫ما يتناق�س مع ت�صريحات رئي�س الوزراء بنيامن نتانياهو التي اأطلقها قبل‬ ‫�صهرين ي جل�صة افتتاح الدورة ال�صتوية للكني�صت (البمان)‪ .‬وقال «اإن اإيران‬ ‫نووية �صت�صكل خطرا كبرا على ال�صرق ااأو�صط والعام كله»‪.‬‬ ‫اأما الرئي�س ااإ�صرائيلي �صمعون بريز فقد قال ي موؤمر ال�صفراء نف�صه‬ ‫«لدى اإ�صرائيل ردود على ام�صكلة ااإيرانية‪ ،‬لكن حلها هو م�صوؤولية العام‬ ‫اأجمع‪ ،‬ولن تكون حكرا على اإ�صرائيل»‪.‬‬ ‫بريز اأ�صار اأي�صا اإى اأن العقيدة التي يطلق عليها «الغمو�س امق�صود»‬ ‫اإ�صرائيل ي امجال النووي ت�صكل و�صيلة ردع «فاعلة» �صد طهران‪ .‬وهي‬ ‫مثل «ج��وه��ر» ااأم��ن القومي اإ�صرائيل‪ ،‬التي م توقع على معاهدة عدم‬ ‫اانت�صار النووي‪ ،‬ي عدم تاأكيد اأو نفي امتاكها تر�صانة نووية‪.‬‬ ‫ما م يذكره باردو اأو نتانياهو اأو بريز ي موؤمر ال�صفراء ويعلمه جيدا‬ ‫ال�صيا�صي ال�صعودي امخ�صرم ااأمر تركي الفي�صل‪ ،‬اأن ما يبدو على ال�صطح‬ ‫�صيء وما ت�صطرب به ااأعماق �صيء اآخر‪ .‬فاإ�صرائيل �صبق وقدمت امعونة اإى‬

‫ت�صييق اخناق علي احرية ال�صخ�صية لاأفراد‬ ‫ي ت��زاي��د م�صتمر‪ ،‬م��ا جعل ال�ه�ج��رة حلم ال�ع��دي��د من‬ ‫ام���ص�غ��وط��ن‪ ،‬ال��ذي��ن ي�ح�ل�م��ون ب���ص��يء م��ن ال�ك��رام��ة‬ ‫وااح��رام‪ ،‬دون م�صادرة اأب�صط احقوق‪ ،‬ودون اأن‬ ‫يتعر�س للتطفل اأو ام�ط��اردة‪ ،‬لذلك ناأمل من حكومتنا‬ ‫اإيقاف تلك الت�صرفات الرجعية‪ ،‬التى ا تعك�س �صورة‬ ‫امملكة اح�صارية‪ ،‬ومعاقبة كل �صخ�س يعتدي علي‬ ‫ح��ري��ة ورف��اه�ي��ة ام��واط��ن‪ ،‬اأو ا ي�ح��رم اآدم �ي �ت��ه‪ ،‬اأن‬ ‫اا�صتمرار ي ال�صغط علي مع�صر ال�صباب‪� ،‬صيزيد‬ ‫الفجوة بن جيل كامل‪ ،‬وي��زع��زع الثقة ي اإح�صا�صه‬ ‫جاه وطنه الذي اأُج��ب بالعي�س فيه مُغرب ًا وهو على‬ ‫ترابه‪ ،‬ولن ينجح منهج الوطنية‪ ،‬وا ااحتفاات باليوم‬ ‫الوطني من تلقن اأو زرع مفهوم الوطنية ي عقولهم‪،‬‬ ‫اأنهم بحاجة اأن ي�صعروا بها ي قلوبهم واأن الوطن‬ ‫يحت�صنهم وا ينبذهم‪.‬‬ ‫�صباب الوطن «فيهم خر ومروءة «‪ ،‬فكم من فار�س‬ ‫نبيل ك�صفت كوارث امملكة ااأخرة عنه اللثام‪ ،‬وكم من‬ ‫�صاب �صغر حوله ااح�صا�س بام�صوؤولية اإي حكيم ي‬ ‫منتهي الرجولة‪ ،‬هم الذين اأحيوا ي اأذهاننا معنى البذل‬ ‫وااإيثار والت�صحية من اأجل جدة اأمهاتنا وبناتنا‪ ،‬حن‬ ‫ا�صتب�صلوا ي عمليات اإنقاذهم من ام��وت‪( ،‬اإى جانب‬ ‫ال��دف��اع ام ��دي)‪ ،‬جميع من راأيناهم على «اليوتيوب»‬ ‫ماذج م�صرفة من ال�صباب‪ ،‬فلي�س من العدل اأن ُن�صكك اأو‬ ‫ن�صيء الظن بهم‪ ،‬ولنتذكر باأنهم م ياأتوا من الغابة بل‬ ‫من بطون اأمهاتهم‪ ،‬واإن كان ُ‬ ‫الظن يع ُد اإثم ًا‪ ،‬فما‬ ‫بع�س ِ‬ ‫حجم اإثم من يتهمهم بال�صوء‪ ،‬وهم م يرتكبوا خطاأ‪ ،‬وعلم‬ ‫النية ي ااأ�صا�س من خ�صائ�س ااألوهية!‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫نت�صاءل عن تكرار ااأ�صماء التي يتم اختيارها بارجالية بعيدة عن البُعد‬ ‫الثقاي احقيقي‪ ،‬حتى اأن ي اجل�صات اجانبية للندوات اأو الفعاليات جد‬ ‫ال�صوؤال مغرد ًا عن ماذا يفعل هوؤاء ااأ�صخا�س ي كل منا�صبة؟ وي الوقت‬ ‫نف�صه هناك دع��وات ل�صخ�صيات جهولة وطارئة على احركة الثقافية‪ ،‬وا‬ ‫يُعرف كيف اخترت! ي امقابل‪ ،‬هناك �صخ�صيات تعي�س خارج امملكة وداخلها‬ ‫جدهم (مرززين) ي كل منا�صبة‪ ،‬وفوق كل هذا يغ�صبون ويوؤججون الراأي‬ ‫العام اإذا م تتم دعوتهم‪ ،‬ليخرج �صوؤالهم عاتبن «ليه يا وزارة الثقافة وااإعام‬ ‫‪ ..‬ليه ما عزمتوي يا بخيلن»!!‬ ‫ااعرا�س لي�س على ال�صخ�صيات ذاتها‪ ،‬بل عملية ااختيار ‪ ..‬بودّي‬ ‫اأن تو�صح الوزارة كيفية اختيار ااأ�صخا�س وامحاور ي الندوات ‪ ..‬ا اأحد‬ ‫يعرف عن ماهية معاير اختيار ال�صخ�صيات وامحاور‪ ،‬واأمنى اأن تو�صح‬ ‫لنا الوزارة‪ ،‬خ�صو�ص ًا اأن وزير الثقافة وااإعام‪ ،‬الدكتور عبدالعزيز خوجة‪،‬‬ ‫مار�س ال�صفافية ي التعامل مع امثقفن وبقية النا�س‪ ،‬واأ�صبح اأموذج ًا‬ ‫فريد ًا مثل تظاهرة ثقافية بحد ذاتها ‪ ..‬كما اأن الدكتور نا�صر احجيان‪،‬‬ ‫وكيل ال��وزارة‪� ،‬صخ�صية اأكادمية ومثقفة ي غاية الب�صا�صة واللباقة ي‬ ‫التعامل‪ ،‬وا اأعتقد اأنه يوؤيد �صيا�صة ااختيار ااأناي لاأفراد وامحاور ‪ ..‬بقي‬ ‫اأن ن�صكر ال��وزارة على ال�صيافة واجهود اجبارة اإجاح املتقى‪ ،‬وال�صكر‬ ‫اأي�ص ًا مو�صول لاأ�صتاذ حمد عاب�س‪ ،‬الذي كان يعمل طوال اليوم كالنحلة ي‬ ‫املتقى‪.‬‬ ‫كل ما يريده من انت�صب لقبيلة امثقفن هو اأن ن�صاهد التنوع والتغير‬ ‫بام�صاركات ي الفعاليات ال�صعودية الداخلية واخارجية ‪ ..‬مللنا من تكرار‬ ‫ااأ�صماء التي هرمتُ و�صابت وهي اتزال مار�س لغة ااأن��ا‪ ،‬التي ت�صخمت‬ ‫وو�صلت حتى مرحلة اانفجار ‪ ..‬نحلم اأن ن�صاهد الوجوه التي ُتختار وقد‬ ‫تغرت م�صمون ًا و�صك ًا ‪ ..‬نحلم بالدماء اجديدة ‪-‬ولي�صت دائم ًا ال�صابة‪-‬‬ ‫امفعمة باحيوية والن�صاط‪ ،‬بعيد ًا عن رتابة وخمول دع��وات ااأ�صدقاء‬ ‫وامقربن ومبداأ ال�صللية ‪ ..‬نحلم ب�اأن ن�صاهد كل األ��وان الطيف بتنوعاتها‬ ‫اجميلة والعذبة‪.‬‬ ‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫اإيران ي فرة حكم ال�صاه خا�صة ي تنفيذ برناجها ال�صاروخي النووي كما‬ ‫زودت اإيران اإ�صرائيل بكل احتياجاتها من النفط‪.‬‬ ‫اأ�صف اإى ذلك اأن عاقات اإيران مع الوايات امتحدة م تنقطع البتة منذ‬ ‫الثورة ااإيرانية عام ‪ 1979‬وحتي اليوم‪ ،‬فقد ك�صف تريتا بار�صي اأ�صتاذ‬ ‫العاقات الدولية ي جامعة جون هوبكنز ي كتابه امهم‪( :‬التحالف الغادر‪:‬‬ ‫التعامات ال�صرية بن اإ�صرائيل واإي��ران والوايات امتحدة ااأمريكية) عام‬ ‫‪ 2007‬عن طبيعة هذه العاقات ااإيرانية ااإ�صرائيلية خال اخم�صن �صنة‬ ‫اما�صية وتاأثرها علي ال�صيا�صات ااأمريكية ي ال�صرق ااأو�صط‪.‬‬ ‫واأثبت بار�صي بالوثائق اأن العاقة بن امثلث ااإ�صرائيلي ‪ -‬ااإيراي‬ ‫ ااأمريكي تقوم على ام�صالح والتناف�س ااإقليمي «اجيو ‪ -‬اإ�صراتيجي»‬‫ولي�س على ااأيديولوجيا اأو ال�صعارات احما�صية اأو قل اإن هذه ال�صعارات‬ ‫العدائية «املتهبة واملهبة» لدغدغة م�صاعر الغوغاء ي الداخل فقط‪.‬‬ ‫على عك�س ما تزعم كل منهما فاإن ال�صراع بن اإ�صرائيل واإي��ران لي�س‬ ‫اأيديولوجيا «دينيا» واإما هو نزاع اإ�صراتيجي قابل للحل والتفاو�س اأن‬ ‫القوي النووية ي عام اليوم ومنها اإي��ران واإ�صرائيل ا تت�صارع واإما‬ ‫تتفاو�س وتبم ااتفاقيات اإذا لزم ااأمر خا�صة اإذا كانت متلك اأوراق ًا قوية‬ ‫للعب وال�صغط وجا ًا اإ�صراتيجيا قابا للتمدد وام�صاومة وااأخذ والرد‪.‬‬ ‫كام بار�صي ي جمله يدح�س نظرية هري كي�صنجر م�صت�صار ااأمن‬ ‫القومي ااأمريكي ووزير اخارجية ااأ�صهر ي مرحلة احرب الباردة الذي‬ ‫اأعلن ي العام ‪ 1979‬اأن ال�صراع ي ام�صتقبل �صيكون بن الهويات وااأديان‬ ‫خا�صة بعد جاح ثورة ااإمام اخوميني ي اإيران وحقيق ال�صام بن م�صر‬

‫شيء من حتى‬

‫العبث‬ ‫بالمعالم‬ ‫الدينية‬ ‫والتاريخية‬ ‫عثمان الصيني‬

‫واجهت بع�ض الأف ��كار والم�شروعات التي‬ ‫نف ��ذت في تو�شع ��ة الم�شجد الح ��رام اعترا�شات‬ ‫في زمنه ��ا‪ ،‬ومع ذلك لم تتراجع اإرادة التطوير‪،‬‬ ‫وات�ش ��ح للنا� ��ض بع ��د تنفيذه ��ا م ��دى اأهميته ��ا‬ ‫وروؤيته ��ا ال�شت�شرافي ��ة‪ ،‬ففي بداي ��ات التو�شعة‬ ‫�شه ��د اإدخ ��ال مكب ��رات ال�ش ��وت معار�ش ��ة‬ ‫�شديدة‪ ،‬وموؤخ ��ر ًا �شهدت تو�شعة الم�شعى جد ًل‬ ‫ا�شت ��د في نقا� ��ض طويل حول قم ��ة جبلي ال�شفا‬ ‫والم ��روة و�شفحهم ��ا وقاعدتهم ��ا‪ ،‬وم ��ع ذل ��ك‬ ‫نف ��ذت التو�شعة‪ ،‬ونَعِ م النا� ��ض في ال�شعي براحة‬ ‫و�شع ��ة‪ ،‬بع ��د اأن كان �شي ��وف الرحم ��ن يعانون‬ ‫أمري ��ن من ال�شيق والزدح ��ام‪ ،‬ومن الطبيعي‬ ‫ال ّ‬ ‫اأن مدين� � ًة كمك ��ة ه ��ي مه ��وى اأفئ ��دة الم�شلمين‪،‬‬ ‫وحرم ًا كالبيت العتيق‪ ،‬يه ّم الجميع‪ ،‬ومن حقهم‬ ‫اأن يب ��دوا راأيه ��م بداف ��ع الغي ��رة عل ��ى بي ��ت الله‪،‬‬ ‫والحر� ��ض عل ��ى اأم ��ن و�شامة وراح ��ة الموؤدين‬ ‫ل�شعائ ��ر الل ��ه‪ ،‬ويظ ��ل مع ذل ��ك راأي ًا قاب ��اً لاأخذ‬ ‫والت ��رك‪ ،‬لكن اأن تتلب�ض م�شوح القدا�شة فيما ل‬ ‫يخالف اأدلة قطعية الدللة قطعية الثبوت‪ ،‬وت�شل‬ ‫اإلى تجري ��ح المخالفين عقيدة اأو فكر ًا‪ ،‬فاإن ذلك‬ ‫مم ��ا ُيرد ول يوؤخذ به‪ ،‬ف�ش� �وؤون الحرمين اأزالت‬ ‫الخ ��ط الأر�ش ��ي الممت ��د م ��ن الحج ��ر الأ�ش ��ود‬ ‫بع ��د �شني ��ن طويل ��ة من الرف� ��ض‪ ،‬رغم م ��ا يعانيه‬ ‫الطائفون وقتها من تكد�ض النا�ض عنده‪ ،‬كما تم‬ ‫التراجع عن فك ��رة تغيير م�شميات بع�ض اأبواب‬ ‫الح ��رم المكي قبل تنفيذها‪ ،‬وهن ��اك اآراء اأخرى‬ ‫لي�ض م ��ن الأخاق طرحه ��ا؛ لأن قائلها لي�ض في‬ ‫مج ��ال يمكنه ال ��رد‪ ،‬ع�شى الله اأن يف � ّ�رج كربته‪،‬‬ ‫ومث ��ل الآراء التي تدعو اإلى ه ��دم اآثار من العهد‬ ‫النبوي‪ ،‬اأو اإنكار �شحتها‪.‬‬ ‫م ��ن المنطق ��ي اأن ي ��زال دار الأرق ��م اأم ��ام‬ ‫ب ��اب ال�شف ��ا‪ ،‬واأن تزال المقام ��ات الأربعة وباب‬ ‫بن ��ي �شيب ��ة والمنب ��ر من داخ ��ل الح ��رم‪ ،‬وتتغير‬ ‫الإن�ش ��اءات حول بئر زم ��زم لم�شلحة الطائفين‪،‬‬ ‫ويغطى مق ��ام اإبراهيم بالقب ��ة الكري�شتالية‪ ،‬لكن‬ ‫اأن يقت ��رح اأح ��د الأكاديميين نقل مق ��ام اإبراهيم‬ ‫اإل ��ى مكان قري ��ب من الكعبة‪ ،‬بح�ش ��ب "�شحيفة‬ ‫ال�ش ��رق"‪ ،‬ف� �اإن هذا م ��ا ي�شمي ��ه العلم ��اء بالعبث‬ ‫العلم ��ي‪ ،‬والج ��راأة عل ��ى معال ��م ارتبط ��ت ف ��ي‬ ‫الوج ��دان الدين ��ي عب ��ر القرون‪ ،‬ول ��و فتحنا هذا‬ ‫الب ��اب لج ��از لن ��ا اأن ننق ��ل بئر زمزم اإل ��ى بطحاء‬ ‫قري� ��ض والملتزم واإلى ال�شاح ��ات‪ ،‬فهناك اأمور‪،‬‬ ‫واإن ل ��م ي ��رد فيها ن�ض مل ��زم‪ ،‬اكت�شب ��ت قيمتها‬ ‫عب ��ر الق ��رون‪ ،‬واأ�شبح ��ت ج ��زء ًا م ��ن وجدانن ��ا‬ ‫وتاريخن ��ا‪ ،‬ول يم�ض بقاوؤها عقيدة‪ ،‬وعن تجنب‬ ‫العبث بها مندوحة‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫واإ�صرائيل موجب معاهدة «كامب ديفيد»‪.‬‬ ‫لكن اأهمية كام كي�صنجر وجدته تقبع ي ال�صفة ااأخرى من النهر اأنه‬ ‫ربط بن حدثن مهمن اإقليميا وعاميا م يب ُد وقتئذ اأن بينهما كل هذه املفات‬ ‫امت�صابكة امعقدة التي �صتتحكم ي م�صر ال�صرق ااأو�صط وم�صتقبله رما‬ ‫لعقود مقبلة‪.‬‬ ‫اإن كا من اإي ��ران واإ�صرائيل ميان اإى تقدم نف�صيهما اإى العام‬ ‫باعتبارهما‪ :‬متفوقتن وختلفتن ي نف�س الوقت من الناحية ال�صيا�صية‬ ‫والثقافية عن العرب‪ ،‬ناهيك عن اأن الو�صع اجيو �صيا�صي الذي تعي�صه كل‬ ‫منهما �صمن امحيط العربي وااإقليمي يجعلهما يلتقيان حول نظرية‪« :‬الا‬ ‫حرب ‪ -‬الا �صام» وهو امطلوب تثبيته وامحافظة عليه من وجهة نظر الدول‬ ‫الكبي‪.‬‬ ‫ورغم اأن اإيران قدمت ام�صاعدة للقوات ااأمريكية ي حرب العراق عام‬ ‫‪2003‬ي اإطار �صفقة متكاملة تعود موجبها العاقات الطبيعية بينهما‪ ،‬فاإن‬ ‫حقيق ال�صام بن العرب واإ�صرائيل «هو العائق ااأكب ي امام هذه ال�صفقة‬ ‫اأنه ي�صرب م�صالح اإيران ااإ�صراتيجية ي العمق وي�صلخ ااأطراف العربية‬ ‫عنها خا�صة �صوريا وحزب الله وحما�س ما يوؤدي اإى عزلها اإ�صراتيجيا‬ ‫وحجيم دورها‪.‬‬ ‫هل تاأكدت عزيزي القارئ من اأن «النووي ال�صعودي‪� :‬صربة معلم ي‬ ‫وقتها»؟‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫نائب رئيس التحرير‪ :‬إبراهيم أحمد اأفندي‬ ‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪ :‬سعيد معتوق العدواني‬ ‫المدير الفني‪ :‬فادي منير الحمود‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق اآل يو�ضف‬ ‫مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫حي الفي�ضلية – جمع تلي مون‬ ‫هاتف ‪5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪5238138 :‬‬

‫ق ��ال اإبراهي ��م ناجي ي ق�ض ��يدته "الأط ��ال" "ل تقل‬ ‫ج�ضار عندما غ ّناها قال‬ ‫�ضئنا فاإن احظ �ضاء"‪ ،‬ولكن وائل ّ‬ ‫"ل تقل �ضئنا فاإن الله �ضاء"‪ ،‬فلماذا؟‪ ،‬ما هو الإح�ضا�س الذي‬ ‫جعل ناجي يقول "احظ"؟ وما هو الإح�ض ��ا�س الذي جعل‬ ‫ج�ض ��ار بت�ض ��ور مدر�ضة‬ ‫ج�ض ��ار يغرها "الله"؟ هل التزم ّ‬ ‫ّ‬ ‫"الأدب الإ�ض ��امي‪ :‬وهو التعبر الفني �ض ��من الت�ض ��ور‬ ‫الإ�ضامي لاإن�ضان والكون واحياة"؟ اأم اأنه راأى اأن "الله"‬ ‫غريب هو امجهول الذي يختبئ‬ ‫اأق ��رب للقلب من "احظ"؟ ٌ‬ ‫خلف كل معلوم!‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫مقتطفات وتغريدات‬ ‫ ي "توير" اتبعني ولي�س �ضرط ًا اأن اأتبعك‪ ،‬ي "الفي�ضبوك"‬‫ال�ض ��داقة م�ضركة‪ ،‬لذلك تزيد حدّة الردود ي توير‪ ،‬وتكون هادئة‬ ‫ودافئة ي الفي�ضبوك‪.‬‬ ‫ اإذا اأغ�ض ��بتَ �ضخ�ض� � ًا ي العام احقيقي‪ ،‬فاإنه �ضيُخر بذلك‬‫أ�ضخا�س �ض ��يذهبون اإى بيوتهم‪ ،‬واإذا اأغ�ضبت �ضخ�ض ًا ي‬ ‫ع�ض ��رة ا‬ ‫ٍ‬ ‫ر بذلك مائة �ضخ�س‪ ،‬كل واح ٍد منهم‬ ‫العام الفرا�ض ��ي فاإنه �ض ��يخ ُ‬ ‫�ضينقل اخر اإى مائة اآخرين مررونه بدورهم اإى ع�ضرات الآلف‬ ‫ي ثوان معدودة‪.‬‬ ‫ عجب ًا‪ ..‬كيف ي�ضتطيع "الثقاء" التغريد!‬‫ �ضكر ًا للفي�ضبوك‪ ،‬فقد تا�ضت ظاهرة "الكتابة على اجدران"!‬‫ اأك ��ر امحط ��ات انت�ض ��ار ًا ي الب ��اد العربية ه ��ي‪ :‬حطات‬‫الوقود‪ ،‬وامحطات الف�ضائية‪ ،‬و حطات القيل والقال‪.‬‬ ‫ نوعية حياتك وجودته ��ا حددها عوامل متنوعة من اأهمها‪:‬‬‫اختياراتك‪.‬‬ ‫ الكات ��ب كالع ��ازف‪ ..‬علي ��ه اأن يع ��رف وظائف الأوت ��ار جيد ًا‬‫ليُطرب اجمهور‪.‬‬ ‫ اجدال‪ :‬هو احوار عندما ترتفع فيه الأ�ض ��وات وت�ض� � ّم فيه‬‫الآذان‪.‬‬ ‫ من يظن اأنه �ضعيد فهو كذلك‪ ،‬ومن يظن اأنه غني فهو كذلك‪.‬‬‫ اكتبوا الكام اموؤثر واجميل فمن يدري فرما ُتردد كلماتكم‬‫الأجيال‪.‬‬ ‫محمد منصور آل فاضل‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫في عهد الملك عبداه‪..‬‬ ‫المملكة تتقدم وتزدهر‬

‫فاشات‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫عبدالخالق سعيد‬

‫ما هو‬ ‫السر؟‬ ‫ّ‬

‫الطائف‬ ‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪03 - 3495510‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 31‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآرائكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬

‫إدارة اإعان‬ ‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪31461‬‬ ‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬ ‫الريد الإلكروي ‪ads@alsharq.net.sa‬‬ ‫هاتف الدمام ‪ +966 3 8136886 :‬فاك�س‪+966 3 8054933 :‬‬ ‫هاتف الريا�س‪ +966 1 4024618 :‬فاك�س‪+966 1 4024619 :‬‬ ‫هاتف جدة ‪ +966 2 6982011 :‬فاك�س‪+966 2 6982033 :‬‬

‫نحمد الله عز وجل اأن ّ‬ ‫من علينا وعلى هذه الباد‬ ‫الطاه ��رة برج ��ال �ض ��رفاء ميامن خل�ض ��ن لوطنهم‬ ‫ومواطنيهم‪ ،‬وعلى راأ�ض ��هم خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ض ��عود (يحفظه الله)‬ ‫و�ضمو وي عهده الأمن �ضاحب ال�ضمو املكي الأمر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز (رعاه الله) وحكومتنا الر�ض ��يدة‬ ‫(ن�ضرها الله) ونحمد الله اأو ًل واأخر ًا على ال�ضتقرار‬ ‫والأمن والأمان‪ ،‬وهي نعم نعي�ضها باطمئنان‪.‬‬ ‫حققت ميزانية العام اما�ضي ‪1433-1432‬ه�‬ ‫اإي ��رادات فعلية مقدار ‪ 1.11‬تريلي ��ون ريال بزيادة‬ ‫‪ %106‬بينم ��ا كان ��ت ام�ض ��روفات ‪ 804‬مليارات‬ ‫م ال�ض ��تفادة منها ي قطاع ��ات الدولة كافة واأبرزها‬ ‫اخدمية‪.‬‬ ‫وته ��ل علينا ميزانية ه ��ذا العام باأرقام قيا�ض ��ية‬

‫حامل ��ة ب�ض ��ائر اخ ��ر والزدهار والنماء ما ي�ض ��من‬ ‫امزيد م ��ن النفت ��اح القت�ض ��ادي الجتماعي حققة‬ ‫الكث ��ر م ��ن مف ��ردات التنمي ��ة ام�ض ��تدامة مع ��ززة‬ ‫ا�ض ��تمرارها ب ��دون توقف بع ��د اأن �ض ��ملت كل اأرجاء‬ ‫الوطن خال الأعوام اما�ضية‪.‬‬ ‫لقد حقق خادم احرمن ال�ض ��ريفن املك عبدالله‬ ‫(يحفظ ��ه الله) الكث ��ر من الإج ��ازات الت ��ي اأثلجت‬ ‫�ض ��دور امواط ��ن وامقي ��م‪ ،‬وعل ��ى امحاف ��ل الدولي ��ة‬ ‫�ض ��جلت الروؤى الثاقبة مليكنا امفدى ح�ض ��ورا كبرا‬ ‫لدور امملكة ي امحيط ��ن العامي والإقليمي ما اأدى‬ ‫اإى ا�ض ��تقرار النمو القت�ض ��ادي الذي ت�ضهده بادنا‬ ‫اليوم مقارنة بالأزمة القت�ضادية التي �ضربت العام‬ ‫باأ�ضره‪ ،‬والتي اآثاراها مازالت حتى الآن‪.‬‬ ‫ويعد �ض ��م امملك ��ة العربية ال�ض ��عودية اإى دول‬

‫الع�ض ��رين حدث ��ا عظيم ��ا ل�ض ��الح امجموع ��ة كونه ��ا‬ ‫ركن ��ا مهم ��ا ي اإنعا�س القت�ض ��اد العامي وح�ض ��ن‬ ‫م�ض ��ار القت�ض ��اديات الدولية وتخفي�س حدة الركود‬ ‫والنكما�س القت�ضادي وتن�ض ��يط عمليات الإقرا�س‬ ‫لتوفر ام�ض ��ادر امالية لاأفراد والعائات وال�ضركات‬ ‫ودعم م�ضرة ال�ضتثمار ام�ضتقبلي عاوة على اإ�ضاح‬ ‫الفجوات ي اموؤ�ض�ضات الدولية‪.‬‬ ‫وم ��ن الق ��راءة امتاأني ��ة ميزاني ��ة ال�ض ��نة امالية‬ ‫‪ 1433-1432‬ه � � التي �ض ��جلت اإي ��رادات مقدار‬ ‫‪ 702‬ملي ��ار ري ��ال و‪ 690‬مليارا للم�ض ��روفات‪ ،‬فقد‬ ‫اأك ��دت الأرقام معدلت مو اإيجابية تتيح لقت�ض ��ادنا‬ ‫الوطني تفعيل هذه امكا�ض ��ب الكبرة نحو تخفي�س‬ ‫�ضبل امعي�ضة والنفتاح على العام اخارجي بكفاءة‬ ‫وموثوقية ما يوؤدي اإى ارتفاع م�ض ��تويات التكامل‬

‫التجاري والقت�ضادي عاميا‪.‬‬ ‫لقد اأكد امليك امفدى حر�س الدولة على ا�ضتمرار‬ ‫التنمي ��ة ال�ض ��املة وتوف ��ر فر� ��س العم ��ل للمواط ��ن‬ ‫ال�ض ��عودي‪ ،‬مهيب ��ا باأ�ض ��حاب امع ��اي ال ��وزراء باأن‬ ‫يعملوا بجد واإخا�س لراحة ورفاهية امواطنن من‬ ‫اأجل م�ض ��تقبل م�ض ��رق لهذا ال�ض ��عب الوي والرتقاء‬ ‫�ضام‬ ‫م�ضتوى امعي�ضة وح�ضن ر�ضا امواطن كهدف ٍ‬ ‫من اأجل امزيد من التنمية وال�ضتقرار ي كل مناحي‬ ‫احياة من �ضحة وتعليم ورعاية اجتماعية وامرافق‬ ‫اخدمي ��ة كاف ��ة‪ ،‬وكلها عوامل ن�ض ��طة توؤه ��ل وطننا‬ ‫احبيب ليحت ��ل مكانته الطبيعية ي م�ض ��اف الدول‬ ‫امتقدمة ح�ضاريا واجتماعيا واقت�ضاديا‪.‬‬ ‫ي ه ��ذا العهد القوي امتما�ض ��ك وبقي ��ادة خادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن وحكومته الر�ضيدة تتقدم امملكة‬ ‫وتزده ��ر حقق ��ة اأعل ��ى م�ض ��توى ي موارده ��ا التي‬ ‫�ضتنعك�س على رفاهية واأمن وا�ضتقرار مواطنيها‪.‬‬ ‫وقفة ‪:‬‬ ‫ملك الأمور بجوده وح�ضامه‬ ‫�ضرفا يقود عدوه بزمامه‬ ‫فاأطاع اأمر اجود ي اأمواله‬ ‫واأطاع اأمر الله ي اأحكامه‬ ‫رجل أعمال سعودي‬

‫لماذا ا نكرم نبغاءنا وهم أحياء؟‬ ‫اأتعجب كثر ًا من عادةٍ غريب ٍة لدينا‬ ‫اأجده ��ا ي اأك ��ر من م�ض ��توى وجال‪،‬‬ ‫حيث اإننا ل نكرم مبدعينا ول نثني على‬ ‫اإجازاته ��م اإل بعدم ��ا ي ��وارون الرى‬ ‫وتغادرنا اأرواحهم‪.‬‬ ‫كثر ًا ما اأجاهل ال�ض ��فحات التي‬ ‫�از م ��ا وتعر� ��س حياة‬ ‫تثن ��ي على اإج � ٍ‬

‫مبدع بعدما موت واأحاول جاهدة كبت‬ ‫ٍ‬ ‫�ضو ٍؤال بداخلي األ وهو‪ :‬ماذا ل ي َك ّرمون‬ ‫دوات‬ ‫وه ��م اأحي ��اء؟ م ��اذا ل نعتره ��م ُق ٍ‬ ‫�الت �ض ��ابقة ونقدمهم للمجتمع‬ ‫يج� ٍ‬ ‫ونعرف ُه على تاريخهم‪ ،‬هل لأننا ل ناأمن‬ ‫عليه ��م الفتن ��ة؟ اأم اأن امب ��دع يج ��ب اأ ّل‬ ‫يكون �ض ��اهد ًا حي ًا على اإجازاته‪ ،‬ومن‬

‫ب ��اب نكران الذات ال ��ذي نقدمه لهم عدم‬ ‫اإب ��راز نتائ ��ج �ض ��نائعهم واآثارها علينا‬ ‫اأمامهم‪.‬اأ�ض ��ئلة كث ��رة ت ��دور بداخل ��ي‬ ‫ٌ‬ ‫إجحاف جتمعي‬ ‫ح ��ول ذات ال�ض� �اأن‪ ،‬وا‬ ‫كب ��ر بحق ثلة (ل اأظنه ��ا قليلة)‪ ،‬قدمت‬ ‫ومازالت تقدم الكثر‪ ،‬ول غرابة ي اأن‬ ‫يتقاع�س ال�ضباب الطموح عن امبادرات‬

‫ويردد (ومن يدري عني)؟‬ ‫ر م ��ن امبدعن م ن�ض ��مع عنهم‬ ‫كث ٌ‬ ‫اإل بعد وفاتهم‪ ،‬وكاأن اموت هو الراوي‬ ‫الوحي ��د حي ��اةٍ كان ��ت تعمل ب�ض ��مت‪،‬‬ ‫وت�ضع الإجاز (الوطني) ن�ضب عينيها‬ ‫ي كل �ض ��يء‪.‬اأنا هن ��ا ل اأعم ��م‪ ،‬فهن ��اك‬ ‫ع ��دة مبادرات ب ��داأت تنتهج درب تكرم‬

‫امبدعن واأ�ضحاب الإجازات الكبرة‪،‬‬ ‫لكن الإجحاف ال�ضديد ت�ض ّر عليه بع�س‬ ‫اجهات الأخرى دون اأن تقرر ا�ضتبدال‬ ‫امرثيات و�ض ��رد حياة الراحلن باأخرى‬ ‫ت�ضرد ق�ضة جاح اأرواح مازالت بيننا‪.‬‬ ‫عبير فائز عاو‬

‫التجارب العملية ترفع مستوى إدراك طابنا‬ ‫تعد التجربة‪،‬هي الو�ضيلة الوحيدة للتاأكد من �ضحة الفر�ضيات‪،‬‬ ‫واأف�ضل طريقة ل�ضتيعاب معارف جديدة‪ ،‬واأهم خطوة من خطوات‬ ‫البحث العلم ��ي‪ .‬لو نظرنا اإى نتائج الكثر م ��ن الطاب والطالبات‬ ‫�دن ي امنه ��ج العلمي‪ ،‬وه ��ذا قد يعود‬ ‫لوجدناه ��ا ذات م�ض ��توى مت � ٍ‬ ‫لأ�ض ��باب كث ��رة ختلفة م ��ن طال ��ب اإى اآخ ��ر‪ ،‬لكنهم يتفق ��ون على‬ ‫�بب م�ضرك‪ ،‬وهو اإغفال التجربة والتطبيق العملي لهذه امعارف‬ ‫�ض � ٍ‬ ‫على اأر�س الواقع‪ ،‬فهذا اأحد الأ�ض ��باب امهمة ول ��ه التاأثر الأكر ي‬ ‫م�ض ��توى اإدراك الطال ��ب للمفاهي ��م والنظري ��ات ي امناهج العلمية‬ ‫امق ��ررة للط ��اب‪ .‬الكث ��ر م ��ن امع ��ارف حت ��اج لإج ��راء التج ��ارب‬

‫وتطبيقها عملي ًا‪ ،‬ليتمكن الطاب من ا�ضتيعابها‪ ،‬لكن ما يواجه الطلبة‬ ‫هو واقع موؤ�ض ��ف يحرمهم من خو� ��س التجربة‪ ،‬ويوؤدي اإى تذبذب‬ ‫ويع�ضر عليهم ا�ضتيعاب هذه العلوم‪ .‬اعتاد الطاب على‬ ‫م�ضتوياتهم‪ّ ،‬‬ ‫اعتذارات امعلمن وتريراتهم امختلفة التي تتفق على معنى واحد‬ ‫"امختر غر جهّز"! فردد الطاب َمنْ ام�ضوؤول عن ذلك؟! والعتب‬ ‫على َمنْ ؟! فيُجيب امعلمون ب�ضريح العبارة "الوزارة"! وهنا مربط‬ ‫الفر�س‪ ،‬لقد اأُهدرت التجربة ب�ضبب عدم توافر ختر جهّز ومكتمل‬ ‫وهذا له الأثر البالغ على م�ض ��توى الطاب‪ ،‬لكن َمنْ امت�ضبب؟!ع ّني‪،‬‬ ‫اأق ��ول ماذا تكلف الوزارة على نف�ض ��ها مبالغ طائل ��ة ي طباعة ُكتيب‬

‫دلي ��ل التجارب العلمية وترفقه مع امناهج العلمية احديثة طاما اأنه‬ ‫ل يُ�ض ��تغل ب�ض ��كل �ض ��حيح وفائدته معدومة لأن الط ��اب ل يجرون‬ ‫التجارب؟‪ ،‬فهم لي�ض ��وا بحاجة له‪ ،‬بل اإنه قد مثل عبئ ًا عليهم بزيادة‬ ‫الوزن ي حقائبهم‪.‬‬ ‫عل ��ى ال ��وزارة اأن ت�ض ��تجيب لطلب ��ات امدار� ��س الت ��ي رفعته ��ا‬ ‫بنواق� ��س امخت ��رات‪ ،‬واأن تعي ��د تاأهيل امخترات الناق�ض ��ة بهذه‬ ‫الأم ��وال الت ��ي تنفقه ��ا ي طباعة ه ��ذا الكتيب؟! ع ��دم اجدوى ي‬ ‫الواقع‪.‬‬

‫خالد خلف العنزي‬

‫لقطات شبه حية!‬ ‫‪ -1‬فكرة �ض ��ائق‪ :‬يقال اإن اأحد �ضائقي‬ ‫احاف ��ات اخا�ض ��ة (خ ��ط البل ��دة) مثلم ��ا‬ ‫نع ��رف ي دولة �ض ��به ج ��اورة كت ��ب على‬ ‫حافلته اموقرة من اخلف واجنب والأعلى‬ ‫اإعان ��ا غريب ��ا وعجيبا لكنه ذك ��ي ي نف�س‬ ‫الوقت‪ ،‬يقول الإعان‪( :‬غد ًا الركوب جان ًا)‬ ‫ول يزال الركاب الأذكياء (رما)‪ ،‬ي�ضعدون‬ ‫ويهبطون م ��ن هذا البا�س وه ��م ينتظرون‬ ‫الغ ��د (اموعود) دون اأن ياأتي حتى الآن‪ .‬لله‬ ‫در العرب ما اأذكاهم!‬

‫‪ -2‬م�ض ��هد مروع‪ :‬ي اإحدى الزيارات‬ ‫ذهب ��ت اإى �ض ��قة اأح ��د الزم ��اء وم ��ن ب ��اب‬ ‫التط ��وع ا�ض ��تلمت د ّف ��ة الرم ��وت كنرول‬ ‫�ض ��ابح ًا ب ��ن اأم ��واج تتاط ��م م ��ن القنوات‬ ‫م ��ا ح ��وي م ��ا ب ��ن الغ ��ث والغثي ��ث اأم ��ا‬ ‫ال�ضمن فقليل‪ ،‬ما اأثار ده�ضتي اأن اأرى قناة‬ ‫(اجر�س) ول اأرى القنوات ال�ضعودية!‬ ‫ال�ضوؤال موجه للجميع على م�ضراعيه‬ ‫وهو بب�ض ��اطه‪ :‬اأين اخلل‪ ،‬اأين اخلل‪ ،‬اأين‬ ‫اخلل ؟‬

‫نرددها ثاث ًا واأكر!‬ ‫‪ -3‬جاه ��ل حت ��ى ام ��وت‪ :‬ل ي�ض ��مع‬ ‫عنهم اإل قليل من يبحث عنهم ي الأ�ض ��ل‪،‬‬ ‫ُغيّبوا عن ام�ض ��هد الإبداع ��ي والثقاي وهم‬ ‫حا�ض ��رون بينن ��ا‪ ،‬م نكل ��ف اأنف�ض ��نا عن ��اء‬ ‫البحث عنهم وال�ضوؤال عن اأحوالهم وتقدير‬ ‫اإبداعاته ��م واإجازاتهم البا�ض ��قة‪ ،‬وبعد اأن‬ ‫يرحلوا عن دنيانا نبداأ ب�ض ��راهة عجيبة ي‬ ‫�ضر غور اأفكارهم وت�ضفح اإبداعاتهم ثم ما‬ ‫نلبث اأن نعقد عنهم الندوات وامحا�ض ��رات‬

‫ونطلق اأ�ض ��ماءهم على �ض ��ارع م ��ا ي مكان‬ ‫ما‪ ،‬ث ��م نكرمهم �ض ��ريع ًا قب ��ل اأن جف تربة‬ ‫قبوره ��م‪ ،‬فعا نح ��ن اأقوام ل ُجيد �ض ��وى‬ ‫تكرم اموتى (اموتى) فقط‪ ،‬ف�ضكرا موتانا‬ ‫وت�ضتاهلون البرق!‬ ‫‪ -4‬ي كل عق ��ل حكم ��ة‪ :‬الإب ��داع ل‬ ‫ي�ضنع ي بيوت الأغنياء‪ ،‬بل يُعجن ويُخبز‬ ‫ويَن�ضج ي حواري واأزقة وطرقات وقرى‬ ‫الفق ��راء‪ ،‬اأن ��ت فق ��ر‪ ..‬اإذ ًا اأن ��ت مب ��دع فقط‬ ‫حاول اأن تكت�ضف نف�ضك وقدراتك ل اأكر‪.‬‬

‫‪ -5‬خ ��روج اأول‪ :‬ل تلُ ��م الآخري ��ن‬ ‫م ��اذا خدعوا‪ ،‬ولكن عاتب نف�ض ��ك على الثقة‬ ‫امفرطة فيهم!‬ ‫‪ -6‬خ ��روج ثان‪:‬علمتن ��ي احي ��اة اأن‬ ‫اأحرم عقول الب�ضر ولكن ل اأثق بها!‬ ‫‪ -7‬خروج اأخر‪ :‬الأيام وحدها تذهب‬ ‫دون اأن تقول وداع ًا!‬ ‫عبداه عايض جليد‬

‫فرحة أطفالنا باأعياد بحاجة إلى استكشاف وصناعة وترويج‬ ‫منا�ض ��بة حلول العيد امب ��ارك يفر�س‬ ‫فيها اأن تكون من اأجمل امنا�ض ��بات واأ�ض ��عد‬ ‫اللحظ ��ات التي ننتظرها ب�ض ��غف ونرقبها‬ ‫بلهف‪ ،‬وناأم ��ل اأن تكون كذلك لأطفالنا الذين‬ ‫ه ��م باأم� � ّ�س احاجة م ��ن يحي ��ي ي قلوبهم‬ ‫الفرح‪ ،‬وي�ض ��عّ ي نفو�ض ��هم الأم ��ل ي مثل‬ ‫ه ��ذه الأيام‪ ،‬فه ��ل هذا هو حالن ��ا الآن وحال‬ ‫اأطفالنا مع العيد بالفعل؟! ل اأدري ماذا اأ�ضعر‬ ‫باأن الواقع خاف ذلك!‬ ‫ولك ��ن ال ��ذي اأدري ��ه ومازل ��تُ اأذك ��ره‬ ‫اأنن ��ي عندما كنت طف� � ًا �ض ��غر ًا اأعي�س ي‬ ‫كنف والديّ واأ�ض ��رتي وي اأح�ض ��ان قريتي‬ ‫اجميلة باأهلها وجبالها ووديانها‪ ،‬كيف كنا‬ ‫وقتها نع ّد للعيد عدته‪ ،‬ونرقب حلوله �ضيف ًا‬ ‫كرم� � ًا‪ ،‬فران ��ا كخلية نح ��ل ن�ض ��ارك بخفة‬ ‫ون�ض ��اط ي جهي ��ز منزلنا على م ��دار اأيام‪،‬‬ ‫ورم ��ا اأ�ض ��ابيع‪ ،‬ا�ض ��تعداد ًا حلول ��ه بيننا‪،‬‬ ‫وكيف كنا وقتها نكاد موت �ضوق ًا طفولي ًا ما‬ ‫�ضيهديه لنا من اأ�ضناف احلوى عندما ترانا‬ ‫متنقلن بن بيوت القرية‪ ،‬ومرقبن لبع�س‬

‫الحتف ��الت ال�ض ��عبية‪ ،‬كردي ��د الأهازي ��ج‬ ‫الفردية واجماعية‪ ،‬واإ�ضعال النار‪ ،‬وبع�س‬ ‫الألع ��اب الناري ��ة البدائي ��ة‪ ،‬ومبتهج ��ن‬ ‫بلق ��اءات العي ��د العائلية العدي ��دة على مدار‬ ‫اأيامه الثاثة‪ ،‬التي تتخلله ��ا وجبات دورية‬ ‫د�ض ��مة‪ ،‬ولكنني اأ�ضعر باأننا م نعد نرى هذه‬ ‫البهج ��ة احقيقة عل ��ى حيّا اأطفالن ��ا اأيامنا‬ ‫هذه! فه ��ل تغر العي ��د‪ ،‬اأم اأننا نح ��ن الذين‬ ‫تغرن ��ا؟ّ! ويا ترى كيف مكننا اإعادة اإحياء‬ ‫الفرح الطفوي على وجه اخ�ض ��و�س بهذه‬ ‫امنا�ضبة الغالية علينا جميع ًا؟!‬ ‫وب�ضيء من التاأمل‪ ،‬و�ضيء من امقارنة‬ ‫مع ح ��ال امجتمع ��ات الأخرى‪ ،‬الت ��ي اأخ�س‬ ‫منه ��ا امجتم ��ع الإجليزي ال ��ذي اأعي�س فيه‬ ‫واأطف ��اي حالي� � ًا؛ ب�ض ��بب الدرا�ض ��ة‪ ،‬فاإنني‬ ‫اآمنتُ فع� � ًا باأننا نعيب زماننا والعيب فينا!‬ ‫وذلك عندما �ضاهدتُ كيف يخطط النا�س هنا‬ ‫لاحتفال باأعيادهم‪ ،‬وكيف يحر�ض ��ون على‬ ‫اأن يكون لأطفالهم الن�ضيب الأكر من الفرح‪،‬‬ ‫واحظ الأوفر من الهدايا والعطايا‪ ،‬والأهم‬

‫من ذلك كله اجهد الكب ��ر الذي يبذلونه ي‬ ‫اإعداد اأبنائهم ي مدار�ض ��هم وبيوتهم فكري ًا‬ ‫ونف�ض ��ي ًا مث ��ل ه ��ذه الأعي ��اد وامنا�ض ��بات‪،‬‬ ‫واأذكر على �ضبيل امثال من اأهم اأعيادهم عيد‬ ‫الهالوين‪ ،‬وكذل ��ك احتفالية الألعاب النارية‬ ‫ي ��وم اخام�س م ��ن نوفم ��ر اح ��اي‪ ،‬التي‬ ‫�ضادفت ليلة عيد الأ�ضحى امبارك‪ ،‬وكم بذلوا‬ ‫ي امدار�س والأ�ض ��واق من جهود لت�ضويق‬ ‫فكرة هذه الأعياد وتاريخها‪ ،‬وكيف �ضاركوا‬ ‫اأبناءهم ي جهيز م�ض ��تلزماتها من ماب�س‬ ‫تنكرية‪ ،‬و�ضموع‪ ،‬وفواني�س‪ ،‬واألعاب نارية‪،‬‬ ‫و�ضنع لبع�س اأنواع احلويات وامعجنات‬ ‫وامج�ض ��مات‪ ،‬وخ ��اف ذل ��ك‪ ،‬ويتك ��رر هذا‬ ‫الأم ��ر ي احتفالياته ��م الأخ ��رى الت ��ي منها‬ ‫احتفالهم بعيد مياد ام�ضيح‪ ،‬ح�ضب زعمهم‪،‬‬ ‫وعيد راأ�س ال�ض ��نة اميادية‪ ،‬والإي�ضر‪ ،‬وما‬ ‫ي�ضاحب ذلك من ن�ضاطات مدر�ضية وجامعية‬ ‫وجتمعية واقت�ض ��ادية لإحياء هذه الأعياد‬ ‫ي نفو�س الأجيال ال�ض ��غرة‪ ،‬اأو على الأقل‬ ‫جعلها منا�ضبة للفرح والرويح عن النف�س‪.‬‬

‫وحينم ��ا اأورد مث ��ل ه ��ذه الأمثل ��ة م ��ن‬ ‫ب ��اد الإجليز فاإن ذلك ل يعني بال�ض ��رورة‬ ‫اإقراري ب�ض ��حة اأعياده ��م واحتفالتهم‪ ،‬ول‬ ‫تقليدهم بطبيع ��ة احال؛ فهذا لي�س الغر�س‬ ‫من هذا الط ��رح‪ ،‬واإما لإلق ��اء نظرة خاطفة‬ ‫عل ��ى جتمع يختل ��ف ع ّنا كث ��ر ًا ي ثقافته‬ ‫وعادات ��ه‪ ،‬ولكن ��ه ي�ض ��رك معنا ي ق�ض ��ايا‬ ‫اأخرى‪ ،‬منها ت�ض� � ّنع و�ض ��ناعة الفرح‪ ،‬الذي‬ ‫هو �ضرورة حياتية كغره من ال�ضروريات‪،‬‬ ‫خ�ضو�ض ًا لاأطفال ال�ضغار‪ ،‬وكيف يت�ضرف‬ ‫النا� ��س ي ه ��ذه الب ��اد بوع ��ي م ��ع ه ��ذه‬ ‫الأعياد وامنا�ض ��بات‪ ،‬وجعلها فر�ض� � ًا لإبهاج‬ ‫اأطفالهم ب�ضيء من التح�ضر ال�ضيّق امطعّم‬ ‫بجرع ��ات ثقافي ��ة وتاريخي ��ة ع ��ن طري ��ق‬ ‫امدار� ��س والكنائ�س والأ�ض ��واق والنوادي‪،‬‬ ‫ونحن ‪-‬با�ضك‪ -‬ملك ي اأعيادنا الإ�ضامية‬ ‫الأ�ض ��يلة الفر� ��س امواتي ��ة لن�ض ��يع اأجوا ًء‬ ‫م ��ن ام ��رح واأطياف ًا من الفرح داخل الأ�ض ��رة‬ ‫وامجتم ��ع وامدر�ض ��ة واجامع ��ة وي كل‬ ‫مكان‪.‬‬

‫وهك ��ذا ف� �اإن اأملنا كبر ي ام�ض� �وؤولن‬ ‫عن الربي ��ة والتعليم ي بادن ��ا‪ ،‬والعلماء‬ ‫وامفكري ��ن والإعامي ��ن‪ ،‬اأن يلتفت ��وا مث ��ل‬ ‫هذه الق�ض ��ية امهمة ي ت�ض ��وري‪ ،‬األ وهي‬ ‫ما ذكرتُ �ضلف ًا من �ض ��روة اإعادة ا�ضتك�ضاف‬ ‫و�ض ��ناعة وتروي ��ج فرح ��ة اأطفالن ��ا بالعيد‬ ‫ال�ضعيد؟!‬ ‫وم ��ن ذل ��ك ت�ض ��ميم بع� ��س الرام ��ح‬ ‫والن�ض ��اطات التعليمي ��ة الربوي ��ة للطاب‪،‬‬ ‫التي يت ��م تنفيذه ��ا ي امدار� ��س والنوادي‬ ‫و�ض ��من اح�ض ���س الر�ض ��مية ي الأ�ضابيع‬ ‫الأخرة التي ت�ض ��بق العيدي ��ن‪ ،‬التي تهدف‬ ‫لتح�ض ��ر اأبنائن ��ا لق ��دوم العي ��د ال�ض ��عيد‪،‬‬ ‫وتعريفهم مفهومه وتاريخه‪ ،‬وعمل بع�س‬ ‫الأن�ضطة ام�ض ��رحية والأنا�ض ��يد والأهازيج‬ ‫التي يت ��م ترديدها ابتهاج ًا بقدومه اميمون‪،‬‬ ‫وتنفيذ بع�س الأن�ضطة العملية‪ ،‬ومنها اإعداد‬ ‫بع�س م�ض ��تلزمات وهدايا العيد باأنف�ض ��هم‪،‬‬ ‫ككتاب ��ة ك ��روت التهنئ ��ة واإهدائه ��ا فيم ��ا‬ ‫بينه ��م وب ��ن معلميهم وزمائهم واأ�ض ��رهم‪،‬‬

‫واإع ��داد بع�س اأنواع احل ��وى وامعجنات‪،‬‬ ‫والأمور اخا�ضة بتزين �ضرفات امنازل اأو‬ ‫الطرق ��ات‪ ،‬وكذل ��ك القيام ببع� ��س الزيارات‬ ‫لبع�س ال�ض ��رائح الجتماعية‪ ،‬ككبار ال�ض ��ن‬ ‫اأو امر�ضى‪ ،‬ي ام�ضت�ض ��فيات‪ .‬والأمل كذلك‬ ‫ي بقية قطاعات امجتمع ي الإ�ضهام اأي�ض ًا‬ ‫ي ت�ض� � ّنع و�ض ��ناعة ثقافة الف ��رح باأعيادنا‬ ‫الإ�ض ��امية الأ�ض ��يلة �ض ��ناعة اإبداعي ��ة‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال الرام ��ج العدي ��دة ديني� � ًا وثقافي� � ًا‬ ‫واإعامي ًا واقت�ضادي ًا؛ كي ن�ضل يوم ًا ما باأمر‬ ‫الله اإى اأن تعود فرحة العيد مرت�ض ��مة على‬ ‫حيانا وحي ��ا اأطفالنا‪ ،‬ويعود لنا منظرهم‬ ‫ال�ض ��احر الف ّتان‪ ،‬ولكي جع ��ل اأعيادنا حل‬ ‫اهتم ��ام واعتزاز لدى اأجيالن ��ا القادمة‪ ،‬قبل‬ ‫اأن ح ��ل حلها اأعياد الهالوين والفانتاين‬ ‫والكري�ض ��م�س ال�ض ��الة اممل ��وءة بالتجديد‬ ‫واحيوية والإثارة امزيفة!‬ ‫أحمد أبوعمرو الغامدي‬


‫مقاولون يترقبون‬ ‫‪ 26‬مليار ريال‬ ‫تخصصها «أرامكو»‬ ‫لمصفاة جازان‬

‫الظهران ‪ -‬ال�سرق‬

‫التاأهل للم�س ��روع خال �س ��هر يناير احاي‪ ،‬م�س ��يفا «�س ��يكون‬ ‫هذا ام�س ��روع واح ��دا من اأكر ام�س ��روعات ي امنطقة»‪ .‬وتقوم‬ ‫�س ��ركة كي ��ه ب ��ي اآر ااأمريكية حاليا بعمل الدرا�س ��ات الهند�س ��ية‬ ‫وعمليات الت�سميم‪ ،‬اإ�سافة اإى عملها كم�ست�سار اإدارة ام�سروع‪.‬‬ ‫وينتظر اأن ي�س ��تمل ام�سروع على م�سفاة بطريقة ال� «‪Hydro‬‬ ‫‪ »Skimming‬بطاق ��ة اإنتاجي ��ة قدره ��ا ‪ 400‬األ ��ف برمي ��ل‬ ‫يوميا‪ ،‬بااإ�س ��افة اإى حطة مناولة بحرية‪ .‬ويحتاج ام�س ��روع‬ ‫اإى بناء حطة مناولة‪ ،‬نظرا لبعد جازان عن حقول النفط‪ ،‬حيث‬ ‫�س ��يتم توريد اخام بحرا عر امحطة بدا م ��ن نقله ي اأنابيب‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬تعلن «اأرامكو» و�سركة «�سوميتومو» اليابانية‬ ‫امر�س ��حن للفوز بتو�س ��عة جمع راب ��غ للبروكيماويات‪ ،‬الذي‬

‫ت�س ��تعد �س ��ركة اأرامكو ال�سعودية لدعوة ال�س ��ركات للتاأهل‬ ‫مناق�سات عقود م�سروع م�سفاة جازان على �ساحل البحر ااأحمر‪.‬‬ ‫وبح�سب «ميد»‪� ،‬ست�سمل امناق�سات عقود تزويد امعدات وعقود‬ ‫ااإن�س ��اءات للم�س ��فاة التي من امتوقع اأن تبلغ تكاليف اإن�س ��ائها‬ ‫نحو �س ��بعة ملي ��ارات دوار(‪ 26.25‬مليار ري ��ال)‪ .‬وينتظر اأن‬ ‫تتمكن ال�سركات امر�سحة من طرح عطاءاتها بحلول �سهر اأبريل‬ ‫امقبل‪ ،‬اأي اأ�س ��رع ب�ت�س ��عة اأ�سهر عن امقرر �س ��ابقا‪ ،‬ب�سبب رغبة‬ ‫اأرامك ��و بت�س ��ريع عجلة انطاق ام�س ��روع‪ .‬وقال اأح ��د امقاولن‬ ‫امهتم ��ن بام�س ��روع اإنه يتوقع اأن يتم توزيع كرا�س ��ات �س ��روط‬

‫يطل ��ق عليه «راب ��غ ‪ »2‬ي نهاية يناير اجاري‪ .‬ونقلت جلة ميد‬ ‫عن مقاولن اأن كرا�س ��ات امناف�سة على عقود الهند�سة والتوريد‬ ‫وااإن�س ��اء طرح ��ت ي �س ��هر اأكتوبر اما�س ��ي‪ ،‬وم ��ن امتوقع اأن‬ ‫تعلن العرو�س الفائزة بنهاية �س ��هر يناير اج ��اري‪ ،‬غر اأن ذلك‬ ‫قد يوؤجل اإى �سهر فراير امقبل‪.‬وقالت م�سادر م�سرفية اإنه من‬ ‫غر امتوقع اأن يتم ترتيب عمليات التمويل م�سروع التو�سعة قبل‬ ‫عام ‪ 2013‬اإا اأنه من غر ام�ستبعد اأن يقوم ال�سريكان برتيبات‬ ‫مويل موؤقتة بغر�س ت�سريع البدء ي العمل حتى تكتمل عمليات‬ ‫التمويل من قبل البنوك واموؤ�س�سات امالية‪ .‬هذا ومن امتوقع اأن‬ ‫ت�س ��تخدم برو رابغ ثاثن مليون قدم مكعبة يوميا من ااإيثان‬ ‫وثاثة ماين طن من النافتا �سنويا كلقيم م�سروع التو�سعة‪.‬‬

‫اأرامكو قد تطرح عطاءات ام�شروع ي اأبريل امقبل (ال�شرق)‬

‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 31‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫اإيجاد حلول اأربع منها‪ ..‬و�سبع تنتظر منذ ‪ 35‬عام ًا‬

‫اأحساء‪ :‬تحركات إطاق سراح ‪ 1.7‬مليار ريال معطلة في مساهمات متعثرة‬ ‫ااأح�ساء ‪ -‬حمد بالطيور‬ ‫ك�س ��فت م�س ��ادر عقاري ��ة ي‬ ‫ااأح�س ��اء ع ��ن ح ��ركات م ��ن قب ��ل‬ ‫جموعة من ام�ساهمن ي م�ساهمات‬ ‫عقاري ��ة متع ��رة‪ ،‬لبح ��ث اإمكاني ��ة‬ ‫حلها‪ ،‬وا�س ��تعادة اأموالهم امعلقة منذ‬ ‫اأكر م ��ن ثاثن عام� � ًا‪ ،‬ج ��اء ذلك بعد‬ ‫التحركات ااإيجابية التي مت اأخر ًا‪،‬‬ ‫ونت ��ج عنها حل نحو اأربع م�س ��اهمات‬ ‫عقارية‪ ،‬من بينها الفيحاء‪ ،‬والبدرية‪،‬‬ ‫واخر� ��س الو�س ��طى واخر� ��س‬ ‫اجنوبي ��ة‪ .‬فيم ��ا تبق ��ى نح ��و �س ��بع‬ ‫م�س ��اهمات‪ ،‬تتج ��اوزت قيمته ��ا ‪1.7‬‬ ‫مليار ريال‪ ،‬فيما قدرعقاريون اإجماي‬ ‫اا�س ��تثمارات ي جمي ��ع م�س ��اهمات‬ ‫ااأح�س ��اء باأك ��ر م ��ن ملي ��اري ري ��ال‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ام�س ��اهم خال ��د الدريوي�س‬ ‫ع ��ن نيته م ��ع عدد من ام�س ��اهمن لقاء‬ ‫اأح ��د امحا�س ��بن القانون ��ن‪ ،‬لبح ��ث‬ ‫اإمكاني ��ة ت�س ��فية بع� ��س ام�س ��اهمات‬ ‫وا�ستعادة م�ستحقاتهم‪ ،‬وقال‪« :‬اأمتلك‬ ‫جموع ��ة من ااأ�س ��هم ي م�س ��اهمات‬ ‫متع ��رة منذ ع ��دة عق ��ود‪ ،‬دون وجود‬ ‫اإمكاني ��ة حله ��ا‪ ،‬بالرغم م ��ن حاوات‬ ‫�س ��ابقة مع جموع ��ة من ام�س ��اهمن‬ ‫ع ��ن طريق ط ��رح ق�س ��يتنا على جنة‬ ‫ح ��ل ام�س ��اهمات العقاري ��ة امتع ��رة‬ ‫ي غرف ��ة ااأح�س ��اء‪ ،‬وبع ��د ع ��دة‬ ‫اجتماع ��ات‪ ،‬م ج ��د اح ��ل امنا�س ��ب‬ ‫لعدة اأ�س ��باب‪ ،‬منها عدم التو�س ��ل اإى‬ ‫�س ��احب ام�س ��اهمة‪ ،‬ووفاة اأ�س ��حاب‬ ‫تل ��ك ام�س ��اهمات‪ ،‬واحاج ��ة اإى‬ ‫بع� ��س ااإجراءات اخا�س ��ة بالورثة‪،‬‬ ‫ووج ��ود بع� ��س ام�س ��كات‪ ،‬كتداخل‬ ‫بع�س ام�س ��اهمات مع اأرا�س حكومية‬ ‫اأو خا�س ��ة ب�س ��كة احديد»‪ .‬فيم ��ا اأكد‬ ‫العق ��اري نبي ��ل الف ��وزان اأن «اح ��ل‬ ‫امنا�س ��ب لهذه ام�س ��اهمات ت�س ��فيتها‬ ‫وتوزيع العائد على ام�ساهمن‪ ،‬واأمح‬

‫نبيل الفوزان‬

‫بناية امحبوب‪ ..‬اإحدى ام�شاهمات العقارية امتعرة ي الأح�شاء‬

‫اإى وج ��ود حركات من قب ��ل عدد من‬ ‫ام�س ��اهمن ي م�س ��اهمة امجيدي ��ة‬ ‫الواقع ��ة جن ��وب غ ��رب الهف ��وف على‬ ‫م�ساحة مليوي مر مربع‪ ،‬منها ‪1.5‬‬ ‫ملي ��ون مر مرب ��ع‪ ،‬ملوك ��ة لعدد من‬ ‫ام�س ��تثمرين‪ ،‬فيما م طرح ‪ 500‬األف‬

‫مر مربع كم�س ��اهمة منذ اأكر من ‪32‬‬ ‫عام ًا‪ ،‬حيث يبلغ عدد اأ�س ��همها ‪2000‬‬ ‫�س ��هم بقيم ��ة ‪ 5000‬ري ��ال لل�س ��هم‪،‬‬ ‫وم�س ��اهمة العريف ��ي الواقع ��ة �س ��رق‬ ‫الهف ��وف على طريق اخليج‪ ،‬وتتكون‬ ‫ام�س ��اهمة‪ ،‬التي طرحت قبل ‪� 34‬سنة‬

‫من ‪� 2000‬س ��هم بقيمة ‪ 5000‬ريال‬ ‫لل�س ��هم‪ ،‬واأ�س ��ار اإى اأن هناك تكتات‬ ‫عقارية ت�سعى لا�ستحواذ على اأر�سي‬ ‫امجيدي ��ة والعريف ��ي‪ ،‬والت ��ي مت ��از‬ ‫مواق ��ع ا�س ��راتيجية ي امنطق ��ة‪.‬‬ ‫واأ�سار ع�سو اللجنة العقارية ي غرفة‬

‫وزير التجارة لـ |‪ :‬قرارات إيجاد حل سريع للمساهمات‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالله فرحة‬ ‫ّ‬ ‫مخ�س اجتماع جنة ام�ساهمات العقارية برئا�سة‬ ‫وزير التجارة وال�سناعة رئي�س اللجنة الدكتور توفيق‬ ‫الربيع ��ة‪ ،‬عن حل اللجنة التنفيذي ��ة امناط بها منذ نحو‬ ‫ثاثة اأعوام ت�سفية ام�ساهمات العقارية امتعرة‪ ،‬التي‬ ‫كان يراأ�س ��ها الدكت ��ور عب ��د الرحمن امخ�س ��وب مدير‬ ‫ع ��ام اإدارة احقوق ي وزارة الداخلي ��ة‪ ،‬وتكليف اأمن‬ ‫متف ��رغ للجن ��ة‪ .‬واتف ��ق امجتمعون‪،‬على اإع ��ادة هيكلة‬ ‫ااأمانة العامة للجنة‪ ،‬وتخ�سي�س مقر منا�سب لها داخل‬

‫مبن ��ى الوزارة‪ .‬كما تقرر تعي ��ن جموعة من الكفاءات‬ ‫امتخ�س�س ��ة والك ��وادر اموؤهل ��ة وامتفرغ ��ة وحدي ��د‬ ‫احواف ��ز الازمة لهم اإجاز اأعمالهم‪ .‬وقد بداأت ااأمانة‬ ‫اجديدة‪ ،‬بتنفيذ قرارات اللجنة‪ ،‬والعمل ب�س ��كل و�سف‬ ‫بامدرو�س‪ ،‬للم�سي قدم ًا ي حقيق تطلعات امواطنن‪.‬‬ ‫وذك ��ر الدكت ��ور الربيع ��ة ل�»ال�س ��رق» اأن ه ��ذه القرارات‬ ‫تاأت ��ي ي اإط ��ار اإيج ��اد حل �س ��ريع وفعال للم�س ��اهمات‬ ‫العقارية امتعرة‪ ،‬واإعادة حقوق ام�س ��اهمن ي �س ��وء‬ ‫ال�س ��احيات امخولة للوزارة‪ ،‬موجب قرارات جل�س‬ ‫الوزراء‪ ،‬وذلك ي اأق�سر فرة مكنة‪.‬‬

‫توقعات بو�سول امعدن ااأ�سفر اإى األفي دوار‪ ..‬خراء‪:‬‬

‫المجلس العالمي يقود حملة لترويج «ذهب مغشوش» في أسواق المملكة‬ ‫جدة ‪ -‬تركي �سليهم‪ ،‬الدمام �‬ ‫حمد خياط‬ ‫توق ��ع ج ��ار ذه ��ب ي امملك ��ة‬ ‫ارتف ��اع اأ�س ��عار امع ��دن ااأ�س ��فر‪،‬‬ ‫وو�س ��وله اإى م�س ��تويات ت�س ��ل اإى‬ ‫األف ��ي دوار لاأوقية خال الربع ااأول‬ ‫من العام احاي‪ ،‬موؤكدين اأن «احديث‬ ‫عن وجود ذهب م�سغو�س ي ااأ�سواق‬ ‫ال�س ��عودية‪ ،‬ما هو اإا �س ��ائعة‪ ،‬روجها‬ ‫امجل� ��س العام ��ي للذهب»‪ ،‬مو�س ��حن‬ ‫اأن «الذه ��ب �سي�س ��تفيد م ��ن انخفا�س‬ ‫اأ�س ��عار الفائ ��دة ي الواي ��ات امتحدة‬ ‫كثرا‪ ،‬ااأمر الذي ينعك�س اأي�س� � ًا على‬ ‫انخفا�س �س ��عر ال ��دوار‪ ،‬الذي بدوره‬ ‫�س ��يوؤدي لتح�س ��ن م�س ��توى اأ�س ��عار‬ ‫الذه ��ب»‪ .‬وقال حلل ��ون اإن «اارتفاع‬ ‫ال�س ��ريع ي اأ�س ��عار الذه ��ب‪ ،‬قد تكون‬ ‫م�س ��حوبة ب�سعف ي التوقعات لنمو‬ ‫ااقت�س ��اد العامي‪ ،‬ويوؤدي بالتاي اإى‬ ‫انخفا�س اأ�س ��عار النف ��ط والنحا�س»‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�س ��و جن ��ة الذه ��ب ي غرفة‬ ‫جدة عل ��ي باط ��ري اإنه «م ��ازال هناك‬

‫تكهنات كثرة ب�شاأن اأ�شعار الذهب‬

‫تذبذب� � ًا �س ��عري ًا ي الذه ��ب‪ ،‬يتوقع ��ه‬ ‫اخراء ي الربع ااأول من هذا العام‪،‬‬ ‫حي ��ث يتوقع ��ون و�س ��ول �س ��عره اإى‬ ‫‪ 1600‬دوار لاأون�س ��ة»‪ ،‬مو�س ��ح ًا‬ ‫اأن ه ��ذا ال�س ��عر «اإن ك�س ��ر وارتفع ��ت‬ ‫ااأ�سعار‪ ،‬فيتوقع و�سولها اإى ‪1940‬‬ ‫دوارا‪ ،‬وقد يتج ��اوزه اإى األفي دوار‬ ‫لاأون�س ��ة خ ��ال الرب ��ع ااأول‪ ،‬اأما اإن‬ ‫م يُك�س ��ر حاجز ال� ��‪ 1600‬دوار‪ ،‬فقد‬ ‫ين ��زل اإى ‪ 1485‬دوار ًا لاأون�س ��ة»‪.‬‬ ‫واأك ��د اخب ��ر ااقت�س ��ادي وع�س ��و‬ ‫هيئ ��ة التدري� ��س ي جامع ��ة امل ��ك‬

‫(ال�شرق)‬

‫في�س ��ل الدكتور حمد القحط ��اي اإن‬ ‫«التوقعات اأ�س ��عار الذه ��ب باارتفاع‬ ‫اأكيدة‪ ،‬نظرا لزيادة الطلب على الذهب‬ ‫خال العام ال� ��‪2012‬م‪ .‬وقال «الطلب‬ ‫م ��ن البنوك امركزية وال ��دول قد يدعم‬ ‫اأ�س ��عار الذه ��ب‪ ،‬لي�س ��ل م�س ��تويات‬ ‫علي ��ا ق ��د ت�س ��ل اإى ‪ 1900‬دوار‪،‬‬ ‫وتتجاوزه اإى األفي دوار لاأون�سة»‪.‬‬ ‫وذك ��ر اخب ��ر ال�س ��عودي ي قط ��اع‬ ‫امع ��ادن الثمينة‪ ،‬ي امنطقة ال�س ��رقية‬ ‫�س ��امي امهن ��ا‪ ،‬اإن «التوقع ��ات ب�س� �اأن‬ ‫امعدن ااأ�س ��فر غ ��ر وا�س ��حة‪ ،‬ولكن‬

‫التوقعات ت�سر اإى ااإقبال اجيد على‬ ‫�س ��راء الذه ��ب‪ ،‬مقارنة ما �س ��هده عام‬ ‫‪ ،2011‬ب�س ��بب عدم الثقة ي الكثر‬ ‫من اقت�ساديات بع�س الدول‪ ،‬ما �سجع‬ ‫اجميع على �س ��راء الذه ��ب‪ ،‬باعتباره‬ ‫ام ��اذ ااآمن لا�س ��تثمار‪ .‬وقال‪« :‬هناك‬ ‫توجه من قبل كبار ام�ستثمرين ل�سراء‬ ‫الذهب لعدم الثق ��ة ي العملة النقدية‪،‬‬ ‫وهذا التوجه بداأ نهاية عام ‪ 2011‬ي‬ ‫اأ�سواق هونغ كونغ و�سانغ ي ال�سن‪،‬‬ ‫‪ .‬واأ�س ��اف امهن ��ا‪ ،‬اأن «وج ��ود ذه ��ب‬ ‫مغ�سو�س ي اأ�س ��واق امملكة‪� ،‬سائعة‪،‬‬ ‫روج له ��ا امجل�س العامي للذهب‪ ،.‬بعد‬ ‫عدم ح�س ��وله عل ��ى ترخي�س ر�س ��مي‬ ‫اأعمال ��ه ي ال�س ��عودية‪ ،‬ل ��ذا ج� �اأ اإى‬ ‫تروي ��ج تل ��ك ال�س ��ائعة والت�س ��ويق‬ ‫له ��ا‪ ،‬وه ��ي عارية مام ًا من ال�س ��حة»‪،‬‬ ‫موؤك ��دا عل ��ى «خ ��رة ور�س وم�س ��انع‬ ‫الذه ��ب ي امملك ��ة كب ��رة‪ ،‬جعله ��م‬ ‫يكت�س ��فون ااأنواع امغ�سو�س ��ة‪ ،‬وهذه‬ ‫اخ ��رة يفتقده ��ا امجل� ��س العام ��ي‬ ‫للذه ��ب‪ ،‬باعتباره ��م اأكادمي ��ن وغر‬ ‫متخ�س�سن ي �سناعة الذهب»‪.‬‬

‫«الدواء»‪ :‬معايير صارمة استيراد اأغذية‪ ..‬ومائة مفتش لضمان «الحال»‬ ‫الريا�س � ال�سرق‬ ‫اأك ��د الرئي� ��س التنفي ��ذي للهيئة العام ��ة للغذاء‬ ‫وال ��دواء الدكتور حمد الكنهل اأن الغذاء ام�س ��تورد‬ ‫والقادم للمملكة يخ�س ��ع معاير رقابية �س ��ارمة‪ ،‬قد‬ ‫ت�س ��ل اإى حد اإلغاء اا�س ��تراد مج ��رد الريبة حول‬ ‫طريقة الت�سنيع للمنتجات الغذائية ي م�سنع معن‬ ‫اأو ي ح ��ال ع ��دم ااإف�س ��اح ع ��ن مرحلة م ��ن مراحل‬ ‫الت�س ��نيع‪ ،‬مبين ًا خال اموؤمر ال�س ��حفي الذي عقد‬ ‫اأم�س مقر الهيئة لاإع ��ان عن اموؤمر العامي ااأول‬

‫للرقابة عل ��ى الغذاء احال وامعر�س ام�س ��احب له‬ ‫الذي يتم عقده حت رعاية خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز ‪ -‬حفظه الل ��ه ‪ -‬خال‬ ‫الفرة م ��ن ‪ 1433/3/23-20‬ه� م�س ��اركة اأكر‬ ‫م ��ن ‪ 14‬دول ��ة اإ�س ��امية وغ ��ر اإ�س ��امية مهتم ��ة‬ ‫بالغ ��ذاء اح ��ال‪ ،‬اأن «الهيئة تر�س ��ل مفت�س ��يها اإى‬ ‫م�س ��انع الغذاء باأكر من مائة دولة التي ت�س ��تورد‬ ‫امملك ��ة منه ��ا‪ ،‬به ��دف مراقب ��ة مراح ��ل وخط ��وط‬ ‫ااإنتاج‪ ،‬والتاأكد من �س ��مان و�س ��امة الغذاء الذي‬ ‫�س ��يتم ا�س ��تراده للمملك ��ة»‪ .‬واأك ��د نائ ��ب الرئي�س‬

‫التنفي ��ذي ل�س� �وؤون الغ ��ذاء ي الهيئ ��ة الدكت ��ور‬ ‫اإبراهيم امهيزع اأن اموؤمر �سيناق�س اأ�ساليب الذبح‬ ‫احديثة‪ ،‬با�س ��تخدام ال�س ��عق الكهربائ ��ي وغرف‬ ‫الغاز ومنتجات الهند�س ��ة الوراثي ��ة وتقنية النانو‬ ‫لعر�سها من منظور �سرعي وعلمي بهدف اخروج‬ ‫باأحكام �س ��رعية متفق عليها حول حلية ا�س ��تخدام‬ ‫هذه ااأغذية ا�س ��يما مع تطور ااأ�س ��اليب احديثة‬ ‫ودخ ��ول بع� ��س امركب ��ات امحرم ��ة ي ااأغذي ��ة‬ ‫كالروت ��ن ام�س ��تخرج من اخنزي ��ر والكحوليات‬ ‫ام�سافة للغذاء‪.‬‬

‫توفيق الربيعة‬

‫يو�شف العمر‬

‫(ال�شرق)‬

‫ااأح�ساء يو�سف العمر اإى وجود عدد‬ ‫من ام�س ��اهمات العقاري ��ة امتعرة ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬والتي تربو قيمتها على ‪400‬‬ ‫ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬م ��ن بينه ��ا ام�س ��علي�ة‪،‬‬ ‫والبدري� ��ة‪ ،‬وامجيدي� ��ة‪ ،‬وحا�س ��ن‪،‬‬ ‫والرقيق ��ة‪ ،‬والفيح� ��اء‪ ،‬وامن ��رة‪،‬‬ ‫والعقر‪ ،‬واخر�س الو�سطى‪ ،‬واأر�س‬ ‫اجمعية التعاونية‪ ،‬وال�س ��روق بناي�ة‬ ‫امحب ��وب‪ ،‬واخر� ��س اجنوبي� ��ة‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن ااأم ��ر يحت ��اج اإى ق ��رار‬ ‫م ��ن قبل وزي ��ر التجارة باإحال ��ة ااأمر‬ ‫اإى مكت ��ب حا�س ��ب قان ��وي حت ��ى‬ ‫يتم ح�س ��ر جمي ��ع ااأ�س ��هم‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ت�س ��فيتها واإعادة حقوق ام�س ��اهمن‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن اجه ��ود التي بذلت من‬ ‫قبل جن ��ة ح ��ل ام�س ��اهمات العقارية‬ ‫امتعرة ي غرفة ااأح�س ��اء وعدد من‬ ‫ام�س ��اهمن‪ ،‬مخ�س ��ت عن حل بع�س‬ ‫ام�س ��اهمات‪ ،‬منها الفيحاء‪ ،‬والبدرية‪،‬‬ ‫واخر� ��س الو�س ��طى واخر� ��س‬ ‫اجنوبية‬

‫‪ 6832‬فرصة عمل للسعوديين‬ ‫يوفرها «باب رزق جميل»‬

‫«ساما» تفتح باب تراخيص‬ ‫الصرافة‪ ..‬وتتوعد المتجاوزين‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫الريا�س ‪ -‬اإبراهيم العقيلي‬

‫وفر «باب رزق جميل» التابع مبادرات عبداللطيف جميل ااجتماعية‪،‬‬ ‫‪ 6832‬فر�س ��ة عمل‪ ،‬خال �س ��هر دي�سمر اما�س ��ي‪ ،‬ي ختلف الرامج‬ ‫الهادفة لتوفر فر�س عمل‪ ،‬وتتوزع فر�س العمل على جميع فروع الباب‬ ‫على م�ستوى امملكة‪ ،‬بدعم وم�ساندة من وزارة العمل‪ ،‬مثلة ي �سندوق‬ ‫ام ��وارد الب�س ��رية ووزارة ال�س� �وؤون ااجتماعي ��ة‪ ،‬مثلة ي ال�س ��ندوق‬ ‫اخري ااجتماعي‪ ،‬وكذلك بنك الت�سليف وغرها من اجهات احكومية‪.‬‬ ‫وذكر امدير التنفيذي لباب «رزق جميل» ي امملكة‪ ،‬عبدالرحمن الفهيد ي‬ ‫ا�ستعرا�سه نتائج �سهر دي�سمر اما�سي‪ ،‬لباب رزق جميل والذي يخت�س‬ ‫بتوفر فر�س عمل لل�س ��باب وال�س ��ابات اأن «برنامج ااأ�سر امنتجة مكن‬ ‫ي �س ��هر م ��ن اإيج ��اد ‪ 4109‬فر� ��س «‪ ،‬مو�س ��ح ًا اأن «ه ��ذا الرنامج يهتم‬ ‫بتقدم القرو�س اح�س ��نة مجموعة من ال�س ��يدات‪ ،‬تتك ��ون من ثاث اإى‬ ‫خم�س �سيدات‪ ،‬على اأن تختار كل �سيدة م�سروعا تعمل من خاله‪ ،‬ويقوم‬ ‫الرنامج منحهن قر�س ��ا ح�س ��نا‪ ،‬يبداأ من ‪ 3000‬ريال ب�سرط اأن يكون‬ ‫هناك ن�س ��اط عملي مكن للمراأة اأن تقوم به‪ ،‬ويكون م�سدر دخل لها على‬ ‫اأن ت�س ��دد القر�س على اأق�ساط مي�س ��رة‪ ،‬دون فوائد‪ .‬وتتنوع اأن�سطة تلك‬ ‫ااأ�س ��ر بن بيع ااإك�س�سورات وكو�س ااأفراح وتغليف الهدايا والتطريز‬ ‫والعطورات والبخور والتجميل واخياطة وغرها‪ ،‬ونال فرع ااأح�ساء‬ ‫اأكر الفروع حقيق ًا لفر�س العمل ي ال�س ��هر ذاته‪ ،‬ب� ‪ 356‬فر�س ��ة عمل‪،‬‬ ‫يليه فرع حائل ‪ ،352‬وفرع ال�سامر بجدة ب� ‪ 313‬فر�سة عمل‪.‬‬

‫ف�ت�ح��ت م�وؤ��س���س��ة ال�ن�ق��د ال�ع��رب��ي‬ ‫ال�سعودي (�ساما) اأم�س باب الرخي�س‬ ‫مزاولة مهنة ال�سرافة‪ ،‬ا�ستجابة لزيادة‬ ‫ال�ط�ل��ب ع�ل��ى ت�ب��دي��ل ال�ع�م��ات و� �س��راء‬ ‫وبيع النقد ااأجنبي‪ ،‬و�سراء ال�سيكات‬ ‫ال�سياحية وام���س��رف�ي��ة‪ ،‬ا �سيما ي‬ ‫مكة امكرمة وامدينة امنورة‪ .‬واأو�سح‬ ‫حافظ اموؤ�س�سة الدكتور فهد امبارك‬ ‫اأن «ه��ذا ااإج��راء ياأتي اأي�سا ا�ستجابة‬ ‫للحاجة للمزيد من ح��ال ال�سرافة ي‬ ‫امنافذ الرية»‪ ،‬مبينا اأن «جل�س الوزراء‬ ‫كان قد اأ�سدر قراره رقم ثاثة ي الثامن‬ ‫م��ن ح ��رم ‪1430‬ه� ال�ق��ا��س��ي بفتح‬ ‫امجال اإ��س��دار تراخي�س جديدة مهنة‬ ‫ال�سرافة»‪ .‬وقالت اموؤ�س�سة اإن «وزارة‬ ‫امالية قد اأ�سدرت ي غرة جمادى ااأوى‬ ‫من العام اما�سي‪ ،‬ق��رارا باموافقة على‬ ‫القواعد امنظمة اأعمال ال�سرافة»‪ ،‬داعية‬ ‫ال��راغ�ب��ن ي م��زاول��ة اأع �م��ال ال�سرافة‬

‫فهد امبارك‬

‫باأنف�سهم‪ ،‬اإى ااطاع على هذه القواعد‪،‬‬ ‫وتعبئة ال�ن�م��اذج اخ��ا��س��ة ب��ذل��ك اآل�ي� ً�ا‪،‬‬ ‫واإر�سالها مع الوثائق امطلوبة من خال‬ ‫موقع اموؤ�س�سة ااإل�ك��روي (‪www.‬‬ ‫‪ »)sama.gov.sa‬وطالبت موؤ�س�سة‬ ‫النقد باامتناع عن مزاولة اأي من اأعمال‬ ‫ال�سرافة ي امملكة دون ترخي�س منها‪،‬‬ ‫حذرة كل من يزاول اأي عمل من اأعمال‬ ‫ال�سرافة دون ترخي�س باأنه �سوف تطبق‬ ‫بحقه العقوبات الواردة ي نظام مراقبة‬ ‫البنوك‪.‬‬

‫صناديق استثمار عربية تدفع البورصة المصرية للتراجع‬ ‫القاهرة – حمد حماد‬ ‫دفعت عمليات جني ااأرباح ال�س ��ريعة من جانب‬ ‫�س ��ناديق اا�س ��تثمار العربي ��ة‪ ،‬موؤ�س ��رات البور�س ��ة‬ ‫ام�سرية للراجع ب�سكل جماعي خال تعامات ااأم�س‪.‬‬ ‫وخ�س ��ر راأ�س امال ال�س ��وقي للبور�س ��ة ام�سرية نحو‬ ‫‪ 1.8‬ملي ��ار جنيه من قيمته‪ ،‬بعد اأن �س ��جلت تعامات‬ ‫موؤ�س�س ��ات امال العربية �ساي بيع بنحو ‪ 2.6‬مليون‬ ‫جنيه‪ .‬وهبط اموؤ�س ��ر الرئي�س ��ي للبور�س ��ة ام�س ��رية‬ ‫ً‬ ‫م�سجا م�ستوى ‪ 3655.58‬نقطة‪،‬‬ ‫بن�سبة ‪،%0.66‬‬

‫بانخفا� ��س ‪ 24.38‬نقط ��ة‪ .‬وتراجع موؤ�س ��ر ااأ�س ��هم‬ ‫ال�سغرى وامتو�سطة بن�سبة ‪ ،%0.58‬اإى م�ستويات‬ ‫‪ 416.37‬نقطة‪ ،‬بانخفا�س ‪ 2.43‬نقطة‪ .‬وانخف�س‬ ‫موؤ�س ��ر ااأ�س ��عار بن�س ��بة ‪% 0.64‬اإى م�س ��تويات‬ ‫ً‬ ‫مراجعا بنحو ‪ 4.17‬نقطة‪ .‬وبلغت‬ ‫‪ 647.36‬نقطة‪،‬‬ ‫قيمة التعامات على ااأ�سهم فقط نحو ‪ 107.2‬مليون‬ ‫جنيه‪ ،‬من خال ‪ 11‬األف �س ��فقة بيع و�سراء على اأ�سهم‬ ‫‪� 160‬س ��ركة‪.‬وارتفع اإقفال اأ�سهم ثاثن �سركة مقابل‬ ‫انخفا� ��س ‪� 117‬س ��ركة‪ ،‬بينما ثب ��ت اإقف ��ال ‪ 13‬ورقة‬ ‫مالي ��ة‪ .‬وق ��ال مدير اإدارة التحليل الفني ب�س ��ركة �س ��ي‬

‫اآي كابيتال حمد الزيات اإن «ال�سوق ارتفع على نطاق‬ ‫حدود خال الدقائق ااأوى من التعامات ال�سباحية‪،‬‬ ‫اإا اأن عمليات جني ااأرباح ال�س ��ريعة من جانب العرب‬ ‫حال ��ت دون موا�س ��لة �س ��عود ال�س ��وق»‪ ،‬مو�س � ً‬ ‫�حا اأن‬ ‫«هن ��اك ثاثة اأخبار اإيجابية �س ��هدها ال�س ��وق‪ ،‬لكنها م‬ ‫تتفاعل م ��ع التعامات‪ ،‬وهي ب ��دء امرحلة ااأخرة من‬ ‫اانتخابات الت�سريعية‪ ،‬وقيد اأ�سهم اأورا�سكوم تليكوم‬ ‫بعد التق�س ��يم‪ ،‬وا�س ��تئناف حاكمة الرئي�س ال�س ��ابق‪،‬‬ ‫وكلها توؤكد اأن م�سر تتجه نحو اا�ستقرار‪ ،‬لكن ال�سوق‬ ‫�سار عك�س ااأخبار اجوهرية‪.‬‬


‫المؤشر السعودي يرتفع بـ ‪ %0.2‬بتداوات تتجاوز ستة مليارات‬ ‫واء للتأمين‬

‫الباحة‬

‫التعمير‬

‫‪80‬‬

‫امانة للتأمين‬

‫‪0‬‬

‫‪%0.24‬‬

‫ااهليه‬

‫‪.9‬‬

‫‪45‬‬

‫نسبة اارتفاع‬

‫المتكاملة‬

‫‪19‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪.‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪.‬‬

‫‪6.413‬‬

‫الريا�ش ‪ -‬ال�ضرق‬

‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪.7 5.9 2.8‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬

‫اختتم موؤ�ضر ال�ضوق جل�ضة اأم�ش الثاثاء على ارتفاع‬ ‫ب�‪ % 0.2‬فوق ال�ض ��تة اآلف و‪ 400‬نقطة‪ ،‬عند �ض ��تة اآلف‬ ‫و‪ 414‬نقطة‪ ،‬موا�ضا �ضعوده لثاي جل�ضة على التواي‪،‬‬ ‫بتداولت بلغت قيمتها نحو ‪ 6.4‬مليار ريال‪ .‬وارتفع �ضهم‬ ‫«�ضابك» عند ‪ 96.75‬ريال‪ ،‬واأنهى �ضهم «امتقدمة» تداولته‬ ‫على مكا�ضب ب� ‪ %2‬عند ‪ 28.80‬ريال‪.‬‬

‫واألغ ��ت الهن ��د ر�ض ��وم مكافح ��ة الإغ ��راق امفرو�ض ��ة‬ ‫عل ��ى م ��ادة الب ��وي بروبيلن ام�ض ��توردة من ال�ض ��عودية‪،‬‬ ‫التي تخ�ش �ض ��ركات امتقدمة و�ض ��ابك وال�ضعودية للبوي‬ ‫اوليفينات التابعة للت�ضنيع‪ .‬واأغلق �ضهم «اأ�ضمنت اليمامة»‬ ‫عل ��ى ارتف ��اع طفي ��ف باأق ��ل م ��ن ‪ %1‬عن ��د ‪ 71.25‬ريال‪،‬‬ ‫وكانت ال�ض ��ركة قد حققت اأرباحا بقيمة ‪ 191‬مليون ريال‬ ‫بنهاية الربع الرابع من عام ‪ ،2011‬بارتفاع بلغت ن�ضبته‬ ‫‪ %19‬مقارنة بالفرة امماثلة‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 31‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫آفاق تنموية‬

‫مبالغ زهيدة‬ ‫وعوائد عظيمة‬ ‫إبراهيم الناصري‬

‫ت�ستثمر الحكومة احتياطياتها في مجاات ا تتجاوز عوائدها‬ ‫ال�سنوي ��ة �سيئ� � ًا ُيذكر‪ ،‬في حين ت ُ‬ ‫ُهمل فر�س� � ًا ا�ستثمارية ا نهائية‪،‬‬ ‫م ��ن نوع غير تقليدي‪ ،‬يتوفر فيه ��ا اأهم ما يبحث عنه اأي م�ستثمر‪،‬‬ ‫دف ��ع مبلغ زهيد‪ ،‬اأو عدم دف ��ع اأي مبلغ‪ ،‬واإنما مجرد اتخاذ قرار‪،‬‬ ‫مقاب ��ل الح�س ��ول على عائد مرتفع جد ًا‪ ،‬وبمخاط ��ر �سبه معدومة‪.‬‬ ‫�ساأ�سرب مثا ًا اإحدى هذه الفر�ص في المملكة‪ ،‬ثمة اأفام عالمية‬ ‫ُمع ��دة بعناي ��ة فائقة كي تت ��رك انطباع ًا �سدي ��د ال�سلبية عن التدخين‬ ‫ل ��دى ال ُم�ساه ��د‪ ،‬وبوجه خا� ��ص ال ُمراهقين‪ .‬اأّذك ��ر اأن اأحدها يبدو‬ ‫للوهل ��ة ااأولى وكاأنه يناق�ص الم�ساأل ��ة بت�سويق ومو�سوعية‪ ،‬ويذم‬ ‫التدخين بما ُي�سبه المدح‪ ،‬ويدغدغ الم�ساعر ااأكثر ح�سا�سية في‬ ‫ُ�سل ��م اأولوي ��ات ال ُمراهق‪ ،‬مثل القوة الج�سمي ��ة‪ ،‬والجاذبية للجن�ص‬ ‫ااآخ ��ر‪ ،‬وي�سم ��ل مقابات حقيقي ��ة مع فتيان وفتي ��ات يعبرون عن‬ ‫اا�سمئ ��زاز من ااقتران ب ُمدخنة اأو ُمدخن‪ ،‬وقلما ُي�ساهده ُمراهق‬ ‫دون اأن يترك التدخين اإن كان ُمدخن ًا اأو يتجنب التورط فيه‪ .‬ماذا‬ ‫ل ��و اأن وزارة التربي ��ة والتعلي ��م فر�ست ُم�ساهدة اأح ��د تلك ااأفام‬ ‫عل ��ى ط ��اب المرحل ��ة المتو�سط ��ة في جمي ��ع مدار� ��ص المملكة كل‬ ‫ع ��ام؟ �ستتكف ��ل �س ��ركات وطنية بجمي ��ع التكاليف مقاب ��ل ااإعان‬ ‫ع ��ن منتجاته ��ا‪ ،‬وق ��د تدفع للوزارة مبال ��غ كبيرة اأي�س� � ًا تُعينها في‬ ‫تنفي ��ذ برامج مماثلة‪ .‬وفي ال ُمقابل‪� ،‬س ُيوف ��ر هذا العمل لاقت�ساد‬ ‫الوطن ��ي مبالغ كبيرة ج ��د ًا ت�سل اإلى ع�سرات الملي ��ارات �سنوي ًا‪،‬‬ ‫�س ��وا ًء بطري ��ق ُمبا�س ��ر عب ��ر تخفي�ص فات ��ورة �س ��ركات التبغ‪ ،‬اأو‬ ‫بطريق غير مبا�س ��ر جراء تخفي�ص فاتورة العاج المتعاظمة التي‬ ‫تتكبده ��ا وزارة ال�سح ��ة والمواطن ��ون لعاج ااأمرا� ��ص المترتبة‬ ‫على التدخين‪ ،‬بما فيها ااأمرا�ص الخبيثة ذات التكاليف الباهظة‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإل ��ى توفير الفاقد ف ��ي ااإنتاجية ب�سب ��ب ااأمرا�ص الناتجة‬ ‫عن التدخين‪.‬‬ ‫__________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد سندي‬ ‫‪ealnaseri@alsharq.net.sa‬‬

‫الغفي�ش ل� |‪ :‬اإغاق �ضتن معهد ًا م تلتزم معاير اموؤ�ض�ضة‬

‫«التدريب التقني» في حاجة إلى ثاثين ألف مدرب لتشغيل ‪ 250‬مشروع ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد ماح‬ ‫اأعل ��ن حافظ اموؤ�ض�ض ��ة العامة‬ ‫للتدريب التقني وامهني الدكتور علي‬ ‫الغفي�ش اإغاق �ض ��تن معهد ًا تدريبي ًا‬ ‫ي امملك ��ة ب�ض ��بب ع ��دم التزامه ��ا‬ ‫بامعاي ��ر واللوائ ��ح الت ��ي و�ض ��عتها‬ ‫اموؤ�ض�ض ��ة‪ .‬واأو�ضح اأن امملكة تعاي‬ ‫من �ض ��ح ي الكوادر التدريبية‪ ،‬الأمر‬ ‫ال ��ذي ا�ض ��طرها اإى اتب ��اع خي ��ارات‬ ‫لتعوي�ش ذلك‪ ،‬باإن�ضاء معاهد وكليات‬ ‫للمدربن‪ ،‬وت�ضميم برنامج لابتعاث‬ ‫وال�ض ��تفادة م ��ن اخ ��رات الدولية‪.‬‬ ‫وقال الغفي�ش ي حديثه ل�«ال�ض ��رق»‪:‬‬ ‫«اإننا بحاجة اإى ح ��واي ثاثن األف‬ ‫مدرب‪ ،‬لت�ض ��غيل م�ضروعات اموؤ�ض�ضة‬ ‫التي تنفذه ��ا حالي ًا‪ ،‬وتق ��در بحواي‬

‫الرا�سد يكرم الغفي�ص ي ملتقى ااآفاق‬

‫‪ 250‬م�ض ��روع ًا»‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن‬ ‫«الك ��وادر الوطني ��ة غ ��ر ق ��ادرة على‬ ‫�ض ��د هذا العجز»‪.‬ودع ��ا الغفي�ش اإى‬ ‫«تاأ�ض ��ي�ش جل� ��ش خا� ��ش بقط ��اع‬

‫التدريب‪ ،‬ي�ضم رجال و�ضيدات اأعمال‬ ‫متخ�ض�ض ��ن‪ ،‬يهتم بالقطاع ويناق�ش‬ ‫حديات ��ه»‪ ،‬موؤكد ًا اأن «اموؤ�ض�ض ��ة على‬ ‫ا�ضتعداد تام لدعمه ب�ضاحيات كاملة‬

‫(ال�سرق)‬

‫مراجع ��ة الأنظم ��ة وتقيي ��م القط ��اع‬ ‫وتطويره‪ ،‬و�ض ��تكون اموؤ�ض�ض ��ة جهة‬ ‫تنفيذي ��ة للق ��رارات التي يو�ض ��ي بها‬ ‫امجل�ش»‪.‬واأعل ��ن عن وج ��ود حالف‬

‫اأمير محمد الفيصل‪ :‬جائزة ااقتصاد اإسامي ليست حكر ًا على أحد‬ ‫جدة ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫وجه �ض ��احب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم ��ر حم ��د الفي�ض ��ل عبارات‬ ‫�ض ��كره وتقديره للفائزة بجائزة‬ ‫�ض ��موه لأبح ��اث القت�ض ��اد‬ ‫الإ�ض ��امي‪ ،‬ي ن�ض ��ختها الأوى‪،‬‬ ‫واأك ��د ي كلم ��ة األقاه ��ا ي حف ��ل‬ ‫توزي ��ع اجائ ��زة‪ ،‬اأقي ��م اأم� ��ش‬ ‫الأول ي مق ��ر غرف ��ة ج ��دة‪ ،‬اإن‬ ‫هذه اجائزة لي�ض ��ت حك ��ر ًا على‬ ‫اأح ��د‪ ،‬واإم ��ا ه ��ي ن�ض ��يب كل‬ ‫مب ��دع جن ��د نف�ض ��ه خدم ��ة اأمته‬ ‫ووطن ��ه ي جال البحث العلمي‬ ‫امتعل ��ق بالقت�ض ��اد الإ�ض ��امي‪،‬‬ ‫داعي� � ًا الل ��ه اأن يوف ��ق اجميع ما‬

‫ااأمر حمد الفي�سل يتوج الفائزة باجائزة‬

‫فيه اخر وال�ض ��اح‪ .‬وت�ض ��لمت‬ ‫الطالبة وفاء �ض ��ريف‪ ،‬من جامعة‬ ‫الطائف‪ ،‬اجائزة‪ ،‬ومقدراها مائة‬ ‫األ ��ف ري ��ال‪ .‬ومن جانبه اأو�ض ��ح‬

‫�ض ��احب ال�ض ��مو املك ��ي الأم ��ر‬ ‫عم ��رو حم ��د الفي�ض ��ل رئي� ��ش‬ ‫جنة الإ�ض ��راف على اجائزة اأن‬ ‫اجائزة ته ��دف اإى اإيج ��اد روح‬

‫جدي ��دة ي التفكر ل ��دى الطاب‬ ‫والطالب ��ات ي كليات القت�ض ��اد‬ ‫والتفكر اأي�ض ��ا ي اإيجاد حلول‬ ‫اقت�ض ��ادية جدي ��دة م�ض ��كات‬ ‫امجتمعات الإ�ض ��امية م�ض ��تمدة‬ ‫من تعاليم الدين الإ�ضامي حيث‬ ‫اأنها جائزة خا�ض ��ة ي القت�ضاد‬ ‫وه ��ذا م ��ا ميزه ��ا ع ��ن بقي ��ة‬ ‫اجوائ ��ز امتنوعة‪ .‬وا�ض ��تعر�ش‬ ‫اأمن عام اجائ ��زة الدكتور خالد‬ ‫باط ��ري ق�ض ��ة جائ ��زة الأم ��ر‬ ‫حمد الفي�ضل لأبحاث القت�ضاد‬ ‫الإ�ض ��امي الت ��ي تعي� ��ش ولدتها‬ ‫الأوى من ��ذ اأن كانت فكرة اإى اأن‬ ‫اأ�ض ��بحت واقعا ملمو�ض ��ا تربع‬ ‫على عر�ش القت�ضاد الإ�ضامي‪.‬‬

‫«السعودي الهولندي» تطرح‬ ‫صناديق المستقبل ااستثمارية‬ ‫الريا�ش ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫ك���ض�ف��ت � �ض��رك��ة ال �� �ض �ع��ودي‬ ‫ال� �ه ��ول� �ن ��دي ام� ��ال � �ي� ��ة‪ ،‬ال � � ��ذراع‬ ‫ال��ض�ت�ث�م��اري��ة للبنك ال���ض�ع��ودي‬ ‫الهولندي‪ ،‬عن طرحها حزمة واعدة‬ ‫من ال�ضناديق ال�ضتثمارية امتعددة‬ ‫الأ�� �ض���ول وام �ب �ن �ي��ة ع �ل��ى تنمية‬ ‫راأ� ��ش ام ��ال على ام ��دى الطويل‪،‬‬ ‫وع �ل��ى ف� ��رات زم �ن �ي��ة م�ت�ب��اي�ن��ة‪،‬‬ ‫متد م��ن خم�ش ��ض�ن��وات وحتى‬ ‫‪ 25‬عام ًا؛ بهدف تلبية احتياجات‬ ‫ام�ضتثمر ام�ضتقبلية‪ .‬وتع ند ت�ضكيلة‬ ‫�ضناديق ام�ضتقبل ال�ضتثمارية‪،‬‬ ‫ال�ت��ي اأطلقتها ��ض��رك��ة ال�ضعودي‬ ‫الهولندي امالية م��ع مطلع العام‬ ‫اح��اي ‪ ،2012‬اأح��دث امنتجات‬ ‫ال�ضتثمارية امبتكرة‪� ،‬ضمن قائمة‬ ‫ال�ضناديق ال�ضتثمارية امتنوعة‪،‬‬ ‫ال�ت��ي توفرها ال�ضركة لعمائها‪،‬‬ ‫والأوى م��ن نوعها ي امملكة‪،‬‬ ‫حيث جاء ت�ضميمها على نحو يتيح‬

‫للم�ضتثمراختيارال�ضندوقامائم‪،‬‬ ‫وف �ق � ًا لح�ت�ي��اج��ات��ه ام�ضتقبلية‪،‬‬ ‫و�ضمن نطاق زمني وا�ضع مرتبط‬ ‫با�ضتحقاقات حددة‪ ،‬كالتقاعد اأو‬ ‫تعليم الأبناء اأو �ضراء اممتلكات‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ت�ت�ب��ع ��ض�ن��ادي��ق ام�ضتقبل‬ ‫ا��ض��رات�ي�ج�ي��ة ا��ض�ت�ث�م��ار طويلة‬ ‫الأم��د‪ ،‬وموزعة على فرات زمنية‬ ‫متباينة على (‪ 5‬و ‪ 10‬و ‪ 15‬و‬ ‫‪ 20‬و ‪ )25‬ع��ام � ًا‪ ،‬م��ع احتفاظ‬ ‫ام�ضتثمر باإمكانية ال��ض��رداد ي‬ ‫اأي وق��ت ح�ضب تغر احتياجاته‬ ‫ال� �ض �ت �ث �م��اري��ة‪ .‬وت �ت �األ��ف حزمة‬ ‫�ضناديق ام�ضتقبل ال�ضتثمارية‬ ‫من ع�ضرة �ضناديق‪ ،‬خم�ضة منها‬ ‫موجهة لا�ضتثمار ب�ضكل رئي�ضي‬ ‫ي ال�ضناديق التقليدية امطروحة‬ ‫من قبل �ضركة ال�ضعودي الهولندي‬ ‫امالية‪ ،‬مع اإمكانية ال�ضتثمار ي‬ ‫ال�ضناديق التقليدية التي تطرحها‬ ‫ال���ض��رك��ات ام���ض��رح لها م��ن هيئة‬ ‫ال�ضوق امالية‪.‬‬

‫«ااتصاات» تفتتح مكتبين‬ ‫في مكة وجازان‬ ‫الريا�ش ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫اف� �ت� �ت� �ح ��ت الت � �� � �ض� ��الت‬ ‫ال�����ض��ع��ودي��ة‪ ،‬اأخ � � ��ر ًا مكتبي‬ ‫مبيعات ي منطقتي مكة امكرمة‪،‬‬ ‫وج�� ��ازان ت �ت��واف��ق م��ع ال�ه��وي��ة‬ ‫اج��دي��دة لل�ضركة‪ ،‬وم تزويد‬ ‫ام�ك�ت�ب��ن اج ��دي ��دي ��ن ب �اأح��دث‬ ‫التقنيات والأج �ه��زة امتطورة‬ ‫لتقدم خدمات ال�ضركة للعماء‬ ‫ي وق��ت قيا�ضي‪ .‬وافتتح نائب‬ ‫رئي�ش الت �� �ض��الت ال�ضعودية‬ ‫لقطاع الأف��راد امهند�ش اإبراهيم‬

‫ال�ع�م��ر مكتب مبيعات ج ��ازان‪،‬‬ ‫فيما ق��ام مدير ع��ام امبيعات ي‬ ‫قطاع الأفراد امهند�ش عبدالعزيز‬ ‫ال�ضوي�ش‪ ،‬بافتتاح مكتب مبيعات‬ ‫العدل ي مكة امكرمة‪ ،‬و�ضيعمل‬ ‫امكتبان ي امرحلة احالية على‬ ‫تقدم جميع خ��دم��ات اج��وال‪،‬‬ ‫كما ي��وج��د رك��ن خ��ا���ش بعماء‬ ‫التميز‪ ،‬ومواقع ح��ددت لعر�ش‬ ‫الجهزة الذكية واللوحية التي‬ ‫تنفرد بتقدمها ال�ضركة مع باقات‬ ‫وع ��رو� ��ش م�ن��اف���ض��ة وخ��دم��ات‬ ‫متكاملة‪.‬‬

‫ووا�ض ��لت اأ�ض ��هم «اك�ض ��را» و»ه ��ري» و»الوطني ��ة»‬ ‫�ض ��عودها لأعلى م�ض ��توياتها‪ ،‬مرتفعة عن ��د ‪ 80.50‬ريال‬ ‫و‪ 89‬ريال و‪ 84‬ريال على التواي‪ ،‬كاأعلى اإغاق لاأ�ض ��هم‬ ‫الثاثة منذ الإدراج‪.‬‬ ‫وارتفعت اأ�ضهم كل من «التعمر» و»اجوف الزراعية»‬ ‫و«الأح�ضاء للتنمية» و«الق�ضيم الزراعية» و«فيبكو» بن�ضب‬ ‫متفاوت ��ة م�ض ��جلة اأعل ��ى اإغ ��اق من ��ذ م ��ا يزيد عل ��ي ثاث‬ ‫�ضنوات‪.‬‬

‫‪...‬‬

‫خم�ش �ضركات من منت�ضبي القطاع‪،‬‬ ‫لفت ًا اإى اأن هذا التحالف �ضي�ضفر عن‬ ‫�ضركة متخ�ض�ضة كرى تدعم القطاع‬ ‫وتنمي امراكز‪ ،‬وتعطي قوة و�ضابة‬ ‫وميز ًا ي الأداء وامخرجات‪ ،‬وا�ضف ًا‬ ‫اأن ه ��ذا التحال ��ف هو ما ت�ض ��عى اإليه‬ ‫اموؤ�ض�ض ��ة‪ .‬وحول موؤه ��ات امتدرب‬ ‫ال�ض ��عودي‪ ،‬قال الغفي� ��ش اإنه يحتاج‬ ‫اإى الدعم‪ ،‬باإعطائه الفر�ض ��ة لك�ض ��ب‬ ‫اخرة والتدريب عل ��ى راأ�ش العمل‪،‬‬ ‫اإ�ض ��افة اإى رات ��ب �ض ��هري منا�ض ��ب‪،‬‬ ‫وميزات وظيفية‪ ،‬ت�ضمن له التاأمن‬ ‫الطبي والبدلت وغرها من امميزات‬ ‫�ض� �اأنه �ض� �اأن الوافد‪ .‬وب � ن�ن الغفي�ش‪،‬‬ ‫ي ورق ��ة عمل على هام�ش م�ض ��اركته‬ ‫ي اجل�ض ��ة الأوى ملتق ��ى الآف ��اق‬ ‫ام�ض ��تقبلية للتدري ��ب‪ ،‬ال ��ذي نظمت ��ه‬

‫غرفة ال�ض ��رقية اأم� ��ش‪ ،‬اأن اموؤ�ض�ض ��ة‬ ‫اكت�ض ��فت اأن ‪ %6‬فق ��ط م ��ن العمال ��ة‬ ‫الواف ��دة مدرب ��ة‪ ،‬منه ��ا ‪ %4‬موزع ��ة‬ ‫ي قط ��اع التمري� ��ش‪ ،‬و‪ %2‬ي‬ ‫قطاع الأعم ��ال‪ ،‬و‪ 94‬الباقية لي�ض ��ت‬ ‫موؤهل ��ة‪ .‬موؤك ��د ًا اأن هن ��اك توجه� � ًا‬ ‫ل�ض ��بط عملية مزاولة ام ��درب للعمل‬ ‫ي امعاه ��د‪ ،‬وق ��ال اإن هن ��اك توجه� � ًا‬ ‫لفح�ش العامل ي بلده قبل و�ض ��وله‬ ‫امملك ��ة وتنظيم جديد لعم ��ل امدرب‪،‬‬ ‫بحيث ل ي�ض ��تطيع العمل اإل برخ�ضة‬ ‫مكنه من مزاولة العمل‪ .‬و�ض ��ارك ي‬ ‫امنت ��دى مثل ��ون عن �ض ��ركة �ض ��ابك‪،‬‬ ‫معاهد مدار اخليج للتعليم والتدريب‬ ‫واأرامك ��و ال�ض ��عودية‪ .‬وك� � نرم رئي�ش‬ ‫غرفة ال�ض ��رقية عبدالرحمن الرا�ض ��د‪،‬‬ ‫الدكتور علي الغفي�ش بدرع تذكارية‪.‬‬

‫«دي إتش إل» تشارك‬ ‫البحرين أفراح عيدها القومي‬

‫جانب من احتفاات دي اإت�ص اإل‬

‫امنامة ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫اأقام ��ت «دي اإت� ��ش اإل» حف ��ا‬ ‫مو�ض ��يقيًا كبرا ي امنامة‪ ،‬منا�ض ��بة‬ ‫العي ��د القومي مملكة البحرين‪� ،‬ض ��دت‬ ‫في ��ه فرقة امو�ض ��يقى العربي ��ة التابعة‬ ‫ل ��دار الأوب ��را ام�ض ��رية‪ ،‬بالعدي ��د من‬ ‫الأغاي الراقية‪ ،‬والفقرات امو�ض ��يقية‬ ‫ال�ضرقية الأ�ضيلة‪ ،‬التي اأطربت جموع‬ ‫احا�ضرين من �ض ��يوف احفل الذين‬ ‫امتاأت بهم قاعة م�ض ��رح مركز اخليج‬ ‫للموؤم ��رات‪ .‬وبه ��ذه امنا�ض ��بة‪ ،‬اأعرب‬ ‫نور �ضليمان‪ ،‬الرئي�ش التنفيذي منطقة‬ ‫ال�ض ��رق الأو�ض ��ط و�ض ��مال اإفريقيا عن‬ ‫�ضعادته م�ضاركة «دي اإت�ش اإل» ملكة‬ ‫البحري ��ن احتفالتها بالعي ��د الوطني‪،‬‬ ‫رافع ��ا خال�ش التهنئة والتريكات اإى‬

‫(ال�سرق)‬

‫حكومة و�ضعب البحرين بهذه امنا�ضبة‬ ‫الغالية‪ ،‬متمن ًي ��ا مملكة البحرين امزيد‬ ‫م ��ن النجاح والتق ��دم والزدهار‪ .‬واأكد‬ ‫�ض ��ليمان حر� ��ش «دي اإت� ��ش اإل» عل ��ى‬ ‫تر�ضيخ عاقاتها مع عمائها ي كل من‬ ‫البحرين وال�ض ��عودية بتقدم ختلف‬ ‫الت�ضهيات للعماء‪ ،‬لفتا اأن «دي اإت�ش‬ ‫اإل» توفر لهم احلول ال�ضليمة اأيًا كانت‬ ‫طبيعة ال�ض ��ناعة اأو ال�ضوق‪ ،‬كما توفر‬ ‫لهم تواجدا حليا قويا مدعوما ب�ضبكة‬ ‫عامية متدة‪ ،‬مكننا اأن نكون بالقرب‬ ‫منهم ي اأي وقت‪ ،‬ونلبي احتياجاتهم‬ ‫ي اأي م ��كان‪ .‬اإى جان ��ب الدع ��م‬ ‫امتوا�ضل والتجهيزات امتطورة التي‬ ‫تتمتع بها ال�ض ��ركة‪ ،‬ما ي�ض ��من تزويد‬ ‫عمائنا ي امنطقة باأرقى م�ضتوى من‬ ‫اخدمات‪.‬‬

‫«سباش» تطلق حملة‬ ‫«موضة ‪ »365‬بموديات مميزة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�ضرق‬

‫القصيم تدعو المستثمرين إلى تبني إنشاء مصنع للسيارات‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�ضر‬ ‫ام �ت��دح ن��ائ��ب اأم ��ر الق�ضيم‬ ‫��ض��اح��ب ال���ض�م��و ام�ل�ك��ي الأم ��ر‬ ‫ال��دك �ت��ور في�ضل ب��ن م�ضعل بن‬ ‫��ض�ع��ود‪ ،‬تخ�ضي�ش ‪ 1.4‬مليار‬ ‫م���ض��روع��ات ال �ط��رق ي امنطقة‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأنها �ضتحدث نقلة نوعية‬ ‫ي خدمة النقل للركاب و�ضحن‬ ‫ال �ب �� �ض��ائ��ع خ��ا� �ض��ة م��ع اك�ت�م��ال‬ ‫اإج� ��از م �� �ض��روع الق�ضيم � مكة‬ ‫امكرمة ال�ضريع‪ ،‬ودخول �ضركات‬ ‫دول �ي��ة ج��دي��دة للعمل ي قطاع‬ ‫النقل اج��وي عر مطار الق�ضيم‬ ‫الإقليمي‪ ،‬الأمر الذي �ضي�ضهم ي‬ ‫تخفيف ال�ضغط والزدح� ��ام ي‬ ‫احجوزات على اخطوط اجوية‬ ‫ال�ضعودية‪ ،‬داعيا اإى الإقبال على‬ ‫ال�ضتثمار ي امطار البالغ كلفة‬ ‫م���ض��روع ت�ط��وي��ره ‪ 300‬مليون‬

‫نائب اأمر الق�سيم ي �سورة جماعية مع اأع�ساء اللجنة (ال�سرق)‬

‫ري ��ال‪ .‬وق ��ال الأم ��ر في�ضل لدى‬ ‫ت��روؤ��ض��ه جنة تنمية ال�ضتثمار‬ ‫ي امنطقة اأم�ش الأول‪ ،‬اأن امطار‬ ‫ينتظره م�ضتقبل واعد‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫هذا ال�ضتثمار من اأجح جالت‬

‫ال�ضتثمار‪ ،‬لفت ًا اأن اأ�ضباب تعر‬ ‫بع�ش ام�ضروعات يعود اإى عدم‬ ‫توفر القدرة وال�ضتطاعة والكفاءة‬ ‫ال��ازم��ة ل��دى ال�ضركات لتنفيذها‬ ‫وف � ��ق ام� �ع ��اي ��ر وام ��وا�� �ض� �ف ��ات‬

‫واج��ودة امطلوبة لها‪ ،‬مو�ضح ًا‬ ‫اأن «جنة تنمية ال�ضتثمار هي‬ ‫خدمة امنطقة‪ ،‬ورج��ال الأعمال‬ ‫ال�ضعودين ب�ضكل اأ�ضا�ضي‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن منطقة الق�ضيم تعتر واحدة‬ ‫من اأهم امناطق الأكر حيوية على‬ ‫م�ضتوى امملكة‪ ،‬واأن ميزها هو‬ ‫ي �ضالح الوطن وامواطن اأينما‬ ‫كان‪.‬‬ ‫واأ�� �ض ��ار ي��و� �ض��ف العريني‬ ‫رئي�ش جل�ش اإدارة غرفة الق�ضيم‬ ‫نائب رئي�ش جنة تنمية ال�ضتثمار‬ ‫اإى حاجة امنطقة اإى تخ�ضي�ش‬ ‫اأرا���ش كافية ومتكاملة اخدمات‬ ‫ج��ذب ام�ضتثمرين‪ ،‬وا�ضتيعاب‬ ‫ام�ضروعات ال�ضناعية داعيا اإى‬ ‫تبني فكرة م�ضروع اإقامة م�ضنع‬ ‫لل�ضيارات‪ ،‬وقال‪ :‬ام�ضروع �ضيوفر‬ ‫اآلف فر�ش العمل لل�ضباب ي عدد‬ ‫من التخ�ض�ضات‪ ،‬ي حال اإن�ضائه‪.‬‬

‫تطل ��ق �ض ��با�ش حملة «مو�ض ��ة‬ ‫‪ .»365‬حي ��ث تب ��داأ العام ��ة ف�ض � ً�ا‬ ‫جدي ��د ًا من رحلتها التي بداأت منذ ‪18‬‬ ‫عام� � ًا باإطاق حمل ��ة «مو�ض ��ة ‪»365‬‬ ‫الت ��ي تدع ��و اإى التعب ��ر ع ��ن احياة‬ ‫ع ��ن طريق امو�ض ��ة‪ .‬فبعد حملة «عن‬ ‫عل ��ى الت�ض ��ميم» التي حقق ��ت جاح ًا‬ ‫�ض ��احق ًا ي ‪ 2008‬و�ض ��لطت ال�ضوء‬ ‫عل ��ى اأهمي ��ة الت�ض ��ميم‪ ،‬تاأت ��ي حمل ��ة‬ ‫«مو�ض ��ة ‪ »365‬لتع ��ر ع ��ن جوه ��ر‬ ‫امو�ض ��ة ي احي ��اة اليومي ��ة‪ .‬وفيما‬ ‫ينتقل امفهوم من م�ض ��توى الت�ض ��ميم‬ ‫اإى م�ض ��توى امو�ض ��ة‪ ،‬ف� �اإن كل قطعة‬ ‫ي ت�ض ��كيلة الأزياء اجدي ��دة تعك�ش‬ ‫عن�ض ��ر ًا فريد ًا من عنا�ض ��ر امو�ض ��ة‪،‬‬ ‫لت�ض ��كل مع� � ًا تعب ��ر ًا ل ي�ض ��اهى عن‬ ‫الأناق ��ة‪ .‬وبخ ��اف حمل ��ة «ع ��ن على‬ ‫الت�ضميم» التي �ضعت اإى اإيجاد رابط‬ ‫ب ��ن النا�ش م ��ن خال الت�ض ��ميم‪ ،‬فاإن‬ ‫حملة «مو�ض ��ة ‪ »365‬تهدف اإى خلق‬ ‫هذا الرابط من خال ت�ض ��كيلة الأزياء‬ ‫وام�ض ��اعر‪ ،‬والأهم م ��ن ذلك‪ ،‬من خال‬ ‫ال�ضخ�ض ��ية‪ .‬وي معر� ��ش حديثه عن‬ ‫احملة اجديدة قال ال�ض ��يد رازا بيج‪،‬‬ ‫الرئي� ��ش التنفي ��ذي لدى «�ض ��با�ش»‪:‬‬ ‫«فيم ��ا نخط ��و قدم ًا بعد النج ��اح الذي‬ ‫حققته حملة «عن على الت�ضميم»‪ ،‬فاإن‬ ‫هدفنا يتمث ��ل ي ابتكار حملة حظى‬

‫بقب ��ول ع�ض ��اق امو�ض ��ة‪ ،‬وتت�ض ��ل‬ ‫بحياته ��م مبا�ض ��رة عل ��ى م ��دار اأي ��ام‬ ‫ال�ض ��نة ال�‪ .365‬وت�ضلط هذه احملة‬ ‫ال�ضوء على روح امو�ضة وحيويتها‪،‬‬ ‫وكيف ت�ض ��ود حياتن ��ا اليومية‪ .‬حيث‬ ‫�ضيجد زبائننا �ضيئ ًا م�ضرك ًا‪ ،‬يربطهم‬ ‫مع كل لقطة من لقط ��ات هذه احملة‪،‬‬ ‫التي �ضتتيح لهم جا ًل اأو�ضع للتجربة‬ ‫وال�ضتك�ض ��اف»‪ .‬وتتمي ��ز احمل ��ة‬ ‫بالأناقة والب�ض ��اطة‪ ،‬وت�ض ��م �ض ��ور ًا‬ ‫لعار�ض ��ن يرتدون ختلف ت�ض ��اميم‬ ‫ت�ض ��كيلة خري ��ف و�ض ��تاء ‪2011‬‬ ‫ام�ض ��توحاة من اأروع خطوط امو�ضة‬ ‫لهذا امو�ضم‪ .‬وتركز اللقطات ام�ضورة‬ ‫عل ��ى جوه ��ر الأناقة عن طري ��ق اإلقاء‬ ‫ال�ض ��وء عل ��ى اأب ��رز اإطالت امو�ض ��م‬ ‫التي تظهر ي ختلف نواحي احياة‬ ‫اليومية‪.‬‬

‫«�سبا�ص» تراهن على مودياتها‬


‫غرفة الرياض‬ ‫تناقش كفاءة‬ ‫ااقتصاد‬ ‫السعودي في‬ ‫تفادي اأزمات‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫تناق� ��ض غرف ��ة الريا� ��ض مثل ��ة ي جن ��ة‬ ‫ااأوراق امالي ��ة بالتع ��اون م ��ع البن ��وك امحلي ��ة‪،‬‬ ‫ااأح ��د امقبل‪ ،‬ور�س ��ة عمل حول كفاءة ااقت�س ��اد‬ ‫ال�س ��عودي ي تفادي ااأزمات‪ ،‬وتداعيات ااأزمة‬ ‫امالي ��ة العامي ��ة واآثارها عل ��ى ااقت�س ��اد العامي‬ ‫والوطني‪.‬وب � ن�ن رئي�ض جن ��ة ااأوراق امالية ي‬ ‫الغرفة خالد امقرن‪ ،‬اأن الور�سة �ستقدم تعريفات‬ ‫وم�س ��طلحات نظري ��ة له ��ذه التقلب ��ات‪ ،‬و�س ��بل‬ ‫الت�س ��دي لها من خال م�ست�س ��ارين وخت�س ��ن‬

‫من جهته‪ ،‬اأبان اأم ��ن عام جنة ااإعام والتوعية‬ ‫ام�س ��رفية طلعت حاف ��ظ‪ ،‬اأن الور�س ��ة تهدف اإى‬ ‫اإط ��اع اأف ��راد امجتم ��ع عل ��ى ام�س ��تجدات الت ��ي‬ ‫طراأت على ااأزم ��ات امالية العامية امتاحقة منذ‬ ‫منت�س ��ف ‪2008‬م‪ ،‬وانعكا�س ��اتها على ااقت�ساد‬ ‫العامي وااأن�س ��طة ذات العاقة ما فيها الن�س ��اط‬ ‫ام�سري‪ ،‬وت�سليط ال�س ��وء على جهود موؤ�س�سة‬ ‫النق ��د العربي ال�س ��عودي ي ا�س ��تخدام ااأدوات‬ ‫النقدي ��ة الازم ��ة للتاأكد من توفر ال�س ��يولة التي‬ ‫تلبي احتياجات التموي ��ل امحلي على القطاعات‬ ‫وااأن�سطة ااقت�سادية امختلفة‪.‬‬

‫ي ااقت�س ��اد والبحوث ام�س ��رفية‪ ،‬وت�ستعر�ض‬ ‫ااقت�س ��اد العامي وال�س ��عودي وت�س ��ابك العاقة‬ ‫بينهما‪ ،‬كما �س ��تقدم نظرة ا�ست�سرافية للم�ستقبل‬ ‫ام ��اي للع ��ام وللمملكة‪ .‬وق ��ال اإن الور�س ��ة التي‬ ‫يحا�سر فيها ام�ست�سار ام�سري د‪ .‬حمد اجديد‪،‬‬ ‫ومدير اإدارة البحوث امالية ي الراجحي د‪� .‬سالح‬ ‫ال�س ��حيباي‪� ،‬س ��تقدم عر�س� � ًا تاريخي� � ًا لاأزمات‬ ‫امالي ��ة الت ��ي �س ��هدتها العق ��ود الثاثة اما�س ��ية‪،‬‬ ‫مت�سمن ًا حاات درا�سية كاأزمة الرهن العقاري ي‬ ‫تاياند‪ ،‬اأزمة العملة النقدية ي ااأرجنتن‪ ،‬واأزمة‬ ‫اائتمان ام�سري ال�سناعي ي كوريا اجنوبية‪.‬‬

‫نموذج حسابي لتقدير احتياجات القمح من المياه لمدة ‪ 25‬عام ًا‬ ‫حائل ‪ -‬فريح الرماي‬ ‫ك�س ��ف الفري ��ق امكل ��ف بدرا�س ��ة توف ��ر احتياجات‬ ‫امملك ��ة من القمح ي ظل �س ��ح ام ��وارد امائية‪ ،‬عن موذج‬ ‫ح�س ��ابي لتقدير احتياجات القمح من امياه مدة ‪ 25‬عاما‪،‬‬ ‫يت�سمن عدد ال�سكان‪ ،‬معدل النمو ال�سكاي‪ ،‬معدل ا�ستهاك‬ ‫الف ��رد وااأ�س ��رة‪ ،‬و�س ��عر القم ��ح‪ ،‬به ��دف حدي ��د اخي ��ار‬ ‫ااإ�س ��راتيجي ي ق�س ��ية القمح‪.‬وقال ل�»ال�س ��رق» رئي�ض‬ ‫اللجن ��ة الوطني ��ة الزراعي ��ة ي جل� ��ض الغ ��رف امهند�ض‬

‫عيد الغدير اإن اللجنة حري�س ��ة على اأن تلبي هذه الدرا�سة‬ ‫ماه ��و موؤم ��ل منه ��ا ي تقدم �س ��ورة وا�س ��حة عن حجم‬ ‫ا�س ��تهاك امياه واخيارات ااإ�سراتيجية لاأمن الغذائي‬ ‫الوطن ��ي‪ .‬وكان ��ت اللجنة الوطني ��ة الزراعي ��ة ي جل�ض‬ ‫الغرف ال�سعودية عقدت اأم�ض ااأول‪ ،‬اأول لقاء لفريق مركز‬ ‫بحوث جامعة املك فهد للبرول وامعادن امكلف بدرا�س ��ة‬ ‫توف ��ر احتياج ��ات امملكة م ��ن القمح ي ظل �س ��ح اموارد‬ ‫امائي ��ة‪ ،‬وم خ ��ال ااجتماع تقدم عر� ��ض خطة العمل‪،‬‬ ‫وا�ستعرا�ض اأكر الدول اإنتاجا للقمح‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 31‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫غدا يبداأ التنفيذ ‪ ..‬والعمل تتوعد امخالفن باإيقاف اخدمات‬

‫قرار التأنيث يوفر‪ 36765‬وظيفة للمرأة عدا محات التجميل‬ ‫الدمام ‪ ،‬الر�ض‪� -‬سحر اأبو�ساهن‪،‬‬ ‫منال العند�ض‬

‫اخالدي «مت�س ��وقة» عن �س ��عادتها بتطبيق‬ ‫الق ��رار الذي ط ��ال انتظاره ‪ ،‬م�س ��يفة كنت‬ ‫اأخج ��ل ي ال�س ��ابق م ��ن �س� �وؤال البائع عن‬ ‫اماب�ض الن�س ��ائية اأما ااآن فاأ�سرح للبائعة‬ ‫كل ما اأريده دون اأن اأ�سعر بااإحراج ‪ .‬وبن‬ ‫بائ ��ع �س ��عودي ي حل لبيع ام�س ��تلزمات‬ ‫الن�سائية‪ ،‬اأن �سركته �ستلتزم بتاأنيث ‪%70‬‬ ‫من العامل ��ن لديها فقط‪.‬فيم ��ا اأبدى حمد‬ ‫بكر �ساحب حل ن�سائي ي الدمام خاوفه‬ ‫من عدم التزام اموظفات ب�س ��اعات الدوام ‪،‬‬ ‫اأو عدم منا�سبتها للمراأة وهو ما قد ي�سطره‬ ‫احقا لتبديل اموظفات‬

‫تفاوتت ا�س ��تعدادات امحال التجارية‬ ‫ي التج ��اوب مع قرار وزارة العمل بتاأنيث‬ ‫حال بيع ام�س ��تلزمات الن�سائية الذي يبداأ‬ ‫�س ��ريانه غدا اخمي�ض‪ ،‬وفيما بادرت بع�ض‬ ‫امحال ا�ستقطاب الفتيات للعمل وتدريبهن‬ ‫ب ��ل وتوظيفه ��ن ‪ ،‬طالب ��ت ح ��ال اأخ ��رى‬ ‫باإعطائها ف�سحة من الوقت اإك�ساب الفتيات‬ ‫اخرة امطلوبة لتوي م�س� �وؤولية حات‬ ‫حتوي على ب�سائع ومنتجات تقدر مئات‬ ‫ااآاف من الرياات‪.‬‬

‫فر�ض عمل‬

‫تفتي�ض وعقوبات‬

‫وحذر امتحدث الر�س ��مي با�سم وزارة‬ ‫العم ��ل حط ��اب العن ��زي ي ت�س ��ريح ل� ��»‬ ‫ال�سرق»‪ ،‬من اأن عدم االتزام بقرار التاأنيث‬ ‫�سيرتب عليه اإيقاف جميع خدمات الوزارة‬ ‫عن امحات امخالفة‪ ،‬وهي جديد رخ�س ��ة‬ ‫العم ��ل‪ ،‬نق ��ل الكفال ��ة‪ ،‬اا�س ��تقدام‪ ،‬تغي ��ر‬ ‫امهنة‪.‬وك�س ��ف وكيل وزارة العمل ام�ساعد‬ ‫ل�س� �وؤون التطوير الدكتور فهد التخيفي‪،‬ل�»‬ ‫ال�سرق» عن اأن القرار يوفر‪ 36765‬وظيفة‬ ‫للمراأة ي امحات ام�سمولة بالقرار والبالغ‬ ‫عددها نحو‪ 7353‬حا‪ ،‬با�ستثناء حات‬ ‫التجمي ��ل الت ��ي �س ��يطبق عليها الق ��رار ي‬ ‫وقت احق‪ .‬وقال التخيفي اإن عدد الن�س ��اء‬ ‫ام�س ��جات لطل ��ب الوظائ ��ف ي مكات ��ب‬ ‫العم ��ل على م�س ��توى امملكة بل ��غ ‪4951‬‬ ‫�س ��يدة‪ ،‬من ب ��ن‪ 106603‬تقدمن بطلبات‬ ‫توظي ��ف ع ��ام ‪ .2010‬وردا على �س� �وؤال‬ ‫ح ��ول ااإج ��راء ال ��ذي �س ��تتخذه ال ��وزارة‬ ‫ي حال �س ��بط مفت�س ��وها غدا حات غر‬ ‫ملتزمة‪ ،‬قال التخيفي «�سن�ستمر ي تطبيق‬ ‫الق ��رار واإيقاف اخدمات عن غر املتزمن‬ ‫بتوظي ��ف �س ��عوديات‪ ،‬م�س ��يفا اأن عقوبات‬

‫فتاة مار�ص عملها ي حل لبيع ام�ستلزمات الن�سائية ي الدمام‬

‫عدم االتزام لن تكون فقط لكون العامات‬ ‫من غر ال�س ��عوديات‪ ،‬بل اأي�ساأ لعدم التزام‬ ‫البائع ��ات باح�س ��مة وال�س ��وابط امتعلقة‬ ‫باملب�ض‪.‬‬

‫زيادة امبيعات‬

‫واأف ��اد اأم ��ن ع ��ام غرف ��ة ال�س ��رقية‬ ‫عبدالرحم ��ن الواب ��ل اأن الغرف ��ة �س ��ممت‬ ‫اأربعة اأنواع من الرامج لتدريب الراغبات‬ ‫ي العمل ي امحات الن�س ��ائية ‪ ،‬وت�س ��مل‬ ‫اإع ��داد بائعات مح ��ات التجزئ ��ة ‪ ،‬بائعات‬ ‫لبيع اللوازم الن�س ��ائية ‪ ،‬اإعداد الكا�س ��رات‬ ‫‪ ،‬واإع ��داد م�س ��رفات البي ��ع‪ ،‬م�س ��يفا اأنه م‬ ‫ااتف ��اق م ��ع �س ��ركة تدري ��ب عامي ��ة لديه ��ا‬

‫‪ 460‬مليون دوار قيمة ااكتتابات‬ ‫في السعودية العام الماضي‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمود عبد الله‬ ‫ك�س ��ف اأحدث تقرير موؤ�س�س ��ة «اأرن�س ��ت اأند يوج» العامية حول اأن�سطة‬ ‫ااكتتابات ي ال�س ��رق ااأو�س ��ط و�س ��مال اإفريقيا لعام ‪ ،2011‬اأن ال�سعودية‬ ‫ت�س ��درت دول امنطق ��ة من حي ��ث اإجم ��اي قيم ��ة ااكتتابات بقيم ��ة ‪460.5‬‬ ‫ملي ��ون دوار‪ ،‬تليه ��ا ااإمارات بقيمة ‪ 271.3‬مليون دوار‪ ،‬ثم �س ��لطنة عمان‬ ‫بقيمة ‪ 63.9‬مليون دوار‪.‬وذكر التقرير الذي تلقت» ال�س ��رق» ن�سخة منه‪ ،‬اأن‬ ‫�س ��ركة امتحدة لاإلكرونيات ي ال�سعودية �س ��جلت اأكر اكتتاب خال الربع‬ ‫الرابع من العام اما�س ��ي بقيمة ‪ 105.6‬ماين دوار‪ ،‬تلتها �سركة «اإ�ض اإم اإن‬ ‫باور القاب�س ��ة» ي �س ��لطنة عمان بقيمة ‪ 63.9‬مليون دوار‪ ،‬ثم �سركة «عناية‬ ‫ال�س ��عودية للتاأمن التعاوي» بقيمة ‪ 42.7‬مليون دوار‪ ،‬و�س ��ركة «جيت األو‬ ‫م ��اروك» ي امغ ��رب بقيمة ‪ 13.9‬ملي ��ون دوار»‪.‬واأ�س ��ار اإى انخفا�ض قيمة‬ ‫روؤو� ��ض ااأم ��وال الت ��ي م جمعه ��ا عامي ��ا لت�س ��ل اإى ‪ 155.8‬ملي ��ار دوار‪،‬‬ ‫كما انخف�ض عدد �س ��فقات ااكتتاب لت�س ��جل ‪ 1117‬اكتتاب ��ا‪ ،‬مقارنة مع عام‬ ‫‪.2010‬واأفاد التقرير اأن ااإمارات �سجلت اأكر اكتتاب ي ال�سرق ااأو�سط‬ ‫و�س ��مال اإفريقيا عر �س ��ركة «اإ�س ��راق العقارية» بقيمة ‪ 229.1‬مليون دوار‪،‬‬ ‫تلتها �سركة «اإ�سمنت حائل» ال�سعودية بقيمة ‪ 130.5‬مليون دوار ثم ال�سركة‬ ‫امتحدة لاإلكرونيات بقيمة ‪ 105.6‬مليون دوار‪.‬‬

‫خرة تزيد على ‪ 25‬عاما ي جال تدريب‬ ‫الفتيات على العمل‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن الرنام ��ج التدريب ��ي مع ��د‬ ‫باللغت ��ن العربية وااإجليزي ��ة‪ ،‬بناء على‬ ‫طل ��ب ال�س ��ركات لتوظي ��ف بائع ��ات يجدن‬ ‫التعامل مع برام ��ج ماكينات البيع امتوفرة‬ ‫باللغة ااإجليزية ‪.‬وك�س ��ف الوابل اأن عدد‬ ‫الفتيات الاتي �س ��جلن على ق�سم التوظيف‬ ‫موق ��ع الغرف ��ة بلغ اأك ��ر م ��ن ‪ 600‬فتاة ‪.‬‬ ‫وقال اإن مويل الرامج التدريبية �سيكون‬ ‫ع ��ن طري ��ق �س ��ندوق ام ��وارد الب�س ��رية‪،‬‬ ‫واإح ��دى �س ��ركات القط ��اع اخا� ��ض‪ ،‬حيث‬ ‫اأبلغ ��ت اأرب ��ع منه ��ا موافقتها عل ��ى تدريب‬ ‫اموظف ��ات ‪ .‬وتوق ��ع اأن يوؤدي ق ��رار تاأنيث‬

‫(ت�سوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫حال بيع ام�س ��تلزمات الن�سائية اإى زيادة‬ ‫امبيعات‪.‬‬

‫قرار طال انتظاره‬

‫و قال ��ت البائع ��ة ي حل ن�س ��ائي ي‬ ‫الدم ��ام هي ��ا الدو�س ��ري‪ ،‬اإنها ح�س ��لت على‬ ‫تدري ��ب م ��ن قب ��ل اإح ��دى ال�س ��ركات عل ��ى‬ ‫مه ��ارات البيع‪ ،‬واأنها بداأت العمل منذ نحو‬ ‫�سهر‪ ،‬واأ�س ��افت زميلتها ي ذات امحل اأمل‬ ‫يحي ��ى « ا يزعجن ��ي العم ��ل حتى ال�س ��اعة‬ ‫العا�سرة م�ساء‪ ،‬اإذ اأنني ل�ست متزوجة»‪.‬‬ ‫واأف ��ادت زهراء ال�س ��فواي بائعة ي‬ ‫ح ��ل اآخر‪ ،‬اأنه ��ا تتعامل مع طاقم ن�س ��ائي‬ ‫من موظف ��ات اأو زبونات‪.‬فيما اأعربت هدى‬

‫وي الر�ض‪ ،‬قالت اأم �س ��ليمان امزروع‬ ‫‪ ،‬اإن عم ��ل امراأة ي هذا امجال �س ��وف يقلل‬ ‫م ��ن ن�س ��بة ااإح ��راج اأثن ��اء ال�س ��راء ‪ ،‬اإذ اأن‬ ‫ن�ساء وفتيات عانن من م�سايقات البائعن‬ ‫ي امح ��ات الن�س ��ائية ‪ ،‬و�س ��اركتها الراأي‬ ‫فاطمة ال�سام موؤكدة اأن القرار يعطي امراأة‬ ‫الراحة اأثناء الت�س ��وق‪ ،‬بينما اعترت دال‬ ‫حمد اأن عمل امراأة ي امحات الن�س ��ائية‬ ‫مثابة ماذ اآمن من تبحث عن اخ�سو�سية‬ ‫‪ ،‬كما اأنه يوفر فر�ض عمل للمراأة ‪.‬‬ ‫وب ��داأت ح ��ات بي ��ع ي حافظ ��ات‬ ‫الر�ض والبكرية وعنيزة وريا�ض اخراء‬ ‫اأم�ض‪ ،‬تطبيق القرار ‪ ،‬حيث احظت«ال�سرق‬ ‫» خال جولتها تواجد بائعات ي امحات‬ ‫الن�س ��ائية ( مدي ��رة معر� ��ض وبائعت ��ان من‬ ‫ال�سعوديات) ‪.‬‬ ‫وبلغ عدد امحات الت ��ي طبقت القرار‬ ‫نحو ع�سرين حا‪ ،‬وجاوز عدد امتقدمات‬ ‫للعم ��ل ي عني ��زة خم�س ��ن فت ��اة ‪،‬وذكرت‬ ‫ن ��ورة عبد الل ��ه اأنه ��ا بانتظار العم ��ل نظرا‬ ‫حاجتها ال�سديدة م�س ��در رزق‪ ،‬فيما قالت‬ ‫رواب ��ي �س ��الح اأنها ح�س ��لت عل ��ى دعم من‬ ‫اأهلها للعمل بعد اطاعهم على ال�سوابط ‪.‬‬

‫إدارة احتياطياتنا (تخالف)‬ ‫خططنا التنموية!‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫ا�ستهدف ��ت اآخ ��ر خطة تنمي ��ة في اإط ��ار ا�ستراتيجيته ��ا بعيدة‬ ‫الم ��دى ااقت�س ��اد الوطني قائلة‪ ...( :‬اإا اأن الث ��روة النفطية بحكم‬ ‫طبيعته ��ا غي ��ر المتجددة‪ ،‬تعد راأ�سم ��ا ًا وطني ًا‪ ،‬يتمث ��ل ا�ستغالها‬ ‫ااأمثل في ا�ستثمارها في اأ�سول متجددة ت�سهم في تنويع القاعدة‬ ‫ااإنتاجية ااقت�سادية وتحقق التنمية الم�ستدامة‪ ،‬لذا يتع ّين تعزيز‬ ‫الم ��وارد العا ّم ��ة غي ��ر النفطي ��ة للدولة بم ��ا ُيتيح تحوي ��ل ااإيرادات‬ ‫النفطي ��ة تدريجي� � ًا اإلى اأ�س ��ول اإنتاجية‪ ،‬وراأ�سم ��ال ب�سري فعال)!‬ ‫ال�سوؤال ااآن‪ :‬هل تم االتزام بهذه الخطة؟‬ ‫ال�سلّم ال�ساعد لاحتياطيات وزيادة تراكمها خارج الحدود‪،‬‬ ‫ووفق ًا للن�سرات ال�سهرية لموؤ�س�سة النقد العربي ال�سعودي‪ ،‬يقول‬ ‫خ ��اف ذلك تمام ًا‪ ،‬وها هي اليوم تتخطّ ��ى �سقف تريليوني ريال‪.‬‬ ‫ي ��ا قوم؛ اإنها لي�ست مطالب (اقت�س ��ادي) ُين�سب اإلى الحي الذي ا‬ ‫ُيطربكم �سوته الممل! بل اإنها اأهداف خطة التنمية التي اأ�سدرتها‬ ‫وزارة ااقت�ساد والتخطيط!‬ ‫هل تعلمون كم �سنحتاج باأرقام اليوم لنكرر تجربة (الجبيل)‬ ‫فقط؟ اإننا بحاجة اإلى اأكثر من ‪ 0.5‬تريليون ريال! هذا فقط اأجل‬ ‫التجهيزات ااأ�سا�سية‪ ،‬با�ستثناء ااإ�سكان وتوليد الكهرباء وتوليد‬ ‫المي ��اه‪ .‬المدين ��ة ال�سناعية التي ت�ستوعب اليوم اأكثر من مائة األف‬ ‫عام ��ل �سعودي‪ ،‬واأكثر من ملي ��ون اأجنبي! (اأُن�سئت الجبيل حينها‬ ‫بتكلفة فاقت �سبعين مليار ريال)‪.‬‬ ‫اإذ ًا اأمامن ��ا ع ��د ٌد من الخطوات العماقة الت ��ي يجب اتخاذها‪،‬‬ ‫ن�س � ْ�ت عليه خطة التنمي ��ة كما ذُكر‬ ‫لع ��ل م ��ن اأبرزه ��ا‪ :‬لالتزام بما ّ‬ ‫اأع ��اه؛ يج ��ب اإع ��ادة تل ��ك ااحتياطيات اإل ��ى اأح�س ��ان اقت�سادنا‪،‬‬ ‫�رت (بالن�ص) اإلى اأ�سول اإنتاجي ��ة! ثاني ًا‪ :‬يجب‬ ‫وتحويله ��ا كما ذك � ْ‬ ‫اتخاذ خطوات (توطين) اأكثر جدية و�سرامة من نعومة (نطاقات)‬ ‫الت ��ي ق ّلم ��ت اأظاف ��ره الملونة ال�س ��ركات الكبرى حتى قب ��ل اأن يبداأ‬ ‫بنه� ��ص ع�ساته ��ا! فهل ُيعق ��ل اأا توظف تل ��ك التريليوني ريال في‬ ‫الخ ��ارج �س ��وى اأربعمائة األف �سعودي و�سعودي ��ة؟! وكالعادة فا‬ ‫بد اأن يكون للحديث بقية‪.‬‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫ثاثة أسعار لحليب اأطفال في تبوك‪ ..‬والمواطنون يتذمرون‬ ‫تبوك ‪ -‬خالد الروا�سن‬ ‫تذمر مواطن ��ون ي تبوك من تفاوت‬ ‫اأ�س ��عار حلي ��ب ااأطف ��ال ي �س ��يدليات‬ ‫امنطقة‪ ،‬مطالبن بتدخ ��ل وزارة التجارة‬ ‫ل�س ��بط ورقاب ��ة ااأ�س ��عار‪ ،‬ي ظ ��ل الدعم‬ ‫الذي تقدم ��ه الدولة لهذا امنتج‪.‬ور�س ��دت‬ ‫( ال�س ��رق ) خ ��ال جول ��ة ميداني ��ة عل ��ى‬ ‫خم�س ��ة �س ��يدليات متج ��اورة ي طري ��ق‬ ‫امل ��ك فهد تف ��اوت اأ�س ��عار حلي ��ب ااأطفال‬ ‫بن ري ��ال وخم�س ��ة ري ��اات‪ ،‬حي ��ث يباع‬ ‫حليب �سامياك رقم ‪ 1‬علبة �سغرة بثاثة‬ ‫اأ�س ��عار هي‪ ،‬ثاثون رياا‪ ،‬وثاثون رياا‬ ‫ون�س ��ف الري ��ال‪ ،‬و ‪ 32‬ريا ًا‪.‬وا�س ��تكى‬ ‫امواط ��ن فالح اجهني من ارتفاع اأ�س ��عار‬ ‫حليب ااأطفال‪ ،‬معترا اأنه حول اإى عبء‬ ‫على ح ��دودي الدخ ��ل‪ ،‬وطال ��ب اجهات‬ ‫ذات العاقة مراقبة ااأ�س ��عار والت�س ��هر‬ ‫و فر� ��ض الغرام ��ة عل ��ى كل �س ��يدلية‬

‫تتجاوز وتتاعب ي رفع �س ��عر احليب‪.‬‬ ‫اأما ال�س ��يدي توفي ��ق عزمي فق ��د نفى اأن‬ ‫يك ��ون لل�س ��يدليات عاق ��ة برفع ال�س ��عر‪،‬‬ ‫وع ��زا �س ��بب تفاوت اأ�س ��عار احلي ��ب اإى‬

‫فواتر �سراء احليب‬

‫عدم ت�س ��عر علبة احليب م ��ن قبل وزارة‬ ‫التجارة‪ ،‬منوها اإى اأنهم يواجهون حرجا‬ ‫م ��ن امواطنن الذي يتذم ��رون من ارتفاع‬ ‫ااأ�س ��عار ويتهموننا باأننا نقف وراء ذلك‪،‬‬

‫‪ 250‬مليون دوار حجم ااستثمار في اامتياز التجاري في المملكة‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫قدنر اأمن عام غرفة جدة‪ ،‬عدنان مندورة‬ ‫‪ ،‬حجم اا�س ��تثمار ي اامتياز التجاري ي‬ ‫امملكة بنحو ‪ 250‬ملي ��ون دوار‪ ،‬مفيد ًا اأنه‬ ‫ينمو ب�س ��كل �سنوي بن�س ��بة ‪ ،%27‬ويعمل‬ ‫عل ��ى �س ��خ �س ��يولة نقدي ��ة اإى ااقت�س ��اد‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬ع ��ن طري ��ق من ��ح اامتي ��ازات‬ ‫التجارية الوطنية اإى خارج النطاق امحلي‪.‬‬ ‫وا�س ��تعر�ض خال افتتاحه فعاليات ور�س ��ة‬ ‫عم ��ل «كي ��ف تخت ��ار امتي ��ازك التج ��اري»‪،‬‬ ‫اأم�ض‪ ،‬ق�س ���ض جاح ال�سركات واموؤ�س�سات‬ ‫ال�س ��عودية‪ ،‬التي تو�س ��عت ع ��ن طريق نظام‬ ‫اامتياز التجاري‪ ،‬داعي ًا ال�س ��ركات ااأخرى‬ ‫اإى اأن ح ��ذو حذوه ��ا‪ ،‬افت ًا اإى اأن ال�س ��وق‬ ‫ال�س ��عودية تتمي ��ز مناخ ا�س ��تثماري مائم‬ ‫ا�س ��تيعاب اامتي ��ازات التجاري ��ة امحلي ��ة‬ ‫والعامية‪.‬م ��ن جان ��ب اآخ ��ر‪ ،‬اختت ��م ملتق ��ى‬ ‫الهند�س ��ة الطبي ��ة ال�س ��عودي ‪ ،2012‬الذي‬ ‫ا�ست�س ��افته الغرف ��ة‪ ،‬فعاليات ��ه اأم� ��ض‪ .‬وقال‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫(ال�سرق)‬

‫جانب من ور�سة عمل« كيف تختار امتيازك التجاري»‬ ‫مدير ال�س� �وؤون ال�س ��حية ي جدة‪ ،‬د‪� .‬سامي الوزارات وال�س� �وؤون ال�س ��حية وامهند�سن‬ ‫ب ��اداود‪ ،‬ل�«ال�س ��رق» «اإن امري� ��ض يحتاج اأن وااأطب ��اء؛ اإيج ��اد اأن ��واع اأف�س ��ل ل�س ��حة‬ ‫تقدم له خدمات متكامل ��ة وبجودة مرتفعة»‪ ،‬امري�ض‪.‬‬ ‫وطالب بتعزيز دور مهند�س ��ي ااأجهزة‬ ‫م�س ��يف ًا اأن هدف املتقى حقيق التكامل بن‬

‫الطبي ��ة‪ ،‬من اأول اإن�س ��اء ام�ست�س ��فى كمبنى‬ ‫حتى غرف ��ة العمليات‪ ،‬كما طالب امهند�س ��ن‬ ‫الطبين باا�س ��تماع للمر�س ��ى واا�س ��تفادة‬ ‫من ماحظاتهم لتطوي ��ر ااأجهزة وااأطراف‬ ‫الطبية‪.‬واأ�س ��ار رئي� ��ض اجمعي ��ة العلمي ��ة‬ ‫ال�س ��عودية للهند�س ��ية الطبي ��ة‪ ،‬د‪ .‬نزي ��ه‬ ‫العثم ��اي‪ ،‬اإى اأن املتق ��ى الذي �س ��م ‪350‬‬ ‫م�س ��ارك ًا يع ند بوابة لتوحي ��د اجهود الطبية‬ ‫م ��ن اإدارة ومهند�س ��ن وعامل ��ن واأطباء ي‬ ‫امجال ال�س ��حي‪ ،‬فيما دعا موؤ�س�ض اجمعية‬ ‫وع�س ��و هيئ ��ة التدري� ��ض ي جامع ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬م‪ .‬د‪ .‬عبداحميد اخطيب‪ ،‬اإى‬ ‫تغي ��ر مفه ��وم مهند�ض ااأجه ��زة الطبية من‬ ‫ميكانيكي لاأجهزة اإى مبتكر و�س ��انع كفء‬ ‫لها‪ .‬وقال «م نبداأ من ال�سفر ي هذا امجال‪،‬‬ ‫بل ا�ستفدنا من اخرات ااأوروبية وابتعاث‬ ‫الطاب امهند�س ��ن للح�س ��ول على الدورات‬ ‫ي م�س ��انع �س ��نع ااأجهزة الطبي ��ة»‪ ،‬وذكر‬ ‫اأن امجال اأ�س ��بح مفتوح ًا اليوم للمهند�سات‬ ‫الطبيات ي امملكة‪.‬‬

‫م�س ��ددا على �سرورة ت�س ��عر احليب من‬ ‫قب ��ل وزارة التج ��ارة اأو وزارة ال�س ��حة‬ ‫حتى يتم �سبط �سعر احليب وعدم تفاوت‬ ‫اأ�سعاره ي �سيدليات امنطقة‪.‬وقد توجه(‬

‫ح ��رر ال�س ��رق ) اأم�ض‪ ،‬اإى ف ��رع مكافحة‬ ‫الغ�ض التج ��اري ي تب ��وك‪ ،‬وعر�ض على‬ ‫نائ ��ب امدير عب ��د الرحمن اح�س ��ن ثاث‬ ‫فواتر تك�سف تفاوت ااأ�سعار‪ ،‬فطلب منه‬ ‫لقاء جنة متابعة ااأ�س ��عار‪ ،‬حيث اأو�س ��ح‬ ‫رئي�س ��ها اأن تكلفة اأ�س ��عار حلي ��ب ااأطفال‬ ‫على ال�س ��يدليات تبلغ ‪ 28.5‬ريال‪ ،‬ولكل‬ ‫�س ��يدلية احق ي بيع العبوة ما ا يزيد‬ ‫على اأرب ��ع رياات على هذا ال�س ��عر‪ ،‬وقال‬ ‫اإن الفوات ��ر لي� ��ض فيها زي ��ادة كبرة ي‬ ‫ااأ�سعار‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت «ال�س ��رق» ي ع ��دد اأم� ��ض‬ ‫الثاث ��اء‪ ،‬اإى ارتف ��اع اأ�س ��عار ام ��واد‬ ‫اا�س ��تهاكية بن�س ��ب تراوح ��ت ب ��ن ‪8‬‬ ‫و‪ %42‬ت�سدرها حليب ااأطفال‪ ،‬وك�سف‬ ‫عامل ��ون ي امج ��ال ال�س ��حي اأن وزارة‬ ‫ال�سحة تدر�ض و�س ��ع اآلية لتحديد اأ�سعار‬ ‫احلي ��ب واحد من ارتفاع ��ه كامعمول بها‬ ‫ي ااأدوية‪.‬‬

‫باعجاجة‪« :‬حافز» يقضي على ‪ %25‬من البطالة سنوي ًا‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫توق ��ع اخبر ااقت�س ��ادي‬ ‫الدكت ��ور �س ��ام باعجاج ��ة اأن‬ ‫يق�س ��ي برنام ��ج «حاف ��ز» عل ��ى‬ ‫‪ %25‬م ��ن ن�س ��بة البطال ��ة‬ ‫�س ��نوي ًا‪ ،‬باعتباره جزء ًا من عمل‬ ‫وزارة العم ��ل ج ��اه العاطل ��ن‪.‬‬ ‫وقال ل�»ال�س ��رق» «اإن وقوع اأكر‬ ‫ال�س ��ركات ي النط ��اق ااأحم ��ر‬ ‫�سيتيحلل�سبابالفر�ضالوظيفية‬ ‫التي من �ساأنها تاأمن انتقال هذه‬ ‫ال�س ��ركات اإى النطاقن ااأ�سفر‬ ‫اأو ااأخ�سر»‪.‬واأ�ساف باعجاجة‬ ‫اأن برنام ��ج «حاف ��ز» مثاب ��ة‬ ‫اإعان ��ة حفيزي ��ة وت�س ��جيعية‬ ‫للراغب ��ن والباحثن ع ��ن العمل‬ ‫م ��ن كا اجن�س ��ن‪ ،‬وبالت ��اي‬ ‫�س ��عت ال ��وزارة و�س ��ندوق‬

‫د‪� .‬سام باعجاجة‬

‫اموارد الب�س ��رية اإى اإيجاد هذه‬ ‫ااإعانة‪ ،‬التي من �ساأنها م�ساعدة‬ ‫الباحث ��ن ع ��ن العم ��ل‪ .‬وتوق ��ع‬ ‫اخب ��ر ااقت�س ��ادي اأن يوظ ��ف‬ ‫القط ��اع اخا� ��ض خال ااأ�س ��هر‬ ‫القليلة امقبلة ع ��دد ًا يراوح بن‬ ‫(‪ )200-150‬األ ��ف �س ��خ�ض‪،‬‬ ‫وهو م ��ا �س ��يوؤدي اإى انخفا�ض‬ ‫اأعداد العاطلن ب�سكل تدريجي‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى اأن كثر ًا من ال�سركات‬

‫اخا�س ��ة تقع حالي� � ًا ي النطاق‬ ‫ااأحمر؛ ااأمر الذي يرتب عليه‬ ‫اأن ت�س ��عى لتوظي ��ف ال�س ��باب‬ ‫ال�س ��عودي؛ بهدف حقيق ن�سبة‬ ‫ال�س ��عودة امطلوب ��ة‪ ،‬لانتق ��ال‬ ‫م ��ن ه ��ذا النط ��اق اإى النط ��اق‬ ‫ااأخ�س ��ر اأو ااأ�س ��فر‪ ،‬وم ��ن هنا‬ ‫ج ��د اأن ال�س ��باب مقبل ��ون على‬ ‫العدي ��د م ��ن الوظائ ��ف‪ ،‬كم ��ا اأن‬ ‫الفر�ض الوظيفية للفتيات بداأت‬ ‫تنف ��رج بق ��رب تاأني ��ث امح ��ال‬ ‫الن�س ��ائية‪.‬ودعا ال�س ��باب اإى اأن‬ ‫ي ��درك م ��دى اأهمية ه ��ذه ااإعانة‬ ‫التي �ست�س ��اعده خال عام واحد‬ ‫فق ��ط‪ ،‬واأن علي ��ه البح ��ث اج ��اد‬ ‫ع ��ن العمل‪ ،‬عن طري ��ق االتحاق‬ ‫بال ��دورات اأو القبول بالوظائف‬ ‫الت ��ي �س ��توفرها ال�س ��ركات‬ ‫اخا�سة لطالبي العمل‪.‬‬


‫ ﹺﻣﻦ ﻣﺴﺆﻭﻝ ﺍﻟﺤﺠﺰ ﺇﻟﻰ ﺭﺋﻴﺲ ﺃﻛﺒﺮ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﺠﺎﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬..‫ﻛﺎﻧﻮ‬         1996    

                         

        1970                  2010   

1932                 1954                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬31 ) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺻﻔﺮ‬10 ‫اﻻرﺑﻌﺎء‬

22 

‫ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ‬..‫ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺘﻨﺎ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻛﺎﻧﻮ ﺃﺷﻬﺮ ﺑﻴﺖ ﺗﺠﺎﺭﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻭﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺩﺧﻠﺖ ﻋﺎﻣﻬﺎ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻭﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ‬ ‫ﻧﺘﻤﻴﺰ ﺑﻨﻈﺮﺓ ﺩﻳﻨﺎﻣﻴﻜﻴﺔ ﻓﻲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﺍﻟﻔﺮﺹ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ ﺍﻟﻤﺮﺗﻘﺒﺔ‬ ‫ ﻭﻟﻜﻦ ﻳﺮﺑﻄﻬﺎ ﻣﺠﻠﺲ ﻳﻌﻘﺪ ﻛﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬،‫ﺗﻌﻤﻞ ﺷﺮﻛﺎﺗﻨﺎ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺩﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬                                      



                                                                                               



                                                                      

                                                   



                                                                                                                                                           

                                                                             

                                                                                



 

                                                                                                                    

‫ﻧﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻜﺸﻒ ﺃﻭﺟﻪ ﺍﻟﻨﻘﺺ ﻭﺍﻗﺘﺮﺍﺡ ﺍﻟﺤﻠﻮﻝ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬

‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺧﺒﺮﺍﺀ ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻭﺗﻘﻴﻴﻢ ﺧﻄﻂ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻻﺕ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺃﺳﻬﻤﺖ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﻧﻤﻮ ﺣﺠﻢ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺗﻨﺎ‬

         2012         1890                                                    



                      



                                                   1990                           





              




                        "          

       "                                         

                               

                                 

‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

( 31 ) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫م‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬4

‫ﺍﻹﺷﺮﺍﻑ‬ ‫ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻳﻘﻴﻢ‬ ‫ﺃﻭﻝ ﺍﺣﺘﻔﺎﻝ ﻟﻪ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻺﻋﺎﻗﺔ‬ ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

23 society@alsharq.net.sa

 

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﺍﻟﻤﻠﺤﻖ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻓﻲ ﺳﻔﺎﺭﺓ‬ ‫ ﻻ ﺑﻘﺎﺀ‬:‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺒﺘﻌﺜﺔ ﺑﻼ ﻣﺤﺮﻡ ﺇﻻ ﺑﻌﺬﺭ‬

‫ﺗﻠﻤﻴﻊ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ‬ !‫ﺫﺍﺗﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                        " "                                                                                     "     "  jasser@alsharq.net.sa

8 - 22

19 - 33

9 - 24

13 - 26

9 - 24

7 - 22

9 - 25

9 - 22

9 - 22

18 - 30

3 - 19

9 - 25

9 - 22

6 - 20

9 - 25

6 - 20

9 - 25

3 - 18

10 - 26

9 - 26

12 - 30

2 - 17

10 - 27

4 - 19

10 - 27

23 - 31

9 - 25

10 - 29

10 - 27

9 - 24

9 - 25

8 - 24

13 - 29

8 - 24

9 - 26

9 - 26

14 - 25

10 - 28

13 - 23

10 - 26

11 - 26

12 - 31

10 - 27

-2 - 14

9 - 25

9 - 25

12 - 29

8 - 24

3 - 18

8 - 24

-1 - 15

8 - 24

-1 - 15

10 - 27

23 - 31

19 - 30

23 - 31

15 - 29

23 - 32

13 - 29

23 - 32

4 - 21

8 - 22

7 - 21



         •                      •                                         •                             

        •                            •   11            •           •                                           •            

       26     •  %80 100               •                                        •   160    %3     •                 •           

‫ﺣﺮﻛﺔ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬                " "       %3                    ""    ""          •                                                                    



‫»ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ« ﻳﻌﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﹰﺍ ﺇﻟﻰ ﻣﻘﺎﻋﺪ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ‬                                                                                                               





 "                                                                

                                            "  

                                                            



                      "                                  " 

                                ""         "  "                            " "              


‫إيثار البو‪ ..‬تبسط قواعد الرياضيات وتفوز بالمركز الثالث عربي ًا‬

‫ب�سبب عجزها عن حفظ جدول �ل�سرب‬ ‫مكة �مكرمة ‪� -‬أ�سو�ق من�سور‬

‫»قو�عد تب�س ��يط �لريا�س ��يات» حن‬ ‫�س ��اركت ي م�س ��ابقة»�إنتل» للعل ��وم‬ ‫�لتي نظمتها »جامعة �ل�سارقة»‪ ،‬بينما‬ ‫�سبق �أن حققت �مركز �خام�س على‬ ‫م�س ��توى �مملكة ي �أومبياد �لإبد�ع‬ ‫�لوطن ��ي ع ��ن م�س ��روعها (تب�س ��يط‬ ‫�لعملي ��ات �ح�س ��ابية و��س ��تخد�م‬ ‫مهار�ت �لتفكر �لإبد�عي)‪.‬‬

‫مي ��زت طالب ��ة �لثانوي ��ة �إيثار‬ ‫�لبو �بنة �ل� ��‪ 18‬ربيع ًا بن قريناتها‬ ‫ي �لثانوي ��ة »�لتا�س ��عة و�لأربعن»‬ ‫ي مك ��ة �مكرم ��ة بر�عته ��ا ي ح ��ل‬ ‫�م�سائل �لريا�س ��ية‪ ،‬وح�سدت مركز‬ ‫�أف�سل ثالث طالبة عربية ي مهار�ت‬

‫و�نطلق ��ت �إيثار من �ل�س ��عوبة‬ ‫�لت ��ي وجدته ��ا �أثن ��اء حله ��ا بع� ��س‬ ‫�م�سائل �لريا�سية‪ ،‬باحثة عن طريقة‬ ‫ت�سهل و�س ��ع قو�عد ح�سابية معينة‬ ‫ت�ساعدها على حل �م�سائل �لريا�سية‬ ‫�معق ��دة‪ ،‬وبع ��د ح ��اولت عدي ��دة‪،‬‬ ‫تو�س ��لت �إى طريقة جعلت �لنتيجة‬ ‫�أكر دق ًة مقارنة بالطريقة �لتقليدية‪،‬‬

‫حي ��ث و�س ��لت �إى ن�س ��بة ‪،% 90‬‬ ‫ف�س� � ًا ع ��ن �خت�س ��ارها زم ��ن �حل‬ ‫�إى �لن�س ��ف‪ ،‬وتعت ��ر �إيثار �ختبار‬ ‫�لقدر�ت ميد�ن ًا و��سع ًا لا�ستفادة من‬ ‫طريقته ��ا‪ ،‬كون �لطالب ��ات ملتزمات‬ ‫بوق ��ت ح ��دد لانته ��اء م ��ن جمي ��ع‬ ‫�م�سائل‪ ،‬ول مكنهن جاوزه‪.‬‬ ‫ول ح�س ��ر �إيث ��ار �لب ��و قائمة‬

‫�إجاز�تها �لت ��ي تتمناها ي فوزها‬ ‫بامرك ��ز �لثال ��ث عربي ًا‪� ،‬لذي �س ��بقه‬ ‫�مرك ��ز �خام� ��س م�س ��ابقة حلية‪،‬‬ ‫بل تطم ��ح �إى مزيد م ��ن �لنجاحات‬ ‫�م�س ��تقبلية‪ ،‬وتعت ��زم �س ��من �أوى‬ ‫خطو�ته ��ا تاألي ��ف كت ��اب خا� ��س‬ ‫بتب�سيط قو�عد �لريا�سيات‪� ،‬أ�سمته‪:‬‬ ‫» ‪MATH OUT OF‬‬

‫‪ ،»THE BOX‬وه ��ي ب�س ��دد‬ ‫�إكم ��ال م�س ��روعها �لريا�س ��ي قريب ًا‪،‬‬ ‫حيث ي�س ��مل �موؤلف جمي ��ع �لقو�عد‬ ‫�لتي �س ��منتها موقعه ��ا �لإلكروي‬ ‫‪h t t p ://e t h a r b a w .‬‬ ‫‪ ،blogspot.com‬لكنه ��ا م‬ ‫تن�س ��ر بع ��د‪ .‬وحظ ��ى �إيث ��ار بدع ��م‬ ‫�أ�س ��رتها‪ ،‬كما تعرف بتعاون مديرة‬

‫مدر�س ��تها‪� ،‬إ�س ��افة �إى معلمته ��ا‬ ‫مرم مغربي‪ ،‬ثم تن�س ��ب �لف�سل ي‬ ‫�كت�ساف موهبتها‪� ،‬إى معلمتها حياة‬ ‫�لب ��دري‪� ،‬لتي �كت�س ��فت م�س ��روعها‬ ‫�لريا�س ��ي‪ ،‬كا�س ��فة �أن عجزه ��ا ع ��ن‬ ‫حف ��ظ ج ��دول �ل�س ��رب كان �س ��بب ًا‬ ‫رئي�سي ًا لبتكارها طريقة تفيدها ي‬ ‫حل �م�سائل �لريا�سية‪.‬‬

‫اإيثارالبو‬

‫ت�سوير‪ :‬اأ�سواق الغامدي‬

‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )31‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫اأمير فهد بن محمد بن سعد عريس ًا‬

‫بيادر‬

‫عضوا الشورى القاضي والناصر‬ ‫يزوران |‬

‫�لريا�س ‪� -‬سالح �لعجري‬

‫عام ‪2012‬‬

‫احتف ��ل الأمي ��ر فهد ب ��ن محمد‬ ‫ب ��ن �سعد بن عبد الرحم ��ن‪ ،‬بزواجه‬ ‫م ��ن كريم ��ة الأمي ��ر عب ��د العزيز بن‬ ‫�سع ��د بن عبد العزيز‪ ،‬بق�سر الثقافة‬ ‫ف ��ي العا�سم ��ة ال�سعودي ��ة الريا�ص‪،‬‬ ‫وح�سر الحف ��ل العديد من اأ�سحاب‬ ‫ال�سم ��و الأمراء‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإلى معالي‬ ‫الوزراء‪ ،‬وكبار الم�سوؤولين‪.‬‬

‫صالح الحمادي‬

‫ل ��م يرد �سيء عن ال�سلف فيما يخ�ص بداية العام ونهايته‪ ،‬لذا‬ ‫اأعتب ��ر الحتفالي ��ة في مثل ه ��ذه الأحوال بدعة‪ ،‬ال ��ذي يهمني خلع‬ ‫نظارة الت�ساوؤم‪ ،‬والنظر للم�ستقبل بعين التفاوؤل فقد ياأتي لنا العام‬ ‫الجدي ��د ‪ 2012‬ب�سبكة قطارات تربط كل المدن ال�سعودية‪ ،‬وقد‬ ‫تنج ��ح الخط ��وط ال�سعودية ف ��ي تطبيق خطتي ��ن �سريعتين‪ ،‬الأولى‬ ‫فت ��ح الأج ��واء لطيران ال ��دول المج ��اورة‪ ،‬والثانية �س ��راء طائرات‬ ‫ترفع مكانة وقدرات ال�سركة الناقلة‪.‬‬ ‫ويمك ��ن اأن يك ��ون ه ��ذا الع ��ام بداي ��ة النهاي ��ة لك ��وارث �سيول‬ ‫ج ��دة وبع�ص الم ��دن الم�سابهة‪ ،‬وهناك توقع ��ات بتطويق محترفي‬ ‫"لهف" الأرا�سي كما حدث موؤخرا في الطائف وخمي�ص م�سيط‪،‬‬ ‫وهذا العام �سي�سهد تطويقا لج�سع بع�ص التجار‪ ،‬و�سوف تتوقف‬ ‫الزيادات الم�سطردة في الأ�سعار‪.‬‬ ‫واأتوق ��ع اأي�س ��ا تج ��اوز العاطلي ��ن لحاج ��ز "حاف ��ز" لأن قليل‬ ‫ال�سم ��ان الجتماع ��ي الدائ ��م خي ��ر م ��ن كثي ��ر "حاف ��ز" المنقط ��ع‬ ‫نهاي ��ة العام الحال ��ي‪ ،‬ول اأ�ستبعد انتفا�سة عا�سف ��ة للأمانات لحل‬ ‫الم�سروع ��ات المتعثرة في كل الم ��دن ال�سعودية‪ ،‬اأما اأهم توقعاتي‬ ‫للع ��ام الجدي ��د فهي حل م�سكل ��ة البطالة والفق ��ر والعنو�سة نهائيا‪،‬‬ ‫ول ��ن نج ��د �سابا واقفا على ر�سيف الحياة باحثا عن ن�سف وظيفة‬ ‫لتوفي ��ر لقمة العي�ص‪ ،‬ولن يقف اأب على نا�سية �سارع الحياة بحثا‬ ‫ع ��ن رغيف خب ��ز لأطفاله‪ ،‬ولن تبال ��غ الأ�سر في تكالي ��ف الزواج‪،‬‬ ‫وبالتال ��ي �سيتق ��دم ال�ساب لفت ��اة اأحلمه "بدون عنط ��زة" وي�سيل‬ ‫على بركة الله‪.‬‬ ‫التوقع ��ات كثي ��رة‪ ،‬والنظ ��رة تفاوؤلي ��ة‪ ،‬حت ��ى واإن كان ��ت هذه‬ ‫التوقعات مجرد تخاريف �سخ�ص يحلم وا�ستيقظ من النوم للتو‪.‬‬ ‫_________‬

‫حياتهم‬

‫�لدمام � �ل�سرق‬ ‫زار ع�س ��وا مجل�ص ال�س ��ورى حمد القا�س ��ي‪ ،‬وعبدالله النا�سر‬ ‫مق � ّ�ر موؤ�س�س ��ة ال�سرقي ��ة للطباع ��ة وال�سحاف ��ة والإعلم‪�(،‬سحيف ��ة‬ ‫ال�س ��رق)‪ ،‬والتقيا رئي�ص التحرير قينان الغامدي‪ ،‬وقاما بجولة داخل‬ ‫اأق�سام ال�سحيفة المختلفة‪.‬‬ ‫العري�ص‬

‫القا�سي والنا�سر ورئي�ص التحرير والزميل حبيب حمود‬

‫و�سول الأمر حمد بن فهد‬

‫وزير الشؤون البلدية‬ ‫يشكر إدريس‬

‫اأ�سحاب ال�سمو الأمراء‬

‫حايل ‪� -‬ل�سرق‬

‫تلقى مدير التربية والتعليم‬ ‫بمحافظ ��ة محاي ��ل د‪ /‬ح�س ��ن‬ ‫اإبراهيم اإدري�ص رئي�ص المجل�ص‬ ‫البل ��دي بمحافظ ��ة محاي ��ل ف ��ي‬ ‫دورت ��ه الأول ��ى‪ ،‬خط ��اب �سك ��ر‬ ‫وتقدي ��ر م ��ن وزي ��ر ال�س� �وؤون‬ ‫البلدية والقروية �ساحب ال�سمو‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب اأمر الريا�ص مع الأمر خالد بن �سلطان‬

‫الأمر مقرن بن عبد العزيز مع العري�ص و نائب اأمر الريا�ص‬

‫الملك ��ي الأميرالدكتور من�سور‬ ‫ب ��ن متعب بن عب ��د العزيز‪ ،‬نظير‬ ‫م ��ا قدم ��ه اإدري� ��ص للمجل� ��ص من‬ ‫جه ��ود وخط ��ط ومقترح ��ات‬ ‫خلل فترة تراأ�س ��ه للمجل�ص في‬ ‫دورت ��ه الأول ��ى متمني ًا ل ��ه مزيد ًا‬ ‫م ��ن التوفيق والنجاح بعد انتهاء‬ ‫الفترة الأولى للمجال�ص البلدية‪.‬‬

‫(ت�سوير ‪ :‬حمد عو�ص)‬

‫ضيوف«بودي» يشيدون‬ ‫بموقع | اإلكتروني‬ ‫�خر ‪ -‬حمد خياط‬ ‫اأ�ساد عدد من �سيوف مجل�ص‬ ‫بودي بالموقع الإلكتروني ل�سحيفة‬ ‫»ال �� �س��رق» ال � ��ذي ي �ت �ي��ح ال�ت�ف��اع��ل‬ ‫المبا�سر والتعليق على المو�سوعات‬ ‫م��ن خ��لل »ت��وي�ت��ر» و»في�ص ب��وك»‪،‬‬ ‫خ��ا� �س��ة م��ع ت �ح��ول الإن �ت��رن��ت اإل��ى‬

‫ف�ساء ال�سحافة الجديد‪ ،‬ونا�سدوا‬ ‫»ال� ��� �س ��رق» اله� �ت� �م ��ام ب�م���س�م��ون‬ ‫الق�سايا المطروحة لتحقق تطلعات‬ ‫متابعيها‪ ،‬وتر�سي طموح القارئ‪،‬‬ ‫كما اقترحوا اإ�سافة زواي��ا جديدة‬ ‫لل�سحيفة‪.‬‬

‫د‪.‬ح�سن اإدري�ص‬

‫«انا» تنير بيت آل زمانان‬ ‫جر�ن ‪� -‬ل�سرق‬ ‫الدكتور‪ :‬ب�سام بودي‬

‫ت�سوير ‪ :‬اأمن الرحمن‬

‫رزق من�سوب �إمارة منطقة‬ ‫ج ��ر�ن عوي�س ��ة ب ��ن حم ��د �آل‬ ‫زمانان مولودت ��ه �لر�بعة �تفق‬ ‫هو وحرمه على ت�سميتها »لنا»‪.‬‬

‫عبدالعزيز عبدالوهاب العفالق‬

‫عوي�سة اآل زمانان‬

‫زفاف الشقيقين الكويتي‬

‫�لأح�ساء ‪� -‬ل�سرق‬ ‫احتفل ��ت اأ�س ��رة الكويت ��ي بزف ��اف ابنيه ��ا عبدالرحم ��ن ب ��ن فه ��د‬ ‫الكويت ��ي عل ��ى كريم ��ة �سعود الرحم ��ة‪ ،‬وعبدالل ��ه على كريم ��ة مبارك‬ ‫الأحمدي‪ ،‬األف مبروك‪.‬‬ ‫الدكتور عادل عبدالعزيز بودي‬

‫حمد �سالح امبارك‬

‫امهند�ص خالد عبدالله‬

‫عبدالروؤوف امبارك‬

‫اأفراح الكويتي والأحمدي والرحمة‬ ‫حمد مبارك اخاطر‬

‫الدكتور �سامي بودي‬

‫ت�سوير ‪ :‬اأمن الرحمن‬

‫رائد امو�سى‬

‫م�ساري اإبراهيم الفوزان‬

‫األوان اأهلية في رأس‬ ‫تنورة تحتفل بأطفالها‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫احتفل ��ت رو�سة الأل ��وان الأهلية ف ��ي محافظة‬ ‫راأ� ��ص تن ��ورة باأطفاله ��ا اأول اأم�ص الإثني ��ن في اآخر‬ ‫ي ��وم من الف�سل الدرا�سي الأول‪ ،‬وكرمت الرو�سة‬ ‫الأمهات المثاليات والأطفال المثاليين‪.‬‬

‫الفيفي يحتفل بعقد قرانه‬ ‫عبد�لله �لبارقي‬ ‫احتف ��ل مو�س ��ى يحي ��ى‬ ‫ح�سي ��ن الأبيات ��ي الفيف ��ي‪ ،‬بعقد‬ ‫قران ��ه على كريمة مو�سى ح�سن‬ ‫�سال ��م الأبياتي الفيف��ي‪ .‬في فيفا‬ ‫بمنطقة جازان‪.‬‬

‫اأطفال رو�سة الألوان اأثناء الحتفال‬

‫طفلن بالزي ال�سعودي‬

‫اأطفال من رو�سة الألوان خلل الحتفال‬

‫(ال�سرق)‬

‫مو�سى ح�سن الأبياتي الفيفي‬


‫سويدية تعثر‬ ‫على خاتم زفافها‬ ‫بعد فقدانه قبل‬ ‫‪ 16‬عام ًا‬

‫�ستوكهوم ‪� -‬أ ف ب‬ ‫ذهل ��ت �م ��ر�أة �س ��ويدية كان ��ت ق ��د فقدت‬ ‫خ ��ام زفافها من ��ذ ‪ 16‬عاما عندما عرت عليه‬ ‫ح ��ول جزرة تنمو ي حديقته ��ا‪ ،‬وكانت (لينا‬ ‫باهل�س ��ون) ق ��د نزع ��ت خامها �م�س ��نوع من‬ ‫�لذهب �لأبي�ض وو�سعته على من�سدة �مطبخ‬ ‫عندم ��ا كانت ح�س ��ر �أطب ��اق عيد �مي ��اد مع‬ ‫بناتها ي �لع ��ام ‪ 1995‬و�ختفى �خام منذ‬ ‫ذلك �حن‪.‬‬ ‫وم توف ��ر �لعائل ��ة و�س ��عا للبح ��ث ع ��ن‬

‫�خام لكنها فقدت �لأمل بالعثور عليه �إى �أن‬ ‫ظهر ي �أكتوبر �ما�سي عندما كانت باهل�سون‬ ‫تقطف �ج ��زر ي حديقتها ي نهاية �مو�س ��م‬ ‫ور�أت خامها ي�سع على �إحدى �جزر�ت‪.‬‬ ‫وتظن �لعائلة �لتي تعي�ض ي مزرعة ي‬ ‫�سمال �ل�سويد �أن �خام قد وقع ي �لبالوعة‬ ‫ي �لع ��ام ‪ 1995‬و�مت ��زج بق�س ��ور �لبطاطا‬ ‫�لت ��ي حولها �لعائلة �إى �أ�س ��مدة وعلف‪ .‬وم‬ ‫يعد �خام �ليوم يائم �أ�س ��بع لينا باهل�سون‬ ‫لكنها تنوي تو�س ��يعه لت�س ��عه ج ��دد ً� بعد �أن‬ ‫فقدت �لأمل ي �لعثور عليه‪.‬‬

‫‪ %50‬من أمراض اأطفال أزمات صدرية‬

‫�لدمام ‪ -‬ليلى �ل�سامطي‬

‫�س ��رح �أ�ستاذ م�س ��اعد و��ست�س ��اري �أمر��ض‬ ‫�سدرية لاأطفال م�ست�سفى �ملك فهد �جامعي ي‬ ‫�خر عبد�لله عبد�ل�سام يو�سف باأن ن�سبة زيارة‬ ‫�لأطف ��ال للط ��و�رئ ب�س ��بب �لأمر�� ��ض �ل�س ��درية‬ ‫�لعلوي ��ة‪� ،‬لت ��ي ت ��ر�وح ب ��ن ‪� %40‬إى ‪،%50‬‬ ‫حيث تك ��ون �أغلبه ��ا �أزمات ربو‪ ،‬وتختلف ن�س ��بة‬ ‫�لإ�س ��ابة من منطقة �إى �أخرى‪ ،‬مو�س ��ح ًا �أن ق�سم‬

‫�لط ��و�رئ ي�س ��تقبل يومي� � ًا م ��ن ‪� 150‬إى مائتي‬ ‫حالة متعلقة باجهاز �لتنف�سي‪ .‬و�أو�سح �لدكتور‬ ‫عبد�لله ي موؤمر عن �لأمر��ض �ل�سدرية لاأطفال‪،‬‬ ‫بالتعاون مع �مجموعة �ل�سعودية للطب �ل�سدري‬ ‫لاأطفال ي م�ست�سفى �ملك فهد �جامعي باخر‪،‬‬ ‫�أن هناك عو�مل توؤدي �إى زيادة �نت�سار �لأمر��ض‬ ‫�ل�سدرية لاأطفال كتقلبات �جو‪ ،‬و�لتهاب �جهاز‬ ‫�لتنف�سي �لعلوي‪ ،‬و�لغبار‪ ،‬بالإ�سافة �إى �لتدخن‬ ‫ي �لأماك ��ن �مغلقة بوجود �لأطفال‪ ،‬مو�س ��ح ًا �أن‬

‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )31‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪ %19‬منها غر موثقة‬

‫الحادي‪ %1,6 :‬نسبة تغطية اأخبار الصحية في سبع صحف سعودية‬ ‫�لدمام ‪� -‬سحر �أبو�ساهن‬ ‫ك�س ��فت نتائ ��ج در��س ��ة‬ ‫�لدكتور�ة �لت ��ي �أجر�ها �لدكتور‬ ‫�أج ��د �حادي‪� ،‬حا�س ��ل موؤخر ً�‬ ‫عل ��ى �لزمالة �ل�س ��عودية ي طب‬ ‫�لأ�س ��رة‪ ،‬ع ��ن تغطي ��ة �إعامي ��ة‬ ‫"�س ��عيفة" ل تتج ��اوز ‪%1،6‬‬ ‫ل ��كل ما يتعلق بالقطاع �ل�س ��حي‪،‬‬ ‫وذل ��ك م ��ن جم ��ل م ��ا ين�س ��ر ي‬ ‫�ل�سحف �ل�سعودية‪ ،‬وهي نتيجة‬ ‫" �س ��ادمة" بح�س ��ب �لدكت ��ور‪،‬‬ ‫ول تتنا�س ��ب مع �أهمي ��ة �لتوعية‬ ‫�ل�س ��حية ي �مجتمع‪� ،‬لتي يجب‬ ‫�أن تت�س ��در �أولوي ��ات �لهتم ��ام‬ ‫�لإعامي‪.‬‬ ‫وج ��اءت ه ��ذه �لنتيجة بعد‬ ‫متابع ��ة �س ��بع �س ��حف �س ��عودية‬ ‫عل ��ى م ��د�ر ع ��ام كامل‪ ،‬ويو�س ��ح‬ ‫�حادي ل�"�ل�سرق" "هذه �لدر��سة‬ ‫هي �لأوى من نوعها ي �ل�س ��رق‬ ‫�لأو�س ��ط‪ ،‬وم �أجد �س ��بيه ًا لها �إل‬ ‫ي در��سة �أجريت مدة ثاثة �أ�سهر‬ ‫على �ل�سحف �ل�سويدية‪ ،‬وجاءت‬ ‫نتيجة �لتغطية �لإعامية فيها لكل‬

‫ما يخ� ��ض �لقطاع �ل�س ��حي ‪2،6‬‬ ‫من جمل ما ين�سر"‪.‬‬ ‫وي�س ��يف �أن �لدر��سة �أخذت‬ ‫ي �لعتب ��ار عناوي ��ن �لأخب ��ار‬ ‫وم�سمونها‪ ،‬وم�سادر �معلومات‬ ‫ونوعه ��ا‪ ،‬و�م�س� �وؤول �ل ��ذي ق ��دم‬ ‫�معلوم ��ة وعاقت ��ه بامعلوم ��ات‬ ‫�لتي ي�سرح عنها‪� ،‬سو�ء طبيب �أو‬ ‫ناط ��ق �إعامي �أو غ ��ره‪ ،‬وهدفت‬ ‫�إى تقيي ��م �لو�س ��ع �ح ��اي‪،‬‬ ‫م ��ن حي ��ث �م�س ��احة �مخ�س�س ��ة‬ ‫لاأخبار �ل�سحية‪ ،‬وت�سنيف هذه‬ ‫�لأخب ��ار �إى ق�س ��من؛ طبية‪ ،‬مثل‬ ‫م ��ا يتعل ��ق بالأمر�� ��ض و�لتغذية‬ ‫بن�س ��بة ‪ ،%44‬وغ ��ر طبي ��ة‪،‬‬ ‫كاأخب ��ار �لحتف ��الت و�لتعيينات‬ ‫و�لفتتاحات بن�سبة ‪.%56‬‬ ‫وم ��ن �لنتائ ��ج �ل�س ��ادمة‬ ‫بح�س ��ب �ح ��ادي‪� -‬أن ن�س ��بة‬‫�لأخب ��ار غ ��ر �موثق ��ة م�س ��ادر‬ ‫بلغ ��ت ‪ ،%19‬ويو�س ��ح �أنه تع ّد‬ ‫هذه �لن�س ��بة عالية وغر مقبولة؛‬ ‫لأن �لأم ��ر يتعل ��ق بت�س ��ريحات‬ ‫ح�سا�سة توؤثر ي �لوعي �ل�سحي‬ ‫للمجتمع‪.‬‬

‫نوبات "�لربو" تزيد عند �لأطفال ب�س ��كل كبر ي‬ ‫فرة �لرد‪ .‬و�أكد عبد�لله �أن عدد �ح�سور جاوز‬ ‫�س ��تمائة فرد‪ ،‬ما بن �أع�س ��اء هيئة تدري�ض �أطباء‬ ‫�أطفال‪ ،‬و�أطباء رعاية �س ��حية‪ ،‬ومتدربن وطاب‬ ‫طب و�خت�سا�سي عاج تنف�سي‪ ،‬ومري�ض‪ ،‬حيث‬ ‫مت مناق�سة �أهم �مو�سوعات �متعلقة بالأمر��ض‬ ‫�ل�سدرية لاأطفال‪ ،‬و�أحدث �لطرق لعاج �لتهابات‬ ‫�ل�س ��درية لاأطفال‪ ،‬بالإ�س ��افة �إى �أحدث �لأجهزة‬ ‫�م�ستخدمة‪.‬‬

‫ملح وفلفل‬

‫تأجير الربع‬ ‫الخالي‬ ‫سعيد الوهابي‬

‫اأجد احادي يت�صلم �صهادة تكرم‬

‫وي�س ��ر �إى ع ��دم وج ��ود‬ ‫�لت ��ز�م و��س ��ح بتحري م�س ��ادر‬ ‫�معلومات‪ ،‬وعدم وجود �إعامين‬ ‫متخ�س�س ��ن ي �مجال �ل�سحي‪،‬‬

‫ون�سح باإعطاء دور�ت ي �لإعام‬ ‫�ل�سحيلل�سحفين‪.‬‬ ‫و�جدير بالذك ��ر �أن �حادي‬ ‫�أ�س ��هم ي رف ��ع م�س ��توى �لوع ��ي‬

‫(ال�صرق)‬

‫�ل�س ��حي ي �منطق ��ة �لعربي ��ة‬ ‫بتاأ�سي�س ��ه �أول �س ��حيفة �س ��حية‬ ‫متخ�س�سة با�س ��م "عناية"‪� ،‬لتي‬ ‫تعنى بالتوعية �ل�سحية وبتغطية‬

‫منا�س ��بات وفعالي ��ات �لقط ��اع‬ ‫�ل�س ��حي د�خ ��ل وخ ��ارج �مملكة‪،‬‬ ‫وبلغ عدد ز�ئري �ل�س ��حيفة ثاثة‬ ‫ماين ز�ئر‬

‫لماذا ا ن�ؤجر الربع الخالي؟‬ ‫نق ���ل اإن الربع الخالي يغطي م�صاحة ن�صف ملي�ن كيل� متر‬ ‫مرب ��ع‪ ،‬وهي م�صاحة مقاربة لم�صاحة دول ��ة كاإ�صبانيا‪ ،‬وكل الدول‬ ‫تح ��اول اا�صتف ��ادة م ��ن م�صاحاتها‪ ،‬فحت ��ى المناط ��ق الجليدية في‬ ‫القط ��ب ال�صمالي والقارة المتجمدة الجن�بية‪ ،‬ت�صابقت دول العالم‬ ‫لتقا�صمه ��ا‪ ،‬ولتبن ��ي فيها مراكز اأبحاث ومدن� � ًا �صغيرة لا�صتفادة‬ ‫منها‪ ،‬ودرا�صة طبيعتها‪.‬‬ ‫ا اأتذك ��ر اأنن ��ي ق ��راأت �صيئ� � ًا م ��ن داخ ��ل ربعن ��ا الخال ��ي بع ��د‬ ‫مذك ��رات الرحالة البريطان ��ي ويلفريد تي�صيجر‪ ،‬ال�صهير ب� (مبارك‬ ‫ب ��ن لندن)‪ ،‬نهاية ااأربعينيات الميادية‪ ،‬بعدها دخل الربع الخالي‬ ‫ذاك ��رة الن�صي ��ان‪ ،‬حت ��ى افتت ��اح حقل �صيب ��ة النفطي عل ��ى اأطرافه‬ ‫ال�صمالي ��ة ال�صرقي ��ة‪ ،‬نهاي ��ة عق ��د الت�صعيني ��ات‪ ،‬وبين لن ��دن وحقل‬ ‫�صيبة ا�صت�طنت قبائل اآل مرة‪ ،‬وهي القبيلة التي ت�صكن في المدن‬ ‫والدول المحيطة به‪ ،‬في الغالب‪.‬‬ ‫م ��ع بداي ��ة العقد المن�ص ��رم ظهر للعل ��ن �صيء ي�صم ��ى مبادرة‬ ‫الغ ��از‪ ،‬بحيث يتم تروي ��ج اا�صتثمار في مناطق الربع الخالي اأمام‬ ‫�صركات الطاقة ح�ل العالم‪.‬‬ ‫اأمنيات ��ي م ��ن جه ��ة اأن تتحق ��ق اأه ��داف المبادرة الت ��ي لم نعد‬ ‫ن�صم ��ع عنه ��ا �صيئ� � ًا‪ ،‬وم ��ن جه ��ة اأخ ��رى اأن نتع ��رف عل ��ى تجرب ��ة‬ ‫�صين ��اء الم�صرية‪ ،‬تل ��ك القطعة ال�صحراوية الت ��ي كانت حتى بداية‬ ‫رحل‪.‬‬ ‫الثمانينيات عبارة عن بلدات �صغيرة وبدو ّ‬ ‫ا يمكن اأن يحدث اأمر يمكن اا�صتفادة منه في الربع الخالي‬ ‫م ��ا ل ��م تكن ثمة خط ��ة طم�ح وحقيقي ��ة لذلك‪ ،‬حتى عل ��ى الرغم من‬ ‫ع�ام ��ل المن ��اخ والطبيعة؛ اأنها ا تختلف ع ��ن المدن والدول على‬ ‫اأطرافه‪.‬‬ ‫_________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحيم الميرابي‬ ‫‪saaw@alsharq.net.sa‬‬

‫�أول �سعودية تدير‬ ‫م�ست�سفى ي �مملكة‬ ‫�لظهر�ن ‪� -‬سالح �لعجري‬ ‫�أكدت مدير م�ست�سفى �لعيون‬ ‫�لتخ�س�سي ي �لظهر�ن‪� ،‬إمان‬ ‫�ما‪� ،‬أن ن�سبة كبرة من �أمر��ض‬ ‫�لعيون تعود للغبار و�لأتربة �لتي‬ ‫ت�سهدها �أج��و�ء �منطقة �ل�سرقية‬ ‫بن فينة و�أخ ��رى‪ ،‬و�أ��س��ارت �إى‬ ‫ج�م��وع��ة م��ن �ل �ع��و�م��ل �م �وؤث��رة‬ ‫على �سامة �لعن‪ ،‬مثل �لتعر�ض‬ ‫�م �ب��ا� �س��ر لأ� �س �ع��ة �ل���س�م����ض دون‬ ‫�� �س �ت �خ��د�م �ل �ن �ظ��ار�ت �منا�سبة‬ ‫و�ل���و�ق� �ي���ة م���ن �لأ�� �س� �ع ��ة ف��وق‬ ‫�لبنف�سجية‪ ،‬وك��ذل��ك �ل�ستخد�م‬ ‫�ل �� �س �ي��ئ ل �ل �ع��د� �س��ات �ل��ا� �س �ق��ة‬ ‫دون م ��ر�ع ��اة ن��زع �ه��ا ب��ن ف��رة‬

‫د‪ .‬إيمان الما‪ :‬أطباء العيون يفضلون ارتداء النظارات على العمليات‬

‫و�أخرى؛ ما يعطي جا ًل لو�سول‬ ‫�لأك�سجن للعد�سة‪ ،‬بالإ�سافة �إى‬ ‫�أن �لبع�ض ل يرك م�سافة كافية‬ ‫بينه وب��ن ختلف �ل�سا�سات‪،‬‬ ‫كاحا�سب �لآي و�ل�ت�ل�ف��از‪ .‬كما‬ ‫ن�سحت م��ن ت��زي��د �أع �م��اره��م عن‬ ‫‪ 35‬عام ًا مر�جعة طبيب �لعيون‬ ‫ب�سفة دوري� ��ة؛ جنب ًا م�سكات‬ ‫�ل �� �س �ب �ك �ي��ة و�م � �ي� ��اه �ل �ب �ي �� �س��اء‪،‬‬ ‫خ�سو�س ًا مر�سى �ل�سكر؛ حيث‬ ‫ت �ت �ل��ف ع �ن��ده��م ب���س�ك��ل �أ�� �س ��رع‪.‬‬ ‫و�أ�سارت �ما �إى �أن بع�ض �أطباء‬ ‫�لعيون ل يهتم ب��الأم��ان��ة �ملقاة‬ ‫على عاتقه ي �إي�ساح �ل�سورة‬ ‫ك��ام�ل��ة للمري�ض ح ��ول عمليات‬

‫�لليزك و�لليزر؛ حيث �إن �لربح‬ ‫�لوفر من هذه �لعمليات‪ ،‬وعدم‬ ‫وج��ود م�ساعفات جانبية منها‪،‬‬ ‫يدفعهم لإج��ر�ئ�ه��ا مبا�سرة دون‬ ‫�إر�ساد �مري�ض �إى ن�سبة �لنجاح‪،‬‬ ‫�أو ع��دم ج��دوى �إج��ر�ئ�ه��ا؛ بدليل‬ ‫تف�سيل �لكثر منهم ��ستخد�م‬ ‫�لنظارة على �إج��ر�ء �لعملية‪� ،‬أو‬ ‫��ستخد�م �لعد�سات‪ ،‬و�ل��و�ج��ب‬ ‫بح�سب �ما‪� -‬لعتماد على عدد‬‫من �لفحو�سات‪ ،‬بالإ�سافة �إى �أن‬ ‫�ل�سن �منا�سب لإجر�ئها هو ما بن‬ ‫(‪ 18‬و ‪ )40‬عام ًا‪.‬‬ ‫ت��دي��ر �م ��ا �م�ست�سفى منذ‬ ‫ع���س��ر � �س �ن��و�ت ك�� �اأول �سعودية‬

‫ت��دي��ر م���س�ت���س�ف��ى ح �ك��وم �ي � ًا ي‬ ‫�مملكة‪ ،‬وي �ح��وي �سبعة �أق�سام‬ ‫للتخ�س�سات �لدقيقة‪ ،‬وتبلغ طاقته‬ ‫�ل�ستيعابية ثمانن �سرير ً�‪ ،‬وهي‬ ‫كافية؛ لأن معظم �لعمليات جرى‬ ‫ليوم و�حد‪ ،‬وحول �إليه �حالت‬ ‫م ��ن خ �ت �ل��ف م� ��دن وح��اف �ظ��ات‬ ‫�منطقة �ل���س��رق�ي��ة‪ ،‬وح���الت من‬ ‫ب�ع����ض دول �خ �ل �ي��ج‪ ،‬ل�ع��اج��ات‬ ‫�ل�سبكية و�لقرنية و�ماء �خلقي‪،‬‬ ‫كما يتميز على م�ستوى �مملكة‬ ‫باإجر�ء عمليات �لعيون لاأطفال‬ ‫�خ��دج‪� ،‬ل��ذي ل يتوفر ي باقي‬ ‫�م�ست�سفيات‪.‬‬ ‫وموؤخر ً� م �عتماد �م�ست�سفى‬

‫لرنامج �لزمالة لطب وجر�حة‬ ‫�لعيون‪ ،‬بالإ�سافة لر�مج تاأهيل‬ ‫م���س��اع��دي �ل �ع �ي��ون‪ ،‬وت�ع�ق��د فيه‬ ‫ختلف �ل��دور�ت للموظفن‪ ،‬كما‬ ‫ي�سارك �م�ست�سفى وب�سكل دوري‬ ‫ي �لعديد من �لفعاليات �ل�سحية‬ ‫و�أي � ��ام �ل���س�ح��ة �ل �ع��ام �ي��ة د�خ��ل‬ ‫وخارج �م�ست�سفى‪ .‬جربة �لعمل‬ ‫�لإد�ري للطبيب ناجحة‪ ،‬كما تقول‬ ‫�ما‪ ،‬وهي ل تغني عن مار�ساته‬ ‫�لطبية ي ��ستقبال �مر�جعن‬ ‫وع��اج �ه��م‪ ،‬ك�م��ا �أن دع ��م وز�رة‬ ‫�ل�سحة لها منذ تاأ�سي�ض �م�ست�سفى‬ ‫مادي ًا ومعنوي ًا �أ�سهم ي منهجية‬ ‫عاج �أموذجية ومثالية‪.‬‬

‫اإمكانات متقدمة تدار باأيدٍ �صع�دية م�ؤهلة‬

‫(ت�ص�ير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫دراسة‪ :‬القدرات الحركية تتناقص عند سن اأربعين في المجتمع السعودي‬ ‫�لريا�ض ‪� -‬ل�سرق‬

‫ركن جمعية العاج الطبيعي ام�صارك ي املتقى‬

‫ك�س ��فت در��س ��ة علمي ��ة �س ��عودية‬ ‫�أن �لق ��در�ت �حركي ��ة �لبدني ��ة تب ��د�أ‬ ‫بالتناق�ض عند �سن �لأربعن ي �مجتمع‬ ‫�ل�س ��عودي‪ ،‬وت�س ��تمر هذه �لقدر�ت ي‬ ‫�لنحد�ر ب�سكل ملمو�ض لت�سل ي �لعقد‬ ‫�لثامن من �لعم ��ر �إى ‪ %33‬من قدر�ت‬ ‫�لذي ��ن ي �لعقد �لثاي م ��ن �لعمر‪ ،‬جاء‬ ‫ذل ��ك خال عر� ��ض �جمعية �ل�س ��عودية‬ ‫للع ��اج �لطبيعي لعدد من �لأبحاث �لتي‬ ‫تتعلق بامجتمع ي معر� ٍ��ض �أقامته ي‬ ‫�ملتقى �لثاي للجمعيات �لعلمية‪� ،‬أم�ض‬ ‫�لأول �لإثنن‪ ،‬ي جامعة �ملك �سعود‪.‬‬ ‫وو�س ��ف رئي� ��ض جل� ��ض �إد�رة‬ ‫�جمعية �ل�س ��عودية للع ��اج �لطبيعي‪،‬‬ ‫�لباح ��ث �لروفي�س ��ور �س ��امي‬ ‫�لعبد�لوه ��اب‪ ،‬ي بح ��ث ل ��ه بعن ��و�ن‬ ‫«�لق ��وة �لع�س ��لية و�لتق ��دم بالعم ��ر ي‬ ‫�مجتم ��ع �ل�س ��عودي»‪� ،‬أن ه ��ذه �لنتائج‬ ‫و�لتغ ��ر�ت غ ��ر طبيعي ��ة مقارن ��ة‬ ‫بامجتمع ��ات �لغربي ��ة؛ حي ��ث �إن معدل‬

‫�نخفا� ��ض ق ��وة �لع�س ��ات �لن ��اج عن‬ ‫�لتق ��دم ي �لعمر لدى �ل�س ��عودين �أكر‬ ‫م ��ن �مجتمعات �لغربية‪ ،‬موؤك ��د ً� �أن �أحد‬ ‫�أ�سبابها هو قلة �لن�ساط �لريا�سي �لذي‬ ‫مار�سه �ل�س ��عودي ي حياته �ليومية‪،‬‬ ‫و�أن ��ه يج ��ب مار�س ��ة �لريا�س ��ة ثاثن‬ ‫دقيقة يومي� � ًا؛ لتاأخر �ل�س ��ن �لذي يبد�أ‬ ‫عنده �نخفا�ض �لقدر�ت �حركية‪.‬‬ ‫و�أ�سارت �لدر��سة �إى �أن �لتقدم ي‬ ‫�لعمر ي�س ��احبه �نخفا� ��ض ملمو�ض ي‬ ‫م�ستوى �لقدر�ت �حركية �لبدنية‪ ،‬و�أن‬ ‫هناك تباين ًا و��سح ًا بن �مجتمعات ي‬ ‫حديد �لعمر �ل ��ذي يبد�أ عنده �نخفا�ض‬ ‫م�ستوى �لقدر�ت �حركية �لبدنية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب �آخر‪ ،‬قال ع�س ��و جل�ض‬ ‫�إد�رة �جمعية‪� ،‬لخت�سا�س ��ي �س ��لطان‬ ‫�ل�س ��لوي «�إن معر� ��ض �جمعي ��ة �س ��هد‬ ‫ح�س ��ور ً� كثيف� � ًا من �ل ��زو�ر‪ ،‬حي ��ث قام‬ ‫ع ��دد من �خت�سا�س ��يي �لعاج �لطبيعي‬ ‫بتحلي ��ل �م�س ��ي لعدد م ��ن �ل ��زو�ر‪ ،‬عر‬ ‫جهاز �إلكروي علمي حديث»‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لخت�سا�س ��ي �ل�س ��لوي‬

‫�أنه م فح�ض بع�ض �لزو�ر عر عياد�ت‬ ‫متنقلة جهزت للم�ساركة ي هذ� �ملتقى‪،‬‬ ‫م�س ��ر ً� �إى �أن �لزو�ر ح�سلو� على عدد‬ ‫من �لتعليمات لعدد من �لأمر��ض �متعلقة‬ ‫بالقو�م �لطبيعي للج�سم‪ ،‬وكيفية جنب‬ ‫بع�ض �م�سكات �لتي توؤدي �إى �لإ�سابة‬ ‫على م�ستوى �لع�سات‪.‬‬ ‫و�س ��اركت �جمعي ��ة �ل�س ��عودية‬ ‫للع ��اج �لطبيع ��ي‪ ،‬ي ��وم �أم� ��ض �لأول‬ ‫�لإثن ��ن‪ ،‬ي �ملتقى �لث ��اي للجمعيات‬ ‫�لعلمي ��ة‪� ،‬ل ��ذي تنظم ��ه �إد�رة �لتع ��اون‬ ‫�لدوي و�جمعي ��ات �لعلمية ي جامعة‬ ‫�مل ��ك �س ��عود‪ ،‬مثل ��ة لوكال ��ة �جامع ��ة‬ ‫للدر��س ��ات �لعلي ��ا و�لبح ��ث �لعلم ��ي‪،‬‬ ‫ح ��ت عن ��و�ن «�م�س� �وؤولية �لجتماعية‬ ‫للجمعيات �لعلمية»‪ ،‬ح ��ت رعاية مدير‬ ‫جامعة �ملك �سعود‪� ،‬لدكتور عبد�لله بن‬ ‫عبد�لرحمن �لعثمان‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح ع�س ��و جل� ��ض �إد�رة‬ ‫�جمعية‪ ،‬رئي� ��ض جنة �لعاقات �لعامة‬ ‫و�لإعام‪� ،‬لخت�سا�سي �سعد �ل�سهر�ي‬ ‫�أن �جمعية �ست�س ��ارك بث ��اث عياد�ت‪،‬‬

‫هي (عيادة فح�ض �لقدم‪ ،‬وعيادة حليل‬ ‫�م�س ��ي‪ ،‬وعيادة �لتز�ن)؛ وذلك لفح�ض‬ ‫جمي ��ع �ل ��زو�ر وتوف ��ر �لإر�س ��اد�ت‬ ‫و�لتعليم ��ات �لتثقيفي ��ة �خا�س ��ة ب ��كل‬ ‫عيادة‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �أن �جمعي ��ة‪ ،‬ومن خال‬ ‫جن ��ة خدم ��ة �مجتمع‪ ،‬مثلة برئي�س ��ها‬ ‫و�أع�س ��ائها‪ ،‬يقوم ��ون بالتخطي ��ط‬ ‫و�لتنفي ��ذ جمي ��ع �لر�م ��ج �خا�س ��ة‬ ‫بخدم ��ة �مجتم ��ع‪ ،‬وذل ��ك باإقام ��ة �لأيام‬ ‫�لعامي ��ة �لدورية‪ ،‬حيث يعمدون لن�س ��ر‬ ‫�لوع ��ي و�لتثقي ��ف �ل�س ��حي م ��ن خال‬ ‫معار� ��ض خ�س�س ��ة ي �م�ست�س ��فيات‬ ‫و�مر�كز �لتجارية �لكرى‪.‬‬ ‫وذكر �لخت�سا�س ��ي �ل�س ��هر�ي �أن‬ ‫�جمعي ��ة ي �لف ��رة �لقريب ��ة �ما�س ��ية‬ ‫حققت �إجاز ً� عامي ًا‪ ،‬بان�س ��مام �مملكة‪،‬‬ ‫مثلة بها ي �مجموعة �لدولية �لعلمية‬ ‫�مهنية ل�سحة �مر�أة‪ ،‬و�مجموعة �لدولية‬ ‫�لعلمي ��ة �مهني ��ة ي �لتاأهيل �لع�س ��بي‪،‬‬ ‫كع�س ��و موؤ�س ���ض لهات ��ن �مجموعت ��ن‬ ‫�لتابعت ��ن لاح ��اد �لعام ��ي للع ��اج‬

‫�لطبيع ��ي‪ ،‬حيث تع ّد �مملك ��ة هي �ممثل‬ ‫�لوحي ��د ي �لح ��اد �لعام ��ي للع ��اج‬ ‫�لطبيعي على �م�س ��توى �لعربي‪ ،‬موؤكد ً�‬ ‫�أن ذل ��ك يع� � ّد دللة على م�س ��ي �جمعية‬ ‫لتحقيق �أهد�فها بخطن متو�زين على‬ ‫�ل�سعيدين �محلي و�لدوي‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار �إى �أن مثي ��ل �مملك ��ة من‬ ‫خ ��ال �جمعية ي هات ��ن �مجموعتن‬ ‫�متخ�س�س ��تن م ّك ��ن �جمعي ��ة م ��ن‬ ‫�م�س ��اركة ي تطوي ��ر �مهن ��ة‪ ،‬وخدم ��ة‬ ‫�مجتمع‪ ،‬و�لإ�سهام ي �سنع �لقر�ر عامي ًا‬ ‫وحلي ًا ي جال �لعاج �لطبيعي‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب �آخ ��ر‪ ،‬رف ��ع رئي� ��ض‬ ‫و�أع�ساء جل�ض �إد�رة �جمعية �سكرهم‬ ‫وتقديره ��م مع ��اي �لدكت ��ور عبد�لله بن‬ ‫عبد�لرحم ��ن �لعثمان‪ ،‬مدير جامعة �ملك‬ ‫�س ��عود‪ ،‬ولوكال ��ة �جامع ��ة للدر��س ��ات‬ ‫�لعليا و�لبحث �لعلمي‪ ،‬و�إد�رة �لتعاون‬ ‫�لدوي و�جمعيات �لعلمية‪ ،‬على �إقامة‬ ‫هذ� �ملتق ��ى‪� ،‬لذي يعزز مب ��د�أ �لتناف�ض‬ ‫لتق ��دم خدم ��ات توعوي ��ة وتثقيفي ��ة‬ ‫للمجتمع‪.‬‬


‫أمي وأبي ا يكلمان بعضهما أسباب مادية‬

‫أسرتي‬

‫• اأن ��ا �ص ��اب متدي ��ن واحم ��د لل ��ه اإل اأن‬ ‫اأب ��ي واأم ��ي ق ��د جع ��ل حيات ��ي جحيم ��ا‪ ،‬فمع‬ ‫اأنهما ي�صليان ويزكيان وي�صومان‪ ،‬ويعلمان‬ ‫اأن ��ه ل يج ��وز للم�ص ��لم اأن يخا�ص ��م اأخاه فوق‬ ‫ثلثة أاي ��ام‪ ،‬اإل اأنهما ل يتكلمان اأو يجتمعان‪،‬‬ ‫ل يج ��وز اأن ي�ص ��تمر والداك ��م على هذه‬‫وال�صبب الرئي�ش ي ذلك مادي‪ ،‬رغم اأن كليهما‬ ‫مي�صور احال واحمد لله‪ ،‬حيث اإن اأمي طلبت امقاطع ��ة والهجر كل هذه امدة ما دام ال�ص ��بب‬ ‫من اأبي مبلغا يقدمه لها حتى تتيح له الجتماع مادي ًا وحطام دنيا‪� .‬ص ��يذهب اجميع ويركه‬

‫معها‪ ،‬بحجة اأن هذا امبلغ يعد �ص ��دا ًقا جديدًا‬ ‫لها‪ ،‬بحكم اأنهما م يجتمعا لعدة اأ�صهر‪ ،‬اأما اأبي‬ ‫وخز اأن‬ ‫فقد رف�ش بحكم اأن هذا الأمر م�صن‬ ‫ٍ‬ ‫تطلبه امراأة م�صلمة‪ ،‬فما ن�صيحتكم لهما؟‬

‫زاوي ��ة يومي ��ة‬ ‫تقدم ا�صت�ص ��ارات‬ ‫اأ�ص ��رية للق� � ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�صت�صار‬ ‫الأ�صري الدكتور‬ ‫غازي ال�صمري‬

‫للورث ��ة‪ ،‬ولكن ��ه ال�ص ��يطان الذي ين ��زغ بينهم‬ ‫«و ُق ْل‬ ‫ويحر�ش بع�صهم على بع�ش‪ ،‬قال تعاى‪َ :‬‬ ‫لِعِ َبادِي َي ُقولُوا ا َلتِي هِ َي اأَ ْح َ�ص ��نُ اإِنَ َ‬ ‫ال�ص ْي َطانَ‬ ‫َي ْن� � َز ُغ َب ْي َن ُه� � ْم»‪ ،‬اإن الواج ��ب عل ��ى والديكم اأن‬ ‫ي�صطلحا ويقطعا هذا التهاجر والتقاطع وقد‬ ‫اأف ��اء الله عليهما من ف�ص ��له ورزقهم ��ا الذرية‪،‬‬ ‫فهل من �ص ��كر نعمة الله تعاى اأن ي�ص ��را على‬ ‫مع�صيته؟ ل والله‪ ،‬ولكنه حب الدنيا وال�صغف‬

‫بها ومكن حبها من القلوب‪ ،‬وهي متاع زائل من مالك اإل ما اأكلت فاأفنيت اأو لب�ص ��ت فاأبليت‬ ‫واأي ��ام معدودة‪ ،‬وما عن ��د الله خر واأبقى قال اأو ت�صدقت فاأبقيت» كما اأنه ينبغي اأن ت�صعوا‬ ‫تعاى» َب� � ْل ُتوؤْ ِث� � ُرونَ ْ َ‬ ‫اح َيا َة ال ُد ْن َي ��ا‪َ ،‬و ْال ِآخ َر ُة ي ال�ص ��لح بينهم ��ا بتذكرهم ��ا بالل ��ه تعاى‬ ‫ولقائ ��ه‪ ،‬وتقريب وجه ��ات النظر‪ ،‬والنظر ي‬ ‫ر َواأَ ْب َقى»‪.‬‬ ‫َخ ْ ٌ‬ ‫م�ص ��كن اب ��ن اآدم العا�ص ��ي يحر�ش على اأ�ص ��باب اخ ��لف وال�ص ��عي ي اإزالته ��ا ول ��و‬ ‫ام ��ال ويبخ ��ل وي�ص ��ح وه ��و ذاه ��ب وتارك ��ه تكلفتم بع�ش امال‪ ،‬وا�صروا واحت�صبوا فما‬ ‫للنا�ش‪ ،‬قال ر�ص ��ول الله �صلى الله عليه و�صلم دمت ��م على ذلك فاأنتم على خر واأجر باإذن الله‬ ‫«يق ��ول ابن اآدم ماي م ��اي وهل لك يا ابن اآدم تعاى‪.‬‬ ‫اأربعاء ‪ 10‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 4‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )31‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫ن�ستقبل ا�ستف�ساراتكم ور�سوم اأطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬

‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫تغذية‬

‫أشعر بالوحدة‬

‫الكريسماس‬ ‫السعودي!‬

‫ احاجة للحب واحدة من اأهم‬‫احاجات الإن�صانية التي يبحث عنها‬ ‫الفرد ي جميع مراحل حياته‪ ،‬من‬ ‫اميلد وحتى انق�صاء الأعمار‪ ،‬وتختلف‬ ‫طريقة وغاية اإ�صباع تلك العاطفة من‬ ‫مرحلة لأخرى‪ ،‬ففي مرحلة الطفولة‬ ‫يبحث الطفل عن احب واحنان من‬ ‫الأم والأب والأ�صرة كاملة‪ ،‬حتى ي�صعر‬ ‫بالنتماء‪ ،‬وي مرحلة امراهقة يبحث‬ ‫امراهق عن احب من الأ�صدقاء كي‬ ‫يحقق ذاته التي يبحث عنها‪ ،‬وي‬ ‫مرحلة ال�صباب يبحث ال�صاب عن احب‬ ‫ي �صريك احياة كي يحقق ال�صتقرار‬ ‫الأ�صري وغاية احياة‪ ،‬وي مرحلة‬

‫ليل ��ة راأ� ��ض ال�سن ��ة‪ ،‬ح � ّ�ول بع� ��ض ال�سعوديي ��ن مواق ��ع‬ ‫التوا�س ��ل ااجتماع ��ي اإل ��ى �ساح ��ات احتف ��اات افترا�سي ��ة‬ ‫اختلطت فيها ال�سور‪ ،‬والنا�ض‪ ،‬والمفاهيم!‬ ‫هن ��ا اأحده ��م يتنكر ف ��ي زي "باب ��ا نويل" وينث ��ر الهدايا‬ ‫على �سفح ��ات اأ�سدقائه‪ ،‬وهناك اإحداه ��ن تحيي حفلة باذخة‬ ‫بح�س ��ور ح�سد من "الفلورز"‪ ،‬وثالث يرفق بر�سالة ال�"هابي‬ ‫كري�سما�ض"�سورة "م�سروب فاخ ��ر"‪ ،‬ورابع ا�ستبهت عليه‬ ‫ااأمور‪ ،‬تارة ي�ستنكر‪ ،‬واأخرى يرد التهنئة باأح�سن منها!‬ ‫�س ��ورة م ��ن �س ��ور اا�ست ��اب الثقاف ��ي الحدي ��ث‪ ،‬عب ��ر‬ ‫و�سائ ��ل ااإع ��ام الجدي ��د‪ ،‬يقابل ��ه قاع ��دة ثقافي ��ة ه�س ��ة تفتقر‬ ‫اأب�س ��ط ااأدوات الت ��ي تمكنه ��ا م ��ن اأن تق ��ف ن ��د ًا للثقاف ��ات‬ ‫ااأخرى‪ ،‬ما جعلها �سهلة اانقياد‪ ،‬غير ع�سية على ااختراق‪.‬‬ ‫ه ��ذه ال�س ��ورة اأ�سهم ��ت معطي ��ات ثاثة ف ��ي ر�سم معظم‬ ‫مكوناته ��ا‪ ،‬اأواه ��ا اله ��وة ال�سحيق ��ة الت ��ي تف�س ��ل ااأجي ��ال‬ ‫النا�سئ ��ة ع ��ن واق ��ع �سبقت ��ه بمراح ��ل‪ ،‬وثانيه ��ا موؤ�س�س ��ات‬ ‫المجتم ��ع الت ��ي تعم ��ل بمعزل عن تل ��ك ااأجيال اأو ل ��م ت�ستطع‬ ‫م�سايرته ��ا‪ ،‬وثالثها ااإعام الجديد الذي اأ�سقط كل الحواجز‬ ‫والقيود الرقابية!‬ ‫ق�سور الدور الموؤ�س�ساتي اأتاح الفر�سة لبع�ض ااأفراد‬ ‫ليقدم ��وا اأنف�سهم عبر منابر ااإعام الجديد كقادة راأي‪ ،‬واأن‬ ‫ااأجي ��ال النا�سئ ��ة نت ��اج ثقافة ه�سّ ��ة‪ ،‬كانت النتيج ��ة المنطقية‬ ‫انقيادها لمن اأعاد ت�سكيل هوياتها بمعناها ااأ�سمل!‬ ‫ف ��ي تج�سي ��د لحج ��م اله ��وة �سالف ��ة الذكر‪ ،‬اي ��زال جدل‬ ‫علمائن ��ا المو�سمي يتك ��رر حول حرمة اأو ج ��واز التهنئة بعيد‬ ‫المياد ‪-‬مج ��رد التهنئة‪ -‬بينما جيل "تويتر" و"في�ض بوك"‬ ‫تج ��اوزوا ه ��ذه "ااإ�سكالي ��ة"‪ ،‬بع ��د اأن "ت�سكّ ل ��وا" ف ��ي قالب‬ ‫ااإعام الجديد!‬ ‫___________‬

‫قانونية‬

‫أعاني من الكرش‬

‫• اأنا فتاة عمري ‪23‬عاما‪ ،‬م اأتزوج‬ ‫للآن واأفتقر دائما للعاطفة‪ ،‬حتى اإنني‬ ‫اأبكي ي �صاعات الليل واأ�صعر بالوحدة‪،‬‬ ‫فكيف اأ�صتطيع ملء هذه العاطفة ؟ (هند �‬ ‫اخر)‬

‫ناصر المرشدي‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫• اأعاي من وجود» الكر�ش»‬ ‫فكيف مكنني التخل�ش منها؟‬ ‫(حميدة �صالح ‪ -‬اأبها)‬

‫خسرت الشركة‬

‫كنت اأعمل ً‬ ‫• ُ‬ ‫مديرا ل�صركة ي مدينة‬ ‫جدة‪ ،‬وقد خ�صرت هذه ال�صركة وم اإقفالها‪،‬‬ ‫وقام اأ�صحاب ال�صركة برفع �صكوى �صدي‬ ‫يطلبون فيها بدفع تعوي�ش ب�صبب خ�صائر‬ ‫ال�صركة‪ ،‬فماذا اأفعل؟ (فا�صل حمد ‪ -‬اجبيل)‬

‫وجود الكر�ش يعني‬‫وجود طبقات من الأن�صجة‬ ‫الدهنية امتدلية‪ ،‬و اأف�صل طريقة‬ ‫للتخل�ش منها هو تنظيم الغذاء و‬ ‫ريدة احبيب‬ ‫تناول الكثر من الألياف وتقليل‬ ‫الدهون‪ ،‬مع مار�صة ريا�صات‬ ‫للأ�صف منطقة الأرداف‬‫هوائية لت�صاعد على حرق الدهون امكتنزة بالدهون ل حل لها غر‬ ‫امراكمة و الركيز على مار�صة التمارين الريا�صية‪ ،‬خا�صة اإذا‬ ‫مارين �صد احبل‪.‬‬ ‫كانت كمية الدهون عالية جد ًا‪،‬‬ ‫اأما اإذا كانت ب�صيطة فقد ت�صاعد‬ ‫حقن «اميزوثرابي» و اأجهزة‬ ‫منطقة اأرداف‬ ‫• كيف مكنني اإنقا�ش وزي الليزر احديثة ي التخل�ش من‬ ‫من منطقة الأرداف؟ علما اأي ل وقت الدهون بها‪.‬‬

‫الغامدي‬

‫ال�صيخوخة يبحث ال�صيخ عن احب‬ ‫من اأبنائه وامحيطن حوله‪ ،‬وحن ل‬ ‫يتحقق هذا امطلب يدخل الإن�صان فيما‬ ‫يُعرف باحرمان العاطفي‪.‬‬ ‫أر�صدك اأن تتعلمي « قانون‬ ‫ا ِ‬ ‫�صيعلمك بالتحديد كيفية‬ ‫اجذب « حيث‬ ‫ِ‬ ‫حياتك‪،‬‬ ‫جذب الأحداث ال�صعيدة اإى ِ‬

‫(ام�صت�صار النف�صي ‪-‬‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫ ل يحق ل�صاحب ال�صركة مطالبتك‬‫بتعوي�صهم عن اخ�صائر التي حدثت‬ ‫لل�صركة؛ حيث اإنك عملت ي هذه ال�صركة‬ ‫ً‬ ‫مديرا وم تكن معه ك�صريك‪ ،‬ف�صوف يتم رد‬ ‫هذه الدعوى حن رفعها‪.‬‬

‫طبية‬

‫تورم أمام اأذن‬

‫• عمري ‪ 56‬عام ًا‪ ،‬اأعاي من‬ ‫وجود تورم اأمام الأذن اليمنى منذ‬ ‫ما يقارب الثلثة اأعوام‪ ،‬ول ي�صعري‬ ‫باأم‪ ،‬فماذا يكون؟ (اأم اأ�صعد ‪ -‬جدة)‬

‫‪-‬‬

‫ يجب اأن نعرف ما اإذا كان‬‫حجم التورم ي ثبات اأم يكر‬ ‫تعر�صت‬ ‫ويزداد حجمه‪ ،‬وهل‬ ‫د‪� .‬سعيد‬ ‫التورم‬ ‫امكان؟‬ ‫لإ�صابة �صابقة ي هذا‬ ‫عليكِ عمل حليل هرمونات‬‫اإما اأن ي�صدر من اجلد اأو من حت الأنوثة و�صونار‪ ،‬للطمئنان اأنه ل‬ ‫اجلد من الطبقة الدهنية‪ ،‬اأو ين�صاأ وجود لأي تغرات �صرطانية ي‬ ‫من الغدة النكفية‪ ،‬وعليكِ ا�صت�صارة خليا الغدد داخل الثدي‪ ،‬ومكن‬ ‫الطبيب امخت�ش للطمئنان‪.‬‬ ‫ت�صغره ب�صفط الدهون ي حن‬ ‫كان ال�صدر لي�ش كبر ًا بالقدر‬ ‫عملية تصغير الثدي‬ ‫الكاي‪ ،‬ويوجد العديد من العمليات‬ ‫• �صيدة اأبلغ من العمر ‪ 35‬اجراحية لت�صغر الثدي‪ ،‬ول توؤثر‬ ‫عام ًا‪ ،‬اأرغب بعمل عملية لت�صغر حجم على الر�صاعة‪.‬‬ ‫الثدي‪ ،‬علم ًا باأنني ل اأنوي الإجاب‬ ‫جدد ًا‪ ،‬فهل مكنني ذلك؟ (فوزية حمد‬ ‫‪ -‬الطائف)‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫احتقار الذات‬

‫• اأنا �صاب اأبلغ من العمر ع�صرين عام ًا اأعي�ش حياة طبيعية جد ًا اإل‬ ‫اأنني ي كثر من الأحيان اأ�صعر باحتقار لذاتي‪ ،‬فما هو احل للتغلب على‬ ‫هذا ال�صعور؟ (�صعيد احربي – جدة)‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�صت�صار‬ ‫الأ�صري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�صخ�صية‬ ‫من خلل «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫ يعاي كثر من ال�صباب من م�صكلة احتقار ذاتهم خا�صة عندما‬‫يقعون ي مواقف ل ي�صتطيعون التغلب عليها اأو حلها‪ ،‬وتعود‬ ‫اأ�صباب احتقار الذات لوجود كم كبر من الر�صائل ال�صلبية امخزنة‬ ‫ي العقل اللواعي‪ ،‬نتيجة طرق الربية اخاطئة التي مار�صها‬ ‫الوالدان كرديد الوالدين كلمات �صلبية با�صتمرار‪ .‬وكي تتغلب على‬ ‫هذه ام�صكلة عليك اأو ًل م�صاحة والديك واأي�ص ًا م�صاحة ذاتك‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫ثقتها ي ذاتها كبرة ولديها وعي ذاتي كبر‪،‬‬ ‫�صخ�صية ذات طبيعة متوازنة‪ ،‬لديها قلق وخوف‬ ‫من ام�صتقبل‪ ،‬ما اأثر على عملية الركيز لديها‪،‬‬ ‫على الرغم من اأنها متلك نظرة تفاوؤلية وتنظر‬ ‫اإى جميع الأمور بنظرة اإيجابية‪� ،‬صخ�صية‬ ‫طموحة وترغب ي اإثبات ذاتها‪ ،‬لديها القدرة على‬ ‫الو�صول اإى التفا�صيل‪� ،‬صخ�صية مبادرة ي عمل‬ ‫اخر وت�صعر بال�صعادة ي �صبيل ذلك‪� ،‬صخ�صية‬ ‫عاطفية وحبوبة ومت�صاحة ول حب النزاع‪.‬‬

‫ر�سم الطفلة ريفال‬

‫‪9‬‬

‫‪ – 1‬من مع�صوقات العرب اأحبها عروة بن حزام – من‬ ‫مكونات العن‬ ‫رجع ال�صوت – �صد (اإنكار)‬ ‫‪ْ –2‬‬ ‫‪ – 3‬ماركة �صاعات – من ل يقراأ اأو يكتب‬ ‫‪ – 4‬للنفي – دهليز‬ ‫‪ – 5‬يقايا منازل – ماركة حليب اأطفال‬ ‫‪ – 6‬للتمني – با�صرنا بال�صلم‬ ‫‪� – 7‬صارع �صيق – حب – جعلت ال�صيء اأمل�ش‬ ‫‪ – 8‬مت�صابهان – واحد (بالإجليزية) ‪ -‬حذاء‬ ‫‪ – 9‬خطوط قو�صية غر م�صتقيمة – مت�صابهان‬ ‫‪ – 10‬تبادلنا الهدايا‬

‫خط حمد طيب‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫طريقة الحل‬

‫‪7 9‬‬ ‫‪3‬‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ص�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ص� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�صه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�صعة‬ ‫والأ�� �ص� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�صعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�صطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�صعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�صغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬

‫(ا�صت�صارياجراحة‬ ‫د‪�.‬صعيدعبداخالق�صعيد)‬

‫�صخ�صيته حبطة‪ ،‬يحب الإتكيت والرتيب‪،‬‬ ‫عاطفي‪ ،‬يحب الثقافات الغربية‪ ،‬اجتماعي‪ ،‬غيور‪،‬‬ ‫نظامه التمثيلي �صمعي‪ ،‬كتوم‪ ،‬لديه ح�صا�صية من‬ ‫الدخان اأو البخور‪ ،‬يحب اأن يظهر مواهبه اأمام‬ ‫اأهله ويفتخر باأ�صحابه اأمام اأهله‪ ،‬ي�صعى اإى العلم‪،‬‬ ‫قد يكون لديه م�صكلة ي القولون‪ ،‬ل يظهر م�صاعره‪،‬‬ ‫ذكي وملحظ للتفا�صيل‪ ،‬عنيد و�صعب النقياد‪،‬‬ ‫لديه هدوء ظاهر ومتوتر من الداخل‪ ،‬ي�صتجيب‬ ‫لل�صغوط‪ ،‬يقاوم التغير حتى يقتنع‪ ،‬يكره النزاع‬ ‫ي العمل ويحب التقارير امكتوبة‪ ،‬ل ين�صى ويجيد‬ ‫التح�صيل العلمي متحكم ي نف�صه‪ ،‬يحب الن�صاط‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫سودوكو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬كاتب اقت�صادي �صعودي‬ ‫‪� – 2‬صاعرة فل�صطينية راحلة‬ ‫‪ – 3‬ابتغى – عملية تاآكل ال�صخر‬ ‫‪ - 4‬يبارونهم‬ ‫‪ – 5‬الأمل (معكو�صة) – ا�صم ا�صتفهام للمكان (معكو�صة)‬ ‫أعط‬ ‫‪ – 6‬من العرب البائدة – علمة مو�صيقية ‪ -‬ا ِ‬ ‫‪ – 7‬اكتمل (معكو�صة) – ياأتي اأول قائمتنا (معكو�صة)‬ ‫‪ – 8‬اأ�صحيات‬ ‫‪ – 9‬عذل – ما ي جوفنا‬ ‫‪ – 10‬من تاأتي ثاني ًا ي م�صابقات اجمال (معكو�صة) –‬ ‫�صحر باجمال‬

‫(ام�صت�صارالقانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫يحق ي امطالبة اأنا واأخواي بهذه امبالغ؟‬ ‫وما هي جهة الخت�صا�ش لذلك؟ (طايل عبدالله‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسماء الهاشم‬

‫تربوية‬

‫‪ -‬الطائف)‬

‫ يحق لك امطالبة موجب وكالة‬‫من جميع الورثة للمرافعة وامدافعة‬ ‫وال�صتلم والت�صليم‪ ،‬واجهة امعنية ي‬ ‫توفي والدي وله مبالغ‬ ‫• توي والدي وله مبالغ لدى عدة ذلك هي امحكمة العامة التي تقع ي نطاق‬ ‫اأ�صخا�ش تزيد على خم�صن األف ريال‪ ،‬فهل اإقامة امدعى عليه‪ ،‬وهي جهة الخت�صا�ش‪.‬‬

‫(اخت�صا�صيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫لدي مزاولة الريا�صة لأي عاملة ؟ (‬ ‫خولة �صعيد ‪ -‬الدمام)‬

‫القحطاي‬

‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬

‫ممثلة خليجية‬

‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ة‬

‫�أ‬ ‫خ‬ ‫ط‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ي‬

‫ت‬ ‫م‬ ‫ث‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫ة‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫غ‬ ‫ن‬ ‫م‬

‫�‬ ‫م‬ ‫هـ‬

‫ف‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫ح‬

‫ت‬ ‫ي‬ ‫ى‬ ‫ك‬ ‫�ش‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫�إ‬ ‫ب‬

‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫ب ط‬ ‫ل ح‬ ‫� ع‬ ‫ل ل‬ ‫ر م �‬ ‫و ي ق‬ ‫ح ة ن‬

‫ل‬ ‫ة‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ج‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫�ش‬ ‫ي‬ ‫م‬

‫�‬ ‫م‬ ‫ج‬ ‫�ش‬ ‫و‬ ‫ع‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫خ‬ ‫ب‬ ‫ت‬

‫م ع ق و‬ ‫ن د ل ج‬ ‫ظ ز هـ ر‬ ‫� د ة �‬ ‫ر ر ة و‬ ‫ز م ن ي‬ ‫ة ن ج ل‬ ‫ر ف هـ ي‬ ‫� ت ت ل‬ ‫ب ح �ش �‬ ‫ع ة م ج‬ ‫� ز � ف‬

‫ل‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ة‬ ‫ي‬

‫ط‬ ‫غ‬ ‫ت‬ ‫ق‬

‫التفاتة – جاليليو – بحوث – علمية – جزرة – منظار – �صكى – نقاب –‬ ‫ن�صيم – الروح – عقول – منغلقة – منفتحة – عبارة – م�صتهجنة – بخور‬ ‫– عو�صج – زهر – جلد – مايكل مور – اإحباط – قفازات – تغطية احرب‬ ‫– خطوط – اأمامية – ميجنا‬ ‫الحل السابق ‪ :‬نسرين طافش‬


"" 

‫ﺧﺮﻭﺝ »ﺣﺒﺮﺗﻲ ﺍﻟﻔﺘﺢ« ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬                   

‫ﺍﻟﻨﻌﻴﺮﻳﺔ ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻻﻓﺘﺘﺎﺡ ﺍﻟﻤﺒﻨﻰ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬

                                  

               " "     



           1433425     



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬31) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

27 sports@alsharq.net.sa

  

‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻳﻌﺮﺽ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻀﻢ‬ ‫ﻣﻬﺎﺟﻢ ﺍﻟﺴﺎﺣﻠﻲ ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻲ‬ 



              

                                                     

‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﺒﻌﺪ‬ ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ ﻋﻦ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬





                                            



                             

‫ﻣﺼﺮﻉ ﺃﻣﻴﻦ ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﺼﻮﺍﺏ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﺎﺩﺙ ﺳﻴﺮ ﺑﺎﻟﻘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ‬        "                                    

             39        250  16            

‫ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﺯﻳﻦ‬15 ‫ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ ﺗﻌﻠﻦ ﺣﻜﺎﻡ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ‬     • 750            •  305        



         • 750     1433211       •  320

           •   750              •    750  

‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﻧﺎﺩﻱ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺗﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺎﺝ ﻭﺑﻮﺭﻗﺒﺔ ﺭﺳﻤﻴﺎ‬ 

‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬ HD41100 HD31100     

‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺗﺤﺪﻱ ﺩﺑﻲ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬ 1630

‫ﻛﺄﺱ ﻣﻠﻚ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬

21000 21200

‫ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻟﻤﺤﺘﺮﻓﻴﻦ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺗﻲ‬

355





                                  

                            

   27   33                        16  20102008 22   2010                                            

                1433210   •    750        

 

:‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺃﺑﻬﺎ ﻟﻠﻤﺪﺭﺏ‬ ‫ﺇﻣﺎ ﺍﻟﻔﻮﺯ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﺤﺰﻡ ﺃﻭ ﺍﻹﻗﺎﻟﺔ‬  –



  " "                                              ""    


‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻣﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺗﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﺍﻟﺘﻬﺎﻣﻲ‬               

                  

                               

                                    

                        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬31) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

28

‫ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ ﻳﻌﻘﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﹰﺍ ﺻﺤﺎﻓﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬                                       



                    14                     



‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﺠﻬﺰ ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻟﻴﺪ ﻟﻼﺧﺘﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻴﺔ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‬                           

                              

                           

                        

‫ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻱ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬ ‫ﻳﺒﺪﻱ ﺛﻘﺘﻪ ﻓﻲ ﻣﺴﻴﺮﺓ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ‬ 



‫ﺗﺤﻔﻴﺰ ﺷﺮﻓﻲ ﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬                              

                             

                                                                    

‫ﻧﺎﺩﻱ ﺻﻢ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬ 



   



   

                                           



‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﻓﻜﺮ ﻭﺷﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻧﻮﺍﻑ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

     ""                                                                                 moalanezi@alsharq.net.sa


‫ﻋﻤﻴﺪ ﻻﻋﺒﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺍﻟﺪﻋﻴﻊ‬ ‫ﻓﻲ ﺻﻮﺭ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬31) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

29   

‫ﺗﺮاﻧﻴﻢ‬

‫ﺍﻟﺪﻋﻴﻊ‬

«‫»ﺍﻷﺧﻄﺒﻮﻁ‬ ‫ﺑﺪر اﻟﻔﺮﻫﻮد‬

                                                 alfarhod@alsharq.net.sa

                             •                                                         •                                             •                                         

                                                           1420                                 2010  22  1431            22     •                                     



‫ﻣﻦ ﻗﻠﺐ ﺻﺪﻳﺎﻥ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ﺇﻟﻰ ﻋﻤﺎﺩﺓ‬ ‫ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬

‫ ﺳﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﺭﻗﻢ ﻋﺎﻟﻤﻲ ﻟﻠﻜﺮﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬:‫ﺍﻟﻘﺮﻭﻧﻲ‬ ‫ ﺍﺳﻤﻪ ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﺈﻧﺠﺎﺯﺍﺕ ﺍﻟﻄﺎﺋﻲ ﻭﺍﻟﻬﻼﻝ ﻭﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬:‫ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ‬ ‫ ﺗﻌﻠﻤﺖ ﻣﻨﻪ ﻭﺍﻋﺘﺰﺍﻟﻪ ﺃﻛﺒﺮ ﺧﺴﺎﺭﺓ ﻟﻠﻜﺮﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬:‫ﺍﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﻭﺍﻟﻘﺪﺭ ﻗﺎﺩﻧﻲ ﺧﻠﻔﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺎﺋﻲ ﻟﻠﻬﻼﻝ‬:‫ﺍﻟﺸﻤﺮﻱ‬

                           

94

16                     

                                       1417 



                                     

                                                                          1989 1989                                                         



                              1989 4                         1996      2005                               10     1994       1998 10   2      1972                           


‫ ﺃﻟﻒ ﺗﺬﻛﺮﺓ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬13 ‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﻄﺮﺡ‬  350    5000     150         

                                    

      13     7500  

       15  1433227     11   2012121                        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬31) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ ﻳﻄﻤﻊ‬ ‫ﺑﻨﻘﺎﻁ ﺍﻷﻧﺼﺎﺭ‬                                                    



‫ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ ﺗﺤﺪﺩ ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ‬



30 30

‫ﺻﺮﺍﻉ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻠﻴﺚ ﻭ ﺍﻟﺰﻋﻴﻢ‬ 

                                                  

 

      14  29 10 

                35





       14                

  12   14              

      14  32 14  



‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺠﺮﻳﺢ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ‬ ‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﺍﻟﻤﺴﺘﺮﻳﺢ‬                



                      

‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ ﻭﺍﻟﺮﺍﺋﺪ‬

‫ﹶﻣ ﹾﻦ ﻳﺒﺘﻌﺪ ﻋﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺨﻄﺮ؟‬  1112           

  

      14  18  25 

 



 3        3713 21





    232314 

   13  11   

 


‫ﺻﻮﺭ ﻣﺴﺮﺑﺔ ﻟﺘﻴﺮﻱ ﻫﻨﺮﻱ ﺗﺆﻛﺪ ﻋﻮﺩﺗﻪ ﺇﻟﻰ ﻓﺮﻳﻘﻪ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ‬

‫ﻻﻋﺐ ﻭﺳﻂ ﺇﻳﺴﻠﻨﺪﺍ ﻳﻨﺘﻘﻞ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﺍﻧﺴﻲ ﺳﻴﺘﻲ‬ 19            

         11  

                    22

                  

                   

                    226 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬31) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

31 ‫ﻣﻮﺟﺰ‬

..‫ﺳﺎﻓﻴﻮﻻ‬ ‫ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻨﻔﻴﻜﺎ ﺭﻏﻢ‬ ‫ﺍﻟﻐﻴﺎﺏ‬ 







     201330 2009 2012   11 25200961

:‫ﺭﻳﺒﻴﺮﻱ ﻣﺘﻔﺎﺋ ﹰﻼ‬ ‫ﺑﺎﻳﺮﻥ ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ‬ ‫ﺳﻴﺘﺮﻙ ﺑﺼﻤﺘﻪ‬                                                                         

‫ﺍﻟﺘﺤﺪﻱ‬ ‫ﻳﺠﻤﻊ ﻣﻴﻼﻥ‬ ‫ﻭﺑﺎﺭﻳﺲ ﺳﺎﻥ‬ ‫ﺟﻴﺮﻣﺎﻥ‬

‫ﻗﻨﺎﺓ ﻓﻮﻛﺲ ﺳﺒﻮﺭﺗﺲ‬ ‫ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﺨﺘﺎﺭ ﺃﻓﻀﻞ‬ ‫ﻋﺸﺮﺓ ﻣﺪﺭﺑﻴﻦ ﻓﻲ‬ 2011 ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﺎﻡ‬ 



 64     3        484 445 6   46  7         44         8 9 10 47  58 

                            2011                 2011    1   2 



 2016                     91   200724 



                       64   

‫ﻫﻴﺠﻮﺍﻳﻦ‬ ‫ﻳﻄﻤﺢ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ ﻣﻊ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬

‫ﺭﻭﻧﻲ ﻳﻌﻮﺩ ﺑﻌﺪ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﻧﻴﻮﻛﺎﺳﻞ‬                       



         30 834   8      2009200119921987       2010  









                                   225       349    700                    



                     23                          

     58       2011         FOX SPORTS                    

‫ﺃﻟﺒﻴﻮﻝ ﻭﺟﺮﺍﻧﻴﺮﻭ‬ ‫ﺧﺎﺭﺝ ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ‬ ‫ﻣﻮﺭﻳﻨﻴﻮ‬                                                                                      2009 


 

‫ﻛﺎﻑ‬ ‫ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ ﻟـ| ﺳﻨﻬﺰﻡ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻭﻃﻠﺒﻬﻢ ﻏﻴﺮ ﹴ‬

              

                

           

                       



      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬31) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬



32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬ ‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺮﺃﺱ‬ !‫ﻭﺍﻟﻘﺪﻡ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬



‫إﺷﺎﻋﺔ‬

                   13                

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﻧﺎﺋﺐ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﻊ ﺑﻼﺗﺮ‬ 



                            1998                  20222018            

‫ ﺍﻹﺳﻼﻡ‬:‫ﺗﺸﺎﻓﻲ‬ ‫ﺩﻳﻦ ﺭﺍﺋﻊ‬ 



                                

v

 •    •  •    •  •  •  •           •   •  •   •  •  •       •     •  •   •   •   •  •  •          •   •  •  •   • adel@alsharq.net.sa

:| ‫ﻣﺸﻬﻮﺭ ﻟـ‬ ..‫ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻲ ﻛﺒﻴﺮﺓ‬ ‫ﻭﻃﻮﺭﺕ ﻧﻔﺴﻲ‬ ‫ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﻧﺸﺎﺀ ﺍﺳﺘﺎﺩ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬



        21     2013                              21               

‫ﺍﻟﺪﻭﺣﺔ ﺷﻬﺪﺕ ﺍﻧﻄﻼﻗﺘﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﻀﻴﺒﻲ ﺃﻓﺎﺩﻧﻲ‬ ‫ﻋﻴﻦ ﺳﺎﻋﺪﺗﻨﻲ ﻭﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺈﺧﻼﺹ‬                               

       ART                        



‫ ﻣﺪﻳﺮ‬:‫ﺍﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﺍﻟﻘﻨﺎﺓ ﺃﺟﺒﺮﻧﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﺣﻴﻞ‬



 

               2011

                           


‫ﺍﻟﻘﻴﻮﺩ ﻭﺍﻷﻏﻼﻝ ﺗﻔﺎﺭﻕ ﺃﺩﺑﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬



 "                ""

‫ﺃﺩﺑﻲ ﺗﺒﻮﻙ ﻳﺪﻋﻮ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺟﻤﻌﻴﺘﻪ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﻘﺎﺀ ﺳﻨﻮﻱ‬

                 "





                                  ‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

                

( 31 ) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫م‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬4

‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬10 ‫ارﺑﻌﺎء‬

33 culture@alsharq.net.sa

‫ﻧﻤﺬﺟﺔ اﻟﺬاﻛﺮة‬

‫ﻏﻴﺎﺏ ﺃﺧﻼﻗﻴﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫ﻃﺎﻫﺮ اﻟﺰارﻋﻲ‬

                                                                ‫ ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ taher@alsharq.net.sa



‫ ﺍﻓﺨﺮﻭﺍ ﺑﺠﺎﻣﻌﺘﻜﻢ ﻓﻬﺬﺍ ﺍﻟﺘﻄﻮﺭ ﻻ ﻳﺤﺼﻞ ﻟﺪﻯ ﺃﻛﺒﺮ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ‬:‫ﺧﻮﺟﺔ‬                                                                                    

                                    

‫ﺇﻟﻐﺎﺀ ﺍﻟﺤﻔﻞ ﺍﻟﻐﻨﺎﺋﻲ‬ «‫ﻭﺍﻻﻛﺘﻔﺎﺀ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ ﺭﻭﺍﺩ »ﺍﻷﺑﻴﺾ ﻭﺍﻷﺳﻮﺩ‬            "              "    1992           1433                                                                                  

                                          "   "                        

                   

                  "   "                "          

                              



              "                              

‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺒﺮﻡ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺇﻧﺠﺎﺯ‬

                                    

‫ﻛﺮﺳﻲ ﻋﻠﻤﻲ ﻭﻣﺮﻛﺰ ﻟﻠﺘﺪﺭﻳﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺧﺘﺎﻡ ﻧﺪﻭﺓ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬                                                             

       "     "                                         



                      

                          



‫ ﻣﻦ ﺛﻤﺮﺍﺕ ﺍﻟﺠﻨﺎﺩﺭﻳﺔ ﻭﻟﺪ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬                                                     

                                                      

                                                           

                                                                   

                                            –     –         28      

                                                          





            

                       26   201130                   


‫»ﺣﺮﺍﺭﺓ« ﺑﻄﻞ ﺃﻏﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﺠﺎﺭ ﻭﺭﺍﻣﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺬﻛﺮﻯ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻟﻠﺜﻮﺭﺓ‬ 

      25                 

                              

                  