Page 1

10

‫ سنحاسب «هوامير» التأشيرات‬:| ‫وزير العمل في الجزء الثاني من حواره مع‬

‫ﺩﻭﺭﺓ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻟﻨﺪﻭﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺃﻡ ﺍﻟﻘﺮﻯ ﺗﻌﻘﺪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ ﺍﻷﻭﻝ‬

‫ لجنة‬..| ‫تجاوب ًا مع ما نشرته‬ ‫من الشؤون ااجتماعية للوقوف‬ 5 »‫على أوضاع «تجمعات الصفيح‬

                         

                                   

                   

      

       

23 society@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﺍﻧﻘﻼﺏ ﻓﻲ‬ «‫»ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ« ﻭ»ﺍﻟﺤﺞ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                                      

 

‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺁﻻﻑ ﻧﺴﻤﺔ ﻳﻮﺍﺟﻬﻮﻥ ﺍﻟﺒﺮﺩ‬ ‫ﺑـ»ﺍﻟﺼﻔﻴﺢ« ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬



                                                         

                                                

‫أدوات وأقنعة‬ ‫قاتلة يوزعها‬ ‫اتحاد المبارزة‬ ‫على اأندية‬

15

‫ ضوابط جديدة‬:| ‫أمير حائل لـ‬ ‫للجامعات في المنطقة تأخذ في‬ 5 ‫ااعتبار البعد السكاني والتنموي‬



                                                                       

                                                         

                                                              



‫ إيرادات الميزانية الجديدة تتجاوز تريليون ريال‬:‫خبراء‬ ‫ ملياراً واأولوية لإسكان والصحة والتعليم‬190 ‫والفائض‬

Sunday 29 Moharam 1433 25 December 2011 G.Issue No.21 First Year

‫) السنة اأولى‬21( ‫م العدد‬2011 ‫ ديسمبر‬25 ‫هـ‬1433 ‫ محرم‬29 ‫اأحد‬

‫ صفحة رياان‬36                                          

‫مصرع فنية أشعة حامل في طريقها إلى العمل‬

‫ م��ؤك��دي��ن �أن �ح�ك���م��ة ت���ي �لقطاعات‬،‫�م�ي��ز�ن�ي��ة‬ ‫�ل�ث��اث��ة ج� ّ�ل �ه�ت�م��ام�ه��ا لرت�ب��اط�ه��ا �م�ب��ا��س��ر بحياة‬ ‫ باعتباره ر�أ�س �مال �لذي ُتر�هن‬،‫�م��طن �ل�سع�دي‬ ‫ ت�قع كبر �لقت�سادين ي‬،‫ من جهته‬.‫عليه �لدولة‬ ‫وز�رة �مالية �سابقا �ل��دك�ت���ر �سالح �ل�سلطان ي‬ 2012 ‫ �أن تبلغ �إي��ر�د�ت ميز�نية‬،»‫ح��ر مع «�ل�سرق‬ 750 ‫ و�أن ير�وح �لإنفاق بن‬،‫ مليار ريال‬850 �‫نح‬ ‫ كما ت�قع �ل�سلطان �أن حقق‬،‫ مليار ري��ال‬800 ‫�إى‬ ‫�ميز�نية فائ�س ًا خال �لعام �مقبل بنح� مائة مليار‬ ‫ �إى مائة‬2012 ‫ و�أن ينخف�س �لدين �لعام ي‬،‫ريال‬ )21‫(تفا�سيل �س‬ .‫مليار ريال‬

‫ �ل�سرق‬- ‫ �لنعرية‬،‫�لدمام‬

)‫ فوؤاد الزهري‬:‫( ت�شوير‬

‫�شيارة اممر�شات‬

،‫لقيت فنية �أ�سعة وجنينها م�سرعهما‬ ‫و�أ�سيبت خم�س مر�سات و�سائق ي‬ ‫ �أث �ن��اء ذه��اب‬،‫ح��ادث وق��ع �سباح �أم ����س‬ ّ ‫عملهن ي‬ ‫�م���ظ�ف��ات م��ن �لقطيف �إى‬ ‫ وقالت �إحدى‬.‫م�ست�سفى �لنعرية �لعام‬ 27 ‫ �إن‬:»‫م�سابات �ح ��ادث ل � «�ل���س��رق‬ ‫م�ظفة ي �م�ست�سفى يقطعن ي�مي ًا �أكر‬ ‫ كيل�مر ذه��اب � ًا و�إي��اب � ًا بن‬400 ‫م��ن‬ )8 ‫(تفا�سيل �س‬ .‫�محافظتن‬

‫ �سعيد �آل ميل�س‬- ‫�أبها‬

‫ طال عاتق‬- ‫جدة‬

‫�أ�سدلت حكمة �لتمييز ي مكة �مكرمة �ل�ستار‬ ‫ بتاأييدها‬،‫على م�ساهمة «ج��زر �لبندقية» ي ج��دة‬ ،‫حكم ًا �أ�سدرته �محكمة �لعامة ي ج��دة قبل فرة‬ .‫ و�إع��ادة حق�ق �م�ساهمن فيها‬،‫بت�سفية �م�ساهمة‬

‫ت�قع �قت�سادي�ن �أن تتجاوز �إي��ر�د�ت �ميز�نية‬ ‫ و�أن‬،‫�جديدة �مت�قع �إعانها غد� مبلغ تريلي�ن ريال‬ .‫ مليار ريال‬190 �‫يبلغ حجم �لفائ�س نح‬ ‫وق ��ال �خ���ر�ء �ل��ذي��ن ح��دث���� ل ��«�ل �� �س��رق» �إن‬ ‫ و�محافظة على بقاء‬،‫�رت�ف��اع معدلت �إن�ت��اج �لنفط‬ ‫ �سيع�د�ن بالأثر‬،‫�لأ�سعار ف�ق م�ست�ى مائة دولر‬ ‫ ورجح�� �أن يفر�س قطاع‬،‫�لإيجابي على �ميز�نية‬ ‫ و�أن‬،‫�لإ�سكان نف�سه بق�ة ه��ذ� �لعام على �م����زن��ة‬ ‫يُقا�سمه «�ل�سحة و�لتعليم» �لن�سيب �لأكر من كعكة‬

ً 360 ‫رياا نثريات للمرضى المحولين من عسير‬

»‫حكم نهائي بتصفية «جزر البندقية‬ ‫و�أكد �محا�سب �لقان�ي و�م�سفي �لق�سائي للم�ساهمة‬ ‫�سالح �لنعيم �أن «�ح�ك��م �ل�سادر ي �لت�سفية من‬ ،‫�لقا�سي حمد �خ�سري ي �محكمة �لعامة بجدة‬ ،‫م تاأييده �أخر ً� من حكمة �لتمييز ي مكة �مكرمة‬ .،»‫و�أ�سبح نهائي ًا و�جب �لنفاذ‬ )19 ‫(تفا�سيل �س‬

‫ خالد �لع�يجان‬،‫ يحيى �لقبعة‬-‫�لريا�س‬

‫�شورة خا�شة ح�شلت عليها «ال�شرق» مئذنة م�شجد ي مدينة دير الزور �شمال‬ ‫�شرق �شوريا بعد اأن ق�شفتها الدبابات‬

‫ �لأ�سد ور�ء �لتفجر�ت‬:| �‫خد�م ل‬

‫دمشق «حائرة» بين‬ ‫اتهام القاعدة واإخوان‬ ‫ �سامي عثمان‬- ‫�لريا�س‬

‫ ي ت�سريح‬،‫ عبد �حليم خد�م‬،‫قال نائب �لرئي�س �ل�س�ري �لأ�سبق‬ ‫ من �سنع‬،‫ �إن �لنفجارين �للذين �سهدتهما دم�سق �جمعة‬:»‫ل� «�ل�سرق‬ �‫ وه‬،‫ م�ستدل على ذلك باأن �لنفجارين وقعا ي�م �جمعة‬،‫نظام �لأ�سد‬ ‫ وذلك ي �إنذ�ر للمتظاهرين‬،‫�لي�م �لذي يخرج فيه �ل�س�ري�ن للتظاهر‬ ‫ ن�ف��ت جماعة‬،‫ م��ن ج�ه�ت�ه��ا‬.‫ب��اح�ت�م��ال تعر�سهم م�ث��ل ه��ذ� �لن �ف �ج��ار‬ ‫ ما ت��ردد من �أنباء عن �سل�عها‬،‫�لإخ����ن �م�سلمن ي �س�رية �أم�س‬ ‫ و�تهم‬،‫ �للذين �أَ ْو َدي��ا بحياة �أكر من �أربعن �سخ�سا‬،‫ي �لتفجرين‬ ‫�مركز �لإع��ام��ي جماعة �لإخ����ن �م�سلمن ي �س�رية على م�قعه‬ ‫ �مخابر�ت �ل�س�رية ب�«�سياغة بيانات» تزعم �أنها �سادرة‬،‫�لإلكروي‬ ‫عن �جماعة وتن�سب �إليها �أنها تتبنى ن�سف مبنيَي �مخابر�ت ي كفر‬ ‫ وذل��ك بعد ي���م و�ح��د من �تهام �ل�سلطات �ل�س�رية لتنظيم‬،‫�س��سة‬ )11 ‫(تفا�سيل �س‬ .‫�لقاعدة بال�سل�ع ي تفجرَي دم�سق‬

‫ق��ال م��دي��ر ع��ام �ل���س��ؤون �ل�سحية ي منطقة‬ ‫ع�سر �لدكت�ر عبد�لله بن حمد �ل��دعي �إن �إد�رة‬ ‫�ل�سحة ي �منطقة �أودع��ت �أك��ر من ثاثة ماين‬ ،‫ �أل��ف ري��ال ح�سابات �مر�سى و�مر�جعن‬600‫و‬ ‫كنفقات نرية للمر�سى �مح�لن للم�ست�سفيات خارج‬ ‫ م�سر ً� �إى �أن �لإد�رة �مالية بامديرية �أنهت‬،‫�منطقة‬ .‫�لإجر�ء�ت �متبعة كافة ي هذ� �ل�سدد‬ ‫وق��ال �ل����دع��ي �إن ع��دد �م�ستفيدين م��ن هذه‬ ،‫ مري�س ًا‬19‫�لنفقات �ل�ن��ري��ة بلغ ع�سرة �آلف و‬ ‫ و�أه��اب‬،‫تابع�� عاجهم و�أ��س��ره��م خ��ارج �منطقة‬ ‫جميع �م�ستحقن لهذه �لنفقات مر�جعة ح�ساباتهم‬ ‫ ريا ًل‬360 ‫ �لتي �ستمثل‬،‫ل�ستام هذه �مخ�س�سات‬ )4‫(تفا�سيل �س‬ . ‫لكل مري�س‬

362 ‫القبض على‬

‫مروج ًا لمخدرات‬ ‫ مليون ًا‬866 ‫قيمتها‬

3

:| ‫نايف بن سعود لـ‬

‫عشرة آاف وظيفة‬ ‫أعلن اعتزالي الوسط‬ ‫ شاغرة للمحامين‬27 ‫الرياضي‬ ‫ عبده �لأ�سمري‬- ‫�أبها‬

‫ �م�ست�سار‬،‫ك�سف رئي�س �للجنة �ل�طنية للمحامن‬ ‫�لقان�ي �لدكت�ر ماجد قاروب ل�«�ل�سرق» عن وج�د‬ ‫ يجب‬،‫ما ل يقل عن ع�سرة �آلف مَقعد �ساغر للمحامن‬ ‫�ما�سة ل�س�ق‬ ّ ‫ ن�سبة للحاجة‬،‫�أن يتم �إ�سغالها م�ؤهلن‬ ‫ �أكد‬،‫ وعن �لر�فع �مجاي‬.‫�لعمل ي �ل�قت �حاي‬ ‫قاروب �لتز�م �للجنة �ل�طنية للمحامن بالر�فع عن‬ ‫�أي ق�سية �إذ� م �لتقدم بطلب مع�نة ق�سائية ل�سد�د‬ )4‫(تفا�سيل �س‬ .‫�أتعاب �محامي‬

3

18

‫جاسر الحربش‬ ‫يعقب على «ثمن‬ »‫مهر أمي‬

‫أكبر شركة مياه في‬ ‫العالم تنضم إلى وادي‬ 20 ‫الظهران للتقنية‬ ‫ إقامة‬:‫شرطة الرياض‬ ‫مباراة الهال والشعلة‬ 1 28 ‫في الخرج خطأ‬ ‫يكتب‬ ‫لكم‬ 17

2 ‫تطعي�س ي�ق���م ب��ه ع��دد م��ن �ل���س�ب��اب يقابله‬ ‫ �ل�سرق‬- ‫جدة‬ ‫ �ح��ادث وقع بن‬،‫ح�س�ر من �أه��اي �منطقة‬ .‫�لتقطت عد�سة �لزميل ي��سف جحر�ن �سيارتن �أثناء قيامهما بالتطعي�س‬ ،‫وتبن �ل�س�ر �ح��ادث بلحظة بلحظة‬ ‫�أم�س �لأول حادثا ي منطقة بحرة محافظة‬ .‫ حيث ت�سهد �منطقة �أ�سب�عيا مهرجان وجا �ل�سابان من �حادث بدون �أية �إ�سابات‬،‫ج��دة‬

‫نهاية‬ !‫مطعسين‬

16

‫عبدالرحمن الوا�شل‬

‫مرا الكعبي‬

20

‫رم اأ�شعد‬

17

16

4

‫غام احمر‬

26

6

‫�شاي الو�شعان‬

‫ح�شن اخ�شري‬

‫�شاهر النهاري‬

‫حمد ال�شمري‬


‫ﺗﺮﻗﺺ ﻭ ﺗﺤﺘﻔﻆ ﺑﺠﺜﺔ ﻣﺘﻌﻔﻨﺔ‬                 

           52

‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬35 ‫ﻳﺴﺘﺮﺩ ﺩﺭﺍﺟﺘﻪ ﺑﻌﺪ‬                ""       

   1976      84     900

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬21) ‫م اﻟﻌﺪد‬2011 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﻣﺤﺮم‬29 ‫اﺣﺪ‬

‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬

‫ﺻﻮﺭﺓ ﻃﻔﻠﺔ ﻣﺮﺑﻮﻃﺔ ﺗﺜﻴﺮ ﺍﻟﻐﻀﺐ‬

‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺿﺤﺎﻳﺎ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﻠﺴﻼﺕ‬ ‫ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ‬

           " "  " "       "" "" "" "" ""  "  " "" ""                    "               "     "   "   "   "   "        " "            "     "  " "  "" galal@alsharq.net.sa

2

"        "





                         21               "    "              

      " " 2009     2011                            

‫ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺍﻧﺘﺤﺎﺭ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﻔﻴﺲ ﺑﻮﻙ‬

                 "     "

‫ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻮ ﺗﻮﻳﺘﺮ ﺃﻗﻞ ﺳﻌﺎﺩﺓ‬

                 16

‫ﻫﻞ ﻣﺎ ﺯﺍﻝ ﺍﻟﺬﻛﺮ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﺍﻷﻧﺜﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ؟‬

‫ﺗﺒﺮﻉ ﻣﻦ ﻣﺠﻬﻮﻝ‬

    51                             

         10000                        

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺷﻴﻦ ﻭﻗﻮﻱ‬ !‫ﻋﻴﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

 "          "                               ""     ""    " "                                "  "  "    "                                      alhadadi@alsharq.net.sa

/ /

comics

/ /

Comics

‫ ﻓﻌﺮﻓﻮﻫﺎ‬..‫ﹸﻧﺸﺮﺕ ﺃﻏﺎﻧﻴﻬﺎ‬





                                                  "    "

         ""                   ""           "      "


‫القحطاني‪ :‬المملكة لن تخضع ابتزاز إعامي‬

‫ناظر‪ :‬المبتعثون في نيوزيلندا ‪ ..‬بخير‬ ‫كانبرا ‪ -‬وا�ص‬ ‫اأك ��د �سف ��ر خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن ل ��دى‬ ‫اأ�سراليا ونيوزيلندا‪ ،‬ح�سن بن طلعت ناظر‪� ،‬سامة‬ ‫جمي ��ع الطلبة ال�سعودين امبتعث ��ن وعائاتهم ي‬ ‫مدينةكري�ست�سر�صبنيوزيلنداالتيتعر�ستلزلزال‬ ‫اخمي�صاما�سي‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ال�سف ��ر ناظ ��ر اأن ��ه اأج ��رى ات�س ��ا ًل‬

‫هاتفي� � ًا بالقن�سلية واملحق الثق ��اي ال�سعودي ي‬ ‫مدين ��ة اأوكاند بدول ��ة نيوزياندا‪ ،‬الذي اأك ��د له اأن‬ ‫الطلبة ال�سعودي ��ن وعائاتهم بخر‪ ،‬واأن معظمهم‬ ‫موجودون خارج امدينة ي اإجازاتهم ال�سنوية‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ال�سف ��ارة ي كانب ��را والقن�سلي ��ة‬ ‫واملحقية ال�سعودي ��ة بنيوزيلندا تتابع م�ستجدات‬ ‫الو�س ��ع واأح ��وال واأو�س ��اع امبتعث ��ن وعائاتهم‬ ‫هناك‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬ ‫ك�سف م�ساع ��د ال�س� �وؤون الإعامية ي‬ ‫الدي ��وان املكي ال�سعودي �سعود القحطاي‬ ‫ع ��ن تعام ��ل بع� ��ص الإعامي ��ن الع ��رب مع‬ ‫امملكة على اأنها دولة تر�سخ لابتزاز‪ .‬وقال‬ ‫ع ��ر ح�ساب ��ه ي توتر اإن هن ��اك من يطلب‬

‫م�ساعدات مالي ��ة واإذا م «تد�س ��م �سواربهم»‬ ‫بدوؤوا بحملة اإعاني ��ة‪ .‬واأ�ساف القحطاي‬ ‫لقد حاول اإعامي ا�سر�ساء م�سوؤول كبر‪،‬‬ ‫مقاب ��ل تنظيم حملة دعائية ل ��ه ولكنه �سده‪،‬‬ ‫فل ��وح اأن ��ه �سيهاجم ��ه فل ��م يج ��د ا�ستجابة‪،‬‬ ‫ف�سرب عنه حتوى برنامج �سده قبل الن�سر‪.‬‬ ‫وحاول فلم يجد ا�ستجابة‪ ،‬بعدها توقف عن‬

‫ذل ��ك وبداأ ا�سر�ساء ام�س� �وؤول فلم يتجاوب هذا ام�س� �وؤول بت�سرفه ج�سد �سيا�سة الدولة‬ ‫معه‪ ،‬والآن يحاول تو�سيط موظفن من اأدنى الت ��ي خطها ملي ��ك الباد واأكده ��ا وي عهده‬ ‫الأم ��ن‪ ،‬امملكة ل تر�سخ لابتزاز ال�سيا�سي‬ ‫ال�سلم الوظيفي لكي يقابله فقط‪.‬‬ ‫وقال القحطاي اإن ام�س� �وؤول البارز م ف�سا عن الإعامي‪ .‬وختم القحطاي حديثه‬ ‫ير�سخ لابتزاز و�سيُ�سجل له ذلك‪َ ،‬فاأَ َمّا ال َّز َب ُد قائ ًا من يظنون اأن امملكة �سر�سخ لبتزاز‬ ‫َف َي ْذهَ � ُ�ب جُ َفاءً‪ ،‬وقال ل ��و فعل لقدم م�سلحته الورق ��ة الطائفي ��ة للتخلي عن ق�ساي ��ا الأمة‬ ‫اخا�سة على العامة وخان الأمانة‪ ،‬م�سيف ًا‪ ،‬و�سعوبها فهم ل يعرفون �سيا�سة بادنا ‪.‬‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد ( ‪ ) 21‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫ا�ستقبل (جامو�ص)و( زين) وجنة �سباب الأعمال‬

‫اأمير سلمان يدعو شباب اأعمال‬ ‫إلى اإسهام في التنمية‬

‫الأمر �صلمان ي�صتقبل جنة �صباب الأعمال (وا�س)‬

‫الريا�ص ‪ -‬وا�ص‬

‫الأمر �صلمان ي�صتقبل ال�صفر اللبناي (وا�س)‬

‫دعا وزير الدفاع �ساحب ال�سمو املكي الأمر �سلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز �سب ��اب الأعم ��ال اإى الإ�سه ��ام ي التنمية‬ ‫وا�ستثمار الفر�ص القت�سادية م�سدد ًا على اأهمية تر�سيخ‬ ‫وحقي ��ق ثقافة العم ��ل احر ما له ��ا من اأث ��ر اإيجابي على‬ ‫امجتم ��ع‪ .‬وكان �سموه قد ا�ستقبل ي مكتبه بامعذر اأم�ص‬ ‫اأع�ساء جنة �سباب الأعمال بالغرفة التجارية وال�سناعية‬ ‫بالريا�ص الذين قدموا لل�سام على �سموه وتهنئته بالثقة‬ ‫املكية بتعيينه وزير ًا للدفاع‪ .‬وقد ا�ستمع �سموه اإى اإيجاز‬ ‫ع ��ن ن�ساط ��ات اللجن ��ة واأهدافه ��ا وما توفره م ��ن خدمات‬ ‫متميزة لل�سب ��اب والتعرف على متطلباته ��م ليتمكنوا من‬ ‫الإ�سه ��ام الفاعل ي دعم القت�ساد الوطني‪ .‬واأثنى �سموه‬

‫على جهود �سباب اللجنة وقدرتهم على حقيق طموحاتهم‬ ‫ي ظ ��ل قيادة خ ��ادم احرمن ال�سريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود و�سمو وي عهده الأمن‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخرى ا�ستقب ��ل وزير الدف ��اع ي مكتب‬ ‫�سم ��وه بامعذر اأم�ص ع�سو امجل� ��ص الوطني الفل�سطيني‬ ‫مدي ��ر ع ��ام مكات ��ب اللجن ��ة ال�سعبي ��ة م�ساع ��دة ال�سع ��ب‬ ‫الفل�سطين ��ي بامملكة عبدالرحيم حمود جامو�ص والوفد‬ ‫امراف ��ق ل ��ه‪ .‬وج ��رى خ ��ال ال�ستقب ��ال تب ��ادل الأحاديث‬ ‫الودية ومناق�سة امو�سوعات التي تهم ال�سعب الفل�سطيني‬ ‫ال�سقيق‪ .‬كما ا�ستقبل وزير الدفاع ي مكتب �سموه بامعذر‬ ‫اأم� ��ص �سفر جمهورية لبنان ال�سقيقة ل ��دى امملكة اللواء‬ ‫م ��روان زين الذي ودع �سم ��وه منا�سبة انتهاء فرة عمله‬ ‫�سفر ًا لباده لدى امملكة ‪.‬‬

‫خالد الفيصل يبحث سبل استصاح اآبار‬ ‫الجوفية وحماية شواطئ جدة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�سرق‬

‫راأ� ��ص اأم ��ر منطق ��ة مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة رئي�ص جل� ��ص امنطقة‪،‬‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر خالد‬ ‫الفي�س ��ل بن عبدالعزي ��ز بديوان‬ ‫الإم ��ارة ي مك ��ة امكرم ��ة اأم�ص‪،‬‬ ‫اجل�سة الأوى من الدورة الأوى‬ ‫مجل� ��ص امنطقة‪ ،‬وناق� ��ص �سموه‬ ‫مع اأع�ساء امجل�ص جدول الأعمال‬ ‫امت�سمن ح�سر الجتماع الثاي‬ ‫ع�سر للجنة ام�سروعات وامرافق‬ ‫امت�سم ��ن معاج ��ة وحماي ��ة‬ ‫�سواطئ ج ��دة‪ ،‬واآلية التعامل مع‬ ‫العج ��ز ي ام�سروع ��ات " بدائ ��ل‬ ‫التموي ��ل" ونتائ ��ج ور�س ��ة عم ��ل‬ ‫مكاتب تن�سيق تنفيذ ام�سروعات‬ ‫وتقري ��ر امتابعة البيئ ��ي ‪ .‬كما م‬ ‫الطاع على عر�ص عن ا�ست�ساح‬ ‫مياه الآبار اجوفية منطقة مكة‬ ‫امكرمة م ��ن خ ��ال ال�ستفادة من‬ ‫التجرب ��ة ال�سنغافوري ��ة ي ه ��ذا‬ ‫امج ��ال والعم ��ل عل ��ى اأن تك ��ون‬ ‫مياه الزراعة �ساحة لا�ستخدام‬ ‫م ��ع اإيق ��اف الزراعة الت ��ي ت�سقى‬ ‫بامياه غر ال�ساحة لا�ستخدام ‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى راأ�ص �سمو اأمر‬ ‫منطقة مكة امكرم ��ة مقر الإمارة‬ ‫اأم� ��ص‪ ،‬اجتم ��اع جمعي ��ة مراك ��ز‬ ‫الأحياء ي امنطقة‪ .‬واطلع �سموه‬ ‫خال الجتماع على ا�سراتيجية‬ ‫جمعية مراكز الأحياء‪ ،‬كما ناق�ص‬ ‫مع اأع�سائها اخطط التطويرية ‪.‬‬

‫الأمر خالد الفي�صل يراأ�س اجتماع جل�س امنطقة‬

‫الركي‪ :‬اإ�سابة �سبعة من رجال الأمن ي ‪ 31‬عملية �سهدت مقاومة م�سلحة‬

‫القبض على ‪ 362‬مروج ًا لمخدرات تجاوزت قيمتها ‪ 866‬مليون ًا‬ ‫الريا�ص � منرة امهيزع‪،‬‬ ‫ت�سوير � ر�سيد ال�سارخ‬ ‫�سبط ��ت اجه ��ات الأمني ��ة‬ ‫‪ 362‬متهم� � ًا‪ ،‬بينهم ‪� 78‬سعودي ًا‬ ‫و‪ 284‬متهم� � ًا م ��ن ‪ 23‬جن�سي ��ة‬ ‫ختلف ��ة‪ ،‬خال �سه ��ري ذي القعدة‬ ‫وذي احج ��ة اما�سي ��ن‪ ،‬تورطوا‬ ‫ي جرائم تهريب ونقل وا�ستقبال‬ ‫وتروي ��ج خ ��درات تق ��در قيمته ��ا‬ ‫ال�سوقي ��ة ب � � ‪ 866‬مليون ًا و ‪777‬‬ ‫األف� � ًا و ‪ 836‬ري ��ا ًل‪ .‬واأو�س ��ح‬ ‫امتحدث الأمني ب ��وزارة الداخلية‬ ‫الل ��واء من�س ��ور الرك ��ي اأن ‪31‬‬ ‫عملية اأمنية �سهدت مقاومة م�سلحة‬ ‫ونتج عنها اإ�سابة �سبعة من رجال‬ ‫الأم ��ن بالإ�ساف ��ة اإى اإ�ساب ��ة اأحد‬ ‫امروجن‪ .‬وف�سل الركي امتهمن‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن بينهم ‪� 78‬سعودي ًا‬

‫و ‪ 55‬ماني ًا و ‪� 13‬سوداني ًا و ‪11‬‬ ‫�سوري� � ًا و‪ 11‬فل�سطيني� � ًا و ثاثة‬ ‫بنجادي�سي ��ن و ع�س ��رة هنود‪ ،‬و‬ ‫‪ 48‬اإثيوبي� � ًا واآرترين و اأربعة‬ ‫اأردنين و�سنغاي وجيبوتي و‪16‬‬ ‫�سومالي� � ًا وكين ��ي و ‪ 27‬م�سري� � ًا‬ ‫وع�سرة ت�سادين‪ .‬ف�س ًُا عن خم�سة‬ ‫اأفغاني ��ن و اأربع ��ة باك�ستاني ��ن‬ ‫و‪ 38‬اإيراني� � ًا و�سريانك ��ي و�ستة‬ ‫فلبينين و خم�س ��ة مالين وت�سعة‬ ‫نيجرين‪.‬‬ ‫ونفى اللواء من�سور الركي‬ ‫خال موؤمر �سحفي عقد اأم�ص اأن‬ ‫يكون مو�سم احج قد م ا�ستغاله‬ ‫من قبل امروج ��ن‪ .‬وقد اأو�سح اأن‬ ‫ن�سب ��ة ‪ 90%‬م ��ن اح�سي� ��ص يتم‬ ‫�سبطه ��ا عل ��ى اح ��دود ال�سعودية‬ ‫كاف ��ة اأم ��ا اأقرا� ��ص الفيتامن فيتم‬ ‫تهريبهاعنطريقاحدودال�سمالية‬

‫ونفى اأن تكون هناك دولة من دول‬ ‫اجوار حددة بدخول هذا النوع‬ ‫حي ��ث اأنه رما تك ��ون قد اأح�سرت‬ ‫م ��ن بلد ويتم نقله ��ا اإى امملكة من‬ ‫دول ��ة جاورة‪ .‬واأك ��د الركي على‬ ‫الت ��واء وتل ��ون اأ�سالي ��ب التهريب‬ ‫لهذا النوع م ��ن امخدرات حيث م‬ ‫�سبط كميات مهربة بطرق ختلفه‬ ‫دائم� � ًا وملتوي ��ة ونف ��ى اأن يك ��ون‬ ‫ق ��د ا�ستخ ��دم الط ��ران ال�سراع ��ي‬ ‫ي ه ��ذه ام�سبوط ��ات وقد اأو�سح‬ ‫الرك ��ي اأن ه ��ذه الكمي ��ات اأدخلت‬ ‫اإى الب ��اد وم ت�سته ��دف الطاب‬ ‫ول مك ��ن الرب ��ط بينه ��ا وبينه ��م‬ ‫م�س ��ددا عل ��ى اأهمية وع ��ي اأبنائنا‬ ‫الطاب على هذه امرحلة من رفقاء‬ ‫ال�سوء ويجب اأن تكون م�سوؤولية‬ ‫اجميع‪.‬‬

‫جانب من ام�صبوطات‬

‫وبلغ اإجماي ما م �سبطه من‬ ‫امواد امخ ��درة واموؤثرات العقلية‬ ‫ي هذه العمليات التاي‬ ‫اأول‪ )4.832.900( :‬جرام‬ ‫من الهروين اخام‪.‬‬ ‫ثاني � � ًا‪ :‬خم�سة اأطنان و‪319‬‬ ‫كيل ��و و‪ 52‬جرام ًا م ��ن اح�سي�ص‬ ‫امخدر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثالث � �ا‪ 4920945 :‬قر�س ��ا‬ ‫خدر ًا‪.‬‬ ‫كم ��ا م �سب ��ط مبال ��غ مالي ��ة‬ ‫نقدي ��ة ي ح ��وزة امتهم ��ن بل ��غ‬ ‫اإجماليها (‪ )12.867.276‬ريال‬ ‫�سعودي ًا‪.‬‬ ‫واأك ��د الل ��واء الركي لل�سرق‬ ‫عل ��ى اأن ��ه ل يج ��ب اأن نحمل رجال‬ ‫الأمن ام�سوؤولي ��ة الكاملة اإذ يجب‬ ‫اأن تك ��ون م�سوؤولي ��ة اجمي ��ع‬ ‫بالأخ ��ذ بالتوعية للط ��اب ورجال‬

‫اللواء من�صور الركي‬

‫الأم ��ن وام�سوؤول ��ن ي قط ��اع‬ ‫مكافح ��ة امخ ��درات يبذل ��ون كل‬ ‫م ��ا ي�ستطيع ��ون م ��ن اأج ��ل خدمة‬ ‫اأبن ��اء ه ��ذا الوطن ول ��ن يتاأخرون‬ ‫عن ذل ��ك الواجب اأما ع ��ن الأحكام‬ ‫وان كان ��ت �س ��وف ت�س ��در بح ��ق‬

‫امروج ��ن اإقام ��ة ح ��د الق�سا� ��ص‬ ‫فيهم ذكر الل ��واء الركي اأن هوؤلء‬ ‫امروج ��ن م ت�سليمه ��م لهيئ ��ة‬ ‫التحقي ��ق والدع ��اء الع ��ام وه ��ي‬ ‫اجه ��ة الت ��ي ح ��دد اإدانته ��م ومن‬ ‫يطب ��ق الأح ��كام فيهم ه ��و الق�ساء‬ ‫الأعل ��ى واع ��د ًا الإعامين بوجود‬ ‫مثلن للق�ساء‪ .‬والدعاء العام ي‬ ‫اموؤمرات القادمة‪.‬‬ ‫ون ��وه امتح ��دث الأمن ��ي‬ ‫بالتن�سيق والتكام ��ل بن م�سلحة‬ ‫اجم ��ارك واجه ��ات الأمني ��ة‬ ‫امخت�س ��ة ي ر�س ��د ومتابع ��ة‬ ‫و�سبط حاولت تهريب امخدرات‬ ‫اإى امملكة و�سبطها والقب�ص على‬ ‫امتورطن فيه ��ا وم�ستقبليها ‪ ،‬كما‬ ‫اأكد حر� ��ص رجال الأمن بعون الله‬ ‫تع ��اى على تنفي ��ذ مهامهم حماية‬ ‫اأبناء الوطن من اآفة امخدرات ‪.‬‬


‫الشؤون‬ ‫ااجتماعية‪154 :‬‬ ‫جمعية تصرف‬ ‫أكثر من ملياري‬ ‫ريال في العام‬

‫الريا�ص ‪ -‬منرة الر�شيدي‬ ‫اأك ��دت وزارة ال�ش� ��ؤون‬ ‫ااجتماعية اهتمام الدولة بدعم‬ ‫اجمعيات اخرية بتخ�شي�ص‬ ‫مبلغ اأربعمائة وخم�شن ملي�ن‬ ‫ري ��ال اإ�شاف ��ة اإى م�اردها التي‬ ‫ت�شلها من براجها اا�شتثمارية‬ ‫وترعات امح�شنن‪ .‬وقال مدير‬ ‫اإدارة العاق ��ات العامة وااإعام‬ ‫ااجتماع ��ي حم ��د ب ��ن عل ��ي‬

‫العا�شم ��ي ل�"ال�ش ��رق" اإن ع ��دد‬ ‫اجمعي ��ات اخري ��ة امنت�ش ��رة‬ ‫ي امملك ��ة بل ��غ �شتمائ ��ة و‪16‬‬ ‫جمعي ��ة خري ��ة منه ��ا اأربعمائة‬ ‫و‪ 62‬جمعي ��ة متخ�ش�ش ��ة ي‬ ‫اأعم ��ال الر‪ ،‬ومائة و‪ 54‬جمعية‬ ‫تخ�ش�شي ��ة تق�م ب�ش ��رف اأكر‬ ‫م ��ن ملي ��اري ري ��ال ي الع ��ام‬ ‫عل ��ى ام�شتفيدين م ��ن خدماتها‪.‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأنّ ال ���زارة اأوجدت‬ ‫بالتع ��اون م ��ع اإح ��دى اجه ��ات‬

‫براءة‬ ‫اختراع‬ ‫أمريكية‬ ‫أستاذ‬ ‫بجامعة‬ ‫الملك فهد‬

‫امخت�شة ب�ابة "اخر ال�شامل"‬ ‫التي ته ��دف اإى ربط اجمعيات‬ ‫اخرية ال�اقعة ح ��ت اإ�شراف‬ ‫ال ���زارة بنظ ��ام اآي مك ��ن م ��ن‬ ‫خال ��ه تفعي ��ل واإدارة الترعات‬ ‫اخري ��ة ع ��ر و�شائ ��ط الدف ��ع‬ ‫التقني ��ة لاإ�ش ��راف وامتابع ��ة‬ ‫م�ش ��ار الترع ��ات‪ ،‬وبن ��اء قاعدة‬ ‫بيان ��ات �شامل ��ة ت�شم ��ل جمي ��ع‬ ‫الترع ��ات ال ���اردة وال�ش ��ادرة‬ ‫لهذه اجمعيات‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ح�ش ��ل ااأ�شتاذ بق�شم هند�شة النظم‬ ‫بجامع ��ة امل ��ك فه ��د للب ��رول وامع ��ادن‬ ‫الدكت ���ر ه�ش ��ام ب ��ن كمال حم ��د فار�ص‬ ‫عل ��ى ب ��راءة اخ ��راع ي ج ��ال هند�شة‬ ‫النظم م ��ن امكت ��ب احك�م ��ي ااأمريكي‬ ‫لت�شجيل ااخراعات‪ ،‬بعن ���ان "طريقة‬ ‫ومنظ�مة ت�افقية دائرية للحل ااأمثل"‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الفار� ��ص اأن اخراع ��ه ي�شاع ��د‬ ‫ي اإيج ��اد احل�ل امثل ��ى للم�شائل التي‬

‫التعداد‬ ‫وليلة اإسناد‬ ‫غانم الحمر‬

‫هل ما زلتم تتذكرون التعداد وليلة الإ�سناد والـ‪ 45‬األف عداد‪،‬‬ ‫والأموال التي ا�ستهلكت لاإجاز‪ ،‬والتوعية الإعامية الكبرة‪،‬‬ ‫وزيارات ام�ساكن واجهود التي بذلها العدادون لاإح�ساء‪ ،‬كلها‬ ‫مخ�ست عن نتيجة ب�سيطة مفادها عدد ال�سعودين والأجانب من‬ ‫الذكور والإناث واإجماي عدد ام�ساكن‪.‬‬ ‫اإذن ماذا كل هذا امجهود الكبر واح�سد الهائل من اموارد الب�سرية‬ ‫والأموال‪ ،‬التي �سخرت ي مكافاآت وتوعية وتدريب‪ ،‬اإذا كانت‬ ‫النتيجة هي اإجماي عدد ال�سعودين والأجانب وعدد ام�ساكن‪.‬‬ ‫هذه النتيجة كان بالإمكان بكل �سهولة وبدون جهد اح�سول عليها‬ ‫عن طريق نظام الأحوال امدنية بالن�سبة لل�سعودين‪ ،‬وعن طريق‬ ‫اجوازات بالن�سبة للوافدين‪ ،‬وعن طريق �سركة الكهرباء بالن�سبة‬ ‫للم�ساكن ولن تكلف العملية اأكر من �سغطة (زر)‪.‬‬ ‫وا�سمحوا ي اأن اأهم�س ي اآذانكم باأنني اإن كان الأمر بهذه ال�سهولة‪،‬‬ ‫�ساأفكر بتاأ�سي�س �سركة اإح�ساء وطنية تكون على ا�ستعداد بتنفيذ‬ ‫التعداد �سنوي ًا وبربع التكلفة التي تكبدتها الدولة للو�سول اإى هذه‬ ‫النتائج‪ ،‬فقط ي�سمح ي باأخذ البيانات من اجهات التي ذكرتها اآنفا‪،‬‬ ‫ولن يعمل بهذه ال�سركة موظف �سواي لأ�سمن ال�سعودة ‪100%‬‬ ‫وكذلك لأظفر بالربح التام لوحدي‪.‬‬ ‫التعداد الذي نفذ ي ‪ 1431 /5 /13‬م يكن الهدف منه نتائج‬ ‫اإجمالية بهذه الب�ساطة‪ ،‬واإما هو قاعدة بيانات متكاملة معرفة البنية‬ ‫ال�سكانية والجتماعية موزعة على امكان وبكل دقة‪ ،‬لينطلق بعد ذلك‬ ‫التخطيط ومعاجة اأي موؤ�سرات �سلبية ت�ستنتج من عملية الإح�ساء‪،‬‬ ‫ولكن لاأ�سف منذ �سنة ون�سف م يتمخ�س من الإح�ساء �سوى عدد‬ ‫ال�سكان وام�ساكن فقط‪ ،‬وبقيت امعلومات الأهم حبي�سة اأو متعرة‬ ‫نتمنى اأن نعرف الطريق اإليها‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫قاروب‪ :‬عشرة آاف وظيفة «محامي»‬ ‫شاغرة‪ ..‬ومستعدون للترافع مجانا‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�شمري‬ ‫ك�شف رئي� ��ص اللجن ��ة ال�طنية‬ ‫للمحام ��ن‪ ،‬ام�شت�ش ��ار القان ���ي‬ ‫الدكت�ر ماجد قاروب ل� "ال�شرق" عن‬ ‫وج�د ما ا يقل عن ع�شرة اآاف مَقعد‬ ‫�شاغر للمحامن يجب اأن يتم اإ�شغاله‬ ‫م�ؤهلن‪ ،‬ن�شب ًة للحاجة اما�شّ ة ل�ش�ق‬ ‫العم ��ل ي ال�ق ��ت اح ��اي‪ .‬واأ�شاف‬ ‫ق ��اروب اأن العدد �شي ��زداد مع افتتاح‬ ‫امحاك ��م امتخ�ش�ش ��ة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى‬ ‫وج�د ‪ 15‬ق�شية �شد حامن تتعلق‬ ‫بااأتع ��اب والتزام ��ات وواجب ��ات‬ ‫امهن ��ة‪ ،‬وه ��ي ق�شاي ��ا ُح ��ل بال�شلح‬ ‫اأو ح ��ال اإى جن ��ة تاأديب امحامن‪.‬‬ ‫وع ��ن �شق ��ف روات ��ب امحام ��ن‪ ،‬اأكد‬ ‫ق ��اروب اأن ��ه م اإب ��اغ كاف ��ة مكات ��ب‬ ‫امحام ��اة بتعين اخري ��ج ال�شع�دي‬ ‫عل ��ى رات ��ب اأربع ��ة اآاف ري ��ال‪،‬‬

‫وال�شكرت ��ر عل ��ى راتب ثاث ��ة اآاف‬ ‫مع التاأمن الطب ��ي‪ .‬واعرف قاروب‬ ‫باأن ق ��درة مكات ��ب امحام ��اة �شعيفة‬ ‫وحدودة‪ ،‬مقارنة بالقطاع احك�مي‬ ‫وال�ش ��ركات الك ��رى الت ��ي يج ��ب اأن‬ ‫حت ���ي اخريج ��ن وتدعمه ��م م ��ن‬ ‫خال الرواتب وامزايا‪ .‬وعن الرافع‬ ‫امج ��اي اأكد ق ��اروب الت ��زام اللجنة‬ ‫ال�طني ��ة للمحام ��ن بالرافع عن اأي‬ ‫ق�شية عر م�ؤ�ش�شات امجتمع امدي‪،‬‬ ‫وهيئ ��ة حق ���ق ااإن�ش ��ان‪ ،‬وجمعي ��ة‬ ‫حق ���ق ااإن�ش ��ان‪ ،‬ودي ���ان امظ ��ام‪،‬‬ ‫واجمعي ��ات امختلف ��ة‪ ،‬اإذا م التقدم‬ ‫بطل ��ب مع�نة ق�شائية ل�ش ��داد اأتعاب‬ ‫امحامي‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن اللجنة تكلف‬ ‫حامي ��ا بالراف ��ع‪ ،‬و�شاعية للت��شع‬ ‫ي ذلك �شريطة اأن تك�ن هناك اأ�شباب‬ ‫ودوافع ت�ؤكد ع ��دم القدرة على �شداد‬ ‫اأتعاب امحامن‪.‬‬

‫ثاثة مايين و ‪ 600‬ريال‬ ‫للمرضى المحولين خارج عسير‬ ‫اأبها ‪� -‬شعيد اآل ميل�ص‬ ‫اأك ��د مدي ��ر ع ��ام ال�ش� ��ؤون‬ ‫ال�شحي ��ة ي منطق ��ة ع�ش ��ر‬ ‫الدكت ���ر عب ��د الل ��ه ب ��ن حم ��د‬ ‫ال�ادع ��ي اأن اإدارة ال�شح ��ة ي‬

‫عبدالله الوادعي‬

‫طران احر�ص ال�طني ي�شارك اأول مرة ي تدريب "فداء وواء ‪"2‬‬

‫اأمير متعب ّ‬ ‫يحث منسوبي الحرس على ااستفادة من أخطاء التمارين العسكرية‬ ‫�شدقم ‪ -‬عمر ال�شدي‬ ‫ّ‬ ‫حث وزيرالدولة ع�ش� جل�ص ال�زراء‬ ‫رئي� ��ص احر� ��ص ال�طن ��ي ااأم ��ر متعب بن‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزيز من من�ش�بي احر�ص‬ ‫ال�طن ��ي ام�شاركن ي مري ��ن "واء وفداء‬ ‫‪ "2‬على اا�شتف ��ادة من التجربة التي داأبت‬ ‫عليه ��ا ق�ات احر�ص ال�طن ��ي‪ ،‬مبين ًا اأن تلك‬ ‫التج ��ارب يتخللها اأخطاء وه ��ي ااأمر امعني‬ ‫منها‪ ،‬حيث يجب اانتباه اإليها والتعلم منها‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال ح�ش ���ره ظه ��ر اأم�ص‬ ‫مري ��ن "واء وف ��داء ‪ ،"2‬ال ��ذي انطل ��ق‬ ‫من ��ذ اخام� ��ص والع�شري ��ن من �شه ��ر حرم‬ ‫اج ��اري‪ ،‬وقيام ��ه بج�لة تفقدي ��ة لل�حدات‬ ‫الث ��اث ام�شاركة ي منطقة "�شدقم" ال�اقعة‬ ‫على م�شافة ت�شع ��ن كيل�مر ًا غرب حافظة‬ ‫ااأح�شاء‪.‬‬ ‫واأ�شار ااأمر متعب اإى اأن هذا التمرين‬ ‫ياأت ��ي تت�يج� � ًا اختتام خط ��ط تدريب ق�ات‬ ‫احر�ص ال�طن ��ي للعام التدريب ��ي امن�شرم‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن اجدي ��د ي التمري ��ن ه ���‬ ‫م�شاركة ط ��ران احر�ص ال�طن ��ي اأول مرة‬ ‫ي مري ��ن مي ��داي عل ��ى م�شت ���ى احر�ص‬ ‫ال�طني‪.‬‬ ‫وع ��ر ااأمر متع ��ب عن �شك ��ره ل�زير‬ ‫الدف ��اع �شاحب ال�شم� املك ��ي ااأمر �شلمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬ونائبه �شاحب ال�شم� املكي‬ ‫ااأم ��ر خالد بن �شلطان ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬على‬ ‫ااإ�شن ��اد الذي قدمته عنا�شر من طران اأفرع‬

‫م�شاهدات من التمرين‬

‫الأمر متعب م�ستمعا ل�سرح عن مهام اأحد الألوية ام�ساركة‪ ..‬وي الإطار جنديان م�ساركان ي التدريب‬

‫الق ���ات ام�شلحة لق ���ات حر�ص ال�طني ي‬ ‫هذا التمرين‪.‬‬ ‫وكان ي ا�شتقب ��ال ااأم ��ر متع ��ب لدى‬ ‫و�ش�ل ��ه مق ��ر قي ��ادة التمري ��ن نائ ��ب رئي�ص‬ ‫احر� ��ص ال�طن ��ي ام�شاع ��د عبدامح�ش ��ن بن‬ ‫عبدالعزي ��ز الت�يج ��ري وع ��دد م ��ن روؤ�ش ��اء‬ ‫الهيئات وقادة ال�حدات‪ .‬وقد ا�شتهل اج�لة‬ ‫بزيارة ل�شرية الطران امختلطة وا�شتمع اإى‬ ‫اإيج ��از من الل�اء طيار رك ��ن را�شد الزهراي‬ ‫عن امهام التي تق�م بها ال�حدة من ا�شتطاع‬ ‫ج ���ي واقتحام وهج ���م م�ش ��اد اإى جانب‬

‫عملي ��ات ااإخ ��اء الطب ��ي اج ���ي التكتيكي‬ ‫وعملية البحث وااإنقاذ‪ ،‬ثم اطلع على بع�ص‬ ‫الطائرات ام�شاركة ‪.‬‬ ‫بعدها انتقل اإى مركز القيادة التعب�ي‬ ‫حي ��ث كان ي ا�شتقباله قائد �ش ��اح ااإ�شارة‬ ‫الل�اء حمد الناه� ��ص ورئي�ص هيئة ااإمداد‬ ‫والتم�ي ��ن الل ���اء بن ��در بن خثيل ��ة ورئي�ص‬ ‫هيئة �ش�ؤون ااأفراد الل�اء م�شاعد ال�شله�ب‬ ‫وقائ ��د قيادة الدفاع اج�ي الل�اء ركن اأحمد‬ ‫اآل مف ��رح ورئي�ص هيئة اا�شتخبارات الل�اء‬ ‫في�شل ال�شاطر‪.‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي غوا�س)‬

‫وي مرك ��ز القيادة وال�شيطرة التعب�ي‬ ‫ا�شتمع اإى اإيجاز ع ��ن التمرين من جم�عة‬ ‫اأركان امعرك ��ة‪ .‬و�شمل ��ت زيارت ��ه ال�ح ��دات‬ ‫ام�شارك ��ة وهي ل�اء ااإم ��ام حمد بن �شع�د‬ ‫ااآي ول ���اء ااأم ��ر �شع ��د ب ��ن عبدالرحم ��ن‬ ‫ول�اء املك عبدالعزيز ااآي‪.‬‬ ‫م ��ن جهة ثاني ��ة يرعى ااأم ��ر متعب بن‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز الي ���م ااأحد احفل‬ ‫اختام ��ي للتمرين امي ��داي "واء وفداء‪"2‬‬ ‫ل�ح ��دات احر� ��ص ال�طن ��ي ي القطاع ��ن‬ ‫ال�شرقي وال��شطى ي منطقة �شدقم‪.‬‬

‫• كان ح�ش�ر ااأمر متعب‬ ‫اأثر معن�ي وا�شح ي من�ش�بي‬ ‫احر� ��ص حي ��ث كان يتبادل معهم‬ ‫احديث والت�شجيع‪.‬‬ ‫• ب ��داأ ااأمر متعب ج�لته‬ ‫الثانية ظهر ًا‪.‬‬ ‫• امت ��دت م�شاف ��ة اج�ل ��ة‬ ‫ثمان ��ن كيل�م ��ر ًا تنق� � ًا ب ��ن‬ ‫ااأل�ية ام�شاركة‪.‬‬ ‫• كان هن ��اك �ش ��رح ج ��اد‬ ‫للتمرين الع�شكري �شم ��ل اأرقام ًا‬ ‫واإح�ش ��اءات دقيق ��ة خ�شائ ��ر‬ ‫ب�شري ��ة افرا�شي ��ة وو�شائ ��ل‬ ‫تكتيكية حقيقي ��ة للتج�ش�ص على‬ ‫العدو‪.‬‬ ‫• ال�ش ��رح كان م�شتق ��ا‬ ‫ومنف ��ردا م ��ن كل جه ��ة ي��ش ��ح‬ ‫مدى اكت�شاف ال��شائل التي تهدد‬ ‫كل ل�اء من ااخ ��راق وامباغتة‬ ‫من الل�اء الثاي‪.‬‬ ‫• تق ��دم ع ��دد م ��ن ااأف ��راد‬ ‫بطلب ��ات لتمدي ��د ف ��رات عملهم‬ ‫باحر�ص ال�طن ��ي‪ ،‬حيث قابلهم‬ ‫�شم�ه بام�افقة‪.‬‬

‫‪ 230‬متط�ع ًا ومتط�عة ينظم�ن فعاليات "اأرامك� الثقاي"‬

‫«صندوق المستكشف» يستهدف ‪ 400‬طالب وطالبة ويدرب ثاثين معلم ًا ومعلمة‬ ‫راأ�ص تن�ره ‪ -‬ما الق�شيبي‪،‬‬ ‫عبدالرحمن البي�شي‬ ‫ت�ا�ش ��ل واح ��ة الطف ��ل ي‬ ‫برنام ��ج "اأرامك ��� ال�شع�دي ��ة‬ ‫الثقاي" تقدم براجها‪ ،‬ي راأ�ص‬ ‫تن ���رة‪ ،‬وي ��رز رك ��ن ام�شتك�شف‬ ‫ال�شغ ��ر ب ��ن ااأركان‪ ،‬و ُيع ��د‬ ‫امت ��دادا ل�"�شن ��دوق ام�شتك�ش ��ف‬ ‫ال�شغ ��ر" ال ��ذي ي�شته ��دف ي‬ ‫مرحلت ��ه ااأوى التجريبي ��ة ‪400‬‬ ‫طالب وطالبة ي ال�شرقية‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى تدري ��ب ثاثن معلم ًا ومعلمة‪.‬‬ ‫واأو�شحت ام�شرفة على الرنامج‬ ‫مها الزي ��اي‪ ،‬اأن ركن "ام�شتك�شف‬ ‫ال�شغ ��ر" عب ��ارة ع ��ن مب ��ادرة‬ ‫ب ��ن اأرامك ��� ال�شع�دي ��ة و�شرك ��ة‬ ‫�شيمن� ��ص لا�شتك�ش ��اف العلم ��ي‪،‬‬ ‫وت�شم ��ى �شن ��دوق ام�شتك�ش ��ف‬ ‫ال�شغر‪ ،‬وي�شمل �شندوق ال�شحة‬ ‫والبيئة والف�شاء والطاقة‪ ،‬م�شيفة‬ ‫‪ :‬ت ���زع حقائب علمي ��ة خ�ش�شة‬ ‫اإج ��راء ج ��ارب ب�شيط ��ة لبع�ص‬ ‫ااأ�شا�شي ��ات ي العل ���م‪ ،‬وتهدف‬ ‫اإى تعزيز مهارات التفكر اخ ّاق‬

‫ور�سة عمل ام�ستك�سف ال�سحي‬

‫والبحث وااكت�ش ��اف‪ .‬وقالت‪ :‬اإن‬ ‫احقائ ��ب حت ���ي عل ��ى ااأدوات‬ ‫واخامات امتن�عة الازمة للقيام‬ ‫بع ��دة ج ��ارب علمي ��ة متن�عة ي‬ ‫ج ��ال الكهرباء والطاق ��ة والبيئة‬ ‫وال�شح ��ة‪ ،‬بطريق ��ة �شهلة تت�افق‬ ‫م ��ع فهم وم ��دارك الطف ��ل الفكرية‪،‬‬ ‫م�شيف ��ة اأن احقيب ��ة ت�شته ��دف‬ ‫ااأطف ��ال الذين ت ��راوح اأعمارهم‬ ‫بن ثاث و�شب ��ع �شن�ات‪ .‬وبينت‬

‫الزي ��اي اأن امب ��ادرة م�ش ��ى عل ��ى‬ ‫تاأ�شي�شه ��ا عام‪ ،‬وخ�ش ��ع امدرب�ن‬ ‫ل ��دورات تاأهيلي ��ة ي اأماني ��ا‪ ،‬كما‬ ‫م تدريب امعلم ��ن على احقائب‬ ‫ي امرحل ��ة ااأوى م ��ن تطبيقها‪،‬‬ ‫وحالي ��ا ي امرحل ��ة الثانية نق�م‬ ‫مراقب ��ة ط ��رق تنفيذه ��ا ودرا�شة‬ ‫نتائجها‪ ،‬وبحث �شبل تط�يرها ما‬ ‫يائم امن ��اخ الدرا�ش ��ي‪ ،‬وطبيعية‬ ‫تقب ��ل الطلب ��ة للمب ��ادرة‪ ،‬وته ��دف‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبدالرحمن الب�سي)‬

‫امبادرة لتن�شئة جي ��ل من ااأطفال‬ ‫وال�شب ��اب يهت ��م بالعل ��م وامعرفة‬ ‫وااخراع ��ات‪ .‬واأو�شح ��ت اأن‬ ‫ام�شتك�ش ��ف ال�شغر مث ��ل منر ًا‬ ‫فع ��ا ًا لتحفيز الط ��اب والطالبات‬ ‫وت�شجيعهم على مار�شة مهارات‬ ‫اا�شتنب ��اط واات�ش ��ال وامهارات‬ ‫اللغ�ي ��ة"‪ .‬وقال ��ت الزي ��اي‪ :‬اإن‬ ‫الرنام ��ج ي�شته ��دف ي مرحلت ��ه‬ ‫التجريبية ‪ 400‬طالب وطالبة ي‬

‫معوقات تشغيل مركزي حفر الباطن والوادة‬ ‫السالم يناقش ّ‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫امنطق ��ة اأودعت اأك ��ر من ثاثة‬ ‫ماي ��ن و�شتمائ ��ة األ ��ف ري ��ال‬ ‫ح�شاب ��ات امر�شى وامراجعن‬ ‫كنفق ��ات نري ��ة للمر�ش ��ى‬ ‫امح�ل ��ن للم�شت�شفي ��ات خارج‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫م�شرا اإى اأن ااإدارة امالية‬ ‫بامديري ��ة اأنه ��ت ااإج ��راءات‬ ‫امتبعة كافة ي هذا ال�شدد‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ادع ��ي اإن ع ��دد‬ ‫ام�شتفيدي ��ن م ��ن ه ��ذه النفقات‬ ‫النري ��ة بل ��غ ع�ش ��رة اآاف‬ ‫و‪ 19‬مري�ش� � ًا تابع ���ا عاجهم‬ ‫واأ�شرهم خارج امنطقة‪ ،‬واأهاب‬ ‫جمي ��ع ام�شتحقن لهذه النفقات‬ ‫مراجعة ح�شاباتهم ا�شتام هذه‬ ‫امخ�ش�شات‪.‬‬

‫الدكتور ه�سام الفار�س‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد (‪ )21‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫مك ��ن �شياغتها عل ��ى �ش ��كل م�شف�فات‬ ‫دائري ��ة‪ ،‬وت�شم ��ل م�ش ��كات ال�شب ��كات‬ ‫الدائري ��ة واجدولة الدائري ��ة وعدد ًا من‬ ‫ام�شائ ��ل التطبيقي ��ة ال�شناعي ��ة امعقدة‪،‬‬ ‫حيث اإنه ��ا تعمل على حلها ب�شكل مب�شّ ط‬ ‫واأك ��ر كفاءة‪ ،‬بحيث مكن ال��ش�ل اإى‬ ‫احل ااأمثل مع اخت�شار ال�قت واجهد‬ ‫الازم ��ن‪ .‬ومثل ح ًا لعدد م ��ن ام�شائل‬ ‫امتعلقة بجدولة الق ���ى العاملة وغرها‬ ‫من الف�ائ ��د العملية ي ج ��ال التطبيق‬ ‫ال�ا�شع ي هند�شة النظم ب�شكل عام‪.‬‬

‫تراأ� ��ص مدير ع ��ام ال�ش� ��ؤون ال�شحية‬ ‫بامنطقة ال�شرقية رئي�ص امجل�ص التنفيذي‬ ‫ب�شح ��ة ال�شرقي ��ة الدكت ���ر ط ��ارق ال�شام‬ ‫اجتماع امجل�ص التنفيذي ي حافظة حفر‬ ‫الباطن‪ ،‬اأم� ��ص‪ .‬وناق�ص ااجتماع مع�قات‬ ‫ت�شغي ��ل ام�شت�شف ��ى امرك ��زي‪ ،‬وم�شت�شفى‬ ‫الن�ش ��اء وال ���ادة ي امحافظ ��ة‪ ،‬وعق ��د‬

‫ااإ�ش ��راف الهند�ش ��ي ب� �اإدارة ام�شروع ��ات‬ ‫ب�شحة حفر الباط ��ن‪ .‬كما ناق�ص ااجتماع‬ ‫ت�شري ��ع اانته ��اء م ��ن مرك ��ز ااأمرا� ��ص‬ ‫ال�راثية محافظة ااأح�شاء‪ ،‬وتفقد ال�شام‬ ‫م�شت�شفى حفر الباطن امركزي وم�شت�شفى‬ ‫الن�ش ��اء وال�ادة ومبن ��ى مطابقة ال�ثائق‬ ‫واإج ��راء ااختب ��ارات للمتقدم ��ن عل ��ى‬ ‫برنام ��ج الت�شغي ��ل الذات ��ي‪ُ ،‬يذك ��ر اأن‬ ‫م�شت�شف ��ى حفرالباط ��ن امرك ��زي يتك ���ن‬

‫م ��ن‪� 200‬شري ��ر وال ��دور ااأوليتك�ن من‬ ‫ااإ�شع ��اف‪ ،‬العيادات‪ ،‬ال�شيدلي ��ة‪ ،‬ااأ�شعة‪،‬‬ ‫امختر‪ .‬وي�شمل ‪ 10‬غ ��رف عمليات و‪19‬‬ ‫�شرير عناية مركزة و‪� 17‬شرير عناية قلب‪.‬‬ ‫ويتك�ن الدور الث ��اي من اأق�شام التن�م‪،‬‬ ‫كم ��ا ي�ش ��م مرك ��ز كل ��ى ي�ش ��م ‪� 46‬شرير ًا‬ ‫مزدوج� � ًا باأجهزته وغ�شي ��ل كل�ي‪ ،‬وي�شم‬ ‫ام�ش ��روع مبنى �شك ��ن التمري�ص من ثاثة‬ ‫اأدوار ي�ؤمن ‪� 291‬شرير ًا‪.‬‬

‫ال�شرقي ��ة‪ ،‬وتدريب ثاث ��ن معلم ًا‬ ‫ومعلم ��ة‪ ،‬م��شح ��ة اأن امب ��ادرة‬ ‫ت�شته ��دف خم�ش ��ن األ ��ف طال ��ب‬ ‫وطالب ��ة ي امراحل ��ة التعليمي ��ة‬ ‫الدنيا‪ ،‬م ��ن خال ت�زي ��ع ‪3500‬‬ ‫حقيبة علمية على عدد من امدار�ص‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬بالتن�شيق م ��ع وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م‪ .‬وبين ��ت اأن‬ ‫الرنامج درب ‪ 520‬معلم ًا ومعلمة‬ ‫ي ‪ 380‬مدر�ش ��ة‪ .‬اإى ذل ��ك‪ ،‬بل ��غ‬ ‫عدد امتط�عن امنظمن لفعاليات‬ ‫برنام ��ج "اأرامك� الثق ��اي" ‪230‬‬ ‫متط�ع� � ًا ومتط�ع ��ة‪ ،‬يعمل ���ن‬ ‫عل ��ى فرتن م�شائي ��ة و�شباحية‪.‬‬ ‫وذك ��رت م ��روة اخال ��دي‪ ،‬اإحدى‬ ‫امتط�ع ��ات م ��ن الدم ��ام‪ :‬اأنه ��ا‬ ‫ت�شارك ي ااأعمال التط�عية منذ‬ ‫‪11‬عام ��ا‪ ،‬واأ�شبح ��ت ت�شعر باأن‬ ‫العمل التط�عي يج ��ري ي دمها‪.‬‬ ‫واأ�ش�ص اأهاي مر�شى اا�شطراب‬ ‫ال�جداي ثنائي القطب ي "واحة‬ ‫امعرف ��ة" ركن ��ا "جم�ع ��ة اأوث ��ق‬ ‫التط�عي ��ة"‪ ،‬واخت�شروها بكلمة‬ ‫"اأوت ��ق"‪ ،‬ويدعم ه ��ذه امجم�عة‬ ‫كر�شي اأبحاث وتطبيقات ال�شحة‬

‫النف�شي ��ة‪ ،‬و ُتع ��د اأول جم�ع ��ة‬ ‫عربية مهتمة به ��ذا امر�ص‪ ،‬ويذكر‬ ‫�شع ���د اجعري‪ ،‬متط ���ع وطالب‬ ‫بكلية الطب ي جامعة املك �شع�د‬ ‫اأن ع ��دد اأع�ش ��اء اجمعي ��ة ‪13‬‬ ‫ع�ش ��� ًا‪ ،‬جميعهم م ��ن طلبة الطب‬ ‫وامهتم ��ن بامر� ��ص‪ ،‬وته ��دف اإى‬ ‫ت�عية النا�ص بامر�ص‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫تثقيف اأهاي امر�شى ح�ل كيفية‬ ‫التعام ��ل م ��ع امري� ��ص‪ ،‬كم ��ا تهتم‬ ‫بتقدم الدعم امعن�ي واجل�شات‬ ‫العاجي ��ة‪ .‬واأ�ش ��اف‪ :‬ا نق ��دم اأي‬ ‫ت�شخي� ��ص وا ي�جد بينن ��ا اأطباء‬ ‫وجميعنا ط ��اب‪ ،‬ونهتم بالت�عية‬ ‫فق ��ط‪ ،‬كم ��ا اأن�شاأنا �شفح ��ة خا�شة‬ ‫بامجم�عة عل ��ى الفي�شب�ك‪ .‬ن‬ ‫وبن‬ ‫اأن امر� ��ص مزم ��ن ي�شي ��ب امزاج‬ ‫في�شاب امري�ص باأحد �شيئن‪ ،‬اإما‬ ‫اله�� ��ص اأو ااكتئ ��اب‪ ،‬وله اأ�شباب‬ ‫اجتماعي ��ة اأو وراثي ��ة اأو عمري ��ة‬ ‫وي�شم ��ى مر� ��ص ال�شب ��اب اأن ��ه ا‬ ‫ي�شاب به اإا من هم بن ‪ 18‬و ‪35‬‬ ‫عاما‪ ،‬وذك ��ر اأن اإح�شائية اأمريكية‬ ‫ذك ��رت اأن امر�ص ي�شيب ‪ %1‬من‬ ‫ااأ�شخا�ص‪.‬‬

‫ترشيح رباب المعبي لجائزة‬ ‫درع الثقافة والعلوم الدولية‬ ‫تب�ك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫اأعل ��ن جل� ��ص امحكم ��ن‬ ‫الدولي ��ن ي ال�ش ��رق ااأو�شط عن‬ ‫تر�شي ��ح ال�شع�دي ��ة ام�شت�ش ��ارة‬ ‫وامحك ��م ال ��دوي رب ��اب اأحم ��د‬ ‫امعب ��ي جائ ��زة درع الثقاف ��ة‬ ‫والعل ���م الدولي ��ة لع ��ام ‪.2011‬‬ ‫واأعل ��ن امجل� ��ص (‪ )cca‬عن قائمة‬ ‫مر�شحي ��ه ج�ائ ��زه ال�شن�ي ��ة‬ ‫بفرعيه ��ا الرئي�شي ��ن‪ ،‬و�شم الفرع‬ ‫ااأول مر�شحي جائزة درع التحكيم‬ ‫لع ��ام ‪ ،2012‬الت ��ي �شم ��ت ك ًا‬ ‫م ��ن رئي� ��ص مرك ��ز حل ��ب للتحكيم‬ ‫التج ��اري ال ��دوي ام�شت�ش ��ار‬ ‫ال�ش ���ري حم ��د �شم ��ر ذبدي ��ة‬ ‫ومدير فرع م�شر مجل�ص امحكمن‬ ‫الدولين ام�شت�ش ��ار ام�شري اأمن‬

‫رباب امعبي‬

‫حمد جلب ��ي‪ ،‬وامحام ��ي وام�ؤلف‬ ‫القان ���ي الت�ن�ش ��ي م�شطف ��ى‬ ‫�شخ ��ري‪ ،‬ونائ ��ب مدي ��ر ف ��رع‬ ‫م�شر مجل� ��ص امحكم ��ن الدولين‬ ‫ام�شت�شار ام�شري اإكرام ذكري عبد‬ ‫ام�شيح‪.‬‬


‫مشعل بن‬ ‫عبداه‪:‬‬ ‫بلدي نجران‬ ‫حقق إنجازات‬ ‫كبيرة‬

‫جران ‪ -‬علي احياي‬ ‫ق ��ال اأمر منطقة جران �ش ��احب ال�ش ��مو‬ ‫املكي الأمر م�شعل بن عبدالله بن عبدالعزيز اإن‬ ‫جربة امجال�س البلدي ��ة اأكدت جاحها وحققت‬ ‫الكثر‪ .‬م�ش ��ر ًا اإى اأن �ش ��موه يتاب ��ع اإجازات‬ ‫جل� ��س مدين ��ة ج ��ران وامجال� ��س البلدية ي‬ ‫حافظات امنطقة‪ .‬وكان �شموه قد ا�شتقبل اأم�س‬ ‫ي مكت ��ب �ش ��موه ي الإم ��ارة رئي� ��س امجل�س‬ ‫البل ��دي مدين ��ة ج ��ران زيد ب ��ن علي �ش ��ويل اآل‬ ‫ورحب �ش ��مو اأمر‬ ‫�ش ��ليمان واأع�ش ��اء امجل�س‪َ ،‬‬

‫منطق ��ة جران بالأع�ش ��اء متمني ًا له ��م التوفيق‬ ‫ي دورة امجل� ��س اجدي ��دة‪ ،‬والعم ��ل عل ��ى كل‬ ‫مايخ ��دم امنطق ��ة من خ ��ال امجل�س ال ��ذي تقع‬ ‫عليه م�شوؤوليات كبرة من خال اأعمال امتابعة‬ ‫وامراقبة وام�شروعات‪ ،‬مبين ًا �شموه اأن اجميع‬ ‫يتطلع اإى اإجازات امجل�س ي هذه الدورة‪ .‬من‬ ‫جانبه قدم رئي�س امجل�س زيد اآل �شليمان با�شمه‬ ‫واأع�ش ��اء امجل� ��س ال�ش ��كر ل�ش ��مو اأم ��ر منطقة‬ ‫ج ��ران على دعم ��ه ومتابعته لأعم ��ال امجل�س‪،‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن امجل�س ي دورته احالية �شيعمل‬ ‫على البدء من حيث انتهت الدورة ال�شابقة‪.‬‬

‫أمير الجوف‪:‬‬ ‫التعاون بين‬ ‫البلديات‬ ‫والمجالس‬ ‫ضرورة‬

‫اجوف ‪ -‬حامد الرويلي‬ ‫اأكد اأمر منطقة اجوف �شاحب‬ ‫ال�ش ��مو املكي الأمر فه ��د بن بدر بن‬ ‫عبد العزيز �شرورة التعاون الإيجابي‬ ‫بن امجال�س البلدية والبلديات ما فيه‬ ‫م�ش ��لحة الوطن وامواط ��ن داعيا الله‬ ‫اأن يعينهم على حمل ام�شوؤولية واأداء‬ ‫الأمان ��ة والعمل على خدمة امواطنن‬ ‫وتقدم اأف�شل اخدمات لهم‪ .‬جاء ذلك‬ ‫خ ��ال اللق ��اء الذي جمعه مع اأع�ش ��اء‬

‫إزالة عقارات في السليمانية لصالح قطار الحرمين في جدة‬ ‫جدة ‪� -‬شعد اآل منيع‪،‬‬ ‫ت�شوير ‪� :‬شعود امولد‬

‫وتت ��وزع ه ��ذه امحط ��ات ي و�ش ��ط‬ ‫مدين ��ة ج ��دة ومكة امكرم ��ة وامدينة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى حط ��ة تخ ��دم‬ ‫مدين ��ة امل ��ك عبدالل ��ه القت�ش ��ادية‬ ‫ي راب ��غ‪ ،‬وحط ��ة خام�ش ��ة �ش ��يتم‬

‫الصحة‪%48 :‬‬ ‫من المستشفيات‬ ‫تهدر مواردها‬

‫اأمر اجوف مع اأع�ساء امجل�سن‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد (‪ )21‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫انته ��ت امهل ��ة الت ��ي حددته ��ا‬ ‫ال�ش ��ركة امنف ��ذة م�ش ��روع قط ��ار‬ ‫احرم ��ن ي جدة ي ��وم اأم�س الأول‪،‬‬ ‫لأ�ش ��حاب العق ��ارات وامب ��اي‬ ‫التجاري ��ة ي حي ال�ش ��ليمانية على‬ ‫طري ��ق احرم ��ن ال�ش ��ريع لإزال ��ة‬ ‫العق ��ارات مهي ��د ًا لإقام ��ة حط ��ة‬ ‫جدة امركزية‪ ،‬والتي ت�ش ��مل مطاعم‬ ‫واأماكن للت�شوق ي امحطة‪ .‬واأكدت‬ ‫م�ش ��ادر ل� «ال�ش ��رق» اأن عملي ��ة اإزالة‬ ‫امب ��اي التجاري ��ة والعق ��ارات تاأتي‬ ‫�ش ��من حدود حط ��ة ج ��دة امركزية‬ ‫بع ��د اإزال ��ة جمي ��ع اخدم ��ات منه ��ا‪،‬‬ ‫م ��ن كهرب ��اء وغره ��ا خ ��ال الفرة‬ ‫اما�شية وا�ش ��تام ماكها تثمن هذه‬ ‫العق ��ارات‪ .‬وتاأت ��ي ه ��ذه اخط ��وة‬ ‫لإن�ش ��اء اأرب ��ع حطات لل ��ركاب وفق‬ ‫اأعل ��ى امقايي� ��س وامعاي ��ر امتبع ��ة‬ ‫دولي ًا وموا�ش ��فات عالي ��ة اجودة‪،‬‬

‫امجال�س البلدية ي حافظتي �شوير‬ ‫وزل ��وم‪ ،‬وال ��ذي ج ��رى ظه ��ر اأم� ��س‬ ‫مكتبه باإمارة امنطقة‪ ،‬واأعرب رئي�س‬ ‫امجل� ��س البل ��دي ب�ش ��وير �ش ��لطان‬ ‫مط ��ارد الرويل ��ي ورئي� ��س امجل� ��س‬ ‫البل ��دي مركز زلوم من�ش ��ور فيا�س‬ ‫الرويلي واأع�ش ��اء امجل�شن البلدين‬ ‫عن �ش ��كرهم لاأمر فهد ب ��ن بدر اأمر‬ ‫امنطقة على ا�ش ��تقباله لهم وتوجيهه‬ ‫وحر�ش ��ه الدائ ��م عل ��ى خدم ��ة اأبن ��اء‬ ‫امنطقة‪.‬‬

‫جانب من الأعمال الإن�سائية باموقع‬

‫اإن�ش ��اوؤها �شمن من�ش� �اآت مطار املك‬ ‫عب ��د العزي ��ز‪ .‬وعلمت «ال�ش ��رق» اأن‬ ‫ت�ش ��ميم امحط ��ة م�ش ��توحى م ��ن‬ ‫العمارة الإ�ش ��امية حيث ياأخذ �شكل‬ ‫�ش ��بكة من الأقوا� ��س الكبرة‪ ،‬ترتفع‬

‫ك�ش ��فت درا�ش ��ة حديثة لوزارة ال�شحة‪،‬‬ ‫اأن ‪ %48‬من م�شت�شفياتها ت�شكل هدر ًا كبر ًَا‬ ‫موارده ��ا ومثل تلك الن�ش ��بة ام�شت�ش ��فيات‬ ‫ال�ش ��غرة الت ��ي تق ��ل �ش ��عتها عن خم�ش ��ن‬ ‫�ش ��رير ًا‪ ،‬ويقع معظمه ��ا ي امناطق البعيدة‬ ‫والق ��رى النائي ��ة‪ .‬واأ�ش ��ارت الدرا�ش ��ة اإى‬ ‫اأن بن ��اء ام�شت�ش ��فيات ال�ش ��غرة اأ�ش ��بح‬ ‫اأم ��ر ًا من اما�ش ��ي‪ ،‬ل مكن ال�ش ��تمرار فيه‪،‬‬

‫(ت�سوير ‪� -‬سعود امولد)‬

‫حتى ‪ 25‬مرا لتكملها اأقوا�س اأ�شغر‬ ‫ي�شل ارتفاعها اإى ت�شعة اأمتار ت�شكل‬ ‫امداخ ��ل‪ .‬اأم ��ا بخ�ش ��و�س اجدران‬ ‫اخارجية فتم ت�ش ��ميمها على �ش ��كل‬ ‫م�ش ��ربيات �ش ��خمة م�ش ��توحاة م ��ن‬

‫مو�ش ��ية ب�شرورة اإيجاد نظام متطور للنقل‬ ‫الإ�ش ��عاي‪ ،‬اأ�ش ��وة بامعم ��ول ب ��ه ي الدول‬ ‫امتقدمة‪ ،‬لتحل حل ام�شت�شفيات ال�شغرة‪،‬‬ ‫وال�ش ��تفادة بكف ��اءة اأعلى من ام�شت�ش ��فيات‬ ‫القائم ��ة‪ ،‬وام�شت�ش ��فيات الكب ��رة امزم ��ع‬ ‫اإن�شاوؤها‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح التقري ��ر اأن ال ��وزارة قام ��ت‬ ‫بدرا�ش ��ة م�شت�ش ��فياتها البال ��غ عدده ��ا وقت‬

‫العم ��ارة امحلي ��ة تعمل عل ��ى اإدخال‬ ‫ال�ش ��وء وتقلي ��ل دخ ��ول اح ��رارة‪.‬‬ ‫و�شت�ش ��ل �ش ��رعة قط ��ار احرم ��ن‬ ‫الكهربائ ��ي اإى ‪ 300‬كيلوم ��ر ي‬ ‫ال�ش ��اعة بحيث ت�شتغرق ام�شافة بن‬ ‫مكة وامدينة �ش ��اعتن‪ ،‬ومن امتوقع‬ ‫اأن يخ ��دم ام�ش ��روع ثاث ��ة ماي ��ن‬ ‫م�شافر ي ال�ش ��نة ما فيهم احجاج‬ ‫وامعتمري ��ن‪ .‬وتتمي ��ز كل حطة من‬ ‫حط ��ات قطار احرمن بلون خا�س‬ ‫يع ��ر عنه ��ا‪ ،‬حي ��ث خ�ش ���س اللون‬ ‫الذهب ��ي محط ��ة مك ��ة امكرم ��ة وهو‬ ‫م�ش ��توحى من األ ��وان غط ��اء الكعبة‬ ‫ام�ش ��رفة للدللة عل قد�ش ��ية امدينة‪،‬‬ ‫بينم ��ا اأعطي اللون الأخ�ش ��ر محطة‬ ‫امدين ��ة امنورة ماأخ ��وذ ًا من لون قبة‬ ‫ام�شجد النبوي اخ�شراء‪ .‬واأعطيت‬ ‫مدينة جدة اللون الأرجواي للدللة‬ ‫على خ�شو�ش ��ية امدينة‪ ،‬واأما مدينة‬ ‫املك عب ��د الل ��ه القت�ش ��ادية فاأخذت‬ ‫الل ��ون الف�ش ��ي والأزرق لتع ��ر عن‬ ‫امدينة ام�شتقبلة اجديدة‪.‬‬

‫اإج ��راء الدرا�ش ��ة ‪ 236‬م�شت�ش ��فى‪ ،‬واأن م ��ا‬ ‫جموعه ‪ 114‬م�شت�شفى‪ ،‬ل تتجاوز �شعتها‬ ‫اخم�شن �ش ��رير ًا‪ ،‬ي حن ل يتجاوز معدل‬ ‫اإ�ش ��غال الأ�ش ��رة بها ‪ %30‬بح�ش ��ب و�شف‬ ‫التقري ��ر‪ .‬واأرجعت الدرا�ش ��ة �ش ��بب عزوف‬ ‫امواطن ��ن ع ��ن الع ��اج فيه ��ا‪ ،‬لع ��دم توف ��ر‬ ‫ال�شت�شارين والأخ�ش ��ائين اموؤهلن فيها‪،‬‬ ‫و�شعف اإمكاناتها الفنية‪.‬‬

‫طالب بك�شر احواجز بن اجامعة وامجتمع‬

‫أمير حائل لـ |‪ :‬ضوابط جديدة للجامعات‬ ‫بالمنطقة تأخذ في ااعتبار البعد السكاني والتنموي‬ ‫فريح الرماي ‪� -‬شلطان‬ ‫العاي�شي‬ ‫ك�ش ��ف اأم ��ر منطق ��ة حائ ��ل‬ ‫الأم ��ر �ش ��عود بن عبدامح�ش ��ن عن‬ ‫اآلي ��ة لفتت ��اح ف ��روع جامع ��ة حائل‬ ‫محافظات وم ��دن امنطق ��ة‪ ،‬مبنية‬ ‫على اإح�ش ��ائيات وا�ش ��حة‪ ،‬ت�شمل‬ ‫البعد ال�ش ��كاي وقربها وبعدها عن‬ ‫الطرق الرئي�شية الرابطة للمنطقة‪.‬‬ ‫واأكد اأمر حائل ي ت�شريح خا�س‬ ‫ل�"ال�ش ��رق" اأن هذه الآلية �شتخ�شع‬ ‫لدرا�ش ��ة متعمق ��ة م ��ن قب ��ل جل�س‬ ‫امنطق ��ة وجامع ��ة حائ ��ل‪ ،‬و�ش ��وف‬ ‫نخ ��رج بتحديد امناطق التي ت�ش ��م‬ ‫اأفرع� � ًا جامع ��ة حائ ��ل‪ ،‬بن ��ا ًء عل ��ى‬ ‫معاير علمية ووا�شحة‪ ،‬ولن يكون‬ ‫فيه ��ا اأي اعتب ��ارات اأخ ��رى‪ .‬ووجه‬ ‫�ش ��موه بافتتاح ف ��روع للجامعة ي‬ ‫امحافظات وامدن‪ ،‬والبدء ي تاأمن‬ ‫اإ�ش ��كان بعد حادث طالب ��ات جامعة‬ ‫حائل ال�شهر اما�شي‪ ،‬الذي وقع على‬ ‫طري ��ق حائل امدينة امن ��ورة‪ ،‬اأثناء‬ ‫توجهه ��ن اإى مقر اجامع ��ة‪ ،‬وراح‬ ‫�ش ��حيته ‪ 12‬طالبة و�شائق ومعلم‪.‬‬ ‫وب ��ن ك�ش ��ر احواج ��ز والأ�ش ��وار‬ ‫بن امجتمع واجامعة‪ ،‬وقال يجب‬ ‫اأن تو�ش ��ع التو�ش ��يات على قوالب‬ ‫لي�ش ��تفيد منه ��ا اأبناوؤن ��ا الط ��اب‬

‫الأمر �سعود يت�سلم درع ًا تذكارية من مدير جامعة حائل‬

‫وحددة ووا�شحة‪.‬‬ ‫واأعل ��ن الأم ��ر �ش ��عود ب ��ن‬ ‫عبدامح�ش ��ن بع ��د ح�ش ��وره حلقة‬ ‫نقا� ��س اجامع ��ة وامجتم ��ع‪ ،‬الت ��ي‬ ‫تنظمها كلية امجتمع بجامعة حائل‬ ‫ع ��ن ت�ش ��كيل فري ��ق عم ��ل �ش ��يقوم‬ ‫بدرا�شة الأولويات ودرا�شة اإمكانية‬ ‫اجامع ��ة ي و�ش ��عها اح ��اي‪،‬‬ ‫واإيج ��اد برام ��ج مك ��ن للجامعة اأن‬ ‫ت�ش ��اعد فيه ��ا‪ ،‬واأن تك ��ون برام ��ج‬ ‫مدرو�شة ومكنة وفاعلة وواقعية‪.‬‬ ‫وق ��ال الأم ��ر �ش ��عود ب ��ن‬ ‫عبدامح�ش ��ن اأم ��ر منطق ��ة حائ ��ل‬ ‫يعل ��م اجمي ��ع اأن هن ��اك مناح ��ي‬ ‫كث ��رة مك ��ن اأن تلعبه ��ا اجامع ��ة‬ ‫ي امنطقة‪ ،‬واجامع ��ات ي اأنحاء‬ ‫الع ��ام تلع ��ب دور ًا مهم� � ًا بتنمي ��ة‬ ‫الأم‪ ،‬وق ��د وجه اأمر حائل �ش ��كره‬

‫(ال�سرق)‬

‫مدي ��ر اجامع ��ة عل ��ى الدع ��وة لكي‬ ‫نناق�س ما هو دور اجامعة بالن�شبة‬ ‫مجل�س امنطقة وهيئة تطوير حائل‪،‬‬ ‫وم ��ا ه ��و دور جامعة حائل ب�ش ��كل‬ ‫ع ��ام على امجتمع امحلي‪ ،‬من جهته‬ ‫اأو�ش ��ح الدكت ��ور خلي ��ل اإبراهي ��م‬ ‫الراهيم مدير جامعة حائل ي رده‬ ‫على مداخات اح�ش ��ور عن تعاون‬ ‫اجامعة م ��ع �ش ��وت امجتمع‪ ،‬مثل‬ ‫ما حدث من تفاعل اإزاء الت�ش ��ققات‬ ‫الت ��ي حدث ��ت بكليات البن ��ات بحي‬ ‫اأج ��ا‪ ،‬واحاج ��ة لتق ��دم درا�ش ��ة‬ ‫دقيق ��ة واحرافي ��ة اإى امجتم ��ع‪،‬‬ ‫ب � ن�ن الدكتور الراهي ��م اأن اجامعة‬ ‫يج ��ب اأن تك ��ون مناف�ش ��ة لبع� ��س‬ ‫امكاتب ال�شت�ش ��ارية ويوجد معهد‬ ‫لا�شت�ش ��ارات‪ ،‬وم ي�ش ��تقطب عليه‬ ‫كوادر حتى يتم تفعيله‪.‬‬

‫العنقري ‪ :‬منظومة من تسعة مستشفيات جامعية بتكلفة أربعة مليارات‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫خ�ش�ش ��ت وزارة التعلي ��م الع ��اي‬ ‫اأك ��ر م ��ن اأربع ��ة ملي ��ارات ريال‪ ،‬لت�ش ��عة‬ ‫م�ش ��روعات جديدة‪ ،‬وقعت بالأم�س عقود‬ ‫اأربع ��ة منه ��ا‪ ،‬و�ش ��ملت م�ش ��روع اإن�ش ��اء‬ ‫ام�شت�ش ��فى اجامعي ي امدينة اجامعية‬ ‫جامع ��ة اج ��وف وم�ش ��روع اإن�ش ��اء‬ ‫ام�شت�ش ��فى اجامعي ي امدينة اجامعية‬ ‫جامعة جران‪ ،‬وم�ش ��روع اإن�ش ��اء اموقع‬ ‫الع ��ام ي جم ��ع الكلي ��ات اجامعي ��ة ي‬ ‫رفحاء‪ ،‬وم�شروع اإن�ش ��اء حطة الكهرباء‬ ‫ي امدين ��ة اجامعي ��ة جامع ��ة اح ��دود‬ ‫ال�ش ��مالية بعرعر‪.‬ك�ش ��ف وزي ��ر التعلي ��م‬ ‫الع ��اي الدكتور خال ��د بن حمد العنقري‬

‫�شباح اأم�س عن اأن ام�شت�شفين اجديدين‬ ‫هما جزء من منظومة وا�شعة ت�شم ت�شعة‬ ‫م�شت�ش ��فيات جامعي ��ة ت�ش ��ل كلفته ��ا اإى‬ ‫اأكر م ��ن اأربعة مليارات ري ��ال‪ ،‬وتراوح‬ ‫طاقتهما ال�شتيعابية بن مائتن و�شتمائة‬ ‫�ش ��رير‪ .‬واأ�شار الوزير ل� «ال�ش ��رق» اإى اأن‬ ‫اإن�ش ��اء اجامعات واإن�شاء الكليات يتم من‬ ‫خ ��ال جل�س التعلي ��م الع ��اي‪ ،‬وجل�س‬ ‫التعلي ��م الع ��اي مثل فيه جمي ��ع اجهات‬ ‫امعنية ب�شوق العمل من وزارة التخطيط‬ ‫ووزارة اخدمة امدنية‪ ،‬والعمل‪ ،‬وامالية‪.‬‬ ‫فجمي ��ع هذه اجهات لها ال ��دور ي القرار‬ ‫الذي يتخذ ي اإن�ش ��اء اجامعات واإن�ش ��اء‬ ‫الكلي ��ات‪ ،‬وذلك على ح�ش ��ب قابلية �ش ��وق‬ ‫العمل ل�ش ��تيعابهم‪ .‬وقال خال ال�شنوات‬

‫مع �شوق العمل واحتياجاته‪ ،‬فكلها جاءت‬ ‫لتعزي ��ز رب ��ط خرج ��ات التعليم ب�ش ��وق‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وق ��ال العنق ��ري خ ��ال اموؤم ��ر‬

‫الع�ش ��ر اما�ش ��ية م يعتمد اأي كلي ��ة اأو اأي‬ ‫ق�ش ��م اأكادم ��ي اإل وهي مرتبطة ب�ش ��وق‬ ‫العم ��ل‪ ،‬واأي�ش� � ًا ي اإع ��ادة هيكل ��ة بع�س‬ ‫اجامعات وبراجه ��ا الأكادمية لتتوافق‬

‫جران ‪ -‬اأمرة اجابر‬

‫تبوك ‪� -‬شالح القرعوطي‬

‫الأمن يتحدث اإى اأحد امواطنن وال�سرق تتابع‬

‫اجتم ��ع عدد م ��ن امواطن ��ن اأمام مكت ��ب اأمن‬ ‫منطقة تبوك‪ ،‬مطالبن اأمانة امنطقة باإي�شاح �شبب‬ ‫تاأخ ��ر اإي�ش ��ال التي ��ار الكهربائ ��ي اإى منازلهم ي‬ ‫اأحياء عدة من امنطقة‪ ،‬كحي الرويعيات واأبو دميك‪.‬‬ ‫و�شرح اأمن منطقة تبوك امهند�س حمد العمري ل�‬

‫تغطية جميع أحياء مكة بشبكة‬ ‫عدادات خال عامين‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬معتز عا�شور‬ ‫ك�ش ��ف مدي ��ر �ش ��ركة امي ��اه‬ ‫الوطني ��ة بالعا�ش ��مة امقد�ش ��ة‬ ‫امهند� ��س عب ��د الل ��ه ح�ش ��نن ل � �‬ ‫«ال�ش ��رق» اأن اأحي ��اء مكة امكرمة‬ ‫كاف ��ة �ش ��تغطى ب�ش ��بكة ع ��دادات‬ ‫مي ��اه بالكام ��ل خ ��ال العام ��ن‬ ‫امقبل ��ن‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن هن ��اك‬ ‫خطط� � ًا ت�ش ��غيلية لتغطية جميع‬ ‫امخطط ��ات مدين ��ة مكة ت�ش ��ر‬ ‫وف ��ق معاي ��ر عالي ��ة لتو�ش ��يل‬ ‫امي ��اه اإى امن ��ازل وامن�ش� �اآت‬ ‫وتركي ��ب العدادات له ��ا‪ .‬واأرجع‬ ‫مدير �ش ��ركة مياه مكة �شبب عدم‬ ‫ت�ش ��غيل بع� ��س الع ��دادات ي‬ ‫بع� ��س الأحياء على رغم تركيبها‬ ‫واإي�ش ��الها بامن ��ازل بان�ش ��غال‬

‫ال�ش ��ركة ام�ش ��غلة له ��ا باإج ��راء‬ ‫بع�س جارب التنقية والت�شفية‬ ‫عليه ��ا حت ��ى ل تلح ��ق ال�ش ��رر‬ ‫بامي ��اه ام�ش ��تخدمة لل�ش ��رب‪.‬‬ ‫مو�ش ��ح ًا اأن ال�ش ��ركة ام�ش ��غلة‬ ‫للم�شروع ا�شتطاعت تركيب عدد‬ ‫كب ��ر من الع ��دادات لعدد �ش ��خم‬ ‫م ��ن اأحياء مكة ي ف ��رة وجيزة‬ ‫جد ًا‪ .‬وكان عدد من �ش ��كان اأحياء‬ ‫مك ��ة قد �ش ��كوا م ��ن ع ��دم تفعيل‬ ‫ع ��دادات امي ��اه وعدم احت�ش ��اب‬ ‫فوترتها عل ��ى رغ ��م تركيبها منذ‬ ‫ف ��رة طويل ��ة خوف� � ًا م ��ن تراكم‬ ‫امديوني ��ة امادي ��ة عليه ��م ي‬ ‫نهاي ��ة الأم ��ر‪ .‬وقلل مدير �ش ��ركة‬ ‫مك ��ة من هذا الأم ��ر‪ ،‬وقال لن يتم‬ ‫احت�شاب اأية اأموال اإ�شافية على‬ ‫ام�شتهلكن‪.‬‬

‫ال�شحفي اأن م�ش ��روعات الوزارة القدمة‬ ‫الت ��ي واجهت �ش ��عوبات ي ا�ش ��تكمالها‪،‬‬ ‫م النتهاء منها وا�ش ��تكملت‪ ،‬عدا م�شروع‬ ‫واحد فقط‪� ،‬ش ��يتم النته ��اء منه هذا العام‬

‫مواطنون يوصلون صوتهم أمين تبوك‬

‫تأهيل طالبات نجران لـ «إبداع»‬ ‫تاأهل ��ت اأربع ��ون طالبة م ��ن منطقة ج ��ران للت�ش ��فية الثالثة ي‬ ‫امرحل ��ة الأوى لاأومبياد الوطن ��ي لاإبداع العلمي «اإبداع» م�ش ��اريه‬ ‫الإب ��داع عل ��ى م�ش ��توى الإدارة العام ��ة للربية والتعلي ��م ي امنطقة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��حت م�ش ��اعدة امدي ��ر الع ��ام لل�ش � � �وؤون التعليمية بن ��ات رباب‬ ‫الزايدي ام�شروعات الفائزة وامتاأهلة اإى الت�شفية الثالثة من امرحلة‬ ‫الأوى ‪.‬‬

‫الوزير والنائب مع مديري اجامعات‬

‫م�ش ��يئة الله‪ .‬اأما بالن�ش ��بة للم�ش ��روعات‬ ‫اجديدة التي وقعت العام اما�شي‪ ،‬والعام‬ ‫اح ��اي فهي ت�ش ��ر ب�ش ��كل جي ��د‪ ،‬ولي�س‬ ‫هن ��اك اأي تاأخر فيه ��ا‪ .‬وب ��ن اأن الوزارة‬ ‫تنفذ الآن م�شروعات اإ�شكانية للطالبات ي‬ ‫جامعة حائل لتفادي مثل م�شكات حوادث‬ ‫ال�ش ��دام والوفيات التي ح�ش ��لت موؤخر ًا‬ ‫من كرة تنقات الطلبة من واإى اجامعة‪،‬‬ ‫بحي ��ث يكون هناك �ش ��كن الطالب ��ات على‬ ‫مقرب ��ة تامة م ��ن اجامع ��ة‪ ،‬وه ��ذا العمل‬ ‫�شي�ش ��مل اأي�ش� � ًا ختل ��ف اجامع ��ات‪،‬‬ ‫وخا�ش ��ة التي تقع ي امحافظات والقرى‬ ‫البعيدة‪ ،‬واإى اأن تنتهي هذه ام�ش ��روعات‬ ‫الإ�شكانية م اإيجاد م�شكن موؤقت للطالبات‬ ‫ليكونوا قريبن من كلياتهم التي يدر�شون‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫"ال�شرق" باأن امعاناة اموجودة لدى امراجعن هي‬ ‫عبارة عن اأ�شخا�س م الت�شرف ي مزارع �شادرة‬ ‫ع ��ن اأر�س زراعي ��ة‪ ،‬وتن�س الأنظم ��ة والتعليمات‪،‬‬ ‫مبان �ش ��كنية‬ ‫من ��ع حول الأرا�ش ��ي الزراعية اإى ٍ‬ ‫منع ًا بات� � ًا‪ ،‬والأوامر ال�ش ��امية اجديدة تن�س على‬ ‫اأنها داخل النظام العم ��راي‪ ،‬وهي مناطق ما زالت‬ ‫خارج النطاق العمراي ‪.‬‬

‫بها‪.‬من جانبه �شرح مدير جامعة احدود‬ ‫ال�شمالية الدكتور �ش ��عيد بن عامر اآل عمر‬ ‫ل� «ال�ش ��رق» باأن جامعة احدود ال�ش ��مالية‬ ‫وقع ��ت اأم�س عقدين لإن�ش ��اء م�ش ��روعن‪،‬‬ ‫الأول كان اإن�شاء كليات جامعية ي رفحاء‬ ‫مبل ��غ ‪ 150‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬وام�ش ��روع‬ ‫الآخر هو م�ش ��روع اإن�شاء حطة الكهرباء‬ ‫ي جامع ��ة اح ��دود ال�ش ��مالية ي مدينة‬ ‫عرعر‪ .‬واأ�ش ��اف اأن تلك ام�شروعات تاأتي‬ ‫ي اإطار ا�ش ��تكمال اجامعة م�ش ��روعاتها‬ ‫التكاملية �شواء ي عرعر اأو رفحاء لت�شكل‬ ‫بذلك الأ�ش ��ا�س التي تنطلق عليه اجامعة‬ ‫باإن�ش ��اء مباي اأكادمي ��ة تعليمية تتوافق‬ ‫معها طموحات اجامع ��ة‪ ،‬وما يتطلع اإليه‬ ‫امجتمع ي هذا البلد‪.‬‬

‫لجنة للوقوف على أوضاع‬ ‫«تجمعات الصفيح» في الشمالية‬ ‫جدة ‪ -‬طال اجدعاي‬ ‫�ش ��كلت وزارة ال�ش� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة جنة للوقوف على‬ ‫اأو�ش ��اع «جمع ��ات ال�ش ��فيح»‬ ‫ي اح ��دود ال�ش ��مالية والت ��ي‬ ‫ن�ش ��رتها «ال�ش ��رق» ي عدده ��ا‬ ‫اأم� ��س ال�ش ��بت‪ .‬وق ��ال مدي ��ر‬ ‫ال�ش ��مان الجتماع ��ي منطق ��ة‬ ‫اح ��دود ال�ش ��مالية عو� ��س‬ ‫امالك ��ي‪ :‬اإن اللجن ��ة �ش ��تقف‬ ‫على و�ش ��ع �ش ��كان ال�شفيح ي‬ ‫حافظ ��ة عرع ��ر لاط ��اع عل ��ى‬ ‫الطبيع ��ة عل ��ى اأو�ش ��اع �ش ��كان‬ ‫ال�شفيح الذين ن�شرت «ال�شرق»‬ ‫اأم�س معاناتهم‪ .‬واأ�ش ��اف �شيتم‬ ‫اللتقاء ب�ش ��كان منازل ال�شفيح‬ ‫عن ق ��رب ومعرف ��ة اأو�ش ��اعهم‪،‬‬ ‫وم ��ا اإذا كان ��وا ي�ش ��تفيدون من‬ ‫ال�ش ��مان الجتماع ��ي وخدمات‬ ‫الرامج ام�ش ��اندة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى‬ ‫اأن اللجن ��ة م�ش ��كلة م ��ن مدي ��ر‬ ‫ال�ش ��مان الجتماع ��ي بامنطق ��ة‬ ‫وع ��دد م ��ن امتخ�ش�ش ��ن‪،‬‬ ‫و�ش ��رفع تقرير عن اأو�ش ��اعهم‬ ‫ال�ش� �وؤون‬ ‫وزارة‬ ‫اإى‬ ‫الجتماعية‪ .‬وكانت ال�ش ��رق قد‬ ‫ن�ش ��رت ي عددها اأم�س ال�شبت‬ ‫تقري ��ر ًا عن معان ��اة اأربعة اآلف‬ ‫ن�ش ��مة يعي�ش ��ون ي جمع ��ات‬

‫ﺩﻭﺭﺓ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻟﻨﺪﻭﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪""‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 28‬ﻣﺤﺮم ‪1433‬ﻫـ‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪  ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ 24‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2011‬م اﻟﻌﺪد )‪ (20‬اﻟﺴﻨﺔ ا�وﻟﻰ‬

‫‪23‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺁﻻﻑ ﻧﺴﻤﺔ ﻳﻮﺍﺟﻬﻮﻥ ﺍﻟﺒﺮ‬ ‫ﺑـ»ﺍﻟﺼﻔﻴﺢ« ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪      ‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪  25 ‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪1500‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪    ‬‬

‫‪‬‬

‫‪   ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪        ‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪      ‬‬

‫ال�ش ��فيح دون كهرب ��اء اأو م ��اء‬ ‫ي منطق ��ة اح ��دود ال�ش ��مالية‪،‬‬ ‫يواجه ��ون ال ��رد القار�س الذي‬ ‫يجتاح مناطق وا�ش ��عة خا�ش ��ة‬ ‫ي ال�ش ��مال‪ ،‬حول ��ت منازله ��م‬ ‫اإى ثاج ��ات ب�ش ��رية وحرمتهم‬ ‫النوم واحياة الكرمة‪ .‬وتاأتي‬ ‫ا�شتجابة ال�ش� �وؤون الجتماعية‬ ‫ال�ش ��ريعة للوقوف عل ��ى معاناة‬ ‫هوؤلء لإنه ��اء معاناتهم وتوفر‬ ‫�ش ��بل الراحة لهم‪.‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪     ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪‬‬


‫إعاميون وقيادات تربوية وأمنية يناقشون التربية اإعامية‬

‫ً‬ ‫غدا انطاق "امنتدى الطابي للثقافة الإعامية" بال�صرقية‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫تنطلق‪ ،‬غ ��د ًا‪ ،‬فعالي ��ات "امنتدى‬ ‫الطابي للثقاف ��ة الإعامية"‪ ،‬وتنظمه‬ ‫اإدارة الن�ص ��اط الطاب ��ي الثق ��اي ي‬ ‫اإدارة الربية والتعليم ي الدمام‪ ،‬ي‬ ‫"غرفة ال�صرقية" حت �صعار "الربية‬ ‫الإعامية‪ ..‬حماية فكرية"‪ ،‬وي�ص ��تمر‬

‫ثاثة اأيام‪ ،‬يتخلله عقد دورات تدريبية‬ ‫للطاب ي فن ��دق الظهران ي اخر‪،‬‬ ‫م�جه ��ة اإى الط ��اب ام�ه�ب ��ن ي‬ ‫الإع ��ام‪ .‬ي�ص ��ارك عدد من امخت�ص ��ن‬ ‫ي الإعام والن�ص ��ر‪ ،‬وعدد من قيادات‬ ‫الربية والتعليم والإعام‪.‬‬ ‫ويبداأ "املتقي" بعقد ثاث دورات‬ ‫تدريبي ��ة‪ ،‬مقدمة لأكر من �ص ��تن طالبا‪،‬‬

‫عل ��ى م�ص ��ت�ى مدار� ��ض ال�ص ��رقية‪ ،‬ي‬ ‫التحريرال�صحفيوالر�صمالكاريكاتري‬ ‫والت�ص ���ير الف�ت�غ ��راي‪ .‬ويناق� ��ض‬ ‫امنتدي عدد ًا من امحاور امتعلقة بثقافة‬ ‫الإعام‪ ،‬وت�ص ��تهل ور�ص ��ة العمل الأوى‬ ‫مع مدير ع ��ام الربية والتعليم بامنطقة‬ ‫ال�صرقية الدكت�ر عبد الرحمن امدير�ض‪،‬‬ ‫بعن ���ان "الربي ��ة الإعامي ��ة و�ص ��يلة‬

‫لتحقي ��ق امجتم ��ع امع ��ري"‪ ،‬ويلي ��ه‬ ‫ح ���ر "الإع ��ام وبن ��اء ال�صخ�ص ��ية"‪،‬‬ ‫يقدم ��ه رئي� ��ض حري ��ر جري ��دة الي ���م‬ ‫حمد ال�عيل‪ ،‬ويناق� ��ض امح�ر الثالث‬ ‫"الإعام وحقيق الأمن الفكري"الناطق‬ ‫الإعام ��ي ي �ص ��رطة ال�ص ��رقية امق ��دم‬ ‫زي ��اد الرقيطي‪ ،‬خ�ص ���ض الي ���م الأخر‬ ‫م ��ن امنتدى مح�ري ��ن جديدي ��ن‪ ،‬الأول‬

‫حت عن ���ان "الإعام و�ص ���ق العمل"‪،‬‬ ‫لعبدالرحمن ال�ابل‪ ،‬والثاي "ال�صياحة‬ ‫الفكري ��ة ي و�ص ��ائل اإعامي ��ة" للزمي ��ل‬ ‫رئي�ض حرير "ال�صرق" قينان الغامدي‪،‬‬ ‫وم�ص ��اركة م�ص ��رف الن�ص ��اط الثق ��اي‬ ‫بال ���زارة بن ��در الع�ص ��ري‪ ،‬وتختت ��م‬ ‫جل�ص ��ات امنتدى بقراءة الت��صيات من‬ ‫قبل اللجنة العلمية‪.‬‬

‫هذه الملفات كيف سيديرها‬ ‫وزير التجارة الجديد؟‬ ‫محمد الشمري‬

‫الو�شع الطبيعي اأن تكون لأي وزارة بطاقمها الب�شري والفني‬ ‫�شيا�شات وا�شحة معاجة الق�شايا وام�شالح التي تديرها‪ ،‬والوزير‬ ‫جرد موجه لهذه ال�شيا�شات ومراقب لتنفيذها‪ ،‬وم�شوؤول اأمام املك‬ ‫نعول على‬ ‫عن حقيق اأهدافها‪ ،‬اإل اأنه‪ ،‬وفق ًا لثقافتنا كاأي بلد ٍنام‪ّ ،‬‬ ‫�شخ�ص الوزير‪ ،‬والدليل البتهاج بقدومه‪ ،‬و�شيل التهاي التي حجز‬ ‫م�شاحات من ال�شحف لأ�شهر عديدة من توليه من�شبه‪.‬‬ ‫التجارة ب�شقيها (الداخلي واخارجي) عبء ثقيل‪ ،‬وم�شوؤولية عظيمة؛‬ ‫لتاأثرها امبا�شر على اأرزاق النا�ص ومعي�شتهم و�شحتهم‪ .‬وهي‬ ‫تدير م�شالح متعار�شة‪ ،‬وم�شالح التجار وام�شتهلكن ي الداخل‪،‬‬ ‫وم�شالح ام�شتوردين وام�شدرين من واإى اخارج‪.‬‬ ‫وهناك ملفات �شائكة ومعقدة ظلت ترواح مكانها فرة من الزمن‪ ،‬دون‬ ‫اأن يلوح ي الأفق وجود حلول ناجعة لها‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫* ملف الت�شر التجاري الذي ينخر ي ج�شد القت�شاد الوطني‪.‬‬ ‫* ملف الغ�ص التجاري ام�شتفحل‪ ،‬حتى اأ�شبح تداول ال�شلع امغ�شو�شة‬ ‫لدينا هو الأ�شل‪ ،‬وال�شتثناء التعامل بال�شلع الأ�شلية!‬ ‫* ملف الحتكار‪ ،‬واختال امناف�شة ام�شروعة‪ ،‬وعجز جل�ص حماية‬ ‫امناف�شة عن اإ�شاح الو�شع منذ ن�شاأته‪.‬‬ ‫* ملف امغالة ي الأ�شعار‪ ،‬التي تبخرت معها مدخرات امواطنن‪.‬‬ ‫* ملف التجارة اخارجية‪ ،‬والإغراق‪ ،‬وا�شتحقاقات منظمة التجارة‬ ‫العامية‪.‬‬ ‫اإ�شافة اإى تلك املفات‪ ،‬الوزارة مثقلة باأعباء اللجان �شبه الق�شائية‪،‬‬ ‫حتى اأ�شبح عملها خليط ًا من العمل التنفيذي والق�شائي‪.‬‬ ‫يعول على الوزير اجديد باعتباره قريب ًا من م�شكات الوزارة‪،‬‬ ‫ال�شعب ّ‬ ‫ومن فئة ال�شباب الذين نادى الكثر بتكليفهم ي الوزارات امعنية‬ ‫م�شالح اجمهور‪ .‬والوزارة بحاجة لنقل اأعباء اللجان الق�شائية اإى‬ ‫الق�شاء التجاري‪ ،‬ودعم جهة اأخرى مكافحة اجرائم القت�شادية‪،‬‬ ‫و�شوف نخ�ش�ص امقال القادم لهذا امو�شوع اإن �شاء الله‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫العطيشان‪ :‬سنعمل على التنسيق‬ ‫بين الغرفة التجارية والتنمية‬ ‫حفر الباطن – م�صاعد الدهم�صي‬ ‫اأعلن حافظ حفر الباطن عبدامح�صن بن حمد العطي�صان ‪ -‬ظهر اأم�ض ‪-‬‬ ‫عن اإجراء ترتيبات عالية ام�صت�ى بن جنة التنمية الجتماعية ي امحافظة‬ ‫م ��ع الغرفة التجارية لحت�اء اأن�ص ��طة الأوى ودعم حراك اللجنة الجتماعي‬ ‫بال�صكل الذي يع�د بالنفع على امجتمع‪.‬‬ ‫ا�ص ��تقبل حافظ حفر الباطن عبد امح�صن العطي�ص ��ان ‪-‬اأم�ض‪ -‬مجل�ض‬ ‫الإم ��ارة من�ص ���بي جنة التنمي ��ة الجتماعي ��ة ي حفر الباط ��ن‪ ،‬وطلع على‬ ‫ن�صاطات اللجنة عر �ص ��رح قدمة مدير اللجنة الجتماعية بحفر الباطن فاح‬ ‫امط ��ري‪ ،‬ث ��م قام رئي�ض جل� ��ض اإدارة التنمي ��ة الجتماعية الأهلية وع�ص ���‬ ‫امجل� ��ض امحل ��ي م�ص ��حي دغيم باإط ��اع امحافظ عل ��ى ن�ص ��اطات واإجازات‬ ‫التنمية وما يتبعها من مراكز اأهلية داخل امحافظة‪.‬‬ ‫ومن جانبه ذكر حافظ حفر الباطن عبد امح�صن العطي�صان ي ت�صريح‬ ‫خا�ض ل�" ال�ص ��رق" �ص ��عدنا بهذه الزيارة‪ ،‬والتي من خالها اطلعنا على بع�ض‬ ‫من ن�ص ��اطات التنمي ��ة الجتماعية‪ ،‬و�ص ��رنا ولله احمد وج�د ع ��دد من اأفراد‬ ‫اجمعية لعدد من الأحياء ونطمح باأن يك�ن هناك تعاون بن اللجنة والغرفة‬ ‫التجاري ��ة لدع ��م ن�ص ��اطاتهم والت ��ي بالتاي تع�د عل ��ى ام�ص ��لحة والنفع ي‬ ‫امجتمع و�صنعمل على التن�صيق بينهم‬

‫عبدالرحمن امدير�ص‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫قينان الغامدي‬

‫غالبية امراجعن بن‬ ‫‪ 26‬و اأربعن ً‬ ‫عاما‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�صام‬ ‫بلغ عدد امدخنن الذين اأقلع�ا‬ ‫عن التدخن ب�ا�ص ��طة ف ��رع جمعية‬ ‫مكافحة التدخن ي الدمام اإى ‪271‬‬ ‫مدخن ًا من اأ�صل ‪ 452‬مراجع ًا للفرع‬ ‫خال العام اما�صي‪.‬‬ ‫�ص ��رح بذلك ل� "ال�ص ��رق" مدير‬ ‫اجمعية اخري ��ة مكافحة التدخن‬ ‫ي امنطقة ال�ص ��رقية �ص ��الح العباد‪،‬‬ ‫م��ص ��ح ًا اأن اإجماي ع ��دد مراجعي‬ ‫الف ��رع بل ��غ ‪ 5592‬مراجع� � ًا‪ ،‬من ��ذ‬ ‫افتتاح ��ه ع ��ام ‪ ،1426‬م�ص ��ر ًا اإى‬ ‫ن�صبة الإقاع جاوزت ‪.%63‬‬ ‫وقال اإن اأك ��ر الفئات العمرية‬

‫حمد الوعيل‬ ‫العدد (‪)21‬‬

‫السنة اأولى‬

‫‪ 271‬يقلعون عن التدخين في الدمام خال عام‬ ‫ام ��رددة عل ��ى عي ��ادة اجمعي ��ة‬ ‫اخري ��ة مكافح ��ة التدخ ��ن بالفرع‬ ‫ُت ��راوح ب ��ن ‪ 26‬و اأربع ��ن �ص ��نة‪،‬‬ ‫م�ص ��يف ًا اأن ال�ص ��ن�ات الثاث ��ة‬ ‫الأخرة �ص ��هدت انخفا�ص ًا كبر ًا ي‬ ‫ع ��دد امراجعن‪ ،‬مقارنة بال�ص ��ن�ات‬ ‫الأوى‪ ،‬وع ��زا ذلك لل�ص ��عف الكبر‬ ‫ال ��ذي تع ��اي من ��ه اجمعي ��ة ي‬ ‫اجانب الإعامي‪..‬‬ ‫وق ��ال اإن ل ��دى اجمعي ��ة‬ ‫برناجن للمكافحة اأولهما يتمثل ب�‬ ‫"مدة الرنامج وهي �صتة اأيام‪ ،‬ي‬ ‫كل ي�م جل�ص ��ة مدتها ثاث�ن دقيقة‬ ‫ويتم خال هذه اجل�صات ا�صتخدام‬ ‫جه ��از امام� ��ض الف�ص ��ي م�ص ��اعدة‬

‫امدخن ع ��ن طريق ذبذبات كهربائية‬ ‫عل ��ى اإعادة اإف ��راز م ��ادة الإندورفن‬ ‫التي لها قدرة على تخفيف الأعرا�ض‬ ‫الن�صحابية‪.‬‬ ‫اأم ��ا الرنام ��ج الث ��اي فمدت ��ه‬ ‫ثاث ���ن دقيق ��ة ويتم فيه ا�ص ��تخدام‬ ‫جه ��از (‪ )BICOM2000‬ال ��ذي‬ ‫يعمل بتقنية الرنن احي�ي ويق�م‬ ‫باكت�صاف اخلل ي م�صارات الطاقة‬ ‫ي ج�صم امدخن ب�صبب النيك�تن‪،‬‬ ‫وه ��� ب ��دوره يعم ��ل عل ��ى تعديله ��ا‬ ‫واإعادتها ج�ص ��م امدخن للتقليل من‬ ‫الأعرا� ��ض الن�ص ��حابية بق ��در كبر‬ ‫وي�صاعد اج�ص ��م على التخل�ض من‬ ‫معظم النيك�تن خال الي�م الأول‪.‬‬

‫جهاز ُي�شتخدم ي م�شاعدة امدخن على الإقاع‬

‫مدخنون ي طريقهم اإى الإقاع‬

‫(ال�شرق)‬

‫جهاز اآخر ي�شتخدم ي العاج‬

‫الرنامج يخدم ‪ 780‬م�صتفيد ًا ي امنطقة‬

‫أرامكو تدرب ‪ 25‬من كوادر تقنية الشرقية على القيادة اآمنة‬

‫تدريب ‪ 260‬كادر ًا على تأهيل‬ ‫مرضى الجلطات الدماغية‬

‫الدمام ‪ -‬ماجد ال�صركة‬

‫ام�شاركون ي دورة القيادة الآمنة‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�صركة‬ ‫اختتم ��ت �ص ��ركة "اأرامك ��� ال�ص ��ع�دية"‪،‬‬ ‫مثل ��ة ي جن ��ة ال�ص ��امة امروري ��ة بامنطق ��ة‬ ‫ال�ص ��رقية‪ ،‬ور�صة عمل‪ ،‬احت�صنتها الكلية التقنية‬ ‫محافظ ��ة القطي ��ف‪ ،‬ح ��ت عن ���ان "القي ��ادة‬ ‫الآمن ��ة"‪ ،‬درب ��ت فيه ��ا ‪ 25‬مدرب� � ًا م ��ن ك ���ادر‬ ‫الكلي ��ة‪ ،‬وعدد ًا م ��ن وحدات امجل� ��ض التقني من‬

‫(ال�شرق)‬

‫حف ��ر الباط ��ن وحافظ ��ة الأح�ص ��اء‪ .‬واأو�ص ��ح‬ ‫مدي ��ر العاقات العامة بالكلي ��ة التقنية بالقطيف‬ ‫ي��ص ��ف الي��ص ��ف‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬اأن ور�ص ��ة العمل التي‬ ‫ُنف ��ذت ب�ا�ص ��طة امدرب �ص ��عيد العقيل ��ي‪ ،‬م من‬ ‫خاله ��ا تعريف امتدربن عل ��ى العديد من ق�اعد‬ ‫ال�ص ��امة ال�اجب على قائدي امركب ��ات اللتزام‬ ‫به ��ا‪ ،‬لل��ص ���ل للم�ص ��ت�ى امطل�ب م ��ن القيادة‬ ‫الآمنة‪ ،‬ومنها‪ :‬الإعداد للقيادة قبل قيادة ال�صيارة‬

‫ك�ص ��بط الأدوات داخلها مثل امرايا وربط حزام‬ ‫الأمان‪ ،‬والتاأكد من حيط ال�ص ��يارة وتفقدها من‬ ‫الداخ ��ل‪ ،‬واإم�ص ��اك امق�د بالطريقة ال�ص ��حيحة‪،‬‬ ‫اأعقبه ��ا مناق�ص ��ة امه ��ارات الأ�صا�ص ��ية للقي ��ادة‬ ‫كالنعطاف وعب�ر التقاطعات‪ ،‬واإعطاء الأول�ية‬ ‫والتجاوز ال�صحيح‪ ،‬وق�اعد القيادة ال�صليمة ي‬ ‫امدينة والريف وال�ص ��حراء‪ ،‬وت�خي احذر من‬ ‫الظروف اج�ية وظروف الطريق‪.‬‬

‫و تدريب مديري مدارس‬ ‫القطيف على تطبيق الجودة‬

‫مستشفى الملك فهد بالهفوف يقترب من التأهيل‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫ك�ص ��ف امدي ��ر الع ��ام لل�ص� ��ؤون ال�ص ��حية‬ ‫بامنطق ��ة ال�ص ��رقية الدكت ���ر ط ��ارق ال�ص ��ام‬ ‫اأن ال�ص ��رقية مقبل ��ة عل ��ى عدد من ام�ص ��روعات‬ ‫ال�ص ��حية‪ ،‬وم ��ن بينه ��ا تاأهي ��ل �ص ��امل للبني ��ة‬ ‫التحتية م�صت�صفى املك فهد بالهف�ف‪ ،‬الذي يُعد‬ ‫اأحد ام�صت�ص ��فيات الكرى امرجعية محافظة‬ ‫الأح�صاء‪ ،‬م�صيفا �ص ��يتم قريبا اإ�صناد ام�صروع‬ ‫اإى اإح ��دى ال�ص ��ركات امتخ�ص�ص ��ة ي ه ��ذا‬ ‫امجال‪.‬‬ ‫ور�ص ��دت وزارة ال�ص ��حة ‪192‬ملي ���ن‬ ‫ري ��ال قب ��ل اأرب ��ع �ص ��ن�ات لتط�ي ��ر البني ��ة‬ ‫التحتية للم�صت�صفى‪ ،‬ولكن م يتم اعتماد امبلغ‬ ‫وتر�ص ��يته على اإح ��دى ال�ص ��ركات‪ ،‬وياأتي ذلك‬ ‫ل�ص�ء بنيته حيث يعاي ام�صت�صفى من ت�صرب‬

‫يبداأ برنامج الطب امنزي التابع ل�زارة ال�صحة ي امنطقة ال�صرقية‪ ،‬الي�م‪،‬‬ ‫برناج ًا تدريبي ًا‪ ،‬حت عن�ان "تاأهيل مر�ص ��ى اجلطات الدماغية"‪ ،‬وي�ص ��تهدف‬ ‫اأكر من ‪ 260‬اخت�صا�صي ًا من ختلف القطاعات ال�صحية بامنطقة‪ .‬وقالت م�صرفة‬ ‫التمري�ض ي برنامج الطب امنزي م�صت�صفى القطيف امركزي نعيمة ح�صن اآل‬ ‫عبدالعلي ل�"ال�ص ��رق"‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬اإن الرنامج �ص ��يقام ي مركز الأمر �صلطان للعل�م‬ ‫والتقنية �ص ��ايتك‪ ،‬وي�ص ��تمر ي�من‪ ،‬ويهدف اإى تاأهيل اأكر عدد من العاملن ي‬ ‫الرنام ��ج وتدريبهم على التعامل مع مر�ص ��ى اجلط ��ات الدماغية‪ ،‬التي تكر ي‬ ‫حالة ال�ص ��يخ�خة ومر�صى ال�ص ��كر وال�ص ��غط وم َْن يعان�ن من ام�صكات القلبية‬ ‫ومر�صى ال�صمنة وامدخنن‪ .‬واأ�صافت اأن الرنامج ي�صعى لتاأهيل الخت�صا�صين‬ ‫ي كيفية تعامل الطب امنزي ب�ص ��كل �ص ��م�ي مع امر�ص ��ى من الناحية ال�صحية‬ ‫والنف�صية وناحية التاأهيل وكيفية التعامل مع جميع احالت من خال الزيارات‬ ‫امنزلية التي ينفذها الرنامج‪ .‬واأو�ص ��حت اآل عبدالعلي اأن برنامج الطب امنزي‬ ‫يطبق ي ت�ص ��ع م�صت�ص ��فيات حك�مية ي القطيف‪ ،‬والدمام امركزي‪ ،‬وم�صت�صفى‬ ‫الأمل‪ ،‬ومركز البابطن وال�لدة والأطفال بالدمام‪ ،‬وم�صت�صفيات بقيق واخفجي‪،‬‬ ‫واجبيل‪ ،‬وا�ص ��تفاد منه حتى الآن منذ انطاقته ي عام ‪1430‬ه� ‪ 780‬مري�ص� � ًا‬ ‫من خال ثمانية اآلف و‪ 800‬زيارة منزلية نفذها الرنامج‪.‬‬

‫القطيف ‪ -‬ال�صرق‬

‫م�شت�شفى املك فهد بالهفوف‬

‫ي م�ا�ص ��ر امياه‪ ،‬وتعطل لأجه ��زة التكييف‬ ‫بن الفينة والأخرى‪ ،‬وتدي م�ص ��ت�ى النظافة‬ ‫بعد تخفي�ض عدد العاملن ي العقد اجديد مع‬ ‫ال�صركة ام�ص ��غلة اجديدة‪ ،‬حيث م ال�صتغناء‬ ‫عن ‪180‬م�ظفا مع العقد اجديد‪ ،‬ما اأثر �صلب ًا‬

‫(ال�شرق)‬

‫على م�صت�ى النظافة ي ام�صت�صفى‪.‬‬ ‫من جهة ثانية حاولت "ال�صرق" اح�ص�ل‬ ‫عل ��ى تعلي ��ق م ��ن مدي ��ر ال�ص� ��ؤون ال�ص ��حية‬ ‫بالأح�ص ��اء‪ ،‬وم اإر�ص ��ال فاك�ض قبل اأ�ص ��ب�عن‬ ‫وم يتم الرد حتى تاريخ الن�صر‪.‬‬

‫تبداأ‪ ،‬الي�م‪ ،‬ور�ص ��ة عمل تدريب ‪ 16‬مدير مدر�ص ��ة ي قطاع القطيف‬ ‫عل ��ى "اآلي ��ات تطبي ��ق نظام اج ���دة ي امدار� ��ض"‪ ،‬ي مدر�ص ��ة ربعي بن‬ ‫عامر امت��ص ��طة بالقطيف‪ ،‬وقال مدير امدر�ص ��ة امدرب ح�ص ��ن ال�ص ��ري‬ ‫ل�"ال�ص ��رق"‪ ،‬اأم� ��ض اإن ال�ر�ص ��ة ت�ص ��عى اإى تعريف مدي ��ري امدار�ض على‬ ‫الطرق التي من خالها يتم العمل على التح�صن ام�صتمر مخرجات العملية‬ ‫التعليمي ��ة‪ ،‬وتقلي ��ل الأخط ��اء‪ ،‬وتط�ير مه ��ارات القي ��ادة الإدارية وتنمية‬ ‫مهارات ومعارف واجاهات العاملن‪ ،‬والعمل ام�ص ��تمر من اأجل ح�ص ��ن‬ ‫وتقليل الإهدار الناج عن ترك امدر�ص ��ة والر�ص ���ب‪ ،‬ون�ص ��ر ثقافة اج�دة‬ ‫وطرق تدريب العاملن عليها واخطة امثلى لتطبيقها والتي ت�صتغرق ثاث‬ ‫�صن�ات‪.‬‬ ‫اجدي ��ر بالذكر اأن مت��ص ��طة ربعي بن عامر ح�ص ��لت على درع التميز‬ ‫الثاث ��اء اما�ص ��ي‪ ،‬ي حفل تك ��رم جائزة الربي ��ة والتعليم فئة امدر�ص ��ة‬ ‫امتميزة الأوى ي امنطقة ال�صرقية على م�صت�ى مدار�ض البنن‪.‬‬

‫مجلس بوخمسين‬ ‫يُ طالب | بنشر الوعي‬

‫الدمام – حمد خياط‬

‫تاأ�ص ���ض جل� ��ض حمد جا�ص ��م ب�خم�ص ��ن منذ‬ ‫اأكر من ‪� 12‬ص ��نة‪ ،‬وفيه جتمع اأ�ص ��رة "ب�خم�صن"‬ ‫وت�صت�ص ��يف وجهاء ومثقفن واإعامين ي نقا�صات‬ ‫ي�مي ��ة تبحث ال�ص� �اأن العام‪ ،‬وتركز على م�ص ��تجدات‬ ‫احياة‪.‬‬ ‫وت�ص ��مل النقا�ص ��ات الأم ���ر الجتماعي ��ة‬ ‫وال�صيا�ص ��ية والثقافية‪ ،‬ف�ص � ً�ا عمّا يُبث ي و�ص ��ائط‬ ‫الإعام من اأخبار ومعل�مات ذات �صلة باحياة‪ .‬وقد‬ ‫دخلت "ال�ص ��رق" امجل�ض من ب�ابة و�صائط الإعام‪،‬‬ ‫وق ��د تلقاه ��ا امجل� ��ض برح ��اب‪ ،‬وناق�ص ���ا طرحها‪،‬‬ ‫ومن ��ى عدد منهم له ��ا التقدم والزده ��ار‪ ،‬متمنن اأن‬ ‫ت�ص ��هم بدورها ي تنمية امجتم ��ع والرتقاء به نح�‬ ‫الأف�ص ��ل‪ ،‬من خال التثقيف وت�صكيل ال�عي امعري‬ ‫للمجتمع‪.‬‬

‫حمد جا�شم بوخم�شن (ت�شوير‪ :‬علي غوا�ص)‬

‫توفيق بوخم�شن و�شالح النا�شر‬

‫توفيق بوخم�شن‬

‫عبداللطيف حمد الفرج‬

‫حمد بوخم�شن والدكتور �شادق بوخم�شن وحمد جا�شم بوخم�شن‬

‫علي بوخم�شن وعبدالكرم بوخم�شن‬

‫علي عبا�ص بوخم�شن‬

‫فرا�ص بوخم�شن وعلي عبا�ص بوخم�شن‬

‫حمد بوخم�شن‬

‫ح�شن بوخم�شن‬


‫إنجاز المرحلة اأولى من مجمع المنصورة الخيري في اأحساء‬

‫يهدف اإى دعم اإيرادات اجمعية‬ ‫عن طريق اا�ستثمار فيه‬ ‫ااأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫انتهت جمعية امن�سورة اخرية ي ااأح�ساء من‬ ‫اأعمال امرحلة ااأوى ي م�سروع اإن�ساء امجمع اخري‪،‬‬ ‫ال��ذي ب ��داأت ي تنفيذه قبل ع��ام ون�سف ال �ع��ام‪ ،‬على‬ ‫م�ساحة األف مر مربع‪ .‬واأو�سح نائب رئي�س اجمعية‬ ‫ام�سرف على ام�سروع يو�سف النا�سر‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اأن امجمع‬ ‫ي�سم اموؤ�س�سات ااجتماعية والثقافية والربوية ي‬

‫امن�سورة‪� ،‬سرق ااأح�ساء‪ ،‬وهو اأول م�سروع ا�ستثماري‬ ‫دائم تنفذه اجمعية‪ ،‬وين�سجم مع التوجهات اجديدة‬ ‫لوزارة ال�سوؤون ااجتماعية‪.‬‬ ‫واأو� �س��ح النا�سر اأن «امجمع» ع�ب��ارة ع��ن عمارة‬ ‫مكونة من ثاثة طوابق‪ ،‬حتوي على مقار للجمعية‬ ‫وج�ن��ة التنمية ااأه �ل �ي��ة‪ ،‬ورو� �س��ة ااأط �ف��ال التابعة‬ ‫للجمعية‪ ،‬اإ�سافة اإى حات جارية‪ ،‬و�سالة متعددة‬ ‫ااأغرا�س‪ ،‬وقاعة حا�سرات‪ ،‬ومركز تاأهيل وتدريب‪.‬‬

‫وذكر اأن تكلفة امجمع تبلغ ثاثة ماين وخم�سمائة األف‬ ‫ريال‪ ،‬وبد أا العمل فيه ي �سهر جمادى ااأوى ي العام‬ ‫‪1431‬هجرية‪ ،‬و أاج��زت امرحلة ااأوى منه وبقيت‬ ‫مرحلة الت�سطيب‪.‬واأ�سار النا�سر اإى اأن ام�سروع يهدف‬ ‫اإى دعم اإيرادات اجمعية عن طريق اا�ستثمار فيه‪ ،‬من‬ ‫خال ااإيرادات التي �ستجلبها رو�سة ااأطفال وامحات‬ ‫التجارية‪ ،‬كما اأن اجمعية �ست�ستغني عن ت�سديد اإيجارات‬ ‫كانت تدفعها ل�سنوات مقر اجمعية‪ ،‬ورو�سة ااأطفال ما‬

‫�سيزيل عبئ ًا كبر ًا عن كاهل ميزانية اجمعية‪.‬وقال اإن‬ ‫مويل ام�سروع م عن طريق طرح �سكوك وقف ل�سراء‬ ‫اأم�ت��ار ي امجمع‪ ،‬حيث ي�ستطيع ال��راغ��ب ي ال�سراء‬ ‫الترع ب�سراء مر مبلغ األف وخم�سمائة ريال‪ ،‬اأو ن�سف‬ ‫مر مبلغ ‪ 750‬ريا ًا‪ ،‬اأو �سراء ربع مر مبلغ اأربعمائة‬ ‫ريال‪ ،‬كما اأن اجمعية تتلقى اإعانة من وزارة ال�سوؤون‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬بااإ�سافة اإى الترع الذي تتلقاه اجمعية‬ ‫من بع�س ال�سركات واموؤ�س�سات‪.‬‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد ( ‪ )21‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫ااأ�سعار تبداأ من خم�سة رياات‪ ..‬ح�سب اجودة والبلد ام�س ّنع‬

‫أقفال اأبواب تتصدر حاات ااحتجاز داخل المنازل‪ ..‬واأطفال أكثر الضحايا‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�سام‬ ‫ك �� �س��ف ال��ن��اط��ق ااإع ��ام ��ي‬ ‫مديرية الدفاع ام��دي ي امنطقة‬ ‫ال�سرقية العقيد من�سور الدو�سري‬ ‫ل�»ال�سرق» قائمة ااحتجاز امنزي‬ ‫ت�سكل الن�سبة ااأع �ل��ى م��ن ن�سبة‬ ‫‪ %57‬م��ن اح� ��وادث امنزلية‪،‬‬ ‫التي با�سرها ال��دف��اع ام��دي‪ ،‬ي‬ ‫ااأ� �س �ه��ر ام��ا� �س �ي��ة‪ ،‬فيما �سجلت‬ ‫ك �� �س��وف��ات اج��ه��ات ااأم �ن �ي��ة ي‬ ‫ال �� �س �ن��وات ام��ا��س�ي��ة ال �ع��دي��د من‬ ‫ح��اات ااح�ت�ج��از داخ��ل ال�غ��رف‪،‬‬ ‫نتيجة اأعطال ي اأقفال ااأب��واب‪،‬‬ ‫وم تقت�سر ح� ��وادث ااح�ت�ج��از‬ ‫على ااأطفال فح�سب‪ ،‬واإما طالت‬ ‫الكبار‪.‬‬ ‫وي ا�ستطاع ميداي اأجرته‬

‫الطبق الفضائي‬ ‫يحرم أسر ًا‬ ‫فقيرة من‬ ‫مساعدة‬ ‫« البر»‬

‫«ال���س��رق» م��ع ع��دد م��ن امواطنن‬ ‫اأك��د كثر منهم خوفهم من تكرار‬ ‫ح � ��وادث ااح��ت��ج��از‪ ،‬وب�خ��ا��س��ة‬ ‫اإذا ح�سلت مع اأطفالهم‪ ،‬وطالب‬ ‫مواطنون اجهة الرقابية‪ ،‬بو�سع‬ ‫ح��ل ج� ��ذري ل �ه��ذه ام �� �س �ك �ل��ة‪ ،‬مع‬ ‫ماحظة اأن بع�س ااأط �ف��ال يتم‬ ‫احتجازهم لفرة طويلة دون اأن‬ ‫ت�سعر بهم ااأ�سرة‪ ،‬ما يزيد احتمال‬ ‫تهديد �سامتهم وحياتهم‪ ،‬ويرى‬ ‫م��واط �ن��ون ��س�ب��ب ت �ك��رار ح��اات‬ ‫ااحتجاز عائد اإى رداءة �سنع‬ ‫ااأقفال والغ�س التجاري‪.‬‬ ‫وي��ع��رف ب �ك��ري ال �ك �ي��ادي‪،‬‬ ‫ب��ائ��ع‪ ،‬بوجود اأق�ف��ال غر اأ�سلية‬ ‫ومرخ�سة من اجهات الر�سمية‪،‬‬ ‫ودخلت امملكة بطرق م�سروعة‪،‬‬ ‫نافيا اأن يكون الزبائن على غر علم‬

‫اأنواع واأ�سكال ختلفة من الأقفال (ت�سوير‪ :‬فهد اح�سام)‬

‫مدى جودة هذه ااأقفال التجارية‪،‬‬ ‫حيث اأن ف��ارق ال�سعر يو�سح اإن‬ ‫كان اأ�سليا اأو جاريا‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫بلد ال�سنع فهو عامل مهم معرفة‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأقامت مديرية الزراعة ي ااأح�ساء‪ ،‬موؤخر ًا‪ ،‬حا�سرة‬ ‫«اإدارة قواعد البيانات الزراعية با�ستخدام نظم امعلومات‬ ‫اجغرافية ‪ ،»GIS‬واألقاها امهند�س الزراعي ي ااإدارة‬ ‫عمار ال�سلطان‪ ،‬الذي اأو�سح اأن هذا العلم عبارة عن مط‬ ‫تطبيقي لتكنولوجيا احا�سب ااآي‪ ،‬يقوم بجمع واإدخال‬ ‫ومعاجة وحليل كم هائل من امعلومات وعر�سها‪.‬‬ ‫وتناول ال�سلطان اأهمية ال�»‪ »GIS‬ي اتخاذ القرارات‬ ‫ااأكر فاعلية وفوائده ي تخفي�س زمن ااإنتاج وتاأمن‬ ‫قاعدة بيانات موحدة وحليل امعلومات بطرق حديثة‪،‬‬ ‫واحاجة لتطبيق نظم امعلومات اجغرافية واا�ستفادة‬ ‫منها ي امجال الزراعي لبناء م�سروع «‪ »GIS‬لا�ستفادة‬ ‫منه‪.‬‬

‫ال �ق �ف��ل ال �ت �ج��اري م��ن ااأ� �س �ل��ي‪.‬‬ ‫ويقول مهند ااأحمدي‪ ،‬تاجر‪ ،‬اإن‬ ‫ااأ�سعار متفاوتة كليا بن ال�سلع‬ ‫التجارية اأقفال ااأب��واب‪ ،‬بن ما‬

‫مستشفى الحرس يُ كرم « جمعة »‬ ‫ااأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأقام م�ست�سفى املك عبدالعزيز‬ ‫للحر�س الوطني ي ااأح�ساء‪ ،‬حفل‬ ‫ت��ودي��ع م��دي��ر ام��راج �ع��ة ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫يا�سن جمعة‪ ،‬منا�سبة انتهاء فرة‬ ‫عمله ي ام�ست�سفى‪ ،‬و�سط ح�سور‬ ‫ك �ب��ر ت �ق��دم �ه��م ام ��دي ��ر ااإق �ل �ي �م��ي‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل��ل�����س��وؤون ال���س�ح�ي��ة‬ ‫ل �ل �ح��ر���س ال ��وط� �ن ��ي ي ال �ق �ط��اع‬ ‫ال�سرقي ال��دك�ت��ور اأح �م��د العرفج‪،‬‬ ‫ون��ائ��ب ام��دي��ر ااإق�ل�ي�م��ي لل�سوؤون‬ ‫الطبية الدكتور ط��ارق خا�سقجي‪،‬‬ ‫ون��ائ��ب ام��دي��ر ااإقليمي للت�سغيل‬ ‫الدكتور هياف العمري‪ ،‬وجمع من‬ ‫روؤ�ساء ومدراء ااإدارات وااأق�سام‬ ‫ي ام�ست�سفى‪.‬‬

‫واأو�� � �س � ��ح ال ��دك� �ت ��ور اأح� �م ��د‬ ‫العرفج اأن يا�سن جمعة ي�ستحق‬ ‫ال� �ت� �ك ��رم‪ ،‬اإخ ��ا�� �س ��ه ي ع�م�ل��ه‪،‬‬ ‫وامتاكه حرفية عالية مكنته من‬ ‫ت �ط��وي��ر ال �ع �م��ل‪ ،‬وام �� �س��اه �م��ة ي‬ ‫حل ام�سكات‪ ،‬واأعطى العمل جل‬ ‫اه �ت �م��ام��ه‪ ،‬وك� ��ان ي�ت�م�ت��ع م �ي��زات‬ ‫ع��دة م��ن اأب��رزه��ا معرفته الكبرة‬ ‫بواجباته الوظيفية‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأن عمله امتقن ي�ق��وم ب��ه ب�سمت‪،‬‬ ‫اإذ ت��رى ال�ن�ت��ائ��ج ام�ث�م��رة دون اأن‬ ‫ي �ح��دث ��س�ج��ة اأو اإزع� ��اج � � ًا‪ ،‬وم��ا‬ ‫حققه من م�ساندة قوية ي تطوير‬ ‫العمل ��س�ه��ادة ل��ه اأن��ه ي�ستحقها‪،‬‬ ‫وكانت تربطه بزمائه عاقة طيبة‬ ‫جعلت حظات وداع��ه من ااأوق��ات‬ ‫ال�سعبة‪.‬‬

‫أربعة كوادر من الشرقية في جائزة التربية للتميز‬ ‫الدمام ‪ -‬عبد العزيز القو‬ ‫احتلت اأربعة ك��وادر تعليمية من امنطقة ال�سرقية مراكز متقدمة ي‬ ‫جائزة الربية والتعليم للتميز « ميز» ي دورتها الثانية التي اأعلنت نتائجها‬ ‫الثاثاء اما�سي ي حفل التكرم ال��ذي رع��اه وزي��ر الربية والتعليم �سمو‬ ‫ااأمر في�سل بن عبدالله بن حمد اآل �سعود‪ .‬وح�سلت امعلمة فاطمة بنت‬ ‫اإبراهيم الروي�س (مدر�سة الب�سام ااأهلية) على امركز ااأول من فئة امعلمات‪،‬‬ ‫كما ح�سل امعلم ح�سن بن عيد العيد (مدر�سة ااأم��ر فهد بن �سلمان) على‬ ‫امركز الثاي من فئة امعلمن‪ ،‬وح�سل ااأ�ستاذ �سلطان بن عبد الله العمري‬ ‫(مدر�سة رواد ال�سام ااأهلية) على امركز الثالث من فئة مديري امدار�س‪،‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫وح�سلت الثانوية اخام�سة بالدمام على امركز الثالث من فئة امدار�س بقيادة‬ ‫مديرة امدر�سة عزيزة ال�سعدي‪.‬وقال مدير عام الربية والتعليم ي امنطقة‬ ‫ال�سرقية الدكتور عبدالرحمن امدير�س اإن هذه اجائزة ت�سجع على ا�ستمرارية‬ ‫اممار�سات الربوية امتميزة ي كافة قطاعات وزارة الربية والتعليم على‬ ‫م�ستوى اميدان واإبرازها‪ ،‬وتن�سر ثقافة التميز وااإبداع واجودة واالتزام‬ ‫وااإتقان ي العمل الربوي‪ .‬واأكد الدكتور امدير�س اأن ما حقق اإجاز يرجع‬ ‫الف�سل فيه اإى الله ثم للدعم الا حدود من اأمر امنطقة ال�سرقية �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي ااأمر حمد بن فهد و�سمو نائبه ااأمر جلوي بن عبدالعزيز بن‬ ‫م�ساعد اللذان يقدمان كافة الت�سهيات والدعم للمعلمن وامعلمات والعملية‬ ‫التعليميةبال�سرقية‪.‬‬

‫(ال�سرق )‬

‫يتميز باجودة وااإتقان وغرها‪،‬‬ ‫مو�سحا اأن ااأ� �س �ع��ار ت �ب��داأ من‬ ‫خم�سة ري��اات وت�سل اإى مائتي‬ ‫ريال‪ ،‬ويتحكم عامل البلد ام�سنع‬

‫ااأ� �س��ر‪ ،‬م��ا منع ت�سجيلها �سمن ااأ�سر‬ ‫ااأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫ام�ستفيدة‪.‬‬ ‫و�سكت ال�سيدة (م ‪ .‬ع) من اأن مركزا‬ ‫رف�س م�سوؤولون ي بع�س امراكز‬ ‫التابعة جمعية الر محافظة ااأح�ساء‪ ،‬تابعا جمعية الر رف�س طلبها ام�ساعدة‪،‬‬ ‫تقدم ام�ساعدات اإى ااأ�سر الفقرة التي وقالت اإنها توجهت اإى امركز وتقدمت‬ ‫تعولها اجمعيات‪ ،‬على الرغم من حاجتهم ب �اأوراق �ه��ا‪ ،‬وب �ع��د تقدمها زار الباحث‬ ‫ام��ا��س��ة اإى ام�ع��ون��ة العينية والنقدية‪ ،‬ااجتماعي ام �ن��زل‪ ،‬وح��ن �ساهد الطبق‬ ‫وعلل ام�سوؤولون رف�سهم �سرف امعونات الاقط (د�س) رف�س الطلب‪.‬‬ ‫ومن جهته وعد نائب رئي�س جل�س‬ ‫(ال�سرق) بوجود طبق اقط على اأ�سطح منازل تلك‬

‫مبنى جمعية الر بالأح�ساء‬

‫قواعد البيانات الزراعية‬ ‫في اأحساء‬

‫جمع امن�سورة اخري ي مرحلته احالية (ال�سرق)‬

‫وال�سمان ي ااأ�سعار‪.‬من جهته‬ ‫ك�سف ل� «ال�سرق» الناطق ااإعامي‬ ‫م��دي��ري��ة ال��دف��اع ام ��دي بامنطقة‬ ‫ال�سرقية العقيد من�سور الدو�سري‬ ‫اأن ااإح�سائيات احديثة للحوادث‬ ‫امنزلية ‪ ،%57‬وت�سدرت حوادث‬ ‫ااحتجاز ب�سبب اإغ��اق ااأب��واب‬ ‫ااأع��ل��ى ي اح � ��وادث ام�ن��زل�ي��ة‪،‬‬ ‫مو�سحا اأن معظم احوادث يكون‬ ‫ااأطفال طرفا مبا�سرا فيها‪ ،‬اأ�سباب‬ ‫من اأهمها عدم اإدراكهم وقلة الوعي‬ ‫و�سعف بنيتهم التي ا ت�ساعدهم‬ ‫غالبا ي معاجة حالة ااحتجاز‪،‬‬ ‫داعيا امواطنن اإى تركيب ااأقفال‬ ‫احركية ذات ال�سكل الدائري‪ ،‬اإى‬ ‫ج��ان��ب تركيب مقاب�س ل�اأب��واب‬ ‫ذات ج��ودة عالية‪ ،‬مع م��راع��اة اأن‬ ‫فتح ااأبواب من اخارج‪.‬‬

‫اإدارة جمعية الر بااأح�ساء عبد امح�سن‬ ‫اجر «ال�سرق» متابعة الق�سية �سخ�سي ًا‪،‬‬ ‫م�سيف ًا اأن النظام ا منع وجود الطبق ي‬ ‫منزل ام�ستفيد‪ ،‬وقال ل�«ال�سرق» �ساأبحث‬ ‫امو�سوع مع هذه امراكز وحلها‪.‬‬ ‫وك��ان ع��دد من ام�ستفيدين اأو�سلوا‬ ‫م�سكلتهم ل�«ال�سرق» لت�سليط ال�سوء عليها‬ ‫ومعرفة راأي ام�سوؤولن ي اجمعية حول‬ ‫ذلك‪.‬‬

‫منشن‬

‫جيل الفنيلة‬ ‫حسن الحارثي‬

‫لي�س ذنب اجيل اجديد من ال�سعودين اأنهم وجدوا اأنف�سهم من اأرباب (ال�سروال‬ ‫والفنيلة)‪ ،‬تلك التهمة التي تاحقهم عند الدخول ي ميدان ال�سجال الذكوري‬ ‫الأنثوي‪ ،‬وماري بها البع�س من باب النكاية فقط‪.‬‬ ‫ولاأمانة الأدبية‪ ،‬فمن حق جيل «اأبو �سروال وفنيلة» اأن يعرف البعد التاريخي الذي‬ ‫اأو�سلهم اإى هذه امرحلة‪ ،‬واأن هذا «اليونيفورم» لي�س وليد اليوم‪ ،‬بل هو جزء من‬ ‫تركيبة البلد الجتماعية‪.‬‬ ‫وكان اجيل الأول من ال�سعودين يلب�سون قطعتن‪ ،‬هي �سروال «ال�سنة» وفنيلة «اأبو‬ ‫رحلة»‪ ،‬و�سروال «ال�سنة» م�سنوع من القما�س‪ ،‬ويغطي حتى الركبة‪ ،‬اأي اأنه يقوم‬ ‫مقام القطعتن «ال�سروال الداخلي والطويل»‪.‬‬ ‫اأما فنيلة «اأبو رحلة» فهي من القطن ام�سري ‪-‬ولي�س ال�سيني كما يحدث الآن‪ -‬ول‬ ‫تلتزم باللون‪ ،‬اأي اأنها اأقرب اإى اللون البيج الغامق واأحيان ًا اجي�سي‪ ،‬وكانت نوعن‬ ‫«كم طويل وق�سر»‪.‬‬ ‫وي منت�سف الثمانينات اميادية‪ ،‬ظل ال�سعوديون متم�سكن بال�سروال «ال�سنة»‪،‬‬ ‫لكنهم اأ�سافوا اإليه «ال�سروال الطويل» وتدريجي ًا اأ�سبحوا يلب�سون ثاث قطع‬ ‫داخلية‪ ،‬ثم دخل ال�سروال الق�سر القطن‪ ،‬ومكن من اإثبات وجوده �سمن الت�سكيلة‬ ‫الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫هذا ما يخ�س الزي الداخلي‪ ،‬اأما الزي اخارجي فلم ي�سف اإليه الكثر‪ ،‬وبقي‬ ‫ح�سور ًا ي الثوب والطاقية وال�سماغ والعقال‪ ،‬لكنهم تخلوا عن «الكوت» بعد اأن‬ ‫كان جزء ًا ل يتجز أا من الزي‪� ،‬ستا ًء اأو �سيف ًا‪.‬ولو جمعنا كل هذه القطع لوجدنا اأن‬ ‫ال�سعودين يلب�سون اأكر عدد من القطع‪ ،‬وهو ما ميزهم عن ال�سعوب بواقع �سبع‬ ‫اإى ثماي ي حال اأ�سيف اإليها «اجاكيت» اأو «الب�ست»‪.‬اإذن على جيل (ال�سروال‬ ‫والفنيلة) اأن يفخروا بهذا الإرث العظيم‪ ،‬واأن يتم�سكوا به‪ ،‬ومرروه لاأجيال‬ ‫الاحقة‪ ،‬حتى ل يندثر‪ ،‬وت�ساف �سفحة اأخرى اإى �سفحات التاريخ امغلوط‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬


‫ي اجزء الثاي من حوار «ال�شرق» مع وزير العمل‪:‬‬

‫ا نريد التصادم مع القطاع الخاص‪ ..‬ونعمل على مشروع‬ ‫لتطوير آليات التقاضي وحسم القضايا العمالية وحماية اأجور‬ ‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد (‪ )21‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫جدة ‪ -‬طال عاتق اجدعاي‬

‫دافع وزير العمل امهند�ص عادل فقيه عن ااتهامات اموجهة لوزارته وقال ي اجزء الثاي من حواره مع «ال�صرق»‪ :‬اإن وزارته ا ترى اأن عملها يتطلب الت�صادم والتخا�صم مع القطاع اخا�ص‪،‬‬ ‫بل يتطلب التحاور والتكامل معه‪ ،‬ونفى اأن الوزارة تعتمد على الر�صوم امح�صلة من العمالة الوافدة ي مويل عملية ال�صعودة‪ ،‬م�صر ًا اإى اأنهم يعملون مع اجهات ال�صريكة على درا�صة مو�صوع‬ ‫تكلفة هذه العمالة‪.‬‬ ‫وك�صف الوزير عن اأن هناك م�صروع ًا واعد ًا لتطوير اآليات التقا�صي ح�صم الق�صايا العمالية وااإدارات امعنية‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن الوزارة تعمل حالي ًا على تطوير نظام اإلكروي متطور حماية ااأجور‬ ‫ور�صد عملية العمالة الوطنية والوافدة على اأجورها ال�صهرية عر البنوك‪..‬‬

‫قد تصل عقوبة المتورطين بالسعودة الوهمية إلى الحرمان من ااستقدام بتاتا‬ ‫نرفع تكلفة ااحتفاظ‬ ‫بالعمالة الوافدة‪..‬‬ ‫لتنعكس على‬ ‫انخفاض ربحيتها‪..‬‬ ‫فتتوجه المنشآت نحو‬ ‫السعودة‬

‫وزير العمل اأثناء حواره مع الزميل طال اجدعاي‬

‫منعنا ااستقدام على أي مهنة إذا وجد من السعوديين من يقوم بها‪ ..‬وهدفنا تحسين معيشة المواطن‬ ‫ ثارت �صبهات عديدة حول اأداء‬‫�صندوق تنمية اموارد الب�صرية‬ ‫ي دعم ال�صعودة بالتعاون مع‬ ‫القطاع اخا�ص‪ ،‬متى تفتحون ملف‬ ‫ال�صندوق للمناق�صة ب�صفافية لك�صف‬ ‫حاات ال�صعودة الوهمية التي م‬ ‫دعمها ل�صالح �صركات بعينها؟‬

‫ اإن مو�شوع ال�شفافية والإف�شاح‬‫هو اأمر ذو اأهمية كرى لي�س فقط‬ ‫ي اإظهار فعالية �شندوق تنمية‬ ‫اموارد الب�شرية‪ ،‬بل فعالية الوزارة‬ ‫وجميع موؤ�ش�شاتها ال�شقيقة‪ .‬واإن‬ ‫وزارة العمل وموؤ�ش�شاتها ال�شقيقة‬ ‫تتبنى حالي ًا جميع ال�شبل نحو‬ ‫حقيق ال�شفافية‪ .‬وعملي ًا قمنا‬ ‫مراجعة �شيا�شات الدعم وطورنا‬ ‫اآلية متابعة دقيقة لنتاأكد من كفاءة‬ ‫الدعم امقدم للمن�شاآت‪ .‬ويقدم‬ ‫�شندوق تنمية اموارد الب�شرية‬ ‫حالي ًا جموعة من الرامج‬ ‫احيوية التي �شت�شهم ي تاأهيل‬ ‫القوى العاملة الوطنية‪ ،‬وتوظيفها‬ ‫بالقطاع اخا�س‪ ،‬ي مقدمة ذلك‬ ‫مراكز (طاقات) التي تدار من قبل‬ ‫�شندوق تنمية اموارد الب�شرية‬ ‫بالتعاون مع �شركات توظيف عامية‪،‬‬ ‫وهي مراكز حديثة متخ�ش�شة‬ ‫ي جال تنمية اموارد الب�شرية‪،‬‬ ‫وتقوم هذه امراكز م�شاعدة‬ ‫طالبي العمل من ال�شعودين على‬ ‫ال�شتفادة من العديد من الرامج‬ ‫التدريبية واإيجاد فر�س وظيفية‬ ‫وهي جهزة ل�شتقبال الباحثن‬ ‫عن العمل الذين �شيتم اختيارهم‬ ‫وتر�شيحهم حديد ًا من ام�شجلن‬ ‫ي برنامج حافز‪.‬‬ ‫وفيمـ ـ ـ ـ ــا يخـ ـ ـ ـ ــ�س ال�شـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــعودة‬ ‫الوهمية‪ ،‬فقد اتخ ـ ـ ـ ــذت الوزارة‬ ‫العديد من الإجـ ـ ـ ــراءات للق�شاء‬ ‫عليها‪ ،‬حيث �شدر قرار وزير‬ ‫العمل رقم ‪ 1/738‬وتاريخ‬ ‫‪1426/8/27‬هـ الذي يق�شي‬ ‫معاقبة كل من يرتكب اأو يت�شبب‬ ‫بال�شعودة الوهمية باحرمان من‬ ‫ال�شتقدام‪ .‬وقد ت�شل العقوبات اإى‬ ‫منع امخالف من ال�شتقدام منع ًا‬ ‫بات ًا‪ ،‬وكذلك قرار جل�س الوزراء‬ ‫رقم ‪ 50‬الذي يعطي احق مفت�شي‬ ‫الوزارة بزيارة جميع امن�شاآت‬ ‫والتاأكد من التزامها بالنظام‪،‬‬ ‫وتطبيق العقوبات �شد من يتبن‬ ‫خالفته للنظام‪.‬‬

‫ ل تعتمد الوزارة على الر�شوم‬‫امح�شلة من العمالة الوافدة ي‬ ‫مويل عملية ال�شعودة‪ ،‬بل تهدف‬ ‫من خال الر�شوم اإى خلق قدر‬ ‫من التوازن بن ميزات التوظيف‬ ‫للعامل الوافد والعامل ال�شعودي‪،‬‬ ‫وذلك من خال رفع تكلفة الحتفاظ‬ ‫بالعمالة الوافدة‪ ،‬ما ينعك�س على‬ ‫انخفا�س ربحيتها‪ ،‬ومن ثم توجيه‬ ‫امن�شاآت ذات معدلت التوطن‬ ‫امتدنية نحو توظيف العمالة‬ ‫ال�شعودية‪.‬‬

‫ على مدى ع�صرين عام ًا ف�صلت‬‫جهود ال�صعودة ما هي ااأ�صباب؟‬

‫ اإن ق�شية توطن الوظائف‬‫وتوفر فر�س عمل لاإناث والذكور‬ ‫هي ق�شية معقدة تتداخل فيها‬ ‫تقريب ًا جميع الظواهر امجتمعية‪.‬‬ ‫ويتطلب التعامل معها النظر‬ ‫بعمق اإى جذور الق�شايا ذات‬ ‫العاقة‪ ،‬واأخذ قرارات ومبادرات‬ ‫مدرو�شة ومتنا�شقة‪ ،‬ومتابعة‬ ‫تنفيذها‪ .‬ويظهر تعقيد وطبيعة‬ ‫م�شكلة البطالة ي تعدد وجوهها‬ ‫ومظاهرها‪ .‬وت�شمل هذه الوجوه‪،‬‬ ‫ول تقت�شر على كيفية جعل توظيف‬ ‫ال�شعودين ميزة تناف�شية بد ًل من‬ ‫كونه كلفة اإ�شافية‪ ،‬والتعامل مع‬ ‫التدي الن�شبي لاأجور وانعدام‬ ‫اموا�شفات اجيدة لبدلت ال�شكن‬ ‫والإعا�شة والتاأمن ال�شحي‬ ‫والجتماعي لدى موؤ�ش�شات القطاع‬ ‫اخا�س‪ ،‬ما جعل ال�شباب ال�شعودي‬ ‫يف�شل القطاع العام‪ .‬هذا اإ�شافة‬ ‫اإى مو�شوع الت�شر والتاأهيل‬ ‫العلمي وامهني للمواطنن الراغبن‬ ‫ي العمل‪ ،‬وعمل امراأة‪ ،‬واآليات‬ ‫التوظيف والتن�شيق بن الوزارات‪،‬‬ ‫وغرها الكثر من التحديات التي‬ ‫حتاج اإى عمل دوؤوب ومقن‪.‬‬ ‫وهذا ما دفع بوزارة العمل اإى‬ ‫و�شع احلول امتكاملة على اأمدين‬ ‫ق�شر وبعيد‪.‬‬

‫نطاقات (اأحمر‪ ،‬اأ�شفر‪ ،‬اأخ�شر‪،‬‬ ‫متاز) وم حديد حدود كل نطاق‬ ‫وفق ًا ما حقق تاريخي ًا‪ ،‬وب�شكل‬ ‫عام م حديد احد الأدنى للنطاق‬ ‫الأخ�شر لي�شاوي معدل التوطن‬ ‫الذي حققته غالبية من�شاآت الفئة‪،‬‬ ‫والهدف من ذلك هو اإثبات اأن ما‬ ‫حققته الغالبية مكن للبقية حقيقه‬ ‫ول يوجد عذر مقبول من م يحققه‪،‬‬ ‫وبهذا اعتر احد الأدنى من‬ ‫النطاق الأخ�شر كمعدل التوطن‬ ‫الذي يجب على امن�شاآت ذات‬ ‫الن�شاط الواحد واحجم امتماثل‬ ‫حقيقه‪.‬‬

‫الإقامة والعمل‪ ،‬والإخال‬ ‫باللتزامات التعاقدية التي من‬ ‫�شاأنها ترك العمالة ي الأ�شواق‬ ‫فيما يعرف بظاهرة «العمالة‬ ‫ال�شائبة» والت�شر‪ .‬وي هذا ال�شدد‬ ‫اأ�شدرت الوزارة قرارات باإيقاف‬ ‫ال�شتقدام عن عدد من امن�شاآت التي‬ ‫مار�شت الت�شر‪ ،‬اأو ا�شتخرجت‬ ‫تاأ�شرات وم ي�شتدل عليها‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى اإيقاف ال�شتقدام عن بع�س‬ ‫امواطنن الذين ثبت تورطهم‬ ‫ي القيام مثل هذه اممار�شات‬ ‫غر النظامية‪ .‬و�شيعالج برنامج‬ ‫نطاقات كثر ًا من الت�شوهات التي‬ ‫يزدحم بها �شوق العمل‪.‬‬

‫ تتابع الوزارة باهتمام مو�شوع‬‫اموؤ�ش�شات الوهمية ولن تتوانى ي‬ ‫عقاب من يثبت تورطه ي امتاجرة‬ ‫بالتاأ�شرات‪ ،‬وقد اأ�شدرت الوزارة‬ ‫عدد ًا من القرارات التي حظر‬ ‫جميع اأ�شكال امتاجرة بالأ�شخا�س‪،‬‬ ‫كبيع التاأ�شرات واح�شول على‬ ‫مقابل لت�شغيل العمالة‪ ،‬وح�شيل‬ ‫مبالغ منهم مقابل تاأ�شرات الدخول‬ ‫واخروج والعودة‪ ،‬ورخ�شتي‬

‫ اإن مدى جاح وزارة العمل‬‫ي ح�شن م�شتوى معي�شة‬ ‫امواطن يرتبط مدى حقيقها‬ ‫لأهداف رئي�شة ت�شمل ول تقت�شر‬ ‫على‪ :‬تعزيز اآليات اإدماج القوى‬ ‫العاملة الوطنية ي �شوق العمل‪،‬‬ ‫وتوافر فر�س التوظيف امنا�شبة‬ ‫للمواطنن‪ ،‬وال�شيطرة على‬ ‫معدل البطالة ي امدى الق�شر‬ ‫وتخفي�س م�شتواها ي امدى‬

‫جارة التاأ�شرات‬ ‫حق العمل‬ ‫ ماذا تخ�صى الوزارة فتح ملفات‬‫هوامر التاأ�صرات‪ ،‬الذين اأطلقوا ‪ -‬هل �صاهمت وزارة العمل ي‬ ‫العمالة الوافدة ي كل مكان مقابل ح�صن معي�صة امواطن منذ اإن�صائها‬ ‫عام ‪1965‬؟‬ ‫مبلغ �صهري؟‬

‫امتو�شط‪ ،‬وحقيق ميزة تناف�شية‬ ‫لاقت�شاد الوطني اعتماد ًا على‬ ‫عن�شر العمل الوطني ي الأجل‬ ‫الطويل‪ .‬كما ت�شطلع الوزارة‬ ‫م�شوؤولية كفالة حق امواطن ي‬ ‫العمل‪ ،‬و�شمان حقوقه‪ ،‬ومنع‬ ‫ال�شتقدام على اأي مهنة اإذا وجد‬ ‫من ال�شعودين من يقوم بها‪.‬‬ ‫وتاأتي جميع هذه الأمور ي �شميم‬ ‫مهام ح�شن معي�شة امواطن‪ .‬وكل‬ ‫ما نتمناه اأن تكون وزارة العمل‬ ‫قد ا�شتطاعت حقيق بع�س من‬ ‫هذه الأهداف الإ�شراتيجية واأن‬ ‫ت�شتطيع حقيق ما تبقى منها ي‬ ‫ام�شتقبل؛ لتكون بذلك قد �شاهمت‬ ‫ب�شكل حقيقي وملمو�س ي‬ ‫ح�شن م�شتوى معي�شة امواطن‬ ‫ال�شعودي‪.‬‬

‫ر�شوم العمالة‬ ‫ تردد اأن هناك توجه ًا ي جل�ص‬‫ال�صورى لزيادة الر�صوم على العمالة‬ ‫الوافدة هل ت�صاركون ي هذه‬ ‫الدرا�صة؟ وما مرئياتكم؟‬

‫ نحن نوؤمن باأن فر�شة عن�شر‬‫العمل ال�شعودي ي اح�شول على‬ ‫فر�س عمل ي القطاع اخا�س‬ ‫تتاأثر وب�شكل كبر بتكلفة العامل‬ ‫الوافد‪ .‬كلما انخف�شت هذه التكلفة‪،‬‬ ‫زاد اإقبال القطاع اخا�س على‬

‫سنحاسب المتاجرين بالعمالة من هوامير التأشيرات‪ ..‬وأصدرنا‬ ‫قرارات بإيقاف ااستقدام عن عدد من المنشآت والمواطنين‬ ‫نطور نظاما إلكترونيا لحماية اأجور ورصد تحصيل العمالة‬ ‫أجورهم الشهرية عبر البنوك‬

‫تاأجر العمالة‬ ‫‪ -‬فكرة تاأجر العمالة اأين و�صلت؟‬

‫ن�شبة واقعية‬ ‫ ما هو قيا�ص وزارة العمل ي‬‫حديد نطاق ال�صعودة من خال‬ ‫برنامج نطاقات؟‬

‫م حديد نطاق التوطن امطلوب‬ ‫وفق ًا لن�شب التوطن التي حققتها‬ ‫غالبية امن�شاآت العاملة ي القطاع‬ ‫ذات احجم امتماثل ن�شبي ًا‪ ،‬فوفق ًا‬ ‫لرنامج نطاقات م اإعادة ت�شنيف‬ ‫الأن�شطة اإى ‪ 45‬ن�شاط ًا ثم ق�شم كل‬ ‫م�شروع ال�شعودة‬ ‫ن�شاط اإى فئات وفق ًا حجم امن�شاآت‬ ‫وزارة‬ ‫اعتماد‬ ‫ ينتقد البع�ص ب�صدة‬‫(�شغرة جد ًا‪� ،‬شغرة‪ ،‬متو�شطة‪،‬‬ ‫العمل ي ال�صعودة على الر�صوم كبرة‪ ،‬عماقة) ثم م حليل‬ ‫امح�صلة من العمالة الوافدة‪ .‬ما البيانات التاريخية لكل فئة على‬ ‫ردكم؟‬ ‫حدة وم تق�شيم كل فئة اإى اأربعة‬

‫العمالة الوافدة والعك�س �شحيح‪ ،‬بذلك امعاناة التي قد يواجهها‬ ‫وبالتاي نحن ي وزارة العمل اأطراف التقا�شي‪.‬‬ ‫نعمل مع اجهات ال�شريكة على‬ ‫درا�شة مو�شوع تكلفة العمالة‬ ‫ل اجتهادات �شخ�شية‬ ‫الوافدة وفق ًا من�شو�س الأمر ‪ -‬ي�صكو العديد من رجال ااأعمال من‬ ‫املكي رقم اأ‪ 121/‬الذي ن�س ي ال�صروط والتعقيدات التي تنتهجها‬ ‫مادته ال�شاد�شة على درا�شة زيادة مكاتب العمل لنقل الكفالة؟‬ ‫تكلفة العمالة الوافدة بهدف تغير ‪ -‬نقل اخدمة اإحدى خدمات وزارة‬ ‫ميزان الطلب ل�شالح الأيدي العاملة العمل التي لها �شروط و�شوابط‬ ‫ال�شعودية وجعلها اقت�شادي ًا حددة ومتى توافرت هذه ال�شروط‬ ‫وحا�شبي ًا اأكر جاذبية للقطاع اأ�شبح من حق العميل اح�شول على‬ ‫اخا�س‪.‬‬ ‫خدمة �شريعة وميزة‪ ،‬وي هذا‬ ‫ً‬ ‫ال�شياق‪ ..‬م موؤخرا اإطاق اخدمة‬ ‫ق�شايا و�شمانات‬ ‫اإلكروني ًا‪ ،‬ما �شيمكن العماء من‬ ‫ ي�صكو كثرون من تاأخر ح�صم تنفيذ هذه اخدمة دون احاجة اإى‬‫الق�صايا ي الهيئات العمالية‪ ،‬ما مراجعة مكاتب العمل‪ ..‬مع التاأكيد‬ ‫يوؤثر على حقوق العمال‪ .‬ماذا؟ وما اأن الوزارة قد حددت وب�شكل منع‬ ‫الجتهادات متطلبات اح�شول على‬ ‫ال�صمانات امتوافرة لهم؟‬ ‫ لدينا ي الوزارة م�شروع واعد خدمات وزارة العمل ما فيها خدمة‬‫لتطوير اآليات التقا�شي والإدارات نقل خدمة العامل‪ ،‬وم تعميمها على‬ ‫امعنية بذلك‪ ،‬وقد تعاقدنا مع مكاتب العمل لتلتزم بها بعيد ًا عن‬ ‫ا�شت�شاري متخ�ش�س لدرا�شة الجتهادات ال�شخ�شية‪.‬‬ ‫اإدارات الدعاوى وهيئات ت�شوية‬ ‫اإندوني�شيا والفلبن‬ ‫اخافات العمالية بهدف تطوير‬ ‫الإجراءات ودعم هذه الإدارات ‪ -‬كرت ااأقاويل حول عودة‬ ‫بالعنا�شر اموؤهلة م�شاندتها ي اا�صتقدام من اإندوني�صيا والفلبن فما‬ ‫النظر والبت ي الق�شايا العمالية حقيقة ااأمر؟‬ ‫ي وقت قيا�شي‪ ،‬وقريب ًا �شيكتمل ‪ -‬ل يزال ا�شتقدام العمالة امنزلية من‬ ‫ام�شروع و�شتتح�شن ‪-‬م�شيئة الفلبن واإندوني�شيا موقوف ًا وذلك‬ ‫الله‪ -‬اإجراءات التقا�شي وتنتهي حفظ ًا حقوق امواطن ومعاجة‬ ‫تزايد حالت البتزاز وال�شروط‬ ‫غر امنطقية دون مراعاة للم�شالح‬ ‫ام�شركة‪ ،‬حيث قامت الدولتان‬ ‫بفر�س �شروط ل تتنا�شب مع واقع‬ ‫امملكة الجتماعي وخ�شو�شياتها‪،‬‬ ‫ما راأت معه الوزارة ا�شتحالة‬ ‫اموافقة على هذه ال�شروط ما مثله‬ ‫من �شغوط غر مقبولة‪ .‬وي‬ ‫حال وجود م�شتجدات حول هذا‬ ‫امو�شوع‪ ،‬فاإنه �شيتم الإعان عنها‬ ‫ب�شكل ر�شمي عن طريق الوزارة‪..‬‬ ‫والبدائل متوافرة‪.‬‬

‫مكتب العمل ي حافظة جدة‬

‫ اأ�شدرت الوزارة قرار ًا ينظم‬‫عملية اإن�شاء �شركات كرى لتوظيف‬ ‫العمالة الوافدة‪ ،‬بحيث تن�شاأ‬ ‫العاقة التعاقدية بن هذه ال�شركات‬ ‫واأ�شحاب العمل ولي�س بن العاملن‬ ‫واأ�شحاب العمل‪ .‬وقد اأعلنت الوزارة‬ ‫عن بدء العمل بائحة �شركات‬ ‫ال�شتقدام التي تهدف اإى تنظيم‬ ‫ن�شاط التو�شط ي ا�شتقدام العمالة‬ ‫اموؤهلة علمي ًا اأو مهني ًا اأو من هم‬ ‫من ذوي اخرة‪ ،‬وتنظيم تقدم‬ ‫اخدمات العمالية للغر وتنظيم‬ ‫الرخي�س ل�شركات ال�شتقدام‬ ‫وتقدمها لاأن�شطة امرخ�س لها‬

‫بتقدمها‪ ،‬وت�شجيع امناف�شة العادلة‬ ‫وتوفر خدمات احرافية وفعّالة‬ ‫ورفع م�شتوى اخدمات وتنظيم‬ ‫احقوق والواجبات‪ .‬وبالفعل‬ ‫اأعطت الوزارة اموافقة امبدئية على‬ ‫تاأ�شي�س اأول �شركة متخ�ش�شة ي‬ ‫هذا امجال وي الطريق ‪-‬م�شيئة‬ ‫الله‪ -‬امزيد من هذه ال�شركات التي‬ ‫�شت�شهم ي ت�شهيل ح�شول امواطن‬ ‫على خدمات العمالة بي�شر و�شهولة‪.‬‬

‫حماية الأجور‬ ‫ ما زالت العمالة ي بع�ص‬‫اموؤ�ص�صات وال�صركات تواجه بتاأخر‬ ‫رواتبها وم�صتحقاتها‪ ،‬وما زال بع�ص‬ ‫رجال ااأعمال ي�صربون بااأنظمة ي‬ ‫هذا امجال عر�ص احائط‪ ،‬ما اأدى‬ ‫اإى تف�صي ظاهرة البق�صي�ص اجري‪،‬‬ ‫األي�ص هناك من حل لهذه الظاهرة‬ ‫التي قد توؤدي اإى حول العمالة اإى‬ ‫ع�صابات داخل البلد؟‬

‫ تعمل الوزارة حالي ًا على تطوير‬‫نظام اإلكروي متطور حماية‬ ‫الأجور ومتابعة ور�شد عملية‬ ‫ح�شول العمالة الوطنية والوافدة‬ ‫على اأجورها ال�شهرية عر البنوك‬ ‫الر�شمية‪ .‬ومن امتوقع اأن ي�شهم‬ ‫هذا الرنامج ي مكن اجهات‬ ‫امخت�شة من �شمان ح�شول العمالة‬ ‫على اأجورها ب�شكل منتظم‪ ،‬ما يحد‬ ‫من امنازعات والختافات العمالية‪.‬‬ ‫كما تعمل الوزارة على اإن�شاء خط‬ ‫�شاخن جاي يقدم بلغات ختلفة‬ ‫لت�شهيل عملية التوا�شل مع العمالة‬ ‫الوطنية والوافدة وي�شاعدها على‬ ‫اإيجاد احلول امنا�شبة للم�شكات‬ ‫التي قد تواجهها‪ ،‬ويقدم لها‬ ‫امعلومات الإر�شادية التي حتاجها‪.‬‬

‫تطوير دائم‬ ‫ هل اأنتم را�صون عن اموقع الر�صمي‬‫للوزارة على ااإنرنت؟ واأين و�صلتم‬ ‫ي مو�صوع احكومة ااإلكرونية؟‬

‫ تقوم الوزارة بتطوير موقعها‬‫ب�شكل دائم ليواكب كل جديد لديها‬ ‫ويلبي طموحات امتابعن له‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يوؤكد حر�شنا الدائم على‬ ‫تطوير خدماتنا‪ ،‬وي هذا ال�شياق‬ ‫لدينا ي الوزارة قناعة باأنه متى ما‬ ‫و�شلنا اإى مرحلة القناعة والر�شا‬ ‫ما حقق‪ ،‬فاإن دوافعنا للتطوير‬ ‫تتوقف‪ ،‬وبالتاي نحن ن�شر على‬ ‫األ نر�شى عما نقدم لن�شتمر ي‬ ‫التطوير وب�شكل ي�شاعدنا على‬ ‫ك�شب ر�شا العماء‪ ،‬وموقع الوزارة‬ ‫�شيكون دائم ًا حت التطوير حتى‬ ‫يكون ميز ًا بخدماته ومعلوماته‬ ‫التي يقدمها لعماء الوزارة‪.‬‬


‫غضب حقوقي‬ ‫على إعدام‬ ‫مواطنين مغاربة‬ ‫في العراق‬

‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫اأثارت اأنباء عن اإعدام عدد من امغاربة ي‬ ‫العراق‪ ،‬موج َة غ�سب بن امنظمات احقوقية ي‬ ‫امغرب‪ ،‬ما دفع ال�سفر العراقي ي الرباط‪ ،‬اإى‬ ‫التاأكيد باأن الأرقام امتداولة غر �سحيحة‪ ،‬واأن‬ ‫العملية ل تعدو اأن تكون حملة من جهات جهولة‬ ‫لاإ�ساءة للعاقات امغربية العراقية‪.‬‬ ‫وقال ال�سفر حازم اليو�سفي‪ ،‬ي موؤمر‬ ‫�سحفي‪ ،‬اإن العدد احقيقي ل يتجاوز �سجينا واحدا‬ ‫م اإعدامه فعا‪ ،‬بناء على قرار من طرف الق�ساء‬

‫العراقي‪ ،‬فيما م احكم على مغربي ثان بنف�س‬ ‫العقوبة وم يتم تنفيذها بعد‪.‬‬ ‫واأكد الديبلوما�سي العراقي اأن عدد ال�سجناء‬ ‫امغاربة ي ال�سجون العراقية ل يتجاوز ت�سعة‬ ‫�سجناء‪ ،‬منهم الثنان ال�سابقان‪ ،‬اإ�سافة اإى مغربي‬ ‫ثالث م حويل عقوبة الإعدام ي حقه اإى ال�سجن‬ ‫اموؤبد‪ ،‬فيما تراوحت العقوبة ال�سجنية لأربعة منهم‬ ‫بن ‪ 5‬و‪� 20‬سنة �سجنا‪ ،‬ي الوقت الذي م يتم فيه‬ ‫اإ�سدار احكم ي حق اثنن اآخرين بعد‪.‬‬ ‫وزارة ال�سوؤون اخارجية والتعاون امغربية‬ ‫اأكدت الرقم نف�سه‪ ،‬ودعت ال�سلطات العراقية اإى‬

‫ك�سف و�سعية مواطنيها‪ ،‬ي حاولة لمت�سا�س‬ ‫غ�سب امنظمات احقوقية التي �سعدت من لهجتها‪،‬‬ ‫موؤكدة اأن العدد يتجاوز امائة �سجن من طالتهم‬ ‫مق�سلة الق�ساء العراقي بتهمة الإرهاب‪.‬‬ ‫ال�سفارة العراقية بالرباط بح�سب ال�سفر‬ ‫حازم « تتابع حالة كل ال�سجناء امغاربة وظروف‬ ‫معي�ستهم»‪ ،‬موؤكدا اأن الد�ستور العراقي ين�س على‬ ‫ا�ستقالية الق�ساء ومن ثم «ل مكن اإيقاع عقوبة‬ ‫ما على مواطن عراقي اأو غر عراقي دون اللجوء‬ ‫اإى الق�ساء‪ ،‬ودون اأن تتوفر ال�سروط القانونية‬ ‫والق�سائية الازمة لأية حاكمة‪ ،‬واأن اجميع‬

‫وال�سيا�سية»‪.‬‬ ‫واأكدت اجمعية امغربية حقوق الإن�سان‬ ‫اأن جمهورية العراق «ل مكنها اأن تظل متخلفة‬ ‫عن احركة العامية امتنامية ي مناه�سة عقوبة‬ ‫الإعدام‪ ،‬وامتمثلة ي م�سادقة عدد كبر من الدول‬ ‫على الروتوكول الختياري الثاي ‪ ،‬املحق بالعهد‬ ‫الدوي اخا�س باحقوق امدنية وال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وامتعلق باإلغاء عقوبة الإعدام‪ ،‬اأو ي ال�ستجابة‬ ‫لوقف التنفيذ بناء على مقررات الدورات ‪ 62‬و‪63‬‬ ‫و‪ 65‬للجمعية العامة لاأم امتحدة كاإجراء انتقاي‬ ‫قبل الإلغاء الكامل لعقوبة الإعدام»‪.‬‬

‫�سوا�سية اأمام القانون»‪ ،‬واأ�سار اإى اأن اأغلب هوؤلء‬ ‫دخلوا العراق بهدف اجهاد اأو عن طريق اخطاأ‪.‬‬ ‫وبح�سب اجمعية امغربية حقوق الإن�سان فاإن‬ ‫امحاكمات التي ت�سدر عنها هذه الأحكام بالإعدام‬ ‫ل تتوفر فيها �سروط و�سمانات احق ي امحاكمة‬ ‫العادلة‪.‬وا�ستنكر امكتب امركزي للجمعية امغربية‬ ‫حقوق الإن�سان ي ر�سالة وجهها اإى رئي�س‬ ‫جمهورية العراق على يد �سفر العراق بالرباط‪،‬‬ ‫ما اأ�سماه باخرق ال�سافر» لأقد�س حق من حقوق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬األ وهو احق ي احياة امن�سو�س‬ ‫عليه ي العهد الدوي اخا�س باحقوق امدنية‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد (‪ )21‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫خدام لـ |‪ :‬نظام اأسد يقف وراء تفجيرات دمشق‬ ‫الريا�س ‪� -‬سامي عثمان‬ ‫قال نائب الرئي�س ال�سوري الأ�سبق عبد‬ ‫احليم خدام ي ت�سريح لـ "ال�سرق"‪ :‬اإن‬ ‫النفجارين اللذين �سهدتهما دم�سق اجمعة‬ ‫من �سنع نظام الأ�سد‪ ،‬م�ستد ًل على ذلك باأن‬ ‫النفجارين وقعا يوم اجمعة‪ ،‬وهو اليوم‬ ‫الذي يخرج فيه ال�سوريون للتظاهر‪ ،‬وبالتاي‬ ‫فهو اإنذار للمتظاهرين باحتمال تعر�سهم مثل‬ ‫هذا النفجار‪ ،‬كما اأن وزير الدفاع اللبناي‬ ‫قال قبل النفجار بيومن‪ :‬اإن عنا�سر من‬ ‫القاعدة ت�سللت من لبنان اإى �سوريا وذلك‬ ‫لتغطية اتهام القاعدة من قبل نظام الأ�سد‪،‬‬ ‫حيث اإنه وبح�سب خدام م اتهام القاعدة‬ ‫بام�سوؤولية عن التفجرين بعد اأقل من �ساعة‬ ‫من وقوعهما‪.‬‬ ‫وراأى خدام اأن ال�سلطات ال�سورية تهدف‬ ‫اأخر ًا لإر�سال ر�سالة للثوار ال�سورين باأن‬ ‫جامعة الدول العربية لن تفيدهم‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫ت�سريحات نائب وزير اخارجية الإيراي‬ ‫منذ اأيام‪ ،‬والتي قال فيها اإن امبادرة العربية‬ ‫ت�سمنت اأفكار ًا اإيرانية‪ ،‬وذلك بهدف زرع‬ ‫الت�سكيك ي العمل العربي واتهامه بالتواط ؤو‬ ‫مع اإيران‪.‬‬ ‫وحول اإمكانية حدوث ات�سال بن‬ ‫اجي�س احر وبعثة امراقبن العرب قال‬

‫ي فخ اأعده النظام لهم‪.‬‬ ‫وقال خدام اإن دم�سق جعلت ال�سورين‬ ‫ي�سعرون بالأ�سف من قرار اإر�سال مراقبن‬ ‫من اجامعة العربية اإى �سوريا‪ ،‬بد ًل من‬ ‫الرحيب بذلك‪ ،‬حيث حر�س على قتل ‪500‬‬ ‫�سخ�س خال ثاثة اأيام منذ توقيعه على‬ ‫بروتوكول اجامعة العربية‪ ،‬واأ�ساف اأن‬ ‫ال�سورين كانوا يتوقعون من جل�س جامعة‬ ‫الدول العربية عقد اجتماع ا�ستثنائي لتخاذ‬ ‫قرار باإحالة ملف الأزمة ال�سورية اإى جل�س‬ ‫الأمن‪ ،‬والطلب من امجل�س اتخاذ القرارات‬ ‫والإجراءات حماية ال�سعب ال�سوري ما ي‬ ‫ذلك ا�ستخدام القوة الع�سكرية‪.‬‬ ‫واأو�سح خدام اأن ت�سريحات رئي�س‬ ‫تعرعن احقيقة‪،‬‬ ‫الوزراء الركي اأردوغان ر‬ ‫فالنظام الذي ي�ستخدم القتل ل مكن اأن‬ ‫ينه�س ب�سعبه واأ�ساف "اأمنى من اأ�سقائنا‬ ‫ي الدول العربية اأن يتبنوا هذا ال�سعار‬ ‫واأن ي�ساعدوا ال�سعب ال�سوري ي التخل�س‬ ‫من هذا النظام الدموي ف�سوريا كانت دائما‬ ‫مع اأ�سقائها ي ال�سراء وال�سراء وياأمل‬ ‫ال�سوريون من اأ�سقائهم اتخاذ قرار �سريع‬ ‫نائب �لرئي�س �ل�صوري �لأ�صبق عبد �حليم خد�م‬ ‫(�ل�صرق) باإ�سقاط �سرعية هذا النظام والتعاون مع‬ ‫ومنى خدام األ يتم اأي ات�سال بن امجتمع الدوي ومع تركيا الدولة اجارة‬ ‫خدام‪ :‬اإنه ل ملك معلومات دقيقة با�ستثناء‬ ‫ت�سريح �سدر عن اأحد �سباط اجي�س احر اجي�س ال�سوري احر وبعثة اجامعة و�سريكتنا ي التاريخ واجغرافيا لانتقال‬ ‫العربية اإى �سوريا خوفا من �سقوط امن�سقن بامنطقة اإى و�سع اأكر اأمن ًا وا�ستقرار ًا"‪.‬‬ ‫قال فيه اإنهم غر معنين بامراقبن العرب‪.‬‬

‫نفت جماعة الإخوان ام�سلمن ي �سورية‬ ‫اأم�س ما تردد من اأنباء عن �سلوعها ي التفجرين‬ ‫اللذين �سهدتهما العا�سمة دم�سق اأول اأم�س واأوديا‬ ‫بحياة اأكر من اأربعن �سخ�سا‪.‬‬ ‫واتهم امركز الإعامي جماعة الإخوان‬ ‫ام�سلمن ي �سورية على موقعه الإلكروي‬ ‫امخابرات ال�سورية بـ»�سياغة بيانات» تزعم اأنها‬

‫طفل �صد ب�صار �لأ�صد (رويرز)‬

‫وقال نائب رئي�س اللجنة‬ ‫الدكتور هادي اليامي لـ«ال�سرق»‬ ‫اأن قرار ام�ساركة م خال اجتماع‬ ‫اللجنة ‪ 11‬ي مقر جامعة الدول‬ ‫العربية ي القاهرة‪ ،‬واأ�ساف اليامي‬ ‫اأن اللجنة ناق�ست جدول الأعمال‬ ‫امقرر‪ ،‬كما م التفاق على عقد عدد‬ ‫من الور�س التعريفية ي الدول‬ ‫الأطراف عن طبيعة اللجنة ومهامها‬ ‫واآلية مناق�سة تقارير الدول وفقا‬

‫ما ورد ي اميثاق العربي حقوق‬ ‫الإن�سان‪.‬يذكر اأن جنة حقوق‬ ‫الإن�سان العربية (جنة اميثاق‬ ‫العربي) تعد اأول اآلية عربية متابعة‬ ‫م�سرة حقوق الإن�سان حيث م‬ ‫اعتمدها ي القمة العربية ‪ 16‬التي‬ ‫ا�ست�سافتها تون�س عام ‪، 2004‬‬ ‫ودخلت حيز النفاذ ‪ 2008‬بت�سديق‬ ‫�سبع دول تلتها اأربع دول عربية‬ ‫اأخرى‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬هند الأحمد‬ ‫اأعلنت جنة حقوق الإن�سان‬ ‫العربية (جنة اميثاق العربي) اأن‬ ‫وفد ًا من اأع�سائها �سي�سارك ي‬ ‫بعثة مراقبي جامعة الدول العربية‬ ‫حماية امدنين ال�سورين تطبيقا‬ ‫للروتوكول اموقع بن اجمهورية‬ ‫العربية ال�سورية وجامعة الدول‬ ‫العربية لتفعيل امبادرة العربية‪.‬‬

‫مقتل ستة مدنيين في سوريا ودعوة‬ ‫الجامعة العربية للتوجه إلى حمص‬

‫النظام السوري يتهم اإخوان‬ ‫المسلمين بعد اتهامه لتنظيم القاعدة‬ ‫القاهرة ‪ ،‬دم�سق ‪ -‬د ب اأ‬

‫�للجنة ي �جتماع مع نبيل �لعربي �أمن �جامعة �لعربية‬

‫(�ل�صرق)‬

‫ت�سييع �سحايا العتداءات ي اجامع الأموي بدم�سق‬

‫اجماعة تنفى �سلوعها ي تفجري دم�سق‬

‫�سادرة عن اجماعة وتن�سب اإليها اأنها تتبنى ن�سف‬ ‫مبنيي امخابرات ي كفر �سو�سة‪.‬‬ ‫وجاء ي البيان «وحتى مرر كذبها‬ ‫(امخابرات ال�سورية) على النا�س و�سعت على‬ ‫البيان �سعار جماعة الإخوان ام�سلمن وزادت ي‬ ‫الكذب اإذ و�سعت البيان ي موقع اإلكروي من‬ ‫ت�سميمها وتنفيذها ي�سابه موقع اجماعة ورو�سته‬ ‫ب�سعار اجماعة و�سمته موقع اجماعة»‪.‬‬ ‫واأكد البيان اأن الرابط الذي ن�سروا فيه تلك‬ ‫الأكاذيب يختلف عن رابط موقع اجماعة ول مت‬ ‫موقع اجماعة باأي �سلة‪.‬‬ ‫وكانت تقارير اإعامية ذكرت من قبل اأن‬ ‫الإخوان ام�سلمن ي �سورية اأعلنوا على موقعهم‬ ‫الإلكروي م�سوؤوليتهم عن الهجمات التي وقعت‬ ‫ي العا�سمة‪.‬‬ ‫وي الوقت نف�سه نفت امعار�سة ال�سورية‬ ‫تلك التقارير‪ ،‬وقال ال�سيخ اأن�س عروت‪ ،‬الع�سو‬ ‫ي امجل�س الوطني ال�سوري ي اأنقرة‪ ،‬اأم�س اإن‬ ‫امخابرات ال�سورية �ساغت هذا البيان امزعوم‬ ‫ون�سبته لاإخوان ام�سلمن على الإنرنت‪.‬‬ ‫ونقل عروت عن امتحدث الر�سمي با�سم‬ ‫الإخوان ام�سلمن ي �سورية‪ ،‬زهر �سام‪ ،‬اإن‬ ‫«قتل ال�سورين لي�س من القيم الأ�سا�سية لاإخوان‬ ‫ام�سلمن ي �سورية»‪.‬‬

‫اليامي‪ :‬لجنة الميثاق العربي تشارك‬ ‫في بعثة المراقبة في سوريا‬

‫نيقو�سيا‪ ،‬دم�سق ‪ -‬وكالت‬

‫متظاهرون �صد ب�صار �لأ�صد (رويرز)‬

‫ذكر امر�سد ال�سوري حقوق الإن�سان اأن‬ ‫�ستة مدنين قتلوا اأم�س ي �سوريا ودعا امر�سد‬ ‫بعثة امراقبن التابعة للجامعة العربية اإى التوجه‬ ‫اإى حم�س الواقعة و�سط الباد وت�سهد اأعمال‬ ‫عنف‪.‬‬ ‫وقال امر�سد اأنه «عر �سباح اأم�س ي‬ ‫�سوارع مدينة احولة على جثامن اأربعة‬ ‫مواطنن‪ ،‬ظهرت على اأج�سادهم اآثار تعذيب»‪،‬‬ ‫م�سرا اإى اأن «الأجهزة الأمنية وجموعات‬ ‫ال�سبيحة كانت اعتقلتهم اأول اأم�س من حي‬ ‫الب�ستان ي كفرلها»‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأنه «عر على مواطن خام�س ي‬ ‫حالة خطرة»‪.‬‬ ‫وطالب امر�سد «وفد مراقبي اجامعة‬ ‫العربية بالتوجه الفوري اإى مدينة احولة‬ ‫لتوثيق هذا النتهاك الفا�سح حقوق الإن�سان‬ ‫الذي يعتر غي�سا من في�س ما جرى ويجري ي‬ ‫�سوريا»‪.‬‬ ‫وذكر امر�سد من جهة اأخرى‪ ،‬اأن قوات‬ ‫ع�سكرية كبرة ترافقها دبابات وناقات جند‬ ‫مدرعة «اقتحمت» بلدة ب�سرى احرير ومنطقة‬ ‫اللجاة ي حافظة درعا ‪.‬‬

‫واأ�ساف امر�سد اأن هذه القوات «تبحث‬ ‫عن ع�سرات اجنود امن�سقن امتوارين ي تلك‬ ‫امنطقة»‪ ،‬معربا عن خ�سيته من اأن «يكون م�سرهم‬ ‫م�سر ع�سرات اجنود امن�سقن الذين قتلوا يوم‬ ‫الثنن اما�سي ي جبل الزاوية بعد حا�سرتهم‬ ‫قرب بلدة كن�سفرة»‪ .‬من جهة اأخرى‪ ،‬قال امر�سد‬ ‫اإن «مواطنن ا�ست�سهدا ي مدينة نوى اأحدهما‬ ‫طفل يبلغ من العمر ‪ 15‬عاما‪ ،‬متاأثرين بجروح‬ ‫اأ�سيبا بها خال اإطاق ر�سا�س من قبل قوات‬ ‫الأمن ال�سورية اجمعة»‪.‬‬ ‫وكان امر�سد ال�سوري حقوق الإن�سان‬ ‫حدث عن مقتل ‪ 24‬مدنيا اجمعة‪ 11« ،‬منهم‬ ‫ي مدينة حم�س واثنن ي مدينة دوما بريف‬ ‫دم�سق‪ ،‬وثاثة ي مدينة حماة وثاثة ي حافظة‬ ‫اإدلب فيما ا�ست�سهد مواطنان بر�سا�س الأمن ي‬ ‫حافظة درعا ومواطن ي دير الزور»‪.‬‬ ‫و�سارك اآلف الأ�سخا�س اأم�س ي اجامع‬ ‫الأموي بدم�سق ي ت�سييع جنازة ‪ 44‬ع�سكريا‬ ‫ومدنيا قتلوا ي اعتداء انتحاري مزدوج ن�سبته‬ ‫ال�سلطات اإى تنظيم القاعدة‪.‬و�سلى ام�ساركون‬ ‫ي داخل اجامع الأموي اأمام النعو�س التي لفت‬ ‫بالأعام ال�سورية‪ ،‬فيما احت�سدت خارجه جموع‬ ‫حملت اأعاما طبعت عليها �سورة الرئي�س ب�سار‬ ‫الأ�سد واأعام حزب البعث احاكم ي �سوريا‪.‬‬ ‫وتوى عنا�سر من ال�سرطة ومدنيون‬

‫م�سلحون حماية امحت�سدين‪.‬‬ ‫وقر أا وزير الأوقاف ال�سوري عبد ال�ستار‬ ‫ال�سيد ي اجامع بيانا م�سركا اأ�سدره رجال‬ ‫دين م�سيحيون وم�سلمون‪.‬وندد رجال الدين بـ‬ ‫«العتداءات الإجرامية التي وقعت اجمعة ‪...‬‬ ‫وبعمليات القتل والتدمر والتخريب التي ارتكبت‬ ‫(ي اإطار) موؤامرة خطرة مدبرة �سد �سوريا»‪.‬‬ ‫واأ�ساف البيان «نطلب من ال�سعب ال�سوري‬ ‫اأن يدرك اأن �سوريا م�ستهدفة»‪.‬‬ ‫وقال رجال الدين «نوؤكد اأننا نقف مع ال�سعب‬ ‫ال�سوري ي مواجهة اموؤامرة‪ .‬نرف�س كل اأنواع‬ ‫التطرف الذي ت�سكله امنظمات الإرهابية»‪.‬‬ ‫ودعا رجال الدين اجامعة العربية والأم‬ ‫امتحدة اإى «حمل م�سوؤولياتهما»‪.‬‬ ‫ويعد وفد من اجامعة العربية و�سل‬ ‫اخمي�س اإى دم�سق لو�سول خم�سن مراقبا عربيا‬ ‫غد ًا اإى �سوريا‪.‬وحمل امجل�س الوطني ال�سوري‪،‬‬ ‫اأبرز حركات امعار�سة‪ ،‬النظام «ام�سوؤولية‬ ‫امبا�سرة» عن العتداءات‪ ،‬واتهم النظام باأنه اأراد‬ ‫توجيه «ر�سالة حذير للمراقبن (العرب) بعدم‬ ‫القراب من امقرات الأمنية واأخرى للعام باأن‬ ‫النظام يواجه خطرا خارجيا ولي�س ثورة �سعبية‬ ‫تطالب باحرية والكرامة»‪.‬ويفيد تقدير لاأم‬ ‫امتحدة باأن قمع التظاهرات ي �سوريا اأ�سفر عن‬ ‫‪ 5000‬قتيل على الأقل منذ منت�سف مار�س‪.‬‬

‫إسرائيل تناقش قانون ًا لتحويل القدس إلى «عاصمة لكل اليهود»‬ ‫غزة ‪ -‬وائل ح�سن‬ ‫حذرت �سخ�سيات فل�سطينية �سيا�سية ودينية‬ ‫من خطورة «قانون القد�س» الذي يناق�سه الكني�ست‬ ‫الإ�سرائيلي اليوم الأحد‪ ،‬ويع ّد القد�س اموحدة عا�سمة‬ ‫اأبدية لإ�سرائيل و«ال�سعب اليهودي حول العام»‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يعني من الناحية العملية ي حال م اإقراره تثبيت‬ ‫الهيمنة الإ�سرائيلية على مدينة القد�س من ناحية‪ ،‬ومنع‬ ‫اأي حاولة لطرح ق�سية القد�س على طاولة امفاو�سات مع‬ ‫الفل�سطينين‪.‬‬ ‫ودعا مفتي القد�س ال�سيخ عكرمة �سري الدول‬ ‫العربية والإ�سامية للعمل على الت�سدي لهذا القانون‬ ‫عر ال�سغط الدبلوما�سي وال�سيا�سي والقت�سادي‬ ‫على اإ�سرائيل‪ ،‬وقال �سري لـ«ال�سرق» اإن «امطلوب من‬ ‫دول العام العربي والإ�سامي ال�سغط الدبلوما�سي‬ ‫وال�سيا�سي والقت�سادي حتى تراجع اإ�سرائيل عن‬ ‫م�سروع القرار‪ ،‬اإ�سافة اإى ذلك فاإننا ندعو الدول العربية‬ ‫اإى عدم الكتفاء بال�سغط بل بالعمل على اإنهاء الحتال‬

‫الإ�سرائيلي»‪.‬‬ ‫واأ�ساف �سري «يحاول الحتال الإ�سرائيلي‬ ‫من خال هذا القانون اأن يكر�س احتاله مدينة القد�س‪،‬‬ ‫وي�سفي عليه ال�سرعية بجلب اأنظار يهود العام اإى امدينة‬ ‫على اأنها لي�ست عا�سمة لإ�سرائيل وحدها بل اأنها عا�سمة‬ ‫لليهود ي العام»‪.‬‬ ‫و�سدد �سري على اأن الفل�سطينين لن يعرفوا ل‬ ‫بالقوانن ال�سابقة ول بالقانون اجديد ي حال اإقراره‪،‬‬ ‫وقال «ما اأن القوانن ال�سادرة عن الحتال هي باطلة‬ ‫وغر �سرعية‪ ،‬كذلك فاإن القانون الذي �سيناق�س يتعار�س‬ ‫مع القوانن الدولية و�سوف نعده اأي�س ًا باط ًا وغر‬ ‫�سرعي �سلف ًا ول نقر ول نعرف به»‪.‬‬ ‫من جانبه ع ّد النائب العربي ال�سابق عن احركة‬ ‫الإ�سامية ي الكني�ست عبا�س زكور اأن م�سروع القانون‬ ‫هو فر�سة حكومة اليمن اأن تثبت قدرتها بتحقيق ما م‬ ‫تقم به حكومات اإ�سرائيلية �سابقة‪.‬‬ ‫وقال زكور لـ»ال�سرق» اإن احكومة الإ�سرائيلية‬ ‫احالية مثل اليمن وامبادئ ال�سهيونية‪ ،‬وهي ت�سعى‬

‫من خال م�سروع القانون لإغاق اأي باب حول مو�سوع‬ ‫التفاو�س حول القد�س»‪.‬‬ ‫واأ�ساف «هناك �سبه اإجماع ي الأحزاب ال�سهيونية‬ ‫على اأنه ل يحق النقا�س ي مو�سوع القد�س على طاولة‬ ‫امفاو�سات‪ ،‬وتق�سيم القد�س‪ ،‬وهم يوؤمنون باأن القد�س‬ ‫عا�سمة موحدة لل�سعب اليهودي»‪.‬‬ ‫ولفت زكور اإى اأن اإ�سرائيل بعد �سنة �ستكون‬ ‫اأمام الدورة التا�سعة ع�سرة لنتخابات الكني�ست‪ .‬وقال‬ ‫«ن�ستطيع اأن نقول بداأت احملة النتخابية لتثبيت قواعد‬ ‫وفكر الطرح اليميني ي اإ�سرائيل الآخذ ي الزدياد‬ ‫والقوة‪ ،‬حيث اأنه كلما �سنوا قوانن تتعلق بالعرب داخل‬ ‫اإ�سرائيل اأو بالقد�س‪ ،‬فاإن اليمن يزداد قوة»‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن‬ ‫الإ�سرائيلين ميلون ب�سكل قوي جد ًا نحو اليمن واأفكار‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫واأو�سح زكور اأن القانون ي�سمح لإ�سرائيل باأن‬ ‫تتعامل على اأنها امالك الوحيد ي القد�س‪ ،‬و»اإذا م اإقرار‬ ‫القانون ف�سيتم حويل جميع ال�سفارات اإليها والإعان عن‬ ‫القد�س عا�سمة لل�سعب اليهودي فعلي ًا ولي�س د�ستوري ًا‪.‬‬

‫اإ�سافة ل�ستبعاد مناق�سة ق�سية القد�س ي امفاو�سات مع‬ ‫الفل�سطينين»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وذكر زكور اأن الفل�سطينين دائما يحجمون‬ ‫مفاو�ساتهم مع اإ�سرائيل بطلب جميد ال�ستيطان لعدة‬ ‫اأ�سهر‪ ،‬لكن اإ�سرائيل تتحدث عن الق�سايا الكرى‪« ،‬فهذه‬ ‫امو�سوعات لي�ست للبحث الآن ول ي ام�ستقبل»‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأن اأي قوانن عن�سرية تطرح يتم مريرها‬ ‫لأن هناك غالبية �ساحقة وتاأييد ًا �سعبي ًا كبر ًا لكل اليمن‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬اأما الي�سار الإ�سرائيلي الذي كان ي�سمى‬ ‫بالي�سار فهو غر موجود الآن‪.‬‬ ‫بدوره دعا اأحمد بحر‪ ،‬النائب الأول لرئي�س امجل�س‬ ‫الت�سريعي الفل�سطيني‪ ،‬اإى ربيع عربي جديد من اأجل‬ ‫القد�س لإنقاذ امدينة امقد�سة من النكبة اجديدة التي‬ ‫حاك لها ون�سرة عاجلة لأهلها ال�سامدين‪.‬‬ ‫وقال بحر اإن م�سروع قانون القد�س عا�سمة لل�سعب‬ ‫اليهودي امنوي طرحه على الكني�ست ال�سهيوي ي�سكل‬ ‫حرب ًا مفتوحة على الفل�سطينين ويهدف اإى تفريغ‬ ‫الق�سية الفل�سطينية من جوهرها وم�سامينها الأ�سا�سية‪.‬‬

‫ج�صم هيكل بناه متطرفون يهود يريدون بناءه مكان �م�صجد �لأق�صى (�أ ف ب)‬


‫داعية سلفي‬ ‫في مؤتمر انتخابي‬ ‫بمصر‪ :‬اليهود‬ ‫والنصارى كفار‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫اأدى الداعية ال�سلفي يا�سر برهامي ي م�سر‬ ‫بت�سريحات و�س ��فها �سيا�س ��يون باأنها مت�سددة‪،‬‬ ‫حيث ق ��ال "اإنه لن يغر اآراءه من اأجل ال�سيا�س ��ة‬ ‫وام�س ��لحة‪ ،‬واأنه مُ�س� � ّر عل ��ى اعتب ��ار اأن اليهود‬ ‫والن�سارى كفار‪ ،‬ولهم حقوق اأقرها الله"‪.‬‬ ‫جاءت هذه الت�س ��ريحات امت�س ��ددة للداعية‬ ‫"برهام ��ي" ي موؤم ��ر انتخاب ��ي ح ��زب الن ��ور‬ ‫محافظ ��ة الدقهلية �س ��مال القاهرة م�س ��اء اأم�س‪،‬‬ ‫بح�س ��ور عدد من مر�س ��حي اح ��زب بامحافظة‪،‬‬

‫تت�سح ونعرف ال�سروط �سوف ننظر فيمن نر�سح‬ ‫للرئا�سة"‪.‬‬ ‫ونف ��ى برهام ��ي اأن يكون اأفتى بع ��دم جواز‬ ‫انتخاب مر�س ��حي احرية والعدالة‪ ،‬وقال "اإن من‬ ‫يوج ��د ي برناجه ما يعادي الدين الإ�س ��امي ل‬ ‫يجوز م�ساندته"‪،‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى "اأن ج ��ولت الإع ��ادة ل تك ��ون‬ ‫ي �س ��الح مر�س ��حي الن ��ور‪ ،‬لأنن ��ا لي�س ��ت لدينا‬ ‫اأية حالف ��ات مع اأية تيارات غر اإ�س ��امية‪ ،‬لذلك‬ ‫فالليراليون والعلمانيون لن منحوا اأ�س ��واتهم‬ ‫لاإ�سامين‪� ،‬سواء كانوا اإخوان ًا اأو �سلفين"‪.‬‬

‫ونائب رئي�س جماعة الدعوة ال�س ��لفية‪ ،‬والداعية‬ ‫حازم �سومان‪ ،‬وامتحدث با�سم احزب نادر بكار‪،‬‬ ‫واأمن احزب اإبراهيم عبدالرحمن‪.‬‬ ‫وقال برهامي اإنهم (ال�سلفيون) لن يتنازلوا‬ ‫عن اأفكارهم من اأجل ال�سيا�سة‪ ،‬واأن هناك مناطق‬ ‫كثرة لالتقاء بن الإخوان وال�سلفين‪ ،‬لكن نقاط‬ ‫اخاف هي ما دعت ال�سلفين اإى ام�ساركة وعدم‬ ‫توكيل طرف اآخر برغم خرتهم ال�سيا�سية‪ ،‬ونحن‬ ‫نري ��د �سخ�س� � ًا ل يح ��ارب ال�س ��ريعة الإ�س ��امية‪.‬‬ ‫وحول عدم تقدم ال�س ��لفين مر�س ��ح ًا للرئا�س ��ة‪،‬‬ ‫اأ�س ��ار اإى" اأن ��ه م تت�س ��ح الأم ��ور بع ��د‪ ،‬وعندما‬

‫وو�س ��ف اخ ��راء وال�سيا�س ��يون ه ��ذه‬ ‫الت�س ��ريحات بامت�س ��ددة‪ ،‬فقال امر�س ��ح امحتمل‬ ‫للرئا�س ��ة حمد الرادعي "اإن هذه الت�س ��ريحات‬ ‫تزيد امخاوف من ال�سلفين الذين يت�سددون جاه‬ ‫جزء من جتمعهم‪ ،‬وهم ام�سيحيون‪ ،‬ول يعقل اأن‬ ‫ن�س ��ف جزء ًا من جتمعنا باأنه كافر‪ ،‬فكيف بهذه‬ ‫الت�س ��ريحات‪ ،‬نبني م�س ��ر ما بعد الثورة م�س ��ر‬ ‫احرية والعدال ��ة"‪ ،‬واأ�س ��اف "اأن الداعية مهمته‬ ‫ن�س ��ر ال�س ��ام والطماأنين ��ة ب ��ن ال�س ��عب بجميع‬ ‫طوائفه‪ ،‬ول يحتد اأو ينتقد طوائف جتمعة‪ ،‬لأن‬ ‫هذا ل يقدم ول يوؤخر"‪.‬‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد (‪ )21‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫الردة‬ ‫في إيران‬ ‫منذر الكاشف‬

‫نحن العرب ام�ضلمن مق�ضرون‪ ،‬ظروفنا كانت �ضبب ًا من اأ�ضباب‬ ‫التق�ضر ي ن�ضر الدعوة وت�ضحيح امفاهيم اخاطئة عند بع�ض‬ ‫ال�ضعوب ااإ�ضامية‪.‬‬ ‫اأقول هذا الكام لكي اأعرج على ق�ضية خطرة ي اإيران‪ ،‬وهي ظاهرة‬ ‫خروج ال�ضباب والفتيات من ااإ�ضام‪ ،‬نحو «ديانات» ي اأمريكا اأو‬ ‫الهند‪ ،‬يتزعمها ام�ضعوذون غالب ًا ويطرحون اأفكارهم الغربية العجيبة‬ ‫عر ااإنرنت‪ ،‬ورما يغررون بها �ضباب ًا م�ضلم ًا م يتمكن بعد من معرفة‬ ‫دينه على ال�ضكل ال�ضحيح‪.‬‬ ‫كما كان ي هذا البلد ردة نحو الن�ضرانية اأو الزرد�ضتية‪ ،‬وكثر من‬ ‫�ضباب اإيران ي�ضرون لاأجانب‪ ،‬خ�ضو�ض ًا لل�ضحفين هذا ااأمر كتعبر‬ ‫عن النقمة والرف�ض للواقع امجتمعي القائم‪.‬‬ ‫يوؤكدون اأنهم يقومون بطقو�ض دينية معينة ويتوا�ضلون مع اأتباع هذه‬ ‫«الديانة» امخرعة ي �ضتى بقاع العام‪ ،‬ويتكلمون عن زعيمهم اأو‬ ‫مر�ضدهم الروحي بتبجيل وقدا�ضة‪.‬‬ ‫لقد ا�ضتوقفتني هذه الظاهرة اخطرة لكرة النا�ض الذين ينحرفون‬ ‫ي تياراتها‪ ،‬ول�ضدة دفاعهم عن ذلك التحول ب�ضبب ما هو عليه احال‬ ‫ي اإيران‪.‬‬ ‫والافت اأن جمل امفاهيم التي يحملونها عن ااإ�ضام‪ ،‬اإما منقو�ضة اأو‬ ‫خاطئة واإما اجتهادات �ضيقة كاأعمال ال�ضفوين وخرافاتهم‪ ،‬ولذلك هم‬ ‫�ضرعان ما ي�ضتهجنونها عندما ت�ضرح لهم ااإ�ضام احقيقي‪ ،‬و�ضرعان‬ ‫ما يراجعون اأنف�ضهم ويتقبلون العلم واحقيقة وامنطق‪ ،‬وهذا دليل على‬ ‫مدى ان�ضجام ااإ�ضام مع فطرة ااإن�ضان ال�ضوية‪ ،‬وموؤ�ضر اآخر على‬ ‫مدى جدية هوؤاء ال�ضباب ي احياة و�ضعيهم معرفة دينهم‪ ،‬ومدى‬ ‫تق�ضرنا وتق�ضر من يت�ضدقون بالدين واخزعبات ي اإيران‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫واأكد الأم ��ن العام حزب احري ��ة والعدالة‬ ‫ال ��ذراع ال�سيا�س ��ية جماع ��ة الإخوان ام�س ��لمن‬ ‫رف� ��س ه ��ذه الت�س ��ريحات‪ ،‬وق ��ال "اإن الإخ ��وان‬ ‫يرون هذه الت�س ��ريحات غر م�س� �وؤولة‪ ،‬وتوؤدي‬ ‫اإى انق�سام ال�سعب ام�سري"‪.‬‬ ‫وقال الباحث مركز الدرا�س ��ات ال�سيا�س ��ية‬ ‫وال�س ��راتيجية بالأه ��رام الدكت ��ور عم ��اد ج ��اد‬ ‫"اإن ه ��ذه الت�س ��ريحات تث ��ر خ ��اوف الأقباط‬ ‫والليرالي ��ن جدد ًا‪ ،‬خ�سو�س� � ًا بع ��د تطمينات‬ ‫الإخ ��وان جمي ��ع الق ��وى ال�سيا�س ��ية‪ ،‬مطالب� � ًا‬ ‫الإ�سامين مراجعة اأفكارهم"‪.‬‬

‫إحراق مقر لإخوان المسلمين في اأردن‬ ‫يثير مخاوف من مواجهات عشائرية على خلفية السياسة‬ ‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫ت�س ��اعدت التهام ��ات جه ��ات‬ ‫ر�س ��مية اأردني ��ة بالعم ��ل عل ��ى زرع‬ ‫النق�س ��ام ب ��ن ع�س ��ائر الب ��اد ي‬ ‫حاول ��ة منها لالتف ��اف على امطالب‬ ‫الإ�س ��احية‪ ،‬بع ��د اأن �س ��هدت الأردن‬ ‫ي ��وم اجمع ��ة م�س ��رات مطالب ��ة‬ ‫بالإ�س ��اح قابلته ��ا م�س ��رات موالة‬ ‫ي مناط ��ق ع�س ��ائرية‪ ،‬حي ��ث وقعت‬ ‫�س ��دامات ب ��ن الطرف ��ن كان اأعنفه ��ا‬ ‫ي مدين ��ة امفرق‪ ،‬اإذ اأ�س ��يب عدد من‬ ‫الأ�س ��خا�س‪ ،‬كما م اإحراق مقر جبهة‬ ‫العم ��ل الإ�س ��امي الذراع ال�سيا�س ��ي‬ ‫جماعة الإخوان ام�سلمن‪.‬‬ ‫واأ�س ��درت ع ��دة جه ��ات اأردنية‬ ‫بيان ��ات �سيا�س ��ية و�س ��عبية ي ه ��ذا‬ ‫ال�س ��دد وبنف� ��س امعنى‪ ،‬ح ��ذرة من‬ ‫رعاي ��ة ال�س ��لطات لظاه ��رة البلطجة‪،‬‬ ‫فيم ��ا اأك ��دت احكوم ��ة عل ��ى ل�س ��ان‬ ‫الناط ��ق با�س ��مها راكان امج ��اي اأنها‬ ‫ل تقبل العتداء عل ��ى مقار الأحزاب‪،‬‬ ‫واأنها ل ترعى مثل هذه الأعمال‪.‬‬ ‫ال�س ��دامات‬ ‫ومي ��زت‬ ‫والحتكاكات التي وقعت اجمعة اأنها‬ ‫كانت ي مناطق ع�س ��ائرية خال�س ��ة‪،‬‬ ‫م ��ا ي�س ��ر اإى انتق ��ال التوت ��ر اإى‬ ‫ح ��ور جديد‪ ،‬فيم ��ا كان ي ال�س ��ابق‬ ‫يتم اتهام منا�س ��ري الإ�ساح من قبل‬

‫متظاهرون يهتفون �ضد الف�ضاد ي ااأردن‬

‫اإع ��ام "ام ��والة" باأنه ��م من اأ�س ��ول‬ ‫فل�س ��طينية‪ ،‬وخ�سو�س� � ًا بعد اأحداث‬ ‫‪ 25‬اآذار والت ��ي �س ��هدت �س ��دامات‬ ‫عنيف ��ة عل ��ى اأه ��م دوار ي الأردن‪،‬‬ ‫دوار الداخلي ��ة‪ ،‬لكن انتق ��ال مطالبي‬ ‫الإ�س ��اح وعنا�س ��ر ام ��والة ي‬ ‫مواجهاتهم اإى مناطق اأردنية خال�سة‬ ‫تخ�س ��ع بالكامل ل�س ��يطرة الع�س ��ائر‬ ‫اأ�سبح ينبئ بتطورات جديدة‪.‬‬ ‫وخال الأ�س ��بوع اما�سي كانت‬ ‫هن ��اك اتهام ��ات ماثل ��ة‪ ،‬حي ��ث حذر‬ ‫امعار�س الأردي الأبرز امهند�س ليث‬

‫�س ��بيات ي حدي ��ث ل�"ال�س ��رق" من‬ ‫حاولة �سرب اأبناء الع�سائر بع�سهم‬ ‫ببع�س للتغطية على الفا�سدين‪ .‬وقال‬ ‫اإن ع�سائر مجملها ولي�س جرد اأفراد‬ ‫اأ�س ��بحت تقول اأنها م�س ��تعدة لإعادة‬ ‫النظ ��ر بالولء للنظ ��ام اإذا ا�س ��تمرت‬ ‫ح ��اولت ا�س ��تعدائهم عل ��ى بع� ��س‪،‬‬ ‫وكان �س ��بيات يعقب ل�"ال�سرق" على‬ ‫ماب�سات تبعت قيام نائب ي الرمان‬ ‫الأردي ب�س ��تمه واتهام ��ه بع ��دة ته ��م‬ ‫ي بيان �س ��ديد الق�سوة‪ .‬والنائب هو‬ ‫يحيى ال�سعود‪ ،‬وهو من ع�سرة تعود‬

‫اإى نف� ��س امنطق ��ة الت ��ي تع ��ود اإليها‬ ‫ع�سرة �س ��بيات‪ ،‬اأي مدينة الطفيلة‪.‬‬ ‫وكان ال�س ��عود ق ��ال ي بيان اأ�س ��دره‬ ‫خاطب ًا �سبيات "فوالله لول خ�سيتي‬ ‫اأن ت�س ��بح بط ًا لجتثثت ل�س ��انك من‬ ‫عروقه‪ ،‬لت�سبح عرة لكل من يحاول‬ ‫ام�سا�س بهذا الوطن وقيادته و�سعبه‪،‬‬ ‫ولكن لكل مق ��ام مقال!"‪ ،‬وبدوره نفى‬ ‫النائ ��ب يحي ��ى ال�س ��عود ي حدي ��ث‬ ‫ل�"ال�س ��رق" اأي دور لل�س ��لطات ي‬ ‫بيان ��ه‪ ،‬وق ��ال اأن ��ه ت�س ��رف كمواطن‬ ‫اأردي يداف ��ع ع ��ن البل ��د ويرف� ��س‬

‫(ا ف ب)‬

‫ت�سورات و"�سطحات" ليث �سبيات‪.‬‬ ‫ال�س ��عود ال ��ذي ف�س ��ل عدم التو�س ��ع‬ ‫ي احدي ��ث ع ��ن امو�س ��وع ق ��ال اإنه‬ ‫يتحدى ليث �س ��بيات لقبول مناظرة‬ ‫تلفزيونية يقول كل منهما راأيه فيها‪.‬‬ ‫وي امف ��رق رف� ��س مواطن ��ون‬ ‫اتهامه ��م بالبلطج ��ة‪ ،‬وردوا باته ��ام‬ ‫مقاب ��ل للحرك ��ة الإ�س ��امية‪ .‬وق ��ال‬ ‫ال�س ��اب راأف ��ت اخزاعلة ل�"ال�س ��رق"‬ ‫اإن م ��ا ح ��دث ي امف ��رق ه ��و تعب ��ر‬ ‫عن ال ��ولء للقي ��ادة الها�س ��مية وردع‬ ‫ل ��كل م ��ن ت�س ��ول ل ��ه نف�س ��ه العب ��ث‬

‫باأمن الأردن‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن اإ�س ��رار‬ ‫احركة الإ�سامية على تنفيذ م�سرة‬ ‫ي امنطقة كان امق�س ��ود منه �س ��رب‬ ‫الن�س ��يج الع�س ��ائري‪ ،‬خ�سو�س� � ًا بعد‬ ‫خروج �سعارات م�ستفزة من ام�سرة‬ ‫م ��ن بينه ��ا امن ��اداة باإ�س ��قاط النظام‬ ‫ح�سب اخزاعلة‪.‬‬ ‫مواطن اآخر ف�سل عدم ذكر ا�سمه‬ ‫ق ��ال اأن قبيل ��ة بن ��ي ح�س ��ن – القبيلة‬ ‫الرئي�س ��ة ي امف ��رق والك ��رى ي‬ ‫الأردن ‪ -‬ل مكن اأن مثلها ما ح�س ��ل‬ ‫م ��ن اأعمال اعت ��داء وتخريب‪ ،‬وطالب‬ ‫بنبذ م ��ن يحاولون زرع ال�س ��قاق بن‬ ‫اأفرادها‪.‬‬ ‫اأما النا�سط فار�س �سديفات فقال‬ ‫اإن ما حدث " �سيء يندى له اجبن"‪،‬‬ ‫وتاب ��ع "اأين نعمة الأم ��ن والأمان ي‬ ‫ظ ��ل التوجيه واح�س ��د لاعتداء على‬ ‫النا�س؟‪ .‬لي�س م ��ن احكمة اأن يتقابل‬ ‫اأبناء الع�س ��رة وامدينة الواحدة هذا‬ ‫�س ��د وه ��ذا م ��ع‪ ،‬فامنطق ��ي اأن يكون‬ ‫اجميع �سد الف�س ��اد وامف�سدين ومع‬ ‫الإ�س ��اح احقيقي‪ .‬لبد من اأن تعمل‬ ‫ع�س ��ائرنا �س ��ويا لرف ��ع احماي ��ة عن‬ ‫الفا�س ��دين بغ�س النظر عن اأ�سمائهم‪،‬‬ ‫وم�ستواهم الع�س ��ائري‪ ،‬وال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وام ��اي "‪ ،‬وي�س ��ار اإى اأن كلت ��ا‬ ‫ام�سرتن ي مدينة امفرق كان معظم‬ ‫ام�ساركن فيها من اأبناء امنطقة‪.‬‬

‫ان�سقاق ي التحالف الدمقراطي لعدم نزول احرية والعدالة اميدان‬

‫مصر‪ ..‬رفض إسقاط الجيش و‪ 37‬شخصية عامة تطلق مبادرة لتسليم السلطة للمدنيين‬ ‫القاهرة ‪ -‬فرح الأن�ساري‬ ‫رف�س ��ت قيادات احركات ال�سيا�سية ما تردد‬ ‫عن وجود خطط لإ�سقاط اجي�س ام�سري‪ ،‬حيث‬ ‫اأكد امتحدث با�س ��م حركة �سباب ‪ 6‬اإبريل حمود‬ ‫عفيف ��ي "اأن الثوار يفرق ��ون دائما ما بن امجل�س‬ ‫الع�س ��كري ال ��ذي يطالبونه بالرحي ��ل ‪ ،‬واجي�س‬ ‫ام�س ��ري‪ ،‬نافي� � ًا وج ��ود اأي خطط ��ات لتفتي ��ت‬ ‫اجي� ��س م ��ن الداخل لأن ��ه اجي�س ال ��ذي يحمي‬ ‫الب ��اد‪ ،‬كذلك اأكد معاذ عبدالكرم‪ ،‬ع�س ��و ائتاف‬ ‫�سباب الثورة‪َ ،‬‬ ‫رف�سه ما يردد عن وجود خطط‬ ‫لإ�سقاط م�س ��ر ي ‪ 25‬يناير ‪ 2012‬مو�سح ًا اأن‬ ‫هدفهم هو اإنقاذ الوطن‪ ،‬ولي�س اإ�سقاط م�سر‪ ،‬واأن‬ ‫احديث عن ذلك امخطط هو حاولة من امجل�س‬ ‫الع�سكري لتخويف امواطنن‪.‬‬ ‫وق ��ال امر�س ��ح للرئا�س ��ة امحتم ��ل‪ ،‬الدكتور‬ ‫اأم ��ن ن ��ور "اإن ��ه يج ��ب اأن نف�س ��ل ب ��ن اجي�س‬ ‫وامجل�س الع�سكري‪ ،‬وبن اخاف معه‪ ،‬والإهانة‬ ‫له‪ ،‬م�س ��ددًا على اأنه مع رحيل امجل�س الع�س ��كري‬ ‫ف ��و ًرا‪ ،‬م ��ن خال ت ��وي رئي� ��س جل�س ال�س ��عب‬ ‫امقبل وامنتخب‪� ،‬ساحيات رئي�س اجمهورية"‪.‬‬ ‫واأو�سح نور‪" :‬م�سر بحاجة للخروج من اماأزق‪،‬‬

‫م�ضريون ينظرون اإى �ضور ل�ضهداء �ضقطوا خال امواجهات‬

‫وخروج امجل�س الع�س ��كري جزء من حل اماأزق‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف نور قائ � ً�ا " اأنا على يقن ب� �اأن امجل�س‬ ‫الع�س ��كري لي� ��س عل ��ى م�س ��افات مت�س ��اوية م ��ن‬

‫مر�س ��حي الرئا�س ��ة‪ ،‬بل يدعم البع�س وي�س ��تبعد‬ ‫الآخ ��ر"‪ .‬واأك ��د نور عل ��ى اأن امجل�س الع�س ��كري‬ ‫ل يري ��د الرادع ��ي اأو اأم ��ن ن ��ور اأو ح ��ازم اأب ��و‬

‫(ت�ضوير‪ :‬اأحمد حماد)‬

‫اإ�س ��ماعيل‪ ،‬واأن ��ه دفع الثمن بعد الث ��ورة اأكر من‬ ‫قبلها‪ ،‬بل م�ساعف ًا"‪.‬‬ ‫ولتعجيل ت�سليم ال�س ��لطة للمدنين؛ اأطلقت‬

‫‪� 37‬سخ�سية م�سرية مبادرة لتقدم موعد اإجراء‬ ‫النتخابات الرئا�س ��ية على اأن يفتح باب الر�سح‬ ‫لانتخابات الرئا�س ��ية ي ��وم ‪ 25‬يناي ��ر ‪،2012‬‬

‫واإعان اأ�سماء امر�سحن يوم ‪ 11‬فراير ‪2012‬‬ ‫عل ��ى اأن تنته ��ي اإج ��راءات النتخاب ��ات ويجري‬ ‫تن�س ��يب رئي�س جديد م�س ��ر ي غ�س ��ون �س ��تن‬ ‫يوم ًا‪.‬‬ ‫فيم ��ا ت�س ��بب ع ��دم ن ��زول ح ��زب احري ��ة‬ ‫والعدال ��ة ‪ -‬الذراع ال�سيا�س ��ي جماع ��ة الإخوان‬ ‫ام�س ��لمن ‪ -‬ي مليونية "رد ال�س ��رف" اأول اأم�س‬ ‫اجمع ��ة ي ان�س ��قاق بع� ��س الق ��وى امدني ��ة من‬ ‫التحال ��ف الدمقراطي (التحال ��ف النتخابي بن‬ ‫الإخوان ام�سلمن وعدد من القوى امدنية)‪ ،‬حيث‬ ‫اأعل ��ن ح ��زب الكرامة محافظة الغربية ان�س ��قاقه‬ ‫عن التحالف رف�س� � ًا لعدم م�س ��اركة حزب احرية‬ ‫والعدالة ي مظاهرات "رد ال�سرف" معلن ًا تاأييده‬ ‫ي امقاب ��ل لتحالف "الثورة م�س ��تمرة" باعتباره‬ ‫حالف ��ا ي�س ��م الث ��وار احقيقي ��ن من �س ��اركوا‬ ‫ي الث ��ورة ام�س ��رية ‪ 2011‬وجمي ��ع فاعلياتها‬ ‫امتعاقبة‪.‬‬ ‫م ��ن ناحية اأخرى‪ ،‬اأعلنت ع ��دد من احركات‬ ‫الحتجاجية والقوى ال�سيا�سية ام�سرية تعليقها‬ ‫العت�س ��ام ميدان التحرير عقب انتهاء فاعليات‬ ‫جمعة "حرائر م�س ��ر ‪ ..‬رد ال�سرف" التي نظمتها‬ ‫نحو خم�سن حركة وحزب �سيا�سي‪.‬‬

‫موجز‬

‫مقتل ثاثة‬ ‫أمريكيين في‬ ‫هجوم بالمكسيك‬ ‫مك�سيكو �سيتي ‪ -‬رويرز‬

‫طفل مك�ضيكي ي تظاهرة للطلبة �ضد‬ ‫ع�ضابات القتل (رويرز)‬

‫ق ��ال م�س� �وؤول ب ��وزارة اخارجي ��ة الأمريكي ��ة اأم� ��س‪ ،‬اإن ثاث ��ة مواطنن‬ ‫اأمريكين كانوا بن الأ�س ��خا�س الذين قتلوا عندما هاجم م�سلحون حافات ي‬ ‫ولية فراكروز ب�سرق امك�سيك‪ ،‬وذكر ام�سوؤول الأمريكي وو�سائل اإعام حلية‬ ‫اأن الثاثة كانوا م�سافرين لتم�سية عطلة عندما قتلهم م�سلحون يوم اخمي�س‪.‬‬ ‫ووقع احادث ي الولية الواقعة ب�سرق الباد‪ ،‬وهي مركز كبر لت�سدير النفط‬ ‫اأ�س ��بح ي الآونة الأخرة نقطة ملتهبة للعنف بن ع�سابات امخدرات‪ .‬وذكرت‬ ‫و�سائل اإعام حلية اأن جثث ع�سرة اأ�سخا�س ظهرت عليها عامات تعذيب‪ُ ،‬عر‬ ‫عليه ��ا اأم�س الأول ي فراكروز‪ ،‬مع ا�س ��تداد الهجمات ي امنطقة بن ع�س ��ابة‬ ‫زيتا�س‪ ،‬وع�س ��ابات ج ��ارة امخدرات ي خليج امك�س ��يك‪.‬وجرى التخل�س ي‬ ‫�س ��بتمر اما�س ��ي من ‪ 35‬جثة على طول طريق �سريع بو�س ��ط مدينة بوكا ديل‬ ‫ريو ي فراكروز‪ .‬وقتل اأكر من ‪ 45‬األف �س ��خ�س ي عنف له �سلة بع�سابات‬ ‫امخدرات منذ توي الرئي�س فليبي كالديرون ال�سلطة ي دي�سمر‪.2006‬‬

‫‪ 46‬قتيا‬ ‫في هجمات في‬ ‫نيجيريا‬ ‫كانو ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫ذك ��رت م�س ��ادر طبي ��ة اأم� ��س‬ ‫اأن ‪� 46‬سخ�س ��ا قتل ��وا ي اأعم ��ال‬ ‫عن ��ف وقع ��ت ي �س ��مال �س ��رق‬ ‫نيجريا واأعلن ��ت فرقة بوكو حرام‬ ‫الإ�س ��امية م�س� �وؤوليتها عنها‪ .‬واأكد‬ ‫م�س ��در طبي اأن ‪ 19‬جث ��ة نقلت اإى‬ ‫م�سرحة م�ست�س ��فى داماتورو‪ ،‬وقال‬ ‫م�س ��در اآخر اإن ع�س ��رين جثة نقلت‬ ‫اإى م�س ��رحة ي مايدوغ ��وري بعد‬ ‫اأعمال العنف التي اندلعت اخمي�س‬ ‫ي هات ��ن امدينت ��ن وي مدين ��ة‬ ‫بوتي�س ��كوم‪ .‬وهذه امواجهات التي‬

‫ع�ضكري نيجري ي مدينة‬ ‫بوتي�ضكوم(رويرز)‬

‫اأدت اإى مواجه ��ات مع قوات الأمن‪،‬‬ ‫اأعلنت فرقة بوكو حرام الإ�س ��امية‬ ‫م�س� �وؤوليتها عنه ��ا‪ .‬وقال رج ��ل اإنه‬ ‫امتح ��دث با�س ��م الفرقة وا�س ��مه اأبو‬ ‫كاكا الذي غالبا ما ينطق با�سم الفرقة‬ ‫"نح ��ن م�س� �وؤولون ع ��ن الهجم ��ات‬ ‫ي مايدوغ ��وري ودامات ��ورو‬ ‫وبوتي�سكوم"‪ .‬واأعلنت هذه الفرقة‬ ‫م�س� �وؤوليتها ع ��ن ع ��دد كب ��ر م ��ن‬ ‫الهجم ��ات ي �س ��مال نيجريا الذي‬ ‫ت�س ��كنه اأكرية م�س ��لمة‪ .‬كما اأعلنت‬ ‫م�سوؤوليتها عن العتداء النتحاري‬ ‫ي اأغ�سط�س �سد مقر الأم امتحدة‬ ‫ي اأبوجا الذي اأ�سفر عن ‪ 24‬قتيا‪.‬‬

‫العثور على حطام‬ ‫قمر صناعي في‬ ‫تاياند‬ ‫بانكوك ‪ -‬د ب أا‬

‫رجل تاياندي ي امنطقة‬ ‫احدودية(رويرز)‬

‫ع ��ر عل ��ى حط ��ام مع ��دي غام� ��س بالق ��رب م ��ن اح ��دود الكمبودي ��ة‬ ‫التاياندي ��ة‪ ،‬بعد �سل�س ��لة من النفجارات ال�س ��خمة‪ ،‬م حدي ��ده باأنه بقايا‬ ‫حطام قمر ا�س ��طناعي اآ�سيوي‪ .‬ونقلت �س ��حيفة "بانكوك بو�ست" عن وزير‬ ‫الدف ��اع التاياندي اجرال يوتا�س ��اك �سا�س ��يرابا قول ��ه اإن القطع امعدنية‬ ‫التي عر عليها ي اإقليم �س ��ي �س ��اكيت‪� ،‬س ��رق بانكوك‪ ،‬هي بقايا حطام قمر‬ ‫ا�سطناعي اآ�س ��يوي جهول الهوية‪ .‬ونفى �سا�سيرابا تكهنات تطرقت اإليها‬ ‫و�س ��ائل الإعام ي وقت �سابق‪ ،‬واأ�س ��ارت اإى اأن احطام رما يكون لطائرة‬ ‫ج�س�س اأو طائرة بدون طيار‪ .‬وم العثور على احطام‪ ،‬بعد اأن اأبلغ قرويون‬ ‫عن وقوع �سل�سلة من النفجارات امدوية‪ .‬يذكر اأن امنطقة التي عر فيها على‬ ‫بقايا القمر ال�سطناعي تقع ي حيط معبد برياه فيهيار الأثري الذي يعود‬ ‫اإى القرن ال�‪ ،11‬وكان ال�س ��بب ي ا�س ��تباك حدودي بن القوات التاياندية‬ ‫ونظرتها الكمبودية ي وقت �سابق من العام اجاري‪.‬‬

‫مقتل ستة‬ ‫جنود في‬ ‫باكستان‬ ‫بي�ساور ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫قتل �س ��تة جنود واأ�س ��يب ‪12‬‬ ‫اآخرون بجروح ي انفجار �س ��يارة‬ ‫مفخخة اأم�س ي بانو ب�س ��مال غرب‬ ‫باك�ستان‪ ،‬وفق ما اأفادت ال�سرطة‪.‬‬ ‫واأو�سح ام�سوؤول ي ال�سرطة‬ ‫امحلية حمد �سفيق اأن �سخ�سا دخل‬ ‫ب�سيارته امليئة بامتفجرات مع�سكرا‬ ‫ي بان ��و ي �س ��مال وزير�س ��تان‪،‬‬ ‫وق ��ام بتفجر نف�س ��ه‪ .‬واأو�س ��ح اأن‬ ‫النفجار اأحق اأ�س ��رارا بامع�س ��كر‪،‬‬ ‫واأدى اإى مقت ��ل �س ��تة جنود وجرح‬ ‫‪ 12‬اآخرين‪ .‬وي�سم امع�سكر جنودا‬

‫جنود باك�ضتانيون ي موقع اانفجار(اأ‬ ‫ف ب)‬

‫مكلفن مراقب ��ة امناطق احدودية‬ ‫لهذه الولية امحاذية لأفغان�س ��تان‪.‬‬ ‫وتب َن ��ى ناطق با�س ��م حرك ��ة طالبان‬ ‫باك�س ��تان الهجومَ‪ ،‬موؤكدا اأن الهدف‬ ‫هو النتقام مقت ��ل اأحد قادة احركة‬ ‫ي هج ��وم لطائ ��رة اأمريكي ��ة بدون‬ ‫طي ��ار ال�س ��هر اما�س ��ي‪ .‬واأ�س ��اف‬ ‫اأن "هجماتن ��ا عل ��ى ق ��وات الأم ��ن‬ ‫�ستتوا�سل"‪.‬‬ ‫كم ��ا تبن ��ى الهج ��وم ال ��ذي‬ ‫ا�س ��تهدف اخمي�س مركزا ع�سكريا‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن طالبان خطفت "‪ 17‬على‬ ‫الأق ��ل" م ��ن ق ��وات مراقب ��ة امناطق‬ ‫احدودية‪.‬‬


‫في إطار تصعيد‬ ‫عسكري جديد‪ ..‬إيران‬ ‫تبدأ مناورات عسكرية‬ ‫في مضيق هرمز‬

‫طهران ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫بداأت اإيران اأم�س مناورات ع�ضكرية‬ ‫بحرية ت�ضتمر ع�ضرة اأيام حول م�ضيق‬ ‫هرمز اأم�س ي اإطار ت�ضعيد ع�ضكري �ضد‬ ‫دول اخليج وهذه امناورات هي الثانية‬ ‫ي اخليج العربي ي غ�ضون اأ�ضبوعن‬ ‫ي حاولة ا�ضتعرا�س القوة وحاولة‬ ‫لفر�س الهيمنة على امنطقة‪ ،‬ويعر‬ ‫م�ضيق هرمز ‪ %40‬من جارة النفط‬ ‫العامية‪ ،‬كما اأعلن تلفزيون العام ااإيراي‬

‫باللغة العربية‪ .‬واأكد التلفزيون اأن هذه‬ ‫امناورات ام�ضماة «واية ‪ »90‬والتي اأعلن‬ ‫عنها اخمي�س قائد البحرية ااإيرانية‬ ‫ااأمرال حبيب الله �ضياري‪ ،‬بداأت وفق‬ ‫الرنامج امقرر‪.‬‬ ‫وي امرحلة ااأوى من امناورات‪،‬‬ ‫انت�ضرت القوات البحرية �ضرق م�ضيق‬ ‫هرمز وبحر عمان وخليج عدن‪ ،‬كما ذكر‬ ‫تلفزيون العام نقا عن بيان للبحرية‪.‬‬ ‫وراجت �ضائعات عن احتمال‬ ‫اإجراء تلك امناورات اأدت اإى ارتفاع‬

‫طفيف اأ�ضعار النفط ي بداية دي�ضمر‪،‬‬ ‫فيما ي�ضتمر التوتر بن اإيران من جهة‬ ‫والوايات امتحدة وحلفائها‪ ،‬من جهة‬ ‫اأخرى‪.‬‬ ‫وللوايات امتحدة ي اخليج‬ ‫ح�ضور ع�ضكري قوي يتمثل بااأ�ضطول‬ ‫اخام�س‪.‬‬ ‫وقال ااأمرال �ضياري اإن امناورات‬ ‫امقبلة ا تت�ضمن اإغاق هرمز الذي يربط‬ ‫اخليج ببحر عمان‪ .‬لكنه اأكد اأن القوات‬ ‫ااإيرانية «ت�ضيطر �ضيطرة تامة على‬

‫ام�ضيق هرمز» وت�ضتطيع اأن تقفله اإذا ما‬ ‫تلقت اأمرا بذلك‪.‬‬ ‫واأكدت اإيران مرات عدة اأنها ت�ضتطيع‬ ‫اإغاق هذا اممر امائي ااإ�ضراتيجي اإذا ما‬ ‫تعر�ضت للهجوم اأو منعت من ت�ضدير‬ ‫نفطها‪.‬‬ ‫وتتوى البحرية ااإيرانية م�ضوؤولية‬ ‫الدفاع عن امياه الدولية اإيران �ضرق‬ ‫م�ضيق هرمز‪ ،‬ي حن اأوكل احر�س‬ ‫الثوري ااإيراي مهمة حماية امياه قليلة‬ ‫العمق ي اخليج‪.‬‬

‫قائد �لبحرية �لإير�نية حبيب �لله �سياري (�أ ف ب)‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد (‪ )21‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫قرية برطعة الفلسطينية ‪ ..‬بين التفتيش العاري ونكبة الخروج والعودة‬

‫يوميات أحوازي‬

‫إغاق مدارس‬ ‫القرآن في اأحواز‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫جنن – جميل حامد‬

‫بو�بة �حاجز �لإ�سر�ئيلي على مر �لقرية‬

‫القرية اأف�ضل �ضيا�ضة العزل ااإ�ضرائيلية التي‬ ‫مار�ضتها �ضلطات ااحتال �ضد �ضكان القرية‬ ‫الواقعة �ضمال ال�ضفة الغربية‪ ،‬وامحا�ضرة‬ ‫بالكامل داخل جدار العزل ااإ�ضرائيلي منذ‬ ‫عام ‪.2003‬‬ ‫واأ�ضاف كبها اأن جنود ااحتال اأقاموا‬ ‫بوابة حديدية على مدخل القرية الفل�ضطينية‬ ‫يتم فتحها ال�ضاعة اخام�ضة �ضباحا ويعاد‬ ‫اإغاقها التا�ضعة ليا‪ ،‬واأو�ضح كبها اأن خروج‬ ‫احاات امر�ضية‪ ،‬وحاات الوفاة‪ ،‬واحاات‬ ‫الطارئة اأو دخولها ما بعد التا�ضعة ليا يتم‬ ‫عر التن�ضيق بن امجل�س امحلي للقرية‬ ‫واجانب ااإ�ضرائيلي‪ ،‬م�ضرا اإى اأن �ضركة‬ ‫حرا�ضة اإ�ضرائيلية خا�ضة تدير احاجز منذ‬ ‫اإن�ضائه قبل حواي خم�س �ضنوات‪.‬‬ ‫واأكد كبها اأن �ضكان اجنود ااإ�ضرائيلين‬ ‫يطالبون ال�ضباب بخلع �ضراتهم وبناطيلهم‬ ‫ي الكثر من ااأوقات‪ ،‬لكنه �ضدد على اأن‬ ‫اأهاي القرية �ضيقاومون اأي اإجراء اإ�ضرائيلي‬

‫يعاي �ضكان قرية برطعة ال�ضرقية‬ ‫امعزولة خلف اجدار من زيادة ملحوظة‬ ‫ي حاوات جنود ااحتال فر�س حاات‬ ‫التفتي�س العاري على �ضكان القرية من‬ ‫اجن�ضن عند احاجز الع�ضكري الذي‬ ‫يعتر اممر الوحيد لدخول القرية‪ ،‬و�ضهدت‬ ‫البلدة ا�ضتباكات بن اأهاي القرية واجنود‬ ‫اا�ضرائيلين على خلفية اإ�ضاعة بعدم ال�ضماح‬ ‫ل�ضيدة فل�ضطينية بالدخول اإى البلدة اإا بعد‬ ‫التفتي�س العاري‪ ،‬واأنباء اأخرى عن اأن جنود‬ ‫ااحتال منعوا طالبة جامعية من العودة اإى‬ ‫بيتها لرف�ضها اخ�ضوع للتفتي�س العاري‪.‬‬ ‫وقال غ�ضان كبها رئي�س امجل�س امحلي‬ ‫ي قرية التي ي�ضكنها ‪ 6500‬فل�ضطيني‬ ‫اأن �ضكان القرية ا مكن اأن يقبلوا بتطبيق‬ ‫�ضيا�ضة التفتي�س العاري على ن�ضائهم‬ ‫م�ضرا اإى اأن تكاتف اموؤ�ض�ضات امحلية ي‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�ممر �لوحيد �إى قرية برطعة �ل�سرقية‬

‫يجر الفتيات على التفتي�س العاري «مهما‬ ‫كانت النتائج» على حد تعبره‪.‬‬ ‫واعتر كبها اأن ااحتال ااإ�ضرائيلي‬ ‫اأقام اجدار وعزل قرية برطعة عن حيطها‬ ‫ي مدينة جنن وو�ضعهم حت اح�ضار‬ ‫والتفتي�س لزيادة ال�ضغوط عليهم واإجبارهم‬ ‫على بدء موجة من الهجرة عن قريتهم‪.‬‬ ‫من جهته قال ع�ضو جل�س برطعة‬ ‫توفيق كبها اأن والدته توفيت على احاجز‬ ‫عام ‪ 2007‬بعد منع جنود ااحتال �ضيارة‬ ‫ااإ�ضعاف التابعة للهال ااأحمر من دخول‬ ‫القرية ونقل والدته اإى ام�ضت�ضفى ما‬ ‫ا�ضطره لنقلها ب�ضيارة مدنية‪.‬‬ ‫واأ�ضاف اأن والدته البالغة «‪ 80‬عاما»‬ ‫توفيت على احاجز نتيجة تعطيل اجنود‬ ‫ااإ�ضرائيلين لعملية نقلها واإخ�ضاع ال�ضيارة‬ ‫وامري�ضة لعمليات تفتي�س ا�ضتمرت اأكر من‬ ‫�ضاعتن‪.‬‬ ‫وتطرق توفيق كبها اإى حالة �ضقيقه‬

‫(�ل�سرق)‬

‫ام�ضاب بالقلب حيث احتجز على احاجز �ضراتهن ما ت�ضبب ي ن�ضوء اأكر من اأزمة‬ ‫اأكر من ثاث �ضاعات لرف�ضه امرور عر على احاجز ااإ�ضرائيلي لرف�س الفتيات‬ ‫جهاز التفتي�س ااإلكروي خطورة حالته اان�ضياع‪ ،‬خا�ضة واأن اجنود ااإ�ضرائيلين‬ ‫حيث و�ضع له ااأطباء جهازا منظما لعمل يتعمدون اإحراج الفتيات اأمام من هم غرباء‬ ‫القلب‪ ،‬مكن اأن يتعر�س للتوقف حال عن القرية‪.‬‬ ‫واأكد كبها اأن �ضلطات ااحتال‬ ‫تعر�ضه موجات اإلكرونية قوية‪.‬‬ ‫واأ�ضاف توفيق ي حديثه لـ»ال�ضرق» ااإ�ضرائيلية فر�ضت على ال�ضكان عند اإقامة‬ ‫باأن القرية تتعر�س لنكبة حقيقية حيث اجدار وت�ضييد احاجز الع�ضكري على‬ ‫منع �ضكانها من التوا�ضل مع ذويهم ي مدخل القرية ا�ضت�ضدار ت�ضاريح دخول‬ ‫جنن وباقي مدن ال�ضفة الغربية‪ ،‬ويتهددهم وخروج للرجال ما فوق �ضن ‪� 16‬ضنة اإى‬ ‫ااعتقال اإذا ما �ضبطتهم قوات ااحتال ي قريتهم‪ ،‬واأجرتهم على ا�ضت�ضدار بطاقات‬ ‫قرية برطعة الغربية التي يحمل �ضكانها مغنطة ليت�ضنى لهم مار�ضة حياتهم‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جل�س حلي برطعة‬ ‫الهوية ااإ�ضرائيلية وتقع داخل حدود اخط‬ ‫ااأخ�ضر‪ ،‬كما اأن ع�ضرات امواطنن من القرية ال�ضرقية اأن اأهاي القرية توجهوا اإى‬ ‫م�ضون الليل اأمام احاجز ااإ�ضرائيلي اإن اموؤ�ض�ضات احقوقية وااإن�ضانية ورفعوا‬ ‫ا�ضطرتهم الظروف اإى التاأخر ي العودة دعوى ي حكمة العدل العليا ااإ�ضرائيلية‬ ‫�ضد اإجراءات اجي�س ااإ�ضرائيلي اإا اأن‬ ‫اإى منازلهم بعد التا�ضعة م�ضاء‪.‬‬ ‫وقال اأن الن�ضاء والفتيات ي القرية هذه الدعوى رف�ضت حت حجج اأمنية‬ ‫يتعر�ضن للتفتي�س ويطالبهن اجنود بخلع اإ�ضرائيلية‪.‬‬

‫بدء تسجيل المرشحين‬ ‫لانتخابات البرلمانية اإيرانية‬ ‫طهران ‪ -‬د ب اأ‬ ‫ذكرت وكالة اأنباء اجمهورية‬ ‫ااإ�ضامية ااإيرانية (اإيرنا) اأن‬ ‫طهران بداأت اأم�س عملية ت�ضجيل‬ ‫امر�ضحن لانتخابات الرمانية‬ ‫امقرر اإجراوؤها ي الثاي من مار�س‬ ‫امقبل‪ ،‬وت�ضتمر فرة الت�ضجيل حتى‬ ‫‪ 30‬دي�ضمر اجاري‪.‬وم تت�ضح‬ ‫اأ�ضماء الف�ضائل ال�ضيا�ضية التي‬ ‫�ضتتناف�س ي اانتخابات‪ .‬وحتى‬ ‫ااآن م يعلن �ضوى الف�ضيل امحافظ‬ ‫الذي يهيمن على الرمان احاي‬ ‫برناجه للف�ضل الت�ضريعي امقبل‬ ‫ومدته اأربع �ضنوات‪ ،‬و�ضيكون‬ ‫امتناف�ضون امحتملون من الف�ضيل‬ ‫امقرب من الرئي�س حمود اأحمدي‬ ‫جاد وااإ�ضاحن امقربن من‬

‫الرئي�س ال�ضابق حمد خامي‪.‬‬ ‫لكن الف�ضيل اموؤيد اأحمدي‬ ‫جاد ي�ضنفه امحافظون علي اأنه‬ ‫«التيار امنحرف» ب�ضبب ما يزعم من‬ ‫جهوده لتقوي�س النظام بتبني توجه‬ ‫قومي ولي�س اإ�ضاميا‪ ،‬وي�ضنف‬ ‫امحافظون اجناح ااإ�ضاحي اأي�ضا‬ ‫بـ»تيار التاآمر» ب�ضبب تورطه امبا�ضر‬ ‫ي تنظيم مظاهرات بال�ضوارع ي‬ ‫اأعقاب اانتخابات الرئا�ضية امثرة‬ ‫للجدل التي جرت عام ‪2009‬‬ ‫‪.‬وكانت اتهامات بالتزوير األقت‬ ‫بظالها على تلك اانتخابات ورف�س‬ ‫ااإ�ضاحيون ااعراف باإعادة‬ ‫انتخاب اأحمدي جاد‪ ،‬واعتقل‬ ‫عدد من الزعماء ااإ�ضاحين بعد‬ ‫اانتخابات وبع�ضهم ا يزال ي‬ ‫ال�ضجن‪.‬‬

‫�لجمهوري ��ة �لإ�سامي ��ة �لإير�ني ��ة تح� � ّرم تدري� ��س �لق ��ر�آن على‬ ‫�لأحو�زيي ��ن بالرغ ��م م ��ن ت�سترها بالدي ��ن �لإ�سام ��ي �لحنيف‪ .‬ففي‬ ‫�لوق ��ت �ل ��ذي يمن ��ع علينا �لدر��س ��ة و�لحدي ��ث باللغة �لعربي ��ة‪ ،‬تط ّوع‬ ‫�ثنان م ��ن �أبناء �لمنطقة م�ستعينين برجل دين م�سن لتدري�س �لقر�آن‬ ‫�لكريم للتاميذ في �لعطلة �ل�سيفية‪� .‬إل �أن ذلك لم ينل ر�سا �سلطات‬ ‫�لحت ��ال �لإير�ني ��ة‪ ،‬فاأ�سرعت �إلى �إغاقها ومحا�سب ��ة �ل�سابين على‬ ‫فعلتهم ��ا و��سفة �إياهم ��ا بالمخربين وبالقيام بعم ��ل غير قانوني رغم‬ ‫�أن قاع ��ة �لتدري� ��س تب� � ّرع به ��ا �أحد �س ��كان �لمنطقة‪ ،‬وتق ��ع بعيد ً� عن‬ ‫�لمدر�سة �لر�سم ّية �لتابعة للدولة‪.‬‬ ‫ول ��م تكتف �ل�سلطات برف�س جمي ��ع مطالبنا لفتح مدر�سة قر�آن‬ ‫في �لمنطقة‪ ،‬بل و��سلت م�سايقاتها لهوؤلء �ل�سبان �ساعية �إلى �نتز�ع‬ ‫�لتز�م خطي منهما بعدم تكر�ر فعلتهما "�لم�سينة" على حد و�سفها‪.‬‬ ‫�أب ��ى �ل�ساب ��ان �لتوقيع على �للتز�م وتع ّر�س ��ا للكثير من �لم�سايقات‬ ‫فزج باأحدهما وهو �سقيقي �لأكبر في غياهب �ل�سجون �لإير�نية ع ّدة‬ ‫م ّر�ت فيما بعد‪� ،‬إل �أن �لفترة �لأطول كانت قد بد�أت بخطفه من مدينة‬ ‫�لأح ��و�ز �لعا�سم ��ة ثم نقله �إل ��ى �سجن (�أفين) �لخا� ��س بال�سيا�سيين‬ ‫ف ��ي طهر�ن وتع ّر�س �إلى �ست ��ى �سنوف �لتعذيب �لج�سدي و�لنف�سي‬ ‫طيلة �أكثر من عام‪.‬‬ ‫ول تتوق ��ف محارب ��ة لغة �لق ��ر�آن ومفاهيمه �إلى ه ��ذ� �لحد‪� ،‬إنما‬ ‫ت�س ّم ��ى و�سائ ��ل �لتعذي ��ب ف ��ي �ل�سج ��ون �لإير�ني ��ة بت�سمي ��ات ديني ��ة‬ ‫مختلفة‪ ،‬فحين يق�سم �ل�سجين بالله عز وجل‪ ،‬ياأتون له بو�سيلة تعذيب‬ ‫جدي ��دة يطلق ��ون عليها ��س ��م "�لله" و�أخرى ��سمها "ق ��ر�آن" و�أخرى‬ ‫"�لر�س ��ول �لكري ��م"‪ ،‬وهكذ� يع ��ذب �لحتال �لإير�ن ��ي �لأحو�زيين‬ ‫ج�سدي ��ا بو�سائ ��ل تعذيب مختلف ��ة ت�ستم ��د ت�سمياتها م ��ن �لمقد�سات‬ ‫�لإ�سامية لت�سيف �إلى عذ�بهم �لج�سدي عذ�ب ًا نف�سي ًا �أ�سد �ألم ًا‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫عريقات‪ :‬وضع السلطة الفلسطينية‬ ‫سيكون محل بحث جدي العام المقبل‬ ‫رام الله ‪ -‬د ب اأ‬

‫»‪Explosion» cartoon‬‬

‫‪/‬‬

‫اأعلن كبر امفاو�ضن‬ ‫الفل�ضطينين �ضائب عريقات‬ ‫اأم�س اأن الو�ضع الراهن لل�ضلطة‬ ‫الفل�ضطينية �ضيكون حل بحث‬ ‫جدي العام امقبل ما ي ذلك اتخاذ‬ ‫قرارات «اإ�ضراتيجية» من دون‬ ‫احديث عن حلها‪ ،‬وقال عريقات اإن‬ ‫ال�ضلطة الفل�ضطينية هي «ثمرة كفاح‬ ‫لل�ضعب الفل�ضطيني ونحن ا نتحدث‬ ‫بامطلق عن حلها لكننا ي امقابل لن‬ ‫ن�ضمح ي عام ‪ 2012‬ا�ضتمرارها‬ ‫ي و�ضعها الراهن»‪.‬واتهم عريقات‬ ‫احكومة ااإ�ضرائيلية بالرغبة‬ ‫والعمل على حويل وظيفة‬ ‫ال�ضلطة من بناء موؤ�ض�ضات الدولة‬ ‫لانتقال اإى اا�ضتقال الفل�ضطيني‬

‫‪/‬‬

‫وال�ضيادة الكاملة اإى دور اقت�ضادي‬ ‫اأمني‪ ،‬ورف�س عريقات احديث عن‬ ‫اخيارات الفل�ضطينية بهذا ال�ضدد‪،‬‬ ‫لكنه قال «القيادة الفل�ضطينية لن‬ ‫ت�ضمح اإ�ضرائيل اأن حول وظيفة‬ ‫ال�ضلطة من �ضلطة ولدت باتفاق‬ ‫تعاقدي لنقل ال�ضعب الفل�ضطيني‬ ‫من ااحتال اإى اا�ضتقال اإى‬ ‫�ضلطة فارغة ام�ضمون تدفع‬ ‫رواتب وتن�ضق بااأمن ‪ ..‬هذا ا‬ ‫مكن ا�ضتمراره وا مكن قبوله»‪،‬‬ ‫وتابع ‪»:‬لذلك عام ‪� 2012‬ضي�ضهد‬ ‫قرارات فل�ضطينية تكون مثابة‬ ‫تغير و�ضرب اإ�ضراتيجية‬ ‫اإ�ضرائيل اإبقاء ااأو�ضاع على ما‬ ‫هي عليه»‪ ،‬واعتر اأن هذا الو�ضع‬ ‫�ضيفر�س «حديات هائلة جدا» على‬ ‫الفل�ضطينين‪.‬‬

‫صور من العالم‬

‫(‬

‫)‬

‫�أطفال باك�ستانيون يقفون و�سط �أنقا�س مدر�ستهم �لتي �سربتها �متفجر�ت (�أ ف ب)‬

‫(‬

‫متظاهرون �عتقلتهم �ل�سرطة �لإندوني�سية بعد تظاهر�ت �سد �حكومة (�أ ف ب)‬

‫)‬

‫(‬

‫)‬

‫طفل تاياندي يبكي بانتظار تلقي مو�د �لإغاثة (�أ ف ب)‬


‫قوات اأمن اليمنية تفرق متظاهرين يطالبون بمحاكمة صالح‬ ‫�شنعاء ‪ -‬رويرز‬ ‫منعت قوات موالية للرئي�ض اليمني‬ ‫علي عبد الله �شالح ‪-‬واأطلقت النار ي‬ ‫الهواء‪ -‬ع�شرات ااآاف من امحتجن‬ ‫امطالبن محاكمة �شالح من ااقراب من‬ ‫مقره ي العا�شمة اليمنية �شنعاء اأم�ض‪.‬‬

‫وقالت م�شادر منية اأن القوات‬ ‫اموالية ل�شالح اأطلقت اأعرة نارية بعد‬ ‫و�شول م�شرة انطلقت منذ اأيام من‬ ‫مدينة تعز اجنوبية اإى العا�شمة وكان‬ ‫امحتجون يرددون خالها �شعارات ترف�ض‬ ‫منح �شالح اح�شانة‪.‬‬ ‫وكان امحتجون ي�شرون اإى تعهد‬

‫‪14‬‬

‫منح �شالح ح�شانة من امحاكمة لدوره‬ ‫ي اأعمال العنف لكبح �شهور من امظاهرات‬ ‫�شد حكمه الذي امتد ‪ 33‬عاما‪.‬‬ ‫ويهدف ااتفاق الذي �شاغته دول‬ ‫جل�ض التعاون اخليجي اإى اإبعاد �شالح‬ ‫عن ال�شلطة واحيلولة دون ن�شوب حرب‬ ‫اأهلية ي بلد ي�شهد اخراقا متناميا من‬

‫تنظيم القاعدة ويقع قرب مرات بحرية‬ ‫ا�شراتيجية لنقل النفط‪.‬‬ ‫ووفقا لاتفاق نقل �شالح �شلطاته اإى‬ ‫نائبه ومن امقرر اأن تقود حكومة موؤقتة‬ ‫الباد �شوب انتخابات رئا�شية اختيار‬ ‫من يحل حله ي فراير واأن تف�شل قوات‬ ‫ميل�شيات مواليه ل�شالح عن اميل�شيات‬

‫اموالية للزعماء القبلين ووحدات اجي�ض‬ ‫امتمردة ي �شنعاء واأماكن اأخرى‪.‬‬ ‫وردد امحتجون وكثر منهم �شبان‬ ‫هتافات منددة باتفاق اح�شانة الذي وافق‬ ‫عليه ائتاف اأحزاب امعار�شة ام�شارك ي‬ ‫احكومة اموؤقتة‪.‬‬ ‫وقال �شهود اإن قواتا موالية ل�شالح‬

‫انت�شرت عند مداخل ال�شوارع اموؤدية‬ ‫مجمعه منع اأي حاوات من جانب‬ ‫امحتجن لاقراب منه‪.‬‬ ‫وت�شتخدم القوات اموالية ل�شالح‬ ‫اأي�شا الغاز ام�شيل للدموع ي حاولة‬ ‫اإعادة امحتجن ي حي ال�شبعن ي‬ ‫العا�شمة‪.‬‬

‫طفلة منية تتظاهر (رويرز)‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد (‪ )21‬السنة اأولى‬

‫سياسيون ومفكرون‪ :‬فرنسا تدين مذابح اأرض وتتنكر لمجازرها في الجزائر‬ ‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�شن‬ ‫رمت احرب الكامية بن اأنقرة وباري�ض‬ ‫على خلفية م�شادقة الرمان الفرن�شي اخمي�ض‬ ‫على قانون يجرّم كل من ينكر مذابح ااأرمن من‬ ‫قبل الدولة العثمانية‪ ،‬بحجر ي امياه الراكدة‬ ‫ي اجزائر‪ ،‬ودفعت بالطبقة ال�شيا�شية اإدانة‬ ‫اموقف الفرن�شي الذي يكيل مكيالن بح�شب‬ ‫ما قالوا‪.‬‬ ‫واتهم �شي عفيف‪ ،‬رئي�ض جنة ال�شوؤون‬ ‫اخارجية ي الرمان اجزائري بوقوف لوبي‬ ‫يحاول ت�شير ال�شوؤون ال�شيا�شية حزب الرئي�ض‬ ‫الفرن�شي نيكوا �شاركوزي‪ ،‬وله موقف معاد لكل‬ ‫ما له عاقة بااإ�شام‪ ،‬وقال �شي عفيف القيادي‬ ‫البارز ي جبهة التحرير الوطني‪� ،‬شاحبة‬ ‫ااأغلبية الرمانية لـ»ال�شرق»‪« :‬نعرف اموقف‬ ‫الر�شمي الفرن�شي من م�شاألة ان�شمام تركيا اإى‬ ‫ااحاد ااأوروبي‪ ،‬حيث عرقلت ذلك ام�شعى‬ ‫بدعوى خطر ان�شمام دولة اإ�شامية اإى النادي‬ ‫ام�شيحي»‪ ،‬وبخ�شو�ض اقراح بع�ض النواب‬

‫من كتلة حزب ااأغلبية الرمانية ل�شن قانون‬ ‫يجرم اا�شتعمار الفرن�شي على غرار القانون‬ ‫الذي و�شعه الرمان الفرن�شي ي فراير‬ ‫‪ ،2005‬رد النائب‪« :‬نحن متم�شكون بهذه‬ ‫امبادرة ومن حق ال�شعب اجزائري اأن تعرف‬ ‫فرن�شا بجرائمها التي ارتكبتها ي اجزائر‪،‬‬ ‫والتعوي�ض وااعتذار» واإى اليوم ترف�ض‬ ‫احكومة الفرن�شية ااعراف بجرائمها التي‬ ‫ارتكبتها ي اجزائر‪ ،‬ودعت اجزائرين اإى‬ ‫ن�شيان ذلك وترك هذا العمل اإى عمل الذاكرة‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬و�شف �شاحب م�شروع‬ ‫قانون جرم اا�شتعمار الفرن�شي ي الرمان‬ ‫اجزائري‪ ،‬اموقف الفرن�شي بعد ام�شادقة على‬ ‫قانون جرم اإنكار اإبادة ااأرمن اأن «فرن�شا‬ ‫اأع�شاء نقابة موالية للحكومة الركية يحملون �شورا تظهر �شحايا احرب الفرن�شية اجزائرية( أا ف ب)‬ ‫تتعامل مع ااأحداث وتكيل مكيالن‪ ،‬وتنظر‬ ‫اإى ااأحداث التاريخية بنظرتن تاريخيتن اا�شتعمار الفرن�شي الذي بقي حبي�ض اأدراج مكا�شب �شيا�شية للجزائر‪ ،‬حيث اأ�شبح ال�شا�شة اإى اليوم‪ ،‬ي اإثارة اأزمة �شيا�شية �شامتة بن‬ ‫ختلفتن‪ ،‬تدير ظهرها لكل جرائمها‪ ،‬وما ارتكبته الرمان اجزائري منذ اأكر من �شنتن‪ ،‬اأكد الفرن�شيون يرددون يوميا على اجزائر لواأد اجزائر وباري�ض على خلفية دعوة بع�ض‬ ‫بحق ال�شعوب‪ ،‬وتتنكر جرائمها وما ارتكبته ي النائب عبدي ي ت�شريح لـ»ال�شرق» اأن قانون هذا القانون‪ ،‬وبالفعل مار�شت فرن�شا �شغوطا النواب ي الرمان اجزائري‪ ،‬امعاملة بامثل‬ ‫جرم اا�شتعمار الذي اقرحه جموعة من على اجزائر لثني الرمان عن ام�شادقة على عندما �شادق نظراوؤهم الفرن�شيون على قانون‬ ‫اجزائر طيلة ‪� 132‬شنة من اا�شتعمار»‪.‬‬ ‫َ‬ ‫اأما بخ�شو�ض م�شروع قانون جرم النواب وقع نتيجة ظروف دولية لكنه حقق القانون‪.‬وت�شبب هذا القانون‪ ،‬الذي م ير النور مجد اا�شتعمار الفرن�شي ي اجزائر‪.‬‬

‫اأما اموؤرخ اجزائري ام�شهور «حمد‬ ‫القور�شو»‪ ،‬فقد اعتر موقف الرمان الفرن�شي‬ ‫باإدانة من ينكر جازر ااأرمن باموقف اانتقائي‪،‬‬ ‫« ويعتمد على توجيه التهمة لاآخرين ي حن‬ ‫اأن مقرف اجرمة هو ذات اموؤ�ش�شة والباد‬ ‫التي تتهم ااآخرين باجرمة»‪.‬وذ ّكر «القور�شو»‬ ‫فرن�شا بجرائمها التي ارتكبتها ي اجزائر طيلة‬ ‫‪� 132‬شنة من ااحتال‪ ،‬من بينها امحارق‬ ‫التي اأقامتها ي اجزائر �شنة ‪ 1845‬بامنطقة‬ ‫الغربية‪ ،‬وكانت �شباقة ي تد�شن امحارق التي‬ ‫اعتمدها هتلر‪ ،‬ي�شاف اإى ذلك ااإبادة التي‬ ‫عرفتها اجزائر غداة احرب العامية الثانية‬ ‫وامعروفة مجازر ‪ 8‬مايو ‪ ،1945‬كما ي�شاف‬ ‫اإليها ا�شتعمال ااأ�شلحة امحظورة كالنابام‬ ‫حرق الغابات وامزارع وال�شكان‪ ،‬وتفجر ثاثة‬ ‫ماين �شاكن‪ ،‬وزرع ما يزيد عن ‪ 12‬مليون لغم‬ ‫�شد ااأ�شخا�ض‪ ،‬وكل ذلك ُتوّج بتفجرات نووية‬ ‫قامت بها فرن�شا ي ال�شحراء اجزائرية‪.‬‬ ‫ولتغطية هذه اجرائم‪ ،‬ي�شيف اموؤرخ‬ ‫«القور�شو‪ « :‬قامت فرن�شا ب�شن قانون ‪23‬‬

‫فراير ‪ 2005‬مجد فرة ااحتال الفرن�شي‬ ‫للجزائر‪ ،‬وهذا يدل ـ كما يقول الرئي�ض ال�شابق‬ ‫جمعية ‪ 8‬ماي ‪ 1945‬ـ على اأن «الثقافة‬ ‫الفرن�شية‪ ،‬ثقافة ااإمراطورية اا�شتعمارية‪،‬‬ ‫ما زالت توجِ ه ال�شيا�شة الفرن�شية احالية»‪،‬‬ ‫ودليله ي ذلك موقف باري�ض من ام�شاألة الليبية‬ ‫ودخولها ي غزو اقت�شادي اإعادة اإعمار ليبيا‪،‬‬ ‫وي�شاف اإى هذه القراءة التاريخية قراءة‬ ‫�شيا�شية وهي اأن �شاركوزي امدعوم من اللوبي‬ ‫اليهودي يعمل من جهة على ك�شب اأ�شوات‬ ‫اليهود واجالية ااأرمينية‪ ،‬ومن جهة اأخرى على‬ ‫عزل تركيا دوليا‪.‬‬ ‫وتاأ�شف اموؤرخ لغياب اأفراد اجالية‬ ‫اجزائرية ي فرن�شا م�شاندة نظرائهم ااأتراك‬ ‫ي احتجاجهم على القانون اجديد‪ ،‬وكذلك‬ ‫ما و�شفه ال�شمت امطبق للدول ااإ�شامية ما‬ ‫فيها اجزائر‪ ،‬اأن ام�شتهدف لي�ض تركيا فقط‪،‬‬ ‫واإما ام�شعى لتدجن الدول العربية ااإ�شامية‬ ‫ما�ض‬ ‫وي مقدمتها دول امغرب العربي التي لها ٍ‬ ‫م�شرك مع ااحتال الفرن�شي‪.‬‬

‫عمال شركة النفط الجزائرية‬ ‫يجمدون إضرابهم عن الطعام‬

‫عمال �شركة النفط اجزائرية (ال�شرق)‬

‫اجزائر ‪ -‬ال�شرق‬ ‫قرر عمال �شركة النفط‬ ‫اجزائرية امعروفة اخت�شار ًا‬ ‫«�شوناطراك» جميد اإ�شرابهم عن‬ ‫الطعام‪ ،‬وااعت�شامات اليومية‪،‬‬ ‫بعد قرابة ااأ�شبوعن من حركتهم‬ ‫ااحتجاجية‪ ،‬ومنح العمال ااإدارة‬ ‫مهلة �شهر ًا للرد على مطالبهم قبل‬ ‫العودة اإى ااحتجاج‪.‬‬ ‫جاء هذا القرار عقب انتقال‬ ‫عدد من كبار م�شوؤوي نقابة عمال‬ ‫«�شوناطراك» اإى القواعد النفطية‬ ‫باأق�شى اجنوب اجزائري‪،‬‬ ‫اإقناع العمال ام�شربن عن الطعام‬ ‫بالعدول عن قرارهم واإف�شاح امجال‬ ‫اأمام النقابة للتو�شط بينهم وبن‬ ‫ااإدارة‪ ،‬وياأتي تدخل مثلي النقابة‬ ‫اإثر تدهور �شحة عدد من العمال‬

‫الذين دخلوا ي اإ�شراب عن الطعام‬ ‫منذ يوم الثاثاء اما�شي‪.‬‬ ‫ورفع العمال ام�شربون‬ ‫مطالب اجتماعية ومهنية منها‬ ‫رفع ااأجر بن�شبة ‪ ،50%‬وباأثر‬ ‫رجعي من يناير ‪ 2008‬وزيادة‬ ‫منحة العمل التناوبي وال�شرر‬ ‫بن�شبة ‪ ،200%‬مع ا�شتحداث‬ ‫منحة اخطر بحكم ت�شنيف هذه‬ ‫امناطق البرولية كمنطقة خطر‬ ‫كرى‪ ،‬واحت�شاب منحة امنطقة‬ ‫ي ا�شراكات ال�شمان ااجتماعي‬ ‫والتقاعد وتوحيد قيمة امن�شب‪.‬‬ ‫وهدد العمال بالعودة اإى‬ ‫ااإ�شراب وااعت�شام يوم ‪19‬‬ ‫يناير امقبل اإذا م تلب ااإدارة‬ ‫مطالبهم‪ ،‬ف�ش ًا عن اان�شقاق‬ ‫عن الفرع النقابي الذي يتفاو�ض‬ ‫با�شمهم‪.‬‬

‫عشرات اآاف يحتشدون‬ ‫و يتحدون بوتين في موسكو‬ ‫مو�شكو ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫احت�شد ع�شرات ااآاف اأم�ض‬ ‫ي اأحد �شوارع مو�شكو احتجاجا‬ ‫على تزوير �شاب اانتخابات‬ ‫الت�شريعية ااأخرة كما يوؤكدون‪.‬‬ ‫ورفع امحتجون افتات تطالب‬ ‫ب»انتخابات حرة» محاذاة �شارع‬ ‫�شاخاروف ي مو�شكو‪ ،‬ي الوقت‬ ‫الذي قدرت ال�شرطة عدد ام�شاركن‬ ‫بنحو ‪ 29‬األفا بينما قال امنظمون‬ ‫اأن ‪ 120‬األفا �شاركوا ي ااحتجاج‪.‬‬ ‫وي�شعى امحتجون لت�شعيد‬ ‫ال�شغوط على بوتن لتنفيذ‬ ‫اإ�شاحات جذرية ت�شمل النظام‬ ‫ال�شيا�شي الرو�شي الذي يخ�شع‬ ‫لقيود عديدة‪ ،‬معربن عن رف�شهم‬ ‫اعتزام فادمر بوتن العودة‬ ‫للرئا�شة بعد انتخابات مار�ض وبعد‬ ‫اأربع �شنوات ق�شاها رئي�شا للوزراء‪.‬‬

‫ووعد امدون اإليك�شي نافالني بـ‬ ‫«مليونية» قادمة للمطالبة باإجراء‬ ‫انتخابات ت�شريعية جديدة‪ .‬وكان‬ ‫ع�شرات ااآاف خرجوا لاحتجاج‬ ‫ي مناطق ختلفة من رو�شيا ي‬ ‫العا�شر من دي�شمر معربن عن‬ ‫غ�شبهم اإزاء ما تردد عن خالفات‬ ‫باجملة ي اانتخابات التي منحت‬ ‫حزب رو�شيا اموحدة بزعامة بوتن‬ ‫اأغلبية اأقل ما كان يتمتع بها‪.‬وتعد‬ ‫التظاهرات اأكر ح�شد �شعبي ي‬ ‫رو�شيا منذ ت�شعينات القرن اما�شي‬ ‫التي �شهدت قاقل‪ ،‬واأول بادرة على‬ ‫حد متنام لهيمنة بوتن منذ ‪12‬‬ ‫عاما على الباد‪.‬‬ ‫وتظاهر نحو مائة �شخ�ض‬ ‫ي مدينة فاديفو�شتوك باأق�شى‬ ‫ال�شرق الرو�شي بينما جمع عدد‬ ‫ي�شل اإى األف �شخ�ض لاحتجاج‬ ‫ي �شيبريا‪.‬‬


                                

                                  

                                    

                                         

| ‫رأي‬

‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻴﺰﺍﻥ‬ ‫ ﺍﻟﻤﺎﻝ‬.. ‫ﺍﻟﻨﻔﻊ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬ ‫ﻭﺣﺪﻩ ﻻ ﻳﻜﻔﻲ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬21) ‫م اﻟﻌﺪد‬2011 ‫دﻳﺴﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﻣﺤﺮم‬29 ‫اﺣﺪ‬

15 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﻭﺯﻳﺮ‬ ..‫ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬ !‫ﺇﻟﻰ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬

..‫ﻓﻀﻴﺤﺔ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺯﺓ‬ ‫»ﺑﺪﻝ« ﻭﺃﺩﻭﺍﺕ ﻭﺃﻗﻨﻌﺔ ﻗﺎﺗﻠﺔ ﻭﺯﻋﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬                    1210                                     

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

                                                                                                                                              hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬











 16

5000          35                                                                                100                1000                                                                               200                   800      15002000  6000                  8000  1500

   

:‫ﺍﻟﻤﻠﻌﺐ‬

 14  









                                                                                   

:‫ﺍﻟﺘﺤﻜﻢ‬

        1896

 6000                 22                  1200                                 



                    

                                                               



                                                        12                              



                 35                               



                                                                           



                                         13   



                             ‫ﺗﻌﺮﻳﻒ و ﻧﺒﺬة ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻋﻦ رﻳﺎﺿﺔ اﻟﻤﺒﺎرزة‬             129 :‫ﺍﻟﺼﻔﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺯ‬

  ‫ﺃﻧﻮﺍﻉ ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻌﺒﺔ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺳﻠﺤﺔ‬

1 2 3


‫اأنظمة العربية‬ ‫وإدارة التنوع‬

‫جعفر‬ ‫الشايب‬

‫اأثبتت بع�ض الأنظمة العربية عجزها التام وعدم قدرتها على اإدارة التنوع‬ ‫ي جتمعاتها‪ ،‬حيث اإن الأزم��ات امتعاقبة الناجة عن هذا الف�سل تطل براأ�سها‬ ‫بن احن والآخ��ر باأ�سكال و�سور ختلفة وتت�سبب ي ارتفاع حدة التوترات‬ ‫الجتماعية وتهدد بالتاي ال�سلم الأهلي ب�سكل عام‪.‬‬ ‫ينقل الكثر من عا�سروا الأجيال ال�سابقة ي مناطقنا العربية عن حالة من‬ ‫ال�ستقرار والن�سجام والألفة بن ختلف مكونات امجتمع على الرغم من تنوع‬ ‫اجاهاتهم ومذاهبهم واأعراقهم ون�سبهم ومناطقهم‪ ،‬ومن ثم فاإن اأيا من ذلك التنوع‬ ‫م يكن يخلق بينهم عداء اأو توترا‪.‬‬ ‫اأم��ا ي وقتنا احا�سر ف�اإن نف�ض هذه الختافات التي كانت متدة لعقود‬ ‫اأو قرون حولت اإى م�سادر توتر و�سبب للعداوات‪ ،‬كما نراه حا�سا بن اأتباع‬ ‫الديانات وامذاهب اأو اأبناء القوميات والإثنيات امختلفة‪ ،‬وكما ن�ساهده ي العراق‬ ‫وال�سومال وم�سر وال�سودان وي بع�ض دول منطقة اخليج وغرها‪.‬‬ ‫ل �سك اأن امتغرات الثقافية والجتماعية �ساهمت ب�سور ختلفة ي خلق‬

‫حالة من التباعد بن هذه امكونات وبالتاي ت�سكل �سورا عدائية عند كل طرف‬ ‫عن الآخر‪ ،‬ولكن الأمر امتد اأي�سا اإى قيام بع�ض الأنظمة ال�سيا�سية بتوظيف هذا‬ ‫التنوع ب�سورة ت�سهم فقط ي بقائها ي ال�سلطة ما انعك�ض �سلبا على وحدة‬ ‫الن�سيج الجتماعي وان�سجامه‪ .‬وينطبق ذلك على كل اأ�سكال احكومات ي امنطقة‬ ‫من حولنا التي مار�ست بع�سها ول تزال اأ�سكال ختلفة من الق�ساء والتمييز‬ ‫وال�سطفاف لفئة معينة دون اأخرى‪.‬‬ ‫ينتج عن هذه احالة مزيد من مزيق الن�سيج الوطني‪ ،‬وا�سغال اجميع‬ ‫ي هذه البلدان بخافات وهمية وهام�سية‪ ،‬واإق�ساء بع�ض مكونات امجتمع‬ ‫وتخوينهم‪ ،‬واإهدار للفر�ض امتاحة‪ ،‬واختاق توترات قد ت�سبب ي التحول اإى‬ ‫العنف‪.‬‬ ‫واإن �سح ما تناقلته الأخبار من م�سر باأن وزارة الداخلية �سابقا هناك عملت‬ ‫على اإثارة اخاف الديني مع الأقباط بالتخطيط لتفجر اإحدى الكنائ�ض‪ ،‬ليتهم‬ ‫بذلك الإ�ساميون ي اإثارة الفتنة‪ .‬هذه واأمثالها من حوادث تتكرر ب�سور ختلفة‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫بعد موت الفيل�سوف ابن ر�سد باأربعة‬ ‫ع�سر ع��ام� ًا نكبت الأن��دل����ض واأهلها بنكبة‬ ‫ع�سكرية م يقم لهم قائمة بعدها‪ .‬كان ذلك ي‬ ‫معركة (العُقاب) �سنة ‪1212‬م‪ .‬وكما كانت‬ ‫معركة (ال��ز َلق��ة) هي (الفرملة التاريخية)‬ ‫لل�سقوط الأندل�سي عام ‪1086‬م (‪479‬ه�)‬ ‫فاإن معركة العقاب هذه كانت بداية النهاية‬ ‫لاأندل�ض‪ .‬وينقل ام�وؤرخ عبدالله عنان عن‬ ‫الواقعة‪( :‬ي التواريخ الإ�سامية تعرف‬ ‫موقعة العُقاب‪ ،‬من مفردها عَقبة‪ ،‬وذلك‬ ‫فيما يرجح لوقوعها ب��ن ال��رب��ى والتال‬ ‫امانعة‪ ،‬ولي�ض معنى امعاقبة على الذنب‪،‬‬ ‫واإن كان بع�ض الكتاب وال�سعراء قد ن�سبوا‬ ‫اإليها مثل هذا امعنى‪ ،‬ي معر�ض التلويح‬ ‫بغ�سب الله وعقابه للموحدين‪ ،‬لأنهم حادوا‬ ‫عن جادته وبغوا وجروا‪ .‬ومن ام�سلم اأن‬ ‫خ�سائر ام�سلمن ي معركة العقاب كانت‬ ‫فادحة ج��د ًا‪ .‬وال��رواي��ات الإ�سامية جمع‬ ‫كلها ع�ل��ى اأن اج�ي����ض ام��وح��دي ق��د هلك‬ ‫معظمه‪ .‬وي�سف �ساحب احلل الو�سية‬ ‫امعركة بالهزمة العظمى التي فني فيها‬ ‫اأهل امغرب بالأندل�ض‪ .‬وقد اأ�سفرت هزمة‬ ‫العقاب ال�ساحقة عن اأف��دح واأروع الآث��ار‬ ‫ال �ت��ي م�ك��ن ت �� �س��وره��ا‪� � ،‬س��واء بالن�سبة‬ ‫لاأندل�ض اأو امغرب اأو الدولة اموحدية؛‬ ‫فاأما الأندل�ض فقد ق�ست هذه الهزمة نهائي ًا‬ ‫على �سمعة اموحدين الع�سكرية ي �سبه‬ ‫اجزيرة‪ ،‬وحطمت تلك ال��درع التي كانت‬ ‫ت�سبغها اجيو�ض اموحدية القادمة من وراء‬ ‫البحر على الأندل�ض وعلى دول��ة الإ�سام‬ ‫بها‪ .‬وت�سع�سع �سلطان احكم اموحدي‬ ‫بالأندل�ض‪ ،‬واأخذت الأندل�ض من ذلك احن‬ ‫ت�ن�ح��در اإى ب��راث��ن ال�ف��و��س��ى ال�ط��اح�ن��ة‪،‬‬ ‫وان �ت��رت غ��ر بعيد اإى اأح� ��زاب و�سيع‬ ‫جديدة‪ ،‬قامت لت�سرب بع�سها بع�س ًا‪ ،‬ولتبداأ‬ ‫عهد ًا جديد ًا من امعارك النتحارية ال�سغرة‬ ‫ال �ت��ي ل ن�ه��اي��ة ل �ه��ا‪ ،‬وال �ت��ي ت��ذك��رن��ا بعهد‬ ‫الطوائف‪َ ،‬‬ ‫و�سمِ ن ذلك الن�سر الباهر الذي‬ ‫اأحرزته اجيو�ض الن�سرانية امتحالفة ي‬ ‫ه�ساب تولو�سا‪ ،‬لإ�سبانيا الن�سرانية تفوقها‬ ‫ال�سيا�سي والع�سكري ي �سبه اجزيرة‪،‬‬ ‫وفتح الباب وا�سع ًا لغزو ال�سرداد (‪LA‬‬ ‫‪ )RECONQUISTA‬الن�سراي‬ ‫امنظم‪ ،‬الذي �سوف ي�ستمر من ذلك احن‬ ‫بانتزاع القواعد الأندل�سية ب�سورة متتابعة‬ ‫وي فرات ق�سرة‪.‬‬ ‫ويلخ�ض لنا �ساحب الرو�ض امعطار‬ ‫اأث��ر الهزمة ي ال��دول��ة اموحدية بقوله‪:‬‬ ‫وكانت ه��ذه الوقيعة اأول وه��ن دخ��ل على‬ ‫ام��وح��دي��ن‪ ،‬فلم تقم بعد ذل��ك لأه��ل امغرب‬ ‫قائمة)‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫انسحاب أمريكي‬ ‫يسحب البساط من‬ ‫تحت اأقدام‬

‫شاهر النهاري‬

‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد ( ‪ ) 21‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫معركة‬ ‫العقاب‬

‫ي بع�ض بلدان منطقتنا العربية دون اأي اعتبار للم�سالح الوطنية وا�ستقرار‬ ‫جتمعاتها‪.‬‬ ‫من امفر�ض اأن تلعب الدولة احديثة دور ًا اإيجابي ًا فاعا ي معاجة هذه‬ ‫ال�سكالت وتوجيه ه��ذا التنوع ليكون م�سدر ث��راء ي امجتمع وتوظفه ما‬ ‫يخدم ال�ستقرار والر�سا العام من خال اإقرار مبادئ امواطنة امت�ساوية العابرة‬ ‫لانتماءات وام�ساركة ي ال�ساأن العام وتكافوؤ الفر�ض بن اجميع وتر�سيخ‬ ‫احماية القانونية لاأفراد دون اأي مييز بينهم‪.‬‬ ‫اإن التحدي الأكر اأمام ا�ستقرار امجتمعات وحمايتها من اأي تاأثر خارجي‬ ‫هي اح�سانة القوية التي تتميز بها داخليا‪ ،‬وقدرتها على اإدارة تنوعها ب�سورة‬ ‫فاعلة و�سليمة‪ ،‬وكما ي احكمة التي تقول «اذا كانت نوافذ بيتك حكمة‪ ،‬فلن‬ ‫يدخل البعو�ض»‪.‬‬

‫هل انتهى التطرف الفكري‬ ‫أم توارى عن المشهد؟‬ ‫عبدالرحمنالواصل‬

‫ل �سك ي النتائج الإيجاب َية ما ح َققته بادنا اأمني ًا مواجهة الفئات وبتغرير وبتخطيط من بع�ض اأف��راده و�سرائحه‪ ،‬وكغري ح َذرتُ حينذاك‬ ‫خططاتها وعمل َياتها‪ ،‬وما اأجزته ي من ذلك فيما كتبته مقالت و�سعر ًا وتقارير اإ�سراف َية َ‬ ‫ال�سالة ب�سربات ا�ستباق َية‪ ،‬وباإف�سال َ‬ ‫َ‬ ‫يتطلبها اآنذاك عملي ي‬ ‫التعليمي م�سرف ًا تربو ّي ًا‪ ،‬وح َتى كتابة مقالتي هذه متوجِ �س ًا ومتخوِف ًا‬ ‫اميدان‬ ‫الفئات‪،‬‬ ‫لتلك‬ ‫احا�سن‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫امتط‬ ‫الفكر‬ ‫مقاومة‬ ‫والتنظيم‬ ‫والت�سريع‬ ‫التوعية‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫جهود فاعلة ومباركة ا�ستغرقت ما زاد على عقد من ال�سنوات امن�سرمة‪ ،‬ما ر�سدته اأخر ًا بالآتي‪:‬‬ ‫متو�سطة وثانو َية غر ملتزمن ي العمل‬ ‫ما زال مع ِلمون ي مدار�ض‬ ‫حالت دون خطط اإرهاب َية ا�ستهدفت الوطن ي منجزاته ومواطنيه وامقيمن‬ ‫ِ‬ ‫تخ�س�ساتهم كما تق�سي بذلك الأنظمة الوزار َية القدمة‬ ‫فيه ومتلكاتهم‪ ،‬وق�ست تقريب ًا على حا�سن الفكر امتط ِرف ي مدار�سنا ي ن�ساطات مواد ً‬ ‫وجامعاتنا وجوامعنا‪ ،‬وما يلحق بها من مع�سكرات فكر َية وتدريب َية‪ ،‬جهود وام�ستجدَة‪ ،‬تذكر ًا بها وحذير ًا من خالفتها‪ ،‬مع ِلمون غر مك َلفن ر�سم ّي ًا‬ ‫اأجمت اأفواه دعاة الفكر امتط ِرف ي حا�سنه ومنابره‪ ،‬واأخر�ست ِ‬ ‫امخت�سن بالربية الإ�سام َية يعملون‬ ‫امدر�سي ومن غر‬ ‫منظريه بريادة الن�ساط‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫وحطمت اأقامهم واأ�سرطتهم ال�سمع َية‪ ،‬واأح��رق��ت مطو َياتهم وكتيِباتهم‪ ،‬ي اأن�سطة التوعية الإ�سام َية وي مع�سكراتها امدر�س َية واخارج َية وي‬ ‫وج َففت م�سادر مويلهم بح�سن الظنّ اأو ل�سوء الهدف‪ ،‬جهود �سارت م�سار رحاتها اميدان َية‪ ،‬بل وي�سم ُون جموعات ط َابهم ما توحي باأهداف‬ ‫يتن�سل اأولئك‬ ‫وتوجهات تثر‬ ‫امنا�سحة للمغ َرر بهم دون اأن يقع منهم فعل اأو ج��رم‪ ،‬وم�سار امحاكمة‪،‬‬ ‫التوج�ض والتخ ُوف كجمع َية الن�سامى مث ًا‪َ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫فامحا�سبة من ج��اوزت اأدواره ��م لعمليات اإره��اب� َي��ة‪ ،‬تلك اجهود الفاعلة من ن�ساطات م��واد تدري�سهم ويجدون مباركة مديري مدار�سهم واإدارات‬ ‫امباركة اأعادت الأمن والطماأنينة لنفو�ض امواطنن وامقيمن‪ ،‬وخ َففت حالت الربية والتعليم من خال م�سوؤوليها اأو ام�سرفن على التوعية الإ�سام َية‬ ‫التوتر والقلق والتخ ُوف من نفو�ض الآب��اء والأمهات على اأبنائهم خ�سية فيها‪ ،‬متم ِث ًا ذلك برعاية ن�ساطاتهم ح�سور ًا وم�ساركة وبعبارات ال�سكر‬ ‫التاأثر عليهم‪ ،‬فانحرافهم نحو هذا الفكر امتط ِرف‪ ،‬واجرافهم بالتغرير بهم والتقدير وب�سهاداتهم‪ ،‬وهم يعلمون اأ َنهم لي�سوا من مع ِلمي الربية الإ�سام َية‬ ‫َ‬ ‫ي م�سارات الفئة َ‬ ‫رواد الن�ساط امك َلفن ر�سم ّي ًا‪ ،‬فهل غفل اأولئك عن الأنظمة الوزار َية‪،‬‬ ‫ال�سالة ووقوعهم ي كمائنها‬ ‫وخططاتها‪ ،‬جهود �سهد لها ول من َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫التوجهات اأو ي�سعون‬ ‫الواقع والرا�سد وامتابع داخل الوطن وخارجه من الأفراد والدول والهيئات اأو اأنهم يعر�سون عليها عمل ّيا‪ ،‬اأو يحملون نف�ض‬ ‫ُ‬ ‫نحو ذات الأه��داف؟!!‪ .‬فلع َل وزارة الربية والتعليم تقوِم ذلك لتعرف اأي‬ ‫الدول َية‪.‬‬ ‫ما حُ ِقق وم��ا اأج��ز ل َ‬ ‫التوج�ض الأ�سباب يحرك ذلك‪ ،‬كذلك ما زال مع ِلمون ي مدار�سنا غر ملتزمن باحديث‬ ‫�سك فيه اإ َل اأ َن��ه ت�ع��اودي ح��الت من‬ ‫ُ‬ ‫امخ�س�ض لاحتفال به ي بدايات‬ ‫الدرا�سي‬ ‫والقلق والتخ ُوف قد مررت بها را�سد ًا لن�ساأة هذا الفكر امتط ِرف فظهوره منا�سبة اليوم الوطني ي اليوم‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫وا�ستداده وانت�ساره قبل عقو ٍد ثاثة‪ ،‬را��س��د ًا له ي حا�سنه ومنابره ح�س�سهم لذلك اليوم‪ ،‬بل ل ي�سعر زائرو مدار�سهم باليوم الوطني ي يومه‬ ‫واأدواته واإجراءاته ومويله حينما كان امجتمع يباركها بح�سن ن َية وب�سوئها من خال مظاهر الحتفاء به‪.‬‬

‫ها لوين‪ ..‬حين تبدع‬ ‫المرأة سينما الحياة‬

‫معجب الزهراني‬

‫ال�سينما هي اأم الفنون اجماهرية الآن‪ .‬ماين الب�سر من كل الأعمار‬ ‫والفئات ي�ساهدون يومي ًا اآلف الأفام ي ختلف القارات‪ .‬لكن الأفام التي‬ ‫ت�ساهدها �سدفة وتتمنى م�ساهدتها مرات‪ ،‬لي�ست كثرة‪ .‬واأ�سهد اأن فيلم نادين‬ ‫لبكي الأخ��ر «ه � ّا‪ ..‬لوين» حفة فنية واإن�سانية من هذا النوع امتميز بكل‬ ‫امعاي‪.‬‬ ‫يحكي الفيلم ق�سة قرية لبنانية تعاي العزلة والفقر واجهل ون��درة‬ ‫اخدمات‪ .‬لكن اأ�سواأ اأ�سكال معاناتها واأخطرها هو ذلك التوتر الطائفي الذي‬ ‫يخرق عاقاتها ويكاد يذهب ما تبقى للنا�ض من اأ�سباب احياة على �سحها‪.‬‬ ‫وال�سبب وا�سح فا�سح‪ .‬اإنه الوعي الطائفي «امزيف» الذي ين�ساأ عليه النا�ض‪،‬‬ ‫في�سبح امحدد الأول لهوية الفرد وامتحكم الأق��وى ي تفاعات اجماعة‪.‬‬ ‫و ُنقوِ �ض كلمة امزيف لأن وعي ًا �سقي ًا كهذا يظل يو ّلد ال�ستاب ويرر العنف‬ ‫على ال�سد من كل منطق وكل م�سلحة‪ .‬فالإن�سان يرتكب احماقة تلو الأخرى‪،‬‬ ‫ويح�سب اأن الآلهة تنتظر الفعل امبارك وتندب امزيد منه!‪.‬‬ ‫هكذا تتكرر ال�سراعات وتتوالد اماآ�سي حتى يو�سك اأفق احياة اأن ينغلق‬ ‫على ف�ساء اموت العبثي‪ .‬هنا يبداأ الفيلم وينتهي‪ .‬فام�سهد الأول جموعة كبرة‬ ‫من الن�ساء امت�سحات بال�سواد ويتحركن نحو مقرة مق�سومة بن ام�سلمن‬

‫وام�سيحين‪ ،‬ول يتحركن كيفما اتفق لأن امخرجة تدخل عن�سر الرمزية ي‬ ‫ام�سهد بطريقة مواربة خاقة‪ .‬فاخطوات العادية تتغر لتتحول اإى ما ي�سبه‬ ‫رق�سة جنائزية ل تخلو من معاي الغ�سب والتمرد‪ .‬كاأنهن ي�سرن ويت�ساءلن ي‬ ‫�سرهن ماذا كل هذا اموت؟‪ ..‬من ام�سوؤول عن اأحزاننا؟ متى وكيف اخا�ض؟‪.‬‬ ‫وحن تعود بنا الكامرا اإى م�ساهد احياة اليومية نرى كيف ي�ستغل ذلك‬ ‫الوعي امزيف وي�سعل الفن‪ .‬فالأطفال وال�سباب والأمهات والآباء وال�سيوخ‬ ‫والرهبان يغالبون م�سقات العي�ض التي يفر�ض اأن توحد بينهم وتدفعهم اإى‬ ‫امزيد من اأ�سكال التعاون مجابهتها‪ .‬لكن ان�سدادهم اإى النتماءات ال�سيقة‬ ‫يجعل تلك الهويات الطائفية قاتلة بامعنين امجازي والعملي‪ .‬تدخل بع�ض‬ ‫احيوانات الأليفة اإى ام�سجد �سدفة فيتهم الآخر باأنه وراء فعل التدني�ض‪.‬‬ ‫تك�سر اإيقونة العذراء في�سر اموؤمنون بها على ته�سيم روؤو���ض كثرة‪ .‬ولأن‬ ‫لاأحداث �سوابق من جن�سها ل يحدث اأي خاف اإل ويتاأهب الطرفان حمل‬ ‫ال�ساح‪ .‬هكذا تف�سد عاقات اج��رة والعمل وال�سداقة واح��ب بن أاف��راد‬ ‫اجماعة ال�سغرة امتناحرة‪.‬‬ ‫لكن بع�ض ام�ساهد ام�سنوعة بحرفية وذكاء ل تلبث اأن تك�سف �سل�سلة من‬ ‫امفارقات تنمي احكاية الدرامية باجاه اأفق غر متوقع‪ .‬فالأطفال والفتيان‬

‫ما يظهر جلي ًا اأن اأزمة العراق ل تخ�ض العراق منفرد ًا‪ ،‬واأن ظالها وتاأثرها‬ ‫واأطماعها متد اإى معظم مناطق ال�سرق الأو�سط‪ ،‬ذلك ال�سرق املتهب‪ ،‬منذ الأزل‪،‬‬ ‫فهل ال��روؤي��ة وا�سحة للعراقين‪ ،‬ولبقية اأط��راف اللعبة‪ ،‬بعد ان�سحاب القوات‬ ‫الأمريكية؟‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ف��ال��دول ال�سنية تخ�سى من ح��وّل ال�ع��راق بكامله اإى دول��ة �سفوية حت‬ ‫الو�ساية الإيرانية‪ ،‬ما �سيهدِد ا�ستقرار الدول والأنظمة‪.‬‬ ‫واحكومة العراقية اجديدة حائرة ي م�سيتها بعد الن�سحاب‪ ،‬اأم�سية غراب‬ ‫اأم حمامة؟‪.‬‬ ‫ونظام �سدام ال�ستبدادي‪ ،‬ورغ��م م�ساوئه على أاه��ل ال�ع��راق‪ ،‬اإل اأن��ه كان‬ ‫ول�سنوات طويلة حائط �س ّد اأم��ام ام ّد ال�سفوي الإي��راي‪ ،‬حيث �ساد بعد احرب‬ ‫الإيرانية العراقية تواز ٌن ي القوى بن الدولتن‪ ،‬واختل جدد ًا بزوال �سدام‪.‬‬ ‫وكان امتاأمل اأن ت�وؤدي الدمقراطية اجديدة‪ ،‬اإى احاد وتاحم بن فئات‬ ‫ال�سعب العراقي‪ ،‬غر اأن التدخات اخارجية امتعددة كانت فاعلة ي اإف�ساد كل‬ ‫روابط امواطنة‪ ،‬ما اأدى لهروب ماين من العراقين‪ ،‬لدول احدود‪ ،‬ال�سعودية‪،‬‬ ‫والأردن‪ ،‬و�سورية‪.‬‬ ‫وك�اأن الإطاحة ب�سدام قد اأعطت ال�سوء الأخ�سر لاإيرانين بالنت�سار ي‬ ‫العام العربي‪ ،‬فبدءوا يتغلغلون ي العراق ولبنان واليمن ودول اخليج و�سورية‪،‬‬ ‫وغرها‪.‬‬ ‫وتعالت نرة الثقة‪ ،‬فقامت اإيران بتحدِي العام باأ�سره‪ ،‬وا�ستئناف تخ�سيب‬ ‫اليورانيوم‪ ،‬على الرغم من فر�ض �سل�سلة من العقوبات عليها‪.‬‬ ‫ولو نظرنا لواقع ما حدث ي مناطق التاأثر ال�سرق اأو�سطية‪ ،‬لوجدنا اأن‬ ‫اإ�سرائيل ت�ستعر�ض‪ ،‬وحاول اإظهار القوة‪ ،‬وباأنها لن تتاأثر ما يحدث‪.‬‬

‫ووج��دت م�سر زي��ادة على حرج عاقتها اخارجية‪ ،‬تهديد ًا اإ�سامي ًا داخلي ًا‬ ‫مزدوج ًا‪.‬ووجدت الأردن نف�سها اأمام تد ّفق هائل لاجئن العراقين‪ ،‬وهو ما اأ ّثر‬ ‫على التوازن الدموغراي والجتماعي والقت�سادي للمملكة ال�سغرة‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫لتغلغل القاعدة ي امجتمع الأردي‪ ،‬ما اأجر احكومة على لعب دور احيادية مع‬ ‫اإيران من جهة‪ ،‬ومع تركيا من جهة اأخرى‪.‬‬ ‫اأم��ا �سورية‪ ،‬فقد وج��دت نف�سها مهددة بالاجئن وبالقوات الأمريكية على‬ ‫حدودها‪ ،‬وب�ا ّأن الوليات امتحدة م�ستمرة باإ�سقاط الطغاة ي ال�سرق الأو�سط‪،‬‬ ‫اأو على الأقل اإلزامهم باإجراء اإ�ساحات دمقراطية‪ ،‬واأيّ اإ�ساح دمقراطي كان‬ ‫�سيع�سف باحكم العلوي لاأبد‪ ،‬لذلك اخ�ت��اروا م�ساعدة الإيرانين على اإنهاك‬ ‫الأمريكين ي العراق‪ ،‬ما ع ّزز من العاقات ال�سراتيجية بن �سورية واإيران‪.‬‬ ‫وكرة ال�سغوط على �سورية جعلها تبادر باإنهاء �سراعها مع الأتراك‪ ،‬واموافقة‬ ‫على قيام تركيا ب��دور الو�سيط ل�ستئناف العملية ال�سيا�سية مع اإ�سرائيل‪ ،‬كما‬ ‫ت�ساحت مع ال�سعودية‪ ،‬ومع رئي�ض الوزراء اللبناي �سعد احريري‪ ،‬بعد خم�ض‬ ‫�سنوات من القطيعة منذ اغتيال والده‪.‬‬ ‫وك �اأن م�سائب ق��وم عند ق��وم فوائد‪ ،‬فعادت تركيا بقوة اإى �ساحة ال�سرق‬ ‫الأو�سط بعد اأكر من ثمانية عقود من القطيعة‪.‬‬ ‫ومدد التاأثر الإيراي لي�سل اإى �سمال اأفريقيا وال�سودان‪ ،‬واأمريكا اجنوبية‬ ‫بتوطيد العاقات بن اإي��ران ودول امحور الاتيني ام�ع��ادي للوليات امتحدة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وعلى راأ�سها فنزويا‪.‬‬ ‫واأما الدول اخليجية‪ ،‬فقد جاء الإعان الأمريكي بالن�سحاب مقلق ًا لها‪ ،‬اإذ كانت‬ ‫تتمنى بقاء اأمريكا ي العراق حتى ت�ستق ّر الأو�ساع‪ ،‬و ُت�سرب اإيران‪ ،‬واإذا نظرنا اإى‬ ‫ال�سعودية ف�سنجدها من اأكر الدول امت�س ِررة من الن�سحاب الأمريكي‪ ،‬فحدودها‬

‫فكر متط ِرف غ� َرر بفئات من �سبابنا‪ ،‬وج� َر لعمل َيات اإرهاب َية داخل َية‬ ‫وخارج َية حت مظ َلة اجهاد والتكفر‪ ،‬فكر له ِ‬ ‫منظروه وم�سايخه ودعاته‬ ‫وحا�سنه وك َتاب من�سوراته ومطو َياته وكتيِباته‪ ،‬ومعدِو اأ�سرطته ال�سمع َية‬ ‫وم�سوِقوها‪ ،‬وعمل َيات اإرهاب َية ا�ستهدفت الوطن ي من�ساآته ومنجزاته‬ ‫وامواطنن وامقيمن ي اأرواح�ه��م ومتلكاتهم لها ِ‬ ‫خططوها ومو ِفرو‬ ‫اأ�سلحتها ومن ِفذوها وموِلوها‪ ،‬اأين ك َل اأولئك من امحاكمة وامحا�سبة ؟!!؛‬ ‫من اأق � ُروا ما ن�سب اإليه من تهم اأثناء‬ ‫لذلك ف�اإنَ اأف��راد ًا من خل َية الدندي َ‬ ‫من كانت لهم‬ ‫مرافعاتهم قبل �سهرين دافعن م�سوؤول َيتها من اأو�سلهم اإى ذلك‪َ ،‬‬ ‫اأدوار ي ذلك جعلتهم بح�سب تعبرهم اأدوات تنفيذ لي�ض اإ َل‪ ،‬يت�ساءلون عنهم‬ ‫وكيف ان�سلُوا من تبعات اأدوارهم ليظهر بع�سهم جوم ًا ي قنوات ف�سائ َية‪،‬‬ ‫وليت�س َلل بع�سهم اإى جان امنا�سحة من وقع ي قب�سة اجهات الأمن َية؟!‪.‬‬ ‫اأولئك الذين وقعوا ي اأيدي رجال الأمن وقدِموا للمحاكمات ي�ساألون‬ ‫الق�ساة والوطن قائلن‪ :‬اأين اأولئك امع ِلمون ومديرو امدار�ض وم�سوؤولو‬ ‫اإدارات التعليم‪ ،‬حيث تلقينا منهم درو�ض الفكر امتط ِرف ي مدار�سنا وحت‬ ‫اأنظار مديريها وم�سوؤوي اإدارات الربية والتعليم ومديريها وحفزهم‬ ‫وت�سجيعهم وم�ساركتهم مع�سكراتنا ورعايتهم لها ح�سور ًا وتوزيع ًا لاأ�سرطة‬ ‫وامن�سورات وامطويّات وللجوائز امح ِفزة على ذلك؟!‪ ،‬هل يعفى ذلك امع ِلم‬ ‫الذي كان يحفزنا بك َرا�سات واجباتنا امنزل َية بعباراته‪ :‬ح َياك الله اأ ُيها البطل‬ ‫امجاهد‪ ،‬اأح�سنت يا جاهد ؟!‪ ،‬وم ُر عباراته على مدير امدر�سة وعلى م�سرفن‬ ‫تربو ِين زائرين وعلى م�سوؤول من اإدارة التعليم ويو ِقعون اإى جانبها �سكر ًا‬ ‫للمع ِلم وحفز ًا للطالب‪.‬‬ ‫اأوجِ ��ه نف�ض الأ�سئلة واأزيدها ب�سوؤاي التاي‪ :‬هل يعفى اأولئك بتقادم‬ ‫وتوجهاتهم‬ ‫ذلك اأو بتقاعدهم ؟!‪ ،‬فاآباء واأ َمهات يعرفونهم باأ�سمائهم واأعمالهم‬ ‫ُ‬ ‫ويدعون عليهم بعدما وقع اأبناوؤهم ي �سوء اأعمالهم واأدوارهم‪ ،‬واأ�سرتُ اإليهم‬ ‫مو�سعة بعنوان‪ :‬اأدوار ي التط ُرف الفكري والت�سدُد الديني ومعه‬ ‫بدرا�سة َ‬ ‫زودت بها وزارة الربية والتعليم‪ ،‬ووزارة‬ ‫وي مواجهته عام ‪1425‬ه� َ‬ ‫الداخل َية بنا ًء على مطالبة الأوى وطلب الثانية‪ ،‬وما نخ�ساه الآن اأنَ عدم‬ ‫حا�سبة اأولئك وحميلهم تبعات اأعمالهم اأو التق�سر ي م�سوؤول َياتهم �سيدفع‬ ‫غرهم بعد اأن تبدَلت الأدوار وامقاعد للربويِن ي مدار�سنا وي اإداراتها‬ ‫التعليم َية اإى النزلق ما انزلق اإليه �سابقوهم‪ ،‬فلو اأنَ الوطن حا�سب اأولئك‬ ‫لكان ذلك تنبيه ًا من جاوؤوا بعدهم اأ َل يعملوا اأو يتغافلوا اأو يُ�ستغفلوا ي‬ ‫ذلك‪ ،‬واأن يكونوا ي جال الأمن الفكريِ فاعلن متفاعلن مع اجهود الفاعلة‬ ‫للوطن‪ ،‬فلع َل مراجعة لذلك تقت�سي ذلك‪.‬‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫والن�ساء يبدون اأكر قرب ًا من �سوية احياة‪ ،‬ولذا ل ي�ساركون ي اأفعال العنف‬ ‫اإل عبور ًا‪.‬‬ ‫الرجال من الطرفن هم م�سدر العنف اإذن‪ .‬وما ي�سعد امفارقة اأن هوؤلء‬ ‫الأ�سقياء هم اأي�س ًا فقراء يبحثون عن كل ما يلبي حاجاتهم اج�سدية والعاطفية‬ ‫الأكر ب�ساطة وم�سروعية‪ .‬لكنهم ل يكفون عن اخ�سومات ول يتورعون عن‬ ‫ا�ستعمال ال�ساح الذي يخبئونه ي منازلهم ومن حولها ما اأنه جزء من معاي‬ ‫رجولتهم‪ .‬كان لبد اأن تدخل عوامل خارجية جديدة مام ًا على القرية واأهلها‬ ‫لتك�سر دورة العنف امتبادل‪ .‬العامل الأول امهم هو التقنية احديثة مثلة ي‬ ‫�سا�سة تلفازية م�سو�سة‪ ،‬ما اإن تبث اأخبارها و�سورها حتى يطل منها اجميع‬ ‫على عام غريب متع يثر الده�سة ويوقظ الأحام‪ .‬ويتمثل العامل الآخر ي‬ ‫�ساب مغرب عاد ليجلب جموعة من الراق�سات الأوكرانيات ليحين حفلة ي‬ ‫القرية فيتك�سب من ثقافة امتعة هذه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومع غياب اأي منطق لت�سرفه هذا ظاهرا‪ ،‬اإل اأن له بعدا خفيا هو الأهم‪.‬‬ ‫فالفتيات الر�سيقات يرن ام�سكوت عنه من غرائز الرجال وخاوف الن�ساء‪.‬‬ ‫ثم اإنهن يتواطاأن مع اأخواتهن حن قررن اأن مكرن بهوؤلء الرجال اجوف‬ ‫وبطريقة مرحة وفعالة مام ًا‪ .‬خلطن لهم امخدرات ي الطعام ال�سهي فغابوا‬ ‫عن الوعي ودم��رن كل اأ�سلحتهم‪ .‬وح��ن ا�ستيقظوا وج��دوا اأن ام�سيحيات‬ ‫اأ�سبحن م�سلمات‪ ،‬وام�سلمات م�سيحيات‪ ،‬وكل واحدة تعلن هويتها اجديدة‬ ‫لزوجها‪ ،‬وبكل ثقة!‪.‬‬ ‫هكذا يظهرون ي ام�سهد اختامي وهم يحملون نع�ض ال�سحية الأخرة‪،‬‬ ‫ول يدرون اأين يدفنونه؛ لأن بطات احياة احقيقيات دمرن �سواهد القبور‬ ‫اأي�س ًا!‪.‬‬ ‫فيلم ماأ�ساوي �ساخر �ساحر‪ ،‬يجعلك ت�سحك وتبكي وتتاأمل وتوؤول دون اأي‬ ‫نرة وعظية‪ .‬فع ًا خرجت واأنا اأمنى اأن ي�ساهده النا�ض ي كل مدينة وقرية؛‬ ‫ع�سى يفيقون من �سبات ذلك الوعي امذهبي ال�سقي اخطر كل اخطورة‪.‬‬ ‫‪mojebs@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�سمالية اأو اجنوبية طويلة‪ ،‬وتاأمينها يحتاج جهود م�سنية‪.‬‬ ‫واخوف كل اخوف من مركز القوات الإيرانية داخل العراق على احدود‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫والتهديد الإيراي مكن اأن يتج ّلى ي عدّة �سور‪ ،‬بدء ًا بغزو اإحدى اإمارات‬ ‫النفط‪ ،‬مرور ًا ب�سيطرة اإيران على مياه اخليج العربي‪ ،‬وانتها ًء مهاجمة امن�ساآت‬ ‫النفطية القريبة من اإيران‪.‬‬ ‫وتدرك الدول اخليجية ا ّأن الوليات امتحدة لن تتخ ّلى عنها مام ًا‪ ،‬لكنها اأي�س ًا‬ ‫قد تردد كثر ًا ي التدخل‪ ،‬بعد جربتها امريرة ي العراق‪.‬‬ ‫وهذا ما جعل تركيا حائط ال�س ّد اجديد اأمام النفوذ الإيراي‪ ،‬فاجي�ض الركي‬ ‫ورم��ا يكون اأق��وى جي�ض ي امنطقة‪ ،‬ول مكن اإغفال‬ ‫ع�سو ي حلف (ناتو)‪ّ ،‬‬ ‫ام�سالح الركية ي اإنهاء الإره��اب الكردي ي بادهم‪ ،‬ومنع التو�سّ ع ا إلي��راي‬ ‫باجاه تركيا و�سورية ولبنان‪ ،‬كما اأن امناطق الكردية حتوي على خزون النفط‬ ‫الرئي�ض للعراق‪.‬‬ ‫من هنا يت�سح مدى حرج امواقف احالية للدول العربية امعنية‪ ،‬واخليجية‬ ‫على وجه اخ�سو�ض‪ ،‬من جراء �سحب الب�ساط من حت اأقدامهم‪ ،‬حتى ولو م يوله‬ ‫الإعام ما ي�ستحقه من اهتمام‪ ،‬وتت�سح �سعوبة اح�سول على ب�ساط �سحري بديل‪.‬‬ ‫كما يت�سح حرج احالة العراقية امتع�سرة‪ ،‬داخلي ًا وخارجي ًا‪ ،‬والتي كانت ول‬ ‫تزال كب�ض الفداء ما ح�سل‪ ،‬وما يح�سل من حراك �سيا�سي عامي‪.‬‬ ‫الكل ي�سع يده على قلبه‪ ،‬والبع�ض نظرته وقتية‪ ،‬والبع�ض ينظر للبعيد‪ ،‬ول‬ ‫عزاء للمتخاذلن‪.‬‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬


‫في اأحساء‪ ..‬نخلة‬ ‫ثكلى وعيون عمياء‬

‫أحمد‬ ‫الما‬

‫مر �سباي ي الأح�ساء بن النخيل والعيون مثل �سهم‪ ،‬وم يغادرها اأبد ًا‪ ،‬لهذا‬ ‫كانت الكتب نافذة والكلمات خي ًا‪ .‬اأول مرة قراأت ق�سيدة ال�سياب اأن�سودة امطر‪:‬‬ ‫«عيناك غابتا نخيل �ساعة ال�سحر‪ ..‬اأو �سرفتان راح يناأى عنهما امطر» اأدركت اأنه‬ ‫يعني الأح�ساء‪ ،‬لي�س مكان ًا اآخر ول امراأة ح�سناء‪ ،‬وظل هذا الإح�سا�س متخفي ًا ي‬ ‫القلب لدرجة اأن رائحة «الطبينة» (اأدخنة حرائق ي�سعلها الفاحون مو�سمي ًا) تكاد‬ ‫تدير راأ�سي الآن مجرد قراءة مطلع الق�سيدة‪ ،‬حتى بعد اأن ازددت معرفة جففت‬ ‫ب�سرامتها وواقعيتها من خيالت ذاك الطفل‪.‬ال�سباحة ي عيون اماء متعة خال�سة‪،‬‬ ‫لل�ستاء عيون �ساخن فوؤادها ولل�سيف عيون اأخرى‪ ،‬كاأنها منازل الأهلة وال�سعد‪ .‬اأما‬ ‫العبور بن غابات النخيل فلها لذة ت�ستهى اإى الآن‪ ،‬وما اأدراك ما النخيل ي مطلع‬ ‫الفجر‪ .‬وها قد كرنا فجاأة حن ن�سبت ينابيعها وجفت الب�ساتن‪ ،‬دوما اأن ن�سمع‬ ‫�سوؤا ًل عن ال�سبب يعدل حجم هذا ال�سياع‪.‬‬ ‫قيل اأربعون عين ًا وي رواية قرابة مائتي عن فوارة اماء قبل ثاثن �سنة‪،‬‬ ‫والآن م يتبق منها اإل حاجر اأعن غائرة وحفر هائلة‪ ،‬كاأما اأفواه تيب�ست على‬

‫�سرخة واح��دة من ه��ول اجفاف‪.‬جفاف عيون الأح�ساء ظاهرة م يك�سف عن‬ ‫اأ�سبابها‪ ،‬واإن ا�ستمر احال على ما هو عليه فلرما تتحول الواحة اإى بيداء يطي�س‬ ‫العط�س واليبا�س ي جنباتها قريب ًا‪ .‬هل ثاثون �سنة كفيلة باأن تعمي وتطم�س كل‬ ‫هذه العيون دون فعل جائر عليها؟ عيون عا�ست ب�سرة قبلنا‪ ،‬مئات من ال�سنن‪ ،‬م‬ ‫يذكر التاريخ اأن جفت عن اأو كلت من اجريان‪ ،‬بل �سمي بع�سها اأنهار ًا من �سدة‬ ‫ام��وج‪ .‬كانت النخلة ي الأح�ساء ابنة ام��اء امدللة‪ ،‬فاأ�سبحت بعده يتيمة الدهر‬ ‫واأ�سطورة الثكاى‪.‬‬ ‫امدن النابهة حفظ خ�سرتها واأ�سجارها‪ ،‬وتتباهى بكل �سجرة تغر�س‪ ،‬وتوؤرخ‬ ‫لأعمارها‪ ،‬امدن النابهة جرم قطع ال�سجر وتربي الأطفال على حبها وحمايتها‪ ،‬امدن‬ ‫النابهة منح احدائق قلبها‪ ..‬فماذا فعلنا؟‬ ‫عندما نتغنى بالنخلة‪ ،‬على اأ�سا�س اأنها �سعار وطني‪ ،‬ن�سعها ي ق�سائدنا‬ ‫ومنحها البطولة ي حكاياتنا‪ ،‬نرمز لها باحبيبة والوطن‪ ،‬وي زمن م�سى كان‬ ‫من متلك ب�ستان نخل يعد من الأعيان والأغنياء‪ ،‬ي حن يحدث العك�س الآن‪ ،‬بل‬

‫حقوق المرأة السعودية بين‬ ‫الواقع وااتفاقيات الدولية‬ ‫ميرا الكعبي‬

‫كانت ول تزال ق�سية حقوق امراأة ال�سعودية مثارا للجدل ‪ -‬وق�سية من‬ ‫ل ق�سية له‪ -‬للدللة على اأن احديث ي هذا الأمر اأ�سبع من قبل امخت�سن‬ ‫والعامة وكر ال�سجيج فيه‪ ،‬واأ�سبحت كل من حاول قيادة �سيارة ون�سر‬ ‫تلك امحاولت عر اليوتيوب ومواقع التوا�سل الجتماعي نا�سطة حقوقية‬ ‫ت�ستحق التكرم!‬ ‫ولكن كل هذا اجدل بعيد كل البعد عن النقا�س القانوي‪ ،‬لذا فالهدف‬ ‫من كتابة هذا امقال هو ت�سليط ال�سوء على حقوق ام��راأة ال�سعودية بن‬ ‫التطبيق الواقعي ي اأجندة احكومة وامجتمع‪ ،‬وبن واقعها الفرا�سي ي‬ ‫التفاقيات الدولية التي ان�سمت اإليها امملكة‪.‬‬ ‫فمنذ الإعان العامي حقوق الإن�سان كاأول وثيقة دولية حقوق الإن�سان‬ ‫عامة التي اأب��دت عناية خا�سة بحقوق ام��راأة عام ‪ ،1948‬ومن ثم اإعان‬ ‫الق�ساء على التمييز �سد امراأة عام ‪.1967‬‬ ‫واأخر ًا اتفاقية الق�ساء على جميع اأ�سكال التمييز �سد امراأة ‪.1979‬‬ ‫التي تعتر نقطة حول ي الن�سال من اأجل حقوق امراأة‪ .‬والتي ان�سمت‬ ‫اإليها امملكة و�سادقت عليها بتاريخ ال�سابع من �سبتمر عام ‪ ،2000‬فكيف‬ ‫هو واقع حقوق امراأة ي ال�سعودية بعد اأكر من ع�سر �سنوات؟‬ ‫ل �سك اأن احديث ح��ول ام��راأة ي جتمع ذي خ�سو�سية اجتماعية‬ ‫وقبلية مثل امملكة �سيثر الكثر من التحفظات من جهة‪ ،‬ومن جهة اأخرى‬ ‫ي�سعى الإعام ال�سعودي لدفع التهم عن �سورة امراأة ال�سعودية النمطية ي‬ ‫الإعام اخارجي والنتقادات التي وجهتها منظمة هيومان رايت�س لو�سع‬ ‫امراأة ي ال�سعودية‪ ،‬ولو ب�سق مرة من خال تكري�س ماذج فردية وت�سليط‬ ‫ال�سوء عليها على ح�ساب الأغلبية‪.‬‬

‫الفكر الإن�ساي تكاملي ل مكن بر جزء منه بطريقة‬ ‫انتقائية‪ ،‬ول اأن تاأخذ منه ما ت�ساء وحجب ما ت�ساء‪.‬‬ ‫ف��ا ت �ق��دم ح���س��اري وث �ق��اي ب��ا ت �ق �دّم ي البناء‬ ‫الجتماعي ما هو ق��ادر على خلق الفكر والثقافة من‬ ‫رحم امجتمع نف�سه بكل جزئياته الثقافية والأيديولوجية‬ ‫وال �ت��اري �خ �ي��ة‪ ،‬وذل���ك م��ن خ ��ال ال �ت �ف��اع��ات والأدوار‬ ‫الجتماعية التي توجدها طبيعة امجتمع ذاته‪.‬‬ ‫�سعب و�سعب ج��دا اأن تنمو العلوم التطبيقية‬ ‫والإن�سانية التي تتحقق من خالها التنمية ي ظل ق�سور‬ ‫ثقاي وفكري للمجتمع‪ ،‬فهي اأو ًل واأخ��را نتاج العقل‬ ‫الب�سري الذي ل مكن اأن يتعاطى معها ويبدع فيها اإن كان‬ ‫مقيدا ي م�ساحة �سيقة من الروؤى والأفكار واممار�سات‬ ‫امناوئة لها‪.‬‬ ‫اآلية التفكر �سابقة للتفكر نف�سه‪ ،‬ل �سك ي ذلك‪.‬‬ ‫فلكل عقل ب�سري اآلية‪ ،‬اأي منهج اأو خطوات متتابعة يقوم‬ ‫بها ل �سعوريا‪ ،‬ليتفاعل من خالها مع الأ�سياء والأفكار‬

‫كيف ُتسرق؟!‬

‫شافي الوسعان‬

‫‪aalmolla@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد ( ‪ ) 21‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫هل نعيش حالة‬ ‫فصام ثقافي؟‬

‫�سياأخذنا ال�ستغراب اأ�سده عندما نرى مبلغ الهوان الذي اأ�ساب النخلة ي الأح�ساء‪،‬‬ ‫ب�ساتن مهجورة واأعناق نخيل منخورة وحرائق ل تعدها اإل حطب ًا لل�ستاء‪ ،‬هانت‬ ‫النخلة هوان ًا ل ينقطع عن تذكري بقول العرب‪ :‬عزيز قوم ذل‪.‬‬ ‫اأن متلك نخ ًا ي الأح�ساء فهو عبء وم�سقة‪ ،‬ا�ستنزاف ولي�س ا�ستثمارا‪ً،‬‬ ‫لدرجة اأن يقال «اأعانه الله على ما ابتاه» من يرث الآن ب�ستان نخيل ي الأح�ساء‪.‬‬ ‫هل التغرات الطبيعية هي التي اأودت بعيون الأح���س��اء؟ هل حفر الآب��ار‬ ‫الع�سوائية اأحد هذه الأ�سباب؟ هل حقر النخلة مقابل القمح؟ اأم م�سروع الري‬ ‫وال�سرف؟ هل اآبار �سركة اأرامكو ال�سعودية لها �سلة بهذا الأمر؟‬ ‫يتهام�س اأهل الأح�ساء ‪-‬ام�سنون على الأخ�س‪ -‬اأن خلف هذه الظاهرة �سبب ًا‬ ‫خطر ًا ويتكتمون عليه‪ ،‬وعلى الرغم من حبي حكايات ام�سنن اإل اأنني لن اأرتاح‬ ‫حتى اأعرف من �سرق اأجمل اأحامي‪.‬‬

‫بالن�سبة لتفاقية ‪ ،CEDAW‬اأطلقت امملكة حفظ ًا عاما على التفاقية‬ ‫وهو عدم تعار�س بنود التفاقية مع اأحكام ال�سريعة‪ ،‬اإل اأنني وجدت موقف‬ ‫امملكة من التفاقية يكتنفه �سيء من الغمو�س‪.‬‬ ‫ما اأث��ار ل��دي بع�س الت�ساوؤلت‪ :‬م��اذا م تعر امملكة عن حفظاتها‬ ‫�سراحة اأ�سوة ببع�س الدول العربية والإ�سامية التي وقعت و�سادقت على‬ ‫امعاهدة‪ ،‬طاما اأن بنود التفاقية تن�س على ال�سماح لكل دولة بالتعبر �سراحة‬ ‫عن حفظاتها مع ترير ذلك؟ فيما كثر من الدول العربية والإ�سامية اأعلنت‬ ‫حفظها �سراحة جاه فقرات امادة (‪ )16‬التي تعني بحقوق ام�ساواة بن‬ ‫ام��راأة والرجل ي ال��زواج والطاق وما اإى ذلك‪ ،‬وام��ادة (‪ )9‬التي تناق�س‬ ‫ق�سية اكت�ساب اجن�سية لأبناء امراأة من زواج اأجنبي‪.‬‬ ‫وقدمت هذه الدول مذكرات اإي�ساحية لترير هذه التحفظات على �سبيل‬ ‫امثال جمهورية م�سر العربية‪ ،‬والإمارات العربية امتحدة‪ .‬بينما كانت الدول‬ ‫الليرالية اأكر دقة و�سراحة ي اإبداء التحفظات‪.‬‬ ‫مثل فرن�سا التي اأعلنت حفظها حيال امادة (‪ )14‬التي تناق�س ال�سمان‬ ‫الجتماعي للن�ساء الريفيات واخ��دم��ات امجانية التي لن ت�سمن فرن�سا‬ ‫تقدمها‪ ،‬بينما قامت اأمانيا بالتحفظ على الفقرة (‪ )11‬من ديباجة التفاقية‬ ‫التي تعني بحق تقرير ام�سر لل�سعوب وراأت باأنها �سوف تف�سر ذلك ح�سب‬ ‫مقت�سيات امعاهدات الدولية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وامثر للغرابة اأن اإ�سرائيل اأعلنت حفظها حيال فقرة ي امادة (‪ )7‬التي‬ ‫تقرر م�ساواة امراأة بالرجل ي الوظائف مثل وظيفة الق�ساء‪ ،‬والتي تعتر‬ ‫وظيفة دينية ي امحاكم الإ�سرائيلية وهو ما يتعار�س مع ال�سريعة اليهودية‪.‬‬ ‫ومن اجدير باماحظة متابعة التحولت‪ ،‬التي اأطلقتها الدول الأع�ساء‬

‫تركي رويع‬

‫م��ن ح��ول��ه‪ .‬ي�سمي البع�س ه��ذه اممار�سة ال��ااإرادي��ة‬ ‫ب�(الفعل العقلي) اأو (ميكانيزما التفكر)‪.‬‬ ‫اج��زء الأك��ر من ه��ذه الآل�ي��ة مكت�سب‪ ،‬تتمايز به‬ ‫كل ثقافة ب�سرية عن نظراتها‪ ،‬لتبنيه ي عقول اأبنائها‪،‬‬ ‫فيت�سابه اأب �ن��اء الثقافة ال��واح��دة ي روؤي�ت�ه��م وفهمهم‬ ‫للمعاي وامدلولت العامة لاأ�سياء‪ ،‬بال�سكل الذي ينعك�س‬ ‫على جوانب الإبداع والق�سور الفكري واح�ساري الذي‬ ‫تنتجه هذه الثقافة‪.‬‬ ‫م��ن هنا ن��رى ه��ذا التباين التنموي وامعي�سي‬ ‫واح�ساري ما بن امجتمعات الب�سرية امعا�سرة على‬ ‫الرغم من الطفرة امعلوماتية و�سيوع امعرفة العلمية‬ ‫والتقنية و�سهولة الو�سول اإليها ما يوؤكد اأن امعرفة‬ ‫العلمية ب�سيغتها امج ّردة غر كافية لتحقيق تقدم تنموي‬ ‫وتقني ومعي�سي مجتمع ما‪ ،‬اإن م يوجد هذا امجتمع اآلية‬ ‫تفكر قادرة على التماهي مع هذه امعرفة والتفاعل معها‪.‬‬ ‫هذه الآلية ي التفكر ل مكن تطويرها اأو اكت�سابها‬

‫ي التفاقية قبل وبعد الن�سمام اإليها‪ ،‬فعلى �سبيل امثال �سارت م�سر بعد‬ ‫التوقيع على التفاقية عام ‪2004‬م‪ ،‬بتعين اأول قا�سية ي حكمة د�ستورية‪،‬‬ ‫بينما �سحبت الكويت حفظها على م�ساركة امراأة ي احياة ال�سيا�سية بعد‬ ‫تعديل قانونها النتخابي عام ‪ .2005‬كما �سارت معظم دول اخليج العربي‬ ‫حذوها ي مكن امراأة ي منا�سب �سيا�سية وق�سائية على م�ستوى عال‪.‬‬ ‫بالن�سبة للمملكة‪ ،‬ي�سعب تقييم التغرات التي اأحدثتها التفاقية ي‬ ‫البناء الجتماعي اأو على ام�ستوى القانوي‪ ،‬حيث اأنه ل يوجد وحتى هذا‬ ‫التاريخ ي امملكة مدونة اأحوال �سخ�سية‪ .‬وذلك ي راأيي يف�سر موقف امملكة‬ ‫حيث اأطلقت حفظا عاما وهو عدم معار�سة التفاقية مع قوانن ال�سريعة‬ ‫الإ�سامية‪ ،‬و�سكتت عن التحفظ اأو اإبداء موقف اإزاء بنود التفاقية امتعلقة‬ ‫ب�سوؤون متفرقة متعلقة بحقوق امراأة ي التعليم والريا�سة والوظائف العامة‬ ‫وال�سيا�سية وال�سحة والعناية الطبية وال�سمان الجتماعي والتقاعد واحق‬ ‫ي اح�سول على امعلومات وما اإى ذلك‪ ،‬من بنود مهمة التي ل تتعار�س مع‬ ‫ال�سريعة لكن مازال بع�سها غر مفعل لأنه ل توجد اأنظمة مكتوبة تتعر�س‬ ‫لها �سراحة‪.‬‬ ‫التغرات التي حدث الآن داخل امجتمع ال�سعودي هي تغرات حكمها‬ ‫عوامل اأو قوى اقت�سادية‪ ،‬دفعت امراأة اأو امجتمع اإى تقبل خروج امراأة اإى‬ ‫قوى العمل واخدمة امدنية واإى البحث عن فر�س التطوير الذاتي وامهني‬ ‫والأكادمي من اأجل خلق فر�س حياتية اأف�سل‪.‬‬ ‫وفيما عدا ذلك �سنجد جهودا دعائية لرويج �سورة عن امراأة احديثة ي‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬كما جاء ي تقرير جلة ‪ Times‬قبل اأكر من عام‪ .‬كما ل يزال‬ ‫جاري ًا الآن حاولت م�سهودة لتمكن امراأة ي منا�سب قيادية ي ختلف‬ ‫القطاعات‪.‬‬ ‫لكن من اخطاأ ح�سر حقوق ام��راأة ي وج��ود وزي��رة اأو نائبة وزير‬ ‫اأو ع�سوات ي جل�س ال�سورى اأو كابن طائرة اأو حتى قائدة �ساحنة اأو‬ ‫جنديات اأو كا�سرات‪ ،‬كما هي ال�سورة النمطية لدى عامة ال�سعب‪ ،‬حقوق‬ ‫امراأة تعني اأن امراأة امتعلمة وغر امتعلمة‪ ،‬العاملة وربة امنزل‪ ،‬ال�سغرة‬ ‫وام�سنة‪ ،‬م�سمولة بالرعاية القانونية حت مظلة النظام الوطني‪ ،‬الذي ي�سمن‬ ‫�سمول تلك احقوق بالرعاية القانونية‪ ،‬فمتى ما م وجود اعتداء على حق‬ ‫من حقوق امراأة امختلفة فاإن هنالك نظاما قانونيا واأجهزة حكومية مكنها‬ ‫اأن ت�سمل تلك احقوق بالرعاية‪ ،‬وهو ما ننتظر تفعيله ب�سكل كامل ي النظام‬ ‫ال�سعودي‪.‬‬

‫ل ��دى الأف�� ��راد اإل م��ن خ ��ال ح���دوث ت�غ��ر اج�ت�م��اع��ي‪،‬‬ ‫والتغر الجتماعي كما ي�سر اإليه «عاطف غيث» هو تلك‬ ‫التغيرات التي حدث ي التنظيم الجتماعي وت�سمل‪:‬‬ ‫التغر ي القيم الجتماعية‪ ،‬تلك القيم التي توؤثر بطريقة‬ ‫مبا�سرة ي م�سمون الأدوار الجتماعية ومعاير التفاعل‬ ‫الجتماعي‪.‬‬ ‫التغر ي ال�ن�ظ��ام الج�ت�م��اع��ي اأي ي ال�ب�ن��اءات‬ ‫امحددة مثل �سور التنظيم وم�سمون الأدوار‪ ،‬والتغر‬ ‫ي مراكز الأ�سخا�س‪.‬‬ ‫هذا التغر لن يحدث اختافا ي الأنظمة والوظائف‬ ‫والأدوار الجتماعية فح�سب‪ ،‬واإم ��ا ي�ح��دث تغيرا‬ ‫ي القيم والعادات والتقاليد وي الأدوات ام�ستخدمة‬ ‫واخ��رات اأي�سا‪ ،‬بال�سكل ال��ذي ي�سنع منظومة فكرية‬ ‫و�سلوكية متناغمة تنعك�س على الأفراد واموؤ�س�سات داخل‬ ‫امجتمع‪.‬‬ ‫ه��ذا التغير م يحدث ي العام العربي وم��ن هنا‬ ‫حدثت هذه امفارقات ال�سديدة على م�ستوى الإمكانات‬ ‫القت�سادية والعلمية والتنظيمية والفكرية وم��دى‬ ‫انعكا�سها على الواقع‪.‬‬ ‫ففي الوقت الذي ملك الكثر من هذه الإمكانات اإل‬ ‫اأننا جد كم الق�سور والعجز ي قدرتنا على تطبيقها‪.‬‬ ‫وب��راأي��ي اأن ا�ستراد امعرفة ب��دون اإح��داث تغير‬ ‫اجتماعي يتنا�سب وطبيعة جتمع امعرفة �ساهم ي خلق‬ ‫نوع من الف�سام الثقاي ما بن التنظر والقدرة على‬ ‫تطبيق هذا التنظر‪.‬‬ ‫واأن �سهولة ا�ستراد امعرفة العلمية (امفاهيم‪/‬‬ ‫النظريات وتنظيمات اإداري� ��ة‪ /‬تكنولوجيا) زاد من‬ ‫غمو�س ��س��ورة ال��واق��ع الجتماعي وتعقيده ب��دل من‬

‫ا�سرى اأحدهم حمار ًا من فاح مائة دولر على اأن ي�ستلمه ي اليوم التاي‪،‬‬ ‫وبعد يوم ح�سر من اأجل اأن ياأخذه من �ساحب امزرعة فوجده حزين ًا؛ وحن‬ ‫التفت اإى احمار م يجده مكانه‪ ،‬عندها �ساأل الفاح‪ :‬م َم اأراك حزين ًا يا �سديقي؟‬ ‫واأين هو احمار الذي ا�سريته منك بالأم�س؟ فاأجابه الفاح متاأ�سف ًا‪ :‬لقد مات‬ ‫احمار يا �سيدي‪.‬‬ ‫�سمت الرجل قلي ًا ثم قال‪ :‬ل باأ�س‪ ،‬اأعد اإ َ‬ ‫ي امائة دولر لأ�سريَ بها حمار ًا‬ ‫اآخر‪.‬‬ ‫فاأخره الفاح باأنه قد اأنفقها ي �سراء بع�س احاجات منزله ولي�س باإمكانه‬ ‫اأن يعيدها اإليه حالي ًا‪.‬‬ ‫فكر الرجل قلي ًا ثم �ساأله‪ :‬اأين هو احمار؟! فقال الفاح‪ :‬قد اأخرتك موته‪،‬‬ ‫قال الرجل‪ :‬اأعرف‪ ،‬لكن اأين هو الآن؟ فاأ�سار الفاح اإى مكانه‪ ،‬ثم توجه الرجل‬ ‫اإى احمار لنقله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بعد �سهر تواجه الرجان‪ ،‬ف�ساأل الفاحُ الرجل مبت�سما‪ ،‬ما اأخبار احمار؟‬ ‫فاأجابه الرجل‪ :‬اأجريت عليه عملية �سحب (يا ن�سيب) دون اأن اأخر النا�س باأنه‬ ‫ميت‪ ،‬فبعت خم�سمائة بطاقة؛ كل بطاقة بدولرين‪ ،‬وربحت من ذلك األف دولر‪.‬‬ ‫علي‬ ‫فقال له الفاح با�ستغراب‪ :‬اأم يعر�س عليك اأحد؟! قال الرجل‪ :‬بلى‪ ،‬احتج َ‬ ‫فقط من ربح احمار واأعدت له الدولرين‪ ،‬فكان �ساي الربح ‪ 998‬دولر ًا‪.‬‬

‫‪merakaabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ساهمة ي رفع الوعي وت�سريع انتقاله وتوطن امعرفة‬ ‫لديه‪.‬‬ ‫فعلى م�ستوى اخطاب العربي ‪ -‬امق�سود به هو كل‬ ‫ما يدور من حوارات وتفاعات لفظية اأو دللية (م�سموعة‬ ‫اأو مكتوبة اأو مرئية) اإن�سانية للتوا�سل اليومي من رجل‬ ‫ال�سارع الأم��ي اإى امثقف النخبوي ‪ -‬ناحظ وب�سكل‬ ‫مبا�سر اأن هناك تباينا كبرا ي لغة هذا اخطاب بالرغم‬ ‫من ت�سابه م�سامينه‪ ،‬قد ت�سل اإى درجة مكننا القول فيها‬ ‫باأن العرب يتحدثون بعدة لغات ختلفة‪ ،‬واإن ا�ستخدمت‬ ‫نف�س امفردات والراكيب‪.‬‬ ‫فنجد اأن احوار امثقف نخبوي وحاد اخ�سو�سية‬ ‫اإى درجة ل يفهمه بها ‪ -‬ويتعمد هو ذلك ‪ -‬امجتمع الذي‬ ‫يتحدث عنه وله‪.‬‬ ‫بال�سكل ال��ذي خلق عزلة حقيقية م��ا ب��ن الثقافة‬ ‫وال�سارع‪ ،‬الأفكار وتقاطعات احياة اليومية‪.‬‬ ‫وعلى اجانب العمل اموؤ�س�ساتي جد باأن اموؤ�س�سات‬ ‫العربية ي الوقت الذي ا�ستخدمت فيه اأح��دث الأنظمة‬ ‫الإداري ��ة والتنظيمية اإل اأنها غر ق��ادرة على مار�سة‬ ‫العمل ما يتنا�سب وهذه الأنظمة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لكونها ا�ستوردت النظام ب�سكله امعلب‪ ،‬وم ت�ستورد‬ ‫ثقافة النظام التي حتاج اإى ثقافة اجتماعية �ساملة‬ ‫ل��ن ت��وج��د اإل م��ن خ��ال ب�ن��اء اجتماعي ق��ادر على فرز‬ ‫اآلية تفكره ومنظومة قيمه التي تخرج من رحم واقعه‬ ‫وتاريخه وتتنا�سب مع طبيعة واقعه بكل ما ا�ستجد فيها‬ ‫من تقنيات واأفكار‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫وصفة‬ ‫َس ِك ْن‬ ‫لم‬ ‫َت ْس ْ‬ ‫عثمان الصيني‬

‫«�سكِ ْن‬ ‫انتهت مو�سة احيلة اللغوية َ‬ ‫ت َْ�س َل ْم» التي كانت �سائعة بعد اأن ا�ستقر‬ ‫النا�س على اللغة الو�سيطة بن الف�سحى‬ ‫والعامية‪ ،‬واأ�سبحت اأث��ر ًا بعد عن بظهور‬ ‫ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��زي ي اأ� �س��ال �ي��ب اخ �ط��اب‬ ‫اليومية‪ ،‬لكن و�سفة «�سكّ ن ت�سلم» انتقلت‬ ‫من لغة اخطاب اإى احياة العامة؛ فكثر‬ ‫من مظاهر حياتنا تقوم على مبداأ «�سكن‬ ‫ت���س�ل��م»‪ ،‬ف��ال��رب�ي��ة الأ� �س��ري��ة وام��در��س�ي��ة‬ ‫حب الطالب الهادئ وغر الن�سيط وغر‬ ‫ام�ساغب‪ ،‬بينما ق��د يكون ه��ذا الطفل اأو‬ ‫الطالب هو الأكر ذكا ًء ومعان ًا واإبداع ًا‪ ،‬وقد‬ ‫يكون من يت�سف بفرط احركة والن�ساط‪،‬‬ ‫ول��ذل��ك ف� �اإن ح��اول��ة تهدئته اأو منعه من‬ ‫احركة حوله اإى �سخ�س ع��دواي‪ ،‬وقد‬ ‫ت�وؤدي به اإى العزلة امجتمعية اأو الإ�سابة‬ ‫باأمرا�س نف�سية‪ ،‬وكل منا يتذكر زماء له‬ ‫كانوا اأ�سقياء ي الف�سل واأكرنا ر�سوب ًا‬ ‫وغياب ًا وتعر�س ًا للعقاب‪ ،‬فلما خرجوا اإى‬ ‫اح�ي��اة العامة اأ�سبحوا اأك��ر ج��اح� ًا ي‬ ‫اأعمالهم وحياتهم‪.‬‬ ‫وي العقلية الإداري��ة ي�سعى كثر من‬ ‫ام�سوؤولن اإى جعل الأم��ور راك��دة هادئة‬ ‫بعيدة عن الإبداع والتطوير والتجريب؛ لأن‬ ‫ي ال�سكون �سامة وي التجديد اأخطاء‬ ‫ووج��ع راأ���س وم�سكات‪ ،‬ول��ذل��ك ت�ستمر‬ ‫الإدارات على اإيقاعها لع�سرات ال�سنن‪،‬‬ ‫ويظل ام�سوؤول اأي�س ًا هو اأو عقليته الإدارية‬ ‫على هذا امنوال اأي�س ًا‪ ،‬والتعليم اجامعي‬ ‫ل��دي�ن��ا ا�ستمر ع�ل��ى ه��ذه ال��و��س�ف��ة اأي���س� ًا‬ ‫ع���س��رات ال�سنن‪ ،‬ب��ل اإن ه�ن��اك م�ق��ررات‬ ‫جامعية ما زالت تقرر على الطاب منذ اأكر‬ ‫من ثاثن عام ًا‪ ،‬ومفردات امناهج اأي�س ًا‬ ‫بقيت على حالها طيلة هذه العقود‪ ،‬وم�سكلة‬ ‫«�سكن ت�سلم» اأنها مريحة لفرة تطول اأو‬ ‫تق�سر لأ�سحاب الو�سفة فقط‪ ،‬لكنها �سيئة‬ ‫التاأثر على امجتمع باأكمله‪ ،‬فكم خ�سرنا‬ ‫مبدع ًا وم��وه��وب� ًا وم���س��روع مفكر وع��ام‬ ‫لأن اأ�ساتذته وروؤ��س��اءه قمعوا فيه جنون‬ ‫الإبداع‪ ،‬وحر�سوا على تدجينه ي قوالب‬ ‫جاهزة وحفوظة‪� ،‬سواء ك��ان ه��ذا القمع‬ ‫لفظي ًا تعبري ًا اأو حركي ًا اأو �سلوكي ًا‪ ،‬ومع‬ ‫الوقت اأ�سبح ال�سخ�س ال�سام هو القابل‬ ‫للت�سكن وه��و ال �ق��اع��دة‪ ،‬وم��ن م ي�سكن‬ ‫وي ��رك ��د ي�ت�ع��ر���س ل�ل�ع�ق��اب ام�وؤ��س���س��ات��ي‬ ‫وام�ج�ت�م�ع��ي‪ ،‬وي �ك��ون ه��و ال �� �س��ذوذ على‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alrewali@alsharq.net.sa‬‬

‫الق�سة اأعاه م اأذكرها من باب الت�سلية اأو تعليم النا�س فن الحتيال‪ ،‬واإما‬ ‫اأتذكرها ي كثر من حالت الن�سب واخداع التي مار�سها بع�س اموؤ�س�سات‬ ‫وال�سركات وحتى الأفراد‪ ،‬حن ل يجدون قانون ًا يردعهم‪ ،‬فقبل �سهر تقريب ًا ذكرت‬ ‫�سحيفة �سبق اأن وكي ًا لأحد الوزارات كان يتعدى على اأرا�س حكومية جاورة‬ ‫لأر�سه منتهج ًا طريقة التعدي والبناء وحن ينف�سح اأمره فاإنه يطالب بال�سراء‪،‬‬ ‫ومع اأنه قام بتكرار العملية اأكر من مرة اإل اأن اأمانة مدينة الريا�س اأمهلته‬ ‫ليقوم باإزالة (اآخر) التعديات التي قام بها‪ ،‬واإل فاإنها �ست�سرع باإزالتها واتخاذ‬ ‫الجراءات الازمة‪.‬‬ ‫اأي�س ًا بع�س ال�سركات تقوم بتدبيل الفواتر على اماين من النا�س فاإن‬ ‫راجعها اأحد اأو ا�ستكى عليها قامت بت�سحيح فاتورته فقط بينما بقية النا�س‬ ‫ُت�ستنزف جيوبهم وهم ل يعلمون‪ ،‬واإن كنت اأجد ي بع�س احالت العذر ‪-‬كل‬ ‫العذر‪ -‬من يكت�سف اخطاأ وي�سكت‪ ،‬لأن معاجة اخطاأ ي اأكر الأحيان تكون‬ ‫اأكر كلفة من اخطاأ نف�سه ول يُ�سر على ال�سكوى اإل اأولئك الذين ينت�سرون‬ ‫مبادئهم اأكر ما ينت�سرون حقوقهم‪ ،‬حيث اإن الذين يتعر�سون حالت الن�سب‬ ‫واخداع ل يجدون ي اأغلب الأحيان من يتفاعل معهم اأو يقف اإى �سفهم‪ ،‬كما اأن‬ ‫عملية امطالبة ومتابعة مثل تلك الق�سايا ملة وحتاج اإى �سر و َن َف�س طويل‬ ‫ومعرفة بالأنظمة والقوانن‪ ،‬واأهم من ذلك اأن يكون لدى اجهات امخ َت�سم اإليها‬

‫من يقيم وزن ًا لتلك الأنظمة واحرام ًا لوجودها‪ ،‬اأما اأن تطالب وتخ�سر وي‬ ‫النهاية جد من يقول لك (احمد ربك رجعلك حقك)‪ ،‬ففي ذلك اإحباط ما بعده‬ ‫اإحباط وحري�س على ال�سرقة لي�س بعده حري�س‪ ،‬ومن اموؤكد اأن تلك العمليات‬ ‫�سوف تتكرر ومن اممكن اأن تتطور وتكون اأكر فتك ًا باجيوب والرواتب‪ .‬فلو‬ ‫اأن هذه اجهات تعرف اأن عقوبات �سارمة تواجهها ي حال اإثبات مثل تلك‬ ‫التجاوزات‪ ،‬اأو اأن هناك جمعيات حماية ام�ستهلك تراقبها وقد تاحقها قانوني ًا‬ ‫وتقا�سيها‪ ،‬ما كانت جروؤ على ارتكاب مثل هذه التعديات‪.‬‬ ‫وكذلك احال مع امخالفات امرورية اخاطئة التي يحررها البع�س على‬ ‫اأ�سخا�س بق�سد اأو عن غر ق�سد‪ ،‬فكثر ًا ما يواجهها النا�س بال�سمت والدعاء‬ ‫على من خالفهم‪ ،‬وبعد ذلك يتوجهون لأق��رب ماكينة �سراف لي�سددوها رغم‬ ‫اأنوفهم‪ ،‬لأن النظام يقول لك �سدد اأو ًل وبعد ذلك مكنك امطالبة‪ ،‬ولأن الكثر من‬ ‫معاماتك �سوف تتوقف ما م تقم بعملية ال�سداد‪ ،‬كما اأنك حن ح�سبها جد اأن‬ ‫خ�سائرك الناجة من عملية امطالبة هي اأ�سعاف خ�سائرك احالية‪ ،‬فلي�س لك اإل‬ ‫اأن تفوّ�س اأمرك اإى الله وتردد مع غرك (خلها بالقلب حرق ما بقى‪...‬عادتي ما‬ ‫اأ�سكي على غري عناي)‪.‬‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬


‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫المدير العام‬

‫رئيس التحرير‬

‫سعيد علي غدران‬

‫خالد عبداه بوعلي‬

‫قينان عبداه الغامدي‬

‫إدارة اإعان‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪31461‬‬ ‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير ‪ :‬إبراهيم أحمد اأفندي‬ ‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬ ‫الريد الإلكروي ‪ads@alsharq.net.sa‬‬ ‫المدير الفني‪ :‬فادي منير الحمود‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬ ‫هاتف الدمام ‪ +966 3 8136886 :‬فاك�س‪+966 3 8054933 :‬‬ ‫هاتف الريا�س‪ +966 1 4024618 :‬فاك�س‪+966 1 4024619 :‬‬ ‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬ ‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬ ‫هاتف جدة ‪ +966 2 6982011 :‬فاك�س‪+966 2 6982033 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪2289368‬‬ ‫‬‫‪2289367‬‬ ‫‪:‬‬ ‫هاتف‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪:‬‬ ‫فاك�س‬ ‫‪8484609‬‬ ‫هاتف‪:‬‬ ‫أ�ضنان‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫لطب‬ ‫ال�ضعودي‬ ‫ام�ضت�ضفى‬ ‫فقيه التجاري‬ ‫الطائف‬ ‫جازان‬ ‫اأحساء‬ ‫الرياض‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫حفر الباطن‬ ‫نجران‬ ‫حائل‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫جدة‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫هاتف ‪7607395 / 7607392 :‬‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫حي الفي�ضلية – جمع تلي مون‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫تبوك‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬ ‫الجبيل‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫هاتف ‪5238139 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫المدينة المنورة‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫أبها‬ ‫القصيم‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬ ‫ً‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬ ‫فاك�س ‪5238138 :‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫�ضابقا – اأمام جامع امتعب‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫طريق اآل يو�ضف‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫مكة المكرمة‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬ ‫‪03 - 3495510‬‬ ‫مقابل اجوازات‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد ( ‪ ) 21‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫ماذا‬ ‫يخبئ‬ ‫القادم؟‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫خيام �ضد احريق؟‬ ‫هل من الأف�ضل تدري�س البنات ي ٍ‬ ‫اإذا كانت براعم الوطن احرقت؟ ماذا �ضوف يحدث مدار�س‬ ‫اأف�ضل م��ا يطلق عليها‪ :‬بعابع ال��وط��ن؟ خ� ّرج��ت اأج �ي��ا ًل م‬ ‫تتعرف على معنى «�ضلم طوارئ» ول «طفاية حريق» ول اأي‬ ‫من و�ضائل ال�ضامة؟ ثم هل توزيع طفايات على امدار�س ح ٌل‬ ‫ا�ضراتيجي يا �ضادة؟ اأم اأنه من قبيل ام�ضكنات ل العاج؟ اإذا‬ ‫بحريق ي كلية البنات‬ ‫كان هذا ال�ضهر فوجئ وفجع اجميع‬ ‫ٍ‬ ‫ر اأي�ض ًا؟ فماذا يخبئ ال�ضهر القادم؟ اإذا ا�ضتمر الإهمال‬ ‫بع�ض ٍ‬ ‫القائم؟ «هوَ البنات ناق�ضن»؟!‬

‫تعليق ًا على مقال «ثمن مهر اأمي»‬

‫الظلم ااجتماعي ا يبيح اانزاق اأخاقي‬ ‫ل اأدري هل هي ق�ضة حقيقية اأم جرد تفريغ‬ ‫مت�ضرع حنق اأن�ث��وي مكبوت على كل الرجال‪.‬‬ ‫اأحدث عن مقالة قراأتها ي ال�ضفحة ‪ ،17‬العدد‬ ‫‪ 17‬ي �ضحيفة «ال�ضرق» الوليدة يوم الأربعاء‬ ‫‪ 25‬حرم ‪.1433‬‬ ‫العنوان كان «ثمن مهر اأمي» وامحتوى يدور‬ ‫حول ذكريات رجل اأربعيني عن طفولته ال�ضيئة‪.‬‬ ‫الأب كان رج� ًا حقر ًا بخي ًا يدعي الفقر ويقر‬ ‫على بيته وهو غني‪ .‬الأم زوجها اأهلها وعمرها‬ ‫اأحد ع�ضرة �ضنة على الرجل الذي يكرها بثمانية‬ ‫وثاثن عاما فلم تذق يوما طعم ال�ضعادة معه‪.‬‬ ‫ح�ضب امقالة ان�ضرفت الأم اإى البحث عن‬ ‫التعوي�س اج�ضدي وتاأمن بع�س النواق�س لها‬ ‫ولأولدها عند �ضاحب الدكان ي القرية واأحيانا‬ ‫مع �ضاحب الونيت تاجر الأقم�ضة ومرات اأخرى‬ ‫م��ن اآخ��ري��ن‪ .‬ال���زوج ي اح�ك��اي��ة دي ��وث ي��دري‬ ‫ويتظاهر باأنه ل يدري ومتزوج من امراأة اأخرى‬ ‫عندها حال‪.‬‬ ‫ما �ضعرت به كقارئ‪ ،‬بالإ�ضافة اإى الإح�ضا�س‬ ‫بالقرف ه��و اأن ال�ه��دف م��ن امقالة ك��ان تو�ضيل‬ ‫الر�ضائل التالية من خالها‪ :‬تزويج ال�ضغرات‬

‫بالكهول خطاأ‪ ،‬وق�ضوة الأب وبخله‬ ‫ال�ضديد خطاأ‪ ،‬و�ضكوت امجتمع على‬ ‫اجتماع اخطاأين خطاأ‪ .‬بناء على هذه‬ ‫اخلطة ال�ضيئة ي�ضبح من اممكن اأن‬ ‫ج��د ام ��راأة م��ا ي��رر لها التحول اإى‬ ‫�ضاقطة واأن ي�ضكت ال��زوج في�ضبح‬ ‫ديوثا ويتحمل الأولد والبنات الوزر‬ ‫بقية العمر وامجتمع �ضلبي ل يتدخل‪.‬‬ ‫اإن كان ا�ضتنتاجي �ضحيحا فنحن‬ ‫هنا اأم ��ام خلط �ضنيع ب��ن ال�ضتعداد لانزلق‬ ‫الأخ��اق��ي اإى الفح�س وب��ن ق���ض��وة ال�ظ��روف‬ ‫امعي�ضية والجتماعية‪ ،‬ت�ضاف اإليها حقارة اأحد‬ ‫الوالدين اأو كليهما‪ .‬مثل هذا اخلط م تقدمه‬ ‫ي امقالة على اأنه ي�ضكل ظاهرة تريرية لأحداث‬ ‫احكاية القبيحة‪.‬‬ ‫لو كان هذا الترير معقول لأ�ضبحت اأغلب‬ ‫جتمعات الفقر واجهل على هذا امنوال‪ ،‬ولكان‬ ‫اللتزام بال�ضرف حكرا على الأثرياء وكبار القوم‪.‬‬ ‫حن جتمع اجافة الربوية مع الن�ضغال بهموم‬ ‫العي�س اليومية عن الأطفال مع ثقافة ظلم الأنثى‬ ‫منذ طفولتها ت�ضبح الأم ��ور جتمعة م�ضروع‬

‫ي اأحد اأحياء الريا�س واأكرها تطور ًا وازدهار ًا‪ ،‬ومو ًا‬ ‫عمراني ًا و�ضكاني ًا‪ ،‬بداأ التوجه نحوه منذ ع�ضر �ضنوات اأو اأكر‪،‬‬ ‫ومع ذلك فهو يخلو من امدار�س ذات امبنى احكومي‪ ،‬رغم‬ ‫الأعداد الهائلة من الطاب التي تكتظ بها امباي ام�ضتاأجرة‪،‬‬ ‫وتفي�س بها امدار�س اخا�ضة‪.‬‬ ‫ي احي خم�س مدار�س خا�ضة جميع امراحل اأو تزيد‬ ‫كلها ملوءة بالطاب‪ ،‬وي امقابل ل يوجد اإل مدر�ضة ابتدائية‬ ‫واح��دة م�ضتاأجرة ومثلها متو�ضطة‪ ،‬ي�ضطر اأول�ي��اء الأم��ور‬ ‫اإليها؛ لأنهم م يجدوا مكان ًا لأبنائهم ي امدار�س احكومية‬ ‫ام�ضتاأجرة‪.‬‬ ‫اأولياء الأمور يت�ضاءلون عن هذا التخطيط‪ ،‬وهل الوزارة‬ ‫اأغم�ضت عينيها عن مثل هذه الأحياء اجديدة؟ اأو اأن هناك‬ ‫اأهداف ًا اأخرى من وراء امتاء احي بامدار�س اخا�ضة؟‬ ‫م��ن اأ�ضا�ضيات حقوق ام��واط��ن اأن يح�ضل على ح�ضته‬ ‫من التعليم‪ ،‬ومن واجبات الوزارة اأن توفر الأماكن امنا�ضبة‬ ‫للدرا�ضة‪ ،‬ولكن الأمر ع�ضر ي هذا احي‪.‬‬ ‫اإن اأول� �ي ��اء اأم� ��ور ال �ط��اب ي ه ��ذا اح ��ي ال ��ذي غابت‬ ‫(ال�ضحافة) عن متابعته واإلقاء ال�ضوء عليه وقعوا بن اأمرين‬ ‫اأحاهما مر‪ ،‬فاإما اأن يعلموهم ي مدار�س خا�ضة غر مهياأة‪،‬‬ ‫واإما اأن ينقلوهم اإى اأحياء بعيدة عنهم‪.‬‬

‫«راأيت فيما يرى النائم اأن اأحد (ام�ضوؤولن) عن اأمر قنوات التلفزيون ال�ضعودي الأوى‬ ‫والإخبارية وقناة (اأجيال) بعد اأن ا�ضتيقظ من نومه �ضباح الإثنن اموافق ‪ 24‬حرم قراأ اإحدى‬ ‫ال�ضحف ال�ضعودية التي اأوردت تقرير ال�ضبي ال�ضعودي ال�ضجاع «عبدالعزيز»‪ ،‬الذي يبلغ من‬ ‫العمر اثنى ع�ضر ربيع ًا‪ ،‬ويقطن ي اإحدى قرى امدينة امنورة (مدينة الر�ضول الأعظم �ضلى الله‬ ‫عليه و�ضلم)‪ ،‬وا�ضتطاع هذا الرجل الطفل النت�ضار على الذئب (كما ورد ي اخر) واإنقاذ اأمه‬ ‫واإخوته ونف�ضه بعد اأن �ضرع الذئب واأرداه قتي ًا‪ ،‬بعد ا�ضتغاثة اأمه و�ضراخ اإخوته‪.‬‬ ‫وراأي��ت اأن هذا (ام�ضوؤول) انتف�س ب�ضرعة قبل اأن يغ�ضل وجهه‪ ،‬واأخ��ذ جواله وات�ضل‬ ‫برئي�س (فريق الأخبار الطائرة) بالتلفزيون ال�ضعودي (الدكتور!) ياأمره ليطر فريق الأخبار‬ ‫نحو القرية امذكورة‪ .‬اجدير بالذكر (وه��ذا من عندي اأن��ا) اأن التلفزيون ال�ضعودي (القناة‬ ‫الثقافية‪ ،‬والقناة الأوى وقناة اأجيال) وفرت لهم ال��وزارة مروحيات (هليوكوبر)‪ ،‬لت�ضاعد ي �ضرعة‬ ‫تنقلهم وتغطية الأخبار امهمة ي الريا�س وجدة والدمام وبقية قرى امملكة حتى (تندحة والعفو�س)‪.‬‬ ‫وبذلك تكون معاناة (وزارة الإعام على الأقل موا�ضاتي ًا انتهت) بعد اأن كانوا ي�ضتعرون مروحيات‬ ‫(الدفاع امدي ) تارة و(الهال الأحمر) تارة وجم�س (اأبو�ضبيكة تارة اأخرى)‪.‬‬ ‫علم ًا باأن اجهات امذكورة‪ ،‬اإ�ضافة لطائرات الإخاء الطبي بالقوات ام�ضلحة ا�ضتكت وزارة الإعام‬ ‫معاي وزير امالية اإبراهيم الع�ضاف بعد اأن تاأخرت وزارة الإعام ي دفع اإيجار وم�ضتحقات (الزيوت‬ ‫وال�ضحوم وامحروقات) مرار ًا وتكرار ًا‪ ،‬ور�ضد �ضاهر لطائرات الإعام (الفريق الطائر)‪ ،‬متجاوزة ال�ضرعة‬

‫أضعنا‬ ‫مصابيحنا‬ ‫القديمة‬

‫أحمد الما‬

‫وعند زيارتكم يا معاي ال��وزي��ر للمنطقة قبل‬ ‫عامن وعدمونا باأن تتم ازدواجية الطريق خال‬ ‫عامن ومر عامان وهذا الثالث وم تتم الزدواجية‪.‬‬ ‫وقد اأُعطينا الكثر من الوعود وم يُنفذ منها‬ ‫اإل مُ�ضكنات (تعديل ب�ضيط – تك�ضر عبارة وو�ضع‬ ‫اأخرى ل تختلف عنها كثرا – زيادة طبقة اإ�ضفلت –‬ ‫و�ضع لوحات‪ )...‬ورما كانت تكاليف هذه ام�ضكنات‬ ‫تكفي لزدواجية الطريق‪.‬‬ ‫وعندما ي�ضمع من يعرف هذا الطريق بحادث‬ ‫ي حافظة العقيق يقول «ي طريق املك �ضعود‬ ‫وعندما يكون كذلك يحدد اموقع (ال�ضيق – العا�ضد‬ ‫– ال�ضوي�ضية) وكاأنه راأى احادث بعينه وذلك لأن‬ ‫ام�ضائد ي هذا الطريق معروفة بل كله م�ضائد‪.‬‬ ‫اإن كثرا م��ن اأه��اي امحافظة ي�ضافرون عر‬ ‫طريق الباحة ‪-‬ال�ط��ائ��ف ب�ف��ارق ح��واي ‪ 100‬كلم‬ ‫تفاديا خطورة هذا الطريق‪.‬‬ ‫ونحن نوؤمن بالق�ضاء وال�ق��در‪ ،‬ولكن مو�ضعا‬ ‫واح� ��دا ي�ضهد ع �� �ض��رات اح� ��وادث وت���ض��ع وف�ي��ات‬ ‫وع���ض��رات ام�ضابن وام�ع��وق��ن واآخ ��ر ي�ضهد �ضت‬

‫القانونية اأكر من مرة فوق �ضماء مدينة جدة والريا�س والدمام‪.‬‬ ‫�ضكر ًا تلفزيوننا العزيز‪ ،‬فقد ا�ضتطعت اأخر ًا اأن ترد جزء ًا من �ضمعتنا بعد اأن اأظهرت‬ ‫�ضجاعة الطفل ال�ضعودي «عبدالعزيز» لاإعام العامي اخارجي‪ ،‬الذي ل يرك فر�ضة مهاجمة‬ ‫بادنا ورموزنا ورجالنا ون�ضائنا واأطفالنا‪.‬‬ ‫�ضكر ًا لك ل�ضجاعتك يا عبدالعزيز فقد عو�ضتنا عما حق بنا من (اتهامات) باطلة نالت‬ ‫رجولتنا ي ال�ضنوات الأخ��رة‪ ،‬ارفعوا روؤو�ضكم‪ ،‬اأطفال امملكة العربية ال�ضعودية‪ ،‬ففي‬ ‫ع�ضر ال�ضجاع عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضعود خادم احرمن ال�ضريفن كل �ضيء ختلف‪،‬‬ ‫حتى اأطفالنا يقتلون الذئاب‪.‬‬ ‫القدر �ضاق لنا حكاية هذا الطفل (اإن كانت �ضحيحة كما وردت بام�ضدر) �ضورة ت�ضتحق‬ ‫الإ�ضادة والتقدير ومكافاأة هذا الطفل ال�ضجاع‪ ،‬ليكون طفل ال�ضعودية لعام ‪ 2011‬بكل جدارة وا�ضتحقاق‪.‬‬ ‫ول��وزارة اإعامنا التي نعرف مدى حر�س معاي الوزير الدكتور عبدالعزيز خوجة‪ ،‬وما يبذله من‬ ‫جهود لرقي بها نقول للمعنين‪ :‬خر �ضغر تتناقله و�ضائل الإعام العامية يعد مك�ضب ًا ويغنينا عن كثر من‬ ‫الوفود الثقافية والإعامية وامعار�س والفعاليات ي اأنحاء العام‪ ،‬مع التقدير جهود كل خل�س غيور‬ ‫يعمل على خدمة هذا الكيان ي اأي موقع وي اأي بلد كان‪.‬‬

‫عاداتنا هي التي حكمنا وتوجه �ضلوكياتنا‪ ،‬ولي�س امعتقد‪ ،‬وي ذات الوقت هي‬ ‫اأخطر عدو لنا‪ ،‬لأنها مع الوقت ت�ضرب بجذورها ي عقولنا ثم جري فيها جرى‬ ‫الدم لتتحكم ي مزاجنا و�ضهيتنا ومناخنا النف�ضي‪ ،‬ومع مرور الزمن ت�ضكل حكومة‬ ‫م�ضتبدة لها �ضوط اإرهابي علينا‪ ،‬لذا فاإن اأول ريا�ضة خلقية ين�ضح بها �ضيوخنا من يريد‬ ‫التطهر من اخطائن‪ ،‬هي خرق العوائد‪ ،‬واخروج بالنف�س من ماألوفاتها‪ ،‬وفطامها‬ ‫عن حبوباتها‪ ،‬وذلك اأمر لي�س بالهن‪ ،‬حيث اإن اخروج من العادات كاخروج من‬ ‫اجلد واللحم‪ٌ ،‬‬ ‫�ضاق وموؤم مرير يدمي النف�س ويبكيها‪.‬‬ ‫بعقولنا و�ضعنا اأنف�ضنا ي معتقل اختياري ا�ضمه «العادة»‪ ،‬مع العلم باأن عقولنا‬ ‫ميز‪ ،‬وتعرف الزبد الذي يذهب جفاء وما ينفع النا�س!‬ ‫اأ�ضبحنا ب�ضببها كطفل تعود على م�ضا�ضة‪ ،‬اأو علكة‪ ،‬كلما حاولنا انتزاعها من فمه‬

‫الوعود والمسكنات ا توقف المجازر‬ ‫يا وزارة النقل‬ ‫طريق املك �ضعود (العقيق ‪ -‬ك��را ‪ -‬وراخ ‪-‬‬ ‫تربة) اأول طريق يربط �ضمال امملكة بجنوبها وقد‬ ‫عانى اأه��اي امحافظة اأكر من ثاثن عاما وكرت‬ ‫مطالبهم بتعبيد الطريق‪ ،‬وبعد �ضنن عجاف و�ضر‬ ‫ط��وي��ل م��ت �ضفلتة الطريق ف ��زادت ام�ع��ان��اة حيث‬ ‫كانت اخ�ضائر مادية مع متاعب وم�ضقات فاأ�ضبحت‬ ‫اخ�ضائر ب�ضرية مع ما ي�ضاحبها من ترمل ويتم‬ ‫وخ�ضائر مادية‪ ،‬حتى اأ�ضبح الكثرون يتمنون اأنه‬ ‫م ي�ضفلت‪.‬‬ ‫معاي ال��وزي��ر‪ :‬عند ال�ب��دء ي تعبيد الطريق‬ ‫تقدمنا لوزارة النقل وطلبنا اإعادة النظر ي م�ضار‬ ‫الطريق وتاي بع�س امنعطفات التي ل داعي لها‬ ‫حيث ل يعر�س الطريق متلكات ول �ضعوبات وم‬ ‫يُنظر لذلك‪ ،‬وبعد تنفيذ الطريق تقدمنا للوزارة مرة‬ ‫اأخرى وطلبنا جنة تنظر و�ضع الطريق فحقق طلبنا‬ ‫وج��اءت اللجنة ووقفت على الطريق على الطبيعة‬ ‫وح��ددت م��ا فيه م��ن اأخ�ط��اء وق��ررت تعديلها ولكن‬ ‫لاأ�ضف «ف�ضر اماء بعد اجهد باماء» فلم يغر التعديل‬ ‫من الو�ضع �ضيئ ًا وبقي اخلل كما هو‪.‬‬

‫جاسر عبداه الحربش‬

‫الذئب الذي قتله طفل‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫أحياء تغيب عنها‬ ‫المدارس الحكومية‬

‫تفريخ للعمى ال�ضرعي والجتماعي‪،‬‬ ‫لكنها م تكن يوما مرادفة لل�ضقوط‬ ‫الآث� ��م ن�ح��و ال�ت�ك���ض��ب ب��ال�ف��واح����س‬ ‫وللبحث عن ال�ضعادة ببيع اج�ضد‬ ‫ولدياثة الرجل‪.‬‬ ‫ل� ��و اأم � �ع � � ّن� ��ا ال� �ن� �ظ ��ر ي ك��ل‬ ‫امجتمعات قد ن�ضتنتج اأن العك�س‬ ‫ه��و ال���ض�ح�ي��ح‪ .‬الأرج � ��ح ه��و اأن�ن��ا‬ ‫�ضوف جد تنا�ضبا طرديا بن الرف‬ ‫ام��ادي بعقليته النهمة للمتع ال�ضتهاكية وبن‬ ‫اإمكانية الن ��زلق اإى ام �خ��درات وا�ضرخا�س‬ ‫اج�ضد والتفكك القيمي الأخاقي‪.‬‬ ‫جوع احرة ول تاأكل بثدييها‪ ،‬اأعتقد اأن هذه‬ ‫امقولة لأحد �ضادة العرب ي اجاهلية ما زالت‬ ‫قيمة اأخاقية و�ضرعية متفوقة‪.‬‬ ‫ل بد اأن يكون هناك ا�ضتعداد جيني �ضخ�ضي‬ ‫ذات��ي ونف�ضي م�ضبق للف�ضاد‪ ،‬ث��م ي�ضاعد على‬ ‫انت�ضاره كظاهرة ال��رف ام��ادي ورواج العقلية‬ ‫ال�ضتهاكية‪ .‬ل اأظن اأن ام�ضتورات وام�ضتورين‬ ‫من الن�ضاء العفيفات وك��رام ال��رج��ال ي بيوت‬ ‫ال�ضفيح واأن�ضاف اخرائب اأقل عددا من اأمثالهم‬

‫ي امجتمعات امخملية وامرفة وامكتفية‪.‬‬ ‫انظروا اإى هذا ال�ضعر القدم قدم الدهر‪:‬‬ ‫ودفعتها فتدافعت مثل القطاة اإى الغدير‬ ‫ال�ك��اع��ب اح�ضناء ت��رف��ل ي الدمق�س وي‬ ‫احرير‬ ‫هي مرفة ترفل ي الدمق�س واحرير وهو‬ ‫�ضهواي م�ضتعد لقتنا�س الفر�س متى �ضنحت‬ ‫فدفعها فتدافعت‪.‬‬ ‫ما اأريد التاأكيد عليه هو اأن الكتابة احما�ضية‬ ‫النفعالية �ضد الظلم الجتماعي الواقع على امراأة‬ ‫والطفل واحنق على �ضلطة الرجل امطلقة ل تبيح‬ ‫للكتاب ول لو�ضائل الإع ��ام الكتابة التريرية‬ ‫لغريزة النتقام الأن �ث��وي م��ن ال��رج��ل ب��الن��زلق‬ ‫الأخاقي نحو الفواح�س وبيع اج�ضد‪ .‬امو�ضوع‬ ‫ح�ضا�س ج��دا وامرحلة الجتماعية م�ضرية ل‬ ‫تتحمل م��وج��ات التفريغ العاطفي اخالية من‬ ‫التفكر العميق والإدراك ام �ع��ري ل�اأ��ض��رار‬ ‫امحتملة ما يكتب ويقال بحقوق ام��راأة والطفل‬ ‫والطبقات الفقرة‪.‬‬

‫إبراهيم الدوسري‬

‫ارتفع عويله و�ضراخه‪.‬‬ ‫منذ زمن اأ�ضعنا م�ضابيحنا القدمة التي كنا ن�ضر على نورها‪ ،‬وم ن�ضنع بعد‬ ‫م�ضابيح جديدة‪ ،‬لأن من عاداتنا األ ن�ضنع‪ ،‬بل ن�ضتخدم ما �ضنع‪.‬‬ ‫عاداتنا ت�ضد علينا اأبواب اإدراكنا‪ ..‬ل يكاد الواحد منا يرى اأبعد من طرف ثوبه ذي‬ ‫البيا�س النا�ضع‪ ،‬ل يكاد يرى اأبعد من بيته‪ ..‬مكتبه‪ ..‬وعاداته تو�ضد عليه الباب اأكر‬ ‫باأن ت�ضجن اأفكاره ي حلقة مفرغة من التخلف والعنجهية!‬ ‫عزيزي القارئ كن متيقن ًا باأن �ضم�س اح�ضارة والتقدم �ضت�ضرق لتك�ضف ب�ضوئها‬ ‫ف�ضاد تلك العادات‪ ،‬والتقاليد‪.‬‬ ‫محمد عبداه يوسف‬

‫الرياضة استثمار العقول‬ ‫قبل التسلية والترفيه‬

‫وفيات وع�ضرات ام�ضابن ي مو�ضع واحد وغرها‬ ‫الكثر حتى اأن �ضحايا ه��ذا الطريق بلغوا �ضتن‬ ‫�ضخ�ضا غر امعوقن وام�ضابن كان اآخرهم ثاث‬ ‫وف�ي��ات وع���ض��رة م�ضابن ي ث��اث��ة اأي ��ام متتابعة‬ ‫اجمعة وال�ضبت والأح��د‪ ،‬األي�س ذل��ك لفت ًا للنظر؟‬ ‫وجدير ًا بالهتمام وال�ضتفهام؟ وال�ضوؤال الآن اإى‬ ‫متى ي�ضتمر هذا الو�ضع؟ ومن ام�ضوؤول؟ وما احل؟‬ ‫الدولة اأعزها الله ُتنفق مئات الآلف من الريالت‬ ‫لعاج طفل فهل اأ�ضبح من ال�ضعب ازدواج�ي��ة هذا‬ ‫الطريق الذي يح�ضد اأرواح الع�ضرات‪.‬‬ ‫اإن �ن��ا ن��وج��ه ه��ذا ال �ن��داء لأم ��ر منطقة الباحة‬ ‫(حفظه ال �ل��ه) وه��و اح��ري����س على راح ��ة وخدمة‬ ‫اأبناء امنطقة للوقوف على حال الطريق واتخاذ ما‬ ‫يراه‪ .‬كما نوجه النداء اإى معاي وزير النقل لتنفيذ‬ ‫الوعود وازدواجية الطريق‪.‬‬ ‫كما ننا�ضد مدير طرق الباحة للعمل على ا�ضتبدال‬ ‫ام�ضكنات وال�ضيانة الدورية بحلول جذرية‪.‬‬ ‫محمد سعد شباب‬

‫ل ي�ضك اأح ��د ي اأن ال��ري��ا��ض��ة اأ�ضبحت �ضناعة‬ ‫وا�ضتثمار ًا‪ ،‬لكن هل نحن فع ًا ننظر لها كما تنظر الدول‬ ‫امتقدمة‪ ،‬اأم اأننا ما زلنا ننظر لها على اأنها فقط ت�ضلية‬ ‫وترفيه لل�ضباب‪ ،‬وبالتاي ف �اإن على ال�ضباب الذهاب‬ ‫متابعة الدوريات الأوروبية‪ ،‬وي�ضتمر و�ضع موؤ�ض�ضاتنا‬ ‫الريا�ضية كما هي؟‪.‬‬ ‫ل اأ�ضك حظة ي حر�س الدولة (اأيدها الله) على‬ ‫ا�ضتثمار ال�ضباب‪ ،‬خ�ضو�ض ًا اأن متو�ضط الأعمار لدينا‬ ‫هو ما بن ‪ 18‬و‪� 22‬ضنة‪ ،‬لكن هناك عقبات كبرة اأدت‬ ‫اإى و�ضول ريا�ضتنا اإى هذا احال‪ ،‬فا هي واكبت ع�ضر‬ ‫الحراف ول هي حافظت على اإجازاتها ال�ضابقة!‬ ‫ي ك��ل م��واق��ع التوا�ضل الجتماعي ج��د التذمر‬ ‫والن��زع��اج ما يحدث ي ريا�ضتنا‪ ،‬ل��ذا ف �اإن ناقو�س‬ ‫اخطر بداأ يُقرع‪ ،‬والأحداث امتاحقة اأ�ضبحت تزيد من‬ ‫اأزمة ريا�ضتنا‪.‬‬ ‫لي�ضت هناك م�ضكلة اإل ولها حلول‪ ،‬ولكن ام�ضكلة من‬ ‫يطرح احلول ومن يطبقها؟ ملك من العقول الريا�ضية‬ ‫من يت�ضم بام�ضتوى العاي من الثقافة والفكر‪ ،‬لكننا‬

‫ن�ضتمر ي تهمي�ضها اأو عدم ال�ضتماع لها‪.‬‬ ‫ول اأريد امقارنة بيننا وبن اأقرب الدول ال�ضقيقة‬ ‫لنا‪ ،‬وال�ت��ي تفتقد لأه��م عن�ضر ح��رك للريا�ضة وهو‬ ‫اجمهور‪ ،‬ورغم ذلك جد هذه الدول اأولت قطاع ال�ضباب‬ ‫والريا�ضة اهتمام ًا كبر ًا‪.‬‬ ‫وي اعتقادي اأن اأك��ر م�ضكلة نواجهها الآن هي‬ ‫�ضبابية التنظيم موؤ�ض�ضات ال�ضباب والريا�ضة لدينا‪،‬‬ ‫فما بن الرئا�ضة العامة لل�ضباب والريا�ضة والحادات‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة ف �ج��وة اأراه� ��ا ك �ب��رة‪ ،‬وت ��داخ � ً�ا رم ��ا ي‬ ‫ال�ضاحيات‪.‬‬ ‫اأقول اإن ال�ضتثمار ي الريا�ضة ي كل دول العام‬ ‫عن�ضر اقت�ضادي مهم لدعم الريا�ضة‪ ،‬وا�ضراتيجية‬ ‫لتخفيف اأعباء ال�ضرف على الدولة‪ ،‬لذا ف�اإن امطلوب‬ ‫بنظري‪ -‬هو اإيجاد بيئة عمل �ضحية ت�ضمن احقوق‬‫لاأطراف ام�ضتهدفة ي هذا ال�ضتثمار‪.‬‬ ‫إبراهيم سليمان المزم‬


‫‪ 56‬مليون‬ ‫شريحة جوال‬ ‫تعمل في‬ ‫المملكة‪%87 ..‬‬ ‫منها مسبقة الدفع‬

‫الريا�س‪ -‬ال�صرق‬ ‫بلغ عدد اا�صراكات ي خدمات اات�صاات امتنقلة ي امملكة‬ ‫نح ��و ‪ 56.1‬ملي ��ون بنهاية الرب ��ع الثالث لع ��ام ‪2011‬م مثل‬ ‫اا�ص ��راكات م�ص ��بقة الدفع الغالبية العظمى منها بن�صبة تتجاوز‬ ‫‪ %87‬فيما بلغت ن�صبة اانت�صار خدمات اات�صاات امتنقلة على‬ ‫م�صت ��وى ال�صكان ‪ .%198‬واأو�صحت الن�صرة ااإلكرونية لهيئة‬ ‫اات�صاات وتقنية امعلومات التي �صدرت اأم�س‪ ،‬اأن عدد اخطوط‬ ‫العامل ��ة للهات ��ف الثاب ��ت بنهاية الرب ��ع الثالث لع ��ام بلغت ‪4.52‬‬ ‫ملي ��ون خط م ��ن بينه ��ا ‪ 3.34‬مليون خ ��ط �صكني مث ��ل ‪%73‬‬ ‫م ��ن اإجماي اخطوط العاملة لتبلغ ن�صب ��ة انت�صار الهاتف الثابت‬

‫بالن�صب ��ة لل�صكان ‪ %16‬ي حن بلغ ��ت ن�صبة اانت�صار للم�صاكن‬ ‫بحدود ‪ .%67‬وحول انت�صار خدمات ااإنرنت ي امملكة‪ ،‬قالت‬ ‫هيئ ��ة اات�صاات وتقني ��ة امعلومات اإن «ن�صب ��ة انت�صار ااإنرنت‬ ‫�ال خ ��ال ال�صن ��وات اما�صية وارتفع ��ت من ‪%5‬‬ ‫�دل ع � ٍ‬ ‫زادت مع � ٍ‬ ‫ع ��ام ‪ 2001‬اإى ‪ %46‬بنهاي ��ة الربع الثالث م ��ن العام ‪2011‬م‬ ‫‪ ،‬مق ��درة ع ��دد م�صتخدمي ااإنرن ��ت ي امملكة حالي� � ًا بنحو ‪13‬‬ ‫ملي ��ون م�صتخ ��دم»‪ .‬وت�صمنت ن�صرة هيئة اات�ص ��اات ي عددها‬ ‫اجديد عدد ًا من التقارير حول مكن مقدمي اخدمات من اإطاق‬ ‫العرو� ��س الرويجي ��ة اموؤقت ��ة دون احاج ��ة اإى موافقة م�صبقة‬ ‫مع �ص ��رورة اإ�صعار الهيئة كتابي� � ًا بذلك وبلوغ اأ�صم ��اء النطاقات‬ ‫ال�صعودية ام�صجلة حت النطاق ‪ com.sa‬ما ن�صبته ‪% 64‬من‬

‫اأ�صم ��اء النطاقات ال�صعودي ��ة ام�صجلة‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى درا�صة الهيئة‬ ‫اإطاق ثاثة تراخي�س جديدة م�صغلن افرا�صين لتقدم خدمات‬ ‫اات�ص ��اات امتنقل ��ة وحاكاة التج ��ارب العامية ي ه ��ذا امجال‪.‬‬ ‫و�صلطت الن�صرة على قرار الهيئ ��ة ب�صرورة عدم ال�صماح بتفعيل‬ ‫ال�صرائ ��ح م�صبق ��ة الدفع وبيعه ��ا‪ ،‬ما م يت ��م ا�صتيف ��اء ال�صوابط‬ ‫وال�ص ��روط الت ��ي و�صعته ��ا الهيئة ي الطل ��ب امق ��دم وال�صروط‬ ‫امنظمة لذلك‪ ،‬ومن اأهمها وجوب عدم تفعيل اخدمة قبل ت�صجيل‬ ‫بيان ��ات هوية طالب اخدم ��ة وتوثيقها واحظر عل ��ى ام�صغل اأو‬ ‫وكيله ي اأي حال من ااأحوال تفعيل اأي بطاقة م�صبقة الدفع قبل‬ ‫التاأكد من �صحة بيانات طالب اخدمة وحالته النظامية من خال‬ ‫امطابقة مع البيانات ام�صجلة لدى �صركة العلم‪.‬كما يق�صي القرار‬

‫بوجوب برجة ام�صغل اأنظمته ما ي�صمن عدم قبول اإعادة �صحن‬ ‫البطاقة اإا بعد اأن يقوم ام�صرك باإدخال رقم الهوية ومطابقة رقم‬ ‫الهوية امدخلة مع رقم الهوية التي م موجبها اإ�صدار ال�صريحة‪.‬‬ ‫وين� ��س القرار على عدم بيع ال�صرائح ام�صبقة الدفع اإا عن طريق‬ ‫ام�صغل اأو الوكيل امعتمد اأو اموزعن امعتمدين وا يحق تفعيلها‬ ‫اإا ع ��ن طري ��ق ام�صغل اأو الوكي ��ل امعتمد‪ ،‬م�ص ��رة اإى اأن الهيئة‬ ‫قام ��ت بتلك اخطوات بعدما ر�صدته من ا�صتمرار لظاهرة انت�صار‬ ‫ال�صرائح م�صبقة الدفع امفعلة وامخالفة اأنظمة الهيئة والتعليمات‬ ‫امبلغة منها بهذا اخ�صو�س وتاأكيدها اأنها �صتم�صي ي اتخاذ كل‬ ‫م ��ا م ��ن �صاأنه احد من اأي اآثار �صلبي ��ة اأو خالفات قد ترتب على‬ ‫ا�صتخدام خدمات اات�صاات وتقنية امعلومات‪.‬‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد( ‪ ) 21‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫التمييز ت�صدل ال�صتار على اأكر م�صاهمة متعرة ي امملكة‬

‫حكم نهائي بتصفية جزر البندقية‪ ..‬ومطالبة الدريبي بـ ‪ 200‬مليون ريال للمساهمين‬ ‫احالية‪ ،‬خا�صة اأن البنوك ال�صعودية كافة تتعامل حالي ًا‬ ‫بك ��ود ااآيبان‪ ،‬الذي م يك ��ن �صاري ًا عند �ص ��داد روؤو�س‬ ‫ااأم ��وال منذ ث ��اث �صنوات»‪ ،‬موؤكد ًا اأن ��ه «ي حال عدم‬ ‫حدي ��ث كود ااآيبان‪ ،‬فلن يتمك ��ن ام�صاهم من ا�صرداد‬ ‫حقوق ��ه»‪ ،‬مو�صح� � ًا اأن ��ه يق ��وم حالي ًا بتجهي ��ز ك�صوف‬ ‫�ص ��رف اأرب ��اح ام�صاهم ��ن»‪ .‬وق ��ال‪�« :‬ص ��رف ااأرب ��اح‬ ‫�صيتم عل ��ى مرحلت ��ن؛ ااأوى بواق ��ع ‪% 20‬من قيمة‬ ‫روؤو�س ااأموال‪ ،‬وذل ��ك من امبالغ امتاحة ي اح�صاب‬ ‫البنكي للت�صفي ��ة‪ ،‬وباقي ااأرباح �صتك ��ون ي امرحلة‬ ‫الثاني ��ة‪ ،‬ولن يتمك ��ن من �صرفه ��ا للم�صاهم ��ن اإا بعد‬ ‫تنفيذ احكم �صد الدريب ��ي وح�صيل امبالغ ام�صتحقة‬ ‫ي ذمت ��ه‪ ،‬والتي تفوق ‪ 500‬مليون ريال»‪ ،‬م�صر ًا اإى‬ ‫اأن ��ه �صيعمل على تنفيذ احكم اموؤيد �صد الدريبي‪ ،‬ولو‬ ‫بالقوة اجرية‪ ،‬وذلك فور اإمام ااإجراءات التنفيذية‬ ‫على �ص ��ك احكم»‪.‬و�صب ��ق اأن م اإ�صن ��اد اأعمال ت�صفية‬ ‫ام�صاهمة للمحا�صب القانوي �صالح النعيم من امحكمة‬ ‫العامة بج ��دة ي منت�صف ‪1428‬ه� ومكن النعيم من‬ ‫بي ��ع اأر� ��س ام�صاهمة ي م ��دة تقل عن ع ��ام ي �صفقة‬ ‫ج ��اوزت ‪ 1.3‬ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬وقام ب ��رد كام ��ل روؤو�س‬ ‫اأم ��وال ام�صاهم ��ن البالغة عدده ��م ‪ 10680‬م�صاهم ًا‪،‬‬ ‫ي عام ‪1429‬ه � � با�صتثناء ‪ 279‬م�صاهم ًا م يتقدموا‬ ‫م�صتنداتهم للجهات امخت�صة لفح�صها‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬طال عاتق‬ ‫اأ�صدل ��ت حكمة التميي ��ز ي مكة امكرم ��ة ال�صتار‬ ‫على جزر البندقية ي جدة‪ ،‬وهي اأكر م�صاهمة عقارية‬ ‫�صهدتها امملكة‪ ،‬بتاأييدها حكم ًا اأ�صدرته امحكمة العامة‬ ‫ي ج ��دة قبل فرة‪ ،‬بت�صفية ام�صاهم ��ة‪ ،‬واإعادة حقوق‬ ‫ام�صاهمن فيه ��ا‪ .‬واأك ��د امحا�صب القان ��وي وام�صفي‬ ‫الق�صائ ��ي للم�صاهمة �صالح النعي ��م اأن «احكم ال�صادر‬ ‫ي الت�صفي ��ة من ف�صيلة القا�ص ��ي حمد اخ�صري ي‬ ‫امحكم ��ة العامة بجدة‪ ،‬قد م تاأيي ��ده اأخر ًا من حكمة‬ ‫التمييز ي مكة امكرمة‪ ،‬واأ�صبح نهائي ًا واجب النفاذ»‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن «احك ��م ااأخر ي�صدل ال�صت ��ار على الق�صية‬ ‫الت ��ي �صغل ��ت ال ��راأي الع ��ام ي ال�صن ��وات اما�صي ��ة»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف النعي ��م اأن «اأرب ��اح ام�صاهم ��ة بلغ ��ت ‪% 50‬‬ ‫م ��ن قيمة ااأموال امودعة فيه ��ا»‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن «الق�صم‬ ‫ااأك ��ر م ��ن هذه ااأرب ��اح يق ��ع ي ذمة مال ��ك ام�صاهمة‬ ‫�صال ��ح الدريبي‪ ،‬امطالب ب�ص ��داد اأكر من ‪ 500‬مليون‬ ‫ريال‪ ،‬ي حن اأن امتاح ي اح�صابات البنكية للت�صفية‬ ‫نح ��و ‪ 300‬ملي ��ون ريال»‪.‬ودع ��ا النعي ��م ي حديث ��ه‬ ‫ل�»ال�ص ��رق» ام�صاهمن كافة بزي ��ارة موقعه ااإلكروي‬ ‫‪ www.sacadirm.com‬لتحدي ��ث بياناته ��م‬ ‫البنكي ��ة‪ ،‬وقال‪« :‬ه ��ذه اخطوة مهمة ج ��د ًا ي امرحلة‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫خطط جزر البندقية‬

‫مجلس الغرف يناقش قضايا‬ ‫اإغراق وحماية المنشآت الوطنية‬

‫«أوابك»‪ :‬الطاقة المتجددة رافد‬ ‫للبترول والغاز وليست منافسا له‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد حماد‬

‫يبح ��ث جل� ��س الغ ��رف ال�صعودي ��ة ي اجتماع‬ ‫جل� ��س اإدارته ال� ��‪ ،77‬ال ��ذي �صيعقد الثاث ��اء امقبل‬ ‫ي غرف ��ة اأبه ��ا‪ ،‬ح ��اات تتعل ��ق بااإغ ��راق ااأجنب ��ي‬ ‫لل�ص ��وق ال�صعودي ��ة‪ ،‬وق�صايا ااإغ ��راق �صد امنتجات‬ ‫ال�صعودي ��ة ي ااأ�ص ��واق اخارجي ��ة‪ .‬واأب ��ان رئي�س‬ ‫امجل�س امهند�س عبدالل ��ه امبطي اأن «ق�صايا رئي�صية‬ ‫مهمة �صتت�ص ��در مناق�ص ��ات اجتماع جل� ��س ااإدارة‪،‬‬ ‫اأبرزه ��ا ظاه ��رة ااإغ ��راق وكيفي ��ة حماي ��ة ال�صركات‬ ‫واموؤ�ص�صات الوطنية منها‪ ،‬التي باتت ت�صكل هاج�ص ًا‬ ‫ما لها من اأ�صرار اقت�صادية على ام�صتثمرين امحلين‬ ‫وااقت�ص ��اد الوطن ��ي ب�ص ��كل ع ��ام»‪ .‬وق ��ال «م ��ن اأهم‬ ‫ااأ�صب ��اب التي ت� �وؤدي لعدم ج ��اح ال�صناعة الوطنية‬ ‫ي حري ��ك دعاوى �ص ��د امنتجات ااأجنبي ��ة امغرقة‬ ‫لاأ�ص ��واق الوطنية هي ع ��دم توفر الك ��وادر الوطنية‬ ‫امتخ�ص�ص ��ة ي اجوانب النظامي ��ة والفنية مكافحة‬ ‫ااإغ ��راق‪ ،‬و�صع ��ف ثقاف ��ة ام�صنع ��ن ال�صعودي ��ن‬ ‫بق�صاي ��ا ااإغراق‪ ،‬وباإج ��راءات مكافحته‪ ،‬وباحقوق‬ ‫الت ��ي كفلته ��ا لهم منظم ��ة التج ��ارة العامي ��ة والنظام‬ ‫اخليج ��ي اموح ��د مكافح ��ة ااإغراق ي ه ��ذا امجال‪،‬‬ ‫اإ�صافة اإى �صعف التن�صيق بن ام�صنعن ال�صعودين‬

‫�ص ��دد ااجتم ��اع ال�‪ 85‬مجل� ��س وزراء منظمة ااأقط ��ار العربية‬ ‫ام�صدرة للب ��رول «اأوابك»عل ��ى �صبل دعم وزيادة التع ��اون العربي‬ ‫ام�ص ��رك ي ج ��اات الب ��رول والغ ��از والبروكيماوي ��ات‪ ،‬واأكد‬ ‫امجتمع ��ون ي اجل�صة التي عقدت م ��دة يوم واحدة اأم�س ي فندق‬ ‫ماري ��وت ي القاه ��رة‪ ،‬اأهمي ��ة اإقام ��ة م�صروعات برولي ��ة م�صركة‬ ‫ب ��ن اأع�صاء امنظمة‪ ،‬للم�صاهمة ي بن ��اء اأ�ص�س التكامل ااقت�صادي‬ ‫العرب ��ي واإعطاء دفعات قوية لل�صناع ��ة البرولية العربية‪ ،‬من اأجل‬ ‫حقي ��ق النم ��و ااقت�صادي‪.‬ق ��ال وزير الطاق ��ة البحرين ��ى ورئي�س‬ ‫ال ��دورة احالي ��ة للمجل� ��س الدكت ��ور عبد اح�ص ��ن بن عل ��ى ميزا ل�‬ ‫«ال�صرق» اأن «هناك خطوات جادة اإن�صاء �صركات جديدة منبثقة عن‬ ‫منظمة اأوابك‪ ،‬وذلك بعد النجاح الكبر الذي حققته ال�صركات القائمة‬ ‫حاليا ي كافة امجاات»‪ .‬واأ�صاف اأن «هناك تعاونا كبرا بن الدول‬ ‫ااأع�صاء ي امنظمة بهدف توحيد مواقف الدول العربية ي ختلف‬ ‫اموؤمرات وامحافل الدولية‪ ،‬ليكون هناك راأى واحد وموقف واحد‬ ‫جمي ��ع الدول العربية امنتجة للنف ��ط‪ ،‬واأن هناك مناق�صات لتطوير‬ ‫عم ��ل امنظمة ي ام�صتقبل‪ ،‬وكذلك قي ��ام امنظمة ببحث مو�صوعات‬ ‫جدي ��دة مث ��ل الطاقة اجدي ��دة وامتج ��ددة وا�صتخدامها ي ختلف‬ ‫ال ��دول العربية‪ ،‬افتا اإى اأن هذه الطاقة مثل رافدا للبرول والغاز‬ ‫ولي�س مناف�صا له»‪.‬‬

‫عبدالله امبطي‬

‫ي ه ��ذا امجال وعدم حركهم للدفاع عن م�صاحهم»‪.‬‬ ‫ويناق� ��س امجتمعون كيفية حماي ��ة امن�صاآت الوطنية‬ ‫م ��ن ااإغراق‪ ،‬م ��ع تزايد الدع ��اوى امث ��ارة حول هذه‬ ‫الق�صي ��ة‪ .‬واأو�ص ��ح امبطي «عقد العديد م ��ن الندوات‬ ‫ح ��ول حماي ��ة ال�ص ��ركات الوطنية من ح ��اات التعر‬ ‫وااإفا� ��س وااإغ ��راق»‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن «ورق ��ة العمل‬ ‫امقدمة اجتماع جل�س ااإدارة �صت�صلط ال�صوء على‬ ‫اأبع ��اد الق�صي ��ة وم�صاراته ��ا القانوني ��ة امتعلقة برفع‬ ‫دعاوى ااإغ ��راق‪ ،‬وكيفية تق ��دم وا�صتيفاء ال�صكوى‬ ‫�صد امنتج ��ات امغرقة لاأ�ص ��واق‪ ،‬وم�صار التحقيقات‬ ‫ي ال�صكوى �صد امنتجات امغرقة لاأ�صواق»‪.‬‬

‫البنوك السعودية تدشن دورة‬ ‫تدريبية لإعاميين في الرياض‬

‫صادرات البتروكيماويات السعودية ترتفع إلى ‪ 2.70‬مليون طن‬

‫(ال�شرق)‬

‫انطلق ��ت ي مدين ��ة الريا� ��س اأم�س‪ ،‬فعالي ��ات ال ��دورة الرابعة‬ ‫لل�صحافين وااإعامين والتي ّ‬ ‫تنظمها البنوك ال�صعودية بالتعاون‬ ‫مع امعهد ام�ص ��ري التابع موؤ�ص�صة النقد العرب ��ي ال�صعودي‪ ،‬حت‬ ‫عنوان «مفهوم ال�صناع ��ة ام�صرفية ودورها ي التنمية ااقت�صادية‬ ‫وااجتماعي ��ة»‪ .‬وتتن ��اول ال ��دورة التي تتوا�صل عل ��ى مدار خم�صة‬ ‫اأي ��ام‪ ،‬وي�ص ��ارك فيه ��ا نح ��و ‪ 15‬متدرب� � ًا م ��ن من�صوب ��ي اموؤ�ص�صات‬ ‫واجه ��ات ااإعامي ��ة امحلي ��ة امختلف ��ة‪� ،‬صل�صل ��ة م ��ن امو�صوعات‬ ‫وامح ��اور ام�صرفية العامة‪ ،‬حيث �صتناق�س ال ��دورة من خال نخبة‬ ‫من اخراء ام�صرفين‪ ،‬وظائف البنوك امركزية‪ ،‬والبنوك التجارية‬ ‫واا�صتثماري ��ة وعاقته ��ا بامنظم ��ات الدولي ��ة ذات ال�صل ��ة كلجن ��ة‬ ‫«ب ��ازل»‪ ،‬اإ�صافة اإى م ��ا �صتعر�صه من تو�صيح ��ات للم�صاركن حول‬ ‫ااأدوار الت ��ي ت�صطلع به ��ا البنوك ي جاات التنمي ��ة ااقت�صادية‬ ‫وااجتماعية‪ .‬وذكر اأم ��ن عام جنة ااإعام والتوعية ام�صرفية ي‬ ‫البنوك ال�صعودية طلعت حافظ اأن «تنظيم هذه الدورات يندرج �صمن‬ ‫الت ��زام البنوك ال�صعودي ��ة م�صوؤولياتها جاه امجتم ��ع‪ ،‬وحر�صها‬ ‫عل ��ى تعزيز اآفاق ال�صراكة اا�صراتيجي ��ة مع اموؤ�ص�صات ال�صحافية‬ ‫وااإعامية‪ ،‬ا �صيما ي ظل النتائج ااإيجابية التي اأثمرتها الدورات‬ ‫اماثل ��ة ال�صابقة والتي ّ‬ ‫نظمتها البنوك ال�صعودية ي ختلف مناطق‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬وكان اآخرها الدورة الثالث ��ة التي ا�صت�صافتها مدينة اخر‬ ‫بامنطقةال�صرقية»‪.‬‬

‫خبران ي�صعان خارطة طريق لتعزيز الرقابة البنكية ‪ ..‬النوي�صر‪:‬‬

‫القضاء على التضخم في‬ ‫المملكة صعب مع ارتباط الريال بالدوار‬ ‫جدة ‪ -‬طال عاتق‬ ‫ط ��رح خب ��ران �صعودي ��ان‬ ‫خت�ص ��ان ي ال�ص� �وؤون امالي ��ة‬ ‫وااقت�صادي ��ة خارط ��ة طري ��ق‬ ‫للتغل ��ب عل ��ى حدي ��ات رئي�صي ��ة‬ ‫تواج ��ه القط ��اع ااقت�ص ��ادي ي‬ ‫امملكة‪ ،‬واتفقا على �صرورة وجود‬ ‫اآلي ��ة وا�صح ��ة حماي ��ة ام�صتهلك‬ ‫وتقوي ��ة الرقابة البنكي ��ة‪ ،‬واإعادة‬ ‫هيكل ��ة النظ ��ام النق ��دي وام ��اي‬ ‫واا�صتف ��ادة م ��ن اا�صتثم ��ارات‬ ‫وااحتياط ��ات ال�صعودي ��ة ي‬ ‫اخ ��ارج‪ .‬وذك ��ر الع�ص ��و امنتدب‬ ‫ل�صرك ��ة اخبر امالي ��ة عمار �صطا‬ ‫اأن «اأب ��رز التحدي ��ات التي تواجه‬ ‫موؤ�ص�صة النق ��د العربي ال�صعودي‬ ‫ه ��ي اأن تكون لديه ��ا اآلية وا�صحة‬ ‫امع ��ام وااأه ��داف لتفعيل حماية‬ ‫ام�صتهل ��ك اأمام البن ��وك ام�صرفية‬ ‫و�ص ��ركات التاأم ��ن التع ��اوي‪،‬‬ ‫اا�صراتيجي ��ات‬ ‫وو�ص ��ع‬ ‫التناف�صي ��ة امنا�صب ��ة لت�صجي ��ع‬ ‫مو القطاع اا�صتثم ��اري واماي‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬مقاب ��ل امناف�صة غر‬ ‫العادل ��ة من قبل القطاع ام�صري‪،‬‬ ‫واإع ��ادة هيكل ��ة قط ��اع �ص ��ركات‬ ‫التاأم ��ن ي ظ ��ل �صع ��ف اأدائه ��ا‪،‬‬ ‫وذل ��ك بتقن ��ن اإ�ص ��دار الرخ�س‪،‬‬

‫النوي�شر‬

‫عمار �شطا‬

‫مع ت�صدي ��د الرقابة على ال�صركات‬ ‫العاملة ي ال�ص ��وق‪ ،‬واإخراج من‬ ‫هو غر موؤهل منها»‪.‬‬ ‫كم ��ا ن�ص ��ح �صط ��ا حاف ��ظ‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ة اجدي ��د الدكت ��ور فه ��د‬ ‫امب ��ارك ب�»و�ص ��ع ا�صراتيجي ��ة‬ ‫طويل ��ة ام ��دى حماي ��ة ث ��روات‬ ‫ااأجي ��ال امقبلة من اأثر التذبذبات‬ ‫ااقت�صادي ��ة العامي ��ة‪ ،‬وتفعي ��ل‬ ‫دور اإدارة ال�صيول ��ة لتتفاع ��ل‬ ‫م ��ع حرك ��ة ااأ�ص ��واق ومتطلبات‬ ‫الف ��رة امقبلة»‪ .‬م ��ن جانبه‪ ،‬يرى‬ ‫اخب ��ر ي ااأ�ص ��واق امالي ��ة‬ ‫العامية ورئي�س جموعة ال�صامي‬ ‫القاب�صة الدكتور �صامي النوي�صر‬ ‫اأن «اأه ��م التحدي ��ات الت ��ي تواجه‬ ‫امحاف ��ظ اجدي ��د تقوي ��ة الرقابة‬ ‫البنكي ��ة‪ ،‬وبااأح ��رى الرقاب ��ة‬ ‫الت�صغيلي ��ة اخا�ص ��ة بالبن ��وك‬

‫م ��ن الناحي ��ة ااإداري ��ة ولي�س من‬ ‫الناحي ��ة امالي ��ة»‪ ،‬م�ص ��دد ًا عل ��ى‬ ‫«اأهمي ��ة تعزي ��ز وتقوي ��ة الق�ص ��م‬ ‫الرقاب ��ي ي موؤ�ص�ص ��ة النق ��د م ��ن‬ ‫كوادر موؤهلة واآليات تنظيمية»‪.‬‬ ‫وت�ص ��اءل النوي�ص ��ر‪ :‬كي ��ف‬ ‫مكنن ��ا تخفي� ��س الت�صخ ��م ي‬ ‫ظ ��ل ارتب ��اط الري ��ال ال�صع ��ودي‬ ‫بال ��دوار ااأمريك ��ي‪ ،‬حي ��ث اإن‬ ‫ن�صب ��ة ااإقرا� ��س عل ��ى م�صت ��وى‬ ‫ااأ�صخا�س ووترة ااإقرا�س على‬ ‫م�صتوى البنوك التجارية مرتفعة‬ ‫ج ��د ًا‪ ،‬وقارب ��ت من النم ��و بن�صبة‬ ‫ت�صل اإى‪� %10‬صنوي ًا‪ ،‬وبالتاي‬ ‫يجب قب ��ل التو�ص ��ع ي القرو�س‬ ‫و�ص ��ع نظ ��ام يحم ��ي امقر� ��س‪،‬‬ ‫وا نكتف ��ي بحماية البنوك‪ ،‬حيث‬ ‫اإنن ��ا جد اأن اأكر م ��ن ‪ %86‬من‬ ‫امقر�صن على قائمة امتعرين‪.‬‬

‫«صندوق التنمية» يمول صادرات‬ ‫غير نفطية بـ ‪ 900‬مليون ريال‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫نوفمر اما�شي �شهدارتفاع ًا ي �شادرات البروكيماويات ال�شعودية‬

‫الريا�س‪ -‬ال�صرق‬ ‫ارتفع ��ت �صادرات امملكة من امنتجات البروكيماوية خال‬ ‫�صه ��ر نوفمر اما�صي بن�صبة ‪ % 3‬لت�ص ��ل اإى ‪ 2.70‬مليون طن‪،‬‬ ‫مقارن ��ة ب� ��‪ 2.63‬ملي ��ون ط ��ن ي �صه ��ر نوفم ��ر ‪ ،2010‬ح�صب‬

‫البيان ��ات ال�صهري ��ة ال�ص ��ادرة ع ��ن اموؤ�ص�ص ��ة العام ��ة للموان ��ئ‬ ‫ال�صعودية‪ .‬وخال ال�‪� 11‬صهر ًا ااأوى من العام اجاري‪ ،‬ارتفعت‬ ‫كمي ��ة امنتج ��ات البروكيماوي ��ة امحملة عر اموان ��ئ ال�صعودية‬ ‫بن�صب ��ة ‪ % 4‬تقريب ��ا‪ ،‬لت�ص ��ل اإى ‪ 28.61‬ملي ��ون طن‪ ،‬مقارنة‬ ‫بنح ��و ‪ 27.52‬مليون ط ��ن خال الفرة نف�صها م ��ن عام ‪.2010‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وا�صتح ��وذ مين ��اء املك فه ��د ال�صناع ��ي ي اجبيل عل ��ى ‪% 64‬‬ ‫م ��ن اإجم ��اي �ص ��ادرات البروكيماوي ��ات امنقول ��ة ع ��ر اموانئ‬ ‫ال�صعودي ��ة‪ ،‬وبلغت كمي ��ة امواد البروكيماوي ��ة امحملة عر هذا‬ ‫امين ��اء خال �صهر نوفمر اما�صي حواي ‪ 1.72‬مليون طن‪ ،‬فيما‬ ‫توزعت الكمية ااأخرى‪ ،‬بح�صب اأرقام‪ ،‬على باقي اموانئ‪.‬‬

‫م ��ول جل� ��س اإدارة ال�صندوق ال�صعودي للتنمية‪ ،‬ال ��ذي انعقد مقر ال�صن ��دوق ي الريا�س اأم�س‬ ‫برئا�ص ��ة وزي ��ر امالية الدكتور اإبراهي ��م بن عبدالعزيز الع�صاف‪ ،‬جموعة متنوع ��ة من عمليات الت�صدير‬ ‫لل�صل ��ع واخدم ��ات الوطنية غر النفطية بقيمة ت�صل اإى حواي‪ 900‬مليون ريال ‪ .‬وت�صمنت امنتجات‬ ‫امواف ��ق على مويل ت�صديرها م ��واد ومدخات ومعدات زراعية و�صناعية متنوعة ل�صالح كل من �صركة‬ ‫ال�صودان لاأقطان امحدودة‪ ،‬و�صركة �صكر النيل ااأبي�س امحدودة بجمهورية ال�صودان وبنك امال بامملكة‬ ‫ااأردنية الها�صمية وهيئة التجارة ‪ tcp‬بجمهورية باك�صتان ااإ�صامية وكل من بنك الركة وبنك ‪ing‬‬ ‫بجمهورية تركيا ‪ .‬واأو�صح نائب الرئي�س والع�صو امنتدب لل�صندوق ال�صعودي للتنمية امهند�س يو�صف‬ ‫الب�ص ��ام اأن «تقدم ه ��ذه الت�صهيات ياأتي ي اإط ��ار اجهود امتوا�صلة التي يبذله ��ا ال�صندوق ال�صعودي‬ ‫للتنمية لزيادة حجم ال�صادرات الوطنية غر النفطية وتن�صيط التجارة البينية للمملكة مع الدول ال�صقيقة‬ ‫وال�صديق ��ة»‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن النمو امطرد ي حجم �صادرات امملكة غر النفطية خال ال�صنوات ااأخرة‬ ‫الت ��ي بلغت خ ��ال عام ‪ 2010‬قرابة ‪ 135‬مليار ريال‪ .‬ولفت اإى اأن «اإجماي الت�صهيات اائتمانية التي‬ ‫اعتمده ��ا ال�صن ��دوق منذ انطاق ن�صاط برناج ��ه اخا�س بتمويل و�صمان ال�ص ��ادرات الوطنية ي عام‬ ‫‪ 1421‬ه� جاوز ‪ 21‬مليار ريال»‪.‬‬


‫ارتفاع في مؤشر السوق السعودي‪ ..‬وسهم «إكسترا» يغلق عند ‪ 73‬رياا‬ ‫�لري��س ‪� -‬ل�سرق‬ ‫اسيج‬

‫اعمار‬

‫اكسترا‬

‫‪0‬‬

‫‪.0‬‬

‫ااحساء للتنميه‬

‫‪73‬‬

‫‪%0.85‬‬

‫الشرقيه للتنميه‬

‫‪0‬‬

‫نسبة اارتفاع‬

‫‪5‬‬

‫‪0‬‬

‫‪.4‬‬ ‫‪13‬‬

‫�ختتم موؤ�سر �ل�سوق جل�سة بد�ية �لأ�سبوع على مك��سب بـ‪ % 0.9‬عند ‪ 6384‬نقطة‪ ،‬ك�أعلى �إغاق‬ ‫منذ �أكر من �أربعة �أ�س ــهر‪ ،‬ومو��سا �رتف�عه ل�س ــ�بع جل�سة على �لتو�ي‪ ،‬بتد�ولت بلغت قيمته� نحو‬ ‫‪ 6.3‬ملي�ر ري�ل‪ .‬و�أغلق �س ــهم �ل�س ــركة �متحدة لاإلكروني�ت «�ك�سر�» خال �أوى جل�س�ته ي �ل�سوق‬ ‫�ل�س ــعودي‪ ،‬عند ‪ 73‬ري�ل‪ ،‬بزي�دة قدره� ‪ 18‬ري�ل مق�رنة ب�س ــعر �لإدر�ج‪ ،‬ومثل ذلك �رتف�ع� بن�س ــبة‬ ‫‪ % 33‬مق�رنة ب�سعر �لكتت�ب‪ .‬وبلغت �لتد�ولت على �ل�سهم نحو ‪ 10.3‬ماين �سهم‪ ،‬متج�وزة بذلك‬ ‫�لأ�سهم �مت�حة للتد�ول �مقدرة بنحو ‪ 7.2‬مليون �سهم‪ ،‬مت من خال نحو ‪� 31.7‬ألف �سفقة‪ ،‬ومعدل‬ ‫‪� 325‬س ــهم� لكل �س ــفقة وك�ن �ل�س ــهم قد �سجل �أعلى �س ــعر له �ليوم عند ‪ 74.25‬ري�ل‪ ،‬بينم� ك�ن �أدنى‬

‫المصافي‬

‫‪3‬‬ ‫‪7.‬‬ ‫‪70 9.4‬‬

‫‪6.384‬‬

‫‪1.0‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪0.‬‬

‫‪8‬‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد( ‪ ) 21‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫كام آخر‬

‫ممكن توصيلة؟‬ ‫ريم أسعد‬

‫الحدث‪ :‬منتدى الريا�ض ااقت�صادي – ‪ - 2011‬مقتطفات‬ ‫مذهلة (وفق ًا لجريدة ااقت�صادية)‪:‬‬ ‫• تق� � ّدر تكلف ��ة اازدح ��ام والحوادث والتل ��وث بحوالي ‪81‬‬ ‫ملي ��ار ري ��ال �صنوي� � ًا (‪ 47‬ملي ��ارا لح ��وادث الط ��رق و‪ 28‬مليارا‬ ‫لازدحام المروري‪ ،‬و‪ 5‬مليارات للتلوث)‪.‬‬ ‫من يتحمل هذه التكاليف؟‬ ‫• ت ��وزع م�صوؤولي ��ة النقل داخل المدن بين عدة جهات هي‪:‬‬ ‫وزارة النق ��ل‪ ،‬وزارة ال�ص� �وؤون البلدية والقروية‪ ،‬ووزارة الداخلية‬ ‫(دولي� � ًا تق ��ع تح ��ت اإ�ص ��راف هيئ ��ة واحدة محلي ��ة ل ��كل مدينة) وا‬ ‫تتوافر هيئة موحدة ترعى هذه الم�صوؤولية‪.‬‬ ‫كالع ��ادة البيروقراطي ��ة والجم ��ود وتداخ ��ل ااأدوار‬ ‫وال�صاحيات والمواطن يدفع الثمن‪.‬‬ ‫• اأك ��د وزي ��ر النقل اأن هناك لجن ��ة وزارية تعمل على درا�صة‬ ‫اإن�ص ��اء هيئة خا�صة للنقل داخل الم ��دن ويكون مقرها الرئي�ض في‬ ‫الريا�ض‪ ،‬وفروعها في باقي مدن المملكة‪.‬‬ ‫احظ ��وا اأنهم ما زال ��وا يدر�صون تاأ�صي�ض هيئة (ولي�ض �صبكة‬ ‫الموا�صات نف�صها)‪.‬‬ ‫وفق ًا للتقرير ال�صن ��وي لموؤ�ص�صة النقد فقد بلغت مخ�ص�صات‬ ‫قط ��اع النق ��ل واات�ص ��اات ف ��ي ميزاني ��ة ‪ 2010‬حوالي ‪16.4‬‬ ‫مليار ريال (بزيادة ‪ %12‬عن العام ال�صابق)‪.‬‬ ‫كذل ��ك ينق�ص ��م قطاع النقل في المملكة اإل ��ى نقل بري وبحري‬ ‫وج ��وي‪ ،‬م ��ع ماحظ ��ة اأن النق ��ل الب ��ري ينق�ص ��م اإل ��ى "الخط ��وط‬ ‫الحديدي ��ة" و"النق ��ل الع ��ام" (الوا�صل بين م ��دن المملكة)‪ ،‬وكاأن‬ ‫غالبية �صكان المملكة هم من خارج المدن اأو هم ب�صائع و�صلع!‬ ‫والنتيج ��ة؟ اأ�صبح ��ت المملك ��ة م ��ن ال ��دول الت ��ي تنع ��دم فيها‬ ‫و�صائل النق ��ل المنا�صبة‪ ،‬فالبا�صات مختفية والليموزينات اأهلكت‬ ‫الب ��اد والعب ��اد‪ ،‬وال�صائق المنزل ��ي يفوق رب البيت ف ��ي ااأهمية‪،‬‬ ‫ومكت ��ب العم ��ل يتفنن ف ��ي ا�صتق ��دام العمال ��ة الرخي�ص ��ة‪ ،‬وااأ�صر‬ ‫ال�صعودية تئن تحت وطاأة التكاليف والله الم�صتعان‪.‬‬ ‫_______‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الزيد‬ ‫‪rasaad@alsharq.net.sa‬‬

‫�س ــعر هو �س ــعر �لفتت�ح عند ‪ 65.25‬ري�ل‪ .‬و�أدرج �س ــهم «�إك�سر�» �أم�س �س ــمن قط�ع �لتجزئة‪ ،‬كر�بع‬ ‫و�آخر �إدر�ج ي�س ــهده �ل�س ــوق �ل�س ــعودي خال ع�م ‪ ،2011‬بعد �إدر�ج كل من �س ــركة «�إ�س ــمنت ح�ئل»‬ ‫و»�لت�س ــ�لت �متك�ملة» و»�أ�ساك»‪ .‬و�رتفع �سهم «�إعم�ر» ب�لن�س ــبة �لق�سوى عند ‪ 7.70‬ري�ل‪ ،‬م�سجا‬ ‫�أعلى �إغاق منذ م� يزيد على ع�س ــر �س ــهور‪ ،‬بتد�ولت ن�س ــطة ج�وزت �لـ‪ 39‬مليون �سهم‪ ،‬كم� �رتفعت‬ ‫�أ�س ــهم كل م ــن «د�ر �لأرك�ن» و»جب ــل عمر» و»مدينة �معرفة» بن�س ــب معترة تر�وحت ب ــن �لـ‪ 3‬و‪،% 7‬‬ ‫م�سجا هذ� �لأخر �أعلى �إغاق عند ‪ 11.35‬ري�ل‪.‬‬ ‫وو��سل �سهم «حلو�ي» �سعوده لأعلى م�ستوي�ته‪ ،‬م�سجا �أعلى �إغاق منذ �لإدر�ج ‪ 63.25‬ري�ل‪،‬‬ ‫و�أغلق بنك «�س�ب» على مك��سب بنحو ‪ % 4‬عند ‪ 40.30‬ري�ل بعد تو�سية توزيع �أرب�ح نقدية و�أ�سهم‬ ‫منحة‪.‬‬

‫�أكد �أهمية �أبح�ث �مي�ه معي�سة �لن��س و�لنفط و�لغ�ز‬

‫السلطان‪ :‬وادي الظهران يحتضن أكبر شركة مياه في العالم‬ ‫�لظهر�ن – �أحمد �لعدو�ي‬ ‫�س ــدد �لدكت ــور خ�ل ــد �ل�س ــلط�ن مدي ــر‬ ‫ج�معة �ملك فهد للبرول و�مع�دن على �أهمية‬ ‫تطوي ــر تقني�ت وبح ــوث ي ج ــ�ل �مي�ه‪،‬‬ ‫نظر ً� لأهمية هذ� �مج�ل للمملكة‪� ،‬إ�س�فة �إى‬ ‫�رتب�ط �مي�ه ب�سن�عة �لنفط و�لغ�ز‪.‬‬ ‫وق ــ�ل عل ــى ه�م� ــس توقي ــع �تف�قي ــة‬ ‫�ن�س ــم�م �س ــركة فيولي ــ� للمي�ه‪ ،‬وه ــي �أكر‬ ‫�س ــركة مي ــ�ه ي �لع ــ�م‪ ،‬ل ــو�دي �لظه ــر�ن‬ ‫للتقني ــة �أخ ــر ً�‪� ،‬إن �لو�دي «ي�س ــتقطب �أهم‬ ‫�ل�سرك�ت �لع�مية ي �س ــن�عة �لنفط و�لغ�ز‬ ‫و�لبروكيم�وي�ت �أو ي �مج�لت �مرتبطة‬ ‫به� مثل �مي�ه وتقنية �معلوم�ت»‪.‬‬ ‫وق ــ�ل �لدكت ــور �ل�س ــلط�ن �إن «تقني�ت‬ ‫�مي ــ�ه مهمة ج ــد ً� للمملكة لأهميته ــ� لتوفر‬ ‫�مي�ه ي �لباد من جهة‪ ،‬ولرتب�طه� �لوثيق‬ ‫ب�س ــن�عة �لنفط و�لغ ــ�ز و�لبروكيم�وي�ت‬ ‫من جهة �أخرى»‪ ،‬م�سر ً� �إى �أن «بع�س �أوجه‬ ‫�لرتب�ط بن �مي�ه و�سن�عة �لنفط مثل حقن‬ ‫�آب�ر �لنفط ب�مي�ه و�آث�ره� �لبيئية و�إمك�نية‬ ‫�ل�ستف�دة من وجود كمي�ت كبرة من �مي�ه‬ ‫ي �لنفط �م�ستخرج»‪.‬‬ ‫و�أك ــد �لدكت ــور �ل�س ــلط�ن �أن «و�دي‬ ‫�لظه ــر�ن ينمو بخطى ث�بتة‪ ،‬وقد �حت�س ــن‬

‫�أك ــر �س ــرك�ت �س ــن�عة �لنف ــط و�لغ ــ�ز‬ ‫و�لبروكيم�وي ــ�ت ي �لع ــ�م‪ ،‬وه ــو �ليوم‬ ‫ي�ست�س ــيف �أكر �س ــركة ي ج ــ�ل �مي�ه ي‬ ‫�لع�م»‪ ،‬م�س ــيف ً� «�أنن� نطبق مع�ير �س�رمة‬ ‫ي قب ــول �ل�س ــرك�ت م ــن حي ــث تخ�س ــ�س‬ ‫�ل�سركة ونوعية �أبح�ثه�»‪.‬‬ ‫وق ــ�ل �ل�س ــلط�ن �إن �ل�س ــرك�ت �لع�مي ــة‬ ‫حر� ــس �أن تكون ج ــزء ً� م ــن �مجتمع �لذي‬ ‫تعم ــل به وجميع �ل�س ــرك�ت �لت ــي تعمل ي‬ ‫و�دي �لظه ــر�ن‪ ،‬رغ ــم �أنه� �س ــرك�ت �أجنبية‬ ‫وله ــ� فروع ع�مية‪� ،‬إل �أنه ــ� تعمل ي �مملكة‬ ‫على �أنه� �س ــرك�ت �س ــعودية‪ ،‬وحر�س على‬ ‫�أن يكون له� م�س ــ�هم�ت ي �مملكة‪ ،‬وخدمة‬ ‫�مجتم ــع �ل ــذي فت ــح له ــ� ذر�عيه م ــن خال‬ ‫نق ــل �لتقني ــة وتوط ــن �لوظ�ئف وت�س ــكيل‬ ‫قيمة م�س ــ�فة ي �مجتم ــع‪ ،‬و�أك ــد �أن �لعمل‬ ‫به ــذ� �لأ�س ــلوب ي�س ــهل عمل هذه �ل�س ــرك�ت‬ ‫و�ندم�جه� ي �مجتمع و�لبيئة �ل�ستثم�رية‬ ‫ي �مملك ــة»‪ .‬وق ــ�ل مدير ع�م �س ــركة فيولي�‬ ‫ي �مملكة ج�ن بول ك�مو �إن �ل�س ــتثم�ر ي‬ ‫ج�ل �مي�ه ي �مملكة و�عد جد ً�‪ .‬و�أ�س ــ�ف‬ ‫�أن �س ــركته مل ــك �ألف ــن وخم�س ــم�ئة بر�ءة‬ ‫�خ ــر�ع ي تقني ــ�ت حلي ــة وتكري ــر �مي�ه‬ ‫ولديه� �أربعة مر�كز �أبح�ث ي ب�ري�س يعمل‬ ‫فيه� �ستم�ئة ب�حث‪.‬‬

‫تداول تضيف أسهم «الصحراء» للمكتتبين‬ ‫�لري��س ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أ�س�فت �ل�سوق �م�لية �ل�سعودية (تد�ول) �أم�س‬ ‫�أ�س ــهم �مكتتبن حقوق �لأولوية ل�سركة �ل�سحر�ء‬ ‫للبروكيم�وي�ت ح�س ــب �لأ�س ــهم �مخ�س�س ــة لكل‬ ‫مكتت ــب وذلك عقب �إع ــان متعه ــد �لتغطية نتيجة‬ ‫�لكتت�ب و�إع�دة ف�ئ�س ــه �إى �م�ستثمرين �لأ�سبوع‬ ‫�م��سي‪ .‬من جهة �أخرى نظمت «تد�ول» و�سركة جي‬ ‫بي مورج�ن �لأ�سبوع �م��سي ور�س �لعمل �خ��سة‬ ‫بـ «عاق�ت �م�س ــتثمرين» ي مدينة � ُ‬ ‫خر ح�سره�‬

‫مثل ــون ل ـ ـ ‪� 26‬س ــركة م ــن �ل�س ــرك�ت �مدرجة ي‬ ‫�ل�سوق �م�لية �ل�سعودية بهدف تطوير دور عاق�ت‬ ‫�م�س ــتثمرين ل ــدى �ل�س ــرك�ت �مدرجة فيم ــ� يتعلق‬ ‫مه ــ�ر�ت �لت�س ــ�ل و�لتو��س ــل مع �م�س ــتثمرين‪.‬‬ ‫وت�س ــمنت ور� ــس �لعم ــل ع ــدد ً� من �مو�س ــوع�ت‬ ‫�متعلقة ب�لتعري ــف بعاق�ت �م�س ــتثمرين و�أهمية‬ ‫وج ــود �إد�رة لعاق ــ�ت �م�س ــتثمرين ي �ل�س ــرك�ت‬ ‫وهيكله ــ� �لتنظيم ــي و�إ�س ــر�تيجيته� و�أهد�فه ــ�‬ ‫ومه�مه ــ� �لرئي�س ــة �إ�س ــ�فة �إى �أف�س ــل تطبيق ــ�ت‬ ‫وم�ر�س�ت «عاق�ت �م�ستثمرين»‪.‬‬

‫ال�صلطان مع م�صوؤوي �صركة فيوليا للمياه اأثناء توقيع ااتفاقية (ال�صرق)‬

‫‪ 275‬ريادي ًا يحصلون على قروض من بنك التسليف‬ ‫جــدة ‪� -‬ل�سرق‬ ‫يطلق معهد ري ــ�دة �لأعم ــ�ل �لوطني ي ح�فظة‬ ‫جدة خال �لفرة �مقبل ــة برن�مج «�إر�دة» بتقدم دورة‬ ‫حت عنو�ن «�بد�أ م�سروعك �ل�سغر» �لـ ‪ ،15‬وت�ستمر‬ ‫مدة ثاثة �أ�س ــ�بيع معدل �ستن �س ــ�عة‪ ،‬م�س�ركة ‪28‬‬ ‫ري�ديـ ـ ً� يعمل ــون خط ــط م�س ــروع�تهم �لفني ــة و�م�لية‬ ‫و�لت�س ــويقية لأن�سطتهم �مختلفة مع مدربن خت�سن‬ ‫بدر��س�ت �جدوى‪ .‬و�أو�سح مدير �معهد �مهند�س حمد‬ ‫�خ�لد �أن «‪275‬ري�دي ً� قد تقدمو� للمعهد ومت مو�فقة‬

‫«السعودي الفرنسي»‪ :‬نعمل مع شركات‬ ‫سعودية بغرض إدراجها في السوق‬

‫«موبايلي» توفر طرقا متطورة‬ ‫لشراء تطبيقات متجر «‪»OVI‬‬ ‫�لري��س ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أت�حت �سركة �ح�د �ت�س�لت‬ ‫«موب�يل ــي» م�س ــركيه� م ــن‬ ‫م�س ــتخدمي �أجه ــزة «‪»Nokia‬‬ ‫فر�سة �سر�ء �محتوي�ت و�لر�مج‬ ‫مب��س ــرة م ــن متج ــر نوكي ــ�‬ ‫�لإلكروي «‪ »ovi‬و�إ�س�فة �مبلغ‬ ‫�إى �لف�تورة ب�لن�س ــبة م�س ــركي‬ ‫�لب�ق ــ�ت �مفوترة �أو �خ�س ــم من‬ ‫�لر�سيد م�سركي �لب�ق�ت �م�سبقة‬ ‫�لدفع‪.‬‬ ‫وق�ل ــت «موب�يل ــي» �أن‬ ‫�ح�س ــول عل ــى �لتطبيق ــ�ت م ــن‬ ‫متجر نوكي ــ� �لإلك ــروي «‪»ovi‬‬ ‫ب ــ�ت �ليوم �أكر �س ــهولة‪ ،‬فم� على‬ ‫�م�س ــرك �إل �لدخ ــول على �لر�بط‬

‫‪http://store.ovi.mobi‬‬ ‫م ــن خ ــال �له�ت ــف �متح ــرك‪،‬‬ ‫ث ــم �إن�س ــ�ء ح�س ــ�ب خ�� ــس عل ــى‬ ‫�متجر‪ ،‬وعند �سر�ء �لتطبيق�ت يتم‬ ‫حديد و�سيلة �لدفع طريق �إ�س�فة‬ ‫�مبل ــغ �إى �لف�ت ــورة �أو �خ�س ــم‬ ‫مب��سرة من �لر�س ــيد‪ .‬وت�أتي هذه‬ ‫�خط ــوة من «موب�يل ــي» ي �إط�ر‬ ‫حر�س ــه� عل ــى �إ�س ــ�فة �مزي ــد من‬ ‫�مرونة م�س ــركيه� ي �ح�س ــول‬ ‫عل ــى �لتطبيق ــ�ت و�لر�م ــج �لتي‬ ‫هُ يئ ــت لإث ــر�ء حي�ته ــم‪ ،‬حي ــث‬ ‫تعتمد �لهو�تف �لذكية �لآن ب�سكل‬ ‫كب ــر عليه ــ� ي �إج ــ�ز �لعدي ــد‬ ‫م ــن �لأعم ــ�ل‪� ،‬أو لغر� ــس �لرفيه‬ ‫و�لت�س ــلية و�لط ــاع عل ــى �أخب�ر‬ ‫�لع�م �أو ًل ب�أول‪.‬‬

‫«مسكن» يستهدف المرأة السعودية‬

‫بنك �لت�سليف و�لدخ�ر مح�فظة جدة على �إقر��س من‬ ‫�أنه ــو� در��س ــ�ت �ج ــدوى وعددهم م�ئت� ري ــ�دي‪ ،‬وم‬ ‫�فتت�ح ‪124‬م�سروع ً� من �أكمل �سروط �لبنك»‪ .‬ن‬ ‫وبن �أن‬ ‫«�معهد يعمل على م�س�عدة �ل�سب�ب لت�سهيل �إجر�ء�تهم‬ ‫لدى �جه�ت ذ�ت �لعاقة‪ ،‬ومت�بعتهم مدة ع�م ك�مل بعد‬ ‫فتح �م�سروع وت�سجيلهم لدى �سندوق �مو�رد �لب�سرية‬ ‫للح�سول على دعم �لدولة مدة �سنتن مبلغ ثاثة �آلف‬ ‫ري�ل �س ــهري ً� خ ــال �إد�ر�تهم م�س ــروع�تهم‪ ،‬موؤك ــد ً� �أن‬ ‫�لبنك �ل�س ــعودي للت�سليف و�لدخ�ر رفع قيمة �لقر�س‬ ‫�إى ثاثم�ئة �ألف ري�ل‪.‬‬

‫�لري��س ‪� -‬ل�سرق‬ ‫ك�سف �لرئي�س �لتنفيذي ل�سركة «�ل�سعودي �لفرن�سي ك�بيت�ل» ي��سر �لرمي�ن‬ ‫�أن «�ل�سركة تعمل مع �سرك�ت �سعودية عدة بغر�س �إدر�جه� ي �ل�سوق �ل�سعودية‬ ‫خال �لفرة �مقبلة»‪ .‬و�أرجع �لرمي�ن �لزي�دة ي عدد �ل�سرك�ت �متوقع طرحه� ي‬ ‫�لف ــرة �مقبلة �إى زي�دة �لفر�س �ل�س ــتثم�رية‪ ،‬وفتح قنو�ت ج�رية وم�لية لهذه‬ ‫�ل�س ــرك�ت م ــن خال مكينه� من �ح�س ــول على �لتمويل �لازم لغ�ي�ت �لتو�س ــع‬ ‫وعملي�ت �ل�س ــتحو�ذ‪ .‬وق�ل �إن لدى �ل�س ــركة �لفريق �متخ�س�س �موؤهل و�مكون‬ ‫م ــن خر�ء يتمتعون بخرة كبرة ي عملي�ت �لطرح و�لإدر�ج‪ ،‬وق�ل �إن «�س ــركة‬ ‫�ل�س ــعودي �لفرن�س ــي ك�بيت�ل لديه ــ� �لروؤية �لإ�س ــر�تيجية للعمل ك�س ــريك م�ي‬ ‫�إ�س ــر�تيجي مع عمائه� من �ل�سرك�ت �م�س ــ�همة �مغلقة و�ل�سرك�ت �لع�ئلية �لتي‬ ‫لديه� خطة م�لية و��س ــحة تف ــي ب�متطلب�ت �م�لية و�مع�ير �لتنظيمية �خ��س ــة‬ ‫بهيئة �ل�س ــوق �م�لية �لتي مكنه� من �لطرح و�لإدر�ج ي �س ــوق �م�ل �ل�سعودية‪.‬‬ ‫و�أ�س ــ�ف �لرمي ــ�ن «نحن على يقن ت�م بقدرتن� على �ل�س ــتج�بة جميع متطلب�ت‬ ‫�لكتت ــ�ب‪ ،‬فقد لعب �ل�س ــعودي �لفرن�س ــي دور ً� مهمـ ـ ً� ي �لكتت�ب ــ�ت �لع�مة �لتي‬ ‫�س ــهدته� �ل�س ــوق �م�لية‪ ،‬م�س ــتند� خر�تن ــ� �لعريق ــة و�إج�ز�تن� على م�س ــتوى‬ ‫�مملكة‪ ،‬وك�ن �آخر هذه �لإج�ز�ت �لكتت�ب ي زي�دة ر�أ�س م�ل «�سركة �ل�سحر�ء‬ ‫للبروكيم�وي�ت» �لذي �نتهى �لأ�سبوع �م��سي بنج�ح كبر‪.‬‬

‫‪...‬‬

‫مؤتمر التطبيقات يوصي باانتقال إلى اأنظمة الذكية تدريجي ًا‬

‫�لري��س ‪ -‬عبد�لله فرحة‬

‫�خر‪� -‬إم�ن �لقحط�ي‬

‫ي�س ــتهدف معر�س م�سكن‪� ،‬لذي �سيفتتح �أعم�له ي �لري��س من ‪5‬‬ ‫�إى ‪ 7‬فر�ير �مقبل‪� ،‬مر�أة �ل�سعودية �س�حبة �لقر�ر ي �ختي�ر �م�سكن‬ ‫�من��س ــب لأ�س ــرته�‪ ،‬ويق�م �معر�س برع�ية �أمن منطقة �لري��س �لأمر‬ ‫�لدكتور عبد�لعزيز بن عي�ف‪ ،‬وي�سرف عليه �لأمر عبد�لله بن في�سل بن‬ ‫تركي‪ ،‬ورئي�سة �سركة ني�رة �لأمرة نوف بنت في�سل بن تركي وترع�ه‬ ‫م�لي ً� �سركة �سعودي �أوجيه‪ .‬وخ�س�س ق�سم لل�سغ�ر لتنمية ثق�فة �لبن�ء‬ ‫و�إ�سر�كهم ي قر�ر �ختي�ر م�سكن �لعمر‪ .‬وتطرح جموعة من �مطورين‬ ‫�لعق�ري ــن م�س ــروع�ت �إ�س ــك�نية متعددة تتو�ف ــق و�حتي�ج�ت �لأ�س ــر‬ ‫�ل�سعودية �لب�حثة عن م�س�كن تتن��سب ومتطلب�تهم �لأ�س��سية‪ ،‬ويت�سمن‬ ‫�معر�س دخول موؤ�س�س�ت و�سرك�ت �لت�سميم �لد�خلي و�لأث�ث‪ ،‬وكذلك‬ ‫جموعة من �موؤ�س�س ــ�ت �م�لية لعر�س �حلول �لتمويلية للر�غبن ي‬ ‫�ح�س ــول على م�سكن خ��س �سمن �أف�سل �ل�س ــروط �مت�حة ي �لوقت‬ ‫�ح ــ�ي‪ .‬وي�ست�س ــيف �معر� ــس ط ــاب �لهند�س ــة �معم�ري ــة وط�لب�ت‬ ‫�لت�سميم �لد�خلي‪ ،‬ب�لإ�س�فة �إى ح��سر�ت ت�س�حب �معر�س‪.‬‬

‫ن�ق� ــس �موؤم ــر �ل ــدوي‬ ‫للتطبيق ــ�ت �لذكي ــة ب�ل�س ــبك�ت‬ ‫�لكهرب�ئية ي �ل�س ــرق �لأو�سط‪ ،‬ي‬ ‫بي�ن ــه �خت�مي �لع�س ــرين تو�س ــية‬ ‫ت�س ــمنت �أهمي ــة تولي ــد �لط�ق ــة‬ ‫�لكهرب�ئي ــة من م�س ــ�دره� �متجددة‬ ‫و��س ــتغال �م ــو�رد �مت�ح ــة منه ــ�‪،‬‬ ‫ودوره� ي تطور �لنظم �لكهرب�ئية‬ ‫ي �منطق ــة‪ ،‬و�أو�س ــى �موؤم ــر �أن‬

‫«أكوليد» تحقق‬ ‫فائض ًا قدره ‪38‬‬ ‫مليون ريال‬

‫يكون �لنتق�ل نح ــو �لأنظمة �لذكية‬ ‫ب�س ــورة تدريجية نظ ــر ً� للتعقيد�ت‬ ‫�لتقني ــة �م�س ــ�حبة لذل ــك عل ــى �أن‬ ‫يك ــون ذل ــك �لنتق ــ�ل متو�فقـ ـ ً� م ــع‬ ‫�جه ــود �محلي ــة و�لإقليمي ــة‪ ،‬م ــ�‬ ‫ي�س ــمن توحيد كل �جهود و�مع�ير‬ ‫و�لتطبيق�ت و�لتغل ــب على �لعو�ئق‬ ‫�متوقعة‪ .‬و�ختت ــم �موؤمر �لذي دع�‬ ‫�إليه فرع �لط�قة �لكهرب�ئية ي جل�س‬ ‫مهند�س ــي �لكهرب ــ�ء و�لإلكروني�ت‬ ‫ي �منطق ــة �لغربي ــة‪ ،‬فع�لي�ت ــه‬

‫�لأ�س ــبوع �م��سي‪ ،‬ي ح�سور نخبة‬ ‫من �مخت�س ــن و�مهند�س ــن و�س نن�ع‬ ‫�لق ــر�ر ي �س ــن�عة �لكهرب ــ�ء م ــن‬ ‫ع ــدة دول ع�مية‪.‬و�أو�س ــح رئي� ــس‬ ‫�للجن ــة �منظم ــة للموؤم ــر �مهند�س‬ ‫بن ــدر ع ــاف �أن «�موؤمر ه ــدف �إى‬ ‫تب ــ�دل �خر�ت ي ج ــ�ل �لتقني�ت‬ ‫�حديث ــة �م�س ــتخدمة ي تولي ــد‬ ‫ونق ــل وتوزي ــع �لط�ق ــة �لكهرب�ئي ــة‬ ‫و�لركي ــز على �حل ــول �لن�جة عن‬ ‫��س ــتخد�م �لتطبيق ــ�ت �لذكي ــة ي‬

‫�س ــبك�ت �لكهرب�ء لتعزي ــز �خدم�ت‬ ‫�مقدمة للم�ستهلكن وزي�دة كف�ءته�‪،‬‬ ‫مو�سح ً� �أن «�موؤمر ت�سمن �لتعريف‬ ‫ب�لتحدي ــ�ت و�لفر� ــس و�لدرو� ــس‬ ‫�م�ستف�دة من تو�سيل م�س�در �لط�قة‬ ‫�متجددة ب�س ــبك�ت �لكهرب�ء لقر�ح‬ ‫�لط ــرق �لن�جع ــة خف�س ��س ــتهاك‬ ‫�لط�ق ــة �لكهرب�ئي ــة‪ ،‬وم ــ� يرت ــب‬ ‫عليه م ــن خف�س للتل ــوث �لن�جم عن‬ ‫��س ــتخد�م �لو�س ــ�ئل �لتقليدي ــة ي‬ ‫�إنت�ج �لكهرب�ء‪.‬‬

‫�ل�سريفن كم�س�هم رئي�سي �إ�س�فة �إى ‪ 11‬دولة عربية �أخرى‪،‬‬ ‫�لري��س ‪� -‬ل�سرق‬ ‫ف�ئ�سـ ـ ً� نقديـ ـ ً� ق ــدر بنح ــو ‪ 38.5‬ملي ــون دولر ي مو�زن ــة‬ ‫حقق ــت �ل�س ــركة �لعربي ــة لتنمي ــة �ل ــروة �حيو�ني ــة « �لع�م �ح�ي ‪2011‬م �س ــيتم ��س ــتخد�مه ي موي ــل �لإنف�ق‬ ‫�أكوليد»�منبثق ــة ع ــن ج�معة �ل ــدول �لعربية و�إحدى �س ــرك�ت �ل�س ــتثم�ري لل�س ــركة فيم� ق ــدرت �لأرب ــ�ح �ل�س ــ�فية �متوقع‬ ‫�لعمل �لعربي �م�سرك �لتي ت�سهم فيه� حكومة خ�دم �حرمن حقيقه� خال �لع�م �لق�دم بنحو ‪ 42‬مليون دولر‪.‬‬

‫«ساب» يرفع رأسماله ‪ 2.5‬مليار‬ ‫�لري��س ‪� -‬ل�سرق‬

‫�أو�سى �لبنك �ل�سعودي �لريط�ي «�س�ب» بزي�دة ر�أ�سم�له بن�سبة‬ ‫‪% 33‬من ‪ 7.5‬ملي�ر ري�ل‪ ،‬لي�سبح ع�سرة ملي�ر�ت ري�ل بعد �ح�سول‬ ‫على مو�فق�ت �جه�ت �لر�س ــمية عن طريق منح �أ�سهم ج�نية م�س�هميه‬ ‫ليتم توزيع �س ــهم و�حد لكل ثاثة �أ�س ــهم ح�ملي �لأ�س ــهم �م�سجلن ي‬ ‫�س ــجل م�س ــ�همي �لبنك بنه�ية تد�ول يوم �نعق�د �جمعي ــة �لع�مة غر‬ ‫�لع�دية‪� ،‬لتي �سيتم عقده� ي �لربع �لأول من �لع�م �مقبل‪ ،‬ويعلن عنه�‬ ‫ي وقت لحق‪ .‬وق�ل �لبنك �إنه بزي�دة ر�أ�س �م�ل مبلغ ‪ 2.5‬ملي�ر ري�ل‪،‬‬ ‫�لتي مثل ‪ %33‬من ر�أ�سم�ل �لبنك‪� ،‬سي�سبح ر�أ�س �م�ل ع�سرة ملي�ر�ت‬ ‫ري ــ�ل مق�رنة مع ‪ 7.5‬ملي�ر ري�ل‪ ،‬فيم� �س ــرتفع عدد �لأ�س ــهم من ‪750‬‬ ‫مليون �س ــهم لي�سبح �ألف مليون �س ــهم‪ ،‬وفق هذه �لزي�دة �لتي �ستحقق‬ ‫قيم ً� م�س ــ�فة وعو�ئد جزية للم�س�همن‪ ،‬ل�س ــيم� �أن �لإ�س�فة ي ر�أ�س‬ ‫�م ــ�ل �ست�س ــتخدم ي تعزيز م ــو�رد �لبنك م� ي�س ــهم ي دعم متطلب�ت‬ ‫�لتنمية و�لتطوير �لتي ت�سهده� �مملكة‪ .‬و�أو�سح �أن جل�س �إد�رة �لبنك‬ ‫�أو�س ــى �جمعية �لع�مة للبنك ب�عتم�د توزيع �أرب�ح �س ــنوية نقدية عن‬ ‫�لع�م �م�ي ‪2011‬م بقيمة ‪ 562.5‬مليون ري�ل بو�قع ‪ 65‬هللة لل�سهم‬ ‫�لو�حد‪.‬‬


‫المعجل‪ :‬نملك الشجاعة للتراجع عن الخطأ ‪ ..‬ورد»ااستثمار والتدريب التقني» متعجل‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اإبراه��يم العق ��يلي‬ ‫و�صف رئي�ض جل�ض اأمناء منتدى الريا�ض‬ ‫ااقت�صادي امهند�ض �صعد امعجل ردود فعل الهيئة‬ ‫العامة لا�ص ��تثمار‪ ،‬وام�ؤ�ص�ص ��ة العام ��ة للتدريب‬ ‫التقني وامهني جاه الدرا�ص ��ات التي طرحت ي‬ ‫امنتدى ب� «امتعجلة»‪.‬‬

‫وقال ي ت�ص ��ريح خا�ض ل� «ال�ص ��رق» اأم�ض‪،‬‬ ‫اإن جل�ض ااأمناء ملك ال�ص ��جاعة الكافية للع�دة‬ ‫عن ااأخطاء اإذا ما تبن وج�دها ي الدرا�ص ��تن‪،‬‬ ‫و�ص ��يتم ت��صيح ذلك للجهتن امعنيتن وللعامة‪،‬‬ ‫افت ��ا اإى اأن درا�ص ��ات امنت ��دى مازالت ي حالة‬ ‫مناق�صة‪ ،‬ول� اكت�صفنا اأي �صيء فلن ندافع عن اأية‬ ‫درا�ص ��ة‪ ،‬اإذ اإن هدفنا ال��ص�ل اإى احقيقة واأول‬

‫َمنْ �صيعرف بها ه� جل�ض ااأمناء‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف كنا ناأم ��ل اأن يريث ���ا حتى تظهر‬ ‫الت��صيات ي �ص ���رتها النهائية وتك�ن جاهزة‬ ‫للرفع اإى امجل�ض ااقت�صادي ااأعلى‪ .‬واأ�صاف اأن‬ ‫درا�صات امنتدى قامت بها جم�عات عمل كبرة‬ ‫من خت�صن ومكاتب ا�صت�صارية متخ�ص�صة‪.‬‬

‫واأك ��د امعج ��ل اأن امنتدى ملك ال�ص ��جاعة‬ ‫الكافية اإعادة النظر ي النقاط التي اأ�صارت اإليها‬ ‫درا�ص ��ات امنتدى‪ ،‬خا�صة الدرا�ص ��تن امتعلقتن‬ ‫باأداء الهيئة العامة لا�صتثمار‪ ،‬وام�ؤ�ص�صة العامة‬ ‫للتدري ��ب التقني وامهني‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن الفريق‬ ‫امخت� ��ض يعم ��ل ااآن عل ��ى مراجعة الدرا�ص ��ات‪،‬‬ ‫واأمام ��ه اأ�ص ��ب�عان ث ��م نعر�ص ��ها عل ��ى الهيئ ��ة‬

‫اا�صت�صارية للمنتدى التي و�صف اأع�صاءها باأنهم‬ ‫من خرة اخراء وامخت�ص ��ن‪ ،‬ثم ترفع مجل�ض‬ ‫ااأمناء‪.‬‬ ‫وق ��ال امعج ��ل اإن الدرا�ص ��ات اخم�ض التي‬ ‫قدمت ي امنتدى مازالت مفت�حة‪ ،‬ولن يرفع منها‬ ‫اأي �ص ��يء فيه خطاأ اأو يت�ص ��من ج ��اا للراجع‪،‬‬ ‫م�ؤكدا اأن امنتدى ملك ال�صجاعة الكافية للق�ل اإن‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد( ‪ ) 21‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫كبر اقت�صاديي وزارة امالية �صابقا د‪�.‬صالح ال�صلطان ل� |‪:‬‬

‫‪ 850‬مليارا إيرادات‪ ..‬ومائة مليار ريال فوائض الميزانية العام المقبل‬ ‫الريا�ض � اإبراهيم العقيلي‬

‫الدولية عن ال�ص�ق النفطية‪ ،‬نقدر اإيرادات‬ ‫النفط للعام اج ��اري ‪ 2011‬بنح� ‪950‬‬ ‫ملي ��ار ريال‪ ،‬يدخ ��ل اخزين ��ة العامة منها‬ ‫قرابة ‪ 850‬مليار ريال‪ ،‬ي�صاف نح� مائة‬ ‫مليار ريال اإيرادات غر نفطية‪ ،‬اأما ااإنفاق‬ ‫احك�مي ه ��ذا العام‪ ،‬فيت�ق ��ع اأن يراوح‬ ‫بن ‪ 850 - 800‬مليار ريال‪ ،‬وهذا يعني‬ ‫ت�ق� � َع فائ� ٍ��ض ي اميزانية له ��ذا العام ي‬ ‫حدود ‪ 150 - 100‬مليار ريال‪ ،‬وه� رقم‬ ‫لي�ض قيا�ص ��يا‪ ،‬فقد حققت اميزانية فائ�ص ��ا‬ ‫بلغ قرابة ‪ 500‬مليار ريال عام ‪.2008‬‬

‫ت�ق ��ع كب ��ر ااقت�ص ��ادين ي وزارة‬ ‫امالية �صابقا‪ ،‬الدكت�ر �صالح ال�صلطان ي‬ ‫ح�ار ل� «ال�صرق»‪ ،‬اأن تبلغ اإيرادات ميزانية‬ ‫‪ 2012‬نح ��� ‪ 850‬ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬واأن‬ ‫ي ��راوح ااإنفاق م ��ا ب ��ن ‪ 750‬اإى ‪800‬‬ ‫مليار ريال‪ .‬كما ت�قع ال�ص ��لطان اأن حقق‬ ‫اميزانية فائ�ص ��ا خال العام امقبل‪ ،‬بنح�‬ ‫مائة مليار ريال‪.‬‬ ‫تريلي�ن مليار‬ ‫ ما هو تقديرك لفائ�ض اميزانية اجديدة؟‬‫ ح�صب بيانات اميزانية امعلنة‪ ،‬فقد‬‫جاوزت ف�ائ� ��ض اميزانية خال ااأع�ام‬ ‫‪ 2010 - 2003‬ترلي ���ن ملي ��ار ري ��ال‪،‬‬ ‫ُخ�ص�ض جزء كبر منها ل�صداد بع�ض الدين‬ ‫العام‪ ،‬وزي ��ادة راأ�ض مال بع�ض �ص ��ناديق‬ ‫التنمية و�ص ��ندوق اا�ص ��تثمارات العامة‪،‬‬ ‫وم�يل م�ص ��روعات اإ�ص ��افية‪ ،‬م�صيفا اأن‬ ‫م�ؤ�ص�ص ��ة النقد العربي ال�ص ��ع�دي تت�ى‬ ‫ا�ص ��تثمار ف�ائ� ��ض اميزاني ��ة‪ ،‬غ ��ر اأنه ا‬ ‫ام�ؤ�ص�ص ��ة وا وزارة امالي ��ة تن�ص ��ران اأية‬ ‫معل�م ��ات ع ��ن حجمه ��ا‪ ،‬وا ع ��ن طريق ��ة‬ ‫ا�صتثمارها‪ ،‬ومكن للباحث اأن ي�صتخل�ض‬ ‫فق ��ط معل�ماته من بيانات م�ؤ�ص�ص ��ة النقد‬ ‫ي تقاريرها ال�صهرية والربعية وال�صن�ية‬ ‫امتاحة على م�قعها‪.‬‬ ‫ااإنفاق احك�مي‬ ‫ ه ��ل �سي�ستم ��ر الإنف ��اق احكوم ��ي عل ��ى‬‫زخم ��ه‪ ،‬وماه ��ي توقعات ��ك لإي ��رادات اميزاني ��ة‬ ‫اجديدة؟‬ ‫� يت�قع اأن ينخف�ض ااإنفاق احك�مي‬ ‫الع ��ام امقبل‪ ،‬مقارنة بالع ��ام احاي‪ ،‬وه�‬

‫اخراء يتوقعون اأن يحظى قطاع الإ�سكان بن�سيب كبر ي اميزانية اجديدة‬

‫اأول انخفا�ض منذ ‪،2003‬‬ ‫وفقا للمعطيات احالي ��ة‪ ،‬فاإنه يت�قع‬ ‫اأن ت�ص ��در ميزاني ��ة ‪2012‬م م ��ن ناحي ��ة‬ ‫نظرية فقط باإي ��رادات اأو نفقات ي حدود‬ ‫‪ 600‬مليار ريال‪ ،‬اأما من الناحية الفعلية‬ ‫فلن ��ا اأن نت�قع اإي ��رادات ي ح ��دود ‪850‬‬ ‫مليار ري ��ال‪ ،‬واإنفاقا ي ح ��دود ‪ 750‬اإى‬ ‫‪ 800‬مليار ريال للعام ‪2012‬م‪ ،‬ويعتمد‬ ‫ااأمر على مدى تبن ��ي اأو عدم تبني نفقات‬ ‫جديدة غر معتادة ي اميزانيات ال�صابقة‪.‬‬ ‫ومن جهة اأخرى‪ ،‬فاإن بع�ض النفقات‬ ‫غ ��ر العادية الت ��ي م اعتماده ��ا ي ربيع‬ ‫العام اما�صي‪ ،‬هي نفقات ا يت�قع تكرارها‪،‬‬ ‫وي كل ااأح ���ال تت�ص ��م عمليات اميزانية‬ ‫باإنف ��اق اأعلى من امبالغ امق َرة ي اميزانية‬

‫عند اعتمادها من جل�ض ال�زراء‪.‬‬ ‫انخفا�ض اأ�صعار النفط‬ ‫ ما ه ��ي اأ�سباب توقع انخفا�ض الإيرادات‬‫العام امقبل؟‬ ‫� م ��ن امت�ق ��ع ح�ص ���ل انخفا�ض ي‬ ‫اأ�ص ��عار النفط‪ ،‬ولكنه غر ح ��اد ا يتجاوز‬ ‫‪ 15%‬الع ��ام امقبل مقارنة بعام ‪،2011‬‬ ‫وم ��ع ه ��ذا اانخفا� ��ض‪ ،‬اأت�ق ��ع اأن حقق‬ ‫اميزانية فائ�ص ��ا خال العام امقبل‪ ،‬بنح�‬ ‫مائة مليار ريال‪.‬‬ ‫واإذا تده ���رت اأ�ص ��عار النفط خال‬ ‫ال�صن�ات التالية‪ ،‬لتح�ل ااأمر اإى م�صكلة‬ ‫كرى‪ ،‬اأما ن�صيب الفرد من ااإيراد النفطي‬ ‫ف�ص ��يتعر�ض لانخفا�ض‪ ،‬مقارنة بن�صيبه‬

‫(ال�سرق)‬

‫هذا العام اأو العام اما�صي‪ ،‬و�صيك�ن ااأمر‬ ‫اأ�ص�اأ ل� احت�ص ��بنا ن�صيب الفرد بااأ�صعار‬ ‫احقيقية‪ ،‬اأي بعد ا�ص ��تبعاد اأثر الت�صخم‪،‬‬ ‫وه ��ذا يعن ��ي وج ���ب اإعط ��اء مزي ��د م ��ن‬ ‫ااهتمام لتن�يع م�ص ��ادر الدخ ��ل‪ ،‬وزيادة‬ ‫ن�صبة اإيرادات احك�مة غر النفطية على‬ ‫امدى البعيد‪.‬‬ ‫ وماذا عن اإيرادات ونفقات العام اما�سي؟‬‫� م ��ن تتب ��ع بيان ��ات وزارة امالية عن‬ ‫اميزانيات ال�صابقة‪ ،‬وما اتخذته احك�مة‬ ‫م ��ن ق ��رارات م�ؤث ��رة عل ��ى حج ��م ااإنفاق‬ ‫احك�م ��ي خ ��ال ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬وبيان ��ات‬ ‫م�ؤ�ص�صة النقد عن ميزان امدف�عات وامالية‬ ‫العام ��ة ال ���اردة ي تقاريره ��ا امتن�ع ��ة‪،‬‬ ‫وبيان ��ات منظم ��ة اأوب ��ك ووكال ��ة الطاق ��ة‬

‫ااإيرادات النفطية‬ ‫ هل تدخل اإيرادات النفط كلها ي اخزينة‬‫العامة؟‬ ‫� ا تدخ ��ل كل اإي ��رادات النف ��ط ي‬ ‫اخزينة العامة‪ ،‬ااإيرادات النفطية الداخلة‬ ‫ي اميزاني ��ة اأق ��ل م ��ن جم ��ل ااإي ��رادات‬ ‫النفطية معدل يراوح ي امت��ص ��ط بن‬ ‫‪ ،% 20-10‬واأه ��م �ص ��بب تغطية نفقات‬ ‫اأعمال اأرامك�‪.‬‬ ‫الدين العام‬ ‫ ماذا عن الدين العام؟‬‫� كان الدي ��ن العام بداية عام ‪2011‬م‬ ‫ي ح ��دود ‪ 160‬مليار ريال‪ ،‬فهل يخف�ض‬ ‫الدي ��ن العام ب�ص ��كل اأك ��ر الع ��ام امقبل‪ ،‬ا‬ ‫نعلم عن ت�جه احك�م ��ة ي العام امقبل‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن ه ��ذا يعتم ��د عل ��ى جدول ��ة الدين‪،‬‬ ‫وم�اعي ��د حل ���ل ال�ص ��داد‪ ،‬وعم�م ��ا ه ��ذا‬ ‫ام��ص ���ع هام�ص ��ي ن�ص ��بيا‪ ،‬فالدين العام‬ ‫ال�ص ��ع�دي �صغر مقارنة بحجم ااقت�صاد‬ ‫اأو ااإي ��رادات العامة‪ ،‬وب�ص ��كل عام نت�قع‬ ‫خف� ��ض الدي ��ن الع ��ام اإى مائ ��ة ملي ��ار ي‬ ‫‪.2012‬‬

‫خبراء‪:‬اإسكان والصحة والتعليم تتصدر‬ ‫أولويات اإنفاق في الميزانية الجديدة‬ ‫الريا�ض – خالد الع�يجان‪ ،‬يحيي القبعة‬ ‫ت�قع اقت�صادي�ن اأن تتجاوز اإيرادات اميزانية اجديدة امت�قع اإعانها غدا ‪ -‬ااإثنن‪ -‬مبلغ الريلي�ن ريال‪،‬‬ ‫واأن يبلغ حجم الفائ�ض نح� ‪ 190‬مليار ريال‪.‬واأرجع اخراء الذين حدث�ا ل�» ال�صرق»اأ�ص ��باب ذلك اإى ارتفاع‬ ‫معدات اإنتاج النفط‪ ،‬وامحافظة على بقاء ااأ�ص ��عار ف�ق م�ص ��ت�ى مائة دوار‪ ،‬ما �ص ��يع�د بااأثر ااإيجابي على‬ ‫اميزانية‪.‬ورجح�ا اأن حظى قطاعات ااإ�صكان وال�صحة والتعليم باأول�ية ااإنفاق‪،‬‬

‫مواجهة شبح البطالة‬ ‫ت�ق ��ع اخب ��ر اماي ف�ص ��ل‬ ‫الب�عين ��ن‪ ،‬اأن يح ���ز قط ��اع‬ ‫ن�صيب ا يُ�صتهان‬ ‫ااإ�ص ��كان على‬ ‫ٍ‬ ‫به ي اميزاني ��ة اجديدة‪ ،‬ك�نها‬ ‫اميزاني ��ة ااأوى بع ��د تاأ�ص ��ي�ض‬ ‫وزارة ااإ�صكان‪ ،‬باعتبار اأن ملك‬ ‫ال�صكن بات ي�ؤرق ام�اطن‪.‬‬ ‫كما ت�ق ��ع اأن ح�ز قطاعي‬ ‫ال�ص ��حة والتعليم‪ ،‬على ن�ص ��يب‬ ‫كب ��ر اأي�ص ��ا وهم ��ا ال�زارت ��ان‬ ‫اللت ��ان ت�ليهما الدول ��ة ااهتمام‬ ‫ااأك ��ر‪ ،‬ارتباطهم ��ا بحي ��اة‬ ‫ام�اطن ب�صكل مبا�صر‪.‬‬ ‫وراأى اأن هناك جدية وعزما‬ ‫وا�ص ��حا م ��ن الدول ��ة‪ ،‬معاج ��ة‬ ‫ام�صكات التي ُتعاي منها بع�ض‬ ‫القطاعات ب�صكلٍ مبا�صر وجذري‪،‬‬ ‫وق�ص ��ية ااإ�ص ��كان مثا ٌل وا�ص � ٌ�ح‬ ‫عل ��ى ت�ص ��ميم الدول ��ة وعزمه ��ا‬ ‫على �ص ��رورة اإيج ��اد حل�ل لهذه‬ ‫امُع�صلة‪ ،‬بدليل تاأ�ص ��ي�ض وزارة‬ ‫لاإ�صكان‪ ،‬ودعم �صندوق التنمية‬ ‫العقاري مبالغ �صخمة‪ ،‬لت�صهيل‬ ‫ح�ص�ل منهم ي ق�ائم اانتظار‬ ‫على قرو�ض ُمي�صرة لبناء امنازل‬ ‫ب�صكل اأ�صرع ‪.‬‬ ‫واق � � � � � ��رح ا�� �ص� �ت� �ث� �م ��ار‬

‫الدرا�صة واقعية اأو اأنها جانبها ال�ص�اب وحتاج‬ ‫اإى تعديل‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف علينا اأن نك�ن �ص ��ادقن مع خادم‬ ‫احرمن ال�ص ��ريفن‪ ،‬ومع حك�متن ��ا‪ ،‬واأن نك�ن‬ ‫عند م�صت�ى ام�ص�ؤولية‪ .‬وختم ت�صريحه بالق�ل‬ ‫«اأرج�كم اأن ت�ص ��روا علينا بع� ��ض ال�قت‪ ،‬واأن‬ ‫تعط�نا الفر�صة اإعادة النظر ي الت��صيات»‪.‬‬

‫البوعينن‬

‫ااحتياطيات امالية للدولة ي‬ ‫الداخل‪ ،‬بد ًا من ا�صتثمارها ي‬ ‫ال�صندات ااأم��ري�ك�ي��ة خارجي ًا‪،‬‬ ‫اإذ اأنها غر ُجدية من الناحية‬ ‫امالية‪ ،‬من خال تاأ�صي�ض �صركات‬ ‫ُكرى لل�صناعات البروكيمائية‪،‬‬ ‫ك �� �ص��رك��ة ���ص��اب��ك ل �ل �� �ص �ن��اع��ات‬ ‫ااأ�صا�صية‪ ،‬والتي من �صاأنها اأن‬ ‫ُتعن ال��دول��ة ي ح��ارب��ة �صبح‬ ‫البطالة‪ ،‬بااإ�صافة اإى ت�فرها‬ ‫ع ���ائ ��د ُج ��دي ��ة‪� � ،‬ص �ت �ع���د بها‬ ‫عمليات ا�صتثمار ااحتياطي‬

‫ي تاأ�صي�ض مثل هذه ال�صركات‪،‬‬ ‫وهنا يتحقق مطلبان هامان‪ ،‬هما‬ ‫ا�صتثمار ااحتياطي اماي للدولة‬ ‫ي ال���داخ���ل‪ ،‬وت �ل �ق��ي ع���ائ��ده‬ ‫الربحية امُجزية‪ ،‬وت�فر فر�ض‬ ‫اآاف ال���ص�ب��اب ال���ص�ع���دي من‬ ‫اجن�صن‪.‬‬ ‫ودع ��ا اإى اإقامة م�ص ��روعات‬ ‫لقطاع ��ات ااإنت ��اج والتفك ��ر‬ ‫ي تطبي ��ق ه ��ذه التجرب ��ة على‬ ‫قطاعات �ص ��ناعية اأخ ��رى‪ ،‬البلد‬ ‫ي اأم� � ّ�ض احاج ��ة له ��ا‪ .‬وق ��ال‬ ‫اإن التن ���ع ي م�ص ��ادر الدخ ��ل‬ ‫ي�صاعد الدولة على خلق وظائف‬ ‫لل�ص ��باب‪ ،‬م ��ا يكف ��ل ال ُبع ��د ع ��ن‬ ‫امخاط ��ر امالية‪ ،‬يج ��ب اأن يك�ن‬ ‫لدين ��ا ا�ص ��تثماراتنا اخا�ص ��ة‬ ‫ي الداخ ��ل‪ ،‬اا�ص ��تثمار ي‬ ‫قطاع ��ات ااإنتاج عل ��ى اختافها‬ ‫وتن�عه ��ا‪ ،‬يُ�ص ��هم ي دعم عجلة‬ ‫التنمي ��ة‪ ،‬وي�ص ��ند خط ��ط الدولة‬ ‫اا�ص ��راتيجية الرامي ��ة خل ��ق‬ ‫فر�ض عمل لل�ص ��باب ال�ص ��ع�دي‪،‬‬ ‫هن ��ا مكننا اأن نك ���ن قد واجهنا‬ ‫البطالة ب�صكل ق�ي‪ ،‬وا�صتثمرنا‬ ‫ااأم ���ال داخلي� � ًا‪ ،‬بعي ��د ًا ع ��ن‬ ‫ا�صتثمارها ي اخارج‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫فائدة القروض‬ ‫البنكية‪ٌ ..‬‬ ‫آلية جائرة!‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫م�س ��ى علين ��ا حي � ٌ�ن م ��ن الده ��ر ول اأط ��ول من ��ه‪� ،‬ساب ��ت فوق‬ ‫رم�سائ ��ه روؤو� ��ض اآبائن ��ا قب ��ل روؤو�سن ��ا‪ ،‬ونح ��ن نطال ��ب ك ًا م ��ن‬ ‫"موؤ�س�سة النقد" و"بنوكنا" في علوهما ال�ساهق‪ ،‬اأن يراجعا اآلية‬ ‫احت�س ��اب الفائ ��دة على القرو� ��ض البنكية‪ ،‬الت ��ي "ح ّدتنا" ظروف‬ ‫الحي ��اة للخ�س ��وع تحت �سيط ��رة "فائدتها المركب ��ة"‪ ،‬وحتى الآن‬ ‫يب ��دو اأن نداءاتن ��ا ذهب ��ت اأدراج الري ��اح باتج ��اه �سح ��راء الرب ��ع‬ ‫الخالي‪ ،‬ل ي�سمعها اإل الجن!‬ ‫رد "موؤ�س�س ��ة النق ��د" المتك ��رر‪ :‬اأن اآلي ��ة احت�س ��اب �سع ��ر‬ ‫الفائ ��دة البنكي ��ة لي�ست م ��ن �ساأنها! رغم اأنها تن ��درج تحت خام�ض‬ ‫وظائفه ��ا ال�س ��ت الرئي�سة‪ ،‬وفي الوقت ذاته ت ��رد البنوك اأنها تعمل‬ ‫بموج ��ب تعليم ��ات وموافقة موؤ�س�سة النق ��د! ول تزال "الف�سيحة"‬ ‫اأو "الجريم ��ة" م�ستم ��رة‪ ،‬في الوقت الذي تق ��وم الموؤ�س�سة العامة‬ ‫للتقاع ��د بتمويلها لم�سروع "م�ساكن"‪ ،‬بالعتماد على اآلية الفائدة‬ ‫المتناق�سة! عجب ًا واأي عجب!‬ ‫ي ��ا "بنوكن ��ا" األ ��م تتمكنوا من ��ذ ‪ 2002‬اإلى الي ��وم من جمع‬ ‫‪ 357‬ملي ��ار ري ��ال كاأرب � ٍ�اح تراكمي ��ة‪ ،‬رفعت ��م خاله ��ا قرو�سكم‬ ‫ال�ستهاكية من ‪ 38،4‬مليار ريال لأكثر من ‪ 217‬مليار ريال‪،‬‬ ‫كان له ��ا ال ��دور الأكب ��ر في تعزي ��ز اأرباحك ��م‪� ،‬سيدتم م ��ن خالها‬ ‫ق�س ��ور ًا م ��ن الأف ��راح عل ��ى ح�س ��اب الأت ��راح المتو�س ��دة لقلوبنا!‬ ‫ب ��ل اإنك ��م تتناف�س ��ون الي ��وم ب�س ��راوةٍ عل ��ى افترا�ض م ��ا يمكن من‬ ‫الأف ��راد‪ ،‬اإذ اأ�سبحت قرو�ض التجزئة هدف ًا ل ي�ساهيه هدف‪ ،‬بعد‬ ‫"ف�سائح" قرو�سكم لمح�سوبياتكم التي ك�سفتها الأزمة المالية‬ ‫العالمي ��ة! وم ��ا يوؤلم اأكثر اأنها م ��ن الودائع البنكي ��ة للمجتمع الذي‬ ‫تقر�سونه بتلك الآلية الجائرة بتكلفةٍ "�سفرية"! و�سلت لأكثر من‬ ‫يف�س ��ر اأ�سباب تر ّبعك ��م على ق ّمة‬ ‫‪ 1،1‬تريلي ��ون ري ��ال‪ ،‬وه ��ذا مما ّ‬ ‫البنوك الأكثر ربحي ًة في العالم!‬ ‫أن�سفت مجتمع ًا باأكمله‬ ‫يا محافظ موؤ�س�سة النقد الجديد‪ ،‬ها ا ْ‬ ‫أ�سبحت رقيب ًا عليها؟!‬ ‫ذُبح اأغلبه ذبح ًا على اأبواب تلك البنوك التي ا‬ ‫َ‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫السعودية وتركيا تخططان لرفع التبادل‬ ‫التجاري إلى عشرين مليار دوار‬

‫إصاح المشكات ااقتصادية‬ ‫اأك ��د اخب ��ر ااقت�ص ��ادي‬ ‫الدكت�ر عبدالله باع�ص ��ن اأن هناك‬ ‫الكثر من الع�امل الرئي�صة التي‬ ‫تلع ��ب دورا كب ��را ي اميزاني ��ة‬ ‫وحج ��م ااإي ��رادات‪ ،‬اإذ اأن النف ��ط‬ ‫يع ��د عام ��ا ج�هري ��ا ي ه ��ذه‬ ‫ام�ص� �األة‪ ،‬ونظ ��را ارتفاع معدات‬ ‫ااإنت ��اج للنفط ما يقارب ع�ص ��رة‬ ‫ماين برميل ي�ميا ليحقق اأعلى‬ ‫م�صت�ى اإنتاجي منذ عق�د ط�يل‪،‬‬ ‫اإث ��ر حدوث العديد من ام�ص ��كات‬ ‫ي بع� ��ض ال ��دول ام�ص ��درة‬ ‫كتع�ي� ��ض الفاق ��د م ��ن ااإنت ��اج‬ ‫الليبي‪ ،‬واأي�صا بقاء ااأ�صعار ف�ق‬ ‫مائ ��ة دوار‪ ،‬ف� �اإن م ��ن امت�قع اأن‬ ‫يتجاوز حجم ااإي ��رادات الفعلية‬ ‫للميزانية اجديدة تريلي�ن ريال‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعل ��ق بالفائ� ��ض‪،‬‬ ‫اأو�ص ��ح اأنه يعتمد على ااإيرادات‬

‫د‪.‬عبدالله باع�سن‬

‫وام�ص ��روفات‪ ،‬فعندم ��ا تك ���ن‬ ‫ااإي ��رادات اأعلى من ام�ص ��روفات‬ ‫ف� �اإن ذل ��ك ينت ��ج عن ��ه فائ�ص ��ا‬ ‫ي اميزاني ��ة‪ ،‬وعندم ��ا تك ���ن‬ ‫ام�ص ��روفات اأعلى فاإن ذلك ي�صبب‬ ‫عجزا‪ ،‬واأ�ص ��اف اأن زيادة ااإنفاق‬ ‫احك�م ��ي تزيد من ام�ص ��روفات‬

‫وبالتاي ترتفع ااإيرادات‪.‬‬ ‫وق ��در اخب ��ر ااقت�ص ��ادي‬ ‫فائ� ��ض اميزاني ��ة نح ��� ‪190‬‬ ‫ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬ح�ص ��ب ام�ؤ�ص ��رات‬ ‫وامعطيات ام�ج�دة‪ ،‬مت�قعا اأن‬ ‫يحظ ��ى قطاعا ااإ�ص ��كان وام�ارد‬ ‫الب�ص ��رية باأول�ية ااإنف ��اق نظرا‬ ‫لت�ج ��ه امملك ��ة التنم ���ي ي‬ ‫ال�ص ��ن�ات ااأخرة‪ ،‬افت ��ا اإى اأن‬ ‫اميزاني ��ة ح ��اول اإ�ص ��اح كاف ��ة‬ ‫ام�ص ��كات ااقت�ص ��ادية‪ ،‬واأن‬ ‫هن ��اك برنامج عمل يلتزم بت�زيع‬ ‫ااإيرادات على ن�عن من النفقات‬ ‫هي‪ ،‬النفقات ام�ص ��تمرة‪ ،‬وتتمثل‬ ‫ي الرواتب وال�ص ��يانة وغرها‪،‬‬ ‫والنفق ��ات اا�ص ��تثمارية‪ ،‬وتك�ن‬ ‫للم�ص ��روعات ال�ص ��خمة واإ�صافة‬ ‫اإنتاج جديد يرفع حجم ااقت�صاد‬ ‫ال�صع�دي‪.‬‬

‫اأولوية لقطاع اإسكان‬

‫د‪.‬عبدالرحمن ال�سلطان‬

‫وراأى ع�ص ��� هيئة التدري�ض ي كلية ااقت�ص ��اد ي جامعة‬ ‫ااإمام حمد بن �صع�د ااإ�صامية الدكت�ر عبدالرحمن ال�صلطان‪،‬‬ ‫اأن عام ��ل ارتفاع مع ��دل اإنتاج امملكة للنفط وبقاء اأ�ص ��عاره ف�ق‬ ‫مائ ��ة دوار‪� ،‬ص ��ي�ؤثر ب ��دوره م ��ن الناحية ااإيجابي ��ة على حجم‬ ‫ااإيرادات للميزانية اجديدة‪.‬‬ ‫وع ��ن القط ��اع ال ��ذي �ص ��يحظى باهتم ��ام الدولة م ��ن خال‬ ‫اميزانية اجديدة امت�قعة‪.‬‬ ‫وقال اإن قطاع ااإ�ص ��كان ه� القطاع الذي �صيلقى الكثر من‬ ‫ااهتم ��ام‪ ،‬وذلك م�اجهة وحل كافة م�ص ��كات ام�اطنن امتعلقة‬ ‫بام�ص ��كن‪ ،‬وامتمثل ��ة ي الع ��دد الكب ��ر منه ��م الذي ��ن ا ينعم�ن‬ ‫بامتاكه‪.‬‬

‫وزير القت�ساد الركي يقدم هدية تذكارية لرئي�ض البنك الإ�سامي للتنمية‬ ‫(ت�سوير �سعود امولد)‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم ‪ ،‬الريا�ض ‪ -‬عبد الله فرحة‬ ‫دعا وزير ااقت�ص ��اد الركي ظفر ت�ص ��اغايان اأم�ض‪ ،‬اإى العمل من اأجل‬ ‫رفع حجم التبادل التجاري بن ال�ص ��ع�دية وتركيا اإى ع�ص ��رين مليار دوار‪.‬‬ ‫وقال خال لقاء جمع رجال اأعمال �ص ��ع�دين واأتراك اأم�ض ي غرفة جدة‪ ،‬اإن‬ ‫هذا امنتدى الذي يح�ص ��ره خم�ص ��ة ن�اب و مائة من رج ��ال ااأعمال ااأتراك‪،‬‬ ‫�ص ��رفع حج ��م التج ��ارة اإى ثاثة اأ�ص ��عاف احجم احاي‪ ،‬وبذلك �ص ��تك�ن‬ ‫امملك ��ة وتركيا من اأك ��ر الدول حجما جاري ��ا ي العام‪..‬وي�ص ��تكمل ال�فد‬ ‫الرك ��ي الي ���م مباحثات ��ه ي الريا�ض مع رج ��ال اأعمال �ص ��ع�دين ‪.‬واختتم‬ ‫منت ��دى ااأعمال ال�ص ��ع�دي الركي اأم� ��ض بت�قيع اأربع اتفاقي ��ات ااأوى مع‬ ‫الغرفة التجارية ال�صناعية ي جدة مثلة ي جنة �صباب ااأعمال وم�ؤ�ص�صة‬ ‫ام�ي�ص ��اد لرويج ااأعم ��ال الركية‪ ،‬والثاني ��ة مع غرفة ج ��ارة مكة امكرمة‬ ‫ووقعه ��ا رئي� ��ض جل� ��ض ااإدارة ط ��ال م ��رزا‪ ،‬والثالثة بن جل� ��ض ااأعمال‬ ‫ال�ص ��ع�دي الرك ��ي‪ ،‬ووقعها رئي� ��ض امجل�ض غ�ص ��ان الرك ��ي‪ ،‬والرابعة مع‬ ‫جمعي ��ات رجال ااأعم ��ال وامجتمع امدي‪.‬من جهته ‪ ،‬ق ��ال نائب رئي�ض غرفة‬ ‫جدة م ��ازن برجي اإن املتقى بحث فر�ض التعاون مع رجال ااأعمال ااأتراك‬ ‫لا�صتفادة من الت�ص ��هيات اا�صتثمارية امقدمة مثل القرو�ض التي ت�صل اإى‬ ‫‪ %75‬بدون ف�ائد‪ ،‬والت�صهيات ي قلة تكلفة الطاقة‪� ،‬صه�لة الت�صدير‪ ،‬قلة‬ ‫تكلفة ال�ص ��حن‪ ،‬ت�فر ام�اد اخام وغره‪ .‬بدوره‪ ،‬قال رئي�ض البنك ااإ�صامي‬ ‫للتنمية اأحمد حمد علي‪ ،‬اإن البنك م�صتعد لتقدم القرو�ض الازمة للجانبن‪،‬‬ ‫مثمن ��ا ال ��دور ال�ص ��ع�دي و الرك ��ي ي ام�ص ��اهمة ي رف ��ع راأ�ص ��مال البن ��ك‬ ‫ااإ�صامي ‪ .‬ودعا رئي�ض جل�ض احاد ام�صدرين ااأتراك حمد ار�صي لزيادة‬ ‫حجم اا�ص ��تثمارات الركية ال�ص ��ع�دية‪ ،‬ك�ن ال�ص ��ع�دية مل ��ك اأكر فائ�ض‬ ‫ي حجم التجارة بلغ ‪ 144‬مليار ريال‪. ،‬وي�ص ��تكمل ال�فد الركي مباحثاته‬ ‫ااقت�صادية ي الريا�ض الي�م مع رجال ااأعمال ال�صع�دين ‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن العاق ��ات التجارية بن امملكة وتركيا �ص ��هدت تط ���ر ًا كبر ًا‪،‬‬ ‫وتع ��د تركيا م ��ن بن اأكر ال�ص ��ركاء التجارين للمملكة واحتل ��ت امرتبة ‪14‬‬ ‫من حيث ال�اردات للمملكة ي عام ‪2010‬م فيما بلغ حجم التبادل التجاري‬ ‫بن البلدين ي العام ‪ 2010‬نح� ‪ 17.2‬مليار ريال‪.‬واأقام البلدان ال�صقيقان‬ ‫م�صروعات م�صركة بلغت نح� ‪ 159‬م�صروع ًا م�صرك ًا قائم ًا ي امملكة‪ ،‬فيما‬ ‫يبلغ عدد ام�صروعات ال�صناعية نح� ‪ 41‬م�صروع ًا م�صرك ًا‪.‬‬


‫فاتورة اأزمة‬ ‫السورية‪25 ..‬‬ ‫مليار دوار خسائر‬ ‫اقتصادية‬

‫معن عاقل ‪ -‬ال�صرق‬ ‫قدّرت درا�صة حديثة اخ�صائ َر ااقت�صادية الناجمة‬ ‫ع ��ن ااأزمة ال�صوري ��ة بنحو ‪ 25‬ملي ��ار دوار‪ ،‬وذكرت‬ ‫الدرا�ص ��ة الت ��ي اأجراها اخب ��ر ااقت�ص ��ادي الدكتور‬ ‫ح�صن العما� ��ش اأن ام�صادر الرئي�صية للخ�صائر تتمثل‬ ‫ي فقدان ااإيرادات امبا�ص ��رة الداخلية للدولة‪ ،‬توقف‬ ‫التحوي ��ات وامعون ��ات واا�صتثم ��ارات اخارجي ��ة‪،‬‬ ‫توق ��ف النم ��و ااقت�ص ��ادي وانكما�ص ��ه اإى ‪ %3‬حت‬ ‫ال�صف ��ر‪ ،‬تراج ��ع ااإنتاج ي من�صاآت القط ��اع اخا�ش‪،‬‬ ‫توق ��ف ال�صياحة وو�صول خ�صائره ��ا اإى (‪ )8�7‬مليار‬

‫دوار �صنوي� � ًا‪ ،‬هروب ااأم ��وال والعمليات الع�صكرية‪،‬‬ ‫تدمر امرافق العامة و�صعوبات اا�صتراد والت�صدير‪،‬‬ ‫وخ�صائر العقوبات الدولية‪.‬‬ ‫وقال العما�ش «اإن اانهيار ااقت�صادي ي �صورية‬ ‫بداأ يت�صارع‪ ،‬واأبرز ماحه ما �صمي بالع�صيان امدي‪،‬‬ ‫واامتن ��اع ع ��ن دف ��ع ال�صرائ ��ب والفوات ��ر‪ ،‬وتراجع‬ ‫ااإي ��رادات ال�صريبي ��ة‪ ،‬وتوق ��ف ااإنف ��اق اا�صتثماري‬ ‫بق ��رار �ص� � ّري م ��ن احكوم ��ة؛ ح�صب� � ًا لاأزم ��ة‪ ،‬م ��ا‬ ‫يعن ��ي توق ��ف دوران عجل ��ة ااقت�ص ��اد؛ اإذ اإن ااإنفاق‬ ‫اا�صتثم ��اري ي ميزانية ع ��ام ‪ 2011‬بلغ ‪ 450‬مليار‬ ‫ل ��رة �صوري ��ة‪ ،‬اإا اأن توجيه ��ات غر مكتوب ��ة �صدرت‬

‫بع ��دم التعاقد عل ��ى اأي م�ص ��روع جدي ��د ي الدولة ي‬ ‫جميع القطاعات»‪.‬‬ ‫وانتق ��د تهدي ��د ام�ص ��رف امرك ��زي بااعتماد على‬ ‫الروب ��ل الرو�صي ب ��د ًا من ال ��دوار والي ��ورو‪ ،‬حذر ًا‬ ‫م ��ن اأنه �صي� �وؤدي اإى �ص ��رر كب ��ر؛ اأن �صورية لي�صت‬ ‫ق ��وة اقت�صادية �صخم ��ة لت�صتطيع فر� ��ش اإرادتها على‬ ‫امتعامل ��ن الدولين‪ ،‬فاجانب النق ��دي واماي مرتبط‬ ‫بر�صيد العم ��ات القابلة للتداول اموج ��ودة ي البلد‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن الروبل غر معتمد كعملة تداول دولية‪،‬‬ ‫واإذا ما اع ُتمد ف�صتكون النتائج �صلبية؛ اأنه �صيزيد كلفة‬ ‫التعام ��ل اخارج ��ي؛ ب�صبب التقيد ب�ص ��راء الروبل من‬

‫م�صدر واحد فقط غر موجود ي اأي مكان اآخر‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار العما�ش اإى اأن من �صيعقد �صفقة �صيقوم‬ ‫ي حظ ��ة م ��ا بت�صوي ��ة ع ��ن طري ��ق عملة اأخ ��رى غر‬ ‫الروبل؛ م ��ا يطيل فرة اا�صت ��راد والت�صدير‪ ،‬ويزيد‬ ‫التكاليف‪ ،‬ويعي ��ق التجارة اخارجي ��ة‪ ،‬اإ�صافة اإى اأن‬ ‫اعتم ��اد عملة غر قابل ��ة للتداول هو ن ��وع من العقوبة‬ ‫الذاتي ��ة فر�صتها احكومة على نف�صه ��ا دون اأي مردود‬ ‫اقت�ص ��ادي‪ ،‬واإذا كان ��ت هن ��اك اإمكانية لفر� ��ش الروبل‬ ‫الرو�صي‪ ،‬فلماذا ا تفر�ش احكومة اللرة ال�صورية اأو‬ ‫العملة ال�صومالية؟ ا فرق؛ اأن العملة هي اأداة ت�صهيل‬ ‫التبادل وا دالة �صيا�صية لها‪.‬‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد( ‪ ) 21‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫فهد بن معمر و مائة رجل اأعمال ي�صتعر�صونها اليوم‬

‫‪1.2‬مليار ريال حجم المشروعات ااستثمارية الجديدة في الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫ق ��درت قيم ��ة ام�صروع ��ات‬ ‫اا�صتثماري ��ة الت ��ي ي�صتعر�صه ��ا‬ ‫حاف ��ظ الطائ ��ف فه ��د ب ��ن معمر‬ ‫الي ��وم ‪ ،‬بح�ص ��ور رئي�ش جل�ش‬ ‫اإدارة �صرك ��ة (وج) للتنمي ��ة‬ ‫واا�صتثم ��ار �صالح كام ��ل‪ ،‬واأكر‬ ‫م ��ن مائة م ��ن ام�صتثمرين ورجال‬ ‫ااأعم ��ال بنح ��و ملي ��ار ومائت ��ي‬ ‫مليون ريال‪.‬‬ ‫وت�صمل ام�صروعات اجديدة‬ ‫التي تعر�صه ��ا ال�صركة على رجال‬ ‫ااأعم ��ال للم�صارك ��ة ي تنفيذه ��ا‬ ‫خ ��ال الف ��رة امقبل ��ة‪ ،‬ختل ��ف‬ ‫امج ��اات ال�صحي ��ة والتعليمي ��ة‬ ‫والزراعية والعقارية وال�صياحية‬ ‫‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��ش جل� ��ش اإدارة‬ ‫الغرف ��ة التجاري ��ة ال�صناعي ��ة‬ ‫ي الطائ ��ف ناي ��ف الع ��دواي‪،‬‬ ‫اإن الطائ ��ف �صه ��دت العدي ��د م ��ن‬ ‫ام�صروعات التنموية والتطويرية‬

‫حمد قاري ال�سيد‬

‫فهد بن معمر‬

‫طارق خان‬

‫نايف العدواي‬

‫اأحمد العبيكان‬

‫�سالح كامل‬

‫م�صاركة القطاع اخا�ش ‪ ،‬م�صيفا‬ ‫اأن ام�صروع ��ات اجدي ��دة الت ��ي‬ ‫�صتعر� ��ش عل ��ى رج ��ال ااأعم ��ال‬ ‫اليوم مثل نقلة مهمة للم�صروعات‬ ‫اخدمي ��ة اا�صتثمارية التي تعزز‬ ‫ح�صور الطائف �صياحي ًا ‪،‬وت�صخ‬ ‫امزيد م ��ن اا�صتثم ��ارات ي عدد‬ ‫من القطاعات ‪.‬‬ ‫واأو�صح الرئي� ��ش التنفيذي‬ ‫ل�صركة (وج) للتنمية واا�صتثمار‬ ‫الدكت ��ور حم ��د قاري‪،‬اأن ��ه �صيتم‬ ‫عر� ��ش ام�صروع ��ات واخط ��ة‬

‫ام�صتقبلي ��ة لعم ��ل ال�صرك ��ة الت ��ي‬ ‫يتفرع منها عدة �ص ��ركات‪ ،‬ااأوى‬ ‫تهتم باجان ��ب ال�صحي‪ ،‬والثانية‬ ‫تعن ��ي بالتعلي ��م والتدري ��ب‪،‬‬ ‫والثالث ��ة بام�صروع ��ات الزراعية‪،‬‬ ‫والرابع ��ة تهتم بجان ��ب التطوير‬ ‫العقاري‪ ،‬وال�صركة اخام�صة تهتم‬ ‫بتنظيم امهرجانات‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن تاأ�صي� ��ش �صرك ��ة‬ ‫(وج) ج ��اء ا�صتغ ��ال م ��وارد‬ ‫الطائ ��ف وتنميته ��ا وتطوي ��ر‬ ‫�صناعاته ��ا وحديثه ��ا لتوف ��ر‬

‫فر� ��ش ا�صتثماري ��ة وفر�ش عمل‬ ‫‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن ال�صرك ��ة ت�صع ��ى‬ ‫لتطوي ��ر ونق ��ل التقني ��ة العامي ��ة‬ ‫احديثة ‪.‬‬ ‫من جهته ‪،‬اأكد امدير التنفيذي‬ ‫امكل ��ف لف ��رع الهيئ ��ة العام ��ة‬ ‫لل�صياح ��ة وااآث ��ار ي الطائ ��ف‬ ‫ط ��ارق خ ��ان‪ ،‬اأن جه ��از ال�صياحة‬ ‫يدع ��م دخ ��ول �ص ��ركات القط ��اع‬ ‫اخا� ��ش لا�صتثم ��ار والتطوي ��ر‬ ‫‪ ،‬مبين ��ا اأن الطائ ��ف حت ��اج اإى‬ ‫الكثر من ال�ص ��ركات القادرة على‬

‫النهو� ��ش بال�صياح ��ة ‪ ،‬واأن جهاز‬ ‫ال�صياح ��ة �صيوف ��ر الدع ��م الكامل‬ ‫لل�صركات ام�صتثمرة ‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف ع ��ن اأن عوائ ��د‬ ‫ال�صياح ��ة الت ��ي جنيه ��ا مراف ��ق‬ ‫اخدم ��ات ال�صياحي ��ة ي الطائف‬ ‫تتج ��اوز ثاث ��ة ملي ��ارات ري ��ال‬ ‫كل ع ��ام‪ ،‬افت ��ا اإى اإقام ��ة ع�ص ��رة‬ ‫مهرجان ��ات �صياحي ��ة عل ��ى م ��دار‬ ‫العام ما �صاعد ي جذب امزيد من‬ ‫ال�صياح ‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ق ��ال ع�ص ��و الغرفة‬

‫التجاري ��ة ال�صناعي ��ة ي الطائف‬ ‫رج ��ل ااأعمال اأحمد العبيكان‪ ،‬اإن‬ ‫وجود مث ��ل هذه ال�ص ��ركات يدعم‬ ‫احركة العقاري ��ة وال�صياحية ي‬ ‫امحافظ ��ة ‪ ،‬م�صيف ��ا اأن الطائ ��ف‬ ‫مقبل ��ة على نقلة نوعي ��ة على كافة‬ ‫ااأ�صع ��دة‪ ،‬واأن اا�صتثم ��ار فيه ��ا‬ ‫�صيعود بالنفع على رجال ااأعمال‬ ‫ي ال�صن ��وات امقبل ��ة ‪ ،‬اإذ اأنه ��ا‬ ‫�صتحت�صن م�صروع مدينة الورود‬ ‫ال ��ذي �صيقام عل ��ى م�صاح ��ة تزيد‬ ‫على ت�صعة ماين مر مربع ‪.‬‬

‫عيد ال�سواط‬

‫عبدالله دحان‬

‫مازن برجي‬


‫برعاية |‬

‫ندوة في الخبر عن حلم الرشاقة‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬

‫امدير التنفيذي م�صت�صفى امو�صى العام مالك امو�صى‬

‫ينظم م�ست�س ��فى امو�س ��ى العام غد ًا‬ ‫ن ��دوة بعن ��وان "حل ��م الر�س ��اقة اأ�س ��بح‬ ‫حقيق ��ة م ��ع تقني ��ة الفي ��زر ه ��اي دف"‬ ‫بفندق مريكور اخ ��ر‪ ،‬وتهدف الندوة‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م‬

‫العدد (‪)21‬‬

‫اإى التعريف بجهاز الفي ��زر‪ ،‬الذي يعمل‬ ‫على �س ��فط وتك�س ��ر الدهون عن طريق‬ ‫اموجات فوق ال�س ��وتية لتك�سر اخايا‬ ‫الدهني ��ة‪ ،‬وم ��ن ثم نحت اج�س ��م واإبراز‬ ‫الع�سات ومعام اج�سم لدى اجن�سن‪،‬‬ ‫م ��ع اإمكاني ��ة حق ��ن الدهون بعد �س ��فطها‬

‫باأماكن ختلفة من اج�س ��م‪ ،‬وي�س ��تطيع‬ ‫امري�ض ال�س ��تفادة م ��ن اخايا الدهنية‬ ‫ام�س ��تخرجة م ��ن ج�س ��مه لإع ��ادة حقنها‬ ‫ي اأماك ��ن اأخ ��رى ب ��دون �س ��رر اأو اآث ��ار‬ ‫جانبي ��ة‪ ،‬نظ ��ر ًا ل�س ��تخراجها م ��ن نف�ض‬ ‫اج�س ��م الب�س ��ري‪ ،‬ويتم اح�س ��ول على‬

‫نتيجة نهائية رائعة بعد الأ�س ��بوع الأول‬ ‫من العملية‪ ،‬وتظهر النتائج الكاملة خال‬ ‫�سهرين تقريب ًا‪.‬‬ ‫يذكر اأن جريدة "ال�سرق" هي الراعي‬ ‫الإعامي للندوة التي تنظم للمرة الأوى‬ ‫ي امنطقة ال�سرقية‪.‬‬

‫ا�صت�صاري جراحة التجميل ي م�صت�صفى امو�صى العام الدكتور حمد اح�صيني‬

‫السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫اأسماء المستعارة تمنح السعوديات حرية نقاش قضاياهن عبر مواقع التواصل‬

‫مخاتلة‬

‫لماذا استهداف‬ ‫ساهر؟‬

‫الدمام ‪ -‬ما الق�سيبي‬ ‫م � �ل� ��ك ‪%58‬من اأ�� �س ��ل‬ ‫‪�%65‬سيدة �سعودية ح�سابات‬ ‫ي مواقع التوا�سل الجتماعي‬ ‫وردت ه� ��ذه الإح �� �س��ائ �ي��ة عر‬ ‫م��وق��ع الإح� ��� �س���اءات اإن �� �س��اي��ت‬ ‫م�ي�ن��ا «‪،»InsightsMena‬‬ ‫حيث اإن ام� ��راأة ت�سكل اأك ��ر من‬ ‫ث�ل��ث م�ستخدمي الأن ��رن ��ت ي‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة وال�ب��ال�غ��ن اأك ��ر من‬ ‫اأربعة ماين ‪.‬‬ ‫وت�سدرت �سبكات التوا�سل‬ ‫الجتماعي قائمة الو�سائل الأكر‬ ‫والأ�� �س ��رع ت� �اأث ��ر ًا ي امجتمع‪،‬‬ ‫وباتت حديث ال�سيدات من الأعمار‬ ‫ك��اف��ة‪ ،‬ب��ل ناف�سن اأب �ن��اءه��ن ي‬ ‫ارتيادها‪ ،‬ويكاد ل يخلو جل�ض‬ ‫من كلمة (في�ض بوك) اأو( توير)‬ ‫ل�ي�ب��داأ اح��دي��ث ح��ول ال�سائعات‬ ‫والأخبار‪ ،‬وجدها بع�سهن مثابة‬ ‫منزل اآخر‪ ،‬قد يكون اأكر حرية ي‬ ‫التعبر عن ال��راأي والبتعاد عن‬ ‫�سغوطات اح�ي��اة والل�ت��زام��ات‬ ‫العائلية ‪.‬‬ ‫وت���رى � �س �ي��دات ��س�ع��ودي��ات‬ ‫هذه امواقع و�سيلة توا�سل �سهلة‬ ‫م��ن ام �ن��زل بحيث ت��دي��ر � �س �وؤون‬ ‫امنزل وي نف�ض الوقت تتوا�سل‬ ‫مع الأ�سدقاء‪ ،‬والافت اأن غالبية‬ ‫ال�سيدات اأ�سبحن متلكن هواتف‬ ‫مكنهن من الوجود الدائم ي هذه‬ ‫امواقع الجتماعية‪.‬‬ ‫وت �� �س �ت �خ��دم اأخ���ري���ات ه��ذه‬

‫ال�سيدات‬ ‫يناق�سن‬ ‫همومهن‬ ‫عر مواقع‬ ‫التوا�سل‬ ‫الجتماعية‬

‫امواقع لأغرا�ض جارية‪ ،‬خا�سة‬ ‫ال��ات��ي يعملن م��ن ام��ن��زل‪ ،‬وق��د‬ ‫راج� ��ت ه ��ذه ال �ف �ك��رة ال �ت��ي لق��ت‬ ‫ا��س�ت�ح���س��ان� ًا وا� �س �ع � ًا م� �وؤخ ��ر ًا‪،‬‬ ‫كما �سكلت دخ � ً�ا م��ادي � ًا ل باأ�ض‬ ‫ب��ه للعديد منهن ‪ .‬ت�ق��ول ج��اء‬ ‫ع �ب��دال �ق��ادر م�سممة ج��وه��رات‬ ‫�سعودية عن جربتها عر موقع‬ ‫في�ض بوك‪ « :‬اأتاح ي (في�ض بوك)‬ ‫فر�سة للتعريف موهبتي وعر�ض‬ ‫اإنتاجي‪ ،‬واأ�سبحت اأعتمد عليه‬ ‫ك�ث��ر ًا ي الإع ��ان ع��ن امعار�ض‬ ‫التي اأقيمها»‪.‬‬ ‫وترى فاطمة قاروب موؤ�س�سة‬ ‫حملة اإل�ك��رون�ي��ة اجتماعية اأن‬ ‫هذه امواقع اأظهرت ق�سايا امراأة‪،‬‬ ‫بطريقة م ي�ك��ن ي��راه��ا امجتمع‬

‫جاسر الجاسر‬

‫ب�سكلها احقيقي‪ ،‬وق�سايا اأخرى‬ ‫� �س��دم��ت ام�ج�ت�م��ع ب �ع��دم��ا ك��ان��ت‬ ‫خباأة ومن�سية ومع تطور و�سائل‬ ‫الإع��ام بداأت تطفو على ال�سطح‪،‬‬ ‫ك �ق �� �س��اي��ا ال �ع �ن��ف � �س��د ام� � ��راأة‪،‬‬ ‫والع�سل‪ .‬وتوؤكد درا�سات ختلفة‬ ‫جنب معظم م�ستخدمات في�ض‬ ‫ب��وك ال�سعوديات ا�ستخدام ا�سم‬ ‫العائلة فيها‪ ،‬اأو ي�ستخدمن اأ�سما ًء‬ ‫م�ستعارة‪.‬‬ ‫وت �ق��ول ف��ائ�ق��ة ح�سن «‪45‬‬ ‫ع��ام��ا» م��ن م�ستخدمات الفي�ض‬ ‫بوك ‪ « :‬اأ�ستخدم ا�سم ًا م�ستعار ًا‬ ‫لتخطي القيود فاأعر عن م�ساعري‬ ‫امكبوتة دون خوف العقاب‪ ،‬لديّ‬ ‫اأك��ر م��ن ث��اث��ة اآلف ��س��دي��ق‪ ،‬ل‬ ‫اأع��رف اإل القليل منهم‪ ،‬وبع�سهم‬

‫اأ��س�ب�ح��وا مقربن اأب ��ث همومي‬ ‫لهم»‪ ،‬وت�سيف فائقة‪ « :‬ل تهمني‬ ‫الأ��س�م��اء اأب�ح��ث عمن ي�ستمع ي‬ ‫وي�ساركنياهتماماتي»‪.‬‬ ‫والافت اأن مواقع التوا�سل‬ ‫الج �ت �م��اع �ي��ة اأ� �س �ح��ت و��س�ي�ل��ة‬ ‫توا�سل ب ��ارزة ل��دى الإع��ام�ي��ات‬ ‫ت �ت �ي��ح ل �ه��ن ام �ت��اب �ع��ة وم �ع��رف��ة‬ ‫ام�ستجدات‪ .‬وت�سيف مها ال�سراج‬ ‫اإعامية �سعودية ومقدمة برنامج‬ ‫«�سعوديات ي القمة» على قناة‬ ‫«الآن» عن نظرتها لهذه امواقع‪:‬‬ ‫«ا�ستخدمت الفي�ض بوك مع بداية‬ ‫عملي الإع ��ام ��ي‪ ،‬وك���ان ال��داف��ع‬ ‫الرئي�ض التوا�سل مع ال�سخ�سيات‬ ‫الإع��ام �ي��ة وال�ث�ق��اف�ي��ة للتعريف‬ ‫ب�ن�ف���س��ي ك �� �س��اع��رة واإع ��ام� �ي ��ة‪،‬‬

‫ك�م��ا اأج ��د نف�سي را� �س �ي��ة م��ام� ًا‬ ‫ع�م��ا حققته ي ت�ل��ك ام��واق��ع ي‬ ‫التعرف ب�سخ�سيات مهمة اإ�سافة‬ ‫اإى الن�ت���س��ار ال ��ذي اخت�سر ي‬ ‫الوقت واجهد»‪ ،‬وتوؤكد ال�سراج‬ ‫حر�سها ع�ل��ى ال��وج��ود اليومي‬ ‫ل��و� �س��ع اج��م��ه��ور ب��ا� �س �ت �م��رار‬ ‫اأم��ام اأعمالها واع��رف��ت‪« :‬اأعتر‬ ‫ه��ذه ام��واق��ع ج ��زء ًا م��ن روتيني‬ ‫ال �ي��وم��ي» ث��م ت�سيف ‪« :‬يهمني‬ ‫اإب ��راز ال ��دور الجتماعي ال��رائ��ع‬ ‫ل�ل�م��راأة ال�سعودية‪ ،‬كما يعنيني‬ ‫ط ��رح ق���س��اي��اه��ا ي ب��راج��ي»‪.‬‬ ‫ورغم الإقبال الرجاي والن�سائي‬ ‫على هذه امواقع اإل اأن كثر ًا من‬ ‫ال��رج��ال يرف�سون وج��ود ام��راأة‬ ‫فيها‪ ،‬بحجة اأنها تعار�ض العادات‬

‫والتقاليد‪ ،‬وتفتح الأبواب لنقا�ض‬ ‫ق�سايا تثر ام� ��راأة على الرجل‬ ‫وت�ستحث م��رده��ا وع�سيانها‪،‬‬ ‫فيما ي�سكو بع�سهم م��ن اأن هذه‬ ‫امواقع اأ�سهمت ي تق�سر امراأة‬ ‫داخل بيتها‪ ،‬وقل�ست توا�سلها مع‬ ‫العائلة‪ ،‬بينما يرف�ض اآخرون هذه‬ ‫ال�ن�ظ��رة وي�سفونها بال�سطحية‬ ‫والإجحاف ي حق امراأة‪.‬‬ ‫وح� � � ��ول ت� �ع ��ر� ��ض ام� � � ��راأة‬ ‫ال�سعودية بالذات للم�سايقات على‬ ‫هذه امواقع‪ ،‬حمّل راوية امجتمع‬ ‫هذه ام�سوؤولية قائلة‪« :‬جتمعنا‬ ‫هو ال��ذي جعل ام��راأة خطا اأحمر‬ ‫ي�سعى اجميع اإى تخطيه بدافع‬ ‫ال�ف���س��ول وال �ع �ن��اد‪ ،‬ف�ك��ل منوع‬ ‫مرغوب»‪.‬‬

‫«افهموني وا تؤذوني» برنامج ضد العنف اأسري بالجوف‬ ‫اجوف ‪ -‬عطاف اجردان‬

‫�صعار الرنامج‬

‫نف ��ذت اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م منطق ��ة‬ ‫اج ��وف للبن ��ات برناج ��ا خا�س ��ا موجها �س ��د‬ ‫العنف الأ�س ��ري‪ ،‬الذي يتعر�ض له الأطفال وذلك‬ ‫ي مدر�س ��ة البتدائي ��ة الثالثة ع�س ��رة ي مدينة‬ ‫�س ��كاكا حت �س ��عار "افهم ��وي ول ت� �وؤذوي"‪،‬‬

‫الذي �سم العديد من الفقرات عن العنف الأ�سري‬ ‫واأثره عل ��ى الفرد وامجتم ��ع واحلول امقرحة‬ ‫للم�سكلة‪.‬‬ ‫وح�س ��ر الرنام ��ج م�س ��اعدة مدي ��ر ع ��ام‬ ‫الربي ��ة والتعليم لل�س� �وؤون التعليمية باجوف‬ ‫الدكتورة جميلة ك�ساب ال�سايع وام�سرفتان عمرة‬ ‫بخرجي واأ�سماء امهنا من الإدارة العامة لتوجيه‬

‫واإر�س ��اد الطالب ��ات بالريا� ��ض‪ ،‬ومدي ��رة توجيه‬ ‫واإر�س ��اد الطالب ��ات باج ��وف لطيف ��ة الطال ��ب‪،‬‬ ‫وعر�س ��ت الطالب ��ة رزان فوزي خ ��ال الرنامج‬ ‫ع ��ددا من احل ��ول التي ت�س ��هم ي منع انت�س ��ار‬ ‫العنف �س ��د الأطفال اإ�سافة اإى بع�ض الأحاديث‬ ‫النبوية عن الرحمة األقتها بع�ض الطالبات‪.‬‬ ‫وحدثت نوارة العر�س ��ان مديرة امدر�س ��ة‬

‫الثالث ��ة ع�س ��رة ع ��ن جرب ��ة امدر�س ��ة م ��ع ع ��دد‬ ‫م ��ن احالت الت ��ي اكت�س ��فتها بعد غي ��اب بع�ض‬ ‫الطالب ��ات وزيارته ��ا اميداني ��ة م ��ع معلماته ��ا‬ ‫للطالب ��ات ي بيوته ��ن و�س ��عيهن لع ��اج تل ��ك‬ ‫احالت ب�سرية تامة‪ ،‬م�سيفة اأن برنامج (تكافل)‬ ‫مطبق ي مدر�س ��تها منذ ع�سر �سنوات وبدعمن‬ ‫مادي ومعنوي من من�سوبات امدر�سة‪.‬‬

‫إسام فتاة أمريكية على يد طالبة سعودية‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ف�سل الله ال�سليمان‬ ‫ن�سرتجلة‪mbmuslima‬‬ ‫امتخ�س�سة ي نقل اأخبار الفتيات‬ ‫ام�سلمات ح��ول ال�ع��ام ت�ق��ري��ر ًا عن‬ ‫اإ�سام فتاة اأمريكية على يد الطالبة‬ ‫ال�سعودية امبتعثة اآلء عبداخالق‬ ‫احاجي ‪ -‬من بلدة البطالية �سمال‬ ‫حافظة الأح�ساء‪ .‬وقد اأ�سارت الفتاة‬ ‫الأمريكية ي حديثها للمجلة‪« :‬اإن‬ ‫اآلء احاجي كانت اأحد اأكر الأ�سباب‬ ‫ال�ت��ي جعلتني اأع�ت�ن��ق الإ� �س��ام ي‬ ‫ام �ق��ام الأول‪ ،‬تعلمت ع��ن الإ� �س��ام‬ ‫واأ� �س �ب �ح��ت م�ه�ت�م��ة ع �ن��دم��ا كنت‬

‫�سغرة بال�سن لكنني كنت خائفة‬ ‫ج��دا م��ن اخ�ط��وة التالية ودخ��ول��ه‬ ‫فعليا ب�سبب ن���س�اأت��ي ي عائلتي‬ ‫ام�سيحية‪ .‬واأ�سافت التقيت مع اآلء‬ ‫ع��دة م��رات ث��م اأ�سبحنا �سديقتن‬ ‫ف�ت�ط��ورت عاقتنا واأ��س�ب�ح��ت اآلء‬ ‫م �ث��اب��ة اأخ� �ت ��ي‪ ،‬ف�ع�ل�م�ت�ن��ي كيفية‬ ‫ال�ساة وق ��راءة ال �ق��راآن بالإ�سافة‬ ‫اإى الإج��اب��ة ع��ن ك��اف��ة ت�ساوؤلتي‪،‬‬ ‫اإن��ه��ا ام� � ��راأة م��ذه �ل��ة دف�ع�ت�ن��ي اإى‬ ‫الطريق ال�سحيح‪ ،‬كما اإنها �سديقة‬ ‫رائعة ت�ستمع باإن�سات اإى جميع‬ ‫الفتيات بغ�ض النظر ع��ن ديانتهن‬ ‫وتعطيهن ن�سائح اأخاقية وروحية‬

‫وترفع من معنوياتهن‪ ،‬اإنها لطيفة‬ ‫ج��دا وذات �سخ�سية مبادرة عندما‬ ‫يتعلق الأم ��ر م�ساعدة الآخ��ري��ن‪،‬‬ ‫كما اأنها تعطي من وقتها ي تنظيم‬ ‫احتفالت وحا�سرات مع جموعة‬ ‫من الفتيات ي �سهر رم�سان وي‬ ‫بع�ض امنا�سبات ال�سنوية امهمة»‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن م�ساهمة اآلء ي اإ��س��ام‬ ‫الفتاة الأمريكية جعلت اإدارة امجلة‬ ‫ال �ت��ي ت�ت�خ��ذ م��ن م��دي �ن��ة اأدي �� �س��ون‬ ‫بولية نيوجر�سي الأمريكية مقرا لها‬ ‫و�سع ا�سمها للت�سويت �سمن قائمة‬ ‫الفتيات امر�سحات لأكر اأربعن فتاة‬ ‫م�سلمة تاأثرا ي العام‪.‬‬

‫العتداءات على �صاهر‪ ،‬وفي مختلف المناطق‪ ،‬هي حالة لفتة‬ ‫تدعو للتحليل وك�صف الأ�صباب خ�صو�ص ًا اأنه الجهة الوحيدة التي‬ ‫يج ��يء العترا� ��ض عليها عب ��ر العنف المتع ��دد الم�صتوي ��ات الذي‬ ‫يتخ ��ذ طابع� � ًا اإجرامي ��ا مغمو�ص� � ًا بال ��دم وينه ��ي حي ��وات موظفين‬ ‫ب�صطاء يوؤدون عملهم المناط بهم‪ .‬وهو عنف يت�صم بطابع الت�صفي‬ ‫والحق ��د اإل ��ى درج ��ة اأن بع� ��ض المخربي ��ن ي�ص ��ورون اعتداءته ��م‬ ‫ويبثونها اأي�ص ًا‪.‬‬ ‫ال�ص� �وؤال‪ :‬لماذا "�صاهر"؟ واأين مكمن الخلل؟ وما �صبب هذه‬ ‫الغ�صبة عليه؟‬ ‫ب ��دء ًا فاإن "�صاهر" هو الموؤ�ص�صة ال�صارمة الوحيدة في البلد‬ ‫الت ��ي ك�صرت قواعد الوا�صطة‪ ،‬واألغت امتيازات القرابة والمعرفة‪،‬‬ ‫واأنه ��ت �صلط ��ة النف ��وذ الف ��ردي؛ اإذ اأن حكمه ��ا بالمخالفة ل يمكن‬ ‫اإلغ ��اوؤه اإل بدف ��ع الغرام ��ة‪ .‬واأن اأدلته ��ا ل تحتم ��ل الخط� �اأ اأو تقب ��ل‬ ‫الإن ��كار‪ .‬وهذه �صدمة ثقافية لمجتمع اعتاد التحايل على الأنظمة‪،‬‬ ‫وينظ ��ر اإليه ��ا عل ��ى اأنه ��ا اأح ��د اأب ��واب ا�صتعرا�ض النف ��وذ‪ ،‬وحجم‬ ‫ال�صداق ��ات المرورية‪ ،‬ي�صاف اإلى ذلك اأن ال�صرعة وقطع الإ�صارة‬ ‫�صلوك �صائع لدى �صرائح عري�صة من ال�صباب ا�صتناد ًا اإلى �صهولة‬ ‫اإ�صقاط المخالفات‪.‬‬ ‫ل يمك ��ن الكتفاء بتجريم عملي ��ات التخريب مع اأنها اإجرامية‬ ‫بكل المعايير‪ ،‬بل لبد من اللتفات اإلى �صبب هذه النقمة والتعاون‬ ‫عليه ��ا لأن اأي فع ��ل ل ين�صاأ من فراغ واإنما ه ��و مرتبط بماب�صاته‬ ‫الجتماعي ��ة الأخ ��رى‪ .‬ال�صوؤال الأ�صا�صي ال ��ذي يتكرر طرحه هو‪:‬‬ ‫لم ��اذا تطبق العقوبات ب�صرعة بينم ��ا تتاأخر الحقوق؟ ال�صاب الذي‬ ‫يرك�ض بملفه من جهة اإلى اأخرى بحث ًا عن وظيفة ل يح�صل عليها‬ ‫بينما يعود محم ًا بفواتير �صاهر‪ .‬المري�ض يبحث عن األف وا�صطة‬ ‫لي�صم ��ن عاج ًا �صريع ��ا اأو �صريرا �صروريا ويطل ��ب منه اأن يتفهم‬ ‫ال�صعوب ��ات والزدح ��ام ونق� ��ض الأ�ص ��رة‪ ،‬بينما �صاه ��ر ليعترف‬ ‫بغير الدفع دون تاأخير واإل بلغت الغرامة قيمتها الق�صوى‪� .‬صاهر‬ ‫يخات ��ل النا� ��ض بدل اأن يعلمهم فكاأن الق�ص ��د هو ال�صطياد ولي�ض‬ ‫التوعية علم ًا اأنه غير مطبق ب�صمولية تجعله واقع ًا مفرو�صا في كل‬ ‫مكان‪ ،‬ولم يطبق تدريجي ًا لمنح الفر�صة ل�صتيعابه‪.‬‬ ‫ل ��و اأخ ��ذ النا�ض حقوقه ��م كاملة لغ ��دا �صاهر جزءا م ��ن البيئة‬ ‫ومتكام ��اً معه ��ا ولي� ��ض �ص ��ذوذا وتف ��ردا‪ ،‬تجع ��ل النظ ��ام مج ��رد‬ ‫واجبات دون حقوق‪.‬‬ ‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫«جمعية بناء» تصرف أكثر‬ ‫من ‪ 13‬مليون ريال إنجاز برامجها‬ ‫الدمام ‪ -‬نوال الغامدي‬ ‫اجتمع اأع�س ��اء جل� ��ض اإدارة‬ ‫اجمعي ��ة اخري ��ة لرعاي ��ة الأيتام‬ ‫ي امنطقة ال�سرقية «بناء» موؤخر ًا‪،‬‬ ‫ل�س ��تعرا�ض التقرير اختامي لعام‬ ‫‪1432‬ه� ��‪ ،‬وق ��د ت�س ��من التقري ��ر‬ ‫مرحل ��ة التاأ�س ��ي�ض للجمعي ��ة‪،‬‬ ‫واخط ��ة ال�س ��راتيجية لاأع ��وام‬ ‫اخم�س ��ة امقبل ��ة‪ ،‬اإ�س ��افة اإى اأهم‬ ‫الق ��رارات ال�س ��ادرة م ��ن جل� ��ض‬ ‫الإدارة وامجل�ض التنفيذي‪ ، ،‬حيث‬ ‫تب � ن�ن ذلك م ��ن خال التقري ��ر اماي‬ ‫للميزاني ��ة العمومي ��ة للجمعي ��ة‪،‬‬ ‫كم ��ا ناق�ض امجل�ض ج ��دول الأعمال‬ ‫عر خط ��وات مهم ��ة‪ ،‬منه ��ا اعتماد‬

‫�صورة �صوئية للخر ي �صحيفة ‪ mbmuslima‬الأمريكية‬

‫�صعار اجمعية‬

‫ح�سر جل�ض الإدارة ي اجل�سة‬ ‫ال�ساد�س ��ة امنعقدة تاري ��خ ‪/ 9 / 8‬‬ ‫‪1432‬ه�‪ ،‬والتقرير اختامي اماي‬ ‫لعام ‪1432‬ه�‪ ،‬اإ�سافة اإى اميزانية‬ ‫التقديرية‪ ،‬واخطة الت�سغيلية للعام‬ ‫اماي ‪1433‬ه�‪ ،‬والنظام الأ�سا�سي‬ ‫للمجل�ض الوقفي‪.‬‬

‫ال�سويل‪ :‬اجائزة حافز على التناف�ض والبتكار ي امجالت العلمية والتقنية‬

‫انطاق أعمال جائزة خادم الحرمين الشريفين لتكريم المخترعين والموهوبين‬ ‫الريا�ض ‪� -‬سلمان امالكي‬ ‫اأعلن رئي�ض جل�ض اأمناء جائزة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�س ��ريفن لتك ��رم امخرع ��ن‬ ‫واموهوبن رئي� ��ض مدينة املك عبدالعزيز‬ ‫للعلوم والتقنية الدكتور حمد بن اإبراهيم‬ ‫ال�س ��ويل‪ ،‬ع ��ن الب ��دء ي اأعم ��ال اجائ ��زة‬ ‫بع ��د اأن واف ��ق خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫حفظه الله‪ -‬على اإحداثها‪ ،‬واأقرها جل�ض‬‫الوزراء اموق ��ر‪ ،‬لتكون بذلك حاف ��ز ًا كبر ًا‬

‫ودافع� � ًا جميع امبدعن ي امملكة العربية‬ ‫ال�س ��عودية للتناف�ض امثم ��ر والتحفيز على‬ ‫البت ��كار ي امج ��الت العلمي ��ة والتقني ��ة‬ ‫امختلفة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن ه ��ذه اجائ ��زة تهدف اإى‬ ‫ت�س ��جيع وتقدي ��ر امخرع ��ن واموهوبن‬ ‫امتميزي ��ن ي امجالت العلمي ��ة‪ ،‬والتقنية‬ ‫والإنت ��اج الفك ��ري‪ ،‬وتنمي ��ة روح الإب ��داع‬ ‫والبت ��كار والخ ��راع‪ ،‬وحفي ��ز امواهب‬ ‫والقدرات‪ ،‬اإ�سافة اإى ا�ستثمار طاقات اأفراد‬

‫امجتمع‪.‬‬ ‫وب ��ن ال�س ��ويل اأن اجائ ��زة �س ��تمنح‬ ‫�س ��نوي ًا لع ��دد ل يزي ��د علي ع�س ��رة فائزين‬ ‫وفائ ��زات ي امج ��الت العلمي ��ة والتقني ��ة‬ ‫والإنت ��اج الفك ��ري لكل من فئ ��ة امخرعن‬ ‫وفئ ��ة اموهوبن‪ ،‬يتم تر�س ��يحهم من خال‬ ‫الأمان ��ة العام ��ة للجائ ��زة عن طري ��ق اأفراد‬ ‫اأو هيئ ��ات اأو موؤ�س�س ��ات علمي ��ة وثقافي ��ة‬ ‫معترة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن ��ه �س ��يتم من ��ح كل فائ ��ز‬

‫وفائزة و�س ��ام املك عبدالعزيز‪ ،‬وفق ًا لنظام‬ ‫الأو�س ��مة ال�س ��عودية‪ ،‬ومبلغ� � ًا مالي� � ًا ل ��كل‬ ‫من الع�س ��رة الفائزين‪ ،‬حيث �س ��يتم ت�سليم‬ ‫اجائ ��زة ي حف ��ل �س ��نوي يرع ��اه خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�سريفن‪.‬‬ ‫واأفاد اأن نظام اجائزة ق�س ��ى بت�سكيل‬ ‫جل� ��ض اأمن ��اء له ��ا‪ ،‬مق ��ره مدين ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز للعل ��وم والتقني ��ة بالريا� ��ض‪،‬‬ ‫برئا�س ��ة رئي�ض امدينة‪ ،‬وينوب عنه الأمن‬ ‫الع ��ام موؤ�س�س ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز ورجاله‬

‫للموهب ��ة والإب ��داع‪ ،‬واأع�س ��اء مثل ��ون‬ ‫بواق ��ع ع�س ��و واح ��د م ��ن وزارة التعلي ��م‬ ‫الع ��اي‪ ،‬وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬وزارة‬ ‫الثقافة والإعام‪ ،‬اموؤ�س�سة العامة للتدريب‬ ‫التقني وامهني‪ ،‬اإ�س ��افة اإى ثاثة اأع�س ��اء‬ ‫من امتخ�س�س ��ن وامهتمن‪ ،‬وع�سوين من‬ ‫القط ��اع اخا� ��ض‪ ،‬وجميعهم يت ��م تعيينهم‬ ‫بقرار من جل�ض الوزراء اموقر‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب�س ��روط اح�س ��ول على‬ ‫اجائ ��زة ب ��ن رئي�ض جل� ��ض الأمن ��اء اأنه‬

‫يتوجب اأن يكون امتقدم �سعودي اجن�سية‪،‬‬ ‫ويجوز اأن منح للمقيم ي امملكة‪ ،‬ب�سرط‬ ‫اأن يكون له اإ�س ��هام ي خدمتها‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫اأن حح ّقق الأعمال امر�سحة للجائزة امعاير‬ ‫امحلية والدولية امعترة‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن الر�س ��يح للح�س ��ول عل ��ى‬ ‫اجائ ��زة �س ��يكون ي الع ��ام ‪1433‬ه� ��‪،‬‬ ‫وي�س ��مل كل امج ��الت العلمي ��ة والتقني ��ة‬ ‫والإنت ��اج الفك ��ري‪ ،‬لفئت ��ي امخرع ��ن‬ ‫واموهوبن‪.‬‬


‫عبداه‪ ..‬صيدلي يُ كمل دراسته من دخل سيارة اأجرة‬ ‫اخر ‪ -‬اإمان القحطاي‬ ‫رف� ��س ال�ص ��اب ال�ص ��عودي‬ ‫(عبدالل ��ه) ‪ 26‬عام� � ًا‪ ،‬فك ��رة هدي ��ة‬ ‫والده؛ التي مثلت ي �صراء �صيارة‬ ‫خا�صة‪ ،‬عندما كان طالب ًا ي امرحلة‬ ‫الثانوية‪ ،‬وطلب بد ًل من ذلك �صراء‬ ‫�صيارة اأجرة‪ ،‬حيث بداأ عمله ك�صائق‬

‫تاك�ص ��ي منذ �ص ��بع �ص ��نوات‪ ،‬وكان‬ ‫هدف ��ه من ذل ��ك اإيجاد دخل م�ص ��تقل‬ ‫لنف�ص ��ه‪ ،‬بعيد ًا عن م�صروف والده‪،‬‬ ‫ليعتم ��د على نف�ص ��ه‪ .‬وق ��ال "حينها‬ ‫ق� � ّررت اإكمال درا�ص ��تي‪ ،‬وح�ص ��لت‬ ‫على دبلوم �ص ��حي ي ال�صيدلة من‬ ‫ملكة البحري ��ن"‪ .‬و ُقدّرت تكاليف‬ ‫الدرا�صة ب� ‪ 55‬األف ريال‪ ،‬ا�صتعادها‬

‫م ��ن تو�ص ��يل طالب ��ات امعه ��د م ��ن‬ ‫البحري ��ن لل�ص ��عودية والعك� ��س‪،‬‬ ‫و�ص ��رح عبدالله‪ :‬تنقل ��ت بن ثاث‬ ‫وظائ ��ف ي ع ��دة م�صت�ص ��فيات ي‬ ‫مدين ��ة اخ ��ر‪ ،‬وي نهاي ��ة الأم ��ر‬ ‫ح�صلت على وظيفة ي �صيدلية ي‬ ‫م�صت�صفى‪ ،‬براتب ي�صل اإى خم�صة‬ ‫اآلف وخم�ص ��مائة ري ��ال‪ ،‬ولكني ما‬

‫زل ��ت اأمار�س مهنت ��ي الأوى‪ ،‬وهي‬ ‫عملي ك�صائق اأجرة‪ .‬وذكر اأن راتبه‬ ‫ل يكف ��ي متطلبات احي ��اة‪ ،‬ي ظل‬ ‫غ ��اء امعي�ص ��ة‪ ،‬خا�ص ��ة اأن ��ه تزوج‬ ‫ورزق بطفل ��ن‪ .‬وعن تنظيم اأوقات‬ ‫عمله(خا�ص ��ة اأن ��ه مار�س عملن)‪،‬‬ ‫اأو�ص ��ح عبدالله‪ :‬اأذهب اإى دوامي‬ ‫الر�صمي ي ال�صباح‪ ،‬وحاما اأنتهي‬

‫اأتوج ��ه اإى امنزل واأرتاح قلي ًا‪ ،‬ثم‬ ‫اأجول ب�ص ��يارة الأجرة من امغرب‬ ‫اإى ال�ص ��اعة ‪ 11‬لي ًا‪ .‬وعلل تعلقه‬ ‫ب�ص ��يارة الأج ��رة‪ ،‬وج�ص ��دها ي‬ ‫�صخ�ص ��يته ومط حيات ��ه اليومي‪،‬‬ ‫وق ��ال ل ��و و�ص ��ل راتب ��ي ع�ص ��رين‬ ‫األ ��ف ريال ل اأ�ص ��تطيع ترك �ص ��يارة‬ ‫الأجرة‪ ،‬مو�ص ��ح ًا‪ ،‬تعلقت واأدمنت‬

‫ال�ص ��وارع‪ ،‬ول يكاد م ��ر يوم دون‬ ‫اأن اأقوم بتو�ص ��يل الزبائ ��ن‪ .‬وذكر‬ ‫عبدالل ��ه اأن مدخول ��ه م ��ن �ص ��يارة‬ ‫الأجرة ي�ص ��ل ي الي ��وم الواحد ما‬ ‫ب ��ن ‪ 150‬اإى مائت ��ي ري ��ال‪ ،‬كما‬ ‫عدها م�ص ��در دخل‪ ،‬يغطي فواتره‬ ‫كاج ��وال والكهرب ��اء وبع� ��س‬ ‫م�صتلزمات امنزل والأ�صرة‪.‬‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد ( ‪ ) 21‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫أميرة الناصر‪ :‬العمل التطوعي جزء‬ ‫من تكوين المجتمع السعودي‬

‫كام ا يهم أحد‬

‫حتى للخدمات‬ ‫البسيطة‪ ..‬شكرا‬ ‫• (م�ش معقول)!‪.‬‬ ‫ف ــي الطري ــق اإل ــى اإح ــدى الإدارات الحكومي ــة وم ــع �شباح رب‬ ‫العالمي ــن تاأخ ــذك الأف ــكار يمنة وي�ش ــرة مت�شائا‪ :‬هل يمك ــن اأن اأجد‬ ‫الموظ ــف عل ــى مكتبه اأم ذه ــب اإلى البوفي ــه بعد اأن ب�ش ــم ورقة دوام‬ ‫ال�شب ــاح ليلته ــم (ترويقة الفطور) وقد يع ــود �شريعا وقد ل يعود بعد‬ ‫اأن و�شل طابور المراجعين اإلى بوابة الإدارة الخارجية‪ .‬في الحقيقة‬ ‫ه ــذا م ــا كان ي ــدور ف ــي عقل ــي الباط ــن واأنا متج ــه �شب ــاح «الأربعاء»‬ ‫اإل ــى اأح ــد الم ــولت التجاري ــة ال ــذي يوجد داخل ــه ق�شم جدي ــد لإدارة‬ ‫ج ــوازات ج ــدة لإنه ــاء معام ــات المراجعي ــن الذي ــن يري ــدون تجديد‬ ‫اإقام ــات كفائه ــم اأو طلب الكفيل خروج وع ــودة لمكفوله‪ .‬ولم اأ�شعد‬ ‫ف ــي حيات ــي كما �شعدت ذل ــك ال�شب ــاح عندما وجدت ثاث ــة موظفين‬ ‫ببذلهم الع�شكري ــة ي�شتقبلون المراجعين بكل ود وترحاب وينجزون‬ ‫له ــم معاماتهم بوقت قيا�شي وكنت غير م�شدق ما ح�شل باعتباري‬ ‫�شديد الح�شا�شية عند مراجعة بع�ش الدوائر الحكومية‪ .‬لكن موظفي‬ ‫الج ــوازات ف ــي (ال�شيرفي مول) عك�شوا الآية واأنج ــزوا معاملة اأكثر‬ ‫م ــن مراجع وبدون مبالغة باأقل من ن�شف �شاعة‪ .‬لذا وقبل مغادرتي‬ ‫�شكرته ــم رغ ــم اأن رئي�شه ــم تق ــدم وق ــال‪ :‬ت ــرى ه ــذا واجبن ــا لكنني‬ ‫قل ــت ل ــه باإ�ش ــرار اأن عملك ــم هذا رغ ــم ب�شاطت ــه يزيل عن ــدي انطباعا‬ ‫قديم ــا بـ ـاأن اإج ــراءات الجوازات طويل ــة ومت�شعبة‪ .‬وعند ه ــذه النقطة‬ ‫ان�شحب ــت �شاك ــرا لهم خدماتهم لك ــن يفتر�ش مراع ــاة ظروف بع�ش‬ ‫الكف ــاء الذين ل ي�شتطيعون المراجعة وهذا الإجراء فيه ت�شهيل على‬ ‫المراجعي ــن‪ .‬بحي ــث تكتم ــل الخدم ــات الرائع ــة التي تق ــوم بها فروع‬ ‫جوازات جدة في المولت وبع�ش الأ�شواق التجارية في مدينة جدة‪.‬‬ ‫اآمل اأن تكون هذه الخدمات الب�شيطة المتميزة كبداية تنقلنا اإلى عالم‬ ‫(اأ ‪ -‬ب ح�شارة)‪.‬‬

‫�ص ��دمت اأمرة النا�ص ��ر التي‬ ‫انخرط ��ت ي العمل التطوعي منذ‬ ‫م ��ا يزيد عل ��ى الع�ص ��رين عاما‪ ،‬ما‬ ‫راأت ��ه خال زيارتها لإحدى الأ�ص ��ر‬ ‫امحتاج ��ة حي ��ث كان طفلهم امعاق‬ ‫يرت ��دي ماب� ��س رث ��ة و يتن ��اول‬ ‫ام�ص ��روبات الغازي ��ة ي زجاج ��ة‬ ‫احلي ��ب‪ ،‬لك ��ن الأدهى م ��ن ذلك اأن‬ ‫والدي ��ه ‪ -‬مرا�ص ��ان ي مدر�ص ��ة‬ ‫حكومية‪ -‬ي�ص ��توليان على ح�صته‬ ‫م ��ن الإعان ��ة احكومي ��ة بالكامل"‬ ‫و ت�ص ��يف اأن والدت ��ه اأجاب ��ت عند‬ ‫�ص� �وؤالها ع ��ن �ص ��بب اإهمالهم ��ا له‪،‬‬ ‫باأنه ل يفقه �صيئا و ل يكرث لنوع‬ ‫الطعام امقدم له‪ ،‬و تو�صح اأمرة"‬ ‫قدمت لها الن�صح و نبهتها اإى اأنها‬ ‫حا�صبة اأمام الله اأول ثم �صمرها‬ ‫ثاني ��ا‪ ،‬و ت�ص ��تطرد اأن الأم م تب ��دِ‬ ‫اهتمام ��ا بحديثه ��ا‪ ،‬م�ص ��رة اإى‬ ‫اأنها م ت�ص ��تغرب حن علمت بوفاة‬ ‫الطف ��ل بعد ب�ص ��عة اأ�ص ��هر‪ .‬وتوؤكد‬ ‫اأم ��رة اأن طبيع ��ة امجتم ��ع ال ��ذي‬ ‫تعي�س فيه م�ص ��جعة عل ��ى التعاون‬ ‫و م�صاعدة الغر دون مقابل فالعمل‬ ‫التطوعي جزء من تكوين امجتمع‬ ‫ال�ص ��عودي قبل اإطاق هذا ام�صمى‬ ‫علي ��ه‪ ،‬مبين ��ة اأنه ��ا ب ��داأت باإعطاء‬ ‫الأطفال درو�ص ��ا ديني ��ة توجيهية‪،‬‬ ‫ي موا�صم ال�صيف و �صهر رم�صان‬ ‫م�ص ��اعدة �ص ��ديقة ي اأحد بيوت‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الحمادي‬ ‫‪alfaidi@alsharq.net.sa‬‬

‫مأدبة عشاء لقناصل دول الخليج‬

‫"ال�شرق" ا�شتحوذت على اهتمام اح�شور‬

‫ام�شاعدات العينية التي تقدم لأ�شر امحتاجن‬

‫اح ��ي‪ ،‬وا�ص ��فة طريق ��ة التدري�س‬ ‫ي ذلك الوقت بالع�صوائية‪ .‬وتنفي‬ ‫اأن يكون اجاهها للعمل التطوعي‬ ‫نا�ص ��ئا ع ��ن حاجته ��ا ل�ص ��د الفراغ‬ ‫ب�ص ��بب ع ��دم زواجه ��ا حت ��ى الآن‪،‬‬ ‫قائلة " توجد جالت اأخرى مكن‬ ‫اأن اأ�صغل نف�صي بها‪ ،‬و لكني ل اأجد‬ ‫ذات ��ي اإل ي الب ��ذل دون مقاب ��ل‪،‬‬ ‫فالعم ��ل التطوع ��ي م ��ن اأجم ��ل و‬ ‫اأنقى اأنواع العبادات"‪ .‬و ان�ص ��مت‬ ‫اأم ��رة من ��ذ ‪ 11‬عام ��ا اإى ال ��كادر‬

‫الإر�ص ��ادي لإحدى حم ��ات احج‪،‬‬ ‫فكان ��ت ترافقه ��م �ص ��نويا مقدم ��ة‬ ‫الن�ص ��ح الدين ��ي و الدعم النف�ص ��ي‬ ‫اأحيان ��ا و تقول" كث ��را ما دفعتني‬ ‫الظ ��روف التي مر به ��ا احجاج ‪-‬‬ ‫كاأن يعاي البع�س من انخفا�س اأو‬ ‫ارتفاع ال�ص ��كر اأو ال�صغط ‪ -‬حثهم‬ ‫عل ��ى التحمل و ال�ص ��ر"‪ ،‬و تتذكر‬ ‫م ��ا ح ��دث ي اإح ��دى ال�ص ��نوات "‬ ‫اأغمي على �ص ��يدة ب�صبب انخفا�س‬ ‫ال�ص ��كر فتعاونت م ��ع حاجة اأخرى‬

‫(ال�شرق )‬

‫عل ��ى حمله ��ا و نقلناه ��ا م�ص ��افة‬ ‫طويل ��ة م�ص ��يا عل ��ى الأرج ��ل حتى‬ ‫و�ص ��لنا للم�صت�ص ��فى‪ ،‬و ي حادثة‬ ‫اأخ ��رى كنا ي منى رف�ص ��ت اإحدى‬ ‫احاجات الدخ ��ول للخيمة لأنها م‬ ‫جد �ص ��ريرا �ص ��اغرا لها و اعترت‬ ‫ذلك تق�ص ��را من احملة‪ ،‬و بعدما‬ ‫ف�ص ��لت ي اإقناعه ��ا بالدخ ��ول‪،‬‬ ‫ا�ص ��طررت للبقاء معها طوال الليل‬ ‫ي اخ ��ارج على الرغ ��م من برودة‬ ‫اجو ي ذلك الوقت"‪.‬‬

‫«موهبة» تجدد شهادة «آيزو»‪ ..‬وتسعى إلى بيئة با أوراق‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫الأمن العام د‪.‬خالد ال�شبتي وعدد من موظفي اموؤ�ش�شة‬

‫(ال�شرق)‬

‫ح ��ازت موؤ�ص�ص ��ة امل ��ك عبد‬ ‫العزيز ورجاله للموهبة والإبداع‬ ‫(موهبة) من جديد على ثقة �صركة‬ ‫التدقيق العامي ��ة ‪ BSI‬موافقتها‬ ‫على جديد �صهادة اأمن امعلومات‬ ‫( آاي ��زو) ‪ ISO 27001‬الت ��ي‬ ‫ح�صلت عليها "موهبة" ي وقت‬ ‫�ص ��ابق‪ ،‬وذل ��ك بعد التاأك ��د من اأن‬ ‫نظام اأم ��ن امعلومات يتم تطبيقه‬ ‫داخ ��ل اموؤ�ص�ص ��ة وف ��ق الأ�ص ���س‬ ‫امطلوب ��ة و ي نط ��اق العم ��ل‬ ‫امعتمد‪.‬‬ ‫وج ��ددت �ص ��ركة التدقي ��ق‬ ‫العامي ��ة ‪� BSI‬ص ��هادة اأم ��ن‬ ‫امعلوم ��ات ل�"موهب ��ة" بعد قيام‬ ‫خرائه ��ا مراجع ��ة الوثائ ��ق‬ ‫ذات العاق ��ة‪ ،‬واإج ��راء مقاب ��ات‬ ‫متع ��ددة م ��ع جموع ��ة م ��ن‬ ‫من�ص ��وبي "موهب ��ة" للتاأك ��د من‬

‫اأن الإجراءات امتبعة تتم ح�ص ��ب‬ ‫اممار�صات امو�صى بها ي جال‬ ‫اأمن امعلومات‪ .‬واأو�صح ام�صرف‬ ‫الع ��ام عل ��ى اخدم ��ات ام�ص ��اندة‬ ‫امهند�س في�ص ��ل الفهيد‪ ،‬اأن نطاق‬ ‫ال�ص ��هادة التي حازته ��ا "موهبة"‬ ‫ي�صمل جميع امعلومات والأ�صول‬ ‫التابع ��ة لتقني ��ة امعلوم ��ات ي‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ة ما ي ذلك امعلومات‬ ‫التي يتم التعامل معها عن طريق‬ ‫اأنظم ��ة تقني ��ة امعلوم ��ات ي‬ ‫اموؤ�ص�صة مثل الريد الإلكروي‬ ‫وقواعد البيانات‪.‬‬ ‫واأ�صاف الفهيد‪ ،‬اأن ذلك ياأتي‬ ‫ي اإطار �صعي"موهبة" للو�صول‬ ‫اإى مرحلة تكون فيها بيئة العمل‬ ‫الداخلي ��ة اإلكرونية على �ص ��وء‬ ‫تطوي ��ر خدماته ��ا و�ص ��موليتها‬ ‫والعتماد على تقني ��ة امعلومات‬ ‫والأ�ص ��اليب الإلكروني ��ة ي‬ ‫تنفيذ م�صاريعها لزيادة التغطية‪،‬‬

‫و�ص ��هولة التو�ص ��ع‪ ،‬و�ص ��رعة‬ ‫النت�ص ��ار‪ .‬واأ�ص ��ار اإى اأن تقنية‬ ‫امعلومات انت�ص ��رت ب�ص ��كل كبر‬ ‫واأ�ص ��بحت �ص ��مة ميز الع�ص ��ر‬ ‫اح ��اي‪ ،‬وكم ��ا اأنها مل ��ك فوائد‬ ‫متع ��ددة‪ ،‬فهي حم ��ل ي طياتها‬ ‫خاطر وخ ��اوف اأمني ��ة‪ ،‬الأمر‬ ‫ال ��ذي يحت ��م علين ��ا مواكب ��ة كل‬ ‫جدي ��د ي ه ��ذا امج ��ال ومتابعة‬ ‫تطوراته والتعامل مع خاطرة‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن "موهب ��ة" تراع ��ي كافة‬ ‫اموا�ص ��فات العامي ��ة ي ج ��ال‬ ‫اأمن امعلومات‪ ،‬وا�صتكملت جميع‬ ‫ال�صيا�ص ��ات والإجراءات امتعلقة‬ ‫به ��ا لتطبيقه ��ا ي معاماته ��ا‬ ‫اليومي ��ة‪ .‬وتعم ��ل "موهبة"على‬ ‫الو�ص ��ول اإى بيئة با اأوراق‪ ،‬ما‬ ‫يتطلب زي ��ادة الركي ��ز على اأمن‬ ‫امعلوم ��ات والتاأك ��د م ��ن مطابقة‬ ‫امعاير التي ت�صتخدمها مع اأرقى‬ ‫امعاير العامية‪.‬‬

‫السيحة‪ ..‬مزارع أحسائي يكابد العمى والفقر‬ ‫اللذين يعمان معه‪ .‬ويعمل ال�صيحة‬ ‫ال ��ذي له ثماي بنات وخم�ص ��ة اأولد‬ ‫ي مهنت ��ه الب�ص ��يطة‪ ،‬ويجي ��ب على‬ ‫كل الأ�صئلة‪ ،‬وملك مزرعة خا�صة به‬ ‫يعمل فيها بنظام "الكدادة" اإيجارها‬ ‫�ص ��نوي قاب ��ل للتجدي ��د‪ ،‬مار� ��س‬ ‫فيه ��ا الزراع ��ة ويجن ��ي منه ��ا ربحا‬ ‫ب�ص ��يط ًا بالكاد يقتات منه‪ ،‬ف�ص ًا عن‬ ‫عائلت ��ه التي جرع ��ت ام ��رارات ي‬ ‫ظ ��ل ق�ص ��وة احياة و�ص ��ظف العي�س‬ ‫ويظ ��ل ال�ص ��يحة منهم ��ك ًا ي العم ��ل‬ ‫الزراعي حتى وقت اح�ص ��اد‪ ،‬فيوفر‬ ‫ما ي�ص ��تطيع توفره لأبنائه ل�ص ��يما‬ ‫واأن ��ه يحر� ��س عل ��ى تعليمه ��م الذي‬ ‫يعتره �صروري ًا ‪ .‬وحدث ال�صيحة‬ ‫عن �ص ��عف ب�ص ��ره مو�ص ��ح ًا اأنه بداأ‬ ‫مع ��ه باك ��را من ��ذ ال ��ولدة وي�ص ��مي‬ ‫مر�صه"ع�ص ��ى ليلي� � ًا" اأي اأن ن�ص ��بة‬ ‫النظ ��ر تبل ��غ ‪ %8‬وقد ورث �ص ��عف‬

‫النظ ��ر لأح ��د اأبنائ ��ه‪ ،‬وق ��ال" ابن ��ي‬ ‫مكاف ��ح جد ًا‪ ،‬و رغم �ص ��عوبة حالته‪،‬‬ ‫اإل اأنه اأكمل تعليمه‪ ،‬ووا�صل درا�صته‬ ‫فهو متف ��وق وتخرج من الكلية للتو‪،‬‬ ‫ويطمح بوظيفة تنا�ص ��ب تخ�ص�ص ��ه‬ ‫و حالت ��ه حت ��ى توؤم ��ن ل ��ه م�ص ��تقب ًا‬ ‫طبيعي� � ًا"‪ ،‬ويطالب اجه ��ات امعنية‬ ‫م�ص ��اعدة ابنه خ�صو�صا اأن تقديره‬ ‫متاز‪ ،‬متمنيا اأن مدوا له يد العون‬ ‫و يجدوا وظيفة منا�ص ��بة تكفل حياة‬ ‫كرم ��ة لأ�ص ��رته و ت�ص ��اهم ي اإنقاذ‬ ‫عائلته الت ��ي يعترها على م�ص ��ارف‬ ‫النهي ��ار‪ -‬كم ��ا يق ��ول‪ ،-‬و لكنه رغم‬ ‫كل ام�ص ��اعب و الآلم يت�صبث بالأمل‬ ‫فهو يعي�س ي( بلد اخر) � على حد‬ ‫تعب ��ره � ‪ ،‬واأو�ص ��ح اأنه ي�ص ��تلم من‬ ‫ال�ص ��مان الجتماع ��ي مبلغ ًا ب�ص ��يط ًا‬ ‫ج ��د ًا‪ ،‬ل يفي باحتياجات و متطلبات‬ ‫عائلته‪.‬‬

‫(ت�شويرـ يو�شف جحران)‬

‫احنيني مع قنا�شل دول اخليج‬

‫خ�صعت لإجراءات دقيقة للتاأكد من درجة اأمن امعلومات‬

‫اأب ��ى اح ��اج ج ��واد حم ��د‬ ‫ال�صيحة ( ‪�52‬ص ��نة) اأحد �صكان حي‬ ‫الرقي ��ات ي حافظ ��ة الأح�ص ��اء‪ ،‬اإل‬ ‫حدي ومواجهة ال�صدائد وال�صعاب‬ ‫منذ نعوم ��ة اأظاف ��ره‪ ،‬وم يثنه عمى‬ ‫ب�ص ��ره عن حقيق اإرادت ��ه‪ ،‬اأو يقلل‬ ‫م�صكه بتح�صيل لقمة العي�س احال‬ ‫من دون اإراقة ماء الوجه و بعيدا عن‬ ‫ذل ال�ص� �وؤال‪ ،‬ل تفارقه البت�ص ��امة‪ ،‬و‬ ‫يعرف اأ�ص ��ماء الزبائن من اأ�صواتهم‬ ‫ويحاورهم بكل اأريحية‪ ،‬يجل�س ي‬ ‫قلب �صوق اخمي�س ي الهفوف‪ ،‬يعد‬ ‫الأم ��وال دون اأن يخط ��ئ ول مك ��ن‬ ‫للم�ص ��ري اأن يخدعه فهو يتح�ص ���س‬ ‫الورق ��ات ويعرف ما اأعط ��اه الزبون‬ ‫جي ��د ًا‪ ،‬ثم يعيد امتبقي بكل �ص ��هولة‪،‬‬ ‫ول يطل ��ب م�ص ��اعدة �ص ��قيقه اأو ابنه‬

‫أفراحهم‬

‫الدمام ‪� -‬صحر اأبو �صاهن‬

‫محمد الفايدي‬

‫الأح�صاء‪-‬عبد الهادي ال�صماعيل‬

‫عبدالله يجد متعته ي قيادة �شيارة الأجرة‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأقام رجا الأعمال حمد �ص ��ام احنيني احربي و�صليمان‬ ‫احنيني ماأدبة ع�ص ��اء لعدد من قنا�ص ��ل دول اخليج العربي ي‬ ‫قاعة اأم�ص ��يتي تزامنا م ��ع انعقاد القمة اخليجي ��ة ي الريا�س‪.‬‬ ‫وح�صر امنا�صبة التي بداأت بكلمة ترحيبية لرجل الأعمال حمد‬ ‫احنين ��ي احربي ع ��دد من روؤ�ص ��اء الدوائر احكومي ��ة الأمنية‬ ‫وامدنية ورجال اأعمال‪.‬‬ ‫بعدها حدث رئي�س جنة اإ�صاح ذات البن محافظة جدة‬ ‫عبدالعزيز الغامدي عن ف�ص ��ل العفو واإ�ص ��اح الق�صايا الأ�صرية‬ ‫الت ��ي �ص ��هدت ارتفاع� � ًا ي معدلته ��ا خ ��ال ال�ص ��نوات اما�ص ��ية‬ ‫وانت�صار ظاهرة الطاق ب�صورة مقلقة‪.‬‬ ‫واألقى عدد من ال�ص ��عراء ق�صائد �ص ��عرية ترحيبا بال�صيوف‬ ‫وق�ص ��ائد غزلي ��ة تفاع ��ل معه ��ا اح�ص ��ور فيم ��ا كانت "ال�ص ��رق"‬ ‫حا�ص ��رة ب ��ن اجمي ��ع ولق ��ت اإعج ��اب قنا�ص ��ل دول اخلي ��ج‬ ‫وام�صوؤولن‪.‬‬

‫أفراح العبد اه و الحقباني‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬ ‫احتفلت اأ�ص ��رة العبد الله‬ ‫بزفاف ابنها م ��رزوق بن علي‬ ‫العب ��د الله عل ��ى كرمة جلوي‬ ‫احقباي محافظة الأح�ص ��اء‬ ‫بح�ص ��ور الأه ��ل و الأ�ص ��دقاء‬ ‫األف مروك‪.‬‬

‫العري�ش مرزوق‬

‫تكرم الكناني‬ ‫جمعية أم القرى ِ‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ك َرم ��ت جمعي ��ة اأم الق ��رى‬ ‫الن�ص ��ائية اخري ��ة ي مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة جمع ��ان ب ��ن عبدالل ��ه‬ ‫الكن ��اي‪ ،‬الزمي ��ل امح ��رر‬ ‫ال�ص ��حاي ي مكت ��ب جري ��دة‬ ‫"الريا� ��س" ي مك ��ة امكرم ��ة؛‬ ‫تقدير ًا جهوده امتميزة اإعامي ًا‬ ‫ي تغطي ��ة اأخب ��ار اجمعي ��ة‬ ‫واأعماله ��ا اخري ��ة ي ختلف‬ ‫امجالت‪.‬‬

‫جمعان الكناي‬

‫آل منصور مدير ًا إدارة‬ ‫الميزانية في صحة نجران‬ ‫جران ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ق ��ام مدير ع ��ام ال�ص� �وؤون‬ ‫ال�ص ��حية ي منطق ��ة ج ��ران‬ ‫الدكت ��ور �ص ��الح ب ��ن �ص ��عد‬ ‫اموؤن� ��س‪ ،‬بتكليف عل ��ي هادي‬ ‫�ص ��امان اآل من�ص ��ور مدي ��ر ًا‬ ‫لإدارة اميزاني ��ة ي �ص ��حة‬ ‫ج ��ران‪ ،‬ويعتر اآل من�ص ��ور‬ ‫من الكفاءات الوطنية اموؤهلة‪.‬‬ ‫العم جواد ال�شيحة يعمل ي بيع اح�شائ�ش بالأح�شاء‬

‫(ت�شوير‪ :‬عبد الهادي ا�شماعيل )‬

‫علي هادي اآل من�شور‬


‫ا أستطيع التك ُيف مع لفظ «مطلقة» وأصبحت أسيرة الحزن‬

‫أسرتي‬ ‫زاوي ــة يومي ــة‬ ‫تقدم ا�شت�ش ــارات‬ ‫اأ�ش ــرية للقـ ـ ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�شت�شار‬ ‫الأ�شري الدكتور‬ ‫غازي ال�شمري‬

‫• اأن ــا مطلق ــة من ــذ ع ــدة اأ�ش ــهر‪ ،‬ول اأح ــب‬ ‫لف ــظ «مطلق ــة» هذا‪ ،‬واأك ــره �ش ــماعه‪ ،‬ول اأعرف‬ ‫كي ــف �شـ ـاأتقبله واأتعاي�ص معه‪ ،‬فقدت كل �ش ــيء‬ ‫واأ�ش ــبحت اأ�شرة احزن والأم‪ ،‬بعد اأن فارقت‬ ‫�ش ــغاري الذي ــن يك ــرون بعي ــد ًا عن ح�ش ــني‬ ‫وحن ــاي‪ ،‬واأتقط ــع اأ�ش ــى وح�ش ــرة لأنن ــي ل‬ ‫اأ�شاركهم اأفراحهم واأتراحهم وتغرت كثر ًا‪ ،‬م‬

‫اأعد كما كنت‪ ،‬فهل اأجد عندكم ما يكفكف دمعتي؟‬ ‫ اأخت ــي الغالي ــة‪ ،‬ل �ش ــك ي اأن الط ــاق‬‫ك�ش ــر للم ــراأة‪ ،‬ولكن تذك ــري اأنه �ش ــرع من الله‬ ‫اإذا ا�ش ــتغلقت احياة واأ�ش ــبح التعاي�ص �شعب‬ ‫امن ــال‪ ،‬فيتح ــول الطاق م ــن م�ش ــكلة اإى حل‪،‬‬ ‫وهذا من رحمة الله تعاى‪.‬‬ ‫م ــا مرين ب ــه الآن هو امرحل ــة الأوى من‬ ‫ال�ش ــدمة وعدم الت�ش ــديق‪ ،‬وهو ما اأو�شلك اإى‬

‫كاأفراد ونكون جموعات‪ ،‬ولكن هذه امجموعات‬ ‫ل تك ــون �ش ــحيحة اإذا كان فيها الف ــرد ل متلك‬ ‫�شحة نف�شية �ش ــحيحة؛ لأنها هي التي جعلنا‬ ‫نعي�ص بطريقة �شحيحة‪ .‬احياة مرة واحدة لن‬ ‫تتكرر‪ ،‬ويجب اأن نعي�شها ب�شكل �شحيح‪ ،‬حتى‬ ‫ن�ش ــتفيد ما حبانا الله من اإمكانات وما �ش ــخر‬ ‫لن ــا ي هذا الك ــون من خر جعل ــه ي خدمتنا‪،‬‬ ‫وتذكري اأن الأ�شا�ص للخلق هو العبادة‪ ،‬ثم تاأتي‬

‫كراهي ــة اللق ــب‪ ،‬ولك ــن التقبل لاأمر والت�ش ــليم‬ ‫باأنه اأ�شبح واقع ًا يخفف الأم مع الأيام‪ ،‬فيجب‬ ‫عليك تدارك الأمر من بدايته حتى ل ت�ش ــلي اإى‬ ‫دوامة نف�شية ل ت�شتطيعن اخروج منها‪ ،‬وكي‬ ‫تخرجي من الإحباط والامبالة التي و�ش ــلت‬ ‫لها‪ .‬وب ــد ًل من الركي ــز على الطاق كم�ش ــكلة‪،‬‬ ‫عدّيها ح ًا م�ش ــكات كنت تعانن منها ي�ش ــعب‬ ‫علي ــك العي�ص معها ي تل ــك البيئة‪ .‬نحن نعي�ص‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد ( ‪ ) 21‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫قانونية‬

‫حديث اأطباء‬

‫تطبيق المادة ‪230‬‬

‫ تن�ص امادة ‪ 230‬من نظام‬‫امرافعات ال�شرعية على اأنه ي حن‬ ‫امتناع امحكوم عليه من تنفيذ احكم‬ ‫ال�شادر �شده لغر عذر الإع�شار‪ ،‬وم‬ ‫مكن التنفيذ على اأمواله‪ ،‬جاز للمحكوم‬ ‫له طلب توقيف امحكوم عليه موجب‬ ‫عري�شة يرفعها اإى احاكم الإداري‬ ‫امخت�ص‪ ،‬وعلى احاكم اأن ياأمر بوقف‬ ‫اممتنع مدة ل تزيد على ع�شرة اأيام‪،‬‬ ‫واإذا اأ�شر امحكوم عليه المتناع عن‬ ‫التنفيذ بعد تلك امدة يحال اإى امحكمة؛‬ ‫التي يقيم امحكوم عليه ي نطاق‬ ‫اخت�شا�شها‪ ،‬للنظر ي ا�شتمرار توقيفه‬ ‫اأو اإطاق �شراحه على �شوء الن�شو�ص‬ ‫ال�شرعية‪ .‬اختلفت مع مقاول ال�شركة‪.‬‬

‫حسن الخضيري‬

‫�إذ� كتب �لله عليك و��سطرتك �لظروف لإنهاء معاملة‪،‬‬ ‫فعليك ب�سد �لرحال و�لتوجه بعد �ساة �لفجر للد�ئرة‬ ‫�لمن�سودة‪ ،‬وربما من �لم�ستح�سن �أن يكون �لمبيت بفندق‬ ‫مجاور‪ ،‬و�إن ��ستطعت م�ساركة حر��س �لأمن �لمبيت‬ ‫معهم‪ ،‬فقد حزت �سحبة بع�س �لم�سوؤولين (�ل�سكيوريتي‬ ‫قد يكون �ساحب �سلطة وفي مقدمة من يق�سون �لحاجة)‬ ‫وجاهد للح�سول على رقم متقدم �أو مركز في �ل�سفوف‬ ‫�لأولى من �لطو�بير �لطويلة‪� ،‬جعل ل�سانك يلهج بالدعاء‬ ‫في �ساتك وكل وقتك باأن يلتزم �لموظفون بالح�سور‬ ‫للدو�م في �لوقت �لمحدد‪ ،‬و�أل يق�سو� �ل�ساعات في‬ ‫�لإفطار و�ل�ساي‪ ،‬و�أن يثبتهم �لله في مكاتبهم و�أن‬ ‫يرزقهم ح�سن �لتعامل ومهارة �لتو��سل مع �لمر�جعين‪.‬‬ ‫و�أن يطم�س �لله من قو�مي�سهم (تعال بكرة)‪ ،‬وردد دوم ًا‬ ‫"�للهم ل تجعل لنا في هذ� �ليوم �لف�سيل معاملة �إل‬ ‫�سدر معاماتنا‬ ‫�أنجزت‪ ،‬ول توقيع م�سوؤول �إل تم‪� ،‬للهم ِ‬ ‫ووردها بي�سر و�سهولة‪� ،‬للهم �جعل على وجوه �لموظفين‬ ‫�لبت�سامة‪ ،‬وعلى ل�سانهم �لكام �لجميل‪ ،‬ول تجعل بينهم‬ ‫وبين زوجاتهم م�سكات تنعك�س �سل ًبا على �لمر�جعين‪،‬‬ ‫�للهم ل تجعل (�ل�سي�ستم) "د�ون" برحمتك يا �أرحم‬ ‫�لر�حمين"‪.‬‬ ‫ول تن�س �أن تكون م�ستعد ً� لـ(�لهجولة) عفو ً� (�لهرولة)‬ ‫بين �لمكاتب بحث ًا عن معاملة �أ�ساعها �إهمال موظف �أو‬ ‫��ستهتار م�سوؤول‪ ،‬ول تا َأ�س �إن وجدت في كل مكتب‬ ‫تدخله �أحدث �أجهزة �لحا�سوب‪ ،‬ولكنها معطلة �إما لجهل‬ ‫�أخينا �لموظف با�ستخد�مها �أو �نعد�م �لنظام �لإلكتروني‬ ‫في تلك �لد�ئرة‪� ،‬أو لأن �لموظف م�سغول ببع�س �لألعاب‬ ‫على �لحا�سوب محاو ًل تحطيم رقم قيا�سي م�سجل با�سم‬ ‫زميل!‬

‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�سوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬

‫تغذية‬

‫• �شدر ي حكم �شرعي‪ ،‬وحن‬ ‫ُطلبت لتنفيذ هذا احكم ي احقوق‬ ‫امدنية اأرادوا تطبيق امادة ‪ 230‬من نظام‬ ‫امرافعات ال�شرعية فما هي هذه امادة؟‬

‫دعاء مراجع‬

‫�لقحطاي‬

‫• اأخذت م�شروعا من �شركة ي‬ ‫مدينة اأبها واختلفت مع امقاول‪ ،‬فما هي‬ ‫امحكمة امخت�شة لهذه الق�شية؟ (اأحمد‬ ‫حمود‪ -‬جدة)‬ ‫ ُتقام هذه الدعوى ي امحكمة‬‫التابعة محل اإقامة امدعي عليه‪،‬‬ ‫وامحكمة امخت�شة ي النظر لهذا‬ ‫النزاع هي حكمة ديوان امظام‪.‬‬

‫(ام�شت�شارالقانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫نفسية‬

‫�شعري دائم التق�شف‬ ‫• اأبلغ من العمر ‪25‬عاما‪،‬‬ ‫و�شعري دائم التق�شف‪ ،‬فما هي‬ ‫الأغذية التي ت�شاعد ي ح�شينه ؟‬ ‫(هند حمد ‪ -‬الدمام)‬ ‫ ين�شح بتناول الأغذية‬‫الروتينية و الغنية باحديد مثل‬ ‫اللحوم بجميع اأنواعها و اأي�ش ًا الغنية‬ ‫بفيتامن أا ‪ ،‬و هـ ‪،‬و هي تتواجد ي‬ ‫اخ�شروات اخ�شراء و ال�شفراء‬ ‫و الدهون النباتية‪ ،‬كزيت الزيتون‬ ‫و امك�شرات‪ ،‬كما مكن ال�شتعانة‬ ‫باخلطات الطبيعية ام�شنعة من الغذاء‬ ‫ك�شامبو البي�ص مع اخل‪ ،‬اأو تزييت‬ ‫ال�شعر بزيت الزيتون‪ ،‬واإذا كانت‬ ‫ام�شكلة كبرة‪ ،‬في�شتح�شن مراجعة‬ ‫طبيب اجلدية لأخذ العاج امنا�شب‬ ‫مع امحافظة على الغذاء اجيد‪.‬‬ ‫• كيف اأخ�شر وزي ب�شكل‬ ‫�شريع؟‬

‫ابني عصبي‬

‫• اأنا �شيدة عاملة‪ ،‬ولدي طفل‬ ‫يبلغ من العمر اأربعة اأعوام‪ ،‬اأتركه‬ ‫عادة عند والدتي عند خروجي للعمل‪،‬‬ ‫لحظت عليه ع�شبيته الزائدة ي‬ ‫الفرة الأخرة وتك�شره لاأ�شياء عند‬ ‫الغ�شب‪ ،‬كيف اأت�شرف معه ؟ ( �شحر ‪-‬‬ ‫الدمام )‬

‫�حبيب‬

‫ اإن اللتزام برنامج �شحي‬‫منا�شب ومار�شة الريا�شة ب�شكل‬ ‫منتظم مكن اأن ي�شاعد ي خ�شارة‬ ‫حواى اأربعة ‪� -‬شتة كيلوات من الوزن‬ ‫ي ال�شهر الواحد‪ ،‬وهذا امعدل مقبول‬ ‫و�شحي‪ ،‬ول يعر�ص اج�شم للتعب اأو‬ ‫الإرهاق‪ ،‬ومكن اللجوء لخت�شا�شي‬ ‫التغذية لتنفيذ برنامج غذائي‪.‬‬

‫ عادة يعر الأطفال عن‬‫حاجاتهم الأ�شا�شية كاجوع‬ ‫واحب والأمن‪ ،‬اإى التعبر كامل‪ ،‬ولكن من حق ابنك عليك‬ ‫�شلوكي ًا للكبار لتلبية تلك احاجات وعلى والده اأي�ش ًا اأن ينهل تلك‬ ‫لديهم‪ ،‬وابنك يريد اأن يعر لك عن احاجات من منبعها الأ�شا�شي‪ ،‬من‬ ‫حاجته الطبيعية للحب واحنان خال توفر وقت ولو ب�شيط يومي ًا‬ ‫بالع�شبية والعناد وتك�شر الأ�شياء لطفلكم‪ ،‬لإ�شباع تلك احاجات‬ ‫لر�شل لك ر�شالة مفادها « اأنا هنا «‪ ،‬وللتفريغ النفعاي لديه عن طريق‬ ‫اأقدر ان�شغالك بالعمل‪ ،‬واأقدر مدى اللعب مث ًا‪ ،‬وب�شمه اأو تقبيله ‪.‬‬ ‫حاجتك للراحة بعد عناء يوم عمل‬ ‫�لغامدي‬

‫(ا�شت�شاريةالتغذية‬ ‫ريدةاحبيب)‬

‫طبية‬

‫تورم في السرة‬

‫• اأجريت عملية ا�شتئ�شال مرارة‬ ‫بامنظار منذ �شبعة اأ�شهر‪ ،‬ولحظت‬ ‫وجود تورم ي منطقة ال�شرة مكان‬ ‫الفتح‪ ،‬فما احل؟(رباب علي ‪ -‬جدة)‬

‫‪-‬‬

‫ غالب ًا اأن ما تعانن منه هو‬‫فتاق جرحي جراء دخول امنظار‪،‬‬ ‫ويلزم ا�شت�شارة الطبيب وعاج‬ ‫الفتاق‪ ،‬الذي يكون عن طريق‬ ‫اجراحة وبا�شتخدام ال�شبكة‪.‬‬ ‫‪-‬‬

‫كر حجم اخ�شية‪ ،‬واأخري الطبيب‬ ‫اأنها «قيلة مائية» فكيف ت�شخ�ص‬ ‫حالتي؟ (حمد نور ‪ -‬الريا�ص)‬

‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫ابني يكره الرياضيات‬

‫• لدي ابن يدر�ص ي ال�شف ال�شاد�ص البتدائي يكره مادة الريا�شيات ب�شكل‬ ‫كبر‪ ،‬ودرجاته فيها منخف�شة‪ ،‬على الرغم من اأنني ووالده نقوم بتدري�شه ً‬ ‫طويا‪،‬‬ ‫ون�شرحها له ب�شكل مب�شط‪ ،‬اإل اأن نتائجه لتزال كما هي �شعيفة‪ً ،‬‬ ‫علما باأنه متفوق ي‬ ‫جميع امواد الأخرى؟ (اأم بندر العتيبي ‪ -‬الطائف)‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�شت�شار‬ ‫الأ�شري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�شخ�شية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫ عدم تقبل ابنك مادة الريا�شيات يعود لعدة اأ�شباب‪ ،‬قد يكون منها وجود‬‫م�شاعر �شلبية خزنة ي عقله الاواعي عن هذه امادة؛ نتيجة ما يقال عنها‬ ‫من حوله‪ ،‬وباأنها مادة �شعبة‪ ،‬يحتاج ابنك اإى اإزالة تلك ام�شاعر من خال‬ ‫اإعطائه تدريبات مدة ربع �شاعة ً‬ ‫يوميا‪ ،‬بحيث يكتب ا�شم مادة الريا�شيات على‬ ‫ورقة بي�شاء بخط جميل واأ�شكال جميلة‪ ،‬وتلوينها بالألوان التي يحبها‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬لعب قدم �شعودي بنادي التفاق‬ ‫مزجن ‪َ -‬ذ َل‬ ‫‪ْ –2‬‬ ‫‪ – 3‬ف�شاء (معكو�شة) – دولة اأوروبية (معكو�شة)‬ ‫‪ – 4‬قائد ال�شفينة ‪ -‬ناحيتي‬ ‫‪ – 5‬العودة – جدها ي (قمة)‬ ‫‪ – 6‬مطرب �شعودي‬ ‫‪ – 7‬كبّلته ‪� -‬شافرن‬ ‫‪ – 8‬دمروه ‪ -‬اآن‬ ‫‪� – 9‬شرهان للطعام‬ ‫‪ – 10‬ذهب – �شبكة (بالإجليزية) ‪ -‬طن‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫�شخ�شية حب الدفاع وحماية الآخرين‪ ،‬متلك‬ ‫ن�شاط ًا وحيوية عالية‪ ،‬لديه م�شاعر األفة وحبة لكل‬ ‫ح�شا�ص‪ ،‬ي�شعر بالهدوء‬ ‫من حوله‪ ،‬يحب احيوانات‪ّ ،‬‬ ‫وراحة البال‪ ،‬وي�شعر بالفخر وال�شعادة بكل ما‬ ‫يقوم به من اأعمال‪ ،‬لديه خيال وا�شع‪ ،‬والركيز لديه‬ ‫�شعيف‪ ،‬ي�شعر بخوف وقلق من احديث والكام‪ ،‬ول‬ ‫يرغب ي تكوين �شداقات مع اأقرانه‪ ،‬يخ�شى النظر اأو‬ ‫التفكر ي ام�شتقبل‪ ،‬لديه �شرعة بديهة وفهم‪ ،‬اإل اأنه‬ ‫م�شوّف ل يعمل ال�شيء ال�شحيح ي الوقت ال�شحيح‪.‬‬

‫ر�سمة �لطفل ح�سان‬

‫تهاو من اأعلى‬ ‫‪ – 1‬اأحجار كبرة – ٍ‬ ‫‪ – 2‬كنية رئي�ص وزراء تون�ص اجديد‬ ‫‪ – 3‬ندى (معكو�شة) ‪ -‬التوفر‬ ‫‪ – 4‬مثلة م�شرية‬ ‫‪ – 5‬ي�شر�شلون ي الكام‬ ‫‪ – 6‬تابوت (معكو�شة) – للتعريف ‪ -‬م�شت‬ ‫‪ - 7‬اإكراهها‬ ‫‪ – 8‬خ�شيه – من مكونات البي�شة – اإع�شار بحري‬ ‫‪ – 9‬ا�شتماتت‬ ‫‪ – 10‬عمارة – مطربة كويتية‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫خط �سعاد‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪4‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬

‫اأك ـ ـمـ ــل الأرقـ ـ ـ ـ ــام ي‬ ‫ام ــربـ ـع ــات الـتـ�ـشـعــة‬ ‫الـ ـ�ـ ـشـ ـغ ــرة بـحـيــث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرقـ ـ ـ ــام م ــن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ــم ي امــربــع‪،‬‬ ‫والأمـ ــر نف�شه يكون‬ ‫ي الأع ـمــدة الت�شعة‬ ‫والأ�ـ ـشـ ـط ــر الأف ـق ـيــة‬ ‫الت�شعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ــم ي ال�شطر‬ ‫ال ــواح ــد اأو الـعـمــود‬ ‫الــواحــد ذي الت�شعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫امــرب ـعــات ال�شغرة‬ ‫ذات الـت�شع خــانــات‪،‬‬ ‫وكـ ــذلـ ــك ي ام ــرب ــع‬ ‫الكبر الــذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫روائي تشيكي عالمي‬

‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬

‫(ا�شت�شاري جراحة الأورام ‪-‬‬ ‫د‪� .‬شعيد عبداخالق �شعيد)‬

‫�شخ�شية حب اخر لدرجة التفاي‪ ،‬لديها رغبة‬ ‫عالية ي جذب الهتمام لنف�شها‪ ،‬متلك طاقة فكرية‪،‬‬ ‫ول ت�شمح لاآخرين باخراقها‪ ،‬حنونة وعاطفية‬ ‫عال من ام�شداقية‪،‬‬ ‫واجتماعية‪ ،‬متزنة‪ ،‬وعلى قدر ٍ‬ ‫ح�شّ ا�شة‪ ،‬م�شتمعة جيدة‪ ،‬ولميل اإى مقاطعة‬ ‫الآخرين‪� ،‬شخ�شية تتمتع بقدرة جيدة على ا�شتمالة‬ ‫قلوب الآخرين‪� ،‬شريحة ي الأقوال والأفعال‪،‬‬ ‫وميل اإى قلة الإجاز‪ ،‬حب التغير والهتمام‬ ‫بثقافات الآخرين‪ ،‬كتومة‪ ،‬ولديها ع�شبية وتقلب ي‬ ‫الراأي‪ ،‬مرددة ول ت�شتطيع الإقدام على ام�شروعات‬ ‫اجديدة‪ ،‬ولها نظرة �شوداوية ي اأمور ام�شتقبل‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫سودوكو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫د‪� .‬سعيد‬

‫ التورم الب�شيط ل م�شكلة‬‫فيه‪ ،‬اأما اإذا كان التورم متزايد ًا‬ ‫تورم الخصية‬ ‫• اأنا �شاب عمري ‪ 19‬عام ًا‪ ،‬فيلزم عمل حاليل دم واأ�شعة‬ ‫ح�شل ي منذ ت�شعة اأ�شهر تورم ي بال�شونار على البطن واخ�شية‪،‬‬ ‫اخ�شية الي�شرى واأم‪ ،‬بعدها لحظت والعاج اجراحي اأف�شل‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫عمارتنا لاأر�ص‪ ،‬ول تكون اإل من اأ�شحاب الهمة‬ ‫العالية الذين يقدرون اأنف�شهم حق قدرها قبل اأن‬ ‫ينتظ ــروا تقدير الآخرين لهم‪ ،‬وكلمة «مطلقة» ل‬ ‫تعن ــي اأن جعلها بداية اموت بل اجعليها بداية‬ ‫حياة جديدة مفعمة بالأمل والطموح‪ ،‬من خال‬ ‫عدة نقاط‪ ،‬منها اأن جل�شي مع النا�ص و�شاركي‬ ‫ي جمعي ــات النف ــع العام مثل جمعي ــة الأيتام‪،‬‬ ‫وابحثي عن وظيفة ‪.‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬

‫ف ق و‬ ‫ر د ي‬ ‫خ ظ و‬ ‫ل ل ا‬ ‫ا �ص ا‬ ‫ل ل ء‬ ‫�ص ا ا‬ ‫ح ل ف‬ ‫ا ا �ص‬ ‫ف ت ل‬ ‫ة ا ب‬ ‫د ل ي‬

‫ا‬ ‫ة‬ ‫ط‬ ‫ى‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫�ص‬ ‫ا‬ ‫خ‬

‫ف‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫�ص‬ ‫م‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ن‬

‫ل‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ج‬ ‫هـ‬ ‫غ‬ ‫ل‬

‫ع ا ب‬ ‫ا و ل‬ ‫ع ي ة‬ ‫ي ع ا‬ ‫ك ع �ص‬ ‫ل د و‬ ‫ي ا د‬ ‫ع م ل‬ ‫�ص ط ا‬ ‫و ك �ص‬ ‫ت �ص ا‬ ‫ا ع ر‬

‫ر ة م‬ ‫ا ي ل‬ ‫ن م ج‬ ‫ر ا ا‬ ‫ة �ص ع‬ ‫م ي ة‬ ‫�ص ا ل‬ ‫ن ح ي‬ ‫غ ي ل‬ ‫ن ل ع‬ ‫ى ا ة‬ ‫ا ز م‬

‫داليا العاي – فدوى �شليمان – �شرهوك – مزارع النخيل – مناظر – خابة‬ ‫– طبيعية – عط�شى – قوافل عابرة – �شجن – ا�شتغراب – �شالت – الغلة‬ ‫– مر�شد – �شياحي – ن�شمة – عليلة – ربيع – �شفاء – عاجل – ال�شحافة‬ ‫– الواعية‬ ‫الحل السابق ‪ :‬ثابت بن قرة‬


‫ ﻭﻛﺮﻳﺮﻱ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺑﻘﺎﺀ ﺍﻟﺮﻫﻴﺐ‬..«‫ﺻﻔﻘﺔ ﺃﻭﻧﺪﺍﻣﺎ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ »ﻣﻬﺪﺩﺓ‬                     



 2012                        

                      



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬21) ‫م اﻟﻌﺪد‬2011 ‫دﻳﺴﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﻣﺤﺮم‬29 ‫اﺣﺪ‬

27 sports@alsharq.net.sa

500 2.5



:| ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﺳﻌﻮﺩ ﻟـ‬

‫ﺃﺯﻣﺔ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﻨﻔﺮﺝ‬ ‫ﺑﺜﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ‬ 

‫ﺃﻋﻠﻦ ﺍﻋﺘﺰﺍﻟﻲ ﺍﻟﻮﺳﻂ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﺭﺩ ﹰﺍ ﻋﻠﻰ‬ «‫»ﻻ ﻣﻨﻪ ﻭﻻ ﻛﻔﺎﻳﺔ ﺷﺮﻩ‬



                                                                              16   

‫ﺃﻧﺎ ﻭﺍﻟﺮﻣﺰ ﺍﻟﺮﺍﺣﻞ ﻣﻦ ﺻﻨﻌﻨﺎ ﺍﻹﻧﺠﺎﺯﺍﺕ ﻭﺍﻟﺒﻄﻮﻻﺕ‬                                                           

                     



‫ﻳﻜﻔﻴﻨﻲ ﺛﻨﺎﺀ ﺍﻷﻣﻴﺮﻳﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬ «‫ﻭﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ »ﺭﺣﻤﻪ ﺍﷲ‬ ‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺷﺮﻑ ﺣﺪﺛﻮﻧﻲ ﻋﻦ ﺗﺮﻛﻬﻢ‬ ‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﺠﺤﻮﺩ‬                                             

                                          

                                    

‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﻮﻗﻊ ﻣﻊ‬ ‫ ﻭﻳﻔﻮﺯ‬.. ‫ﺍﻟﻌﻮﺟﺎﻥ‬ ‫ﻭﺩﻳ ﹰﺎ ﺑﺨﻤﺎﺳﻴﺔ‬

                                           

 –                                                                                          



‫اﺷﺘﻌﺎل‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ‬ 600 600 900

‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯ‬



‫ ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﻻ ﻳﺴﺘﺄﺟﺮ ﺭﺍﺑﻄﺔ ﻟﺘﺸﺠﻴﻌﻪ‬:‫ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺭﺍﺑﻊ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭ ﺍﻟﻌﺠﻼﻥ‬:‫ﺍﻟﺴﻜﺎﻛﺮ‬ 

      

645 2645

‫ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻟﺪﺭﺟﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬  255 320 

                              

                     




‫»ﻣﺼﺎﻓﺤﺔ« ﺗﻨﻘﻠﺐ ﺷﺠﺎﺭ ﹰﺍ ﺑﻴﻦ ﻣﺪﺭﺑﻲ ﺿﻤﻚ ﻭﺍﻟﺤﺰﻡ‬





                         

                           

                               

‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬21) ‫م اﻟﻌﺪد‬2011 ‫دﻳﺴﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﻣﺤﺮم‬29 ‫اﺣﺪ‬

28



‫ ﺭﺟﻞ ﺃﻣﻦ ﻭﻣﺪﻳﺮ ﻣﻠﻌﺐ ﺍﻟﺸﻌﻠﺔ ﻳﻐﺎﻟﻂ ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‬160 ‫ ﻭﻓﺮﻧﺎ‬:‫ﺷﺮﻃﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬



«‫ ﻭﺍﻟﻤﺤﻴﺎﻧﻲ ﻳﻮﺭﻁ »ﺩﻭﻝ‬..                                  

                                    16                                                                                                                                                                                2515    

                                  

‫»ﻛﻴﻚ« ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﻨﻈﻢ ﺩﻓﺎﻋﻪ‬ 

        

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻭﻣﺤﺎﻭﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﺮﻛﺾ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

   "  "  2010 –2001 "" 35   " "     " "        """ "      ""  " "                  " "                ""           "" ""             "     "  "" moalanezi@alsharq.net.sa

‫ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬:‫ﺍﻟﻜﻠﻴﺐ‬ «‫ﻟـ »ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ‬ 





‫ﺃﺟﻨﺒﻲ ﻟﻠﻜﻼﺳﻴﻜﻮ ﻭﺍﻟﻌﺮﻳﻨﻲ ﻟﻠﻔﻴﺼﻠﻲ ﻭﺍﻷﻫﻠﻲ‬         143330                                   14331      





‫ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ ﻳﻐﺎﺩﺭ ﻟﻠﻘﺎﺀ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺑﺪﻭﻥ ﺇﺩﺍﺭﻳﻴﻦ‬                                       



                                                                    

                                                                                                            

‫ﺍﻟﺴﻼﻡ ﺑﻄﻼ ﻟﻤﻤﺘﺎﺯ ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻟﺪﺭﺍﺟﺎﺕ‬  7.25.06     7.25.27    7.29.23                                

                                 2.13.38  2.13.40        2.13.40   


‫ ﻻ ﺃﺧﺸﻰ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﻳﻘﻲ ﺇﻻ ﻣﻦ ﺻﺎﻓﺮﺓ ﻇﺎﻟﻤﺔ‬:| ‫ﻣﺪﺭﺏ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻟـ‬                     



               

                     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬21) ‫م اﻟﻌﺪد‬2011 ‫دﻳﺴﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﻣﺤﺮم‬29 ‫اﺣﺪ‬

‫ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ‬

‫ﻓﻲ ﻗﻠﺐ اﻟﻬﺪف‬

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻧﺎﺩﻱ‬ !‫ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ ﻭﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ‬

1612 23 13

‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

                                                                           alimekki@alsharq.net.sa

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻓﻲ ﻣﻠﻌﺐ ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ‬ ‫ﻭﻋﻴﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬



                         

‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ ﻭﺍﻷﻫﻠﻲ‬ ‫ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬:‫ﻣﻠﻌﺐ ﺍﻟﻠﻘﺎﺀ‬  



‫ ﻟﻢ ﻳﺤﺪﺩ ﺑﻌﺪ‬:‫ﺣﻜﻢ ﺍﻟﻠﻘﺎﺀ‬  





12    



12 22 12            



 23 17   



..‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻓﻲ ﺿﻴﺎﻓﺔ ﺍﻷﻧﺼﺎﺭ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺪﺍﻭﻱ ﺟﺮﺍﺣﻪ ﺑﺎﻵﺧﺮ؟‬



        745                 

‫ﺍﻷﻧﺼﺎﺭ ﻭﺍﻟﻨﺼﺮ‬    

  

14 

 12   14  26 6    



 14 21 16 12      



                  

29 ‫ﻫﺪﺍﻑ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ‬

 4

‫ﺍﻟﻤﺪﺭﺏ‬

 

 12  2419   11 

‫ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬

‫ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ‬

‫ﻟﻴﻠﺔ ﻫﺮﻭﺏ ﺗﺠﻤﻊ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻭﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ‬                      11              

               13                     


‫ﺳﻘﻮﻁ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻦ ﺣﻜﺎﻡ ﺯﻳﻦ ﻓﻲ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﺍﻟﻠﻴﺎﻗﺔ‬



                                  

     29     46  12    12              



                             

!!‫ﺍﺧﺘﻔﺎﺀ ﻣﻌﻠﻖ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺿﻤﻚ ﻭﺍﻟﺤﺰﻡ‬                         

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬21) ‫م اﻟﻌﺪد‬2011 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﻣﺤﺮم‬29 ‫اﺣﺪ‬

 –                   



30 30 

:| ‫ﺑﻦ ﻧﺎﺻﺮ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻜﻼﻡ‬..‫ﻳﺘﻬﻤﻮﻧﻨﺎ ﺑﻼ ﺃﺩﻟﺔ‬ (‫)ﻋﻠﻰ ﻗﻔﺎ ﻣﻦ ﻳﺸﻴﻞ‬          

‫ﺗــــــــــﺠــــــــــﺎﺭﺏ‬ ‫ﺍﻟــﺴــﻌــﻮﺩﻳــﻴــﻦ‬ ‫ﻣـــﻊ ﺍﻻﺣـــﺘـــﺮﺍﻑ‬ ‫ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻲ ﻓﺎﺷﻠﺔ‬                 

 •                          500                         

    •                                                                     •                          

           1888  32 1920       •                           

                                                               

        • 15         15                               

‫ﺃﻳﻦ ﺩﻟﻴﻠﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻨﺎ ﻧﺠﺎﻣﻞ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ؟‬ ‫ ﻭﻟﻦ ﻧﺘﻄﻮﺭ ﻓﻲ ﻋﺎﻡ‬..‫ﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ ﺍﺣﺘﺎﺟﺖ ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻘﻮﺩ‬

        •           •          •                                                                                           •               


«‫ﺟﺎﻻﻛﺴﻲ ﻳﻌﻮﺽ ﺭﺣﻴﻞ ﺑﻴﻜﻬﺎﻡ ﺑـ »ﺭﻭﻧﺎﻟﺪﻳﻨﻴﻮ‬



                      

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻬﻢ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻷﻋﻠﻰ‬:‫ﻣﻮﺭﻳﻨﻴﻮ‬       37      16   16      

                40   

                        2012

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬21) ‫م اﻟﻌﺪد‬2011 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﻣﺤﺮم‬29 ‫اﺣﺪ‬

                     65             



      34         2012    1      226       2007       125  

‫ﺃﺳﺎﻣﻮﺍﻩ ﺟﻴﺎﻥ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻴﻦ‬ ‫ﻭﻳﺮﻏﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ‬



: ‫ﻛﺎﻛﺎ‬ ‫ﺭﻭﻧﺎﻟﺪﻭ‬ ‫ﺃﻓﻀﻞ ﻣﻦ‬ ..‫ﻣﻴﺴﻲ‬



‫ ﺍﻟﺒﺮﺍﺯﻳﻞ ﺃﻭﻝ ﺍﻟﻤﻐﺎﺩﺭﻳﻦ‬:‫ﺭﻭﻣﺎﺭﻳﻮ‬ 2014 ‫ﻣﻦ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎﻝ‬

‫ﺍﻟﻤﺪﻓﻌﺠﻴﺔ‬ ‫ﻳﻔﻜﺮﻭﻥ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﺳﺘﻌﺎﺭﺓ‬ ‫ﻫﻨﺮﻱ‬

             13     

             

31 ‫ﻣﻮﺟﺰ‬







   2014           

2014



‫ﻣﺎﺭﺍﺩﻭﻧﺎ ﻳﺠﺪﺩ ﻫﺠﻮﻣﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺪﺭﺏ ﺍﻟﻌﻴﻦ‬ 

         

‫ ﻋﻘﺎﺏ ﺳﻮﺍﺭﻳﺰ ﻛﺎﻥ ﻋﺎﺩ ﹰﻻ‬:‫ﻓﻴﺮﻏﺴﻮﻥ‬ 

‫ﻭﺍﻟﺒﺎﺭﺳﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﻫﺰﻳﻤﺘﻪ‬ 

       

‫ﻣﻠﻴﺎﺭﺩﻳﺮ ﺭﻭﺳﻲ ﻳﺸﺘﺮﻱ ﺛﻠﺜﻲ ﻣﻮﻧﺎﻛﻮ‬ 

     13045           % 66.67 2004 1813



                                                                                2008             

                                        27             



‫ﺗﺸﻴﻠﺴﻲ ﻳﻄﻠﺐ ﻛﺮﺍﺳﻴﺘﺶ ﺑﺪﻳﻼ ﻷﻧﻴﻠﻜﺎ‬

                        


«‫ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﻌﺠﻞ »ﻳﺮﻭﺡ‬..‫ ﺃﺭﻓﺾ ﺍﻟﻀﻐﻮﻃﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ‬

                  2012             

                            

                                

                     

                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬21) ‫م اﻟﻌﺪد‬2011 ‫دﻳﺴﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﻣﺤﺮم‬29 ‫اﺣﺪ‬



32 ‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬ ‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻫﻴﺌﺔ ﺃﻡ ﺍﺗﺤﺎﺩ‬ !(4/1) ‫ﺁﺳﻴﻮﻱ؟‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬



‫إﺷﺎﻋﺔ‬

                                                         

    •           •    •      •        •   •       •         •      •   730       •  11 •       •     •      12 •     •          •    • adel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﺭﻭﻧﺎﻟﺪﻭ ﻳﺤﺎﺿﺮ ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ «‫ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻑ ﺑــ »ﺩﺑﻲ‬





                                         2006        2007          ‫ﻋﺒﺮ اﻟﺸﺎﺷﺔ‬

«‫ﻣﺒﺎﺭﺍﺗﺎﻥ ﻣﻦ ﺯﻳﻦ ﻋﻠﻰ »ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬



7452                            745 3          

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ »ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ« ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬

«»

:| ‫ﺍﻟﻨﻔﻨﺎﻑ ﻟــ‬ ‫ﻣﻄﺎﺭﺩﺓ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺩﻓﻌﺘﻨﻲ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ «‫»ﺗﺤﺖ ﺍﻟﻜﺒﺎﺭﻱ‬



                                               1433222

‫ﺍﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺗﻌﻮﺩ ﺑﻜﺄﺱ ﺍﻟﺴﻮﺑﺮ‬

‫ﻭﺟﻮﺩﻱ ﺑﻴﻦ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻭﺍﻷﻫﻠﻲ‬ ‫ﻣﻨﺤﻨﻲ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻺﺑﺪﺍﻉ‬





                                     76  

                                 

20

‫ﻇﺮﻭﻑ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺗﺠﺎﻭﺯﺗﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻓﻘﻂ‬                             

                                               


‫مسابقة الملك‬ ‫عبدالعزيز الدولية‬ ‫لحفظ القرآن‬ ‫تختتم فعالياتها‬ ‫وترفع سقف‬ ‫مكافآتها للفائزين‬ ‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�ساري‬

‫نائب رئي�س �س�ؤون ام�سجد احرام يتفقد اا�ستعدادات‬ ‫م�قع احفلة اختامية (ال�سرق)‬ ‫‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م‬

‫العدد ( ‪) 21‬‬

‫تختتم م�ساء اليوم مناف�سات الدورة الـ‪ 33‬م�سابقة‬ ‫املك عبدالعزيز الدولية حفظ القراآن الكرم وجويده‬ ‫وتف�س ــره‪ ،‬برعاي ــة خ ــادم احرم ــن ال�س ــريفن املك‬ ‫عبدالل ــه ب ــن عبدالعزيز‪ ،‬حفظه الل ــه‪ ،‬ي اأروقة احرم‬ ‫ال�س ــريف‪ ،‬الت ــي نظمته ــا وزارة ال�سـ ـوؤون الإ�س ــامية‬ ‫والأوق ــاف والدعوة والإر�س ــاد خال الأيام اما�س ــية‪.‬‬ ‫واأو�سح اأمن عام ام�سابقة‪ ،‬الدكتور حمد بن �سميح‪،‬‬ ‫اأن ام�س ــابقة �س ــهدت رفع ًا ي �س ــقف مكافاآته ــا امادية‪،‬‬ ‫ولأول م ــرة خ ــال ه ــذا الع ــام‪ ،‬فبع ــد اأن كان جموع‬

‫مكافاآته ــا امادية مليون ريال لكل ف ــرع‪ ،‬م رفع امكافاأة‬ ‫اإى ملي ــوي ري ــال‪ ،‬موؤك ــد ًا اأن ه ــذا ت�س ــجيع من ولة‬ ‫الأمر للمت�س ــابقن من جهة‪ ،‬ورعاية وح ــب ي القراآن‬ ‫الك ــرم واأهله من جه ــة اأخرى‪ .‬وكان عدد من اأع�س ــاء‬ ‫جنة حكيم ام�س ــابقة اأ�س ــادوا بالتح�سن املمو�س ي‬ ‫م�س ــتويات امت�س ــابقن‪ ،‬موؤكدين اأن ام�س ــابقة ت�س ــهد‬ ‫تطور ًا ملحوظ ًا ي الإعداد لها‪ ،‬وي نوعية امت�سابقن‪،‬‬ ‫عام ًا بعد عام‪ .‬وقال اأ�س ــتاذ القراءات ي جامعة الإمام‬ ‫حمد بن �سعود الإ�سامية‪ ،‬الدكتور اإبراهيم بن �سعيد‬ ‫الدو�سري‪ ،‬ع�سو اللجنة "ام�سابقات القراآنية ازدهرت‬ ‫ي الع�سر احا�سر ازدهار ًا فائق ًا‪ ،‬فاأ�سفت على العمل‬

‫القراآي �س ــبغة م�س ــرقة من األوان عناي ــة الأمة بكتاب‬ ‫روح حياتها وم�س ــكاة ح�س ــارتها‪ ،‬مو�س ــح ًا اأن‬ ‫ربه ــا‪ِ ،‬‬ ‫م�س ــابقة املك عبدالعزي ــز الدولية للق ــراآن الكرم اأول‬ ‫م�س ــابقة قراآنية جمع بن احفظ والتاوة والتجويد‬ ‫والتف�سر‪ ،‬واأتت لت�سهم بفاعلية ي اإثراء التناف�س بن‬ ‫نا�س ــئة ام�س ــلمن كافة‪ ،‬و َت َ�س ــا ُف ِح عُرى التوا�سل فيما‬ ‫بينهم مهما تعددت جن�سياتهم"‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن ام�سابقة‬ ‫ميزت على مدار اأكر من ثاثن عام ًا بح�سن التنظيم‬ ‫ودقة التحكيم‪� ،‬س ــمن �س ــوابط ومعاير مو�سوعية‬ ‫و�س ــفافية‪ ،‬م�س ــاركة دولية متنوعة‪ .‬م ــن جانبه‪ ،‬لفت‬ ‫ع�س ــو جنة التحكيم‪ ،‬ومدير التعليم ال�سرعي‪ ،‬رئي�س‬

‫جنة مراجعة وتدقيق ام�س ــحف ال�سريف ي الأردن‪،‬‬ ‫اإى اأن امراقب وامتابع لهذه ام�سابقة خا�سة‪ ،‬ومثياتها‬ ‫من ام�سابقات القراآنية الدولية يجد بون ًا وا�سع ًا وكبر ًا‬ ‫بينهم ــا‪ ،‬مطالبـ ـ ًا الأمانة العام ــة للم�س ــابقة بالتعريف‬ ‫م�س ــبق ًا عن هذه ام�سابقة‪ ،‬وجلية الأ�س�س وال�سوابط‬ ‫الت ــي يتم من خالها تقيي ــم امت�س ــابق‪ ،‬وتزويد الدول‬ ‫ام�س ــاركة بذلك قبل اختيار مر�س ــحيها‪ ،‬وهذا �س ــيوؤدي‬ ‫اإى �سدة التناف�س بن امر�سحن‪ ،‬وتاي ال�سعفاء‪ ،‬اأو‬ ‫متو�س ــطي احفظ‪ ،‬مع �سرورة اإباغ كل جهة م�ساركة‬ ‫بنتيج ــة ودرجات مر�س ــحيها حتى تتع ــرف على نقاط‬ ‫ال�سعف وتافيها م�ستقب ًا‪.‬‬

‫السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫ثاثة �سعودين يفوزون ي ملتقى الإعامين ال�سباب العرب ي الأردن‬

‫هتان‬

‫خالد الفيصل أبرز شخصية عربية داعمة لقضايا الشباب العربي‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫فاز اأمر منطقة مكة امكرمة‪ ،‬الأمر خالد الفي�سل‪،‬‬ ‫رئي�س موؤ�س�س ــة الفكر العربي‪ ،‬بجائزة اأبرز �سخ�س ــية‬ ‫عربي ــة داعم ــة لق�س ــايا ال�س ــباب العرب ــي‪ .‬ج ــرى ه ــذا‬ ‫الختي ــار ي ملتق ــى الإعامي ــن ال�س ــباب الع ــرب ي‬ ‫موؤمر �س ــحفي عقد اأم�س ال�س ــبت ي مق ــر املتقى ي‬ ‫الأردن‪ ،‬حيث اأعلنت اأ�سماء الفائزين بجوائز املتقى ي‬ ‫دورته الرابعة لعام ‪ ،2011‬والتي �س ــيتم ت�سليمها ي‬ ‫حفل افتتاح اأعمال املتقى مطلع العام امقبل‪ ،‬بح�س ــور‬ ‫ح�سد كبر من ال�سخ�س ــيات الديبلوما�سية والإعامية‬ ‫ي الع ــام العربي‪ .‬كم ــا اأعلن الإعامي هيثم يو�س ــف‪،‬‬ ‫�س ــفر الإعامين ال�س ــباب العرب ي اموؤمر‪ ،‬اأ�س ــماء‬ ‫ال�سخ�س ــيات واجه ــات الفائ ــزة لع ــام ‪ ،2011‬حي ــث‬ ‫فازت ال�س ــيخة موزة بنت نا�س ــر‪ ،‬رئي�س جل�س اإدارة‬ ‫موؤ�س�س ــة قطر‪ ،‬بجائ ــزة اأبرز �سخ�س ــية عربي ــة داعمة‬ ‫لق�س ــايا التعلي ــم والتنمي ــة‪ ،‬وفازت �س ــحيفة «احياة»‬

‫خالد الفي�سل‬

‫اللندنية بجائزة اأبرز �س ــحيفة عربي ــة‪ .‬وفاز الإعامي‬ ‫ال�س ــعودي عبدالرحمن الرا�سد‪ ،‬مدير عام قناة العربية‪،‬‬ ‫بجائزة اأبرز �سخ�سية اإعامية رائدة ي العام العربي‪،‬‬ ‫والإعامي التون�س ــي حمد كري�سان ي قناة اجزيرة‬ ‫بجائ ــزة اأب ــرز مذي ــع تلفزي ــوي ي الع ــام العرب ــي‪،‬‬ ‫وبرنام ــج «خطوة» ي تلفزيون اأبوظب ــي بجائزة اأبرز‬ ‫برنام ــج تلفزيوي عرب ــي‪ ،‬وفازت الإعامي ــة اللبنانية‬ ‫رما مكتبي من �س ــبكة ‪ CNN‬بجائزة اأبرز �سخ�سية‬ ‫اإعامي ــة �س ــابة ي العام العربي‪ ،‬والإعامي ام�س ــري‬ ‫حمد عبدالرحمن من قناة ‪ CNBC‬بجائزة ال�سحفي‬ ‫حمد اأمن يو�س ــف لل�س ــحافة القت�س ــادية‪ ،‬ومرا�سل‬ ‫قن ــاة العربي ــة اأحم ــد بجاتو بجائ ــزة ال�س ــهيدة اأطوار‬ ‫بهج ــت للمرا�س ــل العربي‪ .‬وف ــاز الإعامي ال�س ــعودي‬ ‫تركي العجمة مقدم برنامج «كورة» على روتانا خليجية‬ ‫بجائزة تي�س ــر جابر لاإعام الريا�س ــي‪ ،‬وم�سور قناة‬ ‫اجزي ــرة عل ــي ح�س ــن جابر‪ ،‬ال ــذي ا�ست�س ــهد ي ليببا‬ ‫ي مار� ــس اما�س ــي بجائ ــزة ف�س ــل �س ــناعة للم�س ــور‬

‫ال�س ــحفي‪ ،‬وف ــازت الإعامية الأردنية خل ــود العميان‪،‬‬ ‫رئي�س حرير جلة «فورب�س ـ ال�سرق الأو�سط» بجائزة‬ ‫اأبرز �سخ�س ــية اإعامية ن�سائية ي العام العربي‪ ،‬وفاز‬ ‫الإعامي اللبناي جميل �س ــاهر من جموعة ‪MBC‬‬ ‫بجائ ــزة اأبرز مذي ــع اإذاعي ي العام العرب ــي‪ .‬يذكر اأن‬ ‫ملتقى الإعامين ال�س ــباب العرب «ال�س ــفارة الإعامية‬ ‫الأوى ي العام العربي» تاأ�س�س ي عام ‪ 2006‬ليكون‬ ‫مظلة اإعامية جمع الإعامين واموؤ�س�سات الإعامية‬ ‫ي الع ــام العرب ــي حت �س ــعار روؤية اإعامي ــة بعيون‬ ‫�س ــبابية‪ ،‬حيث يعتر املتقى الإعام ــي الأول من نوعه‬ ‫ي العام العربي الذي ي�ساعد على تفعيل التوا�سل بن‬ ‫الإعامين واموؤ�س�س ــات الإعامي ــة امختلفة ي العام‬ ‫العربي‪ ،‬وي�س ــتمل هذا احدث الإعامي ال�س ــنوي على‬ ‫حفل لتوزيع اجوائز الإعامية امتخ�س�سة‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى جل�س ــات عم ــل يديره ــا اأب ــرز الإعامي ــن الع ــرب‪،‬‬ ‫ومعر� ــس اموؤ�س�س ــات الإعامية وموؤ�س�س ــات التدريب‬ ‫وتكنولوجيا الت�سال وو�سائل الإعام‪.‬‬

‫أبا الخيل‪ :‬مائة دولة و ‪ 150‬بحث ًا دولي ًا في ندوة السلفية بالرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�سع�ساعي‬ ‫اأو�س ــح مدي ــر جامع ــة الإم ــام‬ ‫حمد بن �سعود الإ�سامية الدكتور‬ ‫�سليمان اأبا اخيل‪ ،‬ي لقاء �سحفي‪،‬‬ ‫اأم� ــس ال�س ــبت‪ ،‬ي اإدارة اجامعة‪،‬‬ ‫بـ ـاأن فكرة "الن ــدوة ال�س ــلفية منهج‬ ‫�س ــرعي ومطل ــب وطن ــي" اأتت بعد‬ ‫م ــا األق ــى وي العه ــد‪ ،‬نائ ــب رئي�س‬

‫جل� ــس ال ــوزراء‪ ،‬وزي ــر الداخلية‪،‬‬ ‫�ساحب ال�س ــمو املكي الأمر نايف‬ ‫ب ــن عبدالعزي ــز اآل �س ــعود‪ ،‬كلم ــة‬ ‫ي اأح ــد اموؤم ــرات اأ�س ــار فيها اإى‬ ‫�س ــرورة التم�س ــك منهج ال�سلفية‪،‬‬ ‫واأثرها على ا�س ــتمرار قي ــام الدولة‬ ‫ال�س ــعودية من ــذ تاأ�سي�س ــها‪ .‬وم‬ ‫العم ــل عل ــى اإع ــداد فك ــرة الن ــدوة‪،‬‬ ‫واأتت اموافقة عليها خال اأ�سبوعن‬

‫فق ــط من تقدمه ــا‪ ،‬وهذا ي ــدل على‬ ‫اهتمام ولة اأمرنا بامنهج ال�س ــلفي‪.‬‬ ‫كما اأ�س ــار اإى اأن الن ــدوة تهدف اإى‬ ‫اإي�س ــاح حقيقي ــة امنه ــج ال�س ــلفي‪،‬‬ ‫وتخلي�س مفهوم ال�سلفية ال�سحيح‬ ‫من امفاهيم اخاطئة‪ ،‬وبيان حقيقة‬ ‫نظ ــام احك ــم ي امملك ــة العربي ــة‬ ‫ال�س ــعودية‪ ،‬وام�س ــتمد من الإ�سام‬ ‫ال�س ــحيح عقيد ًة و�سريع ًة بو�سطية‬

‫ل غل ــو فيها ول تفريط‪ .‬واأ�س ــار اإى ‪ 150‬بحث ًا وورقة عمل م تقدمها‬ ‫اأن ولة اأمرن ــا منذ تاأ�س ــي�س الدولة بع ــد اإع ــان الن ــدوة ع ــر و�س ــائل‬ ‫ال�س ــعودية على يد املك عبدالعزيز الإعام والإنرنت‪ ،‬وقبل منها ‪105‬‬ ‫ب ــن عبدالرحم ــن اآل �س ــعود‪ ،‬رحمه اأبحاث‪ ،‬م حكيمه ــا حكيم ًا علمي ًا‬ ‫الله‪ ،‬وهم �سائرون على منهج القراآن م ــن خ ــال جان خت�س ــة‪ ،‬كم ــا اأن‬ ‫وال�س ــنة‪ ،‬ورعوا ذلك وطوروه وفق ال�سجل العلمي لندوة ال�سلفية منهج‬ ‫م ــا حتاجه اللوازم امعا�س ــرة‪ .‬كما �س ــرعي ومطلب وطني يقع ي ‪14‬‬ ‫اأ�س ــار اإى اأن اأك ــر م ــن مائ ــة دولة جلد ًا‪� ،‬ساملة الدرا�سات والبحوث‬ ‫م�ساركة ي الندوة‪ ،‬كما اأن اأكر من و�سر الباحثن وام�ساركن‪.‬‬

‫الدكت�ر �سليمان ابا اخيل‬

‫موالد الملتقيات‬ ‫با ُح ُمص‬ ‫عبدالوهاب العريض‬

‫من ��ذ ما يزي ��د على خم� ��س �سن ���ات‪ ،‬وحديث ال��س ��ط الثقافي‬ ‫ال�سع ���دي ين�س ��ب عل ��ى تجمع وملتق ��ى المثقفي ��ن‪ ،‬وربم ��ا ي�سميه‬ ‫بع�سهم ملتقى «ااأدباء»‪ ،‬حتى اأ�سبحت هنالك حالة من الخلط بين‬ ‫اا�سمي ��ن‪ .‬ولعل «الخبر اليقين عند ال�زارة» التي رعت الملتقيين‪،‬‬ ‫وتركت واحد ًا‪ ،‬و�سارت في الثاني‪ ،‬وال�سبب ه� «عدم رغبتها» في‬ ‫تنفي ��ذ الت��سي ��ات التي ت ��م اتخاذها ف ��ي الملتق ��ى ااأول اأو الثاني‪.‬‬ ‫وحينم ��ا يطال ��ب الم�ستغل ���ن بال�ساأن الثقاف ��ي بتنفي ��ذ الت��سيات‪،‬‬ ‫تاأتي ��ك ااإجاب ��ة باأنه ��ا كان ��ت للأدب ��اء ولي�س ��ت للمثقفي ��ن؟ فم ��ن ه ��م‬ ‫ااأدب ��اء‪ ،‬ومن هم المثقف�ن بالن�سبة لل ���زارة؟ ولماذا حالة الهروب‬ ‫من تنفيذ الت��سيات التي دفعت مليين الرياات للخروج بها؟ وكم‬ ‫نح ��ن بحاجة لتنفيذ تل ��ك الق�انين والل�ائح‪ ،‬وكي نخرج من �سرنقة‬ ‫الم�سطلح ��ات والمفاهيم‪ ،‬والدخ�ل في العمل الثقافي الجاد‪ .‬وكما‬ ‫ك�ن لها لجنة! هذا ما يحدث‬ ‫يق�ل بع�سنا «اإذا اأردت اأن تقتل فكرة ِ‬ ‫ُك�ن اللج ��ان لتجتمع وت��سي‪ ،‬فيت ��م اا�ستغناء عن‬ ‫دائم ��ا عندم ��ا ت َ‬ ‫الملتق ��ى بملتق ��ى اآخ ��ر‪ ،‬وتلق ��ى الت��سي ��ات اأدراج الري ��اح‪ .‬الي�م‪،‬‬ ‫ينعق ��د الملتق ��ى‪ ،‬الثان ��ي‪ ،‬اأو الثال ��ث ربما‪ ،‬بع ��د اانتهاء م ��ن تجربة‬ ‫مهمة‪ ،‬وهي انتخابات ااأندية ااأدبية‪ ،‬التي علق عليها ااأدباء كثير ًا‬ ‫م ��ن اآماله ��م واأحلمه ��م‪ ،‬لكنهم الي ���م ياأ�سف ���ن على زم ��ن م�سى‪،‬‬ ‫ورح ��ل‪ .‬فتل ��ك اانتخابات ق ��ادت �سخ�سي ��ات ا تعرف ع ��ن الثقافة‬ ‫�س ���ى الم ���اد ااأكاديمية الت ��ي تتعاطى معها ف ��ي الجامعات‪ ،‬وكنا‬ ‫ننتظ ��ر اأن يحت ���ي برنام ��ج الفعالي ��ات على جل�س ��ات ع�سف ذهني‬ ‫له ��ذه التجرب ��ة‪ ،‬وو�س ��ع اآلية لجميع الق ��رارات التي ت ��م حفظها في‬ ‫ااأدراج‪ ،‬فهل �سيختتم هذا الملتقى بت��سيات للحفظ‪ ،‬اأو للتطبيق؟‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬خالد اأنشاصي‬ ‫‪aloraid@alsharq.net.sa‬‬

‫المسيار يجمع ألفي سعودية تحت سقف واحد في الرياض‪ ..‬غدا‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالله فرحة‬ ‫جتم ــع ‪� 2000‬س ــعودية م�س ــاء‬ ‫غ ــد الإثن ــن‪ ،‬ي م�س ــرح مرك ــز امل ــك فهد‬ ‫الثق ــاي ي الريا�س‪ ،‬م�س ــاهدة م�س ــرحية‬ ‫هم�س ام�سيار ويح�س ــرن للم�سرح ما بن‬ ‫موؤي ــدات‪ ،‬ومعر�س ــات‪ ،‬لكنه ــن يتوحدن‬ ‫مع احالة النقدية للم�س ــرحية‪ ،‬التي اأعدها‬ ‫و�س ــاغ حواره ــا اممثل ال�س ــعودي �س ــعد‬ ‫خ�س ــر‪ ،‬بعد انقطاع دام لأكر من ع�سرين‬ ‫عام ــا ع ــن خ�س ــبة ام�س ــرح‪" .‬خ�س ــر" عاد‬ ‫ليقود طاقم مثيل ن�سائي �سعودي‪ ،‬يج�سد‬

‫�س ــخو�س ام�س ــرحية الت ــي ت�س ــرف عليها‬ ‫وكال ــة وزارة الثقاف ــة والإعام‪ ،‬منا�س ــبة‬ ‫املتق ــى الثق ــاي الث ــاي‪ .‬وق ــال خ�س ــر‬ ‫لـ"ال�س ــرق" ‪" :‬ن�س ــعى من خال م�س ــرحية‬ ‫هم�س ام�س ــيار‪ ،‬اأن جعل اجميع ي�س ــارك‬ ‫ب�س ــوت م�سموع‪ ،‬عن هذه الق�سية‪ ،‬ولي�س‬ ‫بهم�س ال�س ــتحياء‪ ،‬حيث دخ ــل الكثرون‬ ‫ي ه ــذا الن ــوع من ال ــزواج‪ ،‬رغ ــم اأنه حق‬ ‫م�سروع‪ ،‬له تبعات اجتماعية‪ ،‬يجب النظر‬ ‫اإليه ــا م ــن كل اجوان ــب‪ ،‬ونح ــن بدورن ــا‬ ‫نحاول من خال العمل على خ�سبة ام�سرح‪،‬‬ ‫بطاقم ن�سائي‪ ،‬اأن يكون احديث وامعاجة‬

‫اختيار معهد الملك عبداه‬ ‫لتطوير أمن المعلومات‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اخت ــر معه ــد امل ــك عبدالل ــه للبح ــوث والدرا�س ــات‬ ‫ال�ست�س ــارية ي جامعة املك �س ــعود لتنفيذ م�سروع تطوير‬ ‫ا�س ــراتيجية وطني ــة لأم ــن امعلوم ــات ي امملك ــة العربية‬ ‫ال�سعودية ‪ .‬ويهدف ام�سروع الذي ينفذه امعهد ل�سالح وزارة‬ ‫الت�سالت وتقنية امعلومات اإى حويل امملكة اإى جتمع‬ ‫معلوماتي اآمن يدعم توجه القيادة؛ لبناء تعامات اإلكرونية‬ ‫ذات م�س ــداقية وموثوقية ‪ .‬واأكد عميد امعهد الدكتور حمد‬ ‫ب ــن عطي ــة احارث ــي اأهمية ه ــذا ام�س ــروع للمجتم ــع مث ًا‬ ‫باأفراده وموؤ�س�ساته ‪ ،‬مبين ًا اأن امعهد �سي ّ‬ ‫ُ�سخر جميع اإمكاناته‬ ‫لتنفيذ ام�س ــروع م ــا يتوافق مع ام�س ــالح الوطني ــة ‪ .‬وقال‬ ‫الدكت ــور احارثي ‪ »:‬اإن اختيار امعهد لتطوير ا�س ــراتيجية‬ ‫وطنية لأمن امعلومات ياأتي لتاأكيد الثقة التي جدها جامعة‬ ‫املك �سعود وخرائها دوم ًا من قبل اجميع « ‪ .‬واأو�سح عميد‬ ‫امعه ــد اأنه من امنتظ ــر اأن يتحقق من هذا ام�س ــروع الوطني‬ ‫لو�س ــع خطة ا�س ــراتيجية متكامل ــة لأمن امعلوم ــات مبنية‬ ‫على اأهم امعاير العامية واأف�س ــل اممار�سات الدولية‪ّ .‬‬ ‫وبن‬ ‫اخب ــر بامعهد رئي� ــس الفريق الدكتور فهد ترك ــي بن ُحيّا‬ ‫من جانبه اأنه �سيتم التعاون مع كر�سي الأمر مقرن لتقنيات‬ ‫اأم ــن امعلوم ــات؛ لتنفيذ ه ــذا ام�س ــروع الوطن ــي وبتحالف‬ ‫ا�س ــراتيجي م ــع �س ــركة ‪ Camber‬الأمريكي ــة‪ .‬واأف ــاد‬ ‫الدكتور امحيا اأن جالت البحث ي الكر�سي وروؤية �ساحب‬ ‫ال�س ــمو املكي الأمر مقرن بن عبدالعزيز ودعمه تتوافق مع‬ ‫متطلبات ام�سروع الذي �سينفذه معهد املك عبدالله للبحوث‬ ‫والدرا�سات ال�ست�سارية وفق اأف�سل اخرات الدولية‪.‬‬

‫تعر‬ ‫عل ــى ل�س ــان امراأة ال�س ــعودية‪ ،‬الت ــي ّ‬ ‫م�س ــرحيا عن روؤيتها‪ ،‬جاه زواج ام�سيار‪،‬‬ ‫ي ط ــرح عبث ــي دراماتيك ــي‪ ،‬يجم ــع ب ــن‬ ‫درام ــا الن� ــس واميلودرام ــا والكوميدي ــا‬ ‫الهادفة"‪ .‬وحول فائدة العبثية ي الطرح‪،‬‬ ‫قال اأنها م�سطلح م�سرحي اأوروبي‪ ،‬يقابله‬ ‫ي اللهجة امحلية ( ك ّلن ي�سولف على جال‬ ‫�سوّه )‪ ،‬وبو�سوح اأكر قال اأنها م�ستلهمة‬ ‫من الراث امحلي‪ ،‬وم�ستقة من ( اخ ّريفة‬ ‫)‪ ،‬وهي اللعبة التي كانت مار�س ــها البنات‬ ‫ال�س ــغار قدما‪ .‬وعن ال�سريحة ام�ستهدفة‪،‬‬ ‫للعمل ام�س ــرحي هم�س ام�س ــيار‪ ،‬ق ــال اإنه‬

‫�سي�س ــكل ال�سعوبة الأكر‪ ،‬حيث �سيح�سر‬ ‫امثقف ــات‪ ،‬م ــن اأكادمي ــات‪ ،‬ومهتم ــات‬ ‫بال�سـ ـاأن التعليمي‪ ،‬و�س ــيدات اأعمال‪ ،‬منهم‬ ‫امتزوج ــات‪ ،‬معنى �س ــاحبات جربة ي‬ ‫احي ــاة‪ ،‬كذلك �س ــيكون ح�س ــور �س ــاحبة‬ ‫ال�س ــمو املكي الأمرة عادل ــة بنت عبدالله‬ ‫بن عبدا لعزيز‪ ،‬التي �س ــيكون ح�س ــورها‬ ‫الأث ــر الكب ــر ي دع ــم العملي ــة الثقافي ــة‬ ‫للم�س ــرحية‪ ،‬وغره ــا م ــن الفعالي ــات‪ ،‬ي‬ ‫ه ــذا الحتف ــال الثق ــاي وام�س ــرح يت�س ــع‬ ‫لألف ــي متفرجة‪ .‬وعن م ــدى تقبّل امجتمع‬ ‫مو�سوع ام�سرحية امن�س ــي‪ ،‬رغم تواجده‬

‫الدخيل‪َ :‬من َشعر أنه مغفل يعيد الكتاب‬ ‫ونعطيه ضعف المبلغ‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالوهاب‬ ‫العري�س‬

‫دافع الكاتب تركي الدخيل عر‬ ‫ات�س ــال اأجرته ال�س ــرق ع ــن الهجوم‬ ‫الذي تعر�س له كتابه "كيف تك�س ــب‬ ‫ام ــال باأقل جهود"‪ ،‬ومن ثم الهجوم‬ ‫على �س ــخ�س الدخيل ودار "مدارك"‬ ‫التي اأ�س ــدرت الكتب وتعود ملكيتها‬ ‫ل ــه‪ .‬واأك ــد الدخيل اأن ال ــدار م جر‬ ‫اأحد ًا على �سراء الكتاب قبل ت�سفحه‪،‬‬ ‫فالدار م تن�س ــر كتاب ًا دون حتوى‪،‬‬ ‫كم ــا ذكرنا ي اآخ ــر الكتاب اأنه مكن‬ ‫اأن ي�س ــتخدم كاإه ــداء‪ ،‬اأو لكتاب ــة‬ ‫مذك ــرات دون اللت ــزام م ــا جاء ي‬ ‫عنوانه‪ .‬و�س ــحح الدخيل معلومات‬ ‫م ــن تن ــاول الكت ــاب بال�س ــخرية‪،‬‬ ‫وو�س ــفه باأن ــه "ح ــاول ا�س ــتغال‬ ‫اجمه ــور مالي ًا من خال تقليد حيلة‬ ‫غربية م�س ــتهلكة"‪ ،‬باأنه اأ�سدر اأربعة‬ ‫كتب ولي� ــس كتاب ًا واح ــد ًا فقط‪ ،‬هي‬ ‫(كيف تربح امال باأقل جهود‪ ،‬وكيف‬ ‫يفك ــر القذاي‪ ،‬ودليل الرجل اإى فهم‬ ‫امراأة‪ ،‬ودليل امراأة اإى فهم الرجل)‪.‬‬ ‫كم ــا ق ــال اإن جمي ــع الذي ــن تناول ــوا‬ ‫فكرة امحت ــوى الأبي� ــس للكتاب هم‬

‫تركي الدخيل‬

‫من ي�س ــرون الكتب امُحرة‪ ،‬التي‬ ‫ل ينف ــع حتواه ــا حت ــى للو�س ــع‬ ‫عل ــى اأرف ــف امكتبات اخا�س ــة‪ .‬كما‬ ‫قال ــك اإنني م اأ�س ــنع فك ــرة جديدة‪،‬‬ ‫ول�س ــت هنا لأنقلها‪ ،‬ولكنني اأحدث‬ ‫عن مو�س ــوعات يكذب من يقول اإنه‬ ‫ي�س ــتطيع اأن يقدم ي فك ــر القذاي‪،‬‬ ‫اأو م ــن يج ــزم باأن ــه يقدم دلي ـ ًـا لفهم‬ ‫ام ــراأة‪ ،‬اأو فه ــم الرج ــل‪ ،‬وكذلك فيما‬ ‫يخ� ــس ام ــال‪ .‬وح ــول فك ــرة اإهداء‬ ‫ري ــع الكتاب اإى نادي ال�س ــم والبكم‬ ‫ي ج ــدة‪ ،‬ق ــال‪ :‬اإن "الكاتبة �س ــامية‬ ‫العم ــودي قدم ــت هذا الق ــراح عر‬

‫التوي ــر‪ ،‬وحم�س ــت ل ــه‪ ،‬وم اأق ــم‬ ‫بتقدم ــه بعد الهجوم الذي �س ــاحب‬ ‫عر�س الكت ــاب"‪ .‬واأ�س ــاف "توقعت‬ ‫مثل ه ــذا الهجوم‪ ،‬ولك ــن لي�س بهذه‬ ‫ال�سرا�س ــة على من ا�سرى الكتاب"‪،‬‬ ‫واعت ــر الدخي ــل مهاجم ــي الكت ــاب‬ ‫باأنهم ي�س ــعون اأنف�س ــهم "اأو�س ــياء‬ ‫على الق ــارئ ي قناعاته‪ ،‬وما يذهب‬ ‫اإلي ــه ي رغبات ــه"‪ .‬وق ــال‪ :‬اإن ــه ق ــدم‬ ‫عر�سـ ـ ًا لكل من ا�س ــرى ن�س ــخة من‬ ‫الكت ــاب وندم عل ــى ذلك‪ ،‬و�س ــعر اأنه‬ ‫غرمقتنع به‪ ،‬باأن يعيده‪ ،‬ويح�س ــل‬ ‫عل ــى الثم ــن ال ــذي دفع ــه م�س ــاعف ًا‪،‬‬ ‫ولي� ــس ثمن الكت ــاب فقط‪ .‬يذك ــر اأن‬ ‫كت ــب الدخي ــل عر�س ــت ي معر� ــس‬ ‫الدوح ــة للكت ــاب ال ــذي اختتم ي ‪4‬‬ ‫دي�س ــمر ‪2011‬م‪ ،‬وبيع ــت بقيم ــة‬ ‫‪ 15‬ريا ًل بع ــد التخفي�س‪ ،‬من خال‬ ‫دار "م ــدارك" التي ملكه ــا الدخيل‪.‬‬ ‫وبل ــغ ع ــدد الن�س ــخ الت ــي بيعت من‬ ‫الكتب ‪ 150‬ن�سخة‪ .‬و�ساحب عر�س‬ ‫الكتاب حملة اإعامية ا�ستهدفت فكرة‬ ‫الكتاب ام�ستن�سخة من الغرب‪ ،‬والتي‬ ‫بداأت عل ــى توي ــر‪ ،‬وم تنته بكتاب‬ ‫الأعمدة ي ال�سحافة اليومية‪.‬‬

‫على اأر� ــس الواق ــع‪ ،‬وهو زواج ام�س ــيار‪،‬‬ ‫ق ــال �س ــعد خ�س ــر "اإن اخل ــل يكم ــن فينا‬ ‫كمجتم ــع‪ ،‬يت ــزوج الرجل بال�س ــر‪ ،‬لكنه ل‬ ‫ي�س ــمح لبنته اأو �س ــقيقته ال ــزواج بنف�س‬ ‫الطريقة‪ ،‬اأي زواج م�س ــيار‪ ،‬لهذا ن�سعى اأن‬ ‫نقدم ي ام�سرحية جميع هذه التقاطعات‪،‬‬ ‫م ــن خال الن�س الذي كتب ــه الدكتور ربيع‬ ‫ال�س ــريف‪ ،‬واأخرجت ــه ام�س ــرحية العمانية‬ ‫�سمرة الوهيبي"‪.‬‬ ‫كما اعتر �سعد خ�سر هذه ام�سرحية‬ ‫"ق�س ــية اجتماعي ــة‪ ،‬ت ــدور اأحداثه ــا ي‬ ‫جتمعن ــا‪ ،‬اإل اأن امجتم ــع الذكوري يطلق‬

‫على من جاوزت ‪35‬عاما بالعان�س‪ ،‬وهذه‬ ‫اأوى اأخطاء امجتمع من الطرفن‪ ،‬واموؤم‪،‬‬ ‫اأن ت�ساهم الن�س ــاء ي اإطاق هذا ام�سمى‪،‬‬ ‫على بنات جن�س ــهن‪ ،‬وهذا خطاأ ح�س ــب ما‬ ‫ن ــراه ي ام�س ــرحية"‪ .‬يذك ــر اأن خرج ــة‬ ‫م�سرحية هم�س ام�س ــيار‪ ،‬العمانية �سمرة‬ ‫الوهيب ــي‪� ،‬س ــبق اأن ح�س ــلت عل ــى جائزة‬ ‫اأف�س ــل مثل ــة‪ ،‬دور اأول ي مهرج ــان اأيام‬ ‫ال�س ــارقة ام�س ــرحية‪ ،‬كما �س ــاركت الكاتبة‬ ‫القطرية وداد الكواري من خال م�سل�س ــل‬ ‫"ما اأ�س ــعب الكام"‪ ،‬كما �س ــيكون عر�س‬ ‫ام�سرحية عند ال�ساعة الثامنة م�ساء‪.‬‬

‫�سعد خ�سر‬

‫كيف جعلت كتابا فارغا يتصدر مبيعات أمازون‬ ‫الدمام ‪-‬‬ ‫هبة حمد‪ ،‬اأمل اخ�سيف‬ ‫ك َت ــبَ "�س ــيد �س ــيموف" ق�س ــته على‬ ‫موقع ريل بزن�س على ال�سبكة العنكبوتية‪،‬‬ ‫يحكي فيها ق�سة جاح الكتاب ذي الأوراق‬ ‫البي�س ــاء‪ ،‬حيث يقول‪" :‬كنت جال�س ــا اأمام‬ ‫�سا�س ــة الكومبيوت ــر ث ــم و�س ــلني بري ــد‬ ‫اإلك ــروي اأك ــد ي اأن الع ــام ج ــن مام ــا‬ ‫"�س ــيد كتاب ــك هو رق ــم ‪ 44‬عل ــى اأمازون‬ ‫تهانينا"‪ .‬كنت متحم�س ــا ج ــدا لهذا اخر‬ ‫كاأي كات ــب اآخر‪ ،‬ولك ــن كتابي كان ختلفا‬ ‫قلي ــا ع ــن الكت ــب الأخ ــرى‪ ،‬وله ــذا كن ــت‬ ‫اأح�س بابته ــاج مزوج بحرة‪ ،‬لأن كتابي‬ ‫ال ــذي هو بعن ــوان "ي ماذا يفك ــر الرجل‬ ‫بخاف اجن�س" كان فارغا ماما‪ .‬ويتاألف‬ ‫الكتاب من مائتي �س ــفحة بي�ساء‪ .‬وب�سكل‬ ‫مده� ــس ي تلك اللحظة تركت ب�س ــمة ي‬ ‫تاريخ الن�س ــر‪ .‬فقد كانت امرة الأوى على‬ ‫الإط ــاق التي ي�س ــل فيها كتاب ف ــارغ اإى‬ ‫قائمة اخم�سن كتابا الأكر مبيعا‪ .‬ويقول‬ ‫�س ــيموف اإن الأح ــداث كانت �س ــريعة وم‬ ‫ت�س ــتغرق ت�س ــعة اأيام فقط لينه ــي الكتاب‬ ‫ويق ــول "طلبت ‪1000‬ن�س ــخة‪ ،‬واأن�سـ ـاأت‬ ‫ح�س ــابا عل ــى موق ــع اأم ــازون‪ ،‬ال ــذي ه ــو‬ ‫اأ�س ــعب م ــن اح�س ــول عل ــى �س ــهادة من‬ ‫جامع ــة اأوك�س ــفورد!"‪ .‬قم ــت بالت�س ــال‬

‫�س�رة زن�غرافية م�قع الكاتب �سيد �سيم�ف ويعر�س كتاب ال�سفحات البي�ساء‬

‫باأف�سل وكالة اإعامية اأعرفها‪ -‬وكالة لندن‬ ‫للعاق ــات العامة ـ ‪ .‬م يكن الأمر �س ــها ي‬ ‫البداي ــة‪ .‬امغام ــرة الأوى الت ــي قامت بها‬ ‫الوكالة كانت حملة على موقع الفي�س بوك‬ ‫حر� ــس النا�س على �س ــراء كتابي لإزاحة‬ ‫كتاب الطاهي ام�س ــهور جيم ــي اأوليفر من‬ ‫لئح ــة اأك ــر الكت ــب مبيع ــا‪ ،‬لك ــن احملة‬ ‫ارتدت بنتائج غر مر�س ــية وه ــبّ النا�س‬ ‫للدف ــاع ع ــن الطاهي‪ .‬امثر لاإعج ــاب‪ :‬اأن‬ ‫وكالة لن ــدن للعاقات العامة غرت اخطة‬ ‫�س ــريعا‪ .‬اأ�س ــدر اإليك�س و�س ــتيف رئي�سَ ــا‬ ‫الوكال ــة ت�س ــريحا ذك ــرا في ــه اأن ط ــاب‬ ‫اجامع ــة اأ�س ــبحوا ي�س ــتخدمون الكتاب‬ ‫الف ــارغ كدف ــر‪ ،‬وي الوق ــت الذي و�س ــل‬ ‫في ــه الكت ــاب اإى امرتب ــة ‪ 44‬عل ــى لئحة‬ ‫اأكر الكت ــب مبيعا‪ ،‬فاإن الكت ــاب تفوّق ي‬

‫(ال�سرق)‬

‫امبيعات على هاري بوتر وديفن�س ــي كود‪.‬‬ ‫وانت�س ــر اخران ب�س ــكل هائل وخا�س ــة‬ ‫اخر الثاي فقد نقل على جلة "التام"‪،‬‬ ‫وموقع اأي اأو األ الذي اأدى لنت�سار اخر‬ ‫ح ــول الع ــام‪ .‬تلقي ــت مكام ــة م ــن الوكالة‬ ‫تخ ــري فيه ــا اأن الرنام ــج ال�س ــباحي‬ ‫ال�س ــهر "لوريان" مهتم بالكتاب‪ ،‬ويرغب‬ ‫بن�سخة‪ .‬قمت �سخ�سيا باإر�سال الكتب عن‬ ‫طريق �س ــيارة الأجرة لأتاأكد من و�س ــوله‬ ‫خال �ساعة‪ .‬ي ال�سباح التاي كان امذيع‬ ‫يتحدث عن الكتاب بحما�سة وبذلك ح�سلت‬ ‫عل ــى تغطية من التلفزي ــون امحلي و قمت‬ ‫برفع امقطع على اليوتيوب‪ .‬ويقول �س ــيد‬ ‫اإن و�س ــول الكتاب للمرتب ــة ‪ 44‬ي موقع‬ ‫الأم ــازون كان حلم ــا‪ .‬كتاب ف ــارغ تفوقت‬ ‫مبيعاته على كل الكتب ي �ستة اأيام‪.‬‬


‫ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﺠﻮﻑ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺘﻬﺎ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﻭﺗﻘﻴﻢ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎﺕ ﻭﺩﻭﺭﺍﺕ ﺗﺪﺭﻳﺒﻴﺔ‬                           

 15                                 

            16

                                    

                

            1433            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬21) ‫م اﻟﻌﺪد‬2011 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﻣﺤﺮم‬29 ‫اﺣﺪ‬

34

‫ﻫﻞ ﺍﻗﺘﺮﻉ ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻮﻥ‬ (2-1) ‫ﻓﻲ ﺃﺩﺑﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ؟‬                                                                       •

400

‫ ﺛﻐﺮﺍﺕ ﺍﻟﻼﺋﺤﺔ ﺟﻌﻠﺖ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺣﺪﻳﻘﺔ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎﺕ‬:‫ﻣﺜﻘﻔﻮﻥ‬

•



                                                                                         

                                                                                   400                                                                                                                                                                                                                       13                                                                                    







                                                                                                                                                                                       

‫ ﻗﺼﺔ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﻠﺪ ﺍﻟﻤﻬﺠﺮ‬..‫ﻣﺬﻛﺮﺍﺕ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬                                                             







                       



    1985  17               247   

                  25                                                      

-

-




‫ ﺍﻧﺘﻈﺮﻭﻧﻲ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ »ﻓﺎﺱ« ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬:‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬                   

""

                

                     

                     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬21) ‫م اﻟﻌﺪد‬2011 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﻣﺤﺮم‬29 ‫اﺣﺪ‬

 –



            1410                                



               

                                                                                                               13                                                                         

«‫ ﺃﻓﺘﻘﺪ ﻟـ »ﺍﻟﺒﺮﻭﺑﺎﻏﺎﻧﺪﺍ‬:‫ﻭﺍﺋﻞ ﺟﺴﺎﺭ‬ ‫ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻭﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻨﺎﺟﺤﺔ‬ 

                   

                           

                                                                                                                                              

                                                                                                             

"‫ﻋﺰ ﻳﺴﺎﺑﻖ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻹﺗﻤﺎﻡ "ﺣﻠﻢ ﻋﺰﻳﺰ‬  ""      ""      

             

             

35

‫ﺃﺛﻴﺮ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﻣﺒﻨﺎﻩ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬





%50          " "                      

   

(

)

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺨﻄﻴﺐ ﻳﻌﺘﺬﺭ ﻟﻠﺸﻴﺦ ﺍﻟﻠﺤﻴﺪﺍﻥ‬                                             

                                

«‫ﺍﻟﻤﺨﺮﺝ ﺍﻟﺸﻮﻳﻔﻌﻲ ﻳﻨﻬﻲ ﻓﻴﻠﻢ »ﺗﺤﺖ ﻗﺪﻣﻴﻬﺎ‬ " " 

                 

         


‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫يظ ��ن �لبع�ض �أن تاريخ �ل�صاحية مقترن‬ ‫بم ��ا يوؤكل وي�ص ��رب فقط‪ ،‬بينما ل ��كل �صيء في‬ ‫ه ��ذه �لدنيا تاري ��خ يحدد م ��دة �صاحيته مهما‬ ‫كان طوي ��اً ‪ ،‬فاأينم ��ا كان مجال ��ك �صياأت ��ي يوم‬ ‫وتنته ��ي �صاحي ��ة (�ل�ص ��يء) �ل ��ذي مي ��زك عن‬ ‫غي ��رك‪ ،‬فعلى م ��ن يحت ��رم نف�ص ��ه وم�صيرته �أن‬ ‫يقرر �لتوقف في �لوقت �لمنا�صب لكي ل تكون‬ ‫"�لحمو�صة" هي �آخر ما يتذكره �لنا�ض منه‪.‬‬

‫هناك م ��ن ي�صتم ��ر رغم �نته ��اء �صاحيته‬ ‫فياأت ��ي بم ��ا يح ��رق م�صيرت ��ه وتاريخ ��ه لتبق ��ى‬ ‫�صورت ��ه �لت ��ي �أ�صر على ت�صويهه ��ا هي �لعالقة‬ ‫ف ��ي �لأذه ��ان‪ .‬فم�صي ��رة �لفنان ��ة �صب ��اح رغ ��م‬ ‫نجاحه ��ا وطوله ��ا ل ��ن ت�صاعده ��ا �لي ��وم لتاأت ��ي‬ ‫بم � ّ�و�ل‪ ،‬فالتاري ��خ يبق ��ى تاريخ� � ًا‪ ،‬و�حتر�م� � ًا‬ ‫للتاري ��خ توقف ��و� قب ��ل �أن تاأت ��ي "�لحمو�صة"‪،‬‬ ‫فلنا في �للبن عبرة و�آية!‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫وش‬ ‫كنا نقول!‬

‫تاريخ الصاحية‬

‫أحتاج «مبيرير» واحد!‬ ‫مبرر ‪-‬‬ ‫طفق ��ت �أبح ��ث عن "مبيري ��ر" ‪ -‬ت�صغير َ‬ ‫حتى �قترفت "خطيئة" ��صتحاب ثدي "�لامعقول"‬ ‫بحث� � ًا ع ��ن �أي �ص ��يء‪� ،‬أي �ص ��يء‪� ،‬أقول ��ه لل�صاخطي ��ن‬ ‫و�ل�صاخط ��ات عل ��ى تل ��ك "�لعوب ��اء" ‪�� -‬صاأل ��و� �أه ��ل‬ ‫�ل�صم ��ال عن ه ��ذ� �لو�ص ��ف ‪� -‬لتي تح ��رم "�إن�صانا"‬ ‫م ��ن �أروع "�لنع ��م" عل ��ى �لإط ��اق‪� :‬لكهرب ��اء!‪ .‬م ��ن‬ ‫�أج ��ل "ريالت" ل ي�صتطيع ‪ -‬على �لأغلب ‪ -‬تقديمها‬ ‫لفقر �أو ما �صابه مقابل �لماء �ل�صاخن‬ ‫لهذه "�لعوباء" ٍ‬

‫كلمة راس‬

‫و�لغرفة �لم�صاءة �لد�فئة في هذ� �ل�صتاء �لذي ينتمي‬ ‫"ببرود" للخ�صو�صية �ل�صعودية!‬ ‫كل "�أزمة" لها "�ألف" حل‪ .‬فحين ت�صل �ل�صيدة‬ ‫�لبدين ��ة "فات ��ورة" �إل ��ى "وزن" ل يمك ��ن "للعوب ��اء"‬ ‫تح ّمل ��ه فاإنها تحرم "�لإن�صان" م ��ن "�لنعيم" مكتفية‬ ‫بح � ٍ�ل و�حد م ��ن �لألف حل‪ .‬تاأملو� ذل ��ك وحاولو� �أن‬ ‫تج ��دو� "مبيرير" و�حد لترك "عائلة" قد يوجد فيها‬ ‫"مري�ض" با حياة!‬

‫منصور الضبعان‬

‫اأحد ‪ 29‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2011‬م العدد (‪ )21‬السنة اأولى‬

‫‪36‬‬

‫هيئة الخبراء تحذر العابثين بمحتواها‬

‫على أي حال‬

‫آخر الحكي‬

‫هب أنك‬ ‫ْ‬ ‫متزوج‬ ‫بأختك‬

‫يا حبنا‬ ‫للشماتة!‬ ‫عبد الرحمن الشهيب‬

‫وجدي كردي‬

‫عبد�لل ��ه �لعثمان نقل جامع ��ة �لملك �صعود من‬ ‫ثانوي ��ة كبي ��رة �إل ��ى جامعة جي ��دة‪ ،‬وه ��ذ� باعتر�ف‬ ‫طابه ��ا �أنف�صه ��م‪ ،‬حت ��ى �أنه ��م قال ��و� �إن جامعته ��م‬ ‫تعي� ��ض �لع�ص ��ر �لعثمان ��ي‪ ،‬ن�صب ��ة �إل ��ى عبد�لل ��ه‬ ‫�لعثمان‪.‬‬ ‫�لح ��ر�ك �لجامع ��ي �ل ��ذي �أحدث ��ه �لعثمان في‬ ‫�لتعلي ��م �لجامع ��ي ف ��ي �لمملكة‪ ،‬م�صتفي ��د ً� من دعم‬ ‫خ ��ادم �لحرمي ��ن �لامح ��دود للتعلي ��م �ص ��ار مث ��ار‬ ‫تناف� ��ض بين �لجامعات �ل�صعودية‪� ،‬لتي نامت حين ًا‬ ‫من �لدهر‪.‬‬ ‫رجل ينقل عدوى جيدة في مجتمعات تعودت‬ ‫عل ��ى �لتبلد و�لك�صل و�لتذمر و�إلق ��اء �لم�صوؤوليات‬ ‫عل ��ى �لآخرين‪� ،‬أل ي�صتحق �لثناء؟‪ .‬كم قدم كر�صي‬ ‫�أبح ��اث دعم ��ه �لقط ��اع �لخا� ��ض في جامع ��ة �لملك‬ ‫�صع ��ود‪ ،‬من ��ذ �أن تول ��ى رئا�ص ��ة �لجامع ��ة! وكم من‬ ‫�لمز�ي ��ا �لمادي ��ة قدمه ��ا �لعثم ��ان لأع�ص ��اء هيئ ��ة‬ ‫�لتدري� ��ض ف ��ي �لجامع ��ات �ل�صعودي ��ة‪ ،‬حينما كان‬ ‫وكي ��اً ل ��وز�رة �لتعلي ��م �لعال ��ي جعلته ��م يترك ��ون‬ ‫عنه ��م �لك�صل و�لإحباط‪ ،‬و�صب جام غ�صبهم على‬ ‫طلبتهم!‬ ‫�لم ��ار بمق ��ر جامع ��ة �لمل ��ك �صع ��ود بالريا�ض‬ ‫يح� ��ض كاأن ��ه ف ��ي دب ��ي م ��ن كث ��رة �لر�فع ��ات �لت ��ي‬ ‫تبني فن ��ادق وعمائر ومجمع ��ات �صكنية وتجارية‪،‬‬ ‫�صيك ��ون ريعه ��ا كل ��ه لدع ��م ميز�ني ��ة جامع ��ة �لملك‬ ‫�صع ��ود‪ ،‬هذ� �صرب من �لخيال بعد �أن تعودنا على‬ ‫م�صوؤولي ��ن �أدمن ��و� لطم �لخدود ورم ��ي �لجمل بما‬ ‫حم ��ل عل ��ى وز�رة �لمالي ��ة‪ ،‬وه ��ي يطوله ��ا �لكثير‪،‬‬ ‫لكن �لم�صوؤولين �لنابهين مثل �لعثمان ي�صتطيعون‬ ‫تخطي �لعقبات �لمهنية!‬ ‫م ��ا �أقدم ��ت علي ��ه جامع ��ة �لمل ��ك �صع ��ود �أثناء‬ ‫�ل�ص ��ر�ع �لدول ��ي �لمحم ��وم بي ��ن �لجامع ��ات على‬ ‫�لتر�تي ��ب ق ��د يك ��ون في ��ه �أخط ��اء ول �أج ��زم‪ ،‬لك ��ن‬ ‫ل ت�صتح ��ق كل ه ��ذه �لحمل ��ة �ل�صع ��و�ء لرج ��ل رفع‬ ‫م�صت ��وى �لتعلي ��م �لجامع ��ي ف ��ي �لمملك ��ة �صئتم �أم‬ ‫�أبيتم!‬ ‫ً‬ ‫�أخي ��ر� ل تربطن ��ي �صل ��ة بمعال ��ي �لدكت ��ور‬ ‫�لعثم ��ان‪ ،‬ولم �أقابله م ��رة و�حدة في حياتي‪ ،‬لكنها‬ ‫كلمة حق لو�حد من �أبناء �لوطن �لمخل�صين �لذين‬ ‫ل ��و �أخط� �اأو� يكفيه ��م �ص ��رف �لجته ��اد ف ��ي خدمة‬ ‫�لوطن!‬

‫ه � ْ�ب �أن ��ك نائم بجو�ر زوجتك �لت ��ي تحبها‪� ،‬أو‬ ‫�لت ��ي حتى ل تحبه ��ا‪ ،‬وفجاأة تن�ص ��ب (د�ية) عجفاء‬ ‫�أ�صاب ��ع يديه ��ا �لنا�صفتي ��ن لتخل ��ع علي ��ك (كتف ��ك)‬ ‫وتوقظك في �صر�خ‪:‬‬ ‫� قوم يا ر�جل هات �لولية دي‪!..‬‬ ‫� ليه في �صنو؟!‬ ‫� لأنها طلعت �أختك‪..‬‬ ‫� كيف �لكام ده؟!‬ ‫وقبل �أن تجي ��ب عليك (�لد�ية)‪ ،‬تكون زوجتك‬ ‫ق ��د ��صتق ��رت ف ��ي ح�ص ��ن �صي ��دة عبث ��ت �لتجاعيد‬ ‫بوجهه ��ا وترك ��ت توقيع ��ات ح�صوره ��ا عليها بخط‬ ‫رديء‪.‬‬ ‫ث� � ّم �أن ��ك حي ��ن تح� � ّدق جيد ً� ف ��ي �ل�صي ��دة �لتي‬ ‫تكالب ��ت عل ��ى زوجت ��ك (�صابق� � ًا)‪� ،‬صتكت�ص ��ف �أنها‬ ‫(�أمك)‪!..‬‬ ‫�لأم ��ر بب�صاط ��ة �صي ��دي �لمنده� ��ض‪� ،‬أن �لد�ية‬ ‫�كت�صف ��ت بع ��د م ��رور ثاثي ��ن عام� � ًا �أنه ��ا كانت قد‬ ‫�أبدل ��ت زوجت ��ك ع ��ن طري ��ق �لخط� �اأ ب� (ول ��د ميت)‪،‬‬ ‫د�صت ��ه في ح�ص ��ن (�أم) بائ�ص ��ة‪ ،‬لكنها لقل ��ة حيلتها‬ ‫وهو�نه ��ا عل ��ى �لم�صت�صفي ��ات‪ ،‬تقبل ��ت �لجنازة في‬ ‫�صب ��ر ولملمت جر�حها وحاجياته ��ا وبز�زة �لطفل‬ ‫وذهبت حال (مقابرها)‪.‬‬ ‫مرت‪..‬‬ ‫ها هي (�لثاثين عام ًا) قد ّ‬ ‫(تع�صر) �أم ��ك �بنتها �لجدي ��دة �لآن‪( ،‬وزوجة‬ ‫ولده ��ا �صابق� � ًا) عل ��ى �صدرها وتنتح ��ب متكئة على‬ ‫�لحائ ��ط‪ ،‬وبين �لفينة و�لأخرى ت�صحب �لأم ر�أ�صها‬ ‫م ��ن تجاوي ��ف رقبته ��ا وتم�ص ��ح �صري ��ر �لزوجي ��ة‬ ‫بعينيه ��ا �لمحمرتي ��ن‪ ،‬كاأنها تود �لتاأك ��د باأنه ما من‬ ‫�أطفال �نفلقو� عن �لزيجة �لفالتة‪.‬‬ ‫ل تنده�ض يا (هذ�)‪ ،‬من �لمتوقع �أن يحدث لك‬ ‫مث ��ل (هذ�) طالما �أن �صو�ب ��ط ��صتام �لمو�ليد في‬ ‫بع�ض �لم�صت�صفيات �صارت مثل �صو�بط (غ�صالي‬ ‫�لماب�ض) في �لأحياء‪.‬‬ ‫ُت ��رى ك ��م هي ن�صب ��ة (�للخبط ��ة) ف ��ي �لأن�صاب‬ ‫بف�ص ��ل (�لكلفت ��ة) ف ��ي معالج ��ة ت�صلي ��م �لمو�لي ��د‬ ‫لأمهاتهم عقب �لولدة؟!‬ ‫ُيرج ��ى �لتدقي ��ق ف ��ي �أوج ��ه �ل�صبه بين ��ك وبين‬ ‫زوجتك‪ ،‬فربما‪!...‬‬

‫�صفحة �لبد�ية موقع هيئة �خر�ء مجل�ض �لوزر�ء‬

‫باقة من اخدمات التقنية لزوارها من اأبرزها‬ ‫حكومة‪.‬كم‬ ‫الإ�صدار الثاي من جموعة ك�صافات وفهار�س‬ ‫الأنظمة ال�صعودية‪ ،‬وقد �صنفتها البوابة على‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأربعة م�صتويات‪ ،‬ح�صب امجلدات‪ ،‬والرتيب‬ ‫حذرت بوابة هيئة اخراء مجل�س الألفبائي‪ ،‬وتاريخ ال�صدور‪ ،‬والفهر�س العام‪.‬‬ ‫الوزراء على الإنرنت ‪ www.boe.gov.‬لكنها م تعن كثر ًا بالأخبار احديثة‪.‬‬ ‫كما ت�صمل خدماتها معلومات عن الهيئة‬ ‫‪� sa‬صراحة‪ ،‬بتجرم كل من يحاول العبث‬ ‫باأي طريقة كانت موقعها اأو حتوياته وتاريخها وهيكلها التنظيمي وتخ�ص�صها‪.‬‬ ‫ا�صتناد ًا اإى نظام مكافحة اجرائم امعلوماتية كما ت�صمل معلومات عن جموعة الأنظمة‬ ‫ي امملكة‪ .‬وتكاد تكون اموقع احكومي ال�صعودية وم�صروعات للدرا�صات التنظيمية‬ ‫الوحيد الذي ين�س �صراحة على ذلك‪ .‬وتقدم ام�صتقبلية‪ .‬ويت�صم ت�صميم البوابة بالأناقة‬

‫والرتيب‪ .‬وللهيئة مركز اإعامي يقدم اأخبار ًا‬ ‫ن�صية ولكن م يتم بعد تفعيل الو�صائط‬ ‫امتعددة فيه‪ .‬وت�صر الهيئة ي �صدر موقعها‬ ‫اإى اأنها تاأ�ص�صت عام ‪1373‬هـ وتعاقب‬ ‫على رئا�صتها كل من ال�صيخ �صالح اح�صن‪،‬‬ ‫والدكتور مطلب النفي�صة‪ ،‬ونا�صر ال�صمري‪،‬‬ ‫والدكتور حمد اجر‪ ،‬ويراأ�صها حالي ًا‬ ‫الدكتور ع�صام بن �صعد بن �صعيد‪.‬‬ ‫وتن�صر الهيئة تقارير دورية عن اأدائها‬ ‫ومن ذلك الدرا�صات التي اأجزتها خال‬ ‫عام ‪ 1430‬والتي بلغت نحو ‪ 863‬درا�صة‬

‫زوجة دي نيرو‬ ‫تنجب بعد الخمسين!‬ ‫لو�س اأجلي�س ‪ -‬رويرز‬ ‫رزق جم هوليوود روبرت دي نرو‬ ‫وزوجته جري�س هايتاور بطفلة بوا�صطة اأم‬ ‫بديلة‪.‬‬ ‫وقال امتحدث با�صم دي نرو اإن هذه هي‬ ‫الطفلة الثانية لـ دي نرو‪ 68 ،‬عاما‪ ،‬وهايتاور‬ ‫‪ ،56‬واأطلقا عليها ا�صم هيلن جري�س هايتاور‬ ‫دي نرو‪ ،‬واإنها ب�صحة جيدة‪.‬‬ ‫وتزوج دي نرو وهايتاور عام ‪1997‬‬ ‫ولهما ابن هو اإليوت ولد عام ‪.1998‬‬ ‫ودي نرو له ابن اأي�صا‪ ،‬وابنة متبناة من‬ ‫زوجة �صابقة‪ ،‬وتواأمان من �صديقة �صابقة‪.‬‬ ‫وتناقلت مواقع اإنرنت اأم�س �صور ًا لدي‬ ‫نرو ال�صهر باأناقته‪ ،‬بخا�صة مواقع تبادل‬ ‫امحتوى ومنها فليكر‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫فيس‪.‬كم‬ ‫�صفحتي متخمة بالأ�صماء التي يعرف‬ ‫اأ�صحابها عن اأنف�صهم باأنهم كتاب اأو �صحفيون‬ ‫اأو فنانون اأو حتى خرجن‪ .‬واأنا على ثقة اأن‬ ‫ركوبهم موجة امعار�صة هو من مبداأ خالف‬ ‫تعرف‪.‬‬ ‫مايا نور‬ ‫ل تطلب الدعاء من ت�صدقتَ عليه‪.‬‬ ‫اأحيانا نت�صدق على فقر اأو م�صكن ونقول‪:‬‬ ‫خذ هذي وادعو ي‪ .‬هل تدري اأن ذلك يفوت‬ ‫عليك �صيئا من الأجر‪.‬‬ ‫حمد اأخون‬ ‫‪.‬‬

‫يتفق معه من يتفق‪ ،‬ويختلف من‬ ‫يختلف‪ ،‬اإل اأن ال�صادات كان حالة خا�صة ي‬ ‫تاريخ م�صر‪.‬‬ ‫اأ�صرف البلقيني‬

‫تعليقات‪.‬كم‬

‫مدونون‪:‬‬ ‫تفجير سوريا من‬ ‫فعل النظام‬

‫نظامية‪ ،‬كما ورد اإليها ‪ 844‬معاملة بطلب‬ ‫درا�صة‪ .‬واأ�صارت الهيئة اإى اأن الو�صات‬ ‫اخارجية اموجودة ي موقعها هي لأغرا�س‬ ‫مرجعية‪ ،‬واأنها لي�صت م�صوؤولة عن حتويات‬ ‫امواقع اخارجية‪ .‬وتعتمد البوابة على‬ ‫ت�صميم ر�صومي جذاب‪ .‬ويغلب على األوانها‬ ‫اللون الأخ�صر‪ ،‬لكنها تتيح اإمكانية تغير‬ ‫الألوان اإى ثمانية األوان ختلفة تتغر معها‬ ‫تيمات اموقع‪ .‬وتقدم البوابة خدمات خا�صة‬ ‫من�صوبيها‪ ،‬ف�ص ًا عن ك�صافات وفهار�س‬ ‫ومكتبة‪ ،‬ودرا�صات م�صركة‪.‬‬

‫شباب أوروبي ا يعرف عن سوريا غير العنف‬ ‫يوتيوبيات‬

‫الدمام – ال�صرق‬ ‫ك�صف فيديو طريف ت�صمن‬ ‫ا�صتفتاء ل�صباب وفتيات من ليفربول‬ ‫ي بريطانيا عن �صحالة ي امعرفة‬ ‫لديهم ب�صاأن ما يحدث ي �صوريا‪.‬‬ ‫وت�صاءلت فتيات‪ :‬هل �صوريا مكان‬ ‫اأم دولة؟ وقال مقيمون اأفارقة‪:‬‬ ‫ما نعرفه عنها ل يعدو ما يرد ي‬ ‫الف�صائيات عن ثورة ال�صعب �صد‬ ‫النظام‪ .‬وقال اآخرون‪� :‬صوريا ‪..‬‬ ‫احرب ‪ ..‬والثورة‪ .‬واأ�صار �صباب‬ ‫وفتيات اإى اأن اأبرز ما ليدهم من‬ ‫معلومات عن �صوريا يركز ي قمع‬ ‫النظام ل�صعبه‪ .‬وقال اأحدهم‪ :‬العنف‬

‫�صابات �أوروبيات ل يعرفن �أين �صوريا‬

‫هو الأ�صا�س هناك‪.‬‬ ‫النظام بعد ‪ 48‬عام ًا من احكم‬ ‫وبينما قالت فتيات‪ :‬اإن �صوريا ال�صتبدادي‪ ،‬لي�صاركوا ي �صنع‬ ‫توجد ي اآ�صيا‪ ،‬اأ�صار غرهن اإى م�صتقبل جديد‪.‬‬ ‫اأنها توجد ي ليبيا ! والبع�س م‬ ‫واأ�صار الفيلم اإى اأن اأكر من‬ ‫يكن متاأكد ًا اأين تقع �صوريا‪ .‬وكان ‪ 5700‬مواطن قتلوا ي �صوريا‬ ‫بع�صهم اأكر اإمام ًا باموقف حيث منذ مار�س اما�صي‪ ،‬بينهم ‪250‬‬ ‫قالوا اإن ال�صورين ثاروا على من الن�صاء‪ ،‬واأكر من ‪ 361‬من‬

‫الدمام – ال�صرق‬ ‫اأبدى مدونون ده�صتهم من تاأويل‬ ‫النظام ال�صوري للتفجر الذي وقع اأم�س‪.‬‬ ‫وقالوا اإن التاأويل يك�صف عن تخبط من‬ ‫قبل النظام‪ ،‬ويك�صف تدبره لأعمال ين�صبها‬ ‫لحق ًا من ينعتهم بالإرهابين‪.‬‬ ‫واأكدوا اأن ما حدث من تفجر ل يخفى‬

‫على عاقل اأنه من تدبر النظام‪ ،‬خا�صة‬ ‫واأنه التفجر الوحيد بالعام الذي ين�صب‬ ‫منظمتن ي وقت واحد ودون علم اأي‬ ‫واحدة منهما بالنفجار‪.‬‬ ‫وكتب تركي احربي يقول البعث ي‬ ‫�صوريا يقوم بعمليات تفجر ويقتل الأبرياء‬ ‫ويلقي اللوم على الأخوان ام�صلمن ويزور‬ ‫لهم �صفحة ي الإنرنت تتبنى تلك العمليات‪.‬‬

‫الأطفال‪ .‬ول يزال ‪ 59‬األف �صوري‬ ‫حتجزين ي �صجون النظام‪،‬‬ ‫و ‪ 17‬األف لجئ‪ .‬وتنت�صر على‬ ‫اليوتيوب بكثافة لقطات فيديو‬ ‫تظهر عنف النظام ال�صوري ي الرد‬ ‫على امتظاهرين‪.‬‬ ‫وانتقد مدونون جهل كثر من‬ ‫ال�صباب ي امجتمعات الأوروبية‪،‬‬ ‫والغربية عموم ًا‪ ،‬ب�صاأن العام‬ ‫العربي وم�صكاته‪ .‬وقالوا اإن‬ ‫م�صكات �صوريا ل تعني جاهل‬ ‫كونها دولة عربية كبرة‪ ،‬لها‬ ‫تاريخها‪ ،‬وم�صكاتها التي ل مكن‬ ‫جاهلها‪.‬‬ ‫ومكن متابعة اللقطة على‬ ‫الرابط‪:‬‬ ‫‪youtu.be/apnM9JPp_Y8‬‬

‫وقال حمد هو�صة اإن الإخوان‬ ‫ام�صلمن ي �صوريا اأكر وعي ًا من ارتكاب‬ ‫عملية تفجر كهذه‪ ،‬خا�صة واأن الدلئل‬ ‫ت�صر اإى فركة النظام ال�صوري موقع‬ ‫ن�صبه لاإخوان ي �صوريا‪ ،‬اأعلن من خاله‬ ‫م�صوؤوليتهم عن تفجر الأم�س‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬انتقد غزاي احربي‪ ،‬تفجر‬ ‫دم�صق امفرك من بعث �صوريا الذي هز وقتل‬

‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫هاش‪.‬تاق‬ ‫تعريف الدمقراطية ال�صامتة‪ :‬اأن‬ ‫يتفاهم ال�صعب وال�صلطة بلغة الإ�صارة‬ ‫والتوا�صل بلغه اج�صد وكام العيون‪.‬‬ ‫حمد القحطاي‬ ‫من ل يعرف فات�صاف هافيل‪ ،‬بداأ ثورة‬ ‫وجنى ثمارها بعد ع�صرين عاما مع ذوبت�صك‬ ‫الذي قال‪ :‬مكنك اأن تدو�س الأزهار لكنك لن‬ ‫توؤخر الربيع‪.‬‬ ‫غادة را�صي‬ ‫ي�صعب احديث مع ثوار �صوريا وعن‬ ‫الثورة ال�صورية لأن كل حديث هو �صيء من‬ ‫الرثرة ي وجه ما يعانونه وعزاوؤنا اأنهم‬ ‫منت�صرون اإن �صاء الله‪.‬‬ ‫جا�صم ال�صلطان‬

‫وجرح و�صمدت رغم هذا �صورة ب�صار‪.‬‬ ‫�صليمان جدة اإن النظام ال�صوري قام‬ ‫بالت�صو�س على القنوات الإخبارية ليغطي‬ ‫على جرمته الب�صعة بعد عملية تفجر مبان‬ ‫حكومية ي دم�صق‪ .‬وا�صتغرب مدون اأن‬ ‫يتم تفجر �صيارة مفخخة فيحرق الطابق‬ ‫الرابع من امبنى وتبقى �صورة ابن لدن‬ ‫داخل ال�صيارة �صليمة‪.‬‬

‫وقال �صاح عبد اجبار‪ :‬يا لغباء‬ ‫الظلمة‪ ،‬وقت و�صول مراقبي اجامعة‬ ‫العربية يحدث تفجر مريب ي �صوريا‬ ‫مقرات اأمنية لتحويل اأنظارهم عن جرائم‬ ‫البعث التي ح�صدت الآلف‪.‬‬ ‫وقال �صمر امطوع رغم ا�صتقرار‬ ‫الو�صع ي ذلك الوقت ت�صهد �صوريا جرائم‬ ‫للنظام يختفي الأمن معها‪.‬‬


الشرق المطبوعة - العدد 21  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you