Page 1

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬240) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﻣﻀﺎن‬12 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

Tuesday 12 Ramadhan 1433 31 July 2012 G.Issue No.240 First Year

:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬ «‫ﺑـ »ﺯﻳﻨﻪ ﻭﺷﻴﻨﻪ‬

‫ ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ‬:| ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﻟـ‬ ‫ ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭ‬% 80 ‫ﻻ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ‬

                               17 

‫ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭﻇﻔﺖ ﺯﻭﺟﺔ ﺍﻟﻨﻤﺮ‬ ‫ﻭﻋﺎﻟﺠﺘﻬﺎ ﻭﺍﺑﺘﻌﺜﺖ ﺍﺑﻨﻴﻪ‬ ‫ﻟﻤﺴﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ‬ «‫ﻛﺬﺏ ﺇﺷﺎﻋﺎﺕ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻣﻘﺎﻭﻣﺔ‬ ‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﺑﺘﺠﺎﻫﻞ‬ ‫ﺍﻟﻤﻐﺎﻟﻴﻦ‬ ‫ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻋﺪﺩ ﺇﻣﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺃﻣ ﹲﺮ ﻭﺍﺭ ﹲﺩ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺬ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺍﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ 3

4



‫ﺍﻟﻌﻨﻘﺮﻱ ﻳﻮﻗﻊ‬ ‫ﻋﻘﻮﺩ ﺳﺘﺔ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ‬625 

‫ﺳﻴﺪﺍﺕ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﻳﺴﺘﺒﺪﻟﻦ‬ «‫»ﺍﻟﺪﻏﺎﺑﻴﺲ« ﺑـ »ﺍﻟﺤﺮﻳﺮﺓ‬ «‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻭ»ﻣﻨﺴﻒ‬ ‫ﺍﻷﺭﺩﻥ‬

21



«‫»ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ ﻻ ﺗﺮﻫﻨﻮﺍ‬:‫ﻟﻠﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺎﺕ ﺇﺛﺒﺎﺕ‬ 4 ‫ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬  ‫ ﻇﺮﻭﻓﻲ‬:| ‫ﺍﻟﻄﺮﻳﺪﻱ ﻟـ‬ 23 ‫ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﺻﻌﺒﺔ‬ 

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺍﻟﻤﻔﺮﺝ ﻋﻨﻪ ﻣﻦ‬ :| ‫ﺍﻟﺴﺠﻮﻥ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﻟـ‬ ‫ﺿﻠﻠﺖ ﻃﺮﻳﻘﻲ ﻓﻲ ﺳﻴﻨﺎﺀ‬ ‫ﻭﺗﻬﻤﺘﻲ ﺗﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ‬ 7



‫ﺳﺮ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ‬ 13

‫ﻋﻤﺎر ﺑﻜﺎر‬

4



3 

‫ﺍﻟﺼﺎﻳﻎ ﺧﻀﻊ ﻟﻠﻤﻨﺎﺻﺤﺔ‬ ‫ﻭﺍﻧﺘﻜﺲ ﺑﻌﺪ ﻋﺎﻣﻴﻦ‬ ‫ﻭﺳ ﱠﻠﻢ ﻧﻔﺴﻪ ﺃﺧﻴﺮ ﹰﺍ‬



‫ﻋﺸﺮ ﻓﺘﻴﺎﺕ ﻳﻄﻠﻘﻦ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﻟﺤﻀﺎﻧﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺴﻮﻕ‬ ..‫ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﺘﺮﺍﻭﻳﺢ‬ ‫ﱡ‬ 

           ""  ""         " "            ""   21

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 22 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

13 ‫ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺼﻴﻨﻲ‬

12 ‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺠﻔﺎل‬

‫ﻓﺘﺎﺓ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﺗﻨﻔﻲ‬ ‫ﺗﻨﺼﺮﻫﺎ ﻭﺗﺼﻞ ﺇﻟﻰ‬ ‫ ﻭﺗﺮﺣﻴﻞ‬..‫ﺍﻟﺴﻮﻳﺪ‬ ‫ﺍﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﺠﻦ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ‬18 ‫ ﻭﺍﻟﺘﺒﺮﻋﺎﺕ‬..‫ﻣﺠﻠﺲ ﻟﻤﺸﺎﻳﺦ ﺣﺮﺏ ﻟﻌﺘﻖ ﺭﻗﺒﺔ ﺍﻟﻌﻠﻮﻱ‬

6

‫ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ‬ ‫ﻭﺍﻟﻨﻮﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺴﻞ‬

28 ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬ ‫ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﺤﻆ ﻓﻲ‬ ‫ﻟﻨﺪﻥ‬

                      %80  %33 



‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

..‫ﺇﺧﻮﺍﻥ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬ !‫ﺃﺳﺌﻠﺔ ﺍﻟﺘﺒﻌﻴﺔ‬



«‫ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ »ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﻭ»ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺤﺎﺭﺛﻲ ﻟـ‬

4

‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ‬ ‫ﻓﺮﺹ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ‬ ‫ﻭﺗﺤﻘﻴﻖ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻬﻢ‬

12 2012/7/31 ‫ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ‬

‫ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ ﺍﻹﻣﺴﺎﻙ ﺍﻟﺸﺮﻭﻕ‬ 5.21

3.56 6.38 ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

5.54

4.32 7.02

5.04

3.37 6.28 ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ 7.01

‫ﺟﺪﺓ‬ ‫ﻣﻜﺔ‬

5.53

4.31

5.49

4.24 7.06 ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

5.47

4.28 6.45

‫ﺃﺑﻬﺎ‬

4

 




‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                                 

‫ﺭﺟﻞ ﻳﺨﺒﺊ ﻣﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺮﻥ ﻭﺗﻘﻮﻡ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﺑﺈﺣﺮﺍﻗﻪ‬ ‫ﻗﺮﺻﺎﻥ ﻳﻨﺸﺮ‬           ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬                               ‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺣﻴﺔ‬                     ‫ ﻣﺰﻳﻔﺔ ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬         15000         «‫ »ﻧﻴﻮﻳﻮﺭﻙ ﺗﺎﻳﻤﺰ‬           

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

«‫ﺑﺪﻭ »ﺍﻟﻀﺒﻌﺔ‬ !‫ﻭﺷﺮﻑ ﺍﻟﻌﻘﻮﺩ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                                                        

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬240) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬12 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

 

2 !‫ﺃﺯﻣﺔ ﻣﻮﺍﺻﻼﺕ‬

       

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

«‫ﺣﻠﻮﻯ »ﺣﺎﻓﺰ‬ !‫ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺃﺭﺩﻧﻴﻮﻥ ﻳﺤﻄﻤﻮﻥ ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻘﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ﻷﻛﺒﺮ ﻓﻼﻓﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬  

               201228

           –                     –                                                          –                                     –   alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

( ‫ﺳﻤﻴﺮ وأﺑﻮ ﺳﻮﺳﻦ ﻓﻲ رﺣﻠﺔ ﻋﻤﺮة رﻣﻀﺎﻧﻴﺔ )اﻟﺤﻠﻘﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮة‬

‫ ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮﺓ‬۲‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ﺹ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮﺓ‬۲‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ﺹ‬

&


‫الثاثاء ‪ 12‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 31‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )240‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫استقبل وزير التجارة ورئيس وأعضاء غرفة جدة‬

‫نائب رئيس وزراء عمان‬ ‫وتدرجهم الوظيفي بما يحقق طموحاتهم‬ ‫يهنئ الملك بشهر رمضان اأمير سلمان يوجه بتفعيل فرص العمل للمواطنين ُ‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫تلق ��ى خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�س ��ريفن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �س ��عود ات�س ��ا ًل‬ ‫هاتفي� � ًا اأم� ��س م ��ن نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫الوزراء ل�س� �وؤون جل�س الوزراء‬ ‫ب�س ��لطنة ُعم ��ان �س ��احب ال�س ��مو‬ ‫ال�س ��يد فهد ب ��ن حمود اآل �س ��عيد‬ ‫هن� �اأه خال ��ه ب�س ��هر رم�س ��ان‬ ‫امبارك‪ .‬وقد اأعرب خادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن ع ��ن �س ��كره وتقدي ��ره‬ ‫ل ��ه على م ��ا عر عن ��ه من م�س ��اعر‬ ‫اأخوي ��ة داعي� � ًا الل ��ه اأن يعي ��د هذا‬ ‫ال�سهر الكرم على اجميع باخر‬ ‫والركات‪.‬‬

‫خادماحرمنال�سريفن‬

‫اأكد وي العه ��د نائب رئي�س جل�س‬ ‫ال ��وزراء وزي ��ر الدفاع �س ��احب ال�س ��مو‬ ‫املك ��ي الأمر �س ��لمان ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫�سعود اأن اموؤ�س�سات احكومية والأهلية‬ ‫مندج ��ة م ��ع بع�س ��ها ي خدم ��ة الدي ��ن‬ ‫والوط ��ن‪ ،‬ما يرز التاح ��م الذي ينعم به‬ ‫الوطن‪ .‬و�س ��دد على اأهمي ��ة تفعيل فر�س‬ ‫العم ��ل للمواطن ��ن‪ ،‬وتدرجه ��م الوظيفي‬ ‫ال ��ذي يحق ��ق طموحاته ��م ب�س ��رهم‬ ‫واجتهادهم ي موا�س ��لة العمل للو�سول‬ ‫اإى الأف�سل‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأهمية اأن يكون‬ ‫(وا�س)‬ ‫جانبمنا�ستقبالويالعهدوزيرالتجارة‬ ‫‬ ‫ويالعهدي�ستقبلوزيرالتجارةووفدغرفةجدة‬ ‫رجال الأعمال قدوة لاآخرين‪.‬‬ ‫من جانبه اأبرز رئي�س جل�س اإدارة ي تعزيز ال�سراكة احكومية مع القطاع وال�س ��ناعة‪ .‬ح�سر ال�س ��تقبال ام�ست�سار‬ ‫جاء ذلك لدى ا�ستقباله وزير التجارة التجارية ال�سناعية بجدة �سالح عبدالله‬ ‫وال�س ��ناعة الدكت ��ور توفي ��ق ب ��ن فوزان كام ��ل واأع�س ��اء جل� ��س الإدارة الذي ��ن الغرف ��ة التجاري ��ة ال�س ��ناعية بج ��دة م ��ا اخا�س‪ ،‬مف�س � ً�ا احديث عن غرفة جدة اخا�س ل ��وي العه ��د‪ ،‬الأم ��ر حمد بن‬ ‫الربيع ��ة ورئي� ��س جل� ��س اإدارة الغرف ��ة قدموا لل�سام عليه ي مكتبه بجدة اأم�س‪ .‬توليه احكومة الر�سيدة من دعم وعناية واأن�س ��طتها وتعاونها مع وزارة التجارة �سلمان بن عبدالعزيز‪.‬‬

‫قال لـ |‪ :‬إن للسوريين وضع ًا خاص ًا‪ ..‬وكشف عن جمع أكثر من ‪ 405‬مايين وتجهيز سبعين شاحنة‬

‫محصنة‬ ‫ونتقصى البطالة‪ّ ..‬‬ ‫ونطور السجون‪ ..‬ومنافذنا ّ‬ ‫وزير الداخلية‪ :‬اأمن مستقر‪ّ ..‬‬

‫لقطةجماعيةلأمراءامناطقياجتماعهمالتا�سعع�سر‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬ ‫قال وزير الداخلية �س ��احب ال�س ��مو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر اأحمد ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬اإن‬ ‫حالة الأمن ي امملكة طيبة وي�ست�سعرها‬ ‫كل مواطن ومقيم‪ .‬وق ��ال اإن امملكة توي‬ ‫اهتمام ًا كبر ًا لاأ�سقاء ي البحرين‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن اأم ��ن اخلي ��ج اأم ��ن م�س ��رك‪ .‬وقال ي‬ ‫الوقت احا�سر ل يوجد �سيء كبر مكن‬ ‫اأن يك ��ون حل اإزع ��اج‪ ،‬وناأم ��ل اأن يكون‬ ‫هذا ال�س ��هر الكرم �سهر ًا مبارك ًا ي جميع‬ ‫النواحي ما فيها ال�ستقرار الأمني‪ .‬جاء‬ ‫ذلك ي موؤمر �سحفي عقده الوزير عقب‬ ‫رئا�س ��ته اأم� ��س الأول الجتم ��اع التا�س ��ع‬ ‫ع�س ��ر لأم ��راء امناطق ي جدة‪ .‬واأ�س ��اف‬ ‫اأن العم ��رة مفتوح ��ة ل ��كل ام�س ��لمن وفق‬ ‫الأنظمة امخ�س�س ��ة لها وامعدة لراحتهم‪،‬‬ ‫فمن ج ��اء للعمرة فق ��د جاء للعم ��رة فقط‪.‬‬ ‫وق ��ال الوزير رد ًا على �س� �وؤال ل�»ال�س ��رق»‬ ‫اإن لاإخوة ال�س ��ورين و�سع ًا خا�س ًا ولهم‬ ‫مراع ��اة خا�س ��ة‪ ،‬ونرج ��و الل ��ه �س ��بحانه‬ ‫وتعاى اأن ينهي هذه الأزمة وينهي �س ��فك‬ ‫الدم ��اء‪ .‬وب � ن�ن اأن هناك جنة ُ�س ��كلت من‬ ‫ع ��دة اإدارات لتنظيم حملة ترعات �س ��عب‬ ‫امملكة لاأ�س ��قاء ي �سوريا‪ ،‬واإن �ساء الله‬ ‫بالتع ��اون مع منظمات دولية لت�س ��ل هذه‬ ‫الترعات اإى م�س ��تحقيها ي اأقرب وقت‪،‬‬ ‫واحم ��د لل ��ه الترعات النقدي ��ة جاوزت‬ ‫‪ 405‬ماي ��ن و‪ 850‬األ ��ف ري ��ال‪ ،‬بخ ��اف‬ ‫الترعات العينية من جوهرات وغرها‪،‬‬ ‫وهناك من ‪� 70 - 50‬ساحنة كبرة جاهزة‬ ‫وحملة بامواد التموينية والغذائية التي‬ ‫مك ��ن اأن تذهب حا ًل‪ ،‬وح ��ال ما يرتب لها‬ ‫التحرك بالأ�س ��لوب امنا�سب �ستتجه باإذن‬ ‫الل ��ه تعاى م�س ��اعدة الإخوة ال�س ��ورين‪،‬‬ ‫خا�سة الذين خرجوا من �سوريا‪.‬‬

‫عدم اجدية �سبب البطالة‬

‫واأك ��د الوزي ��ر اأن اجتم ��اع اأم ��راء‬

‫‬

‫‬

‫العي ��ب اأن ياأت ��ي اأب اأو اأم تراجع وتطلب‬ ‫وظيفة لبنها خري ��ج اجامعة‪ ،‬ي الوقت‬ ‫ال ��ذي ل تك ��ون لديه كفاءة للعم ��ل اأو يريد‬ ‫عم ًا �س ��ه ًا‪ .‬وع � ن�ر عن اأمل ��ه ي اأن يكون‬ ‫ال�سباب ال�سعودي ذا كفاءة واأن ي�سبحوا‬ ‫رج ��ا ًل اأقوي ��اء يكافح ��ون ويعمل ��ون‬ ‫ويدخل ��ون امي ��دان على م�س ��توياته كافة‪،‬‬ ‫وام�س ��تقبل باإذن الله اأمامه ��م طيب‪ ،‬وقال‬ ‫النمر مثر للفن‬ ‫اإن ه ��ذا امجال تتعاون في ��ه جميع اأجهزة‬ ‫على �س ��عيد اآخر‪ ،‬قال وزير الداخلية‬ ‫الدولة‪ ،‬حيث اإن هن ��اك اآلف ًا من الوظائف اإن مث ��ر الفتنة م ��ر باقر النمر م�س ��كوك‬ ‫م توفرها ي القطاعات الع�سكرية وي ي م�ستواه العلمي وم�سكوك ي عقليته‪،‬‬ ‫قطاع ��ات الدول ��ة امختلف ��ة‪ ،‬ولك ��ن مازال والط ��رح ال ��ذي يطرحه ويتكل ��م فيه وهو‬ ‫عل ��ى ال�س ��باب اأن يفك ��روا بجدية لاجاه بهذه ال�س ��فة يدل على نق�س ي العقل اأو‬ ‫اإى الأعم ��ال اخا�س ��ة اأو غر احكومية‪ ،‬اختال وهذا هو الأغلب‪ ،‬فزوجته موظفة‬ ‫والدول ��ة تعينه ��م عل ��ى ه ��ذا ولكنه ��م ي قطاع اج ��وازات ي امملكة‪ ،‬واأبناوؤه‬ ‫يحتاجون اإى بع�س اجراأة والتعامل مع وبناته مبتعثون للدرا�س ��ة خ ��ارج امملكة‬ ‫الواقع‪.‬‬ ‫عل ��ى نفقة الدول ��ة‪ ،‬كم ��ا اأن الدول ��ة قامت‬ ‫بع ��اج زوجت ��ه عندم ��ا اأ�س ��يبت مر� ��س‬ ‫خبيث‪ ،‬حيث م نقلها اإى الوليات امتحدة‬ ‫اأكاذيب مواقع التوا�سل‬ ‫وتطرق الوزير اإى ما ت�سهده مواقع الأمريكية م ��ع اأبنائها وعاجها هناك على‬ ‫التوا�س ��ل الجتماعي من حم ��ات كاذبة‪ .‬نفقة الدولة‪ ،‬وم تق�س ��ر الدولة معه‪ ،‬وكل‬ ‫وق ��ال اإن اأي تقني ��ة حديثة هي �س ��اح ذو �سيء متاح له مثله مثل غره‪ ،‬ولكن هناك‬ ‫حدين اأحدهما �س ��ار والآخ ��ر نافع‪ .‬مبين ًا فئ ��ات يت�س ��يدون ال�س ��ذوذ ويرغبون ي‬ ‫اأن م ��ا يح ��دث ي توي ��ر اأو الو�س ��ائل اخ ��روج ع ��ن امجتمع م ��ن خ ��ال بع�س‬ ‫الإعامية اخا�س ��ة ي الواقع اأكره غر‬ ‫�سحيح‪ .‬وقال لقد لم�ست ذلك ي الواقع‪،‬‬ ‫حي ��ث تخ ��رج اإ�س ��اعة الي ��وم وينك�س ��ف‬ ‫كذبها ي الغد‪ ،‬وهناك ا�س ��تعجال ي نقل‬ ‫الأخبار ب�سكل غر موثق‪ ،‬وبع�س الأمور‬ ‫الت ��ي تتحدث عن ال�س ��غب اأو الحتكاك اأو‬ ‫ام�س ��كات الأمنية تنقل من خالها �سورة‬ ‫مك ��رة وغ ��ر �س ��حيحة‪ ،‬واماأم ��ول م ��ن‬ ‫امتعامل ��ن م ��ع اأجهزة التقنية وو�س ��ائلها‬ ‫وخا�س ��ة اأفراد ال�س ��عب ال�سعودي من فئة‬ ‫ال�س ��باب‪ ،‬اأن يريث ��وا ول يحكم ��وا عل ��ى‬ ‫�س ��يء اإل بع ��د اأن يتاأك ��دوا م ��ن احقيقة‪.‬‬ ‫وتط ��رق الوزي ��ر اإى �س ��حب اجن�س ��ية‪،‬‬ ‫وق ��ال اإنه ��ا تخ�س ��ع لقوانينه ��ا ونظامه ��ا‬ ‫وح�س ��ب م ��ا تنطب ��ق علي ��ه ي ح ��ال كان‬

‫امناطق بحث مو�سوع البطالة وال�سكوى‬ ‫من ع ��دم توفر عم ��ل لل�س ��باب‪ .‬وقال نحن‬ ‫نت� �اأم اأن ج ��د ما ل يقل عن �س ��تة ماين‪،‬‬ ‫اإن م يكن �س ��بعة ماين‪ ،‬عامل من القوى‬ ‫العامل ��ة غر ال�س ��عودية ي امملكة‪ .‬وقال‬ ‫اأعتق ��د اأن م�س ��تحقي العم ��ل ي امملكة ل‬ ‫ي�س ��لون اإى نحو مليون �س ��خ�س‪ ،‬فلماذا‬ ‫هذا العدد من ال�س ��باب ال�سعودي الباحث‬ ‫عن وظائف ل يختزل من ذلك العدد الكبر‬ ‫م ��ن العمالة الوافدة‪ ،‬وق ��د م التفاق على‬ ‫اأن يج ��رى بح ��ث ي كل منطق ��ة م�س ��تقلة‬ ‫بذاتها لكي ن�ستق�س ��ي حقائق ام�سكلة من‬ ‫جذورها‪ ،‬حيث م عمل بحث ي ال�س ��ابق‬ ‫معرف ��ة م ��اذا ل يتمكن ال�س ��اب ال�س ��عودي‬ ‫من �س ��غر مكان العامل الوافد‪ ،‬ولكننا غر‬ ‫مقتنع ��ن به‪ ،‬حي ��ث ناحظ اأن كث ��ر ًا من‬ ‫ال�س ��باب ل يتوجه ��ون اإى العمل الذي به‬ ‫تعب اأو قدرة عل ��ى التحمل‪ ،‬وهذه طبيعة‬ ‫الب�سر فهم يف�س ��لون الأعمال ذات الأعباء‬ ‫اخفيفة‪ ،‬ولكن اأعلم اأن هناك ن�ساطات من‬ ‫بع�س ال�س ��باب ب ��داأوا كحمالن ي بع�س‬ ‫الأ�سواق ثم انتهوا بعد �سنوات لي�سبحوا‬ ‫اأ�س ��حاب روؤو�س اأم ��وال وفتحوا حات‬ ‫وارتفع ��ت م�س ��توياتهم ودخوله ��م‪ ،‬ومن‬

‫ال�س ��خ�س احامل لها معط ��اة له وهو ي‬ ‫الأ�س ��ل غر �سعودي‪ ،‬واأما ال�سعودي فهو‬ ‫�س ��عودي بزين ��ه و�س ��ينه‪ ،‬ونح ��ن نحاول‬ ‫بقدر ام�س ��تطاع اأن ن�س ��تفيد من زينه واأن‬ ‫نعدل من �سينه‪ ،‬ونحن نعمل مثل الأب ي‬ ‫اأ�سرته وهذا هو واقع التعامل لدينا‪.‬‬

‫«نمر النمر»‬ ‫مشكوك في‬ ‫عقليته والدولة‬ ‫عالجت زوجته على‬ ‫نفقتها وأواده‬ ‫مبتعثون‬

‫إحجام الشباب‬ ‫عن المهن‬ ‫المرهقة يفقدهم‬ ‫فرصتهم في‬ ‫التوظيف ويتيحها‬ ‫لأجانب‬

‫‬

‫‬

‫جانبمناجتماعاأمراءامناط ق‬

‫امظاهر اأو الأق ��وال اأو الأفعال‪ ،‬وهذا اأمر‬ ‫غ ��ر مقبول اإطاق ًا‪ ،‬اإذا كان ينح�س ��ر راأي‬ ‫ال�سخ�س ي ذاته اأو من حوله فهو �ساأنه‪،‬‬ ‫اأم ��ا اإذا ج ��اوز اح ��دود اإى اأن يوؤث ��ر اأو‬ ‫يزعج اأو يتجاوز على غره اأو على اأنظمة‬ ‫الدول ��ة فم ��ن الواجب اأن يو�س ��ع حد لهذا‬ ‫التجاوز غر امقبول اإطاق ًا‪.‬‬

‫تطوير ال�سجون‬

‫و أاك ��د الوزير اأن هناك من ال�س ��جون‬ ‫العام ��ة ما ه ��و مكت ��ظ الآن وو�س ��عه غر‬ ‫منا�س ��ب‪ ،‬ولك ��ن هناك �س ��جون ًا ي بع�س‬ ‫امدن الكرى و�سعت على اأ�سا�س اأن تكون‬ ‫مدار� ��س لتعليم اموجودين ي ال�س ��جون‬ ‫ليخرج ��وا اأ�س ��وياء وعل ��ى ق ��در طيب من‬ ‫العلم ليجدوا اأعما ًل مفيدة‪ ،‬خا�سة اأولئك‬ ‫الذين متد �س ��جنهم لفرات طويلة‪ .‬وقال‬ ‫اإن هذه ال�س ��جون منظم ��ة ومرتبة وكلفت‬ ‫مئات اماين من الريالت‪ ،‬واإن �س ��اء الله‬ ‫تك ��ون جاه ��زة ي اأقرب وق ��ت‪ ،‬وناأمل اأن‬ ‫ل يك ��ون له ��ا «زبائن» فكلما ق� � نل العدد كان‬ ‫اأف�سل‪.‬‬

‫اإ�سكالية الإ�سكان‬

‫واأثن ��ى الوزي ��ر عل ��ى جه ��ود وزارة‬ ‫الإ�س ��كان‪ ،‬وق ��ال اإن عل ��ى راأ� ��س ال ��وزارة‬ ‫وزي ��ر ًا يهتم كث ��ر ًا بال�س� �اأن الوطني وما‬ ‫ُكل ��ف ب ��ه من مهم ��ة‪ ،‬ول ��دى ال ��وزارة عدد‬ ‫كبر من ام�سروعات اجاهزة‪ ،‬ولكن هناك‬ ‫بع� ��س ام�س ��كات التي واجه ��ت الوزارة‪،‬‬ ‫منها ع ��دم وجود امواقع امنا�س ��بة‪ ،‬وهذه‬ ‫حُ لت معظمها وننتظر ي القريب اأن جد‬ ‫اآلف� � ًا من الوح ��دات ال�س ��كنية جاهزة ي‬ ‫وقت غر بعيد‪ ،‬ول�س ��ك اأن اجتماع اأمراء‬ ‫امناط ��ق بح ��ث ي ه ��ذا الإطار وخا�س ��ة‬ ‫فيما يعنى م�سكات الأرا�سي وم�سكات‬ ‫امواقع‪ ،‬وكانت هناك م�س ��كات ي مواقع‬ ‫على اح ��دود ي منطقة ج ��ازان وهي ي‬ ‫طريقها للحل وكل اأمر اإن �ساء الله يتي�سر‪،‬‬

‫(وا�س)‬

‫ولك ��ن لب ��د اأن نع ��ي اأن كثر ًا م ��ن الأمور اإى مراقب ��ة ال�س ��وق والت�س ��دي لرتف ��اع‬ ‫حت ��اج اإى وقت‪ ،‬فاأحيان� � ًا الوقت يفر�س الأ�سعار امبالغ فيه‪.‬‬ ‫نف�س ��ه حت ��ى اإن رغب ��ت ي ال�س ��تعجال‪،‬‬ ‫واأعمال امب ��اي والإن�س ��اءات حتاج اإى‬ ‫ح�سنة‬ ‫منافذنا ن‬ ‫وقت ونحن متفائلون اأن نرى م�سروعات‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬اأك ��د الوزي ��ر اأن‬ ‫الإ�سكان ي القريب‪.‬‬ ‫منافذنا ال�س ��عودية ل مك ��ن التهريب من‬ ‫خاله ��ا نظ ��ر ًا ما فيه ��ا من رقاب ��ة وقدرتها‬ ‫على تفتي�س العابرين وك�س ��ف من ت�سول‬ ‫مبالغات ي الأ�سعار‬ ‫واأق ��ر الوزير بوجود زيادة ملحوظة ل ��ه نف�س ��ه تهري ��ب اأي من ��وع اإى اأر� ��س‬ ‫ي الأ�س ��عار ي �سهر رم�سان ي ختلف امملك ��ة‪ .‬وق ��ال اإن اح ��دود ال�س ��عودية‬ ‫ال�س ��لع الت ��ي يُقب ��ل عليه ��ا ام�س ��تهلكون‪ ،‬مت ��دة ومتنوع ��ة الت�س ��اري�س م ��ا ب ��ن‬ ‫حيث يحاول البائعون ال�س ��تفادة من هذا بحري ��ة وجبلي ��ة و�س ��حراوية ومناط ��ق‬ ‫الإقبال‪ .‬ودع ��ا الوزير البائعن اإى تقوى �سعبة اأي�س ًا‪ ،‬وهي التي يف�سلها امهربون‬ ‫الل ��ه ي اأنف�س ��هم وي الآخري ��ن‪ ،‬واأن ل عادة‪ ،‬وبخا�س ��ة ي اللياي القمرية التي‬ ‫يتج ��اوزا ي جني الأرباح‪ ،‬واأن ير�س ��وا ي�س ��تغلونها لل�سر على �س ��وء القمر دون‬ ‫بالرب ��ح امعقول الذي ب� �اإذن الله يكون لهم احاج ��ة ل�س ��تخدام اأي اأن ��وار اأخ ��رى‪.‬‬ ‫فائ ��دة ي الدنيا والآخ ��رة‪ .‬وقال اإن رقابة لكن ��ه ن ��ونه ب� �اأن الن�س ��اط الكب ��ر امبذول‬ ‫الدول ��ة على اأ�س ��عار ال�س ��لع تنح�س ��ر ي الآن لتقوي ��ة حر� ��س اح ��دود م ��ن جمي ��ع‬ ‫ال�س ��لع التي لها تنظيم معن‪ ،‬اأما ال�س ��وق النواح ��ي‪ ،‬وا�س ��تخدام بع� ��س الأجه ��زة‬ ‫اح ��رة فتعتمد على امناف�س ��ة‪ .‬وقال ناأمل امنا�سبة اأدى اإى اإحباط كثر من عمليات‬ ‫م ��ن امواطن ��ن اأن يحر�س ��وا على جاوز التهري ��ب‪ ،‬و�س ��بط كث ��ر م ��ن امت�س ��للن‬ ‫بع�س ال�سلع التي فيها مبالغة ي الأ�سعار �س ��واء من كان مق�س ��دهم الت�سلل من اأجل‬ ‫وياأخ ��ذوا بدي � ً�ا عنه ��ا كمقاوم ��ة طبيعية امعي�سة اأو لتهريب اممنوعات‪ ،‬واأعتقد اأن‬ ‫لرتفاع الأ�س ��عار‪ ،‬كما دعا اجهات امعنية الأمور حت ال�سيطرة اإن �ساء الله وناأمل‬ ‫الأف�سل‪.‬‬

‫أدعو المستهلكين‬ ‫إلى التخلي عن‬ ‫السلع المبالغ في‬ ‫أسعارها وأرجو‬ ‫من التجار‬ ‫تقوى اه‬

‫ميزانيات الإمارات‬

‫واأو�س ��ح اأن اميزانيات ام�س ��تقلة ي‬ ‫الواقع ه ��ي لل ��وزارات ولي�س ��ت لإمارات‬ ‫امناط ��ق‪ ،‬واإن كان لإم ��ارات امناط ��ق‬ ‫ميزاني ��ة خ�س�س ��ة فه ��ي ي ح ��دود‬ ‫اإدارته ��ا امتمثل ��ة ي جهاز الإم ��ارة‪ .‬وقال‬ ‫اإن ال�سيا�س ��ة الر�س ��مية امعتمدة من خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن توؤكد على عدم حرمان‬ ‫اأي م ��كان ي امملكة من التمت ��ع باميزات‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬واأن ل يكون مهجور ًا اأو مبعد ًا‬ ‫عن النه�سة ال�س ��املة‪ .‬وقال اإن زيادة عدد‬ ‫اإم ��ارات امناطق أام ��ر وارد ومن اممكن اأن‬ ‫ي�سر ح�سب احاجة‪.‬‬


‫العنقري يوقع‬ ‫عقود ستة‬ ‫مشاريع جامعية‬ ‫بأكثر من ‪625‬‬ ‫مليون ًا‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫وقع وزي ��ر التعليم العاي الدكتور خالد بن‬ ‫حمد العنقري اأم�ض الأول مكتبه ي جدة �شتة‬ ‫عقود اإن�ش ��ائية م�ش ��اريع مدن جامعي ��ة اأكادمية‬ ‫وخدمية جديدة ي عدد من امناطق وامحافظات‪،‬‬ ‫بتكلف ��ة اإجمالية تبلغ ‪ 625‬مليون� � ًا و ‪ 631‬األف ًا و‬ ‫‪ 758‬ريال‪ .‬وت�ش ��مل ه ��ذه العقود عقد م�ش ��روع‬ ‫جامع ��ة املك �ش ��عود للتجهيز الطبي م�شت�ش ��فى‬ ‫الأ�ش ��نان اجامعي مبلغ ‪ 169،799،239‬ريال‪،‬‬ ‫وعقد م�ش ��روع اإن�ش ��اء مبنى ال�شنة التح�شرية‬

‫بامدينة اجامعية ي اجوف مبلغ ‪ 130‬مليون‬ ‫ريال‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى عقد م�شروع (امرحلة الثانية)‬ ‫لإن�ش ��اء اموق ��ع العام ي جامع ��ة امجمعة مبلغ‬ ‫‪ 98،293،000‬ري ��ال‪ ،‬وعق ��د م�ش ��روع (امرحل ��ة‬ ‫الثاني ��ة) لإن�ش ��اء اموق ��ع العام بجامعة �ش ��قراء‬ ‫مبلغ ‪ 59،538،613‬ريال‪ ،‬وكذلك عقد (امرحلة‬ ‫الثاني ��ة) ا�ش ��تكمال مب ��اي اخدمات ام�ش ��اندة‬ ‫للموقع العام جامعة تبوك مبلغ ‪59،062،890‬‬ ‫ريال‪ ،‬واأخر ًا عقد م�شروع اإن�شاء كلية التمري�ض‬ ‫والعل ��وم ال�ش ��حية للبن ��ات ي جامع ��ة ج ��ازان‬ ‫مبلغ ‪ 108،938،016‬ريال‪.‬‬

‫«الخدمة المدنية»‬ ‫تدعو المواطنين‬ ‫إلى عدم رهن‬ ‫بطاقات إثبات‬ ‫الشخصية‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأك ��دت وزارة اخدم ��ة امدني ��ة عل ��ى جميع موظف ��ي قطاع‬ ‫اخدم ��ة امدني ��ة بامملكة‪ ،‬عدم ره ��ن بطاقات اإثبات ال�شخ�ش ��ية‬ ‫ال�ش ��ادرة له ��م م ��ن اجه ��ات احكومي ��ة الت ��ي يعملون به ��ا‪ ،‬اأو‬ ‫ا�شتعمالها ي غر الأغرا�ض التي اأعدت لها‪ .‬واأو�شحت الوزارة‬ ‫اأن ذلك ياأتي اإنفاذ ًا للتعميم ال�شامي الكرم رقم ‪ 20079‬وتاريخ‬ ‫‪1433/4/12‬ه � � امت�ش ��من اإنف ��اذ ما وج ��ه به جل� ��ض الوزراء‬ ‫اموقر ب�ش� �اأن ظاهرة رهن البطاقات ال�شادرة من جهات ر�شمية‬ ‫ل ��دى حط ��ات الوقود وامح ��ات التجاري ��ة وغره ��ا‪ .‬واأهابت‬ ‫ال ��وزارة بجمي ��ع اموظفن لأهمي ��ة التعامل مع ه ��ذه البطاقات‬

‫الثاثاء ‪ 12‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 31‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )240‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫ألحق بـ«المناصحة» وتكفل مساعد وزير الداخلية بزواجه وانتكس بعد عامين‬

‫وحي المرايا‬

‫شركات األبان‬ ‫«شين وقوي عين»‬ ‫غانم الحمر‬

‫�ض ��ركات �لألب ��ان �محلي ��ة تف ��رد ع�ضاتها ه ��ذه �مرة لي� ��س �أمام‬ ‫�م�ضتهل ��ك ولكن �أمام وز�رة �لتجارة‪ ،‬وت�ضعى �إى �إلغاء تاريخ �لإنتاج‬ ‫و�حتجت لإلغاء‬ ‫�ل ��ذي كذب ��ت في ��ه وزورت بو�ضع تو�ري ��خ م�ضتقبلي ��ة‬ ‫ّ‬ ‫�لتاريخ باتفاقية منظمة �لتجارة �لعامية �لتي تقول باأن �لدول �لأجنبية‬ ‫طالبت �ل�ضعودية بامو�فقة على �إلغاء تاريخ �لإنتاج للمنتجات �لطازجة‬ ‫و�أن �ل�ضعودية و�فقت على �ل�ضرط‪.‬‬ ‫�مث ��ل �ل�ضعب ��ي �ل ��ذي يق ��ول‪�« :‬ض ��ن وقوي ع ��ن»‪ ،‬ينطب ��ق ماما‬ ‫عل ��ى �ضركات �لألبان �لتي كذبت علين ��ا وزورت تو�ريخ �لإنتاج وبدل‬ ‫م ��ن �لعت ��ذ�ر �أو �إقال ��ة �أعل ��ى �م�ضوؤول ��ن فيه ��ا ب ��ادرت �إى �لحتجاج‬ ‫باتفاقي ��ات �ل�ضعودي ��ة مع �ل ��دول �لأجنبية لإلغاء تاري ��خ �لإنتاج وكاأن‬ ‫�ل�ض ��ركات �لت ��ي ت�ضم ��ي نف�ضه ��ا وطني ��ة ما ه ��ي �إل �إح ��دى �ل�ضركات‬ ‫بالدول �لأجنبية �لتي تريد �أن يطالها نف�س �لتفاقيات‪.‬‬ ‫تاري ��خ �لإنتاج و�إلز�م �ل�ضركات بكتابته هي فكرة ناجحة حمينا‬ ‫م ��ن خد�ع �ل�ضركات وغ�ضهم و�ضب ��ق �أن �ألزمت مز�رع �لدجاج بذلك‬ ‫على منتجات �لبي�س‪ ،‬وتاريخ �لإنتاج �لعبث به مكن �كت�ضافه بخاف‬ ‫تاريخ �لنتهاء �لذي تو�طاأت كريات �ضركات �لألبان على تزويره‪.‬‬ ‫بق ��ي �أن �ذكر �لق ��ارئ �لكرم معركتنا نحن �م�ضتهلكن ووز�رة‬ ‫�لتج ��ارة م ��ن جهة وب ��ن �ض ��ركات �لألب ��ان �لتي ت�ضع ��ى لإلغ ��اء تاريخ‬ ‫�لإنت ��اج م ��ن جه ��ة �أخرى‪ ،‬وم ��ن �ضيظفر فيه ��ا‪ ،‬غد� �ضنع ��رف �لنتيجة‬ ‫عندم ��ا ت�ضلن ��ا عب ��و�ت �لل ��ن و�لع�ضائ ��ر وه ��ل ه ��ي خالية م ��ن تاريخ‬ ‫�لإنت ��اج �أم ل‪� ،‬أم ��ا بالن�ضب ��ة للعقوب ��ات �لر�دع ��ة منا كمقاطع ��ة �ضعبية‬ ‫�أو م ��ن وز�رة �لتج ��ارة كغر�مات كب ��رة �أو �إيقاف �لن�ض ��اط‪ ،‬فقد ثبت‬ ‫�أن �لتج ��ارب �ل�ضابق ��ة قد خذلتنا‪� ،‬إذن �أعتق ��د �أنه ل مفر من �لعر�ف‬ ‫بالهزمة مقدما‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫المطلوب اأمني عدنان الصايغ يسلم نفسه للجهات اأمنية‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫�ش ��رح امتحدث الأمني بوزارة‬ ‫الداخلي ��ة اأن امخت�ش ��ن مرك ��ز‬ ‫حمد بن نايف للمنا�شحة والرعاية‬ ‫تلقوا ات�ش ��ا ًل م ��ن امطلوب للجهات‬ ‫الأمني ��ة امعل ��ن ع ��ن ا�ش ��مه بتاريخ‬ ‫‪1430/2/7‬ه � � عدن ��ان حم ��د علي‬ ‫ال�ش ��ايغ‪ ،‬ال ��ذي �ش ��بق اأن ُا�ش ��تعيد‬ ‫م ��ن خلي ��ج جوانتانام ��و بتاري ��خ‬ ‫‪1427/2/22‬ه � � واأح ��ق برنام ��ج‬ ‫الرعاية قبل اأن يلتحق برموز الفتنة‬ ‫من اأتباع الفئة ال�ش ��الة امقيمن ي‬ ‫اخ ��ارج‪ ،‬حيث اأف�ش ��ح ي ات�ش ��اله‬ ‫عن حقيقة الأو�ش ��اع التي يعي�ش ��ها‬ ‫م ��ن ُغ� � ّرر به ��م م ��ن اأبن ��اء الوط ��ن‬ ‫بدع ��اوى باطل ��ة‪ .‬وب � ّ�ن امتح ��دث‬ ‫عر ع ��ن ندمه‬ ‫الأمن ��ي اأن امطل ��وب ّ‬

‫�مطلوب �لأمني عدنان �ل�ضايغ‬

‫على ما بدر من ��ه ورغبته ي العودة‬ ‫اإى الوطن وت�ش ��ليم نف�ش ��ه للجهات‬ ‫الأمني ��ة‪ ،‬وق ��د م ترتي ��ب وت�ش ��هيل‬ ‫عودت ��ه وزوجته (منية اجن�ش ��ية)‬ ‫اإى امملكة بالتن�ش ��يق م ��ع الأجهزة‬ ‫الأمني ��ة باليمن ال�ش ��قيق‪ ،‬حيث كان‬

‫عدد من ذويه ي ا�شتقباله وزوجته‬ ‫ف ��ور و�ش ��ولهما‪ ،‬كم ��ا اأُجري ��ت لهما‬ ‫الفحو�شات الطبية الازمة للوقوف‬ ‫عل ��ى �ش ��امة و�ش ��عهما ال�ش ��حي‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امتحدث الأمني اأنه �شتتم‬ ‫معاملته وفق الإجراءات امعمول بها‬ ‫ي مثل هذه احالت‪ ،‬كما �شيتم اأخذ‬ ‫مبادرت ��ه ي العتب ��ار‪ ،‬وجدد دعوة‬ ‫وزارة الداخلي ��ة جميع اموجودين‬ ‫ي اخ ��ارج م ��ن ات�ش ��حت له ��م‬ ‫الروؤي ��ة حيال ما ي ��راد بهم من رموز‬ ‫الفتن ��ة والف�ش ��اد اإى الع ��ودة اإى‬ ‫ر�ش ��دهم وامبادرة بت�شليم اأنف�شهم‪.‬‬ ‫والله الهادي اإى �شواء ال�شبيل‪.‬‬ ‫واأدرج ا�شم ال�شايغ ي امرتبة‬ ‫‪� 76‬ش ��من قائمة ال�‪ 85‬التي اأعلنتها‬ ‫وزارة الداخلية قبل عدة �ش ��نوات‪،‬‬ ‫وهو من مواليد مدينة الطائف عام‬

‫‪1398‬ه�‪ ،‬وغادر ي عام ‪ 1421‬اإى‬ ‫دول ��ة خليجية جاروة‪ ،‬قبل اأن يتم‬ ‫اعتقاله ي اأفغان�شتان اإبان احرب‬ ‫الأمريكي ��ة عل ��ى الإره ��اب‪ ،‬و ُنق ��ل‬ ‫بعده ��ا اإى معتق ��ل جوانتانام ��و‪.‬‬ ‫وم اإدخال ��ة مركز امنا�ش ��حة حيث‬ ‫تكفل م�شاعد وزير الداخلية الأمر‬ ‫حم ��د بن نايف بحف ��ل زواجه عام‬ ‫‪ 2007‬من �ش ��قيقة امطل ��وب عثمان‬ ‫الغام ��دي‪ ،‬وا�ش ��تقر بالطائ ��ف مدة‬ ‫عام ��ن واأج ��ب منه ��ا طفل ��ن قبل‬ ‫اأن ينتك� ��ض ويغ ��ادر لليم ��ن برفق ��ة‬ ‫�ش ��قيق زوجته (عثم ��ان الغامدي)‪،‬‬ ‫وقد اأعلن ��ت عنهما الداخلي ��ة اأنهما‬ ‫مطلوب ��ان ي قائمة ال � �‪ ،85‬وكذلك‬ ‫امطل ��وب الآخر جاب ��ر الفيفي الذي‬ ‫بادر بت�ش ��ليم نف�ش ��ه العام اما�ش ��ي‬ ‫ومت ا�شتعادته من اليمن‪.‬‬

‫الحارثي‪ :‬توظيف السجناء المفرج عنهم‬ ‫مسؤولية «العمل» واللجنة الوطنية‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�شمري‬ ‫اأك ��د مدير ع ��ام ال�ش ��جون اللواء‬ ‫الدكتور علي احارثي ل� «ال�شرق» اأم�ض‬ ‫اأن توظيف ال�ش ��جناء من اخت�ش ��ا�ض‬ ‫وزارة العمل واللجنة الوطنية لرعاية‬ ‫ال�ش ��جناء وه ��م الأوى بال�ش� �وؤال عن‬ ‫التوظيفموؤكدااأنهميطلبونمنهاتن‬ ‫اجهتن توظيف ال�ش ��جناء مت�ش ��ائ ًا‪:‬‬ ‫اأي ��ن يذهب هوؤلء بعد خروجهم؟ وقال‬ ‫اإن هن ��اك معاجات مع اجهات امعنية‬ ‫ح ��ول ه ��ذا الأم ��ر‪ .‬واأ�ش ��اف احارثي‬ ‫ي رده عل ��ى ا�شتف�ش ��ارات «ال�ش ��رق»‬ ‫اأن الدرا�ش ��ة اخا�ش ��ة للبكالوريو� ��ض‬ ‫لل�ش ��جناء قائمة‪ ،‬واأن هنالك ت�ش ��جي ًا‬ ‫عر الإنرنت واأن ال�ش ��جون حري�شة‬ ‫عل ��ى توف ��ر كل الإجراءات اخا�ش ��ة‬ ‫باأمور ال�شجن وتهيئته علمي ًا ودرا�شي ًا‬

‫�للو�ء �لدكتور علي �حارثي‬

‫ومهني� � ًا‪ .‬وحول زيادة ع ��دد اموظفات‬ ‫من ال�شيدات داخل ال�ش ��جون قال اإننا‬ ‫كمديري ��ة عامة لل�ش ��جون نحدد ي كل‬ ‫عام حاجتنا من اموظفات موؤكد ًا اأن ذلك‬ ‫مرهون ما يرد ي اميزانية وبناء على‬ ‫ذلك يتم التوظيف ي هذا اجانب‪.‬‬

‫فتاة الخبر تنفي تنصرها وتبدي رغبتها في العودة إلى المملكة‬ ‫اخر ‪ -‬فهد اح�شام‬

‫�لفتاة �لتي ظهرت مقطع �لفيديو و�ضميت‬ ‫(�ل�ضرق)‬ ‫بفتاة �خر‬

‫نفت الفتاة امو�شومة ب� «فتاة اخر»اعتناقها‬ ‫للديان ��ة الن�ش ��رانية عل ��ى ح ��د ما ذكرته م�ش ��ادر‬ ‫مطلع ��ة ل � � «ال�ش ��رق»‪ .‬واأك ��دت ام�ش ��ادر اأن الفتاة‬ ‫م تتن�ش ��ر واإم ��ا كان ��ت لديها بع� ��ض امعتقدات‬ ‫اخاطئ ��ة ح ��ول الن�ش ��رانية بتاأث ��ر م ��ن زميلن‬ ‫له ��ا ي العم ��ل اأحدهم ��ا مواط ��ن والآخ ��ر مقي ��م‬ ‫لبناي‪ .‬وقالت ام�ش ��ادر اإن ع ��دم اإمام الفتاة التام‬ ‫بالن�شرانية من امنظور الإ�شامي هو ما اأ�شابها‬

‫بحالة من ال�ش ��طراب العقائ ��دي ي ظل ما كانت‬ ‫تواجه ��ه من تغرير بها من قب ��ل زميلها ي العمل‬ ‫لإقناعها باعتناق الن�ش ��رانية‪ .‬واتهمت ام�ش ��ادر‬ ‫امقيم اللبناي بتحري�ض الفتاة البالغة من العمر‬ ‫‪ 28‬عام ًا لتهريبها خارج امملكة وت�ش ��هيل مهمتها‬ ‫ي ه ��ذا اجانب بع ��د اأن غ ��ادرت امملكة بطريقة‬ ‫غ ��ر نظامية عر دول ��ة البحرين وم ��ن ثم تن ّقلت‬ ‫من دولة لأخرى حي ��ث اأقامت لعدة اأيام ي لبنان‬ ‫ثم توجهت اإى تركيا وتوجد حالي ًا ي ال�ش ��ويد‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف اأحد اأقارب الفتاة ي ات�ش ��ال هاتفي مع‬

‫اأمين العام للندوة العالمية للشباب اإسامي‪:‬‬

‫وجهنا دعوات لـ ‪ 107‬سفارات وسبع منظمات دولية لحضور حفل اإفطار السنوي‬ ‫َ‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد ال�شهري‬ ‫ثم ��ن الأم ��ن الع ��ام للن ��دوة العامي ��ة‬ ‫لل�شباب الإ�شامي الدكتور �شالح الوهيبي‬ ‫احمل ��ة الت ��ي وج ��ه به ��ا خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريفن لدعم ال�ش ��عب ال�شوري‪ ،‬وتقدم‬ ‫الع ��ون ل ��ه ي حنت ��ه‪ ،‬وك�ش ��ف ع ��ن قي ��ام‬ ‫«الن ��دوة» بالعم ��ل الإغاث ��ي ب ��ن النازحن‬ ‫ال�ش ��ورين اإى تركي ��ا والأردن ولبن ��ان‬ ‫منذ ال�ش ��هر الأول م ��ن الأزمة‪ ،‬وق ��ال عملنا‬ ‫على م�ش ��اعدة الاجئن منذ ‪� 16‬ش ��هر ًا‪ ،‬اإل‬ ‫اأن عملي ��ات الإغاثة داخل �ش ��وريا �ش ��عبة‪،‬‬ ‫لأن النظام ل ي�ش ��مح للمنظم ��ات والهيئات‬ ‫الإغاثية بالعمل ي �شوريا‪.‬‬ ‫وعقدت الندوة موؤمرا �شحفيا‪ ،‬اأم�ض‬ ‫الأول‪ ،‬منا�ش ��بة حف ��ل الإفط ��ار ال�ش ��نوي‬ ‫العا�ش ��ر للدبلوما�ش ��ين والداعم ��ن ال ��ذي‬ ‫تنظم ��ه الن ��دوة ي ‪ 12‬من �ش ��هر رم�ش ��ان‬ ‫بقاع ��ة بري ��دة ي فن ��دق الإنركونتننت ��ال‬ ‫بالريا�ض‪.‬‬ ‫وق ��ال الوهيب ��ي اإن حف ��ل الإفط ��ار‬ ‫ال�ش ��نوي ب ��داأ تنظيم ��ه منذ ع ��ام ‪1424‬ه�‪،‬‬ ‫و�شيح�ش ��ر الإفط ��ار العا�ش ��ر‪ 450 ،‬م ��ن‬ ‫ال�ش ��فراء والدبلوما�ش ��ين والداعم ��ن‬ ‫لرامج الندوة العامية‪ .‬وتطرق اإى الأزمة‬ ‫امالي ��ة العامي ��ة التي اأثرت ي اموؤ�ش�ش ��ات‬ ‫الإن�ش ��انية ي اأوروب ��ا ودول الع ��ام وقال‬ ‫من ��ذ ثاث �ش ��نوات تواج ��ه الهيئ ��ات اأزمة‬

‫كم�ش ��تند ر�شمي وعدم اإهمالها اأو الت�شاهل ي ا�شتخدامها لغر‬ ‫ما اأعدت له اأو تركها لدى الغر جنب ًا للم�شاءلة‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬ب ��داأت ف ��روع ومكات ��ب وزارة اخدمة‬ ‫امدني ��ة ي ختل ��ف مناط ��ق امملك ��ة‪ ،‬اأم� ��ض‪ ،‬ا�ش ��تقبال جمي ��ع‬ ‫امتقدم ��ن للمفا�ش ��لة التعليمي ��ة للرجال البال ��غ عددهم ‪14040‬‬ ‫متقدم� � ًا‪ ،‬به ��دف مطابق ��ة بياناته ��م الت ��ي اأدخلوها ع ��ر اموقع‬ ‫الإلك ��روي (برنام ��ج جدارة) خال الفرة من ‪ 9 - 4‬رم�ش ��ان‪،‬‬ ‫م ��ع م ��ا يتوف ��ر لديه ��م من موؤه ��ات م ��دة ثماني ��ة اأي ��ام‪ .‬واأكدت‬ ‫ال ��وزارة اأن عدم مراجعة من مت دعوتهم خال الفرة امحددة‬ ‫باإعانها ال�ش ��ابق التي تنتهي يوم الأربعاء ‪1433-9-20‬ه� يع ّد‬ ‫عدو ًل من امتقدم عن الرغبة ي التوظيف‪.‬‬

‫«ال�شرق» عن رغبة قوية لدى الفتاة ي العودة اإى‬ ‫موطنها لكن خوفها منعها من العودة‪.‬‬ ‫وي ال�ش ��ياق ذات ��ه‪ ،‬م اأم� ��ض ترحيل امقيم‬ ‫اللبناي م ��ن احجز ي مركز �ش ��رطة الثقبة اإى‬ ‫ال�ش ��جن العام ي اخر‪ ،‬بع ��د اأن قب�ض عليه قبل‬ ‫يوم ��ن وج ��رى التحقيق مع ��ه من قب ��ل اجهات‬ ‫الأمني ��ة ونظ ��رت الق�ش ��ية ي حكم ��ة اخ ��ر‬ ‫خال جل�شة ا�ش ��تمرت قرابة اأربع �شاعات‪ .‬وكان‬ ‫امدع ��ي الع ��ام اأح ��ال اأوراق الق�ش ��ية اإى حكمة‬ ‫ا ُ‬ ‫خ ��ر قبل ع�ش ��رة اأيام بع ��د تقدم وال ��دي الفتاة‬

‫بدعوى ق�ش ��ائية �ش ��د امواطن وامقيم‪ ،‬اتهماهما‬ ‫فيها بتن�شر ابنتهما وت�شببهما ي تغير دينها‪،‬‬ ‫واعتناقها الديانة ام�شيحية وتهريبها من امملكة‬ ‫ع ��ن طري ��ق البحري ��ن‪ ،‬ومن ث ��م الذهاب به ��ا اإى‬ ‫لبنان‪ ،‬لتقيم ي كني�شة‪ .‬وت�شابق عدد من و�شائل‬ ‫الإع ��ام ي متابعة تفا�ش ��يل الق�ش ��ية على نحو‬ ‫مت�ش ��رع‪ ،‬م�ش ��تندة اإى مقطع فيديو انت�ش ��ر عر‬ ‫اليوتيوب وقنوات التوا�شل الجتماعي‪ ،‬وتبن‬ ‫لحق� � ًا اأنه لي�ض للفتاة امذك ��ورة‪ ،‬واأن الفتاة التي‬ ‫تظهر به لي�شت �شعودية‪.‬‬

‫‪ 138‬مليون ًا مخصصات الغذاء لمستفيدي «الضمان»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأودع ��ت وكال ��ة ال�ش ��مان الجتماعي ب ��وزارة‬ ‫ال�شوؤون الجتماعية ‪ 138‬مليون ًا و‪ 339‬األف ًا و‪850‬‬ ‫ريا ًل ي ح�ش ��ابات ام�ش ��تفيدين وام�ش ��تفيدات من‬ ‫ال�ش ��مان الجتماع ��ي لأجل الغذاء ل�ش ��هر رم�ش ��ان‬ ‫اج ��اري له ��ذا الع ��ام‪ .‬واأو�ش ��ح الناط ��ق الر�ش ��مي‬ ‫بالوزارة اأن الأ�شر ام�شتفيدة من برنامج ام�شاعدات‬

‫النقدي ��ة لأجل الغذاء يتف ��اوت عدد اأفرادها لي�ش ��ل‬ ‫اإى ‪ 15‬فرد ًا وف ��ق ما ن�ض عليه الأمر املكي الكرم‬ ‫م ؤوخ ��ر ًا‪ ،‬وكذلك قرار وزير امالية رقم ‪ 950‬وتاريخ‬ ‫‪1432/3/25‬ه � � القا�ش ��ي بتخ�ش ��ي�ض مبل ��غ ‪4.5‬‬ ‫ملي ��ار ري ��ال لتفعي ��ل الرام ��ج ام�ش ��اندة ودعمه ��ا‪.‬‬ ‫واأودع ��ت امبال ��غ امخ�ش�ش ��ة لأج ��ل الغ ��ذاء ي‬ ‫ح�ش ��اباتهم كما هو متبع كل �ش ��هر لاأ�شر ام�شتفيدة‬ ‫دون ام�شا�ض بامعا�ض ال�شهري اخا�ض بها‪.‬‬

‫تشكيل إدارة لمراقبة ومتابعة مقاولي‬ ‫صيانة وتشغيل الجوامع والمساجد‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫جانب من �موؤمر �ل�ضحفي‬

‫مالي ��ة تلق ��ي بظالها على العمل الإن�ش ��اي‬ ‫ال ��ذي تقوم به‪ ،‬والأم ��وال والترعات التي‬ ‫كانت تقدم لها و تقل�ش ��ت ب�شكل كبر‪ ،‬لذلك‬ ‫ج ��اء الكث ��ر م ��ن ه ��ذه امنظم ��ات الدولية‬ ‫الإن�ش ��انية اإى دول اخليج للح�شول على‬ ‫مويل لراجها‪.‬‬ ‫وعن ح�ش ��ور ال�ش ��فر الرو�شي حفل‬

‫الإفط ��ار قال اإنه ح�ش ��ر العامن اما�ش ��ين‬ ‫ونتوقع ح�شوره اليوم‪ .‬وعن اتفاقية امقر‬ ‫ب ��ن امملكة والن ��دوة اأو�ش ��ح اأن التفاقية‬ ‫�ش ��توقع قريب ًا‪ .‬وك�ش ��ف عن اإخفاق مبادرة‬ ‫مونرو التي كانت تقودها �شوي�شرا‪ ،‬وقال‬ ‫اإن اأرب ��ع جهات اإ�ش ��امية خرية دخلت ي‬ ‫حوارات ي �شوي�ش ��را والدوح ��ة من اأجل‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫كتاب ��ة ميث ��اق يقن ويح ��دد اأط ��ر واأهداف‬ ‫العمل اخري‪ ،‬و ُق� �دّم ميثاق من اجانبن‬ ‫ووافقن ��ا عليه ووافقنا عل ��ى امبادرة ولكن‬ ‫ما بداأنا احوار ي التفا�شيل تبن لنا عدم‬ ‫جدية الأطراف الأخرى واكت�شفنا اأنهم غر‬ ‫جادين ي الأمر واأن هناك دوافع �شيا�ش ��ية‬ ‫فرف�شنا ذلك وان�شحبنا‪.‬‬

‫«الكهرباء» تدرس أسباب تكرار انقطاعات الخدمة بمختلف المناطق‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫اأك ��د نائ ��ب الرئي� ��ض لل�ش� �وؤون العام ��ة ي ال�ش ��ركة‬ ‫ال�ش ��عودية للكهرباء عبدال�ش ��ام اليمني‪ ،‬ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن‬ ‫انقطاع ��ات اخدمة الكهربائية التي حدثت يومي اجمعة‬ ‫وال�ش ��بت الأول والث ��اي م ��ن رم�ش ��ان حدي ��د ًا م ��ت‬ ‫معاجتها‪ ،‬وهي لي�شت لها عاقة بالنقطاعات التي حدثت‬ ‫ب�شكل عام اأو طيلة الأيام اما�شية‪.‬‬ ‫وي ال�ش ��ياق ذات ��ه‪ ،‬اأك ��دت هيئ ��ة تنظي ��م الكهرب ��اء‬ ‫والإنتاج امزدوج اأنها كلفت ال�ش ��ركة ال�شعودية للكهرباء‬ ‫بعم ��ل درا�ش ��ة ميداني ��ة معرفة اأ�ش ��باب تك ��رار انقطاعات‬ ‫اخدمة الكهربائية ومعدلها ي عدد من امواقع ي مناطق‬ ‫امملكة امختلفة‪ .‬وذكر تقرير حديث لهيئة تنظيم الكهرباء‬ ‫والإنتاج امزدوج‪ ،‬ح�شلت «ال�ش ��رق» على ن�شخة منه‪ ،‬اأن‬ ‫الهيئ ��ة حثت �ش ��ركة الكهرباء عل ��ى زيادة ق ��درة منظومة‬ ‫الكهرباء با�شتمرار مقابلة الطلب امتنامي وامحافظة على‬

‫م�ش ��توى معقول من العتمادية ح�ش ��ب امعاير العامية‪،‬‬ ‫والقي ��ام بتحديث ال�ش ��بكات وزي ��ادة ق ��درات التوليد ي‬ ‫امواقع امختلف ��ة لتقليل النقطاعات ق ��در الإمكان واحد‬ ‫من اآثارها‪ .‬وك�ش ��ف التقري ��ر عن تعاقد الهيئة مع �ش ��ركة‬ ‫ا�شت�ش ��ارية لبن ��اء نظ ��ام خا�ض ب� �اإدارة رعاية ام�ش ��تهلك‬ ‫معاجة �ش ��كاوى ام�ش ��تهلكن‪ ،‬ال ��ذي �ش ��يتم النتهاء منه‬ ‫خال هذا العام لتح�ش ��ن خدمات رعاية ام�شتهلك‪ .‬واأ�شار‬ ‫اإى اأن النظ ��ام يت�ش ��من اأمت ��ة اإج ��راءات اإدارة رعاي ��ة‬ ‫ام�ش ��تهلك‪ ،‬وا�ش ��تقبال طلبات �ش ��كاوى ام�ش ��تهلكن على‬ ‫موق ��ع الهيئ ��ة الإلكروي‪ ،‬واإم ��ام اإجراءات ال�ش ��كاوى‬ ‫داخل الهيئة اإلكروني ًا‪ ،‬واإر�ش ��ال اإ�ش ��عارات للم�شتهلكن‬ ‫ع ��ن طري ��ق الر�ش ��ائل الق�ش ��رة ‪ SMS‬لإباغهم ب�ش ��ر‬ ‫اإجراءات �شكاواهم‪ ،‬وتوفر نافذة خا�شة من خال اموقع‬ ‫الإلك ��روي ي�ش ��تطيع ام�ش ��تهلك متابعة حالة ال�ش ��كوى‬ ‫ومعرف ��ة التو�ش ��يات ونتيج ��ة ال�ش ��كوى واأي ق ��رارات‬ ‫�شادرة من الهيئة حول �شكواه‪.‬‬

‫واأ�ش ��ار التقري ��ر اإى اأن ال�ش ��كاوى امتعلقة ب�ش ��ركة‬ ‫الكهرب ��اء تعال ��ج ع ��ن طريق التوفي ��ق‪ ،‬وي حال الف�ش ��ل‬ ‫فللهيئة اإ�ش ��دار قرار ب�ش� �اأن مو�ش ��وع الن ��زاع اأو اإحالته‬ ‫للجنة ف�ض منازعات �شناعة الكهرباء للبت فيه‪ ،‬كما يحال‬ ‫قرار الهيئة اإى اللجنة اإذا م يقبل به اأحد اأطراف النزاع‪،‬‬ ‫وتخ�ش ��ع قرارات اللجنة لا�شتئناف لدى ديوان امظام‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف التقرير ع ��ن اأن الهيئة تلقت ‪� 447‬ش ��كوى خال‬ ‫العام اما�ش ��ي من م�ش ��تهلكن حول اخدمات الكهربائية‬ ‫واجوانب الأخرى امتعلقة ب�شناعة الكهرباء امقدمة من‬ ‫ال�ش ��ركة ال�شعودية للكهرباء‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن الهيئة اأنهت‬ ‫‪ %88‬من هذه ال�شكاوى‪ ،‬ولتزال ال�شكاوى امتبقية حل‬ ‫النظر والدرا�ش ��ة وامتابعة‪ّ .‬‬ ‫وبن اأن جنة ف�ض منازعات‬ ‫�ش ��ناعة الكهرباء تلقت ‪ 126‬ق�ش ��ية خال العام اما�شي‪،‬‬ ‫اأنهت ‪ 44‬ق�ش ��ية م نظرها واأ�شدرت قرارات فيها‪ ،‬ماعدا‬ ‫‪ 62‬ق�ش ��ية منها ما ه ��و ي مرحلة النظر وت�ش ��تلزم وقت ًا‬ ‫ل�شتيفاء ام�شتندات والأقوال الازمة للف�شل فيها‪.‬‬

‫وجه وزير ال�شوؤون الإ�شامية‬ ‫والأوق ��اف والدع ��وة والإر�ش ��اد‬ ‫رئي� ��ض اللجن ��ة العلي ��ا لرنام ��ج‬ ‫ام�شاجد ومنت�ش ��بيها ال�شيخ �شالح‬ ‫بن عبدالعزي ��ز اآل ال�ش ��يخ بتكوين‬ ‫اإدارة مراقب ��ة ومتابع ��ة مق ��اوي‬ ‫�ش ��يانة ونظافة وت�شغيل اجوامع‬ ‫وام�ش ��اجد ي ختل ��ف مناط ��ق‬ ‫امملك ��ة‪ .‬ج ��اء ذل ��ك ي اأعق ��اب م ��ا‬ ‫�ضالح �آل �ل�ضيخ‬ ‫لحظه من كرة ورود �ش ��كاوى عن‬ ‫وجود تق�ش ��ر من بع�ض �ش ��ركات الله ما ي�ش ��توجب العناية التامة‪،‬‬ ‫ال�ش ��يانة ي القي ��ام بعمله ��ا ي والهتم ��ام الكام ��ل به ��ا‪ .‬و�ش ��دد‬ ‫�شيانة ونظافة اجوامع وام�شاجد‪ ،‬الوزي ��ر عل ��ى وجوب اإل ��زام مقاول‬ ‫وحر�ش� � ًا منه على الهتمام ببيوت ال�ش ��يانة بتوجي ��ه جمي ��ع الفنين‬

‫ام�ش ��مولن ي العق ��د بالوجود ي‬ ‫مواق ��ع حدده ��ا اجه ��ة ام�ش ��رفة‪،‬‬ ‫وجهيز امواقع وتوفر احتياجات‬ ‫ال�ش ��يانة وغرها‪ ،‬وتاأمن و�ش ��يلة‬ ‫النق ��ل‪ ،‬ويك ��ون توجي ��ه ه� �وؤلء‬ ‫الفنين اأو فرق ال�ش ��يانة لإ�ش ��اح‬ ‫الأعط ��ال باأ�ش ��رع وقت مكن حت‬ ‫اإ�شراف م�شوؤولن من قبل الوزارة‬ ‫اأو فروعه ��ا‪ .‬وت�ش ��من توجيه ��ه‬ ‫لوكاء ال ��وزارة ومدي ��ري الفروع‬ ‫وجوب اأن يعمل اجميع على خدمة‬ ‫بيوت الله والهتم ��ام بها ومتابعة‬ ‫�شركات ال�ش ��يانة وحا�شبتها حال‬ ‫تق�ش ��رها ب ��كل دقة واأمان ��ة لتظهر‬ ‫اجوام ��ع وام�ش ��اجد بال�ش ��ورة‬ ‫الائقة‪.‬‬

‫الشيخ لـ |‪ :‬إعادة الكهرباء لـ ‪ 17‬ألف مشترك بالطائف‪..‬‬ ‫بعد ااستعانة بمعدات من جدة ومكة إصاح اأعطال‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫عبد�معن �ل�ضيخ‬

‫ك�ش ��ف رئي� ��ض القط ��اع الغرب ��ي ب�ش ��ركة‬ ‫الكهرباء امهند�ض عبدامعن ال�ش ��يخ ل� «ال�ش ��رق»‬ ‫عن ال�ش ��تعانة معدات م�ش ��اندة م ��ن جدة ومكة‬ ‫لتج ��اوز اآث ��ار احريق ال ��ذي اأ�ش ��اب حطة نقل‬ ‫الكهرباء بالو�شحاء خال اليومن اما�شين‪.‬‬ ‫واأكد ال�ش ��يخ اأن تلك الأعطال والنقطاعات‬ ‫كان ��ت ب�ش ��بب احري ��ق الن ��اج ع ��ن ال�ش ��اعقة‬ ‫الرعدية‪ ،‬ولي�ض ب�ش ��بب زيادة الأحمال‪ ،‬م�ش ��را‬ ‫اإى اأن ق ��درة امحط ��ة ت�ش ��ل اإى ‪ 120‬ميغا وات‪،‬‬ ‫فيم ��ا كان ��ت تعم ��ل بطاق ��ة ‪ 50‬ميغ ��ا وات وق ��ت‬ ‫احري ��ق‪ .‬ولف ��ت اإى اأن احري ��ق اأ�ش ��اب اأي�ش ��ا‬

‫اأجهزة التحكم بالكامل‪ ،‬وهذا ما ت�شبب ي تاأخر‬ ‫اإع ��ادة اخدم ��ة‪ ،‬التي بداأت بالعودة للم�ش ��ركن‬ ‫من اليوم الت ��اي للحريق واكتملت م�ش ��اء اأم�ض‬ ‫الأول‪ ،‬لكافة ام�ش ��ركن امت�شررين وعددهم ‪17‬‬ ‫األ ��ف‪ .‬اأما بخ�ش ��و�ض وجود مثل ه ��ذه امحطات‬ ‫و�شط الأحياء ال�شكنية فاأ�شار اإى اأن هذه امحطة‬ ‫تعتر الأقدم ي الطائف وهناك ‪ 20‬حطة اأخرى‬ ‫منت�ش ��رة بامحافظة‪ ،‬ومن امع ��روف اأن مثل هذه‬ ‫امحط ��ات لب ��د اأن تكون موج ��ودة داخل امنطقة‬ ‫الت ��ي تخدمها لك ��ي توفر الكهرباء للم�ش ��ركن‪.‬‬ ‫ودع ��ا اآل ال�ش ��يخ امواطن ��ن اإى الر�ش ��يد ي‬ ‫ا�ش ��تهاك الكهرباء خ�شو�شا ي الفرة احالية‪،‬‬ ‫والتي ت�شهد فيها امنطقة درجة حرارة مرتفعة‪.‬‬


‫ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻤﺌﻮﻳﺔ ﻳﻤﻨﺢ ﺳﺒﻊ ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﺕ ﺩﺭﻉ ﺍﻟﺘﻔﻮﻕ‬



                                 

                 

‫ﺍﻋﺘﻤﺎﺩ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻲ ﻟﻤﻌﻠﻤﺎﺕ ﺗﺒﻮﻙ‬                    

                                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬240) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬12 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻟﻌﺐ ﻋﻴﺎل‬

‫ﻧﺠﻴﺐ ﻏﻴﺮ‬ !‫ﻣﺤﻔﻮﻅ‬

fahd@alsharq.net.sa

   185514331432 %74.041380        

5

‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﺪﺷﻦ ﻣﺸﺮﻭﻉ »ﺧﻴﺮ ﻣﻜﺔ« ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﻤﻌﻮﻗﻴﻦ‬

‫ﻓﻬﺪ ﻋﺎﻓﺖ‬

                                                                                                    





                                     108001449990021       

                35                                   

                                                             

                                          

                           

‫»ﻣﺰﺍﻳﺎ« ﺗﻘﺪﻡ ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ ﺣﺴﻮﻣﺎﺕ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻟﺘﺄﻣﻴﻦ ﺍﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ ﺍﻟﻤﻌﻴﺸﻴﺔ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ‬22‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﺑـ‬





                                                                 

        22.523           %25 2                 149       

                                                           

                                    25                                   

‫ ﻟﻢ ﻧﺴﺠﻞ ﺃﻳﺔ ﺣﺎﻟﺔ ﺣﻤﻰ ﻗﻼﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮﺍﺷﻲ‬:«‫»ﺯﺭﺍﻋﺔ ﺟﺪﺓ‬                                 

         336 961    1171             

                           

‫ ﺃﻟﻒ ﻗﻀﻴﺔ ﻓﻲ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬21 ‫ﻣﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺗﻨﻈﺮ‬ 2821        2805          2794 24722764   2591   2413   2437                                      



1084         

   1097           14352   5661    

          21097              6350       5520   4132    3998       

‫ ﺳﺠﻴﻨ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻓﻌﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔﺑﺎﻟﻌﻔﻮ ﺍﻟﻤﻠﻜﻲ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬80 ‫ﺇﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺡ‬



                                                                                                     


‫شرطة مكة‪:‬‬ ‫صور فتاة‬ ‫اإحرام مفبركة‬ ‫وا صحة لها‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبد الله‬ ‫نفت �شرطة مكة امكرمة حقيقة‬ ‫ال�شورة امتداولة اأخر ًا ي بع�ص‬ ‫و�شائل التوا�شل ااجتماعي حول‬ ‫فت ��اة �شعودي ��ة ادعت اأنه ��ا ارتدت‬ ‫ماب�ص ااإحرام اخا�شة بالرجل‪،‬‬ ‫ودخل ��ت اإى ام�شج ��د اح ��رام‪،‬‬ ‫واأدت منا�ش ��ك العمرة‪ ،‬موؤك ��د ًة اأن‬ ‫ال�شورة مفرك ��ة وغر �شحيحة‪.‬‬ ‫واأكد قائد قوة اأمن ام�شجد احرام‬

‫انتشال‬ ‫ناقة‬ ‫من‬ ‫خزان‬

‫العميد يحيى الزهراي اأن احادثة‬ ‫غر �شحيح ��ة‪ ،‬وم يتم القب�ص اأو‬ ‫التعامل مع مثله ��ا‪ ،‬من جانبه �شدد‬ ‫الناطق ااإعامي ل�شرطة العا�شمة‬ ‫امقد�شة امقدم عبد امح�شن اميمان‬ ‫اأن �ش ��ورة الفت ��اة الت ��ي ظه ��رت‬ ‫ي مواق ��ع التوا�ش ��ل ااجتماعي‬ ‫غ ��ر �شحيح ��ة‪ ،‬وم ا�شتخ ��دام‬ ‫اأح ��د برام ��ج الكمبيوت ��ر للتاعب‬ ‫بال�ش ��ورة ع ��ن طري ��ق برنام ��ج‬ ‫الفوتو�شوب‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫انت�شل ��ت فرقة من الدف ��اع امدي‬ ‫ي حافظة �شامطة م�شاء اأم�ص‪ ،‬ناقة‬ ‫من خ ��زان �ش ��رف �شح ��ي‪ .‬واأو�شح‬ ‫الناطق ااإعامي مديرية الدفاع امدي‬ ‫منطق ��ة ج ��ازان ام ��ازم اأول م�شلح‬ ‫الغام ��دي اأن اإدارة الدف ��اع ام ��دي ي‬ ‫حافظ ��ة �شامط ��ة بلغت ع ��ن �شقوط‬ ‫الناق ��ة‪ ،‬وعلى الف ��ور م حريك فريق‬ ‫ااإنقاذ للموقع‪ ،‬وم اإخراجها‪.‬‬

‫الناقة بعد انت�شالها‬ ‫الثاثاء ‪ 12‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 31‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )240‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫مبادرات عربية وخليجية لجمع ثاثين مليون ًا‬

‫بالمختصر‬

‫حساب موحد لـ «عتق رقبة» شاب قبل نهاية شهر رمضان المبارك‬

‫«عقود تحت‬ ‫الشليل»!‬

‫حفر الباطن ‪ ،‬امدينة امنورة ‪ -‬حماد‬ ‫احربي ‪ ،‬تركي ال�شاعدي‬

‫فارس الهمزاني‬

‫تع ��ر ام�شاري ��ع احكومي ��ة اأ�شبح �شم ��ة بارزة لبع� ��ض ام�شاريع‬ ‫احيوي ��ة الت ��ي تهم طبقة كبرة من امجتمع واخلل الذي ا يخفى على‬ ‫عاق ��ل ينح�شر ي البروقراطية ووجود �ش ��ركات با كفاءة واعتماد‬ ‫ام�شاريع على �شركتن ا ثالث لهما واللتن بدورها مرران ام�شاريع‬ ‫بالباطن ل�شركات اأ�ش ًا متعرة!‬ ‫م ��ع مطل ��ع ال�شبعيني ��ات والثمانيني ��ات اما�شية كان ��ت ال�شركات‬ ‫الكوري ��ة والتايواني ��ة وااأماني ��ة تغ ��زو م�شاريعن ��ا احكومي ��ة الت ��ي‬ ‫بدوره ��ا اأثبت ��ت م�شداقي ��ة ي �شرع ��ة ودق ��ة التنفي ��ذ الت ��ي لاأ�شف ا‬ ‫تق ��ارن بال�ش ��ركات احالية‪ ..‬فف ��ي مدينتي البائ�ش ��ة وامري�شة بعدوى‬ ‫ام�شاريع امتعرة (حائل) كانت ام�شاريع ت�شمم وتنفذ ح�شب اخطة!‬ ‫اأه ��م م�ش ��روع حي ��وي ورئي� ��ض و�شاه ��م ي ت�شهيل مه ��ام الكثر من‬ ‫امراجع ��ن للدوائ ��ر احكومي ��ة هو امجم ��ع احكومي‪ ..‬ه ��ذا ام�شروع‬ ‫احي ��وي ال ��ذي ُ�شمم من قب ��ل �شركة اإيطالية و�شع ��ت اأنفاقا من حت‬ ‫ااأر� ��ض م ��رور ام�شاة ونوافر مي ��اه ومرور م�ش ��اة وحدائق خ�شراء‬ ‫ومواق ��ف �شخم ��ة كانت ااأجمل ي تاريخ امنطق ��ة‪ ..‬كما اأن ام�شروع‬ ‫ُنف ��ذ ح�شب التاري ��خ امحدد اأن ال�شرك ��ة التي قام ��ت بتنفيذ ام�شروع‬ ‫كوري ��ة‪ ..‬كم ��ا اأن م�شت�شف ��ى املك خال ��د كان يدار طبي� � ًا ب�شركة اأمانية‬ ‫وكان ��ت ناجحة ي ذل ��ك الوقت‪ ..‬ورغم اأن بع�ض اأه ��اي امنطقة كانوا‬ ‫ي�شتك ��ون وينتق ��دون اأن بع� ��ض اأعم ��ده ااإنارة ي امجم ��ع احكومي‬ ‫يوح ��ي �شكله ��ا باأن ��ه �شلي ��ب واأن ااإدارة الطبي ��ة كان ��ت ت�ش ��رق كل ��ى‬ ‫امواطنن وتبيعها من خال هليوكوبر اأمانية تهبط ي اإحدى القرى!‬ ‫وي نف�ض الوقت ي�شكرون ال�شركة الكورية كونها ق�شت على الكاب‬ ‫ال�شالة!‬ ‫اخل ��ل يكم ��ن ي الثاث عرات الت ��ي ي البداية ويكم ��ن اأهمها‬ ‫ي تر�شي ��ة ام�شاري ��ع لعق ��ود الباط ��ن اأو كم ��ا تُ�شم ��ى «م�شاري ��ع م ��ن‬ ‫ح ��ت ال�شليل» (م�شطلح �شعودي يعن ��ي م�شاريع قانونية ولكنها غر‬ ‫نظامي ��ة!) ي نظ ��ري ال�شخ�شي اأن امواطنن ب�ش ��كل عام واأهل حائل‬ ‫خا�ش ��ة م ��ن ُكر ما ف�شل ��ت م�شاريعه ��م فاإنهم حالي ًا يبك ��ون ويحلمون‬ ‫بعودة اأيام انتقاد ال�شركات ااأجنبية!‬

‫اأكد اإمام وخطيب م�شجد قباء ي امدينة‬ ‫امنورة ال�شيخ �شالح عواد امغام�شي اأن هناك‬ ‫ح�شابا مفتوح ًا جمع مبلغ ثاثن مليون ريال‪،‬‬ ‫مقابل عتق رقبة ال�شاب خالد بن هزاع العلوي‬ ‫احربي‪ .‬واأ�شار امغام�شي اأن اح�شاب مفتوح‬ ‫وفق ااأنظمة امتبعة وباإ�شراف منها‪ ،‬و�شيقفل‬ ‫ي ح ��ال و�ش ��ول امبل ��غ اإى الرق ��م امطلوب‪،‬‬ ‫وهو ثاثون ملي ��ون ريال ‪ ،‬واأن رقم اح�شاب‬ ‫ه ��و (‪)sa0680000496608010090091‬‬ ‫ل ��دى �شركة الراجحي ام�شرفي ��ة‪ .‬واأ�شار اإمام‬ ‫وخطي ��ب م�شج ��د قب ��اء والداعي ��ة امع ��روف‬ ‫�شال ��ح امغام�ش ��ي‪ ،‬اأن الترع للج ��اي وعتق‬ ‫رقبته وف ��ق ال�شوابط الت ��ي و�شحت و�شبق‬

‫ذكرها من قبل امت ��رع نف�شه ح�شاب اجاي‬ ‫ل ��دى البنك‪ ،‬يع ��د من القرب ��ات امحمودة ومن‬ ‫ام�شارع ��ة اإى اخ ��رات‪ ،‬وتفري ��ج الكربات‪،‬‬ ‫واأن ذلك العمل من اأجل وجه الله تعاى‪ .‬وعلى‬ ‫ام�شه ��د اخليجي لقيت ق�شية ال�ش ��اب تفاع ًا‬ ‫واإقبا ًا من اجميع للم�شاهمة ي عتق رقبته‪،‬‬ ‫حيث يجل�ص خلف ق�شبان �شجن حفر الباطن‬ ‫الع ��ام‪ ،‬وب ��ات ال�شاب خال ��د منذ دخ ��ول �شهر‬ ‫رم�شان وهو ال�شه ��ر ااأخر من امهلة امقررة‬ ‫بثاث ��ة اأ�شهر ب ��داأت منذ �شهر رج ��ب اما�شي‪،‬‬ ‫ا ين ��ام اإا باحب ��وب امهدئ ��ة الت ��ي ي�شرفه ��ا‬ ‫ل ��ه الطبي ��ب ي ال�شج ��ن م ��ن القل ��ق النف�شي‬ ‫والتفك ��ر ي م�شر حيات ��ه‪ ،‬فاإما النجاة عند‬ ‫توف ��ر امبل ��غ امطل ��وب ي امهلة امح ��ددة اأو‬ ‫الق�شا� ��ص‪ .‬وو�شلت احمل ��ة اإى دول عربية‬ ‫ج ��اورة بااإ�شاف ��ة اإى دول جل�ص التعاون‬

‫اأن ��ه بقي على امهلة امحددة ‪ 18‬يوما‪ ،‬و�شيقام‬ ‫ملتقى ل�شيافة قبائل حرب ي مدينة جدة يوم‬ ‫غ ��د «ااأربع ��اء» ي قاعة اأم�شيت ��ي على طريق‬ ‫امط ��ار‪ ،‬اإى جانب ملتق ��ى امدينة امنورة يوم‬ ‫اجمعة امقبل ي ق�شر ذكرى‪ .‬ووجهت والدة‬ ‫ال�ش ��اب خال ��د‪ ،‬ن ��داء اإى كاف ��ة القبائ ��ل واأهل‬ ‫اخر للم�شارعة ي رفع كربة ابنها قبل انتهاء‬ ‫امهلة امحددة‪ ،‬م�شرة اإى اأن امبلغ امتبقي ‪13‬‬ ‫مليون ��ا �شيكون كافيا ل�شعادته ��ا التي فارقتها‬ ‫من ��ذ اأرب ��ع �شنوات بع ��د دخول خال ��د ال�شجن‬ ‫بعد قيامه بقتل �شاب اآخر اأثر م�شاجرة ن�شبت‬ ‫ال�شاب خالد احربي‬ ‫�شورة من بيان ال�شيخ �شالح امغام�شي حول ق�شية ال�شاب خالد بينهما ي مو�شوع «دفاع عن النف�ص»‪ .‬وكانت‬ ‫اخليجي‪ ،‬واأفرزت بع�ص امبادرات ااإن�شانية العام عل ��ى احملة رجل ااأعم ��ال عبد الرزاق (ال�شرق) قد ن�شرت تفا�شيل الق�شية ي العدد‬ ‫ي معظ ��م ه ��ذه ال ��دول بع ��د انت�شاره ��ا ع ��ن امنور اأن جموع امبالغ التي و�شلت ح�شاب ‪ 180‬بع ��د �ش ��دور التن ��ازل م ��ن وال ��د القتيل‬ ‫طريق مواق ��ع التوا�ش ��ل ااجتماعي وبرامج الترعات اموحد هو ‪ 18‬مليون ريال ون�شف �شريطة توفر ثاثن مليون ريال خال ثاثة‬ ‫امحادث ��ات الن�شي ��ة‪ .‬م ��ن جهته اأك ��د ام�شرف حتى ‪ 11‬من �شهر رم�شان اجاري‪ ،‬م�شرا اإى اأ�شهر‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫اإطاحة بعصابة نشل داخل‬ ‫المسجد النبوي الشريف‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد زاهد‬ ‫مكنت اإدارة التحريات والبحث اجنائي ب�شرطة منطقة امدينة امنورة‬ ‫من القب�ص على ع�شابة مكونة من جموعة من الرجال والن�شاء من اجن�شية‬ ‫ااآ�شيوية تقوم بالن�شل داخل ام�شجد النبوي ال�شريف وحويل ما يح�شلون‬ ‫علي ��ه اإى بادهم مبا�شرة‪ .‬واأو�شح الناط ��ق ااإعامي ب�شرطة امدينة العقيد‬ ‫فهد الغنام اأنهم مقيمون بطريقة غر نظامية‪ ،‬وبتفتي�شهم وجد بحوزتهم على‬ ‫ع ��دد م ��ن اأجهزة اج ��واات ام�شروقة ومبالغ نقدية بعم ��ات متنوعة وذهب‬ ‫و�شاعات ي ��د رجالية ون�شائية وحافظ نقود و�شن ��ط واأربعة جوازات �شفر‬ ‫غ ��ر عائدة لهم بااإ�شافة اإى ام�ش ��ارط ام�شتخدمة ي عمليات الن�شل‪ .‬ونوّه‬ ‫الغنام باأنه مت اإحالتهم برفقة ام�شبوطات اإى مركز �شرطة امنطقة امركزية‬ ‫وما زالت التحقيقات جارية‪.‬‬

‫محمد الهزاع‬ ‫تكرار العمرة‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬هاني الوثيري‬

‫إيقاف قارب صيد مخالف‬

‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫إغاق ثاث عيادات أسنان مخالفة في جدة‬

‫‪ 111‬حالة إنقاذ داخل الحرم المكي‪ ..‬و‪ 16‬حادثة منذ بدء رمضان‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبد الله‬ ‫ك�ش ��ف مدي ��ر اإدارة الدف ��اع ام ��دي ي‬ ‫العا�شمة امقد�شة العقيد خلف امطري اأن الدفاع‬ ‫ام ��دي با�شر من ��ذ بدء �شهر رم�ش ��ان ‪ 16‬حريقا‬ ‫وحادث ًا ي ختلف اأنحاء مكة‪ ،‬افت ًا اإى اأن هذه‬ ‫احوادث م ت�شفر عن اأي اإ�شابات‪ ،‬وانح�شرت‬

‫امعدات غر معقمة‬

‫(ال�شرق)‬

‫(ال�شرق)‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫اأغلق ��ت مديرية ال�شوؤون ال�شحية ي حافظة جدة ثاث عيادات اأ�شنان‬ ‫خالفة‪.‬‬ ‫واعتمد مدير ال�ش� �وؤون ال�شحية الدكتور �شامي باداود قرارات ااإغاق‬ ‫للعي ��ادات الثاث ي عدد من ااأحياء بن ��اء على تو�شية جنة ااإغاق ب�شبب‬ ‫العم ��ل دون تراخي� ��ص وت�شغي ��ل اأطب ��اء لي�ش ��وا عل ��ى الكفال ��ة وا يحملون‬ ‫تراخي�ص مزاولة امهن ال�شحية من الهيئة ال�شعودية للتخ�ش�شات ال�شحية‪،‬‬ ‫كم ��ا وج ��دت اللجنة جموعة من امخالف ��ات امتعلقة بنظاف ��ة العيادات وعدم‬ ‫التعقي ��م اجيد لاآات وااأدوات ام�شتخدمة لتنظيف ااأ�شنان والعناية بها ما‬ ‫يت�شبب ي نقل عديد من ااأمرا�ص وااأوبئة اخطرة‪.‬‬

‫ااأ�شرار ي اجوانب امادية‪ .‬واأ�شار امطري‬ ‫اإى اأن ح ��اات ااإنقاذ للمعتمرين داخل ام�شجد‬ ‫احرام بلغت حواي ‪ 111‬حالة‪ ،‬كما اأن وحدات‬ ‫الدف ��اع ام ��دي با�شرت ي باقي مك ��ة ‪ 15‬حادث‬ ‫اإنقاذ واإ�شعاف‪.‬‬ ‫واأك ��د امط ��ري اأن ف ��رق ام�ش ��ح الوقائ ��ي‬ ‫التابعة اإدارة العا�شمة امقد�شة وقفت على‪263‬‬

‫من�ش� �اأة للتاأكد من و�شائ ��ل ال�شامة‪ ،‬وم �شبط‬ ‫من�شاأت ��ن خالفت ��ن ا�شراط ��ات ال�شام ��ة‪،‬‬ ‫وجرى التعامل معهما وفقا لاأنظمة والقوانن‪.‬‬ ‫ولف ��ت امط ��ري اإى اأنه م ر�ش ��د الغازات‬ ‫ال�شام ��ة وااإ�شعاعي ��ة داخ ��ل ااأنف ��اق اموؤدي ��ة‬ ‫للح ��رم‪ ،‬واأن ه ��ذا الر�شد ك�شف ع ��ن وقوع هذه‬ ‫الغازات �شمن احدود الطبيعية غر ال�شارة‪.‬‬

‫إعدام ‪ 104‬ذبائح غير صالحة لاستهاك‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ص‬ ‫اأعدم ��ت اأمان ��ة حافظة جدة خ ��ال �شهر‬ ‫�شعب ��ان ع ��دد ‪ 104‬ذبائح داخل م�شال ��خ ااأمانة‬ ‫لع ��دم �شاحيته ��ا لا�شته ��اك ااآدم ��ي‪ .‬وجاء‬ ‫ي تقري ��ر �شادر ع ��ن ااإدارة العام ��ة للم�شالخ‬ ‫واأ�ش ��واق النفع الع ��ام بااأمان ��ة اأن امذبوحات‬ ‫داخ ��ل م�شالخ ااأمانة تنوعت ب ��ن ‪ 54806‬من‬ ‫ال�ش� �اأن و ‪ 27770‬من اماع ��ز‪ ،‬فيما بلغت اأعداد‬ ‫الذبائ ��ح م ��ن ااأبق ��ار ‪ 2908‬ذبائح وم ��ن ااإبل‬ ‫‪ ، 1445‬وذك ��ر التقرير اأن اإجماي ما م اإعدامه‬ ‫م ��ن الذبائح غ ��ر ال�شاحة لا�شته ��اك ااآدمي‬

‫بل ��غ ‪ 104‬ذبائ ��ح منه ��ا �شبع ��ون من ال�ش� �اأن و‬ ‫‪ 26‬م ��ن اماعز وخم� ��ص من ااأبق ��ار وثاثة من‬ ‫ااإب ��ل‪ ،‬كما ذك ��ر تقري ��ر ااإدارة العامة للم�شالخ‬ ‫اأن امذبوح ��ات ي م�شالخ ااأمانة ل�شهر �شعبان‬ ‫كان منه ��ا ‪ 24140‬ذبيحة م�شلخ جدة ال�شماي‬ ‫و ‪ 18494‬ذبيح ��ة ي نقط ��ة الذبي ��ح ي ح ��ي‬ ‫ال�شبيل و ‪ 11400‬ذبيح ��ة ي نقطة الذبيح ي‬ ‫حي النزه ��ة و ‪ 32895‬ذبيحة ي م�شلخ �شوق‬ ‫ااأنعام اجديد‪.‬‬ ‫وبن التقرير اأن ااإعدامات اجزئية التي‬ ‫تخت� ��ص بج ��زء معن م ��ن الذبائح لوج ��ود اآفة‬ ‫مر�شية فيها بلغت ‪ 9543‬ذبيحة‪.‬‬

‫عق ��دت امحكم ��ة ااإداري ��ة ي‬ ‫ج ��دة اأم� ��ص ااأول جل�شته ��ا الثاني ��ة‬ ‫محاكمة اثنن م ��ن اأع�شاء هيئة ااأمر‬ ‫بامع ��روف والنه ��ي عن امنك ��ر بتهمة‬ ‫ااعتداء على �شاب بال�شرب ومزيق‬ ‫ماب�شه‪ ،‬اأثناء �شبطه بامعاك�شة اأمام‬ ‫اجامع ��ة م ��ول‪ .‬و�ش� �األ القا�شي اأحد‬ ‫اأع�شاء هيئة ااأمر بامعروف والنهي‪،‬‬ ‫هل يجيز نظام العم ��ل ي هيئة ااأمر‬ ‫بامعروف والنهي ع ��ن امنكر التعامل‬ ‫بالقوة �شد امخالفن؟ وكانت تفا�شيل‬ ‫الق�شي ��ة تع ��ود اإى قي ��ام �ش ��اب برفع‬ ‫ق�شية �شد ع�شوين اثنن من اأع�شاء‬ ‫هيئ ��ة ااأم ��ر بامع ��روف والنه ��ي عن‬ ‫امنكر ي جدة‪ ،‬قام ��ا با�شتيقافه اأمام‬

‫اأوقف ��ت دوريات حر�ص احدود البحرية منطق ��ة تبوك مثلة ي قطاع‬ ‫مقناء اأم�ص ااأول قارب �شيد خالفا ‪ .‬وكان القارب يقوم بعملية ال�شيد داخل‬ ‫البح ��ر ااإقليمي‪ .‬واأو�شح الناطق ااإعام ��ي بقيادة حر�ص احدود ي منطقة‬ ‫تب ��وك امقدم البحري عبد الله الغري ��ر اأن دوريات حر�ص احدود اأثناء قيامها‬ ‫مهامه ��ا امعتادة ر�شدت الق ��ارب على �شا�شات ال ��رادار‪ ،‬وعلى الفور توجهت‬ ‫الدوري ��ات البحري ��ة اإى الهدف‪ ،‬حيث ات�شح اأنه عب ��ارة عن قارب �شيد وعلى‬ ‫متن ��ه اأربعة بحارة من جن�شيات عربيه‪ ،‬وق ��د م اقتياد القارب اإى اأحد مراكز‬ ‫حر�ص احدود مهيد ًا لتطبيق النظام بحقهم‪.‬‬

‫القبض على وافد ابتز فتاة‬ ‫عنيزة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫قام ��ت فرقة من هيئ ��ة ااأمر بامعروف والنهي ع ��ن امنكر ي حافظة‬ ‫عني ��زة بااإ�شافة اإى دورية اأمنية ب�شبط وافد مني اجن�شية قام بابتزاز‬ ‫فتاة بع ��د اأن ح�شل على عدة �شور لها‪.‬واأكد الناط ��ق ااإعامي لهيئة ااأمر‬ ‫بامع ��روف والنهي عن امنك ��ر ي منطقة الق�شيم عبدالل ��ه امن�شور �شحة‬ ‫اخر حذر ًا الفتيات من الثقة بالعمالة والتحدث معهم‪ ،‬مو�شح َا اأن الهيئة‬ ‫عل ��ى اأم اا�شتعداد ا�شتقبال اأي �شك ��وى والتعامل مع الق�شايا يكون بكل‬ ‫�شرية‪ ،‬وعلى الفتيات عدم الردد وال�شرعة ي ااإباغ‪.‬‬ ‫اأحد ام�شالخ ي مدينة جدة‬

‫(ال�شرق)‬

‫‪ 7‬ذوالقعدة‪ ..‬النظر في اتهام عضوي «هيئة» لضربهما شاب ًا‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬

‫اجامع ��ة م ��ول �ش ��رق ج ��دة‪ ،‬واأخ ��ذا‬ ‫اإثباته بع ��د اأن اعتديا علي ��ه بال�شرب‬ ‫ومزي ��ق ماب�ش ��ه‪ ،‬وا�شتط ��اع بع ��د‬ ‫مقاومة الهروب منهم ��ا‪ ،‬وقدم تقرير ًا‬ ‫طبي ًا بااإ�شابات التي حدثت له نتيجة‬ ‫اعت ��داء اأف ��راد الهيئ ��ة علي ��ه و�شهادة‬ ‫�شه ��ود ح�ش ��روا الواقع ��ة‪ ،‬ي�شهدون‬ ‫بواقع ��ة ااعت ��داء‪ ،‬وكانت اجل�شة قد‬ ‫بداأت ب�ش� �وؤال امته ��م ااأول عن �شبب‬ ‫تغيب ��ه ع ��ن اجل�ش ��ة ااأوى ليجي ��ب‬ ‫باأن ��ه كان يوؤدي ااختبار ي اجامعة‬ ‫كون ��ه منت�شب� � ًا اإى جامع ��ة ااإم ��ام‪،‬‬ ‫واأج ��اب ع ��ن �شب ��ب نزول ��ه امي ��دان‬ ‫رغ ��م اأن النظ ��ام ا يجي ��ز ذل ��ك بقوله‬ ‫اأن ه ��ذا م ��ا ح�شل‪ ،‬وواجه ��ه القا�شي‬ ‫بعدم اتخ ��اذه وزميله اإجرا ًء اأ�شلم مع‬ ‫ال�ش ��اب طاما اأن لديه ��م اإثباته‪ ،‬وتركه‬

‫ي ح ��ال عدم ا�شتجابت ��ه بدل القب�ص‬ ‫وااعتداء علي ��ه‪ ،‬والدخول ي متاهة‬ ‫قد يرتب عليها اأمر اأكر‪ ،‬لرد باإنكار‬ ‫تهمة ااعتداء عليه واأن ما حدث له من‬ ‫اإ�شابات كان نتيجة مقاومته‪ ،‬كما اأنكر‬ ‫امتهم �شه ��ادات ال�شهود‪ ،‬ي حن كرر‬ ‫امتهم الث ��اي نفيه تهمة ااعتداء على‬ ‫ال�شاب‪ ،‬ونفى �شح ��ة �شهادة ال�شهود‪،‬‬ ‫واأكد امتهم على اأن نظام الهيئة يجيز‬ ‫له ��م ا�شتخ ��دام الق ��وة �ش ��د امخالفن‬ ‫الذي ��ن يرف�شون الذه ��اب معهم مركز‬ ‫الهيئة‪ ،‬وقدم �شورة من ائحة النظام‬ ‫للقا�شي ناظر الق�شية‪ ،‬وكان القا�شي‬ ‫اأثن ��اء مواجهت ��ه امتهم ��ن ق ��د انتق ��د‬ ‫ت�شرفات بع�ص اأع�شاء الهيئة‪ ،‬ليحدد‬ ‫ي نهاية اجل�شة ال�شابع من �شهر ذي‬ ‫القعدة موعد ًا للنظر ي الق�شية‪.‬‬

‫«كلبشة» سجين تستدعي الدفاع المدني‬ ‫الدمام ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫مكن ��ت فرق ��ة اإنقاذ تابع ��ة للدف ��اع ام ��دي ي حافظة اخ ��ر بامنطقة‬ ‫ال�شرقية اأم�ص ااأول‪ ،‬من تخلي�ص �شجن لبناي من قيد ي يده‪ .‬وتلقى الدفاع‬ ‫ام ��دي باغ ًا يطلب ام�شاع ��دة ي تخلي�ص �شجن من قيد ي مع�شميه‪ ،‬وعلى‬ ‫الف ��ور توجهت فرقة اإنقاذ للموقع وتبن باأن ال�شجن يعاي من وجود كلب�شة‬ ‫متعطلة ي يديه‪ ،‬وم تخلي�شه منها دون اأن يت�شبب احادث ي اأي اإ�شابة له‪.‬‬

‫تأجيل نظر قضية الطفل المسموم‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ص‬ ‫مك ��ث اأط ��راف ق�شية ت�شمي ��م اخادم ��ة للر�شيع م�ش ��اري البو�ش ��ل اأربع‬ ‫�شاعات ي اأروقة امحكمة العامة بالدمام بانتظار انعقاد اجل�شة الرابعة ع�شرة‬ ‫وامحددة اأم�ص ي الثانية ع�شرة ظهرا‪ ،‬وفوجئ ااأطراف‪ ،‬بانعقاد اجل�شة دون‬ ‫ح�شور اأي طرف فيها‪ ،‬عل الرغم من طلب امحكمة توافر مرجمن‪ ،‬واخادمة‪،‬‬ ‫وحام ��ي اخادم ��ة‪ ،‬ووال ��د البو�ش ��ل ي اجل�شة امح ��ددة‪ .‬وقال وال ��د الطفل‬ ‫البو�شل اإنه بعد م�شي اربع �شاعات على اموعد امحدد اأفيد باأن اجل�شة عقدت‬ ‫دون ح�شور ااأطراف وان�شرف القا�شي‪ ،‬و اأجلت اإى الثاثاء اموافق ‪-11-2‬‬ ‫‪ ،1433‬لعدم كفاية الوقت ل�شبط كافة التقارير الطبية التي و�شلت اإى امحكمة‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 12‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 31‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )240‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫العطوي المفرج عنه من السجون اإسرائيلية يروي لـ | تفاصيل احتجازه‪:‬‬

‫منشن‬

‫تل أبيب رفضت طلب مؤسسة مانديا بإبعادي أو اإفراج عني وصدر‬ ‫ضدي حكم بالسجن ثاثة أشهر أنني ُأش ِكل خطر ًا على أمنهم‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫ق ��ال امواطن ال�سع ��ودي امفرج‬ ‫عن ��ه م ��ن امعتق ��ات الإ�سرائيلي ��ة‬ ‫عبدالرحم ��ن العط ��وي‪ ،‬اإن اأغلب من‬ ‫كان مع ��ه ي امعتق ��ل الإ�سرائيل ��ي‬ ‫كانوا من الأفارقة وال�سودانين‪.‬‬ ‫واأ�ساف ي ح ��واره ل�«ال�سرق»‬ ‫اأن الكيان ال�سهي ��وي كان يبث عر‬ ‫اإعامه �سائع ��ات باأننا طلبنا اللجوء‬ ‫اإى اإ�سرائي ��ل عل ��ى غ ��ر احقيق ��ة‪،‬‬ ‫وه ��و ن ��وع م ��ن ال�سغ ��ط النف�س ��ي‪،‬‬ ‫خا�س ��ة واأنن ��ا كنا مار� ��ض حقنا ي‬ ‫الإ�س ��راب ع ��ن الطعام عل ��ى فرات‬ ‫متك ��ررة‪ ،‬ف�س � ً�ا ع ��ن ال�سغ ��ط الذي‬ ‫يواجهونه من هيئات حقوق الإن�سان‬ ‫وامفو�سي ��ات الدولي ��ة الت ��ي كان ��ت‬ ‫تتابع �ساأننا وتطالب بالإفراج عنا‪.‬‬ ‫ حدثن ��ا ع ��ن بد�ي ��ة �لرحل ��ة وم ��ا‬‫�لغر�ض منها؟‬ ‫�سافرت م ��ن امملكة ع ��ن طريق‬ ‫ال ��ر اإى الأردن ومنه ��ا اإى �سوريا‪،‬‬ ‫ث ��م ع ��دت اإى الأردن ودخل ��ت م�سر‬ ‫ع ��ن طري ��ق مين ��اء نويب ��ع ام�سري‬ ‫بر ًا‪ ،‬بغر�ض «حب ال�سفر وال�سحراء‬ ‫وال�سي ��د»‪ ،‬خا�سة عندم ��ا ذهبت اإى‬ ‫�سح ��راء �سين ��اء و�سلل ��ت الطري ��ق‬ ‫ودخل ��ت ح ��دود الأر� ��ض امحتل ��ة‬ ‫باخطاأ‪ ،‬اإذ األقت قوات �ساح احدود‬ ‫علي بالقرب من‬ ‫الإ�سرائيلي القب�ض ّ‬ ‫مع ��ر اإيري ��ز اح ��دودي ب ��ن م�سر‬ ‫واإ�سرائيل‪.‬‬ ‫ كي ��ف ت�شرفت معك �لق ��و�ت �لتي‬‫�ألقت �لقب�ض عليك؟‬ ‫م التعام ��ل مع ��ي كمتج ��اوز‬ ‫ح ��دود وم ��ت حاكمت ��ي ع�سكري� � ًا‬ ‫بتهمة «جاوز ح ��دود»‪ ،‬و�سدر حكم‬ ‫�س ��دي بال�سج ��ن م ��دة ثاث ��ة اأ�سه ��ر‬ ‫ح�سب النظام الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ ما رد �لفعل عند علمهم بجن�شيتك‬‫�ل�شعودية؟‬ ‫كن ��ت ح ��ل ا�ستغراب م ��ن ِقبل‬ ‫ال�سلطات الإ�سرائيلية كوي �سعودي ًا‬ ‫علي كمتجاوز حدود‪ ،‬الأمر‬ ‫ويُقب�ض ّ‬ ‫ال ��ذي جع ��ل ال�سلط ��ات الإ�سرائيلية‬ ‫ت�سكك ي اأمري‪.‬‬ ‫ ه ��ل كان معك ي �ل�شجن �شجناء‬‫عرب؟ وما هي جن�شياتهم وتهمهم؟‬ ‫نع ��م كان مع ��ي ي ال�سج ��ن‬ ‫�سجناء عرب ومن جن�سيات ختلفة‬ ‫وتختل ��ف الته ��م اموجهة ل ��كل واحد‬ ‫منه ��م‪ ،‬فكان مع ��ي ي الق�س ��م «‪»15‬‬

‫ح ��واي ‪ 120‬معتق � ً�ا م ��ن دول‬ ‫وجن�سي ��ات ختلفة‪ ،‬بته ��م ختلفة‪،‬‬ ‫فمنه ��م م ��ن كان معتق � ً�ا ومنه ��م من‬ ‫كان اأ�س ��ر ًا‪ ،‬وكان اأكر ال�سجناء من‬ ‫الأفارقة وال�سودانين‪.‬‬

‫ كيف كانت ردة فعلك عندما علمت‬‫مر�فع ��ة ح � ٍ�ام �شع ��ودي عن ��ك «�محام ��ي‬ ‫كاتب �ل�شمري»؟‬ ‫ي البداي ��ة كن ��ت متحفظ ًا على‬ ‫امعلومات التي طلبتها مني موؤ�س�سة‬ ‫ طريق ��ة ترحيلك م ��ن �أمريكا �إى‬‫ماندي ��ا التي كلف ��ت من ِقب ��ل مكتب �لريا�ض كيف مت وما هي �لرتيبات؟‬ ‫امحام ��ي كات ��ب ال�سم ��ري متابع ��ة‬ ‫ق�ستي‪ ،‬حت ��ى عرفت اأنه ��ا من طرف‬ ‫اأهل ��ي‪ ،‬حيث ت ��وى مكت ��ب امحامي‬ ‫ال�سمري الق�سية بع ��د ح�سوله على‬ ‫التوكي ��ل الر�سمي و�سرع ي متابعة‬ ‫اإج ��راءات مل ��ف الق�سية ابت ��داء من‬ ‫القاهرة‪ ،‬حيث ح�سل على �سهادة من‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫الهج ��رة ام�سرية تفي ��د باأنني دخلت‬ ‫م�س ��ر ب�س ��ورة نظامي ��ة وم اأخرج‪،‬‬ ‫ث َم اأطلع على مل ��ف نيابة اأمن الدولة‬ ‫وت�سل ��م حتوياتي الت ��ي َ‬ ‫م العثور‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫عليه ��ا ي �سكني بالقاه ��رة‪ ،‬ومن ثم‬ ‫توا�سلنا معه ع ��ر موؤ�س�سة مانديا‬ ‫القانونية ي الأر�ض امحتلة‪.‬‬ ‫ ه ��ل م عر�ش ��ك عل ��ى �لق�ش ��اء‬‫�لإ�شر�ئيل ��ي وكي ��ف كان �ش ��ر �لق�ش ��اء‬ ‫هناك؟‬ ‫عُر�س ��ت على حكم ��ة ع�سكرية‬ ‫اإ�سرائيلي ��ة وحكم ��ت عل � ّ�ي بال�سجن‬ ‫ثاث ��ة اأ�سه ��ر علم� � ًا باأن ف ��رة احكم‬ ‫انته ��ت بتاري ��خ ‪2005/5/21‬م‪،‬‬ ‫كما يوجد لدي قرار اإبعاد منذ انتهاء‬ ‫فرة حكوميت ��ي‪ ،‬وهذا طبع� � ًا يع ّد‬ ‫حجز ًا غر م�سروع وخالف ًا لاأنظمة‬ ‫القانونية والأعراف الدولية‪.‬‬ ‫ كي ��ف كان ��ت �لفرة �لت ��ي م نقلك‬‫فيه ��ا �إى �لحتج ��از ي �مزرع ��ة �لتابع ��ة‬ ‫لل�شجون�لإ�شر�ئيلية؟‬ ‫امزرعة الت ��ي م نقلي اإليها ي‬ ‫الآون ��ة الأخ ��رة ه ��ي مزرع ��ة تابعة‬ ‫لل�سج ��ون الإ�سرائيلي ��ة لاحتج ��از‬ ‫خارج ال�سج ��ن‪ ،‬ومنع الزيارات من‬ ‫ِقبل امنظمات الدولية‪.‬‬ ‫ ه ��ل كان هناك تو��شل بينك وبن‬‫عائلتك طو�ل تلك �لفرة؟‬ ‫عندم ��ا م نقل ��ي م ��ن �سج ��ن‬ ‫«الرمل ��ة» اإى �سج ��ن «معت ��ار يه ��او»‬ ‫بنف�ض امنطق ��ة‪ ،‬حيث توجد خدمات‬ ‫اأف�سل «توفر خط هاتفي خا�ض بي‬ ‫اأ�ستطيع اأن اأحدث منه اإى اأي جهة‬

‫المحامي الشمري‪ :‬من حق العطوي‬ ‫مطالبة إسرائيل بتعويضات‬ ‫عن ااعتقال واأذى الجسدي‬ ‫الدمام ‪ -‬هند الأحمد‬ ‫اأكد كات ��ب ال�سمري حامي‬ ‫امحتج ��ز ال�سع ��ودي ال�ساب ��ق‬ ‫ي ال�سج ��ون الإ�سرائيلي ��ة‬ ‫عبدالرحم ��ن حم ��د العط ��وي‬ ‫اأحقية موكله ي مطالبة اإ�سرائيل‬ ‫بتعوي�سات مالية نظر اعتقالها‬ ‫له ل�ست �سنوات دون وجه حق اأو‬ ‫�سن ��د قانوي‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى الأذى‬ ‫اج�سدي والنف�سي الذي �ساحب‬ ‫ذل ��ك‪ .‬وقال اإن ��ه �سيبا�س ��ر ق�سية‬ ‫التعوي� ��ض اإذا كلف ��ه موكله برفع‬ ‫الدعوى حيث �سيتم التن�سيق مع‬ ‫امحام ��ن امخت�سن �سواء داخل‬ ‫اإ�سرائي ��ل اأو عر جه ��ات اأخرى‪.‬‬

‫اأريده ��ا»‪ ،‬وق ��د طلبت من ��ي امحامية‬ ‫بثينة دقماق مدير موؤ�س�سة مانديا‪،‬‬ ‫اأن تك ��ون امرا�س ��ات الاحقة با�سم‬ ‫جمعية حق ��وق الإن�س ��ان ال�سعودية‬ ‫وامحام ��ي ال�سم ��ري وعل ��ى فاك� ��ض‬ ‫اجمعي ��ة لت�سهي ��ل اأم ��ور امتابع ��ة‬ ‫لأ�سرت ��ي‪ ،‬وكذل ��ك الر�سائ ��ل كان ��ت‬ ‫ت�سلن ��ي وتذهب مني ع ��ر ال�سليب‬ ‫الدوي‪.‬‬

‫راجع ��ت ال�سف ��ارة ال�سعودية ‪2012/7/26‬م‪.‬‬ ‫ي الولي ��ات امتح ��دة الأمريكي ��ة‬ ‫ كي ��ف كانت �لرحلة من �إ�شر�ئيل‬‫واأخرتهم اأنن ��ي اأرغب ي العودة‬ ‫اإى وطن ��ي‪ ،‬وكان ��ت �سف ��ارة خادم �إى �أمريكا وكيف كانت �لرتيبات؟‬ ‫رتب ��ت امفو�سي ��ة الدولي ��ة‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن ي اأمري ��كا‬ ‫قدمت ي كل الت�سهيات وام�ساعدة ل�س� �وؤون الاجئن رحلة ال�سفر من‬ ‫وم اإ�س ��دار تذكرة �سف ��ر �سعودية اإ�سرائي ��ل اإى الولي ��ات امتح ��دة‬ ‫لعودت ��ي بع ��د التاأكد م ��ن اإثباتاتي الأمريكية وبتن�سيق مع ال�سلطات‬ ‫وهويت ��ي ال�سعودي ��ة‪ ،‬وبالفع ��ل الأمريكي ��ة‪ ،‬حي ��ث ح�سل ��ت عل ��ى‬ ‫غ ��ادرت اأمري ��كا عل ��ى اخط ��وط اإقامة نظامية وم تقدم اخدمات‬ ‫ال�سعودي ��ة وو�سل ��ت مط ��ار القانونية والإن�سانية ي‪ ،‬اإل اأنني‬ ‫الريا� ��ض ي ��وم اخمي� ��ض اما�سي ف�سلت العودة اإى وطني واأهلي‪.‬‬

‫كاتب �ل�شمري‬

‫اإل اإذا تول ��ت الدول ��ة ه ��ذه امهمة‬ ‫وعنده ��ا �سيك ��ون الخت�سا� ��ض‬ ‫الق�سائي دولي ًا‪.‬‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫عبد�لرحمن �لعطوي‬

‫أرض بصكين‪..‬‬ ‫تخيل؟!‬ ‫حسن الحارثي‬

‫تخي ��ل لو منح ��ت �أر�شا من �لدولة ث ��م �كت�شف �أن‬ ‫هذه �لأر�ض لي�شت لك‪ ،‬لأنها وبب�شاطة عليها �شك �آخر‬ ‫غ ��ر �لذي ملكه‪ ،‬وهذ� �ل�ش ��ك بحكم �أقدميته جعل من‬ ‫يحمله مالكا للأر�ض و�أنت ل ملك �شيئاً‪.‬‬ ‫هذ� بال�شبط ما حدث مع �مو�طن عبد�لله �مهتدي‪،‬‬ ‫وم تتوق ��ف ماأ�شات ��ه عند ع ��دم �متلك ��ه للأر�ض‪ ،‬لكنه‬ ‫�أ�شبح مه ��دد� بحكم ق�شائي بال�شجن‪� ،‬إذ� م يعد قيمة‬ ‫�لأر� ��ض (�منحة) �لت ��ي باعها وقب�ض ثمنه ��ا قبل �شبعة‬ ‫�أعو�م‪.‬‬ ‫ح ��ن ح ��اول �مو�ط ��ن �مغل ��وب عل ��ى �أم ��ره �إدخال‬ ‫ط ��رف �أ�شا�ش ��ي ي �لق�شي ��ة وه ��ي �أمان ��ة �لعا�شم ��ة‬ ‫�مقد�ش ��ة ‪�-‬جه ��ة �مانح ��ة للأر� ��ض‪ -‬كونه ��ا �شاحب ��ة‬ ‫�خط� �اأ �لفادح ي من ��ح �شخ�شن ذ�ت �لأر�ض‪ ،‬رف�ض‬ ‫�لقا�ش ��ي طل ��ب �مو�ط ��ن‪ ،‬بحجة �أن ل �شلحي ��ة له على‬ ‫�لإد�ر�ت �حكومية‪.‬‬ ‫�مو�ط ��ن �مت�ش ��رر مطل ��وب من ��ه �لآن دف ��ع مبل ��غ‬ ‫‪� 300‬ألف ريال للم�شري �لذي رفع عليه دعوى بعد‬ ‫�كت�ش ��اف �ل�شكن‪ ،‬و�لأمانة وع ��دت �مو�طن بتعوي�شه‬ ‫ع ��ن �ل�ش ��رر ومنح ��ه �أر�ش ��ا �أخ ��رى ي موق ��ع �آخ ��ر‪،‬‬ ‫وبالطب ��ع لن تزيد قيم ��ة �منحة �جديدة عن ربع �لأر�ض‬ ‫ذ�ت �ل�شكن‪.‬‬ ‫�مو�ط ��ن �منك ��وب ل مل ��ك ه ��ذ� �مبل ��غ ويوؤك ��د �أنه‬ ‫ب ��اع �لأر� ��ض ل�ش ��د�د ديون مر�كم ��ة‪ ،‬لذلك ه ��و �أقرب‬ ‫�إى ق�شب ��ان �ل�شج ��ن بحكم ق�شائ ��ي‪ ،‬جاوز ماما عن‬ ‫خطاأ �لأمانة‪ ،‬وبعد �أن يق�شي �محكومية وي�شدد �مبلغ‪،‬‬ ‫�شيك ��ون باإمكانه مقا�ش ��اة غرمه «�لأمان ��ة» ي ديو�ن‬ ‫�مظام‪.‬‬ ‫�لآن‪ ،‬نع ��ود �إى �خيال‪ ،‬تخيل لو �أن هذه �لق�شية‬ ‫وقع ��ت ي بل ��د �أجنب ��ي‪ ،‬يعت ��ر خط� �اأ �جه ��ة �لر�شمي ��ة‬ ‫جرم ��ة يعاقب عليه ��ا �لقانون‪ ،‬وي نف� ��ض �لوقت �لذي‬ ‫تتخي ��ل فيه هذ� �خي ��ال‪ ،‬تخيل كم ع ��دد �لأر��شي «�أم‬ ‫�شك ��ن» لدين ��ا‪ ،‬وليك ��ن ه ��ذه �م ��رة خي ��ال علمي ��ا حتى‬ ‫ت�شتطيع �لو�شول �إى �إجابة تاريخية نزيهة من�شفة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬


‫ظل شجرة يحميه‬ ‫من حرارة الشمس‬ ‫ت�صوير‪ :‬اأمن الرحمن‬ ‫ر�ص ��دت كام ��را «ال�ص ��رق» ي �ص ��ارع امل ��ك خالد‬ ‫بالدم ��ام جلو�ض اأح ��د امواطنن حت �صج ��رة نخيل‪،‬‬ ‫ويظه ��ر اأن ��ه يتابع من خ ��ال الاب توب م ��ا يدور من‬ ‫اأحداث خال �صهر رم�صان امبارك‪.‬‬

‫مواطن يتابع الأخبار على «لب‬ ‫توب» حت ظل �صجرة (ت�صوير‪:‬‬ ‫اأمن الرحمن)‬

‫«تمر الخاص»‬ ‫م ِكون رئيس في‬ ‫الخبز الحساوي‬ ‫لفوائده‬ ‫الغذائية‬

‫الأح�صاء ‪ -‬ماجد الفرحان‬ ‫يع� � ّد اخب ��ز اح�ص ��اوي م ��ن اأ�صهر اأن ��واع اخبز‬ ‫ال ��ذي ت�صتهر به حافظ ��ة الأح�صاء‪ ،‬وهن ��اك م�صميات‬ ‫كثرة للخبز اح�صاوي‪ ،‬فالبع�ض يطلقون عليه م�صمى‬ ‫اخبز الأحمر‪ ،‬اأو خبز التمر‪ ،‬والتمر الذي يرفع قيمته‬ ‫الغذائي ��ة عالي ًا نظر ًا لوج ��ود الدب�ض الطبيعي وفوائد‬ ‫التم ��ر الأخرى‪ ،‬وه ��و وجب ��ة غذائية غني ��ة بالألياف‪،‬‬ ‫ويتكون اخب ��ز اح�صاوي (اخب ��ز الأحمر) من دقيق‬ ‫ال ��ر واماء و «مر اخا� ��ض» وماء التم ��ر‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫للحبة ال�صوداء‪ ،‬وحبة الركة‪ ،‬وهي مفيدة للج�صم‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 12‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 31‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )240‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫الحارثي لـ |‪ :‬النمو الطبيعي للسكان وتزايد أعداد المعتمرين وراء الظاهرة‬

‫مساجد في مكة المكرمة تستقطب المصلين وتخفف‬ ‫العبء عن الحرم في رمضان لجمال أصوات أئمتها‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬ ‫ا�صتهرت م�صاجد معروفة ي مكة‬ ‫امكرمة خال ال�صنوات الع�صر اما�صية‬ ‫با�صتقطابه ��ا ام�صل ��ن خ ��ال �صاتي‬ ‫الراوي ��ح والتهجد ي �صه ��ر رم�صان‬ ‫امبارك‪ ،‬وو�صلت �صهرتها اإى اخليج‪،‬‬ ‫وباتت تلك ام�صاجد مق�صد ًا مهم ًا لكثر‬ ‫م ��ن الزوار وامعتمري ��ن من داخل مكة‬ ‫وخارجه ��ا نظ ��ر ًا م ��ا ت�صم ��ه م ��ن اأئمة‬ ‫ومقرئ ��ن م�صهورين ميزوا بال�صوت‬ ‫اجميل والأداء اح�صن‪.‬‬ ‫وا�صتحوذ حي العزيزية ام�صهور‬ ‫عل ��ى غال ��ب تل ��ك ام�صاج ��د‪ ،‬ب ��دء ًا من‬ ‫م�صج ��د القط ��ري ال ��ذي ي� �وؤم ام�صلن‬ ‫فيها ال�صيخ حمد امحي�صني‪ ،‬وم�صجد‬ ‫الأم ��رة �صهدة الذي يوؤمهم فيه القارئ‬ ‫ال�صهر عبدالودود حنيف‪ ،‬اإ�صاف ًة اإى‬ ‫م�صاج ��د ال�صي ��خ عبدالعزيز ب ��ن باز‪، ،‬‬ ‫وجام ��ع الن ��ور ي ح ��ي النزهة»غرب‬ ‫مكة امكرمة»‪.‬‬ ‫«ال�صرق» التق ��ت بع�ض ام�صلن‪،‬‬ ‫و�صاألته ��م ع ��ن �صب ��ب ق�صده ��م له ��ذه‬ ‫ام�صاج ��د دون اح ��رم؛ حمد احربي‬

‫اأحد امواطنن ي�صري اخبز (ت�صوير ‪:‬عي�صى الراهيم)‬

‫م�صجد القطري اأحد اأهم ام�صاجد التي ت�صهد اإقبا ًل من ام�صلن خ�صو�ص ًا ي رم�صان‬

‫اأحد ام�صلن ي م�صجد الأمرة �صهدة‬ ‫اأك ��د ل � � « ال�ص ��رق» اأنه ي�صل ��ي بانتظام‬ ‫ي جام ��ع الأمرة �صهدة ال ��ذي يوؤدي‬ ‫ال�صاة فيها ال�صيخ عبدالودود مقبول‬ ‫حني ��ف‪ ،‬وق ��ال» اأق�ص ��د ه ��ذا ام�صج ��د‬ ‫ب�صبب اإعجابي الكبر ب�صوت وقراءة‬ ‫ال�صيخ عبدالودود ال ��ذي يوؤم ام�صلن‬ ‫منذ ‪� 15‬صنة» كما اأنه من طاب ال�صيخ‬

‫عبدالودود اإذ حفظ القراآن ي التحفيظ‬ ‫الذي كان ي�صرف عليه ال�صيخ‪.‬‬ ‫وذك ��ر من�صور حم ��د اأنه ي�صلي‬ ‫خل ��ف ال�صي ��خ عبدال ��ودود ل�صبب ��ن‬ ‫الأول جمال �صوت ��ه‪ ،‬واإتقانه للقراءة‪،‬‬ ‫والثاي �صهولة الو�صول اإى م�صجده‪،‬‬ ‫وتوف ��ر امواق ��ف‪ ،‬وه ��و الأم ��ر ال ��ذي‬ ‫ينعدم ماما ي احرم‪.‬‬

‫( ت�صوير‪ :‬حمد ال�صواط)‬

‫واأو�ص ��ح م�ص ��ل اآخ ��ر يدع ��ى‬ ‫عبدالله حامد اأن ��ه ي�صلي بانتظام ي‬ ‫ام�صج ��د القط ��ري ال ��ذي ي� �وؤم م�صليه‬ ‫ال�صي ��خ امحي�صني‪ ،‬وق ��ال « اأ�صلي ي‬ ‫ه ��ذا ام�صجد ب�صبب قرب ��ه من منزي‪،‬‬ ‫فاأن ��ا اأ�صك ��ن ي العزيزي ��ة‪ ،‬وم ��ن‬ ‫امعجبن باأ�صل ��وب ال�صيخ امحي�صني‬ ‫ي الق ��راءة‪ ،‬وتاأث ��ره العمي ��ق ي‬

‫نفو�ض ام�صلن»‪.‬‬ ‫وي ��رى عبدالل ��ه برن ��اوي ال ��ذي‬ ‫ي�صل ��ي الراويح بانتظ ��ام ي جامع‬ ‫الن ��ور ال ��ذي ي� �وؤم م�صلي ��ه ال�صي ��خ‬ ‫مو�ص ��ى ب ��ال اإنه ي�صلي ل ��دى الأخر‬ ‫ب�صبب تبح ��ره ي القراءات‪ ،‬وب�صبب‬ ‫الزح ��ام ال�صديد ي اح ��رم‪ ،‬لفتا اإى‬ ‫اأن �صعوب ��ة الو�صول للحرم من حيث‬ ‫ي�صك ��ن ه ��و م ��ا دفع ��ه اإى اأن يق�ص ��د‬ ‫م�صجد ال�صيخ مو�صى بال‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأو�صح اأ�صتاذ التاريخ‬ ‫ي جامع ��ة اأم القرى الدكت ��ور عدنان‬ ‫احارث ��ي ل�«ال�ص ��رق» اأن ��ه تاريخيا م‬ ‫تك ��ن هناك م�صاج ��د تناف�ض احرم ي‬ ‫ا�صتقطاب ام�صل ��ن ل�صاة الراويح‪،‬‬ ‫وكان اح ��رم ينف ��رد به ��ذا اجان ��ب‪،‬‬ ‫بدلي ��ل اأن كت ��ب الرح ��ات‪ ،‬وال�ص ��ر‬ ‫الذاتية لبع� ��ض الرحال ��ة الذين كتبوا‬ ‫ع ��ن زيارتهم مك ��ة م تتط ��رق اأبدا اإى‬ ‫وجود م�صاجد من هذا القبيل‪.‬‬ ‫وي�صي ��ف احارث ��ي اأن النا� ��ض‬ ‫قدم ��ا كان ��وا يق�ص ��دون اح ��رم‬ ‫ل�ص ��اة الراوي ��ح‪ ،‬وكان ��وا ب�صب ��ب‬ ‫انع ��دام مك ��رات ال�ص ��وت ي�صل ��ون‬

‫ي جموع ��ات متفرق ��ة‪ ،‬وكان ��ت تتم‬ ‫ال�صتعان ��ة ببع� ��ض ال�صب ��اب احفظة‬ ‫لإمامة هذه امجموعات‪.‬‬ ‫ويلف ��ت احارث ��ي اإى اأن ��ه ي‬ ‫الف ��رة الأخ ��رة‪ ،‬وب�صب ��ب النم ��و‬ ‫الطبيعي ل�صكان مكة‪ ،‬والتزايد الكبر‬ ‫ي اأع ��داد امعتمرين ال ��ذي م ت�صتطع‬ ‫التو�صع ��ات اأن حتوي ��ه‪� ،‬صار معظم‬ ‫�ص ��كان مكة يق�صدون بع� ��ض ام�صاجد‬ ‫امعروفة ل�صاة الراويح‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار احارث ��ي اإى اأن ��ه م ��ن‬ ‫ب ��ن ام�صاج ��د الت ��ي يق�صده ��ا اأه ��ل‬ ‫مكة‪ ،‬وبع� ��ض ال�صعودين م ��ن خارج‬ ‫مك ��ة م�صجد ال�صي ��خ عبدالرحمن فقيه‬ ‫الذي عرف باأئمت ��ه امتقنن‪ ،‬واجامع‬ ‫القطري الذي يوؤمه ال�صيخ امحي�صني‪،‬‬ ‫وم�صج ��د الأم ��رة �صهدة ال ��ذي يوؤمه‬ ‫ال�صي ��خ عبدال ��ودود‪ ،‬وم�صج ��د امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬وم�صج ��د وال ��دة الأم ��ر‬ ‫اأحمد بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وم�صجد الأمر‬ ‫اأحم ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز ي الر�صيف ��ة‪،‬‬ ‫لفت ��ا اإى اأن ه ��ذه ام�صاجد �صارت لها‬ ‫اح�ص ��ة الأك ��ر من اأه ��ل مك ��ة الذين‬ ‫ي�صلون الراويح‪.‬‬

‫أكثرمن ثماني فرق كشفية تنظم حركة المعتمرين في المسجد الحرام‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬

‫د‪.‬احربي والعميد الزهراي خلل انطلق امركز الك�صفي (ت�صوير‪ :‬تركي ال�صويهري)‬

‫ك�صف مدير اإدارة ن�صاط الط ��اب بالإدارة العامة‬ ‫للربية والتعلي ��م منطقة مكة امكرمة الدكتور جيب‬ ‫ب ��ن حمد عب ��د الفتاح عن وج ��ود ثماي ف ��رق ك�صافة‬ ‫تعم ��ل م ��ع اأم ��ن اح ��رم امك ��ي ال�صري ��ف ي توجي ��ه‬ ‫واإر�ص ��اد وتنظي ��م ام�صلن و امعتمرين م ��ا بن ال�صفا‬ ‫وام ��روة وام�صاي ��ات اموؤدي ��ة اإى الط ��واف ومتابع ��ة‬ ‫حرك ��ة �ص ��ر عرب ��ات العج ��زة وامعاق ��ن وغرها من‬

‫الأعم ��ال التطوعي ��ة الت ��ي يقدمه ��ا الك�صاف ��ون‪ .‬ولفت‬ ‫اإى اأن هن ��اك اأي�ص ��ا اأك ��ر من ثاثن ك�صاف� � ًا ي مركز‬ ‫الط ��وارئ اموج ��ود ي اأب ��راج ال�صف ��وة وي امراكز‬ ‫ال�صحية اموجودة داخل احرم وعددها خم�صة مراكز‬ ‫‪ .‬جاء ذلك خال انطاق فعاليات امركز الك�صفي خدمة‬ ‫امعتمرين والزوار ي �صهر رم�صان ال�صبت اما�صي ي‬ ‫اح ��رم‪ ،‬بح�صور م�صاعد مدير ع ��ام الربية والتعليم‬ ‫منطق ��ة مكة امكرمة ل�صوؤون البنن الدكتور طال بن‬ ‫مبارك احربي وقائد اأمن احرم امكي ال�صريف العميد‬

‫يحي ��ى ب ��ن م�صاعد الزه ��راي‪ ،‬ووج ��ه الدكتور طال‬ ‫كلمة للطاب الك�صافن حثهم فيها على الظهور باأف�صل‬ ‫�صورة لأنهم مثلون ك�صافة امملكة العربية ال�صعودية‬ ‫وقال «افتخروا اأيها ال�صباب فقد اختاركم الله لتقدموا‬ ‫اخدمة ل�صيوفه ي اأف�صل مكان»‪ .‬بعد ذلك األقى العميد‬ ‫الزهراي كلمة للك�صاف ��ن ت�صمنت بع�ض التوجيهات‬ ‫والإر�ص ��ادات وكيفية التعامل مع ال ��زوار وامعتمرين‬ ‫ي جنب ��ات احرم امكي ال�صريف مقدم ًا �صكره لك�صافة‬ ‫الربية والتعليم على ما يقومون به ‪.‬‬

‫العين الثالثة‬

‫عبدالرحمن العبدالقادر‬

‫كيف الصورة؟‬ ‫من ��ذ اأمد لي� ��س بالقريب واجدل يدور حول ال�صورة الذهنية‬ ‫للمملك ��ة العربي ��ة ال�صعودي ��ة وه ��ل هي تتمت ��ع ب�ص ��ورة اإيجابية اأم‬ ‫�صلبي ��ة على ام�صت ��وى الدوي‪ .‬وم ��ن الطبيعي اأن ال�ص ��ور الذهنية‬ ‫للأف ��راد وال�صعوب والدول تتبدل وتتغ ��ر تبعا لظروف وموؤثرات‬ ‫متع ��ددة‪ ،‬فبع ��د اأح ��داث ‪� 11‬صبتم ��ر ‪2001‬م خ�صن ��ا جرب ��ة‬ ‫مري ��رة لت�صحي ��ح �صورتن ��ا الذهنية ل ��دى �صعوب الع ��ام وخا�صة‬ ‫ال�صعوب الغربية وي ظني اأننا مازلنا نعاي من تبعات تلك امرحلة‬ ‫حت ��ى يومن ��ا ه ��ذا‪ ،‬وح�ص ��ب علم ��ي اأن الدرا�ص ��ات ي ه ��ذا الإطار‬ ‫ن ��ادرة واإن وجدت فهي قليلة وحدودة وم�صى عليها زمن طويل‪،‬‬ ‫و�صيك ��ون ي ع ��ودة للحديث حول ه ��ذا امو�صوع ب�ص ��كل مف�صل‬ ‫بحول الله خا�صة واأنه �صبق ي اإجراء درا�صة ميدانية عن ال�صورة‬ ‫امتبادلة بن ال�صعودين وامقيمن ي امملكة العربية ال�صعودية‪.‬‬ ‫�صخ�صي ��ا وم ��ن واق ��ع ر�ص ��د انطباع ��ي ل يقوم عل ��ى درا�صة‬ ‫علمي ��ة اأ�صع ��ر اأن �صورة بلدي مه ��زوزة وم�صوهة وغ ��ر اإيجابية‬ ‫ل ��دى الكث ��ر م ��ن ال�صع ��وب وه ��ذه ال�ص ��ورة ل تع ��ر بالطب ��ع ع ��ن‬ ‫الواق ��ع احقيق ��ي ال ��ذي يفر� ��س ت�صويق ��ه واأعتق ��د اأن بع� ��س‬ ‫ال�صعودي ��ن اأ�صهم ��وا بر�صي ��خ تل ��ك ال�ص ��ورة ب�صب ��ب ت�صرف ��ات‬ ‫فردي ��ة اأو اجتهادات جماعية اأو ر�صمي ��ة غر ح�صوبة‪ ،‬ف�صل عن‬ ‫ع ��دم ا�صتثم ��ار اأو توظي ��ف كثر م ��ن الأعمال الإيجابي ��ة لت�صحيح‬ ‫ال�صورة اخاطئة‪ .‬ومن ام�صلمات اأن امملكة �صباقة لدعم وم�صاندة‬ ‫�صع ��وب الع ��ام‪� ،‬صيم ��ا ال�صعوب العربي ��ة والإ�صلمي ��ة ومع ذلك ل‬ ‫ج ��د ا�صتثمارا حقيقي ��ا لتلك اجهود بل رم ��ا انعك�صت �صلبا على‬ ‫�صورتن ��ا الذهنية لدى العام‪ ،‬اأعتقد اأننا بحاجة اإى اإجراء درا�صة‬ ‫�صامل ��ة وواقعي ��ة ل�ص ��ورة امملك ��ة ي اخ ��ارج وم ��ن ث ��م التخطيط‬ ‫لت�صحي ��ح ال�ص ��ورة اإن كان ��ت خاطئ ��ة اأو اإع ��ادة بنائه ��ا وا�صتثمار‬ ‫اجوانب الإيجابية لذلك‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫نوف علي المطيري‬ ‫‪alabdelqader@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬240) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬12 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻡ‬2012 ‫ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬31 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬- ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺭﻣﻀﺎﻥ‬

10

12

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺇﺳﻼﻣﻴﺔ‬  238   •              254   •  886   •         87     1425   •                      1192   •  

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻣﺤﻠﻴﺔ‬

:‫ﻣﻮﺍﻟﻴﺪ‬







1912 1976 1914  1918 1997 1944 1997 1956 1962 1969 1973 1976 1979            1989 





  2011 /1432  2004 /1425   4620081429 4.420101431 14 20111432     20111432  277 20111432 

1790 1943   1947 1954  1958 71964 1973 1978  1988 191990   1991 1992 2001 



‫ﻭﻓﻴﺎﺕ‬

‫ﺃﻋﻴﺎﺩ ﻭﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺕ‬  •  •

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬

1784 1875 1914 1944 1968 1993 2001 2001 2009

‫اﻟﺮﻛﻦ‬ ‫اﻟﻬﺎدي‬

‫ﺳﻌﺎد ﺟﺎﺑﺮ‬

‫ﻣﻨﺎﺯﻝ‬ ‫ﻋﺎﻣﺮﺓ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺐ‬                                                                                                                                                                                                                                               :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﺪ‬







soad@alsharq.net.sa


                                                            

                                            

                                

| ‫رأي‬

‫ﻛﺬﺑﺔ ﻫﺮﻭﺏ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻣﻞ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬240) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬12 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

11 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻣﺒﺘﺪﺋﻮﻥ ﻳﺤﺼﺪﻭﻥ ﺍﻷﻟﻘﺎﺏ ﻭﻳﺠﻤﻌﻮﻥ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ‬

‫ﻓﻮﺿﻰ ﺳﻮﻕ‬ ‫ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻟﻴﺴﻮﺍ‬ ‫ﺍﺛﻨﻴﻦ ﻓﻘﻂ‬ !‫ﻳﺎ ﺃﺣﻤﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                                                           " "                                        Evils                                                           " "             " "                  alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

                          

‫ ﻛﻠﻤﺔ ﻣﺪﺭﺏ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺑﺘﺮﺧﻴﺺ‬:‫ﺩﺍﻏﺴﺘﺎﻧﻲ‬



‫ ﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﺑﻮﺍﺑﺔ ﻟﻠﺜﺮﺍﺀ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﺩﻭﻥ ﻣﻘﻮﻣﺎﺕ ﻭﺭﻗﺎﺑﺔ‬:‫ﺍﻟﺤﺎﺭﺛﻲ‬

          



                       



                



                               



















                                                                       

                                                                                                                                                                  15                                                                                                                       15                                                                   

2402 ‫ ﻭﺍﻟﻤﺪﺭﺑﺎﺕ‬..‫ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺪﺭﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬3331 :‫ﺍﻟﻌﺎﻣﺮ‬

‫ ﻛــــﺜــــﺮﺓ ﺍﻟـــﻤـــﺪﺭﺑـــﻴـــﻦ ﻇــــﺎﻫــــﺮﺓ ﺻــﺤــﻴــﺔ‬:‫ﺃﻣــــــﻞ ﺍﻟــــﻬــــﺎﺟــــﺮﻱ‬



                  



                        



                                          



                                



                       



            


‫رمضانيات (‪)2‬‬

‫سعود‬ ‫الثنيان‬

‫ ن�سرت �سحيفة «�سبق» قبل ثاثة اأيام خر ًا بعنوان (م�سايخ وطلبة علم يناق�سون‬‫م�س� �وؤوي وزارة العم ��ل ي عمل امراأة)‪ ،‬وذكر اخ ��ر اأن ع�سو امجل�س البلدي ال�سابق‬ ‫م�سفر البواردي ونحو خم�سن من ام�سائخ وطلبة العلم راجعوا الوزارة لغر�س مقابلة‬ ‫الوزي ��ر للحديث حول قرارات عمل امراأة وخالفته ��ا لل�سرع والنظام‪ .‬قراأت اخر عدة‬ ‫م ��رات وتذكرت بيت ال�سع ��ر لاأمر خالد الفي�سل (اأ�سحك ودمع ��ي حاير و�سط عيني)‪،‬‬ ‫ه� �وؤلء الدعاة وطلب ��ة العلم م تره ��م مناظر الباع ��ة الأجانب وهم يخت ��ارون اماب�س‬ ‫الداخلي ��ة للن�س ��اء‪ ،‬وم ترهم اآلف الفتي ��ات وال�سيدات الاتي يقبع ��ن حت خط الفقر‬ ‫ب ��ا وظيفة ول عائل‪ ،‬وم ترهم مناظر ال�سيدات يبع ��ن الب�ساعة حت حرارة ال�سم�س‬ ‫احارقة‪ ،‬لكن انتف�سوا لأجل �سيدات يعملن لأجل لقمة العي�س وهمهم طرد اآلف ال�سيدات‬ ‫والفتيات كي ل يح�سل «اختاط»‪ ،‬تلك الكلمة امبتدعة التي م ترد ي الكتاب اأو ال�سنة‪.‬‬ ‫ اأ�سدرت �سركة الكهرباء بيان ًا عن النقطاعات جاء فيه (قدمت ال�سركة ال�سعودية‬‫للكهرباء اعتذارها للموطنن وامقيمن الذين انقطعت عنهم الكهرباء خال ذروة الأحمال‬ ‫ه ��ذا ال�سي ��ف‪ ،‬واأ�سفها ال�سدي ��د ما حدث لأ�سباب وظ ��روف خارجة عن اإرادته ��ا اأدت اإى‬

‫حدوث بع�س النقطاعات ي اخدمة الكهربائية‪ ،‬وتقدر امعاناة التي حملها من طالتهم‬ ‫النقطاعات التي ح�سلت)‪.‬‬ ‫�سكر ًا ل�سركة الكهرباء على احرامها للمواطن اأخر ًا وتقدم اعتذارها بعد �سهرين‬ ‫من النقطاعات ام�ستمرة ي مناطق ومدن امملكة امختلفة‪.‬‬ ‫ ظه ��ر قب ��ل عدة اأي ��ام ت�سجيل عل ��ى موقع اليوتي ��وب لفتاة �سعودي ��ة ملثمة تعلن‬‫تركه ��ا الإ�س ��ام واعتناقها ام�سيحية‪ ،‬حالت التحول للم�سيحي ��ة وبراأيي اأن اإهمال مثل‬ ‫ه ��ذه احالت وعدم وجود جان لدرا�ستها‪ ،‬تتكون ع�سويتها من اخت�سا�سين نف�سين‬ ‫واجتماعي ��ن �سوف يفاقم من الأمر بن�سب ��ة اأ�سد واأخطر‪ ،‬واأق ��رح اأن يتم (اإن�ساء هيئة‬ ‫حكومية تتوى درا�سة الظواهر ي جتمعنا على اختافها وحوي اأكادمين موؤهلن‬ ‫ي ختلف التخ�س�سات وجالت البحث العلمي تقوم بالر�سد وحديد الأ�سباب و�سبل‬ ‫امعاجة)‪.‬‬ ‫ اأعلن �سمو الأمر �سطام بن عبدالعزيز اأمر منطقة الريا�س‪ ،‬عن اأنه جرى تاأهيل‬‫اأربعة ائتافات من كرى ال�سركات العامية امتخ�س�سة‪ ،‬لتقدم عطاءاتها الفنية وامالية‬

‫في العلم والسلم‬

‫رمضان ا يجمعنا!‬ ‫(‪)2 -1‬‬

‫علي زعلة‬

‫خالص جلبي‬

‫كثر م ��ن الكلمات مر عليها من دون‬ ‫الإدراك لأ�صوله ��ا اللغوي ��ة مث ��ل اجه ��اد‬ ‫والغائ ��ط ف ��الأول هو ا�ص ��تفراغ اجهد ول‬ ‫ي�ص ��رط القتال ام�صلح كما اأن الثاي يعني‬ ‫امنخف�ض من الأر�ض‪ .‬ومنها كلمة ال�صيام‬ ‫فال�صي ��ام ي اأ�صل ��ه اللغ ��وي ه ��و ال�صي ��ام‬ ‫ع ��ن الكام عندم ��ا نذرت م ��رم اأن ت�صوم‬ ‫للرحم ��ن فلم تكلم اأن�صي ��ا‪ ،‬وهو اأ�صعب ما‬ ‫ل يقارن من ال�صوم عن الطعام‪.‬‬ ‫وال�صي ��ام لي� ��ض تعذيب� � ًا للنف� ��ض ب ��ل‬ ‫اإعان� � ًا ل ��ولدة (الإرادة) �ص ��د الغريزة فلم‬ ‫نرى قط� � ًا �صام اأو ع�صبا انتحر‪ ،‬والإن�صان‬ ‫يعم ��ل الثن ��ن بكام ��ل وعي ��ه �ص ��د غرائزه‬ ‫فيتف ��رد ب ��ن كل الكائنات الت ��ي اأ�صرت ي‬ ‫قف�ض ال�صرورات‪.‬‬ ‫تخ�ص ��ع الآلة مب ��داأ الق�ص ��ور الذاتي‪،‬‬ ‫وم�ص ��ك الغري ��زة بتابي ��ب اح�ص ��رة‪،‬‬ ‫وتتفاه ��م النحل ��ة م ��ع رفيقاته ��ا بالرق� ��ض‬ ‫فل ��م تعلن نحل ��ة يوم ًا اأنها مثقف ��ة‪ ،‬ويرك�ض‬ ‫ف� �اأر احق ��ل ي�صع ��ى‪ ،‬فل ��م ي ��دل بت�صري ��ح‬ ‫اأن ��ه مكتئ ��ب اأو مت�صائ ��م‪ ،‬ويتف ��رد الإن�صان‬ ‫في�صحك الإن�صان ويكتئب ويبكي على فقد‬ ‫عزيز‪ ،‬والعجول م�صي للذبح فرى اموت‬ ‫وهي تخور‪.‬‬ ‫احري ��ة لي�ص ��ت الإباحي ��ة ب ��ل ال�صر‬ ‫اأمام اإ�صارال�صرورات‪ ،‬والهبوط ل يحتاج‬ ‫لطاق ��ة‪ ،‬ولكن ال�صعود يحتاج‪ ،‬واح�صارة‬ ‫تقل ��ع عل ��ى اأجنح ��ة ال ��روح‪ ،‬وتنك ��ب عل ��ى‬ ‫وجهه ��ا م ��ع انط ��اق الغرائ ��ز‪ ،‬وم ��ن ملك‬ ‫نف�ص ��ه ملك العام‪ ،‬والغن ��ى لي�ض ما متلك‬ ‫بل ما ن�صتغني عنه‪ ،‬وكان �صقراط مر ي‬ ‫ال�ص ��وق في�صيح متعجب ًا‪ :‬ي ��ا اإلهي ما اأكر‬ ‫الأ�صياء التي ل�صت ي حاجة اإليها؟!‪..‬‬ ‫ال�صي ��ام اإذا �صريع ��ة الأنبي ��اء‪ ،‬وه ��و‬ ‫اأ�صل ��وب غان ��دي ي اجه ��اد ام ��دي‪ ،‬وهو‬ ‫ف ��وق كل ه ��ذا مطه ��ر بيولوج ��ي للج�ص ��م‪،‬‬ ‫وثب ��ت علمي ��ا اأن قل ��ة ال�صع ��رات احراري ��ة‬ ‫تطيل العمر‪.‬‬ ‫وهك ��ذا فف ��ي نقط ��ة ال�ص ��وم تلتح ��م‬ ‫الفل�صف ��ة م ��ع الدي ��ن وال�صيا�ص ��ة م ��ع‬ ‫البيولوجيا‪.‬‬ ‫وي ال�صيام تتدفق احكمة من القلب‬ ‫على الل�صان‪.‬‬ ‫وم يتنزل القراآن اإل ي رم�صان‪.‬‬ ‫وم ينط ��ق ام�صيح باحكمة اإل بعد اأن‬ ‫ج ��اع اأخرا‪ ،‬وع ��رف اأن الإن�ص ��ان ل يحيا‬ ‫باخب ��ز وحده‪ ،‬ب ��ل بكل كلم ��ة طيبة تخرج‬ ‫من الفم‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الحقيقة والزيف‬

‫مرزوق مشعان‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 12‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 31‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )240‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫ما معنى‬ ‫كلمة‬ ‫الصيام؟‬

‫للمناف�سة على تنفيذ م�سروع القطار الكهربائي مدينة الريا�س‪ .‬هذه الئتافات تتكون‬ ‫من ‪� 33‬سركة من ‪ 15‬دولة‪� .‬سكر ًا �سمو الأمر منح الفر�سة لل�سركات ال�سغرة‪.‬‬ ‫ ي خ ��ر ن�سرته جريدة «القت�سادي ��ة» (اأن وزارة التج ��ارة وال�سناعة ا�ستدعت‬‫م�س� �وؤوي �سركة امراعي للتحقيق معهم على خلفية و�س ��ع ال�سركة‪ ،‬للمرة الثانية‪ ،‬على‬ ‫عبواتها تواريخ اإنتاج م�ستقبلي)‪� ،‬سركة عماقة اأرباحها مئات اماين وتباع منتجاتها‬ ‫خليجي� � ًا‪ ،‬وعربي ًا‪ ،‬وي رواية اأوروبي ًا‪ ،‬هل هي ي حاجة ممار�سة هذه الت�سرفات التي‬ ‫فيها �سرر وخطر على ام�ستهلك و�سمعة �سركة عماقة؟!‬ ‫ اأحد الوعاظ وجّ ه ر�سالة لاأمر نواف بن في�سل اعرا�س ًا على م�ساركة فتاتن‬‫ي وف ��د ال�سعودية لاأومبي ��اد‪ ،‬وهي (اأتر�ساه لأختك؟)‪ .‬ر�سالة له ��ذا الواعظ‪ :‬اأولياء‬ ‫اأمور الفتاتن وافقوا على م�ساركتهما فما دخلك اأنت؟ هل �ستكون اأحر�س عليهما من‬ ‫اأهليهما؟‬

‫«رم�سان يجمعنا»‬ ‫عب ��ارة �سهرة‪ ،‬ظهرت منذ ع ��دة �سنوات‪ ،‬ابتدعتها قن ��اة تليفزيون ال�سرق‬ ‫الأو�س ��ط‪ ،‬اأو جموع ��ة اإم ب ��ي �س ��ي‪ ،‬عندم ��ا تعل ��ن عن براجه ��ا اليومي ��ة‪ ،‬اأو‬ ‫ام�ستقبلية‪ ،‬تختمها ب�سوت ن�سائي رائع‪:‬‬ ‫«رم�سان يجمعنا‪»..‬‬ ‫ه ��ذه العب ��ارة انت�س ��رت انت�س ��ار ًا �ساحق� � ًا‪ ،‬وتع ��ددت اأ�سكاله ��ا و�سورها‪،‬‬ ‫واأ�سبحت مازمة لتوبيكات رم�سان‪ ،‬وخلفياته ام�سورة‪ ،‬ور�سومه وت�سكياته‪.‬‬ ‫وتع ��دى الأم ��ر رم�سان‪ ،‬فتج ��د ي مدينة مثل اأبه ��ا‪ ،‬وقد اقتب�ست ه ��ذه العبارة‬ ‫لفعاليات ال�سيف‪ :‬مهرجان اأبها يجمعنا!‬ ‫ح�سن ًا‪..‬‬ ‫رم�سان يجمعنا‪..‬‬ ‫على ماذا؟ وماذا؟ وكيف؟ ومتى؟ واأين؟‬ ‫دعاية القناة تكتمل‪ ..‬ولكن ل اأحد ينتبه للتكملة اإل نادر ًا‪« ،‬رم�سان يجمعنا‪،‬‬ ‫عَ الإم بي �سي وَن»‪.‬‬ ‫فالجتم ��اع هنا اإما هو ح ��ول ال�سا�سة التي تعلن القن ��اة براجها عرها‪،‬‬ ‫وذلك ي اإ�سارة اإى اأن برامج هذه القناة تنا�سب كل العائلة‪ ،‬و�ستكون �سبب ًا ي‬ ‫اجتماع اأفراد العائلة جميع ًا حولها‪( ،‬مع اأن القناة قد اأخ ّلت ي وجهة نظري خال‬ ‫برام ��ج فرة ما بعد الإفطار التي جتمع فيها معظ ��م الأ�سر بكل اأفرادها �سغار ًا‬ ‫وكبار ًا حول �سا�سة التليفزيون‪ ،‬وحديد ًا ي م�سل�سل فرقة ناجي عطاالله للفنان‬ ‫ع ��ادل اإمام‪ ،‬بهذه القيمة الت ��ي تردد دائم ًا اأنها تقوم عليه ��ا وتوؤ�س�س لها من اأنها‬ ‫تليفزيون عائلي‪ ،‬وذلك ي بع�س م�ساهد هذا ام�سل�سل التي مكن اأن ت�سنف ي‬ ‫خان ��ة ام�ساهد امثرة وال�ساخنة‪ ،‬الت ��ي ل تليق م�سل�سل تليفزيوي‪ ،‬وبخا�سة‬ ‫ي فرة بث ا�ستهر لدى اجميع اأنها فرة م�ساهدة عائلية‪ ،‬ومن ي�ستنكر حديثي‬ ‫ه ��ذا‪ ،‬فلرجع اإى احلق ��ة ال�سابعة م ��ن ام�سل�سل‪ ،‬ام�سهد ي بي ��ت عبداجليل‪،‬‬

‫سنوات الحظ‬ ‫في لندن‬ ‫كانت م�ساهد اإن�سانية وح�سارية موؤثرة تلك التي �سهدناها ي افتتاح الأومبياد‬ ‫امهي ��ب ي لندن‪ ،‬تلك امدين ��ة التي اأعطت ب�سخاء و�سمو �سرف حمل ال�سعلة‪ ،‬وي‬ ‫الدقيقة الأهم للحدث الأهم ي تاريخها احديث‪ ،‬لثنن من الأقليات امهاجرة هما‬ ‫�سابة من اأ�سل كاريبي و�ساب م�سلم من اأ�سل باك�ستاي‪ ،‬وكاأن لندن تريد اأن تقول‬ ‫«انظروا اإي‪ ،‬من ي�سبهني؟ ل اأحد! اأنا لندن مدينة الت�سامح والعدالة وام�ساواة‪ ،‬اأنا‬ ‫امدينة الكوزموبوليتانية الأ�سهر ي العام!»‪.‬‬ ‫مكنن ��ي القول‪ ،‬وعلى طريق ��ة الع ّرافات اأنها «�سنة اح ��ظ» اح�سن للعا�سمة‬ ‫الريطانية‪ .‬ويب ��دو اأن ال�سماء �ستك�سف عن �سحكة النجوم لهذه امدينة الغائمة‪.‬‬ ‫ثاثة اأحداث زادت من �سعبية بريطانيا ي العام وي اأوقات متقاربة‪ ،‬بعد انطفاء‬ ‫طويل ل�سعبية ه ��ذا البلد وللملكية الريطانية اأي�س ًا‪ :‬الزواج املكي لاأمر ويليام‬ ‫من كيت ميدلتون العام اما�سي‪ ،‬اليوبيل اما�سي للملكة اإليزابيث الثانية‪ ،‬واأومبياد‬ ‫لندن ‪.2012‬‬ ‫وذل ��ك بالنظر اإى حديات كثرة عا�ستها بريطاني ��ا‪ ،‬والعائلة امالكة على اأي‬ ‫ح ��ال‪ ،‬اأ�سهمت ي تراجع �سعبيتها على مدى عقود‪ :‬وفاة الأمرة ديانا‪ ،‬وطاق كل‬ ‫اأبن ��اء املكة اإليزابي ��ث‪ ،‬و�سل�سلة ف�سائح اأمت بكثر م ��ن العائلة ن�سرتها ال�سحف‬ ‫الريطانية‪ ،‬ناهيك عن الق�سايا التي حدثت ي بريطانيا نف�سها‪ ،‬ولي�س بعيد ًا عنها‬ ‫ف�سيحة التن�ست الإعامية ل�سرك ��ة مردوخ وتورط �سيا�سين‪ ،‬وف�سيحة م�سرف‬ ‫«باركلي ��ز» اأخر ًا‪ ،‬كل ذلك مع الت�سخم والتق�سف القت�س ��ادي الذي تعي�سه الباد‪،‬‬ ‫تخيلوا لو اأن «ماجد عبدالله» م يوجد قط‪ .‬هل كان �سيثر اهتمامكم ورما‬ ‫غرتكم اأن زميلكم ي الف�سل اأو ي العمل ا�سمه «ماجد عبدالله»؟ زميل ب�سيط‬ ‫ورم ��ا تافه حرم ��ه لأن ا�سمه «ماجد عبدالله»‪ .‬لي�س لدي ��ه اأي كفاءات اأخرى‪.‬‬ ‫ا�س ��مه هو ال�س ��يء الوحيد امميز لديه‪ .‬هذا هو الزيف‪ :‬اأن تكون قيمة ال�س ��يء‬ ‫لي�س ��ت مرتبطة به‪ ،‬ولكن مرتبطة باأ�س ��طورة‪ .‬ما هو �سعور كل هوؤلء ال�«ماجد‬ ‫عبدالله» امزيفن؟‬ ‫لنن� ��س ماج ��د عبدالل ��ه الآن‪ .‬والواقع اأن ��ه حن ن�س ��اهد مهاجمي امنتخب‬ ‫الوطن ��ي اليوم‪ ،‬فاإنه يح ��ق لنا اأن نتخيل اأن ماجد عبدالل ��ه م يوجد قط‪ .‬اأقول‬ ‫لنن� ��س ماج ��د عبدالله ولنفكر ي اأ�سطورة اأخ ��رى‪ :‬احقيقة‪ .‬قد يعتقد البع�س‬ ‫باأن هناك ت�سابها بن «احقيقة» التي جمعها «حقائق» و»احقيقة» التي ل مكن‬ ‫اأن جمع‪ .‬مفردة حقائق هي جمع مفردة حقيقة التي معناها «حقيقة واقعة» اأي‬ ‫تل ��ك احقيقة التي تعر عن «حالة م�ستمرة» اأي حقيق ��ة ل مكن اأن تتغر اأو ل‬ ‫مك ��ن اأن تتغر ب�سهولة‪ .‬مثل اأن تقول «يرتفع مبن ��ى (امملكة) ‪ 130‬طابقا» اأو‬ ‫«اأن تق ��ول «الدكتور خالد العنقري هو وزير التعليم العاي»‪ .‬هذه حقائق يتفق‬ ‫عليها اجميع‪.‬‬ ‫ثم ��ة فيلم رائع ل�ستيفن فرز عنوانه «بطل» اأو «بطل بام�سادفة»‪ .‬منذ امرة‬ ‫الأوى الت ��ي �ساهدت فيها هذا الفيلم‪ ،‬اأ�سبح �س� �وؤال احقيقة والزيف �سوؤالن‬ ‫حوري ��ن ي تكوين ��ي ال�سخ�س ��ي وي بنية كتابات ��ي ال�سردي ��ة‪ .‬يظهر فيلم‬ ‫�ستيفن فرز اأن الوهم مكن اأن ي�سيطر على النا�س لوقت طويل‪ ،‬واأن ال�سروط‬ ‫التي ت�سنع احقيقة هي نف�س ال�سروط التي ت�سنع الوهم‪.‬‬ ‫لك ��ن ما هي احقيق ��ة اإذن وكيف مكن مييزها ع ��ن الوهم والزيف؟ كيف‬

‫وجران ��ه م�سعد واأم ثابت!! وترير اأحد اممثلن من فرقة ناجي عطاالله موقف‬ ‫الرجل وامراأة‪ ،‬باأن «احتت البلدي بيكون لها طعم تاي خال�س!»)‪.‬‬ ‫اأع ��ود لعب ��ارة «رم�سان يجمعنا» لي� ��س ي اأ�سل من�سئها عل ��ى اإم بي �سي‪،‬‬ ‫واإما ي �سياقاتها التي تعددت وتفرعت‪ ،‬حتى اأ�سبحت م�ساهدة وم�سموعة ي‬ ‫عديد الأماكن وامواقع‪.‬‬ ‫ونت�ساءل‪ :‬عا َم يجمعنا رم�سان؟ هل يجمعنا على �سا�سات التلفاز؟ اأم على‬ ‫اموائد الرم�سانية الغنية؟ اأم يجمعنا على �سلوات الراويح والقيام؟ اأم يجمعنا‬ ‫على فعل اخرات وم�ساعدة امحتاجن وتفطر ال�سائمن؟‬ ‫رم�س ��ان يجمعنا على هذه كلها‪ ،‬ولكن اأكر ما يجمعنا عليه‪ ،‬الذي ياأتي ي‬ ‫امرتبة الأوى‪ ،‬هي الرامج التليفزيونية الرم�سانية‪ ،‬من برامج دعوية وفتاوى‬ ‫ودراما وم�سابقات وبرام ��ج منوعات وم�سل�سات كرتونية! هذه حقيقة يعرفها‬ ‫ويع ��رف بها من كان واقعي ًا وبعيد ًا عن الطوباوية وامبالغات‪ ،‬ام�ساجد متلئ‬ ‫اأكر من اأي وقت م�سى‪ ،‬نعم‪.‬‬ ‫ال�سدق ��ات والزكوات واأعمال الر‪ ،‬نعم‪ .‬لك ��ن التلفاز يظل هو �سيد اموقف‬ ‫ي هذا ال�سهر‪ ،‬ولو ا�سطررت للخروج من بيتك اإى ال�سوارع بعد �ساة امغرب‬ ‫ي م�س ��اء رم�س ��اي (اأقول لو ا�سطررت‪ ،‬لأنك لن تف ��ارق التلفاز بعد امغرب مع‬ ‫القه ��وة واحلويات اإل م�سطر ًا)‪ ،‬لوج ��دت ال�سوارع خاوية اإل ما ندر من الب�سر‬ ‫ام�سطرين مثلك للخروج ي هذه الفرة‪ ،‬فاجميع مت�سمّر اأمام �سا�سات التلفاز‪.‬‬ ‫البع�س يتحلقون حول القنوات ام�سماة بالهادفة‪ ،‬والبع�س الآخر على القنوات‬ ‫امعروفة الأخرى‪.‬‬ ‫وت ��دور اأحادي ��ث وكتاب ��ات وح ��وارات كث ��رة ح ��ول الدرام ��ا والرام ��ج‬ ‫الرم�سانية من قبل دخول ال�سهر وحتى بعد خروجه‪.‬‬ ‫ذكرياتن ��ا الرم�ساني ��ة اأي�س� � ًا‪ ،‬ترتبط ي كث ��ر منها بالتلف ��از‪ ..‬على مائدة‬ ‫الإفط ��ار‪ ،‬للراح ��ل الكبر ال�سيخ الأدي ��ب علي الطنط ��اوي‪ ،‬وبرنامج ام�سابقات‬

‫فضيلة الجفال‬

‫والأداء ال�سي ��ئ ي بع� ��س ال�سوؤون الع�سكري ��ة ب�ساأن العراق م ��ع حليفها اأمريكا‪،‬‬ ‫وموقفها امردد من الق�سايا ال�سيا�سية ي ال�سرق الأو�سط‪.‬‬ ‫�ساأل ��ت ال�سديق الريطاي «روبرت لي�س ��ي»‪ ،‬وهو ال�سحاي وموؤلف كتابي‬ ‫«امملك ��ة» و«امملكة م ��ن الداخل»‪ ،‬وهو م�ست�سار ق�سر باكينجه ��ام الإعامي واألف‬ ‫كتاب� � ًا عن املك ��ة اإليزابيث با�س ��م «�ساحبة اجال ��ة»‪ ،‬مع كل تلك الظ ��روف اأتتفق‬ ‫معي اأن امنا�سبات الأخرة جاءت وكاأنها الرياق الذي اأنقذ بريطانيا العظمى من‬ ‫اأمرا� ��س ال�سيخوخ ��ة؟ يقول «بالفعل الزواج املكي‪ ،‬وما ت ��اه من اليوبيل اما�سي‬ ‫قدم ��ا عودة حقيقي ��ة ورائعة للعائل ��ة امالكة‪ ،‬لكن لن ��دن مثلت ام�سه ��د الأخر على‬ ‫خ�سب ��ة م�سرحها‪ ،‬ام�سرح نف�سه الذي اأجب �سك�سب ��ر واإرث ًا م�سرحي ًا زاخر ًا‪ ،‬لكن‬ ‫م يكن ليت�سنى لتلك ام�ساهد ‪-‬امنا�سبات‪ -‬اأن تقدم هذا الكم من ام�سداقية من دون‬ ‫ال�سخ�سية القوية للملكة اإليزابيث الثانية وال�سعبية ال�ستثنائية لاأمرين ال�سابن‬ ‫ويليام وهاري‪ ،‬وان�سمت اإليهما بالطبع كيت ميدلتون»‪.‬‬ ‫ي احف ��ل ال ��ذي اف ُتت ��ح ي ‪ 27‬م ��ن ال�سه ��ر اج ��اري‪ ،‬كان كل م ��ن «التق ��دم‬ ‫التاريخي» و«ح�س الدعاب ��ة» عاملن اأ�سا�سين ي �سيناريو احفل‪ ،‬ل�سيما م�سهد‬ ‫الهب ��وط التمثيلي للملكة اإليزابي ��ث وجيم�س بوند‪ .‬ويب ��دو اأن امنظمون تعمدوا‬ ‫تق ��دم ح�س الدعابة لل�سع ��ب الإجليزي الذي عُرف عنه التجه ��م‪ .‬قال ي «لي�سي»‬ ‫معلق ًا «على الرغم مّا هو معروف عنا كريطانين اأننا متجهمو الوجوه‪ ،‬لكن لندن‬ ‫مدينة ترحب باجميع»‪.‬‬ ‫اأع ��رف احقيق ��ة؟ هل نحن معر�س ��ون للعي�س و�سط الأ�سط ��ورة طيلة حياتنا؟‬ ‫يوؤ�سفني اأن اجواب على هذا ال�سوؤال الأخر هو‪ :‬نعم!‬ ‫م اأقابل قط اأحدا ا�سمه ماجد عبدالله ل ي�سجع الن�سر‪ ،‬ماذا؟ الذين يعرفون‬ ‫«اأ�سط ��ورة الكه ��ف» لأفاط ��ون لبد اأنهم طرح ��وا على اأنف�سهم نف� ��س ال�سوؤال‪.‬‬ ‫وهناك ق�سة اأطفال عرفناها حن كنا �سغارا‪ .‬ق�سة العميان الثاثة الذين كانوا‬ ‫ي�س ��رون ي الغابة و�سادف ��وا فيا‪ .‬م�س الأول �ساقه (�س ��اق الفيل) وقال هذه‬ ‫�سجرة‪ .‬م�س الثاي خرطومه وقال هذا اأنبوب‪.‬‬ ‫وم�س الثالث اأذنه وقال �سيئا ل اأذكره‪ .‬كل منهم عر عن احقيقة بطريقته‪،‬‬ ‫بحدود ما عرف‪ .‬لكن ما هي احقيقة؟‬ ‫بع ��د اأحد مقالت ��ي اأن�ساأ بع� ��س الق ��راء «ها�ستاق» عل ��ى توير خ�س�س‬ ‫ل�ستمي‪.‬‬ ‫احقيق ��ة اأنن ��ي �سعدت ب ��كل هذه ال�ستائ ��م و�سعرت بالغرة ج ��اه هوؤلء‬ ‫الرجال والن�ساء الواثقن من اأنف�سهم‪.‬‬ ‫األ ��وم نف�س ��ي اأحيانا لأنني اأقل ذكاء منهم‪ .‬ق�سيت الع�س ��رة اأعوام اما�سية‬ ‫م ��ن حيات ��ي ي الدرا�سة وال�سفر‪ .‬ومع ذلك مازل ��ت اأجد �سعوبة ي قول جملة‬ ‫تقريرية واحدة‪ .‬اأ�سبح حلمي اأن اأقول جملة تقريرية واحدة‪ ،‬لن اأثق معرفتي‬ ‫ما م اأقل تلك اجملة لكنني اأعرف باأنني لن اأقولها اأبدا‪.‬‬ ‫هوؤلء الرجال والن�ساء عباقرة ي�ستحقون الحرام حتى واإن �ستموي‪.‬‬ ‫هم عرفوا ما م اأعرف‪ .‬عرفوا احقيقة‪.‬‬ ‫تقول اإحدى الفتيات اللواتي ينتمن اإى عام العباقرة على توير‪« ،‬مرزوق‬ ‫م�سعان خريج عل ��وم واأنا اأقول و�س ج ��اب (التيمولوجيا) و»اجيانولوجيا»‬

‫حروف الذي كان يقدمه الإعامي القدير الأ�ستاذ ماجد ال�سبل‪ ،‬وطبع ًا مع بزوغ‬ ‫الدراما ال�سعودية امحلي ��ة‪ ،‬واأعمال الفنانن حمد العلي وبكر ال�سدي رحمهما‬ ‫الله‪ ،‬ثم نا�سر الق�سبي وعبدالله ال�سدحان‪ ،‬وبدايات طا�س ما طا�س‪ ،‬ول نن�سى‬ ‫اأي�س ًا �ساة الراويح من احرم امكي ال�سريف‪ ،‬التي م تكن ُتنقل على التلفاز اإل‬ ‫بعد م�سي الن�سف الأول من �سهر رم�سان‪.‬‬ ‫�ساة الراويح التي م يعد يلتفت اإليها اأحد الآن ي التلفاز‪ ،‬كان لها تاأثر‬ ‫كب ��ر ي نفو� ��س النا�س‪ ،‬حي ��ث كان بع�سهم يجل� ��س ليتابع ال�س ��اة‪ ،‬ويتاأمل‪،‬‬ ‫ويخ�س ��ع‪ ،‬ورم ��ا ت�سي ��ل دمعته على خ ��ده حزن� � ًا األ يجد ما يو�سل ��ه اإى البيت‬ ‫احرام!‬ ‫ي جان ��ب اآخر‪ ،‬جد اأن رم�سان ل يجمعنا‪ ،‬بل يفرقنا وي�ستت �سملنا‪ ،‬فمع‬ ‫ج ��يء رم�سان كل عام ت ��رز اإ�سكالت وح�سا�سيات من ن ��وع خا�س برم�سان‪،‬‬ ‫ابت ��داء باخ ��اف عل ��ى روؤي ��ة الهال‪ ،‬ودخ ��ول ال�سه ��ر‪ ،‬فايزال اخ ��اف دائر ًا‬ ‫وحتدم ًا بيننا حول م�سروعية ترائ ��ي الهال عر الأجهزة والأدوات احديثة‪،‬‬ ‫وال�ستف ��ادة من علم الفلك وحديد دخول ال�سه ��ر من عدمه‪ ،‬وبن القائلن بعدم‬ ‫اعتبار اأي روؤية عدا روؤية العن امجردة‪.‬‬ ‫دخول رم�سان اأي�س ًا‪ ،‬من الأ�سياء التي تفرق اأو تعد موؤ�سر ًا على مدى الفرقة‬ ‫ب ��ن البلدان العربية والإ�سامية‪ ،‬ب�س ��كل اأو باآخر؛ فالدول التي تكون اأجواوؤها‬ ‫ال�سيا�سي ��ة �سافي ��ة وعاقاتها طيبة‪ ،‬جدها تتفق غالب� � ًا ي اإعان دخول ال�سهر‬ ‫الكرم ي يوم واحد‪ ،‬واإذا اختلفت تلك الدول اأو بع�سها‪ ،‬اأو ظهرت بوادر اأزمة‬ ‫ي ع ��ام اآخر‪ ،‬ف� �اإن دخول رم�سان ل مك ��ن اأن يتوحد بن دولت ��ن ما م تتوحد‬ ‫عاقتهماال�سيا�سية‪.‬‬ ‫هكذا يردد البع�س!‬ ‫وكذلك الأمر ي اإعان عيد الفطر‪ ،‬حيث يح�سل فيه خاف كبر‪ ،‬والعجيب‬ ‫اأننا ل نهتم من بن اأهلة ال�سنة القمرية كلها‪ ،‬اإل بها ْ‬ ‫ي رم�سان و�سوال واأحيان ًا‬ ‫ه ��ال ذي احج ��ة‪ ،‬بينما مر �سهور ال�سنة كافة دون ذك ��ر لإعان دخول �سهر اأو‬ ‫خروج اآخر‪ ،‬ول ندري هل يح�سل ي كل �سهر ما يح�سل ي رم�سان‪ ،‬من اعتماد‬ ‫عل ��ى روؤية واإعان م ��ن جل�س الق�ساء الأعل ��ى‪ ،‬وتلقي ال�سه ��ادات بالروؤية من‬ ‫حري الرائي ي �سدير وغرها من مناطق امملكة اأم ل‪.‬‬ ‫م ��ع العلم ب� �اأن اأهلة رم�س ��ان و�س ��وال وذي احجة مرتبطة باأهل ��ة الأ�سهر‬ ‫الأخرى بطبيعة احال‪ ،‬واخطاأ اأو اخلل ي هال اأي �سهر يتبعه خلل ي هال‬ ‫رم�سان واحج‪.‬‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫قدم ��ت لن ��دن نف�سه ��ا ي منا�سب ��ات مهم ��ة اخت�س ��رت عليه ��ا برام ��ج �سخمة‬ ‫م ��ن التلميع الإعام ��ي‪ ،‬ب�سعبي ��ة اأ�سافت كث ��ر ًا للم�سهد الجتماع ��ي وال�سيا�سي‬ ‫والقت�سادي على حد �سواء‪ .‬لكن هذه امنا�سبة الأخرة –الأومبياد‪ -‬تركت للدول‬ ‫الأخرى ن�سيب ًا من هذا الظهور اأي�س ًا‪ ،‬واإن كان مرهون ًا بالتحديات التي �سيخلفها‬ ‫ه ��ذا التناف�س امحموم‪ .‬فميدالية واحدة ي الأومبياد ت�ساوي جهود �سنوات من‬ ‫برامج التلميع الإعامي لأي دولة من ال�‪ 204‬ام�ساركة‪.‬‬ ‫وبرغم ما يواجهه الريطانيون الآن من اأزمة ب�سبب خف�س الإنفاق احكومي‬ ‫وي مواجهة عجز كبر ي اميزانية‪ ،‬لكن يبدو اأن القت�ساد الريطاي موؤهل لأن‬ ‫ينتع� ��س‪ .‬فه ��ذا احدث جاء على طبق م ��ن ذهب ليجتذب لريطانيا اآلف� � ًا من رواد‬ ‫الأعمال العامين‪ ،‬ونحو مليار جنيه اإ�سرليني‪ ،‬تقديري ًا‪.‬‬ ‫يتزامن هذا الو�سع مع ما تقوم به احكومة من حاولت للملمة اآثار الف�سيحة‬ ‫امالية التي ك�سفت تورط بنك «باركليز» وعدد من البنوك الإجليزية امهمة الأخرى‬ ‫بف�سيحة تاعب متعاملن ي �سعر الفائدة الريطاي‪ ،‬الأزمة التي تكاد تهدد مكانة‬ ‫لندن كعا�سمة لاقت�ساد الأوروبي‪�.‬سمعة بريطانيا موؤخر ًا كانت على امحك اأي�س ًا‬ ‫ي ال�س ��رق الأو�سط حن قدم ��ت م�ساحها ي تعاملها م ��ع الأنظمة الديكتاتورية‬ ‫ال�سابق ��ة‪ .‬وبالرغم من اأن الربيع العرب ��ي الذي اأظهر رغبة العرب ي الدمقراطية‬ ‫واحري ��ة نال من اإعجاب الريطانين‪ ،‬اإل اأن هناك قلق ًا من �سعود الإ�سامين ي‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬الذين ق ��د يكونون غر مت�ساحن مع الغرب‪ ،‬وهي ت�سعى الآن م�سطرة‬ ‫لتطوي ��ر عاقتها مع هذه الأحزاب‪ .‬وبرغم اعت ��زاز الريطانين الذي بدا ي اأكر‬ ‫امنا�سب ��ات بريق� � ًا‪ ،‬اإل اأن ا�ستطاع ًا (من ِقبل اآي ت ��ي ي نيوز‪-‬كومري�س) اأظهر اأن‬ ‫ح ��واي الن�س ��ف يعتقدون اأن بريطاني ��ا قد تغرت لاأ�سواأ خ ��ال �ستن عام ًا‪ ،‬هي‬ ‫عهد املكة اإليزابيث‪ .‬و‪ %80‬يعتقدون اأن احتفالت اليوبيل اما�سي �ستكون «جيدة‬ ‫لاأعمال ول�سمعة بريطانيا كبلد له �سخ�سيته اخا�سة»‪ ،‬بينما عار�س ‪ %14‬وجود‬ ‫النظ ��ام املك ��ي ي بريطانيا‪ .‬لكن كثرين ي امقابل يعتق ��دون اأن املكة اإليزابيث‬ ‫لت ��زال مثل رمز ًا مهم� � ًا ي الداخل واخارج ولا�ستق ��رار وتطوير اخدمات ي‬ ‫الأوقات الع�سيبة‪.‬‬ ‫�ساأل ��ت «لي�سي»‪ ،‬ماذا بعد؟ ما الذي تبقى من اأحداث تاريخية ت�سد العام نحو‬ ‫هذه امدينة؟ فقال «البقية تاأتي!»‪.‬‬ ‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫مو�سوع الختاط»‪ .‬لقد فهمت‪ .‬كل �سيء اأ�سبح وا�سحا بالن�سبة اإليها‪.‬‬ ‫م ��ن معلومة واحدة «خريج عل ��وم»‪� ،‬سار بو�سعها ا�ستنت ��اج الباقي‪ .‬هذه‬ ‫الفت ��اة ت�ستحق مني هدية كب ��رة اإذا علمتني بع�سا ما تع ��رف وقالت ي باأن‬ ‫ل عاق ��ة للكلمتن اليونانيتن اأعاه مو�سوع الخت ��اط‪ .‬وقبل ذلك ت�ستحق‬ ‫التقدير لأي اأعتقد باأنها اأ�سغر مني ومع ذلك فهي اأذكى مني وفهمت ما م اأفهم‪.‬‬ ‫اأح ��د العباق ��رة ال�سبان كت ��ب‪« :‬يتكلف ي الكتاب ��ة وي�ستخدم م�سطلحات‬ ‫ويخلط ي امفاهيم بغباء اجاهل امت�سدق بزخرف القول اإنه مري�س يا �سادة»‪.‬‬ ‫هل تفهم ��ون الآن ماذا مكن اأن ي�سيطر الزيف على عقل الإن�سان طوال حياته؟‬ ‫لقد ع�ست حياتي واهما م اأعرف باأنني غبي وجاهل ومت�سدق واأخلط امفاهيم‪،‬‬ ‫والأخطر من ذلك اأنني كنت طوال هذا الوقت مري�س ًا وم اأعرف ذلك‪ .‬هذا ال�ساب‬ ‫عرف كل �سيء لأنه قراأ ي فقط ‪ 600‬كلمة‪.‬‬ ‫لك ��م اأح�سده على ذكائه! ولكم اأنا من له لأنه علمني اأ�سياء م اأعرفها قط‬ ‫عن نف�سي‪.‬‬ ‫حيات ��ي �ستنقلب راأ�سا على عق ��ب و�ستتطور لاأف�س ��ل و�سيكون بو�سعي‬ ‫اأخرا اأن اأكون �سخ�س ًا اأف�سل وواثقا ما اأقول‪ .‬طاما اأن هناك اأنا�سا بهذه الثقة‬ ‫فاأنا اأ�سر ي الطريق ال�سحيح‪ ،‬واأمنى للجميع هذا ام�سر‪.‬‬ ‫تخي ��ل اأن خطاأ �سغرا ترتكب ��ه مر�سة قد يبدل طفلي عائلتن ببع�سهما‪.‬‬ ‫كاهما اليوم ي الثاثن‪ ،‬وهناك خطاأ ارتكبته مر�سة قد تكون ماتت‪.‬‬ ‫تخيل اأن «امراآة قد خذلتك‪ .‬اأنت‪ ،‬ول�ست اأنت‪ ،‬ت�ساأل اأين تركت وجهي؟»‬ ‫‪marzoq.alotaibi@alsharq.net.sa‬‬


‫الكهرباء ومدن‬ ‫اأطراف‬

‫عايض‬ ‫الظفيري‬

‫مل ��ك امال ال ��كاي‪ ،‬والإنفاق احكومي الكاي بل والدع ��م اأي�س ًا‪ ،‬وملك‬ ‫ام�ساري ��ع الكافي ��ة‪ ،‬لكنن ��ا ل مل ��ك العق ��ول الكافي ��ة لإدارة كل ه ��ذا‪ ،‬هذه هي‬ ‫احقيق ��ة التي نعجز عن مواجهتها رما لأنه ��ا م�ص ب�سكل اأو باآخر اأ�سياء لها‬ ‫اأبعاد اأخرى مثل الت�سكيك ي قدرات اإداراتنا وح ّرك اأي�س ًا هواة احديث عن‬ ‫الوطنية الذين ما زالوا يوؤمنون باأن الإن�سان ال�سعودي قادر على الو�سول اإى‬ ‫القمر لكنه فقط ل يريد ذلك لأنه يف�سل التطعي�ص ي طلعات الر على الرحات‬ ‫الف�سائية التي تعد م�سيعة للوقت‪ .‬ففي كل باد الدنيا التي نعتر اأنف�سنا جزءا‬ ‫منها يعد ر�سا امواطن عن م�ستوى وجودة اخدمة التي تقدم له موؤ�سر ًا مهم ًا‬ ‫لنج ��اح اإدارة ما‪ ،‬اأما نحن فحتى غ�سب امواطن عل ��ى الأداء الهزيل ي بع�ص‬ ‫الإدارات اخدمي ��ة و�سوت ��ه العاي ل يعد موؤ�سر ًا على ف�س ��ل اإدارة ما‪ ،‬فقائمة‬ ‫طويلة عري�سة من م�ساكلنا التي نعانيها تك�سف �سعف اإدارتنا وعدم مقدرتها‬ ‫عل ��ى اإدارة ام�ساريع وتقدم اخدمة بال�س ��كل امر�سي الذي يطمح اإليه �سانع‬

‫القرار وكذلك امواطن م�ستقبل اخدمة‪ ،‬حيث ل يوجد هناك ر�سا عن اأغلب ما‬ ‫يقدّم ي القطاع احكومي وبال ّذات ي القطاعات التي م�ص امواطن مبا�سرة‪،‬‬ ‫وم ��ا حدث موؤخ ��ر ًا من انقطاعات متتالي ��ة للتيار الكهربائ ��ي ي نهار رم�سان‬ ‫وي ليل ��ه وي اأوقات الذروة وخارجها دليل على اأن العقول التي تدير �سركة‬ ‫الكهرب ��اء تلعب بعقولنا‪ ،‬ول مكن اأن يقنع عقل م�ستهلك يدفع ال�سيء الفاي‬ ‫كل �سهر حتى اإذا جاء ال�سيف �ساعت الوعود وعاد امواطن ام�سكن اإى ع�سر‬ ‫ما قبل النفط!‪.‬‬ ‫فال�سركة ال�سعودي ��ة للكهرباء قالت الكثر بعد دجها منذ �سنوات طويلة‬ ‫لكنها م تقدم �سيئا على اأر�ص الواقع فكل مدننا ل تزال مز ّينة باأعمدة اخ�سب‬ ‫وم ��ع كل هبة ريح تنطفئ احياة‪ ،‬وعلى ال�سركة ال�سعودية للكهرباء األ تر�سم‬ ‫تق�سم فيها امواطنن ح�سب اأهميتهم عندها‪ ،‬اإذ يبدو من خال‬ ‫خارطة جغرافية ّ‬ ‫التجارب اأن ال�سركة ل مانع اأن ينق�سي نهار �سكان مدن الأطراف وهو بكامل‬

‫ل تزال ال�سعوبات والعرات تاحق احكومة التون�سية اموؤقتة التي‬ ‫تقودها حركة النه�سة بال�سراك مع حليفيها‪.‬‬ ‫كان اآخ ��ر هذه العرات اإقال ��ة حافظ البنك امركزي م�سطفى النابلي‬ ‫الذي يتمتع بخرة عالية اإى جانب مكانة دولية مرموقة‪ ،‬جعلته ي الفرة‬ ‫الأخرة يحظى بلقب اأف�سل حافظ بنك مركزي ي اإفريقيا‪.‬‬ ‫اأم ��ا �سبب الإقالة فيع ��ود اإى رف�سه طلب رئي�ص احكومة بطبع مزيد‬ ‫من الأوراق امالية خوفا منه من رفع ن�سبة الت�سخم‪.‬‬ ‫وقد اأ�سر رئي�ص اجمهورية امن�سف امرزوقي على اإق�ساء الرجل ي‬ ‫هذا الظرف ال�سعب الذي مر به الباد‪.‬‬ ‫بع ��د ذلك‪ ،‬اندلع ��ت مواجهة بن الروي ��كا احاكم ��ة وامعار�سة التي‬ ‫�سككت ي نظافة وم�سداقية امحافظ اجديد‪ ،‬الذي �سبق اأن عينه الرئي�ص‬ ‫بن علي ي جل�ص ام�ست�سارين‪.‬‬ ‫لك ��ن مع ذلك دافعت عنه حرك ��ة النه�سة والئتاف احاكم بعد معركة‬ ‫�سر�سة بامجل�ص الوطني التاأ�سي�سي‪.‬‬ ‫الآن مك ��ن الق ��ول اإن مل ��ف حافظ الب ��ك امركزي قد ط ��وي بعد جهد‬ ‫جهي ��د‪ ،‬ويتمن ��ى الكثرون ي تون� ��ص اأن يوفق ال�سيد ال�س ��اذي العياري‬ ‫امحافظ اجديد ي مهامه اجديدة بعد اأن ح�سل على اأغلبية �سعيفة داخل‬ ‫امجل�ص الوطني التاأ�سي�سي على اإثر عا�سفة نقدية موجهة �سده كادت اأن‬ ‫ت�سقط تر�سيحه‪ .‬لقد كان �سمود الرجل عجيبا ونادرا اأمام �سيل ل يحتمل‬ ‫من ال�سخرية القا�سية طالت �سنه حيث يبلغ من العمر ‪ 79‬عاما‪ ،‬خا�سة واأنه‬

‫صاح الدين الجورشي‬

‫م يك ��ن على ام�ست ��وى ال�سخ�سي م�سطرا لتقبل كل تلك امهانة مقابل هذه‬ ‫ام�سوؤولية اموؤقتة‪.‬‬ ‫لكن مع ذلك فاإن ما حدث منا�سبة هذه ام�ساألة يحتاج اإى وقفة تاأمل‪،‬‬ ‫ن�سوقها ي اإ�سارات �سريعة‬ ‫اأول‪ :‬اإذا اأخذن ��ا برواي ��ة الروي ��كا يفر�ص اأن يك ��ون الهدف من هذه‬ ‫الزوبع ��ة التي ا�ستمرت اأكر من �سهرين هو حقيق قدر اأعلى من التعاون‬ ‫بن احكومة وامحافظ اجديد دون ام�سا�ص با�ستقالية البنك امركزي‪.‬‬ ‫ه ��ذا م ��ا توؤكد علي ��ه الرواية الر�سمي ��ة‪ ،‬لكن م ��ا جاء على ل�س ��ان اأحد‬ ‫م�ست�ساري رئي�ص احكومة ي حوار اإذاعي م ي�ستبعد فر�سية الرغبة ي‬ ‫ال�سيطرة على البنك امركزي‪.‬‬ ‫وه ��ذا الحتم ��ال اإذا ج�سد عل ��ى اأر�ص الواقع خال الف ��رة القادمة‪،‬‬ ‫فاإن ذلك من �ساأنه اأن يهدد م�سداقية الئتاف احاكم‪ ،‬اإ�سافة اإى تداعياته‬ ‫ال�سلبي ��ة على عملية النتقال الدمقراط ��ي برمتها وعلى ال�سيا�سة النقدية‬ ‫والقت�س ��اد الوطني امرتبط اآليا بتقييم اموؤ�س�سات الدولية لأدائه وكيفية‬ ‫تدخل ال�سلطة التنفيذية ي اإدارته‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ك�سفت هذه الأزمة اأي�سا عن ا�ستمرار حالة التاآكل داخل مكونات‬ ‫الئتاف احاكم‪ .‬وهو ما عك�سته نتائج الت�سويت‪.‬‬ ‫وم ��ا جاء على ل�سان ع�سوين رئي�سن ي حزب اموؤمر الذي يقوده د‬ ‫من�سف امرزوقي عندما ك�سفا جوانب من خلفيات اختيار امحافظ اجديد‪،‬‬ ‫عك� ��ص اإى حد كبر حجم اأزمة الثقة التي تهز حالي ��ا اأركان بع�ص اأحزاب‬

‫سر السعادة‪..‬‬ ‫عمار بكار‬

‫قبل اأيام كتبت على توير‪« :‬اإذا م تكن �سعيد ًا فهذا معناه اأنك ل�ست را�سي ًا‬ ‫عن حياتك‪ .‬ل جل�ص وتنتظر واقعك اأن يتغر‪ ،‬يجب اأن تعمل ليل نهار لتغره‬ ‫بيدك وتتحكم باأكر قدر من تفا�سيله»‪ .‬كان رد الفعل على العبارة على في�سبوك‬ ‫وتوي ��ر يوؤك ��دان اأن ال�سعادة ه ��ي جوهر اأ�سا�سي ي رك�سن ��ا اليومي‪ ،‬نبحث‬ ‫عنها‪ ،‬كعامة على ذلك ال�سعور العميق بالرتياح وال�سرور‪ ،‬حيث نلتفت حولنا‬ ‫فا نرى اإل البيا�ص‪ ،‬وحن تكون النف�ص درع ًا ح�سين ًا �سد القلق والأحزان‪.‬‬ ‫اإن اأحد اأهم اأ�سباب ال�سعادة ي احياة واأ�سباب النجاح كذلك هو «�سيطرة‬ ‫الإن�سان على حيات ��ه» بحيث م�سي مام ًا كما يريد‪ ،‬ح�سبما يقرر هو‪ ،‬فيعي�ص‬ ‫حيثما يريد ويتزوج من يريد ويبت�سم حن يرغب ي ذلك ويعمل ي الوظيفة‬ ‫وبالطريق ��ة التي تعجبه‪ .‬بامقاب ��ل‪ ،‬فاإن اخيار الآخر ي حقي ��ق ال�سعادة هو‬ ‫«القناع ��ة» اأو بالتعاي� ��ص م ��ع الواق ��ع (كما قال ��ت قارئة ردت عل ��ى مقولتي على‬ ‫توي ��ر)‪ ،‬وهذا معناه اأقلمة النف�ص لتحقيق الر�سا‪ ،‬ولكن التعاي�ص ياأتي كعاج‬ ‫من يريد حقيق ال�سعادة ول مكنه التحكم ي واقعه‪.‬‬ ‫�سيط ��رة الإن�س ��ان على حيات ��ه واإدارة تفا�سيله ��ا كما �سيتوق ��ع القارئ قد‬ ‫ح�سل بالراء وبالق ��وة التي مكن الإن�سان من اأن يجر اجميع على مراعاة‬

‫علي بن حسين بن‬ ‫مسلم (ابن نجران)‬ ‫مستشار الملك‬

‫مانع اليامي‬

‫‪aldhiri@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 12‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 31‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )240‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫اائتاف الحاكم في تونس‪:‬‬ ‫من مطب إلى آخر!‬

‫حرارت ��ه وليلهم بظ ��ام دام�ص فهم ح�سب جارب ال�سركة عل ��ى ما يبدو لديهم‬ ‫امقدرة على التك ّيف ودفع الفواتر فقط لذلك فا مانع من اأن منحهم امزيد من‬ ‫النقطاعات والوعود‪.‬‬ ‫والوع ��ود ه ��ذه عل ��ى كرته ��ا جعلني اأ�سع ��ر ب� �اأن كل �س ��يء لدينا حت‬ ‫الإن�س ��اء‪ ،‬اأو اأن بع� ��ص امدن ظهرت فجاأة وعلى غفلة م ��ن كل �سيء بال ّرغم من‬ ‫اأنها قائمة منذ اأن قامت امملكة العربية ال�سعودية واأنها ي كل عام تعاي ومنذ‬ ‫زمن طويل من نف�ص النقطاعات ي التيار الكهربائي وتعاي اأي�س ًا من نف�ص‬ ‫الوعود التي يطلقها ام�سوؤولون ‪.‬‬ ‫ي الأخ ��ر اأحب اأن ا ّ‬ ‫أب�سر م�س� �وؤوي ال�سركة اأن �سكان م ��دن الأطراف قد‬ ‫ً‬ ‫ج ّربوا خال �سنوات م�ست كثرا من احرمان وال�سر واكت�سفوا موؤخرا اأن‬ ‫الوعود وحدها ل ت�سعل �سمعة ول تلعن الظام!‪.‬‬

‫خيارات ��ه ال�سخ�سي ��ة‪ ،‬ولكنها قد ح�س ��ل اأي�س ًا بالطريقة امعاك�س ��ة مام ًا التي‬ ‫يتجن ��ب فيها امرء الراء والق ��وة حتى ملك تلك القوة‪ ،‬قوة التخلي عما يريده‬ ‫النا�ص واختيار الطريق الآخر الذي ل ي�سلكه اأحد‪.‬‬ ‫فيما يلي عدد من الن�سائح التي قد مكن القارئ من اختيار قرارات اأف�سل‬ ‫ي حيات ��ه‪ ،‬واأنا ل اأملك الو�سفة امثالية (ول اأظن اأن اأحد ًا ملكها) ففي النهاية‬ ‫هي حياتك‪ ،‬واأول در�ص لتحقيق ال�سيطرة على احياة هي اأن تفعل ما تريد اأنت‬ ‫ولي�ص ما مليه عليك الآخرون‪.‬‬ ‫• ميز بالقناعة‪ .‬اأنا اأكره القناعة التي ت�سبه القنوع واخ�سوع والر�سا‬ ‫بالواقع التعي�ص والك�سل‪ ،‬واأع�سق الطموح الذي يجعلك تعمل ليل نهار لتحقيق‬ ‫اأهداف ��ك ي احي ��اة‪ ،‬ولك ��ن بينم ��ا اأنت جري وح ��ارب وتله ��ث وراء حقيق‬ ‫الأه ��داف‪ ،‬تذك ��ر اأنك لن حقق كل �سيء‪ ،‬وقد ل حق ��ق �سيئ ًا‪ ،‬واأن هناك اآخرين‬ ‫اأذك ��ى منك واأكر حظ ًا‪ ،‬وقد اأنعم الله عليهم بذلك‪ ،‬وعليك فقط اأن تبت�سم عندما‬ ‫تتذكره ��م ثم م�س ��ي ي طريقك‪ .‬الواقعي ��ة ي الطموح جعل ��ك ل تقع فري�سة‬ ‫لأعا�سر احياة التي ت�سحب ي دوراتها اأولئك الذين يبدوؤون طريق التنازلت‬ ‫اأم ًا ي حقيق القوة والراء‪.‬‬

‫بداأ حياته العملية على اخط ام�ستقيم واختتمها وهو ي ذات الوجهة‪.‬‬ ‫ت�سارعت على اأولوية احتال نف�سه امطمئنة باإذن الله ف�سائل يقودها الوفاء‬ ‫وي معيته ال�سدق والإخا�ص ي خدمة الوطن والتوا�سع ي التعامل مع‬ ‫النا� ��ص‪ ،‬ينح ��در من اأ�سرة عريقة له ��ا مكانة مرموقة بن اأه ��ل جران‪ ،‬وهو‬ ‫مع ��روف بجزالة العط ��اء �سرا ل ��ذوي احاجة‪ ،‬مثقف يكتب به ��دوء امتمكن‬ ‫القادر على فك رموز خارطة القول‪ ،‬وي جمل ما يدون يظهر اأن لديه قناعة‬ ‫مبنية على روؤية عميقة موؤداها اأن مولود الفكر والفعل كائن ا�سمه اح�سارة‪،‬‬ ‫هذا ما اأعرفه‪.‬‬ ‫وعن بع�ص وجهاء جران الكرام‪ ،‬اأنه من امخل�سن ي العمل الأوفياء‬ ‫للدول ��ة‪ ،‬ل يخ�س ��ع لل�سوت امرتف ��ع ول يتاأثر به ي تعامله م ��ع ام�سائل اأيا‬ ‫كان نوعه ��ا‪ ،‬احج ��ة ه ��ي امعيار ال ��ذي يركن اإلي ��ه‪ ،‬وتهمه بالدرج ��ة الأوى‬ ‫ام�سلح ��ة الوطنية العليا ويعمل على �سي ��ادة هذا امفهوم امنتج للخر‪ ،‬مقل‬ ‫ي احدي ��ث اإ ّل عن الوطن وكثرا ما يوؤك ��د اأن خدمة الإ�سام ر�سالة الدولة‬ ‫واأن اإ�ساع ��ة العدل روؤية القيادة‪ ،‬وعنهم اأنه كان من احري�سن على التنمية‬ ‫امفاخرين باإجازات امملكة‪ ،‬ملم بام�ساريع التنموية ي معظم اأرجاء الباد‪،‬‬ ‫وي�ستعر�سه ��ا كلما �سنحت الفر�سة ك�سواه ��د على اح�سور الفعلي للتنمية‬ ‫الت ��ي ت�ستهدف الرقي بالإن�سان ال�سع ��ودي اأينما كان‪ ،‬وما يذكر عنه اأن ي‬ ‫�سلم اأولوياته درجة رفيعة لتح�سن بيئة العمل ما يكفل رفع معدل النتماء‬ ‫للموؤ�س�سة الر�سمية كمدخل ما هو اأكر ويعمل جاهدا لرجمة اهتمام الدولة‬

‫الئتاف‪.‬‬ ‫حت ��ى حركة النه�سة ام�سهورة بان�سباط مثليها بامجل�ص‪ ،‬اعر�ص‬ ‫بع� ��ص قيادييها على تزكية امحافظ اجديد‪ ،‬و�سب ��ه اأحد كوادرها « لطفي‬ ‫زيتون » قرار التعين بجرعة من ال�سم‪.‬‬ ‫ذل ��ك يوؤك ��د اأن ��ه كلما طال ��ت فرة حك ��م الروي ��كا اإل وات�سع ��ت رقعة‬ ‫الت�س ��دع ي �سفوفها‪ ،‬ومن ه ��ذه الزاوية �سيكون م ��ن �ساحها التعجيل‬ ‫بتنظيم النتخابات الرمانية ي اأقرب الآجال‪.‬‬ ‫ثالث ��ا‪ :‬منا�سبة اج ��دل العنيف ال ��ذي فجرته اختي ��ار عملية اختيار‬ ‫امحافظ اجديد للبنك امركزي‪ ،‬عاد من جديد احديث عن مدى م�سروعية‬ ‫ال�ستعانة بكوادر احزب احاكم �سابقا‪.‬‬ ‫فم ��ن جهة تطالب حرك ��ة النه�سة وبقية اأط ��راف الرويكا بالقطع مع‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬وقد تقدم ي ه ��ذا ال�سياق حزب امرزوقي م�س ��روع قانون اإى‬ ‫امجل� ��ص التاأ�سي�سي حرمان ع ��دد وا�سع من اأع�ساء التجم ��ع الد�ستوري‬ ‫الدمقراط ��ي احاكم �سابقا اأو الذي ��ن �سبق لهم اأن حملوا م�سوؤوليات ي‬ ‫عه ��د بن علي من حق ام�ساركة ي النتخابات اأو ت�سكيل اأحزاب �سيا�سية‪،‬‬ ‫ما ي ذلك منعهم من الر�سح والر�سيح‪.‬‬ ‫لك ��ن هذه الدع ��وة اإى عزل التجمعين اأو الذي ��ن حملوا م�سوؤوليات‬ ‫�سابقة ي مراحل ما فبل الثورة فقدت اليوم الكثر من م�سروعيتها ب�سبب‬ ‫ا�ستعانة حركة النه�سة والئتاف احاكم بخدمات الكثر من هوؤلء‪.‬‬ ‫اأي اأن التجرب ��ة اأثبتت اأن الأطراف التي م�سكت ب�سرورة القطع مع‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬تعاملت مع هذا املف بكثر م ��ن النتقائية ما يجعلها ي حرج‬ ‫�سيا�سي اإذا ما ا�ستمرت ي دفاعها عن خطابها ال�سابق‪.‬‬ ‫وتلك هي ال�سريبة امنتظرة من كل منهجية تعتمد امناورات ال�سيا�سية‬ ‫واح�سابات احزبية ال�سيقة‪.‬‬ ‫يبدو اأن الرويكا ي حاجة لوقفة اأخرى تقيم فيها بجدية اأداءها بعد‬ ‫كل هذه التعرات والأزمات امتتالية وامكلفة على اأكر من �سعيد‪.‬‬ ‫اإذ بع ��د اأن طويت �سفحة حافظ البنك امركزي انفجرت قنبلة اأخرى‬ ‫مثلت ي ا�ستقالة وزير امالية‪.‬‬ ‫هذا يعن ��ي اأن الئتاف احاكم اأ�سب ��ح ي اأ�سد احاجة باخ�سو�ص‬ ‫اإى ا�ستح�سار خاطر امحا�س�سة على ح�ساب امبادئ ‪ ،‬وك�سبت بف�سلها‬ ‫الأحزاب احاكمة ثقة اأغلبية الناخبن‪.‬‬ ‫فذاكرة التون�سين قد تكون ق�سرة ولكنها بالتاأكيد غر منعدمة‪.‬‬ ‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫• ميز بالتوا�سع‪ .‬امباهاة والفخر الدائم وامبالغة ي الكلمات والكذب‬ ‫ي تو�سي ��ف الذات والركيز عل ��ى الإجازات ي�سعك دائم� � ًا حت �سغط هذه‬ ‫الت�سرف ��ات‪ ،‬وي�سط ��رك لأن تعمل بكل ج ��د لإقناع النا�ص باأن ��ك ت�ستحق كل ما‬ ‫ت�س ��ف وتقدم ب ��ه نف�سك‪ .‬التوا�سع هو خر ان�سح ��اب تكتيكي من زيف احياة‬ ‫و�سرابها امغري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫• ل جام ��ل النا� ��ص كث ��را ولكن كن لطيفا جميا رائع� �ا كما يكون كل من‬ ‫يح�سنون ال�سيطرة على م�ساعرهم ال�سلبية‪.‬‬ ‫�سن ��ف النا�ص م ��ن حولك فهناك من هم اأ�سدقاء عم ��ل يعرفون اأنك تلتقيهم‬ ‫م�سالح وا�سحة‪ ،‬وهناك من هم اأ�سدقاء حياة ل تريد منهم �سيئ ًا اإل اأن منحوك‬ ‫حظات الإخا�ص اجميلة التي جعل حياتنا ذات معنى‪.‬‬ ‫امجامات وخلط ال�سداقات هي اأ�سواأ ما يزيف احياة ويفقدنا ال�سيطرة‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وام�ص نحوها‪.‬‬ ‫أهدافك‬ ‫ا‬ ‫حدد‬ ‫•‬ ‫ِ‬ ‫كن ذكي ًا ماكر ًا ي التمل�ص من كل ما يعوقك اأو ي�ستت تركيزك على اأهدافك‪.‬‬ ‫ا�ساأل نف�سك دائم ًا مع كل �سغرة وكبرة‪ :‬ماذا اأفعل هذا ال�سيء؟ هل اأحتاج‬ ‫لفعل هذا ال�سيء لتحقيق الهدف؟ وما هو اأق�سر طريق لتحقيق اأهداي؟ و�سوح‬ ‫الأه ��داف منعك من الكذب على نف�سك وه ��و اأخطر نوع من التزييف‪ ،‬ويجعلك‬ ‫قادر ًا على تقييم مدى جاحك ي ت�سير �سوؤون حياتك كما تريد‪.‬‬ ‫• راجع ما تفعله ي �سوء ما تريد الو�سول اإليه كل يوم‪.‬‬ ‫اأحيان� � ًا نت ��ورط ي اأعمال كثرة ي حياتنا ل معنى له ��ا وفقدت جوهرها‬ ‫و�سارت عبئ ًا علينا اأكر من كونها مفيدة لنا‪ ،‬ون�ستمر ي فعلها لأننا م نتوقف‬ ‫حظات لندرك ذلك ونحدث تغير ًا رئي�س ًا ي حياتنا‪ .‬كثر من النا�ص يعمل ي‬ ‫وظائف ومهن يكرهها وت�سبب له ال�سقاء ي حياته ولكنه ل يدرك من ذلك حتى‬ ‫يخرج منها‪ .‬ت�سيطر على حياتك عندما حدد ما هو عملك ومن هم اأحباوؤك ومن‬ ‫هم الذين يحق لهم اأن يرافقوك ي م�سرة احياة‪.‬‬ ‫جعلنا الله جميع ًا من ال�سعداء‪..‬‬ ‫‪bakkar@alsharq.net.sa‬‬

‫بالأعمال التي من �ساأنها اأن حقق للنا�ص احياة الكرمة اإى جانب امقبول‬ ‫من الرفاهية بالآليات امنا�سبة دون �سجيج‪.‬‬ ‫ي مراآة الأر�ص وعيون النا�ص‪ ،‬هذا هو امرحوم معاي ال�سيخ علي بن‬ ‫ح�سن بن م�سلم (م�ست�سار خادم احرمن ال�سريفن) املك فهد بن عبدالعزيز‬ ‫(رحمه الله)‪ ،‬وي �سرته الذاتية اأن حياته العملية انطلقت من اإمارة جران‬ ‫الت ��ي غادرها مثق ��ا بخرة عملي ��ة متنوعة وتطلعات وطني ��ة ميزة بحكم‬ ‫فطنت ��ه وقربه م ��ن اأمر امنطقة اآنذاك –خالد ال�سدي ��ري‪ ،‬لين�سم اإى جامعة‬ ‫فريدة ي اإن�سانيتها ودبلوما�سيتها وعمق روؤيتها لزم من خالها موؤ�س�سها‬ ‫ورائدها �سلطان بن عبدالعزيز (رحمه الله)‪ ،‬لي�ستكمل روافد البناء الذاتي‪،‬‬ ‫وق ��د نهل من علوم امكان وا�ستن ��ار بفكر راعيه وتوجيهاته م ��ا اأهله مرافقة‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن املك فهد بن عبدالعزيز م�ست�سار ًا مرتبة وزير ي‬ ‫ظروف متقلبة وحديات �سعبة اأثبت من خالها وجوده‪.‬‬ ‫وم ��ن احقيقة اأن ي واقع م�سرته العملية وتدرجه الوظيفي (�سناعة‬ ‫عق ��ل) وهذا ما مكن فهمه من حتوى موؤلفه كت ��اب ‪-‬راأي للتفكر‪ -‬ال�سادر‬ ‫عن دار ال�ساقي عام ‪ 2005‬وام�ستمل على مقالت ن�سرت بن العامن ‪1985‬‬ ‫و‪ ،1986‬حد� ��ص فيها ابن م�سلم «ما يعي�س ��ه العام العربي اليوم من تف�سي‬ ‫ظاه ��رة الإره ��اب‪ ،‬وح ّذر منها‪ ،‬والكتاب دعوة جريئ ��ة اإى اإعمال العقل فيما‬ ‫يتهدد العام العربي من خاطر‪.‬‬ ‫وه ��و دع ��وة اإى اح ��رام التفك ��ر‪ ،‬و�س ��رورة ام�ساحة ب ��ن الأنظمة‬

‫شيء من حتى‬

‫البريد السريع‬ ‫والنوم‬ ‫في العسل‬ ‫عثمان الصيني‬

‫يلج� �اأ النا� ��س اإى �ش ��ركات الري ��د‬ ‫ال�شري ��ع هربا من تاأخر و�ش ��ول الر�شائل‬ ‫الريدي ��ة بالط ��رق التقليدي ��ة اأو رغب ��ة‬ ‫ي تو�شيله ��ا باأ�ش ��رع وق ��ت وخوف ��ا م ��ن‬ ‫�شياعها‪ ،‬ولذلك ما هذا القطاع ي الآونة‬ ‫الأخ ��رة وتع ��ددت �شركات ��ه ومناف�شات ��ه‪،‬‬ ‫لك ��ن الغريب ه ��و اأن تع ��دد مقدمي اخدمة‬ ‫والتناف� ��س ق ��د يك ��ون وا�شح ��ا ي تفاوت‬ ‫الأ�شع ��ار ولكن ��ه لي� ��س ملمو�ش ��ا ي جودة‬ ‫اخدمة‪ ،‬واإما تع ��ددت مكاتبهم وفروعهم‬ ‫وتوزع ��ت �شعاراته ��م وزي ��ارات مندوبيهم‬ ‫الذي ��ن يقدمون لك ال�شم� ��س ي يد والقمر‬ ‫ي يد ولول بقية من حياء لدعوا اإي�شالها‬ ‫ل ��ك قبل اأن تقوم م ��ن مقامك كجن �شليمان‬ ‫علي ��ه ال�شام‪ ،‬اأما الواقع فا يختلف كثرا‬ ‫ع ��ن خدمات الريد الع ��ادي با�شتثناء امدة‬ ‫ور�شائ ��ل اجوال الت ��ي ت�شعرك بالو�شول‬ ‫واموق ��ع الذي يخرك بحرك ��ة ال�شحنة من‬ ‫بل ��د ام�شدر اإى بل ��د الو�شول‪ ،‬اأما الهدف‬ ‫الرئي� ��س وه ��و تو�شي ��ل الر�شال ��ة للم�شتلم‬ ‫فه ��ذه ال�شركات ت�ش ��رك ي نف�س الدرجة‬ ‫من ال�شوء‪ ،‬فال�شعار الذي ترفعه ال�شركات‬ ‫ي جمله ��ا مهم ��ا اختلف ��ت العب ��ارات ل‬ ‫تخ ��رج عن فك ��رة التو�شيل م ��ن الباب اإى‬ ‫الب ��اب لك ��ن مايح ��دث ي الواق ��ع ه ��و اأن‬ ‫ال�ش ��ركات تر�شل ر�شالة جوال وات�شالت‬ ‫م ��ن اأرق ��ام ثابت ��ة لت ��رد تخ ��رك فيه ��ا اأن‬ ‫ال�شحن ��ة و�شلت وعليك اح�شور لت�شلمها‬ ‫وعندم ��ا حاجه ��م اأن امبلغ الكبر امدفوع‬ ‫يلزمه ��م بتو�شيلها ي ��ردون اأن ذلك خا�س‬ ‫مق ��ر العم ��ل ل ال�شكن‪ ،‬وعل ��ى الأفراد اأن‬ ‫يح�ش ��روا لت�شلمه ��ا اأو ي�شرب ��وا راأ�شه ��م‬ ‫ي احائط‪ ،‬وام�شكلة اأنه لي�شت هناك جهة‬ ‫مرجعية وا�شحة ومعلوم ��ة للجميع تراقب‬ ‫وحا�ش ��ب وتل ��زم ه ��ذه ال�ش ��ركات بتقدم‬ ‫احدمة امتعارف عل ��ى موا�شفاتها دوليا‪،‬‬ ‫واموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة للري ��د الت ��ي ح�شن ��ت‬ ‫خدماته ��ا كث ��را وخا�ش ��ة الري ��د اممت ��از‬ ‫لت�شل ��ح لأن تك ��ون مرجعي ��ة لذل ��ك لأنه ��ا‬ ‫جهة مناف�ش ��ة وامناف�س ل ي�شلح اأن يكون‬ ‫مراقب ��ا وحكما‪ ،‬واإل فما معن ��ى اأن تر�شل‬ ‫�شحن ��ة بريدية ل�شخ� ��س فتطلب منه �شركة‬ ‫الري ��د ال�شري ��ع اح�ش ��ور لت�شلمه ��ا فاإذا‬ ‫اأر�شل ��ت ال�شف ��ارة اأو القن�شلي ��ة الأمريكية‬ ‫�شحنة لنف�س ال�شخ�س تو�شله منزله فورا‬ ‫ب ��كل تهذي ��ب اإل لوج ��ود جه ��ات حا�ش ��ب‬ ‫وتطالب وجهات نائمة ي الع�شل‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫وال�سع ��وب‪ ،‬واحرام حقوق الإن�سان وحري ��ة الراأي والتعبر»‪ ،‬وفيه اأي�سا‬ ‫اإ�س ��ارة وا�سحة اإى �سرورة العم ��ل على م�ساواة ام ��راأة بالرجل واإعطائها‬ ‫حقوقها‪.‬‬ ‫ل ��كل دولة رجالها كما ي�س ��اع‪ ،‬وي مراحل تاريخ الأم امتقدمة مفا�سل‬ ‫لتخليد ذكرى البارزين من اأبنائها‪ ،‬نعم‪ ،‬لكل بلد طريقته اخا�سة ي عر�ص‬ ‫�س ��ر البارين ب ��ه امقرين بف�سله امجاهدين من اأجل ��ه‪ ،‬وي العموم تختلف‬ ‫اأ�سالي ��ب الإ�سارة اإى جهود الرموز الوطني ��ة وج�سيدها من مكان اإى اآخر‬ ‫غر اأنها تتفق ي الإعان الدائم عنها حيث ينطق التاريخ باأهمية ما قدموه‬ ‫ي اما�س ��ي من جه ��ود �ساهمت ي ر�سم معام احا�س ��ر‪ ،‬ويعرف من جهة‬ ‫اأخ ��رى بجميل �سنيعه ��م ي خدمة ام�ستقبل وي ه ��ذا ال�سدد ج�سد الدول‬ ‫عل ��ى خرائ ��ط امدن وي بط ��ون ميادينها وطرقاتها وخ ��اف ذلك من امعام‬ ‫الافتة ما يحفظ ذكرى ال�سرفاء من مواطنيها للتعبر عن مكانتهم والإ�سادة‬ ‫بجهودهم‪.‬‬ ‫ي ه ��ذا الجاه اأمن ��ى على �ساح ��ب ال�سمو املكي الأم ��ر م�سعل بن‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اأمر منطقة جران‪ ،‬و�سع ا�سم رجل الدولة‪ ،‬ال�سيخ‬ ‫عل ��ي بن م�سلم على خارطة جران وي م ��كان يليق به‪ ،‬و�سموه رمز الوفاء‬ ‫واأهل ��ه‪ ،‬وخر العارف ��ن باأن ثمة لغة �سامتة مكن لها اأن ححدّث الأجيال عن‬ ‫الوفاء وقيمة الأوفياء امتفانن ي بناء اأوطانهم‪.‬‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﻓﻨﺪﻱ‬

ajafali@alsharq.net.sa

saeedm@alsharq.net.sa

alafandy@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬

khalids@alsharq.net.sa

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫ﻓﺎﺩﻱ ﻣﻨﻴﺮ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬

:‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

fadi@alsharq.net.sa

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ qenan@alsharq.net.sa

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬  

037201798 03 –7201786 hfralbaten@alsharqnetsa



abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬  

027373402 027374023 taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500 033495510

075238139 075235138 najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280 jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

4245004 tabuk@alsharqnetsa

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ 

65435301 65434792 65435127 hail@alsharqnetsa

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  – 

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬  

– ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬  

025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

ryd@alsharqnetsa

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬240) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬12 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

14

modawalat@alsharq.net.sa

‫ﺗﺪﺍﻋﻴﺎﺕ ﺍﻟﻔﻘﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ ﻭﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﻴﺔ‬

                                                           

                                                                          

                                                                

                                                                    

‫ ﻣﺨﺘﺼﻮ ﺍﻟﻔﻠﻚ ﺃﻳﻀ ﹰﺎ ﻣﺴﻠﻤﻮﻥ‬..‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﺸﻬﺎﺩﺓ‬

‫ﺗﻌﻘﻴﺒ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺰﻳﻨﻲ‬

‫ﻣﻌﺎذ اﻟﺤﺎج‬

26

        ‫ﻋﺪﻧﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻤﻨﻌﻢ ﻗﺎﺿﻲ‬

 712    649      13     30  

44    1389 %8643%88 %7638                29  1433   630     650     656      29       

                          14291380               %56  28  32     %30  15 %64     52    2926   

‫»ﻣﺘﺨﻠﻒ« ﻓﻲ ﺛﻴﺎﺏ ﺍﻟﻤﺘﺤﻀﺮﻳﻦ‬      "             "             ‫ ﺑﻨﺪر آل ﺟﻼﻟﺔ‬.‫د‬

                                                                     

 ""                                             

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﺑﺎﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﺃﻡ‬ ‫»ﺑﺎﻟﺒﺮﻛﺔ«؟‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                     aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﺑﻴﻨﻲ ﻭﺑﻴﻨﻜﻢ‬ ‫راﺋﺪ اﻟﺒﻐﻠﻲ‬

                                                                                              ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬

‫ »ﺍﻷﻣﺎﻧﺔ« ﺃﻣﺎﻧﺔ‬..‫ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ‬

!‫ﻻ ﺗﻀﻊ ﺇﺻﺒﻌﻚ ﻓﻲ ﻋﻴﻨﻚ ﻭﺗﺒﻜﻲ ﻣﻦ ﺍﻷﻟﻢ‬

                                                                         ‫ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻫﻮﻳﺪي‬    

                                                              ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﻄﻠﻖ ﺷﺘﻴﻮي اﻟﻌﻨﺰي‬          


‫ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺜﺮﻭﺓ‬..‫ﺟﺒﺎﻝ ﺍﻟﻔﻮﺳﻔﺎﺕ ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ‬             

‫ﺍﻟﺘﺮﺍﺏ ﺍﻷﺳﻮﺩ‬ (5 ‫ ﻣﻦ‬1)

 1203                        6.7       ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬240) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬12 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ﺍﻵﻻﺕ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻔﻮﺳﻔﺎﺕ‬ ‫ﻻ ﺗﺘﻮﻗﻒ ﺭﻏﻢ ﻋﺪﻡ ﺭﺿﺎ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﺎﻝ ﻋﻦ ﺃﻭﺿﺎﻋﻬﻢ‬

    

 





BT TBT                                                                                  

      HT   MT    

                                                                       BPL        

 



        7060                    

                                

‫ ﺇﻟﻰ ﺳﺒﻌﻴﻦ‬300 ‫ﻣﻴﻜﻨﺔ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻗﻠﺼﺖ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺭﺩﻳﺔ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪﺓ ﻣﻦ‬







                                                                                             300                                                         


‫حكومة سرية تؤدي‬ ‫اليمين الدستورية‬ ‫خال دقيقة لسد‬ ‫الفراغ في حال‬ ‫رحيل البشير مقتو ًا‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�ضي‬

‫(رويرز)‬

‫عن�سر من قوة ال�سام الإفريقية ي جنوب دارفور‬

‫ك�ضفت تقارير �ضحفية عن حكومة �ضرية ي ال�ضودان‬ ‫اأدت اليمن الد�ضتورية بديا حكومة الرئي�س ال�ضوداي‬ ‫عمر الب�ضر ي حدوث اأي طارئ اأو رحيل الب�ضر مقتوا‬ ‫خا�ض ��ة بع ��د التقاري ��ر الت ��ي ك�ضف ��ت ع ��ن وج ��ود خطط‬ ‫ي�ضته ��دف حي ��اة الرئي� ��س الب�ض ��ر‪ .‬وقال ��ت اإن احكومة‬ ‫ال�ضرية �ضت�ضد الف ��راغ الذي يحدثه غياب الب�ضر ي حال‬ ‫اغتيال ��ه اأو ح ��دوث اأي طارئ ي احال تفادي ��ا اأي فراغ‪.‬‬ ‫وبح�ض ��ب �ضحيفة "اانتباهة" ال�ضوداني ��ة التي يراأ�س‬ ‫جل�س اإدارتها خال الرئي� ��س ال�ضودان واأحد اأركان حزبه‬

‫ال�ضابقن ووزير الدولة ااأ�ضبق لاإعام اإن خطط اغتيال‬ ‫الب�ض ��ر ق ��د ب ��داأ واإن جموعات ع ��دة ومتناث ��رة تقوده‪،‬‬ ‫واأن ه ��ذه اجماع ��ات ا تعل ��م بوجود بع�ضه ��ا‪ .‬واأ�ضافت‬ ‫اأن خط ��وة حاولة تنفيذ العملية اقرب ��ت‪ .‬وقالت «وما ا‬ ‫يعلمه اأحد‪ ..‬ونتحدث عن بع�ضه هنا هو اأن احكومة التي‬ ‫تعم ��ل ااآن بع ��د اأداء الق�ضم هي حكوم ��ة حتها حكومة قد‬ ‫اأدت الق�ضم بالفعل �ضر ًا وكل م�ضوؤول فيها يعرف موقعه وا‬ ‫يعرفها اأحد‪.‬‬ ‫واأن الفل�ضف ��ة الفقهي ��ة وال�ضيا�ضي ��ة ج ��د اأن ه ��دف‬ ‫العدو هو هدم ال�ض ��ودان عن طريق �ضربة مفاجئة ت�ضنع‬ ‫الفو�ض ��ى‪ .‬وح ��ت الفو�ض ��ى ياأت ��ي التدخل قب ��ل اأن يجد‬

‫‪16‬‬

‫الثاثاء ‪ 12‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 31‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )240‬السنة اأولى‬

‫هاجموا «ازدواجية المالكي» وذكروه بتدريب إيران لقوات فيلق بدر ضد نظام صدام‬

‫ما استوقفني‬

‫اأكراد يصرون على عدم تدخل الحكومة‬ ‫العراقية في موقفهم من الملف السوري‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�ضمري‬

‫منذر الكاشف‬

‫معركة دمشق‬ ‫امعلوم ��ات اموؤك ��دة ال ��واردة م ��ن‬ ‫م�سادر اجي�ش ال�سوري احر ي الأيام‬ ‫الأوى معرك ��ة دم�س ��ق تفي ��د اأن النظ ��ام‬ ‫ا�ست ��درج امقاتل ��ن من ري ��ف دم�سق اإى‬ ‫اأحي ��اء العا�سم ��ة واأن تخطي ��ط اجي� ��ش‬ ‫ال�سوري احر وبراجه معركة دم�سق م‬ ‫ت�سل اإى الن�سوج امطلوب بعد‪.‬‬ ‫وقال ��ت ام�س ��ادر اإن معرك ��ة دم�سق‬ ‫ل ب ��د اأن تاأت ��ي بع ��د الإيع ��از بتنفي ��ذ عدد‬ ‫م ��ن الن�سقاق ��ات امرتب ��ة �س ��را ي قوات‬ ‫اجي� ��ش ال�س ��وري النظام ��ي داخ ��ل‬ ‫العا�سم ��ة وحوله ��ا‪ .‬اإل اأن ال�سرب ��ة‬ ‫ال�ستباقي ��ة الت ��ي نفذه ��ا النظ ��ام فر�ست‬ ‫وقائ ��ع جديدة على الأر�ش ي العا�سمة‪،‬‬ ‫الأم ��ر ال ��ذي دف ��ع اجي�ش اح ��ر اإى فتح‬ ‫معرك ��ة حل ��ب والعمل عل ��ى حريرها قبل‬ ‫ا�ستئن ��اف معرك ��ة دم�سق ح�س ��ب اخطة‬ ‫الت ��ي تنط ��وي عل ��ى مفاج� �اآت كب ��رة كما‬ ‫يقول ام�سدر ي اجي�ش ال�سوري احر‪.‬‬ ‫ويق ��ول ام�س ��در اإن ه ��دف النظ ��ام‬ ‫بفت ��ح معركة دم�سق ب�س ��كل ا�ستباقي هو‬ ‫ترويع الدم�سقي ��ن واإر�سال التحذير لهم‬ ‫م ��ن العواق ��ب امرتب ��ة عل ��ى م�ساعدته ��م‬ ‫للجي�ش احر ومقاتلي امعار�سة‪.‬‬ ‫واعت ��ر ام�س ��در اأن مدين ��ة دم�س ��ق‬ ‫تتعر� ��ش حمل ��ة تاأدي ��ب وترويع وق�سف‬ ‫ع�سوائ ��ي واعتقالت ف�س ��ا عن التهجر‬ ‫اإى الأرياف واإى لبنان‪.‬‬ ‫وبالفع ��ل ف� �اإن �س ��كان دم�س ��ق ق ��د‬ ‫هاج ��روا بع�س ��رات الآلف هرب ��ا م ��ن‬ ‫الق�س ��ف ‪-‬اإى الأري ��اف واإى لبن ��ان‬ ‫الذي و�سله اأبن ��اء الطبقة امي�سورة الذين‬ ‫�سكنوا الفن ��ادق‪ ،‬ويق ��در عددهم بثاثن‬ ‫األف ��ا خ ��ال يوم ��ن‪ .‬علم ��ا اأن احكوم ��ة‬ ‫اللبناني ��ة متنع ع ��ن م�ساعدتهم واإغاثتهم‬ ‫واإعان عددهم احقيقي‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫النا�س قيادة‪.‬‬ ‫والفل�ضف ��ة هذه ت�ضنع قادة � جاهزين ااآن � وحكومة‬ ‫كاملة ااآن �ضوى احكومة التي يعرفها النا�س‪ ،‬وا ينق�ضها‬ ‫اإا �ض ��يء واح ��د‪ ..‬وحت حماي ��ة كاملة من اأجه ��زة ااأمن‬ ‫كله ��ا‪ ..‬حت ��ى اإذا حدث �ض ��يء مفاجئ للرئي� ��س وااآخرين‬ ‫تقدم ��ت قي ��ادات اجي� ��س وال�ضرط ��ة وااأم ��ن والرم ��ان‬ ‫للنا�س تقدم القيادة اجديدة بعد دقيقة من اختفاء الب�ضر‬ ‫وااآخرين» اإى ذلك اأكد م�ضوؤول حكومي وقيادي ي حزب‬ ‫اموؤمر الوطن ��ي احاكم الذي يتزعمه الرئي�س ال�ضوداي‬ ‫عمر الب�ضر ل� «ال�ضرق» وجود حكومة بديلة ي حال غياب‬ ‫حكومة الرئي�س الب�ضر اأي حال من ااأحوال‪.‬‬

‫طفان �سوريان ي خيم دوميز ي كرد�ستان العراق (رويرز)‬

‫ك�ضف ��ت م�ض ��ادر برماني ��ة عراقي ��ة متطابق ��ة‬ ‫ي بغ ��داد واأربيل ع ��ن و�ضاطة تقوده ��ا ال�ضفارة‬ ‫ااأمريكي ��ة بن قي ��ادة اإقليم كرد�ضت ��ان واحكومة‬ ‫ااحادي ��ة ي بغداد برئا�ضة ن ��وري امالكي‪ ،‬فيما‬ ‫ف�ض ��ل رئي� ��س كتل ��ة التحال ��ف الوطن ��ي اإبراهي ��م‬ ‫جعفري ي ا�ضتيعاب اخاف اجديد خال مكامة‬ ‫هاتفية مع رئي�س ااإقليم الكردي م�ضعود برزاي‪،‬‬ ‫واأ�ضارت ه ��ذه ام�ضادر ي حديثه ��ا ل�»ال�ضرق» اأن‬ ‫اجعف ��ري اجتمع م ��ع امالكي بعد انته ��اء امكامة‬ ‫الهاتفية واأخره بتفا�ضيلها واإ�ضرار ااأكراد على‬ ‫ع ��دم تدخل احكوم ��ة ااحادي ��ة ي موقفهم من‬ ‫املف ال�ض ��وري ما يتعلق باأكراده ��ا وفقا اتفاق‬ ‫وقع ��ه الرزاي معه ��م دون موافقة اأو تن�ضيق مع‬ ‫احكومة ااحادية‪.‬‬ ‫وتتهم كتلة التحالف الوطني القيادة الكردية‬ ‫باأنه ��ا تلبي الرغبات الركية ب ��ا نقا�س‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫اأن «م�ضان ��دة تركيا لعمليات اإ�ضقاط نظام الرئي�س‬

‫ال�ضوري ب�ضار ااأ�ضد تاأتي ي �ضياق م�ضروع اأبرم‬ ‫لتق�ضيم �ضوريا»‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬قال ��ت م�ض ��ادر كردي ��ة مطلع ��ة‬ ‫ل�»ال�ض ��رق» ي ات�ضال هاتفي مع اأربيل‪ ،‬ات�ضاات‬ ‫رفيع ��ة ام�ضت ��وى جرت م ��ن اأط ��راف اأمريكية ي‬ ‫وا�ضنطن من اأجل حريك وفد دبلوما�ضي اأمريكي‬ ‫�ضيكل ��ف بحل اخافات حول ن�ضر قوات احادية‬ ‫لغلق معر اخابور ي منطقة «زمار»‪ ،‬وتوؤكد هذه‬ ‫ام�ضادر الكردية عل ��ى اأن امبادرة ااأمريكية تقوم‬ ‫عل ��ى فك ��رة اإبقاء ااأو�ض ��اع على ماه ��ي عليه قبل‬ ‫ع ��ام ‪ ،2003‬واإنهاء تدخل الق ��وات ااحادية ي‬ ‫امناطق امتنازع عليها ا�ضيما بعد تهديدات كردية‬ ‫بن�ضر قوات الب�ضمركة ي جميع امناطق امتنازع‬ ‫عليه ��ا ي حال ��ة اإ�ض ��رار الق ��وات ااحادية على‬ ‫اانت�ض ��ار ي هذه امناطق على اح ��دود العراقية‬ ‫ال�ضورية‪.‬‬ ‫وكانت احكومة العراقية قد حركت قطاعات‬ ‫م ��ن اللواء ال � �‪ 37‬وال � � ‪ 38‬من اجي� ��س ااحادي‬ ‫اجمع ��ة اما�ضية باج ��اه امناط ��ق احدودية مع‬

‫�ضوري ��ا باإقليم كرد�ضت ��ان‪ ،‬قب ��ل اأن تقطع طريقها‬ ‫ق ��وات اللواء الثام ��ن من الب�ضمرك ��ة امرابطة ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬م ��ا اأثار اأزمة جديدة ب ��ن اأربيل وبغداد‪،‬‬ ‫اأ�ضيفت اإى ام�ضاكل العالقة بن الطرفن‪.‬‬ ‫وي هجومه ��ا اح ��اد على حكوم ��ة امالكي‪،‬‬ ‫انتقدت كتلة التحالف الكرد�ضتاي الرمانية ب�ضدة‬ ‫قرار احكومة بتحري ��ك القطاعات الع�ضكرية اإى‬ ‫اح ��دود العراقي ��ة ال�ضوري ��ة‪ ،‬واأك ��دت اأن تدريب‬ ‫امقاتل ��ن ال�ضوري ��ن ي اإقلي ��م كرد�ضتان هو حق‬ ‫م�ضروع على غرار ما فعلته اإيران قبل العام ‪2003‬‬ ‫بتدريب مقاتلي فيلق بدر وحزب الدعوة‪.‬‬ ‫وق ��ال النائ ��ب فره ��اد ااأترو�ض ��ي اأن «اإيران‬ ‫درب ��ت مقاتل ��ي الق ��وات ال�ضيعي ��ة ي ال�ضن ��وات‬ ‫ال�ضابق ��ة وكانت تر�ضل عنا�ضر فيل ��ق بدر وحزب‬ ‫الدع ��وة اآنذاك محاربة الطاغية والقتال �ضد نظام‬ ‫�ضدام «واأ�ضار اإى اأن «ما تقوم به كرد�ضتان اليوم‬ ‫ا يختلف عما فعلته طهران ي عهد �ضدام»‪.‬‬ ‫وهاجم ااأترو�ضي م ��ا و�ضفه ب� «اازدواجية‬ ‫احكومية ي التعامل مع الاجئن ال�ضورين» ‪.‬‬

‫اشتباكات في درعا والطيران المروحي يقصف المدينة وانشقاق كتيبة من جيش التحرير الفلسطيني‬

‫الجيش الحر يدخل الاذقية ويهاجم مراكز‬ ‫تجمع الشبيحة ويخوض معارك عنيفة‬

‫دم�ضق‪ ،‬الدمام ‪ -‬معن عاقل‪،‬‬ ‫اأ�ضامة ام�ضري‬ ‫دارت ا�ضتب ��اكات عنيف ��ة ليل‬ ‫اأم� ��س ي معظ ��م اأحي ��اء مدين ��ة‬ ‫الاذقية وا�ضتم ��رت نحو �ضاعتن‬ ‫ون�ض ��ف وترك ��زت ي اأحي ��اء‬ ‫ال�ضليب ��ة والطابي ��ات والرم ��ل‬ ‫اجنوب ��ي‪ ،‬وق ��ال نا�ضط ��ون‬ ‫ل�«ال�ض ��رق» اإن عنا�ضر من اجي�س‬ ‫اح ��ر هاجم ��ت ي وق ��ت واح ��د‬ ‫معظم حواجز ااأمن وال�ضبيحة ي‬ ‫ااأحياء امذكورة ومراكز جمعهم‪،‬‬ ‫موؤكدي ��ن اأن ه ��ذه امواجه ��ات‬ ‫ه ��ي ااأعن ��ف من ��ذ ع ��ام ي مدينة‬ ‫الاذقية‪ ،‬واأن هجوم ًا ي ال�ضليبة‬ ‫ا�ضتهدف ثكنة بن العلبي و�ضوهد‬ ‫ااأمن وال�ضبيحة ينبطحون اأر�ض ًا‬ ‫بن ال�ضيارات‪ ،‬وا�ضتهد ف هجوم‬

‫اآخ ��ر حواج ��ز ال�ضاح ��ة والبح ��ر‬ ‫والطائع ي الرمل اجنوبي‪ ،‬كما‬ ‫دارت ا�ضتباكات عنيفة جد ًا ي حي‬ ‫ال�ضكنت ��وري وخا�ض ��ة احواج ��ز‬ ‫اموج ��ودة على مفرق ال�ضكنتوري‬ ‫والرمل الفل�ضطيني و�ضمع اإطاق‬ ‫ر�ضا� ��س كثي ��ف م ��ن احواج ��ز‬ ‫اموج ��ودة عل ��ى طري ��ق احر�س‪،‬‬ ‫ويعتقد اأن هجوم ًا ا�ضتهدف اأي�ض ًا‬ ‫حط ��ة القط ��ار وه ��ي �ضب ��ه ثكنة‬ ‫ع�ضكري ��ة تقع عل ��ى �ضاح ��ة اليمن‬ ‫التي تعتر من اأهم العقد امرورية‬ ‫ي امدينة‪.‬‬ ‫وي مدين ��ة درعا قال الناطق‬ ‫با�ضم �ضبكة �ضام ااإخبارية عدنان‬ ‫امحاميد ل�«ال�ضرق»‪ :‬اإن ا�ضتباكات‬ ‫عنيف ��ة ت ��دور من ��ذ ثاثة اأي ��ام ي‬ ‫امدينة ب ��ن اجي�س احر وكتائب‬ ‫ااأ�ضد‪ ،‬واأف ��اد اأن هذه اا�ضتباكات‬

‫ترك ��ز ي منطق ��ة امخي ��م ومتد‬ ‫و�ض ��ط امدين ��ة وت�ض ��ل اإى ح ��ي‬ ‫امحط ��ة‪ ،‬واأ�ض ��ار اإى اأن مع ��ارك‬ ‫عنيفة جرت اأم�س ي منطقة طريق‬ ‫ال�ض ��د وامخيم‪ ،‬واأك ��د اأن الطران‬ ‫امروح ��ي ي�ض ��ارك ي ق�ضف هذه‬ ‫امناط ��ق م ��ا اأدى اإى تدمر اأجزاء‬ ‫من امخي ��م وااأحي ��اء الواقعة ي‬ ‫منطقة طريق ال�ضد‪ .‬واأكد امحاميد‬ ‫اأن حرك ��ة ن ��زوح كثيف ��ة �ضهدته ��ا‬ ‫تلك امناطق معظمه ��م من ااأطفال‬ ‫والن�ض ��اء‪ ،‬وتع ��اي ااأحي ��اء م ��ن‬ ‫اكتظ ��اظ �ض ��كاي ي�ض ��ل اإى ‪25‬‬ ‫�ضخ�ضا ي امنزل الواحد‪.‬‬ ‫وي ه ��ذا ال�ضي ��اق ق ��ال‬ ‫امحامي ��د اإن ع ��دد �ض ��كان امخي ��م‬ ‫اأك ��ر م ��ن اأربعن األف ��ا نزحوا عنه‬ ‫وهم م ��ن الفل�ضطينين والنازحن‬ ‫فارغ‪ ،‬وردا على �ضوؤال‬ ‫وب ��ات �ضبه ٍ‬

‫ح ��ول م�ضارك ��ة الفل�ضطيني ��ن ي‬ ‫الث ��ورة ق ��ال امحامي ��د‪ ،‬اإن كتيب ��ة‬ ‫تابعة جي�س التحرير الفل�ضطيني‬ ‫ان�ضق ��ت بقي ��ادة العقي ��د الرك ��ن‬ ‫قحطان طبا�ضة وان�ضمت للجي�س‬ ‫ال�ضوري احر وتقاتل اإى جانبه‪،‬‬ ‫اأم ��ا �ض ��كان امخيم فق ��د تفرقوا ي‬ ‫اأنحاء حافظة درعا‪.‬‬ ‫واأك ��د امحامي ��د اأن مقاتل ��ي‬ ‫اجي�س احر ا�ضتولوا على خفر‬ ‫امخي ��م ومبن ��ى الفرق ��ة احزبي ��ة‬ ‫وقاموا بتهدم ��ه ب�ضكل كامل‪ ،‬كما‬ ‫اأ�ضروا جموعة من عنا�ضر كتائب‬ ‫ااأ�ض ��د م ��ت مبادلته ��م م ��ع بع�س‬ ‫ااأ�ضرى اأم�س‪.‬‬ ‫واأفاد امحاميد اأن مدينة درعا‬ ‫ت�ضه ��د من ��ذ ع�ض ��رة اأي ��ام ح�ضارا‬ ‫خانق ��ا ومنع ��ت كتائ ��ب ااأ�ض ��د‬ ‫الدخول واخروج منها‬

‫اآثار ق�سف الطران لاأحياء ال�سكنية ي مدينة درعا اأم�ش (ال�سرق)‬

‫جهات دولية تجتمع في جنيف لبحث اتخاذ إجراءات عملية لدعم مسلمي ميانمار‬ ‫جدة ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫تق ��وم جه ��ات دولي ��ة ختلف ��ة بع ��دد م ��ن‬ ‫اخط ��وات التي تعد من ااإجراءات العملية لدعم‬ ‫م�ضلم ��ي الروهينغي ��ا ي ميام ��ار ي بورما‪ ،‬ما‬ ‫يتعر�ضون له م ��ن حمات تطهر عرقي منهجة‬ ‫من ��ذ اأك ��ر من �ضهري ��ن نت ��ج عنها قت ��ل وت�ضريد‬

‫اأكر م ��ن ت�ضعن األ ��ف مواطن م�ضل ��م‪ ،‬وانتقدت‬ ‫م�ض ��ادر دولية ما يحدث من جاهل مفرط حرب‬ ‫ااإب ��ادة ي بورم ��ا‪ ،‬معتري ��ن ذلك اأن ��ه اأمر ينذر‬ ‫باخط ��ر‪ ،‬فيما ذكرت م�ض ��ادر مطلعة ي منظمة‬ ‫التع ��اون ااإ�ضام ��ي‪ ،‬ل�«ال�ضرق»‪ ،‬اأن هن ��اك عددا‬ ‫من امنظمات الدولية وعلى راأ�ضها منظمتا ااأم‬ ‫امتحدة والتعاون ااإ�ضامي تعتزم ح�ضد اجهود‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبرة‬

‫على ال�ضعيدين ااإ�ضامي والدوي‪ ،‬كما �ضت�ضهد‬ ‫الفرة امقبلة عقد عدد م ��ن ااجتماعات ي اأكر‬ ‫من عا�ضمة اإ�ضامية لهذا الغر�س‪ .‬حيث عقد يوم‬ ‫اجمعة اما�ضي‪ ،‬اجتماع مندوبي الدول ااأع�ضاء‬ ‫ي «التع ��اون ااإ�ضام ��ي» ي جني ��ف‪ ،‬لو�ض ��ع‬ ‫اخط ��وط العري�ض ��ة اآلية التح ��رك الدوي حل‬ ‫ااأزمة التي يعي�ضها م�ضلمو الروهينجيا‪.‬‬

‫يوميات‬ ‫أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫إيران بعد‬ ‫سقوط بشار‬ ‫تع� � ّززت قناع ��ة ق ��ادة‬ ‫اإي ��ران بق ��دوم دوره ��م بع ��د‬ ‫�سق ��وط «ب�س ��ار»‪ ،‬خا�س ��ة‬ ‫واأن الأوى �سلك ��ت طري ��ق‬ ‫الاع ��ودة ي دفاعه ��ا‬ ‫ام�ستمي ��ت عن نظ ��ام «ب�سار»‬ ‫رغم فقدان ��ه ال�سرعية داخلي ًا‬ ‫وعامي� � ًا‪ ،‬كم ��ا تلق ��ت �سفع ��ة‬ ‫مهينة من قبل رئي�ش امجل�ش‬ ‫الوطن ��ي ال�س ��وري برف�س ��ه‬ ‫الت ��ام مبادرة اإيران للو�ساطة‬ ‫ب ��ن امعار�س ��ة وم ��ا ي�س ّم ��ى‬ ‫بالنظ ��ام‪ ،‬واأك ��د امجل� ��ش «ل‬ ‫مكن لإي ��ران اأن تكون جزءا‬ ‫من حل الأزمة ال�سورية لأنها‬ ‫طرف فيها»‪ .‬وحذّر «ح�سن‬ ‫ر�سائ ��ي» ال�سكرت ��ر الع ��ام‬ ‫مجم ��ع ت�سخي� ��ش م�سلح ��ة‬ ‫النظ ��ام م ��ن «ق ��دوم الأع ��داء‬ ‫لإي ��ران بع ��د �سق ��وط ب�سار»‪،‬‬ ‫و«و�س ��ف م ��ا يح ��دث ي‬ ‫�سوري ��ا والعقوب ��ات �س ��د‬ ‫اإيران مق ّدمات النزاع»‪.‬‬ ‫وحول اموقف الإيراي‬ ‫م ��ن للث ��ورة ال�سوري ��ة‪ ،‬اأك ��د‬ ‫خامنئ ��ي‪« :‬ي اأي م ��كان‬ ‫يكون ال�سعار معادي ًا لأمريكا‬ ‫واإ�سرائي ��ل‪ ،‬فه ��و دلي ��ل على‬ ‫ال�سح ��وة الإ�سامي ��ة‪ ،‬وي‬ ‫الأماك ��ن الت ��ي يخ ��رج فيه ��ا‬ ‫اح ��راك عن ه ��ذا الإطار مثل‬ ‫�سوريا‪ ،‬فهن ��اك انحراف»!‪..‬‬ ‫ورغ ��م تردي ��د اإي ��ران هت ��اف‬ ‫«ام ��وت لأمري ��كا واإ�سرائيل»‬ ‫منذ ‪ 33‬عام ًا‪ ،‬اإل اأنه ل منع‬ ‫من «ف�سيح ��ة اإيران كونرا»‬ ‫و«تعامله ��ا مع مائت ��ي �سركة‬ ‫اإ�سرائيلي ��ة» و«ا�ستراده ��ا‬ ‫ال�س ��اح الإ�سرائيل ��ي اإب ��ان‬ ‫احرب �سد العراق»‪.‬‬ ‫ومن امفارق ��ات الكبرة‬ ‫الأخ ��رى كون اإي ��ران ت�سف‬ ‫ث ��ورات الربي ��ع العرب ��ي‬ ‫ي تون� ��ش وم�س ��ر وليبي ��ا‬ ‫«بال�سح ��وة الإ�سامي ��ة»‪ ،‬اإل‬ ‫اأنها ت�سف الث ��ورة ال�سورية‬ ‫«بالنح ��راف»‪ .‬وعن ��د زيارته‬ ‫الأح ��د اما�سي لطه ��ران‪ ،‬زلّ‬ ‫ل�س ��ان «وليد امع ّل ��م» بادعائه‬ ‫«اإلق ��اء القب�ش على تون�سين‬ ‫وليبي ��ن وم�سري ��ن يقاتلون‬ ‫�س ��د النظ ��ام ال�س ��وري»‪..‬‬ ‫ووفق� � ًا لإيران ف� �اإن هوؤلء من‬ ‫ركائ ��ز ال�سح ��وة الإ�سامية‬ ‫ي بلدانه ��م اإل اأنه ��م‬ ‫منحرف ��ون واإرهابي ��ون ي‬ ‫�سوريا‪ -‬هذا ي حال �سدق‬ ‫«امعلم» ‪ .-‬ورم ��ا ال�سربات‬ ‫اموجع ��ة الت ��ي تلقاه ��ا امعل ��م‬ ‫الفا�س ��ل عل ��ى ي ��د اجي� ��ش‬ ‫احر‪ ،‬جعلت من ��ه عاجز ًا عن‬ ‫اإتق ��ان ف ��ن امك ��ر والت�سلي ��ل‬ ‫رغ ��م وج ��وده ي مدر�س ��ة‬ ‫الت�سليل‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬240) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬12 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ﺿﻮﺍﺑﻂ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻨﻈﺎﻡ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﻏﺴﻴﻞ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﻭﺗﻤﻮﻳﻞ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ‬

‫ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻷﻗﺴﺎﻁ‬%33‫ ﻭ‬..‫ ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭ‬%80 ‫ ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ ﻻ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ‬:«|»‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﻟـ‬

      2.552020            120  275200               

                                                                   



         

    

                                         



                    %80  %33                     

..‫ ﻻ ﺃﺯﻣﺔ ﺩﻗﻴﻖ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬:| ‫ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ ﻟـ‬ ‫ﻭﻧﻨﺴﻖ ﻣﻊ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﺍﻟﻤﺘﻌﻬﺪﻳﻦ ﻭﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬                                                   %30





                      

            172    

                                                   

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬1,246 ‫ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻷﺳﻬﻢ ﺍﻟﻤﺘﺪﺍﻭﻟﺔ ﺗﺠﺎﻭﺯﺕ‬

2012 ‫»ﺗﺪﺍﻭﻝ« ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻧﻤﻮ ﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻻﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺼﻒ ﺍﻷﻭﻝ ﻣﻦ‬             2750  1326      %1760    %17.20    %1215      155

             2012        %114    1246 2011

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬7.2 ‫ ﻭﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻻﺕ ﺗﺼﻞ ﺇﻟﻰ‬..%0.8 ‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺗﻐﻠﻖ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‬        112    154         29                  %10       %9.95   %10 %6.02  %3.54

242.4   %21.40    293.5     %0.26                %0.37      %0.32     %5.92     %1.84%2.17 %0.85   %0.70

     %0.79              53.74            6822.86           7.2      294 288.3     %2.05 


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬240) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬12 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

18

%20 ‫»ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﺮﻓﻊ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻟﺸﺒﻜﺘﻬﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬                       %91                     

                             " "          

                 " "                   

           %217                              

‫ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻣﻊ ﺍﷲ‬

  ""     %20              

‫ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺎﺳﻢ‬

«‫»ﺳﺒﻼﺵ« ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻹﻃﻼﻕ ﺍﻟﻌﺮﺽ ﺍﻟﺘﺮﻭﻳﺠﻲ»ﻣﻮﺿﺔ ﺳﺎﺧﻨﺔ‬                   "               "   "   "

                   ""           ""           

                                                   

UMM   ELLEBeing Human Lee Cooper Barbie  Smiley       ""   

     150 ""                             ""    

   "" "      "        ""        31

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﺤﻜﻴﺮ ﺗﻄﻠﻖ ﺃﻭﻝ ﻓﺮﻉ ﻟـ »ﻛﻴﺪﺯﺍﻧﻴﺎ« ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬  2006        2007  2009        2010                    

                                  1999     

                         

‫»ﺳﺒﻜﻴﻢ« ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﻤﻮﻇﻔﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﺣﻔﻞ ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ ﺍﻟﺴﻨﻮﻱ‬ 



              

           250           

            28        29                             

                                     

                                                                                                                        •          3029                                                                                                                                                  111                                                        17                                                   245                                             falqasim@alsharq.net.sa

‫»ﺳﺎﻣﺒﺎ« ﺗﻨﻈﻢ ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺒﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻷﺻﺤﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺸﺂﺕ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﻭﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻛﻔﺎﻟﺔ‬                                          

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

٢٣٠٣)-cartoon

                     13         55                  

‫ﻗﻮاﺳﻢ‬

                                                  

 43                                                  

                                             

‫ﺧﻴﻤﺔ ﺭﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻀﻴﻮﻑ‬ ‫»ﻣﻮﻓﻨﺒﻴﻚ« ﺷﺎﻃﺊ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬                                                               





800          

            

                                                   


‫الثاثاء ‪ 12‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 31‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )240‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫خطابة‪ُ :‬هدِ دت بالقتل من قبل‬ ‫أبناء مسنات راغبات في الزواج‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأ�شواق من�شور‬ ‫اختل ��ف امجتم ��ع حي ��ال زواج ام ��راأة ام�شنة‪،‬‬ ‫اأرمل ��ة كان ��ت اأم مطلق ��ة ب ��ن موؤيدي ��ن ومعار�شن‪،‬‬ ‫فمنه ��م م ��ن راأى اأن من حقه ��ا الزواج بع ��د �شنوات‬ ‫ق�شته ��ا ي تربي ��ة اأبنائه ��ا‪ ،‬ومنه ��م من حك ��م عليها‬ ‫بالبق ��اء على ذكرى زوجها والتخل ��ي عن متطلباتها‬ ‫التي لمكنها توفره ��ا اإل بوجود رجل‪ ،‬واإن �شذت‬ ‫ع ��ن القاعدة ورغب ��ت ي الزواج من رج ��ل يوؤن�شها‬ ‫وي�شاركه ��ا وحدته ��ا‪ ،‬رمقها امجتم ��ع بنظراته‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب ما تتعر�ض له م ��ن �شخرية وا�شته ��زاء‪ ،‬رغم‬ ‫تاأكيد ال�شرع على جواز ارتباطها ي �شن كبر‪.‬‬

‫قرار �شخ�شي‬

‫وك�شفت ام�شنة اأم بندر "�شتون عاما" عن �شبب‬ ‫زواجه ��ا م ��ن م�شن يكره ��ا ب�‪15‬عام ��ا‪ ،‬فرغم رف�ض‬ ‫اأبنائه ��ا للفكرة‪ ،‬اإل اأنه ��ا اأ�شرت على قرارها وطلبت‬ ‫م ��ن اإح ��دى اخطابات ي مك ��ة امكرم ��ة البحث لها‬ ‫ع ��ن زوج‪ ،‬وقالت اأم بندر«كنت بحاجة من ي�شاركني‬ ‫حيات ��ي وهموم ��ي‪ ،‬خا�ش ��ة بع ��د ان�شغ ��ال اأبنائ ��ي‬ ‫وبناتي بحياته ��م ومكوثي معظ ��م الوقت مفردي‪،‬‬ ‫فاأقدم ��ت على هذه اخطوة رغ ��م خوي من خ�شارة‬ ‫اأبنائ ��ي‪ ،‬خاف ��ا عن �شخري ��ة من ح ��وي‪ ،‬و�شاهمت‬ ‫قناعتي بالأمر ي زواج ��ي دون تفكر ما �شيقال»‪.‬‬

‫«مسنات» بين تس ُلط العادات ورؤى القانون والتشريعات‬

‫واأ�ش ��ار اأحد اأبناء اأم بندر امعار�شن على زواجها ‪-‬‬ ‫ف�شل عدم الإف�شاح عن ا�شمه‪ -‬اأنه راأى ي زواج اأمه‬ ‫وه ��ي ي هذا العمر ماي�شوء به‪ ،‬حيث �شيظهره ذلك‬ ‫ي �ش ��ورة البن العاق امق�ش ��ر ي تلبية متطلبات‬ ‫والدت ��ه‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن ��ه لقى لوما كب ��را من حوله‬ ‫لظنهم اأنه مق�شر‪.‬‬

‫نفسية‪ :‬زواج المسنة حق لها وا داعي لبحث المجتمع عن مبرارته‬

‫تهديد بالقتل‬

‫واأو�شح ��ت اخطاب ��ة اأم �شعد ل� «ال�ش ��رق» اأنها‬ ‫�شبق واأن تعر�ش ��ت لتهديد بالقتل من اأبناء م�شنات‬ ‫طلن منه ��ا البحث لهن ع ��ن اأزواج‪ ،‬مبينة اأن بع�ض‬ ‫ام�شنات يطلن منها توف ��ر موا�شفات معينة فيمن‬ ‫يرغ ��ن الزواج به كح ��ال الفتيات ال�شغ ��رات‪ ،‬وقد‬ ‫ي�شرطن عمرا حددا اأكر اأو اأ�شغر منهن‪.‬‬ ‫ولفت ��ت اأم �شعد اأن ال�شب ��اب اأ�شبحوا يطلبون‬ ‫منه ��ا البح ��ث عن ن�ش ��اء يكرنه ��م ب�شن ��وات لزواج‬ ‫ام�شي ��ار‪ ،‬وقال ��ت «م اأ�ش ��دق ما كان يطلب ��ه ال�شباب‬ ‫من ��ي‪ ،‬وتعمدت كث ��را اأن ل اأجد لهم طلبهم ظنا مني‬ ‫اأن ��ه « طي�ض �شب ��اب»‪ ،‬اإل اأي وجدت منه ��م اإ�شرارا‪،‬‬ ‫فه ��م يع ��اودون الت�شال بي‪ ،‬وق ��د زاد طلب ال�شباب‬ ‫على ام�شنات اأكر من ال�شغرات»‪.‬‬

‫ق�شاء حاجياتها‬

‫واأك ��دت ام�شت�ش ��ارة الأ�شري ��ة الزوجي ��ة ي‬

‫مقا�شد الزواج‬

‫العبيكان‪ :‬من حق المرأة صغيرة كانت أو كبيرة أن تتزوج وتعف نفسها‬ ‫موؤ�ش�شة الفرحة لاإع ��ام عفاف �شرف ل�»ال�شرق» اأن‬ ‫ام ��راأة حتاج بعد وفاة زوجه ��ا اأو طاقها اإى رجل‬ ‫ي�شاعده ��ا على ق�ش ��اء حاجياتها احياتي ��ة‪ ،‬خا�شة‬ ‫اأن امجتمع العربي ذك ��وري‪ ،‬فمن ال�شعب اأن تكون‬ ‫قادرة على تلبية حاجياتها وحدها‪ ،‬باعتبار اأن بنية‬ ‫امراأة �شعيفة اأمام امهمات التي يقوم بها الرجل‪.‬‬ ‫وبين ��ت �ش ��رف اأن للم ��راأة ام�شن ��ة ح ��ق ي‬

‫ال ��زواج كالرجل مام ��ا‪ ،‬وقالت» ق ��د ل يكون زواج‬ ‫اأغل ��ب ام�شنات بحثا عن ح ��ب اأو عاقة بقدر ما هو‬ ‫حاج ��ة‪ ،‬وحت ��ى اإن كان مق�شد اإ�شب ��اع الغرائز‪ ،‬فما‬ ‫امان ��ع طاما م يكن في ��ه خالفة لل�شرع‪ ،‬فقد �شحت‬ ‫الن�ش ��اء ب�شن ��وات �شبابه ��ن لأجل تربي ��ة اأبنائهن‪،‬‬ ‫وبعد اأن اأدين ر�شالتهن األي�ض من حقهن ال�شتمتاع‬ ‫بحياتهن؟»‬

‫سعوديات يواجهن حر الصيف والصيام بـ «العباءة الصيفية»‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫عم ��د بع� ��ض ج ��ار الأقم�ش ��ة الن�شائي ��ة‬ ‫اإى ت�شني ��ع خامات جديدة للعب ��اءات‪ ،‬تقاوم‬ ‫درج ��ات اح ��رارة‪ ،‬واأ�شموه ��ا ب � � "العب ��اءة‬ ‫ال�شيفي ��ة"‪ ،‬تزامنا مع �شه ��ر رم�شان وتفاديا‬ ‫لتاأث ��ر احر على ال�شائم اأثن ��اء العمل اأو اأداء‬ ‫ال�شل ��وات ومنا�ش ��ك عمرة رم�ش ��ان‪ ،‬ي حن‬ ‫توقع خراء الفلك ال�شعودي والرئا�شة العامة‬ ‫لاأر�شاد وحماية البيئة زيادة درجات احرارة‬ ‫خ ��ال رم�ش ��ان‪ ،‬لت�شل اإى اأعل ��ى من خم�شن‬ ‫درجة مئوية‪.‬‬ ‫يقول امدي ��ر التنفيذي لأح ��د موؤ�ش�شات‬ ‫الأقم�ش ��ة الن�شائي ��ة الت ��ي �شرع ��ت ي اإنت ��اج‬ ‫اأقم�ش ��ة عب ��اءات تت ��اءم م ��ع ارتف ��اع درجات‬ ‫احرارة العالية �ش ��ام بن �شلمان‪ ،‬اإن اماب�ض‬ ‫الب ��اردة ت�شه ��د م ��وا مت�شارع ��ا ي امبيعات‬ ‫وحت ��ل اأهمية خا�شة ي جميع اأنحاء العام‪،‬‬ ‫خا�ش ��ة م ��ع التط ��ورات ال�شريع ��ة ي �شناعة‬ ‫الأقم�ش ��ة البيئية واحاج ��ة اإليه ��ا‪ ،‬واأ�شاف"‬ ‫قام فري ��ق باإج ��راء درا�شة تف�شيلي ��ة لختيار‬

‫الأقم�ش ��ة اخا�شة بالعب ��اءات الن�شائية ل�شهر‬ ‫رم�ش ��ان‪ ،‬حي ��ث مي ��زت باملم� ��ض الب ��ارد‪،‬‬ ‫و�شنع ��ت من الألي ��اف النباتية غ ��ر امحولة‪،‬‬

‫مررات للمجتمع‬

‫وطالبت رئي�ش ��ة اإدارة جمعية حماي ��ة الأ�شرة‬ ‫ال�شت�شاري ��ة النف�شي ��ة �شم ��رة الغام ��دي امجتم ��ع‬ ‫بع ��دم البحث عن مررات ل ��زواج امراأة ام�شنة‪ ،‬فهو‬ ‫ح ��ق لها‪ ،‬ما دامت تتمتع ب�شحة جي ��دة وقادرة على‬ ‫متطلبات احياة الزوجي ��ة‪ ،‬م�شرة اأن امراأة ام�شنة‬ ‫ت�شع ��ر بفراغ كب ��ر‪ ،‬خا�شة بعد تقاعده ��ا من عملها‬ ‫وزواج اأبنائه ��ا‪ .‬واأ�شافت» م ��ن الطبيعي اأن تبحث‬ ‫ام�شنة عن احب والهتمام والحتواء»‪.‬‬

‫بحي ��ث تبع ��ث الن ��دى اخا� ��ض به ��ا اإى جلد‬ ‫الإن�شان وترطبه‪ ،‬ما ي�شاعد على التقليل من‬ ‫درجات اح ��رارة وهدوء الب�ش ��رة‪ ،‬خ�شو�شا‬

‫�شيدة تتفح�ص اأقم�شة العباءات‬

‫(ال�شرق)‬

‫اح�شا�شة وامتعرقة‪ ،‬ف�شا عن اأنها ت�شاهم ي‬ ‫تنف�ض اجلد ول تلت�شق باج�شم‪.‬‬ ‫وب ��ن العم ��اري اأن ��ه م اختي ��ار خي ��وط‬ ‫عب ��اءة رم�ش ��ان بعناي ��ة فائق ��ة‪ ،‬منه ��ا خيوط‬ ‫الأ�شتي ��ت واحري ��ر والقط ��ن البولي�ش ��ر‪،‬‬ ‫امت�شمة بقدرتها على التكيف مع اأجواء اخليج‬ ‫العربي‪ ،‬وق ��د م اختبارها ي مدينة جدة‪ ،‬ثم‬ ‫اأر�شل ��ت اموا�شفات اخا�شة به ��ا اإى م�شانع‬ ‫اليابان والهن ��د لتدخل ال�شوق ال�شعودي‪ ،‬كما‬ ‫اأنه ��ا ت�شاعد زوار بيت الله اح ��رام من خارج‬ ‫ال�شعودي ��ة وداخلها عل ��ى اأداء منا�شك العمرة‬ ‫براحة و�شام ي ظل ارتفاع درجات احرارة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار العم ��اري اأن الأقم�ش ��ة �شبيهة بقما�ض‬ ‫ال� "تايغر" امط ��ور‪ ،‬كما اأن منها ما هو م�شنع‬ ‫م ��ن خيوط مرنة و نباتية معاجة‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫يوف ��ر احماي ��ة ويحافظ عل ��ى ت ��وازن درجة‬ ‫حرارة اج�ش ��م‪ .‬موؤكدا اأن ن�شب ��ة الإقبال على‬ ‫ه ��ذه الأقم�ش ��ة عالية ج ��دا من قب ��ل ال�شيدات‪،‬‬ ‫خا�ش ��ة العامات اأثناء ال�شي ��ام خارج امنزل‪،‬‬ ‫اأو من الزوار وامعتمرين من داخل ال�شعودية‬ ‫وخارجها‪.‬‬

‫واأبان ال�شيخ الدكتور عبد امح�شن العبيكان‬ ‫ل � � «ال�شرق» اأن من ح ��ق امراأة �شغ ��رة كانت اأو‬ ‫كب ��رة اأن تتزوج وتعف نف�شها‪ ،‬وقال العبيكان»‬ ‫ُت�شكر ام ��راأة على رغبتها ي تكوي ��ن اأ�شرة واإن‬ ‫كان زوجه ��ا اأ�شغ ��ر منه ��ا»‪ .‬وحول م ��ا �شاع عن‬ ‫عدم جواز ارتباط ام�شنة برجل وهي غر قادرة‬ ‫على تلبية واجباته الزوجية‪ ،‬اأكد العبيكان على‬ ‫ج ��واز ذلك ي حال ر�شى ال ��زوج‪ ،‬لفتا اأن هناك‬ ‫بع�ض الرجال الذين يتزوجون فقط ليجدوا من‬ ‫يوؤن�ض حياته ��م‪ ،‬لي�شعروا بال�شتقرار بعيدا عن‬ ‫الوحدة‪ ،‬واأ�شاف» الزواج له مقا�شد عدة ولي�ض‬ ‫مق�شدا واحدا كما يظن البع�ض‪ ،‬فهناك من يريد‬ ‫الأولد‪ ،‬وهن ��اك من يريد ال�شتمتاع‪ ،‬وهناك من‬

‫يرغبف ��ي حياة زوجية �شعيدة م ��ع امراأة توؤن�شه‬ ‫ويوؤن�شها»‪.‬‬

‫زواج م�شيار‬

‫واأكد اماأذون ال�شرعي اأبو عبدالرحمن اأن ن�شبة‬ ‫زواج ام�شن ��ات ارتفع ��ت اإى ‪ ،%30‬مرجع ًا ذلك اإى‬ ‫مغريات وفن امجتمع‪ ،‬الت ��ي زادت من حاجة امراة‬ ‫اإى الرتباط‪ ،‬اإ�شافة اإى اأن منهن من يردن تعوي�ض‬ ‫حقوقه ��ن التي حرمن منها ي زواجهن الأول‪ ،‬وذلك‬ ‫من خ ��ال جربة ارتب ��اط اأخرى‪ .‬وك�ش ��ف اأن اأكر‬ ‫ام�شن ��ات الاتي عقد لهن قد ارتبط ��ن برجال اأ�شغر‬ ‫منه ��ن بع�شرات ال�شن ��ن‪ ،‬واأغلب زواجه ��ن م�شيار‪،‬‬ ‫م�شيف ��ا اأن ال�شب ��اب اأ�شبحوا يقبلون عل ��ى الزواج‬ ‫من كب ��رات ال�شن لأنهن يتنازلن عن اأغلب حقوقهن‬ ‫�شواء ي امبيت اأو ام�شكن ويقبلن بام�شيار‪.‬‬

‫توافق العاقة‬

‫واأو�شح امحامي خال ��د اأبو را�شد اأن ال�شريعة‬ ‫م ت�ش ��ع حدا لعمر امراأة الت ��ي يجوز ارتباطها‪ ،‬فاإن‬ ‫اكتمل ��ت اأركان نكاحها كان ال ��زواج �شحيحا‪ ،‬حتى‬ ‫واإن كانت ي عمر كبر‪ ،‬منوه ًا اإى �شرورة تاأكد كا‬ ‫الزوجن من توافق عاقتهما قبل عقد النكاح‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن معام ��ات ط ��اق ام�شن ��ة ل تختلف ع ��ن احالت‬ ‫الأخرى ولي�ض لل�شن دور فيها‪.‬‬

‫استشاري‪ :‬نسبة اإصابة بسرطان الكبد في‬ ‫السعودية بلغت ‪ %7‬عند الذكور و‪ %3‬عند اإناث‬ ‫التهاب ��ات كبدي ��ة‪ ،‬وق ��د توؤدي‬ ‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�شامطي‬ ‫عن ��د ن�شب ��ة قليل ��ة اإى اأورام‬ ‫و�شرطان ��ات الكب ��د‪ ،‬مو�شح ��ا‬ ‫اأو�شح ا�شت�شاري اأمرا�ض‬ ‫اأن الفرو�ش ��ات الكبدي ��ة "ب"‬ ‫اجه ��از اله�شم ��ي وامناظ ��ر‬ ‫و "ج" م ��ن اأه ��م م�شبب ��ات‬ ‫وزراع ��ة الكب ��د ي ام�شت�شفى‬ ‫التلي ��ف‪ ،‬وم ��ن ث ��م �شرط ��ان‬ ‫التخ�ش�ش ��ي بالريا� ��ض امعتز‬ ‫الكب ��د‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى اأ�شب ��اب‬ ‫ها�ش ��م‪ ،‬اأن �شرط ��ان الكب ��د من‬ ‫التلي ��ف الأخرى مث ��ل الكحول‬ ‫اأك ��ر ال�شرطان ��ات انت�ش ��ارا‬ ‫والده ��ون واللتهاب امناعي‪،‬‬ ‫ي ال�شعودي ��ة‪ ،‬حي ��ث تبل ��غ‬ ‫وتر�ش ��ب احدي ��د‪ ،‬م�ش ��را‬ ‫ن�شبته‪ %7‬عند الذكور و‪%3‬‬ ‫اأن الكب ��د امتلي ��ف مث ��ل تربة‬ ‫عن ��د الإن ��اث‪ ،‬ويحت ��ل امرك ��ز‬ ‫خ�شب ��ة ح ��دوث الأورام‬ ‫اخام� ��ض عامي� � ًا م ��ن ناحي ��ة‬ ‫د‪.‬امعتز ها�شم‬ ‫ال�شرطاني ��ة‪ ،‬بغ� ��ض النظرع ��ن‬ ‫انت�ش ��اره‪ ،‬في�شي ��ب م ��ا يزيد عن‬ ‫‪ 500‬األ ��ف �شخ�ض كل عام‪ ،‬موؤكدا اأن ‪� %80‬شب ��ب التليف وتفاوت الن�ش ��ب‪ .‬ونوه د‪.‬ها�شم‬ ‫من هذه اح ��الت منت�شرة ي اآ�شي ��ا واأفريقيا‪ ،‬اإى ماخل�شت اإليه الدرا�شات‪ ،‬ي اأن فرو�شات‬ ‫الكب ��د خا�ش ��ة "ب"‪ ،‬مك ��ن اأن ت�شب ��ب �شرطان‬ ‫وذلك لنت�شار فرو�ض بي و�شي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار د‪.‬ها�ش ��م اإى عاق ��ة ال�شمن ��ة الكب ��د حتى دون حدوث تليف‪ ،‬م�شيفا اأن عاج‬ ‫بالتهاب ��ات الكب ��د واأورامه‪ ،‬مو�شح ��ا اأن زيادة اأو تقلي ��ل حدة امر�ض ام�شب ��ب لفرو�ض بي اأو‬ ‫ال ��وزن ترف ��ع من مع ��دلت تر�ش ��ب الدهون ي �ش ��ي‪ ،‬يقلل من خطر الإ�شابة بن�شبة من ‪%20‬‬ ‫الكب ��د‪ ،‬م ��ا ي� �وؤدي اإى حول ه ��ذه الدهون اإى اإى اأقل من ‪.%5‬‬


‫الثاثاء ‪ 12‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 31‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )240‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫دلوني يا ناس‬

‫ناقشوا تاريخ" جدة"و زاروا جامع" عمر بن الخطاب" القديم‬

‫اأمير فيصل يدعو مح ّبيه إلى»مائدة اإفطار» في بيت نصيف‬

‫جدة ‪ -‬حمد النغي�س‬

‫أسامة يوسف‬

‫اآن‪ ..‬من هو‬ ‫العامي؟‬ ‫ّ‬ ‫وم ��ع ا ّدعائن ��ا باأ ّن ��ه‬ ‫التخ�ش� ��ص‪ ،‬فاإن ��ه‬ ‫ع�ش ��ر‬ ‫ّ‬ ‫لم ت ُعد في ��ه ‪-‬غالبا‪ -‬للعالِم‬ ‫ال�شابق!‬ ‫هيبة كما في ّ‬ ‫ُكن � َ�ت ت ��رى عام ��ل‬ ‫البن ��اء‪ ،‬و�شائ ��ق ال�شاحن ��ة‬ ‫اأو الخ ّباز خبيرا في مجاله‬ ‫و ُيناقِ �ص مختلف الأحداث‬ ‫العا ّم ��ة بب�شاط ��ة دون اأن‬ ‫يج ��زم براأي ��ه‪ ...‬واإن غلب ��ه‬ ‫اأم ��ر اأو ع ��دِ م معلوم ��ة لجاأ‬ ‫لأهل العلم والخت�شا�ص‪.‬‬ ‫الي ��وم‪ ،‬ت�شم ��ع بخبر‬ ‫مجيء الرئي� ��ص الم�شري‬ ‫�شديق‬ ‫محمد ُمر�شي م ��ن‬ ‫ٍ‬ ‫ف ��ي الفي� ��ص قب ��ل اأن ُيذاع‬ ‫في ن�شرات الأخبار‪ ،‬لي�ص‬ ‫ه ��ذا فح�ش ��ب؛ ب ��ل ياأت ��ي‬ ‫م�شحوب ��ا بتحلي � ٍ�ل عمي ��ق‬ ‫لأ�شب ��اب الزي ��ارة و ُم ّدته ��ا‬ ‫المتوقّعة واإل َم �شتُف�شي!‬ ‫ترى الق ��وم يناقِ �شون‬ ‫م�شائ ��ل موغِ ل ��ة ف ��ي ال ّدين‬ ‫ا�شتنادا على (ع ّم جوجل)‬ ‫اأو عل ��ى توقُعاتهم واآرائهم‬ ‫ال�شخ�ش ّية‪ ...‬تخ َيل!‬ ‫واإن م � ّ�ر بم�شاأل ��ة‬ ‫حديث ��ة عل ��ى فك ��ره وعقله‬ ‫كان كاإم ��ام م ��ن الأئم ��ة‬ ‫يق ��ول‪ :‬لنعر�شه ��ا عل ��ى‬ ‫المنطق والعقل!‬ ‫ال�شح ��ة‬ ‫ف ��ي مج ��ال ّ‬ ‫مث ��اً ‪ :‬اعتم ��ا ٌد كبي ��ر عل ��ى‬ ‫الم ��وروث ال�شعب ��ي ف ��ي‬ ‫العتق ��اد بالمعلوم ��ة‪ ،‬فاإذا‬ ‫م ��ا واف ��ق (الأ�شبيري ��ن)‬ ‫نا�شب‬ ‫ج�شد خالت ��ك فهو ُم ٌ‬ ‫اإذن لب ��ن ع ّم ��ة اأم ��ك! واإذا‬ ‫الحيوي‬ ‫ت�شب ��ب الم�ُ�ش ��ا ّد‬ ‫ّ‬ ‫ف ��ي طف ��ح جل ��دي لطفل ��ك‬ ‫الر�شي ��ع لأن مكونات ��ه ل‬ ‫تتنا�شب مع ج�شده‪ ،‬فامنَع‬ ‫هذا الدواء الخبيث عن كلّ‬ ‫من تعرف!‬ ‫ق ��د ي ��رى البع� ��ص اأن‬ ‫مفه ��وم العام ��ي ه ��و اأقرب‬ ‫اإل ��ى التا�ش ��ي؛ اإذ اإنه كان‬ ‫يقاب ��ل العا ِل ��م ال�شرع ��ي‪..‬‬ ‫والدني ��ا الآن م� �اأى‬ ‫بالتخ�ش�ش ��ات‪ ،‬فم ��ن ل ��م‬ ‫يك ��ن عا ِلم ��ا ف ��ي الدي ��ن‪،‬‬ ‫اأ�شح ��ى تقن ّيا بارزا‪ ..‬فهل‬ ‫ي ُعتب ��ر عا ّم ّي� � ًا ُهن ��ا؟ ُث ّم هل‬ ‫ُيطل ��ق عل ��ى م ��ن فقِ ��ه اأمور‬ ‫الدين لك ّنه يجهل ال�شيا�شة‬ ‫(عا ّمي)؟‬ ‫ق ��د تك ��ون (عا ّم ��ة)‬ ‫النا�ص تعي�ص الوهم‪ ..‬فمع‬ ‫جراأته ��ا عل ��ى الأحادي ��ث‬ ‫العا َم ��ة‪� ..‬شتجدهم جميعا‬ ‫يطلب ��ون الع ��ون ‪-‬بع ��د‬ ‫ال�شط ��راب‪ -‬اإذا نوقِ �شت‬ ‫اأو�ش ��اع الف ��رد منه ��م‬ ‫وم�شاكله الخا�شة!‬ ‫في هذه‬ ‫الزاوية غدً‪:‬‬ ‫صالح الحمادي‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫اأق ��ام وزي ��ر الربية والتعليم �صاحب ال�صم ��و الأمر في�صل بن عبد الله‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬ماأدب ��ة اإفط ��ار ي بي ��ت ن�صيف بح ��ي البلد‪ ،‬جنوب ج ��دة‪ ،‬وذلك‬ ‫بح�ص ��ور رئي�س البنك الإ�صام ��ي للتنمية الدكتور اأحمد حم ��د علي‪ ،‬ووزير‬ ‫التج ��ارة ال�صابق‪ ،‬الدكتور عبد الله زين ��ل‪ ،‬ومدير تعليم جدة عبد الله الثقفي‪،‬‬ ‫ورئي� ��س بلدي ��ة البلد امهند� ��س �صامي ن ��وال‪ ،‬اإ�صافة اإى عدد م ��ن رجال الفكر‬ ‫والأدب ورجال الأعمال‪ ،‬ف�صا عن اأعيان جدة‪ ،‬و بع�س رجال الإعام‪.‬‬ ‫وتناق� ��س اح�ص ��ور ح ��ول تاري ��خ دار احديث فيم ��ا بينهم ع ��ن التاريخ‬ ‫العريق محافظة جدة وتذكر امراحل التي مرت بهذه امحافظة حتى و�صلت اإى‬ ‫و�صعها احاي‪ ،‬و لقبت" عرو�س البحر الأحمر"‪.‬‬ ‫و ج ��ول الأمر في�صل بن عبد الله قبل الإفطار ي بيت ن�صيف وتعرف‬ ‫على حتوياته وتذكر �صموه اأول معر�س للتوحيد الذي احت�صنه البيت وقال‬ ‫" اإن معر�س التوحيد الذي اأقيم جعل جميع من يتجول به يعي�س اأيام‬ ‫اما�صي العريق بعد اأن احت�صن جميع اأنواع الراث من جميع اأنحاء امملكة"‪،‬‬ ‫ثم توجه الأمر في�صل بعد الإفطار اإى اجامع العتيق م�صجد عمر بن اخطاب‬ ‫ال ��ذي ي�صه ��د خال الفرة احالي ��ة عملية ترميم‪ ،‬حي ��ث ا�صتمع اجميع خال‬ ‫اجولة اإى �صرح مف�صل عن اجامع من قبل امهند�س �صامي نوار‪.‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬مروان العري�شي)‬

‫الأمر في�شل يطل من �شرفة بيت »ن�شيف»‬

‫ماجد الق�شبي على مائدة الإفطار‬

‫عبد الله الثقفي و�شياء عزيز‬

‫الأمر في�شل يتناول الإفطار على �شطح مبنى »ن�شيف» ي حي البلد‬

‫الأمر في�شل ي�شتمع اإى �شرح عن خام من الراث احجازي‬

‫‪..‬و يتناق�ص مع بع�ص اح�شور‬

‫وزير الربية و التعليم ينتقي م�شروبه‬

‫وزير الربية مع عدد من الأطفال مرتدين الزي احجازي‬

‫زينل يختار وجبة اإفطاره‬

‫في ذمة اه‬

‫عمة آل الشيخ إلى رحمة اه‬

‫الط َيار ُ يس ِلم جوائز "الجمعيات الخيرية اأكثر شفافية في العالم العربي"‬

‫»إنسان» تحوز المركز الرابع بإيرادات ‪ 60.9‬مليون دوار‬

‫الريا�س‪ -‬ال�صرق‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�صف الكهفي‬

‫يتلق ��ى ام�صت�ص ��ار اخا� ��س لرئي� ��س الهيئ ��ة العام ��ة لل�صياحة‬ ‫والآث ��ار‪ ،‬عبد الله ب ��ن حمد اآل ال�صيخ الع ��زاء ي عمته‪ ،‬اجوهرة‬ ‫بن ��ت عبد الوهاب اآل ال�صيخ‪ ،‬و يق ��ام العزاء ي منزله بحي القد�س‬ ‫ي الريا�س‪ ،‬بعد �صاة الراويح‪.‬‬ ‫" ال�ص ��رق" الت ��ي اآمه ��ا النب� �اأ تتق ��دم اإى ذوي الفقي ��دة باأح ��ر‬ ‫التعازي‪ ،‬و �صادق اموا�صاة‪ ،‬اإنا لله و اإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫ت�ص ��درت جمعي ��ة" اإن�صان" لرعاي ��ة الأيتام‬ ‫نظراته ��ا من اجمعي ��ات اخري ��ة‪ ،‬خال حفل‬ ‫جائ ��زة "اجمعيات اخرية الأك ��ر �صفافية ي‬ ‫الع ��ام العرب ��ي" ال ��ذي اأقي ��م قبل اأي ��ام ي فندق‬ ‫"اميدان" بدب ��ي‪ ،‬حيث �صلم اجمعية جائزتها‪،‬‬ ‫رئي� ��س دار "النا�ص ��ر العرب ��ي"‪ ،‬رج ��ل الأعم ��ال‬ ‫ال�صعودي‪ ،‬الدكتور نا�صر بن عقيل الطيار‪ ،‬واأكد‬ ‫اأن دع ��م العم ��ل اخري الذي م يح � َ�ظ م�صاحة‬ ‫كافية‪ ،‬وم ياأخذ ح ّقه ي الإعام العربي‪ ،‬منا�صد ًا‬ ‫بت�صليط ال�صوء على هذا اجانب الإن�صاي امهم‪.‬‬ ‫وح�صر احفل عدد م ��ن م�صوؤوي ومثلي‬ ‫اجمعي ��ات اخرية العربي ��ة‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى كبار‬ ‫امديري ��ن التنفيذي ��ن‪ ،‬وامهتم ��ن بدع ��م القطاع‬ ‫اخ ��ري‪ ،‬والعمل الإن�صاي امنظ ��م‪ ،‬القائم على‬ ‫ال�صفافية‪.‬وقام الطيّار‪ ،‬م ��ع مدير دائرة ال�صوؤون‬ ‫الإ�صامي ��ة والعم ��ل اخ ��ري ي دب ��ي‪ ،‬بت�صليم‬ ‫اجوائ ��ز التقديري ��ة للجمعي ��ات الت ��ي حلت ي‬ ‫امراكز ال�ع�صرة الأوى �صمن جائزة "اجمعيات‬ ‫الأك ��ر �صفافي ��ة ي الع ��ام العرب ��ي"‪ ،‬من خال‬ ‫القائم ��ة الت ��ي اأطلقتها جل ��ة "فورب� ��س ال�صرق‬ ‫الأو�صط"‪.‬‬

‫وفاة عمة مدير مستشفى مدينة العيون‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬ ‫يتلقى مدي ��ر م�صت�صفى مدين ��ة العيون‬ ‫الع ��ام فهد بن و�صم ��ي الكلي ��ب التعازي ي‬ ‫وفاة عمته التي انتقلت اإى رحمة الله تعاى‬ ‫وقد ووري جثمانها الرى اأم�س الأول‪. ،‬‬ ‫"ال�صرق" الت ��ي اآمها النباأ تتقدم باأحر‬ ‫التعازي للكليب وتتمنى اأن يلهم اأهل الفقيدة‬ ‫فهد الكليب‬ ‫وذويها ال�صر وال�صل ��وان‪ ،‬ويتلقى الكليب‬ ‫التعازي ي جل�س الع ��زاء مدينة العيون‬ ‫وعلى جوال رقم ‪ ..0555913141‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫الأمر في�شل واأحمد علي مع زينل والق�شبي على مائدة الإفطار‬

‫�شورة جماعية لفريق البحث مع الدكتور الطيار‬

‫ويق ��ول الطي ��ار‪" ،‬ه ��ذه الأرق ��ام ب ��ك ِل فخ ٍر‬ ‫رجال‬ ‫ن�صعها اأمام امترِعن من الفئاتِ جميعها‪ِ ،‬‬ ‫اأعم � ٍ�ال اأو �ص ��ركاتٍ ‪ ،‬اأو حت ��ى جه ��اتٍ حكومي� � ٍة‪،‬‬ ‫العربي‪ ،‬كي َ‬ ‫يطل َع على‬ ‫العام‬ ‫ِ‬ ‫لت�صل ر�صال ُتنا اإى ِ‬ ‫العربي مقارنةً‬ ‫إنفاق اخ ��ريِ‬ ‫ِ‬ ‫م�ص ِر وحج � ِ�م ال ِ‬ ‫العام‪ ،‬اإنه ��ا اأرقام زهيدة مقارنة مع‬ ‫مع ترعات ِ‬ ‫رجل اأعم � ٍ�ال واح� � ٍد فق ��ط عامي ًا"‪.‬وارتفع‬ ‫ت ��رع ِ‬ ‫ع ��دد اموؤ�ص�ص ��ات ام�صارك ��ة ي قائمة ه ��ذا العام‬ ‫ً‬ ‫جمعية‬ ‫م ��ن ‪ 54‬لي�ص ��ل اإى ‪ 61‬من اأ�ص ��ل ‪2050‬‬ ‫عربي � ً�ة‪ ،‬وكان ��ت ال�صدارة لدول ��ة الكويت؛ حيث‬ ‫كان امرك ��ز الأول من ن�صيب جمعي ��ة "الإ�صاح‬ ‫الجتماعي مجموع اإيراداتٍ بلغت ‪ 93.5‬مليون‬

‫(ال�شرق)‬

‫دولر‪ ،‬وكان امرك ��ز الث ��اي م ��ن ن�صيب الكويت‬ ‫اأي�ص ًا‪ ،‬مث ّلة بجمعية "العون امبا�صر" مجموع‬ ‫اإيرادات بلغت ‪ 93.1‬مليون دولر‪ ،‬تنفق منها على‬ ‫العم ��ل اخري والأن�صطة ما قيمته ‪ 65.7‬مليون‬ ‫دولر‪ .‬وج ��اءت جمعي ��ة "دار ال ��ر" الإماراتي ��ة‬ ‫ي امرتب ��ة الثالثة بعدم ��ا ت�صدّرت قائم ��ة العام‬ ‫اما�ص ��ي‪ ،‬عل ��ى الرغم م ��ن حقيقها قف ��ز ًة كبر ًة‬ ‫ي اإيراداتها التي بلغ ��ت ‪ 66.4‬مليون دولر عام‬ ‫‪ ،2011‬مقارن ��ة مع ‪ 59.5‬ملي ��ون دولر ي العام‬ ‫‪ ،2010‬وحل ��ت رابع ًا اجمعي ��ة اخرية لرعاية‬ ‫الأيتام "اإن�صان" ال�صعودية‪ ،‬لتكون جمعية "بيت‬ ‫اخر" الإماراتية ي امركز اخام�س‪.‬‬

‫غدران على السرير اأبيض‬

‫غدران �شعيد غدران‬

‫الدمام – ال�صرق‬ ‫ت �ع��ر���س م �ث��ل ج �ل ����س اإدارة‬ ‫موؤ�ص�صة ال�صرقية للطباعة وال�صحافة‬ ‫والإعام �صحيفة "ال�صرق" غدران بن‬ ‫�صعيد غدران‪ ،‬لوعكة �صحية اأمّت به‪،‬‬ ‫حيث يرقد حاليًا على ال�صرير الأبي�س‬ ‫ي م�صت�صفى �صعد التخ�ص�صي ي‬ ‫اخر لتلقي الرعاية الازمة‪.‬‬ ‫اأ�صرة" ال�صرق"تدعو له بال�صفاء‬ ‫ال�ع��اج��ل واأن م� ّ�ن ال�ل��ه عليه ب��دوام‬ ‫ال�صحة والعافية‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬240) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬12 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

21

‫ﺍﻗﺘﺮﺍﺏ » ﺍﻟﻘﺮﻗﻴﻌﺎﻥ« ﻳﻨﻌﺶ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﺤﻠﻮﻳﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﻼﺑﺲ ﺍﻟﺘﺮﺍﺛﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫ﺣﺪﻳﺚ اﻃﺒﺎء‬

‫ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺫﻣﺔ‬ !‫ﺍﻟﻤﺮﺣﻮﻡ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

          "  "     ""                                                                                     ""   ""   ‫ ﻧﺎﺻﺮ اﻟﻤﺮﺷﺪي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ halkhudairi@alsharq.net.sa

‫ ﻋﺎﺩﺓ ﺣﺠﺎﺯﻳﺔ‬.. ‫»ﺗﺒﺨﻴﺮ« ﻛﺆﻭﺱ ﺍﻟﻤﺎﺀ‬ ‫ﺗﺰﺩﻫﺮ ﻟﺪﻯ ﺃﻫﺎﻟﻲ« ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ« ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬





                           

                           



                                                          





                



 %20            

‫ﺳﻴﺪﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﻳﺴﺘﺒﺪﻟﻦ »ﺍﻟﺪﻏﺎﺑﻴﺲ« ﺑـ»ﺍﻟﺤﺮﻳﺮﺓ« ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻭ»ﻣﻨﺴﻒ« ﺍﻷﺭﺩﻥ‬                                                                   

                                                                                                                                                                      

                                                                    



            

‫ﻋﺸﺮ ﻓﺘﻴﺎﺕ ﻳﻄﻠﻘﻦ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﻟﺤﻀﺎﻧﺔ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﺘﺮﺍﻭﻳﺢ‬

                                                                                    



‫ﻳﺘﺎﺑﻌﻦ ﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺃﻃﺒﺎﻕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺍﺋﺪ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬



                                                                 

              

                              



                                                      

                                      

                                                

‫ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺕ ﺭﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﺭﺻﻔﺔ ﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ ﻭ ﺯﻗﺎﻗﺎﺕ ﺍﻷﺣﻴﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬                                                           

                                         




‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬240) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬12 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

23 sports@alsharq.net.sa

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩﻳﻴﻦ ﺗﻔﻬﱠ ﻤﻮﺍ ﻇﺮﻭﻓﺔ ﻭﺳﻤﺤﻮ ﻟﻪ ﺑﻤﻐﺎﺩﺭﺓ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬

‫ ﻟﻢ ﺃﻛﻦ ﺃﺗﻮﻗﻊ‬: | ‫ﺍﻟﻄﺮﻳﺪﻱ ﻟـ‬ «‫ﺃﻥ ﺃﺻﺒﺢ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﺿﺤﻴﺔ ﻟـ »ﻫﺆﻻﺀ‬



‫ﺑﺮﻭﺩﻭﻡ ﺍﻋﺘﻤﺪ ﺍﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬

‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻳﻐﻠﻖ‬ ‫ﺗﺪﺭﻳﺒﺎﺗﻪ ﻭﻛﻤﺎﺗﺸﻮ‬ ‫ﻳﻨﺘﺰﻉ ﺭﻗﻢ ﺟﻴﺒﺎﺭﻭﻑ‬                                        10            9     15 16   18                            

                                                                                                      

..‫»ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ« ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﺗﺠﻴﺰ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ‬ ‫ﻭﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺭﺋﻴﺴ ﹰﺎ ﻷﺭﺑﻊ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬

‫ﺍﻟﻤﻠﻴﺤﻲ ﻭﺍﻟﻌﻨﺰﺍﻥ ﺑﺪﻳﻼﻥ ﻟﺴﺎﻣﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﺤﻜﻴﺮ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬

                                                                                   



                                    

‫ﺗﺄ ﱡﻟﻖ ﻻﻓﺖ ﻟﻠﻤﻼﻛﻤﻴﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﻸﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬

‫ ﻭﺟﻮﻟﺘﺎﻥ ﺗﺤﺪﺩﺍﻥ ﻣﺼﻴﺮﻩ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﺑﺪﺍﻳﺔ ﻣﺘﻌﺜﺮﺓ ﻟﻠﺘﻤﻴﻤﻲ ﻓﻲ ﻟﻨﺪﻥ‬    

    8                           

75     29           11      57         

‫ ﺷﺨﺼﺎ ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗﺬﺍﻛﺮ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ‬29 ‫ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺗﻮﻗﻒ‬





      52     1214      1619                81       816 719                              178            60   56 

 65              2012 18 25 23   24     25  36                                                           


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬240) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬12 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

24 ‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻞ ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ ﻧﺎﺻﺮ ﺍﻟﻘﺼﺒﻲ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ ﺃﺟﻮﺍﺀ‬:| ‫ﻣﻬﺪﻱ ﺟﻮﺑﺎﻥ ﻟـ‬ ‫ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﺧﺘﻠﻔﺖ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

     

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ‬ «‫ﻭ»ﻃﺎﺵ ﻣﺎﻃﺎﺵ‬                                                                                                                                                                                                                                                                 moalanezi@alsharq.net.sa

‫رﻣﻀﺎن ﻛﺮﻳﻢ‬



          •    •  • 

  •   •   •   •

          •               •        

        ""

         •             •         • 

 •    •            •  

‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻠﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬100 ‫ﺍﻟﺸﺮﻳﻚ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻲ ﺭﺻﺪ‬

‫دورات رﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻭ»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﻳﺪﺷﻨﺎﻥ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﺣﻔﻆ ﻭﺗﺠﻮﻳﺪ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ‬

 ""

100                                         

                          15         13     

                            

‫ﻣﺼﺒﺎﺡ ﻗﺺ ﺷﺮﻳﻂ‬ ‫ ﻭﻳﻬﺪﺭ ﺭﻛﻠﺔ ﺟﺰﺍﺀ‬..‫ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺣﺮﺍﺀ ﻳﺘﻌﺎﺩﻝ ﻣﻊ ﺍﻷﻧﺼﺎﺭ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮﺭ ﺇﺩﺍﺭﻱ ﻭﺟﻤﺎﻫﻴﺮﻱ‬                         11        



‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

! ‫ﻃﺎﺭﺕ‬

 •  •        •   •  •  •  •     •        •   •      •      •                •     •   •  •       •      •      •   •  •       •     •  •      •        •        •         •  –    •     adel@alsharq.net.sa

‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺍﻷﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺴﻴﺘﻲ ﻭﺍﻟﺘﻮﻳﺠﺮﻱ ﻳﺘﺄﻫﻼﻥ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎﺏ ﺍﻟﻘﻨﺮﺯ ﻭﺍﻟﻘﺎﺭﺍﺕ‬

   

                   

                     

           

«‫ ﻟﺪﻭﺭﺓ »ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ‬16 ‫ﺃﺭﺑﻊ ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﻓﻲ ﺩﻭﺭ ﺍﻟـ‬                    16       16     

                           

    16            


‫وزير الثقافة واإعام‬ ‫يدشن الموقع‬ ‫الجديد لوكالة‬ ‫اأنباء اإسامية‬ ‫الدولية «إينا»‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫د�ش ��ن وزي ��ر الثقاف ��ة والإع ��ام‪ ،‬رئي� ��س امجل� ��س‬ ‫التنفي ��ذي لوكال ��ة الأنب ��اء الإ�ش ��امية الدولي ��ة (اإين ��ا)‪،‬‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزي ��ز خوج ��ة‪ ،‬ي مكتب ��ه بج ��دة ي ��وم‬ ‫اأم� ��س اموق ��ع اجدي ��د للوكال ��ة عل ��ى الراب ��ط ‪www.‬‬ ‫‪ ،iinanews.com‬ال ��ذي قدمت ��ه وكال ��ة الأنب ��اء‬ ‫ال�شعودية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اد خوجة باموقع الإلك ��روي اجديد لوكالة‬ ‫الأنب ��اء الإ�ش ��امية الدولي ��ة (اإين ��ا) وحت ��واه والنقلة‬ ‫التطويرية للوكالة‪ ،‬م�شدد ًا على اأن تهتم الوكالة بالق�شايا‬

‫امعا�شرة للعام الإ�شامي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن على الوكالة اأن تكون �ش ��باقة اإى نقل‬ ‫كل ما يهم العمل الإ�شامي ام�ش ��رك‪ ،‬واإي�شال اأخبارها‬ ‫اإى الدول الإ�شامية والعام‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى قال مدير عام وكالة الأنباء الإ�شامية‬ ‫الدولية (اإينا) امكلف علي الغامدي‪ :‬يت�شم اموقع اجديد‬ ‫للوكالة بلغاته الثاث العربية والإجليزية والفرن�ش ��ية‬ ‫بعديد من امزايا منها تق�ش ��يماته الوا�ش ��حة لت�شنيفات‬ ‫الأخب ��ار والتقارير وملفات الو�ش ��ائط امتعددة‪ ،‬وربطه‬ ‫مواقع التوا�ش ��ل الجتماعي واأهمها في�شبوك وتوير‬ ‫ويوتي ��وب‪ .‬كم ��ا يتمي ��ز باحتوائه على ت�ش ��نيفات غر‬

‫امتع ��ارف عليها الت ��ي تهم العام الإ�ش ��امي كت�ش ��نيف‬ ‫مر�ش ��د ظاه ��رة الإ�ش ��اموفوبيا ‪ -‬الت ��ي تنامت ب�ش ��كل‬ ‫كب ��ر ي الغ ��رب ‪ -‬والتوا�ش ��ل م ��ع اأهل الخت�ش ��ا�س‬ ‫والعاقة للرد عليها ور�ش ��د ردود الأفع ��ال جاهها‪ ،‬اإى‬ ‫جانب ت�شنيف ير�ش ��د اأخبار واأن�شطة الأقليات ام�شلمة‬ ‫ي العام‪ .‬وقال مدير عام وكالة (اإينا)‪ :‬يت�ش ��من اموقع‬ ‫ت�شنيفا ي�شم اأخبار اأجهزة وموؤ�ش�شات منظمة التعاون‬ ‫الإ�ش ��امي‪ ،‬م ��ا فيها امتخ�ش�ش ��ة وامتفرع ��ة وامنتمية‬ ‫وامنبثق ��ة واللجان الدائمة‪ ،‬وو�ش ��ع نب ��ذة عن كل جهاز‬ ‫ي اموق ��ع ورابط ��ه عل ��ى �ش ��بكة الإنرن ��ت‪ ،‬اإى جانب‬ ‫الهتمام بت�شنيف امنا�شبات ي اموقع موا�شم ي�شهدها‬

‫ام�ش ��لمون‪ ،‬كاحج والعمرة ورم�شان‪ ،‬واأهم اموؤمرات‬ ‫التي تعنى بق�شايا العام الإ�شامي‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن اموقع اأفرد م�شاحة خ�ش�شها لأخبار‬ ‫فل�شطن والقد�س ور�ش ��د النتهاكات الإ�شرائيلية بحق‬ ‫ال�شعب الفل�شطيني ومقد�شاته ومتلكاته‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف الغام ��دي اأن وكال ��ة (اإين ��ا) ت�ش ��عى اإى‬ ‫اأن جع ��ل اموق ��ع جمع ًا اإخباري� � ًا يهتم بق�ش ��ايا العام‬ ‫الإ�ش ��امي وال ��دول ال� ‪ 57‬الأع�ش ��اء ي منظمة التعاون‬ ‫الإ�شامي‪ ،‬ولديها �شبكة من امرا�شلن ي عدد من الدول‬ ‫الإ�ش ��امية وت�ش ��عى لتو�ش ��يعها لت�ش ��مل اأهم العوا�شم‬ ‫العامية وعوا�شم الدول الإ�شامية‪.‬‬

‫د‪.‬عبد�لعزيز خوجة‬

‫الثاثاء ‪ 12‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 31‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )240‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫الكردي يكشف سعي الجمعية إنشاء لجنة نسائية وفروع جديدة خال افتتاح أسبوع هواة الطوابع والعمات‬

‫الحجيان لـ |‪ :‬ميزانية جمعية هواة الطوابع تسد بعض حاجاتها‪ ..‬ونطمح لزيادتها‬

‫مرايا‬

‫محاورة النص‬ ‫محمد النجيمي‬

‫د‪ .‬نا�شر �حجيان يق�ش �شريط �فتتح �معر�ش‬

‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫ق ��ال وكي ��ل وزارة الثقاف ��ة والإعام‬ ‫لل�ش� �وؤون الثقافي ��ة‪ ،‬الدكت ��ور نا�ش ��ر‬ ‫احجيان‪ ،‬ل� «ال�شرق»‪ ،‬اإن الوزارة منح‬ ‫اجمعي ��ات الفني ��ة والثقافي ��ة ي امملكة‬ ‫العربية ال�شعودية ميزانيات �شنوية‪ ،‬ول‬ ‫تهم�شها اأبد ًا‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف احجيان‪ ،‬عق ��ب افتتاحه‬ ‫معر� ��س جمعي ��ة ه ��واة الطوابع م�ش ��اء‬ ‫اأم� ��س الأول ي النادي الأدبي بالريا�س‪،‬‬ ‫اأن ال ��وزارة خ�ش�ش ��ت جمعي ��ة ه ��واة‬ ‫الطواب ��ع ميزانية ومعونة �ش ��نوية‪ ،‬غر‬ ‫اأن الرقم «ل يح�ش ��ري» حالي ًا‪ ،‬لكنها تفي‬

‫ببع�س الحتياجات‪« ،‬وطموحنا اأن تزداد‬ ‫ه ��ذه امعونة‪ ،‬كي تلبي تطلعات اجمعية‬ ‫واأن�شطتهاام�شتقبلية»‪.‬‬ ‫وعن �شبب تدي خ�ش�شات جمعية‬ ‫النا�شرين ال�ش ��عودين‪ ،‬الأمر الذي تذمر‬ ‫منه اأع�شاء ي اجمعية موؤخر ًا‪ ،‬قال اإنها‬ ‫«ل تتبع هذه الوكالة (ال�شوؤون الثقافية)‪،‬‬ ‫واإما تتبع لاإعام الداخلي»‪.‬‬ ‫وي م ��ا يخ� ��س اإقام ��ة الأ�ش ��بوع‬ ‫الث ��اي له ��واة الطواب ��ع والعم ��ات‪ ،‬اأكد‬ ‫احجي ��ان اأن ال ��وزارة معني ��ة بجمعية‬ ‫ه ��واة الطواب ��ع‪ ،‬وه ��ي تدعم م�ش ��رتها‬ ‫وت�شجعها‪ ،‬ي حاولة لتذليل ال�شعوبات‬ ‫التي تواجهها‪ .‬وقال «ناأمل اأن يكون لهذه‬

‫�شبحة معرو�شة للبيع من �شنع �أحد �لهو�ة (ت�شوير‪ :‬ر�شيد �ل�شارخ)‬

‫اجمعي ��ة دور اأكر ي اإ�ش ��راك اأكر قدر‬ ‫مك ��ن م ��ن ال�ش ��باب ي الهتم ��ام به ��ذه‬ ‫الهواية واإطاق اأفكار جديدة»‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪ ،‬قال رئي�س جل�س اإدارة‬ ‫اجمعي ��ة ال�ش ��عودية له ��واة الطواب ��ع‪،‬‬ ‫امهند� ��س اأ�ش ��امة الك ��ردي‪ ،‬اإن اجمعي ��ة‬ ‫تعم ��ل باأ�ش ��لوب موؤ�ش�ش ��ي لدع ��م ه ��واة‬ ‫جمع الطوابع لإك�ش ��ابهم اخ ��رات‪ ،‬كما‬ ‫اأنها ت�ش ��عى لتجميع هواة جمع الطوابع‬ ‫وكذلك الهاويات‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف الكردي اأن اجمعية ب�شدد‬ ‫اإن�ش ��اء جن ��ة ن�ش ��ائية ي الريا� ��س‪،‬‬ ‫وتخط ��ط لفتت ��اح ف ��روع له ��ا ي حائ ��ل‬ ‫وامدني ��ة امن ��ورة‪ ،‬وقريبا �ش ��يتم افتتاح‬

‫فرع الأح�ش ��اء وج ��ازان‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن‬ ‫اجمعي ��ة دائم ��ا م ��ا تبحث ع ��ن امهتمن‬ ‫بجم ��ع الطواب ��ع وح ��اول اأن تفت ��ح لها‬ ‫فروعا ي كافة امدن بامملكة‪.‬‬ ‫اأما رئي� ��س «اأدبي» الريا�س الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه الو�ش ��مي فق ��ال اإن العاق ��ة بن‬ ‫الن ��ادي واجمعي ��ة ال�ش ��عودية له ��واة‬ ‫الطواب ��ع والعم ��ات‪ ،‬تنب ��ع م ��ن اح ��اد‬ ‫الروؤى ام�شركة‪ ،‬بالإ�شافة اإى امرجعية‬ ‫الواحدة‪ ،‬وه ��ي وزارة الثقافة والإعام‪،‬‬ ‫م�ش ��يفا اأن «هذا الأ�ش ��بوع هو الأ�ش ��بوع‬ ‫الثاي له ��واة الطوابع والعم ��ات‪ ،‬الذي‬ ‫كان عب ��ارة ع ��ن �ش ��راكة ب ��ن اجهتن»‪،‬‬ ‫مو�ش ��حا اأن الن ��ادي يحت�ش ��ن الفعالية‪،‬‬

‫تشكيليو حائل‪ :‬روحانية شهر رمضان تنعكس على اأعمال الفنية‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫اأو�ش ��ح ام�ش ��رف عل ��ى جن ��ة‬ ‫الفن ��ون الت�ش ��كيلية ي جمعي ��ة‬ ‫الثقاف ��ة والفن ��ون بحائ ��ل يو�ش ��ف‬ ‫ال�ش ��غدي‪ ،‬اأن �ش ��هر رم�ش ��ان وم ��ا‬ ‫مثله من مظاهر روحانية تنعك�س‬ ‫بطبيعته ��ا عل ��ى اأعم ��ال الفنان ��ن‬ ‫الت�شكيلين‪.‬‬ ‫وقال اإن «الفنان وما يحمله من‬ ‫اأحا�شي�س وم�شاعر يتاأثر ما حوله‬ ‫م ��ن اأجواء روحانية تدفعه للتعبر‬ ‫عن رم ��وزه ومفرداته اللونية التي‬ ‫تظهر جلي ًا ي لوحاته»‪ ،‬مثل اماآذن‬ ‫وام�شاجد والزخارف الإ�شامية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن اجمعي ��ة اأقامت‬ ‫م�شابقة من وحي رم�شان‪ ،‬وتفاعل‬

‫من �أعمال �لفنان �لعبيد‬

‫ام�ش ��اركون جاه ال�ش ��هر الف�ش ��يل‬ ‫وذكرياته الروحانية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ذك ��ر الت�ش ��كيلي‬ ‫نايف العبيد اأن الفنانن الت�شكيلين‬

‫يتاأث ��رون بالطابع الروحي ل�ش ��هر‬ ‫رم�ش ��ان امبارك‪ ،‬واأن ه ��ذا التاأثر‬ ‫ل يقف عندهم ب ��ل متد للتاأثر ي‬ ‫اأعماله ��م الفني ��ة‪ ،‬واأن الروحانيات‬

‫وام�ش ��اعر التي يقدمه ��ا الفنان ي‬ ‫هذا ال�ش ��هر الكرم توؤثر ي امنتج‬ ‫الفن ��ي للفن ��ان الت�ش ��كيلي‪ ،‬فتعطي‬ ‫لتجربته الفنية طابع ًا خا�ش ًا‪.‬‬ ‫وتاب ��ع اأن كث ��ر ًا م ��ن امظاهر‬ ‫الرم�ش ��انية تتجلى ي هذا ال�ش ��هر‬ ‫الكرم‪ ،‬مثل الت�ش ��رع‪ ،‬اأو الأ�شواق‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬اأو امنارات والهال‪ ،‬التي‬ ‫مازالت رمز ًا للفنان الت�ش ��كيلي ي‬ ‫�ش ��هر رم�ش ��ان‪ ،‬ي�ش ��تقي منها عبق‬ ‫األوانه‪ ،‬موؤكد ًا تاأثر �ش ��هر رم�شان‬ ‫امبارك على اأعماله الت�شكيلية‪ ،‬مثله‬ ‫مثل الفنانن الآخرين‪ ،‬مو�شح ًا اأن‬ ‫ه ��ذه الروحانيات وام�ش ��اعر التي‬ ‫يعي�شها الفنانون توؤثر ي منتجهم‪،‬‬ ‫فتعط ��ي لتجربته ��م الفني ��ة طابع� � ًا‬ ‫خا�ش ًا‪.‬‬

‫خال ندوة في مقهى أدبي تبوك الرمضاني‬

‫محمد العطوي‪ :‬فضاء النشر اإلكتروني أتاح اانطاق أفكار رجعية‬

‫جانب من �ملتقى‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫�ش ��يطر احدي ��ث عن الن�ش ��ر الإلك ��روي على‬ ‫اأطروحات ثاي اأيام امقهى الثقاي الرم�شاي‪ ،‬الذي‬ ‫ينظمه النادي الأدبي منطقة تبوك حالي ًا‪ ،‬حيث اأقام‬ ‫م�شاء اأم�س الأول ندوة بعنوان «الثقافة الإلكرونية‬ ‫ب ��ن الأم� ��س والي ��وم‪ ..‬م ��اذج واآراء»‪ ،‬ح ��دث فيها‬ ‫امهند�س ال�شاعر حمد العطوي‪ ،‬وامهند�س معو�س‬ ‫العطوي‪ ،‬واأدارها ماجد العنزي‪.‬‬ ‫وتطرق معو�س العطوي ي حديثه اإى الثقافة‬ ‫الإلكرونية مفهومها ال�شامل‪ ،‬وا�شفا عنوان الندوة‬ ‫بالف�ش ��فا�س والعري� ��س‪ ،‬قبل اأن يتح ��دث عن الأدب‬ ‫الرقمي اجديد‪ ،‬م�شر ًا اإى اأنه اأدب ختلف‪ ،‬واأحدث‬ ‫تغي ��را ي الن�س الأدب ��ي‪ .‬وقال اإن الق ��ارئ الرقمي‬ ‫قارئ متجاوب ومتفاعل‪.‬‬ ‫كما حدث عن التحول من امنتديات وامدونات‬

‫اإى مواق ��ع التوا�ش ��ل الجتماع ��ي‪ ،‬لفت ��ا اإى اأنه ��ا‬ ‫اأ�ش ��بحت قن ��وات اإعامية جدي ��دة ونواف ��ذ اإبداعية‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫اأما حمد العطوي فقال اإن للن�ش ��ر الإلكروي‬ ‫اإيجابيات وم�ش ��اوئ‪ ،‬مو�ش ��ح ًا اإى اأن من م�ش ��اوئه‬ ‫التعامل مع «كائنات وهمية غريبة»‪ ،‬تكتب ما ت�ش ��اء‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإى اأنه اأتاح لبع�س الأفكار الرجعية النطاق‬ ‫عر ف�ش ��ائه امفتوح مثل القبلية وامذهبية‪ .‬وقال اإن‬ ‫عدم وجود تنظيم اأو رقيب يجيز موادها امن�ش ��ورة‬ ‫يجعله ��ا خطرة على الراأي وامجتمع‪ ،‬فتثر النعرات‬ ‫القبلية وامذهبية‪.‬‬ ‫وع ��رج بع ��د ذل ��ك اإى احديث ع ��ن جربته مع‬ ‫الكتاب ��ة وال�ش ��عر والن�ش ��ر عل ��ى بع� ��س امنتدي ��ات‪،‬‬ ‫مو�ش ��ح ًا اأن ف ��وزه بامركز الأول م�ش ��ابقة لل�ش ��عر‬ ‫عندم ��ا كان طالب ًا بجامعة املك �ش ��عود‪ ،‬جعله ينطلق‬ ‫اإى عام الكتابة‪ .‬وي الفرة امخ�ش�شة للمداخات‪،‬‬

‫(ت�شوير‪� :‬إبر�هيم �لبلوي)‬

‫ح ��دث نائب رئي�س نادي تب ��وك الأدبي عبدالرحمن‬ ‫العكيم ��ي بقوله اإن امنتدي ��ات الأدبية والعامة قدمت‬ ‫اأقاما جديدة‪ ،‬و�شكا جديدا من اأ�شكال الكتابة‪ ،‬واأن‬ ‫اأ�شماء اأدبية خرجت من ف�شاء الإنرنت‪.‬‬ ‫كم ��ا ح ��دث ع ��ن ق ��وة ثب ��ات الكت ��اب الورق ��ي‬ ‫وال�ش ��حيفة الورقي ��ة رغ ��م متغ ��رات الث ��ورة‬ ‫امعلوماتي ��ة‪ ،‬وقال اإن مبيعات الكتاب ما زالت حقق‬ ‫ن�شب مبيعات ي معار�س الكتاب‪.‬‬ ‫وعر�س الروائي علوان ال�ش ��هيمي جربته ي‬ ‫الن�شر الإليكروي لرواياته‪ ،‬مو�شحا اأن العديد من‬ ‫القراء قاموا بتحميلها والطاع عليها‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر‪ ،‬اأقيم ��ت م�ش ��اء اأم� ��س الأول‬ ‫�ش ��من برنامج امقهى الرم�شاي للن�ش ��اء ي النادي‬ ‫ور�ش ��ة عمل بعنوان «بناء فري ��ق عمل»‪ ،‬قدمتها رنن‬ ‫ال�شريعي‪ ،‬اأعقبها تقدم ورقة عمل بعنوان «الإر�شاد‬ ‫اموهوب» لوعد عوي�شة‪.‬‬

‫وين�ش ��ق بع� ��س الإجراءات‪ ،‬اأم ��ا التنفيذ‬ ‫الفعلي فهو للجمعية‪.‬‬ ‫وعن دعم ال ��وزارة للنادي‪ ،‬اأو�ش ��ح‬ ‫الو�شمي اأن دعم الوزارة مثلة ي وكالة‬ ‫ال ��وزارة لل�ش� �وؤون الثقافية‪ ،‬حا�ش ��ر ي‬ ‫اأن�ش ��طة الن ��ادي‪ ،‬فه ��ي «لن تبخ ��ل علينا‪،‬‬ ‫وهي داعمة وحا�شرة ي كافة اأن�شطتنا‪،‬‬ ‫ونح ��ن ننظ ��ر اإى العاق ��ة بينن ��ا وب ��ن‬ ‫وكال ��ة ال ��وزارة اأنه ��ا تكاملي ��ة»‪ ،‬م�ش ��ر ًا‬ ‫اإى اأن لئح ��ة الأندي ��ة الأدبية تن�س على‬ ‫ا�ش ��تقالية الأندي ��ة مالي� � ًا واإداري� � ًا‪ ،‬واأن‬ ‫هذه ال�شتقالية ل تعني عدم التكامل ي‬ ‫بع�س الأن�ش ��طة وال�ش ��تفادة من خرات‬ ‫كل طرف‪.‬‬

‫يق ��ول ت ��ودوروف عن �لخطاب �لأدب ��ي باأنه خطاب �نقطعت �ل�شفافي ��ة عنه معتبر� �أن‬ ‫�لحدث �لل�شاني �لعادي هو خطاب �شفّاف نرى من خاله معناه‪ ،‬ول نكاد نر�ه هو في ذ�ته‬ ‫فهو منفذ بل ّوري ل يقوم حاجز� �أمام �أ�ش ّعة �لب�شر‪ ،‬بينما يتميز منه �لخطاب �لأدبي بكونه‬ ‫ثخن ��ا غي ��ر �ش ّف ��اف ي�شتو قفك هو نف�شه قبل �أن يمكنك من عب ��وره �أو �ختر�قه‪ ،‬فهو حاجز‬ ‫بلوري ُطلي ب�شور ونقو�ش و�ألو�ن ف�ش ّد �أ�شعة �لب�شر �أن تتجاوزه‪.‬‬ ‫وعطف� � ًا عل ��ى هذه �لمقدمة فبو�شعي �لق ��ول ولاأ�شف �أن غالبية م ��ا يقدم في م�شهدنا‬ ‫�لثقاف ��ي حي ��ن �لتعاطي م ��ع �لن�شو�ش �لإبد�عية هو ق ��ر�ء�ت �نطباعي ��ة �أو مجامات بين‬ ‫�أ�شدق ��اء ل تر�ع ��ي �لعمق و�لطرح �لمنطقي حي ��ن �ل�شتباك مع �لن�ش‪ .‬تظل محاولت في‬ ‫�أغلبه ��ا غايتها ت�شجيع �أو ترقي ��ع �أو مجاملة‪ ،‬بينما �لنقد �لذي يمثل خطاب ًا مو�زي ًا يتعاطى‬ ‫م ��ع خط ��اب غير �شف ��اف ويحاول �أن يعب ��ره �أو يخترقه‪ ،‬قلي ��ل بل نادر‪ ،‬ولع ��ل موؤ�ش�شاتنا‬ ‫�لأكاديمي ��ة ومبدعين ��ا وكثير� منهم يمتل ��ك �لأدو�ت �لمنا�شبة لتعاط ��ي �لنقد وفق مناهجه‬ ‫ويمتلك ��ون ف ��ي ذ�ت �لوق ��ت �لح�شيل ��ة �لمعرفي ��ة �ل�شروري ��ة لتقدي ��م ن�شو� ��ش متجاوزة‬ ‫لتج ��اور ن�شو�ش ًا محلقة يت�شدون لهذه �لمهمة وي�شتغل ��ون على محاورة �لن�ش �لإبد�عي‬ ‫فالإبد�ع له جناحان �أحدهما ن�ش و�لآخر محاورة للن�ش (نقد)‪.‬‬ ‫وهذ� ل يمنع يقين ًا من �أهمية وجود قر�ء�ت �نطباعية �أو قر�ء�ت قد ل يرقى بع�شها‬ ‫للم�شت ��وى �لماأم ��ول‪ ،‬تق ��ر�أ �لجديد بتج ��رد وبحياد وتحاول �أن تعر� ��ش للقارئ �لن�ش من‬ ‫ز�وي ��ة م ��ا �أو من خال �نطباع ما‪ ،‬ففي هذ� تعريف للقارئ بالجديد وتقديم لر�أي ما حول‬ ‫تجربة �أو �إ�شد�ر �أو كاتب‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬طاهر الزارعي‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬




             







                                 

                           







‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬240) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬12 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

                         

‫ﻫﺎش ﺗﺎق‬

   25       



26 ‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻬﻢ ﺟﻌﻠﻮﺍ »ﻋﻔﺎﻃﻲ ﻣﺎﻝ ﺃﻣﺲ ﻭﺃﻭﻝ ﺃﻣﺲ« ﻧﺠﻮﻡ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

‫ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﻤﻤﺜﻼﺕ‬:| ‫ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﻟـ‬ ‫ﻋﻄﻠﺘﻨﺎ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻷﻧﻬﺎ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ‬ «‫ﺑﻤﺴﻠﺴﻞ ﺁﺧﺮ ﻏﻴﺮ »ﻫﻮﺍﻣﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ‬                    



                                                      18                            

                                                •                               14  

                                                            

                                                         

‫ﺃﺷــــﻌــــﺮ ﺃﻧــــﻨــــﻲ ﻟـــــﻢ ﺃﻋــــــﺪ ﺃﺟــــﻠــــﺲ ﻓـــــﻲ ﻣــــﻜــــﺎﻥ ﻧـــﻈـــﻴـــﻒ ﻭﻣـــﺤـــﺘـــﺮﻑ‬ ‫ﺍﻟﻬﻮﺍﻣﻴﺮ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺩﺧﻠﺖ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺺ‬ ‫ ﺣﻠﻘﺔ ﻭﺗﻢ ﻭﺿﻊ ﺍﺳﻤﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺘﺮ ﻗﺒﻞ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ‬14 ‫ﺩﻭﺭ ﺭﻳﻢ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺣﻮﺍﻟﻰ‬ ‫ﺃﺟﺮﻳﺖ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﻮﻥ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﺗﺘﺤﺴﻦ ﺳﻨﺠﺮﻱ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻗﻠﺐ ﻣﻔﺘﻮﺡ‬

                                                                             

‫ﺃﻛﺪ ﺃﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﻨﺴﻰ ﻣﻮﺍﻗﻒ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﻊ ﻭﻃﻨﻪ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ‬

‫ ﺗﻐﺮﻳﺪﺍﺕ ﺭﻏﺪ ﺻﺪﺍﻡ ﺣﺴﻴﻦ ﻻﺗﻌﻨﻴﻨﻲ ﻭﻟﻦ ﺗﻘﺪﻡ ﺃﻭ ﺗﺆﺧﺮ ﺷﻴﺌ ﹰﺎ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻠﻴﻮﺓ ﻟـ‬                            

                      %90                

                                                                                                    

‫ﺗﺸﺎﻫﺪﻭﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻨﻔﻴﺴﺔ‬ «‫ »ﺟﺮﺍﻑ ﻣﻌﺪﻝ‬..‫ﺗﺸﺎﻫﺪﻭﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

                                                   

‫ﻣﺒﺎرك اﻟﻌﻮض‬

‫ ﺃﻥ ﻳﺒﻘﻰ‬..‫ﺍﻟﻨﺠﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﻋﺎﻟﻘ ﹰﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺟﺪﺍﻥ‬                         %80                                                                                                                                                                                                                      


‫الثاثاء ‪ 12‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 31‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )240‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫عادل إمام استعان برامي ويحيى الفخراني بشادي‬

‫«اإخراج» بوابة توريث الفنانين الجديدة أبنائهم في رمضان هذا العام‬

‫نصف الحقيقة‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ظاه ��رة اأطل ��ت ه ��ذا الع ��ام مثل ��ت‬ ‫با�ستعانة الفنانن الكبار باأبنائهم لإخراج‬ ‫م�سل�ساته ��م الت ��ي قدموه ��ا ه ��ذا الع ��ام‪،‬‬ ‫وياأت ��ي على راأ�سهم الفن ��ان امخ�سرم عادل‬ ‫اإم ��ام الذي ا�ستع ��ان بنجله رام ��ي لإخراج‬ ‫م�سل�س ��ل « فرق ��ة ناج ��ي عط ��ا الل ��ه» ال ��ذي‬ ‫يعر�ض على ع ��دد من القن ��وات الف�سائية‪،‬‬ ‫وحق ��ق رام ��ي جاح ��ات بعيدة ع ��ن والده‬ ‫واإن كانت البداي ��ة اأي�سا معه باإخراج فيلم‬ ‫«اأمر الظام»‪ .‬و�سار الفنان الكبر يحيى‬ ‫الفخراي على نهج زميله الفنان عادل اإمام‬ ‫عندم ��ا اأ�سند اإخ ��راج م�سل�سل ��ه «اخواجة‬ ‫عبدالق ��ادر» لبن ��ه �س ��ادي ال ��ذي كان ل ��ه‬ ‫ج ��ارب فنية �سابقة‪ ،‬اإل اأنه م يح�سل على‬ ‫فر�سة بهذا احجم من قبل‪.‬‬ ‫وبرر يحيى الفخ ��راي اإ�سناد اإخراج‬ ‫عمل ��ه لبن ��ه‪ ،‬موؤك ��دا اأن ��ه م يقح ��م ابن ��ه‪،‬‬ ‫لإمانه ب� �اأن اموهبة هي الأ�سا�ض‪ ،‬وبعدها‬ ‫ياأت ��ي التعلي ��م الأكادم ��ي واخ ��رة‪ ،‬واأن‬ ‫ابن ��ه اخت ��ار اأن ي�سل ��ك طري ��ق الإخ ��راج‪،‬‬ ‫وم ��ع ذلك فه ��و ل يجد عيب ��ا ي م�ساعدته‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬اأي اأب ي�ساعد ابنه ي بداية حياته‪،‬‬ ‫ومنحه الفر�سة لإثب ��ات ذاته‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأن ��ه منح ابنه جرد فر�س ��ة و�سهادته فيه‬ ‫«جروحة»‪ ،‬واإن كان يث ��ق ي قدراته لأنه‬ ‫تتلم ��ذ عل ��ى اأيادي خرج ��ن كب ��ار اأمثال‪،‬‬ ‫�سري ��ف عرفة‪ ،‬وعاطف الطي ��ب‪ ،‬متمنيا اأن‬ ‫يجت ��از �سادي ه ��ذه التجرب ��ة ال�سعبة واأن‬ ‫يخ ��رج بالعم ��ل اإى النور م�ست ��وى عال‪.‬‬ ‫وطالب «الفخراي» النق ��اد والقائمن على‬ ‫ال�سناعة باأن ل يحكموا على اأبناء الفنانن‬ ‫بنوع من الق�سوة‪ ،‬واأن يكون تقييمهم وفق‬ ‫موهبته ��م وكفاءته ��م ودرج ��ة اإجادته ��م‪،‬‬ ‫ومنا�سبتهم لاأدوار امر�سحن لها‪.‬‬ ‫ولع ��ل ال�سوؤال امطروح م ��اذا ي�ستعن‬ ‫الفنانون الكبار باأبنائهم؟ هل هو دعم لهم؟‬ ‫اأم اأنه ��ا فر�سة للفنانن لفرد ع�ساتهم على‬ ‫البن امخ ��رج ال ��ذي �سيك ��ون ذا �سخ�سية‬ ‫�سعيف ��ة اأم ��ام والده النجم؟ وه ��ل اموهبة‬ ‫تورث اأم اأن الوا�سطة لعبت دورها ؟‪.‬‬ ‫ال�سحف ��ي والناق ��د ام�س ��ري ح�س ��ن‬ ‫حمود م�سطفى اأكد ل�»ال�سرق» اأن ا�ستعانة‬ ‫الفنانن باأبنائهم لإخراج ام�سل�سات يعود‬ ‫لرغب ��ة الفنان ��ن بتوري ��ث اأبنائه ��م مهن ��ة‬ ‫الإخراج التي تعد اإح ��دى مرتكزات العمل‬ ‫الفن ��ي ك ��ون امخ ��رج ه ��و امدي ��ر الفعل ��ي‬ ‫للم�سل�سل‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف ح�س ��ن اأن منح ع ��ادل اإمام‬ ‫الفر�سة لبنه رام ��ي ي عمل كبر‪ ،‬وكذلك‬ ‫الفنان يحيى الفخراي ل�سادي‪ ،‬يحمل عدة‬ ‫معان‪ ،‬اأولها اإعطاوؤهم قوة وخرة‪ ،‬والأمر‬ ‫الث ��اي اأن ه ��ذه الأعم ��ال �ستك ��ون ج ��واز‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫اأواد ضحايا لخطايا الوالدين‬ ‫وعندما يكون الوالد في حال ان�شغال دائم اإما بعمل اأو‬ ‫بنزوات وتكون الأم نائمة بالنهار م�شتيقظة في الم�شاء وكل‬ ‫وقته ��ا م�شغ ��ول بالحديث م ��ع ال�شديق ��ات اأو الخروج معهن‬ ‫اأو مط ��اردة كل جدي ��د في الحلي والماب� ��س‪ ،‬وعندما تكون‬ ‫العامل ��ة المنزلي ��ة هي الأم الحقيق ��ة لاأولد وه ��ي الم�شوؤولة‬ ‫ع ��ن طعامهم و�شرابهم ودرا�شتهم وعندما ل يكون هناك اأي‬ ‫دور للمدر�ش ��ة ف ��ي تقوي ��م ما ه ��و ُمعوج في �شل ��وك الأطفال‬ ‫وعندما يكون الكبار في الأ�شرة ل يعطفون على ال�شغار ول‬ ‫يحت ��رم ال�شغ ��ار الكب ��ار‪ ،‬وعندما ل يكون هن ��اك تر�شيد في‬ ‫الإنف ��اق ول توجيه لل�شلوك‪ ،‬فاإن م�شتقب ��ل مثل هذه الأ�شرة‬ ‫�شيك ��ون اأ�ش ��د �ش ��وادا من ليال ��ي ال�شتاء‪ ..‬الكثي ��ر من الآباء‬ ‫�شغلته ��م اأنف�شهم ع ��ن القيام باأدواره ��م التربوية في الأ�شرة‬ ‫لي�شت التربية بالمفهوم للتربية لكن على الأقل ي�شعر الأولد‬ ‫اأن هن ��اك وال ��دا ي�ش� �األ عنه ��م اأو يع ��رف عل ��ى الأق ��ل بع� ��س‬ ‫احتياجاته ��م المادي ��ة والعاطفية ‪ .‬كما ي�شع ��رون اأن والدتهم‬ ‫تمنحه ��م من وقت نومه ��ا اأو خروجها اأو حديثها الهاتفي مع‬ ‫�شديقاته ��ا فاإن ه ��ذا ال�شعور يحقق لهم اأق ��ل درجات الأمان‬ ‫الأ�ش ��ري ‪ .‬اإن التف ��كك الأ�شري الواق ��ع الآن وزيادة معدلت‬ ‫الجريم ��ة ترتب ��ط مبا�ش ��رة ب ��الأدوار المفق ��ودة للوالدين في‬ ‫الأ�ش ��رة ‪ .‬انح ��راف الأطف ��ال م�شوؤول عنه الوال ��دان ولي�شت‬ ‫المربي ��ة اأو العامل ��ة المنزلية وتحول الحياة ف ��ي الأ�شرة اإلى‬ ‫فو�ش ��ى ل �شاب ��ط له ��ا نتائجه الموؤكدة المزي ��د من الفو�شى‬ ‫والنحراف وبتكرار نماذج مثل هذه الأ�شرة يتو�شع الخطر‬ ‫في المجتمع ‪ .‬اإن خطيئة غياب دور الوالدين خطيئة ل تغتفر‬ ‫ولاأ�ش ��ف لي�س هن ��اك قوانين تج ِرم هذه الخطايا حيث يفلت‬ ‫الجاني م ��ن العقوبة ويعاقب ال�شحايا ‪.‬اق ��راأوا و�شاهدوا ما‬ ‫يج ��ري و�شتعرف ��ون اأن ��ه ل ب ��د اأن ن ��دق ناقو� ��س الخطر لعل‬ ‫اأولئك يفيقون من غفلتهم ويتراجعون عن خطاياهم‪.‬‬

‫التوريث الفني‬

‫عادل اإمام مع ابنه اأثناء الإعداد م�شهد من م�شل�شل فرقة ناجي عطاالله‬

‫�سفر لهم لإخ ��راج م�سل�سات اأخرى كبرة‬ ‫و�سخمة مع جوم اأخرين كونهم اأخرجوا‬ ‫اأعمال لعمالقة الفن ام�سري‪.‬‬ ‫ولفت ح�س ��ن اإى اأن ظاه ��رة اإ�سراك‬ ‫الفنان ��ن لأبنائه ��م وبناته ��م لتتوقف عند‬ ‫الإخراج‪ ،‬فنحن نرى هذا العام عددا كبرا‬ ‫من الفنانن والفنانات ام�سريات يدفعون‬ ‫باأبنائه ��م وبناته ��م للتمثيل معه ��م‪ ،‬ومنهم‬ ‫ع ��ادل اإم ��ام ال ��ذي اأ�س ��رك ابن ��ه حمد ي‬ ‫العم ��ل‪ ،‬حي ��ث يظهر ي احلق ��ة اخام�سة‬ ‫م�ستخدم ��ا اأدوات الأب الكوميدي ��ة الت ��ي‬ ‫ا�ستهر بها‪ ،‬وتتمث ��ل ي نظراته امعروفة‪،‬‬ ‫واإيفيهات ��ه ذات التلميح ��ات اجن�سي ��ة‬

‫يحيى الفخراي ي م�شهد من م�شل�شل اخواجة عبدالقادر‬

‫ال�سري ��ف التي ت�سارك والده ��ا الفنان نور‬ ‫ال�سري ��ف م�سل�س ��ل «عرف ��ة البح ��ر» بعد اأن‬ ‫قدمت اأعمال بعيدة عنه وحققت من خالها‬ ‫النجاح‪.‬‬ ‫ولأول مرة ي�ستعن الفنان حمد �سعد‬ ‫بابنه «ن ��ور» ليقوم بتج�سيد �سخ�سيته ي‬ ‫مرحل ��ة الطفول ��ة‪ ،‬حيث ظهر «ن ��ور» طوال‬ ‫الثاث حلقات الأوى‪ ،‬من م�سل�سل «�سم�ض‬ ‫الأن�س ��اري» واأدى ال�سخ�سي ��ة التي حمل‬ ‫ا�س ��م ام�سل�س ��ل بتلقائي ��ة‪ ،‬بقي ��ادة امخرج‬ ‫جمال عبد احميد‪ ،‬حيث اعتمد الطفل على‬ ‫نظراته وتعبرات وجهه ي حالت احزن‬ ‫وال�سجن �سمن الأحداث‪.‬‬

‫اخفيف ��ة‪ ،‬ويب ��دو اأن اح� ��ض الكومي ��دي‬ ‫�سيغل ��ب على ام�ساه ��د الدرامي ��ة بن الأب‬ ‫والبن بعدما ين�سم لفرقته‪.‬‬ ‫ولأول م ��رة تق ��دم فيف ��ي عب ��ده ابنتها‬ ‫ع ��زة ي م�سل�س ��ل «كي ��د الن�س ��اء» اج ��زء‬ ‫الث ��اي كاإح ��دى نزي ��ات ال�سج ��ن ي‬ ‫ام�سل�س ��ل‪ .‬وي�سارك اأي�س ��ا كرم حمود‬ ‫عب ��د العزي ��ز وال ��ده حم ��ود عب ��د العزيز‬ ‫م�سل�س ��ل «ب ��اب اخل ��ق» لكنه ا�ستط ��اع اأن‬ ‫يثب ��ت موهبت ��ه‪ .‬وي�س ��ارك اأم ��ر �ساه ��ن‬ ‫�سقي ��ق الفنانة اإله ��ام �ساه ��ن ي م�سل�سل‬ ‫«ق�سي ��ه معاي الوزيرة» رغ ��م عدم جاحه‬ ‫ي ه ��ذا امج ��ال من ��ذ �سن ��وات‪ ،‬وم ��ي نور‬

‫كنا نسهر لنسمع ونرى «أبو طبيلة» المسحراتي‬

‫الحمد‪ :‬في ليلة عرض فيلم «عنترة وعبلة» يحدث استنفار في «الفريج»‬

‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬

‫اأك ��د الفن ��ان عبدالرحمن احم ��د اأنه عا�ض‬ ‫طفولته حن كانت احياة اأب�سط من الآن‪ ،‬وكنا‬ ‫نح ��ن الأطفال نفرح كثر ًا‪ ،‬ووقتها كان رم�سان‬ ‫ياأت ��ي ي ال�ستاء‪ ،‬واحياة في ��ه ل تعود راكدة‪،‬‬ ‫وامحات ل تغل ��ق اأبوابه ��ا اإل ي وقت متاأخر‬ ‫لي ًا‪ ،‬حن م تكن توجد الكهرباء والإنارة كانت‬ ‫عر «ال�س ��رج»‪ ،‬و«الري ��كات»‪ ،‬وكانت ت�سليتنا‬ ‫ي رم�س ��ان الألع ��اب ال�سعبي ��ة‪ ،‬مث ��ل «الهول»‪،‬‬ ‫و«القميم ��ة»‪ ،‬و«اخط ��رة»‪ ،‬و«القم ��رة»‪ ،‬حي ��ث‬ ‫نلعبها ي اللياي البي�ض وامقمرة‪ ،‬والكرة كانت‬ ‫موجودة‪ ،‬وكانت ت�سنع من القما�ض‪ ،‬ووقتها م‬ ‫عبدالرحمن احمد‬ ‫نكن نع ��رف التلفزيون والكهرب ��اء‪ .‬وكنا ن�سهر‬ ‫لن�سم ��ع ون ��رى «اأبوطبيل ��ة» ام�سحراتي‪ ،‬حيث اللي ��ل‪ ،‬ت�س ��ل الإذاع ��ات البعي ��دة‪ ،‬مث ��ل اإذاع ��ة‬ ‫نرك�ض وراءه حتى يرج ��ع منزله‪ ،‬ثم نعود اإى «لندن»‪ ،‬واإذاعة ا�سمها «ام�سرق»‪ ،‬تبث من لبنان‪،‬‬ ‫منازلنا‪ ،‬حتى ياأتي «القرقيعان» ي ‪ 14‬رم�سان‪ ،‬اأو فل�سط ��ن‪ ،‬واأول تليفزي ��ون و�سلنا بثه اإلينا‬ ‫ونلب�ض الأث ��واب اجديدة له ��ذه امنا�سبة‪ .‬كان هو تلفزيون اأرامكو‪ ،‬وعندها فرح النا�ض بقدوم‬ ‫هناك فقر‪ ،‬لكننا كنا نفرح بالعيد لكي نح�سل على الكهرب ��اء‪ ،‬وروؤي ��ة الإنارة ي ال�س ��ارع‪ ،‬وكانت‬ ‫العيدية‪ .‬وي القرقيعان ن ��دور على «الفرجان» اإن ��ارة ب�سيط ��ة طبع� � ًا‪ ،‬وكنا جتم ��ع حولها ي‬ ‫والبي ��وت‪ ،‬وكل واح ��د يحمل كي�س ��ا ي رقبته؛ الليل‪ ،‬وجل�ض حتى العا�سرة‪ ،‬ثم نذهب منازلنا‬ ‫هذا ي ال�سبعينيات الهجرية‪ ،‬اأي اخم�سينيات كي ننام‪ .‬الكهرب ��اء دخلت ي بداية ال�ستينيات‬ ‫اميادي ��ة‪ ،‬عندم ��ا كن ��ت اأ�سك ��ن ي الهفوف ي اميادية‪ ،‬اأي ي الثمانينيات الهجرية‪ ،‬ووقتها‬ ‫ح ��ارة «الكوت»‪ ،‬وكنا ن�ستم ��ع اإى اإذاعة �سوت فرحن ��ا هن ��اك بالتلفزي ��ون‪ ،‬وكانت الأف ��ام لها‬ ‫الع ��رب‪ ،‬وبغ ��داد‪ ،‬والأردن‪ ،‬والبحري ��ن‪ .‬وي طع ��م‪ ،‬وم يكن �سه ًا اح�سول على التلفزيون‪،‬‬

‫وكان ��ت التلفزيونات ي «الفري ��ج» ي البيوت‬ ‫امي�سورة فقط‪ ،‬ولك ��ن الرابط الجتماعي كان‬ ‫موجود ًا‪ ،‬وكان اأهل البيوت امي�سورة يفتحون‬ ‫جال�سهم الكب ��رة لأهل «الفريج» م ��ن الأطفال‬ ‫وال�سبيان والن�سوان لي�ساه ��دوا الأفام‪ ،‬وي‬ ‫ليلة عر�ض فيلم «عنرة وعبلة» يحدث ا�ستنفار‬ ‫ي «الفري ��ج» انتظار ًا لبداي ��ة الفيلم‪ ،‬ثم نرجع‬ ‫اإى بيوتن ��ا ي الظلم ��ة‪ ،‬فينتابنا اخوف‪ ،‬وكل‬ ‫واحد يح ��اول اإخافة الآخر حت ��ى ن�سل للبيت؛‬ ‫�سقاوة اأطفال‪.‬‬ ‫ول يوج ��د وج ��ه مقارن ��ة بن ذل ��ك الوقت‬ ‫ووقتن ��ا اح ��اي حت ��ى ي الأكل‪ ،‬حي ��ث كان‬ ‫الأكل ح ��دود ًا ي الأول؛ �سحي ��ح اأن هن ��اك‬ ‫اأطباق� � ًا متنوعة على مائ ��دة رم�سان‪ ،‬لكن لي�ض‬ ‫بك ��رة الي ��وم وتنوعه ��ا‪ ،‬وكان الأول (قدم ًا)‬ ‫يطبخون على احطب‪ ،‬ثم جاء الغاز «الدافور»‬ ‫و«ال�سولة»‪ ،‬كانت وجب ��ة «الهري�ض» رئي�سية‪..‬‬ ‫و«اللقيم ��ات»‪ ،‬والبالي ��ط ال�سعري ��ة»‪ ،‬وبع ��د‬ ‫�س ��اة كل ي ��وم ع�سر‪ ،‬كن ��ا ن�ستم ��ع اإى در�ض‬ ‫من ال�سي ��خ ي ام�سجد‪ .‬وبع ��د ال�ساة‪ ،‬نخرج‬ ‫و جتم ��ع ي ال�سوارع لنلعب األعابا لي�ض فيها‬ ‫جه ��د لكي ل نعط�ض ونفطر‪ .‬وي وقت الإفطار‬ ‫نذهب لن�ساهد «مدف ��ع رم�سان» على التلة التي‬ ‫يوج ��د عليه ��ا‪ ،‬وكن ��ا ن�سن ��ع مدافعا م ��ن علب‬ ‫الكري ��ت‪ ،‬الت ��ي نفرغها ي «بل ��ف»‪ ،‬ثم نطلقها‬

‫بع ��د انطاق امدفع‪ .‬واأي ��ام ال�سباب كنا نرجل‬ ‫ام�ساه ��د التمثيلية‪ ،‬ونح ��اول اإيجاد م�سرح ي‬ ‫اأحد �سط ��وح امن ��ازل الكبرة‪ ،‬ونقي ��م من�سة‪،‬‬ ‫ون�سنع من «�سر�سف» �ستارة يرفعها اثنان‪.‬‬ ‫كن ��ا نتاب ��ع تليفزي ��ون الكوي ��ت‪ ،‬وخا�سة‬ ‫ي الأعمال القدم ��ة‪ ،‬واأول تلفزيون ا�سريته‬ ‫مارك ��ة «نفيك ��و» ي الت�سعيني ��ات الهجري ��ة‪،‬‬ ‫وكان موبيليا‪ ،‬وله باب يفت ��ح ويغلق‪ ،‬واأربعة‬ ‫اأرج ��ل؛ حملته ي �سيارة‪ ،‬وكن ��ت اأيامها اأعمل‬ ‫ي م�ست�سفى الدم ��ام امركزي‪ ،‬وكنت اأتابع من‬ ‫خاله الزماء ح�سن العب ��دي‪ ،‬وعمر العبيدي‪،‬‬ ‫و�سال ��ح التن ��م‪ ،‬ي مثيلي ��ات ي التلفزيون‪،‬‬ ‫ومنها انطلقت عندي فكرة اإن�ساء جمعية الثقافة‬ ‫والفنون‪ ،‬ثم كتبت وبوَبت اأق�سامها وترتيباتها‬ ‫ود�ستوره ��ا‪ .‬ولحق� � ًا تعرف ��ت اإى اأح ��د فناي‬ ‫الأح�س ��اء‪ ،‬وطرحت عليه الفكرة‪ ،‬وقلت له اأريد‬ ‫اأن اأتعرف على ح�سن العبدي‪ ،‬والعبيدي‪ ،‬فقال‬ ‫ه� �وؤلء اأ�سدقائ ��ي‪ ،‬تعال اإى الأح�س ��اء لأعرفك‬ ‫عليه ��م‪ ،‬فذهب ��ت اإى الأح�س ��اء وتعرف ��ت عل ��ى‬ ‫ح�سن العب ��دي‪ ،‬وطرحت عليه الفكرة‪ ،‬فقال ي‬ ‫اأخي يجب اأن تنتقل اإى الأح�ساء‪ ،‬لأنك �ساحب‬ ‫الفك ��رة‪ ،‬ويج ��ب اأن تك ��ون موج ��ود ًا عليه ��ا‪،‬‬ ‫فرجع ��ت وطلبت نقل ��ي اإى الأح�ساء‪ ،‬ومن هنا‬ ‫انطلقت فك ��رة اجمعية مع �سرائ ��ي تليفزيون‬ ‫«نيفكو» وروؤيتي للزماء مثلون‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬ ‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ رﻣﻀﺎن‬12 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬31 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬240) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                 jasser@alsharq.net.sa

‫ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬- ‫ ﺗﺎق ﺟﺪﺓ‬.‫ﻫﺎش‬ 





       •             •            

                                                            

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺑﺪﻟﻮﺍ‬ ‫ﹼ‬ !‫ﺧﻄﻄﻜﻢ‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫»ﻳﺎﻋﺰﻳﺰﻱ‬ ‫ﻛﻠﻨﺎ‬ «‫ﻟﺼﻮﺹ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                                        

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﻛﻨﺰ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻈﻬﺮﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﻤﻔﻘﻮﺩ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

!‫ﺭﺩﻭﺩ ﻓﻌﻞ ﻣﻀﺤﻜﺔ ﻭﺃﺧﺮﻯ ﺗﺴﺘﻨﻜﺮ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺷﻬﺮ ﻣﻴﻼﺩﻱ‬  –

 422               



      

     

1                                                   

‫ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ ﻭﺁﺑﻞ ﻓﻲ‬ !‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺍﻷﻛﺒﺮ ﺗﻘﻨﻴ ﹰﺎ‬        %495                             %326    502 %169       26

‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

 

                                                                                                                                               hattlan@alsharq.net.sa

‫ ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫ﻓﻴﺪﻳﻮ» ﻓﺘﺎﺓ ﺍﻟﺨﺒﺮ« ﻣﺠﺮﺩ ﺗﻤﺜﻴﻠﻴﺔ ﻟﻔﺘﺎﺓ ﻋﺮﺍﻗﻴﺔ ﻧﺼﺮﺍﻧﻴﺔ‬

    •  

:‫ﺇﺧﻮﺍﻥ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﺃﺳﺌﻠﺔ‬ !‫ﺍﻟﺘﺒﻌﻴﺔ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

.. ‫ﻓﻲ ﻫﺎﺵ ﺗﺎﻕ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺘﺤﺪﺙ ﺑـ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

1

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

                     

                                 

                   

      •                    



      •                    



 •         



الشرق المطبوعة - عدد 240 - جدة  

صحيفة الشرق السعودية