Issuu on Google+

‫قطاع المقاوات اأكثر ممارسة للتستر التجاري‪ ..‬وتحويل ‪ 64‬قضية لهيئة التحقيق واادعاء العام‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عاي�ض ال�صعاعي‬

‫‪ 36‬صفحة رياان‬

‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪Friday 7 Jumada Al-Awla 1433 30 March 2012 G.Issue No.117 First Year‬‬

‫الشورى يدرس إعادة تنظيم قطاع اآثار وهيكلة دور الرعاية ااجتماعية‬

‫التسليف لـ |‪ :‬تأجيل أقساط زواج العاطلين في يد «المالية»‬

‫�لريا�ض ‪ -‬بنان �مويلحي‬

‫�أو�سح م�سدر مطلع ي بنك‬ ‫�لت�سليف و�لدخار �أن �لبنك يوؤيد‬ ‫تاأجيل �أق�ساط �لزو�ج للعاطلن‪،‬‬ ‫�سريطة �أن تقوم وز�رة �مالية‬ ‫ب �ت �ع��وي �� �س��ه‪ ،‬م�����س��ر ً� �إى �أن‬ ‫«�ل �ت �اأج �ي��ل �سيت�سبب ي ت�اآك��ل‬ ‫ر�أ�ض مال �لبنك»‪.‬‬ ‫و�أ��� � �س� � ��اف �م � �� � �س� ��در �أن‬ ‫«تعوي�ض �لبنك هو حق م�ستحق‬ ‫ل��ه»‪ ،‬مبين ًا �أن��ه «�إذ� ك��ان �لعاطل‬ ‫يح�سل على مكافاأة «حافز» مدة‬ ‫�سنة‪ ،‬فمن ب��اب �أوى �أن يوؤجل‬ ‫�لبنك له ت�سديد دفع �لأق�ساط مدة‬ ‫�سنة»‪.‬‬ ‫و�أ� � �س� ��ار �م�����س��در �إى �أن‬ ‫«�لبنك ي�سعى د�ئم ًا �إى م�ساعدة‬ ‫�لعاطلن‪ ،‬وذلك عن طريق �إيجاد‬ ‫بر�مج مويلية لهم»‪ ،‬مو�سح ًا �أن‬ ‫«�لإق �ب��ال متز�يد على �لقرو�ض‬ ‫�خا�سة باحرفين و�حرفيات‪،‬‬ ‫�ل �ت��ي ت �ب��د�أ م��ن م��ائ��ة �أل ��ف ري��ال‬ ‫وحتى �أربعة ماين ريال»‪.‬‬ ‫(�لتفا�سيل �ض ‪)19‬‬

‫وزير الدفاع يدشن أنشطة مركز اأمير سلطان التربوية‬

‫تبوك‪ ،‬جاز�ن – ناعم �ل�سهري‪� ،‬إبر�هيم �حازمي‬

‫‪4‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬يو�صف الكهفي‪ ،‬خالد ال�صالح‬

‫استئصال كبد وصمامات قلب‬ ‫من متبرع كويتي متوفي‬ ‫دماغي ًا وزراعتها لسعوديين ‪9‬‬ ‫الدمام ‪ -‬ما الق�صيبي‬

‫البنوك السعودية تدرب‬ ‫عشرة آاف شاب وشابة‬ ‫خال ثاث سنوات‬ ‫‪23‬‬ ‫جدة ‪ -‬نوال الغامدي‬

‫يكتب‬ ‫لكم‬ ‫‪17‬‬

‫فيليب جرالدي‬

‫عثمان ال�صيني‬

‫حمد احرز‬

‫منرة مانع‬

‫‪16‬‬

‫‪7‬‬

‫فايد العليوي‬

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫عبدالرحمن ال�صهيب‬

‫‪3‬‬

‫الطاب السعوديون المعتدى عليهم في‬ ‫اأردن يرفضون الدراسة‪ ..‬وفصل ‪ 12‬معتدي ًا‬

‫أكاديميون وكتاب لـ |‪:‬‬ ‫الرقابة السرية تسيء للهيئة‬ ‫وإلغاؤها‬ ‫يكسبها ثقة‬ ‫المجتمع‬

‫‪17‬‬

‫تكريم أربعة‬ ‫سعوديين حاربوا‬ ‫ضد إسرائيل‬

‫الدمام ‪ -‬هند الأحمد ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫حمد حدادي‬

‫‪2‬‬

‫تو��سلت ق�سية �متناع �لطاب �ل�سعودين‪� ،‬إ�سافة‬ ‫�إى بع�ض �لطاب �خليجين من �س ��لطنة عمان و�ليمن‪،‬‬ ‫ي جامع ��ة موؤتة‪� ،‬أم�ض‪ ،‬ولليوم �لثالث على �لتو�ي‪ ،‬عن‬ ‫دخول �جامعة‪ ،‬وتلقي حا�سر�تهم‪� ،‬حتجاجا منهم على‬ ‫تد�عيات �م�س ��اجرة �لت ��ي وقعت �أول �أم� ��ض‪ ،‬وجم عنها‬ ‫خم�ض �إ�سابات بن �لطاب �ل�سعودين‪.‬‬ ‫و�ج ��ه �لطاب �إى �لعا�س ��مة �لأردنية عمان مقابلة‬ ‫�ملح ��ق �ل�س ��عودي لإن�س ��افهم و�إعطائهم حقه ��م و�أكدت‬ ‫وزي ��رة �لتعلي ��م �لعاي �لأردني ��ة روي ��د� �معايطة‪ ،‬خال‬ ‫لقائه ��ا �لط ��اب‪�� ،‬س ��تياء �لأردن �س ��عبا وحكوم ��ة م ��ن‬

‫(تعليق على ما حدث يعدها‪ :‬علي مكي)‬

‫ك ��رم �س ��فر دول ��ة فل�س ��طن‬ ‫ل ��دى �مملك ��ة جم ��ال �ل�س ��وبكي‬ ‫�أربع ��ة �س ��عودين �س ��من جي� ��ض‬ ‫�مل ��ك عبد�لعزي ��ز ب ��ن عبد�لرحم ��ن‬ ‫�لت ��ي �س ��اركت م ��ع �لفل�س ��طينين‬ ‫ي �ح ��رب �س ��د �إ�س ��ر�ئيل‪ .‬وق ��ال‬ ‫�ل�سوبكي ل�«�ل�س ��رق»‪ ،‬خال تكرم‬ ‫�أربعة من �لع�س ��كرين �ل�س ��عودين‬ ‫ي مق ��ر �ل�س ��فارة بالريا� ��ض‪« ،‬م‬ ‫نن� ��ض �لأبط ��ال �لذي ��ن �أبل ��و� ب ��اء‬ ‫ح�س ��نا‪ ،‬وم تك ��رم �لع�س ��كرين‬ ‫�ل�س ��عودين �لل ��و�ء �إبر�هيم حمد‬ ‫نا�س ��ر �مالك‪ ،‬و�للو�ء �أحمد �س ��الح‬ ‫من�س ��ور‪ ،‬و�لعمي ��د م�س ��لي وهبي‬ ‫علي �لوهبي‪ ،‬و�لعميد عبد�لله علي‬ ‫(تفا�سيل �ض ‪)4‬‬ ‫عبد�لله‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫صالح اليوسف‪:‬‬ ‫إيرادات جمعية‬ ‫«إنسان» ‪ 15‬مليون ًا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬

‫القعيط‪ :‬النظام السوري‬ ‫يخوض حرب ًا طائفية‬ ‫بالنيابة عن إيران‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬حماد احربي‬

‫‪25‬‬

‫‪11‬‬

‫شقيق الدبلوماسي المختطف‪ :‬لم نتلق اتصا ًا من الخاطفين‬ ‫�لدمام ‪� -‬أحمد �لعدو�ي‬ ‫طماأن �سفر خادم �حرمن �ل�سريفن‬ ‫ي �ليمن علي بن حمد �حمد�ن‪� ،‬أم�ض‪،‬‬ ‫ذوي �لدبلوما�س ��ي �ل�س ��عودي �مختطف‬ ‫عبد�لله �خالدي‪ ،‬وذلك ي �ت�سال هاتفي‬ ‫ب�س ��قيقه �لأك ��ر �إبر�هي ��م‪ .‬وبن �س ��قيقه‬ ‫ل�«�ل�س ��رق» �أنهم م يتلقو� �أي �ت�س ��ال من‬ ‫�جهات �خاطفة‪ ،‬لطلب فدية �أو للمحادثة‬ ‫معهم‪ ،‬مبين� � ًا �ن جميع �لت�س ��الت كانت‬ ‫من �سخ�سيات �سعودية م�سوؤولة لطماأنتنا‬ ‫و�ل�س� �وؤ�ل عن ��ا‪ ،‬و�أ�س ��ار �إبر�هيم وبنرة‬ ‫�ح ��زن �إى تدهور حالة و�لده �ل�س ��حية‬ ‫بع ��د تلقي ��ه �لنب� �اأ‪ ،‬ب�س ��بب تاأث ��ره وحب ��ه‬ ‫�ل�سديد لعبد�لله‪.‬‬

‫التحايل بـ «الزهور» لاستحواذ على شارع في الخبر‬

‫الأحوا�ض الزراعية اأمام امبنى‬

‫اخر ‪ -‬عبدالله فرحة (ت�صوير‪ :‬غازي الروي�صد)‬

‫‪8‬‬

‫مصوران سعوديان يفوزان‬ ‫بجائزتين في صربيا‬

‫مائة ألف ريال وجمل وبندقية تنهي‬ ‫خافا بين قبيلتين في ظهران الجنوب‬

‫�لدمام ‪ -‬بيان �آل دخيل‬

‫ظهر�ن �جنوب ‪ -‬حمد بن حطمان‬

‫ف ��از �م�س ��ور �لفوتوغ ��ر�ي �ل�س ��عودي �أحم ��د �آل �إبر�هي ��م‬ ‫باميد�لي ��ة �لذهبي ��ة ي �معر�ض �ل ��دوي �لأول للت�سوي ��ر �لتابع‬ ‫موؤ�س�س ��ة (‪ ،)Photo Club Novi Sad‬ي �سربي ��ا‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ور «�لبورتري ��ه»‪ .‬وح�س ��ل �لفوتوغر�ي �ل�سع ��ودي يو�سف‬ ‫�م�س ��عود على و�س ��ام �س ��رف ي �معر�ض‪� ،‬لذي يركز مو�س ��وعه‬ ‫على «�مر�أة»‪ .‬و�س ��ارك ي �معر�ض ‪ 778‬م�س ��ور ً� فوتوغر�في ًا من‬ ‫دول ختلفة‪ ،‬بينهم خم�سة �سعودين‪ ،‬هم‪� :‬سالح �لدغاري وظافر‬ ‫�ل�سهري ويو�سف �خمي�ض‪� ،‬إ�سافة �إى �أحمد �آل �إبر�هيم ويو�سف‬ ‫(تفا�سيل �ض ‪)33‬‬ ‫�م�سعود‪.‬‬

‫�أنهى م�س ��ايخ و�أعيان قبائل خافا قبليا‬ ‫ب ��ن �آل كعب ��ان من قبيل ��ة و�دع ��ة‪ ،‬و�آل يزيد‬ ‫م ��ن قبيلة قحطان �أم�ض‪ ،‬ي حافظة ظهر�ن‬ ‫�جن ��وب �لتابع ��ة لإم ��ارة منطق ��ة ع�س ��ر‪.‬‬ ‫وتعود تفا�سيل �لق�س ��ية �إى �أكر من ثاثة‬ ‫�أ�س ��هر‪ ،‬حيث قام خم�سيني يعاي من مر�ض‬ ‫نف�س ��ي ينتمي �إى قبيلة �آل يزيد باإطاق نار‬ ‫من م�س ��د�ض على �ساب ع�سريني‪ ،‬موظف ي‬ ‫بلدية �لفر�س ��ة‪ ،‬ينتمي �إى قبيل ��ة �آل كعبان‪،‬‬

‫ال�صورة الفائزة لأحمد اآل اإبراهيم‬

‫و��ستقرت ي �ساقه‪.‬‬ ‫وح�س ��ر �ل�س ��لح �أكر من ‪� 400‬سخ�ض‬ ‫عند �آل كعبان‪ ،‬وقال �ل�س ��يخ عل ��ي �آل كعبان‬ ‫�إن حفي ��ده (�مجن ��ي عليه) �عت ��دي عليه من‬ ‫دون �س ��بب‪ ،‬وطل ��ب �أن يحل ��ف م ��ن �آل يزيد‬ ‫‪� 24‬سخ�س ��ا‪ ،‬عل ��ى �أنه ��م م يبيت ��و� �لني ��ة‬ ‫م�س ��بقا بالعتد�ء على حفيده‪ ،‬وطلب «مثار»‬ ‫وملي ��وي ريال‪ ،‬عو�س ��ا عن �لإ�س ��ابة �لتي‬ ‫حق ��ت بحفي ��ده‪ .‬و�نتهى �ل�س ��لح بقبول �آل‬ ‫كعب ��ان مائ ��ة �ألف ري ��ال و�لبندقي ��ة وجمل‬ ‫(تفا�سيل �ض ‪)4‬‬ ‫مثار �إى �آل كعبان‪.‬‬

‫«التخطيط» يهدد عشرين عائلة تعيش في «صنادق» وسط حائل‬ ‫حائل ‪ -‬م�ساري �ل�سويلي‬

‫‪36‬‬

‫�صليمان الهتان‬

‫طالع «كوميك»‬

‫محمد الهزاع‬

‫‪2‬‬

‫مزاح أخوين بخنجر يؤدي‬ ‫إلى مقتل أحدهما‬ ‫‪8‬‬ ‫وادي احياة ‪ -‬حمد بن حطمان‬

‫�لتد�عيات �لتي �سهدتها م�ساجرة جامعة موؤتة‪.‬‬ ‫و�أعل ��ن عمي ��د �س� �وؤون �لطلبة باجامع ��ة �لدكتور‬ ‫م�س ��لح �لطر�ون ��ة ق ��ر�ر �جامع ��ة باإيق ��اع عقوب ��ة‬ ‫�لف�س ��ل �لنهائي بحق ‪ 12‬طالبا من �لطاب �مت�س ��ببن‬ ‫بام�س ��اجرة‪ ،‬م�س ��دد� على �أنه قدم ��س ��تقالته ر�سميا من‬ ‫عم ��ادة �س� �وؤون �لط ��اب لرئي� ��ض �جامعة بع ��د �نتهاء‬ ‫فعاليات «�أ�س ��بوع �لوفاء»‪ ،‬و�أو�سحت �لأجهزة �لأمنية‬ ‫�مخت�س ��ة �أنها �ألق ��ت �لقب�ض على ثاثة من �مت�س ��ببن‬ ‫م�س ��اجرة جامع ��ة موؤت ��ة‪� ،‬لتي �أ�س ��يب فيها خم�س ��ة‬ ‫و�فدين‪ ،‬و�س ��يحالون للق�ساء‪ ،‬و�أ�س ��ارت �إى �أن عملية‬ ‫�لبحث و�لتحري م�ستمرة �إى �أن يتم �لقب�ض على بقية‬ ‫�مت�سببن و�لبالغ عددهم ‪ 12‬مت�سببا‪( .‬تفا�سيل �ض ‪)8‬‬

‫‪33/3‬‬

‫حوارات |‬ ‫سعيد السريحي‪ :‬عشرات‬ ‫الحرائق التي تمحو‬ ‫تاريخ جدة متعمدة‬

‫�لريا�ض ‪ -‬علي بال‬

‫الأمر �صلمان بن عبدالعزيز يطلع على م�صروعات موؤ�ص�صة الأمر حمد بن فهد للتنمية الإن�صانية‬

‫‪21‬‬

‫بع�ض امنازل اخالية ي احي‬

‫ل تز�ل �أكر من ع�س ��رين عائلة �س ��عودية ي حائل‪ ،‬ت�سكن ي �سنادق حت‬ ‫برودة �ل�س ��فيح �س ��تاءً‪ ،‬وحر�رته �س ��يفا من ��ذ �أكر من ثاثن عاما‪ ،‬عل ��ى �أمل �أن‬ ‫تتح�س ��ن ظروفهم �معي�س ��ية‪ .‬وبات م�س ��ر هذه �لعائات جهول‪ ،‬بعد �أن بد�أت‬ ‫�لهيئ ��ة �لعليا لتطوي ��ر منطقة حائل توقي ��ع عقد تطوير وتخطي ��ط �لأر�ض �لتي‬ ‫ي�سكنون عليها‪.‬‬ ‫يذكر �أن �لأر�ض تقع على �لد�ئري �جنوبي و�سط مدينة حائل‪ ،‬وتبلغ م�ساحتها‬ ‫�أك ��ر م ��ن ‪ 18‬مليون م ��ر مربع‪ ،‬وكانت �أكر م ��ن ‪ 85‬عائلة ي �أو�خر �لت�س ��عينيات‬ ‫�لهجرية جوؤو� �إى �لعمل ي �لأفو�ج بعد ت�سكيلها ي حائل‪ ،‬ون�سبت لهم خيمات‬ ‫بالقرب من مقر �أعمالهم �آن ذ�ك‪ ،‬و�سيدت لهم منازل من �ل�سفيح �خ�سبي و�حديدي‬ ‫(�ل�س ��ينكو) تاأويهم من �لرد �لقار�ض ي �ل�س ��تاء ولهيب �حر ي �ل�سيف‪ ،‬وعا�ست‬ ‫(تفا�سيل �ض ‪)7‬‬ ‫طو�ل �لثاثن عاما �ما�سية فيها‪.‬‬

‫�صور من منزل امواطن �صقر امطري‬

‫(ال�صرق)‬


      ""

     "       "             "                "         "                 "

"  " "  ""  %20  24                          " "       "         "

            562011   %4         2.8  %31.4     "    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬117) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬7 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

..‫ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ‬ !‫ﺳﻴﻒ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

" " " "     ""     ""          " "  ""    "  "      ""    ""     "" " "   ""   "" ""       "" """"  mahmodkamel@alsharq.net.sa

2 ‫ﺭﺟﻞ ﻳﻄﻠﻖ ﺍﻟﻨﺎﺭ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺷﺎﺑﺔ ﻇﺎﻧ ﹰﺎ‬ ‫ﺃﻥ ﺷﻌﺮﻫﺎ ﻃﺎﺋﺮ ﻛﺒﻴﺮ‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﺷﻮﻫﻨﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﹼ‬ !‫ﻓﻲ ﺗﻮﻳﺘﺮ؟‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                aladeem@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻭﺍﻟﺜﻼﺛﻮﻥ ﺃﺳﻌﺪ‬ ‫ﻋﻤﺮ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‬

 "  "     %70                 %6    %16     51      "    "

                                       

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

!‫ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻟﻠﻤﺎﺀ‬ ���    49                           

‫ﺳﻮﻳﺪﻳﺔ ﺗﺠﺪ ﺻﻮﺭﻫﺎ ﻣﻨﺸﻮﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺤﺘﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻴﺲ ﺑﻮﻙ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺳﺮﻕ ﻫﺎﺗﻔﻬﺎ‬                                                                 

                   21                                  

-

" "          1991  

‫ﻓﻲ ﻛﻮﻟﻮﻣﺒﻴﺎ‬ ‫ﺫﻫﺐ ﺃﺯﺭﻕ‬ ‫ﻭﺃﺧﻀﺮ‬ ‫ﻭﺑﻨﻔﺴﺠﻲ‬ ‫ﻭﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﺍﻷﻟﻮﺍﻥ‬

    " "    "" 

      ""        

-

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                           –                                             alhadadi@alsharq.net.sa

-

‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﺃﻭﻗﻒ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻮﻣﺎﻝ‬ ‫ﻛﺎﻥ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ »ﻣﻜﺎﻥ ﻫﺎﺩﺉ‬ «‫ﻭﻣﺸﻤﺲ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬117) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬7 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

3 national@alsharq.net.sa

‫ﺍﺳﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻭﺍﻷﻧﺼﺎﺭﻱ ﻭﺍﻟﻘﻮ ﻭﺍﻟﻤﺪﻳﺮﺱ‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻳﺪﺷﻦ ﺃﻧﺸﻄﺔ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎﻥ‬ «‫ ﻭﺗﻄﺒﻴﻖ »ﺷﺮﻗﻴﺔ« ﻋﻠﻰ »ﺍﻵﻳﺒﺎﺩ ﻭﺍﻵﻳﻔﻮﻥ‬..‫ﺍﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ‬











                                                                                                     13                                      

               12                                  

‫ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻳﺮﺃﺱ ﻭﻓﺪ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬ ‫ﺑﺄﻋﻤﺎﻝ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺕ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻧﻲ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﺑﺄﻭﻏﻨﺪﺍ‬ 



            2003                                      

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻳﺮﻋﻰ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﻄﻼﺏ ﻭﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ‬



‫ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺳﻴﺘﺼﺪﺭ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ‬

                                                                       126               1889  140

‫ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺧﻤﺴﺔ ﺁﻻﻑ ﺑﺎﺣﺚ ﻭﻣﺒﺘﻜﺮ ﻭﻣﻮﻫﻮﺏ‬

   126                                                                               



‫ ﻭﺃﻣﻴﺮ‬..‫ﻃﻠﺒﺎﺕ ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ ﺛﻼﺛﺔ ﻓﻨﺎﺩﻕ ﺗﻀﻴﻒ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺗﺴﻌﻤﺎﺋﺔ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﺧﻂ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬:‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬                                                                                   





                   

                           ���                   900                  

‫ﻳﺮﺻﺪ ﺃﺧﻄﺎﺀﻫﺎ ﻛﻀﻌﻒ ﺍﻻﻫﺘﻤﺎﻡ ﻭﺍﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﻭﺍﻟﻬﺪﺭ ﺍﻟﻤﺎﻟﻲ‬

‫ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻳﺪﺭﺱ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﻫﻴﻜﻠﺔ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ :‫ﺩﻭﺭ ﺍﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬  17  1   2 13  3   4   5   6 24  7   8   9   10   11

                                                        17    13   24           

                                                                         

                                                     23                         


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬117) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬7 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

4

‫ﻓﻲ ﺣﻔﻞ »ﻳﻮﻡ ﺍﻷﺭﺽ« ﺍﻟﻔﺴﻠﻄﻴﻨﻲ‬

‫ﺍﻟﺴﻔﺎﺭﺓ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺗﻜﺮﻡ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ‬ ‫ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺷﺎﺭﻛﻮﺍ ﻓﻲ ﺣﺮﺏ ﺿﺪ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‬







    48          1948   1976  30               ‫ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻮﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ‬           :‫ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﻮﻥ ﻫﻢ‬                            194   

                                      1976

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﺃﻭﺑﺎﻣﺎ ﻭﺭﺅﺳﺎﺀ‬ ‫ﺷﺮﻛﺎﺗﻨﺎ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻮﻥ‬ ‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

���              42 1980   2622005                                                              gghamdi@alsharq.net.sa

‫ﺑﻌﺪ ﺇﻃﻼﻕ ﻣﺮﻳﺾ ﻧﻔﺴﻲ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻇﻒ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬

‫ﻣﺎﺋﺔ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻭﺟﻤﻞ ﻭﺑﻨﺪﻗﻴﺔ ﺗﻨﻬﻲ‬ ‫ﺧﻼﻓﺎ ﺑﻴﻦ ﻗﺒﻴﻠﺘﻲ ﺁﻝ ﻳﺰﻳﺪ ﻗﺤﻄﺎﻥ‬ ‫ﻭﺁﻝ ﻛﻌﺒﺎﻥ ﻓﻲ ﻇﻬﺮﺍﻥ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ‬

‫ﻃﺎﻟﺒﻮﺍ ﺑﺘﻌﻤﻴﻢ ﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻠﺸﺒﺎﺏ ﺑﺪﺧﻮﻝ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻭﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻷﻣﺮ‬:| ‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺷﻮﺭﻯ ﻭﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﻮﻥ ﻭﻛﺘﺎﺏ ﻟـ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﺗﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﻭﻧﻨﺘﻈﺮ ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ‬  











                                                                                 

                                                                               

                                                                                     

                                                                      

                             ���                                     

                                                                                                                              



         24                                                                               

                                                               400                  


‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫وافق على إقامة ورعاية منتدى شباب المنطقة‬

‫أمير عسير لطاب جامعة الملك خالد‪:‬‬ ‫يسركم وسأتابع تنفيذ مطالبكم شخصي ًا‬ ‫ستسمعون ما ُ‬ ‫اأبها – حمد ال�ضريعي‬ ‫واف ��ق اأم ��ر منطق ��ة ع�ض ��ر‬ ‫�ضاح ��ب ال�ضم ��و املك ��ي ااأم ��ر‬ ‫في�ضل بن خالد‪ ،‬على اإقامة ورعاية‬ ‫منتدى �ضباب امنطقة الذي ِ‬ ‫تنظمه‬ ‫جامع ��ة امل ��ك خالد ح ��ت عنوان‬ ‫"احوار وال�ضباب"‪.‬‬ ‫واأ َك ��د خ ��ال ا�ضتقبال ��ه ي‬ ‫مكتب ��ه بااإم ��ارة اأم� ��ض ااأول‪،‬‬ ‫عدد ًا م ��ن طاب جامعة املك خالد‬ ‫ي تخ�ض�ض ��ات ختلف ��ة‪ ،‬اأهمية‬ ‫فك ��رة تق ��دم وتنفي ��ذ مث ��ل هذه‬ ‫ام�ضروعات التي تدعو اإى اإيجاد‬ ‫بيئ ��ة للتوا�ضل ب ��ن ااأجيال من‬ ‫خ ��ال توف ��ر ال�ضاح ��ة امائم ��ة‬ ‫للح ��وار الب َن ��اء والف َع ��ال وعل ��ى‬ ‫ام ��دى الطوي ��ل‪ ،‬مبين� � ًا اأن ذل ��ك‬ ‫يحتاج اإى جه ��ود كبرة من قبل‬ ‫اجامعة للو�ضول اإى هذه الغاية‬ ‫والتي �ضتك ��ون ااأوى من نوعها‬ ‫على ام�ضتوى الوطني‪.‬‬ ‫وبارك ااأمر في�ضل بن خالد‬

‫�اأمر في�سل بن خالد يت�سلَم هدية من �لطاب‬

‫فك ��رة اإقامة امنت ��دى‪ ،‬متمني ًا لهم‬ ‫التوفي ��ق ي مراح ��ل درا�ضته ��م؛‬ ‫م�ض� �دِد ًا عل ��ى اأنه ا ي ��زال ي�ضعى‬ ‫لتحقيق الكثر من مطالب اأبنائه‬ ‫وبناته الط ��اب ي جميع كليات‬ ‫اجامع ��ة داخ ��ل مدين ��ة اأبه ��ا اأو‬ ‫ي حافظ ��ات امنطق ��ة‪ ،‬ويتاب ��ع‬ ‫تنفيذها بنف�ضه‪.‬‬

‫�أمر ع�سر يتو�سط �لطاب‬

‫واأب ��دى ارتياحه م ��ن بع�ض‬ ‫التغ � ّ�رات ال�ضليم ��ة الت ��ي تع ��ود‬ ‫بالنف ��ع على الط ��اب والطالبات‪،‬‬ ‫قائ ًا " لقد �ضعدت اليوم بروؤيتكم‬ ‫واأ�ضعدي اأك ��ر ما �ضمعته منكم‪،‬‬ ‫واأ�ضع ��د بروحك ��م العالي ��ة ج ��د ًا‬ ‫وطموحكم ال ��ا ح ��دود‪ ،‬واأوؤ ِكد‬ ‫لك ��م باأنن ��ي معك ��م ومنك ��م ولكم‪،‬‬

‫وما حقق من مطالبكم هو اجزء‬ ‫الب�ضيط وبقي الكثر واأعدكم باأن‬ ‫ت�ضمعون خال ااأي ��ام القادمة ما‬ ‫ي�ض ُركم"‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ق� �دَم الطال ��ب‬ ‫اأ�ضام ��ة ماط ��ر‪ ،‬ي الكلم ��ة الت ��ي‬ ‫األقاه ��ا نيابة عن ط ��اب وطالبات‬ ‫جامعة املك خالد‪ ،‬خال�ض ال�ضكر‬

‫(�ل�سرق)‬

‫والتقدير اأمر منطقة ع�ضر على‬ ‫م ��ا ق َدم ��ه ويقدِمه اأبنائ ��ه وبناته‬ ‫ي اجامع ��ة‪ ،‬وعل ��ى احل ��ول‬ ‫العاجل ��ة الت ��ي اأعلن عنه ��ا لتلبية‬ ‫احتياجاتهم وتهيئة بيئة تعليمية‬ ‫له ��م ت�ضاعده ��م عل ��ى طل ��ب العلم‬ ‫وخدمة امجتمع‪.‬‬ ‫واأ�ضار اإى اأن اإ�ضراك جامعة‬

‫لعب عيال‬

‫«نغمة»‬ ‫كل ذي‬ ‫ٍ‬ ‫محسود!‬ ‫فهد عافت‬

‫املك خالد ي خدمة امجتمع التي‬ ‫كان ��ت واحدة م ��ن احل ��ول التي‬ ‫كان ق ��د اأعل ��ن عنها اأثن ��اء التقائه‬ ‫بالطاب والطالب ��ات؛ بداأت ترى‬ ‫النور من خال تقدم فكرة اإقامة‬ ‫منت ��دى �ضباب ع�ضر ال ��ذي يهتم‬ ‫باح ��وار وتنميت ��ه ي نفو� ��ض‬ ‫ال�ضباب‪.‬‬ ‫وق� �دَم اأم ��ر منطق ��ة ع�ضر‬ ‫درا�ضة فكرة اإقامة امنتدى‪ ،‬م ؤو ِكد ًا‬ ‫خ ��ال تقدمه ��ا اأنه ��ا م ��ن ط ��اب‬ ‫اجامع ��ة اأنف�ضه ��م‪ ،‬واأنه ��ا لقي ��ت‬ ‫قب ��ول اإدارة اجامع ��ة؛ وطال ��ب‬ ‫نياب ��ة ع ��ن امق ِدم ��ن م ��ن �ضم ��وِ ه‬ ‫الرعاية‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وت�ضل ��م ااأم ��ر في�ض ��ل �� ��ن‬ ‫خالد ي نهاي ��ة اا�ضتقبال‪ ،‬هدي ًة‬ ‫تذكاري� � ًة م ��ن ط ��اب وطالب ��ات‬ ‫جامع ��ة امل ��ك خال ��د‪ ،‬رافع ��ن ل ��ه‬ ‫خال� ��ض ال�ضك ��ر والتقدي ��ر عل ��ى‬ ‫ا�ضتقبال ��ه له ��م وموافقت ��ه عل ��ى‬ ‫رعاية منتدى �ضباب ع�ضر داخل‬ ‫اأروقة جامعة املك خالد‪.‬‬

‫• قل لمن تحبه �إنك تحبه بطريقة يحبها ولغة تحبك‪� ،‬إن لم‬ ‫تفعل‪ ،‬فلماذ� تعلمت �لكام‪!..‬‬ ‫• �ليوم �لعالمي للمر�أة‪� ،‬ليوم �لعالمي لليتيم‪� ،‬ليوم �لعالمي‬ ‫للدفاع �لمدني‪� ،‬ليوم �لعالمي للطفل‪� ،‬ليوم �لعالمي للمياه‪� ،‬ليوم‬ ‫�لعالمي لل�سرطان‪� ،‬ليوم �لعالمي للغة‪� ،... ،... ،‬ليوم "�لعالمي"‬ ‫ينهزم‪!..‬‬ ‫• قاعدة لم �أج��د لها ��ستثناء في �لتاريخ ‪ :‬للعمل على‬ ‫��ستمر�رية �أي نظام‪ ،‬يجب تنظيم ��ستمر�رية �أي عمل‪!..‬‬ ‫• من �لمفارقات‪� ،‬أن �لو�حد منا‪ ،‬حين يجد �أن ا�سيء من‬ ‫�اأمور �لتي تعنيه وته ّمه‪ ،‬قد تم‪ ،‬و�كتمل‪ ،‬ي�سيح بالنا�س‪" :‬ماني‬ ‫ناق�س"‪!..‬‬ ‫• في �لفن ‪ :‬كلّ ذي "نغمةٍ " مح�سود‪!..‬‬ ‫• لو �نفرد �لحزن بالعا�سق‪ ،‬اأم��ات��ه خنق ًا‪ ،‬ول��و �نفردت‬ ‫�لغيرة بالعا�سق ل�سوته حرق ًا‪ ،‬محظوظ هو �لعا�سق‪ ،‬في ُم َث َنى‬ ‫�لوجع ‪� :‬لحزن و�لغيرة مع ًا‪ ،‬هارب اجئ د�ئم ًا‪ ،‬من حزن �إلى‬ ‫غيرة‪ ،‬ومن غيرة �إلى حزن‪ ،‬ذلك ما يبقيه ح ّي ًا‪ ،‬بعد �لفر�ق‪!..‬‬ ‫�ل�سين‪،‬‬ ‫�سر �لم�سرح‪� :‬لم�سح‪ ،‬و�لمرح‪� ،‬أخذ من �لم�سح ّ‬ ‫• ّ‬ ‫�لر�ء‪ ،‬فاأوجد له "�سر"‪!..‬‬ ‫�لمرح‬ ‫ومن‬ ‫ّ‬ ‫• �لذي ا يعجبه كامك‪ ،‬ثم ينبهر منه فيما لو قلت له ذ�ت‬ ‫�لكام‪ ،‬م�سبوق ًا بقال ف��ان‪ ،‬وق��ال ف��ان‪ ،‬وي��زد�د �نبهار ً�‪ ،‬كلما‬ ‫كبر ��سم �لقائل �ل��ذي تقترحه‪ ،‬وعظمت �سهرته‪� ،‬سقر�ط‪ ،‬عمر‬ ‫�لخيام‪� ،‬أدي�سون‪� ،‬ل�سعر�وي‪ ،‬فاعلم �أن �ساحبك‪ ،‬ي�سم �اأيادي‪،‬‬ ‫ا �لورود‪!..‬‬ ‫• ف��ي �اأف ��ام �لعربية �لقديمة‪ ،‬ك��ان �ل�سرير‪ ،‬ي�سحك‬ ‫ب�سوت مرتفع‪ ،‬بعينين ا تنظر�ن �إل��ى �أح��د‪ ،‬وتكون �ل�سحكة‬ ‫متقطعة‪ ،‬وف��ي نهايتها‪ ،‬تعرف �نتهاء �أم��ر من �أم��ري��ن‪� :‬لم�سهد‪،‬‬ ‫�سرير‬ ‫�أو حياة �أحد �أفر�د �لع�سابة‪ ،‬ليت �أطيبنا �ليوم‪ ،‬بو�سوح ّ‬ ‫�اأفام �لقديمة‪!..‬‬

‫‪ 223‬فعالية دعوية في فرع‬ ‫وزارة الشؤون اإسامية بجازان‬ ‫جازان ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫نظ ��م ف ��رع وزارة ال�ض� �وؤون‬ ‫ااإ�ضامي ��ة وااأوق ��اف والدع ��وة‬ ‫وااإر�ضاد منطقة جازان بالتعاون‬ ‫مع امكاتب التعاونية ي حافظة‬ ‫ومراك ��ز امنطق ��ة خ ��ال ال�ضهرين‬ ‫اما�ضي ��ن ‪ 223‬فعالي ��ة دعوي ��ة‬ ‫متنوع ��ة ي ختل ��ف م�ضاج ��د‬ ‫وجوامع امنطقة‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح مدير الف ��رع حمد‬ ‫امدخل ��ي‪ ،‬اأن ااأن�ضط ��ة الت ��ي‬ ‫م تنظيمه ��ا �ضمل ��ت اإقام ��ة ‪77‬‬ ‫حا�ض ��رة‪ ،‬و‪ 120‬كلم ��ة وعظية‪،‬‬ ‫وت�ضع ��ة درو� ��ض علمي ��ة‪ ،‬و�ض ��ت‬ ‫خط ��ب‪ ،‬و�ض ��ت ن ��دوات‪ ،‬وخم�ضة‬ ‫ملتقيات دعوية‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن الفرع‬

‫وجميع امكاتب التعاونية بامنطقة‬ ‫�ضتكث ��ف جهوده ��ا لتنفي ��ذ امزي ��د‬ ‫من الرامج والفعالي ��ات الدعوية‬ ‫امتنوع ��ة التي �ضت�ضه ��م ي تعليم‬ ‫النا�ض اأمور دينهم ودنياهم‪.‬‬ ‫من جهة اأخ ��رى‪ ،‬ينظم الفرع‬ ‫الي ��وم‪ ،‬حا�ضرت ��ن دعويت ��ن‪،‬‬ ‫ااأوى بعن ��وان "�ض ��اب ن�ض� �اأ ي‬ ‫عبادة الله" يلقيها عي�ضى الكاملي‬ ‫ي جامع قرية حلية التابعة مركز‬ ‫وادي ج ��ازان‪ ،‬والثاني ��ة بعن ��وان‬ ‫"ف�ض ��ل التوحيد" يلقيه ��ا عبدالله‬ ‫النجم ��ي ي جامع مكتب ��ة العلوم‬ ‫ال�ضرعية محافظة �ضامطة‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي امحا�ضرت ��ان �ضم ��ن‬ ‫الرام ��ج وااأن�ضطة الدعوية التي‬ ‫ينفذها الفرع خال العام احاي‪.‬‬

‫محافظ الريث لـ |‪ :‬الكادر الوظيفي‬ ‫سبب معاناة مستفيدي الضمان‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالعزيز الريثي‬ ‫اأو�ض ��ح حاف ��ظ الري ��ث‪ ،‬عثم ��ان‬ ‫الراجح ��ي‪ ،‬ل�»ال�ض ��رق»‪ ،‬اأن ف ��رع ال�ضمان‬ ‫ااجتماع ��ي ي ج ��ازان طل ��ب قب ��ل �ضت ��ة‬ ‫اأ�ضه ��ر توفر مقر محافظ ��ة الريث اإنهاء‬ ‫معامات امواطنن‪ ،‬مبين� � ًا اأنه م جهيز‬ ‫اأح ��د امب ��اي التابع ��ة للمحافظ ��ة‪ ،‬اإا اأن‬ ‫الكادر الوظيفي م يح�ضر حتى ااآن‪.‬‬ ‫وكان ع ��دد م ��ن اأه ��اي الري ��ث اأبدوا‬ ‫تذمره ��م من كرة مراجعة مكتب ال�ضمان‬ ‫ااجتماع ��ي محافظة �ضبي ��ا‪ ،‬اإ�ضافة اإى‬ ‫ااإجه ��اد ال�ضديد لقطعهم اأك ��ر من مائتي‬ ‫كيلومر ذهاب� � ًا واإياب ًا ع ��ر طريق جبلي‬ ‫وع ��ر‪ ،‬اإى جان ��ب الزح ��ام الطوي ��ل عل ��ى‬ ‫�ضبابيك فرع ال�ضمان ااجتماعي ب�ضبيا‪،‬‬ ‫ما ي�ضط ��ر البع�ض للمبيت حت ��ى اليوم‬ ‫الثاي اإنهاء معاماته‪.‬‬ ‫وقال ال�ضيخ �ضعبان الريثي اإن الريث‬ ‫تع� � ّد اأبعد حافظة ي ج ��ازان عن مكاتب‬ ‫ال�ضم ��ان‪ ،‬وتق ��ع ي منطق ��ة جبلية وعرة‬ ‫ي�ضعب عل ��ى �ضاكنيها ق�ض ��اء معاماتهم‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن كب ��ار ال�ض ��ن حدث له ��م اأحيان ًا‬ ‫ح ��وادث مروري ��ة ب�ضب ��ب مراجعة مكتب‬ ‫ال�ضم ��ان ب�ضبي ��ا‪ ،‬موؤك ��د ًا حر� ��ض اأم ��ر‬ ‫منطق ��ة ج ��ازان عل ��ى راح ��ة امواطن ��ن‬ ‫وتي�ضر اخدمات لهم‪ ،‬ويوجه ام�ضوؤولن‬ ‫دائم� � ًا بااهتم ��ام بامواطن ��ن ودرا�ض ��ة‬ ‫طلباتهم‪.‬‬

‫اأم ��ا امواط ��ن جاب ��ر الريث ��ي‪ ،‬فنا�ضد‬ ‫اأمر منطقة جازان بافتتاح مكتب لل�ضمان‬ ‫ااجتماع ��ي محافظ ��ة الري ��ث‪ ،‬حي ��ث اإن‬ ‫اأق ��رب مكتب �ضمان ل�ضكان الريث يقع ي‬ ‫�ضبي ��ا‪ ،‬ومعظم امواطن ��ن ا ي�ضتطيعون‬ ‫اإجاز معاماتهم ي مكتب �ضمان �ضبيا‪،‬‬ ‫خ�ضو�ض ًا ام�ضن ��ن وااأرام ��ل وامطلقات‬ ‫الذي ��ن ترتب ��ط م�ضتحق ��ات ال�ضم ��ان‬ ‫ااجتماعي مبا�ضرة بحياتهم‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح امواطن مداه ��ي النجادي‬ ‫اأن البع�ض ي�ضطر مراجعة مكتب ال�ضمان‬ ‫ي �ضبي ��ا م ��دة يومن متتالي ��ن رغم بُعد‬ ‫ام�ضافة‪ ،‬ويتكبدون خ�ضائر نف�ضية ومالية‪،‬‬ ‫موؤكد ًا حاجة الريث اما�ضة التي يزيد عدد‬ ‫�ضكانها على ع�ضرين األف ن�ضمة وتتبع لها‬ ‫ثاث ��ة مراكز ه ��ي القهر وعم ��ود ومقزع‪،‬‬ ‫لفتح مكتب لل�ضم ��ان‪ ،‬خ�ضو�ض ًا اأن اأغلب‬ ‫الدوائ ��ر احكومي ��ة موج ��ودة كالبلدي ��ة‬ ‫وامحكم ��ة وال�ضرط ��ة والدف ��اع ام ��دي‬ ‫وامياه‪.‬‬ ‫واأجرت «ال�ضرق» ات�ضا ًا مدير فرع‬ ‫ال�ضم ��ان ااجتماع ��ي ي ج ��ازان‪ ،‬حمد‬ ‫حكمي‪ ،‬و�ضاألته عن اإمكانية افتتاح مكتب‬ ‫لل�ضمان ااجتماعي بالريث‪ ،‬فاأجاب بقوله‬ ‫ه ��ل «تري ��دون خ ��ر ًا �ضحفي� � ًا اأم جواب� � ًا‬ ‫اأخوي ًا؟»‪ ،‬وعندما طلب (امحرر) ت�ضريح ًا‬ ‫�ضحفي ًا‪ ،‬رد امدير بعب ��ارة «مع ال�ضامة»‪،‬‬ ‫واأغل ��ق ال�ضماعة‪ ،‬وم تك ��رار اات�ضاات‬ ‫الهاتفية اإا اأنه م يرد‪.‬‬

‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫‪- -‬‬

‫تدريب شباب القصيم‬ ‫على كيفية إنشاء المناحل‬

‫‪-‬‬

‫عنيزة ‪ -‬منال العند�ض‬ ‫انطلق ��ت ي مرك ��ز اجمعي ��ة‬ ‫التعاوني ��ة الزراعي ��ة للتدري ��ب‬ ‫بعنيزة‪ ،‬ال ��دورة التدريبي ��ة الثالثة‬ ‫بعن ��وان "�ضناع ��ة النح ��ال"‪ ،‬ومدة‬ ‫اأ�ضبوع ��ن‪ .‬وته ��دف ال ��دورة اإى‬ ‫تعريف ال�ضب ��اب ي منطقة الق�ضيم‬

‫على كيفية اإن�ض ��اء امناحل اخا�ضة‬ ‫وتربي ��ة النحل واإنت ��اج الع�ضل‪ ،‬من‬ ‫خال الزي ��ارات اميدانية والتطبيق‬ ‫العملي ي امناحل محافظة عنيزة‪.‬‬ ‫ومنح امركز امتدرب �ضهادة معتمدة‬ ‫من اموؤ�ض�ضة العامة للتدريب التقني‬ ‫وامهن ��ي‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى مكافاآت مالية‬ ‫للمتميّزين من ال�ضباب‪.‬‬

‫نفذوا خطة إخاء بالتعاون مع الدفاع المدني‬

‫‪ 2500‬كشاف ينظفون سدود وشعاب ورياض المجمعة والزلفي وشقراء‬

‫جانب من خطة �اإخاء‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫يوا�ضل األفان و‪ 500‬من الك�ضافة‬ ‫واجوال ��ة والق ��ادة ام�ضارك ��ن ي‬ ‫الن�ضخة الرابعة من الرنامج الوطني‬ ‫الك�ضف ��ي لنظاف ��ة البيئ ��ة وحمايتها‪،‬‬ ‫الذي تنظمه جمعية الك�ضافة العربية‬ ‫ال�ضعودية ي حافظة امجمعة حت‬ ‫�ضع ��ار «النظافة م ��ن ااإم ��ان حماية‬ ‫لاإن�ضان وتنمية للمجتمع»‪ ،‬العمل ي‬ ‫رفع امخلفات البا�ضتيكية وامعدنية‬ ‫والورقية ي م�ضروعهم الذي انطلق‬ ‫الثاثاء اما�ضي وي�ضتمر حتى غد‪.‬‬

‫�لك�سافون و�جو�لة خال حملة �لنظافة‬

‫وق ��ام ام�ضارك ��ون ي الرنام ��ج‬ ‫وف ��ق برنامج زمني ح ��دد‪ ،‬بتنظيف‬ ‫اأج ��زاء من رو�ضة اخ�ض ��م ي مر‪،‬‬ ‫وحوطة �ضدير‪ ،‬و�ض ��د رو�ضة �ضدير‪،‬‬ ‫و�ض ��د جاج ��ل‪ ،‬وامزيرع ��ة و�ضعيب‬ ‫معي ��ذر‪ ،‬و�ض ��د امجمع ��ة‪ ،‬و�ضعي ��ب‬ ‫ال�ضفالة‪ ،‬ورو�ض ��ة النظيم‪ ،‬بااإ�ضافة‬ ‫اإى جموعة م ��ن الوحدات الك�ضفية‬ ‫ي ااأرطاوي ��ة‪ ،‬والزلف ��ي‪ ،‬والغ ��اط‪،‬‬ ‫و�ضقراء‪ ،‬واأ�ضيقر‪.‬‬ ‫اأكد قائ ��د الفعاليات ي الرنامج‬ ‫علي العلي‪ ،‬اأهمية ام�ضروع ي تعزيز‬ ‫قيم ��ة النظافة وامب ��ادئ امرتبطة بها‬

‫من خ ��ال اممار�ضة العملي ��ة‪ ،‬واإبراز‬ ‫دور الك�ضاف ��ة نح ��و امحافظ ��ة عل ��ى‬ ‫البيئة وتنميتها‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬جحت جموعة‬ ‫من جوالة اموؤ�ض�ض ��ة العامة للتدريب‬ ‫التقني وامهني م�ضاء اأم�ض‪ ،‬ي اإعادة‬ ‫التيار الكهربائي للمخيم الذي تنظمه‬ ‫جمعي ��ة الك�ضافة العربي ��ة ال�ضعودية‬ ‫ي رو�ضة حطابة محافظة امجمعة‬ ‫لرناجه ��ا الوطن ��ي الك�ضفي لنظافة‬ ‫البيئ ��ة وحمايته ��ا‪ ،‬الذي ي�ض ��م األفن‬ ‫و‪ 500‬ك�ضاف وجوال وقائد‪.‬‬ ‫وكان امخي ��م ال ��ذي ي�ضم العديد‬

‫جانب من عمليات �لنظافة �لتي قام بها �لك�سافون‬

‫م ��ن اخي ��ام تعر� ��ض لري ��اح �ضديدة‬ ‫اأدّت اإى انقط ��اع التي ��ار اإث ��ر خل ��ل‬ ‫اأ�ضاب القاطع الرئي�ض ب�ضبب ما�ض‬ ‫كهربائ ��ي ي اإح ��دى التو�ضي ��ات‪،‬‬ ‫و�ضمح قائد امخي ��م اإحدى الوحدات‬ ‫الك�ضفي ��ة امتخ�ض�ض ��ة ي الكهرب ��اء‬ ‫م ��ن اموؤ�ض�ضة ب�ضيان ��ة ااأعطال التي‬ ‫حدثت ي القاطع والكيابل‪ ،���واأعادوا‬ ‫التيار للمخيم ي دقائق معدودة‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬نفذت قيادة امخيم خطة‬ ‫اإخ ��اء‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع اإدارة الدف ��اع‬ ‫ام ��دي بامحافظ ��ة مواجه ��ة ااأزمات‬ ‫واحاات الطارئة‪ ،‬والتدريب العملي‬

‫(�ل�سرق)‬

‫عل ��ى خطة الط ��وارئ وكيفي ��ة اإخاء‬ ‫امخي ��م والتوج ��ه لنق ��اط التجم ��ع‬ ‫وتتبع اللوحات ااإر�ضادية والتعامل‬ ‫مع اأجهزة ااإطف ��اء وااإنذار بامخيم‪،‬‬ ‫والتع ��رف عل ��ى م�ضال ��ك وخ ��ارج‬ ‫الطوارئ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأظه ��ر الك�ضاف ��ة مي ��زا ي‬ ‫التعامل مع مثل هذه ااأزمات ما �ضبق‬ ‫واأن تلق ��وه م ��ن تدريب عل ��ى حاات‬ ‫ماثل ��ة تنظمها اجمعي ��ة خا�ضة ي‬ ‫مو�ض ��م اح ��ج‪ ،‬ومن خ ��ال وحداتهم‬ ‫الك�ضفي ��ة ي مدار�ضه ��م وجامعاته ��م‬ ‫واأنديتهم‪.‬‬


‫يضم متحف ًا للتعريف بتاريخ السقيا في مكة‬

‫«نافعة» تؤسس مشروع ًا خاص ًا لتعبئة مياه زمزم وتوزيعه على الحجاج‬

‫حافظات ماء زمزم داخل ام�سجد احرام ي مكة‪.‬‬

‫ل ��ر و‪ 300‬مليلر‪ ،‬م�شيف ��ا �أن �كتم ��ال �م�شروع يتطلب‬ ‫مكة �مكرمة ‪� -‬أ�شو�ق من�شور‬ ‫لف ��رة زمنية ت�ش ��ل �إى �ل�شنة ون�ش ��ف �ل�شنة‪.‬و�أو�شح‬ ‫�أو�ش ��ح �لناط ��ق �اإعام ��ي مكت ��ب �لزمازمة خالد زهدي �أن �مكتب يتطلع لتوفر مياه زمزم بهذه �اأحجام‬ ‫زه ��دي ل�»�ل�شرق» �أن �خط ��و�ت �اأوى ي بناء م�شروع ط ��و�ل �لعام وبيعه ��ا لعامة �لنا�س‪� ،‬إ�شاف ��ة �إى توزيعها‬ ‫«نافعة» لتعبئة مياه زمزم ل�شقيا حجاج بيت �لله �حر�م بامجان عل ��ى �حجاج‪ ،‬ولكن ب�شبب عدم وجود ت�شريح‬ ‫(ال�سرق) ب ��د�أت تنفيذه ��ا‪ ،‬مبين ��ا �أن �لعبو�ت �شتك ��ون ب�شعة ‪ 1.5‬لذلك‪� ،‬كتفى بتقدمه ��ا للحجاج خال مو�شم �حج فقط‪.‬‬

‫م�ش ��ر� �إى �أن �مكت ��ب يعت ��زم تد�شن �م�ش ��روع وو�شع‬ ‫حجر �اأ�شا�س ي �لفرة �مقبلة فور �رتفاع بناء �م�شنع‪،‬‬ ‫�إ�شاف ��ة �إى �أن ��ه بد�أ باإن�شاء موقع خا� ��س للم�شروع عر‬ ‫�اإنرن ��ت للتعريف بفكرته وكيفي ��ة تعبئة �مياه بطريقة‬ ‫مركزية‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار �إى �أن �مكت ��ب وق ��ع عق ��د م�ش ��روع نافع ��ة‬

‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫عن كفائها‬ ‫تحدثكم )‪(2‬‬

‫جامعة حائل تطرح وظائف مشغولة‪ ..‬ومديرها‪ :‬نسقنا مع الخدمة المدنية‬ ‫حائل ‪ -‬خ�شر �ل�شريهي‬

‫الحسن الحازمي‬

‫وتكمل مع عم ح�سن و�سليم‪.‬‬ ‫ عم ح�سن‪.‬‬‫(ع��م ح�سن) ُيقيم في ه��ذا البلد من قبل اأن اأول��د‪ ،‬ك��ان هو الحل‬ ‫الموؤقت لأزم��ة مابعد (�سادق)‪( ،‬عم ح�سن) الرجل الخم�سيني الذي‬ ‫اأحببت وقاره‪ .‬الأب الذي لم اأ�ستطع اأن اأُملي عليه مواعيد م�ساويري‪،‬‬ ‫فف�سلت م�ساويري على المواعيد التي تنا�سبه‪ ،‬وا�سطررت اأن اأبقى‬ ‫في الدوام �ساعات اإ�سافية لأخرج في الموعد الذي �ستخرج فيه بقية‬ ‫(المكفولت)‪ .‬لكي اأج� ّن��ب عم ح�سن تكرار الم�ساوير‪ .‬عم ح�سن ل‬ ‫أف�سر احترامي له‪ ،‬وراأفتي ببيا�ض �سعره‪ .‬ول اأعلم‬ ‫اأعرف باأي طريقة ا ّ‬ ‫علي في ظهيرة قائظة وم ّد لي بهاتفه الجوال قائ ًا‪( :‬يا بنتي‬ ‫كيف تج َراأَ َ‬ ‫�سوفي عندي ر�سالة ماني عارف اأقراأها)‬ ‫وحين نظرت اإلى ال�سا�سة‪ ،‬وجدت �سورة ‪!+18‬‬ ‫ �سليم‬‫الرجل ال��ذي تلقَنت على يديه معنى القهر‪ ،‬الرجل ال��ذي لطعني‬ ‫ومرمطني ووعدني وخ ّيب كل انتظاراتي ورجاءاتي‪ ،‬وحتى لعناتي‪،‬‬ ‫�سليم‪ ،‬اأنا بكرة دوامي ال�ساعة ‪ ،8‬وفي ال�ساعة ال�سابعة اأكون جاهزة‪،‬‬ ‫و�سليم مفقود‪� .‬سليم وي�ن��ك؟! "اأنا مافي ذا حين‪� ،‬سليم اأن��ا قلت لك‬ ‫‪ 100‬مرة عندي دوام ال�سبح‪" .‬اأنا ما في يعرف‪ ،‬اأنا بعيد ما في يجي‬ ‫ذا حين"‪�( ،‬سليم الله يخليك)‪�( ،‬سليم الله ير�سى عليك)‪�( ،‬سليم الله‬ ‫يلعنك)‪�( ،‬سليم يا ويلك) (�سليم‪� ..‬سليم‪� ..‬سليم)‪.‬‬ ‫ مجيب‪.‬‬‫كفيلي الأخ �ي��ر‪ ،‬مجيب‪ ،‬ال�ح��رام��ي ال��ذي ل يعترف بالفكة‪ ،‬ول‬ ‫ُيمكن اأن يعيد (الباقي) من الفلو�ض دون طلب‪ .‬مجيب‪ ،‬ال��ذي اأر�سل‬ ‫لي طرد ًا بقيمة ‪ 280‬و�سرق الباقي من ال� ‪ 500‬واأنكرني على مراأى‬ ‫من اأخواتي الاتي تنكرن لي وقلن‪( :‬يا �سام)‪ ،‬ع�سان خاطر فلو�سك‬ ‫تبغينا نفرط في ال�سواق؟ ومين يودينا بعدين‪ ..‬اأيوه بنوقف في �سفه‪..‬‬ ‫ع الأقل ينفعنا‪ ..‬ب�ض اإنتي و�ض نفعتك؟!‬ ‫مجيب‪ ..‬كفيلي الذي اأع�ض عليه بالنواجذ‪.‬‬ ‫لأني اآمنت ب�سدق اأخواتي‪ ..‬اأنا با منفعة من دونك يا مجيب‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر خليف‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫جامعة الحدود الشمالية تفوز‬ ‫بجائزة لأداء التعليمي‬ ‫عرعر‪ -‬مر�شي �مهنا‬ ‫فازت جامعة �حدود �ل�شمالية‬ ‫بجائ ��زة م�شابق ��ة حمد�ن ب ��ن ر��شد‬ ‫�آل مكت ��وم ل� �اأد�ء �لتعليم ��ي �متميز‬ ‫ي دورتها �ل� ‪ ،14‬عن طريق �لبحث‬ ‫�مق ��دم م ��ن �لدكت ��ور ح�شن ��ي زكريا‬ ‫�ل�شي ��د ج ��ار‪� ،‬اأ�شت ��اذ �م�شاعد ي‬ ‫كلي ��ة �لربي ��ة و�اآد�ب‪ ،‬ي ق�ش ��م‬

‫�لربي ��ة �خا�شة بجامع ��ة �حدود‬ ‫�ل�شمالية‪ ،‬كاأف�شل بحث تربوي على‬ ‫م�شتوى �لوطن �لعربي ي م�شابقة‬ ‫ح ��ت عن ��و�ن «فعالي ��ة �لرنام ��ج‬ ‫�لتدريب ��ي لتنمي ��ة �لذ�ك ��رة �لعاملة‬ ‫ي ح�ش ��ن كف ��اءة �لتمثيل �معري‬ ‫و�لتح�شي ��ل �لدر��شي لدى �لتاميذ‬ ‫ذوي �شعوب ��ات �لتعل ��م بامرحل ��ة‬ ‫�اإعد�دية»‪.‬‬

‫تعليق تعيين ‪ 28‬مؤذنا‬ ‫في رنية عامين‬ ‫رنية ‪ -‬عمر �آل عمر‬ ‫طال ��ب ‪ 28‬موؤذن ��ا ي حافظ ��ة‬ ‫رنية‪� ،‬جهات �مخت�ش ��ة بح�شم �أمر‬ ‫تعيينه ��م ي �إد�رة �اأوق ��اف برني ��ة‬ ‫�ل ��ذي تاأخ ��ر �أك ��ر من عام ��ن‪ ،‬على‬ ‫�لرغم م ��ن �جتيازهم كافة �ختبار�ت‬ ‫�لقبول �لتي �أجريت لهم‪.‬‬ ‫وق ��ال ع ��دد م ��ن �موؤذن ��ن‬ ‫ل�«�ل�ش ��رق» �إن مر�جعاته ��م �لكث ��رة‬ ‫لاإد�رتن �ل�شابقة و�حالية لاأوقاف‬ ‫م ت�شف ��ر ع ��ن �ش ��يء �ش ��وى �لوعود‬ ‫بالتعين‪.‬وذكر حم ��د �ل�شبيعي �أنه‬ ‫تقدم لوظيفة م� �وؤذن كانت قد �أعلنت‬ ‫ع ��ن �اإد�رة قب ��ل عام ��ن‪ ،‬و�جت ��از‬ ‫�اختب ��ار�ت �لازم ��ة‪ ،‬ووع ��دوه‬ ‫بالتعين خ ��ال ب�شعة �أ�شه ��ر‪ ،‬لكنه‬ ‫م يتحق ��ق هذ� �لوعد ط ��و�ل عامن‪،‬‬ ‫ب ��ل م يت ��م ح�ش ��م �اأمر حت ��ى �اآن‪،‬‬ ‫ف ��ااإد�رة تعده ��م د�ئما ب� �اأن �لتعين‬ ‫قري ��ب و�شيت ��م �ات�ش ��ال به ��م ع ��ر‬ ‫هو�تفهم �جو�لة �م�شجلة لديهم‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اف فه ��د �ل�شبيع ��ي �أن‬ ‫�محافظ ��ة ت�شهد عج ��ز ً� و��شح ًا ي‬ ‫ع ��دد �اأئم ��ة و�موؤذن ��ن‪ ،‬وكان ذل ��ك‬ ‫و��شح ��ا ي �إع ��ان �إد�رة �اأوق ��اف‬ ‫�لت ��ي �أعلنت رغبته ��ا ي تعين �أئمة‬ ‫وموؤذن ��ن للم�شاجد �ل�شاغ ��رة‪ ،‬لكن‬

‫�لده�ش ��ة �أ�شابت ��ه بع ��د �أن ��شتم ��ر‬ ‫و�شعهم معلقا بعد م�شي عامن على‬ ‫�جتيازهم �ختبار�ت �لقبول‪.‬‬ ‫و�شارك ��ه �حمي ��دي �ل�شبيع ��ي‬ ‫�لق ��ول �أن م ��ا �ش ��دم �متقدم ��ن ه ��و‬ ‫نق ��ل مدي ��ر �إد�رة �اأوق ��اف خ ��ارج‬ ‫�محافظ ��ة‪ ،‬بع ��د �أ�شه ��ر م ��ن تقدّمهم‬ ‫للوظائ ��ف‪ ،‬دون �أن ُتنف ��ذ ق ��ر�ر�ت‬ ‫تعيينهم رغم وعده لهم‪.‬‬ ‫م�ش ��در مطل ��ع ي �أوق ��اف‬ ‫حافظ ��ة رني ��ة �أك� ��د ل�»�ل�ش ��رق» �أن‬ ‫�متقدم ��ن للوظائ ��ف ي مر�جع ��ة‬ ‫مُ�شتمرة لاإد�رة مُطالبن بتعيينهم‪،‬‬ ‫مُ�شر ً� �إى �أن �أعد�د �متقدمن حينها‬ ‫كان ��ت ‪ 38‬موؤذن� � ًا و�إمام� � ًا‪ ،‬ومكنت‬ ‫�إد�رة �اأوق ��اف �جدي ��دة من تعين‬ ‫ع�شرة �أئمة‪ ،‬وم ��ا ز�ل ‪ 28‬موؤذن ًا قيد‬ ‫�انتظار‪ .‬ولف ��ت �إى �أن �أرقام تعين‬ ‫�اأئم ��ة و�موؤذنن �مُدرج ��ة �شنوي ًا ا‬ ‫تتج ��اوز خم�شة �أرقام فق ��ط‪ ،‬ما قد‬ ‫يجع ��ل �أمر تعي ��ن ‪ 28‬موؤذن ًا يحتاج‬ ‫ا�شتحد�ث �أرقام فوق �معتاد ح�شم‬ ‫�لق�شية‪ ،‬مُ�ش ��ر ً� �إى �أن �أوقاف رنية‬ ‫ي حاوات مع �لوز�رة اإنهاء هذه‬ ‫�م�شاألة و�إيجاد �أرقام �شاغرة لهم‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��ا حاول ��ت «�ل�شرق»‬ ‫مر�ر ً� �ات�شال مدير �اأوقاف حمد‬ ‫�ل�شبيعي �إا �أن هاتفه ظل مُغلق ًا‪.‬‬

‫�ا�شتثم ��اري ي �لع ��ام �ما�ش ��ي م ��ع �إح ��دى �موؤ�ش�شات‬ ‫�لوطني ��ة �متخ�ش�ش ��ة ي تعبئ ��ة �مي ��اه لتن�شئ خطوط‬ ‫�إنتاج لتعبئة مياه زم ��زم ل�شقيا حجاج بيت �لله �حر�م‪،‬‬ ‫وتعبئة �مياه �محاة طو�ل �لعام‪� ،‬إ�شافة �إى �أن �م�شروع‬ ‫ي�شتم ��ل على متح ��ف يعنى بتاري ��خ ماء زم ��زم ومر�حل‬ ‫تطور�ل�شقيا‪.‬‬

‫اإعان اجامعة على موقعها الإلكروي‬

‫�أعلن ��ت جامع ��ة حائ ��ل �أول �أم� ��س عل ��ى موقعها‬ ‫�اإلك ��روي ع ��ن رغبته ��ا ي �شغ ��ل ‪ 52‬وظيف ��ة منها‬ ‫�شت وظائ ��ف للن�شاء‪ ،‬وم ��ن بينها وظائ ��ف م�شغولة‬ ‫موظفن على ر�أ�س �لعمل‪.‬‬ ‫وح ��ددت �جامع ��ة �ش ��روط �شغ ��ل �لوظائ ��ف‬ ‫موؤهات حددة مع عدد �شنو�ت �خرة‪ ،‬وت�شمنت‬ ‫�لقائم ��ة وظيف ��ة �شب ��اك ��ش ��رط ي �متقدم ��ن �إليها‬ ‫�ح�ش ��ول عل ��ى �شه ��ادة �لكف ��اءة �متو�شط ��ة ودورة‬ ‫تدريب مهني مدة �شنت ��ن ي طبيعة �لعمل‪ ،‬ووظيفة‬ ‫كهربائ ��ي «�ل�شه ��ادة �ابتد�ئية مع تدري ��ب مهني مدة‬

‫�شن ��ة ي جال �لتمدي ��د�ت �لكهربائي ��ة»‪ .‬فيما جاءت‬ ‫وظيف ��ة مدي ��ر �لعاقات �لعام ��ة من �شم ��ن �لوظائف‬ ‫�مطروح ��ة �لتي ي�شغلها حاليا مدي ��ر �لعاقات �لعامة‬ ‫�لناط ��ق با�ش ��م جامع ��ة حائل مع ��اذ �لعام ��ر‪ ،‬كما جاء‬ ‫م ��ن �لوظائف مدي ��ر �ميز�نية و�لتخطي ��ط �م�شغولة‬ ‫موظف يعمل باجامعة منذ تاأ�شي�شها‪.‬‬ ‫وك�شف ��ت م�ش ��ادر «�ل�ش ��رق» �أن �لوظائ ��ف �لتي‬ ‫طرحتها �جامعة موؤخ ��ر� معظمها م�شغولة‪ ،‬و�أن من‬ ‫يتقدم لها لن يجد فر�شته‪ ،‬و�أكد �أن �جامعة ��شرطت‬ ‫�شروطا حددة و�شبه تعجيزية ل�شمان بقاء �موظفن‬ ‫�حالي ��ن عل ��ى �لوظائ ��ف �معلن ��ة رغم ع ��دم �نطباق‬ ‫�ل�شروط عليهم‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬قال �لناط ��ق �اإعامي جامعة حائل‬ ‫معاذ �لعامر ل� «�ل�شرق» �إن �لوظائف �معلن عنها كانت‬ ‫مدرج ��ة �شم ��ن �ميز�ني ��ة �جديدة للجامع ��ة ورفعت‬ ‫للمو�فقة قبل ع ��ام‪ ،‬وم تاأت �مو�فقة �إا موؤخر�‪ ،‬افتا‬ ‫�إى �أن عدد� منه ��ا �شغل وبقي بع�شها غر �شاغر‪� .‬أما‬ ‫بخ�شو�س كيفي ��ة �اإعان عن وظائ ��ف م�شغولة فقد‬ ‫ف�شل �لعامر �ح�شول على تف�شر من مدير �جامعة‪.‬‬ ‫�أم ��ا مدي ��ر �جامع ��ة خلي ��ل �لر�هي ��م فاعت ��ر‬ ‫�أن �لق�شي ��ة تقديري ��ة‪ ،‬و�شغ ��ل �م ��كان ا يعن ��ي �شغل‬ ‫�لوظيف ��ة‪« :‬نح ��ن ن�شقنا م ��ع ديو�ن �خدم ��ة �مدنية»‬ ‫و�أ�ش ��اف‪« :‬هذه �لق�شية غر مطروحة لاإعام‪ ،‬وهي‬ ‫لي�شت �أمر� خباأ»‪.‬‬

‫مهندس جيولوجي لـ |‪ :‬تحلل سيخ ربط الحطب ا يؤثر على البيئة‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�شر �ل�شقور‬ ‫�أك ��د �مهند�س �جيولوجي ع�شكر �ل�شعد ل� «�ل�ش ��رق»‪� ،‬أن حلل خلفات‬ ‫�شي ��خ �حديد �لذي يربط ب ��ه �حطب ا يوؤثر على �لبيئ ��ة نهائيا‪ ،‬ان�شجامه‬ ‫م ��ع �ل ��ر�ب‪.‬وكان عدد من �أهاي حافظ ��ة عنيزة‪� ،‬أب ��دو� تخوفهم من حلل‬ ‫خلف ��ات �شيخ �حديد �لذي يربط به �حطب بكمي ��ات كبرة �أثناء �لرحات‬ ‫�لرية متنزه �لغ�شاء �ل�شتوي و�اإقامة ي خيماتها �أثناء �ل�شتاء ومدة ثاثة‬ ‫�أ�شه ��ر من كل عام‪ ،‬وتاأثر ذلك على �لبيئة‪ .‬وقال �مو�طن عبد�لله �للهيبي‪� ،‬إن‬ ‫ظاه ��رة رم ��ي �اأ�شياخ �لتي يربط به ��ا �حطب �نت�ش ��رت ي �اآونة �اأخرة‬ ‫ب�ش ��كل خيف ج ��د�‪ ،‬و�أ�شاف «لو قمن ��ا بح�شاب �لكمية �ملق ��اة ي متنزهات‬ ‫�لغ�ش ��ا خال �أربع ��ة �أ�شهر لعدد ‪ 500‬متنزه فق ��ط ليومي �خمي�س و�جمعة‬ ‫فق ��ط لوجدن ��ا �أن ‪� 72‬ألف �شيخة �شيكون م�شره ��ا ي متنزهاتنا‪ ،‬ما يعني‬ ‫�أنه خال �شنتن �شنجد ‪� 144‬ألف �شيخة‪ ،‬وخال ثاث �شنو�ت ‪� 216‬ألفا على‬

‫�أقل تقدير‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح �أن �ح ��ل �لوحيد �ل ��ذي يجب تطبيق ��ه على �لفور‪ ،‬ه ��و �إلز�م‬ ‫�أ�شح ��اب مبيعات �حط ��ب ي مر�كز ل ��و�زم �لرحات و �لبق ��اات وغرهم‪،‬‬ ‫بتغي ��ر �ل�شيخ �إى نوعية �أخرى تكون �أ�ش ��رع بالتحلل‪ ،‬ولي�س لها �أثر �شيئ‬ ‫على �لبيئة‪ ،‬ور�أى �أن ��شتخد�م حبل �لليف رما يكون �اأن�شب‪.‬‬ ‫�أم ��ا �أحم ��د �لعمر‪ ،‬فب ��ن �أن �أكيا�س �لبا�شتيك هي �اأن�ش ��ب‪ ،‬اأن �حديد‬ ‫مكن �أن يتحلل مع �ل�ش ��د�أ و�اأمطار‪ ،‬د�عيا �لبلدية �إى �لتحرك �ل�شريع قبل‬ ‫�أن ت�شبح �منطقة مكان ًا لت�شدير �اأمر��س و�اأوبئة ‪.‬من جهته‪� ،‬أو�شح تاجر‬ ‫�حطب �أحمد �لقبعي ل� «�ل�شرق»‪� ،‬أن ��شتبد�ل �شيخ �حديد بلفات با�شتيكية‬ ‫�أو حبال �أف�شل‪ ،‬لكنها غالية �لثمن‪ ،‬و�أ�شاف «من غر �معقول �لتفكر بالتلوث‬ ‫اأن عمال �لنظافة يجولون با�شتمر�ر ي هذه �اأماكن وينظفونها»‪.‬وحاولت‬ ‫«�ل�ش ��رق» �لتو��ش ��ل مع رئي�س �لبلدي ��ة عبد�لعزيز �لب�شام‪ ،‬لكن ��ه م يرد على‬ ‫�ات�شاات �متكررة‪.‬‬

‫حزم من احطب مربوطة بال�سيخ احديدي (ت�سوير‪ :‬نا�سر ال�سقور)‬

‫الزي التقليدي وخمسون كشاف ًا يبهرون زوار مهرجان المسوكف‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�شر �ل�شقور‬ ‫حظيت فعاليات ي ��وم �لزي �لتقليدي‬ ‫للبنات �لذي َ‬ ‫نظمته �إد�رة �شوق �م�شوكف‬ ‫�ل�شعب ��ي �لر�ب ��ع ي عني ��زة م�ش ��اء �أم�س‬ ‫�اأول‪ ،‬باإعجاب �لزو�ر‪ ،‬م�شاركة عدد من‬ ‫�اأ�شر �ل�شعودية من خال تزين بناتهن‪.‬‬ ‫من جه ��ة �أخ ��رى‪ ،‬ز�ر �ل�ش ��وق �لذي‬ ‫تتو��شل فعالياته حالي ًا‪ ،‬برعاية «�ل�شرق»‬ ‫�إعامي ًا‪ ،‬قافلة �شبابية مكونة من خم�شن‬ ‫ك�شاف ًا قدمو� من جميع �أنحاء �مملكة‪.‬‬ ‫وفاج� �اأ �لك�شاف ��ة �لذي ��ن يقوم ��ون‬ ‫بجول ��ة طويل ��ة �شمل ��ت منطق ��ة �لق�شيم‪،‬‬ ‫زو�ر �ل�ش ��وق برديد �اأنا�شي ��د �لوطنية‬ ‫و�اأهازي ��ج �لك�شفي ��ة باأعل ��ى �شوته ��م‪،‬‬ ‫ولفتو� �اأنظار �إليهم و�شط تفاعل �جميع‬ ‫�لعر�س‪.‬وجول �شباب‬ ‫معهم حتى �نتهاء‬ ‫َ‬ ‫�لك�شافة ي �أرجاء �ل�شوق‪ ،‬و�طلعو� على‬ ‫وت�شوقو� م ��ن �لباعة‬ ‫�أن�شط ��ة �مهرج ��ان‪،‬‬ ‫َ‬

‫و�منتج ��ات �اأ�شري ��ة‪ ،‬وق َدم ��و� بعده ��ا‬ ‫�لتحية �ختامية للمهرجان‪َ ،‬‬ ‫و�جهو� �إى‬ ‫بو�ب ��ة �خروج وبيت �ل�شع ��ر‪ ،‬و�لتقطو�‬ ‫�ل�ش ��ور �لتذكاري ��ة مع قافل ��ة رجال عقيل‬ ‫وي بي ��ت �ل�شع ��ر‪�.‬إى ذل ��ك‪ ،‬يوج ��د ي‬ ‫خا�س بالفنان �لت�شكيلي‬ ‫جناح ٌ‬ ‫�مهرج ��ان ٌ‬ ‫عط ��ا �لل ��ه �آل �شع ��د‪� ،‬لذي �أُطل ��ق عليه ي‬ ‫�أح ��د �منا�شب ��ات �لوطني ��ة (نه ��ر �لعط ��اء‬ ‫و�اإبد�ع)‪ ،‬ب�شبب �اأعمال �اإبد�عية �لتي‬ ‫يقدِمها ي فنون �لت�شاميم‪ ،‬و�لت�شكيات‬ ‫�حرفي ��ة �ليدوي ��ة و�منحوتات �خ�شبية‬ ‫و�جب�شي ��ة‪� ،‬لت ��ي نال ��ت ��شتح�ش ��ان‬ ‫�جميع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجهَز �آل �شعد معر�شا خا�شا يُ�شارك‬ ‫به ي �منا�شبات �خا�شة‪ ،‬مثل منا�شبات‬ ‫جامع ��ة �مل ��ك �شع ��ود ي �لريا� ��س �لذي‬ ‫ينتمي �إليها‪ ،‬وحظي �معر�س بالزيارة من‬ ‫�أغل ��ب ح�شور �مهرجان‪ ،‬م ��ا عرف عن �آل‬ ‫�شع ��د من قدرته على �ا�شتفادة من جميع‬

‫اأطفال بالزي التقليدي الق�سيمي‬

‫(ت�سوير‪ :‬نا�سرال�سقور)‬

‫�م ��و�د �مُ�شتهكلة وحويله ��ا �إى خامات له ��م‪ ،‬عب ��ارة ع ��ن ج�ش ��م للجائ ��زة �لتي‬ ‫حاز عليها �ش ��وق �م�شوكف كاأف�شل �شوق‬ ‫يُعيد عملها من جديد ي �أعماله‪.‬‬ ‫وقدَم �آل �شعد‪ ،‬اأبناء و�أحفاد عبد�لله �شعبي على م�شتوى �مملكة‪.‬‬ ‫ي �ل�شي ��اق‪ ،‬ج ��ذب جن ��اح �إحي ��اء‬ ‫�حم ��د �لز�مل � رحمه �لل ��ه � �إهد�ء خا�ش ًا‬

‫�ل ��ر�ث �ل�شع ��ودي �ل ��ذي يهت� � ُم بت�شغيل‬ ‫�لن�ش ��اء ي �ح ��رف �لر�ثي ��ة �لتي ُمكن‬ ‫�أن تكون ن�شاط ��ات �قت�شادية ذ�ت مردود‬ ‫مادي‪ ،‬زو�ر �مهرجان‪.‬‬ ‫و�أو�شح ��ت م�شرف ��ة �جن ��اح تغريد‬ ‫�ح�ش ��ن‪� ،‬أن �جن ��اح عبارة ع ��ن معر�س‬ ‫ُتق� �دَم فيه جميع ما َ‬ ‫م عمله باأيدي �لن�شاء‬ ‫�لاتي تدربن وتاأهل ��ن على مهنة �حرف‬ ‫و�م�شغ ��وات �ليدوي ��ة؛ به ��دف �إب ��ر�زه‬ ‫وتطوي ��ره م ��ن قب ��ل �محافظ ��ة‪� ،‬إ�شاف ��ة‬ ‫�إى �حف ��اظ عل ��ى �منتج ��ات ذ�ت �لهوية‬ ‫�ل�شعودية‪.‬‬ ‫وقال ��ت �إن م�ش ��روع �إحي ��اء �ل ��ر�ث‬ ‫�ل�شع ��ودي تاأ�ش�س عام ‪1417‬ه�‪ ،‬وا يز�ل‬ ‫يعمل على نو�حي متقدِمة متطورة‪ ،‬حيث‬ ‫ب ��د�أت تل ��ك �مهن تتط ��ور �إى �أن ��ه تعدَدت‬ ‫�حرف مثل حرفة �ل�شف و�أعمال �لنخيل‪،‬‬ ‫و�لغ ��زل و�ل�شباغ ��ة ون�شي ��ج �ل�ش ��دو‬ ‫و�خياطة‪.‬‬

‫الغامدي لـ |‪ :‬صيانة وتنفيذ تقاطعات دائري حائل ايزال مستمر ًا‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�شرق‬ ‫�أو�ش ��ح �مدير �لع ��ام للعاق ��ات �لعام ��ة بوز�رة‬ ‫�لنق ��ل خالد �لغام ��دي‪� ،‬أن �لطري ��ق �لد�ئري ي حائل‬ ‫�شبق تنفي ��ذه على مرحلتن بطول �إجم ��اي يبلغ ‪31‬‬ ‫كيلو م ��ر�‪ ،‬وه ��و باجاهن بثاثة م�ش ��ار�ت ي كل‬ ‫�جاه‪ ،‬مع �أكتاف �إ�شفلتية د�خلية وخارجية وجزيرة‬ ‫و�شطي ��ة‪ ،‬م�شيف ��ا �أن �لطريق ي�شتمل كذل ��ك على ‪13‬‬

‫تقاطع ��ا نفذ منها ثماني ��ة‪ ،‬وجاري �لعم ��ل على تنفيذ‬ ‫�لباقي‪.‬وق ��ال ي تعقي ��ب عل ��ى �خ ��ر �ل ��ذي ن�شرته‬ ‫«�ل�شرق» ي �لعدد رق ��م (‪� )89‬ل�شادر �جمعة �لثاي‬ ‫م ��ن مار�س �ج ��اري‪ ،‬بعنو�ن «د�ئ ��ري حائل ع�شرون‬ ‫عام ًا من �لرقي ��ع»‪� ،‬لذي �أبدى في ��ه بع�س �مو�طنن‬ ‫ماحظ ��ات عل ��ى �لطري ��ق‪� ،‬إن �ل ��وز�رة تق ��وم حالي ًا‬ ‫ب�شيانة ما طوله ع�شرين كيلو مر ً� من �لطريق‪ ،‬وذلك‬ ‫بالك�ش ��ط و�ل�شفلتة و�إعادة �إن�ش ��اء بع�س �اأجز�ء مع‬

‫تعليم جازان ينظم معسكر ًا تدريبي ًا‬ ‫للطاب المتأهلين لأولمبياد‬

‫تعدي ��ل ميول �لطري ��ق‪ ،‬وتزويد �جزي ��رة �لو�شطية‬ ‫بحو�ج ��ز خر�شاني ��ة وج ��ه و�حد‪.‬وبن �لغام ��دي �أن‬ ‫و�شع �شبات خر�شانية موؤقت ��ة وعمل فتحات دور�ن‬ ‫باجزي ��رة �لو�شطية لتنظي ��م �حرك ��ة �مرورية على‬ ‫�لطري ��ق‪ ،‬يت ��م ي مو�قع �اأج ��ز�ء �ج ��اري تنفيذها‬ ‫وحتاج لتحويات‪ ،‬م�شيفا �أن و�شعها م بالتن�شيق‬ ‫م ��ع �م ��رور ومو�فقت ��ه لتاأم ��ن �ل�شام ��ة م�شتخدمي‬ ‫�لطريق‪ ،‬و�شتتم �إز�لتها فور �نتهاء �أعمال �لتنفيذ‪.‬‬

‫�سورة �سوئية للخر الذي ن�سرته ال�سرق‬

‫(ال�سرق)‬

‫سكان الرفيعة يشكون إهمال الحي‪..‬‬ ‫واأحمد يؤكد‪ :‬انتظروا الجدولة‬ ‫بريدة ‪ -‬نوف �مهو�س‬

‫جاز�ن‪ -‬حمد �ل�شميلي‬ ‫جمادى �اأوى �جاري‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أو�شح رئي�س �لن�شاط‬ ‫حق ��ق �أربع ��ة ط ��اب م ��ن �اإد�رة �لعلمي باإد�رة �لن�شاط �لطابي بتعليم‬ ‫�لعام ��ة للربي ��ة و�لتعلي ��م منطق ��ة ج ��از�ن عل ��ي خمي�ش ��ي‪� ،‬أن �اإد�رة‬ ‫جاز�ن‪ ،‬مر�ك ��ز متقدمة ي �لت�شفيات �شتنظ ��م مع�شك ��ر� تدريبي ��ا للط ��اب‬ ‫�اأولية لاأومبياد �لوطني للريا�شيات‪� ،‬متاأهل ��ن‪ ،‬موؤك ��د� �أن �مناف�ش ��ة تاأتي‬ ‫و�شيدخلون موج ��ب ذلك‪� ،‬مناف�شات �شم ��ن �ل�شر�ك ��ة ب ��ن وز�رة �لربي ��ة‬ ‫ي مرحلته ��ا �لنهائي ��ة عل ��ى م�شتوى و�لتعلي ��م ومدين ��ة �مل ��ك عبد�لعزي ��ز‬ ‫�مملك ��ة و�مقام ��ة ي �اإد�رة �لعام ��ة للعل ��وم و�لتقني ��ة‪ ،‬وتق ��ام كل ع ��ام‬ ‫للربية و�لتعليم منطقة تبوك خال اكت�شاف �مو�هب �لوطنية وتاأهيلهم‬ ‫�لف ��رة م ��ن �ل � � ‪ 24‬وحتى �ل � � ‪ 25‬من للمناف�شات �لدولية‪.‬‬ ‫جانب من حي الرفيعة وتظهر �سوارعه الرابية (ت�سوير‪� :‬سلطان ال�سام)‬

‫�أو�ش ��ح وكي ��ل �أم ��ن منطق ��ة‬ ‫�لق�شيم‪� ،‬شالح �اأحمد‪ ،‬ل�»�ل�شرق»‪،‬‬ ‫�أن �اأمانة �أع ��دت جدولة وبرناج ًا‬ ‫ي�شتهدف جميع �أحياء مدينة بريدة‪،‬‬ ‫و�شتنفذ كل ما يخ�شها قريب ًا‪ ،‬مبين ًا‬ ‫�أن ح ��ي �لرفيع ��ة �شيك ��ون ���شم ��ن‬ ‫�جدولة و�لرنامج‪.‬‬ ‫وكان ع ��دد م ��ن �ش ��كان �ح ��ي‬ ‫�أب ��دو� تذمره ��م من �ش ��و�رع �حي‬ ‫�لر�بي ��ة‪ ،‬وع ��دم �هتم ��ام �اأمان ��ة‬ ‫ب�شفلتته‪ ،‬موؤكدين �أن بناءه �جديد‬ ‫ا يتو�فق مع �شكل �ل�شو�رع‪.‬‬

‫ويوؤك ��د �مو�ط ��ن �شليم ��ان‬ ‫�حرب ��ي ل�»�ل�ش ��رق»‪� ،‬أن �اأمان ��ة‬ ‫مق�ش ��رة ج ��اه �ح ��ي وم تق ��م‬ ‫بو�جبها كام ًا‪ ،‬و�أ�شاف «�لت�شجر‬ ‫ي �أط ��ر�ف �ح ��ي غ ��ر متوف ��ر‪،‬‬ ‫و�ل�ش ��و�رع تر�بي ��ة وكاأن �ح ��ي ا‬ ‫ي�شكنه �أحد»‪.‬‬ ‫�أم ��ا �أحم ��د خلي ��ف‪ ،‬فاأب ��دى‬ ‫��شتغر�ب ��ه م ��ن �شم ��ت �اأمان ��ة‬ ‫ج ��اه �حي‪ ،‬وعدم حركه ��ا للقيام‬ ‫بو�جبها كام ًا رغم توفر �اإمكانات‬ ‫وحاج ��ة �ح ��ي �ما�شّ ��ة لل�شفلت ��ة‪،‬‬ ‫و�اهتم ��ام بااأر�شف ��ة‪ ،‬وعدم تركه‬ ‫بهذ� �ل�شكل غر �ح�شاري‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫برنامج لتبادل الخبرات‬ ‫بين المرشدات الطابيات‬ ‫في تعليم اأحساء‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫تعتزم اإدارة توجيه واإر�شاد‬ ‫الطالبات تنظيم برنامج لتبادل‬ ‫اخرات بن امر�شدات الطابيات‬ ‫امزمع اإقامته ي عدد من مدار�س‬ ‫حافظة ااأح�شاء‪ ،‬وحددت ااإدارة‬ ‫ااأح ت تتد ام تق تبتتل ‪1433/5/16‬هت‬ ‫مت تتوعت تتد ًا لتتلتتقتتاء ااأول ل تت تبتتادل‬ ‫اخت ت تترات‪ ،‬بت�تشتكتتل ف ت تتردي‪ ،‬فيما‬ ‫�شيكون اللقاء الثاي على �شكل‬ ‫جتمتتوعتتات تتكون كتتل جموعة‬ ‫متتن �شبع متتر�تشتتدات‪ ،‬وتتم زيتتارة‬ ‫اإحتتدى امتتدار�تتس ح�شور برنامج‬ ‫للمر�شدة التطتتابتيتتة‪ ،‬وذل تتك على‬

‫متتدى ثاثة اأيتتام من ‪ 5 /17‬حتى‬ ‫‪1433/5/19‬هت‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬اأو�شحت ام�شاعدة‬ ‫لل�شوؤون التعليمية‪ ،‬نتتورة بنت‬ ‫�شالح العمران‪ ،‬اأن ااإدارة ت�شعى‬ ‫اإى ت تطتتويتتر اأداء ام تتر�ت تش تتدات‪،‬‬ ‫واإك�شابهنّ مهارات علمية وعملية‬ ‫ي ج تتاات التوجيه وااإر� تشتتاد‬ ‫امختلفة‪ ،‬لتعزيز مفهوم التطبيق‬ ‫امت تي تتداي ل تل تختتدمتتات ااإر� تشتتاديتتة‬ ‫داختتل امدر�شة‪ .‬وطالبت العمران‬ ‫ب ت� تشتترورة التتتاأكتيتتد عتلتتى مر�شدة‬ ‫الطالبات اأو امعلمة القائمة بالعمل‬ ‫ااإر� تشتتادي باح�شور وام�شاركة‬ ‫ح�شب امواعيد امحددة‪.‬‬

‫جمعية البر بطلعة التمياط‬ ‫تحدد شروط إعانة الزواج‬ ‫رفحاء ‪ -‬فروان الفروان‬

‫ح تتددت جن تتة ال تتزواج ي‬ ‫جمعية ال تتر اخرية بطلعة التمياط‬ ‫�ش تتروط ااإعان تتة للمتزوج تتن خ تتال‬ ‫الع تتام ‪ .1433‬ودع تتت جميع التابعن‬ ‫للجمعي تتة م تتن �ش تتكان طلع تتة التمياط‬ ‫والهج تتر التابع تتة لها الراغب تتن ي اح�ش تتول على اإعان تتة الزواج التق تتدم اإى‬ ‫اجمعية معرو�س‪ ،‬م�شطحبن �شورة دفر العائلة وااأ�شل و�شورة من عقد‬ ‫الزواج وااأ�شل للمطابقة‪ ،‬مع اإرفاق مايثبت اأنهم ي نطاق اجمعية‪.‬‬ ‫وا�شرط تتت اأا يك تتون م�شى على العقد �شن تتة كاملة‪ ،‬واأن يك تتون الزواج‬ ‫ااأول‪ ،‬واأن يكون لديه اإثبات نظامي‪ ،‬وحددت الفرة ما بن ‪1433-5-1‬هت اإى‬ ‫‪1433-7-1‬هت اآخر موعد للتقدم ‪.‬‬

‫التعليم العالي تنظم المؤتمر العلمي‬ ‫الثالث وتوقعات بحضور خمسة آاف باحث‬

‫«الوطني للقياس»‪ :‬سنطلق برنامجا إلكترونيا للتدريب خال أسبوعين‬

‫يتحولن إلى مدرسات دون تراخيص‬ ‫زوجات الوافدين َ‬ ‫عمل‪..‬وسعر دورة القدرات والقياس ‪ 7500‬ريال‬ ‫اجبيل ‪ -‬دال العنزي‬ ‫ك�شف مدير اإدارة امتابعة ي امركز الوطني‬ ‫للقيا�س والتقوم خالد مبارك اأن امركز ب�شدد‬ ‫اإطتتاق الرنامج ااإلتكتتروي خال ااأ�شبوعن‬ ‫امقبلن بهدف تدريب وتاأهيل الطاب والطالبات‬ ‫اختبارات القدرات والقيا�س‪.‬‬ ‫واأ�ت تش تتار ي تت�تشتتريتحتتات لت ت «ال ت� تشتترق» اأن‬ ‫الرنامج يحوي ثاثة اأقت�تشتتام‪ ،‬ااأول يخت�س‬ ‫باجانب النظري وامفاهيم ااأ�شا�شية لاختبار‪،‬‬ ‫والثاي لاأ�شئلة التدريبية لتطوير قدرات الطالب‬ ‫وتدريبه على نوعية وكيفية ااأ�شئلة‪ ،‬اأما الق�شم‬ ‫الثالث فخا�س بااختبارات ال�شابقة واحقيقية‬ ‫التي اخترها الطاب �شابق ًا واختبارات حاكي‬ ‫ااختبار ااأ�شلي للقدرات والقيا�س لت�شاعد‬ ‫وتهيئ الطالب لاختبار احقيقي‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأن امركز الوطني يعمل منذ اأكر‬ ‫من �شتة �شهور على برنامج متميز ذي تقنية عالية‬ ‫يتيح للطالب الدخول على النظام واا�شتفادة‬ ‫منه‪.‬‬ ‫وكتتانتتت طالبات قتتد اأبتتديتتن ا�شتياءهن من‬ ‫حتتول كثر من زوجتتات الوافدين اإى معلمات‬ ‫ي منازلهن‪ ،‬حيث فتحت الكثرات منهن ف�شو ًا‬ ‫جماعية لتدري�س دورات القدرات والقيا�س‪ ،‬وهو‬

‫ما ت�شبب ي ارتفاع اأ�شعار الدرو�س لتراوح‬ ‫ما بن مائتي و‪ 300‬ريتتال ي ال�شاعة للدر�س‬ ‫الواحد‪ ،‬بينما تقدر قيمة التتدورة الواحدة التي‬ ‫تتتراوح مدتها ما بن ع�شرة اأيتتام واأ�شبوعن بت‬ ‫‪7500‬ريال للطالبة الواحدة‪.‬‬ ‫وذكرت عبر وهي اإحدى امعلمات اأن لديها‬ ‫اأك تتر متتن ‪ 98‬طالبة تتقتتوم بتدري�س ال تقتتدارات‬ ‫والقيا�س لهن م�شاعدة زوجها الطبيب‪ ،‬ما يعني‬ ‫اأنتهتتا ح�شل على ‪ 735‬األتتف ريتتال متتن جموع‬ ‫الطالبات امتدربات لديها‪ ،‬طوال فرة الدورات‪،‬‬ ‫وعند �شوؤالها هل حمل ترخي�ش ًا اأو عقد ًا مع‬ ‫جهة معينة اأجابت بالنفي‪ ،‬واأردفت اأن «ال�شغلة ا‬ ‫حتاج اإى ترخي�س»‪.‬‬ ‫وتتقتتول لينا التي حمل �شهادة دبتلتتوم اإن‬ ‫�شديقتها �شجعتها على التدري�س ي منزلها‬ ‫وبتتتداأت العمل متتع اأكتتر متتن ‪ 120‬طالبة قامت‬ ‫بتق�شيمهن اإى �شت جموعات وتتقتتوم بعمل‬ ‫تخفي�شات كلما زادت امتجتمتتوعتتات وت تتراوح‬ ‫اأ�شعار التتدورة مدة اأ�شبوع ما بن ‪ 700‬و ‪800‬‬ ‫ريال ما يعني اأنها ح�شل على ‪ 96‬األف ريال ي‬ ‫اأ�شبوع واحد‪.‬‬ ‫وتقول الطالبة هناء اأحمد نحن جرون‬ ‫على اأختتذ التتدرو�تتس ونعلم اأن هت توؤاء امعلمن‬ ‫ي�شتغلون ظروفنا وحاجتنا‪ ،‬وا يوجد حل اإا‬

‫بتدري�س هتتذه التتدرو�تتس ي امتتدار�تتس باأ�شعار‬ ‫رمزية تو�شع ي ميزانية امدار�س‪.‬‬ ‫وت�شاأل هناء اجهات ام�شوؤولة ماذا ا توقف‬ ‫مثل هت توؤاء امعلمات وامعلمن خ�شو�شا اأن‬ ‫بع�شهم يعملون ي الكليات واجامعات لدينا؟‪.‬‬ ‫اأما عبيدة القحطاي فتقول‪« :‬نحن ا نعلم‬ ‫اإى اأي جهة نقدم بتتاغتتات عتتن عمل التتوافتتدات‬ ‫بالدرو�س اخ�شو�شية وا�شتغال الطاب‪ ،‬فنحن‬ ‫نعلم اأن مكتب العمل والعمال منع زوجة الوافد‬ ‫من العمل دون عقد ولكنهن يعملن ي بيوتهن‬ ‫من خال فتح ف�شول م�شائية»‪ ،‬وتت�شاءل « ماذا‬ ‫ا تفتح امدار�س م�شا ًء مدة ثاث �شاعات اإعطاء‬ ‫الطالبات درو�تشتتا ي التقوية‪ ،‬اأوت تقتتام دورات‬ ‫للقيا�س والقدرات مبالغ معقولة ويتم ت�شغيل‬ ‫اخريجات واخريجن العاطلن عن العمل من‬ ‫اأبنائنا»؟‪.‬‬ ‫اأمتتا امعلمة ناهد عطا الله فتقول‪ :‬اأرى اأن‬ ‫اخطاأ ايقع على هوؤاء اللواتي ا َه ّم لهن �شوى‬ ‫اب تتتتزاز الطالبات وا�شتغال �شعوبة اختبار‬ ‫القيا�س والقدرات‪ ،‬فاخطاأ يقع على اأولياء ااأمور‬ ‫الذين يجب عليهم اإباغ اجهات الر�شمية وكذلك‬ ‫اجهات امعنية بالقيا�س والقدرات والتي يجب‬ ‫اأن ت�شع برامج ودورات ت�شاعد الطالب والطالبة‬ ‫على فهم وا�شتيعاب مثل هذه ااختبارات‪.‬‬

‫صباحكم شرقاوي‬

‫ملفات ساخنة‬ ‫منيرة مانع‬

‫اأتمنى اأن ياأتي اليوم ال��ذي ن�ستطيع فيه فتح الملفات العالقة دون‬ ‫ت�سنج اأو الدخول في حرب اأع�ساب وتاأجيج م�ساعر �سلبية وت�سعيدها اإلى‬ ‫م�ستويات يمنع معها الكام المباح‪ ،‬الأم��ر الذي يحرمنا من التعاي�ش في‬ ‫ظل وطن هو للجميع با ا�ستثناء‪ .‬ولن اأتطرق هنا اإلى ملف قيادة المراأة‬ ‫لأن��ه يحمل معه ت��اري�خ� ًا �سلبي ًا يعيق اأي حيادية ف��ي النقا�ش‪ ،‬لقد انتقل‬ ‫ولاأ�سف من كونه مو�سوعا هام�سيا اإلى قائمة ق�سايا الأمة الم�سيرية التي‬ ‫تت�سدر اأولوياتها قبل ق�سايا التنمية والف�ساد‪ .‬ولكنني �ساأفتح ملفا اآخر‬ ‫وهو عمل المراأة‪ .‬ولنبداأ بالتدرج كي ل نتخطى اأية خطوط حمراء قد تثير‬ ‫حفيظة القراء اأو تعطي انطباعا �سلبي ًا غير رغبتي ال�سادقة في الدخول في‬ ‫ح��وار بناء بحث ًا عن نقاط اللتقاء والتوافق‪ .‬فهل عمل المراأة ح��رام‪ ،‬اإذن‬ ‫كيف يمكن لمن فقدن عائلهن العي�ش بكرامة؟ واإذا ك��ان ح�سور المراأة‬ ‫مع الرجال ح��رام‪ ،‬فكيف يمكنها تجنب ال�سائق في ال�سارع عند تنقلها‪،‬‬ ‫والطبيب في الم�ست�سفى عند عاجها‪ ،‬والقا�سي في المحكمة والبائع في‬ ‫ال�سوق وموظف الحكومة في المطارات والدوائر الحكومية عند ا�ستخراج‬ ‫اأوراقها الثبوتية اأو ت�سيير اأمورها الحياتية‪ ...‬اإذن كيف يمكنها اأن تتجنب‬ ‫الرجل وه��و في كل مكان؟ الق�سية لي�ست في ح�سور ال�م��راأة مع الرجل‬ ‫ولكن في �سن وتطبيق القوانين والأنظمة التي تحمي حقوق الجميع‪ ،‬اأما‬ ‫النوايا فلنتركها لمن يدركها وحده �سبحانه وتعالى‪ .‬خا�سة القول هو هل‬ ‫يمكننا الآن تناول بع�ش الملفات ال�ساخنة بالنقا�ش دون تع�سب وتاأويل كي‬ ‫ل نخطف حق المجتمع في التركيز على ما يهمه ويوؤلف بين قلوب اأفراده‬ ‫بعيد ًا عما ي�سعفه ويخل بتركيبته ويتاعب ببو�سلته‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫‪monira@alsharq.net.sa‬‬

‫مدير أوقاف رفحاء‪ :‬أحد المشروعات‬ ‫الحكومية سبب اأنقاض المحيطة‬ ‫بمسجد المحمدية‬ ‫‪-‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تنظم وزارة التعليم العاي‪ ،‬اموؤمر العلمي الثالث لطاب وطالبات‬ ‫التعلي تتم الع تتاي بامملكة خال الفرة م تتا بن ‪ 9‬و ‪ 12‬جم تتادى ااآخرة‬ ‫‪1433‬هت تت‪ ،‬وذلك حت رعاية خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبد العزيز اآل �شع تتود ت حفظة الله ‪ .-‬وتت�شمن حاور اموؤمر»العلوم‬ ‫ااإن�شانية وااجتماعي تتة‪ ،‬وااأ�شا�شية الهند�شي تتة‪ ،‬والعلوم ال�شحية»‪،‬‬ ‫وي�شاحب تلك الفعاليات ابت تتكارات‪ ،‬واأفام وثائقية‪ ،‬وم�شابقات فنية‬ ‫وم�شروع تتات ريادة اأعم تتال‪ ،‬ويتوق تتع اأن يح�شره قراب تتة خم�شة اآاف‬ ‫باح تتث ومبتكر وموه تتوب من ط تتاب وطالبات اجامع تتات احكومية‬ ‫وااأهلية بامملكة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫اأنقا�ش حيط م�سجد حي امحمدية‬

‫رفحاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫الشؤون ااجتماعية‪ :‬سنكلف باحثين لدراسة حالتهم وتقديم الخدمة لهم‪ ..‬غدا‬

‫«التخطيط» يهدد عشرين عائلة تعيش في «صنادق» وسط حائل‬ ‫حائل ‪ -‬م�شاري ال�شويلي‬ ‫ا يزال اأكر من ع�شرين عائلة �شعودية‬ ‫ي حائل‪ ،‬ي�شكنون ي �شنادق حت برودة‬ ‫ال�شفي تتح �شتاءً‪ ،‬وحرارته �شيفا منذ اأكر من‬ ‫ثاث تتن عاما‪ ،‬عل تتى اأم تتل اأن تتح�شن ظروفهم‬ ‫امعي�شية‪ ،‬اأو يتم تعوي�شهم ي مواقع اأخرى‬ ‫وب تتات م�شر هت توؤاء العوائل جه تتوا‪ ،‬بعد‬ ‫اأن ب تتداأت الهيئة العلي تتا لتطوير منطقة حائل‬ ‫توقي تتع عقد تطوي تتر وتخطي تتط ااأر�س التي‬ ‫ي�شكنون عليها‪.‬‬ ‫وكان تتت اأكر م تتن ‪ 85‬عائل تتة ي اأواخر‬ ‫الت�شعين تتات الهجري تتة جت تاأوا اإى العمل ي‬ ‫ااأف تتواج بع تتد ت�شكيله تتا ي حائ تتل‪ ،‬ون�شبت‬ ‫لهم خيمات بالقرب من مقر اأعمالهم اآن ذاك‪،‬‬ ‫و�شي تتدت له تتم منازل م تتن ال�شفي تتح اخ�شبي‬ ‫واحدي تتدي (ال�شينك تتو) تاأويه تتم م تتن ال تترد‬ ‫القار�س ي ال�شتاء ولهيب احر ي ال�شيف‪،‬‬ ‫وعا�شت طوال الثاثن عاما حت �شقف هذا‬ ‫ال�شفيح‪.‬‬ ‫�سور من منزل امواطن �سقر امطري‬ ‫وذك تتر امواط تتن �شق تتر امط تتري‪ ،‬الذي‬ ‫يعي�س حت ال�شفيح احديدي منذ اأكر من ال�شك تتن طيلة ال�شن تتوات اما�شية بع تتد ازدياد ولدي تته عائل تتة كب تترة مكون تتة م تتن ‪ 11‬ف تتردا‪،‬‬ ‫ثاثن عاما ‪ ،‬مبينا اأن احي كان ي�شكنه اأكر ع تتدد العوائ تتل وااأواد مع قل تتة الدخل اماي ويعي�س جميعهم حت �شق تتف هذا ال�شفيح‪،‬‬ ‫م تتن خم�شة وثمان تتن عائلة وجميعه تتم بداأوا امتمثل ي راتب تتي التقاعدي الذي ا يتجاوز واأ�ش تتاف «ااإيج تتارات غالي تتة ال�شع تتر وا‬ ‫بالبن تتاء من ال�شفي تتح احدي تتدي واخ�شبي‪ ،‬األفن‪ ،‬وا يكفي ل�ش تتد احتياجات ومتطلبات ن�شتطي تتع دفعها‪ ،‬وحالنا يرث تتى له‪ ،‬فنحن ي‬ ‫وهن تتاك م تتن �شي تتد بع� تتس الغ تترف م تتن البلك ااأ�ش تترة ي ظ تتل ارتف تتاع اأ�شع تتار امعي�ش تتة عزلة ع تتن امدينة واخدم تتات تنق�شنا فامياه‬ ‫و�شقف (ال�شينكو)‪ ،‬وكل منهم قام ببناء منزله بامنطقة»‪.‬‬ ‫كم تتا ترى ي خزان تتات متنقلة نقوم بتعبئتها‬ ‫ح�شب مقدرته امالية‪ ،‬واأ�شاف «اأثناء هطول‬ ‫اأما عبدالله امطري البالغ من العمر ‪ 35‬ب�شكل م�شتمر عل تتى ح�شابنا اخا�س»‪ ،‬مبينا‬ ‫ااأمطار تداهم ال�شيول منازلنا ونعي�س حياة عاما‪ ،‬فاأو�شح اأن تته ولد ي هذا امكان وتربي اأن منازله تتم اأ�شبح تتت مت تاأوى للحيوان تتات‬ ‫�شعب تتة ي هذه ال�شن تتادق‪ ،‬ونحن عانينا من بن ال�شفائح احديدي تتة‪ ،‬وهو حاليا متزوج وت�شكل خط تترا عليهم بع تتد اأن هجرت بع�س‬

‫قال اأحمد عا�شق ال�شمري مدير‬ ‫اإدارة ااأوقاف وام�شاجد والدعوة‬ ‫وااإر�شاد محافظة رفحاء رد ًا على‬ ‫ما ن�شر ي» ال�شرق « ي العدد رقم‬ ‫‪ 39‬بتاريخ ‪1433/2/18‬هت‪ ،‬حت‬ ‫عتنتتوان «وج تتود اأنتقتتا�تتس ونفايات‬ ‫وتذمّر امواطنون من تكدّ�س تلك‬ ‫النفايات وااأنتقتتا�تتس اأمتتام م�شجد‬ ‫اح تتي» اإن تته م ت�شكيل جتنتتة من‬ ‫اإدارة ااأوقاف وام�شاجد والدعوة‬ ‫وااإر� ت تشت تتاد بتتامتحتتافتظتتة ومتتراقتتب‬ ‫م�شجد حي امحمدية للوقوف على‬ ‫ما ذكر‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫واأ�شاف اأنه تبن من التقارير‬ ‫الت ت ت تتواردة م تتن ال تل تج تنتتة امت�تشتكتلتتة‬ ‫ومراقب م�شجد احي اأن ااأنقا�س‬ ‫والنفايات تعود اأحد ام�شروعات‬ ‫احكومية القريبة من ام�شجد من‬ ‫جهة ال�شمال فقط‪ ،‬موؤكد ًا اأنها لي�شت‬ ‫ي حدود حرم ام�شجد ولي�شت على‬ ‫اأر�تتس ااأوقتتاف‪ ،‬واإمتتا توجد على‬ ‫اأر�تتس حكومية قريبة من ام�شجد‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن ما يوجد من اأنقا�س‬ ‫ونفايات والتي اأظهرتها ال�شورة‬ ‫هتتي ب تع تيتتدة عتتن متتداختتل ام�شجد‬ ‫الثاثة‪ ،‬وا يوجد من تلك ااأنقا�س‬ ‫والنفايات ما ي�شوه حيط ام�شجد‬ ‫اأو م�شايقة ام�شلن الداخلن‪.‬‬

‫شارع اأمير سعد يتحول لموقف‬ ‫لسائقي المركبات‬

‫بع�ش امنازل اخالية ي احي‬

‫العوائل احي وا�شتاأجرت ي داخل امدينة‪،‬‬ ‫وتاب تتع « �شُ مح لن تتا قبل �شن تتوات طويلة على‬ ‫ال�شكن ي هذه ااأر�س على اأمل منحنا اإياها‪.‬‬ ‫وق تتال امطري اإنهم ا يري تتدون �شوى منازل‬ ‫تاأويه تتم وتقيه تتم لهيب احر وهب تتوب الرد‪،‬‬ ‫واأ�ش تتاف «اأنا تقدمت منح تتة لاأمانة قبل ‪15‬‬ ‫عام تتا وننتظر �شرفه تتا من �شن تتدوق التنمية‬ ‫العق تتاري‪ ،‬وم اأتقدم للمنح تتة اإا بعد ال�شماح‬ ‫للتق تتدم بدون اأر� تتس امو�شم اما�ش تتي‪ ،‬فاأنا ا‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأ�شتطيع ملك منزل وا حمل اأعباء ااإيجار‪،‬‬ ‫وكلنا اأمل ي الله �شبحانه وتعاى‪ ،‬من جهته‪،‬‬ ‫اأك تتد امدي تتر الع تتام لل�شت توؤون ااجتماعية ي‬ ‫حائل �ش تتام بن ال�شبهان‪ ،‬اأحقي تتة اأي مواطن‬ ‫ي اا�شتف تتادة من ال�شم تتان ااجتماع تتي اإذا‬ ‫كان لديه ما يرر ذلك وفق النظام امتبع‪.‬وقال‬ ‫اإنه �شيكلف غدا‪ ،‬باحث تتن من مكتب ال�شمان‬ ‫ي ال�شوؤون ااجتماعي تتة‪ ،‬لدرا�شة حالة هذه‬ ‫العوائل وتقدم اخدمة لهم قدر ام�شتطاع‪.‬‬

‫الر�سيف ب�سارع الأمر �سعد‬

‫ر�شيف بطري تتق ااأمر �شعد "اخطوط ااأربع تتة" بالدمام‪ ،‬قامت‬ ‫ااأمان تتة بتو�شعته كثر ًا بعد تاأهيله لي�شبح اأك تتر من الطريق الفرعي‬ ‫نف�شه‪ ،‬وليكون موقف للمركبات بد ًا من �شر ام�شاة عليه‪.‬‬

‫عبد العزيز امن�شور‬


‫مدير شرطة‬ ‫الجوف يبحث‬ ‫قضايا الجالية‬ ‫المصرية مع‬ ‫القنصل‬

‫تجاري في بريدة‬ ‫مجمع‬ ‫ٍ‬ ‫طعن حارس أمن َ‬

‫اجوف ‪ -‬اأجد العبلبك‬ ‫بحث مدير �سرطة منطقة اجوف اللواء جثل بن �سعيد الظفري مع‬ ‫القن�سل العام ب�سفارة جمهورية م�سر العربية ي الريا�ض ال�سفر ح�سام‬ ‫عي�سى‪ ،‬ال��ذي ي��زور امنطقة حاليا‪ ،‬الق�سايا امختلفة التي تخ�ض اجالية‬ ‫ام�سرية امقيمة ي امنطقة‪ ،‬وذلك خال الزيارة التي نفذها ال�سفر ام�سري‬ ‫مديرية ال�سرطة بامنطقة ي مدينة �سكاكا اأول من اأم����ض‪ .‬ورح��ب اللواء‬ ‫الظفري ي بداية اللقاء بالقن�سل ام�سري ومرافقيه للمنطقة متمنيا لهم طيب‬ ‫الإقامة بها‪ ،‬ي حن قدم ال�سفر ام�سري ال�سكر مدير �سرطة اجوف وكافة‬ ‫من�سوبيها نظر ما يقدمونه من ت�سهيات للجالية ام�سرية بامنطقة‪.‬‬ ‫وح�سر اللقاء م�ساعد مدير ال�سرطة لل�سوؤون الأمنية العميد عثمان‬ ‫الربي�ض ومدير العاقات العامة العقيد دمان الدرعان‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬

‫اللواء الظفري يقدم هدية تذكارية للقن�سل ام�سري‬

‫(ال�سرق)‬

‫تع َر� ��ض حار� ��ض اأم ��ن ي جمَع ج ��اريٍ ي بريدة‬ ‫لطع ��ن ب�س ��اح اأبي� ��ض‪ ،‬اأم� ��ض الأول‪ ،‬عل ��ى ي ��د �ساب ��ن‪،‬‬ ‫بع ��د رف�ض حار�ض الأم ��ن ال�سماح لهما بدخ ��ول امجمَع‪.‬‬ ‫وبا�س ��رت الأجه ��زة الأمني ��ة احادث ��ة‪ .‬وق ��ال م�س ��در اإن‬ ‫ال�س ��اب‪ ،‬ي العقد الثاي‪ ،‬اأراد الدخ ��ول للمجمَع‪ ،‬ومنعه‬ ‫حار� ��ض الأم ��ن‪ ،‬فم ��ا كان من ال�س ��اب اإل توجي ��ه ال�ستائم‬ ‫للحار�ض‪ ،‬ور َد عليه احار�ض بال�سرب‪ ،‬وبعد حظات عاد‬

‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫اشتباك جديد أمام شرطة الكرك بين ذوي المعتدين والطلبة‬

‫هشتقة‬

‫التعاقد مع ناطق‬ ‫تركي الروقي‬

‫مهمة الناطق الإعامي في اأي جهة هي التوا�سل مع و�سائل الإعام‬ ‫وتزويدها بالمعلومة ال�سحيحة‪ ،‬وتوعية الجمهور بما ي�ستجد لدى هذه الجهة‬ ‫من تعليمات واأنظمة في اإطار ال�سراكة التي تفر�سها الم�سلحة الوطنية‪.‬‬ ‫ولكن لدينا فاإن توا�سل بع�ض المتحدثين اأو ّ‬ ‫النطاق �سعيف‪ ،‬وبع�ض‬ ‫ّ‬ ‫النطاق يلوذ بال�سمت هرب ًا من مواجهة و�سائل الإعللام‪ ،‬والبع�ض يفاجئك‬ ‫باأنه يجهل مهمته الأ�سا�سية وين�سب جهده لمهام لي�ض من بينها التوا�سل‬ ‫مع الإعام وتزويده بالمعلومة ال�سحيحة لاأ�سف!‬ ‫تخيل ك�سحفي ت�سعى لكتمال اأركللان مادتك الإعامية‪ ،‬وتحر�ض‬ ‫على تزويد اللقللارئ بمعلومة �سحيحة‪ ،‬تت�سل بناطق هللذه الجهة فا يرد‬ ‫عليك نهائي ًا‪ ،‬اأو يرد ويتهرب باأنه يجهل حدوث هذه الواقعة‪ ،‬اأو يقول لك‪:‬‬ ‫لي�ض من ال�سروري ن�سر هذا المو�سوع‪ ،‬اأو ت�ساأله فيفيدك باأن الأمر لي�ض‬ ‫من اخت�سا�سه! ناهيك عن طلب معلومة تنظيمية في هذه الجهة‪ ،‬من حقك‬ ‫الح�سول عليها‪ ،‬فياأتيك رد الناطق الللذي يجهلها‪ ،‬ويبرر لجهله باأنها من‬ ‫اأ�سرار العمل!‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�سحيح اأن تكليف ناطقين اإعاميين جاء متاأخرا‪ ،‬ولم يكن مدرجا في‬ ‫الهيكل التنظيمي للقطاعات‪ ،‬وبالتالي فال�ستعجال في التكليف يترتب عليه‬ ‫وجود اأخطاء‪ ،‬ولكن مع تزايد ا�ستخدام ال�سبكات الجتماعية وتمكن الأفراد‬ ‫من ن�سر المعلومة وتداولها‪ ،‬فالحاجة تتطلب اإعللادة تقييم الأداء وعملية‬ ‫الختيار‪ ،‬ولكي نعطي حلو ًل فلم ل تجرب الجهات الحكومية التعاقد مع‬ ‫متحدثين مار�سوا العمل الإعامي يجيدون التعاطي مع الإعام كما فعلت‬ ‫ن�سر على اأن يكون موظف ًا فقط؟!‬ ‫الأندية الريا�سية‪ ،‬لماذا ّ‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬زينب الهذال‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫التحايل بـ»الزهور» لاستحواذ‬ ‫على شارع بعرض ثمانية أمتار في الخبر‬

‫تواصل امتناع الطاب السعوديين المعتدى عليهم‬ ‫في اأردن عن الدراسة‪ ..‬وفصل ‪ 12‬طالبا من المعتدين‬ ‫تبوك – ناعم ال�سهري‬ ‫توا�سلت ق�سية امتناع الطاب‬ ‫ال�سعودين‪ ،‬اإ�سافة اإى بع�ض الطاب‬ ‫اخليجين من �سلطنة عمان واليمن‪،‬‬ ‫ي جامعة موؤتة‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬ولليوم الثالث‬ ‫على ال �ت��واي‪ ،‬ع��ن دخ ��ول اجامعة‪،‬‬ ‫وتلقي حا�سراتهم‪ ،‬احتجاجا منهم‬ ‫على تداعيات ام�ساجرة التي وقعت‬ ‫اأول اأم�ض‪ ،‬وجم عنها خم�ض اإ�سابات‬ ‫ب ��ن ال� �ط ��اب ال �� �س �ع��ودي��ن‪ .‬واج ��ه‬ ‫الطاب اإى العا�سمة الأردن�ي��ة عمان‬ ‫مقابلة املحق ال�سعودي لإن�سافهم‬ ‫واإعطائهم حقهم‪ ،‬واأك��د الطاب اأنهم‬ ‫م�ستمرون ي امتناعهم ع��ن دخ��ول‬ ‫اج��ام �ع��ة‪ ،‬ح �ت��ى ت�ت�ح�ق��ق مطالبهم‬ ‫بجلب امعتدين‪ ،‬واتخاذ الإج ��راءات‬ ‫ال�سارمة حيالهم‪ ،‬وخا�سة بعد جدد‬ ‫ال�ستباكات الأوى الأرب�ع��اء اما�سي‬ ‫أح�سر‬ ‫اأمام مركز �سرطة الكرك‪ ،‬عندما ا ِ‬ ‫امعتدون وتعرف الطاب عليهم‪ ،‬حيث‬ ‫ق ��ام ذوو ام�ع�ت��دي��ن ب�ت�ه��دي��د ال�ط��اب‬ ‫وتوعدهم باأخذ الثار منهم‪ ،‬ما جعل‬ ‫ال�ط��اب يرف�سون ال�ع��ودة للدرا�سة‪،‬‬ ‫فيما كثفت اجهات الأمنية ي الكرك‬ ‫وجودها بفر�ض دوري��ات اأمنية اأمام‬ ‫م �ق��رات ��س�ك��ن ال �ط��اب وال �ط��ال �ب��ات‬ ‫الوافدين ومنهم ال�سعوديون���.‬‬ ‫واأك���دت وزي ��رة التعليم العاي‬ ‫الأردنية رويدا امعايطة‪ ،‬خال لقائها‬ ‫الطاب‪ ،‬ا�ستياء الأردن �سعبا وحكومة‬

‫اخب ‪ -‬عبدالله فرحة‬ ‫ا�ستخدم رجل اأعمال ي مدينة‬ ‫اخ ��ب اأحوا� ��ض زه ��ور خر�سانية‪،‬‬ ‫عل ��ى �س ��ارع بعر� ��ض ثماني ��ة اأمتار‪،‬‬ ‫اأمام عمارة ملكها‪ ،‬ما حرم اجران‬ ‫م ��ن الدخ ��ول و اخ ��روج‪ ،‬و�س ��ط‬ ‫ا�ستياء ع ��دد من اأهاي حي العقربية‬ ‫وعب اأحمد‬ ‫(�سارع وجيه الكياي)‪ّ ،‬‬ ‫ال�سن ��دي ل�»ال�سرق» عن م ��دى الأذى‬ ‫الذي ت�سبب به جارهم رجل الأعمال‪،‬‬ ‫بع ��دم و�س ��ول ال�سي ��ارات اخا�سة‬ ‫بنقل اأطفال احي للمدار�ض والزحام‬ ‫ام�ستم ��ر ي ال�س ��ارع امج ��اور‪ ،‬م ��ا‬ ‫ي�سطره ��م اإى التوق ��ف بعي ��دا ع ��ن‬

‫منازلهم دون وجه حق‪ .‬وقال عاي�ض‬ ‫الأحم ��د لق ��د �سبن ��ا عل ��ى جارن ��ا‬ ‫طيل ��ة ف ��رة بن ��اء عمارت ��ه اأكر من‬ ‫عام ��ن‪ ،‬واعتبنا ذل ��ك واجبا وحقا‬ ‫للج ��ار على اجار‪ ،‬لكن ��ه بعد اكتمال‬ ‫البن ��اء ا�ستمر باإغ ��اق ال�سارع بهذه‬ ‫الطريق ��ة‪ ،‬وع ��ن عل ��م ام�سوؤولن ي‬ ‫البلدية قال حدثنا مع اأحد اموظفن‬ ‫ي البلدي ��ة‪ ،‬وهو ي�سكن ي ال�سارع‬ ‫امج ��اور‪ ،‬واأ�س ��ار علين ��ا بالتق ��دم‬ ‫ب�سك ��وى‪ ،‬وقدمناه ��ا جماعي ��ة‪ ،‬وم‬ ‫قبوله ��ا وبعد فرة اأخبونا اأن الأمر‬ ‫�س ��در بالإزالة‪ ،‬وانتظرنا لكن ح�سل‬ ‫اأم ��ر م ��ا ح ��ال دون اإزال ��ة الأحوا�ض‬ ‫اخر�سانية‪.‬‬

‫فك محتجزين داخل مركبة‬ ‫وإخماد حريق في منزل في جازان‬

‫اعت�سام طاب خليجيون ومنيون ظهر اأم�ض اخمي�ض‬

‫من التداعيات التي �سهدتها م�ساجرة‬ ‫ج��ام�ع��ة م �وؤت��ة‪ ،‬م���س��ددة ع�ل��ى اأن من‬ ‫ق��ام بافتعال ام�ساجرة اأقلية ل مثل‬ ‫اجامعة ول الأردن‪ ،‬متوعدة بف�سل‬ ‫الطاب امت�سببن بام�ساجرة‪ ،‬واتخاذ‬ ‫التدابر حيال ام�ساركن م��ن خ��ارج‬ ‫اجامعة م��ن خ��ال اح��اك��م الإداري‪،‬‬ ‫وع��دم ال�سماح لأي �سخ�ض اأن ينجح‬ ‫ي تخريب اأفراح الوطن واأ�سقائه‪.‬‬ ‫واأع� �ل ��ن ع�م�ي��د �� �س� �وؤون الطلبة‬ ‫باجامعة الدكتور م�سلح الطراونة‬ ‫ق��رار اجامعة باإيقاع عقوبة الف�سل‬ ‫النهائي بحق ‪ 12‬طالبا م��ن الطاب‬ ‫امت�سببن بام�ساجرة‪ ،‬م�سددا على اأنه‬ ‫قدم ا�ستقالته ر�سميا من عمادة �سوؤون‬ ‫الطاب لرئي�ض اجامعة بعد انتهاء‬ ‫فعاليات «اأ��س�ب��وع ال��وف��اء»‪ ،‬وق��ال اإن‬

‫كرامته من كرامة الطاب العرب الذين‬ ‫م ي�ستطع حمايتهم‪ ،‬معتبا اأن قلة‬ ‫قليلة حاولت الإ�ساءة للوطن وال�سعب‬ ‫الأردي بالعتداء على طاب من الدول‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫واأو� �س �ح��ت الأج� �ه ��زة الأم�ن�ي��ة‬ ‫امخت�سة اأنها األقت القب�ض على ثاثة‬ ‫من امت�سببن م�ساجرة جامعة موؤتة‪،‬‬ ‫وال�ت��ي اأ�سيب فيها خم�سة واف��دي��ن‪،‬‬ ‫و�سيحالون للق�ساء‪ ،‬واأ�سارت اإى اأن‬ ‫عملية البحث والتحري م�ستمرة اإى‬ ‫اأن يتم القب�ض على بقية امت�سببن‬ ‫والبالغ عددهم ‪ 12‬مت�سببا‪ .‬وقال اأحد‬ ‫الطاب ال�سعودين اأن ام�سكلة انطلقت‬ ‫الثاثاء ‪ 27‬من ال�سهر اجاري‪ ،‬حيث‬ ‫اعتدى طاب اأردنيون على امعار�ض‬ ‫اخ �ل �ي �ج �ي��ة وغ ��ره ��ا (ال �� �س �ع��ودي‪،‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫ال �ع �م��اي‪ ،‬ال �ي �م �ن��ي) ام �� �س��ارك��ن ي‬ ‫امعر�ض‪ ،‬الذي تقيمه جاليات الطاب‬ ‫م ��ن خ �ت �ل��ف ال� �ع ��ام ي اج��ام �ع��ة‪،‬‬ ‫م�سيفا اأن�ه��م اع �ت��دوا بال�سرب على‬ ‫الطاب واأ�سابوهم ببع�ض اجروح‪،‬‬ ‫وبع�سهم نقل للم�ست�سفى‪ ،‬كما �سادروا‬ ‫حتويات امعر�ض وبع�ض اأغرا�سهم‬ ‫ال�سخ�سية‪ ،‬وتقطيع ��س��ور ال��رم��وز‬ ‫الوطنية‪ ،‬ورمي الأعام على الأر�ض‪.‬‬ ‫يذكر اأن وزي��رة التعليم العاي‬ ‫ه ��وي ��دا ام �ع��اي �ط��ة وح ��اف ��ظ ال �ك��رك‬ ‫ال��دك �ت��ور ح�م��د ال���س�م��ران وجميع‬ ‫مثلي املحقيات الثقافية (ال�سعودي ‪-‬‬ ‫اليمني ‪ -‬العماي ) ح�سروا اإى اموقع‬ ‫م���س��اءً‪ ،‬علم ًا ب �اأن املحق ال�سعودي‬ ‫علي الزهراي مثل جميع الوافدين‬ ‫العرب‪.‬‬

‫ح�سلت «ال �� �س��رق» ع�ل��ى ن�سخة م��ن �سكوى‬ ‫الطاب امتبعثن ي الأردن بجامعة موؤتة‪ ،‬والتي‬ ‫تق َدمُوا بها اإى وزارة التعليم العاي‪ ،‬قبل حادثة‬ ‫اإعتداء تع َر�ض لها الطاب بع�سرة اأيام‪ .‬وقال طاب‬ ‫ل�»ال�سرق» اإنهم بعثوا بخطاب اإى ال ��وزارة قبل‬ ‫وعبوا ي خطابهم عن ا�ستيائهم‬ ‫العتداء عليهم‪َ ،‬‬ ‫من الو�سع الأمني داخل اجامعة‪ ،‬وتق َدمُوا بطلب‬ ‫فتح النقل لهم اإى جامعات اأخرى‪.‬‬ ‫وتل َقت «ال�سرق» عدة ات�سالت من الطاب‪،‬‬ ‫يطالبون فيها ام�سوؤولن بالتدخل واإنقاذهم من‬

‫الو�سع الأمني داخل اجامعة ومن الظلم الأكادمي‬ ‫ال��ذي ياقونه‪ ،‬بح�سب تعبرهم‪ .‬يذكر اأن �سيارة‬ ‫اأح��د الطاب امبتعثن ‪ -‬حتفظ ال�سرق با�سمه ‪-‬‬ ‫تع َر�ست لل�سرقة قبل �ستة اأ�سهر وم يجد جاوب ًا‬ ‫لق�سيته‪.‬‬ ‫وبدورها ات�سلت «ال�سرق» باملحقية التعليمية‬ ‫ي الأردن للحديث مع املحق وطرح ال�سوؤال حول‬ ‫ما َ‬ ‫م حيال الق�سية‪ ،‬اإل اأن ال�سكرتارية اعتذرت عن‬ ‫الرد‪ ،‬ووعدت باإر�سال ت�سريح حول الق�سية‪.‬‬ ‫وذكر م�سدر اأن املحق ال�سعودي اأقرح على‬ ‫الطاب اإكمال الف�سل الدرا�سي و�سيتم نقلهم اإى‬ ‫جامعات اأخرى مع الف�سل امقبل‪.‬‬

‫خطاب �سكوى طاب الأردن‬

‫(ال�سرق)‬

‫الجوازات في جدة‪ ..‬تصادر خمسين عربة وتقبض‬ ‫على ‪ 54‬بائع ًا متجو ًا في حي الرويس‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬ ‫نف ��ذت اإدارة اج ��وازات ي ج ��دة‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬حملة‬ ‫�س ��د بائعي اخ�سار واخ ��ردوات اجائلن‪ ،‬ي حي‬ ‫الروي�ض‪ ،‬واأ�سف ��رت احملة عن �سبط خم�سن عربة‬ ‫حمل ��ة باخ�س ��راوات‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى القب�ض على ‪54‬‬ ‫بائع� � ًا جائ ًا من جن�سيات عربي ��ة واإفريقية‪ .‬ورافقت‬

‫اج ��وازات فرق ��ة من البلدي ��ة اأح�س ��رت معها خم�ض خط ��ة �ساع ��دت ي ع ��دم اإف ��ات اأح ��د م ��ن امخالفن‬ ‫�سي ��ارات نق ��ل‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى ‪ 15‬عام � ً�ا وم�سرف ًا‪ .‬وم الذي ��ن يعمل ��ون ي عربات بي ��ع اخ�س ��ار والفواكه‬ ‫اإتاف العربات امخالفة وم�سادرة اخ�سار والفواكه‪ .‬واخ ��ردوات وبع� ��ض اماأكولت ال�سريع ��ة‪ .‬وباغتت‬ ‫وتاأت ��ي احمل ��ة ا�ستم ��رار ًا ي ماحق ��ة الباعة ع ��دة فرق ميدانية للجوازات بقيادة عدد من ال�سباط‬ ‫اجائل ��ن‪ ،‬والتفتي�ض على باعة العرب ��ات واخ�سار اح ��ي‪ ،‬متابعة قائد دوريات اجوازات منطقة مكة‬ ‫واخردوات امتنقلن وامتجمعن ي اميادين العامة‪ ،‬امكرمة العقيد عبدالكرم الروقي‪ ،‬وقيادة مدير �سعبة‬ ‫ورك ��زت اج ��وازات عل ��ى ح ��ي الروي� ��ض‪ ،‬وو�سعت دوريات اجوازات بجدة العقيد حمد ال�ساعدي‪.‬‬

‫مطعم يحول سيارة مهملة لمرمى نفايات في عرعر‬ ‫عرعر ‪ -‬خلف جويب‬ ‫جانب من فك الحتجاز ي ال�سقيق‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫ب��ا� �س��رت ف ��رق الإن� �ق ��اذ ب��ال��دف��اع‬ ‫امدي بال�سقيق‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬حادث ت�سادم‬ ‫بن �سيارة و�ساحنة نقل مياه‪ ،‬وحررت‬ ‫امحتجزين داخ��ل ال�سيارة‪ .‬واأو�سح‬ ‫ال �ن��اط��ق الإع ��ام ��ي م��دي��ري��ة ال��دف��اع‬ ‫ام��دي منطقة ج��ازان النقيب يحي‬ ‫القحطاي اأن غرفة العمليات مركز‬ ‫الدفاع امدي بال�سقيق بلغت باحادثة‬ ‫�سباحا‪ ،‬وم النتقال للموقع وات�سح‬ ‫وج ��ود �سخ�سن ح�ت�ج��زي��ن داخ��ل‬ ‫ال�سيارة‪ ،‬وقاموا بعملية فك احديد‬

‫(ال�سرق)‬

‫واإخراجهما‪ ،‬م�سرا اإى اأنه م ت�سليم‬ ‫اموقع جهة الخت�سا�ض لإكمال الازم‬ ‫من قبلهم‪ .‬اإى ذلك‪ ،‬با�سرت فرق الدفاع‬ ‫ام��دي بالبلد مدينة ج ��ازان ح��ادث‬ ‫حريق منزل ي قرية �سنبة‪ ،‬واأو�سح‬ ‫ال �ن��اط��ق الإع ��ام ��ي ب��ال��دف��اع ام��دي‬ ‫اأن ��ه م تلقي ب ��اغ ب��اح��ادث وعلى‬ ‫الفور انتقلت ف��رق الإن�ق��اذ والإط�ف��اء‬ ‫والإ�سعاف اإى اموقع‪ ،‬م�سر ًا اإى اأنه‬ ‫م اإخماد احريق الذي ن�سب ي �سالة‬ ‫امنزل‪ .‬واأ�ساف اأن �سبب احريق ما�ض‬ ‫كهربائي‪ ،‬وم ت�سجل اأي اإ�سابات ي‬ ‫احادث‪.‬‬

‫مزاح أخوين بخنجر يؤدي إلى مقتل أحدهما‬ ‫وادي احياة ‪ -‬حمد بن حطمان‬ ‫لق ��ي �ساب ي العقد الث ��اي م�سرعه على يد �سقيقه‪ ،‬ال ��ذي يكبه باأربع‬ ‫�سن ��وات‪ ،‬ي تهامة قحطان‪ .‬واأو�سح م�س ��در اأمني اأن ال�سقيقن كانا مزحان‬ ‫بخنج ��ر ي منزلهم ��ا ي وادي احي ��اة بتهام ��ة قحطان‪ ،‬ونتج ع ��ن مزاحمها‬ ‫ت�سديد طعن ��ة لأحدهما ي �سدره‪ ،‬وحاول �سقيقه اإ�سعافه‪ ،‬ولكنه لفظ اأنفا�سه‬ ‫قبل الو�سول اإى م�ست�سفى الفر�س ��ة العام‪ ،‬واأودع اجاي التوقيف‪ ،‬ولتزال‬ ‫التحقيقات جارية معرفة ماب�سات الق�سية‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬يو�سف الكهفي‬

‫جازان – اإبراهيم احازمي‬ ‫(ت�سوير‪ :‬غازي الروي�سد)‬

‫بالمختصر‬

‫دوريات أمن الرياض تطيح بسارق سيارات‬

‫مبتعثون في اأردن يشكون قلة اأمن‬ ‫ويطلبون إتاحة النقل لهم لجامعات أخرى‬

‫الأحوا�ض الزراعية اأمام امبنى‬

‫ال�س ��اب مع مرافق ل ��ه‪ ،‬و�سربا احار� ��ض وطعنه اأحدهما‬ ‫ب�سكن‪.‬‬ ‫وه ��رب ال�ساب ��ان من اموق ��ع‪ ،‬فيما با�س ��رت اجهات‬ ‫الأمنية البحث عنهما‪ ،‬كما اأن مركز �سرطة بريدة ال�سماي‬ ‫اأج ��رى حقيقات اأولي ��ة‪ .‬ونقل احار� ��ض اإى ام�ست�سفى‬ ‫لتلقي العاج‪.‬‬ ‫وحاول ��ت «ال�س ��رق» اح�س ��ول عل ��ى تو�سي ��ح م ��ن‬ ‫الناط ��ق الإعام ��ي ب�سرط ��ة منطق ��ة الق�سي ��م العقيد فهد‬ ‫الهبدان‪ ،‬اإل اأنه م يرد‪.‬‬

‫اأ�سبح ��ت اإحدى امركب ��ات امهملة بالقرب من‬ ‫اأح ��د امطاعم ال�سهرة ي عرع ��ر حاوية للنفايات‪،‬‬ ‫م ��ا اأث ��ار ا�ستغ ��راب زبائ ��ن امطع ��م‪ ،‬الذي ��ن اأبدوا‬ ‫امتعا�سهم من اإلقاء عمال ��ة امطعم الف�سات فيها‪،‬‬ ‫ي ظل غياب الرقابة من اجهات امعنية‪.‬‬ ‫وق ��ال عايد العن ��زي اإن مثل ه ��ذه الت�سرفات‬ ‫تعت ��ب مظه ��را غ ��ر ح�س ��اري ي اأح ��د ال�سوارع‬ ‫الرئي�سي ��ة للمدين ��ة‪ ،‬مت�سائ ��ا ع ��ن دور اجه ��ات‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫مركبة مهملة تتحول اإى حاوية ن��ايات ي عرعر‬ ‫امعنية بنظافة امدينة وام�سوؤولة عن ردع مثل هذه‬ ‫واأو�سح مدير العاقات العامة باأمانة احدود‬ ‫الت�سرفات‪ .‬و أايّد نواف امطري ما ذكره العنزي‪ ،‬عربي ��ة‪ ،‬اأن امركب ��ة تتب ��ع للمطعم‪ ،‬وه ��ي متوقفة‬ ‫م�سيف ��ا اأنن ��ا ل ن�ستغرب مثل ه ��ذه الت�سرفات من منذ وق ��ت طوي ��ل‪ ،‬م�سيف ��ا اأن اإدارة امطعم طلبت ال�سمالية حمد �سبت ��ي اأن اأي طلب يتعلق بنظافة‬ ‫عمال ��ة همها الوحي ��د الك�سب ام ��ادي‪ ،‬على ح�ساب م ��ن الأمان ��ة تزويدها بحاوي ��ة اإل اأن الطلب قوبل ال�س ��وارع يوؤخ ��ذ بع ��ن العتب ��ار م ��ن قب ��ل وكالة‬ ‫بامماطلة‪ ،‬وع ��دم التجاوب‪ ،‬م ��ا اأ�سطرنا لو�سع الأمان ��ة للخدمات‪ ،‬م�سيفا اأن ق�س ��م اخدمات وزع‬ ‫نظافة �سوارع امدينة وجمال منظرها‪.‬‬ ‫‪ 500‬حاوية ي اأحياء امدينة‪.‬‬ ‫وذكر اأحد العمال ي امطعم‪ ،‬وهو من جن�سية النفايات بداخلها‪.‬‬

‫اأطاح ��ت دوري ��ات الأم ��ن منطق ��ة الريا� ��ض ب�سخ�ض ي العق ��د الثاي‪،‬‬ ‫بع ��د تورطه ي حاولة بيع �سيارة م�سروق ��ة‪ .‬واأو�سح م�سدر اأمني اأن غرفة‬ ‫عملي ��ات دوري ��ات الأمن منطق ��ة الريا�ض تلقت باغ� � ًا عن �سخ� ��ض اأراد بيع‬ ‫حركات �سي ��ارة ي الت�سليح‪ ،‬وترك ال�سيارة‪ ،‬وبعد م�سح امنطقة للبحث عن‬ ‫ال�سخ�ض و�سيارة الأجرة التي كان ي�ستقلها‪ ،‬م �سبطه قرب طريق امروج‪.‬‬ ‫وقال اإنه تبن من رقم هيكل ال�سيارة اأنها م�سروقة ومعمم عنها من مركز‬ ‫�سرط ��ة العليا‪ ،‬واللوحات امثبتة عليها ه ��ي الأخرى م�سروقة ومعمم عنها من‬ ‫مركز �سرطة ال�سفاء‪� .‬سلم ال�سخ�ض مع ال�سيارة مركز �سرطة احائر ل�ستكمال‬ ‫اإجراءات الق�سية‪.‬‬

‫ال�سيارة ام�سروقة‬

‫(ال�سرق)‬

‫نزيف يسبب اإغماء لعامل بناء في عنيزة‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�سر ال�سقور‬

‫ا�ستقب ��ل ط ��وارئ م�ست�سفى امل ��ك �سعود ي عني ��زة‪ ،‬اأم� ��ض‪ ،‬عامل بناء‬ ‫م�س ��ري اجن�سية حمو ًل على اأكتاف زمائه‪ ،‬ب�سبب حالة اإغماء تع َر�ض لها‪،‬‬ ‫نتيجة نزف حاد‪ ،‬بعد اأن تع َر�ست يده الي�سرى اإى قطع ب�سبب لوح زجاجي‪،‬‬ ‫اأثن ��اء قيامه بتغير زجاج نافذة اأحد امنازل التي يعملون على ترميمها‪ .‬وذكر‬ ‫م�س ��در اأنه بعد نزف العام ��ل حاول اأن ي�سيطر على اج ��رح م�ساعدة زمائه‬ ‫اإل اأن ��ه فق ��د ال�سيطرة عل ��ى نف�سه و�سق ��ط اأر�س ًا‪ ،‬م ��ا حدا بزمائ ��ه اإى حمله‬ ‫عل ��ى ال�سيارة اخا�س ��ة بهم والهرع به فور ًا اإى ق�س ��م الطوارئ حيث َ‬ ‫م عمل‬ ‫الإ�سعافات الأوليه الازمة له حتى ا�ستق َرت حالته‪.‬‬

‫صحة القريات تحتفل باأسبوع الخليجي لصحة الفم‬

‫القريات ‪ -‬بدر امدهر�ض‬

‫جانب من الفعاليات‬

‫(ال�سرق)‬

‫انطلقت فعاليات الأ�سبوع اخليجي اموحد الثالث ل�سحة الفم والأ�سنان‪،‬‬ ‫ال�سبت اما�سي‪ ،‬مركز طب الأ�سنان التخ�س�سي بالقريات‪ ،‬حت �سعار «وازن‬ ‫غذاءك تنعم ب�سحة فمك»‪ ،‬وا�ستملت الفعاليات ي امركز على فح�ض الأ�سنان‬ ‫وتطبي ��ق الإجراءات الوقائية بالفلورايد وام ��ادة الا�سقة ومعر�ض توعوي‬ ‫تثقيفي وعرو�ض فيديو وتوزيع جوائز للح�سور وام�ساركن‪.‬‬

‫صهريج مياه يسقط في أحد أودية عفيف‬ ‫عفيف ‪� -‬سامي امجيدير‬ ‫جا �سائق �سهريج مياه من اموت‪ ،‬نتيجة وقوعه ي جرى مائي‪ ،‬تكون‬ ‫نتيجة تدف ��ق ال�سيول والأمطار على منطقة ح�سات‪ ،‬غ ��رب عفيف‪ ،‬ي الأيام‬ ‫القليل ��ة اما�سي ��ة‪ .‬واأو�سح م�س ��در اأن اأحد امواطنن �س ��رع بتعبئة ال�سهريج‬ ‫م ��ن مياه امجرى‪ ،‬وخال ذلك ح ��دث انهيار �سخري ت�سبب بانزلق ال�سهريج‬ ‫اإى بطن ال ��وادي‪ ،‬وا�ستطاع ال�سائق اخروج وطلب النجدة لإنقاذ ال�سهريج‬ ‫م ��ن الغرق‪ ،‬و�ساعد اأ�سحاب امعدات الثقيلة والرافعات احديثة ي عفيف ي‬ ‫اإخراج �سيارة امواطن من الغرق‪.‬‬

‫‪ ..‬وآخر في دوار طريق قطر باإحساء‬

‫رفع ال�سهريج من اموقع‬

‫(ت�سوير‪ :‬اإبراهيم امرزي)‬

‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امبزي‬ ‫ج ��ا �سائ ��ق‪� ،‬س ��رق اآ�سي ��وي‪ ،‬م ��ن انق ��اب �سي ��ارة �سهري ��ج خ�س�سة‬ ‫لنق ��ل مي ��اه ال�سرف ال�سح ��ي‪ ،‬ي دوار طريق قط ��ر اأم�ض‪ ،‬فيم ��ا با�سر امرور‬ ‫والدوري ��ات الأمنية وم�سوؤولون م ��ن ال�سركة موقع احادث‪ ،‬الذي �سهد توافد‬ ‫عدد م ��ن من�سوبي ال�سركة لاطمئنان على �سحة زميله ��م‪ .‬ووقع احادث بعد‬ ‫دخول ال�سهريج داخل الدوار الذي يقع ي مدخل الأح�ساء‪.‬‬


‫استئصال كبد وصمامات قلب من كويتي وزراعتها لمريضين سعوديين جمعية المنصورة الخيرية تصدر ملفها الصحفي‬ ‫الدمام ‪ -‬ما الق�سيبي‬ ‫قام فري ��ق طبي من امرك ��ز ال�سعودي‬ ‫لزراعة الأع�ساء ومدين ��ة املك عبدالعزيز‬ ‫الطبي ��ة باحر� ��س الوطن ��ي اأم� ��س الأول‬ ‫برحل ��ة لدول ��ة الكوي ��ت‪ ،‬اأج ��رى خاله ��ا‬ ‫عملي ��ة ا�ستئ�س ��ال �سمام ��ات قل ��ب وكب ��د‬ ‫مواطن كويتي ق ��رر اأهله الترع باأع�سائه‬ ‫ام�ستاأ�سلة « �سمام ��ات القلب والكبد» بعد‬

‫وفات ��ه دماغي� � ًا‪ .‬واأج ��رى الفري ��ق الطب ��ى‬ ‫ال�سع ��ودي امك ��ون م ��ن �سبعة اأع�س ��اء ما‬ ‫ب ��ن اأطب ��اء وفني ��ن عملي ��ة ال�ستئ�س ��ال‬ ‫بام�ست�سف ��ى الأم ��ري ي الكوي ��ت‪ ،‬ع ��اد‬ ‫بعده ��ا لإج ��راء عملي ��ة زراع ��ة الع�سوين‬ ‫ام�ستاأ�سل ��ن» الكب ��د و�سمام ��ات القل ��ب «‬ ‫مري�سن ي امملكة‪ ،‬اإذ اأجريت عملية زراعة‬ ‫الكب ��د مري� ��س ي مدينة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫الطبية بالريا�س‪ ،‬بينما م زراعة �سمامات‬

‫القل ��ب مري� ��س اآخ ��ر ي م�ست�سف ��ى امل ��ك‬ ‫في�س ��ل التخ�س�س ��ي بالريا� ��س‪ .‬و�ساف ��ر‬ ‫الفري ��ق الطبي ال�سع ��ودي على من طائرة‬ ‫اإخ ��اء طب ��ي م جهيزه ��ا باأمر م ��ن وزير‬ ‫الدفاع �ساحب ال�سمو املكي الأمر �سلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز اآل �سعود‪ ،‬بع ��د اإقاعها من‬ ‫مط ��ار قاعدة الريا� ��س اجوي ��ة اإى مطار‬ ‫دول ��ة الكوي ��ت‪ ،‬وم ا�ستقب ��ال الفريق بعد‬ ‫تن�سي ��ق مع مرك ��ز حامد العي�س ��ى لزراعة‬

‫الأع�ساء بالكويت‪ ،‬وذلك ي اإطار التعاون‬ ‫بن الدولت ��ن ي جال الترع بالأع�ساء‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى ما عرف ع ��ن امركز ال�سعودي‬ ‫لزراع ��ة الأع�س ��اء ومرجعيت ��ه معظم دول‬ ‫اخليج العربية ي هذا امجال‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الرحل ��ة من الريا� ��س لدولة‬ ‫الكوي ��ت‪ ،‬بالإ�سافة اإى عملية ال�ستئ�سال‬ ‫ث ��م رحلة العودة ق ��د ا�ستغرقت قرابة �سبع‬ ‫�ساعات‪.‬‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأ�س ��درت جمعي ��ة امن�س ��ورة‬ ‫اخري ��ة محافظ ��ة الأح�س ��اء‬ ‫امل ��ف ال�سحف ��ي لع ��ام ‪1432‬ه � �‬ ‫ال ��ذي يحت ��وي عل ��ى اأه ��م الأخب ��ار‬ ‫والتغطي ��ات ال�سحفي ��ة لأخب ��ار‬ ‫واأن�سط ��ة اجمعي ��ة ي ال�سح ��ف‬ ‫اليومية خال العام اما�سي‪.‬‬

‫واأو�سح الأمن العام للجمعية‬ ‫عبدالل ��ه ال�سلط ��ان اأن اإ�س ��دار ه ��ذا‬ ‫امل ��ف ياأت ��ي �سم ��ن خط ��ة اإعامية‬ ‫متكامل ��ة انتهجته ��ا اإدارة اجمعية‬ ‫م ��ن اأج ��ل التوا�س ��ل ام�ستم ��ر م ��ع‬ ‫امجتمع ب�ست ��ى الط ��رق والو�سائل‬ ‫الإعامي ��ة احديث ��ة‪ ،‬فبالإ�ساف ��ة‬ ‫لن�س ��ر اأخبار اجمعي ��ة ي اجرائد‬ ‫اليومي ��ة وال�سح ��ف الإلكروني ��ة‬

‫يت ��م التوا�س ��ل م ��ع ام�ستفيدي ��ن‬ ‫وام�سرك ��ن ع ��ن طري ��ق الر�سائ ��ل‬ ‫الن�سي ��ة ‪ sms‬لتزويده ��م باأخب ��ار‬ ‫اجمعي ��ة اأو ًل باأول‪ ،‬كما م تركيب‬ ‫لوح ��ات اإعاني ��ة ثابت ��ة‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى اإ�س ��دار العدي ��د م ��ن الن�س ��رات‬ ‫وامطبوع ��ات كم ��ا م اإن�ساء �سفحة‬ ‫للجمعي ��ة ي موق ��ع التوا�س ��ل‬ ‫الإجتماعي في�سبوك‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫ركن شعبي وأعمال تجميل وغوص في عمقها‬

‫التفت‬

‫شباب الجارودية يحتفلون بكشف نبع عين القشورية التاريخية بالقطيف‬

‫«خلوهم‬ ‫يسترزقون»‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫قاع العن كما بدا بعد النتهاء من اأعمال التنظيف‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬ ‫انطلقت اأم�س‪ ،‬فاعليات احملة ال�سبابية لإحياء‬ ‫ع ��ن الق�سوري ��ة التاريخية محافظ ��ة القطيف التي‬ ‫بداأ التح�س ��ر لها منذ الأ�سب ��وع اما�سي‪ ،‬حيث نظم‬ ‫ال�سب ��اب ع ��دة برامج بينه ��ا ركن تراثي �سعب ��ي اأقيم‬ ‫ي حي ��ط الع ��ن واأعم ��ال جميل وتعتي ��ق ال�سور‬ ‫اخارجي لها عل ��ى الطريقة الراثي ��ة والغو�س اإى‬ ‫قاع «التنور» لإكمال تنظيفها من العمق‪.‬‬ ‫وكان �سب ��اب بلدة اجارودية اأطلقوا مع جمعية‬ ‫اخلي ��ج الأخ�س ��ر ي مدينة �سف ��وى حماية عيون‬ ‫امياه الأثرية‪ ،‬حملة لإحياء عن الق�سورية التاريخية‬ ‫ي بلدته ��م‪ ،‬وب ��داأت التح�س ��رات من ��ذ الأ�سب ��وع‬ ‫اما�سي‪ ،‬و�سو ًل للفعالي ��ة الكرى التي انطقلت يوم‬

‫اآل طويلب يتفقد مياه العن‬

‫اأم�س‪.‬‬ ‫وك�سف ��ت اأعمال اإحياء عن الق�سورية التاريخية‬ ‫ي بل ��دة اجارودي ��ة‪ ،‬عن تكوين الع ��ن اجيلوجي‬ ‫وطبق ��ات الأر� ��س امتعددة‪ ،‬بعد م ��رور اآلف ال�سنن‬ ‫على بنائها‪ ،‬وحواي عقدين من الزمن على ن�سوبها‪،‬‬ ‫اإذ كانت مياهها تتدفق بغزارة لروي ب�ساتن النخيل‬ ‫امج ��اورة للبل ��دة‪ ،‬وي�ستمتع الأه ��اي بال�سباحة ي‬ ‫مياهها العذبة‪.‬‬ ‫وقال ال�سيد ماجد الطويلب ل�«ال�سرق» اأم�س‪ ،‬اإن‬ ‫الع ��ن وبعد اإزالة معظم امخلف ��ات من نبعها‪ ،‬ك�سفت‬ ‫ع ��ن وجهها احقيق ��ي ال�ساحر وبدت غني ��ة بالألوان‬ ‫وبالت�سكي ��ات ال�سخري ��ة اجملية الت ��ي تكونت مع‬ ‫م ��رور ال�سنن‪ ،‬متمني ًا اأن تع ��ود احياة لها من جديد‬ ‫وترجع اإى �سابق عهدها بف�سل �سواعد اأبناء البلدة‬

‫مؤتمر المناظير يوصي بإجراء‬ ‫عمليات سنتمترين وما فوق بالليزر‬ ‫الظهران ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫اأو�سى موؤمر «امناظر امتقدِمة‬ ‫للجهاز اله�سمي» ي الظهران‪ ،‬اأم�س‪،‬‬ ‫وخ ��ال يومه اختامي‪ ،‬عل ��ى اإجراء‬ ‫العملي ��ات بحج ��م ‪� 2‬سنتمير واأكر‬ ‫بوا�سط ��ة اللي ��زر‪ ،‬بد ًل م ��ن ام�سرط‪،‬‬ ‫حي ��ث تاب ��ع ام�سارك ��ون ي اموؤمر‬ ‫بث� � ًا تليفزيوني� � ًا مبا�سر ًا ل � � ‪ 18‬حالة‬ ‫طبي ��ة م�ستع�سية بالغ ��ة التعقيد‪َ ،‬‬ ‫م‬ ‫عاجُ ها بامنظ ��ار ي جمع املك فهد‬ ‫الطبي الع�سكري ي مدينة الظهران‪،‬‬ ‫م ��ن داخل غرف ��ة العملي ��ات بوا�سطة‬ ‫فريق طبي متخ�س�س‪ ،‬حت اإ�سراف‬ ‫رئي� ��س ق�س ��م امناظ ��ر بامج َم ��ع‪،‬‬ ‫الدكت ��ور ن ��واف الزك ��ري‪ ،‬وي�سانده‬ ‫ع ��دد م ��ن الأطب ��اء وال�ست�ساري ��ن‬ ‫من ختل ��ف دول الع ��ام‪ ،‬وطاقم من‬ ‫التمري� ��س بالق�س ��م‪ ،‬تراأ�ست ��ه مي�س‬ ‫امعايدة‪ ،‬م�سارك ��ة ‪ 300‬متخ�س�س‬ ‫عامي ي العاج بامناظر‪.‬‬ ‫كما ناق�س اموؤم ��ر اأبرز الطرق‬ ‫احديث ��ة ي تركيب �سب ��كات داعمة‬ ‫لعاج الأورام‪ ،‬والتنظر با�ستخدام‬ ‫اموج ��ات ال�سوتي ��ة‪ ،‬وعر� ��س لأول‬

‫الذين اأخذوا على عاتقهم موا�سلة ام�سوار ي اأعمال‬ ‫اإحيائها بح�سب الإمكانات امتوفرة‪.‬‬ ‫واأ�ساف الفوتغراي ال�سيد حمد اآل طالب الذي‬ ‫يعم ��ل على توثيق الفعالية فوتغرافي� � ًا اأو ًل باأول‪ ،‬اأن‬ ‫معل ��م العن هو اأح ��د امعام التاريخي ��ة ي امنطقة‪،‬‬ ‫مطالب ًا اجهات امعنية بامبادرة ي حماية هذا اموقع‬ ‫وتطوي ��ره ليكون موقع ًا �سياحي ًا وطني ًا يحكي جزءا‬ ‫من تاريخ هذه امنطقة‪.‬‬ ‫واأ�سارع�س ��و اجمعي ��ة التاريخي ��ة ال�سعودية‪،‬‬ ‫ام� �وؤرخ علي ال ��درورة اإى اأن ع ��ن الق�سورية ك�سفت‬ ‫عن �سر العمارة بالن�سبة للعماليق وهذا �سر ًا تبوح به‬ ‫الع ��ن لأول م ��رة ‪ ،‬حيث اأنه من الن ��ادر اكت�ساف مثل‬ ‫هذا الطراز امعماري ي بناء الينابيع اجوفية‪ ،‬واإذا‬ ‫كان ��ت هذه العمارة على عمق قراب ��ة ال� ‪ 15‬مر ًا فهذا‬

‫الدكتور الزكري اأثناء اموؤمر‬

‫مرة على م�ستوى ال�س ��رق الأو�سط‪،‬‬ ‫منظارخا� ��س بع ��اج ح�س ��وات‬ ‫القنوات امرارية ام�ستع�سية وكبرة‬ ‫احج ��م باللي ��زر‪ ،‬م ��ع بي ��ان الط ��رق‬ ‫ال�سحيح ��ة لركي ��ب البال ��ون داخل‬ ‫امع ��دة للح ��د م ��ن ال�سّ من ��ة امفرطة‪،‬‬ ‫والت ��ي بلغ ��ت ن�سبتها قراب ��ة ‪،40%‬‬ ‫وكذلك �سرح طرق ا�ستخدام التنظر‬ ‫باموجات ال�سوتية‪.‬‬ ‫ي�سار اإى اأن اموؤمر ا�ستمر على‬

‫مدى يوم ��ن‪ ،‬وافتتحه مدير امجمَع‬ ‫الطبي الع�سكري ي الظهران العميد‬ ‫حم ��د ب ��ن عبدامح�س ��ن القرزع ��ي‪،‬‬ ‫وياأتي �سم ��ن ال�سراتيجية الطبية‬ ‫للق ��وات ام�سلحة للتعلي ��م والتدريب‬ ‫والأبح ��اث‪ ،‬لارتق ��اء م�ست ��وى‬ ‫ق ��درات الأطب ��اء ال�سعودي ��ن‪ ،‬وغر‬ ‫ال�سعودين‪ ،‬لتق ��دم خدمات وقائية‬ ‫وعاجي ��ة متكامل ��ة م ��ن جمي ��ع‬ ‫اجوانب‪.‬‬

‫ي ��دل عل ��ى اأن العمارة موجودة ي كث ��ر من العيون‬ ‫ي امنطقة وناأمل اأن يدر�س هذا التقليد امعماري ي‬ ‫ام�ستقبل‪.‬‬ ‫واأو�سح اموؤرخ الدرورة اأن ا�سم عن الق�سورية‬ ‫ارتبط بقرية الق�سورية التاريخية التي كانت عامرة‬ ‫باأهله ��ا ي القرن احادي ع�س ��ر الهجري وقد ك�سفت‬ ‫الوثائق الركية ي القرن التا�سع الهجري عن اأ�سماء‬ ‫اأع ��ام تلك القري ��ة وهذا يدل تاريخي ًا عل ��ى اأن امكان‬ ‫ماأه ��ول باح�سارة من ��ذ اأكر من خم�س ��ة اآلف �سنة‬ ‫ميادية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال ��درورة «اإن �سب ��اب بل ��دة اجارودي ��ة‬ ‫وخوفه ��م على اندث ��ار اآث ��ار امنطقة الت ��ي تتعر�س‬ ‫للدم ��ار يوم ًا بعد ي ��وم‪ ،‬اأخذوا زم ��ام امبادرة لك�سف‬ ‫العيون الأثرية التي �سارفت على الندثار»‪.‬‬

‫بعد نقله للعاج في مجمع الدمام الطبي‬

‫ا يخالف النظام إا المقصر في االتزام بأخاقه‬

‫نائب وزير الصحة يزور مصابا سودانيا‬ ‫في حادث عاملي مستشفى الرفيعة‬ ‫زار نائ ��ب وزي ��ر ال�سح ��ة لل�س� �وؤون ال�سحي ��ة‬ ‫الدكتورمن�س ��ور بن نا�س ��ر احوا�سي م�س ��اء اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬اممر� ��س ال�س ��وداي ام�س ��اب ي اح ��ادث‬ ‫امروري الذي وقع الثاثاء‪ ،‬بالقرب من حافظة قرية‬ ‫العلي ��ا وراح �سحيته اأربع ��ة من من�سوبي م�ست�سفى‬ ‫الرفيعة‪ ،‬ف�س ًا عن اإ�سابة اآخ َرين باإ�سابات متعددة‪.‬‬ ‫واطم� �اأن احوا�س ��ي على اممر�س امن ��وم ي جمع‬ ‫الدم ��ام الطب ��ي‪ ،‬وقدم ل ��ه ال ��ورود مبدي ًا ل ��ه م�ساعر‬ ‫اموا�ساة‪ ،‬موجه ًا بتقدم العناية الطبية الفائقة له‪.‬‬ ‫وق ��ال الناطق الإعامي ب�سح ��ة ال�سرقية اأ�سعد‬ ‫�سع ��ود اأن الدكت ��ور احوا�س ��ي نق ��ل حي ��ات وزي ��ر‬ ‫ال�سح ��ة الدكت ��ور عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز الربيعة‬ ‫ومنيات ��ه للم�س ��اب بال�سف ��اء العاج ��ل‪ ،‬واأك ��د خال‬ ‫الزي ��ارة حر� ��س وزارة ال�سح ��ة عل ��ى من�سوبيه ��ا‪،‬‬ ‫وتقديره ��م الكب ��ر للدور ال ��ذي يقوم ��ون به خدمة‬ ‫امر�سى‪ ،‬متمني ًا له �سرعة ال�سفاء والعودة لأهله �سام ًا‬ ‫معافى‪.‬‬

‫الغيث لـ |‪ :‬ثقافة الشباب شكلية‬ ‫وترفيهية وا فائدة منها دينيا أو دنيوي ًا‬

‫وي ال�سي ��اق ذات ��ه اأك ��د �سع ��ود اأن مديرع ��ام‬ ‫ال�سوؤون ال�سحية بامنطق ��ة ال�سرقية الدكتور �سالح‬ ‫ال�ساح ��ي قام ي م�ساء اليوم ذات ��ه بزيارة للطبيب‬ ‫الهندي ام�ساب باحادث ذاته‪ ،‬وامنوم ي م�ست�سفى‬ ‫اجبيل العام‪ .‬حيث ق ��ام الدكتور ال�ساحي بزيارته‬ ‫لاطمئن ��ان عل ��ى �سحت ��ه ووج ��ه بتق ��دم اخدمات‬ ‫الطبي ��ة الازم ��ة ل ��ه‪ .‬معر ًا ع ��ن حزنه له ��ذا احادث‬ ‫الأليم وفقد الزماء الأربعة‪ ،‬الذين وجه ب�سرعة اإنهاء‬ ‫اإجراءات ت�سليم جثثهم لذويهم بالتن�سيق مع اجهات‬ ‫امعنية ح�سب الأنظمة امتبعة‪ ،‬داعي ًا بال�سفاء العاجل‬ ‫للم�سابن ي احادث‪.‬‬ ‫وكان ح ��ادث م ��روري وق ��ع م�س ��اء الثاث ��اء‬ ‫بالق ��رب م ��ن القرية العليا ت ��وي فيه اأربع ��ة عاملن‬ ‫ي م�ست�سف ��ى الرفيعة العام التاب ��ع للقطاع ال�سحي‬ ‫بامنطق ��ة ال�سرقية بينهم مر�س ��ة اأندوني�سية وفني‬ ‫خت ��ر فلبين ��ي‪ ،‬اإ�سافة اإى طبيب م�س ��ري و�سائق‬ ‫�سع ��ودي‪ ،‬فيم ��ا اأ�سي ��ب اثن ��ان باإ�ساب ��ات ختلف ��ة‬ ‫اأحدهم طبيب هندي ي حالة حرجة ‪ ،‬واآخر مر�س‬ ‫�سوداي اجن�سية‪.‬‬

‫مصلى متنقل في مهرجان الزهور بالدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬علي العُمري‬

‫ام�سجد امتنقل بعد �ساة الع�ساء (ت�سوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫م�سل‬ ‫ي�ستفي ��د اأك ��ر من األ ��ف ٍ‬ ‫يومي ًا من وجود ام�سجد امتنقل ي‬ ‫مهرج ��ان الزهور بالدم ��ام‪ .‬ويُوجد‬ ‫ام�سجد من �ساة الع�سر اإى �ساة‬ ‫الع�ساء‪ ،‬ويت�سع ام�سلى ما يزيد عن‬ ‫�ستمائ ��ة �سخ� ��س ي� �وؤدون ال�ساة‬ ‫بداخل ��ه‪ ،‬غ ��ر اأن ع ��ددا اآخ ��ر م ��ن‬ ‫ام�سلن يوؤدون ال�ساة خارجه اإذا‬ ‫امتاأ من الداخل‪.‬‬ ‫ينق�س ��م ام�سل ��ى اإى جزاأي ��ن‬ ‫الأول للرجال والثاي للن�ساء‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن عسيري‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬

‫(ال�سرق)‬

‫(ال�سرق)‬

‫حينما طالب الملياردير �سالح كامل ال�سباب ال�سعودي‬ ‫ال�ع��اط��ل ب�ع��دم ان�ت�ظ��ار ال��وظ�ي�ف��ة‪ ،‬وال�ت��وج��ه للعمل وال�ت�ج��ارة في‬ ‫�سوق الخ�سرة‪ ،‬لم يخبره كيف ي�ستطيع ك�سر احتكار اللوبي‬ ‫الأجنبي ف��ي اأ��س��واق�ن��ا‪ .‬فالم�سيطر على معظمها ه��م الأج��ان��ب‪،‬‬ ‫خ�سو�س ًا العمالة ال�سائبة‪ ،‬التي ل ت�سيطر فح�سب بل وتتحكم‬ ‫في الأ�سعار دون ح�سيب ول رقيب‪ .‬كلنا يعلم اأن التجارة فيها‬ ‫من الخير الكثير‪ ،‬ولكن ت�ستر بع�ض التجار والمواطنين على‬ ‫هوؤلء الأجانب وتاأجير المحات والمبا�سط لهم من الباطن جعلهم‬ ‫يحتلونها ول ي�سمحون للمواطنين العاطلين عن العمل باختراقها‪.‬‬ ‫فقد تكثروا كال�سباع على مواطنينا وحرموهم من لقمة عي�سهم ‪.‬‬ ‫فاتجه المواطنون للبيع في ال�سوارع وعلى الطرقات‪ .‬يمار�سون‬ ‫البيع و�سط معاناة ل تنتهي من موظفي البلدية‪ ،‬وترى في وقوفهم‬ ‫اإعاقة لل�سير ومظهر ًا غير ح�ساري ي�سوه منظر المدن!‬ ‫يوجد بالقرب من منزلي طريق تقف على امتداده كل يوم‬ ‫مجموعة من ال�سيارات التي يبيع فيها عدد من ال�سباب بع�ض‬ ‫الب�سائع حتى ال�م���س��اء‪ .‬وذات م��رة داهمتهم البلدية وقامت‬ ‫بال�ستياء على معظم ب�ساعتهم‪ ،‬واإت ��اف الكثير منها دون‬ ‫الكتراث بحال هوؤلء المواطنين ومن يعولون‪ .‬وتكرر الم�سهد‬ ‫كثير ًا اأم��ام عيني‪ .‬وف��ي اآخ��ر م��رة م��ررت فيها بالمكان وجدته‬ ‫خالي ًا‪ .‬وراأي��ت بالقرب منه اإعان ًا عن قرب افتتاح فرع ل�سوبر‬ ‫م��ارك��ت كبير وم�سهور‪ .‬فاأيها الم�سوؤولون قلي ًا م��ن الرحمة‬ ‫بالعاطلين عن العمل ومراعاة ظروف الم�ساكين الذين يبحثون‬ ‫عن اللقمة الحال لهم ولأ��س��ره��م‪ .‬فقرار ال�سعودة في محات‬ ‫الخ�سرة وتلك الأ� �س��واق كما ن��رى ون�ساهد ق��رار غير �ساري‬ ‫المفعول على اأر�ض الواقع‪ .‬فزيارة واحدة من م�سوؤول لاأ�سواق‬ ‫كفيلة باإظهار الحقيقة‪ .‬فاإما اأن تطردوا العمالة الم�سيطرة على‬ ‫الأ�سواق وتطبقوا قرار ال�سعودة على اأر�ض الواقع ب�سدق‪ ،‬اأو‬ ‫تبحثوا لل�سباب العاطلين عن عمل‪.‬‬

‫نائب وزير ال�سحة يزور ام�ساب ال�سوداي امنوم ي جمع الدمام‬

‫(ال�سرق)‬

‫عي�سى الغيث‬

‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬ ‫يرى قا�س بوزارة العدل واأ�ستاذ ي الفقه امقارن الدكتورعي�سى الغيث‬ ‫القا�سي اقت�سار ثقافة ال�سباب على «ال�سكليات والرفيه»‪ ،‬حيث يعرفون ما ل‬ ‫فائدة منه ديني ًا ودنيوي ًا كالريا�سة مث ًا‪ ،‬م�سر ًا اإى تق�سرهم فيما فيه منفعة‬ ‫له ��م كالدين والأخاق والأنظمة والثقاف ��ة العامة ب�ستى نواحيها التي جعل‬ ‫منهم مثالين ي حياتهم واأخاقهم و�سلوكهم‪.‬‬ ‫وق ��ال «اأرى اجهل القان ��وي الكبر ي �ستى �سرائ ��ح امجتمع ما فيها‬ ‫ال�سباب رغ ��م توفر م�سادر امعرفة عر الإنرن ��ت ولكنهم يبحثون عن امتعة‬ ‫والرفيه بعيد ًا عن اجدية وام�سالح الباقية احقيقية»‪.‬‬ ‫واأرج ��ع الغيث خالف ��ة النا�س لاأنظم ��ة‪ ،‬اإى اجهل اأوع ��دم القناعة اأو‬ ‫الرغبة ي م�سلحة �سخ�سية على ح�ساب ام�سلحة العامة‪ ،‬ول يخالف النظام‬ ‫اإل م ��ن هو مق�سر ي اللتزام بدين ��ه واأخاقه‪« ،‬فالدين الإ�سامي يربينا على‬ ‫اللت ��زام بام�سال ��ح العامة ولي� ��س الأناني ��ة والنتهازية وام�ساغب ��ة م�سالح‬ ‫�سخ�سية»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «الأخاق الإن�سانية تدعو لذلك وه ��ي التي جاء الإ�سام لإمامها‬ ‫واإكمالها كما قال �سلى الله عليه واآله و�سلم «اإما بعثت لأمم مكارم الأخاق»‪،‬‬ ‫والإم ��ام يعن ��ي اإكم ��ال الناق�س م ��ن الأخاق وتهذي ��ب اموجود منه ��ا‪ ،‬ولذا‬ ‫يفر� ��س بام�سلم اأن يكون اأكر من غ ��ره التزام ًا بالأنظمة وطاعة لله تعاى‪،‬‬ ‫ومن يخالف النظام يقع ي اإثم ديني وعقوبة دنيوية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الغي ��ث ل�«ال�سرق» اأن امخالفة تختل ��ف ح�سب نوعية امخالف‪،‬‬ ‫فنج ��د من يخال ��ف الأح ��كام الدينية وهذا خال ��ف بدوره للنظ ��ام الذي يلزم‬ ‫بالتقي ��د بالأح ��كام ال�سرعي ��ة ي الباد‪ ،‬احرام� � ًا للمجتمع ودين ��ه وثوابته‪،‬‬ ‫وهن ��اك من يخالف ي �س� �وؤون دنيوية كمن يخالف نظام ام ��رور وامخدرات‬ ‫والر�س ��وة والتزوي ��ر وغ�سي ��ل الأم ��وال وجرائ ��م امعلوماتي ��ة وغره ��ا من‬ ‫الأنظم ��ة‪ ،‬ولكن ن�سبة الق�سايا التي تخ�س هذا النوع من اجنايات يعد قلي ًا‬ ‫ي مقاب ��ل امخالفات الكبرة‪ ،‬وذلك ب�سبب �سعف ال�سبط الإداري واجنائي‬ ‫العائد لعدة اأ�سباب منها الراخي وامحاباة اأو العفو وال�سفح اأو غرها‪ ،‬ولكن‬ ‫يجب ا�ستح�سار اأن الأنظمة م تو�سع اإل م�سلحتنا جميع ًا ومن يخالفها فقد‬ ‫اعتدى علينا جميع ًا‪.‬‬


‫الجزائر ترفض دفن جثمان محمد مراح فيها وفرنسا تواجه حقائق تكذب روايتها‬ ‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�سن‬ ‫رف�س ��ت اجزائ ��ر ر�سمي ��ا دفن جثمان حم ��د مراح امته ��م امفر�ض‬ ‫ي مقت ��ل ثاثة جن ��ود فرن�سين من اأ�س ��ول ختلفة‪ ،‬واأف ��ادت تقارير اأن‬ ‫القن�سلي ��ة اجزائري ��ة بتولوز رف�س ��ت ت�سليم ال�سرك ��ة امخت�سة ي نقل‬ ‫جثام ��ن اجزائري ��ن نحو اأر� ��ض الوطن الرخي�ض لنق ��ل جثمان حمد‬ ‫م ��راح اإى م�سقط راأ�ض عائلته حيث كان مقررا اأن يدفن ي مقرة العائلة‬ ‫ببلدية ال�سواقي بامدي ��ة‪ ،‬كما تفاجاأ الوالد برف�ض رئي�ض البلدية ت�سليمه‬

‫رخ�سة الدفن‪ ،‬وقطع متحدث على ل�سان م�سجد باري�ض ال�سك باليقن وقال‬ ‫ب�سريح العبارة وذلك على ل�سان عبدالله زكري مثل عميد جامع باري�ض‬ ‫الكب ��ر حيث قال "كلفتني العائلة تنظي ��م اجنازة ي ظرف ‪� 24‬ساعة ي‬ ‫فرن�س ��ا موافق ��ة ال�سلطات لأن اجزائ ��ر رف�ست ا�ستقب ��ال جثمان حمد‬ ‫مراح لأ�سب ��اب اأمنية"‪ .‬واأعلن تنظيم اإرهابي اأطلق على نف�سه كتيبة جند‬ ‫اخافة‪ ،‬بتبني العملية حيث ارتكب حمد خم�سة من الغتيالت ال�سبعة‬ ‫بحق ع�سكري وثاثة اأطفال وحاخ ��ام مدر�سة عوزار حاتوراه اليهودية‪،‬‬ ‫حيث كان يقيم و�سيدفن‪ .‬ولكن خراء ي ال�سوؤون الأمنية فندت الرواية‬

‫الفرن�سية الر�سمية واتهمت �سلوع اأجهزة ا�ستخباراتية فرن�سية بوقوفها‬ ‫وراء اح ��ادث كم ��ا جاء ول ��و ب�سكل �سمني على ل�س ��ان اإيف بوي رئي�ض‬ ‫امخابرات الفرن�سية الداخلية �سابقا‪ ،‬كما اأطلقت م�سالح الأمن اجزائرية‬ ‫حقيقات معمقة حول م�سار حمد مراح ي اجزائر‪ ،‬حيث تبن اأنه تردد‬ ‫عل ��ى اجزائر والتحق مدار�ض قراآنية ي بع�ض حافظات اجزائر وم‬ ‫مكث طويا فعاد اأدراجه اإى فرن�سا‪ ،‬وقال الوالد ي ت�سريحات �سحفية‬ ‫اإن ابن ��ه كان يتمتع ب�سل ��وك ح�سن ونفى اأنه زار اأفغان�ست ��ان اأو باك�ستان‬ ‫با�ستثناء م�سر ومكث هناك ثاثة اأيام فقط‪ ،‬و م تخل�ض هذه التحقيقات‬

‫اإى وج ��ود �سلة بن حم ��د مراح باجماعات الإرهابي ��ة باجزائر‪ ،‬وي‬ ‫اجه ��ة امقابلة ك�سفت تقارير اأمنية اأن حم ��د مراح ظل قابعا ي ال�سجن‬ ‫عل ��ى الأرا�س ��ي الفرن�سية لف ��رة ‪� 18‬سهرا م ��ن عام ��ي ‪ 2008‬اإى ‪2009‬‬ ‫وه ��ي الفرة التي زعمت فيها م�سالح الأم ��ن الفرن�سية تنقل حمد مراح‬ ‫ما بن اأفغان�ستان وباك�ستان‪ ،‬ما ي�سع ال�سلطات ي حرج كبر والتي بنت‬ ‫اتهاماتها محمد مراح على انتمائه اإى جماعات اإرهابية قريبة من القاعدة‪،‬‬ ‫ورف�س ��ت احكومة الفرن�سية ي وقت �سابق دفن جثمان حمد مراح ي‬ ‫مدينة تولوز وبررت رف�سها خ�سية وقوع اأعمال انتقامية‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫النظام يمنع مساعدة المهجرين من حمص ويعتقل كل من يساعدهم‬

‫أمن اأسد يداهم مستودعات إغاثة قرب‬ ‫دمشق وينهب محتوياتها ويبيعها‬ ‫دم�سق ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ق ��ال نا�سط ��ون ل�"ال�سرق" اإن ق ��وات الأمن داهم ��ت م�ساء اأم�ض‬ ‫جميع م�ستودعات الإغاثة ي حي احجر الأ�سود بدم�سق و�سادرت‬ ‫كل حتوياته ��ا من مواد طبية واإعا�سية واأغطية وفر�ض‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫اعتقال عدد من العاملن ي جال الن�ساط الإغاثي والإن�ساي‪.‬‬ ‫واأكد النا�سطون اأن حي احجر الأ�سود ي�ست�سيف اأكر من ‪250‬‬ ‫عائلة من مدينة حم�ض‪ ،‬وهذه الإعانات كانت خ�س�سة لهم‪.‬‬ ‫يذكر اأن نظام الأ�سد يحظر على امواطنن م�ساعدة امهجرين من‬ ‫مدينة حم�ض‪ ،‬ويهدد ك ��ل من ي�ساعدهم بالعتقال‪ ،‬و�سبق اأن حذرت‬ ‫اأه ��اي خيم الرم ��وك وامكاتب العقاري ��ة فيها من تاأج ��ر اأواإيواء‬ ‫اأي ��ة اأ�س ��رة حم�سي ��ة حت طائل ��ة العقوب ��ة‪ ،‬واأكر من ذل ��ك‪ ،‬بادرت‬ ‫اإى اعتق ��ال ع�س ��رات امواطنن ي اأكر من منطق ��ة ي ريف دم�سق‬ ‫لإيوائهم عوائل مهجرة‪ ،‬حتى لو كانت من الن�ساء والأطفال‪.‬‬ ‫وي ال�سي ��اق نف�سه‪ ،‬اأكد اأكر من م�سدر ل�"ال�سرق" اأن معونات‬ ‫الإغاثة امر�سلة ع ��ن طريق احكومة ال�سورية تاأخذ طريقها مبا�سرة‬ ‫اإى ال�سبيحة والأ�سواق‪ ،‬وذكر الدكتور نبيل ال�سمان اأنه �ساهد هذه‬ ‫ام�ساعدات تباع على الب�سط ��ات ي مدينة دم�سق واأنه ا�سرى كمية‬ ‫منها‪ ،‬واأنها عبارة عن م�ساعدات اإغاثة اإ�سبانية للمنكوبن ي حم�ض‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى هاجمت جموعة من اجي�ض احر اأم�ض حاجز ًا‬ ‫لقوات الأمن وال�سبيحة ي منطقة بن داريا والقدم‪ ،‬وا�ستمر اإطاق‬ ‫النار مدة �ساعتن اأ�سفر عن مقتل اثنن من اأفراد احاجز وهرب بقية‬ ‫عنا�سره‪ ،‬بينما �ساد اإ�سراب عام حي القدم طوال يوم اأم�ض‪.‬‬ ‫وي حر�ست ��ا‪ ،‬وق ��ع انفج ��ار �سباح اأم� ��ض عند نفق ام ��رور‪ ،‬م‬ ‫يعرف حجم اخ�سائر فيه‪ ،‬وقامت قوات الأمن واجي�ض اإثره بحملة‬ ‫اعتق ��الت ي امدينة‪ ،‬واأكد نا�سطون ل�"ال�س ��رق" م�سوؤولية اجي�ض‬ ‫احر عن العملية‪ ،‬واأنها ا�ستهدفت حاجزا لاأمن قرب النفق‪.‬‬

‫�أحد �لبيوت �لتي �أ�سرم فيها �لنار �سبيحة �لأ�سد ي درعا‬

‫(�أ ف ب)‬

‫مصدر سوداني لـ |‪ :‬الخرطوم سمحت‬ ‫بااعتداء على «هجليج» لتوريط الجنوب‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬ ‫ك�س ��ف م�س ��در �س ��وداي ل � � "ال�س ��رق"‬ ‫التفا�سي ��ل الكاملة لعملية هجوم جي�ض جنوب‬ ‫ال�س ��ودان عل ��ى منطق ��ة "هجلي ��ج" البرولي ��ة‬ ‫الواقعة على احدود بن ال�سمال واجنوب‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�س ��در اإن خط ��ة الهج ��وم عل ��ى‬ ‫"هجلي ��ج" م اإعداده ��ا م ��ن ِق َب ��ل الأم ��ن العام‬ ‫للحرك ��ة ال�سعبية لتحري ��ر ال�س ��ودان احاكمة‬ ‫ي اجن ��وب‪ ،‬باقان اأم ��وم اأوكي ��ج‪ ،‬والذي زار‬ ‫اخرط ��وم خ ��ال الأي ��ام اما�سي ��ة للتباحث مع‬ ‫م�سوؤول ��ن بارزي ��ن ي حكومته ��ا‪ .‬واأو�س ��ح‬ ‫ام�س ��در اأن الهج ��وم م م ��ن ِق َب ��ل جي� ��ض دولة‬ ‫اجنوب "اجي�ض ال�سعب ��ي" دون علم الرئي�ض‬ ‫�سلفاكر ميارديت‪ ،‬والذي م يعلم باأمر الهجوم‬ ‫اإل من "اأموم"‪.‬‬ ‫وذكر ام�س ��در اأن اجي� ��ض ال�سوداي كان‬ ‫متلك معلوم ��ات كافية عن خط ��ة الهجوم على‬ ‫"هجلي ��ج"‪ ،‬وان�سح ��ب منه ��ا عندم ��ا اجتاحه ��ا‬ ‫جي� ��ض اجن ��وب لكي يعط ��ي انطباع ��ا ق�سدته‬ ‫الإدارة ال�سوداني ��ة‪ ،‬وبالفعل ان�سحبت القوات‬ ‫ال�سودانية من "هجليج" لتف�سح الطريق لقوات‬ ‫جي� ��ض اجنوب لدخولها‪ ،‬وبعد و�سول الأخر‬ ‫ل� "ام�سيدة"‪ ،‬بح�سب و�س ��ف ام�سدر‪ ،‬واإعان‬ ‫�سلفاكر اأم ��ام العام اأن قوات ��ه دخلت امنطقة‪،‬‬ ‫انق�س ��ت ق ��وات خا�س ��ة �سودانية عل ��ى جي�ض‬ ‫اجن ��وب لتكب ��ده خ�سائ ��ر فادح ��ة ي الأرواح‬ ‫وامع ��دات وت�ستعي ��د ج ��ددا ال�سيط ��رة عل ��ى‬ ‫"هجليج"‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار ام�س ��در اإى اأن الفرق ��ة اخا�س ��ة‬ ‫ال�سوداني ��ة �سرب ��ت بق ��وة وعن ��ف ق ��وات م ��ا‬ ‫ي�سم ��ى ب � � "اجبه ��ة الثوري ��ة" وق ��وات حركة‬

‫�لرئي�س �ل�سود�ي خال م�ساركته �أم�س ي �لقمة‬ ‫�لعربية ي بغد�د (�أ ف ب)‬

‫الع ��دل وام�ساواة‪ ،‬موؤك ��دا اأن قوات عبدالواحد‬ ‫حم ��د نور م ت�س ��ارك ي الهجوم �سد اجي�ض‬ ‫ال�سوداي‪ ،‬لذلك م ي�سن الأخر هجوما عليها‪.‬‬ ‫وت�سبب هجوم "هجليج" ي خافات بن‬ ‫"باقان اأم ��وم" و"�سلفاكر"‪ ،‬بح�سب م�سادر‪،‬‬ ‫اعت ��رت اأن العاق ��ة ب ��ن الرجلن �س ��اءت حد‬ ‫بعي ��د و�سط اأحاديث ع ��ن اأن الأول ن�سب �سركا‬ ‫للثاي ي اإطار ال�سراع على ال�سلطة ي جوبا‬ ‫ب ��ن "اأم ��وم" الذي يع ��د نف�سه خاف ��ة "كر"‪،‬‬ ‫وحاكم ولية الوح ��دة "تعبان دينق" الذي يعد‬ ‫نف�سه بديا ل� "رياك م�سار" نائب رئي�ض حكومة‬ ‫اجنوب‪ ،‬والذي بدوره يطمع ي رئا�سة الدولة‬ ‫الوليدة وفق اأ�سطورة قبيلة "النوير"‪.‬‬ ‫�اق مت�س ��ل‪ ،‬ت�س ��ر ام�س ��ادر اإى‬ ‫ي �سي � ٍ‬ ‫م ��ا ت�سميه ج ��اح خط ��ة اخرط ��وم ي اإف�سال‬ ‫ال�سغوط الدولية التي كانت تريد دفعها للتوقيع‬ ‫على اتفاقات لت�سوية الق�سايا اخافية العالقة‬ ‫مع دولة اجن ��وب وفق اأهواء الأخ ��رة‪ ،‬اإل اأن‬ ‫هجوم اجي�ض ال�سعبي عل ��ى "هجليج" اأحرج‬ ‫الو�سطاء الدولين الذين كانوا ي�سغطون على‬ ‫ال�سمال واأظهر جوبا ي مظهر امعتدي‪.‬‬

‫جسر جوي بين طهران ودمشق وأربع رحات يومية وأكثر من ‪ 14‬ألفا من الحرس الثوري‬

‫عضو المجلس الوطني القعيط لـ |‪ :‬النظام السوري‬ ‫يخوض حرب ًا ُسن َية شيعية بالنيابة عن إيران‬

‫حفر الباطن ‪ -‬حماد احربي‬

‫ك�سف ع�سو امجل�ض الوطني عن‬ ‫كتلة القبائل ال�سورية امعار�ض ملحم‬ ‫نواف القعيط‪ ،‬عن رواج جارة امقاطع‬ ‫ال�ب���س�ع��ة ال �ت��ي ت �ظ �ه��ر ح �ج��م اج��رائ��م‬ ‫والن �ت �ه��اك��ات ال �ت��ي ي �ق��وم ب�ه��ا عنا�سر‬ ‫النظام ال�سوري‪ ،‬م�سرا اإى اأن ما تظهره‬ ‫الف�سائيات من �سور و���ساهد موؤمة ل‬ ‫مثل ن�سبة ‪ %10‬من ما يحدث على اأر�ض‬ ‫الواقع‪ ،‬وقال القعيط ي ت�سريح خا�ض ل�‬ ‫"ال�سرق"‪" :‬بع�ض الإعامين يحر�سون‬ ‫على ا�ستغال حب عنا�سر الأمن ال�سوري‬ ‫للمال ويغرونهم مبالغ ت�سل لع�سرين‬ ‫األف لرة (‪ 250‬دولرا) للمقطع الواحد‬ ‫ويرتفع ال�سعر كلما زادت �سعوبة امقطع‬ ‫وب�ساعته بهدف اإظهار اماأ�ساة احقيقية‬ ‫التي يعانيها ال�سعب ال�سوري من النظام‬ ‫امجرم"‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ام �ع��ار���ض ال� ��ذي خ ��رج من‬ ‫ب��اده منذ عام ‪ ،2003‬اإى دور امجل�ض‬ ‫الوطني ال�سوري برئا�سة برهان غليون‬ ‫ي قيادة الثورة‪ ،‬واأ�ساف‪" :‬اأن امجل�ض‬ ‫الوطني ال�سوري ما زال �سعيفا ب�سبب‬ ‫ع��دم وج��ود الع ��راف ال ��دوي ب��ه وهو‬ ‫الواجهة ال�سيا�سة للثورة و�سم معظم‬ ‫اأطياف امعار�سة ال�سورية من اإ�سامين‬ ‫وعلمانين واأبناء القبائل"‪.‬‬

‫النظام يغلق احدود‬ ‫منع هجرة ال�سورين‬

‫واأ�� �س ��ار القعيط اإى وج ��ود اأك��ر‬ ‫من مائة األ��ف عائلة �سورية م�سردة ي‬ ‫الداخل حيث جاأت بع�ض الأ�سر خا�سة‬ ‫من درعا للخروج اإى مناطق هادئة ن�سبيا‬ ‫كمركز مدينة دم�سق وحلب‪ ،‬وعن م�سردي‬ ‫اخارج قال‪" :‬يوجد ي الأردن اأكر من‬ ‫ثمانن األف �سوري غادروا خال الثورة‪،‬‬ ‫وع�سرة اآلف ي لبنان و‪ 11‬األفا ي تركيا‪،‬‬

‫القعيط‪" :‬ال�سوريون أاخ��ذوا قرارهم‪..‬‬ ‫فالعودة اإى ما قبل ‪ 15‬مار�ض‪ ،‬م�ستحيلة‪،‬‬ ‫لأن�ه��ا تعني الن�ت�ح��ار فال�سوريون هذا‬ ‫قدرهم و�سيكملون ام�سوار حتى ياأتي‬ ‫ال�ف��رج ب� �اإذن الله"‪.‬وحول دور و�سائل‬ ‫الإع���ام ي نقل ام�سهد ال���س��وري ق��ال‪:‬‬ ‫"هناك دور كبر تقوم به قناتي اجزيرة‬ ‫والعربية وكذلك الفرن�سية و‪،CNN‬‬ ‫رغم منع النظام دخ��ول و�سائل الإع��ام‪،‬‬ ‫ولكن ما نراه ل مثل ما ن�سبته ‪ %10‬من‬ ‫ما يحدث على اأر�ض الواقع بدليل ما ذكره‬ ‫اجراح الفرن�سي جاك بريز من منظمة‬ ‫(اأطباء با ح��دود) حول جازر وجرائم‬ ‫النظام ال�سوري �سد �سعبه‪ ،‬حيث قاموا‬ ‫باإحراق ال�سهداء ورفعهم بالطران ورمي‬ ‫جثثهم فرادى حتى ل يتم اتهامهم بالإبادة‬ ‫اجماعية‪ ،‬فهذا النظام فنان ي الإجرام‪،‬‬ ‫وب�سار الأ�سد جاء ليكمل م�سرة والده‬ ‫الإجرامية"‪.‬‬

‫ال�سهداء اأكر من اأربعن األفا‬

‫ملحم �لقعيط يتحدث للزميل حماد �حربي‬

‫(ت�سوير‪ :‬م�ساعد �لدهم�سي)‬

‫النظام السوري أثبت أنه عميل إسرائيل بالدرجة اأولى‬ ‫والنظام يعمل الآن على اإغ��اق اح��دود‬ ‫منع هجرة ال�سورين ل��دول اجوار"‪،‬‬ ‫واأ�� �س ��اف‪" :‬النظام ي��اح��ق ام�سردين‬ ‫وخا�سة الن�سطاء حيث يتعمد ت�سفيتهم‬ ‫واحدا تلو الآخر وهناك م�سايقات كثرة‬ ‫يتعر�ض لها م�سردو اخارج"‪.‬‬ ‫و�سدد القعيط على �سلمية الثورة‬ ‫منذ انطاقها لكن ن�ظ��ام الأ� �س��د قابلها‬ ‫باحديد والنار‪ ،‬وهناك �سعار دائما ما يتم‬ ‫ترديده ي امظاهرات وهو ‪" :‬حنا �سلمية‬ ‫�سلمية لو يقتل من يوميا مية)‪ ،‬والثورة‬ ‫لزالت �سلمية لهذه اللحظة ي ما يتعلق‬ ‫بامدنين ولكن ح�سل اأن هناك �سرفاء من‬

‫اجي�ض انت�سروا لأبناء �سعبهم وان�سقوا‬ ‫عندما �ساهدوا الظلم والقتل والتنكيل‬ ‫واغت�ساب الأع��را���ض وه��دف ه �وؤلء هو‬ ‫حماية امدنين والأعرا�ض حتى اأن النظام‬ ‫الآن بداأ ي�ستهدف امن�سقن كما حدث ي‬ ‫باب عمرو وحم�ض وحماة واإدلب"‪.‬‬

‫نظام طائفي مدعوم من اإيران‬

‫وع��ن ا��س�ت�ه��داف ال�ن�ظ��ام ال�سوري‬ ‫م �ن��اط��ق دون غ��ره��ا ق� ��ال‪" :‬ل�سك اأن‬ ‫النظام طائفي منذ اأن و�سل حافظ الأ�سد‬ ‫ل�سدة احكم قبل اأربعن عاما‪ ،‬والطائفية‬ ‫مار�ض ب�سكل ب�سع خا�سة ي ظل �سيطرة‬ ‫ال�ط��ائ�ف��ة ال�ع�ل��وي��ة ع�ل��ى ج�م�ي��ع ام��راك��ز‬

‫اح�سا�سة ي الدولة واجي�ض والقوى‬ ‫الأم �ن �ي��ة‪ ،‬وك�م��ا ه��و معلوم اأن اجي�ض‬ ‫ال�سوري مق�سم اإى ال��وح��دات اخا�سة‬ ‫وامغاوير واحر�ض اجمهوري والأخر‬ ‫تتفرع منه الفرقة ال��راب�ع��ة التي تعتر‬ ‫هي بطلة اأح��داث القتل والتدمر الذي‬ ‫يجري ي �سوريا اليوم فهذه الفرقة كلها‬ ‫من الطائفة العلوية‪ ،‬وح�سرا من الطائفة‬ ‫اموالية للرئي�ض ال�سوري بل اإن قادتها هم‬ ‫من ال�سف الأول ي هذه الطائفة وي�سرف‬ ‫عليها �سقيق الرئي�ض ماهر الأ�سد"‪.‬‬ ‫وق��ال ع�سو امجل�ض ال��وط�ن��ي‪ :‬اإن‬ ‫"النظام مدعوم من اإيران وكذلك العراق‬

‫وح� ��زب ال �ل��ه واح � ��رب ط��ائ �ف �ي��ة بحتة‬ ‫والنظام ال�سوري يخو�ض حربا �سنية‬ ‫�سيعية بالنيابة عن اإي��ران‪ ،‬خا�سة اإذا ما‬ ‫علمنا عن وج��ود ج�سر جوي ما يعادل‬ ‫اأربع رحات يومية بن الدولتن وهناك‬ ‫وثائق تثبت و�سول اأكر من ‪ 14‬األفا من‬ ‫احر�ض الثوري الإي��راي بالإ�سافة اإى‬ ‫ق��ادة وا�ست�سارين وقنا�سن ومعظم ما‬ ‫ن�ساهده ي و�سائل الإعام هو �سنيعتهم‬ ‫ي ظ��ل ح �م��اي��ة ال �ن �ظ��ام ال �� �س��وري لهم‬ ‫وت��وف��ر الأم��ن وال�سكن لهم‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى جي�ض ام �ه��دي وح ��زب الله"‪ .‬وعن‬ ‫مدى وجود بوادر لنفراج الأزمة‪ ،‬اأجاب‬

‫وعن عدد القتلى حتى الآن‪ ،‬اأجاب‪:‬‬ ‫"جميع الأرق���ام امعلنة غ��ر �سحيحة‪،‬‬ ‫فالعدد يفوق اأربعن األفا اإذا ما اعترنا‬ ‫امفقودين بحكم ال�سهداء‪ ،‬كما اأنه ل يوجد‬ ‫حافظة من امحافظات ال�سورية م تقدم‬ ‫�سهداء‪ ،‬فالنظام ظام بجميع امقايي�ض‪،‬‬ ‫لكنه ك��ان ع��ادل ي ت��وزي��ع الظلم‪ ،‬وهو‬ ‫ال��ذي دف��ع كتائب اجي�ض اح��ر للت�سكل‬ ‫ي كل حافظة مجهودات فردية حتى‬ ‫و�سلت لثاثة وخم�سن كتيبة‪ ،‬وم��ازال‬ ‫هدف هذه الكتائب حماية امدنين"‪.‬‬

‫لبنان مق�سوم بن موؤيد ومعار�ض‬

‫وو�سف القعيط موقف دول اجوار‬ ‫باجيد‪ ،‬م�سرا اإى اأن لبنان لها موقفن‪،‬‬ ‫موقف مت�سرر من النظام منذ عام ‪1975‬‬ ‫ويعتر لبنان حتا من النظام ال�سوري‬ ‫وه��و م��وق��ف ج�م��وع��ة ‪ 14‬اآذار مثلة‬

‫ب��اح��ري��ري وج �ع �ج��ع وج �ن �ب��اط وه��م‬ ‫با�سك م��ع ال�سعب ال���س��وري‪ ،‬وموقف‬ ‫م�وؤي��د لنظام ب�سار مثا بحركتي اأم��ل‬ ‫وح��زب الله‪ ،‬وه��م موالن لأ�سيادهم ي‬ ‫طهران‪ .‬ويرى القعيط اأن اموقف الغربي‬ ‫اأثبت �سعيه خدمة اإ�سرائيل قبل �سعيه لفك‬ ‫الأزمة ال�سورية‪ ،‬ولعل ت�سريحات رئي�ض‬ ‫الأركان الإ�سرائيلي عندما طالب بتخفيف‬ ‫ال�سغط على �سوريا يك�سف مامح تواطوؤ‬ ‫وا�سحة بن النظامن‪.‬‬ ‫وع��ن موقف رو�سيا ق��ال‪" :‬النظام‬ ‫الرو�سي هو نظام مافيوي ويريد الثمن‬ ‫لأن اآخر موطئ قدم له ي ال�سرق الأو�سط‬ ‫هو �سوريا"‪.‬‬ ‫واع� �ت ��ر ال �ق �ع �ي��ط م��وق��ف امملكة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ال �� �س �ع��ودي��ة غ��ر م���س�ت�غ��رب‪،‬‬ ‫واأَ�ساف‪" :‬دائما امملكة مواقفها م�سرفة‬ ‫منذ حرب اأكتوبر وحتى الآن‪ ،‬وكذلك قطر‬ ‫فهاتان الدولتان ك��ان موقفهما �سريحا‬ ‫ووا��س�ح��ا وح���س��رت فيهما راب ��ط ال��دم‬ ‫والدين والأخوة"‪ ،‬واأ�ساف‪" :‬ال�سعودية‬ ‫م تق�سر مع اجالية ال�سورية التي يفوق‬ ‫ع��دده��ا اأك��ر م��ن ‪ 700‬األ��ف و�سهلت لهم‬ ‫الكثر من الإج ��راءات وخا�سة من اأراد‬ ‫جلب عائلته واأط�ف��ال��ه م��ن �سوريا وقت‬ ‫الثورة بل تعدى ذلك اإى ت�سهيل اإجراءات‬ ‫ال�سوري امخالف"‪.‬‬ ‫واختتم القعيط حديثه ل� "ال�سرق"‬ ‫قائا‪" :‬ال�سعب ال�سوري ي حنة اأمام‬ ‫اآلة القمع امجرمة‪ ،‬ونحن ننا�سد امملكة‬ ‫بال�سغط ب�ك��اف��ة ال��و� �س��ائ��ل وم���س��اع��دة‬ ‫ال�سورين على التخل�ض من هذا النظام‬ ‫امجرم‪ ..‬ونحن لي�ض لدينا اأمل ي اأمريكا‬ ‫واأوروبا‪ ..‬اأملنا بالله ثم بامملكة العربية‬ ‫ال�سعودية لأن الآخ��ري��ن ي�ن�ظ��رون من‬ ‫زاوي��ة م�سالح فقط‪ ،‬بينما امملكة يهمها‬ ‫ن�سرة اإخوانها فقط‪ ،‬والنظام ال�سوري‬ ‫اأث �ب��ت اأن� ��ه ع�م�ي��ل لإ� �س��رائ �ي��ل ب��ال��درج��ة‬ ‫الأوى"‪.‬‬


12

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬117) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬7 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻟﺤﺮﻛﺔ ﻓﺘﺢ ﻓﻲ ﻏﺰﺓ‬:| ‫ﺃﺑﻮ ﻳﺰﻥ ﻟـ‬ ‫ﻣﺸﺮﺫﻣﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﺘﻀﻴﻴﻖ ﺍﻟﺨﺎﻧﻖ ﻣﻦ ﺣﻤﺎﺱ‬



                    ""                       "   "   " "  ""  "    "      "     "      "   "  "     "                     "  "    "       



                       "  "           "           "                                        ""          " "                        "" 

‫| ﺗﺪﺧﻞ ﻣﺨﻴﻢ ﻋﻴﻦ ﺍﻟﺤﻠﻮﺓ‬ 150 ‫ ﻭﺗﺤﻀﺮ ﺗﺨﺮﻳﺞ‬..‫ﺟﻨﻮﺏ ﻟﺒﻨﺎﻥ‬ ‫ﺿﺎﺑﻄ ﹰﺎ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴ ﹰﺎ ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺋﺐ ﺍﻷﻗﺼﻰ‬ 



          "    "              ""            "    "            

        " "     "

 

     

                 "      "  "                  

                               "    "   "       "





      1993  "  "     1997     2000   

                                                          "" 150 ""         ""               " "       "        "                                   2000                              1967        "   "       "   "67 "      "



  



                                                              

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ‬                                                                                                                                           " "                                                                                                                                                        monzer@alsharq.net.sa


‫مصر‪ :‬السجن ثمانية‬ ‫أعوام لوزير اإسكان‬ ‫اأسبق و خمسة غيابي ًا‬ ‫لصهر عاء مبارك‬

‫واأ�ص ��درت امحكمة حكمًا غيابيًا على رجل الأعمال‬ ‫القاهرة ‪ -‬عبد ال�صبور بدر‬ ‫الإماراتي‪ ،‬عماد احاذق‪ ،‬ورجل الأعمال ام�صري‪ ،‬يحيي‬ ‫ق�صت حكمة جنايات القاهرة اأم�ص معاقبة وزير الكومي‪ ،‬باحب�ص �صنة مع الإيقاف‪ ،‬وتغرمهما مبلغ ‪25‬‬ ‫م�صاو‪.‬‬ ‫الإ�ص ��كان ام�ص ��ري الأ�صبق‪ ،‬حم ��د اإبراهي ��م �صليمان‪ ،‬مليون جنيه‪ ،‬واإلزامهما برد مبلغ ٍ‬ ‫وا�صتقبل وزير الإ�صكان الأ�صبق الأحكام الق�صائية‬ ‫بال�صجن مدة ثماي �صنوات على التهم امن�صوبة اإليه ي‬ ‫أرا�ص تابعة للدولة بامخالفة للقانون الت ��ي �ص ��درت �صده بردي ��د كلم ��ة «ح�صبي الل ��ه ونعم‬ ‫ق�صيتي تخ�صي�ص ا ٍ‬ ‫واإهدار امال العام‪ ،‬كما ق�صت امحكمة باإلزامه برد مبلغ الوكي ��ل» ب�ص ��وت منخف�ص داخ ��ل قف�ص الته ��ام‪ ،‬فيما‬ ‫هت ��ف اأن�ص ��اره «دا ظل ��م»‪ ،‬وعل ��ى اجان ��ب الآخ ��ر‪ ،‬ردد‬ ‫مليار و‪ 88‬مليون جنيه‪ ،‬وتغرمه مبلغا ماثا‪.‬‬ ‫وعاقبت امحكمة �صهر عاء ح�صني مبارك‪ ،‬جدي امدع ��ون باحق امدي هتاف ��ات «الله اأك ��ر‪ ..‬انت�صرت‬ ‫را�ص ��خ‪ ،‬بال�صجن خم�ص �صنوات غياب ًي ��ا‪ ،‬وغرمته مبلغ الثورة»‪.‬‬ ‫وح�ص ��ر «�صليم ��ان» باماب� ��ص البي�ص ��اء اإى قاعة‬ ‫مليار و‪ 164‬مليون جنيه ورد مبلغ ماثل‪.‬‬

‫امحكمة‪ ،‬وب ��دت عليه عامات القل ��ق والإرهاق ال�صديد‬ ‫وجل�ص على كر�صيه داخل القف�ص‪ ،‬ومتم باآيات قراآنية‪،‬‬ ‫وم�صح بكفيه على وجهه قبل النطق باحكم بلحظات‪.‬‬ ‫وعق ��ب �ص ��دور احك ��م ا�صتقبلت جلت ��ه «جودي»‬ ‫الأم ��ر دون اأدنى انفع ��الت وب�صكل طبيعي ثم ان�صرفت‬ ‫من امحكمة مبا�صرة‪.‬‬ ‫وكان ��ت النياب ��ة اتهم ��ت وزي ��ر الإ�ص ��كان الأ�صب ��ق‬ ‫بتخ�صي� ��ص ‪ 2550‬فدانا لرجل الأعم ��ال جدي را�صخ‪،‬‬ ‫وه ��و ما نتج عن ��ه اإهدار مليار جنيه من اأم ��وال الدولة‪،‬‬ ‫وكذل ��ك تخ�صي� ��ص اأرا� ��ص لأ�ص ��ر باقي رج ��ال الأعمال‬ ‫امتهمن‪.‬‬

‫وزير الإ�شكان الأ�شبق ي جل�شة ق�شائية �شابقة‬

‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫إعان بغداد يؤكد رفض أي تدخل أجنبي في سوريا‬ ‫وتأييدهم حوار ًا جاد ًا بين النظام والمعارضة‬

‫بغداد ‪ -‬ال�صرق‬

‫اأكد اإعان بغداد‪ ،‬الذي �صدر عن القمة العربية‬ ‫رق ��م ‪ 23‬وت�صمن نح ��و اأربعن بن ��د ًا‪ ،‬ثبات موقف‬ ‫ال ��دول العربي ��ة القائ ��م عل ��ى احفاظ عل ��ى وحدة‬ ‫�صوريا وا�صتقرارها و�صامتها الإقليمية وجنيبها‬ ‫تدخل ع�صكري‪.‬‬ ‫اأي ٍ‬ ‫ودع ��ا الإع ��ان اإى وق ��ف العن ��ف ي �صوري ��ا‬ ‫�در كان‪ ،‬وو�صع اآلي ��ة مراقبة حايدة‪،‬‬ ‫م ��ن اأي م�ص � ٍ‬ ‫وعدم التدخل الأجنبي‪ ،‬واإتاحة و�صول ام�صاعدات‬ ‫الإن�صاني ��ة جمي ��ع ال�صوري ��ن دون اإعاق ��ة والدعم‬ ‫الق ��وي مهم ��ة امبع ��وث الأم ��ي العرب ��ي ام�صرك‬ ‫اخا�ص ب�صوريا كوي عنان‪.‬‬ ‫وطال ��ب الإع ��ان ال�ص ��ادر ع ��ن القم ��ة جل�ص‬ ‫الأمن بتبني قرار ب�صاأن �صوريا ي�صتند اإى امبادرة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬ويدعو ال�صلطات وامعار�ص ��ة اإى اإجراء‬ ‫حوار جاد‪ ،‬كما دع ��ا امعار�صة ال�صورية نف�صها اإى‬ ‫توحيد �صفوفها‪.‬‬ ‫و�صدد الإعان على وجوب ت�صوية اخافات‬ ‫العربي ��ة باح ��وار اله ��ادف الب َن ��اء وبالو�صائ ��ل‬ ‫ال�صلمي ��ة‪ ،‬والعمل على تعزي ��ز العاقات العربية‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬واحفاظ على ام�صال ��ح القومية العليا‬ ‫لاأمة العربية‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأهمية موا�صلة اجهود‬ ‫الرامي ��ة اإى تطوي ��ر واإ�ص ��اح منظوم ��ة العمل‬ ‫العرب ��ي ام�ص ��رك وتفعي ��ل اآلياته ��ا م ��ا ي ذلك‬ ‫ال ��دور ال ��ذي �صي�صطل ��ع ب ��ه الرم ��ان وجل� ��ص‬ ‫ال�صل ��م والأم ��ن العربين‪.‬كما ر َكز عل ��ى �صرورة‬ ‫تقدم الدع ��م الازم لليم ��ن ي ختلف امجالت‬ ‫القت�صادي ��ة وال�صيا�صي ��ة والتنموي ��ة والعم ��ل‬ ‫على توفر اخرات الازم ��ة م�صاعدته ي اإزالة‬ ‫الأ�ص ��رار وتداعياتها‪ .‬واأ�صار الإع ��ان اإى اإدانة‬ ‫الق ��ادة الع ��رب لاإره ��اب بكافة �ص ��وره واأ�صكاله‬ ‫واأيا كان م�صدره ومهما كانت دوافعه ومرراته‪،‬‬ ‫ون ّب ��ه اإى اأهمي ��ة العم ��ل عل ��ى اقت ��اع ج ��ذوره‬ ‫وجفيف منابعه الفكرية وامالية واإزالة العوامل‬ ‫الت ��ي تغذيه ونبذ التطرف والغل ��و والبتعاد عن‬ ‫الفت ��اوى امحر�ص ��ة على الفتنة واإث ��ارة النعرات‬ ‫الطائفية‪ ،‬وح � ّ�ث اموؤ�ص�صات العربية امعنية على‬ ‫زيادة التن�صيق فيما بينها مكافحته‪.‬‬

‫مثلو الدول العربية ي قمة بغداد اأم�س‬

‫( إا ب اأ)‬

‫مصدر كان‬ ‫القمة تشدد على وجوب وقف العنف في سوريا من أي‬ ‫ٍ‬ ‫نبذ اإعام المحرض على الطائفية والتكفير وازدراء اأديان‬ ‫ضرورة دعم اليمن في المجالين ااقتصادي والسياسي‬ ‫حية من القمة العربية لل�صعب الفل�صطيني‬

‫ووج ��ه الق ��ادة الع ��رب ي اإعان بغ ��داد حية��� ‫اإكب ��ار واإج ��ال لل�صع ��ب الفل�صطين ��ي ي ن�صال ��ه‬ ‫للت�صدي للع ��دوان الإ�صرائيلي ام�صتمر عليه وعلى‬ ‫اأر�ص ��ه ومقد�صات ��ه وتراثه‪ ،‬واأعلن ��وا دعم �صموده‬ ‫من اأجل قيام الدولة الفل�صطينية ام�صتقلة وامت�صلة‬ ‫وعا�صمتها القد�ص ال�صرقية‪.‬‬ ‫كما اأدان القادة العرب وفق الإعان النتهاكات‬ ‫الإ�صرائيلي ��ة ام�صتم ��رة عل ��ى ال�صع ��ب الفل�صطيني‬ ‫وعل ��ى الأرا�ص ��ي الفل�صطينية امحتل ��ة‪ ،‬وا�صتمرار‬ ‫اإ�صرائي ��ل ي ن�صاطاته ��ا ال�صتيطاني ��ة بالرغ ��م من‬ ‫الإدانات الدولية لهذه اممار�صات غر ال�صرعية‪.‬‬ ‫واأك ��د الإع ��ان اعتبار ام�صاح ��ة الفل�صطينية‬ ‫ركيزة اأ�صا�صية وم�صلحة عليا لل�صعب الفل�صطيني‪،‬‬ ‫داعي ًا القيادة الفل�صطينية اإى اللتزام بتنفيذ اتفاق‬ ‫ام�صاح ��ة الوطنية الفل�صطينية اموقع ي القاهرة‬ ‫بتاري ��خ الرابع م ��ن ماي ��و ‪ 2011‬واإع ��ان الدوحة‬

‫بتاري ��خ ال�صاد� ��ص م ��ن فراي ��ر ‪ 2012‬لو�ص ��ع حد‬ ‫للخافات والنق�صام الفل�صطيني الداخلي وتوحيد‬ ‫اجهود م ��ن اأجل اإجراء انتخابات جديدة وت�صكيل‬ ‫حكومة وحدة وطنية‪.‬‬ ‫و اأع ��رب الإعان عن دعم القادة العرب الكامل‬ ‫مدينة القد� ��ص واأهلها ال�صامدي ��ن وامرابطن على‬ ‫اأر�صهم ي مواجهة العدوان الإ�صرائيلي امتوا�صل‬ ‫عليهم وعلى مقد�صاتهم خا�صة على ام�صجد الأق�صى‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬كم ��ا اأعل ��ن دع ��م وم�صاندة نتائ ��ج موؤمر‬ ‫القد�ص الذي انعقد ي الدوحة �صهر فراير اما�صي‬ ‫لو�ص ��ع حد لانته ��اكات الإ�صرائيلية ام�صتمرة على‬ ‫هذه امدينة امقد�صة‪.‬‬ ‫و�ص ��دد الق ��ادة الع ��رب ي اإع ��ان بغ ��داد على‬ ‫اأن القد� ��ص ال�صرقي ��ة ج ��زء ل يتج ��زاأ م ��ن الأر� ��ص‬ ‫الفل�صطيني ��ة امحتل ��ة ع ��ام ‪ 1967‬واأن جمي ��ع‬ ‫الإج ��راءات الت ��ي تق ��وم به ��ا �صلط ��ات الحت ��ال‬ ‫الإ�صرائيلي باطلة قانون ��ا ول يرتب عليها اإحداث‬

‫اأي تغي ��ر عل ��ى و�ص ��ع امدين ��ة القان ��وي كمدينة‬ ‫حتل ��ة ول عل ��ى و�صعه ��ا ال�صيا�ص ��ي باعتباره ��ا‬ ‫عا�صمة لدولة فل�صطن‪.‬‬ ‫واأكد الإعان �ص ��رورة التو�صل اإى حل عادل‬ ‫لل�صراع العرب ��ي الإ�صرائيلي على اأ�صا�ص ال�صرعية‬ ‫الدولي ��ة ومب ��ادرة ال�ص ��ام العربي ��ة والتاأكي ��د اأن‬ ‫ال�ص ��ام العادل وال�صام ��ل ي امنطقة لن يتحقق اإل‬ ‫م ��ن خال اإنهاء الحت ��ال الإ�صرائيلي والن�صحاب‬ ‫م ��ن كافة الأرا�ص ��ي الفل�صطيني ��ة والعربية امحتلة‬ ‫م ��ا ي ذل ��ك اجولن ال�ص ��وري حتى خ ��ط الرابع‬ ‫من يوني ��و ‪ 1967‬تطبيقا لقرار جل� ��ص الأمن رقم‬ ‫‪ 242‬لع ��ام ‪ ،1967‬م ��ع التو�صل ح ��ل عادل ومتفق‬ ‫عليه م�صكلة الاجئن الفل�صطينين ما ي ذلك حق‬ ‫العودة‪ ،‬ورف�ص كافة اأ�صكال التوطن والتاأكيد على‬ ‫اإقامة دولة فل�صطينية م�صتقلة ذات �صيادة عا�صمتها‬ ‫القد�ص ال�صرقية‪.‬‬

‫القادة العرب يوؤيدون ا�صتقرار ال�صودان‬

‫َ‬ ‫وبن الإعان اأن ام�صاركن يدعمون ال�صودان‬ ‫ي مواجه ��ة كل م ��ا ي�صته ��دف الني ��ل م ��ن �صيادتها‬ ‫واأمنه ��ا وا�صتقراره ��ا ويثمن ��ون اإيف ��اء ال�ص ��ودان‬ ‫م�صتحقات ال�صام ي اإطار اتفاقية ال�صام ال�صامل‬ ‫ويحثون الدول الأع�صاء وموؤ�ص�صات العمل العربي‬ ‫على تكثيف جهودها امادية والفنية لدعم القت�صاد‬ ‫ال�ص ��وداي ي مواجه ��ة تداعي ��ات انف�صال جنوب‬ ‫ال�ص ��ودان ومعاج ��ة دي ��ون ال�ص ��ودان اخارجي ��ة‬ ‫ب�صكل ثنائ ��ي اأو ي اإطار امبادرات الدولية الهادفة‬ ‫اإى معاجته ��ا م ��ا ي�صه ��م ي اإ�ص ��راع مع ��دلت‬ ‫التنمي ��ة القت�صادي ��ة والجتماعية وب ��ذل اجهود‬ ‫العربية للعمل معها على رفع العقوبات القت�صادية‬ ‫امفرو�ص ��ة عل ��ى ال�ص ��ودان والتاأكيد عل ��ى �صرورة‬ ‫تنفي ��ذ قرارات القمم العربية ال�صابقة امتعلقة بدعم‬ ‫ال�ص ��ودان والرحيب ما م اإنف ��اذه ي اإطار تنفيذ‬ ‫وثيقة الدوحة ل�صام دارفور‪.‬‬ ‫�اق اآخ ��ر‪ ،‬اأك ��د اإع ��ان بغ ��داد اأهمي ��ة‬ ‫وي �صي � ٍ‬ ‫الإع ��ام بكاف ��ة و�صائل ��ه م ��ا في ��ه الإع ��ام الرقمي‬ ‫م ��ا ل ��ه م ��ن دور وتاأث ��ر كبري ��ن‪ ،‬وطال ��ب بالتقيد‬ ‫بامو�صوعي ��ة وال�صدقي ��ة دون م�صا� ��ص بحري ��ة‬ ‫التعبر والراأي‪ ،‬كما دع ��ا اإى نبذ الإعام امحر�ص‬ ‫ال ��ذي ي�صي ��ع روح الكراهي ��ة والتفرق ��ة والطائفية‬ ‫والتكفر وازدراء الأديان مع التاأكيد على اأن حرية‬ ‫الإع ��ام مرتبطة بروح القوان ��ن التي تتما�صى مع‬ ‫الإع ��ان العامي حق ��وق الإن�صان ودع ��وة الهيئات‬ ‫واموؤ�ص�صات الإعامية العربية للعمل ي �صوء هذه‬ ‫امبادئ‪.‬‬

‫دعم لل�صومال وجزر القمر‬

‫�صياق اآخر‪ ،‬اأعرب القادة العرب ي اإعان‬ ‫وي ٍ‬ ‫بغداد ع ��ن دعم احكوم ��ة ال�صومالي ��ة ي جهودها‬ ‫لإعادة تاأهيل قواتها الأمنية وم�صاعدتها‪ ،‬كما اأ�صادوا‬ ‫ب�ص ��ر العملي ��ة ال�صيا�صية ي ال�صوم ��ال وجاحها‬ ‫ي التو�ص ��ل لتفاق حول مب ��ادئ انتخاب الرئي�ص‬ ‫و�صياغ ��ة الد�صتور‪،‬كم ��ا اأب ��دو رغبته ��م ي الدع ��م‬ ‫الكام ��ل جمهورية القم ��ر واحر�ص عل ��ى وحدتها‬ ‫الوطني ��ة و�صام ��ة اأرا�صيه ��ا و�صيادته ��ا الإقليمية‬ ‫عل ��ى كام ��ل اأرا�صيها وتقدم الدع ��م القت�صادي لها‬ ‫والتاأكيد على هوية جزيرة مايوت القمرية والدعوة‬ ‫لفتح بعثات دبلوما�صية عربية فيها‪.‬‬

‫مشاهد من القمة العربية‪« ..‬طالباني» يفقد القدرة على الوقوف‪..‬‬ ‫«المطلك» يهاجم «المالكي»‪ ..‬وقادة الدول يتسلمون رسالة من الصدر‬

‫ال�شحفيون يتابعون القمة عر �شا�شات خارج قاعدة اجتماع القادة العرب‬

‫بغداد ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ ذك ��رت تقاري ��ر �صحفي ��ة حلية كردي ��ة اأن‬‫رئي�ص جمهوري ��ة العراق جال طالباي فقد قدرة‬ ‫الوق ��وف على قدميه خ ��ال اأعمال القم ��ة‪ ،‬ونقلت‬ ‫�صحيف ��ة «اآوين ��ة» الكردي ��ة عن م�ص ��در مطلع ي‬ ‫بغداد قوله اإن رئي� ��ص اجمهورية فقد قدرته على‬ ‫الوقوف ب�صبب امر�ص الذي يعاي منه‪.‬‬ ‫واأ�صافت اأن عجزه ظهر جليا على التلفزيون‬ ‫اأثن ��اء ا�صتقبال ��ه رئي� ��ص ال ��وزراء ن ��وري امالكي‬ ‫ورئي�ص جل�ص الن ��واب اأ�صامة النجيفي‪ ،‬موؤكد ًة‬ ‫ي الوق ��ت ذات ��ه اأنه م ��ا زال يتمت ��ع ب�صحة جيدة‬ ‫ج�صديا ودماغيا‪.‬‬ ‫ �ص ��اد ن ��وع م ��ن ال�صج ��ر ي اأو�ص ��اط‬‫ال�صحفين العراقين والعرب اأثناء متابعتهم‪ ،‬عر‬ ‫�صا�صات ُثبِتت ي مقر القمة العربية‪ ،‬كلمات القادة‬ ‫والزعم ��اء العرب‪ ،‬وهم يك ��ررون مواقف معروفة‬ ‫م�صبق� � ًا‪ ،‬م ��ن دون اأي نقل ��ة جدي ��دة عل ��ى �صاح ��ة‬ ‫�صط ��رج القم ��ة‪ ،‬عل ��ى حد ق ��ول اأح ��د ال�صحفين‬ ‫الع ��رب‪ ،‬الذي و�ص ��ف الكلمات الت ��ي األقيت باأنها‬ ‫«جلب النعا�ص»‪.‬‬ ‫‪ -‬اأعل ��ن نائ ��ب رئي�ص ال ��وزراء والقيادي ي‬

‫(ال�شرق)‬

‫( إا ب اأ)‬

‫القائمة العراقية‪� ،‬صالح امطلك‪ ،‬اأن قائمته وجهت‬ ‫ر�صالة اإى القمة العربية ب�صاأن «احالة اماأ�صاوية»‬ ‫للعملية ال�صيا�صية ي العراق‪ ،‬وفيما َ‬ ‫بن اأن رئي�ص‬ ‫الوزراء نوري امالك ��ي و�صل اإى حالة من التفرد‬ ‫ال�صيا�ص ��ي داخلي ًا جعلت من ال�صعب عليه القبول‬ ‫بحكومة �صراكة وطنية وعملية دمقراطية لقيادة‬ ‫الب ��اد‪ ،‬ح ��ذر م ��ن اأن يق ��ود الو�ص ��ع اح ��اي اإى‬ ‫تق�صيم الباد‪ ،‬وقال امطل ��ك‪ ،‬ي بيان �صحفي‪ ،‬اإن‬ ‫القائم ��ة العراقية وجهت ر�صالة اإى القمة العربية‬ ‫ب�ص� �اأن احال ��ة اماأ�صاوي ��ة للعملي ��ة ال�صيا�صية ي‬ ‫الب ��اد‪ ،‬مبين ��ا اأن ه ��ذه الر�صالة تت�صم ��ن مطالب‬ ‫للقادة العرب مناق�صة الو�صع احاي ي العراق‪.‬‬ ‫ قال ع�صو امكتب ال�صيا�صي للتيار ال�صدري‬‫رئي�ص وفد التيار للقاء القادة العرب‪ ،‬علي �صمي�صم‪،‬‬ ‫اأنه �صلم اأغلب الروؤ�صاء ومثلي الروؤ�صاء واملوك‬ ‫العرب ر�صالة زعيم التيار ال�صدري ال�صيد مقتدى‬ ‫ال�ص ��در‪ ،‬موؤكدا اأن اأغل ��ب الروؤ�صاء الذين التقاهم‬ ‫رحب ��وا بالر�صال ��ة واأكدوا على �ص ��رورة تطبيقها‬ ‫وطرحها ي اموؤمرات العربية امقبلة‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن الر�صالة �صم ��ت ثمانية بنود‪،‬‬ ‫اأهمهما �صرورة اتخاذ القادة العرب قرارا �صجاعا‬ ‫بتحري ��ر الأرا�ص ��ي الفل�صطيني ��ة م ��ن الحت ��ال‬

‫ال�شفر اأحمد قطان مثل امملكة خال القمة اأم�س‬

‫الإ�صرائيلي‪ ،‬واإغاق جميع ال�صفارات الإ�صرائيلية‬ ‫ي ال ��دول العربي ��ة‪ ،‬ف�ص ��ا ع ��ن اإغ ��اق القواعد‬ ‫الع�صكري ��ة الأمريكي ��ة ي بع�ص ال ��دول العربية‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن الر�صالة ت�صمن ��ت اأي�صا مقرحا باإن�صاء‬ ‫�صندوق ماي لدعم امواطن العربي الفقر‪ ،‬يوزع‬ ‫م ��ا فيه من مال وفق اإح�صائيات امنظمات الدولية‬ ‫واجامع ��ة العربي ��ة‪ ،‬كما اأكد ال�ص ��در ي ر�صالته‬ ‫عل ��ى �ص ��رورة نبذ الأف ��كار الغربي ��ة اموجهة �صد‬ ‫الإ�صام والتاأكيد على حرية ام�صلمن ي مار�صة‬ ‫طقو�صهم‪.‬‬ ‫ اأك ��د وزير خارجية اليم ��ن اأبوبكر عبد الله‬‫القرب ��ي اأن ��ه �صل ��م ر�صالة لرئي� ��ص الع ��راق جال‬ ‫الطالب ��اي م ��ن الرئي� ��ص اليمن ��ي عبد رب ��ه هادي‬ ‫من�صور‪ ،‬ت�صمنت طلب ت�صليم امعتقلن اليمنين‬ ‫ي ال�صج ��ون العراقية‪ ،‬موؤك ��د ًا ي �صياق اآخر اأنه‬ ‫�صاه ��د الع ��راق والعراقين عك�ص م ��ا كانت تنقله‬ ‫بع�ص و�صائل الإعام العربية‪.‬‬ ‫ طال ��ب مفت ��ي اأه ��ل ال�صن ��ة واجماع ��ة ي‬‫الع ��راق‪ ،‬اخمي�ص‪ ،‬قادة الدول العربية ام�صاركن‬ ‫ي قمة بغداد ‪ ،‬ب�»اإعان اجهاد» ي فل�صطن‪ ،‬فيما‬ ‫دعا اإى احرام ال�صريعة الإ�صامية والعمل اجاد‬ ‫على جعل الإ�صام اأ�صا�صا حياة ال�صعوب العربية‪.‬‬

‫( إا ب اأ)‬

‫الرئي�س الفل�شطيني ي�شافح وزير خارجية البحرين على هام�س القمة‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫( أا ف ب)‬

‫يوميات أحوازي‬

‫إياس اأحوازي‬

‫لعبة إيران‬ ‫بورقة كردستان‬ ‫وجه ��ه حزب‬ ‫اإن ��ذار �شدي ��د اللهج ��ة ّ‬ ‫العم ��ال الكرد�شتان ��ي لتركي ��ا والتهدي ��د‬ ‫بالإع ����ان ع ��ن تحوي ��ل كل المناط ��ق‬ ‫الماأهول ��ة ّ‬ ‫بال�شكان في تركيا اإلى «منطقة‬ ‫ح ��رب» اإذا دخل ��ت الق ��وات التركي ��ة اإلى‬ ‫�شوري ��ة! وبه ��ذا الإعان ال ُمري ��ب يكون‬ ‫الح ��زب ق ��د اأعلن انحي ��ازه لنظ ��ام ب�شار‬ ‫المتهاوي وحليفته الكبرى اإيران‪.‬‬ ‫وتط ّرقت �شابق ًا اإلى الدعم الإيراني‬ ‫ال ��ا مح ��دود لح ��زب العم ��ال لزعزع ��ة‬ ‫ال�شتقرار ف ��ي تركيا �شمن مقال �شابق‬ ‫عنوان ��ه «اإيران ت�شتبي ��ح �شورية» ن�شرته‬ ‫"ال�ش ��رق" بتاري ��خ ‪.2012 /3 /17‬‬ ‫حي ��ث تع ّه ��دت اإي ��ران لقي ��ادات الح ��زب‬ ‫بتوفيره ��ا جمي ��ع اأ�شكال الدع ��م المادي‬ ‫واللوج�شت ��ي واإبقائ ��ه ره ��ن الإ�ش ��ارة‬ ‫لزعزعة اأمن تركي ��ا‪ .‬والتهديدات النارية‬ ‫الت ��ي اأطلقه ��ا الح ��زب �شد تركي ��ا‪ ،‬قبيل‬ ‫«موؤتم ��ر اأ�شدق ��اء �شوري ��ة» الثان ��ي ف ��ي‬ ‫اإ�شطنب ��ول والمق� � ّرر انعق ��اده مطل ��ع‬ ‫ال�شهر المقب ��ل‪ ،‬اإنما تعد ر�شال ��ة اإيرانية‬ ‫وا�شح ��ة لتركي ��ا بع ��دم التوغ ��ل في دعم‬ ‫الثورة ال�شورية خ�شية من اأن انت�شارها‬ ‫�شيعج ��ل ب ��دوره ف ��ي ته ��اوي الحكم في‬ ‫ّ‬ ‫اإيران‪.‬‬ ‫ومن ��ذ بداية الث ��ورة ال�شورية راهن‬ ‫ب�ش ��ار عل ��ى موقف ح ��زب العم ��ال الذي‬ ‫تت�ش ��كل اأكث ��ر م ��ن ن�ش ��ف قيادات ��ه م ��ن‬ ‫اأك ��راد �شوري ��ة‪� ،‬شاعي� � ًا لك�ش ��ب ولء‬ ‫اأك ��راد �شوري ��ة بوعده ��م الحك ��م الذاتي‬ ‫والحق ��وق الوا�شع ��ة‪ ،‬وتحيي ��د موقفه ��م‬ ‫م ��ن الث ��ورة‪ .‬و�شمح ب�ش ��ار لهجرة مئات‬ ‫الآلف م ��ن اأك ��راد �شوري ��ة اإل ��ى �شم ��ال‬ ‫العراق بغية تغيي ��ر العامل الديموغرافي‬ ‫ل�شال ��ح الأغلبية الكردي ��ة تمهيد ًا لإجراء‬ ‫ال�شتفت ��اء المرتق ��ب ح ��ول ال�شتق ��ال‬ ‫الت ��ام والإع ��ان ع ��ن الدول ��ة الكردي ��ة‬ ‫ف ��ي المنطق ��ة‪ .‬وانتق ��د القي ��ادي الكردي‬ ‫«�ش ��اح ب ��در الدي ��ن» رئي� ��س جمعي ��ة‬ ‫ال�شداق ��ة الكردي ��ة ‪ -‬العربي ��ة‪ ،‬الوع ��ود‬ ‫الت ��ي قطعه ��ا «ج ��ال طالبان ��ي» لب�ش ��ار‬ ‫ب� �اأن اأكراد �شورية ل ��ن يكونوا �شد نظام‬ ‫حكمه‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي ي�شن فيه الحر�س‬ ‫الث ��وري الإيران ��ي حرب� � ًا �شرو� ��س �شد‬ ‫اأك ��راد اإي ��ران‪ ،‬فاإن الأخيرة تق� � ّدم الدعم‬ ‫لأكراد تركيا وت�شتخدمهم كورقة �شغط‬ ‫في لعبتها الم�شوؤومة متى �شاءت!‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫وفد برلماني مصري‬ ‫يزور غزة‪ ..‬و«هنية»‬ ‫يبدي استعداده التعاون‬ ‫لحماية أمن سيناء‬

‫غزة ‪ -‬يو�سف اأبو وطفة‬ ‫يخف اللقاء احميم بن رئي�س حكومة حما�س‬ ‫م ِ‬ ‫ي قطاع غزة‪ ،‬اإ�سماعيل هنية‪ ،‬ورئي�س جنة ال�سوؤون‬ ‫العربي ��ة ي جل�س ال�سعب ام�س ��ري‪ ،‬حمد ال�سعيد‬ ‫اإدري� ��س‪ ،‬حال ��ة العتاب التي ب ��دت وا�سحة ي بع�س‬ ‫ت�سرف ��ات ام�سوؤول ��ن الفل�سطيني ��ن وحال ��ة اخجل‬ ‫الت ��ي ارت�سم ��ت على مام ��ح رئي�س اللجن ��ة ام�سرية‬ ‫والنواب امرافقن ب�سب ��ب الو�سع الإن�ساي ال�سعب‬ ‫الذي يعاي منه قطاع غزة بعد توقف اإمدادات الوقود‬ ‫( أا ف ب) ام�سري له‪.‬‬

‫نواب الرمان ام�شري ي غزة‬

‫ف� �اأول م ��رة تاأخ ��ر اإ�سماعيل هنية ع ��ن الدخول‬ ‫لقاعة الجتماعات ي مقر جل� ��س الوزراء لأكر من‬ ‫‪ 15‬دقيقة‪ ،‬على الرغم من وجود الوفد ام�سري داخلها‪،‬‬ ‫بينما حر�س اأع�ساء الوفد وعددهم ‪ 25‬نائب ًا غالبيتهم‬ ‫من ح ��زب احرية والعدالة‪ ،‬التاب ��ع جماعة الإخوان‬ ‫ام�سلمن‪ ،‬على اإظهار مدى ارتباطهم وتعلقهم بالق�سية‬ ‫الفل�سطينية وحكومة حما�س ي غزة من خال العناق‬ ‫احار ل� «هنية»‪ ،‬والذي تطور لي�سل اإى تقبيل راأ�سه‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬م يف ��وّت «هني ��ة» الفر�س ��ة ليب ��دي ي‬ ‫كلمة ترحيبية بالوفد ا�ستع ��داد حكومته للتعاون مع‬ ‫اجه ��ات ام�سري ��ة امخت�س ��ة حماية الأم ��ن ام�سرك‬

‫ب ��ن قطاع غزة وم�سر‪ ،‬ما ي ذل ��ك التعاون من اأجل‬ ‫عدم ال�سماح لاحتال باإيجاد مررات لتدخات اأمنية‬ ‫ي �سيناء‪ ،‬ي ر�سالة مبطنة اإى ام�سوؤولن ي جهاز‬ ‫امخاب ��رات ام�سرية عن الفوائد الت ��ي مكن اأن تعود‬ ‫على الأمن ام�سري من التعاون بن اجانبن‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قابل رئي�س جنة ال�سوؤون العربية ي‬ ‫الرم ��ان ام�سري مرونة هنية بالعزف على وتر اإنهاء‬ ‫اح�س ��ار قائ ��ا «جئنا اإليك ��م اليوم لنق ��ول اإنه انتهى‬ ‫عهد اح�سار عل ��ى غزة‪ ،‬ولن تكون م�سر اأبدا �سريكة‬ ‫ي ذل ��ك»‪ ،‬معت ��ر ًا اأن الثورة ام�سري ��ة كانت من اأجل‬ ‫«حرير فل�سطن والأمة باأ�سرها»‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬

‫أكد أنه ا خطط اختراق الحدود وأن المسيرات ستكون سلمية‬

‫الزبدة‪ :‬مايين ينطلقون اليوم في «مسيرة الدفاع عن‬ ‫القدس» ونحذر إسرائيل من المساس بالمتظاهرين‬ ‫غزة – وائل بنات‬

‫فتى فل�شطيني يحمل اأعاما و�شتات زيتون لزراعتها ي يوم الأر�ض قرب مدينة نابل�ض ي ال�شفة الغربية ( أا ف ب)‬

‫حذر امن�سق الإعامي للم�سرة‬ ‫العامي ��ة للدف ��اع ع ��ن القد� ��س ماج ��د‬ ‫الزب ��دة م ��ن مغب ��ة اعت ��داء ق ��وات‬ ‫الحتال الإ�سرائيلي على ام�ساركن‬ ‫ي ام�س ��رات اجماهرية احا�سدة‬ ‫الت ��ي �ستنطل ��ق م ��ن دول الط ��وق‬ ‫(الأردن ولبن ��ان و�سوري ��ا وم�س ��ر)‬ ‫وال�سف ��ة الغربي ��ة وقطاع غ ��زة‪ ،‬ي‬ ‫اإطار ام�سرات العامية التي �ستخرج‬ ‫م ��ن ختل ��ف دول العام �س ��د تهويد‬ ‫القد� ��س والعت ��داء عل ��ى امقد�س ��ات‬ ‫وال�سكان هناك‪.‬‬ ‫واأكد الزبدة ل � � «ال�سرق» اأن هذه‬ ‫ام�س ��رات �سلمي ��ة بامتي ��از‪ ،‬م�سددا‬ ‫عل ��ى اأن التظاه ��ر ال�سلم ��ي ه ��و حق‬ ‫كفلت ��ه كاف ��ة امواثي ��ق والقوان ��ن‬ ‫الدولي ��ة‪ .‬وقال «نحن ل ��ن نقرب من‬ ‫احدود ب ��ل �سنبتعد عنه ��ا عدة كيلو‬ ‫مرات‪ ،‬لكن اإذا اعتدى الحتال على‬ ‫تلك ام�س ��رات �سيحدث م ��ا ل يحمد‬ ‫عقباه»‪.‬‬ ‫واأ�ساف «نح ��ن م ندع للت�سلل‪،‬‬ ‫نحن فق ��ط دعون ��ا اإى وقف ��ة �سلمية‬ ‫تندد بتهويد القد�س وتنادي باحرية‬ ‫للقد� ��س وامقد�س ��ات الإ�سامي ��ة‬ ‫وام�سيحية‪ ،‬و�سنكون حري�سن على‬ ‫اأمن و�سامة ام�ساركن»‪.‬‬ ‫ولف ��ت الزب ��دة اإى اأن ام�سرات‬ ‫�ستخ ��رج م ��ن كاف ��ة دول العام حت‬ ‫�سع ��ار «�سع ��وب العام تري ��د حرير‬ ‫القد�س» تلبية لنداء «احرية للقد�س»‪،‬‬

‫و«هي حم ��ل ر�سائل لع ��دة اأطراف‪،‬‬ ‫الأوى‪ :‬لاحت ��ال الإ�سرائيل ��ي ب� �اأن‬ ‫القد� ��س لي�س ��ت وحده ��ا‪ ،‬ب ��ل يق ��ف‬ ‫دونها ماي ��ن الب�س ��ر‪ ،‬لأن الحتال‬ ‫اإذا فك ��ر باأن ��ه �سي�ست ��وي عليه ��ا اأو‬ ‫يحولها اإى مدينة يهودية فهو واهم‪،‬‬ ‫لأن جمي ��ع ال�سع ��وب وخا�س ��ة اأبناء‬ ‫ال�سع ��ب الفل�سطيني يقفون ي وجه‬ ‫الحتال‪ ،‬وي ��روون القد�س بدمائهم‬ ‫فداء لها ودفاعا عنها»‪.‬‬ ‫اأم ��ا الر�سال ��ة الثاني ��ة ‪-‬ح�س ��ب‬ ‫الزبدة‪ -‬فهي للقمة العربية والأنظمة‬ ‫العربي ��ة الت ��ي باتت ال�سع ��وب تفقد‬ ‫ثقته ��ا به ��ا لأنه ��ا تبتع ��د كث ��را ع ��ن‬ ‫اأحام وهموم وق�سايا الأمة العربية‬ ‫والإ�سامي ��ة‪ ،‬م�س ��را اإى اأن ه ��ذه‬ ‫الأنظمة عليها اليوم دور كبر‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫«اليوم ج ��اوزت ال�سع ��وب الأنظمة‬ ‫وانطلق ��ت باأج�ساده ��ا العارية دفاعا‬ ‫عن القد� ��س‪ ،‬واإذا بقي احال على ما‬ ‫ه ��و عليه فاإن ه ��ذه الأنظمة �ست�سقط‬ ‫تباعا»‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن الر�سال ��ة الثالثة‬ ‫ه ��ي لل ��دول الت ��ي تدع ��م اإ�سرائي ��ل‪.‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬عل ��ى الولي ��ات امتح ��دة‬ ‫ومعها دول اأوروب ��ا التي ت�سكت عن‬ ‫العتداءات امتوا�سلة بحق القد�س‪،‬‬ ‫اأن جر اإ�سرائي ��ل على وقف تهويد‬ ‫القد� ��س‪ ،‬لأن ال�س ��راع الفل�سطين ��ي‬ ‫والعرب ��ي والإ�سامي رما يدخل مع‬ ‫اإ�سرائي ��ل ي مرحل ��ة جهلها ب�سبب‬ ‫التهوي ��د امتوا�س ��ل بح ��ق القد� ��س‬ ‫والعتداء على اأهلها»‪.‬‬

‫ولف ��ت اإى اأن ام�س ��رات الت ��ي‬ ‫�ستنطل ��ق م ��ن غ ��زة‪� ،‬سي�س ��ارك فيها‬ ‫مئ ��ات الأل ��وف‪ ،‬و�ستق ��رب لأق ��رب‬ ‫نقط ��ة من احدود مع الأر�س امحتلة‬ ‫ع ��ام ‪ 1948‬م ��ا ي�سم ��ن �سام ��ة‬ ‫امحت�سدي ��ن‪ ،‬لأن الحت ��ال هدد باأنه‬ ‫�سيطلق الن ��ار على امحت�سدين‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأن التجم ��ع �سي�س ��م كافة القوى‬ ‫والف�سائ ��ل الوطني ��ة والإ�سامي ��ة‬ ‫وال�سخ�سي ��ات العتباري ��ة �س ��واء‬ ‫للف�سائ ��ل اأو امجل� ��س الت�سريعي اأو‬ ‫احكوم ��ة ي غ ��زة‪ ،‬كم ��ا �سي�س ��ارك‬ ‫الألوف م ��ن ال�سفة الغربية والداخل‬ ‫الفل�سطينيامحتل‪.‬‬ ‫اأما دول الطوق فهناك م�سرات‬ ‫حا�س ��دة ي الأردن ولبن ��ان و�سوريا‬ ‫وم�س ��ر واأوروب ��ا و�ستك ��ون هن ��اك‬ ‫جمع ��ات ي اميادي ��ن الك ��رى‬ ‫واأمام ال�سف ��ارات الإ�سرائيلية‪ ،‬ومن‬ ‫امتوق ��ع اأن ي�س ��ارك مئ ��ات الأل ��وف‬ ‫ي ام�س ��رات م ��ن �سم ��ال اإفريقي ��ا‬ ‫وماليزيا‪ ،‬م�سيفا اأن هناك حديثا عن‬ ‫عدة ماي ��ن �سينتف�س ��ون دفاعا عن‬ ‫القد�س وطلبا حريتها‪.‬و�سدد الزبدة‬ ‫على اأن و�س ��ع �سوريا ا�ستثنائي ي‬ ‫هذا الأمر‪ ،‬مو�سحا اأن هناك م�سرات‬ ‫جماهري ��ة �ستخ ��رج م ��ن �سوري ��ا‪،‬‬ ‫وقال‪« :‬نحن ندرك ح�سا�سية الو�سع‬ ‫ي �سوريا ونلتم�س العذر لل�سورين‬ ‫اإن م ي�سارك ��وا ي ه ��ذه ام�س ��رات‪،‬‬ ‫لكنن ��ا حري�سون ب� �اأن ي�س ��ارك اأبناء‬ ‫ال�سعب الفل�سطين ��ي ي �سوريا على‬ ‫الأقل»‪.‬‬

‫ﺷﺎﺅﻭﻝ ﻣﻮﻓﺎﺯ‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪”‬‬ ‫‪“‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪���‬‬ ‫‪1948‬‬ ‫‪1957‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪“”19671966‬‬ ‫‪ “”1973‬‬ ‫‪1982 “”1976‬‬ ‫‪20021998‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2002‬‬ ‫‪20062002‬‬ ‫‪“”‬‬ ‫‪%622012‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪© GRAPHIC NEWS‬‬

‫المغرب‪ ..‬المجلس اأعلى للحسابات حلوم لـ |‪ :‬دول الطوق العربي ستشهد مسيرات بإتجاه‬ ‫يرفع للملك تقريرا عن «فساد مالي»‬ ‫الحدود مع فلسطين ضمن «مسيرة القدس العالمية»‬ ‫في مؤسسات عمومية‬

‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫زع ��زع تقري ��ر ر�سم ��ي هياك ��ل‬ ‫جموع ��ة من اموؤ�س�س ��ات العمومية‬ ‫ي امغ ��رب‪ ،‬ح ��ن ك�س ��ف ق�س ��اة‬ ‫امجل� ��س الأعل ��ى للح�ساب ��ات ع ��ن‬ ‫العديد من الختالت امالية و ُِ�س َفت‬ ‫بالكارثي ��ة‪ ،‬م ��ا قد يج ��ر العديد من‬ ‫ام�سوؤول ��ن البارزي ��ن اإى �ساح ��ة‬ ‫امحاكمة وام�ساءلة القانونية‪.‬‬ ‫ووق ��ف ق�ساة امجل� ��س الأعلى‬ ‫للح�سابات على العديد من اخروقات‬ ‫ي موؤ�س�سات ُخ ِ�س�ست لها ميزانيات‬ ‫�سخمة تقدر باملي ��ارات‪ ،‬اإل اأن هذه‬ ‫الأرق ��ام م ُت َ‬ ‫وظف التوظيف ال�سليم‪،‬‬ ‫بعدما م الك�سف عن ثقوب كبرة ي‬ ‫ختلف اموازنات امر�سودة‪.‬‬ ‫وك�س ��ف تقري ��ر «الأعل ��ى‬ ‫للح�ساب ��ات»‪ ،‬ال ��ذي ُر ِف� � َع اإى امل ��ك‬ ‫حم ��د ال�ساد� ��س‪ ،‬ع ��ن خروق ��ات‬ ‫مالي ��ة ي موؤ�س�س ��ات ع ��دة‪ ،‬م ��ن‬ ‫�سمنه ��ا اخط ��وط اجوي ��ة املكية‪،‬‬ ‫واإدارة اجم ��ارك وال�سرائ ��ب‬ ‫غ ��ر امبا�س ��رة‪ ،‬ومكت ��ب ال�س ��رف‪،‬‬ ‫وال�سن ��دوق الوطن ��ي لل�سم ��ان‬ ‫الجتماعي‪ ،‬والوكالة اح�سرية ي‬ ‫ال ��دار البي�س ��اء‪ ،‬وامكت ��ب الوطن ��ي‬ ‫للم ��اء ال�سال ��ح لل�س ��رب‪ ،‬وجل� ��س‬ ‫القي ��م امنقولة‪ ،‬و�سن ��دوق التجهيز‬ ‫اجماع ��ي‪ ،‬وامعه ��د الع ��اي لاإعام‬ ‫والتوا�س ��ل‪ ،‬وال�سرك ��ة الوطني ��ة‬ ‫لاإذاعة والتلفزة‪ ،‬ومكتب الت�سويق‬ ‫والت�سدي ��ر والوكال ��ة الوطني ��ة‬ ‫للموان ��ئ‪.‬اإل اأن اخط ��وط اجوي ��ة‬ ‫املكي ��ة كانت على راأ� ��س اموؤ�س�سات‬ ‫التي عرفت اختالت �سادمة‪ ،‬حيث‬ ‫ك�س ��ف التقري ��ر اأن عج ��ز اخط ��وط‬ ‫�سيزيد ع ��ن ثاثن مليار درهم خال‬

‫اأحمد اميداوي (ال�شرق)‬

‫ال�سن ��ة اجاري ��ة م ��ع تاأكي ��ده عل ��ى‬ ‫ا�ستفادة بع�س م�سوؤوليها وعائاتهم‬ ‫من جانية النقل فيها مدى احياة‪.‬‬ ‫ولح ��ظ التقري ��ر اأن النتائ ��ج‬ ‫ال�سلبي ��ة له ��ذه ال�سرك ��ة فاق ��ت ك ��ل‬ ‫التوقعات‪ ،‬وات�سمت الو�سعية امالية‬ ‫ب�سعف مو رقم امعامات ي الفرة‬ ‫من ‪ 2006‬وحتى ‪ ،2010‬حيث ارتفع‬ ‫هذا الرقم م ��ن ‪ 10.6‬اإى ‪ 12.9‬مليار‬ ‫دره ��م‪ ،‬وذلك بف�سل الرف ��ع ي �سعر‬ ‫التذاكر‪.‬و�سج ��ل التقرير عجزا ماليا‬ ‫�سافيا‪ ،‬بر�سم ‪ 2010‬بلغ ‪ 930‬مليون‬ ‫دره ��م‪ ،‬كم ��ا اأدى تراك ��م اخ�سائ ��ر‬ ‫اإى تده ��ور راأ�سم ��ال ال�سركة ما بن‬ ‫‪ 2009‬و ‪ ،2010‬حي ��ث انخف� ��س‬ ‫اإى ‪ 2.01‬ملي ��ون دره ��م بعدم ��ا كان‬ ‫ي�س ��اوي ‪ 3.43‬ملي ��ون دره ��م ع ��ام‬ ‫‪ .2008‬ي امقاب ��ل ارتفع ��ت ن�سب ��ة‬ ‫الدي ��ن م ��ن ‪ 1.87‬ع ��ام ‪ 2008‬اإى‬ ‫‪ 3.93‬ع ��ام ‪ ،2010‬وه ��و م ��ا اأ�سبح‬ ‫يعر�س خط ��وط موي ��ات ال�سركة‬ ‫م ��ن اموؤ�س�س ��ات امالية للخط ��ر‪ ،‬اأي‬ ‫�سعوب ��ة اإقرا�سه ��ا من قب ��ل البنوك‬ ‫وغرها من اموؤ�س�سات امالية‪.‬‬ ‫و�سج ��ل امجل� ��س اأي�س ��ا‬ ‫اخت ��الت تتعل ��ق بنم ��ط التوري ��د‬ ‫ومراقب ��ة الفوت ��رة‪ ،‬والت�س ��رع ي‬

‫اإع ��داد ا�سراتيجي ��ة جدي ��دة‪ ،‬ف�سا‬ ‫عن �سعف ح�سيل الديون‪ ،‬و�سجَ ل‬ ‫نقائ� ��س ي تري ��ر ال�ستثم ��ارات‬ ‫ي الأ�سط ��ول اج ��وي وا�ستغ ��ال‬ ‫وتفوي ��ت الطائ ��رات وماحظ ��ات‬ ‫تخ�س اأ�سطوي ايربا�س والرحات‬ ‫الطويلة ام�سافة‪.‬‬ ‫وبخ�سو� ��س امكت ��ب الوطني‬ ‫للماء‪� ،‬سجل امجل�س عدة ماحظات‬ ‫تتعلق بتدبر ال�سفق ��ات العمومية‪،‬‬ ‫ومنه ��ا عل ��ى اخ�سو� ��س‪ ،‬التاأخ ��ر‬ ‫ي اإج ��از العدي ��د م ��ن ام�سروعات‪،‬‬ ‫واإج ��از درا�س ��ات خ ��ارج اإط ��ار‬ ‫اخت�سا�سات امكتب‪،‬‬ ‫ووقف التقرير عند الختالت‬ ‫الت ��ي �ساب ��ت اأ�سغ ��ال ال�سيان ��ة‬ ‫والأ�سغ ��ال الكرى‪ ،‬ومنه ��ا م�سروع‬ ‫تزويد مراك�س باماء ال�سالح لل�سرب‪،‬‬ ‫اإى جان ��ب غياب امراقب ��ة ام�ستمرة‬ ‫ي ج ��ال مراقب ��ة ج ��ودة امياه ي‬ ‫بع� ��س امراك ��ز‪ ،‬واخلل ال ��ذي �ساب‬ ‫تنفيذ م�سروعات ال�سرف ال�سحي‪.‬‬ ‫ومن بن اأغرب ما �سجله تقرير‬ ‫ق�ساة امجل� ��س الأعل ��ى للح�سابات‪،‬‬ ‫ه ��و دف ��ع مبلغ ح ��واي ت�سع ��ة اآلف‬ ‫دولر م ��ن اأجل تقرير �سحف ��ي ُن ِ�س َر‬ ‫ي �سحيف ��ة اأجنبي ��ة ح ��ول الوكالة‬ ‫اح�سري ��ة لل ��دار البي�ساء‪.‬وذه ��ب‬ ‫التقري ��ر‪ ،‬الذي اأع ��ده ق�ساة امجل�س‬ ‫الأعل ��ى للح�ساب ��ات ويراأ�س ��ه وزير‬ ‫الداخلية الأ�سبق اأحمد اميداوي‪ ،‬اإى‬ ‫اأن ‪ 13‬ق�سية ت�ستوجب اأن يبت فيها‬ ‫وزير العدل ويحيله ��ا على امحكمة‪،‬‬ ‫مذك ��را ب� �اأن ح ��واي ‪ 24‬ق�سي ��ة تهم‬ ‫التاأديب امتعلق باميزانية وال�سوؤون‬ ‫امالي ��ة ُر ِف َع ��ت اأمام امجل� ��س الأعلى‬ ‫للح�سابات و‪ 83‬ق�سية اأمام امجال�س‬ ‫اجهوية للح�سابات‪.‬‬

‫عمان‪-‬عاء الفزاع‬ ‫اأك ��د امن�س ��ق الع ��ام م�س ��رة‬ ‫القد� ��س العامي ��ة د‪ .‬ربح ��ي حل ��وم‬ ‫ل�»ال�سرق» اأن العدد الكلي للم�ساركن‬ ‫ي م�س ��رة القد� ��س العامي ��ة الت ��ي‬ ‫�ستنطلق الي ��وم �سيتجاوز مليوي‬ ‫م�سارك ي كافة اأنحاء العام‪ ،‬حيث‬ ‫�ست�سه ��د معظ ��م العوا�س ��م العامية‬ ‫م�سرات واعت�سامات اأمام �سفارات‬ ‫الكي ��ان ال�سهي ��وي بالتزام ��ن م ��ع‬ ‫ذكرى يوم الأر�س‪.‬‬ ‫وق ��ال حلوم اأن عدد ام�ساركن‬ ‫ي ام�س ��رة ي الأردن يتوق ��ع اأن‬ ‫ي�س ��ل اإى ع�س ��رات الآلف‪ .‬ي�س ��ار‬ ‫اإى اأن اللجن ��ة الوطني ��ة ام�سرف ��ة‬ ‫عل ��ى ام�س ��رة ي الأردن ت�س ��م‬ ‫جم ��ع النقاب ��ات امهني ��ة وجن ��ة‬ ‫تن�سيق اأحزاب امعار�سة وعددا من‬ ‫ال�سخ�سيات ام�ستقلة البارزة‪.‬‬ ‫وتن�س ��وي اللجن ��ة الوطني ��ة‬

‫ربحي حلوم‬

‫(ال�شرق)‬

‫مل�شق منا�شبة م�شرة القد�ض ي الذكرى الـ‪ 36‬ليوم الأر�ض‬

‫الأردنية حت جن ��ة تن�سيق دولية غالوي (بريطانيا)‪ ،‬واحائزة على‬ ‫يراأ�سها حلوم وت�سم �سخ�سيات من جائزة نوبل لل�سام مريد جواير‬ ‫كافة ق ��ارات العام‪ .‬ووق ��ع اأكر من (ايرلندا ال�سمالية)‪ ،‬ورئي�س الرمان‬ ‫‪� 450‬سخ�سي ��ة عامي ��ة البيان الأول الإندوني�سي مرزوق علي‪ ،‬ومهاتر‬ ‫للم�س ��رة‪ .‬ومن اأب ��رز اموقعن من حم ��د (ماليزي ��ا)‪ ،‬واآخ ��رون‪ ،‬فيما‬ ‫خ ��ارج العام العربي الق�س دزموند يتوق ��ع اأن ت�س ��ارك حرك ��ة ناطوري‬ ‫توت ��و (جن ��وب اأفريقي ��ا)‪ ،‬وجورج كارت ��ا اليهودية امعادي ��ة لإ�سرائيل‬

‫مسيرات ضخمة من المخيمات الفلسطينية‬ ‫تتجه نحو قلعة الشقيف جنوب لبنان‬ ‫بروت ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تنطل ��ق الي ��وم �سباح ��ا م�س ��رات حا�س ��دة من‬ ‫ختل ��ف امخيم ��ات الفل�سطينية متجه ��ة �سوب قلعة‬ ‫ال�سقيف ي جنوب لبنان‪ ،‬والتي يفر�س اأن ي�سلوها‬ ‫قراب ��ة ال� ‪ .11‬منا�سبة ام�سرة هي «يوم الأر�س»‪ ،‬اأما‬ ‫رمزي ��ة امكان امخت ��ار فتع ��ود اإى كونه ��ا كانت اآخر‬ ‫الق ��اع الت ��ي �سم ��دت اأثن ��اء الجتي ��اح الإ�سرائيلي‬ ‫للبنان ع ��ام ‪.1982‬و�سدر الرخي� ��س للم�سرة منذ‬ ‫يوم ��ن‪ ،‬والتاأخر يع ��ود اإى اأن جه ��از ال�ستخبارات‬ ‫اللبنانية كان يريّث ي اإعطاء الإذن لإجراء ام�سرة‬

‫خوف� � ًا م ��ن ح�س ��ول تو ّت ��ر بغنى عن ��ه عل ��ى احدود‬ ‫الفا�سلة بن الدولتن‪ .‬وم يُ�سمح بالتنظيم اإل عندما‬ ‫تو�س ��ل الق ّيم ��ون على ام�س ��رة اإى التف ��اق على اأن‬ ‫ّ‬ ‫ينح�سر اإحياء مرا�سم ام�سرة والحتفالت ي هذه‬ ‫الذكرى ي �سمال نهر الليطاي كي ل يتكرر ما ح�سل‬ ‫ي الع ��ام اما�سي عندم ��ا �سقط �ستة �سه ��داء بنران‬ ‫الع ��دو الإ�سرائيل ��ي عندم ��ا حاولوا اقتح ��ام احدود‬ ‫ال�سمالية لفل�سط ��ن امحتلة‪ ،‬وم تنح�سر ام�ساألة ي‬ ‫لبنان‪ ،‬كذلك قتلت قوات اجي�س الإ�سرائيلي ع�سرات‬ ‫امتظاهرين واأ�سابت امئات بجروح عند احدود مع‬ ‫�سوريا ي ه�سبة اجولن‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫بق ��وة ي ام�س ��رات ي ع ��دد م ��ن‬ ‫الدول‪.‬وق ��ال حل ��وم اإن ام�سرة ي‬ ‫الأردن �ستنتهي ي منطقة امغط�س‬ ‫قرب احدود الأردنية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ولكنها ل ��ن حاول اقتح ��ام احدود‬ ‫ب�سب ��ب خ�سو�سية �ساح ��ة الأردن‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن الدع ��وة وجهت اإى‬ ‫كاف ��ة اأبن ��اء الأردن وكاف ��ة ن�سطائه‬ ‫وجهات ��ه ومنظمات ��ه للم�سارك ��ة ي‬ ‫ام�س ��رة الت ��ي ته ��دف اإى التاأكي ��د‬ ‫عل ��ى عروب ��ة القد� ��س ورف� ��س م ��ا‬ ‫يق ��وم به الكيان ال�سهي ��وي هناك‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف حل ��وم اأن دول الط ��وق‬ ‫العرب ��ي �ست�سهد م�س ��رات باجاه‬ ‫اح ��دود‪ ،‬حيث من امنتظر اأن تنظم‬ ‫م�سرات ي كل من الأردن و�سوريا‬ ‫ولبنان وم�س ��ر‪ ،‬اإ�سافة اإى الداخل‬ ‫الفل�سطيني‪.‬م ��ن ناحيت ��ه قال نقيب‬ ‫الأطب ��اء الأردنين وع�س ��و اللجنة‬ ‫الوطنية الأردنية للم�سرة د‪ .‬اأحمد‬ ‫العرموط ��ي ل�»ال�س ��رق» اأن اللجن ��ة‬ ‫التق ��ت وزيرالداخلي ��ة الأردي‬ ‫وحاف ��ظ العا�سم ��ة ومدي ��ر الأمن‬ ‫الع ��ام‪ ،‬حي ��ث تن�س ��ق ب�سك ��ل وثيق‬ ‫م ��ع اجهات الر�سمي ��ة ل�سمان �سر‬ ‫الأمور باأف�سل طريقة‪.‬‬

‫اإى ذلك قال الناطق با�سم الأمن‬ ‫الع ��ام امقدم حمد اخطيب لل�سرق‬ ‫اأن جه ��از الأم ��ن الع ��ام اأع ��د خط ��ة‬ ‫مروري ��ة واأمني ��ة منا�سب ��ة للتعامل‬ ‫م ��ع ام�س ��رة و�سمان ع ��دم تعر�س‬ ‫ام�سارك ��ن فيه ��ا لأي ��ة م�سايق ��ات‪،‬‬ ‫حي ��ث �ستق ��وم بو�س ��ع الرتيب ��ات‬ ‫امروري ��ة والأمني ��ة امنا�سب ��ة م ��ن‬ ‫العا�سم ��ة عمان وحتى م ��كان اإقامة‬ ‫امهرج ��ان ق ��رب اح ��دود‪ .‬واأ�ساف‬ ‫اخطي ��ب اأن مديري ��ة الأم ��ن الع ��ام‬ ‫عر�ست عل ��ى امنظم ��ن و�سع كافة‬ ‫اإمكانياته ��ا اللوج�ستي ��ة واخدمية‬ ‫حت ت�سرفهم‪ ،‬كم ��ا عر�ست عليهم‬ ‫توف ��ر احماي ��ة لل�سخ�سي ��ات‬ ‫العامي ��ة امتوق ��ع م�ساركته ��ا ي‬ ‫ام�س ��رة ي الأردن‪.‬يذك ��راأن ي ��وم‬ ‫الأر�س الفل�سطيني هو يوم يحييه‬ ‫الفل�سطيني ��ون ي ‪ 30‬مار� ��س م ��ن‬ ‫ك ّل �سنة ذك ��رى يوم الأر�س اخالد‪،‬‬ ‫وال ��ذي تع ��ود اأحداث ��ه ‪ 1976‬بع ��د‬ ‫اأن قام ��ت ال�سّ لط ��ات الإ�سرائيلي ��ة‬ ‫م�س ��ادرة اآلف الدّوم ��ات م ��ن‬ ‫اخا�سة اأو‬ ‫الأرا�س ��ي ذات املك ّي ��ة‬ ‫ّ‬ ‫ام�س ��اع ي نطاق حدود مناطق ذات‬ ‫اأغلب ّي ��ة �سكان ّي ��ة فل�سطينيّة مطلقة‪،‬‬ ‫وخا�سة ي اجليل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫عل ��ى اأثر ه ��ذا ّ‬ ‫امخط ��ط ق ّررت‬ ‫اجماه ��ر العرب ّي ��ة بالدّاخ ��ل‬ ‫الفل�سطين � ّ�ي باإع ��ان الإ�س ��راب‬ ‫ّ‬ ‫ال�سام ��ل‪ ،‬متح ّدي ��ة ولأوّل م� � ّرة‬ ‫بع ��د احت ��ال فل�سط ��ن ع ��ام ‪1948‬‬ ‫ال�سّ لط ��ات الإ�سرائيل ّي ��ة‪ ،‬وكان ال ّر ّد‬ ‫الإ�سرائيل � ّ�ي ع�سكر ّي ��ا �سدي ��دا اإذ‬ ‫دخل ��ت ق ��وّات مع� � ّززة م ��ن اجي�س‬ ‫الإ�سرائيل � ّ�ي مدعوم ��ة بال ّدبّاب ��ات‬ ‫وامجنزرات اإى القرى الفل�سطينيّة‬ ‫واأع ��ادت احتاله ��ا موقع ��ة �سه ��داء‬ ‫وجرح ��ى ب ��ن �سف ��وف امدن ّي ��ن‬ ‫العزل‪.‬‬


                           

                                                 

                             

                10     

| ‫رأي‬

‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻳﺨﺘﻔﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻗﻤﺔ ﺑﻐﺪﺍﺩ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬117) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬7 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

15 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻳﺨﺸﻰ ﺃﻥ ﺗﺘﺤﻮﻝ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻹﻋﻼﻡ ﺇﻟﻰ ﺑﻮﻟﻴﺲ ﺳﺮﻱ‬

‫ ﻋﺸﺮﺍﺕ ﺍﻟﺤﺮﺍﺋﻖ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺷﺘﻌﻠﺖ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬:‫ﺳﻌﻴﺪ ﺍﻟﺴﺮﻳﺤﻲ‬ ‫ﻟﻤﺤﻮ ﺗﺎﺭﻳﺨﻬﺎ ﻣﺘﻌﻤﺪﺓ ﻭﻫﻨﺎﻙ ﻣﻦ ﻳﺘﺴﺘﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

                                           

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻓﻦ ﺍﻟﻤﻤﻜﻦ‬

                           ���                                                                                   "     " alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬



















‫ﻣﻄﺎﺭ ﺟﺪﺓ ﺣﺎﺭﺓ »ﻛﻞ ﻣﻦ ﺇﻳﺪﻭ ﺇﻟﻮ« ﻭﺍﻟﻀﺤﻴﺔ ﻫﻢ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻭﻥ ﻭﺳﻤﻌﺔ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬     

‫ﺛﻤﺔ ﻭﺛﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﺘﺠﺎﻭﺯﻫﺎ ﻟﻜﻲ ﻧﺘﻔﻬﻢ ﻣﺎ ﻳﺠﺮﻱ ﺣﻮﻟﻨﺎ‬

     2012     MBC1                  

‫ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺃﻥ ﻳﻌﻴﺪﻭﺍ ﺇﻟﻴﻨﺎ ﺑﻀﺎﻋﺔ ﻧﺤﻦ ﻧﻌﺮﻑ ﺯﻳﻔﻬﺎ‬





                                                                



                                                                

           



   2011  14 417 9600578        



                       



                                        



                                                     1411                     

                                    2007                                                                                                                                                   148            31       406     85       %21                       449                     400                                                                                                       





‫ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺣﺪث‬

‫ ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬:‫ﻳﻌﺪﻫﺎ أﺳﺒﻮﻋﻴﴼ‬ 

         ���                                                           



                         860 81111     595    1432                                   



                                                   

‫ﻣﻊ ﺳﺎﻫﺮ ﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻣﻨﺘﺠ ﹰﺎ ﻟﻠﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﻻ ﻣﺴﺘﻬﻠﻜ ﹰﺎ ﻟﻬﺎ ﻭﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ ﺍﻟﺪﺧﻴﻞ ﻣﻮﻗﻒ ﻣﺆﺩﻟﺞ‬ ‫ﺳﻤﺮ ﺑﺪﻭﻱ ﻟﻢ ﺗﺘﻤﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﺑﻞ ﻛﺮﺳﺖ ﻣﻔﻬﻮﻡ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﻭﺍﻟﻜﺮﺍﻣﺔ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻀﺒﺎﻁ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺃﻛﻔﺄ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﻓﻲ ﻣﻼﺣﻘﺔ ﺍﻟﻨﺼﺎﺑﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺤﺘﺎﻟﻴﻦ ﻭﺍﻟﻬﻮﺍﻣﻴﺮ ﻓﻲ ﺑﻠﺪﻧﺎ‬



                                  


‫الوطنية في مضارب‬ ‫عرب الشيخ!‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫الوط ��ن‪ ،‬امواط ��ن‪ ،‬الوطني ��ة‪ ،‬امواطنة‪ ،‬كلم ��ات لها جاذبي ��ة‪ ،‬وت ��ردد با�صتمرار‬ ‫م ��ن اأف ��واه جار ال�صيا�صة واأ�صح ��اب النفوذ‪ .‬لعل كلمة الوطن ه ��ي اأقدم هذه الكلمات‬ ‫ن�صبي� � ًا‪ ،‬التي ارتبطت بعواطف و�صجون الإن�ص ��ان‪ .‬لكن كما هي اممار�صات ال�صيا�صية‬ ‫غ ��ر ال�صوية التي اأف�صدت حتى اماء واله ��واء واحجر وال�صجر‪ .‬هذه اممار�صات التي‬ ‫بالطب ��ع حفل بها الثقاف ��ة العربية اأف�صدت مف ��ردة الوطن واأ�صب ��ح الوطن ي الثقافة‬ ‫العربية لثلة من الأ�صخا�س‪ ،‬مع جملة من القيم امقلوبة‪ ،‬فاأ�صبحت الوطنية ي الثقافة‬ ‫ال�صيا�صية العربية هي جرد تقدي�س احاكم والتطبيل له واعتبار جاحاته معجزات‪،‬‬ ‫وف�صله وكوارثه حكمة! ل يفهم مغزاها اإل الرا�صخون ي الولء‪ .‬اأ�صبحت الوطنية من‬ ‫ط ��رف واحد؛ يطال ��ب فيها امواطن باأكر قدر من الواجب ��ات مقابل فتات من احقوق!‬ ‫يطال ��ب ال�صا�صة امجرمون �صعوبه ��م بالولء وح�صب‪ ،‬مقابل ل �ص ��يء‪ ،‬اأي بعبارة اأدق‬ ‫«اأحب ��وي فقط ول تغ�صبوي مطالبك ��م‪ ..‬فقط اأحبوي»! وبالطب ��ع مازالت مناق�صة‬ ‫ال�صاأن العام ي القامو�س العربي مزايدة �صيا�صية على براعة وموهبة �صاحب العظمة‬

‫باإرادت ��ك وحريت ��ك‪ ،‬وعليك امكوث مكانك‪ ،‬مام� � ًا كما لو اأنك بق ��رة اأو �صاة حب�س ي‬ ‫حظرتها! الدولة ي قامو�س هوؤلء لي�صت جتمع ًا ومقدرات عامة واأجهزة يقوم عليها‬ ‫ب�ص ��ر ي�صيبون ويخطئون‪ .‬لي�س ي قامو�صهم �صالح ع ��ام وحقوق وكرامة‪ .‬كل ما ي‬ ‫قامو�صهم قيم بالية كقلوبه ��م‪ ،‬فالتبعية وال�صمت والتطبيل واخوف والذل واخنوع‬ ‫ه ��ي اأب ��رز القيم التي بالن�صبة لهم تع ّد معيار ًا للوطني ��ة الزائفة‪ .‬ي خ�صم هذه الثقافة‬ ‫ال�صيا�صية البالية تن�صرف ال�صعوب عن الإبداع والريادة وتبقى اأ�صرة الكدح واللهث‬ ‫وراء لقمة العي�س‪ ،‬فيما يوا�صل النفعيون ابتكار الو�صائل اللئيمة للو�صول اإى ال�صلم‬ ‫ال ��ذي ن�صبته القي ��ادة اخالدة‪ .‬هنا يرز دور مثقف ال�صلط ��ة الذي ي�صبّهه عبدالرحمن‬ ‫منيف ب�صاعر القبيلة الذي ي�صرد منجزاتها ومفاخرها ويهجو اأعداءها ويتغا�صى عن‬ ‫مثالبها! ي هذه ام�صارب ام�صماة عبث ًا دولة لن تقف هذه اممار�صات البائ�صة حتى تدرك‬ ‫ال�صعوب اأنها لي�صت ي دول‪ ،‬واإما تعي�س ي م�صارب عرب ال�صيخ‪.‬‬

‫وتدخل �صافر ي �صوؤونه‪ .‬اأما امعار�صة اأو العرا�س اأو التحفظ اأو جرد المتعا�س‬ ‫فهو ان�صقاق وارتداد عن العقيدة الوطنية ونكو�س عن م�صرة الوطن‪ .‬فاأر�س الوطن‬ ‫العرب ��ي حتمل امطب ��ل امنافق ول حتم ��ل امعر�س النزيه‪ .‬حتى غ ��دا الوطن وكاأنه‬ ‫م�ص ��ارب قبيل ��ة عربية ينفى عنه ��ا كل مت�صعل ��ك! ول اأدل على ذلك من فرم ��ان «اإ�صقاط‬ ‫اجن�صية» اأو «�صحب اجن�صية» الذي يقراأ على م�صامع ال�صعوب العربية كل حن‪ .‬فلكم‬ ‫اأن تتخيل ��وا هذه امعطيات امتناق�صة‪ :‬من ن�ص� �اأ اأجداده واأ�صلفه ي بقعة ما ون�صاأ هو‬ ‫الآخ ��ر فيه ��ا وترعرع فيها‪ ،‬فجاأة يقال اإن ��ه ل ينتمي لها ر�صمي ًا باأي ح ��ال من الأحوال!‬ ‫حقيقة من ال�صعب تخيل م�صهد اإ�صقاط اأو �صحب اجن�صية الأم من اإن�صان ينتمي لأر�س‬ ‫ق�ص ��ى معظم اأي ��ام حياته وهو يحلم بكل خ ��ر لها‪ .‬م يح�صل هذا ولن يح�ص ��ل اإل اإذا‬ ‫كان ��ت الدول ��ة ي قامو�س احاكم العرب ��ي هي جرد م�صيخته وم�ص ��ارب قبيلته التي‬ ‫ه ��و زعيمه ��ا‪ ،‬فهو ي�صقط اجن�صية عن ه ��ذا ويخوّن هذا وي�صجن ه ��ذا ومنع هذا من‬ ‫ال�صفر! تخيل اأنك تريد اأن ت�صعى ي اأر�س الله ويخرك اأحدهم اأنه لي�س بو�صعك التنقل‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫هاك‬ ‫حضارات‬ ‫أمريكا‬

‫الطموح‬

‫خالص جلبي‬

‫ي مطل ��ع ع ��ام ‪ 2007‬اكت�ش ��ف عم ��ال احفر‬ ‫ي منطق ��ة ت ��وا (‪ )Tula‬ي امك�شيك بقايا مرعبة‬ ‫م ��ن ‪ 24‬هي ��ك ًا عظمي� � ًا اأطف ��ال ر�ش ��ع م يتج ��اوز‬ ‫عم ��ر اأحده ��م ‪ 15‬يوم� � ًا‪ ،‬وعلى فق ��رات الرقب ��ة بقايا‬ ‫اأن�ش ��ال ح ��ادة م ��ا يحك ��ي ق�ش ��ة ذبحهم م ��ن الوريد‬ ‫اإى الوري ��د‪ ،‬وب ��ن اجث ��ث ترام ��ت هياكل م ��ا ي�شمى‬ ‫ب�»ااإل ��ه تال ��وك» (‪ )Tlalokc‬رب امط ��ر‪ .‬اأهمي ��ة‬ ‫هذا الك�شف اأنه يعود اإى عام ‪ 1150‬حيث عا�شت‬ ‫ح�ش ��ارة التولتيك ��ن (‪ ،)Tolteken‬وه ��ي‬ ‫منطق ��ة تق ��ع اإى الغرب م ��ن امك�شيك‪ ،‬وه ��ي ح�شارة‬ ‫م ��ن ث ��اث ح�ش ��ارات انقر�ش ��ت‪ .‬كان امظن ��ون اأن‬ ‫ح�شارة ااآزتيك جاء اأجلها على يد الغازي ااإ�شباي‬ ‫كورتي� ��س‪ ،‬اأم ��ا ي الك�ش ��ف اجدي ��د ي اأمكن ��ة فناء‬ ‫ه ��ذه اح�ش ��ارات الثاث اأن هن ��اك دائل جديدة على‬ ‫زواله ��ا م ��ا روت ق�شت ��ه اأ�شجار امنطقة م ��ن الغابات‬ ‫امحيط ��ة‪ ،‬حيث يعم ��ر ال�شجر اأكر من األفي �شنة‪ ،‬ما‬ ‫دف ��ع فري ��ق علمي م ��ن جامع ��ة اأركن�شا� ��س وامك�شيك‬ ‫بتتب ��ع ام�شاأل ��ة‪ ،‬وو�شل ��وا اإى اأن �شج ��ر ال�شرو الذي‬ ‫ينم ��و ي الغاب ��ات الكثيف ��ة يق ��اوم الزم ��ن ف ��ا يهرم‪،‬‬ ‫وتعي� ��س ال�شجرة الواحدة اأكر من األفي �شنة‪ ،‬بجذع‬ ‫عرم ��رم ي�شل قط ��ره اإى ‪ 12‬م ��ر ًا واأغ�شان �شامقة‬ ‫تعان ��ق ال�شماء بارتفاع اأربع ��ن مر ًا‪.‬لقد قاد الك�شف‬ ‫اأن ه ��ذه ال�شج ��رة امعمرة احكيمة ت ��روي ق�شة نهاية‬ ‫ث ��اث ح�ش ��ارات ي امك�شي ��ك م ��ن حلق ��ات ال�شجر‪،‬‬ ‫ااأوى م ��ن ح�ش ��ارة التولتيك ��ن والثاني ��ة اماي ��ا‪،‬‬ ‫والثالثة ي الو�شط ح�شارة ااآزتيك‪.‬كانت النظريات‬ ‫مت�شاربة ح ��ول نهاية امايا باأكر من ثمانن تف�شر ًا‪،‬‬ ‫ب ��دء ًا من ثورة الفاحن اإى وب ��اء الزحار وااإ�شهال‪،‬‬ ‫ولك ��ن ال�شجرة احكيمة اأف�ش ��ت باأ�شرارها على نحو‬ ‫ختل ��ف‪ .‬لقد ج ��اءت الرواية من حلق ��ات ال�شجر التي‬ ‫تتبعه ��ا الفري ��ق العلمي على امت ��داد ‪� 1307‬شنوات‬ ‫ب ��ن ‪2008 � 771‬م‪ ،‬فو�شل ��وا اإى قراءة احلقات‬ ‫الت ��ي ت ��روي فرات اجف ��اف‪ ،‬حيث ت�ش ��رب اجذور‬ ‫ب�شطحي ��ة ومت� ��س ام ��اء‪ ،‬وبالت ��اي تتاأث ��ر باجف ��اف‬ ‫فر�شم وتعك�س الو�شع البيئي‪ .‬لقد كانت هناك ثاث‬ ‫حقبات من اجف ��اف ااأعظم الذي �شرب اح�شارات‬ ‫الثاث (‪1167 � 1149‬م) مدة ‪ 18‬عام ًا فاأهلكت‬ ‫ح�شارات التولتيكن غرب امك�شيك‪ ،‬والثانية �شرقها‬ ‫ي اماي ��ا ب ��ن ااأع ��وام (‪922 � 897‬م لفرة ‪25‬‬ ‫�شنة)‪ .‬وااأعجب جاء من ق�شة نهاية ح�شارة ااآزتيك‬ ‫الت ��ي كان امظنون اأن امج ��رم هرناندو كورتي�س هو‬ ‫م ��ن م�شح تلك اح�شارة بالبن ��ادق وامدافع على غفلة‬ ‫م ��ن اأه ��ل اأوروب ��ا‪ ،‬فتب ��ن اأن ال�ش ��ر كان ي اجفاف‬ ‫ااأعظ ��م ال ��ذي �ش ��رب امنطق ��ة ربع ق ��رن م ��ن الزمن‪،‬‬ ‫وب ��داأ قبل خم�س �شن ��وات من مق ��دم كورتي�س وبعده‬ ‫بع�شرين عام� � ًا؛ فهلكت اح�شارات ومات النا�س وم‬ ‫ينف ��ع تقدم القراب ��ن من ااأطفال الر�ش ��ع لرب امطر‬ ‫تالوك؟‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫مفهوم اانحطاط‬ ‫الغربي‪ ..‬الدوافع‬ ‫والمرجعيات‬

‫محمد الحرز‬

‫يك�ص ��ف من خلل خارطة الوقت عن الأعمال التي لي�صت على درجة عالية‬ ‫م ��ن الأهمي ��ة اأي (اأن يبداأ بالأه ��م قبل امهم) فيحقق غايات ��ه ي الوجود‪،‬‬ ‫ث ��م جاء اجي ��ل الثالث واهتم ما يع ��رف باإدارة العمر معن ��ى اأن يكتب‬ ‫الإن�ص ��ان ر�صالت ��ه ي احي ��اة (اأي ب ��دل م ��ن اأن يرم ��ج الإن�ص ��ان �صاعته‬ ‫بح�صب تعبر كوي يرمج بو�صلة حياته)‪.‬‬ ‫ومن خ ��لل توا�صلنا امبا�صر م ��ع اآلف امتدربن وامتدربات نلحظ‬ ‫اأي�صا اأن هناك اإ�صكالية قائمة تتمثل ي اخلط بن الطموح والأهداف!‬ ‫الطم ��وح رغب ��ة قوي ��ة داخل النف� ��س لتحقي ��ق اأمر ما واإج ��ازه فهو‬ ‫(اأي الطم ��وح) نوع م ��ن ال�صتعال الداخلي ولعله مث ��ل اخطوة الأوى‬ ‫وامحف ��زة لك ��ل اأ�صكال النج ��اح‪ ،‬بينما اله ��دف نقطة تراه ��ا اأمامك وتريد‬ ‫اأن ت�ص ��ل اإليها وتنتهي‪ .‬لذا فالطموح قد يتك ��ون من عدة اأهداف مرحلية‬ ‫ت�صاع ��دك لكي ت�صل اإليها ي ام�صتق ��ل‪ .‬فالطموح مرتبط ما يتحدث عنه‬ ‫علم ��اء النف�س الدافع واحاف ��ز والباعث والرغبة‪ ،‬فرغ ��م اختلف امعنى‬ ‫لكنه ��ا تت�صمن التحري ��ك ودفع الن�ص ��اط والإله ��ام وكاأن الطموح بو�صلة‬ ‫تر�ص ��دك ي الو�صول اإى غاياتك يقول الر�صول (�صلى الله عليه و�صلم)‪:‬‬ ‫«ل ��و تعلق ��ت همة اأحدك ��م ي الريا لناله ��ا» ويقول الإمام عل ��ي «رب همة‬ ‫اأحي ��ت اأمة»‪ ،‬وتقول لوي�صا ماي‪»:‬اأج ��د اإلهامي حيث ت�صرق ال�صم�س قد ل‬ ‫اأ�صل اإليها لكن مكنني النظر اإى جمالها و�صق طريقي على �صوئها»‪.‬‬ ‫قب ��ل اختام اأرغ ��ب التوقف عند حط ��ة تربوية تت�ص ��ل بالنظريات‬ ‫امف�صرة حاجات الإن�صان وعلقتها بالطموح‪.‬‬ ‫ولع ��ل اأق ��رب النظري ��ات ه ��ي نظري ��ة ح ��ددات ال ��ذات‪Self-‬‬ ‫‪ Determination heory‬وتفر� ��س ه ��ذه النظري ��ة اأن هناك‬ ‫ث ��لث حاج ��ات نف�صية للإن�صان وه ��ي (احاج ��ة اإى ال�صتقلل واحاجة‬ ‫اإى النتم ��اء واحاجة اإى الكفاءة) وما اأن امجتمع يلعب دور ًا مهم ًا ي‬ ‫حدي ��د الطريق ��ة التي ي�صبع به ��ا الأفراد حاجاتهم فمث ��ل ي دول الغرب‬ ‫ي�صه ��ل فيها حقيق احاجة اإى ال�صتقلل‪ ،‬لأنها من �صمن القيم النا�صطة‬ ‫هن ��اك وي امقابل فاإن احاجة اإى النتم ��اء اأو ال�صلة ي البلد العربية‬ ‫م ��ن القيم القوية‪ ،‬لذا ف� �اإن الإن�صان ي وطننا العربي بحاجة اإى تن�صيط‬ ‫حاجتن اأ�صا�صيتن‪:‬‬ ‫احاج ��ة اإى ال�صتق ��لل واحاج ��ة اإى الكفاءة فيكتم ��ل بذلك مثلث‬ ‫احاج ��ات وي الوقت نف�ص ��ه يتحقق ال�صعار الذي نك ��رره دوما (اإن تكن‬ ‫ذا همة ت�صل للقمة)‪.‬‬

‫منصور القطري‬

‫هناك م�صهد تاريخي غاية ي الأهمية وله �صلة وثيقة ‪-‬ي تقديري‪-‬‬ ‫م�صاأل ��ة الطم ��وح‪ ،‬فق ��د روي اأن اأعرابيا اأك ��رم الر�صول (�صل ��ى الله عليه‬ ‫و�صل ��م) واأراد علي ��ه ال�ص ��لة وال�ص ��لم رد اجمي ��ل فق ��ال للأعرابي‪� :‬صل‬ ‫حاجت ��ك؟ ق ��ال‪ :‬ناقة نركبه ��ا واأعنز يحلبه ��ا اأهلي (اأعنز جم ��ع عنز) فقال‬ ‫الر�ص ��ول (�صل ��ى الله عليه و�صل ��م)‪ :‬اأعجزم اأن تكون ��وا مثل عجوز بني‬ ‫اإ�صرائي ��ل! قالوا‪ :‬يا ر�صول الله وما عجوز بني اإ�صرائيل؟ قال‪ :‬اإن مو�صى‬ ‫عليه ال�صلم ما �صار ببني اإ�صرائيل من م�صر �صلوا الطريق فقال‪ :‬ما هذا؟‬ ‫فق ��ال علماوؤهم‪ :‬اإن يو�صف عليه ال�صلم ما ح�صره اموت اأخذ علينا موثقا‬ ‫من الله األ نخرج من م�صر حتى ننقل عظامه معنا قال‪ :‬فمن يعلم مو�صع‬ ‫ق ��ره؟ قالوا عجوز من بني اإ�صرائيل فبع ��ث اإليها فاأتته فقال‪ :‬دليني على‬ ‫قر يو�صف قالت‪ :‬حتى تعطيني حكمي قال‪ :‬وما حكمك؟ قالت‪ :‬اأكون معك‬ ‫ي اجنة‪.‬‬ ‫الأعراب ��ي يطم ��ح اإى ملك قطيع من اما�صية! وام ��راأة العاقلة تطمح‬ ‫ي جن ��ان اخل ��د وكاأنها تلبي نداء خام الأنبي ��اء و�صيد الب�صر الذي كان‬ ‫يذكرنا ب�صقف عال من الطموح‪( :‬اإذا �صاألتم الله ف�صلوه الفردو�س الأعلى)‬ ‫وق ��ول الإم ��ام علي‪( :‬ما رام امروؤ �صيئا اإل و�صل ��ه اأو ما دونه) وقول اأبي‬ ‫القا�صم ال�صابي‪:‬‬ ‫اأب � � � � � � � � � � ��ارك ي ال � � � �ن� � � ��ا�� � � ��س اأه� � � � � � � ��ل ال� � �ط� � �م�� ��وح‬ ‫وم� � � � � � � � � ��ن ي� � � ��� � � �ص� � � �ت� � � �ل � � ��ذ رك � � � � � � � � � � � ��وب اخ � � � �ط� � � ��ر‬ ‫وم � � � � � � � � ��ن ي� � � �ت� � � �ه� � � �ي � � ��ب �� � � � �ص� � � � �ع�� � � ��ود اج� � � � �ب�� � � ��ال‬ ‫ي � � �ع � � �ي � � ��� � ��س اأب� � � � � � � � � ��د ال� � � � � ��ده� � � � � ��ر ب� � � � � ��ن اح � � �ف� � ��ر‬ ‫والعلمة ابن منظور ي مو�صوعته (ل�صان العرب) يذكر اأن الطموح‪:‬‬

‫هو الرتفاع فيقال بحر طموح اموج اأي مرتفع اموج‪.‬‬ ‫والطموح هو ال�صعي اإى امراتب العليا والآمال الوا�صعة‪ ،‬وقوامي�س‬ ‫عل ��م النف�س ت�صر اإى اأن الطموح عب ��ارة عن ام�صتوى الذي يتوقع الفرد‬ ‫اأن ي�ص ��ل اإليه على اأ�صا�س تقديره م�صتوى قدرات ��ه واإمكانياته‪ .‬وبالنظر‬ ‫اإى واق ��ع احي ��اة جد اأن التطور اإما ياأتي عل ��ى اأيدي الطاحن الذين‬ ‫ي�صع ��ون لتحقيق اأح ��لم واأمنيات �صامية وغايات نبيل ��ة كانت مبادراتهم‬ ‫الدعام ��ة امهمة لرق ��ي جتمعاته ��م و�صعوبهم‪ ،‬بل مثلت تل ��ك الطموحات‬ ‫اأ�صا� ��س التقدم العلمي وال�صناعي والتجاري والثقاي‪ ،‬فلو تخيلنا جدل‬ ‫اأن اح�صارة الب�صرية جمدت واكتفت ما لديها من اإجاز لكانت معي�صة‬ ‫النا� ��س ي بيت من طن ولأم�صت النا� ��س ليلها ي ظلم دام�س ت�صتخدم‬ ‫زيت ال�صراج وتتنقل بوا�صطة الدواب والبغال‪.‬‬ ‫لك ��ن مو�ص ��وع الطم ��وح (‪ )Aspiration‬لي�س م ��ن امو�صوعات‬ ‫ال�صهل ��ة وما نطرحه هنا هو ت�صكي ��ل من قراءة متاأنية لراثنا الديني وما‬ ‫ا�صتفدن ��ا من مدر�صة ام ��وارد الب�صري ��ة ‪ -‬وعلى الأخ�س كتاب ��ات �صتيفن‬ ‫ك ��وي ومزجه ببع�س التجارب ال�صخ�صي ��ة ي احياة‪ -‬ففي تقديري اأن‬ ‫الهتم ��ام بالطموح ليزال ي بداياته وقد مرعر ع ��دة اأجيال من الفكر‪،‬‬ ‫حي ��ث كان ي بدايات ��ه مند�ص ًا ب ��ن ثنايا علم اإدارة الوق ��ت وكان حينذاك‬ ‫يتمرك ��ز ح ��ول جدولة الأعم ��ال معنى اأن يق ��وم الإن�ص ��ان بالتفريق بن‬ ‫الأم ��ور الروتيني ��ة والأم ��ور غر الروتيني ��ة‪ ،‬فيقوم بح ��ذف الأمور غر‬ ‫امهمة فيحقق ما ي�صبو ويطمح اإليه‪.‬‬ ‫ث ��م جاء اجي ��ل الثاي من الهتم ��ام بالطموح وركز عل ��ى ما ي�صمى‬ ‫بالأولوي ��ات وكان ��ت الفكرة اأن يرك ��ز الإن�صان على ج ��دول الأعمال حتى‬

‫‪alqatari@alsharq.net.sa‬‬

‫صناعة أديب‬ ‫تتطلب مدينة!‬ ‫مبارك الخالدي‬

‫اأع ��رف ي البداية اأن عنوان امقالة هو نتاج عملية تدخل وتغير ب�صيطة ي‬ ‫مثل اإفريقي قدم ‪« :‬تربية طفل تتطلب قرية» اأو «اإن تربية طفل واحد تتطلب قرية»‬ ‫(‪ .).It takes a village to raise a child‬كم ��ا يج ��ب اأن اأع ��رف‪،‬‬ ‫اأي�ص ��ا‪ ،‬اأنني مدين معرفته لوزيرة اخارجية الأمريكية ال�صيدة هيلري كلينتون‪،‬‬ ‫الت ��ي ت�صرفت بدوره ��ا فيه باقتطاع جزء منه وا�صتخدام ��ه عنوانا لكتابها (تتطلب‬ ‫قرية‪It takes a/‬‬ ‫‪ ،)village‬الذي اأ�صدرته ي العام ‪1996‬م‪.‬‬ ‫تط ��رح ال�صيدة كلينتون ي (تتطلب قرية) نظرية ي تربية الطفل فحواها اأن‬ ‫تربي ��ة الطفل لي�صت م�صوؤولية الوالدين فح�صب‪ ،‬ب ��ل م�صوؤولية كل الذين يعي�صون‬ ‫حول ��ه ي امجتمع‪ ،‬اأوالبيئة‪ ،‬وكما تقول ي اخطاب الذي األقته ي موؤمر احزب‬ ‫الدمقراطي ي نف�س العام‪ ...« ،‬اإن تربية طفل �صعيد‪ ،‬يتمتع ب�صحة جيدة‪ ،‬ومتفائل‪،‬‬ ‫تتطلب اأ�صرة‪ ،‬وتتطلب معلمن‪ ،‬ورجال دين‪ ،‬واأرباب وربات اأعمال‪ ،‬وقادة جتمع‪،‬‬ ‫وتتطل ��ب اأولئ ��ك الذين يحمون �صحتنا و�صلمتنا‪ ،‬تتطلبنا كلن ��ا‪ .‬نعم‪ ،‬اإنها تتطلب‬ ‫قرية»‪ .‬وتنوه ال�صيدة كلينتون اإى اأن تربية الأطفال اأ�صبحت اأكر �صعوبة وتعقيدا‬ ‫م ��ن ذي قبل‪ ،‬فالقرية م تعد قرية‪ ،‬بل مدينة �صخمة ذات حدود دائمة التمدد‪ ،‬يرافق‬ ‫ذلك مدد وت�صخم منظومة القيم التي ي�صتقبلها الطفل من م�صادر عدة‪.‬‬ ‫بعد هزمة اأمانيا ي اح ��رب العامية الأوى‪ ،‬وفر�س �صروط التفاو�س عليها‬ ‫م ��ن طرف احلفاء‪ ،‬من خلل معاهدة فر�صاي التي تع ��د الأهم من بن الوثائق التي‬ ‫طرحت للتفاو�س ي موؤمر ال�صلم بباري�س عام ‪1919‬م‪ .‬هذه ال�صروط عدت مذلة‬ ‫لل�صعب الأماي باعتبارها حملت اأمانيا م�صوؤولية احرب‪ ،‬وفر�صت عليها تعوي�صات‬ ‫مالية �صخمة م ت�صتطع لحقا ت�صديدها‪ ،‬وحدّتْ من ت�صلح اجي�س‪ ،‬واقتطعت اأجزاء‬ ‫م ��ن اأرا�صيها وم ��ن م�صتعمراتها‪ .‬هذا ال�صعور ب ��الإذلل �صاحبه اأزم ��ات اقت�صادية‬ ‫واجتماعي ��ة و�صيا�صية ب�صبب قيود امعاهدة م ��ن جهة‪ ،‬وب�صبب الك�صاد الذي �صرب‬ ‫القت�ص ��اد العامي عام ‪1929‬م من جهة اأخرى‪ .‬وق ��د بدت اأمانيا بهذا الو�صع الأكر‬ ‫ت�صررا ي اأوروبا‪ ،‬وعندما ت�صلم حزب العمال القومي ال�صراكي (احزب النازي)‬ ‫ال�صلط ��ة ‪ 1933‬برئا�صة هتل ��ر عمل على ح�صن الو�صع القت�ص ��ادي للبلد‪ ،‬وجح‬ ‫اإى اأبع ��د مدى ي ذل ��ك‪ .‬ي تلك الفرة برز مفكرون وفل�صف ��ة اأمان كانت ق�صيتهم‬ ‫الأوى ه ��ي ام�صاهم ��ة ي بناء دولة قوي ��ة ت�صم اأمة ذات عرق نق ��ي‪ ،‬كما هو احال‬ ‫م ��ع امفكر ال�صيا�صي والقانوي كارل �صميت‪ ،‬والروائي وال�صحفي اإرن�صت يونغر‪.‬‬ ‫الأول ط ��ور نظرية نازية ي القانون من خلله ��ا اأ�صفت ال�صرعية على اعتلء هتلر‬ ‫ال�صلطة‪ ،‬وقد عرف ال�صيا�صة ب�»القدرة على اكت�صاف العدو»‪ .‬واأي�صا هاجم من خلل‬ ‫كتبه «الرومان�صية ال�صيا�صية» و» اأزم ��ة الدمقراطية الرمانية» الليرالية وحماية‬ ‫حق ��وق الف ��رد والتعددي ��ة ي اجمهورية الأماني ��ة وو�صفها بالرومان�صي ��ة‪ ،‬وراأى‬ ‫ي اليه ��ود خط ��را على اأماني ��ا لأن التناق�س الديني هو ترب ��ة خ�صبة لقيام تناق�س‬ ‫�صيا�ص ��ي ي�صتحيل جاوزه عل ��ى اأر�س الواقع‪ .‬اأما الآخ ��ر يونغر فقد كانت كتاباته‬ ‫حم ��ل طابع القوم ��ي التع�صبي‪ ،‬فقد جد اح ��رب واحتفى به ��ا ي كتاباته‪ ،‬وكان‬ ‫اختلف ��ه م ��ع النازية على طابعها ال�صعب ��ي ولي�س على امبداأ الإن�ص ��اي‪ .‬وقد كانت‬ ‫روؤيت ��ه الفل�صفي ��ة تعتمد عل ��ى نظرية دارون ع ��ن ال�صراع من اأج ��ل البقاء من جهة‪،‬‬

‫اللف ��ت وامث ��ر ي كلم هيلري كلينت ��ون هو قابليته للنطب ��اق على حالت‬ ‫ووظائف اجتماعية اأخرى‪ ،‬مثل العمل اخ ��ري والتطوعي والإغاثي والتوعوي‪،‬‬ ‫ورعاي ��ة ذوي الحتياج ��ات اخا�ص ��ة‪ ،‬ورعاية اموهوبن و «�صناع ��ة» امبدعن ي‬ ‫ختل ��ف جالت العط ��اء والعمل الإن�صاي؛ فرعاية اموهوب ��ن‪ ،‬على �صبيل امثال‪،‬‬ ‫من ال�صخامة بحيث ل ينبغي اأن تلقى مهمة القيام بها على كاهل الأ�صرة اأو امراكز‬ ‫امعنيّة برعاية اموهوبن على اختلف مواهبهم‪ ،‬بل يتعن‪ ،‬من اأجل حقيق نتائج‬ ‫جي ��دة ي هذا امج ��ال‪ ،‬اإ�صراك جهات اأخرى‪ ،‬بخلف ما يذه ��ب اإليه الزميل الأ�صتاذ‬ ‫غ ��ام احمر ي حميل ��ه الأندية الأدبية وحده ��ا م�صوؤولية «�صناع ��ة الأدباء»‪ ،‬كما‬ ‫ع ��ر عن ذلك ي مقالته «اأنديتنا الأدبية وال�صراحات» امن�صورة ي (ال�صرق) يوم‬ ‫الأربع ��اء‪« :‬اأعتقد اأننا بحاج ��ة اإى اأن تكون اأنديتنا قريبة م ��ن �صوارعنا‪ ،‬وتلم�س‬ ‫ظروفن ��ا‪ ،‬وتعك� ��س واقعنا‪ ،‬تزورنا مدار�صن ��ا وت�صنع اأدباءن ��ا ال�صغار وترعاهم‪،‬‬ ‫تباغتنا باأ�صواقنا‪ ،‬وت�صاركنا باأفراحنا»‪.‬‬ ‫الت�ص ��ور الذي طرحه الزميل احم ��ر للأدوار والوظائف الت ��ي يطالب الأندية‬ ‫بالقي ��ام بها موغل ي امثالية والتعاي والبعد عن الواق ��ع‪ ،‬ويك�صف‪ ،‬كما يبدو‪ ،‬اأن‬ ‫الزمي ��ل احمر بعيد جدا عن واق ��ع الأندية الأدبية وغر مطلع على جمل الظروف‬ ‫والأو�صاع فيها‪ .‬اإنني ل اأقول هذا الكلم دفاعا عن الأندية الأدبية‪ ،‬اأو لتقدم العذر‬

‫وعل ��ى فكرة نيت�صه ع ��ن اإرادة ال�صلطة من جهة اأخ ��رى‪ .‬ولذلك جد احرب وجعلها‬ ‫ي م�ص ��اف القوان ��ن الأ�صا�صية ي احياة‪ .‬اأم ��ا البع�س الآخر منه ��م مثل اأوزفالد‬ ‫�صبنغلر كان يرى اأن اأف�صل طريقة لفهم احرب العامية الأوى‪ ،‬والأ�صباب التي اأدت‬ ‫اإى هزم ��ة اأمانيا هو درا�صة التاريخ‪ ،‬وهذه اأحد اأه ��م الدوافع الذي األف ي اإطاره‬ ‫كتابه «انحطاط الغرب»‪ .‬اإن مفهوم النحطاط هنا ينبغي اإعادة ربطه بهذه الدوافع‬ ‫اأول‪ ،‬وبتاأثر نيت�صه عليه من خلل مفهوم العدمية ثانيا‪ ،‬وبالتفريق بن اح�صارة‬ ‫والثقافة ي فل�صفة �صبلنغر نف�ص ��ه ثالثا‪ .‬بهذه الكيفية مكن تاأمل هذا امفهوم الذي‬ ‫اأ�صيء فهمه‪ ،‬وم تاأويله باعتباره �صهادة من الغرب نف�صه على انحطاطه‪ .‬بخ�صو�س‬ ‫الدوافع نحن نعلم ماما اأن الفرة التي عا�صها �صبلنغر من ثمانينات القرن التا�صع‬ ‫ع�ص ��ر وحتى ثلثينات الق ��رن الع�صرين‪ ،‬كانت فرة ح ��ولت واأزمات‪ .‬كان النظام‬ ‫اللي ��راي والد�صتوري م ير�ص ��خ ي النظام ال�صيا�صي الأوروب ��ي‪ .‬كان م�صكوكا‬ ‫ي ج ��دواه‪ ،‬وكان مت ��از بالغمو� ��س واله�صا�صة‪ ،‬لقد كرت الغتي ��الت ال�صيا�صية‬ ‫بعد اأن اأطيحت باملكيات‪ .‬وكان ال�صك يعم امجتمع ي ظل انح�صار الثقافة الدينية‪،‬‬ ‫يق ��ول باولو بومبيني ي كتابه «ال�صيا�صة الأوروبية ي القرن الع�صرين» بالن�صبة‬ ‫للطبق ��ات الو�صط ��ى الأوروبية فقد كانت ه ��ذه �صنوات توتر وياأ� ��س ما بن التطلع‬ ‫اإى النتم ��اء اإى طبقات اأرقى تقرب منها على ال�صعيد الثقاي‪ ،‬وم�صتوى دخل ل‬ ‫ي�صم ��ح دائما بعي�س حياة �صبيهة باأموذج طبقات تقرب منها الطبقة الو�صطى من‬ ‫حي ��ث ال�صتهلك الثقاي»‪ .‬ي�صاف اإى ذلك ت�صارب ام�صالح الإمريالية بن الدول‬ ‫الأوروبي ��ة ال�صتعماري ��ة اإى احد الذي ي�صتع�صي على امتاأم ��ل حلها اإل بحرب اأو‬ ‫انهيار نظام وقيام اآخر بديل عنه‪ .‬كل هذه الأو�صاع كانت جزءا ل يتجزاأ من اخطاب‬ ‫الفكري والفل�صفي الغربي‪ .‬م�صتحوذا على جال الروؤية والت�صور‪ .‬من هذه الدوافع‬ ‫الت ��ي عاي�صه ��ا الكاتب اكت�صب امفهوم ج ��زءا من دللته‪ ،‬و�صوف ن�ص ��يء جزءا اآخر‬

‫وام ��ررات لها لتتن�صل من اأداء م ��ا هو ي الأ�صل من م�صوؤولياتها‪ ،‬ولكن للتنبيه‬ ‫اإى اأننا ننزل بالأندية ظلم ًا كبر ًا لو األقينا عليها بام�صوؤوليات التي �صردها الزميل‬ ‫ي مقالته‪ .‬فاإذا كانت تربية طفل واحد تتطلب قرية بح�صب امثل الإفريقي وال�صيدة‬ ‫كلينت ��ون‪ ،‬فاإن تنفيذ امهام امذكورة �صابقا تتطل ��ب مدنا من الأندية الأدبية اأو اأندية‬ ‫بحجم مدن كبرة ما يتوفر فيها من اإمكانات مادية وب�صرية هائلة‪.‬‬ ‫فلو نظرنا اإى «�صناعة الأدباء ال�صغار» منظار من دقة وواقعية ومو�صوعية‬ ‫لظه ��رت اأمامن ��ا مهمة ل تق ��ل �صعوبة وتعقيدا م ��ن تربية طفل‪ ،‬ويتطل ��ب اإجازها‬ ‫ت�صاف ��ر وتن�صيق جه ��ود اأطراف عديدة‪ ،‬ل مثل الأندي ��ة الأدبية �صوى طرف واحد‬ ‫منه ��ا‪ .‬اأم ��ا الأطراف الباقية فق ��د تطول اأو تق�ص ��ر قائمة اأ�صمائه ��ا بح�صب اختلف‬ ‫وجهات النظر اإى ام�صاألة‪ .‬اأما من وجهة نظري‪ ،‬فاإن القائمة ت�صمل البيت‪/‬الأ�صرة‪،‬‬ ‫وامدر�ص ��ة مراحلها امختلفة‪ ،‬واجامعة‪ ،‬والأندية وفروع جمعية الثقافة والفنون‬ ‫وال�صحافة الثقافية‪ ،‬ومكن اإ�صافة امنتديات الثقافية الأهلية‪ ،‬كل بح�صب اإمكاناته‬ ‫وقدرته على النفتاح على ف�صائه الجتماعي‪.‬‬ ‫اأتف ��ق م ��ع الزميل احمر عل ��ى اأن «جمهور» فعالي ��ات الأندية قلي ��ل العدد‪ ،‬لكن‬ ‫لي� ��س من امعق ��ول اتخاذ ذل ��ك دليل عل ��ى اأنها ل تراع ��ي حاجة النا� ��س‪ ،‬فاجمهور‬ ‫القلي ��ل ي فعاليتها هو جزء من اأولئ ��ك النا�س‪ ،‬يقبلون عليها لأنها تلبي احتياجات‬ ‫لديه ��م‪ ،‬وت�صبع رغب ��ات ي نفو�صهم‪ ،‬ل يجدون ما ي�صبعه ��ا ي اأمكنة اأخرى‪ ،‬مثلما‬ ‫تهوي اأفئدة العازفن عن فعاليات الأندية على اأمكنة يجدون فيها ما ي�صبع رغباتهم‬ ‫وير�صي ميولهم ويحقق لهم امتعة والفائدة‪ .‬ورغم هذا اأبدت بع�س الأندية اهتماما‬ ‫م ��ا ي�صمي ��ه الزميل احمر «رغب ��ات النا�س» بتنظي ��م فعاليات اجتماعي ��ة وتربوية‬ ‫واقت�صادي ��ة م الإعلن عنها بنف�س الدرجة من الكثافة التي يعلن بها عن الفعاليات‬ ‫الأدبية‪ ،‬وكان اح�صور اأقل بكثر من جمهور الأخرة‪.‬‬ ‫فاإذا كان لبد من اعتبار ذلك موؤ�صر ًا اإى وجود خلل ما ي امجتمع‪ ،‬فاإن الأندية‬ ‫الأدبي ��ة ل تنفرد ي حمل ام�صوؤولية عنه‪ ،‬اإذا كان لبد اأي�صا من حميلها جزءا من‬ ‫ام�صوؤولية‪.‬‬ ‫جاوزت العدد امحدد من الكلمات‪ ،‬واأنا م اأكتب �صوى القليل ما اأود كتابته‪.‬‬ ‫‪alkhaldi@alsharq.net.sa‬‬

‫عندم ��ا نربط هذا امفه ��وم مرجعياته عند نيت�صه‪ .‬اإن العدمي ��ة كما يطرحها نيت�صه‬ ‫هي مر�س ع�ص ��ال اأ�صاب اح�صارة الغربية من العم ��ق‪ ،‬وي�صميه تارة بالنحطاط‬ ‫اأو النحلل تارة اأخرى‪ ،‬ولكن ما امق�صود بالعدمية هنا؟ لقد تطرق اإليها الكثر من‬ ‫الفل�صفة الذين قاربوا فل�صفة نيت�صه اأبرزهم هيدجر وجيل دولوز وفوكو‪ .‬وحتى ل‬ ‫نذهب بعيدا نقول هي بب�صاطة الروح الإنكارية التي هيمنت على منطق اح�صارة‬ ‫الغربي ��ة‪ ،‬هذه الروح التي تتجلى ي اإنكار القيم العليا وا�صتبدالها باأخرى‪ ،‬وهكذا‬ ‫ح ��ت الإيق ��اع امت�صارع للح�صارة‪ ،‬ل يوجد ثبات عند الإن�صان ل ي القيم ول حتى‬ ‫ي مظاهر احياة اليومية‪ ،‬واأ�صبح الإن�صان ه�صا وفارغا من الداخل من فرط اإمانه‬ ‫باإن�صانيته‪ .‬طبعا كان نيت�صه معياره الأول ي مثل هذا التاأمل هي احياة الإغريقية‬ ‫التي كان يدعو اإى حياتها حت م�صمى الإن�صان الأعلى‪ .‬لقد و�صع �صبلنغر مفهومه‬ ‫ع ��ن النحطاط بدرا�صة اح�ص ��ارات العامية م�صتلهما نيت�صه من جهة وهيغل اأي�صا‬ ‫من جهة اأخرى‪ .‬فقد راأي اأن لكل ح�صارة روحا‪ ،‬هذه الروح ت�صكل دائرة مغلقة على‬ ‫نف�صها متاز بها عن بقية اح�صارات‪ .‬فاح�صارة الإ�صلمية على �صبيل امثال متاز‬ ‫بالعمارة وال�صعر‪ ،‬وهكذا‪ .‬هذه الروح بالنهاية مثل احامل للثقافة التي تظل مهما‬ ‫تل�صت عوامل اح�صارة و�صعفت‪ .‬لذلك يرى اأن اجانب العقلي امفرط والتقني‬ ‫للح�ص ��ارة الغربي ��ة التي اأنتج ��ت احرب والأزم ��ات �صوف تق�صي عل ��ى اح�صارة‬ ‫نف�صه ��ا‪ ،‬ويح ��ذر م ��ن كون ه ��ذا اجانب �ص ��وف يوؤثر عل ��ى ثقافة الغ ��رب اأي روحه‬ ‫الإبداعي ��ة والأدبية واإنتاج ��ه الفل�صفي والفكري‪ .‬هنا يت�صح لن ��ا امفهوم ي اأجلى‬ ‫�صوره‪ ،‬بعيدا عن ت�صوراته الإيديولوجية الذي ل يت�صل بالأخلق وال�صلوك فقط‪،‬‬ ‫واإما اأي�صا بفهم الآخر ي بعده التاريخي‪.‬‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬


‫أكبر أحامها أن تفقد‬ ‫الذاكرة (‪)2 - 2‬‬

‫عبدالصبور‬ ‫بدر‬

‫بر�شف ��ات �شغرة جد ًا ا�شتطاعت �شديقتي ال�شاعرة والكاتبة ال�شورية ر�شا‬ ‫عم ��ران اأن ت�شتم ��ر ي احت�شاء فنجان واحد من القه ��وة طيلة جل�شتي معها التي‬ ‫ا�شتم ��رت لأك ��ر من �شاعت ��ن‪ ،‬اقت�شادها ي القلق م يخف توت ��ر يديها اللتن م‬ ‫ي�شتق ��را على و�شع‪ ،‬بينما تظاهرها بالق ��وة كان يك�شف عن �شعفها خا�شة وهي‬ ‫تتذك ��ر «نينار» ابنتها الت ��ي د�شنت مع جموعة من اأ�شدقائه ��ا اأوائل التظاهرات‬ ‫ال�شلمي ��ة �ش ��د حكم الأ�شد فتم اعتقالها من جهة اأمني ��ة‪ .‬م تفرج ر�شا عن دموعها‬ ‫وه ��ي حك ��ي عن وح�شية نظ ��ام و�شع �شاب ��ة �شغرة مفرده ��ا ي غرفة تعذيب‬ ‫�شيق ��ة لتتلق ��ى م ��ن الإهان ��ة م ��ا ل مك ��ن احتماله‪ ،‬ف�ش ��ا ع ��ن اتهامه ��ا بالعمالة‬ ‫لإ�شرائي ��ل ومار�ش ��ة الإرهاب‪« :‬من ح�شن حظه ��ا اأنها كان ��ت ي بدايات الثورة‬ ‫فخرجت ي نف�س اليوم»‪.‬‬ ‫ومر اأكر من عام على الغ�شب ال�شوري‪ ،‬توا�شل فيه ر�شا انقطاعها عن كتابة‬ ‫ال�شعر لتق ��راأ ما يتم تدوينه على ال�شا�شات الإلكروني ��ة من اأخبار حول الثورة‪.‬‬ ‫تدق ��ق النظر ي نقط ��ة بعيدة وهي ت�شف �شوقها لأمها الت ��ي تركتها بدم�شق بعد‬

‫اأن اأجره ��ا النظ ��ام على مغادرة الباد مع ابنتها‪« :‬بيت ��ي امتاأ بنا�شطن علوين‬ ‫مناه�شن لاأ�شد‪ ،‬وال�شبيحة ا�شتطاع ��وا تفريغ �شجاعتي‪ ،‬ولاإن�شان طاقة تنفد‪،‬‬ ‫خا�شة اأنني اأنتمي للطبقة العلوية التي يرهنها الأ�شد ل�شاحه وي�شورها وكاأنها‬ ‫ح�شوبة على النظام‪ ،‬برغم اأن ال�شجون مكد�شة بالعلوين»‪.‬‬ ‫ت�ش ��كك ر�ش ��ا ي اإعام عربي يخت�شر ث ��ورة �شعب ي الطبق ��ة ال�شنية‪ ،‬ول‬ ‫تث ��ق ي معار�شة يلتهمها اخاف فا ت�شتطيع التق ��دم لاأمام‪ ،‬وترجع بالتاريخ‬ ‫لل ��وراء لتق ��ف عند ث ��ورة ال�شب ��اط الأحرار ي م�ش ��ر التي نقلت ع ��دوى ثورات‬ ‫الع�شك ��ر للعرب‪ ،‬لعبة تاريخية مكررة جعلت �شعوب ��ا مثل ليبيا واليمن و�شورية‬ ‫حط ��ات تالية لثورة يناير‪»:‬لك ��ن الأمر اختلف مع �شوري ��ة‪ ،‬فموقعها اجغراي‬ ‫و�شعها ي مواجهة اأنظمة عامية تخ�شى على نف�شها‪ ،‬فنجاح الثورة �شيف�شد اأمن‬ ‫اإ�شرئيل‪ ،‬ويكدر �شفو اإيران‪ ،‬ويهدد ام�شالح الركية‪ ،‬ويعبث بالعاقة مع لبنان‪،‬‬ ‫ويقط ��ع ال ��ذراع ال�شوفييتي‪ ...‬يوجد عل ��ى الأقل ثاثون جهاز اأم ��ن دوليا يعمل‬ ‫داخل اح ��دود ال�شورية ‪..‬اأما ع�شرات الآلف من ال�شهداء وام�شابن وام�شردين‬

‫نق ��ل عن الكاتب الأمريك ��ي ال�شاخر مارك توين اأنه ق ��ال «التاريخ ل‬ ‫يعيد نف�شه‪ ،‬لكنه يتناغم»‪.‬‬ ‫كان ��ت هناك عدة منا�شبات �شهرة ي التاري ��خ وقفت فيها ال�شعوب‬ ‫لتنا�شل �شد الغزاة الأجانب‪ .‬بداأ كل �شيء ي �شهر مار�س ‪ ،1282‬عندما‬ ‫كان امل ��ك الفرن�شي (ت�شارلز اأوف اأجو)‪ ،‬ربيب البابا ي روما‪ ،‬ي�شيطر‬ ‫عل ��ى جنوب اإيطاليا وجزي ��رة �شقلية‪ .‬ي وقفة عي ��د الف�شح‪ ،‬بداأ رقيب‬ ‫خم ��ور ي اجي�س الفرن�ش ��ي يزعج �شابة متزوجة خ ��ال مهرجان ي‬ ‫قري ��ة قرب بالرمو‪ ،‬زوج هذه ال�شي ��دة ال�شابة قتل الرقيب امخمور فيما‬ ‫كانت اأجرا�س الكني�شة تقرع من اأجل �شاة ام�شاء‪ .‬بداأت الأجرا�س تقرع‬ ‫ي جميع اأرجاء امدينة مع انت�شار اأخبار الغ�شب ال�شعبي الذي جم عن‬ ‫تلك احادثة‪ ،‬واأدى ذلك ب�شرعة اإى ارتفاع هتافات «اموت لفرن�شا»‪.‬‬ ‫خال اأي ��ام‪ ،‬كان اآلف الفرن�شين قتلى وم ط ��رد املك ت�شارلز اأوف‬ ‫اأجو من اجزيرة‪ .‬ل�شوء احظ‪� ،‬شرعان ما حل الإ�شبان مكانه‪.‬‬ ‫منذ ذلك الوقت‪ ،‬كانت هناك عدة اأمثلة على الغ�شب ال�شعبي‪ ،‬وبلغت‬ ‫ذروتها ي الثورات ي اأمريكا‪ ،‬فرن�شا‪ ،‬ورو�شيا‪ ،‬بالإ�شافة اإى امقاومة‬ ‫الإ�شباني ��ة جيو�س نابليون والنتفا�شة العربية �شد الأتراك‪ .‬تطلب كل‬ ‫م ��ن هذه الأحداث اأو �شل�شلة من الأحداث اإى بداية العملية‪ ،‬ولكن ما اأن‬ ‫كانت تبداأ كانت قوة ال�شعوب ل تقاوم‪.‬‬ ‫يب ��دو اأن نقطة الاع ��ودة تقرب ي اأفغان�شتان‪ .‬قت ��ل رجال القبائل‬ ‫كنوع م ��ن الت�شلية‪ ،‬التبول عل ��ى اجثث‪ ،‬اإحراق الق ��راآن‪ ،‬وذبح عائات‬ ‫كاملة م جع ��ل الأفغان بالتاأكي ��د يرحبون ب�»التحري ��ر»‪ .‬الإمراطورية‬

‫صفعة تركية‬ ‫في الهواء‬ ‫ل اأدري كي ��ف قف ��زت اأمام ��ي �شورة اموظف ��ة احكومية وه ��ي ت�شفع حمد‬ ‫البوعزي ��زي الذي فجر انتحاره ربيعا ي تون�س عربي ًا ليزال يعي�س خا�شاته‪..‬‬ ‫اأق ��ول قف ��زت اأمامي تلك ال�ش ��ورة بينما كنت اأراق ��ب امراأة تركي ��ة ت�شفع حبيبها‬ ‫�شفعت ��ن واح ��دة عل ��ى اخ ��د الأم ��ن والأخرى عل ��ى اخ ��د الأي�شر‪ ،‬قب ��ل اأن يرد‬ ‫له ��ا ال�شاع �شاع ��ن‪ ،‬بينما وقف النا� ��س مدهو�شن من امنظر بالق ��رب من �شاحة‬ ‫ال�شتقال مدينة اإ�شطنبول‪.‬‬ ‫ام�شاج ��رة م ت�شتم ��ر اأكر من دقيقت ��ن‪ ،‬فقد تدخل البولي� ��س ال�شري �شريعا‬ ‫واأوقف امهزلة ي بلد يعتنق د�شتورا علمانيا ويحكمه حزب اإ�شامي «متنور» هو‬ ‫حزب العدالة والتنمية الذي يتيمن به جماعات الإخوان ي م�شر وامغرب وتون�س‬ ‫وغرها من البلدان العربية‪.‬‬ ‫كن ��ت اأراقب م�شاجرة ام ��راأة مع زوجها اأو ع�شيقها اأو حبيبه ��ا‪ ،‬واأنا اأحت�شي‬ ‫«ا�شتكان ��ة» �شاي ��ا مرك ��زة «�شنق ��ن» ي اإحدى مقاه ��ي اإ�شطنبول بع ��د يومن من‬ ‫الجتماعات امتوا�شلة ي موؤمر لا�شراكية الدولية خ�ش�شت اجتماعاته للربيع‬ ‫العرب ��ي وكان مو�شوع ��ه الرئي�شي احال ��ة ال�شورية امحاذية للح ��دود مع تركيا‪.‬‬ ‫كانت اجتماعات مكثفة غاب عنها احزب احاكم كونه لي�س ع�شوا ي ال�شراكية‬ ‫الدولي ��ة‪ ،‬ي الوق ��ت الذي ح�شر اح ��زب امعار�س الرئي�ش ��ي ي الرمان الركي‬ ‫«ح ��زب ال�شعب من اأج ��ل اجمهورية» بزعامة كمال اأوغل ��و‪ ،‬وح�شور ع�شرات من‬ ‫اأع�ش ��اء الرمان امنتمن حزبه‪ .‬اح ��زب احاكم كان حا�شرا ي مكان اآخر‪ ،‬حيث‬

‫العدالة‬ ‫ااجتماعية‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫التاريخ يتناغم‬ ‫في أفغانستان‬

‫والبي ��وت امهدمة فلن ت�شتطيع اإحراج اأمريكا اأو اأوروبا امن�شغلتن بالنتخابات‬ ‫الرئا�شي ��ة وو�شعهما القت�ش ��ادي‪ ،‬والأرا�شي ال�شورية لي� ��س بداخلها ما يغري‬ ‫بدخ ��ول ح ��رب مبا�ش ��رة مع الأ�شد كم ��ا حدث ي ليبي ��ا مع الق ��ذاي‪ ..‬لي�س لدينا‬ ‫ب ��رول لت�شديد الفات ��ورة»‪.‬ل حتاج ام�شكلة ال�شورية اإى م ��ن يحللها ولكن اإى‬ ‫حلول‪ ..‬تقول ر�شا اإنها غر موجودة‪ ،‬وتتخيل انقابا داخل النظام يوقف الدم‪.‬‬ ‫تتنازل عن احلم ي مقابل خ�شوع الأ�شد للمبادرة العربية ونقل �شاحياته‬ ‫لنائب ��ه كمرحلة انتقالية‪ ،‬وهي تعرف اأن بناء ما م تدمره �شيكلفهم ثمنا باهظا‪.‬‬ ‫تق�شي ��ط مطالب الثوار كم ��ا حدث ي م�شر اأمر ت�شتبع ��ده الكاتبة ال�شورية التي‬ ‫توؤم ��ن برحيل نظام فق ��د �شرعيته ال�شيا�شي ��ة والأخاقية وال�شعبي ��ة والدولية‪..‬‬ ‫وكان باإمكان ��ه توجيه هذه الطاقة من العن ��ف لتحرير اجولن وفل�شطن‪« :‬كمية‬ ‫الدم ��اء والتن ��وع العرقي والطائفي اخطر لن يقبل ب�شيط ��رة الع�شكر اأو انفراد‬ ‫لون واحد باحكم»‪.‬‬

‫فيليب جيرالدي‬

‫الأمريكي ��ة م ت�شتط ��ع اإقن ��اع �ش ��كان ال�ش ��رق الأو�ش ��ط واآ�شي ��ا اأنه ��ا‬ ‫اإمراطوري ��ة خرة اأو اأنها تتعاطف م ��ع اأو تتفهم الثقافات والعتقادات‬ ‫امحلية‪.‬‬ ‫كان الوق ��ت ق ��د حان مغ ��ادرة اأفغان�شت ��ان منذ ع�ش ��ر �شنوات‪.‬عندما‬ ‫يب ��داأ حتى امر�ش ��ح الرئا�شي نيوت جينجريت�س ي فه ��م ذلك‪ ،‬حتى ولو‬ ‫لاأ�شب ��اب اخاطئ ��ة‪ ،‬ف� �اإن الوق ��ت قد ح ��ان بالتاأكي ��د لإنه ��اء امغامرة ي‬ ‫اأفغان�شت ��ان‪ .‬جينجريت�س يقول الآن اإن الن�ش ��ر ي اأفغان�شتان «ل مكن‬ ‫حقيق ��ه» ولذلك ف� �اإن الوج ��ود الأمريكي رما تك ��ون له نتائ ��ج عك�شية‪.‬‬ ‫ويو�ش ��ح جينجريت� ��س‪ ،‬بف�ش ��اد وانح ��راف متوق ��ع‪ ،‬اأننا نخ�ش ��ر «لأننا‬ ‫ل�شنا م�شتعدين لنكون ب ��ا رحمة ما فيه الكفاية»‪ .‬ريك �شانتورام اأي�شا‬ ‫يتذب ��ذب م�شرحا «علينا اإما اأن ناأخ ��ذ القرار باللتزام الكامل‪ ،‬وهو ما م‬ ‫يفعل ��ه ه ��ذا الرئي� ��س‪ ،‬اأو اأن علينا اأن نقرر الن�شح ��اب واأن نفعل ذلك ي‬ ‫وقت اأ�شرع‪»...‬‬ ‫ني ��وت جينجريت�س وريك �شانتورام بحاج ��ة لأن يفهما ما �شتك�شبه‬ ‫الولي ��ات امتح ��دة اأو تخ�ش ��ره بال�شبط م ��ن خال مغ ��ادرة اأفغان�شتان‪.‬‬ ‫هن ��اك ث ��اث مق ��ولت توؤيد البق ��اء ي اأفغان�شت ��ان‪ ،‬جميعه ��ا مت�شلة مع‬ ‫بع�شها البع�س‪ ،‬الأوى ه ��ي �شرورة البقاء لإحال ال�شتقرار ي البلد‪،‬‬ ‫وه ��ذا يوؤدي اإى امقولة الثانية باأن طالبان يج ��ب األ ي�شمح لها بالعودة‬ ‫اإى احك ��م‪ ،‬وهن ��اك نقط ��ة ثالث ��ة‪ ،‬اأن اأفغان�شت ��ان يجب األ تع ��ود مطلقا‬ ‫لت�شبح ملجاأ اآمنا للجماعات الإرهابية‪.‬‬ ‫امق ��ولت تخ ��دم الذين يوؤي ��دون وج ��ودا ع�شكريا طوي ��ل الأمد ي‬

‫رضي الموسوي‬

‫جرى ترتيبات موؤمر امعار�شة ال�شورية على م�شافة قريبة من اموؤمر‪.‬‬ ‫وق ��د كان الو�ش ��ع ب ��ن ال�شراكي ��ن يقرب م ��ن الو�شوح والتفاه ��م‪ ،‬بينما‬ ‫ت�شللت معلومات من موؤمر امعار�شة ال�شورية تفيد باأن خافات كاأداء حول دون‬ ‫التو�ش ��ل اإى خا�شات م�شركة بن اموؤمرين‪ ،‬بينم ��ا كانت الف�شائيات العربية‬ ‫تنق ��ل موؤمرا �شحفي ��ا جماعة الإخوان ام�شلم ��ن ال�شورين تطمئن فيه امجتمع‬ ‫ال ��دوي عن طبيعة النظام الذي �شوف تقيمه عندما ي�شق ��ط نظام البعث ال�شوري‬ ‫ي دم�شق‪.‬‬ ‫تركي ��ا ل تعبث مع الوق ��ت‪ ،‬بل ت�شابقه ي لهاث لك�شب امع ��ارك الإقليمية من‬ ‫اأجل رفاهية امواطن الركي الذي مكن احزب احاكم منذ العام ‪ 2002‬من اقراح‬ ‫معج ��زات اقت�شادية عندما اأحدث نقلة نوعية ي م�شت ��وى حياة امواطن العادي‪،‬‬ ‫الذي لي�شره اإذا كان علمانيا اأو غر اإ�شامي لكنه ي�شوت حزب العدالة والتنمية‬ ‫ال ��ذي يب ��دو اأنه مكن م ��ن الو�شول اإى عق ��ول النا�س بعد اأن ح�ش ��ن من م�شتوى‬ ‫معي�شته ��م وح ��ول تركيا م ��ن دولة تعاي من ن�ش ��ب الت�شخم اليومي ��ة امت�شاعدة‬ ‫اإى دول ��ة لتوجد ي لراته ��ا اأ�شفار كما كانت قبل انتزاع احزب احاكم ال�شلطة‬ ‫م ��ن خ�شومه ال�شيا�شي ��ن بعد اأن ق ��دم اأموذجا حيا ي طريق ��ة اإدارته للحكم من‬ ‫خ ��ال �شيطرته امتدرجة على البلدي ��ات وخ�شو�شا الكرى منها مثل بلدية مدينة‬ ‫اإ�شطنبولوتفريعاتها‪.‬‬ ‫ل �شك اأن الو�شع الركي اليوم يعي�س ي جلياته ال�شيا�شية ما تلعبه احكومة‬

‫ي الغال ��ب‪ ،‬الأخ ��اق الدينية �شمة الفرد‪ ،‬وحن ت�شي ��ع هذه الأخاق حتى‬ ‫ت�ش ��ر «قانون� � ًا» متفق ًا علي ��ه �شمني� � ًا‪ ،‬اأو «قانون� � ًا» متفقا عليه ب�ش ��كل مار�شة‬ ‫اجتماعي ��ة معلنة‪ ،‬اأي قوانن حدّدة ومكتوب ��ة وحرمة اأي�ش ًا‪ ،‬تتحول النظم‬ ‫الأخاقية اإى «عدالة اجتماعية»‪.‬‬ ‫يغر‬ ‫ل‬ ‫الله‬ ‫إن‬ ‫ا‬ ‫«‬ ‫تعاى‪:‬‬ ‫قوله‬ ‫ي‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫إلي‬ ‫ا‬ ‫الله‬ ‫أ�شار‬ ‫اإن اأه ��م �شن التغير التي ا‬ ‫ّ‬ ‫يغروا ما باأنف�شهم» هي اأن يك ��ون التغير جماعيا‪ ،‬اأي بادئا من‬ ‫م ��ا بقوم حتى ّ‬ ‫الأغلبية‪ .‬فامجتمع الذي يت�شف اأفراده بالتدين ي غالبهم‪� ،‬شي�شر اإى اإ�شاعة‬ ‫العدالة الجتماعية‪ ،‬وبالتاي متلك اأدوات التغير ثم ال�شيادة على الأر�س‪.‬‬ ‫بينم ��ا امجتمع الذي ل يغلب على اأفراده التدين «الأخاق الدينية» واإن ّ‬ ‫ظل‬ ‫يدع ��و له ��ذه الأخاق ويدّعيها‪ ،‬اإل اأن ��ه لي�س هو الكفء ل�شي ��ادة الأر�س‪ ،‬اإل ي‬ ‫حالة �شيادة القانون ومتع اأفراده‪ ،‬حتى ولو غاب الدين‪ ،‬بالعدالة الجتماعية‪.‬‬ ‫اإن النم ��ط الأموذجي الغائب هو الأح ��ق بخافة الله ي الأر�س‪ ،‬واإ�شاعة‬ ‫الع ��دل فيه ��ا‪ .‬وهو النمط الذي حقق عل ��ى اأيدي ام�شلم ��ن ي القرون الأربعة‬ ‫التالي ��ة للر�شال ��ة امحمّدي ��ة‪ ،‬على ما بن ه ��ذه القرون من ماي ��ز ي ذلك‪ ،‬حيث‬ ‫يت�ش ��م اأف ��راد هذا النم ��ط ي غالبيتهم بالأخ ��اق الدينية الت ��ي حولت‪ ،‬لكونها‬ ‫�شل ��وكا يتمت ��ع به الغالبية‪ ،‬اإى «عدالة اجتماعي ��ة» حفظت حق الفرد ي احياة‬ ‫الكرمة‪ ،‬كم ��ا تب ّنت القيم الإن�شانية العليا كاح ��ق واحرية والعدل وام�شاواة‬ ‫واح ��رام ح ��ق الآخ ��ر ي احي ��اة‪ ،‬فت�شي ��دت الأر� ��س‪ّ ،‬‬ ‫ونظم ��ت العاقات بن‬ ‫جماع ��ات امجتم ��ع الإن�شاي‪ .‬ولكنها ح ��ن فقدت اأحد اأهم �ش ��روط بقائها وهو‬ ‫«اح�ش ��ارة» الت ��ي تعلي من �شاأن القي ��م الإن�شانية العلي ��ا‪ ،‬تراجعت لتحتل اأم‬ ‫اأحق منها �شيادة الأر�س‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫و�ش ��ط وجنوب اآ�شي ��ا‪ .‬لكن دعم الرئي� ��س الأفغاي حامد ك ��رزاي لأنه ل‬ ‫يوجد بديل جيد له يعني التزاما مكلفا وطويل الأمد‪.‬‬ ‫ك ��رزاي م يتمك ��ن من من ��ع تهريب امخ ��درات لأن عددا م ��ن اأع�شاء‬ ‫حكومته يجن ��ون الأرباح من ذلك‪ ،‬وم يتمكن من حقيق ال�شام والأمن‬ ‫لبل ��ده‪ .‬حري ��ر �شيك اأبي�س ل ��ه على م ��دى ال�شنوات اخم� ��س امقبلة لن‬ ‫يحقق �شيئا‪.‬‬ ‫اأم ��ا بالن�شب ��ة لطالبان‪ ،‬فاإن ه ��ذه امجموعة مثل ج ��زءا متزايدا من‬ ‫ال�شعب الأفغاي ب�شبب مقاومة احركة لاحتال الأجنبي‪ ،‬لي�س �شرا اأن‬ ‫الولي ��ات امتحدة تتفاو�س مع حركة طالب ��ان وتتفهم اأنها حتما �شتلعب‬ ‫دورا ي م�شتقب ��ل البل ��د‪ .‬لذل ��ك فاإن ا�شتبع ��اد طالبان لي� ��س خيارا مكنا‬ ‫وجميع الذين لهم عاقة بالق�شية ي امنطقة يفهمون ذلك ماما‪.‬‬ ‫النقطة الثالثة حول العودة امحتملة لاإرهاب غالبا ما يتم ا�شتغالها‬ ‫م ��ن قبل موؤي ��دي احرب‪ ،‬لكنه ��ا ي غالبيتها جرد خي ��ال‪ .‬طالبان كانت‬ ‫م�شتعدة لت�شليم اأ�شامة بن لدن ي ‪ 2001‬لو اأن وا�شنطن قدمت اأدلة اأنه‬ ‫قام بعمليات ‪� 11‬شبتمر‪.‬‬ ‫م تك ��ن الولي ��ات امتحدة ق ��ادرة اأو م�شتعدة لأن تفع ��ل ذلك‪ .‬حاليا‪،‬‬ ‫القاع ��دة لي�شت اإل بقايا �شغرة تلتجئ ي باك�شتان‪ ،‬وهي بالكاد ت�شكل‬ ‫اأي خط ��ر اأو تهديد للوليات امتح ��دة الأمريكية‪ ،‬وحتى لو غادر اجي�س‬ ‫الأمريك ��ي اأفغان�شتان غدا‪ ،‬فاإن اأي حكومة اأفغانية م�شتقبلية �شوف تفهم‬ ‫اأن م�شاعدة الإرهابين �شوف ت�شتدعي انتقاما رهيبا من القوات اجوية‬ ‫والبحرية الأمريكية‪.‬‬ ‫لذلك فاإنهم لن يجروؤوا على اأن يخاطروا بذلك‪.‬‬ ‫اأخرا‪ ،‬مغ ��ادرة اأفغان�شتان �شوف حقق الكثر من امكا�شب جميع‬ ‫الذي ��ن لهم عاق ��ة بالأمر‪ ،‬دافع ال�شرائ ��ب الأمريكي �ش ��وف يوفر ع�شرة‬ ‫ملي ��ارات دولر ي ال�شه ��ر ول ��ن يك ��ون على اجن ��ود الأفغ ��ان واجنود‬ ‫الأمريكي ��ن اأن موت ��وا دفاعا عن ق�شية خا�شرة‪ .‬ذل ��ك وحده �شبب كاف‬ ‫مغادرة اأفغان�شتان‪.‬‬ ‫�شيكون من الأف�شل اأي�شا لو اأن البيت الأبي�س اأعلن �شراحة اأن عهد‬ ‫التدخل الأمريكي ي ال�شوؤون الداخلية للدول الأخرى قد انتهى ماما‪.‬‬ ‫ذلك �شيكون بالتاأكيد �شببا لتحويل امغادرة اإى احتفال‪.‬‬

‫مراتب‬ ‫سلوكنا‬ ‫اليومي‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪jeraldi@alsharq.net.sa‬‬

‫م ��ن اأدوار مف�شلية ي اجوار العرب ��ي والإيراي‪ ،‬م�شتفيدة من ال�شطرابات ي‬ ‫�شوري ��ة والعراق وجاذبات املف النووي الإيراي‪ ،‬وي الوقت ذاته تراجع اأداء‬ ‫اقت�شادي ��ات الحاد الأوروب ��ي وم�شكاته امالية التي اأ�شبح ��ت عاما مقلقا لكل‬ ‫الح ��اد م ��ا فيه الدول الكرى في ��ه مثل اأمانيا وفرن�شا وذل ��ك على خلفية و�شول‬ ‫اليون ��ان‪ ،‬غرم ��ة تركيا وعدوته ��ا ال�شابقة ب�شب ��ب ام�شكلة القر�شي ��ة‪ ،‬اإى حافة‬ ‫الإفا� ��س وعدم ق ��درة الحاد الأوروبي حتى الآن على تق ��دم الدواء امر الناجح‬ ‫لاقت�شاد امرنح ي اأثينا‪.‬‬ ‫ويبدو اأن تركيا‪ ،‬حزب حاكم ومعار�شة‪ ،‬تراهن على مكا�شب تداعيات الو�شع‬ ‫الإقليمي بعد اأن ت�شتقر الأمور ي بلدان ال�شطراب العربي امجاورة بينما توؤكد‬ ‫ل ��دول الح ��اد الأوروبي اأنها الدولة الأقدر على لع ��ب الأدوار امزدوجة وامقبولة‬ ‫ي امنطقة‪.‬‬ ‫فه ��ي قادرة على �ش ��د حبال اخاف الإعامي مع الكي ��ان ال�شهيوي واإر�شال‬ ‫�شفينة احرية وي نف�س الوقت تبقي على العاقات الدبلوما�شية مع تل اأبيب رغم‬ ‫اأن الأخرة نفذت جزرة ي ال�شفينة واأهانت قبلها ال�شفر الركي ي تل اأبيب ي‬ ‫واقعة الكرا�شي ختلفة ام�شتويات ال�شهرة‪.‬‬ ‫لك ��ن تركي ��ا اليوم وه ��ي تنتظر نتائ ��ج هذا اح ��راك ي دول اج ��وار‪ ،‬ورغم‬ ‫بع�س امكا�شب ال�شيا�شية التي حولها اإى قبلة مناطقية‪ ،‬فاإنها تخ�شر ي اجانب‬ ‫القت�ش ��ادي والتجاري‪ ،‬ول ��و موؤقتا‪ ،‬ب�شبب تراجع خطة زي ��ادة التبادل التجاري‬ ‫بينها وبن اإيران امحا�ش ��رة و�شورية التي تدخل اأبواب احرب الأهلية والعراق‬ ‫ال ��ذي ليزال يع ��اي التداعيات الأمنية التي ك�شرت عن اأنيابها قبيل القمة العربية‬ ‫التي بداأت اأعمالها اأم�س‪.‬‬ ‫تركيا هذه لي�شت بعيدة عن التداعيات الأمنية الداخلية‪ ،‬حيث ت�شر امعلومات‬ ‫عن ع�شرات ال�شحافين اإما معتقلن اأو اأنهم م �شوقهم اإى البطالة‪ ،‬وع�شرات من‬ ‫طلبة اجامعات مثلهم يواجهون الف�شل والعتقال على خلفية مواقفهم ال�شيا�شية‪.‬‬ ‫وه ��ذه حالة متقدم ��ة من اإ�شاحة الوجه ع ��ن �شروط الح ��اد الأوروبي الذي‬ ‫تله ��ث اأنق ��رة للدخول ي ع�شويت ��ه وقدمت خ ��ال ال�شنوات ال�شابق ��ة الكثر من‬ ‫التن ��ازلت من اأجل اأن ت�شاعف �شراكتها التجارية التي تزيد اليوم عن امائة مليار‬ ‫دولر �شنويا‪.‬‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإن خافة اأي اأمة وقيامها على اإ�شاعة العدل وال�شام على الأر�س ل تخ�شع‬ ‫لتدين اأفرادها فقط‪ ،‬بل ل بد اأن ت�شيع بينهم «العدالة الجتماعية» وبهذه العدالة‬ ‫ي�شع ��ر الأفراد بالنتماء‪ ،‬ثم اإقامة «ح�شارة» مك ��ن معرفتها من خال ا�شتمالها‬ ‫عل ��ى مقوم الإنت ��اج «امق�يا�س الع ��ام ي عملية اح�شارة ه ��و اأن اح�شارة هي‬ ‫الت ��ي تلد منتجاته ��ا‪ ،‬و�شيكون م ��ن ال�شخ ��ف وال�شخرية حتم ��ا اأن نعك�س هذه‬ ‫القاعدة‪ ،‬حن نريد اأن ن�شنع ح�شارة من منتجاتها» كما قال مالك بن نبي‪.‬‬ ‫لقد حف ��ظ الإ�شام لاأف ��راد داخل جتمعه ��م الإ�شامي حقوقه ��م‪ ،‬فتحققت‬ ‫العدال ��ة الجتماعي ��ة‪ ،‬ومن ذلك‪ ،‬عل ��ى �شبيل امث ��ال‪ :‬حريّة العتق ��اد «فمن �شاء‬ ‫فليوؤم ��ن وم ��ن �شاء فليكف ��ر»‪ ،‬الإن�ش ��اف‪« :‬اأنه ل قد�ش ��ت اأمة ل ياأخ ��ذ ال�شعيف‬ ‫فيه ��ا حقه غر متعتع»‪ ،‬ام�ش ��اواة‪« :‬وكونوا عباد الله اإخوانا»‪ ،‬حفظ امال والدّم‬ ‫والعِ ر�س‪« :‬كل ام�شلم على ام�شلم حرام‪ :‬دمه وماله وعِ ر�شه»‪ ،‬وغر ذلك الكثر‪.‬‬ ‫به ��ذا اأ�شب ��ح الإ�شام يكفل حق احي ��اة لكل ما (ومن) خلق ��ه الله على هذه‬ ‫الأر�س‪ ،‬ومن ذلك‪ :‬حق احياة لاإن�شان اأيّا كان معتقده «من قتل معاهدا م يرح‬ ‫رائح ��ة اج ّنة»‪ ،‬واحي ��وان «ي كل ذات كب ��د رطبة اأجر»‪ ،‬والنب ��ات‪« :‬اإن قامت‬ ‫ال�شاعة وي يد اأحدكم ف�شيلة فاإن ا�شتطاع اأن يغر�شها‪ ،‬فليغر�شها»‪.‬‬ ‫فه ��و دي ��ن الرحمة التي ل تخت�س بام�شلمن فق ��ط‪ ،‬فهي رحمة عامّة جميع‬ ‫الب�ش ��ر وجمي ��ع امخلوق ��ات‪« :‬الراحم ��ون يرحمه ��م الرحمن‪ .‬ارحم ��وا من ي‬ ‫الأر�س يرحمكم من ي ال�شماء»‪.‬‬ ‫عندم ��ا فقدنا مبداأ «العدالة الجتماعية» يبدو اأنن ��ا اأ�شعنا الطريق‪ ،‬فل�شنا‪،‬‬ ‫كاأغلبي ��ة‪ ،‬ملتزمن بال�شل ��وك الأخاقي الديني الذي يتح ��ول‪ ،‬بحكم غلبته على‬ ‫اأفراد امجتمع‪ ،‬اإى «عدالة اجتماعية‪ ،‬كما اأننا ل نعي�س وفق «القانون» الوا�شح‬

‫تدل بع� ��ض اممار�سات الب�سيطة‬ ‫عل ��ى م ��ا خلفها م ��ن �سل ��وك‪ ،‬ويعك�ض‬ ‫ال�سلوك ثقافة تكونت على مر ال�سنن‪،‬‬ ‫وهن ��اك اأ�سياء ب�سيط ��ة ا نلقي لها با ًا‬ ‫تك ��ون ق ��د ت�سكلت م ��ن خ ��ال تراكم‬ ‫�سلوكي‪� ،‬سواء كانت هذه ااأ�سياء من‬ ‫اأمور احياة اليومي ��ة كرمي النفايات‬ ‫ي اأماكنه ��ا امخ�س�سة وعدم اإلقائها‬ ‫ي ال�س ��ارع‪ ،‬اأو م ��ا يتعل ��ق منه ��ا‬ ‫بالقي ��م كالت�سامح والتعاون والتكافل‬ ‫ااجتماع ��ي و�سده ��ا كالتع�س ��ب‬ ‫والظل ��م واخن ��وع‪ ،‬وم ��ا اأعني ��ه هن ��ا‬ ‫ه ��و م ��ا ينطل ��ق م ��ن دواخلن ��ا ونفعل ��ه‬ ‫م ��ن ذات اأنف�سنا ولي� ��ض نتيجة �سغط‬ ‫خارج ��ي‪ ،‬فالتق ��اط الطف ��ل ورق ��ة اأو‬ ‫قنين ��ة فارغ ��ة م ��ن ااأر� ��ض ورميه ��ا‬ ‫ي ال�سل ��ة اأم ��ر داخل ��ي‪ ،‬والتزامن ��ا‬ ‫بالنظاف ��ة ي �سنغاف ��ورة واإهمالنا لها‬ ‫ي �سوارعنا التزام خارجي‪ ،‬والتقيد‬ ‫باأنظم ��ة امرور ي ال�س ��وارع اخلفية‬ ‫اأم ��ر داخل ��ي واأم ��ام كام ��رات �ساهر‬ ‫الت ��زام خارج ��ي‪ ،‬وت ��رك بقاي ��ا ااأكل‬ ‫عل ��ى ال�سف ��ر ي امن ��زل اأو الرح ��ات‬ ‫لتنظفه ��ا اخادم ��ات اأم ��ر داخل ��ي‪،‬‬ ‫وتنظفيه ��ا باإلقائه ��ا ي احاوي ��ات‬ ‫امخ�س�سة لها ي مطاعم ماكدونالدز‬ ‫وكنتاك ��ي الت ��زام خارج ��ي‪ ،‬ولع ��ل‬ ‫اأ�س ��دق تو�سي ��ف للفرق ب ��ن الداخل‬ ‫واخ ��ارج امث ��ل ام�س ��ري ال�سه ��ر‬ ‫«نا�ض تخاف ما تخت�سي�ض»‪ ،‬واأ�سمى‬ ‫درج ��ات ال�سل ��وك ال ��ذي ته ��دف اإلي ��ه‬ ‫اأ�سالي ��ب الربي ��ة ي امدر�سة وامنزل‬ ‫تن�سئ ��ة ااأطف ��ال على قناع ��ات داخلية‬ ‫يلتزم ��ون به ��ا بحي ��ث يت�سرف ��ون من‬ ‫تلق ��اء اأنف�سه ��م دون رقي ��ب اأو تهدي ��د‬ ‫اأو وعي ��د اأو حت ��ى م ��ن ب ��اب احي ��اء‪،‬‬ ‫وياأت ��ي ي مرتب ��ة اأق ��ل منه ��ا االتزام‬ ‫رغب ��ة ي الث ��واب وامكاف� �اأة اأو خوف ًا‬ ‫م ��ن العقاب ام ��ادي اأو امعنوي‪ ،‬ولهذا‬ ‫�سرع ��ت قوان ��ن امحا�سب ��ة وامتابع ��ة‬ ‫واج ��زاءات‪ ،‬وم ��ن هذا الب ��اب حديث‬ ‫«اإن الل ��ه ي ��زع بال�سلط ��ان م ��ا ا ي ��زع‬ ‫بالق ��راآن»‪ ،‬واأ�سواأه ��ا واأدناه ��ا مرتبة‬ ‫م ��ن ا يحكم ��ه �سلوك م ��ن الداخل وا‬ ‫يردع ��ه نظ ��ام م ��ن اخ ��ارج‪ ،‬ووقته ��ا‬ ‫ينطبق عليه قول ال�ساعر «فكن حجر ًا‬ ‫من ياب�ض ال�سخر جلمدا»‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫امحدّد‪ ،‬القانون الذي يحدد ما على كل فرد من واجبات‪ ،‬وما له من حقوق‪ ،‬يقول‬ ‫الياب ��اي «نوبواأكي نوتوهارا» ي كتاب ��ه «العرب وجهة نظر يابانية»‪« :‬اأول ما‬ ‫اكت�شف ��ت من البداية ي امجتم ��ع العربي هو غياب العدال ��ة الجتماعية‪ ،‬وهذا‬ ‫يعني غياب امبداأ الأ�شا�شي الذي يعتمد عليه النا�س‪ ،‬ما يوؤدي اإى الفو�شى»‪.‬‬ ‫فف ��ي غياب العدال ��ة الجتماعية و�شيادة القوانن عل ��ى اجميع بالت�شاوي‬ ‫ي�شتطيع النا�س اأن يفعلوا كل �شيء‪.‬‬ ‫ولذلك يكرر امواطنون دائما‪ :‬كل �شيء مكن هنا‪.‬‬ ‫واأ�شيف كل �شيء مكن لأن القانون ل يحمي النا�س من الظلم‪.‬‬ ‫ح ��ت ظروف غياب العدال ��ة الجتماعية تتعر�س حق ��وق الإن�شان للخطر‪.‬‬ ‫ولذل ��ك ي�شبح الفرد ه�ش ��ا وموؤقتا و�شاكنا با فعالية لأنه يعامل دائما با تقدير‬ ‫لقيمته كاإن�شان»‪.‬‬ ‫اإن عم ��ارة الأر� ��س عبادة حن تكون فعا عامّا ي جتم � ٍ�ع ما‪ ،‬فالفرد الذي‬ ‫ت�شب قناعته‬ ‫يوؤمن باأن عبادة الله تعاى تقت�شي العمل على عمارة الأر�س اإما ّ‬ ‫ي اإط ��ار العب ��ادة الفردية‪ ،‬ولكنها ح ��ن تكون داخل منظوم ��ة اجتماعية يغلب‬ ‫عل ��ى اأفرادها هذا التوجه ت�شر العم ��ارة جزءا من العبادة‪ ،‬وهي عبادة جماعة‬ ‫يوؤمن ��ون باأن دوره ��م ي الأر�س يتمثل ي عمارتها من منطلق اأن هذه العمارة‬ ‫فع ��ل‪ ،‬وهي‪ ،‬اأي العمارة‪ ،‬مظهر تعبدي من مظاهر عبادة الله وحده‪ ،‬يتحقق من‬ ‫خالها العدالة الجتماعية‪ ،‬وت�شعى حفظ احياة على الأر�س بو�شفها مقد�شة‬ ‫ي ذاتها ل بعائقها الإثنية اأو العقائدية‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫اإساميون‬ ‫والليبراليون‬ ‫أغبياء‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫قيا�ض� � ًا على ق ��ول القذاي ام�ضح ��ك «الإ�ضرائيلي ��ون اأغبياء‬ ‫والفل�ضطينيون اأغبياء»‪ ،‬اأقول «الليراليون اأغبياء والإ�ضاميون‬ ‫اأغبي ��اء» لأن دار�ضي اح�ض ��ارات يوؤك ��دون اأن كل اأمة يكون فيها‬ ‫قطب ي�ضد النا� ��س اإى امرجعية والتاريخ وهو‬ ‫قطب ��ان موؤثران‪ٌ ،‬‬ ‫م ��ن يهت ُم بق�ضي ��ة الأ�ضال ��ة التي ي�ضميه ��ا الليرالي ��ون رجعية‪،‬‬ ‫وقط � ٌ�ب ي�ض ��د النا�س اإى ق�ضاي ��ا الع�ضر واأح ��ام ام�ضتقبل وهو‬ ‫من يهت� � ُم بق�ضية امعا�ض ��رة‪ ،‬التي ي�ضميها الإ�ضامي ��ون تغريب ًا‪،‬‬ ‫كل منهما من ال�ض ��روط الأولية لإن�ضان‬ ‫ول يعن ��ي قوي هذا خلو ٍ‬ ‫عرب ��ي م�ضلم‪ ،‬ولكن‪ :‬ماذا كل هذا التناح ��ر؟ األي�س من الغباء؟ اإذن‬ ‫الطرفن يرفعون عن هذا التناحر‪ /‬التخلف‪.‬‬ ‫كان الرا�ضدون من‬ ‫ِ‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫المزايدون حين‬ ‫يفضحهم الواقع!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫اليوم العالمي للمياه‪ ..‬دعوة لترشيد ااستهاك‬

‫احتفلت دول العام باليوم العامي للمياه‪ ،‬الذي �ضادف ‪ 22‬مار�س‪ ،‬وذلك من اأجل لفت النتباه اإى عدم‬ ‫اإمكاني ��ة اح�ضول عل ��ى امزيد من مياه ال�ضرب النقية ح ��ول العام‪ .‬وتذكر الأم امتح ��دة ‪ UN‬دول العام‬ ‫وامجتمعات الإن�ضانية م�ضوؤوليتهم وواجبهم ي تر�ضيد امياه وامحافظة على م�ضادرها‪.‬‬ ‫وح�ضب تقرير الأم امتحدة‪ ،‬فا ّإن معظم �ضكان العام يفتقرون اإى امياه ال�ضاحة لل�ضرب‪ ،‬ومازال اأكر‬ ‫م ��ن بليون �ضخ�س ي�ضتعملون م�ض ��ادر مياه �ضرب غر نقية‪ ،‬وموت اآلف الأطف ��ال يومي ًا ب�ضبب اإ�ضابتهم‬ ‫بالإ�ضهال‪ ،‬وباأمرا�س اأخرى لها �ضلة باماء‪ ،‬والنظافة ال�ضخ�ضية‪ ،‬ما يجعل عدم توفر مياه نقية‪ ،‬ثاي اأكر‬ ‫�ضبب يودي بحياة الأطفال دون اخام�ضة من العمر‪ .‬وهناك �ضبعة مليارات �ضخ�س على كوكب الأر�س اليوم‪،‬‬ ‫يحتاجون اإى اماء والطعام‪ ،‬ويتوقع ان�ضمام ملياري �ضخ�س اآخرين بحلول عام ‪ .2050‬وتوؤكد الإح�ضاءات‬ ‫الر�ضمية‪ ،‬اأن كل اإن�ضان ي�ضتهلك من لرين اإى اأربعة لرات من اماء كل يوم‪ ،‬لكن معظم امياه تذهب هدر ًا ي‬ ‫الكثر من ام�ضروعات الزراعية واحيوانية‪ .‬فعلى �ضبيل امثال‪ ،‬اإنتاج كيلو من اللحم ي�ضتهلك ‪ 15‬األف لر من‬ ‫امياه‪ ،‬ي حن اأن زراعة كيلو من القمح ي�ضتهلك األفا و‪ 500‬لر‪.‬‬ ‫وي�ضكل تقرير الأم امتحدة العامي عن تنمية اموارد امائية‪ ،‬ثمرة اجهد ام�ضرك ل�‪ 24‬وكالة تابعة لاأم‬ ‫امتح ��دة وكيانات معنية ب� �اإدارة اموارد امائية‪ .‬وهو ي�ضدر عن برنامج الأم امتحدة العامي لتقوم اموارد‬ ‫امائية‪ ،‬الذي تتخذ اأمانته من اليون�ضكو مقر ًا لها‪ ،‬وي�ضع موارد امياه العذبة �ضمن اأولوياته الق�ضوى‪ .‬وتقدم‬

‫فروع ��ه ‪-‬البالغ عددها ‪ 15‬فرع ًا ويق ��وم باإعداد كل منها ختلف الوكالت ام�ضاركة� حلي ًا مف�ض ًا لاأو�ضاع‬ ‫ي جميع مناطق العام‪ ،‬ف�ض ًا عن البيانات واخرائط والبيانات امحدثة‪ ،‬و‪ 17‬درا�ضة حالت‪ ،‬والعديد من‬ ‫الأمثلة عن اممار�ضات اجيدة وال�ضيئة ي نظم حكم امياه‪.‬‬ ‫ويت�ض ��در مو�ض ��وع «امياه والأم ��ن الغذائي» جدول اأعم ��ال ثاثة اأحداث دولية وه ��ي‪ :‬امنتدى العامي‬ ‫للمي ��اه‪ ،‬والي ��وم العامي للمياه‪ ،‬والأ�ضبوع العام ��ي للمياه‪ ،‬التي تتناول العاقات بن امي ��اه واإنتاج الغذاء‪،‬‬ ‫والنظر ي ال�ضبل الكفيلة بتغذية النمو ال�ضكاي‪ ،‬ي حدود موارد امياه العذبة امتوافرة‪.‬‬ ‫وي الوق ��ت الذي يحتفل في ��ه العام بيوم اماء‪ ،‬توؤكد الأم امتحدة اأن واحد ًا من كل �ضتة اأ�ضخا�س ي‬ ‫العام لي�ضتطيع اح�ضول على امياه العذبة لتلبية احتياجاته الأ�ضا�ضية لل�ضرب والطعام‪.‬‬ ‫ولعل مثل هذا اليوم الثاي والع�ضرين من مار�س‪ ،‬من كل عام‪ ،‬يذكرنا م�ضوؤولياتنا جميعا ي امحافظة‬ ‫عل ��ى امي ��اه‪� ،‬ضمان ًا حق الأجي ��ال الإن�ضانية ي امياه حا�ض ��ر ًا وم�ضتقب ًا‪ ،‬وذلك بالعمل عل ��ى اإيجاد ال�ضبل‬ ‫الكفيلة بر�ضيد ا�ضتهاك امياه واحد من هدرها‪ ،‬خ�ضو�ض ًا اأن امنطقة العربية تعاي من اجفاف والت�ضحر‬ ‫ومن ندرة م�ضادر امياه‪.‬‬ ‫ممدوح محمد الشمري ـ مستشار التنمية اإنسانية‬

‫مقترح للحل‪ ..‬مبتعثون يسيئون أنفسهم وبلدهم!‬

‫يفر� ��س من كل مبتع ��ث مثل ��ي‪ ،‬اأن يحمد الله‬ ‫عل ��ى النعم ��ة الكب ��رة الت ��ي ه ��و فيه ��ا‪ ،‬ويوا�ضل‬ ‫م�ضرت ��ه ي الدرا�ض ��ة‪ ،‬قب ��ل اأن ياأت ��ي م ��ن ي�ضطب‬ ‫قرار البتعاث (بجرة قلم) ليجد نف�ضه يدور (ملف‬ ‫عاقي) ب ��ن ال�ضحف وال�ضركات بحث ًا عن وظيفة!‬ ‫وقد عق ��دت العزم وتوكل ��ت على الله لب ��دء �ضل�ضلة‬ ‫مقالتي ي عرو�س ال�ضحافة اجديدة (ال�ضرق)‪.‬‬ ‫ورغ ��م اأنني اأرفع القبعة دائم� � ًا من ابتكر فكرة‬ ‫البتع ��اث اخارج ��ي‪ ،‬ما له ��ا من فوائ ��د كبرة ي‬ ‫تغي ��ر العقلي ��ات‪ ،‬واكت�ض ��اب الثقاف ��ات واللغ ��ات‬ ‫وامه ��ارات‪ ،‬لكن لدي بع� ��س التحفظات على بع�س‬ ‫الإج ��راءات الت ��ي تت�ضاه ��ل فيه ��ا وزارة التعلي ��م‬ ‫الع ��اي‪ ،‬فتبتع ��ث (بع� ��س) الطلب ��ة الذي ��ن يعطون‬ ‫انطباع ًا �ضيئ ًا لدى الآخرين عن الطلبة ال�ضعودين‪،‬‬ ‫لدرج ��ة اأن الأ�ضاتذة ي امعاه ��د واجامعات باتوا‬ ‫يتعامل ��ون معنا (اأحيانا) وفق� � ًا ما م�ضوه من هوؤلء‬ ‫القلة‪.‬لاأ�ض ��ف هناك طلبة �ضعودي ��ون ل يح�ضرون‬ ‫ف�ضوله ��م اإل م ��رة ي الأ�ضب ��وع‪ ،‬اإن م يك ��ن اأق ��ل‪،‬‬ ‫والبع� ��س الآخ ��ر (يكم ��ل نوم ��ه) ي امحا�ض ��رة‪،‬‬

‫والبع� ��س الثال ��ث‪ ،‬اإن ح�ض ��ر‪ ،‬ل يفت ��ح كتبه اإل ي‬ ‫الف�ض ��ل‪ ،‬وبناء على طلب الأ�ضت ��اذ! هذا غر الذين‬ ‫«ي�ضولفون ورا» الذين ي�ضع الواحد منهم �ضماعات‬ ‫الآيف ��ون ي اأذنيه‪ ،‬واإذا �ضاألت اأحدهم‪ :‬ماذا تتابع؟‬ ‫قال اأتابع مب ��اراة الأهلي! اأرجع واأقول اإنهم ‪-‬ولله‬ ‫احم� �د� قلة‪ ،‬ولكنه ��م (قلة موؤث ��رة) لأن (ال�ضر يعم)‬ ‫كم ��ا ه ��و مع ��روف‪ ،‬والأمري ��كان فكرته ��م عن ��ا (ما‬ ‫يحتاج) م�ضوهة!�ضيق ��ول اأحدهم‪ :‬وما دخل وزارة‬ ‫التعليم العاي؟ هل تري ��د منها اأن تر�ضل مراقب ًا مع‬ ‫كل طال ��ب؟ لن�ضب ��ح اأول �ضع ��ب ي الع ��ام يعي� ��س‬ ‫بكامل ��ه ي اخ ��ارج؟ اأق ��ول ل ��ه ي ��ا ظري ��ف‪ :‬اح ��ل‬ ‫ب�ضي ��ط‪ ،‬الذي ��ن ّ‬ ‫م ابتعاثهم الله ي�ضه ��ل لهم‪ ،‬ولكن‬ ‫علين ��ا و�ض ��ع احل ��ول له ��ذه ام�ضكلة م ��ع الدفعات‬ ‫امقبلة من امبتعثن‪.‬‬ ‫اأمن ��ى م ��ن ال ��وزارة بقي ��ادة ربانه ��ا اماه ��ر‬ ‫الدكت ��ور خالد العنقري‪ ،‬قبل اإ�ضدار قرار البتعاث‬ ‫لأي طال ��ب‪ ،‬اأن تدخله ��م ي دورة م ��دة �ضه ��ر عل ��ى‬ ‫الأقل (وخ�ضو�ضا طلب ��ة البكالوريو�س) �ضواء ي‬ ‫معه ��د الإدارة اأو اأي معه ��د ت ��راه‪ ،‬اأو تتعاق ��د معه‪،‬‬

‫لقيا� ��س م�ضت ��وى ان�ضب ��اط الطال ��ب وتقييم ��ه ي‬ ‫اح�ضور والن�ضراف واللتزام بامواعيد والقيام‬ ‫بالواجبات‪.‬‬ ‫اإ�ضاف ��ة اإى تعليم ��ه عادات وثقاف ��ة البلد الذي‬ ‫�ضيذه ��ب اإلي ��ه‪ ،‬فه ��ذه م�ضوؤولية كب ��رة‪ ،‬والطالب‬ ‫ي اخ ��ارج لي�س جرد طالب‪ ،‬ولكن ��ه �ضفر لدينه‬ ‫ووطن ��ه ومليك ��ه‪ ،‬وحت ��ى مدينت ��ه وعائلت ��ه‪ ،‬ف� �اإن‬ ‫اأثب ��ت خ ��ال ه ��ذا ال�ضه ��ر جدارت ��ه‪ ،‬م ��ت اموافقة‬ ‫عل ��ى ابتعاث ��ه‪ ،‬واإن م يك ��ن كذل ��ك‪ ،‬من ��ح (�ضهادة‬ ‫�ضك ��ر وتذك ��رة جاني ��ة اإى مدينت ��ه ليبق ��ى م ��ع‬ ‫والديه)‪.‬اأرج ��و األ يتهمن ��ي اأح ��د بالتحام ��ل‪ ،‬فهذا‬ ‫م ��ا م�ضت ��ه بنف�ضي من خ ��ال درا�ضت ��ي ي وليتن‬ ‫ختلفت ��ن‪ ،‬غ ��ر ما اأ�ضمع ب ��ه من طلبة ثق ��ات‪ .‬ويا‬ ‫ليت م�ضكات ه� �وؤلء داخل الف�ض ��ول فقط‪ ،‬ولكنها‬ ‫امت ��دت خ ��ارج الف�ضول‪ ،‬مثل عدم اح ��رام اأنظمة‬ ‫امرور‪ ،‬وك�ضر عقود الإيجارات والبنوك و�ضركات‬ ‫الت�ضالت وغرها‪ ،‬ما ي�ضر بزماء لهم واأقربهم‬ ‫(حاكيك ��م)! فعندما وج ��دت ال�ضقة الت ��ي منيتها‬ ‫(بع ��د عن ��اء طوي ��ل) فوجئ ��ت م�ض� �وؤوي امكت ��ب‬

‫يطلبون من ��ي �ضروط ًا تعجيزية عندما عرفوا اأنني‬ ‫طال ��ب �ضعودي‪ ،‬حت ��ى هربت! وعندم ��ا ا�ضتف�ضرت‬ ‫قال ��وا اإنه ��م عا�ضوا ج ��ارب �ضيئة م ��ع الطلبة! هذا‬ ‫غ ��ر من يطلب من ��ي �ضهادة من �ضكن ��ي ال�ضابق اأو‬ ‫(�ضو�ض ��ل �ضيكورت ��ي) لعلمه ��م ب�ضعوب ��ة ح�ض ��ول‬ ‫الطال ��ب عليه‪ ،‬من اأجل (تطفي�ضي) والذنب الوحيد‬ ‫اأنني «طالب �ضعودي»!‬ ‫ي اخت ��ام ل اأق ��ول لل�ضب ��اب ال�ضعودي ��ن‬ ‫امبتعث ��ن حالي� � ًا �ضوى تذك ��روا اأنك ��م ي اخارج‬ ‫مثل ��ون طم ��وح رج ��ل تع ��ب م ��ن اأجلن ��ا كث ��ر ًا‪،‬‬ ‫وللمبتعث ��ن اج ��دد اأقول له ��م‪« :‬من لي� ��س له رغبة‬ ‫قوي ��ة ي الدرا�ض ��ة‪ ،‬للوالدي ��ن ح ��ق علي ��ه» واأقول‬ ‫ل ��وزارة التعلي ��م العاي‪ :‬جرب ��وا خطتي و�ضرون‬ ‫النتيج ��ة‪ ،‬فرغ ��م تكاليفه ��ا الإ�ضافي ��ة‪ ،‬اإل اأنه ��ا‬ ‫�ضتح ��دث ت�ضفي ��ة‪ ،‬و�ضتوفر نفق ��ات ابتعاث كل من‬ ‫ه ��ب ودب‪ ،‬من رف�ضته ��م اجامع ��ات وال�ضركات‪،‬‬ ‫ورف�ضهم امجتمع‪ ،‬فقرروا الهروب اإى اخارج عن‬ ‫طريق بعثة‪ ،‬فقط من اأجل «الر�ضتيج»‪.‬‬ ‫عبداه اليامي‬

‫حجي طاهر النجيدي‬

‫تع ��د امناف�ضة من احوافز امن�ضطة خايا الإبداع ي‬ ‫داخ ��ل الإن�ض ��ان‪ ،‬ودافع ًا له نح ��و التميز‪ ،‬وح ��رك ًا لكمائن‬ ‫الق ��وى ال�ضاكنة فيه‪ .‬فتجعلها ي حالة ح ٍد مع ذاتها‪ ،‬وي‬ ‫�ضب ��اق مع عق ��ارب الزمن من اأج ��ل الو�ض ��ول اإى اأهدافها‪،‬‬ ‫ور�ضم ا�ضمه ��ا ي �ضدارة قوائم امبدع ��ن‪ .‬فامناف�ضة حالة‬ ‫م�ضروع ��ة ومتاأ�ضل ��ة ي ثقافتن ��ا الإ�ضامي ��ة‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى‬ ‫جذرها ي عق ��ل و�ضلوك الكثر منا‪ ،‬نتيجة ما ورثناه من‬ ‫برام ��ج امراحل امدر�ضية‪ ،‬واكت�ضبن ��اه من حياتنا العملية‪،‬‬ ‫واأن�ضطتناالجتماعية‪.‬‬ ‫لك ��ن هن ��اك م ��ن يح ��اول اخلط ب ��ن معن ��ى ومفهوم‬ ‫امناف�ضة ام�ضروع ��ة‪ ،‬وما يح�ضل م ��ن مزايدات مجوجة‪،‬‬ ‫يطلقه ��ا البع� ��س ك�ضع ��ارات فارغ ��ة‪ .‬وم ��ن يع ��رف ثقاف ��ة‬ ‫امزايدي ��ن‪ ،‬ويام� ��س اأط ��راف حديثه ��م‪ ،‬يج ��ده ين�ض ��ح‬ ‫بالعب ��ارات اجاف ��ة م ��ن ن ��دى امو�ضوعي ��ة وام�ضداقي ��ة‪.‬‬ ‫امزاي ��دون اأعداء لكل ج ��اح م يخرج من حت عباءتهم‪ ،‬و‬ ‫اإن كانوا يعي�ضون الك�ض ��ل واخمول‪ ،‬هم اأعداء لكل موقف‬ ‫اإيجاب ��ي ي�ضدر من خارج اأ�ض ��وار ح�ضونهم الهامية‪ ،‬واإن‬ ‫كانوا يعي�ضون با مواقف اإيجابية‪.‬‬ ‫�ضحيح اأن هوؤلء بارعون ي م�ضادرة جهود وجاح‬ ‫الآخري ��ن‪ ،‬ومبدع ��ون ي �ضد اأعن ��اق بع� ��س الب�ضطاء اإى‬ ‫خيالهم امقلق ب�ضف ��رة التنظر الهزيل‪ ،‬من اأولوياتهم ك�ضر‬ ‫اإرادة وعزم ��ة امبدعن‪ ،‬واإطف ��اء جذوة حما�س امخل�ضن‬ ‫على ال�ضاحة‪.‬‬ ‫وت�ض ��دم حينما تطلع عل ��ى خارطة �ضل ��وك امزايدين‬ ‫بع ��ن فاح�ضة‪ ،‬وترى فيها ت�ضخم داء الأنا اممقوتة لديهم‪،‬‬ ‫والت ��ي طالت عنده ��م كل �ض ��يء‪ ،‬ومن ال�ضخري ��ة يزايدون‬ ‫حتى على ال�ضعراء ي �ضعرهم‪ ،‬ي حن اأنهم يعجزون عن‬ ‫�ضياغة بيت واحد من ال�ضعر‪ .‬كما يزايدون على من يفعلون‬ ‫ويبذل ��ون اخر‪ ،‬وهم يبخلون حتى م ��د يدهم على راأ�س‬ ‫يتيم! يزايدون على اآلم امر�ضى‪ ،‬وهموم امجتمع‪ ،‬ي حن‬ ‫اأنهم يعي�ض ��ون القطيعة مع اأقرب اأرحامه ��م‪ ،‬يزايدون على‬ ‫فهم الواقع وقراءة ام�ضتقبل‪ ،‬وقائمة امزايدين تطول‪.‬‬ ‫فالعقل نعمة‪ ،‬ومن يحرم عقله ل مكنه قبول امزايدة‬ ‫الرخي�ض ��ة من يعي�ضون الوه ��م ويزايدون عل ��ى الواقع‪،‬‬ ‫يعي�ض ��ون اخيال ويزايدون على احقيق ��ة! فكل من يدعي‬ ‫م ��ا لي�س في ��ه‪ ،‬كذبته �ضواه ��د المتحان‪ .‬ويبق ��ى الإن�ضان‬ ‫باإن�ضانيت ��ه ومواقفه ام�ضرفة‪ ،‬ل ما يدعي ��ه اأو يزايد عليه‪.‬‬ ‫خا�ضة القول‪ :‬الإن�ضان كلمة وموقف‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫متعة وخشوع‪ ..‬أصوات المؤذنين في الحرمين الشريفين‬ ‫اقتداء بالر�ضول الكرم ‪�-‬ض ّلى الله عيه و�ضلم‪ -‬يتم اختيار الأئمة الأفا�ضل ي احرمن‬ ‫ال�ضريف ��ن وفق �ضروط و�ضواب ��ط‪ ،‬ك�ضامة العقيدة والفقه و�ضعة العل ��م وحفظ كتاب الله‬ ‫وجوي ��ده من جمي ��ع اأنحاء الوط ��ن‪ ،‬واأنعم الله عل ��ى احرمن ال�ضريف ��ن موؤذنن واأئمة‬ ‫اأفا�ضل‪ ،‬اأ�ضحاب اأ�ضوات جميلة يخ�ضع بها ولها القلب‪ ،‬وتذرف لها العن وت�ضعد معها الأذن‪،‬‬ ‫يتناوب ��ون على رف ��ع الآذان واإقامة ال�ضاة بنظام ميز جد ًا حت اإ�ض ��راف الرئا�ضة العامة‬ ‫ل�ضوؤون ام�ضجد احرام وام�ضج ��د النبوي ال�ضريف‪.‬م ُيز اأئمة باد احرمن ‪-‬ولله احمد‪-‬‬ ‫يزيد التناف�ضية ي اختيارهم‪ ،‬خ�ضو�ضا ي احرمن ال�ضريفن‪ ،‬ولكن تزيد امطالبات اليوم‬ ‫لختيار اأئمة وموؤذنن من �ضتى اأقطار العام‪ ،‬للت�ضرف بهذه امكانة الإ�ضامية والعامية‪ ،‬وقد‬ ‫يكون ذلك باب ًا للرئا�ضة العامة ل�ضوؤون ام�ضجد احرام وام�ضجد النبوي لدرا�ضة (ا�ضت�ضافة)‬ ‫اأئم ��ة وموؤذنن من اأ�ضحاب العقيدة ال�ضليم ��ة وال�ضوت اح�ضن‪ .‬دون اعتبار جن�ضية اموؤذن اأو الإمام‬ ‫الزائر‪ ،‬فالرئا�ضة العامة ل�ضوؤون ام�ضجد احرام وام�ضجد النبوي بعلمائها وكفاءاتها وخراتها ت�ضتطيع‬ ‫ت�ضكيل جنة متخ�ض�ضة لو�ضع �ضوابط و�ضروط ح ُكم هذا الطلب الإ�ضامي امتكرر‪ .‬مث ًا األ يزيد عدد‬

‫ا يوجد على سريري ٌ‬ ‫مكان فارغ!‬ ‫ق ��راأت ي كت ��اب (ال�ض ��ر) للكاتب ��ة روان ��دا باي ��رن ا ّأن ام ��راأة ناجحة‬ ‫وطموح ��ة تعي�س مفردها‪ ،‬لكنها م ت�ضتطع اأن تعر على زوج ام�ضتقبل‪،‬‬ ‫م تتمكن من اح�ضول على الرجل الذي تكمل معه حياتها‪ ،‬واكت�ضفت بعد‬ ‫ر عميق اأنها ال�ضبب ي ذلك‪ ،‬واأنها هي التي اأرادت هذا الأمر دون اأن‬ ‫تفك ٍ‬ ‫تخطط له‪ .‬كيف ذلك؟‬ ‫كانت تركن �ضيارتها ي منت�ضف مراآب بيتها‪ ،‬وكانت تنام ي و�ضط‬ ‫�ضريره ��ا الكبر‪ ،‬وكانت خزانة ماب�ضها بالكاد تت�ضع لها‪ .‬وعندما �ضعرت‬ ‫بال�ض ��ر‪ ،‬قامت برك مكان ل�ضيارة زوج ام�ضتقب ��ل ي امراآب‪ ،‬ونامت على‬ ‫ّ‬ ‫ط ��رف ال�ضرير‪ ،‬واأف�ضحت له جا ًل ي خزان ��ة ماب�ضها! وما هي اإل فر ٌة‬ ‫ب�ضيطة وح�ضلت على زوج منا�ضب‪ .‬كيف كان ذلك؟‬ ‫لأنها تبعت حد�ضها واإح�ضا�ضها‪.‬‬ ‫اله ��دف م ��ا �ضبق‪� ،‬ضوا ٌء كنا ي العاق ��ة اأو خارجها‪ ،‬يجب اأن نتبع‬ ‫حد�ضن ��ا‪ ،‬وما ملي ��ه علينا‪ ،‬م�ضارك ��ة تفكرنا‪ ،‬فلي�س من الع ��دل اأن اأكبل‬ ‫نف�ض ��ي ع�ضري ��ن �ضنة مع �ضخ�س قد يكون طيب ًا ج ��د ًا‪ ،‬لكنه ل يعني لقلبي‬ ‫�ضيئ� � ًا! ول مث ��ل ي حياتي �ضوى اأن ��ه ا ٌأب لأبنائي! هن ��ا �ضاأظلمه واأظلم‬ ‫نف�ض ��ي واأظلم اأبنائي! قد اأعي�س معه فرة حت ��ى اآخذ بيد �ضغاري اإى اأن‬ ‫يك ��روا‪ ،‬لكنني ل�ضت جرة على اأن اأكمل معه بقية حياتي واأنا ل اأحبه‪،‬‬ ‫ول اأح�س به عاطفي ًا!لي�س من ال�ضروري اأن اأتزوج مرة اأخرى‪ ،‬لكن لي�س‬ ‫م ��ن العدل اأن اأعي� ��س متعبة طيلة عمري! ل ��ذا �ضاأ�ضرخ واأق ��ول‪ :‬عذر ًا‪ ،‬ل‬ ‫يوجد لك مكان معي على ال�ضرير‪ ،‬فقد ا�ضريت �ضرير ًا �ضغر ًا!‬ ‫هيلة العلي‬

‫الأئم ��ة واموؤذن ��ن الأجانب (الزائرين) عن اإمام اأو م� �وؤذن واحد اأو اثنن لكل من احرمن‬ ‫ال�ضريفن‪ ،‬ومدة ل تزيد عن (�ضتة اأ�ضهر اأو �ضنة) لكل موؤذن اأو اإمام زائر ‪-‬وب�ضكل دوري‬ ‫على الباد امختلف ��ة‪ -‬وهذا على �ضبيل امثال ل اح�ضر‪.‬ونعود مرة اأخرى لنقتدي ب�ضرة‬ ‫وب�ضحابة �ضيدنا ام�ضطفى ‪�-‬ض ّلى الله عليه و�ضلم‪ -‬وهُ م دليلنا ي اأن الإ�ضام دينٌ ل تفرقة‬ ‫فيه‪ ،‬ف�ضيدنا �ضام بن َم ْعقِل الذي كان ي اجاهلية عبدا لأبي حذيفة بن عتبة واأ�ضلما فيما‬ ‫بع ��د معا ‪-‬ر�ضي الله عنهما‪ -‬كان اإماما م�ضجد قب ��اء‪ .‬و�ضيدنا احب�ضي بال بن رباح الذي‬ ‫كان عبدا من عبيد قري�س هو اأ�ضهر موؤذن للحرم امدي ولاإ�ضام اأجمع‪ ،‬فقد ت�ض ّرف ‪-‬ر�ضي‬ ‫الله عنه‪ -‬بلقب موؤذن الر�ضول‪ ،‬فقط لأن �ضوته ندي‪ ،‬فنال هذه امكانة بعيد ًا عن اأي معاير‬ ‫اأخرى مثل لونه واأ�ضله وف�ضله‪ .‬اأجمل ما يُجمِل احرمن ال�ضريفن هي اأفواج ام�ضلمن من‬ ‫كل بقعة ي الأر�س‪ ،‬فا فرق بن �ضعودي اأو عربي اأو اأعجمي‪ ،‬ل جن�ضية تفرقنا ول لون يهمنا ول لهجة‬ ‫تعنينا‪ ،‬كلنا ي رحاب اموى‪ ،‬اأم ًا ي ر�ضاه وي �ضيافة نبيه‪ ،‬رجا ًء ي �ضفاعته‪.‬‬ ‫هاشم اري‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم في التصوير الضوئي أو الكاريكاتير‬

‫«‬

‫»‬

‫«خدمات اات�صاات» كاريكاتر للفنان حمد الفيفي‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬


‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫نصيب الصناعة فيها ‪ %1‬من استثمارات المملكة‪ ..‬وتعزيز الصناعية الثانية بعشرين مليون متر ‪ ..‬ودعوة لفتح المجال لرخص التعدين‬

‫منتدى أبها ينبه المستثمرين‪ :‬عسير تنظم ثاثين‬ ‫فعالية «سنوي ًا» ‪ ..‬ودبي تقيم ‪« 86‬يومي ًا»‬

‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري وحمد ال�سريعي‬

‫اأك ��د ام�سارك ��ون ي جل�س ��ات منت ��دى‬ ‫اأبه ��ا القت�س ��ادي ال ��ذي اختت ��م اأم� ��س اأن‬ ‫اإجم ��اي ام�سروع ��ات ال�سناعي ��ة ي منطقة‬ ‫ع�س ��ر‪ ،‬مث ��ل ‪ %1‬من ن�سب ��ة ال�ستثمار ي‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬م�سري ��ن اإى اأن ع ��دد ام�سانع ي‬ ‫امنطق ��ة ال ��ذي يبل ��غ اأربع ��ن م�سنع ��ا فقط‪،‬‬ ‫رق ��م متوا�س ��ع بحج ��م امنطق ��ة ومكانته ��ا‪.‬‬ ‫واأمحوا اإى اأن امدينة ال�سناعية الأوى ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬التي تبلغ م�ساحتها ‪ 2.2‬مليون مر‬ ‫م�سط ��ح‪ ،‬ت�سم بجانب الأربعن م�سنعا‪85 ،‬‬ ‫م�سنعا حت الإن�ساء‪ ،‬ومائة م�سنع �سدرت‬ ‫له ��ا رخ� ��س‪ ،‬واأك ��د امهند�س �سال ��ح الر�سيد‬ ‫اأن ��ه يج ��ري حاليا النته ��اء م ��ن الإجراءات‬ ‫اخا�سة باح�سول على ع�سرين مليون مر‬ ‫مرب ��ع للمدين ��ة ال�سناعية الثاني ��ة‪ .‬وركزت‬ ‫جل�س ��ات امنت ��دى عل ��ى م�ستقب ��ل القطاعات‬ ‫ال�ستثماري ��ة ي منطق ��ة ع�س ��ر‪ ،‬وثقاف ��ة‬ ‫العمل اح ��ر وتنمية امبادرات ال�ستثمارية‪،‬‬ ‫والق ��درات التناف�سي ��ة ودوره ��ا ي ج ��ذب‬

‫‬

‫‬

‫‬

‫‬

‫ال�ستثم ��ارات اإى امنطق ��ة‪ ،‬وذل ��ك من خال‬ ‫جل�س ��ات عمل متع ��ددة تركزت ف ��ى م�ستقبل‬ ‫ال�سناع ��ات التعدينية بع�س ��ر‪ ،‬وال�ستثمار‬ ‫ال�سياح ��ي‪ ،‬وتناف�سي ��ة امنطق ��ة ودورها ي‬ ‫دعم وجلب ال�ستثم ��ار وم�ستقبل ال�ستثمار‬

‫‬

‫اإحدىجل�شاتامنتدىاأم�س‬

‫الزراع ��ي واحي ��واي‪ ،‬وال�ستثم ��ار ي‬ ‫ام ��وارد الب�سري ��ة‪ .‬وناق�س ��ت جل�س ��ة العمل‬ ‫الأوى (م�ستقب ��ل ال�سناع ��ات التعدينية ي‬ ‫ع�سر) اأهم الفر�س ال�ستثمارية وال�سناعية‬ ‫بع�سر وامعادن النفي�سة وامعادن ال�سناعية‬

‫(ال�شرق)‬

‫واأحج ��ار الزين ��ة والأحج ��ار الكرم ��ة‪،‬‬ ‫وعر�س ��ت اأه ��م الفر�س امتاح ��ة واخدمات‬ ‫ام�سان ��دة ل�سناع ��ة التعدي ��ن‪ ،‬والعوائ ��د‬ ‫القت�سادي ��ة والجتماعي ��ة م ��ن ال�ستثم ��ار‬ ‫ي ج ��ال التعدين‪ .‬وتناول ��ت اأوراق العمل‬

‫اأه ��م مواق ��ع الذه ��ب والف�س ��ة والنحا� ��س‬ ‫ي امنطق ��ة‪ ،‬ومع ��دن «التنج�س ��ن والني ��كل‬ ‫والزنك»‪ ،‬وم عر�س خرائط مواقع الفر�س‬ ‫التعديني ��ة ال�سناعي ��ة ي منطق ��ة ع�س ��ر‬ ‫واأه ��م ا�ستخداماته ��ا‪ .‬ومن اأه ��م امداخات‬ ‫خ ��ال اجل�س ��ة مداخلة تطال ��ب بفتح موقع‬ ‫اآخ ��ر للرخ�س التعديني ��ة ي مناطق امملكة‬ ‫وع ��دم الكتفاء بف ��رع ج ��دة‪ ،‬وكان الرد باأنه‬ ‫ل مك ��ن فت ��ح هذه اخدم ��ة بكاف ��ة امناطق‪،‬‬ ‫والكتف ��اء بفت ��ح فرع اإ�س ��اي ي الريا�س‪.‬‬ ‫ق ��ال امتحدث ��ون اإن ال�ستثم ��ار ي �سناع ��ة‬ ‫الفعالي ��ات يعتر ام ��ورد القت�سادي الثالث‬ ‫للعدي ��د م ��ن ال ��دول‪ ،‬وطالبوا بتحوي ��ل اأبها‬ ‫اإى �سناع ��ة فعالي ��ات لتوف ��ر الأولوي ��ات‪.‬‬ ‫واأ�س ��اروا اإى اأن دب ��ي تقي ��م ي الي ��وم ‪86‬‬ ‫فعالي ��ة‪ ،‬بينما اأبها ثاثن فعالية خال العام‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬علم ��ا اأنه ��ا متل ��ك مقوم ��ات اأعلى‬ ‫بكث ��ر من دب ��ي‪ ،‬مت�سائلن «م ��اذا ل ت�ستفيد‬ ‫م ��ن �سناع ��ة الفعالي ��ات وط ��رح العدي ��د من‬ ‫الفر�س ال�ستثمارية ي الرويج ال�سياحي‬ ‫ودعم قوى ال�ستثمار ي �سياحة امنطقة‪.‬‬

‫توصيات المنتدى‪..‬‬ ‫قيام جل�س امنطقة واأمانة ع�سر‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع هيئة امدن ال�سناعية ومناطق التقنية‪ ،‬وغرفة‬ ‫اأبه ��ا‪ ،‬بو�سع خريطة طريق يتم فيها حديد موعد‬ ‫ر�سمي لت�سليم اأر�س امدينة ال�سناعية الثانية‪.‬‬ ‫ح ��ث �سندوق التنمي ��ة ال�سناعية على زيادة‬ ‫الن�سبة امخ�س�سة لإقرا�س ام�سروعات ال�سناعية‪.‬‬ ‫ح ��ث القط ��اع اخا�س عل ��ى ال�ستف ��ادة من‬ ‫تنفي ��ذ الفر�س ال�ستثمارية الت ��ى تطرحها �سركة‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫ا�ستكمال خطوات تطوير وتاأ�سي�س م�سروع‬ ‫�سركة «اأبها لل�سناعات الدوائية»‬ ‫الك�سف عن الفر� ��س التعدينية ال�ستثمارية‬ ‫امبتكرة وتدريب العمالة الوطنية عليها‪.‬‬ ‫اإن�ساء حا�سنة اأعمال فى امجال التعدينى ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬وتوفر مركز تدريب تعدينى متخ�س�س‬ ‫للموارد الب�سرية الوطنية‪.‬‬ ‫توط ��ن م�سروعات ا�ستثمارية طبية مبتكرة‬ ‫فى امنطقة‪.‬‬ ‫ت�سهي ��ل اإج ��راءات من ��ح ا�ستغ ��ال امواق ��ع‬ ‫التعدينية‪.‬‬ ‫تاأ�سي� ��س �سرك ��ة لا�ستثم ��ار وتطوير و�سط‬ ‫اأبها‪.‬‬ ‫ال�ستف ��ادة م ��ن اجهود اممي ��زة التي تبذلها‬ ‫الهيئ ��ة العام ��ة لا�ستثم ��ار للروي ��ج للمنطق ��ة‬ ‫حلي ��ا وخارجي ��ا خا�س ��ة بالن�سب ��ة للم�سروعات‬ ‫ال�سراتيجية والكرى‪ ،‬وو�سع اآلية لتحقيق ذلك‬ ‫بالتعاون مع غرفة اأبها‪.‬‬ ‫اإع ��داد الهيئ ��ة درا�س ��ات خا�س ��ة بتناف�سي ��ة‬ ‫امنطق ��ة وو�سع اآلي ��ة ل�ستفادة القط ��اع اخا�س‬ ‫منها‪.‬‬ ‫زي ��ادة ال�سراك ��ة ب ��ن احكوم ��ة والقط ��اع‬ ‫اخا�س ي امجالن ال�سياحي والزراعي‪.‬‬

‫استفسارات حول وجود أجهزة ترجمة ا حاجة لها‬ ‫ا�ستاأث ��رت طاول ��ة تقبع بج ��وار بوابة قاع ��ة ع�سر‪،‬‬ ‫التي حت�س ��ن جل�سات منت ��دى اأبها لا�ستثم ��ار‪ ،‬باأ�سئلة‬ ‫اح�س ��ور‪ ،‬ب�سبب وج ��ود الع�سرات من اأجه ��زة الرجمة‬ ‫الت ��ي م ت�ستخدم ي ظل اعتماد اللغة العربية لغة ر�سمية‬ ‫للمنتدى‪ ،‬و�سط ا�ستف�سارات عن تلك الأجهزة واآلية عملها‪.‬‬ ‫م ��ع وج ��ود مرجم واح ��د فقط لرجم ��ة اأعم ��ال اموؤمر‪.‬‬ ‫وا�ستع ��ان القائم ��ون على امنتدى بالأجه ��زة التي ت�سجل‬ ‫كعهدة على من يت�سلمها‪ ،‬حيث يلتزم باإرجاعها بعد انتهاء‬ ‫اموؤمر‪ .‬و�سهد اموؤمر عدة جل�سات واأوراق عمل ميزة‪،‬‬ ‫تناول ��ت م�سروع ��ات تعدي ��ن وم�سروعات ا�ستثم ��ار‪ ،‬من‬ ‫امتوقع اأن تراوح ا�ستثماراتها بن ت�سعة وت�سعن مليون‬

‫ريال و�سط ح�سور جيد من قبل امتحدثن‪ ،‬الذين �ساركوا‬ ‫بفاعلي ��ة‪ .‬ي امقاب ��ل كان هن ��اك ع ��زوف م ��ن م�ستثم ��ري‬ ‫امنطق ��ة رغ ��م وج ��ود ع ��دة مراك ��ز ومكات ��ب ا�ست�سارات‬ ‫من خ ��ارج امنطقة‪ .‬واأك ��دت م�س ��ادر اأن امنطقة �ستحظى‬ ‫مجموعة ا�ستثم ��ارات‪ ،‬خ�سو�سا ي ظل تد�سن امنطقة‬ ‫ال�سناعية‪ ،‬وبداأ العمل فيها‪.‬‬ ‫واأم ��ح ام�ساركون اأنه مكن ا�ستهداف منطقة ع�سر ي‬ ‫�سناعات ال�سيلكا والإ�سمنت وحويل امخلفات ال�سلبة اإى‬ ‫طاق ��ة‪ ،‬وحدثوا عن اإمكانية توفر �سبعة اأر�سفة ميناء على‬ ‫�سواح ��ل ع�س ��ر‪ ،‬وم�سروع ��ات بروكيماويات‪ ،‬وقال ��وا اإن‬ ‫امنطقة بجازان لي�ست مهياأة لإقامة مثل هذه ام�سروعات‪.‬‬

‫التسليف لـ |‪ :‬تأجيل أقساط زواج العاطلين في يد «المالية» أزمة الشعير تطل برأسها على الطائف‪ ..‬والمواطنون يشكون الغاء‬ ‫الريا�س ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫اأو�س ��ح م�سدر مطل ��ع ي بنك‬ ‫الت�سليف والدخ ��ار اأن البنك يوؤيد‬ ‫تاأجي ��ل اأق�س ��اط ال ��زواج للعاطلن‪،‬‬ ‫�سريط ��ة اأن تق ��وم وزارة امالي ��ة‬ ‫بتعوي�سه‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن «التاأجيل‬ ‫�سيت�سبب ي تاآكل راأ�س مال البنك»‪.‬‬ ‫واأ�ساف ام�سدر اأن «تعوي�س البنك‬ ‫هو حق م�ستحق له»‪ ،‬مبين ًا اأنه «اإذا‬ ‫كان العاط ��ل يح�س ��ل عل ��ى مكاف� �اأة‬ ‫«حافز» مدة �سنة‪ ،‬فمن باب اأوى اأن‬ ‫يوؤجل البنك له ت�سديد دفع الأق�ساط‬ ‫مدة �سن ��ة»‪ .‬واأ�سار ام�س ��در اإى اأن‬

‫‬

‫‬

‫بنكالت�شليفواادخار‬

‫(ال�شرق)‬

‫«البن ��ك ي�سع ��ى دائم� � ًا اإى م�ساعدة «الإقب ��ال متزاي ��د عل ��ى القرو� ��س‬ ‫العاطل ��ن‪ ،‬وذل ��ك عن طري ��ق اإيجاد اخا�س ��ة باحرفي ��ن واحرفيات‪،‬‬ ‫برام ��ج مويلية له ��م»‪ ،‬مو�سح ًا اأن والت ��ي تب ��داأ م ��ن مائ ��ة األ ��ف ريال‬

‫شكيل‪ 5.5 :‬مليار ريال خسائر البطالة السعودية‬ ‫المقصود بها كلفة «حافز» أو تحويات اأجانب‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ف�س ��ر حلل ��ون الرق ��م ال ��ذي ذك ��ره مدي ��ر م�س ��روع‬ ‫لقاء تعريف ��ي بالرنامج‬ ‫«لق ��اءات» حمود عو� ��س خال ٍ‬ ‫ي ��وم الأربعاء اما�سي‪ ،‬الذي قال في ��ه اإن «فاتورة البطالة‬ ‫ال�سنوي ��ة ي ال�سعودية‪ ،‬تتجاوز ‪ 5.5‬ملي ��ار ريال»‪ ،‬باأنه‬ ‫رم ��ا يك ��ون قيمة م ��ا تنفقه الدول ��ة ي برنام ��ج «حافز»‪،‬‬ ‫ورم ��ا يك ��ون قيمة م ��ا يحول ��ه الأجانب الذي ��ن يفر�س‬ ‫اأن يح ��ل حلهم مواطنون ي �س ��وق العمل‪ .‬ن‬ ‫وبن خبر‬ ‫اموارد الب�سرية الدكتور �سكيل اأحمد حبيب اأن هذا الرقم‬ ‫لي� ��س خ�س ��ارة حقيقية‪ ،‬ب ��ل هي تقدي ��رات للمبال ��غ التي‬ ‫ت�سرف ي برنامج «حافز»‪ ،‬من تاأهيل ودورات تعليمية‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن «اأي مبال ��غ ت�سرف هي ا�ستثم ��ار ي العن�سر‬ ‫الب�س ��ري‪ ،‬الذي يحتاج للتطوي ��ر والتدريب على جالت‬ ‫العم ��ل‪ ،‬لي�ست خ�س ��ارة»‪ ،‬مو�سح ًا اأن ه ��ذه الأرقام‪ ،‬رما‬ ‫هي القيمة ال�سائعة اأو امهدرة ي حالة عدم اإقبال ال�سباب‬ ‫وال�ساب ��ات على العم ��ل ي بع�س الوظائ ��ف»‪ ،‬وتوظيف‬

‫غرهم م ��ن الأجانب فيه ��ا»‪ .‬وقال‪« :‬وقد يك ��ون امق�سود‬ ‫به ��ذا الرق ��م هو قيم ��ة التحوي ��ات التي يحوله ��ا العامل‬ ‫الأجنب ��ي‪ ،‬الذي يعمل ي مكان من امفر�س اأن يقوم بها‬ ‫اب ��ن البلد»‪ .‬واأ�ساف حبيب �سيناريو اآخر «رما امق�سود‬ ‫من هذه الفاتورة معدل ما �سرفته الدولة على اأبنائها من‬ ‫تعلي ��م و�سح ��ة وغره» وا�ست ��درك باأنها لي�س ��ت خ�سارة‬ ‫ب ��ل ا�ستثم ��ار ي اأبناء البلد»‪ ،‬مبين� � ًا اأن «ال�سبيل الوحيد‬ ‫للحد من اخ�سائر التي ُذك ��رت اأن تكون هناك نظرة اآنية‬ ‫م ��ن اأ�سحاب العمل باإعطاء الفر�سة اجي ��دة لأبناء البلد‬ ‫من تدري ��ب وعدم العتم ��اد على الأجان ��ب»‪ ،‬مو�سح ًا اأن‬ ‫«الت�س ��رب الوظيفي ق ��د يكون �سمن فات ��ورة اخ�سارة»‪.‬‬ ‫وذكرت م�سادر ل�»ال�سرق» اإن رقم ال�‪ 5.5‬مليار ريال‪ ،‬مبني‬ ‫عل ��ى درا�سات واح�س ��اءات‪ ،‬وقال اإنه لي� ��س من ال�سعب‬ ‫عل ��ى وزارة العمل حديد هذا الرقم‪� ،‬س ��وا ًء باإح�ساءات‬ ‫موج ��ودة حقيقي ��ة اأو تقدي ��رات‪ ،‬يتم تقديره ��ا بنا ًء على‬ ‫معطي ��ات واقع �سوق العمل‪ .‬وم يح ��دد ام�سدر ذاته تلك‬ ‫الأرقام التي م العتماد عليها‪.‬‬

‫وحت ��ى اأربعة ماين ري ��ال»‪ .‬واأكد‬ ‫ام�س ��در ذات ��ه اأن «البن ��ك ي�سع ��ى‬ ‫دائم� � ًا م�ساعدة ال�سب ��اب والفتيات‪،‬‬ ‫ع ��ر موي ��ل اأي م�س ��روع‪ ،‬ب�س ��رط‬ ‫تق ��دم درا�سة اجدوى القت�سادية‬ ‫ل ��ه‪ ،‬حتى ي�سم ��ن جاحه‪ ،‬وحتى ل‬ ‫يكون التمويل عبئا على امقر�س»‪،‬‬ ‫مو�سح� � ًا اأن «البن ��ك ناف� ��س وزارة‬ ‫اخدم ��ة امدني ��ة ووزارة العمل ي‬ ‫ج ��ال التوظيف‪ ،‬وذل ��ك عن طريق‬ ‫مويله عددا �سخما من ام�سروعات‬ ‫التعليمي ��ة‪ ،‬الت ��ي م ��ن خاله ��ا يت ��م‬ ‫توظيف ما بن ‪� 18-10‬سابا وفتاة‬ ‫ي كل م�سروع»‪.‬‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫ج ��ددت اأزم ��ة ال�سع ��ر والأع ��اف ي‬ ‫حافظ ��ة الطائ ��ف خ ��ال اليوم ��ن اما�سين‪،‬‬ ‫و�سجل ��ت الأ�سعار �ستن ريا ًل للكي�س الواحد‪،‬‬ ‫زن ��ة خم�سن كيلو جرام� � ًا‪ ،‬وخلت حال البيع‬

‫‪ ..‬و «الزراعة» تنفي‪:‬‬ ‫المنتج متوفر‬ ‫بأربعين ريا ًا‬

‫مبيعات العرب تهبط ببورصة مصر‪..‬‬ ‫القاهرة – حمد حماد‬ ‫�سجل ��ت موؤ�س ��رات البور�س ��ة ام�سري ��ة تراجع� � ًا جماعي ��ا خال‬ ‫تعامات اأم�س‪ ،‬نتيجة عمليات بيع وا�سعة من جانب م�ستثمرين عرب‬ ‫واأجانب‪ ،‬مقابل م�سريات حدودة للم�سرين‪.‬‬ ‫ودفعت موجة التذبذب اإى هبوط راأ�س امال ال�سوقي بنحو ‪1.1‬‬ ‫مليار جنيه‪ ،‬تاأثر ًا براجع الأ�سهم الكرى‪.‬‬ ‫و�سجلت تعامات ام�ستثمرين العرب �ساي بيع بع�سرين مليون‬ ‫جني ��ه‪ ،‬بعد م�سريات اإجمالية بع�سري ��ن مليون جنيه‪ ،‬مقابل مبيعات‬ ‫اإجمالية قيمتها ‪ 54.8‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫وتراج ��ع اموؤ�س ��ر الرئي�س الذي يقي� ��س اأداء اأن�سط ثاثن �سركة‬ ‫بن�سب ��ة ‪ ،%0.43‬م�سج ��ا ‪ 5018.55‬نقط ��ة بانخفا� ��س ‪ 21.5‬نقطة‪.‬‬ ‫وهبط موؤ�سر الأ�سهم ال�سغ ��رى وامتو�سطة بن�سبة ‪ %0.43‬اإى ‪453‬‬ ‫نقط ��ة‪ ،‬بانخفا� ��س ‪ 1.96‬نقطة‪ .‬كم ��ا انخف�س موؤ�س ��ر الأ�سعار بنحو‬ ‫‪ %0.32‬اإى ‪ 791.5‬نقطة‪ ،‬براجع ‪ 2.57‬نقطة‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة التعامات على الأ�سهم فقط نحو ‪ 472‬مليون جنيه‪،‬‬ ‫م ��ن خال ‪� 25832‬سفقة بيع و�سراء عل ��ى اأ�سهم ‪� 177‬سركة‪ .‬وارتفع‬ ‫اإقف ��ال ‪� 48‬سركة مقابل انخفا�س اأ�سهم ‪� 106‬سركات‪ ،‬بينما ثبت اإقفال‬ ‫‪ 23‬ورقة مالية‪.‬‬

‫ي امحافظ ��ة م ��ن امعرو�س‪ .‬وطال ��ب عدد من‬ ‫اأ�سح ��اب اموا�س ��ي بتدخ ��ل عاج ��ل لوزارت ��ي‬ ‫الزراع ��ة والتج ��ارة للح ��د م ��ن الأزم ��ة الت ��ي‬ ‫و�سفوها ب� «امفتعلة»‪ .‬وق ��ال امواطن عبدالله‬ ‫الع�سيمي «منذ اأكر من ثاثة اأيام‪ ،‬م اأ�ستطع‬ ‫اح�س ��ول عل ��ى حاج ��ة ما�سيتي م ��ن ال�سعر‬

‫اأق ��ر مدي ��ر ف ��رع وزارة الزراع ��ة ي الطائ ��ف حم ��ود‬ ‫الطويرقي بوجود نق�س ي العر�س‪ .‬وقال ل� «ال�سرق» اإنه م‬ ‫اإعداد تقارير‪ ،‬اأر�سلت للم�سوؤولن ي وزارة الزراعة‪ .‬وحول‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬اأفاد الطويرقي اأن «التقارير التي ترد من امراقبن‬ ‫اميدانين اأكدت عدم جاوز الأ�سعار حاجز الأربعن ريا ًل»‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬اأفادت بع� ��س ام�سادر اأن ع ��دد ًا من م�سانع تعبئة‬

‫ب�سب ��ب الأزمة‪ ،‬الت ��ي اأرى اأنها مفتعلة بغر�س‬ ‫رف ��ع الأ�سع ��ار»‪ .‬واأ�س ��اف اأن «مناف ��ذ البي ��ع‬ ‫ي احوي ��ة �سم ��ال الطائف‪ ،‬و�س ��وق ال�سعر‬ ‫امرك ��زي باأم ال�سب ��اع خلت م ��ن ال�سعر‪ ،‬فيما‬ ‫قام بع�س العمالة الوافدة بعمليات بيع خارج‬ ‫ال�سوق‪ ،‬باأ�سعار و�سلت ل� ‪ 62‬ريا ًل للكي�س»‪.‬‬

‫ال�سع ��ر‪ ،‬م اإغاقه ��ا ي حافظة جدة‪ ،‬وه ��و ما ت�سبب ي‬ ‫اأزم ��ة انقطاع ال�سعر وارتفاع اأ�سعاره‪ .‬واأكد �سعيد الثماي‬ ‫وجود اأزمة مفتعلة ي اأ�سواق الأعاف‪ ،‬هدفها رفع الأ�سعار‪.‬‬ ‫وق ��ال «ا�سطررت ل�سراء كمية ب�سع ��ر ‪ 61‬ريا ًل للكي�س‪ ،‬ل�سد‬ ‫حاجة ما�سيتي من ال�سعر»‪ ،‬مطالب ًا وزارة الزراعة ب� «مراقبة‬ ‫الو�سع وحا�سبة امت�سببن ي هذه الأزمة»‪.‬‬

‫آل فيهد‪ :‬إنشاء شركة دولية لتنمية‬ ‫ااستثمار السياحي في المنطقة العربية‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ك�سف رئي� ��س امنظمة العربية‬ ‫لل�سياح ��ة التابع ��ة جامع ��ة الدول‬ ‫العربي ��ة الدكتور بن ��در اآل فهيد عن‬ ‫تطلع ��ات ال ��دول العربي ��ة «لإيج ��اد‬ ‫ميزان �سياح ��ي اأعلى» معن ��ى «اأن‬ ‫تك ��ون ال ��دول العربية ه ��ي الأوى‬ ‫كواجه ��ة �سياحي ��ة»‪ .‬وك�س ��ف اآل‬ ‫فهي ��د ل�» ال�س ��رق» عن اإن�س ��اء �سركة‬ ‫عربي ��ة �سياحي ��ة دولي ��ة لتنمي ��ة‬ ‫ال�ستثم ��ار ال�سياح ��ي‪ ،‬بالإ�ساف ��ة‬ ‫لعدد من التفاقات التي تهدف لنقل‬ ‫التج ��ارب الركية لل ��دول العربية‪،‬‬ ‫وخ�سو�س ًا ي ال�سياحة العاجية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف‪« :‬و نقعن ��ا ث ��اث مذك ��رات‬ ‫تفاه ��م م ��ع اجانب الرك ��ي ت�سب‬ ‫ي التدري ��ب والتاأهيل وال�ستثمار‬

‫‬

‫جانبمنام�ؤمرويظهرفيهاآلفهيد‬

‫(ال�شرق)‬

‫والت�سوي ��ق ام�س ��رك‪ ،‬بالإ�ساف ��ة التناف�سية ب ��ن ال�سياحة العربية»‪،‬‬ ‫اإى ‪ 65‬اتفاقي ��ة م ��ع جهات ختلفة منتقد ًا قل ��ة اموؤهل ��ن ي ال�سياحة‬ ‫لعقد برامج تدري ��ب وتاأهيل تعتمد الإعامية‪ ،‬ومبدي ًا اأ�سفه ما واجهته‬ ‫عل ��ى التثقي ��ف‪ ،‬وت�سم ��ل ور�س ��ة العدي ��د م ��ن ال ��دول م ��ن ت ��دي ي‬ ‫عم ��ل‪ ،‬بالإ�ساف ��ة لرنام ��ج الإعام مع ��دلت النم ��و ال�سياح ��ي ب�سب ��ب‬ ‫ال�سياحي ل��إعامي ��ن خلق جال الأو�ساع ال�سيا�سية‪.‬‬


‫يكرم «العثيم» استضافة مهرجان الرياض للتسوق والترفيه‬ ‫أمين الرياض ِ‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬ ‫رع ��ى ااأم ��ر الدكت ��ور عبدالعزي ��ز ب ��ن حمد‬ ‫ب ��ن عياف اآل مق ��رن اأمن منطق ��ة الريا�ص ورئي�ص‬ ‫جل� ��ص التنمية ال�سياحية احتفال الغرفة التجارية‬ ‫ال�سناعي ��ة ي الريا�ص‪ ،‬بتك ��رم اجهات ام�ساركة‬ ‫ي تنظي ��م فعالي ��ات مهرج ��ان الريا� ��ص للت�س ��وق‬ ‫والرفي ��ه‪ ،‬والذي �سمل العديد من امراكز التجارية‬

‫والرفيهي ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى مثل ��ي اجه ��ات الراعية والرفي ��ه ي ال�سيف اما�سي وال ��ذي اأقيم بالعثيم‬ ‫والداعمة للمهرجان‪ ،‬تقدير ًا جهودها ي اإجاحه‪ .‬مول الربوة‪ .‬كما وجّ ه ال�سكر اأمن منطقة الريا�ص‬ ‫وعر فه ��د ب ��ن عبدالله العثي ��م الرئي� ��ص التنفيذي لدعم ��ه امهرج ��ان ف�سا عن ت�سريف ��ه ورعايته حفل‬ ‫ل�سركة العثيم لا�ستثمار والتطوير العقاري والذي التك ��رم‪ .‬ونوّه العثيم ي ه ��ذا ال�سدد اإى النجاح‬ ‫خاطب ااحتفال اإنابة عن اجهات الراعية والداعمة ال ��ذي حققه الفعاليات امتع ��ددة التي تنفذها اأمانة‬ ‫للمهرج ��ان‪ ،‬ع ��ن �سك ��ره ل�ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي الريا� ��ص ي ااأعي ��اد واليوم الوطن ��ي والفعاليات‬ ‫ااأمر �سط ��ام بن عبدالعزيز اأم ��ر منطقة الريا�ص الرفيهي ��ة مثل ام�سرحيات وغره ��ا‪ ،‬معلنا الرغبة‬ ‫لت�سريف ��ه حفل افتت ��اح مهرجان الريا� ��ص للت�سوق ي التع ��اون الكام ��ل م ��ع ااأمان ��ة ي تنفي ��ذ ه ��ذه‬

‫ااأن�سطة داخل امراكز وامجمعات التجارية‪ ،‬والتي‬ ‫اأ�سبح ��ت مهي� �اأة ا�ستقب ��ال الكث ��ر م ��ن الفعاليات‬ ‫الت ��ي تنظمها ااأمانة‪ .‬واأ�ساد العثيم بفكرة مهرجان‬ ‫الريا�ص للت�سوق والرفي ��ه‪ ،‬واإ�سهاماته ي توفر‬ ‫برامج ترفيهية وترويجية جاذبة‪ ،‬تتنا�سب مع كافة‬ ‫�سرائح امجتمع‪ ،‬مثمن ��ا ي هذا ال�سدد جهود غرفة‬ ‫الريا�ص مثلة ي اللجن ��ة ال�سياحية ي ااإ�سراف‬ ‫والتنظيم والدعم الذي يحظى به امهرجان‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫عين المستهلك‬

‫وعي المستهلك‬ ‫بين الوهم والتخ ّلف‬ ‫عبدالعزيز الخضيري‬

‫ه ��ل نح ��ن ‪-‬كم�ستهلكي ��ن‪ -‬لدين ��ا الوع ��ي المطل ��وب والكافي‬ ‫لنتف ��ادى �سلبيات ما ن�ستخدم ون�ستهلك يومي ًا من �سلع ومنتجات؟‬ ‫ه ��ل لدينا وعي حقيق ��ي يجنبنا ‪-‬بعد الله‪ -‬من ت�سليل اأو تحايل اأو‬ ‫من غ�ش تجاري اأو تاعب �سعري؟‬ ‫ه ��ل وعين ��ا الحال ��ي مكّ نن ��ا م ��ن الوقاي ��ة م ��ن م�س ��كات مالي ��ة‬ ‫اأوكوارث �سحية؟‬ ‫ه ��ل كل م ��ن ع ��رف حقيق ��ة مخاط ��ر الم�سروب ��ات الغازي ��ة اأو‬ ‫التدخين ‪-‬مثا‪ -‬نعده واعي ًا؟‬ ‫هل كل من تيقن من م�سكات م�ستح�سرات التجميل الرديئة‬ ‫هو بال�سرورة يملك وعي ًا؟‬ ‫ه ��ل كل م ��ن عرف معلوم ��ة �سحية اأو طبية موثق ��ة وموؤمن بها‬ ‫نقول اإنه يملك وعي ًا؟‬ ‫ه ��ل ن�ستطيع بعد هذا النفت ��اح الإعامي والمعلوماتي الكبير‬ ‫اأن نقول اإننا مت�سلحون بالوعي؟‬ ‫لم ��اذا فق ��ط ن�ستعر� ��ش في المجال� ��ش والمنا�سب ��ات وو�سائل‬ ‫الإع ��ام �سع ��ة اطاعن ��ا وثقافتن ��ا دون اأن نطب ��ق وبالتال ��ي نق ��دم‬ ‫ن�سائحنا للغير؟‬ ‫لماذا ن�سر على اأن وعينا (مجرد كام وبر�ستيج)؟‬ ‫الحقيق ��ة ال ُم� � ّرة اأننا نملك وعي� � ًا ولكنه لاأ�سف وع ��ي م�سوه‪..‬‬ ‫ناق�ش‪ ..‬متخلف‪ ..‬مظهري‪.‬‬ ‫اإن كل م ��ا نملك ��ه ف ��ي حقيق ��ة الأم ��ر ه ��و معلوم ��ات علمي ��ة من‬ ‫ن�سائح طبية اأو غذائية اأو �سلوكية تحتفظ به عقولنا للذكرى فقط‪.‬‬ ‫ل�س ��ت مت�سائم ��ا‪ ،‬ولكن الواقع يقول اإنن ��ا مهو�سون بالتنظير‪،‬‬ ‫تمعن ��وا بتل ��ك الن ��دوات والموؤتم ��رات والملتقيات الت ��ي اأقيمت عن‬ ‫الم�ستهل ��ك و�سلوك ��ه‪ ،‬ل نجد اإل الندرة التي تجمع ما بين المعلومة‬ ‫وال�سلوك‪.‬‬ ‫اإن الوع ��ي الحقيق ��ي مرتب ��ط بال�سل ��وك والتنفي ��ذ والتطبي ��ق‬ ‫ون}‪.‬‬ ‫و{ َك ُب َر َم ْقتًا عِ ن َد اللَهِ اأَن َتقُو ُلوا َما ل َت ْف َع ُل َ‬ ‫لاأ�س ��ف نح ��ن ‪-‬كم�ستهلكي ��ن‪ -‬ل نمل ��ك وعي ًا حقيقي� � ًا‪ ،‬ولكن‬ ‫ربم ��ا نمل ��ك المعلوم ��ة والمعرف ��ة فقط‪ ،‬ولك ��ن متى م ��ا ترجمت هذه‬ ‫المعلوم ��ة اإل ��ى �سل ��وك وتطبيق حينه ��ا ن�ستطيع اأن نق ��ول اإننا نملك‬ ‫وعي ًا‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعود كاتب‬ ‫‪aziz.khudiry@alsharq.net.sa‬‬

‫«فيمي ناين» يطلق حملة شهر تقدير‬ ‫المرأة في نسختها الثانية‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تنطلق ي مدين ��ة جدة ااإثنن‬ ‫امقب ��ل فعالي ��ات حمل ��ة �سه ��ر تقدير‬ ‫امراأة‪ ،‬باحتفالية يح�سرها عدد كبر‬ ‫من �سيدات امجتمع وامهتمن ب�ساأن‬ ‫امراأة ال�سعودية‪ ،‬و�سي�سهد معر�ص‬ ‫فيمي ناين ي مركز جود التجاري‬ ‫ب�س ��ارع التحلي ��ة‪ ،‬انط ��اق احملة‬ ‫للعام الث ��اي على الت ��واي‪ ،‬وبهذه‬ ‫امنا�سب ��ة قال اإي ��اد عبد الل ��ه م�ساط‬ ‫امدير التنفيذي ل�سرك ��ة فاد العامية‬ ‫وموؤ�س�ص ماركة ‪ � � Femi9‬ال�سركة‬ ‫الراعي ��ة للحمل ��ة اأن ج ��اح احملة‬ ‫التي َ‬ ‫م تنفيذها العام اما�سي جعلنا‬ ‫ا ندخر جهد ًا ي ااإعداد حملة عام‬ ‫‪2012‬م ب�س ��كل مغاي ��ر‪ ،‬يتوافق مع‬ ‫تطلُع ��ات ال�سركة الهادفة لدعم امراأة‬ ‫ال�سعودية وتكرمها‪ .‬وقال اإن حملة‬ ‫«وام» اجدي ��دة والفريدة من نوعها‬ ‫حت ��اج اإى تكات ��ف جه ��ود ختلف‬ ‫فئات امجتم ��ع مثلة ي موؤ�س�ساته‬ ‫واأفراده اإجاح فعالياتها وحقيق‬ ‫اأهدافه ��ا‪ .‬واأ َك ��د م�س ��اط اأن �سه ��ر‬ ‫تقدير ام ��راأة �سيت�سم ��ن العديد من‬ ‫الفعالي ��ات والن�ساط ��ات الن�سائي ��ة‬ ‫امهمة‪ ،‬حيث َ‬ ‫م اختي ��ار �سبع ن�ساء‬

‫�سعودي ��ات ه ��ن الدكت ��ورة مو�سي‬ ‫عب ��د امجيد برج ��ي موؤ�س�سة مركز‬ ‫البداية للر�ساعة الطبيعية وتوعية‬ ‫ام ��راأة‪ ،‬وااإعامية ي اإذاعة (مك�ص‬ ‫اأف اأم) دين ��ا على ر�سا‪ ،‬خلود عطار‬ ‫رئي�سة حرير جل ��ة ديزاين‪ ،‬رجاء‬ ‫موؤمن ��ة موؤ�س�س ��ة ومدي ��رة معه ��د‬ ‫ام�ستقبل العاي للتدريب الن�سائي‪،‬‬ ‫والدكتورة نائلة عط ��ار امدير العام‬ ‫مكت ��ب ا�ست�ساري ��ة لا�ست�س ��ارات‬ ‫ااإداري ��ة وااقت�سادي ��ة‪ ،‬ون ��ورة‬ ‫�سعبان الرئي� ��ص التنفيذي ملتقيات‬ ‫اإب ��داع‪ ،‬بااإ�ساف ��ة اإى ااإعامي ��ة‬ ‫مرم م�سل ��ي ليتحدثن ع ��ن مبادرة‬ ‫�سهر تقدير ام ��راأة والنجاحات التي‬ ‫حققته ��ا ام ��راأة والدور ال ��ذي يقوم‬ ‫ب ��ه خ ��ادم احرمن ال�سريف ��ن املك‬ ‫عب ��د الله بن عبد العزي ��ز‪ ،‬كما �سيتم‬ ‫خ ��ال �سهر تقدي ��ر ام ��راأة بالتعاون‬ ‫م ��ع ‪ Glowork‬تدري ��ب ‪200‬‬ ‫�سي ��دة �سعودي ��ة واإعداده ��ن ل�سوق‬ ‫العمل وتوفر فر� ��ص وظيفية لهن‪،‬‬ ‫كم ��ا �سيق� �دِم مطب ��خ ق ��ودي خ ��ال‬ ‫احمل ��ة درو�س ًا ي الطب ��خ للن�ساء‪،‬‬ ‫وتقدير ًا ل ��دور امعلمات والطبيبات‬ ‫ال�سعودي ��ات �سيت ��م خ ��ال احمل ��ة‬ ‫والتي ت�ستمر فعاليتها مدة �سهر‪.‬‬

‫ع ّبرت عن استغرابها من عدم تنظيم اأعمال التجارية لبعض المستثمرين‬

‫العمل لـ |‪ :‬ا مانع من استقدام العمالة الوافدة‬ ‫للصيادين‪ ..‬بشرط استخراج سجل تجاري وتصريح الزراعة‬ ‫الدمام ‪ -‬فا�سل الركي‬ ‫اأو� �س��ح ام�ت�ح��دث الر�سمي ل ��وزارة‬ ‫ال�ع�م��ل ح �ط��اب ب��ن ��س��ال��ح ال �ع �ن��زي‪ ،‬اأن‬ ‫ال� ��وزارة ا مانع م��ن ا�ستقدام العمالة‬ ‫ال��واف��دة لل�سيادين‪� ،‬سريطة فتح �سجل‬ ‫جاري للح�سول على العمالة امطلوبة‪،‬‬ ‫م���س��ر ًا اإى اأن ال� ��وزارة و�سعت ع��ددا‬ ‫م��ن ال�سوابط امهمة ب���س�اأن ا�ستخراج‬ ‫ت �اأ� �س��رات للعمالة ال ��واف ��دة‪ ،‬وذل ��ك ي‬ ‫�سبيل تنظيم �سوق العمل‪ ،‬واإعداد العمالة‬ ‫واحر�ص على اأن تعمل فيما ا�ستقدمت من‬ ‫اأجله‪.‬‬ ‫واأو�سح العنزي تعقيب ًا على التحقيق‬ ‫ال�سحفي ال��ذي ن�سرته «ال�سرق» ااإثنن‬ ‫قبل اما�سي حت عنوان «�سيادو ال�سرقية‬ ‫يحملون مكتب العمل م�سوؤولية اإيقاف‬ ‫ال�سيد وارت�ف��اع ا أا��س�ع��ار»‪ ،‬اأن ال��وزارة‬ ‫ت�ستغرب اإ�سرار البع�ص على عدم الرغبة‬ ‫ي تنظيم عملهم ال�ت�ج��اري وال ��ذي هو‬ ‫ي ااأ�سا�ص حماية لهم وللعاملن معهم‪،‬‬ ‫وهو ا يتطلب �سوى فتح �سجل جاري‬

‫نق�ش العمالة يرفع اأ�سعار الأ�سماك‬

‫باإمكان �ساحب العمل ا�ستخراجه ي وقت‬ ‫ق�سر من اجهة ام�سوؤولة‪ ،‬وامخ�س�ص‬ ‫اأ�سحاب ااأعمال الذين يحتاجون اأكر‬ ‫من اأربعة عمال‪.‬‬ ‫البحارة وال�سيادين‬ ‫وك��ان ع��دد من ّ‬ ‫قد اأرج�ع��وا ارت�ف��اع اأ�سعار ااأ�سماك ي‬

‫نا�سر ال�سيد‬

‫قام مدير العاق ��ات العامة ب�سركة‬ ‫طران اخليج اأحم ��د العنزور‪ ،‬ومدير‬ ‫طران اخليج ي مط ��ار الدمام نا�سر‬ ‫ال�سيد‪ ،‬بزيارة للمقر الرئي�سي ل�سحيفة‬ ‫«ال�سرق» بالدمام‪ ،‬والتقيا خالها بامدير‬ ‫العام خالد بن عبدالله بوعلي‪ ،‬بح�سور‬

‫القطيف خ��ال ال�سهرين اما�سين‪ ،‬اإى‬ ‫عدم منح مكتب العمل ي امنطقة ال�سرقية‬ ‫ت�سريحات عمالة لل�سيادين؛ ما ت�سبب ي‬ ‫تو ّقف اأك��ر من ن�سف امراكب ي ميناء‬ ‫دارين عن دخول البحر منذ اأكر من اأربعة‬ ‫اأ�سهر‪ ،‬لعدم وجود عمالة كافية‪ ،‬وهو ما‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأدى اإى اإغاق معظم امحات ي �سوقي‬ ‫القطيف وتاروت‪.‬‬ ‫وذك���ر ال �ع �ن��زي اأن ال�� ��وزارة قامت‬ ‫بو�سع عدد من ال�سوابط امتعلقة بطلب‬ ‫تاأ�سرات الرعاة وامزارعن وال�سيادين‪،‬‬ ‫حيث �سمحت لهم ي امرة ااأوى بتاأييد‬

‫ط�ل��ب ال �ت �اأ� �س��رة دون ط�ل��ب اأي ��س��يء‪،‬‬ ‫م�سيفا‪ :‬عند طلب التاأ�سرة الثانية يطالب‬ ‫ام��واط��ن بالتاأييد اإ�سافة اإث�ب��ات القدرة‬ ‫امالية حتى ن�سمن حقوق العمالة ونتاأكد‬ ‫من قدرته على الوفاء بها‪.‬‬ ‫واأ�سار العنزي اإى اأن الوزارة رغبة‬ ‫منها ي دع ��م اأ� �س �ح��اب ه ��ذه ااأن�سطة‬ ‫ااقت�سادية‪ ،‬فقد اأقرت اإمكانية اح�سول‬ ‫على التاأ�سرتن الثالثة والرابعة ب�سرط‬ ‫اإثبات القدرة ا��الية مع ت�سجيل املف لدى‬ ‫ال�تاأمينات ااجتماعية‪ ،‬ودون احاجة‬ ‫ا�سراطات اأخرى‪ ،‬وقال‪« :‬بعد التاأ�سرة‬ ‫ال��راب�ع��ة ودع�م��ا ل �اأف��راد ال��ذي��ن يعملون‬ ‫بطاقة حدودة ولزيادة قدرتهم التناف�سية‬ ‫مع اأ�سحاب ااأعمال ذوي الن�ساط ااأكر‪،‬‬ ‫راأت ال� ��وزارة اأن م��ا بعد ه��ذا ال�ع��دد من‬ ‫العمالة يعني حول الن�ساط اإى ن�ساط‬ ‫جاري مرتبط بااإنتاج احيواي‪ ،‬وي‬ ‫هذه احالة فا مانع لدينا من تلبية احتياج‬ ‫ام��واط��ن ب���س��رط اح���س��ول ع�ل��ى �سجل‬ ‫جاري وتاأييد من وزارة الزراعة ومن ثم‬ ‫اح�سول على التاأ�سرات امطلوبة»‪.‬‬

‫الوليد‪« :‬المملكة القابضة» تدخل عام ‪2012‬م بقوة وسنستمر بتوزيع اأرباح‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬ ‫عق ��دت �سركة امملك ��ة القاب�س ��ة‪ ،‬اجتماع جل�ص‬ ‫ااإدارة ي مق ��ر ال�سرك ��ة بح�س ��ور رئي� ��ص جل� ��ص‬ ‫ااإدارة‪ ،‬ااأم ��ر الولي ��د ب ��ن ط ��ال واأع�س ��اء جل� ��ص‬ ‫ااإدارة‪ .‬وق ��ال ااأمر الولي ��د‪�« :‬سركة امملكة القاب�سة‬ ‫تدخ ��ل عام ‪2012‬م بقوة و�سن�ستمر بتوزيع ااأرباح»‪.‬‬ ‫وواف ��ق جل� ��ص ااإدارة وم�ساهم ��و �سرك ��ة امملك ��ة‬ ‫القاب�سة على جميع بن ��ود اجمعية العمومية العادية‬ ‫الرابع ��ة التي ت�سمنت اموافقة عل ��ى ما ورد ي تقرير‬ ‫جل�ص ااإدارة عن ال�سنة امنتهية فى‪2011/12/31‬م‬ ‫(الت�سوي ��ت ‪ ،)%100‬والت�سدي�ق ع�ل ��ى ق�ائمة امرك�ز‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫الأمر الوليد بن طال خال اجتماع جل�ش الإدارة‬ ‫ام ��اي وق�ائم ��ة الدخ ��ل وتق�ري ��ر مراقب ��ي اح�سابات‬ ‫لل�س�نة امالية امنتهية ي ‪2011/12/31‬م (الت�سويت امراجع ��ة‪ ،‬مراجع ��ة ح�ساب ��ات ال�سرك ��ة للع ��ام ام ��اي م�س ��روع واأر� ��ص واحة امملكة والت ��ي تبلغ م�ساحتها‬ ‫‪ ،)%100‬واإبراء ذمة اأع�ساء جل�ص ااإدارة‪ ،‬واختيار ‪2012‬م والبيان ��ات امالي ��ة الرب ��ع �سنوي ��ة وحدي ��د ‪ 3.8‬ملي ��ون م ��ر مرب ��ع مبلغ اإجم ��اي وق ��دره ‪431‬‬ ‫مراجع ��ي اح�سابات من ب ��ن امر�سحن من قبل جنة اأتعابهم‪ ،‬واموافقة على تو�سية جل�ص ااإدارة ب�سراء مليون ري ��ال والواقعة بجانب اأر� ��ص م�سروع امملكة‬

‫�س ��رق العا�سم ��ة الريا� ��ص وامملوكة من قب ��ل رئي�ص‬ ‫جل� ��ص ااإدارة ااأمر الوليد بن طال بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وام�سادق ��ة على م ��ا م توزيعه من اأرب ��اح خال العام‬ ‫‪2011‬م والبالغة ‪ 550.3‬ملي ��ون ريال‪ ،‬واموافقة على‬ ‫تفوي� ��ص جل� ��ص ااإدارة بتوزيع اأرب ��اح ربع �سنوية‬ ‫عل ��ى ام�ساهم ��ن‪ ،‬واموافقة على قرار جل� ��ص ااإدارة‬ ‫اخا� ��ص بتعين امهند�سة ر�سا عام ��ر الهو�سان ع�سو ًا‬ ‫مجل�ص ااإدارة بدي ًا عن الع�سو عمار بن عبدالواحد‬ ‫اخ�سري‪ ،‬وانتخاب اأع�ساء جل� ��ص ااإدارة للدورة‬ ‫القادم ��ة وم ��دة ثاث �سن ��وات‪ ،‬وااأع�ساء ه ��م‪ :‬ااأمر‬ ‫الوليد ب ��ن طال‪ ،‬وامهند�ص ط ��ال اميمان‪ ،‬وامهند�ص‬ ‫اأحم ��د حلواي‪ ،‬و�سرم ��د ذوق‪ ،‬وطاهر عقيل‪ ،‬و�سالح‬ ‫ال�سق ��ري‪ ،‬والدكت ��ور خالد ال�سحيم‪ ،‬و�س ��ادي �سنر‪،‬‬ ‫وامهند�س ��ة ر�سا الهو�س ��ان‪ ،‬كما وافق جل� ��ص ااإدارة‬ ‫وم�ساهمو ال�سركة على جميع بنود اجمعية العمومية‬ ‫غر العادية الثانية‪.‬‬

‫«دهانات الجزيرة» تشارك بأحدث منتجاتها في معرض البناء واإنشاء الـ ‪14‬‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ت���س��ارك ده��ان��ات اج��زي��رة‬ ‫ع� �م ��اق ���س��ن��اع��ة ال ��ده ��ان ��ات‬ ‫ع ��ال� �ي ��ة اج�� � ��ودة ي ام �م �ل �ك��ة‬ ‫وال �� �س��رق ااأو�� �س ��ط وااأق��ال �ي��م‬ ‫ام� �ج ��اورة ب� �اأح ��دث منتجاتها‬ ‫اخ� ��ارج � �ي� ��ة وال���داخ� �ل� �ي���ة ي‬ ‫ام �ع��ر���ص ال �� �س �ع��ودي ال� ��دوي‬ ‫ال��راب��ع ع�سر للبناء وااإن���س��اء‬ ‫‪)BUILDEX‬‬ ‫(‪14th‬‬ ‫ال��ذي افتتحه امهند�ص �سجاع‬ ‫ام �� �س �ل��ح وك �ي��ل اأم� ��ن امنطقة‬ ‫ال�سرقية للبلديات اأخ� ��ر ًا ي‬ ‫مركز معار�ص الظهران الدولية‬ ‫وا�ستمرت فعالياته اأربعة اأيام‪.‬‬ ‫وت �اأت��ي ب��اق��ة ده��ان��ات اج��زي��رة‬ ‫الديكورية وعلى راأ�سها اأحدث‬ ‫منتجات ال�سركة لعام ‪2012‬م‬ ‫اجزيرة ورود واجزيرة روعة‬ ‫ي طليعة امنتجات امعرو�سة‬ ‫ي اجناح‪ ،‬اإ�سافة اإى منتجها‬

‫ال��راث��ي اج��زي��رة م�سا�سكو‪،‬‬ ‫ودهان غرف ااأطفال‪ ،‬ومنتجها‬ ‫اخ ��ارج ��ي ج���از � �س �ت��ون ال ��ذي‬ ‫يتحدّى اأعتى العوامل اجوية‬ ‫ما فيها درجات احرارة العالية‬ ‫وال��رط��وب��ة امرتفعة‪ ،‬وامتم ِتع‬ ‫مظهر ج�م��اي طبيعي يحاكي‬ ‫مظهر ااأح �ج��ار خ�سنة املم�ص‬ ‫ول �ه��ا ن�سيب واف���ر م��ن قوتها‬ ‫و�سابتها‪ ،‬ومنتجها اخارجي‬ ‫ااآخ��ر اجزيرة اينتك�ص الذي‬ ‫ي�ت���س� ّك��ل ع �ل��ى ه�ي�ئ��ة ااأخ ��ادي ��د‬ ‫ال �� �س �ط �ح �ي��ة‪ ،‬ف �ي �� �س �ف��ي ع�ل��ى‬ ‫ااأ�سطح مظهر ًا اأنيق ًا وجما ًا‬ ‫رائع ًا وي�سهم بفاعلية ي اإطالة‬ ‫اأع�م��ار ام�ب��اي‪ ،‬ن�ظ��ر ًا مقاومته‬ ‫ل �ل �ح��رارة وال��رط��وب��ة اإ� �س��اف��ة‬ ‫اإى مقاومته العالية لاحتكاك‬ ‫واخد�ص‪.‬واأ ّكد مدير عام �سركة‬ ‫ده��ان��ات اج��زي��رة عبد الله بن‬ ‫�سعود الرميح اأن هذه ام�ساركة‬ ‫مع اأكر من ‪� 150‬سركة حلية‬

‫طيران الخليج تبحث أوجه التعاون مع |‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫الأمر بن عياف واجري�سي وفهد العثيم ي احفل‬

‫(ال�سرق)‬

‫نائب امدير العام علي اجفاي‪ ،‬ومدير‬ ‫العاق ��ات العام ��ة واماح ��ق ح�س ��ن‬ ‫الفال ��ح‪ .‬ورحّ ��ب امدير الع ��ام ل�سحيفة‬ ‫«ال�س ��رق» بهم ��ا‪ ،‬حي ��ث تب ��ادا اأوج ��ه‬ ‫التعاون بن الطرف ��ن‪ ،‬واأثنى العنزور‬ ‫عل ��ى �سحيف ��ة «ال�س ��رق» موؤك ��د ًا اأنه ��ا‬ ‫خطت خطوات متقدمة ما اأك�سبها ثقة‬ ‫القارئ‪.‬‬

‫اأحمد العنزور‬

‫وعربية واأجنبية مهتمة باأعمال‬ ‫البناء والت�سييد تعتر فر�سة‬ ‫ل��ال�ت�ق��اء ب�سانعي ال��ق��رار ي‬ ‫�سركات امقاوات واا�ست�سارات‬ ‫الهند�سية ا�ستقطابهم كعماء‬ ‫تطوير ًا للعمل وتعزيز ًا مكانة‬ ‫ال�سركة ي ال�سوق ال�سعودية‬ ‫وااإقليمية والعامية‪ .‬وتعر�ص‬ ‫ده��ان��ات اج��زي��رة ي جناحها‬ ‫منتجاتها ام�سوؤولة بيئي ًا ومن‬ ‫اأه �م �ه��ا اج ��زي ��رة ن��وف��ل ط ��ا ُء‬ ‫الت�سطيبات ال��داخ�ل�ي��ة امعتمد‬

‫لاأبنية اخ���س��راء ام�ستدامة‪،‬‬ ‫ال��ذي يوفر بيئة �سح ّية داخ��ل‬ ‫ام� �ب���اي ل �ق��اط �ن �ي �ه��ا وم �ن �ف��ذي‬ ‫ال��ده��ان��ات‪ ،‬وي �ح � ّد م��ن امعاناة‬ ‫م��ن تنظيف اج ��دران م��ا يتمتع‬ ‫به من �سهولة و�سرعة التنظيف‬ ‫رغم تركيبه امائي‪ ،‬اإ�سافة اإى ما‬ ‫يتم َيز به من ق ّلة الرائحة خلوّ ه‬ ‫من م�سبباتها‪ ،‬اإى جانب اإ�سفائه‬ ‫فخام ًة وبها ًء على ااأماكن التي‬ ‫تت�سح باألوانه ومنحها اأب�ع��اد ًا‬ ‫رحبة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪(-cartoon‬‬

‫جانب من جناح دهانات اجزيرة ي امعر�ش‬

‫(ال�سرق)‬


‫جدة‪ :‬ااستراحات تسحب البساط من محات تأجير الخيام‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫�شحب ��ت اا�شراح ��ات وامراك ��ز التجاري ��ة امنت�ش ��رة ي جدة‬ ‫الب�ش ��اط من حت اأقدام حات تاأجر اخي ��ام خال اإجازة الربيع‬ ‫الت ��ي تنتهي اليوم اجمع ��ة‪ .‬واأرجع متعاملون ي هذا القطاع عدم‬ ‫ااإقبال خال هذه ااإجازة اإى اأن عدد ًا كبر ًا من امواطنن اأ�شبحوا‬ ‫يف�شل ��ون اا�شراح ��ات ع ��ن التخيي ��م‪ ،‬ف�ش � ً�ا عن قل ��ة ااأمطار ي‬ ‫منطق ��ة مكَة امك َرمة‪ .‬واأفاد �شاحب ح ��ل تاأجر لوازم التخييم ي‬

‫وبن اأحد العاملن ي ذات امجال‬ ‫ج ��دة هال ال�شريف‪ ،‬اأنه م يو ِؤجر خال ه ��ذا ااأ�شبوع �شوى خيمة واأج ��رة العامل الذي يعمل مع ��ه‪َ .‬‬ ‫ً‬ ‫واح ��دة فق ��ط مقا�ض ‪ 4×4‬ت�ش ��اوي قيمته ��ا ثاثن ري ��ا ًا‪ ،‬وقال اإن اأن اأ�شع ��ار اخي ��ام تراوح ب ��ن ‪ 1500 - 30‬ريال‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن‬ ‫ع ��زوف امواطنن وامقيمن عن تاأجر اخيام يرجع اإى تف�شيلهم اأك ��ر مو ِؤج ��ري تلك اخيام هم م ��ن اموؤ�ش�شات الت ��ي تقيم خيمات‬ ‫اا�شراح ��ات وال�شاليهات نظ ��ر ًا لتو ُفر دورات امي ��اه وم�شتلزمات �شيفي ��ة لل�شب ��اب والن� ��ضء‪ ،‬اإا اأن هذه اجهات ج� �اأت مو َؤخر ًا اإى‬ ‫امعي�ش ��ة ااأخ ��رى‪ ،‬بااإ�شاف ��ة اإى ق ِل ��ة ااأمطار التي ج ��ذب ع�شاق اإقام ��ة فعالياتها داخ ��ل ااأ�شواق وامراكز التجاري ��ة امك َيفة بد ًا من‬ ‫وبن اأن هن ��اك مقا�ش ��ات ختلفة للخي ��ام فبع�شها‬ ‫الراري لزيارتها‪.‬‬ ‫اله ��واء الطل ��ق‪َ .‬‬ ‫واأو�ش ��ح ال�شري ��ف اأن تراج ��ع امبيع ��ات وع ��دم ااإقب ��ال على بعمودي ��ن وثاثة واأربعة والبع�ض ااآخ ��ر بعمود واحد‪ ،‬وتراوح‬ ‫اخي ��ام �ش َب َب له خ�شائر هذا العام‪ ،‬اإذ اإن ��ه ملتزم بدفع اإيجار امحل امقا�شات بن ‪ ،10 ×6 ، 6×5 ،7×4 ،4×4‬و‪.16×8‬‬

‫ك�س�د حات ت�أجر اخي�م ي جدة‬

‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫بلغت ‪ 291‬قضية منها ‪ 64‬أحيلت لهيئة التحقيق واادعاء العام‬

‫قطاع المقاوات اأكثر ممارسة للتستر التجاري‪..‬‬ ‫والبنجاديشيون يتصدرون القائمة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عاي�ض ال�شع�شاعي‬ ‫بل ��غ ع ��دد ق�شاي ��ا الت�ش ��ر التجاري‬ ‫ال ��واردة اإى وزارة التج ��ارة وفروعه ��ا‬ ‫ومكاتبه ��ا ي ختل ��ف م ��دن وحافظات‬ ‫امملك ��ة ‪ 291‬ق�شية‪ ،‬خ ��ال الربع الرابع‬ ‫م ��ن العام اما�شي ‪1432‬ه� ‪ ،‬ووردت هذه‬ ‫الق�شاي ��ا من جهات حكومية اأو مواطنن‬ ‫ومقيمن اأو نتيجة للج ��وات التفتي�شية‬ ‫اأع�شاء �شبط الت�شر التجاري ‪.‬‬ ‫وبل ��غ ع ��دد الق�شاي ��ا امحال ��ة لهيئة‬ ‫التحقيق واادعاء العام ‪ 64‬ق�شية بن�شبة‬ ‫‪ %22‬اخت�شا�شه ��ا بالتحقي ��ق واادعاء‬ ‫ي خالفة اأحكام نظام الت�شر التجاري‬ ‫‪ ،‬بينم ��ا قامت الوزارة بحف ��ظ ‪ 43‬ق�شية‬ ‫بن�شب ��ة ‪ ، %15‬فيما ا ت ��زال ‪ 184‬ق�شية‬ ‫حت الدرا�شة وااإجراء بن�شبة ‪. %63‬‬ ‫وح�ش ��ب التقري ��ر ال�شن ��وي لع ��ام‬ ‫التجاري بن�شب ��ة ‪ ، %22.7‬تلتها العمالة‬ ‫‪1432‬�� � � ‪ ،‬ال�ش ��ادر م ��ن وكال ��ة وزارة الق�شاي ��ا ال ��واردة لل ��وزارة ‪ ،‬ت ��اه ف ��رع بن�شبة ‪. %17.7‬‬ ‫وقد ت�شدرت العمالة البنجادي�شية ام�شرية بن�شبة ‪ ، %19‬ثم ااأيدي العاملة‬ ‫التجارة ل�ش� �وؤون ام�شتهل ��ك‪ ،‬ت�شدر فرع امدينة امنورة حيث بلغ عدد الق�شايا ‪57‬‬ ‫ال ��وزارة محافظ ��ة جدة الق�شاي ��ا بعدد ق�شي ��ة بن�شب ��ة ‪ %19.5‬ثم ف ��رع الوزارة قائمة العمالة ام�شتب ��ه ممار�شتها العمل ال�شورية بن�شبة ‪ ، %14.1‬بينما تو َزعت‬ ‫‪ 60‬ق�شي ��ة بن�شب ��ة ‪ %20.6‬م ��ن اإجماي ي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة ب�ع ��دد‪ 52‬ق�شي ��ة غ ��ر النظام ��ي وامتهمة بق�شاي ��ا الت�شر الن�شب امتبقية على ع ��دد من اجن�شيات‬

‫مجلس اأعمال‬

‫التمويل )‪(4 - 3‬‬ ‫خالد عبدالرزاق الغامدي‬

‫منها اليمنية وال�شوداني ��ة والفل�شطينية‬ ‫واللبناني ��ة وااأردني ��ة والركي ��ة‬ ‫والباك�شتاني ��ة وااإندوني�شية والعراقية‬ ‫وال�شينية ‪.‬‬ ‫وحاز قط ��اع البناء وامقاوات خال‬ ‫الرب ��ع الثال ��ث م ��ن العام ‪1432‬ه � � ‪ ،‬على‬ ‫اأعل ��ى ن�شبة من ق�شاي ��ا الت�شر التجاري‬ ‫بن�شبة ‪ ، %57‬تاها قطاع امواد وال�شلع‬ ‫اا�شتهاكي ��ة بن�شب ��ة ‪ ، %13.2‬و قط ��اع‬ ‫التج ��ارة العام ��ة بن�شب ��ة ‪ ، %12‬وقطاع‬ ‫ال�شل ��ع وامواد الغذائي ��ة بن�شبة ‪، %3.5‬‬ ‫ي حن تو َزعت الن�شبة امتبقية ‪%14.3‬‬ ‫على ااأعمال وامهن امختلفة ااأخرى ‪.‬‬ ‫وم ��ن جه ��ة اأخ ��رى بلغ ��ت الرقيات‬ ‫اخطي ��ة ال�شري ��ة العاجل ��ة وال ��واردة‬ ‫م ��ن وح ��دة التح ِري ��ات امالي ��ة ب ��وزارة‬ ‫الداخلي ��ة اإى وزارة التج ��ارة وفروعه ��ا‬ ‫ومكاتبها ‪ 58‬برقي ��ة‪ ،‬فيما قامت الوزارة‬ ‫بتزويد وحدة التح ِري ��ات امالية بااإفادة‬ ‫ع ��ن ‪ 25‬ق�شي ��ة م الب ��ت فيها ن�شبي� � ًا اأما‬ ‫بقي ��ة الق�شايا فهي م ��ا زالت حت درا�شة‬ ‫ااإجراء‪.‬‬

‫جازان‪ :‬مواطنون ورجال أعمال يطالبون بتأنيث محات الخياطة واأسواق الشعبية‬ ‫جازان ‪ -‬بندر الدو�شي‬ ‫طال ��ب مواطنون ورجال اأعم ��ال بتاأنيث حات‬ ‫اخياط ��ة وااأ�ش ��واق ال�شعبي ��ة‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن ه ��ذا‬ ‫ااإج ��راء �شيوفر فر�ض عمل عديدة للفتيات الباحثات‬ ‫ع ��ن العمل‪ .‬وعلى الرغم م ��ن تاأكيد مدير مكتب العمل‬ ‫ي ج ��ازان امهند� ��ض عل ��ي احرب ��ي‪ ،‬عل ��ى اأن ��ه م‬ ‫تاأني ��ث جميع ح ��ات بيع ام�شتلزم ��ات الن�شائية ي‬ ‫امجمع ��ات التجاري ��ة الك ��رى بن�شب ��ة ‪ .% 100‬ف� �اإن‬ ‫ع ��ددا من امواطن ��ن انتق ��دوا اقت�شار ق ��رار التاأنيث‬ ‫عل ��ى هذا النوع من امحات‪ .‬وك�ش ��ف احربي عن اأن‬ ‫اأحد امجمعات التجارية م ي�شتجب للقرار الوزاري‪،‬‬ ‫فتم توقي ��ع غرامة عليه وتعديل ن�شاط ��ه‪ ،‬لكنه رف�ض‬ ‫التعلي ��ق عل ��ى مطالب ��ات امواطن ��ن بتاأني ��ث حات‬ ‫اخياطة الن�شائية‪ .‬واأفاد مواطنون حدثوا ل�»ال�شرق»‬

‫(ت�سوير‪� :‬سعود امولد)‬

‫ب� �اأن معظم امح ��ات الن�شائية يديرها عم ��ال وافدون‬ ‫خا�ش ��ة ي ااأ�شواق الداخلية وح ��ات «اأبوريالن»‬ ‫والت ��ي ت�شتاأث ��ر بفئة كبرة من ال ��زوار والعوائل ي‬ ‫منطق ��ة ج ��ازان‪ ،‬وح ��ات اخياط ��ة الن�شائي ��ة التي‬ ‫تتو�ش ��ع ب�شكل كبر ي ظل تقاع�ض ااأجهزة الرقابية‬ ‫ع ��ن القي ��ام بدورها ‪ .‬وقال ��ت م�شادر خا�ش ��ة اإن عدد‬ ‫ام�شاغل الن�شائية ااأوى من غرها بالتاأنيث يتجاوز‬ ‫الع�ش ��رات وتق ��ع معظمها داخ ��ل ااأحي ��اء وتعمل ي‬ ‫و�شح النهار اأمام اأعن مراقبي البلدية ومكتب العمل‪،‬‬ ‫واأف ��ادت اأن معظ ��م العمال ��ة الواف ��دة الت ��ي تعمل بها‬ ‫خالفة اأنظمة ااإقامة‪.‬‬ ‫وانتق ��د مو�شى حكمي الغي ��اب املحوظ مفت�شي‬ ‫مكتب العمل‪ ،‬افت ��ا اإى اأن معظم ااأ�ش ��واق الداخلية‬ ‫وح ��ات اخياط ��ة الن�شائي ��ة اتزال ح ��ت �شيطرة‬ ‫و�شط ��وة العمال ��ة ااأجنبي ��ة‪ .‬وت�ش ��اءل ع ��ن ج ��دوى‬

‫التاأني ��ث فيم ��ا اتزال ه ��ذه امحات يديره ��ا وافدون‬ ‫حذرا من خطورة وجودهم داخل ااأحياء ‪.‬‬ ‫اأم ��ا امواطن غ ��ازي جبلي فقد �ش ��كك ي تطبيق‬ ‫ق ��رارات تاأنيث حات ام�شتلزم ��ات الن�شائية ي ظل‬ ‫ا�شتمرار حات اخياطة الن�شائية التي هي اأوى من‬ ‫غرها بالتاأنيث‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬اأو�شح رجل ااأعم ��ال نايف البكري‬ ‫باأن تاأنيث حات اخياطة الن�شائية �شيوفر ع�شرات‬ ‫م ��ن فر�ض العمل امربح ��ة للن�شاء‪ ،‬مت�شائ ��ا عن عدم‬ ‫تاأنيثها اإى ااآن‪ ،‬وانتقد غياب ااإرادة الازمة لتاأنيث‬ ‫هذا النوع من امحات‪ .‬فيما طالب عمدة احي الغربي‬ ‫ي «اأبوعري� ��ض» جابر يحي ب�شرورة تاأنيث ام�شاغل‬ ‫الن�شائي ��ة‪ ،‬معترا اأن خطرها اأك ��ر وهي تقبع داخل‬ ‫ااأحي ��اء وتعمل به ��ا عمالة خالف ��ة وت�شبب خطورة‬ ‫على العوائل وااأطفال داخل ااأحياء‪.‬‬

‫تشكل ‪ %34‬من سكان العالم‪ ..‬و‪ %8‬من التجارة العالمية‬

‫مجموعة بريكس تشترط إصاح صندوق‬ ‫النقد وتدعو لتفادي أزمة سيولة‬

‫ف ��ي هذا الأ�سب ��وع �س�أتكلم عن الف ��رع المعرفي الذي به‬ ‫ت�س�ف لبنة رئي�سية لملف الم�سروع المقدم لجه�ت التمويل‪.‬‬ ‫هذا الفرع ينق�سم اإلى ق�سمين رئي�سيين‪ :‬فني واإداري‪.‬‬ ‫الق�س ��م الفن ��ي ه ��و حج ��م المعرف ��ة بتف��سي ��ل ال�سلعة اأو‬ ‫الخدم ��ة التي �ستقدم للزبون وهي العمود الفقري للم�سروع‪،‬‬ ‫ب�لإ�س�ف ��ة اأن لجن ��ة التقييم تنظر لهذا الف ��رع بكثير من الدقة‬ ‫والتركيز‪.‬‬ ‫يت�س ��ح حج ��م المعرف ��ة ل ��دى ال ��رواد ب�لتف��سي ��ل الفنية‬ ‫الدقيق ��ة م ��ن خ ��ال نب ��رة ال�س ��وت عن ��د الإج�ب ��ة عل ��ى اأ�سئلة‬ ‫اللجنة‪ ،‬ب�لإ�س�فة لكمية المعلوم�ت التي يعطونه� لكل �سوؤال‪.‬‬ ‫ف ��ي الغ�ل ��ب ال�سخ� ��ص المتمكن م ��ن التف��سيل تج ��ده يعطي‬ ‫ال�س�ئل اأكثر مم� �س�أل‪.‬‬ ‫الق�س ��م الإداري المق�س ��ود ب ��ه تحدي ��دا المح��سب ��ة‬ ‫والت�سوي ��ق‪ ،‬فهم� ال�س�بط ���ن للم�سروع‪ ،‬حي ��ث يعمان على‬ ‫تقدي ��م المنتج النه�ئي للزب�ئ ��ن ب��ستخدام فني�ت الت�سويق ثم‬ ‫يق��ص مدى ربحيته� من عدمه من خال العملي�ت الم�لية‪.‬‬ ‫اإن اإتق�ن مه�رتي الت�سويق والمح��سبة قبل الدخول في‬ ‫تف��سي ��ل الم�سروع يعطي فر�س ��ة جيدة للبدء ب�سكل �سحيح‬ ‫ث ��م النمو لحق ���‪ .‬لكن لم�ذا عل ��ى رواد الأعم ���ل اتق�ن ه�تين‬ ‫المه�رتي ��ن قب ��ل بداي ��ة الم�س ��روع ولي� ��ص بع ��ده؟ اإن المعرفة‬ ‫ب�أ�س ��ول الت�سوي ��ق والمح��سب ��ة يمث ��ان ع�ملي ��ن مهمين عند‬ ‫عم ��ل درا�س ��ة جدوى دقيق ��ة ق�بل ��ة للقي��ص تخل ��و اأو على اأقل‬ ‫تقدير تقل فيه� التوقع�ت الع�طفية لنج�ح الم�سروع‪.‬‬ ‫ول ��و اأردن ��� اأن نعم ��ل مع�دل ��ة ب�سيط ��ة للعوام ��ل الثاثة‪،‬‬ ‫المعرف ��ة الفني ��ة ومه�رتي الت�سوي ��ق والمح��سبي ��ة لوجدن�ه�‬ ‫ك�لت�لي‪:‬‬ ‫المعرف ��ة الفني ��ة ‪ +‬المه ���رة الت�سويقي ��ة ‪ +‬المه ���رة‬ ‫المح��سبي ��ة = الو�س ��ول للزب�ئ ��ن الم�ستهدفي ��ن والمح�فظ ��ة‬ ‫عليهم كزب�ئن دائمين‬ ‫الإخ ��ال ب�أح ��د عن��س ��ر المع�دل ��ة �سيوؤث ��ر عل ��ى ج ��ودة‬ ‫درا�س ��ة الج ��دوى وب�لت�لي �سي�سع ��ف فر�ص موافق ��ة اللجنة‬ ‫على التمويل المطلوب‪.‬‬ ‫ف ��ي الأ�سبوع المقبل �سيكون المق�ل مخ�س�س� للحديث‬ ‫عن البيئة المحيطة ب�لم�سروع‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالحميد العمري‬

‫ع�مل اأجنبي م�ر�ص عمله ي حل خي�طة ن�س�ئية‬

‫( ال�سرق)‬

‫‪khalid.ghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫مقاولو اأحساء‪ :‬شركة توزيع اإسمنت‬ ‫تحقق عدالة التوزيع واستقرار السوق‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬حمد بالطيور‬

‫ق�دة دول جموعة الريك�ص عقب قمة نيودلهي اأم�ص‬

‫وا�شنطن‪ ،‬نيودلهي ‪ -‬ع�شام‬ ‫عبد الله‪ ،‬رويرز‬ ‫دع ��ا ق ��ادة دول بريك� ��ض خ ��ال‬ ‫قم ��ة ي نيودله ��ي اأم� ��ض اإى تطبيق‬ ‫اإ�شاح ��ات من ��ح ال ��دول النا�شئ ��ة‬ ‫مزيدا من حقوق الت�شويت ب�شندوق‬ ‫النقد ال ��دوي ل�شم ��ان تعزي ��ز قدرة‬ ‫ال�شندوق على ااإقرا�ض‪ .‬وقال بيان‬ ‫م�شرك بع ��د قمة جموعة الريك�ض‬ ‫الت ��ي ت�شم الرازيل ورو�شيا والهند‬ ‫وال�شن وجن ��وب اإفريقيا‪ ،‬اإن عملية‬ ‫ااإ�ش ��اح احيوي ��ة تع ��د �شروري ��ة‬ ‫ل�شمان �شرعية وفعالية ال�شندوق‪.‬‬ ‫وعد البيان اأن اجهود اجارية‬ ‫لتعزي ��ز ق ��درة ال�شن ��دوق عل ��ى‬ ‫ااإقرا� ��ض لن تنجح م ��ا م تكن هناك‬ ‫ثق ��ة ي اأن اأع�شاء اموؤ�ش�شة بالكامل‬ ‫ملتزمون بتنفيذ خطة ااإ�شاح لعام‬ ‫‪ 2010‬باأمانة‪.‬‬

‫واأعربت جموعة بريك�ض لدول‬ ‫ااأ�شواق النا�شئة عن قلقها اإزاء بطء‬ ‫وت ��رة ااإ�شاحات داخ ��ل �شندوق‬ ‫النق ��د ال ��دوي‪ ،‬ودع ��ت اأي�ش ��ا اإى‬ ‫ال�شفافي ��ة ي عملي ��ة اختي ��ار رئي�ض‬ ‫البنك الدوي القادم‪.‬‬ ‫ودعت الدول امتقدمة اإى تفادي‬ ‫خلق �شيولة زائ ��دة ي النظام اماي‬ ‫العام ��ي وه ��ي �شك ��وى عام ��ة للدول‬ ‫النامي ��ة الت ��ي تاأث ��رت اقت�شاداته ��ا‬ ‫بالتدفق ��ات ال�شريعة لراأ� ��ض امال ي‬ ‫ال�شنوات ااأخرة‪.‬‬ ‫وم تواف ��ق الواي ��ات امتح ��دة‬ ‫بع ��د عل ��ى التغي ��رات امزمع ��ة ي‬ ‫حق ��وق الت�شوي ��ت بال�شن ��دوق‬ ‫م ��ا ي� �وؤدي لتفاق ��م ااإحب ��اط ب�ش� �اأن‬ ‫ااإ�شاح ��ات ل ��دى جموع ��ة الدول‬ ‫ال�شبع وجل�ض ااأم ��ن الدوي الذي‬ ‫ت�شع ��ى الهن ��د والرازي ��ل للح�شول‬ ‫على مقعد دائم به منذ �شنوات‪.‬‬

‫(رويرز)‬

‫ويبلغ اإجم ��اي الناج الداخلي‬ ‫لدول الريك� ��ض ‪ 14‬األف مليار دوار‬ ‫و‪ %18‬م ��ن اإجم ��اي الن ��اج امحلي‬ ‫ي الع ��ام‪ .‬كم ��ا بلغت التج ��ارة بن‬ ‫دول امجموعة ع ��ام ‪ 2010‬ما حجمه‬ ‫‪ 230‬ملي ��ار دوار‪ ،‬اأي ن�شبة ‪ %8‬من‬ ‫التجارة العامية اليوم‪.‬‬ ‫وج ��اء اختي ��ار ه ��ذه ال ��دول‬ ‫لعدة اأ�شب ��اب اأهمها اأن ه ��ذه البلدان‬ ‫ت�ش ِك ��ل م ��ا يق ��ارب ‪ ٪34‬م ��ن التعداد‬ ‫ال�شكاي ي الع ��ام‪ ،‬واأ�شارت بع�ض‬ ‫ااإح�ش ��اءات اإى اأن ه ��ذه ال ��دول‬ ‫الواع ��دة ترجَ م ��ت خ ��ال ال�شن ��وات‬ ‫ال�شابقة خططها اإى نتائج ملمو�شة‪،‬‬ ‫فق ��د تنب� �اأ امحلل ��ون ع ��ام ‪ 2004‬باأن‬ ‫ال�شن‪ ،‬على �شبي ��ل امثال‪� ،‬شتتغلب‬ ‫اقت�شادي ًا على اأمريكا‪ ،‬وحتل امرتبة‬ ‫ااأوي ي العام ‪ ،2004‬بينما تقرح‬ ‫النبوءة اجديدة عام ‪ 2020‬احتال‬ ‫ال�شن هذه امرتبة‪.‬‬

‫اأيد عدد من امخت�شن ي قطاع امقاوات‬ ‫ي ااأح�شاء امقرح القا�شي بتاأ�شي�ض �شركة‬ ‫وطني ��ة تت ��وى نق ��ل وتوزي ��ع ااإ�شمن ��ت ي‬ ‫ختلف مناطق وحافظ ��ات امملكة‪ ،‬موؤكدين‬ ‫اأن ه ��ذا التوجه �شي�شاه ��م ي عدالة التوزيع‬ ‫ويوؤدي اإى ا�شتقرار ال�شوق‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�ض جن ��ة امق ��اوات ي غرفة‬ ‫ااأح�شاء علي بوخم�ش ��ن‪ ،‬اإن قطاع امقاوات‬ ‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودية يواج ��ه ماأزق ًا‬ ‫حقيقي� � ًا ب�شبب التغرات ااأخ ��رة ي اأ�شعار‬ ‫ااإ�شمن ��ت الت ��ي حدث فيه ��ا قف ��زات �شعرية‬ ‫كب ��رة ب�شبب ارتف ��اع الطل ��ب وج�شع بع�ض‬ ‫التجار‪ ،‬م�شيفا اأن تاأ�شي�ض تلك ال�شركة �شيحد‬ ‫من التاعب ي ال�شوق‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن و�ش ��ع بي ��ع ااإ�شمن ��ت حت‬ ‫مظل ��ة مناف ��ذ للتوزي ��ع ح ��ددة وباإ�ش ��راف‬ ‫وزارة التجارة �شيوؤدي اإى تنظيم ال�شوق‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن ااعتم ��اد على اأي ��د �شعودية‬ ‫لت�شغيل تلك امنافذ �شيكون له دور فاعل ي‬ ‫تخفي�ض ن�شبة البطالة والق�شاء على بع�ض‬ ‫اممار�شات ال�شلبي ��ة التي تلجاأ اإليها العمالة‬ ‫ااأجنبية‪.‬‬ ‫ودع ��ا بوخم�ش ��ن اإى و�ش ��ع خريط ��ة‬ ‫ت�شويقي ��ة مراك ��ز التوزيع وحدي ��د مواقعها‬ ‫وف ��ق درا�ش ��ة وافي ��ة لل�شوق ليك ��ون ت�شويق‬ ‫ااإ�شمنت وفق اأ�ش�ض ومعاير مكن متابعتها‬ ‫ومراقبتها‪ ،‬كم ��ا مكن اجه ��ات امخت�شة من‬ ‫تطبيق ااأنظمة بجانب ت�شهيل و�شول ال�شلعة‬ ‫للم�شتهلك وامق ��اول بطرق مي�شرة‪ .‬واأكد على‬ ‫اأهمي ��ة دور امق ��اول وامواط ��ن م ��ع اجه ��ات‬

‫كمي�ت من اأكي��ص الإ�سمنت ي اأحد امحات ي الدم�م‬

‫�س�مي احويل‬

‫علي بوخم�سن‬

‫امخت�شة للعمل على ا�شتقرار وتنظيم ال�شوق‬ ‫وتطبيق العقوبات على امتاعبن‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬و�شف امقاول �شامي احويل‬ ‫مقرح تاأ�شي�ض �شركة لنقل وتوزيع ااإ�شمنت‬ ‫بااأمر ااإيجاب ��ي‪ ،‬وقال «ي ااأح�شاء م نعان‬

‫خ ��ال الف ��رة ال�شابقة م ��ن اأي م�شكلة لكن ما‬ ‫يحدث ي مناطق اأخرى ينذر بتكرار ام�شكلة‪،‬‬ ‫فمن ااأوى اأخذ احيطة م�شبق ًا»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن تاأ�شي�ض مثل تلك ال�شركة‬ ‫�شتك ��ون نتائج ��ه اإيجابي ��ة من خ ��ال تنظيم‬

‫( ت�سوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫عملية التوزيع وتوفر ااإ�شمنت ب�شورة دائمة‬ ‫مع توق ��ع بانخفا� ��ض ااأ�شع ��ار‪ ،‬موؤك ��دا عدم‬ ‫وج ��ود حاجة اإن�شاء �شركات جديدة لت�شنيع‬ ‫ااإ�شمن ��ت‪ ،‬فال�شركات احالي ��ة لديها خطوط‬ ‫اإنت ��اج م تعم ��ل‪ ،‬وي ح ��ال ت�شغيله ��ا �شوف‬ ‫تغطي حاجة ال�شوق‪.‬‬ ‫واأعرب احويل عن اأمله ي تطبيق مثل‬ ‫تلك امقرح ��ات على ختل ��ف القطاعات التي‬ ‫تعني بامق ��اوات من خ ��ال تاأ�شي�ض �شركات‬ ‫لنق ��ل وتوزيع ختل ��ف مواد البن ��اء كاحديد‬ ‫وااأدوات الكهربائي ��ة وال�شحي ��ة وتوف ��ر‬ ‫العمال ��ة الازم ��ة للمقاول ��ن لدع ��م ام�شتهل ��ك‬ ‫وامق ��اول ال�شعودي واحفاظ عل ��ى ا�شتقرار‬ ‫ال�ش ��وق م ��ن خ ��ال توفر م ��واد البن ��اء وعدم‬ ‫حدوث اأزمات م�شتقب ًا‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أجريت له عملية جراحية في اأردن عانى بعدها آاما وتقيحات‬

‫آخر الحكي‬

‫أطباء في عرعر يستخرجون ً‬ ‫«شاشا» من بطن مريض خلفه أطباء في اأردن‬ ‫عرعر ‪ -‬ال�سرق‬

‫ال�شا�ض حظة ا�شتخراجه من جوف امري�ض‬

‫(ال�شرق)‬

‫مك ��ن اأطب ��اء م�ست�سف ��ى عرع ��ر‬ ‫امرك ��زي من اإنه ��اء اآام ومعان ��اة مواطن‬ ‫�سعودي ظ ��ل يكابدها ع ��دة �سهور‪ ،‬حيث‬ ‫ا�سطر ااأطباء اإى فت ��ح مكان عملية كان‬ ‫ق ��د اأجراه ��ا امري�ش ي امملك ��ة ااأردنية‬ ‫ال�سقيقة معرفة اأ�سب ��اب التورم وااأم ي‬ ‫مو�سع تلك العملية‪ ،‬ام�سحوب باإفرازات‬ ‫من مو�سع اجرح‪.‬‬ ‫ووفقا مدير م�ست�سفى عرعر امركزي‬ ‫حمود ام�سعود‪ ،‬فاإن عامات التعجب التي‬

‫تقف وراء هذا ااأم وتداعياته قد تا�ست‬ ‫عندما وجد ااأطباء قطعة �سا�ش جراحية‪،‬‬ ‫باأبعاد اأربع ��ة ي اأربعة بو�سات‪ ،‬مطبقة‬ ‫اأ�سف ��ل �سف ��اق الع�سلة اخارجي ��ة امائلة‬ ‫بج ��دار البط ��ن وقريب ��ة م ��ن اارتف ��اق‬ ‫الع ��اي‪ ،‬وق ��ام الفري ��ق الطب ��ي باإزال ��ة‬ ‫ال�سا�سة والتحفظ عليها وحريزها‪ ،‬وم‬ ‫غ�س ��ل امنطق ��ة بغ ��زارة محل ��ول ملحي‬ ‫بامطهرات‪.‬‬ ‫واأف ��اد م�س ��در طب ��ي اأن ال�سبك ��ة‬ ‫اجراحية بدت �سليم ��ة بعد هذه امرحلة‪،‬‬ ‫وعلي ��ه م تركه ��ا ي مكانه ��ا وم اإغ ��اق‬

‫اج ��رح وعمل مزرعة اختب ��ار ح�سا�سية‬ ‫للم�س ��ادات احيوي ��ة م ��ن عين ��ات م ��ن‬ ‫ال�سدي ��د وجلط الدم مو�س ��ع اجراحة‪،‬‬ ‫واأعط ��ي امري� ��ش عاج ��ا اأثن ��اء وجوده‬ ‫ي ف ��رة ما بعد اجراحة ي ام�ست�سفى‪،‬‬ ‫كان عب ��ارة ع ��ن م�س ��ادات حيوي ��ة‪ ،‬وم‬ ‫اإخراجه من ام�ست�سف ��ى بعد اليوم الرابع‬ ‫م ��ن اجراحة بعد اإزال ��ة الدرنقة‪ ،‬وراجع‬ ‫امواطن امذكور العي ��ادات اخارجية ي‬ ‫اليوم العا�سر بعد العملية وم اإزالة الغرز‬ ‫اجراحي ��ة وكان اج ��رح ي حال ��ة جيدة‬ ‫وغادرها وهو ي و�سع �سحي جيد‪.‬‬

‫تعمل المرأة في مجال البنوك بنسبة ‪ %12‬وتجاوز بعضها الـ ‪%20‬‬

‫البنوك السعودية تتبنى أكثر من ‪ 12‬برنامجا يعنى بالمسؤولية ااجتماعية‬ ‫حركة مجتمع‬ ‫جدة ‪ -‬نوال الغامدي‬ ‫اأك ��د ااأم ��ن الع ��ام للجن ��ة ااإعام‬ ‫والتوعي ��ة ام�سرفي ��ة طلع ��ت حاف ��ظ‪،‬‬ ‫�س ��رورة م�ساهم ��ة �س ��ركات القط ��اع‬ ‫اخا� ��ش امهم ��ة ي امملك ��ة ي تبن ��ي‬ ‫برام ��ج خدم ��ة امجتم ��ع‪ ،‬م�س ��را اإى‬ ‫تبن ��ي البنوك ال�سعودي ��ة اأكر من ‪12‬‬ ‫برناج ��ا يعن ��ى بع ��دد م ��ن اخدم ��ات‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬عر ما ُيعرف بام�سوؤولية‬ ‫ااجتماعي ��ة‪ ،‬اإمان ��ا بال ��دور امطلوب‬ ‫للتنمية ااقت�سادية وااجتماعية‪ ،‬التي‬ ‫حظى بدع ��م �سخي من احكومة ماديا‬ ‫اأو من خال تنظيم ��ات ت�سهل تعامات‬ ‫تل ��ك ال�سركات‪ ،‬اإ�سافة اإى جهود مكثفه‬ ‫من قطاعات ع ��دة‪ ،‬تهتم باإعداد الرامج‬ ‫اا�سراتيجي ��ة‪ ،‬الت ��ي تنف ��ذ بطريق ��ة‬ ‫منظم ��ة‪ ،‬منوه ��ا بتمكن البن ��وك خال‬ ‫ث ��اث �سن ��وات م ��ن تدري ��ب اأك ��ر من‬ ‫ع�سرة اآاف �س ��اب و�سابه‪ ،‬فيتخرجون‬ ‫ويلتحق ��ون بجهات ختلف ��ة ي �سوق‬

‫العم ��ل‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى برنام ��ج تنمي ��ة‬ ‫ام�سروع ��ات ال�سغ ��رة‪ ،‬وه ��ي بن ��وك‬ ‫ت�ساهم باإن�س ��اء ام�سروع ��ات التجارية‬ ‫وتدع ��م ال�سب ��اب لي� ��ش فقط بام ��ال‪ ،‬بل‬ ‫بامتابع ��ة والتوجي ��ه‪ ،‬وي�سيف» مكنا‬ ‫م ��ن دعم العديد من ااأ�سر امنتجة ودعم‬ ‫ذوي ااحتياج ��ات اخا�س ��ة ورعاي ��ة‬ ‫ااأيت ��ام‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى اإع ��داد برام ��ج‬ ‫موجهة للمحافظة على البيئة‪ ،‬وبرامج‬ ‫تخت�ش بعملية ال�سعودة‪ ،‬وهي من اأهم‬ ‫عوام ��ل ام�سوؤولي ��ة ااجتماعية‪ ،‬حيث‬ ‫و�سل ��ت ال�سعودة اإى اأك ��ر من ‪،% 86‬‬ ‫ويوجد بع�ش البنوك التي بلغت ن�سبة‬ ‫ال�سعودة فيها ‪.%95‬‬

‫فتح جال لعمل امراأة‬

‫واأ�س ��ار حاف ��ظ اإى الرام ��ج التي‬ ‫تفت ��ح ج ��اا لعم ��ل ام ��راأة ال�سعودي ��ة‬ ‫ي البن ��وك‪ ،‬وه ��ي ت�سك ��ل حاليا ‪%12‬‬ ‫وج ��اوز بع�سه ��ا ال � � ‪ ،%20‬حي ��ث‬ ‫تقوم ب ��دور ريادي اجتماعي ��ا‪ ،‬بتنويع‬ ‫ااجاه ��ات ااجتماعي ��ة‪ ،‬وت�سعى اإى‬ ‫ح�سن و�س ��ع امجتم ��ع اأو الفرد الذي‬ ‫يتلقى ه ��ذه اخدمة‪ ،‬منوها ب� �اأن هناك‬

‫عجز عن إيجاد وظيفة وا يتقاضى من الشؤون ااجتماعية‬

‫مواطن ثاثيني يعول ستة أبناء بينهم‬ ‫متخلفان عقليا في بيت من الصفيح‬

‫فريخ داخل امنزل امفرو�ض من فر�ض ام�شجد‬

‫ظهران اجنوب ‪ -‬حمد بن حطمان‬ ‫ي�سكن امواطن فريخ «ثاثيني»‬ ‫ي منزل من الطوب يعلوه ال�سفيح‪،‬‬ ‫�ساعده ي فر�سه اأهل احي من بقايا‬ ‫فر�ش م�سج ��د القري ��ة‪ ،‬لكونه املك‬ ‫وظيف ��ة اأو دخا مادي ��ا‪ ،‬ويعتمد على‬ ‫م�ساعدات اأهل اخر من احي‪ .‬وقد‬ ‫بن اأن منزله غر اآمن‪ ،‬وبدون �سرف‬ ‫�سح ��ي‪ ،‬وامطب ��خ ب ��ا ب ��اب‪ ،‬منوها‬ ‫اأن ل ��ه �ستة اأبناء‪ ،‬منه ��م اثنان (يا�سر‬ ‫وبندر) معاقان عقليا‪ ،‬ويخاف عليهما‬ ‫م ��ن احريق اأثناء طهوه للطعام على‬ ‫ااأر� ��ش بالط ��رق البدائي ��ة‪ ،‬ويق ��ول‬ ‫(فريخ) لل�سرق» طرقت اأبوابا كثرة‬ ‫لطلب العمل‪ ،‬ك ��ي اأح�سل على رزقي‬ ‫من ع ��رق جبين ��ي ولكي اأ�س ��د حاجة‬ ‫اأه ��ل بيت ��ي‪ ،‬اإا اأنن ��ي م اأج ��د عما‪،‬‬ ‫ومعاناتي تتفاقم يوما بعد يوم‪ ،‬واأنا‬ ‫م ��ازم للمن ��زل عل ��ى ال ��دوام لرعاية‬

‫ول ��دي امعاق ��ن»‪ ،‬مبين ��ا اأن ��ه تق ��دم‬ ‫بطلب لل�سم ��ان ااجتماع ��ي وقوبل‬ ‫بالرف� ��ش‪ ،‬حي ��ث اأخ ��روه اأن �س ّن ��ه‬ ‫�سغر‪ ،‬وا يعاي م ��ن حالة مر�سية‬ ‫ي�ستحق عليه ��ا ااإعانة‪ ،‬م�س ��را اإى‬ ‫اأنه ي�سعى اإى عاج ولديه امتخلفن‬ ‫عقلي ��ا واللذين اأهما من ��ذ �سغرهما‬ ‫نتيج ��ة ل�سع ��ف حالت ��ه امادي ��ة‪،‬‬ ‫واحتياجهما م�ساريف تفوق طاقته‪.‬‬ ‫م�سيف ��ا» ينفط ��ر قلبي عليهم ��ا يوما‬ ‫بع ��د يوم لعدم قدرت ��ي على عاجهما‬ ‫وتعليمهم ��ا اأو تهيئة ال�سكن امنا�سب‬ ‫لهم ��ا واإخوتهم ��ا»‪ .‬وق ��د توا�سل ��ت‬ ‫ال�س ��رق م ��ع ال�س� �وؤون ااجتماعي ��ة‬ ‫لا�ستف�سار عن حالة فريخ‪ ،‬حيث بن‬ ‫مدير ال�س� �وؤون التنفيذي ��ة اأنه م يتم‬ ‫ت�سجيله بال�سمان ااجتماعي‪ ،‬نظرا‬ ‫ل�سغر �س ّنه‪ ،‬وقد ح�سل العام اما�سي‬ ‫عل ��ى م�ساعدة مالي ��ة مقطوعة قدرها‬ ‫‪15000‬األف ريال‪.‬‬

‫طلعت حافظ‬

‫اأم ��واا تو�سع له ��ذه اخدم ��ة‪ ،‬وتوجد‬ ‫متابع ��ة ل� �اأداء تو�س ��ح م ��دى ج ��اح‬ ‫تل ��ك الرام ��ج‪ ،‬م�س ��را اإى اأن البن ��وك‬ ‫ال�سعودي ��ة رم ��ز للخدم ��ة ااجتماعية‪،‬‬ ‫وح ��ازت عل ��ى ع ��دة جوائ ��ز بام�ستوى‬ ‫امحل ��ي وال ��دوي‪ ،‬اجتهاداتهم امقدمة‬ ‫ي ام�سوؤولي ��ة ااجتماعي ��ة‪ .‬واأك ��د‬ ‫احاف ��ظ ع ��دم وجود عقب ��ات ي ااأمر‪،‬‬ ‫بل يوج ��د نوع م ��ن التحدي ��ات جميع‬ ‫من يقدم عل ��ى الرامج ااجتماعية‪ ،‬من‬ ‫القطاع اخا�ش ويتطلع جهة ت�سريعية‬

‫وتنظيمي ��ة وقانوني ��ة تر�س ��م خارط ��ة‬ ‫الطري ��ق اأعم ��ال ام�سوؤولي ��ة‪ ،‬لتف ��ادي‬ ‫اخل ��ط بين ��ه وب ��ن الواج ��ب الديني‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن ��ه ا يوج ��د مفه ��وم وا�س ��ح‬ ‫للم�سوؤولي ��ة ااجتماعي ��ة‪ ،‬ويحت ��اج‬ ‫ااأم ��ر اإى تن�سي ��ق اأك ��ر وتخطيط من‬ ‫ال ��وزارات‪ ،‬تاأت ��ي ي مقدمته ��ا وزارة‬ ‫ااقت�ساد والتخطيط ووزارة ال�سوؤون‬ ‫ااجتماعي ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى التخطيط مع‬ ‫اأمراء امناطق‪ ،‬عل ��ى حديد احتياجات‬ ‫امنطق ��ة ما ي�سهل عل ��ى القطاع اخا�ش‬ ‫اختيار الرنامج امنا�سب‪ ،‬وي�ساعد على‬ ‫حفيز القط ��اع اخا� ��ش ويجعله اأكر‬ ‫مفهومية للم�سوؤولية ااجتماعية‪.‬‬

‫احتياجات امجتمع‬

‫وتق ��ول ااإعامي ��ة اآم ��ال ر�سي ��د»‬ ‫مفه ��وم ام�سوؤولي ��ة ااجتماعي ��ة يعنى‬ ‫بتقدم اأه ��داف تتوافق م ��ع ال�سركات‪،‬‬ ‫وتغطية احتياج ��ات امجتمع‪ ،‬وتوجيه‬ ‫الكث ��ر م ��ن ال�س ��ركات اإى اخدم ��ة‬ ‫ااجتماعي ��ة‪ ،‬حي ��ث اأ�سبحت من �سمن‬ ‫امعاي ��ر الت ��ي ُتق ��ام عليها ال�س ��ركات‪،‬‬ ‫وم ��ن اأب ��رز ال�س ��ركات الت ��ي عن ��ت‬

‫بام�سوؤولية ااجتماعية اأرامكو‪ ،‬والبنك‬ ‫ااأهل ��ي‪ ،‬وجموعة دله الركة و�سركة‬ ‫عبداللطي ��ف جميل»‪ ،‬مبين ��ة اأن ااإعام‬ ‫اأ�سب ��ح يواك ��ب منطل ��ق ام�سوؤولي ��ة‬ ‫ااجتماعي ��ة‪ ،‬ما له م ��ن دور ي توجيه‬ ‫امجتمع وتوجيه اموؤ�س�سات للمجاات‬ ‫الت ��ي مك ��ن اأن يك ��ون له ��ا م�ساهم ��ات‬ ‫اإيجابي ��ة‪ .‬وت�سي ��ف» كمجتم ��ع متدين‬ ‫وم�سلم ا نف�سل بن امفهوم ااجتماعي‬ ‫وامبادئ والقي ��م ااإ�سامية‪ ،‬وينق�سنا‬ ‫االتزام بذلك عن قناعة‪ ،‬ولي�ش كفر�ش‬ ‫يجب تاأديته»‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت ر�سي ��د اأن غالبي ��ة‬ ‫اجامع ��ات ي الع ��ام الغربي ا تعطي‬ ‫�سه ��ادة تخرج اإا بع ��د اأن يكون الطالب‬ ‫قد قام بتطوع معن يخدم فيه امجتمع‪،‬‬ ‫حي ��ث يعط ��ي االت ��زام نوع م ��ن الدفع‬ ‫ام�ستم ��ر لل�س ��ركات لت ��وي التزاماتها‪،‬‬ ‫مبينا اأن ام�سوؤولية ااجتماعية تختلف‬ ‫من �سرك ��ة اأخرى‪ ،‬ومن اأجح الرامج‬ ‫واأحوجها للمجتمع هي برامج التدريب‬ ‫مختل ��ف القطاع ��ات‪ ،‬حي ��ث يحت ��اج‬ ‫امجتمع مزيد منها‪.‬‬

‫أطفال «صعوبات التعلم» يعانون اإحباط والمشكات النفسية‬ ‫اأو�سح ��ت اخت�سا�سي ��ة‬ ‫�سعوب ��ات التعل ��م �س ��ارة‬ ‫القحط ��اي‪ ،‬مايعاني ��ه اأطف ��ال‬ ‫ال�سعوب ��ات م ��ن اإحباط ��ات‬ ‫وم�سكات نف�سية‪ ،‬م�سددة على‬ ‫�سرورة اكت�ساف هذه احاات‬ ‫ي بدايته ��ا‪ ،‬ليتمك ��ن ااأب ��وان‬ ‫م ��ن التعاي� ��ش م ��ع م�سك ��ات‬ ‫اأبنائهم النمائي ��ة وااأكادمية‪،‬‬ ‫ولي�ستطيع ��وا ت�سحيحه ��ا ي‬ ‫اأق�سر مدة مكنة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت لل�سعوب ��ة‬ ‫الت ��ي يواجهه ��ا امخت�سن ي‬ ‫ت�سخي� ��ش ح ��اات �سعوب ��ات‬ ‫التعلم‪ ،‬فهم اأكر فئة مربكة ي‬ ‫الت�سخي�ش لتداخ ��ل اأعرا�سها‬ ‫م ��ع اأعرا� ��ش م�سك ��ات ح�سية‬ ‫اأو عقلية‪ ،‬موؤكدة على كونهم ا‬ ‫يتعلمون بالطرق امعتادة‪ ،‬وا‬ ‫ي�ستخدم ��ون ااأ�سلوب العادي‬ ‫ي تلقي امعلومات‪ ،‬و يف�سلون‬ ‫ي بع�ش امهارات ااأكادمية‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن برجته ��م الدماغي ��ة‬ ‫ختلفة‪ ،‬وا يعود ذلك م�سكات‬ ‫نف�سية اأو نق�ش ي ذكائهم‪ ،‬اأو‬ ‫لوجود اإعاقة ح�سية‪ ،‬اأو بيئية‪،‬‬ ‫اأوجه ��ل ااأم وع ��دم كفاي ��ة‬ ‫تعلمها‪ ،‬بل اأن �سعوبات التعلم‬ ‫ا حل لها‪ ،‬فهي قد تتح�سن لكنها‬ ‫ا تزول‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت القحط ��اي‬ ‫اأ�سب ��اب �سعوب ��ات التعل ��م‪،‬‬

‫من ال�شروري اكت�شاف حالة الأطفال مبكرا‬

‫مق�سم ��ة اإياها ما قب ��ل الوادة‪،‬‬ ‫كفرة الوح ��ام ونق�ش حم�ش‬ ‫الفولي ��ك عل ��ى اجن ��ن‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫يعت ��ر م ��ن ااأ�سب ��اب الب ��ارزة‬ ‫لاإ�سابة ب�سعوبات تعلم‪ ،‬وقد‬ ‫تكون مرتبطة بالوراثة‪.‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى خاط ��ر ق ��د‬ ‫ح ��دث اأثناء ال ��وادة‪ ،‬كنق�ش‬ ‫ااأك�سج ��ن‪ ،‬اأوع�س ��ر الوادة‪،‬‬ ‫اأو اأخط ��ار ما بعد الوادة‪ ،‬من‬ ‫�سق ��وط الطفل على راأ�س ��ه‪ ،‬اأو‬ ‫امت�سا� ��ش ج�سم ااأم امر�سعة‬ ‫للر�سا�ش اموجود ي «الكحل‬ ‫العرب ��ي»‪ ،‬واإي�سالها للطفل عن‬ ‫طريق احليب‪.‬‬ ‫وبين ��ت القحط ��اي اأن‬ ‫�سعوب ��ات التعل ��م النمائي ��ة‬ ‫ت�سم ��ل اانتب ��اه‪ ،‬والذاك ��رة‪،‬‬

‫وااإدراك‪ ،‬والتفك ��ر‪ ،‬واللغ ��ة‬ ‫ال�سفهية‪ ،‬اإ�سافة اإى �سعوبات‬ ‫التعل ��م ااأكادمي ��ة‪ ،‬كالقراءة‪،‬‬ ‫والكتابة‪ ،‬والتهجئة‪ ،‬وااإماء‪،‬‬ ‫واح�ساب‪ .‬م�س ��رة اإى تاأثر‬ ‫ال�سعوبات على اللغة امحكية‪،‬‬ ‫واللغ ��ة امكتوب ��ة‪ ،‬وامه ��ارات‬ ‫اح�سابية‪ ،‬والتفكر‪.‬‬ ‫منوه ��ة ب� �اأن اأعرا� ��ش‬ ‫�سعوب ��ات التعل ��م تتمث ��ل ي‬ ‫عجز الطفل عن فع ��ل اأي �سيء‬ ‫بالطريقة ال�سحيحة‪ ،‬و�سعوره‬ ‫باأنه غر جي ��د وغر حبوب‪،‬‬ ‫وي�سع ��ر بالتع ��ب وااإحب ��اط‬ ‫دائم ��ا‪ ،‬ف ��ا ي�ستطي ��ع تكوي ��ن‬ ‫�سداقات ب�سهولة‪ ،‬وي�سعر باأن‬ ‫عامه ختلف كلي ��ا عمن حوله‪،‬‬ ‫وحركته م�ستمرة دون تفكر‪.‬‬

‫وجدي الكردي‬

‫كان ل ��ي زمي ��ل ف ��ي المدر�ش ��ة الثانوي ��ة يحم ��ل ا�شم ًا ف ��ي غاية‬ ‫الغراب ��ة‪( :‬دا ْو دا ْو دا ْو)‪ .‬ولأنه كان �شر�ش ًا فارع ًا عري�ض المنكبين‬ ‫(�ش َلو َل ��خ)‪ ،‬وعاقت ��ه باللغ ��ة العربي ��ة (زي الزف ��ت)‪ ،‬كونه م ��ن قبيلة‬ ‫اإفريقي ��ة عريقة تعتز ب ُلغتها‪ ،‬لم يتجراأ اأحد ل�شوؤاله عن م�شدر ا�شمه‬ ‫اأو عاقته بموؤ�شر (داو جونز)‪.‬‬ ‫توكلّت على الله و�شاألته‪( :‬دا ْو يعني �شنو)؟!‬ ‫المحمرتين وقال‪ُ ( :‬م�ض عارف‪ ،‬عندكم‬ ‫األقى في وجهي بعينيه‬ ‫ّ‬ ‫بالعربي يعني �شنو)؟!‬ ‫ل ��م اأجد ل�شمه مقاب ًا في محفوظاتي من العربية‪ ،‬ففكّ رت ملي ًا‬ ‫ووج ��دت مقاب ��اً له في اللغة النوبية الت ��ي اأجيدها‪ ،‬فقلت فرح ًا كمن‬ ‫اأقن ��ع (ريما) بالك ��ف عن تاأبط (�ش ��ر) �شُ علة الأولمبي ��اد حفاظ ًا على‬ ‫و�ض‪،‬‬ ‫(ع ��دم) وح ��دة القاعدة في اليم ��ن‪ ،‬قلت‪( :‬داو بالنوبي ��ة يعني ُب ْ‬ ‫ا�ض يبو�ض الثاثي‪ ،‬بمعنى قُبلة)‪.‬‬ ‫فعل اأمر من َب َ‬ ‫ً‬ ‫فهم (داو) ن�شف ما قلت‪ ،‬و�شرب �شفحا عن البقية‪.‬‬ ‫دخ ��ل علينا معلّم اللغ ��ة العربية وكان متق ّعر ًا ثقياً‪ ،‬بداأ ح�شته‬ ‫و�ش ْك َب َج َ‬ ‫ودحج واأ ْب�شل‬ ‫وط ْه َبج واأف ْرج َ‬ ‫فاأ ْه َر َ�ض واأ ْع َد َ�ض وا�شت ْب َدج َ‬ ‫واأ ْم َ�ش ��ر و َل� � ْوذَج‪ ،‬حت ��ى كاد زميل ��ي (داو) اأن يتب ��راأ م ��ن ح�شيل ��ة‬ ‫المك�شرة التي بالكاد يتوا�شل بها مع رفاقه‪.‬‬ ‫عرب ّيته ّ‬ ‫قب ��ل اأن يفيق (داو) من هري�ش ��ة المعلّم‪ ،‬باغته الأخير ب�شوؤال‪:‬‬ ‫(اإنت اللّي قاعد هناك‪ ،‬ا�شمك اإيه)؟!‬ ‫انت�ش ��ب (داو) بقامت ��ه الفارعة‪ ،‬ت ّلف ��ت يمين ًا وي�ش ��ار ًا‪ ،‬ث ّم دلّى‬ ‫رقبته كاأنه ي�شتعين بي‪ ،‬ح ّدق في المعلّم ملي ًا واأجاب‪( :‬ا�شمي بو�شة‬ ‫كبيييرة)‪.‬‬ ‫ق ��د ل يك ��ون (داو) معني� � ًا بالح ��وار ال ��ذي ج ��رى بي ��ن اأمي ��ر‬ ‫الموؤمني ��ن عم ��ر ر�شي الله عن ��ه‪ ،‬والأب الذي ا�شتك ��ى له عقوق ابنه‬ ‫ال ��ذي تجا�شر و�شاأل ��ه الخطّ اب على طريقة‪( :‬ا�شمعن ��ا)‪ ،‬اأو لي�ض لي‬ ‫حقوق على اأبي الذي �شماني (جعران ًا)؟!‬ ‫بربك عزيزي الوالد‪ ،‬هل تتخير الأ�شماء لأولدك؟!‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫طقس بارد على شمال و شرق ووسط‬ ‫المملكة وأتربة في الغرب والجنوب‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫اختصاصية‪ :‬حالتهم تتحسن لكنها ا تزول‬

‫الدمام ‪ -‬حميدة اآل اأحمد‬

‫ومن اأسماء‬ ‫ما قتل‬

‫واأ�ساف ��ت القحطاي» من‬ ‫الطبيعي اأن مر ااآباء مراحل‬ ‫بع ��د ت�سخي�ش اأبنائه ��م‪ ،‬فتبداأ‬ ‫بااإنكار‪ ،‬ث ��م اللوم‪ ،‬والغ�سب‪،‬‬ ‫وال�سع ��ور بالذن ��ب‪ ،‬تليه ��ا‬ ‫العزل ��ة‪ ،‬وتنته ��ي بالتقب ��ل»‪،‬‬ ‫مو�سي ��ة الوالدي ��ن بالق ��راءة‬ ‫ام�ستم ��رة عن �سعوبات التعلم‬ ‫والتعرف عل ��ى اأ�س�ش التدريب‬ ‫والتعامل امتبعة لفهم ام�سكلة‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى التع ��رف عل ��ى‬ ‫نق ��اط الق ��وة وال�سع ��ف ل ��دى‬ ‫الطف ��ل بالت�سخي� ��ش من خال‬ ‫ااإخت�سا�سي ��ن اأو معلم ��ي‬ ‫�سعوبات التعلم‪ ،‬وعدم اخجل‬ ‫من ال�سوؤال عن اأي م�سطلحات‬ ‫اأو اأ�سماء غر مفهومة‪ ،‬م�سددة‬ ‫عل ��ى اأهمي ��ة اات�س ��ال الدائ ��م‬ ‫بامدر�س ��ة معرف ��ة م�ست ��وى‬ ‫الطفل‪.‬‬ ‫القحط ��اي‬ ‫واأب ��دت‬ ‫ارتياحه ��ا للتعمي ��م الذي �سدر‬ ‫اأخ ��را م ��ن وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م وال ��ذي ين� ��ش على‬ ‫اأهمية احت ��واء ذوي �سعوبات‬ ‫التعل ��م ي جمي ��ع امراح ��ل‬ ‫وخ�سو�سي ��ة‬ ‫الدرا�سي ��ة‬ ‫اختباراته ��م وواجباته ��م‪ ،‬ما‬ ‫يتنا�س ��ب م ��ع قدراته ��م‪ ،‬ك ��ون‬ ‫التعلي ��م م ��ن ح ��ق اجمي ��ع‪،‬‬ ‫موؤكدة اأن حافظة القطيف قد‬ ‫بداأت فعليا ي هذا التعميم‪ ،‬اإا‬ ‫اأن مدينت ��ي الدم ��ام واخر ما‬ ‫زالتا ي مرحلة التطبيق‪.‬‬

‫توقع ��ت الرئا�سة العامة لاأر�ساد وحماية البيئة اأن تكون ال�سماء‬ ‫غائم ��ة اإى غائمة جزئيا ب�سحب منخف�س ��ة ومتو�سطة تتخللها �سحب‬ ‫رعدي ��ة مط ��رة على منطق ��ة الريا� ��ش (ت�سم ��ل العا�سم ��ة ) وامنطقة‬ ‫ال�سرقية مع ن�ساط ي الرياح ال�سطحية وتدي ي الروؤية ااأفقية على‬ ‫امنطقة ال�سرقي ��ة والو�سطى وال�سمالية وتظه ��ر ال�سحب على امنطقة‬ ‫اجنوبي ��ة الغربية تتخللها �سح ��ب رعدية مطرة (الباح ��ة ‪ -‬ع�سر ‪-‬‬ ‫ج ��ازان ‪ -‬ج ��ران)‪ ،‬ي حن ي�ستمر ن�س ��اط الري ��اح ال�سطحية امثرة‬ ‫لاأترب ��ة والغب ��ار التي حد من م ��دى الروؤي ��ة ااأفقية عل ��ى اأجزاء من‬ ‫جنوب غرب امملكة وااأجزاء الواقعة بن منطقة مكة امكرمة وامدينة‬ ‫امنورة خا�س ًة الطرق ال�سريعة وااأماكن امفتوحة ما ي ذلك ااأجزاء‬ ‫اجنوبية ال�سرقية للمملكة‪ .‬ويبق ��ى الطق�ش باردا وميل اإى الرودة‬ ‫على مناطق �سمال و �سرق وو�سط امملكة خال الليل‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬

‫‪34‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬

‫‪33‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪35‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬


‫خمي�ش م�شيط‬ ‫�م�شاريع‬ ‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد(‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫بيادر‬

‫فساد المجالس‬ ‫(‪)2 1‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫ااأمان ��ة تب ��راأت منه ��ا ال�شم ��اء وااأر� ��س والجب ��ال وحمله ��ا‬ ‫ااإن�ش ��ان اإن ��ه كان ظلوم ًا جهو ًا‪ ،‬ثقافة المجال� ��س تدور هذه ااأيام‬ ‫ح ��ول "الف�شاد" ب�ش ��كل �شافر و�شاع النزيه ف ��ي بحر الخارجين‬ ‫ع ��ن نامو� ��س الحي ��اة‪ ،‬فهل نتفق عل ��ى مفهوم الف�ش ��اد؟ الف�شاد هو‬ ‫تحويل الحق باطاً‪ ،‬بل هو حرب على الله ور�شوله وتزيين تعاطيه‬ ‫وترويج ��ه بثياب خاقة ن�شتجير بالل ��ه‪ ،‬ا نهرب من واقعنا وعلينا‬ ‫ااعت ��راف اأو ًا بوجود الف�شاد ف ��ي بع�س الوزارات والموؤ�ش�شات‬ ‫وف ��ي كل ج ��زء من منظومة الحي ��اة اليومي ��ة‪ ،‬واإذا اعترفنا بوجود‬ ‫الداء ن�شتطيع بعدها البحث عن الدواء‪.‬‬ ‫ااإع ��ام �شري ��ك ف ��ي مراح ��ل الف�شاد عندم ��ا ُي�شهم ف ��ي ن�شر‬ ‫التبري ��ر ع ��ن الميزاني ��ات ويعت ��م على عق ��ود الباط ��ن وي�شكت عن‬ ‫الوائ ��م وال�شره ��ات والهداي ��ا والتذاك ��ر ال�شيفي ��ة والرح ��ات‬ ‫ال�شياحي ��ة‪ ،‬ت�ش ��وروا ااإع ��ام ذات ��ه وهو يب ��رر ب�ش ��كل �شاذج ما‬ ‫ح�ش ��ل لقا� ٍ��س ادع ��ى اأن «الج ��ن» تلب�ش ��ه ف ��ي المدين ��ة المن ��ورة‪،‬‬ ‫ال ��ذي لم يج ��د مخرج ًا من ك�ش ��ف تورطه �شوى قول ��ه باأنه تعر�س‬ ‫لل�شح ��ر‪ ،‬وف ��ي كارث ��ة ج ��دة يلع ��ب ااإع ��ام بالبي�ش ��ة والحجر مع‬ ‫اأ�شم ��اء المتورطين‪ ،‬وفي "الباحة" يبحث ��ون للقا�شي عن مخرج‪،‬‬ ‫وال�ش ��ور مع ه ��ذه الم�شاهد ا تنتهي‪ ،‬من هن ��ا يتغلغل الف�شاد في‬ ‫ج�شد الوطن لينحر منجزنا ومكت�شباتنا من الوريد اإلى الوريد‪.‬‬ ‫اإذا �ش ��ار ااإن�ش ��ان م ��ع النف� ��س ااأم ��ارة بال�ش ��وء فه ��ذا ه ��و‬ ‫الف�ش ��اد‪ ،‬واإذا حولن ��ا الفا�ش ��د اإلى "ذئ ��ب" والنزيه اإل ��ى "رخمة"‬ ‫فه ��ذ ه ��و ال�شعود اإلى الهاوية‪َ :‬‬ ‫"ظ َه َر ا ْلف ََ�شا ُد فِ ��ي ا ْل َب ِر َوا ْل َب ْحرِ بِ َما‬ ‫ا�س"‪ ،‬ن�شاأل الله اأا نكون ممن اإذَا َت َولَى َ�ش َعى فِ ي‬ ‫َك َ�ش َب ْت اأَ ْيدِ ي ال َن ِ‬ ‫ااْ أَ ْر ِ�س ِل ُيف ِْ�ش َد فِ ي َها‪ ..‬غد ًا نلتقي‪.‬‬

‫الشمري تحتفي بزواج بندر‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�شرق‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�شرق‬

‫�حتفت عائلة �ل�شمري‬ ‫ب � ��زو�ج �ب �ن �ه��ا ب��ن��در‪ ،‬على‬ ‫كرمة �إح��دى �لعائات من‬ ‫�منطقة �ل�شرقية‪ ،‬و�أق��ام��ت‬ ‫حفل ع�شاء ب�ه��ذه �منا�شبة‬ ‫ي �إحدى قاعات �لأفر�ح ي‬ ‫�لدمام‪.‬‬ ‫ت� �ب���ارك‬ ‫"�ل�شرق"‬ ‫ل�ل�ع��رو��ش��ن وت�ت�م�ن��ى لهما‬ ‫حياة زوجية �شعيدة‪.‬‬

‫�لتحق مدي ��ر �إد�رة �لعاق ��ات �لعامة‬ ‫و�لإع ��ام و�لناط ��ق �لإعام ��ي مديري ��ة‬ ‫�لدف ��اع �مدي بامنطق ��ة �ل�شرقي ��ة �لعقيد‬ ‫من�ش ��ور �لدو�ش ��ري ب ��دورة تدريبية ي‬ ‫مدينة �لريا�ش مدة ثاثة �أ�شهر وقد �شدر‬ ‫قر�ر مدير �لدفاع �مدي بامنطقة �ل�شرقية‬ ‫بتكلي ��ف �لعقي ��د حم ��د خل ��ف �لعجيمي العقيد من�شور الدو�شري‬ ‫مدي ��ر� لإد�رة �لعاق ��ات �لعام ��ة و�لإعام‬ ‫وتكلي ��ف �لعقي ��د عل ��ي �شعد �لقحط ��اي ناطق ��ا �إعاميا للدف ��اع �مدي‬ ‫بامنطقة�ل�شرقية‪.‬‬

‫�لأح�شاء ‪� -‬ل�شرق‬ ‫عاد رج ��ل �لأعمال حمد �خر�ش‪،‬‬ ‫من رحل ��ة �إى طاجك�شتان قابل خالها‬ ‫�ل�شفر �ل�شعودي �لدكتور بندر جميل‪.‬‬ ‫"�ل�شرق" حمد �لله على �شامة "�أبو‬ ‫هاي"‪ ..‬وعود ً� حميد ً�‪.‬‬

‫بندر ال�شمري‬

‫�لقطيف ‪� -‬ل�شرق‬ ‫�حتفل ��ت عائلة �لقطان ي حافظة �لقطي ��ف بزو�ج جليها ح�شن‬ ‫وزكي‪ ،‬وذلك ي حفل بهيج ح�شره �لأقارب و�لأ�شدقاء‪.‬‬ ‫"�ل�شرق" تهنئ �لعري�شن‪ ..‬وخال�ش �أمنياتنا لهما بالتوفيق‪.‬‬

‫�حتفلت عائلة �لثوين ��ي ي �لأح�شاء بزفاف جليها ح�شن وعبد�لله �بني‬ ‫حم ��د �لثوين ��ي‪ ،‬عل ��ى كرمة �ح ��اج ح�شن �لعا�ش ��ور‪ ،‬وكرمة �ح ��اج خليل‬ ‫�لناجم‪ ،‬و�شط ح�شور �لأهل و�لأ�شدقاء لتقدم �لتهاي و�لتريكات للعري�شن‪.‬‬ ‫"�ل�شرق" تبارك لهما‪ ..‬وجل �أمنياتنا لهما بحياة زوجية �شعيدة‪.‬‬

‫ح�شن وزكي اأثناء ااحتفال‬

‫العري�شان ح�شن وعبدالله‬

‫مسرات الزقعان‬ ‫�حتفل ��ت عائل ��ة �لزقع ��ان ي‬ ‫بلدة �لف�شول ي �لأح�شاء‪ ،‬بزو�ج‬ ‫جله ��ا يو�ش ��ف �أحم ��د �لزقع ��ان‪،‬‬ ‫على كرم ��ة �إبر�هي ��م �حميد‪ ،‬ي‬

‫يتلق ��ى �لزمي ��ل ي �شحيف ��ة‬ ‫"�لريا�شية" وع�شو جنة �منتخبات ي‬ ‫�حاد كرة �لطاولة‪ ،‬وع�شو جل�ش �إد�رة‬ ‫ن ��ادي �لعيون جا�شم ب ��ن �أحمد �جا�شم‪،‬‬ ‫�لتهاي و�لتريكات منا�شبة �أول حفيد‬ ‫الزميل جا�شم اجا�شم‬ ‫ل ��ه‪� ،‬ل ��ذي رزق ب ��ه جل ��ه �لأك ��ر �أحمد‪،‬‬ ‫و�شماه جا�شم‪.‬‬ ‫"�ل�ش ��رق" تب ��ارك للجا�شم ون�شاأل �لل ��ه �أن يجعله �لله من مو�ليد‬ ‫�ل�شعادة ويقر به �أعن و�لديه‪.‬‬

‫ترقية الخالدي إلى المرتبة الحادية عشرة‬

‫حفل بهي ��ج �أقيم ي �إح ��دى قاعات‬ ‫�لحتف ��الت بالأح�ش ��اء و�ش ��ط‬ ‫ح�ش ��ور كبر من �لأه ��ل و�لأقارب‬ ‫و�لأ�شدق ��اء‪�" .‬ل�ش ��رق" تب ��ارك‬ ‫للعرو�ش ��ن وتتمن ��ى لهم ��ا حي ��اة‬ ‫�شعيدة وبالتوفيق‪.‬‬

‫العري�س و�شقيقه عادل يحيطان بوالدهما واإى جواره والد العرو�س‬

‫كرم ��ت غرف ��ة �لأح�ش ��اء‬ ‫وجامع ��ة �مل ��ك في�ش ��ل‬ ‫محافظ ��ة �لأح�ش ��اء‪ ،‬مدي ��ر‬ ‫ع ��ام �لإد�رة �لعامة للعمليات‬ ‫�لريدي ��ة موؤ�ش�ش ��ة �لري ��د‬ ‫�ل�شع ��ودي �مهند�ش ماجد بن‬ ‫حمد بن عنز�ن‪ ،‬وذلك نظر‬ ‫م�شاركت ��ه �لفعال ��ة و�ممي ��زة‬ ‫ي ج ��ارب �حكومة �متنقلة‬ ‫�لأوى �لت ��ي ��شت�شافته ��ا‬ ‫حافظة �لأح�شاء‪.‬‬

‫�نتقل ��ت �إى رحمة �لله خالة �لزميل ��ة �محررة ي «�ل�شرق» �شحر‬ ‫�أبو�شاهن‪ ،‬مرم بنت �أحمد �أبو�شاهن‪ ،‬عن عمر يناهز �لأربعن �شنة‪،‬‬ ‫بعد يومن من ت�شخي�ش �إ�شابتها بورم �شرطاي ي �لدماغ‪ ،‬ويتقبل‬ ‫�لع ��ز�ء ي جل�ش �لزين ببلدة �لبدي ��ح‪ ،‬و�لن�شاء ي جل�ش �لغزوي‬ ‫ي ح ��ي �لنا�ش ��رة بالقطي ��ف‪�« .‬ل�شرق» تق ��دم �أح ّر �لتع ��ازي و�أ�شدق‬ ‫�مو��ش ��اة لأبو�شاهن‪� ،‬شائل ��ن �لله �أن يتغمد �لفقي ��دة بو��شع رحمته‬ ‫ويلهم �أبناءها وزوجها �ل�شر و�ل�شلو�ن‪� ،‬إنا لله و�إنا �إليه ر�جعون‪.‬‬

‫�لأح�شاء ‪� -‬ل�شرق‬

‫عقد عبد�لله خالد �لدر�ج‪ ،‬قر�نه على‬ ‫كرمة �شالح علي بوعبيد‪ ،‬و�شط ح�شور‬ ‫�لأقارب و�لأ�شدق ��اء �مهنئن‪�" .‬ل�شرق"‬ ‫تبارك للدر�ج وتتمنى له كل �لتوفيق ي‬ ‫حياتة �مقبلة‪.‬‬

‫عبدالله خالد الدراج‬

‫التهاني للشيبة‬

‫الزماء اح�شور ي جل�س الدو�شري‬

‫�لأح�شاء ‪� -‬ل�شرق‬

‫عقد �ل�شاب مرت��شى ع�لي �ل�ش�ي�بة‪ ،‬ق�ر�نه‬ ‫ع�لى ك�رمة �حاج ح�شن بن حمد �مق�رن‪،‬‬ ‫وتلقى �ل�شيبة �لع�ديد من �لتهاي و�لتريكات‬ ‫من �أهاي �مدينة وجميع �معارف‪�" .‬ل�شرق"‬ ‫تهنئ �ل�شيبة‪� ،‬شائلن �لله لهما دو�م �لتوفيق‬ ‫و�ل�شعادة‪.‬‬

‫مرت�شى علي �شيبة‬

‫حسين الموسى يحتفل بزفافه‬ ‫اأحمد الهال‬

‫حفر �لباطن ‪� -‬ل�شرق‬

‫حظة تكرم بن عنزان‬

‫مدير امدر�شة وامعلمون والطاب اأمام اللوحات الفائزة‬

‫عقد قران «الدراج»‬

‫هناأ رئي� ��ش بلدية حافظة �لقطيف‬ ‫�مهند�ش خالد بن علي �لدو�شري‪ ،‬حمد‬ ‫�ل ��ذر�ع �خال ��دي‪ ،‬منا�شب ��ة �ش ��دور‬ ‫ق ��ر�ر وزير �ل�ش� �وؤون �لبلدي ��ة و�لقروية‬ ‫�لأم ��ر �لدكت ��ور من�شور ب ��ن متعب بن‬ ‫حمد اخالدي‬ ‫عبد�لعزيز‪ ،‬برقيته للمرتبة �ل�‪� 11‬شائا‬ ‫�لله �أن يدم عليه �لتوفيق ومزيد ً� من �لنجاح ي خدمة �لوطن‪.‬‬

‫�لأح�شاء ‪� -‬ل�شرق‬

‫�أقامت مدر�شة �لإمام �لرمذي �لبتد�ئية بامرز معر�شا لأعمال �لطاب‬ ‫بعن ��و�ن "ل للتدخن"‪ ،‬و�شارك فيه �لطاب بر�شوماتهم لآثار �لتدخن‪ ،‬وقدم‬ ‫مدير �إد�رة �مدر�شة نبيل �ل�شهاب‪ ،‬و�مر�شد �لطابي �شاح �مو�شى‪ ،‬و�م�شرف‬ ‫عبد�لل ��ه �ل�شقر‪ ،‬جو�ئز للفائزين باأف�شل ر�شم ��ة‪ ،‬وهم عبد�لرحمن ح�شنن‪،‬��� ‫و�شعود �لفرحان‪ ،‬وعبد�لله �ل�شقر‪ ،‬وحمد �خالدي‪ ،‬وعبد�لرحمن �لغامدي‪،‬‬ ‫وحم ��د �لعمر‪ ،‬و�شلمان �لع�شي ��ل‪ ،‬وحمد �خالدي‪ ،‬ومعت ��ز �أحمد‪ ،‬وموؤيد‬ ‫فتحي‪ ،‬و�أحمد عبا�ش‪� ،‬أحمد وحمد �ل�شو�كر‪ ،‬وعبد �لعزيز �ل�شهاب‪.‬‬ ‫و�ألق ��ى �معل ��م �أحم ��د �لغوين ��م دورة عن "مه ��ارة �ل�شتم ��اع" للطاب‪،‬‬ ‫وتابعها مثل �لإد�رة �لوكيل عبد�لروؤوف بو عبيد‪.‬‬

‫�لقطيف ‪� -‬ل�شرق‬

‫�لقطيف ‪� -‬ل�شرق‬

‫غرفة اأحساء وجامعة الفيصل‬ ‫تكرمان المهندس بن عنزان‬ ‫ّ‬

‫�لأح�شاء ‪ -‬عي�شى �لعليان‬

‫مريم أبوشاهين في ذمة اه‬

‫�خر ‪� -‬ل�شرق‬ ‫�أق ��ام م�شاعد مدي ��ر �شركة درة‬ ‫�ل ��و�دي بامنطقة �ل�شرقي ��ة "�شنر‬ ‫بوين ��ت" عبد�لرحم ��ن �لدو�ش ��ري‪،‬‬ ‫ع�ش ��ا ًء خا�ش� � ًا ي منزل ��ه لزمائ ��ه‪،‬‬ ‫وح�ش ��ر �حف ��ل مفت� ��ش �شرك ��ة‬ ‫�لأبح ��اث �ل�شعودية ف� �وؤ�د �لر��شد‪،‬‬ ‫وم�شرف �لتوزيع بالريد �ل�شعودي‬ ‫ي �خر �أحمد �لهال‪ ،‬ومدير �شتي‬ ‫ماك� ��ش بالقطيف عل ��ي �آل م�شحي‪،‬‬ ‫ومث ��ل �لعاقات �لعام ��ة ب�شحيفة‬ ‫"�ل�شرق" ح�شن �محمد علي‪.‬‬

‫ابتدائية اإمام الترمذي تعقد‬ ‫مسابقة رسم لمحاربة التدخين‬

‫في ذمة اه‬

‫خاص ًا لزمائه‬ ‫الدوسري يقيم‬ ‫عشاء ّ‬ ‫ً‬

‫أول حفيد للزميل الجاسم‬ ‫�لأح�شاء ‪� -‬ل�شرق‬

‫الثويني تحتفل بزفاف نجليها‬ ‫�لأح�شاء ‪� -‬ل�شرق‬

‫�لأح�شاء ‪� -‬ل�شرق‬

‫حمد اخر�س‬

‫العري�س يتو�شط والده وعمه‬

‫القطان تزف «حسين» و «زكي»‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الخرس يعود من طاجكستان‬

‫العقيد الدوسري يلتحق‬ ‫بدورة تدريبية في الرياض‬

‫عبدالرحمن الدو�شري‬

‫علي اآل م�شحي‬

‫عائلة العنزي تحتفي بابنيها في حفر الباطن‬

‫�حتفلت ع��ائ�ل��ة �لعنزي‬ ‫ب � ��زف � ��اف �ب� �ن� �ي� �ه ��ا ���ش��ام��ي‬ ‫وع �ب��د�ل �ع��زي��ز‪ ،‬ع �ل��ى ك��رم��ة‬ ‫ب�ن�ي��ان وغ��رب��ي �ل �ع �ن��زي‪ ،‬ي‬ ‫ق��اع��ة �ل �ن��ا� �ش��ر ل��اح �ت �ف��الت‬ ‫محافظة حفر �لباطن‪ ،‬و�شط‬ ‫ح �� �ش��ور ل�ف�ي��ف م��ن �لأق� ��ارب‬ ‫و�لأ� �ش��دق��اء‪�" ،‬ل�شرق تبارك‬ ‫لعائلة �لعري�شن وتتمنى لهما‬ ‫حياة �شعيدة هانئة‪.‬‬

‫العري�شان مع والديهما‬

‫�لأح�شاء ‪� -‬ل�شرق‬ ‫�حتفل ح�شن بن حمد �مو�شى‪ ،‬بزو�جه من كرمة نا�شر بن عبد‬ ‫�لل ��ه �لريكي‪ ،‬ي حفل بهيج ح�شره ح�شد كبر م ��ن �لأهل و�مهنئن‪،‬‬ ‫�لذين باركو� له باحياة �لزوجية �ل�شعيدة‪�" .‬ل�شرق" تبارك له وتتمنى‬ ‫لهما كل �لتوفيق‪.‬‬

‫العري�س مع والده و�شقيقه ااأكر جا�شم مع ابنه‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬117) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬7 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

25 ‫ ﻣﻦ ﺇﺟﻤﺎﻟﻲ‬%15 ‫ﺃﻛﺪ ﺃﻧﻬﺎ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫ﻣﺼﺎﺭﻳﻒ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬

‫ﻓﻨﺠﺎن ﻗﻬﻮة‬

:| ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺍﻟﻴﻮﺳﻒ ﻟـ‬ «‫ﺇﻳﺮﺍﺩﺍﺕ »ﺇﻧﺴﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﺜﺎﺑﺘﺔ ﺗﺼﻞ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ‬15 ‫ﺇﻟﻰ‬

‫ﻣﺮﻳﻢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬                                                                                                                                                 :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬ maryem@alsharq.net.sa



‫ﺗﺪﺷﻴﻦ »ﺇﻧﺴﺎﻥ‬ ‫ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ« ﻣﻄﻠﻊ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﻧﻬﺪﻑ ﺇﻟﻰ‬ % 50 ‫ﺗﻮﻓﻴﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺼﺎﺭﻳﻒ‬ ‫ﺍﻟﺠﻤﻴﻌﺔ ﻋﺒﺮ ﺭﻳﻊ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻮﻗﻔﻴﺔ‬ «‫ﺷﻌﺎﺭ »ﺇﻧﺴﺎﻥ‬ ‫ﻳﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﻧﺒﻞ‬ ‫ﺭﺳﺎﻟﺘﻬﺎ ﻭﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ‬

                                 •                         "       "                                 •      ""                                                ""                             15      %15                        %50     

                   •                                                                                         •                                                                                             •                         

                                                                                      ""                                                                

  ""     2011  "" ""  %1515                •         1 150                 2           3                  •                      



             •  ""   ���                                     ""                              ""    ""

 •  ""                                                                              1419622                      11                                ""                                                                     


‫ابنتي جريئة وتضرب إخوتها في المنزل لكنها خجولة مع اآخرين‬

‫أسرية‬ ‫زاوي�� � ��ة ي��وم�ي��ة‬ ‫تقدم ا�صت�صارات‬ ‫اأ� �ص��ري��ة ل�ل�ق� ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�صت�صار‬ ‫الأ�صري الدكتور‬ ‫غازي ال�صمري‬

‫�بنتي عمرها �ست �سن ��و�ت‪ ،‬وهي ي �لبيت جريئة‬ ‫مع �إخوتها‪ ،‬وترد عليهم �ل�سربات‪ ،‬ولكن ي �مدر�سة �أو‬ ‫عند �جر�ن فهي خجولة �أو خائفة‪ ،‬ول ت�سمع لها �سوتًا‪،‬‬ ‫حت ��ى �إنه ��ا ل ت ��رد على م ��ن ي�سربه ��ا‪ ،‬وتق ��ف ول حرك‬ ‫�ساك ًن ��ا‪ ،‬ولك ��ن مع �لأهل عل ��ى �لنقي�ض ما ًم ��ا‪ ،‬يقول ي‬ ‫�لبع� ��ض �إي حوت �سخ�سيتها ب�سبب �سر�خي �متكرر‬ ‫وع�سبيت ��ي‪ ،‬فاأنا �أخ�س ��ى من ه ��ذ�‪ ،‬و�إذ� كان �لأمر كذلك‬ ‫فكيف �ل�سبيل �إى تقوية �سخ�سيتها‪ ،‬و�لدفاع عن نف�سها‬

‫د‪ .‬غازي �ل�سمري‬

‫�أر�سدوي ماأجورين‪.‬‬ ‫ اأختي الكرمة‪ ،‬وفقنا الله واإياك لكل خر‪،‬‬‫وهدانا لأح�صن الأخاق‪ ..‬عليك اأن تعلمي اأن هذه‬ ‫احالة طبيعية وغر باعثة على القلق‪ ،‬فالأ�صل اأن‬ ‫يكون الطفل اأكر انفتاحً ا عل ��ى اإخوته ووالديه‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب�صبب امعاي�ص ��ة وانتفاء اح ��رج‪ ..‬وامهم‬ ‫ي مث ��ل هذه امرحلة ه ��و حاول ��ة اإر�صادها اإى‬ ‫ال�صل ��وك ال�صحيح‪ ،‬دون توجيه ��ات اإى ال�صلوك‬

‫النتقال للمرحلة الأخرى دون اإفراط اأو تفريط‪..‬‬ ‫وعل ��ى كل ل داع ��ي للقل ��ق فاحي ��اء الزائ ��د الذي‬ ‫تعاي منه الفت ��اة لي�س بالأمر ام�صتغرب ي مثل‬ ‫هذا ال�صن‪ .‬وهو �صرعان ما ياأخذ ي التا�صي بعد‬ ‫الحت ��كاك بالطالبات ي ال�صن ��ة الثانية والثالثة‬ ‫م ��ن التعلي ��م البتدائي‪ ..‬واإن كان ��ت احالة حادة‬ ‫فيح�صن مقابلة طبيب خت�س للنظر ي الأ�صباب‬ ‫وو�صف العاج امنا�صب‪..‬‬

‫ح�صول اعتداء اأحد الأطفال على ابنتك‪ .‬اأما ق�صية‬ ‫ال�صراخ على الأطفال واإ�صكاتهم ومعاملتهم بعنف‬ ‫زائد فه ��ذه الأ�صالي ��ب غر مقبول ��ة‪ ،‬وم تكن من‬ ‫هدي نبينا �صل ��ى الله عليه و�صلم‪ ،‬فالأوى الرفق‬ ‫واللن والتوجيه اله ��ادف وي الوقت امنا�صب‪..‬‬ ‫فالتوجيه النبوي وا�صح ي مثل هذا ال�صن يكون‬ ‫الأم ��ر‪ ،‬والفائدة م ��ن ذلك هي التعلي ��م والتوجيه‬ ‫حتى اإذا ما ا�صتقر الأمر ي العقل‪ ،‬وامخيلة يكون‬

‫الع ��دواي وال ��ذي كثرًا م ��ا نرب ��ي اأبناءنا عليه!‬ ‫وه ��و �صلوك ي غاية اخط ��ورة‪ ،‬ول يفيد الطفل‬ ‫�صي ًئا‪ .‬ب ��ل الأ�صل اأن يعوَد الطف ��ل على الكف عن‬ ‫الظل ��م‪ ،‬والعتداء على الآخرين‪ ،‬ي نف�س الوقت‬ ‫الذي ينبه فيه اإى اأن له احق اأن يدافع عن نف�صه‬ ‫ي حال ��ة اعتداء الآخرين‪ ،‬ولك ��ن يجب اأن يكون‬ ‫مث ��ل ه ��ذا الإر�ص ��اد ي ح ��ال ال�صك ��ون واعتدال‬ ‫ام ��زاج‪ ،‬ل اأن يك ��ون وقت ث ��وران العاطفة ب�صبب‬

‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�سوم �أطفالكم وخطوطكم على‪consult@alsharq.net.sa :‬‬

‫بتطبيق هذ� �لنظام‪ ،‬فهل هناك من خاطر‬ ‫من �تباعه؟‬ ‫(�لهنوف ‪ -‬جدة)‬ ‫ ل م ��ان ��ع م� ��ن ات � �ب� ��اع ن �ظ��ام‬‫امياكروبايوتك من بن فينة واأخرى‬ ‫لتنظيف اج���ص��م وتخفيف ال�ع��بء‬ ‫عليه‪ ،‬وي كل الأح��وال مكن تناول‬ ‫الوجبات العادية ما ينا�صب حالتك‬ ‫ال�صحية واج�صدية‪.‬‬

‫متنا�صبا‪ ،‬ف�ك��ل م��ا عليك ه��و جنب‬ ‫الأط �ع �م��ة ام �ح �ت��وي��ة ع �ل��ى ال��ده��ون‬ ‫وال �ك��ول �ي �� �ص �ت��رول ال � �ع� ��اي‪ ،‬مثل‬ ‫الكبدة وال�ك��اوي واللحوم الغليظة‬ ‫وال �� �ص �ح��وم‪ ،‬واح �ل �ي��ب ومنتجاته‬ ‫كاملة الد�صم‪ ،‬واحلويات ام�صنعة من‬ ‫الدهون والبي�س والروبيان والتونة‬ ‫وال���ص��ردي��ن‪ ،‬وا�صتبدالها بالأطعمة‬ ‫القليلة اأو اخالية من ال��ده��ون‪ ،‬كما‬ ‫اأن�صحك ممار�صة ال��ري��ا��ص��ة التي‬ ‫ت���ص��اع��د ك �ث��ر ًا ي تخفي�س ن�صبة‬ ‫الدهون ي الدم‪.‬‬

‫ارتفاع دهون الدم‬

‫الفاكهة وتقويم اأسنان‬

‫تغذية‬

‫القهوة للمرضع‬ ‫هل �سحيح �أن �سرب �م��ر�أة �مر�سع‬ ‫�ل�ساي‪� ،‬أو �لقهوة‪ ،‬يوؤثر ي طفلها �لر�سيع؟‬ ‫(نورة ‪� -‬لريا�ض)‬ ‫ ي�صتح�صن جنب امنبهات اأثناء‬‫فرة الر�صاعة‪ ،‬واإن كان ولب��د فمن‬ ‫امفر�س األ تزيد الكمية عن كوبن‬ ‫�صغرين ي اليوم وي اأوقات بعيدة‬ ‫عن فرة الر�صاعة‪ ،‬ومكن تناول اماء‬ ‫بكرة بعد تناول ال�صاي والقهوة‪.‬‬

‫�أع��اي من �رتفاع ن�سبة �لدهون ي‬ ‫�ل��دم‪ ،‬رغ��م �أنني ل�ست �سمينة‪ ،‬ون�سحني‬ ‫�لطبيب ب��ات�ب��اع حمية غ��ذ�ئ�ي��ة‪ ،‬فهل فع ًا‬ ‫�أحتاج �إى حمية غذ�ئية رغم عدم �سمنتي؟‬ ‫( رويدة حمد ‪� -‬لدمام)‬ ‫‪ -‬ي ح�� � � ��ال ك�� � � ��ان وزن � � ��ك‬

‫نظام «الماكروبيوتك»‬

‫ن�سحتني ��س��دي�ق�ت��ي ب��ات �ب��اع ن�ظ��ام‬ ‫غذ�ئي يطلق عليه ��سم "�ماكروبيوتك‪ ،‬حيث‬ ‫تقول �إنه نظام غذ�ئي �سحي ومفيد للج�سم‪،‬‬ ‫فاتفقنا �أنا وجموعة من �ل�سديقات �أن نبد�أ‬

‫طلب مني طبيب تقوم �لأ�سنان عدم‬ ‫ت�ن��اول �خ���س��رو�ت و�لفاكهة ط��و�ل فرة‬ ‫تقوم �لأ�سنان‪ ،‬فهل عدم تناوي للخ�سار‬ ‫و�لفاكهة طو���ل هذه �مدة خطر على �سحتي؟‬ ‫( حمد �سالح ‪� -‬لظهر�ن)‬ ‫‪ -‬م��ك��ن��ك ت�� �ن� ��اول ال� �ف ��واك ��ه‬

‫قانونية‬

‫معاش اأب المتوفى‬

‫مت ��زوج وت ��وي و�ل ��ده �ل ��ذي كان موظفا‬ ‫مدنيا‪ ،‬فهل ي�ستحق �لبن معا�ض و�لده؟ (�أحمد‬ ‫ �لريا�ض)‬‫ اإذا كان هذا البن م يبلغ الع�صرين‬‫عام ��ا‪ ،‬فاإن ��ه ي�صتح ��ق معا� ��س وال ��ده‪ ،‬و‬ ‫ي�صتحقه اأي�صا اإذا بلغ من العمر ‪26‬عاما‪،‬‬ ‫وكان يوا�ص ��ل درا�صت ��ه‪ ،‬اأم ��ا اإذا كان هذا‬ ‫الب ��ن موظف ��ا حكومي ��ا راتب ��ه ي�ص ��اوي‬ ‫امعا�س اأو اأكرمنه‪ ،‬فاإنه ل ي�صتحقه‪.‬‬

‫ريدة �حبيب‬

‫واخ�صار ب�صكل اآخ��ر‪ ،‬ك �اأن تتناول‬ ‫�صوربة اخ�صار وع�صر الفواكه‪،‬‬ ‫اأو اأن تقطعها قطعا �صغرة ولينة‪،‬‬ ‫وجنب القا�صية منها‪ ،‬وعدم تناولهما‬ ‫يوؤثر حتم ًا على ال�صحة حرمانك من‬ ‫عنا�صر غذائية مهمة‪.‬‬

‫عجز بسبب حادث‬

‫موظف م توظيف ��ه ي وز�ره مدنية وبعد‬ ‫�سهرين من �لوظيفة �نتهت خدمته ب�سبب حادث‬ ‫�سبب له عجز�‪ ،‬فهل ي�ستحق �معا�ض ؟‬ ‫( م�ساري ‪� -‬لطائف)‬

‫(اخت�صا�صيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫حالتي النفسية سيئة‬

‫�لدكتور حام �لغامدي‬

‫بالتق�ص ��ر‪ .‬اأن�صحك ب� �األ تلحي عليه‬ ‫كث ��ر ًا ي طل ��ب الذه ��اب اإى الأه ��ل‬ ‫واتركيه يقرر م ��دى اأهمية ذهابك اإى‬ ‫اأهل ��ك هذه الف ��رة‪ ،‬كم ��ا واأن�صحك اأن‬ ‫تتابعي م ��ع طبيبة متخ�ص�صة تعطيك‬ ‫بع� ��س العاج ��ات الت ��ي تخف ��ف م ��ن‬ ‫الأعرا�س التي تعانن منها ‪.‬‬ ‫(ام�صت�صارالنف�صي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫‪-‬‬

‫اكتشفت أن ابني يدخن‬

‫زاوية يومية يقدمها‬ ‫ام�صت�صارالأ�صري‬ ‫‪ ،‬خبر حليل‬ ‫ال�صخ�صية من خال‬ ‫«خط اليد» جزاء‬ ‫امطري‬

‫�كت�سفت �أن �بني �لبالغ من �لعمر ‪ 13‬عاما يدخن‪ ،‬وعندما علم و�لده بذلك قام معاقبته‬ ‫و�سرب ��ه �سرب ��ا مرحا‪ ،‬فوعد ب ��رك �لتدخن‪� ،‬إل �أنه عاد له م ��رة �أخرى و�كت�سفت ذلك �سدفة‬ ‫و�أنا حائرة ماذ� �أفعل؟ فلو علم و�لده بعودته للتدخن �سيعاقبه ب�سدة‪ ( ..‬نورة �ل�سعد ‪� -‬لدمام)‬ ‫ ابن ��ك م ��ر مرحلة عمرية حتاج اإى قدر كبر م ��ن ح�صن التعامل والتوجيه‬‫الرب ��وي الإيجاب ��ي ال ��ذي يعتمد على منه ��ج احوار واله ��دوء‪ ،‬ومراع ��اة البعد عن‬ ‫اأ�صاليب ال�صرب والتهديد وال�صراخ وال�صطدام امبا�صر‪ ،‬اإ�صافة اإى اأن عليك التقرب‬ ‫منه ومعرفة ما يدفعه للتدخن‪ ،‬وهناك طرق وتقنيات ت�صاعده على التخل�س من هذه‬ ‫الآفة‪ ،‬موجودة ي العيادات امتخ�ص�صة‪ ،‬اإى جانب ا�صتخدام تقنية العاج باحرية‬ ‫النف�صية ومكن تطبيقها ب�صهولة بعد تعلمها من �صخ�س خت�س ي احرية النف�صية‪.‬‬

‫جز�ء �مطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫‪ – 1‬من مكونات البي�صة – حزن – مدينة اأمانية‬ ‫‪ – 2‬معدن مطاوع �صهل ال�صبك من اأقدم الفلزات امكت�صفة ‪-‬‬ ‫قطعة من احديد يطرق عليها احديد ال�صاخن لت�صكيله‬ ‫‪ – 3‬اأعطيتها در�ص ًا‬ ‫‪ – 4‬يتناولون الطعام ‪ -‬وبّخ‬ ‫‪ – 5‬دخل – الأثر الناجم عن ال�صرب (معكو�صة)‬ ‫‪ – 6‬ري – �صره وكثر الطعام‬ ‫‪� – 7‬صفرهم – حيوان �صخم‬ ‫‪ – 8‬للتف�صر – اأتوله واأجد له ح ًا‬ ‫‪� – 9‬صهر ميادي ‪ِ -‬مهن‬ ‫‪ – 10‬كاتبة �صعودية ي �صحيفة الريا�س واأ�صتاذة تاريخ امراأة‬ ‫ي جامعة املك �صعود‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫�إذ� �رتك ��ب �موظ ��ف خالفة ي جهة غر‬ ‫�لتي يعمل بها فما هو �لإجر�ء؟ (ح�سناء ‪ -‬جدة)‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬ ‫يحب اخر وي�صعر ب�صعادة ي فعله‬ ‫واجانب الإماي لديه متاز‪ ،‬فاقد حنان‬ ‫الوالدي ��ن‪ ،‬يبحث عن ال�صتق ��رار و الأمان‬ ‫الأ�صري‪ ،‬ل يحب البوح باأ�صرار امنزل وما‬ ‫يدور بداخله‪ ،‬ول يرغب بالزيارات امنزلية‬ ‫والعائلية‪ ،‬لديه نظرة حرجة للحياة‪ ،‬يحب‬ ‫احياة وال�صفر اإل اأنه اأحيانا ي�صعر بالكاآبة‬ ‫ول ملك الو�صيلة للتحرك ي هذا اجانب‪.‬‬

‫ر�سم علي‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫‪2‬‬

‫ يح ��ال اموظ ��ف اإى هيئ ��ة الرقابه‬‫والتحقي ��ق ي حال ارتكاب ��ه خالفة ي‬ ‫جه ��ة غر اجهة التي يعمل بها‪ ،‬فاإذا راأت‬ ‫الهيئ ��ة اأن الأفع ��ال امن�صوب ��ة اإى امته ��م‬ ‫ت�صتوجب توقي ��ع العقوب ��ة عليه‪ ،‬حيل‬ ‫الدعوى اإى جل�س التاأديب‪.‬‬ ‫(ام�صت�صار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫‪9‬‬

‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬ماركة �صيارات اأمانية – والدته‬ ‫‪� – 2‬صد خطاأ (معكو�صة) – بلدة �صعودية �صمالية‬ ‫حدودية مع الأردن‬ ‫‪ – 3‬الن�صال – جدها ي (ورد)‬ ‫أمل�س ‪ -‬يقنطن‬ ‫‪ – 4‬اأجعل امعدن ا َ‬ ‫‪ – 5‬جتمعون (معكو�صة)‬ ‫‪ – 6‬ارتكز – �صوت احمام‬ ‫‪� – 7‬صمر منف�صل للغائب (معكو�صة) – خيّم‬ ‫(بالإجليزية)‬ ‫‪ – 8‬حلولك وخياراتك الأخرى – حجر الطاحون‬ ‫‪ – 9‬للندبة – �صرنا وده (مبعرة)‬ ‫‪ – 10‬ن�صرق – عقل – حرف ج ّر‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ي درج ��ة احرارة‪ .‬ومك ��ن الوقاية‬ ‫من ��ه بتهوي ��ة ال�صف ��وف ي امدار�س‬ ‫والأماكن امزدحم ��ة ب�صكل جيد حتى‬ ‫ي اأي ��ام الرد‪ ،‬لتقلي ��ل فر�صة انتقال‬ ‫العدوى وعزل الطاب ام�صابن حتى‬ ‫ال�صفاء‪ .‬اإ�صافة اإى مر�س" اجرب"‪،‬‬ ‫وهو مر�س جلدي طفيلي معدي يظهر‬ ‫على هيئة طفح جلدي‪ ،‬يتميز بوجود‬ ‫حكة جلدية �صدي ��دة ي جميع اأجزاء‬ ‫اج�صم خا�صة اأثن ��اء النوم‪ ،‬وطريقة‬ ‫العدوى تكون عر امام�صة امبا�صرة‬ ‫اأو غ ��ر امبا�صرة للجلد ام�صاب‪ ،‬لذلك‬ ‫ينت�ص ��ر ي الأماكن امزدحمة‪ ،‬ومكن‬ ‫الوقاي ��ة منه بتف ��ادي امام�صة للجلد‬ ‫ام�ص ��اب اأو ال�ص ��راك ي ا�صتعم ��ال‬ ‫اأدوات امري�س كامنا�صف والثياب‪.‬‬ ‫(الطبيب العام‬ ‫د‪.‬امتنبي �صر اختم)‬

‫كيف مكن �أخ ��ذ �حيطة و�حذر‬ ‫م ��ن بع�ض �لأمر�� ��ض �منت�سرة و�معدية‬ ‫بامجتمعات�مدر�سية؟‬ ‫(�أم يو�سف ‪ -‬جر�ن)‬ ‫ يحت ��اج الط ��اب ي امدار�س‬‫اإى رعاي ��ة �صحي ��ة دائم ��ة لتجن ��ب‬ ‫الأمرا� ��س امعدي ��ة اإمان� � ًا مقول ��ة‬ ‫(الوقاي ��ة خر م ��ن الع ��اج)‪ ،‬وهناك‬ ‫كث ��ر م ��ن الأمرا� ��س امعدي ��ة الت ��ي‬ ‫يتعر�س له ��ا الطاب اأثناء خالطتهم‬ ‫لزمائه ��م ي ال�صاح ��ات والف�ص ��ول‬ ‫بامدار� ��س‪ ،‬ومنها اج ��دري امائي اأو‬ ‫(العنكز – العكنك�س ‪ -‬وجدير اماء)‪،‬‬ ‫وهو مر�س فرو�صي معدي ينتقل عن‬ ‫طريق ال�صعال اأو الت�صال امبا�صر مع‬ ‫ال�صوائل‪ ،‬و ينت�صر على اجلد ب�صكل‬ ‫بثور مائية ح ّكيّة‪ ،‬م�صحوبة بارتفاع‬

‫‪-‬‬

‫تربوية‬

‫‪1‬‬

‫ارتكاب الموظف مخالفة‬

‫وليد �لقحطاي‬

‫تجنب اأمراض المعدية‬

‫�أم ��ر بحال ��ة حم ��ل ووح ��ام ي ه ��ذه‬ ‫�لف ��رة‪ ،‬و�أ�سع ��ر �أن حالت ��ي �لنف�سيه �سيئة‪،‬‬ ‫فاأحت ��اج �أن يكون �أحد بجانبي‪ ،‬لأي �أ�سكن‬ ‫ي مدينة بعيدة عن �أهلي‪ ،‬وطلبت من زوجي‬ ‫�لذه ��اب �إليه ��م ورف� ��ض وق ��ال �أن و�سع ��ي‬ ‫طبيع ��ي وب� �اأي �أك ��ر �مو�س ��وع‪ ،‬فبم ��اذ�‬ ‫تن�سحني ؟ ( �أم رهام – �مدينة �منورة )‬ ‫ تع ��اي كث ��ر م ��ن الن�ص ��اء من‬‫اأعرا�س احمل والوح ��ام‪ ،‬فمنهن من‬ ‫تتعام ��ل م ��ع امو�صوع ب�ص ��كل جيد ل‬ ‫يوؤث ��ر على حياته ��ا الزوجية‪ ،‬واأخرى‬ ‫تت�صرف ت�صرفات توؤدي بها اإى كثر‬ ‫م ��ن ام�صكات مع الزوج‪ ،‬و يجب على‬ ‫زوجك تفهم متطلبات هذه الفرة‪ ،‬وما‬ ‫يع ��ري الزوجة من تغ ��رات واإرهاق‬ ‫وغثي ��ان اأحيان ًا قد يعيقه ��ا عن القيام‬ ‫ببع� ��س الأعمال امنزلية‪ ،‬دون اتهامها‬

‫‪1‬‬

‫الشقق المفروشة‬

‫�أريد �ل�ستثمار ي �ل�سقق �مفرو�سة فهل‬ ‫ينطبق عليها �سروط �لفنادق؟ ( �سماء ‪� -‬جبيل)‬ ‫ ال�صق ��ق امفرو�ص ��ة ينطب ��ق عليها‬‫ماينطبق على الفنادق من اأنظمة ولوائح‪،‬‬ ‫ب�ص ��رط اأن ل تقل الوح ��دات ال�صكنية فى‬ ‫امبنى الواحد عن اأربع وحدات منافعها‪،‬‬ ‫ولتق ��ل ع ��ن غرفة ن ��وم واح ��دة ومطبخ‬ ‫و�صالة وحمامات‪.‬‬

‫طبية‬

‫نفسية‬

‫‪2‬‬

‫ اموظف الذي تنتهي خدمته ب�صبب‬‫الوف ��اة اأو العجز ي�صتح ��ق امعا�س‪ ،‬مهما‬ ‫كانت مدة خدمته طالت اأم ق�صرت‪.‬‬

‫خط بندر‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ص�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ص� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�صه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�صعة‬ ‫والأ�� �ص� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�صعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�صطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�صعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�صغرة‬ ‫ذات الت�صع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫مته ��ور ي امزاج ومعدوم الثقة‪� ،‬صعيف‬ ‫ي التخطيط و�صعي ��ف التحكم ي الأمور‪ ،‬ل‬ ‫يحب ال�صكليات والأمور الر�صمية ول يختلط‬ ‫بالآخرين‪ ،‬ح�صا�س ومو�صوعي‪ ،‬عملي النزعة‬ ‫وغ ��ر متط ��رف ي اآرائ ��ه‪ ،‬ذك ��ي ح ��اد يجي ��د‬ ‫التح�صيل العلمي والركيز ومهارات التذكر‪،‬‬ ‫يجي ��د التحك ��م ي نف�ص ��ه ماحظت ��ه جي ��دة‬ ‫للتفا�صي ��ل‪ ،‬يجيد التطبيق العملي ول ين�صى‪،‬‬ ‫قد ي�صعر بالإحباط‪ ،‬ميل اإى لوم الذات‪ ،‬متزن‬ ‫ومن�صبط يجيد احكم على الأ�صياء‪.‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪8 5‬‬

‫‪9 2 4‬‬ ‫‪9 8‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪8 1‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫ممثل سعودي‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7 3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ع ع‬ ‫م م‬ ‫ل هـ‬ ‫ا و‬ ‫ب �س‬ ‫�س ة‬ ‫ا ي‬ ‫ت ر‬ ‫ن ا‬ ‫ي ج‬ ‫ع د‬ ‫ج و‬

‫ر اأ ا ن‬ ‫ل ف م ن‬ ‫ا ى ح ي‬ ‫ب ل ا هـ‬ ‫ف ر ق ل‬ ‫ر ا ط ة‬ ‫م ع ء ة‬ ‫ن هـ ا م‬ ‫ا ر �س ل‬ ‫ا غ ق اأ‬ ‫ز و ظ ر‬ ‫�س ى و ر‬

‫ئ‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫خ‬ ‫ا‬ ‫�س‬

‫ك‬ ‫�س‬ ‫ل‬ ‫اأ‬

‫م‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ط‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ي‬

‫ق هـ ر‬ ‫ر ع م‬ ‫ء ا ا‬ ‫ل ج و‬ ‫ة ا ا‬ ‫ل م م‬ ‫ل‬ ‫�س ا ح‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ل ب ف‬ ‫ل ف ي‬ ‫د‬ ‫ي ج ن ا وؤ‬ ‫م م ا ء ت‬ ‫ا ت �س ر ب‬

‫ل‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫�س‬ ‫م‬

‫عمالقة الفن – احفر – على اخ�صبيات – �صرب – ماء – عمل – مرهق‬ ‫– جل�صة طرب – عر�س – وفاء مكي – ماب�صات – رم البنا – لجئن –‬ ‫اأمرة حمد ‪ -‬جدار – ال�صمت – �صوق – الأ�صهم – �صيف الله – ام�صلول‬ ‫– طوارئ – اأروى – غزو – عن – جارية‬ ‫الحل السابق ‪ :‬محسنة توفيق‬


‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫العميد رد الدين واأهلي ذاق اأمرين‬

‫هدف عائلي ماركة هزازي أحيا ااتحاد وقهر اأهلي‬ ‫جدة ‪ -‬بدر �حربي‬

‫فرحه احادية بهدف اللقاء‬

‫(ت�صوير‪� :‬صعود امولد)‬

‫ح���رم �لفريق �اأول لك���رة �لقدم‬ ‫بن���ادي �احاد مناف�س���ه �اأهلي من‬ ‫فر�س���ة �انف���ر�د بال�س���د�رة بفوزه‬ ‫علي���ه به���دف دون مقاب���ل ي �للقاء‬ ‫�لذي جمعهما م�ساء �أم�س على ��ستاد‬ ‫�اأمر عبد�لله �لفي�سل بجدة �سمن‬ ‫مباريات �جولة �لر�بعة و�لع�سرين‬ ‫م���ن دوري زي���ن للمحرفن‪ ،‬وكانت‬ ‫فر�سة �لفريق �اأه���اوي كبرة ي‬ ‫�لرب���ع عل���ى �ل�س���د�رة بع���د تعادل‬ ‫مناف�س���ه �ل�سب���اب مع �اتف���اق‪ ،‬لكنه‬ ‫�أخفق ي حقيق حلم جماهره بعد‬ ‫�أن ��ستقبل���ت �سباكه هدفا عن طريق‬ ‫�مهاج���م ناي���ف ه���ز�زي ي �ل�سوط‬ ‫�اأول‪ .‬و�خ�س���ارة ه���ي �لثاني���ة‬ ‫للفري���ق �اأه���اوي �ل���ذي ا ز�ل ي‬ ‫مركزه �لثاي ب���� ‪ 58‬نقطة‪ ،‬ي حن‬ ‫رفع �اح���اد ر�سي���ده �إى ‪ 35‬نقطة‬ ‫ي �مركز �ل�ساد�س‪.‬‬ ‫ج���اءت بد�ي���ة �للق���اء عك����س‬ ‫�لتوقع���ات‪ ،‬وبعد �سيط���رة �أهاوية‬ ‫ي �لدقائ���ق �اأوى‪ ،‬مك���ن �احاد‬ ‫م���ن هز �سباك مناف�سه بهدف �لاعب‬ ‫�إبر�هي���م ه���ز�زي ولك���ن �حك���م‬

‫�ألغ���اه بحجة �لت�سلل‪ ،‬ل���رد فيكتور‬ ‫�سيمو����س بت�سدي���دة قوي���ة م���رت‬ ‫بج���و�ر �لقائ���م‪ ،‬وم���رور �لدقائ���ق‬ ‫�نخف����س �إيق���اع �مب���ار�ة‪ ،‬قب���ل �أن‬ ‫يتمك���ن ناي���ف ه���ز�زي م���ن و�س���ع‬ ‫�احاد ي �مقدم���ة بت�سجيله هدف‬ ‫�مبار�ة �لوحيد م�ستفيد� من عك�سية‬ ‫�سقيق���ه �إبر�هي���م �متقن���ة تابعه���ا‬ ‫بر�أ�سي���ة وا �أروع ليكتفي �حار�س‬ ‫يا�س���ر �م�سيلي���م متابعته���ا وه���ي‬ ‫ت�سكن �ل�سباك (‪.)33‬‬ ‫وتلقى م���درب �اأهلي‪� ،‬لت�سيكي‬ ‫كاري���ل جارولي���م �سرب���ة موجع���ة‬ ‫باإ�ساب���ة �مهاج���م �لعم���اي عم���اد‬ ‫�حو�سن���ي‪ ،‬لي�سط���ر �إى �إج���ر�ء‬ ‫تغير بدخ���ول �لاع���ب عبد�لرحيم‬ ‫�جي���ز�وي‪ ،‬وتتو��س���ل �مب���ار�ة‬ ‫بهجوم �أهاوي مكثف و�سط تر�جع‬ ‫جانب من لقاء ااأهلي وااحاد‬ ‫�ح���ادي‪ ،‬وكاد تي�س���ر �جا�س���م �أن‬ ‫يع���دل �لنتيج���ة بع���د جه���ود فردي مشاهدات‬ ‫ر�ئ���ع‪ ،‬لك���ن �حار����س م���روك ز�يد‬ ‫كان ل���ه بامر�ساد‪ ،‬و�سه���دت �لدقيقة‬ ‫ �أد�ر �للق���اء حك���م �ل�ساح���ة �لبلجيكي ج���روم‪ ،‬وم�ساع���د �أول د�ي هوين�س وحكم‬‫ثان جيمي كرمرز‪.‬‬ ‫‪� 80‬أجمل لقط���ات �للقاء من مق�سية م�ساعد ٍ‬ ‫ عبد �لرحمن �مالكي ر�بع ًا‪ ،‬و�لدوي �ل�سابق فهد �ملحم مقيم ًا‪.‬‬‫متقنة من معتز �مو�سى د�خل منطقة‬ ‫�ج���ز�ء ليت�س���دى لها م���روك ز�يد‬ ‫ �ح�سور ‪17200‬‬‫بكل �سابة‪.‬‬ ‫‪� -‬سهدت �مبار�ة طرد اعب �احاد �أحمد ع�سري‬

‫حارسا الفريقين يتالقان ويصدان ركلتي جزاء في الشوط اأول‬

‫اشتباك في المدرجات والشرطة تحيل المتورطين للتحقيق‬

‫ااتفاق يعرقل الشباب بالتعادل السلبي‬ ‫�لدمام ‪ -‬علي �مليحان‬

‫جانب من لقاء ااتفاق وال�صباب‬

‫اعبو الشباب‬ ‫يتهجمون‬ ‫على جال‬ ‫ومساعديه‬

‫تعادل �لفريق �اأول لكرة �لقدم بنادي �اتفاق‬ ‫م ��ع �سيفه �ل�سباب ب ��دون �أه ��د�ف ي �للقاء �لذي‬ ‫جرى بينهما �أم�س‪ ،‬على ملعب �اأمر حمد بن فهد‬ ‫بالدمام‪ ،‬وبد�أت �مبار�ة �سريعة بن �لطرفن‪ ،‬حيث‬ ‫فاج� �اأ نا�سر �ل�سمر�ي �مرم ��ى �اتفاقي بت�سديدة‬ ‫ماكرة �رتطمت ي ج�سم �سياف �لبي�سي و�سقطت‬ ‫خل ��ف �حار�س فايز �ل�سبيعي �لذي حاول �إبعادها‬ ‫عن مرم ��اه باأطر�ف �أ�سابعه لت�سط ��دم بالعار�سة‬ ‫قب ��ل �أن يحوله ��ا �لدفاع �إى �سربة ركني ��ة (‪ .)6‬رد‬ ‫عليه يو�س ��ف �ل�سام حينما ج ��اوز ثاثة اعبن‪،‬‬ ‫وو�سل حدود منطقة �جز�ء وبدا من �أن ي�سددها‬ ‫نحو �مرم ��ى مررها ع�سو�ئي ��ة (‪ .)9‬و�سدد �ل�سام‬ ‫م ��ن جديد كرة قوية �أبعدها �حار�س وليد عبد�لله‬ ‫ح�سل �اتفاق على �سربة جز�ء‬ ‫�إى �سربة ركنية‪ّ ،‬‬ ‫بعدما �أعاق �حار�س �نطاقة �ل�سام‪ ،‬تقدم لها حمد‬ ‫�حم ��د و�سددها ي �لز�وية �ليمنى تاألق �حار�س‬ ‫و�أبعده ��ا (‪ ،)31‬وي �سيناري ��و م�ساب ��ه مام ��ا‬ ‫(ت�صوير‪ :‬علي العبندي) ح�سل �ل�سباب على �سربة جز�ء عندما �أعاق وليد‬

‫حبوب‪� ،‬لر�زيلي فرناندو مينجازو‪ ،‬ت�سدى لها‬ ‫�ل�سمر�ي وو�سعها على ي�سار �حار�س �لذي تاألق‬ ‫و�أبعد �خطر عن مرماه (‪.)36‬‬ ‫��ستمر �اأد�ء �لقوي بن �لفريقن مع �نطاق‬ ‫�ل�س ��وط �لثاي‪ ،‬وكانت �خطورة ميل اأ�سحاب‬ ‫�اأر� ��س‪ ،‬ويتلقى �اأرجنتين ��ي �سب�ستيان تيجاي‬ ‫ك ��رة من �منت�س ��ف كا�سر� به ��ا �لت�سل ��ل توغل بها‬ ‫ث ��م �سددها ز�حف ��ة ي ج�س ��م �حار� ��س (‪ .)61‬رد‬ ‫ح�سن معاذ بت�سديدة مينية ��سطدمت ي �ل�سبك‬ ‫�جانب ��ي �اأي�س ��ر‪ .‬وتاأل ��ق �حار� ��س �ل�سبابي من‬ ‫جديد حينم ��ا �أبعد ت�سديدة تيجاي من على قو�س‬ ‫�ل� ‪� 18‬إى �سربة ركنية (‪ ،)67‬وبعد دقيقتن فقط‪،‬‬ ‫�أ�سه ��ر �حكم �لبطاقة �ل�سفر�ء �لثانية ثم �حمر�ء‬ ‫ي وجه اعب �اتفاق يحيى عتن اعر��سه على‬ ‫ك ��رة �سبابي ��ة (‪ .)69‬وم منع هذ� �لط ��رد �لتفوق‬ ‫�اتفاق ��ي‪ ،‬حينم ��ا تهي� �اأت ك ��رة لل�س ��ام وه ��و ي‬ ‫مو�جهة �مرمى �سددها برعونة ي �لعار�سة (‪،)70‬‬ ‫ح ��اول �ل�سبابي ��ون �لت�سجي ��ل‪ ،‬ونف ��ذ للر�زيل ��ي‬ ‫ويندل ك ��رة من خطاأ على �لقو� ��س‪�� ،‬سطدمت ي‬ ‫�لعار�سة (‪.)90‬‬

‫�لدمام – علي �مليحان‬ ‫ح ��اول عدد من اعبي فريق �ل�سباب‪� ،‬لتهجم على �حكم �لدوي خليل جال‬ ‫�ل ��ذي �أد�ر مبار�تهم �أمام �اتف ��اق‪� ،‬أم�س وذلك عقب �إط ��اق �اأخر �سافرة نهاية‬ ‫�ل�سوط �اأول‪ ،‬اعتقادهم �أنه عك�س �لعديد من �حاات �لتي �أ�سرت بفريقهم‪.‬‬ ‫وحاول جال وم�ساعدوه عدم �لت�سادم مع اعبي �ل�سباب‪ ،‬حتى مكن �أفر�د‬ ‫من رجال �اأمن �لدخول �سريعا �إى �أر�سية �ميد�ن‪ ،‬و�أحاطو� باحكام‪ ،‬حمايتهم‬ ‫من تهجم �لاعبن �لذين بد� عليهم �لغ�سب‪.‬‬

‫مدرب ال�صباب واعبو فريق ال�صباب يحتجون على احكم خليل جال‬

‫زعيم الفن والمتعة يكتسح الفتح بالخمسة‬ ‫�اأح�ساء ‪ -‬ف�سل �لله �ل�سليمان‬ ‫ك�سب �لفري ��ق �اأول لكرة �لقدم بنادي‬ ‫�لهال م�سيفه �لفتح بخم�سة �أهد�ف نظيفة‪،‬‬ ‫ي �للق ��اء �ل ��ذي �أقي ��م �أم� ��س‪ ،‬عل ��ى ملع ��ب‬ ‫مدين ��ة �اأمر عبد�لله ب ��ن جلوي �لريا�سية‬ ‫بااأح�ساء‪� ،‬سمن �جولة �لر�بعة و�لع�سرين‬ ‫لدوري زين �ل�سعودي للمحرفن‪.‬‬ ‫�سجل �أهد�ف �له ��ال‪ :‬يو�سف �لعربي‬ ‫(‪ )14‬و (‪ ،)69‬كري�ستي ��ان ويلهام�س ��ون‬ ‫(‪� ،)58‬س ��ام �لدو�س ��ري (‪ ،)75‬عي�س ��ى‬ ‫�محي ��اي (‪ ،)92‬لرتف ��ع ر�سي ��د �لهال �إى‬ ‫‪ 56‬نقط ��ة ي �مرك ��ز �لثال ��ث‪ ،‬فيم ��ا توق ��ف‬ ‫ر�سيد �لفتح عند �لنقطة �ل�ساد�سة و�لثاثن‬ ‫ي �مركز �خام�س‪.‬‬ ‫�نح�س ��ر �اأد�ء ي و�س ��ط �ملع ��ب منذ‬ ‫�لدقائ ��ق �اأوى‪ ،‬مع �أف�سلية ن�سبية للفريق‬ ‫�لهاي‪� ،‬ل ��ذي �س ّكل بع� ��س �خطورة على‬ ‫مرم ��ى �سريف ��ي‪ ،‬حت ��ى ج ��اءت �لدقيقة ‪14‬‬ ‫لتعلن �لهدف �اأول للهال عن طريق مهاجمه‬ ‫�مغربي يو�سف �لعربي‪.‬‬ ‫وو��سل �لفريق �لهاي هجماته بغية‬ ‫تعزيز تقدم ��ه‪ ،‬قابله ح ��اوات خجولة من‬ ‫اعب ��ي �لفتح‪ ،‬حتى �أ�س ��اع �مغربي يو�سف‬ ‫�لعرب ��ي فر�س ��ة ت�سجي ��ل �له ��دف �لثاي له‬ ‫ولفريقه بعد �نفر�ده بحار�س �لفتح �سريفي‬ ‫ي �لدقيقة ‪.38‬‬ ‫وي �ل�س ��وط �لثاي‪ ،‬ع ��زز �ل�سويدي‬

‫قالت إن اأهاويين ندموا لتفريطهم في ابنها إبراهيم‬

‫والدة الهزازي لـ |‪:‬أبنائي خططوا للهدف مسبقا‬ ‫جدة ‪� -‬أمل �إ�سماعيل‬ ‫ك�سفت و�لدة اعبي �اح ��اد �إبر�هيم ونايف هز�زي‬ ‫�أن �بنيه ��ا خططا لله ��دف �لعائلي �لذي �سجل ��ه �اأخر ي‬ ‫مرم ��ى �اأهل ��ي �أم�س‪ ،‬منذ ف ��رة لي�ست بالق�س ��رة‪ ،‬و�أنها‬ ‫كان ��ت ت�سمع حو�رهما ي ه ��ذ� �اأمر‪ ،‬حي ��ث كانا يرغبان‬ ‫ي تنفي ��ذ جملة هذ� �له ��دف ي مب ��ار�ة �لفريق �احادي‬ ‫م ��ع هجر لكنهما م يوفقا‪ ،‬و�حمد لله �أن هدفهم حقق ي‬ ‫مبار�ة �اأهلي‪.‬‬ ‫وقال ��ت‪� :‬أعتقد �أن �اأهاوين ب ��د�أو� ي�سعرون بالندم‬ ‫لتفريطهم بابنها �إبر�هيم منذ �أول مبار�ة لعبها مع �احاد‪،‬‬ ‫لكنني �عتقد �أن ندمهم بلغ ذروته ي مبار�ة �أم�س‪ ،‬منوهة‬

‫�إى جم ��ال وقوة لعب �بنها �إبر�هي ��م �لذي ظلم كثر� ي‬ ‫ناديه �ل�سابق»�اأهلي»‪.‬‬ ‫وتوقف ��ت و�ل ��دة �له ��ز�زي ع ��ن �حديث قلي � ً�ا عند‬ ‫�سقوط �بنها نايف بعد ت�سجيله هدف �لتقدم لفريقه لتعود‬ ‫وتق ��ول ل�»�ل�سرق» �أن خطة �اأهلي للف ��وز كانت تتمثل ي‬ ‫�إخ ��ر�ج �أحد �أبنائي من �ملعب‪ ،‬خا�سة بعد �لهدف �لعائلي‬ ‫�جمي ��ل �ل ��ذي �سنعاه مع بع�سهم ��ا د�عية �لل ��ه �أن يحمي‬ ‫�أبناءها من كل مكروه‪ ،‬موؤكدة �أن ما يزيد �أبناءها قوة‪ ،‬هو‬ ‫وجودهما م ��ع بع�سهما ي فريق و�ح ����د وعلى قلب و�حد‬ ‫كونهم ��ا ي�سكان ثنائيا �أخويا قويا‪ .‬وختمت حديثها قائلة‬ ‫« دع ��وت لاحاد بالفوز واأبنائي بالتوفيق «‪� ،‬أنا �حادية‬ ‫وقلبي يتبع �أبنائي �أينما كانو�‪.‬‬

‫جانب من لقاء ااأهلي وااحاد‬

‫فرحة اعبي الهال (ت�صوير ‪:‬ماجد الفرحان)‬

‫ويلهام�س ��ون تقدم فريقه بالهدف �لثاي ي‬ ‫�لدقيقة ‪ ،58‬بعد ج ��اوزه للحار�س �سريفي‬ ‫مهارة عالية‪ ،‬وعند �لدقيقة ‪ ،67‬حرم �لقائم‬ ‫�لعلوي حمد�ن �حمد�ن من معانقة �ل�سباك‬ ‫�لهالية وتقلي� ��س �لفارق‪ ،‬بعده ��ا مبا�سرة‬ ‫�أ�ساف يو�سف �لعربي �لهدف �لثالث للهال‪.‬‬ ‫وي �لدقيق ��ة ‪� ،75‬سج ��ل �س ��ام‬ ‫�لدو�س ��ري ر�بع �أهد�ف �لهال‪ ،‬بعد �نفر�ده‬ ‫بثو�ن مكن‬ ‫باحار� ��س‪ ،‬وقبل نهاية �للق ��اء ٍ‬ ‫�لبديل عي�س ��ى �محياي من ت�سجيل �لهدف‬ ‫�خام� ��س ‪ ،‬ليطل ��ق بعده ��ا حك ��م �مب ��ار�ة‬ ‫�سافرته معلن ًا �نتهاء �للقاء بخما�سية هالية‬ ‫ي �ل�سباك �لفتحاوية‪.‬‬

‫مشاهدات‪:‬‬ ‫* �سهد �للق ��اء ح�سور حافظ مدينة‬ ‫بقي ��ق فهد ب ��ن حمد ب ��ن جري ��ن متابعة‬ ‫مو�جهة �لفتح و�لهال‪.‬‬ ‫* بل ��غ ع ��دد �ح�س ��ور �جماهري‬ ‫‪ 1558‬م�سجع ًا‪.‬‬ ‫* �سيط ��ر رج ��ال �اأم ��ن عل ��ى �سجار‬ ‫ب�سي ��ط ح�سل من �جماه ��ر بن �سوطي‬ ‫�للق ��اء‪ ،‬وم ��ت �إحالة �مت�سبب ��ن �إى ق�سم‬ ‫�ل�سرطة ا�ستكمال �اإجر�ء�ت‪.‬‬ ‫* ق ��اد �للق ��اء طاق ��م حكيم ��ي مكون‬ ‫م ��ن حك ��م �ل�ساح ��ة عبد�لعزي ��ز �لفنيطل‪،‬‬ ‫وعبد�لعزي ��ز �لكثري حكم م�ساع ��د �أول‪،‬‬ ‫وه�سام �لرفاعي حكم م�ساعد ثان‪.‬‬

‫الحوسني يغيب عن الرائد والشباب‬ ‫جدة ‪ -‬عبد�لله عون‬ ‫تاأك ��د غياب حرف �اأهل ��ي �لعماي عماد‬ ‫�حو�سني عن مثيل فريق ��ه ي مبار�تي �لر�ئد‬ ‫و�ل�سباب ي �جولت ��ن �اأخرتن من �لدوري‬ ‫بعد �لفحو�س ��ات �اأولية �لت ��ي �أجريت له �أم�س‬ ‫د�خ ��ل �ملع ��ب‪ ،‬حيث تب ��ن �إ�سابت ��ه بتمزق ي‬ ‫ع�سل ��ة �لفخ ��ذ �خلفي ��ة متاأث ��ر� بالعن ��ف �ل ��ذي‬ ‫تعر�س ل ��ه من دفاع �احاد‪ ،‬و�سيخ�سع �لاعب‬ ‫لك�سف جديد �سباح �ليوم‪.‬‬ ‫وكان �حو�سن ��ي خرج م ��ن �ملعب ي �آخر‬ ‫دقائق �ل�سوط �اأول بعد �نفر�ده مرمى مروك‬ ‫ز�ئ ��د �إا �أن ��ه م يكم ��ل �لرك� ��س ليخرج ��ه �مدير‬ ‫�لفني لاأهلي �لت�سيكي جاروليم ويزج بالاعب‬ ‫عبد�لرحيم جيز�وي بديا له‪.‬‬

‫احو�صني بعد ا�صابته‬


‫اتحادي يعطل صفقة انتقال النمري للنصر‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأمل اإ�صماعيل‬ ‫تراج ��ع لع ��ب الفري ��ق الأول لك ��رة‬ ‫الق ��دم بن ��ادي الح ��اد‪� ،‬صلط ��ان النم ��ري‬ ‫ع ��ن فك ��رة النتق ��ال اإى ن ��ادي الن�صر بعد‬ ‫تدخ ��ل �صخ�صي ��ة احادي ��ة ب ��ارزة اأقنعت ��ه‬ ‫موا�صل ��ة م�ص ��واره مع العمي ��د‪ ،‬وبح�صب‬ ‫م�صادر»ال�صرق» ف� �اإن النمري كان قريبا من‬

‫التوقي ��ع ي ك�صوفات الن�ص ��ر بعد اأن رمت‬ ‫اإدارة الأخر بثقلها من اأجل امام ال�صفقة‪،‬‬ ‫ولكن تدخل �صخ�صية احادية بارزة ن�صفت‬ ‫ال�صفقة‪ ،‬بعد اأن طال ��ب الاعب بعدم اتخاذ‬ ‫اأي خط ��وة بخ�صو� ��س م�صتقبل ��ه الكروي‬ ‫وانتظار العر�س الذي �صيقدم اإليه من اإدارة‬ ‫الحاد‪ ،‬حيث وافق الاعب على ذلك تقديرا‬ ‫واحراما له‪.‬‬

‫انفراج أزمة الرواتب المتأخرة في ضمك‬ ‫اأبها ‪� -‬صعيد اآل ميل�س‬

‫كان مدي ��ر الك ��رة ي الن�ص ��ر حم ��د‬ ‫ال�صويل ��م ق ��د اأك ��د ي ت�صريح ��ات ن�صره ��ا‬ ‫امرك ��ز الإعامي بالنادي اأن ��ه ل �صحة على‬ ‫الإطاق ما ن�صر عن تعاقد الن�صر مع الاعب‬ ‫�صلطان النمري وقال مع احرامنا وتقديرنا‬ ‫للكابن �صلطان النم ��ري اإل اأننا م نفاو�صه‬ ‫ول ني ��ة لدينا ي ذلك وكل ما ذكر هو جرد‬ ‫اجتهادات اإعامية خالفة للحقيقة‪.‬‬

‫رف ��ع معنويات الاعب ��ن وتكون مثابة حاف ��ز كبر لهم‬ ‫من اأج ��ل الفوز على الوطن ��ي ي امب ��اراة امقبلة‪ ،‬مبدي ًا‬ ‫ثقت ��ه ي الاعبن لتحقيق النتيج ��ة امنتظرة التي تعزز‬ ‫حظ ��وظ الفري ��ق ي البقاء �صم ��ن دوري الدرجة الأوى‬ ‫امو�صم امقبل‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى‪ ،‬و َق ��ع حار� ��س فريق �صم ��ك �صعد‬ ‫الق ��ري (‪ 26‬عام ًا) عق ��د ًا مع وكيل الاعب ��ن علي جبلي‬ ‫لت�صويقه خال الفرة امقبلة بعد ام�صتويات امميزة التي‬ ‫قدمها مع �صمك خال امو�صم احاي‪.‬‬

‫انفرج ��ت اأزم ��ة الروات ��ب وامكاف� �اآت امتاأخ ��رة ي‬ ‫ن ��ادي �صم ��ك‪ ،‬حي ��ث ب ��ادرت اإدارة الن ��ادي اإى �ص ��رف‬ ‫جمي ��ع ام�صتحق ��ات امالي ��ة امتاأخرة لاعب ��ن والعاملن‬ ‫بع ��د ا�صتامه ��ا حق ��وق النق ��ل التلفزي ��وي‪ ،‬واأو�ص ��ح‬ ‫اإداري الفريق الأول عبدالله ال�صميل ��ي اأن الإدارة اأوفت‬ ‫بالتزامه ��ا جاه الاعب ��ن بت�صديد كل امتاأخ ��رات امالية‬ ‫من رواتب ومكاف� �اآت‪ ،‬متمني ًا اأن ت�صهم هذه اخطوة ي‬

‫�شلطان النمري‬

‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫فيصل بن تركي يدعو الجماهير للتجمع أمام منزله ويمنحها اأمان‬

‫فضاءات‬

‫الدوريات اأمنية تحاصر نادي النصر وماتورنا يغلق التدريبات‬

‫لن تصادروا‬ ‫رأيي!‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫ا�صتبقت الدوري ��ات الأمنية جمع ��ا جماهريا اأمام‬ ‫ن ��ادي الن�ص ��ر م�صاء اأم� ��س اخمي�س للمطالب ��ة با�صتقالة‬ ‫الرئي� ��س الأم ��ر في�صل بن ترك ��ي‪ ،‬وذلك بن ��اء على طلب‬ ‫ر�صمي من اإدارة النادي‪ ،‬وانت�صرت �صيارات الدوريات ي‬ ‫حيط النادي‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي الدع ��وة للتجم ��ع الت ��ي كان خلفه ��ا بع� ��س‬ ‫م�صجعي الن�ص ��ر امعروفن للمطالب ��ة با�صتقالة الرئي�س‬ ‫واإدارته احتجاجا على توا�صع نتائج وم�صتويات الفريق‬ ‫ي دوري زي ��ن للمحرف ��ن وخ�صارت ��ه ي اآخ ��ر ث ��اث‬ ‫مباريات‪.‬‬ ‫وانتق ��د رئي�س النادي الأمر في�ص ��ل بن تركي فكرة‬ ‫التجمه ��ر اأمام بوابات النادي وكتب عر ح�صابه اخا�س‬ ‫موق ��ع التوا�ص ��ل الجتماع ��ي «توي ��ر» ‪ :‬اأتاأ�ص ��ف لعدم‬ ‫مكني من ح�ص ��ور مرين يوم اأم� ��س اخمي�س لظروف‬ ‫خا�صة‪ ،‬اأقول جماهر الن�صر من اأراد اأن يتجمع ويحتج‬ ‫على بقائي ي رئا�صة النادي عليه اح�صور للتجمع اأمام‬ ‫منزي مخرج ‪� ، 2‬صاأرحب بكل القادمن‪ ،‬واأعدهم باأنني‬ ‫جمع اأمني اأمام بوابات نادي الن�شر اأم�س‬ ‫لن اأ�صايق اأحدا فيهم‪ ،‬لأن بيتي هو بيتهم‪.‬‬ ‫وتراج ��ع ماج ��د الأحمري ع ��ن دعوت ��ه للتجمع عر‬ ‫وكان ام�صج ��ع الن�ص ��راوي ماجد الأحم ��ري وزميله �صيك ��ون هن ��اك جمع بن ��ادي الن�صر ي ��وم اخمي�س واأن‬ ‫ريا�س الزهراي قد حدثا لأحد الرامج الف�صائية م�صاء الهدف من هذا التجمع امطالب ��ة با�صتقالة رئي�س النادي‪ ،‬ح�صابه ي موق ��ع التوا�صل الجتماعي «توير»‪ ،‬وطالب‬ ‫الأربع ��اء‪ ،‬حي ��ث ع� � ّرف ماج ��د الأحمري نف�ص ��ه م�صرف بع ��د اأن ف�صل ي تق ��دم ما وعد به وما كان ��ت تطمح اإليه اجماه ��ر بعدم القراب من الن ��ادي بعد اأن علم بوجود‬ ‫عدد كبر من الدوريات الأمنية‪.‬‬ ‫منت ��دى ن ��ادي الن�ص ��ر الإلك ��روي‪ ،‬وق ��ال ي مداخلته‪ :‬اجماهر‪.‬‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫اإى ذل ��ك‪ ،‬تفاج� �اأت اجماه ��ر التي ح�ص ��رت ع�صر‬ ‫اأم� ��س م�صاهدة التدريبات باأن امدرب عدل موعدها اإى ما‬ ‫بع ��د �صاة امغرب‪ ،‬ووجه باإغاقه ��ا اأمام رجال ال�صحافة‬ ‫واجماهر‪.‬‬

‫في الدوري الممتاز لكرة اليد‬

‫النور ينفرد بالصدارة‬ ‫واأهلي يسقط الوحدة‬

‫القطيف ‪ -‬يا�صر ال�صهوان‬

‫جانب من مواجهة م�شر والنور‬

‫في تصفيات الشرقية لبطولة المملكة للصاات‬

‫النهضة ينعش آماله بخماسية الهدى‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�صور‬ ‫ا��ص�ت�ع��اد ف��ري��ق النه�صة‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم ل�ل���ص��الت اآم��ال��ه‬ ‫ي التاأهل ل�ل��دور ال�ث��اي من‬ ‫ت�صفيات امنطقة ال�صرقية‬ ‫لبطولة امملكة لل�صالت بعد‬ ‫ف��وزه على الهدى ‪ 0/5‬اأم�س‬ ‫��ص�م��ن م �ب��اري��ات ام�ج�م��وع��ة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫ليح�صد اأول ثاث نقاط‬ ‫ي ام���رك���ز ال� �ث���اي ب��ف��ارق‬ ‫الأه��داف عن فريقي ال�صدارة‬

‫الرا�صد والثقبة‪ ،‬ي حن فقد‬ ‫الهدى فر�صته ي امناف�صة بعد‬ ‫تلقيه اخ�صارة الثانية‪.‬‬ ‫وي مباراة اأخرى اأقيمت‬ ‫��ص�م��ن ام �ج �م��وع��ة ال��راب �ع��ة‪،‬‬ ‫ف��از راأ���س تنورة على النافع‬ ‫‪.6/11‬‬ ‫وت� �ت ��وا�� �ص ��ل م��ب��اري��ات‬ ‫البطولة ال �ي��وم مواجهتن‬ ‫�صمن امجموعة الثالثة‪ ،‬جمع‬ ‫الأوى بن العدالة وغ��دران‪،‬‬ ‫ي حن يلتقي ال�صام وماي‬ ‫ي امباراة الثانية‪.‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫انف ��رد الفري ��ق الأول لك ��رة الي ��د‬ ‫بنادي النور ب�ص ��دارة الدوري اممتاز‬ ‫بعد ف ��وزه الثمن على مطارده وحامل‬ ‫اللق ��ب م�ص ��ر بنتيج ��ة ‪ 26/30‬ي‬ ‫اللق ��اء الذي جمعهما اأم� ��س على �صالة‬ ‫الأمر نايف ب ��ن عبدالعزيز الريا�صية‬ ‫ي القطي ��ف �صم ��ن مباري ��ات اجولة‬ ‫التا�صع ��ة م ��ن ال ��دوري اممت ��از‪ ،‬وكان‬ ‫ال�ص ��وط الأول ق ��د انتهى بتق ��دم النور‬ ‫‪ ،7/11‬وي ال�ص ��وط الثاي عاد م�صر‬ ‫اإى اأج ��واء امباراة وجح ي تقلي�س‬ ‫الفارق ولكن طرد لعبه ح�صن اجنبي‬ ‫لحتجاجه على قرار احكم �صهل مهمة‬

‫مجلس الشرقية يتوج بكأس تصفيات التدريب التقني‬

‫�صيهات ‪ -‬مع�صومة امقرق�س‬

‫حق ��ق فري ��ق جل� ��س امنطقة‬ ‫ال�صرقية امركز الأول ي الت�صفيات‬ ‫الأولية لبطولة كاأ�س معاي حافظ‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ة العام ��ة للتدريب التقني‬ ‫وامهن ��ي لك ��رة الق ��دم منتخب ��ات‬ ‫امجال�س بعد ف ��وزه ام�صتحق على‬ ‫نظ ��ره مجل� ��س اج ��وف بثاثة‬ ‫الذي‬ ‫اأهداف مقابل هدفن ي اللقاء‬ ‫فريق جل�س ال�شرقية احائز على امركز الأول‬ ‫جمعهم ��ا اأم� ��س الأول عل ��ى ملعب‬ ‫وبع ��د نهاي ��ة امب ��اراة‪ ،‬ق ��ام وامهن ��ي‪ ،‬حم ��د العم ��ري بتتويج‬ ‫ن ��ادي النه�ص ��ة‪ ،‬وبه ��ذه النتيج ��ة‬ ‫يتاأه ��ل الفريق ��ان اإى نهائي ��ات نائ ��ب مدي ��ر اإدارة الأن�صط ��ة الأبطال‪ ،‬حيث �صل ��م كاأ�س البطولة‬ ‫باموؤ�ص�صة العام ��ة للتدريب التقني واميداليات الذهبية لفريق امنطقة‬ ‫البطولة امقرر اإقامتها ي تبوك‪.‬‬

‫المكافآت تنهال على الاعبين‬

‫الباطن يصطاد عدة عصافير بالفوز على النهضة‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬حماد احربي‬ ‫ا�صطاد فريق الباطن عدة ع�صافر بفوزه‬ ‫الثمن على النه�صة بهدف ��ن دون مقابل �صمن‬ ‫اجول ��ة ال� ‪ 25‬من دوري اأندية الدرجة الأوى‪،‬‬ ‫اأبرزها ح�صد ثاث نقاط جديدة و�صعته بعيدا‬ ‫عن دائرة اخطر‪ ،‬واأنع�صت اآماله ي البقاء بعد‬ ‫�صل�صلة من النتائج امتاأرجحة‪.‬‬ ‫وكان الباطن بحاجة ما�صة للفوز من اأجل‬ ‫التق ��دم خطوة نح ��و امناط ��ق الدافئ ��ة‪ ،‬ورغم‬ ‫�صعوب ��ة امهمة كونه ��ا اأمام مت�ص ��در الدوري‪،‬‬ ‫اإل اأن لعبي ��ه كان ��وا ي اموعد ماما وجحوا‬ ‫ي حقيق امطلوب بت�صجيل هدفن عن طريق‬ ‫ه ��داف الفري ��ق يون�س علي ��وي وقائ ��ده نايف‬ ‫عي�صى‪ ،‬لرف ��ع ر�صيده اإى ‪ 27‬نقطة ي امركز‬

‫النور ي ح�صم اللقاء ل�صاحه‪ .‬وبهذه‬ ‫النتيج ��ة رفع الن ��ور ر�صي ��ده اإى ‪16‬‬ ‫نقط ��ة ي امرك ��ز الأول‪ ،‬فيم ��ا جم ��د‬ ‫ر�صيد م�صر عند ‪ 12‬نقطة‪.‬‬ ‫وعل ��ى �صال ��ة ال�صرائ ��ع مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة‪ ،‬وا�ص ��ل الأهل ��ي مطاردت ��ه‬ ‫لل�صدارة بفوزه عل ��ى م�صيفه الوحدة‬ ‫‪ ،16/24‬لي�صع ��د اإى امرك ��ز الثاي ب�‬ ‫‪ 14‬نقطة‪ ،‬بينما ظل الوحدة على نقاطه‬ ‫ال�صبع‪.‬‬ ‫وي بقي ��ة امباري ��ات‪ ،‬فاز اخليج‬ ‫على ال�صف ��ا ‪ ،23/30‬وتعادل الرجي‬ ‫وامحي ��ط ‪ ،28/28‬وتغل ��ب البت�ص ��ام‬ ‫على ال�صب ��اب ‪ ،24/29‬وك�صب العدالة‬ ‫�صيفه العربي ‪.23/31‬‬

‫الع�ص ��وان الداعم ��ان للن ��ادي خال ��د جدع ��ان‬ ‫اللغي�ص ��م و�صعد ام�صحن امكاف� �اآت امالية التي‬ ‫�صب ��ق واأن وعدا بها‪ ،‬كما حف ��زت اإدارة النادي‬ ‫برئا�صة نا�صر الهوي ��دي الاعبن بواقع ثاثة‬ ‫اآلف ريال لكل لعب‪.‬‬ ‫واأب ��دى الهوي ��دي �صعادته م ��ا حقق من‬ ‫انت�صار‪ ،‬مثمن ��ا ي الوقت نف�صه دعم اللغي�صم‬ ‫وام�صح ��ن‪ ،‬وموؤكدا اأنه غ ��ر م�صتغرب من هذا‬ ‫خالد اللغي�شم‬ ‫الدع ��م ال ��ذي ياأتي امت ��دادا مواقفهم ��ا ام�صرفة‬ ‫م ��ع الن ��ادي‪ ،‬وق ��ال اإنه ل خ ��وف عل ��ى الفريق‬ ‫ال � � ‪ ،11‬وبات بحاجة ل � � ‪ 6‬نقاط على اأقل تقدير ي امباري ��ات امقبلة ي ظ ��ل الدعم الذي يجده‬ ‫خال مبارياته اخم�س امتبقية من اأجل تفادي م ��ن اأبناء الن ��ادي‪ ،‬وم�صي ��دا بحما�س الاعبن‬ ‫واإ�صراره ��م ي امباري ��ات الأخ ��رة‪ ،‬وم�صددا‬ ‫خطر الهبوط‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬انهال ��ت امكاف� �اآت عل ��ى لعب ��ي عل ��ى �ص ��رورة ع ��دم التفري ��ط ي النق ��اط‬ ‫الفريق بعد نهاية اللقاء مبا�صرة‪ ،‬حيث �صاعف وموا�صلة م�صرة النت�صارات‪.‬‬

‫ال�صرقي ��ة‪ ،‬واميدالي ��ات الف�صي ��ة‬ ‫لفري ��ق جل� ��س اج ��وف ال ��ذي‬ ‫ح ��ل ثاني ��ا‪ ،‬وح�صل لع ��ب جل�س‬ ‫اج ��وف عبدالرحم ��ن �صم ��ر على‬ ‫جائ ��زة اأف�صل لع ��ب ي البطولة‪،‬‬ ‫ون ��ال الاع ��ب عبدالل ��ه نا�ص ��ر‬ ‫الدو�ص ��ري لق ��ب ه ��داف البطول ��ة‪،‬‬ ‫ي حن ف ��از حار�س مرمى جل�س‬ ‫ال�صرقي ��ة �ص ��داد الغام ��دي بجائزة‬ ‫اأف�صل حار�س‪ ،‬بينم ��ا كانت جائزة‬ ‫الفري ��ق امث ��اي من ن�صي ��ب فريق‬ ‫جل� ��س اج ��وف‪ ،‬كم ��ا م تك ��رم‬ ‫اح ��كام والف ��رق ام�صارك ��ة بدروع‬ ‫تذكارية‪.‬‬

‫جامعة أم القرى تستضيف بطولة‬ ‫الجامعات للجودو‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬معتز عا�صور‬

‫ت�صت�صي ��ف جامع ��ة اأم الق ��رى بطول ��ة الح ��اد الريا�ص ��ي للجامع ��ات‬ ‫ال�صعودي ��ة للجودو على ال�صالة الريا�صية مدينة املك عبدالعزيز الريا�صية‬ ‫ي ال�صرائ ��ع خال الفرة م ��ن ‪ 18‬حتى ‪ 20‬من ال�صهر اج ��اري م�صاركة ‪13‬‬ ‫جامعة �صعودي ��ة‪ ،‬واأو�صح عميد �صوؤون الطاب بجامع ��ة اأم القرى‪ ،‬الدكتور‬ ‫ع�ص ��ام بن علي خ ��ان اأن ا�صت�صاف ��ة البطولة للم ��رة الثانية ياأت ��ي بعد جاح‬ ‫اجامع ��ة ي ا�صت�صاف ��ة البطول ��ة التي اأقيمت الع ��ام اما�صي‪ ،‬موؤك ��دا اكتمال‬ ‫كافة الرتيبات وال�صتعدادات الازمة لإجاح البطولة امقبلة‪ ،‬م�صرا اإى اأن‬ ‫منتخب اجامعة ا�صتع ��د جيدا للبطولة من خال مع�صكر خارجي ي اليابان‬ ‫بالتن�صيق والتع ��اون مع الحاد العربي ال�صعودي للج ��ودو وحت اإ�صراف‬ ‫م ��درب امنتخب ال�صع ��ودي حمد �صبيع وم ��درب منتخب اجامع ��ة الدكتور‬ ‫حمد ال�صيد والإداري الدكتور عبداخالق عبدال�صام‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن جامع ��ة اأم الق ��رى حقق ��ت امرك ��ز الأول ي بطول ��ة اجامعات‬ ‫ال�صابقة بر�صيد �صبع ميداليات ذهبية وثاث ف�صية وبرونزية واحدة‪.‬‬

‫ل اأحد ي�شادر راأيي فهو مثلني ومن حقي البوح به‪ ،‬وفق ًا لقناعات‬ ‫ومعطي ��ات‪ ،‬وقلته ��ا قب ��ل اأ�شهر هنا نع ��اي من اأزمة ح ��وار وقبول الراأي‬ ‫وال ��راأي الآخ ��ر‪ ،‬وطالب ��ت اأن تدر�س ثقافة اح ��وار ي منهج م�شتقل ي‬ ‫امدار� ��س‪ ،‬لأن مايح ��دث ي امجتمع ال�شعودي عامة والريا�شي خا�شة‪،‬‬ ‫فقدان تام معاير احوار وطرقه واآدابه‪.‬‬ ‫ كتب ��ت قب ��ل اأيام عن م�شكل ��ة اإدارة ال�شباب والفكر الذي تدير من‬‫خال ��ه الن ��ادي‪ ،‬واأتذك ��ر اأنني طرح ��ت هذا الط ��رح اأي�ش� � ًا ي مقالة قبل‬ ‫�شن ��وات‪ ،‬وتعجب ��ت من ال�شيا�ش ��ة التي يكر�س لها الرئي� ��س ال�شبابي من‬ ‫ت�ش ��ادم وترا�ش ��ق مع الأندية اجماهرية بحث ًا ع ��ن اإثارة م�شطنعة رما‬ ‫ت�شاهم ي بناء مدرج‪.‬‬ ‫ ه ��ذا ال ��راأي م يعجب البع�س‪،‬وتعر�ش ��ت لعملية ن�شر رقم هاتفي‬‫اخا� ��س ع ��ر امنتدي ��ات والب ��اك ب ��ري وغره ��ا م ��ن و�شائ ��ل التقنية‪،‬‬ ‫وتلقي ��ت العدي ��د من الت�ش ��الت والر�شائ ��ل البذيئة والت ��ي تطاولت على‬ ‫كل الأع ��راف والقيم‪ ،‬ومن اموؤ�ش ��ف اأن تخرج تلك الألفاظ من اأ�شخا�س‬ ‫ينتم ��ون للدين الإ�شامي احنيف‪ ،‬والذي علمنا حرمة دم ومال وعر�س‬ ‫ام�شلم‪.‬‬ ‫ واموؤ�ش ��ف حق� � ًا اأن ت�شلني معلومة موؤك ��دة اأن عملية ن�شر الرقم‪،‬‬‫خرج ��ت م ��ن اأح ��د الإعامي ��ن‪ ،‬وحينما اأق ��ول اإعام ��ي فاأن ��ا اأمنحه هذه‬ ‫ال�شفة «جاز ًا» ولكنه ل ي�شتحقها‪ ،‬فمثل هذا الت�شرف يدل على الربية‬ ‫والأخاق‪.‬‬ ‫ عل ��ى العم ��وم ل اأعتق ��د اأن ال�شبابين العقاء ير�ش ��ون بذلك‪ ،‬ول‬‫اأعتق ��د اأن تل ��ك الفئة هي كل جماهر ال�شباب‪ ،‬وم ��ا يحدث يعمق حاجتنا‬ ‫لثقافة احوار وتقبل الآراء والنقا�س �شمن اإطارها‪.‬‬ ‫ ن�شيت اأن اأخركم‪ ،‬اأنني بعد نقا�شي مع العقاء وجدت اأن اأف�شل‬‫طريق ��ة‪ ،‬للتعام ��ل م ��ع اموقف ه ��و التوا�شل م ��ع اجهات الأمني ��ة امعنية‪،‬‬ ‫وه ��ذا ماحدث واأنتظر النتائ ��ج ولن اأتنازل عن اأ�شحاب الر�شائل البذيئة‬ ‫مهما حدث‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫المصيبيح لـ |‪ :‬تأجيل‬ ‫مباراة أحد والخليج طبيعي‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫و�ص ��ف رئي� ��س جنة ام�صابق ��ات فهد ام�صيبي ��ح تاأجيل مب ��اراة اأحد‬ ‫واخلي ��ج �صمن اجولة ال� ‪ 25‬من دوري اأندية الدرجة الأوى بالطبيعي‪،‬‬ ‫مو�صحا ل�»ال�ص ��رق»‪ :‬اأن امباراة تزامنت مع إاج ��ازة امدار�س ول ت�صتحق‬ ‫كل ه ��ذه ال�صجة‪ ،‬فنادي اخليج باءت كل حاولته بالف�صل للو�صول اإى‬ ‫امدينة امن ��ورة ي اموعد امحدد لتعذر اح�ص ��ول على حجوزات طران‬ ‫ي ظل الزدحام الكب ��ر الذي ت�صهده رحات اخطوط ال�صعودية حاليا‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن امب ��اراة �صيت ��م برجتها خ ��ال ال�صاعات امقبل ��ة بحيث تلعب‬ ‫الأ�صبوع امقبل‪.‬‬

‫سدوس والنجمة يودعان الثانية بمباراة الدرع‬

‫بطاقة الصعود لأولى بين‬ ‫الكوكب والربيع‬

‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫تق ��ام ع�صر اليوم اجمعة مباراة ذه ��اب نهائي دوري الدرجة الثانية‬ ‫الت ��ي �صتجمع ب ��ن �صي ��وف اأندي ��ة الدرج ��ة الأوى اج ��دد النجمة بطل‬ ‫امجموع ��ة الأوى مع �صدو�س بطل امجموع ��ة الثانية على ملعب النجمة‬ ‫بعنيزة لتحديد بطل اأندية الدرجة الثانية لهذا امو�صم كما �صتقام ي نف�س‬ ‫اليوم مباراة الكوكب والربيع على ملعب ال�صعلة باخرج ي ذهاب املحق‬ ‫اموؤه ��ل لل�صعود لدوري اأندية الدرجة الأوى‪ ،‬على اأن تقام مباراة الإياب‬ ‫ع�صر اخمي�س امقبل‪.‬‬

‫الطيران يؤجل لقاء الفيصلي والقادسية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫قررت جن ��ة ام�صابقات والفنية واللعب النظي ��ف تاأجيل لقاء فريقي‬ ‫الفي�صلي والقاد�صي ��ة ي دوري زين ال�صعودي للمحرفن �صمن اجولة‬ ‫الرابع ��ة والع�صرين‪ ،‬من يوم غد ال�صبت اإى ي ��وم بعد غد الأحد ي ملعب‬ ‫مدينة الأمر �صلمان ب ��ن عبدالعزيز محافظة امجمعة عند ال�صاعة ‪8،35‬‬ ‫م�صاءً؛ وذلك لظروف الطران‪.‬‬

‫إدارة الجيل تكافئ الاعبين‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬ ‫�صرف ��ت اإدارة ن ��ادي اجي ��ل مكاف� �اآت مالي ��ة للجهازي ��ن الإداري والفني‬ ‫والاعبن بالفريق الأول لكرة القدم بعد الفوز على احزم ‪� 2/3‬صمن مباريات‬ ‫اجول ��ة اخام�صة والع�صرين م ��ن دوري اأندية الدرج ��ة الأوى‪ ،‬وجاءت هذه‬ ‫اخطوة حفيزا لاعبن موا�صلة م�صرة النت�صارات ي اجولت امقبلة‪.‬‬


‫ ﺍﻟﺤﻀﻮﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻢ ﻳﻮﺍﻛﺐ ﺍﻟﻄﻤﻮﺣﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﻤﻠﺤﻢ‬

‫ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﻣﺠﺎﻧﺎ ﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ ﻫﺠﺮ ﻭﻧﺠﺮﺍﻥ‬

                 

        ���         

 24                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬117) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬7 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

:‫ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻠﻌﺐ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﺍﻟﻤﺒﺮﺯﻱ‬.. ‫ﺑﺸﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﻴﻦ ﺑﺈﺟﺮﺍﺀ ﺗﻐﻴﻴﺮﺍﺕ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻨﻰ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬

‫ﺣﺰﻳﻦ ﻟﺴﻮﺀ ﺍﻷﺭﺿﻴﺔ ﻭﻗﻠﺒﻲ‬ ‫ﻳﻨﻔﻄﺮ ﻛﻠﻤﺎ ﺃﺷﺎﻫﺪﻫﺎ‬             

‫ﻻ ﻧﻤﻴﺰ ﺑﻴﻦ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ‬ ‫ﻋﻘﺎﺭﺏ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﻟﻦ ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ‬



                                                                                                                                                                                          

                                                                                                                                                              15   

‫ﻻ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬                                                                                                                                                                                                         

                                                                                                                                                                                           



30 30 ‫ﺑﺪون زﻋﻞ‬

‫ﻛﺎﻥ ﻳﺎ ﻣﺎ ﻣﻜﺎﻥ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ‬

                                       ���      –         360               %99                 saleh@alsharq.net.sa


‫ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻜﻼﻣﻴﺔ ﺗﺸﺘﻌﻞ ﺑﻴﻦ ﻗﻄﺒﻲ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﻗﺒﻞ ﻣﻮﻗﻌﺔ ﺍﻟﺤﺴﻢ‬                        30  



                    

             01       3    



                   37 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬117) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬7 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬



31 ‫ﻣﻮﺟﺰ‬

‫ﺍﻟﻜﺎﺗﻠﻮﻧﻲ ﻭﺍﻟﺒﺎﻓﺎﺭﻱ ﻳﻘﺘﺮﺑﺎﻥ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬

‫ ﻻ ﺃﻓﻜﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬:‫ﺭﻭﺑﻦ‬                           02             02      

:‫ﻣﺪﺭﺏ ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‬ ‫ﻋـﻮﺩﺓ ﺩﻝ ﺑﻴﻴﺮﻭ‬ ‫ﻭﺗﻮﺗﻲ ﻭﺍﺭﺩﺓ‬ 



      35 37   2012                      

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻘﻄﺮﻱ ﻳﺴﺘﺤﺪﺙ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﺴﻮﺑﺮ‬       20132012        2013132012       20152014  2013 2013       2023  1817



‫ ﻭﺍﻟﺒﺎﻳﺮﻥ ﻳﻐﺘﺎﻝ ﻣﺮﺳﻴﻠﻴﺎ‬..‫ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻳﺤﺒﻂ ﻣﻴﻼﻥ‬

 01       13 1997                                  

                                2001     45 11                             1998  

                                    1993                     2007      

      2006         2007                                                 

                    22 32                     1956   1960        

                      00  02               

‫ ﻫﺪﻑ‬:‫ﻏﻮﺍﺭﺩﻳﻮﻻ‬ ‫ﻭﺍﺣﺪ ﻻ ﻳﻜﻔﻲ‬ ‫ﻟﻺﻃﺎﺣﺔ ﺑﻤﻴﻼﻥ‬ 



  00                                     

‫ﺻﺪﺍﺭﺓ ﺩﻭﺭﺗﻤﻮﻧﺪ ﻓﻲ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﺷﺘﻮﺗﻐﺎﺭﺕ‬ 

    62    2016  " 24 11    " 11    2714  


‫ﻋﻘﻮﺑﺎﺕ ﺗﺄﺩﻳﺒﻴﺔ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﻛﺮﻳﺮﻱ ﻟﺘﻬﺠﻤﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻜﻢ‬    13  35 37



   ""                 

                     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬117) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬7 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

«‫ﺍﺿﺤﻚ ﻣﻊ »ﻓﻜﺮ‬ (4-4) ‫ﻧﺎﺻﺮ ﺍﻟﻌﻤﺮ‬

!‫ﻣﺸﺎﻫﺪ‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                        "          "      "  –    –                   "         –  –     ""    ""          "                           "     ""               

    

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬



– –

wddahaladab@alsharq.net.sa

adel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻜﺮﻳﻢ‬ :| ‫ﺍﻟﺠﺎﺳﺮ ﻟـ‬ ‫ﺃﻏﻠﺒﻬﻢ ﻓﺎﺷﻠﻮﻥ‬ ‫ﻳﻬﺘﻤﻮﻥ‬ ‫ﻭﻻ ﱡ‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬

 





‫ ﺭﻳﺎﻝ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺃﻓﻀﻞ‬500 ‫ﻣﻘﺎﻝ ﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ‬                     500        

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﺍﻧﺘﻘﺪ ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻭﻗﺎﻝ ﺇﻧﻬﺎ‬ ‫ﻧﺴﺦ ﻣﻜﺮﺭﺓ ﻭﺗﻔﺘﻘﺪ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬

‫ ﻟﻦ ﺃﺳﺎﻭﻡ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬:‫ﺍﻟﺮﺍﻫﺐ‬ ‫ﻭﻫﻨﺎﻙ ﻣﻦ ﻳﺒﺤﺚ ﺯﺭﻉ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﻞ‬

                            

    28                             

‫ﻳﻘﺪﻡ ﺃﻭ ﱢ‬ ‫ﻳﺆﺧﺮ‬ ‫ﻃﺮﺡ ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺟﺪ ﱢﻟ ﱞﻲ ﻻ ﱢ‬                                                          

                                                                                          

                                                                 

                                                                          

2015 «‫ﺍﻟﺒﺮﺍﺯﻳﻞ ﺗﺴﺘﻐﻨﻲ ﻋﻦ »ﻛﻮﺑﺎ‬ 

                           2015                  2014          2015  2019 20152014               2015   2014 2013  2016

‫ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺘﻨﺲ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻳﻘﻴﻞ‬ ‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ‬ 

                                         18       


‫جماعة الفن التشكيلي في القطيف تستعد لتنظيم معرضها السنوي‬ ‫بالقطي ��ف‪ ،‬الفنان حمد احمران‪ ،‬اأن يتق ��دم عدد كبر من الفنانن‬ ‫القطيف ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫ي اليوم ��ن الأخري ��ن (اليوم واأم� ��س)‪" ،‬كما عودون ��ا (الفنانن)‬ ‫حت�شن �شال ��ة نادي الفنون ي القطي ��ف‪ ،‬امعر�س اجماعي �شنوي ًا"‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن الفنانن"يخ�ش�شون الأيام الأخرة للهجوم‬ ‫الثال ��ث ع�ش ��ر جماع ��ة الفن الت�شكيل ��ي‪ ،‬الذي يفتت ��ح ي ‪ 8‬جمادى (لت�شجيل اأ�شمائهم للم�شاركة ي امعر�س)"‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح احم ��ران اأن ع ��دد الفنان ��ن كب ��ر ي امحافظ ��ة‪ ،‬ما‬ ‫الآخرة امقبل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وو�ش ��ل ع ��دد ام�شارك ��ن ي امعر�س‪ ،‬حت ��ى اأم� ��س الأول ‪ 71‬ا�شطره ��م اإى تغي ��ر ال�شرط الذي اأقر �شابق� �ا‪ ،‬الذي ين�س على اأنه‬ ‫م�شاركا‪ ،‬علم ًا اأن مهلة الت�شجيل للم�شاركة ي امعر�س تنتهي اليوم‪ .‬يح ��ق للفنان ام�شاركة باأربعة اأعمال فنية كحد اأق�شى‪ ،‬وعملن كحد‬ ‫وتوق ��ع رئي�س جماعة الت�شكيل ي جن ��ة التنمية الجتماعية اأدن ��ى‪ ،‬اإل اأن اللجنة اأجرت على ا�شتب ��دال هذا ال�شرط باآخر ين�س‬

‫عل ��ى اأن تكون ام�شاركة بعم ��ل واحد فقط‪ ،‬يعر�س لكل فنان‪ ،‬ل�شغر‬ ‫�شالة العر�س‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬فتح موق ��ع اجماع ��ة الإلك ��روي الفر�شة‬ ‫لأع�ش ��اء جماعة الت�شكيل لتحديث بياناته ��م والتعرف على اأن�شطة‬ ‫اجماع ��ة اجدي ��دة‪ ،‬و�ش� � َكل روؤية جدي ��دة‪ ،‬بحيث يك ��ون الفنانون‬ ‫اأ�شدق ��اء اجمه ��ور‪ ،‬ولي�س فق ��ط اأ�شدقاء بع�شهم بع�ش� � ًا‪ ،‬فطورت‬ ‫اموقع لك ��ي يت�شمن �شر الأع�شاء كافة‪ ،‬وعر� ��س عمل من اأعمالهم‬ ‫ليتع ��رف عليهم اجمه ��ور‪ ،‬وبالأخ� ��س الأع�شاء الذي ��ن م تتح لهم‬

‫فر�شة ام�شاركة ي امعر�س‪.‬‬ ‫ول مكن ام�شاركة باأكر من لوحة ي اموقع ح�شب احمران‪،‬‬ ‫ال ��ذي ق ��ال ل�"ال�شرق" اإن ع ��دد الأع�شاء يبل ��غ ‪ ،300‬ومن ال�شعوبة‬ ‫مكان رفع كل اأعمالهم‪.‬‬ ‫واأكد احمران اأن اموقع �شيكون متاح ًا الأ�شبوع امقبل‪ ،‬واأ�شاد‬ ‫بتفاع ��ل الفنان ��ن الكب ��ر‪ ،‬اإذ اأر�شل اأكر م ��ن اأربعن فنان� � ًا وفنانة‬ ‫�شره ��م الذاتية‪ ،‬و�ش ��ور ًا للوحاته ��م‪ ،‬لتختار اللجن ��ة العمل الذي‬ ‫�شيعر�س ي اموقع‪.‬‬

‫حمد احمران‬

‫الجمعة ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 30‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )117‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫سعوديان يفوزان بذهبية ووسام في معرض فوتوغرافي بصربيا‬

‫رؤى نسبية‬

‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫فاز ام�شور الفوتوغراي ال�شعودي‬ ‫اأح �م��د اآل اإب��راه �ي��م ب��ام�ي��دال�ي��ة الذهبية‬ ‫ي ام �ع��ر���س ال� ��دوي الأول للت�شوير‬ ‫ال �ت��اب��ع م �وؤ� �ش �� �ش��ة (‪Photo Club‬‬ ‫‪ ،)Novi Sad‬ي �شربيا‪ ،‬ي حور‬ ‫"البورتريه"‪.‬‬ ‫وح���ش��ل ال �ف��وت��وغ��راي ال�شعودي‬ ‫يو�شف ام�شعود على و� �ش��ام ��ش��رف ي‬ ‫امعر�س‪.‬‬ ‫و��ش��ارك ي امعر�س ‪ 778‬م�شور ًا‬ ‫فوتوغرافي ًا من دول ختلفة‪ ،‬بينهم خم�شة‬ ‫�شعودين‪ ،‬ه��م‪� :‬شالح ال��دغ��اري وظافر‬ ‫ال�شهري ويو�شف اخمي�س‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫اأحمد اآل اإبراهيم ويو�شف ام�شعود‪.‬‬ ‫واأو� �ش��ح اآل اإب��راه�ي��م اأن ام�شابقة‬ ‫ت �ت �� �ش �م��ن ع� ��دة ح� � ��اور‪ ،‬وك�� ��ان ف ��وزه‬ ‫بالبورتريه‪ ،‬عن �شورته (‪Darkness‬‬ ‫‪ ،)Soul‬م �� �ش��ر ًا اإى اأن ف� ��وزه ه��ذا‬ ‫لي�س الأول‪ ،‬بل ح�شل �شابق ًا على اأرب��ع‬ ‫ميداليات اأخ��رى ي م�شابقات دولية ي‬

‫لماذا ا نعرف‬ ‫أن نكتب للطفل؟‬ ‫فضيلة الفاروق‬

‫يو�شف ام�شعود‬

‫اأحمد اآل اإبراهيم‬

‫اأمريكا وفينا وجنوب اإفريقيا و�شلوفانيا‪.‬‬ ‫واأ�� �ش ��ار اآل اإب��راه��ي��م اإى اأه�م�ي��ة‬ ‫ام�شابقات الدولية التي ت�شمح بالتناف�س‬ ‫م��ع م �� �ش��وري��ن ع��ام �ي��ن ح��ا��ش�ل��ن على‬ ‫اأو�شمة‪ ،‬لفت ًا اإى اأن الأعمال ي ام�شاركات‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة لي�شت ق��وي��ة‪ ،‬ب��ل اإن ام�شور‬ ‫اأح �ي��ان � ًا ي�ك��ون اأف���ش��ل م��ن اأع���ش��اء جنة‬ ‫التحكيم‪ .‬واأو�شح اأن الهتمام باجوائز‬ ‫امالية ي�ك��ون فقط ي م�شابقات ال��دول‬ ‫العربية‪ ،‬على عك�س ام�شابقات ي الدول‬ ‫الأجنبية‪ ،‬التي ل تهتم باجانب ام��ادي‪،‬‬ ‫بقدر الرمزي‪.‬‬

‫وقال اإن الفائزين ي امعر�س تلقوا‬ ‫خر فوزهم عر ر�شائل ن�شية (‪.)SMS‬‬ ‫واأ� �ش��اف اأن ع��دد ام�شاركن م��ن امملكة‬ ‫قليل‪ ،‬وم��ن بينهم ح�شل ه��و وام�شعود‬ ‫ع�ل��ى م�ي��دال�ي��ة ذه�ب�ي��ة و� �ش��ام ت�شريف‪.‬‬ ‫يذكر اأن ن��ادي "نوي �شاد" تاأ�ش�س ي‬ ‫‪ ،2010‬ويهدف اإى ا�شتقطاب ام�شورين‬ ‫من ختلف دول ال�ع��ام‪ ،‬ليخلق مناف�شة‬ ‫بينهم بعقد اأربع م�شابقات �شنوي ًا‪ ،‬ت�شمل‬ ‫ح��اور الت�شوير الفوتوغراي امختلفة‬ ‫م�ث��ل الطبيعة ال���ش��ام�ت��ة‪ ،‬وال�ت�ج��ري��ب‪،‬‬ ‫والبورتريه‪ ،‬والت�شوير ال�شريع‪.‬‬

‫ال�شورة الفائزة لأحمد اآل اإبراهيم‬

‫أكد أن «السياحة واآثار» أعدت خطة للنهوض بالتراث الوطني وحمايته‬

‫الشدي لـ |‪ :‬مجلس الشورى يدرس إعادة تنظيم قطاع اآثار‬

‫الدمام ‪ -‬هند الأحمد‬

‫ك�شف مدير عام امركز الإعامي‬ ‫ي الهيئ ��ة العامة لل�شياح ��ة والآثار‪،‬‬ ‫ماج ��د ال�شدي‪ ،‬ل�»ال�ش ��رق» اأن جل�س‬ ‫ال�شورى يدر�س حالي� � ًا‪ ،‬اإعادة تنظيم‬ ‫قط ��اع الآث ��ار‪ ،‬من خال نظ ��ام يعالج‬ ‫جميع الق�شايا امتعلقة بحماية الآثار‬ ‫وتاأهيلهاوتوظيفها‪.‬‬ ‫واأكد ال�شدي حر�س الهيئة على‬ ‫الرتقاء باأعم ��ال الآثار على م�شتوى‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬منذ تفعيل �ش ��م وكالة الآثار‬ ‫وامتاح ��ف اإليه ��ا م ��ن وزارة الربية‬ ‫والتعليم‪.‬‬ ‫وقال اإن الهيئة اأعدت خطة عمل‬ ‫متكامل ��ة للنهو� ��س بالآث ��ار والراث‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬وحمايته ي جميع مناطق‬ ‫امملكة‪ ،‬باعتبارها �شواهد على الإرث‬ ‫التاريخ ��ي واح�ش ��اري للمملك ��ة‪،‬‬

‫م�شي ��د ًا م�شارك ��ة جه ��ات حكومي ��ة‪،‬‬ ‫ونخبة خت�شن ومثقفن ومفكرين‪،‬‬ ‫ي و�ش ��ع روؤي ��ة علمي ��ة وا�شح ��ة‬ ‫للعناية باآثار امملكة‪ ،‬وانطاق الهيئة‬ ‫ي عمله ��ا بع ��د اإع ��ادة تنظي ��م قطاع‬ ‫الآثار‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن الهيئ ��ة اأ�ش�ش ��ت‬ ‫«ال�شج ��ل الوطن ��ي الرقم ��ي للمواقع‬ ‫والقط ��ع الأثرية‪ ،‬وانته ��ت من تنفيذ‬ ‫البني ��ة الأ�شا�شي ��ة لتقني ��ة امعلومات‬ ‫بالقط ��اع و�شج ��ل امواق ��ع والقط ��ع‬ ‫الأثري ��ة‪ ،‬ويج ��ري العم ��ل الآن عل ��ى‬ ‫امرحلة الثانية التي تركز على اإدخال‬ ‫البيانات ي ال�شجل»‪.‬‬ ‫واأك ��د دور الهيئ ��ة ي اإع ��داد‬ ‫خط ��ط التنمي ��ة ال�شياحي ��ة مناط ��ق‬ ‫امملك ��ة كاف ��ة‪ ،‬وم ��ن �شمنه ��ا خط ��ة‬ ‫التنمي ��ة ال�شياحي ��ة ي امنطق ��ة‬ ‫ال�شرقي ��ة‪ ،‬وتتع ��اون ي ذل ��ك م ��ع‬

‫ماجد ال�شدي‬

‫مكات ��ب ا�شت�شاري ��ة ذات خ ��رات‬ ‫عامية متخ�ش�ش ��ة‪ ،‬وم�شاركة فريق‬ ‫م ��ن اخ ��راء وامخت�ش ��ن‪ ،‬وبع�س‬ ‫اجه ��ات احكومي ��ة والعلمية‪ ،‬حيث‬ ‫يتم اختي ��ار تطوير امواق ��ع الراثية‬ ‫وال�شياحي ��ة وف ��ق درج ��ة اأهميته ��ا‬ ‫وجاهزيته ��ا‪ ،‬ي ظ ��ل تع ��دد وتن ��وع‬ ‫امواقع ي امنطق ��ة‪ ،‬وح�شب ما يراه‬ ‫جل�س التنمية ال�شياحية ي امنطقة‪.‬‬

‫وح ��ول العناي ��ة الت ��ي تلقاه ��ا‬ ‫امواق ��ع الأثري ��ة ي امنطقة ال�شرقية‬ ‫خا�ش ��ة‪ ،‬وجمي ��ع مناط ��ق امملك ��ة‬ ‫عام ��ة‪ ،‬ق ��ال ال�ش ��دي «التنقي ��ب ي‬ ‫امواق ��ع الأثري ��ة يت ��م وف ��ق امنه ��ج‬ ‫العلم ��ي والبحث امتع ��ارف عليه ي‬ ‫اجامع ��ات وامراكز العامي ��ة‪ ،‬كما اأن‬ ‫الهيئ ��ة تعم ��ل م ��ع ع ��دد م ��ن البعثات‬ ‫العلمية العامية للتنقي ��ب ي عدد من‬ ‫امواق ��ع الأثري ��ة‪ ،‬وت�ش ��ارك ي ه ��ذه‬ ‫الأعمال نخب ��ة من اأبرز علم ��اء الآثار‬ ‫ال�شعودي ��ن ونظرائه ��م‪ ،‬وتق ��وم بها‬ ‫ف ��رق متخ�ش�ش ��ة‪ ،‬بل ��غ عدده ��ا حتى‬ ‫الآن اأك ��ر من ‪ 14‬فريق� � ًا دولي ًا‪ ،‬ونتج‬ ‫ع ��ن ذلك عدد م ��ن الكت�شاف ��ات امهمة‬ ‫ي تاري ��خ امنطقة‪ ،‬لك ��ن الهيئة تتبع‬ ‫منهجي ��ة علمية ر�شين ��ة ومتاأنية قبل‬ ‫الإعان ع ��ن هذه الكت�شاف ��ات‪ ،‬حتى‬ ‫ت�شتكم ��ل درا�شته ��ا‪ ،‬وتتحق ��ق م ��ن‬

‫بالمختصر‬

‫أول دورة تصوير للنساء في "فنون" تبوك‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬

‫يقي ��م ف ��رع جمعي ��ة الثقاف ��ة‬ ‫والفنون ي تب ��وك اأول دورة ن�شائية‬ ‫ي الت�شوي ��ر الفوتوغ ��راي‪ ،‬تقدمها‬ ‫ع�ش ��و الح ��اد ال ��دوي للت�شوي ��ر‬ ‫الفوتوغراي‪ ،‬الفوتوغرافية �شوزان‬ ‫اإ�شكندر‪.‬‬ ‫وت�شتم ��ر الدورة ثاث ��ة اأيام‪ ،‬ي‬ ‫�شوزان ا�شكندر‬ ‫قاعة الأمر فهد ب ��ن �شلطان الثقافية ي‬ ‫مدار�س املك عبدالعزيز النموذجية‪ ،‬بداية من الأحد امقبل‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح م�شرف جن ��ة الت�شوير ال�شوئي ي ف ��رع اجمعية حمد‬ ‫زام ��ل اأن الدورة تهدف اإى تنمية مه ��ارات ام�شورات اجدد‪ ،‬وم�شاعدتهن‬ ‫ي معرفة هذا الفن ب�شكل احراي‪ ،‬اأكادمي ًا وعملي ًا‪ ،‬بالإ�شافة للم�شاهمة‬ ‫ي دعم الطاقات الن�شائية ي هذا امجال‪ ،‬ي ظل الإقبال الكبر من الفتيات‬ ‫عل ��ى الت�شوير‪ ،‬وتزايد عدد ام�شورات ي امنطق ��ة خال الفرة الأخرة‪،‬‬ ‫حي ��ث اأ�شبح الت�شوي ��ر م�شدر دخل للكث ��ر من ام�ش ��ورات ال�شعوديات‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن ع ��دد املتحق ��ات ي ال ��دورة بل ��غ ‪ 35‬فت ��اة‪ ،‬من ختل ��ف الفئات‬ ‫العمري ��ة‪ ،‬مو�شح ًا اأن الدورة �شت�شاهم ي تعريفهن باأ�شا�شيات الت�شوير‪،‬‬ ‫مثل التعري�س ال�شحيح وفتحة العد�شة و�شرعة الغالق والآيزو‪ ،‬اإى جانب‬ ‫معرفة جالت الت�شوير‪ ،‬واأنواع الكامرات‪ ،‬والعد�شات‪.‬‬

‫محاضرة وأمسية قصصية في "أدبي" الرياض‬

‫الريا�س ‪ -‬في�شل البي�شي‬

‫يقي ��م الن ��ادي الأدبي بالريا� ��س‪ ،‬الأ�شب ��وع امقبل‪ ،‬حا�ش ��رة واأم�شية‬ ‫ق�ش�شية‪ ،‬مقره ي حي املز‪.‬‬ ‫وي�شت�شيف النادي‪ ،‬م�شاء غد ال�شبت‪ ،‬ال�شاعة الثامنة والربع‪ ،‬الأ�شتاذ‬ ‫ي ق�ش ��م الأدب بكلي ��ة اللغ ��ة العربي ��ة‪ ،‬ي جامع ��ة الإمام حمد ب ��ن �شعود‪،‬‬ ‫الدكت ��ور �شعيد يقط ��ن‪ ،‬ي حا�شرة بعنوان "اخط ��اب وو�شائل الت�شال‬ ‫اجدي ��دة (الفي�شبوك‪ /‬التوير‪ /‬امواقع الإلكروني ��ة)"‪� ،‬شمن ال�شراكة مع‬ ‫ق�ش ��م الأدب‪ .‬كما يقيم الن ��ادي �شمن اأن�شطة جماعة ال�ش ��رد اأم�شية ق�ش�شية‬ ‫ي�ش ��ارك فيها القا�شان خالد ال�شامطي وح�ش ��ن العلي‪ ،‬م�شاء الإثنن امقبل‪،‬‬ ‫عند ال�شاعة الثامنة والربع‪.‬‬

‫معلوماتها»‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن عم ��ل الهيئ ��ة ل يت�شّ ��م‬ ‫بالنتقائي ��ة‪ ،‬لأن اختي ��ار التنقي ��ب‬ ‫ي اموق ��ع الأثري يخ�ش ��ع لكثر من‬ ‫العتب ��ارات العلمي ��ة والتاريخي ��ة‪،‬‬ ‫للو�ش ��ول اإى معلومات ح ��ددة عن‬ ‫تاري ��خ اموقع‪ ،‬وامنطق ��ة التي يوجد‬ ‫فيها ب�شكل ع ��ام‪ ،‬ومن اأهمه ��ا درا�شة‬ ‫اموقع ب�ش ��كل متكامل للو�ش ��ول اإى‬ ‫نتائ ��ج علمي ��ة وتاريخي ��ة‪ ،‬مو�شح� � ًا‬ ‫اأن التنقي ��ب ي امواق ��ع الأثرية‪ ،‬ولو‬ ‫لفرة ق�شرة‪ ،‬يتطلب وقت ًا طوي ًا من‬ ‫البح ��ث العلمي به ��دف الو�شول اإى‬ ‫نتائج دقيقة وموثوقة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار ال�ش ��دي اإى اأن بع� ��س‬ ‫امواق ��ع الأثري ��ة تدخل �شم ��ن اأماك‬ ‫«اأرامك ��و ال�شعودي ��ة»‪ ،‬مث ��ل الت ��ل‬ ‫الأث ��ري ي جزي ��رة ت ��اروت‪ ،‬ونظر ًا‬ ‫لوج ��ود م�شروع ي ه ��ذا اموقع‪ ،‬فقد‬

‫تبن ��ت ال�شركة دع ��م اأعم ��ال التنقيب‪،‬‬ ‫حي ��ث يق ��وم بالتنقي ��ب ي اموق ��ع‬ ‫خراء �شعوديون خت�شون بالآثار‪،‬‬ ‫وبتموي ��ل كام ��ل م ��ن اأرامك ��و‪ ،‬التي‬ ‫قدم ��ت كام ��ل الت�شهي ��ات للباحث ��ن‬ ‫وامخت�ش ��ن للقيام بالبح ��ث العلمي‬ ‫ي اموقع‪.‬‬ ‫وقال اإن جميع الطلبات التي ترد‬ ‫الهيئ ��ة للعمل ي اأي موقع اأثري‪ ،‬يتم‬ ‫عر�شه ��ا على جنة علمي ��ة ي الهيئة‬ ‫لدرا�شتها والبت فيه ��ا‪ ،‬وتتم اموافقة‬ ‫عل ��ى جمي ��ع الطلب ��ات‪ ،‬اإذا ت�شمن ��ت‬ ‫خطة علمية منهجي ��ة حول العمل ي‬ ‫امواق ��ع الأثري ��ة‪ ،‬واإذا كانت الأهداف‬ ‫اأوالنتائ ��ج امتوقعة من العمل الأثري‬ ‫مقنعة علمي� � ًا‪ ،‬على اأن يتقدم الباحث‪،‬‬ ‫اأو الباحثة‪ ،‬بطلب التنقيب ي امواقع‬ ‫الأثرية من خال جهة اأكادمية تتبني‬ ‫هذا البحث‪.‬‬

‫ل ��م ننج ��ح في الكتاب ��ة للأطف ��ال‪ ،‬لأن الطفل فينا ُيقت ��ل قبل بلوغ‬ ‫�ش ��ن البلوغ‪ ،‬نتحول اإل ��ى رجال ون�شاء ونحن ف ��ي العا�شرة‪ ،‬واأحيان ًا‬ ‫قب ��ل ه ��ذا العمر بكثي ��ر‪ ،‬نتحم ��ل م�شوؤولية اأنف�شن ��ا‪ ،‬واآبائن ��ا واأمهاتنا‬ ‫واأجدادنا ونحن اأطفال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كان ع ْم ��ر ابن ��ي ثلث �شن ��وات تقريب� �ا حين �شافر اإل ��ى الجزائر‬ ‫اأول م ��رة‪ ،‬وطبع ًا طبيعة ال�شع ��ب الجزائري تختلف عن طبيعة ال�شعب‬ ‫اللبنان ��ي كثي ��ر ًا‪ ،‬ف ��ي لطافت ��ه‪ .‬كان جائع� � ًا فو�شع ��ت ف ��ي ي ��ده قنينت ��ه‬ ‫"البيبرون" المليئة بالحليب في انتظار و�شول حقائبنا‪ ،‬فاإذا باأحد‬ ‫"ارم‬ ‫رج ��ال �شرط ��ة المط ��ار يقف اأمام ��ه‪ ،‬ويخاطبه بمزاح ثقيل ج ��د ًا ِ‬ ‫البيب ��رون اأنت رجل"‪ ،‬ثم نظر ا ّإلي وخاطبن ��ي معاتب ًا وكاأنه زوجي اأو‬ ‫اأب ��ي "األ تخجلي ��ن من نف�ش ��ك‪ ،‬تنجبين رج ًل‪ ،‬وتتركين ��ه يم�ص قنينة‬ ‫كالأطف ��ال؟"‪ ،‬بالطبع اأجبته بلطف تفادي� � ًا لغ�شبه‪ ،‬وانفلت اأع�شابي‬ ‫كون ��ي اأن ��ا الأخ ��رى جزائري ��ة و"دم ��ي حام ��ي" مثل ��ه‪ ..‬لكن ف ��ي ذلك‬ ‫ال�شي ��ف نف�ش ��ه �شدمت باأ�شي ��اء كثي ��رة‪ ،‬فالجارة رف�ش ��ت اأن تر�شل‬ ‫ابنته ��ا ذات الث ��لث �شن ��وات لتلعب م ��ع ابني‪ ،‬لأنه "رج ��ل"‪ ،‬واإحدى‬ ‫�شديقات ��ي اأر�شل ��ت ابنه ��ا ذا الخم�ص �شن ��وات لي�شتري له ��ا الخ�شر‬ ‫والفواك ��ه‪ ،‬كتب ��ت ل ��ه ورق ��ة‪ ،‬وو�شعته ��ا ف ��ي ي ��ده‪ ،‬وخرج م ��ن البيت‬ ‫كالرج ��ال‪ ،‬وقط ��ع �شارع ًا‪ ،‬واأنا جامدة على ال�شرف ��ة اأراقبه‪� ،‬ش ّلم على‬ ‫البق ��ال‪ ،‬و�شافح ��ه‪ ،‬وراح يت�شرف كرج ��ل‪ !..‬ال�شوؤال اأيه ��ا ال�شادة‪:‬‬ ‫كي ��ف ل�شخ� ��ص لم يعِ �ص طفولته اأن يكتب للأطف ��ال؟ رجاء توقفوا عن‬ ‫ال�شكوى‪ ..‬وامنحوا اأطفالكم فر�شة ليعي�شوا طفولتهم‪.‬‬ ‫____________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬زكي الصدير‬ ‫‪elfarouk@alsharq.net.sa‬‬

‫دورتان لإلقاء والتحرير في الرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬في�شل البي�شي‬ ‫تنظ ��م اجمعية العلمي ��ة ال�شعودية للغ ��ة العربي ��ة‪ ،‬الأ�شبوع‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬دورت ��ي "مه ��ارات التقدم والإلق ��اء" و "مه ��ارات حرير‬ ‫اخطابات"‪.‬‬ ‫ويق ��دم الدورتن ع�شوا اجمعية واأ�شت ��اذا اللغة العربية ي‬ ‫جامعة الإمام حمد بن �شع ��ود الإ�شامية الدكتور عبدالله امفلح‪،‬‬ ‫والدكتور حمد اللومي‪.‬وتقام الدورة الأوى اأيام الأحد والإثنن‬ ‫والثاث ��اء‪ ،‬من ال�شاد�شة والن�شف م�شاء حت ��ى التا�شعة‪ ،‬والدورة‬ ‫الثانية يومي الأحد والإثنن ي التوقيت نف�شه‪ ،‬ي القاعة امدرجة‬ ‫مبنى اإدارة جامعة الإمام حمد بن �شعود الإ�شامية ي الريا�س‪.‬‬

‫المؤتمر الدولي اأول للغة العربية يقدم وثيقة تبرز التحديات التي تواجهها‬

‫باحثون يحذرون من ضياع اللغة العربية‪ ..‬ويحملون الجميع مسؤولية حمايتها‬ ‫بروت ‪ -‬ال�شرق‬ ‫عق ��د امجل� ��س ال ��دوي للغ ��ة العربي ��ة‬ ‫اموؤمر ال ��دوي الأول للغة العربية «العربية‬ ‫لغ ��ة عامي ��ة‪ :‬م�شوؤولي ��ة الف ��رد وامجتم ��ع‬ ‫والدول ��ة»‪ ،‬ي ب ��روت‪ ،‬ي الف ��رة م ��ن ‪19‬‬ ‫اإى ‪ 23‬مار�س اج ��اري‪ ،‬برعاية اإعامية من‬ ‫«ال�شرق»‪.‬‬ ‫وحظ ��ي اموؤم ��ر باهتم ��ام وم� �وؤازرة‬ ‫ر�شمي ��ة‪ ،‬ي ح ��ن ا�شتج ��اب للح�ش ��ور‬ ‫وام�شارك ��ة نخبة من ام�شوؤول ��ن والباحثن‬ ‫وامخت�شن والإعامين وامهتمن وامحبن‬ ‫للغة العربية‪ ،‬ي جميع التخ�ش�شات وامهن‪،‬‬ ‫مثلون نحو ‪ 47‬دول ��ة‪ ،‬بالرغم من الظروف‬ ‫ال�شتثنائية التي مر بها امنطقة العربية‪.‬‬ ‫و�شه ��د اموؤمر ح�شور جم ��ع متنوع‪،‬‬ ‫ومتع ��دد ي نوعي ��ة ام�شارك ��ن وجن�شياتهم‬ ‫واهتماماته ��م وتخ�ش�شاته ��م واأبحاثه ��م‬ ‫ودرا�شاتهم‪.‬‬ ‫وخل�شت الأبحاث والدرا�شات واأوراق‬ ‫العم ��ل‪ ،‬امقدمة خ ��ال جل�ش ��ات اموؤمر‪ ،‬اإى‬

‫اأن اللغ ��ة العربي ��ة ي خط ��ر‪ ،‬واأن ��ه يتوجب‬ ‫اإع ��ادة النظ ��ر م�شوؤولي ��ة ومو�شوعي ��ة‬ ‫و�شفافية وم�شداقية ي ق�شية اللغة العربية‬ ‫م ��ن قب ��ل اجمي ��ع‪ ،‬وي مقدمته ��م القيادات‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬و�شن ��اع الق ��رار‪ ،‬وام�شوؤولون ي‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ات احكومي ��ة والأهلي ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة‬ ‫اإى اأف ��راد امجتم ��ع ي الوط ��ن العرب ��ي‪ ،‬مع‬ ‫الركي ��ز عل ��ى ع�شرين بن ��د ًا‪ ،‬ه ��ي‪ :‬الأنظمة‬ ‫والد�شاتر‪ ،‬والقوانن الت�شريعية والأنظمة‬ ‫التنفيذي ��ة‪ ،‬والأنظم ��ة التعليمي ��ة‪ ،‬والتعليم‬ ‫الع ��اي‪ ،‬والبح ��ث العلم ��ي واللغ ��ة العربية‪،‬‬ ‫واختبار الكفاءة اللغوية والتقرير الوطني‪،‬‬ ‫وتعليم العربية للناطقن بغرها‪ ،‬والتعريب‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫جانب من جل�شات اموؤمر ي بروت‬ ‫والرجمة‪ ،‬والإدارة‪ ،‬واللغة العربية و�شوق‬ ‫واأك ��دت الدرا�شات والأبحاث التي تقدم للق ��ادة الع ��رب وام�شوؤولن و�شن ��اع القرار‬ ‫العمل‪ ،‬اإ�شافة اإى البيئة والتخطيط وامظهر‬ ‫الع ��ام‪ ،‬والإع ��ام‪ ،‬والثقافة‪ ،‬وجام ��ع اللغة بها غر العرب‪ ،‬خا�شة من الدول الإ�شامية‪ ،‬وامتخ�ش�ش ��ن وامهتمن وللف ��رد وامجتمع‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬والتقنية وال�شناع ��ة‪ ،‬وال�شتثمار �ش ��رورة تعليم اللغة العربي ��ة كلغة ثانية ي والدول ��ة لتب�شره ��م م ��ا اآل ��ت اإلي ��ه اللغ ��ة‬ ‫ي اللغة العربية‪ ،‬والدول الإ�شامية‪ ،‬واليوم ال ��دول الإ�شامي ��ة؛ حيث تعد اللغ ��ة العربية العربية من تراجع كبر ي كثر من امواقع‪،‬‬ ‫العامي للغ ��ة العربية‪ ،‬وامنظم ��ات والهيئات من اأهم مكونات الثقافة الإ�شامية‪ ،‬لرتباطها وما هي التحدي ��ات التي تواجهها ي الوقت‬ ‫الراهن؟‬ ‫العربي ��ة والدولي ��ة‪ ،‬والإب ��داع والبت ��كار بالدين الإ�شامي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وب ��ادرت الوثيق ��ة اإى تق ��دم حل ��ول‬ ‫وق ��دم اموؤم ��ر وثيق ��ة تع ��د مرجع� �ا‬ ‫وتنمية امواهب‪.‬‬

‫المؤتمر في أرقام‬ ‫• ‪ 47‬دول ��ة م�شارك ��ة م ��ن اآ�شي ��ا‬ ‫واإفريقيا واأوروبا واأمريكا واأ�شراليا‪.‬‬ ‫• ‪ 88‬جل�شة وندوة‬ ‫• ‪ 272‬باحثا وباحثة‬ ‫• ‪ 250‬بحثا ودرا�شة‬ ‫• ‪ 500‬م�شارك من حملة الدكتوراة‬ ‫• ‪ 158‬جامعة‬ ‫وحدي ��د م�شوؤولي ��ات حمل ��ة ام�شوؤولي ��ة‬ ‫للجميع‪ ،‬من فيهم الفرد وامجتمع واموؤ�ش�شة‬ ‫والدولة‪ .‬م�شرة اإى �شرورة مواجهة �شعف‬ ‫اللغ ��ة العربي ��ة من قب ��ل اجميع قب ��ل فوات‬ ‫الأوان‪ .‬وي الوق ��ت ال ��ذي يج ��ب اأن تخ�شع‬ ‫فيه هذه الوثيقة للنقا�س واحوار من جميع‬ ‫امهتم ��ن به ��دف رفع م�شت ��وى الوع ��ي لدى‬ ‫النا� ��س كافة‪ ،‬وتعريفهم بخطورة ما اآلت اإليه‬ ‫اللغ ��ة العربي ��ة‪ ،‬فاإنه ��ا تعلن حال ��ة الطوارئ‬ ‫مواجه ��ة اخطر املم باللغ ��ة العربية قبل اأن‬ ‫تتحول اإى كارثة اأمة‪.‬‬

‫ثاث دورات فوتوغرافية مقبلة في "ثقافة وفنون" اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬فاطمة العرجان‬

‫عبدالله العبدالله‬

‫تنظم جنة الت�شوير ال�شوئي بجمعية‬ ‫الثقافة والفنون بالأح�شاء ثاث دورات ي‬ ‫الت�شوير ال�شوئي خال �شهر اإبريل‪.‬‬ ‫واأ�شار رئي�س ق�شم الت�شوير ال�شوئي‬

‫باجمعي ��ة عبدالل ��ه العبدالل ��ه اأن اجمعية‬ ‫تقي ��م حالي� � ًا دورة اأ�شا�شي ��ات الت�شوي ��ر‬ ‫ال�شوئ ��ي‪ ،‬والت ��ي تقدمها ام�ش ��ورة تغريد‬ ‫الو�شيبعي‪.‬‬ ‫و�شم ��ن برنام ��ج �شه ��ر اإبري ��ل ال ��ذي‬ ‫يب ��داأ الثاثاء امقب ��ل تق ��ام دورة ‪digital‬‬

‫‪ art‬باإ�ش ��راف ام ��درب ثام ��ر الهندي‪ ،‬وي‬ ‫الأ�شب ��وع ال ��ذي يلي ��ه تق ��ام دورة متقدم ��ة‬ ‫للت�شوير وتوزيع الإ�شاءة‪ ،‬تقدمها امدربة‬ ‫خديجة اخليفة‪ ،‬وتت�شمن رحلة للمتدربات‬ ‫اإى بع� ��س امواق ��ع الأثري ��ة ي الأح�ش ��اء‬ ‫لت�شويرها‪ ،‬ومنها‪ :‬ق�ش ��ر اإبراهيم الأثري‪،‬‬

‫وامدر�ش ��ة الأمرية‪ ،‬وم�شج ��د البيعة‪ ،‬لفت ًا‬ ‫اإى اأن برنام ��ج �شهر اإبريل �شيختتم برحلة‬ ‫للت�شوي ��ر تنظمها اللجن ��ة ي يومن‪ ،‬يوم‬ ‫للبن ��ن‪ ،‬واآخر للبنات‪ .‬وتوق ��ع العبدالله اأن‬ ‫يلتح ��ق بالدورات ما ل يقل عن مائة م�شور‬ ‫وم�شورة‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬117) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬7 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

34 «‫ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ »ﺍﻟﺮﻓﺾ ﻭﺍﻟﻘﺒﻮﻝ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮﺩ ﻳﻘﺪﻡ ﺭﺅﻳﺔ ﺣﻮﻝ ﺗﻌﺎﻣﻞ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻣﻊ ﺗﻘﻨﻴﺎﺕ ﺍﻻﺗﺼﺎﻝ‬      ���                                                      

                                                                  

                         

                                                            

                                                                                                  

     