Page 1

8

‫ﻭﺇﻣﺎﺭﺓ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﺘﺪﺧﻞ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﻣﻮﻇﻔﻲ ﻣﻄﺒﻌﺔ ﺍﻟﻤﺼﺤﻒ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ‬..‫ﺣﺮﺍﺱ ﺃﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪﺓ ﻳﻤﺘﻨﻌﻮﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ 



Thursday 6 Jumada Al-Awla 1433 29 March 2012 G.Issue No.116 First Year

33

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬116) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬6 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﻭﺍﻟﻠﻌﻦ ﻣﺤﺮﻡ ﺷﺮﻋﺎ‬..‫ ﺷﺘﻢ ﺍﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺎﺕ ﻻ ﻳﺠﻮﺯ‬:‫ﻋﻀﻮﺍﻥ ﻓﻲ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻭﻣﺜﻘﻔﻮﻥ‬ 

‫ ﺗﺮﺳﻴﻢ‬:| ‫ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻥ ﻟـ‬ «‫ﺃﻟﻔﻲ ﻣﺤﺘﺴﺐ ﻓﻲ »ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ‬                                     %100       3

‫ﻓﺸﻞ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﻭﻣﻮﻇﻔﻲ‬ «‫ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﻲ ﺣﻞ ﺃﺯﻣﺔ »ﺍﻟﺘﺨﺼﻴﺺ‬  196                               25    4

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻥ ﺗﺮﻟﻴﻮﻧﻲ ﺭﻳﺎﻝ ﻻﻣﺘﻼﻙ ﻣﺴﺎﻛﻨﻬﻢ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬2.3

‫ ﻣﻮﻗﻌ ﹰﺎ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﻟﻺﺳﻜﺎﻥ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻭﺳﺒﻌﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ ﻭﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬11 ‫ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻪ ﻋﺪﺍﻭﺍﺕ‬:| ‫ ﻭﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﻟـ‬..‫ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﺗﻨﻔﻲ ﺧﻄﻒ ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻲ ﺍﻟﺨﺎﻟﺪﻱ‬                              ""                                                                 1413

‫ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺃﻣﻦ ﺑﻠﺪﻧﺎ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺘﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌ ﹰﺎ‬:‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ‬

7-6



 

‫ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻳﻬﺪﺩ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﻭﺭﻗﺔ ﺍﻷﻗﻠﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺇﻥ ﺭﻓﺾ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺣﻠﻪ ﻟﻸﺯﻣﺔ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ‬                  15

                                          

            



        2.3   2.3                         11                                                                       3

‫ﻣﺴﻴﺮﺓ ﺯﻭﺍﺝ ﺗﺘﺴﺒﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺷﺨﺼﻴﻦ ﻓﻲ ﺣﻔﺮ‬ 8  ‫ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ ﻣﻔﺤﻄﺎ ﻓﻲ‬224 ‫ﺇﻳﻘﺎﻑ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺧﻼﻝ ﺷﻬﺮ‬ 8

‫ ﺗﻨﻈﻴﻒ ﻋﻴﻦ ﺻﻔﻮﻯ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻳﻜﺸﻒ ﻋﻤﻠﺔ ﺇﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻳﺨﺮﺟﻮﻥ ﻟﻼﺳﺘﻤﺘﺎﻉ ﺑﺄﺟﻮﺍﺀ ﺍﻟﺜﻤﺎﻣﺔ‬5



‫ ﻭﻻﺩﺓ ﻗﻴﺼﺮﻳﺔ‬287 ‫ﺧﻼﻝ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻭﻻﺩﺓ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬



‫ﺍﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﻓﻲ ﺗﺪﺭﻳﺒﺎﺕ‬ 29  ‫ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 18

25





11



                              





‫»ﻧﻜﺎﺕ ﺍﻟﻤﺤﺸﺸﻴﻦ« ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﻣﺨﻄﻂ ﻟﺘﺮﻭﻳﺞ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ‬                                    5

19



2



5



18



                                     

15



19



23



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬

2


                    

«‫»ﺳﻮﺍﺗﺶ‬ ‫ﺗﻌﺘﺰﻡ‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻊ‬ ‫ﺳﻴﺎﺭﺓ‬ ‫ﺑﻴﺌﻴﺔ‬

       38                  

     17             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬116) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬6 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

..‫ﻭﺻﺎﻓﺢ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬ !‫ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                                             mahmodkamel@alsharq.net.sa

2 ‫ ﻟﻮﻥ ﺍﻟﺒﺸﺮﺓ ﺳﺒﺐ ﻛﺎﻑ‬:‫ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﺸﺮﻃﺔ ﻟﻄﻠﺐ ﺍﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ‬

‫ﻧﻮاة‬

!‫ﺳﺮﻃﻨﺔ‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                         

                    

aladeem@alsharq.net.sa

                                            

‫»ﻗﺮﺩ« ﻳﻔﺎﺟﺊ ﻋﺮﻭﺳ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﻧﻮﻣﻬﺎ‬ 



          

‫ﺯﻭﺟﺔ ﻣﺮﺗﻜﺐ‬ ‫ﻣﺠﺰﺭﺓ‬ ‫ﻗﻨﺪﻫﺎﺭ ﺗﻘﻮﻝ‬ ‫ﺇﻧﻪ ﺑﺮﻱﺀ‬

         

       

                                                           

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

!‫ﻟﺨﺒﻄﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                          1431                                          1433425                     alhadadi@alsharq.net.sa

-

                            

     28                   300

            300                   

‫ﺗﺨﺒﻂ ﺍﻟﻴﺎﻧﺼﻴﺐ‬ ‫ﺍﻟﺪﻧﻤﺎﺭﻛﻲ‬ ‫ﻳﺤﻄﻢ ﺃﺣﻼﻡ‬ ‫ ﺷﺨﺺ‬300


‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين يأمر‬ ‫بترقية ‪ 175‬عضو ًا بهيئة‬ ‫التحقيق واادعاء‬

‫تشمل ثمانية مشروعات بينها خمسة سدود جديدة‬

‫ترسية مشروعات الحلول الدائمة لمعالجة‬ ‫اأمطار بتكلفة ‪ 3388‬مليون ًا‬ ‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأ�س ��در خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود اأمر ًا ملكي ًا‬ ‫برقية ‪ 175‬ع�س ��و ًا من اأع�س ��اء هيئة التحقيق واادعاء الع ��ام مختلف امراتب على‬ ‫كادر اأع�ساء الهيئة‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫الغوينم‪ 11 :‬موقع ًا جديد ًا لإسكان‪ ..‬أربعة‬ ‫منها في الشرقية وسبعة في الوسطى والغربية‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫ك�سف مدير العاقات العامة وااإعام ي وزارة ااإ�سكان حمد الغوينم ل�‬ ‫«ال�سرق»‪ ،‬عن ت�سميم ‪ 11‬موقع ًا جديد ًا لاإ�سكان مختلف مناطق امملكة‪ ،‬منها‬ ‫اأربعة مواقع ي امنطقة ال�سرقية و�سبعة للمنطقتن الو�سطى والغربية‪ .‬واأكد‬ ‫ام�سرف العام على وكالة التخطيط والدرا�سات ي وزارة ااإ�سكان عبا�س هادي‬ ‫اأن الوزارة در�س ��ت تفعيل توزيع ن�سف مليون وحدة �سكنية‪ ،‬وحددت ن�سيب‬ ‫كل منطقة منها بناء على �ستة معاير �سملت عدد ال�ساكنن ي منازل م�ستاأجرة‬ ‫ومن ي�س ��كنون ي منازل من الطن اأو ال�س ��فيح وخافه‪ ،‬وعدد امتقدمن اإى‬ ‫�س ��ندوق التنمية العقارية‪ .‬وقال هادي اإن اميزانيات التي ر�س ��دت لاإ�سكان‪،‬‬ ‫ميزانيات كرمة لكن نحتاج اإى عقل نا�س ��ج يتحمل ام�س� �وؤولية ويحول هذا‬ ‫الدعم اإى دعم م�ستدام يحل م�سكات ااإ�سكان ب�سكل مبا�سر للنا�س امحتاجن‬ ‫وي�س ��اعدهم ي اح�سول على ام�س ��كن امنا�سب بال�س ��عر امنا�سب ي الوقت‬

‫امنا�س ��ب من اأعمالهم‪ .‬وق�س ��م ه ��ادي امواطن ��ن اإي ثاث فئ ��ات‪ ،‬ااأوى فئة‬ ‫من لي�س لديهم اإمكانية اح�س ��ول على م�ساكن من مواردهم الذاتية‪ ،‬والثانية‬ ‫مواطنون مكن اأن يح�سلوا على م�ساكن م�سقة �سديدة وقد ي�ستغرقون وقت ًا‬ ‫طوي ًا‪ ،‬والفئة ااأخرة مواطنون لديهم القدرة للح�س ��ول على م�ساكن‪ .‬وقال‬ ‫نوؤمن بحق كل مواطن ي اح�سول على م�سكن منا�سب وي الوقت امنا�سب‬ ‫من عمره‪ ،‬لكن وزارة ااإ�س ��كان ت�س ��تهدف النا�س الذين يحتاجون قرو�س� � ًا اأو‬ ‫م�س ��اكن ولي�س لديهم خيار اآخر‪ ،‬اأما ااأ�س ��خا�س الذين لديه ��م خيارات اأخرى‬ ‫فتدعمهم الوزارة ي اخيارات التي ي�س ��تطيعونها‪ .‬وقال اإن بع�س امواطنن‬ ‫يرا�سلونني �سخ�س ��ي ًا ويقولون ي من امفرو�س اأن تعطي الدولة كل مواطن‬ ‫مليون ريال لي�س ��ري م�سكن ًا‪ .‬واأ�س ��اف اأن هناك اأكر من ‪ 2.3‬مليون مواطن‬ ‫يحتاج ��ون اإى قرو�س من �س ��ندوق التنمية العقارية‪ ،‬وه ��ذا يعني اأن الدولة‬ ‫بحاج ��ة اإى ‪ 2.3‬تريلي ��ون ري ��ال لتحقيق ه ��ذه ااأمنية‪ .‬اأي م ��ا يزيد عن دخل‬ ‫الدولة مدة �سنة كاملة‪.‬‬

‫اأعلن اأمر منطقة مكة امكرمة �ساحب ال�سمو‬ ‫املك ��ي ااأم ��ر خال ��د الفي�س ��ل اأم� ��س عن تر�س ��ية‬ ‫عق ��ود م�س ��روعات احل ��ول الدائم ��ة معاجة مياه‬ ‫ااأمط ��ار وت�س ��ريف ال�س ��يول ي حافظ ��ة ج ��دة‬ ‫بقيمة ‪ 3388‬مليون ريال‪ ،‬ل�س ��الح اأربع �س ��ركات‪.‬‬ ‫اثنت ��ان منه ��ا �س ��عوديتان واأخري ��ان عاميت ��ان‪.‬‬ ‫واأو�سح مدير عام م�س ��روع معاجة مياه ااأمطار‬ ‫وت�س ��ريف ال�س ��يول اأحم ��د ال�س ��ليم اأن احل ��ول‬ ‫ت�سمل تنفيذ ثمانية م�سروعات‪ ،‬هي اإن�ساء خم�سة‬ ‫�س ��دود‪ ،‬وتو�س ��عة قنوات ت�س ��ريف مياه ااأمطار‬ ‫احالية ال�س ��مالية واجنوبية وال�سرقية‪ ،‬واإن�ساء‬ ‫قن ��اة جدي ��دة لت�س ��ريف مي ��اه ااأمط ��ار محاذاة‬ ‫مط ��ار امل ��ك عبدالعزيز ال ��دوي‪ .‬وب ��ن اأنه جرى‬ ‫تر�س ��ية عقد اإن�ساء �س ��دود اأودية غيا‪ ،‬واأم حبلن‪،‬‬ ‫ودغبج وبرمان وملحقاتها‪ ،‬ل�س ��الح �سركة ن�سما‬ ‫و�س ��ركائهم بقيم ��ة ‪ 803‬ماي ��ن ري ��ال‪ ،‬وتر�س ��ية‬ ‫عقد اإن�ساء �س ��د وادي غليل واإعادة تاأهيل جرى‬ ‫ال�سيل اجنوبي ل�سالح ال�سركة نف�سها بقيمة ‪372‬‬ ‫مليون ريال‪ .‬اإ�س ��افة اإى تر�سية عقد اإعادة تاأهيل‬ ‫جري ال�س ��يل ال�سماي ل�سالح فرع �سركة ت�ساينا‬ ‫كوميونكي�س ��نز ال�سينية بقيمة ‪ 143‬مليون ريال‪،‬‬ ‫وعقد اإن�س ��اء قناة ت�سريف امطار اجديدة ل�سالح‬ ‫�سركة �سنامر وجتي العربية ال�سعودية امحدودة‬ ‫«اإيطالي ��ة» بقيم ��ة ‪ 1319‬ملي ��ون ريال‪ ،‬ف�س � ً�ا عن‬

‫نفى أي صفة اعتبارية للمتعاونين‬

‫العثمان لـ |‪ :‬ترسيم ألفي محتسب في «الهيئة»‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�سالح‬ ‫ك�س ��ف امدي ��ر الع ��ام بهيئ ��ة ااأم ��ر‬ ‫بامع ��روف والنه ��ي ع ��ن امنك ��ر بالريا�س‬ ‫بااإنابة الدكتور عثمان بن نا�س ��ر العثمان‬ ‫عن تر�س ��يم األفي حت�س ��ب للعمل ي هيئة‬ ‫الريا�س وغرها من الهيئات‪ ،‬ما اعتر اأنه‬ ‫�سيغطي النق�س احا�سل‪ .‬واأكد ل� «ال�سرق»‬ ‫ي خت ��ام الرنام ��ج التوجيهي لاأع�س ��اء‬ ‫اميدانين لفرع الهيئة منطقة الريا�س‪ ،‬اأن‬ ‫الهيئة لي�س لديها اإا اأع�ساء ر�سميون‪ ،‬واأن‬ ‫امتعاونن لي�س لديهم اأي �س ��فة اعتبارية‪.‬‬ ‫وقال العثمان اإن من اأهم التو�س ��يات التي‬ ‫اأو�س ��ى بها الرئي�س الع ��ام للهيئة اأن يعمم‬ ‫الرنام ��ج التاأهيلي للمحت�س ��بن بامناطق‬ ‫كاف ��ة م ��ا حققه م ��ن جاحات‪ .‬مو�س ��ح ًا اأن‬ ‫هناك تقري ��ر ًا كام ًا عن نتائج وم�س ��اركات‬ ‫ال�سيوف �ستقدم للرئي�س العام يوم ال�سبت‬ ‫امقب ��ل‪ .‬وق ��ال العثم ��ان اإن اح�س ��ور ي‬ ‫الرنامج �س ��جل ن�س ��بة ‪ %100‬وم يتغيب‬ ‫اأحد اإا بعذر ر�س ��مي طارئ‪ ،‬وع َد ذلك دلي ًا‬

‫(من اليمن) عثمان العثمان وبجانبه حمد العمار و�شاح ال�شعيد‬

‫على ما م�سه اح�سور من اأهمية الرنامج‪.‬‬ ‫من جانبه اأ�س ��ار ع�سو هيئة التدري�س‬ ‫بكلية الدع ��وة ي جامعة ااإم ��ام‪ ،‬الدكتور‬ ‫حم ��د ب ��ن نا�س ��ر العم ��ار اإى اأن دور‬ ‫امحت�س ��بن ي اجان ��ب اميداي يقت�س ��ر‬ ‫على تو�سيل ر�س ��الة امجتمع ي امحافظة‬

‫لجنة اأرصاد‪ :‬أطلس مناخي عربي‬ ‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬ ‫افتت ��ح رئي�س اللجن ��ة العربية الدائمة لاأر�س ��اد جامع ��ة الدول‬ ‫العربية �س ��عد بن حمد حلف ��ي اأم�س اأعمال اللجن ��ة الدائمة العربية‬ ‫لاأر�س ��اد اجوي ��ة‪ .‬واأقر مثلو ال ��دول العربية ل ��دى امنظمة العامية‬ ‫لاأر�س ��اد وروؤ�س ��اء مراف ��ق ااأر�س ��اد وع ��دد م ��ن امنظم ��ات ااإقليمية‬ ‫والدولي ��ة �س ��رورة البدء ي اإع ��داد اآليات تنفيذية لتاأ�س ��ي�س امجل�س‬ ‫الوزاري لاأر�س ��اد وامناخ للدول العربية الذي ن�س عليه اإعان جدة‪.‬‬ ‫وناق�س اح�سور تو�سيات ااجتماع الوزاري لتطوير قدرات ااأر�ساد‬ ‫وامناخ‪ ،‬وا�س ��راتيجية العمل العربية من�س� �اآت ااأر�س ��اد التي تهدف‬ ‫اإى و�س ��ع روؤية لتنفيذ اا�س ��راتيجية وهدف وا�س ��ح لها‪ ،‬من ناحية‬ ‫اآلية تنفيذها والنتائج امرتبة عليها‪ .‬وناق�س ��ت اللجنة التح�س ��رات‬ ‫ااأولي ��ة للموؤمر الدوي الذي �س ��يعقد ي �س ��بتمر الق ��ادم‪ ،‬كما اطلع‬ ‫اأع�س ��اء اللجن ��ة عل ��ى ااأطل� ��س امناخي لل ��دول العربية ال ��ذي يجري‬ ‫اإعداده حالي ًا‪ .‬واأو�ست اللجنة ب�سرورة مراعاة امعاير التي اأ�سدرتها‬ ‫امنظم ��ة العامي ��ة لاأر�س ��اد اجوية ب�س� �اأن كفاءات ومتطلب ��ات تاأهيل‬ ‫اموظف ��ن العاملن بااأر�س ��اد اجوي ��ة للطران‪ ،‬عند ت�س ��وية حاات‬ ‫امخت�سن اجوين ومراقبي ااأحوال اجوية للطران والعاملن ي‬ ‫مراك ��ز التنبوؤات اجوية املحقة بامطارات الدولية من حيث الكفاءات‬ ‫واموؤهات احا�سلن عليها‪ ،‬وعند تنفيذ نظام اإدارة اجودة ي تقدم‬ ‫خدمات ااأر�س ��اد اجوية للط ��ران امدي‪ ،‬دعم الدرا�س ��ات والبحوث‬ ‫العلمية خا�سة ي جال العوا�سف الرملية والرابية وح�سن و�سائل‬ ‫التنبوؤ والتقليل من اآثارها‪.‬‬

‫(ت�شوير ‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫على مقدرات امجتمع واأمنه واأخاقه‪ .‬ودعا‬ ‫اأع�س ��اء الهيئ ��ة اإى التعامل م ��ع امخالفات‬ ‫ب�س ��كل يتواءم م ��ع ما هو علي ��ه النا�س ي‬ ‫هذا الزمن‪ .‬افت ًا اإى اأن امحت�سبن بحاجة‬ ‫ما�س ��ة اإى تعل ��م طرائق احكم ��ة‪ ،‬واأن تتم‬ ‫امعاجة من خال القواعد ال�سرعية امقررة‬

‫وااآداب امعترة‪ .‬م�سيف ًا اأن التدريب على‬ ‫راأ� ��س العم ��ل يع ��د اأه ��م مراح ��ل التدريب‪،‬‬ ‫اأن التدري ��ب خ ��ارج راأ� ��س العم ��ل يفق ��د‬ ‫العم ��ل قيمته‪ .‬وقال ل� «ال�س ��رق» اإن مطاردة‬ ‫امخال ��ف ا تاأتي بنتائج اإيجابية‪ .‬وك�س ��ف‬ ‫عن م�س ��روع جدي ��د بالتعاون مع الرئا�س ��ة‬ ‫يخت�س باإعداد مو�سوعة علمية عن الدعوة‬ ‫اإى الله وااأمر بامعروف والنهي عن امنكر‬ ‫�ست�سدر ي ع�سرين جلدا‪ .‬منوه ًا باإجاز‬ ‫البيانات الرئي�سية للمو�سوعة‪.‬‬ ‫وق ��د األقي ��ت حا�س ��رتان ي خت ��ام‬ ‫الرنام ��ج التوجيهي‪ ،‬ااأوى لع�س ��و هيئة‬ ‫التدري�س بجامعة ااإمام حمد بن �س ��عود‬ ‫ااإ�س ��امية الدكت ��ور زي ��د ب ��ن عبدالك ��رم‬ ‫الزي ��د‪ ،‬وكانت عن �س ��فات ااآمر بامعروف‬ ‫والناهي عن امنكر‪ .‬فيما األقى ع�س ��و هيئة‬ ‫التدري�س بجامعة ااإمام حمد بن �س ��عود‬ ‫ااإ�س ��امية الدكتور حمد بن نا�س ��ر العمار‬ ‫حا�س ��رة عن هدي النبي �س ��لى الله عليه‬ ‫و�س ��لم ي ااأم ��ر بامع ��روف والنه ��ي ع ��ن‬ ‫امنكر‪.‬‬

‫وزير الداخلية اأردني يزور جامعة نايف العربية‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫زار وزي ��ر الداخلية بامملكة‬ ‫ااأردنية الها�س ��مية ال�س ��يد حمد‬ ‫�س ��ليمان الرع ��ود‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬جامعة‬ ‫ناي ��ف العربي ��ة للعل ��وم ااأمني ��ة‪،‬‬ ‫يرافقه ال�سفر ااأردي بالريا�س‬ ‫ال�س ��يد جم ��ال ال�س ��مايلة‪ ،‬ووف ��د‬ ‫من م�س� �وؤوي ال ��وزارة‪ .‬وكان ي‬ ‫ا�س ��تقبالهم ل ��دى و�س ��ولهم اأمن‬ ‫ع ��ام اجامع ��ة عبدالرحم ��ن ب ��ن‬ ‫اإبراهيم ال�ساعر‪ ،‬وعمداء الكليات‬ ‫وزير الداخلية الأردي يتفقد مرافق اجامعة (ال�شرق)‬ ‫وامراكز العلمية باجامعة‪ ،‬حيث‬ ‫ُق ��دم للوزي ��ر والوف ��د امراف ��ق له اإى �س ��رح مف�س ��ل م ��ن القائم ��ن دورها ي تعزي ��ز ااأمن ااإقليمي‬ ‫�س ��رح عن اجهود الت ��ي تقوم بها عل ��ى تل ��ك امرافق ع ��ن ااأن�س ��طة وال ��دوي م ��ن خ ��ال العاق ��ات‬ ‫اجامعة ي �س ��بيل حقيق ااأمن التي تنفذها لرف ��ع كفاءة ااأجهزة والتعاون الوثيق مع اموؤ�س�س ��ات‬ ‫مفهوم ��ه ال�س ��امل‪ .‬وزار الوزير ااأمني ��ة العربي ��ة وتطوير قدرات الدولي ��ة ذات العاق ��ة‪ .‬ون ��وّه‬ ‫والوفد امرافق له كلية الدرا�س ��ات منت�س ��بيها‪ ،‬وتزويده ��م باأح ��دث الرع ��ود باجه ��ود الت ��ي تبذله ��ا‬ ‫العليا وكلية علوم ااأدلة اجنائية‪ ،‬ام�س ��تجدات ي ج ��ال العل ��وم اجامع ��ة لتحقيق ااأم ��ن العربي‬ ‫واطلع على امعار�س الدائمة التي ااأمنية‪ ،‬وذل ��ك من خال الدورات وال ��دوي‪ ،‬كم ��ا اأ�س ��اد بالتع ��اون‬ ‫ت�س ��مل معر�س العاق ��ات العامة التدريبية التي تواكب التطورات امثم ��ر وامتمي ��ز ب ��ن اجامع ��ة‬ ‫وااإع ��ام وااأ�س ��لحة وامخدرات العلمي ��ة والن ��دوات واموؤمرات واموؤ�س�سات ااأكادمية وااأمنية‬ ‫واموؤث ��رات العقلي ��ة‪ .‬وا�س ��تمع وااإ�س ��دارات العلمي ��ة‪ ،‬وكذل ��ك ااأردنية‪.‬‬

‫الأمر خالد الفي�شل والأمر من�شور بن متعب خال توقيع العقود‬

‫عقد اإعادة تاأهيل جرى ال�س ��يل ال�س ��رقي ل�س ��الح‬ ‫�سركة عر امملكة ال�س ��عودية للتجارة وال�سناعة‬ ‫وامقاوات «�سبك» بقيمة‪751‬مليون ريال‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار ال�س ��ليم اإى تاأهيل عدد من امقاولن‬ ‫اأب ��دو رغب ��ة ي ام�س ��اهمة ليتمكن ��وا م ��ن تنفي ��ذ‬ ‫م�سروعات احلول الدائمة‪ ،‬بااإ�سافة اإى مقاولن‬ ‫متخ�س�سن ي اأعمال م�سروعات البنية التحتية‪.‬‬ ‫وكان فري ��ق اإدارة م�س ��روع معاج ��ة مي ��اه‬ ‫ااأمط ��ار وت�س ��ريف ال�س ��يول ي حافظ ��ة جدة‪،‬‬ ‫اأجرى درا�سة م�ستفي�س ��ة لاأحوا�س امائية �سرق‬ ‫ج ��دة‪ ،‬با�س ��تخدام خرائ ��ط م�س ��ح �س ��وئية عالية‬ ‫الدقة اإجاز الدرا�س ��ة الهيدرولوجية التي �سملت‬ ‫معدات امطر بو�س ��فها اأ�س ��ا�س جميع ت�س ��اميم‬

‫(ال�شرق)‬

‫ام�س ��روعات الهند�س ��ية‪ ،‬وا�س ��تغرق ذل ��ك اأك ��ر‬ ‫م ��ن مائتي األف �س ��اعة عم ��ل بن امملك ��ة واأمريكا‬ ‫وبريطاني ��ا اعتماد حلول هند�س ��ية‪ ،‬م عر�س ��ها‬ ‫خ ��ال ور� ��س عم ��ل م ��ع اجه ��ات احكومي ��ة ذات‬ ‫العاقة مع تنفيذ جميع ااأعمال اميدانية ام�ساحبة‬ ‫مث ��ل حلي ��ل الربة والرفع ام�س ��احي‪ .‬وخل�س ��ت‬ ‫الدرا�سة اإى اأن م�سروعات احلول الدائمة تقت�سي‬ ‫اإن�س ��اء خم�سة �س ��دود جديدة �س ��ممت ا�ستيعاب‬ ‫�س ��دة مطرية تكرارمائتي عام مع قدرتها اإن�س ��ائي ًا‬ ‫لتحمل �سدة مطرية تكرار ع�سرة اآاف عام وتفريغ‬ ‫ال�س ��دود خال ‪ 15‬يوم ًا‪ ،‬ف�س ��ا عن زي ��ادة القدرة‬ ‫اا�س ��تيعابية مجرى ال�سيل ال�س ��ماي واجنوبي‬ ‫وال�س ��رقي‪ ،‬واإن�ساء قناة ت�سريف جديدة محاذاة‬ ‫مطار املك عبدالعزيز الدوي‪.‬‬

‫أكد أن مسودة مشروع المجالس البلدية مازالت في مجلس الشورى‬

‫وزير الشؤون البلدية يدشن ‪ 26‬خدمة‬ ‫إلكترونية جديدة في أمانة العاصمة المقدسة‬

‫الأمر من�شور بن متعب يد�شن عدد ًا من ام�شروعات ي اأمانة العا�شمة امقد�شة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫د�س ��ن وزي ��ر ال�س� �وؤون البلدي ��ة والقروية �س ��احب‬ ‫ال�س ��مو املك ��ي ااأم ��ر الدكتور من�س ��ور ب ��ن متعب بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬اأم�س ااأول‪ 26 ،‬خدمة اإلكرونية جديدة‪ ،‬من‬ ‫خدمات م�سروع «�سبيل» التابع اأمانة العا�سمة امقد�سة‪،‬‬ ‫ي ج ��ال رخ� ��س البناء وتخطي ��ط امدينة وااأرا�س ��ي‬ ‫واممتلكات‪ .‬واأو�س ��ح وزير ال�س� �وؤون البلدية والقروية‪،‬‬ ‫ي لقائه اأول من اأم�س باأع�س ��اء امجل�س البلدي احاي‪،‬‬ ‫اأن م�س ��ودة نظام امجال�س البلدية اجديد‪ ،‬والذي ما زال‬ ‫قي ��د الدرا�س ��ة ي جل�س ال�س ��ورى‪� ،‬س ��يجعل امجال�س‬ ‫البلدية ي حال اإقراره تعمل ب�سكل مطور واأف�سل‪.‬‬ ‫وك ��رم ااأم ��ر اأع�س ��اء امجل�س ي دورته ال�س ��ابقة‬ ‫ي مقر اأمانة العا�س ��مة امقد�س ��ة‪ ،‬واأ�سار ااأمر من�سور‬ ‫بن متعب اإى جهود اأع�س ��اء امجال�س البلدية ي تطوير‬ ‫م�س ��روع نظام امجال�س اجديد‪ ،‬ال ��ذي در�س ي جل�س‬ ‫ال�س ��ورى ورفع اإى امقام ال�س ��امي‪ ،‬متمنيا من ااأع�ساء‬ ‫اج ��دد موا�س ��لة العطاء والتط ��ور‪ .‬وق ��ال اإن ااختاف‬ ‫اأم ��ر طيب‪ ،‬فينظر اإى اأي مو�س ��وع لي�س من وجهة نظر‬ ‫فئ ��ة ح ��ددة اأو من جانب واحد‪ ،‬ولكن التع ��دد ي ااآراء‬ ‫�سيعطي مو�سوعية وعمق اأف�سل معرفة اأبعاد امو�سوع‪،‬‬ ‫اإ�س ��افة اإى اآراء امواطن ��ن فيم ��ا يخ�س ��هم م ��ن خدمات‬ ‫مقدم ��ة ي القط ��اع البل ��دي‪ .‬واأ�س ��اف اأن م ��ا م ينفذ من‬ ‫مقرح ��ات ي دورة امجل� ��س ااأوى‪ ،‬هي ح ��ل اهتمام‬ ‫وعناية‪ ،‬و�ستنفذ ي هذه الدورة‪ ،‬مو�سحا اأن عمل قطاع‬ ‫البلدية مرتبط بجهات حكومية اأخرى‪ ،‬و�سيتم التن�سيق‬ ‫معها لتنفيذ ما اقرحه اأع�ساء امجل�س‪.‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬حمد ال�شواط)‬

‫واأو�س ��ح اأمن العا�س ��مة امقد�س ��ة الدكتور اأ�س ��امة‬ ‫البار اأن م�سروع نظام �سبيل للخدمات ااإلكرونية‪ ،‬يقدم‬ ‫‪ 35‬خدم ��ة تغطي جميع م ��ا يتعلق باخطط ااإن�س ��ائية‪،‬‬ ‫انطاق ��ا من ملكية ااأر�س اإى اإجراءات تخطيط امدينة‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن النظام يهدف اإى ت�سهيل ااإجراءات على‬ ‫امواطنن‪ ،‬وزيادة ال�سفافية ي �سر ااإجراءات‪ ،‬و�سرعة‬ ‫اإج ��از امعامات‪ ،‬مفيدا اأن النظ ��ام يتميز باعتماده على‬ ‫من�س ��ة تطوير للخدمات ااإلكرونية ت�س ��تخدم ي اأرقى‬ ‫امدن العامية مثل نيويورك‪ ،‬وهوج كوج وغرها‪.‬‬ ‫ولفت البار اإى اأن ااأمانة ا�س ��تطاعت حقيق زيادة‬ ‫ي اميزاني ��ة بلغ ��ت نح ��و ‪ %25‬من اإجماي امخ�س ���س‬ ‫لاأمان ��ة ي اميزاني ��ة العامة للدول ��ة‪ ،‬وحقيق زيادة ي‬ ‫تكاليف ام�س ��روعات وخ�سو�س ��ا بند نزع املكيات بلغت‬ ‫‪ 437‬مليون ريال‪ ،‬وبن�س ��بة تقارب ‪ .%52‬م�سر ًا اإى اأن‬ ‫جنة امزايدات بااأمانة وهي اللجنة امتبقية الوحيدة ي‬ ‫اأمان ��ات مناطق وحافظات امملكة ال� ‪ ،15‬وا�س ��تمرارها‬ ‫للظروف امو�س ��مية ي احج وام�س ��اعر امقد�سة‪ ،‬حققت‬ ‫زي ��ادة ي ااإي ��رادات الع ��ام اما�س ��ي بلغت اأك ��ر من ‪34‬‬ ‫مليون ريال وبزيادة ت�سل اإى ‪ %85‬عن العام الذي قبله‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬ق ��ال الدكتور في�س ��ل ال�س ��ريف‪ ،‬ع�س ��و‬ ‫امجل� ��س البل ��دي ي مك ��ة امكرم ��ة �س ��ابق ًا اإن امجل� ��س‬ ‫البلدي ي دورت ��ه ااأوى كان ي حاجة اإى الدعم الفني‬ ‫والقانوي وامحا�سبي‪ ،‬من خال التعاقد مع مكاتب خرة‬ ‫خارجية‪ ،‬ومع ذلك فقد �سملت اهتماماته مكة و�سواحيها‬ ‫والق ��رى والهج ��ر‪ ،‬حيث فعّلت اأمانة العا�س ��مة امقد�س ��ة‬ ‫الكث ��ر من ق ��رارا ت امجل� ��س وبلورتها ي م�س ��روعات‬ ‫بلدية متنوعة‪.‬‬


‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫اإعانات والتسهيات‬ ‫ا تذهب لمستحقيها‬ ‫غانم الحمر‬

‫كثر الكام عبر ت�صريحات الم�صوؤولين عن ح�صول المواطن على‬ ‫امتيازات من اإعانات وقرو�ض وهو غير م�صتحق لها‪ ،‬وللتو�صيح اأكثر‬ ‫فهناك من يقول ب�اأن اإعانة حافز تذهب اأف��راد ا يحتاجونها اأو اأنهم‬ ‫مي�صورو الحال وا ي�صعون للوظيفة‪ ،‬ولكنهم راأوا اأن ال�صروط تنطبق‬ ‫عليهم فبادروا بالتقديم لا�صتفادة من ااإعانة (�صي با�ض ربحه باين)‪،‬‬ ‫وعلى نف�ض ال�صياق هناك الم�صتفيدون من قرو�ض عقارية لي�صوا بحاجة‬ ‫لها من طبقة تملك م�صاكن‪ ،‬وربما تملك عقارات وا�صتثمارات فوتوا‬ ‫الفر�صة على من هم في اأم�ض الحاجة اإلى منازل من الفقراء وااأرامل‬ ‫وااأيتام‪ ،‬ولكن بما اأن ال�صروط انطبقت عليهم فقل اأن تجد من يتعفف‬ ‫من هذه القرو�ض لي�صتفيد منها غيره‪ ،‬ق�ض على ذلك اإعانات ال�صمان‬ ‫ااجتماعي‪ ،‬واإعادة التعاقد مع المتقاعدين في القطاع العام للوظائف‬ ‫التي ي�صهل تعوي�صها بال�صباب ال�م�وؤه��ل‪ ،‬وق��رو���ض بنوك الت�صليف‬ ‫وقرو�ض تموين الم�صروعات ال�صغيرة‪.‬‬ ‫ومن وجهة نظري اإن الحل الذي ربما يتبادر لاأذهان في و�صع‬ ‫��ص��روط اإ�صافية ت�صيق الخناق على مثل ه��ذه ال�ح��اات �صيزيد من‬ ‫تعقيدات ه��ذه المنح و�صتجعل ط��ري��ق ال�صاعين لها �صاقا وط��وي��ا‪،‬‬ ‫و�صترهق الم�صتفيدين الحقيقيين‪ ،‬ولكن الطريقة التي اأعتقد اأنها مجدية‬ ‫و�صتحل مثل هذه ااإ�صكاليات هي توفر قاعدة بيانات �صاملة مرتبطة‬ ‫بجميع الم�صالح الحكومية وال� ��وزارات وال�ب�ن��وك‪� ،‬صبكة معلومات‬ ‫وطنية متكاملة ت�صهل على المانح وت�صيق الخناق على الحاات التي‬ ‫ا ت�صتحق‪.‬‬ ‫ه��ذه الطريقة �صتخدم الم�صتفيد ف��ي غ�صون دق��ائ��ق وتقلل من‬ ‫الطريقة التقليدية باإر�صال خطابات (اأفيدونا)‪ ،‬و�صتتافى حاات ت�صتغل‬ ‫ثغرات وعدم تكامل ااأنظمة وهي ا ت�صتحق‪ ،‬ويبقى ااأم��ل في �صبكة‬ ‫معلومات خدمية وطنية �صاملة مفتوحا ومطلوبا (وع�صى ذلك اأن يكون‬ ‫قريب ًا)‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫انتقدوا شروط عقد المستثمر ورفضوا إجبارهم على ترك وظائفهم الحكومية‬

‫‪ 196‬موظف ًا بمطار المدينة يطالبون بتفعيل استراتيجية التخصيص‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫ت���ص��اع��دت الأزم� ��ة ال �ت��ي خلقها ق��رار‬ ‫تخ�صي�ص مطار الأمر حمد بن عبدالعزيز‬ ‫الدوي بامدينة امنورة بن موظفي امطار‬ ‫البالغ عددهم ‪ 196‬موظف ًا وبن الهيئة العامة‬ ‫للطران امدي‪ ،‬على خلفية توقيع اتفاقية‬ ‫بناء ونقل ملكية وت�صغيل امطار م�صتثمر ي‬ ‫القطاع اخا�ص‪ ،‬وا�صتام ام�صروع اأول �صهر‬ ‫رجب امقبل‪ .‬وظهرت ام�صكلة منذ �صدور‬ ‫الأم��ر ال�صامي ي ع��ام ‪1426‬ه�‪ ،‬القا�صي‬ ‫بتحويل م�ط��ار ام��دي�ن��ة اإى م�ط��ار دوي‪،‬‬ ‫حيث طالب ام��وظ�ف��ون بتعديل مرتباتهم‬ ‫ودرجاتهم الوظيفية‪ ،‬لكن الهيئة اأبقت على‬ ‫درجاتهم الوظيفية دون تعديل‪ ،‬حتى اإنهاء‬ ‫اإج��راءات حويل امطار ر�صميا اإى دوي‪،‬‬ ‫ونقل ملكيته م�صتثمر بعقد امتياز طويل‬ ‫الأجل ي�صل اإى ‪ 25‬عاما‪ ،‬كما وافق امجل�ص‬ ‫القت�صادي الأع�ل��ى القا�صي على اخطة‬ ‫التنفيذية م�صروع التطوير‪ .‬وعقدت اللجنة‬ ‫التنفيذية امعنية بتحويل من�صوبي مطار‬ ‫امدينة اإى ام�صتثمر ع��دة م��رات موظفي‬ ‫الهيئة‪ ،‬وكان اآخرها اأم�ص الأربعاء‪ ،‬حيث‬ ‫ان�صحب اموظفون من الجتماع نظرا لعدم‬ ‫تو�صلهم اإى ح��ل ير�صي الطرفن‪ .‬يذكر‬ ‫اأن اأربعة من من�صوبي امطار و�صعوا حدا‬ ‫معاناتهم بانتقال اثنن منهم للعمل مطارات‬ ‫اأخرى‪ ،‬فيما تقاعد اثنان اآخران‪.‬‬ ‫وعادت الأزمة جددا بعد اتخاذ الهيئة‬ ‫العامة للطران امدي قرار ًا بت�صمية ثاثن‬ ‫م��وظ�ف��ا م�ث�ل��ون �صلطة ال��ط��ران ام��دي‬ ‫مطار امدينة‪ ،‬بعد ا�صتام ال�صركة ام�صغلة‬

‫مطار ااأمر حمد بن عبدالعزيز الدوي بامدينة امنورة‬

‫له‪ ،‬وت�صكيل جنة تنفيذية متابعة اأو�صاع‬ ‫من�صوبي مطار الأمر حمد بن عبدالعزيز‬ ‫الدوي امتبقن‪ ،‬نظرا ما تقت�صيه ام�صلحة‬ ‫العامة‪ ،‬من اأهمية و�صع الرتيبات الازمة‬ ‫لهم‪ ،‬مراعاة م�صاحهم وحفظا حقوقهم‪.‬‬ ‫وت�صمن قرار الهيئة‪ ،‬ح�صلت «ال�صرق» على‬ ‫ن�صخة منه‪ ،‬منح من�صوبي امطار‪ ،‬وعددهم‬ ‫‪ 196‬موظفا‪ ،‬حرية الختيار بن النقل اإى‬ ‫اأح��د امطارات الأخ��رى اأو الإع��ارة لل�صركة‬ ‫ام�صغلة‪ ،‬بعقد ي�صتمر لثاثة اأع���وام من‬ ‫دون ترقيات اأو ع��اوات �صنوية‪ ،‬اإ�صافة‬

‫يكرم َ‬ ‫كشافة وادي الدواسر السبت المقبل‬ ‫وزير التربية والتعليم ِ‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬عمر فريد عام‬

‫وزير الربية والتعليم‬

‫يك� � ِرم وزي ��ر الربي ��ة والتعلي ��م رئي� ��ص جمعي ��ة‬ ‫الك�صافة العربية ال�ص ��عودية الأمر في�صل بن عبدالله‬ ‫بن حمد اآل �ص ��عود يوم ال�ص ��بت امقبل ك�ص ��افة اإدارة‬ ‫الربية والتعليم ي حافظة وادي الدوا�صر لتحقيقهم‬ ‫درع التميز ي الن�ص ��خة الرابعة من الرنامج الوطني‬ ‫الك�صفي لنظافة البيئة وحمايتها‪.‬‬ ‫ويح�ص ��ر التكرم عدد من م�ص� �وؤوي الك�صافة ي‬ ‫امكتب الك�ص ��في العامي و�ص ��ندوق التمويل الك�ص ��في‬

‫العامي وامنظمة العربية والأقاليم الك�ص ��فية وعدد من‬ ‫ال�صفراء ام�صاركن ي م�صروع ر�صل ال�صام‪.‬‬ ‫ووجهت اجمعية الدعوة مدير الربية والتعليم‬ ‫ح�ص ��ور حفل التك ��رم الذي يقام ي رو�ص ��ة حطابة‬ ‫بامجمعة‪ .‬ي�صار اإى اأن ك�صافة الربية والتعليم بوادي‬ ‫الدوا�صر حققوا درع التميز ي جميع مراحل ام�صروع‬ ‫الذي �صاركت فيه قطاعات اجمعية امختلفة من وزارة‬ ‫الربية والتعليم‪ ،‬والتعليم العاي واموؤ�ص�ص ��ة العامة‬ ‫للتدري ��ب امهن ��ي والتقن ��ي والرئا�ص ��ة العام ��ة لرعاية‬ ‫ال�صباب‪ ،‬ووزارة ال�صوؤون الجتماعية‪.‬‬

‫نشرت | تقريرا عن طعن ست جهات في ملكيتها‬

‫المالية تؤكد ملكية الدولة أرض في العقيق‬ ‫الباحة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫عقبت وزارة امالية على ما ن�صرته‬ ‫«ال�صرق» ي ‪ 28‬من �صهر جمادى الآخر‪،‬‬ ‫حت عنوان «�صت جهات حكومية تطعن‬ ‫ي �صحة �صك امالية بالعقيق»‪ ،‬واأكدت‬ ‫ملكية الأر� � ��ص ال��واق �ع��ة ي حافظة‬ ‫العقيق للدولة‪ ،‬موجب ال�صك رقم ‪164‬‬ ‫وت��اري��خ ‪ 28‬ج �م��ادى الآخ���رة ‪1372‬ه�‬ ‫امكتمل الإج��راءات ال�صرعية والإداري��ة‬ ‫التي اأعلن عنها ي حينه مع عدم ظهور‬ ‫اأي اعرا�ص عليه‪.‬‬ ‫وذك ��ر م��دي��ر ع��ام ال �ع��اق��ات العامة‬ ‫بوزارة امالية �صليمان اليحيى اأنَ جنة‬ ‫م ت�صكيلها ي عام ‪1402‬ه� من عدد من‬ ‫اجهات احكومية معاجة الإح��داث��ات‬ ‫والتعديات التي وقعت على هذه الأر�ص‪،‬‬ ‫وتبن اأنَ ال�صبب ي ذلك يعود اإى عدم‬ ‫وجود حديد لاأر�ص‪ ،‬ما ا�صتدعى و�صع‬ ‫ب��ر على ح��دود الأر����ص‪ ،‬وم يعر�ص‬ ‫اأح��د ي حينه‪ ،‬ونفى �صحة ما ذك��ر من‬ ‫اأن �صت جهات حكومية تطعن ي �صك‬ ‫الأر�ص‪ ،‬وقال اإن الوزارة م تتلق من اأي‬ ‫جهة حكومية ما يتعلق بذلك‪.‬‬ ‫وبن اأن الأر�ص كانت بي�صاء وقت‬ ‫َ‬ ‫�صدور ال�صك‪ ،‬وم يجر عليها اأي اإحياء‬ ‫� �ص��رع��ي‪ ،‬واأن� ��ه م تخ�صي�ص م��واق��ع‬ ‫لأك���ر م��ن ع���ص��ري��ن ج�ه��ة ح�ك��وم�ي��ة ي‬ ‫الأر�ص بناء على موافقة امقام ال�صامي‪.‬‬

‫وذك��رت اأنها خ�ص�صت للمرافق العامة‬ ‫واخدمات‪ ،‬واأفرغت با�صم اأماك الدولة‬ ‫ل�صالح اجهات ام�صتفيدة واأقيمت عليها‬ ‫من�صاآت حكومية منها مبنى امحافظة‬ ‫وجامع ومبنى البلدية وخم�ص مواقع‬ ‫لوزارة الربية والتعليم وميدان ل�صباق‬ ‫اخيل وغرها‪.‬‬ ‫وب��ن اأن��ه م بيع بع�ص اأط��راف‬ ‫الأر�� � ��ص‪ ،‬ل �ع��دد م ��ن ام��واط��ن��ن ك��ان��ت‬ ‫تف�صل اأماكهم عن ال�صارع‪ ،‬واأ�صار اإى‬ ‫اأن �صدور ال�صك من حكمة بلجر�صي‪،‬‬ ‫يعود اإى اأنَ حافظة العقيق كانت اآنذاك‬ ‫تابعة ق�صائي ًا للمحكمة ي بلجر�صي‪،‬‬ ‫وم ي�ك��ن ه�ن��اك وق��ت � �ص��دوره حكمة‬ ‫بالعقيق‪ .‬وب َينت اأن��ه فيما يتعلق بعدم‬ ‫ح�صور مندوب وزارة امالية للجل�صات‬ ‫م��ع اأح��د ام��واط�ن��ن‪ ،‬ف��اإن ه��ذه الق�صية‬ ‫ن�ظ��رت ��ص��رع� ًا بح�صور ح��ام��ي اأم��اك‬ ‫الدولة بالوزارة‪ ،‬و�صدر �صك ميز �صد‬ ‫امدعي بعدم اأحقيته فيما ادعاه‪.‬‬ ‫وتو�صح «ال�صرق» ال�ت��اي‪ :‬فيما‬ ‫يتعلق ب�صلمية ال�صك من العرا�صات‪،‬‬ ‫اأنَ ال���ص��ك ب��ن ت�ع��دي��ات ع�ل��ى الأر� ��ص‬ ‫ي ج��زءه��ا ال�صرقي‪ ،‬لكت�صاف مواقع‬ ‫�صمت لل�صك الأ�صا�صي باخطاأ‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى الإعرا�صات التي قامت بعد جديد‬ ‫ال�ب��ر ع��ام ‪1429‬ه�‪ .‬كما اأن العامات‬ ‫التي و�صعت عام ‪1402‬ه� جددت ي عام‬ ‫‪1429‬ه� وج��اوزت حدودها من اجهة‬

‫الغربية ما اأدى معار�صة امقاول ام�صتلم‬ ‫للم�صروع‪ ،‬ويوؤيدها خطاب فرع مالية‬ ‫الباحة اموجه محافظ العقيق‪.‬‬ ‫كما اأن دع ��وى مقامة م��ن عاي�ص‬ ‫�صعد ام��ذك��ور مو�صوعه ي اخ��ر‪ ،‬ل‬ ‫زالت قائمة اإى الآن‪ ،‬اإ�صافة اإى م�صاكن‬ ‫وم��زارع نخيل ي اج��زء ال�صماي من‬ ‫ال�صك ت�صعى امالية لإزالتها‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���ص�ب��ة ل �ع��دم ��ص�ح��ة ال�ط�ع��ن‪،‬‬ ‫ن�صر اإى اأنَ جنة رافقها مندوب امالية‬ ‫بالباحة وقفت على ح��دود �صك امالية‪،‬‬ ‫واأع��دت ح�صرا بن اأنَ الأر���ص م تكن‬ ‫وا�صحة ام�ع��ام‪ ،‬واأنَ اح��دود خالفة‬ ‫للطبيعة من جهتن غربية وجنوبية‪ ،‬كما‬ ‫اأ�صار اإى قدم ام�صاكن وامزارع امطلوب‬ ‫اإزال �ت �ه��ا‪ ،‬وق ��د اأ���ص��اف م �ن��دوب امالية‬ ‫وج�ه��ة نظر خطها ب�ي��ده على امح�صر‬ ‫نافي ًا وجود جاوز ي م�صاحة ال�صك‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب��دع��وى ام��واط��ن عاي�ص‬ ‫�صعد ال�غ��ام��دي‪ ،‬فقد ح��دث ل�»ال�صرق»‬ ‫اأنه �صعى للجلو�ص بامحكمة مع مندوب‬ ‫امالية منذ عام ‪1430‬ه� بعد �صدور الأمر‬ ‫ال���ص��ام��ي‪ ،‬م���ص��ر ًا اإى تخلف ام�ن��دوب‬ ‫خ���ال ب��رق �ي��ة ب�ع�ث�ه��ا خ� ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال�صريفن‪ ،‬اعرا�صا على تعديل احدود‬ ‫القدمة كما قام مخاطبة اإمارة امنطقة‬ ‫ر�صمي ًا حول امو�صوع وكان من اأ�صباب‬ ‫اإعداد امح�صر ال�صالف الذكر دعوى هذا‬ ‫امواطن‪.‬‬

‫خيار التقاعد الوظيفي‪ ،‬وتفوي�ص اللجنة‬ ‫التنفيذية‪ ،‬امكونة من �صبعة اأع�صاء‪ ،‬باتخاذ‬ ‫الإجراءات الازمة‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ام��وظ��ف��ون ي ح��دي �ث �ه��م ل�‬ ‫«ال�صرق» بتفعيل ا�صراتيجية التخ�صي�ص‪،‬‬ ‫التي ن�ص عليها نظام اخدمة امدنية‪ ،‬حت‬ ‫عنوان �صوابط عملية تخ�صي�ص اموؤ�ص�صات‬ ‫وام�صاريع العامة‪ ،‬والتي �صملت امبادئ‬ ‫الأ�صا�صية التي يجب مراعاتها عند تنفيذ‬ ‫عملية التخ�صي�ص‪ ،‬واأ�صلوب التعامل مع‬ ‫ال�ق��وى العاملة‪ ،‬وذل��ك م�صاركة العاملن‬

‫(ت�صوير ‪ -‬حمد امح�صن)‬

‫ي ملكية امن�صاأة‪ ،‬ما ي �وؤدي اإى تاأييدهم‬ ‫لإع��ادة الهيكلة والتخ�صي�ص‪ ،‬والتعوي�ص‬ ‫العادل للمتقاعدين طواعية اأو ام�صرحن‪،‬‬ ‫واإل�� ��زام ام�صتثمر ب��الح �ت �ف��اظ بالعمالة‬ ‫احالية‪ ،‬واإع��ادة تاأهيل وتدريب العاملن‪.‬‬ ‫وتظلم اموظفون م��ن اإج�ب��اره��م على ترك‬ ‫وظائفهم احكومية‪ ،‬بعر�ص خيارات غر‬ ‫منا�صبة عليهم‪ ،‬وي مدة اأق�صاها اآخر ال�صهر‬ ‫الهجري اجاري‪ ،‬وحديد م�صرهم تلقائيا‬ ‫بيد اللجنة التنفيذية التي يراأ�صها يو�صف‬ ‫العبدان‪ ،‬مطالبن باإعادة النظر ي ذلك ما‬

‫يكفل ا�صتمرارهم على وظائفهم احالية‪،‬‬ ‫بعيدا عن نقلهم لل�صركة الفائزة بام�صروع‪.‬‬ ‫وعار�ص عدد من اموظفن عددا من النقاط‬ ‫ي ب�ن��ود اتفاقية الإع� ��ارة‪ ،‬ومنها اإي�ق��اف‬ ‫العاوات والرقيات مدة العقد بن ام�صتثمر‬ ‫وام��وظ��ف‪ ،‬وكذلك البند الثالث ال��ذي ن�ص‬ ‫على اأحقية ام�صتثمر ح�صب تقديره اخا�ص‬ ‫ي اأن يحدد للمعارين اأي عمل ي اأي من‬ ‫ال�صركات التابعة اأو ام�صاعدة ل��ه‪ ،‬اأو اأي‬ ‫طرف ثالث متعاقد معه مبا�صرة اأو متعاقد‬ ‫م��ن الباطن‪ ،‬اأو موفر خدمة م��ا وامتعلقة‬ ‫باأعمال امطار‪.‬‬ ‫وبن مدير عام تخطيط وتطوير اموارد‬ ‫الب�صرية امكلف بهيئة الطران امدي عماد‬ ‫خري�صي اأن الهيئة حر�صت على حفظ حقوق‬ ‫اموظفن وامتيازاتهم بالكامل عند النتقال‬ ‫للم�صتثمر‪ ،‬اإ�صافة اإى امزايا الأخرى التي‬ ‫�صيقدمها ام�صتثمر‪ ،‬ومنها التاأمن الطبي‪.‬‬ ‫واأكد اأنه لن يتم ام�صا�ص باأي حقوق مادية‬ ‫اأو معنوية للموظف خال ال�صنوات الثاث‬ ‫الأوى‪ ،‬و�صيخ�صع اموظفون لأنظمة العمل‬ ‫التي �صتكفل حقوقهم كاملة‪ .‬واأ��ص��اف اأن‬ ‫الهيئة لن جر اموظفن على نقل خدماتهم‬ ‫اإى ام�صتثمر‪ ،‬واإما �صتتاح للموظف حرية‬ ‫الختيار بن النتقال اإى ام�صتثمر اأو البقاء‬ ‫على ماك الهيئة‪ ،‬والنتقال للعمل ي مطار‬ ‫اآخر‪ .‬وقال اإن مدير عام العاقات الوظيفية‬ ‫ب��وزارة اخدمة امدنية اأف��اد اأن ال��وزارة ل‬ ‫ت��رى وج��ود اأي ماحظة على الإج ��راءات‬ ‫التي قامت بها الهيئة‪ ،‬ل�صيما واأنها تركت‬ ‫احرية للموظف ي اختيار بقائه للعمل‬ ‫بالهيئة‪ ،‬اأو النتقال للم�صتثمر‪.‬‬

‫حجار يستقبل بعثتي حج سنغافورة والصومال‬ ‫جدة ‪ -‬نوال الغامدي‪ ،‬وا�ص‬ ‫ا�ص ��تقبل وزي ��ر اح ��ج الدكت ��ور بن ��در حمد‬ ‫احج ��ار ي مكتبه بج ��دة اأم�ص‪ ،‬وزي ��ر امعلومات‬ ‫والت�ص ��الت ال�ص ��نغافوري يعق ��وب اإبراهي ��م‬ ‫ام�ص� �وؤول عن �صوؤون ام�ص ��لمن ورئي�ص وفد بعثة‬ ‫اح ��ج ال�ص ��نغافورية‪ .‬وتطرق حجار خ ��ال اللقاء‬ ‫اإى ما يوليه خادم احرمن ال�صريفن ووي العهد‬ ‫من رعاية واهتمام �صخ�صي ب�صيوف الرحمن‪ ،‬وما‬ ‫تقدمه وتبذل ��ه احكومة من خدمات وم�ص ��روعات‬ ‫عماق ��ه تهدف اإى خدمة حجاج بيت الله ليتمكنوا‬ ‫من اأداء منا�ص ��كهم بكل ي�صر و�صهولة‪ .‬واأكد للبعثة‬ ‫اأهمي ��ة توعية احجاج قبل قدومهم اإى الأرا�ص ��ي‬ ‫امقد�صة‪ ،‬واأهمية التقيد ب�صوابط وبرامج مواعيد‬ ‫التفوي ��ج عل ��ى ج�ص ��ر اجم ��رات والنق ��ل اجوي‪،‬‬ ‫ومناق�ص ��ة ترتيب ��ات �ص� �وؤون حج ��اج �ص ��نغافورة‬ ‫واخدم ��ات امقدمة له ��م‪ .‬من جانبه اأ�ص ��اد اإبراهيم‬ ‫باخدم ��ات اجليل ��ة الت ��ي تقدمه ��ا حكوم ��ة خادم‬ ‫احرمن ال�صريفن ل�صيوف الرحمن وبام�صروعات‬

‫حجار ي�صتقبل وفد بعثة حج ال�صومال‬

‫العماقة التي ت�صهدها ام�صاعر امقد�صة ي كل عام‪.‬‬ ‫والتق ��ى وزير اح ��ج ي مكتبه بج ��دة اأم�ص‪،‬‬ ‫وفد بعثة احج ال�ص ��ومالية برئا�ص ��ة معاي وزير‬ ‫الع ��دل اأحمد ح�ص ��ن جيب ��وي‪ .‬حي ��ث ناق�ص معهم‬ ‫ترتيب ��ات ومتطلب ��ات تنظي ��م �ص� �وؤون احج ��اج‬ ‫ال�صومالين القادمن لأداء منا�صك احج لهذا العام‬ ‫وي�ص ��مل ذل ��ك اإ�ص ��كانهم وتنقاتهم بالإ�ص ��افة اإى‬ ‫جوانب التوعية الن�ص ��كية والإجرائية‪ .‬كما �صملت‬ ‫النقا�ص ��ات اخدمات التي تقدم لهم من موؤ�ص�ص ��ات‬

‫(وا�ض)‬

‫اأرب ��اب الطوائف ومكتب ال ��وكاء اموحد والنقابة‬ ‫العامة لل�صيارات‪ .‬من جانبه نوه الوزير ال�صوماي‬ ‫باجه ��ود الت ��ي تبذله ��ا حكوم ��ة خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�صريفن و�صمو وي عهده الأمن ‪ -‬حفظهما الله ‪-‬‬ ‫ي تقدم كافة اخدمات والت�صهيات والإجازات‬ ‫وام�صروعات والتو�صعات ي مكة امكرمة وامدينة‬ ‫امن ��ورة وام�ص ��اعر امقد�ص ��ة‪ ،‬وع ��ر ع ��ن امتن ��ان‬ ‫ال�ص ��ومال للخدم ��ات الت ��ي حظ ��ي به ��ا احج ��اج‬ ‫ال�صوماليون ي ال�صنوات اما�صية‪.‬‬

‫نصف مليون حاسب آلي حكومي معرض لاختراق‬

‫العريشي‪ :‬حماية البيانات الشخصية الذي‬ ‫يدرسه الشورى ا عاقة له بصد الفيروسات‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأك ��د ع�ص ��و جل� ��ص ال�ص ��ورى‬ ‫نائب رئي�ص جنة النقل والت�ص ��الت‬ ‫وتقنية امعلومات جريل العري�صي اأن‬ ‫نظام حماية البيانات ال�صخ�صية الذي‬ ‫تعك ��ف اللجن ��ة على و�ص ��عه ل يحمي‬ ‫الأجه ��زة احكومية من الفرو�ص ��ات‪.‬‬ ‫وقال ي ت�ص ��ريح ل� «ال�صرق» ل توجد‬ ‫عاق ��ة ب ��ن نظ ��ام حماي ��ة البيان ��ات‬ ‫ال�صخ�ص ��ية واخ ��راق الأجه ��زة‬ ‫احكومي ��ة وو�ص ��ول الفرو�ص ��ات‬ ‫اإليه ��ا‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن نظ ��ام حماية البيانات‬ ‫ال�صخ�ص ��ية و�ص ��ع حماي ��ة بيان ��ات‬ ‫الأ�ص ��خا�ص الذين يُدلون بها طواعية‬ ‫للموؤ�ص�ص ��ات العام ��ة واخا�ص ��ة ي‬ ‫�ص ��ياق ح�ص ��ولهم على اخدمات التي‬ ‫تقدمها تلك اموؤ�ص�ص ��ات‪ ،‬مو�ص ��ح ًا اأن‬ ‫نظ ��ام حماي ��ة البيان ��ات ال�صخ�ص ��ية‬ ‫يلزم اموؤ�ص�ص ��ات بعدم ا�ص ��تخدام تلك‬

‫جر يل العري�صي‬

‫البيان ��ات اإل ي الغر� ��ص الذي قدمت‬ ‫م ��ن اأجل ��ه‪ .‬ياأت ��ي ذلك ي وقت ك�ص ��ف‬ ‫في ��ه خبر معلوماتي ع ��ن وجود اأكر‬ ‫من ن�صف مليون جهاز حا�صب اآي من‬ ‫الأجهزة احكومية معر�ص لاخراق‬ ‫وو�ص ��ول الفرو�ص ��ات اإليه ��ا ب�ص ��بب‬ ‫عملها على الرامج غر الأ�صلية‪ .‬واأكد‬ ‫اأن ه ��ذا الأمر دع ��ا وزارة امالية اأخر ًا‬ ‫اإى طرح م�صروع تقني خا�ص يق�صي‬ ‫باعتماد ن�صخ اأ�ص ��لية من الرامج ي‬

‫الوزارات والهيئات احكومية‪.‬‬ ‫واق ��رح العري�ص ��ي اأربعة حلول‬ ‫حماي ��ة الأجه ��زة احكومي ��ة م ��ن‬ ‫الفرو�صات وهي‪ :‬و�صع ا�صراتيجية‬ ‫مواجه ��ة امخاط ��ر والتهدي ��دات‬ ‫ام�ص ��احبة ل�ص ��تخدام الرام ��ج‬ ‫امن�ص ��وخة‪ ،‬واتباع �صيا�ص ��ات حازمة‬ ‫ل�ص ��تخدام الرجي ��ات والتطبيقات‬ ‫احا�صوبية الأ�صلية‪ ،‬ون�صر اإر�صادات‬ ‫تف�صيلية على جميع اموظفن العاملن‬ ‫عل ��ى الأجه ��زة احا�ص ��وبية بامخاطر‬ ‫امحتمل ��ة واإج ��راءات التاأم ��ن الت ��ي‬ ‫يجب اتباعها‪ ،‬واإطاق برامج لتدريب‬ ‫اموظف ��ن عل ��ى مواجه ��ة التهدي ��دات‬ ‫الت ��ي مك ��ن اأن تتعر�ص له ��ا الأجهزة‬ ‫احا�ص ��وبية م ��ن ج ��راء ا�ص ��تخدام‬ ‫الرام ��ج امن�ص ��وخة‪ ،‬وك ��ذا التدريب‬ ‫على معرفة الرامج اخبيثة وو�صائل‬ ‫و�صولها اإى الأجهزة‪.‬‬ ‫وق ��ال اخبر ي حق ��وق املكية‬

‫الفكري ��ة امحام ��ي حم ��د ال�ص ��بعان‪:‬‬ ‫اإن اجه ��ات امنف ��ذة لتثبي ��ت الن�ص ��خ‬ ‫الأ�ص ��لية م ��ن الرام ��ج �ص ��بق اأن‬ ‫توا�ص ��لت مع اجه ��ات احكومية ي‬ ‫امملكة لتعديل و�ص ��عها امتعلق بن�صخ‬ ‫الرام ��ج ي تعاماته ��ا الداخلي ��ة‪،‬‬ ‫و�ص ��درت توجيه ��ات خ ��ال الع ��ام‬ ‫اما�ص ��ي تلزم تلك الأجهزة احكومية‬ ‫بت�صحيح اأو�صاعها‪ ،‬وتاأمن حوا�صبها‬ ‫من اأي حالت اخراق اأو تع ٍد ب�ص ��بب‬ ‫الن�ص ��خ امقلدة‪ .‬واأ�ص ��ار اإى اأن بع�ص‬ ‫ال ��وزارات احكومي ��ة وقطاعاتها بداأ‬ ‫التفاع ��ل اإيجابي� � ًا م ��ع ذل ��ك التوجيه‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن كث ��ر ًا م ��ن الأجه ��زة‬ ‫احكومي ��ة ي امملك ��ة كانت تعمد ي‬ ‫ال�ص ��ابق اإى ا�صتخدام ن�صخ مقلدة من‬ ‫الرامج‪ ،‬ما يعر�ص ��ها لاخراق‪ ،‬واأن‬ ‫اأكر من ن�ص ��ف مليون جهاز حا�ص ��ب‬ ‫اآي حكومي اأ�ص ��بح معر�ص ًا للقر�صنة‬ ‫والفرو�صات‪.‬‬


‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫قال إن ‪ %70‬من العمليات الجراحية يمكن إجراؤها بالمناظير‬

‫لعب عيال‬

‫الزكري‪ %40 :‬من السعوديين يعانون السمنة‬ ‫الظهران ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫ك�س ��ف رئي� ��س ق�س ��م مناظ ��ر‬ ‫اجه ��از اله�س ��مي ي جم ��ع امل ��ك فهد‬ ‫الطبي بالظهران‪ ،‬رئي� ��س ام�ؤمر الأول‬ ‫مناظر اجهاز اله�س ��مي الدكت�ر ن�اف‬ ‫الزكري‪ ،‬اأن اأكر من ‪ %70‬من العمليات‬ ‫اجراحية ال�سائعة مكن اإجراوؤها ً‬ ‫حاليا‬ ‫عن طري ��ق امناظر‪ ،‬اأبرزها ا�س ��تخراج‬ ‫ح�س ���ات القن ���ات امراري ��ة وع ��اج‬ ‫ال�س ��منة وغره ��ا‪.‬‬ ‫م�س ��اعفات عملي ��ات ِ ّ‬ ‫واأو�س ��ح خ ��ال حديث ��ه ي فعالي ��ات‬ ‫ام�ؤم ��ر الأول مناظر اجهاز اله�س ��مي‬ ‫ال ��ذي انطلق ي جمع امل ��ك فهد الطبي‬ ‫بالظه ��ران اأم�س‪ ،‬بح�س ���ر مدير جمع‬ ‫املك فه ��د الطبي بالظهران العميد حمد‬

‫القرزعي‪ ،‬وم�س ��اركه نخبة متخ�س�سن‬ ‫من الأطباء م ��ن داخل امملكة وخارجها‪،‬‬ ‫اأن تركيب البال�نات �سي�س ��اعد مع اتباع‬ ‫الرنامج ام��سي به للمري�س ي تنظيم‬ ‫الرنامج الغذائي والريا�سي‪ ،‬خ�س��سا‬ ‫واأن ‪ %40‬م ��ن �س ��كان امملك ��ة يعان ���ن‬ ‫من ال�س ��منة‪ .‬وب ��ن الزك ��رى اأن ام�ؤمر‬ ‫ا�س ��تقطب جهازا يعد الأول من ن�عه ي‬ ‫ال�س ��رق الأو�س ��ط يعمل بتقني ��ه الليزر‪،‬‬ ‫لإج ��راء عملي ��ات تفتي ��ت اح�س ���ات‬ ‫امراري ��ة الكب ��رة بامنظ ��ار‪ ،‬ب ��دل م ��ن‬ ‫العملي ��ات اجراحية‪ ،‬ويعتر اأقل بكثر‬ ‫من خط�رة العملي ��ات اجراحية‪ .‬وذكر‬ ‫اأن ام�ؤمر ي�سارك فيه ‪ 25‬متحدثا داخليا‬ ‫وخارجيا‪� ،‬سيتناول�ن كافة اأوراق العمل‬ ‫التي تنم ��ي مهارات العاملن ي مناظر‬

‫النجاح و الطريق‪..‬‬

‫ام�ؤمر ج ��اء بت�جيه ��ات الإدارة العامة‬ ‫للخدم ��ات الطبي ��ة للق ���ات ام�س ��لحة‪،‬‬ ‫ليري ثقافه العاملن ي امجال ال�سحي‬ ‫وي�س ��اعدهم ي اأداء عمله ��م‪ ،‬م�س ��يفا‬ ‫اأنه �س ��تعقد خاله عدد من ام��س ���عات‬ ‫العام ��ة وور� ��س العم ��ل والعدي ��د م ��ن‬ ‫امحا�س ��رات امتخ�س�س ��ة ع ��ن اأحدث ما‬ ‫ت��س ��ل اإلي ��ه الط ��ب ي ج ��ال مناظر‬ ‫اجه ��از اله�س ��مي‪ ،‬اإ�س ��افة اإى اإج ��راء‬ ‫عمليات متخ�س�س ��ة ومعق ��دة ي جال‬ ‫تنظر اجهاز اله�س ��مي تت�سمن تركيب‬ ‫بال�نات مكافحة ال�س ��منة‪ ،‬وا�س ��تخراج‬ ‫العميد القرزعي والدكتور الزكري اأثناء افتتاح امعر�س ام�ساحب للموؤمر‬ ‫(ال�سرق) ح�س ��ى القن ���ات امراري ��ة با�س ��تعمال‬ ‫اجهاز اله�س ��مي �س ���اء كان�ا اأطباء اأو اجهاز اله�سمي �س�اء لأمرا�س ال�سمنة النقا�س ح ���ل العمليات التي �س ��تجرى الليزر‪ ،‬وتركيب دعامات للجهاز اله�سمي‬ ‫فنين اأو مر�س ��ن ليتعرف�ا على اأحدث وتركي ��ب البال�ن ��ات‪ ،‬اأو اح�س ���ات مبا�س ��رة وتبث اأثناء ام�ؤمر‪ .‬من جهته‪ ،‬العل ���ي وال�س ��فلي‪ ،‬والقن ���ات امرارية‬ ‫الأجه ��زة والعل ���م ي ج ��ال مناظ ��ر امرارية وغرها‪ ،‬كما �سيتيح للم�ساركن اأو�س ��ح العمي ��د حم ��د القرزع ��ي‪ ،‬اأن واإجراء عمليات دقيقة‪.‬‬

‫تكريم ‪ 35‬طالب ًا في دورة حفظ المتون باأحساء‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫اختتم ��ت‪ ،‬اأم�س الأول‪ ،‬دورة حفظ امت�ن العلمية التا�س ��عة‬ ‫ي جام ��ع الرو�س ��ة‪ ،‬برعاي ��ة مديرامكت ��ب ال�س ��يخ عبدالرحمن‬ ‫اجغيم ��ان‪ ،‬وخطيب اجامع ال�س ��يخ �س ��الح ال�س ��لطان‪ .‬وتخلل‬ ‫احفل اختامي ا�ستعرا�س حفظ عدد من الطاب للمن الفقهي‪.‬‬ ‫وي نهاية احفل م تكرم الطلبة ام�س ��اركن البالغ عددهم‬

‫‪ 35‬طالب ًا‪ ،‬وكذلك تكرم خا�س للطلبة البارزين وامتف�قن‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن اإدارة الدع ���ة نفذت خال �س ��هر ربي ��ع الأول اأكر‬ ‫م ��ن �س ��تن كلم ��ة ودر�س� � ًا ودورة متن�ع ��ة ي عدد من ام�س ��اجد‬ ‫بامحافظ ��ة بن رجالي ��ة ون�س ��ائية وعام ��ة‪ ،‬كان ح�رها تعزيز‬ ‫الأمن وثقافة جمع الكلمة وطاعة ولة الأمر و�سكر الله على نعمة‬ ‫الأمن ومكافحة الإرهاب‪� ،‬سارك ي تقدمها نخبة من طلبة العلم‬ ‫والدعاة والعلماء ي امحافظة‪.‬‬

‫في إطار برنامج التعليم المستمر‪..‬‬

‫مستشفى النعيرية يناقش الوضع العلمي‬ ‫للدرن بحضور خمسين طبيب ًا ومراقب ًا صحي ًا‬ ‫النعرية ‪ -‬ف�ؤاد الزهري‬

‫اأقام م�ست�س ��فى النعرية العام دورة علمية ي�م اأم�س الأول حت �س ��عار‬ ‫(نري ��د من البداي ��ة اأن نرى لل�س ��ل نهاية) ي اإط ��ار برنامج التعليم ام�س ��تمر‪،‬‬ ‫وح ��ت اإ�س ��راف م�س ��اعد امدير العام لل�س ��حة العام ��ة الدكت�ر خال ��د الركي‬ ‫وحت رعاية مدير ام�ست�سفى وامراكز ال�سحية بقطاع النعرية نايف الفا�سل‬ ‫وبح�س�رمن�س ��ق عام الدرن بامنطقة ال�س ��رقية الدكت�ر باقر عا�س�ر ورئي�س‬ ‫ق�سم ال�سحة امهنية باإدارة ال�سحة العامة بامنطقة ال�سرقية الدكت�ر ح�سن اأب�‬ ‫جد والدكت�ر عبدامح�سن اآل عل�ان ورئي�س ق�سم �سحة البيئة باإدارة ال�سحة‬ ‫العامة بامنطقة ال�سرقية الدكت�ر حبيب العلي�‪ .‬وا�ستملت الدورة على برامج‬ ‫تدريبي ��ة لاأطباء وامراقبين ال�س ��حين بقطاع ��ات النعري ��ة والقرية العليا‬ ‫والرفيعة واخفجي وال�س ��رار ومليجة وعريعرة وبقيق وبح�س ���ر اأكر من‬ ‫خم�سن طبيبا ومراقبا �سحيا‪ .‬ومت مناق�سة ال��سع العلمي للدرن بامنطقة‬ ‫ال�س ��رقية واأح ��دث الإح�س ��ائيات واأج ��ح ال�س ��بل للتق�س ��ي ال�بائ ��ي للدرن‪،‬‬ ‫ومناق�س ��ة ال��سع العلمي للعاملن باحقل ال�سحي واأحدث ال�سبل حمايتهم‬ ‫من انتقال عدوى الدرن لهم‪ .‬وا�ستعرا�س اأحدث العاجات الطبية لداء الدرن‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار مدي ��ر م�ست�س ��فى النعري ��ة الفا�س ��ل عل ��ى اأهمية ه ��ذه الرامج‬ ‫التدريبي ��ة التي من �س� �اأنها رفع الكفاءة العلمية للك�ادر ال�س ��حية وما يتيح‬ ‫لهم اكت�س ��اب �ساعات معتمدة للتعليم الطبي ام�س ��تمر باإقامة الدورة فى م�قع‬ ‫حافظ ��ة النعري ��ة الت ��ي تتمي ��ز بت��س ��طها له ��ذه القطاعات متمني ��ا جميع‬ ‫ام�س ��اركن ال�س ��تفادة من الدورة وتطبيق ما يتلق�نه من ام ���اد العلمية عند‬ ‫ع�دتهم للقطاعات امختلفة‪.‬‬

‫‪ 1027‬وادة طبيعية و‪ 287‬قيصرية و‪ 45‬توأما‬

‫‪ 1314‬مولودا في «مستشفى‬ ‫الدمام» خال ثاثة شهور‬

‫لي�س ه�ن��اك ط��ري��ق ل�ل�ن�ج��اح‪ ،‬ال�ط��ري��ق ه��و ال�ن�ج��اح‪ ،‬خ��ذ الأم ��ور‬ ‫بب�ساطة‪ ،‬لي�س لت�سريح‪ ،‬لكن لأنها فعا كذلك‪ ،‬الذين قراأوا خيميائي‬ ‫كويلو‪ ،‬اأطربتهم مو�سيقى اخطوط‪ ،‬واأمتعتهم الرحلة‪ ،‬لكن ل حاجة بك‪،‬‬ ‫لرهان ل تعرف نتيجته اإل اآخر العمر‪ ،‬وحن ل يكون هناك مت�سع من‬ ‫الوقت لعمل �سيء‪ ،‬فيما لو اكت�سفت اأنك خدوع‪ ،‬اأ�سياء كثرة ب�سيطة‬ ‫تثبت الأم��ر وت�وؤك��ده‪ .‬خذ عندك‪ :‬م�ب��اراة ك��رة ق��دم‪ ،‬لفريقك امف�سل‪،‬‬ ‫اأيهما اأمتع‪ ،‬اأن يقول لك اأح��د النتيجة‪ ،‬التي هي ي �ساحك‪ ،‬اأم اأن‬ ‫ت�ساهدها وتتابعها دقيقة بدقيقة؟‪ ،‬اأن تعرف اأن فريقك ك�سب البطولة‪،‬‬ ‫اأم اأن تتابعها ناثرا �سغفك واآمالك وطموحاتك وحزنك وفرحك‪ ،‬اإى‬ ‫اأن ت�سل اإى بهجتك الأخ��رة؟‪ ،‬بهجتك لي�ست اإل خلطة ذلك ال�سغف‬ ‫والتب�سم‪ ،‬هي حتى واإن اأتتك‪،‬‬ ‫بتلك الآمال والطموحات‪ ،‬واح�سرات‬ ‫ّ‬ ‫ثم م جد فيك خليطا من كل هذا لن تعرفك‪ ،‬ولن ت�سمح لك بالتعرف‬ ‫اإليها‪ ،‬النجاح الذي اأعني به ال�سعادة‪ ،‬لي�س من اأدواته النتظار‪ ،‬هو اإن‬ ‫اأتى منتظر‪ ،‬اأت��اه ح�س �سدفة‪ ،‬ومن اأدوات��ه‪ :‬الذهاب‪ ،‬والرحيل‪ .‬اإنه‬ ‫لي�س «هنا» ولي�س «هناك»‪ ،‬هو كذبة ال� « ُهنا» ي حقيقة اأنه «هناك»‪،‬‬ ‫لتك�سب حقيقتك فتنجح وت�سعد‪ ،‬ل تكذب الكذبة ول ت�سدقها‪ ،‬حاول‬ ‫اأن تتاأكد من �سحتها‪ ،‬ط ّبق احكمة ام�سرية‪« :‬اتبع الك ّداب لغاية باب‬ ‫الدار» هذه امحاولة هي حقيقتك‪ ،‬وجاحك‪ ،‬و�سعدك‪� ،‬سبق ي اأن كتبت‬ ‫ق�سيدة �سعبية ق�سرة‪ ،‬مكن ن�سرها كاملة هنا‪« :‬تبي ت�سريح‪ /‬ل‬ ‫تفهم الدنيا خطا‪ ،‬ول تفهم الدنيا �سحيح!»‪ ،‬م اأق�سد طبعا اأن ل تفهمها‬ ‫و«خا�س»!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد مدير مكافحة المخدرات‪ :‬نكات المحششين هجمات ترويجية مخططة مخالفة للواقع‬

‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�سع�ساعي‬

‫اأكد م�س ��اعد امدير الع ��ام مكافحة‬ ‫امخدرات لل�س� ��ؤون ال�قائي ��ة عبدالإله‬ ‫ال�س ��ريف‪ ،‬اأن النكات الت ��ي يتم تداولها‬ ‫ع ��ن الذي ��ن يتعاط ���ن مادة اح�س ��ي�س‬ ‫ي جملها هجمات ترويجية خططة‬ ‫لإظهاره ��ا باأنه ��ا ع ��ام م ��ن ال�س ��عادة‬ ‫والأن� ��س‪ ،‬وي ال�اق ��ع عك� ��س ذل ��ك‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح خ ��ال حديثه ي امحا�س ��رة‬ ‫الت ��ي األقاه ��ا عل ��ى هام� ��س الجتم ��اع‬ ‫ال ��ذي عقد ي دار اماحظة الجتماعية‬

‫بالريا� ��س م�س ��اء اأم� ��س الأول‪ ،‬لبحث‬ ‫�س ��بل التع ��اون ب ��ن ال ��دار واجه ��ات‬ ‫امعنية بالت�عي ��ة باأ�س ��رار امخدرات‪،‬‬ ‫م�س ��اركة امدير التنفيذي مجمع الأمل‬ ‫لل�س ��حة النف�س ��ية بالريا� ��س الدكت�ر‬ ‫حم ��د القحط ��اي‪ ،‬وم�س ��اعد مدي ��ر‬ ‫دار اماحظ ��ة الجتماعي ��ة عبدالل ��ه‬ ‫ال�س�يان‪ ،‬وم�سرف الرامج والأن�سطة‬ ‫ي دار اماحظ ��ة عبدالعزيز امح�س ��ن‪،‬‬ ‫اأن ال�س ��باب ه ��م عم ��اد ال�ط ��ن‪ ،‬واأن‬ ‫طريق الع�دة من اخطاأ ي�ستلزم البعد‬ ‫عن اأ�س ��دقاء ال�س ���ء والت�بة ال�سادقة‬

‫لأبناء ال�ط ��ن‪ ،‬وما حت�يه هذه ام�اد‬ ‫من عنا�س ��ر كيميائية �س ��امة ت�سهم ي‬ ‫�س ��رعة اإدمانها وتاأثرها ال�س ��لبي على‬ ‫متعاطيها وينتج عنه اأ�س ��رارا ج�سمية‬ ‫ونف�سية خطرة‪ ،‬م�سرا اإى ما تعانيه‬ ‫الأ�س ��ر ب�س ��بب تعاط ��ي اأح ��د اأفراده ��ا‬ ‫للم ���اد امخدرة‪ .‬من جهت ��ه‪ ،‬اأكد حمد‬ ‫القحط ��اي‪ ،‬اأن الرام ��ج العاجي ��ة‬ ‫والتاأهيلي ��ة التي يقدمها جم ��ع الأمل‬ ‫الدكتور القحطاي وال�سريف خال الندوة‬ ‫(ال�سرق) للمر�س ��ى وامراجعن‪ ،‬وكذلك الرامج‬ ‫لله تع ��اى‪ .‬وحدث ال�س ��ريف عن دور امخ ��درات‪ ،‬من�ه ��ا ما م �س ��بطه من الت�ع�ي ��ة للمجتم ��ع تعد خ ��ط الدفاع‬ ‫مكافحة امخدرات ي الت�س ��دي م�سكلة كمياتمه�لةت�ؤكدا�ستهدافالع�سابات الأول ي الت�سدي لهذه الآفة اخطرة‪،‬‬

‫م�سرا اإى التعاون ال�ا�سح وام�سرك‬ ‫ي هذا ال�س ��دد ب ��ن اجه ��ات امعنية‪.‬‬ ‫وا�س ��تعر�س بع� ��س النم ��اذج لنهايات‬ ‫و�سل اإليها من دخل ي عام امخدرات‬ ‫امظل ��م �س ���اء بام ���ت اأو ال�س ��جن اأو‬ ‫التح ���ل اإى مري�س نف�س ��ي غر مدرك‬ ‫لت�س ��رفاته وغ ��ر ق ��ادر عل ��ى القي ��ام‬ ‫باحتياجاته ال�س ��رورية دون م�ساعدة‬ ‫م ��ن الآخرين‪ ،‬متطرق� � ًا اإى اأهمية مبداأ‬ ‫ال�س ��رية ي الع ��اج ال ��ذي يراع ��ي فيه‬ ‫امجمع حق�ق امري�س ي احفاظ على‬ ‫معل�ماته ال�سخ�سية وعدم اإف�سائها‪.‬‬

‫بدء أعمال حديد التسليح في وقف «إنسان» لأيتام بالزلفي‬ ‫الزلفي ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ب � � ��داأت ال�����س��رك��ة ام �ت �ع �ه��دة‬ ‫ب �ت �ن �ف �ي��ذ وق � ��ف ب � ��رج اج �م �ع �ي��ة‬ ‫اخرية لرعاية الأي�ت��ام «اإن�سان»‬ ‫ي ح��اف �ظ��ة ال��زل��ف��ي‪ ،‬اأع �م��ال �ه��ا‬ ‫الإن���س��ائ�ي��ة ل�ب�ن��اء ال���ق��ف‪ ،‬حيث‬ ‫اأنهت اإزال��ة جميع طبقات الربة‬ ‫غر ال�ساحة للتاأ�سي�س واإح��ال‬ ‫الربة اجيدة‪ ،‬مع تنفيذ مراحل‬ ‫الفرد وال��دك على طبقات‪ ،‬وكذلك‬ ‫النتهاء من �سب خر�سانة النظافة‪،‬‬ ‫ومن اأعمال العزل امائي (الطبقات‬ ‫اخارجية)‪ ،‬اإ�سافة اإى خر�سانة‬

‫اح�م��اي��ة لأع �م��ال ال �ع��زل وال �ب��دء‬ ‫باأعمال حديد الت�سليح لقاعدتي‬ ‫ال��رج‪ ،‬و�سيت�ا�سل العمل حن‬ ‫الن �ت �ه��اء واك �ت �م��ال ال���رج ال��ذي‬ ‫�سيك�ن معلما ح�ساريا محافظة‬ ‫ال��زل�ف��ي‪ ،‬ي�سمل كافة امتطلبات‬ ‫وم��زود بالتجهيزات الازمة‬ ‫وماثل ل��رج اجمعية ي‬ ‫مدينة ال��ري��ا���س‪ ،‬م�ساحة‬ ‫ت �ب �ل��غ ث ��اث ��ة اآلف‬ ‫و‪ 700‬م���ر م��رب��ع‬ ‫ي و�سط امحافظة‬ ‫على طريق املك فهد امتقاطع مع‬ ‫ط��ري��ق الأم���ر �سلمان‪ ،‬وي�ؤهله‬

‫ليك�ن اأحد اأب��رز معام امحافظة‪،‬‬ ‫ويبلغ اإج �م��اي ام�سطحات التي‬ ‫�سيقام عليها ال�قف ‪ 16.618‬مرا‬ ‫مربعا‪ ،‬ي حن يبلغ م�سطح القب�‬ ‫كام ًا ‪ 3،420‬مرا مربعا‪ ،‬وجهز‬ ‫ال�قف لي�ست�عب عددا من م�اقف‬ ‫ال�سيارات ت�ست�عب �سبعن‬ ‫�� �س� �ي ��ارة‪ ،‬وت �ب �ل��غ ت�ك��ال�ي��ف‬ ‫الإن�ساء التقديرية له اأربعن‬ ‫م �ل �ي���ن ري� � ��ال‪ .‬وم‬ ‫الت�ف��اق امبدئي على‬ ‫ت�اأج��ر ال��رج م��ع كل‬ ‫من �سركة ب�دل الفندقية‪ ،‬وجامعة‬ ‫امجمعة‪ .‬يذكر اأن رئي�س اللجنة‬

‫التنفيذية باجمعية �ساحب ال�سم�‬ ‫املكي الأم��ر في�سل بن �سلمان‪،‬‬ ‫وق��ع ي وق��ت �سابق عقد اإن�ساء‬ ‫ب��رج اإن�سان محافظة الزلفي مع‬ ‫م�ؤ�س�سة منذر اخالدي للمقاولت‬ ‫بقيمة اإجمالية تبلغ ‪ 51‬ملي�ن‬ ‫ري � ��ال‪ ،‬وم� ��دة ال�ت�ن�ف�ي��ذ ��س�ن�ت��ان‪،‬‬ ‫و�سيتم تنفيذه ع�ل��ى مرحلتن‪،‬‬ ‫ت�سمل الأوى الأع�م��ال الإن�سائية‬ ‫واخ��ر� �س��ان �ي��ة وال� �ع ��زل وم��دي��د‬ ‫الأ�ساك الكهربائية وال�سبكة ومدة‬ ‫التنفيذ لهذه امرحلة ثمانية اأ�سهر‪،‬‬ ‫على اأن تت�سمن امرحلة الثانية‬ ‫باقي اأعمال ام�سروع‪.‬‬

‫جانب من اأعمال الوقف الإن�سائية ي الزلفي‬

‫(ال�سرق)‬

‫«سياحة اأحساء» تشارك‬ ‫في ملتقى السفر بالرياض‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫بلغ عدد ام�اليد ي م�ست�س ��فى ال ���لدة والأطفال بالدم ��ام خال الثاثة‬ ‫�سه�ر اما�سية ‪1314‬م�ل�دا منهم ‪�1200‬سع�دي و‪ 114‬غر �سع�دي‪.‬‬ ‫جاء ذلك �سمن اإح�سائية �سادرة م�ؤخر ًا من ام�ست�سفى والتي ك�سفت اأن‬ ‫عدد ام�اليد الذين مت ولدتهم طبيعيا بلغ ‪ 1027‬م�ل�دا منهم ‪� 935‬سع�ديا‪،‬‬ ‫بينهم ‪ 735‬ذكرا ومائتا اأنثى‪ ،‬بينما بلغ عدد الغر �سع�دين ‪ 92‬م�ل�دا‪ ،‬منهم‬ ‫‪ 42‬ذكرا وخم�س�ن اأنثى‪ .‬وقال مدير ام�ست�سفى الدكت�ر �سالح بن علي ال�سل�ك‬ ‫«اإن الإح�سائية اأو�سحت اأن عدد م�اليد العمليات القي�سرية بلغ ‪ 287‬م�ل�دا‪،‬‬ ‫منهم ‪� 265‬س ��ع�ديا‪ ،‬بينهم ‪ 131‬ذكرا و‪ 134‬اأنثى‪ ،‬بينما بلغ عدد ام�اليد غر‬ ‫ال�سع�دين من الذك�ر ‪ ،11‬ومثلها من الإناث‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأن عدد الت�ائم بلغ ‪ 45‬ت�اأما �سع�ديا‪ ،‬منهم ‪ 25‬ذكرا وع�سرون‬ ‫اأنثى‪ ،‬بينما بلغ عدد الت�ائم من غر ال�سع�دين �ستة‪ ،‬منهم ثاثة ذك�ر‪ ،‬ومثلها‬ ‫م ��ن الإن ��اث‪ .‬وذكر مدير ام�ست�س ��فى اأن جم�ع من ولدوا من اأطفال ي ق�س ��م‬ ‫ال�لدة بام�ست�س ��فى من ناق�س ��ي ال�زن ‪ 66‬م�ل�دا‪ ،‬منهم ‪� 63‬سع�ديا‪ ،‬بينهم‬ ‫‪ 34‬طفا و‪ 29‬طفلة‪ ،‬ي حن بلغ عدد ام�اليد الذين كان وزنهم ناق�سا من غر‬ ‫ال�س ��ع�دين ثاثة‪ ،‬بينهم ذكر واحد وطفلتان‪ .‬وبن باأن الإح�س ��ائية اأ�س ��ارت‬ ‫اإى اأن ال ���لدات غ ��ر الطبيعي ��ة بام�ست�س ��فى و�س ��لت اإى ‪ 356‬ولدة خ ��ال‬ ‫ثاثة �سه�ر‪ ،‬منها ‪ 331‬ولدة غر طبيعية ل�سع�ديات و‪ 25‬لغر ال�سع�ديات‪،‬‬ ‫واأو�سحت الإح�سائية اأن جم�ع ما ولد من اأطفال ذك�ر ب�لدات غر طبيعية‬ ‫م ��ن ال�س ��ع�دين ‪ 165‬طف ��ا‪ ،‬و ‪ 166‬طفلة‪ ،‬ي حن بلغ ع ��دد ام�اليد من غر‬ ‫ال�سع�دين ب�لدات غر طبيعية من الأطفال الذك�ر ‪ 14‬طفا‪ ،‬و‪ 11‬طفلة‪.‬‬

‫تكرم احفظة بجامع الرو�سة‬

‫(ال�سرق)‬

‫فهد عافت‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ف�سل الله ال�سليمان‬

‫ي�س ��ارك جل� ��س التنمي ��ة ال�س ��ياحية ي حافظ ��ة الأح�س ��اء‪،‬‬ ‫منت�سف الأ�س ��ب�ع امقبل‪ ،‬ي ملتقى ال�سفر وال�ستثمار ال�سياحي‪،‬‬ ‫ال ��ذي تقيم ��ه الهيئة العام ��ة لل�س ��ياحة والآثار‪ ،‬ي مرك ��ز امعار�س‬ ‫مدينة الريا�س‪.‬‬ ‫واأو�سح مدير فرع الهيئة العامة لل�سياحة والآثار ي امحافظة‪،‬‬ ‫علي احاجي‪ ،‬اأن امجل�س �سيحاول عر هذا املتقى‪ ،‬اإبراز مق�مات‬ ‫الأح�ساء التاريخية والطبيعية والراثية‪ ،‬وذلك بناء على ت�جيهات‬ ‫حافظ الأح�س ��اء‪ ،‬رئي�س جل�س التنمية الأح�سائية الأمر بدر بن‬ ‫حمد بن جل�ي‪ .‬م�سرا اإى اأن جناح امجل�س �سي�سهد م�ساركة عدد‬ ‫م ��ن اجهات احك�مية واخا�س ��ة‪ ،‬منها جامعة املك في�س ��ل‪ ،‬غرفة‬ ‫الأح�ساء‪� ،‬س ��ركة ال�سياحي لتنظيم الرحات‪� ،‬س ��ركة ح�سانا‪ ،‬مركز‬ ‫التنمية الجتماعية‪ ،‬وفندق ك�رال بازا‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال م�س�ؤول الت�س�يق ي فرع ال�سياحة بامحافظة‪،‬‬ ‫ح�س ��ن احاج ��ي‪ ،‬اأن اجن ��اح ام�س ��ارك ي املتقى‪ ،‬يج�س ��د ب�ابة‬ ‫�سارع احدادين الذي نفذته اأمانة الأح�ساء‪ ،‬ف�سا عن ت�زيع بع�س‬ ‫اإنتاج حرفيي الأح�ساء على زوار امعر�س‪ ،‬كما �سيقدم فندق ك�رال‬ ‫ك�ب�نات اإقامة ي الفندق‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬116) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬6 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

6

‫ﺧﻼﻝ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﺳﻤﻮﻩ ﻗﻴﺎﺩﺓ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﺠﻮﻱ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬

‫ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ‬

‫ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺍﻟﺼﺎﺋﺒﺔ ﻷﺧﻲ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﷲ ﻟﻬﺎ ﺍﻷﺛﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﻭﺻﻠﺖ ﺇﻟﻴﻪ‬ ‫ﻗﻮﺍﺗﻨﺎ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻡ ﻭﺗﻄﻮﺭ ﻭﻣﻜﺎﻧﺔ ﻣﺮﻣﻮﻗﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﻮﻥ‬ ‫ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ‬..‫ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ‬ !‫ﻭﺍﻟﻮﺍﺟﺒﺎﺕ‬





                        143320           

                                                     

                                                                                                      

‫ ﺍﻟﻘﻮﻱ ﺍﻷﻣﻴﻦ‬.. «‫»ﺳﻠﻤﺎﻥ‬

                                                         

                                 2011                                                                            

                                                                                                           



‫ﻭﻗﻒ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﻤﺜﻠﻪ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﻥ ﻣﻦ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺨﻴﺮﻱ ﻭﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻳﻄﻠﻊ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﻴﺴﺮ ﻭﻣﺮﻛﺰ ﺍﻷﻣﻴﺮﺓ ﺟﻮﺍﻫﺮ‬



                      

                     

                    

                                                                                                                                                                                                                                                 :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬ malshmmeri@alsharq. net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬116) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬6 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

7 ‫ﺗﻔﻘﺪ ﺍﻷﺳﻄﻮﻝ ﺍﻟﺸﺮﻗﻲ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ ﻭﺷﺎﻫﺪ ﻋﺮﻭﺿ ﹰﺎ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺑﺤﺮﻳﺔ ﻭﺟﻮﻳﺔ‬

‫ﻣﻨﺸﻦ‬

:‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻟﻤﻨﺴﻮﺑﻲ ﺍﻷﺳﻄﻮﻝ ﺍﻟﺸﺮﻗﻲ‬ ‫ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺃﻣﻦ ﺑﻠﺪﻧﺎ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺘﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌ ﹰﺎ‬

‫ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬

‫ ﻳﺎ ﻟﻴﻠﺔ‬..‫ﺍﻟﺮﻭﻳﺲ‬ ‫ﺍﻷﻧﺲ ﻣﺎ ﺗﻌﻮﺩﻱ ﻟﻨﺎ‬                                                                                                                                              400                                                                                



                                  

                                            

                                                                                            

‫ﺳﻠﻤﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ 





‫ﺭﺣﺐ ﺑﺰﻳﺎﺭﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻭﺃﺷﺎﺩ ﺑﺎﻟﺮﻭﺡ ﺍﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺠﻨﺪﻱ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬

                                                                                                            

‫ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻮﺣﺪﺍﺕ ﻓﻲ ﺃﻋﻠﻰ ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻬﺎ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﺍﻟﺬﻭﺩ ﻋﻦ ﺃﺭﺍﺿﻴﻪ‬:‫ﺃﺑﻮﺍﻟﻌﻼ‬

:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﻣﻨﻴﺮة ﻣﺎﻧﻊ‬ harthy@alsharq.net.sa

                                             

                                                                                



  %100                 

                                                

                         

                 


‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫بعد رصد | شكاوى من سوء المعاملة‬

‫حافة‬

‫الوطن ُمعتقد‬ ‫الجميع‪ ..‬والدين ه‬ ‫صالح زمانان‬

‫قد تحدث �لكثير حول ما قامت به قناة �أوط��ان‪ ،‬ولن �أتحدث عن‬ ‫�فتر�ء�تها �أو �لبهتان في كام �سيفها و�أ�سلوبه �لذي يعيه �لطفل �لغر‬ ‫�ساحب �لع�سر �سنو�ت‪ ،‬وتت�سح له نو�ق�ص �لعقل و�لتدين وتناق�سات‬ ‫ما و�سف‪ ،‬ولن �أتحدث عن �ل�سيمة و�لحكمة في قر�ر �لملك حفظه �لله‬ ‫و�بنه م�سعل بن عبد�لله‪ ،‬فهذ� ديدنهما وه��ذه ما ّ‬ ‫عظمتهما في قلوب‬ ‫حماة �لوطن‪� ،‬أهل �لر�يات و�لجنابي‪� ..‬أهل نجر�ن‪.‬‬ ‫لكني �ساأتحدث و�أكون �سريح ًا بقلب �لغيور‪� ،‬لذي لطالما تمنى‬ ‫�أن يكون �سعب هذ� �لوطن ُلحمة و�ح��دة في ظال �لتعاي�ص و�لمحبة‬ ‫باعتبار�ت �لخلق و�لدين و�لأر���ص‪ .‬هذه �لثاثة �لتي جمعت �أ�سكال‬ ‫�لب�سر باألو�نهم ومعتقد�تهم في معظم بلد�ن �لله‪ ،‬ولم ن�ستطع �أن نجتمع‬ ‫بها‪ .‬فلماذ�؟!‬ ‫لقد كان بع�ص �لخطاب �لديني في �لمملكة على م��د�ر خم�سين‬ ‫عام ًا �لما�سية حاد �لتوجه �سد �لأقليات‪ ،‬حتى �أنها �أُ ّلفت كتب و�أقيمت‬ ‫محا�سر�ت ودر�� �س��ات ف��ي �ل�ق��ذف و�لبهتان بما تق�سعر ل��ه �لأب��د�ن‬ ‫وتتقزز منه �لأرو�ح‪ ،‬وخلقت هذه �له ّوة بين �ل ُمخاطب و�لخاطب ما‬ ‫ل يمكن ردمه �إل بالعتر�ف �لعلني �ل�سريح بمذ�هب �لأقليات و�سكّ‬ ‫�لأنظمة «�لقانون» �لذي يحمي �لمو�طنين من �نتهاك وجد�نهم وقذف‬ ‫ُد�ص في‬ ‫�سرفهم با�سم �لتدين‪ ،‬و�أن يتوقف �إ�سد�ر «�لتعاميم» �لتي ت ُّ‬ ‫�لدو�ليب و ُيغ�ص عنها �لب�سر‪.‬‬ ‫لن ينقذ ُلحمتنا من �لتمزق �سوى وقف ه�وؤلء �لمتخ�سبين عن‬ ‫قذف �لنا�ص وترويج �لأكاذيب �لتي ت�سل لل�سرف وللمروءة‪ ..‬وقفهم‬ ‫(ب�سطوة �لنظام و�لعقاب �لب ّين)‪.‬‬ ‫�إن لمن �لنخوة و�لعدل �أن ُيلجم بالحب�ص ويطاأطاأ ر�أ�سه جهار ً� من‬ ‫يقول عن �سيخ جليل يق�سي ليله بال�سيام ونهاره بالقيام ويحدودب‬ ‫ظهره من �لتع ّبد ما قيل في قناة �أوطان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫دعونا نتقبل بع�سنا ونت�سارح‪ ،‬فالوطن «معتقدنا» جميعا و�لدين‬ ‫لله‪� ،‬لعو�لم تغ ّيرت‪ ،‬دعونا نعي�ص‪ ،‬ونبني �لوطن �ل ُملتحم لاأبناء قبل‬ ‫�أن نف�سل مثل �لآباء‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬تركي الروقي‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫نشال يعترف بسرقة ‪ 15‬شنطة نسائية‬

‫لجنة جدة تحقق في قضية نزيات حماية الطائف‬ ‫جدة ‪ -‬اأحام اجهني‬ ‫اأكدت م�ض ��ادر ل�«ال�ض ��رق» اإر�ضال‬ ‫جنة حقيق من جدة اإى مركز احماية‬ ‫ي الطائ ��ف‪ ،‬ا�ضتمع ��ت اإى �ض ��كاوى‬ ‫النزيات وقامت معاينة اإهمال امركز‪،‬‬ ‫م ��ا اأكدت ��ه ال�ض ��ور الت ��ي ن�ض ��رت ي‬ ‫«ال�ض ��رق»‪ .‬وطالبت باإ�ض ��اح جميع ما‬ ‫اأتلف بامركز من دورات امياه وغرها‪،‬‬ ‫ولمت مديرة امركز على اإهمالها‪ ،‬ومنع‬ ‫النزيات من الدرا�ضة‪ ،‬وعدم ت�ضجيلهن‬ ‫ي نظ ��ام حافز وبالأخ�س اإهمال عاج‬

‫واأخذ حقوقه ��ن‪ ،‬وقام ��ت م�ضاورتهن‬ ‫لنقله ��ن اإى دور ال�ضياف ��ة‪ ،‬وذل ��ك بعد‬ ‫اأن ر�ض ��دت «ال�ضرق» �ض ��كاوى نزيات‬ ‫امرك ��ز م ��ن �ض ��وء امعامل ��ة والظل ��م‪،‬‬ ‫وكذل ��ك امماطل ��ة ي رف ��ع ق�ضاياه ��ن‪،‬‬ ‫واته ��ام م�ضوؤولت ال ��دار بالتعاون مع‬ ‫معنفيه ��ن لوق ��وع الظلم عليه ��ن ب�ضكل‬ ‫اأك ‪ ،‬والتفاق معهم على حويلهن اإى‬ ‫م�ضت�ضف ��ى الأمرا�س العقلية والنف�ضية‬ ‫( �ل�سرق )‬ ‫ق�سا�سة من �خر �من�سور ي �ل�سرق‬ ‫ي الطائ ��ف حت ��ى ت�ضق ��ط �ضكواه ��ن‬ ‫اإحدى النزيات التي تعر�ضت حروق اإى الريا� ��س لتلقيها الع ��اج‪ ،‬اأما بقية وق�ضاياه ��ن ي عدده ��ا (‪ )113‬الإثنن‬ ‫بالغ ��ة ي ج�ضدها‪ ،‬وطالب ��ت باإر�ضالها النزي ��ات وعدته ��ن باإكم ��ال درا�ضتهن اما�ضي بتاريخ ( ‪. )2012-3-26‬‬

‫تأجيل النظر في قضية تلوث منجم مهد الذهب لرجب المقبل‬ ‫امهد ‪ -‬حمد الو�ضمي‬

‫�سورة تبن عدم �تباع طرق �ل�سامة ي �لتعامل مع �لذهب �خام وتعر�سه للهو�ء (�ل�سرق )‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫�ضلت ظهر اأم�س �ضاحنة حملة‬ ‫ب � � «الطابوق» حرك ��ة طريق اجبيل‬ ‫ الدم ��ام لأك ��ر م ��ن اأرب ��ع �ضاع ��ات‬‫متوا�ضل ��ة ‪ .‬واأو�ض ��ح �ضه ��ود عيان‬ ‫اأن ال�ضاحن ��ة كان ��ت حم ��ل رافع ��ة‬ ‫م�ضتوى اأعلى من احد ام�ضموح به‬

‫م ��ا اأدى اإى ا�ضطدام الرافعة بلوحة‬ ‫اإعانية للطريق وت�ضبب ي اإنقابها‬ ‫وتناثر حمولتها عل ��ى الإ�ضفلت‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن با�ض ��رت دوريات اأم ��ن الطرق‬ ‫اح ��ادث وقام ��ت بتوجي ��ه مرتادي‬ ‫الطري ��ق اإى م�ضار طري ��ق املك فهد‬ ‫امتج ��ه للمطار حن رف ��ع ال�ضاحنة‬ ‫وملحقاتها‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�ضف الكهفي‬ ‫قب� ��س رجال البحث والتحري ي �ضرطة العا�ضمة الريا�س على ثاثة‬ ‫جن ��اة �ضع ��ودي واآخري ��ن من جن�ضي ��ة عربية امته ��ن الأول �ضل ��ب احقائب‬ ‫اليدوي ��ة للن�ضاء وال�ضتياء على ما بداخلها وقي ��ام الآخرين م�ضاعدته ي‬ ‫ت�ضري ��ف م�ضروقات ��ه ‪ .‬وح ��رك رجال البح ��ث والتحري بع ��د باغات عدة‬ ‫و�ضل ��ت اإليهم من مواطن ��ن ومقيمن تفي ��د بعمليات ال�ضرق ��ة التي تكررت‬ ‫مركب ��ة من نوع واح ��د بداأت بقيام �ضائقها ي خط ��ف حقيبة يدوية ل�ضيدة‬ ‫اأثناء �ضرها على الطريق العام بحي عتيقة وبداخلها جوهرات ذهبية تقدر‬ ‫مبل ��غ خم�ضن األ ��ف ريال وهرب ‪ ،‬اإ�ضافة اإى الباغ ��ات الأخرى ‪ .‬واعرف‬ ‫الن�ضال بقيامه بارتكاب خم�س ع�ضرة حادثة خطف حقائب ن�ضائية ‪.‬‬

‫مسيرة زواج تتسبب في إصابة شخصين‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬م�ضاعد الدهم�ضي‬ ‫اأ�ضيب �ضخ�ضان جراء ا�ضطدام �ضيارة من نوع « جي اأم �ضي « ب�ضيارة‬ ‫اأخرى من نوع « كامري» ما اأدى ل�ضطدامها بعمود لاإنارة‪ .‬ونقل ام�ضابون‬ ‫عل ��ى اإثره ��ا من قبل اأح ��د امواطن ��ن اإى م�ضت�ضفى املك خال ��د العام لتلقي‬ ‫العاج الازم‪ ،‬وبا�ضر احادث مرور حفر الباطن ‪،‬والدفاع امدي‪ ،‬فيما ذكر‬ ‫�ضاه ��د عيان اأن �ضي ��ارة ال�« جي اأم �ضي» كانت �ضم ��ن م�ضرة زواج متجهة‬ ‫لإح ��دى قاعات الأفراح وقام �ضائقها بعك� ��س ال�ضر ب�ضرعة فائقة لي�ضطدم‬ ‫بال�ضيارة الكامري‪».‬ال�ضرق»اأجرت ات�ضا ًل بالناطق الإعامي مرور امنطقة‬ ‫ال�ضرقية امقدم علي الزهراي اإل اأن جميع امحاولت م تنجح‪.‬‬

‫�لكامري حت�سنة عمود �لإنارة‬

‫باأربع ��ن دورية راجلة تعمل على تنظيم حركة ال�ض ��ر خال اأيام الإجازة‪،‬‬ ‫فيم ��ا م تكليف اإدارتن تتابعان احرك ��ة امرورية ي �ضاطئ ن�ضف القمر‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن الت�ضام ��ح واله ��دوء والتعامل اجيد ي القي ��ادة يقلل احوادث‬ ‫بن�ضب ��ة ‪ %30‬واأ�ضاف‪ :‬اأنه لوحظ انخفا�س احوادث امرورية بن�ضبة ‪20‬‬ ‫‪ %‬خ ��ال اأ�ضب ��وع الإجازة‪ ،‬مبين� � ًا اأن كثافة احركة امروري ��ة ي الطرقات‬ ‫�ضاهمت ي تقليل احوادث ب�ضبب ال�ضر البطيء داخل هذه الطرقات واأن‬ ‫تكثيف دوريات امرور والنت�ضار داخل الطرقات الرئي�ضة م�ضتمر للحد من‬ ‫احوادث وفك الختناقات امرورية‪.‬‬

‫الأموني ��وم الذي ي�ضاعد عل ��ى التحكم فيه من خال‬ ‫اماء؛ وبن القحط ��اي اأن الت�ضرب انت�ضر م�ضاحة‬ ‫‪ 15‬م ��ر ًا مربع ًا‪ ،‬وم ينتج عن ��ه اأية اإ�ضابات‪ ،‬حيث‬ ‫مت ال�ضيطرة على احادث بالكامل كما لفت اإى اأنه‬ ‫م تفري ��غ بقية الغاز ي خزانات جاورة حتى يتم‬ ‫ح�ضر الت�ضرب‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح القحطاي اأن �ضرعة التدخل من قبل‬ ‫وحدة التدخل الكيميائية‪� ،‬ضاهم ي ح�ضر الت�ضرب‬ ‫و�ضرع ��ة التعامل معه‪ ،‬واأ�ض ��ار اإى اأن الت�ضرب وقع‬ ‫ي اأح ��د خزان ��ات م�ضن ��ع عبدالله ها�ض ��م‪ ،‬ي اأحد‬ ‫امحاب� ��س الت ��ي ظه ��ر فيها �ض ��دع نتج عن ��ه ت�ضرب‬ ‫كمي ��ة من غ ��از الن�ض ��ادر‪ ،‬ي ح ��ن تعام ��ل موظفو‬

‫ام�ضن ��ع بطريقة اآمن ��ه ور�س الغاز بام ��اء معرفتهم‬ ‫بو�ضائل ال�ضامة‪ .‬واأو�ضح اأن التعامل مع ام�ضانع‬ ‫امجاورة‪ ،‬جاء ب إاج ��راءات احرازية‪ ،‬كما اأ�ضار اإى‬ ‫اأنه م نقل الغاز من خزان خزانات اأخرى‪ ،‬وهو ما‬ ‫ا�ضتغرق وقت ًا اأكر‪ ،‬اإل اأن عملية ال�ضيطرة مت ي‬ ‫وقت قيا�ضي‪.‬‬ ‫وعن متابعة حالة ام�ضنع وامنطقة خال ال� ‪24‬‬ ‫�ضاعة امقبلة‪ ،‬اأو�ضح القحطاي اأن امتابعة م�ضتمرة‬ ‫من خال التحقيقات الفنية وحقيق تنفيذ اإجراءات‬ ‫ال�ضامة كما اأ�ضار القحط ��اي اإى اأنه م يتم اإيقاف‬ ‫العم ��ل ي اأي م ��ن ام�ضان ��ع بعدها �ض ��وى �ضاعات‬ ‫الإطفاء‪ ،‬كاإجراء احرازي‪.‬‬

‫اإيقاع بمتسللين وإنقاذ طفلين من الغرق‬

‫وفاة طفل بـ «رفسة» جمل قرب حظيرة إبل‬

‫اأوقع رجال حر�س احدود مت�ضللن من جن�ضية اإفريقية حاولوا الت�ضلل‬ ‫لاأرا�ضي الكويتية ع احدود ال�ضعودية‪ ،‬كما اأنقذت الدوريات البحرية طف ًا‬ ‫ووالده تعر�ضا للغرق‪ .‬واأو�ضح الناطق الإعامي حر�س احدود ي امنطقة‬ ‫ال�ضرقية‪ ،‬العقيد البحري خالد العرقوبي‪ ،‬اأنه م عمل الإ�ضعافات الأولية لابن‬ ‫بع ��د ت�ضربه مياه البحر اأم�س الأول‪ ،‬فيما تع رد تلك احالة الثانية خال يومن‬ ‫على �ضاطئ ن�ضف القمر الذي ي�ضهد كثافة ي اأعداد امتنزهن‪.‬‬

‫لقي اأم�س طفل م�ضرعه بعد تعر�ضه ل� «رف�ضة» قوية من جمل على راأ�ضه‬ ‫بقرب اإحدى حظائ ��ر الإبل �ضمال النعرية‪ .‬وكان الطفل «م‪.‬م‪.‬ق» البالغ من‬ ‫العمر اأربع �ضنوات برفقة العائلة ي خيمهم باإجازة الربيع �ضمال النعرية‪،‬‬ ‫بينم ��ا يلهو ومرح بجوار حظرة لاإبل غائب ًا ع ��ن اأنظار اأهله‪ ،‬فاقرب من‬ ‫اأح ��د اجمال وتعر�س ل�ضربة قوية من رجل اجمل على راأ�ضه اأردته قتي ًا‪،‬‬ ‫حيث م ي�ضل للم�ضت�ضفى اإل وقد فارق احياة‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫الأح�ضاء ‪ -‬مبخوت امري‬

‫‪ 11‬فرقة تباشر حريق المستودعات في جدة وا إصابات‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�ضبياي‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�حادث ي منت�سف �لطريق‬

‫( �ل�سرق )‬

‫تسرب «غاز النشادر» بالصناعية الثانية في الدمام أمس‬ ‫ا�ضتنف ��ر ت�ض ��رب ل�»غاز الن�ض ��ادر» ظه ��ر اأم�س‬ ‫الأربع ��اء‪ ،‬ي اأح ��د ام�ضان ��ع بال�ضناعي ��ة الثاني ��ة‬ ‫بالدم ��ام‪ ،‬وحدة تدخل كيميائية وث ��اث فرق اإطفاء‬ ‫مبا�ضرة احادث‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح الناط ��ق الإعام ��ي للدف ��اع ام ��دي‬ ‫بامنطقة ال�ضرقية العقيد علي القحطاي اأن احادث‬ ‫وق ��ع نتيجة لت�ضرب غاز الن�ضادر وفور تلقي الباغ‬ ‫م توجيه ثاث فرق اإطفاء ووحدة تدخل كيميائية‪.‬‬ ‫واأ�ضار القحطاي اأن اماء هو العن�ضر امنا�ضب‬ ‫للتعامل مع حادث غاز الن�ضادر‪ ،‬ب�ضبب تكون مركب‬

‫�ضعي ��د �ضرح ��ان اأن ��ه م حري ��ك ‪11‬‬

‫فرق ��ة اإطف ��اء وفرقت ��ي اإنق ��اذ و�ضام‬ ‫�ض ��ب اأم�س حري ��ق ي م�ضتودع واإ�ضعاف بالإ�ضافة اإى الهال الأحمر‬ ‫قطع غي ��ار خا�ضة بال�ضيارات ي حي والدوري ��ات الأمنية وعن ��د الو�ضول‬ ‫تب ��ن اأن اح ��ادث عب ��ارة ع ��ن ن�ضوب‬ ‫ال�ضفا �ضمال جدة‪.‬‬ ‫واأكد امتح ��دث الإعامي العميد حريق ي م�ضتودع م�ضاحة األفي مر‬

‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫ت ��وي مواط ��ن وثاث ��ة مقيم ��ن فيم ��ا‬ ‫اأ�ضي ��ب اثن ��ان اآخ ��ران نتيجة انق ��اب حافلة‬ ‫كانت تقلهم‪ .‬وانقلبت امركبة بعد انفجار اأحد‬ ‫الإط ��ارات‪ ،‬فيم ��ا اأو�ضح م�ضاع ��د مدير مرور‬ ‫امنطق ��ة ال�ضرقية‪ ،‬عب ��د العزيز الغام ��دي‪ ،‬اأن‬ ‫امتوف ��ن �ضائ ��ق ي العق ��د الثاي م ��ن العمر‬ ‫وثاث ��ة مقيم ��ن م ��ن بينه ��م طبي ��ب م�ضري �لعقيد عبد�لعزيز �لغامدي‬ ‫ومر�ض ��ة اإندوني�ضي ��ة وزميله ��ا مر� � ٌ�س‬ ‫فلبيني‪ ،‬وجميعهم يعملون ي م�ضت�ضفى قرية العليا‪.‬‬ ‫ر‬

‫استشهاد ضابط أثناء أداء واجبه‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫لق ��ي اأم� ��س �ضاب ��ط ي قط ��اع حر� ��س‬ ‫اح ��دود م�ضرعه ج ��راء حادثة انق ��اب اأثناء‬ ‫اأداء واجب ��ه الأمن ��ي‪ .‬وع� � ر قائ ��د حر� ��س‬ ‫اح ��دود ي منطقة جازان‪ ،‬اللواء عبدالعزيز‬ ‫ال�ضبح ��ي‪ ،‬ع ��ن بال ��غ الأ�ض ��ى ع ��ن احادثة‪،‬‬ ‫موجه ًا تعازيه لأ�ض ��رة ال�ضهيد وزمائه‪ ،‬فيما‬ ‫نقل تعازي مدير عام حر� ��س احدود الفريق‬ ‫�مازم علي �حازمي‬ ‫الرك ��ن زمي ��م ال�ض ��واط‪ ،‬وجمي ��ع من�ضوب ��ي‬ ‫حر�س احدود �ضباط ًا واأفراد ًا وموظفن لأ�ضرة ال�ضهيد‪.‬‬

‫إنقاذ شابين تاها في جبال وعرة‬

‫(�ل�سرق)‬

‫اخرمة ‪ -‬م�ضحي البقمي‬

‫استنفر وحدة تدخل كيميائية وثاث فرق أخرى‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫وفاة طبيب وممرضة وزميلها في حادثة انقاب‬

‫�لطر�ن �لعمودي �أثناء �لبحث‬

‫ضبط وإيقاف ‪ 224‬مفحط ًا في الشرقية خال شهر‬ ‫مفحط� � ًا ي امنطق ��ة ال�ضرقية خال ال�ضهر اما�ض ��ي‪ .‬واأو�ضح م�ضاعد مدير‬ ‫م ��رور امنطقة ال�ضرقية عبدالعزيز الغامدي ل�»ال�ضرق‪ :‬اأن قرارات بالإيقاف‬ ‫�ض ��درت بحق بع� ��س امفحطن م ��دة خم�ض ��ة اأي ��ام ‪.‬واأ�ضاف الغام ��دي اأن‬ ‫ام�ضبوط ��ن �ض ��درت ي حقه ��م قرارات اإيق ��اف من هيئ ��ة امخالفات ت�ضل‬ ‫اإى خم�ض ��ة اأيام وغرامات مالية‪ ،‬م�ضيفا اأن طرقات واأ�ضواق اخ دُعمت‬

‫حقائب �سرقها �لل�ص‬

‫عقدت اليوم مقر ديوان امظام‬ ‫ي جدة اجل�ضة ال�‪ 12‬ي ق�ضية تلوث‬ ‫منج ��م مه ��د الذه ��ب‪ ،‬وذل ��ك بح�ضور‬ ‫مث ��ل وزارة الب ��رول وحام ��ي‬ ‫امواطنن الدكتور فهد العقيلي‪ .‬وبعد‬

‫اطاع القا�ض ��ي عل ��ى اأوراق الق�ضية‬ ‫م تاأجيله ��ا للم ��ره ال � �‪ 12‬اإى مطل ��ع‬ ‫�ضهر رج ��ب امقبل ب�ضبب عدم و�ضول‬ ‫رد الرئا�ضة العام ��ة لاأر�ضاد وحماية‬ ‫البيئ ��ة عل ��ى ال�ضتف�ض ��ار ال ��ذي م‬ ‫توجيهه لها من قب ��ل امحكمة الإدارية‬ ‫بتاريخ ال�ضاد�س من �ضهر �ضفر‪.‬‬

‫شاحنة تشل طريق الجبيل ـ الدمام أربع ساعات‬

‫اأ�ضف ��رت عدد من احمات ماحقة امفحطن ع ��ن �ضبط واإيقاف ‪224‬‬

‫( �ل�سرق )‬

‫بالمختصر‬

‫مربع‪ ،‬تابع ل�ضركة امتوكل للمحركات‬ ‫امح ��دودة وال ��ذي يحت ��وي على قطع‬ ‫غي ��ار خا�ض ��ة ب�ضي ��ارات م ��ن ن ��وع (‬ ‫بيج ��و )‪ .‬وانتقل احريق اإى معر�س‬ ‫يحت ��وي عل ��ى ع ��دد م ��ن ال�ضي ��ارات‬ ‫امخ�ض�ض ��ة للبيع حيث با�ضرت الفرق‬

‫اإخم ��اد احري ��ق ي حين ��ه وح�ض ��ره‬ ‫ي موقع ��ه دون امت ��داده للمواق ��ع‬ ‫امج ��اورة وم ينج ��م عن اح ��ادث اأي‬ ‫اإ�ضابات اأو خ�ضائ ��ر ي الأرواح‪ ،‬وما‬ ‫زالت التحقيقات جارية معرفة اأ�ضباب‬ ‫احادث‪.‬‬

‫اأنق ��ذت م�ضاء اأم�س فرق الدف ��اع امدي ي حافظة اخرم ��ة �ضابن تاها‪،‬‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬ي جبال احرة الوعرة �ضرق ًا بعد رحلة �ضيد‪ .‬وقامت فرق الإنقاذ‬ ‫والبحث بتم�ضيط امنطقة لأكر من ‪� 12‬ضاعة‪ ،‬واأو�ضحت م�ضادر ل�«ال�ضرق» اأنه‬ ‫م ��ت ال�ضتعانة بالطران العمودي ال ��ذي �ضارك ي البحث وعر عليهما‪ ،‬فيما‬ ‫ُنقل ال�ضابان اإى ام�ضت�ضفى وهما ب�ضحة جيدة لاطمئنان والتاأكد من �ضامتهما‪.‬‬

‫إيقاف «فوضوي» في منفذ جمركي‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة ام�ضعودي‬ ‫اأوقف ��ت اأم�س �ضرط ��ة حافظة حقل مواطن� � ًا فو�ضوي ًا قادم ًا م ��ن الأردن‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح الناطق الإعام ��ي‪ ،‬الرائد خالد الغب ��ان‪ ،‬اأن ال�ضرط ��ة تلقت باغ ًا من‬ ‫موظف ��ي جمارك منف ��ذ الدورة عن وجود �ضخ�س فو�ض ��وي يتلفظ باألفاظ غر‬ ‫لئقة ولي�س لديه جواز �ضفر ويحاول التحايل عليهم‪ ،‬فيما يجرى التحقيق معه‪.‬‬

‫كبسة بـ «الصرصور»‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�ضاعد الدهم�ضي‬

‫اأغلق ��ت اأم� ��س ط ��وارئ بلدي ��ة‬ ‫حافظ ��ة حف ��ر الباط ��ن بعد اأي ��ام من‬ ‫حادث ��ة �ضبيه ��ة لأح ��د امطاع ��م مطعم ًا‬ ‫قدم «كب�ضة بال�ضر�ضور» لأحد زبائنه‪.‬‬ ‫واأو�ضح امواطن عاء ال�ضبيعي الذي‬ ‫اأقبل عل ��ى اأحد امطاع ��م ام�ضهورة ي‬ ‫امحافظ ��ة عل ��ى طريق الأم ��ر �ضلطان‬ ‫ويرافقه �ضقيقه‪ ،‬اأنه م ��ا اإن قاما بطلب‬ ‫(الكب�ض ��ة) واجلو� ��س عل ��ى طاول ��ة‬ ‫الطع ��ام ي امطع ��م‪ ،‬حت ��ى فوجئ ��ا‬ ‫�ل�سر�سور بد�خل �لكب�سة (�ل�سرق)‬ ‫بوج ��ود «�ضر�ض ��ور» ي منت�ض ��ف‬ ‫الطبق‪ ،‬فما كان من اأحدهما اإل الت�ضال على طوارئ بلدية حفر الباطن‪ ،‬التي‬ ‫بدورها ح�ضرت للمطعم وحررت بحقه خالفة واأغلقت امطعم‪.‬‬

‫بريدة ‪ ..‬توقف حراس أمن عن العمل في مستشفى‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�ضر‬ ‫توقف اأم�س جموعة من موظفي حرا�س الأمن العاملن ي م�ضت�ضفى‬ ‫امل ��ك فهد التخ�ض�ض ��ي ب يدة عن العمل احتجاج ًا على قل ��ة الرواتب التي‬ ‫يتقا�ضونه ��ا وزي ��ادة �ضاع ��ات العمل‪ .‬وغ ��اب عدد م ��ن العامل ��ن‪ ،‬فيما قدم‬ ‫اآخ ��رون ا�ضتقالته ��م‪ ،‬فيما قال اأح ��د احرا�س حتفظ «ال�ض ��رق» با�ضمه اإنه‬ ‫طال انتظارهم ل�ضمهم �ضمن برنامج الت�ضغيل الذاتي الذي يحلمون به منذ‬ ‫�ضن ��وات‪ ،‬حي ��ث اإن اأحدهم على راأ�س العمل منذ ثاث ��ة ع�ضر عام ًا‪ ،‬واآخرين‬ ‫اأحد ع�ضر عاما وم ين�ضموا لل نامج‪ ،‬واأ�ضاف اأن مدير ام�ضت�ضفى الدكتور‬ ‫اأحمد ال�ضلوم وعد احرا�س بتح�ضن اأو�ضاعهم‪ ،‬اإل اأنه م يتغر �ضيء على‬ ‫الإطاق‪« .‬ال�ضرق» هاتفت الناطق الإعامي ل�ضحة الق�ضيم حمد الدبا�ضي‬ ‫للتعليق على امو�ضوع اإل اأنه م يرد‪.‬‬

‫صراخ عامل ينقذ سبعيني ًا سقط في بئر‬ ‫عفيف ‪� -‬ضامي امجيدير‬

‫اأ�ضي ��ب مواطن �ضبعيني اإثر �ضقوطه ي بئر مياه يبلغ عمقها اأكر من ‪25‬‬

‫م ��ر ًا اأم� ��س الأول‪ .‬وزلت قدما امواطن وهو ي�ضاهد البئ ��ر ما اأدى اإى �ضقوطه‪،‬‬ ‫فيما فوجئ اموجودون باموقع ب�ضراخ عامل �ضاهد حظة ال�ضقوط داخل البئر‪،‬‬ ‫وهرع اجميع للموقع واأخرجوه بوا�ضطة حبال وبه بع�س الإ�ضابات الب�ضيطة‪.‬‬


‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫اأهالي طالبوا بزيادة أعداد الفنيين‪ ..‬والمتحمي يشدد على الكفاءات العالية‬

‫مدير صحة بيشة لـ |‪ :‬استكمال المشروعات وإشغال الوظائف الشاغرة من أولوياتي‬ ‫بي�صة ‪� -‬صعيد ال�صهراي‬ ‫ك�ص ��ف مدير ال�ص� �وؤون ال�صحية‬ ‫ي حافظة بي�ص ��ة عامر ال�صعري ل�‬ ‫«ال�ص ��رق»‪ ،‬اأهم املف ��ات امطروحة ي‬ ‫ظل اإدارته‪ ،‬مبينا اأنها ت�صمل ا�صتكمال‬ ‫ام�صروعات ال�صابقة واإجاز اجاري‬ ‫تنفيذه ��ا والتي �ص ��تطرح م�ص ��تقب ًا‪،‬‬ ‫وحاولة تذليل ال�صعوبات بالتن�صيق‬ ‫مع الوزارة واجهات الأخرى‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى التن�ص ��يق ب�ص� �اأن الق ��وى العاملة‬ ‫واإ�ص ��غال ال�ص ��واغر م ��ن الوظائ ��ف‬ ‫الطبي ��ة والفني ��ة‪ ،‬واإع ��ادة النظر ي‬

‫بع�س ام ��اكات الوظيفية والحتياج‬ ‫الفعلي ل�صحة بي�صة‪ .‬وذكر اأنه �صيقوم‬ ‫بزي ��ارات ميداني ��ة للمراف ��ق التابع ��ة‬ ‫ل�ص ��حة بي�صة لدرا�ص ��ة الأو�صاع على‬ ‫اأر� ��س الواق ��ع والعم ��ل عل ��ى تذلي ��ل‬ ‫ال�ص ��عوبات بق ��در الإم ��كان �ص ��من‬ ‫ا�ص ��راتيجية الوزارة التي و�ص ��عت‬ ‫لت�ص ��من تق ��دم اخدمات ال�ص ��حية‪.‬‬ ‫واأك ��د ال�ص ��عري‪ ،‬اأن ��ه �صي�ص ��تكمل‬ ‫م�ص ��رة عم ��ل من �ص ��بقوه‪ ،‬واأ�ص ��اف‬ ‫«نح ��ن نعم ��ل وف ��ق خط ��ط وبرام ��ج‬ ‫و�ص ��عت م ��ن قب ��ل وزارة ال�ص ��حة‪،‬‬ ‫و�صن�صاعف اجهود مع كافة العاملن‬

‫لا�ص ��تفادة امثل ��ى من جمي ��ع اموارد‬ ‫والإمكان ��ات امتاح ��ة»‪ .‬م ��ن جهت ��ه‪،‬‬ ‫اأو�صح الناطق الإعامي ل�صحة بي�صة‬ ‫بالنياب ��ة علي اآل بخيتان ل�»ال�ص ��رق»‪،‬‬ ‫اأن ع ��دد ام�صت�ص ��فيات ي امحافظ ��ة‬ ‫يبلغ �صبعة‪ ،‬ويوجد بها ‪� 798‬صريرا‪،‬‬ ‫مبينا اأن عدد امراكز ال�صحية يبلغ ‪75‬‬ ‫مركزا ت�صم ‪� 531‬صريرا‪ .‬وقال اإن عدد‬ ‫القوى العاملة بامراكز ال�صحية يبلغ‬ ‫‪ 845‬ما ب ��ن اأطباء ومري�س وفنين‬ ‫واإدارين ووظائف خدمية و�صائقن‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪� ،‬ص ��دد حافظ بي�ص ��ة‬ ‫حم ��د امتحم ��ي ل � � «ال�ص ��رق»‪ ،‬عل ��ى‬

‫�ص ��رورة التع ��اون الإيجاب ��ي لتقدم‬ ‫اأف�ص ��ل اخدمات ال�ص ��حية للمواطن‪،‬‬ ‫م�صرا اإى اأهمية ا�صتقطاب الكفاءات‬ ‫العالي ��ة‪ ،‬وتقدم امزي ��د من اخدمات‬ ‫ال�ص ��حية وتوف ��ر اأرق ��ى اخدم ��ات‬ ‫العاجي ��ة ي امراكز وام�صت�ص ��فيات‬ ‫التابعةللمحافظة‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬طال ��ب اأهاي‬ ‫مرك ��ز �ص ��حي احيف ��ة‪ ،‬بتوف ��ر فني‬ ‫اأ�صعة للمركز‪ ،‬كما اأكد بع�س التابعن‬ ‫مرك ��ز �ص ��حي احازم ��ي‪� ،‬ص ��رورة‬ ‫تعزيز ق�صم الطوارئ بالقوى العاملة‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا ي الفرة ام�صائية‪.‬‬

‫حمد امتحمي‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�صر ال�صقور‬

‫الأمر في�صل بن بندر خال لقائه ال�صفر الهولندي‬

‫(ت�صوير‪� :‬صلطان ال�صام)‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�صان‬ ‫ا�صتقبل اأمر منطقة الق�صيم �صاحب ال�صمو املكي الأمر في�صل بن بندر‬ ‫ي مكتبه بالإمارة اأم�س‪ ،‬ال�صفر الهولندي لدى امملكة رون �صريكر‪ ،‬والوفد‬ ‫امرافق له الذي يزور امنطقة‪ .‬وجرى خال ال�صتقبال تبادل الأحاديث الودية‬ ‫وبحث امو�ص ��وعات ذات الهتمام ام�صرك‪.‬من جهة اأخرى‪ ،‬هناأ اأمر منطقة‬ ‫الق�صيم‪� ،‬صليمان بن عبدالعزيز الراجحي منا�صبة ح�صوله على جائزة املك‬ ‫في�ص ��ل العامية لف ��رع خدمة الإ�ص ��ام ي دورتها ال� ‪ 34‬للع ��ام احاي‪ ،‬والتي‬ ‫اأقيمت خال ال�صهر اما�صي حت رعاية خادم احرمن ال�صريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪.‬وقال «ي�ص ��ري اأن اأهنئكم بهذه اجائزة العامية وهذا التكرم‬ ‫الذي ت�ص ��تحقونه نظر اأعمالك ��م اجليلة التي قدمتموها ي خدمة الإ�ص ��ام‬ ‫وام�صلمن‪ ،‬وهي نابعة من فكر نر ومواطنة �صاحة»‪.‬‬

‫عامر ال�صعري‬

‫منصور بن محمد لـ |‪ :‬تصميم‬ ‫المسوكف م ّيزه عن المهرجانات اأخرى‬ ‫اأك ��د الأمر من�ص ��ور بن حمد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫ل�»ال�ص ��رق»‪ ،‬اأن ت�صميم �صوق ام�صوكف ال�صعبي ي‬ ‫عنيزة واعتماده عل ��ى اخامات الطبيعية ميزه عن‬ ‫جميع امهرجانات‪.‬‬ ‫واأب ��دى خال زيارته التي ق ��ام بها للمهرجان‪،‬‬ ‫اإعجاب ��ه بامتح ��ف ووجود م ��ن يهتم ب ��راث الآباء‬ ‫والأج ��داد لكي يُحف ��ظ لاأجيال امقبلة‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى‬ ‫وجود العديد من احرف اليدوية �صمن الفعاليات‪،‬‬ ‫مقدم ًا �صكره للقائمن على امهرجان‪.‬‬ ‫واطلع الأمر من�ص ��ور بن حمد على اأق�ص ��ام‬ ‫امهرج ��ان وفعاليات ��ه امختلف ��ة‪ ،‬وزار ق�ص ��م الأ�ص ��ر‬ ‫امنتج ��ة واحرف اليدوية وامتحف‪ ،‬وا�ص ��تمع اإى‬ ‫�ص ��رح عن الفعاليات من رئي�س مهرجان ام�ص ��وكف‬ ‫هزاع الثبيتي‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪� ،‬صارك حافظ حافظة عنيزة‬ ‫امكل ��ف فهد ال�ص ��ليم يرافقه ع ��دد من اأع�ص ��اء جنة‬

‫حافظ عنيزة ي�صلم مندوب البلدية درعا تكرميا (ال�صرق)‬

‫اأهاي عنيزة اأم�س الأول‪ ،‬ي فعاليات اليوم الذهبي‬ ‫للمهرجان‪.‬‬ ‫وزار ال�ص ��ليم امتح ��ف ال ��ذي ي�ص ��م اأك ��ر من‬ ‫‪12‬ركنا‪ ،‬وجول ي �ص ��احة امهرجان‪ ،‬وتفقد ق�ص ��م‬ ‫الأ�ص ��ر امنتجة‪ ،‬وتب ��ادل احديث م ��ع اأهاي عنيزة‬ ‫اموجودين بال�ص ��وق‪ ،‬والتقط �ص ��ور ًا مع الأطفال‪،‬‬ ‫كما زار بيت ال�ص ��عر‪ ،‬وا�ص ��تمع اإى �ص ��رح من اأبناء‬

‫رج ��ال عقي ��ل ع ��ن رج ��ال عقي ��ل ورحيل‪ ،‬و�ص ��ارك‬ ‫بامعلومات واأ�ص ��اف الكثر من النقاط التي يلم بها‬ ‫بخ�صو�س رحالة وجار عنيزة ال�صابقن‪.‬‬ ‫وقدم ال�صليم �ص ��كره ل� «ال�صرق» على وجودها‬ ‫ي امهرج ��ان‪ ،‬مبدي ��ا اإعجاب ��ه م ��ا �ص ��اهده ي‬ ‫امهرجان‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأن ثمار تبني حافظة عنيزة لاأ�صر‬ ‫امنتج ��ة بداأت تظهر حالي ًا‪ ،‬حيث اأ�ص ��بحت الأ�ص ��ر‬ ‫تقط ��ف ثمار ذلك دون عناء‪ ،‬موؤكدا �ص ��عيهم لتطوير‬ ‫امهرج ��ان �ص ��نوي ًا‪ ،‬واأهمي ��ة وق ��وف اجمي ��ع م ��ع‬ ‫ام�ص ��تثمرين ي امجال الجتماعي للح�ص ��ول على‬ ‫النتائج امرجوة‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬زار امدي ��ر الع ��ام مهرجان‬ ‫اجنادرية �صعود الرومي‪ ،‬امهرجان‪ ،‬مبديا اإعجابه‬ ‫بركن امتاحف واحرف اليدوية ومعرو�صات الأ�صر‬ ‫امنتجة‪ .‬وردا على اأحد م�صري امهرجان الذي ذكر‬ ‫باأنه ��م ي�ص ��مون مهرج ��ان ام�ص ��وكف باجنادري ��ة‬ ‫ام�صغرة‪ ،‬تب�صم الرومي‪ ،‬وقال «الله يقويكم»‪.‬‬

‫قال للمواطنين إنهم ا يملكون عصا موسى لتنفيذ مطالبهم‬

‫رئيس بلدي حائل لـ |‪ :‬لم يُ طلب منا أفكار لتفعيل المجالس البلدية‬ ‫حائل ‪ -‬خ�صر ال�صريهي‬ ‫اأكد رئي� ��س امجل�س البلدي‬ ‫ي حائ ��ل �ص ��عود القويع ��ي ل � �‬ ‫«ال�ص ��رق»‪ ،‬اأنَ امجل�س لديه عدد‬ ‫م ��ن الأفكار التي ت�ص ��من تفعيل‬ ‫امجال�س البلدية‪ ،‬لكنها م تطلب‬ ‫من اجهات ام�صرعة‪.‬‬ ‫وق ��ال خ ��ال اللق ��اء ال ��ذي‬ ‫عق ��ده اأع�ص ��اء امجل� ��س م ��ع‬ ‫امواطن ��ن ي خي ��م امجل� ��س‬ ‫البل ��دي امقام �ص ��من الفعاليات‬ ‫ام�ص ��احبة ل ��راي حائل منتزه‬ ‫امغواة اأم� ��س الأول‪ ،‬اإنَ وزارة‬ ‫ال�ص� �وؤون البلدي ��ة والقروي ��ة‬ ‫ُتب�ص ��ر ب� �اأن الائح ��ة اجدي ��دة‬ ‫تدر� ��س ي جل� ��س ال�ص ��ورى‬ ‫حالي� � ًا‪ ،‬واأ�ص ��اف «نح ��ن ل‬ ‫نعل ��م‪ ،‬فقد ل تخ ��رج من جل�س‬ ‫ال�ص ��ورى‪ ،‬ونح ��ن ل�ص ��نا‬ ‫م�ص� �وؤولن عنه ��ا اإن خرجت اأو‬ ‫ل‪ ،‬ول ب ��د من الع ��ودة للوزارة‬ ‫الت ��ي تتبع امجال� ��س لها وتقرر‬

‫اأع�صاء امجل�س البلدي اأثناء اللقاء‬

‫م ��ا يخ�ص ��ها»‪ .‬وع ��ر القويع ��ي‬ ‫ع ��ن اأمله باأن يتفه ��م امواطنون‬ ‫واأمان ��ة حائ ��ل م�ص� �وؤوليات‬ ‫امجل� ��س‪ ،‬واأن ل يتوقع ��وا‬ ‫التق�صر من رئي�ص ��ه واأع�صائه‬ ‫ي اأي واج ��ب م ��ن واجباته ��م‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأنَ امجل� ��س يراق ��ب عمل‬ ‫الأمانة‪ ،‬وله مهام وم�ص� �وؤوليات‬ ‫ح ��ددة‪ ،‬واأنَ اأع�ص ��اءه «لي� ��س‬

‫بيده ��م ع�ص ��ا مو�ص ��ى» لتحقيق‬ ‫بع�س امطالبات‪ ،‬واأ�صاف «نحن‬ ‫ل�صنا م�ص� �وؤولن عن التنفيذ بل‬ ‫اجهات الأخرى منوط بها ذلك‪،‬‬ ‫ونح ��ن دعوناك ��م الي ��وم على ل‬ ‫�صيء‪ ،‬ولكننا �صن�صتقبل الأفكار‬ ‫والروؤى والقراحات اإن كانت‬ ‫علمية ومنطقية»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «ال ��وزارة اأع ��دت‬

‫تثبيت‪ 3400‬متعاقد في تعليم حائل‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫اأو�صح امدير العام للربية والتعليم‬ ‫منطقة حائل حمد العمران‪ ،‬اأن ام�صمولن‬ ‫ب��الأم��ر املكي ال�ك��رم القا�صي بتثبيت‬ ‫جميع فئات امتعاقد معهم ي الإدارة‪،‬‬ ‫ي�ب�ل��غ ع��دده��م ‪ 3400‬م��وظ��ف وم��وظ�ف��ة‬ ‫ومعلم ومعلمة‪.‬‬ ‫ودع��ا جميع م��ن �صملهم ال �ق��رار اإى‬

‫ح�صور قليل �صهده اللقاء‬

‫الإ�صهام الفاعل ي دعم العملية الربوية‬ ‫والتعليمية‪ ،‬والإ�صهام ي حقيق الآمال‬ ‫ام��ع��ق��ودة ل �ت �ط��وي��ر ال�ت�ع�ل�ي��م وج��ودت��ه‬ ‫وح�صن خ��رج��ات��ه‪ ،‬واأ� �ص��اف «اأم��ام�ن��ا‬ ‫مراحل طويلة من العمل ام�صرك الرامي‬ ‫اإى ال�صتثمار ي اإن�صان ه��ذا الوطن‪،‬‬ ‫والتفاعل مع امتغرات التعليمية وفق‬ ‫خطة التطوير التي تعمل ال��وزارة على‬ ‫تنفيذها»‪.‬‬

‫لئحة �صمتها الائحة التنفيذية‬ ‫لعم ��ل امجال�س البلدي ��ة‪ ،‬ويقال‬ ‫اإنها الآن قيد الدرا�صة لتعديلها‪،‬‬ ‫واأنه ��ا قابلة لاإ�ص ��افة واحذف‬ ‫كم ��ا نق ��ل لن ��ا امدي ��ر الع ��ام‬ ‫للمجال�س البلدية ي الوزارة»‪.‬‬ ‫وو�ص ��ف فك ��رة امجال� ��س‬ ‫البلدي ��ة بالرائ ��دة‪ ،‬لأنه ��ا جعل‬ ‫امواطن قريبا من متخذ القرار‪،‬‬

‫هل هي أمك أم العجوز؟‪:‬‬ ‫العقوق الخفي!‬ ‫عايض بن مساعد‬

‫محافظ عنيزة شارك في يومه الذهبي‪ ..‬ومدير الجنادرية أعجب بركن المتاحف‬

‫أمير القصيم يستقبل السفير‬ ‫الهولندي ويهنئ الراجحي‬

‫مامح‬

‫(ت�صوير‪� :‬صام ال�صعدي)‬

‫مبين ��ا اأن امجال� ��س البلدي ��ة‬ ‫لت ��زال ينق�ص ��ها الكث ��ر م ��ن‬ ‫ال�ص ��احيات‪ ،‬ب ��ل اإنه ��ا من غر‬ ‫�صاحيات‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأنَ اجل�ص ��ة امت ��دت‬ ‫لث ��اث �ص ��اعات متوا�ص ��لة‪،‬‬ ‫و�ص ��هدت مداخ ��ات ع ��دد م ��ن‬ ‫امواطن ��ن‪ ،‬م ��ع غياب �ص ��تة من‬ ‫اأع�صاء امجل�س‪.‬‬

‫إنهاء ترسية المستشفى‬ ‫التخصصي في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأنهت وزارة ال�ص ��حة‪ ،‬تر�ص ��ية اإن�صاء م�ص ��روع ام�صت�صفى التخ�ص�صي منطقة‬ ‫جازان ب�ص ��عة ‪� 500‬ص ��رير‪ ،‬عل ��ى اإحدى ال�ص ��ركات الوطنية‪ .‬واأو�ص ��ح امدير العام‬ ‫ل�صحة جازان الدكتور حمد الأك�صم‪ ،‬اأن تكاليف اإن�صاء ام�صت�صفى بلغت اأكر من ‪719‬‬ ‫مليونا و‪ 278‬األف ريال لاإن�صاء‪ ،‬مبينا اأن مدة التنفيذ تبلغ ‪� 36‬صهر ًا بدء ًا من تاريخ‬ ‫ت�صليم اموقع‪ .‬وبن اأن م�صروع ام�صت�صفى يقع على كورني�س مدينة جازان اجنوبي‬ ‫وي�ص ��م ختل ��ف التخ�ص�ص ��ات الطبي ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأنه �صي�ص ��كل نقلة نوعية م�ص ��توى‬ ‫اخدمات الطبية امقدمة بامنطقة‪.‬‬

‫هل يفقد الوالدان �صفة الأمومة والأبوة عندما يتقدمان في‬ ‫العمر؟‬ ‫وهل تفقد الوالدة لقلب الأم‪ ،‬والوالد لقب الأب عندما يكبر‬ ‫اأبناوؤهما‪ ،‬وي�صبحان في خريف العمر؟‬ ‫م��ا دع��ان��ي ل�ط��رح ه��ذه ال�ت���ص��اوؤلت م��ا اأ�صمعه واأ��ص��اه��ده‬ ‫ويوؤلمني اأ��ص��د الأل��م حينما اأ�صمع اأح��ده��م وه��و ينعت والديه‬ ‫الكريمين باأ�صواأ الألقاب وي�صفهما باأب�صع ال�صفات‪ ،‬وكاأن الأب‬ ‫لم يعد اأب � ًا والأم لم تعد اأم � ًا‪ ،‬فوالدته ‪-‬التي حملته واأر�صعته‬ ‫وتحملت الكثير من الم�صاق والمتاعب حتى كبر وا�صتد عوده‪-‬‬ ‫ل ي�صميها اإل (العجوز) اأو (الكهلة)‪ ،‬واإن تاأدب وتف�صل �صماها‬ ‫(ال�صايبة) «ح�صب اختاف اللهجات والثقافات»‪ ،‬وكاأنها لم تعد‬ ‫(اأمه) التي علمته اللغة والكام‪ ،‬واحتفلت بلثغته حينما بداأ ينطق‬ ‫اأول الحروف واأولى الكلمات‪ ،‬وفي اأوج ف�صاحته و»طول ل�صانه»‬ ‫ل يجد ما يبرها به اإل اأن ي�صلبها لقب «الأم»‪ ،‬وكاأنها لم تعد‬ ‫ت�صتحقه بعدما انتهت مهمتها واأ�صبحت عبئ ًا عليه‪ ،‬ووالده الذي‬ ‫كان �صبب وجوده بعد الله عز وجل‪ ،‬والذي تكفل بتربيته والنفقة‬ ‫عليه والعناية به وتعليمه‪ ،‬لم يجد في قوامي�س اللغة ومعاجمها ما‬ ‫يكافئه به من البر والإح�صان اإل اأن ي�صميه «العود» اأو «الكهل»‬ ‫اأو «الق ََح ْم» اأو «ال�صايب»‪ ،‬وكاأن ل�صانه لم يعد ي�صتطيع نطق كلمة‬ ‫«الأب» والوالد اأو اأ�صبحت ثقيل ًة عليه‪ ،‬اأو اأن والده لم يعد جدير ًا‬ ‫بها في هذا العمر!‬ ‫ع�ج�ب� ًا ل �ه��ذه ال�ق���ص��وة وال�غ�ل�ظ��ة‪ ،‬وغ �ي��اب ال� ��ذوق والأدب‬ ‫والحترام مع الوالدين اللذين اأو�صى الله ع ّز ّ‬ ‫وجل بهما فقال‬ ‫« َوق ََ�صى َر ُب َك اأَ َل َت ْع ُب ُدو ْا اإِ َل اإِ َيا ُه َو ِبا ْل َوا ِل َد ْينِ اإ ِْح َ�صانًا اإِ َما َي ْب ُلغ ََن‬ ‫عِ ن َد َك ا ْلكِ َب َر اأَ َح ُد ُه َما اأَ ْو كِ ا ُه َما َف َا َتقُل َل ُه َما اأُ ٍف َو َل َت ْن َه ْر ُه َما‬ ‫َوقُل َل ُه َما َق ْو ًل َكرِ ي ًما»‪.‬‬ ‫• اإلى اأمي الغالية (�صالمة)‪:‬‬ ‫يا هامة ال�صعر انحني ح�صمة «اأمي»‬ ‫من واجب اأ�صعاري تُقبل يديها‬ ‫لو ما غاها �صار بعروق دمي‬ ‫جفّت عروقي ما جرى الدم فيها‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬نوف علي المطيري‬ ‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬


‫غياب قضاة « الجزئية والعامة» يزعج المراجعين في الدمام والقطيف‬ ‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�ص‬ ‫�أبدى مر�جعو �محكمتن �جزئية‬ ‫بالقطيف‪ ،‬و�لعامة بالدمام‪ ،‬تذمرهم من‬ ‫غياب �لق�صاة‪ ،‬وع��دم حديد مو�عيد‬ ‫لنظر ق�صاياهم �أو ت�اأج�ي��ل �م��و�ع�ي��د‬ ‫�محددة م�صبق ًا خال �إجازة �لربيع‪.‬‬

‫وق��ال �مو�طن « �ص ‪ .‬م « �أن��ه ياأتي‬ ‫�إى جزئية �لقطيف لثالث م��رة خال‬ ‫�أ�صبوع‪ ،‬ليعرف موعد جل�صته ي ق�صية‬ ‫�صنفت باأنها م��ن �لق�صايا �حقوقية‪،‬‬ ‫ولكنه ي�صطدم بعدم �إمكانية حديد‬ ‫�موعد حتى يعود �لقا�صي من �إجازته‪.‬‬ ‫�أم �مو�طن « ك‪ .‬ع « فاأ�صار �إى �أنه‬

‫ي��ردد على �محكمة �لعامة بن �حن‬ ‫و�لآخ ��ر متابعة ق�صيته « ت��زوي��ر �صك‬ ‫�أر� �ص��ه وبيعها م��و�ط��ن �آخ���ر» ‪ ،‬وه��ي‬ ‫ق�صية م�صت عليها �صنو�ت‪ ،‬لفت ًا �إى �أن‬ ‫عدم �لقب�ص على �مدعى عليه هو �لذي‬ ‫يوؤخرها‪ .‬لكنه ذكر �أنه ل عطلة للق�صاة‬ ‫ي �إج��ازة �لربيع �مخ�ص�صة للمد�ر�ص‬

‫�محكمة ل تعطي مو�عيد ي �لإجاز�ت‬ ‫�لر�صمية �خا�صة بامد�ر�ص‪.‬‬ ‫�أما موظفو �محكمة �لعامة بالدمام‬ ‫فرف�صو� �لتعليق‪ ،‬م�صيفن �أن لكل قا�ص‬ ‫ظروفه‪ ،‬و�لق�صايا لي�صت معرو�صة على‬ ‫قا�ص و�حد‪.‬‬ ‫من جانبه �أو�صح �متحدث �لر�صمي‬

‫فقط‪.‬‬ ‫و�أو��ص��ح ك ّتاب �لعدل ل��دى ق�صاة‬ ‫�م�ح�ك�م��ة �ج��زئ �ي��ة‪� ،‬أن ع ��دد �لق�صاة‬ ‫بامحكمة خم�صة‪ ،‬ولكن خ��ال �أ�صبوع‬ ‫�إج� ��ازة �ل��رب�ي��ع ل ي��وج��د ��ص��وى قا�ص‬ ‫و�حد‪ ،‬لكون �أحد �لق�صاة ي دورة مدة‬ ‫�صهرين‪ ،‬وثاثة ي �إج��ازة‪ ،‬م�صيف ًا �أن‬

‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫عقل وقلب‬

‫المثقفون من ناطحات‬ ‫السحاب إلى واقع المجتمع‬

‫ب���وز�رة �ل �ع��دل من�صور �ل �ق �ف��اري‪� ،‬أن‬ ‫�لق�صاة �لذين يتمتعون باإجاز�تهم هذ�‬ ‫�لأ�صبوع‪� ،‬أم��و� جميع مو�عيدهم قبل‬ ‫بدء �إجاز�تهم‪ ،‬وبالتاي فا يوجد لديهم‬ ‫مو�عيد جل�صات هذ� �لأ�صبوع‪ .‬وجميع‬ ‫�مر�جعات �لتي تتم هي معامات جديدة‬ ‫يريد �أ�صحابها �أخذ مو�عيد لها‪.‬‬

‫باداوود‪ :‬سرطان القولون منتشر في المملكة‬ ‫ومعدات اإصابة ‪ %5.8‬للذكور و‪ %5.4‬لإناث‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬إلهام الجعفر‬ ‫‪adahman@alsharq.net‬‬

‫ويكرم اأحد ال�صخ�صيات‬

‫باداوود خال تد�صينه فعاليات احملة‬

‫جدة ‪ -‬وعد �لعايد‬ ‫د�صن مدير �ل�صوؤون �ل�صحية‬ ‫ي جدة �لدكتور �صامي باد�وود‬ ‫م���ص��اء �أم ����ص �لأول‪ ،‬فعاليات‬ ‫�ح�م�ل��ة �ل�ت��وع��وي��ة �م �ق��ام��ة عن‬ ‫�صرطان �لقولون مركز «رد �صي‬ ‫مول» وت�صتمر مدة �أربعة �أيام‪.‬‬ ‫و�أك ��د ب� ��اد�وود خ��ال حفل‬ ‫�لف �ت �ت��اح‪ ،‬على �أه�م�ي��ة �متابعة‬ ‫للفح�ص �لطبي للمر�صى �لذين‬ ‫ي��ع��ان��ون م ��ن �أم� ��ر��� ��ص وق ��رح‬ ‫مزمنة ي �ل�ق��ول��ون‪ ،‬م��ا ي�صهم‬ ‫ي �لك�ت���ص��اف �مبكر ل�صرطان‬ ‫�ل�ق��ول��ون �ل ��ذي يعد ث��اي �أك��ر‬ ‫�صبب ل�ل��وف�ي��ات ي �ل �ع��ام بعد‬ ‫�لأم� ��ر��� ��ص �ل�ق�ل�ب�ي��ة �ل��وع��ائ�ي��ة‬

‫بح�صب تقارير منظمة �ل�صحة‬ ‫�لعامية‪ ،‬مو�صح ًا ب �اأن �صرطان‬ ‫�ل� �ق ��ول ��ون ي��ع��د م���ن �أم���ر�����ص‬ ‫�ل�صرطانات �منت�صرة ي �مملكة‬ ‫وتبلغ معدلت �لإ�صابة بامر�ص‬ ‫فيما ب��ن ‪ %5.8‬ب��ن �ل��ذك��ور و‬ ‫‪ %5.4‬ب��ن �لإن� ��اث‪ .‬وب� ّ�ن باأنه‬ ‫ل ي��وج��د �صبب و�ح ��د م�ع��روف‬ ‫ل �اإ� �ص��اب��ة ب���ص��رط��ان �ل �ق��ول��ون‪،‬‬ ‫و�إما هناك جموعة من عو�مل‬ ‫�خطورة �لتي ت�صاهم ي زيادة‬ ‫�حتمال �لإ�صابة به ومنها عامل‬ ‫�لعمر حيث �إن ‪ %90‬من �حالت‬ ‫�مر�صية ل�صرطان �لقولون‪ ،‬م‬ ‫ت�صجيلها ي �لأ�صخا�ص �لذين‬ ‫تبلغ �أعمارهم �خم�صن عام ًا وما‬ ‫فوق‪ ،‬كما �أن �لإ�صابات �ل�صابقة‬

‫ب��ال�ت�ه��اب��ات �ل �ق��ول��ون ق��د ت��وؤدي‬ ‫�أي�ص ًا لاإ�صابة بامر�ص‪.‬‬ ‫و�أمح باد�ود �إى �أن �لتاريخ‬ ‫�مر�صي للعائلة‪ ،‬وكذلك �لأن��و�ع‬ ‫و�لأم� ��اط �ل�غ��ذ�ئ�ي��ة لل�صخ�ص‪،‬‬ ‫ق��د ت �ك��ون م��ن ��ص�م��ن �ل �ع��و�م��ل‬ ‫�موؤدية لاإ�صابة بامر�ص‪ ،‬حذر ً�‬ ‫م��ن خ �ط��ورة ��ص��رط��ان �ل�ق��ول��ون‬ ‫�لتي تكمن ي عدم �إظهاره لأية‬ ‫�أعر��ص مر�صية على �م�صابن‪،‬‬ ‫ب��ه لأن� ��ه ي �ع��د م��ن �ل���ص��رط��ان��ات‬ ‫�لبطيئة �لنمو‪ ،‬ويظهر على هيئة‬ ‫زو�ئ��د حمية تتحول مع �لوقت‬ ‫«م��ن ‪� 15 - 10‬صنة» �إى خايا‬ ‫�صرطانية‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪� ،‬أك��د من�صق‬ ‫�حملة موؤيد �أبو عنق �أن �حملة‬

‫(ال�صرق)‬

‫�صت�صهم ي رف��ع درج ��ة �لوعي‬ ‫لدى �لعديد من �صر�ئح �مجتمع‬ ‫من �صكان جدة وزو�رها‪ ،‬ل�صيما‬ ‫و�أن� ��ه ي �ق��ام خ ��ال ف ��رة �إج���ازة‬ ‫�لربيع‪ .‬م�صر� �إى �أن �حملة‬ ‫تاأتي تز�من ًا مع �حملة �لدولية‬ ‫ل�ل��وق��اي��ة م��ن �أم��ر����ص �ل�ق��ول��ون‬ ‫وم�صاعفاتها‪� ،‬لآخذة ي �لتز�يد‬ ‫ع�ل��ى �م���ص�ت��وى �ل �ع��ام��ي‪ ،‬وب��ن‬ ‫جميع �لأع�م��ار‪ ،‬حيث تركز هذه‬ ‫�ح �م �ل��ة ع �ل��ى �أرب� �ع ��ة ع�ن��ا��ص��ر‬ ‫مهمة للوقاية من �أور�م �جهاز‬ ‫�ل �ه �� �ص �م��ي‪ ،‬م���ن خ � ��ال �ت��ب��اع‬ ‫ن �ظ��ام ��ص�ح��ي‪ ،‬و�أ� �ص �ل��وب حياة‬ ‫ن�صط‪ ،‬ب��الإ��ص��اف��ة �إى �لمتناع‬ ‫ع��ن �ل�ت��دخ��ن و�لفح�ص �لطبي‬ ‫�منتظم‪.‬‬

‫تدريب منسوبي الدوائر الحكومية بالقطيف على «الجودة الشاملة»‬ ‫�لقطيف ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�ختتم ��ت ي �لكلي ��ة �لتقني ��ة محافظ ��ة‬ ‫�لقطي ��ف دورة ح ��ت عن ��و�ن «�أهمي ��ة تطبي ��ق‬ ‫�ج ��ودة �ل�صاملة» ��صتمرت خم�ص ��ة �أيام معدل‬ ‫ع�صري ��ن �صاع ��ة ح�صره ��ا �صبعة م ��ن من�صوبي‬ ‫�لكلي ��ة بالإ�صاف ��ة ل�صبعة من من�صوب ��ي �لدو�ئر‬

‫�حكومي ��ة بامحافظ ��ة كال�صرط ��ة و�لربي ��ة‬ ‫و�لتعليم‪.‬‬ ‫و�أو�ص ��ح مدي ��ر �لعاق ��ات �لعام ��ة بالكلية‬ ‫يو�صف �ليو�ص ��ف �أم�ص‪� ،‬أن �ل ��دورة ركزت على‬ ‫�أهمي ��ة ن�صر ثقافة �ج ��ودة ي بيئ ��ة �لعمل‪ ،‬ثم‬ ‫كيفية تطبيق مفهوم �جودة �ل�صحيح ي جال‬ ‫�لعمل ب�صكل م�صتم ��ر‪ ،‬وكذلك �لو�صائل �لتي من‬

‫خاله ��ا مك ��ن �لتغل ��ب عل ��ى �معوق ��ات �لتي قد‬ ‫تو�ج ��ه �لذي يتبنى تطبيق مفه ��وم �جودة ي‬ ‫جال عمله‪.‬‬ ‫وي نهاي ��ة �ل ��دورة �صل ��م وكي ��ل �لكلي ��ة‬ ‫للتدريب كم ��ال �لز�ير ورئي�ص وح ��دة �لتطوير‬ ‫بالكلي ��ة عبد�لعزي ��ز �لز�ي ��ر �صه ��اد�ت ح�ص ��ور‬ ‫�لدورة للم�صاركن‪.‬‬

‫«ريف اأحساء» السياحي يعرض أكبر قبعة من الخوص‬ ‫�لأح�صاء ‪ -‬ف�صل �لله �ل�صليمان‬ ‫خطفت �أكر قبعة م�صنوعة‬ ‫م ��ن �خو� ��ص �صهدته ��ا �منطقة‪،‬‬ ‫ي مهرج ��ان «ري ��ف �لأح�ص ��اء»‬ ‫�ل�صياح ��ي‪� ،‬أنظ ��ار �ل ��زو�ر ي‬ ‫متنزه �لأح�صاء �لوطني‪ ،‬وباتو�‬ ‫يت�صابق ��ون للتق ��اط �ل�ص ��ور‬

‫�لتذكارية بجو�رها‪.‬‬ ‫و�صممت �لقبع ��ة �ل�صيدة �أم‬ ‫عادل �لعكرو�ص‪� ،‬لقبعة بقطر بلغ‬ ‫خم�صة �أمت ��ار‪ ،‬خال فرة زمنية‬ ‫قارب ��ت ثاث ��ة �صه ��ور‪ ،‬وطرزتها‬ ‫بالأل ��و�ن �لقرمزي ��ة‪ ،‬وبت�صكي ��ل‬ ‫هند�ص ��ي متميز ي ��دل على ح�صها‬ ‫�لفن ��ي �لع ��اي و�متناغ ��م م ��ع‬

‫بالمختصر‬

‫دول مجلس التعاون تناقش النظام‬ ‫الموحد لتنظيم شركات البريد‬ ‫جدة ‪� -‬ل�صرق‬

‫أحمد دحمان‬

‫في لقاء معي في قناة الثقافية ذكرت اأن للمثقف الدور الأكبر في‬ ‫بناء المجتمع وتنميته‪ ،‬لأنه طبيبه الجتماعي و�صانعه الثقافي وناقده‬ ‫الطليعي وباحثه ال�صتق�صائي وعينه ال�صت�صرافية‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬فما زال‬ ‫الكثير من مثقفينا يقبع في ناطحات ال�صحاب التي تمنعهم من التعرف‬ ‫على هموم المجتمع وطموحاته‪.‬‬ ‫المثقف قوي بفكرته وقلمه‪ ،‬واإن كان م��ازال �صعيف ًا في موقعه‬ ‫الجتماعي ب�صبب عدم تبنيه لق�صايا مجتمعه وم�صاركته في بث المزيد‬ ‫من الوعي المجتمعي الذي يقدمه للتعاطي مع المتغيرات والتحديات‬ ‫الجديدة‪ .‬وبغياب دورالمثقف‪ ،‬ت�صبح مئات المليارات التي يتم اإنفاقها‬ ‫على م�صروعات التنمية عديمة الجدوى والفائدة لأنها تحتاج اإلى ثقافة‬ ‫ووعي مجتمعي لإدارتها والتعامل معها والحفاظ عليها‪.‬‬ ‫يمكن للمثقفين بد ًل من ا�صتعرا�ض ع�صاتهم وقدراتهم النظرية‬ ‫تقديم مبادرات مجتمعية ووطنية ملمو�صة‪ .‬ومن الي�صير على المثقفين‬ ‫الطاع على الإح�صاءات التي ت�صدر عن بع�ض الوزارات في �صحافتنا‬ ‫المحلية التي يمكن لمثقفينا ال�صتغال بها وتقديم روؤاه��م للتقليل من‬ ‫اآثارها‪ .‬ومن ذلك حالت الفقر والبطالة والظواهرالجتماعية ال�صلبية‬ ‫والحوادث والأمرا�ض والف�صاد المالي والإداري‪.‬‬ ‫الفجوة الوا�صحة بين المثقفين وق�صايا مجتمعهم لها اأ�صباب‬ ‫مو�صوعية‪ ،‬اأهمها عدم حر�ض المثقفين على التوا�صل مع المجتمع‬ ‫والك �ت �ف��اء بتجميع المعلومات دون فح�صها على ال��واق��ع‪ ،‬م��ع اأن‬ ‫المثقفين في المجتمعات المتقدمة على توا�صل مع فعاليات المجتمع‬ ‫وموؤ�ص�صاته‪.‬‬ ‫وم��ن اأ��ص�ب��اب ه��ذه ال�ف�ج��وة ن�ق��ل المثقفين الكثير م��ن الأف �ك��ار‬ ‫وترجمتها دون معرفة مدى منا�صبتها للمجتمع ال��ذي يعي�صون فيه‪،‬‬ ‫والنف�صام الحا�صل بين اأكثر المثقفين والجامعات التي تعد الم�صنع‬ ‫ال��ذي ين�صج الأفكار(المثقفون في الغرب اأكثر الت�صاق ًا بالجامعات‬ ‫وم��راك��ز ال�ب�ح��وث ال�ك�ب��رى)‪ .‬اأخ �ي��را ع��دم ا�صتقال المثقف المالي‬ ‫والمهني والإداري ال��ذي يمنعه من التعبير عن اأف�ك��اره بمو�صوعية‬ ‫و�صراحة وحياد‪.‬‬

‫و�أ� �ص��اف �لقفاري‪� ،‬أن �لتعليمات‬ ‫تق�صي باأن �لقا�صي عند متعه باإجازة‬ ‫ي�ق��وم �أح ��د زم��ائ��ه بعمله خ��ال فرة‬ ‫�إجازته‪ ،‬ويتم �لتن�صيق بذلك مع �مجل�ص‬ ‫�لأعلى للق�صاء قبل �مو�فقة على �إجاز�ت‬ ‫�ل �ق �� �ص��اة‪ ،‬وه� ��ذ� ي�ج�ع��ل � �ص��ر �لعمل‬ ‫بامحكمة ي�صر ب�صكل طبيعي‪.‬‬

‫�أرق ��ى �لت�صامي ��م �لهند�صي ��ة‪.‬‬ ‫و�أب ��دى زو�ر �مهرجان �أعجابهم‬ ‫بت�صمي ��م �لقبع ��ة‪� ،‬لت ��ي �أ�صفت‬ ‫على فعاليات �مهرجان �مختلفة‪،‬‬ ‫طابع ًا ميز�‪.‬‬ ‫يذكر �أن حافظ ��ة �لأح�صاء‬ ‫�صجل ��ت ع ��دد ً� م ��ن �منتوج ��ات‬ ‫�لأح�صائي ��ة �ممي ��زة ي ختلف‬

‫�مهرجان ��ات �ل�صياحي ��ة خ ��ال‬ ‫�لف ��رة �ما�صية‪ ،‬منها‪� :‬أكر �صلة‬ ‫خو�ص ي �لعام‪ ،‬و�أطول كي�ص‬ ‫ف�ص ��ار ي �لع ��ام ي مهرج ��ان‬ ‫بن ��ي معن �لر�ث ��ي‪ ،‬و�أكر طبق‬ ‫مور بالع ��ام ي مهرج ��ان عيد‬ ‫�لأ�صح ��ى ببل ��دة �لق ��ارة �لع ��ام‬ ‫�ما�صي‪.‬‬

‫اأكر قبعة م�صنوعة من اخو�ض‬

‫(ت�صوير‪ :‬ماجد الفرحان)‬

‫يناق� ��ص �لجتم ��اع �ل�صاد�ص و�لع�ص ��رون للجنة روؤ�ص ��اء ووكاء‬ ‫�لريد ب ��دول جل�ص �لتعاون م�صاركة �ليمن‪ ،‬ي ج ��دة يومي �لأول‬ ‫و�لث ��اي من �إبري ��ل �مقبل‪� ،‬صت ق�صايا معرو�صة عل ��ى جدول �أعماله‪،‬‬ ‫ه ��ي‪ :‬م�ص ��روع قان ��ون موحد ل ��دول �مجل� ��ص‪ ،‬ينظ ��م عم ��ل و�أن�صطة‬ ‫�ل�ص ��ركات �خا�صة �لعاملة ي دول جل� ��ص �لتعاون‪ ،‬و�منتج �جديد‬ ‫للريد �ممت ��از «خليجي �ك�صري� ��ص» «‪ ،»GulfEX‬و�ل�صر�ء �موحد‬ ‫للوز�م و�معد�ت �لريدية بدول �مجل�ص‪.‬‬ ‫وك�صف نائب رئي�ص موؤ�ص�صة �لريد �ل�صعودي للخدمات �لريدية‬ ‫�مهند�ص �صام ��ي �لعوي�صي عن �لنتهاء من �لدر��ص ��ة �لأولية م�صروع‬ ‫�لقان ��ون‪ ،‬مو�صح� � ًا �أن �له ��دف ه ��و تنظي ��م عم ��ل و�أن�صط ��ة �ل�صركات‬ ‫�خا�صة �لعاملة ي جال �لريد �لعاجل و�ل�صحن و�لطرود‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��ار �إى �أنه �صيتم مناق�صة نتائج خدمة «خليجي �ك�صري�ص»‪،‬‬ ‫�ل ��ذي يهدف �إى �إي�صال �لبعائث �لريدي ��ة‪ ،‬من و�إى دول �مجل�ص ي‬ ‫وقت وجيز يفوق معاير �لريد �لعاجل‪.‬‬

‫جامعة طيبة تستقبل طلبات‬ ‫االتحاق بوظائف المعيدين‬ ‫�مدينة �منورة ‪ -‬طلعت �لنعمان‬ ‫تو��ص ��ل جامعة طيبة ��صتقبال طلبات �للتحاق ي وظائف‬ ‫�معيدي ��ن و�معيد�ت �ل�صاغ ��رة لديها ي مق ��ر �جامعة وفروعها‬ ‫ع ��ر موقعها �لإلك ��روي‪ ،‬حيث �صيك ��ون �آخر موع ��د ل�صتقبال‬ ‫�لطلب ��ات هو ي ��وم �لأربعاء ‪ 12‬جم ��ادى �لأوى �جاري‪ .‬ودعت‬ ‫�جامع ��ة �لر�غبن ي �صغ ��ل هذه �لوظائف م ��ن تنطبق عليهم‬ ‫�ل�ص ��روط �لدخ ��ول عل ��ى موق ��ع �جامع ��ة و�لتق ��دم �إلكرونيًا‬ ‫و�إرف ��اق �لطلبات ح�صب �مو�صح‪ ،‬موؤكدة �أهمية �أن يكون �متقدم‬ ‫�صع ��ودي �جن�صي ��ة‪ ،‬و�أل يق ��ل معدله ع ��ن جيد ج� �دً� ي مرحلة‬ ‫�لبكالوريو� ��ص‪ ،‬ول يزيد عمره على ثاث ��ن �صنة‪ ،‬و�أل يكون قد‬ ‫م�صى على ح�صوله عل ��ى �لبكالوريو�ص �أكر من ثاث �صنو�ت‪.‬‬ ‫كما ي�صرط معادلة �ل�صهادة �إذ� كانت من جامعة غر �صعودية‪.‬‬

‫تجربة لـ«اإسعاف الطائر» في‬ ‫مستشفى اأمير سلطان بعريعرة‬ ‫عريعرة ‪ -‬مبخوت �مري‬ ‫نفذت هيئة �ل�ه��ال �لأح �م��ر �ل�صعودي خطة �فر��صية لنقل‬ ‫م�صابن ي حو�دث �لطرق �إى م�صت�صفى �لأمر �صلطان بن عبد�لعزيز‬ ‫ي عريعرة‪ ،‬عر خدمة «�لإ�صعاف �لطائر»‪.‬وحطت �لطائرة �لعمودية‬ ‫ي �م�صت�صفى‪ ،‬قادمة من مركز �صعد‪� ،‬لو�قع على طريق �لريا�ص �لدمام‬ ‫�ل�صريع‪ ،‬وعلى متنها �ثنن وهي حمل قائديها �لكابن ريت�صارد‪،‬‬ ‫و�لكابن فرناندو‪ ،‬حيث ��صتقبلهما مدير �م�صت�صفى عبد�لرحمن‬ ‫�لعجمي‪ ،‬وطاقم �لطو�رئ‪ ،‬و�م�صعفون‪� ،‬لذين م تدريبهم على كيفية‬ ‫�لتعامل مع �لإ�صعاف �لطائر‪.‬يذكر �أن م�صت�صفى �لأمر �صلطان يقع‬ ‫على طريقن مهمن هما‪� :‬لطريق �لدوي «�خليج ‪� -‬ل�صام»‪ ،‬وطريق‬ ‫�لريا�ص �لدمام �ل�صريع‪ ،‬وي�صتقبل �حالت �لطارئة على مد�ر �ل�صاعة‪.‬‬


‫اأكاديمية الدولية للعلوم الصحية تحتفل بتخريج ‪ 128‬طالبة اأربعاء في الدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫(ال�ضرق)‬

‫كعكة اخريجات‬

‫كرمت الأكادمية الدولية للعلوم‬ ‫ال�سحي ��ة ‪ 128‬طالب ��ة‪ ،‬خ ��ال احف ��ل‬ ‫ال ��ذي اأقامت ��ه ي فن ��دق �سرات ��ون‬ ‫الدم ��ام‪ ،‬وبل ��غ ع ��دد خريج ��ات ق�س ��م‬ ‫التمري�س ‪ 50‬خريج ��ة‪ ،‬و‪ 46‬خريجة‬ ‫من ق�س ��م م�ساعد طبيب اأ�سن ��ان‪ ،‬فيما‬ ‫بل ��غ عدد خريجات ق�س ��م ال�سيدلة ‪21‬‬

‫خريج ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى ‪ 11‬خريجة ي‬ ‫ق�سم خترات طبية‪.‬‬ ‫وقال ��ت مدي ��رة الأكادمي ��ة‬ ‫رم زوي ��د‪ ،‬اأن اخريج ��ات ح�سل ��ن‬ ‫عل ��ى دبل ��وم ي كل م ��ن التمري� ��س‪،‬‬ ‫وال�سيدل ��ة‪ ،‬وامخت ��رات الطبي ��ة‪،‬‬ ‫وم�ساع ��د طبيب اأ�سن ��ان؛ متمنية لهن‬ ‫دوام التوفي ��ق والنج ��اح ي حياتهن‬ ‫العملية‪ ،‬بعد تاأهيله ��ن ب�سكل منا�سب‬

‫ممار�سة عملهن بال�سكل امطلوب‪.‬‬ ‫وثمنت جهود القائمن على جاح‬ ‫احف ��ل‪ ،‬وتوجه ��ت بال�سك ��ر جمي ��ع‬ ‫ام�ست�سفي ��ات ام�سارك ��ة‪ ،‬والهيئ ��ة‬ ‫التدري�سي ��ة‪ ،‬والإدارات‪ ،‬وامراقب ��ات‪،‬‬ ‫وخ�ست بالذكر رح ��اب رجاء‪ ،‬ونوف‬ ‫الدو�س ��ري‪ ،‬ومنرة العتي ��ق‪ ،‬وهيفاء‬ ‫باط ��ري‪ ،‬وابت�سام العتي ��ق‪ ،‬ما بذلنه‬ ‫من جهود طوال العام الدرا�سي‪.‬‬

‫الهال اأحمر يُ عفي ‪ 23‬موظف ًا‬ ‫من رسوم «طب الطوارئ»‬ ‫الطائف ‪ -‬عمر اآل عمر‬ ‫وجّ ��ه رئي� ��س هيئ ��ة اله ��ال الأحم ��ر‬ ‫ال�سع ��ودي‪� ،‬ساحب ال�سم ��و املكي الأمر‬ ‫في�سل ب ��ن عبدالله‪ ،‬باإعفاء موظفي الهيئة‬ ‫ال�‪ 23‬الذين كانوا قد اأعلنوا ان�سحابهم من‬ ‫اإكم ��ال درا�سة «دبلوم طب الط ��وارئ» من‬

‫دفع ر�سوم الدرا�سة‪.‬‬ ‫وكان ��ت الهيئ ��ة رغب ��ت ي رف ��ع‬ ‫ام�ستوى العلمي من�سوبي الهيئة‪ ،‬واإكمال‬ ‫درا�ستهم لني ��ل دبلوم «الباراميدك» معهد‬ ‫طب الطوارئ على ح�ساب الهيئة‪� ،‬سريطة‬ ‫اأن يتحمّله ��ا كاملة اموظف امقبول لإكمال‬ ‫الدرا�سة ي حال ان�سحابه منها‪.‬‬

‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫منظمو«أحيوها» اموا أرامكو على ضخ المياه الجوفية من الخزانات لحقول اآبار‬

‫«تنظيف العين الجنوبية» تكشف عن عملة إنجليزية تعود للعام ‪62‬م‬

‫سري للغاية‬

‫ذاكرة مواطن‬ ‫عربي‬ ‫رهام العليط‬

‫جانب من فعالية اأحيوها التي تهدف اإى اإحياء العن اجنوبية ي �ضفوى‬

‫�سفوى ‪ -‬حميدة اآل اأحمد‬ ‫ك�سف ��ت عملي ��ات التنظي ��ف ام�ستم ��رة‬ ‫للع ��ن اجنوبي ��ة ي �سف ��وى من ��ذ اجمعة‬ ‫اما�سي ��ة اأثن ��اء ازال ��ة الر�سب ��ات عن عملة‬ ‫معدنية اجليزية تع ��ود للعام‪62‬م ‪،‬وح�سر‬ ‫فعالي ��ة «اأحيوها» رئي�س امجل�س البلدي ي‬ ‫حافظ ��ة القطي ��ف عبا� ��س ال�سما�س ��ي الذي‬ ‫اأب ��دى اإعجاب ��ه بالفعالي ��ة الهادف ��ة‪ ،‬م�س ��را‬ ‫للتن�سي ��ق ب ��ن امجل� ��س وهيئ ��ة ال�سياح ��ة‬ ‫والآث ��ار‪ ،‬م ��ن جه ��ة‪ ،‬واموؤرخ ��ن م ��ن جه ��ة‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬ح�سر العي ��ون ي منطقة القطيف‬ ‫والتي بلغ عددها ‪25‬عين ��ا‪ ،‬لإيائها اهتماما‬

‫خا�س ��ا وحمايته ��ا م ��ن العبث م ��ا مثله من‬ ‫مع ��ام �سياحي ��ة‪ ،‬موؤك ��دا عل ��ى «احتياجن ��ا‬ ‫جهود كافة اجه ��ات التطوعية والر�سمية»‬ ‫ي ه ��ذه ام�س ��رة‪ .‬وا�ست�ساف ��ت خيم ��ة‬ ‫الفعالية اموؤرخ عبد اخالق اجنبي لي�سارك‬ ‫اأه ��اي البل ��دة بتاريخ العي ��ون ي امنطقة‪،‬‬ ‫كم ��ا تع ��ددت الأركان ي الفعالي ��ة من بوابة‬ ‫ام�سيف الت ��ي تقدم ال�سياف ��ة امجانية‪ ،‬اإى‬ ‫معر�س ال�سور الراثية لل�سباحن‪ ،‬اإى ركن‬ ‫الأمن الغذائي الذي رفع �سعار «اليوم العامي‬ ‫للم ��اء والأم ��ن الغذائ ��ي»‪ ،‬وال ��ذي يو�س ��ح‬ ‫التكلف ��ة امائي ��ة الغالي ��ة لإنت ��اج وا�ستهاك‬ ‫الأغذي ��ة احيواني ��ة والإن�ساني ��ة‪ ،‬اإى ركن‬

‫(ال�ضرق)‬

‫الك�ساف ��ة والألع ��اب القدم ��ة‪ ،‬اإى زاوي ��ة‬ ‫�س ��ف م�ساعرك التي اأعط ��ت م�ساحة للزوار‬ ‫للتعبر ع ��ن م�ساعرهم‪ ،‬اإى طاولة الكوؤو�س‬ ‫واميدالي ��ات ل ��كل امتخرج ��ن م ��ن عي ��ون‬ ‫�سفوى اجنوبية‪ ،‬اأقدمه ��ا يعود لعام ‪76‬م‪،‬‬ ‫واأحدثها ع ��ام ‪2006‬م‪.‬وعر ال�سباح العامي‬ ‫اأن ��ور ال ��داوود ع ��ن �سعادت ��ه لإحي ��اء « الأم‬ ‫التي خرج ��ت اأبطال مثل ��وا امملكة ي كندا‬ ‫واإيطالي ��ا‪ ،‬ي الوقت ال ��ذي اختفى فيه ا�سم‬ ‫امملكة م ��ن الريا�س ��ات الدولي ��ة‪ ،‬واأ�ساف»‬ ‫رفعن ��ا ا�سم امملكة ي امحاف ��ل الدولية عر‬ ‫ه ��ذه العي ��ون الت ��ي تدربن ��ا فيه ��ا وتعلمن ��ا‬ ‫ال�سباح ��ة» وكان �س ��ف التدري ��ب الواح ��د‬

‫يت�س ��ع ل�‪� 150‬سخ�سا‪ .‬واأكد ا�ست�سافة العن‬ ‫اجنوبية لأول مهرج ��ان �سباحة ي امملكة‬ ‫قب ��ل ‪45‬عاما‪ .‬واألق ��ى امنظم ��ون ي فعالية‬ ‫«اأحيوها» بالل ��وم ي انخفا�س ن�سبة امياه‬ ‫اجوفي ��ة عل ��ى �سرك ��ة اأرامك ��و ب�سبب �سخ‬ ‫امياه اجوفية من اخزان ��ات حقول الآبار‬ ‫م ��ا �ساه ��م ي انخفا� ��س م�ستواه ��ا بن�سبة‬ ‫‪ ،%75‬اإ�ساف ��ة ل�»ح ��ج ال�سراي ��ن» امغذي ��ة‬ ‫للمياه اجوفية‪ ،‬وال�ستخدام اجائر للمياه‬ ‫اجوفية ي حقول القمح والأرز‪.‬‬ ‫وذكر امنظم الإعام ��ي للفعالية ح�سن‬ ‫اآل �سي ��خ انبهاره بق ��وة اجذب التي عملتها‬ ‫الفعالي ��ة لل�سغر والكبر من عا�سر العن‬

‫مشروع تعليمي متعثر يهدد بابتاع أطفال «صناعية تبوك»‬

‫اأو م يعا�سره ��ا‪ ،‬م ��ا اأك ��د على ق ��وة اللحمة‬ ‫بن الأه ��اي واأر�سهم‪ ،‬معت ��را اأهم اأهداف‬ ‫هذه احملة ور�سالته ��ا الأوى» خلق الوعي‬ ‫البيئ ��ي للوط ��ن» وتغير مفاهي ��م امحافظة‬ ‫على م�سادر امياه‪ ،‬موؤكدا اأن الر�سالة و�سلت‬ ‫للمجتم ��ع‪ ،‬وموؤي ��دا كامه بخط ��ط الأهاي‬ ‫وطموحهم ي تنظيف ال�سواطئ الداخلية‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�س� �وؤول الإعام ��ي ي جمعية‬ ‫اخليج الأخ�سر حم ��د ال�سعيدي اإن اإحياء‬ ‫العي ��ون ي حافظ ��ة القطي ��ف مت ��د اإى‬ ‫القدي ��ح والعوامي ��ة واجارودي ��ة‪ ،‬بر�س ��م‬ ‫خطط ��ات لكيفية اإحي ��اء العي ��ون‪ ،‬واإيجاد‬ ‫حلول للمعوقات‪.‬‬

‫بركة كبرة من امياه ااآ�ضنة خلفها ام�ضروع تهدد �ضحة ال�ضكان‬

‫تبوك ‪ -‬عودة ام�سعودي‬ ‫حولت فرحة �سكان حي ال�سناعية بتبوك ببدء‬ ‫العم ��ل ي م�س ��روع اإن�ساء مدر�س ��ة للبنات باحي‪،‬‬ ‫اإى �س ��داع مزمن من ��ذ عامن بع ��د اأن اأ�سبح بوؤرة‬ ‫لتوالد اح�س ��رات‪ ،‬اإثر ظهور مياه �سطحية باموقع‬ ‫وتوق ��ف العم ��ل ي ام�سروع‪ .‬وقال ع ��دد من �سكان‬ ‫اح ��ي ل�»ال�س ��رق» اإن امياه ال�سطحي ��ة كونت بركة‬ ‫على م�ساحة كبرة‪ ،‬اأدت اإى تدهور الو�سع البيئي‬ ‫باح ��ي‪ ،‬اإثر توالد اح�س ��رات ي مياهه ��ا الآ�سنة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اروا اإى اأنهم خاطبوا اجهات امخت�سة اأكر‬ ‫من مرة حماية اأطفالهم من تلك الركة‪ .‬ولفتوا اإى‬

‫اأن فرقة من الدفاع امدي با�سرت الك�سف على اموقع‬ ‫حيث ات�سح لها اأنه ي�سكل خطرا على �سكان احي‪.‬‬ ‫وقال عبي ��د بن دخيل الرموث ��ي اإن منازلهم امتاأت‬ ‫باأن ��واع ختلفة من اح�سرات ب�سبب امياه الراكدة‬ ‫ي البحرة‪ ،‬واأ�ساف اأحمد البلوي اأن اأحد جرانه‬ ‫باع منزله بعد اأن اأ�سيبت زوجته مر�س الل�سمانيا‬ ‫اجلدي‪ ،‬ما جعله ��ا تراجع ام�ست�سفى يوميا لأخذ‬ ‫حقن ��ة م�سادة للمر�س ومدة �سهر كامل‪ .‬م�سرا اإى‬ ‫اأن ال�س ��كان يطالبون بو�سع حد لتل ��ك الركة التي‬ ‫جعلته ��م يعي�س ��ون ي قل ��ق م�ستمر ط ��وال عامن‬ ‫خ�سية على اأطفالهم من الوقوع فيها‪ ،‬غر م�سكاتها‬ ‫ال�سحي ��ة الأخ ��رى‪ .‬م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح امراق ��ب‬

‫ال�سحي باأمانة منطقة تبوك الدكتور حمد بديوي‬ ‫اأن م�سكل ��ة البحرة لي�ست م ��ن اخت�سا�ساهم‪ ،‬اإما‬ ‫هي من اخت�سا�س وزارة الربية والتعليم‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإى اأنهم ت�سلم ��وا �سكوى بخ�سو�س هذه البحرة‬ ‫من قبل امواطنن‪ ،‬فتمت خاطبة اإدارة التعليم ي‬ ‫امنطق ��ة على اعتبار اأن ام�س ��روع تابع لها‪ ،‬لكنهم م‬ ‫يح�سلوا عل ��ى رد‪ ،‬وذكر اأن م�سوؤولي ��ة الأمانة هي‬ ‫الأرا�سي البي�ساء التي ل تتبع لأي جهة‪.‬‬ ‫وحاول ��ت «ال�سرق» اح�س ��ول على تعليق من‬ ‫امتحدث الإعامي لإدارة الربية والتعليم منطقة‬ ‫تب ��وك �سعد احارثي اأكر من مرة اإل اأن جواله كان‬ ‫مقفا‪.‬‬

‫المجحم لـ |‪ :‬نسعى لرفع مستوى شاغلي‬ ‫الوظائف التعليمية من خال البرامج التدريبية‬ ‫اأو�س ��ح مدي ��ر اإدارة التدري ��ب‬ ‫الربوي ب ��الإدارة العام ��ة للربية‬ ‫والتعلي ��م محافظ ��ة الأح�س ��اء‬ ‫عبدامح�سن امجحم اأنه يقوم مهمة‬ ‫التخطي ��ط والتن�سي ��ق والإ�س ��راف‬ ‫ومتابعة اأعم ��ال التدريب الربوي‬ ‫والبتع ��اث‪ ،‬كم ��ا اأن ��ه ي�س ��رف على‬ ‫مرك ��ز التدري ��ب الرب ��وي وكذل ��ك‬ ‫الرام ��ج التدريبي ��ة الت ��ي تنفذ من‬ ‫قب ��ل جمي ��ع الإدارات والأق�س ��ام‬ ‫التعليمية ‪ ،‬والإ�سراف على ابتعاث‬ ‫�ساغلي الوظائف التعليمية وبرامج‬ ‫التاأهي ��ل كما يعن ��ى بتطوير العمل‬ ‫الإداري‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف امجح ��م اأن اإدارة‬ ‫التدريب الربوي تهدف اإى حقيق‬ ‫النم ��و امهن ��ي ام�ستم ��ر ل�ساغل ��ي‬ ‫الوظائ ��ف التعليمية ورفع م�ستوى‬ ‫اأدائه ��م ي العملي ��ة التعليمي ��ة‬

‫عبدالعزيز امجحم‬

‫والربوية من خال تنفيذ الرامج‬ ‫التدريبي ��ة امتخ�س�س ��ة الق�س ��رة‬ ‫والتاأهيلي ��ة التي مث ��ل احتياج كل‬ ‫ام�ستهدف ��ن ي امي ��دان الربوي‪،‬‬ ‫وكذل ��ك من خ ��ال تنظي ��م وت�سهيل‬ ‫اإيف ��اد وابتع ��اث �ساغل ��ي الوظائف‬ ‫التعليمية‪.‬‬ ‫وع ��ن اأهمي ��ة اإدارة التدري ��ب‬ ‫الرب ��وي داخ ��ل الإدارة العامة قال‬ ‫امجحم «اإن اإدارة التدريب الربوي‬

‫‪- -‬‬

‫‪- -‬‬

‫يو�ضف ر�ضوان ياعب ثعبانا من نوع ااأ�ضلة ال�ضبكية (ااألبينو)‪ ،‬يبلغ من العمر �ضت �ضنوات‪ ،‬ويبلغ وزنه‪ 65‬كيلو‬ ‫(ت�ضوير‪ :‬حمد الزهراي)‬ ‫جراما تقريبا‪ ،‬وطوله اأكر من اأربعة اأمتار ي مهرجان الزهور امقام بكورني�ش الدمام‬

‫‪reham.alolait@alsharq.net.sa‬‬

‫أكد تنفيذ إدارة التدريب التربوي لـ ‪ 129‬برنامجا لمعلمي العلوم والرياضيات‬

‫الأح�ساء ‪ -‬عبدالهادي‬ ‫ال�سماعيل‬

‫(ت�ضوير ‪ :‬مو�ضى العروي )‬

‫لكي تعي�ش حياة كريمة ابد اأن تتمتع بذاكرة �ضعيفة وعقلية باهتة‬ ‫ا تعرف اأنك تعي�ش حياة ُمهينة‪.‬‬ ‫ا تنب�ش عمن ��ض��رق فلن ت�ك��ون ب��ذل��ك مثالي ًا ول��ن تك�ضب مثله‪،‬‬ ‫وحدهم ال ُمنب�ضون هم «اإخوان الم�ضاجين»‪.‬‬ ‫وعندما تنغ�ش على «اإخوان المايين» �ضيخلقون لك هالة واإ�ضكالية‬ ‫و�ضي�ضغلونك «باإخوان الم�ضلمين» و»اإخوان ال�ضياطين»‪.‬‬ ‫وتن�ضغل بالت�ضانيف والتيارات العربية الدينية والقبلية‪..‬‬ ‫الذاكرة فيها مت�ضع من دخول عالم باأكمله ولكن ااأغلب يقبع في‬ ‫الجزء المهم�ش‪ ،‬فكيف ت�ضمن البقاء في الجزء المهم؟‬ ‫ت�ضنّع الحكمة فقط‪..‬‬ ‫من الحكمة اأن تت�ضنع الحكمة وتفهم بال�ضيا�ضة وااأو�ضاع الراهنة‬ ‫وال �ح��روب ااأه�ل�ي��ة وتفهم بالطق�ش والميزانية وااقت�ضاد والقبائل‬ ‫والف�ضائل‪ ،‬وتتنباأ بالحكومات وتتحدث عن ااأخبار اليومية لكي تكون‬ ‫ذا وجاهة اجتماعية ولو كنت ذا «دماغ فارغة»‪..‬‬ ‫بالمنا�ضبة دع دماغك ك�ضلة المهمات في الكمبيوتر ف ّرغ كل ما‬ ‫ا يلزم اأوا باأول‪..‬‬ ‫وتخل�ش من كل اأم��ر يزعجك من حقوق اأو معاناة اأو حتى من‬ ‫معاملة كلفتك عمرك باأكمله اأو حتى من يوميات القبول في حافز‪ ..‬اأو‬ ‫حتى من مايين حودبت كاهلك اأو اأبرزت كر�ضك‪ ،‬عليك اأن تن�ضى كل‬ ‫�ضيء يقتل اإن�ضانيتك لكي تعي�ش كاإن�ضان وا تتحول اإلى غول‪ ،‬ثم يقفز‬ ‫ذو الوجاهة ااجتماعية وي�ضرح لنا �ضل�ضلة الف�ضيلة النادرة واأثرها على‬ ‫المجتمع وم�ضاعفاتها و�ضاألفة الب�ضر (المتغوغلة)‪.‬‬ ‫الزبدة‪:‬‬ ‫لكي تعي�ش حياة كريمة اإما تعلم كيف تتخل�ش من �ضوائب الذاكرة‬ ‫وتعي�ش (متنازا) واإما تدفع حق كرامتك وتعي�ش (متاآمرا)‪.‬‬

‫ه ��ي امعني ��ة باعتم ��اد الرام ��ج‬ ‫التدريبي ��ة واإ�س ��دار ال�سه ��ادات‬ ‫م ��ن خ ��ال اإ�سرافه ��ا عل ��ى الرامج‬ ‫التدريبي ��ة الت ��ي تنفذه ��ا الإدارات‬ ‫والأق�س ��ام امختلفة الت ��ي ت�ستهدف‬ ‫�ساغل ��ي الوظائ ��ف التعليمي ��ة فهي‬ ‫تلت ��زم باعتم ��اد معاي ��ر اج ��ودة‬ ‫التدريبي ��ة ك�سروط لنجاح العملية‬ ‫التدريبي ��ة وتعم ��ل عل ��ى اأن ينف ��ذ‬ ‫وفق معاير جودة تدريبية ت�سمن‬ ‫للم�س ��ارك ي الرام ��ج التدريبي ��ة‬ ‫خدم ��ة متميزة يكت�سب م ��ن خالها‬ ‫امعارف و امه ��ارات التي يحتاجها‬ ‫لي� �وؤدي عمله بكف ��اءة مهني ��ة حتى‬ ‫يحق ��ق التدري ��ب الرب ��وي اأهدافه‬ ‫اماأمول ��ة‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن اإدارة‬ ‫التدري ��ب الرب ��وي ت�س ��م ك ��وادر‬ ‫متخ�س�س ��ة ي ج ��ال التدري ��ب‬ ‫مثل ��ون بي ��ت خ ��رة علم ��ي وفني‬ ‫لعملي ��ات التدري ��ب واأدوات ��ه‬ ‫واأ�ساليب ��ه ومهارات ��ه يرج ��ع اإلي ��ه‬ ‫جميع من�سوبي الإدارات والأق�سام‬

‫الذي ��ن مار�سون وينف ��ذون برامج‬ ‫تدريبي ��ة‪ .‬وع ��ن عاق ��ة الإدارة‬ ‫ب ��الإدارات الأخ ��رى ق ��ال «اإن اإدارة‬ ‫التدري ��ب الربوي �سري ��ك رئي�سي‬ ‫م ��ع جمي ��ع الإدارات والأق�س ��ام ي‬ ‫اأعماله ��ا وم�سروعاته ��ا وخططه ��ا‬ ‫وبراجه ��ا التطويري ��ة م ��ن خ ��ال‬ ‫التن�سيق والإ�س ��راف على براجها‬ ‫التدريبية التي تعقدها للم�ستفيدين‬ ‫منها بامي ��دان الرب ��وي‪ .‬وعن اأهم‬ ‫الإجازات اأو�سح اإن التطور الذي‬ ‫ت�سهده احركةالتعليميةوالربوية‬ ‫ب ��وزارة الربية والتعليم من خال‬ ‫جموعة من ام�سروعات التطويرية‬ ‫ي امناه ��ج ال�سامل ��ة والعل ��وم‬ ‫والريا�سي ��ات و اللغ ��ة الإجليزية‬ ‫ت�ساحبه خطط مو مهني وبرامج‬ ‫تدريبي ��ة وتاأهيلي ��ة ل�ساغل ��ي‬ ‫الوظائف التعليمية تقوم بتنفيذها‬ ‫اإدارة التدري ��ب الرب ��وي حي ��ث‬ ‫م تنفي ��ذ (‪ )129‬برنام ��ج لتدري ��ب‬ ‫معلمي العلوم والريا�سيات‪.‬‬


‫الدستورية العليا في مصر ترد على اتهامات اإخوان‪ :‬المحكمة ليست أداة في يد «العسكري»‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫ق ��ال رئي� ��ش امكت ��ب الفن ��ي للمحكم ��ة الد�ستوري ��ة العلي ��ا ي م�س ��ر‬ ‫ام�ست�س ��ار ماهر �سامي‪ ،‬ي موؤمر �سحفي اأم� ��ش للرد على ت�سكيك بع�ش‬ ‫القوى ال�سيا�سية (الإخوان ام�سلمن) بنزاهة امحكمة‪ :‬اإن «امحكمة تعودت‬ ‫عدم الرد على ال�سغائر ولكن الأمر هذه امرة خطر»‪.‬‬ ‫ولف ��ت اأن امحكم ��ة الد�ستوري ��ة م تاأل ��ف اأن ت ��رد على اأي طع ��ون اأو‬

‫انتق ��ادات اأو تطاولت حتى ما ينطوي منها على �سب وقذف ي اأي وقت‪،‬‬ ‫لأن امحكمة تدرك مكانتها لدى الراأي العام �سد منتقديها‪.‬‬ ‫و�س ��دد رئي� ��ش امكت ��ب الفني للمحكم ��ة الد�ستورية عل ��ى اأنه من غر‬ ‫امقب ��ول ول امعقول اأن يقال اإن امجل�ش الع�سكري ي�ستخدم امحكمة كاأداة‬ ‫لتهديد الق ��وى ال�سيا�سية لتحقيق مطالبه‪ ،‬واأن ��ه يتدخل ي ق�سية بطلن‬ ‫الثلث الفردي من انتخابات جل�ش ال�سعب احاي والتي تنظرها امحكمة‬ ‫بعد اإحالتها لها من امحكمة الإدارية العليا ي ‪ 21‬فراير اما�سي‪.‬‬

‫وقال ام�ست�سار ماهر �سامى اإن مواقع ق�ساة امحكمة الد�ستورية اأعلى‬ ‫م ��ن اأي من�س ��ب تنفي ��ذي ي م�سر‪� ،‬س ��واء كان وزيرا اأو حافظ ��ا اأو غر‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬ول ملك احاكم عزلهم لأن لهم ح�سانة ي القانون‪ ،‬ومن ثم من غر‬ ‫امقبول اأو امنطقي ان�سياعهم لتهديد اأو اأوامر اأو حتى اإغراءات‪.‬‬ ‫من ناحية ثانية‪ ،‬قررت اجمعية العامة م�ست�ساري امحكمة الد�ستورية‬ ‫العليا العتذار عن عدم م�ساركة ام�ست�سار علي عو�ش �سالح‪ ،‬نائب رئي�ش‬ ‫امحكمة‪ ،‬بت�سكيل اجمعية التاأ�سي�سية لو�سع الد�ستور بعد انتخابه ع�سوا‬

‫بها‪.‬‬ ‫و�س ��رح ام�ست�س ��ار ماه ��ر �سام ��ي‪ ،‬رئي� ��ش امكت ��ب الفن ��ي للمحكم ��ة‬ ‫الد�ستوري ��ة‪ ،‬اإن هذا القرار �سدر ي جل�سة جمعية امحكمة امنعقدة اأم�ش‬ ‫الأول‪ ،‬واأن امحكمة ف�سل ��ت العتذار رغم تر�سيحها للقا�سي امذكور لأنها‬ ‫تف�س ��ل اأن تن� �اأى بنف�سه ��ا عن اأن تك ��ون ي خ�سومة اأو خ ��لف ينجم عن‬ ‫ت�سكي ��ل اجمعية التاأ�سي�سي ��ة لو�سع الد�ستور وما يث ��ار على ال�ساحة من‬ ‫ت�سكيك ي �سلمة ت�سكيلها وكذلك �سحة اإجراءات انتخاب اأع�سائها‪.‬‬

‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫المتحدث باسم تنظيم القاعدة في محافظة أبين لـ | ينفي علمه بالعملية‪ ..‬وعائلته‪ :‬ليس لديه عداوات‬

‫اختطاف نائب القنصل السعودي في عدن‪ ..‬والداخلية اليمنية ليست لديها معلومات‬ ‫عدن‪ ،‬الريا�ش‪ ،‬الدمام ‪ -‬ال�سرق‪ ،‬خالد‬ ‫العويجان‪ ،‬اأحمد العدواي‪ ،‬وا�ش‬ ‫ك�س ��ف اإبراهي ��م اخال ��دي (ال�سقي ��ق الأك ��ر‬ ‫للدبلوما�س ��ي امختط ��ف) نائب القن�س ��ل ال�سعودي‬ ‫ي ع ��دن عبدالل ��ه اخال ��دي‪ ،‬اأن اأخ ��اه ل مل ��ك اأية‬ ‫ع ��داوات‪ ،‬واأن ��ه يتمت ��ع بعلقات جيدة م ��ع اجميع‬ ‫مبين ًا اأنه توا�سل معه ليلة البارحة هاتفي ًا‪ ،‬مناق�سته‬ ‫ي م�سائ ��ل عائلي ��ة ب�س ��كل اعتي ��ادي‪ .‬فيم ��ا اأو�سح‬ ‫اأح ��د اأبن ��اء عمومت ��ه اأنه تعر� ��ش لعملي ��ة نهب لكل‬ ‫م�ستلزمات ��ه و�سيارته قبل �سهري ��ن ي نف�ش امكان‬ ‫غ ��ر اأن الأجه ��زة الأمني ��ة مكن ��ت بع ��د ف ��رة من‬ ‫ا�ستع ��ادة ال�سي ��ارة م ��ن الع�سابة الت ��ي اعر�سته‬ ‫حينها وتوى مدير اأمن عدن وقتها متابعة الق�سية‬ ‫بنف�سه‪.‬‬ ‫وبن اإبراهي ��م اخال ��دي‪ ،‬اأن �سقيقه يقطن ي‬ ‫عدن منذ اأربع ��ة اأعوام‪ ،‬بعد اأن عمل دبلوما�سي ًا‪ ،‬ي‬ ‫دول ��ة الفلبن ثلث ��ة اأعوام‪ ،‬وهو ملت ��زم بعمله‪ ،‬ول‬ ‫توج ��د لديه اأية ع ��دوات تذكر‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن اأخاه‬ ‫عبدالله يبلغ من العمر‪ ٤١‬عام ًا‪ ،‬ويعتر اخام�ش بن‬

‫�مختطف عبد�لله �خالدي‬

‫�لأخ �لأكر للمختطف �إبر�هيم �خالدي‬

‫اإخوت ��ه ال�‪ ،١١‬اإل اأنه يعي�ش مف ��رده ي عدن‪ ،‬بينما‬ ‫ت�سك ��ن عائلته ي بل ��دة اأم ال�ساهك «غ ��رب حافظة‬ ‫القطيف» بامنطقة ال�سرقية‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬تلقينا عددا من الت�سالت تطمئننا على‬ ‫�سعي الدولة‪ ،‬لفك اأ�سره وحا�سبة ام�سوؤول‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن امختطف لديه اأربعة اأطفال «ولدان وابنتان»‪،‬‬ ‫وتخ ��رج ي جامع ��ة امل ��ك �سع ��ود‪ ،‬ق�س ��م �سيا�س ��ة‬

‫واقت�س ��اد‪ ،‬وعن ي بداية حياته العملية ي وزارة‬ ‫اخارجية فرع ال�سرقي ��ة‪ ،‬لفت ًا اإى اهتمامه بال�سعر‬ ‫والقراءة والتاريخ‪.‬‬ ‫وكان م�سلح ��ون جهولون قد اختطفوا نائب‬ ‫القن�سل ال�سع ��ودي ي حافظة عدن جنوب اليمن‬ ‫عبدالله اخالدي �سب ��اح اأم�ش‪ ،‬واقتادوه اإى جهة‬ ‫جهولة ح�سب م�سادر متطابقة‪.‬‬

‫مختار عرسال ينفي لـ | ورئيس‬ ‫البلدية يؤكد اشتباكات بين جيش اأسد‬ ‫والجيش الحر على الحدود اللبنانية‬ ‫التاب ��ع للجي� ��ش اللبن ��اي انت�س ��ار ًا وا�سع� � ًا عل ��ى ط ��ول‬ ‫بروت ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احدود اللبنانية ‪ -‬ال�سورية ي منطقة القاع‪ .‬وعقب هذا‬ ‫حدث ق�سم من اأهاي بلدتي م�ساريع القاع وعر�سال النت�سار‪� ،‬سدر ع ��ن مديرية التوجيه والإر�ساد ي قيادة‬ ‫البقاعيتن عن اجتياح �سوري للأرا�سي اللبنانية من دون اجي�ش اللبناي بيان� � ًا حدّث عن توقيف �سيارتي «بيك‬ ‫اأن يح� � ّرك اجي�ش اللبناي �ساكن ًا‪ .‬بينما نفى اآخرون من اأب» ن ��وع «هيون ��داي» وفان نوع «تويوت ��ا» تقلن ع�سرة‬ ‫البلدتن امذكورتن اأي كلم عن ا�ستباك يُذكر‪ .‬و�سط ذلك‪ ،‬اأ�سخا�ش‪ ،‬خم�سة منهم لبنانيون والآخرون من التابعية‬ ‫يبق ��ى اموؤكد بح�س ��ب معلومات ح�سلت عليه ��ا «ال�سرق» ال�سوري ��ة‪ .‬وذك ��ر البي ��ان اأن ��ه �سب ��ط داخ ��ل ال�سيارتن‬ ‫ت�سجي ��ل ا�ستباك ح ��دود ب ��ن عنا�سر من اأم ��ن احدود امذكورتن‪ ،‬كميات كبرة من الأ�سلحة الثقلية وامتو�سطة‬ ‫ال�سوري وجموعة م�سلحة هاجمت مركز ًا اأمني ًا �سوري ًا واخفيفة والذخائ ��ر العائدة اإليها‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى كمية من‬ ‫على احدود بن بلدة النزارية ال�سورية‪ ،‬وبلدة اجورة � الأعت ��دة والألب�سة الع�سكري ��ة‪ .‬واأِ�سار البي ��ان اإى اأنه م‬ ‫جو�سي ��ه اللبنانية‪ ،‬الواقعة �سرقي بلدة القاع‪ ،‬الأمر الذي ت�سلي ��م اموقوفن مع ام�سبوط ��ات اإى امراجع امخت�سة‬ ‫دفع اجي�ش ال�سوري‪ ،‬بح�س ��ب الأهاي‪ ،‬اإى اإطلق النار لإجراء امقت�سى اللزم ي �ساأنهم‪.‬‬ ‫وي �سي ��اق اآخ ��ر‪ ،‬نق ��ل عنا�س ��ر ال�سلي ��ب الأحم ��ر‬ ‫باجاه ام�سلح ��ن الذين حدّثت م�سادرعن انتمائهم اإى‬ ‫اجي� ��ش ال�س ��وري اح ��ر‪ .‬ام�ساألة م تنته عن ��د هذا احد اللبن ��اي ي بعلبك اجريح ال�س ��وري م‪.‬اأ‪.‬ع‪ .‬الذي دخل‬ ‫بح�سب الرواية ام�ساقة‪ ،‬فقد اأ�سار ناقلوا هذه الرواية اإى لبن ��ان عن طري ��ق بلدة عر�س ��ال البقاعي ��ة‪ ،‬اإى م�ست�سفى‬ ‫اأن التوغل ال�سوري ي الأرا�سي اللبنانية ت�سمّن تفتي�ش طرابل�ش احكومي‪ .‬كما م نقل اجريح ال�سوري خ‪ .‬م‪.‬ا‪،‬‬ ‫بعد و�سوله اإى مركز ال�سليب الأحمر‪ ،‬اإى م�ست�سفى تل‬ ‫بع�ش امنازل التي تعود ل�سكان امنطقة احدودية‪.‬‬ ‫وفيم ��ا ت�ساربت امعلومات ح ��ول حقيقة ما ح�سل‪� ،‬سيحا ي زحلة متابعة العلج‪.‬‬ ‫وي �سي ��اق م ��واز‪ ،‬تفاعل ��ت ق�سي ��ة التج ��اوزات‬ ‫ذهب ��ت م�س ��ادر اإى الق ��ول ب� �اأن ام�سلح ��ن انطلق ��وا من‬ ‫الأرا�س ��ي اللبناني ��ة مهاجم ��ة مرك ��ز الأم ��ن ال�سوري ي التي يقوم به ��ا بع�ش النازحن ال�سوري ��ن على احدود‬ ‫الأرا�س ��ي ال�سورية‪ ،‬فيما قالت م�س ��ادر اأخرى اإن هجوم ال�سمالي ��ة مع �سوريا ي منطق ��ة وادي خالد‪ ،‬ل �سيما ي‬ ‫اأف ��راد اجي�ش احر انطلق من الأرا�سي ال�سورية‪ ،‬لكنهم م ��ا يتعل ��ق بالو�س ��ع الأمني جه ��ة اإطلق الن ��ار باجاه‬ ‫الأرا�س ��ي ال�سوري ��ة‪ .‬فقد اأ�سفر عن ذل ��ك‪ ،‬اإ�سدار خاتر‬ ‫ما لبثوا اأن جاأوا اإى لبنان بعد ا�ستداد ال�ستباكات‪.‬‬ ‫وي ات�سال مع «ال�س ��رق»‪ ،‬نفى ختار بلدة عر�سال ووجه ��اء وادي خال ��د بيان� � ًا ي�ستنك ��ر م ��ا يح�س ��ل م ��ن‬ ‫ح�س ��ن الأطر�ش تو ّغل اجي�ش ال�س ��وري ع�سرات الأمتار جاوزات‪ .‬اإذ اإنه «بالرغ ��م من حاولت فعاليات امنطقة‬ ‫ي م�ساريع القاع بحث� � ًا عن ام�سلحن‪ .‬من جهته‪ ،‬حدث والأه ��اي ال�سعي م ��رارا اإى تنبي ��ه النازحن ال�سورين‬ ‫رئي� ��ش بلدي ��ة عر�سال عل ��ي احجري عن ق�س ��ف مر ّكز ام�سلح ��ن‪ ،‬والطلب منهم �سبط ت�سرفاتهم بهدف حييد‬ ‫تع ّر�ست ل ��ه م�ساريع القاع بامدفعي ��ة الثقيلة‪ ،‬خ�سو�س ًا امنطق ��ة وعدم حميلها تبعات ما يج ��ري ي �سوريا»‪ ،‬اإل‬ ‫اأنهم م ينجحوا ي «جم ت�سرفات النازحن التي خرجت‬ ‫لناحية اجزء الواقع ي الأرا�سي اللبنانية‪.‬‬ ‫اإث ��ر ذل ��ك‪ ،‬نفذت وح ��دات من ف ��وج اح ��دود الرية اإى العلن وما عاد بالإمكان اإغفالها»‪.‬‬

‫�أطفال �سوريون نازحون ي لبنان‬

‫(رويرز)‬

‫وقال ��ت ام�س ��ادر اإن اخال ��دي كان ي طريقه‬ ‫اإى مق ��ر القن�سلي ��ة ح ��ن اعر�س ��ه ام�سلحون ي‬ ‫خ ��ط كورني� ��ش امحافظ‪ ،‬وتوجه ��وا ب�سيارته اإى‬ ‫مكان غر معلوم‪.‬‬ ‫وات�سل ��ت «ال�س ��رق» بعدد م ��ن قي ��ادات اإدارة‬ ‫الأم ��ن ي حافظ ��ة ع ��دن غ ��ر اأن ه ��ذه القي ��ادات‬ ‫م تع ��ط اأي ��ة معلوم ��ات تك�سف ملب�س ��ات احادث‬ ‫وهوي ��ة اخاطف ��ن‪ ،‬وم ��كان وج ��ود الدبلوما�س ��ي‬ ‫ال�سعودي‪.‬‬ ‫وقال ��ت قي ��ادات اأم ��ن ع ��دن اإن الق�سي ��ة حل‬ ‫اهتم ��ام قي ��ادة وزارة الداخلي ��ة وقي ��ادة ال�سلط ��ة‬ ‫امحلي ��ة ي امحافظ ��ة‪ ،‬وح ��ن نح�س ��ل عل ��ى اأي ��ة‬ ‫معلوم ��ات �سيت ��م الإع ��لن عنه ��ا م ��ن قب ��ل وزارة‬ ‫الداخلي ��ة ي �سنع ��اء‪ ،‬و�ستبل ��غ به ��ا ال�سف ��ارة‬ ‫ال�سعودية ي �سنعاء‪.‬‬ ‫وات�سل ��ت «ال�س ��رق» بامتح ��دث با�س ��م تنظيم‬ ‫القاعدة ي حافظ ��ة اأبن الذي نفى علمه بالعملية‬ ‫واأك ��د اأن ��ه م ت�سله تاأكي ��دات من قي ��ادات التنظيم‬ ‫بتبن ��ي العملي ��ة‪ ،‬واأن اأية عملية يق ��وم بها التنظيم‬ ‫يعلن عنها دون تاأخر ح�سب قوله‪.‬‬

‫وحت ��ى ال�ساد�سة من م�ساء اأم�ش م تكن هناك‬ ‫اأية معلومات ح ��ول احادثة‪ .‬واأكد م�سدر م�سوؤول‬ ‫ب ��وزارة اخارجي ��ة ال�سعودي ��ة اأن نائ ��ب القن�سل‬ ‫الع ��ام للمملكة العربي ��ة ال�سعودية ي عدن عبدالله‬ ‫بن حمد اخالدي اختطف اأم�ش من قبل جموعة‬ ‫م�سلحة من اأمام مقر �سكنه ي عدن‪.‬‬ ‫وقال ام�سدر ي ت�سريح �سحفي اإن ال�سفارة‬ ‫قام ��ت عل ��ى الف ��ور بالت�س ��ال باجه ��ات الأمني ��ة‬ ‫اليمنية عل ��ى اأعل ��ى ام�ستويات‪ ،‬والت ��ي ا�ستنفرت‬ ‫ب�س ��ورة تامة لتتبع اخاطف ��ن والتحقيق ي هذه‬ ‫اجرمة ال�سنيعة‪.‬‬ ‫وق ��ال م�س ��در م�س� �وؤول ي وزارة اخارجية‬ ‫ال�سعودي ��ة ب� �اأن اأي� � ًا تك ��ن اجه ��ة الت ��ي اختطف ��ت‬ ‫اخال ��دي ومهم ��ا كان ��ت دوافعه ��ا فاإنه ��ا تتحم ��ل‬ ‫ام�سوؤولي ��ة كامل ��ة للحف ��اظ عليه واإط ��لق �سراحه‬ ‫ي اأ�س ��رع وق ��ت‪ ،‬واأنه ��ا لن جد اأو جن ��ي من هذا‬ ‫العمل اأيه نتائج‪ ،‬م�سددة على اأن امملكة من جانبها‬ ‫لن تتهاون ي اتخ ��اذ كافة الإجراءات حماية كافة‬ ‫دبلوما�سييها وموظفيها‪.‬‬ ‫واأك ��د م�س� �وؤو ٌل رفي ��ع ام�ست ��وى ي وزارة‬

‫اخارجية ال�سعودي ��ة ي الريا�ش‪ ،‬ي ت�سريحاتٍ‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اأن التحقيق ��ات ماتزال ج ��ري لفك لغز‬ ‫اختط ��اف الدبلوما�س ��ي ال�سع ��ودي ي ع ��دن‪ ،‬كما‬ ‫مان ��زال بانتظار اأي ��ة معلومة قد تاأت ��ي بخ�سو�ش‬ ‫امو�سوع من اجهات الأمنية اليمنية»‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�سفر اأ�سام ��ة نقلي م�س� �وؤول الدائرة‬ ‫الإعلمي ��ة ي وزارة اخارجي ��ة ال�سعودي ��ة «اإن‬ ‫العم ��ل ي اليمن على اأعل ��ى ام�ستويات‪ ،‬كما اأُبلغنا‬ ‫م ��ن الإخ ��وة اليمنين‪ ،‬ونحن ي انتظ ��ار اأن تردنا‬ ‫معلومات وتفا�سي ��ل اأكر من اجهات اليمنية ذات‬ ‫العلق ��ة»‪ ،‬موؤكد ًا ي ذات الوق ��ت على عدم التهاون‬ ‫ي حماي ��ة الدبلوما�سي ��ن ومثل ��ي امملك ��ة ي‬ ‫اخارج‪.‬‬ ‫وي ذات ال�سدد‪ ،‬اأبلغ دبلوما�سي مني رفيع‬ ‫ام�ست ��وى يُقي ��م ي الريا� ��ش «ال�س ��رق» اأن القوى‬ ‫قدم‬ ‫اليمني ��ة ال�ستخباراتي ��ة والأمنية تعم ��ل على ٍ‬ ‫و�ساق‪ ،‬للبحث عن الدبلوما�سي ال�سعودي عبدالله‬ ‫اخال ��دي نائب القن�سل ال�سعودي ي عدن‪ ،‬والذي‬ ‫اعر�س ��ه مُ�سلح ��ون‪ ،‬وحفظوا عليه حت ��ى �ساعة‬ ‫اإعداد هذا التقرير‪.‬‬

‫مسيرة إلى البرلمان احتجاج ًا على تشكيل لجنة الدستور‬

‫مصر‪ :‬اإخوان والسلفيون يصرون على عقد أول اجتماع‬ ‫للجمعية التأسيسية رغم انسحاب القوى السياسية‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬

‫اأ�س ��رت الأغلبي ��ة الرماني ��ة ي م�س ��ر من‬ ‫اإخوان و�سلفين على عقد اأول اجتماع للجمعية‬ ‫التاأ�سي�سي ��ة للد�ستور اأم� ��ش بالقاعة الفرعونية‬ ‫ي جل� ��ش ال�سعب‪ ،‬وانتخ ��اب رئي�ش للجمعية‬ ‫رغم حالة اجدل ح ��ول ت�سكيل اللجنة واجتماع‬ ‫روؤ�س ��اء الأح ��زاب م ��ع ام�س ��ر حم ��د ح�س ��ن‬ ‫طنطاوي للو�سول اإى حالة من التوافق‪.‬‬ ‫فيم ��ا انطلقت ظهر اأم�ش‪ ،‬م�سرة من ميدان‬ ‫التحرير باجاه جل�ش ال�سعب نظمتها ع�سرون‬ ‫حرك ��ة وحزب ًا �سيا�سي� � ًا‪ ،‬اعرا�س� � ًا على ت�سكيل‬ ‫اجمعي ��ة التاأ�سي�سية للد�ستور ورفع ام�ساركون‬ ‫بام�س ��رة �سور ًا ل�سهداء الث ��ورة‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬ ‫اأع ��لم م�س ��ر‪ ،‬كما رفع ��وا لفتات مكت ��وب عليها‬ ‫«عايزي ��ن ث ��ورة»‪ ،‬و»ث ��ورة بالتق�سيط وحاكمة‬ ‫بالتق�سي ��ط»‪ ،‬و»ال�سهيد بيقول ��ك خلي عندك دم»‪.‬‬ ‫كما ردد ام�ساركون هتاف ��ات‪« :‬حيا م�سر»‪ ،‬و»يا‬ ‫م ��وت زيهم يا جيب حقه ��م»‪ ،‬و»بيع بيع بيع‪..‬‬ ‫الث ��ورة يا بدي ��ع»‪ ،‬و»هما اتنن مالهم� ��ش اأمان‪..‬‬ ‫الع�سك ��ر والإخ ��وان»‪ ،‬و»اخ ��روج الآم ��ن لأ»‪،‬‬ ‫و»الأ�سفلت بي�سرخ ليه‪ ..‬دم ام�سري �سال عليه»‪.‬‬

‫جانب من �ح�سور ي �مجل�س‬

‫(ت�سوير ‪� -‬أحمد حماد)‬

‫الكتاتني رئي�س ًا للجمعية التاأ�سي�سية‬

‫ف ��از رئي�ش جل� ��ش ال�سعب الدكت ��ور �سعد‬ ‫الكتاتن ��ي برئا�س ��ة اجمعي ��ة التاأ�سي�سية لو�سع‬ ‫الد�ست ��ور‪ ،‬بالتزكي ��ة‪ ،‬وتراأ� ��ش اجل�س ��ة الت ��ي‬ ‫تاأخرت نحو �ساعة امفكر الإ�سلمي حمد عمارة‬ ‫الذي ب ��داأ كلمته بالدع ��اء ل�سهداء الث ��ورة‪ ،‬وقال‬ ‫اإن ه ��ذا اجتم ��اع تاريخي واأ�س ��اف اإن اجمعية‬ ‫التاأ�سي�سية عمل عظيم ودعا الله اأن يعن اجميع‬ ‫ي اإع ��داد د�ست ��ور ير�س ��ى اآم ��ال ال�سعب‪.‬وق ��ال‬ ‫�سنق ��وم باختي ��ار رئي� ��ش للجمعي ��ة التاأ�سي�سية‬ ‫للتن�سي ��ق ب ��ن ام�ساركن فيه ��ا وتر�سيح اللجان‬ ‫م ��ن هيئات مكت ��ب من رئي�ش ووكيل ��ن ورئي�ش‬ ‫ال�س ��ر اإل اأن عدد ًا م ��ن الأع�ساء طلب ��وا احديث‬ ‫قب ��ل اإج ��راء اأي اإجراءات‪.‬فيم ��ا ان�سحب النائب‬ ‫الرمان ��ى وحيد عبد امجيد م ��ن الجتماع الأول‬ ‫للجمعي ��ة التاأ�سي�سي ��ة للد�ست ��ور‪ ،‬اعر�س ًا على‬ ‫اإ�س ��رار الأع�ساء على انتخ ��اب رئي�ش اجمعية‬ ‫قبل و�سع لئحة تنظيم عملها‪.‬‬ ‫واأكد عبد امجيد فور ان�سحابه من الجتماع‬ ‫اأن ��ه يرف� ��ش اأن يت ��م انتخ ��اب رئي� ��ش للجمعي ��ة‬ ‫دون اأن يك ��ون هناك لئحة تنظ ��م عمله وعملها‪،‬‬ ‫مو�سحا اأنه تقدم مقرح خلل الجتماع ي�سمل‬ ‫�سرورة و�سع لئحة عمل للجمعية‪.‬‬ ‫واأب ��دى عب ��د امجي ��د تعجب ��ه م ��ن اتب ��اع‬ ‫�سيا�سة العند داخل الجتم ��اع‪ ،‬وعمن يبتع هذه‬ ‫ال�سيا�سة رف�ش عبد امجي ��د الإف�ساح عنه‪ ،‬واأكد‬ ‫اأنه �سي�سدر بيانا يو�سح فيه موقفه النهائي من‬ ‫اجمعي ��ة والأحداث التي ج ��رت داخل الجتماع‬ ‫الأول لها‪.‬‬ ‫كم ��ا اأعلن رئي� ��ش الهيئ ��ة الرمانية حزب‬ ‫الو�س ��ط النائب ع�سام �سلطان‪ ،‬ان�سحابه ر�سمي ًا‬

‫�ل�سيخ فريد و��سل مفتي م�سر �ل�سابق وبجانبه �ل�ساعر فاروق جويدة‬

‫من اجمعية التاأ�سي�سية للد�ستور‪ ،‬وذلك ي اأوى‬ ‫اجتماعات اجمعية‪.‬‬ ‫ق ��دم رئي� ��ش الهيئ ��ة الرماني ��ة للح ��زب‬ ‫«ام�س ��ري الدمقراط ��ي الجتماع ��ي زي ��اد بهاء‬ ‫الدين»‪ ،‬خطابا ر�سمي ��ا اإى حمد �سعد الكتاتنى‬ ‫رئي� ��ش جل� ��ش ال�سع ��ب ورئي� ��ش اجمعي ��ة‬ ‫التاأ�سي�سي ��ة للد�ست ��ور‪ ،‬يت�سم ��ن ا�ستقال ��ة‬ ‫اأع�س ��اء اح ��زب ال�ست ��ة ي القائم ��ة الأ�سا�سي ��ة‬ ‫والحتياطي ��ة‪ ،‬للجمعية التاأ�سي�سي ��ة للد�ستور‪.‬‬ ‫وت�سمل قائمة اأع�س ��اء احزب ام�ستقيلن حمد‬ ‫اأب ��و الغار وزياد به ��اء الدين و من ��ى مكرم عبيد‬ ‫واإيهاب اخراط م ��ن القائمة الأ�سا�سية‪ ،‬و اثنن‬ ‫ي القائم ��ة الحتياطي ��ة هم ��ا عماد ج ��اد وحازم‬ ‫الببلوى‪.‬‬

‫جدل بن اأع�ساء التاأ�سي�سية‬

‫قال رئي� ��ش جل�ش ال�س ��ورى اأحمد فهمى‪،‬‬ ‫اإن اجمعي ��ة الآن انعق ��دت ومك ��ن اأن جم ��ع‬ ‫اح�سنين لبد من اختي ��ار رئي�ش للجمعية لأنه‬ ‫هو الذي �سيختار ويق ��وم بالت�سالت ثم ن�سكل‬ ‫جن ��ة ونوؤجل ت�سكيل بقية اللجان‪ ،‬ور�سح �سعد‬ ‫الكتاتني رئي�سا للجمعية‪.‬‬ ‫فيم ��ا ق ��ال مث ��ل الأغلبي ��ة النائ ��ب ح�سن‬ ‫اإبراهي ��م نكتفي بانتخ ��اب رئي�ش ليدي ��ر الأمور‬ ‫وتك ��ون مع ��ه اأمانة فني ��ة‪ ،‬اأم ��ا بالن�سب ��ة لآليات‬ ‫العمل واللئحة‪ ،‬فهي مل ��ك لأع�ساء اللجنة كلهم‬ ‫ول يج ��ب اأن تكون مق�س ��ورة على جنة معينة‪،‬‬

‫حمد �لبلتاجي و�للو�ء مدوح �ساهن‬

‫وي�سرفنا وج ��ود جميع امن�سحب ��ن لأننا عندما العري ��ان‪ ،‬كم ��ا ح�سر م ��ن اأع�س ��اء اجمعية من‬ ‫انتخبناهم كنا نريد وجودهم فل نريد اخيارين خارج الرم ��ان النا�س ��ط ال�سيا�س ��ي امعتز بالله‬ ‫مع ��ا‪ .‬وت�س ��اءل ام�ست�س ��ار يحي ��ى الدك ��روري عبدالفت ��اح‪ ،‬وم يح�سر اأغل ��ب اأع�ساء اجمعية‬ ‫مجل�ش الدولة هل امائة ع�سو اأع�ساء اجمعية من امح�سوبن على التيار الليراي‪،‬‬ ‫التاأ�سي�سي ��ة موج ��ودون الآن؟ م�س ��را اإى اأنه ل‬ ‫واأكد ع�سو الهيئة الرمانية حزب احرية‬ ‫ي�س ��ري عليها الأغلبي ��ة وق ��ال اإن القواعد العامة والعدال ��ة ‪،‬ع�سو امكتب التنفيذي للحزب حمد‬ ‫ل ت�س ��ري على اجتماع تاأ�سي�سي ��ة الد�ستور‪ ،‬لأن البلتاج ��ي اأن لدى «احرية والعدال ��ة» ا�ستعدادا‬ ‫«ام ��ادة ‪ »60‬م ��ن الإعلن الد�ست ��وري ل تعطيني للح ��وار مع امن�سحبن م ��ن تاأ�سي�سية الد�ستور‪،‬‬ ‫ه ��ذا‪ ،‬وطال ��ب بتاأجي ��ل الجتم ��اع اإذا كان امائ ��ة ل�سح ��ب بع� ��ش اأع�س ��اء اللجن ��ة امنتمن حزب‬ ‫احرية والعدالة وا�ستبدالهم باآخرين ‪.‬‬ ‫ع�سو غر موجودين‪.‬‬ ‫وعار�ش النائ ��ب الإخواي ع�سام العريان‬ ‫م�سرون على �سحب الثقة من احكومة‬ ‫تاأجي ��ل الجتم ��اع لع ��دم وج ��ود كل الأع�س ��اء‪،‬‬ ‫ق ��ال عل ��ى �سفحت ��ه عل ��ى موق ��ع التوا�سل‬ ‫لأن ذل ��ك مك ��ن اأن ي� �وؤدى اإى ا�ستحالة انعقاده‪ ،‬الجتماع ��ي «في�سب ��وك»‪ :‬كن ��ا نتمن ��ى اأن تك ��ون‬ ‫واأ�ساف القواعد اخا�سة ت�سرى على الجتماع هناك م�ساركة اأو�سع للمراأة والأقباط وال�سباب‪،‬‬ ‫والد�ست ��ور ي النهاية ملك لل�سع ��ب و�سيعر�ش واأ�سار اإى اأن الإعلم ي�سلل امجتمع فيما يتعلق‬ ‫علي ��ه‪ .‬واكتم ��ل ن�س ��اب اجمعي ��ة التاأ�سي�سي ��ة بت�سكيلالتاأ�سي�سية‪.‬‬ ‫للد�ستور بح�سور ‪ 51‬من اأع�سائها‪ ،‬على راأ�سهم‬ ‫واأو�س ��ح اأن هناك حال ��ة من القلق و�سعف‬ ‫الل ��واء م ��دوح �ساهن ع�س ��و امجل� ��ش الأعلى الثق ��ة بن الق ��وى ال�سيا�سي ��ة اأدت لأزم ��ة ب�ساأن‬ ‫للق ��وات ام�سلح ��ة والل ��واء عماد ح�س ��ن رئي�ش كتاب ��ة الد�ستور‪ ،‬وقال اإن الكتل ال�سيا�سية مثلة‬ ‫اأكادمية ال�سرطة وعدد من ال�سخ�سيات العامة‪ ،‬ي اللجن ��ة التاأ�سي�سية للد�ستور بن�سب اأكر من‬ ‫منها عاطف البنا اأ�ستاذ القانون الد�ستوري الذي مثيلها ي الرمان‪.‬‬ ‫وتاب ��ع اإننا م�سرون على �سح ��ب الثقة من‬ ‫يتوق ��ع اأن يراأ� ��ش اجتماع اجمعي ��ة ي البداية‬ ‫حكوم ��ة اجن ��زورى وت�سكيل حكوم ��ة جديدة‪،‬‬ ‫باعتباره اأكر الأع�ساء �سنا‪.‬‬ ‫ح�س ��ر اأي�س ��ا اأغل ��ب اأع�س ��اء اجمعية من واأو�س ��ح اأن امجل� ��ش الع�سك ��ري يري ��د بق ��اء‬ ‫ن ��واب احري ��ة والعدال ��ة‪ ،‬عل ��ى راأ�سه ��م النواب احكومة و�سن�سط ��ر لدفع مر�سح للرئا�سة اإذا م‬ ‫ح�س ��ن اإبراهي ��م وحم ��د البلتاج ��ي وع�س ��ام يتم �سحب الثقة من حكومة اجنزوري ‪.‬‬


‫ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺭﺑﺎﻉ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﺗﺤﺖ ﺭﺣﻤﺔ‬ ‫ ﻭﺣﻜﻮﻣﺔ‬..‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ‬ ‫ﺻﻨﻌﺎﺀ ﺗﻌﺘﺮﻑ ﺑﻌﺠﺰﻫﺎ‬

:| ‫ﺧﺒﻴﺮ ﻋﺴﻜﺮﻱ ﻟـ‬ ‫ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻧﻈﺮﺓ ﺍﺳﺘﺒﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺧﻄﺮ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻭﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﺤﺮﻙ ﺩﻭﻟﻲ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬116) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬6 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

                 10                                          



14 



                                                   



   %90                                                  

                                                                                           

                                                                                                                                                                                  

‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻭﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺗﻴﺔ ﻣﺮﺗﺒﻜﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻳﻨﺸﻂ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺘﻲ ﺣﻀﺮﻣﻮﺕ ﻭﺷﺒﻮﺓ ﻭﻳﻬﺪﺩ ﺍﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﻃﺮﺩﺕ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻱ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ‬

  

‫ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﻳﺴﻌﻮﻥ ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ‬    1952                                                            23       

‫ﺻﺤﺎﻓﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬

                                                      

‫ﺃﻧﺪﺭﺱ ﺑﺮﻳﻔﻴﻚ ﻟﻴﺲ ﻣﺠﻨﻮﻧﺎ‬

                                                   2004       

                      1991              16   77         21    

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺗﻜﻢ‬                                                                                                                                                                                         monzer@alsharq.net.sa


‫أحد شيوخ السلفية‬ ‫الجهادية في المغرب‬ ‫يدعي تعرضه‬ ‫لمحاولة اغتيال‬

‫عمر احدو�ضي‬

‫ت�س ��اءل عن �سب ��ب اإطاق �سراحه‪ « ،‬اإذا كن ��ت �سخ�سا غر مرغوب فيه‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫فلم ��اذا اأطلقوا �سراح ��ي»‪ ،‬م�سيفا اأن ثاث �سي ��ارات راب�سة اأمام بيته‬ ‫ق ��ال عم ��ر احدو�سي‪ ،‬اإن ��ه تعر�س محاول ��ة اغتي ��ال ي الطريق للمراقبة منذ مغادرته ال�سجن‪ ،‬واأنه اأبلغ زميله ال�سيخ ح�سن الكتاي‬ ‫ال�سبت اما�سي‪ ،‬بعدما حاولت �سيارة مهاجمن ال�سطدام ب�سيارة كان بالأمر ‪.‬‬ ‫ووجه عم ��ر احدو�سي نداء اإى رئي�س احكوم ��ة و وزير العدل‬ ‫ي�ستقلها برفقة �سديق له من اأتباعه‪.‬‬ ‫واأك ��د احدو�س ��ي وهو من �سي ��وخ ال�سلفية اجهادي ��ة‪ ،‬الذين م واحريات بخ�سو�س الواقعة وا�سفا الأمر بالرهيب‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك ‪،‬ا�ستبع ��دت م�سادر «ال�سرق» رواي ��ة ال�سيخ احدو�سي‪،‬‬ ‫اإط ��اق �سراحهم بعفو ملك ��ي‪ ،‬ي ت�سريحات له‪ ،‬اأن ��ه اعتر الأمر ي‬ ‫البداي ��ة حادثا عر�سيا‪ ،‬اإل اأن �سديقه اأكد له‪ ،‬اأن نف�س ال�سيارة حاولت م�سكك ��ة ي الأمر‪« ،‬على اعتبار اأن العملية م�ستبعدة‪ ،‬ي ظل النفتاح‬ ‫ال�سط ��دام به ج ��ددا‪ ،‬ظنا من امهاجم ��ن باأن احدو�س ��ي بال�سيارة‪ ،‬ال�سيا�س ��ي الذي يعرفه امغرب منذ ف ��رة‪ ،‬وبدليل عدد امفرج عنهم من‬ ‫اأتباع ختلف التيارات الإ�سامية امت�سددة‪ ،‬من فيهم مريدو ال�سلفية‬ ‫بح�سب زعم ال�سيخ ال�سلفي‪.‬‬ ‫ووج ��ه عمر احدو�س ��ي اأ�سابع التهام �سمني ��ا اإى الدولة‪ ،‬حن اجهادية»‪.‬‬

‫واأك ��دت ام�س ��ادر ذاته ��ا اأن الدول ��ة تبن ��ت مقارب ��ة لط ��ي ملف ما‬ ‫ي�سم ��ى بال�سلفية اجهادية‪ ،‬حيث يت ��م الإعداد لاإعان عن اإطاق بقية‬ ‫امعتقل ��ن الذين راجعوا اأفكارهم‪ ،‬ول مكن باأي حال من الأحوال‪ ،‬اأن‬ ‫يتم الوقوع ي خطاأ ا�ستهداف �سيخ يعد من رموز التيار‪.‬وم ت�ستبعد‬ ‫ام�سادر ذاتها‪ ،‬اأن يكون للحدو�سي خ�سوم يريدون ت�سفية ح�ساباتهم‬ ‫معه عل ��ى ح�ساب �سمعة الدولة‪.‬وكان احدو�س ��ي قد ك�سف ي �سريط‬ ‫بثته العديد من امواقع الإلكرونية‪ ،‬بعد الإفراج عنه‪ ،‬عن اإعانه ولءه‬ ‫الت ��ام للقاعدة والطالب ��ان‪ ،‬و�سن هجوما عنيفا عل ��ى العديد من رموز‬ ‫الدولة‪ ،‬ومقربن من املك وم�ست�ساريه‪.‬وك�سف احدو�سي اأنه م يتقدم‬ ‫بطلب العفو عنه بل اأكد اأنه «م�ستعد حفر قره داخل زنزانته على اأن‬ ‫يتقدم بالعفو من اأ�سماهم بالظامن»‬

‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫المعضلة السورية ‪ ..‬موقف عراقي لإمساك بعصا الحل وأطراف عربية ترفض‬

‫يوميات أحوازي‬

‫العراق يهدد باستخدام ورقة اأقليات في البلدان العربية‬ ‫إن رفض العرب حل المالكي للمسألة السورية‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�سمري‬ ‫اأمح العراق اإى احتمال ا�ستخ ��دام ورقة الأقليات‬ ‫ي القم ��ة العربية ي حال رف�ست الدول العربية احل‬ ‫ال ��ذي قدمت ��ه للم�ساأل ��ة ال�سوري ��ة‪ ،‬وذلك م ��ا ات�سح من‬ ‫دع ��وة جنة الأوق ��اف وال�س� �وؤون الديني ��ة ي جل�س‬ ‫الن ��واب العراق ��ي‪ ،‬اأم�س اإى �س ��رورة مناق�سة اأو�ساع‬ ‫امكون ��ات الديني ��ة والقومي ��ة وامذهبي ��ة ي الع ��ام‬ ‫العرب ��ي خال جل�سات قم ��ة بغداد‪ ،‬وق ��ال حميد باي‪،‬‬ ‫النائب عن التحالف الكرد�ست ��اي‪ ،‬اإنه «من الواجب اأن‬ ‫تبحث قمة بغ ��داد اأو�ساع امكون ��ات القومية والدينية‬ ‫وامذهبية ي الدول امنتمي ��ة جامعة الدول العربية»‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن «غالبي ��ة امكون ��ات الديني ��ة والقومية ي‬ ‫الدول العربية تعاي من م�ساكل مزمنة ينبغي الك�سف‬ ‫عنها ومناق�ستها‪ ،‬واأن ال�ستمرار ي جاهلها لي�س من‬ ‫م�سلحة اأي طرف»‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن ��ه «يعي� ��س ي ال ��دول امنتمي ��ة‬ ‫للجامع ��ة العربية اأقوام واأدي ��ان ومذاهب لهم حقوقهم‬ ‫التاريخية والقومي ��ة والجتماعي ��ة والثقافية»‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن «هن ��اك اأقلي ��ات مث ��ل الك ��رد والأمازي ��غ والطوارق‬ ‫والأقب ��اط والركمان وال�سريان والكل ��دان والآرامين‬ ‫والآ�سورين والأرم ��ن والفورين والدروز والعلوين‬ ‫واحوثي ��ن والإ�سماعيلي ��ن والإيزيدي ��ن وال�سابئة‬ ‫امندائين وغرهم يعي�سون ي تلك البلدان»‪.‬‬ ‫وك�سفت م�س ��ادر �سيا�سية عراقية ل � � «ال�سرق» عن‬ ‫تو�سل وزراء اخارجية العرب ي اجتماعهم اأم�س اإى‬ ‫بلورة موقف عربي راف�س للتدخل الأجنبي ي �سوريا‪،‬‬ ‫مقابل دعم عربي وا�سح مبادرة امبعوث الأمي كوي‬ ‫عنان ومطالبة احكومة ال�سورية محا�سبة ام�سوؤولن‬ ‫ي الأجهزة الأمنية والع�سكري ��ة ال�سورية عن ارتكاب‬ ‫انته ��اكات حق ��وق امدني ��ن «ترق ��ى اإى اجرائ ��م‬

‫نوري امالكي‬

‫الإن�ساني ��ة‪ ،‬وت�سمنت الفق ��رة اخا�س ��ة ب�سوريا ن�سا‬ ‫يوؤك ��د عل ��ى اأن «ال ��دول العربية لها موق ��ف ثابت يقوم‬ ‫على احفاظ على وحدة �سوريا وا�ستقرارها و�سامتها‬ ‫الإقليمية وجنيبها اأي تدخل ع�سكري‪».‬‬ ‫وقالت ه ��ذه ام�س ��ادر اإن وزراء اخارجية العرب‬ ‫ناق�سوا مقرحات عراقية حل امع�سلة ال�سورية‪ ،‬مقابل‬ ‫مواقف معار�سة ترف� ��س اأ�سلوب « تبوي�س اللحى» مع‬

‫( إا ب اأ)‬

‫الرئي�س ال�سوري ب�سار وتطالب باإدانة مار�سته العنف‬ ‫ي التعامل مع ال�سعب الداعي اإى اإ�سقاط نظامه‪.‬‬ ‫وك�سف ��ت م�س ��ادر مطلع ��ة ل � � «ال�س ��رق» اأن ه ��ذا‬ ‫التعار� ��س مث ��ل اأخطر م ��ا واجهت اجتماع ��ات وزراء‬ ‫اخارجية مهي ��دا لجتماع القمة العربية و�سط تهديد‬ ‫�سريح مقاطع ��ة اأعماله حالة اإ�س ��رار العراق وبع�س‬ ‫الأط ��راف العربية الأخرى من بينها بع�س دول امغرب‬

‫العربي‪ ،‬ل�سيما اجزائر‪ ،‬بعدم اإدانة نظام ب�سار الأ�سد‬ ‫اإدان ��ة �سريح ��ة‪ ،‬حف ��زه على مب ��ادرة امبع ��وث عنان‬ ‫والنتهاء اإى برمانية ت�س ��رف عليها امنظومة الأمية‬ ‫م�سارك ��ة اجامعة العربية‪ ،‬لأح ��داث التغير ال�سلمي‬ ‫ي ال�سلطة‪.‬ب ��دوره‪ ،‬ك�س ��ف امتح ��دث با�س ��م احكومة‬ ‫العراقي ��ة عل ��ي الدب ��اغ ع ��ن بع� ��س بن ��ود امقرح ��ات‬ ‫امطروحة ب�س� �اأن �سوريا‪ ،‬وقال الدباغ لل�سحفين على‬ ‫هام� ��س اجتماع وزراء اخارجية العرب‪ :‬اإن اأبرز بنود‬ ‫امقرح ��ات ب�ساأن �سوريا‪ ،‬اأوله ��ا اإيقاف العنف من قبل‬ ‫جميع الأط ��راف‪ ،‬وت�سكيل حكوم ��ة انتقالية يرت�سيها‬ ‫كل الأط ��راف‪ ،‬واأ�س ��اف» تنتقل ال�سلط ��ات اإى من قبل‬ ‫م ��ن امعار�سة احوار م ��ن اأجل الإع ��داد اإى انتخابات‬ ‫نزيه ��ة حاي ��دة يقبل بها ال�سع ��ب ال�س ��وري‪ ،‬باإ�سراف‬ ‫عرب ��ي متمثل ي اجامعة العربي ��ة ومراقبن دولين‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬قال القيادي البارز ي حزب الدعوة النائب‬ ‫عن ائتاف دولة القانون‪� ،‬ساكر الدراجي «اإن احكومة‬ ‫ح�سل ��ت عل ��ى تاأييد م ��ن نظرتها ال�سوري ��ة ف�سا عن‬ ‫امعار�سة هناك‪ ،‬من اأجل التو�سط حل الأزمة وبالتاي‬ ‫�سيكون موقف بغداد ي القمة العربية و�سطيا من اأجل‬ ‫ت�سوية اخافات بن الطرفن»‪.‬‬ ‫وتن� ��س امب ��ادرة العراقي ��ة عل ��ى حدي ��د موع ��د‬ ‫لانتخاب ��ات‪� ،‬سريطة اأن ت�سرك فيه ��ا جميع ال�سرائح‬ ‫ال�سيا�سي ��ة ول يوجد خ ��ط اأحمر على اأحده ��ا من اأجل‬ ‫الو�س ��ول اإى ال�سراك ��ة احقيقي ��ة ي احك ��م لأن هذه‬ ‫اجهات ال�سيا�سية �ستمثل مكون ��ات ال�سعب ال�سوري‪،‬‬ ‫كم ��ا تن� ��س امب ��ادرة عل ��ى �س ��رورة وق ��ف العملي ��ات‬ ‫الع�سكري ��ة م ��ن قب ��ل اجان ��ب احكوم ��ي وامعار�س ��ة‬ ‫ب�س ��ورة فورية من اأج ��ل و�سع خارط ��ة طريق لتنفيذ‬ ‫التفاق ��ات»‪ ،‬ف�سا ع ��ن « اإطاق جمي ��ع امعتقلن الذي‬ ‫احتجزوا على خلفية ان ��دلع امواجهات بن معار�سي‬ ‫الأ�سد والقوات الأمنية»‪.‬‬

‫تزود إيران‬ ‫الصين ّ‬ ‫للتجسس‬ ‫بأحدث اأجهزة ّ‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫جميع م�ك��ال�م��ات ال�ه��ات��ف ال�ث��اب��ت وال �ج��وال‪ ،‬الإن �ت��رن��ت‪ ،‬البريد‬ ‫الإلكتروني والدرد�ضة‪ ،‬كلها اأ�ضبحت مراقبة بف�ضل اأجهزة المراقبة‬ ‫الجو�ض�ضة‪ -‬المتط ّورة التي اقتنتها اإي��ران من ال�ضين بقيمة ‪130‬‬‫مليون دولر‪ .‬ورغ��م اأن اإع��ان وكالة رويترز عن تفا�ضيل الخبر قد‬ ‫�ضجة اإعامية موؤخر ًا‪ ،‬اإل اأن تاريخ ال�ضفقة يعود اإلى عام ‪.2010‬‬ ‫اأثار ّ‬ ‫والأمر ل يتوقف على �ضركة ‪ ZTE-TCI‬ال�ضينية وحدها‪ ،‬اإنما توجد‬ ‫تن�ضت على الهاتف‪ ،‬منها‬ ‫عدة �ضركات زودت اإي��ران من قبل باأجهزة ّ‬ ‫«نوكيا» و«�ضيمن�س» و�ضركة «هواوي» ال�ضينية و«كرتيويتي �ضافتوير»‬ ‫البريطانية‪ ،‬وهزمت ال�ضركات المذكورة �ضركة ‪ ZTE‬ال�ضينية باإبرامها‬ ‫عقودا كبيرة مع كبريات �ضركات الهاتف في اإيران «اإيران�ضيل»‪.‬‬ ‫واأعرب ن�ضطاء حقوق الإن�ضان عن وجود العديد من الأدلة تثبت‬ ‫اأن الحكومة الإيرانية تمكنت من ك�ضف المعار�ضة والمقاومة من خال‬ ‫التج�ض�س على المكالمات الهاتفية ومراقبة البريد الإلكتروني وكذلك‬ ‫ّ‬ ‫الدرد�ضة عبر الإنترنت‪.‬‬ ‫وب� ّي��ن «محمود تجلي م�ه��ر»‪ ،‬المدير ال�ضابق لأح��د م�ضروعات‬ ‫الت�ضالت في اإيران‪ ،‬اأن نظام التج�ض�س الذي اقتنته اإيران موؤخر ًا من‬ ‫�ضركة ‪ ZTE‬ال�ضينية‪ ،‬كفيل بتغطية جميع ما ت�ض ّمى بجغرافية اإيران‪،‬‬ ‫التج�ض�س الأجنبية‬ ‫واأنه الأحدث والأكثر فاعلية قيا�ض ًا بجميع اأجهزة ّ‬ ‫التي اقتنتها اإيران‪ ،‬خا�ضة واأنها قادرة على مراقبة الم�ضتخدمين‪ ،‬قطع‬ ‫المكالمات‪ ،‬ت�ضجيل الر�ضائل الق�ضيرة‪ ،‬البريد الإلكتروني‪ ،‬وكذلك‬ ‫الدرد�ضة‪.‬‬ ‫وفي الأح��واز يزرع الحتال الإيراني ثاث قواعد ع�ضكرية في‬ ‫الظاهر‪ ،‬اإل اأنها تخت�س بالتج�ض�س على جميع الت�ضالت ال�ضلكية‬ ‫والا�ضلكية ب�ضكل ع��ام‪ ،‬ويعمل فيها طاقم م��ن المخت�ضين باللغات‬ ‫ال �ث��اث ال�ع��رب�ي��ة وال�ف��ار��ض�ي��ة والإن�ج�ل�ي��زي��ة ل��ر��ض��د جميع ات���ض��الت‬ ‫الأح��وازي�ي��ن خا�ضة اأب�ن��اء الحركة الوطنية والمقاومة‪ ،‬اأم��ا الفار�ضية‬ ‫فتخت�س بمع�ضكر اأ��ض��رف لمجاهدي ال�ضعب الإي��ران��ي ف��ي ال�ع��راق‪،‬‬ ‫ويتولى الق�ضم الإنجليزي ر�ضد الت�ضالت الأمريكية داخل العراق‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫الجلسة اافتتاحية اجتماعات وزراء الخارجية العرب‬

‫المالكي يدعو العرب إلى «النهوض بالربيع العربي» وزيباري يرفض العنف في سوريا‬ ‫مقر القمة العربية ‪ -‬مازن ال�سمري‬ ‫عقدت اأم� ��س الأربع ��اء‪ ،‬اجل�س ��ة الفتتاحية‬ ‫لجتماع ��ات وزراء اخارجي ��ة الع ��رب ي بغداد‪،‬‬ ‫وت�سمن ��ت كلم ��ة ترحيبي ��ة م ��ن رئي� ��س ال ��وزراء‬ ‫العراق ��ي ن ��وري امالكي‪ ،‬وب ��داأت اأعم ��ال اجل�سة‬ ‫بكلمة وزي ��ر اخارجية الليبي عا�س ��ور بن خيال‪،‬‬ ‫ب�سفته وزي ��ر خارجية دول ��ة ال�ست�سافة ال�سابقة‬ ‫للقمة العربي ��ة‪ ،‬بعد عقد قمة �س ��رت ي ليبيبا عام‬ ‫‪ ،2010‬موؤك ��دا اأن امنطق ��ة العربي ��ة بحاج ��ة اإى‬ ‫دع ��م دوي لوقف نزي ��ف الدم ي �سوري ��ا‪ ،‬م�سيدا‬ ‫باجهود احالية لتوحيد الكلمة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار ب ��ن اخي ��ال اإى اأن «انتق ��ال القم ��ة‬ ‫العربية اإى بغداد �سيري العمل العربي ام�سرك»‬ ‫موؤكدا»حاج ��ة امنطق ��ة العربي ��ة اإى دع ��م دوي‬ ‫لوق ��ف نزيف ال ��دم ي �سوريا»‪ ،‬واأ�س ��اد «باجهود‬ ‫احالي ��ة لتوحيد الكلمة الفل�سطينية‪ ،‬مرحبا بقرار‬ ‫اليون�سك ��و بقب ��ول دول ��ة فل�سطن ع�س ��وا فيها»‪،‬‬ ‫واأ�ساف اأن»ال�سودان م يزل ي�سهد �سراعات تعيق‬ ‫حقيق رفاهيته‪ ،‬معربا عن اأمله من الدول العربية‬ ‫والإفريقي ��ة تكثي ��ف جهوده ��ا لإقن ��اع الأط ��راف‬

‫ال�سودانية بالتزام احوار»‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬اأكد وزير اخارجية العراقي هو�سيار‬ ‫زيباري‪ ،‬اأن القمة العربية تتطلع لتعزيز الت�سامن‬ ‫العرب ��ي وتعزي ��ز العاق ��ات العربي ��ة وت�سوي ��ة‬ ‫اخافات باحوار اله ��ادئ‪ ،‬بالإ�سافة اإى احفاظ‬ ‫على ام�سالح القومية العربية‪ ،‬واأدان زيباري غزو‬ ‫الكويت ع ��ام ‪ 1990‬موؤكدا على ع ��ودة العراق اإى‬ ‫حيطه العربي‪ .‬كما �سدد على حق ال�سعب ال�سوري‬ ‫ي حديد م�سره ورف� ��س العنف والقتل‪ ،‬وعلى‬ ‫دع ��م كفاح ال�سع ��ب الفل�سطيني والدع ��وة لتوحيد‬ ‫اجهود لت�سكيل حكومة وحدة وطنية فل�سطينية‪،‬‬ ‫والو�س ��ول اإى ح ��ل ع ��ادل لل�س ��راع العرب ��ي‬ ‫الإ�سرائيل ��ي وان�سح ��اب اإ�سرائي ��ل م ��ن الأرا�سي‬ ‫العربي ��ة امحتل ��ة‪ .‬واأدان زيب ��اري الإره ��اب بكافة‬ ‫�سوره مهما كانت م�س ��ادره واأ�سبابه‪ ،‬موؤكدا على‬ ‫اأهمية الإعام بكافة اأ�سكاله ونبذ الإعام امحر�س‬ ‫ال ��ذي ل عاقة له بحرية التعب ��ر‪ ،‬ونا�سد امجتمع‬ ‫الدوي لإخاء منطقة ال�سرق الأو�سط من الأ�سلحة‬ ‫النووية‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬اأ�س ��ار الأمن الع ��ام جامع ��ة الدول‬ ‫العربي ��ة نبيل العرب ��ي اإى اأن «الأ�سقاء ي العراق‬

‫هو�ضيار زيباري وال�ضيخ �ضباح احمد ال�ضباح‬

‫الذي يتوى رئا�سة القمة احالية و�سعوا م�سروع‬ ‫اإع ��ان بغداد بالتعاون مع الأمانة العامة كما جرت‬ ‫الع ��ادة ي القم ��م ال�سابقة‪ ،‬وتناول ه ��ذا ام�سروع‬ ‫امح ��اور العام ��ة للق�ساي ��ا امطروح ��ة عل ��ى القمة‬ ‫العربي ��ة والقراح ��ات الت ��ي وردت اإى الأمان ��ة‬ ‫العام ��ة من بع�س الدول الأع�س ��اء‪ ،‬وي ما يتعلق‬ ‫م�س ��روع ج ��دول الأعم ��ال‪ ،‬فاإن ��ه يحت ��وي عل ��ى‬ ‫بن ��د الأم ��ن الع ��ام وهو ج ��دول م�ستق ��ل‪ ،‬الق�سية‬ ‫الفل�سطينية وال�س ��راع العربي الإ�سرائيلي‪ ،‬وهذا‬ ‫البند ينق�سم اإى ثاثة حاور‪ ،‬الق�سية الفل�سطينية‬

‫( إا ب اأ)‬

‫وم�ستجداته ��ا‪ ،‬اج ��ولن امحت ��ل‪ ،‬والت�سامن مع‬ ‫لبنان ودعمه»‪.‬‬ ‫واأكد العربي اأن العراق يعود محيطه العربي‬ ‫ليكون م�سدر قوة‪ ،‬م�سرا ي كلمته اإى اأن الوثائق‬ ‫امعدة للقمة ا�ستوفت كل ما هو مطلوب من الدرا�سة‬ ‫والفح� ��س م ��ن قب ��ل اخ ��راء ث ��م م ��ن امندوبن‬ ‫الدائم ��ن لدى اجامعة العربي ��ة وكبار ام�سوؤولن‬ ‫على ام�ستوين ال�سيا�سي والقت�سادي»‪.‬واأ�ساف‬ ‫«اأن العراق الذي يت ��وى رئا�سة القمة العربية اأعد‬ ‫م�س ��روع اعان بغداد م ��ع الأمان ��ة العامة جامعة‬

‫استياء اإعاميين من إجراءات أمنية مشددة‬ ‫في تغطية اجتماع وزراء الخارجية العرب‬ ‫ولد حالة من التذمر وال�ستياء بن مثلي و�سائل‬ ‫مقر القمة العربية ‪ -‬ال�سرق‬ ‫الإع ��ام الذي ��ن توجهوا مق ��ر عقد اجتم ��اع وزراء‬ ‫انتق ��دت جنة اخدمات النيابي ��ة قيام وزارة اخارجية العرب داخل امنطقة اخ�سراء منذ فجر‬ ‫الداخلي ��ة العراقي ��ة بتعطي ��ل الت�س ��الت النقالة اليوم لتغطية فعاليات الجتماع‪ ،‬لكنهم فوجئوا اأن‬ ‫خال اليومن امقبلن‪ ،‬فيما قالت م�سادر اإعامية اللجنة الإعامية منحت قن ��اة العراقية احكومية‬ ‫ومرا�سلون لقن ��وات ف�سائية عن اإجراءات م�سددة حق التغطية اح�سرية لجتماعي وزراء القت�ساد‬ ‫اتخذته ��ا اللجن ��ة الإعامية موؤمر القم ��ة العربي واخارجي ��ة الع ��رب‪ ،‬ومن ��ع كافة و�سائ ��ل الإعام‬ ‫منعت موجبها و�سائل الإعام امختلفة من اللقاء الأخرى من اح�سول على الأخبار وامعلومات اإل‬ ‫بال�سخ�سيات العربية ام�ساركة ي اجتماع وزراء ما يح�سلون عليه من القناة احكومية الر�سمية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال النائ ��ب اإح�سان الع ��وادي‪،‬‬ ‫اخارجي ��ة العرب الذي ب ��داأ اأعماله ي بغداد ظهر‬ ‫ع�سو جنة اخدم ��ات النيابية ي جل�س النواب‬ ‫اأم�س ي ق�سر القد�س داخل امنطقة اخ�سراء‪.‬‬ ‫ولحظ ��ت «ال�س ��رق» اأن و�سائ ��ل الإع ��ام م العراق ��ي ي ت�سري ��ح لل�سحفي ��ن‪ ،‬اإن» قط ��ع‬ ‫ي�سمح له ��ا بت�سوير و�سول الوف ��ود ام�ساركة ي الت�س ��الت النقال ��ة لي�س ح � ً�ا م�سكلة اأم ��ن القمة‬ ‫الجتم ��اع اأو اللقاء بها بع ��د اأن م عزلهم ي قاعة العربي ��ة وكان الأح ��رى بالأجه ��زة الأمنية متابعة‬ ‫اأخ ��رى غر مرتبطة بقاعة الجتماعات الأمر الذي الت�سالت ام�سبوهة للمجاميع الإرهابية»‪.‬‬

‫واأ�س ��اف اأن «ق ��رار قط ��ع الت�س ��الت ي‬ ‫العا�سم ��ة بغ ��داد كان اأمر ًا مفاجئ� � ًا وهو لي�س حا‬ ‫منع ات�سالت امجامي ��ع الإرهابية فيما بينها فيما‬ ‫توج ��د طرائ ��ق ع ��دة مكن م ��ن خاله ��ا اأن تت�سل‬ ‫وتنف ��ذ عملياته ��ا الإرهابي ��ة»‪ ،‬م�س ��را اإى اأن «‬ ‫احكوم ��ة العراقي ��ة كان عليها و�سع خط ��ة اأمنية‬ ‫عالي ��ة ام�ست ��وى تفع ��ل فيه ��ا اجوان ��ب الأمني ��ة‬ ‫وال�ستخبارية بدل من العمل على قطع الت�سالت‬ ‫بهذه ال�سورة ي العا�سمة بغداد»‪.‬‬ ‫وكان ��ت وزارة الداخلي ��ة العراقي ��ة‪ ،‬اأعلن ��ت‬ ‫اأم� ��س اأنه ��ا ق ��ررت اإغ ��اق الت�س ��الت النقالة ي‬ ‫مناطق متفرقة من بغداد منع ات�سالت «اجماعات‬ ‫الإرهابية» فيما بينها وهي جزء من اخطة الأمنية‬ ‫الت ��ي اأقره ��ا مكتب القائ ��د العام للق ��وات ام�سلحة‬ ‫بح�سب الوزارة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫ال ��دول العربي ��ة‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى مناق�س ��ة امحاور‬ ‫والقراح ��ات التي وردت لاأمان ��ة العامة من قبل‬ ‫بع�س الدول الأع�ساء»‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار العرب ��ي اإى اأن امجل� ��س القت�سادي‬ ‫والجتماع ��ي اعتم ��د ي اجتماع ��ه اأم� ��س مل ��ف‬ ‫ال�سراتيجي ��ات العربية ي امجالت القت�سادية‬ ‫والجتماعية»‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬سدد رئي�س الوزراء العراقي نوري‬ ‫امالكي ي كلمته الرحيبية على «�سرورة النهو�س‬ ‫بالربيع العربي»‪ ،‬لفت ��ا اإى اأنه «ل يخفى علينا اأن‬ ‫�سعوبنا م تك ��ن را�سية على اأداء اموؤ�س�سات الذي‬ ‫يفر�س به اأن يكون اأف�سل»‪.‬‬ ‫واعت ��ر اأن «هن ��اك اإرادة �سلب ��ة مثلها قيادة‬ ‫اجامع ��ة العربية»‪ ،‬لفتا اإى «اأنن ��ا الآن ي اأجواء‬ ‫اأكر اإيجابية وال�سعوب ا�ستطاعت حقيق بع�س‬ ‫الأه ��داف الت ��ي تتوخاه ��ا»‪ ،‬داعي ��ا اإى «وج ��وب‬ ‫احرام اإرادة ال�سعوب واأن نكون �سركاء معه لبناء‬ ‫الأوط ��ان اإذ اأننا ل مكن اإل اأن نكون اإيجابين مع‬ ‫دول العام ولكن عر حفظ احقوق»‪.‬‬ ‫واأ�سار امالك ��ي اإى اأن «تطوير عمل اجامعة‬ ‫العربي ��ة يحت ��اج اإى موؤ�س�س ��ات اإ�سافي ��ة بع�سها‬

‫موجود وبع�سها الآخر �سنطالب بوجوده لتفعيل‬ ‫عمل ه ��ذه اجامع ��ة»‪ ،‬طالبا «النفت ��اح على الدول‬ ‫اخارجي ��ة لأن الع ��ام كله يبتعد �سيئ ��ا ف�سيئا عن‬ ‫كل �سيطرة وحكم»‪ ،‬م�سددا على «�سرورة �سيطرة‬ ‫وا�ستثم ��ار ال ��روات الطبيعية لنتج ��اوز الأزمات‬ ‫الت ��ي م ��ر به ��ا»‪ ،‬مطالب ��ا كاف ��ة ال ��دول «مراجعة‬ ‫مواقفه ��ا بال�س� �اأن الع ��ام واخارج ��ي لنتف ��ق على‬ ‫ا�سراتيجية موحدة وت�سامن عربي موحد كعام‬ ‫عرب ��ي»‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن هن ��اك «حدي ��ات �سيا�سي ��ة‬ ‫واأمنية اأمام قمة بغداد»‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى «اأن التفك ��ر بالنيابة عن البع�س‬ ‫جرن ��ا اإى حروب بالنيابة «‪ ،‬م�س ��دد ًا على �سرورة‬ ‫اح ��رام ارادة ال�سع ��وب العربي ��ة‪ ،‬لن حدياتن ��ا‬ ‫احالية �سيا�سي ��ة وح�سارية واقت�سادية وعلمية‪،‬‬ ‫واإنن ��ا نتطل ��ع اإى منطق ��ة عربي ��ة اآمنة م ��ن خال‬ ‫مناق�س ��ة اموا�سي ��ع الإرهابي ��ة الت ��ي ته ��دد اأم ��ن‬ ‫و�سام ��ة امنطقة»‪.‬ودعا امالك ��ي اجامعة العربية‬ ‫اإى تطوي ��ر عمله ��ا من خ ��ال العمل عل ��ى ت�سكيل‬ ‫موؤ�س�س ��ات اإ�سافي ��ة ‪ ،‬تعمل عل ��ى النهو�س بواقع‬ ‫ال�سع ��وب العربي ��ة ي جمي ��ع امج ��الت‪ ،‬خا�س ��ة‬ ‫ا�ستثمار الروات الطبيعية»‪.‬‬


‫أزمة جديدة بين لجنة مراقبة اانتخابات والداخلية الجزائرية‬ ‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�ضن‬ ‫تتجه ااأو�ض ��اع نحو التعقيد بن اللجنة ال�ضيا�ض ��ية مراقب ��ة اانتخابات‬ ‫والداخلية اجزائرية على خلفية ا َأن هذه ااأخرة م ترد على بع�ض ا�ضتف�ضارات‬ ‫واحتجاجات اللجنة حول عملية �ضر التح�ضر لانتخابات امقبلة‪ ،‬ومن جملة‬ ‫الق�ض ��ايا الت ��ي طرحتها اللجنة الت ��ي مثل ااأحزاب ال�ضيا�ض ��ية التي ت�ض ��ارك‬ ‫ي اانتخاب ��ات الرماني ��ة مقرح اعتماد ورقة ت�ض ��ويت موح ��دة‪ ،‬وعلى اأثره‬ ‫قررت اللجنة تعليق ن�ض ��اطها ل� ‪� 24‬ض ��اعة لتجدد تعليقها للن�ض ��اط جددا اأول‬

‫م ��ن اأم�ض ل� ‪� 48‬ض ��اعة اأخرى‪ ،‬بعد اللقاء الذي جم ��ع مثلن عن اللجنة ممثل‬ ‫عن وزير الداخلية حيث اأبلغهم رف�ض احكومة مقرح اعتماد ورقة ت�ض ��ويت‬ ‫واحدة جمع كل ااأحزاب‪ ،‬وبرر ام�ض� �وؤول احكومي اموقف اأ�ضباب اإجرائية‬ ‫وقانونية‪ ،‬ف�ضا عن عدم تعود اجزائرين الت�ضويت بهذه الطريقة‪ .‬كما رفعت‬ ‫اللجن ��ة اإخط ��ارات اإى عدد من الدوائ ��ر الوزارية م ترد عل ��ى اأكرها وتتعلق‬ ‫بالت�ضجيات اجماعية ي القوائم اانتخابية خارج ااآجال القانونية‪ ،‬وت�ضهيل‬ ‫اح�ضول على الوثائق ااإدارية امطلوبة ي ملفات امر�ضحن‪ ،‬وقال م�ضدر من‬ ‫اللجنة ل�»ال�ضرق» ا َإن عدد امرا�ضات ال� ‪ 15‬التي وجهت مختلف الدوائر الوزارية‬

‫ما فيها الوزارة ااأوى‪ ،‬وم ح�ضل منها �ضوى على ب�ضعة ردود‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وقال م�ض ��در من اللجنة ام�ض ��تقلة مراقب ��ة اانتخابات ل�»ال�ض ��رق» اإن هذه‬ ‫ااأخرة اأخطرت ال�ضلطات العمومية مديد جميد ن�ضاطها اإى ‪� 48‬ضاعة تنتهي‬ ‫اليوم‪ ،‬واأ�ض ��ار ام�ض ��در الذي رف�ض ااإف�ض ��اح عن هويته «ا َأن ااأحزاب ام�ضكلة‬ ‫للجنة م�ض ��رون على اأداء مهامهم باأي �ض ��كل من ااأ�ض ��كال وهي موجودة بقوة‬ ‫القان ��ون وعلى اجمي ��ع احرامها‪ ،‬واليمن ال ��ذي قطعه الرئي� ��ض عبد العزيز‬ ‫بوتفليقة الذي التزم عانية بتنظيم انتخابات حرة ونزيهة وذات م�ض ��داقية»‪،‬‬ ‫واعت ��ر ام�ض ��در ا َأن قرار اان�ض ��حاب ال ��ذي تدفع اإلي ��ه بع�ض ااأح ��زاب «دليل‬

‫�ض ��عف‪ ،‬و�ض ��نبقى ن�ض ��ر على مواقفنا اإى اأن تذعن م�ض ��الح الداخلية مطالبنا‬ ‫والرد على اأ�ض ��ئلتنا»‪ ،‬وك�ضف امتحدث ا َأن مثلي ااأحزاب ال�ضيا�ضية ام�ضكلون‬ ‫للجنة ام�ضتقلة مراقبة اانتخابات الرمانية �ضيلتئمون ي جمعية عامة اليوم‬ ‫لتقرر ي اخطوات ام�ض ��تقبلية وتوقع امتحدث «اأن ت�ضهد ااأزمة ت�ضعيدا مع‬ ‫احكومة اإذا بقيت الداخلية م�ضرة على مواقفها وترف�ض التعاطي ااإيجابي مع‬ ‫مقرحاتنا»‪ .‬و�ضبق للجنة اأن جمدت ن�ضاطاتها بعد اأيام قليلة من تن�ضيبها على‬ ‫خلفية عدم توفر م�ضالح الداخلية الدعم اللوجي�ضتي امطلوب لعملها ثم عادت‬ ‫وقررت جددا جميد ن�ضاطها اأول من اأم�ض‪.‬‬

‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫آراء خبراء ومحللين كويتيين وسعوديين في القمة العربية‬

‫العتيبي لـ |‪ :‬لن تخرج قمة بغداد بقرارات‬ ‫حاسمة في القضايا العربية الملحة وخاصة سوريا‬ ‫الدمام ‪ -‬هدى اليامي‬ ‫الدكتور عايد امناع‬

‫ح ��دث امحل ��ل ال�ضيا�ض ��ي الكويتي‬ ‫الدكتور عايد امناع ل� «ال�ض ��رق» عن القمة‬ ‫العربية التي تعقد اليوم ي بغداد قائ ًا‪:‬‬ ‫«لي� ��ض هناك من خيارات اأم ��ام العرب اإا‬ ‫اأن تنعق ��د قم ��ة بغ ��داد‪ ،‬حت ��ى واإن كانت‬ ‫امنطقة مر مرحلة خا�ض ع�ض ��يب اأو‬ ‫اأن ااأو�ض ��اع ااأمني ��ة ي بغداد و�ض ��ائر‬ ‫امحافظ ��ات العراقية هي اأو�ض ��اع اأمنية‬ ‫غر م�ضتقرة»‪ .‬واأ�ضاف امناع «ااأو�ضاع‬ ‫العربي ��ة الراهنة م ��ن اممك ��ن اأن تفر�ض‬ ‫ال�ضق ال�ضيا�ض ��ي اأكر على جدول اأعمال‬ ‫القمة‪ ،‬لكن على العرب اأن يلتفتوا ي ذات‬ ‫الوقت اإى ال�ض ��ق ااقت�ض ��ادي وق�ض ��ايا‬ ‫الطاق ��ة‪ ،‬خا�ض ��ة فيم ��ا يتعل ��ق بالدع ��م‬ ‫ااقت�ض ��ادي ال ��ذي من اممك ��ن اأن منحه‬ ‫القمة ل ��دول الربيع العربي والتي تعاي‬ ‫م ��ن م�ض ��كات جمة فيم ��ا يخ�ض ال�ض� �اأن‬ ‫ااقت�ضادي ي تلك الدول‪ ،‬وهو اأمر �ضئنا‬ ‫اأم اأبينا له وجهه ال�ضيا�ضي اأي�ضا»‪.‬‬ ‫وي�ض ��ر امن ��اع اأن امل ��ف ال�ض ��وري‬ ‫�ض ��يكون حا�ض ��را وبقوة ي قم ��ة بغداد‬ ‫اأن ��ه «امل ��ف ااأك ��ر �ض ��خونة عربي ��ا ي‬ ‫الوق ��ت اح ��اي» كما ق ��ال‪ .‬وي ��رى امناع‬ ‫اأن «حكوم ��ة امالك ��ي ما قبل قم ��ة بغداد‪،‬‬ ‫وحكومة امالكي ما بعد القمة‪ ،‬من اممكن‬ ‫اأن تختل ��ف بح�ض ��ب ما يتمتع ب ��ه امالكي‬ ‫من ذكاء �ضيا�ض ��ي‪ .‬فاإما اأن تكون حكومة‬ ‫بغ ��داد ي موق ��ف اممن للع ��رب والذين‬ ‫قبل ��وا بانعق ��اد القم ��ة ي بغ ��داد رغم كل‬ ‫الظ ��روف الت ��ي اأحاط ��ت به ��ا‪ ،‬وبالتاي‬ ‫يك ��ون العراق اأكر اندفاعا جاه حيطه‬ ‫العرب ��ي وهو ما على الع ��رب اأن يتقبلوه‬ ‫واأن يبارك ��وه ي ذات اللحظ ��ة‪ .‬اأو اأن‬ ‫يك ��ون للمالك ��ي ق ��راءة ختلف ��ة فيخرج‬ ‫بعد القمة كمن حقق انت�ض ��ارا على باقي‬ ‫الف�ض ��ائل العراقية‪ ،‬وبالتاي ي�ضعى اإى‬ ‫تكري� ��ض ال�ض ��لطات اأكر ي ي ��د واحدة‪،‬‬ ‫ااأمر الذي ي�ض ��به ق�ض ��ة بع ��ث ديكتاتور‬ ‫جديد ليحكم العراق»‪.‬‬

‫د‪ .‬خالد الدخيل‬

‫الدكتور �ضمان العي�ضى‬

‫ق ��ال اأ�ض ��تاذ العل ��وم ال�ضيا�ض ��ية‬ ‫ي جامع ��ة الكوي ��ت الدكت ��ور �ض ��مان‬ ‫العي�ضى ل� «ال�ض ��رق»‪ « :‬ا�ضت�ضافة العراق‬ ‫للقم ��ة العربية ي�ض ��كل عبئا عليه ��ا كدولة‬ ‫م�ضت�ضيفة للم�ضكات ااأمنية التي تعاي‬ ‫منه ��ا»‪ .‬وي�ض ��يف العي�ض ��ى «وح�ض ��ور‬ ‫�ض ��عيف عل ��ى م�ض ��توى القادة الع ��رب «‪.‬‬ ‫وي�ضر اإى اأن «القمة تنعقد و�ضط ظروف‬ ‫غ ��ر طبيعي ��ة م ��ر به ��ا امنطق ��ة ب�ض ��بب‬ ‫موج ��ة الث ��ورات الت ��ي اجتاح ��ت الع ��ام‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬وعدم اا�ض ��تقرار الذي ت�ض ��هده‬ ‫تلك ال ��دول‪ ،‬فااأو�ض ��اع ي دولة كم�ض ��ر‬ ‫مثا ت�ض ��ر نحو امجهول فنحن ا نعرف‬ ‫كيف �ض ��تكون هوية م�ض ��ر ما بعد مبارك‬ ‫هل هي م�ضر اإ�ضامية اأم م�ضر د�ضتورية‬ ‫ليرالي ��ة»‪ .‬ومن ��ى الدكت ��ور العي�ض ��ى‬ ‫التوفيق للقادة العرب ي هذه القمة حتى‬ ‫واإن خلت القمة كما يرى من اأجندة عربية‬ ‫متفق عليها‪.‬‬

‫الدكتور خالد الدخيل‬

‫وحدث الدكتور خالد الدخيل اأ�ضتاذ‬ ‫علم ااجتماع ال�ضيا�ض ��ي ي جامعة املك‬ ‫�ض ��عود والكات ��ب امع ��روف ل � � «ال�ض ��رق»‬ ‫قائا‪« :‬القمة �ض ��تنعقد ي بغداد اإ�ض ��رار‬ ‫العراقي ��ن عل ��ى انعقاده ��ا ي مكانه ��ا‬

‫د‪ .‬عايد امناع‬

‫د‪� .‬صمان العي�صى‬

‫ووقته ��ا امحددي ��ن‪ ،‬ا اأنه ��ا م ��ن اممك ��ن‬ ‫اأن حق ��ق نتائج ملمو�ض ��ة على ال�ض ��عيد‬ ‫العرب ��ي ولك ��ن اأن القائمن على �ض� �وؤون‬ ‫احك ��م ي العراق له ��م اأهدافهم الداخلية‬ ‫التي ي�ض ��عون لها‪ ،‬واموافق ��ة العربية ي‬ ‫ح ��د ذاتها عل ��ى عقدها ي بغ ��داد رغم كل‬ ‫الظروف ااأمنية التي يعاي منها العراق‬ ‫من اممكن اأن تك ��ون اإيذانا بعودة العراق‬ ‫اإى اح�ض ��ن العربي‪ ،‬اأو اإى من يفر�ض‬ ‫اأن يكون ��وا مرجعي ��ة العراقي ��ن ااأوى‪،‬‬ ‫وكي ��ف ا يك ��ون ذلك وه ��و اأح ��د البلدان‬ ‫ال�ضبعة اموؤ�ض�ض ��ة جامعة الدول العربية‬ ‫ي ااأربعيني ��ات م ��ن الق ��رن اما�ض ��ي»‪.‬‬ ‫ويتاب ��ع الدخيل قوله « اإذا كان للعراق من‬ ‫عودة محيطه العربي بعد ع�ضرين �ضنة من‬ ‫الغياب والذي تعزز اأكر مع دخول امحتل‬ ‫ااأمريك ��ي ي ‪ 2003‬وما تبعه من ب�ض ��ط‬ ‫للنف ��وذ ااإي ��راي على كامل الع ��راق فهل‬ ‫لهذه العودة من ثمن؟ وهل �ضتكون عودة‬ ‫حقيقي ��ة اأم اأنه ��ا جرد مناورة �ضيا�ض ��ية‬ ‫م ��ن اممكن اأن ين ��اور بها امالك ��ي لغايات‬ ‫واأجندة ختلف ��ة على ال�ض ��عيد الداخلي‬ ‫اأو حت ��ى اخارج ��ي»‪ .‬و ي�ض ��يف الدخيل‬ ‫«الع ��راق ي�ضتن�ض ��خ التجرب ��ة اللبناني ��ة‪،‬‬ ‫لذلك هو واقع ي امحا�ض�ض ��ة الطائفية‪،‬‬ ‫واأن�ض ��ب احل ��ول التي يحتاجه ��ا العراق‬ ‫لواأد هكذا حا�ض�ض ��ة ه ��و تطبيق مبادئ‬

‫العلمانية ي موؤ�ض�ضات احكم العراقية»‪.‬‬

‫الدكتور �ضرحان العتيبي‬

‫رئي�ض اجمعية ال�ض ��عودية للعلوم‬ ‫ال�ضيا�ضية واأ�ض ��تاذ العاقات الدولية ي‬ ‫جامع ��ة امل ��ك �ض ��عود الدكتور �ض ��رحان‬ ‫العتيبي قال ل� «ال�ض ��رق»‪« :‬القمة العربية‬ ‫تنعق ��د ي بغداد ي ظ ��ل حكومة امالكي‬ ‫امع ��روف عنه ��ا نزعتها الطائفي ��ة‪ ،‬وهي‬ ‫حكوم ��ة ت�ض ��عى لا�ض ��تفراد بال�ض ��لطة‬ ‫وحاول ��ة اإق�ض ��اء باق ��ي امكون ��ات‬ ‫ال�ضيا�ض ��ية ااأخرى ي الع ��راق‪ ،‬اآخرها‬ ‫امكون الك ��ردي»‪ .‬ي اإ�ض ��ارة اإى ااأزمة‬ ‫ااأخ ��رة ب ��ن امالك ��ي ورئي� ��ض اإقلي ��م‬ ‫كرد�ضتان العراق م�ضعود بارازاي‪.‬‬ ‫ويق ��راأ العتيب ��ي مبكرا ع ��دم جاح‬ ‫القم ��ة‪ ،‬وذلك للتمثيل ال�ض ��عيف ن�ض ��بيا‬ ‫م�ض ��توى اح�ض ��ور العرب ��ي‪ ،‬والتي ي‬ ‫بع� ��ض ال ��دول �ض ��تتمثل باأ�ض ��خا�ض من‬ ‫ال�ض ��ف الث ��اي والثال ��ث‪ ،‬وبالت ��اي لن‬ ‫تخ ��رج بق ��رارات حا�ض ��مة فيم ��ا يتعل ��ق‬ ‫بالق�ض ��ايا العربية املحة‪ ،‬التي ياأتي ي‬ ‫مقدمتها الق�ض ��ية ال�ض ��ورية بعد عام من‬ ‫الثورة ال�ض ��عبية غر امح�ضومة ي هذا‬ ‫البلد الغارق ي ال ��دم‪ .‬كما اأن العراقين‬ ‫� وفق الدكتور العتيبي � �ض ��يحاولون ما‬ ‫اأمكن عدم طرح البنود امهمة فيما يتعلق‬

‫اأعام الدول العربية امختلفة ترفرف اأمام فندق فل�صطن ي بغداد‬

‫بااأزمة ال�ض ��ورية على طاول ��ة النقا�ض‪،‬‬ ‫ومنها م ��ا ذكره وزير اخارجية العراقي‬ ‫هو�ض ��يار زيباري الذي حي ��د بند تنحي‬ ‫ااأ�ض ��د من احكم ع ��ن اأن يكون مطروحا‬ ‫للبح ��ث ي القم ��ة‪ .‬ويختت ��م العتيب ��ي‬

‫حديث ��ه ح ��ول ال ��دور ااإي ��راي امنتظر‬ ‫ي القم ��ة‪ ،‬م ��ن خ ��ال الق ��وى اموؤي ��دة‬ ‫ل ��ه واموؤي ��دة بالت ��اي لنظ ��ام احكم ي‬ ‫�ضورية‪ ،‬وما مكن اأن تخلقه من اأجواء‬ ‫حيطة بالقمة‪ ،‬التي قد تت�ضبث بقراءتها‬

‫(رويرز)‬

‫ح ��ول م ��ا ي�ض ��مى بالربيع العرب ��ي التي‬ ‫ا تن�ض ��جم مع ق ��راءة اأكري ��ة العرب له‪،‬‬ ‫ااأمر الذي من اممكن اأن يوؤدي اإى ظهور‬ ‫خاف ��ات بن ااأط ��راف العربية امختلفة‬ ‫ي قمة بغداد العربية‪.‬‬

‫القمة العربية اأولى بعد ثورات الربيع العربي‬

‫قمة بغداد‪ ..‬غياب وجوه أربعة رؤساء‪ ..‬وانتهاء مسلسل «شطحات العقيد»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد العويجان‬ ‫تغيب ع ��ن القم ��ة العربية ي‬ ‫بغداد‪ ،‬وجو ٌه طاما كانت حا�ض ��ر ًة‬ ‫عل ��ى طاول ��ة الع ��رب ام�ض ��تديرة‪،‬‬ ‫والتي يلتئم حولها �ضنوي ًا روؤ�ضاء‬ ‫الدول العربية اأو ممثلوهم‪ ،‬وغالبا‬ ‫م ��ا �ض ��هدت خاف ��ات حوري ��ة‪.‬‬ ‫احديث لي�ض هنا‪ ،‬لكن حول غياب‬ ‫عد ٍد م ��ن الوجوه التي طاما ازمت‬

‫العرب عقود ًا من الزمن‪.‬‬ ‫واأ�ض ��دل «الربي ��ع العرب ��ي»‬ ‫ال�ض ��تار ع ��ن الرئي� ��ض التون�ض ��ي‬ ‫ال�ض ��ابق زي ��ن العابدين ب ��ن علي‪،‬‬ ‫والرئي�ض ام�ض ��ري ال�ضابق حمد‬ ‫ح�ض ��ني مب ��ارك‪ ،‬والعقي ��د معم ��ر‬ ‫الق ��ذاي‪ ،‬والرئي� ��ض اليمن ��ي علي‬ ‫عب ��د الله �ض ��الح‪ ،‬مع بقاء ق�ض ��ايا‬ ‫العرب العالقة بينهم‪ ،‬على الرغم اأن‬ ‫لكل م ��ن ال�»وجوه الغائبة» مواقفه‬

‫اخا�ضة فيما يتعلق بتلك الق�ضايا‪.‬‬ ‫لتكون قمة بغداد اليوم‪ ،‬هي القمة‬ ‫العربي ��ة ااأوى بع ��د �ض ��قوط تلك‬ ‫ااأنظم ��ة اجمهوري ��ة التي اأعقبت‬ ‫�ورات انطلقت �ض ��رارتها ااأوى‬ ‫ث� ٍ‬ ‫م ��ن تون� ��ض‪ ،‬وفر�ض ��ت نف�ض ��ها‬ ‫وتاحق ��ت ك�»�ض � ٍ�ر» ي ��راه البع�ض‬ ‫اإلزامي ًا ا بمد منه‪.‬‬ ‫التج ّم ��ع العرب ��ي ال ��ذي‬ ‫حت�ضنه باد الرافدين والذي يراه‬

‫ال�صرطة تفت�ش ال�صيارات ي �صوارع بغداد‬

‫العراقي ��ون نعم� � ًة عل ��ى احكومة‬ ‫العراقية ونقم ًة على البغدادين ما‬ ‫مركز اأمني‬ ‫ت�ضهده العا�ض ��مة من‬ ‫ٍ‬ ‫ي�ضتبق القمة‪ ،‬حتم ًا �ضي�ضهد غياب‬ ‫�طحات» طام ��ا انتظره ��ا العرب‬ ‫�ض �‬ ‫ٍ‬ ‫من قبل بع�ض الروؤ�ضاء‪ ،‬كالقذاي‬ ‫ال ��ذي واج ��ه م�ض ��ره ااأخرعلى‬ ‫ي ��د اأبناء بل ��ده بع ��د ‪ 42‬عام� � ًا من‬ ‫ا�ضتيائه على عر�ض اجماهرية‪.‬‬ ‫الق�ض ��ية لي�ض ��ت خا�ض� � ًة‬

‫بالق ��ذاي‪ ،‬اإما طام ��ا كان العقيد‪،‬‬ ‫براأيه غرامفهوم كثر ًا‪ ،‬واخارج‬ ‫ع ��ن الن�ض اأي�ض� � ًا‪ ،‬افت� � ًا لاأنظار‪،‬‬ ‫تندر من العرب‪ ،‬حيث عرف‬ ‫ومثار ٍ‬ ‫«ب�ض ��طحات» خروج ��ه ع ��ن الن�ض‬ ‫دائم� � ًا‪ ،‬ففي اإح ��دى القمم العربية‪،‬‬ ‫كان يرى اأن من ي خارج ال�ض ��الة‬ ‫ي�ض ��تمعون لكلمت ��ه ب�ض ��كل اأك ��ر‬ ‫و�ضوحا من الروؤ�ضاء العرب داخل‬ ‫القاعة امعدة للقمة‪.‬‬

‫(اأ ف ب) اأحد عنا�صر ال�صرطة العراقية ي امنطقة اخ�صراء ي بغداد ( أا ف ب)‬

‫وبت�ض ��رفات الرج ��ل غ ��ر‬ ‫العادية‪ ،‬والت ��ي ينتظرها البع�ض‬ ‫ي كل قم� � ٍة وحفل ي�ض ��ارك فيه‪،‬‬ ‫وي اآخ ��ر اجتم ��اع للجمعي ��ة‬ ‫العمومي ��ة ي ااأم امتح ��دة‪ ،‬قام‬ ‫الق ��ذاي برم ��ي ميث ��اق ااأم علن ًا‬ ‫واأمام كامرات و�ضائل ااإعام‪.‬‬ ‫وي اأحد اموؤمرات العربية‪،‬‬ ‫طلب القذاي من الرئي�ض ح�ض ��ني‬ ‫مب ��ارك خاطبت ��ه ب � � «مل ��ك ملوك‬ ‫اأفريقي ��ا» بن ��ا ًء عل ��ى طل ��ب الوف ��د‬ ‫الليب ��ي احا�ض ��ر للموؤم ��ر اإي ��اه‪،‬‬ ‫وه ��و اموؤم ��ر ال ��ذي التقط ��ت ي‬ ‫اأعقابه ال�ض ��ورة ال�ضهرة للقذاي‬ ‫وهو ي�ضع يديه على اأكتاف روؤ�ضاء‬ ‫ع ��رب‪ ،‬اأحدهم كان مب ��ارك‪ ،‬وكانت‬ ‫ال�ضورة ااأخرة‪.‬‬ ‫اأما الرئي�ض امخلوع ح�ض ��ني‬ ‫مبارك‪ ،‬فيبتعد كل البعد عن �ضفات‬ ‫العقيد‪ ،‬فيت�ض ��ف مب ��ارك باحنكة‬ ‫واله ��دوء ي ا ٍآن واح ��د‪ ،‬وا�ض ��تهر‬ ‫برويه ي مواجهت ��ه اأي اختاف‬ ‫قد يح ��دث ي قاعات ااجتماعات‪،‬‬ ‫بدبلوما�ض ��يته امعهودة‪ ،‬بااإ�ضافة‬ ‫اإى كون ��ه متحدث� � ًا م ��ن الط ��راز‬ ‫ااأول‪.‬‬ ‫اأما الرئي�ض التون�ضي امخلوع‬ ‫والذي يرز كاأحد الوجوه الغائبة‬ ‫عن قمة بغداد‪ ،‬م ي�ضتهر باأكر من‬ ‫ا�ض ��تماعه ما يدور حوله ي القمم‬ ‫العربية‪ ،‬كالرئي�ض اليمني علي عبد‬ ‫الله �ض ��الح‪ ،‬فقد كانا غر موؤثرين‬ ‫ي نهاية امطاف ي الراأي العربي‪،‬‬ ‫وقع‬ ‫وم تك ��ن مواقف بلديهما ذات ٍ‬

‫علي عبد الله �صالح‬

‫معمر القذاي‬

‫زين العابدين بن علي‬

‫ح�صني مبارك‬

‫قوي على الق�ضايا العربية‪.‬‬ ‫وبقمة الي ��وم ي بغداد تعود‬ ‫باد الرافدين للواجهة ال�ضيا�ض ��ية‬ ‫والدبلوما�ض ��ية العربي ��ة‪ ،‬كونه ��ا‬ ‫امنا�ض ��بة ااأوى عربي� � ًا الت ��ي‬ ‫حت�ض ��نها بع ��د عقو ٍد م ��ن الزمن‪،‬‬ ‫وبع ��د �ض ��قوط نظ ��ام الرئي� ��ض‬ ‫�ض ��دام ح�ض ��ن‪ ،‬ال ��ذي باغ ��ت هو‬ ‫ااآخ ��ر منطقة اخليج بغزوه دولة‬ ‫الكوي ��ت ع ��ام ‪ ،1990‬وكان ��ت تلك‬

‫انق�ضام عربي‬ ‫امرحلة‪ ،‬مف�ضلي ًة ي‬ ‫ٍ‬ ‫ا تزال اإفرازاته عالق ًة حتى ااآن‪.‬‬ ‫اأم ��ا احكوم ��ة العراقية التي‬ ‫تكث ��ف اأجهزته ��ا ااأمنية ن�ض ��اطها‬ ‫وعمله ��ا ي بغ ��داد‪ ،‬ح�ض ��ب ًا اأي‬ ‫اأعم ��ال عن � ٍ�ف اأو تخري � ٍ�ب اأمن ��ي‬ ‫تخ�ض ��ى حدوثه مقبيل موعد انعقاد‬ ‫القمة‪ ،‬وه ��و ااأمر ال ��ذي قد يكون‬ ‫�ض ��بب ًا ي ع ��زوف بع� ��ض الق ��ادة‬ ‫والروؤ�ضاء العرب عن اح�ضور‪.‬‬


                                  

                                       

                                                  

                                                

| ‫رأي‬

‫ ﻧﺒﺶ‬.. ‫ﻗﻤﺔ ﺑﻐﺪﺍﺩ‬ ‫ﻣﻠﻔﺎﺕ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ‬ ‫ﻭﺗﺠﺎﻫﻞ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬116) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬6 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

17 opinion@alsharq.net.sa

‫ ﺣﺎﻟﺔ ﺳﺮﻗﺔ ﻓﻲ‬37085 : ‫ﺩﺭﺍﺳﺔ‬ «‫ ﻣﻨﻬﺎ »ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ‬5776 ..‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﻋﻠﻲ أي ﺣﺎل‬

«‫»ﻟﺼﻮﺹ‬

‫ﺁﺩﺍﺏ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﻝ‬

«‫ﻳﺴﺘﻐﻠﻮﻥ »ﺇﺟﺎﺯﺍﺕ ﺍﻷﺳﺮ‬ .. ‫ﻟﻠﺴﻄﻮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ‬ ‫ﻭﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺗﻌﺰﺯ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺗﻬﺎ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﺯﻳﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                                                                                                                                                         alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















                          



                                                     



                                                                                       

                               25                     %5040                                                                                                                                                                                                      

                                  



                                        



                                          



       

                                                                                                                                             CD                                             %97      %99  %64                     %15   5776    %7.23             5000        37085                                                                                          


‫هوامش على جدار‬ ‫البطالة (‪)6 - 6‬‬

‫زكي أبو‬ ‫السعود‬

‫ي طري ��ق البحث عن م�سببات البطالة وخ�سائ�سه ��ا ي �سوق العمل امحلية‪ ،‬ا‬ ‫ت�ستطي ��ع اإا اأن جد نف�سك متعرا ببع�ض ال�سلوكي ��ات وامواقف الفردية اأواجمعية‬ ‫التي تركت وت ��رك ب�سماتها م�ستويات ختلفة على خ�سائ�ض هذه ال�سوق‪ .‬وتاأتي‬ ‫ي مقدم ��ة ه ��ذه امواق ��ف اأو الت�سرف ��ات ج ��اه ااآخر‪ ،‬تل ��ك التي مك ��ن ت�سنيفها اأو‬ ‫جميعها ي خانة التمييز اأو التفرقة‪ ،‬امبنية على اأ�س�ض عن�سرية اأو قبلية اأو ع�سائرية‬ ‫اأو مناطقية اأو مذهبية اأو على اجن�ض اأو غر ذلك من مار�سات التمييز والتفريق بن‬ ‫النا�ض‪ ،‬التي يتاأثر بها من ينتمون اإى هذا الت�سنيف كل ح�سب موقعه من هذا التمييز‪.‬‬ ‫فحينم ��ا يكون التمييز اإيجابيا اأي اأن هناك تف�س ��يا لهذه الفئ ��ة على ااأخرى‪ ،‬حينئذ‬ ‫ت�ستطيع هذه الفئة اح�سول على ميزات ا يح�سل عليها من ا ينتمون اإليها‪ ،‬اأو ما‬ ‫ح�سل عليه يكون على ح�ساب الفئات ااأخرى‪ ،‬والعك�ض اأي�سا �سحيح‪ ،‬فاأع�ساء تلك‬ ‫الفئة اأو امجموعة التي تعاي مييز ًا �سلبي ًا لن تتمكن من اح�سول اأو اا�ستفادة من‬ ‫امميزات التي ينالها غرهم من ا يكونون عر�سة اأي مييز �سدهم‪.‬‬

‫وحينما يجري احديث عن العمل ي �س ��وق تغ�س ��اها البطالة كال�س ��وق امحلية‪ ،‬البطالة بن �س ��فوف امراأة ال�س ��عودية‪ ،‬التي هي اأي�س ��ا قابلة للنمو وباأرقام اأكر من‬ ‫حين ��ذاك لن يتمكن اأع�س ��اء ه ��ذه الفئة التي تع ��اي من التمييز والتفرق ��ة‪ ،‬لي�ض فقط ال�سابق‪.‬‬ ‫اإن حرم ��ان ام ��راأة من حقها ي اختي ��ار نوعية عملها وتقييده ��ا بنمط معن من‬ ‫ي العثورع ��ن العمل امنا�س ��ب لهم‪ ،‬بل اأي�س ��ا ي حرمانهم من امناف�س ��ة العادلة على‬ ‫فر�ض العمل التي يفر�ض اأن تكون متاحة للجميع‪ .‬وهو ما يفر�ض عليهم اإما القبول ااأعمال يعد �سك ًا من اأ�سكال التمييز‪ ،‬الذي ي�سهم ي تعطيل قدرات امراأة ويقلل فر�ض‬ ‫بااأعمال التي هي اأقل من موؤهاتهم وقدراتهم اأو اأكر من طاقاتهم‪ ،‬اأو اا�س ��تمراري العمل امتاحة لها ما ي�سهم ي تنامي البطالة بن �سفوفها‪.‬‬ ‫اإن ايج ��اد حل ��ول معاجة البطالة امتزايدة بن الن�س ��اء ال�س ��عوديات يتطلب من‬ ‫ع�سوية اجي�ض ااحتياطي للعمل‪ ،‬اأي جي�ض العاطلن‪.‬‬ ‫اإن ��ه من ال�س ��عب م ��كان اإثبات هذه اممار�س ��ات خطي ��ا‪ ،‬ولكن هناك م ��ن ااأمثلة �س ��انعي الق ��رار القب ��ول ب ��ااآراء وامقرحات الت ��ي تفتح للم ��راأة اآفاق عم ��ل جديدة‪،‬‬ ‫وااأح ��داث م ��ا يوؤكد اأن بادنا تعاي من هذه اممار�س ��ات ال�س ��ارة للوطن اقت�س ��اديا واابتكار ي ذلك‪ ،‬وعدم الت�سبث بتلك احجج والعراقيل التي تبقينا ي نف�ض امربع‪،‬‬ ‫و�سيا�س ��يا واجتماعيا‪ ،‬واأن الت�سدي لها واإيقافها موجب القانون‪� ،‬سي�سهم ي تقليل بل علينا م�ساعدة من يتقدم براأي اأو روؤية جديدة واحت�سان فكرته بدا من واأدها‪ ،‬مثل‬ ‫ما حدث مع فكرة الرئي�ض التنفيذي اإحدى �سركات الطران امحلية حينما �سرح باأنهم‬ ‫جي�ض العاطلن ال�سعودين‪.‬‬ ‫وياأتي التمييز �س ��د امراأة‪ ،‬الذي يتخذ اأ�س ��كاا ختلفة‪ ،‬كاأحد ام�س ��ببات للبطالة «�سيوظفون م�سيفات �سعوديات»‪.‬‬ ‫امنت�س ��رة بن الن�ساء ي بادنا‪ ،‬وقد اأو�سحت اأرقام وزارة العمل ااأخرة مدى حجم‬ ‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬ ‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫أفظع اأمراض‬ ‫وأبشع‬ ‫الهزائم‬

‫بنية العقل البدوي‬ ‫وأغال القبيلة!‬ ‫خالد السيف‬

‫خالص جلبي‬

‫وق ��ف (اجز َار) حاكم َ‬ ‫عكا من فوق اأ�س ��وار‬ ‫مدينت ��ه ي�س ��حك ملء �س ��دقيه على نابلي ��ون وهو‬ ‫يجرج ��ر ذي ��ول الهزم ��ة‪ ،‬بع ��د اأن كان يطم ��ح‬ ‫ي تن ��اول لوؤلوؤة ال�س ��رق بي ��ده (الق�س ��طنطينية)‬ ‫فنابلي ��ون كان ي ��رى اأن (ا�ستانب ��ول) ت�سل ��ح اأن‬ ‫تكون عا�سمة العام الذي يطمع اأن يعتلي عر�سه‪،‬‬ ‫ه ��ذه ام ��رة كان اجرال (طاع ��ون) بجانب حاكم‬ ‫ع � َ�كا (اجزار) كما كان اج ��رال (�ستاء) بجانب‬ ‫الرو� ��س ي هزم ��ة نابليون على اأب ��واب مو�سكو‬ ‫بع ��د ذل ��ك بثاث ��ة ع�س ��ر عام� � ًا (ع ��ام ‪1812‬م)‬ ‫يخرنا التاريخ اأن بونابرت بعد اأن ا�ستوى على‬ ‫م�س ��ر ي نهاية الق ��رن الثامن ع�سر (‪1798‬م)‬ ‫ح َرك نحو باد ال�سام ي حملة ع�سكرية جديدة‬ ‫فا�ست ��وى على يافا وتابع طريق ��ه اإى َ‬ ‫عكا‪ ،‬حيث‬ ‫حا�سرها �سهرين ب ��دون جدوى ثم بداأ الطاعون‬ ‫يفت ��ك بجي�س ��ه العرمرم ف � َ‬ ‫�وى مدب ��ر ًا وم يعقب‪،‬‬ ‫وتنق ��ل لن ��ا كت ��ب التاري ��خ ه ��ذه الفق ��رة‪( :‬وج ��اء‬ ‫اجي� ��س الفرن�س ��وي اإى ب ��اد ال�س ��ام بجراثي ��م‬ ‫الطاع ��ون فانت�س ��رت فيه ��ا وا�ستفح ��ل اأمرها ي‬ ‫ح�س ��ار ياف ��ا‪ ،‬وو�سل بوناب ��رت ي ‪ 16‬مار�س‬ ‫( ‪ )1799‬اإى مدين ��ة ع � َ�كا فلق ��ي فيه ��ا مقاوم ��ة‬ ‫�سديدة م يكن يتوقعها وجرح اجرال كافاري‬ ‫جرح� � ًا ميت ًا فطلب قبل اأن يلفظ اأنفا�سه الأخرة‬ ‫اأن تُتلى على م�سامعه امقدمة التي كتبها (فولتر)‬ ‫لكت ��اب (روح ال�سرائع) فا�ستغ ��رب القائد الأكر‬ ‫ه ��ذا الطل ��ب‪ ،‬وبع ��د ح�س ��ار دام �سهري ��ن راأى‬ ‫بوناب ��رت عدد جي�سه ُ‬ ‫يقل �سيئ� � ًا ف�سيئ ًا من جراء‬ ‫ا�ست ��داد الطاع ��ون علي ��ه وفتك ��ه ب ��ه فت ��ك ًا ذريع ًا؛‬ ‫حينئ ��ذ �س َم� � َم عل ��ى الع ��ودة اإى م�س ��ر بع ��د اأن‬ ‫تق َل� ��س ظل امقا�س ��د الوا�سعة الت ��ي كانت جول‬ ‫ي فناء جنانه‪ ،‬وتدور رحاها على قطب ال�سوؤون‬ ‫ال�سرقية وجعله يتنقل بالفكر من �سفاف ال�سند‬ ‫اإى �سواط ��يء البو�سفور وقد ق ��ال فيما بعد‪( :‬لو‬ ‫�سقط ��ت َ‬ ‫عكا لغ � َ�ر ُت وج ��ه العام‪ ،‬فق ��د كان حظ‬ ‫ال�س ��رق ح�س ��ور ًا ي ه ��ذه امدين ��ة ال�سغرة)‪.‬‬ ‫وي ‪ 20‬مايو �سدر الأمر بالن�سحاب وو�سلوا‬ ‫اإى ياف ��ا ي ‪ 24‬من ��ه فكان ��ت ام�ست�سفيات فيها‬ ‫تغ� ُ��س بامر�س ��ى حي ��ث كان ��ت اح َم ��ى الوبيل ��ة‬ ‫ح�سدهم ح�سد ًا‪ ،‬فعاده ��م القائد الأكر متفقد ًا‬ ‫اأحواله ��م‪ ،‬وق ��د بل ��غ التاأث ��ر من ��ه ح ��ن �ساه ��د ما‬ ‫�س ��اروا اإليه وما كانوا ي�سع ��رون به من العذاب‪.‬‬ ‫و�س ��اور بوناب ��رت اأ�سحاب ��ه ي الأم ��ر فقال ��وا له‬ ‫اإن كثري ��ن منه ��م يطلب ��ون ام ��وت باإح ��اح‪ ،‬واأن‬ ‫خالطتهم للجي�س تكون وخيمة التبعة عليه‪ ،‬واأن‬ ‫احكمة وامحبة تق�سيان بتعجيل وفاتهم �ساعات‬ ‫والإجه ��از عليه ��م وذك ��ر بع�سهم اأنه ��م ج َر ُعوهم‬ ‫عجل موتهم)؟!‬ ‫�سراب ًا َ‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫هل يعد الرئيس‬ ‫أوباما للحرب؟‬

‫جيفري ستاينبرج‬

‫من �ساأن ال�سحراء اأن تنبثق عنها «ثقافة» تكون بها خا�سة ذلك اأن امكان ينبت‬ ‫الثقافات‪ ،‬وبال�سرورة اأن يكون لهاته «الثقافة» فاعليتها الق�سوى التي من خالها‬ ‫مكن اأي دار�ض اأن يحدد (نظام بناء العقل) الذي ن�س� �اأ داخل هذه الثقافة بل هي‬ ‫من اأفرزته‪.‬‬ ‫واإذن ‪..‬فاإنه ليتعذر بال�سرورة امعرفية اأن نقول ي «العقل» اأو عنه اأي �سيء‬ ‫مكن اأن ياأتي معزل عن الثقافة التي تبلور «العقل» داخلها؛ اإن م تكن الثقافة هي‬ ‫امكون ااأول له كما قلنا قبا‪.‬‬ ‫وتبع ��ا لذل ��ك؛ مكنن ��ا الق ��ول ثانية ب� �اإن العقل الب ��دوي قد تخل ��ق ‪-‬وتبلور‬ ‫تاليا‪ -‬داخل ف�س ��اء ن�سق هيمنة �سغل اإق�س ��ائي‪ ،‬وجروت فعل ت�سلطي‪ ،‬واإغراق‬ ‫ي اأحادية الروؤية لاأ�س ��ياء من حوله؛ بح�س ��بان هذا الف�س ��اء الن�س ��قي من اأبرز‬ ‫مكون ��ات ثقاف ��ة «القبيل ��ة»‪ ،‬وحت قناع ه ��ذه ااأخرة تاأ�س ��لت امنظومة القيمية‬ ‫للقبيلة اإذ تدثرت بلبو�ض «اأعراف وتقاليد»! بات ا يغفر اأي اأحد اأيا يكن �ساأنه اأن‬ ‫يجرح فعا م�ض تلك ااأعراف اأو اأن يطالها ب�سوء نقده ف�سا عن اأن يلتاث بجرم‬ ‫جاوزها‪ ،‬ولن اأجاي احقيقة اإن قلت‪ :‬كان العقل ي (ثقافة القبيلة) هو ام�سدر‬ ‫وعنه قد ن�ساأت ذلك اأنه مٌنتج ومنتج ي اآن‪ ،‬واإذا ما اقت�سى ااأمر �سجاا اأو عراكا‬ ‫مع خ�س ��وم من داخل القبيلة يتم تو�سل «عقل القبيلة» باعتباره اماذ واحامي‪..‬‬ ‫فالعقل ها هنا يعي�ض جدلية اجاد وال�سحية‪.‬‬ ‫واب ��د م ��ن التوكيد على اأن ام�س� �األة ها هنا ا تتعلق مطلقا بعقل قد فر�س ��ته‬ ‫البداوة بو�س ��فه اأح ��د اأركانها‪ ،‬اإذ ا مك ��ن اأن يوجد مثل هذا العق ��ل اأبدا بقدر ما‬ ‫يتعل ��ق ااأمر بعق ��ل اتخذ من البداوة‪ /‬ال�س ��حراء �س ��احات ا �س ��تغااته ما جعل‬ ‫‪»:‬بنية العقل البدوي» ونظامه الكامن ي اجوهر هو انعكا�ض حقيقي لنظام عام‬ ‫البداوة‪.‬‬ ‫واأي ��ا م ��ا كان ااأم ��ر‪ ،‬ف� �اإن ه ��ذا «العقل» ياأت ��ي ي �س ��ياق الت�س ��حر وثقافته‬ ‫العط�س ��ى ‪-‬وفق امعن ��ى اانربولوجي‪ -‬وم ��ا يتعلق مكونات ه ��ذه الثقافة من‬ ‫بناء نظام كل من ‪»:‬العقل» و»امفهوم» و»القيم» و»التقاليد ‪/‬ال�س ��لوم» و»ال�سيا�سة»‬

‫باعتباره ��ا اأدوات نافذة ي اخراق ‪»:‬ااإن�س ��ان»! ابتغ ��اء خلق مط العي�ض الذي‬ ‫هي� �اأه «العمران الب ��دوي»! كاآلية اإنت ��اج للمعرفة البدوية التي ا تع ��دو اأن تكون‪:‬‬ ‫«ابنة ال�س ��حراء» اموؤ�س�سة على منظومة مفاهيم ا ترح هذين البعدين‪ :‬التنقل‪/‬‬ ‫والرح ��ل الت ��ي ا مكنه ��ا ه ��ي ااأخ ��رى اأن تتج ��اوز ف�س ��يلة العل ��م ب�‪»:‬الرواية‬ ‫وااأخبار وال�س ��ر» منته ��ى مدركاتها العلمية‪ /‬امعرفية ما يجع ��ل‪« :‬امكان» غائبا‬ ‫ولي�ض ل�س ��هوده ي «عق ��ل البدوي» اأي اعتب ��ار؛ ي حن يتوكد الواء لل�س ��ماء‪/‬‬ ‫امطر ‪/‬الغيث بينما لي�ض لاأر�ض ‪/‬امكان ‪ /‬اجغرافيا وقاطنها و�سا�ستها اأي قيمة‪.‬‬ ‫وه ��ذا ما اأوماأ اإليه ابن خلدون ي ماحظت ��ه اإذ قال‪ ..« :‬اإن العرب اإذا تغلبوا على‬ ‫اأوطان اأ�سرع اإليها اخراب‪ ....‬اإذ غاية ااأحوال العادية كلها عندهم‪-‬هي‪ -‬الرحلة‬ ‫والتقل ��ب وذلك مناق�ض لل�س ��كن الذي به العم ��ران ومناف له؛ فاحج ��ر مثا اإما‬ ‫حاجتهم اإليه لن�س ��به اأثاي للقدر فينقلونه من امباي ويخربونها عليه ويعدونه‬ ‫لذلك‪ .‬واخ�سب اأي�سا اإما حاجتهم اإليه ليعمدوا به خيامهم ويتخذوا منه ااأوتاد‬ ‫لبيوتهم فيخربون ال�سقف عليه لذلك‪ .‬ف�سارت طبيعة وجودهم منافية للبناء الذي‬ ‫هو اأ�سل العمران»‪ -‬انظر امقدمة ابن خلدون‪.514/3‬‬ ‫اإى ذلك‪ ..‬فالنمط امعا�ض للبدوي هو من ي�ساأل عن «بناء العقل» الذي تخل�ض‬ ‫من تبعة «التفكر» واأحالها اإى «�سيخ القبيلة» اإذ هو من يفكر بااإنابة عن اجميع‬ ‫ويقرر تالي ًا حتى م�س ��ائر ااأف ��راد ي اأخ�ض اأمورهم!!وفق نظ ��ام اأبناء القبيلة‬ ‫ي بنية اأعرافها‪ ،‬ذلك اأن مطلق الواء لديهم ل�س� �اأن العقل والفعل اإما يدور حيث‬ ‫دار «ال�س ��يخ وعقله» وعقله ب�سري يعتوره تقلبات مزاج «اأو كيف بدوي» اإذ يحتل‬ ‫هذا ااأخر‪ -‬موقعا مركزيا ي بناء القبيلة على نحو تتك�سف من خاله‪»:‬مفهوم‬‫ااأ�سل ي الن�سب»! وال�سراع على ام�سيخة‪.‬‬ ‫و»العقل البدوي» �س� �اأنه كبقية العقول من حي ��ث جيناته اخلقية غر اأنه قد‬ ‫مرغ ي وحل الت�سلطية «للعقل ال�سيخي» بح�سبان ال�سيادة ظلت مطلقة ل�»�سيخ‬ ‫القبيلة»ولو اأن «عقل البدوي» انفك من هذا ااأ�سر لكان له �ساأن اآخر واألفينا اأنف�سنا‬ ‫اإزاء عقل اأكر انفتاحا وت�ساحا وبكيفية يكون معها قادرا على التحرر ما اأرهقه‬

‫اإخوان‪ ..‬هل هم ُح َكام‬ ‫المستقبل العربي؟!‬ ‫وفاء الرشيد‬

‫هن ��اك عملية اختطاف لدول ول�س ��عوب باأكملها‪َ ،‬‬ ‫مت وم ��ا زالت حت التنفيذ ي‬ ‫ً‬ ‫العديد من ااأقطار العربية التي عا�س ��ت انتفا�سات اأو ثورات عربية موؤخرا! فااإخوان‬ ‫قادم ��ون وبق ��وة‪ ،‬من اخ ��ارج ومن الداخ ��ل ومن حيث ا تع ��رف! وق ��د ا يكون هناك‬ ‫ا�س ��تثناء لكثر من الدول الت ��ي تظ ُن اأنها خارج اللعبة ااإخواني ��ة‪ ،‬بعدما بانت مامح‬ ‫اموؤامرة حتى ي داخل دول اخليج!‬ ‫ن�س� �اأت جماعة ااإخوان ام�س ��لمن ي ااإ�س ��ماعيلية برئا�س ��ة ال�س ��يح ح�سن البنا‬ ‫ع ��ام ‪1928‬م كجمعية ديني ��ة تهدف اإى التم�سُ ��ك بالدين وااأخاقي ��ات مثل الكثر من‬ ‫اجمعيات العربية التي حيط ب�سعوبنا العربية اليوم! وي عام ‪1932‬م انتقل ن�ساط‬ ‫اجمعية اإى مدينة القاهرة ليبداأ ن�س ��اطها ال�سيا�س ��ي بالعلن عام ‪1938‬م بغاف نبيل‬ ‫كان �س ��عاره مواجهة اا�س ��تعمار واجهاد‪ ،‬ي وقت نبتت اجماعة فيه ل�س ��عف الدولة‬ ‫ام�س ��رية اآنذاك وخ�س ��وعها حت ااحتال الذي م يعط الفر�س ��ة للجهاد رغم فر�سه‬ ‫والدافع له‪ ،‬فخرجت جماعة ااإخوان بجناح ع�س ��كري كان الهدف منه اجهاد‪ ،‬وهذا ما‬ ‫حدث فى فل�سطن واليمن‪ ،‬اإا اأنه مع تطور ااأمر وخروج اأفكار ا�ستغلت القوة الع�سكرية‬ ‫اجديدة فى ظل ااحتال‪ ،‬وعدم وجود دولة فى ااأ�سا�ض وانت�سار الفو�سى‪ ،‬فبد ًا من‬ ‫اأن ي�ستعمل هذا ال�ساح اجديد فى مقاومة امحتل خرجت فئة تدعو اإى اخروج على‬ ‫ي دي�س ��مر اما�س ��ي‪ ،‬فيما كان يق�س ��ي عطلة خا�سة مع اأ�س ��رته ي هاواي‪،‬‬ ‫اأعلن الرئي�ض اأوباما اأنه كان يخطط لق�ساء معظم عام ‪ 2012‬وهو يتنقل بن اأنحاء‬ ‫ختلف ��ة م ��ن الوايات امتح ��دة ي اإطار حملة اإع ��ادة انتخابه‪ .‬واأو�س ��ح الرئي�ض‬ ‫اأوباما اأنه ا فائدة من الكوجر�ض اإذا كان م�سحونا باخافات ال�سيا�سية‪ .‬وم�سى‬ ‫الرئي�ض اأوباما ليعلن اأنه �س ��يبحث عن كل فر�س ��ة ليحكم من خال اأوامر تنفيذية‪،‬‬ ‫مرا�سيم طوارئ واإجراءات ماثلة تتجاوز الكوجر�ض وتو�سع حدود قوة الفرع‬ ‫التنفيذي‪.‬‬ ‫خ ��ال احرب على ليبيا‪ ،‬كان الرئي� ��ض اأوباما قد اختر حدود قوته من خال‬ ‫جاهل الكوجر�ض واإ�سدار اأوامر للقوات ااأمريكية بدخول امعركة‪ .‬وفقا للمادة‬ ‫ااأوى‪ ،‬البن ��د الثام ��ن من الد�س ��تور ااأمريكي‪ ،‬وحده الكوجر�ض ملك ال�س ��لطة‬ ‫اإعان احرب‪ .‬عندما �س ��اركت الوايات امتحدة ي �سل�س ��لة من ال�س ��راعات بعد‬ ‫احرب العامية الثانية دون اإعان احرب ر�س ��ميا‪ ،‬مرر الكوجر�ض قرار �س ��لطات‬ ‫احرب‪ ،‬واأعاد تاأكيد اأن الرئي�ض يجب اأن يح�سل على موافقة الكوجر�ض قبل اأن‬ ‫يدخل «حروبا غر معلنة»‪.‬‬ ‫الرئي� ��ض اأوبام ��ا تباه ��ى بحقيقة اأن ��ه كان يتج ��اوز الكوجر�ض ي اإر�س ��ال‬ ‫الق ��وات ااأمريكي ��ة اإى القت ��ال ي ليبيا‪ ،‬وا�ست�س ��هد بقرار جل� ��ض ااأمن الدوي‬ ‫ال ��ذي يفو�ض باإن�س ��اء منطقة حظر جوي ومنطقة اإن�س ��انية حماية امواطنن ي‬ ‫منطق ��ة بنغازي‪ ،‬كجزء من تريره انتهاك الد�س ��تور وقرار �س ��لطات احرب‪ .‬ي‬ ‫الواقع‪ ،‬رفع ت�سعة اأع�ساء ي الكوجر�ض من احزبن ق�سية �سد الرئي�ض اأوباما‬ ‫ي امحكمة الفيدرالية واتهموه باأنه خرق القانون‪ .‬ردا على ذلك‪ ،‬اأ�س ��در الرئي�ض‬ ‫اأوباما التوجيه الدرا�س ��ي الرئا�س ��ي رقم ‪ 10‬موؤكدا على اأن منع الفظائع اجماعية‬

‫احاكم بالقوة الع�س ��كرية! ي ظل وجود دولة قائم ��ة وي ظل القانون! وكان هذا اأول‬ ‫خطاأ وانقاب وا�سح على ااأ�س�ض التي بُنيت عليها هذه اجماعة بيد ااأمام ح�سن البنا‪،‬‬ ‫�س ��واء كان ذل ��ك بعهد الرئي�ض جمال عبدالنا�س ��ر اأو بعده‪ ،‬حيث تغ � َ�رت امنظومة من‬ ‫العمل الدعوي اإى العمل الع�سكري ي مواجهة مبا�سرة مع احاكم ‪...‬وهذا هو مربط‬ ‫الفر�ض!‬ ‫ي يوم من ااأيام‪ ،‬بعدما األغى م�سطفى النحا�ض معاهدة ‪ 36‬ي‪ 8‬اأكتوبر ‪1951‬م‪،‬‬ ‫�سارع ال�سباط ااأحرار بتدريب كوادر ااإخوان ام�سلمن على حمل ال�ساح وجهيزهم‬ ‫للقتال �س ��د اجي�ض الريط ��اي امحتل! ليقود بعدها جمال عبدالنا�س ��ر اانقاب على‬ ‫املك فاروق ويح ّل بعدها جميع ااأحزاب ال�سيا�سية م�ستثني ًا ااإخوان ام�سلمن والتي‬ ‫كانت تقدِم نف�سها على اأنها جماعة دينية! ليتاأخر اعراف ااإخوان باانقاب عدة اأيام‪،‬‬ ‫وليتع َزز بعدها اإح�سا�ض ااإخوان ام�سلمن وعلى راأ�سهم امر�سد الذي اعترعبدالنا�سر»‬ ‫عا�سي ًا متنكر ًا لبيئته الراعية وخارج ًا على منظومتها ح�سابه اخا�ض كمتف ِرد باحكم‬ ‫ا يبغي من ااإخوان اإا طابور ًا داعم ًا عند احاجة»‪ .‬مام ًا مثلما ح�سل بعدها ب�سبعن‬ ‫عام ًا عندما م ينزل ااإخوان اإا ي اليوم الثالث من ثورة ‪ 25‬يناير ‪2011‬م بعدما مهَد‬ ‫ال�س ��باب لهم الطريق! وم ي�س ��در بيانهم بع ��د تخ ِلي الرئي�ض عن الرئا�س ��ة اا متاأخر ًا‪،‬‬ ‫وامذابح هي من «ام�سالح اجوهرية» للوايات امتحدة‪� .‬سمنيا‪ ،‬يدعي الرئي�ض اأنه‬ ‫ملك احق بالذهاب اإى احرب دون موافقة الكوجر�ض اإذا كان هناك خطر فظائع‬ ‫جماعية تتطلب تدخا مبا�سرا‪ .‬التوجيه الدرا�سي الرئا�سي رقم ‪ 10‬اأ�س�ض جل�ض‬ ‫اأم ��ن قومي لو�س ��ع اإجراءات لك�س ��ف حاات فظائ ��ع جماعية اأو ج ��ازر حتملة‪.‬‬ ‫جل� ��ض ااأمن القومي و�س ��ع قائمة فيها ثمانون دولة عل ��ى ااأقل مكن اأن يتطلب‬ ‫الو�سع فيها تدخا اأمريكيا ي ام�ستقبل القريب‪.‬‬ ‫منذ تعه ��ده باأن يحكم دون اللج ��وء اإى الكوجر�ض‪ ،‬اأ�س ��در الرئي�ض اأوباما‬ ‫عددا غر م�س ��بوق من امرا�س ��يم التنفيذية‪ ،‬التي مثل ب�س ��كل تراكمي اأكر تاأكيد‬ ‫لقوة الفرع التنفيذي ي التاريخ ااأمريكي‪ .‬ي ‪ 16‬مار�ض‪ ،‬اأ�س ��در الرئي�ض اأوباما‬ ‫مر�سوما تنفيذيا قا�سيا يبن كيف ينوي اأن يحكم ي ظروف احرب اأو ي حاات‬ ‫الط ��وارئ ااأخ ��رى‪ .‬م ��ع اأن جميع الروؤ�س ��اء من ��ذ اح ��رب العامية الثانية اأ�س ��در‬ ‫خطط ��ات حدثة للتعامل م ��ع الطوارئ الوطنية‪ ،‬اإا اأن امر�س ��وم التنفيذي الذي‬ ‫اأ�سدره اأوباما ي ‪ 16‬مار�ض يبقى ميزا اأنه يوؤ�س�ض لدكتاتورية الفرع التنفيذي‬ ‫واا�ستياء على جميع اأوجه ااقت�ساد ااأمريكي‪.‬‬ ‫منذ اإ�سدار وثيقة ‪ 16‬مار�ض‪ ،‬حدثت اإى عدد من خراء ااأمن القومي‪ ،‬داخل‬ ‫وخارج احكومة ااأمريكية‪ .‬جميعهم متفقون على اأن امر�سوم التنفيذي الذي وقعه‬ ‫الرئي�ض اأوباما اأو�س ��ع واأكر تهديدا للمبادئ الرئي�سية للد�ستور ااأمريكي من اأي‬ ‫وثيقة �سابقة‪ .‬اأحد امخت�سن البارزين ي �سوؤون ااأمن القومي طرح ال�سوؤال‪ :‬هل‬ ‫الرئي�ض ي�ستعد حرب كبرة قريبا؟‬ ‫بعد اأ�س ��بوع من توقيع الرئي�ض على امر�س ��وم التنفيذي حول اا�س ��تعداد ي‬ ‫حال ��ة الطوارئ‪ ،‬اأ�س ��در اإر�س ��ادات ا�س ��تخباراتية جديدة ت�س ��مح للمرك ��ز القومي‬

‫من قيود ما زالت تنهكه وت�سرف طاقاته عادة ي غر ما يعود عليه بالنفع‪.‬‬ ‫ويلزمن ��ا ي هذا ال�س ��ياق اأن نفطن اإى اأن معنى العق ��ل ي اللغة العربية م‬ ‫ينفك مطلقا عن ال�سلوك وااأخاق‪!..‬‬ ‫وبكل ‪..‬فاإن اخ�سوع ل�س ��لطة‪« :‬اأعراف القبيلة» و�سطوتها قد اأدرك ااإ�سام‬ ‫جروتها وحاول بالتاي اا�سطاع بتفكيكها وفق قيم الر�سالة ابتغاء اأن ي�ستغل‬ ‫على اإن�س ��اء ‪(:‬عقل متحرر) من قيد» القبيلة‪ /‬الب ��داوة» وحمواتهما التي كان من‬ ‫�ساأنها احجر على «العقل البدوي» ي مربعات تخلفه‪ ،‬واأح�سب اأن ال�ساطبي من‬ ‫وعى هذا اخلل فقاربها معاجة بقوله ‪ ...»:‬اإن ر�س ��ول الله �س ��لى الله عليه واآله‬ ‫و�س ��لم بعثه الله تعاى على حن فرة من الر�س ��ل ي جاهلية جهاء ا تعرف من‬ ‫احق ر�سما وا تقيم به ي مقاطع احقوق حكما بل كانت تنتحل ما وجدت عليه‬ ‫اآباءها وما ا�ستح�س ��نه اأ�س ��افها من ااآراء امنحرفة والنح ��ل امخرعة وامذاهب‬ ‫امبتدعة» ثم م�س ��ى القول بال�س ��اطبي حليا اآلية الت�س ��لط التقليدي حيث قال‪:‬‬ ‫«‪ ..‬اأخ ��ر الله تعاى عن اإبراهيم عليه ال�س ��ام ي حاج ��ة قومه‪»:‬ما تعبدون من‬ ‫دون الله قالوا نعبد اأ�س ��ناما فنظل لها عاكفن‪ .‬قال هل ي�س ��معونكم اإذ تدعون‪ .‬اأو‬ ‫ينفعونك ��م اأو ي�س ��رون‪ .‬قالوا بل وجدن ��ا اآباءنا كذلك يفعلون» فح ��ادوا كما ترى‬ ‫ع ��ن اج ��واب القاطع امورد فردوا ال�س� �وؤال اإى اا�ستم�س ��اك بتقلي ��د ااآباء وقال‬ ‫الل ��ه تع ��اى»اأم اآتيناه ��م كتابا من قبل ��ه فهم به م�ستم�س ��كون بل قال ��وا اإنا وجدنا‬ ‫اآباءن ��ا عل ��ى اأمة واإنا عل ��ى اآثارهم مهتدون» فرجعوا عن جواب م ��ا األزموا به اإى‬ ‫التقلي ��د فقال تع ��اى ‪»:‬قل اأولوا جئتكم باأهدى ما وجدم علي ��ه اآباءكم» فاأجابوا‬ ‫مجرد ااإنكار ركونا اإى ما ذكروا من التقليد ا بجواب ال�سوؤال»‪-‬انظر ال�ساطبي‬ ‫ااعت�سام‪.7-6/1‬‬ ‫وبعد‪ ..‬فنختم‪-‬امقالة‪ -‬ب�س ��يء من خرجات هذا العقل على �سبيل من امثال‬ ‫الرائ ��ج فح�س ��ب‪ :‬اإذ م ي ��زل هذا العق ��ل ياأنف من ال�س ��نائع وامه ��ن! واإمعانا ي‬ ‫التحقر يقول علي الوردي‪ ..« :‬اإن لفظة امهنة ي اللغة العربية م�ستقة من امهانة‬ ‫اأو هما من م�س ��در واح ��د»! ولقد توكد لدى «حافظ وهبة» جراء جربته وعي�س ��ه‬ ‫بن ظهرانينا تلك احقيقة فكتب‪ ..« :‬فال�سناعات على اختافها معدودة من امهن‬ ‫اخ�سي�س ��ة التي حط بقدر �س ��احبها ولذا فالذين يحرفون هذه ال�س ��ناعات اإما‬ ‫من غر العرب اأو من العرب الذين ينتمون اإى اأ�س ��ول غر م�س ��هورة اأو من غر‬ ‫قبيل‪ ،‬وما يدل على احتقار ال�سناعات األفاظ ال�سباب امعروفة عند العرب(يا ابن‬ ‫ال�س ��انع) اإذا اأرادوا حقر اإن�س ��ان اأو �س ��به بكلمة تكون جمع ال�س ��باب‪»..‬انظر‬ ‫حافظ وهبة جزيرة العرب ي القرن الع�سرين‪�-‬ض ‪.152‬‬ ‫* للق ��راء‪ :‬تتم ��ة مقالة «من اأحب خال ��دا‪ »...‬م اإرجاوؤها اأ�س ��بوع قادم نظرا‬ ‫اأ�سباب علمية اقت�ست التحقيق والنظر‪.‬‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫بعدما مهَد لهم الع�سكر!‬ ‫وي يوم من ااأيام‪ ،‬رفع امر�س ��د ح�س ��ن البنا خطاب ًا موجز ًا ملوك واأمراء ورجال‬ ‫حكومات البلدان ااإ�س ��امية واأع�ساء الهيئات الت�سريعية واجماعات ااإ�سامية‪ ،‬وقد‬ ‫جاء ي اآخرهذا اخطاب بيان بخم�سن مطلب ًا من امطالب العملية التي تنبني‪ �،‬ي راأيه‬ ‫‪ ،‬على م�سُ ك ام�سلمن باإ�سامهم! وعرفت هذه امطالب بامطالب اخم�سن التي اأوردها‬ ‫امر�س ��د ي ر�سالته اإى ام�سلمن «ر�سالة نحو النور»‪ .‬كان اأهم هذه الو�سايا اخم�سن‬ ‫التي اأعلنها ح�سن البنا اإمام ااإخوان ام�سلمن وموؤ�س�ض اجماعة‪ ،‬هو رف�ض احزبية‬ ‫وعدائه لاأحزاب ال�سيا�سية التي اعترها ما هي اا نتاج اأنظمة م�ستوردة ا تتاءم مع‬ ‫البيئة ام�سرية فا حزبية‪ ،‬عند البنا‪ ،‬بااإ�سام!‬ ‫اليوم ال�سيناريو الذي تعي�سه الدول العربية وعلى راأ�سها جمهورية م�سر العربية‪،‬‬ ‫هو �سيناريو ين�سف من جهة ما جاء به البنا ويع ِزز من جهة اأخرى كل ما جاء من بعده!‬ ‫فما يحدث اليوم هو �س ��يناريو تطبيقي ي تغير �س ��كل اجماعة من �س ��كل دعوي اإى‬ ‫حكم! فبعدما اعتقد الرئي�ض جمال عبدالنا�س ��ر باأن ت�س ��دير ااإخوان اإى دول اخليج‪،‬‬ ‫انتقام� � ًا م ��ن امل ��ك في�س ��ل بن عبدالعزيز اآل �س ��عود – رحم ��ة الله عليه ‪ -‬ه ��و اح ُل ي‬ ‫اخا�ض منهم! ها هم ي ‪2012‬م يعي�سون العودة بواقع اأم ٍر و�سيناريوهات م�ستقبل‬ ‫م�سري اأخطر يهدِد رجال عبدالنا�سر (الع�سكر) اأنف�سهم! حيث ي�سيطر ااإخوان‪ ،‬م�سهد‬ ‫هزي‪ ،‬على جل�ض ال�س ��ورى والرمان وعلى جال�ض البلدي ��ات والنقابات ي الباد‪،‬‬ ‫وها هم يُلوِحون اليوم بر�س ��يح رئي�ض للدولة عك�ض كل وعودهم وت�سريحاتهم التي‬ ‫نفت طمعهم باحكم‪ ،‬وبعك�ض الو�سايا اخم�سن التي اأ�س�ست منهج ااإخوان ام�سلمن‬ ‫بداي ًة‪...‬موؤ�س�سن بذلك ا�ستبداد ًا اأعظم من ا�ستبداد كل احكومات ال�سابقة‪...‬‬ ‫كتب ��ت مقال ��ة بعد اأح ��داث ‪�11‬س ��بتمر حدثت ع ��ن اختطاف الوط ��ن العربي من‬ ‫قبل ااإرهابين! وها نحن اليوم نرى ا�س ��تبدا ًا وا�س ��ح ًا اإره ��اب «القاعدة» بامنطقة‪،‬‬ ‫با�ستبداد وا�سح اإخواي مرمج لثاأر قدم‪...‬‬ ‫وال�س� �وؤال الذي يفر�ض نف�س ��ه هنا‪ :‬من الذي قرر اأن ي�س ��تبدل القاعدة بااإخوان ؟‬ ‫ومن الذي ي�سرف على تغيرهذه ااأدوار بامنطقة؟ ولهذا مقال اآخر‪...‬‬ ‫‪walrushaid@alsharq.net.sa‬‬

‫مكافحة ااإرهاب بااحتفاظ ملفات حول مواطنن اأمريكين مدة ت�سل اإى خم�ض‬ ‫�سنوات �سواء كانت لهم �سوابق جنائية اأو روابط مع جماعات اإرهابية‪ ،‬وهو اأمر‬ ‫يقلق خراء احريات امدنية‪.‬‬ ‫ع�س ��و الكوجر� ��ض النائب وولر جونز قرر اأن الرئي� ��ض جاوز احدود ي‬ ‫اجاه الدكتاتورية‪ ،‬وهو يخ�سى اأن اأوباما على و�سك بدء حرب جديدة ‪-‬اأو �سل�سلة‬ ‫من احروب‪ -‬م�ستخدما �سلطاته امو�سعة التي اأكدها �سد ليبيا‪.‬‬ ‫ي ‪ 7‬مار� ��ض ‪ ،2012‬قدم النائب وول ��ر جونز قرار امتابعة للكوجر�ض رقم‬ ‫‪ 107‬موؤكدا اأن «ا�ستخدام القوة الع�سكرية الهجومية من قبل رئي�ض دون تفوي�ض‬ ‫م�سبق ووا�سح من الكوجر�ض ينتهك �سلطة الكوجر�ض اح�سرية اإعان احرب‬ ‫وفقا للمادة ‪ ،1‬البند ‪ ،8‬الفقرة ‪ 11‬من الد�ستور»‪ .‬قرار جونز �سيثر اإجراءات اإقالة‬ ‫مبا�سرة �سد اأي رئي�ض يبداأ حربا دون موافقة م�سبقة من الكوجر�ض‪.‬‬ ‫منذ اإ�س ��دار قرار جونز رقم ‪ ،107‬تدفقت اات�س ��اات والر�س ��ائل على مكتبه‬ ‫لتاأيي ��د مبادرته‪ .‬وقد مت اإحالة القرار اإى اللجنة الق�س ��ائية ي جل�ض النواب‪،‬‬ ‫ويطالب ال�سيد جونز باإجراء �سل�سلة من جل�سات اا�ستماع العلنية‪ .‬هو اأي�سا يرى‬ ‫اأن الوق ��ت ينفد من ��ع حرب مدمرة اأخرى‪ ،‬وهو ا يري ��د اأن يكرر نف�ض اخطاأ الذي‬ ‫ارتكبه ي دعم غزو العراق‪.‬‬ ‫ال�س� �وؤال ااأكر الذي تتم مناق�س ��ته من قب ��ل الكثر من ااأمريكي ��ن هو‪ :‬ماذا‬ ‫ين ��ادي الرئي� ��ض وفريق ��ه بالدمقراطية ي اخ ��ارج وي نف�ض الوق ��ت ينتهكون‬ ‫الد�س ��تور ويقمعون اجدال الدمقراطي وامعار�س ��ة ي الداخل؟ هذا �سوؤال جيد‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫‪Jeffrey@alsharq.net.sa‬‬


‫المرشد اأعلى آية‬ ‫اه افروف!‬

‫علي حسين‬ ‫باكير‬

‫«نخاف من �إقامة نظام حكم �سُ � � ِن ٍي ي �سوريا بعد �سقوط �لنظام �حاي للأ�سد‪ ،‬و�أن‬ ‫تقوم بع�ض دول �منطقة ‪�-‬لعربية طبع ًا‪ -‬بدعم و�سول هكذ� نظام»‪.‬‬ ‫ه ��ذ� �لت�س ��ريح لي�ض لأح ��د ملي ُقم خ ��لل خطبة �جمع ��ة يح ِذر فيه م ��ن �لإطاحة‬ ‫باحليف �لعلويّ ومن �إقامة نظام �سُ ِن ٍي بديل له يوؤ ِثر على م�سالح طهر�ن وينهي طموحها‬ ‫�لإقليمي ي �منطقة‪.‬‬ ‫وهو لي�ض كلم ًا �س� � ّري ًا �أي�س� � ًا للمر�س ��د �لأعلى علي �خامنئي خلل �جتماع مجل�ض‬ ‫�لأم ��ن �لقومي �لإير�ي لتقييم حقيقة �لو�س ��ع ي �س ��وريا و�لعمل عل ��ى �تخاذ �مزيد من‬ ‫�خطو�ت �لد�عمة للنظام �ل�سوري خوف ًا من �لإطاحة به‪.‬‬ ‫و�موقف �أعله بالتاأكيد لي�ض ي جل�سة تقييم د�خلية مغلقة حزب �لله قام ن�سر�لله‬ ‫خللها باإعطاء ر�أيه ي �لتطور�ت �لتي ح�س ��ل ي �س ��وريا متخوف ًا من �إمكانية �س ��قوط‬ ‫�لبعثي‬ ‫نظ ��ام �لأ�س ��د وحلول نظام �سُ � � ِن ٍي مكانه يقط ��ع �لعلقة �لطائفية �لت ��ي كان �لنظام‬ ‫ُ‬ ‫ين�سجها مع حزب �لله طو�ل �لعقود �ما�سية‪.‬‬ ‫�س� �دِقو� �أو ل ُت�س� �دِقو� هذ� �لت�سريح �س ��ادر عن وزير �خارجية �لرو�سي �سرجي‬

‫لفروف خلل حديث له �لأ�سبوع �ما�سي‪ .‬و�لأغرب � ّأن هذ� �حديث جاء ي مقابلة له مع‬ ‫�إذ�عة « كومر�سانت‪� -‬ف �أم « �لرو�سية �محلية ولي�ض محطة خارجية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاولة لك�س ��ب طرف �أو حتى‬ ‫معن ��ى �آخ ��ر‪ ،‬لفروف قاله �قتناع ًا ولي�ض مناور ًة �أو‬ ‫ل�س ��تثارة دول �أخرى‪ .‬و�إذ� ما ر�جع �لقارئ �لكرم �مقابلة كاملة‪ ،‬ف�سي�ستطيع �أن ي�سيء‬ ‫عل ��ى �لكه ��ف �مظل ��م ي �لعقلية �لرو�س ��ية �لت ��ي ل تز�ل تعي� ��ض على ما يب ��دو ي �حقبة‬ ‫�ل�سوفيتية‪.‬‬ ‫�حقيقة � ّأن لفروف وجماعة �لكرملن يعتقدون �أننا ل نز�ل نعي�ض ع�س ��ر �س ��تالن‬ ‫�ل ��ذي ذبح �ملي ��ن وهجّ ر �أمثالهم دون �أن ي�س ��ائله �أحد عن ذلك‪� .‬إن مو�س ��كو �لتي تتذرع‬ ‫ي موقفها �لد�عم لنظام �لأ�س ��د برف�ض ُ‬ ‫�لتدخل ي �س ��وريا هي �متدخل �لأول ي �سوؤون‬ ‫�ل�سعب �ل�سوري‪.‬‬ ‫مو�سكو �لتي يخاف وزير خارجيتها كما ذكر ي مقابلته على �لأقليات‪ ،‬تبيح �رتكاب‬ ‫�مجازر بحق �لأكرية! فهي �لتي توؤمن �لغطاء �ل�سيا�س ��ي لهذه �مجازر و�لدعم �لع�سكري‬ ‫بال�س ��لح و�م�ست�س ��ارين‪ .‬فاأي تخوف هذ� على �ل�سعب �ل�س ��وري‪ ،‬ول حاجة لنا طبع ًا �إى‬

‫«المحر ُر»‬ ‫َق َطع‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫قول ِ‬ ‫كل خطيب!‬ ‫حمزة المزيني‬

‫�لعلمي ي جامعة �ملك �سعود؛ و�لثانية ر�سالة �أوي ِب ِكر‪� ،‬لباحث ي معهد ماك�ض‬ ‫بلنك ي برلن‪ ،‬ويتحدث فيها عن جربته �لإيجابية ي �لتعاون مع جامعة �ملك‬ ‫�سعود؛ و�لثالثة ر�سالة جورج مايلي‪� ،‬متخ�س�ض ي علوم �لفلك ي جامعة ليدن‬ ‫(�لهولندية)‪ ،‬ويتحدث فيها عن جربته �خا�س ��ة بت�س� �لُمه ر�سالة �إلكرونية‪ ،‬من‬ ‫غر معرفة �س ��ابقة مُر�س ��لها‪ ،‬تت�سمن عر�س ��ا وع ْقد� ليعمل �أ�س ��تاذ� متعاونا ي‬ ‫جامعة �ملك عبد�لعزيز بر�تب �سهري قدره ‪ 6000‬دولر ‪ -‬وهو عقد �سبيه بالعقود‬ ‫و�س� � َفها (كاتب �مقال �لأ�سل �لذي ن�س ��ر ْته «�ساين�ض») يوديجيت ي مقاله‪.‬‬ ‫�لتي َ‬ ‫ْ‬ ‫ون�س� � ُر تلك �لر�س ��ائل‪ ،‬بالإ�س ��افة �إى ملحوظة �محرريْن �لتي تلف ��ت �لنتباه �إى‬ ‫�لعدد �لكبر من �لتعليقات �لتي ن�سرناها ي موقعنا على �لأنرنت رد� على �مقال‬ ‫ُ‬ ‫(بع�سها يتفق مع �مقال و�أخرى تعار�سه) ل مثل باأية حال من �لأحو�ل �عتذ�ر�‪.‬‬ ‫‪ 2‬م تتخذ جلة �ساين�ض موقفا من �أخلقيات �لبحث �لعلمي ي جامعة �ملك‬‫�سعود ول من مار�ساتها‪ .‬فقد كان �مقال �لذي ن�سرناه تقرير� عن �لعقود �لتي كانت‬ ‫قد قدِمت لبع�ض �لباحثن �لبارزين من غر مقدمات‪ ،‬وتت�سمن متطلبات حدودة‬ ‫تت�سل بالتعاون �لبحثي �مبا�سر‪ .‬وقد حدث يوديجيت �إى بع�ض �لعلماء �لذين‬ ‫و َقع ��و� �تفاقيات (م ��ع �جامعتن) و�أ�س ��ار �إى رغبتهم ي م�س ��اعدة �جامعتن‬ ‫�ل�سعوديتن لتقوية �لعلوم فيهما‪ .‬وكان كاتب �مقال حري�سا على �أل يوحي باأنه‬ ‫ينبغي �لنظر �إى حالت �لتعاون �لعامي كلها مع �جامعات �ل�سعودية من ز�وية‬ ‫�سلبية‪ ،‬م�سر� �إى «�جهود �حقيقية �لتي تقوم بها �جامعات �ل�سعودية لتتبو�أ‬ ‫لها مكانا بن مر�كز �لبحث �لعامية»‪ .‬ويتمثل دورنا بو�سفنا �سحفي َْن ي تقدم‬ ‫�حقائق باأق�سى ما ن�ستطيعه من �لدقة؛ ولي�ض هدفنا �أن نتخذ موقفا‪.‬‬ ‫‪ 3‬و ‪ - 4‬وتتمثل �سيا�س ُة جلة «�ساين�ض» ي ما يخ�ض ن�سر ر�سائل �لتعقيبات‬ ‫ي �أنها تن�سر �لر�سائل (�لتي ت�سلها) باأ�سرع ما مكن‪ ،‬وهناك حدود لعدد �لكلمات‬

‫أم َي ُة الجامعات‬ ‫ِ‬ ‫إبراهيم طالع‬

‫ل ��ن �أحمّل وزر �إقحامكم ي تعريفات �لأمية �للغوية و�لتقليدية �لعتيقة بعد �أن ملكه وي�سرفه من �لقدر�ت �مادية �لهائلة‪ -‬م نعل ْم جاح ًا مركز للبحوث �متخ�س�سة‬ ‫بات �جميع �أرباب ًا لأحدث �أنو�ع �لتو��س ��ل �لجتماعي تقني ًا‪� .‬س� �اأدخل �إى م�سطلح (�إذ� ��س ��تثنينا مركز ً� للحج ت�س ��رف عليه �إحد�ها) �أو �لأم ��ل �معقود على جامعة �ملك‬ ‫يخ�س ��ني‪ .‬فهي‪ :‬عدم �لق ��درة على �لتو�وؤم �حياتي مع �محيط و�لزمن‪� ،‬س ��و�ء عبد�لل ��ه ي �أن نرى منها �س ��يئ ًا‪� ،‬أو ما ن�س ��مع عنه من �أن�س ��طة ثقافي ��ة وعلمية خارج‬ ‫�أمية ّ‬ ‫كان هذ� على م�ستوى موؤ�س�سي �أو فردي‪ ،‬و�سو�ء كان هذ� بعلم �لفرد �أو �موؤ�س�سة �أو �مدرجات �لتقليدية ي جامعة جاز�ن مث ًل!‬ ‫بجهلهما‪ .‬كما م � ْ‬ ‫�م�س ��كلة �لتي قد ي�سعر �أو ل ي�سع ُر بها من�سوبو جامعاتنا هي‪� :‬لنقطاع �لكامل‬ ‫أكن �أريد �حديث عن �مي ِّت �لذي يعي�ض بن ظهر�نينا‪ ،‬ر�أف ًة بنف�س ��ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�رب فيه‪ ،‬وخوف� �ا من �نزلقي ي �حديث ع ��ن �لتعليم �لعام �لذي بن �جامعة وحيطها‪ ،‬ي �لوقت نف�سه �لذي جد �أهد�فها �مكتوبة نظريا تربط بينها‬ ‫من �م�س ��اركة بال�س � ِ‬ ‫ّ‬ ‫يعتقدن �أح ٌد �أنني �أمنح هذ� �للقبَ وبن �مناخ �محيط!‬ ‫�أحم ُل عنه ما يك�س ُر قلمي على كرة �نك�سار�ته‪ .‬ول‬ ‫�لأم ّّي على �س ��و�ي غرور ً� مني‪ ،‬فاأنا �أح ُد عنا�سر هذ� �مركب‪ّ ،‬‬ ‫م �أعل ��م ‪-‬مث ًل‪ -‬جامعة ت�س ��ه ُم للمجتمع ي �مج ��ال �لزر�ع ��ي �أو �لجتماعي �أو‬ ‫لكن �ل�ستبطان �لفردي‬ ‫�لقت�سادي �أو �لثقاي �إ�سهام ًا عملي ًا حي ًا مبا�سر ً�‪ ،‬وكاأن مهمتها تقت�سر على حفوظات‬ ‫�أو �جمعي �أحد �مناهج �لعلمية �مهمة ي جال �لت�سخي�ض‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫وجامعتهن وعن فل�س ��فة �تب ��اع �لبنن من �محا�س ��ر�ت‪ ،‬وحث طلبها عل ��ى �قتناء بحوث و�أعمال �أ�س ��اتيذهم �متعاملن مع‬ ‫كن � ُ�ت هممت باحدي ��ث عن بن ��ات (�أبها)‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫تتعاون مع جتمعها وحيطها ح�س ��ب‬ ‫�إياه � ّ�ن‪ ،‬غر �أن �حديث عن جامعة �ملك خالد وخفاياها �رتكز بن �لعامِ ِن �أكر مني مكات ��ب �خدمات �جامعي ��ة‪ ..‬م �أج ْد جامعة‬ ‫بتلك �خبايا‪ ،‬وم يزل �أمرها قائم ًا ْ‬ ‫�أجو�ئه و�أحو�له وطقو�س ��ه‪ .‬هناك ن ��وع من �لكرياء �لجتماعية �مر�س� �يّة و�جفاء‬ ‫لكن دون حديث عنه و�ستظهره �لأيام بجلء‪.‬‬ ‫م�سكلتي لي�ستْ ي �لف�ساد �لإد�ري �لكثر ي جامعاتنا‪ ،‬فاأنا �أعرف من من�سوبيها �ل�س ��امت بن مع ��اي �جامعة �لورقية موؤ�س�س ��ة �أو �أفر�د ً� و�مجتم ��ع �مدي و�مهني‬ ‫�لكث ��ر من ي�س ��تطيع وملك ك�س ��فه‪ ،‬ولي�س ��تْ ي �س ��معنا عنهم م ��ن ذوي �موؤهلت و�حياتي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫�ل�سمت �لرهيبُ جامعاتنا �إز�ء �منا�سبات �لإن�سانية و�لوطنية‬ ‫يلفت نظرك ذلك‬ ‫�لورقية �لكثرة �لتي ل حم ُل �ح ّد �لأدنى ما يعادلها ي جال �لخت�سا�ض‪ ،‬بل هي‬ ‫ي �لأميّة �لعامة �جمعية �لتي تعانيها حول مفهوم دور �جامعة‪ .‬ففي بلد كبلدنا ‪-‬ما و�لثقافية‪ ،‬و�قت�سارها على منح �أور�ق متفاوتة �لدرجات و�لخت�سا�سات من �أدر�ج‬

‫الجن المزعج‬ ‫والعاشق!‬

‫أحمد هاشم‬

‫‪abakir@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫�دع ��ى �لأخطب ��وط �لإعلم ��ي ي جامعتي �ملك �س ��عود و�مل ��ك عبد�لعزيز‪،‬‬ ‫ول ي ��ز�ل يدعي‪� ،‬أن جلة «�س ��اين�ض» �لأمريكية «�عتذرت» للجامعتن‪ ،‬ي عددها‬ ‫�ل�س ��ادر ي ‪ 2‬مار�ض‪ ،‬عما ورد ي مقال ن�س ��ر ْته ي عددها �ل�سادر ي ‪ 9‬دي�سمر‬ ‫�ما�سي عن «�سر�ء» �جامعتن �لنتما َء �ل�سمي لبع�ض �لعلماء �لبارزين ي �لعام‬ ‫بهدف �لرتقاء ي �سلم �لت�سنيفات �لعامية للجامعات‪.‬‬ ‫ول مكن لأحد َقر�أ ما ن�س ��ر ْته �مجلة �أن ي�س ��ل �إى ه ��ذه �لنتيجة �لتي �نفرد‬ ‫بالو�سول �إليها �لأخطبوط �لإعلمي‪ .‬وهذ� ما بين ُته ي مقا ّ‬ ‫ي �ل�سابقن‪.‬‬ ‫ومزيد من �لرهنة على عدم �سحة ذلك �لدعاء َك َتب �لدكتور حمد �لقنيبط‪،‬‬ ‫�لأ�س ��تاذ ي جامعة �ملك �سعود‪ ،‬ر�سالة تت�س ��من �أربعة �أ�سئلة مبا�سرة عن �سحة‬ ‫�دعاء �جامعتن وجَ هها �إى �ل�سيد كولن نورمان‪� ،‬أحد حرريْ ق�سم «�أخبار حت‬ ‫�مجهر» �لذي كان كتب مع �لأ�ستاذة جينيفر �سيلز �ملحوظ َة �لتي قدَما بها للردود‬ ‫على �مقال �لأ�سل �لتي ن�سر ْتها �مجلة ي عدد ‪ 2‬مار�ض‪.‬‬ ‫وقد �أجاب �ل�سيد نورمان عن ر�سالة �لدكتور �لقنيبط بر�سالة موؤرخة ي ‪17‬‬ ‫مار�ض‪ ،‬ت�سمنتْ نفيا قاطعا لدعاء �جامعتن‪ ،‬وتبيينا ل�سيا�سة �مجلة �لتحريرية‬ ‫وحياديته ��ا ي �لن�س ��ر‪ ،‬للمق ��الت وللردود عليه ��ا عموما‪ .‬وفيم ��ا يلي ترجمتي‬ ‫للر�سالة‪.‬‬ ‫�مكرم‪� /‬لروف�سور �لقنيبط‪،‬‬ ‫(بعد �مقدمات)‪:‬‬ ‫�ساأجيب عن �أ�سئلتك و�حد� و�حد�‪:‬‬ ‫‪ � �1‬م تعتذر جلة «�ساين�ض» جامعة �ملك �سعود وجامعة �ملك عبد�لعزيز ي‬ ‫�ملحوظة �لتي ن�س ��ر ْتها ي عددها �ل�س ��ادر ي ‪ 2‬مار�ض‪ .‬وقد ن�سرنا �أربع ر�سائل‬ ‫ي ذل ��ك �لعدد‪� ،‬لأوى ر�س ��الة م�س ��اعد وكيل �جامعة للدر��س ��ات �لعليا و�لبحث‬

‫�أن نتطرق �إى و�سع �لأقليات ي رو�سيا ول�سيما �م�سلمة منها و�مجازر بحق �ل�سي�سان!‬ ‫ل ن�س ��تطيع �أن نفهم ً‬ ‫حقيقة ي �أي خانة ن�س ��رف �موقف �لرو�س ��ي ه ��ذ� فيما يتعلق‬ ‫مو�سوع �لنظام �ل�سُ ِني ي �سوريا‪ ،‬هل هو ي خانة �موقف �لأيديولوجي �أو �م�سلحي؟‬ ‫�إذ� كان موقف ًا �أيديولوجي ًا فعلى �لدبلوما�سية �لرو�سية �أن تبلغنا �أنها �ختارت �لتحالف مع‬ ‫�ل�سيعة �أينما وجدو� بغ�ض �لنظر عن �أية معطيات‪ ،‬مع �لعلم �أننا ل نعرف ما هي �لعنا�سر‬ ‫�لتي يبني عليها هكذ� حالف ي هذه �حالة‪�.‬أمّا �إذ� كان موقف مو�سكو يعتمد �م�سلحة‪،‬‬ ‫فل نعرف ماذ� �سيكون عليها �لنظر ي هوية �أي نظام �سو�ء كان �سُ ِن َي ًا �أو �سيع َي ًا �أو علو َي ًا‬ ‫�أو كاثوليك َي ًا �أو �أرثوذوك�س� � َي ًا �أو بوذ َي ًا �أو هندو�س� � َي ًا �أو كافر ً� �أو ُم ْل ِحد ً�‪ .‬كل ما عليها فعله‬ ‫هو بحث �م�سالح �م�سركة لكل �لطرفن‪ .‬لكن لي�ض لدى مو�سكو على ما يبدو ما تقدّمه من‬ ‫م�سالح‪ ،‬فك ُل َهمّها تثبيت �لديكتاتوريات على �ساكلتها‪ ،‬و�خوف على م�ساحها �حقيقية‬ ‫مع ملي �إير�ن ولي�ض مع �لنظام �ل�سوري حديد ً�‪.‬‬

‫تعي�ض عائلة (�سعودية) حالة من �لهلع ب�سبب تطفلت (�جن) �لذين ي�ساركونهم‬ ‫�منزل �م�س ��تاأجر وي�سعرون بعدم �لر�حة نتيجة �م�س ��ايقات �لتي يتعر�سون لها على‬ ‫�أيديهم‪.‬‬ ‫كان ذلك (مقطعا) من خر تناقلته بع�ض و�سائل �لإعلم ووجد ردود فعل متعاطفة‬ ‫مع تلك �لأ�سرة خلل �لأ�سبوع �ما�سي‪ ،‬ذلك �خر كان (غي�ض من في�ض) من ق�س�ض‬ ‫�خر�فات �لتي (ع�س�ست) ي عقولنا (�لعربية)‪ ،‬فتلك �أي�سا ق�سة �ساب �ختطفته ن�ساء‬ ‫�ج ��ن �متيمات به (رما لنقر��ض �لذكور من �جن) حيث �أو�س ��حت و�س ��ائل �لإعلم‬ ‫(�لعمانية) �أن فرق �لبحث و�لإنقاذ تو��س ��ل �لبحث عن �أحد �ل�سباب(�مر�هق) و�لذي‬ ‫فقد بالقرب من جبل مدر ي حافظة �سمال �ل�سرقية (�ممتلئ) باجن منذ مئات �ل�سنن‬ ‫وبعد �لياأ�ض من �لعثور عليه‪�� ،‬ستدعت �جهات �لأمنية بع�ض �م�سايخ حيث ثبت لهم‬ ‫باأن جموعة من �جن حتفظ بال�ساب ي مغارة د�خل �جبل‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب (�خر) �أن بع�ض �م�س ��ايخ �ل�س ��احن! حاولو� �لتو�سط للإفر�ج عن‬ ‫�ل�ساب ولكن دون فائدة حيث قال �أحد �م�سايخ (حفظه �لله) بعد �أن رجع من حاورة‬ ‫�جن‪ :‬ر�أيت �مفقود وهو على قيد �حياة م�سكة به �مر�أة وقد قامت بلفه ب�سعر ر�أ�سها‪.‬‬ ‫�أم ��ا ي �مدين ��ة �من ��ورة فلم تك ��ن (�خر�فة) ج ��رد �إزعاج �أو حب م ��ن جن متيم‬ ‫مفطور قلبه بع�سق ذلك (�لو�سيم) بل هذه �مرة قتل مع �سبق �لإ�سر�ر و�لر�سد! حيث‬ ‫�أو�س ��حت �إحدى �ل�س ��حف �لورقية �أن مو�طنة توفيت متاأثرة بحروق �س ��ديدة و�آثار‬ ‫�سرب مرح‪.‬‬ ‫و�أك ��دت �ل�س ��حيفة على ل�س ��ان مدير �س ��رطة قباء‪�:‬مر�أة هي من �س ��ربت نف�س ��ها‬ ‫وحرقت جميع �أجز�ء ج�س ��مها بالنار بعد �إ�س ��ابتها م�ض من �جن ( ذلك هو ت�س ��ريح‬

‫(�لت ��ي مك ��ن ن�س ��رها) ي �لر�س ��ائل �لفردي ��ة‪ ،‬ونحن نح ��اول‪� ،‬إذ� ت�س ��لمنا عدد�‬ ‫من �لر�س ��ائل �لتي تتعلق مو�س ��وع و�حد‪� ،‬أن ن�سمَها بع�س ��ها �إى بع�ض و َنقبَل‬ ‫منها تلك �لتي تعك�ض طيفا من �لآر�ء‪ .‬و�س ��وف يَتاأ َنى حر ُر �لر�س ��ائل‪ ،‬ي بع�ض‬ ‫�حالت حن ي�سلنا عدد كبر من �لر�سائل خلل عدد من �لأ�سابيع‪� ،‬إى �أن ينتهي‬ ‫موعد قبول �لر�س ��ائل �لتي تع ّقب قبل �أن يقوم بالختيار منها‪ .‬وذلك ما حدث ي‬ ‫م ��ا يخ�ض �لردود على مقال يوديجيت‪ .‬فلم يكن هن ��اك «فرة �نتظار مدتها ثلثة‬ ‫�أ�سهر»‪ .‬ويتاح لك ّتاب �مقالت �أحيانا‪ ،‬وي�سمل ذلك ك ّتاب �مقالت �لإخبارية‪ ،‬فر�سة‬ ‫ليجيبو� عن �لر�س ��ائل حن تتحدى ب�س ��ورة مبا�س ��رة �حقائ � َ�ق �أو �لآر�ء (�لتي‬ ‫وردت ي مقالته ��م)‪� .‬أم ��ا ي �حالة �لتي بن �أيدينا فلم تناق�ض ر�س ��التا جامعة‬ ‫َ‬ ‫�حقائق �لتي حدث عنها مقالنا؛ فقد كانتا‪،‬‬ ‫�ملك عبد�لعزيز وجامعة �ملك �سعود‬ ‫بدل من ذلك‪َ ،‬ت ِ�س ��فان �لر�مج �لعامية ي �جامعتن‪ .‬وو�س ��فت ر�سال ُة �لدكتور‬ ‫ِب ِك ��ر جرب َته �لإيجابية؛ وم ي�س ��كك مقالُنا ي م ��ا �إن كان هناك تعاون حقيقي �أم‬ ‫ل من �لنوع �لذي و�س ��فه �لدكتور ِب ِكر‪� .‬أما ر�س ��الة �لدكتور مايلي فتوؤيد ب�سورة‬ ‫مبا�س ��رة �لتقري ��ر �لذي كتب ��ه يوديجيت بحديثه عن جربته حن ت�س ��لم ع ْر�س ��ا‬ ‫بالري ��د �لإلك ��روي‪ .‬فقد كتب �لدكتور مايل ��ي‪« :‬ومّا �ت�س ��لتُ هاتفيا باجامعة‬ ‫(�ملك عبد�لعزيز) طالبا تزويدي مزيد من �لتف�سيلت‪� ،‬ت�سح ي جليا �أن �ل�سبب‬ ‫�لرئي� ��ض لهذ� �لعر� ��ض م يكن �لرغبة ي تقوية ج ��اي �لبحثي ي جامعة �ملك‬ ‫عبد�لعزيز‪ ،‬بل كان �لغر�ض �لوحيد منه كوي و�حد� من �لذين تظهر �أ�س ��ماوؤهم‬ ‫ي موق ��ع ‪( »ISIHighlyCited.com‬وه ��و موقع يحوي �أ�س ��ماء �لعلماء‬ ‫�لأك ��ر ��ست�س ��هاد� به ��م)‪ .‬وم ��ا �أن �أيا من �لر�س ��ائل �لت ��ي ن�س ��رناها م تعار�ض‬ ‫م�س ��مون مقالنا‪ ،‬وكانت ر�س ��الة �لدكتور مايلي موؤيد ًة له‪ ،‬فقد قررنا �أن كتابة رد‬ ‫(على �لر�سائل) لي�ض لزما‪ .‬وقد و�فق يوديجيت على هذ� �لقر�ر‪.‬‬ ‫�آم ��ل �أن يكون جو�بي كافيا لتوفر �معلومات �لتي طلبت‪ .‬وما يوؤ�س ��ف له‬ ‫�أنه يبدو �أن بع�ض و�س ��ائل �لإعلم �ل�س ��عودية �س ��وهت ب�سكل كبر موقف جلة‬ ‫�ساين�ض»‪.‬‬ ‫ولي�ض هناك حاجة مزيد من �لقول بعد هذه �لإجابات �لو��سحة ي �لرد على‬ ‫�لدع ��اء�ت �لتي حاول �لأخطبوط �لإعلمي ي �جامعتن ت�س ��ليل �لر�أي �لعام‬ ‫بها‪ ،‬ومن �أكرها �سذ�جة �دعاوؤه مهلة �لأ�سهر �لثلثة‪ ،‬ومنع كاتب �مقال من �لرد‪،‬‬ ‫و�أن عدم رد كاتب �مقال �لأ�سل �إقر�ر من �مجلة بخطئه‪ ،‬وخطاأ �مجلة!‬ ‫ويبقى �لقو ُل باأن ن�سر �لأخبار غر �ل�سحيحة دليل كاف على وجود خلل ي‬ ‫�جامعتن يجدر بهما معاجته ب�س ��رعة ل ُتحافظا على �سمعتهما �لتي �كت�سبتاها‬ ‫طو�ل �لعقود �ما�سية‪.‬‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫ُ‬ ‫وتلتفت �إى‬ ‫�م�ض خ ��ارج �لقاع ��ات‪.‬‬ ‫م تخ ��رجْ باأ�س ��اتذتها وطلبه ��ا ومر�كزها �إى �س � ٍ‬ ‫بع�سها فل ترى �سوى �سباق على �ح�سول على مرتبة عامية بو�سيلة مادّية �أو �سبهها‬ ‫وباأ�ساليب ملتوية‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي �إى �إحد�ه ��ا ذ�ت �ل�س ��يت ي هج ��رة �أ�س ��اتذتها و�نفج ��ار�ت طالباته ��ا‬ ‫وطلبها فل تعلم �أنها �س ��اركتْ جتمعها �لن�سط �س ��يف ًا و�ستا ًء عم ًل و�حد ً�‪ ،‬مقت�سر ًة‬ ‫على حا�س ��ر�ت عبارة عن ح�س�ض تقليدية �سدئة عفا على �أ�ساليبها �لزمن‪ ،‬ول جد‬ ‫فيها مركز ً� بحثي ًا و�حد ً� �أنتج لنا �سيئ ًا ما يو�زي جزء ً� ما يق ّد ُم لها مادي ًا!‬ ‫م�س ��كلتنا لي�س ��تْ ي �أميّة كث ��ر من �لأكادمي ��ن �لذين �كتفو� باح�س ��ول على‬ ‫�لدرج ��ات �لعلمي ��ة �لعالية و�لوظيف ��ة �لتي ي�س ��عبُ زحزحة �أحدهم عنه ��ا وتقومه‬ ‫�حقيقي فيها‪ ،‬مقد�ر ما هي �أميّة ي �مفهوم �لعام لعمل �جامعة ودورها �لتنويري‬ ‫�لرقي ور�ئدة �لتغير ي �أي جتمع‪.‬‬ ‫و�لإنتاجي باعتبارها قلب ّ‬ ‫وتنظ ��ر �إى �أخرى تط ّل من نو�فذ مدرجاتها على فعالية ثقافية عالية �م�س ��توى‬ ‫ّ‬ ‫لكن �أ�س ��اتذتها وطلبها (ومر�كزها �لبحثية �إن وجدت) ي بيات د�خل �لأ�سو�ر‪ ،‬رغم‬ ‫�إ�سهام كل �جهات �محيطة ي هذه �لتظاهرة‪ ،‬فتخجل من نف�سك وكاأنك �م�سوؤول عن‬ ‫هذ� �لنكفاء!!‬ ‫ود�ع‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫�س ��كر� لنجر�ن �أمر� وق�سّ ا و�أهاي وتاريخا وعبقا على ما قدموه على �م�ستوى‬ ‫�لثق ��اي و�لجتماعي و�لإد�ري خلل مهرجان ق�ض بن �س ��اعدة �لأول �لذي نه�ض من‬ ‫�سباته‪ ،‬وملحمة (�سعب �لنار و�جنة) ومبدعيها‪ ،‬وعلى ظهور �أهلنا نقطة م�سيئة على‬ ‫جبن �لوطن‪ ،‬ونر��س� � ًا ي�س ُع مناطقنا �أمام م�سوؤولياتها ي تقدم خزوننا �لثقاي‬ ‫�لعربي �لذي م يز ْل ي بياتٍ منذ �آلف �ل�سنن وحان �إخر�جه من هنا‪ ،‬بد ًل عما نر�ه‬ ‫كتب ًا ودر�ما جارية بحت ًا من خارج جزيرتنا �أو ُن�سَ خ ًا من ذلكم �لت�سويه‪..‬‬ ‫ َدمّة �إى من �ختفو�‪:‬‬‫قال �أبي ‪-‬رحمه �لله‪ -‬ذ�ت يوم عن �أحدهم عندما �ختفى بروؤية ّ‬ ‫�ل�سيف‪:‬‬ ‫( َل� � � � � � ْو ُه � � � � � ْو ت� � � �ب � � ��ادَى و� ْع�� � � � � َت�� � � � � َذ ْر ي � � � � َا ز ْي�� � � � � ِ�ن ع � � � � ْذ َر ِت � � � � ْه‬ ‫َ‬ ‫وع � � � � ْل � � � � َف � � � � ْه ِل� � � �ل� � � � َزم� � � �ا ِي � � � ِ�ل)‬ ‫َل � � � � � � ْو ُه � � � � � � ْو ب � � � ِ‬ ‫�رح� � � � ْي� � � � َب� � � � ْه ِ‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫رجل �لأمن �لأول هناك )‪ ،‬و�أو�س ��ح م�س ��در �أمني �أن �أ�س ��رة �ل�سحية م�سابون بام�ض‬ ‫بح�س ��ب ما �أو�س ��حه �أح ��د رقاة حافظ ��ة �لعل‪� ،‬لذي ن�س ��حهم بتغير مقر �س ��كنهم (‬ ‫لينعمو� بالر�حة بعيد� عن تعكر �سفو �سعادة ذلك �جن ) ‪.‬‬ ‫�أم ��ا ي �لقاه ��رة فقد ��س ��تطاعت �لزوجة ذ�ت (�ج�س ��د �مم�س ��وق) �إقناع زوجها‬ ‫باإ�س ��ابتها م�ض من �جن فما كان من �لزوج �إل �أن �أح�س ��ر لها (�م�س ��ايخ) �لو�حد تلو‬ ‫�لآخر‪ ،‬لكن ظل �جن وذهب (�م�س ��ايخ) دون رجعة بل ز�د ذلك �جن (�س ��احب �لنو�يا‬ ‫�ل�سريرة) باأن �أ�سبح يهددها باأن تنام مفردها و�إل �سيخطف طفلتها و�سيوؤذي زوجها‪،‬‬ ‫وبالفعل ��ستجاب �لزوج لها �إر�ساء لذلك �جن �لذي يهوى �خ�سو�سية بعد منت�سف‬ ‫�لليل!‬ ‫وق�سة �أخرى لي�ست ببعيد عن �سابقاتها تروي مار�سة �ساحرة خليجية (�لرذيلة)‬ ‫مع جن وقد نتج عن تلك �لعلقة �أبناء م تذكر �ل�سحيفة هل هم كائنات ب�سرية �أم على‬ ‫�ساكلة �أبيهم !‬ ‫ق�س ���ض عربية حزنة بل هي خجلة تتناقلها و�س ��ائل �لإعلم �لر�س ��مية وغر‬ ‫�لر�س ��مية ي �لق ��رن �لو�حد و�لع�س ��رين دون �أدنى وعي �أو م�س� �وؤولية‪ ،‬ي دللة على‬ ‫�لأزم ��ة �لفكرية و�ح�س ��ارية �لتي يعي�س ��ها �لعرب (ونحن منهم) وم�س ��توى �لتخلف‬ ‫و�لبعد عن �لدين �حق‪.‬‬ ‫�إن ذلك �لعتقاد (�لعربي) م�سوؤولية (�لكائنات �خفية) عن �لأمر��ض و�حو�دث‬ ‫(غ ��ر �م ��ررة) يع ��ود �إى ن�س� �اأة �لإن�س ��ان فهو ق ��دم ق ��دم �لأزل حيث كان ��ت �لقبائل‬ ‫�لبد�ئية ي �لتاريخ �لأول تعزي �أي م�سيبة حل بالقبيلة من �أوبئة وكو�رث �إى هذه‬ ‫(�لكائنات) �إن م تكن من فعل �آلهتهم �لغا�سبة و�معاقبة لهم‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫أحميك من‬ ‫كل أحد‬ ‫إا الحكومة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫ما تقوم ب ��ه الأمانات والإمارات هذه‬ ‫الأي ��ام م ��ن جه ��ود م�ضنية لوق ��ف التعدي‬ ‫عل ��ى الأرا�ضي البي�ض ��اء عن طريق و�ضع‬ ‫الي ��د ب�ض ��كل غ ��ر قان ��وي‪ ،‬ه ��و ت�ضحيح‬ ‫لأم ��ر ا�ضتمر لع�ضرات ال�ضنن ي ختلف‬ ‫م ��دن امملكة‪ ،‬واأ�ضبح م ��ن �ضمن الأ�ضياء‬ ‫امتع ��ارف عليه ��ا اأو ام�ضك ��وت عنها‪ ،‬وي‬ ‫جمي ��ع الأح ��وال م ��ن الأم ��ور الت ��ي م‬ ‫التواط� �وؤ عليه ��ا م ��ن اأ�ضخا� ��ص ي�ضتغلون‬ ‫جراأته ��م ومعرفتهم اأو نفوذه ��م و�ضفتهم‬ ‫الر�ضمي ��ة‪ ،‬واأ�ضبحت عب ��ارة «اأحميك من‬ ‫كل اأحد اإل احكومة» عبارة البلطجة التي‬ ‫ت ��دل عل ��ى اأن بائع الأر�ص امعت ��دى عليها‬ ‫لدي ��ه الق ��درة عل ��ى مواجه ��ة اأي �ضخ� ��ص‪،‬‬ ‫اأم ��ا احكومة فم ��روك لل�ضخ�ص اأن يدبر‬ ‫اأم ��ره م ��ع موظفيه ��ا‪ ،‬اإما عن طري ��ق امنح‬ ‫اأو الإحي ��اء اأو الر�ض ��وة‪ ،‬وق ��د عا�ضرن ��ا‬ ‫اأحي ��اء كامل ��ة على مدى �ضن ��وات ي مدن‬ ‫أرا�ضي بي�ضاء ملوكة‬ ‫ع ��دة منذ اأن كانت ا َ‬ ‫للدول ��ة اأو لقبيل ��ة اأو لأفراد و�ض ��ع النا�ص‬ ‫اأيديه ��م عليه ��ا وباعوه ��ا بوثائ ��ق مكتوب ��ة‬ ‫بخ ��ط الي ��د اأو مطبوعة ت�ضتن ��د اإى هامور‬ ‫اأو �ضخ�ضي ��ة نافذة اأو اأفراد‪ ،‬ويتم بناوؤها‬ ‫ي اإج ��ازات نهاية الأ�ضبوع اأو الأعياد اأو‬ ‫ام�ض ��اء حي ��ث ل مراقبة للبلدي ��ات‪ ،‬وبع�ص‬ ‫امراقب ��ن يغ�ص الطرف عنه ��ا لقاء امعلوم‬ ‫وي�ضتمر البناء‪.‬‬ ‫وعل ��ى الرغ ��م م ��ن احمل ��ة اجدي ��ة‬ ‫ي ج ��دة �ض ��د التعدي ��ات الت ��ي ح� � ّدت‬ ‫كث ��ر ًا منه ��ا‪ ،‬فاإنه ��ا مازال ��ت ت�ض ��ل الآن‬ ‫اإى نح ��و األ ��ف موق ��ع معظمه ��ا خ�ض�ص‬ ‫للم�ضروع ��ات التنموي ��ة بح�ض ��ب ت�ضري ��ح‬ ‫رئي� ��ص جن ��ة الأرا�ض ��ي امهند� ��ص �ضمر‬ ‫با�ضري ��ن‪ ،‬وا�ضتمراره ��ا ياأت ��ي امت ��داد ًا‬ ‫ل�ضلوكيات �ضارك فيها اجميع اإما تواطوؤ ًا‬ ‫اأو �ض ��را ًء اأو غ�ض� � ًا للط ��رف اأو �ضمت� � ًا اأو‬ ‫مراع ��اة اإن�ضاني ��ة م ��ن ب ��اب اأن كث ��ر ًا م ��ن‬ ‫ه� �وؤلء ل ي�ضتطيعون �ض ��راء اأر�ص �ضكنية‬ ‫لغائه ��ا‪ ،‬ول اح�ض ��ول عل ��ى منحة تعتمد‬ ‫عل ��ى امح�ضوبية‪ ،‬ولذلك لب ��د من مراجعة‬ ‫الأنظم ��ة الت ��ي تتي ��ح لهوام ��ر الأرا�ض ��ي‬ ‫البي�ض ��اء امعت ��دى عليها واأُخرج ��ت عليها‬ ‫�ضك ��وك اأو منح ��ت بطريقة غ ��ر �ضرعية‪،‬‬ ‫وا�ضتغال تلك الأرا�ضي بالبيع وال�ضراء‪،‬‬ ‫وع ��دم الكتفاء محا�ضب ��ة �ضغار امعتدين‬ ‫دون كباره ��م‪ ،‬والتاأكي ��د عل ��ى اأن خط ��وة‬ ‫الأمانات والإم ��ارات اجدية ل رجعة فيها‬ ‫على اجميع دون ا�ضتثناء‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫كان ��ت ه ��ذه (�لكائنات) تف ��وق �خي ��ال ي( م�س ��يبوتيميا وبابيلوني ��ا �لقدمة)‬ ‫وق ��د كان للكهنة طقو�ض يطردونها بها من �لأبد�ن ت�س ��مل �ل�س ��لو�ت و�إطلق �لبخور‬ ‫و�لأدعية وي بع�ض �لأحيان حدي هذه (�لكائنات) و�أمرها باخروج‪.‬‬ ‫كتب �لهندو�ض �مقد�سة (فيد�) �لتي و�سعت �سنة �ألف من قبل �ميلد حدثت كذلك‬ ‫ع ��ن ه ��ذه (�لكائنات) وكذل ��ك كان �حال ي بلد فار�ض ي �لقرن �ل�س ��اد�ض قبل �ميلد‬ ‫فالكتب �لتي ترجع لهذه �ح�س ��ار�ت كما يقول �لدكتور �لأمن بخاري (طبيب نف�س ��ي‬ ‫وباحث) تتحدث �أي�سا عن طقو�ض لطرد �لأرو�ح �ل�سريرة بو��سطة �ل�سلو�ت و�مياه‬ ‫�مقد�س ��ة‪ ،‬وكذلك لذي (�أهل �لكتاب) �إل �أن �لفرق بيننا وبينهم �أن معظمهم تخل�ض من‬ ‫تلك (�لأ�س ��اطر) لينعمو� بنعمة �لعقل �لتي �أكد عليها �لل ��ه عز وجل ي كتابنا �لكرم‬ ‫حيث جعل �لتفكر فري�سة �إ�سلمية «�أفلم ي�سرو� ي �لأر�ض فتكون لهم قلوب يعقلون‬ ‫بها �أو �آذ�ن ي�سمعون بها فاإنها ل تعمى �لأب�سار ولكن تعمى �لقلوب �لتي ي �ل�سدور»‪:‬‬ ‫(�حج ‪.)46 -‬‬ ‫�إن م ��ن و�ج ��ب �جهات �مخت�س ��ة (هنا) خا�س ��ة �لديني ��ة منها كوز�رة �ل�س� �وؤون‬ ‫�لإ�سلمية وهيئة �لأمر بامعروف وكذلك وز�رة �لإعلم �مطالبة باإيجاد (ميثاق �سرف‬ ‫�إعلمي ملزم لو�سائل �لن�س ��ر) وعلى وز�رة �لتعليم و�جهات �ممار�سة للطب �لنف�سي‬ ‫�أن تقف بامر�ساد مثل هذه (�خر�فات) �حر�ما للعقل �لذي كرمه �لإ�سلم �أما تكرم‪،‬‬ ‫كرمه حن جعله مناط �لتكليف عند �لإن�سان‪ ،‬وكرمه حن وجهه �إى �لنظر و�لتفكر ي‬ ‫�لنف�ض‪ ،‬و�لكون‪ ،‬و�لآفاق �تعاظ ًا و�عتبار� وت�سخر ً� لنعم �لله‪.‬‬ ‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬


‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬ ‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫إذا كنا ا نتحمل الهزيمة فلنمنع منتخبنا من المشاركات الخارج ّية!‬

‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫تناقض‬ ‫المسؤولين‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫اإى مت ��ى و�ض ��غار ام�ض� �وؤولن ل يقتدون بكباره ��م؟ اإى متى‬ ‫ومعامات الغابة ت�ض ��يع ما بن ق�ضبان الأدراج؟ اإى متى وبع�س‬ ‫ام�ض� �وؤولن مازال يفكر بعقلية �ض ��يخ القبيلة؟ هل مك ��ن اأن تقارن‬ ‫�اب لإي�ض ��ال مطالباتهم اإى‬ ‫�ض ��ورة اجتم ��اع اأمر منطقة ما بالط � ِ‬ ‫املك‪ ،‬ب�ضورة مناق�ضة مام ًا وهي‪ :‬م�ضوؤول ي وزارة ما م ّر عليه‬ ‫ٌ‬ ‫معتكف ي (مكتبهم) ل يكلمهم ول‬ ‫امواطنون �ضحى وع�ضية وهو‬ ‫ينظر اإليه ��م ولو من وراء حجاب؟ يا �ض ��ام‪ ..‬األي�س موظف ًا خدمة‬ ‫ٌ‬ ‫«معتكف ي‬ ‫جتمعه ووطنه مهما تداعت عليه الألقاب؟ تنبيه اأخر‪:‬‬ ‫مكتبهم» مكتبهم‪ :‬لي�ضت خطاأ اإمائي ًا‪ ،‬هي ت�ضحيح لإماء خاطئ!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫|‬ ‫وصيد الصقور‬ ‫عبداه إبراهيم العنزي‬

‫هواة �ض ��يد ال�ض ��قور‪ ،‬يدركون �ض ��عوبة هوايته ��م‪ ،‬لأنهم‬ ‫يبحث ��ون ومار�ض ��ونها ي ال�ض ��حاري الوا�ض ��عة دون كل ��ل اأو‬ ‫ملل‪ ،‬وميزون بن ال�ض ��قر احر وال�ضاهن والعقاب والغراب‪،‬‬ ‫وال�ض ��قر احر يح ��ب احرية ويكره «الوكر وال�ض ��بق والرقع»‬ ‫يطر متى �ض ��اء‪ ،‬ويهاجم فري�ض ��ته متى �ض ��اء‪ .‬هن ��ا تاأتي مهارة‬ ‫ال�ض ��قار ي ا�ضطياده وحويله من �ض ��قر وح�س‪ ،‬ل�ضقر بيتي‬ ‫م�ضتاأن�س‪ ،‬وتدريب ال�ضقر احر على ا�ضطياد اأ�ضمن واألذ ال�ضيد‪.‬‬ ‫اأما �ض ��حيفتنا اجديدة ي كل �ض ��يء «ال�ض ��رق» فهي ت�ضتقطب �‬ ‫ت�ض ��طاد � كتاب «النت» الذين يكتبون بحري ��ة مطلقة دون قيود‪،‬‬ ‫وباأ�ضاليبهم العفوية‪ ،‬وبع�ضهم با م�ضوؤولية‪ ،‬اأو مراعاة لأدبيات‬ ‫الكتابة‪.‬هنا ياأتي دور ال�ضقار اماهر‪ ،‬حرر �ضحيفة ال�ضرق‪ ،‬ي‬ ‫حوي ��ل كتاب «النت» من كتاب ه ��واة لكتاب حرفن‪ ،‬فالكتابة‬ ‫ي �ض ��حيفة ال�ضرق بحرية م�ضوؤولة‪ ،‬واأ�ض ��اليبهم العفوية فيها‬ ‫حرمة‪ ،‬لأنها مت�ضقة ملتزمة تراعي اأدبيات الكتابة ال�ضحفية‪،‬‬ ‫لت�ضبح «ال�ض ��رق» اأكادمية اإعامية با مقاعد‪ ،‬و�ضهادة النجاح‬ ‫فيها منحها القارئ العزيز للكاتب‪ ،‬وبختم ال�ضحيفة‪.‬‬

‫اأول ينبغي‪ ،‬وب�ضوت وا�ضح ومرتفع‪ ،‬اأن ل ن�ضمح لأي فرد كان‪ ،‬رجل اأو اأمراأة‪� ،‬ضيخ اأو‬ ‫طفل‪ ،‬مواطن اأو مقيم‪ ،‬م�ضلم اأو غره‪ ،‬اأن يوجه كلمة بذيئة‪ ،‬اأو �ضتيمة اأو ا�ضتهزاء اأو «تريقة»‬ ‫واح ��دة‪ ،‬لأي ف ��رد من اأبنائن ��ا ي امنتخ ��ب ال�ض ��عودي‪( ،‬اإن كان الأول اأو الأولومبي اأو غره)‬ ‫ب�ضبب هزمة واحدة اأو اأكر‪.‬‬ ‫جميعنا رق�ضنا وزغردنا وفرحنا حن �ضجل منتخبنا الأول الأهداف ي اأ�ضراليا‪ ،‬وكانت‬ ‫التهاي والتريكات‪ ،‬وات�ض ��الت «البي بي واجوال والآي فون والآي باد» بل جميع و�ض ��ائل‬ ‫الت�ضالت ا�ضتخدمت‪ ،‬ناهيك عن امراهنات والطلبات امنزلية واخارجية من امطاعم وغره‪،‬‬ ‫و�ض ��وق الأ�ض ��هم ارتفعت‪ ،‬والعقار وال�ض ��يارات واماب�س وامواد الغذائية‪ .‬باخت�ض ��ار‪ ،‬عا�س‬ ‫اجميع الفرحة والنب�ضاط والدقائق اماح‪ ،‬ولكن اأدرك امنتخب الإرهاق فتوقف عن الفوز‪.‬‬ ‫ثانيا‪ ،‬بدل من اأن نحتوي الاعبن الذين بذلوا اأق�ضى جهودهم واإمكانياتهم البدنية والفنية‬ ‫والتكتيكية‪ ،‬ون�ضمد جراحهم‪ ،‬ونربت على اأكتافهم‪ ،‬ونقول لهم «هارد لك والقادم �ضيكون ‪-‬اإن �ضاء الله‪ -‬اأح�ضن»‬ ‫ماذا فعل اجميع؟ قاموا بهجوم ل رحمة فيه‪ ،‬وكاأنهم ي�ض ��تقبلون خونة خانوا بادهم‪ ،‬اأو جرمن‪-‬حا�ض ��اهم‪-‬‬ ‫بكلمات وعبارات مبتذلة ل ن�ضتطيع حتى ذكرها اإعامي ًا‪ .‬كالوا لهم التهامات القا�ضية والتي ل تقال اإل خونة‬ ‫الدين والوطن! و�ض ��فوهم (بالبلطجية) و(امفل�ض ��ن ريا�ض ��ي ًا) وقال ��وا‪ ،‬ثم قالوا‪ ،‬وياويلهم م ��ن اأقوالهم هذه‪.‬‬ ‫�ضمعت اأحد امواطنن‪ ،‬مع مزيد من الأ�ضف‪ ،‬ي�ضرخ ويقول «نعم ح�ضل ماتوقعناه‪ ،‬انهزموا وي�ضتاهلوا الهزمة‬ ‫لأنه ��م ابتعدوا عن الدين والأخاق الكرمة»! وكاأما اأراد اأن يتهمهم بالكفر وما �ض ��ابه ذلك‪ .‬والغريب اأن بع�س‬ ‫الإخوة من امواطنن وامتحم�ض ��ن للريا�ض ��ة‪ ،‬طالبوا اجهات الر�ض ��مية تقدم جميع اأفراد امنتخب للمحاكمة‬ ‫القانونية بتهمة اخيانة العظمى‪ -‬يا�ضاتر ياعليم‪!-‬‬ ‫�ض ��دقوي هزمتنا الأخرة ل ن�ض ��تطيع اأن ن�ض ��ميها فقط هزمة‪ ،‬ولكنها م�ض ��رحية ريا�ضية ‪ -‬كوميدية ‪-‬‬ ‫تراجيدية‪ ،‬وهذه حال كرة القدم ‪ -‬تفوز حظة ‪ -‬وتنهزم حظات! ابت�ض ��منا و�ض ��حكنا و�ض ��مع البعيد والقريب‬ ‫(قهقهاتنا) ي بداية امباراة وفجاأءة حولت الأمور اإى (تراجيديا) بكينا واختلفنا و�ضرخنا وك�ضرنا ماحولنا‪،‬‬ ‫ورف�ض ��نا اأن ن�ض ��تقبل اأي تعزية‪ ،‬لأننا ن�ض ��عر اأن ي ا�ض ��تطاعتنا اأن ننه�س من جديد وجدد الدماء ي عروق‬ ‫ريا�ض ��تنا‪ ،‬ون�ضتعد ب�ض ��باب طموح والهزمة هي خ�ض ��ارة معركة‪ ،‬ولكن اأخر ًا �ضنك�ضب اجولة الريا�ضية كما‬ ‫ك�ضبنا جولت كثرة‪.‬‬

‫محسن الشيخ آل حسان‬

‫مشاركة بناتنا في أولمبياد لندن خطوة في ااتجاه الصحيح‬ ‫خر اإعان الرئي�س العام لرعاية ال�ض ��باب م�ضاركة بناتنا ي اأومبياد لندن‪ ،‬اأثلج �ضدورنا‪،‬‬ ‫خا�ض ��ة بعد امد واجزر الذي �ض ��اهدناه بن موؤيد ومعار�س‪ ،‬اأمنى اأن ل تكون ام�ضاركة مجرد‬ ‫ام�ضاركة‪ ،‬فنحن نتطلع اإى النهو�س بالريا�ضة الن�ضائية على كافة ام�ضتويات‪ ،‬وهذا لي�س ببعيد‪،‬‬ ‫ي حال و�ضعنا اخطوة الأوى على الطريق ال�ضحيح‪ ،‬واأن�ضاأنا البنى التحتية لهذه الريا�ضة‪،‬‬ ‫لتحقيق الهدف امن�ضود‪ ،‬ولرفع مكانة بناتنا بن الأم‪.‬‬ ‫بع� ��س الإخ ��وة يرى اأننا ل�ض ��نا موؤهلن لهذا النوع من ام�ض ��اركة‪ ،‬ووقفوا �ض ��د ام�ض ��اركة‬ ‫ال�ض ��ابقة ي اأومبياد قطر‪ ،‬ولكن ل نعرف القانون اأو الت�ض ��ريع الذي منع بناتنا من ام�ض ��اركة‬ ‫ي الأومبياد العربية اأو الدولية‪ ،‬ولاأ�ضف جميع الدول العربية ت�ضارك بطاقم ن�ضائي متكامل‪،‬‬ ‫وح�ضد اميداليات الذهبية‪ ،‬ونحن نتفرج ونعجب بالإنارة ي الأومبياد فقط ! وكاأن هذا احدث‬ ‫ح�ضيل حا�ضل بالن�ضبة لنا‪ ،‬رما يرجع ال�ضبب اإى ا ّأن البع�س يجهل قيمة وقوة ملكتنا احبيبة‪� ،‬ضواء على‬ ‫ال�ضعيد العربي اأو الدوي‪ ،‬لكن ماذا منع فلذات اأكبادنا من ام�ضاركة طوال هذه الأعوام؟‬ ‫ي الأم�س القريب منعت ابنتي ي امدار�س من مار�ضة حقها الريا�ضي‪ ،‬واليوم يحاول البع�س منعها‬ ‫من ام�ضاركة ي اأومبياد لندن‪.‬‬ ‫طبع ًا هذا لي�س غريب ًا علينا‪ ،‬لكن الأغرب من هذا وذاك‪ ،‬اأننا منعهن حتى من م�ضاهدة امباريات الريا�ضية‬

‫ي اماعب‪ ،‬بحجج ل ترقى م�ض ��توى بلدنا الباحث عن التقدم والزدهار‪ ،‬فمن ام�ض ��تفيد من كل‬ ‫هذا؟ حقيقة ل اأعرف‪ ،‬ولكنني اأجزم با ّأن البلد هو اخا�ضر الأول والأخر‪.‬‬ ‫ملكتن ��ا احبيب ��ة تتق ��دم يوم ًا بع ��د يوم‪ ،‬م�ض ��تفيدة م ��ن التكنولوجيا العامي ��ة ي جميع‬ ‫امجالت‪ ،‬ومنها الريا�ضة‪ ،‬لكن ماذا البع�س يريدنا متخلفن عن بقية الدول؟ لنكون ي اخطوط‬ ‫اخلفية بعيد ًا عن م�ضلحة بلدنا وقريب ًا من م�ضلحته ال�ضخ�ضية؟! نحن ل نبحث اليوم عن ح�ضد‬ ‫اميداليات الذهبية مثل اأ�ضقائنا العرب‪ ،‬ولكننا نبحث عن اخطوة الأوى على الطريق ال�ضحيح‪،‬‬ ‫لأن مثيلنا على ام�ضتوى الدوي بفرق ريا�ضية ن�ضائية‪ ،‬هو النجاح بحد ذاته‪� .‬ضحيح اأننا اآخر‬ ‫دولة ت�ض ��ارك ي الأومبياد بفرق ن�ض ��ائية‪ ،‬اإل اأن املعب اح�ض ��اري مازال وا�ض ��ع ًا‪ ،‬وبالتاي ل‬ ‫ن�ضتغرب غد ًا اإذا ح�ضدت حفيدتي اأو حفيدتك اميداليات الذهبية‪ .‬لقد بخ�ضنا امواهب منذ عدة‬ ‫عق ��ود‪ ،‬ودفن ��ت هذه امواهب ي غياهب الزمن‪ ،‬بذرائع رما كانت �ض ��احة ي زمانها‪ ،‬لكن كيف نتعامل مع‬ ‫القادم‪ ،‬خا�ض ��ة عندما تطالب اإحدى امر�ض ��حات لانتخابات البلدية القادمة بتاأ�ضي�س نواد ريا�ضية ن�ضائية‪،‬‬ ‫ورما تذهب اأبعد من هذا وتطالب بالتعوي�س حرمانها مار�ضة حقها ي الريا�ضة طوال هذه العقود‪ .‬األي�س‬ ‫من الأف�ضل لنا اأن ن�ضتبق الأحداث قبل وقوعها؟‬ ‫سعود الفوزان‬

‫حراما أصبح اليوم حا ًا!‬ ‫عطف ًا على اأولمبياد‪ ..‬ما كان ً‬

‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫لو نرجع بذاكرتنا للوراء قلي ًا‪� ،‬ض ��ناحظ تغرا ي كثر من امواقف‪ ،‬دون اإجهاد فكري‪ ،‬فما الذي تغر؟‬ ‫الإن�ضان اأم الطبيعة؟!‬ ‫لقد اأ�ضبح ما كان ححرم ًا بالأم�س‪ ،‬حا ًل اليوم‪ ،‬فالن�ضاء �ضي�ضاركن ي الألعاب الريا�ضية وامحافل الدولية‪،‬‬ ‫ولهن حق اح�ض ��ور للم�ض ��اركة اأو اموؤازرة ي اماعب‪ .‬فما الذي تغر؟! لقد �ض ��رعت الأ�ضواق اأبوابها جميع‬ ‫امت�ضوقن �ضواء من ال�ضباب اأو العائات‪ ،‬وبالأم�س كانت فقط ح�ضورة على العوائل دون ال�ضباب فما الذي‬ ‫تغر؟! وي اما�ضي كانت م�ضاهدة التلفاز اأمر ًا مكروه ًا‪ ،‬ولرما حح رما‪ ،‬والآن من كان يحرمها‪ ،‬يت�ضابق للظهور‬ ‫على ال�ضا�ضات الف�ضائية‪ ،‬فما الذي تغر يا ترى؟! هل الطبيعة لعبت دورها ي تروي�س الأفكار وتهذيب الأحكام‬ ‫وجعلت امحلل وامححرم يت�ضاير معها ويواكب التطور؟ اأم ا ّأن هوؤلء ر�ضخوا للتطور الكوي ومع كرة التحليل‬ ‫اأ�ضبحوا اأكر تفهم ًا للواقع؟! اإذ ًا ما ذنب من مات وم يواكب هذه التحولت‪ ،‬واأقفلوا الأبواب ي وجهه بحجة‬

‫أولويات وزارة اإسكان ومآرب العقاريين!‬

‫ي ربي ��ع الآخر من العام اما�ض ��ي‪ ،‬اأمر خادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن باإن�ضاء وزارة الإ�ضكان‪ ،‬وذلك‬ ‫لحتواء مع�ض ��لة الإ�ض ��كان التي اأ�ض ��بحت حور‬ ‫حدي ��ث الإعام واهتمام ام�ض� �وؤولن‪ .‬وام�ض ��تفيد‬ ‫النهائ ��ي «امواط ��ن ال�ض ��عودي» يعل ��م اأن مهم ��ة‬ ‫الوزارة هي توفر ام�ضكن امريح بال�ضعر امعقول‬ ‫ي ظل انفجار �ض ��كاي رهيب ي امملكة العربية‬ ‫ال�ضعودية‪ .‬وكذلك كبح جماح الت�ضخم ي اأ�ضعار‬ ‫الأرا�ض ��ي غ ��ر ام ��رر‪ ،‬وهيكل ��ة وتنظيم اأ�ض ��عار‬ ‫الوحدات ال�ض ��كنية اموؤجرة‪ ،‬التي ت�ضاعفت ب�ضكل غريب تزامنا‬ ‫مع الت�ضخم كما يزعم امحللون‪.‬‬ ‫واإي اأث ��ق كل الثق ��ة‪ ،‬ب� �اأن ال ��وزارة لها روؤيتها الوا�ض ��حة‬ ‫ور�ض ��التها امهمة امح ��ددة اأهدافه ��ا‪ .‬ولكن‪ ،‬م نلم� ��س اأي تغير‬ ‫ولو ب�ض ��يط‪ ،‬ي م�ضكلة الإ�ض ��كان حتى اليوم ي بلد يعد الأغنى‬ ‫موارده من النفط والغاز‪ ،‬وم�ض ��احاته ال�ضا�ضعة التي تعد قارة‬ ‫بحد ذاتها‪ .‬هناك اأمر اآخر وهو اأولويات وزارة الإ�ض ��كان امثرة‬ ‫لل�ض ��ك واحرة‪ .‬قراأنا جميع ًا اأن الوزارة وقعت عدة م�ضروعات‬ ‫ي كل م ��ن الدوادم ��ي و�ض ��قراء وتيم ��اء‪ .‬وح�ض ��ب علم ��ي فهذه‬ ‫حافظات كباق ��ي امحافظات العديدة التابع ��ة مناطق كرى ي‬ ‫امملكة‪ .‬ومثل هذه امحافظات الأوى اأن تعطى قرو�ض ��ا عقارية‬ ‫لأن اأ�ض ��عار الأرا�ض ��ي مازل ��ت ي متن ��اول امواط ��ن ذي الدخ ��ل‬ ‫امتو�ضط‪.‬‬

‫هل تعتقدون اأن �ضباب امنتخب كانوا �ضعيدين بالهزمة؟ بالطبع ل‪ .‬فقد بكوا وتاأموا وقا�ضوا‬ ‫الأمري ��ن‪ ،‬وذهب ��ت جميع اأحامه ��م‪ ،‬واآمالهم وطموحاتهم ه ��در ًا وي مهب الرياح‪ .‬ا�ض ��معوا معي‬ ‫ماقاله بع�س اأفراد امنتخب ال�ضعودي بعد رباعية اأ�ضراليا‪ .‬اأبدى مهاجم امنتخب ال�ضعودي يا�ضر‬ ‫القحط ��اي‪ ،‬والذي كان له تاريخ ًا م�ض ��رف ًا ي الإجازات الريا�ض ��ية ي الداخل (ن ��ادي الهال) اأو‬ ‫مع امنتخب‪ ،‬اأبدى �ض ��دمته من اخ�ض ��ارة الثقيلة وقال «اأنا م�ضدوم مثلكم مام ًا من اخ�ضارة غر‬ ‫امتوقعة‪ ،‬ي ثاث دقائق فقط انقلبت امباراة راأ�ض ��ا على عقب‪ ،‬ولكن ما ن�ضتطيع قول �ضيء �ضوى‬ ‫احم ��د عل ��ى كل ح ��ال‪ ،‬م نتوقع اأو ن ��رد اأو نخطط باأن تك ��ون الأمور هكذا‪� ،‬ض ��حيح هناك اأخطاء‬ ‫(والكمال لله �ض ��بحانه وتعاى) ولكن هذا هو حال (كرة القدم) يامنت�ض ��ر يامنهزم»‪ .‬واأرجع لعب‬ ‫و�ض ��ط امنتخب ال�ض ��عودي اأحمد الفريدي والذي هو اأي�ضا له تاريخ م�ض ��رف ي الكرة ال�ضعودية‬ ‫(ن ��ادي اله ��ال) وامنتخب بالق ��ول «الأخطاء الفردية الت ��ي ارتكبها الزماء ي املع ��ب‪ ،‬بالتاأكيد نحن‬ ‫كاعب ��ن (حبطون) من اخروج امبكر من الت�ض ��فيات‪ ،‬بل اإننا اأكر النا� ��س اإحباط ًا‪ ،‬لأن رغبتنا ي اللعب ي‬ ‫كاأ�س العام لن تتحقق على مدى ثماي �ضنوات مقبلة»‪.‬‬ ‫والآن اأطلب من كل مواطن ومواطنة الرفق ب�ض ��بابنا‪ ،‬وعدم الق�ضوة عليهم‪ ،‬ل ّأن ق�ضوتنا وغ�ضبنا وحزننا‬ ‫وهجومنا‪ ،‬لن يغر من النتيجة‪ ،‬ولن ي�ض ��عنا ي بطولة العام ‪ .2014‬بد ًل من ذلك‪ ،‬دعونا فقط اأن نلقي نظرة‬ ‫�ضريعة على ام�ضرة الريا�ضية منتخبنا ال�ضعودي‪ ،‬ونتذكر بطولتنا العامية‪ ،‬ونقول اإن (الذكرى تنفع اموؤمنن)‪.‬‬ ‫بط ��ل كاأ�س اآ�ض ��يا ‪1984‬م ي �ض ��نغافورة‪ ،‬بطل كاأ�س اآ�ض ��يا ‪1988‬م ي قطر‪ ،‬بطل كاأ� ��س اخليج ‪1994‬م‬ ‫ي الإمارات‪ ،‬بطل كاأ�س اآ�ض ��يا ي ‪1996‬م ي الإمارات اأي�ض ��ا‪ ،‬بطل كاأ�س اأخليج ‪2002‬م ي ال�ض ��عودية‪ ،‬بطل‬ ‫كاأ� ��س اخليج ‪2003‬م ي الكويت‪ ،‬وو�ض ��افة امنتخب ال�ض ��عودي ي بط ��ولت عامية اأخرى مثل‪ :‬كاأ�س اأ�ض ��يا‬ ‫‪1992‬م‪ ،‬وكاأ�س القارات ‪1992‬م‪ ،‬وكاأ�س اآ�ض ��يا ‪2000‬م‪ ،‬وتاأهل امنتخب ال�ض ��عودي لكاأ�س العام ي ال�ض ��نوات‬ ‫التالية‪1998،1994:‬م‪2002،‬م‪2006،‬م وغرها الكثر‪ .‬األ ت�ض ��فع كل هذه البطولت اأن ن�ض ��امح اأو نت�ض ��امح‬ ‫حول هزمة عامية واحدة؟ �ضحيح اأن الله �ضديد العقاب‪ ،‬ولكن الله �ضبحانه وتعاى(غفور رحيم)!‬ ‫اإذا كنا ل ن�ضتطيع حمل الهزمة‪ ،‬فعلينا اإذن اأن نرفع (وثيقة) موقعة من اجميع نطالب فيها بعدم ام�ضاركة‬ ‫ي اأي بطولة تقام خارج امملكة!‬

‫واأما امدن الكب ��رة‪ ،‬كالريا�س ومكة امكرمة‬ ‫وجدة والدمام واأبها‪ ،‬وغرها من امدن الرئي�ضية‪،‬‬ ‫ف� �اإن اماح ��ظ اأن الأرا�ض ��ي غالي ��ة‪ ،‬حت ��ى ل تكاد‬ ‫جد �ض ��قة بالقر�س العقاري‪ ،‬فالأوى اإيقاف �ضخ‬ ‫القرو� ��س العقارية ي ه ��ذه امدن موؤقت� � ًا (اإل من‬ ‫لديه اأر�س جاهزة للبناء) لأنه ال�ض ��بب الرئي�ض ��ي‬ ‫لغ ��اء الأرا�ض ��ي‪ ،‬حت ��ى تراج ��ع اأ�ض ��عارها اإى‬ ‫امعق ��ول‪ .‬والتو�ض ��ع ي م�ض ��روعات الإ�ض ��كان‪،‬‬ ‫وجعلها اأولوية الوزارة‪.‬‬ ‫قراأن ��ا و�ض ��معنا م ��ا تداولت ��ه و�ض ��ائل الإع ��ام عن ا�ض ��تام‬ ‫ال ��وزارة الأر�س امخ�ض�ض ��ة له ��ا ي منطقة الريا� ��س‪ .‬ومازلت‬ ‫امناط ��ق الأخ ��رى تنتظر خا�ض ��ة امنطقة ال�ض ��رقية ح�ضا�ض ��ية‬ ‫موقعها القت�ضادي‪.‬‬ ‫البع�س ذكر اأنهم ب�ضدد تقدم طلب للجهات امعنية‪ ،‬يجعل‬ ‫البن ��وك تعمل على �ض ��خ قر�س اإ�ض ��اي م ��ع القر� ��س العقاري‪،‬‬ ‫وبذل ��ك يبقى امواطن حت رحمة الدين لربع قرن‪ ،‬مجرد �ض ��راء‬ ‫�ض ��قة‪ .‬ال ��ذي يزيد الط ��ن بلة‪ ،‬اأنه كلم ��ا زادت ت�ض ��هيات البنوك‬ ‫للقرو�س‪ ،‬ارتفعت اأ�ض ��عار العقار اإى ال�ضعف! باخت�ضار‪ ،‬يجب‬ ‫اأن تكون قرارات وم�ضروعات وزارة الإ�ضكان ت�ضب ي م�ضلحة‬ ‫امواطن‪ ،‬ولي�س ي جيوب العقارين وح�ض ��ابات البنوك واأ�ضهم‬ ‫ال�ضركات امطورة لاإ�ضكان!‬

‫مفلح عبداه ال عاس‬

‫التحرم والتكريه؟ بينما هي الآن من الأمور احال للمراأة‪ ،‬ومن ذلك حرية ام�ض ��اركة ي الألعاب والفعاليات‬ ‫الريا�ضية‪ ،‬بينما هناك مواهب حقتلت من �ضيم من نادى باإق�ضائها عن مار�ضة امواهب اأوام�ضاركة فيها؟‬ ‫ماذا �ض ��نرر لأبنائنا عند �ض� �وؤالهم لنا‪ :‬ماذا منعوا ال�ض ��باب ي وقت من الأوقات من الذهاب لاأ�ض ��واق‪،‬‬ ‫بينما هي حال الآن‪ ،‬ولهم احق ي الت�ض ��وق كاأقرانهم ي البلدان الأخرى! ماذا �ض ��نقول لأنف�ض ��نا ومن كانوا‬ ‫ي�ض ��تكرهون متابعة التلفاز والقنوات الف�ض ��ائية‪ ،‬وكانوا يتابعونها ِ�ض ��ر ًا‪ ،‬وكاأنها اأمر م�ضر بالدين وال�ضحة‪،‬‬ ‫كامخدرات وغرها من اآفات الزمان‪.‬‬ ‫هل كانت ال�ضذاجة لهذا احد‪ ،‬باأن حن�ض ّلم علقنا وحياتنا ال�ضخ�ضية ل�ضخ�س يتاعب بالنا�س بحجج‪ ،‬والآن‬ ‫ياأتي بحجة مناق�ضة؟!‬

‫طال الشريم‬

‫نشكر النعمة‪ ..‬بادنا محفوظة بدينها سامية بأخاقها مفتخرة بقيادتها‬ ‫م ��ن نعم الله علين ��ا‪ ،‬ا َأن هذه الباد حفوظة بحف ��ظ الله‪ ،‬ففي حن‬ ‫م ��رت بع� ��س الدول امج ��اورة بتقلبات خط ��رة‪� ،‬ض ��تبقى بادنا واحمد‬ ‫لله‪ ،‬اأموذجً ا لا�ض ��تقرار والثبات‪ ،‬بف�ض ��ل من الله‪ ،‬ثم بتحكيم ال�ض ��رع‪،‬‬ ‫والعم ��ل الدوؤوب من قب ��ل قيادة خادم احرمن ال�ض ��ريفن‪ ،‬ووي عهده‬ ‫الأمن‪ ،‬واحب ال�ضادق والوفاء من قبل هذا ال�ضعب الأ�ضيل‪ ،‬الذي بايع‬ ‫قيادت ��ه‪ ،‬واأح � َ�ب وطنه‪ ،‬فلم ي�ض� � َع اإى زعزعة هدَامة‪ ،‬وم ي�ض ��تمع لبلبلة‬ ‫ندامة‪ .‬اجميع يعمل من اأجل احفاظ على الوطن مقد�ض ��اته وخراته‬ ‫ونه�ض ��ته وتراث ��ه وترابه الغاي‪ .‬وه ��ذه واجبات ل تك ��ون بالكام‪ ،‬بل‬ ‫بالعمل‪ ،‬واجهد امخل�س‪ ،‬ونبذ الفرقة امخذلة‪ ،‬والعن�ضرية اممجوجة‪،‬‬ ‫والع�ض ��بية امنتنة‪ .‬ولاإع ��ام دور كبر ي ذلك‪ ،‬من خال تب�ض ��ر النا�س‬ ‫باأهمية التعا�ض ��د‪ ،‬والبعد عن الرامج التي تعر�ض ��ها قنوات رجعية توؤجج النا�س‪،‬‬ ‫وتف ��رق بينهم‪ ،‬والإف ��ادة من علمائنا الأجاء‪ ،‬الذين له ��م دور بارز ي توعية النا�س‬ ‫واإر�ض ��ادهم بالدي ��ن واأحكام ��ه الرا�ض ��دة ي حف ��ظ امجتمعات‪ .‬ومن ��ر اجمعة دور‬ ‫عظي ��م ي بيان اأخطار الفن والفراق‪ ،‬ما يجعل م�ض� �وؤولية اخطباء م�ض� �وؤولية‬ ‫عظيم ��ة نحو جتمعهم‪ ،‬فبدل م ��ن حخطبة تقال من اأجل فائدة ح ��دودة‪ ،‬من الأجدى‬ ‫اأن تكون اخطب حاملة لقيم الدين‪ ،‬و�ضرورة التاآلف بن النا�س‪ ،‬وبيان خداع كثر‬ ‫من مثري الفن امغر�ض ��ن احاقدين‪ ،‬وحذير النا�س منهم‪ .‬وعلى اأرباب العلم من‬ ‫معلمن‪ ،‬واأ�ضاتذة جامعين‪ ،‬من يتعاملون مع عقول الب�ضر واأفكارهم‪ ،‬اأن يحر�ضوا‬ ‫على بناء العقول بحب العطاء‪ ،‬وت�ضييد اأفكارهم بع�ضق الوفاء‪ ،‬وح�ضهم على كل فعل‬ ‫جتمعي جميل‪ ،‬واإبعادهم عن كل عمل اإجرامي جبان‪ ،‬يقف له رجال الأمن بامر�ضاد‪،‬‬ ‫فهم من نذروا اأنف�ض ��هم للحفاظ على اأمن الوطن‪ ،‬و�ض ��امة اأهله وامقيمن فيه‪ ،‬وهم‬

‫امطالب ��ون ب� �اأن يكونوا عيو ًنا �ض ��اهرة حمي الوط ��ن ي الداخل‪،‬‬ ‫وقوة رادعة �ضد من ت�ضول له نف�ضه ام�ضا�س باأمن الوطن وامواطن‪.‬‬ ‫وعلى �ض ��بابنا دور كبر‪ ،‬وهم ال�ض ��باب الواعي امدرك معنى وقيمة‬ ‫الوطن‪ ،‬ال�ض ��باب الذين اآمنوا بالله‪ ،‬واأطاعوه‪ ،‬و�ضدقوا ما جاء به‬ ‫النبي �ض ��لى الله عليه و�ضلم‪ ،‬ونفذوه‪ ،‬وامتثلوا لأوامر وي الأمر‪،‬‬ ‫واأحب ��وه‪ .‬وه ��م الذين عليه ��م اأن يلقم ��وا كل ناعق حج� � ًرا بفكرهم‬ ‫اخاي من الد�ضائ�س‪ ،‬وعقولهم ام�ضبعة بالنور والهداية‪ .‬واإن كان‬ ‫هناك من �ض ��بابنا من وجد ي مواقع العر� ��س‪ ،‬كاليوتيوب‪ ،‬ميدا ًنا‬ ‫ف�ض ��يحً ا ي التعبر عن اأفكارهم‪ ،‬وطموحاته ��م ي قوالب جديدة‪،‬‬ ‫�ضتكون حتمًا حل اهتمام امجتمع والدولة‪.‬‬ ‫والطبي ��ب وامهند�س واموظف وكل مواطن على ث ��رى هذا الوطن الغاي عليه‬ ‫اأن يحعل ��ي البن ��اء‪ ،‬واأل يتوانى ي العط ��اء‪ ،‬فهذا الوطن حقيق ب ��كل خر‪ ،‬ولن يحبنى‬ ‫اإل ب�ض ��واعد اأبنائه! وكل هذا الكام ي�ض ��مل امراأة ا ً‬ ‫أي�ضا‪ ،‬فهي ن�ضف امجتمع‪ ،‬وهي‬ ‫�ض ��ريكة الرجل ي امحافظة على وطننا‪ ،‬مفتخرة بدينها‪� ،‬ض ��امية باأخاقها‪ ،‬محرهنة‬ ‫على �ضاحها‪.‬‬ ‫اإنن ��ا ماأمورون بالتعاون على الر‪ ،‬والنفور من العدوان‪ .‬وامواطنون بتاآلفهم‪،‬‬ ‫وما�ضكهم‪ ،‬هم واحمد لله كالبنيان امر�ضو�س القوي امتما�ضك‪ .‬ا َإن ما نحن فيه من‬ ‫نعمة الأمن وال�ض ��تقرار‪ ،‬ورغد العي�س‪ ،‬ي�ضتوجب منا امحافظة‪ ،‬واحر�س‪ ،‬و�ضكر‬ ‫الل ��ه‪ ،‬وتق ��واه‪ ،‬واللتفاف ح ��ول ولة اأمرنا وعلمائن ��ا‪ ،‬دون اأن ناأب ��ه جاحد لنعمة‪،‬‬ ‫اأوناكب عن اجادة‪ ،‬اأو�ضاحب فكر دخيل‪.‬‬ ‫ماجد محمد الوبيران‬


‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫العساف‪ :‬إحكام الرقابة‬ ‫على المصروفات‬ ‫المتعلقة بالمال العام‬

‫بالغنيم لـ |‪ :‬الدولة تتجه إعادة دراسة اإعانات لصغار المزارعين‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬عبدالله ال�سلمان‬

‫جدة ‪ -‬اأحام اجهني‬

‫اأك ــد وزي ــر امالي ــة‪ ،‬اإبراهي ــم ب ــن عبدالل ــه‬ ‫الع�س ــاف‪ ،‬العمل على اإح ــكام الرقابة امالية على‬ ‫ام�س ــروفات امتعلق ــة بام ــال العام‪ ،‬وم ــا يتعلق‬ ‫بالعقود وام�س ــروعات احكومي ــة‪ ،‬والآلية التي‬ ‫مكن من متابعتها‪.‬‬ ‫واطلع الع�س ــاف ي لقائه مع رئي�ص الهيئة‬ ‫الوطني ــة مكافح ــة الف�س ــاد‪ ،‬حم ــد ب ــن عبدالله‬ ‫ال�س ــريف‪ ،‬على ال�س ــراتيجية الوطنية حماية‬ ‫النزاه ــة ومكافح ــة الف�س ــاد‪ ،‬الت ــي توج ــب على‬ ‫اجهات احكومي ــة التزام ــات ي جال تطبيق‬ ‫ال�س ــراتيجية‪ ،‬كم ــا م كذل ــك بح ــث ال�س ــبل‬ ‫الأج ــح لإ�س ــهام ال ــوزارة ي حقي ــق اأه ــداف‬ ‫الهيئ ــة واخت�سا�س ــاتها‪ ،‬وانطاق ًا من ال�س ــراكة‬ ‫الت ــي جم ــع ب ــن ال ــوزارة والهيئ ــة ي بع� ــص‬ ‫الخت�سا�س ــات ام�س ــركة فيما يتعل ــق بالرقابة‬ ‫عل ــى ام ــال الع ــام‪ ،‬ومتابع ــة تنفيذ ام�س ــروعات‬ ‫امعتمدة ي اميزانية‪ ،‬ومتابعة نظام امناف�س ــات‬ ‫احكومية‪ ،‬ولئحته التنفيذية‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وزير الزراعة بن ركام النخيل قبل دخوله مرحلة الفرم‬

‫ك�س ــف لـ «ال�سرق» وزير الزراعة الدكتور فهد‬ ‫بالغني ــم عن توجه الدولة لإعادة درا�س ــة الإعانات‬ ‫الزراعي ــة‪ .‬وق ــال بالغني ــم اإن توج ــه الدول ــة ه ــو‬ ‫دع ــم �س ــغار امزارعن الذين ي�س ــكلون ال�س ــريحة‬ ‫العظم ــى ي ال�س ــعودية‪ ،‬وه ــذا ما نتج ع ــن اإعادة‬ ‫درا�س ــة الإعانات الزراعية ل�سغار امزارعن الذين‬ ‫لتخدمهم كمية الإنتاج‪.‬‬ ‫واأو�س ــح اأن توج ــه وزارة الزراع ــة اإى عدم‬ ‫التو�س ــع ي زراع ــة نخي ــل التمور ليزال �س ــاري‬ ‫امفعول‪ ،‬كم ــا هو احال مع تقلي� ــص زراعة القمح‬ ‫والأعاف اخ�سراء‪ ،‬وو�سف بالغنيم التو�سع ي‬ ‫زراع ــة التمور بـ«الفكرة غر القت�س ــادية»‪ ،‬بحكم‬ ‫زيادة الإنتاج وقلة الطلب‪ ،‬وهذا �س ــرر يعود على‬ ‫امزارعن‪ ،‬وبعد خم�ص �س ــنوات �ستت�ساعف كمية‬ ‫اإنتاج التمور ي امملكة‪ ،‬موؤكد ًا اأن م�سنع «�سوامع‬ ‫الغال» ي الأح�ساء �س ــرى النور خال ال�سنتن‬ ‫القادمت ــن‪ .‬وح ــول مطالب ــات امهتم ــن ب�س ــوق‬ ‫اخ�س ــار ي امملكة با�ستخدام الرزنامة الزراعية‬ ‫من قبل وزارة الزراعة‪ ،‬اأو�سح الوزير بالغنيم اأنها‬ ‫م�س ــتخدمة من قبل الوزارة‪ ،‬ولكن يجب اأن يكون‬

‫العتماد على ح�س ــن النوعي ــة والإنتاجية‪ ،‬اأكر‬ ‫من ــه على حماية امنتج‪ ،‬وهذا يقود اإى الت�س ــجيع‬ ‫للزراع ــة ي البي ــوت امحمية‪ ،‬الت ــي توفر كميات‬ ‫مياه لوحدة امح�س ــول قد ت�س ــل اإى‪ .%80‬واأكد‬ ‫بالغنيم وجود ثم ــاي فرامات متطورة ي ثمانية‬ ‫م�س ــروعات لفرم النخيل ام�س ــابة‪ ،‬والتي لمكن‬ ‫عاجها‪ ،‬م�س ــرا اإى اأن ه ــذه الفرامات تعمل على‬ ‫الق�س ــاء مام ًا على الرقات اموج ــودة ي جذوع‬ ‫النخيل‪ ،‬ومنع انتقالها اأو طرانها‪ ،‬كبديل لعملية‬ ‫اح ــرق القدم ــة‪ ،‬وه ــي موزعة على ع ــدة مناطق‬ ‫ي امملك ــة‪ ،‬مو�س ــحا اأن ه ــذه الطريق ــة احديثة‬ ‫التي ا�س ــتخدمتها ال ــوزارة هي الأجع والأف�س ــل‬ ‫ي احد من انت�س ــار ال�سو�سة‪ ،‬اإ�سافة اإى الفائدة‬ ‫امرج ــوة من بقاي ــا الفرم الذي ي�س ــتخدم ك�س ــماد‬ ‫ع�س ــوي ومركبات اأع ــاف بعد امعاجة‪ ،‬م�س ــر ًا‬ ‫اإى اأن قيم ــة ه ــذه ام�س ــروعات الثماني ــة تتجاوز‬ ‫‪ 64‬مليون ريال مدة خم�ص �س ــنوات‪ ،‬مو�س ــح ًا اأن‬ ‫احملة الوطنية مكافحة ال�سو�س ــة التي ر�س ــد لها‬ ‫‪120‬ملي ــون ري ــال تغطي جمي ــع مناط ــق امملكة‪،‬‬ ‫ويعم ــل به ــا ‪855‬عام ـ ًـا‪ ،‬ل�س ــخ امبي ــدات داخ ــل‬ ‫اأ�سجار النخيل ام�سابة‪ ،‬قبل اأن ت�ستفحل الإ�سابة‪،‬‬ ‫مبينـ ـ ًا اأن بداي ــة الإ�س ــابة كان ــت عام‪1407‬هـ‪ ،‬من‬

‫«أرامكو» تستخدم عدد ًا قياسي ًا من منصات حفر النفط مائة منها آبار الزيت والغاز‬

‫ل�س ــتخدام فائ� ــص طاقته ــا الإنتاجية «لتزويد �س ــوق‬ ‫النفط باأي كميات اإ�سافية مطلوبة» ‪.‬‬ ‫وكت ــب النعيمي ي مقال افتتاحي ن�س ــر ي اموقع‬ ‫الإلكروي لل�سحيفة «اإمدادات امعرو�ص لي�ست م�سكلة‬ ‫وم تكن م�س ــكلة ي اما�س ــي القريب‪ ،‬ول �سبب منطقيا‬ ‫ل�ستمرار اأ�س ــعار النفط عند هذه ام�ستويات امرتفعة‪».‬‬ ‫واأ�ساف قوله «اأرجو اأن تكون نوايانا وقدراتنا وا�سحة‬ ‫فنح ــن نريد م ــوا اأق ــوى ي اأوروبا ون ــدرك اأن مفتاح‬ ‫حقيق ذلك هو اأ�سعار معقولة للنفط»‪.‬‬

‫خطة ااستراتيجية للجنة العقارية تهدف إلي إنشاء معاهد عقارية‬

‫الشويعر لـ |‪ :‬التوجيه بتشكيل لجنة لدراسة تأسيس الهيئة العليا للعقار‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫اأكــد لـ«ال�سرق» رئي�ص اللجنة الوطنية‬ ‫العقارية ي جل�ص الغرف ال�سعودية حمد‬ ‫ال�سويعر اأن وزيــر ال�سوؤون البلدية الأمر‬ ‫الدكتور من�سور بن متعب بن عبدالعزيز‬ ‫وجه بت�سكيل جنة لدرا�سة الدرا�سة امقدمة‬ ‫لإن�ساء هيئة عليا للعقار‪.‬‬ ‫وبن ال�سويعر اأن وزير ال�سوؤون البلدية‬ ‫طالب اأن تكون هناك �سراكة بن الــوزارة‬ ‫واللجنة العقارية حتى يتم تبادل امقرحات‬ ‫ح ــول ق ـطــاع ال ـع ـقــار واع ـت ـمــاد امخططات‬

‫والرخ�ص البلدية‪ ،‬م�سيفا اأن توقف اإ�سدار‬ ‫ال�سكوك ت�سبب ي عــدم تــوفــر الأرا� ـســي‬ ‫ال�سكنية وال�ستثمارية واأي�سا الأرا�ـســي‬ ‫للم�سروعاتاحكومية‪.‬‬ ‫واأ�ــ ـ ـسـ ـ ــار الـ ـ�ـ ـس ــويـ ـع ــر اأن اخــطــة‬ ‫ال�سراتيجية للجنة الوطنية العقارية‬ ‫لعام ‪ 2012‬ت�ستمل على توطن وتطوير‬ ‫وتنظيم �سناعة العقار‪ ،‬وذلك من خال و�سع‬ ‫وتطوير نظام مار�سة امهنة‪ ،‬وا�ستحداث‬ ‫وتطوير الأنظمة اموؤثرة على �سناعة العقار‬ ‫ومتابعة تطبيقها‪ ،‬حيث تهدف اإى اإنهاء‬ ‫ملك العقار لغر ال�سعودين‪ ،‬وكذلك اإنهاء‬

‫الهيئة الملكية تخصص ‪ 143‬مليون ريال‬ ‫لتجهيز البنية التحتية لـ «رأس الخير»‬ ‫اجبيل ‪ -‬ال�سرق‬ ‫وق ــع رئي�ص الهيئ ــة املكية للجبيل وينبع الأمر �س ــعود بن عبدالله بن ثني ــان اأم�ص ي‬ ‫مكتب ــه ي مدينة اجبيل ال�س ــناعية عقد تنفيذ الأعمال امبدئية للبنية التحتي ــة مدينة راأ�ص‬ ‫اخر ال�س ــناعية مع اإحدى ال�س ــركات الوطنية بقيم ــة اإجمالية بلغت ‪143‬مليون ــا و‪561‬األفا‬ ‫و‪ 106‬ريالت‪ .‬و�س ــيتم موجب العقد تنفيذ اأعمال مر خط ــوط امنافع باإعداد اموقع واأعمال‬ ‫احفر والردم وتنفيذ طريق من الطن اجري‪ ،‬اإى حطات الرفع‪ ،‬واإن�ساء �سبكة توزيع مياه‬ ‫ال�سربومياهاإطفاءاحريق‪،‬و�سبكةمياهال�سرفال�سحي‪،‬و�سبكاتتوزيعالطاقةالكهربائية‪،‬‬ ‫و�سبكاتالت�سالتال�سلكيةوالا�سلكيةامبنيةعلىالأليافالب�سرية‪.‬كمايت�سمنالعقدجهيز‬ ‫ال�سور الأمني والبوابات‪ ،‬واإن�ساء مباي امقطورات اجاهزة وذلك بعدد ‪ 16‬مقطورة جاهزة‬ ‫(م�ساحة كل منها ‪ 552‬مر ًا مربع ًا تقريب ًا)‪ ،‬والقيام باأعمال التمهيد والت�سوية ومرات ام�ساة‪،‬‬ ‫واإنارة امنطقة ما ي ذلك تو�سيات خطوط امنافع‪ .‬ومن امتوقع م�سيئة الله اأن يتم اإجاز‬ ‫اأعمال هذا العقد ي غ�س ــون ثاث �س ــنوات‪ .‬ما يذكر ا َأن هذا ام�سروع ياأتي �سمن م�سروعات‬ ‫عديدة م توقيع عقودها لتطوير البنية التحتية ي مدينة راأ�ص اخر ال�سناعية‪.‬‬

‫نظام الت�سجيل العيني للعقار‪ ،‬واإنهاء نظام‬ ‫الرهن العقاري ام�سجل وتفعيل عقود البيع‬ ‫والإيجار والإدارة لنظام املكية ام�سركة‪،‬‬ ‫وذلــك من خال رفع مرئيات عن نظام ملك‬ ‫ال�سقق وامحات التجارية للجهات امعنية‬ ‫وتبني وجربة عقد موحد للتاأجر وتعميمه‬ ‫على جميع الغرف‪ ،‬اإى جانب اإقامة وتبني‬ ‫برامج تدريب وتاأهيل العاملن ي �سناعة‬ ‫ال ـع ـقــار‪ ،‬واإق ــام ــة مــراكــز مـعـلــومــات �سامل‬ ‫ل�سناعة العقار‪ .‬واأ�ساف ال�سويعر اأنه لبد‬ ‫مــن ت�سجيع روؤو� ــص الأمـ ــوال بال�ستثمار‬ ‫ي �سناعة العقار‪ ،‬من خال الربط بقاعدة‬

‫بـيــانــات لـتـبــادل امـعـلــومــات الئتمانية مع‬ ‫«�سمه»‪ ،‬وكذلك إاعــداد درا�سات ترز امملكة‬ ‫كمنطقة جاذبة لا�ستثمار العقاري‪ ،‬وكذلك‬ ‫اإعداد درا�سات لتطوير اأداء �سندوق التنمية‬ ‫الـعـقــاري‪ ،‬م�سرا اإى اأنــه لبــد مــن اإ�سفاء‬ ‫النطباع الإيجابي عن �سناعة العقار بتبني‬ ‫اموؤمرات وامعار�ص وامنتديات العقارية‬ ‫وزيـ ــارة امـ�ـسـوؤولــن احكومين لإي�سال‬ ‫تطلعات �سناعة العقار‪.‬‬ ‫وبن ال�سويعر اأنه يجري حاليا اإعداد‬ ‫مذكرة تفاهم مع اجمعية ال�سعودية للعقار‬ ‫وغرها من امعاهد لإن�ساء معاهد عقارية‪.‬‬

‫حمد ال�شويعر‬

‫‪7.782‬‬ ‫نسبة اإرتفاع ‪% 0.2‬‬ ‫اأكثر ارتفاع ًا‬

‫النعيمي ينتقد أسعار النفط المرتفعة‬

‫سوق المال تختتم اأسبوع‬ ‫على صعود بـ ‪..% 0.2‬‬ ‫و‪ 14‬مليار ريال قيمة التداوات‬

‫عذيب لإتصاات ـــــــــــــــــــــــــ ‪19.80‬‬ ‫عناية ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ‪51.50‬‬ ‫السعودية الهندية ـــــــــــــــــــ ‪61.75‬‬

‫اأ‬ ‫كثر إنخفاض ًا‬

‫م�سر ًا اإى التو�سع ي عمليات احفر ي عدة حقول مثل‬ ‫الدمام ـ اأحمد العبكي‬ ‫خري�ص‪ ،‬اخر�سانية‪ ،‬اأبو حدرية‪ ،‬الفا�سلي‪ ،‬تطوير حقل‬ ‫ك�س ــف لـ»ال�س ــرق» م�س ــدر رفيع ي �س ــركة اأرامكو �س ــيبة‪ ،‬وقال اإن الإنتاج احاي للمملكة يتجاوز ع�س ــرة‬ ‫ال�س ــعودية‪ ،‬اأن رفع عدد من�س ــات احفر اإى ‪ 145‬حفارا ماي ــن برميل يوميا‪ ،‬لكن الطاق ــة الإنتاجية حاليا تزيد‬ ‫على ‪ 12.5‬مليون‪.‬‬ ‫ت�ستهدف الركيز على اآبار الزيت الغاز ‪.‬‬ ‫وقال ام�سدر الذي ف�سل عدم ذكر ا�سمه‪ ،‬اأن الزيادة‬ ‫وياأتي حديث ام�سدر بعدما اأكدت م�سادر نفطية اأنه‬ ‫ي ع ــدد امن�س ــات �س ــتركز ي من�س ــات حفر اآب ــار غاز من امنتظر اأن ت�ستخدم ال�سعودية اأكر بلد م�سدر للنفط‬ ‫جديدة خ�سو�س ــا ي ال�سمال وي احقول امغمورة ي‬ ‫م�س ــروعات اح�س ــبة‪ ،‬العربية‪ ،‬وي حقل �سيبة‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫لزيادة امن�سات من ثماي من�سات اإى ع�سرين من�سة ي‬ ‫م�سروع امنيفة الذي �سيتم النتهاء منه ي عام ‪.2014‬‬ ‫لندن ‪ -‬ال�سرق‬ ‫وب ــن اأن عدد من�س ــات احفر التي ت�س ــغلها �س ــركة‬ ‫انتقد وزير النفط ال�س ــعودي علي النعيمي اأم�ص‬ ‫اأرامكو ال�س ــعودية «اأرامكو» تقت�س ــي اأن يكون هناك‪50‬‬ ‫الأربع ــاء اأ�س ــعار النفط امرتفعة «ب�س ــكل غر معقول»‬ ‫من�سة فقط حفر اآبار زيت جديدة‪ 50 ،‬من�سة حفر اآبار‬ ‫ي مقالة راأي نادرة ي �س ــحيفة فاينان�سال تامز لكن‬ ‫الغاز‪ 15 ،‬من�سة لعمليات التنقيب‪ ،‬و‪ 30‬من�سة لعمليات‬ ‫م ت�س ــدر عنه اأي اإ�س ــارة اإى اأن امملك ــة تعتزم زيادة‬ ‫ال�سيانة الدورية‪.‬‬ ‫الإنتاج‪ .‬وكرر النعيمي اإى حد كبر ت�س ــريحات اأدى‬ ‫وقال اإن هذه الزيادات ت�ستهدف احفاظ على نف�ص‬ ‫به ــا قبل اأ�س ــبوع قائا اإنه ل يوجد نق� ــص ي اإمدادات‬ ‫م�س ــتوى الق ــدرة الإنتاجي ــة للمملكة من النف ــط وزيادة‬ ‫امعرو�ص من النفط لكن ال�س ــعودية ما زالت م�ستعدة‬ ‫قدراتها الإنتاجية ي الغاز‪ ،‬مو�سحا اأن اإنتاج اآبار النفط‬ ‫احالي ــة يتناق�ص م ــرور الوق ــت ولبد من تعوي�س ــه‪،‬‬

‫ي العام عددا قيا�سيا من من�سات حفر اآبار للنفط والغاز‬ ‫ه ــذا العام مع زيادة الإنت ــاج لتعوي�ص اأي نق�ص حتمل‬ ‫ي الإمدادات ينجم عن العقوبات الغربية على اإيران‪.‬‬ ‫وقال ــت ام�س ــادر اأن ــه ي ظ ــل امخاطر الت ــي تتهدد‬ ‫�س ــادرات النف ــط الإيراني ــة‪ ،‬فمن امتوق ــع اأن يكون لدى‬ ‫ال�سعودية عدد قيا�سي من امن�سات ي�سل اإى ‪ 140‬من�سة‬ ‫للنفط والغاز بنهاية العام‪.‬‬

‫وقال م�س ــدر نفطي ي ال�س ــعودية «تتبنى اأرامكو‬ ‫برناجا طموحا يت�سمن زيادة امن�سات لت�سريع تطوير‬ ‫حقول للنفط والغاز»‪ ،‬فيما امتنعت اأرامكو ال�سعودية عن‬ ‫التعليق‪.‬‬ ‫وارتف ــع ع ــدد من�س ــات احف ــر العامل ــة ي امملكة‬ ‫ثاي اأكر منتج للنفط ي العام بعد رو�س ــيا بالفعل اإى‬ ‫ام�ستويات التي �سهدتها فرة الزدهار النفطي ي اأوائل‬ ‫‪ 2008‬عند نحو ‪ 130‬من�س ــة ارتفاعا من ‪ 100‬من�سة ي‬ ‫نهاية الربع الثالث من العام اما�سي‪.‬‬ ‫وقال م�س ــدر ا�س ــرط ع ــدم ن�س ــر ا�س ــمه «يريدون‬ ‫احفاظ على اإمكاناتهم ب�س ــفة خا�س ــة ي اأعمال احفر‪،‬‬ ‫ما ي�س ــعون اإليه الآن الحتفاظ بهام�ص لزيادة اأو خف�ص‬ ‫الإنتاج ح�سب ظروف ال�سوق العامية‪ ،‬يريدون اأن تكون‬ ‫لديه ــم طاقة تتيح لهم مرونة ي الإنت ــاج‪ ،‬ويتذبذب عدد‬ ‫امن�س ــات التي تديرها «اأرامكو» ح�سب احتياجات �سوق‬ ‫النف ــط»‪ ،‬فيم ــا قال م�س ــدر ثال ــث «م ــن اموؤك ــد اأن يكون‬ ‫مرتفعا‪ ،‬اإنه هدف متحرك من ناحية ال�س ــتدامة يريدون‬ ‫تعوي�ص احتياطيات وثمة تركيز كبر على الغاز‪ ،‬واأمام‬ ‫كل هذه التكهنات ب�ساأن عدد اجاه ال�سركة لرفع من�سات‬ ‫احفر‪.‬‬

‫اإحدى م�س ــاتل القطيف‪ ،‬والتي جاءتها من اأ�سجار‬ ‫الوا�س ــنطونيا‪ ،‬واأدى نقل الف�سائل اإى انت�سارها‪،‬‬ ‫معت ــر ًا اأن الوزارة اأ�س ــدرت غرام ــات مالية على‬ ‫امخالف ــن ي نق ــل الف�س ــائل بالتعاون م ــع الأمن‬ ‫العام‪ ،‬وتو�سلت الوزارة اإى حل ي نقل الف�سائل‪،‬‬ ‫عن طريق مركز متخ�س�ص للك�سف عنها‪ ،‬وتوثيق‬ ‫خلوها من ال�سو�سة‪ ،‬خال ال�سنتن امقبلتن‪.‬‬ ‫م ــن جهته‪ ،‬اأكد مدير امديري ــة العامة للزراعة‬ ‫ي الأح�س ــاء امهند�ص حمود ال�سعيبي انخفا�ص‬ ‫مع ــدلت الإ�س ــابة بال�سو�س ــة اإى ‪ % 46‬عن العام‬ ‫اما�س ــي‪ ،‬واأن ــه من خ ــال احملة الوطنية �س ــيتم‬ ‫حقن مليوي نخلة م�سابة‪ ،‬واأن حطة الفرم تنتج‬ ‫ثاثن األف طن من امخلفات‪ ،‬لي�س ــتفاد من ع�س ــرة‬ ‫اآلف طن منها ك�س ــماد ع�س ــوي‪ ،‬وع�سرة اآلف طن‬ ‫كمخلفات علفية‪ ،‬وهذا م�سروع يحافظ على البيئة‪.‬‬ ‫وكان وزير الزراعة قد تفقد منتزه الأح�س ــاء‬ ‫الوطن ــي‪ ،‬واخدم ــات الت ــي يقدمه ــا للمتنزه ــن‪،‬‬ ‫وام�س ــروعات ال�س ــتثمارية في ــه‪ ،‬وه ــي منت ــزه‬ ‫�س ــويدرة‪ ،‬ومنتزه ال�س ــيباي‪ ،‬ومنت ــزه جواثى‪،‬‬ ‫اموؤجرة للقطاع اخا�ص‪ ،‬والتي يوؤمل منها تقدم‬ ‫خدمات �س ــياحية ترفيهية للمواطنن والزائرين‪،‬‬ ‫ي حافظة الأح�ساء‪.‬‬

‫المتكاملة ــــــــــــــــــــــــــــــــــ ‪28.80‬‬ ‫اليانزاس اف ــــــــــــــــــــــــــــــ ‪78.25‬‬ ‫ساب تكافل ــــــــــــــــــــــــــــــــ ‪43.00‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأنهى اموؤ�سر العام لل�سوق ال�سعودية اأم�ص‪ ،‬اآخر جل�سات الأ�سبوع‪ ،‬مرتفع ًا‬ ‫‪ %0.2‬اإى ‪ 7782.84‬نقطة‪ ،‬وهو اأعلى م�ستوى ي ‪� 42‬سهر ًا ون�سف ال�سهر‪،‬‬ ‫اأي من ــذ ‪� 13‬س ــبتمر ‪ ،2008‬حافظـ ـ ًا عل ــى بقائه فوق ‪ 7700‬نقطة للجل�س ــة‬ ‫الرابع ــة عل ــى التواي‪ .‬وتزام ــن مع الإغ ــاق الإيجابي للموؤ�س ــر‪ ،‬مو القيمة‬ ‫الإجمالية لل�سوق اإى ‪ 14‬مليار ريال مقابل ‪ 13.4‬مليار ريال خال جل�سة اأم�ص‬ ‫الأول‪ ،‬بارتف ــاع ‪ ،%5‬كم ــا ارتفعت اأحج ــام التداولت بن�س ــبة ‪ %30‬اإى ‪671‬‬ ‫مليون �س ــهم مقابل ‪ 516‬مليون �س ــهم‪ ،‬وبلغ اإجماي ال�سفقات نحو ‪ 253‬األف‬ ‫�س ــفقة‪ ،‬وبلغ عدد ال�س ــركات التي م التداول عليها ‪� 151‬سركة ارتفع منها ‪71‬‬ ‫�سركة‪ ،‬وانخف�ست اأ�سعار ‪ 67‬وا�ستقرت من دون تغر اأ�سعار اأ�سهم ‪� 13‬سركة‪.‬‬ ‫وت�سدر �سهم «زين ال�سعودية»‪ ،‬ن�ساط الأ�سهم امتداولة بالقيمة والكمية‪ ،‬بنحو‬ ‫‪ 2.1‬مليار ريال‪ ،‬وتعادل ‪ %15‬من اإجماي القيمة بال�سوق‪ ،‬وبتداولت ن�سطة‬ ‫بلغت ‪ 192.3‬مليون �س ــهم تعادل ‪ %28.6‬من اإجماي حجم التداول بال�سوق‪،‬‬ ‫وه ــو خام�ص اأكر حجم تداول لل�س ــهم منذ اإدراجه ي مار� ــص ‪ ،2008‬واأغلق‬ ‫ال�س ــهم مرتفع ًا ‪ %7‬اإى ‪ 10.95‬ريال معو�سـ ـ ًا خ�س ــائره جل�ستن متتاليتن‪.‬‬ ‫تاه ي الن�ساط �سهم «الإماء» بنحو ‪ 1.3‬مليار ريال وبتداولت ‪ 84.2‬مليون‬ ‫�س ــهم مراجع ًا ‪ %0.3‬اإى ‪ 15.60‬ريال موا�س ًا خ�سائره للجل�سة الثالثة على‬ ‫التواي‪ .‬و�سجل �سهم «�سابك» تراجع ًا باأكر من ‪ %1‬اإى ‪ 107.50‬ريال‪.‬‬

‫بزيادة ‪ % 107‬عن استحقاق شهر محرم‬

‫مستفيدو حافز يتجاوزون المليون و‪ % 36.8‬من اإناث يحملن البكالوريوس‬ ‫الريا�ص ‪ -‬عاي�ص ال�سع�ساعي‬

‫خالد العجمي‬

‫اأظهرت اإح�سائية حديثة �سادرة عن الرنامج الوطني‬ ‫لإعانة الباحثن عن العمل «حافز» تخطي عدد ام�ستفيدين من‬ ‫الرنامج ل�سهر ربيع الآخر حاجز امليون‪.‬‬ ‫وقال مدي ــر عام برنامج حافز الدكت ــور خالد العجمي‪،‬‬ ‫اإن الرنام ــج اأودع مبل ــغ الإعان ــة ي ــوم اأم� ــص الأربعاء‪ ،‬ي‬ ‫اح�س ــابات البنكية اخا�سة مليون ومائة وثاثة وخم�سن‬ ‫األف م�س ــتفيد‪ .‬وقد �س ــهد عدد ام�س ــتفيدين لهذا ال�سهر زيادة‬ ‫قدرها ‪ %40‬عن م�س ــتفيدي ا�س ــتحقاق ال�سهر اما�سي ربيع‬ ‫الأول‪ ،‬كم ــا �س ــجل ه ــذا ال�س ــهر زي ــادة بن�س ــبة ‪ %107‬ي‬ ‫عدد ام�س ــتفيدين مقارنة با�س ــتحقاق �س ــهر حرم‪ ،‬حن بداأ‬

‫الرنامج ي دفع الإعانة امالية ال�س ــهرية‪ .‬واأو�سح العجمي‬ ‫اأنه م التحقق من اأهلية مليون و�س ــبعمائة واأربعة وثمانن‬ ‫األف متقدم ل�ستحقاق �سهر ربيع الآخر تاأهل منهم ما ن�سبته‬ ‫‪ %66‬بع ــد التاأكد من مطابقة بياناتهم ل�س ــوابط الرنامج‪،‬‬ ‫م�س ــيف ًا اأنه يت ــم التحقق �س ــهري ًا وبطريقة اآلي ــة من بيانات‬ ‫امتقدمنوام�ستفيدين‪.‬‬ ‫وعن ت�س ــنيف ام�ستفيدين لهذا ال�سهر‪ ،‬قال العجمي اإن‬ ‫ن�سبة الإناث بلغت ي متو�سطها ‪ ،%82‬وهي نف�ص متو�سط‬ ‫الن�سبة منذ بداية �سرف اإعانة الرنامج‪ ،‬مبين ًا اأن اإح�ساءات‬ ‫ام�ستفيدين ل�س ــهر ربيع الآخر اأ�س ــارت اإى تفاوت م�ستوى‬ ‫التح�س ــيل الدرا�س ــي للم�س ــتفيدين من اجن�س ــن‪ ،‬اإذ مثلت‬ ‫احا�س ــات على �س ــهادة البكالوريو�ص اجامعي ال�سريحة‬

‫الأك ــر م ــن الإن ــاث بن�س ــبة ت�س ــل اإى ‪ ،%36.8‬بينما مثل‬ ‫احا�سلون على الثانوية العامة الن�سبة ال�سائدة لدى الذكور‬ ‫بن�سبة ‪.%48.8‬‬ ‫واأ�س ــار اإى اأن تباين ن�س ــب ام�س ــتفيدين من اجن�سن‬ ‫وتفاوت م�س ــتوى ح�س ــيلهم الدرا�س ــي دللة وا�سحة على‬ ‫اخت ــاف عوائق التوظيف لكل �س ــريحة‪ ،‬وق ــال العجمي اإن‬ ‫التح ــدي الأكر يكمن ي توفر الفر� ــص الوظيفية امائمة‬ ‫للباحث ــات عن العمل ي امرحلة القادمة‪ ،‬م�س ــيف ًا اأن مناطق‬ ‫الريا� ــص‪ ،‬مكة امكرم ــة‪ ،‬ال�س ــرقية ‪ -‬ذات الكثافة ال�س ــكانية‬ ‫امرتفع ــة – ح ــازت اأكر ن�س ــبة م ــن ام�س ــتفيدين‪ ،‬حيث بلغ‬ ‫اإجماله ــا ي امناط ــق الث ــاث م ــا ن�س ــبته ‪ %70‬م ــن ع ــدد‬ ‫ام�ستفيدين لهذا ال�سهر (ربيع الآخر)‪.‬‬


‫اأسهم الكبرى تتفوق على الصغرى في بورصة مصر‪ ..‬والعرب يعززون الصعود‬ ‫القاهرة – حمد حماد‬

‫القاب�ش ��ة‪ .‬وربح راأ�س امال ال�ش ��وقي للبور�شة نحو‬ ‫‪ 1.6‬مليار جنيه‪ ،‬ليعو�س نحو خم�شة مليارات جنيه‬ ‫من خ�ش ��ائره التي مني بها منذ بداية الأ�شبوع بنحو‬ ‫‪ 13‬مليار جنيه‪ .‬وارتفع اموؤ�ش ��ر الرئي�ش ��ي للبور�شة‬ ‫ام�شرية اأم�س والذي يقي�س اأداء اأن�شط ثاثن �شركة‬ ‫مدرجة ي ال�ش ��وق بن�ش ��بة ‪ ،%1.1‬م�شجا م�شتوى‬ ‫‪ 5040‬نقط ��ة‪ ،‬بارتف ��اع ‪ 54.7‬نقطة‪ .‬وتراجع موؤ�ش ��ر‬ ‫الأ�ش ��هم ال�ش ��غرى وامتو�شطة بن�ش ��بة ‪ ،%0.19‬اإى‬ ‫م�ش ��تويات ‪ 454.9‬نقط ��ة‪ ،‬بانخفا� ��س ‪ 0.85‬نقط ��ة‪.‬‬

‫دفعت م�شريات ام�شتثمرين العرب وام�شرين‬ ‫موؤ�ش ��رات بور�شة م�ش ��ر الرئي�ش ��ية لارتفاع و�شط‬ ‫حالة من التذبذب ال�شديد خال جل�شة تداول اأم�س‪.‬‬ ‫وتفوق ��ت الأ�ش ��هم الكرى على ال�ش ��غرى خال‬ ‫تعام ��ات اأم� ��س بع ��د الن�ش ��اط الكب ��ر لأ�ش ��هم قطاع‬ ‫العقارات واأورا�ش ��كوم لاإعام والت�شالت‪ ،‬والبنك‬ ‫التج ��اري ال ��دوي وامجموع ��ة امالي ��ة هرمي� ��س‬

‫و�ش ��عد موؤ�شر الأ�شعار بنحو ‪ %0.24‬اإى م�شتويات‬ ‫‪ 794‬نقطة‪ ،‬بارتفاع ‪ 1.94‬نقطة‪.‬‬ ‫وبلغت قيم ��ة التعامات على الأ�ش ��هم فقط نحو‬ ‫‪ 327.8‬ملي ��ون جني ��ه‪ ،‬من خال ‪� 28729‬ش ��فقة بيع‬ ‫و�ش ��راء على اأ�ش ��هم ‪�173‬ش ��ركة‪ .‬وارتفع اإقفال اأ�شهم‬ ‫‪� 68‬شركة مقابل انخفا�س اأ�شهم ‪� 81‬شركة‪ ،‬بينما ثبت‬ ‫اإقفال ‪ 24‬ورقة مالية‪ .‬و�ش ��جلت تعامات ام�شتثمرين‬ ‫العرب �شاي �شراء ل�شالح ال�شوق بنحو ‪ 4.7‬مليون‬ ‫جنيه‪ ،‬من خال م�شريات اإجمالية بنحو ‪ 35.7‬مليون‬

‫جنيه‪ ،‬مقابل مبيعات اإجمالية قيمتها ‪ 31‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫وقال خراء اأ�شواق امال وال�شتثمار اإن ال�شوق‬ ‫�ش ��هد نق�ش ��ا وا�ش ��ح ًا ي ال�ش ��يولة نتيجة حالة عدم‬ ‫اليقن و�ش ��ط ترقب ما �شت�ش ��فر عنه ام�ش ��رات التي‬ ‫دع ��ت اإليه ��ا الق ��وى ال�شيا�ش ��ية والتي و�ش ��ل عددها‬ ‫لنحو ع�شرين تيار ًا وحركة لرف�س اللجنة التاأ�شي�شية‬ ‫لو�شع الد�شتور‪ ،‬اإى جانب ترقب الدعوات مليونيات‬ ‫جدي ��دة اجمعة امقبلة‪ ،‬حت م�ش ��مى مليونية رف�س‬ ‫الد�شتور‪.‬‬

‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫المحطة اأخيرة‬

‫مسؤولية وزارة الشؤون‬ ‫ااجتماعية!‬ ‫محمد سندي‬

‫ا�ضتفزني خبر ن�ضرته «ال���ض��رق» بعدد الخمي�س الما�ضي عن‬ ‫المواطن ال��ذي اتخذ م��ن �ضيارته منزا ويعي�س بمبلغ مائتي ري��ال‬ ‫و�ضدقات اأهالي الحي الذي ي�ضكنه!‬ ‫فقد ن�ضبت «ال���ض��رق» لم�ضرف ال���ض�وؤون ااجتماعية التنفيذي‬ ‫بمكتب وزيرال�ضوؤون ااجتماعية قوله اإن حالة المواطن غير م�ضمولة‬ ‫بال�ضمان ااجتماعي واأن باإمكانه التقدم لمكتب ال�ضمان في اأقرب وقت‬ ‫لدرا�ضة و�ضعه‪.‬‬ ‫اأ ّم��ا ما اأ�ضتفزني في الخبر فهو اأن تطلب ال��وزارة من المواطن‬ ‫التقدم لمكتب ال�ضمان لدرا�ضة و�ضعه(!) وبالتاأكيد لي�ضت هذه هي‬ ‫الحالة ااأول��ي التي تتوقع فيها ال ��وزارة اأن يتقدم اأ�ضحاب الحاجة‬ ‫لمكاتبها لدرا�ضة و�ضعهم‪ ،‬ولعلي اأت�ضاءل هنا اأي��ن موظفو ال��وزارة‬ ‫وباحثوها ااجتماعيين الذين يتقا�ضون مرتبات عالية لي�ضتمتعوا‬ ‫بالتكييف في مباني ال��وزارة عن مثل هذه الحالة وغيرها‪ ،‬خ�ضو�ضا‬ ‫واأن معظم المحتاجين جبلوا علي عدم ال�ضوؤال مهما �ضعبت اأو�ضاعهم!‬ ‫ونف�س ال�ضيء ينطبق علي الجمعيات الخيرية التي (تتحجج)‬ ‫ب�اأن اإمكانياتها ات�ضاعدها علي تلبية حاجات جميع المحتاجين‪...‬‬ ‫وتعاني نق�ضا �ضديدا‪ ،‬فهذه الجمعيات اأي�ضا تطلب من المحتاجين‬ ‫اأن يت�ضلوا بها متنا�ضية اأن اأمثال ه�وؤاء المحتاجين قد ايتوفر لهم‬ ‫و�ضيلة نقل اأو هاتف‪ ،‬اأو قد تمنعهم اإعاقاتهم من زيارة الجمعية لعر�س‬ ‫حااتهم‪ ،‬واأح�ضب اأن مثل هذه الو�ضيلة التي تلجاأ اإليها وزارة ال�ضوؤون‬ ‫ااجتماعية والجمعيات الخيرية طريقة عقيمة وااإن�ضانية لمواجهة‬ ‫م�ضوؤولياتهم ااجتماعية‪ ،‬واأعتقد اأن هناك الع�ضرات ممن هم علي‬ ‫ا�ضتعداد للتطوع با مقابل لتقديم الخدمات التي ايمكن لموظفي‬ ‫وزارة ال�ضوؤون ااجتماعية اأو الجمعيات القيام بها‪.‬‬ ‫اإن وجود وزارة لل�ضوؤون ااجتماعية والميزانية ال�ضنوية ال�ضخمة‬ ‫المخ�ض�ضة لها يفر�س عليها القيام بواجباتها بوجه كامل‪ ،‬ولي�س‬ ‫انتظار قيام المحتاجين بزيارتها لعر�س حاات المفتر�س اأن يتواها‬ ‫باحثوها ااجتماعيين مقابل الرواتب التي يتقا�ضوها!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالعزيز الخضيري‬ ‫‪mbsindi@alsharq.net.sa‬‬

‫القطيف‪ :‬تحالف عقاري يبرم‬ ‫صفقة الرامس بملياري ريال‬ ‫القطيف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ق ��ام ح��ال��ف ي���ش��م جموعة‬ ‫من العقارين‪ ،‬وه��م �شركة عجان‬ ‫ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز ال �ع �ج��ان‪ ،‬وعلي‬ ‫ب��ن عبدالله اجديعي‪ ،‬وجموعة‬ ‫اآل ن��وح ال�ع�ق��اري��ة وط ��ال الغنيم‬ ‫وعبدالله بن زيد اآل �شليمان‪ ،‬باإبرام‬ ‫�شفقة عقارية ك��رى‪ ،‬وذل��ك ب�شراء‬ ‫خ �ط��ط دان� ��ة ال ��رام� �� ��س‪ ،‬ال��واق��ع‬ ‫�شمال خططي النا�شرة والزهراء‬ ‫ي مدينة القطيف‪ .‬وق ��درت قيمة‬ ‫ال�شفقة بحواي ملياري ري��ال من‬ ‫�شركة ت�شويقار العقارية‪ .‬وتبلغ‬ ‫م�شاحة خطط دانة الرام�س نحو‬ ‫‪ 3.721.000‬مر مربع‪ ،‬وهو معتمد‬ ‫برقم ‪ 3/376‬معدل‪ .‬ويرى امحللون‬

‫ال �ع �ق��اري��ون اأن ام�خ�ط��ط ام��ذك��ور‬ ‫مثل اأف�شل امواقع ال�شراتيجية‬ ‫اح� ��� �ش ��ري ��ة‪ ،‬وي� �ح� �ق ��ق اإط���ال���ة‬ ‫ب��ان��ورام �ي��ة ع�ل��ى ��ش��اح��ل اخليج‬ ‫ال �ع��رب��ي‪ ،‬ب��واج�ه��ة ط��ول�ه��ا ح��واي‬ ‫‪ 4.000‬مر‪ .‬ويعتزم ام��اك اجدد‬ ‫تطوير امخطط تطوير ًا موذجي ًا‪،‬‬ ‫بجميع ام��راف��ق ال �� �ش��روري��ة مثل‬ ‫ال �� �ش��رف ال�شحي و�شبكة ام�ي��اه‬ ‫و�شبكة الكهرباء والهاتف واإن��ارة‬ ‫ال�شوارع و�شفلتتها وبع�س اأعمال‬ ‫الت�شجر والتجميل‪ ،‬ومن امتوقع‬ ‫ا��ش�ت�ك�م��ال اإج� � ��راءات اإف � ��راغ �شك‬ ‫املكية اإى اماك اجدد خال الفرة‬ ‫امقبلة‪ ،‬وتاأتي هذه ال�شفقة العقارية‬ ‫ي وقت ت�شهد فيه حافظة القطيف‬ ‫انتعا�ش ًا تنموي ًا كبر ًا‪.‬‬

‫�ضاي م�ضريات العرب ي بور�ضة م�ضر‬

‫«غسان القابضة» تتحدث عن‬ ‫إنجازاتها في حفل تدشين هويتها الجديدة‬ ‫الدمام ‪ -‬علي العُمري‬ ‫���ش��ه��دت ق ��اع ��ة الح� �ت� �ف ��الت‬ ‫الكرى ي �شراتون الدمام‪ ،‬حفل‬ ‫ت��د��ش��ن ال�ه��وي��ة اج��دي��دة لغ�شان‬ ‫القاب�شة‪ .‬واأك��د رئي�س امجموعة‬ ‫غ�شان النمر‪ ،‬ي كلمته التي األقاها‬ ‫ي ب��داي��ة الح �ت �ف��ال‪ ،‬ع�ل��ى متانة‬ ‫اق �ت �� �ش��اد ام �م �ل �ك��ة‪ ،‬وق ��درت ��ه على‬ ‫مواجهة التحديات كافة‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫روح التعاون والح��اد هي حجر‬ ‫الزاوية ي �شل�شلة جاحات غ�شان‬ ‫ال�ق��اب���ش��ة‪ .‬واأع �ل��ن غ���ش��ان تد�شن‬ ‫الهوية اجديدة مجموعته القاب�شة‪،‬‬

‫غ�ضان اأثناء تد�ضن ال�ضعار اجديد‬

‫من اأج��ل توفر بيئة عمل منا�شبة‬ ‫ج ��ذب ام��زي��د م��ن ال��ش�ت�ث�م��ارات‪.‬‬ ‫واأو�� � �ش � ��ح ال��رئ �ي ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي‬ ‫لغ�شان القاب�شة‪ ،‬اإب��راه�ي��م النمر‪،‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ق��درة النظام ام�شري ال�شعودي‬ ‫على ت��وف��ر التمويل ال ��ازم لدعم‬ ‫القت�شاد وام�شروعات امختلفة‪،‬‬ ‫ما مثل ت�شجيع ًا مبا�شر ًا لقطاع‬

‫ام��ال والأع�م��ال ي امملكة‪ .‬وقامت‬ ‫�شركة بروموارت‪ ،‬ال�شركة امنظمة‬ ‫ل�ل�ح�ف��ل‪ ،‬واإح � ��دى � �ش��رك��ات غ�شان‬ ‫القاب�شة‪ ،‬التي قامت بت�شميم الهوية‬ ‫اج ��دي ��دة‪ ،‬ب�ع��ر���س ف�ي�ل��م وث��ائ�ق��ي‬ ‫لتاريخ غ�شان القاب�شة و�شركاتها‬ ‫واأن �� �ش �ط �ت �ه��ا ام �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬واأب � ��دى‬ ‫اح��ا��ش��رون اإعجابهم بالت�شميم‬ ‫اجديد للهوية وم�شمونها امعر‬ ‫ع��ن غ���ش��ان القاب�شة وجاحاتها‬ ‫خ��ال م�شاهدتهم معر�س ال�شور‬ ‫امختلفة‪ ،‬الذي م ال�شرح من خاله‬ ‫م�شمون ال�شعار واأب �ع��اده الفنية‬ ‫التي راعت الأ�شالة واحداثة‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫حر�شت �شركة «دي ات�س اإل‬ ‫ال���ش�ع��ودي��ة»ع�ل��ى ح���ش��ور اأط �ف��ال‬ ‫جمعية اإن�شان ك�شيوف �شرف ي‬ ‫الح�ت�ف��ال ال��ذي اأق��ام�ت��ه اأخ ��ر ًا ي‬ ‫العا�شمة الريا�س‬ ‫منا�شبة زي ��ارة‬ ‫ك� �اأ����س ال� � ��دوري‬ ‫الإجليزي اممتاز‬ ‫ب���ش�ح�ب��ة «ان ��دي‬ ‫ك��ول» ال �ه��داف التاريخي ل�ل��دوري‬ ‫الإجليزي وجم ن��ادي مان�ش�شر‬ ‫يونايتد �شمن جولة الكاأ�س التي‬ ‫ت�ن�ظ�م�ه��ا دي ات�����س اإل ال���ش��ري��ك‬ ‫ال�ل��وج�ي���ش�ت��ي ل��ن��ادي مان�ش�شر‬ ‫ي��ون��اي�ت��د ح ��ول ال��ع��ام‪ .‬واأت��اح��ت‬ ‫�شركة «دي ات����س اإل ال�شعودية»‬ ‫الفر�شة اأمام اأطفال جمعية اإن�شان‬ ‫اخرية للتقاط ال�شور التذكارية‬

‫محمد بن راشد آل مكتوم يمتدح‬ ‫إمكانات المستشفى السعودي األماني‬ ‫دبي ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأكد ال�ش ��يخ حمد بن را�ش ��د ال مكتوم نائب رئي�س الدولة ورئي�س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء وحاكم دبي اأن ام�شت�ش ��فى ال�ش ��عودي الأماي ي دبي‬ ‫هو مبادرة خليجية نفتخر بها جميعا‪ .‬واأكد اأن ام�شت�ش ��فى �شوف يرتقي‬ ‫باخدم ��ات ال�ش ��حية ي اإمارة دبي‪ ،‬وذل ��ك فور افتتاحه‪ .‬ج ��اء ذلك على‬ ‫اموق ��ع الإلك ��روي ي توير‪ .‬وقال‪« :‬متاأكد اأن ام�شت�ش ��فى ال�ش ��عودي‬ ‫الأماي بدبي يعد من اأهم اموؤ�ش�ش ��ات العاجية بالن�شبة للمجتمع‪ ،‬كونه‬ ‫يعني ب�شحة الإن�شان و�شامته وهي الأغلى والأهم‪ ،‬التي تاأخذ متابعتي‬ ‫ال�شخ�شية‪ ،‬لأن القطاع ال�شحي ي دبي هو من اأهم اأولوياتي ال�شخ�شية‪،‬‬ ‫لأنه يغني امواطن وامقيم عن ال�شفر للخارج للعاج»‪ ،‬وذكر ال�شيخ حمد‬ ‫فور انتهائه من اجولة التفقدية للم�شت�ش ��فى ال�شعودي الأماي بدبي اأن‬ ‫هذا ام�ش ��روع يع ��د من اأك ��ر ام�شت�ش ��فيات واأحدثه ��ا ي منطقة اخليج‬ ‫وامنطقة العربية باأكملها‪ .‬واأ�شاد بالتجهيزات الطبية وامعدات والأجهزة‬ ‫التي تعد الأوى من نوعها ي دولة الإمارات‪.‬‬

‫الدمام‪« :‬دمسكو» الراعي الرسمي ليوم المهنة في كلية المجتمع‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫رع��ت �شركة ال��دواء للخدمات‬ ‫الطبية ام�ح��دودة ي��وم امهنة الذي‬ ‫نظمته كلية امجتمع بالدمام اأخر ًا‪،‬‬ ‫وق��د م ق�س �شريط امعر�س من‬ ‫قبل الدكتور خالد ال�شلطان مدير‬ ‫اجامعة وحمد الفراج مدير �شركة‬ ‫الدواء للخدمات الطبية امحدودة‪.‬‬ ‫وخ ����س ال��دك �ت��ور ال�شلطان‬ ‫ج��ن��اح م �ع��ر���س ال � � ��دواء ب�ج��ول��ة‬ ‫خا�شة واأجريت له قيا�س ال�شغط‪،‬‬ ‫واأثنى على �شركة الدواء بحر�شها‬ ‫على م�شاركة امجتمع منا�شباته‬ ‫الجتماعية‪ ،‬من خال م�شوؤوليتها‬ ‫امجتمعية‪ ،‬وكرم الدكتور ال�شلطان‬ ‫ال�شركة كراع ر�شمي ليوم امهنة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ق��ال حمد الفراج‬ ‫ام��دي��ر ال �ع��ام لل�شركة اإن ال�شركة‬ ‫توؤكد على ر�شالتها وم�شوؤوليتها‬ ‫ام �ج �ت �م �ع �ي��ة ال� �ت ��ي ت� ��وي �شحة‬ ‫ام��واط �ن��ن ج��ل اه �ت �م��ام �ه��ا‪ ،‬واأن‬ ‫ا�شتف�شارات العماء عن الأدوي��ة‬ ‫وت �ف��اع��ات �ه��ا م��و� �ش��ع ال �ت �ق��دي��ر‪،‬‬ ‫لإر�� � �ش � ��اده � ��م ب� �اأه� �م� �ي ��ة ال� �ع ��اج‬ ‫وتب�شرهم ب��الآث��ار اجانبية له‪.‬‬ ‫وب ��ن ال� �ف ��راج اأن ��ش��رك��ة ال� ��دواء‬

‫ال�ضيخ حمد بن را�ضد اأثناء جولة له ي ام�ضت�ضفى‬

‫(ال�ضرق)‬

‫«بوان» تدشن هويتها التجارية‬ ‫الجديدة لمواكبة تطلعات عمائها‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫د‪ .‬خالد ال�ضلطان ي يوم امهنة‬

‫للخدمات الطبية «دم�شكو» حر�س‬ ‫على توفر جموعة متكاملة من‬ ‫اخ��دم��ات الطبية وال�شتهاكية‬ ‫ي جميع مناطق امملكة العربية‬ ‫ال�شعودية بو�شفها اإح��دى القاع‬ ‫الطبية الرائدة‪.‬‬ ‫م��ن خ��ال م��ا تقدمه جموعة‬ ‫�شيدليات ال��دواء واأق�شام توزيع‬

‫امنتجات الطبية وال�شتهاكية بها‪.‬‬ ‫ي�شار اإى اأن �شركة الدواء للخدمات‬ ‫الطبية امحدودة (دم�شكو) منذ اأن‬ ‫انطلقت عام ‪1994‬م وهي توا�شل‬ ‫عطاءها وتفاعلها مثابرة وداأب‬ ‫لتحقيق وك�شب ر�شاء عمائها ي‬ ‫كل مكان‪ ،‬تدفعها اأه��داف نبيلة ي‬ ‫القيام م�شوؤولياتها الجتماعية‪،‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫كونها �شركة لها مكانتها وميزها‬ ‫وروؤيتها ام�شتقبلية ي تقدم اأف�شل‬ ‫ال�شبل لرعاية با حدود لكل عمائها‬ ‫من خال ‪� 350‬شيدلية منت�شرة ي‬ ‫كل من امنطقة ال�شرقية والو�شطى‬ ‫وال�شمالية‪ ،‬وتخطط ال�شركة لتقدم‬ ‫خدماتها ي جميع اأنحاء امملكة من‬ ‫خال خططها التو�شعية‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫اأطلق ��ت ب ��وان اإحدى �ش ��ركات‬ ‫جموعت ��ي «الف ��وزان القاب�ش ��ة»‬ ‫و»عب ��د الق ��ادر امهي ��دب واأولده»‬ ‫هويته ��ا التجاري ��ة اجدي ��دة‪ ،‬وذلك‬ ‫ي �ش ��عي منه ��ا للتعري ��ف بامرحلة‬ ‫اجدي ��دة الت ��ي تدخلها ال�ش ��ركة ي‬ ‫عبدالله الفوزان‬ ‫جاي ال�شناعة والإن�شاءات‪ .‬واأكد‬ ‫عبدالل ��ه بن عبداللطيف الف ��وزان‪ ،‬رئي�س جل�س اإدارة �ش ��ركة بوان‪ ،‬اأن‬ ‫تغير ال�ش ��ركة �ش ��عارها‪ ،‬جاء ليتزامن مع ظروف امرحل ��ة احالية التي‬ ‫تتطلب مواكبة التقدم الكبر ي القطاع ال�شناعي والإن�شائي امنبثق من‬ ‫التطور ال�ش ��ناعي والقت�شادي والنمو ال�ش ��كاي‪ ،‬الذي ت�شهده امملكة‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى رغبة بوان ال�شتمرار ي ريادة هذا القطاع احيوي‪ ،‬والتزامها‬ ‫من خال �شعارها اجديد بتقدم منتجات عالية اجودة لعمائها‪ .‬واأ�شار‬ ‫الفوزان اإى اأن الهوية اجديدة تتمتع بالب�شاطة والدقة والو�شوح‪ ،‬واأن‬ ‫هذا التطور الذي طراأ على هوية ال�ش ��ركة‪ ،‬لن يكون مقت�شر ًا على ال�شكل‬ ‫اخارجي فقط‪ ،‬واإما �شي�ش ��احبه تطور ي هيكلة ال�ش ��ركة والقطاعات‬ ‫التابع ��ة لها ومنتجاتها‪ ،‬موؤكد ًا اأن ال�ش ��عار اجديد �ش ��يقدّم �ش ��ورة اأكر‬ ‫جاذبية وحيوية ل�شخ�شية ال�شركة لتتما�شى مع تطلعات عمائها‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اى الوف ��اء متطلبات امرحلة امقبلة‪ ،‬وما يواكبها من مفاهيم وتطورات‬ ‫جذرية‪ ،‬تتطل ��ب تقدم حلول مبتك ��رة وتعامل بروؤى جديدة‪ .‬واأو�ش ��ح‬ ‫الفوزان اأن ال�ش ��عار اجديد ل�ش ��ركة بوان �شيج�ش ��د القيم الأ�ش ��يلة التي‬ ‫تر�شخت عر �شنوات العمل بالقطاع ال�شناعي والإن�شائي اممتدة لأكر‬ ‫م ��ن ثاثن عام ًا‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن اإطاق ال�ش ��عار اجديد �ش ��يتم من خال‬ ‫و�ش ��ائل الإع ��ام امرئية وامق ��روءة‪ ،‬كما �ش ��يتم خال احمل ��ة الإعانية‬ ‫التطرق اإى الأن�شطة التابعة لل�شركة وما يرمز له هذا ال�شعار‪.‬‬

‫طيران الخليج تعزز وجودها في‬ ‫السعودية برحلتين إضافيتين للمدينة‬

‫‪-‬‬

‫«دي إتش إل» تستضيف أطفال جمعية‬ ‫«إنسان» في احتفالية الكأس اإنجليزي‬ ‫م��ع ال�ك�اأ���س الإج �ل �ي��زي وال �ه��داف‬ ‫ال�شتثنائي «اندي كول»‪ ،‬ما اأ�شهم‬ ‫ي ر�شم البت�شامة على �شفاههم‪،‬‬ ‫وغمرهم بال�شعادة وال�شعور بامتعة‬ ‫وال �ف��رح‪ .‬واأو� �ش��ح م��دي��ر ع��ام دي‬ ‫ات�س اإل اك�شري�س ال�شعودية جيف‬ ‫وال�س اأن ال�شركة‬ ‫ح ��ر�� �ش ��ت م �ن��ذ‬ ‫بداية التخطيط‬ ‫ل��زي��ارة ال�ك�اأ���س‬ ‫الإج � � �ل � � �ي� � ��زي‬ ‫ع�ل��ى ال�ت��وا��ش��ل م��ع اأب �ن��اء جمعية‬ ‫اإن�شان‪ ،‬ي اإط��ار اإ�شراتيجياتها‬ ‫الدائمة لتعميق امفهوم ال�شحيح‬ ‫للم�شوؤولية الجتماعية‪ ،‬م �وؤك��د ًا‬ ‫على اأن «دي ات�س اإل ال�شعودية»‬ ‫تخ�ش�س الكثر من الدعم بجميع‬ ‫اأ�� �ش� �ك ��ال ��ه ل �ل �ج �م �ع �ي��ات اخ��ري��ة‬ ‫وال�ت�ط��وع�ي��ة ي امملكة العربية‬ ‫ال�شعودية‪� ،‬شمن براجها امحلية‪.‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫امنامة – ال�شرق‬

‫«فال» للمحركات تطلق جراند تايجر في أسواق السعودية وتراهن على نجاحها‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأط �ل �ق��ت ��ش��رك��ة ف ��ال ل�ل�م�ح��رك��ات �شيارتها‬ ‫اجديدة من نوع جراند تايجر كابينة واحدة من‬ ‫اإنتاج �شركة زد اإك�س اأوتو ال�شينية‪ ،‬والتي تعتر‬ ‫الأوى ي حجم امبيعات ي امملكة‪.‬‬ ‫واأ�شار نائب رئي�س جل�س الإدارة حمد‬ ‫فهد ال�ع��ذل اإى اأن اموا�شفات التي متاز بها‬ ‫ال �� �ش �ي��ارة اج��دي��دة ه��و الت�شميمالن�شيابي‬ ‫وامحرك الياباي من اإنتاج �شركة ميت�شوبي�شي‪،‬‬ ‫بالإ�شافة لنظام التعليق والفرامل‪.‬‬ ‫كما اأن ج ��ودة ال���ش�ي��ارة اج��دي��دة‪� ،‬شوف‬ ‫ت�شمح لها مناف�شة ال�شيارات اليابانية‪.‬وتعتر‬

‫�شركة ف��ال للمحركات اإح��دى �شركات جموعة‬ ‫فال القاب�شة‪ ،‬والتي تهتم بدعم ن�شاط ال�شركات‬ ‫ال �ع��ام �ل��ة ي ال �ق �ط��اع ال �� �ش �ن��اع��ي وال �ت �ج��اري‬ ‫وام��ق��اولت‪ ،‬ب��الإ��ش��اف��ة ل �اأف��راد‪ .‬وذل��ك بتقدم‬ ‫اج��ودة وامتانة بال�شعرالأمثل ل�شياراتها ذات‬ ‫الطابع امميز فى ال�شكل وام�شمون وامتنا�شبة‬ ‫مع ال�شوق ال�شعودي ج��ودة و�شعر ًا‪ .‬وتتنوع‬ ‫باقة امنتجات من �شيارات النقل اخفيف البيك‬ ‫اآب ذات نظام الدفع الثنائي ونظام الدفع الرباعي‪،‬‬ ‫بالإ�شافة لل�شيارات العائلية وموا�شفات ختلفة‬ ‫ح�شب رغ�ب��ة ال �ع �م��اء‪ .‬واأو� �ش��ح ح�م��د ال�ع��ذل‬ ‫اأن اح�ل��ول التمويلية التي تقدمها �شركة فال‬ ‫للمحركات‪ ،‬ت�شمح للعماء باقتناء �شيارات زد‬

‫اإك�س اأوتو عن طريق �شركات التمويل‪ ،‬التي م‬ ‫التعاقد معها‪ .‬ي�شار اإى اأن �شركة فال للمحركات‬ ‫قامت بتوقيع عقد مع البنك العربي الوطني ي�شمح‬ ‫للعماء باقتناء ال�شيارات من خال حملة م�شركة‬ ‫وب�شروط واإجراءات مي�شرة للغاية‪ ،‬ي�شعب على‬ ‫اأي م�شتهلك للبيك اآب رف�شها �شواء من ال�شركات‬ ‫اأو الأف��راد ‪ .‬واأف��اد العذل اأن ال�شركة تنفذ خطتها‬ ‫التو�شعية بنجاح‪ ،‬وذلك بافتتاح فروع ومعار�س‬ ‫جديدة لتغطية اأكرعدد من مدن امملكة‪ ،‬وخاف‬ ‫ال�ث��اث��ة ف��روع الرئي�شية (ال��ري��ا���س – ج��دة –‬ ‫الدمام) م اإن�شاء فرع مدينة امزاحمية وجازان‬ ‫ويجري العمل على اإن�شاء ف��روع ومعار�س ي‬ ‫مناطق الق�شيم‪ ،‬وامدينة امنورة وتبوك والباحة‪.‬‬

‫اأ�شافت �شركة طران اخليج‪،‬‬ ‫الناقل ��ة الوطنية مملك ��ة البحرين‪،‬‬ ‫رحلت ��ن اإ�ش ��افيتن اإى ج ��دول‬ ‫رحاته ��ا اإى امدينة امنورة لتلبية اإحدى طائرات "طران اخليج" (ال�ضرق)‬ ‫الطل ��ب امتزايد للعم ��اء‪ .‬واأعلنت‬ ‫الناقلة عدد رحاتها من امدينة امنورة ب�واقع رحلتن اإ�ش ��افيتن اأ�ش ��بوعيا‬ ‫ي كا الجاهن بدءا من ‪ 19‬مايو امقبل‪ ،‬ما �شيوفر ‪ 544‬مقعدا‪ ،‬و�شيمكن‬ ‫رجال الأعمال والزوار من ا�شتخدام هذه الرحات اجديدة للذهاب والعودة‪،‬‬ ‫بالإ�ش ��افة اإى اإتاحة رحات اأكر للم�شافرين امعتمرين من ملكة البحرين‬ ‫لق�شاء فري�شة العمرة‪ .‬وذكر الرئي�س التنفيذي ل�شركة طران اخليج �شامر‬ ‫امجاي اأن اإ�ش ��افة رحات اإ�ش ��افية من هذه امدينة امبارك ��ة‪ ،‬توؤكد الأهمية‬ ‫التي تعلقها الناقلة على ال�ش ��وق ال�ش ��عودية‪ ،‬التي ينتمى لها غالبية عمائنا‬ ‫لختيار ال�ش ��فر عن طريق �ش ��ركة طران اخليج‪ ،‬م�شيف ًا «لقد بداأنا رحاتنا‬ ‫اإى امدينة امنورة منذ �ش ��هر يوليو ‪ ،2010‬ومنذ ذلك احن‪ ،‬قمنا بتو�ش ��يع‬ ‫وتعزيز وجودنا وربط عمائنا ي اأغلب مناطق امملكة العربية ال�ش ��عودية‬ ‫من خال �شبكة خطوطنا»‪ .‬واأ�شاف «لقد انتهينا من تاأكيد الأوقات للرحات‬ ‫الإ�شافية اجديدة لربطها مع رحات اموا�شلة لي�شتفيد منها ام�شافرون من‬ ‫رجال الأعمال موا�ش ��لة رحاتهم الدولية‪ .‬كما �ش ��يكون للم�شافرين من هذه‬ ‫امحطة اأكر من ‪ 300‬رحلة موا�شلة للرحات التي متد اإى حدود ال�شاعات‬ ‫الث ��اث واأقل ع ��ر مطار البحرين ال ��دوي‪ .‬واختتم امج ��اي «اأود اأن اأتقدم‬ ‫بال�شكر اإى الهيئة ال�شعودية العامة للطران امدي على تعاونهم ي تاأمن‬ ‫حقوق رفع عدد الرحات ل�شركة طران اخليج»‪.‬‬


‫كونسورتيوم يضم‬ ‫«المناعي» القطرية‬ ‫وهيرميس المصرية لشراء‬ ‫داماس بـ ‪ 455‬مليون دوار‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد حماد‬ ‫اأعل ��ن كون�س ��ورتيوم ي�س ��م جموع ��ة امناع ��ي القطري ��ة‬ ‫وامجموعة امالية هرمي�س ام�س ��رية عن �سراء جموعة داما�س‬ ‫الدولي ��ة امح ��دودة (دار امجوه ��رات وال�س ��اعات العامية) بنحو‬ ‫‪ 445‬ملي ��ون دولر‪ .‬وفق ًا ل�س ��روط العر�س ال ��ذي م الإعان عنه‬ ‫اأم�س اأن الكون�س ��ورتيوم الذي �سي�س ��تحوذ على كامل راأ�س امال‬ ‫ام�س ��در لداما� ��س �س ��يكون مقاب ��ل ‪ 0.45‬دولر لل�س ��هم الواح ��د‪،‬‬ ‫و�س ��يمتلك كل من امناعي وامجموعة امالية هرمي�س بعد اإمام‬ ‫ال�س ��فقة ح�س�س� � ًا غر مبا�س ��رة ي داما�س تبل ��غ ‪ % 66‬و‪% 19‬‬ ‫على التواي‪ .‬وبح�س ��ب القراح‪� ،‬سيتوجب على الإخوة توفيق‬

‫عبدالله وتوحيد عبدالله ومجيد عبدالله‪ ،‬الذين ملكون ح�س ��ة‬ ‫الأغلبي ��ة ي داما� ��س حالي ًا‪ ،‬اإعادة ا�س ��تثمار جزء من ح�س ��ات‬ ‫العر�س ي ح�س ��ة جماعية غر مبا�سرة‪ ،‬تبلغ ‪% 15‬من ال�سركة‬ ‫ما يتوافق مع الرتيبات امتفق عليها م�س ��بق ًا مع دائنيهم‪ .‬وحاز‬ ‫العر�س على تو�سية كافة اأع�س ��اء جل�س اإدارة داما�س‪ ،‬ووافق‬ ‫ام�س ��اهمون على العر�س‪ ،‬فيما ح�س ��ل امناعي على تعهدات غر‬ ‫قابلة للنق� ��س بقبول العر�س عند طرحه من م�س ��اهمن ملكون‬ ‫حواي ‪ % 77.8‬من اأ�سهم داما�س‪.‬‬ ‫وق ��ال الرئي� ��س التنفي ��ذي مجم ��ع �س ��ركات امناع ��ي األي ��ك‬ ‫جري ��وال اإن داما� ��س تعد عام ��ة جارية كب ��رة للغاية ي قطاع‬ ‫التجزئة‪ ،‬ويعك�س عر�س ال�س ��تحواذ عل ��ى داما�س متانة موذج‬

‫اأعماله ��ا واإمكان ��ات موه ��ا الواع ��دة‪ .‬وقال مدي ��ر ي امجموعة‬ ‫امالية هرمي�س كرم مو�س ��ى اإن الدخول فى �س ��راكة مع امناعي‬ ‫ي هذه ال�س ��فقة امهمة �س ��يعزز من التو�س ��عات ال�ستثمارية ي‬ ‫ال�سوق‪ ،‬وتو�سيع قاعدة منتجات داما�س‪ .‬قال الرئي�س التنفيذي‬ ‫لداما�س الدولية امحدودة اأنان فخر الدين اإن داما�س متلك اأعما ًل‬ ‫جارية‪ ،‬مت ب�سكل مطرد على مدى اأكر من مائةعام‪ ،‬وتو�سعت‬ ‫على ال�س ��عيد الدوي خال ال�س ��نوات ال� ‪ 25‬اما�سية‪ .‬و�ستتوفر‬ ‫التفا�سيل الكاملة للعر�س م�ساهمي داما�س قبل ‪ 18‬اأبريل ‪2012‬‬ ‫كحد اأق�سى‪ ،‬و�سيبقى العر�س مفتوح ًا للموافقة مدة ‪ 35‬يوم ًا من‬ ‫تاريخ طرحه الر�س ��مي‪ ،‬و�س ��يكون م�س ��روط ًا موافقة م�ساهمي‬ ‫داما�س عليه ما ل يقل عن ‪% 75‬من حقوق الت�سويت‪.‬‬

‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫«منتدى أبها» يستهدف ‪ 46‬فرصة استثمارية بكلفة تسعين مليون ريال‬

‫‪ 300‬مليون ريال لتأسيس مصنع لأدوية في عسير‪..‬‬ ‫والعمل على تطوير مدينة صناعية متخصصة‬ ‫اأبها‪ -‬حمد ال�سريعي‬ ‫افتت ��ح اأمر ع�س ��ر �س ��احب ال�س ��مو‬ ‫املكي الأمر في�س ��ل بن خالد �سباح اأم�س‬ ‫منتدى اأبها لا�ستثمار ‪ ،2012‬بفندق ق�سر‬ ‫اأبه ��ا‪ ،‬معلنا ع ��ن اإطاق م�س ��روع م�س ��نع‬ ‫لاأدوية بتكلفة ا�ستثمارية‪ ،‬ت�سل اإى ‪300‬‬ ‫مليون ري ��ال‪ .‬وافتتح الأمر اأي�س� � ًا اموقع‬ ‫الإلك ��روي مجل� ��س ال�س ��تثمار بع�س ��ر‬ ‫بع ��د الطاع على عر� ��س موجز عن اأعمال‬ ‫هيئة ال�س ��تثمار‪ .‬ح�سر حفل الفتتاح عدد‬ ‫كب ��ر من امهتم ��ن بال�س ��تثمار ي منطقة‬ ‫ع�س ��ر م ��ن حكومي ��ن‪ ،‬ورج ��ال بن ��وك‪،‬‬ ‫ومديري ��ن تنفيذي ��ن حلي ��ن ودولي ��ن‪،‬‬ ‫و�س ��ركات ال�س ��تثمار ي ج ��ال الرويج‬ ‫وال�ست�س ��ارات‪ ،‬وع ��دد م ��ن القانوني ��ن‬ ‫واخراء الدولين وروؤ�س ��اء اموؤ�س�س ��ات‬ ‫وخ ��راء جتم ��ع الأعمال والقت�س ��ادين‬ ‫والإع ��ام‪ .‬واأ�س ��اد رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫غرف ��ة اأبه ��ا امهند� ��س عب ��د الل ��ه امبط ��ي‬ ‫باهتم ��ام اأم ��ر منطقة ع�س ��ر الدائم بدعم‬ ‫ال�س ��تثمار ي امنطق ��ة‪ ،‬ومنه ��ا فعالي ��ات‬ ‫منت ��دى اأبه ��ا لا�س ��تثمار‪ ،‬متوقع ��ا نتائ ��ج‬ ‫طيبة للمنتدى‪ ،‬ل�ستقطاب اأكر عدد مكن‬ ‫من ال�س ��تثمارات امحلية والدولية‪ ،‬موؤكدا‬ ‫عل ��ى دور الغرف ��ة ي دع ��م ام�س ��روعات‬ ‫الإ�س ��راتيجية للمنطق ��ة‪ .‬وكان اأحدثه ��ا‬ ‫م�سروع اإقامة ال�س ��ركة الدولية لا�ستقدام‬

‫كرم مو�سى‬

‫اأمر ع�سر يطلع على بع�ض اأركان امنتدى‬

‫اأمر ع�سر يطلع على اأ�راق تخ�ض امنتدى‬

‫ي منطقة ع�س ��ر‪ ،‬وهي من اأوائل �سركات‬ ‫ال�ستقدام على م�ستوى امملكة‪.‬‬ ‫واأو�سح امبطي اأن «امنتدى ي�ستهدف‬ ‫الرويج ل� ‪ 46‬فر�س ��ة ا�س ��تثمارية‪ ،‬جديدة‬ ‫مقدم ��ة من الغرفة التجارية ال�س ��ناعية ي‬ ‫اأبه ��ا‪ ،‬منه ��ا ‪ 12‬فر�س ��ة متو�س ��طة احجم‪،‬‬ ‫ت ��راوح تكلفتها ال�س ��تثمارية بن ‪ 9‬و‪90‬‬ ‫مليون ري ��ال»‪ ،‬م�س ��را اإى اأن ��ه روعي ي‬ ‫تر�س ��يحها اإى جانب جدواها القت�سادية‬ ‫اإمكانية تلبية منتجاتها للطلب ي ال�سوقن‬ ‫امحلى والت�س ��دير للخارج‪ ،‬هذا بالإ�سافة‬ ‫اإى ‪ 34‬فر�س ��ة ا�س ��تثمارية اأخرى ت�س ��لح‬ ‫منتجاته ��ا لتلبي ��ة احاجة الفعلي ��ة للطلب‬ ‫امحلى بامنطقة‪ ،‬واأو�س ��ح اأن هذه الفر�س‬ ‫الأخرة تعتر م�سروعات �سغرة لل�سباب‬ ‫وال�س ��ابات الراغبن ي الدخ ��ول اإى دنيا‬

‫الأعم ��ال حيث يراوح راأ�س ��مالها بن ‪300‬‬ ‫األ ��ف ري ��ال وت�س ��عة ماي ��ن ري ��ال‪ .‬واأبان‬ ‫امبط ��ي اأن ه ��ذا امنت ��دى يعت ��ر الناف ��ذة‬ ‫الدورية التي يطل من خالها ام�س ��تثمرون‬ ‫للتع ��رف على اأحدث الفر�س ال�س ��تثمارية‬ ‫امتاح ��ة ي منطق ��ة ع�س ��ر ذات التن ��وع‬ ‫ال�س ��تثماري‪ .‬اجدي ��ر بالذك ��ر اأن امنتدى‬ ‫�سيناق�س كل ما له عاقة باحتياجات التنمية‬ ‫الإقليمي ��ة ي امنطق ��ة لتعزي ��ز مقوماته ��ا‬ ‫ال�س ��تثمارية جذب ام�س ��تثمرين امحلين‬ ‫والإقليمي ��ن والدولي ��ن لا�س ��تثمار به ��ا‪،‬‬ ‫كما �سي�س ��اهم ي الرويج لا�س ��تثمار ي‬ ‫منطقة ع�سر‪ ،‬ويركز على تنويع الفر�س‬ ‫ال�س ��تثمارية ي امنطق ��ة‪ ،‬وا�س ��تهداف‬ ‫العمل على تطوير مدينة �سناعية متطورة‬ ‫متخ�س�س ��ة ي ع�س ��ر‪ ،‬على �سوء اخطة‬

‫الإ�س ��راتيجية للدول ��ة ي دع ��م القط ��اع‬ ‫ال�س ��ناعي ي امناط ��ق الأق ��ل م ��وا ي‬ ‫امملكة‪ ،‬واإدخال �سناعات جديدة رائدة اإى‬ ‫امنطقة‪ .‬والعمل على تعزيز وتوفر امناخ‬ ‫امنا�سب جذب ال�س ��تثمارات اإى امنطقة‪،‬‬ ‫وت�س ��جيع اإن�س ��اء ام�س ��روعات ال�سناعية‬ ‫ال�سغرة وامتو�سطة امتخ�س�سة‪ ،‬والعمل‬ ‫عل ��ى تعزي ��ز ق ��درات امنطقة كمرك ��ز طبي‬ ‫عاجي عام ��ي وتطوي ��ر اموارد الب�س ��رية‬ ‫الوطنية‪ ،‬وجذب الكفاءات من ال�سعودين‬ ‫لدجه ��م ي ق ��وة العم ��ل لي�س ��اهموا ي‬ ‫م�س ��رة التنمية والتط ��ور‪ ،‬و اإيجاد مظلة‬ ‫للرويج م�س ��روعات ك ��رى رائدة‪ ،‬وجذب‬ ‫روؤو� ��س الأم ��وال اإليها‪ ،‬لتق ��ام ي امنطقة‪،‬‬ ‫واإيجاد عملية تكامل اقت�سادي ي امنطقة‬ ‫من خ ��ال الربط بن ام�س ��روعات التي م‬

‫‪ 5177‬مصنع ًا منتج ًا في المملكة ‪..‬‬ ‫موزعة على ‪ 22‬نشاط ًا تجاري ًا‬ ‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�سع�ساعي‬ ‫ت�س ��ر اإح�س ��اءات وزارة التج ��ارة‬ ‫وال�س ��ناعة للرب ��ع الأول للعام اج ��اري‪ ،‬اإى‬ ‫اأن عدد ام�س ��انع امنتج ��ة ي امملكة العربية‬ ‫ال�س ��عودية بل ��غ ‪ 5177‬م�س ��نع ًا‪ ،‬موزعة على‬ ‫‪ 22‬ن�س ��اط ًا جاري ًا ‪ .‬اأما توزيع عدد ام�س ��انع‬ ‫امنتج ��ة ح�س ��ب امناطق الإداري ��ة حتى نهاية‬ ‫الربع الأول من عام ‪1433‬ه�‪ ،‬فقد ا�س ��تحوذت‬ ‫منطقة الريا�س ومنطقة مكة امكرمة وامنطقة‬ ‫ال�س ��رقية على اأكر عدد من ام�سانع‪ ،‬اإذ يوجد‬ ‫ي الريا� ��س ‪ 1942‬م�س ��نع ًا منتج� � ًا‪ ،‬تاه ��ا‬ ‫مك ��ة امكرمة حي ��ث بلغ عدد ام�س ��انع امنتجة‬ ‫فيها ‪ 1285‬م�س ��نع ًا منتج ًا‪ ،‬اأما عدد ام�س ��انع‬ ‫امنتج ��ة ي امنطقة ال�س ��رقية‪ ،‬فقد بلغ ‪1174‬‬ ‫م�س ��نع ًا منتج� � ًا‪ ،‬وي منطق ��ة الق�س ��يم ‪206‬‬ ‫م�س ��انع منتجة‪ ،‬وي منطق ��ة امدينة امنورة‬ ‫‪ 194‬م�سنع ًا منتج ًا‪ ،‬اأما ي منطقة ع�سر فقد‬ ‫بلغ عدد ام�سانع امنتجة ‪ 153‬م�سنع ًا منتج ًا‪،‬‬ ‫وي منطقة تبوك ‪ 52‬م�سنع ًا منتج ًا‪ ،‬فيما بلغ‬ ‫عدد ام�س ��انع امنتجة ي جازان ‪ 46‬م�س ��نع ًا‬ ‫منتج ًا‪ ،‬وي منطقة حائل ‪ 40‬م�سنع ًا منتج ًا‪،‬‬ ‫بينم ��ا بلغ ع ��دد ام�س ��انع امنتج ��ة ي منطقة‬ ‫اجوف ‪ 28‬م�س ��نع ًا منتج� � ًا‪ ،‬وي جران ‪21‬‬ ‫م�سنع ًا منتج ًا‪ ،‬وبلغ عدد ام�سانع امنتجة ي‬ ‫منطقة احدود ال�س ��مالية ‪ 20‬م�سنع ًا منتج ًا‪،‬‬ ‫ي حن ا�س ��تحوذت منطقة الباح ��ة على اأقل‬ ‫ع ��دد م ��ن ام�س ��انع امنتج ��ة‪ ،‬بلغ عدده ��ا ‪16‬‬ ‫م�سنع ًا منتج ًا‪.‬‬

‫«هيئة المساحة»‪ :‬ا نوجه المستثمر‬ ‫نحو مواقع بعينها حتى ا نتهم بالغش‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫ك�س ��ف رئي�س هيئة ام�س ��احة اجيولوجية الدكتور زهر نواب ل�»ال�سرق»‬ ‫اأم� ��س اأن هناك خامات معدنية ي منطقة ع�س ��ر‪ ،‬ت�س ��م مع ��ادن فلزية واأخرى‬ ‫غر فلزية‪ ،‬م�س ��يفا اأن الهيئة جهة حكومية‪ ،‬لي�س باإمكانها اأن تن�س ��ح ام�ستثمر‬ ‫بالتوج ��ه اإى موق ��ع دون اآخ ��ر‪ ،‬لأن ه ��ذا يحت ��اج اإى عم ��ل طويل جدا و�س ��اق‬ ‫ودرا�س ��ات‪ ،‬فقد يكت�س ��ف ام�س ��تثمر لحقا اأن امكان الذي ن�سحناه به غر جد‬ ‫اقت�ساديا‪ ،‬وبعدها رما يقول هذا ام�ستثمر «اجهات احكومية غ�ستني»‪.‬‬ ‫م�س ��يفا اأن الهيئة تق ��دم الدفاتر وامعلومات وال�ست�س ��ارات‪ ،‬ومن حق اأي‬ ‫م�س ��تثمر اأن يتقدم عن طريق خراء لديه ي �س ��ركته‪ ،‬ويطلع على ما نقدمه من‬

‫فر�س ا�س ��تثمارية‪ ،‬ومن ثم تقوم ال�سركة بدرا�ساتها‪ ،‬من جانبها وتقارن بينها‪،‬‬ ‫لتختار الأن�س ��ب لها‪ .‬واأ�س ��اف نواب اأن الهيئة تقدم بع�س ال�ست�سارات مقابل‬ ‫مادي للوزارات اأو ال�س ��ركات‪ ،‬عن طريق عمل درا�س ��ات ميدانية‪ ،‬م�سيف ًا اأن ذلك‬ ‫يتم وفق نظام عمل الهيئة امعتمد من جل�س الوزراء‪ .‬ولفت اإى اأن هذا امقابل‬ ‫جزء من دخل الهيئة ال�س ��نوي‪ ،‬م�س ��يف ًا‪ ،‬اأن لدى الهيئة نحو ‪ 800‬موظف‪ ،‬منهم‬ ‫‪ 300‬فني ي جال الدرا�سات اجيولويجة والبيئية واجيو فيزيائة وغرها‪،‬‬ ‫ي�ساركون ي اإجاز هذه الدرا�سات‪ ،‬وينت�سرون يوميا ي مناطق امملكة‪ ،‬وفق‬ ‫خطة عمل ما بن الهيئة ووزارتي التخطيط وامالية‪ ،‬ويتم و�سع تقرير �سنوي‬ ‫ع ��ن هذا العمل‪ ،‬وفق جدول منظ ��م وعن فتح فروع للهيئة ي امناطق اأكد نواب‬ ‫اأنهم طلبوا ذلك من ع�سر �سنوات‪ ،‬ولكنه م يعتمد ي اميزانية حتى الآن‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأو �س ��يتم اإطاقها لا�س ��تثمار وال�س ��تفادة‬ ‫م ��ن خ ��رات اموؤ�س�س ��ات الدولي ��ة ي‬ ‫جال الفر�س ال�س ��تثمارية للم�س ��روعات‬ ‫اجدي ��دة ‪ ،‬بهدف تقيد م�س ��روعات امنطقة‬ ‫باأف�س ��ل اممار�س ��ات العامي ��ة‪ .‬وي نهاي ��ة‬ ‫اجل�س ��ة افتت ��ح الأمر في�س ��ل ب ��ن خالد‪،‬‬ ‫امعر�س ام�س ��احب للمنتدي‪ ،‬والذي �س ��م‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 19‬جناح ��ا‪ ،‬م ��ن اأبرزه ��ا مدينة‬ ‫املك عبد العزيز للعل ��وم والتقنية ووزارة‬ ‫الب ��رول وال ��روة امعدني ��ة‪ ،‬و�س ��ندوق‬ ‫التنمي ��ة ال�س ��ناعية ال�س ��عودي‪ ،‬وجل�س‬ ‫ال�ستثمار ي ع�س ��ر وم�ست�سفى الدكتور‬ ‫جم ��ال عوا� ��س وم�ست�س ��فى اأبه ��ا اخا�س‬ ‫وطران ال�سعودية اخا�س و�سركة الباد‬ ‫لا�ست�س ��ارات واحل ��ول ومرك ��ز �س ��جن‬ ‫لا�ست�سارات‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫للتذكير‪ ..‬قبل الرؤية المستقبلية‬ ‫لاقتصاد السعودي‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫يعتزم �زي��ر ااقت�ساد �التخطيط تقديم محا�سرة بعنوان (ال��ر�ؤي��ة الم�ستقبلية‬ ‫لاقت�ساد ال�سعودي)‪ ،‬في الغرفة التجارية ال�سناعية بالريا�ض يوم ااأحد المقبل ااأ�ل‬ ‫من اإبريل ‪2012‬م‪� ،‬اأعتقد اأنها �ستكون محا�سرة ثرية جد ًا بااأحام الجميلة �المتفائلة‬ ‫ج��د ًا‪� ،‬ساأنها ��س�اأن جميع ال�م�وؤت�م��رات �المحا�سرات �التقارير التي قدمتها �زارة‬ ‫ااقت�ساد �التخطيط طوال العقدين الما�سيين‪� ،‬ما يوؤلم النف�ض هنا اأنه ا اأي اإنجاز قد‬ ‫أغرقت بها ال��وزارة فراغات م�ستقبلنا‬ ‫تحقق من تلك ااأحام �الوعود �التوقعات التي ا ْ‬ ‫اآن��ذاك‪ ،‬الذي يمثل اليوم الما�سي القريب �الحا�سر الراهن! �ها نحن نرى ال�سواهد‬ ‫الفعلية على خيبات ااإنجاز قائمة تحيط بنا كال�سوار حول المع�سم‪ ،‬لهذا قد يكون من‬ ‫المنا�سب تذكير الوزير باأخطرها قبل اأن ُيطلعنا على هذه الر�ؤية‪ .‬من اأهمها‪:‬‬ ‫ب�سورة رئي�سة‪� ،‬اأن جميع‬ ‫‪ 1‬اأن ااقت�ساد ال�سعودي اي��زال يعتمد على النفط‬‫ٍ‬ ‫خطط التنمية التي ا�ستهدفت تقليل ااعتماد عليه مقابل زيادة ااعتماد على ال�سناعات‬ ‫التحويلية‪ ،‬لم تحقق ا ّأي تق ّدم ملمو�ض ُي�سير اإلى اأنه قد تخ ّل�ض من ااعتماد على النفط‪.‬‬ ‫‪ 2‬اأن ااقت�ساد ال�سعودي مازال عاجز ًا عن اإيجاد فر�ض ا�ستثمار حقيقية لراأ�ض‬‫المال الوطني‪ ،‬ما اأ ّدى احق ًا اإلى عجزه عن اإيجاد فر�ض عمل كريمة للمواطنين‪� ،‬هو ما‬ ‫اأ��سلنا اإلى معدات بطالة فاقت ال�‪� ،%30‬ك ّثر الله خير برنامج حافز الذي ك�سف لنا‬ ‫الم�ستور‪.‬‬ ‫‪ 3‬اأن الخطوتين اأعاه؛ اأف�سيا اإلى زيادة معدات الفقر اإلى اأن تجا�زت بموجب‬‫اإح�ساءات �زارة ال�سوؤ�ن ااجتماعية ن�سبة ‪.%22‬‬ ‫‪ 4‬اأن قيمة �ارداتنا من الخارج ات��زال فوق ‪ %25‬من حجم ااقت�ساد‪ ،‬فيما ا‬‫تتجا�ز �سادراتنا غير النفطية ‪ %10‬من ااقت�ساد‪� ،‬ااأدهى اأن ن�سبة اابتكار العلمي‬ ‫فيها ا تتجا�ز في تلك ال�سادرات �سفر ًا‪.%‬‬ ‫‪ 5‬اأن اقت�سادنا من اأ�ائل ااقت�سادات في العالم ت�سدير ًا للثر�ات بعوائد اأقل من‬‫‪� ،%3‬من اأكثرها ا�ستقطاب ًا لا�ستثمارات ااأجنبية بعوائد تتجا�ز ‪.%33‬‬ ‫‪ -)6‬هناك الكثير؛ زي��ادة اا�ستقدام‪ ،‬ال�ح��واات للخارج‪ ،‬زي��ادة الف�ساد‪ ،‬تع ّثر‬ ‫الم�سر�عات‪ ...‬اإلخ‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬خالد عبدالرزاق الغامدي‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬


‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫استخدام مستحضرات التبييض لفترة طويلة يحرق الجلد‬

‫أطباء يحذرون من خطورة إنقاص الوزن وتبييض البشرة دون استشارة المختصين‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬غادة الب�شر‬ ‫حذر اأطباء وخت�شون الفتيات اللواتي ي�شتحوذ‬ ‫عل ��ى تفكرهن هاج�ض الر�ش ��اقة واجم ��ال‪ ،‬من اتباع‬ ‫ااأ�ش ��اليب غر ال�ش ��حية ي ذل ��ك‪ ،‬كا�ش ��تعمال اأدوية‬ ‫اإنقا� ��ض ال ��وزن التجاري ��ة‪ ،‬دون ا�شت�ش ��ارة الطبيب‪،‬‬ ‫ودون معرف ��ة امخاط ��ر الت ��ي ق ��د ت� �وؤدي لاأمرا� ��ض‬ ‫القلبي ��ة‪ ،‬اأو ح�ش ��ول اجلط ��ة الدماغي ��ة‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى‬ ‫ا�ش ��تخدامهن اأدوي ��ة تبيي� ��ض الب�ش ��رة‪ ،‬وخلط ��ات‬ ‫ااأع�ش ��اب ب�ش ��كل ع�ش ��وائي‪ ،‬واتبعاه ��ن لرجيم ��ات‬ ‫قا�ش ��ية فرة طويلة‪ ،‬وعلى وجه اخ�شو�ض» الرجيم‬ ‫الكيميائي» والذي قد ينتج عنه اأ�ش ��رار �شحية بالغة‪،‬‬ ‫مع عودة الوزن الذي مت خ�ش ��ارته ب�شكل �شريع بعد‬ ‫اانقطاع عنه‪ ،‬نا�ش ��حي باتباع اأ�ش ��اليب �شحية تفيد‬ ‫الب�شرة‪ ،‬واعتماد احمية ال�شحية ومار�شة الريا�شة‬ ‫للو�شول للوزن امثاي واللياقة اج�شدية ال�شليمة‪.‬‬

‫اعتماده ��م على ااأدوية فقط‪ ،‬وتعزيز العاج باحمية‬ ‫والتماري ��ن الريا�ش ��ية‪ ،‬ح ��ذرا م ��ن زي ��ادة اجرعة‪،‬‬ ‫اأوا�ش ��تخدام هذه ااأدوية اأكر من ب�ش ��عة اأ�ش ��ابيع‪،‬‬ ‫مع �ش ��رورة متابعة الطبيب معرف ��ة النتائج‪ ،‬واإيقاف‬ ‫الدواء عند عدم نزول الوزن ب�ش ��كل منا�ش ��ب‪ ،‬اأو عدم‬ ‫ح�ش ��ن ام�ش ��اعفات الناجة عن ال�ش ��منة من �ش ��غط‬ ‫الدم‪ ،‬والكول�ش ��رول‪ ،‬وم�ش ��توى ال�شكر‪ ،‬مع �شرورة‬ ‫االتفات اإى عدم تعار�ض هذا الدواء مع اأدوية اأخرى‬ ‫قد يتعاطاها امري�ض‪.‬‬ ‫وحذر الدكتور حامد من اأخذ ال�ش ��خ�ض اأكر من‬ ‫دواء به ��دف اإنقا�ض ال ��وزن‪ ،‬جنبا لاآث ��ار اجانبية‪،‬‬

‫واأ�ش ��ار اإى اأن ا�ش ��تخدام ااأع�ش ��اب يج ��ب اأن يت ��م‬ ‫بحذر �ش ��ديد‪ ،‬خا�شة مع ام�شتح�ش ��رات الع�شبية غر‬ ‫امدعوم ��ة باأدلة موثقة‪ ،‬والغر م�ش ��رح با�ش ��تخدامها‬ ‫م ��ن جهات معتم ��دة‪ ،‬اأو امعلن عنها بو�ش ��ائل ااإعام‪،‬‬ ‫خا�شة من يعانون من اأمرا�ض الكلى و الكبد‪.‬‬

‫املون ��ة للجل ��د‪ ،‬منوه ��ة اإى وجود بع� ��ض الكرمات‬ ‫امق�ش ��رة وامحتوية عل ��ى مواد كيميائية حم�ش ��ية اأو‬ ‫قاعدي ��ة‪ ،‬تتفاع ��ل م ��ع بع�ش ��ها وتزيل طبق ��ات اجلد‬ ‫للح�شول على طبقة جديدة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��حت مر�ش ��ي اأن للتق�ش ��ر ثاث ��ة اأن ��واع‪،‬‬ ‫منه ال�ش ��طحي والو�ش ��ط والعميق‪ ،‬مبين ��ة اأن حديد‬ ‫نوع التق�ش ��ر امنا�ش ��ب يتم عن طريق امخت�ض‪ ،‬واأي‬ ‫خط� �اأ ي اختي ��ار ام ��ادة الكيميائية اأو امعي ��ار يوؤدي‬ ‫اإى التهاب ��ات وحكة واحم ��رار باجلد‪ ،‬وتقول» يجب‬ ‫عدم اللجوء اإى اأ�ش ��عة الليزر اإا كحل اأخر لتبيي�ض‬ ‫الب�ش ��رة‪ ،‬م ��ا به م ��ن خاطر ح ��ول لون الب�ش ��رة اإى‬ ‫ل ��ون داكن حم ��ر‪ ،‬واأوجن ه كل من يرغ ��ب ي تبيي�ض‬ ‫ب�شرته اإى اللجوء للطبيب امخت�ض‪ ،‬وعدم ا�شتخدام‬ ‫اأدوي ��ة دون ا�شت�ش ��ارة»‪ ،‬ح ��ذرة م ��ن ا�ش ��تخدام‬ ‫م�شتح�ش ��رات التبيي� ��ض لفرة طويل ��ة كي ا يحرق‬ ‫اجلد‪ ،‬وعدم ا�شتخدام الركيبات امحتوية على مادة‬ ‫«الهيدروكين ��ون»‪ ،‬اأوالكورتيزون براكي ��ز عالية‪ ،‬ما‬ ‫لها م ��ن خاطر عالية‪ ،‬مو�ش ��حة اأن عملي ��ة التبيي�ض‬ ‫تكون بامناطق الداكنة فقط من الب�ش ��رة‪ ،‬وا ت�شتعمل‬ ‫للب�ش ��رة كلها‪ ،‬م�ش ��رة اإى اأن عددا كبرا من الن�ش ��اء‬ ‫اللواتي راجعن عيادتها ا�شتخدمن تركيبات وخلطات‬ ‫للتبيي� ��ض‪ ،‬يتم اإعدادها من قبل �ش ��الونات التجميل‪،‬‬ ‫اأو ال�ش ��يدات بامن ��ازل‪ ،‬وت�ش ��يف» جاءتن ��ي اإح ��دى‬ ‫امري�ش ��ات وكانت تعاي ما ي�ش ��به اح ��روق نتيجة‬ ‫ا�ش ��تخدامها للركيب ��ات غ ��ر ال�ش ��حية‪ ،‬منوه ��ة اإى‬ ‫اأهمية العناية الدائمة بالب�ش ��رة وترطيبها‪ ،‬وحمايتها‬ ‫من حرارة ال�ش ��م�ض‪ ،‬واجفاف وااإرهاق‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫التغذية ال�ش ��حيحة للج�ش ��م ودورها الكبر ي تنقية‬ ‫الب�شرة‪.‬‬

‫تبيي�ض الب�شرة‬

‫وكم ��ا اأ�ش ��ارت خت�ش ��ة ااأمرا� ��ض اجلدي ��ة‬ ‫الدكتورة غيداء مر�ش ��ي اإى انقياد الن�شاء وراء كل ما‬ ‫يوؤدي اإى تبيي�ض ب�ش ��رتهن‪ ،‬من ا�ش ��تعمال الكرمات‬ ‫امحتوي ��ة عل ��ى م ��ادة ُتوق ��ف ت�ش ��نيع م ��ادة امياني‬

‫ا�شت�شارة الطبيب‬

‫ويق�ش ��م ا�شت�ش ��اري اأمرا� ��ض الباطني ��ة الدكتور‬ ‫عبدامجي ��د حامد ااأدوية امعتم ��دة ي اإنقا�ض الوزن‬ ‫اإى نوعي‪ ،‬يندرج ااأول حت م�شمى ااأدوية امثبطة‬ ‫لل�ش ��هية‪ ،‬وه ��ي تعمل بام ��خ وتقلل الرغب ��ة ي تناول‬ ‫الطع ��ام‪ ،‬وتزي ��د من ااإح�ش ��ا�ض بال�ش ��بع‪ ،‬اأم ��ا النوع‬ ‫الثاي فيعمل على تقليل امت�ش ��ا�ض اج�ش ��م للدهون‬ ‫ما ي�ش ��اعد عل ��ى اإنقا� ��ض ال ��وزن‪ ،‬مو�ش ��حا اأن هذه‬ ‫ااأدوية ا توؤخذ اإا بعد ا�شت�ش ��ارة الطبيب‪ ،‬وح�ش ��ب‬ ‫اجرع ��ة الت ��ي يحدده ��ا‪ ،‬منوه ��ا اأن ا�ش ��تعمال ه ��ذه‬ ‫ااأدوي ��ة من اأجل الر�ش ��اقة خطاأ كب ��را‪ ،‬فهي اتعطى‬ ‫اإا من يعانون ال�ش ��منة امر�ش ��ية‪ ،‬حيث ين�ش ��ح بعدم‬

‫مدير عام صحة تبوك‪ :‬حالة‬ ‫الطفل سامي محل اهتمام‬ ‫ومتابعة الفريق الطبي‬

‫‪ %60‬من وفيات مرضى القلب والسكتة‬ ‫الدماغية عانوا ارتفاعا في الكولسترول‬

‫تبوك ‪ -‬ال�شرق‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫عل ��ق مدي ��ر ع ��ام ال�ش� �وؤون ال�ش ��حية ي منطق ��ة تب ��وك‪ ،‬الدكت ��ور‬ ‫عل ��ي بن مقب ��ول العراب ��ي الغام ��دي‪ ،‬على ما ن�ش ��رته «ال�ش ��رق» بتاريخ‬ ‫‪1433/2/22‬ه � � حت عنوان (م ��اء اأزرق يهدد الطفل �ش ��امي بالعمى)‪،‬‬ ‫مفي ��د ًا اأن الطف ��ل لدي ��ه ملف طب ��ي ي م�شت�ش ��فى املك خال ��د ي تبوك‪،‬‬ ‫وق ��د اأعد ل ��ه تقرير طبي ك ��ون حالته امر�ش ��ية حت ��اج اإى مراكز طبية‬ ‫تخ�ش�شية‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبي الدكتور العرابي اأنه مت خاطبة اأكر من جهة اخت�شا�شية‬ ‫واأر�ش ��ل اإى عدة م�شت�ش ��فيات‪ ،‬منها مدينة املك فهد الطبية وم�شت�ش ��فى‬ ‫عبدالعزيز اجامعي‪ ،‬واأ�ش ��اف «جمي ��ع الردود التي و�ش ��لت اإلينا تفيد‬ ‫بع ��دم قب ��ول احالة‪ ،‬اإا ي م�شت�ش ��فى امل ��ك خالد التخ�ش�ش ��ي للعيون‬ ‫ي الريا�ض‪ ،‬وم اإ�ش ��دار قرار للطف ��ل من قِبل الهيئة الطبية امحلية ي‬ ‫تب ��وك بعد قب ��ول حالته ومُنح تذكرة �ش ��فر مع مرافق ��ي‪ ،‬ويتابع الطفل‬ ‫حالي� � ًا عاجه ي م�شت�ش ��فى املك خالد التخ�ش�ش ��ي للعيون بالريا�ض»‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن حالة الطفل كانت حل اهتمام ومتابعة الفريق الطبي امعالج‬ ‫ي م�شت�شفى املك خالد منذ حظة مراجعته ام�شت�شفى‪.‬‬

‫�ش ��لط ااأ�ش ��تاذ ام�ش ��ارك ي برنامج التقنية‬ ‫احيوية بجامعة اخليج العربي الدكتور �ش ��عيد‬ ‫�ش ��اور‪ ،‬ال�شوء على درا�شة علمية مت على عينة‬ ‫م ��ن قبائل عربي ��ة‪ ،‬به ��دف الو�ش ��ول اإى الطفرة‬ ‫الوراثية امت�ش ��ببة بارتفاع كول�شرول الدم عند‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال ن ��دوة علمي ��ة‪ ،‬بعن ��وان‬ ‫«اا�ش ��طرابات اجيني ��ة ب ��ي الع ��رب» حيث بي‬ ‫�ش ��اور اأن الع ��رب مثلون جموع ��ة متنوعة من‬ ‫ااأع ��راق الفري ��دة ب�ش ��بب الهج ��رة اإى اأج ��زاء‬ ‫متنوعة من الع ��ام‪ ،‬كباد فار�ض وتركيا وجنوب‬ ‫�ش ��رق اآ�ش ��يا واأوروبا واإفريقيا‪ ،‬اإ�شافة اإى عامل‬ ‫احروب ال�ش ��ليبية وغرها‪ .‬افت ًا اإى اأن العرب‬ ‫غر متجان�ش ��ي وراثي ��ا‪ ،‬مع وجود ا�ش ��تثناءات‬ ‫بالقبائ ��ل البدوية والنوبيي وال ��دروز وغرهم‪.‬‬

‫الدكتور �شعيد �شاور‬

‫(ال�شرق)‬

‫واأو�ش ��ح �ش ��اور اأن ت�ش ��نيف منظم ��ة ال�ش ��حة‬ ‫العامي ��ة ج ��اء ح ��ت اأ�ش ��باب ع ��دة‪ ،‬منه ��ا زواج‬ ‫ااأق ��ارب‪ ،‬وارتفاع معدات اخ�ش ��وبة‪ ،‬وتقل�ض‬ ‫التجمع اجيني‪ ،‬منوها اأنها من اأعلى امعدات ي‬ ‫اا�ش ��طرابات اخلقية وااأمرا�ض الوراثية التي‬ ‫تكون قاتلة اأو معطلة‪.‬‬

‫وقال» اإن عدم وجود فحو�ش ��ات متكاملة ما‬ ‫قبل الزواج‪ ،‬وتقدم ام�شورة الوراثية‪ ،‬اأو فح�ض‬ ‫الناقلي لاأمرا�ض الوراثية ي�ش ��اهم ي انت�ش ��ار‬ ‫اا�شطرابات الوراثية بي العرب ب�شكل وا�شع»‪.‬‬ ‫وبي �شاور اأن اأمرا�ض القلب التاجية هي ال�شبب‬ ‫الرئي�ش ��ي للوفاة ي العام‪ ،‬وكذلك فاإن ‪ %60‬من‬ ‫وفيات مر�ض القلب التاجي وال�ش ��كتة الدماغية‪،‬‬ ‫ناجة عن ارتفاع الكول�شرول‪ .‬مو�شح ًا اأن فرط‬ ‫كول�ش ��رول الدم الوراثي (‪ )FH‬ي�ش ��كل العامل‬ ‫الرئي�شي ي هذه الوفيات‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف» ي بحثنا لفرط كول�ش ��رول الدم‬ ‫الوراثي‪ ،‬حددنا طفرة جديدة ونادرة‪� ،‬ش ��ميناها‬ ‫طف ��رة «ااألي ��ل العرب ��ي» وم العث ��ور عل ��ى هذه‬ ‫الطف ��رة ي قبيلة من اأ�ش ��ول قحطاني ��ة واأخرى‬ ‫عدناني ��ة»‪ ،‬مبين ��ا اأن البح ��ث ي امرحلة احالية‬ ‫يخ�ش ��ع اإى جارب اأخرى تطويرية‪ ،‬م ن�ش ��رها‬ ‫ي امجات العلمية امحكمة وامخ�ش�شة وراثي ًا‪.‬‬

‫ثمامة الرياض‪ ..‬غيمة مطر‪ ..‬تطعيس‪ ..‬و»شبة ضو»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫يتزاح ��م �ش ��كان وزوار العا�ش ��مة الريا�ض على‬ ‫الو�ش ��ول اإى متن ��زه الثمام ��ة ال ��ري‪ ،‬ال ��ذي يع ��د‬ ‫اأحد اأ�ش ��هر امتنزهات ي العا�ش ��مة‪ ،‬حي ��ث ااأجواء‬ ‫الربيعية ومار�ش ��ة هواية «التطعي�ض» على الرمال‪،‬‬ ‫التي يزداد ااإقبال عليها بعد ااأمطار‪.‬‬ ‫ه ��ذه ااأج ��واء الت ��ي تزامن ��ت مع عطل ��ة الربيع‬ ‫�ش ��اهمت ي خ ��روج الكث ��ر م ��ن ااأ�ش ��ر وال�ش ��باب‬ ‫للمتنزهات الرية كالثمامة ورو�شة خرم والتنهات‬ ‫وغره ��ا من ااأودية وال�ش ��عاب الت ��ي يحر�ض هواة‬ ‫الر على ارتيادها‪.‬‬ ‫وي جول ��ة قامت بها «ال�ش ��رق» متن ��زه الثمامة‬ ‫ر�ش ��دت اكتظاظ ��ه بامتنزهي و�ش ��ط ازدحام الطرق‬ ‫اموؤدي ��ة للمتنزه ب�ش ��يارات ال�ش ��باب الذي ��ن تنوعت‬ ‫ط ��رق تنزهه ��م ب ��ي مار�ش ��ة هواي ��ة «التطعي� ��ض»‬ ‫ب�ش ��ياراتهم ف ��وق الرم ��ال وب ��ي م ��ن اكتف ��وا باإيقاد‬ ‫النار واجلو�ض م�ش ��اهدة العرو�ض فوق الرمال‪ ،‬ي‬ ‫حي كان للدراجات النارية «الدبابات» ن�ش ��يب كبر‬ ‫م ��ن اللهو بها‪ .‬ي ح ��ي حر�ض بع�ض اأرباب ااأ�ش ��ر‬ ‫عل ��ى ا�ش ��طحاب عائاته ��م واجلو� ��ض ي اجان ��ب‬ ‫امقابل ل�ش ��احة التطعي�ض وم�ش ��اهدة تل ��ك العرو�ض‬ ‫م�ش ��طحبي حزما من احط ��ب للتدفئة و�ش ��بة النار‬ ‫وتن ��اول الوجبات اخفيفة وام�ش ��روبات ال�ش ��اخنة‬ ‫التي اأح�شروها من منازلهم‪.‬‬

‫فتاتان تقودان اأحد الدبابات ي الثمامة‬

‫آخر الحكي‬

‫بنطلون‬ ‫ديانا كرزون‬ ‫وجدي الكردي‬

‫ل�شت من اأن�شار الربط بين ما يلب�شه المرء من (هدوم) وما يرتديه‬ ‫ُ‬ ‫من اأخاق‪ ،‬ول من الذين يعتقدون اأن انكما�س الماب�س لأعلى يعنى‬ ‫هبوط الأخاق لأ�شفل‪ ،‬مع الأخذ في العتبار قول الله تعالى ب ُمحكم‬ ‫تنزيله‪َ ( :‬يا َبنِ ي اآ َد َم َق ْد اأَن َز ْلنَا َع َل ْي ُك ْم ِل َبا�ش ًا ُي� َوارِ ي َ�ش ْو َءاتِ ُك ْم َورِ ي�ش ًا‬ ‫ا�س ال َت ْق َو َى َذ ِل� َ�ك خَ ْي ٌر َذ ِل� َ�ك مِ ْن اآ َي� ِ�ات ال ّلهِ َل َع َل ُه ْم َي� َذ َك� ُرونَ ) � �شورة‬ ‫َو ِل َب ُ‬ ‫الأعراف � الآية ‪.26‬‬ ‫ق�شت حكمة الله تعالى لاإن�شان عورتين‪ ،‬واحدة للج�شد واأخرى‬ ‫للنف�س‪� .‬شتر الأولى بالماب�س‪ ،‬والثانية بن�شدان مكارم الأخاق‪.‬‬ ‫ولأن لبا�س الإن�شان مهما تطاول ل يغني عن �شتر الروح بالأخاق‬ ‫الحميدة‪ ،‬كانت الأخيرة اأولى بال�شتر من الأولى‪ ،‬اأو هكذا اأعتقد‪.‬‬ ‫اأقول لكم‪ ..‬هذا جدل ل اأملك من ب�شاعته �شيئ ًا‪..‬‬ ‫تابعت باهتمام ت�اأرج��ح بين المنا�شرة والع�ت��را���س‪ ،‬تعليقات‬ ‫القراء اأم�س الأول على مقالتي (هل تدفع الأم طفلتها لاغت�شاب؟!)‪،‬‬ ‫طرحت فيها وجهة نظري عن اأزياء الأطفال غير المطابقة للموا�شفات‬ ‫الأخاقية كمدخل لتحر�س �شياطين الإن�س بهم‪ ،‬غير اأن بع�س القراء‬ ‫الأك��ارم من الجن�شين اهتبلوا الفر�شة لت�شفية ح�شابات (الجندرة)‬ ‫التي ل تنتهي‪.‬حدث من قبل‪ ،‬اأن ا�شتقدمت الخرطوم مطربة الأردن‬ ‫ال�شهيرة ديانا ك��رزون‪ ،‬فجاءت ي�شبقها تاريخها الفني وجغرافيتها‬ ‫الجاحظة وابت�شامتها الوا�شعة ونواياها الطيبة‪ ،‬كونها �شفيرة للخير‬ ‫والأناقة والجمال‪ ،‬ومدعاة ل�شتدرار المال من جيوب المتخمين خدمة‬ ‫لأطفال ال�شرطان‪.‬‬ ‫اختزلت ديانا خريطة جغرافيتها الممتدة في بنطلون اأ�شيق من‬ ‫ال�شحف لتافي المناطق‬ ‫ف�شحة الأم��ل في (خير) لاأطفال‪ ،‬ما دفع ُ‬ ‫الملتهبة في الخريطة كي ل تقع في م�شيدة ح� ّرا���س الأخ��اق م ّمن‬ ‫ا�شتقدموا (بنطلون ديانا) ويرمون (الآخرين) بخد�س الحياء‪ ،‬في ذات‬ ‫الوقت!‬ ‫��ش��دق��ون��ي‪ ،‬تبعي�س الأخ ��اق والن�ف���ش��ام (البنطلوني) �شبب‬ ‫كوارثنا التي ل تنتهي‪.‬‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫أمطار متوقعة على أجزاء من شرق‬ ‫ووسط المملكة وسحب منخفضة جنوبا‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫ا تزال الفر�ش ��ة مهياأة لهطول اأمطار على اأجزاء من مناطق و�شط‬ ‫و�شرق امملكة‪ ،‬فيما تظهر ال�شحب امنخف�شة وامتو�شطة على امرتفعات‬ ‫اجنوبية الغربية تتخللها �شحب رعدية مطرة‪ ،‬خ�شو�شا على مرتفعات‬ ‫ع�ش ��ر وجازان ي حي ي�شتمر ن�شاط الرياح ال�شطحية امثرة لاأتربة‬ ‫والغبار حد من مدى الروؤية ااأفقية على اأجزاء من جنوب غرب امملكة‬ ‫وااأج ��زاء الواقع ��ة ما بي منطقة مك ��ة امكرمة وامدينة امنورة خا�ش � ً�ة‬ ‫الط ��رق ال�ش ��ريعة وااأماك ��ن امفتوح ��ة ما ي ذل ��ك ااأج ��زاء اجنوبية‬ ‫ال�شرقية للمملكة‪ ،‬وميل الطق�ض اإى الرودة على مناطق �شمال و�شرق‬ ‫وو�شط امملكة خال الليل‪.‬‬ ‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪34‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪27‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪12‬‬

‫امدينة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫ااأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�ضاأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ضم�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�شباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�شي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�شبيا‬ ‫اأبو عري�ض‬ ‫�شامطة‬ ‫الطوال‬ ‫قرية‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪17‬‬


‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫دلوني يا ناس‬

‫وجعني‪!..‬‬ ‫بطني يُ ِ‬ ‫أسامة يوسف‬

‫ر ّبما من اآثار نعناع حام�س في مقال اأ�سبق لم ُيفلح في تحري�س القر ّاء‬ ‫الم�سي في ال�سراء‪.‬‬ ‫لبتكار اآلية للك�سف على حلو النعناع من م � ّره قبل‬ ‫ّ‬ ‫اكتفى البع�س بالنت�ساء بذكر نعناع المدينة البهيج‪ ،‬ولم ي ُه َمهم ‪-‬كخالتي‬ ‫تماما‪ -‬اأمر خِ ّريج المعهد ال�سحي الذي انتحر ُر ّبما ب ُم ّر النعناع!لذا اأعترف‬ ‫اأن المقال ربما اأ�سهم في تزايد اأزمة تعديل المزاج!اأتاألم ‪-‬والقلق كما نعلم‬ ‫له ارتباط كبير باأمرا�س الجهاز اله�سمي‪ -‬ك ّلما ذكرت ق�سة «اأ�سماء» حين‬ ‫اأ�سابها مغ�س �سديد ج ّراء تناولها حلوى مك�سوفة‪ .‬من منكم يتذ ّكر الق�سة‬ ‫في كتاب المطالعة في ال�سفوف البتدائية؟ �ساعتها ر َد َدت الم�سكينة ب�سجر‬ ‫بالغ «بطني يوجعني‪ ..‬بطني يوجعني»!الق�سة فيها من ال ّربكة والتزوير‪ ،‬اإذ‬ ‫ك�سف اأ�سدقائي في الباك بيري زيفها بكامل تفا�سيلها‪ ،‬واأن مر�س اأ�سماء‬ ‫لم يكن له ارتباط ل بالحلوى ول بالنعناع!اأ�سماء لم تكن اإل �سحية در�س اآخر‬ ‫في نف�س المنهج‪ ،‬كانت تقراأ الطرفة الآتية‪:‬‬ ‫المعلمة لزينب‪ :‬اذكري ا�سم ح�سرة‪.‬‬ ‫زينب‪ :‬نحلة‪.‬‬ ‫المعلمة‪ :‬اذكري ا�سم ح�سرة اأخرى‪.‬‬ ‫زينب‪ :‬نحلة اأخرى! ف�سحك الجميع‪ ،‬وع ّم ال�سام اأرجاء المعمورة!‬ ‫حاولت تكرارا فهم ُ‬ ‫الطرفة فيما م�سى‪ ،‬لم اأ�ستطع حتى حين كبرت!‬ ‫ُ‬ ‫هل مازلنا نرتجي اإحراز درجات متقدمة في «القدرات»؟‬ ‫تن�س اأن�سودة‪:‬‬ ‫ل َ‬ ‫بيتنا يا بيتنا‪ ..‬فيك ال�سعادة والهناء‬ ‫وفيه اأمي واأبي‪ ..‬وفيه اأختي واأنا‬ ‫(الأنا) ت�سخّ مت لدينا منذ ال�سغر! يكبر وح َده ل ُيفاجاأ ببيت م�ستاأجر‪،‬‬ ‫ور ّبما لن يجد!‬ ‫ها اأنا اأ�ساركك يا «اأ�سماء» وجع البطن والدماغ!‬ ‫• حين ينعك�س المنهج على واق��ع الطاب‪� ،‬سيتخ ّرجوا على الأق��ل‬ ‫م�ستع ّدين!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الحمادي‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫عائلة الحافظ تحتفل بعقد قران نجلها «يوسف»‬

‫عقد قران عبداه الحريب‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫احتفل من�س ��وب اأمانة ااأح�ساء‬ ‫عبدالل ��ه عبدالعزي ��ز احري ��ب بعق ��د‬ ‫قرانه‪ ،‬و�سط ح�سور لفيف من ااأهل‬ ‫وااأقارب وااأ�سدقاء الذين حر�سوا‬ ‫عل ��ى الق ��دوم والتهنئ ��ة‪" .‬ال�س ��رق"‬ ‫تبارك للحريب وترجو له كل التوفيق‬ ‫وال�سعادة ي حياته القادمة‪.‬‬

‫العري�س عبدالله حمد العلوي‬

‫احتفل اأحد من�سوبي ال�سركات‬ ‫الوطني ��ة عقيل عبدالله ال�س ��واف‪،‬‬ ‫بزواجه من كرمة مو�س ��ى عبدالله‬ ‫امو�س ��ى‪ ،‬و�سط ح�س ��ور لفيف من‬ ‫ااأهل وااأقارب امهنئن‪" .‬ال�سرق"‬ ‫تب ��ارك للعائل ��ة وللعري�س وتتمنى‬ ‫لهما حياة زوجية �سعيدة‪.‬‬

‫العري�س عقيل ال�سواف‬

‫القاضي الربع يحتفل بزواجه‬ ‫احتف ��ل القا�س ��ي ي امحكم ��ة العام ��ة ي امدين ��ة‬ ‫امن ��ورة �س ��قر بن عبا�س الربع بزواجه‪ ،‬و�س ��ط ح�س ��ور‬ ‫لفيف من ااأ�س ��دقاء و ااأقارب‪ ،‬وذل ��ك ي قاعة الريا ي‬ ‫حافظة رفحاء‪ ،‬و�سط اأجواء بهيجة اأُقيمت فيها العر�سة‬ ‫ال�س ��عودية‪ ،‬و�س ��اركت "ال�س ��رق "حفل الزف ��اف من خال‬ ‫دعوة تلقتها من �سقر الربع‪.‬‬ ‫"ال�س ��رق" تب ��ارك للرب ��ع وتتم َن ��ى للعرو�س ��ن كل‬ ‫التوفيق وال�سعادة‪.‬‬

‫اأُقيم ي حافظة القطيف زفاف لثمانن عري�س ًا وعرو�س ًا ي الن�سخة‬ ‫ال� ��‪ 35‬من احتفالية ال ��زواج اجماعي ي اأم احمام‪ ،‬تلتها ي اجارودية‬ ‫واحل ��ة‪ ،‬والت ��ي اخت ��ار ااأه ��اي امعني ��ون بتل ��ك ااحتف ��اات ي بل ��دة‬ ‫اجارودي ��ة اأن ينظموها باأنف�س ��هم بعد اأن عزفت اللج ��ان امنظمة للزواج‬ ‫اجماعي عن تنظيمها‪ ،‬على حد تعبر �سكان البلدة‪.‬‬ ‫وذك ��ر العري�س مو�س ��ى اآل خليف ل�"ال�س ��رق" اأن تنظيمهم احتفالية‬ ‫الزواج اجماعي ياأتي بهدف لفت نظر اللجان القائمة عليها �سابق ًا اإعادة‬ ‫اإحياء هذه العادة ااجتماعية ااإيجابية‪.‬‬

‫رفحاء ‪ -‬ال�سرق‬

‫القطيف ‪ -‬ال�سرق‬

‫العري�س بن الأقارب وامهنئن‬

‫وزير الشؤون ااجتماعية يشيد‬ ‫بجمعية بر اأحساء‬

‫أفراح الرشيد والنصيف‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫العري�س يتو�سط اأقاربه‬

‫العري�س حمد الر�سيد‬

‫جمعية «وئام» تشارك في اليوم العالمي للخدمة ااجتماعية الطبية‬ ‫اأ�س ��اد عدد م ��ن زوار معر� ��س اجمعية اخرية للم�س ��اعدة على‬ ‫الزواج و الرعاية ااأ�س ��رية بامنطقة ال�س ��رقية "وئام"‪ ،‬ما �س ��اهدوه‬ ‫من خدمات تقدمها اجمعية‪ ،‬وااإجازات التي حققتها ي وقت وجيز‬ ‫ل�سالح اا�ستقرار ااأ�سري بامنطقة‪.‬‬ ‫جاء ذلك اأثناء م�س ��اركة اجمعية ي امعر�س الذي ينظمه ق�س ��م‬ ‫اخدمات ااجتماعية الطبية م�ست�س ��فى امل ��ك فهد اجامعي باخر‬ ‫ح ��ت �س ��عار "نعمل مع ًا لنتعلم من بع�س ��نا"‪ ،‬احتف ��اء باليوم العامي‬ ‫للخدم ��ة ااجتماعي ��ة الطبي ��ة له ��ذا العام‪ ،‬حي ��ث رعى هذه امنا�س ��بة‬ ‫ااجتماعية مدي ��ر جامعة الدمام الدكتور عبدالل ��ه الربي�س‪ ،‬الذي قام‬ ‫بتكرم "وئام" �ساكرا ما تقوم به من جهد ل�سالح اا�ستقرار ااأ�سري‪.‬‬ ‫واجدير ذكره اأن هذه ام�ساركة ال� ‪ 16‬ل�"وئام" ي امعار�س التي تقام‬ ‫بامنطقة‪.‬‬

‫اأ�س ��در مدي ��ر مكت ��ب العم ��ل‬ ‫بااأح�س ��اء عب ��د الرحم ��ن بن حمد‬ ‫ال�س ��ياح‪ ،‬كتاب ًا بعنوان "عم�ل امراأة‬ ‫ال�س ��عودية ب ��ن الواق ��ع واماأمول"‪،‬‬ ‫ل ��دار الكف ��اح‪ ،‬وياأت ��ي الكت ��اب ي ‪6‬‬ ‫ف�سول‪ ،‬عن م�ساهمة امراأة ال�سعودية‬ ‫ي �سوق العمل‪ ،‬ودورها ي التنمية‬ ‫عبد الرحمن ال�سياح‬ ‫وعملها بامن�ساآت ال�سغرة‪ ،‬واأهمية‬ ‫القطاع اخا�س ي خلق فر�س عمل‬ ‫له ��ا‪ ،‬وثقاف ��ة امجتمع ي عمله ��ا‪ ،‬وااأنظمة والتعليم ��ات امنظمة لعمل‬ ‫امراأة ال�سعودية‪.‬‬ ‫وق ��دم الكتاب وزي ��ر العمل امهند� ��س عادل بن حم ��د فقيه‪ ،‬ومن‬ ‫امقدم ��ة ذك ��ر باأن م ��ا ميز اموؤل ��ف تناوله لق�س ��ايا حيوية ته ��م امراأة‪،‬‬ ‫وخاطبت ��ه للجهات ذات العاقة بق�س ��ايا ام ��راأة ي القطاع احكومي‬ ‫واخا� ��س‪ ،‬وامجتمع مختل ��ف مكوناته لتقوم كل جهه بن�س ��يبها من‬ ‫العم ��ل ي بناء ثقاف ��ة جتمعية جديدة تف�س ��ح امجال اأمام ن�س ��اء هذا‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫ويذكر اأن عبد الرحمن ال�سياح �سدر له من قبل كتاب "مكانة العمل‬ ‫والعمال ي ااإ�سام"‪.‬‬

‫جانب من معر�س «وئام»‬

‫زفت اأ�سرة احزمي ابنها اأحمد بن فهد احزمي‪ ،‬على كرمة خالد ال�سويغ‪ ،‬وذلك ي حفل عائلي‬ ‫ي قاعة ال�سرايا ي الهفوف‪ ،‬بح�سور عدد من ااأقارب وامهنئن وعلى راأ�سهم جد العرو�س يو�سف‬ ‫الق�سيبي‪.‬‬ ‫"ال�سرق" تبث التهاي والتريكات لاأ�سرتن مع اأمنياتنا للعرو�سن بدوام التوفيق وال�سعادة‪.‬‬

‫حياتهم‬

‫«ليان» في منزل الوباري‬

‫الحداد في ذمة اه‬

‫حفر الباطن ‪ -‬ال�سرق‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫تنعي �سركة قاعة ااأندل�س لاحتفاات‬ ‫مدير ال�سيانة والت�سغيل عبدالله م�سطفى‬ ‫اح ��داد‪ .‬والفقيد م�س ��ري اجن�س ��ية يع ّد‬ ‫اأقدم موظفي ال�س ��ركة‪ ،‬تغمده الله بوا�سع‬ ‫رحمته واأ�سكنه ف�سيح جناته‪.‬‬ ‫الفقيد‬ ‫لذوي‬ ‫اأ�س ��رة "ال�س ��رق" تتقدم‬ ‫عبدالله احداد‬ ‫باأح ّر التعازي واأ�س ��دق اموا�ساة‪ ،‬وتدعو‬ ‫له بوا�سع الرحمة وامغفرة‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫الصياح يصدر كتاب ًا عن عمل المرأة‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�سام‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫في ذمة اه‬

‫�سكر وزير ال�سوؤون ااجتماعية الدكتور يو�سف بن اأحمد العثيمن‪ ،‬نائب‬ ‫رئي�س جل�س اإدارة جمعية الر بااأح�ساء عبد امح�سن بن عبد العزيز اجر‪،‬‬ ‫وذلك بعد اإطاعه على التقرير ال�س ��نوي ال�س ��ادر من اجمعي ��ة لهذا العام‪ ،‬كما‬ ‫اأبدى اإعجابه باجهود امبذولة لتحقيق اأهداف اجمعية‪.‬‬ ‫واأعرب مدير عام اجمعيات واموؤ�س�سات اخرية م�سوح بن عبد الرحمن‬ ‫احو�سان‪ ،‬عن اإعجابه بالتقرير ال�سنوي والنتائج امثمرة لن�ساط جمعية الر‬ ‫بااأح�س ��اء‪ ،‬والتي توؤكد �سعيها ي خدمة امواطنن امحتاجن‪ ،‬كما قدم �سكره‬ ‫اأع�ساء جل�س اإدارة اجمعية ومن�سوبيها مقدر ًا اجهود التي تبذل‪.‬‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫أفراح الحزيمي والصويغ‬ ‫العري�س بن اأقاربه‬

‫امزيد وال�سمري خال م�ساركتهما ي معر�س اإبداع معلم‬

‫القطيف تزف ثمانين عريس ًا وعروسة‬ ‫في ثاثة مهرجانات جماعية‬

‫احتفل ��ت عائل ��ة احاف ��ظ‬ ‫بعقد ق ��ران جلها يو�س ��ف اأحمد‬ ‫احافظ‪ ،‬على كرمة علي عي�س ��ى‬ ‫احافظ‪ ،‬و�س ��ط ح�سور جمع من‬ ‫ااأه ��ل وااأق ��ارب وااأ�س ��حاب‪.‬‬ ‫"ال�س ��رق" تب ��ارك لاأخ يو�س ��ف‬ ‫احاف ��ظ وترج ��و ل ��ه التوفي ��ق‬ ‫وال�سعادة‪.‬‬

‫احتفلت عائلة العل ��وي بزفاف‬ ‫جله ��ا عبدالل ��ه حم ��د عبدالل ��ه‬ ‫العل ��وي‪ ،‬عل ��ى كرم ��ة اح ��اج علي‬ ‫ح�سن العلوي‪ ،‬وذلك ي ق�سر الغام‬ ‫لاحتف ��اات‪ ،‬وبح�س ��ور لفي ��ف من‬ ‫ااأهل وااأ�سدقاء امهنئن‪" .‬ال�سرق"‬ ‫تهن ��ئ العل ��وي به ��ذه امنا�س ��بة‬ ‫ومنياتنا للعرو�س ��ن حياة �سعيدة‬ ‫هانئة‪.‬‬

‫عبدالله احريب‬

‫العري�س بن اأقاربه واأ�سدقائه‬

‫احتفلت اأ�س ��رة الر�س ��يد بزواج‬ ‫ابنه ��ا حم ��د الر�س ��يد‪ ،‬عل ��ى كرمة‬ ‫عبدالرحم ��ن �س ��عد الن�س ��يف‪ ،‬ي‬ ‫ااأح�ساء و�سط ح�سور عدد كبر من‬ ‫ااأهل وااأقارب الذين قدموا لتهنئته‬ ‫وم�ساركته الفرحة‪" .‬ال�سرق" تبارك‬ ‫لاأ�س ��رتن وترجو للعرو�س ��ن حياة‬ ‫هانئة و�سعيدة‪.‬‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫العري�س بن اأقاربه‬

‫مي ��زت مدر�س ��ة الفي�س ��لية‬ ‫اابتدائي ��ة بحفر الباط ��ن‪ ،‬باأفكار‬ ‫تربوية جديدة من خال م�ساركتها‬ ‫ي معر�س"اإب ��داع معل ��م"‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫د�س ��نته اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫موؤخ ��را‪ ،‬حي ��ث �س ��ارك امعلم ��ان‬ ‫�س ��لطان عبدالرحم ��ن امزي ��د‪،‬‬

‫و�س ��لطان ع ��واد ال�س ��مري‪ ،‬باأفكار‬ ‫اإبداعية جدي ��دة اأُعجبت بها جنة‬ ‫حكيم امعر�س‪ ،‬جاءت ااأوى من‬ ‫خال فكرة "�سيكات التفوق" التي‬ ‫يت ��م توزيعها على طاب امدر�س ��ة‬ ‫لتحقيق ااأهداف والقيم الربوية‪،‬‬ ‫وااأخ ��رى فك ��رة "افت ��ح قلب ��ك"‬ ‫التي تقوم على ا�س ��تنطاق الطالب‬ ‫بطريقة تربوية جميلة‪.‬‬

‫ااأح�ساء‪ -‬ال�سرق‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫أفراح العلوي‬

‫حفر الباطن ‪ -‬ال�سرق‬

‫عقيل الشواف عريس ًا‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫العري�س يو�سف احافظ‬

‫معلمو الفيصلية يتميزون في معرض‬ ‫«إبداع معلم»‬

‫العري�س يتو�سط والد العرو�س ووالده ‪ ..‬ويحفهم الأقارب‬

‫(ت�سوير‪ :‬اإبراهيم امرزي)‬

‫العري�س اأحمد احزمي‬

‫رزق عبدالل ��ه ب ��ن م ��روي‬ ‫الوباري مولودته الثانية‪ ،‬واتفق‬ ‫وحرم ��ه عل ��ى ت�س ��ميتها "لي ��ان"‬ ‫لتن�س ��م ل�س ��قيقتها "و�س ��حاء"‪،‬‬ ‫واأق ��ام الوب ��اري به ��ذه امنا�س ��بة‬ ‫وليم ��ة د�س ��مة دع ��ا اإليه ��ا اأعيان ��ا‬ ‫عبدالله الوباري‬ ‫وم�س� �وؤولن ي حافظ ��ة حف ��ر‬ ‫الباطن‪" .‬ال�سرق" تبارك للوباري‪ ،‬وجعلها الله من مواليد ال�سعادة‪.‬‬


‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫تستقبل السفراء و تقيم عروض أزياء شعبية في المعارض‬

‫طول بالك‬

‫حولت منزلها إلى ُم ْت َح ٍف وطني‬ ‫سيدة سعودية َ‬

‫المرأة السعودية‬ ‫وشعلة اأولمبياد‬ ‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫منرة الأ�شقر م�شكة باأول قطعتن خ�شبيتن هما بداية حبها لهذه الهواية‬

‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�صامطي‬ ‫ح َولت ال�ص ��يدة ال�ص ��عودية منرة الأ�ص ��قر منزلها‬ ‫اإى ُم ْت َح � ٍ�ف‪ ،‬و ل تخل ��و زاوي ��ة ي بيته ��ا م ��ن القط ��ع‬ ‫الأثرية‪ ،‬فقد اأو�ص ��حت اأن عمر ُم ْت َحفِها امنزي ع�صرون‬ ‫عام� � ًا‪ ،‬كما يعود تاريخ بع�ض القط ��ع اإى اأكر من مائة‬ ‫�ص ��نة‪ ،‬حي ��ث دفعه ��ا حبه ��ا لل ��راث اإى اإن�ص ��اء ُم ْت َح ٍف‬ ‫ق�ص ��مت امُ ْت َحف بح�ص ��ب‬ ‫حفاظ� � ًا على تراث الوطن‪ ،‬ثم َ‬ ‫مناط ��ق امملك ��ة وتطلق عل ��ى الدُمى اموزع ��ة بن هذه‬ ‫الأق�ص ��ام اأ�صماء دارجة ي تلك امنطقة مع اختيار الزي‬ ‫اخا�ض ي كل منطقة‪.‬‬

‫اجابيات التي ت�شتخدمها منرة ي «عرو�ض الأزياء» ي امعار�ض‬

‫و تبن الأ�ص ��قر اأن حبَها للراث‪ ،‬بداأ ب�صكل حقيقي‬ ‫من ��ذ ثاثن عام� � ًا‪ ،‬حن اأهدته ��ا اإح ��دى قريباتها قطعة‬ ‫خ�صبية ُت�صمَى» ال�صحفة»‪ ،‬و احتفظت بها ي اخزانة‪،‬‬ ‫وم تكن مهتمة بها كثر ًا‪ ،‬اإل اأن والدتها اأهدتها معيار ًا‬ ‫للقيا�ض‪ ،‬ففكرت بو�صعهما ي زاوية بالبيت‪ ،‬مو�صحة‬ ‫اأنها اكت�صبت خرتها ي الراث عر �صوؤال امخت�صن‪،‬‬ ‫وق ��راءة كت ��ب الآث ��ار‪ ،‬وم َنت الأ�ص ��قر لو ب ��داأت جمع‬ ‫القط ��ع منذ ف ��رة اأط ��ول‪ ،‬كا�ص ��فة وج ��ود قط ��ع نادرة‬ ‫متحفه ��ا‪ ،‬مثل كتيب خا�ض بامبايع ��ات والرهن عمره‬ ‫يتجاوز ‪� 150‬صنة‪.‬‬ ‫واأ�ص ��افت الأ�ص ��قر» اأملك بع�ض القطع التي ورثتها‬

‫ع ��ن اأهل ��ي‪ ،‬مث ��ل» مقيا� ��ض ال ��ذراع «م ��ن جدت ��ي لأمي‪،‬‬ ‫وحفظ ��ة نقود من عمي‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإى وج ��ود اأحجار‬ ‫من مهد الذهب اأهداي اإياها اأ�ص ��دقائي ب�صبب معرفتهم‬ ‫اهتمام ��ي بال ��راث‪ ،‬حت ��ى واإن كان م ��ن خ ��ارج امملكة‬ ‫كوج ��ود قط ��ع من ال ��راث الهولن ��دي يع ��ود عمرها اإى‬ ‫ثاثن �صنة‪ ،‬مو�صحة اأنها ل تعترها قدمة جدا»‪.‬‬ ‫وذك ��رت الأ�ص ��قر اأنه ��ا اأ�ص ��بحت تف ِرق ب ��ن القطع‬ ‫الأ�ص ��لية وامق َل ��دة‪ ،‬و باتت تعرف ا�ص ��تخدام كل قطعة‪،‬‬ ‫مو�ص ��حة اأنها ل تبيع اأو ت�ص ��تبدل القط ��ع التي متلكها‪،‬‬ ‫حت ��ى ي حال توفر �ص ��بيه اأو بديل لها‪ ،‬و تقول الأ�ص ��قر‬ ‫اإن كل منطق ��ة من امملكة تتم َي ��ز بطابع فريد يختلف عن‬

‫(ال�شرق)‬

‫بقية امناطق‪ ،‬خا�صة منطقتي الريا�ض واجنوب اللتن‬ ‫تعترهما منطقتن غنيتن بالراث‪.‬‬ ‫و�ص ��اركت الأ�ص ��قر ي ع ��دة مهرجان ��ات ومعار�ض‬ ‫حي ��ث كان اآخره ��ا ي ِف َي َنا‪ ،‬حيث قدم ��ت عرو�ض اأزياء‬ ‫تراثي ��ة» اجابيات»‪ ،‬كما تقدم عرو�ص� � ًا اأخرى لطريقة‬ ‫الأعرا� ��ض الراثي ��ة من ختل ��ف امناطق‪ ،‬و م�ص ��اركتها‬ ‫باجنادرية عدة �صنوات لتفعيل ثقافة الراث ال�صعودي‪.‬‬ ‫وت�ص ��تقبل الأ�ص ��قر ي ُم ْتحَ ِفه ��ا العدي ��د م ��ن‬ ‫ال�صخ�ص ��يات الب ��ارزة‪ ،‬وكان اآخره ��ا ال�ص ��فر الإيطاي‬ ‫م ��ن البحري ��ن ‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى وف ��ود زائ ��رة م ��ن امدار�ض‬ ‫واجامعات واجمعيات اخرية بدون مقابل مادي‪.‬‬

‫شاب سعودي يفتتح مقهى ثقافي ًا مستخدما منتجات صديقة للبيئة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬في�صل البي�صي‬

‫لم نعد نقول‪ :‬لي�ض بو�شع دول��ة اأن تعي�ض بمعزل عن العالم‪ ،‬بل‬ ‫اأ�شبحنا نقول‪ :‬لي�ض بو�شع فرا�شة اأن تعي�ض بمعزل عن العالم‪.‬‬ ‫ب��الأم����ض ك��ان��ت ن�شاء ال�ع��ال��م يتعلمن ف��ي ال�م��دار���ض ون�ح��ن نحرم‬ ‫تعليمهن؛ لأن فيه مف�شدة لها‪ ،‬ول اأدري ما نوع هذه المف�شدة! اليوم‬ ‫اأ�شبحنا ننا�شل من اأجل ح�شولها على مقعد في الجامعة‪ ،‬ثم نقاتل بعد‬ ‫ذلك من اأج��ل ح�شولها على وظيفة‪.‬بالأم�ض كنا ن�شكك في م�شروعية‬ ‫�شماع الراديو‪ ،‬ونحرم م�شاهدة التلفزيون‪ ،‬ونغلظ الف�شائيات! اليوم‬ ‫اأ�شبحنا ن�ج��ري خلفها‪ ،‬ون�ت��اب��ع م�شائخنا م��ن خ��ال�ه��ا‪.‬ب��الأم����ض كنا‬ ‫نجرم اأن تكون لدينا فرقة ريا�شية ن�شائية‪ ،‬بل ونجرم مجرد ت�شجيع‬ ‫المراأة من خدرها للوحدة والتحاد والتفاق والن�شر والأمجاد! اليوم‬ ‫باتت ت�شجع حتى الزمالك وال�شكة الحديد‪ ،‬وتدخل الماعب لل�شفير‬ ‫والت�شفيق‪ ،‬ورب�م��ا تدخل غ��د ًا حاملة ال�شعلة‪ ،‬م��ع اأن�ن��ا مازلنا نحرم‬ ‫الريا�شة في مدار�شنا الن�شائية‪.‬نعم‪ ،‬لم يعد بو�شع ن�شائنا اأن يع�شن‬ ‫خ��ارج ال�ع��ال��م‪ ،‬ولكن دخ��ول��ه ل يتم اإل بالتدريج طالما لي�ض ف��ي ذلك‬ ‫اإثما‪.‬يقول ف�شيلة ال�شيخ المنيع ب�شاأن جواز ح�شور المراأة الم�شروط‬ ‫للماعب‪»:‬ل ت�شتعجلوا المو�شوع في الوقت الحالي‪ ،‬ول ت�شتبقوا‬ ‫الأحداث»‪.‬ويقول ف�شيلة ال�شيخ ال�شدلن‪« :‬ح�شور المراأة في الماعب‬ ‫جائز �شريطة اأن تخ�ش�ض لها اأماكن بعيدة عن الرجال وبمداخل خا�شة‬ ‫بعيدة اأي�ش ًا عن اأعين الكاميرات»‪.‬وي�شيف ف�شيلته‪« :‬اإذا فر�ض ح�شور‬ ‫الن�شاء للماعب ب�شبب ا�شتراطات دولية‪ ،‬فينبغي في هذه الحالة تخفيف‬ ‫ال�شر ما اأمكن‪ ،‬باإيجاد اأماكن مخ�ش�شة في كل الماعب بحيث يراعى‬ ‫فيها اأن تكون لها بوابات منف�شلة وبعيدة عن بوابات الرجال»‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعيد الوهابي‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫«خميس الدرب» سوق شعبي لبيع‬ ‫البهارات ومستلزمات المنزل في جازان‬

‫اأثار اإعجاب ال�ص ��اب ال�ص ��عودي نايف الرزيق مقهى افتتح ي اإحدى مكتبات مدينة‬ ‫جا�ص ��كو �ص ��كوتاند الريطاني ��ة‪ ،‬حيث ي�ص ��تمتع مرتادوها بق ��راءة الكتب م ��ع تناول‬ ‫م�صروبهم امف�صل كي ي�صاعد القارئ على ال�صرخاء‪ ،‬فقرر تطبيق الفكرة بطريقة عك�صية‪.‬‬ ‫يق ��ول الرزيق «قراأت كتابا ي التخطيط‪ ،‬طبقت ن�ص ��ائحه‪ ،‬وح ��ددت ‪ 2009‬موعد ًا‬ ‫لنطاق ام�ص ��روع‪ ،‬اإل اأن امادة وقفت عائقا اأمامي‪ ،‬حينها قررت البحث عن �ص ��ركاء ي‬ ‫ام�صروع»‪.‬‬ ‫ويذك ��ر الرزيق �ص ��احب مقهى «‪ »booking‬اأن الإقب ��ال ي اأول اأيام الفتتاح كان‬ ‫حدود ًا جد ًا‪ ،‬اإل اأنه بعد ا�صتهاره‪ ،‬بد أا الإقبال يتزايد‪ ،‬رغم انح�صار الإعانات ي مواقع‬ ‫التوا�ص ��ل الجتماعي‪ ،‬ويتذكر الرزيق اأن معظم رجال الأعمال الذين مت ا�صت�ص ��ارتهم‪،‬‬ ‫تنبوؤوا بف�صل ام�صروع‪ ،‬كونه قريب ًا من اجامعة»‪.‬‬

‫حديث الكتب‬

‫الرزيق يتحدث للزميل في�شل البي�شي‬

‫(ال�شرق)‬

‫ويحتوي امقهى على عدة رفوف متلئة ب�صتى اأنواع الكتب‪ ،‬من ختلف امجالت‪،‬‬ ‫حيث اخترت بطريقة �ص ��املة‪ ،‬ومن خال تر�صيح الزوار للكتب امف�صلة لديهم‪ ،‬كما اأنها‬ ‫متاح ��ة للجميع وغر ح ��دودة الوقت‪ ،‬كما يوجد ي اإح ��دى زوايا امقهى غرفة معزولة‬ ‫منع فيها احديث‪ ،‬كونها خ�ص�صة للقراءة‪.‬‬ ‫وي�ص ��يف الرزيق» يت ��م حديث وجديد الكتب با�ص ��تمرار ونحر�ض على توفرها‬ ‫حال �ص ��دورها‪ ،‬فمث ًا حجزنا عر الإنرنت كتاب «�ص ��تيف جوبز» ي وقت مبكر‪ ،‬وقمنا‬ ‫بتوفره خال يومن من �صدوره ي اأمريكا‪ ،‬كما م التعاقد مع مكتبة العبيكان لتوفر‬ ‫جزء من الكتب ب�صعر اأقل من ال�صوق ب�‪.»%25‬‬ ‫ويقيم امقهى حفات توقيع للكتب‪ ،‬كما ي�صت�صيف اللقاءات ال�صهرية خم�صة اأندية‬ ‫قراءة ي الريا�ض‪ ،‬ومن اأبرزها نادي القراءة ي جامعة املك �ص ��عود‪ ،‬الذي ي�ص ��ارك ي‬ ‫اختيار كتاب ال�صهر‪ ،‬ففي كل �صهر يقيم النادي مهرجان ًا يحتفي فيه بكتاب‪ ،‬ويتم اقتبا�ض‬ ‫اأجزاء منه‪ ،‬لو�ص ��عها على ال�صا�صة امعلقة و�صط امقهى‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى اجدران والأكواب‬ ‫وقائمة الطلبات‪ ،‬ف�ص ًا عن قم�صان العاملن والطاولت‪.‬‬

‫فرع ن�صائي‬

‫ويعرف الرزيق برغبته ي افتتاح فرع ن�صائي من «مقهى بوكينغ»‪ ،‬ولكنه يخ�صى‬ ‫الت�ص ��رع‪ ،‬فه ��و مازال ينتظ ��ر التاأكد من جاح الف ��رع احاي‪ ،‬وم ��ع اأن معظم التفاعات‬ ‫وام�ص ��اركات على �ص ��فحة امقهى مواقع التوا�ص ��ل الجتماعي ن�ص ��ائية‪ ،‬اإل اأن الرزيق‬ ‫ي�صت�ص ��هد بف�ص ��ل جربة امقهى ال�صهر «�ص ��تاربك�ض» عند افتتاح ع�ص ��رات الفروع دفعة‬ ‫واحدة ي ‪2007‬م‪ ،‬ما اأثر على جودة منتجاتهم‪ ،‬معتر ًا اأن امو�ص ��وع يحتاج مزيد ًا من‬ ‫الدرا�صة‪ ،‬معرفة طلبات العماء‪.‬‬

‫منتجات �صديقة للبيئة‬

‫اإحدى زوايا امقهى‬

‫(ال�شرق)‬

‫وتتج ��اوز اأهداف امقه ��ى البعد الثقاي‪ ،‬بل يحر�ض الرزيق على اإيجاد بيئة ثقافية‬ ‫تكون �ص ��ديقة للبيئة ي الوقت نف�ص ��ه‪ ،‬و�صممت اأر�ص ��يات امقهى بالطول‪ ،‬حتى تعطي‬ ‫انفتاح ًا اأكر للمكان‪ ،‬وقامت ب�صناعتها �صركة اأمانية لديها عدة �صهادات دولية ي حماية‬ ‫البيئة‪ ،‬حيث تقطع الأ�ص ��جار من الغابات لت�ص ��نيع اخ�صب‪ ،‬بطريقة ت�صمن موها مرة‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬بحيث ل ت�ص ��بب اأي اأ�ص ��رار للبيئة التي تقتطع الأ�ص ��جار منها‪ ،‬كم ��ا اأن الطاقة‬ ‫ام�صتخدمة ي م�صانعها هي الطاقة البديلة‪ ،‬التي ل تبعث الغاز ي اجو‪ ،‬فتحافظ على‬ ‫نقاء الهواء الطبيعي‪ ،‬كما اأن امقهى ب�صدد اإن�صاء اموقع الإلكروي اخا�ض به عن طريق‬ ‫�صركة عامية ت�صتخدم الطاقة البديلة للبيئة ي ت�صغيل ال�صرفرات اخا�صة بها‪.‬‬ ‫وي�ص ��تخدم امقهى اإ�ص ��اءة �ص ��ديقة للبيئة‪ ،‬كما تبحث اإدارة امقه ��ى حاليا عن جهة‬ ‫تتبنى اإعادة ت�ص ��نيع الأكواب ام�ص ��تخدمة لديهم‪ ،‬وم ت�ص ��ميم قائم ��ة الطلبات بطريقة‬ ‫اخرائط الذهنية‪ ،‬كما توجد عند مدخل امقهى اأ�ص ��طوانتان الأوى حمل وجه ًا مبت�صم ًا‬ ‫يع ��ر عن ر�ص ��ا العميل‪ ،‬بينما يبن الوجه احزين وجود ماحظ ��ة لدى الزبون‪ ،‬ويقوم‬ ‫العميل بو�صع الفاتورة على التي تعر عن مدى ر�صاه عن الطلب واخدمة‪ ،‬التي حمل‬ ‫معلومات الوقت ونوع الطلب اإ�صافة اإى ا�صم البائع‪ ،‬وبعد النتهاء من جمع امعلومات‬ ‫يتم اإعادة تدوير هذه الأوراق‪.‬‬

‫بائع ي �شوق «خمي�ض الدرب»‬

‫جازان ‪ -‬عبد الله عون‬ ‫يق�صد امت�صوقون �صوق الدرب امعروف ب� «خمي�ض‬ ‫ال ��درب»‪ ،‬وي ��زوره اأه ��اي منطقة ج ��ازان‪ ،‬كم ��ا يرتاده‬ ‫كث ��رون من مدينة اأبه ��ا وخمي�ض م�ص ��يط ورجال اأمع‪،‬‬ ‫لي�ص ��روا متطلباته ��م امنزلي ��ة‪ ،‬ويتناول ��وا الوجب ��ات‬ ‫ال�ص ��عبية التي ح�ص ��ر طازجة اأمامهم‪ ،‬وتطهوها ن�صاء‬ ‫�نوات‪ ،‬ويع ��د «خمي� ��ض‬ ‫مته ��ن اإعداده ��ا من ��ذ ع ��دة �ص � ٍ‬ ‫ال ��درب» اأحد اأك ��ر اأ�ص ��واق امنطقة‪ ،‬ويب ��داأ التجهيز له‬ ‫من م�ص ��اء الأربعاء بعد و�ص ��ول الباعة‪ ،‬حيث يرتب كل‬ ‫منهم ب�صاعته‪ ،‬ا�صتعداد ًا لبيعها ي اليوم التاي‪ ،‬ويقام‬ ‫ال�ص ��وق ي ��وم اخمي�ض م ��ن كل اأ�ص ��بوع‪ ،‬ومع �ص ��روق‬ ‫ال�صم�ض يتوافد امت�صوقون‪ ،‬وينتهي وقت الت�صوق فيه‬ ‫ما اإن ت�صبح ال�صاعة الثانية ع�صرة ظهرا‪.‬‬ ‫ويق ��ول ال�ص ��بعيني عبدالل ��ه الأمع ��ي «اأق�ص ��د هذا‬ ‫ال�ص ��وق منذ ف ��رة طويل ��ة‪ ،‬اأ�ص ��ري متطلب ��ات امنزل‪،‬‬ ‫اإ�ص ��افة اإى الأغنام والفواك ��ه‪ ،‬وي نف�ض الوقت األتقي‬ ‫رفقائ ��ي الذي ��ن تربطن ��ي به ��م �ص ��داقة قدمة‪ ،‬وه ��ا اأنا‬ ‫كالع ��ادة اأتن ��اول وجب ��ة الإفط ��ار م ��ن اخب ��ز ال�ص ��عبي‬ ‫امعروف لدى اأهل اجنوب الذي تعمله ام�صنات هنا منذ‬ ‫وقت طويل»‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وو�ص ��ف ام�صن حمد ال�ص ��عيبي الذي متهن «�صن‬ ‫ال�ص ��كاكن»‪ ،‬فهو م�ص ��در رزق ��ه‪ ،‬وتوارثها اأب ��ا عن جد‪،‬‬ ‫ويتذكر اأن والده كان مار�ض «�ص ��ن ال�ص ��كاكن»‪ ،‬ويعر‬ ‫عن اعتزازه ور�ص ��اه لمتهانه هذا العمل ال�صريف الذي‬ ‫يغنيه عن طلب م�ص ��اعدة الآخرين‪ ،‬وين ��وي تعليم هذه‬ ‫ال�ص ��نعة لأبنائه حتى تدر عليهم دخ � ً�ا يكفيهم‪ ،‬ويحمد‬ ‫الله على نعمته بوجود عمل ولو كان ب�صيط ًا‪ ،‬اإل اأنه يدر‬ ‫عليه دخ ًا يعيل منه اأ�صرته‪.‬‬ ‫كم ��ا يحر�ض ال�ص ��اب حم ��د الق ��ري ‪ 35‬عام ًا على‬ ‫اح�ص ��ور مرة �ص ��نوي ًا عند زيارة مدينة الدرب‪ ،‬ي هذا‬ ‫ال�صوق ال�صعبي الذي تغلب عليه الب�صاطة ي كل �صيء‪،‬‬ ‫ويرت ��اد القري �ص ��وق «خمي�ض الدرب» من ��ذ الفجر كي‬ ‫ي�ص ��ري ب�ص ��ائع ل يجدها ي مراكز الت�ص ��وق الكبرة‬ ‫اموجودة بامدن‪ ،‬كما عد ب�ص ��اطة وطيب ��ة الباعة جذب‬ ‫الزوار لرتياد هذا ال�صوق ال�صعبي‪.‬‬ ‫ويطالب ال�ص ��اب �صعيد حمد ‪ 23‬عام ًا البلدية التي‬ ‫يتبعها ال�صوق بالهتمام به خا�صة فيما يتعلق بالنظافة‬ ‫وتنظيم انت�صار الباعة فيه بطريقة جعله اأكر تنظيم ًا‪،‬‬ ‫وي�ص ��تدرك «رغ ��م اأن معظ ��م مرت ��ادي ال�ص ��وق يحب ��ون‬ ‫ب�ص ��اطته‪ ،‬ويتم�ص ��كون بو�ص ��عه اح ��اي‪ ،‬معدي ��ن اأن‬ ‫ب�صاطته جذب امت�صوقن اإليه»‪.‬‬


‫أفكر بالطاق من زوجي وأخاف من رفض والدي اأمر‬

‫أسرية‬ ‫زاوي�� � ��ة ي���م�ي��ة‬ ‫تقدم ا�صت�صارات‬ ‫اأ� �ص��ري��ة ل�ل�ق� ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�صت�صار‬ ‫ااأ�صري الدكت�ر‬ ‫غازي ال�صمري‬

‫ت ��دور ي ذهني اأف ��كار رديئة م�ؤخر ًا‪،‬‬ ‫و اأطلب الطاق من زوجي‪ ،‬فلي�ص ه� الذي‬ ‫مني ��ت‪ ،‬فاأفكر بالنف�ضال عنه منذ الآن قبل‬ ‫اأن يك ���ن ل ��دي طف ��ل يربطن ��ي ب ��ه‪ ،‬اإل اأي‬ ‫اأتراج ��ع‪ ،‬فه ��� خل�ق ومتدين‪ ،‬و م ��اذا اأق�ل‬ ‫ل�ال ��دي اإن رف� ��ص اأو �ضاألني ع ��ن ال�ضبب؟!‬ ‫فما راأيكم؟‬

‫د‪ .‬غازي ال�ضمري‬

‫تربيتهم وما تع ���دوا عليه‪ ..‬لذا ت�قعي‬ ‫وج�د اختاف بينكما وبن كل زوجن‬ ‫بحك ��م اخت ��اف البيئ ��ات‪ ،‬ولي� ��ص اأنت‬ ‫فق ��ط! فما ترينه قلة ذوق قد يراه �ص ��ي ًئا‬ ‫طبيعيًا‪ ،‬وهذا اأمر عادي‪ ..‬اأما غرالعادي‬ ‫فه� اأن يخالف الذوق العام‪ ،‬وما تعارف‬ ‫عليه النا�ص فيك�ن ملف ًتا للنظر‪ ،‬ومثا ًرا‬

‫ اأحي ��ي فيك عقل ��ك وحكمتك حن‬‫م تت�ص ��رعي ي اأمر ق ��د يق��ص حياتك‬ ‫الزوجي ��ة‪ ،‬ويف�ص ��د ال�د بينكم ��ا‪ ..‬اأما‬ ‫عاج م�ص ��كلتك فيبداأ بالدع ��اء اأن يجعل‬ ‫الل ��ه كاكم ��ا ق ��رة ع ��ن ل�ص ��احبه ‪ ،‬ث ��م‬ ‫اعلمي اأن النا�ص يتباين�ن ي طبائعهم‬ ‫ونظرته ��م لاأم ���ر‪ ..‬كذل ��ك ي طريق ��ة‬

‫للحديث فهذا يحت ��اج اإى عاج‪ .‬احياة‬ ‫الزوجية رحلة عمر‪ ..‬ولي�ص ��ت �ص ��نة اأو‬ ‫�ص ��نتن وينته ��ي ااأم ��ر‪ ..‬وزوج ��ك ه�‬ ‫رفي ��ق حياتك وال ��د اأطفالك‪ ،‬و�ص ��جرتك‬ ‫ال�ارفة التي ت�ص ��تظلن حتها‪ ..‬ومادام‬ ‫اأن ��ك ارح ��ت لدين ��ه واأخاق ��ه وعقله‪..‬‬ ‫فت�ص ��تطيعن ببع�ص ال�ص ��ر اأن ت�صلي‬

‫اإى حل ير�صيك‪ .‬اأح�ص ��ري ورقة وقلمًا‬ ‫واكتب ��ي فيه ��ا ميزات زوج ��ك وعي�به‬ ‫لري بعينك كيف �صخمت هذه ال�صغائر‬ ‫حتى �صرت ا ترين غرها‪ ..‬يجب اأن ا‬ ‫تظهري لزوجك ت�ص ��ايقك م ��ن هذا ااأمر‬ ‫فتحرجيه‪ ..‬واأخرًا‪ ..‬تاأملي ي اأح�ال‬ ‫م ��ن ح�ل ��ك واقرئ ��ي عما تعاني ��ه بع�ص‬

‫الزوجات م ��ن اإدمان اأزواجهن اأو تركهم‬ ‫لل�صاة‪ ..‬اأو انحرافهم اأو �ص�ء خلقهم‪..‬‬ ‫اأو �صحالة تفكرهم‪.‬لتعري قدر زوجك‬ ‫وتت�ص ��اءل ي عينك هف�اته ال�صغرة‪،‬‬ ‫واحم ��دي الل ��ه دائ ًم ��ا اأن ه ��ذا فق ��ط م ��ا‬ ‫ت�ص ��كينه ي رفيق عم ��رك ولي�ص اأكر‪..‬‬ ‫وفقك الله حياة زوجية �صعيدة‪..‬‬

‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�ضتقبل ا�ضتف�ضاراتكم ور�ض�م اأطفالكم وخط�طكم على‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫خبايا‬

‫لماذا غ ّيبوك؟‬ ‫أسماء الهاشم‬

‫المدر�ضي من اأهم المرتكزات الترب�ية التي ُي َع َ�ل‬ ‫ُيع ّد الم�ضرح‬ ‫ّ‬ ‫عليها ف��ي بناء �ضخ�ضية الطفل م��ن ال�ن���اح��ي العقلية وال�جدانية‬ ‫درامي يح�ي قِ َيم ًا ترب�ي ًة واأخاقية‪،‬‬ ‫والج�ضدية واللغ�ية‪ ،‬وه� ٌفن ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تُق ّدمها �ضخ�ضيات متحركة تزخر بالحياة‪ ،‬ما يترك اأث��را بالغا في‬ ‫اللغ�ي‪،‬‬ ‫�جه �ضل� َكه‪ ،‬و ُيثري قام��ضه ّ‬ ‫نف�ضية الطفل‪ ،‬ف ُي َمتّع روحه‪ ،‬و ُي ّ‬ ‫كما ا ّأن له فِ ْع َل ال�ضحر في غر�ص قناعات لدى ال ُمتلقّي اأو تغييرها‪.‬‬ ‫ا ّإن هذا الفن ي�ضاحب الإن�ضان منذ طف�لته‪ ،‬فنراه يق�م بالتمثيل‬ ‫فالكر�ضي فر�ضه‪ ،‬والع�ضا‬ ‫مبتدع ًا �ضخ�ضيات م��ن �ضنع خياله‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫�ضاحه‪ ،‬والممثل�ن والمخرج وم�ؤلف النّ�ص الطفل نف�ضه‪ ،‬لذا فعاقة‬ ‫الطفل بالم�ضرح عاقة اندماجية‪ ،‬ومن هنا تاأتي خط�رته في ت�ضكيل‬ ‫�ضخ�ضيته‪.‬‬ ‫لقد اأ َثر هذا التغييب للم�ضرح في اأهم عنا�ضر العملية التعليمية‬ ‫كالمع ّلم‪ ،‬والكتب الدرا�ضية‪ ،‬وقناعة النّا�ص‪ ،‬فالمعلم من دون م�ضاندة‬ ‫الم�ضرح اأ�ضبه بمن ُيط َلب منه الت�ضفيق بيد واحدة!‬ ‫اأ ّم��ا الكتب فقد بدت خالي ًة من متعة المعرفة‪ ،‬وتحفيز الخيال‪،‬‬ ‫ومام�ضة ال�جدان‪ ،‬لأن وظيفة الم�ضرح مرتبطة بمحت�ى المنهج‪،‬‬ ‫فمنه ي�ضتم ّد مادته التي تزخر بالقيم الإن�ضانية النبيلة‪ ،‬والمهارات‬ ‫لكن في ّ‬ ‫الحياتية التي ت ّ‬ ‫ظل غياب‬ ‫ُ�ضكل ال�ضخ�ضية المت�ازنة للطفل‪ْ ،‬‬ ‫هذه ال��ضيلة اأ�ضحت هذه الكتب اأ�ضبه بجثث هامدة‪ ،‬ابت َُلي اأبناوؤنا‬ ‫تر�ضخ‬ ‫بحملها على ظه�رهم �ضباح م�ضاء‪ .‬والأخطر من هذا وذاك ما ّ‬ ‫في اأذهان بع�ص النّا�ص من مفاهيم ُم�ض ّ�هة عن الم�ضرح‪ ،‬فهم يرونه‬ ‫و�ضيل ًة للترفيه فقط‪ ،‬ولي�ضت له ا ّأي عاقة بال�جدان اأو بالعقل‪ ،‬ومن ثم‬ ‫ر�ضمت هذه ال�ض�ر َة‬ ‫فه� لي�ص جدير ًا بتمثيل الثقافة الراقية‪ ،‬و ُر ّبما‬ ‫ْ‬ ‫هدف نبيل‪ ،‬بل ا ّإن بع�ضهم ع َدها‬ ‫الم�ضارح المبتذلة اأو التي ل ُي�ض ِيرها ٌ‬ ‫ُ‬ ‫الفكري الخبيث‪.‬‬ ‫الغزو‬ ‫و�ضائل‬ ‫من‬ ‫و�ضيل ًة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ا ّإن على وزارة التربية والتعليم اأن تتح ّمل الم�ض�ؤولية كاملة ع ّما‬ ‫يح�ضده مجتمعنا من ع�اقب وخيمة ب�ضبب هذا التغييب للم�ضرح‬ ‫المدر�ضي‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫تغذية‬

‫تدني مستواي الدراسي‬

‫الوزن والكولسترول‬

‫متف�ق ��ة ي امرحلة الثان�ية‬ ‫كن ��ت َ‬ ‫ول ��دي روح متحدي ��ة وعزم ��ة عالي ��ة‪،‬‬ ‫واأن ��ا الآن ي اأول �ضن ��ة جامع ّية‪ ،‬وتدنى‬ ‫م�ضت�اي وم اأع ��د اأ�ضعربروح التحدي‬ ‫اأوامناف�ضة مثل ما كانت من قبل‪ ،‬فكيف‬ ‫ت�ضاعدي؟ ( اآمال – الأح�ضاء )‬ ‫ اإن حال ��ة ااإحب ��اط الت ��ي‬‫ت�ص ��عرين بها ااآن م�ؤقتة‪ ،‬فاأنت م‬ ‫ت�صعري بهذا ال�صع�ر من قبل‪ ،‬كما‬ ‫ذكرت ��ي ي ر�ص ��التك‪ ،‬تاأك ��دي اأو ًا‬ ‫م ��ا اإذا كان تخ�ص�ص ��ك ي ال�ق ��ت‬ ‫احاي ير�صي طم�حك وت�جهك‬ ‫نح� ام�صتقبل امهني الذي تن�صديه‬ ‫اأم ا‪ ،‬ومن ثم حاوي و�صع اأهداف‬ ‫حقيقية لك ي حياتكِ ت�ص ��تنرين‬ ‫ب�ص ���ئها كلم ��ا خ َف ��ت عزمت ��ك‪،‬‬ ‫فاحياة با هدف م�ص ��يعة لل�قت‬ ‫واجه ��د ‪ ،‬وحاوي اأنَ تكتبي هذه‬

‫وزي وم�ضت�ي ��ات الك�ل�ض ��رول‬ ‫لي�ض ��ت ي امعدلت ال�ضحي ��ة‪ ،‬وقال ي‬ ‫طبيب ��ي اأي بحاج ��ة للع ��اج ي اأق ��رب‬ ‫وق ��ت‪ ،‬اإذا كن ��ت ل اأ�ضتطي ��ع ال�ضيط ��رة‬ ‫على نظامي الغذائي‪ ،‬وم�ضكلتي هي اأي‬ ‫ل اأ�ضتطيع اخ�ض�ع للرنامج‪ ،‬واأعمل‬ ‫ل�ضاعات ط�يلة وي ثاثة اأطفال‪ ،‬فكيف‬ ‫اأحل هذه ام�ضكلة ؟ ( رانيا ‪ -‬الدمام)‬ ‫ م�ص ��كلة ال ���زن وارتف ��اع‬‫الك�لي�صرول مرتبطتان ارتباط ًا‬ ‫وثيق� � ًا‪ ،‬وا مك ��ن ااعتم ��اد عل ��ى‬ ‫الع ��اج الدوائي فق ��ط‪ ،‬فابد واأن‬ ‫تخ�ص ��عي لرنامج ثاثي ي�ص ��مل‬ ‫التماري ��ن الريا�ص ��ية والتغذي ��ة‬ ‫ال�ص ��ليمة وال ��دواء‪ ،‬وي كث ��ر‬ ‫م ��ن اح ��اات يك ���ن الرنام ��ج‬ ‫ثنائي ��ا‪ ،‬حي ��ث نعتم ��د في ��ه عل ��ى‬ ‫اتب ��اع برنام ��ج غذائي ومار�ص ��ة‬

‫الدكت�ر حام الغامدي‬

‫ااأهداف وت�ص ��عي طرق ال��ص�ل‬ ‫اإليها‪ ،‬وثقي بنف�ص ��ك قدر ااإمكان‪،‬‬ ‫اأنَ الثقة بالنف� ��ص ها َمة للتخل�ص‬ ‫من ااإحباط واأثاره ال�صيئة‪ ،‬فبقدر‬ ‫ثقتكِ �صين�صط عقلك‪ ،‬و�صتندفعن‬ ‫ي حل م�صكاتك بتفاوؤل وعزمة‪.‬‬ ‫(ام�صت�صارالنف�صي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫قانونية‬

‫خصم ‪ %2‬من الراتب‬

‫ريدة احبيب‬

‫التمارين‪ ،‬لي�صاعد ذلك على اإنقا�ص‬ ‫ال�زن وم�صت�يات الك�لي�صرول‬ ‫امرتفعة دون احاجة اإى ااأدوية‪.‬‬ ‫اأم ��ا م�ص� �األة ال�ق ��ت‪ ،‬فتل ��ك عقب ��ة‬ ‫ابد م ��ن جاوزها اأجل ال�ص ��حة‬ ‫اج�صدية‪.‬‬ ‫(اخت�صا�صيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫هل الإكث ��ار من تن ��اول ام�ضادات‬ ‫احي�ية ي�ؤثر على مناعة الإن�ضان؟‬ ‫( حمد ‪ -‬اج�ف)‬ ‫ ا ت�ؤث ��ر عل ��ى امناع ��ة‪ ،‬وا‬‫ت�ص ��رف اإا ي ح ��ال التاأك ��د م ��ن‬ ‫وج�د التهاب بكت ��ري عن طريق‬ ‫التحالي ��ل‪ .‬علما باأن ك ��رة تناول‬ ‫ام�ص ��ادات احي�ي ��ة ب�ص ���رة‬ ‫خاطئ ��ة تقت ��ل البكري ��ا النافع ��ة‬ ‫داخل ج�صم ااإن�صان ‪ ،‬بينما تعطي‬ ‫مناع ��ة للبكريا ال�ص ��ارة فا ت�ؤثر‬ ‫فيها‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫ارتفاع الكولسترول‬

‫ه ��ل ارتفاع الك�ل�ضرول له عاقة‬ ‫بج�ضم الإن�ضان؟ (رائد ‪ -‬جران)‬ ‫‪ -‬ه ��ي عاق ��ة طردي ��ة‪ ،‬فكلما‬

‫كيف يسمعني جنيني؟‬

‫اأن ��ا امراأة حامل ي اأول ال�ضهر الثالث واأمنى اأن يك�ن طفلي ي ام�ضتقبل‬ ‫�ضليم� � ًا وذكي� � ًا‪ ،‬و�ضمع ��ت من بع� ��ص الأ�ضخا�ص ا َأن الطف ��ل ي�ضمع اأ َم ��ه اإذا كلمته‬ ‫وي�ضمع القراآن‪ ،‬فماذا اأفعل لأج ِنب طفلي ال�ضفات ال�ضلبية؟‬ ‫(�ضمر الدلبحي ‪ -‬الهف�ف)‬ ‫ ثبت ي الطب احديث اأن الطفل يح�ص باأمه‪ ،‬بدليل اأنَ ال�صحة‬‫العام ��ة لاأم ت�ؤثر �ص ��لب ًا اأو اإيجاب� � ًا على اجنن اإ�ص ��افة اإى اأنه يتاأثر‬ ‫باحالة النف�صية اأمه‪ ،‬كما اأثبتت الدرا�صات اأن لدى الطفل ي بطن اأمه‬ ‫قدرة على التفاعل مع ما ي�صمع من ااأ�ص�ات امحيطة به‪ ،‬لذلك اأن�صحك‬ ‫بالتغذية اجيدة وال�صليمة‪.‬‬

‫جزاء امطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬اأرب�ص بانتظار اانق�صا�ص – �ص�ت م�صاحب للرق‬ ‫‪ – 2‬م�صح – عا�صمة دولة اأوروبية مت��صطية‬ ‫‪ – 3‬ذن�ب (معك��صة) ‪ -‬معظم‬ ‫‪ – 4‬م�ؤ�صر اقت�صادي عامي ‪ -‬للتنبيه‬ ‫‪ – 5‬الزمن الط�يل جد ًا ‪ -‬تام‬ ‫‪ – 6‬من امائكة‬ ‫‪ – 7‬ارتابا ‪ -‬تخا�صمك‬ ‫‪ – 8‬و�صع�ا ق�اعدها – �صار هزيا‬ ‫‪ – 9‬عا�صمة ي اأوروبا ال�صرقية ‪ -‬عراتي‬ ‫‪ – 10‬كلمتان معنى زاوية التدري�ص‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬ ‫م�ص ��ل�ب ااإرادة و الثق ��ة نتيج ��ة طريق ��ة‬ ‫تعام ��ل اأ�ص ��رته و النا� ��ص امحيطن ب ��ه‪ ،‬لذا فكل‬ ‫عمل يق�م به ي�صتخدم فيه طرق ختلفة لي��صح‬ ‫اأن م ��ا يق�م به من عمل �ص ��حيح‪ ،‬يب ��دو مهانا اأو‬ ‫حروم ��ا‪ ،‬نظرت ��ه �ص ��لبية اأك ��ر ااأ�ص ��ياء‪ ،‬لديه‬ ‫م�صكلة ا ي�صتطيع حلها‪ ،‬ويرغب ي لفت ااأنظار‬ ‫له ��ا‪ ،‬ونتيجة لذلك تفكره م�ص ��تت و�ص ��عيف ي‬ ‫الركيز‪.‬‬

‫ر�ضم الطفل �ضام‬

‫‪ – 1‬اأ�صعفا ‪ -‬حامد‬ ‫‪ – 2‬لا�صتفهام – دولة اأمريكية‬ ‫‪ – 3‬مثل م�صري‬ ‫‪ – 4‬نقابلك – ب َر بال�عد‬ ‫‪ – 5‬انتفا�صاته ومرداته‬ ‫‪ – 6‬من الفاكهة – اأح�صنتْ واأتقنتْ‬ ‫‪ْ –7‬‬ ‫اترك (معك��صة) – اأدّيا الزكاة ‪ -‬للم�صاحبة‬ ‫‪� – 8‬ص ّلم – احب الزائد لاطاع وامعرفة‬ ‫‪ – 9‬ي�حي – يُفقِد الب�صر (معك��صة)‬ ‫‪ – 10‬منا�ص اأو مهرب – ااحتفاء بال�صخ�ص‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪8 4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ممثلة مصرية تميزت بدور «بهية» في فيلم العصفور‬

‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫زاد ال ���زن زاد احتم ��ال ااإ�ص ��ابة‬ ‫بالك�ل�ص ��رول‪ ،‬واأحيان ��ا ي�ص ��اب‬ ‫اأ�ص ��حاب ااأوزان النحيف ��ة‬ ‫بالك�ل�ص ��رول‪ ،‬وه ��� عائد لعامل‬ ‫ال�راثة لديهم‪.‬‬ ‫(ا�صت�صاري طب ااأ�صرة‬ ‫د‪.‬فرحان العنزي)‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل ااأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ص�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ص� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحت�ي كل منها على‬ ‫ااأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ا يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫وااأم� ��ر نف�صه يك�ن‬ ‫ي ااأع �م��دة الت�صعة‬ ‫وااأ�� �ص� �ط ��ر ااأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�صعة‪ ،‬اأي ا يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�صطر‬ ‫ال ���اح ��د اأو ال�ع�م���د‬ ‫ال���اح��د ذي الت�صعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تك�ن‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�صغرة‬ ‫ذات ال�ت�صع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحت�ي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الدكت�ر فرحان العنزي‬

‫اأنت �صخ�صية حذرة و مرددة ‪ ،‬تخافن‬ ‫م ��ن اانتق ��اد‪ ،‬وا حب ��ن ام�ص ��اكل‪ ،‬حب ��ه‬ ‫ل�الديك‪ ،‬غر جيدة ي التخطيط‪ ،‬تتعاونن‬ ‫م ��ع ااآخري ��ن وتهتمن مجال عمل ��ك‪ ،‬لديك‬ ‫اإحب ��اط وقلق و انع ��دام ي الثق ��ة والتحكم‬ ‫بااأم�ر‪ ،‬متزنة و من�ص ��بطة جيدين احكم‬ ‫على ااأ�ص ��ياء‪ ،‬ح�صا�ص ��ة وهادئة‪ ،‬ا تنجزين‬ ‫اأعمال ��ك ب�ص ��رعة‪ ،‬ا ح�ص ��نن الت�ص ��رف‬ ‫وردود اأفعالك �صعيفة‪ ،‬ا ترفعن الكلفة اأمام‬ ‫الغرباء‪.‬‬

‫خط العن�د‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫ال�ضع�دية مرة اأخرى؟ (مرم ‪ -‬الدمام)‬ ‫ يح ��ق ا�ص ��رداد اجن�ص ��ية‬‫ال�ص ��ع�دية بتق ��دم طلب ل ���زارة‬ ‫الداخلي ��ة‪ ،‬اأو ل�ص ��فارة خ ��ادم‬ ‫احرمن اإذا كانت باخارج‪.‬‬ ‫(ام�صت�صار القان�ي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫اإكثار من المضاد‬

‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية ي�مية يقدمها‬ ‫ام�صت�صارااأ�صري‬ ‫‪ ،‬خبر حليل‬ ‫ال�صخ�صية من خال‬ ‫«خط اليد» جزاء‬ ‫امطري‬

‫استرداد الجنسية السعودية‬

‫اأن ��ا ام ��راأة �ضع�دي ��ة متزوج ��ة م ��ن‬ ‫اأجنب ��ي وتنازل ��ت عن اجن�ضي ��ة ال�ضع�دية‬ ‫م ��ن اأجل اح�ض ���ل على جن�ضي ��ة زوجي‪،‬‬ ‫وت�ي الزوج‪ ،‬فهل يحق لها طلب اجن�ضية‬

‫وليد القحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫اأعم ��ل ي م�ضنع‪ ،‬ويق�م �ضاحب‬ ‫ام�ضنع بخ�ض ��م ن�ضبة ‪ %2‬من راتبي‬ ‫ال�ضه ��ري بحجة الأخطار امهنية الناجة‬ ‫عن العمل فهل يحق له ذلك؟‬ ‫(خالد ي��ضف ‪ -‬اأبها)‪.‬‬ ‫ م�ج ��ب نظ ��ام ام�ؤ�ص�ص ��ة‬‫العامة للتاأمين ��ات ااجتماعية‪ ،‬حدد‬ ‫ا�صراكات فرع ااأخطار امهنية بن�صبة‬ ‫‪ % 2‬م ��ن اأج ��ر ام�ص ��رك اخا�ص ��ع‬ ‫لا�ص ��راك‪ ،‬ويق ��ع دفعه ��ا عل ��ى عاتق‬ ‫�صاحب العمل ولي�ص على العامل‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫ة‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ب‬

‫ف‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫خ‬ ‫م‬

‫ا‬ ‫�س‬ ‫ا‬ ‫م �س‬ ‫ي ي‬ ‫ا‬ ‫خ‬ ‫و‬ ‫ر‬

‫ق‬ ‫و‬ ‫�س‬ ‫ط‬

‫ر ع ل م اأ ح‬ ‫ز و �س م ر ن‬ ‫د ي ز ف �س ا‬ ‫�س ن ك ح ف ة‬ ‫ب ب ب ر ي ت‬ ‫و �س ت ا ا ر‬ ‫ر ر ا ا ط ب‬ ‫�س م ف م ر خ‬ ‫ي ا ي ق ك ل‬ ‫د �س ح �س ن و‬ ‫م ر ح ج ب ر‬ ‫و م �س ل ا ل‬

‫ي‬ ‫�س‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫اأ‬ ‫�س‬ ‫م‬ ‫ى‬ ‫ي‬ ‫�س‬ ‫ج‬

‫ع‬ ‫ح‬ ‫ب‬ ‫�س‬ ‫ي‬ ‫�س‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ك‬

‫ن ن‬ ‫ج ا‬ ‫م �س‬ ‫ا م‬ ‫ل ر‬ ‫د ر‬ ‫ي ي‬ ‫ن هـ‬ ‫ل ز‬ ‫ب ا‬ ‫ل �س‬ ‫ج �س‬

‫�ص�قي �صامخ – �صامر – ام�صري – ح�صن – ح�صني – ر�صيد – ع�صاف –‬ ‫زهر رم�صان – فرح – ب�صي�ص� – اأمن زيدان – �ص�زان – جم الدين – اأمل‬ ‫عرفة – �صل�ى خطاب – جميل راتب – ب�صام ك��صا – �صبا مبارك ‪ -‬با�صم‬ ‫ياخ�ر – مرح جر – جال �صم�ط‬ ‫الحل السابق ‪ :‬تيسير علوني‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬116) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬6 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺗﻨﻮﻱ ﺇﻧﻬﺎﺀ ﻋﻘﺪ ﺍﻟﻜﻮﻟﻤﺒﻲ ﻣﺎﺗﻮﺭﺍﻧﺎ ﻭﺗﺒﺪﺃ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺑﺪﻳﻞ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﺍﻟﺠﻮﻫﺮ ﻳﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺳﺘﻔﻬﺎﻣﺎﺕ‬ ‫ﻭﻳﺤﺪﺩ ﻣﻮﻗﻔﻪ ﻣﻦ ﻗﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻓﻨﻴ ﹰﺎ‬

‫ﺗﻌﺎﺩﻝ ﺃﻫﻼﻭﻱ‬ ‫ﻭﺧﺴﺎﺭﺓ ﺷﺒﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                               •                     •                                 •      •              •           moalanezi@alsharq.net.sa



       

                        

                                    

‫ﻫﻞ ﻳﻨﺠﺢ ﺍﻟﻜﻮﻣﺎﻧﺪﻭﺯ ﻓﻲ ﺇﻟﺤﺎﻕ ﺍﻟﻬﺰﻳﻤﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﺑﺎﻟﺸﺒﺎﺏ ؟‬                             

 –                21 10 40  





                                                     





               

                                  

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﺳﻴﻜﺘﻔﻲ ﺑﺘﻮﺿﻴﺢ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺎﺕ‬

‫ ﻟﻦ ﺃﻋﻠﻖ ﻋﻠﻰ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻣﻄﻮﻉ ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ‬:‫ﺍﻟﻤﺼﻴﺒﻴﺢ‬





                

                     

:‫ ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ‬.. ‫ﺃﺑﺪﻯ ﺗﻔﺎﺅﻟﻪ ﺑﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺃﻱ ﺳﻲ ﻣﻴﻼﻥ ﺳﻴﻄﻮﺭ ﻣﻬﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺼﻐﺎﺭ‬



‫ ﻭﺗﺤﺘﺞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺠﻤﺔ‬.. ‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﺗﻘﺎﻃﻊ ﺭﻭﺗﺎﻧﺎ‬

‫ﻣﻼﺳﻨﺎﺕ ﻭﺍﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ‬



      23                           

       "                                     

                                                

                                                  

: ‫ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻲ‬

1       1005               SIC        1005    HRTTV2        1005                   TV4 Sport        1005                 :2012 ‫ﺗﺼﻔﻴﺎﺕ ﺁﺳﻴﺎ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺔ‬

1          300                     : ‫ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻟﻤﺤﺘﺮﻓﻴﻦ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺗﻲ‬

          445                              445                                 730                      


‫ ﺃﺗﻮﻗﻊ ﺩﻳﺮﺑﻲ ﻣﺜﻴﺮ ﹰﺍ ﻭﻗﻮﻳ ﹰﺎ‬:‫ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻟﻦ ﻳﻜﻮﻥ ﺻﻴﺪﺍ ﺳﻬﻼ ﺟﺎﺭﺍﷲ‬:‫ﺃﺣﻤﺪ ﺟﻤﻴﻞ‬



   "       "                

       "   "          

                          



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬116) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬6 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﻋﻨﻔﻮﺍﻥ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﻛﺒﺮﻳﺎﺀ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬ 



  

  6 479 59 23  3234 





   19 41823 19541 59 

 

                     

30

‫ﻗﻤﺔ ﻣﻠﺘﻬﺒﺔ ﻻ ﺗﺨﻀﻊ ﻟﻠﺤﺴﺎﺑﺎﺕ‬





    



      76         962111129 25           13   03    19                          22               

‫ﻣﺎ راق ﻟﻲ‬

‫ﺍﻟﺒﻠﻄﺎﻥ ﺃﻭ‬ !!..‫ﺟﻤﻬﻮﺭ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬ ‫أﻣﻴﺮة اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

                                                                                  



      amira@alsharq.net.sa

:| ‫ ﻣﺤﻠﻠﻮﻥ ﻭﺧﺒﺮﺍﺀ ﻟـ‬..‫ﺃﻛﺪﻭﺍ ﺃﻥ ﺍﻟﻌﺎﻣﻞ ﺍﻟﻨﻔﺴﻲ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻟﻪ ﺩﻭﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬

‫ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻓﻲ ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺳﻴﺤﺪﺩ ﻫﻮﻳﺔ ﺍﻟﺒﻄﻞ‬                                   

                                 

                                         

                                         

                                  

                                        





                      



                     

‫ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﺎﻥ ﻳﺮﻓﻌﺎﻥ ﺷﻌﺎﺭ ﺍﻟﻔﻮﺯ‬

‫ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﺯﻳﻦ‬24 ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ‬

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﻄﺎﺭﺩ ﺍﻷﻣﻞ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﺘﻮﻋﺪ ﺑﻬﺰ ﺻﺪﺍﺭﺓ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬









   17 051823 591546 



                       9 461222 422035             



          24      59                  42                            10     01    





  10 51623 5319482 



   10 661022  363336              



                                                           36      


| ‫ﺗﻘﺎﻡ ﻋﻠﻰ ﻣﻠﻌﺐ ﺍﻟﺼﺎﻳﻎ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ‬

‫ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ‬2012 ‫ﻋﺸﺮ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺗﺘﻨﺎﻓﺲ ﻋﻠﻰ ﻛﺄﺱ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺑﻴﻜﻮ‬ 

              OPM     STC   

             

 301               2012              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬116) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬6 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

31

‫ ﻭﻓﺎﻟﻨﺴﻴﺎ ﻳﺨﺸﻰ ﻣﻔﺎﺟﺂﺕ ﺃﻟﻜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ ﻳﻨﻬﻲ ﻣﻐﺎﻣﺮﺓ ﺃﺑﻮﻳﻞ‬.. ‫ﻗﻤﺔ ﺑﻴﻦ ﺷﺎﻟﻜﻪ ﻭﺑﻠﺒﺎﻭ‬ ‫ﻭﺗﺸﻠﺴﻲ ﻳﺴﻘﻂ ﺑﻨﻔﻴﻜﺎ‬        2008                           31          14   

                        



              03    01                                    

                                      2004                     24     11         2005    

‫ﺍﻟﻤﻠﻜﻲ ﻳﻜﺸﻒ ﻋﻦ »ﺟﺰﻳﺮﺗﻪ« ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻓﻲ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﺨﻴﻤﺔ‬                300     

         430 2015              

           

          1997                   24                        2010               



                                        1977         12        23    

‫ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻼﻋﺒﺎﺕ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﺸﺎﻃﺌﻴﺔ ﺑﺎﺭﺗﺪﺍﺀ ﻣﻼﺑﺲ ﻣﺤﺘﺸﻤﺔ‬           3      28      

    142         

                        

‫ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻴﺪ‬

‫ ﻭﺍﻷﻫﻠﻲ ﻓﻲ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ‬..‫ﻣﻀﺮ ﻳﻬﺪﺩ ﺻﺪﺍﺭﺓ ﺍﻟﻨﻮﺭ‬



‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ ﻭﺍﻟﺴﺮﻭﺍﺕ ﺃﺳﺒﻮﻋﺎ‬ 

   16                

    12   7                                             

                                      14     12                       

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﺍﻟﺠﻮﻑ ﺣﺒﺎﻳﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﺘﻘﻨﻲ‬

‫ﺳﻔﻴﺎﻧﻲ ﻳﻌﻮﺩ ﻟﺘﺪﺭﻳﺒﺎﺕ ﺍﻟﻔﺘﺢ‬                                    



   

                     

           


‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻨﻮﺍﺏ ﺗﺒﺤﺚ ﺗﻬﺮﺑﻪ ﻣﻦ ﺩﻓﻊ ﺍﻟﻀﺮﺍﺋﺐ‬

‫ﻏﻴﺮﻳﺘﺲ ﻳﺘﻘﺎﺿﻰ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻭﻣﺎﺋﺘﻴﻦ ﻭﺧﻤﺴﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﺷﻬﺮﻳ ﹰﺎ‬            250



                          

                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬116) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬6 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

            

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

«‫ﺍﺿﺤﻚ ﻣﻊ »ﻓﻜﺮ‬ (3) ‫ﻧﺎﺻﺮ ﺍﻟﻌﻤﺮ‬

! ‫ﺍﻟﺸﻖ ﻭﺍﻟﺮﻗﻌﺔ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

    –  –  – –                                            

:

(

(

:

)



– –

 •   •  •  •  •  •  •   •   •  •  •  •  •   •  •   •  •  •    •   •  •  •  •   •  •  •   • adel@alsharq.net.sa

wddahaladab@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ﺃﺑﺪﻳﻦ ﺳﻌﺎﺩﺗﻬﻦ ﺑﺎﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﺍﻟﺮﺍﻟﻲ‬

‫ ﺍﻟﺤﺪﺙ‬:‫ﺇﻋﻼﻣﻴﺎﺕ ﺍﻟﺮﺍﻟﻲ‬ ‫ﺷﻜﺮﺍ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺣﺎﺋﻞ‬..‫ﻋﺎﻟﻤﻲ‬



                          "         " "  "      

)

                 2012                     

                  2012                                        


«5 ‫ﻏﺎﺭﻡ ﻳﻤﺜﻞ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﻣﺰﺍﺩ »ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﺰ« ﺑﻠﻮﺣﺔ »ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﺍﻧﺰﻳﺖ‬                    

2

   2011  750     187.5112.5                  

    1817 5        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬116) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬29 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬6 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

33 culture@alsharq.net.sa

‫ﺑﻬﺪﻑ ﺇﺑﺮﺍﺯ ﻣﻮﻗﻒ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﻭﺗﺼﺤﻴﺢ ﺍﻷﻓﻜﺎﺭ ﺍﻟﺨﺎﻃﺌﺔ‬

‫ ﺑﺎﺣﺜ ﹰﺎ‬130 ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﺗﻨﻈﻢ ﻣﺆﺗﻤﺮ »ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ« ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬

‫ﻣﻦ ﻳﺪري‬

‫ﺟﺬﻭﺭ ﺍﻻﻧﺤﻄﺎﻁ‬ ‫ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬



‫ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

                                                                     

                                                                                      

                       

130     21                         

‫ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ‬:‫ﺍﻟﻤﺤﻮﺭ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ‬

      2524        :‫ﻣﺤﺎور اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ‬

‫ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻲ‬:‫ﺍﻟﻤﺤﻮﺭ ﺍﻷﻭﻝ‬

1 2 3

1 2

‫ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬:‫ﺍﻟﻤﺤﻮﺭ ﺍﻟﺨﺎﻣﺲ‬

1 2 3

1 2 3

(‫ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﺍﻟﺒﻴﺌﻲ )ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺩﻳﻦ ﺃﺧﻀﺮ‬:‫ﺍﻟﻤﺤﻮﺭ ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ‬ 1 2 3

:‫ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﺍﻟﻔﻜﺮﻱ‬:‫ﺍﻟﻤﺤﻮﺭ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬:‫ﺍﻟﻤﺤﻮﺭ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬

1 2 3

‫ﺇﺷﺎﺭﺓ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻧﺸﺮﺗﻪ | ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻴﺌﺔ ﻋﻠﻰ ﻭﺍﺟﻬﺔ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬

‫ ﻭﺍﻹﺳﻼﻡ ﻳﺤﺮﻡ ﺍﻟﺴﺒﺎﺏ ﻭﺍﻟﺸﺘﻢ‬..‫ ﹶﻟﻌﹾ ﹸﻦ ﺍﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺎﺕ ﻻ ﻳﺠﻮﺯ‬:‫ﻋﻀﻮﺍﻥ ﻣﻦ »ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ« ﻭﻣﺜﻘﻔﻮﻥ‬

Retweet

 

  ‫ ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﻔﺎروق‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ malthbiti@alsharq.net.sa

‫»ﻓﻨﻮﻥ« ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺗﻘﻴﻢ ﺃﻣﺴﻴﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ‬ «‫ﻭﺗﻌﻠﻦ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑـ »ﺍﻟﺸﻠﺔ‬                      



                               

                                      







                           

                                                

                                              

‫ ﻭﻳﺸﻴﺪ ﺑﺎﻟﺸﺒﺎﺏ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬..‫ﺧﻮﺟﺔ ﻳﺪﺷﻦ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﺴﺮﺡ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

‫»ﻓﻨﻮﻥ« ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﺟﺪﺓ ﺗﻜﺮﻣﺎﻥ ﻣﺴﺮﺣﻴﻴﻦ ﺭﺍﺣﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﺣﺘﻔﺎﻟﻬﻤﺎ ﺑﻴﻮﻡ ﺍﻟﻤﺴﺮﺡ‬                                                        







                        

                                      

               27                                                      

‫ ﺍﻹﺷﺎﺭﺍﺕ ﻋﻦ ﺷﻌﺮ‬:‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺯﺍﻕ ﺣﺴﻴﻦ‬ ‫»ﺍﻟﻐﺰﻱ« ﻣﺤﺪﻭﺩﺓ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻌﻨﻲ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ‬

                                                             



           

                                                  





                                      

                                                          


‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬ ‫البراهيم‪ :‬انتقلنا من عرض الكتب إلى مرحلة إبراز اأبعاد الثقافية‬

‫برنامج ثقافي يم ِيز جناح المملكة في معرض أبو ظبي للكتاب‬

‫ور�س ��ة �لعم ��ل �لثاني ��ة فتتعلق باخط‬ ‫�أبو ظبي ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�لعرب ��ي‪ ،‬يقدمه ��ا �لفن ��ان �لت�سكيل ��ي‬ ‫�فتت ��ح رئي� ��ض هيئ ��ة �أبوظب ��ي �ل�سع ��ودي نه ��ار م ��رزوق‪ ،‬ي ح ��ن‬ ‫لل�سياحة و�لثقافة ي �اإمار�ت‪� ،‬ل�سيخ �ستك ��ون ور�س ��ة �لعمل �لثالث ��ة عن فن‬ ‫�سلطان ب ��ن طحنون �آل نهي ��ان‪� ،‬أم�ض‪� ،‬لر�سم على �جلود و�حفر على �معادن‬ ‫معر� ��ض �أب ��و ظب ��ي �ل ��دوي للكت ��اب‪ ،‬تعر�سها �سلمى �ل�سيخ‪.‬‬ ‫وتت�سمن فعالي ��ات �جناح �إقامة‬ ‫�ل ��ذي تنظمه هيئة �أب ��و ظبي لل�سياحة‬ ‫و�لثقاف ��ة‪ ،‬ح ��ت رعاية وي عه ��د �أبو ندوة ثقافية‪ ،‬تقام م�ساء غد (�جمعة)‪،‬‬ ‫ظب ��ي‪ ،‬نائ ��ب �لقائ ��د �اأعل ��ى للق ��و�ت حول تكام ��ل �لثقافة ب ��ن دول جل�ض‬ ‫�م�سلح ��ة‪� ،‬ل�سي ��خ حم ��د بن ز�ي ��د �آل �لتع ��اون‪ ،‬ي ظل دعوة خادم �حرمن‬ ‫نهي ��ان‪ ،‬م�سارك ��ة �أك ��ر م ��ن ‪ 900‬د�ر �ل�سريفن �إى �احاد‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �سف ��ر �مملك ��ة ل ��دى‬ ‫ن�سر‪ ،‬من ‪ 54‬دولة‪ ،‬تعر�ض ما يزيد على‬ ‫ن�سف مليون كتاب‪ ،‬ب�‪ 33‬لغة ختلفة‪� .‬اإم ��ار�ت �لعربي ��ة �متح ��دة �إبر�هي ��م‬ ‫وت�سارك �مملك ��ة ي هذه �لدورة �لر�هي ��م �أن م�سارك ��ة �مملك ��ة تاأت ��ي‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫ال�شفر الراهيم وال�شيخ �شلطان بن طحنون ي�شتمعان ل�شرح من د‪ .‬ال�شحيباي‬ ‫م ��ن �معر� ��ض‪� ،‬ل ��ذي تختت ��م فعالياته بجن ��اح ميز ي �معر� ��ض‪ ،‬هذ� �لعام‪،‬‬ ‫�اثنن �مقب ��ل‪ ،‬بجناح يليق مكانتها‪ ،‬لتعك� ��ض �لعم ��ق �لتاريخ ��ي و�لثقاي ي �اآون ��ة �اأخ ��رة‪ ،‬بات ��ت ملتقي ��ات م�ساركة «فك ��ر بلد»‪ ،‬و�أن ما يعر�ض من �م�سارك ��ة ي ه ��ذه �معار� ��ض �إى‬ ‫وم ��ا تتمت ��ع ب ��ه م ��ن �إرث ح�س ��اري للعاقات و�لرو�بط‪ ،‬وتعزيز� اأو��سر ثقافي ��ة‪ ،‬ا تق ��ل �أهمية ع ��ن �موؤمر�ت كتب ون ��دو�ت و�أف ��كار ي �اإم ��ار�ت‪ ،‬جاوز م�ساأل ��ة �إبر�ز �لكتاب �ل�سعودي‬ ‫�محب ��ة بن �لبلدين �ل�سقيقن‪ ،‬كما �أنها �ل�سيا�سي ��ة و�اجتماع ��ات �لدولي ��ة‪ ،‬يدل على مي ��ز �لعاقة م ��ا بن �مملكة وعر�س ��ه �أم ��ام �جمه ��ور‪ ،‬نحو تقدم‬ ‫وثقاي وتاريخي‪.‬‬ ‫�لثقافة �ل�سعودية بكل �أطيافها �لعلمية‬ ‫وي�سم جناح �مملكة ق�سم ًا خا�س ًا تبن ما ت�سهده �مملكة من حر�ك ثقاي �لت ��ي جتمع فيها ختل ��ف �لنخب من و�اإمار�ت‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬ق ��ال �ملح ��ق �لثقاي و�اأدبية و�لفنية و�لر�ثية‪� ،‬إى جانب‬ ‫دول متعددة و�أم متباين ��ة‪ ،‬موؤكد ً� �أن‬ ‫باحاد �لنا�سرين �ل�سعودين‪ ،‬وجناح ًا على �ل�ساحتن �لعربية و�لدولية‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار �لر�هي ��م �إى �أن �م�سه ��د �مملكة �نتقلت من ج ��رد �م�ساركة ي �ل�سعودي ي �اإمار�ت �لدكتور �سالح تقدم ع�سارة فكر مثقفينا»‪.‬‬ ‫لاأطف ��ال‪ ،‬بااإ�ساف ��ة �إى �ل�سال ��ون‬ ‫وتاب ��ع «خ�س�سن ��ا‪ ،‬ي جناحنا‪،‬‬ ‫�لثق ��اي‪� ،‬مع ��د ا�ستقط ��اب �مثقف ��ن �لثق ��اي ي �لبلدين ينطل ��ق من روؤية معار�ض �لكتاب �لدولية لعر�ض �لكتاب �ل�سحيب ��اي �إن �م�سه ��د �لثق ��اي ي‬ ‫و�مفكري ��ن و�ل ُك َت ��اب‪� ،‬لذي ��ن يلتق ��ون يتبناها خادم �حرمن �ل�سريفن �ملك �ل�سع ��ودي‪ ،‬ون�س ��ره وتوزيع ��ه‪� ،‬إى �مملكة‪ ،‬مكن من حقيق قفزة نوعية‪ ،‬ركن� � ًا للكت ��اب �اإلك ��روي‪ ،‬ي�ستم ��ل‬ ‫مناق�سة ق�سايا �لكتاب �لعربي وهموم عب ��د �لله بن عبد �لعزيز‪ ،‬ورئي�ض دولة مرحلة �أبعد من ذل ��ك‪ ،‬لترز‪ ،‬من خال ي �ل�سن ��و�ت �اأخ ��رة‪ ،‬و��ستط ��اع عل ��ى �أح ��دث �اإ�س ��د�ر�ت �ل�سعودي ��ة‬ ‫ن�س ��ره وت�سويقه‪ ،‬و�مج ��اات �لثقافية �اإمار�ت �لعربية �متحدة �ل�سيخ خليفة هذه �معار�ض‪ ،‬ختلف �اأبعاد �لثقافية �أن يخل ��ع ع ��ن نف�س ��ه �لعب ��اءة �محلية �لثقافية و�معرفي ��ة‪� ،‬لتي يفوق عددها‬ ‫بن ز�يد �آل نهيان‪ ،‬موؤكد ً� �أن جذور تلك �لت ��ي ت�سهدها �مملكة‪ ،‬م ��ن كتاب‪ ،‬وفن و�انط ��اق نح ��و �منطق ��ة �لعربي ��ة ‪ 1500‬عن ��و�ن‪ ،‬وق�سم ًا خا�س ًا جمعية‬ ‫ي �منطقة‪.‬‬ ‫و�سيق ��دم �جن ��اح للجمه ��ور �لروؤي ��ة تنطل ��ق م ��ن �لدي ��ن �اإ�سامي ت�سكيل ��ي‪ ،‬وجو�ن ��ب �إلكرونية تخدم و�لعام‪ ،‬ليبدو مثقفيه و�أدبائه م�سهد ً� �لنا�سري ��ن �ل�سعودي ��ن‪ ،‬وق�سم� � ًا �آخر‬ ‫ث ��اث ور�ض عم ��ل‪� ،‬اأوى ع ��ن مرحلة �حنيف‪ ،‬وترتكز عل ��ى بث روح ثقافة �مجال �لثقاي‪.‬‬ ‫موؤث ��ر ً� ي �حرك ��ة �اأدبي ��ة �لعربي ��ة للطف ��ل‪ ،‬ير�عي �هتمام ��ه وميوله‪ ،‬كما‬ ‫و�أو�س ��ح �أن م�سارك ��ة �مملكة ي و�لعامية‪.‬‬ ‫�لكتاتي ��ب يقدمه ��ا �ممثل عب ��د �لعزيز �لت�سامح و�حو�ر ون�سر �ل�سام‪.‬‬ ‫نق ��دم �أي�س� � ًا جموعة م ��ن �لكتب �لتي‬ ‫وذكر �أن معار�ض �لكتاب �لدولية‪� ،‬معر� ��ض لي�ست م�ساركة كت ��اب‪ ،‬و�إما‬ ‫�مب ��دل‪ ،‬مع جموع ��ة من �لطلب ��ة‪� ،‬أما‬ ‫و�أ�س ��اف «ن�سع ��ى م ��ن خ ��ال تبن تاريخ �جزيرة �لعربية»‪.‬‬

‫طاهر اأحسائي يحتضن العود‬ ‫ويحيي ليلة تكريمه في الدمام‬ ‫�لدمام ‪ -‬بيان �آل دخيل‬ ‫�حت�س ��ن �لفنان طاه ��ر بن علي‬ ‫�لقطيفي‪� ،‬مع ��روف ب� «طاهر بن علي‬ ‫�اأح�سائي» �لعود‪ ،‬اعب ًا بري�سته على‬ ‫�أوتاره‪ ،‬وغنى جموع ��ة من �أغانيه‪،‬‬ ‫ي ليل ��ة تكرمه‪ ،‬نظمه ��ا م�ساء �أم�ض‬ ‫ف ��رع جمعي ��ة �لثقاف ��ة و�لفن ��ون ي‬ ‫�لدمام‪.‬‬ ‫و�سه ��دت �اأم�سية �لت ��ي �أد�رها‬ ‫�لقا�ض فا�سل عمر�ن‪ ،‬ح�سور مثقفن‬ ‫وفنانن‪ ،‬وحب ��ي �اأح�سائي‪ ،‬وعدد‬ ‫م ��ن رفقاء درب ��ه‪ ،‬وجموع ��ة �سباب‪،‬‬ ‫غط ��و� معظ ��م مقاع ��د م�س ��رح ف ��رع‬ ‫�جمعية‪.‬‬ ‫وعل ��ى �لرغ ��م م ��ن �أن برنام ��ج‬

‫�أم�سي ��ة �لتكرم م يك ��ن يحوي فقرة‬ ‫لغن ��اء �اأح�سائ ��ي‪� ،‬إا �أن ذل ��ك م‬ ‫��ستجابة منه اإحاح �جمهور‪ ،‬حيث‬ ‫�عتل ��ى خ�سب ��ة �م�س ��رح‪ ،‬وغن ��ى عدة‬ ‫�أغان منها «يا طالب �لعلم»‪.‬‬ ‫و�أدت جن ��ة �مو�سيق ��ى ي فرع‬ ‫�جمعية �أغنية من �أغاي �اأح�سائي‪،‬‬ ‫وهي «يا زين حاي»‪.‬‬ ‫وقال رئي� ��ض �لفرع عيد �لنا�سر‬ ‫ي كلمت ��ه �لت ��ي ��ستهل به ��ا �اأم�سية‬ ‫«�أب ��و عل ��ي‪� ،‬أنت عري�ض ه ��ذ� �م�ساء‪،‬‬ ‫�أنت ت�ستحق �أكر من هذ�‪ ،‬هذه هدية‬ ‫متو��سعة ل ��ك واأ�سرتك �منت�سرة ي‬ ‫كل �أرجاء �لوطن و�خليج»‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لنا�س ��ر ل � � «�ل�س ��رق»‬ ‫�أن �جمعية ق ��ررت عمل �اأم�سية اأن‬

‫�اأح�سائ ��ي فن ��ان ي�ستح ��ق �أن يكرم‪،‬‬ ‫وتكرم ��ه يعن ��ي تك ��رم كل �لفنانن‬ ‫�ل�سعبي ��ن‪ ،‬معت ��ر ً� �اأم�سي ��ة فر�سة‬ ‫لتعريف جيل �ل�سباب بااأح�سائي‪.‬‬ ‫وعر� ��ض ف ��رع �جمعي ��ة فيلم ��ا‬ ‫وثائقي ��ا‪ ،‬م ��ن �إخ ��ر�ج عي ��د �لنا�س ��ر‬ ‫ور��س ��د �لورث ��ان‪ ،‬م �لعم ��ل عل ��ى‬ ‫�إع ��د�ده ي �اأ�سه ��ر �ما�سية‪ .‬ويوثق‬ ‫�لفيل ��م حي ��اة �اأح�سائ ��ي‪ ،‬و��ستم ��ل‬ ‫على �سهاد�ت م ��ن �أ�سدقائه وجر�نه‬ ‫وبع� ��ض �لفنان ��ن‪ ،‬بااإ�سافة حديث‬ ‫لاأح�سائ ��ي �سخ�سي� � ًا ع ��ن حيات ��ه‬ ‫وحطاته ��ا �مهمة‪ .‬وقدم �ابن �اأكر‬ ‫لاأح�سائي‪ ،‬علي‪ ،‬كلمة خال �اأم�سية‪،‬‬ ‫�سك ��ر فيه ��ا ف ��رع �جمعي ��ة‪ ،‬مو�سح ًا‬ ‫دورها ي خدمة فن و�لده‪.‬‬

‫الأح�شائي يحت�شن العود ويغني‬

‫(ال�شرق)‬

‫طرابيشي‪ :‬ليس لدينا معايير محددة اختيار «رواية البوكر»‬ ‫�أبو ظبي ‪ -‬جهاد هديب‬ ‫قال رئي�ض جن ��ة حكيم �جائزة‬ ‫�لعامي ��ة للرو�ي ��ة �لعربي ��ة (�لبوك ��ر‬ ‫�لعربية)‪ ،‬ي دورتها �خام�سة‪ ،‬جورج‬ ‫طر�بي�س ��ي �إن �ختي ��ار �لرو�ية �لفائزة‬ ‫باجائ ��زة ا يت ��م عر معاي ��ر حددة‪،‬‬ ‫«فالرو�ية لي�س ��ت معادلة ريا�سية‪� ،‬إنها‬ ‫ت�سب ��ه �اإن�س ��ان‪ ،‬ما يعني �أن ��ه من �سبه‬ ‫�م�ستحيل �أن ت�سبه �لرو�ي ��ة �أين رو�ية‬ ‫�أخرى‪ ،‬فالرو�ية �سخ�سية قائمة بذ�تها‬ ‫وت�س نكل ح�سا�سية خا�سة بعينها»‪.‬‬ ‫و�أك ��د طر�بي�س ��ي‪ ،‬ي موؤم ��ر‬ ‫�سحف ��ي عق ��د ي �أب ��و ظب ��ي اإع ��ان‬ ‫�لرو�ي ��ة �لفائزة باجائ ��زة‪� ،‬أن �للجنة‬ ‫م تنح ��ز �إى دول ��ة عربية بعينه ��ا‪� ،‬أو‬ ‫�ج ��اه ما ي �لرو�ي ��ة �لعربية‪ ،‬م�سدد ً�‬ ‫عل ��ى �أن �معي ��ار‪�« ،‬إذ� �فر�سن ��ا وجود‬ ‫معيار‪ ،‬ه ��و �أن تكون �لرو�ي� � ُة ً‬ ‫رو�ية»‪،‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫المصور العامر‪ :‬ااحترافية هدفي اأول‪ ..‬وشعاري «للمصور لحظة»‬ ‫�اأح�ساء ‪ -‬م�سطفى �ل�سريدة‬ ‫�أك ��د �م�س ��ور �لفوتوغ ��ر�ي‬ ‫عبد�حمي ��د ح�س ��ن �لعام ��ر‪،‬‬ ‫�لطال ��ب ي �لثال ��ث �لثان ��وي‪،‬‬ ‫�أن ��ه من ��ذ �سغ ��ره وهو ي ��رى هذ�‬ ‫�لفن �أمام ��ه على يد و�ل ��ده‪ ،‬وقال‬ ‫«�أ�سب ��ح ه ��ذ� �مج ��ال هو�يت ��ي‪،‬‬ ‫فاكت�سبت �معلومات و�خرة من‬ ‫و�ل ��دي �إى �أن �أ�سبح يعتمد علي‬ ‫ي بع� ��ض �منا�سب ��ات �خا�س ��ة‬ ‫و�لعام ��ة‪ .‬ي �لبد�ي ��ة و�جه ��ت‬ ‫�سعوب ��ات‪ ،‬ب�سب ��ب �انتق ��ال‬ ‫م ��ن كام ��ر� عادي ��ة �إى كام ��ر�‬ ‫�حر�في ��ة‪ ،‬لك ��ن م ��ع �ممار�س ��ة‬ ‫وتعليم ��ات م ��ن له ��م �لف�سل ي‬ ‫بروزي ي ه ��ذ� �مجال م تخطي‬ ‫هذه �ل�سعوبة»‪.‬‬ ‫وك�س ��ف �أن �لت�سجي ��ع‬ ‫متو��س ��ل م ��ن ِقب ��ل �اأه ��ل‬ ‫و�اأ�سدق ��اء و�م�سوري ��ن‪ ،‬بد�ية‬ ‫م ��ن �لو�ل ��د‪« ،‬وم ��ا �نتقل ��ت �إى‬ ‫مرحل ��ة �لت�سوي ��ر �اح ��ر�ي‬ ‫بالكام ��ر� �احر�في ��ة �ساع ��دي‬ ‫�ب ��ن عمت ��ي �م�س ��ور �مح ��رف‬ ‫عبد�لل ��ه �لعام ��ر‪ ،‬وكان ل ��ه �لدور‬ ‫�لكب ��ر و�مه ��م ي تط ��ور هو�ية‬ ‫�لت�سوي ��ر لدي‪ ،‬وم ��از�ل م�ستمر ً�‬ ‫�إى �اآن‪ ،‬وا �أن�س ��ى �أع�س ��اء‬

‫مو�سح� � ًا �أن �للجن ��ة �نح ��ازت لطريقة‬ ‫عمل �أه ��ل �حديث �لذي كانو� ي�ساألون‬ ‫عن معياره ��م فيجيبون بالق ��ول باأنهم‬ ‫كال�سيارفة‪.‬‬ ‫وقال �إن «لدينا حد�سنا ووجد�ننا‬ ‫وقر�ءتنا وجاربنا �خا�سة‪ ،‬وبالتاي‬ ‫�سخ�سياتن ��ا �لنقدية‪� ،‬لت ��ي جاءت عر‬ ‫ج ��ارب مر�كم ��ة‪ ،‬فاكت�سبن ��ا معاي ��ر‬ ‫تختل ��ف باخت ��اف كل و�ح ��د من ��ا عن‬ ‫�اآخر د�خل �للجنة»‪.‬‬ ‫وكان ��ت �للجن ��ة �أعلن ��ت‪� ،‬أم� ��ض‬ ‫�اأول‪ ،‬ف ��وز رو�ية �للبناي ربيع جابر‬ ‫«دروز بلغ ��ر�د‪ :‬حكاي ��ة حن ��ا يعق ��وب»‬ ‫باجائ ��زة‪� ،‬ل�سادرة عن �مركز �لثقاي‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫جابر يت�شلم جائزة «البوكر العربية»‬ ‫�لعربي ي بروت‪ ،‬بعد ح�سولها على‬ ‫معظم �أ�سو�ت �أع�ساء �للجنة‪ ،‬من بن وموؤ�س�سة جائزة «�لبوكر» �لريطانية‪� ،‬منا�سب ��ة‪ ،‬موؤمر ً� �سحفي� � ًا‪� ،‬سارك فيه‬ ‫خم�ض رو�يات �أخرى (من م�سر ولبنان وبتمويل من موؤ�س�س ��ة �اإمار�ت للنفع �لرو�ئي ربي ��ع جابر‪ ،‬وت�سل ��م جائزته‬ ‫و�جز�ئر وتون�ض) ناف�ستها ي �لقائمة �اجتماع ��ي‪ ،‬وذل ��ك خال حف ��ل خا�ض �لبالغ ��ة خم�س ��ن �أل ��ف دوار �أمريك ��ي‬ ‫�لق�س ��رة للجائزة‪� ،‬لت ��ي حظى بدعم ي �أب ��و ظبي‪ .‬وعق ��دت �للجن ��ة‪ ،‬بهذه (‪� 187.5‬ألف ريال)‪.‬‬

‫أبو طالب يرصد أحداث العالم‬ ‫العربي في ساحات ‪2011‬‬ ‫�لريا�ض ‪ -‬بيان �آل دخيل‬

‫عبد احميد العامر‬

‫جماع ��ة �لت�سوي ��ر �ل�سوئ ��ي‬ ‫بااأح�س ��اء �لذي ��ن تلقي ��ت منه ��م‬ ‫�لدعم و�لت�سجيع و�معلومات»‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف «م ��ن جانب ��ي‪،‬‬ ‫�أحر� ��ض عل ��ى تغطي ��ة �لذكري ��ات‬ ‫�لت ��ي ا تتك ��رر‪ ،‬م ��ن رح ��ات‪� ،‬أو‬ ‫�حتف ��اات‪ ،‬و�أن ��ا ا �أخ ��رج كثر ً�‬ ‫لت�سوي ��ر �منا�سب ��ات‪ ،‬ول ��و قمت‬ ‫بتغطي ��ة منا�سبة ا �ألتفت للجانب‬ ‫�م ��ادي‪ ،‬فااأه ��م عن ��دي �أن �أر�سي‬ ‫�اأطر�ف �لعزيزة عل ��ي و�لقريبة‬ ‫ي هذ� �مجال»‪.‬‬ ‫مني»‪.‬‬ ‫وي �س� �وؤ�ل ع ��ن هو�يات ��ه‬ ‫وعن �مو�ق ��ع �لتي يتمنى �أن‬ ‫يذه ��ب له ��ا ويق ��وم بت�سويره ��ا‪� ،‬اأخ ��رى‪ ،‬وه ��ل تخدم ��ه ي‬ ‫ق ��ال «�مو�ق ��ع �لر�ثي ��ة‪ ،‬ومو�قع ج ��ال �لت�سوير‪ ،‬رد قائ� � ًا «نعم‪،‬‬ ‫�لطبيع ��ة �خاب ��ة‪ ،‬ومو�ق ��ع �لت�سميم بالفوتو�سوب هو �إحدى‬ ‫ح�س ��ور �اأطف ��ال‪ ،‬بي ��د �أنن ��ي �لهو�ي ��ات‪ ،‬وه ��ذ� يخدمني كثر ً�‬ ‫�أمن ��ى �أن �أكون م�سيئة �لله �أحد ي ف ��ن �معاج ��ة �لرقمي ��ة»‪ .‬وعن‬ ‫�م�سوري ��ن �محرف ��ن و�متقنن �ل�سورة �لتي �لتقطها ويعتز بها‪،‬‬

‫ال�شورة التي فاز بها ي م�شابقة ال�شفر‬

‫ك�سف �أنها �ل�سورة �لتي حقق بها‬ ‫�مركز �اأول على م�ستوى �مملكة‬ ‫ي م�سابق ��ة �ل�سفر لعام ‪/1431‬‬ ‫‪ ،2010‬وه ��ي بعن ��و�ن «ب ��ر�ءة‬ ‫�ما�سي و�إ�سر�قة �م�ستقبل»‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن �أن ��ه ��ستفاد من درو�ض‬ ‫�اإنرنت فائدة كب ��رة‪ ،‬و�أن قول‬ ‫�م�س ��ور عل ��ي �معن ��ي «للم�س ��ور‬

‫(ال�شرق)‬

‫حظ ��ة» ات ��ز�ل ت ��ردد ي �أذنيه‪،‬‬ ‫ومعناه ��ا �أن زم ��ن �ل�س ��ورة‬ ‫حظ ��ة ا تتكرر‪ ،‬فاإم ��ا �أن تك�سبها‬ ‫بالتقاطها‪� ،‬أو تخ�سرها وا تعود‪.‬‬ ‫ومن ��ى �لعام ��ر �انت�س ��اب �إى‬ ‫جمعي ��ة �م�سوري ��ن بااأح�س ��اء‪،‬‬ ‫موؤك ��د ً� �أن ذل ��ك �سيك�سبه �خرة‬ ‫�لتي يحتاجها �جميع‪.‬‬

‫�سدر عن �لد�ر �لعربية للعلوم و�لن�سر‪ ،‬كتاب «�ساحات‬ ‫‪� ..2011‬أخر ً� �ل�سعب يريد» حمود �أبو طالب‪.‬‬ ‫و�لكت ��اب ه ��و جموع ��ة مق ��اات ن�س ��ر بع�سه ��ا ي‬ ‫�ل�سح ��ف �محلي ��ة‪ ،‬وتر�س ��د جري ��ات �ل�ساح ��ات �لعربية‬ ‫�بت ��د�ء من �لث ��ورة �لتون�سية‪ .‬ويقول �أب ��و طالب عن كتابه‬ ‫ل�»�ل�سرق»‪ :‬حقيقة‪ ،‬م يكن �أحد يتوقع �أن م�سي �ل�سيناريو‬ ‫بهذ� �ل�سكل‪ ،‬لكن عندما �نتقلت �لرياح من تون�ض �إى م�سر‪،‬‬ ‫و�إى بقية �لدول‪ ،‬فر�ست نف�سها على �أي كاتب‪ ،‬فكانت هناك‬ ‫حاول ��ة ر�سد م�ستمر ما يجري ي هذه �ل�ساحات جميعها‪،‬‬ ‫وكانت ح�سيل ��ة ا باأ�ض بها من �مقاات‪ ،‬ومعظمها م ين�سر‬ ‫اعتبار�ت ا تخفى عليكم»‪.‬‬ ‫وي�سيف «عندما بد�أت فكرة �لكتابة تختمر ي ذهني‪،‬‬ ‫بااإ�سافة �إى �لر�سد‪ ،‬كانت هناك حاولة لتحليل �اأ�سباب‬ ‫�ل�سيا�سي ��ة و�اجتماعية و�لثقافية �لتي دعت هذه �ل�سعوب‬ ‫�أن تث ��ور على ه ��ذه �اأنظمة‪ ،‬وحديد ً� م ��اذ� �ل�سباب‪ ،‬وماذ�‬ ‫هي ظاهرة �سبابية بامتي ��از‪ ،‬ولي�ست تقليدية‪ ،‬مثلما نعرف‬ ‫عن �لثور�ت �لتي حدثت ي كثر من دول �لعام»‪.‬‬ ‫ويت�سم ��ن �لكت ��اب �إ�ساف ��ة �إى �اأ�سب ��اب حاول ��ة‬ ‫ا�ست�سف ��اف �م�ستقب ��ل �لعرب ��ي م ��ن ور�ء ه ��ذه �لث ��ور�ت‪،‬‬ ‫و�مطالبات بتغير �اأنظمة‪.‬‬ ‫وطال ��ب �أبو طالب �لدول �لعربية �أن ت�ستفيد كثر ً� من‬ ‫هذه �لتجربة‪ ،‬فامو�طنون ي م�سر على �سبيل �مثال كانو�‬ ‫يطالب ��ون منذ زم ��ن طوي ��ل‪ ،‬وكان �سعاره ��م «�ل�سعب يريد‬ ‫�إ�ساح �لنظام»‪ ،‬وعندما م يتحقق �اإ�ساح حول �ل�سعار‬ ‫�إى «�ل�سعب يريد �إ�سقاط �لنظام»‪.‬‬

‫ويع ��د �أب ��و طال ��ب مطال ��ب �اإ�س ��اح م�سروع ��ة‬ ‫ومو�سوعية ومنطقية‪ ،‬ويرى �أنها اتز�ل قابلة للتحقيق‪.‬‬ ‫وير�س ��د �لكت ��اب حت ��ى �أكتوب ��ر ‪ 2011‬ف ��رة م ��ا قبل‬ ‫�انتخابات و�حكومات �جدي ��دة‪ ،‬ويفكر �أبو طالب �ليوم‬ ‫ي متابع ��ة «م ��اذ� بع ��د �لربي ��ع �لعربي‪ ،‬وما ه ��ي نتائجه»‪.‬‬ ‫ويق ��ول �إن �لفكرة ت ��ر�وده‪ .‬وي�سيف «رم ��ا �أتهور و�أفعلها‬ ‫مرة �أخرى‪ ،‬و�أ�سدر كتاب ًا جديد ً�»‪.‬‬ ‫وي ��رى �أب ��و طال ��ب �أنه بالرغ ��م من كل وجه ��ات �لنظر‬ ‫�لقائم ��ة ح ��ول �لث ��ور�ت �لعربي ��ة‪ ،‬وح ��ول وج ��ود تيار�ت‬ ‫معين ��ة‪� ،‬أ�سبح ��ت �ل�سعوب تق ��رع بحرية كامل ��ة ونز�هة‪،‬‬ ‫ومار� ��ض دمقر�طي ��ة كان ��ت تفتقده ��ا مام� � ًا‪ .‬ويعتق ��د �أن‬ ‫�لتجرب ��ة �ستقيم نف�سها‪ ،‬و�ستن�سج وتتبل ��ور وت�سر حتم ًا‬ ‫لاأف�س ��ل‪ .‬م�سيف� � ًا «�ل�سعوب �لتي كانت ق ��ادرة على �إ�سقاط‬ ‫�اأنظم ��ة �ل�سابق ��ة‪ ،‬و�ستك ��ون بالتاأكيد قادرة عل ��ى �إ�سقاط‬ ‫�أي �س ��كل من �أ�سكال �لنظ ��ام �مخالف لل�سعوب‪� ،‬لذي ا يفي‬ ‫بتعهد�ته لل�سعوب»‪.‬‬ ‫ويق ��ول �أبو طالب «كث ��رون يقول ��ون ي �أنت متفائل‬ ‫�أك ��ر من �ل ��ازم‪ ،‬ولكن ما زل ��ت �أحتفظ بتف ��اوؤي هذ�‪ ،‬اأن‬ ‫�ل�سع ��وب كانت مغيب ��ة عن �ممار�س ��ة �لدمقر�طي ��ة‪ ،‬وهذ�‬ ‫�أ�سب ��ه ما يكون لدي ��ك بطفل مولود ا تتوق ��ع منه �أن م�سي‬ ‫ويحبو‪ ،‬بل م�سي ويتعر‪ ،‬لكنه ي يوم من �اأيام �سيم�سي‬ ‫على قدميه»‪.‬‬ ‫ويج ��زم �أبو طال ��ب �أن �ل�سعوب �لعربي ��ة لن تعود �إى‬ ‫�ل ��ور�ء‪ ،‬فحتمية �لتاريخ ومنطقه يقوان ا �سيء يعود �إى‬ ‫�ل ��ور�ء‪ ،‬فحاجز �خوف �سقط بن �ل�سعوب وبن �اأنظمة‪،‬‬ ‫وطام ��ا �سقط فبالت ��اي لن يعيق ه ��ذه �ل�سع ��وب �أي �سيء‪،‬‬ ‫و�ستم�سي لاأمام بكل تاأكيد‪.‬‬


‫الخميس ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 29‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )116‬السنة اأولى‬

‫‪35‬‬ ‫يشارك فيه نجوم عرب وفرنسيون‪ ..‬ويتناول دور اأزهر السياسي والديني‬

‫ليلى علوي‪« :‬نفيسة البيضاء» سيدة نسيها التاريخ‬ ‫وتذكرتها «الحملة الفرنسية على مصر»‬ ‫القاهرة ‪ -‬با�صم �صادق‬ ‫احتفل ��ت اأ�ص ��رة ام�صل�ص ��ل‬ ‫التاريخ ��ي «احمل ��ة الفرن�ص ��ية عل ��ى‬ ‫م�ص ��ر»‪ ،‬ي فندق ماري ��وت بالقاهرة‪،‬‬ ‫ببدء الت�ص ��وير خال موؤمر �صحفي‬ ‫�صمل كل تفا�صيل العمل‪ ،‬الذي ي�صارك‬ ‫في ��ه نخبة م ��ن جوم الع ��ام العربي‪.‬‬ ‫وي البداية‪ ،‬حدث امخرج التون�صي‬ ‫�ص ��وقي اماج ��ري قائ ًا‪ :‬تكم ��ن اأهمية‬ ‫العم ��ل ي اأن ��ه يحاك ��ي الواق ��ع الذي‬ ‫نعي�صه اليوم ي م�صر‪ ،‬ويلقي ال�صوء‬ ‫على اأحداث تاريخية ت�صبه اأو تتطابق‬ ‫مع حا�ص ��رنا الآن‪ ،‬فالتحدي احقيقي‬ ‫له ��ذا العمل ه ��و ي ا�صتعرا�ص ��ه لهذه‬ ‫امرحل ��ة امهمة وامحوري ��ة من تاريخ‬ ‫م�ص ��ر‪ ،‬لت�ص ��ل للم�ص ��اهد ب�صكل معر‬ ‫ومن�صف‪.‬‬ ‫وقال ��ت الفنان ��ة ليل ��ى عل ��وي‬ ‫«مجرد اأن قراأت ال�ص ��يناريو �ص ��عرت‬ ‫باأنن ��ي اأم ��ام عم ��ل فني �ص ��خم‪ ،‬لي�س‬ ‫فقط م ��ن حيث الإنت ��اج والإنفاق على‬ ‫ام�صل�ص ��ل‪ ،‬ولك ��ن اأي�ص� � ًا م�ص ��اركة‬ ‫فنانن م ��ن ختل ��ف ال ��دول العربية‪،‬‬ ‫ويكفي ا�ص ��م امخرج التون�صي �صوقي‬ ‫اماج ��ري‪ ،‬الذي قدم ع ��دد ًا من الأعمال‬ ‫امهم ��ة لل�صا�ص ��ة العربية»‪ .‬واأ�ص ��افت‬ ‫علوي‪ :‬األعب ي ام�صل�ص ��ل �صخ�ص ��ية‬ ‫«نفي�ص ��ة البي�ص ��اء»‪ ،‬وه ��ي �ص ��يدة م‬ ‫يذك ��ر التاري ��خ الكث ��ر عنه ��ا‪ ،‬ولكنها‬ ‫�صخ�ص ��ية حقيقي ��ة عا�ص ��ت ي ف ��رة‬

‫احمل ��ة الفرن�ص ��ية على م�ص ��ر‪ .‬وقبل‬ ‫تر�ص ��يحي لل ��دور‪ ،‬م اأك ��ن اأع ��رف اأي‬ ‫�ص ��يء عن هذه ال�صخ�ص ��ية‪ ،‬فا�صتقيت‬ ‫معلومات ��ي م ��ن خ ��ال ما كتبت ��ه عزة‬ ‫�ص ��لبي موؤلف ��ة العم ��ل‪ ،‬وم ��ن بع� ��س‬ ‫البحث الذي قمت به بنف�صي‪ ،‬فوجدتها‬ ‫�صخ�صية ثرية درامي ًا‪ ،‬وعا�صت كثر ًا‬ ‫من الأحداث وامواقف التي �صت�ص ��في‬ ‫بريق ًا لل�صا�صة»‪ .‬ورد ًا على �صوؤال حول‬ ‫اخ ��روج من عب ��اءة ام�صل�ص ��ات ذات‬ ‫اجزاأين‪ ،‬التي ابتكرتها قبل �ص ��نوات‬ ‫ل�ص ��الح م�صل�ص ��ل بطول ��ة جماعي ��ة‪،‬‬ ‫اأجابت ليلي‪ :‬م�صهد واحد ي م�صل�صل‬ ‫جي ��د ق ��د يك ��ون اأف�ص ��ل م ��ن ع�ص ��رة‬ ‫م�صل�ص ��ات م ��ن اجلدة للجل ��دة‪ ،‬ولو‬ ‫دعاي امخرج �صوقي اماجري لتقدم‬ ‫م�ص ��هد واح ��د ي م�صل�ص ��له «احمل ��ة‬ ‫الفرن�ص ��ية علي م�ص ��ر» لوافق ��ت‪ ،‬لأنه‬ ‫عمل عربي �صخم»‪.‬‬

‫وداع ًا بونابرت‬

‫وح ��ول م ��دى ت�ص ��ابه العم ��ل مع‬ ‫اأعم ��ال اأخ ��رى تناول ��ت من قب ��ل هذه‬ ‫احقبة التاريخية‪ ،‬قالت علوي‪ :‬دوري‬ ‫(ت�صوير ‪� :‬أحمد حماد)‬ ‫ليلى علوي‬ ‫ي ام�صل�ص ��ل يقدمن ��ي ب�ص ��كل جديد‪،‬‬ ‫امخرج الكبر يو�ص ��ف �ص ��اهن‪ ،‬الذي‬ ‫م ��ن خ ��ال دور تاريخ ��ي يظه ��ر لأول الراحل يو�صف �صاهن‪.‬‬ ‫وعلق اماجري على هذه ام�ص� �األة تناول تاريخ احملة من زاوية معينة‪.‬‬ ‫مرة على �صا�ص ��ة الدراما التلفزيونية‪،‬‬ ‫وهو م ��ا يعك�س تناو ًل ختلف ًا للحملة بالقول «م اأر اأي م�صل�ص ��ات م�ص ��رية نح ��ن هن ��ا ل نق ��دم وثيق ��ة تاريخية‪،‬‬ ‫الفرن�ص ��ية على م�صر عن اأي عمل فني تناول ��ت احملة الفرن�ص ��ية م ��ن قبل‪ ،‬اأو متحف� � ًا متنق � ً�ا للحملة الفرن�ص ��ية‪،‬‬ ‫اآخر دار حول تل ��ك الفرة التاريخية‪ ،‬والعم ��ل الوحي ��د ال ��ذي �ص ��اهدته هو واإم ��ا اأقدم عم ًا درامي ًا فني ًا من خال‬ ‫مثل فيل ��م «وداع ًا بوناب ��رت» للمخرج فيلم بونابرت‪ ،‬بحكم متابعتي لأعمال �ص ��رة اإحدى العائات ام�ص ��رية‪ ،‬مع‬

‫ر�ص ��د لأهم الأح ��داث الت ��ي اأثرت ي‬ ‫امجتم ��ع ام�ص ��ري عموم� � ًا‪ ،‬بداية من‬ ‫معركة �صراخيت بن نابليون ومراد‬ ‫ب ��ك قائ ��د اممالي ��ك‪ ،‬م ��رور ًا بثورت ��ي‬ ‫القاه ��رة الأوى والثاني ��ة‪ ،‬وحت ��ى‬ ‫خ ��روج احمل ��ة مهزومة من م�ص ��ر»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اماج ��ري اإى اأن اختي ��اره‬ ‫مجموع ��ة اممثل ��ن الفرن�ص ��ين الذين‬ ‫�صي�ص ��اركون ي ام�صل�ص ��ل ج ��اء ع ��ن‬ ‫طري ��ق تر�ص ��يحات ق ��ام به ��ا زميل له‬ ‫مقيم بفرن�صا‪ ،‬واأن ظهور ال�صخ�صيات‬ ‫الفرن�صية ي ام�صل�صل �صيقت�صر على‬ ‫الق ��ادة‪ ،‬وال�صخ�ص ��يات الب ��ارزة ي‬ ‫احمل ��ة‪ ،‬ومنه ��م نابلي ��ون‪ ،‬وكلي ��ر‪،‬‬ ‫وكفاريلي‪ .‬واأ�ص ��اف اماجري‪ :‬اأ�صعى‬ ‫للحاق مو�ص ��م العر�س ي رم�ص ��ان‪،‬‬ ‫رغ ��م اجه ��د الكبر ال ��ذي يتطلبه ذلك‬ ‫مني ومن فريق العم ��ل ليكون جاهز ًا‬ ‫ي الوق ��ت امح ��دد‪ ،‬ولذلك خ�ص�ص ��ت‬ ‫برناج ًا منظم ًا للت�صوير‪ ،‬و�صاأحر�س‬ ‫على تنفي ��ذه‪ .‬وهناك حما� ��س واتفاق‬ ‫من اجميع على اإجاز هذا العمل كما‬ ‫هو خطط له‪.‬‬

‫العامية والف�صحى‬

‫م ��ن جهته ��ا‪ ،‬قال ��ت اموؤلف ��ة عزة‬ ‫�ص ��لبي «ام�صل�صل ير�ص ��د احالة التي‬ ‫كان عليه ��ا امجتم ��ع ام�ص ��ري اأثن ��اء‬ ‫احملة الفرن�ص ��ية‪ ،‬و�صكل ال�صراعات‬ ‫والث ��ورات الت ��ي �ص ��هدتها القاه ��رة‪،‬‬ ‫ودور الطوائ ��ف فيه ��ا‪� ،‬ص ��واء كان ��وا‬

‫نصف الحقيقة‬

‫م�ص ��رين‪ ،‬اأو فرن�ص ��ين‪ ،‬اأو مالي ��ك‬ ‫واأت ��راك‪ .‬وحر�ص ��ت على تق ��دم تلك‬ ‫ال�ص ��ورة بح ��وار يحم ��ل مزيج� � ًا بن‬ ‫العامية ام�صرية والف�صحى التي كان‬ ‫ي�ص ��تخدمها رجال الأزه ��ر‪ ،‬اإى جانب‬ ‫الفرن�صية والركية‪ ،‬كما حر�صت على‬ ‫اأن يتحدث كل فريق بلغته»‪.‬‬ ‫ومن جانبها‪ ،‬قالت الفنانة ال�صابة‬ ‫اأروى جودة‪ :‬اأج�صد �صخ�صية «ورد»‪،‬‬ ‫وهي فتاة م�صرية من اأ�صول اأرمينية‪.‬‬ ‫فيما اأ�ص ��ارت الفنانة فرح يو�ص ��ف اإى‬ ‫ج�ص ��يدها دور «رقي ��ة»‪ ،‬وه ��ي فت ��اة‬ ‫م�ص ��رية لديها عزم ��ة واإرادة تدفعها‬ ‫لان�ص ��مام ل�ص ��فوف امقاومة‪ .‬وقالت‬ ‫يو�ص ��ف اإن ام�صل�ص ��ل يع ��د ق ��راءة‬ ‫معا�صرة لتلك امرحلة التاريخية‪.‬‬ ‫اأم ��ا الفن ��ان �ص ��امح ال�ص ��ريطي‪،‬‬ ‫فق ��ال ع ��ن ديك ��ور امدين ��ة ال ��ذي بناه‬ ‫مهند� ��س الديك ��ور ع ��ادل امغرب ��ي‬ ‫ي قري ��ة «نكل ��ة»‪ ،‬ال ��ذي يق ��وم حالي ًا‬ ‫بت�ص ��وير دوره فيها‪ :‬اأج�صد �صخ�صية‬ ‫ال�صيخ م�صطفى‪ ،‬الذي ي�صاب بالرمد‪،‬‬ ‫ويفقد ب�صره‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اد الفن ��ان ه ��ادي اجي ��ار‬ ‫بال�صيناريو الذي و�صفه بقوله «مثل‬ ‫ت�ص ��ريح ًا دقيق ًا للمجتمع اأثناء احملة‬ ‫الفرن�ص ��ية‪ ،‬وي ��رز حال ��ة الخت ��اف‬ ‫داخل الطوائف امختلفة‪ ،‬واأنا اأج�ص ��د‬ ‫فيه �صخ�صية عبدالرحمن احداد‪ ،‬الذي‬ ‫مثل اإحدى الطوائف التي �صاركت ي‬ ‫ثورة القاهرة الأوى والثانية‪.‬‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫وق ��ر�أت مو�صوعين ف��ي �صحيفة �ل�م��دي�ن��ة‪� ،‬لأول لوزير‬ ‫�لتربية و�لتعليم يقول فيه‪�� :‬صاألو� رجال �لأعمال لماذ� ل تتبنون‬ ‫�بتكار�ت مخترعينا؟ و�لثاني عبارة عن خبر لل�صفحة �لأول��ى‬ ‫بعنو�ن كبير يقول‪� :‬لإطاحة ب�صبكة تاأجير �لخادمات‪� ..‬أما �لأول‬ ‫وهو عدم تبني رجال �لأعمال في بادنا لمخترعات �أبناء �لوطن‬ ‫وبناته �أو دعمهم وت�صجيعهم‪ ،‬فاأنهم ل تعنيهم هذه �لمجالت‪،‬‬ ‫فلي�س من ور�ئها �إعام ول �صهرة ول حظوة ول تزلف ول تقرب‬ ‫من م�صوؤول يت�صدر مجل�صه عند �لت�صوير وي�صاركه �لطعام حتى‬ ‫لو كان متخما‪ ..‬رجال �أعمالنا معظمهم ل يقدم لوطنه �أي �صيء‪ ،‬بل‬ ‫ياأخذ منه كل �صيء‪ ..‬وهم يت�صابقون على عاج ر�ق�صة �أ�صيبت‬ ‫ركبتها‪� ،‬أو �إج��ر�ء عملية تجميل لأن��ف مغنية‪� ..‬أم��ا �لموهوبون‬ ‫و�لمخترعون ف��ذ�ك �أم��ر ل يعني معظمهم‪ .‬و�لمو�صوع �لثاني‬ ‫عنو�نه يوحي للقارئ �أن هناك �صبكة و�ح��دة �أطيح بها و�نتهى‬ ‫�لأم ��ر‪ ،‬ف��ي �ل��وق��ت �ل��ذي يمار�س فيه �لجميع عملية �لتاأجير‪،‬‬ ‫ويح�صلون على �صم�صرة لقاء ذل��ك‪ ،‬ونحن جميعا نعلم من �أين‬ ‫تاأتي �لخادمات‪ ،‬وبع�صنا يعرف �لأح��و����س و�ل�صقق و�صائقي‬ ‫�لأج��رة �لذين ي �وؤوون �لخادمات ويوؤجرونهن للر�غبين‪ ..‬مثل‬ ‫هذ� �لخبر يجعل �لم�صتغلين في هذ� �لمجال يرفعون �لأ�صعار‪،‬‬ ‫وعندما ُي�صاألون عن �صبب �لغاء �لفاح�س و�لمفاجئ يقولون‪:‬‬ ‫�أل��م ت�ق��ر�أو� �ل�صحف؟! من كثرة �أخ�ب��ار �لقب�س على �لهاربين‬ ‫و�لهاربات و�لمخالفين و�لمخالفات و�ل�صحاذين و�ل�صحاذ�ت‬ ‫و�لل�صو�س وجامعات �لقمامة وتجار �لب�صائع �لفا�صدة‪� ،‬أخ�صى‬ ‫علي وعلى �أمثالي من �لم�صاة‬ ‫�أن ياأتي �ليوم �لذي يتم فيه �لقب�س َ‬ ‫على �لأر�صفة بدون هويات‪ ،‬و�ل�صبب �أن �لفِ رق �لميد�نية �لمكلفة‬ ‫بماحقة �لمذكورين ل تجد من تقب�س عليه‪ ،‬لخلو �لباد منهم ‪..‬‬ ‫�لم�صكلة �أنهم كلما قالو� قب�صنا على مت�صولين �أجدهم يتكاثرون‪،‬‬ ‫فمن �أ�صدق جهات �لخت�صا�س �لتي تعلن د�ئما عن �إنجاز�تها‪،‬‬ ‫�أم ما �أر�ه في �ل�صارع؟!‬ ‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫فرقة «فصات تايم» تشارك في مسابقة الفرق المسرحية للشباب‬

‫العنتري يطوع وتر الربابة رغم فقد البصر‬

‫الريا�س ‪ -‬رائد العنزي‬

‫حائل ‪ -‬خ�صر ال�صريهي‬

‫ك�ص ��ف اممثل عبدالل ��ه الفدعاي عن‬ ‫اإن�صاء فرقة م�صرحية اأهلية با�صم «ف�صات‬ ‫تام»‪ ،‬التي �ص ��تقدم العرو�س ام�ص ��رحية‬ ‫الكوميدية الهادفة ي م�صمونها‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف الفدعاي اأن الفرقة تتاألف‬ ‫من كوكبة متميزة من ال�صباب اموهوبن‬ ‫وامقبل ��ن عل ��ى ال�ص ��احة الفني ��ة بطموح‬ ‫�ال‪ ،‬وكل اأمله ��م اإمت ��اع اجمه ��ور ي‬ ‫ع� ٍ‬ ‫الف ��رة امقبلة بعرو�ص ��هم الفني ��ة‪ ،‬بهدف‬ ‫ر�ص ��م البت�ص ��امة‪ ،‬وتوجيه النقد الهادف‬ ‫ي ام�صرح امفتوح‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف الفدع ��اي اأن اأول ب ��ادرة‬ ‫حظين ��ا بها اأتت م ��ن ِقبل جمعي ��ة الثقافة‬ ‫والفن ��ون‪ ،‬بعدم ��ا لحظنا اح ��راك الفني‬ ‫فيها ي �ص ��تى امج ��الت الفنية‪ ،‬كما راأينا‬ ‫منه ��ا الدع ��م وامتابع ��ة جميع الأن�ص ��طة‬ ‫الثقافية ي الفرة اما�ص ��ية‪ .‬وم تكليفنا‬

‫ي�ص ��تطيع ع ��ازف الرباب ��ة‪ ،‬ملف ��ي‬ ‫العنري‪ ،‬تطويع معظم اأغاي امطربن‬ ‫التي ي�صمعها‪ ،‬عر ح�ص�س وتر ربابته‪،‬‬ ‫رغم فقده لب�صره منذ ولدته‪.‬‬ ‫و�ص ��ارك العن ��ري ي م�ص ��ابقة‬ ‫الع ��زف عل ��ى الرباب ��ة ي خي ��م ف ��رع‬ ‫جمعية الثقافة والفنون ي حائل‪� ،‬صمن‬ ‫الفعاليات ام�صاحبة لراي حائل الدوي‪،‬‬ ‫وق ��دم جموع ��ة م ��ن الأغ ��اي مطربن‬ ‫م�صهورين‪ ،‬عر حن «ام�صحوب»‪.‬‬ ‫وعن ذلك يقول العن ��ري‪« :‬اأولعت‬ ‫باللع ��ب على الربابة من ��ذ اأن كان عمري‬ ‫‪ 16‬عاما‪ ،‬وهذا ما جعلني حا�صر ًا ي كل‬ ‫منا�ص ��بة‪ ،‬وم�ص ��اركا ي كل احتفال يقام‬ ‫بامنطقة»‪ .‬وي�ص ��يف «األعب «ام�صحوب»‬ ‫و»الهجين ��ي» و»امرب ��وع»‪ ،‬واأ�ص ��تطيع‬ ‫تطوي ��ع معظ ��م الأغ ��اي التي اأ�ص ��معها‬ ‫واأعزفه ��ا عل ��ى الرباب ��ة‪ ،‬وم�ص ��اركتي‬

‫�صباب فرقة «ف�صات تام» �م�صرحية‬

‫كفرقة باإن�صاء جموعة م�صاركة م�صابقة‬ ‫الفرق ام�ص ��رحية لل�ص ��باب امقرر اإقامتها‬ ‫اعتب ��ار ًا م ��ن ‪1433 /5 /4‬ه� ��‪ ،‬امواف ��ق‬ ‫الراب ��ع من مار�س ‪ ،2012‬التي �ص ��تنطلق‬ ‫عرو�ص ��ها بع ��د احتفالن ��ا بي ��وم ام�ص ��رح‬ ‫العامي‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف «بداأن ��ا اأوى الروف ��ات‬

‫(�ل�صرق)‬

‫الفعلي ��ة له ��ذه ام�ص ��ابقة ي ‪ 13‬مار� ��س‪،‬‬ ‫وح�صرها مدير فرع الريا�س ي اجمعية‬ ‫رجاء العتيبي‪ ،‬وهو الآن ام�صرف امبا�صر‬ ‫وامتاب ��ع لروفات ام�ص ��رحية‪ ،‬التي ناأمل‬ ‫اأن تنال خطوتنا الأوى ر�ص ��ا اجمهور‪،‬‬ ‫لتك ��ون حاف ��ز ًا للفرق ��ة ي م ��ا �ص ��تقدمه‬ ‫م�صتقب ًا»‪.‬‬

‫سرطان الرئة ينقل «تاجا» للعناية المركزة‬ ‫الدمام – نعيم ميم احكيم‬ ‫يرقد الفنان ال�ص ��وري خالد تاجا‪ ،‬الذي يعاي من �ص ��رطان‬ ‫الرئ ��ة‪ ،‬منذ مدة ق�ص ��رة‪ ،‬ي غرفة للعناية امركزة‪ ،‬بام�صت�ص ��فى‬ ‫نق�س‬ ‫ال�صامي‪ ،‬ي دم�صق‪ ،‬ب�صبب تدهور حالته ال�صحية‪ ،‬نتيجة ٍ‬ ‫حاد ي الأوك�صجن‪.‬‬ ‫وذكر م�ص ��در‪ ،‬مقرب من الفنان تاجا‪ ،‬ا َأن قلبه توقف‪ ،‬م�صاء‬ ‫الإثنن اما�صي‪ ،‬ثم عاد للنب�س من جديد‪ ،‬وا َأن طبيبه‪ ،‬الذي يتابع‬ ‫حالته‪ ،‬قد و�ص ��ل من هولندا لاطاع على حالته‪ ،‬واإجراء الازم‬ ‫له‪.‬‬ ‫واأب ��ان ام�ص ��در ا َأن تقارير تاجا الطبية اأر�ص ��لت لأطباء ي‬ ‫اأماني ��ا‪ ،‬الذين ن�ص ��حوا باأن يبقى ي �ص ��وريا‪ ،‬نظ ��را لأن العاج‬ ‫اموج ��ود ي اأماني ��ا‪ ،‬ل يختل ��ف كث ��ر ًا عن الع ��اج اموجود ي‬ ‫�صوريا‪ ،‬ما ي�صي باأن حالته ي تدهور كبر‪.‬‬ ‫وزار تاجا‪ ،‬ي ام�صت�ص ��فى‪ ،‬عدد من حبيه لاطمئنان على‬ ‫�ص ��حته‪ ،‬فيما حر�س �ص ��ديقه‪ ،‬الفن ��ان عبدالهادي �ص ��باغ‪ ،‬على‬ ‫مرافقته ي ام�صت�صفى‪.‬‬ ‫ونفى ام�صدر امقرب من تاجا ما م تداوله‪ ،‬اأم�س الأول‪ ،‬عن‬ ‫نقله اإى م�صت�صفى اجامعة الأمريكية ي بروت‪.‬‬ ‫وكان الفنان تاجا ي�صتعد للم�صاركة ي عدة اأعمال‪� ،‬صوف‬ ‫تعر�س ي �صهر رم�ص ��ان امبارك‪ ،‬اأهمها م�صل�صل «الأميمي»‪ ،‬مع‬ ‫امخرج تامر اإ�ص ��حاق‪ .‬كما ارتبط باجزء الثاي من «اأبو جانتي‬

‫�لعنري �أثناء عزفه على �لربابة �أول �أم�س ي خيم فنون حائل‬

‫م�ص ��تمرة ي كث ��ر م ��ن مهرجان ��ات‬ ‫امنطقة‪ ،‬واأجد قبول م ��ا اأقدمه»‪ .‬وانتقد‬ ‫العن ��ري بع�س م�ص ��ابقات العزف على‬ ‫الرباب ��ة‪ ،‬الت ��ي تبثه ��ا قنوات ف�ص ��ائية‪،‬‬ ‫مو�ص ��ح ًا اأنه �ص ��ارك ي م�ص ��ابقة بثتها‬

‫قن ��اة ف�ص ��ائية‪ ،‬بع ��د اأن دفع �ص ��تة اآلف‬ ‫ريال‪ُ ،‬طلبت منه للدخول اإى ام�ص ��ابقة‪،‬‬ ‫قب ��ل اأن يطلب ��وا من ��ه ‪ 15‬األ ��ف ريال كي‬ ‫ينتقل للمرحلة التالي ��ة‪ ،‬لكنه رف�س بعد‬ ‫اأن اكت�صف اأن م�صابقتهم تقوم على امادة‬

‫(�ل�صرق)‬

‫دون اأي اعتب ��ار للفن‪ .‬يذكر اأن العنري‬ ‫مت ��زوج وله �ص ��تة اأبن ��اء وبن ��ات‪ ،‬وهو‬ ‫قادر على ا�ص ��تخدام اجوال‪ ،‬لات�صال‪،‬‬ ‫وكذل ��ك اإج ��راء عملي ��ات التحوي ��ل م ��ن‬ ‫اح�صاب البنكي‪.‬‬

‫«اأطياف السوداء» تختتم عروضها في الدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬و�صمي الفزيع‬

‫خالد تاجا‬

‫ملك التاك�صي»‪ ،‬و«�صيت كاز»‪.‬‬ ‫يذكر ا َأن خالد تاجا ولد ي دم�صق عام ‪ ،1939‬وبداأ م�صواره‬ ‫الفني ي ‪ 1957‬مع فرقة «ام�ص ��رح احر»‪ ،‬التي �ص� �مّت نخبة من‬ ‫الفنان ��ن‪ ،‬مثل �ص ��ري عي ��اد‪ ،‬وحكمت ح�ص ��ن‪ ،‬واأن ��ور البابا‪.‬‬ ‫وكان يراأ�صها الفنان الراحل عبد اللطيف فتحي‪ .‬وقدم العديد من‬ ‫الأفام‪ ،‬ور�صيد ًا كبر ًا من ام�صل�صات والأعمال التلفزيونية‪.‬‬

‫اختتمت م�ص ��اء الإثنن اما�صي على م�صرح متنزه املك‬ ‫فهد بالدمام‪ ،‬ام�صرحية الكوميدية «الأطياف ال�صوداء»‪ ،‬و�صط‬ ‫ح�صور غفر ا�صتمتع بعر�س ختلف‪ ،‬وتفاعلوا مع ام�صاهد‬ ‫الت ��ي احت ��وت على ق�ص ��ايا اجتماعي ��ة تط ��رح لأول مرة ي‬ ‫عرو�س م�صرحية تقام بجهود �صخ�صية‪.‬‬ ‫وطرحت كاتبة الن�س �ص ��لمى بوخم�صن ق�صايا الف�صاد‬ ‫والتزوي ��ر وارتفاع الأ�ص ��عار‪ ،‬جتمع ��ة‪ ،‬ي قالب اجتماعي‬ ‫كومي ��دي يغلب علي ��ه (الرعب) باأ�ص ��لوب جديد‪ .‬ام�ص ��رحية‬ ‫من بطولة �ص ��ام وهيثم وهاي بومعي ��كل‪ ،‬وعلي بوحليقة‪،‬‬ ‫وحمد احاجي‪ ،‬وم�ص ��لم بوموزة‪ ،‬وخالد ال�صعيد‪ ،‬و�صالح‬ ‫الفرح ��ان‪ ،‬وجميل ال�ص ��ايب‪ ،‬الذي ق ��ام باإخراج ام�ص ��رحية‪.‬‬ ‫احاج ��ي قال ي نهاي ��ة العر�س اإن ام�ص ��رحية جاءت بفكرة‬ ‫ختلفة �صاغتها كاتبة الن�س‪ ،‬واأبدعها ال�صباب ام�صاركون ي‬ ‫العر� ��س‪ .‬وعن الروؤية الإخراجية‪ ،‬ق ��ال اإنه حر�س اأن يكون‬ ‫التنقل بن م�ص ��اهد ام�ص ��رحية امختلفة ب�صا�ص ��ة‪ ،‬بحيث م‬ ‫دجها بعدة قوالب تخدم اأفكار الن�س‪ ،‬وو�ص ��ح اأنه �صي�صعد‬ ‫بالعمل مع امجموعة نف�صها ي عرو�س جديدة تقوم بكتابتها‬ ‫اموؤلفة �ص ��لمى بوخم�ص ��ن‪ ،‬التي ا�ص ��تطاعت توظيف ق�صايا‬ ‫مهمة يعاي�صها امجتمع باأ�صلوبها الفني‪.‬‬

‫لقطة من �م�صرحية‬

‫(ت�صوير‪ :‬غازي �لروي�صد)‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬6 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬29 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬116) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

        •             •   •          •     •      •    •          •       •          •      •        •         •    •  •   •       •         •   •  jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬

 

    •              

 

 •        

 

    •            

          •    •      •     •        •   •   •     •              •                           

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

..‫ﺭﺍﻟﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﻭﻳﺶ‬ !‫ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ؟‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                      

                      



‫وش‬ !‫ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﻣﻦ ﻣﻨﺎ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﺍﻟﻨﻔﺴﻲ؟‬

                           290      345  

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

:‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ‬ ..«‫ﺗﺴﺠﻴﻞ »ﺍﻟﻤﺰﻣﻞ‬ ‫ﻳﺸﺮﻓﻨﻲ ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻟﻲ‬ ‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬





                  

                    

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

«‫»ﺃﺳﻴﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ !‫ﺍﻟﻮﺛﻴﺮ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﺟﻮﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﻭﺧﺪﻣﺎﺕ ﻳﺴﻴﺮﺓ ﺍﻻﺳﺘﺨﺪﺍﻡ‬..‫ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬ www          qmungovsa                                   

‫ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺳﺘﺨﺎﻃﺐ ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﻟﺘﺨﺼﻴﺺ ﺣﺴﺎﺏ ﺃﺻﻴﻞ‬

                                         