Issuu on Google+

‫| ﺗﻄﺮﺡ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺗﻄﻠﻌﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﺠﺪﺩ‬ 4/3

‫ﻣﻄﺎﻟﺐ ﻣﻠﺤﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻭﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻭﺍﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻭﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻭﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﻭﺗﺤﻠﻴﺔ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻭﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻭﺍﻟﻨﻘﺪ ﻭﺍﻟﺤﺞ‬

‫ﻓﻬﺎﺩ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺮﻱ‬

‫ﻓﻬﺪ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻙ‬

‫ﺣﻤﺪ ﺁﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﺒﺘﻲ‬

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺍﻟﻤﻌﻤﺮ‬

‫ﺗﻮﻓﻴﻖ ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺒﺮﺍﻙ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫ﺑﻨﺪﺭ ﺣﺠﺎﺭ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﹰﺍ ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ‬

‫ﻧﺎﺋﺒ ﹰﺎ ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻈ ﹰﺎ‬ ‫ﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻨﻘﺪ‬

‫ﻧﺎﺋﺒ ﹰﺎ ﻟﻮﺯﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻠﺒﻨﻴﻦ‬

‫ﻧﺎﺋﺒ ﹰﺎ ﻟﻮﺯﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫ﻣﺴﺘﺸﺎﺭ ﹰﺍ ﻟﻠﻤﻠﻚ ﻭﺃﻣﻴﻨ ﹰﺎ‬ ‫ﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﻟﻠﺘﺠﺎﺭﺓ ﻭﺍﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﻟﻼﻗﺘﺼﺎﺩ ﻭﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﻟﻠﺤـﺞ‬

Wednesday 18 Moharam 1433 14 December 2011 G.Issue N10 First Year

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

""|

‫| ﺗﻨﺸﺮ ﺃﺳﻤﺎﺀ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻟﻴﺲ‬ :‫ﺍﻟﻌﺪﻝ‬ ‫ﻭﺯﻳﺮ‬ ‫ ﻣﻌﺘﻘﻠﻴﻦ‬108 ‫ﻣﺰﺩﻭﺟﺔ ﻭﻻ ﻣﺤﺎﻛﻢ ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬ 11

‫م اﻟﻌﺪد اﻟﻌﺎﺷﺮ اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬2011 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﻣﺤﺮم‬18 ‫ارﺑﻌﺎء‬



‫ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻭﺗﺄﺳﻴﺲ‬12 ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ‬700 ‫ﻣﻌﻬﺪ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﺑـ‬



‫ ﺍﻧﻄﻼﻗﺔ‬:‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎﻥ‬ ‫»ﺍﻟﺸﺮﻕ« ﺣﺎﻓﺰ‬ ‫ﻻﻧﻄﻼﻕ ﺟﺮﻳﺪﺓ‬ ‫»ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ« ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺒﻮﻙ‬

33

‫ ﺧﻨﻘﺘﻨﺎ‬: «‫ﺭﺋﻴﺲ »ﻫﺠﺮ‬ ‫ﺍﻟﺪﻳﻮﻥ ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﺃﺻﺎﺏ ﺍﻟﺸﺮﻓﻴﻴﻦ ﺑﺎﻹﺣﺒﺎﻁ‬

30

‫ﺣﺮﻳﻖ ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﻓﻲ‬ 31 ‫ﻋﺴﻴﺮ ﻳﺜﻴﺮ ﺍﻟﺬﻋﺮ ﻭﻳﻨﻘﻞ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ‬

6





           ""  8 ""

                

‫»ﺃﻭﺑﻚ« ﺗ ﹼﺘﺠﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻹﺑﻘﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺳﻘﻒ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ‬ 27.32             19

  25     



 700 365          7

      12                    

|  ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ ﻓﻲ‬..‫ ﺗﺤﺎﻟﻒ ﺩﻣﺸﻖ ﻭﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﻮﻗﻴﻒ ﺃﺣﺪ ﺃﻛﺒﺮ ﺭﻣﻮﺯ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ‬:| ‫ﻣﻌﺎﺭﺿﻮﻥ ﺳﻮﺭﻳﻮﻥ ﻟـ‬ ‫ﻭﺭﺅﺳﺎﺀ ﺣﻜﻮﻣﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻫﺶ ﻭﻟﻦ ﻳﺼﻤﺪ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻀﻐﻮﻁ‬ ‫ﺿﺮﺏ‬..‫ﺟﺪﺓ‬ ‫ﻃﺎﻟﻊ‬ ‫»ﻛﻮﻣﻴﻚ« ﻭﺣﺮﻣﺎﻥ ﻭﺗﺴ ﹼﻠﻂ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺹ‬ ‫ﻭﺭﻭﺗﻴﻦ‬ ‫ﻭﺍﻓﺘﻘﺎﺭ‬ ‫ﻟﻠﺴﻼﻣﺔ‬ 13 

2

‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ ﺑﻴﻦ‬25 ‫»ﺃﻡ ﺳﻠﻄﺎﻥ« ﺗﻘﻀﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺮﻣﻞ ﻭﺍﻟﺪﻳﻮﻥ ﻭﺇﻋﺎﻟﺔ ﻋﺸﺮﺓ ﺃﻳﺘﺎﻡ‬

         14             9 

15



15



14

14

14

14









15



15





                12

‫ﺍﻟﺘﺮﻣﻞ ﻭﺍﻟﻄﻼﻕ ﻳﺠﺒﺮﺍﻥ ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻣﻬﻨﺔ ﺑﺎﺋﻌﺔ‬ 

  25                     23

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬



              48 23


‫تعددت األسباب والخوف واحد‬ ‫�لدمام ‪� -‬أمل �خل�سيفي‬ ‫وجدت در��سة حديثة �أن �مللحدين من �سمن �أكرث‬ ‫�لفئات �لتي ل يثق فيها �لنا�ض‪ ،‬تكاد تقارب عدم ثقتهم‬ ‫باملغت�س ��بني يف بع�ض �لظروف‪ .‬يذكر �أن �لأ�سخا�ض‬ ‫�لذين �س ��اركو� يف �لدر��س ��ة‪� ،‬لتي �ستن�سر يف دورية‬ ‫�ل�سخ�س ��ية وعل ��م �لنف� ��ض �لجتماعي‪� ،‬س ��ملت ‪350‬‬ ‫�أمريكي ��ا بالغ ��ا و‪ 420‬من طالب جامع ��ة كنديني كلهم‬

‫من خلفي ��ات دينية وغر دينية‪� .‬لدر��س ��ة كانت جزء ً�‬ ‫م ��ن حماولة لتفهم ما �حلاجات �لت ��ي يلبيها �لدين يف‬ ‫�لأ�سخا�ض‪ .‬ومن �سمن هذه �حلاجات �ل�سعور بالثقة‬ ‫نحو �لآخرين‪ .‬ويقول عظيم �سريف م�ساعد بروف�سور‬ ‫علم �لنف�ض يف جامعة �أوريغون �لذي �سارك يف �إعد�د‬ ‫�لدر��س ��ة �إن �لأ�سخا�ض د�ئما ي�س ��ككون يف �مللحدين‬ ‫وي�سيف "لأنهم ل يخافون �لرب فاإننا نخاف منهم‪ ،‬فهم‬ ‫ل ميلكون نف�ض �للتز�مات �لأخالقية لدى �لآخرين"‪.‬‬

‫تمثال البطل المسروق يُ نصب من جديد‬ ‫�لدمام ‪ -‬مرمي �آل �سيف‬ ‫�سين�س ��ب متثال جدي ��د �أمام قاع ��ة �لفيلق‬ ‫�مللك ��ي �لريطاين بعد �س ��رقة متث ��ال �جلندي‬ ‫�لرونزي �لأ�سلي من مكانه‪.‬‬ ‫و�سرق هذ� �لن�سب �لتذكاري �لذي ي�سور‬ ‫ُ‬ ‫جندي� � ًا م ��ن �حل ��رب �لعاملي ��ة �لثانية يف �س ��هر‬ ‫�أكتوبر �ملا�س ��ي بعد �أن كان من�س ��وب ًا يف مقر‬

‫‪2‬‬ ‫يصير خير‬

‫يا مسهرني‬ ‫محمد حدادي‬

‫يفتخ ��ر �ل�سعاليك ف ��ي دو�وينه ��م بالتز�م �ل�سهر حت ��ى �ساعات‬ ‫�ل�سب ��اح �لأول ��ى عائدين بغنائمهم �لليلية تاركي ��ن �لح�سرة في قلوب‬ ‫�لم�سروقين ول عز�ء!‪.‬‬ ‫وحت ��ى نك ��ون لالإ�ساع ��ات د�ح�سي ��ن فم ��ن �لإجح ��اف بم ��كان‬ ‫م�س ��او�ة طبيعة نظام «�ساهر» بنظام �ل�سف ��ات �لمكت�سبة لل�سعاليك‪،‬‬ ‫فه ��و نظ ��ام �آل ��ي ولي� ��س مثلهم مقي ��د بوقت معي ��ن ‪ -‬ح�س ��ب طبيعتهم‬ ‫�لب�سري ��ة‪ -‬حيث تكث ��ر غار�تهم ليالً‪� ،‬أما نظام �ساهر فهو معد ب�سكل‬ ‫�أ�سا�س ��ي ليك ��ون عمل ��ه على م ��د�ر �ل�ساعة ف ��ي قمع كل م ��ن ت�سول له‬ ‫نف�سه �لإخالل بالأنظمة �لمرورية وتعديها‪.‬‬ ‫ونظ ��ام �ساهر ل يتج�س ��م زيارة �لنا�س في منازله ��م متخفي ًا ول‬ ‫ي�سط ��و على �أحد‪ ،‬ب ��ل �لمخالفون ‪ -‬ومن باب �إر�دتهم ‪� -‬إليه ذ�هبون‬ ‫و�إليه مفحطون‪ ،‬فهو �لثابت بمكانه في �لزو�يا وهم �ل�سائرون‪ ،‬وهذ�‬ ‫�أم ��ر جوه ��ري كبير �إن �سئن ��ا �لتفريق بحيادية‪ ،‬ومن ب ��اب �لإن�ساف‬ ‫�لعلم ��ي �لم�ستن ��د �إل ��ى �أدلة وبر�هي ��ن‪ ،‬فهو يقوم بمهم ��ة محددة وهي‬ ‫�سب ��ط �لمخالفين �لذين ي�ستحقون تحرير مخالفات مرورية لهم‪ ،‬ول‬ ‫رد �لعتب بالمثل �لقائل‪« :‬يد�ك‬ ‫ح ��رج م ��ن تذكير كل مخالف من باب ِ ّ‬ ‫�أوكتا وفوك نفخ»!‪.‬‬ ‫و�ل�سعالي ��ك �لليلي ��ون يتخيرون زيارة �لأغني ��اء طمع ًا بما حوته‬ ‫خز�ئنه ��م فيم ��ا نظام �ساهر ل يفرق بين غن ��ي ول فقير فالجميع لديه‬ ‫�سو��سية‪ ،‬وهو و�سع للجميع ومن �أجل �لجميع‪ ،‬فمع كل لمعة فال�س‬ ‫تبرق من كامير�ته �لمنت�سرة تذكير باقتر�ف خطاأ قد يكلفك جيبك ل‬ ‫حياتك‪ ،‬وهذ� لعمري منتهى �لتذكير و�لم�ساو�ة!‪.‬‬ ‫وم ��ن خالل م ��ا تم ت�سطي ��ره من ف ��و�رق نختم �لمق ��ال بخال�سة‬ ‫بطالن �لمقارنة جملة وتف�سي ًال و�لله �لموفق‪.‬‬ ‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫خفاش يتيم‬

‫�لدمام ‪ -‬هدى �سباح‬

‫هذ� �خلفا�ض �ل�سغر حرم‬ ‫م��ن �أم ��ه ب�سبب �إغ� ��الق حديقة‬ ‫�حل �ي��و�ن��ات �ل�ت��ي ك��ان��ت تعي�ض‬ ‫فيها ونقلها �إىل حديقة �أخ��رى‬ ‫فاأ�سيب ب�سدمة نف�سية و�أ�سبح‬ ‫يف ع ��د�د �لأي �ت��ام و�أل �ت��ف حوله‬ ‫عدد من �ملتطوعني يف حنو بالغ‬ ‫يف حماولة لتعوي�سه عن حنان‬ ‫�أم��ه �لتي فقدها‪ .‬وك��ان��ت هناك‬ ‫عمليات �إن �ق��اذ ملحوظة �أخ��رى‬ ‫لعدد من �خلفافي�ض �لذين تيتمو�‬ ‫هذ� �لعام فتم �إنقاذ حو�يل مائة‬ ‫خفا�ض ر�سيع �آخ��ر لقي �أباوؤهم‬ ‫حتفهم ج� ��ر�ء �إع �� �س��ار ف��ر�ي��ر‬ ‫�ملا�سي‪.‬‬

‫وفاة غامضة في منزل مملوء بالنحل‬

‫�لدمام ‪� -‬أمل �خل�سيفي‬ ‫�� �س� �ي� �ت� �م� �ك ��ن �مل� ��� �س� �ن ��ون‬ ‫و�أق��رب��ائ �ه��م �أخ � � ��ر ً� م ��ن ت��رك‬ ‫تعليقاتهم وتقييم �خل��دم��ات �لتي‬ ‫تقدمها دور رعاية �مل�سنني و�سيتم‬ ‫�ح�ت���س��اب�ه��ا ل�ل�ت��و��س��ل �إىل تقييم‬ ‫نهائي لها يف طريقة م�سابهة ملوقع‬ ‫�ل�سفريات �لإلكرتوين ترب �أدفايزر‪.‬‬ ‫و�ستن�سر �لنتائج على �ملوقع �إ�سافة‬ ‫لن�سر تقارير للجولت �لتفتي�سية‬ ‫يف دور �لرعاية و�أي �سجالت عن‬ ‫�إ�ساءة �لتعامل مع �لنزلء‪ .‬ورحبت‬ ‫�جلمعيات �خلرية بالفكرة �إل �أنها‬ ‫حذرت من �إمكانية �لتالعب بالنتائج‬ ‫من قبل �أ�سحاب دور �لرعاية‪.‬‬

‫«حالة عزاء» مزيفة‬

‫�لدمام ‪ -‬هبة حممد‬ ‫وج ��دت �م ��ر�أة و�لده ��ا ً‬ ‫ميتا يف‬ ‫غرفة نومه مبنزل ��ه و�جلدر�ن مغطاة‬ ‫بالنحل يف ميامي‪ .‬وكان �لرجل يقوم‬ ‫برتميم منزله لبنت ��ه‪ .‬و�لذي قال عنه‬ ‫�جل ��ر�ن �إن ��ه بقي لنف� ��ض �لعائلة منذ‬ ‫عقود‪ .‬وق ��ال رجال �لإطف ��اء �إن �ملنزل‬ ‫كان مغطى بالنحل‪ .‬و�أ�سافو� �أن �سبب‬ ‫�لوف ��اة مل يح ��دد‪ .‬وذكر ق�س ��م مكافحة‬ ‫�حلر�ئ ��ق يف ميام ��ي �أنه ��م ل يعرفون‬ ‫�إىل �لآن م ��ا �إذ� كان �س ��بب �لوف ��اة‬ ‫ل�س ��عات �لنح ��ل‪� ،‬أم �أن �لرج ��ل وق ��ع‬ ‫م ��ن مكان م ��ا‪� ،‬أو كان يع ��اين من حالة‬ ‫�سحية‪ .‬وذكر يف �لتقرير �أنهم وجدو�‬ ‫�ستني �ألف نحلة على �لأقل يف �ملنزل‪.‬‬

‫قال ��ت �ل�س ��رطة �إن رج ��ال ق ��ام‬ ‫بن�سر نعي مزيف لأمه حتى يتمكن من‬ ‫�حل�سول على �إجازة مدفوعة لوجود‬ ‫"حالة عز�ء"‪ .‬وقام �لأقرباء بالت�س ��ال‬ ‫على �س ��حيفة جيفر�سون يف بن�سلفانيا‬ ‫عندم ��ا ن�س ��رت �لنع ��ي و�أو�س ��حو�‬ ‫لل�س ��حيفة ب� �اأن �ل�س ��يدة ماز�ل ��ت عل ����ى‬ ‫قي ��د �حلي ��اة‪ .‬ثم قامت �ل�س ��يدة نف�س ��ها‬ ‫باحل�سور �إىل مقر �ل�سحيفة‪.‬‬ ‫و�تهم ��ت �ل�س ��رطة �س ��كوت بنيت‬ ‫�لبال ��غ م ��ن �لعم ��ر ‪ 45‬عاما بال�س ��لوك‬ ‫غر �ملن�س ��بط‪ .‬وذك ��ر رئي�ض �ل�س ��رطة‬ ‫باأن �لرجل ق ��ام بكتابة �لتعزية لأنه كان‬ ‫خائفا من �أن يطرد لكرثة �إجاز�ته‪.‬‬

‫رمزي صالح‬

‫استمطار صناعي‬ ‫�أعلنت �سحيفة ت�ساينا �لر�سمية �أن‬ ‫برنام ��ج �لتاأث ��ر على �لأح ��و�ل �جلوية‬ ‫من خالل �ل�ستمطار �ل�سطناعي �ليوم‬ ‫�أ�س ��بحت ج ��زء� م ��ن �أه ��د�ف �خلط ��ة‬ ‫�خلم�س ��ية للحكومة �ل�سينية للتخفيف‬ ‫م ��ن تاأث ��ر �جلف ��اف وحبات �ل ��رد على‬ ‫�لإنت ��اج �لزر�عي‪ .‬وتهت ��م بكني بتطبيق‬ ‫ه ��ذ� �لرنام ��ج من �أج ��ل زي ��ادة �لأمطار‬ ‫بن�سبة ‪.% 10‬‬ ‫ونقلت �ل�سحيفة عن هيئة �لأر�ساد‬ ‫�جلوية �ل�سينية �أن عمليات �لتاأثر على‬ ‫�لأح ��و�ل �جلوي ��ة يف بك ��ني ومقاطع ��ة‬ ‫جيلني ب�س ��مال �س ��رق �لبالد �أدى بالفعل‬ ‫�إىل �إنتاج خم�س ��ني مليار مرت مكعب من‬ ‫�لأمطار �ل�س ��طناعية‪ ،‬ونقال ع ��ن �إد�رة‬ ‫�لأر�س ��اد �جلوية �ل�س ��ينية (‪)CMA‬‬ ‫�أن �مل�س ��اعي و�جله ��ود مل تن�س ��ب بع ��د‬ ‫وج ��اري �لعم ��ل عل ��ى زي ��ادة �لأمط ��ار‬ ‫ملعدلت �أكرث‪.‬‬

‫تقييم إلكتروني للخدمات‬

‫�لدمام ‪� -‬أمل �خل�سيفي‬

‫كوميكس ‪ -‬رمزي احلمادي ليوم األربعاء ‪12/14‬‬

‫�لدمام ‪ -‬هدى �سباح‬

‫�لفيل ��ق مبدينة ولت�س ��ر �لريطاني ��ة ملدة ‪13‬‬ ‫عام ًا‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��م‪� ،‬ت�س ��ل �أع�س ��اء �لفيلق على‬ ‫نحات ��ة �لتمث ��ال �لأ�س ��لي �ل ��ذي بلغ ��ت تكلفته‬ ‫ع�سرة �آلف جنيه ��سرتليني لنحت متثال جديد‬ ‫مماث ��ل‪ ،‬وردت �أنها �ستبا�س ��ر عملها يف �أ�س ��رع‬ ‫وق ��ت ممكن مع تزوي ��د �لتمثال بقاعدة �س ��لبة‬ ‫ي�ستحيل�سرقتها‪.‬‬

‫وقالت �ل�س ��حيفة �إن �لدولة ب�س ��دد‬ ‫�إعد�د بر�مج جدي ��دة يف تكوين �لأمطار‬ ‫يف �ل�س ��مال �لغربي و�جلن ��وب �لغربي‬ ‫و�ل�سمال لكنه �أ�ساف �أن تفا�سيل �خلطة‬ ‫مل تتح ��دد بع ��د‪ .‬وم ��ن �ملتوق ��ع �أن تبل ��غ‬ ‫تكلف ��ة �لرنام ��ج ح ��و�يل ملي ��ار ي ��و�ن‬ ‫(‪ 157‬مليون دولر) وفقا لتقرير �سابق‬ ‫لليومية�ل�سينية‪.‬‬ ‫وعلى مر �لع�س ��ور كان �ل�سينيون‬ ‫ير�وده ��م حلم هطول �ملط ��ر ليجلب لهم‬ ‫�خلر وبن ��و� �ملعابد منذ عه ��د �لأباطرة‬ ‫للتق ��رب �إىل �لله و�لدع ��اء بهطول �ملطر‬ ‫ووف ��رة �ملحا�س ��يل وي�س ��تهدف برنامج‬ ‫�ل�س ��تمطار �لأخ ��ر �إىل �حلف ��اظ عل ��ى‬ ‫�إنتاجي ��ة حم�س ��ول �حلبوب مب ��ا يعادل‬ ‫‪ 550‬مليون طن خالل عام ‪ 2020‬م‪.‬‬ ‫وتتمك ��ن عملي ��ات �لتاأث ��ر‬ ‫�ل�س ��طناعي على �لأح ��و�ل �جلوية من‬ ‫خف�ض تاأثر�ت �لكو�رث �جلوية �ملتمثلة‬ ‫يف �جلف ��اف وحبات �لرد عل ��ى �لإنتاج‬ ‫�لزر�عي وحت�سني �لبيئة �لبيولوجية‪.‬‬

‫ابتسامة‬

‫مائة زهرة‬ ‫تتفتح‬ ‫جالل عامر‬

‫لماذ� يقول �لبع�س �أحيان ًا عك�س ما يفعلون؟‬ ‫فال ��ذي ح ��دث �أنن ��ي دعي ��ت يوم� � ًا �إل ��ى موؤتم ��ر ثقاف ��ي ع ��ن حل‬ ‫�لم�س ��كالت بالحو�ر وقبول �لآخر و�لت�سامح معه وعلى باب �لقاعة‪،‬‬ ‫م ��ن �لخ ��ارج �ساه ��دت لفتة كبي ��رة مزينة مكت ��وب عليه ��ا (دع مائة‬ ‫زهرة تتفتح)‪ ،‬و�سعد �لأ�ستاذ �لدكتور رئي�س �لموؤتمر �إلى �لمن�سة‬ ‫ورح ��ب بنا ثم ر�ح يتح ��دث �ساعتين عن‬ ‫و�قت ��رب م ��ن �لميكروفون َّ‬ ‫�أهمية �لحو�ر في حل �لم�سكالت وعن �سرورة �حتر�م �لر�أي �لآخر‬ ‫وقبوله و�لنقا�س حوله‪.‬‬ ‫وعندم ��ا خت ��م حديثه وق ��ف �ساب طوي ��ل يرتدى نظ ��ارة وقال‪:‬‬ ‫(عن ��دي �س� �وؤ�ل) فرد �لدكت ��ور‪( :‬ل يوجد هن ��ا �أ�سئلة) فاأل ��ح �ل�ساب‬ ‫وق ��ال‪( :‬هو مج ��رد ر�أي) فق ��ال له �لدكت ��ور‪( :‬غير م�سم ��وح بالآر�ء‬ ‫هنا) رد �ل�ساب‪�( :‬أريد �أن �أناق�سك) ف�سرخ فيه �لدكتور‪( :‬تناق�سني‬ ‫�أناق�سك لكن تخالفني �أقتلك)!‪.‬‬ ‫فخ ��اف �ل�س ��اب وجل� ��س مكان ��ه‪ ،‬وبع ��د قلي ��ل ��ستدع ��ى بع� ��س‬ ‫�أ�سدق ��اء �لدكت ��ور هذ� �ل�س ��اب و�أخذوه �إل ��ى غرفة جانبي ��ة و�أغلقو�‬ ‫�لب ��اب ور�ح ��و� يعنفونه‪ ،‬لأنه تج ��ر�أ وحاول �أن يب ��دى ر�أي ًا‪ ،‬وعندما‬ ‫حاول �أن يو�سح لهم �أن �لموؤتمرهوعن �لحو�ر وقبول �لر�أي �لآخر‪،‬‬ ‫غ�سب ��و� و�تهموه �أن ��ه جاء ليف�سد �لموؤتمر‪ ،‬فنفى ذلك لكنهم مع ذلك‬ ‫قررو� �أن ي�سربوه وبد�أ �لحو�ر باليد و�نتهى بالع�سي!‪.‬‬ ‫كن ��ا قد �سعرنا بالقل ��ق ب�سبب غياب �ل�ساب فخرجنا �إلى خارج‬ ‫�لقاع ��ة وهن ��اك �ساهدنا �ل�ساب بدون نظ ��ارة وينزع من فوق �لجد�ر‬ ‫لفتة (دع مائة زهرة تتفتح) وي�سع مكانها ورقة مكتوب عليها (دع‬ ‫مائة مطو�ة تتفتح)!‪.‬‬ ‫‪galal@alsharq.net.sa‬‬


‫تكريم األميرسلمان في منتدى السديري‬ ‫الريا�س ‪� -‬ضلمان املالكي‬ ‫ك َّرمت م�ؤ�ض�ضة االأمري عبدالرحمن ال�ضديري اخلريية �ضاحب‬ ‫ال�ضم� امللكي االأمري �ضلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع‬ ‫والطريان م�ضاء اأم�س‪ ،‬بقاعة االحتفاالت الكربى مبركز امللك‬ ‫فهد الثقايف �ضمن حفل اأُعد بهذه املنا�ضبة وذلك �ضمن فعاليات‬ ‫ندوة منتدى االإدارة املحلية والتنمـية التي يعقدها منتدى‬

‫عبدالرحمن ال�ضديري للدرا�ضات ال�ضع�دية وقد ذكراالأ�ضتاذ‬ ‫في�ضل بن عبدالرحمن ال�ضديري رئي�س جمل�س اإدارة امل�ؤ�ض�ضة‬ ‫اأن جلنة املنتدى اختارت ال�ضخ�ضية املنا�ضبة للم��ض�ع‬ ‫املطروح‪ ،‬ولهذا كان املُ ْح َت َفى به ه� �ضاحب ال�ضم� امللكي‬ ‫االأمري �ضلمان بن عبد العزيز اأمري منطقة الريا�س ال�ضابق‬ ‫وزيرالدفاع‪ ،‬لدوره املعروف يف االإدارة املح ِّلية من خالل‬ ‫عمله فيها الأكرث من خم�ضني عام ًا‪ ،‬ومل�ضاهمات �ضم�ه الكرمي‬

‫املتميزة يف جماالت االإدارة املحلية والتنمية خالل ت� ّليه اإمارة مل�ك هذه الدولة الذين عمل�ا بعه�دهم ونحن واحلمدلله منذ‬ ‫عرب �ضاحب ال�ضم� امللكي االأمري �ضلمان عهد امل�ؤ�ض�س نعي�س يف اأمن واطمئنان وتعاون ونعي�س اأ�ضرة‬ ‫منطقة الريا�س ‪.‬وقد َّ‬ ‫بن عبدالعزيز وزيرالدفاع عن �ضعادته بهذا التكرمي وقال‪ :‬واحدة يف هذه البالد‪ ،‬وال �ضك اأن االندماج الكامل يف هذه‬ ‫اأيها االإخ�ة واالأخ�ات احل�ض�ر‪ ،‬اأيها االأبناء والبنات اأنا الدولة بيننا كم�اطنني ه� ما اأو�ضلنا اإليه حتى هذه ال�ضاعة‬ ‫�ضعيد هذه الليلة اأن اأُلبي دع�ة م�ؤ�ض�ضة عبدالرحمن ال�ضديري ولي�س يل ف�ضل يف �ضئ اإطالق ًا هذا واجبي وت�جيهات قادتنا‬ ‫اخلريية‪ ،‬واأن اأك�ن بينكم واإنني واإن قدَّمت �ضيئ ًا ملدينة يف هذا البلد‪ .‬واأ�ضكر امل�ؤ�ض�ضة واأبناء عبدالرحمن ال�ضديري‬ ‫الريا�س وملنطقة الريا�س فه� نهج هذه الدولة وت�جيهات الربرة باأن اأقام�ا هذا احلفل‪ ،‬واأن اأك�ن بينكم ‪.‬‬

‫الأمري �سلمان‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫يف ثمانية اأوامر ملكية‬

‫أربعة وزراء جدد للحج واالقتصاد‬ ‫والخدمة المدنية والتجارة‬ ‫نائبان لوزير التربية والتعليم ومحافظان للنقد والتحلية ونائب ومساعد للشوري‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫خالد بن حممد الق�ضيبي من من�ضبه بناء‬ ‫على طلبه‪ ،‬واإعفاء حمافظ م�ؤ�ض�ضة النقد‬ ‫�ضدرت اأم�س ثمانية اأوامر ملكية‪ ،‬ت�ضمَّنت العربي ال�ضع�دي حممد بن �ضليمان‬ ‫اإعفاء وزيراحلج ف�ؤاد بن عبدال�ضالم فار�ضي بن حممد اجلا�ضر من من�ضبه وتعيينه‬ ‫من من�ضبه‪ ،‬واإعفاء نائب رئي�س جمل�س وزير ًا لالقت�ضاد والتخطيط‪ .‬و�ضملت‬ ‫ال�ض�رى بندر بن حممد بن حمزة اأ�ضعد االأوامرالكرمية اإعفاء وزير اخلدمة املدنية‬ ‫حجار من من�ضبه وتعيينه وزير ًا للحج‪ .‬كما حممد بن علي الفايز من من�ضبه بنا ًء على‬ ‫ت�ضمَّنت اإعفاء وزير االقت�ضاد والتخطيط طلبه‪ ،‬واإعفاء م�ضاعد رئي�س جمل�س ال�ض�رى‬

‫توفيق بن فوزان الربيعة وزير ًا للتجارة والصناعة‬ ‫اأ‪ 13/‬بتاريخ ‪1414/3/3‬هـ ‪.‬‬ ‫ب�ضم الله الرحمن الرحيم‬ ‫اأمرنا مبا ه� اآت ‪:‬‬ ‫الرقم اأ‪14/‬‬ ‫ً‬ ‫اأوال ‪ :‬يعفى معايل االأ�ضتاذ عبدالله بن اأحمد‬ ‫التاريخ ‪1433/1/18‬هـ‬ ‫زينل علي ر�ضا وزير التجارة وال�ضناعة من‬ ‫بع�ن الله تعاىل‬ ‫من�ضبه بناء على طلبه‪.‬‬ ‫نحن عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضع�د‬ ‫ثاني ًا ‪ :‬يعني الدكت�ر ت�فيق بن ف�زان بن‬ ‫ملك اململكة العربية ال�ضع�دية‬ ‫ً‬ ‫بعد االطالع على املادة ال�ضابعة واخلم�ضني حممد الربيعة وزيرا للتجارة وال�ضناعة ‪.‬‬ ‫من النظام االأ�ضا�ضي للحكم ال�ضادر باالأمر ثالث ًا ‪ :‬يبلغ اأمرنا هذا للجهات املخت�ضة‬ ‫امللكي رقم اأ‪ 90/‬بتاريخ ‪1412/8/27‬هـ ‪ .‬العتماده وتنفيذه ‪.‬‬ ‫وبعد االطالع على املادة الثامنة من نظام عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضع�د‬ ‫جمل�س ال�زراء ال�ضادر باالأمر امللكي رقم‬ ‫وكيل وزارة ال�ضناعة ل�ض�ؤون ال�ضناعة‪.‬‬ ‫مدير عام هيئة املدن ال�ضناعية ومناطق‬ ‫التقنية «مدن»‪.‬‬ ‫امل�ضرف على اال�ضرتاتيجية ال�ضناعية‬ ‫ال�طنية‪.‬‬ ‫مدير عام قطاع تقنية املعل�مات واالت�ضاالت‬ ‫يف الهيئة العامة لال�ضتثمار‪.‬‬ ‫من امل�ؤ�ض�ضني للخطة ال�طنية لتقنية‬ ‫املعل�مات‪.‬‬ ‫يحمل الدكت�راة يف عل�م احلا�ضبات من‬ ‫جامعة بيت�ضربغ‪ ،‬واملاج�ضتري يف علم‬ ‫احلا�ضبات‪ ،‬ودرجة ماج�ضتري اأخرى يف عل�م‬ ‫املعل�مات‪ ،‬ودرجة البكال�ري��س يف االإدارة‬ ‫املالية والريا�ضيات من كلية اإدارة االأعمال‬ ‫بجامعة امللك �ضع�د‪.‬‬ ‫ن�ضر العديد من البح�ث العلمية يف املجالت‬ ‫املرجعية وامل�ؤمترات الدولية‪.‬‬ ‫ع�ض� جمل�س اإدارة يف جميع اجلهات التي‬ ‫لها عالقة مبا�ضرة بال�ضناعة باململكة مثل‪:‬‬ ‫الهيئة امللكية للجبيل وينبع‪ ،‬والهيئة العامة‬ ‫لال�ضتثمار‪ ،‬و�ضندوق التنمية ال�ضناعية‪..‬‬ ‫وغريها‪.‬‬

‫عبد الرحمن بن عبد اهلل البراك وزير ًا للخدمة المدنية‬ ‫وبعد االطالع على رغبة معايل االأ�ضتاذ حممد بن علي الفايز وزير‬ ‫ب�ضم الله الرحمن الرحيم‬ ‫اخلدمة املدنية اإعفاءه من من�ضبه ‪.���‬ ‫الرقم أا ‪13 /‬‬ ‫اأمرنا مبا ه� اآت ‪:‬‬ ‫التاريخ ‪1433/1/18‬هـ‬ ‫اأو ًال ‪ :‬امل�افقة على طلب معايل االأ�ضتاذ حممد بن علي الفايز وزير‬ ‫بع�ن الله تعاىل‬ ‫اخلدمة املدنية اإعفاءه من من�ضبه ‪.‬‬ ‫نحن عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضع�د‬ ‫ثاني ًا ‪ :‬يعفى معايل الدكت�ر عبدالرحمن بن عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫ملك اململكة العربية ال�ضع�دية‬ ‫بعد االطالع على املادة ال�ضابعة واخلم�ضني من النظام االأ�ضا�ضي للحكم الرباك م�ضاعد رئي�س جمل�س ال�ض�رى من من�ضبه ويعني وزير ًا‬ ‫للخدمة املدنية ‪.‬‬ ‫ال�ضادر باالأمر امللكي رقم اأ‪ 90/‬بتاريخ ‪1412/8/72‬هـ ‪.‬‬ ‫وبعد االطالع على املادة الثامنة من نظام جمل�س ال�زراء ال�ضادر ثالث ًا ‪ :‬يبلغ اأمرنا هذا للجهات املخت�ضة العتماده وتنفيذه ‪.‬‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضع�د‬ ‫باالأمر امللكي رقم اأ‪ 13/‬بتاريخ ‪1414/3/3‬ه ـ ‪.‬‬ ‫وبعد االطالع على االأمر امللكي رقم اأ‪ 86/‬بتاريخ ‪1432/4/82‬هـ ‪.‬‬

‫الدكتور توفيق الربيعة‬

‫مصلحة التجار وسيادة القانون‬ ‫يف البداية اأُهنئ معايل الدكت�ر ت�فيق الربيعة على ت�ضريفه‬ ‫وتكليفه بهذا املن�ضب الذي ينتظم اأهم قطاعني اقت�ضاديني يف‬ ‫اململكة‪ ،‬واأمتنى من معاليه اأن يُعزز من وظيفة وزارة التجارة‬ ‫القائمة على ت�ضجيع ان�ضياب التجارة واإزالة العراقيل التي تعرت�س‬ ‫عمل اآلية العر�س والطلب بحرية و�ضال�ضة‪ ،‬الأن ذلك ه� ال�ضمانة‬ ‫االأكيدة النخفا�س اأ�ضعار ال�ضلع واخلدمات مع املحافظة على‬ ‫ج�دتها‪ .‬كما اأمتنى اأال تنحاز ال�زارة اإىل جانب امل�ضتهلك و ُترهق‬ ‫التاجر بالقي�د والعراقيل‪ ،‬الأن ذلك �ضينتهي اإىل اإحلاق �ضرر بالغ‬ ‫بامل�ضتهلك‪ ،‬الأنه قد ينتهي اإىل ن�ض�ء املمار�ضات ال�ضارة كاالحتكارات‬ ‫والغ�س‪ .‬اأما قطاع ال�ضناعة فاإنه يُعاين من �ضح امل�ارد الب�ضرية يف‬ ‫ظل امل�ضاواة غري املربرة بني االأن�ضطة ال�ضناعية وغريها يف جمال‬ ‫الت�ضديد مبنح التاأ�ضريات‪ .‬واأود يف اخلتام التاأكيد على اأن ال�زارة‬ ‫تخت�س بتطبيق اأكرث من اأربعني نظام ًا‪ ،‬وعدد كبري من الل�ائح‪،‬‬ ‫ورغم ذلك عانت من تهمي�س البعد القان�ين‪ ،‬وتفتقر اإىل احلد االأدنى‬ ‫من املتخ�ض�ضني يف القان�ن بني م�ظفيها‪ ،‬مما ترك انطباع ًا �ضلبي ًا‬ ‫لدى التجار وال�ضناعيني واجلمه�ر ب�ضاأن �ضيادة القان�ن يف �ضياق‬ ‫ممار�ضة ال�زارة لعملها‪.‬‬

‫اإبراهيم النا�ضري‬ ‫كاتب اقت�ضادي يف ال�ضرق‬

‫ولد يف حمافظة االأح�ضاء عام ‪1376‬هـ‪.‬‬ ‫يحمل البكال�ري��س يف اإدارة االأعمال من جامعة امللك �ضع�د عام ‪1400‬هـ‪ .‬واملاج�ضتري يف‬ ‫االإدارة العامة من جامعة بت�ضربج عام ‪1983‬م‪ .‬والدكت�راه يف االإدارة العامة من جامعة‬ ‫بت�ضربج عام ‪1989‬م‪.‬‬ ‫ معيد يف جامعة امللك بني عامي ‪1400‬هـ و‪1401‬هـ‪.‬‬‫ اأ�ضتاذ م�ضاعد منذ‪25/5/1410 :‬هـ‪.‬‬‫ املن�ضق االأكادميي لربنامج املاج�ضتري يف االإدارة العامة‪1412 :‬هـ‪1413 ،‬هـ‪.‬‬‫ قائم باأعمال رئي�س ق�ضم االإدارة العامة منذ‪1414/5/3 :‬هـ‪.‬‬‫ رئي�س لق�ضم االإدارة العامة بتاريخ‪1414/11/8 :‬هـ‪.‬‬‫ وكيل لكلية العل�م االإدارية بتاريخ‪1414/21/82 :‬هـ‪.‬‬‫ م�ضرف عام على مكتب مدير اجلامعة بتاريخ‪1416/9/1 :‬هـ‪.‬‬‫ م�ضرف على اإدارة الدرا�ضات والتط�ير واملتابعة يف عام‪1419 :‬هـ‪.‬‬‫ وكيل للجامعة للدرا�ضات والتط�ير واملتابعة بتاريخ‪1420/7/30 :‬هـ‪.‬‬‫ ع�ض� يف جمل�س ال�ض�رى بتاريخ‪3/3/1422 :‬هـ‪.‬‬‫ نائب رئي�س جلنة اخلدمات واملرافق العامة والبيئة يف جمل�س ال�ض�رى بتاريخ‪:‬‬‫‪ 1424/3/3‬هـ‪.‬‬ ‫ نائب رئي�س جلنة االإدارة وامل�ارد الب�ضرية والعرائ�س يف جمل�س ال�ض�رى بتاريخ‪:‬‬‫‪1427/3/3‬هـ‪.‬‬ ‫ رئي�س جلنة االإدارة وامل�ارد الب�ضرية والعرائ�س يف جمل�س ال�ض�رى بتاريخ‬‫‪ 1428/3/4‬هـ‪.‬‬ ‫‪ -‬م�ضاعد رئي�س جمل�س ال�ض�رى بتاريخ‪1428/4/29 :‬هـ‪.‬‬

‫بندر بن محمد حجار وزير ًا للحج‬ ‫وبعد االطالع على االأمر امللكي رقم اأ‪ 172/‬بتاريخ‬ ‫ب�ضم الله الرحمن الرحيم‬ ‫‪1429/01/25‬هـ‪.‬‬ ‫الرقم اأ ‪11 /‬‬ ‫اأمرنا مبا ه� اآت‪:‬‬ ‫التاريخ ‪1433/1/18‬هـ‬ ‫اأو ًال‪ :‬يعفى معايل الدكت�ر ف�ؤاد بن عبدال�ضالم فار�ضي‬ ‫بع�ن الله تعاىل‬ ‫وزير احلج من من�ضبه‪.‬‬ ‫نحن عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضع�د‬ ‫ثاني ًا‪ :‬يعفى معايل الدكت�ر بندر بن حممد بن حمزة‬ ‫ملك اململكة العربية ال�ضع�دية‬ ‫بعد االطالع على املادة ال�ضابعة واخلم�ضني من النظام اأ�ضعد حجار نائب رئي�س جمل�س ال�ض�رى من من�ضبه‬ ‫االأ�ضا�ضي للحكم ال�ضادر باالأمر امللكي رقم اأ‪ 90/‬بتاريخ ويعني وزير ًا للحج‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬يبلغ اأمرنا هذا للجهات املخت�ضة العتماده وتنفيذه‪.‬‬ ‫‪1412/8/72‬هـ‪.‬‬ ‫وبعد االطالع على املادة الثامنة من نظام جمل�س ال�زراء عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضع�د‬ ‫ال�ضادر باالأمر امللكي رقم اأ‪ 13/‬بتاريخ ‪1414/3/3‬هـ‪.‬‬

‫عبدالرحمن بن عبدالله بن عبدالعزيز الرباك‬ ‫من من�ضبه وتعيينه وزير ًا للخدمة املدنية‪.‬‬ ‫كما �ضملت اإعفاء وزير التجارة وال�ضناعة‬ ‫عبد الله بن اأحمد زينل من من�ضبه بنا ًء على‬ ‫طلبه‪ ،‬وتعيني ت�فيق بن ف�زان بن حممد‬ ‫الربيعة وزير ًا للتجارة وال�ضناعة‪.‬‬ ‫وت�ضمنت االأوامر امللكية اإعفاء نائب وزير‬ ‫الرتبية والتعليم في�ضل بن عبد الرحمن‬

‫املعمر من من�ضبه‪ ،‬وتعيينه م�ضت�ضار ًا خلادم مل�ؤ�ض�ضة النقد العربي ال�ضع�دي مبرتبة‬ ‫احلرمني ال�ضريفني واأمين ًا عام ًا ملركز احل�ار وزير‪ ،‬وتعيني حممد بن اأمني اجلفري نائب ًا‬ ‫ال�طني مبرتبة وزير‪ ،‬وتعيني خالد بن عبد لرئي�س جمل�س ال�ض�رى مبرتبة وزير‪ .‬كما‬ ‫الله ال�ضبتي نائب ًا ل�زير الرتبية والتعليم �ضملت تعيني فهد بن معتاد احلمد م�ضاعد ًا‬ ‫مبرتبة وزير‪ ،‬وتعيني حمد بن حممد بن لرئي�س جمل�س ال�ض�رى باملرتبة املمتازة‪.‬‬ ‫حمد اآل ال�ضيخ نائب ًا ل�زير الرتبية والتعليم وتعيني عبد الرحمن بن حممد اآل اإبراهيم‬ ‫ل�ض�ؤون البنني باملرتبة املمتازة‪ .‬ف�ض ًال حمافظ ًا للم�ؤ�ض�ضة العامة لتحلية املياه‬ ‫عن تعيني فهد بن عبد الله املبارك حمافظ ًا املاحلة باملرتبة املمتازة‪.‬‬

‫الدكتور عبد الرحمن الرباك‬

‫الوزارة األكثر سخونة !‬ ‫يدخل الدكت�ر عبدالرحمن الرباك اإىل اأكرث ال�زارات �ضخ�نة‪،‬‬ ‫وت�ضدر ًا لالأخبار منذ نح� �ضنتني نتيجة اأدائها البريوقراطي غري‬ ‫املتناغم مع ت�ضارع عمليات الت�ظيف وتتابعها‪� ،‬ضيخ��س الرباك‬ ‫يف بحر من املطالبات واالإجراءات املعلقة‪ ،‬ورمبا لن ميهله ال�اقف�ن‬ ‫على اأب�اب ال�ظائف وقت ًا كافي ًا مما يعني اأنه �ضيك�ن رج ًال بال‬ ‫اإجازة الأن الفر�س التي اأ�ضرعها امللك من اأجل ت�ظيف ال�ضع�ديني‬ ‫حتتاج اإىل اأر�ضية نظامية مرنة ت�ضريها وتدفع بها اإىل مكانها‬ ‫ال�ضحيح دون تاأخري‪.‬‬ ‫يجيء الرباك اإىل اأكرث مناطق العمل احلك�مي اإحلاحا‪ ،‬واأثقلها تركة‬ ‫وهنا يتحدد الرهان يف مهاراته االإدارية وجتربته املتن�عة ليك�ن‬ ‫فار�س املرحلة واملجدد حتى واإن واجهته ع�ائق هيكلة وزارته‬ ‫اجلديدة وتقاليدها البريوقراطية الرا�ضخة‪ .‬وزير اخلدمة اجلديد‬ ‫ي�ضتند اإىل جتربة بحثية عري�ضة يف حق�ل الت�ظيف‪ ،‬ومتر�س‬ ‫ط�ي ًال يف مهام اإدارية م�ضابهة تربهن اأنه اخليار االأمثل �ضريطة اأن‬ ‫اليتاأخر ي�م ًا واحد ًا‪ ،‬ولعل امللف املعلق واحلزين الذي ينتظر دفعة‬ ‫مهنية قبل اأن تك�ن اإن�ضانية هي كادر املهند�ضني الذي اأ�ضبح م�ضكلة‬ ‫مزمنة �ضيك�ن حلها �ضفحة م�ضرقة ومتفائلة يف احلقبة اجلديدة‪.‬‬

‫جا�ضر اجلا�ضر‬ ‫كاتب ي�مي يف ال�ضرق‬

‫مسؤولون ومطوفون لـ |‪ :‬نتطلع إلى قطار واستبدال الخيام بمباني‬ ‫جدة ‪� -‬ضعد اآل منيع‬

‫الدكتور بندر احلجار‬

‫ثم وكيل كليـة االقت�ضاد واالإدارة لل�ض�ؤون االإدارية واملالية والعالقات‬ ‫ ولد يف املدينة املن�رة بتاريخ ‪1373/7/1‬هـ‬‫يحمل البكال�ري��س يف االقت�ضاد وال�ضيا�ضة من جامعة امللك �ضع�د العامة‪.‬‬ ‫بالريا�س عام ‪1975‬م‪ .‬واملاج�ضتري يف االقت�ضاد من جامعة اإنديانا حما�ضر بجامعة امللك �ضع�د خالل الفرتة من ‪1984 1982-‬م‬ ‫بال�اليات املتحدة االأمريكية عام ‪1982‬م‪ .‬والدكت�راة يف االقت�ضاد حما�ضر بجامعة امللك عبدالعزيز من ‪1989‬م وحتى االآن‬ ‫ع�ض� جمل�س ال�ض�رى منذ عام ‪1418‬هـ‬ ‫من جامعة لفربا يف اململكة املتحدة عام ‪.1989‬‬ ‫نائب رئي�س جمل�س ال�ض�رى منذ عام ‪ 1431‬هـ‬ ‫�ضغل من�ضب نائب مدير مركز االقت�ضاد االإ�ضالمي للمناهج‪.‬‬

‫قال وكيل وزارة احلج حامت قا�ضي‪ ،‬اإن هناك عمال كبري ًا ينتظر وزير‬ ‫احلج بندر احلجار‪ .‬وقال نتطلع اإىل املزيد من االهتمام بالعن�ضر‬ ‫الب�ضري وتط�ير االأداء واال�ضتمرار يف تقنية اخلدمات التي تقدمها‬ ‫ال�زارة واجلهات التي ت�ضرف عليها �ض�اء كان م�ؤ�ض�ضات الط�افة اأو‬ ‫�ضركات حجاج الداخل‪ .‬م�ضيفا‪ ،‬اإن وزير احلج من امل�ؤكد اأنه �ضيكمل‬ ‫امل�ضرية التط�يرية التي بداأها اأ�ضالفه من وزراء احلج ال�ضابقني مبا‬ ‫يحمله من اأفكار تط�يرية وجتربة من خالل مدر�ضة جمل�س ال�ض�رى‬ ‫الذي ي�ضم نخبة خرية و َل ِبنات �ضاحلة يف جمل�س ال�ض�رى وما كان‬ ‫يناق�س حتت قبته من ق�ضايا وحل�ل لها‪ ،‬اإن اأ�ضرة وزارة احلج ترحب‬ ‫ب�زيرها اجلديد الدكت�ر بندر احلجار وتهنئة بالثقة الكرمية التي‬ ‫ه� اأهل لها‪.‬من جانبه قال رئي�س م�ؤ�ض�ضة حجاج الدول االفريقية غري‬ ‫العربية عبدال�احد �ضيف الدين اأرج� الله ل�زير احلج اجلديد بندر‬ ‫حممد حمزة حجار كل ت�فيق‪ ،‬وقال يف ت�ضريح لـ «ال�ضرق» ن�ضاأل الله له‬ ‫الع�ن وال�ضداد وان يعينه يف هذه املهمة‪ ،‬م�ضريا اإىل اأن ال�زير اجلديد‬ ‫بالتاأكيد لديه برنامج عمل وت�ض�رات لتنفيذ بع�س الربامج فيما يخ�س‬ ‫خدمة احلجاج وزوار بيت الله احلرام وامل�ضجد النب�ي ال�ضريف‪ .‬وقال‬

‫الكاتب واملط�ف فايز بن �ضالح جمال‪ ،‬اإن التطلعات كبرية ووزارة‬ ‫احلج حتتاج اإىل جتديد يف الدماء والهياكل واأ�ضاليب االإدارة واإذا‬ ‫اأردنا التغيري لالأف�ضل فنحن بحاجة الأن يك�ن �ض�ت ال�زارة ه� االأكرث‬ ‫و�ض�حا يف �ضاأن احلج والبد للح�س اخلدماتي اأن يعل� اأكرث من ذلك‬ ‫يف احلج ‪.‬‬ ‫من جانبه طالب القا�ضي بدي�ان املظامل الدكت�ر �ضالح الربيعة وزير‬ ‫احلج اجلديد الدكت�ر بندر بن حممد احلجار بالرقابة على املط�فني‬ ‫اأمر مهم جد ًا وال �ضك اأنه من اأول�ياتها‪ .‬وقال اإ�� وزارة احلج تعترب هي‬ ‫العم�د الفقري لكافة القطاعات احلك�مية امل�ضاندة يف هذا امل��ضم‪ ،‬فالبد‬ ‫اأن يك�ن هناك ت�ا�ضل يف كافة املالحظات وكافة النقاط التي حتتاجها‬ ‫تلك القطاعات وتزويد وزارة احلج لها‪ ،‬حتى تتالفى وت�ضدد يف االأع�ام‬ ‫املقبلة»‪.‬‬ ‫واأ�ضاف قائ ًال اأي�ض ًا بالن�ضبة مل��ض�ع منى‪ ،‬ناأمل اأن تك�ن هناك درا�ضة‬ ‫جيدة يف اإقامة مبان دائمة ولي�ضت خيام‪ ،‬واإمنا مباين تدر�س يف اآلية‬ ‫معينة بحيث تك�ن مريحة ملن يقطن تلك االأيام املعدودة يف منى‪ ،‬كذلك‬ ‫ناأمل ونتطلع اإىل االنتهاء من القطارات‪ ،‬ونتطلع اإىل قطار ياأخذ احلاج‬ ‫من احلرم املكي اإىل ماه� خارج احلرم املكي حتى تنتهي االختناقات‬ ‫امل�ج�دة هناك‪.‬‬


‫‪161‬حافظ ًا من ‪ 53‬دولة في مسابقة الملك عبد العزيز الدولية للتحفيظ‬

‫الملك يدعو أمير قطر‬ ‫لحضور القمة الخليجية‬

‫الدوحة ‪ -‬وا�س‬

‫بعث خادم احلرمني ال�شريفني امللك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �شعود‪ ،‬ر�شالة خطية لأخيه �شاحب‬ ‫ال�شمو ال�شيخ حمد بن خليفة اآل ثاين‪ ،‬اأمري دولة‬ ‫قطر‪ ،‬ت�شمنت دعوته للم�شاركة يف القمة الثانية‬

‫الريا�س ‪ -‬منرية الر�شيدي‬

‫والثالثني للمجل�س الأعلى ملجل�س التعاون لدول‬ ‫اخلليج العربية‪ ،‬املقرر عقدها يف الريا�س يف الفرتة‬ ‫من ‪ 24‬اإىل ‪ 25‬حمرم اجلاري‪ .‬و�شلم الر�شالة وزير‬ ‫الدولة ع�شو جمل�س الوزراء الدكتور مطلب بن‬ ‫عبدالله النفي�شة‪ ،‬خالل ا�شتقبال �شمو اأمري دولة‬ ‫قطر له يف مكتبه بالديوان الأمريي اأم�س‪.‬‬

‫حتت رعاية خادم احلرمني ال�شريفني امللك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‪ ،‬تنطلق يف ‪23‬‬ ‫حمرم اجلاري فعاليات الدورة ‪ 33‬مل�شابقة امللك‬ ‫عبدالعزيز الدولية حلفظ القراآن الكرمي وجتويده‬ ‫وتف�شريه‪ ،‬التي تنظمها �شنوي ًا وزارة ال�شوؤون‬ ‫الإ�شالمية والأوقاف والدعوة والإر�شاد مب�شاركة‬ ‫‪ 161‬مت�شابق ًا يف جميع الفروع‪ ،‬ميثلون ‪53‬‬

‫دولة من جميع قارات العامل‪ ،‬وت�شتمر حتى‬ ‫الثالثني منه‪ ،‬يف رحاب احلرم املكي ال�شريف مبكة‬ ‫املكرمة‪ ،‬وتتكون جلنة حتكيم امل�شابقة من ع�شرة‬ ‫حمكمني‪ ،‬منهم اأربعة من اململكة هم‪ :‬اإبراهيم بن‬ ‫�شعيد الدو�شري‪ ،‬وعماد بن زهري حافظ‪ ،‬و�شعود‬ ‫بن عبدالعزيز الغنيم‪ ،‬وال�شامل حممود حممود‬ ‫ال�شنقيطي‪ ،‬و�شتة حمكمني من خارج اململكة‬ ‫وهم‪ :‬اأحمد عي�شى ح�شن امل�شراوي من م�شر‪،‬‬ ‫و�شميح اأحمد �شالع العثامنة من الأردن‪ ،‬وملات‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫الطريق إلى‬ ‫مطار الدمام‬ ‫غانم الحمر‬

‫الذاهب اإىل مطار امللك فهد بالدمام الأول مرة ال ي�صدق اأنه ذاهب‬ ‫اإىل مطار دويل اأو اأنه ي�صلك طريقا اإىل ثالث مطارات اململكة من‬ ‫حيث االأهمية وكثافة احلركة املالحية اجلوية‪ ،‬ورمبا �صك وهو يف‬ ‫منت�صف الطريق اإىل اأنه ي�صري يف االجتاه ال�صحيح‪ ،‬فالعابر اإليه‬ ‫ي�صعر اأنه راحل اإىل قرية نائية مهملة يف ال�صحراء‪ ،‬فهو قدمي ال�صفلتة‬ ‫وحافل بالت�صققات وجنباته فقرية من اأي نوع من اأنواع احلياة اأو‬ ‫التخطيط احل�صري حتى اللوحات االإر�صادية على الطريق مك�صرة‬ ‫ومتهالكة‪ ،‬وكثريا ما تتفاج أا بعدد من اجلمال ال�صائبة تواجهك مينة‬ ‫اأو ي�صرة لتوحي لك فعال اأنك ذاهب اإىل قلب ال�صحراء ولي�س اإىل‬ ‫اأجمل واأحدث مطاراتنا الدولية‪.‬‬ ‫اأهل املنطقة ال�صرقية يعلمون اأن هذا املطار تاأخر قرابة الع�صر �صنوات‬ ‫قبل اأن يتم افتتاحه عام ‪ ،1999‬ومر منذ االفتتاح وحتى االآن ‪12‬‬ ‫عاما والطريق اإىل هذا املطار مل يجمل ومل يجدد وغري حممي من‬ ‫اجلمال واحليوانات ال�صائبة‪.‬‬ ‫مطار امللك فهد الدويل بوابتنا اإىل اخلليج واإىل العامل‪ ،‬وي�صتحق اأن‬ ‫يكون الطريق اإليه جمددا ومر�صوفا وم�صاء وحمفوفا باخل�صرة‬ ‫واالأ�صجار البا�صقة ولي�س باأ�صالء ال�صيارات التي تناثر بع�س منها‬ ‫على جنباته‪ ،‬اإن مل يكن خدمة ملواطني املنطقة وهم االأحق‪ ،‬فحياء من‬ ‫القادم اإلينا من بلدان العامل التي جتمل الطرق اإىل مطاراتها الدولية‬ ‫حتى لو كانت من اأفقر البلدان واأقلها دخال‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد الجفري نائب ًا لرئيس مجلس‬ ‫الشورى‪ ،‬وفهاد الحمد مساعد ًا‬ ‫لرئيس المجلس‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫محمد بن سليمان الجاسر وزير ًا لالقتصاد والتخطيط‬ ‫ب�شم الله الرحمن الرحيم‬ ‫الرقم اأ ‪12 /‬‬ ‫التاريخ ‪18/1/1433‬هـ‬ ‫بعون الله تعاىل‬ ‫نحن عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‬ ‫ملك اململكة العربية ال�شعودية‬ ‫بعد الطالع على املادة ال�شابعة واخلم�شني من النظام‬ ‫الأ�شا�شي للحكم ال�شادر بالأمر امللكي رقم اأ‪ 90/‬بتاريخ‬ ‫‪27/8/1412‬هـ ‪.‬‬ ‫وبعد الطالع على املادة الثامنة من نظام جمل�س الوزراء‬ ‫ال�شادر بالأمر امللكي رقم اأ‪ 13/‬بتاريخ ‪3/3/1414‬هـ ‪.‬‬ ‫وبعد الطالع على الأمر امللكي رقم اأ‪ 13/‬بتاريخ‬

‫‪19/2/1430‬هـ ‪.‬‬ ‫وبعد الطالع على رغبة معايل الأ�شتاذ خالد بن حممد‬ ‫الق�شيبي وزير القت�شاد والتخطيط اإعفاءه من من�شبه ‪.‬‬ ‫اأمرنا مبا هو اآت ‪:‬‬ ‫اأو ًل ‪ :‬املوافقة على طلب معايل الأ�شتاذ خالد بن حممد‬ ‫الق�شيبي وزير القت�شاد والتخطيط اإعفاءه من من�شبه‪.‬‬ ‫ثاني ًا ‪ :‬يعفى معايل الدكتور حممد بن �شليمان بن حممد‬ ‫اجلا�شر حمافظ موؤ�ش�شة النقد العربي ال�شعودي من‬ ‫من�شبه ويعني وزير ًا لالقت�شاد والتخطيط ‪.‬‬ ‫ثالث ًا ‪ :‬يبلغ اأمرنا هذا للجهات املخت�شة لعتماده‬ ‫وتنفيذه‪.‬‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‬

‫ولد حممد اجلا�شر ‪ 1955‬يف مدينة بريدة ال�شعودية‪ ،‬وح�شل على‬ ‫�شهادة البكالوريو�س يف القت�شاد من جامعة �شان دييجو يف عام‬ ‫‪.1979‬‬ ‫ وا�شل تعليمه العايل يف الوليات املتحدة ليح�شل على �شهادة‬‫املاج�شتري يف القت�شاد من جامعة كاليفورنيا عام ‪ ،1981‬ومن ثم �شهادة‬ ‫الدكتوراة من اجلامعة نف�شها عام ‪.1986‬‬ ‫ يف عام ‪ 1981‬بداأ اجلا�شر م�شواره يف وزارة املالية رئي�شا لوحدة‬‫التحليل القت�شادي بق�شم امليزانيات‪.‬‬ ‫ اأ�شرف يف الثمانينيات على عمليات البنك الدويل يف ال�شعودية‪.‬‬‫‪ -‬تق ّلد اجلا�شر منا�شب متعددة يف البنك الدويل بداية من عام ‪1988‬‬

‫اجلفري‬

‫ب�شم الله الرحمن الرحيم‬ ‫الرقم‪ :‬اأ ‪17 /‬‬ ‫التاريخ‪18/1/1433 :‬هـ‬ ‫بعون الله تعاىل‬ ‫نحن عبدالله بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�شعود‬ ‫ملك اململكة العربية ال�شعودية‬ ‫بعد الطالع على املادة الثامنة‬ ‫واخلم�شني من النظام الأ�شا�شي‬ ‫للحكم ال�شادر بالأمر امللكي رقم‬ ‫اأ‪ 90/‬وتاريخ ‪27/8/1412‬هـ ‪.‬‬ ‫وبعد الطالع على نظام جمل�س‬ ‫ال�شورى ال�شادر بالأمر امللكي رقم (‬ ‫اأ‪ ) 91/‬وتاريخ ‪27/8/1412‬هـ‪.‬‬ ‫وبعد الطالع على نظام الوزراء‬ ‫ونواب الوزراء وموظفي املرتبة‬ ‫املمتازة ال�شادر باملر�شوم‬

‫امللكي رقم م‪ 10/‬وتاريخ‬ ‫‪18/3/1391‬هـ‪.‬‬ ‫وبعد الطالع على الأمر امللكي رقم‬ ‫اأ‪ 14/‬وتاريخ ‪3/3/1414‬هـ ‪.‬‬ ‫وبناء على ما عر�شه علينا معايل‬ ‫رئي�س جمل�س ال�شورى‪.‬‬ ‫اأمرنا مبا هو اآت‪:‬‬ ‫اأول‪ :‬يعني الدكتور حممد بن اأمني‬ ‫بن اأحمد اجلفري نائب ًا لرئي�س‬ ‫جمل�س ال�شورى مبرتبة وزير‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬يعني الدكتور ‪ /‬فهاد بن‬ ‫معتاد بن �شفق احلمد م�شاعد ًا‬ ‫لرئي�س جمل�س ال�شورى باملرتبة‬ ‫املمتازة‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬يبلغ اأمرنا هذا للجهات‬ ‫املخت�شة لعتماده وتنفيذه‪.‬‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‬

‫الجفري لـ |‪ :‬ثقة‬ ‫غالية من قائد عظيم‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�شمري‬ ‫و�شف نائب رئي�س جمل�س ال�شورى الدكتور حممد اجلفري‪،‬‬ ‫تعيينه مبن�شبه اجلديد باأنه تكليف وت�شريف من قائد عظيم‬ ‫ملواطن من اأبناء البلد ي�شعى بكل ما يف و�شعه لأن يكون اأهال‬ ‫لهذه الثقة‪ .‬وقال اجلفري لـ «ال�شرق»‪ :‬اأرجو من زمالئي يف‬ ‫جمل�س ال�شورى اأن يكونوا عونا له يف هذه املهمة الغالية‪،‬‬ ‫واأ�شاأل الله اأن اأكون عند ح�شن الظن‪ ،‬واأن اأقوم بكل املهام‬ ‫املنوطة بي‪ ،‬التي تت�شمن عملي اجلديد‪� ،‬شاعيا اإىل القيام‬ ‫بكل ما فيه م�شلحة للبالد وتنميتها والنهو�س بها‪ .‬وو�شف‬ ‫التعيني باأنه ثقة غالية‪ .‬وقال‪ :‬منذ حلظة التعيني اآليت على‬ ‫نف�شي العمل بكل جد واجتهاد واقتدار يف �شبيل حتقيق‬ ‫طموحات واآمال واأهداف القيادة احلكيمة‪.‬‬

‫قضايا ملحة‬

‫اجلا�صر‬

‫وكان اآخر هذه املنا�شب اختياره كمدير تنفيذي يف البنك الدويل منذ عام‬ ‫‪ 1990‬اإىل ‪.1995‬‬ ‫ يف العام ‪ 1995‬مت تعيني اجلا�شر نائبا ملحافظ موؤ�ش�شة النقد‬‫العربي ال�شعودي»�شاما» وي�شغل بالإ�شافة اإىل ذلك رئا�شة جمل�س اإدارة‬ ‫الت�شالت ال�شعودية وع�شوية جمل�س اإدارة �شركة التعدين العربية‬ ‫ال�شعودية «معادن» وغري ذلك من املهام‪.‬‬ ‫ حا�شل على و�شام امللك عبد العزيز من الدرجة الأوىل‪.‬‬‫ جاء تعيينه من قبل خادم احلرمني ال�شريفني كمحافظ ملوؤ�ش�شة النقد‬‫العربي ال�شعودي‪ ،‬وبذلك يكون قد توىل ر�شم ال�شيا�شة النقدية يف اأكرب‬ ‫اقت�شاد خليجي يف ‪ 2‬ربيع الأول ‪1430‬هـ املوافق ‪ 28‬فرباير‪2009‬م ‪.‬‬

‫يوؤمل من �شخ�شية اقت�شادية متتلك الكثري من اخلربة‬ ‫والتجربة كمحمد اجلا�شر حملي ًا وقبلها دولي ًا‪ ،‬اأن يواجه‬ ‫الرتهل القائم يف بع�س ال�شيا�شات القت�شادية والربامج‬ ‫التنموية‪ ،‬وهذا يتطلب جهود ًا جبارة وكبرية جد ًا منه‪.‬‬ ‫القت�شاد ال�شعودي يواجه حتديات كبري ًة‪ ،‬وميتلك‬ ‫اقت�شادنا الكثري من الإمكانات واملوارد املالية الهائلة التي‬ ‫ميكن عرب توظيفها يف مواجهة تلك التحديات‪ ،‬لعل من‬ ‫اأبرزها ق�شايا البطالة بني فئة ال�شباب حتديد ًا‪ ،‬وانخفا�س‬ ‫م�شتويات الدخل لبع�س �شرائح املجتمع‪ ،‬هذا بالإ�شافة اإىل‬ ‫تدين م�شتويات التنمية بالن�شبة للمناطق النائية‪.‬‬ ‫الأمر الآخر البالغ الأهمية؛ ق�شية الدفع ب�شيا�شات وبرامج‬ ‫تنويع القاعدة الإنتاجية املحلية‪ ،‬والتي مل يطراأ عليها الكثري‬ ‫من الإجناز طوال الأربعة عقود املا�شية‪ ،‬وتكمن اأهمية هذا‬ ‫املحور ال�شرتاتيجي يف مزاياه الهائلة اقت�شادي ًا لحق ًا‪،‬‬ ‫كونه �شي�شاهم يف دعم ا�شتقرار الأداء القت�شادي‪ ،‬ودوره‬ ‫الكبري يف خلق املزيد من الوظائف الكرمية للمواطنني يف‬ ‫القطاع اخلا�س عرب تد�شني املزيد من امل�شاريع التنموية يف‬ ‫قطاعاته املتنوعة‪.‬‬

‫عبداحلميد العمري‬ ‫كاتب اإقت�شادي يف ال�شرق‬

‫خالد السبتي وحمد آل الشيخ نائبان لوزير التربية والتعليم‬ ‫فيصل المعمر مستشار ًا للملك وأمينا لـ «الحوار الوطني»‬ ‫ب�شم الله الرحمن الرحيم‬ ‫الرقم اأ‪15/‬‬ ‫التاريخ ‪18/1/1433‬هـ‬ ‫بعون الله تعاىل‬ ‫نحن عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‬ ‫ملك اململكة العربية ال�شعودية‬ ‫بعد الطالع على املادة الثامنة واخلم�شني من النظام‬ ‫الأ�شا�شي للحكم ال�شادر بالأمر امللكي رقم اأ‪ 90/‬بتاريخ‬ ‫‪27/8/1412‬هـ‪.‬‬ ‫وبعد الطالع على نظام الوزراء ونواب الوزراء وموظفي‬ ‫املرتبة املمتازة ال�شادر باملر�شوم امللكي رقم م‪ 10/‬بتاريخ‬ ‫‪18/3/1391‬هـ‪.‬‬ ‫وبعد الطالع على الأمر امللكي رقم اأ‪ 26/‬بتاريخ‬ ‫‪19/2/1430‬هـ‪.‬‬

‫وبعد الطالع على الأمر امللكي رقم اأ‪ 14/‬بتاريخ‬ ‫‪3/3/1414‬هـ‪.‬‬ ‫وبنا ًء على ما عر�شه علينا �شمو وزير الرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫اأمرنا مبا هو اآت ‪:‬‬ ‫اأو ًل‪ :‬يعفى معايل في�شل بن عبدالرحمن املعمر نائب وزير‬ ‫الرتبية والتعليم من من�شبه ويعني م�شت�شار ًا خلادم احلرمني‬ ‫ال�شريفني واأمين ًا عام ًا ملركز امللك عبدالعزيز للحوار الوطني‬ ‫مبرتبة وزير ‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬يعني معايل الدكتور خالد بن عبدالله بن اإبراهيم ال�شبتي‬ ‫نائب ًا لوزير الرتبية والتعليم مبرتبة وزير ‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬يعني الدكتور حمد بن حممد بن حمد اآل ال�شيخ نائباً‬ ‫لوزير الرتبية والتعليم ل�شوؤون البنني باملرتبة املمتازة‪.‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬يبلغ اأمرنا هذا للجهات املخت�شة لعتماده وتنفيذه‪.‬‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‬

‫فيصل بن معمر‪ :‬تغمرني مشاعر الغبطة وأنا أحظى بهذه الثقة الملكية الغالية‬ ‫احلمد‬

‫حممد املختار القا�شم حممد الأمني من موريتانيا‪،‬‬ ‫وعبدامللك عبد مناف طاهر مت لزم من ماليزيا‪،‬‬ ‫وحممد طاهر حكيم من باك�شتان‪ ،‬و�شادق �شديق‬ ‫زاوية من نيجرييا‪ ،‬وتتفرع هذه اللجنة اإىل‬ ‫جلنتني توزع على الفروع‪ ،‬ح�شبما تراه الأمانة‬ ‫العامة للم�شابقة على ح�شب اأعداد املت�شابقني‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جلنة العالقات العامة والإعالم‬ ‫للم�شابقة �شلمان بن حممد العُمري اإن املتناف�شني‬ ‫على هذه اجلائزة التي ل خا�شر فيها اأبد ًا‪ ،‬حيث‬

‫اإن اجلميع �شرفوا اأو ًل واأخري ًا بحفظ كتاب الله‪،‬‬ ‫ثم ت�شرفوا باحل�شور اإىل بلد الله احلرام مكة‬ ‫املكرمة مهبط الوحي ومنطلق الر�شالة‪ ،‬فحظوا‬ ‫باأداء العمرة‪ ،‬وب�شرف امل�شاركة والتناف�س على‬ ‫اجلائزة التي ي�شعى اجلميع اإىل امل�شاركة بها‬ ‫ول اأدل على اأهمية امل�شابقة من اأن كل مت�شابق‬ ‫ي�شعى للم�شاركة‪ ،‬والتناف�س بها دون غريها‪ ،‬فهي‬ ‫امل�شابقة الأم واملهمة يف عمرها ويف مكانها ويف‬ ‫حجم امل�شاركني بها‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫رفع في�شل بن عبد الرحمن بن معمر خال�س �شكره وتقديره وعظيم امتنانه ملقام خادم احلرمني ال�شريفني امللك عبد الله‬ ‫بن عبد العزيز ـ اأيده الله ـ على الثقة امللكية الكرمية‪ ،‬كما رفع �شكره وتقديره لويل العهد نائب رئي�س جمل�س الوزراء‬ ‫وزير الداخلية‪� .‬شاحب ال�شمو امللكي الأمري نايف بن عبد العزيز على الثقة الغالية‪ .‬وقال يف ت�شريح لـ «ال�شرق» تغمرين‬ ‫م�شاعر الغبطة وال�شرور واأنا اأحظى بهذا الت�شريف الذي هو يف ذات الوقت تكليف اأحتمل معه عظم الأمانة وامل�شوؤولية‬ ‫امللقاة على عاتقي اأمام الله ـ عز وجل ـ ثم اأمام خادم احلرمني ال�شريفني ـ اأيده الله ـ‪ ،‬متطلع ًا اإىل اأن اأ�شهم مبا يوازي هذه‬ ‫الثقة امللكية الكرمية‪.‬‬ ‫واأ�شاف قائ ًال‪ ،‬اإنني واأنا اأغادر وزارة الرتبية والتعليم اأقدم خال�س �شكري وتقديري لأخي وزير الرتبية والتعليم‬ ‫�شاحب ال�شمو الأمري في�شل بن عبد الله بن حممد اآل �شعود على ثقته خالل عملي نائب ًا ل�شموه على مدى ثالث �شنوات‪،‬‬ ‫حتققت خاللها جملة من املنجزات التي كانت توجيهات �شموه حا�شرة فيها‪.‬‬

‫خالد السبتي‬ ‫لـ |‪ :‬أدعو اهلل‬ ‫أن أكون عند حسن‬ ‫ظن القيادة‬

‫إدخال التقنية‬ ‫الأوامر امللكية التي �شدرت بالأم�س كان يحمل اأحدها تعيني الدكتور خالد ال�شبتي نائبا‬ ‫لوزير الرتبية والتعليم‪ ،‬وبالرجوع اإىل �شرية هذا الرجل جندها زاخرة باخلربة والتاأهيل‬ ‫العايل فلم تاأت هذه الثقة من فراغ واإمنا ارتكازا اإىل خلفية عري�شة يف جمال رعاية املواهب‬ ‫وجتربة زاخرة يف جمال تقنية املعلومات‪ .‬قطاع الرتبية والتعليم من املتوقع بعد تعيني‬ ‫نائب الوزير اجلديد اأن ي�شهد تغيريا كبريا نوعيا كون قطاع التعليم لدينا يعاين حاليا من‬ ‫بع�س مظاهر الرتباك التنظيمي ناهيك عن بع�س املعوقات ككفاءة موارده الب�شرية و�شوء‬ ‫بيئتهالتعليمية‪.‬‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم اأعتقد اأنها �شت�شهد تطورا كبريا يف امل�شتقبل فمن املتوقع اأن يعجل‬ ‫باإدخال التقنية الإلكرتونية يف املناهج والعمليات الإدارية و�شرنى مدار�س ذكية ومناهج‬ ‫مرنة واعتناء خا�شا مبناهج احلا�شب ومهاراته‪ ،‬ورمبا ي�شتغني اأبناوؤنا‪ ،‬خا�شة من هم‬ ‫يف ال�شفوف الأولية عن اأعباء احلقائب الثقيلة‪ ،‬رمبا لن جند اجلي�س الكبري من امل�شرفني‬ ‫الرتبويني الذين قد يفوق عددهم عدد املعلمني و�شرنى معلمني ومعلمات موؤهلني ومدربني‬ ‫يوظفون التقنية ويرعون املواهب وينبذون طريقة التلقني البائدة يف بيئة تنظيمية‬ ‫وا�شحة الإجراءات والأ�شاليب جتعلهم يعملون با�شتقرار لالعتناء باملخرج الأهم وهو‬ ‫جيل متعلم اأحدث العلوم ويجيد ا�شتخدام التقنية جيال موهوبا مبدعا يحمل يف قلبه حب‬ ‫وطنه ومليكه‪.‬‬

‫غامن احلمر ( كاتب يومي يف ال�شرق)‬

‫العزيز‪ ،‬ولوزير الرتبية والتعليم �شاحب ال�شمو الأمري‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبد العزيز العنرب‬ ‫رفع نائب وزير الرتبية والتعليم الدكتور خالد بن في�شل بن عبد الله بن حممد اآل �شعود على الثقة الكرمية‬ ‫عبد الله ال�شبتي عظيم �شكره وتقديره خلادم احلرمني التي حظي بها‪ .‬وقال يف ت�شريح لـ «ال�شرق»‪« :‬اأ�شاأل الله‬ ‫ال�شريفني امللك عبد الله بن عبد العزيز ـ اأيده الله ـ على تعاىل اأن اأكون عند ح�شن ظن القيادة‪ ،‬م�شت�شعر ًا اأن هذا‬ ‫الثقة امللكية الكرمية التي مُنح اإياها بتعيينه نائب ًا لوزير التعيني اإمنا هو تكليف وت�شريف وم�شوؤولية ت�شتوجب‬ ‫الرتبية والتعليم مبرتبة وزير‪ ،‬كما رفع معاليه �شكره العمل على حتقيق تطلعات خادم احلرمني ال�شريفني‬ ‫وتقديره لويل العهد نائب رئي�س جمل�س الوزراء وزير والعمل على ما يحقق اآمال كل مواطن ومواطنة يف‬ ‫الداخلية �شاحب ال�شمو امللكي الأمري نايف بن عبد اإطار بناء اأجيال وطننا‪ .‬واأ�شاف اأقدم يف هذا املنا�شبة‬

‫فهد بن عبداللطيف المبارك محافظ ًا لمؤسسة النقد‬ ‫ب�شم الله الرحمن الرحيم‬ ‫الرقم ‪ :‬اأ ‪16 /‬‬ ‫التاريخ ‪18/1/1433 :‬هـ‬ ‫بعون الله تعاىل‬ ‫نحن عبدالله بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�شعود‬ ‫ملك اململكة العربية ال�شعودية‬ ‫بعد الطالع على املادة الثامنة‬ ‫واخلم�شني من النظام الأ�شا�شي‬ ‫للحكم ال�شادر بالأمر امللكي رقم‬ ‫اأ‪ 90/‬بتاريخ ‪27/8/1412‬هـ‪.‬‬ ‫وبعد الطالع على نظام الوزراء‬ ‫ونواب الوزراء وموظفي املرتبة‬ ‫املمتازة‪ ،‬ال�شادر باملر�شوم‬ ‫امللكي رقم م‪ 10/‬بتاريخ‬ ‫‪18/3/1391‬هـ‪.‬‬ ‫وبعد الطالع على الأمر امللكي رقم‬ ‫اأ‪ 14/‬بتاريخ ‪3/3/1414‬هـ‪.‬‬

‫ال�صبتي‬

‫إدارة لشكاوى عمالء‬ ‫البنوك‬

‫فهد املبارك‬

‫اأمرنا مبا هو ا ٍآت‪:‬‬ ‫اأو ًل‪ّ :‬‬ ‫يعني الدكتور‪ /‬فهد بن‬ ‫عبدالله بن عبداللطيف املبارك‬ ‫حمافظ ًا ملوؤ�ش�شة النقد العربي‬ ‫ال�شعودي مبرتبة وزير‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬يبلغ اأمرنا هذا للجهات‬ ‫املخت�شة لعتماده وتنفيذه‪.‬‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‬

‫ياأمل الكثري من حمافظ موؤ�ش�شة النقد‬ ‫العربي ال�شعودي اجلديد اأن يق�شي‬ ‫على التعاطف الذي متار�شه املوؤ�ش�شة‬ ‫حاليا مع البنوك ال�شعودية فيما يتعلق‬ ‫بتعامالتها مع املواطنني واملقيمني‬ ‫ويوؤخذ على موؤ�ش�شة النقد حاليا‬ ‫تعاطفها مع البنوك ال�شعودية يف كافة‬ ‫ما يتعلق بالتعامالت البنكية خا�شة ما‬ ‫يتعلق منها بالعمولت البنكية املرتفعة‬ ‫وطرق احت�شابها والتي ل يتمكن العميل‬ ‫حاليا من معرفة كافة تفا�شيلها‪.‬‬

‫حممد �شندي‬ ‫( كاتب اإقت�شادي يف ال�شرق)‬

‫اآل ال�صيخ‬

‫ابن معمر‬

‫وافر ال�شكر والتقدير ملعايل اأخي الأ�شتاذ في�شل بن عبد‬ ‫الرحمن بن معمر الذي بذل الكثري اإبان توليه من�شب‬ ‫نائب وزير الرتبية والتعليم‪ ،‬وقد كان نعم ال�شند ل�شمو‬ ‫الوزير‪ ،‬متمني ًا ملعاليه التوفيق يف مهامه اجلديدة‪ .‬كما‬ ‫قدَّم التهنئة للدكتور حمد بن حممد اآل ال�شيخ نائب‬ ‫وزير الرتبية والتعليم على الثقة الكرمية بتعيينه نائب ًا‬ ‫لوزير الرتبية والتعليم لتعليم البنني متمني ًا له التوفيق‬ ‫وال�شداد‪.‬‬

‫عبد الرحمن بن محمد آل إبراهيم محافظ ًا‬ ‫لمؤسسة تحلية المياه المالحة‬ ‫ب�شم الله الرحمن الرحيم‬ ‫الرقم‪ :‬اأ ‪18 /‬‬ ‫التاريخ‪18/1/1433 :‬هـ‬ ‫بعون الله تعاىل‬ ‫نحن عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‬ ‫ملك اململكة العربية ال�شعودية‬ ‫بعد الطالع على املادة الثامنة واخلم�شني من‬ ‫النظام الأ�شا�شي للحكم ‪ ،‬ال�شادر بالأمر امللكي‬ ‫رقم ( اأ‪ )90/‬بتاريخ ‪27/8/1412‬هـ ‪.‬‬ ‫وبعد الطالع على نظام الوزراء ونواب‬ ‫الوزراء وموظفي املرتبة املمتازة ال�شادر‬ ‫باملر�شوم امللكي رقم ( م‪ ) 10/‬بتاريخ‬ ‫‪18/3/1391‬هـ‪.‬‬ ‫وبعد الطالع على نظام املوؤ�ش�شة العامة‬

‫لتحلية املياه املاحلة ال�شادر باملر�شوم امللكي‬ ‫رقم م‪ 49/‬بتاريخ ‪20/8/1394‬هـ‪.‬‬ ‫وبعد الطالع على الأمر امللكي رقم ( اأ‪)14/‬‬ ‫بتاريخ ‪3/3/1414‬هـ ‪.‬‬ ‫وبناء على ما عر�شه علينا معايل وزير املياه‬ ‫والكهرباء‪.‬‬ ‫اأمرنا مبا هو اآت‪:‬‬ ‫اأول‪َّ :‬‬ ‫يعني الدكتور عبدالرحمن بن حممد بن‬ ‫عبدالرحمن اآل اإبراهيم حمافظ ًا للموؤ�ش�شة‬ ‫العامة لتحلية املياه املاحلة باملرتبة املمتازة‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬يبلغ اأمرنا هذا للجهات املخت�شة‬ ‫لعتماده وتنفيذه‪.‬‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‬


‫األمير متعب يستقبل الفريق ماتيس ومسؤولي الحرس‬ ‫الريا�ص ‪ -‬وا�ص‬

‫الأمري متعب بن عبدالله‬

‫ا�ض ��تقبل وزي ��ر الدول ��ة‬ ‫ع�ض ��و جمل�ص الوزراء رئي�ص‬ ‫احلر� ��ص الوطن ��ي �ض ��احب‬ ‫ال�ضمو امللكي الأمر متعب بن‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز مبكتب‬ ‫�ض ��موه يف رئا�ض ��ة احلر� ��ص‬

‫الوطن ��ي اأم� ��ص‪ ،‬قائ ��د القوات‬ ‫املركزية الأمريكية الفريق اأول‬ ‫جيم�ص ماتي�ص والوفد املرافق‬ ‫ل ��ه‪ .‬ومت خ ��لل ال�ض ��تقبال‬ ‫ا�ض ��تعرا�ص علق ��ات التعاون‬ ‫بن البلدين ال�ض ��ديقن و�ضبل‬ ‫دعمه ��ا وتعزيزه ��ا يف خمتلف‬ ‫املجالت‪ .‬كما ا�ض ��تقبل �ضموه‬

‫مبكتب ��ه يف رئا�ض ��ة احلر� ��ص‬ ‫الوطن ��ي اأم� ��ص ع ��دد ًا م ��ن‬ ‫م�ضوؤويل احلر�ص الوطني من‬ ‫مدني ��ن وع�ض ��كرين واأم ��راء‬ ‫الأفواج وقادة الوحدات الذين‬ ‫قدم ��وا لل�ض ��لم عل ��ى �ض ��موه‪.‬‬ ‫ودار نقا�ص مفتوح بن �ضموه‬ ‫واحل�ضور‪.‬‬

‫تركي بن ناصر‪:‬‬ ‫صندوق خليجي‬ ‫للبيئة وفريق‬ ‫لدراسة جودة‬ ‫الهواء‬

‫‪5‬‬

‫المحكمة اإلدارية تستعيد أرض مواطن من بلدية صامطة‬ ‫اأع ��ادت امل ��ادة ‪ 13‬م ��ن نظ ��ام‬ ‫دي ��وان املظ ��امل اأر�ض� � ًا ملواط ��ن‬ ‫اأدخلته ��ا بلدي ��ة �ض ��امطة �ض ��من‬ ‫الأرا�ض ��ي احلكومي ��ة‪ ،‬و�ض ��لمتها‬ ‫ملوؤ�ض�ض ��ة املل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز لوالدي ��ه للإ�ض ��كان‬ ‫اخل ��ري على اأنه ��ا من الأرا�ض ��ي‬ ‫اململوكة للدولة‪.‬‬

‫ون� ��ص احلك ��م البتدائ ��ي‬ ‫ال�ض ��ادر م ��ن املحكم ��ة الإداري ��ة‬ ‫«دي ��وان املظ ��امل» يف ع�ض ��ر على‬ ‫اإلزام بلدية �ضامطة باإزالة ال�ضياج‬ ‫الذي و�ض ��عته‪ ،‬ومن ��ع املواطن من‬ ‫دخ ��ول اأر�ض ��ه التي ميلكها ب�ض ��ك‬ ‫�ض ��رعي‪ ،‬وتق ��ع يف داخ ��ل م ��ا مت‬ ‫تخ�ضي�ضة ملو�ض�ض ��ة امللك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز لوالديه للإ�ض ��كان‬ ‫التنم ��وي‪ .‬كما طال ��ب احلكم بعدم‬

‫اإعاقة املواطن من النتفاع مبلكه‪،‬‬ ‫كم ��ا األزم ��ت املحكم ��ة الإدارية يف‬ ‫حكمها ت�ض ��ليم اأجرة املثل عن املدة‬ ‫منذ منت�ض ��ف ربي ��ع الأول من عام‬ ‫‪ 1431‬ه ��و حتى اإزالة ال�ض ��ياج‪،‬‬ ‫وفق ًا لنظ ��ام نزع ملكيات العقارات‬ ‫للمنفع ��ة العام ��ة‪ ،‬ال�ض ��ادر ع ��ام‬ ‫‪1426‬ه�‪.‬‬ ‫وتتلخ� ��ص وقائ ��ع الق�ض ��ية‪،‬‬ ‫التي ح�ضلت «ال�ضرق» على ن�ضخة‬

‫م ��ن حكمه ��ا البتدائ ��ي‪ ،‬يف اأن‬ ‫املواطن حممد يحيى �ضهلي مل يجد‬ ‫ملذ ًا ل�ضتعادة اأر�ضه اململوكة له‪،‬‬ ‫بعد اأن اأدخلتها بلدية �ض ��امطة يف‬ ‫اأم ��لك الدولة‪� ،‬ض ��وى رف ��ع دعوى‬ ‫اإىل املحكم ��ة الإدارية يف ع�ض ��ر‪،‬‬ ‫وطالب فيها باإيقاف اأعمال البلدية‬ ‫يف اأر�ض ��ه‪ ،‬واته ��م البلدي ��ة باأنه ��ا‬ ‫جتاهلت ملكيته‪ ،‬و�ض ��لمت اأر�ض ��ه‬ ‫ملوؤ�ض�ض ��ة املل ��ك عبدالل ��ه لوالدي ��ه‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫الأغنام بعد نفوقها (ال�شرق)‬

‫ل�ض ��احب الأغنام‪ ،‬ونق ��ل الأعلف‬ ‫من املوقع‪.‬‬

‫وكان ��ت جلن ��ة مت ت�ض ��كيلها‬ ‫من ف ��رع وزارة الزراعة و�ض ��رطة‬

‫املحافظة للنظر يف �ضكوى مواطن‬ ‫ح ��ول نف ��وق ‪ 127‬راأ�ض� � ًا م ��ن‬

‫»قياس رضا المستفيدين» يد ّرب موظفي حفر الباطن‬

‫ما�ضيته‪ ،‬وقفت على الأغنام النافقة‬ ‫نهاي ��ة الأ�ض ��بوع املا�ض ��ي‪ ،‬وبع ��د‬ ‫اإكم ��ال الإج ��راءات اللزم ��ة‪ ،‬مت‬ ‫التاأكد من ت�ضبب نوع من الأعلف‬ ‫«ق�ض ��ب الذرة» يف نفوق املا�ض ��ية‪،‬‬ ‫قب ��ل اأن يت ��م ا�ض ��تدعاء من ��دوب‬ ‫ال�ضركة ومواجهته بالتقرير‪ ،‬حيث‬ ‫بادر املندوب با�ض ��تعداد ال�ض ��ركة‬ ‫بتعوي�ص املالك عن جميع الأغنام‬ ‫النافق ��ة‪ ،‬واإع ��ادة قيم ��ة الأع ��لف‬ ‫املت�ضببة يف النفوق‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن «ال�ض ��رق» انف ��ردت‪،‬‬ ‫الأ�ض ��بوع املا�ضي‪ ،‬بن�ضر تفا�ضيل‬ ‫احلادثة منذ بدايتها‪.‬‬

‫وكيل املحافظة يلقي كلمته‬

‫ح�شور �شمل اأغلب الإدارات احلكومية (ال�شرق)‬

‫حفر الباطن ‪� -‬ضعد اخل�ضرم‬

‫تطوي ��ر ورف ��ع م�ض ��توى اخلدمة العن�ضر الن�ضائي‪ ،‬و�ضتكون هناك‬ ‫املقدمة من قبل الأجهزة احلكومية ور�ض ��ة عم ��ل لل�ض ��يدات يف حف ��ر‬ ‫الباطن‪.‬‬ ‫يف املنطقة ال�ضرقية‪.‬‬ ‫كما اأو�ضح اأن هدف الور�ضة‬ ‫وب ��داأت بع ��د ذل ��ك فعالي ��ات‬ ‫الور�ضة مبحا�ضرة للأ�ضتاذ اأحمد ه ��و رفع مه ��ارات مقدمي اخلدمة‬ ‫بن ح�ض ��ن الربي ��ع‪ ،‬ع�ض ��و فريق وتنميتها يف جمال حت�ض ��ن ر�ضا‬ ‫امل�ض ��تفيدين من اخلدمات املقدمة‬ ‫الدعم ال�ضت�ضاري‪.‬‬ ‫وبل ��غ عدد ح�ض ��ور ال ��دورة لهم‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار الع�ض ��كر اإىل اأن‬ ‫�ضتن موظف ًا من خمتلف الأجهزة‬ ‫امل�ض ��روع نف ��ذ ع ��دة ور� ��ص عم ��ل‬ ‫احلكومية يف املحافظة‪.‬‬ ‫ويف ت�ض ��ريح خا� ��ص يف كل م ��ن الدم ��ام والأح�ض ��اء‬ ‫ل�»ال�ض ��رق»‪ّ ،‬‬ ‫بن املدي ��ر التنفيذي والقطيف وحفر الباطن‪ .‬و�ضينفذ‬ ‫للم�ض ��روع‪ ،‬عبدالل ��ه ب ��ن نا�ض ��ر ور� ��ص عم ��ل اأخ ��رى يف اجلبي ��ل‬ ‫الع�ض ��كر‪ ،‬اأن ��ه �ض ��يتم ا�ض ��تهداف واخلفجي‪.‬‬

‫نفذ م�ضروع «قيا�ص وحتقيق‬ ‫ر�ض ��ا امل�ض ��تفيدين» ور�ض ��ة عم ��ل‬ ‫يف حف ��ر الباط ��ن‪� ،‬ض ��باح اأم� ��ص‬ ‫الثلث ��اء‪ ،‬يف مق ��ر املحافظ ��ة‪،‬‬ ‫برعاي ��ة حمافظ حفر الباطن‪ ،‬عبد‬ ‫املح�ضن العطي�ضان‪.‬‬ ‫وق ��د افتت ��ح ور�ض ��ة وكي ��ل‬ ‫حمافظ ��ة حف ��ر الباط ��ن م�ض ��لط‬ ‫الزغيب ��ي‪ ،‬بالنياب ��ة ع ��ن حمافظ‬ ‫حفر الباط ��ن‪ ،‬واألق ��ى كلمة رحب‬ ‫فيها باحل�ضور‪ ،‬و�ضدد على اأهمية‬ ‫ه ��ذا امل�ض ��روع‪ ،‬الذي يه ��دف اإىل‬

‫لعدم تاأهيلها �ضتتح ّول اإىل خردة‬

‫أرامكو تدشن احتفالها بإخبار‬ ‫الحضور بمخارج الطوارئ‬

‫المقبل‪ :‬أربعة آالف سيارة مهددة بـ »الكبس»‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواين‬ ‫ك�ض ��ف مدير مرور منطقة الريا�ص‬ ‫وامل�ضرف العام على نظام �ضاهر العميد‬ ‫عبدالرحم ��ن املقب ��ل‪ ،‬عن وج ��ود اأربعة‬ ‫اآلف مركب ��ة حمج ��وزة ل ��دى اإدارت ��ه‬ ‫ومه ��ددة بالإت ��لف بجه ��از «الكب� ��ص»‬ ‫لتتح ��وّ ل اإىل «حديد خ ��ردة»‪ ،‬وذلك لعدم‬ ‫اأهليته ��ا واجتيازها للفح� ��ص الدوري‪،‬‬ ‫م�ض ��را اإىل اأن معظ ��م اأ�ض ��حاب تل ��ك‬ ‫املركبات لعمالة غادرت بخروج نهائي‪.‬‬ ‫وب ��ن املقب ��ل اأن الدرا�ض ��ات الت ��ي‬ ‫طرحه ��ا ملتقى ال�ض ��لمة الأول واملنعقد‬ ‫حالي ��ا بالدم ��ام‪ ،‬ك�ض ��فت اأن ‪ % 86‬م ��ن‬ ‫ال�ض ��يارات باململك ��ة غ ��ر مفحو�ض ��ة‪،‬‬ ‫لع ��دم مطابقتها لل�ض ��لمة واملوا�ض ��فات‬ ‫والتاأهيل لل�ض ��تعمال‪ ،‬لفت ��ا اإىل اأحقية‬ ‫املواط ��ن يف مراجع ��ة اإدارة امل ��رور‬ ‫وا�ض ��تلم �ض ��يارته القدمي ��ة وفح�ض ��ها‬ ‫وتاأهيله ��ا‪ ،‬واإل �ض ��تحول اإىل الإت ��لف‪،‬‬ ‫ولأ�ض ��حابها حق املطالبة بقيمة احلديد‬

‫الأح�ضاء ‪ -‬عبدالله ال�ضلمان‬ ‫ب ��داأ ممثل العلقات العامة يف �ض ��ركة اأرمكو‬ ‫موؤمتر ال�ضركة ال�ضحفي‪ ،‬اأم�ص‪ ،‬باإخبار احل�ضور‬ ‫مبخ ��ارج الط ��واريء‪ .‬وقب ��ل بداي ��ة املوؤمت ��ر‬ ‫ال�ض ��حفي امل�ضاحب حلفل و�ض ��ع حجر الأ�ضا�ص‬ ‫مل�ض ��روع «املعه ��د الوطن ��ي للتدري ��ب ال�ض ��ناعي»‬ ‫الذي اأقيم يف فندق انركونتتنتال الأح�ض ��اء نبه‬ ‫طارق الغامدي‪ ،‬جميع احل�ضور مبن فيهم رئي�ص‬ ‫ال�ضركة وكبر اإدارييها التنفيذين املهند�ص خالد‬ ‫بن عبدالعزيز الفالح‪ ،‬وحمافظ املوؤ�ض�ض ��ة العامة‬ ‫للتدريب التقني واملهن ��ي الدكتور علي الغفي�ص‪،‬‬ ‫والرئي�ص التنفيذي لل�ض ��ركة ال�ضعودية للكهرباء‬ ‫املهند� ��ص عل ��ي بن �ض ��الح ال ��رباك‪ ،‬عل ��ى خمارج‬ ‫الط ��وارئ يف قاع ��ة املوؤمتر‪ ،‬والتي ميكن �ض ��لكها‬ ‫يف ح ��ال ح ��دوث اأم � ٍ�ر ط ��ارئ‪ ،‬واأولها ب ��اب على‬ ‫مين القاعة‪ ،‬والآخر يف اجلهة ال�ض ��رقية‪ ،‬واأ�ضار‬ ‫الغامدي بيده للح�ضور على الإ�ضارات التي تدلهم‬ ‫على اأبواب الطوارئ وطريقة ال�ضتعمال‪.‬‬

‫نظافة املطاعمنظافة املطاعم‬ ‫العميد املقبل متحدثا لـ "ال�شرق"‬

‫املب ��اع بعد اإتلف وكب�ص املركبة وبيعها‬ ‫ل�ضوق اخلردة‪.‬‬ ‫ويف �ض ��ياق مت�ض ��ل اأكد املقب ��ل اأن‬ ‫نظ ��ام �ض ��اهر اأثبت جدارت ��ه يف النطاق‬ ‫اجلغ ��رايف الذي يعمل فيه‪ ،‬م�ض ��را اإىل‬ ‫اأنّ ن�ض ��بة الوفيات ب�ضبب احلوادث هذا‬ ‫الع ��ام كان ��ت اأعل ��ى يف املناط ��ق التي مل‬ ‫يطبق فيها النظام‪.‬‬

‫‪ 2040‬حالة وفاة خلل عامن يف ال�ضرقية‬

‫توصية بعدم منح رخصة سير لمرضى القلب‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫ت�ضتعد الإدارة العامة للربية والتعليم يف‬ ‫املنطقة ال�ضرقية لتطبيق نظام «حماية مرورية‬ ‫للطلب» بر�ض ��د املخالف ��ن و�ض ��بط املخالفات‬ ‫املروري ��ة اأمام مدار� ��ص املنطقة‪ ،‬واإن�ض ��اء مدن‬ ‫مروري ��ة يف بع� ��ص مدار� ��ص ريا� ��ص الأطف ��ال‬ ‫لتخريج جيل جديد بثقافة مرورية واعية‪ ،‬فيما‬ ‫طالبت تو�ض ��ية بعدم منح رخ�ص �ضر ملر�ضى‬ ‫القلب‪ ،‬ر�ضدت الإح�ض ��اءات ‪ 2040‬حالة وفاة‬ ‫خ ��لل عام ��ن يف املنطق ��ة ال�ض ��رقية‪ ،‬ج ��اء ذلك‬ ‫خلل فعاليات امللتقى الأول لل�ض ��لمة املرورية‬ ‫واملنعقد يف مدينة الدمام‪ ،‬وي�ضتمر ملدة يومن‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح مدير عام الربي ��ة والتعليم باملنطقة‬ ‫ال�ض ��رقية الدكتور عبدالرحم ��ن املدير�ص‪ ،‬اأم�ص‬ ‫الأول خلل جل�ضة حوارية على هام�ص فعاليات‬ ‫امللتقى الأول لل�ض ��لمة املرورية بالدمام‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن هذا امل�ض ��روع يهدف اإىل التقليل من حوادث‬ ‫الده�ص واملخالفات املرورية‪ ،‬و�ضدد على اأهمية‬ ‫و�ض ��ع خطط ق�ض ��رة املدى لقيا�ص موؤ�ض ��رات‬ ‫الإجن ��از والو�ض ��ول لنتائج ملمو�ض ��ة ‪ ،‬مطالب ًا‬ ‫باإع ��ادة اأدوار جل ��ان ال�ض ��لمة املرورية يف كل‬ ‫جه ��ة ومتابع ��ة اأداء تل ��ك اجله ��ات يف التنفي ��ذ‬

‫الأمري تركي بن نا�شر‬

‫للإ�ض ��كان التنم ��وي‪ ،‬دون اعتب ��ار‬ ‫�ض ��ك ملكيت ��ه‪ ،‬ودون ال�ض ��روع يف‬ ‫ن ��زع امللكي ��ة‪ .‬وقد طال ��ب املواطن‬ ‫�ض ��هلي بالتعوي�ص وتطبيق نظام‬ ‫ن ��زع امللكي ��ة واأج ��رة املث ��ل‪ ،‬يف‬ ‫ف ��رة ا�ض ��تغلل الأر� ��ص م ��ن قبل‬ ‫البلدي ��ة‪ .‬لك ��ن موق ��ف البلدية كان‬ ‫الإ�ض ��رار على اأن ما ُ�ض ّلم ملوؤ�ض�ضة‬ ‫امللك عبدالله هو ج ��زء من الأر�ص‬ ‫احلكومي��‪.‬‬

‫تعوض صاحب أغنام نافقة ‪ 170‬ألف ريال‬ ‫شركة أعالف ّ‬ ‫دفعت �ض ��ركة اأع ��لف ملواطن‬ ‫يف حمافظ ��ة الطائ ��ف ‪ 170‬األ ��ف‬ ‫ريال‪ ،‬تعوي�ض ًا له بعد نفوق ‪127‬‬ ‫راأ�ض� � ًا من الأغنام ب�ض ��بب اأعلف‪.‬‬ ‫و�ض ��مل التعوي� ��ص قيم ��ة الأغنام‬ ‫النافقة‪ ،‬وقيمة الأعلف امل�ض ��راة‬ ‫من ال�ضركة‪.‬‬ ‫وكان ��ت جلن ��ة حتقي ��ق يف‬ ‫املحافظ ��ة قد تو�ض ��لت اإىل �ض ��بب‬ ‫النفوق‪ ،‬واأ�ضدرت تقرير ًا يحمّلها‬ ‫امل�ض� �وؤولية‪ .‬ويف �ض ��وء ذلك �ض ّلم‬ ‫مندوب ال�ضركة‪ ،‬اأم�ص‪ ،‬املبلغ كام ًل‬

‫ق ��ال الرئي� ��ص الع ��ام للأر�ض ��اد‬ ‫وحماية البيئة �ضاحب ال�ضمو امللكي‬ ‫الأمر تركي بن نا�ضر بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫اإن الجتماع اخلام�ص ع�ض ��ر للوزراء‬ ‫امل�ض� �وؤولن عن �ض� �وؤون البيئة بدول‬ ‫جمل� ��ص التع ��اون ل ��دول اخللي ��ج‬ ‫العربي ��ة الذي يبداأ الي ��وم اأعماله يف‬ ‫اأبو ظبي �ضيناق�ص املبادرة اخلليجية‬ ‫اخل�ضراء للبيئة والتنمية امل�ضتدامة‪،‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫خ�ض�ضتها البلدية ملوؤ�ض�ضة امللك عبدالله لوالديه‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬

‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬

‫وحم�ضر الجتماع ال�ضاد�ص للمبادرة‬ ‫ال ��ذي عق ��د يف مق ��ر الأمان ��ة العام ��ة‬ ‫بالريا�ص خلل الفرة ‪ 6 � 4‬دي�ضمرب‬ ‫اجل ��اري ويت�ض ��من ج ��دول الأعمال‬ ‫م�ض ��روع اإن�ض ��اء �ض ��ندوق م�ض ��رك‬ ‫للبيئ ��ة‪ ،‬مناق�ض ��ة اخلطة اخلم�ض ��ية‬ ‫للجن ��ة التوعي ��ة والإع ��لم البيئ ��ي‪،‬‬ ‫والوق ��وف عل ��ى نتائج فري ��ق العمل‬ ‫اخلا�ص باإعداد الأدلة ال�ضر�ض ��ادية‬ ‫ملعاي ��ر واآلي ��ات ال ��ردم والتجري ��ف‬ ‫واإجراءات التخفيف‪.‬‬

‫ال�شيوف خالل م�شاركتهم بامللتقى (ال�شرق)‬

‫وفق برامج زمنية حم ��ددة‪ .‬من جهته اأكد اأمن‬ ‫املنطقة ال�ض ��رقية املهند�ص �ض ��يف الله العتيبي‬ ‫عل ��ى اأن التن�ض ��يق ب ��ن اجله ��ات ذات العلق ��ة‬ ‫واملهتمة باأمور ال�ض ��لمة يج ��ب اأن يكون فعال‬ ‫ويحتوي على معلومات حديثة ‪ ،‬كا�ض ��فا عن اأن‬ ‫الأمانة ب�ض ��دد اإن�ضاء املر�ضد احل�ضري يف مقر‬ ‫الأمانة لتلقي كافة معلومات اجلهات احلكومية‬ ‫ل�ضمان دقة املعلومة ب�ضكل يومي ‪ .‬وكان مدير‬ ‫عام املرور باملنطقة ال�ضرقية العقيد عبدالرحمن‬ ‫ال�ض ��نربي طالب اأمانة ال�ض ��رقية ب�ضرعة اإجناز‬ ‫م�ض ��روعاتها خلل املدة الزمنية املحددة بهدف‬ ‫ت�ض ��هيل احلرك ��ة املروري ��ة وف ��ك الختناق ��ات‪،‬‬

‫م�ضر ًا اإىل اأن اإح�ضائية احلوادث التي با�ضرها‬ ‫مرور ال�ض ��رقية خلل العامن املا�ضين‪� ،‬ضهدت‬ ‫انخفا�ض ��ا يف ع ��دد احل ��وادث حي ��ث بلغت يف‬ ‫ع ��ام ‪1431‬ه � � (‪ )105381‬حادث ��ا مروري� � ًا‬ ‫وعدد الإ�ض ��ابات (‪ )5948‬اإ�ض ��ابة والوفيات‬ ‫(‪ )1027‬حال ��ة‪ ،‬فيم ��ا بلغت احل ��وادث خلل‬ ‫ع ��ام ‪1432‬ه � � (‪ )100740‬حادث ��ا نتج عنها‬ ‫اإ�ض ��ابة (‪ )6180‬ووف ��اة (‪� )1013‬ضخ�ض ��ا‬ ‫‪ .‬واأو�ض ��ى الدكت ��ور عل ��ي الغامدي م ��ن اإدارة‬ ‫ال�ض� �وؤون ال�ضحية باملنطقة ال�ضرقية بعدم منح‬ ‫اإدارة املرور «رخ�ضة �ضر» للمواطنن واملقيمن‬ ‫امل�ضابن مبر�ص القلب‪ ،‬اإل بعد اكتمال علجهم‬

‫والتاأكد من �ض ��لمة الفح�ص الطبي لهم‪ ،‬مرجعا‬ ‫ذلك اإىل وقوع عدد من حوادث الطرق على هذه‬ ‫الفئة نتيجة تعر�ضهم لأزمات قلبية خلل قيادة‬ ‫املركبات ‪،‬مطالبا ب�ضرعة تقدمي اخلدمة الطبية‬ ‫م ��ن هيئ ��ة اله ��لل الأحمر ال�ض ��عودي مل�ض ��ابي‬ ‫احلوادث وتفعيل دور الإ�ضعاف الطائر يف نقل‬ ‫امل�ضابن على الطرق ال�ضريعة وهو ما ينعك�ص‬ ‫اإيجابي ��ا عل ��ى م�ض ��اعدة احلال ��ة الطارئ ��ة على‬ ‫الع ��لج وحتقيق ال�ض ��لمة ‪ .‬وك�ض ��ف الدكتور‬ ‫الغامدي عن اأن ‪ % 30‬من اأ�ض ��رة امل�ضت�ضفيات‬ ‫م�ضغولة مب�ض ��ابي احلوادث �ضواء داخل املدن‬ ‫اأو على الطرق ال�ضريعة منهم ‪ % 65‬يحتاجون‬ ‫اإىل فرة علجية ت�ض ��ل اإىل ثلثن يوما‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن هذه الن�ضب املرتفعة ت�ضتدعي توحيد اجلهود‬ ‫ب ��ن كاف ��ة الإدارات احلكومي ��ة وموؤ�ض�ض ��ات‬ ‫املجتمع امل ��دين للحد من هذه احلوادث وتقليل‬ ‫ن�ض ��بة وقوعها خلل الف ��رة املقبلة ‪ .‬من جهته‬ ‫دع ��ا مدير اإدارة ال�ض ��لمة املروري ��ة يف اأرامكو‬ ‫ال�ض ��عودية املهند� ��ص �ض ��لطان الزه ��راين اأن‬ ‫التن�ض ��يق ب ��ن جمي ��ع القطاع ��ات احلكومي ��ة‬ ‫واخلا�ضة يف جمال ال�ض ��لمة املرورية �ضي�ضع‬ ‫حد ًا للنزيف الدموي على الطرق ‪ ،‬وي�ض ��اهم يف‬ ‫خف�ص ن�ضبة احلوادث يف اململكة‪.‬‬

‫‪ 13‬طالب ًا يطبقون تجربة ديمقراطية في حفر الباطن‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬طلل الطلحي‬ ‫بداأ ‪ 13‬طالب ًا من مدر�ضة عن جالوت املتو�ضطة يف حفر‬ ‫الباطن التناف�ص على ع�ضوية املجل�ص النتخابي الطلبي يف‬ ‫املدر�ض ��ة‪ .‬حي ��ث اأقام املر�ض ��حون حملته ��م النتخابية داخل‬ ‫اأ�ضوار املدر�ضة م�ضتغلن جميع امل�ضاحات امل�ضموحة لهم بن�ضر‬ ‫اإعلناتهم النتخابية من قبل جلنة النتخابات داخل املدر�ضة‪،‬‬ ‫وذلك لك�ض ��ب اأ�ض ��وات اأكرث من مائتي طالب وح�ضولهم على‬ ‫اأك ��رب عدد م ��ن الناخبن‪ .‬كما ي�ض ��ار اإىل اأن تعليمات احلملت‬ ‫النتخابي ��ة منحت اأع�ض ��اء هيئة التدري�ص اأحقية الت�ض ��ويت‬ ‫بثلثة اأ�ضوات‪ ،‬وكذلك لوكيل املدر�ضة حق الت�ضويت بخم�ضة‬ ‫اأ�ض ��وات متفرق ��ة اأو ملر�ض ��ح واح ��د‪ .‬الأم ��ر الذي اأدى ل�ض ��عى‬ ‫املر�ضحن لك�ضب ر�ضا اأع�ضاء هيئة التدري�ص ووكيل املدر�ضة‪،‬‬ ‫وانطل ��ق الق ��راع حت ��ت اإ�ض ��راف جلن ��ة النتخاب ��ات وه ��م‬ ‫املعلمون �ض ��ويلم ال�ض ��ويلم وعبدالله مفلح ال�ضمري واملر�ضد‬ ‫الطلبي م�ض ��عل الظفري‪ .‬وح�ضر الت�ض ��ويت مدير الن�ضاط‬ ‫الطلب ��ي ب� �اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م يف حفرالباط ��ن عبدالله‬ ‫الدبيان‪ ،‬الذي اأ�ض ��اد بهذه اخلطوة التي اأقامتها املدر�ضة وتعد‬ ‫هذا الن�ضاط �ضمن خطة الن�ضاط الطلبي ال�ضادر من الوزارة‪.‬‬ ‫وع ��ن اأب ��رز الأه ��داف التي ت�ض ��عى املدر�ض ��ة اإىل حتقيقها اأكد‬ ‫ع�ض ��و جلنة النتخابات باملدر�ض ��ة عبدالله مفلح ال�ضمري اأن‬ ‫�ض ��من الأه ��داف التي ن�ض ��عى لإك�ض ��ابها اأبناءن ��ا الطلب هي‬ ‫ن�ض ��ر ثقافة النتخابات وحتفيزهم على النقد الهادف‪ ،‬وكذلك‬ ‫تنمية النتماء للمدر�ضة‪ ،‬وكذلك اإعداد قياديي امل�ضتقبل الذين‬ ‫�ضيخدمون وطنهم بكل جد واجتهاد‪.‬‬

‫اأحد الطالب اأثناء القرتاع (ال�شرق)‬


‫التحقيق مع «ضيف» اغتصب طفلة‬

‫ال ت�شمل الدية وال دعوى اخللوة‬

‫الغرامة والسجن والصيام في قضية «فتاة الخلوة»‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شربكة‬ ‫اأ�شدرت املحكمة اجلزئية يف حمافظة‬ ‫القطي ��ف‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬حكم� � ًا يق�ش ��ي بال�ش ��جن‬ ‫عام� � ًا وال�ش ��يام �ش ��هرين متتالي ��ني ودف ��ع‬ ‫غرامة قدرها ع�ش ��رة اآالف ريال على �ش ��اب‬ ‫(ع�ش ��رين عام ًا ) ت�شبب يف وفاة فتاة ( ‪15‬‬

‫عام ًا ) يف حادث �ش ��ري اأثن ��اء وجودها معه‬ ‫يف خل ��وة غ ��ري �ش ��رعية‪ .‬و بح�ش ��ب رواية‬ ‫املدان يف الق�ش ��ية‪ ،‬اأ ّنه تعر� ��س اإىل اإطالق‬ ‫نار ومالحق ��ة من قبل اأ�ش ��خا�س جمهولني‬ ‫بع ��د دقائق من ركوب فتاة معه يف �ش ��يارته‬ ‫اخلا�ش ��ة مبدين ��ة �ش ��يهات‪ ،‬ما اأث ��ار الرعب‬ ‫واخل ��وف لديه ليه ��رب من املوقع ب�ش ��رعة‬

‫جنونية‪ ،‬االأمر الذي ت�ش ��بب يف حادث �شري‬ ‫نتج عنه وفاة الفتاة التي كانت برفقته‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح م�ش ��در ق�ش ��ائي مطلع على‬ ‫الق�ش ��ية يف جمم ��ع الدوائ ��ر ال�ش ��رعية‬ ‫مبحافظ ��ة القطي ��ف ل� «ال�ش ��رق» اأن قا�ش ��ي‬ ‫جزئي ��ة القطي ��ف اأبل ��غ ال�ش ��اب بالعقوب ��ة‬ ‫املق ��ررة بال�ش ��جن مل ��دة ع ��ام وه ��ي احل ��د‬

‫االأعلى‪ ،‬والغرامة ع�شرة اآالف ريال‪ ،‬و�شيام‬ ‫�ش ��هريني متتال ��ني وه ��و م ��ا يخ� ��س احلق‬ ‫العام‪ ،‬م�شري ًا اإىل ا ّأن احلق اخلا�س مل يقرر‬ ‫فيه اأهل الفتاة‪ ،‬فف ��ي حال مطالبتهم باحلق‬ ‫اخلا�س �شيتم اإلزامه بدفع ‪ 150‬األف ريال‬ ‫دي ��ة الفت ��اة‪ ،‬الفت� � ًا اإىل اأن احلكم مل ي�ش ��مل‬ ‫دعوى اخللوة‪ ،‬التي �شتكون م�شتقلة‪.‬‬

‫اأبها ‪ -‬احل�شن اآل �شيد‬

‫فتحت هيئة التحقيق واالدعاء العام مبدينة اأبها التحقيق مع مقيم‬ ‫عربي تورط يف ق�ش ��ية حتر�س جن�ش ��ي بطفلة مل تتجاوز عامها الرابع‬ ‫بعد اأن متت اإحالته من هيئة االأمر باملعروف والنهي عن املنكر يف مركز‬ ‫االأ�شواق مبدينة اأبها التي األقت القب�س عليه متخفي ًا يف منزل‪ .‬واأو�شح‬ ‫الناطق الر�ش ��مي بفرع هيئة ع�شري ال�ش ��يخ عو�س االأ�شمري ل� «ال�شرق»‬ ‫«اأن رجال الهيئة تلقوا �شكوى من مقيم عن حتر�س قريب له بابنته التي‬ ‫تبلغ من العمر اأربع �ش ��نوات وقد مت القب�س على ال�شخ�س وحتويلهما‬

‫‪6‬‬

‫الحسن الحازمي‬

‫«احلقيقة لي�ست م�ؤملة‪ ،‬اجلهل وحده يجلب الأ�سى»! حكمة غجرية‪.‬‬ ‫***‬ ‫حتدث الكاتب الدكت�ر علي امل��سى يف اأم�سية ثقافية عن�انها «قلم‬ ‫وابتعاث» ا�ست�سافتها امللحقية الثقافية ال�سع�دية مباليزيا‪ ،‬وقال‬ ‫�سمن حديثه «اإنه ياأ�سف لأن جمتمعه ال�سع�دي مل يخلف للأجيال‬ ‫القادمة �س�ى ال�سراعات والطبطبة على اجلراح املزمنة كط�ابع بريد‬ ‫مكررة»!‬ ‫ل تاأ�سف يا اأبا مازن‪ .‬هي تلك الكذبة التي �سدقناها‪ ،‬وا�ستهلكت م ّنا‬ ‫مليني الأطنان من ال�رق والأحبار يف نقا�ش ق�سايا تافهة‪ ،‬ت�سدرت‬ ‫اهتماماتنا وا�ستنزفت طاقاتنا من زمن!‬ ‫هي حكاية مرت يف كل بيت‪� ،‬سبح جيل اأريد له اأن ميتلئ ب�جع‬ ‫ال�هم‪ ،‬ويعمل كجندي يقاوم بجم�ده تقدم املجرة‪ ،‬ثم يكرب هاربا‬ ‫من كل �سيء‪ ،‬معطل اأع�ساب ال�سم واللم�ش وال�سمع والب�سر‪ ،‬ليبقى‬ ‫حتت ال��ساية‪ ،‬دون ه�ية‪ ،‬وقيمة‪ ،‬وذاكرة حقيقية!‬ ‫اأو هي رحلة باردة ط�يلة مازلنا نفت�ش فيها عن ذلك ال�سيء الذي‬ ‫�سمعناه يف اأغاين القناة الأوىل‪ ،‬وقراأناه يف منهج الرتبية ال�طنية!‬ ‫يف ا ُ‬ ‫خلرب وجازان وتب�ك وجدة وحائل والطائف و�سرورة جتد‬ ‫ال�هم احلزين ‪-‬مي�سي جنب احلائط‪ -‬يحكي لك حكاية عمر اأج�ف‪،‬‬ ‫فارغ اإل من م�سطلحات �ساردة عن ال�سراع وال�سياع وق�ائم‬ ‫مطاعم ال�جبات ال�سريعة‪ ،‬ثم ميد يده بانتظار فرج ال�سماء متمثل‬ ‫عبارة ت�سيخ�ف‪»:‬اأن حتيا من اأجل اأن مت�ت لي�ش �سيئ ًا م�سلي ًا اأبد ًا‪،‬‬ ‫ولكن اأن حتيا واأنت تدرك اأنك �ستم�ت قبل الأوان‪ ...‬فهذا �سيء‬ ‫اأحمق متاما!»‬ ‫في هذه الزاوية غدًا‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫اأمري املنطقة يوجه بت�شكيل جلنة عاجلة وال�شحة تعلن اال�شتنفار‬

‫صدى الصمت‬

‫كاسك ياوطن!‬

‫حريق كلية البنات في عسير يثير الذعر وينقل ‪ 31‬حالة للمستشفيات‬ ‫اأبها ‪ -‬احل�شن اآل �شيد‬ ‫ت�ش ��بب حريق حمدود يف كلية‬ ‫البنات لالأق�شام العلمية مبدينة اأبها‪،‬‬ ‫يف حاالت خوف وذعر ونوبات بكاء‬ ‫واإغم ��اء داخ ��ل اأروق ��ة القاعات بعد‬ ‫م�شاهدة الطالبات النبعاث احلريق‪،‬‬ ‫ووج ��ه اأمري منطق ��ة ع�ش ��ري االأمري‬ ‫في�ش ��ل ب ��ن خال ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز‪،‬‬ ‫بت�ش ��كيل جلنة من االإم ��ارة والدفاع‬ ‫املدين وال�شرطة وجامعة امللك خالد‬ ‫للتحقي ��ق العاج ��ل والوق ��وف على‬ ‫جميع مالب�ش ��ات واأ�ش ��باب احلادث‬ ‫الذي نت ��ج عنه نقل ‪ 29‬حالة ما بني‬ ‫هلع وخوف واختناق جراء الدخان‪،‬‬ ‫فيما كانت هناك حالتا اختناق و�شت‬ ‫ح ��االت هل ��ع‪ ،‬وجميعه ��ن يف حال ��ة‬ ‫مطمئن ��ة‪ .‬وق ��د هرع ��ت اجله ��ات‬ ‫االأمني ��ة والدف ��اع امل ��دين واله ��الل‬ ‫االأحم ��ر ملبا�ش ��رة احلري ��ق‪ ،‬ونفذت‬ ‫ف ��رق االإنق ��اذ يف الدف ��اع امل ��دين‬ ‫اإخ ��الء الكلية بالكامل والتى اكتظت‬ ‫بالطالب ��ات‪ ،‬وتدخل ��ت ف ��رق الهالل‬ ‫االأحمر وال�شوؤون ال�شحية الإ�شعاف‬ ‫الطالبات امل�ش ��ابات بنوبات خوف‬

‫اأوراق اأتت عليها النريان (ت�س�ير‪� :‬سعيداآل ميل�ش)‬

‫الطالبات اأثناء خروجهن من الكلية (ت�س�ير‪�:‬سعيد اآل ميل�ش)‬

‫إغ���م���اءات وذع����ر وخ����وف ون���وب���ات ب��ك��اء ت��م��ت م��ع��ال��ج��ت��ه��ا ف���ي ال��م��وق��ع‬ ‫واإغماء‪ ،‬و�ش ��اعد وجود الكليّة بحي‬ ‫�شكني يف جتمهر املئات يف املوقع‪،‬‬ ‫وق ��د قام ��ت اجله ��ات االأمني ��ة بفتح‬ ‫الط ��رق اأم ��ام اآلي ��ات الدف ��اع املدين‬ ‫و�ش ��يارات االإ�ش ��عاف‪ .‬واأو�ش ��ح‬ ‫الناط ��ق االإعالم ��ي مبديري ��ة الدفاع‬ ‫املدين مبنطقة ع�ش ��ري العقيد حممد‬

‫عبدالرحي ��م العا�ش ��مي اأن احلريق‬ ‫وقع يف متام ال�ش ��اعة العا�ش ��رة من‬ ‫م�ش ��اء اأم� ��س االأول‪ ،‬وقد تلقى مركز‬ ‫القيادة وال�ش ��يطرة بالدف ��اع املدين‬ ‫مبنطقة ع�ش ��ري البالغ‪ ،‬وعلى الفور‬ ‫ج ��رى تطبيق خطة االإخ ��الء الطبي‬ ‫باملوقع واإ�شعار اجلهات ذات العالقة‬

‫وانتقلت ف ��رق الدفاع املدين للموقع‬ ‫وبالو�ش ��ول ات�ش ��ح وج ��ود حريق‬ ‫حم ��دود يف غرف ��ة م�ش ��احتها ‪2×2‬‬ ‫م‪ 2‬ت�شتخدم كم�شتودع ملحقة باأحد‬ ‫الف�ش ��ول الدرا�ش ��ية بال ��دور الثالث‬ ‫باأحد مباين الكلية ما اأدى لت�ش ��اعد‬ ‫الدخ ��ان وعل ��ى اإث ��ره ج ��رى اإخالء‬

‫االأهايل مينعون بناتهم من الدرا�شة‬

‫جامعة الطائف تالحق طالبة صورت زميالتها‬

‫القبض على لصوص منازل‬ ‫وأغنام في عيون الجواء‬

‫جميع املوجودات بالكلية بان�شيابية‬ ‫جي ��دة والبال ��غ عددهن األف ��ي طالبة‬ ‫وثمانني من املحا�شرات واالإداريات‬ ‫بالكلي ��ة بوا�ش ��طة ذويه ��م اأو‬ ‫با�شتخدام احلافالت التي تواجدت‬ ‫يف املوق ��ع‪ ،‬فيما مت اإخم ��اد احلريق‬ ‫وم ��ن ث ��م �ش ��فط الدخ ��ان بوا�ش ��طة‬

‫املع ��دات الفنية الالزمة‪ .‬وقد با�ش ��ر‬ ‫مدي ��ر الدفاع املدين مبنطقة ع�ش ��ري‬ ‫الل ��واء عبدالواحد الثبيتي التواجد‬ ‫يف املوق ��ع‪ .‬من جهته اأو�ش ��ح مدير‬ ‫ال�شوؤون الفنية بهيئة الهالل االأحمر‬ ‫مبنطق ��ة ع�ش ��ري اأحم ��د اإبراهي ��م‬ ‫ع�ش ��ريي ا ّأن ف ��رق اله ��الل االأحم ��ر‬ ‫ا�ش ��تعانت بفرق من مدينة �ش ��لطان‬ ‫وحمافظ ��ة خمي�س م�ش ��يط حيث مت‬ ‫نقل ‪ 31‬حالة للم�شت�شفيات القريبة‬ ‫من املوق ��ع تعاين من ح ��االت اإغماء‬ ‫وت�ش ��نجات وهل ��ع وخ ��وف فيما مت‬ ‫ع ��الج ‪ 15‬حال ��ة يف املوق ��ع من قبل‬ ‫ف ��رق االإ�ش ��عاف م�ش ��ري ًا اإىل تواجد‬ ‫�شت فرق من الهالل االأحمر وخم�س‬ ‫فرق من ال�شوؤون ال�شحية باملنطقة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الناط ��ق االإعالم ��ي‬ ‫ب�شحة ع�ش ��ري �شعيد عبدالله النقري‬ ‫اأن ط ��وارئ امل�شت�ش ��فيات باأبه ��ا‬ ‫ا�ش ��تقبلت ‪ 29‬طالب ��ة وواح ��د م ��ن‬ ‫رجال الدفاع املدين‪ .‬يذكر اأن حريق‬ ‫كلي ��ة البنات لالأق�ش ��ام العلمية ياأتي‬ ‫بعد اأقل من اأ�ش ��بوع على حريق يف‬ ‫كلية الرتبية للبنات على طريق امللك‬ ‫عبدالله ‪.‬‬

‫الن�شبة االأعلى لل�شباب باإدمان مادتني خمدرتني‬

‫‪ 5416‬مدمن ًا راجع مجمع‬ ‫األمل بالشرقية العام المنصرم‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواين‬

‫الر�س � نا�شر ال�شقور‬ ‫متك ��ن مرك ��ز �ش ��رطة حمافظة‬ ‫الر�س بالتن�ش ��يق مع مركز �ش ��رطة‬ ‫البدائع من ك�ش ��ف غمو�س ع�شابة‬ ‫تتكون من ثالثة �شعوديني يف العقد‬ ‫الثال ��ث م ��ن العم ��ر امتهنوا �ش ��رقة‬ ‫املنازل يف حمافظة البدائع‪.‬‬ ‫واأكد الناطق االإعالمي ب�شرطة‬ ‫العقيد فهد الهبدان‬ ‫الق�شيم العقيد فهد الهبدان‪ ،‬القب�س‬ ‫عل ��ى اأف ��راد الع�ش ��ابة متلب�ش ��ني‬ ‫بجرمه ��م وقيامه ��م ب�ش ��رقة من ��ازل القب�س على �شاب �شعودي يف العقد‬ ‫باملحافظة لي ًال بعد خروج اأ�شحابها الثالث من العمر بعد قيامه ب�ش ��رقة‬ ‫و�ش ��رقة مبالغ مالي ��ة وجموهرات» اأغن ��ام م ��ن حمافظة عي ��ون اجلواء‬ ‫واأ�ش ��ار الهب ��دان اإىل اأ ّنهم �ش ��جلوا �ش ��مال الق�ش ��يم و�ش ��رقة م�شتودع‬ ‫اعرتافاته ��م ب�ش ��رقة املن ��ازل‪ ،‬الأحد املزارع مبركز اأوثال‬ ‫وقد با�ش ��ر مركز �شرطة عيون‬ ‫كم ��ا قام ��وا بالدالل ��ة عل ��ى املن ��ازل‬ ‫اجل ��واء الق�ش ��يتني والقي ��ام بكافة‬ ‫امل�شروقة‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة ثاني ��ة متك ��ن مركز االإج ��راءات االأولي ��ة متهي ��د ًا الإنهاء‬ ‫�ش ��رطة ريا�س اخلرباء بالتن�ش ��يق احل ��ق اخلا� ��س ومن ث ��م رفعها اإىل‬ ‫مع مركز �ش ��رطة عي ��ون اجلواء من الق�شاء ال�شرعي‪.‬‬

‫اإىل هيئ ��ة التحقيق واالدعاء العام للتحقيق يف الق�ش ��ية ومعرفة ما اإذا‬ ‫كانت الق�شية حقيقية اأو اأنها �شكوى كيدية‪ .‬وتعود تفا�شيل الق�شية اإىل‬ ‫ا�شت�شافة مقيم عربي البن عمه البالغ من العمر ‪ 27‬عاما‪ ،‬للمبيت حيث‬ ‫اأنه قدم من مدينة الريا�س يف مهمة تو�ش ��يل كمن ��دوب مبيعات‪ ،‬واأخذ‬ ‫يلعب مع ابنة �شاحب املنزل يف ظل خلود االأب واالأم للنوم‪ ،‬ث ّم اغت�شبها‬ ‫والذ بالفرار‪ ،‬لي�ش ��تفيق االأب واالأم على �ش ��راخ الطفلة‪ ،‬وقام االأب على‬ ‫الفور باإبالغ رجال الهيئة عن احلادثة ومت حترير ال�شكوى‪ ،‬وقد اأفادت‬ ‫ر�شائل اعتذار من اجلاين يف حتديد مكانه‪ ،‬ومت القب�س عليه وحتويله‬ ‫اإىل �شرطة غرب اأبها للتحقيق‪ ،‬ث ّم هيئة التحقيق واالدعاء‪.‬‬

‫فرع اجلامعة برتبة اأم�ش‬

‫تربة � م�شحي البقمي‬ ‫فتحت جامعة الطائف اأم�س حتقيقات مو�شعة‬ ‫بني الطالبات للو�ش ��ول اإىل طالب ��ة بفرع اجلامعة‬ ‫مبحافظة تربة قامت بت�ش ��وير زميالتها بوا�شطة‬ ‫هاتفها النقال واإر�ش ��ال ال�ش ��ور عرب اأجهزة البالك‬ ‫بريي والبلوتوث‪.‬‬ ‫فيما منع الع�شرات من ذوي الطالبات بناتهم‬ ‫م ��ن ال ��دوام اأم�س بعد �ش ��ريان اخلرب يف اأو�ش ��اط‬ ‫املحافظة‪.‬وتوج� ��س عدد من اأولي ��اء اأمور طالبات‬ ‫الكلية االأدبية للبنات برتبة خوفا من ت�شويه �شمعة‬ ‫بناتهم‪ ،‬وقد كتبت الفتاة ا�ش ��م الكلية على ال�شور‪،‬‬ ‫وار�ش ��لتها اإىل جمموع ��ة من زميالته ��ا عن طريق‬

‫ثالثة اآالف ريال لل�شاب الواحد‬

‫ساحر يتخصص في التوظيف في محايل عسير‬

‫حريق في الخفجي يخلي‬ ‫‪ 274‬طالبة ومعلمة‬

‫اأبها � احل�شن اآل �شيد‬

‫اخلفجي‪ -‬يو�شف الر�شيدي‬

‫�ش ��بط رج ��ال هيئ ��ة االأم ��ر باملعروف‬ ‫والنه ��ي ع ��ن املنك ��ر مبرك ��ز ( قن ��ا) التاب ��ع‬ ‫ملحافظة حمايل ع�شري �شاحرا من اجلن�شية‬ ‫ال�ش ��ودانية م�ش ��اء اأم� ��س االأول بالقرب من‬ ‫اجلامع الكبري‪ ،‬كان يعمل على غ�س ال�شباب‬ ‫بقدرته على توظيفه ��م يف وظائف مرموقة‪،‬‬ ‫مقاب ��ل مبال ��غ مالية ت�ش ��ل اإىل ‪ 3000‬ريال‬ ‫لل�ش ��اب الواح ��د‪ .‬ومتك ��ن رج ��ال الهيئة من‬ ‫�ش ��بطه يف كمني حمك ��م وهو يق ��وم باإعداد‬ ‫طال�شم �ش ��حرية الأحد م�ش ��ادر الهيئة طالبا‬ ‫الوظيف ��ة‪ ،‬وق ��د مت القب�س علي ��ه وبحوزته‬ ‫الطال�شم ال�شحرية‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأو�ش ��ح الناط ��ق االإعالمي‬ ‫بفرع هيئة ع�ش ��ري ال�ش ��يخ عو�س االأ�شمري‬ ‫اأن ال�ش ��احر كان يتنقل من مكان الآخر‪ ،‬وكان‬ ‫حتت املتابعة والتحري‪ ،‬وقد مت القب�س عليه‬ ‫باجلرم امل�شهود وهو يوهم ال�شباب بقدرته‬ ‫على توظيفه ��م مقابل مبالغ مالية‪ ،‬وقد وجد‬ ‫بحوزته مبلغ ‪ 21‬األف ريال‪ ،‬باالإ�ش ��افة اإىل‬

‫اأخل ��ت فرقت ��ان للدف ��اع امل ��دين‬ ‫يف اخلفج ��ي‪ ،‬اأم� ��س‪ 274 ،‬طالب ��ة‬ ‫ومعلم ��ة‪ ،‬بعد ن�ش ��وب حريق يف اأحد‬ ‫الف�شول باملدر�شة التا�شعة االبتدائية‬ ‫للبنات‪.‬‬ ‫وقال الناط ��ق االإعالمي ملديرية‬ ‫الدفاع املدين باملنطقة ال�شرقية العقيد‬ ‫من�شور الدو�شري اإن غرفة العمليات‬ ‫باخلفجي تلقت �شباح اأم�س بالغ ًا عن‬ ‫ن�شوب حريق مبدر�شة ابتدائية بكيلو‬ ‫‪ ،8‬وعلى الفور مت اإر�شال فرقتني اإيل‬ ‫املوقع حيث مت اإخالء جميع الطالبات‬ ‫وعدده ��ن ‪ 254‬طالب ��ة وكذلك اإخالء‬ ‫املعلم ��ات وعدده ��ن ع�ش ��رين معلمة‬ ‫ومت اإخماد احلريق‪.‬‬ ‫واأب ��ان الدو�ش ��ري اأن احلري ��ق‬ ‫كان حم�ش ��ور ًا يف اأح ��د الف�ش ��ول‬ ‫بال ��دور االأر�ش ��ي‪ ،‬نتيج ��ة متا� ��س‬

‫ال�ساحر بعد القب�ش عليه‬

‫بع�س الطال�ش ��م ال�ش ��حرية‪ ،‬وعدد كبري من‬ ‫اأ�ش ��ماء ال�ش ��باب واأ�ش ��ماء اأمهاته ��م‪ ،‬ومتت‬ ‫اإحالت ��ه جله ��ات االخت�ش ��ا�س ال�ش ��تكمال‬ ‫التحقيقات معه‪ .‬وحذر االأ�ش ��مري ال�ش ��باب‬ ‫م ��ن االن�ش ��ياق وراء الدجال ��ني وال�ش ��حرة‪،‬‬ ‫حت ��ى اليبيعوا دينه ��م بالدنيا‪ ،‬م�ش ��ددا على‬ ‫�شرورة توعية املجتمع من خطر امل�شعوذين‬ ‫وال�شحرة الذين يبيعون الوهم‪.‬‬

‫البالك بريي‪ ،‬ث ّم انت�شرت خارج املحافظة‪.‬‬ ‫وذك ��رت املواطن ��ة اأم عب ��د الله اأنه ��ا توجهت‬ ‫برفقة عدد من اأمهات الطالبات لعميدة كلية االآداب‪،‬‬ ‫وقالت‪« ،‬طالبناها بالبح ��ث عن الطالبة التي قامت‬ ‫بالت�ش ��وير واإجراء حتقي ��ق اأمنى �ش ��ارم واإيقاع‬ ‫العقوبة الالزمة عليها حفاظ ًا على �ش ��معة اأكرث من‬ ‫‪ 1700‬طالب ��ة‪ ،‬كم ��ا طالبناها بت�ش ��ديد التفتي�س‬ ‫على الطالب ��ات اأثناء دخولهن للكلي ��ة ومنع دخول‬ ‫اجلواالت املزودة بكامريات»‬ ‫واأ�ش ��ارت اأم عب ��د الل ��ه اإىل ا ّأن الكث ��ري م ��ن‬ ‫اأولياء االأمور حرموا بناتهم من موا�شلة الدرا�شة‬ ‫باجلامع ��ة بعد ورود معلومات توؤكد ن�ش ��ر �ش ��ور‬ ‫الطالب ��ات خ ��ارج اجلامع ��ة‪ .‬م ��ن جانب ��ه اع ��رتف‬

‫املدر�سة التي ن�سب فيها احلريق (ال�سرق)‬

‫كهربائ ��ي‪ ،‬الفت� � ًا لع ��دم وج ��ود اأي‬ ‫اإ�ش ��ابات‪ .‬واأ�ش ��ار الدو�ش ��ري اإىل اأن‬ ‫اأم ��ري املنطقة ال�ش ��رقية االأمري حممد‬ ‫ب ��ن فه ��د وج ��ه بتنفي ��ذ ج ��والت على‬ ‫جميع املدار� ��س والرفع له عن اأداوت‬ ‫ال�ش ��المة‪ ،‬وا ّأن الدف ��اع امل ��دين يق ��وم‬ ‫حالي ًا بزيارة مدار�س املنطقة ور�شد‬ ‫املخالفات املوجودة بها ومن ثم الرفع‬ ‫بها‪.‬‬

‫م�ش� �وؤول رفيع باجلامعة ل� «ال�ش ��رق» (طلب حجب‬ ‫ا�ش ��مه) بحادثة الت�ش ��وير يف الكلية‪ ،‬واأ�ش ��ار اإىل‬ ‫فتح حتقيق بذلك بهدف الو�ش ��ول للطالبة واتخاذ‬ ‫العقوب ��ة الرادعة عليه ��ا‪ .‬معرتفا بدخ ��ول طالبات‬ ‫ومعهن جواالت م ��زودة بالكامريات داخل الكلية‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ا يع ��د خمالف ��ة �ش ��ريحة للنظ ��ام وتكون‬ ‫الطالبة بذلك قد اأوقعت نف�شها حتت م�شاءلة االإدارة‬ ‫وم�شادرة اجلوال واأخذ تعهد بحقها يف حال عدم‬ ‫احتوائه على �ش ��ور‪ ،‬ويف حال العثور على �شور‪،‬‬ ‫ي�ش ��ادر اجلوال وتف�شل الطالبة نهائيا من الكلية‪.‬‬ ‫الفت� � ًا اإىل اأن عمي ��دة الكلي ��ة اتخ ��ذت االإج ��راءات‬ ‫الالزم ��ة حي ��ال ه ��ذه الق�ش ��ية‪ .‬وطماأن ��ت اأه ��ايل‬ ‫الطالبات باأن االأمور حتت ال�شيطرة»‪.‬‬

‫سكارى ومخالفون وسارقو‬ ‫مستودعات في جازان‬ ‫جازان – بندر الدو�شي‬ ‫�ش ��بطت الدوري ��ات االأمني ��ة يف مدين ��ة ج ��ازان ‪� ،‬ش ��تة‬ ‫اأ�ش ��خا�س يف مواقع خمتلفة وهم يف حالة �شكر‪ ،‬و بحوزتهم‬ ‫قواري ��ر عرق‪ ،‬ثالث ��ة منهم كان ��وا ب�ش ��ياراتهم‪ ،‬واآخرين على‬ ‫دراجه ناري ��ة‪ ،‬اأحدهم يرتدي زي حار� ��س اأمن باأحد البنوك‪.‬‬ ‫وقد حاولوا الفرار لكن الدوريّة متكنت من القب�س عليهم وهم‬ ‫يف حالة �شكر‪.‬‬ ‫وقال الناطق االإعالمي ب�شرطة جازان الرائد عبدالله بن‬ ‫معي� ��س القرين‪ ،‬اإن دوري ��ات االأمن األقت القب� ��س على اأربعة‬ ‫اأح ��داث بعد ب ��الغ تقدم ب ��ه اأحد العمال ��ة بعد قيامهم ب�ش ��رقة‬ ‫ع�ش ��ائر ومواد غدائية‪ ،‬وبعد مت�شيط املكان فور تلقي البالغ‬ ‫‪ ،‬مت اإلقاء القب�س عليهم داخل عمارة حتت االإن�شاء‪.‬‬ ‫على �ش ��عيد مت�ش ��ل قال القرين‪ ،‬اإن دوريات االأمن األقت‬ ‫القب� ��س على �ش ��تة عمال نظاف ��ة من اجلن�ش ��ية البنغالية وهم‬ ‫يقومون ب�ش ��رقة وجتميع احلديد من اأحد امل�شتودعات حتت‬ ‫االإن�شاء يف ال�شناعية‪ .‬واأ�ش ��اف القرين‪ :‬خالل يوم واحد ّ‬ ‫مت‬ ‫اإلقاء القب�س على ‪ 112‬خمالف ًا لنظام االإقامة والعمل‪ ،‬و ت�شعة‬ ‫مت�شولني‪ ،‬واآخر مطلوب جنائيا‪ ،‬واآخر يحمل اإقامة مزورة و‬ ‫ثالث �ش ��يارات م�شتبه فيها ومت ت�شليم جميع احلاالت ل�شرطة‬ ‫مدينة جازان التخاد االإجراءات النظامية بحقهم‪.‬‬

‫ك�شف جممع االأمل لل�شحة النف�شية بالدمام اأنّ عدد حاالت املدمنني‬ ‫املراجعني للمج ّمع بلغت ‪ 5416‬حالة‪ ،‬منهم ‪ 1556‬منوم ًا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر ال�ش� �وؤون االإعالمية باملجم ��ع را�ش ��د الزهراين‪،‬‬ ‫اأن اإجم ��ايل حاالت الدخ ��ول للمجمع ‪ 1556‬حال ��ة‪ %37 ،‬منهم ما بني‬ ‫ع�ش ��رين اإىل ‪� 29‬ش ��نة‪ .‬يف حني ر�ش ��د التقرير ‪ %8‬ملن تزيد اأعمارهم‬ ‫على خم�شني �شنة و ‪ %2‬دون الع�شرين عام ًا‪ .‬وقال الزهراين اإن ن�شبة‬ ‫االعتماد على مادتني خمدرة يف االإدمان مثل احل�ش ��ي�س وام فيتامني‪،‬‬ ‫ه ��ي االأعلى بني اأعداد الدخ ��ول بواقع ‪ %26‬واالعتماد على عدة مواد‬ ‫على الن�شبة الثانية بواقع ‪ %25‬والهروين بن�شبة ‪ .%16‬الفت ًا اإىل اأن‬ ‫�ش ��هر حمرم و�شهر جماد الثاين االأكرث ت�شجي ًال حلاالت الدخول حيث‬ ‫بلغ اأعداد الدخول ملر�شى االإدمان ب�شهر حمرم ‪ 151‬حالة وجماد الثاين‬ ‫‪ 148‬حالة‪ .‬واأ�شار الزهراين اإىل دخول ‪ 140‬حالة من غري ال�شعوديني‬ ‫لعالج االإدمان‪ ،‬بينما بلغت حاالت الن�ش ��اء ثماين حاالت‪ .‬الفت ًا اإىل اأن‬ ‫ن�شبة انتكا�شة املر�شى من اإجمايل امل�شجلني الأول مرة و�شلت ل�‪،%43‬‬ ‫وو�شلت ن�شبة االنتكا�شة ملرتني ‪ ،%16‬بينما بلغت ن�شبة من انتك�شوا‬ ‫ع�شر مرات فاأكرث ‪ %13‬من املجموع الكلي للمر�شى‪.‬‬

‫الغموض يلف قضية مقتل‬ ‫رئيس فوتوغرافيي الجارودية‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شربكة‬ ‫طال ��ب ذوو رئي� ��س جماع ��ة‬ ‫الت�ش ��وير الفوتوغ ��رايف يف‬ ‫اجلارودي ��ة اجله ��ات االأمني ��ة‬ ‫بالك�شف عن مالب�شات ق�شية مقتله‬ ‫التي يلفها الغمو� ��س منذ وقوعها‬ ‫قبل �شهرين‪ .‬وكان رئي�س اجلماعة‬ ‫مهدي زاهر احلبيل (اأربعون عام ًا)‬ ‫ق ��د قت ��ل بر�ش ��ا�س جمهول ��ني يف‬ ‫منزله‪ .‬وقال �شقيق ال�شحية جعفر‬ ‫احلبيل ل� «ال�شرق»‪ ،‬اأم�س االأول‪ ،‬اإن‬ ‫اأخ ��اه ُع ��رث عليه مقتو ًال يف �ش ��قته‬ ‫ال�ش ��كنية وتبدو عليه اآثار مقاومة‬ ‫لالأ�شخا�س الذين اقتحموا �شقته‪،‬‬ ‫م�ش ��ري ًا اإىل اأن اجلن ��اة �ش ��رقوا‬ ‫الف�ت�غرايف احلبيل‬ ‫بع ��د ارتكابهم للجرمي ��ة مقتنيات‬ ‫�شخ�ش ��ية بينها مبلغ مايل وكمية وقوعه ��ا‪ ،‬مطالب ًا اجله ��ات املعنية‬ ‫ب�ش ��رعة الك�ش ��ف ع ��ن اجلن ��اة‬ ‫كبرية من الذهب‪.‬‬ ‫واأب ��ان احلبي ��ل اأن تقري ��ر وتقدميه ��م للعدالة‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأكد‬ ‫الطبيب ال�شرعي ك�شف عن اإ�شابة الناطق االإعالمي ل�ش ��رطة املنطقة‬ ‫اأخي ��ه بعيارين ناري ��ني يف الراأ�س ال�ش ��رقية املق ��دم زي ��اد الرقيط ��ي‬ ‫ف ��ارق احلي ��اة ب�ش ��ببهما‪ ،‬واأن ل�«ال�ش ��رق» اأم� ��س‪ ،‬اأن �ش ��رطة‬ ‫ال�ش ��رطة فتح ��ت منذ الي ��وم االأول حمافظ ��ة القطيف فتح ��ت حتقيق ًا‬ ‫للق�ش ��ية حتقيق� � ًا يف احلادث ��ة اإال مو�شع ًا يف احلادثة‪ ،‬وجتري حالي ًا‬ ‫اأن الغمو�س ال يزال يلف الق�ش ��ية �شل�ش ��لة حتريات لك�شف مالب�شات‬ ‫رغم م�ش ��ي اأكرث من �ش ��هرين على الق�شية‪.‬‬


‫رعى تخريج ‪ 1109‬خريجن نيابة عن م�شاعد‬ ‫وزير الداخلية‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد احل�شام‬ ‫ك�شف قائد ق��وات اأم��ن املن�شاآت اللواء‬ ‫�شعد امل��اج��د ل�� «ال���ش��رق» ع��ن و��ش��ول ن�شبة‬ ‫تنفيذ م�شروع مدينة التدريب يف املنطقة‬ ‫ال�شرقية اإىل ‪.30%‬‬ ‫وو� �ش��ف امل��اج��د امل���ش��روع ب �اأن��ه «اأك��رب‬

‫الماجد‪ :‬إنجاز ‪ 30%‬من مشروع مدينة تدريب أمن المنشآت‬

‫م��دي �ن��ة ل �ل �ت��دري��ب ع �ل��ى م���ش�ت��وى امل�م�ل�ك��ة»‪،‬‬ ‫م�شري ًا اإىل موقعها يف اأحد �شواطئ ال�شاحل‬ ‫ال���ش��رق��ي‪ ،‬وق���ال‪ ،‬اإن ال�ط��اق��ة ال�شتيعابية‬ ‫للمدينة ت�شل اإىل اأربعة اآلف فرد واأ�شاف‪:‬‬ ‫ي�ج��ري العمل ح��ال�ي� ًا على اإجن ��از امل�شروع‬ ‫الذي من املقرر اأن يتم اخلال�س منه بحدود‬ ‫�شنة واأربعة اأ�شهر على الأبعد مامل حت�شل‬

‫عوائق‪ ،‬على ح ّد قوله‪.‬‬ ‫وكان املاجد قد رعى‪ ،‬ع�شر اأم�س‪ ،‬حفل‬ ‫تخريج ال��دورة ‪ 16‬من جمندي القوات يف‬ ‫تخ�ش�س اأم��ن وحماية املن�شاآت‪ ،‬يف مركز‬ ‫تدريب القوات يف املنطقة ال�شرقية‪ ،‬نيابة‬ ‫عن م�شاعد وزير الداخلية لل�شوؤون الأمنية‬ ‫يف اململكة �شاحب ال�شمو امللكي الأمري حممد‬

‫تنفيذ اخلطط الأمنية‪ ،‬مبا فيها اأعمال ت�شهيل‬ ‫بن نايف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويبلغ عدد اخلريجن ‪ 1109‬خريجن ح��رك��ة احل �ج��اج‪ ،‬م�شيفا اأن ت��وزي��ع اأف ��راد‬ ‫ب�ع��د اج �ت �ي��ازه��م دورت� ��ن يف الأ��ش��ا��ش�ي��ات ال ��دورة ل��ن يكون ح�شر ًا يف منطقة معينة‬ ‫الع�شكرية‪ ،‬وتخ�ش�س اأمن وحماية املن�شاآت‪ .‬دون �شواها من مناطق اململكة واإمنا ح�شب‬ ‫واأو��ش��ح اللواء الركن املاجد اأن اأف��راد احلاجة‪ ،‬كا�شفا يف الوقت ذاته اإىل اأن املنطقة‬ ‫ه��ذه ال��دورة كانت لهم م�شاركة فاعلة خالل ال�شرقية �شيكون لها الن�شيب الأكرب من عدد‬ ‫مو�شم احلج املا�شي‪� ،‬شمن قوة م�شاندة يف الأفراد مقارنة بغريها من املناطق‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫اأ�ش�س معهد التدريب ال�شناعي يف الأح�شاء واأ�شاد بفكرته‬

‫محمد بن فهد‪ :‬فخور بأنني سعودي ‪ ..‬نحن نستثمر في اإلنسان‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬جعفر عمران‪ ،‬عبدالله‬ ‫ال�شلمان‪ ،‬ف�شل الله ال�شليمان‪،‬‬ ‫اإبراهيم املربزي‬ ‫ق ��ال اأم ��ري امل�ن�ط�ق��ة ال�شرقية‪،‬‬ ‫�شاحب ال�شموّ امللكي‪ ،‬الأمري حممد‬ ‫ب��ن فهد ب��ن عبدالعزيز «اإن املعهد‬ ‫ال��وط �ن��ي ل�ل�ت��دري��ب ال���ش�ن��اع��ي يف‬ ‫الأح�شاء‪ ،‬من املبادرات التي يجب‬ ‫ت�شجيعها؛ نظر ًا ملردوده القت�شادي‬ ‫والج� �ت� �م ��اع ��ي‪ ،‬وم� ��ا ��ش�ي�ت�ي��ح من‬ ‫وظائف لل�شباب ال�شعودي‪ ،‬خا�شة‬ ‫يف حمافظة الأح�شاء»‪.‬‬ ‫واأ�� �ش ��اف � �ش �م��وّ ه اأن املعهد‬ ‫ج ��اء ن �ت��اج � ًا ل���ش��راك��ة حت�ق�ق��ت بن‬ ‫املوؤ�ش�شة العامة للتدريب التقني‬ ‫واملهني واأرامكو ال�شعودية‪ ،‬وجاء‬ ‫ب �ت��وج �ي �ه��ات م ��ن خ � ��ادم احل��رم��ن‬ ‫ال�شريفن و�شمو نائبه‪ ،‬حفظهم الله‪،‬‬ ‫خلدمة اأبناء وبنات اململكة‪ .‬وقال‬ ‫«اأنا فخور باأنني �شعودي‪ ،‬و�شاهد‬ ‫على هذا توقيع اتفاقية ال�شراكة بن‬

‫اجلهتن‪ ،‬كما �شررت ب�اأن الإدارات‬ ‫احلكومية وما �شابهها تفكر مل�شلحة‬ ‫ب��الده��م»‪ ،‬م�وؤك��د ًا اأن ه��ذا هو الفرق‬ ‫ب��ن امل �� �ش �وؤول ال���ش�ع��ودي وغ��ريه‪،‬‬ ‫فبالدنا تبني ول ت�ه��دم‪ ،‬وت�شتثمر‬ ‫يف الإن�شان ال�شعودي؛ لأنه من اأهم‬ ‫القدرات التي يجب تنميتها‪.‬‬ ‫وك � ��ان � �ش �م��وّ اأم � ��ري امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫رع� ��ى‪ ،‬اأم� �� ��س‪ ،‬ح �ف��ل و� �ش��ع حجر‬ ‫الأ� �ش��ا���س مل���ش��روع املعهد الوطني‬ ‫ل�ل�ت��دري��ب ال���ش�ن��اع��ي يف حمافظة‬ ‫الأح �� �ش��اء‪ ،‬و��ش�ه��د ت��وق�ي��ع اتفاقية‬ ‫ال�شراكة من قبل حمافظ املوؤ�ش�شة‬ ‫ال�ع��ام��ة ل�ل�ت��دري��ب التقني واملهني‬ ‫علي الغفي�س‪ ،‬والرئي�س التنفيذي‬ ‫ل �ل �� �ش��رك��ة ال �� �ش �ع��ودي��ة ل �ل �ك �ه��رب��اء‬ ‫ع�ل��ي ب��ن ��ش��ال��ح ال� ��رباك‪ ،‬ورئي�س‬ ‫اأرام�ك��و ال�شعودية‪ ،‬كبري اإدارييها‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ن‪ ،‬امل �ه �ن��د���س خ��ال��د بن‬ ‫عبدالعزيز الفالح‪،‬‬ ‫واأل �ق��ى الغفي�س كلمة‪ ،‬خالل‬ ‫احل�ف��ل ال��ذي اأق�ي��م ب�ه��ذه املنا�شبة‪،‬‬

‫اجتمع مب�شوؤويل الإدارات احلكومية يف املحافظة‬

‫أمير الشرقية يطلع على ‪12‬‬ ‫مشروع ًا تنموي ًا لتطوير األحساء‬

‫الأمري حممد بن فهد وحمافظ الأح�ساء خالل احلفل‬

‫اأكد فيها على اأهمية امل�شروع الذي‬ ‫يتخذ من الأح�شاء مقر ًا له‪ ،‬و�شيتم‬ ‫ت�شغيله بخربة دولية‪ ،‬ووفق معايري‬ ‫عاملية‪ .‬وقال «اإن املعهد يت�شع لألفي‬ ‫م��ت��درب‪ ،‬و��ش�ي�ن�ف��ذ امل �� �ش��روع على‬ ‫اأر�س تبلغ م�شاحتها ‪ 365‬األف مرت‬ ‫مربع‪ ،‬بتكلفة ‪ 700‬مليون ريال»‪.‬‬ ‫وحت� � � ��دث م� ��دي� ��ر ال� �ت� �ط ��وي ��ر‬ ‫والربامج للمعهد الوطني للتدريب‬

‫المفتي‪ :‬مسابقة الملك عبد العزيز تحظى‬ ‫بدعم مادي ومعنوي من خادم الحرمين‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأمري ال�سرقية يجتمع مب�سوؤويل الإدارات احلكومية يف الأح�ساء‬

‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالله ال�شلمان‬ ‫اجتم ��ع اأمري املنطقة ال�ش ��رقية‬ ‫�شاحب ال�ش ��مو امللكي الأمري حممد‬ ‫بن فهد بن عبدالعزيز اأم�س مبديري‬ ‫وم�ش� �وؤويل الدوائ ��ر احلكومية يف‬ ‫حمافظ ��ة الأح�ش ��اء الذي ��ن اأطلع ��وا‬ ‫�شموه على �شري العمل وم�شتجداته‬ ‫وذلك يف قاعة الجتماعات يف ق�شر‬ ‫�ش ��موه يف مدين ��ة الهفوف‪ .‬و�ش ��كر‬ ‫�ش ��موه اجلمي ��ع عل ��ى م ��ا يبذلون ��ه‬ ‫م ��ن جه ��د وحثه ��م عل ��ى التع ��اون‬ ‫والإخال�س لتقدمي اأف�ش ��ل اخلدمات‬ ‫للمواطن ��ن يف بداي ��ة اللق ��اء ال ��ذي‬ ‫ح�ش ��ره حمافظ الأح�ش ��اء �ش ��احب‬ ‫ال�ش ��مو الأم ��ري ب ��در ب ��ن حمم ��د بن‬ ‫عبدالله بن جلوي �ش ��كر �شموه‪ .‬من‬ ‫جانبه عرب �ش ��مو حمافظ الأح�ش ��اء‬ ‫ع ��ن �ش ��كره وتقدي ��ره ل�ش ��مو اأم ��ري‬ ‫املنطق ��ة ال�ش ��رقية عل ��ى ه ��ذا الدعم‬ ‫وه ��ذه التوجيه ��ات الت ��ي قدمه ��ا‬ ‫ويقدمها �ش ��موه ملحافظة الأح�ش ��اء‬ ‫التي عدها حافزا للم�شوؤولن لتقدمي‬ ‫اأف�ش ��ل اخلدم ��ات وذل ��ك لتحقي ��ق‬ ‫تطلعات �شمو اأمري املنطقة يف خدمة‬ ‫املواطنن‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى اطلع �شمو اأمري‬ ‫املنطقة ال�ش ��رقية بح�ش ��ور حمافظ‬ ‫الأح�ش ��اء �ش ��احب ال�ش ��مو الأم ��ري‬

‫بدر ب ��ن حممد بن عبدالله بن جلوي‬ ‫اأم� ��س عل ��ى املخطط ��ات وال�ش ��ور‬ ‫التو�ش ��يحية للم�ش ��روعات البلدي ��ة‬ ‫الت ��ي تنفذه ��ا اأمانة الأح�ش ��اء وذلك‬ ‫بق�ش ��ر �ش ��موه يف مدين ��ة الهفوف‪.‬‬ ‫وا�شتمع �شموه اإىل �شرح مب�شط عن‬ ‫تلك امل�ش ��روعات قدمه اأمن حمافظة‬ ‫الأح�ش ��اء فهد بن حمم ��د اجلبريعن‬ ‫�ش ��ري العم ��ل يف تل ��ك امل�ش ��روعات‬ ‫وم ��ا مت اإجن ��ازه منه ��ا‪ .‬و�ش ��ملت‬ ‫امل�شروعات م�ش ��روع تطوير �شاطئ‬ ‫العق ��ري‪ ،‬وتاأهي ��ل بح ��رية الأ�ش ��فر‪،‬‬ ‫ومرك ��ز املل ��ك عبدالل ��ه احل�ش ��ري‪،‬‬ ‫ومركز امللك عبدالله للتمور‪ ،‬و�شوق‬ ‫احلميدي ��ة‪ ،‬و�ش ��وق الق�ش ��ريية‪،‬‬ ‫و�ش ��وق احلرفين‪ ،‬وم�شروع ج�شر‬ ‫الربط بن الهفوف واملربز‪ ،‬وتقاطع‬ ‫طريق امللك فهد م ��ع طريق الديوان‪،‬‬ ‫وتقاط ��ع طري ��ق املل ��ك �ش ��عود م ��ع‬ ‫طري ��ق الدي ��وان‪ ،‬وتقاط ��ع طري ��ق‬ ‫امللك عبدالعزيز مع طريق امللك فهد‪،‬‬ ‫وتقاط ��ع طريق امللك فه ��د مع طريق‬ ‫النج ��اح‪ .‬ويف خت ��ام اللق ��اء اأثن ��ى‬ ‫�شموه على جهود الأمانة وما تنفذه‬ ‫من م�ش ��روعات تنموية وح�ش ��ارية‬ ‫تخ ��دم الوط ��ن واملواطن ��ن‪ ،‬حاث� � ًا‬ ‫القائمن على تلك امل�شروعات ب�شرعة‬ ‫تنفيذه ��ا بجودة ودق ��ة عالية لتكون‬ ‫يف خدمة املواطنن يف اأقرب وقت ‪.‬‬

‫ال�شناعي فهد امللحم‪ ،‬عن اخلطوط‬ ‫ال�ع��ري���ش��ة ل �ل �م �� �ش��روع‪ ،‬وخ��دم��ات��ه‬ ‫التي ت�شمل برامج اأكادميية خا�شة‬ ‫بالطالب‪ ،‬برامج التدريب بال�شالمة‪،‬‬ ‫ب ��رام ��ج ال� �ت ��دري ��ب الإل � �ك� ��رتوين‪،‬‬ ‫ب ��الإ�� �ش ��اف ��ة اإىل ت� �ق ��دمي خ��دم��ات‬ ‫ا�شت�شارية للموؤ�ش�شات وال�شركات‬ ‫ال��راغ�ب��ة يف ذل��ك‪.‬وك���ش��ف الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة الكهرباء‪ ،‬املهند�س‬

‫اأكد مفتي عام اململكة ورئي�س هيئة‬ ‫كبار العلماء واإدارة البحوث العلمية‬ ‫والفتاء عبدالعزيز بن عبد الله بن حممد‬ ‫اآل ال�شيخ‪ ،‬اأن م�شابقة امللك عبدالعزيز‬ ‫حلفظ القراآن الكرمي‪ ،‬حتظى بدعم مادي‬ ‫ومعنوي من خ��ادم احلرمن ال�شريفن‬ ‫امللك عبد الله بن عبد العزيز اآل �شعود‪.‬‬ ‫وع� � ّد امل���ش��اب�ق��ة م��ن امل���ش��اب�ق��ات املهمة‬ ‫املتميزة‪ ،‬ن�ظ��ر ًا مل�شمونها ال��ذي ت��دور‬ ‫حوله وهو القراآن الكرمي‪ ،‬ومن كونها‬

‫تقام يف اأقد�س واأطهر بقعة على وجه‬ ‫الأر���س مكة املكرمة‪ ،‬ف�ش ًال عن حملها‬ ‫ا��ش��م م��وح��د ه��ذه ال �ب��الد امل�ب��ارك��ة امللك‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالرحمن‪ ،‬رحمه الله‪،‬‬ ‫كما تكمن اأهميتها ل�شمولها للمت�شابقن‬ ‫م��ن داخ��ل اململكة وخ��ارج �ه��ا‪.‬واأك��د يف‬ ‫حديث مبنا�شبة مناف�شات الدورة الثالثة‬ ‫وال �ث��الث��ن مل���ش��اب�ق��ة امل �ل��ك ع�ب��دال�ع��زي��ز‬ ‫الدولية التي تبداأ يف ‪ 23‬حمرم اجلاري‬ ‫يف اأروق� ��ة امل�شجد احل���رام وتنظمها‬ ‫وزارة ال�شوؤون الإ�شالمية والأوق��اف‬ ‫والدعوة والإر�شاد‪ ،‬اأن من اأعظم و�شائل‬

‫ر�ش ��دت «ال�ش ��رق» خ ��الل جول ��ة ميدانية‬ ‫لها اأم�س‪ ،‬على امل�ش ��روعات التي تنفذها وزارة‬ ‫ال�شحة مبحافظة القطيف‪ ،‬تو ّقف عداد م�شروع‬ ‫تطوير ق�ش ��م الط ��وارئ بامل�شت�ش ��فى املركزي‪،‬‬ ‫الأم ��ر ال ��ذي اأث ��ار املخ ��اوف م ��ن تاأخ ��ر اإجناز‬ ‫امل�شروع‪.‬‬ ‫وق ��ال اأح ��د املوظف ��ن يف امل�شت�ش ��فى ل � �‬ ‫«ال�ش ��رق»‪ :‬اإنه �ش ��اهد الع ��داد عند الرق ��م «‪»85‬‬

‫حفظ الله لكتابه العزيز اأن �شخر ولة‬ ‫الأمر يف هذه البالد املباركة‪ ،‬وعلماءها‪،‬‬ ‫واأه��ل اخلري‪ ،‬وهياأهم لالهتمام بكتابه‬ ‫العزيز‪ ،‬والعتناء به‪ ،‬وتعظيمه فاأولوه‬ ‫ج� � ّل اه�ت�م��ام�ه��م‪ ،‬وع�ن��اي�ت�ه��م ع �م � ًال ب��ه‪،‬‬ ‫وتعليم ًا‪ ،‬ودعوة ومن اأهم ذلك تكرميهم‪،‬‬ ‫وتقديرهم حلفظته‪ ،‬وت�شجيعهم مادي ًا‬ ‫ومعنوي ًا‪ .‬وقال اإن هذه امل�شابقة املباركة‬ ‫من ح�شنات ومناقب ه��ذه الدولة التي‬ ‫ت�شاف اإىل مكارمها الكثرية يف �شبيل‬ ‫دعمها خلدمة الإ�شالم‪ ،‬وما يهم امل�شلمن‬ ‫يف دينهم‪ ،‬ودنياهم‪.‬‬

‫وقال املفتي اإن املق�شود بامل�شابقة‬ ‫اأهم فئة يف املجتمع وهم �شباب الإ�شالم‪،‬‬ ‫عماد الأمة الإ�شالمية‪ ،‬ورجال الغد مما‬ ‫له اأبلغ الأث��ر يف تقوية اأوا�شر املحبة‪،‬‬ ‫وال �ت �ع��ارف‪ ،‬والأخ � ��وة ب��ن امل�شلمن‪،‬‬ ‫واإح� �ي ��اء روح ال�ت���ش��ام��ن الإ� �ش��الم��ي‪،‬‬ ‫واجتماع القلوب على اخل��ري والهدى‪،‬‬ ‫وال �ت �ع��اون ع�ل��ى ال ��رب وال �ت �ق��وى‪ ،‬ومل��ا‬ ‫لذلك من اآثار ح�شنة‪ ،‬ونتائج طيبة على‬ ‫املت�شابقن‪ ،‬وذلك لأن ربطهم بكتاب الله‬ ‫العزيز‪ ،‬وت�شجيعهم على حفظه اأدع��ى‬ ‫لقوة اإميانهم‪ ،‬وتهذيب اأخالقهم‪.‬‬

‫درا�شة و�شع مدينة حرة بن ال�شعودية والكويت‬

‫العطيشان يؤكد اعتماد‬ ‫تطوير منفذ الرقعي قريب ًا‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬ ‫ك�شف حم��اف��ظ حفر الباطن‬ ‫عبداملح�شن العطي�شان ل�»ال�شرق»‬ ‫اع �ت �م��اد ت �ط��وي��ر م�ن�ف��ذ ال��رق�ع��ي‬ ‫وك��اف��ة الإدارات ال�ت��اب�ع��ة ملركز‬ ‫الرقعي على احل��دود ال�شعودية‬ ‫مع دول��ة الكويت‪ ،‬م�شري ًا اإىل اأن‬ ‫هناك درا�شة لو�شع مدينة «حرة»‬ ‫للتبادل التجاري بن الدولتن‪.‬‬ ‫جاء ذلك بعد زيارة قام بها‪� -‬شباح‬ ‫اأم�س‪ -‬للجمارك وحر�س احلدود‬ ‫وك ��ان يف ا�شتقباله م��دي��ر مركز‬ ‫ال��رق �ع��ي حم �م��د ال� �ه ��زاع وم��دي��ر‬ ‫ح��ر���س احل ��دود العقيد عبد الله‬ ‫ال�ه��ومي��ل وم��دي��ر ج���وازات منفذ‬ ‫ال��رق �ع��ي امل �ق��دم ب �ن��در ال�شويط‬ ‫وعدد من ال�شباط والفراد‪ ،‬وبداأ‬

‫العطي�شان جولته على امل��راك��ز‬ ‫واط�ل��ع على بع�س امل�ع��ار���س ثم‬ ‫اجت��ه اإىل اجل�م��ارك‪ ،‬واطلع على‬ ‫الأج� �ه ��زة الإ� �ش �ع��اع �ي��ة احل��دي�ث��ة‬ ‫وامل� �ع���دة ل�ت�ف�ت�ي����س ال �� �ش �ي��ارات‬ ‫وال �� �ش��اح �ن��ات‪ ،‬ك �م��ا اط �ل��ع على‬ ‫الأج � �ه� ��زة اجل �م��رك �ي��ة وب�ع����س‬ ‫امل�شبوطات التي �شبطها موظفو‬ ‫اجل�م����ارك خ��الل الأ�شهر املا�شية‬ ‫وبعد ذلك اجته املحافظ اإىل قطاع‬ ‫حر�س احلدود وكان يف ا�شتقباله‬ ‫ق��ائ��د احل��ر���س ال �ه��ومي��ل وط�ل��ع‬ ‫امل�ح��اف��ظ ع�ل��ى ��ش��رح « تقدميي»‬ ‫كما �شاهد بع�س امل�شبوطات من‬ ‫اأ�شلحة وذخ��ائ��ر مت �شبطها من‬ ‫قبل رجال حر�س احلدود ومتابعة‬ ‫اآلية �شري العمل جلميع الإدارات‬ ‫التي قام بتفقدها‪.‬‬

‫«عداد» مشروع تطويرمركزي القطيف متوقف‪ ..‬واإلدارة ال تعلم‬ ‫ّ‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شربكة‬

‫ع �ل��ي ب��ن � �ش��ال��ح‪ ،‬اإىل ال� ��رباك عن‬ ‫امل�شنع الذي تنوي ال�شركة بناءه يف‬ ‫مدينة ج��ازان خالل الفرتة املقبلة؛‬ ‫وذل ��ك لتوفري �شباب ق��ادري��ن على‬ ‫العمل يف املجال الكهربائي لتغطية‬ ‫النق�س احلا�شل يف �شوق العمل‪،‬‬ ‫وت�ط��وي��ر ال �ق��وى ال�ع��ام�ل��ة يف ه��ذا‬ ‫املجال‪ .‬وحتدث رئي�س جمل�س اأمناء‬ ‫املعهد الوطني للتدريب ال�شناعي‪،‬‬

‫امل �ه �ن��د���س حم �م��د ب��ن عبداللطيف‬ ‫ال� �ع� �م ��ري‪ ،‬ع� ��ن اخ� �ت� �ي ��ار حم��اف �ظ��ة‬ ‫الأح�شاء لفتتاح اأول معهد وطني‬ ‫للتدريب ال�شناعي؛ ب�شبب كثافتها‬ ‫ال�شكانية‪ ،‬وتو ّفر الأر���س املنا�شبة‬ ‫لعمل ه��ذا امل�شروع‪.‬ي�شار اإىل اأن‬ ‫‪ 14‬من اجلهات وال�شركات املحلية‬ ‫و ّق� �ع ��ت خ� ��الل احل �ف��ل ع �ل��ى «ك�ت��ب‬ ‫نوايا» مع املعهد الوطني للتدريب‬ ‫ال�شناعي‪ ،‬لال�شتفادة من خمرجات‬ ‫ه ��ذا امل �ع �ه��د‪ ،‬ه��ي ك��ل م��ن ال���ش��رك��ة‬ ‫ال�شعودية للكهرباء‪ ،‬و�شركة مرافق‬ ‫للكهرباء واملياه‪ ،‬و�شركة برتورابغ‪،‬‬ ‫و�شركة لوبريف‪ ،‬وم�شفاة �شامرف‪،‬‬ ‫وم� ��� �ش� �ف ��اة �� �ش ��ا�� �ش ��رف‪ ،‬و� �ش��رك��ة‬ ‫�شاتورب‪ ،‬وم�شفاة البحر الأحمر‬ ‫«حتت التاأ�شي�س»‪ ،‬و�شركة �شدارة‪،‬‬ ‫و�شركة �شبكيم‪ ،‬والغرفة التجارية‬ ‫وال�شناعية يف املنطقة ال�شرقية‪،‬‬ ‫وال�غ��رف��ة التجارية ال�شناعية يف‬ ‫الأح�شاء‪ ،‬و�شندوق تطوير املوارد‬ ‫الب�شرية‪.‬‬

‫قبل نحو اأ�ش ��بوعن‪ ،‬وبعده ��ا توقف عن العمل‬ ‫يف ظ ��روف قد يكون له ��ا عالقة باملُ ��دة املحددة‬ ‫لإجن ��از امل�ش ��روع ‪ ،‬فيما نفى مدير امل�شت�ش ��فى‬ ‫الدكتور كام ��ل العباد علمه بتوقف العداد‪ ،‬لفت ًا‬ ‫اإل اأن ��ه �ش ��اهد العداد يعمل ب�ش ��كل طبيعي قبل‬ ‫نحو اأ�شبوع‪ ،‬واعد ًا بالتحقيق يف الأمر‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫ت�ش ��ليم املقاول للم�شروع يف يوم ‪ 28‬من �شهر‬ ‫�شفر املقبل‪.‬‬ ‫وي�شهد م�شت�ش ��فى القطيف املركزي حالي ًا‬

‫اأعمال تو�ش ��عة لق�ش ��م الطوارئ ت�ش ��مل اإن�شاء‬ ‫مبن ��ى يتكون م ��ن ‪ 4‬اأدوار‪ ،‬بطاقة ا�ش ��تيعابية‬ ‫ت�ش ��ل اإىل ‪� 55‬ش ��رير ًا ‪ ،‬واإن�شاء ق�ش ��م للعناية‬ ‫املركزة بطاقة ا�ش ��تيعابية ت�ش ��ل ‪� 40‬ش ��رير ًا‪،‬‬ ‫اإ�شافة ملكتبة طبية للتمري�س واجلودة النوعية‬ ‫وق�ش ��م لل�ش ��جالت‪ ،‬واأق�ش ��ام لالأطفال والرجال‬ ‫والن�ش ��اء‪ ،‬ومكاتب اإدارية لالأطب ��اء‪ ،‬الأمرالذي‬ ‫�ش ��يمكن ق�شم الإ�ش ��عاف من ا�ش ��تقبال اأكرث من‬ ‫‪ 1300‬مراجع يومي ًا‪.‬‬

‫أنين الكالم‬

‫علي مكي‬

‫قارئة (متدينة)‪ ،‬كما ت�سف نف�سها‪،‬‬ ‫اأر�سلت تطالب البنوك ال�سعودية بافتتاح‬ ‫اأو ا�ستحداث فروع كبرية م�ستقلة‬ ‫خا�سة بالن�ساء يف خمتلف املناطق‬ ‫ولي�ست اأق�سام ًا �سغرية حم�سورة يف‬ ‫فروع الرجال التي اإذا ما ازدحمت‬ ‫بالعمالء �سايقوا (احلرمي)‪ ،‬كما تقول‪،‬‬ ‫بوجودهم وانتظارهم واإيقاف �سياراتهم‬ ‫بجانب املمر احلرميي ال�سيق اأ�سالً!‪.‬‬ ‫وقبل اأن تنتهي الأخت الفا�سلة من‬ ‫تعداد و�سرح م�سهب ملربرات هذا‬ ‫الف�سل اأو النف�سال‪ ،‬قالت ب�سرورة‬ ‫اإن�ساء ما تي�سر من اأجهزة �سراف مغلقة‬ ‫ لعلها تق�سد اأن تكون مظللة بالأ�سود‬‫اأي �ساترة كما هو احلال يف با�سات‬ ‫النقل اخلا�ص للطالبات واملعلمات!‬ ‫‪ ،‬ومينع دخول الرجال اإليها‪ ،‬ا ْأي‬‫اأجهزة ال�سراف الن�سائية‪ ،‬مهما كانت‬ ‫الأ�سباب»‪( ..‬انتهى)‪.‬‬ ‫اأ�سيف اإىل كالم الآن�سة (املحافظة)‬ ‫اأعاله‪ ،‬اقرتاح ًا جماني ًا اأقدمه اإىل ا ّأي‬ ‫بنك (حمافظ)‪ ،‬باأ ّل يكتفوا بتو�سيح‬ ‫كتابي لف�سل ال�سرافات النقدية عن‬ ‫بع�سها‪ ،‬اإمنا يرفقون اللوحة املكتوب‬ ‫عليها «�سراف رجايل» بتعليق‬ ‫�سورة رجل‪ ،‬متام ًا مثلما هو موجود‬ ‫يف دورات املياه واحلمامات داخل‬ ‫املطارات واملراكز التجارية الكربى‪،‬‬ ‫اأما ال�سرافات (الأنثوية) فال اأعتقد اأن‬ ‫منوذج احلمامات ي�سلح لتطبيقه عليها‪،‬‬ ‫فال�سورة اأو الر�سمة هناك �سافرة‪ ،‬لذا‬ ‫من الأوىل‪ ،‬بل الواجب على البنك يف‬ ‫هذه احلالة اأن يعلق �سورة اأخرى لمراأة‬ ‫حمجبة حجابا كام ًال بال خ�سالت �سعر‬ ‫ول عيون ول خ�سم ول غريه‪ ،‬يعني «بال‬ ‫ول �سي» دللة على اأنه �سراف حرميي‬ ‫اأي ذي (خ�سو�سية) ن�سائية!‬ ‫يبقى الذين هم بال خ�سو�سية‪ ،‬كما‬ ‫قد ي�ساأل اأحدكم‪ ،‬فاأعتقد اأن البنك‪ ،‬اأي‬ ‫بنك‪ ،‬بعد الرفع الأخري لفوائد القرو�ص‬ ‫وحتى قبل ذلك‪ ،‬لن يعجز عن القيام‬ ‫بـِ(ف�سل) ثالث يعزل اخل�سو�سيني‬ ‫واخل�سو�سيات عن غري اخل�سو�سيني!‬

‫جولة يف معر�ص اجلمارك (م�ساعد الدهم�سي)‬

‫كاريكاتير محلي ‪ 11-12-8‬عبدهللا‬ ‫آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ‪ -‬عبدهللا آل‬ ‫عمران‬ ‫عبدهللا آل عمران‬

‫صراف المرأة‬ ‫المحجبة!‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫بن حميد‪ :‬آلية التقاضي مكفولة ‪ ..‬وتعليقات اإلنترنت ال تضعف القضاء‬ ‫جدة ‪� -‬ضعد �آل منيع‬ ‫�أك ��د رئي�س جمل�س �لق�ض ��اء �لأعل ��ى‪� ،‬إمام وخطيب‬ ‫�مل�ض ��جد �حلر�م‪� ،‬لدكتور �ض ��الح بن عب ��د �لله بن حميد‪،‬‬ ‫�أن �أنظم ��ة �ملحاكمات و�آلية �لتقا�ض ��ي يف بالدنا مكفولة‬ ‫وحمفوظة‪ ،‬و�أعطت �جلميع �حلق يف ذلك‪.‬‬ ‫وعمن ي�ضكك يف �لق�ضاء �ل�ضعودي‪ ،‬قال �لدكتور بن‬ ‫حميد «�ضلطة �لق�ضاء حمفوظة وحمرتمة‪ ،‬ويحظى بثقة‬

‫�لدولة و�ملو�طنني‪ ،‬و�أنا كم�ض� �وؤول مل يردين �أي ت�ضكيك‬ ‫يف �لق�ض ��اء‪ ،‬و�أحادي ��ث �لنا� ��س وتعليق ��ات �لإنرتنت ل‬ ‫ت�ضعف �لق�ضاء‪ ،‬وم�ضاره جيّد ول يوجد �أي ت�ضوي�س»‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح �لدكتور �ض ��الح بن حميد �أ�ض ��تاذ كر�ض ��ي‬ ‫�لأمري نايف للقيم �لأخالقية‪� ،‬أن من �أهم �أ�ض ��باب �إن�ض ��اء‬ ‫�لكر�ضي �إبر�ز منظومة �لأخالق �لإ�ضالمية يف ظل �لتقدم‬ ‫�لعلمي و�لتقني‪ ،‬و�ض ��رورة تفعي ��ل دور �لقيم �لأخالقية‬ ‫�لإ�ض ��المية يف �حلياة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �لإ�ضهام يف �ضياغة‬

‫�أهد�ف �حلياة‪ ،‬و�لتو�ض ��ع يف مفه ��وم �لأخالق‪ ،‬وذكر �أن‬ ‫من �أهم �ل�ض ��مات و�لآد�ب و�ل�ضو�بط �ل�ضرعية �لتي تدل‬ ‫على ح�ضن �خللق‪� ،‬ل�ضرب‪� ،‬لعفو‪� ،‬لرفق‪ ،‬و�لإنفاق‪.‬‬ ‫وعرف �لدكتور بن حميد‪ ،‬خالل حما�ضرة �ألقاها يف‬ ‫مركز �مللك في�ضل للموؤمتر�ت يف جامعة �مللك عبد�لعزيز‬ ‫يف جدة‪� ،‬أم�س‪�« ،‬خللق» باأنه �ل�ضفة �لر��ضخة يف �لنف�س‪،‬‬ ‫�لتي ت�ض ��در عنه ��ا �لأفعال من غ ��ري تكلف‪ ،‬وله ��ا �أثر يف‬ ‫�ل�ضلوك‪ ،‬وحتدث عن م�ضادر �لأخالق‪ ،‬و�أهم �لجتاهات‬

‫�لفل�ض ��فية �لأخالقي ��ة يف تاريخ �لب�ض ��رية‪� ،‬لتي مل تتفق‬ ‫على م�ض ��در و�حد لتقومي �ضلوك �لإن�ض ��ان‪ ،‬ومل حتدد له‬ ‫مرجع ًا �ضلوكي ًا �أخالقي ًا يحتكم به‪� ،‬أبرزها �ملجتمع‪� ،‬لعقل‬ ‫�لب�ضري‪� ،‬ل�ضمري �لإن�ضاين‪ ،‬وقيم �للذة و�ل�ضعادة‪.‬‬ ‫ح�ضر �ملحا�ض ��رة مدير �جلامعة �لدكتور �أ�ضامة بن‬ ‫�ض ��ادق طيب‪ ،‬ووكالء �جلامعة‪ ،‬وعم ��د�ء �لكليات‪ ،‬وعدد‬ ‫من �ملفكرين و�لعلماء‪ ،‬و�أع�ض ��اء هيئة �لتدري�س‪ ،‬وجمع‬ ‫من �لطالبات و�لطالب‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫الدكتور �سالح بن حميد اأثناء اإلقاء املحا�سرة (ت�سوير‪� :‬سعود املولد)‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫�لتقى رئي�س �ملفو�ضية �لأوروبية وبحثا �ضبل �لتعاون لتطوير �لآليات �لإجر�ئية‬

‫هشتقة‬

‫وزير العدل‪ :‬قضاؤنا مستقل‪ ..‬والمحاكمة العادلة مكفولة‪..‬‬ ‫وال مكان للمحاكم االستثنائية‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�ضرق‬

‫تركي الروقي‬

‫حافز وحويفز‬ ‫مبنا�سبة قرب �سرف اإعانات امل�سجلني يف برنامج‬ ‫حافز؛ اأفكر يف الت�سال باإحدى اإذاعات الإف‬ ‫اأم اجلديدة‪ ،‬التي تفتح اخلط للمت�سل لري�سل‬ ‫اإهداءاته مل َْن يحب عرب اأثريها‪ ،‬لكن اأتردد خ�سية‬ ‫وتغري قناعاتها‬ ‫اأن تخرج اجلهة «املُهدى اإليها» رّ‬ ‫وترتب اأمورها فت�سبح هديتي «ما لها داعي»!‬ ‫والهدية التي اأفكر فيها ق�سيدة بعنوان «اأحمد‬ ‫حممد �سالمة»‪ ،‬واجلهة التي اأنوي تقدمي «الهدية»‬ ‫لها هي وزارة العمل وجميع َم ْن اجتهد يف بزوغ‬ ‫جنم «حافز» الله ل يحرمنا منه ومن اجلارة‬ ‫«جدارة» واخلالة «نطاقات» بف�ساتينها الأربعة‪.‬‬ ‫اأما ملاذا؟‪ ..‬فالأن الق�سيدة التي لو مل اأقراأها‬ ‫قبل اأعوام؛ لقلت اإن �ساعرها اأحد املنتمني لقبيلة‬ ‫حافز‪ ،‬حتمل ر�سالة معربة عن معاناة �سعب‬ ‫«حافز» قبل وبعد اإقراره‪ ،‬فهي على الرغم من‬ ‫اختالف �سخ�سياتها حتكي املعاناة نف�سها‪،‬‬ ‫فاأحمد حممد �سالمة يقابله العاطل‪ ،‬الذي ينتظر‬ ‫طوي ًال اأن ت�سعد ر�سالته ال�سلم لتبلغ ويل الأمر‬ ‫الذي يوجه باإنهاء املعاناة فوراً‪ ،‬ثم يبداأ التوجيه‬ ‫يف النزول مع ال�سلم بتثاقل ويف كل «عتبة»‬ ‫يتعر�ض لعملية «نتف» قانوين ‪ -‬طبع ًا ‪ -‬حتى‬ ‫ي�سل اأخري ًا بن�سف اأو ربع ج�سد وي�سبح‬ ‫«حويفزاً» بعد اأن كان «حافزاً» وكاأن هناك َم ْن هو‬ ‫اأحر�ض من «حبيب ال�سعب» على ميزانية ال�سعب!‬ ‫و�سالمي لكل منظمي مهرجان قبيلة «حويفز «‬ ‫وعلى راأ�سهم �سيخ القبيلة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدًا‪:‬‬ ‫صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫نف ��ى وزي ��ر �لع ��دل حمم ��د ب ��ن‬ ‫عبد�لك ��رمي �لعي�ض ��ى وج ��ود �أي ��ة‬ ‫�زدو�جي ��ة يف معاي ��ري �لعد�ل ��ة يف‬ ‫�ململك ��ة‪� ،‬أو تناق� ��س ب ��ني �لأح ��كام يف‬ ‫�لوقائ ��ع �لو�ح ��دة و�ل�ض ��ياق �لو�حد‪.‬‬ ‫م�ض ��ري ً� �إىل �أن �لقو�ع ��د �جلام ��دة و�إن‬ ‫كانت يف زمنها �ض ��احلة "�إل �أنها كثري ً�‬ ‫م ��ا تخ ��رج بالتح ��ولت �جلدي ��دة �إىل‬ ‫�ض ��ياقات ل تن�ض ��جم مع قو�عد �لعد�لة‪،‬‬ ‫م ��ع �إميانن ��ا دوم ًا ب� �اأن ثو�ب ��ت �لعد�لة‬ ‫�لت ��ي متث ��ل قيمه ��ا �لر��ض ��خة ل تقب ��ل‬ ‫�لتغيري ول �لتبديل"‪ ،‬م�ضري ً� �إىل قاعدة‬ ‫�ل�ض ��ريعة يف تغري �لفت ��اوى و�لأحكام‬ ‫بتغ ��ري �لأزمن ��ة و�لأمكن ��ة و�لأح ��و�ل‬ ‫و�لعو�ئد‪.‬‬ ‫و�طل ��ع �لوزي ��ر خ ��الل �لتقائ ��ه‬ ‫لرئي� ��س مفو�ض ��ية �لحت ��اد �لأورب ��ي‬ ‫لويج ��ي نارب ��ون وع ��دد م ��ن �ض ��فر�ء‬ ‫�لحتاد �لأوربي �ملعتمدين لدى �ململكة‬ ‫يف مكتب ��ه يف �ل ��وز�رة �أم� ��س �لوف ��د‬ ‫�لأوروب ��ي عل ��ى �أب ��رز مع ��امل �لنظ ��ام‬ ‫�لق�ض ��ائي �جلديد ومنجز�ت م�ض ��روع‬ ‫خ ��ادم �حلرم ��ني �ل�ض ��ريفني �ملل ��ك عبد‬ ‫�لل ��ه ب ��ن عب ��د �لعزي ��ز لتطوي ��ر مرفق‬ ‫�لق�ضاء‪ ،‬يف �جلو�نب �لعلمية‪� ،‬لتقنية‪،‬‬ ‫�لإن�ض ��ائية‪� ،‬لتجهيزي ��ة‪ ،‬و�لب�ض ��رية‪،‬‬ ‫جمدد ً� �لتاأكيد على �إد�رة �لق�ض ��اء باأي ٍد‬ ‫ك ��فء متمر�ض ��ة وخب ��رية يف �ض� �وؤون‬ ‫�لعد�لة‪ ،‬منفتحة على جمتمعها وعاملها‪،‬‬ ‫م�ضت�ض ��هد ً� باحل�ض ��ور �ل ��دويل ملرف ��ق‬ ‫�لعد�لة و�لتذكري مبكا�ض ��به ب�ض ��هاد�ت‬ ‫دولية‪ ،‬مطلع ًا �لوف ��د على بع�س مناذج‬ ‫هذه �ملكا�ضب‪.‬‬

‫ل ق�ضاء ��ضتثنائي ًا‬

‫وق ��ال �لوزي ��ر "مل ن�ض ��عر يوم� � ًا‬ ‫بوج ��ود ف ��ر�غ ق�ض ��ائي‪� ،‬إذ �أن �مل ��و�د‬ ‫�لق�ض ��ائية كافة م�ض ��مولة بقيم �لعد�لة‬ ‫�ملتاح ��ة للجمي ��ع‪ ،‬مب ��ا يف ذلك ق�ض ��ايا‬ ‫�لإره ��اب و�لأمن �لوطن ��ي‪� ،‬لتي تنظر‬ ‫مث ��ل غريها �أم ��ام حماك ��م مدنية‪ ،‬متثل‬

‫�لق�ض ��اء �لطبيع ��ي"‪ ،‬و�أ�ض ��اف "�إن‬ ‫عد�لتنا ل ت�ضمح باأي ق�ضاء ��ضتثنائي‪،‬‬ ‫�أو �لإخ ��الل باأية �ض ��مانة من �ض ��مانات‬ ‫�ملحاكم ��ة �لعادل ��ة"‪ ،‬مبين� � ًا �أن ق�ض ��اء‬ ‫�ململكة ير�ضِّ خ بتاريخه �لطويل و�ضجله‬ ‫�ملفتوح �أنه حام ��ي �حلقوق و�حلريات‬ ‫�مل�ض ��روعة‪ ،‬و�أن �حلي ��اد و�ل�ض ��تقالل‬ ‫�أ�ضل ر��ضخ يف كيانه �لقوي‪.‬‬

‫وع ��دم �لتاأث ��ري عل ��ى م�ض ��ارها �لعادل‪،‬‬ ‫ل�ضيما �أنها جزء ل يف�ضل عن منظومتنا‬ ‫�حلقوقي ��ة �ملتكامل ��ة باعتب ��ار �ملحاماة‬ ‫�ضريكا مهما يف �إي�ض ��ال �لعد�لة‪ .‬ونوه‬ ‫بالتع ��اون �حلقوق ��ي ب ��ني �ملحام ��ني‬ ‫�ل�ض ��عوديني وزمالئه ��م يف �لعدي ��د من‬ ‫دول �لع ��امل مب ��ا يخ ��دم ر�ض ��الة �لعد�لة‬ ‫ويحق ��ق �ملزيد م ��ن �لتالق ��ي و�لتفاهم‬ ‫وتب ��ادل �ملعلوم ��ات و�لآر�ء‪ .‬و�أملح �إىل‬ ‫�أن للمحامي �ل�ض ��عودي ح�ضور ً� دولي ًا‬ ‫لفت ًا ترجم من خالله ر�ضيده �لذي يعتز‬ ‫به‪ ،‬و�أف�ض ��ح ع ��ن قدر�ته �لت ��ي متيزه‪،‬‬ ‫و�أن ��ه �أب ��ان باأد�ئ ��ه �ملهن ��ي يف �لد�خل‬ ‫و�خلارج عن معايري �لعد�لة �ل�ضعودية‬ ‫بو�ضفه جزء ً� مهما يف كيانها‪ ،‬بخا�ضة‬ ‫يف جانب �أخالقياتها �ملهنية‪.‬‬

‫عد�لتنا �أ�ضا�ضها �ل�ضريعة‬

‫و�ض ��دد �لوزي ��ر عل ��ى �أن ��ه من حق‬ ‫جمتمعن ��ا �أن يك ��ون �أك ��ر �رتياح� � ًا ملا‬ ‫ي�ض ��در ع ��ن عد�لت ��ه‪ ،‬لأنه ��ا ت�ض ��در عن‬ ‫تاأ�ض ��يل يعتم ��د ن�ض ��و�س �ل�ض ��ريعة‬ ‫�لإ�ض ��المية حي ��ث تق�ض ��ي حماكمنا بها‬ ‫وفق ما يتوجه �إليه �لق�ض ��اء من �ختيار‬ ‫�لجتاه �لأ�ض ��وب يف فهم �لن�س ليمثل‬ ‫فيما بع ��د مبد�أه �لق�ض ��ائي �ملعتمد‪ ،‬من‬ ‫خالل �جتهاد فقهي و��ضع ل ت�ضادر فيه‬ ‫�ملفاهيم و�لآر�ء‪ ،‬وه ��و ما �أثرى مادتنا‬ ‫�لفقهية و�لق�ض ��ائية ونوّع من خيار�ت‬ ‫�جتهاده ��ا و�أت ��اح �لفر�ض ��ة لإيج ��اد‬ ‫خي ��ار�ت بديل ��ة لل�ض ��و�بق �لق�ض ��ائية‬ ‫بح�ضب مقت�ض ��يات �لعد�لة؛ على �ضوء‬ ‫منطلقاتنا �لتي تت�ضم باملرونة ومر�عاة‬ ‫�أهمي ��ة �لتعاط ��ي �لإيجاب ��ي و�لع ��ادل‬ ‫م ��ع �لق�ض ��ايا �ملعا�ض ��رة وحتولته ��ا‬ ‫�مل�ض ��تمرة‪� ،‬لت ��ي توج ��ب علين ��ا عن ��د‬ ‫�لقت�ض ��اء �لتعام ��ل معه ��ا مب ��ا يحق ��ق‬ ‫�لعد�لة ل �جلمود على �جتهاد و�حد‪.‬‬

‫حتديث م�ضتمر‬

‫وح ��ول �لتحديث ��ات يف �ملج ��ال‬ ‫�لق�ض ��ائي �أو�ض ��ح �لدكت ��ور �لعي�ض ��ى‬ ‫��ضتمر�ر م�ض ��رية �لتحديث و�لتطوير‪،‬‬ ‫وقال نح ��ن ل ن�ض ��د فر�غ ًا يف �ل�ض ��ابق‬ ‫بل نتعاطى �إيجاب� � ًا مع �ملادة �لإجر�ئية‬ ‫و�لإ�ض ��نادية للعملي ��ة �لق�ض ��ائية �لت ��ي‬ ‫تتطل ��ب �لتز�م ��ن و�ملو�كب ��ة‪ ،‬و�ض ��رب‬ ‫�لوزي ��ر مثا ًل لذلك باملح ��ور �لتقني يف‬ ‫م�ض ��روع خ ��ادم �حلرم ��ني �ل�ض ��ريفني‬ ‫لتطوير مرفق �لق�ضاء‪ ،‬حيث َّ‬ ‫مت �ختز� ُل‬ ‫�لعدي ��د من �لإج ��ر�ء�ت‪ ،‬وت�ض ��هيلها ما‬

‫وزير العدل لدى اجتماعه بالوفد الأوروبي (وا�ض)‬

‫عدالتن��ا تعتم��د عل��ى مب��ادئ راس��خة ف��ي الوج��دان القضائ��ي والحقوق��ي‬ ‫ال مج��ال الزدواجي��ة المعايي��ر وللقواع��د الجام��دة التي ال تس��تجيب للواقع‬ ‫القض��اء الس��عودي تص��دى ب��كل كف��اءة للقضاي��ا المعاص��رة‬ ‫مرف��ق العدال��ة يدع��م المحام��اة ويضم��ن اس��تقالليتها وش��راكتها‬ ‫تعزي��ز البدائ��ل المش��روعة للتقاض��ي بتفعي��ل المصالح��ة والتحكي��م‬ ‫تطوي��ر القض��اء ال يس��د فراغ�� ًا ب��ل يتعاط��ى إيجابي�� ًا م��ع المس��تجدات‬ ‫جع ��ل �ململك ��ة حت�ض ��ل عل ��ى �ض ��هاد�تٍ‬ ‫�ل�ضد�رة �لدَّوليَّة‪.‬‬ ‫�حتلت مرتبة َّ‬

‫بد�ئل م�ضروعة للتقا�ضي‬

‫و�أك ��د �ض ��عي مرف ��ق �لعد�ل ��ة �إىل‬ ‫تعزيز دور �لبد�ئل �مل�ضروعة للتقا�ضي‬ ‫م ��ن خ ��الل �ملزي ��د م ��ن �لتفعي ��ل ل ��دور‬ ‫�مل�ض ��احلة و�لتوفي ��ق و�لتحكي ��م‪،‬‬ ‫مو�ضح ًا �لهتمام �لكبري يف هذ� �ل�ضياق‬ ‫بال�ض� �اأن �لجتماع ��ي و�لقت�ض ��ادي من‬ ‫خالل تد�بري ت�ض ��وية مالئمة حققت يف‬ ‫مالم ��ح منها منج ��ز�ت كبرية‪ ،‬خا�ض ��ة‬

‫مكاتب �ل�ض ��لح يف �لق�ض ��ايا �لأ�ضرية‪،‬‬ ‫كم ��ا �ض ��جع كل م ��ا يع ��زز ه ��ذه �لبد�ئل‬ ‫�لتي تتفق م�ضرتكات �لعد�لة على غالب‬ ‫نظرياتها‪ ،‬ف�ض ًال عن �أ�ض�ضها وقو�عدها‪.‬‬ ‫وق ��ال �إننا نتعامل مع �لأحكام �لأجنبية‬ ‫و�أح ��كام �ملحكمني �لأجنبي ��ة وفق مبد�أ‬ ‫�ملعامل ��ة باملث ��ل يف �لإط ��ار �لقان ��وين‬ ‫�ملتف ��ق علي ��ه‪ ،‬ول ن�ض ��رتط يف ه ��ذ� �إل‬ ‫ما ي�ض ��رتطه غرين ��ا وهو ع ��دم خمالفة‬ ‫�لنظام �لعام للدولة يف �حلكم �لق�ضائي‬ ‫�أو �حلك ��م �لتحكيم ��ي‪ .‬م�ض ��ري ً� �إىل �أن‬ ‫�لق�ضاء ل يتدخل يف �ضقها �ملو�ضوعي‪،‬‬

‫حيث برهن نظامنا �لق�ض ��ائي على ذلك‬ ‫بنم ��وذج يتعل ��ق بالأح ��كام �لتحكيمية‬ ‫�لأجنبية‪ ،‬حيث �أناط �لنظر يف تنفيذها‬ ‫�إىل قا�ض ��ي �لنظ ��ام �لع ��ام‪ ،‬ومل يحله ��ا‬ ‫�إىل قا�ض ��ي �ملو�ض ��وع‪ ،‬تاأكيد ً� على �أنه‬ ‫ل ير�ق ��ب يف هذ� �إل م ��ا يخالف �لنظام‬ ‫�لعام للدولة‪.‬‬

‫دعم كامل للمحاماة‬

‫و�أ�ض ��ار وزير �لع ��دل �إىل �أن مرفق‬ ‫�لعد�ل ��ة يدع ��م مهن ��ة �ملحام ��اة‪ ،‬ويوؤكد‬ ‫�لأخذ باملفاهيم �مل�ض ��روعة ل�ض ��تقاللها‬

‫مبادئ ر��ضخة‬

‫وخت ��م �لوزي ��ر حديث ��ه للوف ��د‬ ‫ب� �اأن �لعد�ل ��ة يف �ململكة تعتم ��د مبادئ‬ ‫ق�ض ��ائية مرت�ض ��خة يف �لوج ��د�ن‬ ‫�لق�ض ��ائي و�لوج ��د�ن �حلقوقي‪ ،‬و�أنها‬ ‫�ض ��مت بقيمه ��ا �لرفيع ��ة �إىل �أن يك ��ون‬ ‫حملها �ل�ض ��مري �لعديل ل ُت�ض ��تدعى بكل‬ ‫ي�ضر و�ض ��هولة عند �لطلب‪ ،‬ل �أن يُكتفى‬ ‫مبجرد تدوينها وطيها‪ ،‬متمنيا �أن ت�ضهم‬ ‫هذه �لزيار�ت يف تطور �لتعاون �لقائم‬ ‫بني �ململكة ودول �لحتاد �لأوروبي يف‬ ‫�ملجالت كافة‪ ،‬خا�ضة �ملجال �لعديل‪.‬‬

‫تعاون �أوروبي‬

‫م ��ن جهت ��ه �أك ��د مفو� ��س �لحتاد‬ ‫�لأوروب ��ي لويج ��ي ناربون ��ض ��تعد�د‬ ‫دول �لحت ��اد �لأوروبي لبحث �ل�ض ��بل‬ ‫للتعاون فيما يعود بالفائدة على �إ�ضالح‬ ‫�لآليات �لإجر�ئية يف �لنظام �لق�ضائي‬ ‫يف �ململكة وفق قو�عد تعاون م�ضرتكة‪.‬‬ ‫ح�ض ��ر �ل�ض ��تقبال �مل�ضت�ض ��ار‬ ‫�مل�ض ��رف �لعام على مكت ��ب وزير �لعدل‬ ‫عبد�لعزيز بن حممد �ملفلح وم�ضت�ض ��ار‬ ‫وزير �لعدل لل�ض� �وؤون �لإعالمية فهد بن‬ ‫عبد�لل ��ه �لبك ��ر�ن وعدد من م�ض� �وؤويل‬ ‫�لوز�رة‪.‬‬

‫م�ضروعا ت�ضريف م�ضيل �لنا�ضرية وو�دي �لعمر�ن �أثبتا جناحهما‪ ..‬رئي�س بلدية عنيزة ل� |‪:‬‬

‫نعمل على تعميم فكرة األحياء اآلمنة‪ ..‬وتتصدر عنيزة النسبة األعلى منها في المملكة‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�ضر �ل�ضقور‬ ‫�ض ��رح رئي�س بلدية عنيزة‪� ،‬ملهند�س عبد�لعزيز �لب�ض ��ام‪� ،‬أن �لأحياء �لآمنة �مل�ض ��تحدثة‪ ،‬تعد �أقل �لأحياء‬ ‫ت�ضجي ًال للوقائع �لأمنية‪ ،‬م�ضري ً� �إىل �أن طريقتها ت�ضمن خ�ضو�ضية �أهايل �حلي‪ ،‬حيث يخ�ض�س مدخل و�حد‬ ‫لكل جمموعة من �ملنازل‪ ،‬و�أكد �أن بلدية عنيزة تعمل حالي ًا على تعميمه على �أي خمطط �ضكني جديد‪ ،‬لفت ًا �إىل‬ ‫�أن ن�ض ��بة �لأحياء �لآمنة يف �ملحافظة و�ض ��لت �إىل ‪ % 56‬كاأعلى ن�ض ��بة يف �ململكة‪ .‬حمافظ عنيزة‪� ،‬لذي كان‬ ‫رئي�ض ًا ملجل�ضها �لبلدي قبل تعيينه‪ ،‬وعمل على تطوير �ملجل�س‪� ،‬أجرت «�ل�ضرق» معه هذ� �حلو�ر‪:‬‬ ‫دور حموري‬

‫ م ��ع ت�سكي ��ل املجل� ��ض البل ��دي‬‫اجلدي ��د ملحافظ ��ة عني ��زة‪ ،‬م ��ا الروؤي ��ة الت ��ي‬ ‫تتبناه ��ا البلدي ��ة يف املرحلة املقبل ��ة للتعامل‬ ‫م ��ع املجل� ��ض؟ وبحك ��م خربت ��ك ال�سابقة يف‬ ‫ع�سوي ��ة املجل� ��ض‪ ،‬ه ��ل ت ��رى اأن املجال� ��ض‬ ‫البلدي ��ة ق ��ادرة عل ��ى اأداء دور حم ��وري يف‬ ‫العمل البلدي؟‬ ‫ مب ��رور �لأع ��و�م‪� ،‬أ�ض ��بحت‬‫�ملجال� ��س �لبلدي ��ة و�قع� � ًا‪ ،‬وروؤيته ��ا‬ ‫و��ض ��حة‪ ،‬و�لبلدي ��ة تتفه ��م عم ��ل‬ ‫�ملجل�س ل�ضتيعاب �ملو�طنني ودوره‬ ‫يف خدمته ��م‪ ،‬ونحن عل ��ى قناعة باأن‬ ‫للمجل� ��س دور ً� مهم� � ًا يف �إجناح عمل‬ ‫�لبلدية‪ ،‬و�لإ�ض ��هام يف رفع م�ض ��توى‬ ‫�أد�ئه ��ا وتطوير خدماته ��ا‪ ،‬وكذلك يف‬ ‫حتديد �أولويات تقدمي هذه �خلدمات‪،‬‬ ‫ونحن عازم ��ون على تعزي ��ز �لعالقة‬ ‫يف �ملجل� ��س �لبل ��دي‪ ،‬وتفعي ��ل �أك ��ر‬ ‫لل�ضر�كة فيما بيننا يف كل ما من �ضاأنه‬ ‫��ض ��تثمار �لدع ��م �لالحم ��دود‪� ،‬ل ��ذي‬ ‫تقدم ��ه �حلكوم ��ة خلدم ��ة �ملو�طنني‪،‬‬ ‫وليبقى �ملجل�س �أحد قنو�ت �لتو��ضل‬

‫الش��ح في المنح يرجع إل��ى كون معظم أراضي عني��زة مملوكة‪ ..‬واألولوي��ة لألرامل والمعاقين‬ ‫ّ‬ ‫متنزه الحاجب في مراحل متقدمة من الجمال والتكامل ‪ ..‬وطرحنا أجزاء منه لالستثمار السياحي‬

‫مع �ملجتمع‪..‬‬ ‫�ملالية‪ ،‬وكذل ��ك �لتوجيه �لد�ئم خلادم‬ ‫�حلرمني �ل�ضريفني بالعمل على �ضرعة‬ ‫�إجن ��از جمي ��ع �مل�ض ��روعات خلدم ��ة‬ ‫م�ضروعات و�أرقام‬ ‫ تعاين و�سائل الإعالم من الو�سول �ملو�طنني وحتقيق �ل�ضتفادة منها‪.‬‬‫لالأرقام احلقيقي ��ة مل�سروعات البلديات‪ ،‬هل‬ ‫�ستعملون على تغيري هذه املعاناة؟‬ ‫ميز�نية ل تفي‬ ‫رئي�ض بلدية عنيزة اأثناء حواره مع الزميل نا�سر ال�سقور (ت�سوير‪� :‬سلطان ال�سامل)‬ ‫ �لتو��ض ��ل �ملبا�ض ��ر م ��ع �إد�رة‬‫ ه ��ل ل ��ك اأن حتدثن ��ا ع ��ن موازن ��ة‬‫�لعالق ��ات �لعام ��ة و�لإع ��الم يتي ��ح البلدي ��ات‪ ،‬وه ��ل ه ��ي كافي ��ة �سنوي� � ًا لإقامة‬ ‫لالإعالمي ��ني �حل�ض ��ول ‪-‬بكل ي�ض ��ر‪ -‬م�سروع ��ات وتق ��دمي درا�س ��ات ل�ستحداث جلب �أي م�ضروعات تتعلق بهذ� �لأمر‪� .‬أن متن ��ح هذه �لفئات �لأولوية‪ .‬و�لبلدية لتعميم ��ه على �أي خمطط �ض ��كني جديد‪،‬‬ ‫�ض ��وف تعم ��ل جاه ��دة لتوف ��ري كل م ��ا وبف�ض ��ل م ��ن �لله‪ ،‬ت�ض ��ل ن�ض ��بة �لأحياء‬ ‫عل ��ى �أي معلوم ��ات عن �مل�ض ��روعات م�سروعات مرتبطة بخدمة املواطن؟‬ ‫يتطلعون ل ��ه يف جميع �خلدمات‪ ،‬ولي�س �لآمن ��ة يف �ملحافظ ��ة �إىل ‪ % 56‬كاأعل ��ى‬ ‫و�أرقامها؛ ما ينفي متام ًا هذه �ملعاناة‪،‬‬ ‫�روعات‬ ‫ در��ض ��ات �مل�ض �‬‫أر��س مملوكة‬ ‫�‬ ‫ٍ‬ ‫ م�سى على اأغلب طلبات املنح يف عنيزة �ملنح فقط‪..‬‬‫�لن�ضب يف �ململكة‪.‬‬ ‫كم ��ا �أن موق ��ع �لبلدي ��ة �لإلك ��رتوين وتقييماتها تقدم قبل �إعد�د �مليز�نية‪،‬‬ ‫يتم تزوي ��ده بكل ما ل ��دى �لبلدية من وفيما يتعل ��ق بوفاء ه ��ذه �مليز�نيات عدة �سنوات‪ ،‬ما ال�سبب؟‬ ‫متن ّزه �حلاجب‬ ‫ �لبلدي ��ة وزع ��ت ً‬‫معلوم ��ات و�إجن ��از�ت وم�ض ��روعات باحتياجات �ملحافظة من �مل�ضروعات‬ ‫منحا يف خمطط‬ ‫ ما اجلديد حول م�سروع تطوير متنزرّه‬‫�لأحياء �لآمنة‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬وبح ��ول �لل ��ه‪� ،‬ض ��حيفة خلدمة مو�طنيها‪ ،‬فتبقى د�ئم ًا حاجة ح ��ي �ملل ��ك فه ��د‪ ،‬و�ضت�ض ��عى لتوف ��ري �أي‬ ‫ حدِّثن ��ا ع ��ن م�س ��روع الأحي ��اء الآمن ��ة احلاجب؟‬‫«�ل�ض ��رق» �ض ��تجد منا كل تع ��اون يف �ملو�طنني �أكرب‪.‬‬ ‫ متن� � ّزه �حلاجب يع ّد م ��ن �ملو�قع‬‫متطل ��ب يتطلع له �ملو�ط ��ن‪ ،‬ولكن معظم امل�ستحدثة‪ ،‬وكيف بداأ؟ وهل �سيطبق يف جميع‬ ‫ه ��ذ� �ملج ��ال كمثيالتها من �ل�ض ��حف‬ ‫�مل�ض ��رفة و�ملمي ��زة يف �ملحافظ ��ة‪ ،‬ويع� � ّد‬ ‫ كي ��ف تقيم ��ون م�ست ��وى اخلدمات �لأر��ضي يف �ملحافظة مملوكة‪ .‬فمن هنا الأحياء؟‬‫�لأخرى‪.‬‬ ‫حالي� � ًا؟ وم ��ا امل�سروع ��ات الت ��ي حتتاجه ��ا �أ�ضبح هناك �ضح يف �ملنح �حلكومية‪.‬‬ ‫ �لأحي ��اء �لآمن ��ة ه ��ي طريق ��ة من �ملو�قع �جلاذبة لل�ض ��ائحني من د�خل‬‫ ه ��ل ا�ستف ��ادت مدين ��ة عني ��زة م ��ن املحافظة؟‬‫ ما ه ��و �لنظام لديك ��م يف �أولوية ��ض ��تحدثتها �لبلدي ��ة؛ لتك ��ون هن ��اك �ملحافظ ��ة وخارجه ��ا‪ ،‬وق ��د ب ��د�أ بجهود‬‫الطفرة املالية؟‬ ‫ بالن�ض ��بة مل�ض ��توى �خلدم ��ات �ملنح لالأر�مل و�ملعاقني؟‬‫خ�ضو�ضية لأهايل �حلي‪ ،‬حيث يخ�ض�س متو��ض ��عة قبل ح ��و�ىل ‪ 15‬عام � ً�ا‪ ،‬ثم ما‬ ‫ بف�ضل �لله‪�� ،‬ضتفادت حمافظة يف �ملحافظة‪ ،‬فالبلدية تبقى مق�ض ��رة‬‫ �أ�ض ��دقك �لقول �أن ه ��ذه �لفئة من مدخ ��ل و�حد ل ��كل جمموعة م ��ن �ملنازل‪ ،‬لب ��ث �أن و�ض ��ل �إىل مر�ح ��ل متقدم ��ة من‬‫عني ��زة كم ��ا ��ض ��تفادت جمي ��ع م ��دن مهما �أجنزت‪ ،‬ول ندخر جهد ً� يف رفع �أعز �لفئات �لتي ت�ضعى �لبلدية خلدمتهم‪ ،‬ووج ��د �أن هذه �لأحياء ه ��ي �أقل �لأحياء �جلم ��ال و�لتكامل‪ ،‬وهو يعد �أحد �ملو�قع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحمافظات �لوطن �لغايل من �لوفرة م�ض ��توى �خلدمات كافة‪ ،‬بال�ضعي يف وح�ض ��ب ما ورد من �ملقام �ل�ضامي‪ ،‬يجب‬ ‫خ�ضو�ضا‬ ‫ت�ضجيال للوقائع �لأمنية‪ .‬و�لبلدية ت�ضعى �مل�ض ��هودة يف منطقة �لق�ضيم‪،‬‬

‫�لرمة‪ ،‬حي ��ث �إن �لأنظمة متنع �لبناء يف‬ ‫جماري �لأودية‪ ،‬ملا يف ذلك من خطورة‪.‬‬

‫خطط وقائية‬

‫ كي ��ف تتعامل ��ون م ��ع اأح ��داث الأمطار‬‫وال�سي ��ول‪ ،‬وما ه ��ي الدرا�سات واخلطط املتبعة‬ ‫حالي� � ًا‪ ،‬وه ��ل هن ��اك حال ��ة ط ��وارئ عن ��د هطول‬ ‫الأمطار؟‬ ‫ نفذت �لبلدي ��ة يف �لآونة �لأخرية‬‫ع� ً‬ ‫�دد� م ��ن �مل�ض ��روعات �ل�ض ��خمة‪ ،‬مث ��ل‬ ‫م�ضروع ت�ضريف م�ضيل �لنا�ضرية‪ ،‬وهذ�‬ ‫�مل�ض ��روع �نته ��ى �لع ��ام �ملا�ض ��ي و�أثبت‬ ‫جناحه‪ .‬كذلك �لعمل على ت�ض ��ريف مياه‬ ‫�أمطار و�دي �لعمر�ن يف �ضرق �ملحافظة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م�ضتمر� و�خلطط م�ضتمرة‬ ‫وماز�ل �لعمل‬ ‫وتتجدد للرفع من م�ض ��توى هذه �خلدمة‬ ‫وق ��ت �لإج ��از�ت و�لأعي ��اد و�ملنا�ض ��بات و�لبعد عن �أي �أمور تكون طارئة‪.‬‬ ‫�لر�ض ��مية‪� .‬أم ��ا م ��ن ناحي ��ة �ل�ض ��تثمار‪،‬‬ ‫فالبلدي ��ة ت�ض ��عى �إىل �أن يك ��ون �إح ��دى‬ ‫نظافة عنيزة‬ ‫ً‬ ‫وجه ��ات �مل�ض ��تثمرين و�ملطوري ��ن‪ ،‬وقد‬ ‫ تع ��اين بع� ��ض اأحياء عني ��زة‪� ،‬سوءا يف‬‫ط ��رح لال�ض ��تثمار �ل�ض ��ياحي �أج ��ز�ء من النظافة‪ ،‬ماذا عملتم جتاه النظافة؟‬ ‫منطق ��ة �حلاج ��ب‪ ،‬وف ��ازت في ��ه �إح ��دى‬ ‫ بف�ض ��ل �لله‪ ،‬ثم جهود زمالئي يف‬‫�ل�ضركات �ملتخ�ض�ضة يف هذ� �ملجال‪.‬‬ ‫�لبلدي ��ة‪ ،‬مت �لإع ��د�د خلطة حمل ��ة نظافة‬ ‫د�ئمة يف �ملحافظ ��ة جلميع �لأحياء‪ ،‬ومت‬ ‫تنفيذه ��ا مبا�ض ��رة وماز�لت متو��ض ��لة‪،‬‬ ‫تو�ضع و�متد�د‬ ‫ مدينة عنيزة تنه�ض �سرق ًا‪ ،‬هل ل�سيق وج ��اري �لتن�ض ��يق م ��ع مق ��اول �لنظافة‬‫لعمل �أ�ض ��لوب جديد‪ ،‬وذلك بتخ�ض ��ي�س‬ ‫امل�ساحة دور يف ذلك؟‬ ‫ متيزت عنيزة با�ضتيعابها ملحاور عدد معني من �لعمال يف كل حي؛ لت�ض ��هل‬‫عدة للتنمية‪ ،‬فهي ل تنمو ب�ض ��كل طويل‪� ،‬ملتابع ��ة وحتدي ��د �مل�ض� �وؤولني‪ ،‬كما �أنني‬ ‫و�إمنا متتد حماورها جلميع �لجتاهات‪� ،‬آمل م ��ن �إخو�ين �ملو�طنني �لإ�ض ��هام يف‬ ‫با�ض ��تثناء �ل�ض ��مال حي ��ث جم ��رى و�دي جت�ضيد «حمافظة عنيزة ً‬ ‫د�ئما نظيفة»‪.‬‬


‫الشرطة الباكستانية تنقذ ‪ 68‬محتجز ًا في معهد إسالمي‬ ‫�إ�ضالم �أباد ‪ -‬د ب �أ‬ ‫قال م�ض� �وؤولون �أم�س �إن �ل�ض ��رطة يف جنوب باك�ضتان‬ ‫ع ��رت على ‪� 68‬ضخ�ض ��ا �ض ��فدو� و�حتج ��زو� يف �لطابق‬ ‫�ل�ضفلي من معهد �إ�ضالمي ‪.‬‬ ‫وجرى �إنقاذ �لأ�ضخا�س‪ ،‬وترت�وح �أعمارهم بني �أربعة‬ ‫و‪ 54‬عاما‪ ،‬عند مد�همة معهد تابع مل�ضجد مبدينة كار�ت�ضي ‪.‬‬

‫وق ��ال ن ��دمي روؤوف حمقق �ل�ض ��رطة �أن ��ه « كان من بني‬ ‫�ملحتجزين ‪ 14‬طفال و‪ 54‬رجال»‪.‬‬ ‫وذك ��ر روؤوف �أن «�آب ��اء و�أق ��ارب ه� �وؤلء �لأ�ض ��خا�س‬ ‫�أحلقوهم باملعهد من �أجل �إ�ض ��الحهم‪ ،‬نظر� لأن بع�ض ��هم كان‬ ‫يتعاط ��ى �ملخ ��در�ت و�لبع� ��س كان يعاين م ��ن مر�س عقلي‪،‬‬ ‫وكانت �إد�رة �ملعهد حت�ض ��ل خم�ضة �آلف روبية (حو�يل ‪57‬‬ ‫دولر) �ضهريا من �أ�ضرة كل �ضخ�س «‪.‬‬

‫وقال بع�س هوؤلء �لأ�ضخا�س لل�ضرطة وو�ضائل �لإعالم‬ ‫�إنه ��م كانو� يتعر�ض ��ون للتعذيب و�أن �مل�ض� �وؤولني يف �ملعهد‬ ‫كان ��و� يري ��دون �إعد�ده ��م للجهاد‪.‬و�أو�ض ��ح �أحده ��م بالقول‬ ‫«�إنن ��ا نتح ��ول �إىل جماهدين هن ��ا‪� ،‬إننا نتحول لعنا�ض ��ر من‬ ‫طالبان هن ��ا‪ ،‬يقولون لن ��ا �أنه ينبغي عليكم �لت ��درب هنا‪ ،‬ثم‬ ‫�ضرن�ض ��لكم للقتال»‪.‬و�ألقت �ل�ض ��رطة �لقب�س عل ��ى �أحد رجال‬ ‫�لدين �لعاملني يف �ملعهد فيما متكن �أربعة �آخرون من �لفر�ر‪.‬‬

‫و�أ�ض ��در وزي ��ر �لد�خلية عب ��د �لرحمن مال ��ك تعليماته‬ ‫ل�ضرطة كر�ت�ضي بجمع معلومات عن �أ�ضر هوؤلء �لأ�ضخا�س‬ ‫وحتدي ��د ما �إذ� كان يجري تدريبهم للقي ��ام باأعمال �إرهابية‪.‬‬ ‫وت�ض ��تبه �ل�ض ��لطات من ��ذ ف ��رتة طويل ��ة ب� �اأن عدد� م ��ن �آلف‬ ‫�ملعاهد �لإ�ض ��المية باأنحاء باك�ض ��تان يق ��وم بتجنيد مقاتلني‬ ‫من �لد�ر�ضني و�إر�ض ��الهم للتدرب يف مناطق قبلية على طول‬ ‫�حلدود مع �أفغان�ضتان ‪.‬‬

‫طفل يبكي بعد اإنقاذه (اأ ف ب)‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العددالعاشر السنة األولى‬

‫‪9‬‬

‫توقيف عمدة عمان يفتح الطريق‬ ‫لمحاكمة رؤساء حكومات سابقين‬ ‫�لأردن ‪ -‬عالء �لفز�ع‬ ‫قرر �أحد ق�ض ��اة حماكم �لبد�ية يف عمان توقيف �أمني‬ ‫�لعا�ضمة �لأ�ضبق‪ ،‬عمر �ملعاين‪ 14 ،‬يوم ًا على ذمة �لتحقيق‬ ‫يف �ض ��جن �جلوي ��دة‪ ،‬و�أث ��ار ه ��ذ� �لق ��ر�ر �هتمام �ل�ض ��ارع‬ ‫�لأردين‪ ،‬وكان «�ملع ��اين»‪ ،‬عم ��دة عم ��ان �لأ�ض ��بق‪� ،‬أحد �أهم‬ ‫رموز �لف�ض ��اد يف �لبالد‪ ،‬بالن�ضبة لال��عالم و�لنا�س‪ ،‬وكانت‬ ‫�أثريت �ضبهات كربى حول م�ضروعات �أمانة �لعا�ضمة كافة‪.‬‬ ‫ورغ ��م �أن �لتهم ��ة �ملوجه ��ة له هي �لإخ ��الل بو�جبات‬ ‫�لوظيف ��ة �لعام ��ة‪� ،‬إل �أن ه ��ذه �خلط ��وة توؤ�ض ��ر عل ��ى مدى‬ ‫�جل ّدي ��ة يف �لتعام ��ل م ��ع �ض ��بهات �لف�ض ��اد‪ ،‬وتفتح �ض ��هية‬ ‫�لتوقعات حول ما �ض ��يجري يف �لفرتة �ملقبلة‪ ،‬خ�ضو�ض� � ًا‬ ‫بعد قيام �أكرب �ل�ضحف �لر�ضمية بن�ضر �أ�ضماء ثالثة روؤ�ضاء‬ ‫ووزر�ء �ض ��ابقني‪ ،‬ورئي�س ديو�ن �ض ��ابق‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أمني‬ ‫�لعا�ض ��مة عمان‪ ،‬وقالت «�إنهم �ض ��يحالون �إىل �ملدعي �لعام‬ ‫قريب ًا‪ ،‬وهو ما بد�أ بالتحقيق فع ًال»‪.‬‬ ‫وكانت �لأو�ض ��اط �لأردنية فوجئت �لأ�ض ��بوع �ملا�ضي‬ ‫باإعالن م ��ن �لديو�ن �مللكي‪ ،‬حتدث فيه عن بع�س �أر��ض ��ي‬ ‫�لدول ��ة‪� ،‬لت ��ي مت ت�ض ��جيلها با�ض ��م �ملل ��ك عبد�لل ��ه �لثاين‪،‬‬ ‫فيم ��ا ر�أى مر�قب ��ون �ضيا�ض ��يون �أن تل ��ك �خلط ��وة ت�ض ��كل‬ ‫بد�ية موجة حما�ض ��بات لكبار �مل�ضوؤولني‪ ،‬حيث يقدم �مللك‬ ‫�ضخ�ضي ًا �أمنوذج ًا على �لإف�ض ��اح حول �لق�ضايا �لتي تثري‬ ‫�ل�ض ��بهات‪.‬وكانت «�ل�ض ��رق» �نفردت بتاريخ ‪ 11‬دي�ض ��مرب‬ ‫بن�ض ��ر معلوم ��ات ع ��ن حماكم ��ات متوقع ��ة لعدد م ��ن كبار‬ ‫�مل�ضوؤولني �ل�ضابقني يف �لأردن‪.‬‬

‫�شحيفة «ال�شرق» تاريخ ‪ 11‬دي�شمرب‬ ‫اأطفال يف عمان ينددون بالف�شاد(ال�شرق)‬

‫لبنان‪ :‬تخلخل تحالف عون ونصراهلل‬ ‫وبري‪ ..‬والحكومة مهددة بالسقوط‬ ‫بريوت ‪� -‬ل�ضرق‬ ‫تلق ��ي جل�ض ��ة �حلكوم ��ة �لت ��ي ُط ��رح فيها‬ ‫مل ��ف ت�ض ��حيح �لأج ��ور بظالله ��ا على �مل�ض ��هد‬ ‫�لع ��ام يف لبن ��ان‪ ،‬ومل ينجح �ض ��اروخ «حول»‪،‬‬ ‫ول ��ض ��تهد�ف �ليونيفل وما ��ضتتبعه من �تهام‬ ‫فرن�ضا حلزب �لله يف دمل جر�ح �لتيار �لوطني‬ ‫�حل ��ر‪ ،‬ويب ��دو �أن �لتي ��ار �لربتق ��ايل مل يغف ��ر‬ ‫خطيئ ��ة حليف ��ه �لأوثق بعد‪ ،‬رغ ��م �حلملة �لتي‬ ‫تطاله‪.‬‬ ‫وعالوة على ذلك‪ ،‬مل تعد �مل�ضاألة حم�ضورة‬ ‫بالتيار �لع ��وين وحزب �لله‪ .‬وعدم �لن�ض ��جام‬ ‫ب ��ني �أفرقاء �حلكوم ��ة مل يعد خافي� � ًا على �أحد‪.‬‬ ‫ولي�س �ض ّر ً� �أن �لأمور بني حلفاء قوى ‪ 8‬مار�س‬ ‫لي�ض ��ت عل ��ى ما يُر�م‪ .‬هن ��اك �أزمة ثق ��ة من نوع‬ ‫�آخر‪ .‬توت ��ر د�ئم بني وزر�ء حركة �أمل و وزر�ء‬ ‫�لتيار �لوطني �حلر‪ ،‬عمره من عمر �لنتخابات‬ ‫�لنيابي ��ة‪ ،‬و�لتاأزم �أ�ض ��بح على �أ�ض ��ده‪ .‬و�ض ��ط‬

‫ذلك‪ ،‬بد�أت بو�در تخلخل �لتحالف �ملرت�فقة مع‬ ‫��ضت�ض ��عار �خلطر بانفر�ط عقد �حلكومة تلوح‬ ‫يف �لأف ��ق‪ .‬وللح� �وؤول دون ذل ��ك‪ ،‬ب ��ادر رئي�س‬ ‫جمل�س �لنو�ب نبيه ب ��ري �إىل �قرت�ح عقد لقاء‬ ‫ثالث ��ي على م�ض ��توى قم ��ة �لهرم ب ��ني �لأقطاب‬ ‫�لثالث ��ة ل�ض ��د ومتتني �لتحالف‪ ،‬ب ��ني نبيه بري‬ ‫ومي�ضال عون و ح�ضن ن�ضر�لله‪.‬‬ ‫وبانتظ ��ار هذ� �للق ��اء‪� ،‬ض� � ُتعقد �ليوم قمة‬ ‫م�ض ��يحية مارونية برئا�ض ��ة �لبطريرك ب�ض ��ارة‬ ‫�لر�عي ل�ض ��تكمال مناق�ض ��ة قانون �لنتخابات‬ ‫بح�ض ��ور ممثل ��ني ع ��ن �لت ّي ��ار �لوطن ��ي �حل� � ّر‬ ‫وتيّار �ملردة و�لقو�ت �للبنانيّة وحزب �لكتائب‬ ‫وبوج ��ود �لوزي ��ر زي ��اد ب ��ارود و�ل�ض ��فري عبد‬ ‫�لل ��ه بوحبيب‪ .‬لقاء �ليوم يُع ّد لقاء ً� حت�ض ��ريي ًا‬ ‫�ملو�ض ��ع �ل ��ذي يُعقد بعد غ� � ٍد جلميع‬ ‫لالجتماع ّ‬ ‫�لن ��و�ب �ملو�رن ��ة‪ .‬و�لقمة �ملنعق ��دة �ليوم غري‬ ‫تلك �ملنتظرة �لتي يُعوّل عليها لتقريب وجهات‬ ‫�لنظر‪ .‬فقد ُ�ض� � ّرب �أن �لبطريرك �لر�عي ي�ضعى‬

‫لعقد قمة يف ‪ 19‬من �ل�ض ��هر �جلاري بني �لقادة‬ ‫�مل�ض ��يحيني (مي�ض ��ال عون ومي�ض ��ال �ض ��ليمان‬ ‫و�ضليمان فرجنية و�ضمري جعجع)‪ .‬ويرتدد �أن‬ ‫�لهدف منها �إن�ضاج ت�ضوية �ضيا�ضيّة بني رئي�س‬ ‫تك ّتل �لتغيري و�لإ�ض ��الح �لنائب مي�ض ��ال عون‬ ‫ورئي� ��س �جلمهوريّة مي�ض ��ال �ض ��ليمان حل�ض ��م‬ ‫م�ضاألة �لتعيينات �لإد�رية و�لق�ضائية‪.‬‬ ‫ويف م�ضاألة ت�ض ��حيح �لأجور‪ ،‬قرر رئي�س‬ ‫�حلكومة �إحالة �مللف �إىل جمل�س �ضورى �لدولة‬ ‫حل�ض ��مه‪ ،‬علم� � ًا �أن �لنقاب ��ات �لعمالي ��ة �أرجاأت‬ ‫�لإ�ض ��ر�ب �لذي كان مقرر ً� �خلمي�س �ملقبل �إىل‬ ‫‪� 27‬ل�ضهر �جلاري لأ�ضباب غري معروفة‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة �أخ ��رى‪� ،‬أعل ��ن رئي�س �ل ��وزر�ء‬ ‫�لأ�ض ��بق ف� �وؤ�د �ل�ض ��نيورة معار�ض ��ته لإقام ��ة‬ ‫خميمات ع�ض ��كرية للنازحني �ل�ض ��وريني‪ ،‬لكنه‬ ‫�أ ّك ��د �ض ��رورة م�ض ��اعدة �لنازحني �لذي ��ن ناهز‬ ‫عدده ��م ‪ 4000‬ويعي�ض ��ون يف ظ ��ل �أو�ض ��اع‬ ‫معي�ضية �ضعبة يف �ضمال لبنان‪.‬‬

‫أوغلي‪ :‬ما تمر به المنطقة هو خريف‬ ‫الطغاة وليس الربيع العربي‬ ‫جدة ‪� -‬ل�ضرق‬ ‫ق ��ال �لأم ��ني �لع ��ام ملنظم ��ة �لتع ��اون‬ ‫�لإ�ضالمي‪� ،‬لربوفي�ض ��ور �أكمل �لدين �إح�ضان‬ ‫�أوغل ��ى �أم� ��س �لأول‪� ،‬إن ��ه م ��ع حلول �ل�ض ��بت‬ ‫�ملقبل �ض ��يكون مرت �لذكرى �ل�ضنوية �لأوىل‬ ‫على حرق حممد �لبوعزيزي نف�ضه يف تون�س‪،‬‬ ‫لي�ض ��عل بالت ��ايل �ض ��ر�رة �لث ��ورة يف �لع ��امل‬ ‫�لعربي‪ .‬و�أ�ضاف يف حما�ضرة �ألقاها يف معهد‬ ‫بروكينغ ��ز بالدوح ��ة‪ ،‬حت ��ت عن ��و�ن (موقف‬ ‫منظمة �لتعاون �لإ�ض ��المي من �لتطور�ت يف‬ ‫�ملنطقة �لعربية)‪ ،‬باأن ت�ضمية «�لربيع �لعربي»‬ ‫�لت ��ي �أطلق ��ت عل ��ى �لث ��ور�ت يف �ملنطقة هو‬ ‫م�ض ��طلح يجانب �ل�ض ��و�ب‪ ،‬ول يعرب ب�ض ��كل‬ ‫كام ��ل ع ��ن �حلال ��ة �حلقيقي ��ة �لت ��ي مت ��ر بها‬ ‫منطقت ��ي �ل�ض ��رق �لأو�ض ��ط و�ض ��مال �إفريقيا‪،‬‬ ‫م�ض ��ري� �إىل �أن �لتعبري �ملج ��ازي �لفعلي �لذي‬ ‫ير�ه هو «خريف �لطغاة»‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح �لأمني �لع ��ام ملنظم ��ة �لتعاون‬ ‫�لإ�ض ��المي‪ ،‬ب� �اأن �لع ��رب ومن ��ذ ‪ 17‬دي�ض ��مرب‬

‫عو�م ��ل ع ��دة �أدت �إىل �ن ��دلع ه ��ذه �لثور�ت‪،‬‬ ‫�أبرزه ��ا �لدكتاتوري ��ة‪ ،‬و�حت ��كار �ل�ض ��لطة‪،‬‬ ‫ومنع بقية �ل�ض ��عب من �مل�ض ��اركة يف �ض ��ناعة‬ ‫�لقر�ر‪ ،‬وما �أفرزه ذلك من م�ضكالت �قت�ضادية‬ ‫و�جتماعي ��ة‪ ،‬كان ��ت �لبطال ��ة �أكره ��ا جتليا‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح ب� �اأن �لبطال ��ة �رتفع ��ت لت�ض ��ل �إىل‬ ‫‪ %10.3‬يف منطق ��ة �ل�ض ��رق �لأو�ض ��ط‪،‬‬ ‫و‪ %9.9‬يف �ضمال �إفريقيا يف عام ‪.2010‬‬ ‫و�ض ��دد �إح�ض ��ان �أوغل ��ى عل ��ى �أن موق ��ف‬ ‫منظم ��ة �لتع ��اون �لإ�ض ��المي �لثاب ��ت جتاه ما‬ ‫يج ��ري يف �ملنطقة ينطلق م ��ن �لقر�ر�ت �لتي‬ ‫�ض ��درت يف �لقمة �لإ�ض ��المية �ل�ضتثنائية يف‬ ‫مك ��ة �ملكرم ��ة يف ع ��ام ‪ ،2005‬عندم ��ا دع ��ت‬ ‫�إىل �ض ��رورة تطبي ��ق �لدميقر�طي ��ة‪ ،‬و�حلكم‬ ‫�لر�ض ��يد‪ ،‬و�إنف ��اذ �لقان ��ون‪ ،‬و�ح ��رت�م مبادئ‬ ‫اأمني عام منظمة التعاون الإ�شالمي اإح�شان اأوغلي (ال�شرق) حقوق �لإن�ض ��ان‪ ،‬لفت ��ا �إىل �أن ميثاق �ملنظمة‬ ‫‪ ،2010‬تاري ��خ ح ��رق �لبوعزي ��زي لنف�ض ��ه‪� ،‬جلديد جاء يف قمة د�كار �لإ�ضالمية ‪،2008‬‬ ‫وجدو� طريقهم مرة �أخرى �إىل م�ضار �لتاريخ‪ ،‬ليوؤكد على هذه �لقيم‪ .‬و�أو�ض ��ح �أنه ومنذ عام‬ ‫‪ ،2005‬و�ملنظمة ت�ض ��ري يف عملية �إ�ض ��الح‬ ‫بعد �أن �ضلو� عنه فرتة من �لزمن‪.‬‬ ‫ويف حما�ض ��رته �أكد �إح�ض ��ان �أوغلي باأن د�خلية تتو�ءم مع متطلبات �لع�ضر‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫المنصف المرزوقي رئيس‬ ‫تونس يؤدي اليمين‬ ‫تون�س ‪� -‬أ ف ب‬ ‫�أدى رئي� ��س �جلمهوري ��ة �لتون�ض ��ية �جلدي ��د حممد‬ ‫�ملن�ض ��ف �ملرزوقي �أم�س �ليمني �لد�ض ��تورية �أمام �أع�ضاء‬ ‫�ملجل� ��س �لوطن ��ي �لتاأ�ضي�ض ��ي بح�ض ��ور كبار م�ض� �وؤويل‬ ‫�لدولة‪.‬‬ ‫و�أق�ض ��م �ملرزوقي و��ض ��عا ي ��ده على �لق ��ر�آن �لكرمي‬ ‫على «�حلفاظ على ��ضتقالل �لوطن و�ضالمة تر�به ونظامه‬ ‫�جلمهوري» وعل ��ى «�حرت�م �لقانون �لتاأ�ضي�ض ��ي �ملتعلق‬ ‫بالتنظيم �ملوؤقت لل�ضلطة» يف تون�س و�لعمل على «حماية‬ ‫م�ضالح �لبالد ودولة �لقانون و�ملوؤ�ض�ضات» وعلى «�لوفاء‬ ‫لأرو�ح �ل�ض ��هد�ء وت�ضحيات �لتون�ض ��يني على مر �لأجيال‬ ‫وجت�ضيد مبادئ �لثورة»‪.‬‬ ‫ووعد �ملرزوقي �لذي و�ض ��ع برن�ض ��ا تقليديا تون�ضيا‬ ‫بل ��ون بني فاحت على �ض ��رتة زرقاء وقمي� ��س �أبي�س وبد�‬ ‫فخور� وهادئا‪ ،‬باأن يكون «رئي�ض ��ا لكل �لتون�ض ��يني» و �أل‬ ‫«يوفر �أي جهد» من �أجل حت�ضني م�ضتوى عي�س مو�طنيه‪.‬‬ ‫كم ��ا تعه ��د ب�ض ��مان «�حل ��ق يف �ل�ض ��حة و�حلق يف‬ ‫�لتعليم وحقوق �ملر�أة» �لتي قال �إنه �ض ��يعمل على تدعيمها‬ ‫�أك ��ر‪ ،‬خ�ضو�ض ��ا يف م�ض ��توى �حلق ��وق �لقت�ض ��ادية‬ ‫و�لجتماعية‪.‬و�ض ��دد �ملرزوق ��ي عل ��ى �أن «مهمتن ��ا ه ��ي‬ ‫و�ض ��ع �لأ�ض ���س �لعميقة و�ل�ض ��لبة جلمهورية دميقر�طية‬ ‫مدنية تعددية» م�ض ��ري� �إىل �أنها «م�ض� �وؤولية كبرية نتيجة‬ ‫�ضخامة �لتحديات �لتي �أتت من حجم �خلر�ب �لذي خلفته‬ ‫�لديكتاتوري ��ة من بينها م�ض ��كلة �لبطالة �لتي تعد م�ض ��كلة‬ ‫كر�مة قبل �أن تكون م�ضكلة �قت�ضادية»‪.‬‬

‫و�أو�ض ��ح �نه �ض ��يعمل على «حتقيق مو�طن �ل�ض ��غل‬ ‫دون �لغرق يف �ملديونية» وعلى حماية �لعمال و�أ�ض ��حاب‬ ‫�لعم ��ل‪ ،‬كما �ض ��دد �ملرزوق ��ي على «تثمني هويتن ��ا �لعربية‬ ‫�لإ�ضالمية» م�ضري� يف هذ� �ل�ضياق �إىل �أن �لدولة �لتون�ضية‬ ‫�ضتعمل على «حماية �ملنقبات و�ملحجبات و�ل�ضافر�ت» بال‬ ‫متييز ومب�ض ��او�ة �أم ��ام �لقانون‪.‬كما دعا �لتون�ض ��يني �إىل‬ ‫«�مل�ض ��احلة» م�ضري� يف هذ� �ل�ض ��دد �إىل �أنه «�� مكان للثاأر‬ ‫و�لنتقام لكن لن نخ�ض ��ع لالبتز�ز»‪ ،‬و�أ�ض ��اف �أن «�ملرحلة‬ ‫�لقادمة �لتي ت�ض ��هدها تون�س �ض ��تكون �ضعبة لكن �ضنعمل‬ ‫عل ��ى �جتيازه ��ا بنف� ��س �لعزمية �لت ��ي �جتزن ��ا بها جميع‬ ‫�ل�ضعوبات �لتي و�جهت �لبالد يف �ملرحلة �ل�ضابقة»‪.‬و�ضدد‬ ‫عل ��ى �أن «�أبرز �لتحديات يتمثل يف حتقيق �أهد�ف �لثورة‬ ‫ل �ضيما و�أن عديد �لأمم تنظر �إلينا كمخترب للدميقر�طية»‬ ‫د�عيا �ملعار�ضة �إيل «�مل�ضاهمة يف �حلياة �ل�ضيا�ضية وعدم‬ ‫�لقت�ض ��ار على لعب دور �ملالحظني»‪.‬وترحم �ملرزوقي يف‬ ‫تاأثر باد على �أرو�ح «�ض ��هد�ء �لث ��ورة» �لتي �أطاحت بنظام‬ ‫�لرئي�س �ملخلوع زين �لعابدين بن علي‪.‬وقال و�لدمعة يف‬ ‫عينيه «بدون ت�ض ��حياتهم ما كنت لأوج ��د يف هذ� �ملكان»‪.‬‬ ‫و�أعلن �ملرزوقي ��ض ��تقالته من رئا�ض ��ة حزب ��ه �ملوؤمتر من‬ ‫�أجل �جلمهورية كما ين�س عليه �لقانون ملن يتوىل رئا�ضة‬ ‫تون�س‪ ،‬ومن �ملقرر �أن يتوجه �ملرزوقي عقب �أد�ئه �لق�ض ��م‬ ‫و�إلقاء كلمته �أمام �ملجل�س �لتاأ�ضي�ضي‪� ،‬إىل �لق�ضر �لرئا�ضي‬ ‫يف قرطاج بال�ض ��احية �ل�ض ��مالية للعا�ض ��مة حيث �ضينظم‬ ‫موكب ��ضتالمه �لرئا�ضة من �لرئي�س فوؤ�د �ملبزع بعد نحو‬ ‫عام من �ندلع «ثورة �حلرية و�لكر�مة» يف تون�س يف ‪17‬‬ ‫دي�ضمرب ‪.2010‬‬


‫دويك لـ | ‪ :‬المجلس التشريعي الفلسطيني سيستأنف العمل قريبا‬ ‫حممد اأب� �شرخ ‪ -‬غزة‬

‫عبا�س ‪ -‬م�شعل الأخري‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف دوي ��ك ع ��ن عق ��د جل�ش ��ة خا�ش ��ة‬ ‫ت�شاورية ح�شرتها الكتل الربملانية كافة مبا فيها‬ ‫كتلت ��ا حما� ��س وفت ��ح يف رام الله ‪ ،‬م�ش ��ددا على‬ ‫احلاج ��ة اإىل املزيد م ��ن اللقاءات حتى ت�ش ��تكمل‬ ‫التفا�ش ��يل اخلا�ش ��ة كاف ��ة باإع ��ادة تفعي ��ل دور‬ ‫املجل�س الت�شريعي نظرا للتعقيدات التي اأفرزتها‬

‫اأعلن رئي�س املجل�س الت�شريعي الفل�شطيني‬ ‫عزي ��ز دويك يف ت�ش ��ريح خا� ��س ل� «ال�ش ��رق» اأن‬ ‫املجل� ��س الت�ش ��ريعي �ش ��يع�د للعم ��ل قريبا بعد‬ ‫اإجن ��از مداولت جتري بن الكت ��ل الربملانية يف‬ ‫املجل� ��س‪ ،‬تنفيذا مل ��ا مت الت�افق علي ��ه خالل لقاء‬

‫عزيز دويك‬

‫فرتة تعطله الط�يلة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار دوي ��ك اإىل وج ���د �ش ��غ�ط كب ��رية‬ ‫تتعر� ��س لها ال�ش ��لطة الفل�ش ��طينية وحركة فتح‬ ‫ل�ق ��ف عملية امل�ش ��احلة‪ ،‬لك ��ن يف املقاب ��ل هناك‬ ‫جه ���د �ش ��ادقة لتمهي ��د الطري ��ق اأم ��ام اخلط�ة‬ ‫القادم ��ة م ��ن امل�ش ��احلة الت ��ي �ش ��تتم يف ‪ 20‬من‬ ‫ال�شهر اجلاري خالل اللقاء ال�شامل بن الف�شائل‬

‫‪10‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫عقالنية‬ ‫الربيع الروسي‬ ‫منذر الكاشف‬

‫مل تكن النتخابات الرو�شية من�ذجية‪ ،‬لكن ردة فعل ال�شلطات‬ ‫واملعار�شة يف �شياق العرتا�س وال�شراع والحتجاج والرف�س‬ ‫كانت من�ذجية‪.‬‬ ‫فقد �شمحت ال�شلطات للمعار�شة بالتظاهر ومنحتهم تراخي�س يف‬ ‫ع�شرات املدن وحددت لهم ال�شاحات وامليادين التي �شيجتمع�ن بها‪،‬‬ ‫وت�افدوا ورفع�ا �شعاراتهم واأو�شل�ا ر�شائلهم ومالأوا حناجرهم‬ ‫وقال�ا‪ :‬النتخابات مزورة‪.‬‬ ‫ونادوا ب�شق�ط النظام متقم�شن ال�شعار املركزي للربيع العربي‪،‬‬ ‫ولكن مل ت�شقط قطرة دم واحدة ومل تنزل دبابة اإىل ال�ش�ارع ومل‬ ‫ي�شرب اأي من املتظاهرين كفا واحد ول تعر�س اأحد «لل�شالليط»‬ ‫و»الدع��شة»‪ ،‬ول �شاأل�ه اأي حرية تريد؟ وما ه� ن�عها؟ وكيف يك�ن‬ ‫�شكلها؟ ومن علمك اإياها؟ ومن اأعطاك الإيعاز للمطالبة بها؟ وكم دفع�ا‬ ‫لك؟ ومن دفعك ومن حر�شك؟‪.‬‬ ‫ومل ت�شتعن ال�شلطات الرو�شية بال�شبيحة ول بالبلطجية‪.‬‬ ‫فكما اأن احلك�مة الرو�شية ب�شيا�شتها الداخلية واخلارجية بطيئة‬ ‫وي�شبه�نها ب�شيارة «الديزل» وعربات املازوت‪ ،‬فان املعار�شة كذلك‪،‬‬ ‫قررت الحتجاج متاخرة‪..‬‬ ‫كل الأم�ر �شارت على ما يرام‪ .‬فال�شعب طالب الرئي�س بالتنحي ومل‬ ‫ينزعج ل الرئي�س ول اأن�شاره وقال لهم‪ :‬اإنه القان�ن والق�شاء ه�‬ ‫الفي�شل بيني وبينكم‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من العتقالت التي ح�شلت يف الأيام املا�شية‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم من الف�شاد والتهديد‪ ،‬وعلى الرغم من م�شاكل كثرية تعاين‬ ‫منها رو�شيا الحتادية‪ ،‬فاإن انتخاباتها كانت عقالنية بربيعها الذي‬ ‫ت�شادف اأنه جاء يف ال�شتاء و�شط الثل�ج!‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫مشرعون أمريكيون يتفقون على‬ ‫فرض عقوبات جديدة على إيران‬

‫الفل�ش ��طينية‪ ،‬ال ��ذي �ش ��يناق�س ت�ش ��كيل حك�مة‬ ‫وحدة وطنية واإعادة اإ�شالح منظمة التحرير‪.‬‬ ‫واعت ��رب الدوي ��ك اأن جه ���د اإع ��ادة املجل�س‬ ‫الت�شريعي اإىل العمل كما كان قبل النق�شام ميثل‬ ‫انتق ��ال للم�ش ��احلة اإىل مرحل ��ة التنفي ��ذ الفعلي‬ ‫ب ��دل م ��ن بقائها حرب ًا عل ��ى ورق‪ ،‬كم ��ا جري يف‬ ‫التفاق ��ات املا�ش ��ية كاف ��ة‪ ،‬من�ه ��ا اإىل �ش ��رورة‬

‫تعاون الأطراف الفل�شطينية كافة لت�شريع وترية‬ ‫العم ��ل‪ ،‬واإزال ��ه العقبات ويف مقدمته ��ا العتقال‬ ‫ال�شيا�شي‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف دويك عن تلقيه وع�دا من القيادي‬ ‫يف حركة فتح عزام الأحمد ت�ؤكد اأن العمل يجري‬ ‫على قدم و�ش ��اق لإنهاء العتقال ال�شيا�ش ��ي الذي‬ ‫يعترب العقبة الأكرب يف طريق امل�شاحلة‪.‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫ملك البحرين‪ :‬سوريا تدرب شخصيات في المعارضة البحرينية‬ ‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫ق ��ال مل ��ك البحري ��ن يف‬ ‫مقابل ��ة ن�ش ��رت اأم� ��س‪ ،‬اإن‬ ‫�ش�ريا تدرب �شخ�شيات يف‬ ‫املعار�ش ��ة البحرينية ونفى‬ ‫ح ��دوث انته ��اكات منهجي ��ة‬ ‫للحق�ق‪ .‬واأتت الت�شريحات‬ ‫يف مقابلة اأجرتها �ش ��حيفة‬ ‫ديلي تليج ��راف الربيطانية‬ ‫م ��ع املل ��ك حم ��د بن عي�ش ��ى‬ ‫اآل خليف ��ة بع ��د ي ���م م ��ن‬ ‫اجتماعه م ��ع رئي�س ال�زراء‬ ‫الربيطاين ديفي ��د كامريون‬ ‫ال ��ذي حثه على امل�ش ��ي قدما‬ ‫يف امل�ش ��احلة ال�طني ��ة‬ ‫والتح ��اور م ��ع املعار�ش ��ة‬ ‫البحريني ��ة‪ .‬وق ��ال املل ��ك‬ ‫«لدين ��ا اأدل ��ة عل ��ى اأن ع ��ددا‬ ‫م ��ن البحريني ��ن الذي ��ن‬ ‫يعار�ش ���ن حك�متنا يجري‬ ‫تدريبه ��م يف �ش ���ريا‪ ،‬راأيت‬ ‫امللفات واأخطرنا ال�ش ��لطات‬ ‫ال�ش ���رية لكنه ��ا تنف ��ي اأي‬ ‫م�ش ��اركة‪ ».‬ومل يذك ��ر مزيدا‬ ‫م ��ن التفا�ش ��يل‪ .‬وزار املل ��ك‬ ‫حمد لن ��دن اأول اأم� ��س وقال‬ ‫املل ��ك حمد «لي�ش ��ت �شيا�ش ��ة‬ ‫وزارة الداخلي ��ة اأن تذه ��ب‬ ‫وتقتل النا�س على الطرقات‪،‬‬ ‫رج ��ال ال�ش ��رطة واجلن ���د‬ ‫الذي ��ن �ش ��ارك�ا يف القتل مل‬ ‫يعلم�ا باجلانب الن�شباطي‬ ‫لالأم�ر‪ ».‬واأ�ش ��اف اأنه �شتتم‬ ‫حما�ش ��بة املخطئ ��ن‪ .‬واأقال‬ ‫امللك رئي�س جهاز اأمن الدولة‬ ‫يف اإطار تغيريات اأخرى بعد‬ ‫اإعالن نتائ ��ج حتقيق اللجنة‬ ‫البحريني ��ة امل�ش ��تقلة الت ��ي‬ ‫راأ�شها حق�قي�ن دولي�ن‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء الربيطاين ديفيد كامريون ي�صتقبل ملك البحرين (اأف ب)‬

‫وزير الدولة ل�ش�ؤون ال�شرق الأو�شط‪ :‬نهاية الأ�شد �شتك�ن �شريعة وحا�شمة اإذا ا�شتمر يف القتل‬

‫طالبات يدعم لربنامج اإيران النووي (اأ ف ب)‬

‫وا�شنطن ‪ -‬رويرتز‬

‫قال زعماء فريق تفاو�ش ��ي من جمل�ش ��ي ال�ش ��ي�خ والن�اب الأمريكين‬ ‫اأم�س اإنهم اتفق�ا على م�ش ��روع قان�ن و�ش ��ط يق�شي بفر�س عق�بات جديدة‬ ‫ت�ش ��تهدف بنك اإيران املركزي وذلك عل ��ى الرغم من حتفظات حك�مة الرئي�س‬ ‫باراك اأوباما ب�ش� �اأن هذا امل�ش ��روع‪ ،‬وقال�ا اإنهم ياأمل�ن اإقراره هذا الأ�شب�ع‪.‬‬ ‫وقال امل�شرع�ن وهم من قادة جلان الق�ات امل�شلحة من احلزبن ال�شيا�شين‬ ‫الرئي�ش ��ين اإنه ��م اأجروا بع� ��س التعديالت الت ��ي طلبها البي ��ت الأبي�س على‬ ‫م�ش ��روع القان�ن‪ ،‬وقال ال�شنات�ر الدميقراطي كارل ليفن اإن هذه التعديالت‬ ‫اأ�ش ��افت بع�س املرونة على معاملة امل�ؤ�ش�شات الأجنبية التي تتعامل مع بنك‬ ‫اإيران املركزي‪ .‬وقال ليفن اإن م�شروع القان�ن يطابق بن�شبة ‪% 96‬الت�شريع‬ ‫الذي اأقره جمل�س ال�ش ��ي�خ الأ�ش ��ب�ع املا�ش ��ي‪ .‬ويق�ش ��ي امل�ش ��روع مبعاقبة‬ ‫امل�ؤ�ش�ش ��ات املالية الأجنبية التي تتعامل مع بنك اإيران املركزي وه� ال�شبيل‬ ‫الرئي�شي لت��شيل عائدات اإيران من ت�شدير النفط‪.‬‬

‫ملك ماليزي‬ ‫يعتلي العرش‬ ‫للمرة الثانية‬

‫بريطانيا‪ :‬حكومة البحرين جادة في المصالحة وعلى المعارضة حوارها‬ ‫ال�شرق ‪ -‬املنامة‬ ‫طال ��ب وزي ��ر الدول ��ة‬ ‫الربيط ��اين ل�ش� ��ؤون ال�ش ��رق‬ ‫الأو�ش ��ط اآل�شرت بريت يف م�ؤمتر‬ ‫�ش ��حفي عق ��ده باملنام ��ة اأم� ��س‬ ‫املعار�ش ��ة الدخ ���ل يف ح�ار مع‬ ‫احلك�م ��ة البحريني ��ة لتحقي ��ق‬ ‫م�ش ��احلة وطني ��ة وتطبي ��ق‬ ‫ت��شياتجلنةب�شي�ينامل�شتقلة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا اأن احلك�مة جادة يف ذلك‪،‬‬ ‫ولكن يجب اأن تك�ن هناك �شفافية‬ ‫كاملة يف هذا امل��ش�ع‪.‬‬ ‫وق ��ال ب ��ريت اإن احلك�م ��ة‬

‫المئات‬ ‫يتظاهرون‬ ‫في وارسو‬

‫وكذل ��ك املعار�ش ��ة لديهما فر�ش ��ة‬ ‫للخ ��روج م ��ن الأزم ��ة بتطبي ��ق‬ ‫ت��ش ��يات اللجنة ل�ش ��يما اأن كال‬ ‫الطرف ��ن ت�افق ��ا عل ��ى نتائجه ��ا‬ ‫مبديا ا�ش ��تعداد بريطانيا لتقدمي‬ ‫امل�ش ��اعدة الفني ��ة والتقني ��ة عرب‬ ‫�شفريها يف البحرين‪.‬‬ ‫فيم ��ا طال ��ب اإي ��ان ليند�ش ��ي‬ ‫�ش ��فري اململك ��ة املتح ��دة باملنام ��ة‬ ‫احلك�مة بتقدمي بادرة ح�شن نية‬ ‫للمعار�ش ��ة م�ش ��ددا على اأن عاهل‬ ‫البحرين لديه النية ال�شادقة حلل‬ ‫الأزمة فعال‪.‬‬ ‫واأك ��د ب ��ريت ا�ش ��تعداد‬

‫احلك�م ��ة الربيطانية م ��ن خالل‬ ‫ات�ش ��التها م ��ع اجلمي ��ع ل ��ردم‬ ‫اله ���ة وتقليل اخلالفات وتقريب‬ ‫وجهات النظر وت�شجيع الطرفن‬ ‫على احل ���ار اجلاد ال ��ذي يخرج‬ ‫بت�اف ��ق م�ش ��رتك‪ ،‬واأ�ش ��اف اأن‬ ‫زيارت ��ه للبحري ��ن تاأت ��ي لتعزي ����‬ ‫العالقات ب ��ن البلدي ��ن وتتزامن‬ ‫مع زيارة عاهل البحرين ال�ش ��يخ‬ ‫حمد بن عي�شى اآل خليفة اإىل لندن‬ ‫واأن ��ه �ش ���ف يلتقي بامل�ش� ��ؤولن‬ ‫وال�شيا�ش ��ين‬ ‫احلك�مي ��ن‬ ‫م ��ن املعار�ش ��ة يف البحري ��ن‬ ‫وم�ؤ�ش�ش ��ات املجتم ��ع امل ��دين‪،‬‬

‫موجز‬

‫القاعدة تنشر صور ًا‬ ‫لخمسة مخطوفين‬ ‫أوروبيين‬ ‫تظاهرة و�صالة البولنديني (اإ ب اأ)‬

‫ملك ماليزيا اجلديد عبد احلليم (رويرتز)‬

‫ك�الملب�ر ‪ -‬رويرتز‬

‫وار�ش� ‪ -‬د ب اأ‬

‫ن�ش ��ب كبري الق�ش ��اة يف ماليزيا ال�ش ��لطان عبد احلليم ملكا جديد ًا‬ ‫ّ‬ ‫ملدة خم�س �ش ��ن�ات يف احتفال تقليدي يف ق�ش ��ر الدولة يف ك�الملب�ر‪،‬‬ ‫واأطلقت املدفعية ‪ 21‬طلقة مبنا�شبة تن�شيب امللك‪.‬‬ ‫ويتناوب على العر�س امللكي �شالطن البالد ال� ت�شعة الذين يرتاأ�ش�ن‬ ‫ولي ��ات �ش ��به جزيرة ماليزي ��ا‪ ،‬ويف اجتم ��اع م�ؤمتر احل ��كام كل خم�س‬ ‫�ش ��ن�ات ينتخب ���ن اأحدهم بالقرتاع ال�ش ��ري ليك�ن "الزعي ��م الأعلى‪".‬‬ ‫وال�شلطان عبد احلليم الذي يراأ�س ولية كيداه ت�ىل العر�س امللكي لأول‬ ‫مرة يف عام ‪ ،1970‬وه� اأول ملك ماليزي ينتخب لهذا املن�ش ��ب مرتن‬ ‫ويعتقد اأنها املرة الأوىل يف العامل‪.‬‬ ‫ويف امللكي ��ة الد�ش ��ت�رية املاليزي ��ة دور امللك �ش ��ريف اإىل حد كبري‪،‬‬ ‫وي�ش ��دق امللك على التعيينات التي يق�م بها رئي�س ال�زراء وه� اأي�ش ��ا‬ ‫راعي الديانة الر�شمية يف ماليزيا وهي الإ�شالم‪.‬‬

‫احت�ش ��د املئات يف العا�شمة‬ ‫الب�لندي ��ة وار�ش ��� اأم� ��س اإحياء‬ ‫للذكرى الثالث ��ن لإعالن الأحكام‬ ‫العرفية يف ب�لندا ال�شي�عية‪.‬‬ ‫كان املتظاه ��رون اأقام ���ا‬ ‫�ش ��الة ليلية خارج منزل اجلرنال‬ ‫ف�ي�ش ��يت�س ياروزيل�ش ��كي ال ��ذي‬ ‫كان اأعلن الأحكام العرفية يف ‪13‬‬ ‫دي�ش ��مرب‪ 1981‬يف حماولة لقمع‬ ‫حركة "ت�شامن" العمالية بزعامة‬ ‫ليخ فاون�شا‪.‬‬ ‫وردد املتظاه ��رون �ش ��عارا‬

‫ويناق�س كيفية تطبيق ت��ش ��يات‬ ‫اللجن ��ة وتق ��دمي م ��ا حتت ��اج اإليه‬ ‫البحري ��ن من متطلب ��ات لتحقيق‬ ‫الت�شالح‪.‬‬ ‫وردا على �ش�ؤال عن مطالبات‬ ‫احلك�م ��ة البحريني ��ة بع ��دد م ��ن‬ ‫البحرينين الالجئن �شيا�شيا يف‬ ‫لندن‪ ،‬قال اإن هذا امل��ش�ع مناط‬ ‫باحلك�م ��ة الربيطانية وح�ش ��ب‬ ‫الق�انن الربيطانية‪.‬‬ ‫كما اأكد وقف بيع اأي �ش ��الح‬ ‫لدول يف ال�ش ��رق الأو�شط يف ظل‬ ‫الربيع العربي خ�فا من ا�شتخدام‬ ‫تل ��ك الأ�ش ��لحة داخلي ��ا واأن هناك‬

‫رقابة قان�ني ��ة وبرملانية يف هذا‬ ‫الجتاه‪.‬‬ ‫وبالن�ش ��بة للم��ش ���ع‬ ‫ال�ش ���ري‪ ،‬ق ��ال اإن بريطاني ��ا‬ ‫م ��ن ال ��دول الأوىل الت ��ي طالب ��ت‬ ‫املجم�ع ��ة الأوروبي ��ة واملجتمع‬ ‫الدويل بفر�س عق�بات على نظام‬ ‫ب�شار الأ�شد لردعه عن قتل �شعبه‪،‬‬ ‫واأن ��ه من غري املمك ��ن القيام بذلك‬ ‫دون م�ش ��اركة املجتم ��ع ال ��دويل‬ ‫والأمم املتحدة خ�ش��شا‪ ،‬م�شريا‬ ‫اإىل تذم ��ره من امل�قف ال�ش ��يني‬ ‫الرو�ش ��ي يف تعطي ��ل اأي ق ��رار‬ ‫اأممي من جمل�س الأمن ‪.‬‬

‫وق ��ال اإن اجلامع ��ة العربي ��ة‬ ‫لديه ��ا م�اق ��ف جي ��دة يف اجت ��اه‬ ‫فر� ��س عق�ب ��ات اقت�ش ��ادية‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن ال��ش ��ع ال�ش ���ري‬ ‫لي�س مثل ال��شع يف ليبيا ب�شبب‬ ‫اخت ��الف الآراء ح ���ل التدخ ��ل‬ ‫يف الب ��الد‪ ،‬ولكن اإذا ما ا�ش ��تمرت‬ ‫الأم ���ر يف التده ���ر‪ ،‬فم ��ن‬ ‫ال�ش ��روري القيام ب�ش ��يء لنجدة‬ ‫ال�ش ���رين‪ ،‬وت�ق ��ع اأن تك ���ن‬ ‫نهاية الأ�ش ��د �شريعة وحا�شمة اإذا‬ ‫ما ا�ش ��تمر يف القتل‪ ،‬م�ش ��ريا اإىل‬ ‫اأن �ش ��رعية نظامه انته ��ت وعليه‬ ‫التنحي ف�را‪.‬‬

‫"نحن نتذك ��ر" وطالب ���ا بتقدمي‬ ‫ياروزيل�شكيللعدالة‪.‬‬ ‫يحاك ��م ياروزيل�ش ��كي ‪88‬‬ ‫عاما من ��ذ عام ‪ 2008‬ل ��دوره يف‬ ‫حمل ��ة القمع ولك ��ن اإحدى املحاكم‬ ‫ق�ش ��ت باأنه �شار واهن الق�ة ول‬ ‫ي�شتطيع م�ا�شلة املحاكمة‪.‬‬ ‫تظل الأح ��كام العرفي ��ة اأمرا‬ ‫مث ��ريا للجدل يف ب�لن ��دا‪ ،‬ويتفق‬ ‫الكث ��ريون م ��ع ياروزيل�ش ��كي يف‬ ‫اأن حمل ��ة القم ��ع كانت �ش ��رورية‬ ‫لتجنب غزو �ش�فيتي حمتمل‪ ،‬يف‬ ‫ح ��ن يراه اآخ ��رون خائنا‪ ،‬ويجب‬ ‫اأن يدفع ثمن ما اقرتف من اأخطاء‪.‬‬

‫�صورة ن�صرها تنظيم القاعدة ( اأ ف ب)‬

‫زعيمة المعارضة‬ ‫األوكرانية تمثل‬ ‫أمام المحكمة‬

‫دبي ‪ -‬رويرتز‬

‫لندن ‪ -‬رويرتز‬

‫ن�ش ��ر تنظي ��م القاعدة بب ��الد املغرب الإ�ش ��المي على م�قع اإ�ش ��المي‬ ‫على الإنرتنت اأم�س �ش ���رتن خلم�شة اأوروبين خطف�ا يف مايل ال�شهر‬ ‫املا�شي‪ ،‬وهاجم التنظيم مايل لتعاونها الع�شكري مع فرن�شا‪.‬‬ ‫وكان التنظيم اأعلن الأ�شب�ع املا�شي امل�ش�ؤولية عن خطفهم‪.‬‬ ‫ون�ش ��ر التنظيم �ش ���رة لفرن�ش ��ين و�ش ��فهما باأنهما جا�ش��ش ��ان‪،‬‬ ‫و�ش ���رة اأخرى لثالثة اأ�شخا�س من بلد اأوروبي مل يف�شح عنه كان�ا قد‬ ‫خطف�ا يف واقعة منف�ش ��لة ب�ش ��مال مايل‪ .‬ويف ال�ش ���رتن كان ملثم�ن‬ ‫م�ش ��لح�ن يحيط ���ن بالرهائن‪.‬وقالت ق ���ات الأمن يف م ��ايل اإنها األقت‬ ‫القب�س على اأربعة ي�شتبه يف خطفهم الفرن�شين حل�شاب تنظيم القاعدة‬ ‫ببالد املغرب‪.‬وتتعر�س مايل ل�ش ��غط دويل متزايد لت�شعيد احلرب على‬ ‫تنظي ��م القاعدة‪ ،‬الذي اأ�ش ��بح يح�ش ��ل على مبالغ طائلة م ��ن الفدى التي‬ ‫يتقا�شاها مقابل الإفراج عن رهائن غربين يف منطقة ال�شاحل‪.‬‬

‫مثل ��ت زعيم ��ة املعار�ش ��ة‬ ‫الأوكراني ��ة ي�لي ��ا تيم��ش ��ينك�‬ ‫اأمام املحكمة اأم�س ل�شتئناف حكم‬ ‫بال�شجن �ش ��بعة اأع�ام تراه جزءا‬ ‫من حملة حك�مية لقمع املنتقدين‪.‬‬ ‫ويعتزم حمام�ها اأن يقنع�ا هيئة‬ ‫املحكمة باأنه يتعن اإ�شقاط احلكم‬ ‫الذي �شدر يف ‪ 11‬اأكت�بر املا�شي‬ ‫ب�ش� �اأن اتهام ��ات تتعل ��ق ب�ش ���ء‬ ‫ا�شتخدام ال�ش ��لطة ‪ .‬ومن املت�قع‬ ‫اأي�شا اأن يطالب�ا ب�شرورة اإطالق‬ ‫�ش ��راح رئي�ش ��ة ال�زراء ال�ش ��ابقة‬

‫زعيمة املعار�صة الأوكرانية يوليا‬ ‫تيمو�صينكو ( أا ف ب)‬

‫من ال�ش ��جن ب�ش ��بب �ش ���ء حالتها‬ ‫ال�ش ��حية‪.‬وتردد اأن تيم��ش ��ينك�‬ ‫زعيمة الث ���رة الربتقالية املنادية‬ ‫بالدميقراطي ��ة ع ��ام ‪ 2004‬يف‬ ‫اأوكرانيا مل تعد قادرة على ال�ش ��ري‬ ‫نتيج ��ة ل�ش ��جنها‪.‬وقال اأطب ��اء‬ ‫ال�ش ��جن اإن متاع ��ب تيم��ش ��ينك�‬ ‫ال�شحية غري خطرية‪.‬وكانت هيئة‬ ‫الدعاء قالت اإنها متهمة باإ�ش ��دار‬ ‫اأوام ��ر مل�ش� ��ؤولن حك�مي ��ن‬ ‫بالت�قي ��ع على عقد ا�ش ��ترياد غاز‬ ‫طبيع ��ي مع رو�ش ��يا ع ��ام ‪2009‬‬ ‫‪ ،‬ب ��دون اأن يك�ن لها ال�ش ��لطة يف‬ ‫القيام بذلك‪.‬‬


‫إضراب الكرامة أثبت زيف ادعاءات النظام عن العصابات المسلحة‬ ‫دم�ضق ‪ -‬معن عاقل‬

‫متظاهر �صد ب�صار الأ�صد (رويرتز)‬

‫حقق ��ت الدعوة لإ�ض ��راب الكرامة جناحا كبريا‬ ‫يف مراحل ��ه الأوىل وه ��ذا دلي ��ل على رغبة ال�ض ��عب‬ ‫ال�ض ��وري يف احلفاظ على �ض ��لمية احلراك ال�ضعبي‬ ‫واإ�ضراره على نزع فتيل الع�ضكرة‪ ،‬وهو اأي�ض ًا دليل‬ ‫على جتاوب �ض ��رائح وا�ض ��عة من الفئات ال�ض ��امتة‬ ‫مع ه ��ذا احل ��راك وتعاطفه ��ا مع ��ه‪ ،‬واأكرث م ��ن ذلك‪،‬‬

‫فاإن م�ض ��اركتها به هي بداية ان�ض ��مامها اإىل الآليات‬ ‫ال�ضلمية للثورة ال�ضورية‪.‬‬ ‫وجتاوبت معظم مناطق ريف دم�ض ��ق مع دعوة‬ ‫الإ�ض ��راب واأغلق ��ت معظ ��م املح ��ات التجاري ��ة يف‬ ‫الغوطتني الغربية وال�ض ��رقية والزبداين وم�ض ��ايا‬ ‫وب ��رزة والقدم‪ ،‬كما جتاوبت بع� ��س املناطق جزئي ًا‬ ‫م ��ع الدع ��وة مث ��ل كفر�ضو�ض ��ة‪ ،‬وحت ��ى يف و�ض ��ط‬ ‫العا�ض ��مة لوح ��ظ يف الي ��وم الأول اأن احلركة اأخف‬

‫لاإ�ض ��راب‪ ،‬واأن ه ��ذا التج ��اوب ل ��ن ياأخ ��ذ منح � ً�ى‬ ‫ت�ضاعدي ًا‪ ،‬يف املدى القريب على الأقل‪.‬‬ ‫وقال �ض ��هود عيان قادمون من درع ��ا اأن املدينة‬ ‫وريفها نفذا اإ�ضراب ًا �ضام ًا �ضل احلركة فيها تقريب ًا‪،‬‬ ‫لدرج ��ة اأن اأح ��د املوظف ��ني ا�ض ��طر للخ ��روج بطرق‬ ‫ملتوية للو�ضول اإىل مكان عمله‪ ،‬يف حني اأكد �ضائق‬ ‫اأجرة عامة اأنه مل ي�ض ��اهد اأي متجر مفتوح يف زملكا‬ ‫كله ��ا ما ع ��دا �ض ��يدليتني‪ ،‬اأما يف قد�ض ��يا فق ��ال اأحد‬

‫من املعتاد‪.‬‬ ‫وذك ��ر بع� ��س اأ�ض ��حاب املح ��ات يف داري ��ا اأن‬ ‫اأجهزة الأمن قامت بو�ض ��ع اإ�ض ��ارة ‪ X‬على املحات‬ ‫املغلقة متهيد ًا لك�ضرها وفتحها بالقوة يف حني جلاأت‬ ‫ال�ضلطات يف مناطق اأخرى اإىل ختم املحال بال�ضمع‬ ‫الأحمر‪.‬‬ ‫عل ��ى املقلب الآخ ��ر‪ ،‬يعتقد بع� ��س املراقبني اأن‬ ‫ه ��ذا الزخ ��م الأويل للم�ض ��اركة هو النهاي ��ة احلدية‬

‫‪12‬‬ ‫يوميات أحوازي‬

‫أكاذيب الخميني‬ ‫المحمرة‬ ‫ومجزرة‬ ‫ّ‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫معارضون سوريون لـ |‪ :‬تحالف دمشق وإيران هش‬

‫عربية واإقليمية فيها‪ ،‬مع ا�ضتداد وات�ضاع الثورة‪ ،‬وفر�س مزيد من العقوبات الغربية والعربية‪ ،‬وت�ضاعد املواجهات‬ ‫الدمام ‪ -‬اأ�ضامة امل�ضري‬ ‫الع�ض ��كرية بني املن�ض ��قني وقوات النظام‪ ،‬وظهور موؤ�ض ��رات على حتالفات اإقليمية على اأ�ض ���س طائفية‪« ..‬ال�ض ��رق»‬ ‫أربعة معار�ضني �ضوريني ملعرفة اآرائهم حول التطورات املتوقعة يف الباد‪.‬‬ ‫اختلفت اآراء النا�ضطني واملعار�ضني ال�ضوريني حول خماطر انزلق الباد نحو احلرب الأهلية‪ ،‬وتورط قوى ا�ضتطلعت اآرا مَء ا ِ‬

‫الحامض‪ :‬دعم إيران‬ ‫لدمشق لن يستمر‬

‫سعيد‪ :‬عنف النظام‬ ‫يهدد باندالع حرب‬

‫الحاج صالح‪ :‬هناك‬ ‫حرب أهلية ضيقة‬

‫العودات‪ :‬تحالف‬ ‫إيران وسوريا هش‬

‫النا�صط ال�صيا�صي اإ�صماعيل احلام�س (ال�صرق)‬

‫الكاتب ال�صحفي جمال �صعيد (ال�صرق)‬

‫الكاتب املعار�س يا�صني احلاج �صالح (ال�صرق)‬

‫املعار�س ح�صني العو��ات (ال�صرق)‬

‫وراأى النا�ضط ال�ضيا�ضي اإ�ضماعيل احلام�س‬ ‫اأن مزيدا م ��ن العقوبات التي فر�ض ��ت على النظام‬ ‫ال�ض ��وري‪ ،‬وا�ض ��تداد الث ��ورة؛ يقل ��ان م ��ن خط ��ر‬ ‫ان ��زلق الب ��اد نح ��و احل ��رب الأهلي ��ة‪ ،‬واأ�ض ��اف‬ ‫«الأط ��راف الداخلية التي ما تزال ت�ض ��اند ال�ض ��لطة‬ ‫�ض ��تعيد ح�ض ��اباتها ومواقفها من النظام‪ ،‬اإ�ض ��افة‬ ‫لحتمال حدوث ان�ضقاق داخل ال�ضلطة‪ ،‬وهذا ميكن‬ ‫اأن ي�ضاعد على حدوث مترد داخل املوؤ�ض�ضة من قبل‬ ‫�ض ��باط قادة‪ ،‬ورمبا يجن ��ب الباد خماطر احلرب‬ ‫الأهلية»‪ .‬اأما فيما يتعلق باملحور الإيراين العراقي‪،‬‬ ‫وبع�س القوى كحزب الله التي ت�ضاند النظام الآن‬ ‫على اأر�ضية ح�ضاباتها ال�ضيا�ضية والعقائدية‪ ،‬فقال‬ ‫اإن هذا الدعم م�ض ��تمر الآن لأنه ل يكلف ثمنا كبري ًا‪،‬‬ ‫لك ��ن مع بروز موقف عربي ودويل جاد من املرجح‬ ‫اأن تراجع تلك الأطراف ح�ضاباتها‪ ،‬لكن هذا ل يعني‬ ‫اأن اأطرافا اإقليمية �ض ��تتورط يف حال اندلع حرب‬ ‫اأهلية‪ ،‬فتلك الأطراف �ض ��تبحث ع ��ن دور لها لحقا‬ ‫داخ ��ل الرتكيبة املتع ��ددة للمجتمع ال�ض ��وري‪ ،‬ول‬ ‫ميكنها اأن ت�ضتعدي اأي طرف‪.‬‬

‫قال الكاتب ال�ضحفي امل�ضتقل جمال �ضعيد اإن الأزمة‬ ‫ال�ض ��ورية مر�ض ��حة لتط ��ور ال�ض ��راع يف بع� ��س مناط ��ق‬ ‫التما� � ّ�س الطائف ��ي‪ ،‬وخا�ض ��ة حم� ��س لتتخذ �ض ��كل حرب‬ ‫اأهلي ��ة حم ��دودة‪ ،‬وراأى اأن «احلل العنف ��ي» الذي يعتمده‬ ‫النظام يفتح الأبواب على احتمال تطور العنف‪ ،‬واحتمال‬ ‫م�ضاركة قوى حملية واإقليمية فيها‪ .‬م�ضريا اإىل اأن الدولة‬ ‫املر�ض ��حة للقي ��ام بدور ع�ض ��كري علني وحم ��دود مدعوم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودوليا هي تركيا‪ ،‬وا�ض ��تبعد يف الوقت ذاته تطور‬ ‫عربيا‬ ‫ً‬ ‫الأمر لي�ضبح حربا اإقليمية‪ .‬وتابع «بقي اأن اأقول اإن باقي‬ ‫اأ�ض ��كال التدخل الع�ضكري لن تتم ب�ضكل علني‪� ،‬ضواء كان‬ ‫ذل ��ك ً‬ ‫تدخا مليل�ض ��يات حلفاء النظام اأو «حلفاء» املن�ض ��قني‬ ‫م ��ن اجلي�س‪ .‬ونفى جمال ال�ض ��عيد اأن يكون هناك حتالف‬ ‫اإقليمي طائف ��ي‪ ،‬وقال»ل يرتكز موق ��ف العراق من وجهة‬ ‫نظري على اأ�ضا�س طائفي‪ ،‬فت�ضريحات زيباري وطالباين‬ ‫ل تعني ا ً‬ ‫أبدا اأن املوقف العراقي مبني على اأ�ض�س طائفية‪،‬‬ ‫ولدى العراق كثري من العقبات التي ل ت�ضمح بان�ضمامها‬ ‫اإىل حلف طائفي حتى لو رغبت احلكومة يف ذلك»‪ .‬واأنهى‬ ‫حديث ��ه قائا «موق ��ف العراق يو�ض ��ح اأكرث م ��ن غريه اأن‬ ‫ال�ضيا�ضة علم امل�ضالح ل علم الطوائف»‪.‬‬

‫قال يا�ض ��ني احلاج �ضالح «اأعتقد اأن النظام الأ�ضدي‬ ‫يف عه ��دي الأب والب ��ن ه ��و نظام حرب اأهلي ��ة من طرف‬ ‫واح ��د‪ ،‬والثورة اأظهرت هذا الواقع للعلن»‪ ،‬واأ�ض ��اف اأنه‬ ‫وخال الأ�ضابيع الأخرية يف �ضوريا اأ�ضبح هناك ما ي�ضبه‬ ‫حربا اأهلية‪ ،‬اإل اأنها ل تزال �ض ��يقة النطاق‪ ،‬ومل ي�ض ��تبعد‬ ‫اأن تت�ضع وتتعقد‪ .‬وراأى اأن املداخات العربية والإقليمية‬ ‫قائمة منذ الآن يف �ضوريا‪ ،‬ورمبا بو�ضائل ع�ضكرية من قبل‬ ‫اإيران وحزب الل ��ه وبع�س الأطراف العراقي ��ة‪ ،‬اأما تركيا‬ ‫ودول عربي ��ة حت ��اول م�ض ��اعدة الثورة‪ .‬وحول العن�ض ��ر‬ ‫الطائف ��ي ودوره يف موق ��ف بع�س الدول م ��ن الثورة قال‬ ‫اإن «العن�ض ��ر الطائفي موؤث ��ر‪ ،‬لكن رمبا لي�س الأ�ضا�ض ��ي‪،‬‬ ‫فهناك اعتبارات اقت�ض ��ادية مهمة‪ ،‬ووجود ب�ضري عراقي‬ ‫يف �ض ��ورية‪ ،‬والنفوذ الإي ��راين يف الع ��راق‪ ،‬اأما من جهة‬ ‫حزب الله واإيران فيندمج العن�ض ��ر الطائفي مع العن�ض ��ر‬ ‫اجليو�ضيا�ض ��ي وال�ض ��راع ً‬ ‫حمليا واإقليمي � ً�ا»‪ .‬وختم‪ :‬اإنه‬ ‫وعموما «ل ينفرد العن�ضر الطائفي بتحديد التحالفات‪ ،‬بل‬ ‫يندرج يف تركيبات اأو�ضع لل�ضراع على ال�ضلطة والنفوذ‪،‬‬ ‫ولذلك تت�ض ��كل حتالف ��ات غري طائفي ��ة اأو عابرة للطوائف‬ ‫اأحيانا‪ ،‬اإن على النطاق املحلي اأو الإقليمي اأي�ضا»‪.‬‬

‫ا�ض ��تبعد ح�ض ��ني العودات‪ ،‬تطور الأحداث اإىل حد‬ ‫اندلع احلرب الأهلية‪ ،‬م�ض ��يفا اأن احلرب الأهلية تكون‬ ‫بني فئتني (اأو اأكرث) من ال�ضعب الواحد‪ ،‬واأ�ضاف «الأمر‬ ‫يف �ض ��ورية غري ذلك‪ ،‬هي ثورة �ض ��عب �ض ��د ال�ضتبداد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف�ضا عن خداعه ب�ض ��عارات كاذبة كاملقاومة واملمانعة»‪.‬‬ ‫واأ�ضاف اأن النظام يتعامل مع ق�ضايا املقاومة واملمانعة‬ ‫كاأوراق لإطالة عمره‪ ،‬لأن ثوابته الوحيدة هي ا�ضتمراره‬ ‫و�ض ��يطرته على ال�ضلطة ونهب الرثوة‪ .‬وراأى اأن الثورة‬ ‫اإذا و�ضلت اإىل مرحلة احلرب ف�ضتكون ً‬ ‫حربا �ضد النظام‬ ‫وعمائ ��ه‪ ،‬ل حربا بني ال�ض ��عب‪ .‬وتابع «اأعتق ��د اأن هناك‬ ‫تعاطفا وتعاونا بني النظامني الإيراين وال�ضوري‪ ،‬فكل‬ ‫منهما يدع ��م الآخر‪ ،‬ومن املاحظ دع ��م النظام الإيراين‬ ‫املطل ��ق للنظام ال�ض ��وري‪ ،‬وهذا اأم ��ر مفه ��وم لأن اإيران‬ ‫تبح ��ث ع ��ن دور اإقليم ��ي يف املنطق ��ة‪ ،‬ول ��ن يتحقق لها‬ ‫ذلك اإل مب�ض ��اعدة �ض ��ورية ودع ��م حزب الله»‪ .‬واأ�ض ��اف‬ ‫اأنه ب�ض ��بب النف ��وذ الإيراين يف الع ��راق مَ‬ ‫تعاط مَف النظام‬ ‫العراقي مع النظام ال�ضوري‪ ،‬لكن العودات راأى اأن «هذا‬ ‫التحال ��ف ه�س لأن ��ه بعك�س ما يبدو مب ِن ّي على م�ض ��الح‬ ‫الأنظمة‪ ،‬ولي�س على مذاهبها الدينية اأو الطائفية‪.‬‬

‫إياس األحوازي‬

‫ا�صتب�صر الأحوازيون خري ًا بانت�صار الثورة‪ ،‬وفور جميء اخلميني‪،‬‬ ‫انتقل وفد اأحوازي اإىل طهران للقاء اخلميني‪ ،‬وتراأّ�س الوفد رجل‬ ‫الدين اآل �صبري اخلاقاين‪ ،‬مذكر ًا اخلميني بوعوده التي قطعها مبنح‬ ‫احلقوق القومية لل�صعب العربي الأحوازي‪ ،‬الذي مل تهداأ ثورته �صد‬ ‫الحتالل الأجنبي الفار�صي الإيراين‪ .‬اإل اأن اخلميني رف�س احلديث‬ ‫خمري ًا‬ ‫مع الوفد العربي الأحوازي باللغة العربية رغم اإتقانه لها‪ّ ،‬‬ ‫التم�صك بلغته القومية الفار�صية على حد قوله‪ ،‬فاأمر باعتقال ال�صيخ‬ ‫اخلاقاين‪ ،‬وفر�س عليه الإقامة اجلربية يف قم ليغتاله فيما بعد‪.‬‬ ‫وبعد مت�صك اخلميني بزمام ال�صلطة فجاأة رفع �صعار «ل حزب اإل‬ ‫حزب الله‪ ،‬ول قائد اإل روح الله» ن�صبة اإىل حزب الله الذي يقوده‬ ‫روح الله املو�صوي اخلميني‪ ،‬وبذلك بد أا الإعالن عن ديكتاتورية‬ ‫احلزب الواحد‪ ،‬فانطلقت حملة الغتيالت والت�صفيات اجل�صدية‬ ‫للرموز الثورية ب�صكل رهيب‪ ،‬ونال ال�صعب العربي الأحوازي‬ ‫الن�صيب الأكرب من الإعدامات والغتيالت؛ اإذ �ص ّنت حملة �صر�صة‬ ‫على املراكز الثقافية التي تاأ�ص�صت بعد انت�صار الثورة‪ ،‬وبداأت‬ ‫املداهمات والعتقالت والغتيالت يف �صفوف الأحوازيني‪،‬‬ ‫وتوجت مبجزرة الأربعاء الأ�صود يف عا�صمة اإمارة عرب�صتان‬ ‫ّ‬ ‫(الأحواز) املح ّمرة بتاريخ ‪ 29‬مايو ‪.1980‬‬ ‫ويروي الأقارب والأ�صدقاء اأن هذه املجزرة قد ا�صتمرت ثالثة اأيام‬ ‫بلياليها على اأيدي قوات نظام ما ي�صمى باجلمهورية الإ�صالمية‬ ‫القادمة من خلف �صل�صلة جبال زاغرو�س‪ ،‬لتفتح نريانها على‬ ‫املواطنني‪ ،‬فاألقت بحممها على �صكان املح ّمرة‪ ،‬وراح �صحيتها‬ ‫خم�صمائة �صهيد بني رجل وامراأة وطفل‪ ،‬فارتكبت جمزرة ل تقل‬ ‫ب�صاعة عن جمزرة «�صربا و�صاتيال»‪ ،‬وكانت هذه املجزرة فاحتة‬ ‫ل�صل�صلة من املجازر د�صّ ن بها اخلميني عهده الدموي �صد ال�صعب‬ ‫العربي الأحوازي‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫بيالي‪ :‬قتلى العنف في سوريا تجاوز ‪ 5000‬شخص‬ ‫الأمم املتحدة ‪ -‬رويرتز‬ ‫قال ��ت ن ��ايف بي ��اي املفو�ض ��ة‬ ‫ال�ض ��امية حلقوق الإن�ض ��ان يف الأمم‬ ‫املتح ��دة اأم� ��س‪ ،‬اإنه ��ا اأبلغت جمل�س‬ ‫الأم ��ن ال ��دويل اأن ع ��دد القتل ��ى يف‬ ‫احلملة عل ��ى املحتجني التي م�ض ��ى‬ ‫عليها ت�ضعة اأ�ضهر يف �ضوريا‪ ،‬جتاوز‬ ‫الآن ‪ .5000‬وكان الع ��دد ال ��ذي‬ ‫ذكرته بياي قبل ع�ضرة اأيام اأكرث من‬ ‫‪ .4000‬وقالت بياي لل�ض ��حفيني‬ ‫بع ��د اأن قدم ��ت اإف ��ادة للمجل� ��س عن‬ ‫الو�ض ��ع يف �ض ��وريا "اليوم اأخربت‬ ‫باأن الرقم جتاوز ‪."5000‬‬ ‫ويت�ض ��من الرق ��م مدني ��ني‪،‬‬ ‫وجنودا من�ض ��قني‪ ،‬وممَن مَت اإعدامهم‬ ‫لرف�ض ��هم اإطاق النار على املدنيني‪،‬‬ ‫لكنه ل ي�ض ��مل اأع�ض ��اء م ��ن اجلي�س‬ ‫واأجهزة الأمن الأخرى قتلوا باأيدي‬ ‫قوى املعار�ضة‪.‬‬ ‫واأو�ض ��حت بي ��اي اأن الأنب ��اء‬ ‫تفي ��د اأن اأك ��رث من ‪ 14‬األف �ض ��خ�س‬ ‫اعتقل ��وا‪ ،‬واأن ‪ 12‬األف ��ا عل ��ى الأق ��ل‬

‫ت�صييع اأحد �صحايا النظام (رويرتز)‬

‫طلبوا اللج ��وء يف بل ��دان جماورة‪،‬‬ ‫واأن ع�ض ��رات الآلف اأ�ض ��بحوا م ��ن‬ ‫املهجّ ري ��ن داخلي ��ا‪ ،‬وحتدث ��ت ع ��ن‬ ‫"اأنب ��اء مثرية للقل ��ق" عن حتركات‬ ‫�ضد مدينة حم�س‪.‬‬ ‫وقال ��ت بي ��اي يف ماحظ ��ات‬ ‫اإفادته ��ا "تظه ��ر رواي ��ات م�ض ��تقلة‬ ‫جديرة بالت�ض ��ديق ومدعمة اأن هذه‬

‫النته ��اكات وقع ��ت يف اإط ��ار حمل ��ة‬ ‫وا�ضعة و ممنهجة على املدنيني‪".‬‬ ‫واأبلغ ��ت جمل� ��س الأم ��ن اأن‬ ‫معلوماتها ت�ضتند اإىل معلومات اأدىل‬ ‫بها اأكرث من ‪� 230‬ضاهدا‪.‬‬ ‫ورددت بي ��اي مقرتح ��ات اأن‬ ‫اأفعال احلكومة ال�ض ��ورية قد ت�ض ��كل‬ ‫جرائ ��م يف ح ��ق الب�ض ��رية‪ ،‬واأطلقت‬

‫‪ 18‬قتي ًال بينهم سبعة من أفراد األمن‬ ‫نيقو�ضيا ‪ -‬أا ف ب‬ ‫قتل �ضبعة من عنا�ضر قوات الأمن‬ ‫ال�ضورية اأم�س يف هجوم �ضنه من�ضقون‬ ‫يف حمافظ ��ة اأدل ��ب‪ ،‬بح�ض ��ب بي ��ان‬ ‫للمر�ضد ال�ضوري حلقوق الإن�ضان‪.‬‬ ‫وج ��اء يف البيان "قتل �ض ��بعة من‬ ‫عنا�ضر الأمن قبل قليل اإثر هجوم نفذه‬ ‫من�ض ��قون على موكب اأمني كان ي�ض ��ري‬ ‫على طريق اأدلب باب الهوى"‪.‬‬ ‫واأو�ضح املر�ض ��د الذي يتخذ مقرا‬ ‫ل ��ه يف بريطانيا‪ ،‬اأن الهج ��وم جاء "ردا‬ ‫على �ض ��قوط ‪� 11‬ض ��هيدا على يد قوات‬ ‫الأمن وال�ضبيحة يف حمافظة اأدلب"‪،‬‬ ‫وكان املر�ض ��د ق ��د اأعل ��ن مقتل ‪11‬‬ ‫�ضخ�ضا واإ�ضابة الع�ضرات بجروح "اإثر‬ ‫اإطاق ر�ض ��ا�س م ��ن قبل ق ��وات الأمن‬ ‫وال�ض ��بيحة فجر اأم���س يف قريتي معرة‬ ‫م�ض ��رين وكف ��ر يحم ��ول" يف حمافظة‬

‫القاطنني اإن مياه ال�ضرب مل ت�ضلهم لأن من يقومون‬ ‫بنقلها هم من م�ضايا‪.‬‬ ‫اأم ��ا يف حمافظة حم� ��س فكان الإ�ض ��راب عاما‬ ‫و�ض ��ام ًا وكذل ��ك يف حمافظات ��ي اإدلب وحم ��اة‪ ،‬اأما‬ ‫املحافظات الأخرى فقد نفذ اإ�ضرابا جزئيا يف بع�س‬ ‫املناطق املنتف�ض ��ة‪ ،‬ونفذت بع�س املناطق يف مدينة‬ ‫حل ��ب الإ�ض ��راب اأما ريف حل ��ب فقد كان الإ�ض ��راب‬ ‫عام ًا‪.‬‬

‫اأدلب‪ ،‬بدون اإعطاء اأي تفا�ضيل اأخرى‪.‬‬ ‫كما اأفاد املر�ض ��د ع ��ن العثور على‬ ‫"جثم ��ان مواطن مقتول وعلى ج�ض ��ده‬ ‫اآث ��ار تعذي ��ب ب ��ني قريت ��ي الفط ��رية‬ ‫وكفرمو�س" يف حمافظة اأدلب‪.‬‬ ‫ويف بي ��ان اآخ ��ر اأف ��اد املر�ض ��د اأن‬ ‫ق ��وات الأمن ال�ض ��ورية اقتحم ��ت بلدة‬ ‫ناحته �ضرق درعا‪ ،‬م�ض ��ريا اإىل "�ضماع‬ ‫اأ�ض ��وات اإط ��اق ن ��ار م ��ن ر�ضا�ض ��ات‬ ‫ثقيلة"‪.‬‬ ‫واأعلن ��ت وكال ��ة الأنباء ال�ض ��ورية‬ ‫(�ض ��انا) اأم� ��س اأن حر� ��س احل ��دود‬ ‫ال�ض ��وريني اأحبط ��وا حماول ��ة ت�ض ��لل‬ ‫ل � � "جمموع ��ة اإرهابي ��ة" اآتي ��ة م ��ن‬ ‫احل ��دود م ��ع تركي ��ا وقتلوا عن�ض ��رين‬ ‫منه ��ا‪ .‬وت�ض ��اعفت املواجه ��ات الدامية‬ ‫يف الأ�ض ��ابيع الأخ ��رية ب ��ني اجلي� ��س‬ ‫ال�ضوري ومن�ض ��قني‪ ،‬ل �ضيما يف اأدلب‬ ‫وحم�س ودرعا‪.‬‬

‫ن ��داء جدي ��دا لك ��ي يحي ��ل املجل� ��س‬ ‫الو�ض ��ع يف �ض ��وريا اإىل املحكم ��ة‬ ‫اجلنائية الدولية‪.‬‬ ‫واأبل ��غ مبعوث ��ون غربي ��ون‬ ‫يف جمل� ��س الأم ��ن ال�ض ��حفيني بعد‬ ‫اإفادة بياي اأنهم �ض ��عروا بال�ض ��دمة‬ ‫والذه ��ول مم ��ا �ض ��معوا‪ ،‬وي�ض ��عر‬ ‫املبعوثون بخيبة الأمل ب�ضبب عرقلة‬ ‫رو�ض ��يا وال�ض ��ني لتخ ��اذ املجل� ��س‬ ‫اإجرا ًء ب�ضاأن �ضوريا‪.‬‬ ‫وقال ال�ض ��فري الربيطاين مارك‬ ‫لي ��ال جران ��ت بعد اجلل�ض ��ة التي ت‬ ‫الرتتي ��ب لعقده ��ا عل ��ى الرغ ��م م ��ن‬ ‫معار�ضة رو�ضيا وال�ضني والربازيل‬ ‫"اإنها اأ�ض ��د الإف ��ادات ترويعا‪ ،‬التي‬ ‫�ض ��معناها يف جمل� ��س الأم ��ن خال‬ ‫العام ��ني الأخريين‪ ".‬وقال ال�ض ��فري‬ ‫الرو�ضي فيتايل ت�ضوركني اإنه اأي�ضا‬ ‫ي�ضعر بقلق من "التطورات املفجعة‬ ‫يف �ض ��وريا"‪ ،‬لكن التدخل اخلارجي‬ ‫قد ي� �وؤدي اإىل حرب اأهلية و�ض ��قوط‬ ‫عدد من القتلى اأكرب كثريا من ذلك‪.‬‬

‫إيران تدعو المعارضة‬ ‫السورية للقاء خامنئي‬ ‫دم�ضق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫ق ��ال اأحد وجوه املعار�ض ��ة املعتدلة يف دم�ض ��ق اإن‬ ‫مندوب ًا من اخلارجية الإيرانية زاره ب�ضفة غري ر�ضمية‬ ‫وعر� ��س علي ��ه ال�ض ��رتاك يف وف ��د ملقابل ��ة م�ض� �وؤولني‬ ‫اإيرانيني رفيعي امل�ض ��توى ومنهم املر�ضد الأعلى للثورة‬ ‫الإيراني ��ة‪ .‬وذك ��ر ه ��ذا امل�ض ��در اأن املن ��دوب وجه هذه‬ ‫الدعوة ل�ضخ�ضيات �ض ��ورية عديدة عُرف منها املحامي‬ ‫ح�ضن عبد العظيم والدكتور حممد حب�س ع�ضو جمل�س‬ ‫ال�ض ��عب ال�ض ��وري‪ ،‬م�ض ��يف ًا اأن املن ��دوب وع ��د بتوجيه‬ ‫دعوات ر�ضمية خال ثاثة اأيام‪ .‬يذكر اأنه �ضبق مل�ضوؤولني‬ ‫اإيراني ��ني اأن التق ��وا يف باري�س وجوه ًا من املعار�ض ��ة‬ ‫ال�ض ��ورية يف اخل ��ارج‪ ،‬وتاأت ��ي اخلط ��وة اجلديدة بعد‬ ‫ت�ض ��عيد رئي�س املجل�س الوطني بره ��ان غليون اللهجة‬ ‫�ض ��د مواقف الدول الداعمة للنظام ال�ض ��وري ول �ضيما‬ ‫املوق ��ف الإي ��راين‪ ،‬وتاأثري هذه املواقف م�ض ��تقب ًا على‬ ‫م�ضالح هذه الدول يف مرحلة ما بعد �ضقوط النظام‪.‬‬

‫ﺗﺼﺎﻋﺪ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻘﺘﻠﻰ ﻓﻲ ﺍﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ‬

‫‪ “”‬‬ ‫‪3005.000‬‬ ‫‪1.00014.000‬‬

‫‪ 8‬ﻛﻠﻢ‬

‫ﺗﺮﻛﻴﺎ‬

‫ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪ :12‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺳﻮﺭﻳﺎ‬

‫‪‬‬

‫ﻟﺒﻨﺎﻥ‬

‫ﺍﻷﺭﺩﻥ‬ ‫‪‬‬ ‫‪4.5304.000‬‬

‫‪ : 26‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪23 ‬‬ ‫‪  22‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪453‬‬

‫‪31‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪15‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪588‬‬

‫‪312‬‬

‫‪238‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪609‬‬

‫‪‬‬

‫‪:1‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫اﳌﺼﺪر‪Wire agencies, UN, Syrian Observatory for Human Rights :‬‬

‫ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‬

‫‪1.500 1.100‬‬

‫‪500‬‬

‫‪200‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪© GRAPHIC NEWS‬‬


‫رأي |‬

‫تصدير‬ ‫األزمات‬

‫ك�ش ��ف ت�ش ��ريح ملك البحرين عن قيام �ش ��وريا بتدريب‬ ‫عدد من املعار�ش ��ني البحرينيني والذي ن�شرته �شحيفة ديلي‬ ‫تليجراف الربيطانية اأم�ض بع�ش ��ا من الغط ��اء عما اأملحت له‬ ‫مملكة البحرين �ش ��ابقا اأكرث من م ��رة بتورط جهات خارجية‬ ‫يف اال�شطرابات داخلها‪.‬‬ ‫واأتت تاأكيدات امللك حمد بن عي�شى اآل خليفة باأنه �شاهد‬ ‫وثائق تثبت هذا االأمر لتقطع ال�شك باليقني حول وجود تدخل‬ ‫خارجي يف اال�ش ��طرابات التي �شهدتها مملكة البحرين التي‬ ‫�ش ��عت حكومتها جاه ��دة لتجنب اأي �ش ��دامات مع املواطنني‬ ‫خاللها‪ ،‬لكن كانت هناك اأطراف بعينها ت�ش ��عى لهذا الت�شادم‬

‫وتدفع نحوه دفعا‪.‬‬ ‫ورمب ��ا كان م ��ن املفه ��وم اأن تت ��ورط اإي ��ران يف دع ��م‬ ‫اال�ش ��طرابات يف البحري ��ن ب�ش ��بب اأطم ��اع له ��ا يف اخلليج‬ ‫و�ش ��وابق عديدة من حماوالت التدخل‪ ،‬ولكن تدخل دم�ش ��ق‬ ‫ال بالدع ��م فقط ب ��ل وبالتدريب اأي�ش ��ا ملعار�ش ��ني بحرينيني‬ ‫يو�ش ��ح متاما اأن نظام االأ�ش ��د بداأ يحاول ت�شدير اأزمته التي‬ ‫يعاين منها للدول املحيطة‪ ،‬وينفذ ما اأملح له �ش ��ابقا من اإثارة‬ ‫التوترات يف الدول العربية عامة ودول اخلليج خا�ش ��ة‪ ،‬يف‬ ‫ت�ش ��رف يائ�ض لنظام فقد كل قدرة على اإدارة اأزمته الداخلية‬ ‫ويح ��اول التعامل معها بالقمع يف الداخ ��ل واللعب باالأوراق‬

‫يف اخل ��ارج ب ��دال م ��ن مواجهة امل�ش ��كال احلقيقي ��ة ملواطنيه‬ ‫يف ا�ش ��تمرار لنهج اأ�ش ���ض منذ اأكرث من اأربعني عاما يف حكم‬ ‫�شوريا‪.‬‬ ‫دم�ش ��ق اأي�ش ��ا مبوافقتها على اأن تكون «مرك ��ز تدريب»‬ ‫ملعار�ش ��ني بحريني ��ني تب ��دو كمن ح�ش ��م اأمره وره ��ن قراره‬ ‫بالكامل ل�ش ��الح اإيران كالعب تابع اأو اأداة ت�ش ��تخدم �شوريا‬ ‫ومقدراتها خدمة مل�ش ��الح اإيران ورغبة يف �ش ��مان ا�شتمرار‬ ‫النظام وال �ش ��يء غري ذلك‪ ،‬وهو ت�ش ��رف قد يبدو رابحا لدى‬ ‫بع�ض االأطراف يف دم�شق‪ ،‬لكنه �شيرتك خلفه خ�شائر هائلة‪،‬‬ ‫خا�ش ��ة اأن الدعم االإيراين لدم�ش ��ق الزال حتى االآن دون ثمن‬

‫�شيا�شي يخترب حقيقة �شالبته‪.‬‬ ‫فاإي ��ران وحت ��ى االآن ورغ ��م دعمها امل�ش ��تمر ل�ش ��وريا مل‬ ‫تو�ش ��ع يف موق ��ف مواجهة تتطلب منه ��ا اأثمان ��ا مقابل هذا‬ ‫الدع ��م ب ��ل هو دعم جماين حت ��ى االآن ال يراهن اأح ��د على اأنه‬ ‫�شوف ي�شتمر‪.‬‬ ‫اأخ ��ريا على �ش ��وريا اأن تدرك جي ��دا اأن اأي حماوالت من‬ ‫ه ��ذا الن ��وع لن تنجح يف تهدي ��د اال�ش ��تقرار يف دول اخلليج‬ ‫كما اأنها لن تنجح يف اإنقاذ النظام ال�شوري من رياح التغيري‬ ‫التي تهب على �شوريا بل اإنها وبالتاأكيد �شوف تزيد من اأزمة‬ ‫النظام وتقوده نحو الهاوية‪.‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�شهري‪ :‬ال يعنيني ما يُن�شر‪ ..‬وما يحدث بعلم "الوزارة" ‪ ..‬اليو�شف‪ :‬لن ن�شمح بالتجاوزات‬

‫مركز التأهيل الشامل في جدة‪..‬‬ ‫ضرب وحرمان وتس ّلط وروتين وافتقار للسالمة‬ ‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬ ‫اأك ��دت اإح ��دى املراقب ��ات االجتماعي ��ات يف‬ ‫مرك ��ز التاأهي ��ل ال�ش ��امل بجدة (حتتفظ ال�ش ��رق‬ ‫با�ش ��مها) تع ّر�ض الطفلة مو�شي (�شت �شنوات)‪،‬‬ ‫امل�ش ��ابة مبر�ض نق�ض املناعة (االإيدز)‪ ،‬لل�شرب‬ ‫من قبل االخت�شا�شية النف�شية امل�شرفة عليها‪ ،‬بعد‬ ‫اإجبارها عل ��ى االإقامة يف غرفة واحدة مع الطفل‬ ‫�ش ��امل (�ش ��بع �ش ��نوات) املعاق ج�ش ��دي ًا وذهني ًا‪،‬‬ ‫وامل�شاب مبر�شها نف�ش ��ه‪ ،‬وقالت اإن مو�شي يتم‬ ‫اإيقاظها منذ اخلام�ش ��ة فجر ًا لتناول الدواء‪ ،‬على‬ ‫الرغ ��م من اأن الطبيبة امل�ش ��رفة على حالتها اأكدت‬ ‫اإمكانية تاأخري الدواء للثامنة اأو التا�شعة �شباح ًا‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإىل حرمانها من بع�ض االأطعمة‪ ،‬واإلزامها‬ ‫بتناول الفول والعد�ض يف وجبة االإفطار يومي ًا‪،‬‬ ‫م�ش ��رية اإىل اأن اأطف ��ال املرك ��ز يتلق ��ون الروتني‬ ‫اليومي "اململ" نف�شه‪ ،‬منذ اال���شتيقاظ فجر ًا حتى‬ ‫موعد نومهم عند ال�شابعة م�شاء‪ ،‬ما بني (وجبات‬ ‫الطعام‪ ،‬وغ ��رف االألعاب‪ ،‬وقن ��وات االأطفال) وال‬ ‫يوجد اأي تغيري يف نظام حياتهم‪.‬‬

‫مو�شي لي�شت الوحيدة‬

‫واأو�ش ��حت املراقبة االجتماعية اأن مو�شي‬ ‫لي�ش ��ت الوحيدة يف م�ش ��ابها‪ ،‬وقال ��ت "اإن اأمل‪،‬‬ ‫واح ��دة م ��ن املع ّنف ��ات اأ�ش ��ري ًا‪ ،‬هربت م ��ن عنف‬ ‫االأ�ش ��رة لتواجه عنف ًا اآخر م ��ن نوع خمتلف‪ ،‬فقد‬ ‫ت�ش ��بب اختالطها باملعاقني يف اإ�ش ��ابتها بتخلف‬ ‫بيئ ��ي‪ ،‬وتاأث ��رت به ��م كث ��ري ًا‪ ،‬وتغ ��ريت نظرتها‬ ‫وطريق ��ة كالمها‪ ،‬واأ�ش ��بحت خمتلفة ع ��ن بداية‬ ‫ح�ش ��ورها للمركز"‪ ،‬م�ش ��رية اإىل اأنه ��ا تتعر�ض‬ ‫لال�ش ��تغالل م ��ن موظف ��ات املركز‪ ،‬الالت ��ي يقمن‬ ‫بت�ش ��غيلها مرا�ش ��لة ملدة ثالثة اأيام يف االأ�شبوع‪،‬‬ ‫رغم علمه ��م باأنه ��ا م�ش ��ابة ب�"اأنيمي ��ا منجلية"‪،‬‬ ‫وت�شتكي من �شداع �شديد با�شتمرار‪ ،‬ومل يقوموا‬ ‫بعالجها‪ ،‬هذا باالإ�ش ��افة اإىل ا�شتغاللهم لعدد من‬ ‫املقيمات املعاقات ج�شدي ًا‪ ،‬م�شتدل ًة بحالة املقيمة‬ ‫"م ��ي" الت ��ي جعلوه ��ا بائعة مقاب ��ل مائتي ريال‬ ‫�شهري ًا‪.‬‬

‫�شوء تعامل واإهانة‬

‫وحكت اإحدى ف�ش ��ول اال�شتغالل للمقيمات‬ ‫قائل ��ة "رحاب ع�ش ��رينية معاقة ج�ش ��دي ًا‪ ،‬تعاين‬ ‫�ش ��وء التعامل من بع�ض املوظفات داخل املركز‪،‬‬ ‫اقرتح ��ت عليه ��ا اإح ��دى مدرب ��ات امله ��ارات اأن‬ ‫ت�شتغل باال�شتقبال مببلغ اأربعمائة ريال �شهري ًا‪،‬‬ ‫فوافق ��ت ملا تعانيه من ملل يف ال�ش ��اعات الطوال‬ ‫التي تق�ش ��يها داخل املركز دون درا�ش ��ة اأو عمل‪،‬‬ ‫وا�شتمرت عدة اأ�ش ��هر تعمل من ال�شابعة �شباح ًا‬ ‫وحتى العا�شرة م�شاءً‪ ،‬قبل اأن تتعر�ض لالإهانة من‬ ‫اإحدى االخت�شا�ش ��يات النف�شيات اأمام املراقبات‬ ‫والعامالت‪ ،‬فاأ�شربت عن العمل‪ ،‬وقدمت �شكوى‬ ‫ملديرة املركز‪ ،‬التي مل ت�شدقها ووقفت اإىل جانب‬ ‫املوظفة‪ ،‬وهددت رحابَ ب�شحب هويتها الوطنية‬ ‫وبطاقة ال�شمان االجتماعي اخلا�شة بها‪.‬‬

‫تدهورب�شبب االإهمال‬

‫واأخذت ت�شرد ‪-‬بح�شرة‪ -‬ق�شة حامدة‪ ،‬التي‬ ‫تعاين من مر�ض نف�شي‪ ،‬قائلة "كانت تقراأ القراآن‬ ‫وحتفظ بع�ض اآياته‪ ،‬وتلقي الق�شائد واالأ�شعار‪،‬‬ ‫وهي االآن مقيدة يف اأحد اأ�ش ّرة م�شت�شفى ال�شحة‬ ‫النف�ش ��ية‪ ،‬كان ��ت م�ش ��ابة بتخلف عقلي ب�ش ��يط‬ ‫بن�ش ��بة ‪ ،15%‬وحتت ��اج فق ��ط اإىل االنتظام يف‬ ‫االأدوي ��ة‪ ،‬وبع� ��ض الرعاي ��ة واالهتم ��ام ال ��ذي مل‬ ‫يتوف ��ر لها داخ ��ل املركز؛ لتتده ��ور حالتها اأكرث‪،‬‬ ‫ونقل ��ت اإىل م�شت�ش ��فى ال�ش ��حة النف�ش ��ي لع ��دة‬ ‫اأ�ش ��ابيع ثم عادت‪ ،‬اإىل اأن �ش ��اءت حالتها ب�ش ��بب‬ ‫االإهمال ال�ش ��ديد ال ��ذي تالقيه‪ ،‬ونقل ��ت قبل عدة‬ ‫اأ�شابيع مل�شت�شفى ال�شحة مرة اأخرى‪ ،‬لتعود قبل‬ ‫اأيام قليلة ملا كانت عليه داخل املركز‪.‬‬

‫جتاوزات يف املركز‬

‫واأ�ش ��ارت املراقب ��ة االجتماعي ��ة اإىل وجود‬ ‫ع ��دد م ��ن التج ��اوزات يف املركز‪ ،‬وقال ��ت "هناك‬ ‫مري�ش ��ة نف�شية‪ ،‬واأخرى م�شابة بالتوحد‪ ،‬يقمن‬ ‫م ��ع اأخري ��ات معاقات ذهني� � ًا يف الغرفة نف�ش ��ها‪،‬‬ ‫ف�شريفة م�شابة مبر�ض نف�شي‪ ،‬تعاين من هيجان‬ ‫يف بع� ��ض االأوق ��ات‪ ،‬وتقي ��م بغرف ��ة واح ��دة مع‬

‫يتغري اإال كل �شتة اأ�شهر‬ ‫فطور يومي ال رّ‬

‫مقيمة م�شابة بالتوحد‪ ،‬ومقيمتني معاقتني ذهني ًا‬ ‫‪ ،‬تعتني بهن حا�شنة واحدة غري موؤهلة للتعامل‬ ‫م ��ع ح ��االت الهيج ��ان التي ت�ش ��يب �ش ��ريفة يف‬ ‫بع�ض االأوقات"‪ .‬وطالبت ب�ش ��رورة نقل االأوالد‬ ‫املعاق ��ني الذي ��ن يقيم ��ون يف الق�ش ��م الن�ش ��ائي‪،‬‬ ‫وقال ��ت "اإن اأعمارهم ما بني ال� ��‪ 14‬وال�‪16‬عام ًا‪،‬‬ ‫وم ��ن ال�ش ��عب اأن تك�ش ��ف امراأة عل ��ى عوراتهم‪،‬‬ ‫خا�ش ��ة اأن حا�ش ��ناتهم اأجنبيات‪ ،‬وقد طلبنا من‬ ‫امل�شوؤولني يف املركز اأن ينظروا يف اأمرهم‪ ،‬ولكن‬ ‫دون جدوى‪ ،‬وال حياة ملن تنادي"‪ .‬واأ�ش ��ارت اإىل‬ ‫وجود اأربع حاالت اإعاقة م�ش ��ابة بفريو�ض الكبد‬ ‫الوبائ ��ي‪ ،‬يختلطون بجميع م ��ن يف املركز اأثناء‬ ‫اأوق ��ات التن ّزه والوجبات؛ ما قد ي�ش ��بب �ش ��رر ًا‬ ‫كبري ًا على املعاقني غري الواعني"‪.‬‬

‫الطفلة مو�شي امل�شابة باالإيدز تعر�شت لل�شرب‬

‫تبديل احلا�شنات واملراقبات‬

‫"اأغلقوا االأبواب جيد ًا"‬

‫وقال ��ت مراقب ��ة اأخرى (حتتفظ ال�ش ��حيفة‬ ‫با�ش ��مها) "هناك روتني قاتل ميا َر�ض مع االأطفال‬ ‫يف املركز‪ ،‬فالوجبات نف�شها تقدم يومي ًا‪ ،‬واأوقات‬ ‫اخلروج حم ��ددة‪ ،‬وتبديل م�ش ��تمر للحا�ش ��نات‬ ‫واملراقب ��ات؛ م ��ا يوؤث ��ر عل ��ى نف�ش ��يتهم‪ ،‬وكل‬ ‫اأرب ��ع مقيمات له ��ن حا�ش ��نة واحدة فق ��ط تقوم‬ ‫باإطعامهم‪ ،‬وهي م�ش� �وؤولة عنه ��م اأثناء اخلروج‪،‬‬ ‫واأت�ش ��اءل (ملاذا ال يوفرون حا�شنتني على االأقل‬ ‫اإذا كان ��ت امليزاني ��ة ال تكف ��ي لتوظي ��ف حا�ش ��نة‬ ‫لكل مقيم؟)‪ ،‬باالإ�ش ��افة اإىل اأننا كلما تعودنا على‬ ‫حاالت معينة يبدلون وحداتنا وتواجهنا حاالت‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬بع�ش ��ها ال نتكي ��ف معها‪ ،‬وال ن�ش ��تطيع‬ ‫التعام ��ل معه ��ا‪ ،‬واأغل ��ب العام ��الت واملراقب ��ات‬ ‫املوج ��ودات يف املركز غ ��ري موؤهالت للتعامل مع‬ ‫املعاقني‪ ،‬حتى بع�ض االخت�شا�ش ��يات النف�شيات‬ ‫غري موؤهالت‪ ،‬واأحيان� � ًا تكون لدينا اأفكار لعملها‬ ‫لالأطفال وللمقيمني‪ ،‬ولكن نواجه تهمي�ش� � ًا كبريا‬ ‫ُ‬ ‫حتدثت م ��ع اخت�شا�ش ��ية التغذية لتوفري‬ ‫ًفحني‬ ‫الوجبات التي ي�ش ��تهيها بع� ��ض االأطفال‪ ،‬اأجابت‬ ‫اأن ال ��وزارة تلزمه ��م بهذه الوجب ��ات‪ ،‬واالأهم من‬ ‫ذل ��ك اأننا طلبنا عمل خطة اإخ ��الء‪ ،‬وتدريبنا على‬ ‫ا�ش ��تعمال طفاي ��ات احلري ��ق‪ ،‬حت�ش ��ب ًا حل ��دوث‬ ‫ك ��وارث كال�ش ��يول واحلرائق‪ ،‬لكنها مل ت�ش ��تمع‬ ‫ملطالبن ��ا‪ ،‬واكتف ��ت بعمل نقطة جتم ��ع يف الفناء‬ ‫اخلارج ��ي اأم ��ام الب ��اب الرئي�ش ��ي للمرك ��ز‪ ،‬واأنا‬ ‫اأ�ش ��ميها "مقربة جماعية"‪ ،‬هذا باالإ�شافة اإىل اأن‬ ‫املكيفات ال تتم �ش ��يانتها‪ ،‬و�ش ��طح املبنى مملوء‬ ‫بغرف الكهرب ��اء املفتوحة والكبالت واالأ�ش ��الك‪،‬‬ ‫وه ��و مفرن ��ا الوحي ��د يف حال ح ��دوث كارثة من‬ ‫االأمطار كاالأعوام املا�ش ��ية‪ ،‬كما اأن ��ه ال توجد اأي‬ ‫طريقة ُن�ش ��عد بها املعاقني لالأعلى‪ ،‬هذا باالإ�شافة‬ ‫اإىل وج ��ود الكام ��ريات يف املبن ��ى‪ ،‬الت ��ي ُ‬ ‫عرفت‬ ‫بال�ش ��دفة‪ -‬اأن امل�ش ��رفني عل ��ى متابعتها رجال‪،‬‬‫ولو كانت مدي ��رة املركز تهتم باأح ��وال املقيمني‪،‬‬ ‫لعملت جوالت مفاجئة بنف�شها لتعلم ماذا يحدث‬ ‫داخل املهاجع"‪.‬‬

‫واأ�ش ��افت املراقبة‪ ،‬قائلة "يف يوم ال�ش ��بت‬ ‫املوافق ‪1432/12/23‬ه�‪ ،‬ويف متام ال�ش ��اعة‬ ‫الثالثة والربع فجر ًا‪� ،‬ش � ُ‬ ‫�معت �ش ��وت �شري اأقدام‬ ‫يف ال ��دور االأر�ش ��ي‪ ،‬بداي ��ة توقعت اأنه ��ا اإحدى‬ ‫املراقب ��ات م ��ن االأدوار االأخ ��رى‪ ،‬اإىل اأن ب ��داأ‬ ‫ال�ش ��وت يعل ��و‪ ،‬فذهبت باجت ��اه ال�ش ��وت‪ ،‬واأنا‬ ‫يف قمة الرعب‪ ،‬ومل اأجد �ش ��يئ ًا‪ ،‬ف�شعدت لالأعلى‬ ‫الأ�ش� �األ زميالت ��ي اإن كان ال�ش ��وت م ��ن اإحداهن‪،‬‬ ‫فح ��ني علمت اأنهن مل ينزل ��ن‪ ،‬زاد خويف‪ ،‬فذهبنا‬ ‫جمعين ��ا لتفق ��د الو�ش ��ع‪ ،‬وجدن ��ا اأح ��د خم ��ارج‬ ‫الط ��وارئ مفتوح� � ًا‪ ،‬م ��ع العل ��م اأن ��ه مت التاأك ��د‬ ‫م ��ن اإغالق ��ه يف ال�ش ��اعات االأوىل م ��ن ال ��دوام‪،‬‬ ‫فا�شتدعينا احلار�ض ليفت�ض املكان‪ ،‬فلم يجد اأحد ًا‬ ‫بالفناء اخلارجي‪ ،‬فذهبنا واإياه لق�ش ��م االإعانات‬ ‫داخل الكافترييا التابعة للق�شم‪ ،‬فوجدنا الثالجة‬ ‫مفتوحة‪ ،‬واالأكل ملقى عل ��ى االأر�ض‪ ،‬وجزء ًا من‬ ‫ال�ش ��باك مفتوح ًا‪ ،‬ف ّكرنا يف تقدمي بالغ لل�شرطة‪،‬‬ ‫لكن تخوفن ��ا كثري ًا لتاأخر الوق ��ت‪ ،‬فاأقفلنا جميع‬ ‫االأبواب‪ ،‬وحررنا حم�ش ��ر ًا مبا ح�ش ��ل ورفعناه‬ ‫ل� �الإدارة‪ ،‬الت ��ي اكتف ��ت بق ��ول "اأغلق ��وا االأبواب‬ ‫جيد ًا"‪ ،‬ومل يتم اتخاذ االإجراء الالزم‪ ،‬اإ�شافة اإىل‬ ‫اأنها مل توفر اأمن ًا حلرا�ش ��ة املركز؛ الأن ما ح�ش ��ل‬ ‫م ��ن املمكن اأن يتكرر‪ ،‬خا�ش ��ة اأن الفاعل جمهول‪،‬‬ ‫ويف الذي تاله �شمع مراقباتٌ اأخريات �شوت ًا من‬ ‫اخلارج‪ ،‬وطرق ًا �شديد ًا الأبواب املركز و�شبابيكه‪،‬‬ ‫وقام ويل اأمري باإر�ش ��ال خطاب �شكوى للوزارة‬ ‫(حتتفظ ال�شحيفة بن�ش ��خة منه)‪ ،‬ولكني مل اأجد‬ ‫اأي ردة فع ��ل اأو حت ��رك منه ��م‪ ،‬واأطال ��ب وزارة‬ ‫ال�ش� �وؤون االجتماعية بالنظ ��ر يف مراكزها‪ ،‬وما‬ ‫يح�شل داخلها من اأمور ال تر�شي الله"‪.‬‬

‫�شرف اإعانات املقيمني‬

‫واأكدت مراقبة اأخرى (رف�شت ذكر ا�شمها)‪،‬‬ ‫قائلة "اإن ما ي�شرف للمقيمني من اإعانات ال ت�شلم‬ ‫لهم باأيديهم‪ ،‬تبقى لدى امل�ش� �وؤولني‪ ،‬ويت�شرفون‬ ‫فيه ��ا نياب ��ة عنهم‪ ،‬فهن ��اك حاالت اإعاق ��ة ذهنية ال‬

‫كامريات داخل غرف النوم خمالفة للنظام‬

‫ي�ش ��تطيعون الت�شرف يف اأموالهم‪ ،‬ولي�ض لديهم‬ ‫قدرة ال�شراء باأنف�شهم‪ ،‬وق�شاء حاجاتهم‪ ،‬باملقابل‬ ‫هناك حاالت اأخرى كثرية ت�شتطيع الت�شرف يف‬ ‫مالها‪ ،‬و�ش ��راء احتياجاتها بنف�شها‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫من ذلك هم من يق�ش ��ون لهم حاجاتهم من مالب�ض‬ ‫ومتطلبات اأخ ��رى‪ ،‬األي�ض لديه ��م رغبة يف نزول‬ ‫ال�شوق و�ش ��راء ما يتمنون كباقي الب�شر‪ ،‬كما اأن‬ ‫الوزارة حتدد ما يقارب ال�ش ��بع رحالت �ش ��هري ًا‪،‬‬ ‫واالإدارة ال تخرجه ��م اإال مرتني يف ال�ش ��هر فقط‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإىل اأنه تخ�ش ���ض لكل مقيم ثالثون ريا ًال‬ ‫للرحل ��ة الواحد‪ ،‬ومديرة املركز تطالبنا ب�ش ��رف‬ ‫خم�ش ��ة رياالت فقط لكل مقيم‪ ،‬واإح�شار فاتورة‬ ‫بذل ��ك‪ ،‬واحلا�ش ��نات لي� ��ض لهم ن�ش ��يب من هذه‬ ‫امليزانية املخ�ش�ش ��ة للخروج‪ ،‬هذا باالإ�شافة اإىل‬ ‫اأن كل مع ��اق لدي ��ه جانب معني ميكن ا�ش ��تغالله‬ ‫مبا يفيده‪ ،‬ملاذا ال يهتم املركز بهذا املعاق وتنمية‬ ‫مهاراته‪ ،‬واأي�ش ًا هناك عدم اهتمام بنظافة البيئة‬ ‫الت ��ي يعي� ��ض فيه ��ا املع ��اق‪ ،‬واأطالب مبحا�ش ��بة‬ ‫اخت�شا�ش ��يات التغذي ��ة؛ الإهماله ��ن نظاف ��ة اأكل‬ ‫املعاقني و�ش ��حته‪ ،‬فهن ي�ش ��عن اخلبز والع�شري‬ ‫بكي�ض نايلون واحد غري �ش ��حي‪ ،‬باالإ�ش ��افة اإىل‬ ‫�شوء االأكل املقدم لباقي املقيمات"‪.‬‬

‫زيارة ر�شمية للمركز‬

‫واأ�ش ��افت "يف ي ��وم الثالث ��اء ‪13-11-‬‬ ‫‪1432‬ه�‪ّ ،‬‬ ‫متت زيارة ر�شمية للمركز من قبل اإدارة‬

‫التاأهيل‪ ،‬واإدارة امل�ش ��رتيات‪ ،‬وال�ش� �وؤون املالية‪،‬‬ ‫وال�ش� �وؤون االجتماعي ��ة‪ ،‬وكان ��ت اللجن ��ة مكونة‬ ‫من (عبدالله امل�ش ��عود‪ ،‬واأحمد باكراره‪ ،‬ونا�شر‪،‬‬ ‫وفهد احلربي‪ ،‬واعتدال العثمان‪ ،‬ورقية عبدالله)‪،‬‬ ‫اجتماعيني‬ ‫اخت�شا�شيني‬ ‫باالإ�شافة اإىل ح�ش ��ور‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫م ��ن ف ��رع الذك ��ور‪ ،‬هم ��ا (حمم ��د �ش ��دادي وثامر‬ ‫مدين)؛ ملناق�شة اأمور اإدارية‪ .‬ويف هذا اليوم كان‬ ‫الو�ش ��ع خمتلفا متام ًا‪ ،‬حيث عمت النظافة اأرجاء‬ ‫املرك ��ز‪ ،‬وكان ��ت وجب ��ات االأكل املقدم ��ة للمقيمني‬ ‫خمتلف ��ة متام ًا عن بقي ��ة االأيام‪ ،‬كم ��ا كان التعامل‬ ‫خمتلف ًا"‪.‬‬

‫النظام ال ي�شمح‬

‫وقال مدير م�شت�ش ��فى ال�ش ��حة النف�شية يف‬ ‫ج ��دة‪ ،‬الدكتور �ش ��هيل خان "اإن وجود اأ�ش ��خا�ض‬ ‫م�ش ��ابني باأمرا� ��ض نف�ش ��ية يف املراكز اخلا�ش ��ة‬ ‫لتاأهيل املعاقني غري �ش ��حيح‪ ،‬ونظام ال ت�شمح به‬ ‫الوزارة"‪ .‬واأ�شاف "وجود �شخ�ض مري�ض نف�شي ًا‬ ‫بني املعاقني خطاأ‪ ،‬حتى واإن كان م�ش ��اب ًا بتخلف‬ ‫عقلي بن�ش ��بة ‪%15‬؛ الأن اإ�شابته االأكرث نف�شية‪،‬‬ ‫ووجوده يف مثل هذه املراكز يقلل من اختالطهم‬ ‫باملجتمع‪ ،‬وهذا اأحد االأ�شباب التي جتعل حاالتهم‬ ‫تتده ��ور‪ ،‬باالإ�ش ��افة اإىل اأن وج ��ود م�ش ��ابي‬ ‫االإيدز واملعنفني اأ�ش ��ري ًا ي�ش ��اعف االأثر النف�ش ��ي‬ ‫وامل�ش ��كالت الع�ش ��وية االأخرى التي تدخلهم يف‬ ‫نوبات من االكتئاب ال�شديد‪ ،‬وتوؤثر عليهم ب�شكل‬

‫�شلبي‪ ،‬ويقلل من مناعة اجل�شم لديهم"‪.‬‬

‫م�شت�شفى خا�ض باالإيدز‬

‫واأك ��د مدي ��ر ال�ش� �وؤون ال�ش ��حية يف ج ��دة‪،‬‬ ‫الدكتور �شامي باداود‪ ،‬اأن هناك م�شت�شفى خا�ش ًا‬ ‫للم�ش ��ابني مبر�ض نق�ض املناع ��ة (االإيدز)‪ ،‬والبد‬ ‫من وج ��ود هوؤالء املر�ش ��ى به‪ ،‬وق ��ال "حتى واإن‬ ‫كان ��ت ه ��ذه احلاالت غ ��ري معدي ��ة‪ ،‬فوجودها يف‬ ‫امل�شت�ش ��فى اأف�ش ��ل من وجوده ��ا يف مركز تاأهيل‬ ‫معاق ��ني؛ الأنهم لن يلقوا العناية الكاملة‪ ،‬ومتابعة‬ ‫حاالتهم با�شتمرار مثلما يلقونها داخل امل�شت�شفى‬ ‫اخلا�ض بحالتهم"‪.‬‬

‫ال يعنيني ما يُن�شر‬

‫وحتفظ ��ت مدي ��رة مرك ��ز التاأهيل ال�ش ��امل‪،‬‬ ‫عزيزة ال�شهري‪ ،‬حول ا�شتف�شارات "ال�شرق" عن‬ ‫�ش ��حة ما ورد‪ ،‬وع ��ن عدم وجود خط ��ط لالإخالء‬ ‫يف حالة ح ��دوث حرائق‪ ،‬وعدم تدريب املوظفات‬ ‫على ا�ش ��تعمال طفايات احلري ��ق‪ ،‬وافتقار املركز‬ ‫ملقومات االأمن وال�ش ��المة‪ ،‬ولكنه ��ا ب ّررت قلة عدد‬ ‫احلا�شنات بالن�شبة للمقيمات باأنها رفعت خطاب ًا‬ ‫للوزارة لزيادة العدد‪ ،‬واأكدوا لها عدم ا�شتطاعتهم‬ ‫توفري العامالت حالي ًا‪ ،‬وقالت "ال يعنيني ما يُن�شر‬ ‫عما يحدث داخل املركز‪ ،‬وال يهمني اإن كان �شين�شر‬ ‫بعلمي وردي اأم ال؛ الأن كل ما يح�شل هنا الوزارة‬ ‫لها علم به‪ ،‬وان�ش ��روا ما ت�شاوؤون و�شياأتيكم الرد‬ ‫من ال ��وزارة"‪ .‬واأ�ش ��افت "اإن االأوالد املوجودين‬ ‫يف املرك ��ز بالغ ��ون‪ ،‬ونحن ب�ش ��دد حتويلهم اإىل‬ ‫ق�ش ��م الذكور"‪ ،‬م�ش ��رية اإىل عدم وج ��ود اأي حالة‬ ‫عن ��ف اأ�ش ��ري داخ ��ل املرك ��ز‪ ،‬وح ��االت املر�ش ��ى‬ ‫النف�ش ��يني معتم ��د قبوله ��م م ��ن قب ��ل ال ��وزارة‪،‬‬ ‫ويعلم ��ون اأنهم �ش ��ليمون من االإعاق ��ة‪ ،‬واأكدت اأن‬ ‫الكامريات املوجودة يف املهاجع و�شاالت الطعام‬ ‫واالألعاب واالأن�ش ��طة واملمرات يف املركز‪ ،‬م�شرح‬ ‫بها من ِقبل وزارة ال�شوؤون االجتماعية"‪.‬‬

‫مغامرة‬

‫توكل‬ ‫كرمان‬ ‫سليمان الهتالن‬

‫يف ح�شول النا�شطة اليمنية توكل كرمان‬ ‫على جائزة نوبل لل�شالم �شورة اأخرى‬ ‫للتحوالت الكربى التي تعي�شها اليوم منطقتنا‬ ‫العربية‪ .‬ففوق اأنها اأول امراأة عربية حت�شل‬ ‫على نوبل لل�شالم فهي اأي�ش ًا اأ�شغر من ح�شل‬ ‫على هذه اجلائزة يف تاريخ نوبل‪.‬‬ ‫العربة هنا مبعاين هذه اجلائزة يف �شياق‬ ‫الربيع العربي الراهن‪ .‬توكل �شابة تنتمي لهذا‬ ‫احلراك املبهر الذي يقوده �شباب املرحلة‪،‬‬ ‫بل هي من موقدي �شعلة هذا احلراك‪ .‬هنا‬ ‫اأمنوذج �شديد الو�شوح ملا ميكن الأي �شاب‬ ‫يف منطقتنا اأن يحققه‪ .‬كانت توكل كرمان‬ ‫قد اآمنت بق�شيتها و �شخرت طاقتها ووقتها‬ ‫واإمكانياتها من اأجل ما اآمنت به‪ .‬كانت ملهمة‬ ‫للحراك ال�شلمي يف وطنها‪ .‬و كانت على‬ ‫من�شة اخلطابة يف ميدان التغيري �شوت ًا عاق ًال‬ ‫واعي ًا حمفز ًا و مبهر ًا‪.‬‬ ‫اإنها مثال ملا ميكن للمرء اإجنازه عندما‬ ‫يكون على يقني تام بق�شيته و اإميان �شادق‬ ‫بقدراته‪ .‬و من قال اأن املراأة يف اجلزيرة‬ ‫العربية قا�شرة عن التاأثري و القيادة؟ يف‬ ‫اجلانب املغيب من تاريخ اجلزيرة العربية‪ ،‬ال‬ ‫تخلو جتربة قبيلة من ن�شاء ملهمات و موؤثرات‬ ‫يف احلروب و ال�شلم و القيادة و ال�شعر و‬ ‫االإجناز‪ .‬اإننا حينما نغيب املراأة عن اأي م�شهد‬ ‫فكاأمنا نخ�شر ‪-‬عن جهل ‪ -‬ن�شف (اأو اأكرث)‬ ‫طاقاتنا و نهدر ‪ -‬عن عناد ‪ -‬ن�شف (اأو‬ ‫اأكرث) ثرواتنا و اإمكاناتنا‪ .‬هذه ال�شابة اليمنية‬ ‫جديرة مبا حازت عليه من جوائز وتقدير‬ ‫واعرتاف‪ .‬ومثلما �شربت لنا مثا ًال باإجنازها‬ ‫فهي كانت وما زالت تبهرنا بوعيها وخطابها‬ ‫وفهمها لظروف التغيري يف حميطها‪ .‬اإنها من‬ ‫جيل ي�شنع االآن م�شتقبل اأوطانه!‪.‬‬ ‫و هي – كما قال رئي�س جائزة نوبل – يف‬ ‫�شف الن�شاء الالتي «يحملن ن�شف ال�شماء»!‬ ‫‪hatlan@alsharq.net.sa‬‬

‫غدًا في الرأي‬

‫حمزة املزيني‬

‫اأحمد ها�شم‬

‫خالد ال�شيف‬

‫اإبراهيم طالع‬

‫الوزارة ال تعلم‬

‫ونف ��ى وكي ��ل وزارة ال�ش� �وؤون االجتماعي ��ة‬ ‫للرعاي ��ة االجتماعية‪ ،‬الدكتورعبدالله اليو�ش ��ف‪،‬‬ ‫وج ��ود الكام ��ريات يف املهاج ��ع حر�ش� � ًا عل ��ى‬ ‫خ�شو�ش ��ية املقيم ��ني‪ ،‬م�ش ��يف ًا "اأن الكام ��ريات‬ ‫م�شرح بها يف املمرات فقط؛ بهدف اأال تكون هناك‬ ‫اإ�ش ��اءة من العاملني واملراقبني واالخت�شا�شيني‬ ‫على املقيمني‪ ،‬فهُم يف ذمتنا"‪ ،‬واأكمل "نحن نرف�ض‬ ‫املري�ض النف�شي الأ�شباب‪ ،‬منها اأنه قد يكون خطر ًا‬ ‫عل ��ى الن ��زالء‪ ،‬وه� �وؤالء ه ��م م�ش� �وؤولية وزارة‬ ‫ال�ش ��حة‪ ،‬وهن ��اك تعليمات م�ش� �دّدة م ��ن الوزارة‬ ‫بع ��دم قبولهم‪ ،‬اإال يف حال وجود جتاوزات ال علم‬ ‫لنا به ��ا من مدي ��ري املراكز اأنف�ش ��هم‪ ،‬اأما توجهنا‬ ‫ك ��وزارة‪ -‬ال نر�ش ��ى بذلك اأبد ًا"‪ ،‬واأ�ش ��اف قائ ًال‬‫"ال ��وزارة لي�ض لها علم مبا يحدث داخل مراكزها‬ ‫من جتاوزات‪ ،‬واإن تاأكدتْ من ذلك فلن ت�شمح به"‪.‬‬

‫مرزوق م�شعان العتيبي‬

‫علي ح�شني باكري‬

‫زكي اأبوال�شعود‬

‫حممد ح�شن علوان‬


‫بقدر ما نتغنى باحلرية ونتطلع �إليها‪ ،‬وجنتهد يف ممار�سة بع�ض جتلياتها �لو�ساعة لت�ستهني �أطيافنا �لثقافية وتيار�تنا باأ�سمى و�أجل معانيها؟‬ ‫(�أن��ا حُ ر �أو هي حُ ��رة) مفردة تلوكها �أل�سن‪ ،‬لكن من هو �لو�عي منا مبا‬ ‫لي�سهد لنا �لآخر بالتح�سر‪ ،‬ناأنف منها حني تتحول درع ًا يحتمي به �لآخر من‬ ‫ُ‬ ‫ت�سلطنا وتطاول تع�سفنا يف �تخاذ �لقر�ر نيابة عنه‪ ،‬فبع�سنا ينوب عن زوج ٍة تعنيه؟ فاملو�سوعة �لعاملية تع ّرف �حلرية باأنها متكني �لفرد دون �أي جرب �أو‬ ‫و�بن يف ق�سايا و�ختيار�ت تتعلق بذو�تهم‪ ،‬ملغي ًا كل معاين ب�سريتهم �سغط خارجي من �تخاذ ق��ر�ر �أو حتديد خيار من ع��دة �إمكانات موجودة‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وبنت ٍ‬ ‫وتعريفات معظم �ملوؤلفات عن �حلرية تنطلق من روؤي��ة موؤدجلة‪ ،‬تهدف �إىل‬ ‫و��ستقالليتهم وحريتهم يف �لتعبري عن �ساأن خا�ض بهم‪.‬‬ ‫ولعل م�سطلح �حلرية من �أكرث �مل�سطلحات تعر�س ًا لظالم �ليمني‪ ،‬وظلم تربير �أو مترير موقف �أو �أجندة‪ ،‬فهل حترر معنى م�سطلح �حلرية يف �أذهاننا‬ ‫�لي�سار‪ ،‬عرب تاريخه �ملمتد بامتد�د عمر �لإن�سان على هذه �لأر���ض‪ ،‬كيف ل حتى نكون على م�ستوى �ملفردة حني نرددها؟ وهل و�سلنا م�ستوى من �لوعي‬ ‫و�لتنظري�ت من �لتيارين تنتهك حرمة هذه �لقيمة �ملقد�سة من كل �ل�سر�ئع‪ ،‬يوؤهلنا للتفريق بني �حلرية وبني �لنفالت و�لعبث؟ وهل �حلرية فطرية �أم‬ ‫وت�ستنفد حما�سة حناجر �أتباعهما‪ ،‬منافحني وذ�ئدين عن مفردة بريئة يج ّرها مكت�سبة‪ ،‬وما �لعالقة بني �حلرية و�مل�سوؤولية؟ فبع�سنا يظن �أن غياب �لقيود‬ ‫كل تيار يف ز�ويته ل�(ي�سرعن) لها وفق مقايي�سه‪ ،‬ويُلب�سها عباءته‪ ،‬ويُجهد و�لإك��ر�ه��ات حرية‪ ،‬وبع�سنا يرى �أن �حلرية يف فعل وقول كل ما نريد دون‬ ‫مهار�ته يف �سبيل ت�سويقها دون توقف ل�ستعادة ت��و�زن‪� ،‬أو �إع��ادة �لنظر يف �سو�بط‪ ،‬و�لبع�ض يرى �حلرية يف تطاول على مقد�ض‪� ،‬أو �لتظاهر �سد �لنظام‪،‬‬ ‫مفهومها ومر�دها‪ ،‬وعالقتها بكر�مة �لإن�سان‪ ،‬فهل �حلرية بهذ� �مل�ستوى من ولعل كل هذ� يندرج حتت مفهوم �لختز�ل �ل�سيئ �لنو�يا‪ ،‬حتت مظلة �لرب�ءة‬

‫الحرية المحتلة‬

‫علي‬ ‫الرباعي‬

‫‪14‬‬

‫مذبحة‬ ‫الحمير‬

‫القنبلة النووية‬ ‫السعودية‬

‫بدر البلوي‬

‫خالص جلبي‬

‫ب �ت��اري��خ ‪� 13‬ضبتمرب ‪ 2011‬عر�ضت‬ ‫القنوات الف�ضائية منظر جندي �ضوري يقرتب‬ ‫من قطيع من احلمري فيبداأ يف ح�ضرهم بجنب‬ ‫بع�ض حتى ال يفلت ��احد من العقوبة البعثية ثم‬ ‫يبداأ يف تعريتهم من الربدعة!‬ ‫ث��م يتحلق ره��ط م��ن اجل �ن��ود االأ� �ض��او���ض‬ ‫ف �ي �ب��دوؤون يف ت�ضليط ر��ض��ا��ض��ات�ه��م ع�ل��ى ه��ذا‬ ‫القطيع البائ�ض‪.‬‬ ‫كانت احلمري ال��ودي�ع��ة يف مرتفع ب�ضيط‬ ‫ف �ب��داأ ال�ب�ع����ض يف ال�ت���ض��اق��ط ع �ل��ى امل �ن �ح��در‪،‬‬ ‫ومنهم م��ن حتمل الطلقة االأوىل فلم مي��ت من‬ ‫ال�ك��اال��ض�ي�ن�ك��وف ف �ج��اءت��ه زخ ��ة ال��ر��ض��ا��ض��ات‬ ‫الغادرات فعجلت بروحه‪.‬‬ ‫وثالث ارمتى على جنبه يرتع�ض قبل املوت‬ ‫وه��و احل�ي��وان اجل�ل��ود ال�ضبور‪ ،‬ومت��دد راب��ع‬ ‫على جثة �ضديقه يف احلمل واالأحمال واالأتعاب‬ ‫ي�ضكو اإىل الله ظلم العباد‪.‬‬ ‫مل اأفهم كل هذا احلقد على هذه املخلوقات‬ ‫الوديعة ال�ضبورة‪ .‬قال يل �ضديقي ي��روي عن‬ ‫حكمة احلمار اأن��ه ال ي�ضيع طريقه اإذا مر فيه‬ ‫مرة واحدة‪.‬‬ ‫�ضاألت نف�ضي ع��ن دواف ��ع مذبحة احلمري‬ ‫ال�ضامية اأين وقعت؟ ويف اأي وقت؟ وملاذا؟ وبيد‬ ‫من؟ وما هي الدوافع؟‬ ‫ه��ذه اأي�ضا �ضوف تبقى على ما يبدو من‬ ‫االأ� �ض��رار‪ ،‬كما يف م�ضرع احل��ري��ري‪ ،‬وقتل‬ ‫األف يف �ضجن تدمر يف ليلة واحدة مثل �ضجن‬ ‫ب��و��ض�ل�ي��م ال�ل�ي�ب��ي‪ ،‬وع ��دد م��ن م ��ات يف �ضجن‬ ‫�ضيدنايا ف�ضفحت دماوؤهم‪ ،‬والكثري الكثري من‬ ‫ال�ضحايا الذين ال ي�ضمهم كتاب‪ ،‬وال يعرف اأحد‬ ‫اأين اأجداثهم وعظامهم؟‬ ‫يبدو اأن االآخرة مثرية جدا للروؤية فل�ضوف‬ ‫ي�ضبح الب�ضر حديدا فريى املوؤمن جيدا ماذا‬ ‫جرى من اأحداث على وجه الدقة!‬ ‫ه�ك��ذا ك��ان��ت تتمنى زوج �ت��ي ليلى �ضعيد‬ ‫رحمها الله روؤية هذه االأ�ضرار التي مياط عنها‬ ‫اللثام‪.‬‬ ‫يقول الرب‪« :‬واإن كان مكرهم لتزول منه‬ ‫اجلبال»‪�( .‬ضورة اإبراهيم االآي��ة ‪ ،)46‬ويقول‪:‬‬ ‫«وال حت�ضنب الله غافال عما يعمل الظاملون اإمنا‬ ‫يوؤخرهم ليوم ت�ضخ�ض فيه االأب�ضار» (�ضورة‬ ‫اإبراهيم االآية ‪.)42‬‬ ‫تذكرت احلديث «م�ضرتيح وم�ضرتاح منه»‬ ‫قالوا يا ر�ضول الله من امل�ضرتيح ومن امل�ضرتاح‬ ‫منه؟ قال العبد املوؤمن ي�ضرتيح من ن�ضب الدنيا‬ ‫واأذاها اإىل رحمة الله عز وجل‪ ،‬والعبد الفاجر‬ ‫ي�ضرتيح منه العباد والبالد وال�ضجر والدواب‪.‬‬ ‫نعم الدواب مثل احلمري‪ :‬فقد ا�ضرتاحت!‬

‫الطعام‬ ‫المناسب‬ ‫لفصيلة دمك‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫في العلم والسلم‬

‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫و�ملطالبة باحلق �لفطري و�ملكت�سب‪ ،‬ومن حقنا �أن نت�ساءل عن م�ساحة �حلرية‬ ‫�لفعلية يف حياتنا‪ ،‬وهل عندما خلقنا �لله و�أر�سل لنا �لر�سل‪ ،‬و�أنزل علينا �لكتب‪،‬‬ ‫�أر�دنا �أن منار�ض حرياتنا باإطالق دون و�سع �عتبار ل�سلطات (�لن�ض‪ ،‬و�لدولة‪،‬‬ ‫و�لعقل‪ ،‬و�لأعر�ف‪ ،‬و�ملجتمع‪ ،‬وقو�نني �لطبيعة �إن كان لها قانون‪ ،‬و�لأ�سرة)؟‬ ‫رمبا حاولت تبني منهج ًا تلفيقي ًا مع نف�سي مي ّكنها من حتقيق ن�سبة معقولة‬ ‫من �حلرية‪ ،‬مع �إتاحة م�ساحة لكل حميط بي ليمار�ض حريته‪ ،‬ومازلتُ �أجاهد‬ ‫يف تروي�ض نف�سي على ذل��ك‪ ،‬موؤم ًال � ّأل �أجنح لدع��اء �جلنون يوم ًا ما �ساأن‬ ‫من �أجحفت �لأيام يف حقهم‪ ،‬فاعت�سمو� بحبل (�لغزلة) ليمكنهم �أن يقولو� ما‬ ‫ي�ساوؤون �أمام منتهكي �حلريات من �مل�ستبدين و�ملتملقني‪ ،‬وحتى يتحرر هذ�‬ ‫�مل�سطلح �ملظلوم‪� ،‬ساأظل �أت�ساءل «يا رب‪ ،‬عن �أي حرية يتحدثون؟»‪.‬‬

‫يف منتدى �خلليج و�لعامل �ل��ذي عقد موؤخر ً� يف‬ ‫�لريا�ض‪ ،‬دعا �لأمري تركي �لفي�سل رئي�ض �ل�ستخبار�ت‬ ‫�ل�ع��ام��ة �لأ� �س �ب��ق دول �خل�ل�ي��ج �إىل �ل�ن�ظ��ر يف جميع‬ ‫�خليار�ت �لع�سكرية �ملتاحة �أمامها مبا فيها �حل�سول‬ ‫على �أ�سلحة �لدمار �ل�سامل ماد�م �أن كل �جلهود �لر�مية‬ ‫جلعل منطقة �ل�سرق �لأو�سط منطقة خالية من �لأ�سلحة‬ ‫�لنووية قد ف�سلت‪.‬‬ ‫عبارة «كل �جلهود» هنا تعني �أنه ل بادرة �إيجابية‬ ‫يف �لأفق باأن تتخلى �إ�سر�ئيل عن �سالحها �لنووي ول‬ ‫�إير�ن عن برناجمها �لنووي �مل�ستقبلي‪.‬‬ ‫�لأمري تركي ل ي�سارك ر�سمي ًا يف �سنع �لقر�ر�ت‬ ‫�حلكومية يف �ململكة لعدم �سغله �أي من�سب حكومي‬ ‫يف �لوقت �حلا�سر لكن حتظى �آر�وؤه باحرت�م و��سع‬ ‫د�خلي ًا وخارجي ًا‪.‬‬ ‫�ملميز يف خطابه �أنه كان غري تقليدي‪ ،‬ف�سر�حته‬ ‫كما يبدو يل مل تكن دعائية تتمل�ض من �لو�قع لتطييب‬ ‫�خلو�طر ولإبهار بع�ض �ملتابعني‪ ،‬بل كانت �سر�حة‬ ‫ت�سخي�سية لو�قع دول �خلليج �لأم�ن��ي و�ل�سيا�سي‪،‬‬ ‫و�لدليل على ذلك �أن �خلطاب كانت فيه دع��و�ت جدية‬ ‫و�ق��رت�ح��ات حقيقية لت�خ��اذ ق ��ر�ر�ت �سيا�سية فاعلة‬ ‫وموؤثرة تعود بالنفع على �ملنطقة‪.‬‬ ‫�خليار �لنووي �لذي دعا له هو خيار �سعب لأي‬ ‫دول��ة ولكن لي�ض مب�ستحيل‪ .‬و�سعوبته ل تكمن يف‬

‫حتديات تقنية �أو عو�ئق مالية يف �ملقام �لأول‪ ،‬ولكن‬ ‫تكمن يف �سعوبات �سيا�سية لرمبا تفتح مو�جهات‬ ‫حمتملة م��ع ق��وى �إقليمية ومنظمات وق��وى دول�ي��ة‪.‬‬ ‫لكن بع�ض �لدول تتكبد معاناة �حل�سول على �ل�سالح‬ ‫�لنووي يف مقابل �سعورها باحل�سول على �سمان �أمني‬ ‫�سامل وطويل‪ ،‬هذ� هو �جلانب �جلميل �إن كان هناك‬ ‫جمال يف هذ� �لأم��ر‪ ،‬لكن �ل�سوؤ�ل �لذي يقلق �ملجتمع‬ ‫�لدويل‪ :‬هل �لدول �لتي ت�سعى للح�سول عليه ر�سيدة‬ ‫كفاية ب �اأن توظفه فقط يف �ل ��ردع ل يف �ل�ستخد�م‬ ‫�حلقيقي له؟ وتخوفها يعود لأن �سرر �لأ�سلحة �لنووية‬ ‫ل يقت�سر على �لدولة �مل�ستهدفة به بل على كثري من دول‬ ‫�ملنطقة مبا فيها �لدولة �مل�ستخدمة له‪ .‬يف هذ� �ل�سياق‪،‬‬ ‫�أثبتت دول �خلليج للعامل عن ر�سدها بعدم �سعيها يف‬ ‫�ملا�سي �إىل حيازته‪ ،‬بل وقعت كلها على معاهدة �حلد‬ ‫من �نت�سار �لأ�سلحة �لنووية‪.‬‬ ‫ل خالف بني �ملتابعني‪ ،‬باأن �إ�سر�ئيل و�إي��ر�ن هما‬ ‫�أ�سا�ض معظم �لنز�عات يف منطقة �ل�سرق �لأو�سط �إن‬ ‫مل يكن يف �لعامل �أجمع‪ ،‬لكن رغم خطورة كلتا �لدولتني‬ ‫تبقى �إي��ر�ن هي �خلطر �ملحدق �لأول ب��دول �خلليج‪،‬‬ ‫وه��ذ� م��ا تثبته �ل�سيا�سات و�لت�سريحات �لإير�نية‬ ‫كل يوم‪ .‬يف �ملقابل‪� ،‬لعالقات بني دول �خلليج وعلى‬ ‫ر�أ�سها �ململكة �لعربية �ل�سعودية مع �إ�سر�ئيل مقطوعة‬ ‫على جميع �مل�ستويات‪ ،‬با�ستثناء دولة قطر �لتي كانت‬

‫لها عالقات مع �إ�سر�ئيل ��ستمرت لفرتة حمدودة‪� .‬أ�سف‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أن��ه ل توجد �أي خطوط متا�ض �أو ت�ساحن‬ ‫�سيا�سي �أو ع�سكري بني دول �خلليج و�إ�سر�ئيل‪.‬‬ ‫وهكذ� فاإن �إ�سر�ئيل � على �لأقل يف �لأجل �لقريب‬ ‫� ل تاأتي يف مقدمة ح�سابات �أغر��ض �خليار �لنووي‬ ‫للمملكة ودول �خلليج عموم ًا �إذ� ما مت‪ ،‬بل �إير�ن‪.‬‬ ‫�إن �أي مقارنة ول��و عجولة يف �لأد�ء �ل�سيا�سي‬ ‫لإي ��ر�ن‪ ،‬و�ململكة �لعربية �ل�سعودية باعتبارها هي‬ ‫�لأخ��ت �لكربى ل��دول �خلليج يف �ملنطقة و�ملنظومة‬ ‫�ل��دول �ي��ة‪ ،‬ت�سري �إىل كيفية ��س��رب �إي���ر�ن �أل��و�ن � ًا من‬ ‫�لتمرد مع قوى �إقليمية وقوى دولية كبرية كربيطانيا‬ ‫و�ل��ولي��ات �مل �ت �ح��دة‪ ،‬وم�ساومتها ملنظمات دول�ي��ة‪،‬‬ ‫وت�ه��دي��ده��ا ل�سيادة دول‪ ،‬ون�سرها للقالقل و�ل�ف��ن‪.‬‬ ‫وت�سطريها لأمثلة بعدم �حرت�م �لعهود ومر�عاة �لذمم‬ ‫كاإيعازها للمتظاهرين باقتحام �سفارة بريطانيا يف‬ ‫طهر�ن‪.‬‬ ‫مل ي�ح� ِ�م �إي���ر�ن يف ك��ل ه��ذه �مل��ر�ح��ل �إل ذر�ع�ه��ا‬ ‫�لع�سكري ووكالوؤها �ملخل�سون‪ .‬بينما يف �ملقابل‪ ،‬جتد‬ ‫�أن �لركيزة �لأوىل يف �ل�سيا�سة �ل�سعودية �خلارجية‬ ‫هي عدم �لتدخل يف �سوؤون �ل��دول �لأخ��رى‪ .‬يف حالة‬ ‫و�ح��دة تتدخل �ململكة �لعربية �ل�سعودية يف �سوؤون‬ ‫�ل��دول �لأخ��رى وه��ي عندما ُتدعى منها للتو�سط بني‬ ‫دولتني �أو لإجر�ء م�ساحلة بني فريقني و�لأمثلة كثرية‬ ‫يف هذ� �ل�سياق‪.‬‬ ‫�إل �أن��ه بالتحديد يف تفاعل �ل�سيا�سة �خلارجية‬ ‫�ل�سعودية مع �لإير�نية يف منطقة �خلليج و�ل�سرق‬ ‫�لأو� �س��ط‪ ،‬جن��د �أن �ل�سعودية كانت تلعب دور رجل‬ ‫�لإطفاء دوم ًا يف مقابل �ل�سيا�سة �خلارجية �لإير�نية‬ ‫�ملتمردة‪ ،‬فكلما �أوق��دت �إي��ر�ن نار �لفتنة كما فعلت يف‬ ‫لبنان و�لبحرين �أتت �ل�سعودية لتطفئها‪.‬‬ ‫بيد �أن ح�سن �ل���س��رية و�ل�سلوك للدبلوما�سية‬ ‫�ل�سعودية و�لذي ل ينكره �أحد ل ينفع فقط بتتويجه‬

‫مشتركات العمل‬ ‫الوطني في مصر (‪)3-2‬‬ ‫حاتم حافظ‬

‫يف �ملقال �ل�سابق عرجنا على �أوىل م�سرتكات �لعمل �لوطني يف م�سر‬ ‫بعد �لثورة‪ ،‬فيما �أ�سميته «مركزية �لإميان»‪ .‬مرجعيتي يف ذلك كافة �لدر��سات‬ ‫�لتي �أجريت على حالة �لتدين يف م�سر و�لتي خرجت بنتائج مفادها �أن‬ ‫�ل�سعب �مل�سري و�حد من �أكرث �ل�سعوب تدينا‪ ،‬مب�سلميه وم�سيحييه‪ ،‬ومن‬ ‫ثم فقد ر�أيت �أن �أكرث ركائز �لعمل �لوطني �مل�سرتك فاعلية �سوف يكون يف‬ ‫عدم جتاهل �لدين �إبان �لتخطيط للم�ستقبل �ل�سيا�سي‪ ،‬دون �أن يعني ذلك‬ ‫متايز �أ�سحاب ديانة �لأغلبية على �أ�سحاب �لديانات �لأخرى‪ ،‬ودون �أن يعني‬ ‫و�سع �لدين يف �أفق �لدولة �لت�سييق على �ملختلفني دينيا‪.‬‬ ‫ثاين هذه �لركائز و�أعني بها �حلرية كانت �أكرث �ل�سعار�ت ترديد� يف‬ ‫ميادين �لتحرير يف م�سر جنبا �إىل جنب مع �لعد�لة �لجتماعية‪ .‬ويف ظني‬ ‫�أن �مل�سريني لن ميكنهم بعد يناير �ملقاي�سة على حريتهم مرة �أخ��رى‪ ،‬فاإذ�‬ ‫ك��ان �لنظام �لنا�سري قد قاي�ض �مل�سريني على حريتهم يف مقابل �خلبز‬ ‫فاإنهم �أدركو� بعد �نهيار �مل�سروع �لنا�سري يف يونية ‪� 1967‬أن �ملقاي�سة‬ ‫على �حلرية يف مقابل �خلبز قد �أفقدهم �حلرية و�خلبز معا‪ ،‬و�أن �ل�سمانة‬ ‫�لوحيدة للخبز كانت �حلرية نف�سها �لتي تخلو� عنها طو�عية‪.‬‬ ‫�مل�سكلة يف �حلرية لي�ست يف كونها �إح��دى �لق�سايا �ملختلف ب�ساأنها‬ ‫بني �لتيار�ت �ل�سيا�سية �لتي قفزت لل�سطح �ل�سيا�سي‪ ،‬ففي ظني �أنها �إحدى‬

‫رمبا لي�ض من �ل�سو�ب لأي كاتب �أن يدخل منطقة غري منطقته �أو �أن يتكلم‬ ‫يف علم لي�ض علمه‪ ،‬فقدمي ًا قالو� «من حتدث يف غري ف ّنه‪� ،‬أتى بالعجائب»‪� .‬أ�سف‬ ‫�إىل هذ� �أن منطقة �لطب منطقة ح�سا�سة حتتاج لطبيب متخ�س�ض ليقوم بدور‬ ‫�ملفتي بها‪ ،‬ولي�ض و�حد ً� مثلي يكره روؤية �ملر�كز �ل�سحية ول يدخلها �إل مكره ًا‪.‬‬ ‫لكنني �ساأحدثكم عن جتربة ��ستفدت منها بعد �أن ع�ستها‪ ،‬و�لتجربة باتفاق‬ ‫�لعقالء هي خري برهان‪ ،‬فما على �لقارئ �إل �أن يجرب ما �أحدثه عنه هنا ملدة‬ ‫�سهر ثم يحكم بعد ذلك بنف�سه‪ ،‬فهو �لأعرف مبا ي�سلح له وينا�سبه وما ل ي�سلح‪.‬‬ ‫و�لق�سية ل تتعلق بتعاطي �أدوية مل ي�سفها طبيب‪ ،‬و�إمنا تتعلق باحلمية‪ ،‬و�إذ�‬ ‫كانت �ملعدة بيت �لد�ء فاحلمية ر�أ�ض �لدو�ء‪.‬‬ ‫��ستمعت منذ مدة من خالل �ليوتيوب للطبيب �لأمريكي بيرت دي �د�مو‬ ‫‪ Dr. Peter D›Adamo‬وه��و يتحدث عن كتابه ‪ :‬ك� ِ�ل �لطعام �ملنا�سب‬ ‫لف�سيلة دمك «‪ »eat right for your type‬وقد �أعجبت بالفكرة‪ ،‬وطبقت‬ ‫�لن�سائح �لطبية �لتي وردت عنه على مدى عدة �أ�سهر و�أ�ستطيع �أن �أقول �أن من‬ ‫�سيطبق هذ� �لر�أي �لطبي �سي�ستفيد يف جمالني‪� :‬لأول هو �أن �لأكل �ل�سحي‬ ‫�ملنا�سب لف�سيلة دمك �سيجعلك ترتاح من �أوج��اع كثرية و�أم��ر����ض خطرية‪.‬‬ ‫و�لثاين‪� :‬أنه مذهل يف ق�سية �إنقا�ض �لوزن و�لتمتع بج�سد �سحيح‪ .‬كما �أن‬ ‫�لدكتور دي �د�مو ذكر �أن �جتناب بع�ض �لأطعمة �سيجنب �لإن�سان – باإذن �لله‬ ‫– �أمر��س ًا كال�سرطان و�ل�سكري و�رتفاع �ل�سغط‪.‬‬ ‫فقط عليك �أن تعرف �أو ًل ف�سيلة دمك‪ ،‬ثم تعرف �لأطعمة �ملحظورة عليك‪،‬‬

‫�مل�سرتكات بني هذه �لتيار�ت‪ ،‬ولكن �مل�سكلة يف تف�سري هذه �لتيار�ت و�لقوى‬ ‫�ل�سيا�سية ملفهوم �حلرية وحدودها‪ ،‬خ�سو�سا بني �لقوى �ل�سيا�سية �لتي‬ ‫تتخذ من �لإ�سالم �ل�سيا�سي مرجعية لها‪ ،‬وبالأخ�ض بني �لقوى �لتي تقدم‬ ‫نف�سها باعتبارها ذ�ت مرجعية «�سلفية»‪ ،‬فعلى �لرغم من �أن �لأخرية قد طورت‬ ‫من نف�سها وتقبلت �لعمل �ل�سيا�سي �سمن �سروط �لدميقر�طية بعد عقود من‬ ‫�ل�سك جتاه فكرة �لدميقر�طية وجتاه �إجر�ء�ت �لدميقر�طية وجتاه �لفكرة‬ ‫�لد�ستورية �لأ�سيلة �لتي تقول �إن �ل�سعب م�سدر �ل�سلطات‪ ،‬على �لرغم من‬ ‫هذ� �لتطور �لذي ل ميكن �ل�ستهانة به فاإنها ما ز�لت تتبنى وجهات نظر‬ ‫ت�سع �سقفا منخف�سا للغاية للحرية مما يطمح �إليه كثري من �مل�سريني‪.‬‬ ‫غري �أن �حلرية يف ظني لن تكون �أي�سا �إحدى �مل�سرتكات �لتي �سوف‬ ‫ت�سنع خالفا بو�سعها على طاولة �لنقا�ض‪ ،‬فمن ناحية ف�اإن قوى �لإ�سالم‬ ‫�ل�سيا�سي نف�سها خمتلفة فيما بينها يف مفهومها للحرية‪ ،‬فما بني �أح��ز�ب‬ ‫�إ�سالحية كالو�سط مثال وبني جماعة �لإخ��و�ن �مل�سلمني وحزبها �حلرية‬ ‫و�لعد�لة وب��ني حزبي �لنور و�لف�سيلة �ملنتميني للدعوة �ل�سلفية بع�ض‬ ‫�ألو�ن �لطيف‪ ،‬ففيما تتبنى �لأحز�ب �لإ�سالحية كالو�سط �ملنهجية �لو�سطى‬ ‫�ملعتدلة لالإ�سالم �لأقرب �إىل �لأزهر ومدر�سته �لفقهية‪ ،‬تتبنى جماعة �لإخو�ن‬ ‫�مل�سلمني خليطا من �أفكار �لإمام ح�سن �لبنا و�ملنهجية �لقطبية (ن�سبة �إىل‬

‫وتلك �لأطعمة �لتي تفيدك وتتنا�سب معك‪.‬‬ ‫�لطبيب دي �د�م��و يختلف متام ًا مع �لآر�ء �لقدمية �لتي تن�سح بع�سري‬ ‫�لربتقال لكل �لنا�ض‪ ،‬و�لكتاب يهدم �أفكار ً� قدمية مثل �أن �للحم �لأحمر �سار‬ ‫هكذ� باإطالق‪ ،‬وي�سحح هذه �ملعلومة باأن �للحم �لأحمر �سار جد ً� ملن يحمل‬ ‫ف�سيلة �لدم (‪ )A‬فاأ�سحاب هذه �لف�سيلة ين�سحون باأن يكونو� نباتيني بقدر‬ ‫�مل�ستطاع‪� .‬أما �للحم يف ر�أي د‪� .‬أد�مو فمفيد جد ً� ملن يحمل ف�سيلة �لدم (‪)O‬‬ ‫فهذ� �لأخري ميلك معدة حم�سية قادرة على ه�سم �للحوم وي�ستفيد ب�سكل �أكرب‬ ‫من �للحوم �حلمر�ء ثم �ل�سمك بدرجة �أقل و�لدجاج بدرجة �أقل منه‪.‬‬ ‫كما �أن من ميلك هذه �لف�سيلة يتمتع بجهاز مناعي قوي جد ً� على عك�ض‬ ‫ف�سيلة (‪� )A‬لذين ين�سحهم بالنتباه �أك��رث ل�سحتهم و�سربات قلبهم‪�،‬إذ �إن‬ ‫�لتقارير �لطبية �ملتفق عليها‪ ،‬تكرر وعلى مدى عقود متعاقبة �أن مر�سى �لقلب‬ ‫هم يف �لغالب من فئة (‪.)A‬‬ ‫يف �ملقابل‪ :‬ف�سيلة (‪ )O‬ممنوعون متام ًا من �أكل �لقمح �لذي يع�سر على‬ ‫�ملعدة ه�سمه‪ ،‬وكذ� �لألبان و�لأجبان كاملة �لد�سم و�لتي ت�سبب لهم �لكتئاب‪،‬‬ ‫وب��درج��ة �أق��ل هم ممنوعون من �حلبوب عموم ًا‪ ،‬وجتنب �لقمح و�حلبوب‬ ‫بالن�سبة لهذه �لف�سيلة يوؤدي �إىل �لإنقا�ض �ل�سهل للوزن و��ستد�د �جل�سد بدون‬ ‫كبري جهد ول ريجيم قا�سي‪ ،‬و�إن كانو� ين�سحون بالريا�سة �لأكروباتية وكرثة‬ ‫�مل�سي‪.‬‬ ‫كما �أنهم ممنوعون من تناول �حلم�سيات و�ملخلالت‪ ،‬فقد �كت�سف �لدكتور‬

‫ب�سهادة عاملية تقره وتعرتف به‪ ،‬لأن م�ساألة �لأمن هي‬ ‫م�سلحة حيوية غ��ري قابلة للمفاو�سة �أو �لرت�ه��ان‪.‬‬ ‫�ألي�ض من �خلطاأ �سيا�سي ًا وغري �ملقبول �أخالقي ًا‪� ،‬أن هذ�‬ ‫�ل�سر�ع بني دولة متمردة كاإير�ن ودولة م�ساملة كاململكة‬ ‫�لعربية �ل�سعودية ي�سري بطريقة يبدو فيها �أن �ل�سر‬ ‫يناكف فيه �خلري؟‬ ‫�أق ��ر �لأم� ��ري ت��رك��ي يف كلمته ب�سعف �ل �ق��در�ت‬ ‫�لع�سكرية ل��دول �خلليج مب��ا فيها �ململكة �لعربية‬ ‫�ل�سعودية وحذر من �أن هذ� قد يفر�ض خيار�ت �لآخرين‬ ‫عليها يف �مل�ستقبل‪.‬‬ ‫�إن �أي ت�سعيد �إير�ين يهدد �خلليج �ستكون �ململكة‬ ‫ه��ي �مل���س�وؤول��ة �لأوىل يف خ��و���ض �مل�ع��رك��ة م��ن �أج��ل‬ ‫�لدفاع عن دول��ه و�أم�ن��ه‪ .‬ولهذ� ف �اإن على دول �خلليج‬ ‫ويف مقدمتها �ململكة �لعمل جدي ًا يف �ملرحلة �حلالية‬ ‫على تو�سيع قاعدة �أ�سلحتها �لتقليدية و�لتفكري بغري‬ ‫�لتقليدية لأنه قد يطلب منها �أن تقوم ب �اأدو�ر �إقليمية‬ ‫كما �سهدناه يف عمليات درع �جلزيرة يف �لبحرين‪.‬‬ ‫و�أن تكون دعامة لل�سيا�سة �خلارجية للمملكة ودول‬ ‫�خلليج لتح�سني موقعها �لتفاو�سي مع �أي قوى �إقليمية‬ ‫مناف�سة لها كاإير�ن �أو حتى �إ�سر�ئيل‪.‬‬ ‫�أت�سور �أن �أ�سعب مرحلة �إذ� ما �سعت �ململكة �أو‬ ‫�إحدى دول �خلليج �لأخ��رى �إىل حيازة �أ�سلحة �لدمار‬ ‫�ل�سامل هي �حل�سول على �ملو�فقة �لدولية عليه‪ ،‬لكن‬ ‫�إن كان هناك تكامل وتكاتف يف �لعمل �لدبلوما�سي بني‬ ‫دول �خلليج حل�سول �إحدى دوله عليه‪ ،‬فال �سك �أن هذ�‬ ‫قد ي�سهم فع ًال يف تقوية موقفها �لتفاو�سي �أمام �ملجتمع‬ ‫�لدويل‪.‬‬ ‫هذه �لأيام هي �أيام �ل�سر�حة �لقا�سية و�لقر�ر�ت‬ ‫�ل�سعبة مل��ن �أر�دت م��ن �ل ��دول �أل ت�ت�ج��اوزه��ا عجلة‬ ‫�لتاريخ‪.‬‬ ‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫�لإمام �سيد قطب) �ملت�سددة ن�سبيا‪ ،‬فيما تتبنى �أحز�ب �لدعوة �ل�سلفية روؤية‬ ‫�أكرث ت�سدد�‪ .‬ف�سال عن ذلك فاإن �خلالف �أ�سا�سا يف تف�سري �حلرية �مل�ستند‬ ‫على مرجعية �إ�سالمية بت�سور�ت متعددة يف ر�أيي �سوف يكون د�فعا للعربة‬ ‫�إىل �لأم��ام �أك��رث من كونه معطال مل�سرية �لثورة �ملنادية للحرية‪ ،‬لأن هذ�‬ ‫�لختالف يف �لت�سور�ت �سوف ي�سنع مع �لوقت ومع �نفتاح �أفق �حلو�ر‬ ‫بني هذه �لقوى بع�سها �لبع�ض من جانب وبينها وبني قوى �ملجتمع �ملدين‬ ‫من جانب �آخر فائ�سا من �لتفاهمات ميكن �أن يرمم �لثقة �ملفتقدة بينها و�لتي‬ ‫�سنعها �لنظام �ل�سابق عرب �أجهزته �لأمنية لتفتيت �لقوى �لوطنية‪.‬‬ ‫هذ� وعلى �جلانب �لآخر من �لنهر‪ ،‬ورغم تخوفات �لقوى ذ�ت �ملرجعية‬ ‫�لإ�سالمية من �لقوى �لليرب�لية و�لي�سارية‪ ،‬فاإن �لأخ��رية دللت يف مو�قف‬ ‫عديدة‪ ،‬وحتى يف بر�مج �أحز�بها‪ ،‬على تو�فقات مده�سة مع قوى �لإ�سالم‬ ‫�ل�سيا�سي فيما يخ�ض مركزية �لدين مثال يف �حلياة �مل�سرية‪ ،‬وفيما يخ�ض‬ ‫�أي�سا �لت�سور�ت �ملتعلقة باحلرية وبحدود �حلرية‪ ،‬ذلك با�ستثناء طبعا‬ ‫�لأحز�ب �لليرب�لية و�لي�سارية �ملتطرفة يف علمانيتها‪ ،‬وهي قليلة‪ ،‬و�أي�سا‬ ‫�لأحز�ب �لإ�سالمية �ملت�سددة يف مت�سكها بالتف�سري�ت �لقدمية‪.‬وحتى �سمن‬ ‫�إطار �لختالفات حول مفهوم �حلرية وحدودها فهناك تو�فق مبدئي على عدم‬ ‫�لرت�جع عن �إطالق �حلرية �ل�سيا�سية يف تكوين �لأحز�ب‪ ،‬ويف طرق �لتعبري‬ ‫عن �لر�أي � على �لأقل �لر�أي �ل�سيا�سي � ويف ممار�سة �لعمل �ل�سيا�سي‪ ،‬ويف‬ ‫�لختيار بني طرق �لحتجاج �ملكفولة د�ستوريا‪ ،‬ويف حق �ملعار�سة يف �أن‬ ‫يكون لها �سوت م�سموع يف �حلياة �ل�سيا�سية‪ ،‬ويف ت��د�ول �ل�سلطة بني‬ ‫�لقوى وبع�سها‪ ،‬ويف �لحتكام ل�سوت �ل�سعب يف �ختيار ممثليه وحكامه‪.‬‬ ‫هذ� �لتو�فق �ملبدئي على �سياغة حرية �سيا�سية غري منقو�سة يف �حلياة‬ ‫�مل�سرية �ل�سنو�ت �ملقبلة �سوف يكون �لأر�سية �حلقيقية ل�سياغة �حلريات‬ ‫�لجتماعية و�لثقافية و�لدينية‪ ،‬لأنه من �لبديهي‪ ،‬على �لأقل بالن�سبة يل‪� ،‬أن‬ ‫مفهوم �حلرية نف�سه ل ميكن ح�سره يف �ل�سيا�سة فح�سب دون �أن يفي�ض على‬ ‫�لقت�ساد و�ملجتمع‪ ،‬وبالأهم على �لعقل نف�سه‪.‬‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫دي �د�م��و �أن معدة �بن �لف�سيلة (‪ )O‬معدة حم�سية تفزر �إنزمييات جتعلها‬ ‫قادرة على ه�سم �لبعارين فال حتتاج �إىل مزيد من �لأحما�ض‪ ،‬بل زيادتها توؤدي‬ ‫لالكتئاب وعندما ي�سكو �أحدهم من كاآبة فلرمبا كان �ل�سبب هو تعاطيه لالأجبان‬ ‫�ملطبوخة �ملحفوظة �لتي متتلئ بها �لبيوت‪.‬‬ ‫�جلميل يف حديث �لدكتور دي �أد�مو �أن يقر �أن ‪ %90‬من �لأطباء يرف�سون‬ ‫نظريته هذه وي�سرون على �أن �لطعام �جليد جيد للجميع ول فرق بني �أحمر ول‬ ‫�أ�سمر ول (‪ )A( )O‬ول موجب ول �سالب‪ .‬و�إمنا هي نظرية لو�لده �لذي كان‬ ‫طبيب ًا بدوره وكل �لذي فعله �لبن هو �لبحث عن �لدعائم �لعلمية لنظرية �لأب‪.‬‬ ‫تبقى �لق�سية مطروحة للتجربة فهي مل ت�سل بعد �إىل مرتبة �مل�سلمة‬ ‫�لعلمية‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة لكاتب هذه �ل�سطور‪ ،‬فيقول بعد �لتجربة ما �أعظم �لعلم‪ ،‬وكم‬ ‫هو م�سحك مبك �أن جتد �لو�حد م ّنا يعاين لعقود طويلة معاناة ج�سدية �أو‬ ‫نف�سية �أو يالحظ على نف�سه رد�ءة مز�ج فيظن �أنها لعنة �أو م�سكلة يف ذهنه‪،‬‬ ‫و�لأمر بب�ساطه ل يتجاوز ق�سية ي�ست�سغرها �لنا�ض‪ ،‬وهي ق�سية �أل تدخل يف‬ ‫جوفك �إل �لطعام �لذي ينفعك‪ ،‬و�إن �سئت �أن ت�سبغ �لق�سة مب�سحة رومان�سية‬ ‫فقل ل يدخل جوفك �إل ما يحبك‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫البوابة اإللكترونية‪..‬‬ ‫لعنة المبتعثين!‬

‫خالد‬ ‫السلمان‬

‫ال �أعلم ملا نحن فقط‪ ،‬من ال نفرح بخرب مثل �لبو�بة �الإلكرتونية‪� ،‬أو‬ ‫�حلكومة �الإلكرتونية‪� ،‬أو �أي �ضيء �إلكرتوين يُعلن عنه كن�ضر عظيم‪ ،‬بالتاأكيد‬ ‫الأننا نعلم �أن خرب� مثل هذ� يعني ّ‬ ‫تعطل و(خلبطة) �أمورنا ل�ضهور‪.‬‬ ‫والأنني �أتكلم عن �مللحقية �لثقافية يف �أمريكا بالتحديد‪ ،‬فاإن مفهوم �أي‬ ‫�ضيء �إلكرتوين‪ ،‬يعني بب�ضاطة �أ ّن��ك �ضتتخلى عن �لطاقم �لب�ضري بالكامل‪،‬‬ ‫وت�ضع كل �ملهمّة على عاتق هذه �حلكومة �مل�ضكينة‪� ،‬لتي كاأين بها ت�ضتكي هذ�‬ ‫�حلمل �لثقيل �لذي وُ�ضع عليها من قبل م�ضريف ومن�ضوبي �مللحقية!‬ ‫وقبل �أن �أب��د�أ بال�ضيئات‪ ،‬الأكن رج ًال من�ضف ًا‪ ،‬و�أق��ول باأنني قمت بتنفيذ‬ ‫طلبني على �لبو�بة‪ ،‬وكان �لرد جيد ً� و�ضريعا‪ .‬لذ� فاالأمر لي�ض �ضخ�ضي ًا‪.‬‬ ‫و�حلقيقة �أن �مل�ضكلة �لتي يعاين منها مبتعثو �أمريكا بالتحديد لي�ضت‬ ‫يف �إدخ��ال �لتقنية خلدمة �لطالب‪ ،‬وت�ضهيل �ملهمة على من�ضوبي �مللحقية‪،‬‬ ‫و�مل�ضرفني‪ ،‬و�إمنا �مل�ضكلة �لرئي�ضية يف �لفهم �خلاطئ لهذه �لتقنية‪ ،‬وجعله‬ ‫عذر ً� لئال يلقي �أحدهم با ًال الأمور �لطالب �ملبتعثني‪ .‬ومن �لبديهي جد ً� �أن تكون‬

‫�حلكومة �الإلكرتونية غري مربجمة ب�ضكل كامل لت�ضاعد يف حل جميع �مل�ضاكل‬ ‫�لتي تطر�أ على �لطالب‪ ،‬فلكل �إن�ضان حاالته �خلا�ضة‪ ،‬وم�ضاكله �لتي قد تطر�أ‬ ‫ب�ضكل مفاجئ‪ ،‬ولكن هناك م�ضكالت حتتاج حلل فوري لكي ال يتعطل م�ضتقبل‬ ‫طالب‪ ،‬يعاين مع �الغرت�ب‪ ،‬و�مل�ضاكل �ملادية‪ ،‬و�لدر��ضية‪ ،‬ما �لله به عليم‪ ،‬وال‬ ‫لينغ�ض عليه معي�ضته‪ ،‬وخ�ضو�ض ًا من جهة يُفرت�ض �أن تكون‬ ‫يحتاج ل�ضيء �آخر‬ ‫ّ‬ ‫ر�عية له‪ ،‬ومي�ضر ًة الأموره‪ ،‬ال و�قفة يف منت�ضف حلقه‪ ،‬تعطي ًال‪ ،‬وتع�ضري�‪ً.‬‬ ‫فاأن يُر�ضل �إمييل ين�ض ب�ضكل و��ضح على �أن �مل�ضرفني �لدر��ضيني‪ ،‬لن‬ ‫يقومو� بالرد على �الإمييالت بعد �ليوم‪ ،‬الأن �حلكومة �الإلكرتونية قادرة ب�ضكل‬ ‫كامل على تنفيذ جميع طلبات �لطالب‪ ،‬وخدماتهم‪ ،‬يعني �أن �مل�ضاألة ز�دت‬ ‫تعقيد ً� للحاالت �خلا�ضة �لتي ال يوجد لها خيار يف �حلكومة �الإلكرتونية‪.‬‬ ‫�أحدهم‪ ،‬يعاين من �ضتة �أ�ضهر تقريب ًا‪ ،‬لتوقف �ضرف مكافاأته �ل�ضهرية‪،‬‬ ‫الأ�ضباب بعيدة متام ًا عن �لت�ضيّب و�الإهمال‪ ،‬و�إمنا فقط الأن �الإجر�ء�ت لي�ضت‬ ‫و��ضحة‪ .‬تخيّل �أن تكون مغرتب ًا‪ ،‬وال يوجد لديك دخل �ضهري ل�ضتة �أ�ضهر‪،‬‬

‫‪15‬‬

‫ملتقى �ملر�أة ك�ضف بو�ضوح و�قعا ال يُجمّل وال يُخفى‪� ،‬جتمع فيه �أكرث‬ ‫من �ألف باحث وباحثة من �لعلماء و�ملفكرين و�ملخت�ضني رجا ًال ون�ضاءً‪،‬‬ ‫ر�أينا فيه جميع �لرجال �لذين توقعنا ح�ضورهم و�لذين مل نتوقع‪ ،‬ومل‬ ‫نر �مر�أة و�حدة‪ ،‬يف جتاهل ل�ضريحة كبرية من �ل�ضيد�ت �لالتي تعر�ضن‬ ‫للتعذيب و�الإ�ضاءة و�ل�ضرر‪ ،‬وكاأنها للتو �ضقطت من �ضماء �ململكة بعد �أن‬ ‫�ضلت طريقها‪� ،‬آتية من كوكب �آخر خارج �ملجرة‪ ،‬ومل ي�ضقط معها لالأ�ضف‬ ‫ُكتيب �إر�ضاد�ت ي�ضرح «ما لها وما عليها»!‬ ‫ُكنت �أمتنى �أال يتم نقل ذلك �ملوؤمتر يف و�ضائل �الإعالم �ملحلية بهذ�‬ ‫�لتو�ضع و�لفخر‪ ،‬الأن �الإعالم �لغربي يرت�ضد الأخطائنا‪ ،‬فكيف باإعطائه هذه‬ ‫�لفر�ضة على طبق من ذهب‪ ،‬حيث �ضيتم تناول هذ� �حلدث بكل ُ�ضخرية‬ ‫و��ضتهز�ء‪ ،‬و�ضت�ضبح رقبتنا (قد �ل�ضم�ضمة) حني ُتعر�ض �ضور �حل�ضور‬ ‫من �لرجال وهم يجل�ضون خلف من�ضات و�ضعار�ت حتمل ��ضم (ملتقى‬ ‫�ملر�أة)‪ ،‬وال يوجد �ضو�ده �أو حتى خيال �مر�أة و�حدة يف �حلدث‪ ،‬وهذ� ما‬ ‫يدعو للده�ضة و�ال�ضتغر�ب‪ ،‬ومبا �أن (�أهل مكة �أدرى ب�ضعابها) كان من باب‬ ‫�أوىل �أن تقود �ل�ضيد�ت حماور �للقاء‪ ،‬ولي�ض هذ� �لكم �لهائل من �الأجهزة‬ ‫�حلكومية �لتي �جتمعت حتت �ضقف و�ح��د ومل��دة يومني على �لتو�يل‪،‬‬ ‫دون �إعطاء �لفر�ضة‪ ،‬لظهور �مر�أة و�حدة تتكلم بحجة �حلفاظ على �لقيم‬ ‫�الإ�ضالمية‪� ،‬لتي مت جتاهل �لعديد منها يف �أر�ض �لو�قع‪ ،‬ولكن كما يبدو �أن‬ ‫�ل�ضيا�ضة �لذكورية هي �لتي �ضيطرت على جميع �ملو�قف كالعادة‪� ،‬أو رمبا‬ ‫الأن كثري� من ن�ضاء �ململكة ُخر�ض‪ ،‬ال يتكلمن!‪.‬‬ ‫�جتمعت �ضخ�ضيات و�أ��ض�م��اء الم�ع��ة يف ح�ق��وق �الإن���ض��ان و�ل�ع��دل‬ ‫و�ل�ضورى و�ل�ضوؤون �الجتماعية و�ل�ضوؤون �الإ�ضالمية‪ ،‬و�ضخ�ضيات‬

‫حقها يف �حلياة باإن�ضانية!‪.‬‬ ‫�أحزنني موقف �أ�ضحاب حقوق �الإن�ضان بني �حل�ضور �لذين من‬ ‫�ملفرت�ض ينتف�ضون يف جل�ضاتهم ويحقون �حلق‪ ،‬وز�د �الأمل عندما �ضرح‬ ‫رئي�ض جمعية حقوق �الإن�ضان لتلفزيون روتانا باأن هناك تقدما بطيئا قلي ًال‬ ‫ولكن ملحوظ‪ ،‬و��ضتدل على ذلك باالأو�مر �مللكية لدخولها جمل�ض �ل�ضورى‬ ‫و�ملجال�ض �لبلدية‪ ،‬و�ل�ضوؤ�ل‪ :‬ماذ� قدمت حقوق �الإن�ضان؟ �إن كنتم ترون‬ ‫�ضيئ ًا من �لتقدم « فهو �أنف�ضكم» ولكن �ملعنفات و�ملت�ضرر�ت ال يرون ذلك!‬ ‫هالة القحطاني‬ ‫حقوق �ملر�أة يف �الإ�ضالم لي�ضت لها عالقة بني ما تناله من حقوق يف‬ ‫�ململكة‪ ،‬وما تفر�ضه �لعاد�ت �الجتماعية �ملهرتئة على قوة �لقانون‪� ،‬لذي‬ ‫مل ين�ض جزء كبري منه �إىل �الآن من باب �ضد �لذر�ئع!‪.‬‬ ‫مل يكن �للقاء يف م�ضتوى �لتطلعات فقد خال من حم��ور �أ�ضا�ضي‬ ‫�أخرى لي�ضت لها عالقة‪ ،‬وذكروين مبقولة (�ضابو� �جليو�ض و�ملماليك‪)!...‬‬ ‫من �أج��ل و�ضع ميثاق �حلقوق و�لو�جبات �خلا�ضة ب��امل��ر�أة‪ ،‬ومل �أر يف حلقوق �ملر�أة‪ ،‬حيث كنا نتمنى �أن تعر�ض �ضاحبات �ملعاناة �حلقيقة من‬ ‫حياتي جتمعا بهذ� �حلجم‪ ،‬حيث ب��رزت �أل��و�ن و�أ�ضكال �مل�ضالح ب�ضكل �ل�ضيد�ت و�لفتيات �للو�تي تعر�ضن لل�ضرر و�النتهاكات م�ضاكلهن‪ ،‬بد ًال‬ ‫الفت للنظر‪ ،‬ما عك�ض بو�ضوح تطبيق نظرية متكني �ملر�أة‪ ،‬ومل تكن �أور�ق من �ال�ضتماع «ل�ضرح نظرية» من وجهة نظر روؤ�ضاء ورئي�ضات �إد�ر�ت يف‬ ‫�مللتقى بتلك �لقوة �ملتوقعة‪ ،‬بل �ضجة �إعالمية تبعث بر�ضالة ركيكة تقول موؤ�ض�ضات �لدولة!‬ ‫نتم�ضك باإ�ضر�ر على �خلطاأ وننكر�لظلم و�ال�ضتبد�د‪ ،‬وك�اأن ن�ضف‬ ‫(ال تقولو� باأننا مل نبذل جمهود� ومل نفعل �ضيئا!) وال �أدري ما �لتغيري‬ ‫�ملجتمع ال يرى‪ ،‬ويدّعي باأنه مل ي�ضمع �لن�ضف �الآخر يتاأمل‪ ،‬ليقف يُطالب‬ ‫�لذي نرجوه من باحث �أطلق عليها يف ملتقى ر�ضمي‪�« :‬حلرمة»!‪.‬‬ ‫بريوقر�طية �ضود�ء �ضيطرت ب�ضكل مبا�ضر وغري مبا�ضر على بع�ض باحلق �لذي �ضلبه منه بالقوة‪ ،‬وكيف �ضيعيده باإميانه وتطبيقه الأحكام �لله‬ ‫�لق�ضايا و�ملحاور �لتي كان �أق�ضاها و�أ�ضو�أها‪� ،‬أال يُعالج �لرجل زوجته و�ضريعة �ال�ضالم‪ ،‬ونعود مرة ثانية لنقطة �لبد�ية نف�ضها‪ ،‬ومتر �ل�ضنون‬ ‫�ضو�ء ك��ان فقري ً� �أو غني ًا‪ ،‬الأن��ه على ح�ضب «بحثهم» ال جتب عليه نفقة وتزد�د �حل�ضرة و�الأمل!‬ ‫و�ملثري لال�ضتغر�ب‪� ،‬أن يختم رئي�ض حقوق �الإن�ضان �مللتقى بت�ضاوؤل‬ ‫عالجها ‪ -‬و��ضتدلو� على ذلك باأنه مثل حكم �ملوؤجر و�مل�ضتاأجر! ت�ضريح ال‬ ‫يدخل �لعقل وال ير�ضى به �أي �إن�ضان خلت من قلبه �لرحمة‪ ،‬يقلب �ملو�زين فريد من نوعه‪« :‬هل �ضيتم عقد ملتقى للرجل �ل�ضنة �لقادمة» و�أن��ا �أ�ضم‬ ‫�ضوتي لرئي�ض جمعية حقوق �الإن�ضان‪ ،‬و�أطالب مبوؤمتر يناق�ض معاناة‬ ‫�لطبيعية‪ ،‬ويُ�ضجع بع�ض �الأزو�ج يف جمتمعنا على �لتوح�ض!‬ ‫�مل��ر�أة �لتي تنجب �الأب�ن��اء وتربيهم ال يحق للزوج عالجها‪ ،‬بينما �ل��رج��ل �ملظلوم يف جمتمعنا‪ ،‬الأن هناك َم��نْ ي�ضلبه حريته �ل�ضخ�ضية‬ ‫تفر�ض عليه قو�نني �ال�ضتقد�م يف �ململكة معاجلة �خلادمة و�ل�ضائق يف ويغت�ضب كر�مته بتزويجه باالإكر�ه و�ال�ضتيالء على مهره‪ ،‬ومنهم َمنْ‬ ‫يتعر�ض لالغت�ضاب من حمارمه ويخفف على مغت�ضبه �حلكم‪ ،‬ومنهم َمنْ‬ ‫بيته!‬ ‫حتى يف �مللتقيات �لتي تدّعى باأنها من �أج��ل م�ضلحتها‪ُ ،‬تظلم فيها ي�ضتويل على �أرثه �ل�ضرعي ورو�تبه‪ ،‬وهناك َمنْ يقف �أمام تعليمه ويحرمه‬ ‫من فر�ض �البتعاث �جلامعي ب�ضروط تعجيزية‪ ،‬ي�ضتحق �لرجال ملتقى‬ ‫وتهان بكل �ضهولة!‪.‬‬ ‫ُخطب وحما�ضر�ت و�آر�ء ومد�خالت‪ ،‬يعرب بها كل �ضخ�ض عن ر�أي ال خا�ضا للنظر ودر��ضة كل ما يُعيق نفوذهم‪ .‬و»يا �ضالم» لو تقود �ملر�أة ذلك‬ ‫يخ�ضه �ضخ�ضي ًا‪ ،‬ولكن البد �أن يقول كلمة‪ ،‬حتى لو كانت غري منطقية �أمام �مللتقى!‪.‬‬ ‫�ملالأ الإقناع نف�ضه باأنه �ضارك‪ ،‬متى ما طبقت �لقو�نني و�أحكام �ل�ضريعة �لتي‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬ ‫تتنا�ضب مع كل زمان ومكان على �أر�ض �لو�قع‪ ،‬حتم ًا وقتها �ضتنال �ملر�أة‬

‫ما هكذا تورد اإلبل‬ ‫يا جامعة اإلمام‬ ‫يظل �لتعليم �لعايل من �أهم �ملوؤ�ض�ضات �حلكومية يف �لدول �لتي ت�ضعى‬ ‫دوم ًا الأن تكون على م�ضارف بو�بة �لعاملية و�لنجومية يف �ضماء �الإبد�ع‬ ‫�لعلمي و�لتعليمي و�حلكومات لي�ضت مبلومة عندما ت�ضرف ميز�نياتها‬ ‫�ل�ضخمة على تطوير �جلامعات و�الهتمام بالبحوث �لعلمية وبالتايل فاإن‬ ‫عملية �لبحث عن جودة وكفاءة �الأ�ضاتذة يف �جلامعات ونوعية �ملخرجات‬ ‫�أمر يف غاية �الأهمية حتت �ل�ضروط �لعلمية �لبحتة‪� ..‬أما �إذ� وُجدت �ل�ضللية‬ ‫و�ملح�ضوبية يف �الختيار ف�اإن �جلامعة تتحول من جامعة تطويرية �إىل‬ ‫قامعة فردية!‬ ‫لدى �جلامعات �ل�ضعودية معايري تكاد �أن تكون مت�ضابهة �أو متقاربة‬ ‫نوع ًا ما يف �ختيار �أع�ضاء هيئة �لتدري�ض من معيد �إىل �أ�ضتاذ‪� ..‬خلطو�ت‬ ‫تبد�أ من �للجان من �لق�ضم �ملتقدم عليه وعرب مر�حل �أخرى‪� ،‬إىل �أن ت�ضل �إىل‬ ‫مو�فقة مدير �جلامعة و�أهم مرحلة يف عملية �ختيار �ل�ضخ�ض هي �ملقابلة‬ ‫�ل�ضخ���ضية و�لتي من خاللها يتم �لتعرف على ثقافة وخلفية �ملتقدم للعمل‬ ‫من خالل �ملخت�ضني بنف�ض �ملجال‪ ..‬هذه �خلطوة لها معايري معينة و�أهد�ف‬ ‫حم��ددة و�أ�ضلوب �أك��ادمي��ي ر�ق��ي ميثل �ضخ�ضية �جلامعة ال �الأ�ضخا�ض‬ ‫�أنف�ضهم‪.‬‬ ‫�ملتتبع حل��ال �لق�ض�ض �لتي تخرج من جامعة �الإم��ام عن �ملقابالت‬

‫عصام عبداهلل‬

‫‪kalsalman@alsharq.net.sa‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫ملتقى الرجل‪..‬‬ ‫ستقوده المرأة!‬

‫ما بين نهر السند‬ ‫ونهر النيل‬

‫ت�ضتطيع من خالله �الإيفاء مبتطلبات �ل�ضكن‪ ،‬و�لفو�تري‪ ،‬و�الأكل‪ ،‬وم�ضاريف‬ ‫�حلياة �لعامة‪ ،‬يف دولة ال ترحم‪ ،‬وال تهتم �إال باملال!‪ ،‬تخيّل �أنك رب �أ�ضرة‪،‬‬ ‫ولديك زوجة و�أطفال‪ ،‬ال يفهمون معنى �أن �مللحقية �أوقفت �ضرف مكافاأتك‪،‬‬ ‫خللل �إلكرتوين‪� ،‬أو الأنك غري قادر على �لتو��ضل مع م�ضرفك �لدر��ضي حلل‬ ‫م�ضكلتك!‬ ‫تخيّل �أنك يف كل مرة تعاين من م�ضكلة ب�ضيطة ميكن حلها باإمييل‪� ،‬أو‬ ‫�ت�ضال‪ ..‬ت�ضطر من �أجل ذلك لل�ضفر �إىل �مللحقية يف و��ضنطن‪ ،‬و�ضط �أ�ضبوع‬ ‫در��ضي‪ ،‬فقط حلل م�ضكلتك بالطريقة �لتقليدية‪� :‬ملعاري�ض‪ ،‬و�خلطابات‪ ،‬ويا‬ ‫فالن تكفى‪ ،‬ويا فالنة �أنا عندي �أطفال! �الأمر ماأ�ضاوي و�لله‪ ،‬وال �أحد يرد على‬ ‫�إمييالت‪ ،‬وال �أحد يرد على �ت�ضاالت‪ ،‬و�لبو�بة حتولت من نعمة تقنية‪� ،‬إىل‬ ‫لعنة تقنية‪ ،‬ح ّلت بطالب وطالبات �أمريكا ورمبا مبتعثي �لدول �الأخرى!‬

‫فارس الهمزاني‬

‫�ل�ضخ�ضية �لتي حت��دث يف عملية �الختيار ي�ضعر باالأ�ضى و�حل��زن كون‬ ‫�جل��ام�ع��ة خ��رج��ت ع��ن �مل���ض��ار و�ل �ع��رف �الأك��ادمي��ي �مل �ت��زن يف �مل�ق��اب��الت‬ ‫�ل�ضخ�ضية‪ ،‬كون ما يحدث هو �أ�ضلوب ��ضتفز�زي و��ضتهتار باملتقدمني‬ ‫للعمل‪ ..‬كل هذ� يحدث كون �أن �مليول �ل�ضخ�ضية و�ملعرفية ولي�ضت �لعلمية‬ ‫و�الأكادميية مل تن�ضجم مع �للجان �لتي تقوم باملقابلة وبالتايل فاإن �لرف�ض‬ ‫يُعطى مبا�ضر ًة للمتقدم على طاولة �ملقابلة!‬ ‫وحتى �أك��ون �أك��رث دق��ة دون جت� ٍ ّ�ل �أو �تهام بالرغم من �أن �لق�ض�ض‬ ‫و�لرو�يات �لكثرية قد مالأت �ل�ضحف و�ملو�قع �الإلكرتونية‪ ،‬فاإين �أ�ضتعر�ض‬ ‫ق�ضية طبيبة �ضعودية �أعرفها متام ًا �ضبق �أن تقدمت للعمل كاأ�ضتاذة يف‬ ‫�جلامعة‪ ..‬تقول �إنها �جتازت �ملقابلة �ل�ضخ�ضية من قبل �الأطباء و�ملخت�ضني‬ ‫يف كلية �لطب وح�ضلت على تو�ضيات من �لكلية ذ�تها على �أن تكون �ضمن‬ ‫طاقم �لتدري�ض يف �لكلية �لنا�ضئة‪ ،‬بل كانو� يف غاية �لتم�ضك بها كونها هي‬ ‫�لوحيدة من �لق�ضم �لن�ضائي متخ�ض�ضة يف طب �الآ�ضرة‪.‬‬ ‫ت�ضيف �لطبيبة �ل�ضعودية �أنه بعد �أن ر�ضحتها عمادة كلية �لطب مت‬ ‫�إحالتها �إىل �للجنة �لعلمية يف �جلامعة ‪ ..‬توقعت �لطبيبة �أن تكون‬ ‫�للجنة و�ملكونة من ثالثة �أ�ضخا�ض متخ�ض�ضة يف �لطب �أو على �الأق��ل‬ ‫ع�ضوين ممن لهم عالقة بالطب و�الآخر بالعلوم �ل�ضحية؛ ولكنها �كت�ضفت‬

‫يف �أحدث در��ضة �ضدرت عن وكالة �ال�ضتخبار�ت �ملركزية �الأمريكية‪،‬‬ ‫ت�ضت�ضرف �أحو�ل �لعامل حتى �ضنة ‪� ،2015‬إ�ضارة مهمة �إىل ت�ضاعد حدة‬ ‫�لتوتر �ل�ضيا�ضي ‪� -‬القت�ضادي بني �لواليات �ملتحدة و�أوروبا‪ ،‬وهو ما قد‬ ‫يوؤدي �إىل �نهيار حتالفهما قريب ًا‪ .‬بالفعل مل تعد �ل�ضر�كة �لتاريخية بني‬ ‫دفتي �الأطلنطي كما كانت قبل �ضتني عام ًا‪ ،‬و�لتي مثلت قوة وقدرة لي�ض‬ ‫الأوروبا و�أمريكا فقط و�إمنا للعامل برمته‪ .‬فقد ك�ضف �لعقد �الأول من �لقرن‬ ‫�حلادي و�لع�ضرين عن خالف �أ�ضا�ضي يف �لثقافة �ال�ضرت�تيجية بينهما‪.‬‬ ‫ومل تختلف �إد�رة �أوباما ( �لدميقر�طي ) يف تعاملها مع �الأوروبيني عن‬ ‫�إد�رة �ضلفه (�جلمهوري) ج��ورج بو�ض �الب��ن‪� ،‬ل��ذي �ضخر من �أوروب��ا‬ ‫وق�ضمها �إىل «قدمية» و»جديدة»‪.‬‬ ‫ففي �لذكرى �لع�ضرين الحتفاالت �أوروب��ا بتوحيد �ضطريها و�نهيار‬ ‫جد�ر برلني‪� ،‬عتذر �أوباما عن �حل�ضور مكتفيا بر�ضالة عرب �ضريط فيديو‪،‬‬ ‫ومل يبد �هتماما كافيا بالقمة بني �الحتاد �الأوروب��ي و�لواليات �ملتحدة‪،‬‬ ‫رغم �أنها عقدت يف و��ضنطن‪ ،‬و�عتذر عن تناول �لغد�ء تاركا مدعويه مع‬ ‫نائبه جو بايدن‪ ،‬وهو موقف مل ي�ضتح�ضنه �الأوروبيون‪.‬‬ ‫�أ�ضف �إىل ذلك �أن جوالت �أوباما �الآ�ضيوية �ملتكررة �أكدت مبا ال يدع‬ ‫جماال لل�ضك‪� ،‬أن �لتغري�ت يف �أولويات �الإد�رة �الأمريكية �جلديدة تركز‬ ‫�أكرث على �جلانب �الآخ��ر من �ملحيط �لهادئ باجتاه �ل�ضني‪ ،‬ولي�ض على‬ ‫�ل�ضفة �الأخرى من �ملحيط �الأطلنطي (�أوروبا)‪ ،‬وجاءت ت�ضريحاته لتعزز‬ ‫هذ� �لتوجه‪� :‬ل�ضني �ضريك ��ضرت�تيجي يجب �أن يلعب دو ًر� �أكرب يف �آ�ضيا‬ ‫ويف �لعامل‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫المواصالت‬ ‫يا بيه‬ ‫عثمان الصيني‬

‫�أثناء �لتعريف بالهاتف (مقابلة هاتفية) �أن �ثنني منهما متخ�ض�ضان يف‬ ‫�لعقيدة و�الآخ��ر يف �لدر��ضات �الإ�ضالمية! ومع بد�ية �ملقابلة طلبو� منها‬ ‫�أن تعرف با�ضمها وتخ�ض�ضها ومتى تخرجت و�خل��رب�ت فذكرت لهم �أنها‬ ‫حا�ضلة على �لبورد �ل�ضعودي و�لعربي و�لزمالة من خ��ارج �ل�ضعودية‬ ‫وحتى ال ت�ضهب يف �لكالم قالت‪� :‬إن �ل�ضرية �لذ�تية موجودة لديكم وفيها‬ ‫كامل �لتفا�ضيل ومرفقة فيها كل �ل�ضهاد�ت �ملطلوبة‪ ،‬لريد �أحدهم قائ ًال‪:‬‬ ‫«مرة ثانية �إذ� بغيتي تقدمني على جامعة �كتبي بالعربي مو باالإجنليزي»!‬ ‫فقالت �إن �ل�ضرية هي نف�ضها �لتي قدمتها لكلية �لطب وطلبو� مني �أن‬ ‫�أكتبها باالإجنليزي! لريد �أحدهم‪« :‬بال فل�ضفة ‪ ..‬خال�ض عرفنا �أنك تعرفني‬ ‫�إجنليزي»؟‬ ‫ومل ي�ضل �الأم��ر باال�ضتفز�ز �إىل ه��ذ� �حل��د ولكن عندما �ضاألوها عن‬ ‫تخ�ض�ضها يف طب �الأ�ضرة قالو�‪« :‬و�ضو هذ� �لتخ�ض�ض ‪� ..‬أول مرة ن�ضمع‬ ‫فيه؟» لت�ضرح لهم �لطبيبة هذ� �لتخ�ض�ض و�أهميته وفجاأة يقاطعها �أحدهم‬ ‫ق��ائ� ًال‪�« :‬أن � ِ�ت طبيبة وت�ضرفني ع��الج �أو ب�ض تن�ضحني �ملر�ضى �أن�ه��م ما‬ ‫أنت د�ر�ضة طب حقيقي و ّال �ضيء‬ ‫ياأكلون متر!» يقهقهون جميع ًا ثم ي ُكمل «� ِ‬ ‫يف �لتثقيف �ل�ضحي!» عندها �ضعرت �لطبيبة بنوبة بكاء من �ال�ضتهتار‬ ‫و�لتحقري لها ول�ضهاد�تها باأ�ضلوب بغي�ض ال ميكن �أن يحدث يف جامعة حتى‬ ‫ولو كانت يف جيبوتي!‬ ‫م�ضكينة هذه �لطبيبة �لتي تعبت ودر�ضت وتغربت من �أجل �أن تقدم �لعلم‬ ‫و�خلربة و�ملعرفة الأبناء �لوطن ثم ُتعامل باأ�ضلوب ال ميار�ضه �بن �ل�ضارع‬ ‫�لب�ضيط؛ بل �أحيان ًا لديهم قلي ًال من �للباقة ‪� ..‬أن تفقد جامعة �الإمام طبيبة‬ ‫�ضعودية ال ب�ضبب خلل يف تعليمها �أو �ضهاد�تها و�إمنا بوجود �أ�ضخا�ض لي�ض‬ ‫لديهم �أدنى معرفة بالتخ�ض�ض وال بالتعامل �لر�قي �الأكادميي �ملهذب؛ فاإن‬ ‫هذ� �الأمر يدعو� الأننا من�ضك باالآلة �حلا�ضبة ونعد عدد �لذين كانو� �ضحايا‬ ‫هذه �للجان �لتي تعتمد على معيار �ملحاباة و�لعالقات �ل�ضخ�ضية!‪.‬‬

‫ك ��ان ��ت �ل �ث �ي �م��ة �ل��رئ �ي �� �س �ي��ة يف �أف � ��ام‬ ‫وم�سل�سات �ل�سبعينات و�لثمانيات يف م�سر‬ ‫ث��اث��ة �أم ��ور ه��ي �أزم ��ة �مل��و�� �س��ات و�ل�سكن‬ ‫و�ل�ب�ط��ال��ة وم ��ا يتعلق ب�ه��ا م��ن �أم� ��ور �ل ��زو�ج‬ ‫و�مل�ساريف‪ ،‬ووقتها كنا ننظر �إىل �ل�سعبطة‬ ‫على �لأتوبي�سات و�سكن عائلة يف غرفة ب�سيء‬ ‫من �لغر�ئبية ثم حلت �أزمة �ملو��سات �إىل حد‬ ‫كبري مب��رو �لأن�ف��اق و�مليكروبا�ص وحتديث‬ ‫�سبكة �ل�ن�ق��ل �ل �ع��ام‪ ،‬ووق�ت�ه��ا �أي���س��ا مل نكن‬ ‫نعرف �أزم��ة �ملو��سات فال�سو�رع ت�ستوعب‬ ‫ح��رك��ة �ل���س�ي��ار�ت و�سبكة خ�ط��وط �ل�ب�ل��دة يف‬ ‫�لريا�ص ومكة وج��دة و�لطائف متثل �سريانا‬ ‫حيويا للمو��سات منذ �أج��رة �لأربعة قرو�ص‬ ‫�إىل �ل��ري��ال‪ ،‬وم��ن ذل��ك �ل��وق��ت �إىل �لآن ز�د‬ ‫ع��دد �سكان �ململكة �أك��ر م��ن ث��اث��ة �أ�سعاف‬ ‫وز�د ع��دد �ل�سيار�ت من مليوين �سيارة عام‬ ‫‪1400‬ه� �إىل ثمانية مايني �سيارة قبل �أكر‬ ‫م��ن ن�سف ع��ام وم��ن �ملتوقع �أن ت�ك��ون هناك‬ ‫زيادة �سنوية مبعدل ‪� 700‬ألف �سيارة‪.‬‬ ‫�أزم ��ة �ل���س��ري �أ��س�ب�ح��ت ح��دي��ث �ملجال�ص‬ ‫�مل�سرك و�لعذر �لأول للمتاأخرين عن �لدو�م‬ ‫و�ملو�عيد «�ملو��سات يابيه» وقبل �أ�سبوعني‬ ‫تناقل �ملغردون على توير �أن حركة �ل�سري يف‬ ‫مدينة كالريا�ص �ستتوقف بعد خم�ص �سنو�ت‬ ‫م��امل ت�ستحدث و��س��ائ��ل ج��دي��دة للنقل‪ ،‬فعلى‬ ‫�لرغم من �سبكة �ل�سو�رع �لف�سيحة و�خلطوط‬ ‫�ل�سريعة و�مل�ساريع �جلبارة لتحرير �لتقاطعات‬ ‫ف �اإن �لزدح ��ام م ��از�ل �سيد �مل��وق��ف و�أ�سبح‬ ‫معظم ��س��اع��ات �ل�ن�ه��ار ��س��اع��ات ذروة وع��دد‬ ‫�ل�سيار�ت مبعدل �لنمو �حلايل �سيكون ‪11.5‬‬ ‫مليون �سيارة‪ ،‬وقبل ع��ام مت �لإع��ان عن �أن‬ ‫م�سروع م��رو �ل��ري��ا���ص ��ستكمل ت�ساميمه‬ ‫ودر�� �س��ات��ه و��س�ي�ب��ا��س��ر �ل�ت�ن�ف�ي��ذ ف ��ور ر��س��د‬ ‫�لعتماد�ت �لازمة‪ ،‬و�مل�ساريع �لكبرية لدينا‬ ‫ت�ستغرق ث��اث �سنو�ت و�إن تعرت فخم�ص‬ ‫�سنو�ت‪� ،‬أي لو بد�أنا من هذه �للحظة بالتنفيذ‬ ‫ل �لدر��سات‪ ،‬فاإننا �سنعي�ص حركة �سري خانقة‬ ‫على مدى �خلم�ص �سنو�ت �لقادمة يف معظم‬ ‫�ملدن �لرئي�سية با�ستثناء مكة �ملكرمة‪ ،‬و�إن مل‬ ‫نبد�أ �لتنفيذ من �لآن فالأف�سل �أن نوزع جهاز‬ ‫�آي �ب��اد لكل �سخ�ص ون �ق��وي �سبكة �لإن��رن��ت‬ ‫ون �ط��ور �حل�ك��وم��ة �لإل �ك��رون �ي��ة ح�ت��ى ت�سبح‬ ‫كل �أم��ورن��ا عرب �ل�سبكة �لعنكبوتية ويف هذ�‬ ‫توفري ملليار�ت ن�سرفها على �ل�سيار�ت وتوفري‬ ‫للوقود وتقليل لأرق��ام ح��و�دث �مل��رور �ملخيفة‬ ‫وقفل ب��اب نقا�ص قيادة �مل��ر�أة و�أخ��ري� حتديد‬ ‫�لن�سل‪.‬‬

‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫�لالفت للنظر �أن ت�ضريحات �أوباما مل تغ�ضب �الحت����اد �الأوروب��ي‬ ‫فقط و�إمنا «�لهند» �أي�ضا‪� ،‬أو قل نبهت كال من « �أوروب��ا « و» �لهند « �إىل‬ ‫�لقو��ضم �مل�ضرتكة بينهما‪ ،‬وما ينبغي عليهما �أن ي�ضرعا فيه‪ .‬فقد �حتجت‬ ‫�لهند قبل عامني على ما قاله �أوباما لو�ضائل �الإعالم فيما يخت�ض بال�ضر�كة‬ ‫مع �ل�ضني و�لدور �لذي �ضتلعبه م�ضتقبال‪ ،‬وهو ما �عتربته تهديد� مبا�ضر�‬ ‫لها‪ ،‬خا�ضة و�أن هذ� �لدور يف (�آ�ضيا) يعود �إىل �لهند وحدها‪ ،‬كما �أنه من‬ ‫غري �لالئق �أن يتحدث �أوباما عن �ل�ضني (وهي �خل�ضم و�حلكم يف نف�ض‬ ‫�لوقت) بو�ضفها ق��ادرة على �ال�ضطالع بدور يف م�ضكلة (ك�ضمري) حمل‬ ‫�ل�ضر�ع بني �لهند وباك�ضتان‪.‬‬ ‫«جا�ضو�نت �ضينغ» وزير �لعمل �لهندي �ل�ضابق‪� ،‬لذي �ضغل منا�ضب‬ ‫وز�رية عديدة منها‪� :‬خلارجية و�ملالية و�لدفاع‪ ،‬وهو �الآن ع�ضو معار�ض‬ ‫يف �لربملان �لهندي‪� ،‬أكد �أن‪�« :‬جلو�ر �ملحيط بالهند يت�ضم بعدم �ال�ضتقر�ر‪،‬‬ ‫و�أن �ل��والي��ات �ملتحدة دخلت ه��ذ� �جل��و�ر دون �أن ت�ضتوعب �لعو�قب‬ ‫�لكاملة لدخولها‪� ،‬ضو�ء بالن�ضبة للهند �أو �لبلد�ن �ملجاورة لها‪ .‬ويتعني‬ ‫عليها �أن تدرك �أن �لبلد �ضبه �لقاري �لذي ياأوي �أكرث من مليار ن�ضمة ال‬ ‫ميكن �أن يظل حم�ضور ً� �ضمن حدود جنوب �آ�ضيا‪ .‬و�أن تتقبل �أن تناق�ض‬ ‫ب�ضر�حة �لعو�قب �ل�ضارة �ملرتتبة على �لتو�ضع �ملفرط لقوتها �لع�ضكرية‬ ‫و�لدبلوما�ضية و�ل�ضيا�ضية‪ ،‬يف �إط��ار ه��ذه �حل��رب �لبعيدة �لتي دفعت‬ ‫�ملنطقة �إىل ماأزقها �حلايل»‪.‬‬ ‫يف �ملقابل فاإن �لعالقات �لتاريخية (�لهندية ‪� -‬الأوروبية) مل تتوقف‬ ‫قط‪ ،‬منذ �الإمرب�طورية �لرومانية قبل �مليالد وحتي �ليوم‪ ،‬بل �إن �الحتاد‬

‫�الأوروب��ي حاليا يعد ثاين �أكرب �ضريك جتاري للهند‪ ،‬بر�أ�ضمال بلغ ‪68‬‬ ‫مليار يورو (‪ 93.5‬مليار دوالر �أمريكي) يف عام ‪ ،2010‬وهذ� ميثل نحو‬ ‫‪ %20‬من جتارة �لهند �لعاملية‪ .‬وتعادل �ضادر�ت �خلدمات من �أوروبا‬ ‫�إىل �لهند ع�ضرة مليار�ت يورو‪ ،‬يف حني تقدر قيمة �لو�رد�ت من �خلدمات‬ ‫مبا يزيد قلي ًال على ثمانية مليار�ت يورو‪ .‬ف�ضال عن �أن �لهند متتلك �ضوقا‬ ‫كبري� ‪ 1.2‬بليون ن�ضمة من �ل�ضكان‪ ،‬و�قت�ضاد� يتوقع له �أن يحقق منو�‬ ‫�ضريعا بن�ضبة ‪ %8‬خالل �ل�ضنو�ت �لقليلة �ملقبلة‪،‬‬ ‫�جلديد هو �أن �لتعاون بني �الحتاد �الأوروبي و�لهند مل يكن يف �أي‬ ‫وقت �أقوى مما هو عليه �الآن‪ ،‬رغم �أن �لق�ضم �الأعظم من �ملناطق �ل�ضاخنة‬ ‫يف �لعامل تقع بني �لهند و�أوروبا‪� ،‬أو كما قال وزير �خلارجية �ل�ضويدي‬ ‫«ك��ارل بيلت» ذ�ت مرة‪« :‬بني نهر �ل�ضند ونهر �لنيل»‪ ،‬وينظر �لعديد من‬ ‫�ملحللني �ال�ضرت�تيجيني �إىل �لتحالف بني �لهند و�أوروبا على �أنه �ضرورة‬ ‫ال غنى عنها لتحقيق «هدف �لقرن �حلادي و�لع�ضرين» يف �أن ي�ضبح �لعامل‬ ‫�أكرث �أمنا و�ضلما‪.‬‬ ‫�أو كما قال «�ضا�ضي ثارور» وزير �لدولة �لهندي لل�ضوؤون �خلارجية‬ ‫�ضابقا‪ ،‬وع�ضو �لربملان �لهندي حاليا‪ :‬فاإن �لعامل �ضوف يكون �أكرث فقر ً�‬ ‫�إذ� ف�ضلت �لقارة �لقدمية ( �أوروبا ) و�ضبه �لقارة �جلديدة �ل�ضاعدة ( �لهند‬ ‫) يف �لبناء على قيمهما �لدميقر�طية وم�ضاحلهما �مل�ضرتكة لتقدمي بديل‬ ‫حقيقي لهيمنة �لواليات �ملتحدة و�ل�ضني‪.‬‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإلعالم‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع األمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران‬

‫خالد عبداهلل بوعلي‬

‫إدارة اإلعالن‬

‫رئيس التحرير‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الربيدي ‪31461‬‬ ‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير ‪ :‬إبراهيم أحمد األفندي‬ ‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين ‪ads@alsharq.net.sa‬‬ ‫المدير الفني‪ :‬فادي منير الحمود‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬ ‫هاتف الدمام ‪ +966 3 8136886 :‬فاك�س‪+966 3 8054933 :‬‬ ‫هاتف الريا�س‪ +966 1 4024618 :‬فاك�س‪+966 1 4024619 :‬‬ ‫اإلشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬ ‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬ ‫هاتف جدة ‪ +966 2 6982011 :‬فاك�س‪+966 2 6982033 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪2289368‬‬ ‫‬‫‪2289367‬‬ ‫‪:‬‬ ‫هاتف‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪:‬‬ ‫فاك�س‬ ‫‪8484609‬‬ ‫هاتف‪:‬‬ ‫أ�ضنان‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫لطب‬ ‫ال�ضعودي‬ ‫امل�ضت�ضفى‬ ‫فقيه التجاري‬ ‫الطائف‬ ‫جازان‬ ‫األحساء‬ ‫الرياض‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنرت‬ ‫�ضارع �ضربا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫�ضارع الأمري �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫�ضارع الرثيات – بالقرب من جممع‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫حفر الباطن‬ ‫نجران‬ ‫حائل‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫جدة‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫هاتف ‪7607395 / 7607392 :‬‬ ‫املرور واخلطوط ال�ضعودية‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫�ضارع امللك في�ضل‬ ‫�ضارع امللك عبدالعزيز‬ ‫طريق امللك عبدالعزيز‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫خلف م�ضت�ضفى امللك خالد‬ ‫حي الفي�ضلية – جممع تلي مون‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫تبوك‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬ ‫الجبيل‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫هاتف ‪5238139 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫طريق امللك فهد – �ضارع اخلم�ضني‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫المدينة المنورة‬ ‫املنطقة التجارية مبحلة الفيحاء‬ ‫أبها‬ ‫القصيم‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬ ‫ً‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬ ‫فاك�س ‪5238138 :‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫�ضابقا – اأمام جامع املتعب‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫طريق احلزام – العمارة التجارية‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫طريق اآل يو�ضف‬ ‫طريق عمر بن اخلطاب‬ ‫مكة المكرمة‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية املطار‬ ‫‪03 - 3495510‬‬ ‫مقابل اجلوازات‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫قينان عبداهلل الغامدي‬

‫‪16‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫يسر «مداوالت» أن تتلقى نتاج أفكاركم وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االلتزام بالموضوعية‪ ،‬واالبتعاد عن األمور الشخصية‪،‬‬ ‫واالختصار ما أمكن‪ ،‬وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫الشعب المصري صاحب كلمته‬

‫ل �ي ����س امل� �ه ��م م� ��ن ي� �ف ��وز يف‬ ‫النتخابات الربملانية‪ ،‬ولكن املهم‬ ‫هو اأن تتحقق اإرادة ه��ذا ال�ضعب‬ ‫الذي انتظر �ضتني عاما حتى يفر�س‬ ‫كلمته م��رة اأخ� ��رى ع�ل��ى ال�ضاحة‬ ‫امل�ضرية‪ ،‬وب�ضرف النظر عن اآراء‬ ‫املحللني ال�ضيا�ضيني‪ ،‬ووج�ه��ات‬ ‫ال �ن �ظ��ر الإع��ام �ي��ة ع �ل��ى اخ �ت��اف‬ ‫انتماءاتها‪ ،‬فال�ضعب �ضاحب الكلمة الآن‪ ،‬لأنه من‬ ‫قام بالثورة‪ ،‬وعلى اجلي�س اأن يحميها فهو يف‬ ‫النهاية جزء من هذا ال�ضعب‪ ،‬ويجب اأن يخ�ضع‬ ‫لإرادت��ه يف الوقت ال��ذي تفجرت فيه الطاقات‪،‬‬ ‫واأن ��ذرت بلهجة �ضديدة باأنها �ضاحبة القرار‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من الختافات الثقافية وال�ضيا�ضية‬ ‫والدينية التي يتميز بها ال�ضارع امل�ضري‪ ،‬فاإنها‬ ‫اتفقت جميعا على التغيري وخ��و���س جتربة‬ ‫احلرية والدميقراطية بكل مراحلها‪ ،‬وك��ل ما‬ ‫ميثله ذل��ك م��ن �ضغوط على ال�ضعب ال��ذي ظل‬ ‫حت��ت وط� �اأة ال��ض�ت�ع�م��ار م��ا ي��زي��د ع�ل��ى �ضبعة‬ ‫عقود‪ ،‬قام فيها بثورات عديدة وكفاح مرير �ضد‬ ‫ال�ضتعمار (ثورة عرابي‪ ،‬ثورة ‪ ،1919‬ثم ثورة‬ ‫يوليو ‪ ،)1952‬وما كاد يتنف�س ن�ضيم احلرية‬ ‫حتى هبت عوا�ضف م��راك��ز ال �ق��وى‪ ،‬ومظاهر‬ ‫الظلم وال�ضتبداد يف عهد الع�ضكر عبدالنا�ضر‬ ‫وال�ضادات واأخريا مبارك‪ ،‬والتي ا�ضتمرت قرابة‬ ‫�ضتة عقود اأخرى حتى طفح الكيل‪ ،‬ليهب ال�ضعب‬

‫مرة اأخرى يف ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬التي‬ ‫انت�ضر فيها ال�ضعب لإرادته واأطاح‬ ‫ب�ك��ل عنا�ضر ال�ن�ظ��ام حت��ت مظلة‬ ‫اجلي�س امل�ضري‪.‬‬ ‫وبدل من احلديث عن املكا�ضب‬ ‫ال �ت��ي اك�ت���ض�ب�ه��ا ال���ض�ع��ب لفر�س‬ ‫كلمته‪ ،‬ت�ضدت كثري م��ن و�ضائل‬ ‫الإع ��ام لتناق�س ج ��دا ًل م�ضطنعا‬ ‫حول املخاوف والآثار ال�ضلبية التي يرونها من‬ ‫وجهة نظرهم حول �ضعود الإ�ضاميني وخ�ضارة‬ ‫الليبرياليني‪ ،‬الذين ين�ضبون الثورة لأنف�ضهم‬ ‫بالتكتل خلف ال�ضباب الذي اأطلق �ضرارة الثورة‪،‬‬ ‫لتخرج بنا تلك الو�ضائل من اإطار اإرادة ال�ضعب‬ ‫اإىل اأبعاد اأخرى‪.‬‬ ‫ول �ضك اأن ال�ضعب هو الذي يحدد الأهداف‬ ‫ويعرف كيف يحافظ عليها يف اأي وق��ت �ضاء‪،‬‬ ‫ومل يعد ل��دي��ه اأي ��ة ح��واج��ز حت��ول بينه وبني‬ ‫ال��و� �ض��ول اإىل ال �ه��دف الأ� �ض �م��ى وه��و احلرية‬ ‫وال��دمي��وق��راط�ي��ة‪،‬وه��و الوحيد اأي�ض ًا ال��ذي ل‬ ‫يتاأثر بال�ضغوط وامل�ضالح اخلارجية‪ ،‬ول يعرف‬ ‫لعبة ال�ضيا�ضة‪ ،‬ول يهمه لغة اجلدال الإعامي‪،‬‬ ‫فقط ه��و ي ��درك احتياجاته‪ ،‬وي �ح��دد مطالبه‪،‬‬ ‫وي�ضتكمل م�ضريته‪ ،‬وعلينا جميعا كم�ضريني اأن‬ ‫نحرتم اإرادته‪.‬‬ ‫محمد عبدالرازق‬

‫هل تنظر جامعة اإلمام إلى هذه المقترحات بعين االعتبار؟‬ ‫ه��ذه بع�س امل�ق��رتح��ات التي جتول‬ ‫يف خ��اط��ري منذ ف��رتة‪ ،‬وه��ي اق��رتاح��ات‬ ‫واإ�ضافات ب�ضيطة‪ ،‬اأمتنى من امل�ضوؤولني‬ ‫يف ج��ام �ع��ة الإم � ��ام ال �ن �ظ��ر اإل �ي �ه��ا بعني‬ ‫اله �ت �م��ام؛ لأن �ه��ا ��ض�ت�ع��ود ب��ال�ن�ف��ع على‬ ‫م��رت��ادي ه��ذه املدينة اجلامعية‪ ،‬ولنبداأ‬ ‫ب�اأج�ه��زة ال���ض��رف الآيل‪ ،‬حيث ل يعقل‬ ‫اأن يكون يف اأح��د امل��ولت امل��وج��ودة يف‬ ‫اإحدى دول اخلليج وحدها ثاثون �ضراف ًا‬ ‫اآلي ًا ل�ضحب النقود والإي��داع والتحويل‪،‬‬ ‫بينما ل جن��د يف ج��ام�ع��ة الإم� ��ام �ضوى‬ ‫اأرب �ع��ة اأج �ه��زة فقط‪ ،‬يف مدينة جامعية‬ ‫كبرية ت�ضل م�ضاحتها اأربعة مايني مرت‬ ‫مربع‪ ،‬ويوجد فيها العديد من املن�ضاآت‬ ‫الأك ��ادمي� �ي ��ة والإداري � � � ��ة وال��ري��ا� �ض �ي��ة‬ ‫والطرقات الف�ضيحة واملباين ال�ضكنية‪،‬‬ ‫وي��رت��اده��ا ي��وم �ي � ًا ع �� �ض��رات الآلف من‬ ‫املواطنني واملقيمني‪ ،‬والغريب يف ذلك‬ ‫احتكار بنك واح��د فقط لتلك الأج �ه��زة‪،‬‬ ‫وعدم التو�ضع يف افتتاح بنوك اأخرى‪ ،‬اأو‬ ‫اإيجاد �ضرافات اآلية لبنوك اإ�ضافية يف ظل‬ ‫تعدد البنوك ال�ضعودية وتعدد ح�ضابات‬ ‫املواطنني واملقيمني فيها‪ ،‬واملتابع لذلك‬ ‫جيد ًا يجد اأن هناك �ضعوبة كبرية جد ًا‬ ‫من قبل اأع�ضاء هيئة التدري�س والطاب‬ ‫وال �ط��ال �ب��ات وامل��وظ �ف��ني واجل �م �ه��ور يف‬ ‫ال ��ذه ��اب اإل �ي �ه��ا وال �� �ض �ح��ب م �ن �ه��ا؛ ل�ع��دم‬ ‫قربها منهم‪ ،‬ولقلتها‪ ،‬واإن و�ضلوا اإليها‬ ‫ف�ضيجدوا زحام ًا �ضديد ًا عليها‪ ،‬واأغلب‬

‫الوقت تكون متعطلة‪ ،‬اأو ل يوجد فيها‬ ‫م��ال ل�ضحبه‪ ،‬ورمب ��ا ترف�س ا�ضتخدام‬ ‫بطاقة �ضراف اأخ��رى غري البطاقة التي‬ ‫حتمل ا�ضمها‪.‬‬ ‫وراأيي يف ذلك املو�ضوع هو الإ�ضراع‬ ‫مبخاطبة البنك لإيجاد اأجهزة �ضرف اآيل‬ ‫يف اأك ��رث م��ن م��وق��ع‪ ،‬وم��ن ت�ل��ك امل��واق��ع‬ ‫امل�ق��رتح��ة اإدارة اجل��ام�ع��ة‪ ،‬م��رك��ز خدمة‬ ‫املجتمع‪ ،‬جميع كليات اجلامعة‪ ،‬املركز‬ ‫الطبي‪ ،‬مدينة امللك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫للطالبات‪ ،‬اإ�ضكان اأع�ضاء هيئة التدري�س‬ ‫وامل��وظ �ف��ني‪ ،‬امل��دي �ن��ة ال��ري��ا��ض�ي��ة‪� ،‬ضكن‬ ‫الطاب‪ ،‬اإ�ضافة اإىل خماطبة بنوك اأخرى‬ ‫لفتح ف��روع لها داخ��ل املدينة اجلامعية‪،‬‬ ‫وتقدمي مواقع لها لأجهزة �ضراف اآيل‪.‬‬ ‫الق���رتاح ال �ث��اين ه��و ال�ب��واب��ة ال�ضرفية‬ ‫للجامعة‪ ،‬بوابة جميلة و�ضخمة‪ ،‬وكل من‬ ‫يقوم بزيارة مدينة الريا�س‪ ،‬عن طريق‬ ‫مطار امللك خالد الدويل‪ ،‬لزام ًا عليه املرور‬ ‫على تلك البوابة ال�ضرفية‪ ،‬ولكن حجم‬ ‫اخلط املكتوب يف اأعلى البوابة الرخامية‬ ‫لي�س وا�ضح ًا متام ًا‪ ،‬واأرى تغيري حجم‬ ‫اخل��ط ليكون اأك��رث �ضماكة وو��ض��وح� ًا‪،‬‬ ‫وتغيري نوع اخلط من نوع الثلث ليكون‬ ‫خط ا�ضمه املتني اأو الن�ضخ‪ ،‬وي�ضاف اإليه‬ ‫ا�ضم اجلامعة حتته باللغة الإجنليزية‬ ‫بحجم اللغة العربية نف�ضه متام ًا‪ ،‬اإ�ضافة‬ ‫اإىل اأن ال��زائ��ري��ن ل�ل�ج��ام�ع��ة‪�� ،‬ض�ي��وف� ًا‬ ‫ك��ان��وا م��ن داخ ��ل امل�م�ل�ك��ة اأو خ��ارج�ه��ا‪،‬‬

‫عند التجوال داخ��ل كلياتها ومعاهدها‬ ‫وجمعياتها ومراكزها ومرافقها الكثرية‬ ‫وامل �ت �م �ي��زة‪ ،‬ي�ل�ح��ظ وي���ض��اه��د م�ضميات‬ ‫ال�ك�ل�ي��ات م�ك�ت��وب� ًا ف�ق��ط باللغة العربية‬ ‫وبخط الثلث وب�ضمك غري وا�ضح‪ ،‬ما عدا‬ ‫بع�س الكليات اجلديدة‪ ،‬مثل كلية اللغات‬ ‫والرتجمة‪ ،‬وكلية العلوم‪ ،‬وكلية الهند�ضة‪،‬‬ ‫وكلية ال�ط��ب‪ ،‬روع��ي فيها وج��ود اللغة‬ ‫الإجنليزية‪ ،‬واأرى هنا تكبري وتو�ضيح‬ ‫ت�ل��ك امل���ض�م�ي��ات‪ ،‬م��ع اإ� �ض��اف��ة م�ضمياتها‬ ‫باللغة الإجنليزية‪ ،‬الق��رتاح الثالث هو‬ ‫اإعادة تخطيط طرقات اجلامعة الداخلية‬ ‫ومواقف ال�ضيارات‪ ،‬واأق�ضد بذلك (اإعادة‬ ‫طاء وده��ن امل�ضارات الأر�ضية) باألوان‬ ‫ن �ظ��ام امل� ��رور امل �ع �ت �م��دة‪ ،‬ب�ح�ي��ث ي�ك��ون‬ ‫ه�ن��اك ال �ت��زام م��ن ق�ب��ل ق��ائ��دي امل��رك�ب��ات‬ ‫بال�ضري على تلك امل���ض��ارات‪ ،‬وال��وق��وف‬ ‫يف امل��وق��ف املخ�ض�س‪ ،‬ل��ه دون التعدي‬ ‫على موقفني يف موقف واح ��د‪ ،‬كما هو‬ ‫م�ضاهد من قبل بع�س قائدي املركبات يف‬ ‫اأكرث من موقع‪ ،‬كما اأمتنى اإ�ضافة لوحة‬ ‫كبرية قبل مدخل مواقف موظفي اإدارة‬ ‫اجلامعة‪ ،‬ال��ذي يحمل رقم (‪ ،)9‬مكتوب ًا‬ ‫فيها (ل��زائ��ري اإدارة اجلامعة) اأن هناك‬ ‫مواقف لهم غري تلك املواقف‪ ،‬وي�ضار اإليها‬ ‫بالأ�ضهم املعروفة والجتاهات الازمة‪،‬‬ ‫الق � ��رتاح ال ��راب ��ع‪ ،‬اأ� �ض��اه��د ال �ع��دي��د من‬ ‫ال�ضبات واحل��واج��ز اخلر�ضانية داخ��ل‬ ‫ط��رق��ات امل��دي�ن��ة اجل��ام�ع�ي��ة‪ ،‬املو�ضوعة‬

‫من قبل اإدارة ال�ضامة والأم��ن اجلامعي‬ ‫ب �ه��دف ت�ن�ظ�ي��م ح��رك��ة � �ض��ري امل��رك �ب��ات‪،‬‬ ‫ويُ�ضكرون على ذلك‪ ،‬والأف�ضل من ذلك هو‬ ‫اإع��ادة تخطيط بع�س الطرقات‪ ،‬بزيادة‬ ‫بناء اأر��ض�ف��ة اأو دجمها اأو تعديلها مبا‬ ‫يتواكب مع التخطيط الهند�ضي والفني‬ ‫لهذه ال�ط��رق��ات؛ ل��زي��ادة جمال الطريق‪،‬‬ ‫واإ� �ض��اف��ة مل�ضة اإب��داع �ي��ة يف امل���ض��ارات‪،‬‬ ‫الق � ��رتاح اخل��ام ����س ه��و ��ض�ع��ف اإن� ��ارة‬ ‫م��واق��ف ال���ض�ي��ارات الداخلية يف بع�س‬ ‫الكليات وامل��راف��ق‪ ،‬بحيث ت��رى العديد‬ ‫من الإن ��ارات ل تعمل‪ ،‬واأرى ا�ضتبدالها‬ ‫من اللون الأ�ضفر اإىل اللون الأبي�س‪ ،‬اأو‬ ‫الإبقاء على لونها الأ�ضفر مع العمل على‬ ‫زيادة الإنارة ب�ضكل اأكرث من احلايل‪ ،‬اأو‬ ‫�ضيانة املوجود منها باإيجاد اإنارة تكون‬ ‫اأقوى من احلالية‪ ،‬القرتاح ال�ضاد�س هو‬ ‫ا�ضتثمار ال�ضا�ضات التلفزيونية املنت�ضرة‬ ‫يف اأن�ح��اء مرافق اجلامعة‪ ،‬ويكون ذلك‬ ‫ال�ضتثمار مبخاطبة ال�ضركات الوطنية‬ ‫لاإعان فيها ون�ضر منتجاتها مبا يتوافق‬ ‫و�ضروط اإدارة ال�ضتثمار لدى اجلامعة‪،‬‬ ‫كذلك التو�ضع يف جلب �ضركات القهوة‬ ‫لا�ضتثمار‪ ،‬مثل الدكتور كيف وجافا تامي‬ ‫وغريهما‪ .‬ختام ًا‪ ،‬اأمتنى اأن اأكون وفقت‬ ‫يف نقل بع�س املقرتحات التي رمب � ًا يف‬ ‫نظر البع�س غ��ري مهمة‪ ،‬ولكن يف نظر‬ ‫الآخر مهمة‪.‬‬ ‫عثمان عبداهلل العثيم‬

‫ِك ْبرة = خبرة‪!...‬‬ ‫لن ي�ضع اأي �ضخ�س تخيّل مدى احل�ضرة التي قد تطال قلب (ع��اط�ل��ة)!‪ .‬حني تخرجت‪ ،‬حملت معي حُ لم اأن اأك��ون (اأب�ل��ة) اأي‬ ‫واح��د فقط‪ ،‬فكيف ب�اآلف القلوب؟ نعم اآلف القلوب!‪ ،‬لن يتخيل مُدر�ضة‪ ،‬لي�س يف وطني بل يف وطن اآخر‪ ،‬حملت �ضهادتي ونظرت‬ ‫ب�ضر مدى املُعاناة التي ت�ضتطيل ح ّتى اأعمق نقطة اأمل يف قلوبنا اإليها والأمل يرفرف‪ ،‬ات�ضلت مب�ضوؤول يقل بنات بلدي لبلد اآخر‪،‬‬ ‫كانت اإجابته‪ :‬ل يوجد لديكِ خربة!‪.‬‬ ‫وتقتلها‪ ،‬مدى املُعاناة بعد ُكل م ّرة يهم�س لنا الأمل‪ :‬اأنا هنا‬ ‫ّ‬ ‫اأي خ��ربة؟ واأي��ن ميكنني احل�ضول عليها؟‪ ،‬فحتى املدار�س‬ ‫فيزيح بع�ض ًا من يباب الياأ�س ال��ذي ح� ّ�ل يف اأرواح�ن��ا‪ ،‬مدى‬ ‫ا ُ‬ ‫الأهلية التي ُتدير بع�ضها الباك�ضتانيات يف اأر�ضي تقول يل بلهجة‬ ‫حلزن الذي ي�ضكننا لليايل ِبرفقة حُ لم‪ ،‬فقط حُ لم‪،‬‬ ‫ومدى التعب الذي ي�ضكن ماآقي �ضهرت الليايل وهي ُتردد‪َ :‬من ( لك عليها )‪« :‬ما يف وديفة هنا لزم كربة‬ ‫كربة‪ .»..‬نعم اأنا بحاجة «كربة»‪ ،‬لكن «كربة» كبرية!‪.‬‬ ‫طلب العُا �ضهر الليايل‪ ،‬ماآقي جعلت من الليل نهار ًا ومن الأخري‬ ‫حينها ترقرقت عيناي بالدموع وتخيّلت ل �ضعوريًا راأ�ض ًا كبرياً‬ ‫لي ًا!‪.‬‬ ‫اأن��ا ل اأحت ��دث ِبل�ضاين فقط ب��ل ِبل�ضان ال�ك�ث��ريات اأم�ث��ايل‪ :‬ينطق فمه‪ :‬وظفيها‪ ،‬لكن اأين هذا الراأ�س؟‪.‬‬ ‫خريجة!‪.‬‬ ‫خاتون علي الفرج‬ ‫نعم خريجة‪ ،‬لكن! ِب�ضهادة بي�ضاء دون اأعاها ا�ضمي واآخرها‬

‫الدماغ‪ ..‬بين السرعة والبطء‬ ‫لعل من مفاخر الإن�ضان الكربى القدرة على اتخاذ ق��رارات‬ ‫�ضائبة حتتكم اإىل درج��ة عالية م��ن الإدراك والتحليل املنطقي‬ ‫ملعطيات الواقع مع مراعاة اأثر ذلك على امل�ضتقبل‪.‬‬ ‫وبالرغم من تلك املَ َلكة البيولوجية اإل اأن ال�ضوؤال املطروح هو‪:‬‬ ‫كيف يقع الإن�ضان يف وهدة الأخطاء القاتلة؟‬ ‫�ضكل هذا ال�ضوؤال لب كتاب مهم اأ�ضدره عامل النف�س الأمريكي‬ ‫ال�ب��ارز دانييل كاهنمان ‪ Daniel Kahneman‬ال��ذي ح�ضد‬ ‫جائزة نوبل يف القت�ضاد على اأث��ر �ضل�ضلة من الأعمال البحثية‬ ‫العميقة يف �ضلوك الأفراد القت�ضادي‪.‬‬ ‫يحمل الكتاب عنوان «الدماغ ‪ ..‬بني ال�ضرعة والبطء» وهو‬ ‫يخت�ضر بذلك الكثري عن ماهية الكتاب واأهم الأفكار الواردة فيه‪.‬‬ ‫يذهب كاهنمان اىل اأن العقل الب�ضري يعمل على م�ضتويني قد‬

‫ل يكونان بال�ضرورة مت�ضقني‪ .‬ميكن و�ضف امل�ضتوى الأول (اأو‬ ‫نظام الت�ضغيل ‪ )1‬باأنه اآلية حتركها �ضل�ضلة من امل�ضاعر البديهية‬ ‫والأحا�ضي�س تتكئ يف الغالب على جتارب �ضابقة ول حتتاج اإىل‬ ‫ح�ضور عقلي واع‪.‬‬ ‫اأم��ا امل�ضتوى العقلي ال�ث��اين (ن�ظ��ام الت�ضغيل ‪ )2‬فهو على‬ ‫النقي�س م��ن ك��ل ذل��ك حيث ينهمك يف معاجلة دقيقة للمعطيات‬ ‫وفح�س كامل للحقائق وقراءة عميقة لاإ�ضارات اخلافتة امل�ضترتة‬ ‫خلف اأي معطى‪.‬‬ ‫ومبا اأن النمط الأول من التفكري ل ي�ضتهلك طاقة نازفة فاإنه‬ ‫بيلوجي ًا‪ -‬يقوم بت�ضيري دفة الفعل الإن�ضاين ولي�س النمط الآخر‬‫الذي ين�ضط يف حالت حمدودة ولكنها �ضادمة‪.‬‬ ‫عبداهلل األسمري‬

‫الدوائر الحكومية بين تدني الخدمة‬ ‫وسوء التعامل‬ ‫رياال ً‬

‫جدة‬

‫« خري ‪ ..‬و�س عندك ‪ ..‬راجعنا بكرة ‪ ..‬مو�ضوعك ما هو من‬ ‫اخت�ضا�ضنا‪ ..‬توكل على ال�ل��ه‪ ،»...‬األفاظ هي املعتادة واملتوقعة‬ ‫والواقعة لكل من جتربه الظروف على مراجعة العديد من دوائرنا‬ ‫وم�ضاحلنا اخلدمية احلكومية‪.‬‬ ‫وهناك ما هو اأ�ضواأ من هذه الألفاظ التي اأ�ضبحت �ضعار وديدن‬ ‫من يقبعون على الكرا�ضي املعدة خلدمة النا�س بدءا من الإدارات‬ ‫العليا و�ضول اإىل حار�س الأمن اأو موظف ال�ضتقبال!‪.‬‬ ‫اإن هذا لي�س اإل �ضوء تعامل مع الغري اأيا كان هذا الغري‪ ،‬واأينما‬ ‫كان‪ ،‬يف ال�ضارع اأو ال�ضوق اأو الأماكن العامة‪ ،‬فكيف يتم يف املكان‬ ‫ال��ذي و�ضع فيه املوظف خلدمة عامة النا�س‪ ،‬اإن تلك اجلملة من‬ ‫الألفاظ املحبطة هي ما اأخذ مب�ضتوى اخلدمة والدائرة اأو امل�ضلحة‬ ‫اإىل الرتاجع وال�ضري يف عك�س دوران عجلة التقدم العاملي!‪.‬‬ ‫وم��ن ذل��ك فلم ن� َر اأو ن�ضمع اأن هناك جهة �ضعت اإىل تطوير‬

‫من�ضوبيها اأو معاقبة املق�ضر اأو حتى رفع �ضعار املناف�ضة و���رف‬ ‫اخلدمة‪.‬‬ ‫بل ما نعاي�ضه هو الإحباط وزيادة ال�ضغط النف�ضي من جراء‬ ‫تردي اخلدمات وتعايل موظفي القطاعات وعدم احرتام املكان الذي‬ ‫و�ضعوا فيه واإدراك الهدف من وجودهم‪.‬‬ ‫وذلك يعد غاية يف الأهمية يحدو بكل م�ضوؤول اإىل اإعادة هيكلة‬ ‫قطاعاتنا احلكومية وتهيئة موظفيها وتدريبهم مبا يرتقي خلدمة‬ ‫املراجع وبث روح الأمل لديه‪ ،‬وحت�ضي�ضه باأحقية و�ضرف اخلدمة‬ ‫له كواجب وطني اأُنيط بكل من اأُوكلت اإليه اخلدمة‪ ،‬فمتى هيئ‬ ‫العقل الب�ضري ودربت الكوادر على الرقي الفكري وفن التعامل فاإن‬ ‫ذلك �ضينعك�س على اإجناز العمل واملناف�ضة على م�ضتوى املجالت‬ ‫و�ضول للمكانة الائقة بنا كمجتمع اإن�ضاين معا�ضر‪.‬‬ ‫علي سعد الفيصل‬


‫تحويل قضية الشركة المهربة للنفط مع عمالها المفصولين للمحكمة‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز اجلهني‬ ‫ح ��ول مكت ��ب العمل يف حمافظة ينبع‪ ،‬ق�ص ��ية ‪ 15‬موظفا‬ ‫�ص ��عوديا يف ال�صركة املتهمة بتهريب النفط بينبع‪ ،‬اإىل املحكمة‬ ‫الق�ص ��ايا العمالي ��ة يف ج ��دة‪ ،‬وذلك بع ��د و�ص ��ولهم اإىل طريق‬ ‫م�ص ��دود مع ال�صركة‪ ،‬وا�ص ��تنفاد كل املحاوالت الإعادة املوظفني‬ ‫املف�ص ��ولني اإىل العمل‪ .‬وكان ممثل ال�صركة عقد جل�صات تفاهم‬ ‫م ��ع موظفي ق�ص ��م الق�ص ��ايا يف مكتب العمل يف ينب ��ع‪ ،‬وتعذر‬

‫ممثل ال�ص ��ركة قرار ف�ص ��لهم بعدم وجود �صيولة نقدية ل�صرف‬ ‫الروات ��ب وتوق ��ف ع ��دد كبري م ��ن خط ��وط االإنتاج ع ��ن العمل‬ ‫النقطاع و�ص ��ول املواد البرتولية الكافية لل�صركة خالل الفرتة‬ ‫املا�ص ��ية "‪ .‬وذكر مدير مكتب العم ��ل يف حمافظة ينبع حممد‬ ‫قرواناأن ال�ص ��ركة املتورط ��ة يف تهريب النف ��ط عليها خمالفات‬ ‫مر�صودة يف ن�صب ال�صعودة‪ ،‬وتوطني الوظائف"‪ ،‬مو�صح ًا اأنه‬ ‫ثبت على ال�ص ��ركة تعيني وافدين حمل ال�صعوديني قبل الك�صف‬ ‫ع ��ن االأحداث االأخرية‪ ،‬م�ص ��ري ًا اإىل اأنه مل تفلح حماوالت ق�ص ��م‬

‫«فيتش» تثبت‬ ‫التصنيف االئتماني‬ ‫لمصرف الراجحي‬

‫الق�ص ��ايا يف مكتب العمل يف ينبع‪ ،‬من حل م�ص ��كلة اال�صتغناء‬ ‫ع ��ن ‪ 15‬موظف ��ا دفعة واح ��دة‪ ،‬وبالت ��ايل مت حتويل الق�ص ��ية‬ ‫اإىل املحكمة املتخ�ص�ص ��ة يف الق�ص ��ايا العمالية بجدة "‪ .‬وذكر‬ ‫ق ��روان ل�"ال�ص ��رق" اأن "املوظف ��ني املف�ص ��ولني م ��ن ال�ص ��ركة‪،‬‬ ‫يعانون ظروفا مادية �ص ��عبة"‪ .‬وكانت اللجنة املكلفة مبحاكمة‬ ‫ال�صركة‪ ،‬التي ثبت اأنها تهرب النفط ال�صعودي اإىل دول اأوروبا‪،‬‬ ‫من بينها فرن�ص ��ا‪ ،‬قد حكمت عليها بغرامة مالية قدرها �صبعون‬ ‫مليون ريال‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ثبتت وكالة التقييم االئتماين "فيت�س" ت�صنيفها االئتماين‬ ‫مل�صرف الراجحي عند ‪ A‬مع نظرة م�صتقبلية موجبة‪ .‬وقال تقرير‬ ‫�صادر عن الوكالة‪ ،‬اإن هذا التقييم يعك�س الربحية القوية للم�صرف‬ ‫وج ��ودة االأ� �ص��ول امل�صتقرة وق��اع��دة كبرية م��ن عمالء التجزئة‪.‬‬ ‫وتاأ�ص�صت �صركة الراجحي امل�صرفية لال�صتثمار "امل�صرف" عام‬ ‫‪1987‬م‪ ،‬وتتمثل اأغرا�س امل�صرف يف مزاولة االأعمال امل�صرفية‬ ‫املتوافقة مع ال�صريعة االإ�صالمية‪ ،‬باالإ�صافة للخدمات اال�صتثمارية‬ ‫عرب �صركة الراجحي املالية‪.‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربع �صركات جنحت يف تاأمينه اإىل ما بعد ‪2012‬‬

‫تقرير‪ :‬تأثر سابك وسافكو وسبكيم بأي ارتفاع «محتمل» ألسعار الغاز الطبيعي‬ ‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬ ‫توقع تقرير تاأثر �صركات �صبكيم‪ ،‬و�صابك و�صافكو‪،‬‬ ‫باأي ارتفاع حمتمل الأ�ص ��عار الغاز الطبيعي ب�صكل كبري‪،‬‬ ‫فيم ��ا يقل التاأثري يف �ص ��ركة ت�ص ��نيع بن�ص ��بة حمدودة‪،‬‬ ‫ويختف ��ي م ��ع اأربع �ص ��ركات اأخرى‪ ،‬جنح ��ت يف تاأمني‬ ‫الغ ��از الطبيعي ب�ص ��عر ثاب ��ت‪ ،‬ملا بع ��د ‪ 2012‬وطرحت‬ ‫االأهل ��ي كابيتال‪ ،‬م�صت�ص ��ار الرثوات الرائ ��د واأكرب مدير‬ ‫لالأ�ص ��ول يف اململك ��ة‪ ،‬حتلي ��الت ل�ص ��يناريوهات ارتفاع‬ ‫اأ�صعار الغاز الطبيعي املختلفة‪ ،‬واأكدت يف تقرير حديث‬ ‫له ��ا اأم�س‪ ،‬ح ��ول التغري املحتمل يف ال�ص ��عر الذي تدفعه‬ ‫�ص ��ركات البرتوكيماويات املحلية م ��ن ‪ 0،75‬دوالر لكل‬ ‫مليون وح ��دة حراري ��ة بريطاني ��ة اإىل دوالر واحد لكل‬ ‫ملي ��ون وحدة حرارية بريطاني ��ة اأو ‪ 2‬دوالر لكل مليون‬ ‫وح ��دة حراري ��ة بريطانية‪ .‬وتعتق ��د االأهل ��ي كابيتال اأن‬ ‫التاأثري االأكرب �ص ��يكون على �ص ��ركات �ص ��بكيم و�ص ��افكو‬ ‫و�ص ��ابك‪ ،‬اأما �صركات الت�صنيع وال�ص ��حراء للكيماويات‬ ‫ف�صتواجه تا ً‬ ‫أثريا اأقل‪.‬‬ ‫وقال حملل اأبحاث االأ�ص ��هم باالأهلي كابيتال طارق‬ ‫العليوات "حت�صل �ص ��ركات البرتوكيماويات ال�صعودية‬ ‫على الغ ��از الطبيع ��ي باأحد اأقل االأ�ص ��عار على م�ص ��توى‬ ‫العامل‪ .‬لكن تلك ال�صركات تواجه �صعوبات يف احل�صول‬ ‫على ح�ص�س اإ�ص ��افية من االإيثان بال�صعر نف�صه احلايل‬ ‫‪ 0،75‬دوالر لكل مليون وحدة حرارية بريطانية من اأجل‬

‫خطط التو�صع يف الطاقة االإنتاجية‪ ،‬وذلك نتيجة الرتفاع‬ ‫اال�ص ��تهالك املحل ��ي للغ ��از"‪ .‬ومت و�ص ��ع ال�ص ��عر احلايل‬ ‫للغاز الطبيع ��ي (‪ 0،75‬دوالر لكل مليون وحدة حرارية‬ ‫بريطانية) عندما كان متو�ص ��ط �ص ��عر النفط ‪ 13‬دوالرا‬ ‫للربمي ��ل‪ ،‬وذل ��ك يف الع ��ام ‪1998‬م‪ .‬من جهته ��ا‪ ،‬تتكبد‬ ‫اأرامكو نفقات راأ�ص ��مالية �ص ��خمة يف ال�صعودية وتهدف‬ ‫اإىل رف ��ع اإنتاجه ��ا من الغ ��از الطبيع ��ي اإىل ‪15،5‬مليار‬ ‫ق ��دم مكع ��ب يف اليوم بحل ��ول ‪ 2015‬مقاب ��ل ‪ 9،4‬يف‬ ‫‪2010‬م‪ ،‬اإال اأن ��ه م ��ن املتوق ��ع اأن يتجاوز اال�ص ��تهالك‬ ‫من ��و العر� ��س واأن يرتف ��ع مبع ��دل من ��و �ص ��نوي مركب‬ ‫‪ %8.7‬خ ��الل الف ��رتة ‪ ،2020-2009‬ووفقا لوحدة‬ ‫اال�صتخبارات االقت�ص ��ادية‪ ،‬فاإن احلد من حجم الدعم قد‬ ‫يكون تدبريا الحتواء الطلب املحلي‪.‬وي�ص ��ري العليوات‬ ‫اإىل اأن "حتليالتنا تظهر اأنه من بني ثماين �صركات نقوم‬ ‫بتغطيته ��ا‪� ،‬ص ��تكون ربحية �ص ��بكيم االأكرث تاأث ��را اإذا مت‬ ‫رفع �ص ��عر الغاز الطبيعي اأكرث من املتوقع حاليا‪ ،‬وتاأتي‬ ‫�ص ��افكو يف املرتبة الثانية من حيث التاأثر‪ ،‬وذلك ب�ص ��بب‬ ‫اعتماده ��ا عل ��ى الغاز الطبيع ��ي كمادة خ ��ام فردية‪ .‬ومع‬ ‫ذلك‪� ،‬صيخف تاأثري ارتفاع تكلفة االإنتاج نتيجة للتوقعات‬ ‫اجليدة لطلب واأ�ص ��عار ثاين اأك�صيد التيتانيوم"‪ .‬ويقول‬ ‫التقري ��ر اإنه "من بني ال�ص ��ركات الث ��الث املتبقية‪ ،‬يعتقد‬ ‫اأن برتوكيم وين�ص ��اب وكيان ال�ص ��عودية لن تكون �صمن‬ ‫ال�صركات املتاأثرة‪ ،‬حيث �صمنت هذه ال�صركات احل�صول‬ ‫على املادة اخلام بن�ص ��بة ‪ 0،75‬دوالر لكل مليون وحدة‬

‫تفاوت التأثير لدى الشركات السعودية‬ ‫�صبكيم‬

‫على الغاز الطبيعي كمادة خام‪.‬‬

‫سافكو‬

‫�صافكو‬

‫سابك‬

‫�صابك‬

‫ت�صنيع‬ ‫تصنيع‬

‫اأ�شعار الغاز الطبيعي يف اململكة من الن�شب الأقل عاملي ًا (ال�شرق)‬

‫حراري ��ة بريطاني ��ة بع ��د ‪2012‬م‪ .‬اأما تاأثر ال�ص ��حراء‪،‬‬ ‫ف�ص ��يكون حم � ً‬ ‫�دودا من خالل �ص ��ركتها التابعة (ال�ص ��ركة‬ ‫ال�ص ��عودية لالإيثيل ��ني والب ��ويل اإيثيل ��ني)‪ .‬كم ��ا ي�ص ��ري‬ ‫التقري ��ر "يف حال مت رفع �ص ��عر الغ ��از اإىل ‪ 2‬دوالر لكل‬

‫مستشار‪ :‬عشوائية العقاريين أفسدت‬ ‫االستغالل األمثل لألراضي‬ ‫الريا�س ‪ -‬يحيى القبعة‬ ‫ك�ص ��ف امل�صت�ص ��ار يف تطوي ��ر‬ ‫امل�ص ��روعات‪ ،‬ورئي�س �صركة اقت�صاد‬ ‫املعرفة‪ ،‬الدكتور في�صل الغريب‪ ،‬عن‬ ‫وج ��ود ع�ص ��وائية يف تخطيط املدن‪،‬‬ ‫وتطوير االأرا�ص ��ي البي�ص ��اء‪ ،‬متهم ًا‬ ‫م�ص� �وؤولني بو�ص ��ع خط ��ط عقاري ��ة‬ ‫م�ص ��تقبلية‪ ،‬ال تنا�ص ��ب احتياج ��ات‬ ‫املجتم ��ع ال�ص ��عودي‪ ،‬وتف�ص ��د‬ ‫اال�صتغالل االأمثل لالأرا�صي البي�صاء‪.‬‬ ‫موؤكد ًا افتق ��اد التجارالعقاريني‬ ‫للح� ��س االإبداع ��ي يف تنمي ��ة ه ��ذا‬ ‫القط ��اع‪ ،‬داعي� � ًا اإىل اإع ��ادة النظريف‬ ‫اإدارة االأرا�ص ��ي و�ص ��رورة تاأهي ��ل‬ ‫العقاريني‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الغري ��ب اأن "قط ��اع‬ ‫االأرا�ص ��ي يف اململك ��ة يحظ ��ى حالي ًا‬

‫د‪ .‬في�شل الغريب‬

‫باهتم ��ام بالغ على كافة امل�ص ��تويات‪،‬‬ ‫الأن ��ه قط ��اع جوه ��ري مي� ��س احلياة‬ ‫املجتمعي ��ة‪ ،‬ويوؤث ��ر عل ��ى ال�ص ��يولة‬ ‫النقدية واالقت�صاد باأ�صكال متعددة"‪،‬‬ ‫مبين ًا "ه ��ذا القطاع هو امل ��ادة اخلام‬ ‫لكاف ��ة امل�ص ��روعات الوطني ��ة بكاف ��ة‬ ‫اأنواعه ��ا‪ ،‬كم ��ا اأن ��ه ن ��واة احلرك ��ة‬ ‫االقت�ص ��ادية االأ�صا�ص ��ية يف منظومة‬

‫التج ��ارة التقليدي ��ة املعتم ��دة يف‬ ‫املجتم ��ع"‪ .‬واأ�ص ��اف‪" :‬يبقى القطاع‬ ‫العق ��اري حبي�س ع ��دد من التخبطات‬ ‫ما بني �ص ��وء تخطيط للم ��دن من قبل‬ ‫امل�ص� �وؤولني‪ ،‬و�ص ��وء اإدارة م�ص ��رتكة‬ ‫مع بع� ��س التجار العقاري ��ني‪ ،‬الذين‬ ‫يفتقدون للح� ��س االإبداعي يف تنمية‬ ‫قطاعه ��م العق ��اري"‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن "هذا‬ ‫التخب ��ط نا�ص ��ئ ع ��ن اإهمال وا�ص ��ح‬ ‫لتنظي ��م بن ��اء امل ��دن والق ��رى‪ ،‬وف ��ق‬ ‫معاي ��ري وموؤ�ص ��رات قابل ��ة للقيا�س‪،‬‬ ‫ووفق روؤية ا�ص ��رتاتيجية م�صرتكة‪،‬‬ ‫تخ ��دم احلاج ��ة الوطني ��ة‪ ،‬وت�ص ��اعد‬ ‫يف التنمية االق�ص ��ادية‪ ،‬وذلك ب�صبب‬ ‫غياب الوعي باالقت�صاد املعريف"‪.‬‬ ‫و�ص ��دد الغري ��ب على �ص ��رورة‬ ‫"التفري ��ق ما ب ��ني ا�ص ��تغالل حاجة‬ ‫املجتمع وتوفري احتياجاته"‪ .‬وقال‪:‬‬

‫"هن ��اك عملي ��ات تخطيط وتق�ص ��يم‬ ‫وتطوي ��ر للقط ��ع اخل ��ام‪ ،‬ينبغ ��ي اأن‬ ‫يراع ��ى فيه ��ا املتطلب ��ات املجتمعي ��ة‬ ‫للبيئ ��ة املتفاعل ��ة م ��ع م�ص ��روعات‬ ‫تطوير االأرا�صي‪ ،‬كما ينبغي مراعاة‬ ‫احلاج ��ات وال�ص ��رورات امللح ��ة‪،‬‬ ‫وف ��ق درا�ص ��ات اجتماعي ��ة وبيئي ��ة‬ ‫وجغرافي ��ة وثقافي ��ة‪ ،‬اإىل جان ��ب‬ ‫درا�صات اجلدوى املالية والت�صويقية‬ ‫واملبيع ��ات"‪ ،‬مفي ��د ًا اأنه "م ��ن املمكن‬ ‫ا�ص ��تغالل االأرا�ص ��ي كمولد للمال يف‬ ‫م�ص ��روعات عدة‪ ،‬بعيد ًا ع ��ن عمليات‬ ‫البيع وال�ص ��راء التقليدية‪ ،‬وذلك عرب‬ ‫توافر خدمات القيمة امل�صافة املتعلقة‬ ‫بح�صن الت�صميم للبيئة التخطيطية‪،‬‬ ‫وح�صن اإدارة املجتمعات القاطنة‪ ،‬مع‬ ‫تواف ��ر اخلدمات املتكاملة ال�ص ��تثمار‬ ‫االأرا�صي"‪.‬‬

‫مشتريات العرب تعزز بورصة مصر بعد نفي اإلضراب‬ ‫القاهرة ‪ -‬حممد حماد‬ ‫تعافت موؤ�ص ��رات البور�ص ��ة‬ ‫امل�ص ��رية خالل تعام ��الت االأم�س‪،‬‬ ‫بع ��د اأربع ��ة اأي ��ام م ��ن اخل�ص ��ائر‪،‬‬ ‫و�ص ��ط م�ص ��رتيات قوية من جانب‬ ‫امل�ص ��تثمرين الع ��رب وامل�ص ��ريني‬ ‫عل ��ى االأ�ص ��هم الن�ص ��طة‪ .‬وغ ��ريت‬ ‫البور�ص ��ة دفته ��ا من الهب ��وط فى‬ ‫بداي ��ة اجلل�ص ��ة اإىل االرتفاع عند‬ ‫االإغالق‪ ،‬مع نفي االأنباء اخلا�ص ��ة‬ ‫باإ�ص ��راب العاملني فى �صوق املال‬

‫�شايف تعامالت �شرائح امل�شتثمرين يف البور�شة امل�شرية اأم�س (ال�شرق)‬

‫غ ��دا اخلمي� ��س‪ ،‬وربح راأ�ص ��مالها‬ ‫ال�ص ��وقى نح ��و ‪ 1.6‬مليار جنيه‪.‬‬

‫وقال الدكتور حممد عمران رئي�س‬ ‫البور�صة ل� «ال�صرق» اإن البور�صة‬

‫ت�صهد تداوالتها الطبيعية‪ ،‬ولن يتم‬ ‫تعليق التداول غدا اخلمي�س حتت‬ ‫اأي ظ ��رف‪ .‬وقام ع ��دد من العاملني‬ ‫بالبور�ص ��ة باالحتجاج فى �ص ��اعة‬ ‫متاأخ ��رة م ��ن م�ص ��اء اأول اأم� ��س‬ ‫للمطالبة برحيل رئي�س البور�صة‪،‬‬ ‫بع ��د اأن و�ص ��فوه باأنه م ��ن الفلول‬ ‫التابعني للنظام ال�ص ��ابق‪ .‬وارتفع‬ ‫املوؤ�ص ��ر الرئي�ص ��ي للبور�ص ��ة‬ ‫امل�صرية بن�صبة ‪ ،%0.63‬م�صجال‬ ‫م�ص ��توي ‪ 3906.48‬نقط ��ة‬ ‫بارتفاع ‪ 24‬نقطة‪.‬‬

‫«موبايلي» تطرح «‪ »iPhone4S‬الجمعة المقبل‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫املهند�س خالد الكاف‬

‫اأعلنت �صركة احت��اد ات�صاالت‬ ‫«م��وب��اي �ل��ي» اأن��ه��ا ��ص�ت�ط��رح ج�ه��از‬ ‫(‪ )iPhone 4S‬اجلديد لعمالئها‬ ‫يف اململكة العربية ال�صعودية ابتدا ًء‬ ‫من يوم اجلمعة املقبل‪ ،‬وقال املهند�س‬ ‫خالد الكاف الع�صو املنتدب والرئي�س‬ ‫التنفيذي لل�صركة اأن اجلهاز اجلديد‬

‫اأول �صركة �صتتاأثر باالرتفاع الأنها تعتمد ب�صكل كامل‬

‫�صيتوفر يف م�ع��ار���س»م��وب��اي�ل��ي»‬ ‫باأ�صعار تناف�صية‪ ،‬واأو�صحت ال�صركة‬ ‫اأن�ه��ا م ّكنت م�صرتكيها م��ن اإمكانية‬ ‫احل �ج��ز امل�ب�ك��ر ل �الأج �ه��زة م��ن خ��الل‬ ‫فروع موبايلي باململكة‪ ،‬اأو الت�صجيل‬ ‫من خالل املوقع‪http://www. :‬‬ ‫‪ mobily.com.sa‬للح�صول‬ ‫على التطورات مبا يتعلق بجديد (‬ ‫االآيفون)‪ .‬وميثل جهاز (‪iPhone‬‬

‫‪ ) 4S‬اجلديد نقلة يف عامل ( اآبل)‪،‬‬ ‫الذي يتمتع مبميزات اأبرزها معالج‬ ‫اآب��ل (‪ )A5‬ثنائي ال �ن��واة‪ ،‬ل�صمان‬ ‫حتقيق ��ص��رع��ة ق���ص��وى يف االأداء‬ ‫وال��ر� �ص��وم��ات‪ ،‬بينما ت �اأت��ي كامريا‬ ‫(االآيفون ‪ )4S‬بقدرة ‪ 8‬ميجابيك�صل‪،‬‬ ‫م� ��ع اإم� �ك ��ان� �ي ��ة حت���ري���ر ال �� �ص��ور‬ ‫وت�صجيل الفيديو بتقنية االإت�س دي‬ ‫(‪ )1080p‬العالية الو�صوح‪.‬‬

‫مليون وحدة حراري ��ة بريطانية (مقابل‬ ‫توقعاتنا ب� ��‪1،5‬دوالر لكل مليون وحدة‬ ‫حرارية بريطانية)‪ ،‬ف�صينخف�س متو�صط‬ ‫�ص ��عرنا للقيمة العادلة لل�صركات املغطاة‬

‫‪ .%11-1‬وعل ��ى العك�س‪ ،‬ف� �اإذا مت رفع‬ ‫ال�ص ��عر اإىل ‪ 1‬دوالر ل ��كل مليون وحدة‬ ‫حراري ��ة بريطاني ��ة فق ��ط‪ ،‬ف�ص ��ريتفع‬ ‫�صعرنا للقيمة العادلة ‪. .%11-1‬‬

‫برتوكيم‬ ‫كيان‬ ‫بتروكيم‬ ‫ال�صحراء‬ ‫ين�صاب‬

‫ثاين اأكرث ال�صركات تاأثرا نتيجة اعتمادها على الغاز‬ ‫الطبيعي كمادة خام منفردة‪.‬‬ ‫ثالث اأكرث ال�صركات تاأثرا بتغيري �صعر الغاز‪ ،‬وي�صكل‬ ‫االإيثان ‪ %7‬من اإجمايل متطلبات ال�صركة من املواد اخلام‪.‬‬ ‫اأقل ال�صركات تا ً‬ ‫أثرا باملراجعة ال�صعرية‪ .‬اإذ اأن تاأثري‬ ‫زيادة تكلفة االإنتاج �صيخفف من ارتفاع اأ�صعار التيتانيوم‪.‬‬ ‫لن تتاأثر حيث �صمنت املواد اخلام ب�صعر ‪ 0،75‬دوالر‬ ‫لكل مليون وحدة حرارية بريطانية ملا بعد ‪2012‬م‪.‬‬


‫السوق السعودي يتراجع ‪ %1.3‬مسج ًال أعلى تداوالت منذ عامين‬ ‫مجموعة المعجل‬

‫دار االركان‬

‫القصيم الزراعية‬

‫العالمية‬

‫‪0‬‬

‫‪.2‬‬

‫تكافل الراجحي‬

‫‪0‬‬

‫‪80‬‬

‫‪16‬‬

‫‪%1.3‬‬

‫المصافي‬

‫‪.9‬‬

‫‪21‬‬

‫‪6.‬‬

‫‪6.191.51‬‬

‫الريا�ص � ال�شرق‬ ‫اختتم موؤ�شر ال�شوق جل�ش ��ة االأم�ص على تراجع ب�‪% 1.3‬‬ ‫دون ال� ��‪ 6200‬نقطة‪ ،‬و�ش ��ط هب ��وط الأغلبية االأ�ش ��هم‪ ،‬يف حن‬ ‫بلغت قيمة التداوالت نحو �ش ��بعة مليارات ريال‪ ،‬هى االأعلى منذ‬ ‫ما يزيد على �شنتن‪.‬‬ ‫و�شهد ال�شوق اأم�ص تراجعا الأغلبية االأ�شهم‪ ،‬حيث ت�شارعت‬ ‫وترية الهبوط مع نهاية اجلل�شة‪ ،‬تقدمها �شهم «�شابك» باأكرث من‬

‫‪25 4.10 5.10‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪74‬‬

‫‪ ،%1‬واأغلقت اأ�شهم عدة على تراجع بالن�شبة الق�شوى اأو قريبا‬ ‫منها‪.‬يف املقابل‪ ،‬اأغلق �ش ��هم �شركة «دار االأركان»‪ ،‬اإحدى �شركات‬ ‫التطوير العقاري املدرجة يف ال�ش ��وق‪ ،‬على مكا�شب بنحو ‪% 4‬‬ ‫عن ��د ‪ 6.80‬ري ��ال‪ ،‬كاأعلى اإغالق منذ اأغ�ش ��ط�ص املا�ش ��ي‪ ،‬وكان‬ ‫ال�ش ��هم ق ��د ارتف ��ع بالن�ش ��بة الق�ش ��وى يف ال�ش ��اعة االأخرية من‬ ‫اجلل�شة قبل اأن ي�ش ��هد عمليات جني اأرباح وا�شعة يف الع�شرين‬ ‫دقيقة االأخرية ليغلق ال�شهم عند امل�شتوى املذكور‪.‬‬ ‫وكان ��ت التداوالت على ال�ش ��هم كثيفة‪ ،‬حيث تع ��دت ال� ‪69‬‬

‫‪18‬‬ ‫آفاق تنموية‬

‫بيع الديناصور أم‬ ‫بيع نادي النصر؟‬ ‫ابراهيم الناصري‬

‫حتدثنا يف مقالة الأ�صبوع املا�صي عن الدينا�صورات التي ماتت‬ ‫قبل مليون �صنة وحتللت وحتولت خُ ال�صتها اإىل نفط اأ�صبحت‬ ‫ت�صتخرجه اأرامكو من الأر�ض عرب �صل�صلة ُمعقدة من العمليات‬ ‫تُ�صمى (�صناعة النفط) تبد أا بالتنقيب عنه ثم ا�صتخراجه ثم نقله‬ ‫ثم تكريره‪ ،‬وتنتهي بت�صويقه وبيعه‪ .‬هذه ال�صناعة هي العمود‬ ‫الفقري لالقت�صاد ال�صعودي؛ توفر اأكرث من ت�صعني باملائة من‬ ‫امليزانية احلكومية‪ ،‬وتُ�صاهم بحوايل ثلثي الناجت الوطني‪ ،‬وتوجد‬ ‫مئات الآلف من الوظائف‪ ،‬وتُ�صغل روؤو�ض اأموال كثيفة‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك فهي ل تزال ُمتكرة بالكامل من قبل القطاع العام‪ .‬خالل‬ ‫العقود الثالثة املا�صية طافت بالعامل غمامة تخ�صي�ض القطاع‬ ‫العام‪ ،‬واأودقت رخا ًء وازدهار ًا بعد اأن اأنقذت امل�صاريع التجارية‬ ‫وال�صناعية واخلدمية من قب�صة البريوقراطيني‪ ،‬بل واأنقذت دو ًل‬ ‫يف حجم بريطانيا والأرجنتني والربازيل واأندون�صي�صا ورو�صيا‬ ‫من اأزمات اجتماعية و�صيا�صية واقت�صادية خانقة‪ ،‬ولكنها عربت‬ ‫اأجواء اململكة دون مطر ُيذكر‪ ،‬فقد جنح البريوقراطيون يف‬ ‫ت�صتيتها و�صرفها عن القطاعات الكربى وعلى راأ�صها قطاع‬ ‫النفط والغاز‪ ،‬نحو م�صروعات غري جمدية اأو بائ�صة‪ ،‬مثل قطاع‬ ‫املاء‪ ،‬وبع�ض اأن�صطة النقل اجلوي‪ ،‬والأندية الريا�صية‪ .‬ل �صك‬ ‫اأن تخ�صي�ض قطاع �صناعة النفط �ص ُيعزز كفاءة الإدارة يف هذه‬ ‫ال�صناعة‪ ،‬و�صيق�صي على اأي نق�ض يف متويلها‪ ،‬و�صيوفر فر�ص ًا‬ ‫حقيقية اأمام رجال الأعمال‪ ،‬و�صيفتح قنوات ا�صتثمار ُجمدية اأمام‬ ‫ال�صعوديني‪ ،‬و�صيوجد مئات الآلف من فر�ض العمل لل�صباب‪،‬‬ ‫اإ�صافة اإىل اأنه �صريفع دخل احلكومة من هذه ال�صناعة‪ .‬اأُدركت‬ ‫مدى �صطوة البريوقراطيون‪ ،‬فقد �صبق اأن ميعوا اأمر ًا بالتخ�صي�ض‬ ‫واردا يف مر�صوم ملكي يق�صي بطرح ‪ %70‬من �صركة �صابك‬ ‫خالل �صنتني من تاأ�صي�صها‪ ،‬ولي�ض غريب ًا اأن يقنعونا باأن بيع نادي‬ ‫الهالل اأو الن�صر اأجدى من بيع خُ ال�صة الدينا�صور‪.‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫‪ 3.000‬ميجاوات القدرة املتوقعة بعد الربط مع م�شر‬

‫بحث فرص المتاجرة بالطاقة الكهربائية بين المملكة ودول الجوار‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تنظم وزارة املي ��اه والكهرباء‬ ‫الي ��وم بالتع ��اون مع البن ��ك الدويل‬ ‫ور�ش ��ة عم ��ل ع ��ن فر� ��ص املتاج ��رة‬ ‫بالطاق ��ة الكهربائي ��ة ب ��ن اململك ��ة‬ ‫والدول املج ��اورة‪ ،‬وذلك يف مدينة‬ ‫الريا�ص‪.‬وت�شتعر�صالور�شةتزايد‬ ‫الطل ��ب عل ��ى الكهرب ��اء يف اململك ��ة‬ ‫وال ��دول املج ��اورة نتيج ��ة تنفي ��ذ‬ ‫اخلط ��ط التنموي ��ة واالقت�ش ��ادية‬ ‫واالجتماعية وتعر�ص نتائج درا�شة‬ ‫ح ��ول اأهمي ��ة تعزي ��ز التب ��ادل يف‬ ‫الطاق ��ة ب ��ن اململك ��ة ودول جمل�ص‬ ‫التع ��اون وال ��دول العربي ��ة وتركيا‬ ‫واالحتاد االأوروبي‪.‬‬ ‫و�ش ��تبحث ور�ش ��ة العم ��ل‬ ‫فر� ��ص التكامل وترابط نظم القوى‬ ‫الكهربائية‪ ،‬لتي�شري تبادل الكهرباء‬ ‫ت�شدير ًا وا�شترياد ًا‪ ،‬وتبادل الطاقة‬ ‫الكهربائي ��ة خا�ش ��ة بع ��د اكتم ��ال‬

‫«جنان» تكشف‬ ‫عن مشروعين‬ ‫جديدين في‬ ‫معرض العقار‬ ‫بالرياض‬

‫‪ealnaseri@alsharq.net.sa‬‬

‫املرحل ��ة االأوىل ل�ش ��بكات الرب ��ط‬ ‫الكهربائي اخلليج ��ي عام ‪2009‬م‬ ‫والب ��دء يف تنفي ��ذ م�ش ��روع الربط‬ ‫الكهربائ ��ي ال�ش ��عودي امل�ش ��ري‬ ‫املنتظر اإنه ��اء مرحلت ��ه االأوىل عام‬ ‫‪2013‬م‪.‬‬ ‫وياأتي عقد ور�شة العمل �شمن‬ ‫التع ��اون الفن ��ي ب ��ن وزارة املي ��اه‬ ‫والكهرباء والبن ��ك الدويل‪ ،‬لعر�ص‬ ‫نتائ ��ج وتو�ش ��يات الدرا�ش ��ة الت ��ي‬ ‫قام بتنفيذه ��ا مقيما فر�ص املتاجرة‬ ‫بالكهرب ��اء ب ��ن اململك ��ة وال ��دول‬ ‫املجاورة م ��ن دول جمل�ص التعاون‬ ‫لدول اخلليج العربية ودول امل�شرق‬ ‫العربي (م�شر‪ ،‬واالأردن ‪ ،‬و�شورية‪،‬‬ ‫ولبنان وتركي ��ا واالحتاد االأوربي)‬ ‫وتقييم وحتديد الطلب امل�ش ��تقبلي‬ ‫على الكهرباء يف هذه املجموعات‪.‬‬ ‫وخل�ش ��ت الدرا�ش ��ة اإىل اأن ����‬ ‫«ميك ��ن زي ��ادة الفائ ��دة م ��ن �ش ��بكة‬ ‫الربط الكهربائ ��ي اخلليجي باإبرام‬

‫زيادة الطلب على الأحمال الكهربائية يف منطقة اخلليج (ال�صرق)‬

‫اتفاقات تبادل الق ��درات الكهربائية‬ ‫الكبرية‪ ،‬فيما بن ه ��ذه الدول التي‬ ‫حتقق املنفع ��ة املتبادل ��ة بن اجلهة‬ ‫امل�ش ��درة واجله ��ة امل�ش ��توردة»‪،‬‬ ‫موؤك ��دة اأن «اكتمال م�ش ��روع الربط‬ ‫الكهربائ ��ي ال�ش ��عودي � امل�ش ��ري‬ ‫�شي�ش ��هم يف رب ��ط �ش ��بكة الرب ��ط‬

‫الريا�ص – ال�شرق‬ ‫ك�شفت �شركة جنان العقارية عن م�شروع‬ ‫مدينة جن ��ان ال�ش ��كنية‪ ،‬وم�ش ��روع الالجونا‬ ‫رزدن� ��ص ال�ش ��ياحي الرتفيه ��ي يف املنطق ��ة‬ ‫ال�ش ��رقية‪ .‬وق ��ال املدي ��ر التنفي ��ذي لل�ش ��ركة‬ ‫الدكت ��ور ب�ش ��ام ب ��ودي اإن «م�ش ��روع جن ��ان‬ ‫�ش ��تي يع ��د امل�ش ��روع الرئي�ش ��ي واالأ�شا�ش ��ي‬ ‫ل�ش ��ركة جنان العقارية‪ ،‬وتبلغ م�ش ��احته ‪47‬‬ ‫األ ��ف مرت مرب ��ع‪ ،‬ويتكون من جزاأي ��ن‪ ،‬االأول‬ ‫جتاري ويحتوي على �ش ��وق جت ��اري وبرج‬ ‫مكتب ��ي وفن ��دق و�ش ��قق فندقي ��ة‪ ،‬واجل ��زء‬ ‫الث ��اين يتكون م ��ن جمموعة اأبراج �ش ��كنية‪،‬‬ ‫حتت ��وي عل ��ى ح ��وايل ‪� 400‬ش ��قة �ش ��كنية‬ ‫للبيع»‪ ،‬م�ش ��يف ًا «يعترب امل�ش ��روع من اأ�ش ��خم‬

‫الكهربائ ��ي اخلليج ��ي م ��ع �ش ��بكة‬ ‫الرب ��ط الكهربائ ��ي ل ��دول امل�ش ��رق‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬وميه ��د الكتم ��ال الرب ��ط‬ ‫الكهربائ ��ي العرب ��ي ال�ش ��امل حيث‬ ‫ميك ��ن التب ��ادل م ��ع م�ش ��ر بق ��درة‬ ‫‪ 1.500‬ميج ��اوات يف املرحل ��ة‬ ‫االأوىل تت�ش ��اعف اإىل ‪3.000‬‬

‫امل�ش ��اريع العقاري ��ة يف املنطق ��ة م ��ن حي ��ث‬ ‫امل�ش ��احة االإجمالية للبناء‪ ،‬التي تبلغ حوايل‬ ‫‪ 330‬األ ��ف م ��رت مربع‪ ،‬ويعت ��رب نقلة نوعية‬ ‫ملفهوم ال�ش ��كن احلديث و�ش ��ط املدن وال�شكن‬ ‫العمودي‪ ،‬ويتميز باأنه يحتوي على عنا�ش ��ر‬ ‫ال�ش ��كن والعمل والرتفيه والت�شوق يف مكان‬ ‫واح ��د‪ .‬اإىل جانب احلدائق واملالعب ومراكز‬ ‫اللياق ��ة واملواق ��ف‪ ،‬ويحت ��وي اأي�ش ��ا عل ��ى‬ ‫اأطول ب ��رج مكتبي واأطول فن ��دق يف املنطقة‬ ‫ال�ش ��رقية‪ .‬وما مييز هذا امل�شروع‪ ،‬هو موقعه‬ ‫املمي ��ز واحتواوؤه على م�ش ��طحات خ�ش ��راء‬ ‫مب�ش ��احة كبرية وت�ش ��ميمه املميز»‪ .‬واأ�شاف‬ ‫«اأما م�شروع اللجونا واملعروف بخليج الدانة‬ ‫فيعت ��رب من اأكرب امل�ش ��اريع ال�ش ��ياحية وتبلغ‬

‫انطالق فعاليات األسر المنتجة بنجران‬ ‫جنران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫انطلقت اأم�ص فعاليات االأ�ش ��ر املنتجة امل�شاركة يف مهرجان احلم�شيات‬ ‫الوطني‪ ،‬و�ش ��ملت امل�ش ��اركات خمتلف اأنواع احلرف‪ ،‬مثل املج�ش ��مات وطقم‬ ‫ال�شفرة وتغليفات الهدايا والدروع‪ .‬وقالت م�شرفة االأ�شر املنتجة رفعة بلحارث‬ ‫اإن «من اأهم اهتمامات مركز التنمية‪ ،‬الذي ي�شرف على هذه الفعاليات‪ ،‬توفري‬ ‫برامج لت�ش ��ويق املنتجات واأي�ش ��ا عمل دورات ت�شويقية وتوعوية واأ�شرية‪،‬‬ ‫وتقدمي الدعم املادي لالأ�شر‪ ،‬عرب تاأمن اخلامات‪ ،‬اإذ يوجد حاليا مركز للن�شاط‬ ‫الن�ش ��ائي يف اإعدادات ��ه االأخرية لتن�ش ��يط دورات الأ�ش ��حاب االأ�ش ��ر املنتجة‪،‬‬ ‫م�شرية اإىل اأن العائد املادي لهذه االأ�شر يرتاوح بن املتو�شط واملمتاز‪.‬‬

‫ب�صام بودي‬

‫الريا�ص – ال�شرق‬

‫كاريكاتير اقتصادي ‪ -‬محمد صبرة‬

‫زار وفد من مركز االأبحاث التابع مل�شت�ش ��فى امللك في�شل التخ�ش�شي‪ ،‬اأم�ص‬ ‫االأول‪ ،‬مركز �شابك الرئي�ص يف الريا�ص‪ ،‬ويف معيته خبري اأمريكي متخ�ش�ص يف‬ ‫مر�ص التوحد‪ ،‬لتقدمي جمموعة وا�شعة من الو�شائل التقنية املبتكرة امل�شاعدة يف‬ ‫ع ��الج هذا املر�ص‪ ،‬التي ميكن ا�ش ��تخدامها يف مركز اأبحاث التوحد‪ ،‬الذي متوله‬ ‫�شابك‪ .‬وقد �شم الوفد الزائر مدير مركز اأبحاث التوحد‪ ،‬واخلبريتن يف الرعاية‬ ‫اخلا�ش ��ة‪ ،‬اأ�ش ��ماء ال�ش ��الح واإميان غزال‪ ،‬اإىل جانب الدكتور اآندي �ش ��يه‪ ،‬خبري‬ ‫اأمرا�ص التوحد ونائب الرئي�ص لل�ش� �وؤون العلمية يف ال�شركة االأمريكية ملعاجلة‬ ‫ا�ش ��طرابات الكالم لدى امل�ش ��ابن باأمرا�ص التوحد‪.‬وقال مدير اإدارة امل�شوؤولية‬ ‫االجتماعية يف �ش ��ابك الدكتور عبدالله الفواز اإن «ال�ش ��ركة اإذ تعتز بتعاونها مع‬ ‫م�شت�ش ��فى امللك في�شل التخ�ش�شي ومركز االأبحاث حتدوها الرغبة ال�شادقة يف‬ ‫موا�شلة هذا التعاون البناء �شمن ر�شالتها يف امل�شوؤولية االجتماعية»‪.‬‬

‫وقعت �ش ��ركة جب ��ل عمر للتطوير اأم�ص اتفاقية قر� ��ص متويل مع وزارة‬ ‫املالية ال�ش ��عودية بقيمة ثالثة مليارات ريال‪ ،‬ي�شدد على مدى ثمانية �شنوات‬ ‫منه ��ا �ش ��نتان ف ��رتة �ش ��ماح‪ .‬وقالت ال�ش ��ركة يف بي ��ان له ��ا‪ ،‬عل ��ى اأن القر�ص‬ ‫�شيخ�ش ���ص ال�ش ��تكمال اإن�ش ��اء املنطقت ��ن (‪ ) N1، N6A‬امل�ش ��تملتن على‬ ‫قاعدتي بناء واأربعة اأبراج‪ ،‬من �شمنها الربجان التواأمان وال�شوق التجاري‬ ‫املرك ��زي‪ ،‬والتي تبلغ م�ش ��احاتها االإجمالية البنائية نح ��و ‪ 388.3‬األف مرت‬ ‫مربع‪ .‬واأو�شحت اأنها قدمت �شمانات عبارة عن جمموعة اأرا�ص يف م�شروع‬ ‫ال�شركة‪ ،‬م�شاحتها االإجمالية تقدر ب� ‪ 30.5‬األف مرت مربع ‪.‬‬

‫االحتاد االأوروبي من خالل ال�شبكة‬ ‫الكهربائي ��ة الرتكي ��ة الت ��ي يج ��ري‬ ‫ربطها كلي ًا مع ال�ش ��بكة االأوروبية‪،‬‬ ‫حي ��ث ميك ��ن تب ��ادل ‪1.500‬‬ ‫ميج ��اوات مع تركيا‪ ،‬ثم ت ��زداد اإىل‬ ‫‪ 10.000‬ميج ��اوات عند التبادل‬ ‫مع دول االحتاد االأوروبي‪.‬‬ ‫و�شتت�شمن ور�شة العمل ثالث‬ ‫حما�ش ��رات ح ��ول ج ��دوى الرب ��ط‬ ‫الكهربائ ��ي ب ��ن اململك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�ش ��عودية وم�ش ��ر وتركيا �ش ��من‬ ‫تطوي ��ر �ش ��بكة الرب ��ط الكهربائ ��ي‬ ‫العرب ��ي ال�ش ��امل والدرو� ��ص‬ ‫امل�ش ��تفادة واالإجنازات والتحديات‬ ‫من تطوير �ش ��بكة الربط الكهربائي‬ ‫اخلليج ��ي ملزي ��د م ��ن التو�ش ��ع يف‬ ‫جت ��ارة الكهرب ��اء باململكة وخربات‬ ‫تركي ��ا يف جم ��ال جت ��ارة الطاق ��ة‬ ‫مع النظ ��ام االأوروبي واال�ش ��تفادة‬ ‫منه ��ا يف جتارة الطاق ��ة بن اململكة‬ ‫وتركيا‪.‬‬

‫طرح المراكز الفرعية والضواحي‬ ‫الجديدة في معرض الرياض العقاري‬

‫اجلبيل ‪ -‬عبدالرحمن البي�شي‬

‫مكة املكرمة ‪ -‬ال�شرق‬

‫ميجاوات يف املرحلة الثانية»‪.‬‬ ‫وك�ش ��فت الدرا�ش ��ة اأن فر� ��ص‬ ‫املتاج ��رة بالكهرب ��اء ب ��ن اململك ��ة‬ ‫وتركيا م�شجعة‪ ،‬خا�شة مع اختالف‬ ‫اأوق ��ات ذروة االأحم ��ال الف�ش ��لية‬ ‫واليومية يف تركيا عنها يف اململكة‪،‬‬ ‫ويدعم ذلك اأي�شا فر�ص املتاجرة مع‬

‫م�ش ��احة اأر�ش ��ه ‪ 2.8‬مليون م ��رت مربع على‬ ‫�ش ��اطئ ن�ش ��ف القمر‪ ،‬وقد مت و�ش ��ع ت�ش ��ور‬ ‫جديد للم�ش ��روع وهو اأن ت�شبح خليج الدانة‬ ‫اأف�ش ��ل وجه ��ة �ش ��ياحية ومنتج ��ع عائلي يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬و�شتحتوي على جمموعة من الفنادق‬ ‫واملنتجع ��ات اإىل جان ��ب الفلل وال�ش ��اليهات‪،‬‬ ‫و�شت�ش ��م عددا كبريا من اخلدمات وامل�شاريع‬ ‫الرتفيهي ��ة مث ��ل املارين ��ا‪ ،‬واحلديق ��ة املائية‪،‬‬ ‫واجلزر املائية‪ ،‬واملركز الرئي�ش ��ي للت�ش ��وق‪،‬‬ ‫واملطاع ��م‪ ،‬والعنا�ش ��ر الرتاثي ��ة والثقافي ��ة‪.‬‬ ‫و�ش ��يتوفر يف امل�ش ��روع العديد من االأن�شطة‬ ‫مثل ن ��ادي الغو� ��ص‪ ،‬ونادي ال�ش ��يد‪ ،‬ونادي‬ ‫االإبح ��ار ال�ش ��راعي‪ ،‬ونادي ن�ش ��ائي‪ ،‬ومراكز‬ ‫اللياقة‪ ،‬واأندية لالأطفال‪.‬‬

‫وفد مستشفى الملك‬ ‫فيصل يزور مركز سابك‬

‫جبل عمر تقترض ثالثة‬ ‫مليارات ريال من «المالية»‬

‫مليون �ش ��هم‪ ،‬وه ��ي االأعلى منذ اأك ��رث من عامن‪ ،‬لالإ�ش ��ارة‪ ،‬فاإن‬ ‫اأحج ��ام الت ��داوالت عل ��ى ال�ش ��هم يف الثالثة اأ�ش ��هر املا�ش ��ية مل‬ ‫تتجاوز الثمانية مالين �شهم‪.‬‬ ‫وي�شهد ال�شهم ارتفاعا متدرجا منذ بداية االأ�شبوع اجلاري‪،‬‬ ‫لتبلغ مكا�شبه نحو ‪% 7‬حتى اأم�ص‪.‬‬ ‫ي�شار اإىل اأن �شهم «دار االأركان» �شجل اأدنى م�شتوياته منذ‬ ‫اإدراجه يف ال�شوق ال�شعودي (نهاية �شهر دي�شمرب عام ‪2007-‬‬ ‫جل�شة ال�‪ 4‬اأكتوبر املا�شي) عند ‪ 5.95‬ريال‪.‬‬

‫�ش ��اركت الهيئ ��ة العلي ��ا لتطوي ��ر مدينة الريا� ��ص‪ ،‬يف معر� ��ص الريا�ص‬ ‫الدويل لتطوير املدن واال�شتثمار العقاري مب�ركز الري�ا�ص للمعار�ص‪ ،‬بجناح‬ ‫ا�شتعر�ش ��ت في ��ه كل م ��ن‪ :‬املخطط اال�ش ��رتاتيجي ال�ش ��امل ملدين ��ة الريا�ص‪،‬‬ ‫واملراك ��ز الفرعية‪ ،‬وال�ش ��واحي اجلديدة‪ ،‬واأنظمة البن ��اء املطورة يف مدينة‬ ‫الريا�ص‪.‬‬ ‫وت�ش ��من جناح الهيئة‪ ،‬عر�ش� � ًا عن «املخط ��ط الهيكلي للعا�ش ��مة» الذي‬ ‫يغط ��ي حتى حدود حماية التنمية يف املدينة‪ ،‬وحدود النطاق العمراين حتى‬ ‫عامي ‪1435‬و‪1450‬ه�‪ ،‬ومالمح من التنمية امل�شتقبلية ملدينة الريا�ص‪ .‬كما‬ ‫يعر�ص اجلناح الروؤية امل�ش ��تقبلية للمراكز الفرعية يف مدينة الريا�ص‪ ،‬التي‬ ‫ت�ش ��اهم يف توزيع االأن�شطة االقت�شادية واخلدمات االإدارية وال�شكانية حول‬ ‫جه ��ات املدينة االأرب ��ع‪ ،‬وتعد مناطق ذات جدوى اقت�ش ��ادية عالي ��ة‪ ،‬وبيئات‬ ‫جذابة للعي�ص وال�شكن ومزاولة االأعمال التجارية والرتفيهية‪.‬‬

‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير اقتصادي‪...‬محمد صبرة‬

‫«ندى» والمجدوعي يجددان اتفاقية النقل اللوجستي‬

‫جنران ‪ -‬وا�ص‬

‫اخلرب ‪ -‬ال�شرق‬ ‫جددت �ش ��ركة العثمان لالإنتاج والت�ش ��نيع‬ ‫الزراعي (ندى) العقد املربم مع �شركة املجدوعي‬ ‫للخدم ��ات اللوج�ش ��تية والتوزي ��ع‪ ،‬وذل ��ك مل ��دة‬ ‫خم�ص �ش ��نوات مقبل ��ة‪ ،‬تقوم من خاللها �ش ��ركة‬ ‫املجدوع ��ي بتوزيع منتجات «ندى» يومي ًا داخل‬ ‫اململكة وخارجها‪.‬‬ ‫ومث ��ل التوقيع الذي جرى يف مقر �ش ��ركة‬ ‫«ن ��دى» باخل ��رب الرئي� ��ص التنفي ��ذي ملجموع ��ة‬ ‫�ش ��ركات العثم ��ان عبداملح�ش ��ن العثم ��ان‪،‬‬ ‫والرئي�ص التنفيذي ملجموعة املجدوعي عبدالله‬ ‫املجدوعي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اد العثمان بال�ش ��راكة االإ�شرتاتيجية‬ ‫التي ارتبطت بها �شركته مع جمموعة املجدوعي‬ ‫على مدى ال�ش ��نوات الطويلة املا�ش ��ية‪ ،‬م�ش ��ري ًا‬ ‫اإىل اأن العقد احلايل يعد هو الثالث على التوايل‬ ‫بن «ن ��دى» وجمموعة املجدوعي‪ ،‬مو�ش ��ح ًا اأن‬ ‫العالقة التي تربط �شركته مبجموعة املجدوعي‪،‬‬ ‫اآت ��ت ثمارها على العملي ��ة االإنتاجي ��ة اليومية‪،‬‬

‫قروض بـ ‪ 449‬مليون ريال‬ ‫لعشرة آالف مواطن في نجران‬

‫جانب من توقيع التفاقية (ال�صرق)‬

‫ال�ش ��يما اأن �ش ��وق االألب ��ان يتطل ��ب املزي ��د م ��ن‬ ‫اخلدمات اللوج�شتية املتميزة من اأجل املحافظة‬ ‫على عملي ��ة التوزيع والت�ش ��ويق ودعم العملية‬ ‫االإنتاجية اليومية‪.‬‬ ‫واأكد عبدالله املجدوعي اأن «التعامل املتميز‬ ‫ال ��ذي القته �ش ��ركته من قبل اإدارة �ش ��ركة «ندى»‬

‫والقائم ��ن عليه ��ا‪ ،‬جعل العالقة بن ال�ش ��ركتن‬ ‫اأكرث �شال�ش ��ة ومرونة‪ ،‬م�ش ��ري ًا اإىل اأن «التعامل‬ ‫التج ��اري الراق ��ي م ��ن قب ��ل جمموع ��ة العثمان‬ ‫القاب�شة و»ندى» بالتحديد �شاهم يف تعزيز هذه‬ ‫العالق ��ة‪ ،‬ما نتج عن ��ه توقيع العق ��د الثالث على‬ ‫التوايل وملدة خم�ص �شنوات مقبلة»‪.‬‬

‫ا�شتفاد ع�ش ��رة اآالف مواطن ومواطنة يف منطقة جنران‬ ‫العام املا�شي من قرو�ص البنك ال�شعودي للت�شليف واالدخار‬ ‫االجتماعي ��ة واالإنتاجي ��ة والتي بلغ ��ت ‪ 449‬مليون ًا و‪293‬‬ ‫األف ريال‪ .‬واأو�شح مدير البنك ال�شعودي للت�شليف واالدخار‬ ‫يف منطقة جنران مانع بن قمي�ص حمد اأن «البنك يقدم خدماته‬ ‫للمواطن ��ن‪ ،‬ويدع ��م عملي ��ات التنمي ��ة ال�ش ��املة يف املنطقة‪،‬‬ ‫مبتابعة واهتمام من �ش ��احب ال�شمو امللكي االأمري م�شعل بن‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اأمري منطقة جنران ال ��ذي يوؤكد دائم ًا‬ ‫عل ��ى بذل اجلهد والعطاء لتقدمي اأف�ش ��ل اخلدمات للمواطنن‬ ‫واملواطنات يف منطقة جنران وحمافظاتها ومراكزها»‪ .‬وقال‬ ‫اإن «القرو�ص االجتماعية ا�ش ��تملت عل ��ى قرو�ص زواج بقيمة‬ ‫اإجمالية بلغت ‪ 201،875000‬ريال وقرو�ص االأ�شرة بقيمة‬ ‫اإجمالية بلغت ‪208،445000‬ريال وقرو�ص الرتميم بلغت‬ ‫‪ 10،755000‬ري ��ال‪ ،‬فيم ��ا ا�ش ��تملت القرو� ��ص االإنتاجية‬ ‫املقدمة من بنك الت�ش ��ليف واالدخار على قرو�ص امل�ش ��روعات‬ ‫النا�ش ��ئة بتكلف ��ة ‪ 27،500،620‬ري ��ا ًال وقرو�ص �ش ��يارات‬ ‫االأجرة والنقل املدر�شي بتكلفة ‪ 718000‬ريال‪.‬‬


‫بريطانيا تضخ‬ ‫‪ 75‬مليار‬ ‫جنيه إلنقاذ‬ ‫االقتصاد‬ ‫المترنح‬

‫لندن ‪ -‬رويرتز‬

‫اأ�ضعار الغذاء والنقل واملاب�س‪.‬‬ ‫وقال مكتب االإح�ض ��اءات الربيطاين اأم�س‪ ،‬اإن‬ ‫االأرقام تن�ض ��جم مع توقعات بن ��ك اجنلرتا املركزي‬ ‫باأن يكون الت�ضخم قد بلغ ذروته‪ ،‬واأن يرتاجع ب�ضدة‬ ‫يف ال�ض ��هور املقبلة ‪ ،‬اإذ تراجع يف اأكتوبر الت�ض ��خم‬ ‫للمرة االأوىل منذ يونيو ‪.‬‬ ‫وارتفعت اأ�ض ��عار امل�ض ��تهلكني ‪% 0.2‬ال�ض ��هر‬ ‫املا�ض ��ي ليبلغ الت�ض ��خم ال�ض ��نوي ‪ % 4.8‬وهو ما‬ ‫ين�ضجم مع توقعات املحللني‪.‬‬ ‫وق ��ال املكت ��ب اإن اأك ��رب ال�ض ��غوط النزولي ��ة‬ ‫عل ��ى الت�ض ��خم ال�ض ��نوي جاءت م ��ن اأ�ض ��عار الغذاء‬

‫توقع خرباء االقت�ضاد اأن ي�ضخ البنك املركزي‬ ‫الربيطاين ‪ 75‬مليار جنيه ا�ض ��رتليني اإ�ض ��افية يف‬ ‫االقت�ض ��اد املرتن ��ح بحلول فربايراملقب ��ل عند انتهاء‬ ‫برنام ��ج �ض ��راء االأ�ض ��ول احل ��ايل‪ .‬ويتوق ��ع البنك‬ ‫املركزي اأن يوؤدي �ض ��عف النمو اإىل تراجع الت�ضخم‬ ‫خ ��ال الثماني ��ة ع�ض ��ر �ض ��هرا املقبلة الأق ��ل كثريا من‬ ‫م�ض ��توى‪% 2‬امل�ض ��تهدف ‪ .‬وتراجع ت�ضخم اأ�ضعار‬ ‫امل�ض ��تهلكني يف بريطانيا يف �ضهر نوفمرب املا�ضي ‪،‬‬ ‫وهو ما جاء وفق التوقعات بفعل تباط ؤو معدل زيادة‬

‫وامل�ض ��روبات غ ��ري الكحولية الت ��ي ارتفع ��ت باأبطاأ‬ ‫اإيق ��اع من ��ذ يوليو مت ��وز ‪ 2010‬اإىل جانب اأ�ض ��عار‬ ‫النقل واملاب�س واالأثاث‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف املكت ��ب اأن اأ�ض ��عار الكهرب ��اء والغاز‬ ‫واأنواع الوقود االأخرى ارتفعت مبعدل �ض ��نوي بلغ‬ ‫‪% 20.9‬وه ��ي اأ�ض ��رع وت ��رية منذ فرباير �ض ��باط‬ ‫‪. 2009‬‬ ‫وتراجع موؤ�ض ��ر ت�ضخم اأ�ض ��عار التجزئة الذي‬ ‫ي�ض ��مل مزيدا من تكاليف االإ�ضكان وهو معيار لكثري‬ ‫من اتفاقات االأجور اإىل ‪ % 5.2‬مقارنة مع توقعات‬ ‫لزيادة �ضنوية ن�ضبتها ‪.% 5.1‬‬

‫اليمن يشتري ‪ 110‬آالف طن قمحا من األرجنتين وروسيا‬ ‫هامبورج ‪ -‬رويرتز‬ ‫ا�ض ��رتت �ض ��ركة الإنتاج الدقيق يف اليم ��ن اأم�س‪،‬‬ ‫‪ 110‬اآالف طن من القمح من االأرجنتني ورو�ضيا‪.‬‬ ‫وت�ض ��حن الكمي ��ة على دفعت ��ني يف يناير املقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال جت ��ار اأوروبي ��ون اإن ال�ض ��عر ي ��دور بني ‪278‬‬ ‫و‪ 282‬دوالرا للطن �ضاما تكاليف ال�ضحن ‪.‬‬ ‫وي�ض ��تورد اليم ��ن ع ��ادة قمح ��ا بن�ض ��بة بروتني‬ ‫‪ % 11.5‬ي�ض ��تخدم الإنتاج اخلبز‪ ،‬عرب مفاو�ض ��ات‬

‫‪19‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫«أوبك» ت ّتجه اليوم إلى اإلبقاء على سقف اإلنتاج الحالي‬

‫وزراء الكويت واجلزائر واإيران‪:‬‬ ‫�ضوق النفط متوازن‬ ‫عوا�ضم ‪ -‬الوكاالت‬ ‫يتوق ��ع اأن تق ��رر منظم ��ة الدول‬ ‫امل�ض ��درة للنف ��ط يف فيين ��ا «اأوب ��ك»‪،‬‬ ‫االإبق ��اء على اإنتاجها ر�ض ��مي ًا عند حد‬ ‫‪ 25‬مليون برميل يومي ًا‪ ،‬وهو املعدل‬ ‫ال ��ذي حافظت علي ��ه املنظم ��ة لقرابة‬ ‫عام ��ني‪ .‬وكان االإنت ��اج ق ��د بل ��غ اأكرث‬ ‫م ��ن ثاثني مليون برمي ��ل يف فرباير‬ ‫املا�ض ��ي‪ .‬ومع تقدير الوكالة الدولية‬ ‫للطاقة اأن اإنتاجها الفعلي‪ ،‬با�ض ��تثناء‬ ‫الع ��راق‪ ،‬بل ��غ ‪ 27.32‬مليون برميل‬ ‫يومي� � ًا خ ��ال اأكتوب ��ر‪ ،‬ق ��د ت�ض ��در‬ ‫املنظم ��ة اليوم بيان ًا ِتع ��د فيه بالتزام‬ ‫اأقوى باحل�ض ���س املحددة‪ .‬ويناق�س‬ ‫ال ��وزراء خ ��ال اجتماعه ��م الي ��وم‬ ‫تقرير ًا رفعت ��ه املنظمة‪ ،‬تتوقع فيه اأن‬ ‫يبلغ حج ��م الطلب على خ ��ام «اأوبك»‬ ‫ثاث ��ني ملي ��ون برمي ��ل يومي� � ًا يف‬ ‫املتو�ضط على مدى الن�ضف االأول من‬ ‫العام اجلديد؛ ما ي�ض ��مح باإعادة بناء‬ ‫املخزون ��ات يف الرب ��ع الث ��اين عندما‬ ‫يكون الطلب العاملي على الوقود عند‬

‫�لنعيمي‬

‫�جتماع �سابق لأ�بك‬

‫ال�ضوق متوازنة حالي ًا‪ ،‬وال ت�ضكو من‬ ‫نق�س اأو زيادة مفرطة يف االإمدادات؛‬ ‫ما اأدى اإىل ا�ض ��تقرار االأ�ضعار ن�ضبي ًا‪،‬‬ ‫وبقائه ��ا ف ��وق م�ض ��توى مائ ��ة دوالر‬ ‫للربميل»‪.‬م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأع ��رب وزي ��ر‬ ‫النفط الفنزويل ��ي‪ ،‬رفاييل رامرييز‪،‬‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬عن اعتق ��اده اأن �ض ��وق النفط‬ ‫متاخم ��ة باملعرو� ��س‪ .‬ودع ��ا‪ ،‬اأم�س‪،‬‬

‫اأدنى م�ضتوياته‪ .‬وبدون اأخذ تغريات‬ ‫املخزون يف احل�ضبان‪ ،‬تتوقع االأمانة‬ ‫العامة اأن يبلغ الطلب على خام اأوبك‬ ‫‪ 29.9‬مليون برميل يومي ًا يف الربع‬ ‫االأول‪ ،‬و‪ 28.7‬ملي ��ون برميل يومي ًا‬ ‫يف الرب ��ع الثاين‪.‬توق ��ع وزير النفط‬ ‫الكويتي حممد الب�ضريي‪ ،‬اأم�س‪ ،‬عدم‬ ‫تغيري �ضقف االإنتاج احلايل‪،‬وقال «اإن‬

‫خبيران‬ ‫يتوقعان‬ ‫اعتربامل�ضت�ض ��اراملايل واالقت�ض ��ادي الدكتورعبد الوهاب اأبو داه�س‪ ،‬اأن‬ ‫اجتماع اأوبك اليوم لن يوؤثرعلى االأ�ضعار من قريب اأو بعيد‪ ،‬اإذ تراجع �ضعر‬ ‫رفع اإلنتاج برميل النفط منذ اأ�ضبوع ‪،‬م�ضيف ًا اأن عودة االإنتاج الليبي لن توؤثر اأي�ض ًا على‬ ‫ويستبعدان اأ�ضعار النفط خا�ضة اأنها عودة تدريجية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتوق ��ع اأن ي�ض ��هد ع ��ام ‪ 2012‬انخفا�ض� �ا يف الطلب عل ��ى النفط مقارنة‬ ‫تأثيرعودة ليبيا بالعام احلايل‪ .‬وقال‪ :‬اإن تنامي الطلب على النفط من دول �ض ��رق اآ�ضيا حافظ‬ ‫عل ��ى بقاء االأ�ض ��عار يف ال�ض ��وق‪ .‬واأ�ض ��اف اأنه اإذا امت ��دت االأزم ��ة االأوروبية‬ ‫على األسعار اإىل دول �ض ��رق اآ�ض ��يا ف�ضوف ترتاجع اأ�ض ��عار النفط ‪ .‬من جهته‪ ،‬تو َّقع اأ�ضتاذ‬ ‫اخلرب‪ -‬اإميان القحطاين‬

‫دول املنظم ��ة‪ ،‬الت ��ي رفع ��ت االإنت ��اج‬ ‫لتعوي�س فاقد النف ��ط الليبي‪ ،‬اإىل اأن‬ ‫تخف�س اإنتاجه ��ا مع ع ��ودة اإمدادات‬ ‫ليبيا اإىل م�ض ��تويات م ��ا قبل احلرب‪.‬‬ ‫فيم ��ا ق ��ال وزي ��ر النف ��ط اجلزائري‪،‬‬ ‫يو�ضف يو�ض ��في‪ ،‬اأم�س‪« ،‬اإن العر�س‬ ‫والطلب يف �ضوق النفط متوازنان»‪.‬‬ ‫واأ�ضاف «ينبغي توخي احلذر ال�ضديد‬

‫‪ “” ‬‬

‫‪2009‬‬

‫‪24‬‬

‫‪‬‬

‫‪20‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪17‬‬

‫‪‬‬

‫‪14‬‬

‫‪‬‬

‫‪14‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪0‬‬

‫‪28‬‬

‫‪10‬‬

‫‪22‬‬

‫‪10‬‬

‫‪1‬‬

‫‪‬‬

‫‪16‬‬

‫‪11‬‬

‫‪1‬‬

‫‪‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪16‬‬

‫‪‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪20‬‬

‫‪14‬‬

‫‪1‬‬

‫‪‬‬

‫‪31‬‬

‫‪18‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2011‬‬ ‫‪29‬‬

‫‪18‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪15‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫املزمع ��ة لي�ض ��ت يف منطق ��ة الي ��ورو‬ ‫فح�ضب‪ ،‬بل يف غريها من اقت�ضادات‬ ‫منظمة التعاون االقت�ضادي والتنمية‪،‬‬ ‫اإ�ض ��افة اإىل التباط� �وؤ يف اقت�ض ��ادات‬ ‫نامي ��ة‪ ،‬وال�ض ��يما ال�ض ��ني والهن ��د‬ ‫وا�ضتمرار �ضعف الو�ضع االقت�ضادي‬ ‫يف الوالي ��ات املتحدة‪ ،‬وه ��ي عوامل‬ ‫ت�ض ��رتعي اهتمام� � ًا خا�ض� � ًا كمخاطر‬ ‫لرتاج ��ع اقت�ض ��ادي»‪.‬من جهته ��ا‪،‬‬ ‫توقع ��ت وكالة الطاقة الدولية‪ ،‬اأم�س‪،‬‬ ‫تباطوؤ منو الطلب العاملي على النفط‪،‬‬ ‫العام املقبل؛ نتيجة تدهور التوقعات‬ ‫االقت�ض ��ادية‪ .‬وخ ّف�ض ��ت الوكال ��ة‬ ‫توقعاته ��ا للطل ��ب عل ��ى النف ��ط يف‬ ‫‪ 2011‬و‪ 2012‬حواىل ‪ 200‬األف‬ ‫برمي ��ل يومي� � ًا يف ظل عدم ا�ض ��تقرار‬ ‫الو�ضع االقت�ضادي العاملي‪.‬‬ ‫وقال ��ت «اإن اإم ��دادات منظم ��ة‬ ‫«اأوب ��ك» بلغ ��ت اأعلى م�ض ��توياتها يف‬ ‫اأكرث م ��ن ثاث �ض ��نوات يف نوفمرب‪،‬‬ ‫وه ��و م�ض ��توى كاف لتلبي ��ة الطل ��ب‬ ‫واإع ��ادة تكوين املخزون ��ات يف العام‬ ‫املقبل»‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫أمور اقتصادية‬ ‫محيرة‪ ..‬االستثمار‬ ‫األجنبي (‪)2-2‬‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫��ستكما ًل ملقال �لأم�س حول �ل�ستثمار �لأجنبي؛ �أ�ؤكد لدينا‬ ‫ثالثة حمدد�ت رئي�سية لعملية �لإنتاج �فق �لأمنوذج �لقت�سادي‬ ‫�لكال�سيكي‪ ،‬هي‪ :‬ر�أ�س �ملال‪� ،‬لعمل‪� ،‬لتق ّدم �لتقني‪� ،‬لتي مبوجبها‬ ‫يتحرك ر��سمو �ل�سيا�سات �لقت�سادية يف �أي بلدٍ حول �لعامل‪ .‬جتد‬ ‫ّ‬ ‫�أن �أغلب �لد�ل �لنامية حول �لعامل تت�سابه يف �فرة عن�سر �لعمل‬ ‫(�لعمالة)‪ ،‬فيما تو�جه �سح ًا كبري ً� يف ر�أ�س �ملال ��لتق ّدم �لتقني! بينما‬ ‫قد جتد د� ًل �أخرى يف �لقت�ساد�ت �ملتقدمة تعاين فقط من نق�س‬ ‫ر�أ�س �ملال‪ ،‬فيما يتو�فر لديها عن�سر �لعمل ��لتق ّدم �لتقني! فاأين يقع‬ ‫�لقت�ساد �ل�سعودي يا تُرى يف ميز�ن تلك �ملحدد�ت؟! �لإجابة‪� :‬ل�سح‬ ‫�لأكرب لدينا يرتكز يف �لتق ّدم �لتقني!‪.‬‬ ‫بالنظرِ �إىل ��قع �لأمر لدينا‪� ،‬قيا�س ًا على تو�فر ر�أ�س �ملال لدينا‪،‬‬ ‫بدرجةٍ �أدخلتنا �سمن �أهم ��أكرب خم�سة �قت�ساد�ت يف �لعامل‪،‬‬ ‫ت�سدير ً� لل�سيولة ��لرث��ت! �من عجب �أننا �ندفعنا على غري هدى‪،‬‬ ‫ن�ستجدي �ل�سيولة �ل�ستثمارية �لأجنبية‪ ،‬يف �لوقت �لذي �أغفلنا‬ ‫�لعن�سر �لتقني! �نعك�س كل ذلك �سلب ًا علينا؛ فلم يحدث �إل �أن ز�دت‬ ‫معدلت �ل�ستقد�م (‪ %77.3‬منهم د�ن �ل�سهادة �لبتد�ئية)‪،‬‬ ‫�ز�دت معها �لتحويالت للخارج (نحو ‪ 500‬مليار ريال للفرتة‬ ‫ْ‬ ‫‪� ،)-2011 2006‬ز�دت معها معدلت �لبطالة �لوطنية لأكرث من‬ ‫‪� ،%30‬ظلت م�ساهمة �ل�سناعات �لتحويلية د�ن ‪ %11‬كما هي‬ ‫منذ ‪ 42‬عام ًا‪� ،‬بقينا يف د��مةٍ مل �لن نخرج منها حتت جمود هذه‬ ‫�ل�سيا�سات �لقت�سادية �لقائمة!‬ ‫هل هو �أم ٌر جلل؟ �أن نُعيد ح�ساباتنا �نر�جع جد�ى �تكلفة هذه‬ ‫(�حلو�سة) �لقت�سادية‪� ،‬لتي مل جتلب لنا خري ً� على �لإطالق!‬ ‫�إنه لأجدى لنا �جتذ�ب مليون ريال ��حد فقط معه بر�ءة �خرت�ع‬ ‫علمي‪� ،‬خ ٌري لنا من مليار�ت �لريالت �ملعد�مة �لقيمة �مل�سافة على‬ ‫�قت�سادنا!‪.‬‬

‫�أبو د�ه�س‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫يف ا�ضتطاع للراأي �ضمل ‪� 11293‬ضخ�ضا يف ‪ 23‬دولة‬

‫ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫‪2009‬‬ ‫‪2319‬‬

‫ب�ضاأن تطورات ال�ضوق يف امل�ضتقبل‪،‬‬ ‫لكن العر�س والطلب متوازنان حالي ًا‬ ‫على م ��ا يبدو»‪.‬من جهت ��ه‪ ،‬راأى وزير‬ ‫النف ��ط االإيراين‪ ،‬ر�ض ��تم قا�ض ��يم‪ ،‬اأن‬ ‫�ض ��وق النفط يف و�ض ��ع معقول‪ .‬وقد‬ ‫خ ّف�ض ��ت منظم ��ة «اأوب ��ك» توقعاتها‪،‬‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬لنم ��و الطل ��ب يف ‪2012‬‬ ‫بواق ��ع ‪ 100‬األف برمي ��ل يومي ًا اإىل‬ ‫‪ 1.1‬ملي ��ون برمي ��ل يومي ًا‪ ،‬و�ض ��ط‬ ‫خماطر تتعلق بتباطوؤ اقت�ض ��ادي يف‬ ‫دول مبنظم ��ة التع ��اون االقت�ض ��ادي‬ ‫والتنمية‪.‬وقالت املنظمة يف تقريرها‬ ‫ال�ض ��هري «اإن اإج ��راءات التق�ض ��ف‬

‫االإنتاج لعدة اأ�ض ��باب منها النمواالقت�ض ��ادي يف دول �ض ��رقا اأ�ض ��يا‪ ،‬والو�ضع‬ ‫االقت�ض ��ادي يف دول اأوروب ��ا واأمري ��كا بحاجة ما�ض ��ة للمحافظ ��ة على النمو‬ ‫امل�ضتمر ‪.‬واأ�ض ��ار اإىل اأن الدول امل�ضتهلكة كاأمريكا واأوروبا ودول ال�ضرق يف‬ ‫حاجة متنامية للنفط‪ ،‬مو�ضح ًا اأن هناك مع�ضلة اقت�ضادية‪ ،‬فالدول امل�ضتهلكة‬ ‫يف منو دائم‪ ،‬واإذا ما ارتفع �ض ��قف االإنتاج ف�ضرتتفع االأ�ضعار ب�ضبب املخاوف‬ ‫والقلق يف االأ�ض ��واق االأمريكية واالأوروبية من الطلب الزائد‪ ،‬معترب ًا اأن رفع‬ ‫االأ�ض ��عار لي�س يف �ض ��الح اأحد‪.‬وثمَّن كردي �ضيا�ض ��ة اململكة وحمافظتها على‬ ‫االأ�ضعار بطريقة وا�ضحة وعادلة للدول امل�ضدرة وامل�ضتهلكة‪ ،‬وبالتايل حتقق‬ ‫اأكرب ن�ض ��بة منو ممكنة‪ .‬ولفت اإىل اأن اأوبك لديها قدرة ا�ض ��رتاتيجية للحفاظ‬ ‫على االأ�ض ��عار‪ ،‬با�ض ��تخراج الكمية املطلوبة لتحقيق امل�ض ��لحة امل�ض ��رتكة يف‬ ‫املنظومة االقت�ضادية املتكاملة للنفط العاملي ‪.‬‬

‫املحا�ض ��بة النفطية يف جامعة البرتول واملعادن عمرو كردي‪ ،‬اأن يرتفع �ضقف‬

‫‪‬‬

‫مبا�ضرة مع �ضركات املتاجرة بدال من طرح مناق�ضات‬ ‫تناف�ضية‪.‬‬ ‫ويباع القمح االأرجنتيني باأ�ض ��عار رخي�ضة جدا‬ ‫يف االأ�ض ��واق العاملية حاليا بعد اأن �ضمح البلد بزيادة‬ ‫ال�ضادرات‪.‬‬ ‫وكانت حكومة االأرجنت ��ني قد اأقرت يف نوفمرب‬ ‫املا�ضي تراخي�س لت�ضدير ‪ 2.7‬مليون طن اإ�ضافية‪.‬‬ ‫وباعت االأرجنتني كمية قمح كبرية اإىل م�ضر يف‬ ‫مناق�ضة عاملية يف ال�ضاد�س من دي�ضمرب املا�ضي‬

‫*‪‬‬ ‫‪11.293‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪%6.2%2.8 ±‬‬ ‫‪2019‬‬ ‫** ‪‬‬ ‫‪© GRAPHIC NEWS‬‬

‫بي بي سي‪ :‬ثالثية الفساد والفقر والبطالة تتصدرهموم العالم‬ ‫الدمام ‪ -‬هدى �ضباح‬ ‫ك�ض ��ف ا�ض ��تطاع حديث اأجرته موؤ�ض�ض ��ة‬ ‫«غلوب�ض ��كان» حتت ا�ضم «العامل يتكلم» حل�ضاب‬ ‫هيئ ��ة االإذاعة الربيطانية بي بي �ض ��ي‪ ،‬يف ‪23‬‬ ‫دول ��ة‪ ،‬ع ��ن اأن الف�ض ��اد جاء يف املرتب ��ة االأوىل‬ ‫كاأك ��رث الق�ض ��ايا التي يتح ��دث عنه ��ا النا�س‪ ،‬اإذ‬ ‫قال نحو ربع امل�ض ��اركني يف اال�ض ��تطاع البالغ‬ ‫‪� 11293‬ضخ�ض ��ا ‪ ،‬اإنه ��م حتدث ��وا يف تل ��ك‬ ‫الق�ضية ب�ضورة اأو اأخرى خال ال�ضهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وح � ّ�ل الفق ��ر ثاني ��ا‪ ،‬حي ��ث ق ��ال واحد من‬ ‫كل خم�ضة م�ض ��اركني اإنهم ناق�ض ��وا الفقر خال‬ ‫الفرتة نف�ض ��ها‪ .‬وحلت يف املركز الثالث البطالة‬ ‫والق�ضايا املتعلقة بالت�ضخم‪ ،‬مثل ارتفاع اأ�ضعار‬ ‫الغذاء والطاقة‪.‬‬ ‫واأ�ضار ‪% 18‬من الذين ا�ضتطلعت اآراوؤهم‬ ‫اإىل اأنه ��م تناولوا تلك املو�ض ��وعات الثاثة يف‬ ‫اأحاديثهم اأو فكروا فيها كثريا‪.‬‬

‫الهم االأكرث كاآبة‬

‫واأظه ��ر اال�ض ��تطاع اأن البطال ��ة ه ��ي الهم‬ ‫االأك ��رث كاآب ��ة عل ��ى نفو� ��س النا�س‪ ،‬فقد ك�ض ��ف‬ ‫اال�ض ��تطاع عن اأن عدد َمنْ قال ��وا اإنهم حتدثوا‬ ‫عن البطالة مع االأهل واالأ�ض ��دقاء يف كل الدول‬ ‫التي �ض ��ملها اال�ض ��تطاع خال االأ�ض ��هر ال�ضتة‬ ‫املا�ض ��ية كان اأك ��رث ب�ض ��ت مرات عم ��ا كان عليه‬ ‫العدد نف�ض ��ه يف اال�ضتطاع املماثل الذي اأجري‬ ‫عام ‪.2009‬‬ ‫وتباينت درجة االن�ض ��غال بق�ضية البطالة‬ ‫ب ��ني دولة واأخ ��رى‪ .‬فعلى راأ� ��س القائمة جاءت‬

‫اإ�ض ��بانيا‪ ،‬وقال نحو ‪ % 45‬من امل�ضاركني اإنهم‬ ‫ال يكفون عن التفكري يف هم البطالة‪.‬‬ ‫وق ��د ارتفع ��ت ن�ض ��بة البطالة يف اإ�ض ��بانيا‬ ‫خ ��ال االآون ��ة االأخ ��رية ب�ض ��بب الت�ض ��خم‬ ‫واالإجراءات التق�ضفية‪ ،‬وهي االآن يف قلب اأزمة‬ ‫الديون التي تع�ضف مبنطقة اليورو‪.‬‬ ‫ومثل ��ت البطالة يف كل من غانا واملك�ض ��يك‬ ‫ونيجرييا وتركيا هما ثقيا على النا�س ب�ض ��كل‬ ‫خا� ��س‪ ،‬حيث قالت ن�ض ��بة الثل ��ث اأو اأكرث قليا‬ ‫اإنه ��م حتدثوا يف ق�ض ��ية البطالة خال ال�ض ��هر‬ ‫ال�ضابق الإجراء اال�ضتطاع‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن ا�ض ��تطاع ال ��راأي ال ��ذي اأج ��ري‬ ‫يف ع ��ام ‪ 2009‬تزام ��ن بال�ض ��دفة م ��ع رك ��ود‬ ‫�ض ��رب االقت�ض ��اد العاملي نتيجة انهيار �ض ��وق‬ ‫اال�ضتثمارات االآجلة يف الواليات املتحدة‪ ،‬وقد‬ ‫اأظهرت االآراء الثاثة التي اأجريت حتى االآن اأن‬ ‫احلديث عن الف�ض ��اد والفقر له �ضحر خا�س يف‬ ‫اأرجاء العامل‪ ،‬حيث ك�ض ��فت هذه اال�ضتطاعات‬ ‫اأن هذين املو�ضوعني دائما ما ياأتيان على راأ�س‬ ‫قائمة مو�ضوعات احلوارات بني النا�س‪.‬‬

‫االقت�ضاد العاملي‬

‫وك�ض ��ف اال�ض ��تطاع االأخري ع ��ن اأن هناك‬ ‫تباين ��ات بني ال ��دول عندما يتحدث الب�ض ��ر عن‬ ‫الق�ض ��ايا التي يعتربونها مهم ��ة‪ ،‬ففي الواليات‬ ‫املتح ��دة وفرن�ض ��ا والياب ��ان‪ ،‬وكله ��ا دول غنية‬ ‫ومتقدمة‪ ،‬تربز حالة االقت�ضاد العاملي كاأكرب هم‬ ‫يتعاطى النا�س التفكري فيه‪.‬‬ ‫فيم ��ا ا�ض ��تاأثر الف�ض ��اد بالق ��در االأك ��رب من‬ ‫اأحاديث النا�س يف نيجرييا وتركيا واإندوني�ضيا‬

‫وب ��ريو‪ ،‬وهي كله ��ا دول نامية ومعظمها فقرية‬ ‫وذات �ض ��جل فقري يف جمال ال�ضفافية ومكافحة‬ ‫الف�ضاد‪.‬‬

‫العنف واجلرمية‬

‫بي ��د اأن ��ه يف جمموع ��ة ثاني ��ة م ��ن ال ��دول‬ ‫النامي ��ة مث ��ل‪ :‬ال�ض ��ني وكيني ��ا والفلب ��ني‪ ،‬كان‬ ‫ارتفاع اأ�ضعار الوقود والطاقة هو اأهم امل�ضكات‬ ‫التي حتدث فيها النا� ��س‪ ،‬ويف جمموعة اأخرى‬ ‫من ال ��دول النامي ��ة يف اأمري ��كا الاتينية احتل‬ ‫العنف وت�ضاعد معدالت اجلرمية املكانة االأوىل‬ ‫يف ترتيب هموم احلياة اليومية للب�ضر‪ ،‬وجتلى‬ ‫ذل ��ك يف الربازي ��ل الت ��ي ينت�ض ��ر فيه ��ا العن ��ف‬ ‫االجتماع ��ي ب ��ني �ض ��كان املناط ��ق الع�ض ��وائية‬ ‫ومدن ال�ض ��فيح‪ ،‬وكذل ��ك احل ��ال يف االإكوادور‬ ‫واملك�ضيك‪.‬‬

‫تغري املناخ‬

‫واأب ��ان اال�ض ��تطاع‪ ،‬اأن �ض ��كان ال ��دول‬ ‫املتقدمة والغني ��ة اأكرث اهتماما باالأجل الطويل‬ ‫يف اأحاديثهم‪ ،‬وبالتهديدات غري الو�ض ��يكة مثل‬ ‫التغ ��ري املناخ ��ي‪ ،‬باملقارنة مع م ��ا يتحدث عنه‬ ‫ال�ضكان يف الدول الفقرية والنامية‪.‬‬ ‫وكان ا�ض ��تطاع العام املا�ض ��ي‪ ،‬قد ك�ض ��ف‬ ‫ع ��ن اأن ق�ض ��ية االحتبا�س احل ��راري قد احتلت‬ ‫املكان ��ة االأوىل ب ��ني اأك ��رث املو�ض ��وعات الت ��ي‬ ‫حتدث النا�س ب�ضاأنها خال �ضهر اال�ضتطاع يف‬ ‫ع�ض ��ر دول‪ ،‬ولكن اال�ضتطاع االأخري ك�ضف عن‬ ‫اأن الق�ضية نف�ضها مل حتظ باهتمام يف اأحاديث‬ ‫النا�س اإال يف اأملانيا وبريطانيا‪.‬‬

‫االحتياطي الفيدرالي يتوقع نمو ًا متواضع ًا لالقتصاد األمريكي‬ ‫القاهرة ‪ -‬حممود عبدالله‬ ‫توق ��ع رئي� ��س االحتياط ��ي‬ ‫الفيدرايل‪ ،‬االأمريك ��ي بن برنانكي‪،‬‬ ‫اأن يحقق اقت�ض ��اد الواليات املتحدة‬ ‫منو ًا متوا�ضع ًا‪ ،‬مع اإمكانية حدوث‬ ‫خماط ��ر قليل ��ة ن�ض ��بي ًا ت�ض ��تدعي‬ ‫وج ��ود خيارات و�ضيا�ض ��ات جديدة‬ ‫ملواجهتها‪.‬وق ��ال يف ت�ض ��ريحات‬

‫ل�ض ��حيفة «نيوي ��ورك تامي ��ز» اأم�س‬ ‫االأول‪ ،‬اإن امل�ض ��تقبل ب�ض� �اأن اأ�ض ��عار‬ ‫الفائ ��دة‪ ،‬واأي خطة من ه ��ذا القبيل‬ ‫مثل �ضيا�ض ��ة التو�ضع الكمي‪ ،‬يرجح‬ ‫اأن يت ��م االإع ��ان عنه ��ا يف موع ��د ال‬ ‫يتجاوز اجتماع الفيدرايل االأمريكي‬ ‫يف �ض ��هر يناير املقب ��ل‪ ،‬وهو امليعاد‬ ‫املقرر م�ضبق ًا لن�ضر التوقعات املتعلقة‬ ‫باالقت�ضاد‪.‬واأ�ض ��اف اأن ��ه �ض ��يتم‬

‫مناق�ض ��ة متدي ��د خف� ��س ال�ض ��رائب‬ ‫والروات ��ب واإعان ��ات البطالة‪ ،‬وهو‬ ‫االأم ��ر الذي يدف ��ع اإىل التنب� �وؤ برفع‬ ‫مع ��دالت النم ��و االقت�ض ��ادي العام‬ ‫املقبل مبق ��دار نقطة مئوي ��ة واحدة‬ ‫اأو اأكرث‪ ،‬واأو�ض ��حت ال�ض ��حيفة اأن‬ ‫برنانكي من بني االقت�ضاديني الذين‬ ‫ح ��ذروا م ��ن اأن الوالي ��ات املتح ��دة‬ ‫ميكن اأن تنزلق اإىل الركود ‪.‬‬

‫برنانكي‬


‫ناصر الطيار‬ ‫يدعو إلى إنشاء‬ ‫هيئة متخصصة‬ ‫لدعم رواد‬ ‫األعمال الجدد‬

‫الدمام ‪ -‬حممد املرزوق‬ ‫دعا رئي�س جمل� ��س اإدارة جمموع ��ة الطيار‬ ‫الدكت ��ور نا�ش ��ر الطي ��ار‪ ،‬اإىل اإن�ش ��اء هيئ ��ة‬ ‫متخ�ش�شة يف رعاية ودعم رواد الأعمال‪ ،‬لتقدمي‬ ‫اإح�ش ��اءات وم�ش ��وحات ت�ش ��ويقية لقطاع ريادة‬ ‫الأعمال‪.‬‬ ‫وطال ��ب يف ورق ��ة عم ��ل خالل ور�ش ��ة عمل‬ ‫اأم ��ام «معر�س وملتقى �ش ��باب و�ش ��ابات الأعمال‬ ‫‪ ،»2011‬الذي تنظمه غرفة ال�شرقية مبقر �شركة‬ ‫معار�س الظهران‪ ،‬باإن�شاء مراكز اخلدمة ال�شاملة‬

‫خلدم ��ة مرتادي العمال اجلدد‪ ،‬على اأن تقدم فيها‬ ‫الأدوات ال�ش ��رورية واإتاح ��ة خدم ��ات الإر�ش ��اد‬ ‫والن�شح وم�ش ��اعدتهم يف حتديد اأن�شب اجلهات‬ ‫التمويلية‪.‬‬ ‫وحث على اإعطاء معاملة تف�ش ��يلية ملن�شاآت‬ ‫�شباب الأعمال يف املناف�شات احلكومية‪ ،‬من خالل‬ ‫ت�ش ��جيع موؤ�ش�ش ��اتها على تخ�ش ��ي�س ح�شة من‬ ‫�شفقاتها اأو م�شرتياتها ملن�شاآت �شباب الأعمال‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار الطي ��ار اإىل اأهمي ��ة اإع ��ادة التهيئ ��ة‬ ‫للموؤ�ش�شات التعليمية من خالل مراجعة املناهج‬ ‫التعليمي ��ة والربامج التدريبي ��ة التوعوية‪ ،‬التي‬

‫توؤث ��ر عل ��ى ت�ش ��جيع العم ��ل احل ��ر يف املجتم ��ع‬ ‫ال�ش ��عودي‪ ،‬واإدراج منه ��ج اأوم ��ادة تعليمي ��ة‬ ‫متخ�ش�شة لريادة الأعمال يف املراحل املتو�شطة‬ ‫والثانوية واجلامعية‪.‬‬ ‫واأكد على �ش ��رورة الق�ش ��اء عل ��ى الروتني‬ ‫والبريوقراطية احلكومية‪ ،‬وت�شهيل الإجراءات‬ ‫النظامي ��ة والتح ��ول ال�ش ��ريع اإىل الأ�ش ��اليب‬ ‫الإلكرتوني ��ة والبع ��د ع ��ن التنظي ��م املف ��رط يف‬ ‫الأنظمة التي تعيق امل�شاريع ال�شغرية‪.‬‬ ‫وطال ��ب باإن�ش ��اء بنك معلومات متخ�ش ���س‬ ‫عن م�شاريع رواد الأعمال‪ ،‬ليكون �شلة بالهيئات‬

‫احلكومية واملوؤ�ش�شات املالية‪ ،‬وتوفري البيانات‬ ‫والإح�ش ��اءات وامل�شوحات الدميوغرافيا ل�شوق‬ ‫ريادة الأعمال‪ ،‬داعيا اإىل توفري املنح والقرو�س‬ ‫احلرة وال�شمانات‪ ،‬واإتاحة املزيد من القطاعات‬ ‫للم�شاريع اخلا�شة و�شياغة �شيا�شات م�شرتيات‬ ‫حكومي ��ة متييزي ��ة لدع ��م الأعم ��ال التجاري ��ة‬ ‫ال�شغرية‪.‬‬ ‫وراأى الطي ��ار اأن م ��ن معوق ��ات ري ��ادة‬ ‫الأعمال؛ التعليم والتدريب‪ ،‬والتمويل‪ ،‬والبحث‬ ‫والتطوير‪ ،‬اإ�شافة اإىل معوقات نظامية وقانونية‬ ‫واإدارية‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫ح�شان ع�شريي يكرم الدكتور نا�شر الطيار (ال�شرق)‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫أرامكو تعتمد ألف منشأة وطنية وأربعة آالف مورد محلي‬

‫اأعدت برناجما واعدا للتمويل‬ ‫ودعم ال�شباب ال�شعودي‬ ‫الدمام ‪ -‬حممد خياط‬ ‫ك�شف م�شرف وحدة خدمات املوردين‬ ‫يف �ش ��ركة اأرامك ��و ال�ش ��عودية املهند� ��س‬ ‫عل ��ي الرزيق ��ي‪ ،‬ع ��ن دع ��م امل�ش ��تثمرين‬ ‫ال�ش ��عوديني‪ ،‬من خالل اعتماد األف من�شاأة‬ ‫�ش ��ناعية وطنية‪ ،‬ونحو اأربعة اآلف مورد‬ ‫حملي‪ .‬واأو�ش ��ح يف ور�شة عمل «الفر�س‬ ‫ال�ش ��تثمارية مع اأرامكو ل�ش ��باب و�شابات‬ ‫الأعم ��ال» اأم� ��س‪ ،‬يف امللتق ��ى اأن حج ��م‬ ‫ال�ش ��تثمار املتوق ��ع يف امل ��واد الكيميائية‬ ‫و�ش ��وائل احلف ��ر وتوابعه ��ا نح ��و اأربعة‬ ‫ملي ��ارات دولر‪ ،‬ون�ش ��بة التوط ��ني فيه ��ا‬ ‫‪ ،%45‬ويف معدات احلفر والإنتاج اأربعة‬ ‫ملي ��ارات دولر‪ ،‬والتوط ��ني فيه ��ا ‪،%20‬‬ ‫فيم ��ا يبلغ يف معدات ال�ش ��حة وال�ش ��المة‬ ‫والأمن ومكافح ��ة احلرائق ثالثة مليارات‬ ‫دولر بن�شبة توطني فيها ‪ ،%5‬ويف مواد‬ ‫الإن�ش ��اء والإم ��دادات العام ��ة اثنني مليار‬ ‫دولر والتوطني فيها ‪.%20‬‬ ‫وتوقع يف معر�س حديثه عن الفر�س‬ ‫ال�ش ��تثمارية اأن يبل ��غ النمو القت�ش ��ادي‬ ‫يف اململك ��ة ‪ ،%6.5‬ع ��رب تنفي ��ذ برنامج‬ ‫راأ�ش ��مايل تتخط ��ى قيمت ��ه ‪ 450‬ملي ��ار‬ ‫دولر‪ .‬وتوق ��ع اأن يتج ��اوز الإنف ��اق عل ��ى‬ ‫امل ��واد اخلام اأربعني مليار دولر‪ ،‬م�ش ��ريا‬

‫علي الرزيقي متحدثا يف ور�شة العمل (ت�شوير ‪ :‬علي غوا�ص)‬

‫اإىل وجود نق�س يف الت�شنيع املحلي‪ ،‬واأن‬ ‫املواد امل�شنعة حمليا ل تتجاوز ‪.%20‬‬ ‫وب � نّ�ني اأن قط ��اع الأنابي ��ب وف ��ولذ‬ ‫الإن�ش ��اءات تبل ��غ فر� ��س ال�ش ��تثمار في ��ه‬ ‫‪ 12‬مليار دولر‪ ،‬فيما تبلغ ن�شبة توطينه‬

‫‪ ،%30‬ويق ��در حج ��م ال�ش ��تثمار يف‬ ‫الأعم ��دة والأوعي ��ة واملب ��ادلت احلرارية‬ ‫وال�ش ��مامات ثماني ��ة ملي ��ارات دولر‪،‬‬ ‫وتبلغ ن�ش ��بة التوطني في ��ه ‪ ،%20‬وتبلغ‬ ‫قيم ��ة ال�ش ��تثمار املتوقعة يف ال�ش ��واغط‬

‫الرزيقي وفهد العودة‬

‫وامل�ش ��خات والرتبينات خم�ش ��ة مليارات‬ ‫دولر‪ ،‬فيم ��ا ن�ش ��بة التوط ��ني فيه ��ا ‪،%5‬‬ ‫وحج ��م ال�ش ��تثمار يف الأجه ��زة الدقيق ��ة‬ ‫واملع ��دات الكهربائي ��ة واأجه ��زة الإر�ش ��ال‬ ‫خم�ش ��ة ملي ��ارات دولر‪ ،‬والتوط ��ني فيه ��ا‬

‫‪ .%20‬وقال الرزيقي اإن ال�ش ��ركة تعمل‬ ‫عل ��ى تاأهي ��ل املوردي ��ن اجل ��دد‪ ،‬وتق ��دم‬ ‫لهم امل�ش ��ورة الفنية وامل�ش ��اعدة يف اإعداد‬ ‫برنام ��ج اجل ��ودة (‪ ،)ISO‬اإ�ش ��افة اإىل‬ ‫اختب ��ار وفح�س بع�س امل ��واد اخلام‪ ،‬كما‬

‫حت ��ث املقاولني عل ��ى ا�ش ��تخدام املنتجات‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف الرزيق ��ي ان اأرامك ��و اأعدت‬ ‫برناجما واعدا‪ ،‬يهدف اإىل متويل قطاعات‬ ‫الأعم ��ال املهم ��ة واملختلفة‪ ،‬لدعم ال�ش ��باب‬

‫الشابات لـ |‪ :‬الملتقى نجح في ربط الشباب بمجتمع األعمال‬

‫النهدي تدر�س اإطالق‬ ‫اأول اأكادميية فنون‬ ‫اخلرب ‪ -‬حميدة اآل اأحمد‬ ‫عربعدد من �شابات الأعمال ل�« ال�شرق»‬ ‫رَّ‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬ع ��ن ا�ش ��تفادتهن م ��ن ور� ��س العمل‬ ‫واحللق ��ات النقا�ش ��ية امل�ش ��احبة للملتقى‪،‬‬ ‫وخا�شة ما يتعلق بربط ال�شباب وال�شابات‬ ‫مبجتم ��ع الأعم ��ال‪ ،‬وعر� ��س م�ش ��اريعهن‬ ‫اأمام اأكرب جتمع ل ��رواد الأعمال يف املنطقة‬ ‫ال�شرقية‪ .‬واأكدن اأن حتقيق النجاح بتخطي‬ ‫ال�شعاب والعراقيل له طعم اآخر‪.‬‬ ‫واأر�شلت رئي�س جمل�س �شابات اأعمال‬ ‫ال�ش ��رقية اآي ��ال ال�ش ��دوي ر�ش ��الة ل�ش ��ابات‬ ‫الأعم ��ال مفادها اأن هناك من يواجهن نف�س‬ ‫امل�شكالت والتحديات لكنهن و�شلن وحققن‬ ‫جناح ��ات‪ ،‬وهن ��اك م ��ن ي�ش ��اندهن بالدعم‬ ‫امل ��ادي واملعن ��وي‪ .‬وتطلعت ال�ش ��دوي يف‬ ‫اأول ملتقى م�ش ��رتك بني ال�شباب وال�شابات‬ ‫اإىل زي ��ادة الإقب ��ال‪ ،‬داعي ��ة اإىل متابع ��ة‬ ‫املحا�شرات وور�س العمل ‪.‬‬

‫�شحر النهدي‬

‫قال ��ت‪ :‬اإن هناك فرتات رك ��ود يف اخلدمات‬ ‫التجارية وفرتات انتعا�س كبرية ال�شعوبة‬ ‫يف اختي ��ار امل�ش ��تهلك لك‪ ،‬وع ��دم اختيارك‬ ‫ل ��ه‪ ،‬فاختياره ل ��ك يحملك م�ش� �وؤولية يجب‬ ‫حتملها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��افت‪ :‬اإن م�ش ��روعها م�شتمر منذ‬ ‫خم� ��س �ش ��نوات‪ ،‬ويتمث ��ل يف اخلدم ��ات‬ ‫التجاري ��ة كحم ��الت الت�ش ��ويق والتوج ��ه‬ ‫لن�شاطات معينة بالدرا�شة والتحليل‪.‬‬

‫اآيال ال�شدوي‬

‫اأكادميية فنون‬

‫الربط مع جمتمع الأعمال‬

‫وراأت نائ ��ب رئي�س املجل�س التنفيذي‬ ‫ل�ش ��ابات اأعمال ال�ش ��رقية وجدان ال�ش ��عيد‪،‬‬ ‫اأن اأه ��م اأه ��داف امللتقى تتمث ��ل يف الفائدة‬ ‫بربط ال�ش ��باب مبجتمع الأعم ��ال‪ ،‬وعر�س‬ ‫م�شروعاتهم يف اأكرب جتمع ل�شباب و�شابات‬

‫ال�شعودي وامل�شاهمة يف ن�شر ثقافة العمل‬ ‫احلر بني رواد الأعمال‪ ،‬من خالل منظومة‬ ‫اقت�ش ��ادية خمطط لها‪ .‬وذكر املراحل التي‬ ‫يعم ��ل فيه ��ا الربنام ��ج‪ ،‬وتبداأ م ��ن تطوير‬ ‫املنظوم ��ة القت�ش ��ادية وامل�ش ��ادر والفرز‬ ‫والتدريب و�شياغة خطة العمل والتدقيق‬ ‫واملراجع ��ة والتموي ��ل وانته ��اء بالدعم ما‬ ‫بعد التمويل‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن اأرامكو تعمل على ت�ش ��جيع‬ ‫ال�ش ��تثمار يف الت�ش ��نيع املحل ��ي‪� ،‬ش ��من‬ ‫برنامج احلوافز‪.‬‬ ‫مبين ��ا اأنه يه ��دف اإىل اإيجاد وظائف‬ ‫للمواطن ��ني ال�ش ��عوديني‪ ،‬وت�ش ��جيع منو‬ ‫قطاع امل�شروعات املتو�ش ��طة وال�شغرية‪،‬‬ ‫اإ�ش ��افة اإىل اإتاحة الفر�ش ��ة للمناف�شة بني‬ ‫امل�ش ��نعني املحلي ��ني‪ ،‬ونق ��ل التقني ��ة اإىل‬ ‫اململك ��ة‪ ،‬وتعزي ��ز ممار�ش ��ات منظوم ��ة‬ ‫التوريد‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن م ��ن ب ��ني ممي ��زات برنامج‬ ‫«احلوافز» منح احلق احل�شري يف تقدمي‬ ‫العط ��اءات الت ��ي تق ��ل عن ملي ��وين دولر‬ ‫اإىل م�ش ��نعني حمليني معتمدين‪ ،‬وتطبيق‬ ‫ع ��الوة ت�ش ��ل اإىل ‪ %10‬للم�ش ��نعني‬ ‫املحلي ��ني‪ ،‬ومن ��ح اتفاقيات �ش ��راء طويلة‬ ‫الأج ��ل لل�ش ��ركات‪ ،‬م ��ن خم� ��س اإىل ع�ش ��ر‬ ‫�شنوات‪.‬‬

‫زوار يتجولون يف املعر�ص (ت�شوير ‪ :‬علي غوا�ص)‬

‫الأعمال يف ال�ش ��رقية‪ ،‬مو�ش ��حة اأن امللتقى‬ ‫يلقى جناح ًا كبري ًا من خ ��الل متابعة اأعداد‬ ‫احل�ش ��ور للور� ��س واملحا�ش ��رات اإ�ش ��افة‬ ‫للزوار‪ ،‬م�ش ��يفة اأن الفر�ش ��ة كبرية لتعميم‬

‫الفائدة على �شباب الأعمال من اجلن�شني‪.‬‬

‫اأهمية درا�شات اجلدوى‬

‫وقال ��ت ع�ش ��و املجل� ��س التنفي ��ذي‬

‫ل�ش ��ابات الأعم ��ال وف ��اء النعيم ��ي‪ ،‬اإنه ��ا‬ ‫ا�ش ��تفادت م ��ن تنبي ��ه ور� ��س العم ��ل عل ��ى‬ ‫اأهمي ��ة تق ��دمي درا�ش ��ة اجل ��دوى للجه ��ات‬ ‫التمويلية يف ال�شركات امل�ش ��اهمة‪ .‬واأبدت‬

‫اهتمامه ��ا بتلق ��ي املالحظ ��ات الإيجابي ��ة‬ ‫والهادف ��ة للتح�ش ��ني والتطوي ��ر‪ ،‬وللرتكيز‬ ‫يف خط ��ة العمل اجلديدة عل ��ى نقاط القوة‬ ‫وت ��اليف نق ��اط ال�ش ��عف‪ ،‬لفت ��ة اإىل متي ��ز‬

‫شباب وشابات األعمال يطالبون بهيئة مستقلة لدعم مشروعاتهم‬ ‫الدمام – حممد خياط‬ ‫يظل التمويل امل�شكلة الرئي�شة التي توؤرق‬ ‫م�شروعات �ش ��باب و�ش ��ابات الأعمال‪ ،‬ويتمنى‬ ‫رواد الأعمال اجلدد اأن يتم اإن�شاء هيئة م�شتقلة‬ ‫اأو تكلي ��ف جهة حكومي ��ة تتبنى م�ش ��روعاتهم‬ ‫واأفكاره ��م وتق ��دم له ��ا الدع ��م املطل ��وب حت ��ى‬ ‫يت�ش ��نى له ��م تنفيذه ��ا عل ��ى اأر� ��س الواق ��ع‪،‬‬ ‫ب ��دل م ��ن ال�ش ��روط املبالغ فيه ��ا التي ت�ش ��عها‬ ‫ال�شناديق وبنوك الت�شليف‪ ،‬ف�شال عن الروتني‬ ‫والإجراءات املعقدة‪.‬‬ ‫وق ��ال املدي ��ر الع ��ام ملجموعة بن ��در العبد‬ ‫اللطيف العقاري ��ة‪ ،‬اإن التمويل هو العقبة التي‬ ‫ت� �وؤرق رواد الأعم ��ال اجل ��دد‪ ،‬معرب ��ا ع ��ن اأمله‬ ‫اأن يت ��م اعتماد هيئة م�ش ��تقلة اأو جهة حكومية‬ ‫لدعم امل�ش ��روعات ال�شبابية‪ ،‬ونا�ش ��د ال�شركات‬ ‫العقارية باإن�ش ��اء حتالف لبناء مدينة بها �شقق‬ ‫اقت�شادية باأ�شعار معقولة ‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأنه بداأ حياته ب�شراء عمارة قدمية‬ ‫ث ��م ق ��ام بتجديده ��ا وبيعه ��ا فوجد عليه ��ا طلبا‬ ‫كبريا‪ ،‬بعد ذلك �شيد �شققا اقت�شادية ل يتجاوز‬

‫بندر العبد اللطيف يتحدث لل�شرق (ت�شوير ‪ :‬علي غوا�ص)‬

‫�ش ��عرها ‪ 290‬األف ري ��ال ‪،‬لفت ��ا اإىل اأنه ميتلك‬ ‫حاليا خم�س عمارات‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬اتفقت دلل عقيل الطلوحي مع‬ ‫بندر العبد اللطيف يف اأن ق�شية التمويل باتت‬

‫اأم امل�ش ��كالت الت ��ي تعرقل م�ش ��روعات �ش ��باب‬ ‫و�شابات الأعمال‪.‬‬ ‫وطالبت الطلوحي اأي�شا ب�شرورة وجود‬ ‫هيئ ��ة تك ��ون م�ش� �وؤولة عن تبن ��ي ودع ��م اأفكار‬

‫ال�ش ��باب وحتويله ��ا اإىل م�ش ��روعات اإنتاجي ��ة‬ ‫ميك ��ن م ��ن خالله ��ا مكافح ��ة ظاه ��رة البطال ��ة‬ ‫املنت�شرة بني �شبابنا‪.‬‬ ‫واأ�شافت اأنها �ش ��احبة م�شروع هو الأول‬ ‫م ��ن نوع ��ه يف اململك ��ة وه ��و جتهيز �ش ��يارات‬ ‫خا�شة لذوي الحتياجات اخلا�شة مبوا�شفات‬ ‫عاملية‪ ،‬م�ش ��رية اإىل اأنها متتلك اليوم �شيارتني‪،‬‬ ‫اإذ دعمها �شندوق باب رزق جميل وحول حلمها‬ ‫اإىل حقيقة‪.‬‬ ‫وع ��ربت ع ��ن اأمله ��ا اأن ميت ��د تق ��دمي هذه‬ ‫اخلدمة اإىل كافة املدن واملحافظات ال�شعودية‪،‬‬ ‫اإل اأن م�شكلة التمويل حتول دون ذلك‪. .‬‬ ‫بدوره ��ا اأفادت م�ش ��رفة مرك ��ز التميز يف‬ ‫�ش ��ندوق الأمري �ش ��لطان بن عبدالعزيز لتنمية‬ ‫امل ��راأة‪ ،‬هم�ش ��ة ع ��ادل الدليجان‪ ،‬اأن ال�ش ��ندوق‬ ‫يدعم اأي م�ش ��روع ن�شائي بدون �شامن‪ ،‬وميتد‬ ‫�ش ��قف التموي ��ل اإىل ‪ 300‬األ ��ف ري ��ال‪ ،‬كم ��ا‬ ‫يق ��وم ال�ش ��ندوق بامل�ش ��اعدة يف احل�ش ��ول‬ ‫على الرتاخي�س الالزمة وعمل درا�ش ��ة جدوى‬ ‫�شحيحة ودقيقة ل�شاحبة امل�ش ��روع‪ ،‬واأ�شارت‬ ‫اإىل اأن ال�شندوق مول نحو خم�شني م�شروع ًا ‪.‬‬

‫الربامج املطروحة من قبل غرفة ال�ش ��رقية‪،‬‬ ‫التي ت�ش ��ب يف �شبيل توعية وتثقيف رورَّاد‬ ‫ورائدات الأعمال‪.‬‬ ‫وعن جتربتها اخلا�شة ك�شابة اأعمال‪،‬‬

‫وم ��ا زال ��ت الت�ش ��كيلية �ش ��حرالنهدي‬ ‫تدر� ��س اإط ��الق م�ش ��روع اأكادميي ��ة فنون‪،‬‬ ‫حماولة جتميع املعلومات الكافية وتطوير‬ ‫درا�ش ��ة امل�ش ��روع من خالل امللتقى‪ ،‬موؤكدة‬ ‫اهتمامها بتوجيهات جمل�س �شابات الأعمال‬ ‫الذي من خالله �شت�شل لالأ�شا�س ال�شحيح‪.‬‬ ‫وحتاول النه ��دي التميز مب�ش ��روعها‬ ‫ال ��ذي �ش ��يكون الأول م ��ن نوع ��ه يف من ��ح‬ ‫�ش ��هادات دبل ��وم خارجي ��ة كاإيطالي ��ا و‬ ‫فرن�ش ��ا‪ ،‬والهتم ��ام بالفن ��ون التطبيقي ��ة‪،‬‬ ‫وتطم ��ح النه ��دي يف النته ��اء م ��ن تنفي ��ذ‬ ‫م�ش ��روعها خالل اأربع �ش ��نوات‪ ،‬متمنية اأن‬ ‫يك ��ون مبقدورها جتميع مبل ��غ راأ�س املال‪،‬‬ ‫اأواللج ��وء ل�ش ��ناديق الت�ش ��ليف املهتم ��ة‬ ‫بتمويل امل�شروعات ال�شغرية‪.‬‬

‫الغامدي يدعو إلى دعم أفكار الشباب والشابات إعالمي ًا‬

‫املهند�ص �شيف الله العتيبي خالل زيارته للمعر�ص برفقة عبدالرحمن الوابل‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫حظيت فعاليات «ملتقى ومعر�س �شباب‬ ‫و�ش ��ابات الأعمال ‪ »2011‬بزيارة م�شوؤولني‬ ‫و�شخ�ش ��يات اإعالمي ��ة‪ ،‬ودعا رئي� ��س حترير‬ ‫�شحيفة «ال�شرق»‪ ،‬الزميل قينان الغامدي‪ ،‬اإىل‬ ‫دعم اأفكار �ش ��باب و�ش ��ابات الأعم ��ال اإعالمي ًا‪،‬‬ ‫حتى ت�شل اإىل امل�شوؤولني واملهتمني‪ ،‬وت�شكل‬ ‫�ش ��وت ًا م�ش ��موعا يج ��ذب التموي ��ل والدع ��م‬

‫الالزمني‪ ،‬وي�شهم يف ت�شهيل مهامهم وم�شاندة‬ ‫م�ش ��روعاتهم‪ .‬وجتونّل يف املعر�س‪ ،‬وا�شتمع‬ ‫اإىل �ش ��رح مف�ش ��ل ع ��ن بع� ��س امل�ش ��روعات‬ ‫املعرو�شة ل�شباب و�شابات الأعمال‪.‬‬ ‫وزار امللتق ��ى الأمني العام لأمانة املنطقة‬ ‫ال�ش ��رقية‪ ،‬املهند�س �شيف الله العتيبي‪ ،‬حيث‬ ‫جتول ب ��ني اأروق ��ة املعر� ��س‪ ،‬مبدي� � ًا اإعجابه‬ ‫بالتنظي ��م والأف ��كار التي حوتها م�ش ��روعات‬ ‫ال�شباب وال�شابات‪.‬‬


‫تربويون‪ %90 :‬من ثقافة الطفل تتشكل في المنزل‬ ‫دراسة‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اأثبتت درا�سات تربوية حديثة اأهمية‬ ‫العناية بالثقافة الفكري ��ة لالأطفال‪ ،‬واأكدت‬ ‫اأن الهتم ��ام بثقاف ��ة الأطف ��ال ه ��و اهتمام‬

‫مب�ستقبل الأمة بكاملها‪ ،‬وما يتعلمه الطفل‬ ‫اليوم هو بناء حل�سارة امل�ستقبل‪.‬‬ ‫و ُتع ��دد معلم ��ة الثقاف ��ة الإ�س ��المية‪،‬‬ ‫ح�سة حممد‪ ،‬الو�س ��ائط واجلهات املوؤثرة‬ ‫يف ثقاف ��ة الأطف ��ال‪ ،‬الت ��ي م ��ن اأبرزه ��ا‬ ‫(الأ�سرة‪ ،‬املدر�سة‪ ،‬امل�سجد‪ ،‬و�سائل الإعالم‬ ‫ومراك ��ز الثقافة)‪ ،‬م�س ��رية اإىل اأن اجلانب‬

‫الثقايف لدى الأطف ��ال يبداأ من البيت اأو ًل‪،‬‬ ‫وت�سيف «ت�سري الإح�ساءات اإىل اأن البيت‬ ‫ي�سكل ن�سبة ‪ %90‬من ثقافة الطفل»‪.‬‬ ‫ويق ��ول الرتب ��وي املتخ�س ���ص يف‬ ‫اإع ��الم الطف ��ل‪ ،‬ح�س ��ن حممد �س ��اهن «اإن‬ ‫الإ�س ��الم اهت ��م بالأطف ��ال اهتمام� � ًا كبري ًا‪،‬‬ ‫وح�ص على ح�س ��ن تربيتهم‪ ،‬كما اأو�س ��ى‬

‫الآب ��اء واملرب ��ن ب� �اأن يدخل ��وا اإىل عاملهم‪،‬‬ ‫ويفهم ��وا نف�س ��ياتهم؛ لتهيئته ��م خلو� ��ص‬ ‫ميادين احلياة املختلفة‪ ،‬م�س ��لحن بالعلم‬ ‫والثقافة الإ�س ��المية؛ ليكونوا روّاد ًا لبناء‬ ‫احل�سارة الإ�سالمية»‪ّ ،‬‬ ‫وحث �ساهن الأُ�سر‬ ‫واملُربن على احلر�ص على تثقيف الأطفال‬ ‫وتربيته ��م‪ ،‬ود ّل ��ل بق ��ول الر�س ��ول (علي ��ه‬

‫ال�س ��الة وال�س ��الم) «ل ْأن ي� �وؤدب الأب ابنه‬ ‫خري من اأن يت�سدق ب�ساع»‪ ،‬م�سري ًا اإىل اأن‬ ‫الو�سائل التعليمية والتثقيفية قد تطورت‪،‬‬ ‫حيث ي�س ��يف «تطورت العملية التعليمية‬ ‫من التلقن والكتاب والتمثيل‪ ،‬واأ�سبحت‬ ‫ُتق ��دم الثقافة احلديثة من خالل ال�س ��ريط‬ ‫امل�س ��جل‪ ،‬واأف ��الم الر�س ��وم املتحرك ��ة‪،‬‬

‫والرتبوي ��ن؛ لتعري ��ف الآب ��اء والأمه ��ات‬ ‫بامل�س ��تجدات عل ��ى ال�س ��احة الرتبوي ��ة‪،‬‬ ‫مب ��ا يحقق ال�س ��عادة الأ�س ��رية‪ ،‬ويك�س ��ب‬ ‫اأفراده ��ا مه ��ارات جديدة باأ�س ��لوب �س ��هل‬ ‫ومي�س ��ر وفعّال واإيجاب ��ي‪ ،‬يخاطب جميع‬ ‫الآباء والأمهات على اختالف م�ستوياتهم‬ ‫الثقافيةوالجتماعية‪.‬‬

‫والربام ��ج العلمية املب�س ��طة وغريها‪ ،‬ول‬ ‫ت ��زال تتط ��ور ب�س ��رعة تخطف الأب�س ��ار‪،‬‬ ‫خا�س ��ة التط ��ور التقن ��ي والربجم ��ي‬ ‫امل�ستمر»‪.‬‬ ‫وطال ��ب مدي ��ر ع ��ام مكت ��ب اق ��راأ‬ ‫لال�ست�س ��ارات التعليمي ��ة والرتبوي ��ة‪،‬‬ ‫مال ��ك بن طال ��ب‪ ،‬بتفعيل دور املوؤ�س�س ��ات‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫األسواق النسائية المغلقة تستقطب المطلقات واألرامل للعمل‬ ‫حركة مجتمع‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ح�سنة القرين‬ ‫اأ�س ��بحت الأ�سواق الن�س ��ائية املغلقة‪،‬‬ ‫م ��ن اأه ��م الأماك ��ن الت ��ي حتر� ��ص امل ��راأة‬ ‫ال�س ��عودية على ارتيادها‪ ،‬لأ�س ��باب كثرية‪،‬‬ ‫اأبرزها وجود ن�ساء بائعات‪ ،‬مما يف�سر حالة‬ ‫ر�س ��اء املجتمع على اإقبال الن�ساء والفتيات‬ ‫عل ��ى العم ��ل يف مهن ��ة بائعة‪ ،‬وعل ��ى الرغم‬ ‫م ��ن اأن الظروف ال�س ��عبة‪ ،‬ه ��ي التي دفعت‬ ‫بع�س ��هن له ��ذه املهن ��ة‪ ،‬اإل اأن دخله ��ا القليل‬ ‫يوف ��ر له ��ن مهن ��ة �س ��ريفة تكفيه ��م احلاجة‬ ‫و�سوؤال الآخرين‪.‬‬ ‫تقول البائعة «دارين معن» والتي تعمل‬ ‫يف حمل متوين ��ات‪« :‬اأنا امراأة مطلقة اأعمل‬ ‫منذ ثالث �س ��نوات‪ ،‬وقد تنقل ��ت يف عدد من‬ ‫الوظائف ما ب ��ن اإدارية وجتمي ��ل‪ ،‬وحاليًا‬ ‫اأعم ��ل بائعة لكي اأعيل نف�س ��ي واأبنائي فاأنا‬ ‫اأم لطفل ��ن (بنت وولد)‪ ،‬بالإ�س ��افة اإىل اأين‬ ‫اأق ��وم مب�س ��اعدة اأهل ��ي‪ ،‬راتب ��ي ل يتجاوز‬ ‫الألف ريال �س ��هريًا لكنه يكف ��ي حاجتي ول‬ ‫يجعلها حمتاجة لأحد»‪.‬‬ ‫واأكدت البائعة «مها الدو�سري»‪ ،‬والتي‬ ‫تعمل يف حمل للمالب�ص اجلاهزة الن�سائية‬ ‫�سعف الرواتب فهي ل تتقا�سى �سوى األفن‬ ‫وخم�سمائة ريال مع دوام كامل»‪ ،‬منوهة اإىل‬

‫�سيدة �سعودية تقوم بعملية البيع داخل متجرها ( ال�سرق )‬

‫«اأنها حا�سلة على �سهادة جامعية ولكنها مل‬ ‫جتد عمال اآخر �س ��وى البيع‪ ،‬كما اأن احلاجة‬ ‫للعم ��ل دفعتها للقب ��ول بهذا الرات ��ب لكونها‬ ‫امراأة مطلق ��ة ولديها بنت تعوله ��ا»‪ ،‬وقالت‬ ‫«اأ�س ��عى لتح�س ��ن و�س ��عي امل ��ادي وحتمل‬ ‫م�سوؤولية نف�سي وابنتي»‪ ،‬ففقد حكم لبنتي‬ ‫بخم�سمائة ريال فقط كنفقة وهي ل تكفي»‪.‬‬ ‫وطالب ��ت مها وزارة العمل‪ ،‬باإن�س ��اف‬ ‫البائعات ال�سعوديات وذلك بتحديد �ساعات‬ ‫عمله ��ن ب� �اأن ل تزي ��د ع ��ن ‪� 48‬س ��اعة يف‬ ‫الأ�س ��بوع‪ ،‬بالإ�س ��افة اإىل العم ��ل عل ��ى رفع‬

‫رواتبهن واإلزام اأ�س ��حاب املحال التجارية‬ ‫يف الأ�س ��واق واملراك ��ز الن�س ��ائية املغلق ��ة‪.‬‬ ‫وت�س ��يف البائعة «عزة عبد احلي»‪ ،‬وتعمل‬ ‫يف حمل ف�س ��يات وم�س ��غولت يدوية قائلة‬ ‫«اإن روات ��ب البائعات �س ��عيفة ول تكفي يف‬ ‫ظل ارتفاع الأ�س ��عار ولكنه ��ا خري من البقاء‬ ‫بال عمل»‪ .‬مبينة اأنها تعول اأ�س ��رتها املكونة‬ ‫م ��ن اأربع بنات واأخ �س ��غري‪ ،‬ل يزال يدر�ص‬ ‫باملرحل ��ة البتدائية‪ .‬وذلك منذ وفاة والدها‬ ‫وانقطاع والدتها عن العمل ب�سبب تعر�سها‬ ‫حلادث �سري‪ .‬وتوؤكد البائعة «من�سة عبد الله‬

‫الدو�س ��ري»‪� ،‬س ��احبة حمل األع ��اب اأطفال‪،‬‬ ‫غ ��الء الإيج ��ارات يف الأ�س ��واق الن�س ��ائية‪،‬‬ ‫وقالت‪:‬ل ن�ستطيع دفع الإيجار دفعة واحدة‬ ‫ونقوم بتق�سيطه لإدارة ال�سوق‪ ،‬فدخل املحل‬ ‫ل يتجاوز ال�سبعن ريال يوميًا‪ ،‬ورغم اأنه ل‬ ‫يعد دخال جي ��د ًا فاأنا اأرملة ووحيدة واأرغب‬ ‫يف العمل لتم�سية الوقت والبحث عن لقمة‬ ‫العي� ��ص‪ ،‬م�س ��رية اإىل اأن ح�س ��تها من راتب‬ ‫زوجها املتويف ‪ 300‬ريال �سهريًا فقط‪.‬‬ ‫ونوه ��ت موظف ��ة ال�س ��تقبال «زرع ��ة‬ ‫اأحمد نا�س ��ر»‪ ،‬وتعمل يف اإحدى الأ�س ��واق‬

‫الن�سائية املغلقة‪ ،‬اإىل اأهمية العمل بالن�سبة‬ ‫للمراأة اأيًا كان و�سعها الجتماعي واملادي‪،‬‬ ‫مبين ��ة اأنه ��ا قبلت العم ��ل دون اأن ت�س� �األ كم‬ ‫�ستتقا�سى عليه من اأجر‪ ،‬فهي ترى اأن العمل‬ ‫باأي مبلغ مايل يكفي املراأة احلاجة وال�سوؤال‬ ‫�س ��يكون خريا له ��ا من البق ��اء يف املنزل بال‬ ‫عم ��ل اأو م ��ورد للرزق»‪ ،‬معرتفة ب� �اأن راتبها‬ ‫ل يتج ��اوز األ ��ف ريال‪ .‬واأو�س ��حت البائعة‬ ‫«عبري ال�س ��هري»‪ ،‬تعم ��ل يف حمل عطورات‬ ‫منذ ثالث �سنوات‪ ،‬اإن اأحوال والدها املادية‬ ‫جيدة لكنها مل تطق البقاء عاطلة يف املنزل‪،‬‬ ‫مبينة اأنه ��ا ل تزال تنتظر تعيينها يف قطاع‬ ‫التعلي ��م من ��ذ خم� ��ص �س ��نوات‪ ،‬كا�س ��فة عن‬ ‫رغبتها م�ستقبال يف ا�ستئجار حمل جتاري‬ ‫خا�ص بها‪.‬‬ ‫من جانبها اأكدت امل�سوؤولة الإدارية يف‬ ‫�س ��وق مدينة(( اأ�س ��رار الرتقاء))‪ ،‬مها بنت‬ ‫عب ��د العزيز ال�س ��ويدان على« اأن الأ�س ��واق‬ ‫الن�س ��ائية املغلقة اأ�س ��بحت م ��ال ًذا لعدد من‬ ‫الفتي ��ات والن�س ��اء ال�س ��عوديات ول �س ��يما‬ ‫يف ال�س ��نوات اخلم� ��ص الأخ ��رية‪ .‬وذلك اإما‬ ‫للعم ��ل يف البي ��ع باأج ��ر اأو لإدارة حماله ��ن‬ ‫التجارية والوقف فيها للبيع»‪.‬م�س ��رية اإىل‬ ‫اأن الإيج ��ارات يف متن ��اول ي ��د اجلمي ��ع‪.‬‬ ‫وموؤكدة اأن و�س ��ع البائعات وامل�س ��تاأجرات‬ ‫الجتماعي ل ي�س ��مل فئة دون اأخرى فهناك‬ ‫املطلقات واملتزوجات ‪.‬‬

‫ق�ست ‪ 25‬عامًا بن الرتمل والديون‬

‫«أم سلطان» سعودية تعول‬ ‫عشرة أيتام مقيمين‬ ‫إنسانيات‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬طالل الطلحي‬ ‫ت �ع �ي ����ص ال�����س��ع��ودي��ة (اأم‬ ‫�سلطان)‪ ،‬واقعها امل �اأ� �س��اوي يف‬ ‫حفر ال�ب��اط��ن‪ ،‬منذ اأك��ر م��ن ‪25‬‬ ‫ع��ام � ًا‪ ،‬ب��ن ت�سديد دي��ون زوجها‬ ‫املتوفى‪ ،‬و�سد رمق ع�سرة اأيتام‪،‬‬ ‫و�ستات اأبنائها املقيمن‪ ،‬بعد اأن‬ ‫تزوجت رج ًال من القبائل النازحة‪،‬‬ ‫واأجن�ب��ت منه ع�سرة م��ن الأب�ن��اء‬ ‫والبنات‪ ،‬قبل اأن يتوفى زوجها‬ ‫قبل �سنوات ثالث‪ ،‬لتواجه امل�سري‬ ‫املجهول‪ ،‬ورحلة احلياة ال�ساقة‬ ‫مبفردها‪ .‬حيث ل ميلك اأولده��ا‬ ‫اأوراق ًا ثبوتية توؤهلهم ملراجعة اأي‬ ‫دائ� ��رة ح�ك��وم�ي��ة‪ ،‬لتت�سدى هي‬ ‫للمهمة للبحث عن م�سدر رزق لها‬ ‫ولأبنائها‪ ،‬لكن جميع حماولتها‬ ‫ا� � �س�� �ط� ��دم� ��ت ب� � � � � � � �اإج � � ��راءات‬ ‫ب��ريوق��راط�ي��ة‪ ،‬اأفقدتها الأم ��ل يف‬ ‫اإيجاد دخل يوؤمَّن لها رغد العي�ص‪.‬‬ ‫«اأم �سلطان» جلاأت ل� «ال�سرق»‬ ‫بعد اأن اأغلقت يف وجهها جميع‬ ‫الأب� ��واب‪ ،‬وق��ال��ت‪« :‬وف ��اة زوج��ي‬ ‫زادت و�سعنا �سوء ًا‪ ،‬فقد اأ�سدرت‬ ‫حمكمة حفر الباطن حكم ًا يق�سي‬ ‫بتحملي دفع ديون زوجي البالغة‬ ‫�ستن األف ريال‪ ،‬الأمر الذي اأدخلنا‬ ‫يف دوام��ة مالية ل تنتهي‪ ،‬حيث‬ ‫ل يوجد لدينا دخ��ل ثابت‪� ،‬سوى‬ ‫مبلغ من ال�سمان الجتماعي قدره‬ ‫ثمامنائة ري ��ال ف�ق��ط‪ ،‬بحجة اأن‬ ‫النظام ل ي�سمح با�ستالم اأبنائي‬ ‫امل�ق�ي�م��ن لأي خم���س����ص م��ايل‪،‬‬ ‫كونهم ل ميلكون اأرق��ام �سجالت‬ ‫مدنية»‪ .‬وحتكي اأم �سلطان ف�س ًال‬ ‫م��ن ف���س��ول م�ع��ان��ات�ه��ا‪ ،‬وت �ق��ول‪:‬‬ ‫«اأه � ��ل اخل ��ري ي �ق��وم��ون ب �اإك �م��ال‬ ‫املبلغ لت�سديد قيمة اإيجار املنزل‪،‬‬ ‫وتقدمي بع�ص امل�ساعدات التي ل‬ ‫تكفي اأ�سرتنا الكبرية»‪.‬ونا�سدت‬ ‫« اأم �سلطان» اأهل اخلري لإغاثتها‬ ‫واإنقاذها من حمنتها‪ ،‬وم�ساعدتها‬ ‫يف �سداد الديون وتلبية حاجتها‪.‬‬ ‫و�س ��دد م�س� �وؤول يف جمعية‬

‫الرباخلريي ��ة بحف ��ر الباط ��ن على‬ ‫اأن حال ��ة « اأم �س ��لطان» ت�س ��تدعي‬ ‫الوقوف عندها طوي ًال‪ ،‬كونها متر‬ ‫بظروف معي�س ��ية �س ��عبة‪ ،‬م�سري ًا‬ ‫اإىل اأن اجلمعية ل تتاأخر يف توفري‬ ‫الأطعمة واملالب�ص يف املنا�س ��بات‬ ‫لأ�سرتها‪.‬‬ ‫ومل ي�س ��تطع م�س ��در يف‬ ‫ال�سمان الجتماعي بحفر الباطن‬ ‫اإعط ��اء «ال�س ��رق» روؤي ��ة نظامي ��ة‬ ‫وا�س ��حة وحم ��ددة حلال ��ة « اأم‬ ‫�س ��لطان»‪ ،‬حي ��ث ق ��ال‪ « :‬ال�س ��مان‬ ‫ل ميكن اأن ي�س ��رف املخ�س�س ��ات‬ ‫املالي ��ة دون وج ��ود رق ��م لل�س ��جل‬ ‫املدني ��ط‪ ،‬ث ��م ع ��اد وق ��ال‪ « :‬ميكن‬ ‫اإدراج اأبناء اأم �س ��لطان» حتت بند‬ ‫( الأيتام)‪ ،‬ويجب اإح�سار (برنت)‬ ‫من اجل ��وازات لعتماد ال�س ��رف‪،‬‬ ‫لكن اأم «�س ��لطان» اأكدت مرة اأخرى‬ ‫اأن م�س� �وؤويل ال�س ��مان رف�س ��وا‬ ‫منح اأبنائها املقيمن اأي خم�س�ص‬ ‫مايل‪.‬‬ ‫يذكر اأن �س ��روط ال�س ��تفادة‬ ‫من خدم ��ات ال�س ��مان الجتماعي‬ ‫يف حالة(الأيتام)كما هو مو�س ��ح‬ ‫يف موق ��ع م�س ��لحة ال�س ��مان‬ ‫الجتماع ��ي ب ��وزارة ال�س� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة ‪ -‬تتطلب وجود دفرت‬ ‫عائلة خا�ص بوالد الأبناء‪ ،‬واإثبات‬ ‫ال�س ��جل امل ��دين اخلا� ��ص ب ��الأم‪،‬‬ ‫والإقام ��ة بح ��دود نط ��اق خدمات‬ ‫املكت ��ب‪ ،‬اإىل جانب درا�س ��ة احلالة‬ ‫من خ ��الل الزي ��ارات امليدانية عند‬ ‫احلاجة‪.‬‬

‫الأحوال تدر�ص و�سعها‬

‫و ذك ��ر م�س ��در يف الأح ��وال‬ ‫املدنية بحفر الباطن اأن اأم �سلطان‬ ‫تقدَّمت مبعاملة اأبنائها‪ ،‬ومت الرفع‬ ‫اإىل وزارة الداخلي ��ة وحالته ��ا قيد‬ ‫الدرا�س ��ة حت ��ى الآن‪ ،‬وه ��و الأمر‬ ‫ال ��ذي علق ��ت علي ��ه « اأم �س ��لطان»‬ ‫بالق ��ول‪« :‬لدينا معامل ��ة يف وزارة‬ ‫الداخلي ��ة ح ��ول جتني� ��ص اأبنائي‬ ‫اأوعلى الأقل منحهم اأورا ًقا ثبوتية‬ ‫و�سجالت مدنية‪ ،‬نتمنى اأن تتكلل‬ ‫بالنجاح»‪.‬‬

‫مخاتلة‬

‫ال‪ ..‬لإلنجاب‬ ‫جاسر الجاسر‬

‫لنجعل عام ‪ 2012‬بداية خطة خم�سية يتبناها املواطنون‪ ،‬يتوقفون‪،‬‬ ‫خاللها‪ ،‬عن الإجناب م�ساهمة يف حتقيق التنمية وم�ساعدة اجلهات‬ ‫التي اأتعبها الرك�ض من اأجل املواطن على اإعادة �سياغة خططها بروية‬ ‫ودون اإزعاجات املواطنني الكثرية و�سكاواهم التي ل تنقطع‪.‬‬ ‫اأول الوزارات امل�ستفيدة هي ال�سحة التي �ستتمكن من بناء‬ ‫م�ست�سفياتها املفرت�سة دون اأن تن�سغل مبتابعة احلمل وحالت‬ ‫الولدة والعمليات القي�سرية وتوفري الأدوية لل�سغار اجلدد والردود‬ ‫أ�سرة‬ ‫الإعالمية عن الأخطاء احلادثة جراء ذلك‪ ،‬كما اأن ذلك �سيوفر ا ّ‬ ‫حلالت مر�سية اأخرى اأ�سد اإحلاح ًا ويلغي حالت النتظار ف�س ًال عن‬ ‫اأن م�ست�سفياتها �سيعمها الهدوء فع ًال بغياب «ولولة» احلوامل و�سراخ‬ ‫املواليد‪.‬‬ ‫الوزارة الثانية هي الرتبية مل�ساعدتها على حل م�سكالتها الكثرية‬ ‫لتجعل همها تاأهيل معلميها من اجلن�سني‪ ،‬وبناء مدار�ض لتتخل�ض‬ ‫من امل�ستاأجرة واإعادة �سياغة مناهجها لتكون مالئمة لرتبية فعلية‬ ‫متطورة‪.‬‬ ‫وزارة ال�سوؤون الجتماعية �ستتخل�ض من �سداع اللقطاء واليتامى‬ ‫والعنف �سد الأطفال‪ ،‬ولن ي�ساألها اأحد‪ ،‬تالي ًا‪ ،‬عن دورها اأو ماذا‬ ‫تفعل‪.‬‬ ‫خم�ض �سنوات كاملة ترتاح فيها املحاكم من ق�سايا احل�سانة‪،‬‬ ‫وتنخف�ض مبيعات الورود‪ ،‬وتعود اأ�سعار الأغنام اإىل طبيعتها‪،‬‬ ‫وت�سبح الرواتب كافية‪ ،‬وتقل م�ساوير رب الأ�سرة‪ ،‬وتنعدم حالت‬ ‫اختطاف الأولد‪ ،‬وتختفي اأدويتهم من ال�سيدليات‪ ،‬كما اأن الهيئة لن‬ ‫تواجه حرج ًا يف الإيقاع بخلوات كان اأ�سحابها ي�سترتون بالأطفال‪.‬‬ ‫ومن امل�ستح�سن األ يتزوج ال�سباب‪ ،‬يف مدة اخلطة‪ ،‬ليكت�سفوا‬ ‫جوهر حياتهم الزوجية‪ ،‬ويتحررون من عبء املهور وقاعات الأفراح‬ ‫و»العانيات»‪ ،‬ويتفرغون لالجتهاد يف اأعمالهم والتعرف اإىل العامل‪،‬‬ ‫ويحتفظون باأ�سمائهم ال�سخ�سية قبل اأن يتحولوا اإىل جمرد اأبو فالن‪.‬‬ ‫اخلطر الوحيد املتوقع بعد هذه الفرتة هو اأن ت�سقط وزارة التخطيط‬ ‫الأطفال من ح�ساباتها‪ ،‬واأن يزداد الو�سع �سوء ًا كاأن تلغي وزارة‬ ‫ال�سحة اأق�سام «الولدة»‪ ،‬ومتحو وزارة الرتبية احل�سانة والف�سول‬ ‫البتدائية من خريطتها‪ ،‬حينها ميكن اإن�ساء وزارة خا�سة ا�سمها‬ ‫«وزارة الأولد»!‬ ‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪20 - 34‬‬

‫‪5 - 21‬‬

‫‪11 - 26‬‬

‫‪7 - 21‬‬

‫‪5 - 20‬‬

‫‪7 - 21‬‬

‫‪6 - 21‬‬

‫‪8 - 21‬‬

‫‪20 - 32‬‬

‫‪6 - 21‬‬

‫‪6 - 23‬‬

‫‪3 - 18‬‬

‫‪4 - 21‬‬

‫‪5 - 20‬‬

‫‪6 - 22‬‬

‫‪6 - 21‬‬

‫‪5 - 22‬‬

‫‪6 - 21‬‬

‫‪7 - 24‬‬

‫‪7 - 21‬‬

‫‪2 - 20‬‬

‫‪7 - 25‬‬

‫‪3 - 20‬‬

‫‪7 - 21‬‬

‫‪23 - 32‬‬

‫‪8 - 21‬‬

‫‪6 - 23‬‬

‫‪6 - 23‬‬

‫‪7 - 20‬‬

‫‪7 - 25‬‬

‫‪6 - 20‬‬

‫‪6 - 23‬‬

‫‪6 - 21‬‬

‫‪13 - 29‬‬

‫‪6 - 21‬‬

‫‪11 - 25‬‬

‫‪6 - 22‬‬

‫‪15 - 26‬‬

‫‪6 - 22‬‬

‫‪14 - 26‬‬

‫‪7 - 24‬‬

‫‪10 - 25‬‬

‫‪-1 - 17‬‬

‫‪10 - 25‬‬

‫‪7 - 22‬‬

‫‪8 - 23‬‬

‫‪7 - 21‬‬

‫‪12 - 27‬‬

‫‪6 - 20‬‬

‫‪4 - 21‬‬

‫‪4 - 21‬‬

‫‪-1 - 17‬‬

‫‪7 - 24‬‬

‫‪-2 - 16‬‬

‫‪20 - 32‬‬

‫‪23 - 32‬‬

‫‪17 - 31‬‬

‫‪23 - 32‬‬

‫‪15 - 31‬‬

‫‪24 - 33‬‬

‫‪7 - 23‬‬

‫‪24 - 33‬‬

‫‪6 - 22‬‬

‫‪5 - 21‬‬


‫ﺍﻟﺮﺍﺟﺤﻲ ﻭﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﻳﻨﻤﻮﻥ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﺍﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﺑﺜﻤﺎﻧﻲ ﺟﻤﻌﻴﺎﺕ ﺧﻴﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬                        

                 

                         

                      

                            

   

              

24

‫م اﻟﻌﺪد اﻟﻌﺎﺷﺮ اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬2011 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﻣﺤﺮم‬18 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ ﺑﺤﺚ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺙ‬..‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺸﺒﻴﻠﻲ‬



                                                                             

  



                                                                      

‫ﻣﺒﺘﻌﺜﻮن‬

                         



                  

‫ ﺃﺗﻄﻠﻊ ﻟﺘﻐﻠﻴﻒ ﺍﻟﺸﻮﻛﻮﻻﺗﺔ ﻭﺗﻨﺴﻴﻖ ﺣﻔﻼﺕ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬:‫ﺃﻡ ﺭﺍﺷﺪ‬    ���

‫ﻣﻮﻫﺒﺔ‬





                                                                                                                   

                                  





                          

 

      tea Party                                          



...‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺎﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

     "        "" "        " "         " "                                               "            "  "  "  ‫ أﺳﺎﻣﺔ ﻳﻮﺳﻒ‬: ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪ‬ alhammadi@alsharq.net.sa

‫ﺃﻡ ﻃﺎﻣﻲ ﺗﻜﺴﻮ ﺭﺅﻭﺱ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬



                                    

                                              





                             

‫ﺑﻴﺎدر‬

                       

«‫ﺍﻟﺤﺠﺎﺯﻳﻮﻥ ﻳﻔﺘﻘﺪﻭﻥ ﺷﺎﻱ »ﻃﻠﺦ« ﻓﻲ ﺟﻠﺴﺎﺕ ﺍﻟـ »ﺍﻟﻀﺤﻮﻳﺔ‬ 





                         22           

                                                            



                      


‫سعودي يبتكر‬ ‫جهازا يحدد‬ ‫مكان الحريق‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�صرال�صقور‬ ‫ا�ص ��تطاع �ص ��اب �ص ��عودي اأن يبتك ��ر‬ ‫جه ��ازا يق ��وم بالإب ��اغ ع ��ن م ��كان احلريق‬ ‫بوا�ص ��طة ات�ص ��ال اإىل هات ��ف حم ��دد يظه ��ر‬ ‫بوا�ص ��طته ر�ص ��الة �ص ��وتية م�ص ��جلة م�صبقا‬ ‫يح ��دد به ��ا موق ��ع احلري ��ق وقد ق ��ام املبتكر‬ ‫بن ��در احلرب ��ي وهو طال ��ب بالكلي ��ة التقنية‬ ‫بعني ��زة بط ��رح فك ��رة امل�ص ��روع عل ��ى اأح ��د‬ ‫الأ�ص ��اتذة بالكلي ��ة ال ��ذي بدوره وجه ��ه اإىل‬ ‫عميد الكلي ��ة فقام بجمع عدة مهند�ص ��ن يف‬

‫عدد م ��ن التخ�ص�ص ��ات ملناق�ص ��ة الطالب يف‬ ‫البت ��كار ومد يد العون له يف اأي ا�صت�ص ��ارة‬ ‫يحتاجه ��ا اأو طلب مادي لإمت ��ام الفكرة وقد‬ ‫ارتك ��ز البتكارعلى عدة اأجهزة ب�ص ��يطة هي‬ ‫جهاز هات ��ف متنقل وجهاز كا�ص ��ف للحريق‬ ‫واأجهزة حتكم يتم تو�صيلهما بطريقة معينة‬ ‫وو�ص ��عها يف املكان املراد ك�ص ��ف احلريق به‬ ‫وعند ت�صاعد الدخان يعطي كا�صف احلريق‬ ‫اإ�ص ��ارة للهات ��ف املتنقل الذي بدورة يت�ص ��ل‬ ‫بجهاز بهاتف متنقل اأو هاتف ثابت ويعطيه‬ ‫ر�ص ��الة �ص ��وتية م�ص ��جله م�ص ��بقا يظهر بها‬

‫مكان احلريق‪ ،‬و�ص ��ارك بالأ�ص ��راف على هذا‬ ‫البت ��كار كل م ��ن ق�ص ��م ال�ص ��امة والكهرباء‬ ‫بالكلي ��ة مبتابعة من مركز املوهوبن بق�ص ��م‬ ‫الن�صاط‪ ،‬وذكر ل�»ال�صرق»عميد الكلية التقنية‬ ‫بعنيزة املهند�س حممد بن را�صد ال�صمان اأنه‬ ‫يجب العمل على �صقل املوهوبن من الطاب‬ ‫وت�صجيعهم وتذليل ال�صعاب لهم حتى تظهر‬ ‫اإبداعاته ��م وعن اأبرز منج ��زات الكلية يقول‬ ‫ال�ص ��مان لقد حازت الكلية يف زمن قيا�ص ��ي‬ ‫عل ��ى جوائز عاملية بتمثيله ��ا اململكة يف عدة‬ ‫جمالت ولكنها مل تاأخذ ن�صيبها يف الإعام‪.‬‬

‫‪25‬‬ ‫ملح وفلفل‬

‫اعتبروني‬ ‫بنجالديشي‬ ‫سعيد الوهابي‬

‫م ��ع بداي ��ة العق ��د الما�س ��ي وب�سب ��ب العولم ��ة والحتبا� ��س‬ ‫الح ��راري اأي�س� � ًا اأ�سب ��ح ال�سحافي ��ون والمثقف ��ون اأكث ��ر هو�س� � ًا‬ ‫بالكلم ��ات الكبيرة فيكتب اأحدهم عن الح ��وار والتعاي�س والتفاهم‬ ‫والتالح ��م والتكام ��ل والت�سام ��ح والبطي ��خ ث ��م يغ ��رق ف ��ي طوفان‬ ‫كلم ��ات �سغيرة ل�س ��رح الكلمات الكبيرة ال�سابق ��ة وي�سيع القارئ‬ ‫ حبة عيني ‪ -‬في الزحام!‪.‬‬‫نت ��رك ه ��ذا جانب ًا ك ��ي ل نُ�س ّيع بع�س ونق ��ول اإنني قراأت عن‬ ‫�سك ��وى م ��ن مبتعثي ��ن �سعوديي ��ن اأن ال�سع ��ب الأ�سترال ��ي �سع ��ب‬ ‫انعزال ��ي وم ��ن ال�سعوب ��ة الخت ��الط الطبيع ��ي مع ��ه‪ .‬ناأخ ��ذ ه ��ذه‬ ‫ال�سك ��وى ون�سقطها على ال�سعب ال�سع ��ودي‪ ،‬هل �سدف اأن خرج‬ ‫�سب ��ان �سعوديون مع �سبان بنغال مع ًا للتخييم نهاية الأ�سبوع في‬ ‫الثمامة مث ًال على �سبيل التعاي�س والتالقح الفكري؟‪.‬‬ ‫لدين ��ا ‪ 1.5‬مليون بنغالي في ال�سعودية ول يمكن اأن نتخيل‬ ‫دول ��ة م ��ا توفر هذا العدد من الب�سر بنف�س التكلفة وتحت الظروف‬ ‫الحقوقي ��ة المتوا�سع ��ة اأو المعدوم ��ة �س ��وى دول ��ة بنجالد�س ذات‬ ‫الغالبية الم�سلمة ( ‪ %90‬م�سلمون )‪.‬‬ ‫نتح ��دث ب�س ��كل نمط ��ي ع ��ن �س ��وء اأخالقه ��م وع ��ن غري ��زة‬ ‫الجريم ��ة لديه ��م ومع هذا ما زال ��وا �سامدين والرح ��الت اليومية‪،‬‬ ‫تنطل ��ق من دول المنطقة اإل ��ى مطاري دكا و�سيتاجونج وبالعك�س‪.‬‬ ‫العم ��ود الفق ��ري لأعم ��ال ال�سيان ��ة والت�سغي ��ل والت�سيي ��د ونظافة‬ ‫الم ��دن والزراعة والبق ��الت وال�سناعات ال�سغي ��رة وعمال ور�س‬ ‫ال�سي ��ارات و�سائقي �سيارات الأجرة وكثير من المهام الم�ستحيلة‬ ‫ف ��ي ال�سعودي ��ة يقوم بها �سعب البنغ ��ال ونحن ل نكل عن ال�سكوى‬ ‫والتاأفف!‪.‬‬ ‫بب�ساط ��ة م�سكلتن ��ا م ��ع بنجالد� ��س ه ��ي نف�سه ��ا م�سكل ��ة‬ ‫الأ�ستراليين معنا‪ ،‬قلة في المعرفة والحوار وبقية الكلمات الكبيرة‬ ‫لذلك وحتى نتوقف عن تكرارها اعتبروني بنجالدي�سي!‪.‬‬ ‫_________‬ ‫في هذه الزاوية غدًا‪ :‬عبدالرحيم الميرابي‬ ‫‪saaw@alsharq.net.sa‬‬

‫خوف ًا من الرثرة‬ ‫وك�صف اأ�صرارهن‬

‫املبتكر �سعيد مع زمالئه‬ ‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫توؤكد جناح ن�صاء مكة‬ ‫يف �صياحة "املقد�صات"‬

‫عزيزة‪ ..‬أول سعودية تحصل على ترخيص لتنظيم الرحالت السياحية‬

‫مكة املكرمة ‪ -‬دانيا‬ ‫الرتك�صتاين‬ ‫مل تك ��ن يف عمره ��ا الغ� ��س‬ ‫كاأي فت ��اة‪ ،‬ومل تل ��د عزي ��زة‬ ‫عبدالرحيم ويف فمها ملعقة حتى‬ ‫من ف�ص ��ة‪ ،‬ب ��ل ولدت �ص ��يدة مكة‬ ‫لت ��ذوق مر"احلي ��اة"‪ ،‬وعلقمه ��ا‬ ‫القا�ص ��ي‪ ،‬حتى قفزت م ��ن فوهة‬ ‫بركانها املوؤمل لتوؤ�ص ���س لنف�ص ��ها‬ ‫مملك ��ة �ص ��غرية نغو� ��س يف‬ ‫اأعماقه ��ا م ��ن خال ه ��ذا احلوار‬ ‫ملعرف ��ة كي ��ف كانت ق�ص ��ة جناح‬ ‫اأول �ص ��يدة مكي ��ة ح�ص ��لت عل ��ى‬ ‫ترخي�س ر�صمي للعمل يف جمال‬ ‫ال�صياحة‪ ،‬وهذا ن�س احلوار‪:‬‬ ‫ ما نقطة التحول التي كانت يف‬‫حياتك؟‬ ‫ البداي ��ة كان ��ت عندم ��ا‬‫كن ��ت "اأرى الفرح ��ة يف عي ��ون‬ ‫ال ��زوار وه ��م ي�ص ��عدون اجلبل‬ ‫و يتذك ��رون احلبي ��ب الر�ص ��ول‬ ‫�ص ��لى الل ��ه علي ��ه و�ص ��لم"‪ ،‬رمبا‬ ‫كانت تل ��ك هي النطاق ��ة للعمل‬ ‫يف جم ��ال ال�ص ��ياحة‪ ،‬وقال ��ت‪" ،‬‬ ‫ب ��داأت حياتي بالعم ��ل يف جمال‬ ‫الطباع ��ة و الإع ��ان وم ��ن خال‬ ‫عملي لل�ص ��ركات �ص ��واء احلج اأو‬ ‫العمرة لحظت �صمن املطبوعات‬ ‫وج ��ود رح ��ات تق ��دم للحج ��اج‬ ‫وال ��زوار واملعتمري ��ن لاأماك ��ن‬ ‫التاريخية‪ ،‬عنده ��ا ولدت الفكرة‬ ‫يل بعدم ��ا اأق ��رت وزارة احل ��ج‬ ‫فت ��ح ب ��اب العم ��رة خ ��ال ف ��رتة‬ ‫ال�ص ��يف‪ ،‬م�ص ��يفة اأنها بداأت يف‬ ‫حماولة اإقناع امل�صوؤولن اأن هذا‬ ‫العمل يوافق ال�صريعة الإ�صامية‬ ‫ك ��ون امل ��راأة تعم ��ل في ��ه وه ��ي‬ ‫حمافظة على هويتها الإ�ص ��امية‬

‫عزيزة عبدالرحيم‬

‫ف�ص� � ًا عن اأن ��ه يواف ��ق اأنوثتها‪،‬‬ ‫وفاحتت هيئة ال�ص ��ياحة والآثار‬ ‫به ��دف العم ��ل يف ه ��ذا املج ��ال‪،‬‬ ‫وا�صتطعت احل�صول بعد اقتناع‬ ‫اأ�صحاب القرار على اأول ت�صريح‬ ‫لل�صياحة مينح لمراأة مكية"‪.‬‬ ‫ مادافع ��ك الأب ��رز للغو� ��س يف‬‫جمال ال�سياحة؟‬ ‫ً‬ ‫ لي� ��س ��ائب� �ا ع ��ن النا� ��س‬‫اأن ال�ص ��عودية ت�ص ��تقبل �ص ��نوي ًا‬ ‫اأك ��ر م ��ن �ص ��تة ماي ��ن زائ ��ر‬ ‫ملك ��ة واملدين ��ة‪ ،‬ما يجع ��ل العمل‬ ‫ال�صياحي م�ص ��تمر ًا طوال العام‪،‬‬

‫ف�ص� � ًا عن القوة الكبرية للحركة‬ ‫ال�ص ��رائية‪ ،‬ورغبة اأي زائر يقدم‬ ‫اإىل مك ��ة يف روؤي ��ة الأماكن التي‬ ‫تخ�س الر�ص ��ول �ص ��لى الله عليه‬ ‫و�ص ��لم مثل غار ح ��راء‪ ،‬ومتحف‬ ‫الآث ��ار‪ ،‬ومكتب ��ة احلرمن‪ ،‬ومن‬ ‫هنا ولدت فكرة العمل ال�صياحي‬ ‫وتنميته‪ ،‬وال�ص ��تفادة منه مادي ًا‬ ‫ومعنوي ًا‪.‬‬ ‫ كي ��ف كانت �س ��روط ح�سولك‬‫على اأول ت�سريح لل�سياحة؟‬ ‫ يف حقيق ��ة الأم ��ر مل تكن‬‫هن ��اك اأي عوائ ��ق ب�ص ��بب اأن‬

‫هيئة ال�صياحة و�ص ��عت �صروط ًا‬ ‫�صهلة ومي�صرة‪ ،‬حتى اأن ال�صجل‬ ‫التجاري ا�ص ��تخرجته با�ص ��مي‪،‬‬ ‫واأ�ص ��بحت اأدي ��ر عملي بنف�ص ��ي‬ ‫دون م�ص ��اعدة الآخري ��ن‪ ،‬وقالت‬ ‫" اإن جم ��ال ال�ص ��ياحة ينا�ص ��ب‬ ‫ال�ص ��باب و ال�ص ��ابات وهو جمال‬ ‫خدمي ممت ��ع كتنظي ��م الرحات‬ ‫ال�ص ��ياحية‪ ،‬كم ��ا اأن ��ه ل يحت ��اج‬ ‫لراأ� ��س م ��ال كب ��ري‪ ،‬واإمن ��ا ه ��و‬ ‫بحاجة للم�ص ��داقية يف العمل"‪،‬‬ ‫م�ص ��يفة اأن اأه ��م املتطلبات التي‬ ‫يجب توافرها يف منظم الرحات‬

‫مريضات يفضلن غير السعوديات في عيادات النساء والنفسية‬

‫اإملام ��ه باملعلوم ��ات‪ ،‬و�ص ��دقه‬ ‫البالغ‪ ،‬ملنح املعلومة ال�ص ��حيحة‬ ‫الدقيق ��ة للزائ ��ر‪ ،‬اآمل ��ة اأن تعم ��ل‬ ‫اجلامع ��ات املختلفة على تخريج‬ ‫ط ��اب وطالب ��ات ملم ��ن مبجال‬ ‫ال�صياحة ومفهومها ال�صحيح‪.‬‬ ‫ حدثين ��ي قلي� � ًال ع ��ن جتربت ��ك‬‫العملية؟‬ ‫ عندما ا�ص ��تلمت ت�ص ��ريح‬‫العم ��ل اأجريت درا�ص ��ة للمجتمع‬ ‫ع ��ن طري ��ق ا�ص ��تبيان ب�ص ��يط‪،‬‬ ‫راأي ��ت م ��ن خال ��ه اأن م�ص ��روع‬ ‫منظم الرحات ال�ص ��ياحية يلقى‬

‫قبول ل ��دى فئات كثرية‪ ،‬فينق�س‬ ‫املجتمع التعري ��ف باأهمية منظم‬ ‫الرح ��ات ال�ص ��ياحية‪ ،‬كمج ��ال‬ ‫الطباع ��ة والإعان يف ت�ص ��ويق‬ ‫الرح ��ات‪ .‬م�ص ��رية اأنها ت�ص ��رف‬ ‫بالكام ��ل عل ��ى متابع ��ة عمائها‪،‬‬ ‫خا�ص ��ة اأن �ص ��روط الهيئ ��ة تلزم‬ ‫مبا�صرة العمل ملديري املكاتب‪.‬‬ ‫ هل هن ��اك جمموعة معينة يتم‬‫اإ�ستهدافه ��ا م ��ن خالل عمل ��ك كمنظمة‬ ‫للرحالت؟‬ ‫ نع ��م‪ ،‬فاأن ��ا ا�ص ��تهدف‬‫املجموعات الن�ص ��ائية التي تاأتي‬ ‫اإىل مك ��ة واأرافقهم يف الإر�ص ��اد‪،‬‬ ‫لع ��دم توف ��ر مر�ص ��دة �ص ��ياحية‪،‬‬ ‫اإ�صافة اإىل مرافقتي للمجموعات‬ ‫الن�ص ��ائية والعوائ ��ل اخلليجية‬ ‫الت ��ي يك ��ون غالبي ��ة اأفرادها من‬ ‫الن�صاء‪.‬‬ ‫ ه ��ل تعتقدي ��ن اأن جم ��ال عم ��ل‬‫املراأة يف جم ��ال ال�سياحة غري مرحب‬ ‫به يف جمتمعاتنا املحافظة؟‬ ‫ لي� ��س بغريب اأن تخو�س‬‫امل ��راأة املكي ��ة العم ��ل يف جم ��ال‬ ‫ال�ص ��ياحة‪ ،‬خ�صو�ص� � ًا يف جمال‬ ‫ال�ص ��يافة وعمله ��ا يف جم ��ال‬ ‫مي�س‬ ‫"الطوافة"‪ ،‬منوهة اأنه مل ِ‬ ‫عامن بعد على امل�ص ��روع‪ ،‬اإل اأنه‬ ‫جن ��ح و ب ��داأ يحق ��ق ما ت�ص ��بوا‬ ‫اإلي ��ه هيئة ال�ص ��ياحة والآثار من‬ ‫ت�ص ��جيع لل�ص ��ياحة الداخلي ��ة‪،‬‬ ‫وقال ��ت" منظ ��م الرح ��ات‬ ‫ال�ص ��ياحية يحت ��اج لأم ��ور عدة‪،‬‬ ‫منها التنظي ��م وترتيب الرحات‬ ‫ابتداء باملر�ص ��دين حتى و�ص ��ائل‬ ‫النق ��ل‪ ،‬ل ��ذا اأرى اأن العم ��ل‬ ‫ال�صياحي ينا�ص ��ب املراأة‪ ،‬خا�صة‬ ‫وهي على دراية مبعامل منطقتها‪،‬‬ ‫وب�ص ��رط اأن يتواف ��ق عمله ��ا مع‬ ‫مبادئ دينها"‪.‬‬

‫القعيمي أول عربي يفوز‬ ‫بجائزة عالمية في بحوث‬ ‫التبخير العالجي‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬

‫في�سل اآل عجيان‬

‫ح�ص ��ل املبتع ��ث م ��ن جامع ��ة الدم ��ام‪ ،‬كلي ��ة العل ��وم الطبية‬ ‫التطبيقية ق�ص ��م الرعاية التنف�ص ��ية‪ ،‬ماهر بن مبارك القعيمي على‬ ‫جائزة م ��ن املنظمة الأمريكية للرعاية التنف�ص ��ية لع ��ام ‪2011‬م‪،‬‬ ‫وتعد اجلائزة تكرمي ودع ��م للمتميزين يف جمال بحوث التبخري‬ ‫العاجي‪ ،‬والذي ي�صتهدف اكت�صاف و�صائل وطرق اأف�صل للتبخري‬ ‫العاجي امل�ص ��تخدم ب�ص ��كل ع ��ام مع مر�ص ��ى الربو اأو الن�ص ��داد‬ ‫الرئوي املزمن‪ .‬ويعترب ماهر اأول عربي يح�صل على هذه اجلائزة‬ ‫العاملية يف جمال الرعاية التنف�صية‪ ،‬ومت تكرميه يف مدينة (تامبا)‬ ‫يف ولي ��ة فلوري ��دا يف املوؤمتر العاملي للرعاية التنف�ص ��ية ‪ 57‬يف‬ ‫�ص ��هر نوفمرب ‪2011‬م‪ ،‬وح�صل ماهر القعيمي على هذه اجلائزة‬ ‫يف ختام درا�ص ��ته لتح�ص ��ري درجة املاج�صتري‪ ،‬بعد احل�صول على‬ ‫جوائ ��ز اأخ ��رى داخ ��ل اجلامعة‪ ،‬وي�ص ��غل ماهر القعيمي من�ص ��ب‬ ‫رئي�س النادي ال�صعودي يف جامعة جورجيا �صتيت‪.‬‬

‫�سيدات يف�سلن الأجنبيات على بنات البلد (ت�سوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫ل تخلو مدينة اأو منطقة من املناطق‬ ‫من طبيبة ن�ص ��اء وولدة اأو اخت�صا�ص ��ية‬ ‫نف�ص ��ية‪ ،‬ومل يع ��د الط ��ب ح�ص ��ر ًا عل ��ى‬ ‫الوافدي ��ن‪ ،‬ومل تع ��د بنات البل ��د غريبات‬ ‫عل ��ى ه ��ذه املهن ��ة‪ ،‬ورغ ��م ذل ��ك تف�ص ��ل‬ ‫ال�ص ��عوديات عدم مراجعة طبيبة الن�صاء‬ ‫وال ��ولدة الت ��ي من منطقتهن‪ ،‬ويف�ص ��لن‬ ‫املعالج النف�صي من جن�صية اأخرى كذلك‪.‬‬ ‫وتق ��ول عزي ��زة اأحم ��د (‪ 30‬عام ��ا)‬ ‫اأرف� ��س باملطل ��ق زي ��ارة طبيب ��ة ن�ص ��اء‬ ‫وولدة م ��ن املنطق ��ة اأومعاجلة نف�ص ��ية‪،‬‬ ‫لك ��ن يف احل ��الت الطارئة اأقبل‪ ،‬ر�ص ��يت‬ ‫اأم مل اأر�ص ��ى اإذا كانت هي اخليار الوحيد‬ ‫املتاح‪.‬‬

‫وت�ص ��يف فاطمة �ص ��عيد (‪ 35‬عام ًا)‬ ‫من املمكن اأن اأذهب لطبيبة ن�ص ��اء وولدة‬ ‫لكن ��ي اأرف�س العيادة النف�ص ��ية‪ ،‬بل اأجده‬ ‫اأم ��ر ًا م�ص ��تحي ًا‪ ،‬ولك ��ن رمب ��ا اإذا مل يكن‬ ‫بين ��ي وبينه ��ا اأي عاق ��ة‪ ،‬ولي� ��س هنالك‬ ‫احتمالية للقائنا اأقبل اأن اأذهب‪ ،‬م�صيفة ‪:‬‬ ‫"اأف�صل الغريبة على القريبة اأما عن وقت‬ ‫ال�صطرار فا حول يل ول قوة"‪ .‬وتف�صل‬ ‫فاطمة يف العيادة النف�صية الأجنبية على‬ ‫ال�صعودية باملطلق‪ ،‬واإن �صاق الأمر فتقبل‬ ‫اأن تك ��ون م ��ن منطق ��ة بعيدة عنه ��ا" لأنه‬ ‫من امل�ص ��تحيل اأن اأرتاح مل�ص ��ارحتها بكل‬ ‫�صيء"‪.‬‬ ‫وتق ��ول من ��رية مب ��ارك‪ ":‬ل ��ن اأقب ��ل‬ ‫الذه ��اب رغم حاجتي لذلك‪ ،‬ب�ص ��بب طباع‬ ‫ن�ص ��اء منطقتي الرثارات وال�ص ��طحيات‬

‫ج ��د ًا"‪ .‬وتعت ��رب زه ��راء حبي ��ب اأن تكون‬ ‫الطبيب ��ة من نف� ��س املدين ��ة‪ ،‬اأمر حمتمل‪،‬‬ ‫لكنها ترف�س اأن تك ��ون الطبيبة من نف�س‬ ‫" القرية" خا�صة طبيبة الن�صاء والولدة‪،‬‬ ‫وتوؤكد بالن�ص ��بة للمعاجلة النف�صية ‪ " :‬ل‬ ‫اأريد اأن اأعالج م�صكلة واأ�صنع يف مقابلها‬ ‫م�ص ��كات اأخ ��رى اأولها اإف�ص ��اء اأ�ص ��راري‬ ‫اخلا�ص ��ة"‪.‬ويف املقابل ترى �صعاد حممد‬ ‫(‪36‬عام ��ا) اأنها ل تواجه اأي م�ص ��كلة يف‬ ‫ذلك"ل اأخالف‪ ،‬لأين اعتربه جمال عمل"‪.‬‬ ‫وتقب ��ل ح ��وراء الرم�ص ��ان الذه ��اب‬ ‫مفرت�ص ��ة اأن " اأ�ص ��رار املري� ��س بعه ��دة‬ ‫الطبيبة واأي ت�ص ��رب �ص ��يعرف عاج ًا اأم‬ ‫اآج ًا" م�ص ��يفة " اأنا اأاأمتنتها على نف�صي‪،‬‬ ‫م ��ن املفرت� ��س اأن تق ��در ه ��ذه الأمان ��ة"‪.‬‬ ‫وت�ص ��ري الخت�صا�ص ��ية النف�ص ��ية فاطمة‬

‫حم ��دان اأن الن�ص ��اء والرج ��ال يف�ص ��لون‬ ‫اأطب ��اء غ ��ري �ص ��عودين‪ ،‬خا�ص ��ة عيادتي‬ ‫الولدة والنف�صية‪ ،‬ففي النف�صية �صي�صطر‬ ‫اأن يتكل ��م عن حيات ��ه‪ ،‬فيف�ص ��ل حينها اأن‬ ‫يك ��ون العاج من خ ��ارج منطقته‪ ،‬اأما عن‬ ‫طبيبة الن�ص ��اء والولدة‪ ،‬تف�ص ��ل الن�صاء‬ ‫ام ��راأة غريب ��ة لكي ل حترج اإذا �ص ��ادفتها‬ ‫يف احلي ��اة اليومية‪ ،‬ولكي ل ي�ص ��بب لها‬ ‫املو�صوع اأي حرج اأو قلق ورمبا احتمال‬ ‫اأن تنت�ص ��ر امل�ص ��كلة اإذا زارت طبيبة لي�س‬ ‫عندها اأمان ��ة وظيفية‪ ،‬وتوؤك ��د اأنها اأثناء‬ ‫عملها ال�ص ��ابق يف عيادة نف�صية‪ ،‬مل ت�صع‬ ‫ا�صمها على العيادة‪ ،‬لكي ل يعرف املراجع‬ ‫ال�ص ��م‪ ،‬فيقرر عدم الدخول لأنه من نف�س‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫بينما ي�ص ��ري الخت�صا�ص ��ي النف�صي‬

‫في�ص ��ل اآل عجيان اأن هناك اأفكارا خاطئة‬ ‫تتملك م�ص ��اعر �صاحب امل�ص ��كلة النف�صية‬ ‫فكث ��ري ًا م ��ا يت�ص ��اءل املراجع ع ��ن املعالج‬ ‫بالعبارة "هل هن ��اك من يعرفني!" فهناك‬ ‫فكرة النبهار بالأجنبي م ��ن جهة واإنكار‬ ‫امل�صكلة النف�ص ��ية من جهة اأخرى‪ ،‬مرجع ًا‬ ‫ذلك للثقافة الجتماعي ��ة اخلاطئة‪ ،‬والتي‬ ‫ترف�س اجلهر بامل�صكلة النف�صية‪.‬‬ ‫وي�ص ��يف‪":‬هناك اأف ��كار ع ��ن اأن‬ ‫الأخ�ص ��ائي قد يك�صف اأ�ص ��رار اأو عورات‬ ‫املري�س" موؤكد ًا "هذا غري �صحيح‪ ،‬فاأوىل‬ ‫مب ��ادئ العم ��ل هو احلف ��اظ على اأ�ص ��رار‬ ‫املراجع واحرتام خ�صو�صيته"‪ .‬واعترب‬ ‫الذه ��اب لاخت�صا�ص ��ي النف�ص ��ي موؤمل� � ًا‪،‬‬ ‫"لأنه اأ�صبه بالتعري" فكيف باملراجع اأن‬ ‫يختار ابن منطقته‪.‬‬

‫ماهر القعيمي قبل الأخري "ميني ال�سورة"‬


‫متزوج منذ خمسة أشهر وأرغب في الزواج مرة أخرى‬

‫أسرتي‬

‫• اأن ��ا �شاب مت ��زوج منذ خم�ش ��ة اأ�شهر‪،‬‬ ‫واأرغ ��ب يف الزواج م ��ن ام ��راأة ثانية‪ ،‬ولكن‬ ‫زوجتي ترف�س اأ�شد الرف� ��س‪ ،‬بل وتقول لو‬ ‫تزوج ��ت الثاني ��ة اأرجعن ��ي اإىل بي ��ت اأهلي‪،‬‬ ‫وحاول ��ت معه ��ا مرات وم ��رات‪ ،‬ولك ��ن دون‬ ‫ج ��دوى‪ ،‬واأنا اأرغب يف التع ��دد لأعف نف�شي‬ ‫ولأعف غ ��ريي‪ ،‬ولأحقق �شن ��ة النبي ‪�-‬شلى‬ ‫الل ��ه علي ��ه و�شل ��م‪ -‬فكي ��ف اأقن ��ع زوجت ��ي؟‬

‫زاوي ��ة يومي ��ة‬ ‫تق ��دم ا�شت�شارات‬ ‫اأ�شري ��ة للق� � ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها امل�شت�شار‬ ‫الأ�شري الدكتور‬ ���غازي ال�شمري‬

‫اأن ��ك مل ت�شع ��ر ومل حتق ��ق بع ُد احلي ��ا َة التي بال ��زواج وطرقه عل ��ى م�شام ��ع زوجتك بني اإ�شباع احلالة العاطفي ��ة لزوجتك‪ ،‬ف�شدقني‬ ‫تتمناها والتي ترغب به ��ا مع زوجتك‪ ،‬وهذا ح ��ني واآخر‪ ،‬واأعد اإليها الثق ��ة بك‪ ،‬واأ�شعرها وث ��ق بق ��ويل اإنه ��ا �شتم� �الأ علي ��ك حيات ��ك‪،‬‬ ‫و�شتحقق لك ال�شع ��ادة الزوجية التي تبحث‬ ‫لي�س تقلي ��ال منه ��ا‪ ،‬ولكن حياتك ��م الزوجية بعطفك‪ ،‬وحبك‪ ،‬وحنانك‪.‬‬ ‫ثاني� � ًا‪ :‬زوجتك فت ��اة يف مقتب ��ل العمر‪ ،‬عنها‪.‬‬ ‫يف بدايتها‪ ،‬ويحتاج كل واحد منكم اأن يفهم‬ ‫اأ�ش ��ري علي ��ك م�ش ��ورة النا�ش ��ح ل ��ك األ‬ ‫الآخ ��ر ب�شكل جيد‪ ،‬وخذ مني هذه الن�شائح‪ ،‬واحلي ��اة الزوجي ��ة والأم ��ور املتعلق ��ة به ��ا‬ ‫وكن ج ��اد ًا �شب ��ور ًا يف الأخذ به ��ا‪ ،‬و�شرتى جدي ��دة‪ ،‬ف ��ال تتوق ��ع منه ��ا اأن تك ��ون مهي� �اأة ت�شتعج ��ل الأمر‪ ،‬وخ ��ذ مبا اأدليت ل ��ك به من‬ ‫ب� �اإذن الل ��ه التغ ��ري الكب ��ري وحت�ش ��ن حياتك بال�شكل ال ��ذي تريده بني ي ��وم وليلة‪ ،‬فالأمر م�ش ��ورة‪ ،‬واأ�ش ��ال الل ��ه �شبحان ��ه اأن يجع ��ل‬ ‫�رو وحكم ��ة‪ ،‬واعمل على زوجتك نا�شية مباركة‪ ،‬والله ويل التوفيق‪.‬‬ ‫الزوجي ��ة‪ ،‬ف� �اأول‪ :‬ابتع ��د متام ًا ع ��ن التفكري يحت ��اج منك اإىل ت � ٍ‬

‫وجزاكم الله خريا‪.‬‬ ‫اعلم يا ‪-‬اأخي الكرمي‪ -‬اأن دواعي طلب‬‫التع ��دد يف مثل عم ��رك وعم ��ر زوجتك حمل‬ ‫نظر‪ ،‬فلم يوجد بعد م�شوغ كاف للتعدد‪ ،‬فاأنت‬ ‫�ش ��اب يف مقتبل العمر وكثري من ال�شباب يف‬ ‫مثل �شن ��ك مل يتزوجوا بع ��د‪ ،‬ولكن �شدقني‬ ‫اأين اأ�شتوح ��ي م ��ن طلب ��ك التع ��دد واأن ��ت مل‬ ‫مت�س �ش ��وى خم�ش ��ة اأ�شهر من ال ��زواج هو‬

‫‪26‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫ن�ستقبل ا�ستف�ساراتكم ور�سوم اأطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫قانونية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫القنيبط والغذامي ‪..‬‬ ‫يا «شماتة األعداء»!‬

‫الزواج بغير سعودية‬

‫ناصر المرشدي‬

‫ ن�شت امل��ادة الأوىل من لئحة‬‫ن �ظ��ام ال � ��زواج ال �� �ش �ع��ودي ع�ل��ى اأن��ه‬ ‫مينع زواج ال�شعودي بغري �شعودية‪،‬‬ ‫وال�شعودية بغري �شعودي اإذا كانا من‬ ‫ال� ��وزراء وم��ن يف مرتبتهم و�شاغلو‬ ‫املرتبة امل�م�ت��ازة واملرتبتني الرابعة‬ ‫ع�شرة واخلام�شة ع�شرة‪ ،‬واأع�شاء‬ ‫ال�شلك الق�شائي يف وزارة ال�ع��دل‪،‬‬ ‫وديوان املظامل‪ ،‬وك ّتاب العدل‪،‬وموظفو‬ ‫ال��دي��وان امل�ل�ك��ي وجم�ل����س ال� ��وزراء‪،‬‬ ‫واأع �� �ش��اء جمل�س ال �� �ش��ورى‪ .‬اإ�شافة‬ ‫اإىل م��وظ��ف��و وزارة اخل��ارج��ي��ة‬ ‫الدبلوما�شيون والإداريون واملوظفون‬

‫(‪)1‬‬ ‫ّ‬ ‫وكي ��ل جامعة المل ��ك �سعود عل ��ق بت�سريح غا�س ��ب على تقرير‬ ‫مجل ��ة "�س ��اين�س" الأمريكي ��ة‪ ،‬ال ��ذي ك�س ��فت في ��ه عن دف ��ع الجامعة‬ ‫اأم ��وا ًل مقابل تقدمها في الت�س ��نيف العالمي‪ ،‬وو�س ��ف التقرير باأنه‬ ‫"ينم عن عداء للمملكة"‪ ،‬مختتم ًا بتبرير بمثابة الم�سادقة على �سحة‬ ‫التقري ��ر؛ اإذ ا ّته ��م المجلة باأنه ��ا ترجمت حرفي ًا مقال ��ة ناقدة للدكتور‬ ‫محمد القنيبط عن الجامعة‪ ،‬ثم انتهى بالجملة ال�ستهالكية ال�سهيرة‬ ‫"نرحب بالنقد المبني على حقائق واأرقام"‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ي ��ا �س ��عادة الوكيل‪ ،‬مقالة الدكت ��ور القنيبط التي "�س� � ّمتت فينا‬ ‫الأع ��داء" مترعة بالحقائق والأرقام‪� ،‬س ��اقها رجل عا�س في الجامعة‬ ‫"مرحب� � ًا" كما‬ ‫ثلث ��ي عم ��ره طالب� � ًا واأكاديمي� � ًا‪ ،‬ولم نج ��د من بينك ��م ّ‬ ‫ت ّدع ��ون‪ ،‬اأو ُمف ّن ��د ًا‪ ،‬باعتبار ما ذكر من ادعاءات اأو متناق�س ��ات كما‬ ‫و�سفتموها!‬ ‫(‪)3‬‬ ‫ً‬ ‫بعي ��دا ع ��ن تقرير"�س ��اين�س"‪ ،‬وت�س ��نيف "ويبوماتريك� ��س"‬ ‫و"�س ��نغهاي"‪ ،‬والجدل المثار هنا وهناك‪ ،‬اأعتقد اأن ورود ا�س ��م‬ ‫الدكت ��ور القنيب ��ط في المو�س ��وع‪ ،‬ح�س ��م الأم ��ر في اأذه ��ان النا�س‬ ‫الب�س ��طاء‪ ،‬الذي ��ن ي�س ��تفتون قلوبه ��م كلما اأ�س ��كل عليهم اأم ��ر؛ لأنهم‬ ‫�سادق يتحرى ال�سدق‪ ،‬وخ�سر من اأجله الكثير‪.‬‬ ‫يعرفون اأن الرجل‬ ‫ٌ‬ ‫(‪)4‬‬ ‫اب ��ن الجامع ��ة الآخر الدكت ��ور عبدالل ��ه الغذامي‪� ،‬س ��اق معلومة‬ ‫م�س ��حكة مبكية‪ ،‬مفادها اأن �سخ�س� � ًا عمل اأ�س ��تاذ ًا للغ ��ة الإنجليزية‬ ‫ف ��ي الجامع ��ة ل يحم ��ل من الموؤهالت �س ��وى كونه "�س ��ائق تاك�س ��ي‬ ‫�س ��ابق ًا"! ننتظ ��ر حتى الآن تعلي ��ق الجامعة؛ لنعرف كيف �س ��ترحب‬ ‫بنقد الغذامي! اأم اإنها �ستتجاهله لأنه لم ُي َبن على اأرقام!‬ ‫يعني بني على "ع ّداد تاك�سي" ‪ ..‬مثالً؟‬

‫‪cosult@alsharq.net.sa‬‬

‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫تناول المكمالت‬ ‫الغذائية مع الرياضة‬

‫• ماهي احلالت التي مينع فيها‬ ‫ال�شعودي من ال ��زواج بغري �شعودية؟‬ ‫(حممد ‪ -‬جدة)‬

‫ذوي اخل��ربات ال�شعيفة يف هذا‬ ‫اجلانب‪ ،‬وج�شم الريا�شي يحتاج‬ ‫اإىل ن�شب معينة م��ن امل�ك�م��الت ‪،‬‬ ‫ويقرتح عليه الكربوهيدرات التي‬ ‫يحتاجها ال��ري��ا��ش��ي بن�شبة ‪45‬‬ ‫اإىل‪ % 65‬من جمموع ال�شعرات‬ ‫احل � ��راري � ��ة‪،‬واإن ك��ان��ت ريا�شته‬ ‫متو�شطة ال�شدة فهو يحتاج من‬ ‫خم�شة اإىل �شبعة ج��رام لكل كيلو‬ ‫جرام من وزنه الطبيعي‪ .‬و يحتاج‬ ‫الربوتني بقرابة ع�شرة اإىل ‪% 35‬‬ ‫واإن كانت ريا�شته عالية ال�شدة‬ ‫فيحتاج من ‪ 1.2‬اإىل ‪ 1.7‬جرام‬ ‫لكل كيلو جرام من وزنه الطبيعي ‪.‬‬

‫• اأمار�س الريا�شة با�شتمرار‪،‬‬ ‫ف� �ه ��ل امل� �ك� �م ��الت ال� �غ ��ذائ� �ي ��ة ه��ام��ة‬ ‫للريا�شيني؟(ربيعح�شن‪-‬الدمام)‬

‫ مل جند اأي درا�شة يف جمال‬‫تغذية الريا�شني تن�شح با�شتخدام‬ ‫املكمالت الغذائية لهم‪ ،‬طاملا اأن‬ ‫تغذيتهم منا�شبة لحتياجاتهم‬ ‫وح�شب ريا�شتهم املف�شلة‪ ،‬وقد‬ ‫ت�ت�ف��اوت ن�شبة الح�ت�ي��اج��ات من‬ ‫العنا�شر الغذائية زيادة اأو نق�شان‬ ‫ح�شب ن��وع الريا�شة املتبعة‪ ،‬و‬ ‫اإن ل��زم الأم��ر ل�شتخدام مكمالت‬ ‫فالبد اأن تكون حتت اإ�شراف طبي‪،‬‬ ‫ولي�شت حت��ت اإ� �ش��راف ال�ن��وادي‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�ت�م��د ع �ل��ى م ��درب ��ني من‬

‫القحطاين‬

‫العاملون خ��ارج اململكة‪ ،‬ومن�شوبو‬ ‫ال �ق��وات امل�شلحة يف وزارة ال��دف��اع‬ ‫والطريان‪ ،‬واحلر�س الوطني‪ ،‬وقوات‬ ‫الأمن الداخلي‪،‬وموظفو وزارة الدفاع‬ ‫والطريان ووزارة الداخلية واحلر�س‬ ‫الوطنيبجميعقطاعاتهامناملدنيني‪.‬‬

‫(امل�شت�شارالقانوين‬ ‫وليدالقحطاين)‬

‫(ا�شت�شاريةالتغذية‬ ‫ريدةاحلبيب)‬

‫• اأنا ام��راأة اأبلغ من العمر ‪36‬‬ ‫ع��ام��ا‪ ،‬اأ�شكو م��ن اآلم يف البطن من‬ ‫اجلهة اليمنى بعد الأك ��ل با�شتمرار‬ ‫وع�شر يف اله�شم‪ ،‬فما ه��ي اأ�شبابه‬ ‫وعالجه؟ (رقية ‪ -‬راأ�س تنورة)‬

‫ ينتج ه��ذا الأمل عن اأ�شباب‬‫عدة‪ ،‬منها التهاب املرارة �شواء كان‬ ‫بح�شوات اأو بغري ح�شوات‪ ،‬اأو‬ ‫التهاب يف القولون والبنكريا�س‪،‬‬ ‫اأو وج��ود قرحة يف امل�ع��دة‪ .‬يجب‬ ‫ع�م��ل اأ� �ش �ع��ة � �ش��ون��ار ع�ل��ى البطن‬ ‫ملعرفة ما اإذا كانت امل��رارة �شليمة‪،‬‬ ‫وعليكِ حماولة اإنقا�س ال��وزن يف‬ ‫حني كان مرتفعا‪.‬‬

‫خمت�س يف احلرية النف�شية‪ ،‬التحدث مع الطفل ب�شكل بطيء واإ�شعاره باأن‬ ‫التأتأة في النطق‬ ‫• تعاين ابنتي وهي يف العا�شرة من عمرها من م�شكلة ال�تاأتاأة‪ ،‬فعند حتدثها لديه وقتا ي�شتطيع فيه قول ما يريد‪ ،‬تدريبه على نطق احلروف التي فيها‬ ‫ي�شعب عليها نطق بع�س احل��روف مما جعلها تعي�س يف عزلة ب�شبب �شحك تاأتاأة‪ ،‬ا�شتخدام العالج بطريقة خماطبة العقل الالواعي اأثناء النوم‪.‬‬

‫تربوية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها امل�شت�شار‬ ‫الأ�شري ‪ ،‬خبري‬ ‫حتليل ال�شخ�شية‬ ‫من خالل «خط‬ ‫اليد» جزاء املطريي‬

‫�شديقاتها وقريباتها من طريقة كالمها ونتيجة لذلك اأ�شبحت ل تتحدث كثريا‪،‬‬ ‫اأوت�شاركنا احلديث‪ ،‬وهذا الأمر �شبب يل اخلوف من اأن تكون لها نتائج عك�شية يف‬ ‫امل�شتقبل على حياتها الدرا�شية والجتماعية‪( .‬عثمان احلازمي ‪ -‬جدة)‪.‬‬

‫أفقيًا ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬مطربة لبنانية – من الزهور‬ ‫‪ – 2‬مدرب كرة القدم بنادي بر�شلونة الإ�شباين‬ ‫‪� – 3‬شاركه امل�شاب وع ّزاه ‪� -‬شهاب‬ ‫‪ – 4‬منع ‪ -‬معابر‬ ‫‪ – 5‬األقاب (معكو�شة) ‪ -‬اأ�ش ّكله‬ ‫‪ – 6‬دولة يف اأمريكا اجلنوبية‬ ‫‪ – 7‬اتر ْكه – للماحبة ‪ -‬نه ّز‬ ‫‪ – 8‬كلمتنا مبعنى (وجع ال�شريان)‬ ‫ي�شلوهم‬ ‫‪ – 9‬مدينة فرن�شية ‪ْ -‬‬ ‫‪ – 10‬جزء من �شورة – ع�شرة (بالإجنليزية)‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫الخوف من الفشل‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫خط اأمل �سامل‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪ – 1‬نعوم حتت املاء – �شجبه وا�شتنكره‬ ‫‪ – 2‬مطرب �شعودي‬ ‫‪ – 3‬مطلح لوكالة الأنباء ال�شعودية – مطربة م�شرية من‬ ‫اأ�شل �شوري راحلة (معكو�شة)‬ ‫‪� – 4‬شركة نفط �شعودية‬ ‫‪� – 5‬شرير طفولتك (معكو�شة) ‪ -‬ترابية‬ ‫‪� – 6‬شقاية – عائدون‬ ‫‪ – 7‬ناد ريا�شي فرن�شي – مف�شل اليد‬ ‫‪ – 8‬دولة اأوروبية‬ ‫‪ – 9‬ك�شب – ت�شيعني الفر�شة (معكو�شة)‬ ‫‪ – 10‬فن َِي (معكو�شة) – حرف جر‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام يف‬ ‫امل ��رب� �ع ��ات ال�ت���ش�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ش� �غ ��رية ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق � � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإىل‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م يف امل��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�شه يكون‬ ‫يف الأع �م��دة الت�شعة‬ ‫والأ�� �ش� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�شعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م يف ال�شطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�شعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد مالأت الفراغات يف‬ ‫امل��رب �ع��ات ال�شغرية‬ ‫ذات ال�ت�شع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ���� يف امل ��رب ��ع‬ ‫الكبري ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪8‬‬

‫(ا�شت�شاري جراحة الأورام ‪-‬‬ ‫د‪�.‬شعيد عبد اخلالق �شعيد)‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪2 6‬‬ ‫‪7‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات املدونة اأدناه يف جمي���ع الجتاهات الأفقية‬ ‫والعمودية واملائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫ له اأ�شباب كثرية‪ ،‬منها التهاب‬‫يف املريء اأو قرحة يف املعدة ‪ ،‬ويحتمل‬ ‫وجود اأورام يف املريء واملعدة حميدة‬ ‫اأو خبيثة‪ ،‬اأو عيوب يف الدورة الدموية‬ ‫توؤدي للنزيف الدموي‪ ،‬ويتحدد العالج‬ ‫ع�ل��ى ح�شب كمية ال ��دم امل��وج��ود يف‬ ‫ال�ق��يء‪ ،‬وغالبا ما يكون اأحمر داكنا‪،‬‬ ‫عليكمراجعةالطبيبلعملالفحو�شات‬ ‫ِ‬ ‫الالزمة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫• اأنا فتاة اأبلغ من العمر ‪ 25‬عاما‪،‬‬ ‫م�شابة بقيء دم��وي‪ ،‬فما ه��ي اأ�شبابه‬ ‫ومباذا تن�شحني؟ (ماجدة ‪ -‬الريا�س)‬

‫اأنت �شخ�شية هادئة عند احلديث مع الآخرين ومتيلني للم�شداقية‬‫يف حديثك‪ ،‬حترتمني خ�شو�شيات الآخرين‪ ،‬حتبني النقد البناء بالتوجيه‬ ‫ل باللوم‪ ،‬معتدلة يف عالقاتك الجتماعية‪ ،‬تتمتعني بعالقات وثيقة‪،‬‬ ‫متعاونة‪،‬طبيعتكحتبنيال�شالم‪،‬ت�شعرينبالراحةعندم�شاعدةالآخرين‪،‬‬ ‫حت�شنني ال�شتماع وجتيدينه‪� ،‬شهلة التعامل واأن��ت مرنة‪ ،‬قد ت�شمحني‬ ‫لالآخرين بالدخول حلياتك‪ ،‬ولكنك حتتفظني باخل�شو�شية اجتاه بع�س‬ ‫الأمور‪ ،‬مرهفة الإح�شا�س وتتجنبني ما يكدر عليك ذلك الإح�شا�س‪ ،‬لديك‬ ‫طاقة ون�شاط‪ ،‬حتبني امل�شاريع اجل��دي��دة‪ ،‬ولديك حما�س واأحيانا قد‬ ‫ترتددين ولديك تفكري عميق ‪.‬‬

‫• اأنا �شاب موظف‪ ،‬اأبلغ من العمر ثالثني عام ًا‪ ،‬اأعاين من م�شكلة اخلوف من‬ ‫الف�شل يف جمال عملي‪( .‬يو�شف القر�شي ‪ -‬الطائف)‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديًا ‪:‬‬

‫مصابة بقيء دموي‬

‫شخصيتك من خطك‬

‫ لعالج م�شكلة التاأتاأة اأو �شعوبة النطق‪ ،‬علينا ا ًأول معرفة ال�شبب‬‫ لي�س هناك ف�شل‪ ،‬ولكن هناك خ��ربات ؛ لذلك عليك اأن تنظر اإىل‬‫الرئي�س للم�شكلة حتى ن�شتطيع اقتالعها من جذورها اإىل جانب اأن هناك‬ ‫طرقا وتقنيات ت�شاعد الطفل على النطق ب�شكل �شليم دون تاأتاأة‪ ،‬منها العالج حتديات احلياة على اأنها درو���س جديدة‪ ،‬تتعلمها لكي ت�شتطيع حتقيق‬ ‫بتقنية احلرية النف�شية وميكن تطبيقها ب�شهولة بعد تعلمها من �شخ�س اأه��داف��ك‪ ،‬واأن��ه مهما فعلت‪ ،‬ومل حتقق اأه��داف��ك يف الوقت احل��ايل‪ ،‬فاإنك‬ ‫اكت�شبت خربات رائعة �شتمكنك من حتقيق اأهدافك فيما بعد ‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫‪1‬‬

‫ اخلوف عبارة عن حالة وجدانية‬‫�شعورية ي�شاحبها انفعال نف�شي وبدين‬ ‫الغامدي‬ ‫ت�ن�ت��اب ال�ط�ف��ل ع�ن��دم��ا ي�شعر باخلطر‪،‬‬ ‫وي �ك��ون ه ��ذا اخل �ط��ر داخ �ل �ي� ً�ا يف نف�س خ��وف وف��زع ابنك والت�شاقه بك بالذات‬ ‫ً‬ ‫الطفل‪ ،‬اأو‬ ‫خارجيا من البيئة‪ ،‬ومعظم دون وال��ده فقد يكون ب�شبب م�شاهدته‬ ‫ً‬ ‫اأنواع املخاوف مكت�شبة ومتعلمة‪ ،‬فعندما اأحداثا �شدامية مهددة لذاته يف املا�شي‪،‬‬ ‫ي�شتمر اخلوف غري املنطقي ي�شبح ً‬ ‫خوفا كاخلالفات بني الزوجني‪ ،‬اأن�شحك بعر�س‬ ‫ً‬ ‫مر�شيا (‪ )phobia‬يت�شمن املخاوف حالة ابنك على خمت�س للتقييم ال�شامل‬ ‫الظالم‬ ‫من‬ ‫كاخلوف‬ ‫أطفال‪،‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫لدى‬ ‫ال�شائعة‬ ‫وم�شاعدتهبربنامج�شلوكيلك�شرحواجز‬ ‫واجل ��راح والأ� �ش��وات العالية واملر�س اخلوفوتنميةالثقةبالنف�سلديه‪.‬‬ ‫وال��وح��و���س واحل� �ي ��وان ��ات وال �غ��رب��اء‬ ‫(امل�شت�شارالنف�شي‬ ‫وامل ��واق ��ف غ��ري امل �األ��وف��ة‪ .‬وم ��ن ناحية‬ ‫د‪ .‬حامت الغامدي)‬

‫بطني يؤلمني بعد األكل‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪1‬‬

‫• عمر ابني البكر ثمانية اأعوام‪ ،‬يخاف‬ ‫النا�س ً‬ ‫جدا ويبكي ب�شدة عند ابتعادي عنه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ملت�شقا ب��ي حتى عندما اأك ��ون يف‬ ‫وجت��ده‬ ‫زيارات خارجية‪ ،‬ويرف�س الذهاب مع والده‪،‬‬ ‫عانيت ً‬ ‫كثريا من دخوله املدر�شة وانتظامه‬ ‫فيها‪،‬فكيفاأ�شاعدهعلىالتخل�سمناخلوف؟‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدًا‪:‬‬ ‫حسن الخضيري‬

‫‪2‬‬

‫ابني يخاف الناس‬

‫‪6‬‬

‫مخرج سينمائي سعودي شاب‬

‫د‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ى‬ ‫ف‬ ‫ط‬ ‫�ص‬ ‫م‬ ‫ي‬

‫ة ف ع �ص‬ ‫هـ ة ج ر‬ ‫ن ي و ي‬ ‫ر م ا ق‬ ‫ي ل ء م‬ ‫ف ا ز ي‬ ‫و ع ل ن‬ ‫ن م و �ص‬ ‫د ر ف ن‬ ‫ا �ص ح د‬ ‫و ا ل ذ‬ ‫ن ا د ي‬

‫ل ا �ص ب أا‬ ‫ك ب ا ف ف‬ ‫ا ب �ص ل ي‬ ‫ن ل ي ن ر‬ ‫ف ي ي ر �ص‬ ‫هـ هـ ل ح ل‬ ‫ا ر د ل ا‬ ‫م ع ج و ي‬ ‫ج م ر ا ل‬ ‫ي ث ة و ن‬ ‫هـ ب ي ة �ص‬ ‫ن ل ب ك ي‬

‫ب‬ ‫ا‬ ‫ز‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫د‬

‫د‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫ة‬ ‫ت‬

‫بازوليني – فيلليني – يو�شف �شاهني – م�شطفى العقاد – هرني فوندا –‬ ‫نادين لبكي – مهرجانات – دولية – ال�شعفة – الذهبية – اأف�شل فيلم –‬ ‫جوائز عاملية – نور – ال�شريف – �شباق – كبري – عرو�س – حديثة – جنم‬ ‫– دريد حلام‬ ‫الحل السابق ‪ :‬ماسكيرانو‬


‫من حيث بدل التطوير والتدريب‬

‫االتحاد الدولي يصنف سعد الحارثي من الفئة الثالثة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عايد الر�شيدي‬

‫احلارثي يرفع �سعار الهالل مع نائب رئ�س النادي اأثناء مرا�سم التوقيع‬

‫من املنتظر اأن يرفع نادي الن�شر خطاب ًا اإىل جلنة االحرتاف باالحتاد‬ ‫ال�شعودي لكرة القدم‪ ،‬يطالب فيه ببدل التطوير والتدريب لالعب «�شعد‬ ‫احلارثي»‪ ،‬قبل ت�شجيله بنادي الهالل ح�شب التعديل اجلديد لالحتاد‬ ‫الدويل لكرة القدم واخلا�ض بت�شنيف الالعبني ب�شاأن البدل التعوي�شي‬

‫(بدل التطوير والتدريب)‪ ،‬الذي يتوجب اأن حت�شل عليه االأندية حال‬ ‫انتقال اأحد العبيها الذين دربتهم وطورتهم اإىل اأي نا ٍد اآخر‪.‬‬ ‫و�شنف االحتاد الدويل لكرة القدم العبي االأندية ال�شعودية للفئتني‬ ‫الثالثة والرابعة‪ ،‬وحدد الفيفا بدل التدريب والتطوير لالعبني‬ ‫ال�شعوديني على الفئة الثالثة بع�شرة اآالف دوالر‪ ،‬والفئة الرابعة‬ ‫باألفي دوالر‪ ،‬فيما �شنف اأندية القارة االأوروبية �شمن الفئة االأوىل‬

‫وتعوي�شها يبلغ ت�شعني األف يورو‪ ،‬والفئة الثانية �شتني األف يورو‪،‬‬ ‫والثالثة ثالثني األف يورو‪ ،‬والرابعة ع�شرة اآالف يورو‪ ،‬وجاءت اأمريكا‬ ‫اجلنوبية يف املركز الثاين يف الت�شنيف‪ ،‬حيث يح�شل النادي عن‬ ‫العبي الت�شنيف االأول على خم�شني األف دوالر وثالثني األف دوالر للفئة‬ ‫الثانية‪ ،‬وع�شرة اآالف دوالر للفئة الثالثة‪ .‬وتعد القارة االآ�شيوية اأقل‬ ‫الفئات من حيث بدل التدريب والتطوير‪.‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫‪27‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫قدم دعم ًا مالي ًا خالل ا�شتقباله اإدارة والعبي هجر‬

‫أمير الشرقية للهجراويين‪:‬‬ ‫األداء والنتائج المميزة‬ ‫ستدفع رجال األعمال لدعمكم‬ ‫نسعى ألن يكون دعم فرق المنطقة الشرقية على عدة محاور‬ ‫اأمري ال�سرقية ورئي�س هجر ونائبه وبينهما درع الأوىل‬

‫االأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫طالب اأمري املنطقة ال�شرقية االأمري حممد بن فهد بن عبد‬ ‫العزيز‪ ،‬العبي فريق هجر لكرة القدم امل�شارك بدوري زين‬ ‫ال�شعودي للمحرتفني‪ ،‬مب�شاعفة اجلهد والعمل على االرتقاء‬ ‫بامل�شتوى العام للفريق ليحقق طموحاته بني الكبار‪ ،‬م�شدد ًا‬ ‫على اأهمية بروز الفريق وتقدمي نف�شه بقوة بني الفرق ليحقق‬ ‫طموحاته‪.‬‬ ‫وقال خالل ا�شتقباله ظهر اأم�ض بق�شره يف البندرية مبحافظة‬ ‫االأح�شاء جمل�ض اإدارة نادي هجر والعبي الفريق االأول‬ ‫لكرة القدم مبنا�شبة �شعوده موؤخر ًا لدوري زين ال�شعودي‬ ‫للمحرتفني لكرة القدم‪ ،‬وبح�شور حمافظ االأح�شاء االأمري بدر‬ ‫بن حممد بن جلوي اآل �شعود‪ ،‬اإن لالأندية دورا بارزا يف اإبراز‬ ‫االأن�شطة الريا�شية واالجتماعية وهي جزء من التنمية‪ ،‬والدولة‬ ‫حري�شة كل احلر�ض عليها وتلقى دعم ًا كبري ًا‪ ،‬وخري دليل هو‬ ‫و�شول املنتخب الوطني ال�شعودي االأول لكاأ�ض العامل اأربع‬ ‫مرات‪ ،‬وح�شول منتخب النا�شئني على بطولة كاأ�ض العامل‬ ‫با�شكتلندا‪ ،‬كذلك ح�شول منتخب االحتياجات اخلا�شة على‬ ‫كاأ�ض العامل مرتني‪ ،‬موؤكد ًا اأن االأهم يف ال�شاحة الريا�شية تقدمي‬ ‫ال�شورة امل�شرقة مع االأخالق الريا�شية‪ ،‬مطالب ًا الالعبني باجلد‬ ‫واملثابرة والعمل جاهدين على التفوق واإبراز ا�شم نادي هجر‬ ‫عالي ًا‪ ،‬متمني ًا لهم التوفيق والو�شول للهدف املطلوب‪.‬‬ ‫م�شيفا‪ :‬عليكم باالرتقاء مب�شتوى الفريق العام وتقدمي االأف�شل‬ ‫يف ال�شاحة‪ ،‬الأنه كلما قدمتم املميز املقرون بالنتائج �شتحظون‬ ‫بالدعم االأكرب من رجال اأع�شاء ال�شرف وحمبي النادي‪.‬‬ ‫وم�شى يقول‪ :‬دعم فرق املنطقة ال�شرقية عموم ًا هذا واجب‪،‬‬ ‫ون�شعد دائم ًا اإذا و�شلت الفرق اإىل م�شتوى مثل ما و�شل اإليه‬ ‫فريق هجر و�شعد اإىل دوري زين ال�شعودي للمحرتفني لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬كذلك الفرق وغريها من فرق حمافظة االأح�شاء‪ ،‬فال بد‬ ‫من دعم هذه الفرق مادي ًا ومعنوي ًا‪ ،‬وت�شجيع رجال االأعمال‬ ‫للم�شاهمة يف دعم هذه الفرق‪ ،‬على اأن يكون على عدة حماور‪،‬‬ ‫فاالإمارة حتاول اأن تدعم مادي ًا ومعنوي ًا‪ ،‬وتذليل العقبات‬ ‫املوجودة يف االأندية وت�شجيع رجال االأعمال على دعم هذه‬ ‫الفرق �شيء مهم جد ًا‪.‬‬

‫واأكد االأمري حممد بن فهد باأنه مت تقدمي الدعم الأندية املنطقة‬ ‫ال�شرقية يف منا�شبات �شابقة‪ ،‬بيد اأنه مت االجتماع بروؤ�شاء‬ ‫ال�شركات وامل�شوؤولني ورجال االأعمال ومت حثهم على التربع‪،‬‬ ‫واأ�شاف‪" :‬فع ًال جاءت تربعات كثرية الأندية املنطقة ال�شرقية‪،‬‬ ‫كما ذكرت لرئي�ض جمل�ض اإدارة نادي هجر واالإخوان املوجودين‬ ‫باأنه ال بد من التميز‪ ،‬واأن ي�شل الفريق اإىل م�شتوى جيد ي�شجع‬ ‫رجال االأعمال على الدعم‪ ،‬يف الوقت الذي تعاين االأندية من قلة‬ ‫الدعم بعد هبوط م�شتوياتها وتراجع نتائجها من قبل حمبي‬ ‫النادي وداعميه‪ ،‬وبدورنا ن��الب دائم ًا باالهتمام والرتكيز‬ ‫من قبل الالعبني يف امللعب با�شتغالل الفر�ض‪ ،‬واأنا لي�ض لدي‬ ‫خربة كبرية يف الكرة‪ ،‬ولكن اأتابعها قدر امل�شتطاع‪ ،‬والو�شول‬ ‫اإىل م�شتوى يجعل االآخرين يحرتموك ‪ ،‬والفرق الكبرية‬

‫تحلوا بالروح الرياضية‬ ‫وأن��ص��ح��ك��م بتجنب‬ ‫التصريحات وأنتم في‬ ‫حالة غضب‬ ‫أتمنى وص��ول ستة‬ ‫أندية من المنطقة‬ ‫لدوري زين‬

‫بداأت تخ�شى الفرق ال�شاعدة حديث ًا‪ ،‬وهذا يدل على اهتمام‬ ‫اجلميع بهذه الفرق‪ ،‬واأمتنى اأن ترقى فرق املنطقة ال�شرقية اإىل‬ ‫م�شتويات اأف�شل بقدر امل�شتطاع مب�شيئة الله تعاىل"‪.‬‬ ‫ووجه اأمري ال�شرقية ر�شالة اإىل نادي هجر قائال‪ :‬التميز يف‬ ‫االأداء يجعل الداعمني يدعمون ب�شكل اأف�شل واجلماهري‬ ‫تزداد وتقف مع الفريق‪ ،‬ويجب اأن يتحلى الالعب بالروح‬ ‫الريا�شية احل�شنة‪ ،‬كذلك االإداري يجب عليه عدم الت�شريح بعد‬ ‫املباراة مبا�شرة‪ ،‬وعليه اأن ياأخذ فرتة للراحة‪ ،‬وجتنب االإدالء‬ ‫بالت�شاريح يف حالة الغ�شب الأن ذلك غري حممود العواقب‪،‬‬ ‫فيما يبحث االإعالميون عن الت�شريح الفوري ب�شكل دائم لتحدث‬ ‫االإثارة‪ ،‬بيد اأنني اأمتنى اأن يتاأخر الت�شريح اإىل فرتة لتعم‬ ‫الفائدة واخلري وال�شالح‪.‬‬ ‫ويف نهاية اللقاء قدم االأمري حممد بن فهد دعم ًا مالي ًا �شخي ًا‬ ‫لنادي هجر‪ ،‬دعم ًا منه مل�شريته املقبلة يف دوري زين ال�شعودي‬ ‫للمحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫من جانبه قدم رئي�ض جمل�ض اإدارة نادي هجر املهند�ض عبد‬ ‫الرحمن النعيم �شكره وتقديره الأمري املنطقة ال�شرقية على‬ ‫وقفاته ودعمه امل�شتمر للنادي‪ ،‬فيما اأكد نائبه املهند�ض عبد‬ ‫العزيز القريني�ض اأن الفريق بحاجة حلل بع�ض امل�شكالت التي‬ ‫تعرت�شه اأهمها م�شكلة قائد الفريق خالد الرجيب الذي يعمل‬ ‫معلم ًا يف املنطقة ال�شرقية‪ ،‬وي�شطر لقطع م�شافة اأكرث من ‪300‬‬ ‫كم ذهاب ًا وعودة يومي ًا الأداء التمارين اليومية‪ ،‬فيما وعد بحل‬ ‫امل�شكلة‪.‬‬ ‫وعن وجود اأربعة اأندية من املنطقة ال�شرقية يف دوري زين‬ ‫ال�شعودي للمحرتفني قال‪ :‬نتمنى اأن يكونوا خم�شة اأو �شتة‬ ‫اأندية الأن هناك اأندية اأخرى من ال�شرقية تناف�ض يف دوري‬ ‫االأوىل من اأجل ال�شعود‪ ،‬وال �شك اأن ذلك من م�شلحة املنطقة‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن نادي الفتح اأخذ دوره القيادي يف دوري زين‪ ،‬ويبقى‬ ‫دعم رجال االأعمال مهم ًا لدعم م�شرية تلك الفرق‪ ،‬وبدوري �شاأقف‬ ‫معهم جميع ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وحول دعم االأندية التي حتتاج للمباين قال‪ :‬اإن هناك تن�شيقا مع‬ ‫رعاية ال�شباب حيال ذلك ويتم االآن بناء من�شاآت‪ ،‬و�شيتم التن�شيق‬ ‫لبناء مزيد منها قريب ًا اإن �شاء الله تعاىل‪.‬‬

‫من ا�ستقبال اأمري ال�سرقية لهجر‬

‫لعبو هجر‪ ,‬العنزي والزهراين والرجيب اأثناء ال�ستقبال‬

‫الأمري حممد بن فهد والأمري بدر بن جلوي يتو�سطان اإدارة ولعبي نادي هجر اأم�س يف الأح�ساء‬


‫البطاقات تحرم‬ ‫تسعة العبين‬ ‫وتهدد خمسين‬ ‫باإليقاف‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫�صعود كريري‬

‫يغيب ت�شعة لعبني عن امل�شاركة يف اجلولة‬ ‫الثالث ��ة ع�ش ��رة والأخ ��رية من ال ��دور الأول‬ ‫ل ��دوري زين ال�ش ��عودي‪ ،‬ب�ش ��بب البطاقات‬ ‫امللونة‪ ،‬وذلك ا�ش ��تناد ًا اإىل القائمة الر�شمية‬ ‫التي ي�ش ��درها موق ��ع اإح�ش ��ائيات الدوري‬ ‫ال�ش ��عودي (‪،)www.SLstat.com‬‬ ‫ويف املقاب ��ل هن ��اك خم�ش ��ون لعب� � ًا حت ��ت‬ ‫تهدي ��د الإيق ��اف يف ح ��ال ح�ش ��ولهم عل ��ى‬ ‫الكرت الأ�شفر الثالث يف اجلولة املقبلة‪.‬‬

‫قائمة املوقوفني‬ ‫�شعود كريري (الحتاد) �شيغيب عن لقاء‬ ‫فريقه اأمام هجر (ثلث بطاقات �شفراء)‪،‬‬ ‫م�شعل ال�شعيد (الحتاد) �شيغيب عن لقاء‬ ‫فريقه اأمام هجر (ثلث بطاقات �شفراء)‬ ‫اأحمد اخلري (الرائد) �شيغيب عن لقاء فريقه‬ ‫اأمام التعاون (ثلث بطاقات �شفراء)‬ ‫اإبراهي ��م مدخلي (الرائد) �ش ��يغيب عن لقاء‬ ‫فريقه اأمام التعاون (ثلث بطاقات �شفراء)‬ ‫حمم ��د �ش ��ريفي (الفتح) �ش ��يغيب ع ��ن لقاء‬ ‫فريقه اأمام الفي�شلي (ثلث بطاقات �شفراء)‬

‫�شادي اأبو ه�شه�س (الفتح) �شيغيب عن لقاء‬ ‫فريقه اأمام الفي�شلي (بطاقة حمراء)‪،‬خمتار‬ ‫ال�ش ��الك (الأن�شار) �ش ��يغيب عن لقاء فريقه‬ ‫اأم ��ام جن ��ران (ث ��لث بطاق ��ات �ش ��فراء)‪،‬‬ ‫�ش ��ياف البي�شي (التفاق) �ش ��يغيب عن لقاء‬ ‫فريقه اأمام الهلل (ثلث بطاقات �ش ��فراء)‪،‬‬ ‫مار�ش ��يلو تفاري�س (ال�ش ��باب) �ش ��يغيب عن‬ ‫لق ��اء فريق ��ه اأم ��ام الأهل ��ي (ث ��لث بطاق ��ات‬ ‫�شفراء)‬ ‫قائمة اللعبني املهددين بالإيقاف ‪:‬‬ ‫را�ش ��د الرهيب و�ش ��الح ال�ش ��قري واأ�شامة‬

‫‪28‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫نواف بن فيصل خالل زيارته المنتخبات السعودية‪ :‬أرضوا أنفسكم أوال‬

‫فضاءات‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�شور‬

‫البلطان‪ ..‬وينه؟‬

‫قام الرئي�س العام لرعاية ال�شباب رئي�س وفد‬ ‫اململكة امل�شارك يف دورة الألعاب العربية الثانية‬ ‫ع�ش ��رة املقامة حالي ًا يف الدوحة الأمري نواف بن‬ ‫في�ش ��ل اأم� ��س بزي ��ارة اإىل مقر �ش ��كن املنتخبات‬ ‫ال�ش ��عودية امل�ش ��اركة يف الدورة وذلك يف القرية‬ ‫الأوملبي ��ة بالوك ��رة‪ .‬حي ��ث اطم� �اأن على اأع�ش ��اء‬ ‫املنتخب ��ات ال�ش ��عودية وجاهزيتهم للمناف�ش ��ات‬ ‫وطالبهم بتقدمي ال�ش ��ورة املعروفة عن ريا�شيي‬ ‫اململكة وبذل اأق�ش ��ى جهودهم لتحقيق اإجنازات‬ ‫ت�ش ��اف للإجن ��ازات الت ��ي حتقق ��ت للريا�ش ��ة‬ ‫ال�ش ��عودية يف خمتل ��ف البط ��ولت الإقليمي ��ة‬ ‫والقاري ��ة والدولي ��ة‪ .‬ورح ��ب الأم ��ري يف كلمت ��ه‬ ‫باللعبني و�ش ��كرهم على ما بذلوه من جهود قبل‬ ‫ال ��دورة والآن‪ ،‬متمني� � ًا للجمي ��ع التوفيق‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"بداية زملئكم يف مناف�ش ��ات الرماية بداية خري‬ ‫واإن �ش ��اء الله تكملونها يف باقي الألعاب كل على‬ ‫ح�ش ��ب م�ش ��اركته ومب�ش ��يئة الله تكون امل�شاركة‬ ‫ال�ش ��عودية م�ش ��اركة م�ش ��رفة واأن ��ا اطلع ��ت على‬ ‫تاري ��خ واإجن ��ازات كل لع ��ب منكم فاأنت ��م اليوم‬ ‫تدافعون عن تاريخكم امل�شرف"‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪ " :‬اللعب ل يحق ��ق نتيجة لثلثة‬ ‫اأ�ش ��باب الأول اأن تلح ��ق ب ��ه اإ�ش ��ابة متنع ��ه م ��ن‬ ‫حتقيق الإجناز وال�شبب الثاين هو اأن يكون من‬ ‫ف ��از عليه اأقدم خربة واأف�ش ��ل وحق ��ق اأرقام اأكرث‬ ‫وال�شبب الثالث التق�شري وهذا مل نعهده بكم واأي‬ ‫�شيء حتتاجونه ن�شعد بتاأمينه لكم ومب�شيئة الله‬ ‫اأن تك ��ون ه ��ذه البطولة فاحتة خري مل ��ا يليها من‬ ‫بطولت دولية واإقليمية"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع قائ � ً�ل‪" :‬البطول ��ة فيها م�ش ��اركة من‬ ‫اجلن�شني فاإذا كانت النتائج على امل�شاركة للرجال‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫من اأجمل احلكم العالقة يف ذهني مقولة «ال�صمت �صديق ال يخون‬ ‫اأبد ًا»‪ ،‬ويرى الفال�صفة اأن ال�صمت هو اأرفع اأنواع احلكمة لدى الب�صر‪،‬‬ ‫كما اأن ال�صينيني يف اأمثالهم قالوا عن ال�صمت «قليلون جد ًا هوؤالء‬ ‫الذين ندموا على اأنهم التزموا ال�صمت»‪.‬‬ ‫تذكرت كل هذا واأنا اأتابع التكتيك‪ ،‬الذي ي�صري عليه هذا املو�صم‬‫رئي�س نادي ال�صباب خالد البلطان‪ ،‬والذي تعاىل �صوته يف املو�صم‬ ‫املا�صي‪« ،‬واأرعد واأزبد» يف كل اجتاه‪ ،‬ومل يرتك نادي ًا اأو م�صوؤو ًال‬ ‫اأو جهة اإعالمية اإ ّال فيما ندر اإ ّال اأنتقدها اأو هاجمها اأو اأنتق�س منها‪،‬‬ ‫وكانت النتيجة دخول فريقه يف م�صاحنات واحتقان مدرجات االأندية‬ ‫�صد ال�صباب‪ ،‬واأتذكر اأنني قلت وقتها يف»الريا�صية» اإن البلطان‬ ‫اأفرغ النادي النموذجي من منوذجيته‪ ،‬بتلك الت�صريحات التي مل‬ ‫يح�صب ح�صابها‪ ،‬واأ�صغل الالعبني عن امللعب وكانت النتيجة فقدان‬ ‫البطوالت‪.‬‬ ‫ يبدو يل اأن البلطان رجل يتعلم من اأخطائه‪ ،‬واأيقن اأن ال�صمت هو‬‫روح االأ�صياء‪ ،‬واأن الهيبة تكون بكرثة ال�صمت‪ ،‬لذلك انتهج ال�صمت‬ ‫والرتوي والهدوء طريق ًا له خالل املو�صم الريا�صي احلايل‪ ،‬لدرجة‬ ‫اأن البع�س ي�صاأل «البلطان وينه؟»‪ ،‬وكانت الثمرة اأن الفريق ال�صبابي‬ ‫االأول لكرة القدم يقدم عطاءات جيدة‪ ،‬ويرتبع على �صلم ترتيب‬ ‫الدوري‪ ،‬وي�صري بهدوء نحو اللقب‪.‬‬ ‫ ن�صيت اأن اأخربكم‪ ،‬اأن اجلماهريية ال تاأتي بالكالم والت�صريحات‬‫النارية واخلروج عن الن�س‪ ،‬وال تاأتي بالت�صادم مع االأندية االأخرى‬ ‫اإعالمي ًا‪ ،‬بل تاأتي من خالل من�صات التتويج والذهب‪.‬‬ ‫االأمري نواف بن في�صل‬

‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة البطولة‬

‫اأحمد اآل من�شور‬ ‫رفع الأثقال تخطف‬ ‫ذهبية وف�شية وبرونزية‬ ‫ويف مناف�شات الأثقال اأحرز ال�شعودي‬ ‫من�شور ال�شليم ذهبية خطف رج��ال ‪56‬‬ ‫كجم اأم�س الثلثاء �شمن مناف�شات م�شابقة‬ ‫رفع الأثقال واأحرزالعماين �شهيل امليدالية‬ ‫الف�شية‪ ،‬فيما حقق ال�شعودي عبا�س اآل عبد‬ ‫العال برونزية خطف رجال ‪ 56‬كجم ‪ ،‬كما‬ ‫حقق من�شور ال�شعيد ف�شية و�شع على‬ ‫العاتق ورم��ي رج��ال ‪ 56‬كجم على �شالة‬ ‫نادي الدانة التي ت�شت�شيف امل�شابقة‪.‬‬ ‫ويقول احلكم الدويل ال�شعودي علي‬ ‫القحطاين‪ ،‬اإن املناف�شة القوية التي ت�شهدها‬ ‫ري��ا��ش��ة رف��ع الأث �ق��ال ع��رب�ي��ا �شتكون لها‬ ‫تاأثريات اإيجابية على جميع عنا�شر اللعبة‬ ‫ومن بينها التحكيم‪.‬‬ ‫وانطلقت مناف�شات رف��ع الأث�ق��ال يف‬ ‫األعاب العرب اليوم الثلثاء مب�شابقة ‪53‬‬ ‫ك�ج��م لل�شيدات تلتها م�شابقة ‪ 56‬كجم‬ ‫للرجال‪.‬‬ ‫وت�شتمر م�شابقة رف��ع الأث �ق��ال حتى‬ ‫ال�شابع ع�شر م��ن دي�شمرب ك��ان��ون الأول‬ ‫اجل � ��اري مب �� �ش��ارك��ة ‪ 98‬رب��اع��ا ورب��اع��ة‬ ‫يتناف�شون على ‪ 36‬ميدالية ذهبية‪.‬‬ ‫تفوق الرماية‬ ‫اأح �ك��م ال �� �ش �ع��ودي��ون قب�شتهم على‬ ‫�شدارة مناف�شات الرماية يف دورة الألعاب‬ ‫العربية الثانية ع�شرة بعد ال�ف��وز بلقبي‬ ‫الفردي والفرق مل�شابقة امل�شد�س القيا�شي‬ ‫من ‪ 25‬مرت ًا اأم�س الثلثاء‪.‬‬ ‫وب �ع��دم��ا اأف �ل �ت��ت اإح� ��دى امل�ي��دال�ي��ات‬ ‫الأرب� ��ع اأم ����س الأول الإث �ن��ني م��ن قب�شة‬ ‫الفرق اخلليجية‪ ،‬هيمنت فرق هذه املنطقة‬

‫املولد وحممد اأبو �ش ��بعان وعبدامللك زياية‬ ‫وحمد املنت�شري وحممد الرا�شد ور�شا تكر‬ ‫وجريال ��د ويندل (الحتاد) ذياب جمر�ش ��ي‬ ‫واأحم ��د احلرب ��ي وميخ ��ني ميميل ��ي وبدر‬ ‫اخلمي� ��س وعماد حنتول وح�ش ��ني النجعي‬ ‫و�ش ��لح الدي ��ن عق ��ال (التع ��اون) عبدالله‬ ‫بوهمي ��ل وعبداللطي ��ف البه ��داري وحازم‬ ‫جودت وحممد اخلمي�س وتوفيق بوحميد‬ ‫(هج ��ر) فه ��د ال�ش ��بيعي وط ��لل ال�ش ��مايل‬ ‫و�ش ��لطان م�ش ��رحي ويا�ش ��ر ال�ش ��هراين‬ ‫(القاد�ش ��ية) عبدالعزيز حم�شل وعو�س اآل‬

‫فرج وفريد �شكلم ودو�شان دوكك (جنران)‬ ‫برونو لزاروين وفايز ال�شبيعي وجمعان‬ ‫اجلمعان ويحيى ال�شهري (التفاق) حممد‬ ‫ال�شهراين وبدر النخلي وعبدالله الدو�شري‬ ‫(الفت ��ح) عدن ��ان فلت ��ة وعبدالعزي ��ز فلته‬ ‫وخوان مار�ش ��ري (الن�ش ��ر) جفني البي�ش ��ي‬ ‫ومعتز املو�ش ��ى وعماد احلو�شني (الأهلي)‬ ‫حممد نامي وع ��ادل هرما�س (الهلل) نايف‬ ‫البلوي واإبراهيم ال�شبيع (الأن�شار) عبدالله‬ ‫الأ�شطا ونا�شر ال�ش ��مراين (ال�شباب) حمد‬ ‫ال�شقور وع�شام الراقي (الرائد)‬

‫فه ��ذا الذي نلومكم في ��ه اأما ال�ش ��يء الآخر فلي�س‬ ‫عندن ��ا م�ش ��اركة في ��ه‪ ،‬وبالت ��ايل يج ��ب اأن يعل ��م‬ ‫اجلمي ��ع اأن النتائ ��ج لي�ش ��ت بع ��دد امليداليات بل‬ ‫بالأداء والأرقام وطبع ًا امليداليات �ش ��يء اأ�شا�شي‬ ‫واأمتنى لكم التوفيق واأن نبارك لبع�س يف الأيام‬ ‫املقبل ��ة‪ ،‬موؤكد ًا اأهمية اأن يب ��ذل اللعب جهده يف‬ ‫املناف�ش ��ات ليك ��ون را�ش ��ي ًا عن نف�ش ��ه والتوفيق‬ ‫بي ��د الله �ش ��بحانه وتع ��اىل ‪ .‬وذك ��ر الأمري نواف‬ ‫ب ��ن في�ش ��ل يف خت ��ام كلمت ��ه للعب ��ي املنتخبات‬ ‫ال�شعودية اأن هناك الكثري من احلوافز واملكافاآت‬ ‫ملن يحق ��ق امليداليات امللونة املقدم ��ة من برنامج‬ ‫ال�ش ��قر الأوملب ��ي‪ .‬عقب ذل ��ك التقطت له ال�ش ��ور‬ ‫التذكاري ��ة م ��ع اللعب ��ني ومنهم لعب ��ي منتخب‬ ‫الرماية الذين حققوا ميداليات يف الدورة ‪.‬‬ ‫وقدم الأمري يف ت�شريح �شحفي عقب لقائه‬ ‫باللعبني �شكره با�شمه وبا�شم البعثة ال�شعودية‬ ‫والحتاد العربي ل�ش ��احب ال�ش ��مو ال�ش ��يخ حمد‬ ‫بن خليف ��ة اآل ث ��اين اأمري دولة قط ��ر وويل عهده‬ ‫واللجن ��ة املنظم ��ة لل ��دورة على م ��ا هياأت ��ه دولة‬ ‫قط ��ر للوف ��ود امل�ش ��اركة‪ .‬وق ��ال‪ " :‬الوف ��ود لقت‬ ‫كل ترحي ��ب وهذه القري ��ة الأوملبية العربية قرية‬ ‫ممي ��زة وموج ��ود فيها جمي ��ع الإمكان ��ات لراحة‬ ‫جميع اللعبني ف�شكر ًا للجميع على هذه اجلهود"‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف الأمري نواف بن في�شل‪" :‬حتدثت‬ ‫م ��ع اللعب ��ني وه ��م اأه ��ل للثق ��ة واملتوق ��ع منهم‬ ‫�ش ��يء كبري والتوفيق بيد الله �ش ��بحانه وتعاىل‬ ‫وجميعه ��م اأبطال و�ش ��عدنا باأبط ��ال الرماية وما‬ ‫حقق ��وه م ��ن اأك ��رث م ��ن ميدالي ��ة ذهبية وف�ش ��ية‬ ‫وبرونزي ��ة وه ��ذا اإن دل على �ش ��يء فاإن ��ه يدل اأن‬ ‫لدينا قدرات مميزة ونتمنى مب�شيئة الله التوفيق‬ ‫لباقي الألعاب واأن يقدموا �شورة طيبة عن اململكة‬ ‫العربية ال�شعودية يف هذا املحفل العربي"‪.‬‬

‫يف اليوم اخلام�س من مناف�شات الدوحة‬

‫السعودية رابعة بـ‪ 21‬ميدالية عربية‬ ‫على األقاب رابع اأيام املناف�شات يف جممع‬ ‫لو�شيل للرماية‪ ،‬بينما اكتفت ف��رق �شمال‬ ‫اإفريقيا بف�شيتني كانتا من ن�شيب م�شر‪.‬‬ ‫وقاد الرامي املخ�شرم حممد اآل �شعيد‬ ‫ال�ف��ري��ق ال���ش�ع��ودي ل�ل�ف��وز يف م�شابقتي‬ ‫الرجال بامل�شد�س القيا�شي من ‪ 25‬مرت ًا بعد‬ ‫اأن توج بط ًل اأمام‬ ‫امل�شري حممود اأح�م��د ال��ذي اكتفت‬ ‫ب��لده بنف�س امليدالية الف�شية يف الفرق‬ ‫‪،‬وح�شلت عمان على امليدالية الربونزية‪.‬‬ ‫وق ��ال زك��ي عبد ال�ل��ه م ��درب الفريق‬ ‫امل�شري‪" :‬املركز الثاين يف الفردي ويف‬ ‫ال �ف��رق ‪ ...‬ه��ذا لي�س �شيئ لكنه مل يكن‬ ‫طموحنا‪".‬‬ ‫ورفعت ال�شعودية ر�شيدها من الذهب‬ ‫يف مناف�شات الرماية اإىل خم�س ذهبيات‬ ‫وثلث ف�شيات وبرونزيتني‪ ،‬بينها اثنتان‬ ‫لآل �شعيد (‪ 41‬عام ًا) الذي فاز يوم ال�شبت‬ ‫املا�شي بلقب امل�شد�س �شغط الهواء من ‪50‬‬ ‫م��رت ًا لتعزز ت�شدرها للرتتيب اأم��ام م�شر‬ ‫التي توقف ر�شيدها عند ثلث ذهبيات‪.‬‬ ‫وق� ��ال اآل �شعيد ال� ��ذي خ���ش��ر لقب‬ ‫م�شد�س �شغط الهواء من ع�شرة اأمتار يف‬ ‫امل��راح��ل الأخ��رية اأم��ام اجل��زائ��ري ال�شاب‬ ‫اأمني عجابي اأم�س الأول الإثنني "هكذا هي‬ ‫الرماية ‪ ...‬تتفوق يف يوم وغريك يف يوم‬ ‫اآخ��ر‪ ...‬كنت قريب ًا لكن املركز الثاين لي�س‬ ‫اإخفاق ًا‪".‬‬ ‫واأكمل التفوق ال�شعودي يف ميدان‬ ‫‪ 25‬مرت ًا هيمنة منتخبات اخلليج بعد اأن‬ ‫توجت الكويتية ال�شابة مرمي اأرزوقي‬ ‫ب��ذه�ب �ي��ة ال �ب �ن��دق �ي��ة م ��ن ‪ 50‬م ��رت ًا‬ ‫م��ن الو�شع راق ��د ًا ت��ارك��ة الف�شية‬ ‫والربونزية للبحرين التي عو�شت‬

‫ف�صية رفع االأثقال ملن�صور ال�صعيد‬

‫جانب من م�صابقة الرماية يف البطولة‬

‫الإخفاق بالفوز بذهبية الفرق‪.‬‬ ‫�شبع ميداليات يف القو�س‬ ‫وف�شية للطاولة‬ ‫وع �ل��ى ��ش�ع�ي��د م �ن��اف �� �ش��ات ال�ق��و���س‬ ‫الأوملبي حقق ال�شعودي حممد الرودحان‬ ‫امل��رك��ز الأول وامل�ي��دال�ي��ة ال��ذه�ب�ي��ة اأم����س‬ ‫الثلثاء‪.‬‬ ‫ك �م��ا ح �ق��ق ال� ��رودح� ��ان ب��رون��زي �ت��ي‬ ‫مناف�شات ‪ 2×50‬مرت فردي رجال‪ ،‬وحقق‬ ‫زميله �شعد ال �ب��واردي ف�شية مناف�شات‬ ‫ف��ردي القو�س ثلثني م��رت ًا‪ ،‬وت��وج حممد‬ ‫ال��درب��ي ب��ربون��زي��ة امل�ن��اف���ش��ات خم�شني‬ ‫مرت ًا فيما حقق �شالح �شليماين ميداليتني‬ ‫برونزيتني يف مناف�شات ‪ 2×50‬مرت‪.‬‬ ‫كما حقق املنتخب ال�شعودي للطاولة‬ ‫عن طريق لعبه عبد العزيز العباد ف�شية‬ ‫ف��رق رج��ال ف��ردي اأم�س الثلثاء يف قاعة‬ ‫اأ�شباير زون فيما حققت م�شر الذهبية ‪.‬‬

‫الطائرة تخ�شر من قطر‬ ‫خ�شر املنتخب ال�شعودي لكرة الطائرة‬ ‫م��ن نظريه القطري بثلثة اأ� �ش��واط دون‬ ‫مقابل يف اللقاء الذي جمعهما اأم�س �شمن‬ ‫اجلولة الأوىل للمجموعة الثانية ملناف�شات‬ ‫كرة الطائرة‪.‬‬ ‫وج��اءت نتيجة الأ�شواط (‪،17 � 25‬‬ ‫‪ )21 � 25 ،23 � 25‬وتغلبت الكويت‬ ‫على عمان ‪� 2 � 3‬شمن املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫و�شيلتقي املنتخب ال���ش�ع��ودي مع‬ ‫ن �ظ��ريه الفل�شطيني ال �ي��وم يف اجل��ول��ة‬ ‫الثانية للمناف�شات‪ ،‬فيما �شيلتقي املنتخبان‬ ‫الكويتي والقطري حل�شاب املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫كرة الهدف تخ�شر من العراق‬ ‫و�شمن اجل��ول��ة الأوىل للمجموعة‬ ‫الأوىل ملناف�شات ك��رة الهدف للمكفوفني‪،‬‬ ‫خ�شر املنتخب ال�شعودي لكرة الهدف اأمام‬ ‫نظريه العراقي بنتيجة ‪ 9 � 4‬يف اللقاء‬ ‫ال��ذي جمعهما اأم����س ال�ث��لث��اء على �شالة‬ ‫نادي الريان‪ .‬و�شيواجه اأخ�شر كرة الهدف‬

‫العب املنتخب ال�صعودي للرماية حممد ال�صعيد‬

‫نظريه البحريني اليوم الأربعاء يف اجلولة‬ ‫الثانيةللمناف�شات‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن ��ه ي���ش��ارك يف مناف�شات كرة‬ ‫ً‬ ‫منتخبا ق�شمت اإىل‬ ‫ال �ه��دف ب��ال��دورة ‪11‬‬ ‫جم �م��وع �ت��ني‪� � ،‬ش �م��ت الأوىل م�ن�ت�خ�ب��ات‬ ‫ال�شعودية وال�ع��راق والإم ��ارات والبحرين‬ ‫وليبيا‪ ،‬فيما �شمت الثانية منتخبات م�شر‬ ‫وقطر واجلزائر وفل�شطني ولبنان‬ ‫وال�شودان‪.‬‬ ‫اأخ �� �ش��ر التن�س‬ ‫اإىل ن�شف النهائي‬ ‫ت � � � � �اأه� � � � ��ل‬ ‫امل � � �ن � � �ت � � �خ� � ��ب‬ ‫ال � �� � �ش � �ع� ��ودي‬ ‫ل �ل �ت �ن ����س اإىل‬ ‫ال� � � ��دور ن���ش��ف‬ ‫النهائي ملناف�شات‬ ‫ال �ت �ن ����س الأر�� �ش ��ي‬ ‫�شمن دورة الأل �ع��اب‬ ‫العربية املقامة حالي ًا يف‬ ‫الدوحة بعد اأن تغلب على نظريه‬ ‫البحريني ‪ 1 � 3‬يف ربع النهائي اأم�س ‪.‬‬ ‫وجاء الفوز بعد اأن تغلب عبد العزيز‬ ‫العباد على البحريني حممد بو�شليبي يف‬ ‫اجلولة الأوىل بثلثة اأ�شواط دون مقابل (‬ ‫‪ ) 5 � 11 ، 4 � 11 ، 7� 11‬كما تغلب نايف‬ ‫اجلدعاين على البحريني حمد بو حجي‬ ‫بثلثة اأ�شواط مقابل �شوط واحد ( ‪8 � 11‬‬ ‫‪ ) 15 � 17 ، 11 � 5 ، 8 � 11 ،‬وتخطى خالد‬ ‫احل��رب��ي البحريني حممد عبا�س بثلثة‬ ‫اأ�شواط مقابل �شوط واحد ( ‪� 5 ، 9 � 11‬‬

‫‪. ) 8 � 11 ، 7 � 11 ، 11‬‬ ‫ك �م��ا ت �اأه �ل��ت اإىل ال � ��دور ن�شف‬ ‫النهائي منتخبات م�شر بفوزها على‬ ‫العراق ‪� � 3‬شفر والإم ��ارات بفوزها‬ ‫على قطر بنف�س النتيجة ولبنان بعد‬ ‫فوزه على املغرب ‪.2 � 3‬‬

‫عبا�س العبد العال �صاحب‬ ‫برونزية خطف رجال‬


‫دافع عن مناف�سه‬ ‫واأعلن جاهزية االتفاق للفوز‬

‫برانكو‪ :‬لن أبكي‪ ..‬وأملك ‪ 11‬أسد ًا لهزيمة الهالل‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�سور‬

‫برانكو‬

‫رفع مدرب فريق االتفاق االأول لكرة القدم الكرواتي برانكو‪ ،‬راية‬ ‫التحدي يف وجه نظريه فريق الهالل قبل اللقاء املرتقب الذي‬ ‫�سيجمع الفريقني غدا اخلمي�ض على اأر�ض ملعب االأمري حممد بن‬ ‫فهد بالدمام يف قمة اجلولة الثالثة ع�سرة من دوري زين للمحرتفني‪،‬‬ ‫موؤكدا اأنه يعترب «فريق الهالل اأكرب الفرق ال�سعودية»‪ ،‬وزاد من‬

‫و�سفه حينما دافع عن الفريق الهاليل الذي يواجه تراجعا يف وحتدث الكرواتي عن فريقه وعن الغيابات التي يعاين منها يف‬ ‫م�ستواه الفني طيلة املباريات املا�سية‪ ،‬وقال اأم�ض يف املوؤمتر اللقاء‪ ،‬وقال» لدينا اأربعة العبني موجودون مع املنتخب ال�سعودي‬ ‫ال�سحفي الذي ي�سبق املواجهة وعقد يف مقر النادي‪ ،‬الأن الهالل امل�سارك يف دورة االألعاب العربية يف الدوحة‪ ،‬باالإ�سافة اإىل اإ�سابة‬ ‫فريق كبري فحينما يرتاجع م�ستواه يف اأي من مبارياته جتدهم �سلمان حريري واملوقوف �سياف البي�سي‪ ،‬ووجودهم بكل تاأكيد يعد‬ ‫يقولون يف اخلم�ض دقائق االأخرية باأنه كان �سيئا بينما ال ينظرون اإ�سافة قوية للفريق‪ ،‬اإال اأننا «لن نبكي على غيابهم» ومنلك البدالء‬ ‫اإىل ‪ 85‬دقيقة قدم فيها م�ستوى مبهرا‪ ،‬واأ�ساف «فوزه يف ثماين اأو اجلاهزين الذين باإمكاين امل�ساركة بهم يف اللقاء‪.‬‬ ‫وزاد برانكو من حدة حديثه‪ ،‬فقال» نحن ال نخاف الهالل و�ساأدخل‬ ‫ت�سع جوالت متتالية دليل على قوته»‪.‬‬

‫‪29‬‬

‫اللقاء باأحد ع�سر "اأ�سد" اإذا اأردنا الفوز وجتاوز الفريق الهاليل‪،‬‬ ‫وبالن�سبة يل �ساأركز على نقاط القوة التي ميلكها فريقي‪ ،‬ولن اأهتم‬ ‫بنقاط قوة الهالليني‪ ،‬وتابع» اإجنازاتنا لي�ست بال�سدفة ونتمنى‬ ‫ح�سور جماهرينا كون اللقاء �سيكون مبثابة املواجهة الفا�سلة‬ ‫بني �ساحبي املركزين الثاين والثالث‪ ،‬واختتم برانكو حديثه حول‬ ‫اإخفاق فريقه يف الفوز على الهالل يف االثني ع�سر عاما املا�سية‪،‬‬ ‫فقال‪« :‬جهزنا الفريق لهذه املواجهة بالتحديد واآمل يف جتاوزها»‪.‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫الفهد يقود التدريبات ملواجهة القاد�سية‬

‫ترانيم‬

‫النصر ينتظر رد المدافع التوجولي‬

‫إنصاف جيل‬

‫الريا�ض ‪ -‬عايد الر�سيدي‬

‫بدر الفرهود‬

‫علمت ال ـ "ال�سرق" اأن اإدارة نادي الن�سر تو�سلت اإىل اتفاق‬ ‫مبدئي مع املدافع الدويل التوجويل"داري نيبومبي"(‪31‬‬ ‫عاما) العب نادي "ميي�سوارا الروماين" ‪،‬وقد بداأت‬ ‫املفاو�سات االأ�سبوع املا�سي ‪،‬اإال اأن اخلالف بني الطرفني‬ ‫كان حول املبلغ املايل اإذ طلب الالعب مبلغ (‪) 700‬األف يورو‬ ‫ملدة �ستة اأ�سهر‪ ،‬االأمر الذي رف�سه املفاو�ض الن�سراوي الذي‬ ‫حدد مبلغ (‪ )500‬األف يورو‪،‬ويعترب املبلغ عبارة عن رواتب‬ ‫لالعب دون مقدم عقد ‪ ،‬وقد طلب وكيل اأعماله من املفاو�ض‬ ‫الن�سراوي اإر�سال العر�ض الر�سمي واملميزات التي �سيح�سل‬ ‫عليها الالعب اأثناء م�ساركاته مع الفريق‪ ،‬وقد اأر�سلت‬ ‫االإدارة العر�ض لوكيل اأعمال الالعب م�ساء اأم�ض ‪ ،‬واأمهلت‬ ‫االإدارة الن�سراوية الالعب ووكيل اأعماله (‪� )72‬ساعة للرد‬ ‫علي العر�ض املبدئي والتوقيع عليه من قبل الالعب‪ ،‬لبدء‬ ‫االإجراءات النظامية واإر�سال تاأ�سرية الدخول لالأرا�سي‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫يذكر اأن الالعب من مواليد ‪ 1980‬وطوله ‪196‬ووزن‪،91‬‬ ‫وبداأ م�سريته مع منتخب بالده عام‪ 2002‬وخا�ض ( ‪) 56‬‬ ‫مباراة دولية �سجل خاللها هدفني ‪.‬‬ ‫وكان الفريق الن�سراوي قد وا�سل تدريباته للقاء القاد�سية‬ ‫يوم اجلمعة املقبل يف اخلرب �سمن االأ�سبوع الثالث ع�سر‬ ‫من دوري زين ‪ ،‬وذلك حتت اإ�سراف مدربه املوقوف علي‬ ‫كميخ وم�ساعده نا�سر الفهد الذي �سيتوىل املهمة يف املباراة‬ ‫املقبلة ‪.‬‬

‫نيبومبي‬

‫ح�سني عبدالغني وعدنان فالتة يف التدريبات الن�سراوية‬

‫االتحاد يتعاقد مع كيك وخمسة مساعدين و يتمسك بـ «نور»‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احلربي‪ ،‬يا�سر ال�سهوان‬ ‫رف�ست اإدارة نادي االحتاد برئا�سة حممد‬ ‫بن داخل ر�سمي ًا العر�ض املقدم من نادي‬ ‫اجلي�ض القطري ال�ستعارة قائد الفريق‬ ‫االأول حممد نور اإىل نهاية املو�سم‪ ،‬حيث‬ ‫اأو�سح بن داخل اأنه بعد درا�سة طلب‬ ‫نادي اجلي�ض وجد اأن م�سلحة نادي‬ ‫االحتاد وم�سريته املقبلة يف البطوالت‬ ‫املحلية واخلارجية تقت�سي ا�ستمرار‬ ‫الالعب حلاجة الفريق اإىل جهوده‪.‬‬ ‫وعرب جمل�ض االإدارة عن �سكره لالعب‬ ‫رَّ‬ ‫حممد نور لتفهمه لوجهة نظر املجل�ض‬ ‫وتف�سيله البقاء خلدمة ناديه‪ ،‬كما قدم‬ ‫جمل�ض االإدارة كامل احرتامه وتقديره‬ ‫لنادي اجلي�ض القطري وم�سوؤوليه‪.‬‬ ‫ومن جهة اأخرى قدرَّم ا بن داخل �سكره‬ ‫وتقديره لع�سو ال�سرف حممد عيد‬

‫حممد نور يف تدريبات الحتاد‬

‫توما�ض كيك‬

‫اجلهني لتكفله بتقدمي مكافاأة الفوز على‬ ‫فريق الن�سر يف اجلولة املا�سية من‬ ‫م�سابقة دوري زين ال�سعودي للمحرتفني‬ ‫والبالغة ع�سرة اآالف ريال لكل العب‪،‬‬ ‫مثمن ًا هذه البادرة غري امل�ستغربة على‬

‫الناقور يتكفل بمعسكر الهالل بالشرقية‬

‫رجاالت العميد الذين دائم ًا ما يقفون‬ ‫خلف النادي ‪.‬‬ ‫ومن جانب اآخر اأكد م�سدر خا�ض‬ ‫«لل�سرق» اأن اإدارة نادي االحتاد �ستعلن‬ ‫ر�سميا م�ساء اليوم اأو غ ٍد عن ا�سم‬

‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنرب‬ ‫وا�سل فريق الهالل االأول لكرة القدم م�ساء اأم�ض الثالثاء‬ ‫تدريباته االعتيادية ا�ستعداد ًا ملالقاة «االتفاق» م�ساء يوم‬ ‫اخلمي�ض املقبل �سمن اجلولة الثالثة ع�سرة من دوري املحرتفني‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬وتركز املران على تدريبات لياقية وتطبيق عدد من‬ ‫اجلمل التكتيكية باإ�سراف املدرب االأملاين توما�ض دول‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي لن يتمكن فيه الالعب حممد ال�سلهوب من امل�ساركة‬ ‫مع الفريق بداعي االإ�سابة‪ ،‬حيث �سيوا�سل برناجمه العالجي‬ ‫يف النادي‪ ،‬و�سيجري الفريق مرانه االأخري امل�سائي غد ًا يف‬ ‫املنطقة ال�سرقية ا�ستعدادا للقاء‪ .‬وقد �سارك الالعب ال�سابق‬ ‫حممد الدعيع يف تدريبات حرا�ض املرمى يف اإطار برناجمة‬

‫االإعدادي ملباراة التكرمي‪.‬‬ ‫هذا وحظي مران اليوم مبتابعة االأمري نواف بن �سعد نائب‬ ‫رئي�ض جمل�ض اإدارة النادي‪ ،‬اإىل جانب ع�سو �سرف النادي‬ ‫االأمري حممد بن خالد‪ ،‬وعدد من اأع�ساء جمل�ض اإدارة النادي‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬تكفل ع�سو جمل�ض اإدارة النادي ح�سن الناقور‬ ‫بتكاليف مع�سكر الفريق االأول لكرة القدم يف املنطقة ال�سرقية‬ ‫ا�ستعدادا للقاء االتفاق‪ ،‬وكذلك مبع�سكر الفريق االأوملبي‬ ‫لكرة القدم يف املدينة املنورة الذي �سيواجه االأن�سار ع�سر‬ ‫غد االأربعاء �سمن بطولة كاأ�ض االمري في�سل بن فهد‪ ،‬وكذلك‬ ‫مبع�سكر فريق كرة القدم لدرجة ال�سباب يف جدة ا�ستعدادا‬ ‫للقاء فريق االحتاد يوم اخلمي�ض املقبل �سمن بطولة الدوري‬ ‫املمتاز لل�سباب‪.‬‬

‫‪alfarhod@alsharq.net.sa‬‬

‫الفتح يجهز العويشير والكعبي للفيصلي‬ ‫االأح�ساء ـ خالد اأبو عنز‬ ‫بداأ مدرب فريق الفتح التون�سي فتحي اجلبال يف و�سع اللم�سات االأخرية‬ ‫للمواجهة التي �سيخو�سها الفريق غد ًا اخلمي�ض اأمام نظريه الفي�سلي يف‬ ‫اجلولة االأخرية من الدور االأول لدوري زين ال�سعودي للمحرتفني لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬فقد اأجرى خالل مترين االأم�ض مناورة تكتيكية بهدف و�سع الت�سكيل‬ ‫املنا�سب لهذه املواجهة‪.‬ونظر ًا لغياب احلار�ض حممد �سريفي عن لقاء الفي�سلي‬ ‫لالإيقاف واالإ�سابة جهز اجلهاز الفني للفريق الفتحاوي احلار�ض البديل عبد‬ ‫الله العوي�سري ليكون بدي ًال له يف هذا اللقاء‪ ،‬فيما �سيكون حممد اجلمي�ض‬ ‫حار�سا احتياطيا‪ ،‬علم ًا اأن �سريفي قد وا�سل برناجمه العالجي الذي من املتوقع‬ ‫اأن ي�ستمر ملدة �سبعة اأيام‪ ،‬كما جهز اجلبال الالعب يحيى الكعبي ليكون بدي ًال‬ ‫للمحرتف االأردين فادي اأبو ه�سه�ض احلا�سل على البطاقة ال�سفراء الثالثة يف‬ ‫اللقاء املا�سي اأمام التعاون‪ ،‬علم ًا اأن الالعب عبد الله العبد الله يوا�سل برناجمه‬ ‫التاأهيلي باجلري حول امللعب‪.‬‬

‫ال�سياد يدعم يد االأهلي وكري�ستيان ال�سلة‬

‫األهلي والهزازي‪« ..‬طاح الحطب»‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫جانب من تدريبات الهالل اأم�ض‬

‫مدرب نادي االحتاد اجلديد ال�سلوفيني‬ ‫ماتياز كيك‪ ،‬اإ�سافة اإىل طاقم تدريبي‬ ‫كامل مكون من خم�سة م�ساعدين من‬ ‫�سلوفينيا وكرواتيا والبو�سنة‪ ،‬لالإ�سراف‬ ‫على الفريق االأول واالأوملبي‪ .‬واأ�سار‬ ‫امل�سدر اإىل اأن املدرب طلب اأ�سرطة فيديو‬ ‫ملباريات �سابقة للفريق االأول واالأوملبي‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإىل فريقي ال�سباب والنا�سئني‪،‬‬ ‫لدرا�ستها ملدة اأ�سبوع‪ ،‬وو�سع خطة‬ ‫عملية ملدة �سنتني‪ ،‬لتجهيز فريق �ساب‬ ‫قادر على املناف�سة ل�سنوات طويلة‪،‬‬ ‫يف ا�سارة اإىل رغبة املدرب يف تبديل‬ ‫العديد من الالعبني الكبار يف ال�سن‪.‬‬ ‫ي�سار اإىل اأن املدرب لديه �سجل حافل‬ ‫باالجنازات‪ ،‬و�سبق له اأن قاد نادي ماري‬ ‫بور ال�سلوفيني لتحقيق بطولة الدوري‬ ‫عدة مرات‪ ،‬كما حقق اإجنازات كبرية مع‬ ‫منتخب بالده‪.‬‬

‫كثري ًا مايردد الو�سط الريا�سي جملة «الأجيال املا�سية للكرة ال�سعودية‬ ‫اأف�سل من اجليل احلايل» والتغني باإخال�سهم للكرة وتفانيهم‬ ‫يف امللعب والتمجيد باإجنازاتهم وانتها ًء باأن ذلك اجليل لن يتكرر‬ ‫على الكرة ال�سعودية ‪-‬خ�سو�سا عندما يكون احلديث عن املنتخب‬ ‫ال�سعودي‪ ،-‬رمبا اأتفق معهم يف بع�ض تلك املقارنات التي يعقدوها‬ ‫بني الأجيال‪ ،‬ولكن من الظلم اأن نخفي حقيقة قد تكون حا�سرة يف‬ ‫اأذهان من متيل كفة ميزانهم لأجماد جيل الع�سر الذهبي ‪-‬كما يطلق‬ ‫عليهم‪ -‬وهي اأمل تعد الأجيال ال�سابقة لكاأ�ض اخلليج اأكرث من مرة ويف‬ ‫كل مرة يخفق املنتخب يف اإحرازها حتى جاء جيل ‪ 95‬م يف اأبو‬ ‫ظبي ورو�سوا هذه الكاأ�ض بقيادة الوطني حممد اخلرا�سي‪ ،‬وعاود‬ ‫جيل ‪ 2001‬م الفوز بها مع الوطني نا�سر اجلوهر و‪2004‬م يف‬ ‫الكويت؟‪ ،‬اأمل تعد تلك الأجيال للم�ساركة يف ت�سفيات كاأ�ض العامل‬ ‫ويف كل مرة ل ن�سل حتى حتققت امل�ساركة يف كاأ�ض العامل باأجيال‬ ‫خمتلفة ابتدا ًء من ‪94‬م وتلتها ‪98‬م مرور ًا بـ ‪2002‬م وانتها ًء بـ‬ ‫‪2006‬م‪ ،‬الأجيال املا�سية مل ت�ستطع القب�ض على كاأ�ض العرب حتى‬ ‫طوعت عام ‪98‬م يف الكويت بجيل اأغلبه من الالعبني ال�سباب‪ ،‬وتكرر‬ ‫الإجناز نف�سه يف الكويت نف�سها عام ‪2003‬م بجيل من كرب من‬ ‫�سباب ‪ 98‬مع لعبني لأول مرة ين�سمون للمنتخب يف تلك البطولة‪.‬‬ ‫�سحيح باأن جيل املا�سي فتح كنز الإجنازات للكرة ال�سعودية مع‬ ‫كبري املدربني الوطنيني خليل الزياين بالتاأهل اإىل الأوملبياد وحتقيق‬ ‫الكاأ�ض الآ�سيوية عام ‪84‬م واملحافظة على اللقب مع كارلو�ض الربتو‬ ‫عام ‪88‬م‪ ،‬اإل اأن الأجيال املتعاقبة كررت ذلك يف اأوملبياد اأتالنتا‬ ‫‪96‬م وكاأ�ض اآ�سيا يف الإمارات‪.‬‬ ‫نحرتم الأجيال املا�سية ونقدر اإجنازاتها لكن لبد من اإن�ساف الأجيال‬ ‫التي اأعقبتها واأجنزت حتى اإن كان بالكتابة‪.‬‬

‫�سارك الالعب اإبراهيم هزازي يف تدريبات‬ ‫الفريق االأهالوي لليوم الثالث على‬ ‫التوايل يف اإ�سارة اإىل التو�سل اإىل اتفاق‬ ‫نهائي بني الالعب واإدارة النادي بعد اأن‬ ‫رحب به املدير الفني الت�سيكي جاروليم‬ ‫يف التدريبات وطلب منه االن�سباط وعدم‬ ‫الغياب حلاجة الفريق خلدماته خا�سة‬ ‫واأن الفريق مقبل على م�ساركات حمليه‬ ‫وخارجية غاية يف االأهمية ‪ ،‬و�ستت�سح‬ ‫الروؤية خالل االأيام القريبة ملا �ستتخذه‬ ‫اإدارة النادي جتاه غياب الالعب يف االأيام‬ ‫املا�سية ‪.‬‬ ‫من جانب اآخر وا�سل الفريق االأول لكرة‬ ‫القدم بالنادي االأهلي حت�سرياته ملواجهة‬ ‫ال�سباب اجلمعة املقبلة بالتدريب ع�سرا‪،‬‬ ‫وو�سح من خالل املران ا�ستعداد الفريق‬

‫جيدا لهذه املباراة التي تعترب غاية يف‬ ‫االأهمية وحتمل يف طياتها الكثري من‬ ‫التحديات والثاأر بعد اأحداث املو�سم‬ ‫املا�سي التي اأبعد من خاللها ال�سباب من‬ ‫امل�ساركة اآ�سيويا ب�سبب االحتجاج ال�سهري‬ ‫على م�ساركة العب ال�سباب عبدالعزيز‬ ‫ال�سعران يف اآخر دقائق املباراة‪ ،‬ويحتل‬ ‫ال�سباب املركز االأول بـ‪ 32‬نقطة بينما‬ ‫يحل االأهلي يف املركز الرابع بـ ‪ 26‬نقطة‪.‬‬ ‫ا�ستهل املدير الفني الت�سيكي جاروليم‬ ‫تدريبه مبحا�سرة يف منت�سف امللعب‬ ‫حتدث من خاللها عن اأهمية هذا اللقاء‬ ‫املرتقب كون املناف�ض مت�سدرا والفوز‬ ‫عليه �سيجعل الفريق يوا�سل انطالقته‬ ‫نحو اللقب الذي غاب عن االأهلي �سنني‬ ‫طويلة‪ ،‬تبعها باجلانب اللياقي بعد ذلك‬ ‫عمد اإىل اجلانب التكتيكي الذي �سيخو�ض‬

‫به املباراة‪ ،‬و�سارك جميع الالعبني يف‬ ‫احل�سة التدريبية ما عدا اأحمد دروي�ض‬ ‫وحممود معاذ بداعي االإ�سابة ‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى اأعلن اأحمد ب�سفر امل�سرف‬ ‫العام على االألعاب املختلفة عن اتفاق اإدارة‬ ‫النادي االأهلي ر�سمي ًا مع الالعب البحريني‬ ‫ح�سني علي ال�سياد العب فريق ال�سباب‬ ‫البحريني واملنتخب االأول لكرة اليد لدعم‬ ‫الفريق االأول لكرة اليد يف املناف�سات‬ ‫املحلية للمو�سم احلايل والبطولة اخلليجية‬ ‫لكرة اليد‪ ،‬فيما و�سل الالعب االأمريكي‬ ‫كري�ستيان العب الفريق االأول لكرة ال�سلة‬ ‫اإىل جدة وانخرط يف تدريبات الفريق‬ ‫م�ساء اليوم والتقى الالعب عقب املران‬ ‫امل�سرف على االألعاب املختلفة اأحمد ب�سفر‬ ‫وامل�سرف على كرة ال�سلة فهر الطيب‪.‬‬

‫هزازي يتو�سط زمالءه لعبي الأهلي يف تدريبات الفريق اأم�ض الأول‬

‫لعب ال�سلة الأمريكي كري�ستيان‬


‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻌﻤﺎﻧﻲ ﻳﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ ﻫﻴﺌﺔ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻟﻤﺤﺘﺮﻓﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬               

                   

                              

                     2013

                

30 30

‫م اﻟﻌﺪد اﻟﻌﺎﺷﺮ اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬2011 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﻣﺤﺮم‬18 ‫ارﺑﻌﺎء‬

|

‫ ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬..‫ﺧﻨﻘﺘﻨﺎ ﺍﻟﺪﻳﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺃﺻﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻓﻴﻴﻦ ﺑﺎﻹﺣﺒﺎﻁ‬ ‫ ﻭﺑﺎﺗﺮﻳﺴﻴﻮ ﺑﺮﻱﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺴﺎﺋﺮ‬..‫ﺩﻭﺭﻱ ﺯﻳﻦ ﻗﻮﻱ‬ 



              %20         

‫ﻟﻮ ﺍﻟﺘﻔﺘﻨﺎ ﻟﻤﻄﺎﻟﺐ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﻓﺴﻨﻘﻊ ﻓﻲ ﻣﺸﻜﻠﺔ‬                                                                                                     

                                       % 20                                               

                                                                                 

                                                                           ���  

                   




                   550          2014     22      

          23       

 19                      2014       



‫ﻧﻴﻤﺎﺭ ﺃﻓﻀﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻴﺴﻲ‬ 31

‫م اﻟﻌﺪد اﻟﻌﺎﺷﺮ اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬2011 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﻣﺤﺮم‬18 ‫ارﺑﻌﺎء‬



‫ﻣﻮﺟﺰ‬



‫ ﺇﻥ ﻟﻢ ﻧﻔﺰ‬:‫ﺑﻴﻜﻴﻪ‬ ‫ﺑﻜﺄﺱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﻠﻦ‬ ‫ﻳﺘﺬﻛﺮﻧﺎ ﺍﻟﻨﺎﺱ‬

..«‫ﺍﻟﻴﻮﻓﻲ »ﺑﻼ ﺧﺴﺎﺭﺓ‬ ‫ﻭﺍﻟﺴﻴﺘﻲ ﻳﺴﻘﻂ ﻭﻳﻮﺍﺻﻞ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ‬

                                                                                                21                                    13 18                      19631962                20     212009

    2012             32                             38                 31                      30   



                                                                   



2011 ‫ﺑﻨﺰﻳﻤﺔ ﺃﻓﻀﻞ ﻻﻋﺐ ﻓﺮﻧﺴﻲ ﻟﻌﺎﻡ‬

‫ﺇﻳﻘﺎﻑ ﻣﺎﺭﺍﺩﻭﻧﺎ ﻭﺗﻐﺮﻳﻤﻪ‬ ‫ﻟﺸﺘﻤﻪ ﻛﻮﺯﻣﻴﻦ‬                 02    







‫ﻏﺮﺍﻣﺔ ﻟﻼﻋﺐ ﺍﺩﻋﻰ‬ ‫ﻋﺮﻗﻠﺘﻪ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﺠﺰﺍﺀ‬ 

‫ ﺃ ﻑ ﺏ‬- ‫ﺑﺎﺭﻳﺲ‬      2011                              13                                     2010      2009

                                                        

‫ﻣﺼﺮﻑ ﺇﺳﺒﺎﻧﻲ ﻳﺘﻮﻟﻰ‬ ‫ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻣﻠﻌﺐ ﻓﺎﻟﻨﺴﻴﺎ‬           2008                                 


              ���                      

|

                     

            32    

‫ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺼﺮاﺣﺔ‬                 

32

‫م اﻟﻌﺪد اﻟﻌﺎﺷﺮ اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬2011 ‫ دﻳﺴﻤﺒﺮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﻣﺤﺮم‬18 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

!‫ﻛﻠﻬﻢ ﻧﺠﻮﻡ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬



‫إﺷﺎﻋﺔ‬                                         A                       

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﺑﻠﺠﻴﻜﻴﺔ ﺗﺨﺘﺒﺊ ﻓﻲ ﺣﻤﺎﻡ‬ ‫ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬





                                 13                   

‫ﺇﻗﺎﻟﺔ ﻣﺪﺭﺏ‬ ‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻭﻣﻬﺪﻱ‬ ‫ﺍﻟﺒﺪﻳﻞ‬  

                                                

١٤-١٢-١١ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺭﻳﺎﺿﻲ‬ ١٤-١٢-١١ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺭﻳﺎﺿﻲ‬

 •          •   •   •    •  •   49    •             •       •  •      •   •   •       •            •    •   •  •   •  •  • adel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬



‫ ﺭﺿﺎ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﻏﺎﻳﺔ ﻻ ﺗﺪﺭﻙ‬:| ‫ﺍﻟﺪﺣﻴﻢ ﻟـ‬           2005ART                                                                                  2006                      

           ART          ART                                                   100%                                          

 

‫ﻣﻦ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﺑﻴﺐ ﻏﻮﺍﺭﺩﻳﻮﻻ‬ ‫ﻳﺘﻐﺰﻝ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬



                2005  

‫ ﺯﻳﺎﻳﺔ ﻳﺨﻠﻒ‬:‫ﺻﺤﻴﻔﺔ ﻛﻮﻳﺘﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ ﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬





                      


‫األمير خالد الفيصل يطلع على تفاصيل خيمة سوق عكاظ‬ ‫جدة ‪� -‬صعد املنيع‬ ‫اطل ��ع اأمري منطقة مك ��ة املكرمة‪ ،‬الأمري خالد الفي�ص ��ل‪،‬‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬يف مكتب ��ه يف ج ��دة‪ ،‬عل ��ى تفا�ص ��يل تنفيذ م�ص ��روع‬ ‫خيمة �ص ��وق عكاظ يف حمافظة الطائف‪ ،‬الذي متول اإن�صاءه‬ ‫جمموعة بن لدن بتكلفة ‪ 36‬مليون ريال‪ .‬و�صاهد الأمري خالد‬ ‫الفي�صل‪ ،‬الذي يراأ�س اللجنة الإ�صرافية ل�صوق عكاظ‪ ،‬عر�ص ًا‬ ‫تف�صيلي ًا ملراحل اإن�صاء م�صروع اخليمة واأق�صامها‪ ،‬والربنامج‬

‫التنفي ��ذي الزمن ��ي لنتهائه‪ ،‬واملتوقع خالل ال�ص ��تة الأ�ص ��هر‬ ‫املقبل ��ة‪ ،‬ليتزام ��ن افتتاحه ��ا خالل الدورة ال�صاد�ص ��ة ل�ص ��وق‬ ‫ع ��كاظ هذا العام‪ .‬وتبلغ م�ص ��احة خيمة �ص ��وق عكاظ ‪3876‬‬ ‫مرت ًا مربع ًا‪ ،‬وت�صم قاعة كربى ب�صعة ‪ 3061‬مقعد ًا‪ ،‬وقاعات‬ ‫انتظ ��ار‪ ،‬ومكات ��ب‪ ،‬وخدم ��ات م�ص ��اندة‪ ،‬قاعات حما�ص ��رات‬ ‫ومنا�صبات‪ ،‬وياأتي تنفيذها �صمن �صل�صلة امل�صروعات الكربى‬ ‫الرامية اإىل بناء مدينة تاريخية و�صياحية متطورة تتنا�صب‬ ‫والبعدي ��ن التاريخي وال�ص ��ياحي ل�ص ��وق ع ��كاظ وحمافظة‬

‫الطائ ��ف‪ .‬ومن املقرر اأن تكون خيمة عكاظ هذا العام اإ�ص ��افة‬ ‫جدي ��دة لربام ��ج ال�ص ��وق ون�ص ��اطاته الثقافي ��ة التي ت�ص ��مل‬ ‫املحا�ص ��رات والندوات ال�ص ��عرية‪ ،‬ف�ص � ً�ال عن حف ��ل الفتتاح‬ ‫الر�ص ��مي الذي ي�صت�ص ��يف نخبة م ��ن ال�صخ�ص ��يات الثقافية‬ ‫والفكري ��ة‪ ،‬م ��ن داخل وخ ��ارج اململكة‪ ،‬كما يتزامن م�ص ��روع‬ ‫اخليمة مع ارتفاع زوار �ص ��وق عكاظ يف ن�ص ��خته اخلام�ص ��ة‬ ‫(‪1432‬ه�‪2011/‬م)‪ ،‬بن�ص ��بة ‪ ،% 9‬مقارنة بالعام الأ�ص ��بق‪،‬‬ ‫وبلغوا ‪ 157‬األف ًا و‪ 228‬زائر ًا‪ ،‬ومبعدل يومي قدره ‪ 15‬األف ًا‬

‫و‪ 723‬زائ ��ر ًا‪ ،‬خالل مدة فرتة ال�ص ��وق يف حمافظة الطائف‪،‬‬ ‫من ‪� 22‬ص ��وال اإىل الث ��اين من ذي القعدة ‪1432‬ه�‪ .‬ور�ص ��د‬ ‫تقري ��ر "قيا� ��س الأثر القت�ص ��ادي ل�ص ��وق ع ��كاظ ‪2011‬م"‪،‬‬ ‫ال�صادر من مركز املعلومات والأبحاث ال�صياحية (ما�س)‪ ،‬اأن‬ ‫زوار �ص ��وق عكاظ قدموا ما يزيد على ‪ 41‬وجهة من خمتلف‬ ‫مناطق اململكة‪ ،‬اإ�ص ��افة اإىل وجهات اأخرى من خارج اململكة‪،‬‬ ‫مع اأكرثية وا�صحة ملن قدموا من مكة املكرمة بن�صبة ‪،% 36‬‬ ‫ومن حمافظة جدة بن�صبة ‪.% 24‬‬

‫خالد الفي�ضل واأمني اللجنة االإ�ضرافية ل�ضوق عكاظ (ال�ضرق)‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫اأ�صاد بانطالقة | واأكد باأنها حافز لنطالق ال�صباح‬

‫نمذجة الذاكرة‬

‫فهد بن سلطان‪ :‬الكوادر الشابة قادرة على قيادة التنمية‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�صهري‬ ‫اأك ��د اأم ��ري منطق ��ة تب ��وك‪ ،‬الأم ��ري فهد بن‬ ‫�ص ��لطان بن عبد العزيز‪ ،‬باأن النطالقة العظيمة‬ ‫واملب�ص ��رة جلريدة "ال�صرق" هي حافز لنطالق‬ ‫جري ��دة "ال�ص ��باح" يف امل�ص ��تقبل القري ��ب‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��الل رعايته افتت ��اح مرك ��ز الإنتاج‬ ‫التلفزي ��وين والإذاع ��ي يف تب ��وك‪ ،‬بح�ص ��ور‬ ‫وزي ��ر الثقاف ��ة والإع ��الم‪ ،‬الدكتور عب ��د العزيز‬ ‫بن حمي ��ي الدين خوج ��ة‪ ،‬ظهر اأم� ��س الثالثاء‪.‬‬ ‫ثم ق ��ام الأمري بجولة على املرك ��ز‪ ،‬اطلع خاللها‬ ‫عل ��ى ال�ص ��توديوهات املوج ��ودة‪ ،‬وغرف البث‬ ‫الإذاعي والتلفزيوين‪ ،‬واأدىل بت�صريح �صحفي‬ ‫قال فيه ل�"ال�ص ��رق" اإن م�صاهمة الكوادر ال�صابة‬ ‫يف مواكبة هذه التنمية‪ ،‬وامل�صروعات اجلديدة‪،‬‬ ‫باأن ال�ص ��باب وال�ص ��ابات هم اأ�ص ��ا�س كل �ص ��يء‪،‬‬ ‫لإ�ص ��راكهم ككوادر �ص ��ابة قادرة عل ��ى قيادة مثل‬ ‫ه ��ذه ال�ص ��روح التنموي ��ة‪ .‬وعن افتت ��اح مركز‬

‫الإنت ��اج التلفزي ��وين والإذاعي يف تب ��وك‪ ،‬قال‬ ‫ه ��و اإجناز كبري م ��ن اإجنازات اململك ��ة العربية‬ ‫ال�ص ��عودية يف عهد اخلري‪ ،‬عه ��د خادم احلرمني‬ ‫ال�ص ��ريفني‪ ،‬و�ص ��مو ويل عه ��ده‪ ،‬واأمتن ��ى اأن‬ ‫تكون هذه املوؤ�ص�صات الإعالمية قادرة على نقل‬ ‫الواق ��ع‪ ،‬ونحن ولله احلم ��د واقعنا نفتخر فيه‪،‬‬ ‫وما نعمل نفتخ ��ر فيه ونتمنى اأن ينقل هذا بكل‬ ‫اأمانة و�ص ��دق‪ ،‬ويف الوقت نف�ص ��ه هذه انطالقة‬ ‫ملا هو موجود يف املنطقة‪ ،‬وقادر على نقل ماهو‬ ‫متوافر لدى اأبناء وبنات املنطقة من اأفكار واآراء‬ ‫ي�صتطيعون اأن يو�صلوها اإىل كل اأبناء اململكة‪.‬‬ ‫كما اأجاب �ص ��موه عن اإ�ص ��دار جريدة ال�صباح‪،‬‬ ‫فقال الوزير حري�س كل احلر�س على خروجها‬ ‫بال�ص ��ورة الالئق ��ة‪ ،‬ومثلما �ص ��اهدنا النطالقة‬ ‫العظيمة واملب�صرة ل�صحيفة ال�صرق يف املنطقة‬ ‫ال�صرقية‪ ،‬نتمنى قريب ًا اأن ن�صاهد انطالقة جريدة‬ ‫ال�صباح‪ ،‬والوزير يوؤكد يل باأنها �صتنطلق عندما‬ ‫تكتمل بنيتها‪ ،‬وتكون جاهزة لتنطلق بقوة‪.‬‬

‫طاهر الزارعي‬

‫اأمري تبوك ووزير الثقافة واالإعالم اأثناء احلفل (ت�ضوير‪ :‬مو�ضى العروي)‬

‫معرض اإلعالم يختتم فعالياته بتكريم الرواد‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�صف الكهفي‬ ‫اختتم ��ت م�ص ��اء اأم� ��س‪ ،‬فعالي ��ات‬ ‫املعر� ��س الراب ��ع لالإع ��الم وتكنولوجيا‬ ‫و�ص ��ائل الت�صال‪ ،‬الذي اأقيم حتت رعاية‬ ‫وزي ��ر الثقاف ��ة والإع ��الم الدكتورعب ��د‬ ‫العزيز بن حميي الدين خوجة‪ ،‬وافتتحه‬ ‫الأمري تركي بن خالد بن في�ص ��ل‪ ،‬و�صهد‬ ‫ح�ص ��ور ًا كب ��ري ًا م ��ن اجلمهوراملهت ��م‬ ‫بو�ص ��ائل الإع ��الم والت�ص ��ال‪ ،‬و�ص ��هد‬ ‫كثاف ��ة يف امل�ص ��اركة اخلا�ص ��ة بتقني ��ات‬ ‫الإعالم والت�ص ��ال والقنوات الف�صائية‪،‬‬ ‫وتنظم ��ه جمموعة عالقات ��ي الدولية يف‬ ‫فن ��دق "الأنرتكونتيننتال" يف الريا�س‪.‬‬ ‫و�صهد املعر�س يف اأيامه الثالثة املا�صية‬ ‫م�ص ��اركة ك ��ربى القن ��وات وال�ص ��ركات‬ ‫الإعالمي ��ة‪ ،‬ع ��رب اأجنحته ��ا املمي ��زة يف‬ ‫املعر� ��س‪ ،‬وكذل ��ك بح�ص ��ور نخب ��ة م ��ن‬ ‫جن ��وم الإع ��الم والدرام ��ا ال�ص ��عودية‬ ‫واخلليجي ��ة‪ ،‬و�صخ�ص ��يات اجتماعي ��ة‬ ‫بارزة يف تظاهرة اإعالمية كبرية‪ ،‬والتي‬ ‫تاأتي للعام الرابع على التوايل‪.‬‬ ‫وياأت ��ي املعر�س يف وقت اأ�ص ��بحت‬

‫يكرم �ضلوى �ضاكر (ت�ضوير‪ :‬ر�ضيد ال�ضارخ)‬ ‫االأمري تركي بن خالد ِّ‬

‫فيه اململكة ت�ص ��هد تطور ًا كبري ًا يف جمال‬ ‫و�ص ��ائل الإع ��الم وتقنيات الت�ص ��ال‪ ،‬ما‬ ‫يعزز فر�س ال�صتثمار يف جمال الإعالم‬ ‫وخل ��ق �ص ��راكات اجتماعي ��ة وكيان ��ات‬ ‫اإعالمي ��ة قوية ق ��ادرة يف امل�ص ��تقبل على‬ ‫اأن تك ��ون ن ��واة م ��دن اإعالمية �ص ��خمة‪.‬‬ ‫ومت م ��ن خالل ��ه تك ��رمي ثالث ��ة م ��ن رواد‬ ‫الإع ��الم ال�ص ��عودي‪ ،‬وهم ماجد ال�ص ��بل‪،‬‬ ‫والإعالمية �صلوى �ص ��اكر‪ ،‬واملدير العام‬ ‫ملجموع ��ة قن ��وات روتانا تركي �ص ��بانة‪،‬‬ ‫بالإ�ص ��افة اإىل ع ��دد م ��ن الفنان ��ني‪ ،‬وهم‬ ‫الكويتي ��ان جا�ص ��م النبه ��ان‪ ،‬وحمم ��د‬ ‫جاب ��ر‪ ،‬والإماراتي ��ة ه ��دى اخلطي ��ب‪،‬‬ ‫والفنان واملنتج ح�ص ��ن ع�صريي‪ ،‬و�صعد‬ ‫خ�ص ��ر‪ ،‬وفايز املالكي‪ ،‬وحممد العي�صى‪،‬‬ ‫و�ص ��ناء بكر يون� ��س‪ ،‬وم ��رمي الغامدي‪،‬‬ ‫والعمانية فخرية خمي�س‪ ،‬وعلي املدفع‪،‬‬ ‫وحمم ��د الطوي ��ان‪ ،‬كم ��ا اأقيم ��ت خ ��الل‬ ‫اأي ��ام املعر� ��س اأم�ص ��ية �ص ��عرية اأحياه ��ا‬ ‫الأم ��ري ال�ص ��اعر خال ��د بن �ص ��عود الكبري‬ ‫يف قاع ��ة بري ��دة اإح ��دى قاع ��ات فن ��دق‬ ‫الإنرتكونتننت ��ال الت ��ي خ�ص�ص ��ت لهذه‬ ‫الأم�ص ��ية‪ ،‬والت ��ي حظي ��ت بتفاع ��ل كبري‬

‫الذيابي‪ :‬ال توجد لدينا صحافة إلكترونية‬ ‫وجامعة الدول العربية فاشلة‬

‫اجلوف ‪ -‬ال�صرق‬

‫�ص ��ن رئي� ��س حترير �ص ��حيفة‬ ‫احلياة ال�ص ��عودية جمي ��ل الذيابي‬ ‫هجوم ًا على جامعة الدول العربية‪،‬‬ ‫وا�صف ًا اإياها باأنها "فا�صلة بامتياز‪،‬‬ ‫فجمي ��ع م�ص ��روعاتها معطل ��ة"‪،‬‬ ‫منتقد ًا يف الوقت نف�صه اأداء منظمة‬ ‫التع ��اون الإ�ص ��المي‪ ،‬فه ��ي "مليئة‬ ‫بالأخط ��اء"‪ ،‬وقال الذياب ��ي‪" :‬يُقال‬ ‫اإن ال�ص ��حافة هي ال�صلطة الرابعة‪،‬‬ ‫واأن ��ا اأقو ُل اإنها يف ال ��دول املتقدمة‬ ‫هي ال�ص ��لطة الثاني ��ة"‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن‬ ‫"ال�ص ��عوب اإذا مل حت�ص ��ن نف�ص ��ها‬ ‫بهوياتها ف�ص ��تبقى يف حال �صعف‬ ‫ووه ��ن وت�ص ��رذم‪ ،‬ويج ��ب علين ��ا‬ ‫اأ َّل نقفزعل ��ى احلقائ ��ق‪ ،‬وه ��ذا هو‬ ‫ح ��ال الأمة العربية"‪ .‬ج ��اء ذلك يف‬ ‫حما�ص ��رة ع ��ن "الإع ��الم اجلدي ��د‬ ‫وتاأثريات ��ه" نظمه ��ا اأدب ��ي اجلوف‬ ‫م�ص ��اء اأول اأم� ��س‪ ،‬اأكد م ��ن خاللها‬ ‫الذياب ��ي اأن الإع ��الم اجلديد فر�س‬ ‫تاأثريات ��ه عل ��ى الإع ��الم التقلي ��دي‬ ‫"الكال�ص ��يكي"‪ ،‬يف ث ��ورات الربيع‬ ‫العربي‪ ،‬عندما حاز على �صرف اأكرب‬ ‫موثق للثورات‪ ،‬مم ��ا دف�� القنوات‬ ‫الف�صائية وو�صائل الإعالم املقروءة‬ ‫للنقل عن ��ه‪ ،‬م�ص ��ري ًا اإىل اأن الإعالم‬

‫الذيابي حما�ضر ًا يف اأدبي اجلوف (ال�ضرق)‬

‫اجلدي ��د تواج َد بق ��وة يف الثورات‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬فتنف� ��س النا� ��س حت ��ى‬ ‫اأ�ص ��بح املواطن هو "ال�ص ��حايف"‪،‬‬ ‫وال�ص ��حايف ه ��و "املواط ��ن"‪،‬‬ ‫واأ�ص ��بحت ال�ص ��حافة تاأخ ��ذ م ��ن‬ ‫الفي�ص ��بوك والتوي ��رت‪ .‬وو�ص � َ�ف‬ ‫الذيابي الإعالم التقليدي بثقل الدم‪،‬‬ ‫ملخاطبته النخبة فقط‪ ،‬بينما تاأ�ص�س‬ ‫الإعالم اجلديد على خماطبة جميع‬ ‫العقول‪ ،‬لفت� � ًا النظر اإىل اأن الإعالم‬ ‫اجلدي ��د جن ��ح يف بن ��اء �ص ��داقة‬ ‫يف التفاع ��ل ب ��ني املتلق ��ي وكات ��ب‬ ‫اخل ��رب‪ ،‬من خالل ر�ص ��د وت�ص ��جيل‬ ‫النطباعات واملرئي ��ات حول كتابة‬ ‫اأي مو�صوع‪ ،‬كما اأن الإعالم اجلديد‬ ‫جت ��اوز الرقاب ��ة املوج ��ودة عل ��ى‬

‫ال�صحافة الورقية‪ ،‬غري اأن الذيابي‬ ‫راأى اأن الإع ��الم اجلدي ��د يبقى دون‬ ‫امل�ص ��توى يف بع� ��س توجهات ��ه‪،‬‬ ‫فبع� ��س رواده غ ��ري متخ�ص�ص ��ني‪،‬‬ ‫ول يحمل ��ون اأي موؤه ��الت‪ ،‬اأو‬ ‫�ص ��هادات‪ ،‬كم ��ا اأن الإع ��الم اجلديد‬ ‫يفتقد لقبول احل ��وار‪ ،‬وتغلب عليه‬ ‫اللغة البذيئة وال�ص ��تم‪ ،‬فهو بحاجة‬ ‫اإىل وقت كاف يتم فيه فرز اجليد من‬ ‫ال ��رديء‪ ،‬وعلينا اأن نعي�س التجربة‬ ‫حلني يتبني اخلبيث من الطيب‪ ،‬كما‬ ‫و�ص ��ف الذيابي ما حدث �ص ��ابق ًا يف‬ ‫املنتديات الإلكرتونية نك�صة فكرية‪،‬‬ ‫لك ��ن ح ��دة تل ��ك ال ��ردود ال�ص ��خيفة‬ ‫خفت‪ ،‬واأ�ص ��بحت اأكرث ر�ص ��انة من‬ ‫ال�ص ��ابق‪ ،‬وق ��ال‪ :‬اإن ��ه ينبغ ��ي على‬

‫الرواية‪ ..‬وتداعيات‬ ‫الربيع العربي‬

‫املواق ��ع املهتم ��ة بالأطرالجتماعية‬ ‫والتفاعلية مع النا�س توقيع مذكرة‬ ‫تفاه ��م للعم ��ل ب�ص ��كل اأك ��رث حرفية‬ ‫ومهنية يف الإع ��الم اجلديد‪ .‬ولفت‬ ‫الذياب ��ي النظ ��ر اإىل اأن و�ص ��ائل‬ ‫الإع ��الم لعب ��ت دور ًا يف ت�ص ��كيل‬ ‫بع� ��س اللهجات املحلي ��ة‪ ،‬فاملجتمع‬ ‫ال�ص ��عودي مر بوقت �ص ��ابق بلهجة‬ ‫"امل�صرنة"‪ ،‬ثم اجته اإىل "اللبننة"‪،‬‬ ‫كما اعترب اأن التق�ص ��ري ت�صرتك فيه‬ ‫كل من و�صائل الإعالم واجلامعات‪،‬‬ ‫يف بن ��اء نظ ��ام اإعالم ��ي متكام ��ل‬ ‫يخ ��دم توجه ��ات واأف ��كار املجتمع‪،‬‬ ‫حمم ًال هيئة ال�ص ��حافيني جزء ًا من‬ ‫التق�صري يف دورها ال�صلبي‪ ،‬وعدم‬ ‫تبنيه ��ا لأ�ص ��وات اإعالمي ��ة جديدة‪،‬‬ ‫م�ص ��ري ًا اإىل ف�صل كثري من املتدربني‬ ‫يف ال�صحف واملطبوعات الإعالمية‬ ‫حتى يف كتابة عنوان للخرب‪ ،‬وعزا‬ ‫ذلك اإىل �ص ��عف التدري ��ب والتاأهيل‬ ‫املي ��داين يف الأجه ��زة الإعالمي ��ة‪.‬‬ ‫وق ��ال الذياب ��ي‪ :‬اإنن ��ا نفتق� � ُد يف‬ ‫اململك ��ة اإىل �ص ��حيفة اإلكرتوني ��ة‬ ‫متل ُك الر�صانة والقوة يف التبويب‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن ال�صحافة الإلكرتونية لن‬ ‫تلغي ال�صحافة الورقية‪ .‬وراأى "اأن‬ ‫اأبوية املجتمع الزائدة جتع ُل النا�س‬ ‫اأحيان ًا تخرجُ من مالب�صها"‪.‬‬

‫من احل�صور الإعالمي والفني والأدبي‪،‬‬ ‫جتلى من خاللها ال�صاعر‪ ،‬وتنوع بطرحه‬ ‫ب ��ني الق�ص ��ائد الوطني ��ة والجتماعي ��ة‬ ‫والغزلي ��ة‪ .‬وت�ص ��من املعر� ��س ال ��ذي‬ ‫ي�صتهدف القنوات وال�صركات الإعالمية‪،‬‬ ‫واملوؤ�ص�ص ��ات ال�ص ��حافية‪ ،‬ومدن الإنتاج‬ ‫الإعالم ��ي‪ ،‬والقن ��وات الف�ص ��ائية‪ ،‬اإىل‬ ‫تعريف الأجهزة املعني ��ة باآفاق الندماج‬ ‫بني الإعالم والتكنولوجيا وتاأثري تطور‬ ‫الت�صالت على �صناعة الإعالم‪.‬‬ ‫وم ��ن جهت ��ه اأكد الرئي� ��س التنفيذي‬ ‫ملوؤ�ص�صة عالقاتي لتنظيم املعار�س �صلمان‬ ‫املطيوي ��ع اأن معر� ��س الإعالم وو�ص ��ائل‬ ‫الت�ص ��ال الرابع لهذا املو�ص ��م هو امتداد‬ ‫ل�صل�صلة املعار�س ال�صابقة والتي كان لها‬ ‫الدور الكب ��ري يف اإط ��الع اجلماهريعلى‬ ‫اأحدث الو�ص ��ائل والتقنيات امل�ص ��تخدمة‬ ‫يف جمايل الإعالم والت�ص ��الت م�صيف ًا‬ ‫اأن املعار�س ال�صابقة قد لقت اإقبا ًل كبري ًا‬ ‫من ال ��زوار واملهتمني بال�ص� �اأن الإعالمي‬ ‫لياأتي ه ��ذا العام يف �ص ��ورة مغايرة من‬ ‫حي ��ث ال�ص ��كل وامل�ص ��مون والفعالي ��ات‬ ‫العامة امل�صاحبة ‪.‬‬

‫حتظى الرواية العربية كونها خطاب ًا ا�ضتحواذي ًا على ح�ضور الفت لدى‬ ‫�ضريحة كبرية من االأدباء واملثقفني باعتبارها حتمل النزعة الواقعية ملفاهيم‬ ‫عديدة وموروثات بعيدة‪ .‬كما يقول بورخي�س‪ :‬كل رواية هي خطة مثالية‬ ‫اأدرجت يف عامل الواقع‪ ،‬حيث ال ميكن ف�ضل الرواية عن اأحداث الثورات‬ ‫العربية كمرجع يفرت�س اأن يتناوله الروائيون وفق تاأ�ضيل �ضيغة احلدث‬ ‫بخيار اأدبي بعيدا عن زعزعة بنية الرواية احلديثة‪ .‬هل ميكن اإدراج ما كتب‬ ‫اإبان اأحداث الربيع العربي �ضمن الروايات النا�ضجة؟‪ .‬اأعتقد اأن الرواية‬ ‫فن يتم معاجلته يف مطبخ اأدبي ير�ضد اأدق تفا�ضيل اللحظة مبا يكتنزه‬ ‫من تراكمات واأزمات �ضابقة‪ ،‬وي�ضبح كمرجع ثقايف وفكري يحمل قيمة‪،‬‬ ‫وهذه القيمة يجب اأن ترقى اإىل مدلوالت الكفاءة االأدبية والفنية‪ .‬ل�ضت‬ ‫موؤيدا متام التاأييد ملا كتب من روايات يف هذه الفرتة باعتبار اأن الرواية‬ ‫مل يتم عجنها جيدا واإمنا كانت من قبيل ت�ضجيل اللحظات التي ي�ضاهدها‬ ‫كاتب الن�س الروائي ب�ضكل ا�ضتعجايل‪ ،‬كما جند عند رواية (�ضبعة اأيام يف‬ ‫التحرير) له�ضام اخل�ضن‪ ،‬حيث يقول عنها‪ :‬اإنها ت�ضجيل للوقائع‪ ،‬خ�ضية‬ ‫من اأن تتنا�ضى وتتال�ضى مع مرور الزمن)‪ .‬االإبداع الروائي يحتاج اإىل‬ ‫ذاكرة ت�ضتطيع اأن تعيد ت�ضكيل الواقع احلايل حتى يت�ضنى لها قراءة منطية‬ ‫احلدث بتقنية فنية واعية ت�ضتوعب مدركات االإن�ضان العربي وتعاي�س‬ ‫همومه وانك�ضاراته وفق قالب روائي نا�ضج كون هذا اجلن�س يحتاج‬ ‫بنظري اإىل م�ضافة زمنية تتلم�س هاج�س الواقع واالإبداع معا‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدًا‪ :‬ماجد الثبيتي‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬

‫رابطة ألئمة المساجد في إيطاليا‬ ‫ترجمة ‪ -‬طه جربيل‬ ‫انطلق ��ت اأم� ��س الثالث ��اء يف روما "اأول رابطة اإ�ص ��المية لأئمة امل�ص ��اجد‬ ‫واملر�ص ��دين الدين ��ني يف اإيطالي ��ا"‪ .‬ونقلت وكال ��ة "اآكي" عن املتحدث با�ص ��م‬ ‫الرابطة‪ ،‬واإمام م�صجد ترينتو (�صمال)‪ ،‬اأبو اخلري بريج�س "اأن الرابطة �صوف‬ ‫يتم تقدميها باإحدى �ص ��الت املوؤمترات بروما"‪ ،‬اأن "م�ص ��لمي اإيطاليا يقرتب‬ ‫تعدادهم من املليونني‪� ،‬صواء من املهاجرين‪ ،‬اأو املواطنني‪ ،‬واأن م�صاألة تدريب‬ ‫الأئمة والقيادات الدينية ودورها تعد اأحد اأبرز حاجات املجتمع الإ�صالمي يف‬ ‫اإيطاليا"‪ .‬واأو�صح برج�س "اأن الرابطة �صوف تتوىل تدريب الأئمة والقيادات‬ ‫الإ�ص ��المية الإيطالية على ي ��د رجال دين تخرجوا يف اجلامعات الإ�ص ��المية‪،‬‬ ‫واأن بع�س املوؤ�ص�صات الإ�صالمية تعمل يف هذا الجتاه منذ ع�صرين عام ًا‪ ،‬مثل‬ ‫املعهد الأوروبي للدرا�ص ��ات الإن�صانية يف فرن�ص ��ا‪ ،‬وفروعه يف دول اأوروبية‬ ‫عدة"‪ .‬وك�ص ��ف بريج� ��س "من بني اأه ��داف الرابط ��ة اجلديدة رعاي ��ة الأئمة‪،‬‬ ‫ومتكينه ��م من اأداء واجباتهم عن طري ��ق الدفاع عن حقوقهم عامة‪ ،‬كموظفني‬ ‫وكمر�صدين دينيني على الأخ�س"‪ ،‬وفق تعبريه‪.‬‬

‫سيف اإلسالم‪ :‬روائيونا لم يكتبوا‬ ‫عن «توحيد المملكة» فكتبوا «بنات الرياض»‬

‫حائل ‪ -‬فريح الرمايل‬

‫ق ��ال الأم ��ري الدكتور �ص ��يف‬ ‫الإ�صالم بن �ص ��عود بن عبدالعزيز‬ ‫اإن النوادي الأدبية يف اململكة متر‬ ‫بحراك ثق ��ايف كبري يف عهد خادم‬ ‫احلرمني ال�ص ��ريفني امللك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬واإن ��ه ل يوج ��د‬ ‫روائي �ص ��عودي كتب عن معجزة‬ ‫"توحي ��د اململكة"‪ ،‬لكنه ��م كتبوا‬ ‫"بنات الريا�س" وما مياثلها‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك يف حما�ص ��رة‬ ‫األقاه ��ا �ص ��يف الإ�ص ��الم يف اأدب ��ي‬ ‫حائل‪ ،‬بعن ��وان "الرواية يف زمن‬ ‫التغ ��ريات الك ��ربى"‪ ،‬م�ص ��اء اأول‬ ‫اأم�س الإثنني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وطرح من خاللها ت�صاوؤل عن‬ ‫عدم ظه ��ور روائ ��ي عراقي يكتب‬ ‫عما حدث يف الع ��راق‪ ،‬وكذلك يف‬ ‫م�ص ��ر‪ ،‬واحل ��ال اأي�ص� � ًا يف ليبيا‪،‬‬ ‫واليمن‪ ،‬وتون�س‪ ،‬وقال‪ :‬ل نعرف‬ ‫م ��ا �ص ��يحدث يف �ص ��ورية‪ ،‬يج ��ب‬ ‫النتظار ل�صنوات من اأجل خروج‬ ‫رواي ��ات تعرب عما ح ��دث يف تلك‬ ‫البل ��دان‪ ،‬يف اإ�ص ��ارة اإىل حاج ��ة‬ ‫الروائ ��ي اإىل وق ��ت طوي ��ل حتى‬ ‫ي�ص ��توعب الأم ��ر بعد اأن ي�ص ��تقر‬ ‫احلدث‪.‬‬

‫�ضيف االإ�ضالم حما�ضر ًا يف اأدبي حائل (ال�ضرق)‬

‫ثم اأجاب عن ت�صاوؤلت بع�س‬ ‫احل�ص ��ور عن راأيه يف اأن الرواية‬ ‫�ص ��حبت الب�ص ��اط من ال�ص ��عر يف‬ ‫ت�صجيل وتدوين التاريخ‪ ،‬فاأجاب‬ ‫الأمري "الرواية هي ديوان العرب‬ ‫احلديث‪ ،‬واأن ��ا موؤيد لذلك‪ ،‬كما اأن‬ ‫ال�ص ��عر �ص ��يظل اأو ًل يف اجلان ��ب‬ ‫الإبداعي دائم ًا‪ ،‬ولن حتل الرواية‬ ‫حمل ال�ص ��عر‪ ،‬مهما كرثت مبيعات‬ ‫كتب الروايات مقارنة بال�صعر"‪.‬‬ ‫واأج ��اب عل ��ى مداخل ��ة نائب‬ ‫رئي�س جمل�س اأدبي حائل‪ ،‬ر�ص ��يد‬ ‫ال�صقري‪ ،‬عن الرواية التاريخية‪،‬‬ ‫وان�ص ��غال ال ��راوي بالأح ��داث‪،‬‬ ‫وكون الق�صة �ص ��بقت الرواية يف‬ ‫الأدب العرب ��ي‪ ،‬فق ��ال‪ :‬الرواي ��ة‬

‫تعتم ��د عل ��ى الق�ص ��ة‪ ،‬ب�ص ��رط‬ ‫وجود الإب ��داع‪ ،‬ولبد من احلدث‬ ‫الواقع ��ي التاريخ ��ي ال ��ذي يكون‬ ‫هو الرابط‪ ،‬ولكن لبد من اخليال‬ ‫لتح�صني الرواية‪.‬‬ ‫ورد �ص ��احك ًا على �صوؤال اأحد‬ ‫احل�ص ��ور‪ :‬اأي ��ن �ص ��يف الإ�ص ��الم‬ ‫من الريا�ص ��ة ب�ص ��كل عام‪ ،‬ونادي‬ ‫الن�ص ��ر ب�ص ��كل خا� ��س؟ فق ��ال‬ ‫"اأح ��داث الن�ص ��ر م ��ن الأح ��داث‬ ‫الكربى‪ ،‬وكل نا ٍد مير مب�ص ��اكل"‪،‬‬ ‫واأ�صاف "توا�صع م�صتوى الن�صر‬ ‫الريا�ص ��ي الك ��روي‪ ،‬حالي� � ًا‪ ،‬م ��ن‬ ‫اأ�ص ��باب انخفا�س م�ص ��توى الكرة‬ ‫ال�صعودية"‪.‬‬ ‫وك�صف اأي�ص ًا اأن النقد العلمي‬

‫بداأ ياأخذ م�ص ��اره‪ ،‬كم ��ا اأن النقد ل‬ ‫يتواك ��ب م ��ع ع ��دد الرواي ��ات‪،‬‬ ‫واعت ��رب اأن اجلامع ��ات يج ��ب اأن‬ ‫تدر� ��س النق ��د الأدب ��ي كعلم‪ .‬ويف‬ ‫نهاي ��ة املحا�ص ��رة‪ ،‬ق ��دم الأم ��ري‬ ‫الدروع التكرميية لأع�صاء جمل�س‬ ‫الإدارة ال�ص ��ابق لن ��ادي حائ ��ل‬ ‫الأدبي القدمي‪.‬‬ ‫كم ��ا د�ص ��ن الدكت ��ور �ص ��يف‬ ‫الإ�ص ��الم جائزة الأمري �ص ��عود بن‬ ‫عبداملح�صن للرواية العربية‪ ،‬التي‬ ‫تبل ��غ قيم ��ة جائزته ��ا ‪ 100‬األ ��ف‬ ‫ري ��ال يف مو�ص ��مها الث ��اين‪ ،‬وقال‬ ‫"عل ��ى برك ��ة الل ��ه‪ ،‬اأعل ��ن انطالق‬ ‫جائ ��زة �ص ��مو الأم ��ري �ص ��عود بن‬ ‫عبداملح�ص ��ن للرواي ��ة العربي ��ة"‪،‬‬ ‫واأ�ص ��اف "هذه امل�ص ��ابقة الأدبية‬ ‫ه ��ي م�ص ��ابقة تاأخ ��ذ بي ��د الأديب‬ ‫املبت ��دئ يف املج ��ال الثق ��ايف‪،‬‬ ‫ولبد م ��ن توفري ودع ��م مثل هذه‬ ‫امل�ص ��ابقات لتطوير الفك ��ر الأدبي‬ ‫والثقايف لدى هذا اجليل"‪.‬‬ ‫ث ��م ا�ص ��تلم الأم ��ري درع� � ًا‬ ‫تذكاريا‪ ،‬وحقيبة اإ�صدارات نادي‬ ‫حائ ��ل الأدب ��ي‪ ،‬قدمه ��ا ل ��ه رئي�س‬ ‫جمل� ��س الإدارة ناي ��ف بن مهيلب‬ ‫املهيلب‪ ،‬ورئي� ��س اللجنة املنربية‬ ‫عبدالرحمن اللحيدان‪.‬‬


‫«األحفاد« يحصد جائزة رابطة نقاد السينما في أمريكا‬ ‫�لدمام ‪ -‬هبة حممد‬ ‫فاز فيلم «�لأحفاد» بجائزة �أف�سل فيلم لهذ� �لعام‪،‬‬ ‫و�ملقدم ��ة من ر�بطة نقاد �لأف ��الم يف لو�س �أجنلو�س‪،‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك يف �لعدد �لأخ ��ري ملجلة �لتامي ��ز �لأمريكية‬ ‫�لت ��ي قال ��ت ب� �اأن �لر�بطة �نهال ��ت على فيلم «�س ��جرة‬ ‫�حلي ��اة» للمخرج ترين� ��س ماليك باملدي ��ح‪ ،‬و�ختارته‬

‫فيلم الأحفاد‬

‫كاأف�س ��ل خمرج للعام‪ .‬وجاء فيلم ��ه يف �ملركز �لثاين‬ ‫بعد «�لأحفاد»‪ ،‬وحازت �ملمثلة جي�سيكا ت�سا�ستن على‬ ‫جائزة �أف�سل ممثلة ثانوية عن فيلم «�سجرة �حلياة»‪.‬‬ ‫وج ��اءت قائم ��ة �لفائزي ��ن باجلو�ئ ��ز كالت ��ايل‪:‬‬ ‫�أف�س ��ل ممثل‪ :‬مايكل فا�س ��بند عن �أد�ئ ��ه يف «�لطريقة‬ ‫�خلط ��رية»‪ ،‬و»ج ��ن �أي ��ر»‪ ،‬و»عي ��ب»‪ ،‬و»�إك� ��س من»‪.‬‬ ‫�أف�سل ممثلة‪� :‬ملمثلة �لكورية يان جنغ هي عن �أد�ئها‬

‫‪34‬‬

‫يف فيلم «�ل�س ��عر»‪� .‬أف�س ��ل ممثل ��ة ثانوية‪ :‬جي�س ��يكا‬ ‫ت�سا�ستن‪� ،‬لتي متيزت يف �ستة �أفالم «كوريالنو�س»‪،‬‬ ‫و»�لدين»‪ ،‬و»�مل�س ��اعدة»‪ ،‬و»�إجلاأ»‪ ،‬و»حقول تك�سا�س‬ ‫�لقاتل ��ة»‪ ،‬و»�س ��جرة �حلياة»‪� .‬أف�س ��ل ممث ��ل ثانوي‪:‬‬ ‫كري�س ��توفر بالمر عن فيلم «�ملبتد�أ»‪ ،‬وفاز فيلم «كهف‬ ‫�لأحالم �ملن�س ��ية» بجائزة �أف�سل فيلم وثائقي‪ .‬وفيلم‬ ‫«ر�نغو» عن �أف�س ��ل فيلم ر�س ��وم متحركة‪ .‬وفاز �أ�سقر‬

‫فاره ��ادي بجائزة �أف�س ��ل ن�س �س ��ينمائي ع ��ن فيلمه‬ ‫«�لنف�س ��ال»‪ .‬وف ��از فيل ��م «مدين ��ة �حلي ��اة و�مل ��وت»‬ ‫كاأف�سل فيلم �أجنبي‪ .‬وفاز �إميانويل لوبيزكي باأف�سل‬ ‫ت�سوير �س ��ينمائي عن فيلمه «�س ��جرة �حلياة»‪ ،‬وفاز‬ ‫فري ��ق «كيميكال بروذرز» بجائزة �أف�س ��ل مو�س ��يقى‪.‬‬ ‫وفاز بيل موري�س ��ن عن فيلمه «�لوجود» كاأف�سل فيلم‬ ‫م�ستقل جتريبي‪.‬‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫نائب �لرئي�س‪ :‬مهرجان �ل�سعر �لعربي حلم ينتظر مو�فقة جمل�س �لإد�رة‬

‫عمومية أدبي جازان‪ ..‬بدأت بالورد األحمر وانتهت بالخالفات‬

‫‪ 400‬قطعة أثرية و أكثر‬ ‫من ستين ألف زائر لمتحف نجران‬

‫اجتماع عمومية اأدبي جازان‬ ‫(ت�شوير حممد الفيفي)‬

‫جاز�ن ‪ -‬معاذ قا�سم‬ ‫وق ��ع نائب رئي�س جمل� ��س �إد�رة �أدبي‬ ‫جاز�ن ح�سن �آل خريت ��ستقالته على ورقة‬ ‫بي�س ��اء‪ ،‬معلن ًا �حتجاجه على �آر�ء ع�س ��و‬ ‫�لنادي �ل�ساعر �أحمد �ل�سيد عطيف‪ ،‬موؤكد ً�‬ ‫باأنه �سيتحول �إىل ع�سو «غري فاعل» مهدد ً�‬ ‫باأنه �س ��يقاطع �جلل�س ��ات يف حال مت تنفيذ‬ ‫�قرت�حات عطي ��ف‪ .‬ووجه �آل خريت كالمه‬ ‫لل�س ��اعر �أحم ��د عطيف قائ ًال «هل �س ��تفعلها‬ ‫وتتن ��ازل عن �أي دع ��وة توجه لك‪ ،‬وترتكها‬ ‫لل�سباب»‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك �أثن ��اء �نعق ��اد �أول جمعي ��ة‬ ‫عمومي ��ة لأدبي جاز�ن �لذي �أقيم ليلة �أم�س‬ ‫�لأول‪ ،‬حي ��ث ��س� � ُتق ِبل �أع�س ��اء بال ��ورود‬ ‫«�حلم ��ر�ء»‪ ،‬قب ��ل �لدخول لقاع ��ة �لحتفال‬ ‫�ملع ��دة لجتم ��اع �جلمعي ��ة �لعمومية‪ ،‬وقد‬ ‫�عت ��ر �لبع� ��س �أن �لورود �حلم ��ر�ء كانت‬ ‫تعبري ً� عن «�لع�س ��ق �ملمن ��وع» بن جمل�س‬ ‫�لإد�رة و�جلمعي ��ة �لعمومي ��ة‪ ،‬حن ��س ��تد‬ ‫�لنق ��د �لالذع لأع�س ��اء �ملجل�س يف جل�س ��ة‬ ‫�لجتماع‪.‬‬ ‫�أد�ر �لجتماع �مل�س� �وؤول �لإد�ري علي‬ ‫زعل ��ة‪ ،‬بح�س ��ور �مل�س� �وؤول �مل ��ايل ح�س ��ن‬ ‫�ل�س ��لهبي‪ ،‬ونائ ��ب �لرئي� ��س ح�س ��ن �آل‬ ‫خري�ت‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�س �لنادي‪ ،‬حمم ��د يعقوب‪،‬‬ ‫�إن هذ� �لجتماع هو �لأول بعد �لنتخابات‬ ‫�لأدبي ��ة يف كل �ململك ��ة‪ ،‬و��س ��ع ًا بع� ��س‬ ‫�لقرت�ح ��ات غ ��ري �مل�س ��بوقة يف تاري ��خ‬ ‫�لن ��ادي‪ ،‬و�لت ��ي ق�س ��مها �إىل بن ��ود ع ��دة‪،‬‬

‫ح�شن املكرمي يحمل ال�شتقالة قبل تقدميها للرئي�س‬

‫اأحمد عطيف‬

‫م ��ن �أبرزه ��ا �ل�س ��يانة �لكامل ��ة للن ��ادي‪� ،‬مللتقى �ل�س ��عري‪ ،‬عل ��ى �أن يك ��ون د�خلي ًا‪،‬‬ ‫ومبان جديدة‪ ،‬وموقع وعلى م�س ��توى �س ��باب �ململك ��ة‪ ،‬بعيد ً� عن‬ ‫و��س ��تحد�ث قاعات‬ ‫ٍ‬ ‫�إلك ��رتوين �سيد�س ��ن قريب ًا‪ ،‬بالإ�س ��افة �إىل �لفال�س ��ات �لإعالمية‪ .‬كما �ق ��رتح �أن ينوب‬ ‫مو�قع على �س ��بكات �لتو��س ��ل �لجتماعي ع ��ن �جلمعي ��ة �لعمومي ��ة ثالث ��ة �أع�س ��اء‬ ‫ميثلونه ��ا مالي� � ًا و�إد�ري� � ًا للتو��س ��ل م ��ع‬ ‫�ستديرها ع�سو �لنادي‪� ،‬سقر�ء مدخلي‪.‬‬ ‫و�أ�ساف يعقوب �أن �ملجل�س يقرتح مد جمل�س �لإد�رة‪.‬و��س ��تنكر‪ ،‬متهكم ًا‪ ،‬مقرتح‬ ‫ج�س ��ور �لتو��سل مع �ل�س ��الونات �لأدبية «مدخ ��ل �لن�س ��اء �خلا� ��س»‪� ،‬ل ��ذي �قرتحه‬ ‫�خلا�س ��ة‪ ،‬و��س ��تقطاب �ملثقفن م ��ن د�خل رئي� ��س �لن ��ادي‪ ،‬مت�س ��ائ ًال «�إىل مت ��ى ه ��ذ�‬ ‫�ملنطق ��ة وخارجها‪ ،‬وعمل �س ��ر�كة مع دور �لتمييز بن �جلن�س ��ن؟ �أمل ندخل �إىل هذه‬ ‫ن�س ��ر عربية لطباعة �ملن�سور�ت‪ ،‬مع توقيع �لقاع ��ة من باب و�ح ��د»‪ ،‬ور َّد يعقوب «�أعلم‬ ‫مذك ��ر�ت تع ��اون م ��ع موؤ�س�س ��ات ثقافي ��ة �أن ��ه لن يعجبك هذ� �لقرت�ح»‪.‬ودعا ع�س ��و‬ ‫عربية‪.‬ومنح �لنادي �لع�سوية �ل�سرفية ملن �جلمعية �لعمومية‪ ،‬حممد ها�سم‪� ،‬إىل �إعادة‬ ‫�سماهم «رموز �لأدب و�لثقافة» يف �ملنطقة‪� ،‬لنظر يف مكافاآت �أع�س ��اء جمل�س �لإد�رة‪،‬‬ ‫م ��ع بق ��اء �لره ��ان �لأك ��ر عل ��ى �ل�س ��باب‪ ،‬ملمح ًا يف عدم �أحقية �أع�ساء �ملجل�س بهذه‬ ‫�ملكافاآت‪� ،‬لتي ميكن ��ستغاللها يف �لر�مج‬ ‫باإ�سر�ف �لنادي‪.‬‬ ‫ومل يخ ُل حو�ر �ل�س ��اعر �أحمد �ل�س ��يد �لثقافية‪.‬‬ ‫وكان يف �نتظار جمل�س �لإد�رة �ملادة‬ ‫عطي ��ف م ��ن �إث ��ارة �جل ��دل‪ ،‬وه ��و �ل ��ذي‬ ‫ح�س ��ر �لجتماع مبعطف ��ه �لأ�س ��ود‪ ،‬قادم ًا ‪ 18‬م ��ن لئح ��ة �لن ��و�دي �لأدبي ��ة‪� ،‬لت ��ي‬ ‫من ب ��ريوت �إىل قاع ��ة �لجتماع مبا�س ��رة‪ ،‬جلبه ��ا �إىل �لجتماع مو�س ��ى عقيل‪ ،‬و�لتي‬ ‫فبد�أ مد�خلته بت�س ��اوؤلت وجهها لأع�س ��اء تن�س على «جتتمع �جلمعية �لعمومية مرة‬ ‫�ملجل� ��س‪ ،‬يطالبه ��م فيه ��ا بتف�س ��ري �خليط كل ع ��ام‪ ،‬بدعوة من رئي� ��س جمل�س �لإد�رة‬ ‫�لرفيع ب ��ن �لأدب و�لثقافة‪ ،‬مطالب ًا بعودة خ ��الل ‪ 45‬يوم� � ًا من بد�ي ��ة �ل�س ��نة �ملالية‬ ‫«حلقة �لفل�س ��فة»‪ ،‬خمتتم� � ًا مد�خلته بتاأييد �جلديدة‪ ،‬وبح�س ��ور ممثلي وز�رة �لثقافة‬

‫حممد اإبراهيم يعقوب‬

‫و�لإع ��الم ب�س ��فة مر�قب ��ن»‪ ،‬حمتج� � ًا على‬ ‫ع ��دم وجود ممثل ل ��وز�رة �لإع ��الم‪ ،‬وعدم‬ ‫�لإعالن عن �لجتماع �إل قبل �أ�سبوع‪ ،‬ولأن‬ ‫�ل�س ��نة �ملالية تبد�أ من ‪ 1‬يناير‪ ،‬و�متنع عن‬ ‫�لت�سويت �لتز�م ًا بن�سو�س �لالئحة‪.‬وغمز‬ ‫عطيف لعقيل‪ ،‬مبدي ًا �إعجابه بنقده ملجل�س‬ ‫�لإد�رة‪� ،‬لذي ��ن �بت�س ��مو� بكل ثق ��ة لريدو�‬ ‫مب ��ا يدعمهم م ��ن �لالئح ��ة يف �مل ��ادة ‪،23‬‬ ‫باأن ��ه «يج ��وز �أن تعقد �جلمعي ��ة �لعمومية‬ ‫�جتماع� � ًا ��س ��تثنائي ًا يف �أح ��و�ل معين ��ة‪.‬‬ ‫ويع ��د �لجتماع نظامي ًا بح�س ��ور �أكر من‬ ‫ثلث �لأع�س ��اء �لعامل ��ن يف �لنادي»‪ ،‬وبرر‬ ‫يعق ��وب ه ��ذ� �لجتم ��اع �ل�س ��تثنائي ب� �اأن‬ ‫�لجتم ��اع �لأول كان لالنتخاب‪.‬وو�فقه يف‬ ‫ذلك �إ�س ��ماعيل مهجري‪ ،‬و��س ��ف ًا �لجتماع‬ ‫باأن ��ه «غ ��ري قان ��وين»‪ ،‬و»�أن �مليز�نية �لتي‬ ‫�س ��رفت يف ه ��ذ� �لجتماع ذهب ��ت يف غري‬ ‫طريقها»‪.‬وب ��د� عل ��ى عثم ��ان حم ��ري �أنه ل‬ ‫يو�فق عل ��ى �لنقد �ل ��الذع ملجل� ��س �لإد�رة‬ ‫م ��ن �أول �جتماع‪ ،‬و�أنه ينبغي �لرتكيز على‬ ‫�لثقافة و�لفكر‪ ،‬و�أن �لأمور �ملادية تتال�سى‪،‬‬ ‫ويبق ��ى �لفك ��ر و�لثقاف ��ة و�لأدب ه ��و ل ��ب‬ ‫و�أ�سا�س �لجتماع‪ .‬وو�سفتها جناة خريي‬

‫بالآر�ء �لدميقر�طية‪ ،‬و�لظاهرة �ل�سحية‪.‬‬ ‫فيما �لتم�س �أحمد زكري �لعذر لبع�س‬ ‫�لأع�س ��اء يف ذل ��ك «�لهجوم �لكا�س ��ح»‪ ،‬كما‬ ‫�سماه‪ ،‬معل ًال ذلك بعدم �لتو��سل �لكايف بن‬ ‫�جلمعية و�لنادي‪.‬‬ ‫وعلق �أحم ��د عد�وي عل ��ى �لجتماع‪،‬‬ ‫و��س ��ف ًا �إياه باأنه «�سرعي»‪ ،‬معطي ًا �لفر�سة‬ ‫ملجل�س �لنادي للعمل �لذي مل يبد�أ �إل قريب ًا‪.‬‬ ‫ويف رد عل ��ى �س� �وؤ�ل «�ل�س ��رق» لنائب‬ ‫�لرئي�س ح�س ��ن �آل خري�ت‪� ،‬لذي نقلت عنه‬ ‫بع� ��س �ملنتديات نفي �لنادي لت�س ��ريحات‬ ‫يعقوب‪� ،‬لتي �سبق و�أن �سرح بها «لل�سرق»‪،‬‬ ‫و�لتي حمله فيها «�مل�سوؤولية �ملالية للملتقى‬ ‫�ل�س ��عري»‪ ،‬و�أن �ملهرجان �ل�سعري �لعربي‬ ‫�ل ��ذي ب�س ��ر ب ��ه «�جته ��اد �سخ�س ��ي»‪ ،‬ومل‬ ‫يو�فق عليه جمل�س �لإد�رة‪ ،‬و�أن ت�سريحه‬ ‫�ملعار� ��س جاء �نطالق ًا من مبد�أ �ل�س ��فافية‪،‬‬ ‫و�أن ��ه ل توجد �نق�س ��امات د�خ ��ل �ملجل�س‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف يعقوب �أن �ملهرجان جمرد �أحالم‬ ‫ل ��ن تتحق ��ق م ��ا مل يو�ف ��ق عليه ��ا �ملجل�س‬ ‫و�أع�س ��اء �جلمعية �لعمومي ��ة‪ ،‬و�أن �لوقت‬ ‫ف ��ات عل ��ى �إقامت ��ه يف �ملهرجان �ل�س ��توي‬ ‫�ملقب ��ل‪ ،‬م�س ��ر ً� عل ��ى �أمل ��ه يف �أن يعق ��د‬ ‫�ملهرجان ولو بعد ع�سر �سنو�ت‪.‬‬ ‫و�أكد �ل�س ��لهبي للجمعي ��ة �أن �ملجل�س‬ ‫�ل�س ��ابق مل ي�س ��رف م ��ن �ملنح ��ة �مللكي ��ة‬ ‫«�لع�س ��رة مالي ��ن» �س ��يئ ًا‪ ،‬و�أح ��ال �ملبال ��غ‬ ‫للمجل�س �جلديد‪ ،‬مقرتح ًا ��ستثمار مليوين‬ ‫ريال ت�سرف عليه �إحدى �ل�سركات �خلبرية‪.‬‬ ‫و�ق ��رتح فكرة �إقامة ملتق ��ى �أدبي للرتجمة‬ ‫يعر�س �لأعمال �ل�سعودية �ملرتجمة‪.‬‬

‫القثامي‪ :‬نواجه جحود ًا من رواد أدبي مكة‪ ..‬ومشكالتنا من الداخل‬ ‫مكة �ملكرمة ‪ -‬زبري �لأن�ساري‬ ‫ك�س ��فت رئي�س ��ة جلن ��ة �لإ�س ��د�ر�ت يف ن ��ادي مكة‬ ‫�لثقايف‪� ،‬أمل �لقثامي‪ ،‬ل�«�ل�س ��رق» �أن جحود ً� كبري ً� يلقاه‬ ‫حالي ًا نادي مكة �لأدبي من رو�د �حلركة �لأدبية و�لثقافية‬ ‫يف �ململكة‪ ،‬دون �إبد�ء �أ�سباب مقنعة لهذ� �لبتعاد‪ ،‬م�سددة‬ ‫يف �لوقت ذ�ته على �أن معظم �ملعوقات �أو �مل�سكالت �لتي‬ ‫تو�جهه ��ا جلنتها هي من �لد�خ ��ل‪ ،‬ول تود �حلديث عنها‬ ‫يف �لوقت �لر�هن‪.‬‬ ‫و�أو�س ��حت �أن ه ��ذ� �جلح ��ود ��س ��طرها �آ�س ��فة‬ ‫ل�س ��تكتاب �سخ�س ��يتن ثقافت ��ن مرموقتن فق ��ط‪ ،‬هما‬

‫�لدكتور عبد�لله �لغذ�م ��ي‪ ،‬و�لدكتور معجب �لزهر�ين‪،‬‬ ‫وهي تقدر باعتز�ز جتاوبهما‪ ،‬خ�سو�س� � ًا يف ظل عزوف‬ ‫�أ�س ��ماء كبرية يف �مل�س ��هد �لثقايف عن ن�س ��اطات �لنادي‪،‬‬ ‫نافي� � ًة يف �لوق ��ت ذ�ته ما ي�س ��اع عن حماب ��اة �لنادي يف‬ ‫�إ�س ��د�ر�ته لل�س ��عر و�لنقد‪ ،‬ومعت ��رة �أن �لن ��ادي معني‬ ‫بالدرجة �لأوىل بن�س ��ر �لأعمال �لإبد�عية �لتي ت�سله من‬ ‫�ملوؤلفن‪ ،‬بغ�س �لنظر عن جن�سها �لفني‪.‬‬ ‫وكان نادي مكة �أ�س ��در يف وقت �سابق جمموعة من‬ ‫�لكت ��ب �ملتنوعة �س ��مت كتاب ًا للدكت ��ور عبد�لله �لغذ�مي‬ ‫بعنو�ن «�جلهنية يف لغة �لن�س ��اء وحكاياته ��ن»‪ ،‬وكتاب ًا‬ ‫للدكتور معجب �لزهر�ين بعن ��و�ن «مقاربات حو�رية»‪،‬‬

‫�إ�س ��افة �إىل جمموع ��ات ق�س�س ��ية‪ ،‬وبع� ��س �لدر��س ��ات‬ ‫�لنقدية‪ .‬و�سيت�س ��لم هذه �لإ�س ��د�ر�ت يف فر�ير �ملقبل‪،‬‬ ‫و�سي�س ��ارك به ��ا يف معر� ��س �لريا� ��س للكت ��اب‪� ،‬س ��من‬ ‫جمموعة من �إ�س ��د�ر�ته �ملختلفة‪.‬ويف م ��ا يخ�س غياب‬ ‫�لتقلي ��د �ملعم ��ول ب ��ه يف �لنادي بطباع ��ة �أعم ��ال �لرو�د‬ ‫ع ��ن هذه �ملجموع ��ة من �لإ�س ��د�ر�ت‪� ،‬أك ��دت �لقثامي �أن‬ ‫�لنادي �س ��بق له �أن ن�سر يف �لإ�س ��د�ر�ت �ملا�سية �أعما ًل‬ ‫حلامد دمنهوري‪ ،‬وع�سام خوقري‪ ،‬كما �أن �لنادي �لأدبي‬ ‫بالريا�س يعمل على ن�س ��ر بع�س �أعمال �لرو�د‪ ،‬ومن هنا‬ ‫ر�أت �للجنة من باب �لتنويع تاأجيل هذ� �لتقليد‪.‬‬ ‫وحول ما �إذ� كانت جلنة �لإ�س ��د�ر�ت يف �لنادي قد‬

‫تخطت بهذه �لإ�س ��د�ر�ت �ملعوق ��ات �لتي كانت تو�جهها‬ ‫يف وقت م�س ��ى‪ ،‬و�لتي دفعت �للجنة �إىل توجيه خطاب‬ ‫ح ��اد لرئي� ��س �لن ��ادي‪� ،‬عت ��رت �لقثامي ه ��ذه �ملعوقات‬ ‫نتيجة �أمور د�خلية ل حتب �حلديث عنها‪.‬‬ ‫و�أكدت �سحة �لأنباء �لتي ترددت حول نية �لدكتور‬ ‫�لغذ�مي �لعودة �إىل �لأندية �لأدبية من بو�بة �أدبي مكة‪،‬‬ ‫م�س ��ري ًة �إىل �أنها خاطبت �لغذ�مي بهذ� �خل�سو�س‪ ،‬كما‬ ‫�أن نائب رئي�س �لن ��ادي �لدكتور حامد �لربيعي طلب من‬ ‫�لغذ�مي �مل�ساركة يف «�أعمال ملتقى �ل�سباب» �لذي ينظمه‬ ‫�لنادي‪ ،‬و�أن �لغذ�مي جتاوب معه‪ ،‬و�سي�سارك يف �مللتقى‬ ‫بورقة بعنو�ن «�ل�سباب بن �ملنت و�لهام�س»‪.‬‬

‫ال�شفري الأمريكي خالل زيارته ملدينة الأخدود ‪ -‬ال�شرق‬

‫جنر�ن ‪ -‬مانع �آل مهري‬ ‫�أكد �ملدير �لتنفيذي لفرع �لهيئة‬ ‫�لعامة لل�س ��ياحة و�لآث ��ار يف منطقة‬ ‫جنر�ن �سالح �آل مريح وجود خطط‬ ‫تطويرية جلمي ��ع �ملو�قع �لأثرية يف‬ ‫�ملنطقة‪ ،‬من �س ��منها متحف ومدينة‬ ‫�لأخ ��دود‪ .‬وو�س ��ف �آل مري ��ح �آث ��ار‬ ‫جن ��ر�ن باأنها حتظ ��ى بدعم ومتابعة‬ ‫حثيثة من قبل رئي� ��س �لهيئة �لعامة‬ ‫لل�س ��ياحة و�لآثار �لأمري �س ��لطان بن‬ ‫�سلمان بن عبد�لعزيز و�لأمري م�سعل‬ ‫بن عبد�لله بن عبد�لعزيز �أمري منطقة‬ ‫جنر�ن‪.‬‬ ‫وق ��ال �آل مري ��ح �إن متح ��ف‬ ‫جنر�ن �حل ��ايل يعد من �أهم �ملتاحف‬ ‫�ملحلي ��ة ويحت ��وي د�خ ��ل �س ��الته‬ ‫م ��ا يزي ��د عل ��ى ‪ 400‬قطع ��ة �أثري ��ة‬ ‫وتر�ثية و�س ��ور ولوحات �إر�سادية‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �أن متح ��ف �لأخ ��دود ق ��د‬ ‫��س ��تقبل �لعام �ملا�س ��ي ما يزيد على‬ ‫ثالث ��ن �أل ��ف ز�ئ ��ر‪ ،‬وبلغ ع ��دد زو�ر‬ ‫جمي ��ع �لأماكن �لأثري ��ة و�لتاريخية‬ ‫و�ل�س ��ياحية و�حل�س ��ارية باملنطق ��ة‬ ‫�أك ��ر من �س ��تن �أل ��ف ز�ئر‪ ،‬م�س ��ري ً�‬ ‫�إىل �خلطط �لتطويرية �لتي تت�سمن‬ ‫�إن�س ��اء متح ��ف �إقليم ��ي لالآث ��ار يف‬

‫مدين ��ة جن ��ر�ن‪ ،‬وقال �س ��يتم و�س ��ع‬ ‫حجر �أ�سا�س ��ه قريب ًا‪.‬وقال �آل مريح‪:‬‬ ‫مت �لنتهاء خالل �لأ�س ��بوع من �إعادة‬ ‫ت�س ��وير �ملوق ��ع بالكام ��ل بالإ�س ��افة‬ ‫�إىل وج ��ود حر��س ��ة كافي ��ة للموق ��ع‬ ‫م ��ن قب ��ل �لهيئ ��ة �لعام ��ة لل�س ��ياحة‬ ‫و�لآثار و�لتعاون مع �جلهات �ملعنية‬ ‫�لأخ ��رى باملحافظ ��ة عل ��ى ممتلكات‬ ‫�لدولة م�س ��ري� �إىل �أنه مل ت�س ��جل �أي‬ ‫حالة عب ��ث �أو �عتد�ء بال�س ��رقة على‬ ‫موقع � ألخ ��دود وقال �آل مريح �إنه مت‬ ‫بناء �ل�س ��ور �لغربي لقلع ��ة �لأخدود‬ ‫بنف�س بن ��اء مدين ��ة �لأخ ��دود وبناء‬ ‫مركز ل�س ��تقبال �ل ��زو�ر‪ ،‬بالإ�س ��افة‬ ‫�إىل بن ��اء بو�ب ��ات للموق ��ع متو�فقة‬ ‫مع مب ��اين مدين ��ة �لأخ ��دود �لأثرية‬ ‫وق ��ال �إن هن ��اك تعاون ��ا م ��ع �أمان ��ة‬ ‫�ملنطق ��ة لتطوي ��ر حمي ��ط �ملنطق ��ة‬ ‫�لأثرية و�أ�ساف �أن هناك فريقا مكلفا‬ ‫بالبحث و�لتنقيب مبدين ��ة �لأخدود‬ ‫من �لكف ��اء�ت �لوطنية �ملتخ�س�س ��ة‬ ‫وف ��ق خط ��ة �لتنقيب �ملو�س ��وعة من‬ ‫قبل �لهيئة �لعامة لل�س ��ياحة و�لآثار‪.‬‬ ‫و�أبان �آل مريح �أن منطقة جنر�ن تعد‬ ‫من �ملناطق �لتي تكر فيها �لأ�س ��و�ق‬ ‫�ل�س ��عبية �لتي تبيع جميع �ملنتجات‬ ‫و�حلرف �ليدوية يف �ملنطقة‪.‬‬

‫الرحا الذي كان ي�شتخدم يف ع�شر ما قبل الإ�شالم مبدينة الأخدود ‪ -‬ال�شرق‬

‫الكتب المفضلة لدى محرري «نيويوركر« لعام ‪2011‬‬ ‫كاريكاتير ثقافة ‪ -‬ص‪34‬‬ ‫كاريكاتير ثقافة ‪ -‬عصام حسن‬ ‫‪)3( 1‬‬ ‫عصام حسن‬ ‫عصام حسن‬ ‫ثقافة ترفيهية‬

‫� � � رو�ي ��ة «�لذ�كرة �ل�س ��ائعة للجلد»‪ ،‬ر��س ��ل‬ ‫�لدمام ‪� -‬أمل �خل�سيفي‬ ‫بانك�س‪ :‬معت ٍد جن�سي ي�سارع للحياة يف فلوريد�‬ ‫�لكتب �ملف�س ��لة لدى �ملعا�سرة‪.‬‬ ‫تظه ��ر �لقائمة �لتالي ��ة َ‬ ‫� � � رو�ي ��ة «�لإح�س ��ا�س بالنهاي ��ة»‪ ،‬جولي ��ان‬ ‫حم ��رري جمل ��ة «نيويورك ��ر» �لت ��ي ذك ��رت على‬ ‫موقعه ��ا �لإلك ��رتوين ي ��وم �أم� ��س �لأول‪� ،‬أن هذه بارن ��ز‪ :‬يف �أو�خ ��ر �لقرون �لو�س ��طى يقوم رجل‬ ‫�لإح�سائية مل تهتم برتتيب �لكتب بقدر ما �هتمت بال�ستغر�ق يف ذكريات �سبابه عن عالقة غر�مية‪.‬‬ ‫� � � دي ��و�ن �س ��عري «�للم�س ��ة»‪ ،‬ه ��ري كول‪:‬‬ ‫بالعناوين �لت ��ي كان يقر�أها حمررو �ملجلة طيلة‬ ‫ع ��ام ‪ ،2011‬فالختي ��ار ه ��و تف�س ��يلي ولي� ��س ق�سائد مملوءة بالإغر�ء �ل�سريح‪.‬‬ ‫� � � رو�ي ��ة «�ملدين ��ة �ملفتوحة»‪ ،‬توج ��ي كول‪:‬‬ ‫�إح�سائي ًا‪:‬‬ ‫� رو�ية «حتى بزوغ نور �لفجر»‪� ،‬أهرون �أبل يقوم خريج با�ستك�س ��اف مدينة نيويورك �س ��ري ً�‬ ‫فلي ��د (ترجمة من �لعرية جيف ��ري �إم جرين) يف على �لأقد�م‪.‬‬ ‫� «بنات �لثورة»‪ ،‬كارولن كوك‪ :‬تقوم مدر�سة‬ ‫�لنم�س ��ا مطلع �لقرن �جلديد‪ ،‬تقوم �سابة يهودية‬ ‫د�خلية خا�س ��ة بالذكور يف ما�ساتو�ست�س بقبول‬ ‫باعتناق�مل�سيحية‪.‬‬ ‫� رو�ية «�مل�سلم �لطيب»‪ ،‬تهميما �أنام‪ :‬ت�سادم �أول طالبة‪.‬‬ ‫� «م ��الك �لأزمري�ل ��د»‪ ،‬دون دليلو‪ :‬جمموعة‬ ‫�لعلمانية و�لتطرف يف بنغالد�س‪.‬‬ ‫� � � رو�ي ��ة «ب ��د�أ مبك ��ر ً� و�أخ ��ذ كلب ��ي»‪ ،‬كي ��ت ق�س�سية ل�ساعر رعب ما بعد �حلد�ثة‪.‬‬ ‫� رو�ية «فردي»‪ ،‬رنا د�سغوبتا‪ :‬رجل بلغاري‬ ‫�أتكن�س ��ون‪ :‬حت ٍّر خا�س ي�س ��عى لإيجاد �لو�لدين‬ ‫يبلغ �ملائة عام‪ ،‬يتاأمل حياته و�لقرن �لع�سرين‪.‬‬ ‫�حلقيقين ل�سيدة‪.‬‬

‫� � � «يوم يف حياة �مر�أة مبت�س ��مة»‪ ،‬مارغريت‬ ‫در�ب ��ل‪ :‬جمموعة ق�س�س ��ية تتناول تغ ��ري �أدو�ر‬ ‫�ملر�أة يف �ملجتمع‪.‬‬ ‫� � � رو�ي ��ة «رق�س ��ة �لفال� ��س �ملن�س ��ية»‪� ،‬آين‬ ‫�إنر�يت‪� :‬خليانة �لزوجية يف �أيرلند�‪.‬‬ ‫� رو�ية «فن �مللعب»‪ ،‬ت�س ��اد هاربك‪ :‬ريا�س ��ة‬ ‫�لبي�سبول يف �حلرم �جلامعي‪.‬‬ ‫� رو�ية «�لألف قدي�س»‪� ،‬إلينور هندر�س ��ون‪:‬‬ ‫�ملخدر�ت‪� ،‬جلن�س‪ ،‬و�سيحة «�لبانك» �ملتمردة يف‬ ‫نيويورك‪.‬‬ ‫� � � «طف ��ل �لغري ��ب»‪� ،‬ألن هولنغهر�س ��ت‪:‬‬ ‫�ل�سيا�سات �جلن�سية للو�سول �إىل �سمعة �أدبية‪.‬‬ ‫� � � «�لإلي ��اذة»‪ ،‬ترجمها من �ليونانية �س ��تيفن‬ ‫مت�سل‪ :‬ن�سخة جديدة ر�سيقة ومقت�سدة‪.‬‬ ‫� رو�ية «�أحالم �لقطار»‪ ،‬دين�س جون�س ��ون‪:‬‬ ‫حياة متجول جمهول‪.‬‬ ‫� رو�ية «مغادرة حمطة �أتوت�سا»‪ ،‬بن لرينر‪:‬‬ ‫�حلب و�ل�سعر و�لحتيال يف مدريد �لأدبية‪.‬‬


‫وش‬ ‫كنا نقول‬

‫امرأة تقود سيارتها في السينما‬ ‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫رجال"‪ ،‬و"هاملرة" قالها وهو يطالع ديكور �لغرفة يف‬ ‫ّ‬ ‫�إ�ضارة منه �أن حديثي ممل‪.‬‬ ‫ولكن ملا �أجيب طاري �ل�ضينما �أو قيادة �ملر�أة‪،‬‬ ‫يفز من مكانه ويرمي �لف�ضف�س وينرث ما تبقى‬ ‫من "بيالة" �ل�ضاي ويزجمر ويرد بـ"و�س تقول‬ ‫يالليرب�يل؟!" �إن كان معار�ض ًا‪� ،‬أو "و�س تقول‬ ‫يالرجعي؟!" �إن كان موؤيد ً� و�أنا خمالف‪ ..‬وكلن على‬ ‫همه �ضرى!‪.‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫يف عنو�ن �ملقال جمعت �أف�ضل ق�ضيتني تثري�ن‬ ‫�ل�ضعب �ل�ضعودي وتبعثان فيه روح �لفرو�ضية و�لقتال‬ ‫بني مطالب ومعار�س‪ ..‬تتحدث عن �لعطالة فتجده‬ ‫يرد بـ"�إممممم �أي و�لله �ضادق‪�..‬لله يعني" بكل برود‬ ‫وي�ضتمر يف �أكل �لف�ضف�س وكاأن �ملو�ضوع ال يهمه‪.‬‬ ‫تتحدث عن �إ�ضكالية �الإ�ضكان و�أثره يف �إثقال‬ ‫كاهل �ملو�طن وتاأثريه على حياته �الأ�ضرية‪ ،‬فتجده‬ ‫م�ضتمر� يف �ضرب "بيالة" �ل�ضاي ويرد "�لله يعني يا‬

‫النخبة‪ ..‬والنكبة‪ ..‬بعد السالم‬ ‫ �لكاتب �لذي ال ميلك «�حل�س �لرتبوي» عليه �أن‬‫ي�ضع قلمه ويغادر فور ً�‪.‬‬ ‫ و�إن غادر ومعه قلمه «�لبارد» فال باأ�س!‬‫ تربوي ًا‪ :‬خروج قر�ر يف ظل عدم جاهزية �ملتلقي‬‫«ثقافي ًا» ‪ -‬مل�ضمون �لقر�ر‪ -‬يوؤدي ال�ضطر�ب د�خلي!‬ ‫ فاأول �حلرب ‪ -‬ك�س بر� وبعيد‪ :-‬زعزعة �لد�خل!‬‫ �ليوم منر مبرحلة «زمنية» حتمل لياليها «نقلة»‬‫نوعية يف �لتاريخ �لعربي!‬

‫‪35‬‬ ‫على أي حال‬

‫وزارة صح‬ ‫النوم والتربية‬ ‫والتعليم‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫�الآن بعد كارثة مد�ر�س جدة ال نريد من‬ ‫وز�رة �لرتبية و�لتعليم مناهج فنلندية‪� ،‬إذ�‬ ‫كانت مناهج تطوير مل تقدم �إال �ضتم �البتعاث‪.‬‬ ‫نريد فقط حماية �أطفالنا‪.‬‬ ‫يف �أ�ضهر مد�ر�س �أهلية يف �ل�ضرقية‬ ‫رو�ضة �أطفال يف فيال �ضكنية تفتقر �إىل �أب�ضط‬ ‫مقومات �ل�ضالمة‪ ،‬وتقع على �ضارع كثيف‬ ‫�حلركة �ملرورية‪ ،‬كاأنك يف بطحاء �لريا�س‪،‬‬ ‫عند �خلروج منظر �الأمهات وهن مي�ضكن‬ ‫مبعا�ضم �أطفالهن لعبور �ل�ضارع و�لهلع يف‬ ‫عيونهن يثري �الأ�ضى و�حلزن و�حلنق و�الإحباط‬ ‫و�خلوف‪.‬‬ ‫يف كل دول �لعامل �ملتح�ضرة‪ ،‬هناك‬ ‫م�ضوؤول تنظيم �حلركة �ملرورية خارج‬ ‫�لرو�ضات و�ملد�ر�س‪ ،‬هذ� �مل�ضوؤول غري‬ ‫معرتف به يف قو�مي�س وز�رة �لرتبية و�لتعليم‬ ‫�لتي متالأ �لدنيا بالتنظري و�ملهايط و�لتعاميم‬ ‫�لتي ال ت�ضمن وال تغني من تعليم‪� .‬أعتقد �أن‬ ‫�ضموه ونو�به قد �ضاهدو� خو�طر �ل�ضقريي‬ ‫عن م�ضوؤول تنظيم �ملرور يف مد�ر�س �ليابان‪.‬‬ ‫وهذ� �مل�ضوؤول وجوده �ضروري لي�س ترف ًا‪ ،‬بل‬ ‫حلماية �أرو�ح �الأطفال‪ .‬هل هناك �أعز من ذلك‬ ‫يا �ضمو �الأمري؟‬ ‫�الآن مطلوب من �ضمو وزير �لرتبية ونو�به‬ ‫بعد قر�ءة هذ� �ملقال �أن يتوجهو� بعد �لثانية‬ ‫ع�ضرة ظهر ً� وقت �ن�ضر�ف �لرو�ضات �إىل‬ ‫�أقرب رو�ضة لديهم لريو� �لرعب باأنف�ضهم‪.‬‬ ‫�أفاقت وز�رة �لرتبية و�لتعليم من كارثة‬ ‫حريق مد�ر�س جدة بتوزيع طفايات حريق على‬ ‫�ملد�ر�س تو�ضع يف �الأركان‪ ،‬ال �أحد يعرف‬ ‫كيف ي�ضتخدمها‪ ،‬هذ� �إذ� و�ضلت‪ ،‬و�إذ� و�ضلت‬ ‫وكانت �ضاحلة‪ ،‬هذ� حل من حلول ذر �لرماد‬ ‫يف �لعيون‪.‬‬ ‫�ل�ضعوديون كان عندهم فوبيا من �الأخطاء‬ ‫�لطبية يف �ململكة �لتي ال تكرتث لها وز�رة‬ ‫�ل�ضحة‪� ،‬الآن بعد ماأ�ضاة حريق مد�ر�س جدة‬ ‫�أ�ضبحت فوبيا �خلوف على �الأطفال و�لطالبات‬ ‫يف �ملد�ر�س و�لرو�ضات يف �ململكة �أكرب‪.‬‬

‫حتتاج منا �حلكمة و�لتعا�ضد و�الإح�ضا�س‬

‫‬‫�لرتبوي‪.‬‬ ‫ للمطالبات �حلقوقية �ل�ضلمية مكانها وزمانها‪.‬‬‫ �لك َتّاب �حلقيقيون (�لنخبة) وهم مي�ضكون‬‫�أقالمهم عليهم «تفعيل» �حل�س �لرتبوي‪.‬‬ ‫ كذلك هو و�جب �لكتّاب «�لتايو�ن» (�لنكبة)!‬‫ �قروؤو� «�حلا�ضر» جيد�‪.‬‬‫‪ -‬ثم «�كتبو�» �مل�ضتقبل‪.‬‬

‫منصور الضبعان‬

‫األربعاء ‪ 18‬محرم ‪1433‬هـ ‪ 14‬ديسمبر ‪2011‬م العدد العاشر السنة األولى‬

‫"الحياة الفطرية"‪ ..‬جهود متواضعة طمست مجا ًال حيوي ًا‬

‫آخر الحكي‬

‫كراهية‬ ‫(حبيبة)‬ ‫سودانية‬

‫حكومة‪.‬كم‬

‫الدمام – ال�صرق‬ ‫مل حت� �دِّث الهيئ ��ة ال�ص ��عودية حلماية احلي ��اة الفطرية‬ ‫ع ��رب موقعها عل ��ى الإنرتن ��ت ‪ www.swc.gov.sa‬اإىل‬ ‫الآن بيان ��ات جمل�س اإدارتها‪ ،‬حيث مازال ��ت تذكر اأن جمل�س‬ ‫اإدارة الهيئة يراأ�ص ��ه �ص ��احب ال�ص ��مو امللكي الأمري �ص ��لطان‬ ‫ب ��ن عبد العزي ��ز – رحمه الله – وحني اأ�ص ��ارت اإىل اأع�ص ��اء‬ ‫الهيئة ذكرت يف مقدمتهم �صاحب ال�صمو امللكي الأمري نايف‬ ‫ب ��ن عبد العزيز لكنه ��ا مل حتدث بياناته اإذ ذك ��رت اأنه النائب‬ ‫الثاين لرئي�س جمل�س الوزراء ووزير الداخلية‪ ،‬ولي�س ويل‬ ‫العهد نائب رئي�س جمل�س ال ��وزراء ووزير الداخلية‪ .‬وكذلك‬ ‫احلال بالن�صبة لع�صوية �صاحب ال�صمو امللكي الأمري �صلمان‬ ‫ال ��ذي قالت اإن ��ه اأمري منطق ��ة الريا�س ولي�س وزي ��ر الدفاع‪.‬‬ ‫وهو خط� �اأ ل يجب اأن يقع من موق ��ع حكومي‪ .‬ويقدم موقع‬ ‫الهيئة تفا�ص ��يل مهمة وبخا�صة ما يتعلق بالتقارير العلمية‪،‬‬ ‫والإ�ص ��دارات‪ .‬وهي تق ��دم روؤية جيدة للحي ��اة الفطرية يف‬ ‫اململك ��ة‪ .‬لكن ت�ص ��ميم املوقع غري اح ��رتايف‪ .‬واعتماده على‬ ‫من ��وذج العمودي ��ن يف الت�ص ��ميم اأدى اإىل امتداد ال�ص ��طور‬ ‫الن�ص ��ية ب�ص ��كل مطول بحيث اأ�صبح ال�ص ��طر ي�صم اأكرث من‬ ‫ع�ص ��رين كلمة‪ .‬ومعلوم اأن املعايري الدولية ت�صرتط األ يزيد‬ ‫عدد الكلمات يف ال�صطر عن ‪ 12‬كلمة من اأجل تي�صري القراءة‪.‬‬ ‫كما يالحظ اأن تن�ص ��يق بع�س الن�ص ��و�س يتجه اإىل الي�صار‪،‬‬ ‫�ضفحة �لبد�ية ملوقع �لهيئة �ل�ضعودية للحياة �لفطرية‬ ‫ويوجد فا�ص ��ل غري مربر ي�ص ��وه عناوين رئي�صة يف املوقع‪.‬‬ ‫كم ��ا ل يتي ��ح املوق ��ع م�ص ��اركة املحت ��وى عرب �ص ��بكات‬ ‫ول يوج ��د معي ��ار حمدد لطول ال�ص ��فحات‪ ،‬فبع�ص ��ها طويل فاإنه ل ي�ص ��اعد على ن�صر هذا الن�ص ��اط اإعالمي ًا‪ ،‬حيث ل تتيح‬ ‫جد ًا وبع�صها ق�صري‪ .‬وخ�ص�صت الهيئة موقع ًا م�صتق ًال ملركز الهيئ ��ة على �ص ��بيل املثال �ص ��ور ًا عالية اجل ��ودة‪ ،‬ول لقطات التوا�ص ��ل‪ .‬ما يجعله موقع ًا اأقل تطور ًا‪ ،‬ويحد من انت�ص ��اره‬ ‫وتبادل حمتواه‪.‬‬ ‫التدريب‪ .‬وبينما يتيح املوقع معلومات عن الهيئة ون�صاطها‪ ،‬فيديو على غرار ما تفعله قناة "نا�صيونال جيوغرايف"‪.‬‬

‫وجدي الكردي‬

‫شاب بريطاني يه ّيج‬ ‫الرأي العام بساد ّيته‬ ‫الدمام � ال�صرق‬ ‫اأث ��ار �ص ��اب بريطاين حال ��ة من الغ�ص ��ب بعد‬ ‫ب ّث ��ه لقط ��ة فيديو له يطع ��م فيها ثعبان ًا �ص ��خم ًا من‬ ‫ف�ص ��يلة الباي�ص ��ون‪ ،‬ي�ص ��ل طول ��ه اإىل ‪ 19‬قدم� � ًا‪،‬‬ ‫قطة �ص ��غرية حية‪ .‬واأظهرت لقط ��ة الفيديو حلظة‬ ‫اللتهام ال�ص ��ريعة‪ ،‬التي ب ��داأت باعت�ص ��ار الثعبان‬ ‫لفري�ص ��ته‪ ،‬وتك�ص ��ري عظامها قبل ابتالعها‪ .‬ون�ص ��ر‬ ‫ال�ص ��اب «�ص ��يكو»‪ ،‬الذي ا ُّتهم بال�ص ��ادية‪ ،‬لقطته قبل‬ ‫يوم ��ني عل ��ى موق ��ع ‪ Flix‬الربيطاين‪ .‬وبح�ص ��ب‬ ‫قانونيني‪ ،‬لو قب�س عليه ف�صي�ص ��جن ل�ص ��تة اأ�ص ��هر‬ ‫ويغ َّرم بع�ص ��رين األ ��ف جنيه اإ�ص ��رتليني‪ ،‬مبوجب‬ ‫قانون رفاهية احليوان ال�صادر عام ‪ .2006‬وقالت‬ ‫املتحدثة با�صم منظمة حماية احليوان يف بريطانيا‬ ‫«ل يوجد اأي مربر لإطعام ذلك ال�ص ��اب حيوان ًا حي ًا‬ ‫لثعبان الباي�ص ��ون»‪ .‬و�ص ��وهدت اللقطة ‪ 200‬األف‬ ‫مرة خالل ثالثة اأيام‪ ،‬وميكن متابعتها على الرابط‪:‬‬

‫كاريكاتير األخيرة‬ ‫كاريكاتير األخيرة‬

‫وجدت نف�ضي (فجاأة كدة)‪ ،‬من �لد�عني‬ ‫ُ‬ ‫للت�ضامن مع (�لكر�هية) ك�ضعرية ت�ضتحق‬ ‫�ملُوؤ�زرة‪ ،‬مقابل �حلب �لذي يحتفي به خلق‬ ‫�لله يف �أركان (�لقلب) و�لدنيا �الأربعة‪ ،‬بعد‬ ‫َرب ُبر) ‪-‬‬ ‫�كت�ضايف مع �ضبق �الإ�ضر�ر و(�لت َ ْ‬ ‫من كلمة تربير �ل ُرباعي ‪ -‬باأن �ملركز �لع�ضبي‬ ‫ي�ضخ‬ ‫�مل�ضوؤول عن �لكر�هية‪ ،‬هو نف�ضه �لذي ُ‬ ‫م�ضاعر �حلب‪.‬‬ ‫ماليني �الأطنان من حروف �لتجارب‬ ‫وحروبها‪ ،‬خلّفها �الأ�ضالف عن � ُ‬ ‫حلب‪،‬‬ ‫غا�ضني �لطّ ْرف عن (�لكر�هية)‪ ،‬كمقابل‬ ‫ّ‬ ‫مو�ضوعي الأية جتربة حب‪ ،‬رمبا قلت يف‬ ‫�ضيف بيننا‪ ..‬مل‬ ‫مر ٌ‬ ‫طرفه �لثاين يوم ًا‪( :‬لو ّ‬ ‫نكن نعلم‪ ..‬هل �أجرى دمي �أم دمك)؟!‬ ‫فلماذ� ال نعطي �لكر�هية قدرها من‬ ‫�الحتفاء‪� ،‬ضعي ًا ملعادلة (�نتكا�ضة) �حلب؟!‬ ‫ال �أعرف دو�فع �لكر�هية �لتي � ّأرخت‬ ‫لتجربتها �ل�ضاعرة �ل�ضود�نية ن�ضال �حلاج‬ ‫باإلياذتها �لنافرة‪�( :‬أنا بكرهك)‪ ،‬ولقيت‬ ‫��ضتح�ضان ًا كبري ً� من �لباحثني عن معادل‬ ‫مو�ضوعي يكن�ضون به �آثار �حلب (�لذي‬ ‫كان)‪.‬‬ ‫تقول ن�ضال يف ق�ضيدتها �لتي ز�وجت‬ ‫بني �لعامية و�لفُ�ضحى‪:‬‬ ‫ْ‬ ‫�ل�ض َن ْع‬ ‫�ليوم‬ ‫ه‬ ‫ر‬ ‫ك‬ ‫ب‬ ‫َ‬ ‫(�أنا بكرهك‪� ..‬أنا َ َ‬ ‫قلْب ًا يكُورك وي ْن َدهك‪� ..‬أنا بكرهك‪ !..‬كُلْ ما‬ ‫ُيطول ِل ْيلِي و َي َو�تِ ي ُهو �لعذ�ب �أنا بكرهك‪..‬‬ ‫كُلْ ما �لقلم ي ْر َك ْب م�ضاعب �ل ُدنيا‪ ..‬مي�ضي‬ ‫َعلى �لكِ تاب‪� ..‬أنا بكرهك‪ ..‬من ُكل باب �أنا‬ ‫بكره