Issuu on Google+

19

‫ﺣ ﹼﻜﺎﻡ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﻳﻔﺮﺿﻮﻥ ﺭﺳﻮﻣ ﹰﺎ ﻏﻴﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬ 

Saturday 8 Jumada Al-Awla 1433 31 March 2012 G.Issue No.118 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬118) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬8 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻛﻠﻴﻨﺘﻮﻥ ﻭﻣﺒﺎﺣﺜﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻭﺍﻟﻮﺯﻳﺮﺓ ﺍﺳﺘﺒﺎﻗ ﹰﺎ ﻟﻤﻨﺘﺪﻯ ﺧﻠﻴﺠﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ‬ 

‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻳﺒﺪﺃ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬60 ‫ﻋﻘﺪ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﻨﻈﺎﻓﺔ ﺑـ‬

‫ﺇﻋﻔﺎﺀ ﻣﺪﻳﺮ ﺃﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﻭﻧﻘﻞ ﺃﺭﺑﻊ ﻣﺸﺮﻓﺎﺕ‬



12



‫ﻳﻮﺟﻪ‬ ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﹼ‬ ‫ ﺩﻋﻮﻯ ﺗﺠﺎﺭﻳﺔ‬15393 ‫ﻛﺴﺮ ﻓﻲ ﺻﺪﺭ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﺣﻜﻢ ﺿﺪ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻧﻮﺭ ﻳﺒﻌﺪﻩ ﺷﻬﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﺃﻣﺎﻡ ﺩﻳﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﻈﺎﻟﻢ‬ ‫ ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ‬27 ‫ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻼﻋﺐ‬6 ‫ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻣﻮﺍﻃﻦ‬ 19 

12



                         

‫ﺍﻟﺤﺮﺍﻙ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬ ‫ﺗﺪﺭﺏ ﻧﺎﺷﻄﻴﻦ ﻳﻤﻨﻴﻴﻦ ﻣﻦ ﹺ‬ ‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﱢ‬

..‫ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﺳﺘﻔﺸﻞ‬:| ‫ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ ﻟـ‬ 21  ‫ﻭﺗﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻧﺼﺮﻑ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﺘﺮﺍﻗﺒﻨﺎ‬

6

                      



..‫ﺇﻃﻼﻕ ﺃﻭﻝ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟـ »ﻣﺰﺍﻳﻴﻦ« ﺍﻟﺪﺟﺎﺝ‬ ‫ﻭ»ﺍﻟﻘﺮﻋﺔ« ﺗﺤﻜﻢ ﻣﺰﺍﺩ »ﺍﻟﺘﺴﺎﻣﺢ« ﻟﻠﻤﻮﺍﺷﻲ‬ 



‫ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬- ‫ﺇﺿﺎﻓﺔ ﺃﺭﺑﻊ ﺭﺣﻼﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺍﻋﻴﺪ ﻗﻄﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬



‫ﺍﻟﺨﺎﻟﺪﻱ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻮ ﺍﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﻋﺪﻥ ﻳﻐﺎﺩﺭﻭﻥ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﺧﺘﻄﺎﻑ‬ 



‫ﻃﺎﻟﻊ‬ «‫»ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ‬

2

30



20



7



9



16



16

17

 

17

‫ﻣﺆﺷﺮﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻮﺩ‬ ‫ﺍﻷﻟﻤﺎﺱ ﺷﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻭﺳﻬﻮﻝ ﺗﻬﺎﻣﺔ‬                                        19

:| ‫ﻋﻠﻤﺎﺀ ﻟـ‬ ‫ﺃﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬ «‫»ﻋﻨﺼﺮﻳﺔ ﻭﺳﻔﻪ ﻭﺯﻭﺭ‬                                                    35



                    15              236 

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

11

                   4

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬ 2 !‫ﻭﺑﺸﺎﺭ ﻭﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ‬..‫ﻭﺍﻷﺭﺑﻌﻮﻥ ﺷﻴﺨ ﹰﺎ‬..‫ﻳﺰﻳﺪ‬


                          

        667                       

           160                               

                           %40          

                                %80

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬118) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬8 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﻴﻦ‬ ‫ﺳﻨﺔ ﹸ‬ !«‫»ﺳﻜﺎﺕ‬

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                                                             

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                       102

‫ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻜﻮﺍﻛﺐ‬ «‫»ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺴﻜﻦ‬ ‫ﻣﺒﺪﺋﻴﺎ ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫ﻣﺮﺻﺪ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬ ‫ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‬

2

                                                                                                                                                                   175                                                    176                

                                                                                                                      

!‫ﺍﺣﺘﺮﺍﻡ ﺍﻵﺧﺮ‬     

‫ﻧﻮاة‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫»ﻏﺮﺍﻣﺔ ﺍﻟﺒﺼﻖ« ﺑﻴﻦ‬ !«‫»ﻣﻮﻣﺒﺎﻱ« ﻭ»ﺍﻟﺒﻄﺤﺎﺀ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟ��� اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻭﺍﻷﺭﺑﻌﻮﻥ‬..‫ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻭﺑﺸﺎﺭ‬..‫ﺷﻴﺨﺎ‬ !‫ﻭﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ‬

                                                 –   437                                  alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

-

-

                       3       

‫ﻃﺎﻟﺐ ﻳﺤﻀﺮ‬ ‫ﻛﻌﻚ ﺍﻟﻤﺎﺭﻳﺠﻮﺍﻧﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪﺭﺳﺔ ﻭﻳﻮﺯﻋﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺯﻣﻼﺋﻪ‬

          

‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﺘﺰﻡ ﻣﻨﻊ‬ ‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺷﺮﺍﺀ‬ ‫ﺍﻟﺴﺠﺎﺋﺮ ﻭﺍﻟﻜﺤﻮﻝ‬


‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫استقبل محافظ رماح وكبار المسؤولين وجمعا من المواطنين‬

‫اختتم زيارته للمنطقة الشرقية ووصل إلى الرياض‬

‫خادم الحرمين الشريفين يصل‬ ‫إلى روضة خريم قادم ًا من الرياض‬

‫اأمير سلمان‪ :‬المملكة سخرت مقدراتها‬ ‫لخدمة الوطن والمواطن وبناء دولة عصرية‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫خادم احرمن ال�سريفن لدى ا�ستقباله حافظ رماح وم�سوؤولن وجمعا من امواطنن‬

‫خادم احرمن ال�سريفن ي�سل اإى رو�سة خرم‬

‫رو�ضة خرم ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ضتقبل خ ��ادم احرمن ال�ضريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �ضع ��ود ‪-‬حفظه‬ ‫الل ��ه‪ -‬ي رو�ضة خرم اأم� ��س حافظ رماح‬ ‫الدكت ��ور عبدالل ��ه ب ��ن �ضلط ��ان ب ��ن �ضفران‬ ‫وروؤ�ضاء الإدارات احكومية وروؤ�ضاء مراكز‬ ‫امحافظة وجمع ًا من امواطنن‪ ،‬الذين قدموا‬ ‫لل�ض ��ام عليه ‪-‬رعاه الل ��ه‪ -‬وتهنئته ب�ضامة‬ ‫الو�ضول‪ .‬وح�ضر ال�ضتقبال م�ضت�ضار خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ضريفن �ضاح ��ب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم ��ر عبدالإل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬والأم ��ر‬ ‫في�ض ��ل بن حمد بن �ضع ��ود الكبر ورئي�س‬ ‫ال�ضتخب ��ارات العامة �ضاحب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم ��ر مقرن بن عبدالعزي ��ز ووزير الربية‬ ‫والتعليم الأمر في�ضل بن عبدالله بن حمد‬ ‫ووزير الدولة ع�ضو جل�س الوزراء رئي�س‬ ‫احر� ��س الوطن ��ي �ضاح ��ب ال�ضم ��و املك ��ي‬ ‫الأم ��ر متع ��ب ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‬

‫خادم احرمن ال�سريفن لدى مغادرته الريا�س‬

‫والأم ��راء وال ��وزراء وعدد م ��ن ام�ضوؤولن‪.‬‬ ‫وقد تناول اجميع طع ��ام الغداء على مائدة‬ ‫خادم احرمن ال�ضريفن اأيده الله‪.‬‬ ‫وكان خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريف ��ن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز اآل �ضع ��ود قد و�ضل‬ ‫بحف ��ظ الل ��ه اأم� ��س اإى رو�ضة خ ��رم قادم ًا‬ ‫م ��ن الريا� ��س لق�ضاء ع ��دة اأي ��ام‪ ،‬حيث كان‬ ‫ي وداع ��ه اأم ��ر منطق ��ة الريا� ��س �ضاحب‬ ‫ال�ضمو املك ��ي الأمر �ضطام ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫و�ضاح ��ب ال�ضم ��و املك ��ي الأم ��ر خال ��د بن‬ ‫طال بن عبدالعزيز و�ضاحب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم ��ر �ضعود بن عبدالرحم ��ن بن نا�ضر بن‬ ‫عبدالعزي ��ز وعدد من ام�ضوؤول ��ن‪ .‬وكان ي‬ ‫ا�ضتقبال ��ه ل ��دى و�ضول ��ه اإى رو�ضة خرم‪،‬‬ ‫�ضاحب ال�ضمو الأمر من�ضور بن حمد بن‬ ‫�ضعد بن عبدالرحمن و�ضاحب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم ��ر من�ضور ب ��ن عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫وام�ضت�ض ��ار ي الديوان املك ��ي اإبراهيم بن‬ ‫عبدالرحم ��ن الطا�ض ��ان ورئي� ��س ال�ض� �وؤون‬

‫أمر ملكي بتكليف وزير العدل‬ ‫برئاسة المجلس اأعلى للقضاء‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫�ض ��در اأم� ��س اأم ��ر ملك ��ي يق�ض ��ي‬ ‫بتكلي ��ف وزي ��ر العدل الدكت ��ور حمد‬ ‫العي�ضى بالقي ��ام بعمل رئي�س امجل�س‬ ‫الأعلى للق�ضاء اإ�ضافة اإى عمله‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�س الأمر املكي ‪:‬‬ ‫ب�ضم الله الرحمن الرحيم‬ ‫الرقم اأ ‪97 /‬‬ ‫التاريخ ‪1433/5/7‬ه�‬ ‫بعون الله تعاى‬ ‫حمد العي�سى‬ ‫نح ��ن عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�ضعود‬ ‫ملك امملكة العربية ال�ضعودية‬ ‫وبع ��د الط ��اع عل ��ى الأمري ��ن‬ ‫بعد الطاع على النظام الأ�ضا�ضي املكي ��ن رق ��م (اأ‪ )6/‬بتاري ��خ‬ ‫للحك ��م ال�ض ��ادر بالأم ��ر املك ��ي رق ��م ‪1430/2/19‬ه � � ورقم (اأ‪ )90/‬بتاريخ‬ ‫(اأ‪ )90/‬بتاريخ ‪1412/8/27‬ه�‪.‬‬ ‫‪1433/4/24‬ه�‪.‬‬ ‫وبع ��د الطاع عل ��ى نظام جل�س‬ ‫اأمرنا ما هو اآت ‪:‬‬ ‫ال ��وزراء ال�ض ��ادر بالأم ��ر املك ��ي رقم‬ ‫اأو ًل‪ :‬يكل ��ف مع ��اي وزي ��ر العدل‬ ‫(اأ‪ )13/‬بتاريخ ‪1414/3/3‬ه�‪.‬‬ ‫بالقيام بعم ��ل رئي�س امجل� ��س الأعلى‬ ‫وبع ��د الط ��اع عل ��ى ام ��ادة للق�ضاء اإ�ضافة اإى عمله‪.‬‬ ‫ثاني� � ًا‪ :‬يبل ��غ اأمرن ��ا ه ��ذا للجهات‬ ‫اخام�ض ��ة من نظ ��ام الق�ض ��اء ال�ضادر‬ ‫بامر�ض ��وم املكي رق ��م (م‪ )78/‬بتاريخ امخت�ضة لعتماده وتنفيذه ‪.‬‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ضعود‬ ‫‪1428/9/19‬ه� ‪.‬‬

‫اخا�ضة خ ��ادم احرمن ال�ضريفن الأ�ضتاذ‬ ‫اإبراهي ��م ب ��ن عبدالعزي ��ز العي�ض ��ى ورئي�س‬ ‫�ضوؤون امواطنن بالديوان املكي حمد بن‬ ‫عبدالله ال�ضويلم وعدد من ام�ضوؤولن‪.‬‬ ‫وق ��د و�ض ��ل ي معي ��ة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ضريف ��ن ‪-‬اأي ��ده الل ��ه‪ -‬م�ضت�ض ��ار خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�ضريفن �ضاح ��ب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم ��ر عبدالإل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز و�ضاحب‬ ‫ال�ضم ��و الأم ��ر في�ضل بن حمد ب ��ن �ضعود‬ ‫الكب ��ر ورئي� ��س ال�ضتخب ��ارات العام ��ة‬ ‫�ضاح ��ب ال�ضم ��و املك ��ي الأم ��ر مق ��رن ب ��ن��� ‫عبدالعزيز ووزير الربي ��ة والتعليم الأمر‬ ‫في�ض ��ل بن عبدالله بن حم ��د ووزير الدولة‬ ‫ع�ض ��و جل� ��س ال ��وزراء رئي� ��س احر� ��س‬ ‫الوطن ��ي �ضاح ��ب ال�ضم ��و املك ��ي الأم ��ر‬ ‫متعب ب ��ن عبدالله ب ��ن عبدالعزيز و�ضاحب‬ ‫ال�ضم ��و الأم ��ر تركي بن عبدالل ��ه بن حمد‬ ‫م�ضت�ضار خادم احرمن ال�ضريفن و�ضاحب‬ ‫ال�ضم ��و الأمر �ضعود ب ��ن عبدالله بن حمد‬

‫(وا�س)‬

‫وم�ضت�ضار خادم احرمن ال�ضريفن �ضاحب‬ ‫ال�ضم ��و املك ��ي الأم ��ر من�ض ��ور ب ��ن نا�ضر‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز وم�ضت�ضار خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ضريف ��ن �ضاح ��ب ال�ضمو الأم ��ر الدكتور‬ ‫بندر بن �ضلمان ب ��ن حمد و�ضاحب ال�ضمو‬ ‫املكي الأمر الدكت ��ور عبدالعزيز بن �ضطام‬ ‫بن عبدالعزيز و�ضاحب ال�ضمو املكي العقيد‬ ‫طي ��ار ركن تركي بن عبدالل ��ه بن عبدالعزيز‬ ‫و�ضاح ��ب ال�ضمو املك ��ي الأم ��ر �ضعود بن‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز ووزي ��ر ال�ضح ��ة‬ ‫الدكت ��ور عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز الربيع ��ة‬ ‫وال�ضيخ م�ضع ��ل العبدالل ��ه الر�ضيد ورئي�س‬ ‫امرا�ض ��م املكي ��ة حم ��د ب ��ن عبدالرحم ��ن‬ ‫الطبي�ض ��ي وقائد احر�س املكي الفريق اأول‬ ‫حمد بن حم ��د العوهلي والدكتور بندر بن‬ ‫عبدامح�ضن القناوي امدي ��ر العام التنفيذي‬ ‫لل�ضوؤون ال�ضحية باحر�س الوطني ام�ضرف‬ ‫العام عل ��ى العيادات املكية‪ .‬حفظ الله خادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن ي �ضفره واإقامته‪.‬‬

‫خالد الفيصل يرعى ملتقى اأسر‬ ‫المنتجة ‪ 14‬جمادى اآخرة‬ ‫جدة ‪� -‬ضعود امولد‬ ‫يد�ض ��ن اأم ��ر منطق ��ة مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة �ضاح ��ب ال�ضم ��و املك ��ي‬ ‫الأم ��ر خال ��د الفي�ض ��ل فعالي ��ات‬ ‫ملتق ��ى الأ�ض ��ر امنتج ��ة منطق ��ة‬ ‫مك ��ة امكرمة خ ��ال الفرة من ‪14‬‬ ‫اإى ‪ 16‬جم ��ادى الآخ ��رة الق ��ادم‬ ‫اموافق ‪ 5‬اإى ‪ 7‬مايو امقبل بفندق‬ ‫هيلت ��ون ج ��دة‪ .‬واأو�ض ��ح رئي�س‬ ‫جل� ��س اإدارة الغرف ��ة التجاري ��ة‬ ‫وال�ضناعية بجدة �ضالح كامل اأن‬ ‫املتق ��ى �ضيناق� ��س ‪ 16‬مو�ضوع� � ًا‬ ‫توؤ�ض ��ل امفه ��وم القت�ض ��ادي‬ ‫لأن�ضطة الأ�ضر امنتجة �ضمن اأربع‬ ‫جل�ض ��ات عمل ت�ضاندها ‪ 24‬ور�ضة‬ ‫عم ��ل ذات �ضلة منتج ��ات الأ�ضر‬ ‫امنتج ��ة �ضم ��ن فعالي ��ات املتقى‬ ‫وامعر�س الوطني لاأ�ضر امنتجة‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن املتق ��ى وامعر�س‬ ‫ام�ضاح ��ب ل ��ه تنظم ��ه الغرف ��ة‬ ‫التجاري ��ة وال�ضناعي ��ة وي�ض ��رف‬ ‫على اأن�ضطته م�ض ��روع دعم الأ�ضر‬

‫امنتج ��ة وتنمية منتجاته ��ا «كلنا‬ ‫منتج ��ون» اأح ��د م�ضروعات مركز‬ ‫ج ��دة للم�ضوؤولي ��ة الجتماعي ��ة‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار اإى اأن املتق ��ى وامعر�س‬ ‫الوطن ��ي لاأ�ض ��ر امنتج ��ة‬ ‫يه ��دف اإى مناق�ض ��ة الأهمي ��ة‬ ‫ال�ضراتيجي ��ة مفه ��وم الأ�ض ��ر‬ ‫امنتجة ي القت�ضاديات احديثة‬ ‫و العامي ��ة‪ ،‬وعر� ��س ج ��ارب‬ ‫ال ��دول امتقدمة ي خدم ��ة الأ�ضر‬ ‫امنتجة وال�ضتفادة من جاربها‪،‬‬ ‫ومناق�ضة الفر� ��س امتاحة لنجاح‬ ‫مفه ��وم الأ�ضر امنتجة ي امملكة‪،‬‬ ‫ف�ضا ع ��ن بحث جه ��ود منظمات‬ ‫امجتم ��ع ال ��دوي ي تر�ضي ��خ‬ ‫مفهوم الأ�ضر امنتجة‪ ،‬والتعريف‬ ‫ب� �اأدوار موؤ�ض�ضات القط ��اع العام‬ ‫والغ ��رف التجاري ��ة ال�ضناعي ��ة‬ ‫ال�ضعودي ��ة وال�ض ��ركات الوطنية‬ ‫الكب ��رة ي دع ��م الأ�ض ��ر امنتجة‬ ‫وط ��رح مب ��ادرات وطني ��ة ذات‬ ‫منهجية موؤ�ض�ضاتية موحدة لدعم‬ ‫جهود الأ�ضر امنتجة‪.‬‬

‫م ��ن جانب ��ه اأو�ض ��ح رئي� ��س‬ ‫جل� ��س ج ��دة للم�ضوؤولي ��ة‬ ‫الجتماعي ��ة ام�ضت�ض ��ار اأحمد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز احم ��دان اأن اجل�ضة‬ ‫الأوى للملتقى �ضتناق�س الأهمية‬ ‫ال�ضراتيجي ��ة مفه ��وم الأ�ض ��ر‬ ‫امنتجة ي القت�ضاديات احديثة‬ ‫والعامي ��ة‪ .‬وتناق� ��س اجل�ض ��ة‬ ‫الثانية مفه ��وم الأ�ضر امنتجة ي‬ ‫امملكة العربية ال�ضعودية الواقع‬ ‫والتحدي ��ات والفر� ��س امتاح ��ة‬ ‫واماأم ��ول والنظ ��رة ام�ضتقبلي ��ة‪.‬‬ ‫فيم ��ا تناق� ��س اجل�ض ��ة الثالث ��ة‬ ‫دور القطاع ��ن الع ��ام واخا� ��س‬ ‫ي تفعي ��ل ودع ��م الأ�ض ��ر امنتجة‬ ‫بامملك ��ة العربي ��ة ال�ضعودي ��ة‪.‬‬ ‫وتناق�س اجل�ض ��ة الرابعة اإن�ضاء‬ ‫قن ��وات تخ�ض�ضي ��ة ومب ��ادرات‬ ‫وطنية للو�ضول اإى تفعيل مفهوم‬ ‫الأ�ض ��ر امنتجة من خ ��ال مبادرة‬ ‫احا�ضب والأنرنت لتمكن الأ�ضر‬ ‫امنتج ��ة ال�ضتف ��ادة م ��ن التجارة‬ ‫الإلكرونية‪.‬‬

‫اأكد وزير الدفاع �ضاحب ال�ضمو‬ ‫املكي الأمر �ضلم ��ان بن عبدالعزيز‬ ‫اأن امملكة منذ تاأ�ضي�ضها وحتى اليوم‬ ‫�ضخ ��رت جمي ��ع مقدراته ��ا خدم ��ة‬ ‫الوط ��ن وامواط ��ن وا�ضتثم ��رت كل‬ ‫مواردها ي �ضبيل بناء دولة ع�ضرية‬ ‫د�ضتوره ��ا كت ��اب الله تع ��اى و�ضنة‬ ‫ر�ضول ��ه �ضلى الله علي ��ه واآله و�ضلم‬ ‫واأ�ضا�ضه ��ا الف ��رد وعماده ��ا التنمية‬ ‫وهدفه ��ا التط ��ور والزده ��ار‪ .‬وقال‬ ‫ي ت�ضري ��ح عق ��ب اختتام ��ه جولته‬ ‫التفقدية لقطاع ��ات القوات ام�ضلحة‬ ‫ي امنطقة ال�ضرقية «لقد �ضري جد ًا‬ ‫ما �ضاهدته من اإخا�س اأبناء الوطن‬ ‫الأوفي ��اء ي خدمة دينهم ثم مليكهم‬ ‫ووطنه ��م ي جميع قطاعات القوات‬ ‫ام�ضلحة الرية واجوية والبحرية‬ ‫والدفاع اجوي‪ ،‬وت�ضرفت اأن نقلت‬ ‫لهم حيات خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫املك عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز القائد‬ ‫الأعل ��ى لكافة القطاع ��ات الع�ضكرية‬ ‫و�ضم ��و وي العهد الأم ��ن»‪ .‬واأ�ضار‬ ‫�ضم ��وه اإى اأن اهتم ��ام القي ��ادات‬ ‫الر�ضي ��دة لي�س فقط ي بن ��اء قوات‬ ‫م�ضلح ��ة عالي ��ة الأداء جه ��زة‬ ‫الع ��دة والأفراد ق ��ادرة عل ��ى الدفاع‬ ‫ع ��ن مكت�ضب ��ات الوط ��ن ب ��ل تع ��داه‬ ‫اإى حر�ضه ��ا عل ��ى توف ��ر وتاأم ��ن‬ ‫ختلف اأنواع ام�ضروعات اخدمية‬ ‫من�ضوبي القوات ام�ضلحة من �ضكنية‬ ‫و�ضحي ��ة وتعليمي ��ة واجتماعي ��ة‬ ‫وترفيهية‪ .‬ون ��وه الأمر �ضلمان ما‬ ‫و�ضل ��ت اإلي ��ه الق ��وات ام�ضلح ��ة من‬ ‫كفاءة وا�ضتعداد قتاي متميز بف�ضل‬ ‫م ��ن الله ثم حر� ��س �ضاحب ال�ضمو‬ ‫املك ��ي الأمر �ضلطان بن عبدالعزيز‬ ‫رحم ��ه الل ��ه عل ��ى اأن تقتن ��ي قواتنا‬ ‫ام�ضلحة اأف�ض ��ل امنظومات القتالية‬ ‫وكان حري�ض ًا عل ��ى توجيهات اأخيه‬ ‫خادم احرم ��ن ال�ضريفن وو�ضعها‬ ‫مو�ضع التنفيذ‪.‬‬ ‫واأثن ��ى وزي ��ر الدف ��اع عل ��ى ما‬ ‫حظ ��ى به امنطق ��ة ال�ضرقي ��ة بحمد‬

‫الأمر �سلمان بن عبد العزيز‬

‫الل ��ه وف�ضله من جهد تنموي مزدهر‬ ‫ك�ضائر مناطق امملكة يقودها بحكمة‬ ‫وعط ��اء خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز رعاه الله‬ ‫وي�ضانده ويدعمه وي العهد الأمن‬ ‫�ضاحب ال�ضمو املك ��ي الأمر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ .‬وق ��ال اإن زيارت ��ي‬ ‫للمنطق ��ة ال�ضرقي ��ة وجمي ��ع مناطق‬ ‫امملك ��ة اأج ��د فيه ��ا فر�ض ��ة ذهبي ��ة‬ ‫لتجدي ��د ال ��ولء للقي ��ادة والتاح ��م‬ ‫بن القيادة وال�ضعب ك�ضمة اأ�ضا�ضية‬ ‫ميزن ��ا قيادة و�ضعب ًا ي هذا الوطن‬ ‫امعط ��اء وه ��ي ال�ضمة الت ��ي تت�ضح‬ ‫بج ��اء منذ تاأ�ضي� ��س امملكة على يد‬ ‫امل ��ك اموح ��د امل ��ك عبدالعزي ��ز بن‬ ‫عبدالرحمن ‪ -‬طيب الله ثراه‪ -‬الذي‬ ‫األ ��ف ب ��ن القلوب ووح ��د ال�ضفوف‬ ‫وبن ��ى لن ��ا دول ��ة ع�ضرية وهي� �اأ لنا‬ ‫بعد توفي ��ق الله مكانة تاريخية بن‬ ‫اأم و�ضع ��وب الع ��ام‪ .‬واأ�ض ��ار اإى‬ ‫الرعاية والهتمام التي يوليها اأمر‬ ‫امنطق ��ة ال�ضرقي ��ة �ضاح ��ب ال�ضمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر حم ��د ب ��ن فه ��د بن‬ ‫عبدالعزيز ونائبه الأمر جلوي بن‬ ‫عبدالعزيز بن م�ضاعد وهو ما جعل‬ ‫امنطق ��ة ال�ضرقية حقق قفزة رائعة‬ ‫م ��ن التط ��ور والزده ��ار ي جميع‬ ‫امجالت‪ .‬وي ختام ت�ضريحه �ضاأل‬ ‫�ضموه الله اأن يدم على امملكة نعمة‬ ‫الإ�ضام ونعمة الأمان واأن يحقق لنا‬

‫غاياتنا ي امحافظة على مكت�ضبات‬ ‫دولتن ��ا الع�ضرية على ثوابت الدين‬ ‫واأمن وا�ضتقرار هذا الوطن الغاي‪.‬‬ ‫وو�ض ��ل وزي ��ر الدف ��اع قب ��ل‬ ‫ظه ��ر اأم� ��س اإى الريا� ��س‪ ،‬قادم� � ًا‬ ‫م ��ن امنطق ��ة ال�ضرقي ��ة بع ��د زي ��ارة‬ ‫تفقدي ��ة لقطاعات الق ��وات ام�ضلحة‬ ‫بامنطق ��ة‪ .‬وكان ي وداعه ي مطار‬ ‫قاع ��دة امل ��ك عبدالعزي ��ز اجوي ��ة‬ ‫بالظه ��ران اأم ��ر امنطق ��ة ال�ضرقي ��ة‬ ‫ونائب ��ه ووكي ��ل احر� ��س الوطن ��ي‬ ‫للقط ��اع ال�ضرقي بالنياب ��ة والعقيد‬ ‫طيار �ضع ��ود بن �ضلط ��ان بن �ضعود‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز واأ�ضح ��اب ال�ضمو‬ ‫الأمراء‪ .‬فيم ��ا كان ي ا�ضتقباله ي‬ ‫مط ��ار قاعدة الريا� ��س اجوية عدد‬ ‫م ��ن كب ��ار ام�ضوؤول ��ن م ��ن مدنين‬ ‫وع�ضكري ��ن‪ .‬وق ��د و�ض ��ل ي معية‬ ‫وزي ��ر الدف ��اع كل من الأم ��ر نواف‬ ‫ب ��ن �ضع ��د وام�ضت�ض ��ار ي مكت ��ب‬ ‫�ضمو وزير الدف ��اع �ضاحب ال�ضمو‬ ‫املك ��ي الأمر نايف ب ��ن �ضلطان بن‬ ‫عبدالعزيز والأمر اأحمد بن فهد بن‬ ‫�ضلمان بن عبدالعزيز والأمر بندر‬ ‫بن �ضلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز ومدير‬ ‫ع ��ام مكت ��ب وزي ��ر الدف ��اع الفري ��ق‬ ‫الركن عبدالرحمن بن �ضالح البنيان‬ ‫ورئي�س ال�ض� �وؤون اخا�ضة مكتب‬ ‫�ضمو وزير الدفاع الأ�ضتاذ حمد بن‬ ‫عبدالعزيز ال�ضري‪.‬‬


‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬

‫اللجنة التنفيذية اعتمدت خطط ًا موسعة للصيانة وتعزيز النشاط الطابي‬

‫وحي المرايا‬

‫إعفاء مدير اأمن بجامعة الملك خالد ونقل أربع‬ ‫مشرفات واعتماد مشروعات بمايين الرياات‬

‫قصة المزهرية!‬ ‫غانم الحمر‬

‫مغرم بالورد‪� ،‬أع�سقه‪� ،‬أتاأمله‪� ،‬أ�سعر �أني �أهام�سه كلما رنت‬ ‫عيني �إل�ي��ه‪� ،‬أع��رف جميع �أن��و�ع��ه‪ ،‬م��ذ كنت �سغير� كنت �أقت�ص‬ ‫�سوره من �سفحات �لكتب و�لإعانات و�أل�سقه بجدر�ن غرفتي‪،‬‬ ‫وعندما �متلكت منزل كان �أول همي �أن �أن�سئ حديقة �أجمع فيها‬ ‫�ستى �أن��و�ع �ل��ورود وبمختلف �لأل��و�ن‪� ،‬عتنيت بحديقتي كثير�‪،‬‬ ‫جمعت بها �أنو�عا �ستى من �لجوري و�لقرنفل و�ليا�سمين و�لفل‪،‬‬ ‫وتقدير� للورد‪ ،‬ذهبت لأرق��ى محات �لخزفيات و�لتحف لأختار‬ ‫مزهرية تليق بفاتنات �لزهر‪ ،‬وقع �ختياري على و�حدة من �أجمل‬ ‫ما ر�أيت من �لفاز�ت‪ ،‬م�سنوعة من �لكر�ستال �لملون‪ ،‬ذ�ت تموج‬ ‫لاألو�ن من �لليلكي �لد�كن في �لأعلى �إلى �ل�سفقي �لم�سيء بالو�سط‬ ‫�لمتد�خل بالنيلي حتى �أ�سفل �لفازة في �متز�ج �ألو�ن هادئة تحكي‬ ‫ق�سة غ��روب �سم�ص على �ساطئ جميل في جزيرة �أح��ام مو�ساة‬ ‫بالورود وموعودة بليل يجمع عا�سقين منذ زمن لم يلتقيا‪� ،‬حت�سنت‬ ‫�لفازة �لمذهلة‪ ،‬ذهبت م�سرعا �إلى �لبائع‪ ،‬قلت له كمن يجد �سالته‪:‬‬ ‫�أريد هذه‪ ،‬لم �أ�ساأ �أن �أ�ساأله عن �لثمن!‪�� ،‬ستريتها بمبلغ باهظ‪ ،‬عدت‬ ‫بها �إلى منزلي‪ ،‬و�سعتها بغرفة �لجلو�ص �لتي �أدعو �إليها �أ�سدقائي‬ ‫ع��ادة ك��ل نهاية �أ��س�ب��وع‪ ،‬جمعت بها م��ن حديقتي �أروع �ل��ورود‬ ‫و�أينعها‪ ،‬بذلت جهد� كبير� في تن�سيقه وتن�سيق �ألو�نه‪� ،‬نبهر كل‬ ‫�أ�سدقائي باختياري‪ ،‬كانو� يحدقون كثير� في �لمزهرية وي�ساألون‬ ‫من �أين �قتنيتها؟‪ ،‬وعن ثمنها؟‪ ،‬كان بع�سهم يقترب ويد�عبها بيديه‬ ‫ويتح�س�ص ذلك �لنق�ص �لبديع على جو�نبها‪ ،‬ذهلو� كثير� من تغير‬ ‫�لأل��و�ن للمزهرية لدى �لنظر �إليها من زو�ي��ا مختلفة‪ ،‬ده�سو� من‬ ‫ت�سكل �ألو�ن جديدة ح�سب كمية �ل�سوء �ل�ساقط على �لمكان‪ ،‬كان‬ ‫�لم�سهد ي�سبه فتاة �سغل �لنا�ص عنها بف�ستانها �لمو�سى بالذهب‬ ‫وباأ�ساورها وعقدها �لألما�ص‪.‬‬ ‫�أفقت من غمرة �إعجابي بروعة �ختياري في و�سط عا�سفة من‬ ‫�سخب �لمديح باقتر�ح �أحدهم قائا‪� :‬ستبدو� هذه �لفازة �أكثر روعة‬ ‫وبهاء لو �أنها فرغت تماما من هذه �لورود!‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫«العمل» تدعم إدارات التفتيش في‬ ‫مكاتبها بـ ‪ 130‬مساعد مفتش‬ ‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�سع�ساعي‬ ‫ك�سف ��ت وزارة العمل عن حاجتها‬ ‫ل�سغل ‪ 130‬وظيفة �ساغرة ي ختلف‬ ‫مناط ��ق امملكة م�سمى م�ساعد مفت�س‬ ‫عم ��ل‪ ،‬بامرتب ��ة ال�ساد�سة‪ ،‬ع ��ن طريق‬ ‫ام�سابق ��ة الوظيفي ��ة امعلن ��ة للجمي ��ع‬ ‫بالتعاون م ��ع وزارة اخدم ��ة امدنية‪،‬‬ ‫�سمان ًا لل�سفافية والعدل بن امتقدمن‬ ‫وحر�س ًا على اختيار الكفاءات امتميزة‬ ‫ل�سغل ه ��ذه الوظائ ��ف‪ .‬واأو�سح مدير‬ ‫ع ��ام الإدارة العامة للم ��وارد الب�سرية‬ ‫ب ��وزارة العمل ماجد ب ��ن علي با�سا اأن‬ ‫تلك ال�سواغ ��ر تت�سمن وظائف خا�سة‬ ‫بالن�س ��اء تنفي ��ذا لاأوام ��ر ال�سامي ��ة‬ ‫باإن�س ��اء اإدارات ن�سائي ��ة ي ختل ��ف‬

‫القطاعات احكومية وحاجة الوزارة‬ ‫لدع ��م عملي ��ة التفتي� ��س فيم ��ا يخ� ��س‬ ‫امن�ساآت الن�سائية‪ .‬وا�سرطت الوزارة‬ ‫اأن يكون امتق ��دم اأو امتقدمة من حملة‬ ‫�سه ��ادة البكالوريو�س ي تخ�س�سات‬ ‫الإدارة العامة‪ ،‬اإدارة اأعمال‪ ،‬والأنظمة‪،‬‬ ‫ما تتطلبه الوظائف من مهام‪ .‬و�سيكون‬ ‫ا�ستقب ��ال الطلب ��ات م ��ن خ ��ال موق ��ع‬ ‫التوظي ��ف اخا�س بوزارة العمل على‬ ‫الراب ��ط‪jobs.mol.gov.sa :‬‬ ‫وم ��دة خم�سة ع�سر يوم ًا م ��ن تاريخه‪،‬‬ ‫و�سيتم بعدها التوا�سل مع امر�سحن‬ ‫الذين تنطبق عليه ��م ال�سروط لتحديد‬ ‫مواعي ��د الختب ��ارات وامقاب ��ات‬ ‫الازمة عر الر�سائل الن�سية الق�سرة‬ ‫والريد الإلكروي‪.‬‬

‫اأبها ‪ -‬حمد ال�سريعي‬

‫قررت اللجن ��ة العليا التنفيذية امكونة‬ ‫من مدي ��ر جامعة املك خال ��د وع�سوية عدد‬ ‫من م�سوؤوي اجامعة‪ ،‬بعد عدة اجتماعات‬ ‫على خلفية خطاب �سم ��و اأمر ع�سر ب�ساأن‬ ‫اأح ��داث جامعة املك خال ��د منت�سف ال�سهر‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬اإعف ��اء مدي ��ر الأم ��ن وال�سام ��ة‬ ‫باجامع ��ة‪ ،‬وتكليف اأحد مهند�سي اجامعة‬ ‫مدي ��ر ًا لإدارة الت�سغي ��ل وال�سيانة بدل من‬ ‫امدي ��ر ال�سابق‪ .‬وت�سم ��ن التقرير نقل اأربع‬ ‫م�سرفات اأمن من ا�ستكت منهن الطالبات‪،‬‬ ‫والتاأكي ��د عل ��ى ام�سرفات واموظف ��ات كافة‬ ‫ب�س ��رورة اللت ��زام بح�س ��ن اخل ��ق واأدب‬ ‫التعام ��ل م ��ع الآخري ��ن‪ .‬وت�سم ��ن ح�سر‬ ‫اللجنة الذي ح�سل ��ت «ال�سرق» على ن�سخة‬ ‫من ��ه‪ ،‬العمل على زي ��ادة احاويات اخا�سة‬ ‫بالنفايات ي جميع الكليات‪ ،‬واإعادة توزيع‬ ‫العمال ��ة اخا�س ��ة بالنظاف ��ة عل ��ى الكليات‬ ‫م ��ا يحقق عدال ��ة التوزي ��ع ومراعاة حجم‬ ‫الكلي ��ات وع ��دد الطالب ��ات‪ ،‬كم ��ا م تكليف‬ ‫اإدارة ال�ستثم ��ار باإل ��زام امتعهدين بنظافة‬ ‫الأطعمة وام�سروبات والبوفيهات‪ ،‬ومتابعة‬ ‫ذلك من خال اجولت ام�ستمرة‪ ،‬ومراجعة‬ ‫�ساحية امواد امباعة ب�سكل م�ستمر‪.‬‬

‫�سيانة �ساملة‬

‫وتعك ��ف اللجنة عل ��ى درا�سة و�سع‬ ‫عامات النظافة ال�سعوديات‪ ،‬خ�سو�س ًا‬ ‫واأن هن ��اك عق ��د ًا جدي ��د ًا �سيب ��داأ الي ��وم‬ ‫ال�سبت بتكلفة �ستن مليون ريال‪ .‬وتعمل‬ ‫اللجن ��ة عل ��ى درا�سة عاجل ��ة لا�ستغال‬ ‫الأمث ��ل لل�ساح ��ات الفراغي ��ة ي كلي ��ات‬ ‫البن ��ات‪ ،‬وبخا�س ��ة الفراغ ��ات امعمارية‬ ‫بكليت ��ي الربي ��ة والآداب‪ ،‬م ��ع مراع ��اة‬ ‫جوانب ال�سامة‪ .‬وت�سمن تقرير اللجنة‬ ‫اأن العمل يجري على قدم و�ساق ل�سيانة‬ ‫اأعم ��ال الكهرب ��اء وال�سباك ��ة والدهانات‬ ‫والب ��اط والزج ��اج والألومني ��وم‪.‬‬ ‫وت�سمن العمل جهيز م�سرح كلية العلوم‬ ‫والآداب للبنات بخمي�س م�سيط جمع ‪1‬‬ ‫وتو�سعة ال�سالة ال�سمالية بالكلية نف�سها‬ ‫جم ��ع ‪ 2‬وعمل مظلة معزولة بفناء كلية‬ ‫العلوم والآداب محائل ع�سر‪ .‬ويجري‬ ‫العمل على توفر اأف�سل احلول للتعامل‬ ‫م ��ع اجزئي ��ات الطبيعي ��ة «ال�سخ ��ور‬ ‫اجبلي ��ة « ي كليت ��ي الربي ��ة والآداب‬ ‫باأبها وتكلي ��ف مدير الت�سغيل وال�سيانة‬ ‫بعم ��ل �س ��ام ط ��وارئ بكليت ��ي الربية‬ ‫والآداب بالتن�سي ��ق م ��ع اجه ��ات ذات‬ ‫العاقة‪.‬‬

‫عبد �لله �لر��سد‬

‫تكثيف الن�ساط الطابي‬

‫واأ�س ��ار التقري ��ر اإى اأن عميد �سوؤون‬ ‫الطاب اأك ��د اأن العمادة تعك ��ف حالي ًا على‬ ‫اإعداد درا�سة لآراء طاب وطالبات اجامعة‬ ‫حول اأن�سطتها لتعرف ميولهم واهتماماتهم‬ ‫ل�ستقط ��اب اأك ��ر �سريحة منه ��م م�ستقبا‬ ‫وتو�سيع دائ ��رة الأن�سطة الطابية‪ ،‬وحث‬ ‫الكليات على ب ��ذل امزيد من اجهد من قبل‬ ‫رواد ومق ��رري الن�س ��اط‪ ،‬ورف ��ع ميزاني ��ة‬ ‫الأن�سط ��ة الطابي ��ة ي كل كلي ��ة‪ ،‬وعق ��د‬ ‫�س ��راكات مع عدد م ��ن اموؤ�س�سات اخرية‬ ‫احكومي ��ة واخا�سة‪ ،‬مث ��ل موؤ�س�سة املك‬ ‫خال ��د‪ .‬كم ��ا م ��ت خاطب ��ة الدف ��اع امدي‬

‫أميرعسير‪ :‬مجلس الشباب سيقوم بدور‬ ‫فاعل في صقل مواهب الشباب‬ ‫اأبها ‪ -‬حمد ال�سريعي‬ ‫اأك ��د اأم ��ر منطق ��ة ع�س ��ر �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر في�سل بن خالد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اأن حكوم ��ة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن حري�س ��ة عل ��ى الهتم ��ام‬ ‫بال�سب ��اب ورعايته ��م م ��ن خ ��ال توفر‬ ‫فر� ��س عم ��ل له ��م ي ختل ��ف امجالت‬ ‫احيوي ��ة وتاأهيله ��م و�سق ��ل مواهبهم‬ ‫الإبداعي ��ة واإ�سراكه ��م ي التنمي ��ة لكي‬ ‫يكملوا دورهم الفاعل ي النهو�س بهذا‬ ‫الوط ��ن‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن جل� ��س �سباب‬ ‫منطقة ع�سر ال ��ذي �سيعلن عن لوائحه‬ ‫خال الأ�سابي ��ع القادمة ومنتدى �سباب‬ ‫منطقة ع�سر عليهم ��ا دور كبر ي هذا‬ ‫ال�ساأن‪ .‬ج ��اء ذلك خ ��ال ا�ستقباله اأم�س‬ ‫لفريق عمل فيل ��م «ولء وانتماء»‪ ،‬الفيلم‬ ‫الوثائقي الذي تناول ب�سكل مو�سوعي‬ ‫اج ��دل ال ��ذي �ساح ��ب جم ��ع طالب ��ات‬ ‫وط ��اب جامع ��ة امل ��ك خال ��د ي ع�سر‬

‫خ ��ال الأ�سابي ��ع اما�سي ��ة حاولن من‬ ‫خال ��ه التعب ��ر ع ��ن رف�سه ��م لكثر من‬ ‫التغطيات الإعامية الأجنبية لاأحداث‪،‬‬ ‫كونها غر �سحيحة‪.‬‬ ‫وق ��د ع ��ر فري ��ق عم ��ل الفيل ��م عن‬ ‫خال� ��س �سكره ��م لأمر امنطق ��ة على ما‬ ‫قدمه موؤكدين باأن هذا العمل هو ج�سيد‬ ‫للحمة الوطني ��ة بن ال�سعب والقادة ي‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ .‬من جهته ق ��دم اأمر منطقة‬ ‫ع�سر �سكره لفري ��ق عمل الفيلم ومنى‬ ‫له ��م التوفي ��ق ي مراح ��ل درا�سته ��م‪،‬‬ ‫قائ � ً�ا اإن جل� ��س �سباب منطق ��ة ع�سر‬ ‫ومنتدى �سباب منطق ��ة ع�سر ال�سنوي‬ ‫�سيكونان لكم واإليكم واأنتم من تقومون‬ ‫علي ��ه واأنتم م ��ن تختارون م ��ن مثلكم‪.‬‬ ‫و�ساأجتمع اأنا واأنتم فقط و�سيعلن خال‬ ‫الأ�سابيع القادمة عن لوائح امجل�س ي‬ ‫و�سائل الإعام و�سيعلن اأي�سا عن موعد‬ ‫اإقام ��ة امنتدى لكي ي�ستفيد اأبناء امملكة‬ ‫من هذه ام�سروعات والأفكار‪.‬‬

‫�لأمر في�سل بن خالد ي�ستقبل فريق عمل «ولء و�نتماء«‬

‫بصفر‪ :‬من حق فرنسا منعنا ‪ 36‬ألف سوداني وستة آاف لبناني يؤدون الحج هذا العام‬ ‫من دخول أراضيها‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأب ��دى الأم ��ن الع ��ام للهيئ ��ة العامي ��ة‬ ‫لتحفيظ الق ��راآن الك ��رم‪ ،‬الدكت ��ور عبدالله‬ ‫ب ��ن عل ��ي ب�سف ��ر‪ ،‬ده�ست ��ه م ��ن ق ��رار من ��ع‬ ‫احكوم ��ة الفرن�سية له من دخ ��ول اأرا�سيها‬ ‫برفق ��ة الدكت ��ور عائ� ��س الق ��ري للم�ساركة‬ ‫ي موؤم ��ر اح ��اد امنظم ��ات الإ�سامية ي‬ ‫فرن�س ��ا‪ ،‬وامق ��رر ي الف ��رة ‪ 9 � � � 6‬اأبري ��ل‬ ‫امقبل منطقة بورجي ��ه ب�سواحي باري�س‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�سف ��ر ل � � «ال�س ��رق» فوجئ ��ت بق ��رار‬ ‫امن ��ع‪ ،‬ولي� ��س لدي عل ��م ما ح�س ��ل‪ ،‬ورما‬ ‫كان للتفج ��رات الأخ ��رة ي فرن�س ��ا دور‬ ‫ي ه ��ذا امنع‪ .‬واأ�ساف قائ ًا نحن كم�سلمن‬ ‫ن�ستنكر تلك التفجرات‪ ،‬وكنا نح�سر ب�سكل‬ ‫�سنوي اموؤمر الذي ينظمه احاد امنظمات‬ ‫الإ�سامية‪ ،‬ونوؤدي �ساة القيام وال�سلوات‬ ‫اجهرية‪ ،‬وتكون لنا م�ساركات وحا�سرات‬ ‫حول ف�سل حفظ القراآن وجويده ��ترتيله‪.‬‬ ‫واأكد اأن هذه ام�ساركات حظى بدعم وتقدير‬ ‫واح ��رام اجالي ��ات ام�سلم ��ة وام�سوؤول ��ن‬ ‫هن ��اك على حد �سواء‪ .‬وق ��ال نعذر احكومة‬ ‫الفرن�سي ��ة‪ ،‬ونتمن ��ى اأن تنجلي تل ��ك الغمة‪.‬‬ ‫وق ��ال علمت بوج ��ود توا�سل م ��ع احكومة‬

‫وعم ��ادة خدمة امجتم ��ع والتعليم ام�ستمر الأخرى عن طريق �سركات التوريد‬ ‫لو�سع الرامج التاأهيلية لهن لرفع م�ستوى‬ ‫‪.‬‬ ‫كفاءته ��ن ي ج ��ال التعامل م ��ع الأزمات‪،‬‬ ‫م�سروعات عاجلة‬ ‫وتقوم اللجنة بدرا�سة مو�سوع ام�سرفات‬ ‫واأو�سحت اللجنة الفنية اأن العمل جار‬ ‫م ��ن كافة اجوانب مع انتهاء العقد احاي على ا�ستكمال م�سروعات الكليات ي بي�سة‬ ‫وبداية العمل بعقد جديد قيمته ‪ 24‬مليون والنما� ��س وحائ ��ل ع�س ��ر حي ��ث �سدرت‬ ‫تعميدات لتنفيذ بع�س ام�سروعات والبع�س‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الآخ ��ر يت ��م درا�ست ��ه حالي� �ا من قب ��ل بع�س‬ ‫اللج ��ان امتخ�س�سة‪ .‬و�سمل ��ت ام�سروعات‬ ‫جهيزات‬ ‫واأف ��اد التقري ��ر اأن اإدارة ال�ستثم ��ار التي �سدر ب�ساأنها التعميد‪ ،‬ا�ستكمال م�سروع‬ ‫والأوق ��اف اأمن ��ت ‪ 33‬اآل ��ة ت�سوي ��ر مراكز اإن�س ��اء وجهي ��ز وتاأثي ��ث كليت ��ي العل ��وم‬ ‫الت�سوي ��ر وم ت�سغي ��ل تل ��ك الآلت‪ ،‬ع ��دا والقت�س ��اد وم�س ��روع اإن�ساء كلي ��ة الربية‬ ‫الآلت الت ��ي تخ�س كلية امجتمع بخمي�س للبنات ي ببي�سة باأكر من ‪ 42‬مليون ريال‪.‬‬ ‫م�سي ��ط وجم ��ع الطالبات ببلق ��رن لطلب اأما ام�سروعات الت ��ي لزالت حت الدرا�سة‬ ‫الطالب ��ات الريث حتى يت ��م جهيز امكان ف�سملت م�سروع اإن�ساء وجهيز وتاأثيث كلية‬ ‫امنا�س ��ب له ��ا‪ ،‬وم تاأم ��ن ‪ 1300‬كر�س ��ي العلوم والآداب بظهران اجنوب وم�سروع‬ ‫يحتوى كل كر�سي على ثاثة مقاعد بحيث اإن�ساء وجهيز وتاأثيث كلية العلوم والآداب‬ ‫ي�س ��ل اأجماليه ��ا اإى ‪ 3900‬مقع ��د كم ��ا م ب�س ��راة عبي ��دة‪ .‬واأحي ��ل ام�سروع ��ان اإى‬ ‫تاأم ��ن ‪ 240‬كر�سي ��ا بطاول ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى وكال ��ة اجامعة للم�ساري ��ع للدرا�سة الفنية‪،‬‬ ‫‪ 700‬كر�سي انتظار مفرد‪ ،‬وخم�سن طاولة وم �سرف مليون ��ا و‪ 160‬األف ريال لعمداء‬ ‫م�ستقلة وم توزيعها عل ��ى عدد من كليات وعمي ��دات الكلي ��ات لتاأم ��ن الحتياج ��ات‬ ‫البنات مع تاأم ��ن ‪ 1113‬جهاز حا�سب اآي العاجلة‪ .‬وتعكف اللجنة على درا�سة عدد من‬ ‫و‪ 27‬جه ��از ما�س ��ح اآي و‪« 85‬بروجكرا» العرو�س امقدمة من �سركات التوريد لتاأمن‬ ‫و‪ 181‬طابع ��ة حتى اإع ��داد البيان ويجري احتياج ��ات اإ�سافية للكليات �سيتم توريدها‬ ‫العم ��ل عل ��ى توفر ع ��دد م ��ن الحتياجات ب�سكل فوري‪.‬‬

‫عبد�لله ب�سفر‬

‫من قبل احاد امنظمات الإ�سامية لتو�سيح‬ ‫ال�س ��ورة‪ ،‬والتعري ��ف بطبيع ��ة م�ساركتن ��ا‬ ‫امقبولة‪ ،‬والتي ندعو من خالها لدعم امنهج‬ ‫الو�سط ��ي للجالي ��ة الإ�سامي ��ة‪ ،‬و�س ��رورة‬ ‫ال�س ��ر عل ��ى العتدال م ��ع ام�سلم ��ن وغر‬ ‫ام�سلم ��ن‪ .‬و�سدد على اأنه ��م ي كل م�ساركة‬ ‫يوؤك ��دون على �س ��رورة ح�س ��ن التعامل مع‬ ‫الآخرين‪ ،‬وبيان ال�سورة ام�سرقة للم�سلمن‪،‬‬ ‫وحاولة اإزالة ال�سور ال�سلبية التي ي�سعى‬ ‫اأع ��داء الدي ��ن لبثه ��ا وت�سوي ��ه �سورتن ��ا‪.‬‬ ‫واأ�ساف ب�سفر قائ ًا لي�س من ال�سروري اأن‬ ‫ن�سارك ي هذا اموؤمر‪ ،‬لأن موعده قد اأزف‪،‬‬ ‫ونرج ��و ال�ستق ��رار والأم ��ان للم�سلمن ي‬ ‫فرن�سا‪ ،‬وباقي دول العام‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأو�س ��ح نائب رئي�س بعثة احج الر�سمية ومدير اإدارة احج‬ ‫والعم ��رة ال�س ��وداي ال�سيد امطي ��ع حمد اأحمد ب� �اأن عدد حجاج‬ ‫ال�س ��ودان مو�سم هذا العام �سيبل ��غ ‪ 36‬األف حاج �سوداي‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن حج ��اج ال�س ��ودان موزع ��ن على ‪ 12‬قطاع ��ا يتم من خالها‬ ‫تقدم خدمة حج ��اج اموؤ�س�سات والولي ��ات ال�سودانية امختلفة‪،‬‬ ‫وخدمة حجاج قطاع ال�سياحة‪ .‬جاء ذلك عقب الجتماع الذي عقده‬ ‫اأم�س رئي�س ونائبا واأع�ساء جل�س اإدارة موؤ�س�سة مطوي حجاج‬ ‫ال ��دول العربية مع نائب رئي�س بعثة اح ��ج الر�سمية ال�سودانية‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ل ��دى البعثة عدي ��د ًا من برام ��ج التوعي ��ة والإر�ساد التي‬

‫�س ��وف تقدم حجاج ال�س ��ودان عر و�سائل الإع ��ام امختلفة‪ .‬من‬ ‫ناحية اأخرى‪ ،‬ا�ستقبل رئي�س موؤ�س�سة حجاج الدول العربية مدير‬ ‫هيئ ��ة رعاية �س� �وؤون احج والعمرة ي لبن ��ان اإبراهيم العيتاي‪،‬‬ ‫حيث ناق�سا ترتيبات احجاج اللبنانين هذا العام والبالغ عددهم‬ ‫�ست ��ة اآلف حاج من �سمنه ��م حجاج فل�سطن امقيم ��ن ي لبنان‪.‬‬ ‫واأب ��ان العيت ��اي اأن احجاج يت ��م خدمتهم عر اأرب ��ع جموعات‬ ‫خدمة ميدانية‪ .‬مبين ًا وجود اأربعن �سركة ووكالة �سياحية لبنانية‬ ‫تخ ��دم كامل ع ��دد حجاج لبن ��ان‪ ،‬فيما تق ��وم هيئة رعاي ��ة �سوؤون‬ ‫احج والعمرة وبعثة اح ��ج اللبنانية الر�سمية متابعة �سوؤونهم‬ ‫والتن�سي ��ق الدائ ��م مع امعني ��ن باأمور اح ��ج وخدماتهم امختلفة‬ ‫لتاي كافة امعوقات‪.‬‬

‫أسبوع للتوعية باضطرابات النوم عند اأطفال‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ينظ ��م م�ست�سف ��ى الق ��وات ام�سلح ��ة‬ ‫بالريا� ��س مث� � ًا بق�س ��م الأطف ��ال الي ��وم‬ ‫ال�سب ��ت برنام ��ج الأ�سب ��وع التوع ��وي‬ ‫ل�سطراب ��ات الن ��وم ل ��دى الأطف ��ال‪ ،‬بعدة‬ ‫مواقع من ام�ست�سف ��ى ت�سمل مركز �سحي‬ ‫«حي الوزارات»‪ .‬واأو�سح رئي�س ق�سم طب‬ ‫الأطف ��ال وا�ست�س ��اري الأمرا�س ال�سدرية‬ ‫لاأطف ��ال بام�ست�سف ��ى الدكت ��ور م�ساع ��د‬ ‫الفهيد ا َأن ا�سطرابات الن ��وم لدى الأطفال‬

‫م ��ن التخ�س�س ��ات الدقيق ��ة ي اأمرا� ��س‬ ‫الأطف ��ال الت ��ي حت ��اج مزي ��د م ��ن البحث‬ ‫والدرا�س ��ة وكذل ��ك التوعي ��ة‪ .‬م ��ن جانب ��ه‬ ‫اأو�س ��ح ا�ست�س ��اري الأمرا� ��س ال�سدري ��ة‬ ‫لدى الأطفال وا�ست�ساري طب النوم رئي�س‬ ‫اللجن ��ة امنظم ��ة للرنامج الدكت ��ور عادل‬ ‫�سام احربي ا َأن الرنامج يهدف اإى زيادة‬ ‫الوعي ل ��دى امر�س ��ى وذويه ��م والتعرف‬ ‫على الطرق امبك ��رة لكت�ساف ا�سطرابات‬ ‫النوم ل ��دى الأطفال‪ ،‬وكيفية التعامل معها‬ ‫والط ��رق امتاح ��ة لتحوي ��ل تل ��ك احالت‬

‫للمخت�س ��ن ‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن ��ه �سي�س ��ارك‬ ‫ي ه ��ذا الأ�سب ��وع ع ��دد م ��ن امخت�س ��ن‬ ‫م ��ن اأطب ��اء واخت�سا�س ��ن ي مرك ��ز طب‬ ‫واأب ��ان الدكت ��ور‬ ‫الن ��وم لاأطف ��ال‪.‬‬ ‫احربي اأنه �سيتم خال الرنامج مناق�سة‬ ‫ال�سطراب ��ات التنف�سي ��ة اأثن ��اء النوم من‬ ‫خال متحدثن م ��ن داخل وخارج امملكة‪،‬‬ ‫بالتن�سيق مع اجمعية العامية لطب النوم‬ ‫عن ��د الأطفال وامجموع ��ة ال�سعودية لطب‬ ‫الن ��وم وامجموعة ال�سعودية لطب ال�سدر‬ ‫لدى الأطفال ‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫حرم الملك تدشن اليوم الحملة‬ ‫الوطنية للفحص المبكر لسرطان الثدي‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫تد�س ��ن حرم خادم احرمن ال�سريفن الأم ��رة ح�سة ال�سعان اليوم‬ ‫احملة الوطنية للفح�س امبكر ل�سرطان الثدي التي تعتزم وزارة ال�سحة‬ ‫اإطاقها ي مدينة املك فه ��د الطبية‪ .‬واأو�سح مدير عام العاقات والإعام‬ ‫والتوعي ��ة ال�سحية بال ��وزارة الدكتور خالد مرغ ��اي اأن الرنامج يهدف‬ ‫اإى خف� ��س ن�سب ��ة الإ�سابة ب�سرطان الثدي ي امملك ��ة ورفع الوعي حول‬ ‫م�سبب ��ات ال�سرط ��ان و�سبل الوقاي ��ة والكت�ساف امبك ��ر وح�سن الك�سف‬ ‫امبك ��ر ع ��ن �سرط ��ان الث ��دي من خ ��ال الفح� ��س الذات ��ي وكذل ��ك الفح�س‬ ‫الإكلينيكي عن ��د الطبيبة والك�سف ال�سعاعي بجه ��از اماموغرام وح�سن‬ ‫اخدمات العاجية والتاأهيلية للم�سابات‪ ،‬حيث تزداد ن�سبة ال�سفاء ومعدل‬ ‫البق ��اء على قي ��د احياة بالكت�س ��اف امبك ��ر اإى اأكر م ��ن ‪ .%98‬واأفاد اأن‬ ‫احملة �سممت لتنفذ على اأربع مراحل‪ ،‬خ�س�ست الأوى للتوعية‪ ،‬والثانية‬ ‫حجز موعد للفح�س عن طريق الت�سال الهاتفي على الرقم امجاي مركز‬ ‫معلومات الإعام والتوعية ال�سحية بوزارة ال�سحة ‪ 8002494444‬فيما‬ ‫خ�س�س ��ت امرحلة الثالثة للفح�س عن طريق عي ��ادات متنقلة قامت وزارة‬ ‫ال�سحة بتخ�سي�سها ت�سم اخت�سا�سيات اأ�سعة وموظفات م�ساندات لتوي‬ ‫عملي ��ات الفح�س حواي ع�س ��رة اآلف امراأة ي ال�سن ��ة الأوى وحتوي‬ ‫ه ��ذه العيادات عل ��ى جهاز الت�سوي ��ر الإ�سعاع ��ي الرقمي لاأث ��داء و�سيتم‬ ‫ت�سغيلها قرب عدد من مراكز الرعاية ال�سحية الأولية الرئي�سية بالعا�سمة‬ ‫الريا� ��س من ال�ساع ��ة ‪� 8‬سباح ��ا اإى ‪ 4‬م�ساء حي ��ث اإن الفح�س ي�ستغرق‬ ‫وقت ��ا ق�سرا‪ .‬اأما امرحلة الأخرة فخ�س�ست لعاج من يتبن من الفح�س‬ ‫اإ�سابتها بهذا امر�س‪.‬‬

‫اللجنة العربية لأرصاد توصي‬ ‫برفع قدرات مراقبة الجفاف‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫اأو�س ��ت اللجن ��ة الدائم ��ة لل ��دول العربية‬ ‫ل ��دى امنظمة العامية لاأر�س ��اد اجوية مثلي‬ ‫اجامع ��ة العربي ��ة واممثل ��ن الدائم ��ن للدول‬ ‫العربية ل ��دى امنظمة العامية لاأر�ساد اجوية‬ ‫والأمان ��ة الفني ��ة جامع ��ة ال ��دول العربي ��ة‬ ‫ب�سرورة دعم امرك ��ز الإقليمي مراقبة اجفاف‬ ‫والإن ��ذار امبك ��ر ي الرئا�سة العام ��ة لاأر�ساد‬ ‫وحماي ��ة البيئ ��ة ي امملك ��ة لي�سب ��ح هيئ ��ة‬ ‫اإقليمي ��ة ذات �سف ��ة اعتباري ��ة م�ستقل ��ة تخ ��دم‬ ‫جمي ��ع ال ��دول العربي ��ة‪ .‬وناق� ��س امجتمع ��ون‬ ‫ي خت ��ام اأعمالهم اأم�س عل ��ى هام�س الجتماع‬ ‫ال ��وزاري الأول لاأر�س ��اد ي ال ��دول العربي ��ة‬ ‫امنعق ��د ي جدة واقع �سبك ��ة الأر�ساد اجوية‬ ‫ي ال ��دول العربية وخا�س ًة ال ��دول التي عانت‬ ‫م ��ن الأح ��داث موؤخ ��را ومراك ��ز امعلوم ��ات‬ ‫الأر�سادي ��ة وامناخي ��ة العربي ��ة‪ ،‬والتدري ��ب‬ ‫والتاأهي ��ل‪ ،‬والأو�س ��اع القانونية والت�سريعية‬ ‫واختافها ي الدول العربية‪ ،‬وتوحيد الأجهزة‬ ‫ام�ستخدمة ي الر�سد وتوحيد اموقف الع��بي‬ ‫ي اموؤم ��رات الدولي ��ة كالتغ ��ر امناخ ��ي‪.‬‬ ‫واأكدوا خال اجتماعهم على �سرورة الإ�سراع‬ ‫ي بل ��وغ اإدارة ج ��ودة امعلوم ��ات واح�سول‬

‫على �سه ��ادات اجودة ي الآج ��ال امحددة قبل‬ ‫نوفم ��ر ‪2014‬م وتب ��ادل اخ ��رات بن الدول‬ ‫العربي ��ة ي ه ��ذا امج ��ال‪ .‬والطلب م ��ن الدول‬ ‫العربي ��ة تاأيي ��د مطل ��ب كل من امملك ��ة العربية‬ ‫ال�سعودي ��ة وامملك ��ة امغربي ��ة ل�ست�سافتهم ��ا‬ ‫مركزي ��ن عامي ��ن للمعلومات طبق ��ا للت�سنيف‬ ‫الذي اأقرت ��ه امنظمة العامي ��ة لاأر�ساد اجوية‬ ‫وال ��ذي �سيكون له اأثر كبر عل ��ى رفع القدرات‬ ‫الأر�سادية بامنطق ��ة العربية ودعم مطلب قطر‬ ‫ي اإن�ساء مركز جمي ��ع معلومات ‪.DCPC‬‬ ‫وواف ��ق امجتمع ��ون عل ��ى دعم اق ��راح امملكة‬ ‫امغربية لإن�س ��اء ائتاف عربي حول التوقعات‬ ‫العددية ي�س ��م ي مرحلت ��ه الأوى الدول التي‬ ‫ت�سغ ��ل حليا م ��اذج عددية متط ��ورة كامملكة‬ ‫العربية ال�سعودية والإمارات وم�سر وامغرب‬ ‫و ُعم ��ان وتون� ��س وليبي ��ا واجزائ ��ر م ��ع ترك‬ ‫امج ��ال مفتوح� � ًا جمي ��ع ال ��دول لا�ستف ��ادة‬ ‫والإف ��ادة العلمي ��ة بخراته ��ا امحلي ��ة اإ�ساف ��ة‬ ‫اإى و�س ��ع اآلي ��ة لرفع ق ��درات مراف ��ق الأر�ساد‬ ‫اجوي ��ة الت ��ي تاأث ��رت بالأح ��داث ال�ستثنائية‬ ‫موؤخ ��ر ًا يتوى ترتيبها رئي� ��س اللجنة العربية‬ ‫الدائمة لاأر�ساد والأمانة الفنية جامعة الدول‬ ‫العربية مع امنظمة العامية لاأر�ساد وامنظمات‬ ‫الأخرى ذات العاقة‪.‬‬


‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫شكر اأمير سلمان على تدشينه تطبيق مجلة «شرقية»‬

‫أمير الشرقية يفتتح مشروعات تنموية في بقيق‬ ‫واأحساء ويرعى حفل جائزة التفوق العلمي‬ ‫�لدمام‪ ،‬بقيق‪� ،‬لأح�ساء ‪ -‬علي �آل فرحة‪،‬‬ ‫حمد �آل مهري‪ ،‬جعفر عمر�ن‬

‫�اأمر �سلمان لدى تد�سينه �مجلة على �اآيباد ويبدو �اأمر حمد بن فهد (�ل�سرق)‬

‫مشروعات بقيق‬

‫• حجر �أ�سا�س كلية �مجتمع‪.‬‬ ‫• حجر �أ�سا�س بلدية عن د�ر‪.‬‬ ‫• حجر �أ�سا�س م�ست�سفى بقيق �جديد‪.‬‬ ‫• �فتتاح ثاثة جمعات مد�ر�س‪.‬‬ ‫• �فتتاح مبنى بلدية جوف بني هاجر‪.‬‬ ‫• حجر �أ�سا�س �معهد �مهني‪.‬‬

‫رفع�أمر�منطقة�ل�سرقية�ساحب�ل�سمو�ملكي�لأمر‬ ‫حم ��د بن فهد بن عبد�لعزيز ونائبه �ساحب �ل�سمو �لأمر‬ ‫جل ��وي بن عبد�لعزي ��ز بن م�ساعد �ل�سك ��ر و�لتقدير لوزير‬ ‫�لدف ��اع �ساحب �ل�سمو �ملكي �لأمر �سلمان بن عبد�لعزيز‬ ‫حفظ ��ه �لله‪ -‬على تد�سن �سم ��وه �أول �أم�س تطبيق جلة‬‫�إمارة �منطقة �ل�سرقية «�سرقية» على �لآيباد و�لآيفون‪.‬‬ ‫كم ��ا رفع مدير عام �لعاق ��ات �لعامة و�مر��سم رئي�س‬ ‫حري ��ر «�سرقي ��ة» في�سل بن حم ��د �لقو �سك ��ره و�متنانه‬ ‫لاأمر �سلمان على تد�سن �لتطبيق و��ستام �لعدد �لثالث‬ ‫ع�سر من �مجلة �لذي �سدر منا�سبة زيارة �سموه للمنطقة‪.‬‬ ‫كم ��ا رفع �لق ��و �سكره ل�ساحب �ل�سمو �ملك ��ي �أمر �منطقة‬ ‫�ل�سرقي ��ة و�ساح ��ب �ل�سمو نائ ��ب �أمر �منطق ��ة �ل�سرقية‬ ‫على دعمهم ��ا �متو��سل مجلة «�سرقية» حت ��ى و�سلت لهذ�‬ ‫�لتميز �لإعام ��ي‪ .‬و�أكد �أن �هتمام «�سرقية» بالق�سايا �لتي‬ ‫ته ��م �مو�طن بالدرجة �لأوى ياأت ��ي � ً‬ ‫إنفاذ� لتوجيهات �أمر‬

‫فعاليات اأحساء‬

‫• �فتتاح �إ�سكان �جر �خري‪.‬‬ ‫• تد�سن �إلكروي مجمع عبد�للطيف �جر �ل�سكني‪.‬‬ ‫• �فتتاح مركز �جودة‪.‬‬ ‫• تخريج طاب جامعة �ملك في�سل‪.‬‬ ‫• لقاء �لأهاي‪.‬‬ ‫• حفل كلية �ل�سريعة بفرع جامعة �لإمام‪.‬‬

‫جهات حكومية وخاصة تشارك‬ ‫العالم «ساعة اأرض»‪ ..‬اليوم‬ ‫�لريا�س‪ ،‬جدة‪ -‬علي بال‪� ،‬ل�سرق‬ ‫ت�سارك �مملكة �ليوم دول‬ ‫�ل��ع��ام ي «� �س��اع��ة �لأر�� � ��س»‪،‬‬ ‫�لتي تهدف �إى �لتوعية باأهمية‬ ‫�محافظة على �لبيئة و�لتقليل‬ ‫من �مخاطر �لتي تهدد كوكبنا‬ ‫�لأر�� � ��س‪ .‬ح �ي��ث �سيتم �إط �ف��اء‬ ‫�لكهرباء ي مام �ل�ساعة �لثامنة‬ ‫و�لن�سف م�ساء ي ‪ 130‬دولة‪.‬‬ ‫وق� ��ال �ل �ن��اط��ق �لإع ��ام ��ي‬ ‫با�سم �لرئا�سة �لعامة لاأر�ساد‬ ‫وحماية �لبيئة ح�سن �لقحطاي‬ ‫ل� «�ل�سرق» �إن عدد� من �جهات‬ ‫�ح�ك��وم�ي��ة و�ل �ق �ط��اع �خ��ا���س‬ ‫بامملكة ��س�ت���س��ارك �ل �ي��وم ي‬ ‫«�ساعة �لأر�س»‪.‬‬ ‫لفتا �إى �أن ه��ذه �منا�سبة‬ ‫لي�ست �إلز�مية‪ ،‬و�م�ساركة فيها‬ ‫رم��زي��ة وت �ه��دف �إى �لإ� �س �ه��ام‬ ‫ي تخفي�س ��ستهاك �لطاقة‪،‬‬ ‫وم�سر� �إى �أن �ل�ب��اب مفتوح‬ ‫�أمام �جميع‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ق��ال مدير مركز‬ ‫�لتنمية �م�ستد�مة بكلية �لهند�سة‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫�سلطان فادن‬

‫وتقنية �معلومات بكليات �إد�رة‬ ‫�لأعمال بجدة �مهند�س �سلطان‬ ‫ف��ادن �إن فعالية �ساعة �لأر���س‬ ‫تعد حدثا عاميا يتم خاله �لطلب‬ ‫من ماك �منازل و�لأعمال �إطفاء‬ ‫�لأ�سو�ء و�لأجهزة �لإلكرونية‬ ‫غ ��ر �ل�����س��روري��ة م� ��دة ��س��اع��ة‬ ‫و�ح��دة ي �آخ��ر �سبت من �سهر‬ ‫مار�س كل عام‪ ،‬لرفع �لوعي ي‬ ‫�مجتمعات‪.‬‬ ‫و�أ� � �س� ��اف ف�� ��ادن‪� :‬مملكة‬ ‫ت�ستهلك ي��وم�ي��ا م��ا ي �ق��ارب من‬ ‫م �ل �ي��وي ب��رم �ي��ل ن �ف��ط لإن �ت��اج‬ ‫�لكهرباء‪ ،‬وهو معدل عال جد�‪،‬‬

‫‪-‬‬

‫وبح�سب در��سات �لأم �متحدة‬ ‫يتوقع �أن يرتفع معدل �ل�ستهاك‬ ‫ه��ذ� �إى خم�سة ماين برميل‬ ‫يوميا بحلول ‪. 2030‬‬ ‫وب� ن�ن �أن «�ساعة �لأر� ��س»‬ ‫تهدف �إى �إيجاد نوع من �لتو�زن‬ ‫�لبيئي ي �لتعامل مع �لرو�ت‬ ‫�لطبيعية للمحافظة عليها‪ ،‬و�أن‬ ‫�لتكنولوجيا �حديثة و�لتو�سع‬ ‫�ل �ت �ج��اري و�ل �ت �ق��دم �ل�سناعي‬ ‫توجه �إليه �لإن�سان كانت‬ ‫�لذي ن‬ ‫�ل��ب��د�ي��ة ل� �س �ت �ن��ز�ف �ل �غ��اف‬ ‫�جوي �محيط بالأر�س‪ ،‬وعليه‬ ‫ح �� �س��ل ت �غ��ر ب �ب �ع ����س م �ع��ام‬ ‫�لأر�س �متو�زنة �أو �متزنة‪.‬‬

‫�منطق ��ة ونائبه‪ .‬وك ��ان �لأم ��ر �سلمان ب ��ن عبد�لعزيز قد‬ ‫��ستقب ��ل �أول �أم�س رئي�س حري ��ر �مجلة في�سل بن حمد‬ ‫�لقو ير�فقه مدير �لتحرير علي �ل�سهري وثامر بن عبد�لله‬ ‫�لعتيب ��ي و�مدير �لتنفيذي موؤ�س�سة ع ��ن �لت�سال �لنا�سر‬ ‫ل�سرقي ��ة عو�س ��ة ب ��ن �سعي ��د �لزه ��ر�ي‪ ،‬وقد ق ��ام �سموه‬ ‫بالتف�س ��ل بتد�سن تطبيق جلة �سرقية ي متجر �لر�مج‬ ‫«�أبل �ستور» �لذي يعد �لتطبيق �لأول مجلة ت�سدر عن جهة‬ ‫حكومية و�سم �لتطبيق جميع �لأعد�د �لثاثة ع�سر ومكن‬ ‫للجميع حميل �لتطبيق وت�سفح جميع �أعد�د «�سرقية» من‬ ‫خال�لتطبيقبالإ�سافةلإمكانيةحميلجميع�لأعد�دعلى‬ ‫�أجهزة �لآيباد و�لآيفون‪.‬‬ ‫ومن جهة ثانية‪ ،‬يقوم �ساح ��ب �ل�سمو �ملكي �لأمر‬ ‫حم ��د بن فهد ب ��ن عبد�لعزي ��ز �أمر �منطق ��ة �ل�سرقية ً‬ ‫غد�‬ ‫�لأح ��د بزي ��ارة محافظة بقي ��ق وحافظ ��ة �لأح�ساء يلتقي‬ ‫خالها بامو�طنن ويفتتح م�سروعات تنموية‪ ،‬ومن �مقرر‬ ‫�أن يفتتح �سموه مركز �ملك فهد للجودة محافظة �لأح�ساء‬ ‫كما يرع ��ى �سموه حفل تخريج ط ��اب جامعة �ملك في�سل‬ ‫ويد�س ��ن عدد� من �م�سروع ��ات باجامعة كما يرعى �سموه‬

‫حفل تخريج طاب كلية �ل�سريعة بفرع جامعة �لإمام حمد‬ ‫بن �سعود �لإ�سامية محافظة �لأح�ساء‪.‬‬ ‫ويد�س ��ن �سم ��وه عن ��د زيارت ��ه محافظ ��ة بقي ��ق عدد�‬ ‫م ��ن �م�سروع ��ات �لتنموية ي �محافظة ويفتت ��ح عدد� من‬ ‫�م�سانع‪ .‬وتاأتي زيارة �سموه محافظة �لأح�ساء وحافظة‬ ‫ً‬ ‫حر�سا من �سموه على تفق ��د �أحو�ل �أبناء حافظات‬ ‫بقيق‬ ‫ً‬ ‫�منطقة �ل�سرقية �إنفاذ� للتوجيهات �لكرمة حكومة خادم‬ ‫�حرمن �ل�سريفن �ملك عبد�لله بن عبد�لعزيز و�سمو وي‬ ‫�لعهد�ساحب�ل�سمو�ملكي�لأمرنايفبنعبد�لعزيزنائب‬ ‫رئي�س جل�س �لوزر�ء وزير �لد�خلية ‪-‬حفظهما �لله‪ ،-‬كما‬ ‫يرع ��ى �سموه م�ساء �جمعة �مقب ��ل �لر�بع ع�سر من �ل�سهر‬ ‫�حاي �مو�فق �ل�ساد� ��س من �سهر �إبريل بقاعة �موؤمر�ت‬ ‫بالإم ��ارة حف ��ل تك ��رم �لط ��اب �لفائزين بجائ ��زة �سموه‬ ‫للتف ��وق �لعلم ��ي ي دورتها �لر�بع ��ة و�لع�سرين بح�سور‬ ‫�ساح ��ب �ل�سمو �ملك ��ي �لأمر �سعود ب ��ن عبد�مح�سن بن‬ ‫عبد�لعزي ��ز �أمر منطق ��ة حائل �متح ��دث �ل�سيف مهرجان‬ ‫�لتفوق �لر�بع و�لع�سرين جائزة �سمو �لأمر حمد بن فهد‬ ‫بنعبد�لعزيزللتفوق�لعلمي‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫كام في الغويط‪!..‬‬ ‫فهد عافت‬

‫�إن �ساألت فنان ًا موهوب ًا‪ :‬ما �لذي تريده من عملك هذ�؟ فاأجابك بغير‪ :‬ا �أدري‪،‬‬ ‫�أو‪ :‬كل ما �أريده هو �إنجاز هذ� �لعمل‪ ،‬فهو �إما كاذب‪� ،‬أو و�هم‪� ،‬أو �أنه لي�س فنان ًا وا‬ ‫موهوب ًا‪� ،‬لعمل �لفني و�اأدبي‪ ،‬ينتج ر�سالته‪ ،‬لكنه ا يحملها‪ ،‬على �اأقل ا يحملها‬ ‫ثق ًا على ثقل‪ ،‬ا يهتم ب�ساأنها كثير ً�‪ ،‬هي تتطاير من تلقاء نف�سها‪ ،‬فتطيب بها قلوب‬ ‫و�أماكن‪ ،‬ما �لذي يريده �لفنان؟ هو نف�سه ا يدري‪ ،‬فقد�نه لمثل هذ� �لجهل‪ ،‬يفقده كل‬ ‫علم علمه‪ ،‬ويخ ّيب ظنون معارفه فيه‪� ،‬أظنه �أبا ت ّمام‪� ،‬أ ّول من ن ّبه �إلى لذة �لفن‪ ،‬وق ّربها‬ ‫كثير ً� من �للذة �لجن�سية‪ ،‬هي كذلك فع ًا‪ ،‬وفي �لمتعة �لجن�سية‪ ،‬ا يف ّكر �أحد �لطرفين‬ ‫بااإنجاب! يتمنيانه‪ ،‬ويتوقعانه‪ ،‬ويتزوجان ب�سببه‪ ،‬فتعلن �اأف��ر�ح‪ ،‬وتقام �لليالي‬ ‫�لماح‪ ..‬ح�سن ًا‪ ،‬لكنهما في عز �لحكاية �لتي ابد منها‪ ،‬اإنتاجه‪ ،‬ا يفكر�ن فيه‪،‬‬ ‫�أ�سا�س ًا يمكن للتفكير فيه لحظتها‪� ،‬إف�ساد كل �سيء! و�لعمل �لفني قائم على �للحظة‬ ‫�لفنية �لر�ع�سة‪� ،‬أي ًا كان هذ� �لعمل‪ ،‬ق�سيدة‪� ،‬أو لوحة ر�سم‪� ،‬أو رو�ية‪� ،‬أو مو�سيقى‪،‬‬ ‫�أو تمريرة كرة قدم‪� ،‬أو تعليق ًا لمعلق مهوو�س وم�سكون بالفن‪� ،‬أو حتى طبخة طيبة‪،‬‬ ‫�أو قف�سة كام �ساحرة‪� ،‬أو تغريدة في تويتر‪ ،‬وفيما يخ�س �ل�سعر تحديد ً�‪ ،‬لي قول‬ ‫في بائعه وم�ستريه‪ ،‬بائعه محروم من �لمتعة اأنه دخل ف�سيلة «متع ّودة‪ ..‬د�يم ًا»‪،‬‬ ‫وم�ستريه يظن �أن �لح�سرة هي �ا�ستمتاع‪ ،‬كمن ي�ساهد «فيلم ثقافي»!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬


‫أمير جازان يوجه بتنفيذ حكم ضد بلدية لصالح مواطن‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬

‫ااأمر حمد بن نا�سر‬

‫وج ��ه اأم ��ر منطق ��ة ج ��ازان �ساح ��ب ال�سم�‬ ‫املك ��ي الأمر حمد بن نا�سر بن عبدالعزيز اأمانة‬ ‫ج ��ازان بتنفيذ حكم �سدر منذ ع ��ام �سد بلدية اأحد‬ ‫ام�سارح ��ة‪ ،‬واكت�س ��ب ال�سيغ ��ة النهائي ��ة وامميز‬ ‫من هيئ ��ة ال�ستئناف وذل ��ك تاأكيد ًا حك ��م الدائرة‬ ‫التا�سعة ع�سرة ي امحكمة الإدارية ي ع�سر‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك بع ��د �سك�ى رفعه ��ا ام�اطن حمد‬

‫مك�س ��ر عجيبي �س ��د بلدية اأح ��د ام�سارح ��ة‪ ،‬التي الإداري ��ة بع�س ��ر‪ ،‬حي ��ث اإن امتن ��اع امدعى عليها‬ ‫�س ��در حك ��م باإلزامه ��ا بت�سكي ��ل اللجن ��ة النظامية يع ��د من قبيل القرارات الإدارية ال�سلبية ذات الأثر‬ ‫امن�س��ض عليه ��ا ي امادة ال�سابعة من نظام نزع ام�ستمر‪ ،‬الت ��ي ل تخ�سع لقاعدة التظلم ال�ج�بي‬ ‫ملكيات العقار للمنفعة العامة‪ ،‬وو�سع اليد ام�ؤقت من الق ��رار امطع�ن فيه خال اأج ��ل حدد وفق ما‬ ‫عليه ��ا وذلك ح�سر م ��ا ا�ستقطع من مل ��ك ام�اطن ج ��اء ي ام ��ادة الثالث ��ة م ��ن ق�اع ��د امرافعات ي‬ ‫ل�سالح اأحد الطرق ي امحافظة وتقدير التع�ي�ض دي�ان امظام‪ .‬وحي ��ث اإن الثابت اأن اأر�ض امدعي‬ ‫عنه‪ .‬وت�سمن ت�جي ��ه اأمر امنطقة‪ ،‬لأمن امنطقة زراعي ��ة وم يتق ��دم بطلب تخطيطه ��ا اأو تق�سيمها‬ ‫وحافظ اأح ��د ام�سارحة‪ ،‬ح�سل ��ت "ال�سرق" على ولهذا فاإن ما يقتط ��ع منها ي�ستحق عنه التع�ي�ض‬ ‫ن�سخ ��ة من ��ه‪ ،‬تنفي ��ذ احكم ال�س ��ادر م ��ن امحكمة العادل �سرع ًا ونظام ًا‪.‬‬

‫اأزمات تحاصرنا‪..‬‬ ‫أين التخطيط؟‬ ‫ناصر خليف‬

‫كثير من دول العالم لي�ست المتقدمة منها فقط اإنما حتى النامية تولي‬ ‫(ااقت�ساد والتخطيط) مكانة رفيعة‪ ،‬وكلما كان التخطيط �سليم ًا ما يترتب‬ ‫عليه احقا بالتاأكيد �سيكون ناتج ًا ي�ستفيد منه المجتمع على الم�ستوى‬ ‫المعي�سي والتنموي‪ ،‬لذلك من اأهميتها ا اأعتقد اأن هناك دولة لم تن�سئ لفئة‬ ‫المخططين وزارة‪.‬وزارتنا الموقرة هل تقوم بدورها على الوجه ااأمثل؟ اأم‬ ‫هي نائمة في الع�سل وغلبها الزمن ولن ت�ستطيع مقاومته حتى واإن خططت‬ ‫لمائة �سنة مقبلة؟‬ ‫دعونا نقراأ بع�سا من اأهدافها ثم نحكم‪« :‬تكثيف الجهود التنموية‬ ‫لرفع م�ستوى المعي�سة‪ ،‬وتح�سين نوعية الحياة للمواطنين‪ ،‬من خال‬ ‫موا�سلة التطوير الهيكلي لاقت�ساد‪ ،‬وتح�سين ااإنتاجية ورفع المقدرة‬ ‫التناف�سية للمنتجات ال�سعودية بااأ�سواق الداخلية والخارجية»‪ .‬بالله عليكم‬ ‫هل حققت �سيئا من هذا؟!‬ ‫ثم ما الفائدة من تعدادها ال�سكاني‪ ،‬فالمواطن مر بجميع محطات‬ ‫خططها وهو ينتظر ريع تنظيمها‪ ،‬فالبطالة «مليونية» وت�سير الموؤ�سرات‬ ‫ااقت�سادية اإل��ى ارتفاع تحويات العمالة اإل��ى نحو ‪ 105‬مليارات ريال‬ ‫خ��ال ع��ام ‪2012‬م‪ ،‬وبلغ ع��دد ال�سكان ‪ 27‬مليونا اأغلبهم ي�ستاأجرون‬ ‫م�ساكنهم‪.‬‬ ‫اأما المتقاعدون «فمكانك راوح» مع رواتب ا تزيد في اأغلب الحاات‬ ‫عن ثاثة اآاف ريال‪ ،‬وتجار ياأكلون ااأخ�سر والياب�س‪ ،‬اأما منتجاتهم فهي‬ ‫«تعي�سة»‪.‬‬ ‫يا وزارتنا العزيزة‪ :‬اإن كانت خططكم «بريئة»‪ ،‬فلماذا هذه الفو�سى؟‬ ‫فنحن محا�سرون‪ :‬اأزمة �سكن‪ ،‬اأزمة وظائف‪ ،‬فقر‪ ،‬ودوائر حكومية‬ ‫بع�سها م�ستاأجر‪ ،‬اأين التخطيط؟!‬

‫الريا�ض ‪ -‬عاي�ض ال�سع�ساعي‬ ‫تنطلق فعالي ��ات ‪ 19‬مركزا لتدري ��ب الطاب ي عدد‬ ‫من امدار�ض الثان�ية وامت��سطة ي الريا�ض غدا وت�ستمر‬ ‫�ستة اأ�سابيع‪ ،‬ويت�ى التدريب فيها ‪ 38‬مدربا من امعتمدين‬ ‫ل ��دى مرك ��ز امل ��ك عبدالعزي ��ز للح ���ار ال�طن ��ي واإدارة‬ ‫التدريب ي الريا�ض‪ .‬واأو�سح رئي�ض ق�سم الرامج العامة‬ ‫والتدريب بالن�ساط الطابي بتعليم الريا�ض الدكت�ر عمر‬ ‫اما�سي‪ ،‬اأن هذه امراكز تهدف اإى �سقل قدرات واإمكانات‬

‫الط ��اب ي امدار�ض‪ ،‬بالعديد من امهارات التي قد ل تركز‬ ‫عليها امناهج ب�سكل مبا�سر ومكثف‪ .‬م�سرا اإى اأن امراكز‬ ‫التي �سيتم اإقامتها �ستك ���ن ي امدار�ض التالية‪ :‬ثان�يات‬ ‫�سقلي ��ة‪ ،‬باط ال�سه ��داء‪ ،‬اماوردي‪ ،‬امعتمد ب ��ن عباد‪ ،‬اأب�‬ ‫عم ��رو الب�س ��ري‪ ،‬الأم ��ر �سلم ��ان‪ ،‬جم ��ع امل ��ك �سع ���د‪،‬‬ ‫جمع الأم ��ر �سلطان‪ ،‬ال�سديق‪ ،‬ب ��در‪ ،‬جد‪ ،‬ال�سليمانية‪،‬‬ ‫الر�س ���ان‪ ،‬القد�ض‪ ،‬اأب ��� اإ�سماعيل اله ��روي‪ ،‬ال�س�كاي‪.‬‬ ‫وامدار� ��ض امت��سط ��ة التالية‪ :‬ابن قدام ��ة‪ ،‬حي ال�سفارات‬ ‫وعبدالرحمن الدو�سري‪.‬‬

‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫أبعاد‬

‫‪ 19‬مركزا لتدريب الطاب بتعليم الرياض تنطلق اأحد‬

‫أبو زيد‪ :‬إتاحة خدمة ااتصال باإنترنت المجاني للمسافرين‬

‫تعديات في جدول مواعيد قطارات الرياض ـ الدمام وإضافة أربع رحات جديدة‬ ‫الدمام ‪� -‬سالح الأحمد‬ ‫اأدخل ��ت ام�ؤ�س�س ��ة العام ��ة‬ ‫للخط ���ط احديدي ��ة تعدي ��ات ي‬ ‫جدول م�اعيد �سر قطارات الركاب‬ ‫بن الريا� ��ض والدمام‪ ،‬يبداأ تطبيقه‬ ‫اعتبار ًا من ي�م غ � ٍد الأحد الأول من‬ ‫اإبريل‪ ،‬باإ�سافة اأربع رحات جديدة‬ ‫لي�سل امجم�ع اإى ‪ 14‬رحلة ي�مي ًا‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدير اإدارة العاقات‬ ‫العام ��ة والإع ��ام بام�ؤ�س�سة العامة‬ ‫للخط�ط احديدية حمد اأب� زيد‪،‬‬ ‫اأن اج ��دول اجديد يت�سمن تعدي ًا‬ ‫ي م�اعيد بع� ��ض رحات قطارات‬ ‫الرك ��اب‪ ،‬حي ��ث تن ���ي ام�ؤ�س�س ��ة‬ ‫اإدخال قطارات جديدة للخدمة كانت‬ ‫ام�ؤ�س�سة قد اأعلنت عن و�س�لها اإى‬ ‫امملكة قبل فرة‪.‬‬

‫و�سيت ��م ي �س ���ء اج ��دول‬ ‫اجدي ��د ت�سغي ��ل اأربع ��ة اأطق ��م‬ ‫قط ��ارات م ��ن اأ�س ��ل ثماني ��ة اأطق ��م‬ ‫جديدة تعاقدت ام�ؤ�س�سة مع اإحدى‬ ‫ال�سرك ��ات الإ�سبانية لتاأمينها بقيمة‬ ‫جاوزت ‪ 600‬ملي�ن ريال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وا�ستلم ��ت ام�ؤ�س�سة ع ��ددا من‬ ‫ه ��ذه الأطق ��م اجدي ��دة فيم ��ا ي�سل‬ ‫الباقي تباع� � ًا للمملكة‪ ،‬حيث يت�قع‬ ‫اأن ت�س ��ل باقي الأطق ��م خال ال�سهر‬ ‫احاي‪ ،‬و�سيبداأ الت�سغيل التجريبي‬ ‫له ��ا �سمن اج ��دول اجديد مع بقاء‬ ‫القط ��ارات القدمة ي اخدمة وفق ًا‬ ‫لأبي زيد‪.‬‬ ‫واأب ��ان اأب ��� زي ��د اأن القطارات‬ ‫اجدي ��دة �ستنطل ��ق اعتب ��ار ًا م ��ن‬ ‫غ ��د الأحد م ��ن جمي ��ع امحطات ي‬ ‫رحات منتظمة‪.‬‬

‫م�س ��ر ًا اإى اأن احج ��ز به ��ا‬ ‫على الدرجت ��ن الأوى والثانية بداأ‬ ‫اعتب ��ار ًا من ��ذ ظه ��ر اأم� ��ض اجمعة‪،‬‬ ‫م��سح� � ًا اأن الدرج ��ة الأوى ي‬ ‫القط ��ارات اجدي ��دة تع ��ادل درج ��ة‬ ‫الرح ��اب‪ ،‬فيما تع ��ادل الثانية درجة‬ ‫الطليعة على القطارات العادية‪ ،‬وم‬ ‫يطراأ اأي تعديل عل ��ى اأ�سعار ال�سفر‬

‫على هذه القطارات‪.‬‬ ‫وت�ق ��ع اأب ��� زي ��د اأن ت�سه ��م‬ ‫القط ��ارات اجدي ��دة ي ا�ستقطاب‬ ‫�سرائ ��ح جديدة م ��ن العماء بالنظر‬ ‫اإى امزاي ��ا امتع ��ددة الت ��ي متلكها‬ ‫ابت ��داء م ��ن الت�سمي ��م اخارج ��ي‬ ‫والداخل ��ي والرحاب ��ة‪ ،‬وامقاع ��د‬ ‫ال�ثرة‪.‬‬

‫وو�سائل الرفيه امختلفة‪ ،‬التي‬ ‫ت�سمل وج�د قن�ات �سمعية ومرئية‬ ‫بخيارات متعددة‪ ،‬اإ�سافة اإى وج�د‬ ‫نظام ‪ wi-i‬الذي يتيح للم�سافرين‬ ‫الت�سال بالنرنت امجاي ونظام‬ ‫‪ GPS‬ال ��ذي مك ��ن الرك ��اب م ��ن‬ ‫حدي ��د م�ق ��ع القط ��ارات واج ��اه‬ ‫القبلة‪.‬‬

‫حمد اأبوزيد‬

‫جدول مواعيد قطارات الركاب‬

‫مواعيد رحات القطار‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 15‬ألف ريال مبيعات أول مزايين للدجاج بالقصيم‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬ ‫�سهد حي الهدية مدينة بريدة‬ ‫م�س ��اء اأم�ض الأول‪ ،‬اإقام ��ة اأول مزاد‬ ‫للدجاج الن ��ادر "مزاي ��ن الدجاج"‪،‬‬ ‫ي منطقة الق�سي ��م‪ ،‬و�سط ح�س�ر‬ ‫كبر م ��ن اجمه ���ر وه ���اة تربية‬ ‫الدواج ��ن م ��ن حافظ ��ات الق�سيم‪،‬‬ ‫حيث و�سلت اأرقام امبيعات اإى ‪15‬‬ ‫الف ريال‪.‬‬ ‫وقال عبدالعزيز الفهيد اأب�عبد‬ ‫الرحم ��ن �ساحب الفك ��رة وم�ؤ�س�ض‬ ‫ام ��زاد ل�"ال�سرق" اإن ام ��زاد يعر�ض‬ ‫دج ��اج الزين ��ة والأن ���اع الن ��ادرة‬ ‫من ��ه وم ��ن اأبرزه ��ا " الراهم ��ا"‬ ‫و"الب�ل�ض" الب�لندي و"ال�سراما"‬ ‫و"الب�م"والت ��ي ت ��راوح اأ�سعارها‬ ‫مابن ‪ 150‬ريال وحتى خم�سة اآلف‬

‫ري ��ال‪ .‬واأ�سار اإى اأن ��ه �سيتم قريبا‬ ‫اإط ��اق خدم ��ة ام�ق ��ع الإلك ��روي‬ ‫للم ��زاد ‪.www.tior06.net‬‬ ‫لفت ��ا اإى أان ��ه م التفاق م ��ع اإدارة‬ ‫�س ���ق مدين ��ة اما�سية بري ��دة على‬ ‫تخ�سي�ض �سالة حمل ا�سم "�سالة‬

‫الن ���ادر" ممار�س ��ة ن�ساطه ��م وهي‬ ‫الآن ح ��ت التجهي ��ز‪ .‬وع ��ر بع�ض‬ ‫احا�سري ��ن ع ��ن اإعجابه ��م بفك ��رة‬ ‫ام ��زاد‪ ،‬ولفت ���ا اإى اأهمي ��ة ت�سكيل‬ ‫جنة مك�ن ��ة من خم�س ��ة اأ�سخا�ض‬ ‫للتقيي ��م والف ��رز ي البداية‪ ،‬بحيث‬

‫جمهور كبر تابع فعاليات امزاين‬

‫(ت�سوير‪ :‬طارق النا�سر)‬

‫يك ���ن لكل ع�س ��� مائة نقط ��ة ويتم‬ ‫التقيي ��م من النظ ��رة الأوى‪ ،‬بحيث‬ ‫يت ��م الختي ��ار بالدخ�ل للم ��زاد اأو‬ ‫رف�سه‪ .‬كم ��ا طالب�ا باختي ��ار مكان‬ ‫اأو�سع للم ��زاد‪ .‬اأما نايف "اب�بندر"‬ ‫وال ��ذي مل ��ك اأ�سناف ��ا عدي ��دة م ��ن‬ ‫الدجاج واحم ��ام النادر‪ ،‬فاأ�سار اإى‬ ‫اأن غالبي ��ة زبائنه م ��ن دول اخليج‪،‬‬ ‫لفتا اإى اأن هذه اله�اية مكلفة ماديا‬ ‫م ��ن ناحي ��ة ت�ف ��ر الع ��اج واماأكل‬ ‫وال�س ��راب لتل ��ك الطي ���ر لك ��ل فئ ��ة‬ ‫ح�س ��ب ن�عه ��ا‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى اماأوى‬ ‫امنا�س ��ب‪ .‬وذك ��ر اأن بع� ��ض الطي�ر‬ ‫لديه اأعاف خا�سة‪.‬‬ ‫اأما عن الأ�سع ��ار ف��كر اأن �سعر‬ ‫الدجاج الراهم ��ة ي�سل اإى ثمانية‬ ‫اآلف ري ��ال اأم ��ا الب ���م في�س ��ل اإى‬ ‫‪ 1500‬ريال‪.‬‬

‫مهرجان المسوكف ينظم مسابقة أفضل طبق شعبي‬ ‫ي امهرج ��ان ور َبات الأ�س ��ر‪ ،‬وبلغ عدد الأطباق‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�سر ال�سق�ر‬ ‫امُق َدم ��ة للجن ��ة ‪ 15‬طبق� � ًا �سعبي� � ًا‪ ،‬م ��ن اأ�سناف‬ ‫َ‬ ‫نظم ��ت اللجن ��ة الإعامي ��ة ي مهرج ��ان امرق ���ق وامطازي ��ز واجري� ��ض وام�سابي ��ب‬ ‫ام�س�ك ��ف ال�سعبي ي عنيزة م�سابقتن لأف�سل والكب�سةال�سع�دية‪.‬‬ ‫واأبدع ��ت الأ�س ��ر ي عرو� ��ض الطب ��خ‬ ‫طب ��ق �سعب ��ي خ ��ال اأي ��ام امهرج ��ان الع�س ��رة‪،‬‬ ‫وكان ��ت تل ��ك ام�سابقة ه ��ي اآخر فعالي ��ة ُطرحت ال�سعب ��ي‪ ،‬ونالت اأم خال ��د الذياب امرك ��ز الأول‬ ‫ي امهرج ��ان‪ ،‬و�سارك عدد م ��ن الأ�سر العامات لأف�س ��ل طبق ُقدِم خ ��ال امهرج ��ان‪ ،‬وتاها ي‬

‫مؤتمر طبي عن أمراض الكلى‬ ‫لدى اأطفال في الرياض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�سيدي‬ ‫يبح ��ث م�ؤمر طب ��ي تنظمه‬ ‫مدين ��ة امل ��ك فه ��د الطبي ��ة اآخ ��ر‬ ‫التط ���رات احديث ��ة ي اأمرا�ض‬ ‫الكلى ل ��دى الأطف ��ال‪ ،‬وذلك خال‬ ‫ي�مي الثاثاء والأربعاء امقبلن‪،‬‬ ‫ي قاع ��ة الحتف ��الت الك ��رى‬ ‫بامدينة الطبية‪.‬‬ ‫وقال رئي� ��ض اللجنة العلمية‬ ‫الدكت�ر حماد ال�سايع‪ ،‬اإن ام�ؤمر‬ ‫يه ��دف اإى ت�سلي ��ط ال�س ���ء على‬ ‫اأمرا� ��ض الف�سل الكل ���ى بن�عيه‬ ‫احاد وامزمن‪ ،‬وطرق ت�سخي�سه‬ ‫وال��سائ ��ل العاجي ��ة امتاح ��ة‬ ‫عامي ًا‪ ،‬وتب ��ادل اخ ��رات‪ ،‬ورفع‬ ‫ام�ست ���ى الإكلينيك ��ي لاأطب ��اء‬

‫العاملن ي هذا امجال ‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن ام�ؤم ��ر‬ ‫ي�ستعر� ��ض ‪18‬ورق ��ة علمي ��ة‪،‬‬ ‫تبح ��ث عدة م��س�ع ��ات ختلفة‬ ‫منه ��ا‪ :‬الف�سل الكل ���ي احاد عند‬ ‫الر�سع‪ ،‬التط ���رات اجديدة ي‬ ‫الت�سخي� ��ض‪ ،‬الت�جهات احديثة‬ ‫ي الغ�سيل الكل�ي‪.‬‬ ‫والف�س ��ل الكل ���ي ي اأطفال‬ ‫امملك ��ة وط ��رق عاج ��ه‪ .‬كم ��ا‬ ‫�ستق ��ام عل ��ى هام�س ��ه ور�ست ��ا‬ ‫عم ��ل متخ�س�ست ��ان تتطرق ��ان‬ ‫اإى تقني ��ات الغ�سي ��ل الدم ���ي‬ ‫والريت ���ي‪ ،‬لفت� � ًا اإى اعتم ��اد‬ ‫ع�سرين �ساعة تعليم طبي م�ستمر‬ ‫من الهيئة ال�سع�دية للتخ�س�سات‬ ‫ال�سحية‪.‬‬

‫الرتيب اأم غا الفريجي‪ ،‬واأم حمد واأم م�سعل‪،‬‬ ‫وقد َ‬ ‫م ت�سكي ��ل جنة لتقييم الطبخات ال�سعبية‬ ‫مك�ن ��ة من خم�س ��ة اأ�سخا� ��ض‪ ،‬وكان ��ت ج�ائز‬ ‫ام�سابق ��ة برعاية جم�عة جزيرة عنيزة؛ ُ‬ ‫حيث‬ ‫�س� � َرف ام�سابق ��ة وف ٌد م ��ن امجم�ع ��ة وتناول�ا‬ ‫طع ��ام الع�ساء من اأي ��دي الأ�سر التي �ساركت ي‬ ‫ام�سابقة‪.‬‬


‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫بالمختصر‬

‫تمديد فترة عمل المستشفى الميداني في تربة‬

‫أمير مكة يكشف تطورات مشروع المناطق العشوائية‬ ‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬

‫ام�صت�صفى اميداي �صهد اإقبا ًا كبر ًا من امواطنن‬

‫(ال�صرق)‬

‫تربة ‪ -‬م�سحي البقمي‬

‫ك�س ��ف حافظ ترب ��ة‪ ،‬خال ��د الروي�س‪ ،‬عن �س ��دور موافقة وزي ��ر الدفاع‬ ‫�ساح ��ب ال�سم ��و املكي الأم ��ر �سلمان ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬على مدي ��د فرة عمل‬ ‫ام�ست�سف ��ى اميداي للق ��وات ام�سلحة برب ��ة اأ�سبوع ًا اآخ ��ر‪ ،‬ا�ستجابة مطالب‬ ‫امواطن ��ن وحاجته ��م لذلك‪ ،‬بعد جاح تنفيذ برنامج حمل ��ة الأمر �سلطان بن‬ ‫عبدالعزيز ال�‪ 19‬للرعاية ال�سحية الأولية بربة‪ ،‬التي انطلقت ‪ 24‬ربيع الآخر‬ ‫اما�سي‪ ،‬وخففت معاناة امر�سى بربة وامحافظات امجاورة لها‪ ،‬من تكبدهم‬ ‫م�ساق ال�سفر للطائف للك�سف ي ام�ست�سفيات امتخ�س�سة‪.‬‬

‫«تعليم المدينة» تبحث ااستعداد‬ ‫للعام الدراسي المقبل‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬

‫راأ�س امدير العام للربية والتعليم منطقة امدينة امنورة الدكتور �سعود‬ ‫الزه ��راي اأم�س الأول اأعمال الجتماع الأول للجنة ال�ستعداد للعام الدرا�سي‬ ‫امقبل بقاعة الجتماعات مبنى الإدارة رقم «‪ »1‬والقاعة امرتبطة بها اإلكرونيا‬ ‫ي قطاع البنات مبنى الإدارة رقم « ‪ « 3‬بالعواي‪ ،‬بح�سور م�ساعد وم�ساعدة‬ ‫امدي ��ر الع ��ام لل�سوؤون التعليمي ��ة وم�ساعدي امدي ��ر العام لل�س� �وؤون امدر�سية‬ ‫واخدم ��ات ام�سان ��دة ومدير مكاتب الربي ��ة والتعليم الداخلي ��ة واخارجية‬ ‫ومديري ومدي ��رات الإدارة والأق�سام‪ .‬واأكد الزه ��راي على اأهمية ال�ستعداد‬ ‫لإدارة امنطق ��ة للرام ��ج والفعاليات التي �ست�ست�سيفه ��ا امنطقة خال الفرة‬ ‫امقبلة‪ ،‬من العام الدرا�سي احاي ومنها لقاءات تد�سن ام�سروعات التعليمية‬ ‫والتعلي ��م الأهل ��ي والأجنب ��ي ومديري ومدي ��رات تقني ��ة امعلومات مختلف‬ ‫مناطق وحافظات امملكة‪ .‬وا�ستعر�س مديرو الإدارات خططهم للعام امقبل‪.‬‬ ‫كما ا�ستعر�س امجل�س جملة من الإجراءات حيال عدد من امو�سوعات التي م‬ ‫الت�سويت عليها‪ ،‬اإ�سافة اإى امهام امت�سلة بامو�سوعات امطروحة على جدول‬ ‫الأعمال‪ ،‬والعمل على ا�ستكمال باقي امو�سوعات وعر�سها ي الجتماع القادم‬ ‫للمجل�س‪ .‬كما م ال�ستماع اإى بع�س مداخات احا�سرين واحا�سرات‪.‬‬

‫يراأ�س اأمر منطق ��ة مكة امكرمة رئي�س‬ ‫اللجنة التنفيذية م�س ��روع معاجة وتطوير‬ ‫الأحي ��اء الع�سوائي ��ة ي امنطق ��ة �ساح ��ب‬ ‫ال�سم ��و املكي الأم ��ر خالد الفي�س ��ل اليوم‬ ‫ي مقر حافظة جدة اجتماع اللجنة الثاي‬ ‫ع�سر‪ ،‬فيما �سيقوم بالك�سف عن اأهم تطورات‬ ‫ام�سروع لو�سائل الإعام ي موؤمر �سحفي‪.‬‬ ‫واأو�سح بيان اأ�سدرته اإدارة الدرا�سات‬ ‫والعاق ��ات العامة باإم ��ارة منطقة مك ��ة‪ ،‬اأن‬ ‫اجتم ��اع اللجن ��ة التنفيذي ��ة �سي�ستعر� ��س‬ ‫ح�س ��ر الجتم ��اع ال�ساب ��ق‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى‬ ‫ا�ستعرا� ��س نتائ ��ج اجتماع ��ات اللج ��ان‬ ‫الجتماعي ��ة‪ ،‬الأمني ��ة‪ ،‬الفني ��ة وال�سرعي ��ة‪،‬‬

‫حي ��ث �سيق ��دم وكي ��ل اإم ��ارة مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫الدكتور عبدالعزيز اخ�سري تقرير اللجنة‬ ‫الجتماعية‪ ،‬فيم ��ا يقدم الدكت ��ور هاي اأبو‬ ‫را� ��س تقري ��ر اللجن ��ة الفني ��ة‪ ،‬كم ��ا �سيطلع‬ ‫الفريق �سام البليه ��د اللجنة التنفيذية على‬ ‫تقرير اللجنة الأمني ��ة‪ ،‬ويقدم حمد الفعيم‬ ‫من وزارة العدل تقرير اللجنة ال�سرعية‪.‬‬ ‫وذك ��ر بيان اإدارة الدرا�سات والعاقات‬ ‫العام ��ة اأن اأمر منطقة مك ��ة �سيعقد موؤمر ًا‬ ‫�سحافي ًا دعي اإلي ��ه روؤ�ساء حرير ال�سحف‬ ‫ومندوبيه ��ا والكت ��اب ومرا�سل ��ي القن ��وات‬ ‫التلفزيوني ��ة‪ ،‬حي ��ث �سيتن ��اول في ��ه اأه ��م‬ ‫تطورات م�س ��روع معاجة وتطوير امناطق‬ ‫الع�سوائي ��ة ومراح ��ل تنفيذه خ ��ال الفرة‬ ‫امقبلة‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا اأبوعزة‬ ‫تقدم ��ت ع ��دد م ��ن خريج ��ات‬ ‫اجامع ��ات والكلي ��ات الربوي ��ة‬ ‫وغر الربوية امتقدمات لرنامج‬ ‫« ج ��دارة «الوظيف ��ي‪ ،‬ب�سك ��وى‬ ‫لوزي ��ر اخدم ��ة امدني ��ة الدكت ��ور‬ ‫عبدالرحم ��ن ال ��راك ‪ ،‬بع ��د اأن‬ ‫تخطتهن نتائ ��ج امفا�سلة الأخرة‬ ‫للوظائفالتعليمية‪.‬‬ ‫وقال ��ت ع ��دد م ��ن امتقدم ��ات‬ ‫ي ال�سك ��وى‪ ،‬ح�سل ��ت « ال�سرق «‬ ‫عل ��ى ن�سخ ��ة منه ��ا‪ ،‬اإن العديد من‬ ‫امر�سح ��ات امعلن ��ة اأ�سماوؤهن ي‬

‫تخريب مشروع تطوير شاطئ الجميعات بالقنفذة قبل اكتماله‬

‫�صعاف النفو�س خربوا العنا�صر اجمالية للم�صروع (القنفذة)‬

‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�سري‬ ‫عر مرت ��ادو �ساط ��ئ اجميعات‬ ‫على �ساحل البحر الأحمر بالقنفذة عن‬ ‫ده�ستهم من ت�سرف ��ات بع�س �سعاف‬ ‫النفو� ��س التي خربت م�سروع تطوير‬ ‫ال�ساط ��ئ الغن ��ي بالرم ��ال الذهبي ��ة‬ ‫والطبيع ��ة ال�ساح ��رة‪ ،‬قب ��ل اأن يكتمل‬ ‫ب�س ��كل نهائ ��ي‪ ،‬وحولت ��ه اإى لوح ��ة‬ ‫م�سوهة ت�سدم كل الزوار‪ .‬لفتن اإى‬

‫اأن الأم ��ر ان�سحب على بقية اخدمات‬ ‫الت ��ي ل تنا�س ��ب اأهمي ��ة ال�ساط ��ئ‬ ‫والإقب ��ال الكب ��ر ال ��ذي ي�سه ��ده رغم‬ ‫امليوي ريال التي اأنفقت للتطوير‪.‬‬ ‫وق ��ال ع ��دد م ��ن امتنزه ��ن‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اإن ال�ساط ��ئ يفتقد للكثر‬ ‫م ��ن امقوم ��ات ال�سياحي ��ة واخدمات‬ ‫ال�سروري ��ة‪ ،‬التي جع ��ل منه مق�سدا‬ ‫لل ��زوار وامقوم ��ات الت ��ي ج ��ذب‬ ‫ال�س ��واح‪ .‬م�سري ��ن اإى اأن م�س ��روع‬

‫ااأمر خالد الفي�صل‬

‫جامعيات‪ :‬الوساطة تخترق «جدارة»‪..‬‬ ‫والخدمة المدنية‪ :‬الترشيح تم بشفافية‬ ‫امفا�سل ��ة يحمل ��ن موؤه ��ات دون‬ ‫اجامعية‪ ،‬وغر متاح لهن التقدم‬ ‫على تل ��ك الوظائ ��ف‪ ،‬مطالبات ي‬ ‫الوق ��ت ذات ��ه باإع ��ادة النظ ��ر ي‬ ‫تر�سيحهن كونه ��ن خريجات العام‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫وبين ��ت امتقدم ��ات باأنه ��ن‬ ‫ر�س ��دن العدي ��د م ��ن التج ��اوزات‬ ‫لل�سروط الت ��ي م و�سعها من قبل‬ ‫وزارة اخدم ��ة امدني ��ة‪ ،‬ومنه ��ا‬ ‫ر�سده ��ن لأ�سم ��اء م ��ن ‪ 101‬عائلة‬ ‫للمتقدمات من امدينة امنورة فقط‪،‬‬ ‫جمعهن �سلة القراب ��ة « اأخوات»‪.‬‬ ‫وت�ساءلن‪ :‬هل لل�سدفة واحظ دور‬

‫اآثار التخريب تبدو وا�صحة على اأحد مرات ال�صاطئ‬

‫التح�س ��ن والر�س ��ف وال�سفلت ��ة م‬ ‫تخريب ��ه من قبل �سعاف النفو�س قبل‬ ‫اأن ي ��رى ام�س ��روع الن ��ور‪ ،‬و�سوه ��ت‬ ‫ال�س ��ورة اجمالي ��ة الت ��ي ر�سم ��ت‬ ‫ي خريط ��ة التطوي ��ر‪ ،‬الت ��ي كان من‬ ‫امفر�س اأن يراها كل زوار ال�ساطئ‪.‬‬ ‫وق ��ال �سعي ��د ال�سه ��راي اإنه ��م‬ ‫يق ��درون كل اجه ��ود الت ��ي بذلته ��ا‬ ‫بلدية الق ��وز‪ ،‬اإل اأنه كان من امفر�س‬ ‫اأن تهت ��م اأك ��ر بام ��كان وتتعاق ��د م ��ع‬

‫�سرك ��ة خا�س ��ة للنظاف ��ة‪ ،‬واأن تك ��ون‬ ‫هناك مراقبة للم�س ��روع الذي تعر�س‬ ‫للتخريب قبل اكتماله‪.‬‬ ‫واأ�ساف اح�سن عبده احدادي‬ ‫قائ ��ا اإن م�سوؤولي ��ة م ��ا يح ��دث ي‬ ‫�ساط ��ئ اجميع ��ات يتحمل ��ه طرفان‪،‬‬ ‫الأول البلدي ��ة‪ ،‬فب ��طء تنفيذ ام�سروع‬ ‫اخدم ��ي ي مكان ي�سهد توافد الكثر‬ ‫من الزوار يوميا‪ ،‬اأدى اإى حوله اإى‬ ‫ما ه ��و علي ��ه الآن‪ .‬اأما الط ��رف الآخر‬

‫فهو امت�سب ��ب الأكر فيما ح ��دث لهذا‬ ‫ال�ساطئ‪ ،‬وهو كل مواطن �سمح لنف�سه‬ ‫اأو ل�سع ��اف النفو� ��س ممار�س ��ة هذه‬ ‫الأعم ��ال التخريبي ��ة التي م ��ن �ساأنها‬ ‫اإف�ساد كل ما ت�سعى الدولة لتنفيذه من‬ ‫م�سروعات خدمية �سممت من اأجلهم‪.‬‬ ‫وذكر علي ال�سقيفي اأنه يقيم ي‬ ‫البل ��دة امجاورة له ��ذا ال�ساطئ‪ ،‬وكان‬ ‫ي�ستمت ��ع كثرا بامج ��يء اإليه‪ ،‬قبل اأن‬ ‫يتحول اإى لوحة م�سوهة‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪ ،‬اأو�سح رئي�س بلدية‬ ‫القوز امهند�س اإبراهيم الفقيه اأن دور‬ ‫البلدية هو تهيئة الكورني�س‪ ،‬وجعله‬ ‫ي اأف�سل حالة‪ ،‬ولكن لاأ�سف �سدموا‬ ‫بالت�سرف ��ات غر امقبول ��ة من بع�س‬ ‫امواطن ��ن‪ ،‬فب ��دل م ��ن اأن يت ��م الب ��دء‬ ‫بامرحلة الثاني ��ة لتطوير الكورني�س‪،‬‬ ‫ا�سطروا للع ��ودة اإى اخلف والعمل‬ ‫على �سيانة ما م تخريبه‪.‬‬ ‫وح ��ول ع ��دم تاأم ��ن اموق ��ع‬ ‫بحرا�س ��ات‪ ،‬اأك ��د اأن اح ��ل لي� ��س ي‬ ‫و�سع حرا�س ي مواقع ام�سروعات‪،‬‬ ‫لأن الأم ��ر ج ��رب ي الكث ��ر منه ��ا‪،‬‬ ‫فقد تعر� ��س حار�س اإح ��دى احدائق‬ ‫بالق ��وز لل�س ��رب دون وج ��ه حق‪ ،‬ما‬ ‫ا�سطره ��م مخاطب ��ة اجه ��ات الأمنية‬ ‫م�ساعدتهم ي �سبط اأولئك امخربن‪.‬‬ ‫م�سرا اإى اأن ام�سكلة تكمن ي �سعف‬ ‫الوعي لدى بع�س مرت ��ادي ال�ساطئ‪،‬‬ ‫لذل ��ك يج ��ب علين ��ا جميع ��ا التع ��اون‬ ‫للتخل� ��س من ه ��ذه ال�سلبيات‪ ،‬وجعل‬ ‫�ساطئ اجميعات اأحد اأجمل �سواطئ‬ ‫القنفذة‪.‬‬

‫هل يهاجر أهالي‬ ‫جازان إلى الحبشة؟‬ ‫علي مكي‬

‫قدمن شكوى للوزير بعد استبعادهن من مفاضلة الوظائف التعليمية‬

‫ي ما ح�سل اأم اأن هناك اأمرا اآخرا‪.‬‬ ‫وطالب ��ت امتقدم ��ات موق ��ع‬ ‫« ج ��دارة « الوظيف ��ي م ��ن الوزي ��ر‬ ‫مراجعة اأ�سماء امر�سحات بنف�سه‪،‬‬ ‫ليتاأك ��د من �سح ��ة �سكواه ��ن‪ .‬كما‬ ‫طالن ب�س ��رورة اإع ��ادة امفا�سلة‪،‬‬ ‫مع اإ�سراف جنة من هيئة مكافحة‬ ‫الف�س ��اد‪ ،‬واحت�ساب النقاط امقررة‬ ‫بال�س ��كل ال�سحي ��ح‪ ،‬واإع ��ادة ن�سر‬ ‫الأ�سم ��اء بو�س ��ع النق ��اط مف�سلة‪،‬‬ ‫وامناط ��ق التعليمي ��ة الت ��ي م بها‬ ‫الر�سي ��ح ولي� ��س ف ��رع اخدم ��ة‬ ‫امدنية الذي تتم فيه امطابقة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه نف ��ى امتح ��دث‬

‫أنين الكام‬

‫الر�سم ��ي ب ��وزارة اخدم ��ة امدنية‬ ‫عبدالعزي ��ز اخن ��ن ل� ��» ال�س ��رق «‬ ‫وجود تاع ��ب ي برنامج «جدارة‬ ‫الوظيف ��ي‪ ،‬م�س ��را اأن الر�سي ��ح‬ ‫للوظائف م ب�سفافية كاملة‪.‬‬ ‫وب ��ن اخن ��ن اأن التاع ��ب‬ ‫كان من امتقدم ��ن بال�سكاوى‪ ،‬وم‬ ‫يت ��م تر�سيحهم من قب ��ل الرنامج‪،‬‬ ‫راف�س ��ا ي الوق ��ت ذات ��ه احديث‬ ‫عن تدخل « الو�ساطات « ي ظهور‬ ‫اأ�سماء عدة اأ�سخا� ��س « اأخوات اأو‬ ‫قريب ��ات « م ��ن عائلة واح ��دة‪ ،‬واإن‬ ‫و�سل ��ت اإى ع�سرة اأ�سم ��اء‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن اجميع اأبناء وطن واحد‪.‬‬

‫ه �وؤاء الم�صوؤولون الذين يتق َلدون المنا�صب هل ت� َم تكليفهم بهذه‬ ‫المهمات من اأج��ل خدمة النا�س والتي�صير عليهم وتحقيق م�صالحهم‪ ،‬اأم‬ ‫من اأج��ل منا�صبتهم ال�ع��داء وتعقيدهم وتعطيل �صوؤونهم؟ اأه��ال��ي ج��ازان‬ ‫بعثوا ا ّإلي ي�صتكون قائلين اإن وكيل اإمارة منطقتهم اأوقف طلبات تو�صيل‬ ‫التيار الكهربائي عن المواطنين بحجة انتهاء فترة ااأمر ال�صامي القا�صي‬ ‫بالتو�صيل للمنازل التي ا يملك اأ�صحابها �صكوك ًا �صرعية‪ ،‬مع اأن هوؤاء‬ ‫المواطنين لديهم موافقات �صابقة على التو�صيل والبع�س منهم �صددوا‬ ‫الر�صوم والبع�س ااآخ��ر اأوق�ف��وا بناء على خطاب وكيل ااإم ��ارة ل�صركة‬ ‫الكهرباء‪ ،‬وقد ق�صى هوؤاء المواطنون �صهور ًا في مراجعة البلديات ولجان‬ ‫التعديات والمحافظات و��ص�ه��ور ًا اأخ��رى ل��دى الكهرباء حتى ت � َم اعتماد‬ ‫التو�صيل لهم من قبل ال�صركة ل ُي�صدموا باإيقاف طلباتهم مع اأن قرار مجل�س‬ ‫ال��وزراء رقم (‪ )115‬في ‪1424 /5/7‬ه� المب َلغ لجميع ال��وزارات بخطاب‬ ‫ديوان مجل�س الوزراء رقم ‪22855‬في ‪1424/5/15‬ه� تن�س الفقرة(‪ )1‬من‬ ‫بنده الثاني‪ :‬تكون وزارة ال�صوؤون البلدية والقروية (البلدية المعنية) الجهة‬ ‫الم�صوؤولة عن اعتماد ا�صتمارة طلب اإي�صال الخدمة الكهربائية‪ .‬لكن الوكيل‬ ‫اأمر باإيقاف جميع الحاات التي لديها موافقة �صابقة فما ذنب المواطنين اإذا‬ ‫كان التاأخير من قبل الكهرباء حال انتهائهم اإج��راءات الموافقة‪ .‬كما اأن‬ ‫�صعادة الوكيل طلب اإر�صال جميع الطلبات اإليه واأر�صلت اإليه فقام بتحويلها‬ ‫اإل��ى المحافظات م�صترطا ا�صتيفاء ‪ 16‬ب�ن��د ًا اطلعت عليها ف��ي خطاباته‬ ‫ووجدتها �صروط ًا تع�صفية و(مكلكعة) وي�صعب تنفيذها من �صمنها م�صور‬ ‫جوي للمنزل (يحتاج كل مواطن اأن يكون عبا�س بن فرنا�س)! لكن الغريب‬ ‫اأن ق��رار مجل�س ال��وزراء لم ي�صترط ه��ذه ال�صروط! وااأغ��رب من ذل��ك اأن‬ ‫اإمارة ع�صير توافق دون �صروط واأعطت البلدية �صاحية الموافقة حتى بعد‬ ‫انتهاء فترة ااأمر ال�صامي كما هو تعميم اأمير منطقة ع�صير‪ ،‬كما اأن كهرباء‬ ‫الدرب تخدم بع�س القرى التابعة لع�صير مثل مربا والحري�صة والتو�صيل‬ ‫فيها لم يتوقف! اأما جازان واأهالي جازان يبدو اأن الله ابتاهم ب��(‪ )...‬فا‬ ‫�صكوك وا كهرباء وا منح وفوق هذا ا ي�صلمون من تعديات التعديات على‬ ‫بيوتهم فاأين يذهبون من هذا الظلم؟ واإذا لم يجدوا من ي�صغي لهم ويعالج‬ ‫م�صكلتهم من جذورها‪ ،‬فا اأ�صتبعد غد ًا اأن يركبوا البحر ااأحمر ويهاجروا‬ ‫اإلى الحب�صة هرب ًا من اا�صطهاد!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫جمان‬

‫عميل مزدوج!‬ ‫زينب الهذال‬

‫العميل المزدوج ‪ُ -‬م�ص َمى ُيطلق على من يعمل ل�صالح جهتين دون‬ ‫علم اأي منهما‪.‬وعلى نطاق التكوين الج�صدي يمكننا اأن نطلق هذه ال�صفة‬ ‫على اأحد اأهم واأقوى الحوا�س لدينا (حا�صة ال�صم)‪.‬قد يفاجئك ذاك التكوين‬ ‫الغ�صروفي ال�صغير البارز في وجهك وال��ذي يعكف العلماء على ت�صنيع‬ ‫اأنوف �ص َمامة(كهروكيميائية) تحاكي طريقة عمله ي�صتفاد منها في اكت�صاف‬ ‫والمتفجرات‪ ،‬حتى اأن�ه��م يتطلعون لتطبيقها ف��ي الك�صف عن‬ ‫ال�م�خ��درات‬ ‫ِ‬ ‫جودة الماأكوات‪ ،‬اأما جهودهم ااأكثر كثافة فهي في مجاات تحديد الهوية‬ ‫فطموحهم الو�صول ل�صيغة نهائية ِ‬ ‫تمكنهم من ا�صتخدام الب�صمة ال�صم ِية‬ ‫اأ��ص��وة بب�صمة ااأ��ص��اب��ع والقرنية والحم�س النووي‪.‬ومنبع ااإل�ه��ام لهذا‬ ‫ال�صباق الحثيث هو اأحد فروع الطب البديل والمعروف ب�(اأوماثيربي ‪ -‬طب‬ ‫الروائح) والذي تعود جذوره للقرون الو�صطى التي انتهج فيها ااأطباء �ص َم‬ ‫اأج�صاد واأنفا�س المر�صى لتحديد الداء‪.‬اأنا اأوؤم��ن باأن العلم وا�صع ويمكنه‬ ‫التطور اآفاق ا يمكننا تخ ُيلها يوم ًا ولكن هل �صتجاري القدرة ااإلهية التي‬ ‫جعلت من الخايا الع�صبية ال�صم ِية هي الوحيدة في جهازنا الع�صبي التي‬ ‫يمكن ا�صتعا�صتها بعد تلفها اأو هرمها فهي ت َُج ّدد كل ‪� 24‬صاعة؟ (بالمنا�صبة‬ ‫ت�صترك مع الخايا التذوقية في ذلك)كل ما�صبق كام جميل ا يزال ااأنف‬ ‫في �صالحنا فكيف ُيتَهم باأنه عميل مزدوج ؟هل تعرف اأن اليابانيين الرواد‬ ‫كالعادة ير�صون رائحة اأوراق النقد الجديدة باأماكن العمل لتحفيز الموظفين‬ ‫على ااإنتاجية؟ قد تقول هذا عند اليابانيين فقط!اإذن اأخبرني كم اأوقية بخور‬ ‫وكم رغيف خبز وكم كوب قهوة ا�صتريتها دون حاجة فقط اأن الرائحة قادتك‬ ‫كالم�صحور اإلى حيث هي؟فهل �ص َدقت اأنه عميل مزدوج؟وثق اأنك �صتخدع‬ ‫كثير ًا اأن هذا العلم �صي�صهد ثورة كبيرة في هذا القرن‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫حملة السامة البحرية تختتم فعالياتها في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اختتم ��ت فعالي ��ات معر� ��ض‬ ‫ال�سام ��ة البحري ��ة مرك ��ز «رد �س ��ي‬ ‫مول» بجدة فعالياته لتوعية امواطنن‬ ‫وامقيم ��ن وزوار جدة بخط ��ورة عدم‬ ‫اتب ��اع اإج ��راءات ال�سام ��ة البحري ��ة‬ ‫اأثن ��اء التنزه اأو الغو� ��ض اأو الرحات‬ ‫البحرية على �سواطىء البحر الأحمر‪،‬‬ ‫والت ��ي اأطلقتها امديرية العامة حر�ض‬ ‫اح ��دود م ��ع بداي ��ة اإج ��ازة منت�س ��ف‬ ‫الف�سل الدرا�سي الثاي‪.‬‬ ‫واأ�سار مدي ��ر اإدارة العمليات ي‬ ‫حر�ض اح ��دود منطقة مك ��ة امكرمة‪،‬‬ ‫رئي�ض اجنة امنظم ��ة للحملة‪ ،‬العميد‬ ‫بح ��ري ركن ح�سن ال�سلي ��ع اأن الهدف‬

‫قادها قائ ��د حر�ض اح ��دود ي منطقة‬ ‫مكة امكرمة اللواء الركن بدر اجابري‬ ‫واأمن عام غرفة ج ��دة عدنان مندورة‪،‬‬ ‫وم�س ��رة عر� ��ض ب�سي ��ارات حر� ��ض‬ ‫احدود انطلقت من مركز قيادة حر�ض‬ ‫اح ��دود عل ��ى �ساط ��ئ الكورني� ��ض‪،‬‬ ‫حمل ��ة بالبن ��ارات والرو�س ��ورات‬ ‫التوعوي ��ة‪ ،‬وت�سمن ��ت عر�س� � ًا ثقافي ًا‬ ‫�سارك ��ت فيه فرق م ��ن الفنون ال�سعبية‬ ‫الفلكلوري ��ة‪ ،‬كم ��ا وزعت خم�س ��ة اآلف‬ ‫عل ��م للمملك ��ة على ال ��زوار وامتنزهن‬ ‫اإحدى �صفن حر�س احدود ال�صعودي ي ا�صتعرا�س بحري �صمن حملة ال�صامة (ال�صرق)‬ ‫على الكورني�ض‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن امعر� ��ض ا�ستمر ع�سرة‬ ‫م ��ن ه ��ذه احملة هو جني ��ب اجميع خال ��ه‪ ،‬وعلى م ��دار ال�ساع ��ة‪ ،‬عدد من‬ ‫اأي ��ام‪ ،‬و�سارك ��ت في ��ه حر� ��ض احدود‪،‬‬ ‫خاطر البحر باتباعهم قواعد ال�سامة العاملن باحر�ض خدمتهم‪.‬‬ ‫و�سمل ��ت احمل ��ة‪ ،‬بالإ�ساف ��ة رابط ��ة غوا�سي جدة‪� ،‬سركة اخريف‪،‬‬ ‫البحري ��ة‪ ،‬وتعريفه ��م بالرق ��م اموح ��د‬ ‫حر� ��ض احدود ‪ 994‬والذي يوجد من للمعر� ��ض التوع ��وي‪ ،‬م�س ��رة بحرية اأرامكو ال�سعودية‪« ،‬رد �سي مول»‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫مشاجرة نسائية في الخرج بسبب كاميرا جوال‬ ‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫ا�ستبكت جموعة من الن�ساء مغ��ب اأم�ض الأول ي متنزه ام�ستل الواقع‬ ‫ي اخرج بعد نقا�سات حادة بن ام�سرفات على امتنزه واإحدى الزائرات‪.‬‬ ‫وكان ��ت اإحدى الزائرات حاولت الدخول للمتن ��زه بجوال مزود بكامرا‪،‬‬ ‫اإل اأن ام�سرف ��ات منعنها‪ ،‬فما كان من الزائ ��رة اإل الت�سال بزوجها الذي ح�سر‬ ‫رفقة ع ��دد من ال�سيدات الاتي قمن بتحطيم غرف ��ة ام�سرفات وا�ستبكن معهن‪،‬‬ ‫ما اأ�سفر عن وقوع عدد من الإ�سابات بن الطرفن‪.‬‬ ‫وبا�س ��رت الدوريات الأمنية وفرقة من هيئ ��ة الأمر بامعروف والنهي عن‬ ‫امنكر اموقع؛ حيث م ال�سيطرة على الأو�ساع واإعادة الهدوء اإى امتنزه‪.‬‬

‫السيطرة على حريق بمستودع لأخشاب‬

‫خمس وفيات و‪ 28‬إصابة في حوادث متفرقة بالليث‬ ‫الليث ‪ -‬اأحمد ال�سيد‬ ‫لقي خم�سة اأ�سخا� ��ض م�سرعهم فيما اأ�سيب ‪28‬‬

‫اآخ ��رون ي ح ��وادث مروري ��ة متفرقة داخ ��ل وخارج‬ ‫حافظة الليث‪.‬‬ ‫ووقع احادث الأول جنوب الليث «اأربعون كلم»‪،‬‬ ‫نتج عنها اإ�ساب ��ة اأربعة اأ�سخا�ض بج ��روح‪ ،‬م نقلهم‬ ‫بوا�سط ��ة اله ��ال الأحمر اإى م�ست�سف ��ى الليث العام‪.‬‬ ‫وي جن ��وب اللي ��ث «‪ 85‬كلم» لقي �ساب ��ان م�سرعهما‬ ‫واأ�سيب خم�سة اآخرون ي ا�سطدام �سيارة تقل اأربعة‬ ‫اأ�سخا� ��ض‪ ،‬ب�سيارة اأخ ��رى ي الج ��اه امعاك�ض بها‬ ‫ثاثة اأ�سخا�ض‪ .‬ونقل ام�سابون اإى م�ست�سفى الليث‪،‬‬

‫اإى اأن يت ��م حوي ��ل اأربع ��ة منه ��م اإى م�ست�سفى املك‬ ‫عبدالعزيز بجدة‪ ،‬واآخر اإى م�ست�سفى املك فهد‪ .‬وعلى‬ ‫طريق ال�ساحل «‪ 75‬كلم جن ��وب الليث»‪ ،‬وقع ا�سطدم‬ ‫ب ��ن �سيارتن اأ�سفر عن اإ�سابة ثاثة اآ�سيوين بك�سور‬ ‫وجروح‪ ،‬ونقلوا اإى م�ست�سفى الليث‪ .‬وعلى الطريق‬ ‫نف�س ��ه «اأربع ��ون كلم جن ��وب اللي ��ث»‪ ،‬اأ�سي ��ب اأربعة‬ ‫مواطن ��ن اإثر ح ��ادث مروري‪ ،‬ونقل ��وا اإى م�ست�سفى‬ ‫اللي ��ث‪ ،‬حيث م حوي ��ل ثاث ح ��الت اإى م�ست�سفى‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز بجدة‪ .‬وي حادث اآخر �سماي الليث‬ ‫«خم�سون كلم»‪ ،‬اأ�سي ��ب اأربعة مواطنن ومقيم عربي‬ ‫بجروح متفرقة جراء ا�سطدام بن �سيارتن‪ ،‬وجرى‬ ‫نقلهم اإى م�ست�سف ��ى الليث العام‪ .‬كما تعر�ض مواطن‬

‫�ستين ��ي للدع� ��ض عل ��ى التقاط ��ع الأول م ��ن الدائ ��ري‬ ‫باللي ��ث‪ ،‬ونقل اإى م�ست�سفى اللي ��ث م�ساب ًا بغيبوبة‪،‬‬ ‫ومن ثم اإى م�ست�سفى املك عبدالعزيز بجدة‪.‬‬ ‫كم ��ا توي ثاثة �سبان ت ��راوح اأعمارهم ما بن‬ ‫ال�‪ 17‬وال�‪ ،18‬واأ�سيب �ستة اآخرون باإ�سابات ختلفة‬ ‫اإث ��ر ا�سطدام ب ��ن ثاث �سي ��ارات على طري ��ق �سمال‬ ‫حافظة الليث «خم�سون كلم»‪.‬‬ ‫اأو�سح ذلك ل�»ال�سرق» مدير العمليات م�ست�سفى‬ ‫اللي ��ث العام‪ ،‬حم ��د د�سوقي‪ ،‬ال ��ذي ذك ��ر اأن طوارئ‬ ‫ام�ست�سفى ا�ستقبلت اح ��الت وتعاملت معها‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى تن ��وم اأرب ��ع ح ��الت‪ ،‬فيم ��ا خرجت حالت ��ان بعد‬ ‫تلقيهما العاج الازم‪.‬‬

‫إنقاذ شخصين واستنفار دوريات‬ ‫البحث من أجل كرة قدم في الشرقية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأو�سح الناطق الإعامي حر�ض‬ ‫اح ��دود بامنطق ��ة ال�سرقي ��ة العقي ��د‬ ‫البح ��ري خال ��د العرقوب ��ي ي بي ��ان‬ ‫�سحف ��ي اأم� ��ض اأن دوري ��ات البح ��ث‬ ‫والإنق ��اذ ال�ساحل ��ي ب�ساط ��ئ ن�س ��ف‬ ‫القم ��ر مكنت اأم� ��ض الأول من انت�سال‬ ‫�سعودي عم ��ره ‪ 44‬عام� � ًا داخل البحر‬ ‫ب�ساط ��ئ امحار بعد ج ��اوز العامات‬ ‫امحددة لل�سباحة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الرج ��ل م ي�ستط ��ع‬ ‫الع ��ودة واأعي ��اه التع ��ب حت ��ى ق ��ارب‬ ‫عل ��ى الغ ��رق وم اإخراج ��ه لل�ساط ��ئ‬ ‫وعم ��ل الإ�سعاف ��ات الأولي ��ة‪ ،‬م�س ��ر ًا‬ ‫اإى اأن حالت ��ه ال�سحية م ت�ستدع نقله‬ ‫للم�ست�سفى‪ .‬وي قطاع �سلوى ب�ساطئ‬

‫العق ��ر �ساه ��دت الدوري ��ة ال�ساحلي ��ة‬ ‫�سخ�س ��ا (‪� 32‬سن ��ة) �سعودي ��ا داخ ��ل‬ ‫البح ��ر بحال ��ة غ ��رق فاجه ��ت نح ��وه‬ ‫ب�سرعة وم انت�ساله وعمل الإ�سعافات‬ ‫الأولي ��ة ل ��ه ونقل ��ه م�ست�سف ��ى العيون‬ ‫بالأح�ساء وهو بحالة �سحية جيدة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف العرقوب ��ي «اإن ي ��وم‬ ‫اخمي�ض �سهد باغ� � ًا من اأحد امنقذين‬ ‫امتطوع ��ن ب�ساط ��ئ ن�سف القم ��ر اإثر‬ ‫م�ساهدت ��ه �سخ�س� � ًا داخ ��ل البحر‪ ،‬ول‬ ‫ي�ستجيب لنداءات امكر‪ ،‬وجمع كثر‬ ‫م ��ن ام�سطاف ��ن ي ام ��كان ينا�سدون‬ ‫وي�سرخ ��ون باأعلى �سوتهم لل�سخ�ض‬ ‫بالع ��ودة‪ ،‬فهرعت الدوريات ال�ساحلية‬ ‫للم ��كان ووجدتها عبارة ع ��ن كرة قدم‬ ‫تتقاذفها الأم ��واج داخل البحر وتظهر‬ ‫كاأنها راأ�ض اإن�سان من بعيد‪.‬‬

‫اإطفائي داخل ام�صتودع بعد اإخماد احريق‬

‫(ت�صوير‪ :‬مروان عري�صي)‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬

‫مكن ��ت ف ��رق الدفاع امدي ي ج ��دة م�ساء اأم�ض من اإخم ��اد حريق اندلع‬ ‫ي م�ستودع لاأخ�ساب ي �سارع الإ�سكان‪ ،‬قبل اأن ي�سل اإى بقية ام�ستودعات‬ ‫امجاورة‪ .‬وقال امتحدث الإعامي للدفاع امدي ي جدة العميد �سعيد �سرحان‬ ‫اإن احري ��ق م ي�سف ��ر ع ��ن اأي اإ�ساب ��ات‪ ،‬وم ت�سكي ��ل جان ح�س ��ر الأ�سرار‬ ‫وحديد م�سببات احادث‪.‬‬

‫وفاة طفل شنقا في حادث بمكة المكرمة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫اأنهى طفل حياته �سنقا ي حادث عر�سي بينما كان يلهو داخل منزله بحي‬ ‫�سرائ ��ع امجاهدين مكة امكرمة‪ .‬وكان الطف ��ل «‪� 12‬سنة» يلهو بحبل لفه حول‬ ‫ج�سده‪ ،‬اإل اأن احبل علق حول عنقه عندما قفز من اأحد الأماكن ليفارق احياة‪.‬‬ ‫و�ساه ��د اأح ��د اأ�سقاء الطفل اح ��ادث واأ�سرع لإباغ اأ�سرت ��ه التي ات�سلت‬ ‫باله ��ال الأحم ��ر اإل اأن الطفل كان قد فارق احياة ختنق ��ا‪ .‬وبا�سرت فرقة من‬ ‫الأدلة اجنائية والب�سمات اموقع‪ .‬واأو�سح الناطق الإعامي ب�سرطة العا�سمة‬ ‫امقد�س ��ة امق ��دم عبدامح�سن اميمان ل � � «ال�سرق» اأن اح ��ادث عر�سي ول توجد‬ ‫�سبهة جنائية‪.‬‬

‫رصاصة تحرم العطيف من الكهرباء ست ساعات‬ ‫عفيف ‪� -‬سامي امجيدير‬ ‫ت�سببت ر�سا�س ��ة اأطلقها اأحد ال�سيادين ي انقطاع التيار الكهربائي عن‬ ‫مركز العطيف �سمال حافطة الطائف �ست �ساعات متوا�سلة اأم�ض الأول‪.‬‬ ‫وق ��ال امدير امكلف لفرع �سرك ��ة كهرباء الطائف الدكتور فه ��د الرقيب اإن‬ ‫اخل ��ل ناج عن احراق «فازين «نتيجة ت�سديد طل ��ق ناري جاه اأحد الأعمدة‬ ‫الهوائية امو�سلة خط كهرباء العطيف‪ .‬وقال اإنه مت ا�ستعادة التيار جميع‬ ‫الأحياء وامناطق امجاورة ي مام ال�ساعة التا�سعة والن�سف م�ساء‪.‬‬

‫وفاة شاب وامرأة على طريق رجال ألمع ‪ -‬محايل‬

‫إصابة مواطن ووافد عربي ونجاة ‪31‬‬

‫راكب ًا في حادث مروري في القيصومة‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�ساعد الدهم�سي‬ ‫اأ�سي ��ب مواط ��ن وواف ��د عربي‬ ‫باإ�ساب ��ات بليغ ��ة‪ ،‬فيم ��ا ج ��ا ‪31‬‬ ‫�سخ�س� � ًا اآخري ��ن اإثر ت�س ��ادم حافلة‬ ‫متجه ��ه اإى الدمام‪ ،‬ب�سيارة من نوع‬ ‫مرك ��وري‪ ،‬اأمام اإ�س ��ارة القي�سومة‬ ‫الرئي�سي ��ة‪ ،‬الت ��ي ترب ��ط بالطري ��ق‬ ‫ال ��دوي ال�سري ��ع‪ ،‬حي ��ث اعر�ست‬ ‫ال�سيارة «امركوري» طريق احافلة‬ ‫م ��ا اأدى اإى انحرافه ��ا ع ��ن الطريق‬ ‫وال�سطدام بها‪.‬‬ ‫ونقل ام�ساب ��ون اإى م�ست�سفى‬ ‫امل ��ك خال ��د الع ��ام لتلق ��ي الع ��اج‬ ‫ال ��ازم‪ .‬وتلقت غرف ��ة عمليات مرور‬

‫حف ��ر الباطن الرئي�سية باغ ًا بوقوع‬ ‫اح ��ادث ال ��ذي با�س ��ره مدي ��ر مرور‬ ‫حفر الباطن امقدم �سيف الله اجبلي‬ ‫واأف ��راد ام ��رور‪ ،‬بالتع ��اون مع مركز‬ ‫�سرطة القي�سومة‪.‬‬ ‫ومن جانبه اأو�سح مدير مرور‬ ‫حافظ ��ة حفر الباط ��ن امقدم �سيف‬ ‫الل ��ه اجبل ��ي ل�»ال�س ��رق» اأن �سيارة‬ ‫م ��ن ن ��وع مرك ��وري يقوده ��ا �ساب‬ ‫اعر�ست طريق حافلة تقل ‪ 31‬راكب ًا‬ ‫متجه ��ة اإى الدم ��ام‪ ،‬واأ�سي ��ب على‬ ‫اإثره ��ا �سائق احافل ��ة وال�ساب قائد‬ ‫ال�سي ��ارة‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن احادث وقع‬ ‫نتيجة قطع اإ�سارة مرورية‪ ،‬ول يزال‬ ‫التحقيق جاريا للك�سف عن احادث‪.‬‬

‫اإحدى ال�صيارات التي �صاركت ي اا�صطدام‬

‫(ال�صرق)‬

‫رجال اأمع – حمد مفرق‬

‫ُتوي �سابٌ وامراأ ٌة واأ�سيب ثاث ٌة اآخرون‪ ،‬اإثر حادث مروري مروّع‪ ،‬على‬ ‫طريق رجال اأمع حايل ع�سر م�ساء اأم�ض الأول‪.‬‬ ‫ووق ��ع احادث اإثر ا�سط ��دام اأربع �سيارات دفعة واح ��دة ي قرية �سحر‬ ‫اآل عا�سم‪ ،‬ما أادَى اإى وفاة اثنن من الركاب واإ�سابة ثاثة نقلوا اإى العناية‬ ‫امرك ��زة م�ست�سفى حايل العام‪ .‬وبا�س ��ر احادث فرقتا اإنق ��اذ واإطفاء باإدارة‬ ‫الدفاع امدي محايل ع�سر وامرور وال�سرطة والهال الأحمر محايل ورجال‬ ‫اأمع‪.‬‬

‫ضبط ‪ 74‬محاولة تهريب عبر جسر الملك فهد‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫مك ��ن رجال اجمارك ي ج�سر املك فهد خ ��ال اإجازة الأ�سبوع اما�سي‪،‬‬ ‫وحت ��ى اأم� ��ض من اإحباط ح ��اولت تهريب متنوعة عر امنف ��ذ بلغت نحو ‪74‬‬ ‫حالة‪ ،‬تنوعت مابن كميات كبرة و�سغرة من اخمور وحبوب الكبتاجون‪.‬‬ ‫واأك ��د م�سدر ي جمارك ج�سر املك فهد ل�»ال�س ��رق» اأم�ض اأن اج�سر �سهد‬ ‫كثاف ��ة عالية من ام�سافري ��ن للبحرين والعائدي ��ن منها خال اإج ��ازة الأ�سبوع‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬م�س ��را اإى اأن عدد حا�س ��ر ال�سبط التي حررت خ ��ال هذه الفرة‬ ‫بلغ ��ت نح ��و ‪ 74‬ح�س ��را منها ح�س ��ران ع�سر اأم� ��ض ل�سب ��ط تهريب خمور‬ ‫وحب ��وب كبتاج ��ون وغره ��ا من مواد خ ��درة‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن ��ه م التعامل مع‬ ‫ام�سبوطات وت�سليمها مع ام�سبوطن جهات الخت�سا�ض ل�ستكمال الازم‪.‬‬

‫ته�صم مقدمة احافلة ويظهر بااأ�صفل ا�صطدامها ي نخلة (ت�صوير‪:‬م�صاعد الدهم�صي)‬






        ���                      

                                       

                               

                                

‫ﻣﻈﺎﻫﺮﺍﺕ »ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫ﺍﻟﺨﺬﻻﻥ« ﺗﺘﺰﺍﻣﻦ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﺤﺮﻛﺎﺕ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺗﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬118) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬8 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

11 politics@alsharq.net.sa

‫ﻣﺒﺎﺣﺜﺎﺕ ﺑﻴﻦ »ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ« ﻭ»ﻛﻠﻴﻨﺘﻮﻥ« ﺍﺳﺘﺒﺎﻗ ﹰﺎ ﻟﻤﻨﺘﺪﻯ ﺧﻠﻴﺠﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ ﻭﻣﺆﺗﻤﺮ ﺃﺻﺪﻗﺎﺀ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻭﺯﻳﺮﺓ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬                                                               

                                              

                                                               





‫ﺍﻟﺤﺮ ﻫﻮ ﺟﻴﺶ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮﻁ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻭﻟﻦ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻪ ﺃﻱ ﺩﻭﺭ ﺳﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﹼ‬

‫ ﺿﺮﺑﺔ ﺟﻮﻳﺔ ﻟﻸﺳﺪ ﺳﺘﻐﻴﺮ ﺍﻟﻤﻌﺎﺩﻟﺔ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﺍﻷﺣﻤﺪ ﻟـ‬ ‫ﻭﻟﻦ ﻳﺼﻤﺪ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻭﺭﻣﻮﺯﻩ ﺳﻴﻔﺮﻭﻥ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻄﺎﺭﺍﺕ‬

    



‫ﻓﺮﻗﺘﺎﻥ ﻋﺴﻜﺮﻳﺘﺎﻥ ﻭﺛﻼﺛﺔ ﺃﻓﻮﺍﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻱ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺗﺪﻣﻴﺮ ﺣﻤﺺ‬                %90           



                             %10          

                                                                                            

           53  18  11  14     15 44                                           28





 

%90 ‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻦ ﺭﻳﻒ ﺣﻠﺐ‬ ‫ﻛﺒﺎﺭ ﺿﺒﺎﻁ ﺍﻷﺳﺪ ﻳﺸﺮﻓﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺣﻤﺺ‬

                                                                                                                                                                      

                                        12                                        ���                     


‫«البشير» يعلن تصميمه على‬ ‫السام مع جنوب السودان‬ ‫وسط مقترحات بنقل اجتماعه‬ ‫أرض محايدة‬ ‫مع «كير» إلى ٍ‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�شي‬ ‫اأك ��د الرئي� ��س ال�ش ��وداي عم ��ر الب�ش ��ر‪ ،‬عند‬ ‫عودت ��ه اإى اخرط ��وم بعد انته ��اء القم ��ة العربية‬ ‫ي بغ ��داد‪� ،‬شرورة ام�شي قدم ��ا ي طريق ال�شام‬ ‫مع دول ��ة اجن ��وب امجاورة‪ .‬وق ��ال «الب�ش ��ر» اإن‬ ‫من �شماهم الأعداء ي�شع ��ون العوائق اأمام حقيق‬ ‫ال�شام مع اجن ��وب وي�شعون اإى تاأجيج ال�شراع‬ ‫بن ال�شودان وجنوبه‪ ،‬و�شدد على قناعته ب�شرورة‬ ‫ام�ش ��ي قدم ��ا ي طري ��ق ال�ش ��ام‪ ،‬وق ��ال «اأف�شلن ��ا‬ ‫العتداءات على حدودنا وعازمون على ال�شام فا‬

‫رجعة عنه»‪ .‬فيما اأعلنت القوات ام�شلحة ال�شودانية‬ ‫جاهزيته ��ا ح�شم ما اأ�شمت ��ه موؤام ��رات جوبا �شد‬ ‫اخرط ��وم‪ ،‬وت�ش� �دَى اجي� ��س لهجم ��ات جدي ��دة‬ ‫للمتمردي ��ن ي منطقتن تابعتن جن ��وب كردفان‬ ‫على اح ��دود مع الدولة الولي ��دة‪ ،‬وتزامن الهجوم‬ ‫م ��ع �شدور توجيهات من قي ��ادات اجي�س ال�شعبي‬ ‫لتحرير ال�شودان «جي�س اجنوب» بالن�شحاب من‬ ‫منطقة هجليج الغنية بالنفط والتابعة لل�شمال‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬تاأجلت جول ��ة امفاو�شات بن وفدي‬ ‫ال�ش ��ودان واجن ��وب ‪� 48‬شاع ��ة ب�شب ��ب مر� ��س‬ ‫الو�شي ��ط اجن ��وب اأفريق ��ي ثامبو امبيك ��ي‪ ،‬فيما‬

‫برزت مطالب ��ات اأمية واإفريقية تن ��ادي بالإ�شراع‬ ‫لعقد قم ��ة عاجلة بن الرئي�ش ��ن الب�شر و�شلفاكر‬ ‫و�شط مقرحات بنقلها من جوبا اإى اأر�س حايدة‪.‬‬ ‫وكان من امقرر اأن تلتئم قمة الب�شر و�شلفاكر ي‬ ‫العا�شم ��ة اجنوبي ��ة لتوقيع اتفاق ��ات حول بع�س‬ ‫الق�شاي ��ا اخافي ��ة من بينه ��ا اتفاقي ��ات احريات‬ ‫الأرب ��ع وتر�شيم اح ��دود‪ ،‬اإل اأن الهجوم اجنوبي‬ ‫عل ��ى منطق ��ة هجلي ��ج البرولية احدودي ��ة ن�شف‬ ‫اأر�شي ��ة التفاه ��م الذي ح ��دث موؤخرا ب ��ن البلدين‬ ‫رج ��م ي توقي ��ع التفاق الإط ��اري ي العا�شمة‬ ‫و ُت ِ‬ ‫الإثيوبية اأدي�س اأبابا‪.‬‬

‫جانب من خلفات القتال ي هجليج بن جي�شي اخرطوم وجوبا‬

‫( أا ف ب)‬

‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫بشار في بابا عمرو‬ ‫منذر الكاشف‬

‫بابا عمرو‪ ،‬هو واح��د من ع��دة اأح�ي��اء حم�شية‪ ،‬ا�شتهرت خال‬ ‫الثورة ال�شورية‪ ،‬ولعله النقطة التي كانت الأكثر �شخونة في الباد‪.‬‬ ‫اأ�شهر �شخ�شية فيه كان البطل (خالد اأبو �شاح) الذي ظهر على‬ ‫عدة و�شائل اإعامية خال الق�شف وال�شتباكات‪ ،‬حام ًا الجرحى‪،‬‬ ‫وم�شارك ًا في اإ�شعافهم حين ًا‪ ،‬وم�شتقب ًا لجنة المراقبة العربية حين ًا‬ ‫اآخر‪ ،‬ومتحدث ًا با�شم الثوار اأحيان ًا كثيرة‪.‬‬ ‫ولفت النتباه عندما اأ�شيب في رقبته ويده‪ ،‬وقال عبارته ال�شهيرة‬ ‫لب�شار الأ��ش��د‪« :‬وال�ل��ه ل��و قتلتنا جميع ًا ي��ا ب�شار ف �اإن ه��ذه ال�ث��ورة لن‬ ‫ت�ت��وق��ف» قالها اأب��و ��ش��اح م��ن ح��ي ب��اب��ا ع�م��رو ال��ذي ج��رى تدميره‬ ‫بالكامل‪ ،‬وخا كل َي ًا من �شكانه اإلى درجة جعلت ممثلة الأمم المتحدة‬ ‫تت�شاءل عن م�شيرهم عندما �شمح لها بالدخول اإلى هذا الحي لب�شعة‬ ‫دقائق‪.‬‬ ‫الرئي�س ال�شوري‪ ،‬زار هذا الحي اأي�ش ًا‪ ،‬ومن حوله رجال اأمنه‪،‬‬ ‫وق ّلة من نا�شه واأهله‪ ،‬دخلت مجموعته ح َي ًا مدمر ًا لم ت�شل اإلى قلبه‪،‬‬ ‫حيث م�شاهد الدمار والخراب الخرافيين‪ ،‬دخلت مجموعته ح َي ًا مقتو ًل‪،‬‬ ‫و�شهيد ًا‪ ،‬وج�شد ًا محت�شر ًا‪ ،‬على يد ‪-‬جي�س ال�شعب‪ -‬وقواته المدمرة‪.‬‬ ‫الم�شهد ا�شتفزازي بامتياز‪ ،‬وقد خُ ِيل ا َإلي اأن هذه الزيارة عبارة‬ ‫عن تمثيل بجثة هامدة‪ ،‬وت�شنيع بج�شد محت�شر‪.‬‬ ‫الحقيقة‪ ،‬هناك فرق بين بطولة خالد اأبو �شاح ومن معه‪ ،‬بل ومن‬ ‫هو معهم‪ ،‬وبين ب�شار الأ�شد وتوابعه ‪ ...‬في حي بابا عمرو‪ ،‬فرق اأي�شا‬ ‫بين مغامرة الأ�شد‪ ،‬ومغامرات ال�شحفيين الأجانب الذين دخلوا لنقل‬ ‫الخبر والحقيقة للراأي العام الذي ل ي�شدق ال�شحفيين العرب‪.‬‬ ‫فرق بين مخاطرة الأ�شد ومن َلف لفه من حاملي اأح��دث اأجهزة‬ ‫المتفجرات ف��ي ال�ع��ال��م‪ ،‬وب�ي��ن م�خ��اط��رة ق��ائ��د كتيبة ال�ف��اروق‬ ‫ك�شف‬ ‫ِ‬ ‫المازم اأول عبد الرزاق طا�س الذي كان اأول المن�شقين عن الجي�س‬ ‫في الر�شتن‪.‬‬ ‫الزيارة اإجرامية وتنطبق عليها القاعدة الجنائية المعروفة التي‬ ‫تو ِؤكد اأن الجاني الهارب ل بد اأن ياأتي يوما ما اإلى تفقد مكان جريمته‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫تحريات حول دعم حوثيين لأسد‬

‫إيران تشرف على تدريب‬ ‫ناشطين يمنيين داخل مصر‬

‫مصدر أمني في عدن لـ |‪ :‬موظفو القنصليات يغادرون‬ ‫المحافظة بعد اختطاف الدبلوماسي السعودي «الخالدي»‬ ‫عدن ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأك ��د م�ش ��در اأمن ��ي ي اإدارة اأم ��ن حافظ ��ة ع ��دن‬ ‫(جن ��وب اليم ��ن) ل � � «ال�ش ��رق» اأن حادث ��ة اختط ��اف نائ ��ب‬ ‫القن�ش ��ل ال�شع ��ودي ي ع ��دن‪ ،‬عبدالل ��ه اخال ��دي‪ ،‬دفعت‬ ‫غالبية موظفي القن�شلي ��ات ي امحافظة اإى مغادرة مقار‬ ‫اأعماله ��م خ�شية تعر�شه ��م للخطف‪ .‬ورف� ��س ام�شدر نفي‬ ‫اأو تاأكي ��د معلوم ��ات متداول ��ة عن احتج ��از الدبلوما�شي‬ ‫ال�شع ��ودي ي منطقة نائية ب ��ن حافظتي عدن وحج‪،‬‬ ‫وح ��اولت و�شطاء قبلين و�شيا�شي ��ن اإطاق �شراحه‪.‬‬

‫بيان لها‪،‬‬ ‫بدورها‪ ،‬اعرف ��ت وزارة الداخلية اليمنية‪ ،‬ي ٍ‬ ‫بتعر� ��س موظفن ي البعثات الدبلوما�شية ي عدن اإى‬ ‫ووجهت‬ ‫عمليات �شرقة ونه ��ب بالقوة من ِق َبل ع�شابات‪َ ،‬‬ ‫اأجه ��زة الأمن ي امحافظة بتوف ��ر احماية الكاملة لهم‪،‬‬ ‫وجه ��ت اإدارة اأم ��ن ع ��دن بتكثيف احرا�ش ��ات على‬ ‫كم ��ا َ‬ ‫القن�شليات العامة اموجودة بها‪.‬‬ ‫�اق مت�شل‪ ،‬ك�شف ��ت «الداخلي ��ة» اأنها �شجلت‬ ‫وي �شي � ٍ‬ ‫وق ��وع ‪ 133‬جرمة خطف اأ�شخا�س ي عدد من حافظات‬ ‫اجمهوري ��ة خ ��ال الع ��ام اما�ش ��ي ‪ ،2011‬وهو م ��ا يزيد‬ ‫بواق ��ع ‪ 41‬جرم ��ة ع ��ن الع ��ام ال ��ذي �شبق ��ه‪ .‬واأو�شح ��ت‬

‫اإح�شائي ��ة اأمني ��ة �شنوية �ش ��ادرة عن ال ��وزارة اأن جرمة‬ ‫خط ��ف الأ�شخا� ��س �شجل ��ت الع ��ام امن�ش ��رم ارتفاع� � ًا بلغ‬ ‫ن�شب ��ة ‪ ،% 44.57‬وذك ��رت الإح�شائي ��ة اأن جرائ ��م خطف‬ ‫الأ�شخا�س ام�شجلة العام اما�شي امتدت اإى ‪ 15‬حافظة‪،‬‬ ‫وج ��اءت اأمانة العا�شم ��ة �شنعاء ي مقدمته ��ا بعدد �شتن‬ ‫جرم ��ة يليه ��ا حافظ ��ة حج (جن ��وب �ش ��رق �شنع ��اء) ب�‬ ‫‪ 14‬جرم ��ة‪ ،‬وي امرتب ��ة الثالث ��ة حافظة ذم ��ار (جنوب‬ ‫�شنع ��اء) بع ��دد ع�شرة جرائ ��م‪ ،‬فيما ت ��وزع الع ��دد الباقي‬ ‫من جرائم اختط ��اف الأ�شخا�س عل ��ى امحافظات الأخرى‬ ‫وباأعداد متقاربة‪.‬‬

‫نائب القن�شل ال�شعودي ي عدن‬

‫(ال�شرق)‬

‫غزة والضفة الغربية تنتفضان لنصرة القدس‪ ..‬ومواجهات عنيفة عند حاجز قلندية‬ ‫الأرا�شي الفل�شطينية ‪ -‬يو�شف اأبو‬ ‫وطفة‬ ‫�شارك ع�شرات الآلف من الفل�شطينين‬ ‫م ��ن ختل ��ف م ��دن وق ��رى قط ��اع غ ��زة ي‬ ‫م�شرة القد� ��س العامية بح�شور وا�شع من‬ ‫جميع ف�شائ ��ل العمل الوطن ��ي والإ�شامي‬ ‫وم�شارك ��ة رئي� ��س احكوم ��ة ي غ ��زة‬ ‫اإ�شماعي ��ل هنية والوفد الرم ��اي ام�شري‬ ‫الذي يقوم بزيارة اإى القطاع‪.‬‬ ‫و�شه ��دت ام�شرة التي و�شلت بالقرب‬ ‫من اخط الأخ�شر �شمال القطاع‪ ،‬وتزامنت‬ ‫مع الذكرى ال�شنوية ليوم الأر�س‪ ،‬انت�شار ًا‬ ‫مكثف� � ًا لعنا�ش ��ر اأجه ��زة الأم ��ن التابع ��ة‬ ‫حكوم ��ة حما�س حر�شا عل ��ى منع تقدم اأي‬ ‫متظاهر تفادي ًا لقي ��ام اجنود الإ�شرائيلين‬ ‫با�شتهداف ام�شاركن ي ام�شرة‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬اعتر ع�ش ��و اللجنة الوطنية‬ ‫العليا م�شرة القد�س العامية ورئي�س جنة‬ ‫القد�س ي امجل�س الت�شريعي الفل�شطيني‪،‬‬ ‫اأحمد اأبو حلبي ��ة‪ ،‬اأن م�شاركة هذه اجموع‬ ‫بالتزام ��ن م ��ع ام�شرات امماثل ��ة ي العام‬ ‫ل�شيم ��ا عل ��ى ح ��دود فل�شط ��ن‪ ،‬ت�شته ��دف‬ ‫التاأكي ��د على اأن الق�شية الفل�شطينية لي�شت‬ ‫�شاأنا فل�شطينيا فح�ش ��ب‪ ،‬اإما ق�شية عامية‬ ‫يحملها كافة اأحرار العام‪.‬‬ ‫وجه رئي�س الوفد الرماي‬ ‫من جانبه‪َ ،‬‬ ‫ام�ش ��ري ال ��ذي ي ��زور قط ��اع غ ��زة‪ ،‬حمد‬

‫فل�شطيني ملثم على احدود بن غزة واإ�شرائيل ي ذكرى يوم الأر�س‬

‫ال�شعي ��د اإدري� ��س‪ ،‬التحي ��ة من ث ��وار م�شر‬ ‫اإى �شه ��داء فل�شطن‪ ،‬وق ��ال «كنا ي ميدان‬ ‫التحري ��ر ن�شع ��ى لإ�شق ��اط الطاغي ��ة‪ ،‬وي‬ ‫عقلن ��ا اأننا نتقدم لرفع راية الأمة وا�شتعادة‬ ‫الأق�شى وحرير فل�شطن»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اته ��م ع�شو اللجنة امركزية‬ ‫للجبه ��ة الدمقراطية الفل�شطيني ��ة‪� ،‬شالح‬

‫نا�شر‪� ،‬شيا�شات الحتال با�شتهداف كل ما‬ ‫ه ��و فل�شطيني‪ ،‬واأ�شاف «ي ��وم الأر�س هذا‬ ‫العام لي�س كاأي ع ��ام فال�شعب قرر اأن يكون‬ ‫يوم ًا للقد�س» على حد قوله‪.‬‬ ‫وتاب ��ع ي كلمت ��ه اأم ��ام اح�ش ��ود‬ ‫«بدعمكم �شيزول الحتال و�شتبقى القد�س‬ ‫عا�شمتن ��ا‪ ،‬وي ه ��ذا الي ��وم ندع ��و لتعزيز‬

‫( إا ب اأ)‬

‫�شم ��ود اأهلن ��ا ي القد� ��س وتذلي ��ل كاف ��ة‬ ‫الإمكانات امادية لهم»‪.‬‬ ‫وح ��اول ما يرب ��و عن مائت ��ي متظاهر‬ ‫جاوز عنا�ش ��ر الأم ��ن الفل�شطيني باجاه‬ ‫اخط الأخ�شر اإل اأنهم جوبهوا با�شتخدام‬ ‫الأم ��ن للق ��وة‪ ،‬لك ��ن ذلك م من ��ع حاولت‬ ‫الت�شل ��ل باج ��اه معر بي ��ت حان ��ون الذي‬

���ت�شيطر علي ��ه اإ�شرائيل‪ ،‬حي ��ث جح بع�س‬ ‫امتظاهرين من الو�شول اإى نقطة الحتكاك‬ ‫مع جنود الحت ��ال ي امعر ما اأوقع عددا‬ ‫من الإ�شاب ��ات و ُِ�ش َفت بامتو�شطة‪ ،‬بح�شب‬ ‫اللجنة العليا لاإ�شعاف والطوارئ ي غزة‪.‬‬ ‫وي ال�شف ��ة الغربي ��ة‪ ،‬خ ��رج ع�شرات‬ ‫الآلف ي ام�ش ��رات بع ��د �ش ��اة اجمع ��ة‬ ‫حيث اندلع ��ت مواجهات عنيفة بن ال�شبان‬ ‫الفل�شطينين وجنود الحتال الإ�شرائيلي‬ ‫امتمركزين على حاجز قلندية �شمال القد�س‬ ‫امحتلة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫واأُ�شيب واعتقِل ع�شرات الفل�شطينين‬ ‫خال مهاجم ��ة قوات الحت ��ال للم�شرات‬ ‫ال�شلمي ��ة الت ��ي انطلق ��ت ي الأرا�ش ��ي‬ ‫الفل�شطيني ��ة اإحي ��ا ًء للذك ��رى ال�شاد�ش ��ة‬ ‫والثاثن لي ��وم الأر�س ون�ش ��ر ًة للم�شجد‬ ‫الأق�شى والقد�س‪.‬‬ ‫واأطل ��ق جن ��ود الحت ��ال الإ�شرائيلي‬ ‫الع�ش ��رات م ��ن قنابل الغاز ام�شي ��ل للدموع‬ ‫باج ��اه ال�شبان على حاجز قلندي ��ة ما اأدى‬ ‫لإ�شاب ��ة ثمانن �شخ�شا‪ ،‬م ��ن بينهم وزيرة‬ ‫ال�ش� �وؤون الجتماعي ��ة ماج ��دة ام�ش ��ري‬ ‫والنا�شط ال�شيا�شي م�شطفى الرغوثي‪.‬‬ ‫واأك ��د متظاه ��رون ي القد� ��س امحتلة‬ ‫ل � � «ال�شرق» اأن اجن ��ود الإ�شرائيلين قاموا‬ ‫بحمل ��ة اعتقالت وا�شعة طال ��ت عددا كبرا‬ ‫من القيادات الفل�شطينية منها م�شوؤول ملف‬ ‫القد�س ي حركة فتح حام عبد القادر‪.‬‬

‫وجود افت ليهود «ناطوري كارتا»‬

‫عشرات اآاف من اأردنيين يشاركون في مسيرة القدس العالمية‬ ‫عمّان‪ ،‬بروت ‪ -‬عاء الفزاع‪ ،‬ال�شرق‬ ‫�ش ��ارك ع�شرات الآلف م ��ن الأردنين ونا�شطون مثل ��ون لوفود الت�شامن‬ ‫العربية والدولية ي م�ش ��رة القد�س العامية التي انطلقت اأم�س من مدن اأردنية‬ ‫ع ��دة لتتجم ��ع ي مهرج ��ان حا�ش ��د ي منطق ��ة امغط�س ق ��رب اح ��دود الأردنية‬ ‫الفل�شطيني ��ة‪ .‬وقدَرت بع�س ام�ش ��ادر عدد ام�شاركن ي ام�ش ��رة ما يزيد على‬ ‫م�شارك بينهم عائات كثرة‪ ،‬وميزت ام�شرة بح�شور مت�شامنن‬ ‫اأربع ��ن األف‬ ‫ٍ‬ ‫م ��ن عدة دول م ��ن بينها الهند وماليزيا واإندوني�شي ��ا واجزائر والبحرين ودول‬ ‫اأخرى عديدة‪ ،‬كما لفت النتباه ح�شور وفد مثل حركة ناطوري كارتا اليهودية‬ ‫غ�شت الطرق مئات ال�شيارات‬ ‫امعادية لقيام دولة اإ�شرائيل‪ .‬ومنذ ال�شباح الباكر‪َ ،‬‬ ‫واحاف ��ات التي انطلق ��ت من عمّان وم ��دن اأردنية اأخرى اإى م ��كان التجمع ي‬ ‫متظاهرون ي العا�شمة �شنعاء للمطالبة باإعادة هيكلة وحدات اجي�س‬

‫(اأ ف ب)‬

‫عدن ‪ -‬ال�شرق‬ ‫علم ��ت «ال�ش ��رق» م ��ن م�ش ��ادر موثوق ��ة اأن وكيل جه ��از الأم ��ن القومي‬ ‫(امخاب ��رات) ي اليم ��ن‪ ،‬عم ��ار حمد عبدالل ��ه �شالح‪ ،‬جل �شقي ��ق الرئي�س‬ ‫ال�شاب ��ق عل ��ي عبدالله �شال ��ح‪ ،‬اأنهى زي ��ارة �شري ��ة اإى القاهرة خ ��ال الأيام‬ ‫اما�شية التقى خالها م�شوؤولن ي امخابرات ام�شرية‪.‬‬ ‫وقالت ام�شادر اإن عمار عبدالله �شالح بحث مع اجانب ام�شري اأن�شطة‬ ‫اإيراني ��ة ي م�ش ��ر تتعلق بتدري ��ب عنا�شر ي اح ��راك اجنوب ��ي‪ ،‬النا�شط‬ ‫ي حافظ ��ات جنوب اليمن‪ ،‬عل ��ى «التقنيات احديث ��ة» و»العملن الإعامي‬ ‫وال�شيا�شي» و»التن�شيق والتخطيط لعمليات ع�شكرية»‪.‬‬ ‫واأو�شحت ام�شادر اأن عنا�ش ��ر تابعة لإيران تقوم بتنفيذ هذه الدورات‬ ‫التدريبية ي عدة مدن م�شرية حت غطاء اأعمال حقوقية واأن�شطة �شيا�شية‪،‬‬ ‫واأ�شاف ��ت اأن وكي ��ل امخاب ��رات اليمنية اأبل ��غ امخابرات ام�شري ��ة ب�شرورة‬ ‫التع ��اون م ��ع الأمن اليمن ��ي ي تر�شيد ه ��ذه الفعاليات للق ��وى امعار�شة ي‬ ‫اليمن‪ ،‬والتي ترف�س العملية التوافقية الناجة عن توقيع امبادرة اخليجية‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخرى‪ ،‬اأف ��ادت ام�شادر ذاته ��ا اأن جهاز الأم ��ن القومي اليمني‬ ‫اأوف ��د عددا م ��ن رجاله اإى بروت للتحري حول اإر�شال عنا�شر من احوثين‬ ‫امتمركزين �شمال اليمن اإى �شوريا م�شاندة نظام ب�شار الأ�شد �شد الثوار بعد‬ ‫تلقيهم تدريبات ي لبنان واإر�شالهم اإى �شوريا عر احدود اللبنانية‪.‬‬ ‫وذك ��رت ام�ش ��ادر اأن جاميع كب ��رة من احوثين غ ��ادروا اليمن خال‬ ‫الأ�شه ��ر امن�شرم ��ة اإى بروت ب�ش ��كل غر جماعي بحج ��ة ال�شياحة‪ ،‬غر اأن‬ ‫معلوم ��ات توف ��رت ر�شحت وج ��ود حوثين يقاتل ��ون مع نظ ��ام الأ�شد كونهم‬ ‫متخ�ش�شن ي القتال ي امناطق اجبلية وحروب الع�شابات‪.‬‬

‫امغط�س‪ ،‬فيما انت�شرت �شي ��ارات الأمن ورجال ال�شر على الطرق للتاأمن‪ ،‬وقدَر‬ ‫ت�شريح ل � � «ال�شرق» عدد‬ ‫الناط ��ق با�ش ��م الأمن العام‪ ،‬امقدم حم ��د اخطيب‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫رجال الأمن والدرك ام�شاركن ي تنظيم الطرق وحماية امهرجان باأكر من األفي‬ ‫ت�شريح‬ ‫رجل اأمن‪ .‬بدوره‪ ،‬قال امن�شق العام للم�شرة‪ ،‬الدكتور ربحي حلوم‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫ل� «ال�شرق» اإن ام�شرة جحت بكل امقايي�س‪ ،‬واأنها حمل ر�شالة مفادها اأن احق‬ ‫العرب ��ي الفل�شطيني لن موت‪ .‬اأما احاخام فيدور �شلومو فيلدمان‪ ،‬اأحد اأع�شاء‬ ‫وف ��د ناطوري كارتا‪ ،‬فقال ل� «ال�شرق» اإن وفدهم جاء لتاأييد احق الفل�شطيني ي‬ ‫فل�شط ��ن وي القد�س‪ ،‬و�شدد على رف�س جماعته لقي ��ام دولة اإ�شرائيل‪ ،‬واأ�شاف‬ ‫اأنهم يريدون التاأكيد على اأن اليهودية لي�شت هي ال�شهيونية‪ .‬اأما الزعيم الديني‬ ‫الهندو�شي امعروف‪� ،‬شوامي اأغنيفي� ��س‪ ،‬فقال «اإن ال�شام هو هدفنا‪ ،‬ولن يكون‬ ‫هن ��اك �ش ��ام عام ��ي دون حقيق الع ��دل للفل�شطيني ��ن‪ ،‬والقد�س مث ��ل الوحدة‬

‫صحافة عالمية‬

‫هل سينقذ عنان اأسد؟‬

‫اأزمة السورية تتصدر مباحثات تركيا وإيران‬ ‫و�ش ��ل رئي� ��س ال ��وزراء الرك ��ي رج ��ب طي ��ب‬ ‫اأردوغ ��ان اإى طهران اخمي�س لإجراء مباحثات طغى‬ ‫عليها العنف الذي يغلف �شوريا‪ ،‬فيما قدم الأمن العام‬ ‫ل� �اأم امتحدة بان كي مون اإى القمة العربية امنعقدة‬ ‫ي بغ ��داد خط ��ة تتبناه ��ا الأم امتحدة لإنه ��اء القتال‬ ‫ي �شوري ��ا‪ ،‬كما توجهت وزي ��رة اخارجية الأمريكية‬ ‫هياري كلينتون اإى ال�شرق الأو�شط لإجراء مباحثات‬ ‫ترك ��ز على الأزم ��ة ال�شوري ��ة‪ .‬بدوره‪ ،‬التق ��ى رئي�س‬ ‫ال ��وزراء الركي اأردوغ ��ان برئي�س الرم ��ان الإيراي‬ ‫عل ��ي لريج ��اي ي طه ��ران وناق� ��س الرج ��ان �شب ��ل‬ ‫«ام�شاع ��دة عل ��ى ح ��ل ام�ش ��اكل ال�شعب ��ة ي امنطقة»‪،‬‬ ‫بح�شب تقرير اإعامي اإيراي‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر اخارجي ��ة الإي ��راي‪ ،‬عل ��ي اأك ��ر‬ ‫�شاحي‪ ،‬اإن اإيران متفائلة بخطة عمل امبعوث الأمي‬ ‫والعرب ��ي ل�شوري ��ا كوي عن ��ان‪ ،‬والت ��ي وافقت عليها‬ ‫دم�شق‪ ،‬وفيما طالب اأردوغان الرئي�س الأ�شد بالتنحي‬ ‫واتهمه بالقمع الوح�شي لانتفا�شة‪ ،‬تبقى اإيران موؤيدة‬

‫قوي ��ة لاأ�ش ��د‪ ،‬ول يَعتقد امراقب ��ون اأن تركي ��ا واإيران‬ ‫م�شتعدت ��ان لتعري� ��س العاق ��ات بن البلدي ��ن للخطر‬ ‫فهن ��اك رغب ��ة م�شركة باحف ��اظ على عاق ��ات جيدة‪،‬‬ ‫وه ��ذه الرغبة قد جعل تركيا اأحد البلدان القليلة التي‬ ‫مكن اأن توؤثر على موقف اإيران من الأزمة ال�شورية‪.‬‬ ‫ي ال�شي ��اق ذات ��ه‪ ،‬ت�ش ��درت الأزم ��ة ال�شوري ��ة‬ ‫ج ��دول اأعمال القم ��ة العربية ي بغ ��داد‪ ،‬وحث الأمن‬ ‫الع ��ام‪ ،‬ب ��ان ك ��ي م ��ون‪� ،‬شوري ��ا‪ ،‬الت ��ي م تك ��ن مثلة‬ ‫ي القم ��ة‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع دع ��وة عن ��ان لإنه ��اء العنف‬ ‫وتخ�شي� ��س فرة لوق ��ف اإطاق الن ��ار يوميا من اأجل‬ ‫تو�شي ��ل ام�شاعدات الإن�شانية‪ .‬وي لندن‪ ،‬اأعلن وزير‬ ‫اخارجية الريط ��اي وليام هيج تخ�شي�س ما قيمته‬ ‫‪ 800‬األف دولر للم�شاعدات غر الع�شكرية للمعار�شة‬ ‫داخ ��ل �شوريا‪ ،‬كما اأم ��ح الرئي�س الأمريك ��ي اأوباما اأن‬ ‫الوليات امتحدة م�شتعدة لدعم امعار�شة ال�شورية ي‬ ‫ج ��ال الت�شالت وامعونات الطبي ��ة‪ ،‬و�شتكون هناك‬ ‫مناق�شات اأخرى مخططات دعم مناه�شي الأ�شد خال‬ ‫موؤم ��ر «اأ�شدقاء �شوريا» لقادة امعار�شة ومثلن عن‬ ‫الدول التي توؤيدهم ي اإ�شطنبول غدا الأحد‪.‬‬

‫والعدال ��ة‪ ،‬نحن ل مكن اأن نقبل جدار الف�ش ��ل (الأبارتهيد)‪ ،‬ول تق�شيم القد�س‪،‬‬ ‫اإنها لنا جميع ًا‪ ،‬ولهذا جئنا اإى هنا»‪ ،‬بح�شب حديثه ل� «ال�شرق»‪.‬‬ ‫وي لبنان‪ ،‬م تاأت فعاليات «يوم الأر�س» اأم�س على قدر التوقعات‪ ،‬فاأعداد‬ ‫الفل�شطينين الذين �شاركوا ي هذه الذكرى كانت هزيلة وم تتجاوز ثاثة اآلف‬ ‫�شخ�س‪ ،‬وهي دللة على عتب اآلف الفل�شطينين على مكان اإحياء الذكرى‪ ،‬حيث‬ ‫ا�شتنك ��روا قرار اإقامة التجم ��ع ي «النبطية»‪ ،‬علم ًا اأ ّنه كان هن ��اك اأكر من خيار‬ ‫اآخر‪.‬‬ ‫وي ��وم الأر�س الفل�شطيني هو يوم يحييه الفل�شطينيون ي ‪ 30‬مار�س من‬ ‫ك ّل �شنة‪ ،‬وتعود اأحداثه لآذار ‪ 1976‬بعد اأن قامت ال�شلطات الإ�شرائيلية م�شادرة‬ ‫اآلف الدوم ��ات م ��ن الأرا�ش ��ي ذات املك ّي ��ة اخا�شة اأو ام�ش ��اع ي نطاق حدود‬ ‫مناطق ذات اأغلبية �شكانيّة فل�شطينية‪.‬‬

‫اآرون دافيد ميلر *‬ ‫ي اأوائل هذا الأ�شبوع‪ ،‬وافقت احكومة ال�شورية‬ ‫على خط ��ة ال�ش ��ام امقرحة من ك ��وي عن ��ان‪ ،‬مبادرة‬ ‫عن ��ان ذات النق ��اط ال�شت تدع ��و اإى «عملي ��ة �شيا�شية»‬ ‫تلبي طموحات ال�شعب ال�ش ��وري‪ ،‬وقف القتال وحرك‬ ‫القوات‪ ،‬الإ�شراع ي اإطاق �شراح ال�شجناء ال�شيا�شين‪،‬‬ ‫وال�شماح بدخ ��ول ام�شاعدات الإن�شاني ��ة‪ ،‬وحرية تنقل‬ ‫ال�شحفي ��ن وحرية التجم ��ع‪ .‬ومع اأن خط ��ة عنان ذات‬ ‫نواي ��ا ح�شن ��ة‪ ،‬اإل اأنها لن تنه ��ي الأزمة؛ ب ��ل �شتجعلها‬ ‫اأ�ش ��واأ‪ .‬اخط ��ة �شريان حي ��اة ذات توقيت �ش ��يء لنظام‬ ‫جرم �ش ��وف ي�شتغ ��ل دبلوما�شية عنان ل�ش ��راء الوقت‬ ‫وا�شتعادة القوة وتق�شيم امعار�شة وامجتمع الدوي ي‬ ‫النهاية‪� .‬شيكون اجميع با�شتثناء عائلة الأ�شد ي و�شع‬ ‫اأ�شعف اإذا م ال�شعي وراء هذه اخطة‪.‬‬ ‫كل عن�ش ��ر من عنا�ش ��ر خطة عنان ه ��و عبارة عن‬ ‫ف ��خ‪ ،‬وق ��ف اإطاق الن ��ار �شيمنح ق ��وات الرئي� ��س ب�شار‬ ‫الأ�ش ��د الوق ��ت وامج ��ال للراح ��ة والتخطيط؛ كم ��ا اأنه‬

‫�شوف يك�ش ��ر الزخم اموجود لتزويد «اجي�س ال�شوري‬ ‫احر» بالأ�شلحة‪ ،‬ام�شاع ��دات الإن�شانية واإطاق �شراح‬ ‫ال�شجن ��اء �شوف ي�شم ��ح لاأ�شد باإظهار وج ��ه اأكر لطفا‬ ‫للع ��ام اخارج ��ي دون التخلي عن اأي �ش ��يء هام‪ .‬لكن‬ ‫اخط ��ر الأك ��ر ه ��و «العملي ��ة ال�شيا�شي ��ة»‪ ،‬التي منح‬ ‫الأ�ش ��د ورقة للخ ��روج من اح�شار‪ ،‬فه ��ي حول تركيز‬ ‫امجتم ��ع ال ��دوي من حاول ��ة التخل�س م ��ن الأ�شد اإى‬ ‫روؤية ما مكن اأن ي�شمح به كطريق لاإ�شاح ال�شيا�شي‪.‬‬ ‫اإن م ��ن الأرج ��ح اأن ي�شتغل الرئي�س الأ�ش ��د دبلوما�شية‬ ‫الأم امتح ��دة لأنه ��ا ت�شتند اإى عملي ��ة ل تلغي احتمال‬ ‫بقاء حكومته ي ال�شلطة وق ��د ت�شمن ا�شتمرارها‪ ،‬هذا‬ ‫ي�ش ��اوي وزن ��ه ذهبا بالن�شب ��ة حكومة تقات ��ل من اأجل‬ ‫البقاء‪ .‬اإن خطة عنان تب ��داأ بال�شماح للجميع بالإفات‪،‬‬ ‫فه ��ي حرر اأي�شا الرو�س وال�شيني ��ن من و�شمة العار‬ ‫التي حقت بهم م�شاندتهم نظاما وح�شيا وتعطيهم مقعدا‬ ‫على الطاولة؛ وتوفر اخا�س من ال�شغوط لركيا التي‬ ‫تدر�س اإن�شاء مناطق اإن�شانية على حدودها مع �شوريا‪،‬‬ ‫حتى اأنها تخفف ال�شغوط عن وا�شنطن لفعل �شيء ما‪.‬‬ ‫* دبلوما�شي اأمريكي‬


‫رأي |‬

‫مسؤولية التعليم‬ ‫العالي النفسية‬ ‫إزاء الشباب‬

‫ما كانت �لأمور �صتوؤول �إى ما �آلت �إليه ي جامعة‬ ‫�ملك خالد؛ لو فتح م�صوؤول ��و �جامعة �أبو�ب �لإ�صغاء‬ ‫و�ل�صتجابة �إى �مطالب �لطابية �لعادلة‪.‬‬ ‫ونرجو �أل توؤول �أمور �أي موؤ�ص�صة �أكادمية لدينا‬ ‫�إى مث ��ل ما �آل ��ت �إليه جامعة �ملك خال ��د‪ .‬وحقيق هذ�‬ ‫�لرجاء ينطلق من �لفهم �ل�صليم لطبيعة �ل�صباب وطاقته‬ ‫وتطلعاته و�حتياجاته‪� .‬إن طاب �موؤ�ص�صات �لأكادمية‬ ‫لي�ص ��و� ط ��اب ثانوي ��ة �أو متو�صط ��ة‪ ،‬بل ه ��م جزء مهم‬ ‫وثم ��ن من طاق ��ة �مجتم ��ع �لتي و�صل ��ت �ص ��نّ �لر�صد‪،‬‬ ‫و�إد�رة �صوؤونه ��م يج ��ب �أن تعي ه ��ذه �حقيقة �لو�قعة‬ ‫عملي ًا ي ك � ّ�ل موؤ�ص�صة م ��ن �موؤ�ص�ص ��ات �لأكادمية ي‬

‫�لع ��ام كله‪ .‬وما حدث ي جامع ��ة �ملك خالد هو مثابة �ل�صباب من �محيط �لجتماعي ب�صكل عام‪ .‬ذلك �أن هذه‬ ‫جر� ��ض �إن ��ذ�ر يعن ��ي وز�رة �لتعلي ��م �لع ��اي مبا�صرة‪� ،‬لفئ ��ة ت�صكل �صريح ��ة عري�صة من �مجتم ��ع باتت �أكر‬ ‫بو�صفه ��ا �لوز�رة �حا�صن ��ة للموؤ�ص�ص ��ات �لأكادمية‪� .‬نفتاح� � ًا على �لعام و�أ�ص� � ّد �نتباه ًا للجو�نب �حقوقية‬ ‫م�ض �حتياجاتهم وجوهر تاأثرهم‪.‬‬ ‫وعلى هذ� فاإن �لقر�ب �إى عقول �ل�صباب عر �لقنو�ت �ح�صا�صة �لتي ّ‬ ‫ً‬ ‫�إن ط ��اب �جامعات لي�صو� خ� ُ ّدج� �ا ير�وحون بن‬ ‫�لطبيعي ��ة هو ما يجب �أن ي�صغل ب ��ال و�هتمام �لوز�رة‬ ‫عل ��ى نحو �أكر عمق� � ًا للطبيعة �لنف�صي ��ة و�لعقلية �لتي �لطفول ��ة و�ل�صباب‪ ،‬ب ��ل و�صلو� �صنّ �لر�ص ��د‪ ،‬و�صارت‬ ‫ط ��رق م�صتقبله ��م �أو�صح م ��ن ذي قبل‪ ،‬وب ��ات ّ‬ ‫كل منهم‬ ‫يت�صم بها طاب �جامعات على وجه خا�ض‪.‬‬ ‫وهن ��اك و�صائ ��ل متع ��ددة لتل ّم� ��ض �لحتياج ��ات يع ��رف �أهد�ف حياته‪ ،‬ويف ّكر فيم ��ا مكن �أن يُعيق ذلك‪،‬‬ ‫�ل�صبابي ��ة ي �جامع ��ات‪ ،‬م ��ن بينه ��ا تفعي ��ل قن ��و�ت �أو يوؤثر فيه �صلب ًا‪ ،‬ومن ثم يتخذ قر�ر�ت ير�ها حكيمة‪،‬‬ ‫رقابية �أكر ن�صوج ًا ودر�ية لي�ض بالإجر�ء�ت �لإد�رية �أو يُقدم على ت�صرفات يعترها �صليمة‪ .‬وحن يلتقي مع‬ ‫و�لنو�ح ��ي �لأكادمي ��ة فح�ص ��ب؛ ب ��ل وي فه ��م موقع نظ ��ر�ء ل ��ه ي �لروؤية؛ ُت�صبح �م�صاألة تعب ��ر ً� جماعي ًا‪.‬‬

‫وهذ� ما حدث ي جامعة �ملك خالد‪ ،‬حن �لتقت مطالب‬ ‫وعرت عن نف�صها بطريقة موؤ�صفة‪.‬‬ ‫عادلة ّ‬ ‫�إن و�ص ��ول �لتحقيق ��ات ي �أح ��د�ث �جامع ��ة �إى‬ ‫�إعف ��اء مدير �أمن �جامعة ونقل �أربع م�صرفات قد يكون‬ ‫مو�صوع ج ��دل‪ .‬لكن �لأه ��م منه هو �نتب ��اه �م�صوؤولن‬ ‫ي �جامع ��ات �لأخ ��رى و�موؤ�ص�ص ��ات �ل�صبابي ��ة �أي�ص ًا‬ ‫�إى مغبة �لت�صاهل بال�صب ��اب و�حتياجاتهم‪� ،‬أو جاهل‬ ‫ما يعترونه حق ًا من حقوقه ��م‪ .‬ووز�رة �لتعليم �لعاي‬ ‫عل ��ى ر�أ� ��ض ه ��ذه �م�صوؤولي ��ة‪ ،‬وه ��ي بدوره ��ا مطالبة‬ ‫با�صر�تيجية جدي ��دة وعملية و ُمقنعة لتاي ما مكن‬ ‫حدوثه‪.‬‬

‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫ياسين‪ :‬ارتفاع عدد السياح الخليجيين إلى ‪ 705452‬سائح ًا ‪..‬و‪ 495445‬سعودي ًا دخلوا البحرين فبراير الماضي‬

‫على أي حال‬

‫سياحة السعوديين في البحرين‪..‬‬ ‫عودة الحياة إلى طبيعتها‬ ‫بعد انقطاع ثمانية أشهر‬ ‫�لدمام‪ -‬منى �ل�صهري‬ ‫ع ��ادت �مي ��اه �إى جاريه ��ا و�حي ��اة �إى‬ ‫طبيعتها بعد ثمانية �أ�صهر كانت �لفا�صل �لزمني‬ ‫�ل ��ذي �متنعت في ��ه بع�ض �لعائ ��ات �ل�صعودية‬ ‫عن زي ��ارة دولة �لبحرين �ل�صقيق ��ة‪ ،‬وذلك عقب‬ ‫�ن ��دلع �لأح ��د�ث �لأمني ��ة ع ��ام ‪2011‬م �لت ��ي‬ ‫ت�صبب ��ت فيها بع�ض �لفئات ي �لبحرين‪ ،‬وفيما‬ ‫ل ي ��ز�ل بع� ��ض �ل�صي ��اح �ل�صعودي ��ن يخ�صون‬ ‫زيارة �لبحرين برفقة �أهاليهم �لذين �عتادو� ي‬ ‫�ل�صابق على م�صي ��ة �لإجازة �لأ�صبوعية فيها‪،‬‬ ‫�إل �أن حرك ��ة �م�صافرين عل ��ى ج�صر �ملك فهد م‬ ‫تتاأثر بح�صب موظفن ي �ج�صر‪ ،‬و�أجمع عدد‬ ‫من �منتمن لقطاع �ل�صياحة ي �لبحرين عودة‬ ‫�نتعا�ض حركة �ل�صائحن �ل�صعودين �لتي كانت‬ ‫قد �صه ��دت رك ��ود ً� خ ��ال �لأ�صه ��ر �ما�صية بعد‬ ‫�أح ��د�ث �ل�صغب‪ ،‬وذكر م�صوؤول ��ون ي �لفنادق‬ ‫�لبحريني ��ة « �أن �حج ��وز�ت من جانب �ل�صياح‬ ‫�ل�صعودي ��ن بد�أت تنتع�ض موؤخر ً� خا�صة خال‬ ‫�صه ��ر مار�ض �ل ��ذي �صه ��د �رتفاع� � ًا ملمو�ص ًا ي‬ ‫ن�صب ��ة �حج ��وز�ت‪ ،‬و �أك ��دت �لوكي ��ل �م�صاعد‬ ‫لقط ��اع �ل�صياح ��ة ي وز�رة �لثقاف ��ة بالبحرين‬ ‫ن ��دى يا�صن ي ت�صري ��ح خا� ��ض « �رتفاع عدد‬ ‫�ل�صي ��اح �لز�ئري ��ن للباد من �ل ��دول �خليجية‬ ‫�مجاورة م ��ن ‪� 167458‬صائحا ي �صهر مار�ض‬ ‫�إى حو�ي ‪� 705452‬صائحا‪.‬‬ ‫ور�ص ��دت «�ل�صرق» بدء تو�فد �ل�صعودين‬ ‫عل ��ى بو�ب ��ات ج�صر �مل ��ك فه ��د �موؤدي ��ة لدولة‬ ‫�لبحرين خال �إجازة نهاية هذ� �لأ�صبوع حيث‬ ‫ب ��د�أت �ل�صيار�ت �لتو�ف ��د بكثافة على �لبو�بات‬ ‫عند �خام�صة و�لن�صف من م�صاء يوم �لأربعاء‬ ‫�ما�ص ��ي‪ ،‬و��صتطلع ��ت �آر�ء �ل�صعودي ��ن حول‬ ‫تاأثر زيارته ��م لدولة �لبحرين نتيج ��ة �لأحد�ث‬ ‫�ما�صية‪ ،‬ي ثنايا �لأ�صطر �لتالية ‪:‬‬

‫و�أن �جمي ��ع ي�صتمتعون بزي ��ارة دور �ل�صينما‬ ‫و�لت�صوق‪ .‬فيما �أفادت �أم ر��صد �لتي كانت برفقة‬ ‫زوجه ��ا و�أطفاله ��ا �أنه ��ا م تتخ ��وف م ��ن زيارة‬ ‫�لبحري ��ن حتى وقت �ن ��دلع �لأحد�ث مو�صحة‬ ‫�أنها ز�رت �لبحرين مرتن خال هذ� �ل�صهر‪.‬‬

‫�نتعا�ض تدريجي‬

‫وذكر م�صوؤول �لغرف ي فندق (�صوفيتيل‬ ‫ �ل ��ز ّلق) ي �لبحري ��ن خليل �ص ��رور �أن ق�صم‬‫�لت�صوي ��ق ي �لفندق يعتم ��د بن�صبة ‪ %90‬على‬ ‫�ل�صعودي ��ن‪ ،‬م�ص ��ر ً� �إى �أن ع ��دد حج ��وز�ت‬ ‫�لغرف لل�صعودي ��ن ي �لفندق بلغ ‪ 295‬حجز ً�‬ ‫بو�ق ��ع ‪ 564‬ف ��رد ً� هو جم ��وع ع ��دد �لعائات‬ ‫�ل�صعودي ��ة �لت ��ي �صكن ��ت �لفن ��دق خ ��ال �صهر‬ ‫مار�ض �ج ��اري‪ ،‬مبين� � ًا �أنه �نتعا� ��ض تدريجي‬ ‫لع ��ودة �ل�صياح ��ة �ل�صعودي ��ة ي �لبحرين �إى‬ ‫�صاب ��ق عهده ��ا‪ ،‬حيث يوؤك ��د �أن ع ��دد حجوز�ت‬ ‫�ل�صعودي ��ن ل�صهر فر�ير كان منخف�ص� � ًا‪� ،‬إذ م‬ ‫تتج ��اوز ‪ 151‬غرف ��ة بو�ق ��ع ‪ 256‬ف ��رد ً� ب�صبب‬ ‫�مخاوف من حدوث حالت �صغب خال �لذكرى‬ ‫�ل�صنوي ��ة لن ��دلع �لأح ��د�ث ي �لبحرين �لتي‬ ‫تو�فق ‪ 14‬فر�ير‪.‬‬

‫زيادة �ل�صياح‬

‫و �أو�صح ��ت م�صوؤول ��ة حج ��ز �لغ ��رف ي‬ ‫فندق �موفنبي ��ك (جيهان) �أن ع ��دد �لغرف �لتي‬ ‫م حجزه ��ا من قبل �ل�صعودين ي �صهر مار�ض‬ ‫�حاي بل ��غ قر�بة ‪ 120‬غرفة بو�قع قر�بة ‪360‬‬

‫شارع‬ ‫الظهران‬ ‫يا مرور‬ ‫الشرقية‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫ال�سيارات ال�سعودية متجهة اإى دولة البحرين‬

‫�صخ�ص� � ًا‪ ،‬وهو ما �صكل ن�صب ��ة ‪ %5‬من جموع‬ ‫�جن�صي ��ات �لتي تقطن �لفندق‪ ،‬فيما �صكلو� ي‬ ‫مار� ��ض من �لعام �ما�صي ‪2011‬م ما ن�صبته ‪%2‬‬ ‫من نزلء �لفندق‪ ،‬وهو ما ي�صر �إى �رتفاع عدد‬ ‫�ل�صياح �ل�صعودين ي �لبحرين‪.‬‬

‫عودة �حياة‬

‫و ذك ��رت �لوكيل �م�صاع ��د لقطاع �ل�صياحة‬ ‫ي وز�رة �لثقاف ��ة بالبحري ��ن ن ��دى يا�صن ي‬ ‫تعليقه ��ا ح ��ول مدى تاأث ��ر �صياح ��ة �ل�صعودين‬ ‫ي �لبحرين بعد �أحد�ث �ل�صغب‪ ،‬بقولها «نظر ً�‬ ‫للظروف �لتي مرت بها �لباد ي �لفرة �ممتدة‬ ‫ما بن �صهر فر�ي ��ر و �أبريل من �لعام ‪2011‬م‪،‬‬ ‫فق ��د تاأث ��ر قط ��اع �ل�صياحة ي ملك ��ة �لبحرين‬ ‫و�صه ��د �نخفا�ص� � ًا ي عدد �ل�صي ��اح �خليجين‬ ‫و�لزو�ر �لقادمن من دول �منطقة‪ ،‬ولكن بف�صل‬ ‫توجيه ��ات �لقي ��ادة �لر�صي ��دة مملك ��ة �لبحرين‬ ‫و�جهود �جبارة �لتي بذلتها �حكومة لإجر�ء‬ ‫تغير�ت �إيجابي ��ة ي �لباد متمثل ًة ي مبادرة‬ ‫�ح ��و�ر �لوطن ��ي و �للجن ��ة �م�صتقل ��ة لتق�صي‬ ‫�حقائق‪ ،‬تعافت �لبحرين من حنتها ومكنت‬ ‫�حكوم ��ة م ��ن �إرج ��اع �لأم ��ن و�ل�صتق ��ر�ر ي‬ ‫�ص ��و�رع �لباد ما �أ�صهم ي ع ��ودة �حياة �إى‬

‫طبيعتها �صيئ ًا ف�صيئ ًا ي �لقطاع �ل�صياحي»‪.‬‬

‫موؤ�صر �إيجابي‬

‫و�أو�صح ��ت يا�ص ��ن �أن �لإح�صاء�ت ت�صر‬ ‫�إى �رتف ��اع ع ��دد �ل�صي ��اح �لز�ئري ��ن للباد من‬ ‫�لدول �خليجية �مجاورة من ‪� 167458‬صائح ًا‬ ‫ي �صه ��ر مار� ��ض �إى ح ��و�ي ‪� 705452‬إى‬ ‫�صائح ًا ي �صهر �صبتمر من �لعام ‪ ،2011‬وهو‬ ‫يُعد موؤ�صر ً� �إيجابي ًا ما �صبق ذكره‪.‬‬ ‫وح ��ول م ��ا �إذ� م من ��ع �ل�صعودي ��ن �أو‬ ‫�ل�صي ��اح م ��ن �رتياد �أماك ��ن معين ��ة حفاظ ًا على‬ ‫�أمنه ��م قالت «�إن ملكة �لبحري ��ن حري�صة على‬ ‫�صام ��ة جميع �ل ��زو�ر و�ل�صي ��اح و�مقيمن ي‬ ‫�مملكة وه ��ي حر�ض كل �حر� ��ض على تاأمن‬ ‫ذلك‪ ،‬كم ��ا �أن �مناطق �لتي يرتادها زو�ر �مملكة‬ ‫م تتغر خال �لفرة �مذكورة �أو �حالية»‪.‬‬

‫�ل�صياحة�لعائلية‬

‫و�أ�صاف ��ت يا�ص ��ن» �إن �ل ��وز�رة كثف ��ت‬ ‫جهوده ��ا ي تل ��ك �لف ��رة عل ��ى تعزي ��ز جربة‬ ‫�ل�صياحة �لعائلي ��ة و�لتجارية ي �لبحرين ما‬ ‫�أ�صه ��م ي ج ��ذب �آلف �ل�صي ��اح مو�قع �صياحية‬ ‫�لت ��ي تزخر ب�صت ��ى �لفعالي ��ات �لرفيهية ومنه‬

‫�ندلع �لأحد�ث‬

‫�أو�ص ��ح حمد م�صفر �ليام ��ي �لذي ح�صر‬ ‫برفق ��ة �أ�صدقائه �أنه ز�ر �لبحرين مع �أهله �لعام‬ ‫�ما�صي قب ��ل �ن ��دلع �لأحد�ث بي ��وم و�حد‪ ،‬ثم‬ ‫�نقطع عن زيارتها مدة ثمانية �أ�صهر حتى هد�أت‬ ‫�لأو�صاع �لأمنية ليعاود بعدها زيارتها مفرده‬ ‫مرت ��ن ي �لأ�صب ��وع‪ ،‬موؤك ��د ً� �أن زيارته تكون‬ ‫دون �لأه ��ل خوف� � ًا م ��ن ح ��دوث ح ��الت �صغب‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ً� �إى �أن وجه ��ة �أهل ��ه تغ ��رت �إى دب ��ي‬ ‫موؤخر ً�‪.‬‬

‫حمد اأنور اأثناء حديثه ل�لزميلة منى ال�سهري‬

‫�سعوديات يتجهن للق�سم الن�سائي ي اجوازات مطابقة �سورهن‬

‫هدوء �لأو�صاع‬

‫و�أك ��د �أن ��ور حمد م ��ن �لدم ��ام �أنه �متنع‬ ‫ع ��ن �إح�صار �أهل ��ه معه �إى �لبحري ��ن ي بد�ية‬ ‫�لأحد�ث خا�صة بعد �نت�صار �أخبار حول تك�صر‬ ‫�ل�صي ��ار�ت م ��ن جهول ��ن‪ ،‬ولكنه ع ��اد موؤخر ً�‬ ‫لل�صفر مع �أ�صرته ي ظل هدوء �لأو�صاع خا�صة‬

‫م�سافرون �سعوديون يقفون ب�سياراتهم اأمام البوابات اموؤدية لدولة البحرين‬

‫(ت�سوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫على �صبيل �مثال فعالي ��ة �صيف �لبحرين خال‬ ‫�صه ��ر يولي ��و ‪ 2011‬و�لذي ت�صم ��ن �لعديد من‬ ‫�لفعاليات �لعامية �مميزة‪ ،‬ومن �أبرز �لفعاليات‬ ‫و�موؤمر�ت �لتجاري ��ة و�ل�صياحية �لتي �صارك‬ ‫فيه ��ا �لقط ��اع �ل�صياح ��ي م�صابق ��ة �لق ��و�رب‬ ‫�ل�صر�عية و�معر�ض �لدوي للقو�رب و�لبحرين‬ ‫‪ 11‬وغرها‪« .‬‬

‫�لثقافة �لعربية‬

‫و�أك ��دت يا�ص ��ن �أن �ل ��وز�رة �صارك ��ت ي‬ ‫معر� ��ض طر�ن �لبحري ��ن �لدوي و�ل ��ذي �أقيم‬ ‫ي‪ 21-19‬من يناي ��ر ‪ 2012‬و��صتقطب �لعديد‬ ‫من �ل ��زو�ر منذ بدء �نطاقته ي ع ��ام ‪ 2010‬م‬ ‫ف�صا ع ��ن �لعدي ��د م ��ن �معار� ��ض و�موؤمر�ت‬ ‫و�لفعالي ��ات �ل�صياحية و�لرفيهي ��ة �لتي تقوم‬ ‫�ل ��وز�رة بالتخطيط و�ل�صتعد�د له ��ا ي �لعام‬ ‫�لق ��ادم كج ��زء م ��ن �صعيه ��ا ي تطوي ��ر قط ��اع‬ ‫�ل�صياح ��ة و�معار�ض وتعزي ��ز ملكة �لبحرين‬ ‫كوجهة �صياحية خا�صة ي ظ ��ل �ختيار �منامة‬ ‫عا�صمة �لثقافة �لعربي ��ة للعام ‪ 2012‬وعا�صمة‬ ‫�ل�صياحة �لعربية للعام ‪.2013‬‬

‫قاعات �ل�صينما‬

‫وقالت �لوكيل �م�صاعد لقطاع �ل�صياحة ي‬ ‫�لبحري ��ن «�إن قاعات �ل�صينما ما ز�لت ت�صتهوي‬ ‫وت�صتقط ��ب �لعديد من ز�ئ ��ري ملكة �لبحرين‬ ‫وذلك يظهر خال �لعطلة �لأ�صبوعية ما ي�صكل‬ ‫عن�صر ً� جذ�ب ًا للزو�ر خا�صة من �مملكة �لعربية‬ ‫�ل�صعودي ��ة �ل�صقيقة‪ ،‬كما �أنه ب ��ا �صك مع عودة‬ ‫�لفعاليات �مختلفة �صيكون لها دور �إيجابي ي‬ ‫زيادة عدد �لزو�ر للمجمعات �لتجارية وقاعات‬ ‫�ل�صينما فيها»‪.‬‬

‫ر�أ�ض �ل�صنة‬

‫وح�صلت «�ل�صرق على معلومات من وز�رة‬ ‫�ل�صياحة �لبحرينية تفيد ب� �اأن عدد �ل�صعودين‬ ‫�لذي ��ن دخل ��و� �إى �لبحري ��ن ي �صه ��ر فر�ي ��ر‬ ‫�ما�صي عن طريق �ج�صر و�مطار و�مو�نئ بلغ‬ ‫‪� 495445‬صعودي� � ًا‪ ،‬بو�قع ‪ 241651‬عن طريق‬ ‫�ج�ص ��ر‪ ،‬و ‪ 7939‬ع ��ن طري ��ق �مط ��ار و‪ 11‬عن‬ ‫طريق �مو�نئ‪ ،‬وهو �ل�صهر �لذي �صهد �نخفا�ص ًا‬ ‫ب�صبب �أحدث �لذكرى �ل�صنوية لندلع �لأحد�ث‬ ‫ي �لبحري ��ن‪ .‬فيما بلغ عددهم خال �صهر يناير‬ ‫‪ 738185‬بو�ق ��ع ‪ 351661‬عن طريق �ج�صر‪،‬‬ ‫و ‪ 16940‬ع ��ن طري ��ق �مط ��ار‪ ،‬و ‪ 18‬عن طريق‬ ‫�مو�ن ��ئ‪ ،‬وهي �أعلى ن�صبة لزي ��ارة �ل�صعودين‬ ‫�إى �لبحرين كون �لتاريخ و�فق ر�أ�ض �ل�صنة‪.‬‬

‫ح�ي�ن�م��ا ت���س�ل��ك ط��ري��ق ال �ظ �ه��ران عليك‬ ‫اأن ت�ق��راأ الفاتحة على نف�سك لأن��ك �ستفاجاأ‬ ‫ب���س�ي��ارات و��س��اح�ن��ات واآل �ي��ات ثقيلة وكلها‬ ‫تتفق ف��ي م�ساألة واح��دة اأن�ه��ا ت�سير ب�سرعة‬ ‫جنونية‪ ،‬مع عدم اللتزام بال�سير في م�سار‬ ‫ث��اب��ت ي�ساحبه ع��دم ا��س�ت�خ��دام الإ� �س��ارات‬ ‫ال�سوئية عند الرغبة في تغيير الم�سار وهذه‬ ‫اأم الكوارث التي تقوم عليها معظم الحوادث‬ ‫المرورية في المملكة‪.‬‬ ‫والطامة الكبرى اأن المرور في المملكة ل‬ ‫يعتبرها مخالفة نظامية ت�ستحق الغرامة ولهذا‬ ‫اأ�سبحت الإ�سارات ال�سوئية في ال�سيارات‬ ‫في المملكة عبارة عن اإك�س�سوارات يتوقف‬ ‫ا�ستخدامها على درجة الوعي المروري لدى‬ ‫ال�سائق ودرجة احترامه للآخرين وم�ساعره‬ ‫حيال اإعطاء الطريق حقها‪.‬‬ ‫اأك ��ون �سيعتكم ق�ل�ي� ًل ه��ل ه��و ��س��ارع‬ ‫الظهران اأم طريق الظهران‪ ،‬لأنه في البداية‬ ‫ي �ك��ون �� �س ��ارع ال �ظ �ه��ران واأن � ��ت ق � ��ادم من‬ ‫كورني�ش الخبر متجه اإل��ى الظهران وال��ذي‬ ‫ت �ح� َ�ول ا��س�م��ه اإل ��ى ط��ري��ق خ ��ادم ال�ح��رم�ي��ن‬ ‫ال���س��ري�ف�ي��ن ال�م�ل��ك ع�ب��دال�ل��ه وح�ي�ن�م��ا ت�سلك‬ ‫الطريق قادم ًا من الخبر متجه ًا اإلى الظهران‬ ‫يتحول اإلى طريق �سريع بكل ما تحمله الكلمة‬ ‫َ‬ ‫م��ن معنى ف��ل تجد ل��وح��ات ت��دل��ك على ا�سم‬ ‫الطريق هل ظل بنف�ش ال�سم اأم تغ َير!‬ ‫ه��ذا الطريق يعتبر معبر ًا حيوي ًا يربط‬ ‫اأج � ��زاء ال���س��رق�ي��ة ك��اف��ة وي �ع �ب��ره ال �ق��ادم��ون‬ ‫م��ن ال��ري��ا���ش‪ ،‬الأح �� �س��اء‪ ،‬ال�ج�ب�ي��ل‪ ،‬راأ� ��ش‬ ‫ت �ن��ورة وب��اق��ي ق�ط��اع��ات ال�سرقية الأخ ��رى‪،‬‬ ‫والمتجهون اإل��ى البحرين‪ ،‬المهم اأن عابري‬ ‫ه��ذا الطريق ياأتون وه��م قد قطعوا اأ�سواط ًا‬ ‫ط��وي �ل��ة م ��ن ال �م �� �س��اف��ات ف ��ي ط��رق �ن��ا ال�ب��ري��ة‬ ‫المملة التي تخلو من ال�ستراحات الآدمية‪،‬‬ ‫فيذرعون الطريق �سرعة جنونية للو�سول‬ ‫اإل ��ى وج�ه�ت�ه��م وف��ي ط��ري�ق�ه��م ال�ج�ن��ون��ي ه��ذا‬ ‫ي�سادفون �سائقي ال�سيارات القادمين من‬ ‫مدينة ال�ظ�ه��ران ال��وادع��ة وال��ذي��ن ا�ستهروا‬ ‫بان�سباطهم المروري وهم في م�سوار ق�سير‬ ‫اإل��ى مدينة الخبر فيتفاجاأون بهذه الح�سود‬ ‫من ه��ذه ال�سيارات الطائرة القادمة من كل‬ ‫مكان‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالرحمن الوا�سل‬

‫جعفر ال�سايب‬

‫معجب الزهراي‬

‫�ساهر النهاري‬

‫�ساي الو�سعان‬

‫اأحمد امل‬

‫مرا الكعبي‬

‫تركي رويع‬


‫سفاح تولوز‬ ‫محمد مراح‬

‫سعود‬ ‫الثنيان‬

‫اأ�سئلة عديدة تتبادر اإى ذهني مجرد ذكر ا�سم حمد مراح‪ ،‬قاتل تولوز الذي‬ ‫اأردى بدم بارد �سبعة اأ�سخا�ض منهم ثاثة اأطفال يهود‪ ،‬وحاخام‪ ،‬وثاثة من رجال‬ ‫ال�سرط ��ة‪ .‬من هو حمد م ��راح؟ هل هو من القاعدة حقا اأم اأنه م�سطرب نف�سي؟ ي‬ ‫ت�سري ��ح خال مراح ل�سبكة ‪ CNN‬قال (كان ��ت طباعه غر �سوية‪ ،‬ي�سرق ويقوم‬ ‫باأفع ��ال قادت ��ه عدة م ��رات اإى ال�سج ��ن‪ ،‬واآخرها كان �سن ��ة ‪ ،2010‬حيث حكم عليه‬ ‫بال�سج ��ن ي جرم ��ة �سرقة ب�‪� 18‬سه ��را‪ ،‬ووقتها تغرت حياته كلي ��ة‪ ،‬فبعد اأن كان‬ ‫اإن�سانا مرحا ويحب اللهو �سار متطرفا‪ ،‬بعد خروجه من ال�سجن (ي فرن�سا) ات�سل‬ ‫بي وبداأ ي�ساألني عن ال�ساة‪ ،‬واأي اإمام مكنه اأن يلجاأ اإليه ليتعلم منه‪ ،‬ولكن م اأكن‬ ‫اأتوقع ي يوم ما اأنه �سيكون متطرفا اإى هذا ال�سكل الذي و�سل اإليه)‪.‬‬ ‫تل ��ك الت�سريحات امن�سوبة خال م ��راح تثبت باأن اأول خي ��وط التغير بداأت‬ ‫معه ي ال�سجن الفرن�سي‪ ،‬خ�سو�سا بعد نفي رواية �سفره لباك�ستان واأفغان�ستان‪،‬‬ ‫وهذا يدل على وجود تيارات اإ�سامية متطرفة داخل ال�سجن الفرن�سي وخايا نائمة‬ ‫خارج ��ه هي من �ساهم ي تغير اأف ��كار ذلك ال�ساب الطائ� ��ض‪ ،‬وتولت بعد خروجه‬

‫اأ�سخا�ض هي بداية لتقدم الفا�سية اخ�سراء ي الباد‪.‬‬ ‫كم ��ا اأ�سارت ي موؤمر �سعبي لها اإى اأن ال�سواحي الفرن�سية مليئة بالتطرف‬ ‫والأ�سولي ��ة متوعدة ي ح ��ال فوزها ف ��ى النتخابات الرئا�سية بركي ��ع «الإ�سام‬ ‫الأ�سوي» ي فرن�سا)‪.‬‬ ‫عودة موجة العنف الأ�سوي من خال رماح‪ ،‬ل يدع جال لل�سك بوجود حركة‬ ‫اأ�سولي ��ة وخايا نائمة لها اأرتباطات بالقاعدة ي فرن�سا‪ ،‬لذلك ينبغي على م�سلمي‬ ‫فرن�سا التروؤ من ام�سوؤولية باإدانة فعل حمد رماح‪ ،‬وكل فعل متطرف‪ ،‬خ�سو�سا‬ ‫ي بلد علماي وين�سط به اليمن امتطرف امعادي للوجود الإ�سامي على الراب‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬فعل وال ��د رماح‪ ،‬وامظاهرات امنددة بقتله قد جر ال�سلطات الفرن�سية‬ ‫على القيام بحملة ت�سييق على ام�سلمن‪ ،‬ه ��ذا عدا موجة النتقامات والعتداءات‬ ‫على ام�سلمن وام�ساجد وام�سالح الإ�سامية ب�سكل عام‪.‬‬

‫تدريب ��ه وتزويده بال�ساح ما اأدى لرتكاب تلك امجزرة امروعة التي كان من اأول‬ ‫نتائجها ت�سريح الرئي�ض �ساركوزي بعد ت�سريح والد مراح مقا�ساة فرن�سا لقتلها‬ ‫ابنه (تلقيت ب�سخط اإعان والد قاتل �سبعة اأ�سخا�ض عن قراره رفع دعوى ق�سائية‬ ‫�سد فرن�سا اإثر قتل ابنه‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف عندما علمت بخ ��ر اعت�سام ن�ساء حجبات من ��ددات موت القاتل‪،‬‬ ‫اأعطي ��ت اأوامر لل�سرطة بتفريقهن‪ .‬فلن ن�سمح اأبد ًا مثل هذه الت�سرفات على تراب‬ ‫اجمهوري ��ة‪ .‬واأعلن عن التعجيل باإجراءات ط ��رد امتطرفن‪ ،‬متوعد ًا جميع اأولئك‬ ‫الذين تفوهوا بكام م�سيء لفرن�سا ومبادئ اجمهورية بعدم ال�سماح لهم بالدخول‬ ‫اإى بلدنا‪.‬‬ ‫فرن�س ��ا تغل ��ي غ�سبا من تل ��ك اجرمة‪ ،‬و�ستك ��ون النتيجة وخيم ��ة على اأكر‬ ‫م ��ن خم�سة ماي ��ن م�سلم فيه ��ا‪ ،‬وت�سريح ماري ��ن لوبن مر�سحة اليم ��ن امتطرف‬ ‫لانتخاب ��ات الرئا�سية الفرن�سية لي�ض عنا ببعيد حن قال ��ت (اإن حادثة تولوز التي‬ ‫ارتكبه ��ا الفرن�س ��ي من اأ�س ��ول جزائرية حمد م ��راح وراح �سحيته ��ا نحو �سبعة‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫مشكلة‬ ‫العقل‬ ‫البشري‬

‫غول التنوير‬ ‫اإسامي‬

‫خالص جلبي‬

‫م�ش ��كلة �لعق ��ل �لب�ش ��ري �أن ��ه يريد دوم� � ًا فهم‬ ‫�لكون على �أ�ش ��ا�س هند�ش ��ي فيحاول �نت�ش ��اله من‬ ‫�لفو�ش ��ى �إى �لنظام‪ .‬وي�شغط �لتعقيد ي قو�نن‪.‬‬ ‫ويح ��ول لغة �لكون �إى مع ��ادات ريا�شية كما فعل‬ ‫ذلك غاليلو‪.‬‬ ‫وكم ��ا يق ��ول حم ��د كام ��ل ح�ش ��ن ي كتاب ��ه‬ ‫(وح ��دة �معرفة)‪ :‬ي �لك ��ون نظام وي �لعقل نظام‬ ‫و�لعل ��م ه ��و �مطابقة بينهم ��ا وهو �أم ��ر مكن ولوا‬ ‫ذلك اأ�شبحت �معرفة م�شتحيلة‪.‬‬ ‫و�أم ��ام �ل�شياغة �محكم ��ة جدلية �لكون ينزع‬ ‫�مفكرون و�لفا�شفة �إى تفكيك �لتعقيد و�كت�شاف‬ ‫قانون �أعظم يف�شر �اأ�شياء؛ ففي �لفيزياء ��شتطاع‬ ‫�لعلماء �إماطة �للثام عن خم�س قوى �أ�شا�شية حكم‬ ‫�لوج ��ود ه ��ي �جاذبي ��ة و�لكهرب ��اء و�مغناطي� ��س‬ ‫وق ��وى �لنو�ة �لقوية و�ل�شعيفة‪ .‬ثم دمج ماك�شويل‬ ‫ي �لق ��رن �لتا�شع ع�شر ب ��ن �لكهرباء و�مغناطي�س‬ ‫فخرج بالقوة �لكهرطي�شية‪.‬‬ ‫وحاول �آين�شتاين خال ع�شرين �شنة �اأخرة‬ ‫م ��ن حياته �أن يدم ��ج �جاذبية مع بقية �لقوى بدون‬ ‫ج ��اح‪ .‬وحاول �شتيف ��ن هوكنج �أن يدم ��ج بن �أهم‬ ‫علمن هما �لن�شبية وميكانيكا �لكم فلم يوفق‪.‬‬ ‫وي ��رى كثر من �لفيزيائي ��ن �أن قوى �لوجود‬ ‫م ��ع بد�ي ��ة �لك ��ون كان ��ت مدج ��ة ي ق ��وة و�ح ��دة‬ ‫(توحيدي ��ة) متف ��ردة قب ��ل �انفج ��ار �لعظي ��م �ل ��ذي‬ ‫م قب ��ل ‪ 13.7‬ملي ��ار �شن ��ة فول ��د �لك ��ون كله بكل‬ ‫جر�ت ��ه‪ .‬فق ��ال ل ��ه �لل ��ه ك ��ن ف ��كان بع ��د �أن م يكن‬ ‫�شيئا مذك ��ور�‪ .‬وهي �أحدث �لنظريات وقد تت�شقق‬ ‫وتظه ��ر �أخ ��رى فوج ��ود �لك ��ون حر‪.‬و�لتح ��دي‬ ‫�لي ��وم ه ��و ي �شياغة موديل موح ��د للكون حاوله‬ ‫ره ��ط من �لفيزيائين �لذي ��ن �جتمعو� ي بوت�شد�م‬ ‫م ��ع نهاي ��ة �لقرن �لع�شرين ما ه ��و �أهم من �جتماع‬ ‫ت�شر�ش ��ل وروزفل ��ت و�شتال ��ن اقت�ش ��ام �لع ��ام‪.‬‬ ‫ونف� ��س هذه �مع�شلة و�جهت من حاول فهم قو�نن‬ ‫�لتاري ��خ؛ فهن ��اك م ��ن جن ��ح �إى (�لتف�ش ��ر �م ��ادي‬ ‫للتاريخ) وهم �ل�شيوعي ��ون؛ فجا�شو� خال �لديار‬ ‫وتاهو� ي بيد�ء �لوهم و�لغلط‪.‬‬ ‫وي �لثمانينيات كتب جال ك�شك �شل�شة من‬ ‫خم� ��س مق ��اات ي جل ��ة �حو�دث ع ��ن (�لتف�شر‬ ‫�لنفط ��ي للتاريخ)‪ ،‬ونقل توقعات �مر�قبن �لدولين‬ ‫ع ��ن ق ��رب جاعة نفطي ��ة‪ ،‬و�لذي ثب ��ت �أن �كت�شاف‬ ‫�لنف ��ط ز�د و�مجاع ��ة م ح ��دث‪ ،‬وه ��ي تذك ��ر‬ ‫بت�شاوؤم ��ات مالتو� ��س �لق�س �لريط ��اي �لذي كتب‬ ‫ع ��ن تز�يد �ل�ش ��كان‪ ،‬و�أن �لغذ�ء لن يكفيهم‪ ،‬و�لذي‬ ‫�شيح ��ل �م�شكلة ه ��ي �مجاعة �أو �حروب �أو �اإثنن‬ ‫مع ًا‪.‬‬ ‫و�لذي حدث بعد ذلك �أن �أحرق فائ�س �لغذ�ء‬ ‫من �أجل �حفاظ على �اأ�شعار‪ ،‬و�شبحت �أوربا ي‬ ‫فائ�س �لزبدة‪ ،‬فهذه هي �أوهام �لعقل �لب�شري‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫أين صفحتك يا‬ ‫صاحب المعالي؟‬

‫خالد الغنامي‬

‫عبدالعزيز الخضر‬

‫ق�سية التجديد وحاولت النه�سة ي جتمعاتنا الإ�سامية منذ نهايات‬ ‫القرن التا�سع ع�سر اأ�سبحت تقراأ ي ثقافتنا بقراءات متناق�سة‪ .‬رموز النه�سة‬ ‫والإ�ساح العربي والإ�سام ��ي عند اجاه‪ ،‬هم رموز ف�سادها وانحرافها عند‬ ‫الج ��اه الآخر‪ .‬ما يبدو هم ��ا وم�سروعا اإ�ساحيا كبرا ل ��دى الأول‪ ،‬ي�سبح‬ ‫ل ��دى الث ��اي موؤامرة يج ��ب اأن تك�سف ويح ��ذر منها امجتم ��ع‪ .‬يحمل ام�سلم‬ ‫امعا�سر ه ��م الإ�ساح منذ بداية �سعوره بتخلف امجتمع الإ�سامي ح�ساريا‬ ‫وتف ��وق الغرب عليه‪ .‬من �سعر باأن امر�ض‪ :‬هو ي �سوء فهمنا للدين وتخلفنا‬ ‫العلمي ب�سب ��ب النغاق الثقاي فاإن نزعته الإ�ساحي ��ة تاأخذ م�سارا ي�سادم‬ ‫م ��ن يرى اأن �سبب تخلفن ��ا‪ :‬هو انفتاحنا على الآخ ��ر دون �سوابط وانبهارنا‬ ‫ي ح�سارت ��ه وتقليدنا له‪ .‬ي�سب ��ح هم الأول تنقية الدي ��ن من مفاهيم خاطئة‬ ‫األ�سق ��ت به بتحوطات فقهي ��ة‪ ،‬وهم الآخر تنقية الدين م ��ن التاعب باأحكامه‬ ‫حت �سغط الواقع والبيئة وامتغرات‪ .‬بعد ال�سعارات تبداأ مرحلة التطبيق‬ ‫واممار�س ��ة و�سناع ��ة خطاب لكل اجاه‪ ،‬ولهذا ت�سيط ��ر على كل اجاه هموم‬ ‫معين ��ة وتت�سخم‪ ،‬ورم ��ا يبداأ بامزاي ��دة على من ل يعمل مثل ��ه‪ ،‬وي�سكك ي‬ ‫�سحة تدينه وعقيدته‪.‬‬ ‫فهم مررات امحافظة وجهود ام�سلحن من علماء ال�سريعة والفقهاء ي‬ ‫حماي ��ة الهوية الإ�سامي ��ة والدعوة اإليه يدركها الف ��رد العادي ي كل موعظة‬ ‫ون�سيح ��ة ي�سمعه ��ا‪ ،‬لك ��ن الوعي م ��ررات الإ�س ��اح والتجدي ��د الإ�سامي‬ ‫م�سمياته امختلفة كالنه�سة العقانية والع�سرانية والتنوير اأكر �سعوبة‪،‬‬ ‫وله ��ذا تواجه كل عملية ت�سحيح جدي ��دة ماأزق الت�سكيك بالنوايا‪ ،‬وتف�سر كل‬ ‫حركة وخطاب وموقف حت تاأثر دعاية ت�سويهية �سخمة تف�سد كل حاولة‬ ‫ت�سحيح‪ ،‬وحوار خاق ون�سح متبادل بن روؤيتن ختلفتن‪ .‬لي�ض احديث‬ ‫هنا عن م�سروعات التيارات العربية العلمانية مختلف األوانها امتطرفة التي‬ ‫قام ��ت م�سروعاتها الفكرية على حاولت اإزاح ��ة الإ�سام ذاته فهذا مو�سوع‬

‫يكفي بحثا‬ ‫يا حليمة‬

‫اآخ ��ر‪ ،‬واإما ع ��ن م�سروع ��ات الإ�ساح الإ�سام ��ي على اخت ��اف ي درجات‬ ‫التزامها ومنهجيتها‪ ،‬فالبع�ض يتجاهل اأنه حتى احركات الإ�سامية الكرى‬ ‫امعا�سرة �سكك فيها وبدعت عند البع�ض‪.‬‬ ‫اإذا كان امحاف ��ظ ي ��رى اأن ��ه يحم ��ي امجتمع م ��ن العلماني ��ة والليرالية‬ ‫وتي ��ارات التغريب بت�س ��دده وحاربته للروؤية امت�ساح ��ة‪ ،‬فيحتج بالتاريخ‬ ‫ب� �اأن الأنظمة العلمانية اجتاحت عامنا ب�سبب هولء امميعن لأحكام الإ�سام‬ ‫ح ��ت دعاوى الإ�ساح والتجديد والنه�سة‪ .‬فهن ��اك روؤية اأخرى للتاريخ باأن‬ ‫العلمانية والتاأثر والنبهار بالغرب حدثت ب�سبب الت�سدد والنغاق‪ ،‬وانعدام‬ ‫روح امب ��ادرة‪ ،‬بعدم جديد اخطاب الإ�سام ��ي ي ذلك الوقت‪ .‬فمثا‪ :‬ي�سر‬ ‫ال�سي ��د ر�سيد ر�س ��ا اإى �سبب النعطافة احادة‪ ،‬من ال�سريع ��ة الإ�سامية اإى‬ ‫القوان ��ن الأوروبية‪ ،‬فيقول‪« :‬قعد اأهل الأزهر عن اإجابة طلب اإ�سماعيل با�سا‬ ‫اخدي ��وي تاأليف كتاب ي احق ��وق والعقوبات موافق ح ��ال الع�سر‪� ،‬سهل‬ ‫العب ��ارة‪ ،‬مرتب ام�سائ ��ل على نحو ترتيب كت ��ب القوان ��ن الأوروبية‪ .‬وكان‬ ‫رف�سه ��م هذا الطلب هو ال�سب ��ب ي اإن�ساء امحاكم الأهلية‪ ،‬واعتماد احكومة‬ ‫فيه ��ا على قوانن فرن�سا‪ .‬واحتجوا ي رف�سهم باأنهم يحافظون على ال�سرع‪،‬‬ ‫برغ ��م اأن ت�سنيف الأحكام لي�ض �سد ال�سرع بداهة‪ ،‬وكان اخديوي اإ�سماعيل‬ ‫ق ��د حاول تو�سيط رفاعة طهطاوي ي اإقناعه ��م‪ ،‬فاعتذر خ�سية اأن يتهم منهم‬ ‫بالكفر» ويذكر ر�سيد ر�سا قوله «ظهر للنا�ض بالختبار اأن امحاكم التي يحكم‬ ‫فيه ��ا بقانون فرن�س ��ا اأ�سمن للحقوق واأق ��رب لاإن�ساف‪( »..‬ط ��ارق الب�سري‪:‬‬ ‫ال�سريعة الإ�سامية والقانون الو�سعي)‪.‬‬ ‫التنوير الإ�سامي قنطرة اإى العلمانية والتغريب تهمة تقليدية مكررة‪،‬‬ ‫ت�ست�سه ��د بالأمثلة امتطرفة لبع�ض الأ�سم ��اء امتحولة عندما تتجاوز احدود‬ ‫امنهجي ��ة لعملية الت�سحيح‪ ،‬ومار� ��ض العبث والإث ��ارة ي تناولها للراث‪.‬‬ ‫ين�س ��ى م ��ن يكرر مثل ه ��ذه التهمة اأنه ��ا مكن اأن تنطب ��ق اأي�سا عل ��ى الروؤية‬

‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫ياسر حارب‬

‫حليمة اأم خم�سة اأطفال‪ ،‬تخرج كل �سباح مع جاراتها ي «ت�ساد» بحث ًا عن‬ ‫�سيء ي�س ��ددن به رمق اأطفالهن‪ ،‬وب�سبب امجاعة التي تع�سف بكثر من الدول‬ ‫الإفريقية‪ ،‬تقوم حليمة ومن معها بالبحث عن بيوت النمل وا�ستخراج احبوب‬ ‫التي خ ّزنها على مدار اأ�سهر‪ ،‬ثم يطبخنها ويطعمنها لأطفالهن‪ ،‬وهذه كما تقول‬ ‫حليم ��ة‪ ،‬هي الطريقة الوحيدة الباقية للح�سول على طع ��ام‪ .‬واإذا �ساهد اأحدكم‬ ‫تقري ��ر ًا على التلفاز عن امجاعة ي اإفريقيا فاإنه �سرى باأن الذباب يجتمع على‬ ‫أاع ��ن الأطفال‪ ،‬وذلك لأن دموع الأطفال هي م ��ورد اماء الوحيد امتوفر للذباب!‬ ‫نعم‪ ،‬لقد و�سلت امجاعة اإى هذا ام�ستوى ال�سحيق وامرعب‪ ،‬ففي كل عام موت‬ ‫قراب ��ة ‪ 7.6‬ماين طف ��ل من اجوع حول الع ��ام‪ ،‬وهناك قراب ��ة مليار �سخ�ض‬ ‫يعانون من اجوع‪ ،‬ومليار اآخرون يعانون من الفقر امدقع‪.‬‬ ‫ق ��راأتُ ه ��ذه الأرق ��ام لأح ��د الأ�سدق ��اء فق ��ال ي‪« :‬وما �س� �اأي اأن ��ا بحليمة‬ ‫واأطفاله ��ا؟» فع � ً�ا قد ل نكون م�سوؤولن عن م�سكات اج ��وع والفقر ي العام‪،‬‬ ‫ولكنن ��ا بالتاأكي ��د م�سوؤولون عن اج ��وع الروحي الذي ينه� ��ض ي داخل كثر‬ ‫من ��ا‪ .‬فعندما يعلم اأحدنا اأن خم�سة وع�سرين �سنت ًا اأمريكي ًا‪ ،‬اأي ما يعادل درهم ًا‬ ‫اإماراتي� � ًا واح ��د ًا‪ ،‬تكفي ل�سد رمق طف ��ل واإبقائه على قيد احي ��اة ليوم اآخر‪ ،‬ثم‬

‫ام�سوؤول الذي وثقت فيه الدولة‪ ،‬وو�سعت ي عنقه الأمانة‪ ،‬فجعلته وزير ًا‬ ‫بحقيبة وزارية‪ ،‬اأو رئي�س ًا لدائرة اأو مدير ًا لق�سم من الأق�سام الإدارية اح�سا�سة‬ ‫الت ��ي م�ض حياة النا�ض ب�سكل مبا�س ��ر‪ ،‬ل بد اأن يكون على توا�سل م�ستمر مع‬ ‫النا�ض‪ .‬لي�ض من حقه على الإطاق اأن يحتجب‪.‬‬ ‫م ��ن اأراد الحتج ��اب والراحة فليجل� ��ض ي بيته‪ ،‬وله منا وع� � ٌد األ نطرق‬ ‫باب ��ه‪ .‬هذا التوا�سل هو ج ��زء جوهري من ج�سد الأمانة‪ ،‬والأمانة �ساأنها عظيم‬ ‫و�سيانته ����ا واجب ��ة‪ ،‬ول يجوز اأن تو�س ��ع ي غر اأهلها‪ .‬وم ��ن ل يتوا�سل مع‬ ‫النا� ��ض وبق ��ي يغلق باب مكتب ��ه عمن جاءه حاج ��ة تتعلق بعمل ��ه فلي�ض من‬ ‫حفظوا الأمانة‪.‬‬ ‫لقد اأتاح ي عملي ي الإعام وال�سحافة فر�سة اللتقاء بكثر من رجالت‬ ‫هذا الوطن امعطاء‪ ،‬من كافة الأقاليم والتوجهات‪.‬‬ ‫وقد وجدت كثر ًا منهم يحرق – حق ًا و�سدق ًا ‪ -‬على هذا الوطن‪.‬‬ ‫وكل واح ��د من ه� �وؤلء لديه األف فكرة وفكرة من اأجل حل م�سكات النا�ض‬ ‫ونواق�ض امجتمع الكامل‪ .‬وكلهم موؤهل اأن نراه يوم ًا وزير ًا اأو م�سوؤو ًل كبر ًا‪.‬‬ ‫اإل اأن امن�سب له بريقه الذي يبهر الأب�سار ويعبث بالعقول وماأ النف�ض بالكر‬ ‫والغرور والتعاي على النا�ض‪.‬‬ ‫امال وامن�سب واجاه‪ ،‬جعل الرجل ين�سى ما كان يقول عندما كان يتحدث‬ ‫با�سم الإ�ساح‪ ،‬ويكتب منا�س ًا �سد الف�ساد‪.‬‬ ‫احي ��اة امرفة التي جعل هذا ام�سوؤول ل يقاب ��ل اإل اأبناء الطبقة الرية‪،‬‬ ‫ول ي�سمع اإل همومهم امخملية‪ ،‬قد تن�سيه وجوه الفقراء وال�سعفاء‪.‬‬

‫امحافظ ��ة عندم ��ا تبال ��غ محافظته ��ا وت�سدده ��ا وحوطاته ��ا‪ ،‬وله ��ذا ترتاح‬ ‫الأ�سوات العلمانية امتطرف ��ة لأطروحات الت�سدد الإ�سامي اأكر من امعتدلة‬ ‫لأنها ت�ساعدها على تاأكيد �سحة راأيها ي ام�سروع الإ�سامي باأنه غر �سالح‬ ‫للع�سر‪.‬‬ ‫مكن تفهم كثر من النقد والهجوم الذي يوجه لتجربة التنوير الإ�سامي‬ ‫ي عامن ��ا العربي منذ بدايات ح ��اولت النه�سة ي الع�سر احديث‪ ،‬فل�ست‬ ‫ب�س ��دد الدفاع عن اأي اأخطاء علمية اأو جاوزات لتزييف احقائق الإ�سامية‪،‬‬ ‫واأع ��د اأي نقد له ��ذه التجربة واأخطائه ��ا �سرورة لت�سحي ��ح وتطوير الروؤية‬ ‫الإ�سامية امعتدلة‪ .‬توفرت لدينا العديد من الكتابات النقدية العربية اجادة‬ ‫ي ه ��ذا امج ��ال‪ ،‬لأن جربة التنوي ��ر الإ�سامي ي العام العرب ��ي بداأت قبل‬ ‫اأكر من قرن ون�سف القرن‪ ،‬وتراكمت خرات كبرة للوعي باأخطاء التجربة‬ ‫وظروفها‪.‬‬ ‫ي جتمعن ��ا مازال ��ت ه ��ذه التجربة الإ�سامي ��ة ي بدايته ��ا وي طور‬ ‫الت�سكل الآن بخليط من اجهود والكتابات امبعرة التي تختلف ي منهجيتها‬ ‫م ��ن كاتب اإى اآخر‪ .‬كتبت ي نقد التنوير امحل ��ي والأخطاء ي نقد اخطاب‬ ‫الديني وال�سحوة‪ .‬الهجوم على الليرالية والعلمانية واحداثة يبدو مفهوما‬ ‫بحك ��م اأنها مفاهيم غربية بالأ�سل‪ ،‬لك ��ن الأمر تطور مر�سيا لدى البع�ض اإى‬ ‫حاولت ت�سويه �سمولية حتى مفردة «امثقف» فاأ�سبحت الثقافة �سبهة بذاتها‬ ‫حت ��ى تثبت براءتك‪ ،‬ولهذا يظن بع�ض قي ��ادات حملة التحري�ض اأنه مت�سامح‬ ‫عندما ي�سر اإى وجود بع�ض امثقفن الف�ساء ولي�ض العك�ض! لي�ست ام�سكلة‬ ‫ي عملي ��ة الت�سوي ��ه ذاته ��ا لبع� ��ض امفاهيم وال�سياق ��ات التاريخي ��ة من باب‬ ‫التحذير الوعظي‪ ،‬لكن موؤخرا انتقلت هذه احملة التي تقودها اأ�سماء حددة‬ ‫مكن تناول خطابها فيما بعد‪ ،‬من نقد وحذير مقبول اإى حالة �سحن مر�سي‪،‬‬ ‫�سار بامجتمع والثقافة والعمل الإ�سامي ذاته‪ .‬فبدل من اأن ينظر اإى جارب‬ ‫التجدي ��د الإ�سامي باأنها جرد حاولت ب�سرية فيها اخطاأ وال�سواب‪ ،‬فاإنه‬ ‫يت ��م حويله ��ا اإى غول خي ��ف‪ ،‬وموؤامرة ك ��رى على الإ�س ��ام وام�سلمن‪،‬‬ ‫واإره ��اب اأي �سي ��خ وداعي ��ة اإ�سام ��ي من اأي تفه ��م لهذا اخط ��اب والقراب‬ ‫م ��ن هذا الغول! لهذا بداأ الت�سكيك حتى بالدع ��اة وام�سائخ الذين ل ي�ساركون‬ ‫بهذه احمات التحري�سية في�سطر الكثر منهم لت�سجيل موقف عابر ي كل‬ ‫منا�سب ��ة ليثبت براءته‪ .‬تبداأ هذه احملة باإلغاء ح�سن النوايا �سدا لذريعة اأي‬ ‫تفهم واإطاع على ما يكتب‪ ،‬مع ا�ستح�سار م�سرحي موؤامرات خفية‪ ،‬واإذا كانت‬ ‫«اما�سوني ��ة» تهمة قدمة ل تنا�سب امرحلة‪ ،‬فمثل تقرير موؤ�س�سة «راند» يقوم‬ ‫بامطلوب اأف�سل قيام فيل�سق بكل خطاب وعمل اجتهادي اإ�سامي ختلف‪.‬‬

‫ي ّ‬ ‫ُف�سل اأن يحتفظ بذلك الدرهم ي �سيارته على اأن يرميه ي �سندوق الترعات‪،‬‬ ‫فاإن ذلك يعد اأب�سع اأنواع الفقر الإن�ساي؛ الفقر من ام�ساعر ومن الإن�سانية ومن‬ ‫ام�سوؤولية‪.‬‬ ‫هن ��اك موؤ�س�س ��ات عامي ��ة كثرة ت�سع ��ى لإ�سع ��اد الب�سري ��ة والتخفيف من‬ ‫اأزماتها‪ ،‬كالبنك الدوي والأم امتحدة وموؤ�س�سة «جيت�ض» التابعة لبيل جيت�ض‬ ‫موؤ�س� ��ض �سرك ��ة مايكرو�سوف ��ت‪ ،‬وهذه الأخ ��رة اأكر عظمة م ��ن غرها‪ .‬فلقد‬ ‫تف� � ّرغ جيت�ض وزوجته منذ عدة �سنوات للتخفي ��ف من معاناة الب�سرية‪ ،‬فقامت‬ ‫موؤ�س�ست ��ه‪ ،‬التي ي�سرك معه فيها امليادير العام ��ي (وارن بافِت)‪ ،‬ب�سرف اأكر‬ ‫م ��ن خم�سة وع�سرين مليار دولر منذ ع ��ام ‪ 1994‬وحتى اليوم على م�سروعات‬ ‫تنموي ��ة حول العام‪ ،‬كمحاربة الأوبئة مثل الإي ��دز واماريا‪ ،‬وكال�ستثمار ي‬ ‫التنمي ��ة الزراعي ��ة ي ال ��دول الفقرة‪ ،‬وكام�ساهم ��ة ي الأبح ��اث التي ت�سعى‬ ‫لبت ��كار عق ��ارات طبية ت�ساهم ي التخفيف من اآلم الفق ��راء ي اأفريقيا واآ�سيا‬ ‫واأمريكا اجنوبية‪ ،‬وكاإن�ساء اموؤ�س�سات التعليمية ي القرى وامناطق النائية‪.‬‬ ‫م يق ��م ِبل جيت�ض ببن ��اء كن�سية‪ ،‬وم موّل حمات للدع ��وة اإى دينه‪ ،‬فالأ�سرة‬ ‫الت ��ي يعاي اأفراده ��ا من خطر اموت جوع� � ًا ي اأي حظة‪ ،‬حت ��اج اإى الغذاء‬

‫قد تن�سيه ماآ�سي امحتاجن والأرامل والأيتام‪.‬‬ ‫ومنهم من ل ين�س ��ى‪ .‬اأحدث هنا عن ام�ستقيم منهم‪ .‬اأما ام�سوؤول الفا�سد‪،‬‬ ‫فرفاق ��ه ي الغالب هم فا�س ��دون مثله‪ .‬قلوبهم كاحج ��ارة اأو اأ�سد ق�سوة‪ ،‬ل هم‬ ‫لها �سوى زيادة الروة وفر�ض ال�ستثمار الفردية التي ل ترجع للوطن ب�سيء‪،‬‬ ‫حت ��ى واإن كان م ��ن �سلب عم ��ل هذا ام�س� �وؤول اأو الوزير‪ ،‬البح ��ث عن الفر�ض‬ ‫ال�ستثمارية التي يعود ريعها للوطن ولأهل الوطن‪.‬‬ ‫عندم ��ا تري ��د اأن تعرف ام�س� �وؤول امخل� ��ض الأمن‪ ،‬فاعل ��م اأن من عاماته‬ ‫الوا�سحة اأن جد مكتبه مزدحم ًا بالب�سر‪ ،‬فهذه اإ�سارة لرجل ينجز عم ًا ويرجع‬ ‫اإليه النا�ض ي تخلي�ض حاجاتهم‪.‬‬ ‫اأم ��ا من يغل ��ق بابه علي ��ه‪ ،‬فاعلم اأنه ق ��د حب�ض خره مح�سوبي ��ه ولأقاربه‬ ‫ومعارف ��ه واأ�سدقائ ��ه‪ .‬واإذا جاءه �ساحب احاجة فمدي ��ر امكتب يتوى اإبعاده‬ ‫لك ��ي ل يزعج «ام ��زاج اح�سا�ض معالي ��ه» واإن م ي�ستطع مدي ��ر امكتب‪ ،‬فرجال‬ ‫الأمن التابعون «معاليه» موجودون‪ ،‬وقد ي�سل الأمر لعقوبة هذا الرجل �ساحب‬ ‫احاجة‪ .‬كل �سيء يهون‪ ،‬اإل مزاج معاليه‪.‬‬ ‫فيما م�سى كان ام�سوؤول يحتج باأن النا�ض كر ل ي�سعهم مكتب‪ ،‬وحاجاتهم‬ ‫ل تنتهي‪ ،‬ولذلك كانوا يحتجبون عن النا�ض بعذر الكرة‪.‬‬ ‫اأما اليوم‪ ،‬فا حاجة بالنا�ض اأن يكلفوا اأنف�سهم بالزدحام ي مكتب �ساحب‬ ‫امع ��اي‪ .‬واأت�سور اأن م ��ن الواجب امحتم على كل من اأولته الدولة اأمانة كبرة‬ ‫اأو م�سوؤولية م�ض حياة النا�ض اأن يكون له �سفحة على توير وفي�ض بوك‪.‬‬ ‫اإن ا�ستخدام التقنية احديثة هنا اأوى من ح�سر ا�ستخدامها ي جالت‬

‫والدواء لت�سبح قادرة على دخول دور العبادة‪ ،‬والإن�سات اإى العِ ظات الدينية‪.‬‬ ‫ق ��ال ي اأحد كب ��ار رجال الأعمال ي الإمارات اإن ��ه توقف عن بناء ام�ساجد‬ ‫ي اإفريقيا واآ�سيا‪ ،‬واكتفى ببنائها ي داخل الدولة‪ ،‬اأما هناك فاإنه يترع لبناء‬ ‫ام�ست�سفيات‪ ،‬وامدار� ��ض‪ ،‬وامكتبات‪ ،‬وموّل برامج خا�سة باإن�ساء بنى حتية‬ ‫للزراع ��ة ث ��م م�ساع ��دة �س ّكان الق ��رى مبلغ ماي ب�سي ��ط لبدء م�س ��روع زراعي‬ ‫�سغر‪ .‬وعندما �ساألته عن ال�سبب قال ي‪« :‬كم مرة جمع النبي – �سلى الله عليه‬ ‫و�سلم – زكاة ام�سلمن و�سدقاتهم لبناء ام�ساجد؟»‪.‬‬ ‫ُك ّلن ��ا ي حاج ��ة اإى العط ��اء؛ فالفق ��ر ي حاج ��ة اإى �س ّد حاجت ��ه امادية‪،‬‬ ‫والغن ��ي ي حاجة ملء فراغ ��ه الروحي‪ ،‬الذي ل يُ�سبعه الأخ ��ذ بقدر ما ي�سبعه‬ ‫الب ��ذل‪ .‬يحتاج الأغنياء اأن يج ��دوا اأ�سياء ل ُت�سرى ب� �اأي ثمن لي�سعروا بقيمة‬ ‫احياة؛ والبذ ُل هو ال�سيء الوحيد الذي ل مكننا اأن ن�سع عليه بطاقة اأ�سعار‪.‬‬ ‫اإن العطاء كالإمان‪ ،‬يج ّردنا من كل الغرائز الب�سرية الب�سعة‪ ،‬ويق ّربنا من منازل‬ ‫امائكة‪ ،‬ويرتقي بنا اإى الدرجات ال�سماوية‪.‬‬ ‫واأجمل عطاء هو الذي ياأتي عند بلوغ احاجة قمّتها‪ ،‬واأعني حاجة امُعطي‬ ‫ال ��ذي يبلغ ذورة اإن�سانيته عندما ُيوؤْثِر غره على نف�سه وهو غر م�سطر لذلك‪،‬‬ ‫وخ�سو�س ًا عندما يكون امتلقي غريب ًا عنه‪.‬‬ ‫ه ��ذه لي�س ��ت موعظة ح ��ول اأهمي ��ة ال�سدقات‪ ،‬ولكنه ��ا دعوة لإنه ��اء حالة‬ ‫اجم ��ود الإن�ساي التي يعي�سها كثر منا كلما م ّروا بجانب �سناديق الترعات‬ ‫ي امح ��ات التجاري ��ة دون اأن يتح ��رك وازع الرحم ��ة ي داخله ��م ليخروجوا‬ ‫درهم ًا واحد ًا‪ ،‬ليطعموا بها طف ًا واحد ًا فقط‪ ،‬ودون منا�سبة‪ ،‬فالرحمة ل حتاج‬ ‫اإى منا�سب ��ات‪ .‬اإن العط ��اء الذي ياأتي دون منا�سب ��ة‪ ،‬وي�سل قبل ال�سوؤال يُ�سبه‬ ‫امط ��ر الذي يُن ِبتُ الأر�ض دون مقابل‪ ،‬وير�سم الفرح ��ة على وجوه الأطفال‪ .‬اإن‬ ‫من يُعطي اأف�سل ما عنده يح�سل على اأف�سل ما عند الب�سر؛ يح�سل على احب‬ ‫ت�ستح من اإعطاء القليل‪،‬‬ ‫وال�سعادة‪ .‬يقول علي بن اأبي طالب ر�سي الله عنه‪« :‬ل ِ‬ ‫فاحرمان اأقل منه»‪.‬‬ ‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬

‫الرفيه واللعب‪.‬‬ ‫واأعتق ��د اأن هذا ينبغي اأن يكون اإلزامي� � ًا لكل من يتوى مثل هذه امنا�سب‬ ‫لك ��ي يتحدث اإليه النا�ض مبا�سرة وبحيث يطرحون م�سكاتهم و�سكاواهم بكل‬ ‫�سفافي ��ة وو�سوح اأمام النا�ض جميع ًا واأم ��ام ولة الأمر الذين و�سعوه ي هذا‬ ‫امن�س ��ب‪ ،‬بحيث تكون كل التفا�سيل مك�سوف ��ة‪ ،‬وبحيث يتكلم كل �ساحب حق‬ ‫وكل �ساحب مظلمة ب�سوت ت�سمعه الدنيا كلها‪.‬‬ ‫ي ت�س ��وري اأن ه ��ذا ي�س ��ب‪ ،‬اأول م ��ا ي�س ��ب ي �سالح ام�س� �وؤول اإن كان‬ ‫�ساح ًا‪ ،‬لأنه �سيغلق الباب مام ًا ي وجه من يفرون على ام�سوؤولن ويروون‬ ‫عنهم روايات غر �سادقة ويحاولون ت�سويه �سمعتهم بالأكاذيب‪.‬‬ ‫اإن ال�سفافية ي تطبيق العمل مبداأ اإ�سامي را�سخ‪ ،‬ول بد اأن يكون لنا جهد‬ ‫ي تر�سيخ هذا ��مبداأ‪ ،‬وبحيث يكون موقف هذا ام�سوؤول وا�سح ًا اأمام اجميع‬ ‫ماذا اتخذ هذا القرار اأو ذاك‪.‬‬ ‫وي نف�ض الوقت‪� ،‬سيكون ي القراح‪ ،‬اإن م تطبيقه‪ ،‬طعنة جاء للف�ساد‬ ‫الإداري واماي‪ ،‬و�سيكون كل النا�ض موظفن متعاونن يعملون بامجان ل�سالح‬ ‫الهيئ ��ة الوطنية مكافحة الف�ساد و�سيبذلون من طاقتهم وجهدهم ما ي�سهل عمل‬ ‫هذه الهيئة ويحقق الغر�ض الذي اأن�سئت من اأجله‪.‬‬ ‫له ��ذا فلنقل جميع� � ًا‪ :‬اأين هي �سفحتك يا �ساحب امعاي؟ نريد اأن نعمل لك‬ ‫( ‪.)follow‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫مقام «السوس»‬ ‫وحال «التيوس»!‬

‫غازي‬ ‫قهوجي‬

‫«قنديل البحر» هو حيوان هام ��ي‪ ،‬ينتمي اإى ف�ضيلة الرخويات امائية‪.‬‬ ‫ويف ��رز م ��ادة �ضام ��ة ل�ضقة عند ل�ضع ��ه جلد الإن�ض ��ان‪ ،‬فترك ندوب� � ًا وحروق ًا‬ ‫�ضديدة الإحمرار‪.‬‬ ‫وعندم ��ا ُ‬ ‫كرت القناديل على ال�ضواطئ‪ ،‬حركت‪ ،‬جمعيات البيئة ورفعت‬ ‫ال�ض ��وت عالي ًا‪ ،‬ومعها اأ�ضح ��اب ام�ضابح وامنتجعات البحري ��ة‪ ،‬وبداأت بعقد‬ ‫الجتماع ��ات واإقام ��ة الن ��دوات م�ضتعين ��ة بكبار علم ��اء البح ��ار‪ ،‬وذلك بهدف‬ ‫الو�ض ��ول اإى حل ��ول وعاج ��ات م ��ن �ضاأنها اأن ح� � ّد من ه ��ذا التكاثر امخيف‬ ‫ومعرفة اأ�ضبابه‪.‬‬ ‫وجاءت نتائ ��ج الدرا�ضات والأبحاث والإح�ض ��اءات وامتابعات اميدانية‬ ‫لتق ��ول باأن �ضبب «امد القناديلي» عائد اإى انخفا�ض عدد «ال�ضاحف» البحرية‬ ‫ي مياهنا!! ف�»قنديل البح ��ر» هو الغذاء ال�ضحي امثاي لل�ضاحف! وبالتاي‬ ‫فاإن وجودها باأعداد متوازنة طبيعي ًا وبيئي ًا‪ ،‬منع ويردع ويق�ضي على تفاقم‬

‫ظاهرة انت�ضار الطفرة «القناديلية» على ال�ضواطئ‪.‬‬ ‫وبنتيج ��ة غزارة ما نرميه من نفايات وقمامة وقاذورات وزبالة واأو�ضاخ‬ ‫ي البحر‪.‬‬ ‫تب � ّ�ن اأن مئ ��ات ماي ��ن «اأكيا�ض» النايل ��ون الرقيقة ال�ضفاف ��ة‪ ،‬التي ُترمى‬ ‫�ضنوي� � ًا ي البح ��ر تنتفخ ي ام ��اء‪ ،‬وتطفو ب�ضكل عم ��ودي‪ ،‬لتاأخذ بو�ضعيتها‬ ‫الغارق ��ة ه ��ذه �ضكل «قنديل البح ��ر»‪ ،‬فتهجم عليها ال�ضاح ��ف اجائعة معتقدة‬ ‫اأنه ��ا الوجبة الهامي ��ة امن�ضودة! فتق�ضم «الكي�ض» وتبتلع ��ه ب�ضهية و�ضراهة‪،‬‬ ‫ليتفاعل بعد ذلك «النايلون» ي اأمعائها ب�ضكل يوؤدي اإى نفوقها!‬ ‫وعندم ��ا �ض ��كا مزارعو الأرز ي ال�ض ��ن من هجمات ع�ضاف ��ر «الدوري»‬ ‫امتوا�ضل ��ة عل ��ى موا�ضمهم‪ ،‬خ�ض�ض ��ت ال�ضلط ��ات مبلغ ًا بالكاد ي ��وازي الربع‬ ‫دولر اأمركي لكل مواطن يقتل مئة ع�ضفور «دوري»‪.‬‬ ‫وبع ��د مرور �ضت ��ة اأ�ضهر فقط‪َ ،‬‬ ‫م الق�ض ��اء على ذلك الع�ضف ��ور ام�ضكن!!‬

‫هل نحن شعب‬ ‫قليل الذوق؟‬ ‫عبدالسام الوايل‬

‫الأ�ض ��واء العالي ��ة لل�ضي ��ارات من خلفي تطل ��ب مني اإخاء ام�ض ��ار‪ ،‬رغم اأي‬ ‫وجنب ��ا لهذه ام�ضايقات امزعج ��ة اأكون متخطيا ال�ضرع ��ة القانونية اأحيانا‬ ‫باأكر من ع�ضري ��ن كلم‪�/‬ضاعة‪ ،‬وهو ما ي�ضمى حالة القيادة امتهورة اموجبة‬ ‫لنزع رخ�ضة القيادة اأ�ضا‪ ،‬ومع ذلك ل اأ�ضلم من الت�ضنيع باأ�ضواء ال�ضيارات‬ ‫وب�ض ��كل مل ��ح كاأن اأ�ضح ��اب تلك ال�ضي ��ارات ي�ضرخون ي وجه ��ك اأن اأف�ضح‬ ‫الطري ��ق‪ .‬تعم ��ل اأ�ضواء ال�ضي ��ارات ي ه ��ذه احالة نف�ض ما تعمل ��ه اأ�ضواء‬ ‫�ضيارات البولي�ض والإ�ضعاف حن تطلب من الآخرين اإف�ضاح الطريق‪.‬‬ ‫لي� ��ض القطريون فريدين ي �ضعوب الأر�ض جهة ج�ضد الذوق �ضلوكا‬ ‫معا�ضا ي الطرقات بن ال�ضائقن‪.‬‬ ‫ف ��ذوق القي ��ادة اأم ��ر خرته حن �ضاف ��رت بال�ضي ��ارة لدب ��ي والبحرين‪،‬‬ ‫كم ��ا خرته قبا حن ع�ض ��ت ي اأمريكا ل�ضن ��وات‪ ،‬بل اإنن ��ي خرته ي مدن‬ ‫�ضوارعه ��ا تعي�ض فو�ضى مرورية عارم ��ة اأين منها فو�ضى �ضوارعنا‪ ،‬كما ي‬ ‫حالتي بروت والقاهرة‪ ،‬لكن الذوق بن الب�ضر قائم ومتحقق ك�ضلوك فعلي‪.‬‬ ‫نحن ي ال�ضعودية الفريدون بن الأم جهة م�ضاهد انعدام الذوق من بع�ض‬ ‫ال�ضائقن حيال غرهم وبا اأي خجل‪.‬‬ ‫م�ضاألة الذوق ي القيادة ل دخل لها بدرجة التح�ضر وامدنية‪ .‬فالريا�ض‬ ‫وجدة والدمام كلها مدن �ضهدت التح�ضر وامدنية احديثة قبل دبي والدوحة‬ ‫وبع ��د لو�ض اأجلو�ض وبروت والقاهرة ومع ذلك فالذوق بن ال�ضائقن ي‬ ‫مدننا هو الأقل بن كل امدن اأعاه‪.‬‬ ‫كما اأن ل دخل لها بجودة النظام امروري من عدمه‪.‬‬ ‫يبدو ي اأن ذوق ال�ضائقن جاه بع�ضهم البع�ض مت�ضل م�ضاألة اأكر من‬ ‫تخطيط ال�ضوارع اأو جودة امرور‪ ،‬اإنها تت�ضل بجودة النظام الأخاقي ال�ضائد‬

‫بين القضاء‬ ‫واإعام‬ ‫أحمد عبدالملك‬

‫ّ‬ ‫نظ� � َم (معه ��د دب ��ي للق�ض ��اء) ندوة بعن ��وان (نح ��و عاق ��ة ق�ضائي ��ة اإعامية‬ ‫موذجية) يوم الأحد قبل اما�ضي‪ .‬ودارت امناق�ضات حول دور الإعام ي التوعية‬ ‫م�ض �ضامة‬ ‫باحقوق العامة والواجبات‪ ،‬و�ضرورة معاجة الإعام للق�ضايا التي ُ‬ ‫واأم � َ�ن امجتمع‪ ،‬وتاأكيد قيم احوار بن اأفراد امجتم ��ع‪ .‬كما تطرق متداخلون اإى‬ ‫دور الإع ��ام ي اإث ��ارة امعلومات التي قد تدفع ال ��راأي العام للتاأثر على الق�ضاء ‪.‬‬ ‫كذل ��ك دور الإع ��ام ي اإ�ضاعة الثقافة القانونية‪ .‬كما اأ�ض ��ار البع�ض اإى اأن الق�ضاء‬ ‫والإع ��ام متكامان‪ ،‬واأنه توجد قوانن تكف ��ل حرية التعبر‪ ،‬لكن ي النهاية‪ ،‬فاإن‬ ‫الوقائع التي تعتمد على احقائق هي احكم الأخر‪.‬‬ ‫نح ��ن نعتق ��د اأن الإعام ‪-‬كمج ��ال جديد ي ال ��دول العربي ��ة‪ -‬م يحظ بروئ‬ ‫قانونية ت�ضمن له النجاح ي اأهدافه‪ .‬ولقد جاءت القوانن امُنظمة للعمل الإعامي‬ ‫لتكري� ��ض �ضلطة الدول ��ة ورقابتها على الإع ��ام‪ ،‬حيث جد «الزواج ��ر» والنواهي‬ ‫واممنوعات وامحظورات اأكر من الإيجابيات وال�ضمانات التي توؤمن لل�ضحاي‬ ‫اأو الإعامي عموم ًا‪ -‬مناخ ًا اآمن ًا وعاد ًل ح�ضبما تقر ُه الد�ضاتر احديثة ي الباد‬‫العربية‪.‬‬ ‫وم ��ع الأ�ض ��ف‪ ،‬ف� �اإن العديد م ��ن ال ��دول العربية يق ��وم بتطبيق م ��واد قانون‬ ‫العقوبات عل ��ى الق�ضايا الإعامية! وهذا بحد ذات ��ه انتهاك وا�ضح حرية التعبر‬ ‫التي تكفلها الد�ضاتر‪.‬‬

‫برايان‬ ‫والمسيح ُيون‬ ‫السعوديون‬

‫فراس عالم‬

‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫كنت �ضاأكتب مقالة هذا الأ�ضبوع ا�ضتتباعا مقالة الأ�ضبوع اما�ضي‪ ،‬التي‬ ‫حدثت فيها عن التحري�ض كاآلية توا�ضل فعالة ي ام�ضهد الفكري ال�ضعودي‪.‬‬ ‫لكنني مررت بتجربة جعلتني اأغر مو�ضوع هذه امقالة‪.‬‬ ‫التجربة بب�ضاطة اأنني ذهبت‪ ،‬مع اأ�ضرتي‪ ،‬لقطر‪.‬‬ ‫ما الذي ح�ضل ي هناك وفر�ض علي اأن اأغر برجة موا�ضيعي الكتابية؟‬ ‫اإنه اأمر ب�ضيط جدا‪ ،‬لكنه ي غاية الأهمية‪.‬‬ ‫فق ��د اأم�ضيت ب�ضعة اأيام هن ��اك ا�ضتمتعت خالها بحال ��ة اأفتقدها كثرا‬ ‫عندما اأكون ي بادي‪.‬‬ ‫هذه احالة لي�ضت ال�ضينما ول امطاعم وامقاهي امفتوحة ول غرها ما‬ ‫ت�ضتمتع ب ��ه العوائل ال�ضعودية عادة عندما تفر ي الإج ��ازات الق�ضرة اإى‬ ‫دبي وامنامة والدوحة‪ ،‬رغم اأنه قد يكون هناك رابط بن تلك الأن�ضطة اأعاه‬ ‫والظاهرة التي اأنا ب�ضدد احديث عنها‪.‬‬ ‫ا�ضتمتعت باأمر م يكن من اأ�ضباب ذهابي لقطر اأ�ضا‪.‬‬ ‫بل اإنني م اأدرك مدى متعي به اإل بعد عودتي لبادي‪ ،‬ماما على طريقة‬ ‫اكت�ضاف ال�ضمكة للماء فقط حن تغادره‪.‬‬ ‫فما هي هذه احالة التي اأفتقدها ي بادي؟ بب�ضاطة‪ ،‬اإنها قيادة ال�ضيارة‬ ‫و�ضط ب�ضر ي�ضتحون من م�ضايقة الآخرين‪.‬‬ ‫ق�ضي ��ت ي قطر ب�ضعة اأيام يا �ضادتي واأنا اأقود �ضيارتي و�ضط �ضوارع‬ ‫غريب ��ة‪ ،‬ما يعنيه ذلك م ��ن حالت مهل غر مرر اأحيان ��ا خ�ضية �ضياع هذا‬ ‫امنعطف اأو ذاك‪ ،‬وم اأتلق م�ضايقة واحدة من خلفي من ال�ضائقن‪.‬‬ ‫ح ��ن رجعت وي طريق عودتي وبينما اأنا على طريق الدمام‪-‬الريا�ض‬ ‫وح ��ن اأك ��ون ي حالة تخط ��ي ل�ضاحنة احتل ��ت ام�ضار الو�ضط ��ي‪ ،‬ل تنقطع‬

‫وكان ��ت امفاج� �اأة امذهل ��ة عندما ج ��اء مو�ض ��م الأرز الت ��اي بعد ه ��ذه «امقتلة‬ ‫الدامي ��ة» غزي ��ر ًا كما م يحدث من قب ��ل‪ ،‬ولك َنه‪ ...‬مل ��وء بال�ضو�ض!! فقد كان‬ ‫ع�ضفور «الدوري» ياأكل ال�ضو�ض ومعه بع�ض ًا من حبوب الأرز!‬ ‫من هذي ��ن امثالن‪ ،‬ل اأكر‪ ،‬ندرك اأهمية الت ��وازن ي الطبيعة‪ ،‬وخطورة‬ ‫اإحداث اخلل البيئي فيها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وم ��ا اأن احديث‪ ،‬هو ع ��ن التوازن‪ ،‬طبيعي� �ا وبيئيا وجتمعي� �ا فاإن قلة‬ ‫ون ��درة ع ��دد «احم ��ر» ي «امدن» ق ��د اأدّت اإى ازدي ��اد‪ ،‬ب ��ل اإى ت�ضاعف عدد‬ ‫«التيو� ��ض» فيه ��ا! وه ��ذا براأينا خل ��ل فادح فا�ض ��ح‪ ،‬يجب عل ��ى اأوي الأمر اأن‬ ‫يتف ��ادوه حفاظ ًا على فعالية واأهمية و�ضرورة وج ��ود «احمر» ي جتمعنا‬ ‫احا�ضر النا�ضر!‬

‫ونظر ًا ح�ضا�ضية الن�ضر الإعام ��ي‪ ،‬وخ�ضوع ال�ضحاي معاير اأخاقية ي‬ ‫عمله‪ ،‬منها عدم الت�ضريح م�ضدر امعلومة‪ ،‬كاإجراء لعدم التعري�ض بال�ضخ�ضيات‬ ‫العام ��ة‪ ،‬فاإن الق�ضاء يحكم على ال�ضحفي بعدم وجود اأدلة فيما قام بن�ضره!؟ وهذا‬ ‫ي�ض ��ع ال�ضحاي ي موقف حرج ج ��د ًا‪ .‬ناهيك عن اأن القوانن اموجودة ل ت�ضمن‬ ‫حق ال�ضحاي ي اإخفاء م�ضدره للم�ضلحة العامة! وهنا مكمن اخطاأ! ي الوقت‬ ‫ذات ��ه‪ ،‬فاإن بع� ��ض القوانن حاول تقيّد حري ��ة الراأي باأ�ضلوب غ ��ر مبا�ضر عندما‬ ‫تفر� ��ض غرامات باهظ ��ة على من يُدان بالقذف! ذل ��ك اأن هنالك ق�ضايا الختا�ضات‬ ‫والعم ��ولت وال�ضتئثار بامناق�ض ��ات وام�ضروعات الك ��رى‪ ،‬التي ي�ضتوي عليها‬ ‫امتنف ��ذون «الكب ��ار» ل مكن اأن يجد ال�ضحاي لها دلئل اأو اإثبات ��ات؛ لأن الأوراق‬ ‫كله ��ا �ضتك ��ون «�ضليمة» م ��ن النواحي القانوني ��ة! لكنها لي�ضت كذلك م ��ن النواحي‬ ‫الأخاقي ��ة‪ .‬اإذ ل مك ��ن توجيه تهمة (ا�ضتغال امن�ضب) م�ضوؤول اإذا ما قام بتمرير‬ ‫مناق�ض ��ة ملياري ��ة ل�ضركة ابنه اأو اأخي ��ه اأو ل�ضركته اخا�ض ��ة‪ ،‬اأو ل�ضركة جاء ُه من‬ ‫ٌ‬ ‫(هاتف اأحمر)!؟‬ ‫�ضاحبها‬ ‫كم ��ا اأن القذف اأو الت�ضهر تهمة مطاطية يُ�ض ��ا ُء تف�ضرها ي اأغلب الظروف‪،‬‬ ‫نواح‬ ‫ولأنه ��ا غ ��ر حددة امامح‪ .‬هنالك من يرى اأن انتقاد مط ��رب اأو مذيعة ‪-‬من ٍ‬ ‫فني ��ة ومهنية‪ -‬واجب ًا �ضحافي ًا حت ��ى لو تطرق اإى �ضرتهما الجتماعية اأو اإ�ضاعة‬ ‫طاقهم ��ا اأو زواجهما‪ ..‬يراه اآخرون قذف� � ًا ي �ضخ�ضية عامة ت�ضتوجب امحاكمة‪.‬‬

‫ب ��داأت احكاية بطل ��ب �ضداقة على الفي�ض ب ��وك‪ ،‬ا�ضتقبل ال�ض ��اب ال�ضعودي‬ ‫حديث التخ َرج والذي �ضنتفق هنا على ت�ضميته «اأحمد»‪ ،‬ا�ضتقبل طلب ال�ضداقة كما‬ ‫ي�ضتقبل ع�ضرات الطلبات التي يطالعها اأ�ضبوعي ًا‪ ،‬كان الطلب من �ضخ�ض اأمريكي‬ ‫تق ��ول �ضفحت ��ه اأن ا�ضمه «براي ��ان» تتو�ضط ال�ضفحة �ضورة كب ��رة له مع زوجته‬ ‫واأطفال ��ه الثماني ��ة‪ .‬وهو ما لفت «اأحمد» لأن ��ه من النادر ج ��د ًا اأن ت�ضادف �ضخ�ض ًا‬ ‫اأمريكي� � ًا لديه هذا العدد من الأطفال قبل اأحم ��د طلب ال�ضداقة من �ضديقه اجديد‬ ‫وتفاجاأ باأن جموعة كبرة من اأ�ضدقاء درا�ضته قد تلقوا طلب ًا م�ضابه ًا وقبلوه كذلك‬ ‫وم يلبث برايان اأن بداأ مرا�ضلتهم ب�ضكل جماعي‪.‬‬ ‫اأب ��دى براي ��ان ي ر�ضائله الأوى اإعجاب ��ه بالثقافة الإ�ضامي ��ة واأخرهم اأنه‬ ‫اأم�ض ��ى ث ��اث �ضنوات من حيات ��ه ي ال�ضرق الأو�ض ��ط قبل اأن يع ��ود اإى الوطن‪،‬‬ ‫وقد كان معجب ًا جد ًا بكرم ال�ضيافة والرابط العائلي وحماية الن�ضاء ي امجتمع‬ ‫ام�ضلم‪ .‬ورغم اأنه اأمريكي فاإنه ل يثق كثر ًا ي اآراء حكومته جاه ال�ضرق الأو�ضط‪.‬‬ ‫اأبدى اأحمد واأ�ضدقاوؤه ترحيب ًا ب�ضديقهم اجديد‪ ،‬وردُوا عليه ردود ًا مرحبة‪،‬‬ ‫وجاوب هو معهم باأن بد أا احديث عن اأ�ضرته ون�ضاأته ودرا�ضته‪.‬‬ ‫و�ضيئ� � ًا ف�ضيئ ًا ت�ض� � َرب احدي ��ث اإى معتقداته‪ ،‬فاأخرهم باأنه ن�ض� �اأ ي اأ�ضرة‬ ‫متد ِين ��ة ظاهري� � ًا ت ��زور الكني�ض ��ة كل اأ�ضبوع لكنها ل تق ��راأ الإجي ��ل واأنه اأخ�ضع‬ ‫معتقدات ��ه للت�ضكيك عندما قراأ عن الإ�ضام وت�ض ��اءل ماذا ل اأكون م�ضلم ًا؟ واأنه دعا‬ ‫الله كثر ًا كي ير�ضده اإى طريق احق!‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بث ��ت كلماته احما�ضة ي اأ�ضدقائه ال�ضباب خ�ضو�ضا عندما اأخرهم برغبته‬

‫وم ��دى فعاليته دواخل الذوات‪ .‬لنتاأمل ي طبيعة التفاعل بن ال�ضائقن‪ .‬اإنه‬ ‫تفاعل بن جهولن يتوا�ضان عر اأ�ضوات ال�ضيارة واأ�ضوائها‪.‬‬ ‫فاأنت حن تتعامل مع ال�ضيارة التي اأمامك اأو بجانبك‪ ،‬فاإما تتعامل مع‬ ‫�ضخ� ��ض ل�ضت فقط ل تعرفه‪ ،‬بل اإن ج�ضدك لن يتعامل مع ج�ضده ولو لثوان‪،‬‬ ‫لن تكلما بع�ضا‪ ،‬لن تتقارب اأج�ضادكما‪ ،‬بل حتى عيناكما لن تتاقيا‪.‬‬ ‫اإنها حالة ينتفي ي الذاتي ام�ضخ�ضن ل�ضالح العام امجرد‪.‬‬ ‫ه ��ذه حالة مثالية لتجريب فعالية النظام الأخاقي العام‪ ،‬مدى عمله ي‬ ‫النفو�ض‪ ،‬مدى فعاليته‪.‬‬ ‫فال ��ذوق والإيث ��ار جاه جهولن دللة على تغلي ��ب قيم النبل والعطاء‬ ‫عل ��ى قيم الأناني ��ة والتكالب وال�ضتئثار‪ .‬اأما عدم ال�ض ��ر وعدم التحمل‪ ،‬بل‬ ‫وحاول ��ة «نهب» ما لي�ض من حق الفرد اأ�ض ��ا‪ ،‬وهو �ضائع عام ي �ضوارعنا‬ ‫م ��ا ل يوجد له نظر‪ ،‬فه ��و دللة على تغلب قيم الأنانية ي النظام الأخاقي‬ ‫ب�ض ��كل عام ونق�ض فادح ي القدرة على ح�ض� ��ض امغاير وامختلف والآخر‪.‬‬ ‫يقول �ضارتر «الآخر هو اجحيم»‪.‬‬ ‫وما اأننا ل نقدر اأن نعي�ض بدون هذا اجحيم‪ ،‬فعلينا اأن نقلبه نعيما‪ ،‬اأن‬ ‫نح�ضن اإظهار اأنف�ضنا له مت�ضجلبن اجيد فيه كي ل يرينا الرديء‪.‬‬ ‫اأي�ضا‪ ،‬يق ��ول اداوارد �ضعيد اإن خطاب ال�ضت�ض ��راق يعلب ال�ضرق داخل‬ ‫اأرب ��ع �ضفات رئي�ضية واحدة منها الرج�ضي ��ة‪ ،‬اأي اأن يرى الأفراد الأمور من‬ ‫زواياه ��م ال�ضدي ��دة الذاتية دون القدرة على ت�ضيي ��د روؤية من منظور اأ�ضمل‪.‬‬ ‫هذه ال�ضفة متج�ضدة ماما ي �ضوارعنا‪ ،‬ف�ضائق ال�ضيارة الذي ي�ضلط اأ�ضواء‬ ‫�ضيارته على من اأمامه طالبا منه اأن يرك الطريق له وحده رغم اأن الذي اأمامه‬ ‫متجاوز ال�ضرعة القانونية اأ�ضا �ضلوكه مثال اأموذجي على نرج�ضية ل ترى‬ ‫اإل ذاتها‪.‬‬ ‫الغريب اأن �ضوارعنا ت�ضهد ال�ضلوكيات الأقل ذوقا من بن كل الدول التي‬ ‫خ ��رت قيادة ال�ضيارة فيها رغ ��م اأننا الأكر حديثا من كل تلك امجتمعات عن‬ ‫الدين والأخاق والقيم‪.‬‬ ‫طرقن ��ا مغرو�ضة باللوحات التي تذكر بالل ��ه و�ضيوخنا هم النجوم على‬ ‫التوير ماين امتابعن والختاط منوع لدينا با�ضم امحافظة على القيم‬ ‫واأحاديثنا حفوفة باألف ��اظ رب العزة واجال بل اإن البقالت اموجودة ي‬ ‫حطات البنزين على الطرق ال�ضريعة ل ت�ضمح ببيع الأ�ضرطة الغنائية لظن‬ ‫حرمتها وتبيع بدل من ذلك اأ�ضرطة التذكر والوعظ والن�ضح‪.‬‬ ‫وبرغ ��م كل ذل ��ك فاإنن ��ا ي الواق ��ع امعي� ��ض وي تعاماتنا م ��ع بع�ضنا‬ ‫البع�ض جد اأن اح�ضاد هزيل‪.‬‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫مام� � ًا كما هو اح ��ال ي ق�ضايا (خد�ض احياء الع ��ام) ون�ضر �ضور يختلف عليها‬ ‫القراء ح�ضب توجهاتهم وروؤيتهم للمو�ضوع والق�ضة اخرية‪.‬‬ ‫نحن مع ق�ضاء خا�ض لاإعام‪ ،‬وهذا ي�ضتند اإى قانون متطور لاإعام ي�ضمل‬ ‫الو�ضائل الإعامية كافة‪ ،‬واأن يكون القا�ضي ملم ًا بحتميات الراأي العام و�ضروراته‪،‬‬ ‫واأن تتعزز لديه قيم حرية الراأي ودور ال�ضحاي ي الو�ضول اإى احقيقة‪.‬‬ ‫اإن تهديد امهنة الإعامية بالقوانن اجنائية‪ ،‬وحب�ض ال�ضحاي مع امجرمن‬ ‫وامهرب ��ن ي نف� ��ض ام ��كان‪ ،‬اأمر لب ��د واأن يوؤخ ��ذ ي العتبار‪ .‬وم ��ا كان القا�ضي‬ ‫يكر� ��ض العدالة من اأجل جتمع فا�ض ��ل قائم على حق امواطنن ي اح�ضول على‬ ‫معلوماته ��م مقابل التزامهم بالواجبات جاه الدولة‪ ،‬فاإن ال�ضحاي بدوره ي�ضعى‬ ‫لإظه ��ار احقيقة التي تفيد الراأي العام‪ ،‬حتى لو ت�ضرر منها اأحد امتخفن عن عن‬ ‫العدالة! واإذا م يُ�ضمح لل�ضحاي ممار�ضة دوره امنوط به‪ ،‬فاإنه يتحول اإى نا�ضر‬ ‫لاإ�ضاعات والأكاذيب والإعانات التي ل تخدم امجتمع‪.‬‬ ‫اإن ج ��اح الر�ضالة الإعامية يعتمد على مناخ ق�ضائي عادل ونزيه‪ ،‬ول يجوز‬ ‫اأن يتاأث ��ر ه ��ذا الق�ضاء بغ�ض ��ب اأحدهم من نق ��د �ضحاي لوزارت ��ه اأو هيئته! ومع‬ ‫الأ�ض ��ف‪ ،‬فاإن ما تعانيه ال�ضحاف ��ة العربية هو ق�ضية �ضعور ام�ض� �وؤول باأن اأي نقد‬ ‫لوزارت ��ه اأو هيئته يعن ��ي النتقا�ض من �ضخ�ضه! وهذا اأم ��ر بعيد عن هدف النقد‪.‬‬ ‫واإذا ما تخاذل الإعام عن ك�ضف عيوب اأداء اموؤ�ض�ضات والوزارات‪ ،‬فاإن ام�ضوؤولن‬ ‫�ضوف يركنون اإى التقارير الر�ضمية‪ ،‬التي ل تكون دقيقة على الدوام‪ ،‬لأن ام�ضوؤول‬ ‫يريد احفاظ على كر�ضيه‪ ،‬ولو خالف الأدا ُء النزاهة والأمانة‪.‬‬ ‫نح ��ن نعتقد اأن اجه ��ات الق�ضائي ��ة عليها تنوي ��ر امجتمع بحقوق ��ه‪ ،‬والدفع‬ ‫بقوان ��ن حديثة وت�ضريعات جديدة تنا�ضب م�ض ��رة ال�ضعوب‪ ،‬وتاأخذ ي العتبار‬ ‫وع � َ�ي النا�ض وتط ��وّ َر اأ�ضالي ��ب حياتهم‪ ،‬و�ضرع ��ة انت�ضار امعلوم ��ة‪ ،‬خ�ضو�ض ًا اأن‬ ‫الإن�ض ��ان العادي اأ�ضب ��ح م�ضارك ًا براأي ��ه ي ق�ضايا جتمعه ول يرك ��ن اإى التلقي‬ ‫الفوق ��ي من الدولة‪ .‬وي الوق ��ت ذاته نحن نحذر من �ضوء ا�ضتخدام هذا احق ي‬ ‫ن�ض ��ر الإ�ضاعات والت�ض ��ر وراء اأ�ضماء وهمية بق�ضد الت�ضوي� ��ض واإيجاد حالة من‬ ‫الفو�ضى بن اأفراد امجتمع‪.‬‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫ي مقابلتهم ي زيارته القادمة لل�ضعودية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وم يتاأخ ��ر الوعد حتى تلقوا منه ات�ضال يفيد بوجوده ي جدة بعد اأن اأنهى‬ ‫اأعم ��ا ًل ي امنطق ��ة ال�ضرقية!‪ .‬ر َتب ال�ضباب ع�ضاء ب�ضيط� � ًا ترحيب ًا بقدوم ال�ضيف‬ ‫(احائر) والذي يطمعون ي اإ�ضامه‪.‬‬ ‫لكنهم فوجئوا عندما ا�ضتقبلوه وقابلوه ب�ضيء ختلف ي �ضخ�ضيته‪.‬‬ ‫كان براي ��ان ودود ًا ومهذب� � ًا‪ ،‬لكنه اأبعد ما يك ��ون عن �ضخ�ض حائر‪ ،‬كان كامه‬ ‫متل ��ئ ثقة ومعرفة ما حول ��ه ويت�ضرف كاأنه يعرف الباد منذ �ضن ��وات‪ ،‬كما اأنه‬ ‫يتح� �دَث العربية بطاق ��ة ل باأ�ض بها ويخلطها بلهجة م�ضري ��ة ما دفعهم ل�ضوؤاله‬ ‫ع ��ن م�ض ��در تعلُمه للعربية فاأخره ��م باأنه اأم�ضى �ضنوات طويل ��ة يعمل ي م�ضر‬ ‫وال�ضودان ومناطق اأخرى كما اأنه يزور ال�ضعودية بانتظام لإمام اأعماله‪ ،‬وعندما‬ ‫�ضاألوه عن طبيعة تلك الأعمال م يردد ي اأن يخرهم اأنه ُي َد ِر�ض الإجيل (‪I am‬‬ ‫طوق ��ت ال�ضدم ��ة جموع ��ة ال�ضب ��اب اليافع ��ن ووجدها‬ ‫‪َ .)teaching bible‬‬ ‫براي ��ان فر�ض ��ة لانط ��اق اأك ��ر ي احديث فاأخ ��ذ يتحدَث ع ��ن الكت ��اب امقد�ض‬ ‫وا�ضتحالة حريفه‪.‬‬ ‫وم ��ادى اأك ��ر ليحدّثهم ع ��ن معرفته باأحمد دي ��دات وغره من الدع ��اة واأنه‬ ‫يحرمه ��م لكن لدي ��ه اإثباتات قاطعة بخطاأ معتقداتهم‪ ،‬واأن ��ه اأقنع الكثرين بها ثم‬ ‫األق ��ى مفاجاأت ��ه الكرى عندم ��ا قال «هل تعلم ��ون بوجود م�ضيحي ��ن �ضعودين؟»‬ ‫وا�ضلت الده�ضة عقد األ�ضنتهم فتابع هو «اأنا على توا�ضل ما ل يقل عن ‪ ٢٥‬م�ضيح َي ًا‬ ‫�ضعود َي ًا»‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫طاق سريع‬ ‫ودراسات‬ ‫أسرع‬ ‫عثمان الصيني‬

‫حالة طاق واحدة كل ربع �ساعة تقريب ًا‬ ‫ي امملك ��ة العربية ال�سعودي ��ة العام اما�سي‬ ‫بارتف ��اع ق ��دره ‪ % 21‬مقارن ��ة بالزيجات‪،‬‬ ‫يع� � ّد اأم ��ر ًا مفزع� � ًا ومث ��ر ًا لأ�سئل ��ة كث ��رة‪،‬‬ ‫خا�س ��ة ونحن ي ع�سر نتفاخ ��ر فيه بزيادة‬ ‫الوع ��ي وانت�س ��ار التعلي ��م واختف ��اء كثر من‬ ‫ال�سلبي ��ات الجتماعية التي كن ��ا ننتقدها ي‬ ‫الزواج التقليدي‪ ،‬فمع اأن كثر ًا من الزيجات‬ ‫ولي� ��س جميعه ��ا تقوم على الروؤي ��ة ال�سرعية‪،‬‬ ‫وو�سائ ��ل التوا�س ��ل �س ّهل ��ت مهم ��ة ال�س� �وؤال‬ ‫ع ��ن الطرف ��ن‪ ،‬واأ�سب ��ح للبن ��ت ي كث ��ر‬ ‫م ��ن الأحي ��ان راأي ي اخاط ��ب وتتوا�س ��ل‬ ‫اأحيان� � ًا مع ��ه بع ��د اخطوب ��ة ال�سرعي ��ة‪ ،‬م ��ا‬ ‫يتي ��ح مزي ��د ًا م ��ن التفاه ��م ومعرف ��ة كل منها‬ ‫لاآخ ��ر قب ��ل حفل الزف ��اف‪ ،‬فاإن م ��ن بن كل‬ ‫خم� ��س زيج ��ات ح ��دث حالة ط ��اق واحدة‪،‬‬ ‫وه ��ذا لي�س موؤ�س ��ر ًا ب�سيط ًا اأو ج ��رد اأرقام‬ ‫تذك ��ر فق ��ط‪ ،‬فعدا ع ��ن اخ�سائ ��ر امادية التي‬ ‫تكبده ��ا الزوج ��ان واأهاليهم ��ا هن ��اك خ�سائر‬ ‫نف�سي ��ة عل ��ى ال ��زوج والزوج ��ة‪ ،‬واجتماعي ��ة‬ ‫ي اخاف ��ات التي حدث بن الأ�سر وي�سل‬ ‫بع�سه ��ا اإى التحاكم اأم ��ام الق�ساء‪ ،‬عدا عن‬ ‫تاأثره ��ا عل ��ى الأطف ��ال اإن قدر الل ��ه ورزقهم‬ ‫باأطف ��ال‪ ،‬لك ��ن ال�س� �وؤال الأ�سع ��ب والأه ��م‬ ‫ه ��و م ��اذا يح�سل ه ��ذا اخاف ام� �وؤدي اإى‬ ‫الط ��اق اأو اإى ق ��رار النف�س ��ال ال ��ذي ه ��و‬ ‫اأبغ� ��س اح ��ال اإى الله مع كل م ��ا قلناه عن‬ ‫الوعي والتعليم والتفاهم وو�سائل الت�سال؟‬ ‫والط ��اق لي�س هو ق ��رار الرجل فقط‪ ،‬فهناك‬ ‫ح ��واى ع�س ��ر ح ��الت ف�س ��خ ن ��كاح باأحكام‬ ‫ق�سائية كل ي ��وم‪ ،‬وهي غالب ًا طلب اخلع من‬ ‫الزوج ��ة التي ل ملك حق الطاق‪ ،‬ودائم ًا ما‬ ‫يجته ��د امجته ��دون ويتوق ��ع امتوقع ��ون باأن‬ ‫ال�سب ��ب اأن ام ��راأة �س ��ارت اأك ��ر ا�ستقالي ��ة‬ ‫واأق ��ل ر�سوخ ًا‪ ،‬اأو اأن �سق ��ف التوقعات لكل‬ ‫زوج م ��ن الآخ ��ر اأ�سب ��ح اأك ��ر ارتفاع� � ًا‪ ،‬اأو‬ ‫اأن تاأث ��ر الف�سائيات وعق ��د امقارنات بحيث‬ ‫اأ�سب ��ح ال ��زوج يبح ��ث ع ��ن مي� ��س والزوج ��ة‬ ‫تبح ��ث ع ��ن مهن ��د‪ ،‬اأو اأن الزوج ��ن اأ�سبح ��ا‬ ‫اأق ��ل حم � ً�ا للم�سوؤولي ��ة واأك ��ر اندفاع� � ًا ي‬ ‫الق ��رارات ام�سري ��ة؟ ولك ��ن تبق ��ى كله ��ا‬ ‫توقع ��ات ل يثبتها اأو ينفيها اإل درا�سة وطنية‬ ‫�ساملة تر�س ��د لها اماي ��ن‪ ،‬تدر�س الظاهرة‬ ‫وتبحث عن الأ�سباب واحلول‪ ،‬ولي�س جرد‬ ‫بح ��ث يقوم ب ��ه طالب اأو طالب ��ة درا�سات عليا‬ ‫باإمكان ��ات ح ��دودة‪ ،‬اأو اأكادم ��ي يبحث عن‬ ‫ترقية ببحث �سريع‪ ،‬اأو جهة حكومية تتجمل‬ ‫ببحوث ودرا�سات �سكلية‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫واأخرهم اأنه ياأتي بن فرة واأخرى لزيارة هوؤلء الأ�ضدقاء‪.‬‬ ‫وقب ��ل اأن ي�ضتفيق اأحد من هول ال�ضدم ��ة �ضكرهم على لطفهم وان�ضرف اإى‬ ‫حيث ي�ضكن وهو يوؤ ِكد رغبته ي لقاء اآخر‪.‬‬ ‫ا�ضتغ ��رق ال�ضباب وقت ًا حت ��ى ي�ضدِقوا اأن ك َل ما ج ��رى اأمامهم حقيقي ولي�ض‬ ‫خي ��ا ًل‪ ،‬وبعد م�ض ��اورات بينهم ق� � َرروا اأن الأم ��ر خطر ول بد م ��ن تبليغ اجهات‬ ‫ام�ضوؤولة متابعة ن�ضاط برايان ام�ضبوه‪.‬‬ ‫ات�ضلوا بهيئة الأمر بامعروف بجدَة‪ ،‬حدَثوهم بق�ضة برايان وما يزعمه عن‬ ‫ن�ضاط ��ه‪ ،‬اأخروهم اأنهم ملكون رقم هاتفه ويعرف ��ون مقر �ضكنه‪ ،‬لكن اموظف م‬ ‫يب ��دِ اهتمام� � ًا وعندما علم اأن براي ��ان ينزل ي ج َمع �ضكني مغل ��ق يخ�ض اإحدى‬ ‫اموؤ�ض�ض ��ات الكرى ي الباد اعتذر باأنهم ل ملك ��ون �ضاحيات جاه امج َمعات‬ ‫ال�ضكنية امغلقة واأن ذلك قد ي�ضبب لهم م�ضكلة كبرة واأغلق اخط‪.‬‬ ‫اأ�ضيب ال�ضباب بالإحباط‪ ،‬هاتفني «اأحمد» لي�ضت�ضري‪ .‬اأطلعني على �ضفحة‬ ‫برايان وامرا�ضات التي بينهم‪.‬‬ ‫حكى ي الق�ضة كاملة و�ضاألني بعد اأن اأحبطه الرود الذي اأبداه مكتب الهيئة‪،‬‬ ‫علي جاهل الأمر واعتباره حوار ثقافات؟ اأم اأن الأمر خطر‬ ‫هل هذا طبيعي؟ هل َ‬ ‫ويحتاج تدخ ًا من جهة ر�ضمية؟ وما هي هذه اجهة؟ وكيف الو�ضول اإليها؟ م اأجد‬ ‫ما اأجيبه به �ضوى نظرة حائرة‪ ،‬وها اأنا اأنقل حرتي اإليكم‪ ..‬فما احل براأيكم؟‬ ‫‪feras@ alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫جنون الطغاة‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫قال فاروق جويدة ي ق�ضيدته بغداد ل تتاأمي‪« :‬حن يحكمنا‬ ‫اجن ��ون‪ /‬ل زهرة بي�ضاء ت�ضرق ف ��وق اأ�ضاء الغ�ضون‪ /‬ل فرحة‬ ‫ي ع ��ن طفل نام ي �ضدر حنون‪ /‬ل دي ��ن‪ ..‬ل اإمان‪ ..‬ل حق ول‬ ‫عر� ��س م�ضون‪ /‬وته ��ون اأقدار ال�ضعوب وكل �ض ��يء قد يهون‪ /‬ما‬ ‫دام يحكمن ��ا اجن ��ون»‪ .‬هل ترى م ��ا اأرى؟ هل ت ��رى العبقرية ي‬ ‫رب ��ط امهالك التي تتعر� ��س لها ال�ضعوب العربية م ��ن ِقبل الطغاة‬ ‫ب�»يحكمن ��ا»؟ ولي� ��س ب�»يغزون ��ا»؟ وه ��ل ك�ضف التعام ��ل القذر من‬ ‫احكام مع مطالبات �ضعوبهم مدى هذا اجنون؟ اأم لتزال‬ ‫بع� ��س‬ ‫ِ‬ ‫تخبئ ال�ضنون اأمر ًا ما؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫السلف وسقف العلم!‬ ‫منذر القباني‬

‫ي بداية القرن الع�ضري ��ن كان هناك اعتقاد را�ضخ‬ ‫ل ��دى الكثري ��ن م ��ن علم ��اء الفيزي ��اء ب� �اأن كل ما مكن‬ ‫اكت�ضافه من قوانن حكم الكون قد م اكت�ضافها من قبل‬ ‫علماء ال�ضلف‪ .‬فاإ�ضحاق نيوتن على �ضبيل امثال‪ ،‬قد بن‬ ‫القوانن التي حكم حركة الأج�ضام ي الن�ضف الثاي‬ ‫م ��ن القرن ال�ضابع الع�ضر‪ ،‬كما اأن ماك�ضويل بعده بنحو‬ ‫قرن من الزمان ق ��د مكن من و�ضع امعادلت الريا�ضية‬ ‫التي تف�ضر حركة اموج ��ات الكهرومغناطي�ضية‪ .‬م يعد‬ ‫هن ��اك امزيد م ��ا مك ��ن اكت�ضافه‪ ،‬حت ��ى اإن اأح ��د اأبرز‬ ‫العلم ��اء‪ ،‬الل ��ورد كالفن‪� ،‬ضرح ب� �اأن الفيزياء قد و�ضلت‬ ‫اإى منتهاه ��ا‪ .‬الكث ��رون �ضدقوا مثل ه ��ذه الدعاءات‪،‬‬ ‫ولكن بالن�ضبة موظف مكتب براءة الخراعات مدينة‬ ‫ميون ��خ‪ ،‬م يكن مثل ه ��ذا احديث �ضوى ه ��راء‪ .‬رف�س‬ ‫اأن يق ��ع اأ�ض ��ر ًا لآراء علم ��اء ال�ضل ��ف ومعتقداتهم دون‬ ‫اأن مح�ضه ��ا ويراجعه ��ا وي�ضعه ��ا حل تدقي ��ق ونقد‪.‬‬ ‫معن ��ى اأدق رف�س األ ��رت اأين�ضتاي ��ن اأن يحجز اأفكاره‬ ‫�ضم ��ن حدود ير�ضمها له الآخ ��رون‪ ،‬وكانت النتيجة اأنه‬ ‫ي الع ��ام ‪ ١٩٠٥‬ن�ض ��ر ي جل ��ة علمية للفيزي ��اء اأربعة‬ ‫اأبحاث غرت ج ��رى تاريخ العلوم اإى الأبد‪ .‬ا�ضتطاع‬ ‫اأن يثبت اأن العلم م يتوقف عند ال�ضلف كما هو امعتقد‪،‬‬ ‫بل اإن بع�س امعتقدات ال�ضائعة لأحد كبار العلماء الذين‬ ‫عرفته ��م الب�ضري ��ة‪ ،‬اإ�ضحاق نيوتن‪ ،‬م تك ��ن بتلك الدقة‪،‬‬ ‫وكان به ��ا بع�س الأخطاء‪ .‬ده�س الكثرون ما جاء ي‬ ‫تل ��ك الأوراق العلمية‪ ،‬وم ��ا زاد من ده�ضتهم اأكر‪ ،‬اأنها‬ ‫م ت� �اأت م ��ن اأ�ضتاذ جامع ��ي‪ ،‬اأو باح ��ث ي معهد علمي‪،‬‬ ‫ب ��ل اأتت من موظف �ضاب ي منت�ض ��ف العقد الثالث‪ ،‬م‬ ‫ي�ضتط ��ع اإكمال الدرا�ضات العليا‪ ،‬لأنه م يجد جامعة ي‬ ‫اأوروبا تقبله لديها كمعيد‪ .‬وهكذا‪ ،‬بن ع�ضية و�ضحاها‬ ‫اكت�ض ��ف الكث ��رون اأن عامهم الذي األف ��وه‪ ،‬وظنوا اأنهم‬ ‫كان ��وا يعرفون ��ه ح ��ق امعرف ��ة‪ ،‬م يك ��ن بتل ��ك ال�ضورة‬ ‫التي ح�ضبوه ��ا‪ ،‬واأن ما حدده ال�ضلف من حقائق‪ ،‬كانت‬ ‫ت�ضوبها بع�س ال�ضوائب‪ .‬معن ��ى اأ�ضح اكت�ضف هوؤلء‬ ‫اأن لي� ��س كل ما قيل هو بال�ض ��رورة دقيق‪ ،‬وا ّأن احقيقة‬ ‫قد تك ��ون ختلفة بع�س ال�ضيء ع ��ن امعتقد ال�ضائد ي‬ ‫ذلك الزمان‪.‬‬ ‫العجيب ي ه ��ذه الق�ضة‪ ،‬ا ّأن معتق ��دات اأين�ضتاين‬ ‫الثورية اأ�ضبحت فيما بعد هي الآراء ال�ضائدة‪ ،‬واأ�ضبح‬ ‫�ضاحبه ��ا ه ��و اأح ��د رجالت ال�ضل ��ف امبجل ��ن الذين ل‬ ‫مك ��ن لأح ��د اأن يناق�س لهم راأي ��ا‪ .‬وكما ه ��و حال �ضنة‬ ‫التدافع‪ ،‬اأتى بعد ذلك باأعوام من قدّم اآراء ثورية جديدة‬ ‫يناق�س بها بع�س اآراء اأين�ضتاين التي اأ�ضبحت �ضائدة‪،‬‬ ‫ي معرك ��ة جديدة من اأجل ك�ض ��ر حواجز ال�ضلف‪ ،‬حتى‬ ‫يتمكن الفكر الب�ضري من الرتقاء‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فلنكن جميع ًا كالفيصل‪ ..‬نحتضن الشباب‬

‫ي اأول لق ��اء له ��ذا العام ‪ 1433‬هجري‪ ،‬م ��ع �ضيدي �ضاحب ال�ضمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر خالد الفي�ضل‪ ،‬اأم ��ر منطقة مكة امكرم ��ة‪ ،‬الذي يح�ضره‬ ‫م�ضائ ��خ القبائل ي ��وم الأحد من كل �ضهر‪ ،‬حر�س عل ��ى مُ�ضاركة ال�ضباب‪،‬‬ ‫وط ��رح الروؤى النا�ضجة الت ��ي تهم ال�ضباب وتدع ��م ح�ضورهم‪ ،‬كيف ل‬ ‫وهو الذي يعطيهم من اهتمامه ووقته الكثر‪ ،‬ولأن الفي�ضل يتمتع بروؤى‬ ‫واأفكار‪ ،‬قد تغيب عن البع�س‪ ،‬فقد طرح مُ�ضاركة ال�ضباب ي اللقاء‪ ،‬لرى‬ ‫ون�ضم ��ع منهم ما يريدون طرح ��ه‪ ،‬فكانت فكرة رائ ��دة وهادفة وجميلة‪.‬‬ ‫والفي�ض ��ل كعادت ��ه ل يوؤجل عم ��ل الي ��وم اإى الغد‪ ،‬فقد وجه ��ت الدعوة‬

‫ل�ضب ��اب حافظات منطقة مكة امكرمة‪ ،‬الت ��ي �ضرفوا بها ي اموعد الذي‬ ‫حدد م�ضائخ القبائل‪ ،‬ور�ضح من حافظة القنفذة بع�س ال�ضباب الأكفاء‪،‬‬ ‫وعندم ��ا التقيت بالبع�س منهم‪ ،‬هناأتهم مث ��ل هذا اللقاء مع اأمر الكلمة‬ ‫وال�ضعر والفن‪ ،‬فكانت �ضعادتهم ل تو�ضف‪ ،‬وهم ي�ضردون ي ما دار‪ ،‬وما‬ ‫طرحوه من روؤى واأفكار‪ ،‬حدثوا عنها بكل �ضفافية‪ ،‬وقالوا لقد ا�ضتفدنا‬ ‫الكث ��ر من هذا اللقاء‪ ،‬ك ّنا جه ��ل الكثر‪ ،‬كانت بع�س الأمور غائبة عنا‪،‬‬ ‫ك ّنا نبح ��ث لها عن جواب‪ .‬اإننا نتمنى اأن ت�ضتم ��ر م�ضاركات ال�ضباب ي‬ ‫مثل هذا اللقاء‪ ،‬خا�ضة مع من يتعاملون مع الإنرنت وو�ضائط التقنية‪،‬‬

‫فهي اليوم اأر�ضية‪ ،‬و�ضاحة وا�ضعة‪ ،‬ولكن الفائدة منها ل تزال حدودة‪،‬‬ ‫والف ��رق وا�ضح لل�ضباب‪ ،‬فهناك اختاف وفرق بن اأن ت�ضمع الن�ضح اأو‬ ‫ال ��راأي م ��ن م�ضوؤول مثل الفي�ض ��ل‪ ،‬وبن اأن ت�ضمع ��ه اأو تتعامل معه من‬ ‫خ ��ال اأ�ضماء جهولة‪ ،‬تد�س ال�ضم ي الع�ضل‪ ،‬وهم ي�ضطادون ال�ضباب!‬ ‫لذلك فا ّإن احتواء ال�ضباب اأ�ضبح اأمر ًا ملح ًا‪ ،‬خا�ض ًة مع ام�ضوؤولن‪ ،‬حتى‬ ‫ل يكونوا فري�ضة لأرباب الفكر ال�ضال‪ ،‬اأو اأعداء الف�ضيلة والوطن‪.‬‬ ‫محمد بن أحمد الناشري ـ شيخ النواشرة‪ ،‬عضو‬ ‫اللجنة الثقافية اأدبية بمحافظة القنفذة‬

‫عن جامعة الجوف‪ ..‬والقريات تستحق جامعة!‬ ‫ي الب ��دء نهن ��ئ مع ��اي مدي ��ر جامع ��ة اج ��وف‬ ‫الدكت ��ور اإ�ضماعيل بن حمد الب�ض ��ري على الثقة التي‬ ‫تق َلدها ون�ضاأل الله له العون والتوفيق ي مهمة جليلة‬ ‫وواج ��ب وطني يقت�ض ��ي اجل ��د وال�ض ��ر وامثابرة‪.‬‬ ‫موقع يتطلب من معاليه وهو يقراأ ال�ضطور الأوى ي‬ ‫�ضج ��ل اجامعة اأن ي�ضته َل الق ��راءة م�ضتعين ًا بالله اأو ًل‬ ‫ثم ما هياأته ل ��ه حكومتنا الر�ضيدة من اإمكانيات مالية‬ ‫وميزاني ��ة‪ ،‬تنتظر من ينفقه ��ا ي مواقعها ال�ضحيحة‪،‬‬ ‫وم ��ن ث� � َم بحنكته وثاق ��ب ب�ضرت ��ه‪ ،‬مرف ��ودة بخرة‬ ‫ومرا� ��س‪ ،‬ل ��رى كل �ض ��يء دون رتو� ��س اأو جميل من‬ ‫اأح ��د‪ ،‬دون �ض ��وءات اأو اإخفاق ��ات‪ ،‬وم ��ا اأكره ��ا م ��ن‬ ‫�ض ��وءات واإخفاقات‪ .‬واأرجو من معالي ��ه اأن يو�ضد كل‬ ‫منفذ يت�ضلل منه اأولئك الذين كان وجودهم اأكر �ضرر ًا‬ ‫من نفعهم‪ ،‬واأعاقوا‪ ،‬بل َ‬ ‫وعطلوا م�ضرة جامعة‪ ،‬اأرادت‬ ‫له ��ا القيادة اأن تكون منارة عل ��م واإ�ضعاع‪ ،‬ومنحتها كل‬ ‫�ض ��يء ك ��ي تطلع بدوره ��ا الذي منين ��ا له ��ا اأن توؤديه‪،‬‬ ‫ولكنها كانت مثل ولدته ��ا‪ ،‬وبقيت تدور ي فلك �ضيق‬ ‫الدائرة‪ ،‬رتيبة احركة‪ ،‬مرددة اخطو!‬ ‫ح ��ن اأتابع جامع ��ات‪ ،‬ولدت بع ��د جامعة اجوف‬ ‫ب�ضن ��وات‪ ،‬مث ��ل جامع ��ة امجمع ��ة على �ضبي ��ل امثال ل‬ ‫اح�ض ��ر‪ ،‬ا�ضتطاعت اأن تفعل اأ�ضي ��اء‪ ،‬وتتميَز باأ�ضياء‪،‬‬ ‫وحق ��ق الكثر‪ ،‬اأت�ضاءل مث ��ل اأي مواط ��ن‪ :‬اأين غابت‬

‫جامع ��ة اج ��وف؟ وم ��اذا غاب ��ت؟ وم ��ن‬ ‫غيَبه ��ا؟ ب ��ل وم ��ن ال ��ذي اأعاقه ��ا؟ نعم كل‬ ‫مواطن كان ينتظر اإبداع ًا‪ ،‬وينتظر عطاء ًا‬ ‫�ضخ َي ًا‪ ،‬وهو م ��ام يتحقق‪ ،‬وبقيت مكبلة‬ ‫اخطوات‪ ،‬اأ�ضرة الروتن‪ ،‬مردِدة حتى‬ ‫ي تنفي ��ذ الق ��رارات‪ ،‬فبث ��ت ي النف� ��س‬ ‫كث ��ر ًا من الإحباط‪ ،‬وم ��ن الياأ�س ال�ضيء‬ ‫الكثر‪.‬كنا ي القريات‪ ،‬وبحكم الرتباط‬ ‫الإداري ننتظ ��ر م ��ن ه ��ذه اجامع ��ة اأن‬ ‫ت�ضعرنا ب�ضيء م ��ن هذا اح ��ق‪ ،‬واأن تعطينا مانتمناه‬ ‫ولكن‪!...‬‬ ‫لقد ر�ضينا بال�ضيء الذي يحقق جزء ًا من تطلعات‬ ‫الأهاي‪ ،‬ويج�ضد رغبة القي ��ادة الر�ضيدة ي اأن ت�ضمل‬ ‫مظلة التعليم اجامعي كل مناط ��ق امملكة‪ ،‬واأن يكون‬ ‫للقري ��ات كلي ��ات ت ّلب ��ي متطلب ��ات العملي ��ة التعليمي ��ة‬ ‫اجامعية لأبنائها‪ ،‬واأن تكفيهم عناء البحث عن كليات‬ ‫حت�ضنهم وتو ّفر لهم التخ�ض�ضات التي يبحثون عنها‪.‬‬ ‫لقد اأن�ضاأت جامع ��ة اجوف كلية العلوم والآداب‪،‬‬ ‫وبقيت هذه الكلية � التي اعترناها نواة لكليات اأخرى �‬ ‫رهينة غرف كلية امجتمع‪ ،‬والتي ولدت من جامعة املك‬ ‫�ضعود‪ ،‬وكانت حية معط ��اءة‪ ،‬حا�ضرة متجدِدة‪ ،‬ولكن‬ ‫�ضرع ��ان ماخفت بريقها بعد اإحاقه ��ا باجامعة! وبعد‬

‫ع ��دة �ضنوات انتقلت اإى مبنى م�ضتاأجر‪،‬‬ ‫وباأق�ض ��ام حدودة وتخ�ض�ض ��ات قليلة‪،‬‬ ‫ولكنه ��ا امت�ض ��ت واحت�ضن ��ت بع� ��س‬ ‫الطلبة‪ .‬فيما بقي ��ت كلية الربية للبنات‪،‬‬ ‫والت ��ي ه ��ي بالأ�ضا� ��س كلي ��ة البنات ي‬ ‫عه ��د الرئا�ضة العامة لتعلي ��م البنات‪ ،‬ي‬ ‫مبناه ��ا امدر�ضي‪ ،‬واخا� ��س بالبتدائية‬ ‫الرابع ��ة‪ ،‬فيم ��ا بقي ��ت اأق�ض ��ام اأخرى ي‬ ‫مبن ��ى م�ضتاأجر بحي امطار‪ .‬مبنى �ضيق‬ ‫لي�ضتوع ��ب اأعداد الطالبات‪ ،‬وبع�س الف�ضول العلوية‬ ‫م�ضقوفة ب�»ال�ضينكو» ومرافق متهالكة‪ ،‬ك�ضبكة ال�ضرف‬ ‫ال�ضحي‪ ،‬واأبواب �ضيق ��ة لت�ضتوعب تزاحم الطالبات‬ ‫عند الدخول واخروج‪ .‬اأما الأثاث وامعامل ومتطلبات‬ ‫العملي ��ة التعليمي ��ة‪ ،‬فه ��ي اأكر م ��ن �ضيئ ��ة‪ ،‬وغر ذلك‬ ‫ال�ضيء الكثر ما يزعج ويغ�ضب‪ ،‬اأي م�ضوؤول موؤمن‬ ‫وه ��و اأمن‪ .‬اأم ��ا كلية العل ��وم ال�ضحية للبن ��ات‪ ،‬وهي‬ ‫ي مبن ��ى م�ضتاأجر‪ ،‬فبقيت على حاله ��ا منذ عهد وزارة‬ ‫ال�ضح ��ة‪ .‬اأما بع�س ال�ضي ��ارات‪ ،‬فما زال ��ت حمل ا�ضم‬ ‫«امعهد ال�ضحي للبنات» على جوانبها!‬ ‫مايجعلني اأ�ض ��ع الكثر من عام ��ات ال�ضتفهام‪،‬‬ ‫ه ��و اأن تبق ��ى الأوام ��ر ال�ضامي ��ة وال�ضادرة م ��ن مقام‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�ضريفن � حفظه الله � بافتتاح عدد من‬

‫اأحساء والمقومات السياحية‬ ‫رغ ��م اأن الأح�ضاء تختزن اأرا�ضيها اأكر حقول البرول‬ ‫ي الع ��ام‪ ،‬والراب ��ط اجغ ��راي ال ��ري الوحيد ب ��ن دول‬ ‫جل�س التعاون اخليجي‪ ،‬وحتوي على اأكر واحة نخيل‬ ‫ي الع ��ام‪ ،‬وذات ثق ��ل �ض ��كاي كبر‪ ،‬اإل اأنه ��ا تفتقر لوجود‬ ‫اأماكن ترفيهية وترويحية تلبي رغبات وحاجات ‪ 1.2‬مليون‬ ‫مواطن اأح�ضائي!‬ ‫وبالرغ ��م من امت ��اك الأح�ض ��اء مقوم ��ات �ضياحية‪ ،‬قل‬ ‫توفره ��ا ي اأي منطقة اأخرى م ��ن مناطق امملكة‪ ،‬ومن هذه‬ ‫امقومات عل ��ى �ضبيل امثال ل اح�ضر جب ��ل القارة ال�ضهر‪،‬‬ ‫و�ضاحل العقر التاريخي‪ ،‬والق�ضور الأثرية امتعددة كق�ضر‬ ‫اإبراهيم وق�ضر �ضاهود‪.‬‬ ‫فهي من وجهة نظري اخا�ضة ووفق امعطيات امتوفرة‬ ‫تعتر امحافظ ��ة الأوى ي امتاك امقومات ال�ضياحية على‬ ‫م�ضتوى امملكة‪.‬‬ ‫لك ��ن م�ضكلة الأح�ض ��اء «امزمن ��ة» منذ �ضن ��وات طويلة‪،‬‬ ‫لي�ض ��ت ي امت ��اك امقوم ��ات ال�ضياحي ��ة اأوم ��ن عدمها‪ ،‬بل‬

‫ي ع ��دم القدرة الكافي ��ة على ا�ضتغال امقوم ��ات ال�ضياحية‬ ‫اموج ��ودة وتطويرها وحديثه ��ا لتواكب الع�ض ��ر والزمن‬ ‫احا�ضر‪.‬‬ ‫فجبل القارة ال�ضهر مث ًا‪ ،‬ل تتوفر فيه � لاأ�ضف ال�ضديد‬ ‫� اخدم ��ات الأ�ضا�ضية ال�ضرورية‪ ،‬ك�ضوب ��ر ماركت متكامل‪،‬‬ ‫ودورات مي ��اه نظيف ��ة وحديث ��ة‪ ،‬وجل�ض ��ات عائلي ��ة‪ ،‬وغر‬ ‫عائلية‪ ،‬مهياأة للجلو�س ومطاعم متنوعة ومتعددة‪.‬‬ ‫فتخيل لو توفرت كل هذه الأ�ضياء ي جبل القارة‪ ،‬حتم ًا‬ ‫اأن حجم الزوار وامرتادين للجبل �ضرتفع اأ�ضعاف ًا م�ضاعفة‪.‬‬ ‫وعل ��ى هذا ق�س بقي ��ة امقومات ال�ضياحي ��ة الأخرى ي‬ ‫امحافظة‪.‬‬ ‫ول �ض ��ك اأن ام�ضوؤولية بالدرج ��ة الأوى تقع على كاهل‬ ‫اأمانة الأح�ضاء‪ ،‬فهي مطالبة بالعمل على ا�ضتقطاب ال�ضركات‬ ‫واموؤ�ض�ض ��ات الوطني ��ة م ��ن اأجل ا�ضتغ ��ال كاف ��ة امقومات‬ ‫ال�ضياحية اموجودة وتطويرها وتهيئتها تهيئة �ضامل ًة‪.‬‬

‫في بيتي غريبة!‬ ‫ه ��ذه ام ��راأة التي تدخل بيتي من اأو�ض ��ع الأبواب‪ ،‬وتقوم � ب ��د ًل مني � بربية‬ ‫الأولد‪ ،‬ب ��ل وتعي�س معنا حت �ضقف واحد‪ ،‬وهي لي�ضت �ضمن اأفراد الأ�ضرة‪ ،‬اإنها‬ ‫اخادمة‪ .‬اأفا يحق لنا اأن نعرف من هذه الغريبة اموجودة ي بيوتنا؟ األ يحق لنا‬ ‫اأن نعرف ديانتها واأخاقها؟ ومدى خرتها ي القيام باأعمال امنزل على خر وجه؟‬ ‫اإنن ��ا نرك لها فل ��ذات اأكبادنا وم�ضتقبل بادنا كي تق ��وم هي بربيتهم وتن�ضئتهم‪،‬‬ ‫والل ��ه اأعلم عام تن�ضئهم؟ لي� ��س � بالتاأكيد � على حب الوط ��ن‪ ،‬اأو الهتمام بدينهم‪،‬‬ ‫فه ��ذه اأمور ل تعنيه ��ا‪ ،‬واإن ما يعنيها‪ ،‬ي امقام الأول‪ ،‬هو مقدار ما �ضتح�ضل عليه‬ ‫م ��ن مال فرة وجودها بيننا‪ ،‬ولقد �ضمعن ��ا عن خادمات قمن بتعليم الأطفال كيفية‬ ‫ال�ضج ��ود لب�ضع �ضمعات (للن ��ار)‪ ،‬واأخريات يحاولن تقلي ��د ربة البيت ي ملب�ضها‬ ‫داخل البيت‪ ،‬والت�ضرف مع الزوج كما تت�ضرف الزوجة!‬ ‫وه ��ذه كلها اأمور خط ��رة‪ ،‬اأرجو األ نغفل عنها‪ ،‬فم ��ن الواجب علينا اأن نقوم‬ ‫نح ��ن باختيار ه ��ذه الغريبة التي تدخل بيوتن ��ا‪ ،‬وتتغلغل ي حياتن ��ا‪ ،‬كما يجب‬ ‫اأن يو�ض ��ع قان ��ون معاقبة مكاتب ال�ضتق ��دام اإذا م تلتزم بامعاي ��ر التي و�ضعتها‬ ‫الدولة ل�ضتقدام هذا النوع من العمالة‪ ،‬كما اأنني اأقرح على اجهات امخت�ضة ي‬ ‫ملكتنا احبيبة عمل ما ي�ضبه الدورات التدريبية للخادمات‪ ،‬تقوم فيها بتدريبهن‬ ‫عل ��ى عاداتنا وتقاليدنا‪ ،‬وكيفية التعامل م ��ع اأبنائنا‪ ،‬وحذرهن من خالفة اأنظمة‬ ‫الإقامة‪ ،‬حتى اإذا ما اأخطاأت اإحداهن اأو حادت عن وظيفتها الأ�ضا�ضية كان من حقنا‬ ‫معاقبتها‪.‬‬

‫إخاص الديب‬

‫عبداه المسيان‬

‫الكلي ��ات بالقريات‪ ،‬منذ ع ��دة �ضنوات‪ ،‬رهين ��ة الأدراج‬ ‫ي اجامع ��ة‪ ،‬واآخ ��ر تل ��ك الق ��رارات كلية الط ��ب‪ ،‬فمن‬ ‫امت�ضب ��ب؟! ومن ل ��ه م�ضلحة ي تعطيل ه ��ذه الأوامر؟‬ ‫األي�س ي هذه الأفعال‪ ،‬ومن قام بها‪ ،‬اإف�ضاد وف�ضاد؟!‬ ‫لق ��د ت�ض َلم ��ت وزارة التعليم العاي قطع ��ة اأر�س‬ ‫م�ضاحته ��ا ي حدود ع�ضرة ماين م ��ر مربع‪ ،‬و�ضدر‬ ‫�ضكه ��ا‪ ،‬فلماذا لتقام مب ��ان لهذه الكلي ��ات؟ وماذا تركز‬ ‫جامع ��ة اج ��وف كل من�ضاآتها ي �ض ��كاكا دون اأن تنظر‬ ‫للقريات وطرجل ي م�ضروعاتها وكاأنهما خارج نطاق‬ ‫خ ��رات اجامع ��ة؟ كنا نتطل ��ع لأن تك ��ون ي القريات‬ ‫جامعة‪ ،‬اأ�ضوة ب�ضقراء واخرج وامجمعة‪ ،‬وم�ضوغات‬ ‫عدي ��دة وم ��ررات اأق ��وى‪ ،‬منه ��ا البعد اجغ ��راي عن‬ ‫اجوف‪ ،‬والكثاف ��ة ال�ضكانية امرفودة من مدن طرجل‬ ‫وكافة القرى امجاورة لها‪ ،‬اإ�ضافة مدينة طريف القريبة‬ ‫اأي�ض� � ًا م ��ن القري ��ات‪ ،‬والت ��ي جعل من وج ��ود جامعة‬ ‫بالقري ��ات �ضرورة‪ ،‬ولي�ض ��ت كمالية‪.‬اإننا نتطلع‪ ،‬وبكل‬ ‫ثق ��ة واطمئنان‪ ،‬معاي وزير التعلي ��م العاي‪ ،‬وجهوده‬ ‫امخل�ض ��ة واجلية ي اأن يرجم تطلع ��ات الأهاي اإى‬ ‫حقيق ��ة عل ��ى اأر�س الواق ��ع‪ ،‬ونتطلع اإى مع ��اي مدير‬ ‫جامع ��ة اج ��وف اأن يعال ��ج كل م ��ا ارتكب م ��ن اأخطاء‪،‬‬ ‫وي�ضحح م�ضار جامعة‪ ،‬وُفرت لها كل متطلبات النجاح‪.‬‬ ‫سليم صالح الحريص‬

‫وعد الشمال‪ ..‬حلم تحقق‬ ‫ا ّإن التاريخ �ضيخلد ا�ضم املك عبدالله بن عبدالعزيز لي�س فقط حاكم ًا‬ ‫�ضيا�ضي� � ًا فذ ًا‪ ،‬واإما �ضيذكره كذلك‪ ،‬م�ضلح� � ًا اجتماعي ًا ومفكر ًا اقت�ضادي ًا‪،‬‬ ‫ج�ضد معاي احاكم الع�ضري الذي يبلور اأحام مواطنيه ويجعلها واقع ًا‬ ‫ملمو�ض ًا‪.‬‬ ‫ا ّإن �ض ��دور ق ��رار جل�س ال ��وزراء بتاري ��خ ‪ 28‬ربي ��ع الأول‪1433‬ه�‬ ‫اموافق ‪ 20‬فراير ‪2012‬م‪.‬‬ ‫باموافقة على اإن�ضاء مدينة وعد ال�ضمال لل�ضناعات التعدينية‪� ،‬ضوف‬ ‫يك ��ون نقلة ح�ضاري ��ة ت�ضبق ال�ض ��وء ي تطوير منطقة‪ ،‬كان ��ت اإى وقت‬ ‫قري ��ب‪ ،‬بعي ��دة عن م�ضروع ��ات التنمية ال�ضغ ��رة‪ ،‬فما بالن ��ا باحت�ضانها‬ ‫م�ض ��روع عام ��ي‪ ،‬متمث ��ا ي مدينة تعديني ��ة متكاملة‪ ،‬تتوف ��ر فيها جميع‬ ‫مقومات ال�ضناعة‪ .‬اإننا على يقن باأن منطقة احدود ال�ضمالية بعد اكتمال‬ ‫بناء هذه امدينة وت�ضغيلها‪� ،‬ضوف يختلف جلدها كلي ًا على ما كان �ضابقا‪،‬‬ ‫و�ضوف تت�ضابق اموؤ�ض�ض ��ات وال�ضركات م�ضتقبا خطب ود هذه امنطقة‬ ‫واأهلها‪ ،‬نظرا للحراك ال�ضكاي والتنموي الذي �ضوف تخلقه هذه امدينة‪.‬‬ ‫عايد مبارك العنزي ‪ -‬مدير التأمينات ااجتماعية‬ ‫بمنطقة الحدود الشمالية‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم في التصوير الضوئي أو الكاريكاتير‬

‫«‬

‫كاريكاتر للفنان تركي الفرحة‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫»‬


‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫المعارك‪ :‬حكام الوايات يفرضون رسوما إضافية غير نظامية‬

‫مضايقات تهدد استمرار ااستثمارات الزراعية‬ ‫السعودية في السودان وتأسيس جمعية لحمايتها‬ ‫الدمام ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫ك�شف ل ��»ال �� �ش��رق» رئ�ي����س اللجنة‬ ‫الوطنية الزراعية امهند�س عيد امعارك‪،‬‬ ‫ع��ن ت�ع��ر���س ام�شتثمرين ال�شعودين‬ ‫ي ال���ش��ودان اإى م�شايقات ي مواقع‬ ‫اا��ش�ت�ث�م��ار ال ��زراع ��ي‪ ،‬م���ش��را اإى اأن‬ ‫هناك مواقف ا ت�شجع على اا�شتثمار‬ ‫هناك‪ ،‬نظرا ما يعانيه ام�شتثمرون من‬ ‫م�شكات م�شتمرة م��ع ح�ك��ام ال��واي��ات‬ ‫ي ال�شودان »نظام احكم الفيدراي»‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإى غياب دور احكومة امركزية‬ ‫ي فر�س النظام‪ ،‬واأو��ش��ح ام�ع��ارك اأن‬ ‫حكام الوايات يفر�شون على ام�شتثمرين‬ ‫ال�شعودين ر�شوما معينة يتح�شل عليها‬ ‫واي ااأقليم نف�شه مقابل تقدم خدمات‬ ‫ميزة للم�شتثمر تتمثل ي منحه موقعا‬ ‫ميزا قريبا من م�شادر امياه ومتوفرة‬ ‫ب��ه اخ��دم��ات ال���ش��روري��ة‪ ،‬مبينا اأن من‬ ‫لديه عاقة م��ع ال ��واي م��ن ام�شتثمرين‬ ‫ف��اإن ا�شتثماراته ت�شر ب�شكل طبيعي‬ ‫وايواجه م�شكلة‪ ،‬ي حن من متنع عن‬ ‫دفع هذه الر�شوم فاإنه يواجه م�شايقات‬ ‫تهدد ا�شتثماره‪.‬‬ ‫وبن امعارك اأن هذه الر�شوم لي�شت‬ ‫ن�ظ��ام�ي��ة ول�ي���ش��ت م��ن �شمن متطلبات‬ ‫اتفاقية اا�شتثمار مع احكومة امركزية‬ ‫امتمثلة ي»وزارة ال ��زراع ��ة ووزارة‬ ‫اا� �ش �ت �ث �م��ار»‪ ،‬ح�ي��ث اأن ه ��ذه احكومة‬ ‫ل��دي �ه��ا م�ت�ط�ل�ب��ات وا� �ش �ح��ة وم �ع��روف��ة‬ ‫للم�شتثمر قبل ال�شروع ي اا�شتثمار‬ ‫وبناء على ذل��ك يحدد ام�شتثمر ما يريد‬ ‫�شواء باا�شتثمار اأوعدمه‪ ،‬مو�شحا اأن‬ ‫بع�س ام�شتثمرين ال�شعودين ع� ر�ووا‬

‫امهند�س عيد امعارك‬

‫جانب من م�شروع زراعي ي ال�شودان وي الإطار امهند�س عيد امعارك‬

‫عن امتعا�شهم من تدخل حكام الوايات‬ ‫ي ام��واق��ع ال�ت��ي ي�شتثمرون فيها غر‬ ‫اآبهن بااتفاقات اموقعة بن احكومة‬ ‫امركزية وام�شتثمرين‪ ،‬افتا ي الوقت‬ ‫نف�شه اإى ا��ش�ت�غ��ال ه � �وؤاء لنفوذهم‬ ‫لفر�س اأم ��ور معينة لغايات �شخ�شية‪،‬‬ ‫اإى جانب م�شايقات يتعر�س لها بع�س‬ ‫ام�شتثمرين كذلك من قبل القبائل التي‬ ‫تفر�س هي ااأخ��رى بع�س الر�شوم من‬ ‫اأجل توفر ااأم��ن لا�شتثمارات‪ .‬واأ�شار‬ ‫ام �ع��ارك اإى اأن ��ه ب��ال��رغ��م م��ن ااتفاقية‬ ‫ام��وم��ة م��ع اح�ك��وم��ة ام��رك��زي��ة‪ ،‬اإا اأن‬ ‫ااإ�شكالية تكمن ي تطبيق هذه ااتفاقية‬ ‫على اأر�س الواقع‪ ،‬حيث اأنه من ايتمتع‬

‫بعاقة طيبة م��ع ح�ك��ام ال��واي��ات فاإنه‬ ‫�شيواجه �شعوبات كبرة تهدد ا�شتثماره‪،‬‬ ‫مبينا اأن ام�شتثمرين ااأف � ��راد ه��م من‬ ‫يعانون ي ال�شودان بخاف ال�شركات‬ ‫الزراعية الكبرة التي لديها ا�شتثمارات‬ ‫ي ال�شودان والتي ت�شل اإى ‪� 12‬شركة‬ ‫زراع �ي��ة م��ن �شمنها »ن� ��ادك‪ ،‬ال��راج�ح��ي‬ ‫لا�شتثمار ال��زراع��ي‪ ،‬اج��وف للتنمية‪،‬‬ ‫امراعي»‪ ،‬م�شيفا اأن هذه ال�شركات لديها‬ ‫عاقات ميزة مع حكام ال��واي��ات لذلك‬ ‫فاإنهم ايواجهون اأي م�شكات بخاف‬ ‫ام�شتثمرين ااأف� ��راد‪ .‬وزاد ام�ع��ارك اأن‬ ‫م��ن ام�شكات ال�ت��ي ي�ع��اي منها بع�س‬ ‫ام�شتثمرين‪� ،‬شوء البنية التحتية من‬

‫(ال�شرق)‬

‫توفر للخدمات ال�شرورية مثل الكهرباء‪،‬‬ ‫الطرق‪ ،‬بااإ�شافة اإى غاء اأ�شعار الوقود‪.‬‬ ‫واأك ��د ام �ع��ارك اأن اللجنة الوطنية‬ ‫ال��زراع�ي��ة ت�شعى حاليا اإن���ش��اء جمعية‬ ‫للم�شتثمرين ال��زراع �ي��ن ي ال���ش��ودان‬ ‫ماثلة جمعية ام�شتثمرين ي اإثيوبيا‬ ‫والتي اأخذت امباركة الر�شمية قبل �شهر‬ ‫ون���ش��ف م��ن ق�ب��ل رئ�ي����س ال� � ��وزارء ي‬ ‫اإث�ي��وب�ي��ا ووزي ��ر ال��زراع��ة ال��دك�ت��ور فهد‬ ‫بالغنيم ل��دى زي��ارة جمهورية اإثيوبيا‬ ‫ووق��وف��ه على اا�شتثمارات ال��زراع�ي��ة‪،‬‬ ‫م �وؤك��دا ال ��دور الكبر ال��ذي �شاهمت به‬ ‫هذه اجمعية ي احد من ام�شكات التي‬ ‫كان يعاي منها ام�شتثمرون ال�شعوديون‬

‫ي اإثيوبيا والتي ت�شابه اإى حد كبر‬ ‫ما يعانيه ام�شتثمرون ال�شعوديون ي‬ ‫ال�شودان‪ ،‬م�شرا اإى اأنهم ي�شعون اإى‬ ‫اإيجاد جمع للم�شتثمرين ي ال�شودان‬ ‫م��ن خ��ال ه��ذه اجمعية للحد م��ن هذه‬ ‫ام�شكات‪ .‬وطالب م�شتثمرون �شعوديون‬ ‫غر مرة من اأ�شحاب القرار ي ال�شودان‬ ‫اأن يتنبهوا اإى التحديات التي تواجه‬ ‫ام�شتثمرين ال��زراع �ي��ن‪ ،‬وال�ع�م��ل على‬ ‫اإي�ج��اد حلول عاجلة و�شريعة موا�شلة‬ ‫اا�شتثمارات وتدفقها‪ ،‬موؤكدين اأن الو�شع‬ ‫اح��اي ا ي�شاعد على اا�شتمرارية ي‬ ‫اا�شتثمارات‪.‬‬ ‫وك���ان ام���ش�ت���ش��ار ااق �ت �� �ش��ادي ي‬ ‫ال�شفارة ال�شودانية ي امملكة ح�شن‬ ‫ك��وي��ا‪ ،‬ق��ال اإن واي ال��واي��ة ال�شمالية‬ ‫وع� ��د م��زي��د م ��ن ال �ت �� �ش �ه �ي��ات ل�ت��دف��ق‬ ‫اا�شتثمارات ال�شعودية ي ال�شودان‪،‬‬ ‫ومنحها خ�شو�شية ي امزايا اخا�شة‬ ‫ب��اا� �ش �ت �ث �م��ار ال� ��زراع� ��ي ي ال ��واي ��ة‪،‬‬ ‫مو�شحا اأن اأك��ر ال�شكاوى التي وردت‬ ‫من قبل ام�شتثمرين ال�شعودين تتعلق‬ ‫بتقلب اأ��ش�ع��ار ال���ش��رف‪ ،‬وا�شطرارهم‬ ‫اإى اا�شتعانة ب�شراء عمات من ال�شوق‬ ‫اموازية عند �شرائهم للمدخات الزراعية‬ ‫اخ��ا� �ش��ة ب��ا��ش�ت�ث�م��ارات�ه��م‪ ،‬اأو حويل‬ ‫اأرباحهم اإى ال�شعودية‪ ،‬موؤكدا اأن هناك‬ ‫جهودا مكثفة يبذلها بنك ال�شودان امركزي‬ ‫وال�ل�ج�ن��ة ااق�ت���ش��ادي��ة ووزارة امالية‬ ‫ابتداع طرق كفيلة بحل هذه ام�شكات‬ ‫وفق ا�شراتيجية تف�شي اإى رفد البنك‬ ‫ام��رك��زي باحتياطي م��ن ال�ن�ق��د ال�ك��اي‬ ‫حل كل هذه ام�شكات وحاربة ال�شوق‬ ‫اموازية و�شلبياتها‪.‬‬

‫محافظ التحلية‪ :‬إنجاز ‪ %40‬من محطة رأس‬ ‫الخير‪ ..‬و‪ 1300‬وظيفة للمهندسين والفنيين‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫ك�ش ��ف حاف ��ظ اموؤ�ش�شة العام ��ة لتحلية‬ ‫امياه اماحة الدكت ��ور عبدالرحمن اآل اإبراهيم‬ ‫اأم�س‪ ،‬عن اإجاز ‪ %40‬من م�شروع حطة راأ�س‬ ‫اخ ��ر‪ ،‬م�شيف� � ًا اأن اموؤ�ش�شة تتاب ��ع ام�شروع‬ ‫باهتمام بال ��غ وتعمل على اأن يتم العمل بكامل‬ ‫الطاقة والطاقم من امقاولن امنفذين لانتهاء‬ ‫من ام�شروع ي الوقت امحدد‪.‬‬ ‫واأب ��ان خ ��ال زيارت ��ه للم�ش ��روع ولق ��اء‬ ‫اا�شت�شارين وامقاول ��ن امنفذين اأن م�شروع‬ ‫حط ��ة راأ� ��س اخر يع� � رد اأح ��د اأ�شخ ��م واأهم‬ ‫ام�شروعات التنموي ��ة ي امنطقة‪ ،‬الذي اأولته‬ ‫حكومة خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن اهتمامها‬ ‫ورعايته ��ا به ��دف خدم ��ة الوط ��ن وامواطنن‬ ‫وحقي ��ق ااكتفاء الذات ��ي من امي ��اه امحاة‪،‬‬ ‫ا�شيما ي ظل �شح موارد امياه الطبيعية‪.‬‬ ‫واأف�ش ��ح امحاف ��ظ ع ��ن اأن ��ه �شيت ��م قريباً‬ ‫ااإعان عن اأكر من ‪ 1300‬فر�شة عمل لل�شباب‬ ‫ال�شعودي من امهند�شن والفنين ي التحلية‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن �شر العم ��ل ي اإن�شاء حطتي‬

‫جانب من زيارة حافظ التحلية لراأ�س اخر‬

‫الكهرب ��اء وحلي ��ة امي ��اه ي منطق ��ة راأ� ��س‬ ‫اخ ��ر ي�ش ��ر وفق خط ��ط مر�شوم ��ة وجدول‬ ‫زمن ��ي‪ ،‬م�شيف ًا اأن ن�شب ��ة ااإجاز ي حطات‬ ‫ال�شخ واأنظمة نقل امي ��اه امحاة راأ�س اخر‬ ‫ الريا� ��س ارتفع ��ت اأكر م ��ن ‪ ،%60‬متوقعا‬‫اانتهاء من ام�شروع ي الوقت امحدد‪.‬‬ ‫واأف ��اد حاف ��ظ التحلي ��ة‪ ،‬خ ��ال زيارت ��ه‬ ‫حطة التحلية بالطاقة ال�شم�شية ي اخفجي‪،‬‬ ‫اأن امحطة تعد باك ��ورة اإنتاج امبادرة الكرمة‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�شريف ��ن للتحلي ��ة بالطاقة‬

‫(ال�شرق)‬

‫ال�شم�شية‪ ،‬وبهذا يحق للمدينة اأن تفرح كونها‬ ‫نواة انطاق امبادرة الوطنية اخ راقة‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى اأن الق ��درات الت�شميمي ��ة اأنظم ��ة التحلية‬ ‫ثاثون األ ��ف مر مكعب يومي� � ًا‪ ،‬قابلة للزيادة‬ ‫اإى �شت ��ن األ ��ف م ��ر مكع ��ب وق ��درات الطاقة‬ ‫الكهربائية بالطاقة ال�شم�شية ت�شل اإى ع�شرين‬ ‫ميج ��اوات‪ ،‬و�شتغذي حطة التقني ��ة بالطاقة‬ ‫الازم ��ة‪ ،‬وما �شيفي�س منها �شيتم تزويده اإى‬ ‫�شبكة الكهرباء ي اخفجي طلب ًا لتعزيزها‪.‬‬ ‫يذكر اأن تكلفة م�شروع حطة راأ�س اخر‬

‫مع خطوط نق ��ل امياه امحاة من امحطة تبلغ‬ ‫‪ 25‬ملي ��ار ريال‪ ،‬ويبلغ طول خطوط نقل امياه‬ ‫ااإجم ��اي ‪ 1290‬كيلوم ��را خط ��ا مزدوج ��ا‪.‬‬ ‫وتبل ��غ الطاق ��ة ااإنتاجي ��ة ‪ 1.025.000‬م ��ر‬ ‫مكع ��ب م ��ن امياه امح ��اة ي الي ��وم و‪2.650‬‬ ‫من القدرات الكهربائية‪ ،‬وتنفذ بطريقة ااإنتاج‬ ‫امزدوج بطريقة التبخر الومي�شي والتنا�شح‬ ‫العك�ش ��ي اإنت ��اج ام ��اء ووح ��دات مركب ��ة م ��ن‬ ‫توربينات غازية وبخارية عالية الكفاءة اإنتاج‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫وتق ��در م�شاح ��ة موق ��ع ام�ش ��روع بنحو‬ ‫كيلومرين مر ربع ��ن و�شيغذي مدينة الريا�س‬ ‫وامحافظات الداخلية �شدير وامجمعة و�شقراء‬ ‫والغ ��اط وث ��ادق والزلف ��ي بواق ��ع ‪ 900‬األ ��ف‬ ‫م ��ر مكعب‪ ،‬ونق ��ل مائة األف م ��ر مكعب مياه‬ ‫اإى النعري ��ة والقري ��ة العلي ��ا وحف ��ر الباطن‬ ‫والقي�شوم ��ة‪ ،‬ي ح ��ن �شيت ��م تزوي ��د �شرك ��ة‬ ‫معادن من اإنتاج امحطة من القدرات الكهربائية‬ ‫بنح ��و ‪ 1350‬ميجاوات‪ ،‬و�شيت ��م تزويد باقي‬ ‫اإنت ��اج امحط ��ة ل�شرك ��ة الكهرب ��اء ال�شعودي ��ة‬ ‫والبالغ ‪ 1050‬ميجاوات‪.‬‬

‫‪ 15393‬دعوى تجارية أمام ديوان المظالم خال عام‬ ‫جدة‪ -‬رنا حكيم‬ ‫بلغ عدد الدعاوى التجارية ي ال�شعودية‬ ‫‪ 15393‬دع ��وى الع ��ام اما�ش ��ي‪ ،‬مث ��ل ن�شبة‬ ‫‪ %31‬من اإجماي دعاوى ديوان امظام‪ ،‬وقد‬ ‫اأج ��ز منه ��ا ‪ %57‬اأي ‪ 8700‬ق�شية‪ ،‬وايزال‬ ‫الدي ��وان ينظ ��ر ي ‪ 6693‬ق�شي ��ة‪ .‬وق ��در‬ ‫التقري ��ر ال�شنوي ال�شادر ع ��ن الديوان للعام‬ ‫ام ��اي ‪1431‬ه � � ‪1432 -‬ه� ��‪ ،‬ع ��دد ال�ش ��ركات‬ ‫واموؤ�ش�ش ��ات التجاري ��ة ي ج ��دة باأك ��ر من‬ ‫�شبعن األف من�شاأة‪.‬‬

‫واأف ��اد ام�شت�ش ��ار القان ��وي خال ��د‬ ‫احل ��واي‪ ،‬اأن الق�ش ��اء التج ��اري يختل ��ف‬ ‫ي طبيعت ��ه ع ��ن غره م ��ن اأن ��واع امعامات‬ ‫القانوني ��ة‪ ،‬فالقا�ش ��ي ي ه ��ذا الن ��وع م ��ن‬ ‫الق�شاء يطبق ال�شريع ��ة ااإ�شامية وي�شتفيد‬ ‫م ��ن القوانن التجارية ااأخ ��رى ما يتنا�شب‬ ‫م ��ع ال�شريع ��ة ااإ�شامية مع مراع ��اة ااأنظمة‬ ‫والقوانن امحلية والدولية‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الدوائ ��ر التجاري ��ة ي دي ��وان‬ ‫امظ ��ام تطب ��ق القواع ��د العام ��ة للمرافع ��ات‬ ‫وااأنظم ��ة الق�شائي ��ة امخت�ش ��ة مث ��ل نظ ��ام‬

‫امحكم ��ة التجاري ��ة‪ ،‬اأم ��ا ااأمور الت ��ي م يرد‬ ‫فيه ��ا ن�س يرج ��ع ي �شاأنها لنظ ��ام امرافعات‬ ‫ال�شع ��ودي ال�ش ��ادر ع ��ام ‪1421‬ه� ��‪ ،‬كم ��ا اأن‬ ‫اخت�شا�س ديوان امظام ي الق�شاء التجاري‬ ‫لي�س اخت�شا�ش� � ًا عام ًا بل هو حدد ما اأنيط‬ ‫ب ��ه م ��ن واي ��ة‪ .‬وراأى احل ��واي اأن اأدوات‬ ‫الق�ش ��اء ي الدوائر التجارية جي ��دة رغم اأن‬ ‫ع ��دد الدوائر التجارية ي ج ��دة وحدها اأربع‬ ‫دوائ ��ر وه ��و ما ا ي�شاع ��د ي �شرعة البت ي‬ ‫الق�شاي ��ا‪ ،‬معتوا اأنه عدد لي� ��س كافيا مقارنة‬ ‫بع ��دد اموؤ�ش�ش ��ات وال�ش ��ركات ي ج ��دة‪ ،‬اإذ‬

‫اإن هن ��اك ع ��ددا كبرا م ��ن الق�شايا تنتظر ي‬ ‫امحكمة من ثاث اإى �شت �شنوات‪.‬‬ ‫فيم ��ا يتعل ��ق باآلي ��ة العم ��ل ي الدوائر‬ ‫التجاري ��ة‪ ،‬اأف ��اد ام�شت�ش ��ار احل ��واي اأنه ��ا‬ ‫تتك ��ون م ��ن ثاثة ق�ش ��اة اأو قا� ��س واحد ي‬ ‫الق�شايا الي�شرة‪ ،‬وهو توجه اإيجابي من قبل‬ ‫امحكم ��ة‪ ،‬فالق�شايا التجارية غالب� � ًا ما تكون‬ ‫�شائك ��ة ومت�شعب ��ة وبحاج ��ة لفري ��ق قانوي‬ ‫ق ��وي لدي ��ه دراية كب ��رة باأم ��ور ختلفة من‬ ‫قوانن التجارة الدولية وقوانن البحار حتى‬ ‫ي�شتطيعون التو�شل للحكم النهائي‪.‬‬

‫نواب لـ |‪ :‬مؤشرات على وجود‬ ‫األماس شمال المملكة وسهول تهامة‬

‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�شمري‬

‫زهر نواب‬

‫اأو�شح رئي�س هيئة ام�شاح ��ة اجيولوجية ال�شعودية الدكتور زهر‬ ‫ن ��واب ل� »ال�شرق»‪ ،‬اأنه م العثور على مع ��ادن م�شاحبة لاأما�س‪ ،‬ما يعطي‬ ‫موؤ�ش ��رات لوجود امعدن �شمال امملكة و�شهول تهام ��ة ي اجنوب‪ .‬وقال‬ ‫اإن العم ��ل اي ��زال جاريا وي�شر ي ه ��ذا اجانب عن طري ��ق اإيفاد خواء‬ ‫خت�شن من الهيئة واإعداد تقارير مف�شلة عن تلك ااأعمال‪.‬‬ ‫واأف ��اد نواب اأن منطق ��ة �شاحل البحر ااأحمر من حق ��ل �شماا وحتى‬ ‫ج ��ازان جنوب ��ا مهيئة ومعر�ش ��ة له ��زات اأر�شية متتالي ��ة وب�شكل م�شتمر‬ ‫ولكنه ��ا ع ��ادة ما تراوح ب ��ن ال�شعيف وامنخف� ��س وامتو�شط وا توجد‬ ‫بينها هزات اأر�شية قوية‪ ،‬افتا اإى اأن الدرا�شات التي مت ي هذا اجانب‬ ‫اأكدت اأنها منطقة هزات اأر�شية و�شت�شتمر حتى اآاف ال�شنن‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن الهيئ ��ة تعم ��ل عل ��ى درا�شات اتخ ��اذ اإج ��راءات حماية‬ ‫وم�شاعدة النا�س على تخفيف ااآثار الناجمة عن الزازل والهزات ااأر�شية‬ ‫التي قد ت�شرب �شاحل البحر ااأحمر‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن هيئ ��ة ام�شاح ��ة اجيولوجي ��ة تعك ��ف عل ��ى ع ��دة درا�ش ��ات‬ ‫ختلف ��ة ي النواحي اجيولوجية والبيئية والتعدينية واجيوفيزيائية‬ ‫والهند�شية وعدد من امجاات العلمية‪ ،‬ولديها فريق من امخت�شن وبداأت‬ ‫من ��ذ فرة درا�ش ��ات بعد كارثة جدة م ��ع ااأمطار‪ ،‬ورفع ��ت درا�شة متكاملة‬ ‫ع ��ن توفر �شدود ي مدينة جدة حمايتها من ك ��وارث ال�شيول وااأمطار‪،‬‬ ‫كم ��ا تعم ��ل مع ع ��دة جهات مث ��ل وزارة التخطي ��ط وامالية وع ��دة �شركات‬ ‫وجهات حكومية للدرا�ش ��ات امختلفة‪ ،‬وتوفر عددا من درا�شات اا�شتثمار‬ ‫للم�شتثمري ��ن‪ ،‬وتوم عقودا ي جال اا�شتثم ��ار التعديني ولديها خطط‬ ‫م�شتقبلية لدرا�شات ختلفة ت�شمل كافة مناطق امملكة‪.‬‬


‫| توقع‬ ‫عقد ًا إعاني ًا مع‬ ‫«ميديا بوليس»‬

‫دبي ‪ -‬عبر ال�سغر‬ ‫و ّقع ��ت �سحيف ��ة «ال�س ��رق» عق ��د ًا للت�سوي ��ق‬ ‫ااإعاي مع �سركة «ميدي ��ا بولي�س» نهاية ااأ�سبوع‬ ‫اما�سي ي امدينة ااإعامية ي دبي‪.‬‬ ‫وق ��ع العقد ع ��ن «ال�س ��رق» م�ساعد امدي ��ر العام‬ ‫للت�سوي ��ق اإي ��اد اح�سين ��ي‪ ،‬وع ��ن «ميدي ��ا بولي�س»‬ ‫في�س ��ل عنرازي‪ ،‬وح�سر التوقيع امدير العام خالد‬ ‫بوعلي‪ ،‬ورئي�س التحرير قينان الغامدي‪ ،‬وال�سريك‬ ‫ي «ميديا بولي�س» فوؤاد الطويل‪.‬‬ ‫واأك ��د ف� �وؤاد الطوي ��ل اأن ��ه يراه ��ن عل ��ى جاح‬

‫م�ساعد امدير العام لدى توقيعه اتفاقية «ال�سرق» مع «ميديا بولي�ض» ي دبي بح�سور امدير العام �رئي�ض التحرير‬

‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫فوق الخط‬

‫وهم «اأخاق‬ ‫السعودية»‬ ‫سعود كاتب‬

‫قبل حوالي �سنتين كتبت مقا ًا بعنوان «هل نحن على خلق‪ ..‬لماذا‬ ‫يكرهوننا؟»‪� .‬سوؤال لم اأ�ستطع مقا�مة اإثارته مج َدد ًا بعد ر�ؤيتي للقطة‬ ‫فيديو ظهر فيها �ساب ينهال بال�سرب د�ن رحمة على عامل اآ�سيوي‬ ‫في الباحة‪ .‬الجزء ااأ�ل من ال�سوؤال كنت ا�ستقيته من عنوان بالخط‬ ‫العري�ض كتبته مجلة النيوز�يك ااأمريكية على �سدر غافها اأ�اخ��ر‬ ‫الت�سعينات يقول «هل اأ�سبحت اأمريكا با اأخ��اق؟»‪ .‬اأما الجزء الثاني‬ ‫من ال�سوؤال �هو «لماذا يكرهوننا؟» فقد اأثير اأي�سا بعد اأحداث الحادي‬ ‫ع�سر من �سبتمبر في محا�لة لاإجابة على اأ�سباب انت�سار موجة العداء‬ ‫اأمريكا في العالم‪.‬‬ ‫�في حين اأن الوايات المتحدة تعاملت بجدية �عقانية مع ال�سوؤال‬ ‫�غر�ر مع ال�سوؤال الثاني‪ .‬فقد ظهرت بحوث‬ ‫ااأ�ل اإا اأنها تعاملت بتعالٍ‬ ‫ٍ‬ ‫�درا�سات عن «ااأخاق ااأمريكية» �اأ�سباب انحدارها �طرق عاجها‬ ‫حذَر بع�سها من اأن هذا اانحدار ااأخاقي �سيوؤذن بز�ال اأمريكا ما لم‬ ‫يتم تداركه �سريع ًا‪ .‬اأما عن اأ�سباب موجة الكراهية اأمريكا فقد ب َرر�ها‬ ‫بح�سد �غيرة العالم من ح�سارتهم �ديموقراطيتهم‪.‬‬ ‫هذا كان تعامل ااأمريكيين مع هذين ال�سوؤالين‪ ،‬فكيف هو تعاملنا‬ ‫نحن ال�سعوديين معهما؟‪.‬‬ ‫الحقيقة اأننا نعي�ض �هم ًا كبير ًا ا�سمه «ااأخاق ال�سعودية»‪� ،‬نردد‬ ‫د�م ًا تبريرات �اهية باأن كراهية الغير لنا �اأي انتقاد منهم لنا اإنما هو‬ ‫بدافع الغيرة �الح�سد �لي�ض بدافع اأي انحدار اأخاقي نعي�سه على كافة‬ ‫الم�ستويات‪ .‬فنحن بلد التوحيد �اأر���ض الحرمين �هذا يجعلنا تلقائي ًا‬ ‫بلد ااأخاق �الطهر �العفاف‪� .‬نحن اأي�س ًا بلد البتر�ل �الثر�ات �هذا‬ ‫يجعلنا بال�سر�رة عر�سة اأعين الحا�سدين �غيرتهم‪.‬‬ ‫لنتوقف عن هذا الوهم �الهراء فنحن نعي�ض مرحلة انحدار اأخاقي‬ ‫اأح��رى �اأج��در بنا اأن نلتفت اإليها �نعترف بها �ن�سخِ ر كل ااإمكانات‬ ‫لعاجها‪.‬‬

‫طرح ‪ 900‬قطعة سكنية وخدمية‬ ‫من مساهمة درة الخليج في مزاد في الشرقية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يقام ي ��وم ااأربع ��اء ‪ 18‬اأبريل‬ ‫امقب ��ل ي ال�ساع ��ة الرابعة ع�سرا‪،‬‬ ‫م ��زاد «درة اخلي ��ج» عل ��ى �ساط ��ئ‬ ‫العزيزي ��ة مدين ��ة اخ ��ر‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫بفندق ق�سر الظهران بجانب بوابة‬ ‫اأرامك ��و رق ��م «‪ »2‬وال ��ذي �سيتم من‬ ‫خاله بيع اجزء امطور من امخطط‬ ‫والذي تبلغ م�ساحته ‪ 1.417‬مليون‬ ‫م ��ر مربع بعدد ‪ 900‬قطعة مطورة‬ ‫ماب ��ن �سكن ��ي وج ��اري وخدمي‪،‬‬ ‫متكاملة اخدمات تتوزع م�ساحاتها‬ ‫ب ��ن ‪ 500‬و‪ 1000‬و‪ 2400‬م ��ر‬ ‫مربع‪.‬وق ��ال متعامل ��ون ي �س ��وق‬ ‫عق ��ارات امملكة اأم�س اأن طرح مزاد‬ ‫درة اخليج امط ��ور يعتر من اأهم‬ ‫القن ��وات اا�ستثماري ��ة اجدي ��دة‬ ‫ي �س ��وق امنطق ��ة ال�سرقية‪ ،‬ن�سبة‬ ‫موق ��ع امخط ��ط ال ��ذي يق ��ع �سمن‬ ‫نط ��اق امرحل ��ة ااأوى م ��ن النطاق‬ ‫العم ��راي ي امنطق ��ة‪ ،‬وبن طرق‬ ‫رئي�س ��ة اأهمه ��ا طري ��ق العزيزي ��ة‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ريم أسعد‬ ‫‪salkateb@alsharq.net.sa‬‬

‫جانب من امرحلةااأ�ى من مزاد درة اخليج‬

‫وطري ��ق جل� ��س التع ��اون وكذلك‬ ‫كون ��ه مح ��اذاة خطط ��ات �سكنية‬ ‫راقي ��ة وه ��ي ت ��ال اخ ��ر ودرة‬ ‫القم ��ر ومنتجع ��ات مث ��ل الهوليدي‬ ‫اإن ومنتج ��ع موفنبي ��ك والعدي ��د‬ ‫م ��ن امخططات الت ��ي تتقدم منطقة‬ ‫العزيزي ��ة ال�ساحلي ��ة ذات اج ��ذب‬ ‫ااأكر ا�ستثمارا‪.‬كما يعد اموقع من‬ ‫اأف�س ��ل امواقع امت ��داده الطبيعي‬ ‫مدين ��ة اخ ��ر ولقربة م ��ن امناطق‬ ‫ال�سياحية من منتجعات و�سواطئ‬ ‫وماهٍ وفنادق واأي�سا لكون امنطقة‬ ‫م�ستهدف ��ة لع ��دد م ��ن ام�سروع ��ات‬ ‫ال�سخم ��ة الت ��ي �ستعط ��ي امخطط‬

‫قيمة م�سافة‪.‬ويعد هذا امزاد فر�سة‬ ‫اأم ��ام ام�ساهم ��ن وام�ستثمري ��ن‬ ‫وراغب ��ي البن ��اء م ��ن كاف ��ة مناطق‬ ‫امملك ��ة ح�سور ام ��زاد ال ��ذي يعد‬ ‫م ��ن امخطط ��ات مكتمل ��ة اخدمات‬ ‫من طرق واإن ��ارة وكهرباء و�سرف‬ ‫�سح ��ي ومي ��اه وت�سري ��ف اأمط ��ار‬ ‫وهات ��ف وم�ساح ��ات خ�س�س ��ة‬ ‫للخدم ��ات العام ��ة م ��ن حدائ ��ق‬ ‫ومدار� ��س وم�ساج ��د وخدم ��ات‬ ‫متكاملة‪�.‬س ��وارع ف�سيحة وحاور‬ ‫دائري ��ة «‪ 60‬م ��را و‪ 40‬م ��را»‬ ‫لت�سهي ��ل الدخ ��ول واخ ��روج م ��ن‬ ‫امخط ��ط اجاه ��ز للبن ��اء امكتم ��ل‬

‫اخدمات‪.‬‬ ‫وياأت ��ي ه ��ذا ام ��زاد بن ��اء على‬ ‫ق ��رار جن ��ة ام�ساهم ��ات العقاري ��ة‬ ‫ب ��وزارة التج ��ارة وال�سناع ��ة رقم‬ ‫‪ /11/95‬القا�س ��ي ببي ��ع خط ��ط‬ ‫درة اخلي ��ج باخر رق ��م ‪.115/2‬‬ ‫وتقوم �سركة الدكت ��ور عبداحميد‬ ‫ب ��ن را�سد ب ��ن خن ��ن لا�ست�سارات‬ ‫القانونية وامحاماة مهام الت�سفية‬ ‫ومكت ��ب الرمي ��ح القاب�سة كم�سوق‬ ‫متابعة جنة ام�ساهمات العقارية‬ ‫بوزارة التجارة وال�سناعة ودائرة‬ ‫احجز والتنفيذ ي حكمة اخر‬ ‫العام ��ة اإنه ��اء اإج ��راءات البي ��ع‪.‬‬ ‫اجدير بالذكر اأن �سروط البيع هي‪،‬‬ ‫اأن يدفع ‪ %50‬من قيمة ااأر�س عند‬ ‫ام ��زاد و‪ %2،5‬ك�سع ��ي‪ ،‬واالت ��زام‬ ‫ب�س ��داد باقي القيمة ب�سيك م�سري‬ ‫ي مدة ع�سرة اأيام من تاريخ البيع‪.‬‬ ‫وكان ��ت جن ��ة ام�ساهمات ب ��وزارة‬ ‫التج ��ارة وال�سناعة ق ��د انتهت ي‬ ‫وق ��ت �ساب ��ق من م ��زاد درة اخليج‬ ‫ي مرحلته ااأوى غر امطور‪.‬‬

‫الجدول التالي يوضح القنوات المتاحة وكيفية ااشتراك بها ‪:‬‬ ‫اسم القناة‬

‫رقم التفعيل إلى الرقم‪606248‬‬

‫علماء ام�ستقبل‬

‫‪20‬‬

‫ال�سيخ ال�سعراوي‬

‫‪21‬‬

‫�سليمان العلي‬

‫‪22‬‬

‫تعلم تف�سر ااأحام والروؤى‬ ‫العاقات الزوجية‬ ‫تعلم فن الطبخ‬

‫‪25‬‬

‫�سعر‬

‫‪27‬‬

‫حكايات‬

‫‪28‬‬

‫طارق ال�سويدان‬

‫‪29‬‬

‫قدم ��ت «زي ��ن ال�سعودي ��ة»‬ ‫خ�سم� � ًا لعماء باقته ��ا امفوترة‬ ‫«مزاي ��ا» على خدمة باك بري‪،‬‬ ‫حي ��ث مث ��ل قيم ��ة اا�س ��راك‬ ‫ال�سهري ي اخدم ��ة ‪ 69‬ريا ًا‪،‬‬ ‫على م ��دار العام بنف� ��س القيمة‬ ‫ال�سهري ��ة‪ ،‬كم ��ا تتي ��ح الباق ��ة‬ ‫نف�سها خدم ��ة اا�سراك بخدمة‬ ‫الر�سائ ��ل الن�سي ��ة الت ��ي ت�سل‬ ‫اإى ‪ 500‬ر�سال ��ة داخل ال�سبكة ب�ع�سرة رياات‪ ،‬ما يعادل هللتن‬ ‫للر�سالة‪.‬‬ ‫واأ�سافت ال�سركة اأن باقتها امفوترة «مزايا» مكن م�سركيها‬ ‫من اختيار الرقم امميز الذي ينا�سبهم جان ًا‪ ،‬بااإ�سافة اإى اإتاحة‬ ‫اا�س ��راك ي باقة البيانات ‪ 2‬جيجا باي ��ت ب�سعر ‪1‬جيجا بايت‪،‬‬ ‫كم ��ا اأنه مكن م�سرك ��ي الباقة اإ�سافة رقم ��ن مف�سلن من ااأهل‬ ‫وااأ�سدق ��اء ت�س ��اوي تكلفة اات�س ��ال بهم خم�س هل ��ات للدقيقة‬ ‫على �سبكة زي ��ن امنت�سرة ي امملكة التي تعد ااأحدث‪ ،‬كما تتيح‬ ‫الباق ��ة للراغب ��ن ي اات�س ��ال ال ��دوي باا�س ��راك ي التعرف ��ة‬ ‫الدولية امخف�سة مقابل ا�سراك �سهري يبلغ خم�سة رياات‪.‬‬ ‫اجدي ��ر بالذكر اأن �سركة «زي ��ن ال�سعودية» تعمل على تقدم‬ ‫الباق ��ات والعرو�س غر ام�سبوقة لتحقق م�سركيها التوافق بن‬ ‫اأف�سل اخدمات وااأ�سعار‪ ،‬ولتعزز اإرادة ام�سرك بتوفر جميع‬ ‫اخيارات التي تتميز بامرونة ي باقاتها وعرو�سها‪ ،‬واأو�سحت‬ ‫ال�سرك ��ة اأن باقة (مزايا) بحلتها اجدي ��دة متاحة جميع عمائها‬ ‫احالين واجدد‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫برعاية «سامرف» و «الروابي القابضة»‪ ..‬و| إعامي ًا‬

‫معرض المسؤولية ااجتماعية الثاني ينطلق منتصف أبريل‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ترعى �سركة م�سفاة اأرامكو ال�سعودية موبيل‬ ‫امحدودة (�سام ��رف)‪ ،‬وجموع ��ة روابي القاب�سة‬ ‫امعر�س الثاي للم�سوؤولي ��ة ااجتماعية الذي يقام‬ ‫ي الريا� ��س منت�س ��ف اأبري ��ل م�سارك ��ة كري ��ات‬ ‫ال�س ��ركات الوطني ��ة الرائ ��دة ي ج ��ال ام�سوؤولية‬ ‫ااجتماعي ��ة‪ ،‬وبرعاي ��ة ال�س ��رق اإعامي ًا‪.‬واأع ��رب‬ ‫الرئي� ��س وكب ��ر ااإدارين التنفيذي ��ن ي ال�سركة‬ ‫امهند�س �سليم ��ان الرقان‪ ،‬عن اعت ��زازه م�ساركة‬ ‫ال�سركة ي رعاية هذا احدث الذي يجمع بن العمل‬ ‫ااقت�س ��ادي وااجتماع ��ي والثق ��اي‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن‬ ‫(�سام ��رف ) تب َنت برناج� � ًا تنموي ًا طموح ًا خدمة‬ ‫امجتمع من خال العديد من ام�سروعات ام�ستدامة‬ ‫ي �س َت ��ى قطاع ��ات احي ��اة �س ��واء كان ��ت تخت�س‬ ‫بالتعليم ‪ ،‬البيئة ‪ ،‬ال�سحة ‪،‬ال�سامة‪ ،‬اأو من الناحية‬ ‫ااجتماعية والثقافية‪.‬واأ�ساف الرقان اأن ااأهداف‬ ‫اا�سراتيجي ��ة الت ��ي تطمح لتحقيقه ��ا ال�سركة ي‬ ‫ج ��ال ام�سوؤولي ��ة ااجتماعي ��ة ترك ��ز على مكن‬

‫ال�سب ��اب ال�سع ��ودي وتعزي ��ز قدراتهم لبن ��اء حياة‬ ‫كرم ��ة بتحويلهم اإى قوى عامل ��ة معطاءة ت�ساهم‬ ‫ي بناء ااقت�ساد الوطني ‪ ،‬ن�سر الوعي ااجتماعي‬ ‫وااقت�س ��ادي وال�سح ��ي والثقاي‪ ،‬تعزي ��ز ثقافة‬ ‫العمل التطوعي‪ ،‬ام�ساهمة الفاعلة ي امحافظة على‬ ‫�سحة الفرد و�سامة بيئته‪ ،‬وام�ساهمة ي ح�سن‬ ‫دخ ��ل الف ��رد ام ��ادي ‪.‬واأف ��اد اأن برنام ��ج ام�سوؤولية‬ ‫ااجتماعي ��ة الذي ب ��داأت لبناته ااأوى ع ��ام ‪2008‬‬ ‫‪ ،‬ن َف ��ذ ما يزيد ع ��ن ‪ 163‬برناج ًا ا�ستف ��اد منه نحو‬ ‫‪ 42205‬م�ستفيدين وم�ستفيدات من ختلف فئ��ات‬ ‫امجتم ��ع العمرية‪.‬م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأ َك ��د رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة جموعة روابي القاب�سة عبد العزيز الركي‬ ‫اأن م�سارك ��ة امجموع ��ة ي امعر�س تنبع من اأهمية‬ ‫ام�ساهمة ي التطور ااقت�سادي وح�سن ام�ستوى‬ ‫امعي�سي‪ ،‬ي اإط ��ار روؤيتها التي تنطلق من ااإمان‬ ‫بال ��دور الكب ��ر لل�س ��ركات اخا�س ��ة ي ااقت�س ��اد‬ ‫العامي‪ ،‬وانطاق ًا من ه ��ذا امبداأ و�سعت امجموعة‬ ‫خطة اإط ��اق برنامج م�سوؤولية اجتماعية متكاملة‬ ‫ومرتبط باخطط التنموي ��ة الدولية وامحلية عر‬

‫ام�ساركات ااجتماعية والتنموية‪.‬واأ�ساف اأن اأحد‬ ‫مب ��ادرات امجموع ��ة هو دع ��م اموؤ�س�س ��ات امحلية‬ ‫والدولي ��ة وامنظم ��ات‪ ،‬ف�س ًاع ��ن اجه ��ود الفردية‬ ‫للم�ساهمة ي تنمية امجتمع ‪ ،‬وتب ِني ق�سايا جديدة‬ ‫و تعزيز ال�سراكات اا�سراتيجية مع القطاع العام‬ ‫ومنظمات امجتم ��ع امدي امتخ�س�س ��ة عند غياب‬ ‫امظل ��ة الر�سمية الفعال ��ة اإن�ساء برام ��ج تطمح اإى‬ ‫ح�س ��ن موؤ�سرات التنمية امحلي ��ة ورفع ام�ستوى‬ ‫امعي�س ��ي‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن هذه النظ ��رة تتج�سد ي‬ ‫برنام ��ج رواب ��ي لتمك ��ن ال�سب ��اب الذي ��ن ي�سكلون‬ ‫الغالبي ��ة من �سكان امملكة وه ��م غالب ًا يعي�سون ي‬ ‫حرة فيم ��ا يتع َلق بالتخطي ��ط للم�ستقبل‪ .‬وكونت‬ ‫روابي القاب�سة �سراكة مع اإدارة التوجيه وااإر�ساد‬ ‫ي اإدارة الربية والتعلي ��م ي ال�سرقية و�سندوق‬ ‫تنمية ام ��وارد الب�سرية‪ ،‬و�سن ��دوق ااأمر �سلطان‬ ‫لتنمي ��ة ام ��راأة لتفعي ��ل برام ��ج رواب ��ي «اكت�ساف‬ ‫ال ��ذات» والتي و�سل ع ��دد م�ستفيديها فوق ع�سرين‬ ‫األ ��ف طال ��ب وطالب ��ة ي اأول �سنت ��ن بع ��د اإط ��اق‬ ‫الرنامج‪.‬‬

‫حر�س اات�ساات ال�سعودية وب�سورة دائمة على تقدم اأف�سل‬ ‫واأق��ل ااأ�سعار خدماتها ومنتجاتها عر التخفي�سات والعرو�س‬ ‫امتوا�سلة‪ ،‬واأعلنت ال�سركة عن عر�سها امميز ال��ذي يقدم فر�سة‬ ‫اح�سول على العديد من امزايا عند تاأ�سي�س خط مفوتر جديد اأو‬ ‫الرقية من �سوا اأو لنا‪.‬‬ ‫ويح�سل العماء خال فرة العر�س التي ب��داأت يوم الثاثاء‬ ‫‪ 27‬مار�س ‪2012‬م وحتى ‪ 26‬اأبريل ‪2012‬م‪ ،‬جان ًا وبا حدود على‬ ‫مكامات �سوتية ومرئية ور�سائل ن�سية ‪ SMS‬ور�سائل و�سائط‬ ‫متعددة ‪� MMS‬سمن ال�سبكة‪ ،‬بااإ�سافة اإى اأنرنت ا حدود‪ ،‬خال‬ ‫�سهر من تاريخ تاأ�سي�س العميل للرقم امفوتر اأوعند ترقيته من �سوا‬ ‫اأو لنا‪.‬‬ ‫وكانت ال�سركة قد قدمت مفاتيح التوفر امبتكرة (مفتاح ناديك‪،‬‬ ‫مفتاح ااأ�سدقاء‪ ،‬مفتاح ال��دوي‪ ،‬مفتاح الر�سائل‪ ،‬مفتاح الطالب)‪،‬‬ ‫والتي مكن العميل من تف�سيل باقته اخا�سة‪ ،‬باإ�سافة امفتاح امنا�سب‬ ‫للباقة امنا�سبة ا�ستخدامه ال�سهري‪ ،‬واح�سول على اأف�سل ا�سراك‬ ‫�سهري مع اأف�سل ت�سعرة‪.‬‬ ‫ويوؤكد هذا العر�س على مدى اهتمام �سركة اات�ساات ال�سعودية‬ ‫بالعناية بعمائها وال�سعي نحو تقدم العرو�س وامزايا با�ستمرار‪،‬‬ ‫وذلك من خال تركيزها على درا�سة احتياجاتهم وتلبية رغباتهم بقدر‬ ‫تركيزها على حقيق اأهدافها الت�سويقية وتطوير اأعمالها‪.‬‬

‫غرفة نجران تضع اللمسات النهائية انطاق احتفااتها‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي‬

‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫ااتصاات السعودية تتيح‬ ‫مكالمات ورسائل وإنترنت مجان ًا‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫الباقات ام�سبقة الدف ��ع اأو امفوترة‪،‬‬ ‫حيث مك ��ن اا�س ��راك ي اخدمة‬ ‫عن طري ��ق اإر�سال رم ��ز القناة امراد‬ ‫اا�س ��راك بها اإى الرق ��م ‪.606248‬‬ ‫وتاأت ��ي هذه اخدمة م ��ن «موبايلي»‬ ‫ي اإطار حر�س ال�سركة على ابتكار‬ ‫خدم ��ات جديدة تنا�س ��ب احتياجات‬ ‫جمي ��ع ام�سرك ��ن خا�س ��ة ذوي‬ ‫ااحتياج ��ات ما مثلون ��ه من مكانة‬ ‫غالية على امجتمع الذي ي�سعى اإى‬ ‫تذلي ��ل العقب ��ات الت ��ي تواجههم ي‬ ‫حياتهم اليومية‪.‬وتهدف «موبايلي»‬ ‫دائم� � ًا اإى ت�سخ ��ر اإمكانياته ��ا‬ ‫التقني ��ة لطرح العدي ��د من اخدمات‬ ‫ااإبداعي ��ة‪ ،‬حي ��ث �ست�ساه ��م ه ��ذه‬ ‫اخدمة اجدي ��دة ي رفع ام�ستوى‬ ‫الديني والثقاي لذوي ااحتياجات‬ ‫اخا�س ��ة بااإ�ساف ��ة اإى القن ��وات‬ ‫الرفيهية التي ت�ساعد على الت�سلية‬ ‫ي اأوقات الفراغ‪.‬‬

‫توحد قيمة ااشتراك في‬ ‫«زين» ّ‬ ‫خدمة باك بيري بـ ‪ 69‬ريا ًا‬

‫‪-‬‬

‫«موبايلي» تطلق خدمة جديدة‬ ‫لذوي ااحتياجات الخاصة‬ ‫اأطلقت �سركة اح ��اد ات�ساات‬ ‫«موبايلي» خدم ��ة جديدة وح�سرية‬ ‫ل ��ذوي ااحتياج ��ات اخا�س ��ة‬ ‫م ��ن ال�س ��م والبك ��م‪ ،‬حي ��ث م ّكنهم‬ ‫اخدمة م ��ن اح�سول على حتوى‬ ‫اإ�س�ام� ��ي‪ ،‬ث�ق�اف� ��ي وت�رف�ي�ه�ي على‬ ‫هواتفهم امتحركة ي خطوة تعك�س‬ ‫اهتم ��ام ال�سركة بهذه الفئ ��ة الغالية‬ ‫عل ��ى امجتم ��ع وي اإط ��ار حر�سه ��ا‬ ‫على تق ��دم خدمة متكامل ��ة تنا�سب‬ ‫كافة احتياجات م�سركيها‪.‬وت�سمل‬ ‫اخدمة اإر�سال حتوى ب�سكل يومي‬ ‫عل ��ى �س ��كل (‪ )WAP‬ب ��ه مقاط ��ع‬ ‫�سوتي ��ة وم�س ��ورة مدعوم ��ة بلغة‬ ‫ااإ�سارة لبع� ٍ��س ام�سايخ امعروفن‬ ‫مثل ال�سيخ حمد متوي ال�سعراوي‬ ‫والداعي ��ة ط ��ارق ال�سوي ��دان‪،‬‬ ‫بااإ�سافة اإى العديد من امحتويات‬ ‫ااأخ ��رى ي فن ��ون الطب ��خ وال�سعر‬ ‫وتف�س ��ر ااأح ��ام وغرها‪.‬وقال ��ت‬ ‫«موبايلي» اإنه ��ا اأتاحت اخدمة مدة‬ ‫اأ�سبوع جان ًا جميع ام�سركن ي‬

‫�سحيفة «ال�س ��رق» لتميزها التحري ��ري‪ ،‬ااأمر الذي‬ ‫مكنها م ��ن اانت�س ��ار ال�سريع امدع ��وم بقدرتها على‬ ‫اإي�سال ر�سالتها ااإعامية وااإعانية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن �سركت ��ه اأع ��دت خط ��ة ت�سويقي ��ة‬ ‫متكاملة لكي تتبواأ «ال�س ��رق» امكانة امنا�سبة‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن ال ��وكاات الدولية وعماءها لديه ��م اهتمام بالغ‬ ‫بال�سحيف ��ة‪ ،‬وهم حري�س ��ون على اأن تك ��ون خيار ًا‬ ‫اإعاني ًا مف�س ًا بالن�سبة لهم‪ ،‬م�سيف ًا اأن النتائج التي‬ ‫حققته ��ا «ال�سرق» خال الفرة اما�سي ��ة تع ّد موؤ�سر ًا‬ ‫حقيقي� � ًا على حقيق جاح غر م�سب ��وق ي تاريخ‬ ‫ال�سحافة العربية‪.‬‬

‫جانب من جهيزات ا�ستعدادات الغرفة التجارية‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد احارث)‬

‫ت�س ��ع الغرف ��ة التجاري ��ة ال�سناعي ��ة ي‬ ‫ج ��ران م�ساتها ااأخ ��رة انط ��اق احتفااتها‬ ‫الت ��ي تقيمها غ ��د ًا ااأحد منا�سب ��ة مرور ثاثن‬ ‫عام ًا على تاأ�سي�سه ��ا‪ ،‬ويحظى ااحتفال برعاية‬ ‫من اأمر منطقة جران ااأمر م�سعل بن عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪.‬واأك ��د ل�»ال�س ��رق» رئي�س الغرفة‬ ‫التجاري ��ة ال�سناعية منطقة جران‪ ،‬علي حمد‬ ‫احم ��رور‪ ،‬اأن اأمر منطقة جران �سيكرم خال‬ ‫احفل رجال ااأعم ��ال الذي اأ�سهموا ي م�سرة‬

‫وبن ��اء ه ��ذه الغرف ��ة على م ��رور الثاث ��ن عام ًا‬ ‫اما�سي ��ة‪� ،‬س ��واء من ايزال على قي ��د احياة اأو‬ ‫الذي ��ن انتقل ��وا اإى ج ��وار ربه ��م‪ ،‬حي ��ث �سيتم‬ ‫ت�سلي ��م جوائزهم اإى ذويهم للب�سمات ام�سيئة‬ ‫الت ��ي قدموه ��ا خ ��ال م�س ��رة الغرفة‪.‬واأ�س ��ار‬ ‫احم ��رور اإى اأن اأمر منطق ��ة جران �سيد�سن‬ ‫ع ��دد ًا م ��ن ام�سروع ��ات بغرف ��ة ج ��ران‪ ،‬منه ��ا‬ ‫تد�سن فروعه ��ا ي حافظة �سرورة وحافظة‬ ‫حبونا‪ ،‬وكذلك تد�سن هوية الغرفة‪ ،‬وغرها من‬ ‫ام�سروع ��ات التطويرية التي تهم رجال ااأعمال‬ ‫وامواطنن‪.‬‬

‫علي حمد احمر�ر‬


‫المزروع لـ | ‪:‬‬ ‫المبيدات الزراعية‬ ‫آمنة ‪ ..‬واإضافات‬ ‫الصناعية سموم‬ ‫أكثر خطورة‬

‫الريا�ش ‪ -‬ح�سنة القري‬ ‫ج ��دد امدي ��ر الع ��ام لإدارة اخدم ��ات الزراعية ي‬ ‫وزارة الزراعة حمد امزروع‪ ،‬التاأكيد على اأنَ امبيدات‬ ‫التي تدخل امملك ��ة اآمنة‪ ،‬نافيا خطورتها على ام�ستهلك‬ ‫‪ .‬وح ��ذر ي حديث ل�( ال�سرق) من الإ�سافات ال�سناعية‬ ‫م ��ن م ��واد ملونة وحافظ ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأنها اأك ��ر خطورة‬ ‫و�سمومية من امبيدات‪.‬وقال امزروع اإنَ وزارة الزراعة‬ ‫تتخذ الإجراءات وال�سروط الكفيلة باحفاظ على �سحة‬ ‫ام�ستهل ��ك وال�سام ��ة البيئي ��ة‪ .‬واأ�س ��اف اأنَ امبي ��دات‬ ‫الزراعي ��ة تلع ��ب دور ًا حوري� � ًا ي الإنت ��اج الزراع ��ي‬

‫العام ��ي ي جميع مراحله‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن النجاح الذي‬ ‫اأظهرت ��ه امبيدات ي مكافحة الآف ��ات الزراعية اأدى اإى‬ ‫مزيد م ��ن العتماد عليه ��ا واإى الإف ��راط اأحيان ًا و�سوء‬ ‫ال�ستخ ��دام لكث ��ر منها ي ختل ��ف امج ��الت ‪ .‬واأفاد‬ ‫ام ��زروع اأنَ �س ��وء ال�ستخ ��دام اأدى اإى ظه ��ور م�ساكل‬ ‫حادة لاإن�سان ولغره من الكائنات احية وللبيئة‪ ،‬وقد‬ ‫يكون للمبي ��دات الزراعي ��ة دور ًا مبا�س ��ر ًا وغر مبا�سر‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬ما ت�سب ��ب ي ذعر ام�ستهلك ��ن رغ ��م اأنَ امبيدات‬ ‫الزراعية لي�ست هي الوحي ��دة ام�سبب لهذه ام�ساكل‪ ،‬اإذ‬ ‫اأنَ ام�ستهل ��ك ي كثر من الأحيان يتن ��اول هو واأطفاله‬ ‫�سموم� � ًا نرى اأنها اأكر خطورة م ��ن امبيدات تتمثل ي‬

‫الإ�سافات ال�سناعية ي امعلبات وال�سناعات الغذائية‬ ‫م ��ن مواد ملونة وحافظة‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأنَ الوزارة اأولت‬ ‫جل اهتمامه ��ا للحفاظ عل ��ى �سح ��ة واأرواح امواطنن‬ ‫وامقيم ��ن من اأخط ��ار و�سلبي ��ات ا�ستخ ��دام امبيدات‪،‬‬ ‫من خ ��ال رعاية اموؤم ��رات والن ��دوات وور�ش العمل‬ ‫اخا�سة بال�ستخدام الآمن للمبيدات وتقليل خاطرها‬ ‫وا�ستخدامه ��ا‪ ،‬الدع ��م امبا�سر وغ ��ر امبا�سر لل�سركات‬ ‫الت ��ي ترعى وتط ��ور الزراع ��ة الع�سوي ��ة‪ ،‬والت�سجيع‬ ‫عل ��ى ا�ستخ ��دام امكافح ��ة امتكامل ��ة لاآف ��ات الزراعي ��ة‬ ‫لتف ��ادي اأخط ��ار امبي ��دات‪ .‬ولف ��ت ام ��زروع اإى اأنَ‬ ‫امبي ��دات امحظ ��ورة هي مبي ��دات م من ��ع ا�ستخدامها‬

‫وتداوله ��ا دولي� � ًا ي ج ��ال الزراعة وال�سح ��ة العامة ‪،‬‬ ‫ب�سب ��ب �سميتها العالية على الإن�س ��ان والبيئة امحيطة‬ ‫‪ ،‬بينما امبيدات امقيدة هي مبيدات ي�سمح با�ستخدامها‬ ‫وتداوله ��ا فقط ح ��ت اإ�س ��راف وم�سوؤولي ��ة ال�سركة اأو‬ ‫اموؤ�س�سة ام�ستوردة لها‪ ،‬ب�سبب �سميتها العالية ولي�ش‬ ‫لها بدائل ي الأ�سواق العامي ��ة‪ .‬واأفاد اأنَ الوزارة لديها‬ ‫قائم ��ة بامبيدات امقي ��د ا�ستعمالها وامبي ��دات امحظور‬ ‫تداوله ��ا وا�ستخدامه ��ا ي امملكة‪ ،‬وح ��دث با�ستمرار‬ ‫ح�سب م ��ا ي�ستجد بامبي ��دات الزراعية ي ال ��وزارة اأو‬ ‫ما ي ��رد من الهيئات الدولية اأو اجه ��ات احكومية ذات‬ ‫العاقة‪.‬‬

‫حمد امزروع‬

‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫شباب رنية يكافحون البطالة ويُ نافسون الوافدة بسعودة اإلكترونيات‬ ‫رنية ‪ -‬عمر اآل عمر‬ ‫جح�سبابحافظةرنيةيمكافحةالبطالة‬ ‫ومناف�سة العمال ��ة الوافدة ي جال بيع و�سيانة‬ ‫الأجه ��زة الإلكرونية‪ ،‬بعد اأن كان ��ت ي ال�سابق‬ ‫حك ��ر ًا على الأجان ��ب الذين �سيط ��روا على حركة‬ ‫ال�سوق‪ ،‬وق ��د و�سل عدد ال�سعودين العاملن ي‬ ‫الإلكرونيات ُقراب ��ة ‪� 12‬ساب ًا‪« .‬ال�سرق» جوّلت‬ ‫ي �سوق الإلكرونيات ل �سيّما اأجهزة الكمبيوتر‬ ‫امنزلي ��ة وامحمول ��ة والهواتف‪ ،‬ور�س ��دت اإقبال‬ ‫ال�ساب ال�سعودي على العمل مفرده ي امحات‬ ‫التجاري ��ة وم ُكنه من �سيان ��ة الأجهزة ومعاجة‬ ‫م�سكاتها‪.‬‬

‫ك�سب حال‬

‫عبدالرحمن العريبي مار�س عمله داخل امحل‬

‫( ال�شرق)‬

‫امواطن علي عامر ال�سبيعي (ثاثون عام ًا)‪،‬‬ ‫بكالوري�ش لغة عربية‪ ،‬يُعد من اأقدم ال�سباب خرة‬

‫ثماي‬ ‫وعم � ً�ا ي جال الإلكرونيات‪ ،‬ق ��ال‪ :‬مُنذ ي‬ ‫�سنوات اأمار� ��ش وبكل �سرف وفخر مهنة الك�سب‬ ‫اح ��ال ي الإلكروني ��ات م ��ن �سيان ��ة الأجهزة‬ ‫امحمول ��ة وامنزلية واج ��وّال‪ ،‬حتى تفوقت على‬ ‫الكث ��ر من العمالة الوافدة التي كانت ي ال�سابق‬ ‫حتك ��ر ال�س ��وق وت�ستغل جه ��ل بع� ��ش الزبائن‬ ‫للتقنيةباعتقادهماأنها�سعبةوحتاجلدرا�سة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف»ي ال�سابق كانت ُت ��راودي فكرة‬ ‫افتت ��اح ح ��ل لاإلكروني ��ات ومكن ��ت م ��ن ذلك‬ ‫م�ساع ��دة الأه ��ل لق�س ��اء وقت الف ��راغ والك�سب‬ ‫احال حت ���� يرزقنا اموى بالتعي ��ن ي ال�سلك‬ ‫التعليم ��ي‪ ،‬وب ��داأت بركي ��ب الرام ��ج و�س ��راء‬ ‫الأجه ��زة قليل ��ة التكلف ��ة والعم ��ل عل ��ى اكت�ساف‬ ‫م�سكاتها وا�ستبدال القطع حتى اأ�سبحت اخرة‬ ‫تتو ّلد ُ‬ ‫وحفزي على بذل امزيد وما زال التوفيق‬ ‫حليفي ي عملي»‪.‬‬

‫طاقة واأرباح‬

‫وتكاتف لدعم اأي �ساب �سعودي وتوجيه الن�سائح‬ ‫عمل مُ�س ّرف‬ ‫له و تزويده باخرة لا�ستمرار ي ٍ‬ ‫ك�س ��وق الإلكروني ��ات‪ ،‬مُ�س ��ر ًا اإى اأن امكا�سب‬ ‫امالية والأرباح توفرت مُنذ الأ�سهر الأوى لعمله‪.‬‬

‫تاعبالعمالة‬

‫وح� �دّث امواطن عب ��د الرحمن العريبي ‪26‬‬

‫حمد العتيبي‬

‫وب ��ن امواط ��ن حم ��د العتيب ��ي ‪ 27‬عام ًا‪،‬‬ ‫ويعمل موظف ��ا ي اأحد القطاعات احكومية‪ ،‬اأنه‬ ‫اأقدم على دخول هذا امجال منذ اأربعة اأ�سهر فقط‪،‬‬ ‫معرفا بتخوف ��ه ي البداي ��ة اإل اأن الهواية ودعم‬ ‫اأح ��د اأ�سدقائه له كان له اأث� � ٌر ي التفكر جيّد ًا ي‬ ‫ق�ساء وقت الفراغ خارج العمل باإر�ساء هوايته‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف‪� :‬س ّكلنا نحن ال�سعودي ��ن �سبكة تعاون‬

‫عام� � ًا‪ ،‬لفت ًا اإى اأن م ��ا يُرهق ال�سباب ال�سعودين‬ ‫ي ه ��ذا امجال هو اأن العمالة الوافدة تتاعب ي‬ ‫امبيعات من ناحية فك الأجهزة امُ�ستخدمة ل �سيما‬ ‫ي اأجهزة الهواتف الن ّقالة‪ ،‬وحاولة الك�سب باأي‬ ‫�سورة كانت‪ .‬واأفاد اأن الوافدة ي�ساألون عن اأ�سعار‬ ‫امبيعات عند ال�سعودين ليتم التفاق فيما بينهم‬ ‫عل ��ى ك�سر ذل ��ك بخف�ش ال�سع ��ر حت ��ى واإن كانت‬ ‫امكا�س ��ب ل تتجاوز خم�س ��ة ريالت فق ��ط‪ ،‬وذلك‬ ‫بع ��د اأن �ساهدوا اإقبال الزبائ ��ن وامت�سوقن على‬ ‫ال�سعودينودعمهم‪.‬‬

‫دعوة لل�سباب‬

‫اأما امواطن �سعد بخيت ال�ساي ‪ 22‬عام ًا‪،‬‬ ‫طالب جامعي فقال اإنه دخل جال الإلكرونيات‬ ‫مُنذ ع ��ام ون�سف العام برفق ��ة ابن اأخيه بخيت‬ ‫ال�ساي‪،‬م�سيفااأنالبدايةكانتتركيبالرامج‬ ‫وبيع الإك�س�سوارات‪ ،‬حتى بداأنا ال�ستفادة من‬ ‫�سروح ��ات مواق ��ع الأنرنت امُتع ّلق ��ة ب�سيانة‬ ‫الأجهزة وكيفي ��ة معاجة م�سكاته ��ا‪ ،‬ما دفعنا‬ ‫ل�س ��راء اأجه ��زة �سخ�سية وتطبي ��ق اخطوات‬ ‫عليها ومُرا�سل ��ة امواقع عند وج ��ود م�سكات‪،‬‬ ‫ث ��م بداأت مرحل ��ة التعاون مع زم ��اء �سعودين‬ ‫وال�ستف ��ادة من خراته ��م‪ ،‬وقد وجدن ��ا الدعم‬ ‫وتفوقن ��ا على العمالة الواف ��دة ‪ .‬واأ ّكد ال�ساي‬ ‫اأن ال�ساب ال�سعودي اأ�سبح متمكنا كثر ًا ي ظل‬ ‫طفرة التقنية احديثة‪ ،‬داعيا ال�سباب العاطلن‬ ‫ع ��ن العم ��ل اإى دخ ��ول �س ��وق الإلكروني ��ات‬ ‫والعملفيه‪.‬‬

‫فتيات قبة يُ حَ ّم ْل َن مكتب العمل مسؤولية عدم تفعيل قرار «التأنيث»‬ ‫عمل ب�سبب �سيطرة العمالة الأجنبية‪،‬‬ ‫بريدة ‪ -‬م�سعل احربي‬ ‫وح ّم ْلنَ مكتب العمل منطقة الق�سيم‬ ‫َ‬ ‫اأ�ساب عدم تطبيق ق��رار التاأنيث م�سوؤولية عدم تفعيل القرار الوزاري‬ ‫على حات ام�ستلزمات الن�سائية ي اخا�ش بالتاأنيث‪ ،‬وال�سادر قبل عدة‬ ‫قبة التابعة منطقة الق�سيم فتيات امركز اأ�سهر‪.‬‬ ‫بخيبة اأم��ل‪ ،‬وك�سفت جولة «ال�سرق»‪،‬‬ ‫ع�ل��ى ع ��دد م��ن ح ��ات ام��رك��ز ال�ب��ال��غ‬ ‫فر�سة وظيفية‬ ‫ع��دد �سكانه اأك��ر م��ن ‪ 15‬األ��ف ن�سمة‬ ‫وا�ستب�سرت دلل العلوي من �سكان‬ ‫�سيطرة العمالة الوافدة على عمليات مركز قبة وخريجة معهد اإعداد امعلمات‬ ‫البيع ي امحال الن�سائية‪ ،‬وا�ستكى منذ ع�سر �سنوات اأنها‪ ،‬اأخر ًا بعد هذه‬ ‫عدد من الفتيات اأنهن م يَج ْدنَ فر�سة ال�سنوات الطويلة التي كانت تنتظر‬

‫فيها فر�سة التعين كمعلمة‪ ،‬ولكن هذا ب�سرورة تطبيق القرار واقت�سار البيع‬ ‫احلم تبخر على طاولة وزارة الربية على الفتيات ال�سعوديات‪.‬‬ ‫والتعليم‪ ،‬واأو�سحت اأن ق��رار وزارة‬ ‫تفعيل القرار‬ ‫العمل بعث روح الأم��ل فيها من جديد‬ ‫ف�ي�م��ا و� �س �ف��ت ام��واط �ن��ة ن��ورة‬ ‫ي اإيجاد فر�سة وظيفية مار�ش حقها اح��رب��ي «م��وظ �ف��ة ح�ك��وم�ي��ة» ال �ق��رار‬ ‫كمواطنة �سعودية ي مهام بيع اماب�ش بال�سائب ي حال تفعيله وتطبيقه على‬ ‫الن�سائية الداخلية‪ .‬واأ��س��ارت اإى اأن جميع امحات‪ ،‬موؤ ِكدة اأن الن�ساء ي َق ْعنَ‬ ‫العمالة ال��واف��دة ت�سيطرعلى حات ي حرج اأمام الباعة من الرجال‪ ،‬اإذ اإن‬ ‫بيع اماب�ش الن�سائية ما اأ�ساب الفتيات ام��راأة تتم َنى اأن ت�سري م�ستلزماتها‬ ‫بالإحباط ب�سبب غياب تطبيق القرار‪ .‬اخ��ا� �س��ة م��ن ام � ��راأة‪ ،‬واأ� �س��اف��ت اأن��ه‬ ‫وطالبت مكتب العمل منطقة الق�سيم ي ظ ��ل وج � ��ود ف �ت �ي��ات � �س �ع��ودي��ات‬

‫ي ت�ل��ك ام �ح��ات ف� �اإن ح��اج��ز اح��رج‬ ‫�سوف ينك�سر‪ ،‬م�سرة اإى اأن العمالة‬ ‫ال��واف��دة ترفع الأ�سعار م�ستغلة جهل‬ ‫الزبون على خاف لو كانت هناك فتاة‬ ‫�سعودية تقوم بالبيع‪ .‬وم َنت اأن يجد‬ ‫قرار الوزارة النور ي مركز قبة ويت َم‬ ‫تطبيقه على العمالة ال�ت��ي اأ�سبحت‬ ‫ت�سيطر على امحات اخا�سة بالن�ساء‬ ‫ب�سكل كبر‪.‬‬

‫اإغاق وغرامة‬

‫من جانب اآخ��ر‪ ،‬اأ َك ��دت م�سادر ل�‬

‫« ال�سرق « ي مكتب العمل ي منطقة‬ ‫الق�سيم اأن امدة الزمنية التي منحتها‬ ‫ال��وزارة مكاتب العمل لتطبيق القرار‬ ‫على ح��ات بيع ام��اب����ش الن�سائية‬ ‫اخ��ا��س��ة واإح� ��ال ال���س�ع��ودي��ات ب��د ًل‬ ‫من الوافدين م تنته‪ ،‬واأن اآخ��ر مهلة‬ ‫و�سعها مكتب العمل لأ��س�ح��اب هذه‬ ‫امحات هي بداية �سهر �سعبان امقبل‪.‬‬ ‫وح َذرت باأن من يتجاوز هذه امدة من‬ ‫اأ�سحاب امحات �سوف يُغلق متجره‬ ‫ويُع ِر�ش نف�سه لغرامة مالية‪.‬‬

‫جانب من اماب�س الن�شائية ي اأحد امحات ( ال�شرق)‬


‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫زواره يأتون من الداخل والخارج‬

‫آخر الحكي‬

‫مزاد «التسامح» على طريق «أبو حدرية» يجمع هواة المواشي‬ ‫الدمام ‪� -‬صالح العجري‬ ‫ين�ص ��ط مرب ��و اما�صي ��ة وامهتمون‬ ‫بتجارته ��ا ي اح�ص ��ور اأ�صبوعيا اإى‬ ‫مزرعة»اأبواح�صن اليامي» على طريق‬ ‫(اأبوحدري ��ة) الدوي‪ ،‬حي ��ث يقام مزاد‬ ‫(الت�صامح) الأ�صبوعي كل اأحد وجمعة‪،‬‬ ‫ي بيع و�صراء ختلف الأنعام‪ .‬وتقوم‬ ‫طريقة امزاد عل ��ى ح�صور التجار قبيل‬ ‫�صاة امغ ��رب‪ ،‬والت�صجيل با�صم وعدد‬ ‫احيوان ��ات ام ��راد بيعه ��ا‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى‬ ‫ح�صور من يرغب ال�صراء اإى امجل�س‪،‬‬ ‫وبعد �صاة امغرب يب ��داأ امزاد باإدخال‬ ‫البهائ ��م واح ��دة اأو جموع ��ات ح�صب‬ ‫كل مال ��ك‪ ،‬حي ��ث تكون بطريق ��ة القرعة‬ ‫منع ��ا للحرج‪.‬وت�صتمر امزايدة بعد ذلك‬ ‫حتى ي�ص ��ل ال�صع ��ر اإى م�صتوى معن‬ ‫ومعق ��ول‪ ،‬وللبائ ��ع بع ��د ذل ��ك اخي ��ار‬ ‫ي اإم�ص ��اء البيع ��ة‪ ،‬اأو رف�صه ��ا اإذا م‬ ‫معاينة قبل ال�شراء‬ ‫يك ��ن ال�صع ��ر مقنع ��ا بالدرج ��ة الكافية‪.‬‬ ‫يق ��ول اأبواح�صن وه ��و اأح ��د التجار» منه ��ا ي م�صي ��ة الوق ��ت م ��ع اأحبابي اآخ ��ذه فق ��ط ي ح ��ال م البي ��ع»‪ ،‬مبينا الكوي ��ت‪ ،‬اإ�صاف ��ة لل ��زوار م ��ن ختلف‬ ‫اإن ه ��ذه الفكرة بداأت مع ��ي منذ ثاثن م ��ن مار�صون هذه التج ��ارة‪ ،‬وهناك اأن هناك مزادا كب ��را يقام اأول خمي�س الق ��رى والهج ��ر امحيطة‪ ،‬منوه ��ا باأنه‬ ‫عام ��ا‪ ،‬وبه ��ا برك ��ة وخ ��ر‪ ،‬ومي ��زت ر�صم ق ��دره ع�صرون ري ��ال على الأغنام من كل �صه ��ر هجري‪ ،‬يتجاوز ح�صوره اخت ��ار له هذه الت�صمي ��ة‪ ،‬تيمنا بحديث‬ ‫فيه ��ا فعليا من ��ذ �صنتن‪ ،‬حي ��ث اأ�صتفيد وثاث ��ون للرخ ��ول والنع ��اج الدوافع‪ ،‬امائت ��ي �صخ�س اأحيان ��ا‪ ،‬منهم من دولة (رح ��م الله عبد ًا �صمح� � ًا اإذا باع‪� ،‬صمح ًا‬

‫العثمان‪ :‬عائلة أم صالح رفضت اقتراح جمعية‬ ‫أجر‬ ‫العوامية بنقلها إلى منزل ُمس َت َ‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬ ‫اأو�ص ��ح حاف ��ظ القطي ��ف عبد‬ ‫الل ��ه ب ��ن �صع ��د العثم ��ان اأن اإم ��ارة‬ ‫امنطق ��ة ال�صرقي ��ة‪ ،‬توا�صل ��ت م ��ع‬ ‫جمعي ��ة العوامي ��ة اخري ��ة ي‬ ‫حافظ ��ة القطي ��ف‪ ،‬بخ�صو� ��س‬ ‫م ��ا ورد ي �صحيف ��ة «ال�ص ��رق» ي‬ ‫الع ��دد اأربعن ليوم اجمع ��ة تاريخ‬ ‫‪ 1433-2 19‬بعنوان»عائل ��ة‬‫ت�صكن منز ًل من ال�صفيح واخ�صب»‬ ‫واأف ��ادت اجمعي ��ة اأن الأ�ص ��رة‬ ‫م�صتفي ��دة من خدماته ��ا‪ ،‬وقد عر�س‬

‫عليه ��م ي وق ��ت �صاب ��ق النتق ��ال‬ ‫م�صك ��ن بدي ��ل غ ��ر ال�صفي ��ح‪ ،‬حيث‬ ‫تكون تكاليف الإيج ��ار على ح�صاب‬ ‫اجمعي ��ة‪ ،‬اإل اأن الأ�ص ��رة رف�ص ��ت‬ ‫الطلب‪ ،‬وطالبت ب�صكن ملك‪ ،‬ورف�س‬ ‫طلبه ��م ل�صع ��ف اإمكاني ��ة اجمعي ��ة‬ ‫امح ��دودة‪ ،‬وما لديها م ��ن التزامات‬ ‫جاه كافة الأ�صر امحتاجة بالبلدة‪.‬‬ ‫وتوا�صلت «ال�ص ��رق» مع عائلة‬ ‫اأم �صال ��ح‪ ،‬و اأف ��ادت اأن جمعي ��ة‬ ‫العوامي ��ة عر�صت عليه ��م قبل فرة‬ ‫النتقال من ��زل م�صتاأج ��ر‪ ،‬ورف�صت‬ ‫العائل ��ة الق ��راح لع ��دة اأ�صب ��اب‬

‫يت�صدره ��ا اخ ��وف م ��ن امتن ��اع‬ ‫اجمعية عن دف ��ع الإيجار بعد فره‬ ‫من النتقال‪.‬‬ ‫واأف ��اد نائ ��ب رئي� ��س جمعي ��ة‬ ‫ح�ص ��ن ام�صاك ��ن بالعوامية جعفر‬ ‫عبد الع ��ال‪ ،‬اأنه عر�س عل ��ى العائلة‬ ‫منزل م�صتاأج ��را‪ ،‬ورف�صوا لتاأكدهم‬ ‫ب� �اأن اإمكاني ��ات اجمعي ��ة �صعيف ��ة‬ ‫واأع�صاءه ��ا قابل ��ون للتغي ��ر‪ ،‬ول‬ ‫يوج ��د م ��ا ي�صمن له ��م م ��دى التزام‬ ‫اجمعي ��ة بالدفع‪ ،‬مبين ��ا اأن ما يوؤكد‬ ‫�صع ��ف الإمكانيات هو ع ��دم توفر‬ ‫منزل ملك للعائلة‪.‬‬

‫اإذا ا�ص ��رى‪� ،‬صمح� � ًا اإذا اقت�ص ��ى)‪،‬‬ ‫وت�صام ��ح البائ ��ع وام�ص ��ري اأ�صا� ��س‬ ‫ل�صتمرار اأي جارة‪.‬‬ ‫ويحر� ��س جا�ص ��م الدحي ��م والذي‬ ‫يعم ��ل ي �صرك ��ة اأرامكو عل ��ى ح�صور‬ ‫ام ��زاد كل ف ��رة ب�صحبة ابن ��ه‪ ،‬م�صرا‬ ‫اإى اخت ��اف الرب ��ح‪ ،‬فق ��د يتج ��اوز‬ ‫مك�صب ��ه ي الراأ�س الواح ��د مائة ريال‪،‬‬ ‫واأحيانا براأ� ��س مالها اأو مك�صب ب�صيط‬ ‫جدا‪.‬اأما �صعد القحطاي والذي يح�صر‬ ‫م ��ن حي الثقبة فيق ��ول اإنه يجد ي هذا‬ ‫امزاد متعته هو واأبناوؤه‪ ،‬مبينا اأن لديه‬ ‫(حو� ��س) ‪ -‬مكان جمع فيه احيوانات‬ ‫ ي منطقة «غونان» اإل اأنه يف�صل هذا‬‫امزاد ما فيه من خر كثر من يرغب ي‬ ‫الربية اأو البي ��ع‪ ،‬في�صري منه اأحيانا‬ ‫اإذا نا�صب ��ه ال�صع ��ر‪ ،‬ويبي ��ع في ��ه كلم ��ا‬ ‫احتاج اإى امال‪.‬ويعتر الكثرون هذا‬ ‫امزاد فر�ص ��ة لقتناء اللح ��وم احمراء‬ ‫ب�صع ��ر (قد يقل قليا) عن �صعر ال�صوق‪،‬‬ ‫مع الأخذ بالعتبار م�صورة اموجودين‬ ‫ي ج ��ودة و�صحة اما�صي ��ة‪ ،‬و�صامتها‬ ‫م ��ن العي ��وب‪ ،‬وه ��ذا ماق ��د ليتوفر ي‬ ‫�صوق اموا�صي امركزي‪.‬‬

‫أسر تنتج معرضا للمشغوات اليدوية في «الحقو»‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�صم‬ ‫اأنتج ��ت عدد م ��ن الأ�صر ي مرك ��ز احقو محافظة‬ ‫بي�س معر�صا للم�صغولت اليدوية‪ .‬وياأتي معر�س الأ�صر‬ ‫امنتجة �صمن برنامج التوعية الجتماعية ال�صاملة الذي‬ ‫تقيم ��ه وزارة ال�ص� �وؤون الجتماعية‪ .‬وي�صم ��ل امعر�س‬ ‫العدي ��د من اح ��رف اليدوية باأ�ص ��كال ختلفة م�صنوعة‬ ‫م ��ن �صعف النخل امر�صع بالكري�صت ��ال‪ ،‬بالإ�صافة لإقامة‬ ‫دورة للتدريب على اخياطة حت اإ�صراف امدربة �صمعة‬ ‫احزم ��ي‪ ،‬وق ��د اأنتج ��ت امتدرب ��ات بع� ��س ال�صرا�صف‬ ‫وحقائب اليد‪ .‬اإ�صاف ��ة اإى اإقامة دورة التغليف والهدايا‬ ‫حت اإ�صراف امدربة اأمل معافا‪.‬‬ ‫كما �صتق ��ام دورات اأخرى �صم ��ن الرنامج‪ ،‬كدورة‬ ‫الطبخ ال�صعبي و دورة التجميل‪.‬‬

‫مد «قلبك»‬ ‫على قدر لحافك‬ ‫وجدي الكردي‬

‫نقل ��ت اإ ّي قارئ ��ة حرته ��ا ع ��ن‪ :‬كي ��ف يفل � ُ�ت الرج ��ال م ��ن رقابة‬ ‫حكومات الزوجات امحلية‪ ،‬منخرطن ي �شلك زواج ال�شغار والرهط‬ ‫وااهتجان واا�شتب�شاع وام�شيار والت�شفار والتلفاز؟!‬ ‫فهم ��ت من حوا�ش ��ي ر�شالته ��ا‪ ،‬اأن الرجل امعني م ��ن امهزومن‬ ‫عاطفي� � ًا (�شتة �شف ��ر)‪ ،‬ي�شكو �شيق �شراين احن ��ان و�شوء التغذية‪،‬‬ ‫عاين ال�شيطان‬ ‫ن�شيب ��ه من جن ��ة ااختيار للزوجة العامة‪ ،‬ام ��راأة (اإذا َ‬ ‫وي�شبح)!‬ ‫تعوز منها حن م�شي‬ ‫ُ‬ ‫�شورة وجهها‪ّ /‬‬ ‫ب�شا�شة ماهرة‪ ،‬فجند لها بعلها‬ ‫أنها‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫تزعم‬ ‫جاراتنا‬ ‫كانت اإحدى‬ ‫ّ‬ ‫بالزوجة (القا�شية) فتب ّدد زعمها هباء منثور ًا‪.‬‬ ‫اأ�ش � ّ�رت اإليها (مباحث اح ��ارة) باأن بعلها على عاق ��ة باأنثى (اإذا‬ ‫اأقبلت رعت النا�س ُح�شن ًا‪ /‬واإن اأدبرت ق ّيدت العيونا)‪ ،‬و�شيلتقيها ي‬ ‫مام اخام�شة ُحب ًا من م�شاء اليوم‪ ،‬و(احقي ّبوظي عليه ال�شغانة)!‬ ‫فرحان جز ًا‬ ‫تلقّفت الزوجة ن�شفها (امُر) عقب عودته من العمل‬ ‫َ‬ ‫وطلبت تو�شيلها اأمها (عند اخام�شة م�شاء)!‬ ‫فكّ ر الزوج وق ّدر‪ ،‬و(ليه ال�شاعة خم�شة بالذات)؟!‬ ‫واأن ��ه كان �شاحب حيل واأفانن‪ ،‬تل ّم�س من عينيها ريبة‪ ،‬فتل ّمظ‬ ‫ده ��اءه وتاأب ��ط �شيارت ��ه بع ��د اأن ركب ��ت (البعل ��ة) جواره مث ��ل �شرطي‬ ‫(مفحط ًا) اإى امخفر‪.‬‬ ‫ُمازف يقود �شائق ًا ّ‬ ‫عن ��د مرور ال ��زوج بامكان الذي تنتظر في ��ه حبيبته‪ ،‬قال لزوجته‬ ‫مداعب ًا‪( :‬اإيه راأيك اأ�شاغل الزولة دي)؟!‬ ‫تتبن خُ بثه‪ ،‬فاأخرج‬ ‫واأن (البعلة) كانت ي ن�شوة من ن�شرها‪ ،‬م ّ‬ ‫الرجل راأ�شه من �ش ّباك ال�شيارة وقال حبيبته‪( :‬انتظري مكانك‪ ،‬اأوعك‬ ‫تتحركي‪ ،‬دقايق واأجيكي راجع)!‬ ‫واإهال ��ة الراب على الظنون‪ ،‬ثرثر ال ��زوج كثر ًا مع (بعلته) عن‬ ‫تر�ش ��د اموم�شات ب�شائقي ال�شي ��ارات والو�شع ااقت�ش ��ادي ال�شيء‬ ‫زج بها‬ ‫لبوركينا فا�شو‪ ،‬وتهديد العوا�شف ل�شواطئ كليفورنيا حتى ّ‬ ‫(احب)‪ ،‬من و�شع‬ ‫ي بيت اأمها وعاد لت�شغيل جهاز حبيبته ي و�شع ُ‬ ‫اانتظار!‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫م�شغوات من �شعف النخل‬

‫سماء غائمة وأتربة على‬ ‫معظم مناطق المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫يتوق ��ع اأن ت�صهد اأجزاء �صمال و�ص ��رق وو�صط امملكة �صماء‬ ‫غائم ��ة جزئي ��ا‪ ،‬وتك ��ون الفر�ص ��ة مهياأة لت�ص ��كل �صح ��ب ركامية‬ ‫رعدي ��ة مطرة على امرتفعات اجنوبية الغربية ي فرة ما بعد‬ ‫الظهرة‪ ،‬ت�صمل مرتفعات جران‪ ،‬جازان‪ ،‬ع�صر‪ ،‬والباحة‪.‬‬ ‫كما يتوقع اأن تن�صط الرياح ال�صطحية امثرة لاأتربة والغبار‬ ‫على الأجزاء اجنوبية من مناطق �صرق وو�صط امملكة متد حتى‬ ‫منطقة جران‪ ،‬م�صببة تدنيا ي م�صتوى الروؤية الأفقية‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬ ‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬

‫‪33‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬

‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪14‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫ااأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�س ابوقمي�س‬ ‫خمي�س م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�س‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�شباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�شي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�شبيا‬

‫‪20‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪22‬‬


‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫بيادر‬

‫فساد المجالس‬ ‫(‪)2 - 2‬‬

‫زواج العاصمي وعسيري‬

‫الدوريات اأمنية بحائل تكرم |‬ ‫حائل ‪ -‬ال�ضرق‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�ضرق‬

‫كرمت الدوريات الأمنية بحائل �ضحيفة "ال�ضرق"‪ ،‬م�ضاهمتها الإعامية ي‬ ‫تغطية فعاليات خيم الدوريات الأمنية وام�ضاحب لفعاليات راي حائل ‪،2012‬‬ ‫وت�ضلم درع التكرم الزميل خالد احامد‪ ،‬اأثناء احفل الذي اأقامته الدوريات ي‬ ‫حفله ��ا اختامي بح�ضور م�ضاعد مدير الأمن العام ل�ضوؤون التدريب اللواء �ضعد‬ ‫اخليوي‪ ،‬ومدير الإدارة العامة للمرور بامملكة اللواء �ضليمان العجان‪.‬‬

‫احتف ��ل ال�ض ��اب �ضلطان هزاع العا�ضم ��ي‪ ،‬بزواجه على كرمة علي حما�س �ضلط ��ان ع�ضري‪ ،‬وذلك‬ ‫بق�ض ��ر الريا�س‪ ،‬وبح�ضور وزير الثقافة والإعام‪ ،‬ووزير امالية‪ ،‬وعدد من كبار امدعوين وام�ضوؤولن‬ ‫بالدول ��ة‪" .‬ال�ض ��رق" تبارك للعا�ضمي وع�ضري وتتمنى لهم ��ا دوام التوفيق وتدعو الله اأن ينعم عليهما‬ ‫بحياة زوجية �ضعيدة‪.‬‬

‫صالح الحمادي‬

‫طاح �لموظف �لمثالي �لنزيه في مرقة �لموظف �لفا�صد و�أ�صبحت‬ ‫�ل��روؤي��ة لدينا �صبابية ا تخلو من فجيعة �لتعميم و�لظلم‪� .‬نت�صرت لغة‬ ‫«�لف�صاد» كما �نت�صرت لغة «�ل�صحوة» قبل ثاثة عقود ونيف‪.‬‬ ‫حديث �لمجال�س �ل�صعودية هذه �اأيام م�صبع بفتنة �لف�صاد‪ ،‬ت�صمع‬ ‫�لهم�س �لعلني و�لغو�س في تفا�صيل �لتفا�صيل‪ ،‬يت�صدر �لمجال�س‬ ‫متحدثون ي��زي��دون م��ن عندهم م��ا يكفي لتاأكيد «�آف��ة �اأخ�ب��ار رو�ت�ه��ا»‬ ‫ويملحون ب�صوية «غمز ولمز» يعني �صيد �لعارفين‪.‬‬ ‫تعاملنا ب�صطحية مطلقة مع م�صرحية «�ل�صحوة» ودفعنا فيما بعد‬ ‫ثمن ذلك غاليا‪ ،‬و�اآن نتعامل مع لغة «�لف�صاد» بذ�ت �ل�صلبية‪ ،‬نن�صر �لظلم‬ ‫في منتدياتنا‪ ،‬ونخلط �اأمور‪ ،‬ون�صع �لموظف �لنزيه في ذ�ت �ل�صلة �لتي‬ ‫تعج بل�صو�س �لم�صروعات وم�صا�صي دماء �لغابة و�لفقر�ء‪.‬‬ ‫مجال�صنا وو� �ص��ائ��ل �اإع� ��ام ف��ي ��ص�ب��اق زم �ن��ي ل�ج�ل��د �ل� ��وز�ر�ت‬ ‫و�ل�صركات ب�صياط لغة «�لف�صاد» ولم ننتبه لل�صرفاء �لذين يبد�أون حياتهم‬ ‫�لوظيفية وينهونها بمثالية يح�صدون عليها‪ ،‬ك��م م��ن �ل�صرفاء �لذين‬ ‫ظلمناهم و�صملناهم بقائمة «�لف�صاد»؟ وكم نحن جائرون وغير من�صفين‬ ‫لفئة �ختارت طريق �لر�صاد بو�زع ديني‪ ،‬ورف�صت بريق �لدنيا �لز�ئفة‪،‬‬ ‫و�كتفت بالحال دون �لحر�م وكنز �لقناعة �لذي ا يفنى‪.‬‬ ‫«�لف�صاد» ي�صنقل ويتمدد في كل �اتجاهات �اأ�صلية و�لفرعية‪،‬‬ ‫خلط �اأور�ق لدينا فانعدمت �لروؤية �لحقيقية اأن هناك من يغتال �اأمانة‬ ‫ويحول بع�س «�لفا�صدين» من مقاعد �لم�صاءلة �إلى مقاعد «�لم�صت�صارين»‬ ‫ويقف بجو�رهم بع�س �لم�صتفيدين من �صمانات �لعبارة �لتقليدية «بناء‬ ‫على طلبه»! متى نطهر قلوبنا من �لنفاق؟ ومتى نن�صف �ل�صرفاء على �اأقل‬ ‫بال�صمت في مجال�صنا؟ �لله �أعلم‪.‬‬

‫�لزميل خالد �حامد يت�صلم درع �لتكرم‬ ‫�لعري�س �صلطان �لعا�صمي‬

‫�لعري�س يتو�صط و�لده وو�لد �لعرو�س‬

‫مدير شرطة حائل يقلد عدد ًا‬ ‫من الضباط رتبهم الجديدة‬ ‫حائل ‪ -‬ال�ضرق‬

‫�لعري�س مع د‪ .‬عبد�لعزيز �خويطر‬

‫�لعري�س ووزير �اإعام‬

‫د‪ .‬عبد�لعزيز بن �صلمة مع �لعري�س‬

‫وزير �مالية وم�صعل �لر�صيد وو�لد �لعري�س‬

‫وزير �مالية يتو�صط �لعري�س وو�لده‬

‫قلد مدير �ضرطة منطقة حائل‪ ،‬اللواء يحيى البادي‪ ،‬عدد ًا من �ضباط‬ ‫ال�ضرطة الذين �ضملتهم الأوامر املكية بالرقية‪ ،‬وهم م�ضاعد مدير ال�ضرطة‬ ‫ل�ض� �وؤون الأمن ب�ضر حمد العنزي اإى رتبة ل ��واء‪ ،‬مدير �ضرطة حافظة‬ ‫بقعاء جلوي زبن امط ��ري اإى رتبة عميد‪ ،‬م�ضاعد مدير ال�ضرطة ل�ضوؤون‬ ‫الإمداد والتموين �ضعود تركي اخرالله اإى رتبة عميد‪ ،‬مدير اإدارة تنفيذ‬ ‫الأح ��كام احقوقية �ضف ��ق رحيل ال�ضوي ��دي اإى رتبة عمي ��د‪ ،‬مدير �ضرطة‬ ‫مدينة ال�ضملي حمد مرجي احايطي اإى رتبة عميد‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الفايدي‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫تكريم مدير صحية جدة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�ضرق‬

‫علي �صلطان وحمد حما�س ( ت�صوير ‪ :‬حمد عو�س )‬

‫أفراح المعلث‬

‫نائب أمير القصيم يشكر‬ ‫اأمين العام للهيئة العالمية‬

‫حائل ‪ -‬ال�ضرق‬

‫كرم قائد حر�س احدود منطقة مكة امكرمة اللواء الركن بدر اجابري‪،‬‬ ‫مدير ال�ضوؤون ال�ضحية محافظة جدة الدكتور �ضامي باداوود‪ ،‬ي اأول اأيام‬ ‫امعر�س التوعوي الأول لو�ضائل ومعدات ال�ضامة البحرية مركز "رد �ضي"‬ ‫التجاري‪ ،‬والذي اأ�ضتمر ع�ضرة اأيام م�ضاركة رد �ضي مول‪ ،‬وحر�س احدود‪،‬‬ ‫ورابطة غوا�ضي جدة‪ ،‬و�ضركة اخريف‪ ،‬واأرامكو ال�ضعودية‪.‬‬

‫�جابري يكرم باد�وود‬

‫احتف ��ل العمي ��د ن ��واف امعل ��ث‪ ،‬ب ��زواج ابن ��ه عبدال�ض ��ام على‬ ‫كرم ��ة ابن ��ة عمه ناي ��ف امعل ��ث‪ ،‬بح�ضور نائ ��ب اأمر منطق ��ة حائل‬ ‫الأمرعبدالعزي ��ز بن �ضع ��د بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وم�ضاع ��د رئي�س الهيئة‬ ‫العلي ��ا لتطوير منطقة حائل الأمر خالد ب ��ن عبدالله‪ ،‬و�ضعادة وكيل‬ ‫الإم ��ارة الدكت ��ور �ضعد ب ��ن حمود البقم ��ي‪ ،‬واللواء يحي ��ى البادي‪،‬‬ ‫والعمي ��د عبدالل ��ه الزه ��راي‪ ،‬وف�ضيلة رئي� ��س امحاك ��م‪ ،‬واأ�ضحاب‬ ‫ال�ضعادة واأعي ��ان امنطقة‪" .‬ال�ضرق" تب ��ارك للعرو�ضن وتتمنى لهما‬ ‫حياة �ضعيدة هانئة‪.‬‬

‫بريدة ‪ -‬ال�ضرق‬

‫�لعري�س بن �أقاربه‬

‫(ت�صوير‪� :‬أحمد عبد �لرحمن)‬

‫جدة ‪ -‬ال�ضرق‬

‫حائل ‪ -‬ال�ضرق‬

‫ترقية رئيس بلدية المذنب‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫�ض ��در ق ��رار وزي ��ر ال�ض� �وؤون البلدي ��ة‬ ‫والقروي ��ة الأم ��ر الدكت ��ور من�ض ��ور ب ��ن‬ ‫متعب‪ ،‬برقية رئي�س بلدية حافظة امذنب‬ ‫فه ��د ب ��ن حم ��د البليه ��ي للمرتبة ال � � ‪،12‬‬ ‫وع ��ر البليهي ع ��ن امتنانه وتقدي ��ره لهذه‬ ‫الثق ��ة الكرمة م ��ن وزير ال�ض� �وؤون البلدية‬ ‫حمد �لبليهي‬ ‫والقروي ��ة‪ ،‬واأمن منطق ��ة الق�ضيم‪ ،‬م�ضر ًا‬ ‫اإى اأن ه ��ذه الرقي ��ة �ضتك ��ون حافز ًا له ب� �اإذن الله لبذل امزي ��د من اجهد‬ ‫والتميز‪.‬‬

‫عر نائب اأم ��ر منطقة الق�ضيم‪،‬‬ ‫ر‬ ‫الدكت ��ور في�ضل بن م�ضعل بن �ضعود‪،‬‬ ‫عن �ضكره وتقديره لاأمن العام للهيئة‬ ‫العامي ��ة للتعري ��ف بالر�ض ��ول حم ��د‬ ‫(�ضل ��ى الله علي ��ه و�ضل ��م) ون�ضرته‪،‬‬ ‫الدكتورع ��ادل ب ��ن علي ال�ض ��دي‪ ،‬بعد‬ ‫اطاعه على التقرير ال�‪ 11‬الذي ي�ضم‬ ‫نائب �أمر �لق�صيم‬ ‫اموؤم ��رات والن ��دوات الت ��ي نظمتها‬ ‫الهيئة‪ ،‬ونوره �ضموه ما تقوم به هذه‬ ‫الهيئ ��ة من جهود ميزة وملمو�ضة ي �ضبيل ن�ضرة احبيب �ضلى الله‬ ‫عليه و�ضلم‪ ،‬خا�ض� � ًة ي بلدان القارة الأوروبية‪ ،‬وثمرن جهود العاملن‬ ‫ي الهيئ ��ة‪� ،‬ضائ ًا الله تعاى اأن يجزل له ��م الأجر وامثوبة واأن مدهم‬ ‫بالعون والتوفيق‪.‬‬

‫الحقوي اختصاصيا للمسؤولية المجتمعية‬

‫ترقية عمدة جبة شجاع المرعيد‬ ‫�ض ��در ق ��رار وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء وزير الداخلي ��ة الأمر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬برقي ��ة عم ��دة مدين ��ة جب ��ة‬ ‫ال�ضي ��خ �ضجاع بن مرعيد بن رم ��ال اإى امرتبة‬ ‫ال�ضابع ��ة‪ ،‬وعر امرعي ��د عن �ضك ��ره وتقديره‬ ‫مقام خ ��ادم احرمن ال�ضريفن امل ��ك عبدالله‪،‬‬ ‫و�ضمو وي عهده الأمن وزير الداخلية الأمر‬ ‫�صجاع �مرعيد‬ ‫نايف‪ ،‬ونائب وزير الداخلي ��ة الأمر اأحمد بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬واأمر منطق ��ة حائل الأمر �ضعود‬ ‫ب ��ن عبدامح�ض ��ن‪ ،‬و�ضمو نائب ��ه الأمر عبدالعزي ��ز اآل �ضعود حفظه ��م الله على‬ ‫مايولونه من اهتمام‪ ،‬واأن اأكون عند ح�ضن ظنهم وحل ثقتهم جميع ًا‪.‬‬

‫يتو�صط �ل�ص ّباط �مقلدين برتبهم �جديدة‬ ‫مدير �صرطة حائل ّ‬

‫جانب من �احتفال‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�ضرق‬

‫أفراح الدهمشي والجعفري‬

‫احتفل اأبن ��اء امرحوم عبيد‬ ‫ب ��ن عاي ��د الدهم�ض ��ي‪ ،‬ب ��زواج‬ ‫اأخيهم حمد‪ ،‬على كرمة ال�ضيخ‬ ‫حم ��د جعف ��ر اجعف ��ري‪ ،‬وذلك‬ ‫بقاعة لي ��اي الع ��رب‪" .‬ال�ضرق"‬ ‫تب ��ارك للعرو�ض ��ن ونتمنى لهما‬ ‫حياة زوجية �ضعيدة‪.‬‬

‫ح�ضل م�ضاعد مدير عام جمعية‬ ‫خرك ��م ام�ض ��رف عل ��ى العاق ��ات‬ ‫العام ��ة والإعام الزمي ��ل الإعامي‬ ‫�ضي ��ف الل ��ه اأحم ��د احق ��وي‪ ،‬ع�لى‬ ‫�ضه ��ادة اخت�ضا�ض ��ي ام�ضوؤولي ��ة‬ ‫امجتمعي ��ة بع ��د اإنهائ ��ه لرنام ��ج‬ ‫الدبلوم التدريبي امعتمد من جامعة‬ ‫واك�ضن الأمريكية‪ ،‬والذي م تنفيذه‬ ‫ي دبي‪.‬‬

‫�صيف �لله �حقوي‬

‫في ذمة اه‬

‫وفاة عم الزميل غالب السهلي‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫�لعري�س �إى جو�ر و�لد�لعرو�س �ل�صيخ حمد‬

‫�لعري�س حمد‬

‫�لعري�س يتو�صط �أ�صقاءه‬

‫ُف ِج َع الزميل غالب ال�ضهلي امحرر‬ ‫ي جريدة "الن ��ادي"‪ ،‬بوفاة عمه علي‬ ‫بن عبدالل ��ه ال�ضهلي‪ ،‬وزوجته وابنته‪،‬‬ ‫اإث ��ر تع ُر�ضهم حادث م ��روري‪ ،‬واأديت‬ ‫ال�ض ��اة عليهم بعد �ض ��اة اجمعة ي‬ ‫غالب �ل�صهلي‬ ‫جام ��ع ال�ضي ��خ اب ��ن ب ��از ي حافظة‬ ‫ال�ضما�ضية‪.‬‬ ‫"ال�ضرق" التي اآمها النباأ تتقدم باأحر التعازي واموا�ضاة‬ ‫لأ�ض ��رة ال�ضهل ��ي وللزميل غال ��ب �ضائلن الله العل ��ي القدير اأن‬ ‫يتغمدَهم بوا�ضع رحمته و ي�ضكنهم ف�ضيح جناته ويلهم اأهلهم‬ ‫وذويهم ال�ضر وال�ضلوان‪ ..‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬


‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫وافته المنية صباح أمس إثر تعرضه لنوبة قلبية‬

‫الصاة على جثمان الوزير العكاس بعد ظهر اليوم في الخبر‬

‫نبض اأنامل‬

‫هوية با تعريف!‬ ‫سعد الرفاعي‬

‫�اأمر �شلمان بن عبد�لعزيز مكرما �لعكا�س ي �لريا�س‬

‫اخر ‪ -‬ال�صرق‬ ‫تقام �صاة اجنازة على جثمان وزير‬ ‫ال�ص� ��ؤون ااجتماعية ال�صابق عبدامح�صن‬ ‫العكا� ��س بعد �صاة ظهر الي ���م ي جامع‬ ‫امل ��ك فهد ي اخ ��ر‪ ،‬بع ��د اأن وافته امنية‬ ‫�صب ��اح اأم� ��س اجمع ��ة عن عم ��ر ناهز ‪66‬‬ ‫عام ��ا‪ ،‬اإثر ن�بة قلبية تعر�س لها ي منزله‬ ‫ي مدين ��ة اخ ��ر‪ ،‬فيم ��ا ي�صتقب ��ل ذووه‬ ‫امعزين من الرجال ي منزل �صقيقه الل�اء‬

‫اأحمد العكا� ��س ي مدينة الدمام‪ ،‬والن�صاء‬ ‫ي منزل الفقيد‪.‬‬ ‫والعكا� ��س م ��ن م�اليد ع ��ام ‪1367‬ه�‬ ‫من ااأح�صاء ي امنطقة ال�صرقية‪ ،‬وح�صل‬ ‫عل ��ى درج ��ة البكال�ري�� ��س ي ااقت�صاد‬ ‫واماج�صت ��ر ي العل ���م ال�صيا�صي ��ة م ��ن‬ ‫جامع ��ة وا�صنط ��ن ي �صياتل ي ال�ايات‬ ‫امتح ��دة ااأمريكي ��ة‪ ،‬وكان مر�صح ��ا‬ ‫للح�ص�ل على درجة الدكت�راة ي العل�م‬ ‫ال�صيا�صية من اجامعة نف�صها‪.‬‬

‫و�صغل العكا�س خ ��ال حياته العملية‬ ‫ع ��دة منا�ص ��ب اأبرزه ��ا وزي ��را لل�ص� ��ؤون‬ ‫ااجتماعية ي الفرة من ‪1425‬ه� وحتى‬ ‫‪1429‬ه� ��‪ ،‬وع�ص�ا ي جل� ��س ال�ص�رى‪،‬‬ ‫ونائب ��ا لرئي�س اجمعي ��ة ال�طنية حق�ق‬ ‫ااإن�صان‪ ،‬وع�ص ���ا ي هيئة التدري�س ي‬ ‫جامع ��ة املك �صع�د‪ ،‬واأمين ��ا عاما م�صاعدا‬ ‫ي غرفة التجارة وال�صناعة ي الريا�س‪،‬‬ ‫ومديرا لل�صركة العربية لاأدوات والل�ازم‬ ‫الطبي ��ة‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى تنقل ��ه ي ع ��دة‬

‫عبد�مح�شن �لعكا�س‬

‫منا�ص ��ب ي ال�صرك ��ة ال�صع�دية لاأبحاث‬ ‫والت�ص�ي ��ق‪ ،‬ومنا�ص ��ب اأخ ��رى ي ع ��دة‬ ‫�صركات‪ ،‬بينها �صركة اأرامك� ال�صع�دية‪.‬‬ ‫كما �صارك العكا�س ي عدة م�ؤمرات‬ ‫ون ��دوات داخلي ��ة وخارجي ��ة‪ ،‬م ��ن بينه ��ا‬ ‫مثي ��ل القط ��اع اخا� ��س ي دول جل�س‬ ‫التع ��اون ي التفاو� ��س م ��ع امف��صي ��ة‬ ‫ااأوروبي ��ة ي بروك�ص ��ل للتع ��اون‬ ‫ااقت�ص ��ادي ب ��ن امجم�عت ��ن‪ ،‬ام�صاركة‬ ‫ي مثي ��ل القطاع اخا� ��س ي التح�صر‬

‫للم�ؤم ��رات ااقت�صادية بن دول امجل�س‬ ‫وال�اي ��ات امتح ��دة والياب ��ان‪ ،‬ح�ص ���ر‬ ‫ع ��دة م�ؤمرات تعن ��ى بال�ص� ��ؤون الدولية‬ ‫واا�صراتيجية ي امعهد املكي لل�ص�ؤون‬ ‫الدولي ��ة وامعه ��د ال ��دوي للدرا�ص ��ات‬ ‫اا�صراتيجية ي لندن‪ ،‬وجمعية درا�صات‬ ‫ال�ص ��رق ااأو�ص ��ط ي اأمري ��كا‪ ،‬وغره ��ا‪،‬‬ ‫كما ل ��ه عدة كتاب ��ات ي ج ��اي ال�صيا�صة‬ ‫وااقت�ص ��اد‪ ،‬وع ��دة م�ص ��اركات اإذاعي ��ة‬ ‫وتلفزي�نية ي نف�س امجال‪.‬‬

‫حدثني �أحد �لزماء بو�قعة حدثت له في �إحدى �لمحاكم �أو كتابة‬ ‫�لعدل؛ عندما ذهب وزوجه لتقوم بمنحه وكالة عامة عنها؛ فما كان من‬ ‫�ل�شيخ �إا �أن طالبه بمعرف لزوجه فاعتذر زميلي بحجة �أنه غريب في‬ ‫هذه �لمدينة وعدم وجود من يعرف زوجه من �اأقرباء‪ ،‬ولي�س من و�شيلة‬ ‫لذلك �إا بطاقة �لهوية �لوطنية �لتي تحملها زوج��ه وعليها �شورتها؛‬ ‫فاعتذر �ل�شيخ عن �إتمام �إجر�ء�ت �لوكالة لعدم وجود معرفين!‬ ‫وما �أن �نتهت ق�شة زميلنا �إا وقد فتحت نو�فذ متعددة للت�شاوؤل؛‬ ‫�أولها يدور حول قيمة �لهوية �لوطنية فلم ا يعمل بها؟! �أا يتعين على‬ ‫�لمحاكم وكتابة �لعدل تعيين موظفات لمطابقة �لن�شاء �لحا�شر�ت وفق‬ ‫هوياتهن؛ �إذ� ر�أى م�شائخ �لمحاكم حرج ًا في مطابقة �ل�شور باأنف�شهم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ول��م ي�اأخ��ذو� بجو�ز �لحجاب وك�شف �ل��وج��ه‪ ..‬وع��ود ً� �إل��ى �لمعرفين‬ ‫�أو �ل�شهود‪� ،‬ألي�س من �لممكن اأي م��زور �أن يح�شر معه معرف ًا �أو‬ ‫�ثنين لي�شهد� �أن م��ن تريد �لتوكيل ه��ي زوج ��ه؟! و�أيهما �أج��دى في‬ ‫هذه �لحالة؟ �لبطاقة و�لمطابقة �أم �لتعريف من �لغير؟! �أم �أن �لخوف‬ ‫من تحمل �لم�شوؤولية و�لوقوع في �لخطاأ هو ما يدفع �إلى �اتكاء على‬ ‫�ل�شهود؟! وع��ود ً� للزميل �لذي يت�شاءل باألم‪ :‬ما �شر �ل�شيخ لو طالب‬ ‫زوج��ي بالك�شف عن وجهها ثم طابق ذل��ك مع �شورتها �لمثبتة على‬ ‫أل�شت م�شطر ً� لذلك كا�شطر�ري للك�شف عند �لطبيب‬ ‫�لبطاقة �لوطنية‪ُ � ،‬‬ ‫في حالة مر�شها؟! بل �إن �لو�شع �أكثر ��شطر�ر ً� و�شعوبة‪ ،‬فالطبيب‬ ‫توجد له بد�ئل متعددة عك�س �لمحكمة وكتابة �لعدل وبخا�شة في مدينة‬ ‫�شغيرة‪� ..‬نتهى ت�شاوؤل زميلنا وبقي �ل�شوؤ�ل‪ :‬ما قيمة بطاقة �لهوية ما‬ ‫لم تعرف بحاملها؟!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحيم الميرابي‬ ‫‪refaai@alsharq.net.sa‬‬


‫زوجي عصبي يحطم أثاث المنزل ويشتمني بألفاظ جارحة‬

‫أسرية‬ ‫زاوي ��ة يومي ��ة‬ ‫تقدم ا�ست�سارات‬ ‫اأ�سري ��ة للق� � ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫زوج ��ي ع�سبي للغاية‪ ،‬وهذه ال�سف ��ة م تكن وا�سحة قبل‬ ‫عق ��د الق ��ران‪ ،‬كلما ح ��دث م�سكلة يق ��وم بتك�سر اأث ��اث البيت‪،‬‬ ‫وي�ستمن ��ي باألف ��اظ جارحة‪ ،‬طلقني اأكر من م ��رة‪ ،‬وي كل مرة‬ ‫اأرج ��ع اإليه لأنن ��ي اأخاف من �سي ��اع ابني ذي الث ��لث �سنوات‪،‬‬ ‫ع�سنا فرة ان�سجام طويلة بعد اأن تعو ّد كل منا على طباع الآخر‪،‬‬ ‫ولكن قبل عدة اأ�سهر مر�س زوجي مر�سا خطرا‪ ،‬وترك العمل‪،‬‬ ‫و�سار دائم ال�سكوى‪ ،‬ويتهمني باأنني ل اأ�سعر به وباآلمه‪� ،‬سار‬ ‫ل يق ��رب من ��ي ول يداعب ابن ��ه كما كان يفعل من قب ��ل‪ ..‬اأ�سعر‬ ‫معه بالتع ��ب والإرهاق‪ ،‬وحالتي النف�سية ل تو�سف‪ ،‬فهل اأتركه‬

‫د‪ .‬غازي ال�شمري‬

‫واأطلب الطلق‪ ،‬اأم اأوا�سل معه واأحاول م�ساعدته؟ اأر�سدونني‪.‬‬ ‫ كلكم ��ا يحت ��اج للدع ��م النف�س ��ي ‪-‬ي احقيقة� م ��ن اأجل‬‫ال�ستمرار ي حياتكما الزوجية‪ ...‬واإذا م يتم تقدم هذا الدعم‬ ‫النف�س ��ي لكما ي�سبح الطلق اأف�س ��ل‪ ،‬لأن احياة عندئذ �ستكون‬ ‫عب ��ارة عن �سل�سلة من ال�سغ ��وط التي �ست� �وؤدي ي النهاية اإى‬ ‫انفجارات متتالية ت�سيب اأفراد الأ�سرة جميعا‪.‬‬ ‫وياأت ��ي ال�س� �وؤال‪ :‬كيف مك ��ن اح�سول على ه ��ذا الدعم؟!‬ ‫فعلي ��ك اأن تفت�سي ي ذاكرت ��ك عن اأ�سدقاء مقرب ��ن له مكن اأن‬ ‫يجدد علقته به ��م‪ ،‬اأو عن �سخ�سيات اإيجابية تبعث البهجة ي‬

‫حياته‪ ،‬اأو داعية �سالح يقوم بزيارته ولو على فرات متباعدة‪،‬‬ ‫كما اأت�سور اأنه قد يحتاج لخت�سا�سي نف�سي يقوم معه ببع�س‬ ‫اجل�س ��ات العلجي ��ة اأو الإر�سادي ��ة للتحكم ي غ�سب ��ه‪ ،‬وكذلك‬ ‫لع ��لج حالة الكتئاب اموؤمة التي و�سل اإليه ��ا‪ .‬اأما اأنت‪ ..‬فعليك‬ ‫اأن تبحثي عن م�سدر للدعم النف�سي‪� ..‬سحبة �ساحة‪ ،‬در�س ي‬ ‫ام�سج ��د‪� ،‬سديقة كرمة‪ ،‬اإحياء للهوايات القدمة‪ ،‬اإعطاء نف�سك‬ ‫حقها من الراحة والنوم والطعام والتنزه وال�سرخاء‪.‬وي كل‬ ‫الأح ��وال ل غن ��ى عن رفع الأكف بالدعاء لل ��ه تعاى‪ ،‬والتوا�سل‬ ‫مع ��ه والتما�س العون منه �سبحانه بالذكر وال�سلوات وامناجاة‬

‫والب ��كاء لعله يهبك الطماأنينة وال�سكينة والر�سا‪..‬وهنا اأريد اأن‬ ‫اأق ��ول لك �سي ًئا مهما‪ :‬هل تعلمن ما هو (اللوؤلوؤ)؟ رما تتعجبن‬ ‫اإذا قلت لك اإنه جرد قوقع يحتوي على حيوان رخو ل قيمة له‪،‬‬ ‫ولكن هناك حبة رمل دخلت هذا القوقع ف�سببت له جرحً ا والتهابًا‬ ‫ث ��م حول ��ت ه ��ذه اللتهابات اإى م ��ادة جدي ��دة وه ��ي اللوؤلوؤ‪..‬‬ ‫ول ��ول اجرح ما كان اللوؤلوؤ!واأخ� �رًا‪ ..‬اإذا ‪-‬ل قدر الله‪ -‬بعد كل‬ ‫امحاولت م ت�ستطيعي ال�ستمرار‪� ،‬سي�سبح الطلق عندئذ هو‬ ‫احل الأخر‪ ،‬ولكننا ل نلجاأ له اإل اإذا ا�ستحالت الع�سرة رغم كل‬ ‫و�سائل احل والدعم‪ ..‬واأدعو الله اأن يرزقك كل خر‪.‬‬

‫السبت ‪ 8‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )118‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫ن�شتقبل ا�شتف�شاراتكم ور�شوم اأطفالكم وخطوطكم على‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫إعراب‬

‫ما حكم التحايل للحصول على‬ ‫ضربة جزاء؟ أفتونا مأجورين‬ ‫صالح سعد الموسى‬

‫فركت عيني جيد ًا لأت�اأك��د مما تعر�شه ال�شا�شة‪ ،‬فقد‬ ‫علي الم�شهد واأن��ا اأتابع برنامج ًا ريا�شي ًا م�شري ًا‬ ‫التب�س ّ‬ ‫بال�شدفة‪ ،‬كان ال�شيف على غير العادة في مثل هذه البرامج‬ ‫�شيخ ًا اأزه��ري � ًا يعتمر ال�ج�ب��ة ال�ح�م��راء وي��رت��دي القفطان‬ ‫الكحلي وم��ن خلفه اإع ��ان ال�م���ش��روب ال �غ��ازي وال��دي�ك��ور‬ ‫الريا�شي وكاأنه قد دخل اإلى اأ�شتوديو الت�شوير بالخطاأ!‬ ‫تريثت ورفعت موؤ�شر ال�شوت لأ�شمع ما يقوله عالم الفقه‬ ‫عن عالم الكرة! كان من الوا�شح اأن ال�شيخ ومقدم البرنامج‬ ‫منهمكان في تحليل اأح��داث مباراة بور�شعيد اأو بالأحرى‬ ‫(مقتلة) بور�شعيد التي راح �شحيتها ما يزيد على �شبعين‬ ‫�شخ�ش ًا‪ ،‬فهمت �شر ال�شت�شافة‪ ..‬تعدى الحدث الموؤ�شف‬ ‫جانبه الريا�شي وا�شتدعى ال�شيا�شي والفقيه وبقية حلقات‬ ‫المجتمع لرقع النفات! لكنني لم اأفهم ا�شتطراد المقدم اإلى‬ ‫ق�شايا كروية ما كنت لأظ��ن اأنها �شتكون مو�شع الفتوى‬ ‫على اعتبار اأن كرة القدم لعب ولهو ولغو معفو عنه‪ ،‬ولي�شت‬ ‫ق�شية ج��ادة تنطبق عليها الأح�ك��ام الفقهية ال�شارمة من‬ ‫تحليل وتحريم ون�ح��وه‪ ..‬على �شبيل المثال �شاأل المقدم‬ ‫ال�شيخ عن تحايل المهاجمين للح�شول على �شربة جزاء؟‬ ‫وك��ان ج��واب ال�شيخ فا�ش ًا بالتحريم لأن كرة القدم مهنة‬ ‫من �شائر المهن لها قواعد و�شوابط وبالتالي ينطبق عليها‬ ‫ما ينطبق على جميع المتعاقدين‪- ..‬تمتمت با�شم ًا وقتها‪:‬‬ ‫ليت �شعري اأتاب �شامي الجابر هداه الله‪ ..-‬ثم توالت اأ�شئلة‬ ‫عن �شباب الجماهير للحكام والاعبين وعن ت�شييع الوقت‬ ‫بت�شنع الإ�شابة! وغيرها من ال�شتف�شارات‪ ..‬وفي ختام‬ ‫البرنامج �شدد ف�شيلة ال�شيخ على وج��وب اقتران اللياقة‬ ‫الريا�شية باللياقة الدينية‪ ..‬مازلت عند راأيي المتوا�شع من‬ ‫اأن كرة القدم لي�شت باب ًا من اأبواب الفقه‪.‬‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫تغذية‬

‫مسلسات غير مناسبة‬

‫ كي ��ف مكنن ��ي من ��ع طفل ��ي‬‫م ��ن م�شاه ��دة القن ��وات الت ��ي تعر�س‬ ‫م�شل�شات ل تنا�شب �شنه؟‬ ‫(اأم خالد ‪ -‬جران)‬ ‫ م ��ن ال�س ��روري النتب ��اه‬‫على م ��ا ُيعر�س عل ��ى الأبناء ي‬ ‫القن ��وات الف�سائي ��ة‪ ،‬لأن ذل ��ك‬ ‫ي�س ��كل ج ��زء ًا مهم ًا م ��ن تربيتهم‬ ‫و�سلوكه ��م نح ��و احي ��اة ي‬ ‫ام�ستقبل‪.‬‬ ‫ويجب علي ��ك مراقبة كل ما‬ ‫ُيعر�س على الأطفال على التلفاز‬ ‫اأو ع ��ن طري ��ق الإنرن ��ت‪ ،‬اأو اأي‬ ‫و�سائ ��ل �سمعي ��ة اأو ب�سري ��ة اأو‬ ‫مقروءة‪.‬‬ ‫وكذل ��ك اإ�سغ ��ال اأوقاته ��م‬ ‫بامفي ��د ك ��ي ل ين�سغل ��وا بغره‪،‬‬ ‫فامنع وحده بدون اإيجاد البديل‬

‫قانونية‬

‫حساسية من قصب السكر‬

‫د‪ .‬حام الغامدي‬

‫قد يجعل عند الطف ��ل رغبة قوية‬ ‫وف�سو ًل للكت�ساف‪.‬‬ ‫واأوؤكد على �س ��رورة اإيجاد‬ ‫البديل الإيجاب ��ي واإ�سغال وقته‬ ‫به‪ ،‬ك ��ي ل ين�سغل بغ ��ر ذلك من‬ ‫الأمور ال�سلبية‪.‬‬ ‫(ام�ست�سارالنف�سي‪/‬‬ ‫د‪ .‬حام الغامدي)‬

‫الشقق المفروشة‬

‫ اأن ��ا اأح ��اول تن ��اول الأكل ال�شحي‪،‬‬‫ولدي ح�شا�شي ��ة من ق�شب ال�شكر والع�شل‬ ‫والقم ��ح‪ ،‬فم ��ا الأطعم ��ة الت ��ي تن�شحين ��ي‬ ‫(ربا اأحمد ‪ -‬جران)‬ ‫بتناولها؟‬ ‫ اإن كان ��ت لدي ��ك ح�سا�سي ��ة من‬‫الأطعم ��ة الت ��ي ذك ��رت‪ ،‬ف ��ل مانع من‬ ‫جنبه ��ا فه ��ي لي�س ��ت بال�سروري ��ة‪،‬‬ ‫اأم ��ا بالن�سب ��ة للقم ��ح والأطعم ��ة‬ ‫ام�سنعة‪ ،‬فيتوف ��ر منتجات خالية من‬ ‫ريدة احبيب‬ ‫القم ��ح ومك ��ن اللجوء اإليه ��ا وقراءة‬ ‫حتويات امنتج قبل �سرائها‪.‬‬ ‫لتخفي� ��س ال ��وزن اإل بع ��د ا�ست�س ��ارة‬ ‫اخت�سا�س ��ي التغذية‪ ،‬ل ��رى منا�سبة‬ ‫احال ��ة اإن كان ��ت بحاج ��ة لأدوي ��ة‬ ‫أعشاب للتنحيف‬ ‫ ن�شحتن ��ي �شديقت ��ي با�شتخ ��دام م�ساع ��دة اأم ل‪ ،‬كم ��ا اأن ��ه الأق ��در على‬‫اأع�ش ��اب للتنحي ��ف‪ ،‬وبالتحدي ��د نبت ��ة حدي ��د النوعية الأف�س ��ل وامرخ�سة‬ ‫ال�شنامكي‪ ،‬فهل تن�شحيني بتناول الأع�شاب طبي ًا‪ ،‬فكثر من الأع�س ��اب لها اأ�سرار‬ ‫كطريقة للتنحيف؟ (�شعاد حمد ‪ -‬الطائف) خطرة على ال�سحة‪.‬‬ ‫‪ -‬ل اأن�س ��ح بتن ��اول اأي عق ��ار (اخت�سا�سية التغذية‪/‬ريدة احبيب)‬

‫اأري � � ��د ال� �ش �ت �ث �م��ار ي ال���ش�ق��ق‬‫ام �ف��رو� �ش��ة‪ ،‬ف�ه��ل تنطبق عليها ��ش��روط‬ ‫(�شماء ‪ -‬اجبيل)‬ ‫الفنادق؟‬ ‫ ال���س�ق��ق ام �ف��رو� �س��ة ينطبق‬‫عليها م��ا ينطبق على ال�ف�ن��ادق من‬ ‫اأنظمة ول��وائ��ح‪ ،‬ب�سرط اأن ل تقل‬ ‫الوحدات ال�سكنية ي امبنى الواحد‬ ‫عن اأربع وحدات منافعها‪ ،‬ول تقل‬ ‫عن غرفة نوم واحدة ومطبخ و�سالة‬ ‫وحمامات‪.‬‬

‫ارتكاب الموظف مخالفة‬

‫طبية‬

‫المتازمة اأيضية‬

‫‪-‬‬

‫ ماذا يق�شد بامتازمة الأي�شية؟‬‫(اأحمد ح�شن ‪ -‬الدمام)‬ ‫ ت� � � � � �ع � � � � ��رف م� � ��ر�� � ��س‬‫‪،metabolic syndrome‬‬ ‫وه��ي من الأم��را���س التي انت�سرت‬ ‫ب�سكل كبر و�سريع ي جتمعنا‬ ‫لعدة اأ�سباب‪ ،‬منها طبيعة احياة‪،‬‬ ‫م��ن ق�ل��ة اح��رك��ة وان�ت���س��ار بع�س‬ ‫الأم� ��را�� ��س ام �ع��ا� �س��رة كال�سمنة‬ ‫وارت � �ف� ��اع � �س �غ��ط ال � ��دم وم��ر���س‬ ‫د‪ .‬ماجد يحيي جاد‬ ‫ال� ��� �س� �ك ��ري‪ ،‬وي� �ك���ون ت���س�خ�ي����س‬ ‫ام��ري ����س م��ن خ ��لل م �ع��رف��ة ط��ول ت��ودي اإى خاطر كبرة اأحيان ًا‪،‬‬ ‫حيط اخ�سر عند الرجال‪ ،‬حيث لذا فاإن الوقاية والت�سخي�س امبكر‬ ‫ي�ج��ب اأن ل ي��زي��د ع�ل��ى ‪� 102‬سم لهذا امر�س يقي كثر ًا من حدوث‬ ‫وع�ن��د الن�ساء ‪�� 88‬س��م‪ .‬واإ��س��اب��ة ام�ساعفات‪.‬‬ ‫الإن�سان بهذه امتلزمة يعني اأنه‬ ‫اأ�سبح عر�سة للإ�سابة باأمرا�س‬ ‫(اخ �ت �� �س��ا� �س��ي اأم� ��را�� ��س ال�ق�ل��ب‬ ‫ال�سراين التاجية القلبية‪ ،‬التي قد والأوعية الدموية‪ /‬د‪ .‬ماجد يحيى جاد)‬

‫‪-‬‬

‫‪almousa@alsharq.net.sa‬‬

‫ابني مبتكر ومخترع‬

‫زاوية يومية يقدمها‬ ‫ام�ست�سارالأ�سري‬ ‫‪ ،‬خبر حليل‬ ‫ال�سخ�سية من خلل‬ ‫«خط اليد» جزاء‬ ‫امطري‬

‫ لدي ابن يدر�س ي ال�شف الثاي متو�شط‪ ،‬متلك موهبة علمية عالية وابتكر جهازا‬‫علميا لتنقية امياه من ال�شوائب بطريقة ب�شيطة و غر مكلفة‪ ،‬فكيف اأتعامل معه ي هذا اجانب؟‬ ‫(فهد العزيزي – مكة امكرمة)‬ ‫ يحت ��اج من ��ك الدع ��م و الت�سجي ��ع واأن تزي ��د ثقته بنف�سه م ��ن خلل توفر‬‫جمي ��ع ام�ستلزم ��ات التي يحتاجه ��ا ي عمليات تنفي ��ذ ابتكاراته‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى اأن‬ ‫علي ��ك ت�سجي ��ل ابت ��كاره ي مدر�ست ��ه و اإدارة الربية و التعلي ��م منطقتكم‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب ت�سجيله ي برام ��ج اموهوبن ب� �اإدارة الربية و التعلي ��م‪ ،‬وعليك اإحاقه‬ ‫باأحد امراكز امتخ�س�سة ي تنمية و �سقل امواهب‪ ،‬اإ�سافة اإى زيارة امدر�سة و‬ ‫التوا�س ��ل مع معلميه م�ساعدته ي تنمية موهبته و�سقلها ‪ ،‬وتخ�سي�س مكان له‬ ‫ي امنزل كور�سة ينفذ فيها ابتكاراته‪.‬‬

‫جزاء امطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬وعظت – هزة اأر�سية‬ ‫‪ – 2‬لعب قدم اأماي من جوم التاريخ‬ ‫‪ – 3‬ت�سمية قطارات النقل الداخلي ي امدن ‪ -‬لوم‬ ‫‪ – 4‬من كرماء العرب ي اجاهلية‬ ‫‪ - 5‬ترع ُرعه‬ ‫‪ – 6‬اأ�سرم – دولة اإفريقية‬ ‫‪ – 7‬طائر جارح اعتاد على القن�س ليل – يتواجهن‬ ‫(معكو�سة)‬ ‫‪ – 8‬ج ّركن – خلب اللب‬ ‫‪ – 9‬منت�سب اإى دولة اأوروبية‬ ‫‪� – 10‬سد اأجمع ي الريا�سيات – �سد (تعرفن)‬

‫‪� – 1‬سوت الكلب – �سد (انتهى)‬ ‫‪ – 2‬ثلثا (�سيد) – �سد بي�سنا (معكو�سة)‬ ‫‪ – 3‬ق�سيتم بن النا�س – حيوان بحري‬ ‫‪ – 4‬تنت�سبون – ثمر النخل‬ ‫‪ - 5‬اإثباتاتكم‬ ‫‪ – 6‬مار�س امهنة – عنا�سر مورثة‬ ‫‪ – 7‬للتمني – درب – فقد العقل (معكو�سة)‬ ‫ن�سقيه‬ ‫‪ – 8‬غر�سا ‪ّ -‬‬ ‫‪ - 9‬تاأخره‬ ‫‪ – 10‬لهوي – دولة اآ�سيوية م�سلمة‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬ ‫نظامها التمثيلي �سمعي‪ ،‬غر منجزة‪ ،‬ذات طابع‬ ‫ل ��ن‪ ،‬كتومة و ذكي ��ة‪ ،‬وتق� �دِم الآخرين عل ��ى نف�سها و‬ ‫ت�سم ��ح لهم بالدخ ��ول اإى عامه ��ا‪ ،‬اجتماعي ��ة و لديها‬ ‫وع ��ي ‪� ،‬سخ�سي ��ة حبوب ��ة‪ ،‬ن�سيطة حيوي ��ة‪ ،‬حتاج‬ ‫اإى رف ��ع الثق ��ة بالنف�س‪ ،‬تظه ��ر اله ��دوء و لديها توتر‬ ‫داخلي وتخ ��وف من ام�ستقبل‪ ،‬تتخذ ق ��رارات قا�سية‬ ‫و ت�ستطي ��ع اأن ت�ستميل قلوب الآخري ��ن ب�سكل �سهل‪،‬‬ ‫ت�سغط على نف�سها كثرا‪ ،‬ح�سا�سة وتثق وتعطي الثقة‬ ‫من حولها‪ ،‬ما يجعلها ت�سدم ي الناحية العاطفية‪.‬‬

‫�شم الطفل ماجد حمد الغامدي‬ ‫ر‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪1 9‬‬

‫‪2‬‬ ‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪9 1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬

‫يح ��ب الدف ��اع و حماي ��ة الآخري ��ن‪ ،‬متل ��ك ن�ساط ��ا و‬ ‫حيوي ��ة عالي ��ة‪ ،‬لديه م�ساع ��ر األف ��ة و حبه لكل م ��ن حوله‪،‬‬ ‫يح ��ب احيوان ��ات‪ ،‬ح�سا�س‪ ،‬ي�سعر بالفخ ��ر و ال�سعادة لكل‬ ‫ما يقوم ب ��ه من اأعمال‪ ،‬خياله وا�س ��ع وي�سعر بخوف و قلق‬ ‫من احديث والكلم‪ ،‬ل يرغب ي تكوين �سدقات مع اأقرانه‪،‬‬ ‫ويخ�سى النظ ��ر اأو التفكر ي اما�سي‪ ،‬متلك �سرعة بديهة‬ ‫و فه ��م اإل اأن ��ه م�سوف ل يعمل ال�س ��يء ال�سحيح ي الوقت‬ ‫ال�سحيح‪ ،‬يخلط ما بن الأ�سياء و ل ي�ستطيع التفريق بينها‬ ‫خا�س ��ة ي ما يتع َلق بامواعي ��د و الأوقات‪ ،‬ل يعطى حريته‬ ‫ي التعب ��ر عن الف ��رح و ال�سعادة‪ ،‬ويرغ ��ب ي اخروج و‬ ‫اللعب و التعبر عن م�ساعره‪.‬‬

‫خط لوؤل ؤو الفريدي‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫خالفة ي جهة غ��ر اج�ه��ة التي‬ ‫يعمل بها‪ ،‬فاإذا راأت الهيئة اأن الأفعال‬ ‫امن�سوبة اإى امتهم ت�ستوجب توقيع‬ ‫العقوبة عليه‪ ،‬حيل ال��دع��وى اإى‬ ‫جل�س التاأديب‪.‬‬ ‫(ام�ست�سار القانوي‪/‬‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫ اإذا ارت�ك��ب ام��وظ��ف خالفة ي‬‫جهة غر التي يعمل بها فما هو الإج��راء؟‬ ‫(ح�شناء ‪ -‬جدة)‬ ‫ ُي��ح��ال ام��وظ��ف اإى هيئة‬‫الرقابة والتحقيق ي حال ارتكابه‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬

‫تربوية‬

‫وليد القحطاي‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪8‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪9 5‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪4‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪9‬‬

‫اعب قدم سعودي في نادي التعاون‬

‫ح‬

‫ف‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫ب‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ج‬

‫�س‬ ‫ر‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫هـ‬ ‫و‬

‫ي ف ل‬ ‫ا ن �س‬ ‫ر ي ة‬ ‫ر ا ن‬ ‫ي ر ر‬ ‫�س ك اآ‬ ‫ل ل ا‬ ‫ا ك ل‬ ‫ا د د‬ ‫و ق ل‬ ‫ع ع ي‬ ‫ن ت ي‬

‫أا ل‬ ‫ي �س‬ ‫ن و‬ ‫ة اإ‬ ‫ي ن‬ ‫ا د‬ ‫ن ن‬ ‫ا ن‬ ‫د ج‬ ‫ي و‬ ‫ز م‬ ‫ر ي‬

‫ي‬ ‫و‬ ‫�س‬ ‫م‬ ‫ر‬

‫ا‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫ن ا‬ ‫ل ت‬ ‫و ا‬ ‫ا ت‬ ‫ن ج‬ ‫ب و‬ ‫غ ل‬

‫ن ا د‬ ‫ل ي م‬ ‫ر ب ا‬ ‫ا ء ر‬ ‫م ت ك‬ ‫ث ج و‬ ‫�س ي ف‬ ‫�س ن ا‬ ‫ن ا ن‬ ‫ن ي ب‬ ‫ب ا ز‬ ‫ي ن ك‬

‫اآلن – �سرر – راي – كاكا – ماركوفان – با�سن – غلن – هودل – مرين‬ ‫– اإحماء – بوب – عقد – بر�سلونة – عملق – جثا – جون تري – كانتونا‬ ‫– وليد حبوب – دانيال األفي�س – زين الدين – زيدان – فران�سي�سكوي –‬ ‫جوم ‪ -‬الكرة‬ ‫الحل السابق ‪ :‬هاني ناظر‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬118) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬8 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

27 sports@alsharq.net.sa

‫ﻗﻒ‬

‫ﺣﺴﻨﻲ ﺃﺻﻴﺐ ﺑﺘﻤﺰﻕ ﻭﺍﻟﻤﻮﻟﺪ ﻳﻐﻴﺐ ﻋﻦ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‬

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﻔﻘﺪ ﻗﺎﺋﺪﻩ ﻧﻮﺭ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ‬                                                   ""  15

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

«‫»ﺟﺰﺍﺭﻳﻦ‬                                                                                                                                             ���       







             

                                                           



‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﺑﺪﺃﻭﺍ ﻳﺴﺘﻌﻴﺪﻭﻥ ﺛﻘﺘﻬﻢ ﺑﺄﻧﻔﺴﻬﻢ‬

‫ ﺳﻨﻼﺣﻖ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺃﺳﺎﺅﻭﺍ ﻟﻼﺗﻔﺎﻕ ﻗﻀﺎﺋﻴﺎ‬:| ‫ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ ﻟـ‬

                          

                              

                         

‫ﻣﺆﻛﺪﺍ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺍﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﺗﺤﻘﻘﺖ ﺑﺠﻬﻮﺩ ﻓﺮﺩﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬

‫ ﺃﺯﻣﺔ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻣﺼﻄﻨﻌﺔ‬:| ‫ﺍﻟﻴﺎﻣﻲ ﻟـ‬

khalids@alsharq.net.sa



                                  : ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‬

900 1100 1100

                                                                 

                                                     

                         



‫ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺷﺮﻓﻴﺔ ﻭﺟﻤﺎﻫﻴﺮﻳﺔ ﺑﺈﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ ﺟﻴﺮﺗﺲ‬

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﺮﻫﻦ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻫﺎﺳﻴﻚ ﺑﺎﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‬

      2009   2010                                           ���                          





                      

                                                          

‫ﻣﺒﻴﻨ ﹰﺎ ﺃﻥ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭﻩ ﻹﺩﺍﺭﺓ ﻟﻘﺎﺀ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻭﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺍﻧﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﺛﻘﺔ‬

‫ﺗﻨﻄﻞ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ ﻭﺣﺮﻛﺎﺗﻬﻢ ﻟﻢ‬.. ‫ ﺃﻫﻼﻭﻳﺔ ﺟﻼﻝ ﻭﻫﻢ‬: ‫ﺍﻟﻤﻬﻨﺎ‬ ‫ﹺ‬

: ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬

500 500 500 500 : ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‬

700 945





 24

                                                      



                                                  ‫ﺧﻠﻴﻞ ﺑﺮﻱﺀ ﻣﻦ ﺍﺗﻬﺎﻣﺎﺗﻬﻢ‬       ‫ﻭﺳﺄﺭﺩ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ‬   


‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟﺨﺮﺝ ﻳﻄﻠﺐ ﻟﻘﺎﺀ ﻻﻋﺒﻲ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﻠﺔ ﻗﺒﻞ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ‬



                

‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻭﻛﻼﺀ ﻭﺯﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﺑﺪﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬



               

  2012      2013            

      26           25           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬118) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس���31 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬8 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬



            29                     

29 ‫ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﺯﻳﻦ‬24 ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ‬

‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺍﻟﺠﺮﻳﺢ ﻳﺴﻌﻰ ﻟﻠﺘﻌﻮﻳﺾ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻭﻥ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺣﺴﻢ ﻣﻨﺘﻈﺮﺓ‬



‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                   –                                                               moalanezi@alsharq.net.sa



 



   5 18452823 12



   



    





‫ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﻳﻄﻤﺢ ﻓﻲ ﻧﻘﺎﻁ ﺍﻷﻧﺼﺎﺭ‬



      

                                                  

‫ ﻫﺠﺮ‬:‫ﺍﻟﻘﻨﻴﺎﻥ‬ ‫ﻣﺤﺘﺎﺝ ﻷﺭﺑﻊ‬ ‫ﻧﻘﺎﻁ ﻟﺘﺜﺒﻴﺖ‬ ‫ﺃﻗﺪﺍﻣﻪ‬





 



    7 2322 2232  

              22             

           

                           

         3 1622 753 



‫ﻫﺠﺮ ﻳﻨﺸﺪ ﻧﻘﺎﻁ ﺍﻷﻣﺎﻥ ﺃﻣﺎﻡ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬     

  7 20442123 11

   

 



  





  

                                                 4     

  12    343123 28 



‫ ﺳﻨﺼﺤﺢ ﺃﻭﺿﺎﻋﻨﺎ ﺑﺎﻟﻨﺼﺮ‬:‫ﺍﻟﺴﺮﺍﺡ‬





                                         ���                      28                 18                                   

  4 27453223 





‫ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺀ ﻣﻔﺘﺮﻕ ﺍﻟﻄﺮﻕ‬                        5      27             22   


‫ﺳﺤﺐ ﻗﺮﻋﺔ ﺗﺼﻔﻴﺎﺕ ﺃﻣﻢ ﺁﺳﻴﺎ ﻓﻲ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻬﺒﻂ ﻟﻠﻤﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻭﺳﻮﺭﻳﺎ ﺗﺼﻌﺪ ﻟﻠﺜﺎﻧﻲ‬                   

                   

           2012     2014         

          2011  

                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬118) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬8 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫•ﺗﻨﺎﻗﻀﺎﺗﻪ‬ ‫ﺃﺿﺎﻋﺖ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﺄﻫﻞ ﻟﻠﺪﻭﺭ‬ ‫ﺍﻵﺳﻴﻮﻱ‬ ‫ﺍﻟﺤﺎﺳﻢ‬

‫•ﺃﺳﻠﻮﺑﻪ ﺍﻟﺨﺎﻃﺊ ﺗﺴﺒﺐ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺮﺍﺟﻊ ﻏﻠﻄﺔ ﺳﺮﺍﻱ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻷﻭﻝ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬

       2015   

30 30

‫ ﻭﺗﻀﻊ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﻓﻲ ﻣﻠﻌﺐ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ‬..‫ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺗﺴﺘﻌﺮﺽ ﺃﺧﻄﺎﺀ ﻣﺪﺭﺏ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻴﺔ‬

‫ ﺭﺟﻞ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺃﻡ ﺣﺎﻥ ﻭﻗﺖ ﺍﻹﻗﺎﻟﺔ؟‬.. ‫ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ‬           35                     

                                                                 2006                                 

‫•ﺃﻋﺎﺩ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﺍﺟﻬﺔ ﻟﻜﻨــﻪ‬ ‫ﺃﺧﻔﻖ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺇﻧﺠﺎﺯﺍﺗﻪ‬

:‫ﺃﺑﺮﺯ ﻋﻴﻮﺑﻪ‬

         •       •   •                                 ���                                                                                                                 1414                                                                 29                      

‫اﻟﺠﻮﻟﺔ‬

        2014                         2014                                        1992           2007      2008                     2000                    ���                                                                                                        

‫وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮاج‬

‫ﻭﺍﺑﺘﺴﻢ‬ ‫ ﻟﻦ‬:‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ‬ !! ‫ﺃﺭﺣﻞ‬                                                                                                                                                                                                                                                    walfarag@alsharq.net.sa


‫ﺍﻗﺘﺮﺑﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻹﻗﻼﻉ ﺇﻟﻰ ﻣﻄﺎﺭ ﻫﻴﺜﺮﻭ‬     11       2010    

                   

:‫ ﺻﺤﻒ ﻋﻤﺎﻥ‬.. ‫ﺗﻐﺰﻟﺖ ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺨﺒﻬﺎ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻲ‬

18  02                 23 27     12

                     



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬118) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬8 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

31 

‫ﻣﻮﺟﺰ‬



‫ ﺇﺻﺎﺑﺔ‬:‫ﻣﺎﻧﺸﻴﻨﻲ‬ ‫ﺃﺟﻮﻳﺮﻭ ﻏﺒﻴﺔ‬ 

‫ ﻭﺻﻌﺒﺔ ﻟﻠﻤﻴﻼﻥ ﻓﻲ ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‬.. ‫ﻣﻬﻤﺔ ﺳﻬﻠﺔ ﻟﻘﻄﺒﻲ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ‬



‫ﺃﻭﺳﺎﺳﻮﻧﺎ ﻳﻬﺪﺩ ﺻﺪﺍﺭﺓ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ ﻭﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻳﺴﺘﺪﺭﺝ ﺑﻠﺒﺎﻭ‬

                       

‫ﺑﻼﺗﺮ ﻳﺒﺪﺃ ﺍﻟﺤﺮﺏ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬ 



                            2011             

             18                      

        11            01             16      23    

             20                        2012                   



                    31               11 29 28 

:‫ ﻣﺎﺭﺍﺩﻭﻧﺎ‬.. ‫ﺗﻘﺪﻡ ﺑﺒﻼﻍ ﻟﺸﺮﻃﺔ ﺩﺑﻲ ﺑﻌﺪ ﺇﺳﺎﺀﺓ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﻟﺰﻭﺟﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﺭﺟﺎﺕ‬

‫ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺟﻮﻟﺔ ﺍﻟﻬﺠﻮﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻣﺮﺃﺓ‬..‫ﺗﺼﺮﻓﻜﻢ ﺟﺒﺎﻥ‬



‫ ﺃﺑﻮﺗﺮﻳﻜﺔ‬:‫ﺑﺮﺍﺩﻟﻲ‬ ‫ﻭﺷﻴﻜﺎﺑﺎﻻ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻗﺖ‬ 

                                      

���

         12  33                          2012      2014   2013



     87                 

                  02                  

‫ ﺗﻌﻠﻤﻮﺍ ﻣﻦ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬:‫ﺗﻮﺭﻳﻪ ﻟﻼﻋﺒﻲ ﺳﻴﺘﻲ‬                

          20102009          3  




‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺏ ﻓﻲ ﺃﺩﺏ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬500 ‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻳﺮﻋﻰ ﺣﻔﻞ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﻭﻣﻨﺢ ﺑﺤﻮﺙ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺗﻄﻠﺐ‬                        

      500                      

                                  

                       

                1433        25 2012 1433



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬118) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬8 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

33 culture@alsharq.net.sa

‫ﺃﻭﺩﻋﺖ ﻣﺒﺎﻟﻐﻪ ﻭﻟﻢ ﺗﺼﺮﻑ‬ ‫ﺗﻌﺪ ﻣﻌﻠﻤﺎ ﺗﺮﺍﺛﻴﺎ ﻣﻤﻴﺰﺍ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ ﻭﺗﺨﻀﻊ ﻟﺘﺮﻣﻴﻢ ﹺ‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬

‫ ﻗﺮﻳﺔ ﹸﺭﺟﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﺍﺛﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺤﻄﺔ‬:| ‫ﻣﻐﺎﻭﻱ ﻟـ‬ ‫ﺗﺮﺳﻴﻢ ﺟﻤﺮﻛﻲ ﻟﻠﻘﻮﺍﻓﻞ ﻭﻣﺮﻛﺰ ﹰﺍ ﻋﻠﻤﻴ ﹰﺎ ﻣﺘﺨﺼﺼ ﹰﺎ‬

‫ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬

               1953    1973                                                                                                ‫ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ zsedair@alsharq.net.sa

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫»ﻓﻨﻮﻥ« ﺗﺒﻮﻙ ﺗﻨﻈﻢ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‬           17  19                    





                                                                                             300              



    1407         1408                                                                                    



                                                      1374                                         



                  12                                          

                                      45             



‫ﺷﺎﻋﺮﺍﺕ ﺗﺒﻮﻙ ﻳﺴﺎﻧﺪﻥ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ‬                                 

‫ﻣﺤﺎﺿﺮﺓ ﻋﻦ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬  –                                



«27 ‫ﹸﺭ ﱢﺷﺤﺖ ﻟﺘﻤﺜﻴﻞ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻓﻲ ﺃﻭﺑﺮﻳﺖ »ﺍﻟﺠﻨﺎﺩﺭﻳﺔ‬

‫ ﻣﻮﻫﺒﺔ ﻭﺍﻋﺪﺓ ﻃﻤﻮﺣﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻃﺒﻴﺒﺔ ﻷﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﺪﻡ‬..‫»ﺑﺠﻌﺔ ﺍﻟﺪﻭﺧﻠﺔ« ﻣﺮﻳﺎﻥ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ‬                                    52    

                                                           

                                                         

 


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬118) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬8 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

34

‫ »ﺃﻧﻔﻠﻮﻧﺰﺍ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ« ﺍﺳﻢ ﻳﻼﺯﻣﻨﻲ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎﻥ‬:‫ﺍﻟﻜﻠﺜﻮﻡ‬



 

             Digital Art                                                

‫ﺍﻟﻜﺘﺐ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﻭﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺬﻛﺮ‬ ‫ﻣﺎ ﻟﻬﺎ ﻭﻣﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬..‫ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ‬

‫ﺃﻭﺿﺢ ﺃﻥ ﺍﻟﺘﺒﺮﻙ ﺑﺂﺛﺎﺭ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﺻﻠﻰ ﺍﷲ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺛﺎﺑﺖ ﻭﺗﺮﻛﻪ ﺃﻭﻟﻰ‬

‫ ﻻ ﻳﺠﻮﺯ ﻷﺣﺪ ﻧﺴﺐ‬:‫ﺍﻟﻔﺮﻳﺢ ﻳﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺒﺸﺎﻥ‬ ‫ﺷﻲﺀ ﻟﻠﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﷲ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﻼ ﺑﺮﻫﺎﻥ‬

  19                                                     

                                                                         

‫ ﺍﻟﺮﺳﻢ ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ ﻗﺎﺩﻡ‬:‫ﻟﻄﻴﻔﻪ ﻛﺮﻳﻢ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﺎﺣﺔ ﺍﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‬

                                                                ���                



         2012                                                               

                                                        





                                           

                                                                   

                49                                                              


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬118) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬31 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬8 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

«‫ﻓﻨﺎﻧﻮﻥ ﻭﻣﻌﺠﺒﻮﻥ ﺃﻋﻠﻨﻮﺍ ﻋﻦ ﺗﺼﻮﻳﺘﻬﻢ ﺑﻤﻼﻳﻴﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﻻﺕ ﻓﻲ »ﻋﺮﺏ ﺁﻳﺪﻭﻝ‬

‫ ﺍﻟﻤﺼﻮﺗﻮﻥ ﺳﻔﻬﺎﺀ ﻭﻏﺸﺎﺷﻮﻥ ﻭﺃﻫﺪﺍﻓﻬﻢ ﺿﺎﺋﻌﺔ‬:‫ﻋﻠﻤﺎﺀ ﻭﻧﻔﺴﺎﻧﻴﻮﻥ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                                ���                   salghamdi@alsharq.net.sa

35

               95     Arab Idol                           95      3900         865    95                      







 

          150                

‫ﺗﻈﻬﺮ ﻓﻲ »ﻟﻮﻙ« ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺿﻤﻦ ﺃﺟﻮﺍﺀ ﺭﺍﻗﺼﺔ‬

‫ﺗﺼﻮﺭ »ﻭﺩﻱ ﺣﻜﻲ« ﻣﻊ ﻧﻬﻠﺔ ﺍﻟﻔﻬﺪ‬ ‫ﺩﻳﺎﻧﺎ ﺣﺪﺍﺩ ﹼ‬                                                   2012                   

                       



                         

                                                                                   

            22                                        



  2012   562.5 150                                            

 

                                        

‫ ﻭﺍﻟﻤﺎﺟﺪ ﻓﻨﺎﻥ ﺫﻛﻲ‬..‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻤﺠﻴﺪ ﺃﺟﻤﻞ ﺻﻮﺕ ﻣﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫ ﺍﻷﻏﻨﻴﺔ‬:| ‫ﻋﺴﻴﺮﻱ ﻟـ‬ ..«‫ﺗﻤﺮ ﺑـ »ﺭﺑﻴﻊ ﻋﺮﺑﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﻨﻮﺭﺱ ﹸﺣﺒﺴﺖ ﻓﻤﺎﺗﺖ‬



‫ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬2012 ‫ ﻭﻳﺘﺠﺎﻭﺯ ﺃﻓﻼﻡ ﻋﺎﻡ‬..‫»ﺃﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﺠﻮﻉ« ﻳﺤﻘﻖ ﺃﺭﺑﺎﺣ ﹰﺎ ﻏﻴﺮ ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ‬                                                 

 

                                                                                                     



                                                                          

                                                                               



                                                                               




‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬8 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬31 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬118) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                            jasser@alsharq.net.sa

                    

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺑﻜﺎﻟﻮﺭﻳﻮﺱ ﺍﻟﻤﻜﺘﺒﺎﺕ‬ ‫ ﺃﺷﻜﻲ‬..‫ﻭﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ‬ !‫ﻟﻤﻴﻦ؟‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺿﺤﺎﻳﺎ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﺎﻫﺪ‬ ‫ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                       150 

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬ «‫»ﻭﻧﺎﺳﺔ‬

                  

               

-

‫ﺳﻌﻮﺩﻳﻮ‬ !‫ﺩﺑﻲ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻓﻘﻴﺮ‬..‫ﺧﺪﻣﺎﺕ ﺟﻴﺪﺓ‬..‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﻔﻠﻚ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‬                

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬

        wwwqasweborg                                                                         

 700                                               – –       –    –                                     hattlan@alsharq.net.sa

‫ ﻭﻣﺘﺎﺑﻌﻮﻩ ﻳﺘﺴﺎﺀﻟﻮﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﺒﺐ‬.. ‫»ﺟﺴﺪ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ« ﻳﺤﺘﻀﺮ‬                

 ‫ﻛﻢ‬.‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎت‬                 wwwjasdnet     

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬    •              •      •    ‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬           •              •        •       


الشرق المطبوعة - عدد 118