Issuu on Google+

15

‫ ﺗﺰﻭﻳﺮ ﻣﺜﻴﺮ ﻟﻠﺴﺨﺮﻳﺔ‬:‫ ﻭﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬. ‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﻨﺸﺮ ﻭﺛﻴﻘﺔ ﺗﺪﻋﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺳﻌﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻤﻨﻊ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬

Sunday 6 Rajab 1433 27 May 2012 G.Issue No.175 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬175) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012‫ﻣﺎﻳﻮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬6 ‫اﺣﺪ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ ﻧﺴﺨﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻣﻦ »ﻧﻄﺎﻗﺎﺕ« ﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﺃﺟﻮﺭ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻭﻣﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺍﻟﻮﻫﻤﻲ‬:| ‫ﻓﻘﻴﻪ ﻟـ‬ ‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻳﻐﺎﺩﺭ ﺇﻟﻰ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻹﺟﺮﺍﺀ ﻓﺤﻮﺻﺎﺕ ﻃﺒﻴﺔ ﻣﺠﺪﻭﻟﺔ ﺍﺗﻬﺎﻡ ﺃﺣﺪ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺧﻠﻴﺔ »ﺍﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ« ﺑﺎﻟﺘﺤﺮﺵ‬ ‫ ﻣﺘﻬﻤ ﹰﺎ‬11 ‫ ﻭﺍﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺄﻗﺼﻰ ﻋﻘﻮﺑﺎﺕ ﻟـ‬..‫ﺍﻟﺠﻨﺴﻲ‬

         8667 5



         

‫ ﻣﻦ ﻓﻨﺎﺩﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﺮﺧﺼﺔ‬% 30 :‫ﺍﻟﻌﻴﺴﻰ‬

            %70  %30  21

                      

3



‫ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﺗﺤﻤﻞ ﺧﺎﻃﻔﻲ ﻧﺎﺋﺐ ﺍﻟﻘﻨﺼﻞ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻓﻲ ﻋﺪﻥ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺳﻼﻣﺘﻪ‬      13

      

                

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ‬40 :‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬ 21 

‫ ﻣﺒﺘﻌﺚ‬6000 ‫ﺗﺨﺮﻳﺞ‬ 5000‫ﻭﻣﺒﺘﻌﺜﺔ ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻭ‬ ‫ﻭﻇﻴﻔﺔ ﺗﻨﺘﻈﺮﻫﻢ‬ 27 



                                                        21

‫ ﻫﺪﺭ ﻟﻠﻤﻴﺎﻩ‬..‫ﻭﺿﻮﺀ ﻣﺴﺆﻭﻝ‬ 

              6 







‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ‬ :| ‫ﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟـ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻓﻲ‬18 11  ‫ﺟﺎﻣﻌﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺨﺒﻴﺮ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ 8  ‫ﻣﻔﻘﻮﺩ ﺑﻴﺸﺔ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 18

18



9





19



19








                     250       2012           

                                

‫ﺷﻌﺎﺭ‬ ‫ﺍﻷﻁﻔﺎﻝ ﻳﻈﻨﻮﻥ‬ ‫ﻣﻨﻈﻔﺎ ﻣﻨﺰﻟﻴﺎ‬ «‫»ﺣﻠﻮﻯ‬

‫ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬ ‫ﻳﻈﻨﻮﻥ‬ ‫ﻣﻨﻈﻔﺎ‬ ‫ﻣﻨﺰﻟﻴﺎ‬ «‫»ﺣﻠﻮﻯ‬

                                         7500

          58                    ���              

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

!«‫ﺭﺃﺱ »ﺍﻟﺪﺑﻮﺱ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬175) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬6 ‫اﺣﺪ‬

 

2 !‫ﺑﻴﺖ ﺍﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺕ‬

‫ﻧﻮاة‬

     

                                                                                                        



‫ﺭﺟﻞ ﻳﻬﺪﺩ‬ ‫ﻧﺴﺎﺀ ﺑﻤﺴﺪﺱ‬ ‫ﻟﻴﻄﻠﺐ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﻗﺒﻠﻬﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺎﻛﺪﻭﻧﺎﻟﺪﺯ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

..‫»ﺣﺎﻓﺰ« ﻭﺭﻣﻀﺎﻥ‬ !‫ﻛﺤﺎﻓﺰﻳﻦ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ ﻣﻮﺳﻢ ﺗﺴﻠﻖ ﺇﻳﻔﺮﺳﺖ‬ ‫ ﺷﺨﺼﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﻤﺔ‬150 ‫ﻣﻊ ﻭﺻﻮﻝ‬                                  220    

      150     8848                       150        48      250           

(‫ﻣﺘﺴﻠﻘﻮﻥ ﻗﺮﺏ ﻗﻤﺔ ﺇﻳﻔﺮﺳﺖ )ﺃ ﻑ ﺏ‬

                                                                                                                                 alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺍﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ﺳﻜﺎﻥ ﺃﺛﻴﻨﺎ ﻳﻌﻴﺪﻭﻥ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺳﻘﺮﺍﻁ ﻭﻳﺼﺪﺭﻭﻥ ﺣﻜﻤﺎ ﺑﺒﺮﺍﺀﺗﻪ‬

                        

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                           2011                   17                        

       1974   % 7                                                                 

                       

                       



                  

                                 800                         

                2500                                         399     500    


‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫استقبل وفد ًا كويتي ًا ووزير ًا هندي ًا وأشاد بجهود الشؤون ااجتماعية‬

‫ولي العهد يغادر إلى خارج المملكة‬ ‫اأمير سلمان يرعى تخريج دورات للضباط‬ ‫إجراء فحوصات طبية مجدولة‬ ‫الجامعيين بمعهد الدفاع الجوي بجدة‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫�ص ��در ع ��ن الدي ��وان املك ��ي‬ ‫اأم� ��س البي ��ان التاي‪ :‬غ ��ادر برعاية‬ ‫الله �ص ��احب ال�ص ��مو املك ��ي الأمر‬ ‫ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �ص ��عود‬ ‫وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س‬ ‫ال ��وزراء وزي ��ر الداخلي ��ة‪ ،‬اأم� ��س‬ ‫ال�ص ��بت ‪1433/7/5‬ه � � امواف ��ق‬ ‫‪2012/5/26‬م‪ ،‬اإى خ ��ارج امملكة‬ ‫ي اإج ��ازة خا�ص ��ة ُيج ��ري خاله ��ا‬ ‫�ص ��موه بع�س الفحو�ص ��ات الطبية‬ ‫امجدول ��ة ويق�ص ��ي بع� ��س الوق ��ت‬ ‫لا�صتجمام‪.‬‬ ‫حفظ الله وي العهد الأمن ي‬ ‫�صفره واإقامته‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫الأمر نايف بن عبدالعزيز‬

‫أكد متابعة الملك بنفسه لمساعي العفو‬

‫تركي بن عبداه‪ :‬خادم الحرمين يحرص على‬ ‫إشاعة ثقافة العفو والتسامح في المجتمع‬ ‫مكة امكرمة – نعيم ميم احكيم‬ ‫و�ص ��ف الأمر تركي بن عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز لقاء خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ص ��ريفن باأ�ص ��ر ذوي الدم ��اء الذين‬ ‫تنازل ��وا ع ��ن قتلة اأبنائه ��م لوجه الله‬ ‫ثم ب�صفاعته ظهر اجمعة باأنه يج�صد‬ ‫�ص ��ورة من �صور التاحم ين ال�صعب‬ ‫والقي ��ادة‪ ،‬موؤك ��دا اأن ه ��ذا اللق ��اء‬ ‫والتن ��ازل يع ��د بيع ��ة جدي ��دة للمل ��ك‬ ‫عبدالله‪ .‬واأكد الأمر تركي ام�ص� �وؤول‬ ‫عن متابعة ملف الدماء ل� «ال�صرق» اأن‬ ‫امل ��ك يحر�س ب�ص ��كل �صخ�ص ��ي على‬ ‫عتق الرقاب لوجه الله تعاى‪ ،‬م�صرا‬ ‫اإى اأنه يو�ص ��يهم بع ��دم الإثقال على‬ ‫النا� ��س واأن يعر�ص ��وا عليهم التنازل‬ ‫لوجه لله ب�ص ��فاعته؛ فاإن ر�صوا بذلك‬ ‫فلهم اأج ��ري الدنيا والآخ ��رة‪ ،‬واإن م‬ ‫ير�صوا فاإنه يوؤكد علينا بعدم الإثقال‬ ‫عليه ��م واأن م ��ن حقوقه ��م ال�ص ��رعية‬ ‫والنظامية طلب الق�صا�س‪.‬‬ ‫ون ��وه الأم ��ر ترك ��ي بحر� ��س‬ ‫خادم احرمن ال�صريفن على اإ�صاعة‬ ‫ثقافة العفو والت�ص ��امح ب ��ن النا�س‪،‬‬ ‫مبين ًا اأن �صل�ص ��لة اللقاءات التي مت‬ ‫بن املك عبدلله وذوي اأ�صر امقتولن‬ ‫�ص ��اهمت ي تخفيف م�صابهم‪ .‬ولفت‬ ‫اإى اأن امل ��ك يو�ص ��يه بالتوا�ص ��ع‬ ‫واأن يعتر نف�ص ��ه اأخ ��ا للقتيل عندما‬ ‫ي�صعى ي ق�ص ��ايا العتق والعفو‪ ،‬بل‬ ‫اإن ��ه كان يقول ي ق ��ل لهم «اعتروي‬ ‫ي مق ��ام ابنك ��م ال ��ذي رح ��ل» حت ��ى‬

‫رع ��ى وزي ��ر الدف ��اع �ص ��احب‬ ‫ال�ص ��مو املك ��ي الأم ��ر �ص ��لمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اأم� ��س حف ��ل تخري ��ج‬ ‫دورات تاأهيل ال�ص ��باط اجامعين‬ ‫لأفرع القوات ام�صلحة‪ ،‬وذلك معهد‬ ‫ق ��وات الدفاع اج ��وي بجدة‪ .‬وكان‬ ‫ي ا�ص ��تقباله لدى و�ص ��وله يرافقه‬ ‫نائ ��ب وزي ��ر الدف ��اع الأم ��ر خال ��د‬ ‫بن �ص ��لطان ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬نائب‬ ‫رئي�س هيئ ��ة الأركان العامة الفريق‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن حم ��د اح�ص ��ن‬ ‫وقائ ��د امنطقة الغربي ��ة اللواء ركن‬ ‫زع ��ل البل ��وي وامدير الع ��ام لإدارة �ص ��افح الوزير ق ��ادة اأف ��رع القوات‬ ‫ال�ص� �وؤون العام ��ة للقوات ام�ص ��لحة ام�صلحة‪.‬‬ ‫بعد ذلك توجه الوزير اإى قاعة‬ ‫الل ��واء الدكت ��ور اإبراهيم بن حمد‬ ‫امال ��ك وقائ ��د امعهد امكل ��ف العميد الحتفال‪ .‬حيث األقى قائد كلية املك‬ ‫�ص ��عيد ب ��ن حم ��دان الغام ��دي‪ .‬وقد عبدالله للدفاع اجوي اللواء حمد‬

‫(وا�س)‬

‫الأمر �شلمان يكرم امتفوقن‬

‫بن مغ ��رم العمري كلم ��ة رحب فيها اأن اأكمل ��وا درا�ص ��تهم اجامعية ي‬ ‫بت�ص ��ريف الوزي ��ر حف ��ل التخرج‪ .‬عديد من التخ�ص�صات التي حتاج‬ ‫وب ��ن اأن اخريج ��ن م تدريبه ��م اإليها اأفرع القوات ام�ص ��لحة واأهلوا‬ ‫وتاأهيله ��م ي ختل ��ف العل ��وم ع�صكري ًا وقيادي ًا فجمعوا بن العلم‬ ‫وامهارات الع�صكرية الأ�صا�صية بعد والتدري ��ب لي�ص ��كلوا م ��ع زمائه ��م‬

‫خالد الفيصل يطلق الملتقى العلمي الثاني عشر‬ ‫ويكرم الداعمين‬ ‫أبحاث الحج بجامعة أم القرى ِ‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬خالد �صعود‬

‫الأمر تركي بن عبدالله مع الدكتور علي امالكي‬

‫نخف ��ف عل ��ى ذوي الدماء م�ص ��ابهم‪.‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن ه ��ذه ال�ص ��فات ج ��زء من‬ ‫تعلم ��وه م ��ن مدر�ص ��ة والده ��م خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ص ��ريفن ي �ص ��رورة‬ ‫العفو عند امقدرة والت�صامح وحبة‬ ‫النا� ��س وتقدم العون وام�ص ��اعدة لهم‬ ‫والتكاتف معهم ي ال�صراء وال�صراء‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار الأم ��ر ترك ��ي اإى اأن‬ ‫حر�س امل ��ك عبدالله عل ��ى لقاء ذوي‬ ‫الدماء من تنازل ��وا لوجه الله يوؤكد‬ ‫عل ��ى اهتم ��ام املك بهذه الق�ص ��ايا بل‬ ‫اإن ��ه يحر� ��س ب�ص ��كل �صخ�ص ��ي على‬ ‫لقائه ��م بع ��د موافقته ��م عل ��ى العفو‪.‬‬ ‫مبين ��ا اأن خ ��ادم احرمن ال�ص ��ريفن‬ ‫ي�ص� �األ اأحيان ��ا ع ��ن بع� ��س الق�ص ��ايا‬ ‫بنف�ص ��ه ويتابعها حت ��ى تنتهي‪ ،‬وذلك‬ ‫من حر�صه ال�صديد على اإ�صاعة العفو‬ ‫بن النا� ��س‪ .‬واأبان اأن خادم احرمن‬

‫(ال�شرق)‬

‫ال�صريفن ا�صتقبل قرابة اأربعن اأ�صرة‬ ‫خال الفرة اما�صية من اأ�صل �صبعن‬ ‫اأ�صرة تنازلوا عن قاتلي اأبنائهم لوجه‬ ‫الل ��ه ب�ص ��فاعته‪ .‬ولف ��ت اإى موافق ��ة‬ ‫اأولياء الدم على العف ��و تاأتي للمكانة‬ ‫الكب ��رة للمل ��ك عبدالل ��ه ي قل ��وب‬ ‫�صعبه وكل ام�صلمن‪ .‬وخل�س الأمر‬ ‫ترك ��ي اإى اأن اجه ��ود �صتتوا�ص ��ل‬ ‫ي عتق الرق ��اب ول يريدون من ذلك‬ ‫�ص ��وى وجه الل ��ه تع ��اى والأجر ي‬ ‫الدني ��ا والآخرة‪ .‬وق ��دم الأمر تركي‬ ‫�ص ��كره م�صت�ص ��اره عل ��ي امالكي على‬ ‫جهوده الدوؤوبة ي �صبيل اإقناع ذوي‬ ‫الدماء بخطاب �صرعي معتدل يحببهم‬ ‫في ��ه بالعف ��و ومكانته واأج ��ره الكبر‬ ‫والعظي ��م ي الدنيا والآخ ��رة ما كان‬ ‫له اأثر كبر ي اإنهاء كثر من الق�صايا‬ ‫العالقة‪.‬‬

‫طلب ��ة الكلي ��ات الع�ص ��كرية القل ��ب‬ ‫الناب� ��س والعق ��ل امفك ��ر للق ��وات‬ ‫ام�صلحة‪ .‬من ناحية اأخرى‪ ،‬ا�صتقبل‬ ‫وزير الدف ��اع ي مكتبه بجدة اأم�س‬ ‫رئي� ��س جن ��ة ال�ص� �وؤون اخارجية‬ ‫مجل� ��س الأم ��ة الكويت ��ي النائ ��ب‬ ‫حم ��د جا�ص ��م ال�ص ��قر واأع�ص ��اء‬ ‫اللجنة‪ .‬كما ا�ص ��تقبل وزير الدفاع‬ ‫ي مكتبه بجدة اأم�س وزير ال�صوؤون‬ ‫اخارجية الهندي اأي اأحمد والوفد‬ ‫امرافق له‪ .‬وجرى خال ال�صتقبال‬ ‫ا�ص ��تعرا�س العاق ��ات الثنائية بن‬ ‫البلدي ��ن ال�ص ��ديقن و�ص ��بل دعمها‬ ‫وتعزيزها‪ .‬على �صعيد اآخر‪ ،‬اأعرب‬ ‫وزي ��ر الدفاع ع ��ن �ص ��كره وتقديره‬ ‫لوزير ال�صوؤون الجتماعية يو�صف‬ ‫بن اأحمد العثيمن بعد اطاعه على‬ ‫دليل اجمعيات اخرية ي امملكة‬ ‫ال�صادر ي �صهر �صفر ‪1433‬ه�‪.‬‬

‫نيابة ع ��ن خ ��ادم احرمن ال�ص ��ريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز افتتح اأم ��ر منطقة مكة‬ ‫امكرمة �صاحب ال�صمو املكي الأمر خالد الفي�صل‬ ‫اأم�س فعاليات املتقى العلمي الثاي ع�صر لأبحاث‬ ‫احج الذي ينظمه معهد خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫لأبح ��اث احج والعمرة بجامع ��ة اأم القرى خال‬ ‫الفرة ‪ 7-5‬رجب ‪1433‬ه�‪ .‬وقد كرم اأمر منطقة‬ ‫مكة امكرمة الرعاة والداعمن للملتقى كما ت�صلم‬ ‫(ت�شوير‪ :‬حمد ال�شواط)‬ ‫خالد الفي�شل يرعى انطاقة ملتقى اأبحاث احج‬ ‫هدية تذكارية من مدير اجامعة بهذه امنا�صبة‪.‬‬ ‫واأو�صح عميد امعهد رئي�س اللجنة امنظمة كاف ��ة القطاع ��ات احكومي ��ة واخا�ص ��ة تتعل ��ق بتطوير البيئة العمرانية وتطوير جال احركة‬ ‫الدكتور عبدالعزيز �ص ��روجي اأن املتقى يناق�س جميعه ��ا مح ��اور املتقى ال�ص ��تة التي تت�ص ��من والنقل وال�ص ��امة وحور التحكم ي اح�ص ��ود‬ ‫اأك ��ر من ‪ 35‬ورقة علمية مقدم ��ة من باحثن من حور العم ��ران والتطبيقات الهند�ص ��ية امتعلقة م ��ن خ ��ال ا�ص ��تطاع ال ��روؤى ام�ص ��تقبلية ودور‬

‫اجه ��ات ذات العاقة باحج ي اإدارة اح�ص ��ود‪.‬‬ ‫كم ��ا يناق�س املتق ��ى حور البيئة وال�ص ��حة من‬ ‫حي ��ث امن ��اخ والتل ��وث وج ��ودة امي ��اه والغذاء‬ ‫وال�صحة العامة والأمرا�س والهدي والأ�صاحي‬ ‫وحور الإدارة والقت�ص ��اد واخدمات من خال‬ ‫بحث تطوير منظومة العمل ي اإدارة وت�ص ��غيل‬ ‫خدم ��ات ومرافق اح ��ج والعمرة ورف ��ع كفاءتها‬ ‫وح�ص ��ن اقت�ص ��ادياتها‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى ح ��ور‬ ‫التوعي ��ة والإعام لدرا�ص ��ة اجوان ��ب الإعامية‬ ‫والتوعوي ��ة وتاأثراته ��ا عل ��ى ح�ص ��ن �ص ��بل‬ ‫التوا�ص ��ل مع احج ��اج وامعتمري ��ن عاوة على‬ ‫ح ��ور تقنية امعلوم ��ات وتطبيقاته ��ا من خال‬ ‫البح ��ث ي التقني ��ات والأنظم ��ة الداعمة لتخاذ‬ ‫القرار واإدارة اأعمال احج والعمرة‪.‬‬

‫توقيع عقود مشروعات جامعية بأكثر من مليار ريال‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫وق ��ع وزير التعليم العاي‪ ،‬خالد بن حمد العنقري‪ ،‬اأم�س‬ ‫مكتبه بالوزارة‪ ،‬عقود ًا اإن�صائية م�صاريع مدن جامعية اأكاديية‬ ‫وخدمية جديدة بتكلفة مليار و ‪ 32‬مليون ًا و‪ 641‬األف ريال‪.‬‬ ‫وت�صمل العقود م�صروع اإن�صاء ام�صت�صفى اجامعي برابغ‪،‬‬ ‫وكلي ��ة الطب بجامع ��ة اج ��وف‪ ،‬واأعمال اموق ��ع العام مجمع‬ ‫الكلي ��ات بالقويعية‪ ،‬والنظاف ��ة واخدمات والب�ص ��تنة للمدينة‬ ‫اجامعي ��ة بجامع ��ة امل ��ك فه ��د للب ��رول وامعادن‪ .‬كما ت�ص ��مل‬

‫امرحلة الثانية من م�صروع ا�صتكمال اإن�صاء كلية العلوم بجامعة‬ ‫تبوك‪ ،‬واإن�ص ��اء كلية العلوم الطبية التطبيقية بجامعة الباحة‪،‬‬ ‫ومبنى الإدارة والعمادات ام�ص ��اندة بجامعة تبوك‪ ،‬وا�صتكمال‬ ‫اأعم ��ال اموقع الع ��ام جامعة الطائف‪ ،‬وا�ص ��تكمال اإن�ص ��اء كلية‬ ‫امجتمع بجامعة طيبة‪ ،‬وا�ص ��تكمال اإن�صاء مبنى م�ركز البحوث‬ ‫والدرا�صات‪ ،‬وا�صتكمال اإن�ص ��اء مبنى هيئ�ة التقوم والعتماد‬ ‫الأكاديي‪ .‬واأو�صح وزير التعليم العاي اأن هذه ام�صاريع تاأتي‬ ‫ي اإطار تعزيز وا�ص ��تكمال البنى التحتية الرئي�صية للجامعات‬ ‫ال�صعودية وموؤ�ص�صات التعليم العاي‪.‬‬

‫العنقري لدى توقيع العقود‬

‫(ال�شرق)‬

‫تخصيص أكثر من ‪ 621‬مليون ً‬ ‫بلدية‬ ‫لمشروعات‬ ‫ا‬ ‫الشورى يستضيف اليوم وزير العمل لبحث حافز‬ ‫يناقش غد ًا نظام ًا لتمكين «ااتصاات» من رقابة السوق وضبط المخالفات‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫اعتمد وزي��ر ال���ص�وؤون البلدية‬ ‫والقروية الأم��ر من�صور بن متعب‬ ‫ب��ن عبد العزيز ي مكتبه ب��ال��وزارة‬ ‫م�وؤخ��ر ًا حا�صر تر�صية م�صروعات‬ ‫بلدية ي عدد من مناطق وحافظات‬ ‫امملكة مبلغ اإج �م��اي وق ��دره ‪621‬‬ ‫م�ل�ي��ون� ًا و ‪ 485‬األ �ف � ًا و ‪ 944‬ري��ا ًل‬ ‫م��ع ع��دد م��ن ال�صركات واموؤ�ص�صات‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة امتخ�ص�صة‪ .‬وخ�ص�س‬ ‫�صمن م�صروعات مكة امكرمة مبلغ‬ ‫‪ 19‬مليون ًا و ‪ 438‬األف ريال ل�صفلتة‬ ‫واأر��ص�ف��ة واإن���ارة ق��رى مكة امكرمة‬ ‫(مرحلة ثالثة) واعتمد ‪ 48‬مليون ًا و‬ ‫‪ 682‬األف ًا و ‪ 5619‬ريا ًل لتنفيذ تقاطع‬ ‫طريق الهدا الطائف مع طريق اإبراهيم‬ ‫اجفاي‪.‬‬ ‫وي منطقة الريا�س م اعتماد‬ ‫مبلغ ‪ 9‬م��اي��ن و ‪ 498‬األ �ف � ًا و ‪405‬‬

‫من�شور بن متعب بن عبد العزيز‬

‫ري� ��الت م �� �ص��روع �صفلتة واأر� �ص �ف��ة‬ ‫واإنارة لبلديات الدرعية وامزاحمية �‬ ‫�صرماء � العيينة � اجبيلة � حرياء‪،‬‬ ‫كما اعتمد مبلغ ‪ 11‬مليون ًا و ‪878‬‬ ‫األ �ف � ًا و ‪ 150‬ري ��ا ًل م�صروع ح�صن‬ ‫وجميل م��داخ��ل ب�ل��دي��ات (��ص�ق��راء �‬ ‫عفيف � الدوادمي � �صاجر � البجادية �‬

‫�صرماء � امزاحمية � مرات) ومبلغ ‪89‬‬ ‫مليون ًا و ‪ 780‬األف ًا و ‪ 2306‬ريالت‬ ‫م�صروع امكافحة اح�صرية والوقاية‬ ‫ال�صحية‪ .‬وي حافظة جدة م اعتمد‬ ‫مبلغ مليون ًا و ‪ 372‬األف ًا و ‪ 608‬ريالت‬ ‫للم�صروع ت �اأم��ن وت��وري��د م��ول��دات‬ ‫م�صخات غاط�صة ‪ 6‬بو�صات ملحقاتها‬ ‫لاأمانة‪ ،‬وتخ�صي�س مبلغ ‪ 73‬مليون ًا‬ ‫و ‪ 362‬األ �ف � ًا و ‪ 680‬ري ��ا ًل م�صروع‬ ‫عقد ال�صت�صارات الإدارة الهند�صية‪،‬‬ ‫ومبلغ خم�صة ماين و ‪ 599‬األف ًا و‬ ‫‪ 999‬ري��ا ًل لتطوير تطبيقات تقنية‬ ‫امعلومات والبنية التحتية لاأمانة‬ ‫والبلديات التابعة لها‪ ،‬وي امنطقة‬ ‫ال�صرقية م اعتماد مبلغ اأربعة ماين‬ ‫و ‪ 163‬األف ًا و ‪ 776‬ريا ًل م�صروع تنفيذ‬ ‫�صاحات بلدية مدن حا�صرة الدمام‬ ‫للعام ام��اي ‪1434 / 1433‬ه� ‪ .‬كما‬ ‫م اعتماد مبلغ ‪ 12‬مليون ًا و ‪ 12‬األف ًا‬ ‫و ‪ 551‬ريا ًل ل�صيانة من�صاآت كورني�س‬

‫الدمام واخر‪ ،‬وي منطقة ع�صر م‬ ‫تخ�صي�س خم�صة ماين و ‪ 635‬األف ًا‬ ‫و ��� 745‬ري��ا ًل م�صروع اإن�صاء �صاحات‬ ‫بلدية مدينة اأبها‪ ،‬ومبلغ ‪ 79‬مليون ًا‬ ‫و ‪ 851‬األ �ف � ًا و ‪ 886‬ري ��ا ًل م�صروع‬ ‫تنفيذ نفق على تقاطع احزم الدائري‬ ‫مع طريق الطائف الرديف‪ ،‬واعتماد‬ ‫اأربعة ماين و ‪ 199‬األف ًا و ‪ 785‬ريا ًل‬ ‫مبان فرعية وخدمية‬ ‫م�صروع اإن�صاء ٍ‬ ‫مدينة اأب �ه��ا‪ ،‬ومبلغ ‪ 28‬مليون ًا و‬ ‫‪ 245‬األف ًا و ‪ 350‬ريا ًل م�صروع اإن�صاء‬ ‫متنزهات واأم��اك��ن ترفيهية مدينة‬ ‫اأب� �ه ��ا‪ .‬وي ح��اف �ظ��ة الأح �� �ص��اء م‬ ‫تخ�صي�س ‪ 21‬مليون ًا و ‪ 544‬األ��ف‬ ‫ريال م�صروع ح�صن وجميل مداخل‬ ‫وم �ي��ادي��ن م��دي�ن��ة ال �ه �ف��وف وام ��رز‬ ‫وتخ�صي�س مبلغ ‪ 53‬مليون ًا و ‪333‬‬ ‫األ �ف � ًا و ‪ 333‬ري ��ا ًل م�صروع النظافة‬ ‫ون��زح امياه مدينة العيون والقرى‬ ‫التابعة لها‪.‬‬

‫ونطاقات وتكلفة تأشيرات العمالة المنزلية‬

‫الريا�س – اأحمد احمد‬

‫يك�صف اليوم وزير العمل عادل بن‬ ‫حمد فقيه اأمام جل�س ال�صورى عدد ًا‬ ‫من ملفات وزارته خال ح�صوره اأعمال‬ ‫اجل�صة ال�ع��ادي��ة الثامنة والثاثن‬ ‫وال� �ت ��ي ي �ع �ق��ده��ا ام �ج �ل ����س مناق�صة‬ ‫الوزير ي اأداء وزارت��ه خال الفرة‬ ‫اما�صية‪ .‬و�صيجيب فقيه عن ت�صاوؤلت‬ ‫وم��اح�ظ��ات الأع �� �ص��اء ب�ه��ذا ال�صدد‪.‬‬ ‫وينتظر اأن ت�صمل املفات اخا�صعة‬ ‫للنقا�س عدد ًا من الق�صايا ومنها تكلفة‬ ‫تاأ�صرات ال�صتقدام للعمالة امنزلية‪،‬‬ ‫وارتفاعها ح��ال ب��دء العمل ب�صركات‬ ‫ال�صتقدام‪ ،‬اإ�صافة اإى برامج نطاقات‬ ‫اخ��ا���س ب�صعودة ال��وظ��ائ��ف‪ ،‬وحافز‬

‫ال��ذي يواجه انتقادات لذع��ة من قبل‬ ‫ام�صتفيدين منه‪ ،‬و�صُ يطلع وزير العمل‬ ‫خ��ال اجل�صة اأع���ص��اء امجل�س على‬ ‫اأب��رز ما حققته ال��وزارة من اإج��ازات‬ ‫ونتائج خ��ال ف��رة التقرير ال�صنوي‬ ‫الأخر‪ ،‬واأبرز امعوقات التي تواجهها‬ ‫‪ ،‬واحلول التي تراها الوزارة‪ .‬و�صبق‬ ‫اأن ح�صر وزير العمل اجتماع اللجنة‬ ‫التي �صكلها جل�س ال�صورى لدرا�صة‬ ‫م �ق��رح ي �ه��دف اإى تخفي�س ر��ص��وم‬ ‫تاأ�صرات ال�صتقدام للعمالة امنزلية‪.‬‬ ‫م� ��ن ن��اح��ي��ة اأخ � � � ��رى‪ ،‬ي��در���س‬ ‫امجل�س ي جل�صته التي يعقدها غد ًا‬ ‫النظام اجديد مزاولة امهن الهند�صية‬ ‫وي�صع النظام الأ�ص�س التي يتم بها‬ ‫اع�ت�م��اد ختلف العاملن ي امجال‬

‫الهند�صي مختلف تخ�ص�صاته وكيفية‬ ‫اعتمادهم ممار�صة امهنة على غ��رار‬ ‫اممار�صن للمهن ال�صحية‪ ،‬وامحا�صبن‬ ‫القانونين‪ .‬كما ي�صتمع امجل�س اإى‬ ‫وجهة نظر جنة النقل والت�صالت‬ ‫وتقنية امعلومات ب�صاأن ملحوظات‬ ‫الأع�صاء واآرائ�ه��م ج��اه طلب تعديل‬ ‫ام��واد الأوى‪ ،‬وال�صابعة والثاثن‪،‬‬ ‫والثامنة والثاثن من نظام الت�صالت‬ ‫ال�صادر بامر�صوم املكي رق��م م‪12/‬‬ ‫وي � ِك��ن‬ ‫وت��اري��خ ‪1422/3/12‬ه�‪ُ ،‬‬ ‫ال�ت�ع��دي��ل هيئة الت �� �ص��الت وتقنية‬ ‫امعلومات من �صبط امخالفات التي‬ ‫حدث من مقدمي اخدمات‪ ،‬وتعزيز‬ ‫رقابتها على ال�صوق والتعامل معه‬ ‫م��ا يكنها م��ن حقيق اأه ��داف نظام‬

‫الت�صالت ما ي�صمن متطلبات الأداء‬ ‫الأف�صل وحماية امناف�صة العادلة بن‬ ‫جميع الأط��راف ي �صوق الت�صالت‬ ‫ال�صعودي‪ .‬كما يناق�س تقرير جنة‬ ‫ال�صوؤون الأمنية‪ ،‬ب�صاأن م�صروع اتفاقية‬ ‫ت�ع��اون ب��ن حكومة امملكة العربية‬ ‫ال�صعودية وحكومة مالطا ي جال‬ ‫مكافحة الإره ��اب واج��ري��ة امنظمة‬ ‫والج��ار غر ام�صروع ي امخدرات‬ ‫واموؤثرات العقلية وتهريبها‪ ،‬وتقرير‬ ‫جنة ال�صوؤون الأمنية‪ ،‬ب�صاأن م�صروع‬ ‫اتفاق بن حكومتي امملكة وموريتانيا‬ ‫للتعاون ي ج��ال مكافحة اجرية‬ ‫وتقرير جنة ال�صوؤون امالية‪ ،‬ب�صاأن‬ ‫التقرير ال�صنوي ل�صندوق التنمية‬ ‫الزراعية للعام اماي ‪ 1432/1431‬ه�‪.‬‬


‫طال بن عبد العزيز‬ ‫يضع حجر اأساس‬ ‫للجامعة المفتوحة‬ ‫السبت المقبل‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يرعى رئي� ��ض الرنامج الإمائي‬ ‫للخلي ��ج العرب ��ي «اأجفن ��د « ورئي� ��ض‬ ‫جل� ��ض اأمن ��اء اجامع ��ة العربي ��ة‬ ‫امفتوحة �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫طال بن عبدالعزيز ال�شبت امقبل حفل‬ ‫و�ش ��ع حج ��ر الأ�ش ��ا�ض مق ��ر اجامعة‬ ‫العربية امفتوح ��ة الواقع بحي حطن‬ ‫ي الريا�ض‪ .‬ويقع ام�شروع الذي يعد‬ ‫حف ��ة معمارية على م�ش ��احة اإجمالية‬

‫تبل ��غ ‪133‬ر‪ 38‬م ��ر مرب ��ع ويتك ��ون‬ ‫من دورين الأر�ش ��ي م�ش ��احته حواي‬ ‫‪ 7200‬م ��ر مرب ��ع فيما تبلغ م�ش ��احة‬ ‫ال ��دور الأول ‪ 6645‬م ��ر ًا مربع ًا ‪ ،‬كما‬ ‫يت�ش ��من ام�ش ��روع مواقف لل�شيارات‬ ‫ي�ش ��ل عدده ��ا اإى نح ��و ‪ 425‬موقف ��ا‬ ‫ويتوقع اكتمال ام�ش ��روع ع ��ام ‪2013‬‬ ‫م‪ .‬وحت�ش ��ن اجامعة اليوم اأكر من‬ ‫‪ 30‬األ ��ف طال ��ب ي �ش ��بع دول عربي ��ة‬ ‫واحتفلت حت ��ى الآن بتخريج ما يزيد‬ ‫على ‪ 13‬األف طالب ‪.‬‬

‫«العدل» تدعو‬ ‫الراغبين في النقل‬ ‫إلى مراجعة‬ ‫بوابتها اإلكترونية‬

‫مكة امكرمة – ال�شرق‬

‫واح ��دود ال�ش ��مالية واجوف وع�ش ��ر وجازان‬ ‫وجران اإى �ش ��رعة تعبئة النماذج واإر�شالها قبل‬ ‫نهاية دوام الأربعاء الثالث والع�ش ��رين من رجب‬ ‫اح ��اي‪ .‬واأبانت الوزارة اأن هناك مكاتب �ش ��وف‬ ‫ت�ش ��غر اأثناء حركة النقل ي حالة تلبية رغبة اأحد‬ ‫كتاب العدل و�شوف ت�شغل ي حال وجود طلبات‬ ‫ي حين ��ه‪ .‬وزادت ال ��وزارة عدد كت ��اب العدل اإى‬ ‫‪ 792‬كات ��ب ع ��دل بن�ش ��بة مو ج ��اوزت ‪ %87‬مع‬ ‫قيامها بت�ش ��هيل حركة تنقات كتاب العدل والتي‬ ‫لب ��ت رغبات الكثر من كت ��اب العدل ي النقل اإى‬ ‫الأماكن التي يرغبون ي العمل بها‪ ،‬للم�شاهمة ي‬

‫دع ��ت وزارة العدل كتاب العدل الراغبن ي‬ ‫النق ��ل من مواقع عملهم احالي ��ة اإى زيارة بوابة‬ ‫ال ��وزارة الإلكرونية لتعبئة م ��وذج طلب النقل‬ ‫واإر�ش ��اله مع الأوراق امطلوبة اإى الإدارة العامة‬ ‫ل�ش� �وؤون كتاب العدل بالوزارة‪ .‬وطالبت الوزارة‬ ‫كت ��اب الع ��دل الراغب ��ن ي النق ��ل اإى الوظائ ��ف‬ ‫ال�ش ��اغرة البالغ عددها ‪ 138‬وظيفة ي ‪ 55‬كتابة‬ ‫ع ��دل ي مناطق الريا�ض ومك ��ة امكرمة وامدينة‬ ‫امن ��ورة والق�ش ��يم وال�ش ��رقية والباح ��ة وحائل‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬

‫أمير الجوف يدشن ويؤسس لمشروعات بتكلفة ‪ 1.534‬مليار ًا بالقريات‬

‫وحي المرايا‬

‫قبلة طائشة تعصف‬ ‫بمستقبل زواج‬ ‫غانم الحمر‬

‫�أهل �لزوج و�أهل �لزوجة ا ي�ص َّرهما خا�صة �لو�لد�ن �أن يعكر �صفو‬ ‫�بنيهما �أي ك��در‪ ،‬فهم يتمنون لهما حياة �آمنة وم�صتقرة‪ ،‬ومنذ �ل�صاعات‬ ‫�اأول��ى لاقتر�ن وهما ا ي�صغلهما �صاغل وا يهمهما �أم��ر �صوى �اإع��د�د‬ ‫لزفاف �بنيهما و�لتجهيز اكتمال فرحتهما باكتمال �لتقائهما‪ ،‬ثم ا يلبث‬ ‫�اأم��ر بعد �ل��زو�ج �إن تم حتى يبد�آن في تتبع �اأخ�ب��ار وتلم�س �لعامات‬ ‫و�لدائل عن ثمرة للقاء‪ ،‬من مولود يحمل ��صم �لزوج ويتمم �أن�س �لزوجة‬ ‫وبهجتها‪ .‬ا يهد�أ اأم �لزوج وو�لده و�أب �لزوجة وو�لدتها بال فترة ما بعد‬ ‫ليلة �لعمر وفي مرحلة �لزو�ج �اأولى �لتي ت�صبه حالة �إقاع �لطائرة حتى‬ ‫تبد�أ رحلة �لعمر في �ا�صتقر�ر و�أن تندمج روحيهما بع�صهما في بع�س‬ ‫وي�صتقان بحياتهما تماما بدون كدر وا منغ�صات‪.‬‬ ‫ولكن ما يثير ت�صاوؤاتي و��صتغر�بي هي تلك �لحالة �لتي تقلق �أهل‬ ‫�ل��زوج��ة و�ل��زوج عندما يريان حالة �ن��دم��اج كامل بين �لزوجين كانقياد‬ ‫�لزوجة للزوج ب�صكل تام �أو �حتر�م �لزوج لزوجته وتلبية �حتياجاتها �أو‬ ‫طلباتها‪ ،‬وكيف تبد�أ �لتف�صير�ت �لخاطئة لتلك �لحاات؟ �أهل �لزوج و�لزوجة‬ ‫في بيئتنا يريدون حالة من �ل��(ا) حب و�ل��(ا) كره؟ جعلت من �لحكمة �أن‬ ‫تخفي �لزوجة �أو �لزوج �لحب لاآخر عن �أهلهما‪.‬‬ ‫فكرة �لمقال كانت تدور في ذهني منذ زمن ولكن ما جعلني �أ�صرع‬ ‫في كتابتها‪ ،‬تلك �لق�صة �لتي ذكرتها �صحيفة عكاظ «عن تعر�س �أم لحالة‬ ‫�إغماء ونقلها �إلى �لم�صت�صفى من هول �ل�صدمة �لتي �صاهدتها عندما ر�أت‬ ‫�بنها �لعري�س يقبل يد عرو�صته بعد تقديم �ل�صبكة لها في �أح��د ق�صور‬ ‫�اأف��ر�ح ورف�صها لقبول زيارته لها بالم�صت�صفى �اأم��ر �لذي ��صطره �إلى‬ ‫�إلغاء رحلة �صهر �لع�صل» وقد يعر�س م�صروع �لزو�ج م�صتقب ًا للف�صل‪ ،‬ولو‬ ‫� َّأن هذ� �لعري�س ��صت�صارني‪ ،‬لقلت‪� :‬أجل هذه �لقبلة عن �أعين �أقاربك‪ ،‬ثم �إذ�‬ ‫�ختليت‪ :‬فقبل ما �صئت و�أين ��صتهيت‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫القريات ‪ -‬بدر امدهر�ض‬ ‫د�ش ��ن اأمر منطقة اجوف �شاحب‬ ‫ال�ش ��مو املك ��ي الأم ��ر فه ��د بن ب ��در بن‬ ‫عبد العزيز �ش ��باح اأم�ض مبنى حافظة‬ ‫القريات الذي اأقيم على م�ش ��احة ع�ش ��رة‬ ‫اآلف م ��ر مرب ��ع بتكلف ��ة ‪ 14.9‬ملي ��ون‬ ‫ريال‪ .‬وقد تفقد امبنى م�شتمع ًا ل�شرح عن‬ ‫جهيزات ��ه من حافظ القري ��ات عبدالله‬ ‫بن �ش ��الح اجا�ش ��ر‪ .‬من ناحي ��ة اأخرى‪،‬‬ ‫افتت ��ح اأم ��ر امنطق ��ة واأ�ش ���ض لعدد من‬

‫واف ��ق اأمر منطقة تبوك �ش ��احب ال�ش ��مو املكي الأمر‬ ‫فهد بن �ش ��لطان بن عبدالعزيز على ت�شغيل الكامرات التابعة‬ ‫للر�ش ��د الإلك ��روي مخالفات ج ��اوز ال�ش ��رعة النظامية ي‬ ‫�ش ��وارع وتقاطع ��ات وحاور مدين ��ة تبوك الت ��ي م تركيبها‬ ‫ي عدد من امواقع بتبوك‪ .‬واأو�ش ��ح مدير مرور منطقة تبوك‬ ‫العقي ��د حمد بن علي النج ��ار اأنه م اأم�ض البدء ي ت�ش ��غيل‬ ‫الكام ��رات وتفعي ��ل الر�ش ��د الإلك ��روي مخالفات ال�ش ��رعة‬ ‫بعد اكتمال البنية التحتي ��ة للنظام وتركيب عدد من اللوحات‬ ‫الإر�شادية ي طرق و�ش ��وارع مدينة تبوك وباقي امحافظات‬ ‫لتنبيه ال�شائقن ب�شرورة التقيد بال�شرعة امقررة وفق ًا للوحات‬ ‫الإر�ش ��ادية‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن اإدارة م ��رور امنطق ��ة اأولت جانب‬ ‫التوعي ��ة اهتمام� � ًا كبر ًا من خال اأ�ش ��بوع ام ��رور اخليجي‬ ‫اما�ش ��ي وي ع ��دد م ��ن امواق ��ع الإلكروني ��ة‪ ،‬داع ًي ��ا قائ ��دي‬ ‫امركبات اإى �ش ��رورة التقيد بال�شرعات النظامية التي خ�شر‬ ‫الوطن ب�ش ��بب جاوزها الكثر ب�شريًا وماديًا‪ .‬ولفت العقيد‬

‫ام�ش ��روعات الكهربائية بتكلفة اإجمالية‬ ‫بلغ ��ت ملي ��ار ًا و‪ 248‬ملي ��ون ري ��ال‪.‬‬ ‫و�ش ��ملت ام�ش ��روعات التو�ش ��عة الأوى‬ ‫والثاني ��ة محط ��ة التولي ��د الكهربائ ��ي‬ ‫وم�شروع اإن�شاء حطة حويل القريات‬ ‫(ب) جه ��د ‪(132‬ك‪.‬ف) مخط ��ط الأمر‬ ‫عبدالإل ��ه‪ ،‬ف�ش � ً�ا ع ��ن م�ش ��روع اإن�ش ��اء‬ ‫خ ��ط رب ��ط جه ��د ‪(132‬ك‪.‬ف) لتغذي ��ة‬ ‫حط ��ة القريات (ب)‪ ،‬وم�ش ��روع تعزيز‬ ‫حطة حوي ��ل غرب القريات‪ .‬وو�ش ��ع‬ ‫حجر الأ�ش ��ا�ض لتو�ش ��عة حطة التوليد‬

‫باإ�شافة وحدتن بقدرة ‪ 140‬ميجاوات‪،‬‬ ‫كم ��ا و�ش ��ع حج ��ر الأ�ش ��ا�ض ل�ش ��تبدال‬ ‫قواطع محطة حويل و�ش ��ط القريات‪.‬‬ ‫وي�ش ��ع اأم ��ر امنطق ��ة الي ��وم حج ��ر‬ ‫الأ�شا�ض لعدد من ام�شروعات التعليمية‬ ‫بتكلفة تبلغ اأكر من ‪ 270‬مليونا و‪962‬‬ ‫األف ريال‪ ،‬ت�ش ��مل و�ش ��ع حجر الأ�شا�ض‬ ‫م�ش ��روع اإدارة الربية والتعليم اجديد‬ ‫وم�ش ��روع مكت ��ب ال�ش� �وؤون التعليمي ��ة‬ ‫للبن ��ات وم�ش ��روعات مدر�ش ��ية للبن ��ن‬ ‫والبنات‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اعتم ��د اأم ��ر منطق ��ة الريا�ض‬ ‫رئي� ��ض جل� ��ض التنمية ال�ش ��ياحية‬ ‫بامنطق ��ة �ش ��احب ال�ش ��مو املك ��ي‬ ‫الأمر �شطام بن عبدالعزيز الت�شكيل‬ ‫اجديد للمجل�ض بعد موافقته �شابقا‬ ‫على اإعادة ت�شكيل امجل�ض برئا�شته‪.‬‬ ‫وي�ش ��م امجل�ض نائ ��ب اأمر منطقة‬ ‫الريا� ��ض الأمر حمد بن �ش ��عد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز نائب ًا لرئي� ��ض امجل�ض‪،‬‬ ‫وع�ش ��وية كل م ��ن اأم ��ن منطق ��ة‬ ‫الريا�ض‪ ،‬ورئي�ض مركز ام�شروعات‬ ‫والتخطي ��ط بالهيئ ��ة العليا لتطوير‬ ‫مدين ��ة الريا�ض واأم ��ن عام جل�ض‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬ووكي ��ل وزارة التج ��ارة‬ ‫وال�شناعة ل�شوؤون ام�شتهلك‪ ،‬ومدير‬

‫عام الإدارة العامة لل�شوؤون الزراعية‬ ‫منطق ��ة الريا� ��ض‪ ،‬وام�شت�ش ��ار‬ ‫ام�ش ��رف على التلفزيون ال�شعودي‪،‬‬ ‫ومدير عام مطار املك خالد الدوي‪،‬‬ ‫ومدي ��ر الدف ��اع ام ��دي منطق ��ة‬ ‫الريا�ض‪ ،‬ومدير عام فرع هيئة الأمر‬ ‫بامعروف والنهي عن امنكر منطقة‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬ووكي ��ل اأم ��ن منطق ��ة‬ ‫الريا�ض ل�ش� �وؤون بلدي ��ات امنطقة‪،‬‬ ‫وامدير التنفيذي لفرع الهيئة العامة‬ ‫لل�ش ��ياحة والآثار منطقة الريا�ض‬ ‫اأمن امجل�ض عن القطاع احكومي‪،‬‬ ‫ونائ ��ب رئي� ��ض الغرف ��ة التجاري ��ة‬ ‫ال�ش ��ناعية ي الريا� ��ض‪ ،‬ورئي� ��ض‬ ‫اللجنة ال�شياحية بالغرفة التجارية‬ ‫ال�ش ��ناعية بالريا� ��ض‪ ،‬و�ش ��ركة‬ ‫الفنادق وامناطق ال�ش ��ياحية مثا‬

‫النج ��ار النظر اإى اأن امخالفات �شر�ش ��د اآل ًي ��ا على مرتكبيها‬ ‫فيما �شيتوا�شل العمل ل�شتكمال تنفيذ متطلبات واآلية ت�شغيل‬ ‫النظام الإلكروي امتعلق بر�ش ��د خالفي ال�ش ��رعة وجاوز‬ ‫الإ�ش ��ارات ال�ش ��وئية ي مدين ��ة تب ��وك وحافظ ��ات امنطقة‬ ‫خال الأ�ش ��بوعن القادمن‪ ،‬مفي ��د ًا اأن امتحايلن بالتهرب من‬ ‫الر�شد الإلكروي باإزالة لوحات �شياراتهم اأو حاولة اإخفاء‬ ‫معلوماتها اأو تغير ماحها �ش ��يطبق بحقهم اأ�شد العقوبات‬ ‫امقررة نظام� � ًا بعد اإحالتهم لهيئة اجزاءات امخت�ش ��ة‪ .‬وبن‬ ‫مدي ��ر مرور منطقة تبوك اأن الإدارة اأعدت خطة متكاملة بداأت‬ ‫تنفيذه ��ا اأم�ض مع اأول اأيام المتحانات للطلبة والطالبات من‬ ‫خال الوجود امكثف للدوريات امرورية �ش ��واء اأمام امدار�ض‬ ‫اأو ي ال�شوارع والطرق الرئي�شية واأي�ش ًا ال�شوارع الداخلية‬ ‫ي الأحياء لت�شهيل حركة ال�شر‪ ،‬داعي ًا اأولياء الأمور بالعمل‬ ‫عل ��ى مراقب ��ة اأبنائهم خا�ش ��ة �ش ��غار ال�ش ��ن ي ه ��ذه الفرة‬ ‫وحاولة منعهم من مار�ش ��ة ال�ش ��لوكيات اخاطئة بعد اأداء‬ ‫المتحان ��ات فيما يتعلق بقي ��ادة امركبات ب�ش ��رعات جنونية‬ ‫ومار�شة التفحيط بها بعد اأداء كل امتحان‪.‬‬

‫�اأمر �صطام بن عبد�لعزيز‬

‫لقط ��اع الإيواء ال�ش ��ياحي‪ ،‬ورئي�ض‬ ‫جل� ��ض اإدارة جموع ��ة احك ��ر‬ ‫مث ��ا لقط ��اع الرفي ��ه‪ ،‬والرئي� ��ض‬ ‫التنفي ��ذي مجموع ��ة الطيار لل�ش ��فر‬

‫وال�ش ��ياحة مث ��ا لقط ��اع ال�ش ��فر‬ ‫وال�ش ��ياحة‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى رئي� ��ض‬ ‫جل� ��ض اإدارة اجمعية ال�ش ��عودية‬ ‫للدرا�ش ��ات الأثري ��ة وع�ش ��وين من‬ ‫هيئة التدري�ض بجامعة املك �شعود‬ ‫عن القطاع اخا�ض‪ .‬ويعمل امجل�ض‬ ‫عل ��ى و�ش ��ع روؤي ��ة عام ��ة خط ��ة‬ ‫التنمي ��ة ال�ش ��ياحية ي امنطق ��ة من‬ ‫خ ��ال مقوم ��ات التنمية ال�ش ��ياحية‬ ‫فيها وتقيي ��م اإمكاناتها ال�ش ��ياحية‪،‬‬ ‫وحدي ��د اأولوي ��ات ام�ش ��روعات‬ ‫ال�ش ��ياحية لإدراجه ��ا ي ميزانيات‬ ‫اجه ��ات امعنية وخططه ��ا لتطوير‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬واعتم ��اد الرامج الزمنية‬ ‫لتنفي ��ذ ام�ش ��روعات ال�ش ��ياحية‬ ‫ي امنطق ��ة واخدم ��ات ام�ش ��اندة‬ ‫وتن�شيقتنفيذها‪.‬‬

‫ا�شتقبل اأمر منطقة امدينة امنورة �شاحب‬ ‫ال�ش ��مو املكي الأم ��ر عبدالعزيز ب ��ن ماجد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز مكتبه بدي ��وان الإم ��ارة اأم�ض وفد‬ ‫حافظ ��ة امه ��د يتقدمه ��م امحاف ��ظ م�ش ��لح ب ��ن‬ ‫م�شعد اجهني ووفد حافظة احناكية يتقدمهم‬ ‫امحافظ حمد بن عبدالله الردا�ض الذين قدّموا‬ ‫له ال�شكر والمتنان منا�شبة رفع حافظتي امهد‬ ‫واحناكية اإى فئ ��ة (اأ) مثمنن اهتمام وحر�ض‬ ‫القي ��ادة الر�ش ��يدة وجهود �ش ��مو اأم ��ر امنطقة‬ ‫احثيثة لكل ما يخدم حافظات واأهاي امنطقة‪.‬‬ ‫واألقى رئي�ض امحكمة العامة محافظ امهد عمرو‬ ‫بن عو�ض ال�ش ��لمي كلمة اأه ��اي امحافظة الذين‬ ‫رفعوا خالها ال�ش ��كر والدع ��اء للقيادة جددين‬ ‫العهد وال ��ولء‪ .‬عقب ذلك األقى الدكتور عي�ش ��ى‬ ‫بن �شباب احربي كلمة اأهاي حافظة احناكية‬ ‫اأو�ش ��ح فيه ��ا اأن هذا الق ��رار م ��ن دللت نرات‬

‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫افتت ��ح رئي� ��ض امرك ��ز الوطني‬ ‫للقيا� ��ض والتق ��وم ي التعلي ��م‬ ‫الع ��اي الأم ��ر في�ش ��ل ب ��ن عبدالله‬ ‫ام�ش ��اري اآل �ش ��عود �ش ��باح اأم� ��ض‬ ‫ور�ش ��ة عم ��ل «التج ��ارب الدولي ��ة‬ ‫ي القيا� ��ض والتق ��وم» م�ش ��اركة‬ ‫نخب ��ة م ��ن امتخ�ش�ش ��ن الدولي ��ن‬ ‫ي القيا� ��ض والتق ��وم وذل ��ك ي‬ ‫مقر امركز بح ��ي النخيل بالريا�ض‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��ض امرك ��ز اأن الهدف‬

‫ك�ش ��ف م�ش ��در مطل ��ع ع ��ن‬ ‫تلق ��ي اجهات امعني ��ة لقراح من‬ ‫اجمعية الوطنية حقوق الإن�شان‬ ‫يخ�ض تبيي�ض �شحائف ال�شجناء‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «ال�ش ��رق» اأن امو�ش ��وع‬ ‫ي ط ��ور الدرا�ش ��ة والتدقيق على‬ ‫�شوء اللوائح اخا�شة بهذا ال�شاأن‪.‬‬ ‫واأب ��ان ام�ش ��در اأن ��ه م ي�ش ��در اأي‬ ‫ق ��رار ي ه ��ذا امو�ش ��وع بع ��د اأن‬ ‫م رفع ��ه ودرا�ش ��ته م ��ن اجمعي ��ة‬ ‫ومطالبتها بتعديله مهيد ًا لإمكانية‬ ‫دمج ال�ش ��جناء ي امجتمع بجميع‬ ‫منا�ش ��طه‪ ،‬وعلى راأ� ��ض ذلك بع�ض‬

‫�أمر �مدينة ي�صتقبل وفدي �محافظتن‬

‫وتبعات مباركات ووافر اخدمات فحق علينا اأن‬ ‫نقدم خادم احرمن ال�شريفن حفظه الله �شكرا‬ ‫جزي ��ا وتقديرا كب ��را وعرفانا ودع ��اء»‪ .‬وعر‬ ‫اأمر منطقة امدينة امنورة من جانبه عن �شكره‬ ‫للجميع على م�شاعرهم ال�ش ��ادقة م�شر ًا اإى اأن‬ ‫رفع درجة امحافظات �ش ��يكون ل ��ه الأثر ي دعم‬ ‫ميزانية امنطقة وزيادة ام�ش ��روعات التي تعود‬ ‫بالنفع على الوطن وامواطن‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬يرعى اأمر منطقة امدينة‬

‫(�ل�صرق)‬

‫ح ��ت التنفي ��ذ‪ ،‬وجه ��ود الهيئ ��ة ي اإدارة وتنظيم‬ ‫قط ��اع الإي ��واء‪ ،‬الذي �ش ��هد م ��و ًا م�ش ��طرد ًا خال‬ ‫ال�ش ��نوات ال�شت اما�ش ��ية جاوزت ن�شبته ‪%166‬‬ ‫كما اطل ��ع على اإج ��ازات قطاع ال�ش ��فر وم�ش ��غلي‬ ‫الرحات ال�شياحية وامر�شدين ال�شياحين‪ .‬وتقرير‬ ‫امهرجان ��ات الت ��ي اأقيم ��ت ي امنطق ��ة كمهرج ��ان‬ ‫ال�ش ��حراء وراي حائ ��ل والت ��ي اأقيم ��ت ي الربع‬ ‫الأول من هذا العام وبلغ زوارها اأكر من ‪ 350‬األف ًا‬ ‫وق ��د اأبدى امجل� ��ض ارتياحه لل�ش ��راكة الفاعلة بن‬ ‫اأع�ش ��ائه كاإمارة امنطقة‪ ،‬واأمان ��ة امنطقة‪ ،‬والهيئة‬ ‫العلي ��ا لتطوي ��ر امنطق ��ة والإدارة العام ��ة للنق ��ل‪،‬‬ ‫والإدارة العامة للزراع ��ة وبلديتي جبه‪ ،‬والغزالة‪،‬‬ ‫وبن فرع الهيئة العامة لل�شياحة والآثار‪.‬‬

‫جانب من �ح�صور‬

‫امنورة م�ش ��اء اليوم الأح ��د حفل تخريج الدفعة‬ ‫الثامنة والأربعن من طاب اجامعة الإ�شامية‪،‬‬ ‫كما ي�شتعر�ض �ش ��موّه م�شرة مثلي جن�شيات‬ ‫الطاب امتخرج ��ن‪ ،‬ويُك ّرم الطلب ��ة امتفوقن‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر اجامعة حم ��د بن عل ��ي العقا اإن‬ ‫ُعم ��ر اجامعة يزيد على خم�ش ��ن عام ًا ي العلم‬ ‫والدع ��وة اإى الل ��ه‪ ،‬وق ��د تخ� � َرج فيه ��ا اأكر من‬ ‫اأربع ��ن األف طالب وطالبة ينتمون اإى اأكر من‬ ‫‪ 167‬جن�ش ��يةكما يرع ��ى اأمر منطقة امدينة ‪. .‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد ز�هد)‬

‫امنورة يوم الأربعاء ال�ش ��اد�ض ع�ش ��ر من رجب‬ ‫احاي حفل الزواج اجماعي الرابع لألف �شاب‬ ‫وفت ��اة‪ .‬تنظم احفل اجمعي ��ة اخرية للزواج‬ ‫ورعاية الأ�ش ��رة بامنطقة‪ .‬واأع ��رب الأمن العام‬ ‫جمعية «اأ�شرتي» بامدينة امنورة اإمام وخطيب‬ ‫ام�شجد النبوي ال�شريف عبدالباري بن عوا�ض‬ ‫الثبيتي عن �شكره وتقديره للداعم الأول جميع‬ ‫م�ش ��روعات اجمعية ‪�.‬شمو اأمر امنطقة رئي�ض‬ ‫جل�ض اإدارة اجمعية‬

‫أكد عدم تأثيرها على السواحل السعودية أو حركة الماحة‬

‫رئيس مركز «قياس»‪ :‬نسعى لاستفادة من الخبرات الدولية في التقويم‬ ‫م ��ن اإقامة مث ��ل هذه الور� ��ض تقييم‬ ‫وحلي ��ل الو�ش ��ع الراه ��ن للمرك ��ز‬ ‫وكيفي ��ة ال�ش ��تفادة م ��ن خ ��رات‬ ‫امنظم ��ات الدولي ��ة امتخ�ش�ش ��ة‪،‬‬ ‫ومنه ��ا ‪ ACT‬و ‪ ETS‬العاميت ��ان‬ ‫اللتان م ا�شت�شافتهما ي الور�شة‪،‬‬ ‫وكلتاهم ��ا ذات خ ��رات طويل ��ة‬ ‫ي تق ��دم اختب ��ارات القيا� ��ض‪،‬‬ ‫بالإ�ش ��افة اإى بناء م�شروع اخطة‬ ‫ال�ش ��راتيجية اخا�ش ��ة بامرك ��ز‪.‬‬ ‫وب ��ن اأنه م ��ت مناق�ش ��ة التحديات‬ ‫اموج ��ودة ل ��دى امرك ��ز وكيفي ��ة‬

‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�شمري‬

‫جالت التوظيف الت ��ي تتعار�ض‬ ‫مع �شوابق ال�شجن‪ .‬واأمح ام�شدر‬ ‫اأن ذلك يخ�ض الق�ش ��ايا ال�ش ��غرة‬ ‫والب�ش ��يطة‪ .‬ون ��وه ام�ش ��در ي‬ ‫تعليقه ل�»ال�ش ��رق» باأهمية ت�ش ��افر‬ ‫اجهود بن اجهات امعنية لدرا�شة‬ ‫امو�شوع والتعاون لإيجاد خرج‬ ‫وتو�ش ��يات م�ش ��ركة للخ ��روج‬ ‫بنتيجة ي تعديل لوائح ال�شوابق‬ ‫فيم ��ا يخ� ��ض ال�ش ��جن اإذا ق�ش ��ى‬ ‫عقوبة ال�شجن‪ .‬واأ�شاف اأن بع�ض‬ ‫الق�ش ��ايا ل تتعار�ض م ��ع توظيف‬ ‫ال�ش ��جن ول تقارن بق�شايا اأخرى‬ ‫يتوج ��ب ت�ش ��جيلها ي �ش ��حيفة‬ ‫ال�شوابق‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬عبد الرحمن حمودة‬

‫مهرجان �ش ��يف هذا العام جاذب ًا ومنا�ش ��ب ًا جميع ف ��رع الهيئة العامة لل�ش ��ياحة والآثار الذي ت�ش ��من‬ ‫�ش ��رائح امجتم ��ع وملتزم ��ا بالتعليم ��ات امنظم ��ة عر�ش ًا م�شروعاتها ي امنطقة‪� ،‬شمل ذلك م�شروعات‬ ‫جميع اأن�شطته‪ .‬وناق�ض امجل�ض التقرير امقدم من التهيئة للمواقع ال�شياحية والأثرية امنفذة اأو التي‬

‫التعام ��ل مع الإ�ش ��كالت وامعوقات‬ ‫الت ��ي تواج ��ه امرك ��ز م�ش ��تقب ًا‪.‬‬ ‫وح ��ول التع ��اون والتوا�ش ��ل م ��ع‬ ‫�ش ��ركتي‪ ACT‬و ‪ ETS‬اأ�ش ��ار‬ ‫رئي� ��ض امرك ��ز اإى اأن ��ه م الركي ��ز‬ ‫عل ��ى هات ��ن ال�ش ��ركتن خراتهما‬ ‫الطويل ��ة الت ��ي متد ح ��واي مائة‬ ‫�ش ��نة ي اختبارات القبول وامهنية‬ ‫ي اأمري ��كا‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن ‪ETS‬‬ ‫هي موؤ�ش�شة الختبارات الربوية‪،‬‬ ‫واأما موؤ�ش�ش ��ة ‪ ACT‬فه ��ي معنية‬ ‫باختبارات الدخول للكليات‪.‬‬

‫«حقوق اإنسان» تطلب تبييض‬ ‫صحائف السجناء في القضايا البسيطة‬

‫أهالي محافظتي المهد والحناكية يثمنون رفع محافظتيهما إلى الفئة (أ)‬

‫حائل ‪ -‬ال�شرق‬

‫�أمر �منطقة ير�أ�س �اجتماع‬

‫(�ل�صرق)‬

‫استقبلهم أمير المدينة ويرعى اليوم تخريج دفعة بالجامعة اإسامية‬

‫سعود بن عبدالمحسن يبحث استعدادات حائل للصيف‬

‫اطل ��ع جل� ��ض التنمي ��ة ال�ش ��ياحية منطق ��ة‬ ‫حائل ي اجتماعه الأول لل ��دورة الثانية الذي عقد‬ ‫برئا�ش ��ة اأمر منطقة حائل �ش ��احب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر �ش ��عود بن عبدامح�ش ��ن ي ق�ش ��ر اأجا على‬ ‫ا�شتعدادات امنطقة ل�شيف هذا العام ووجه باتخاذ‬ ‫ال�ش ��تعدادات الازم ��ة ل�ش ��تقبال زوار امنطق ��ة‬ ‫وتكثي ��ف الرقاب ��ة عل ��ى دور الإي ��واء واحدائ ��ق‬ ‫وامتنزه ��ات واأماك ��ن ال�ش ��طياف‪ ،‬وامطاع ��م‪،‬‬ ‫ومراقبة الأ�شعار‪ ،‬وجميع القطاعات اخدمية التي‬ ‫لها م�ش ��ا�ض مبا�ش ��ر بالزائر وامقيم وعم ��ل تقارير‬ ‫دوري ��ة ترفع لأمر امنطقة‪ ،‬والعم ��ل على اأن يكون‬

‫�أمر منطقة �جوف خال تد�صن مبنى �محافظة‬

‫أمير الرياض يعتمد تشكيل مجلس التنمية السياحية بالمنطقة‬

‫أمير تبوك يوجه بتشغيل كاميرات الرصد‬ ‫اإلكتروني لمخالفات تجاوز السرعة‬ ‫تبوك ‪ -‬ال�شرق‬

‫ا�شتقرار كاتب العدل وتلبية رغباتهم وتهيئة بيئة‬ ‫العمل امنا�شبة‪.‬‬ ‫من جهة اأخ ��رى نظمت وزارة العدل �ش ��بعة‬ ‫برام ��ج م�ش ��ائية من�ش ��وبيها معه ��د الإدارة ي‬ ‫مقره الرئي� ��ض بالريا�ض وفرعي ��ه بالدمام وجدة‬ ‫وا�ش ��تملت ه ��ذه الرام ��ج عل ��ى اإع ��داد التقاري ��ر‬ ‫والت�شالت الإدارية وال�ش ��كرتارية الإلكرونية‬ ‫ومه ��ارات التعام ��ل م ��ع الروؤ�ش ��اء و�ش ��لوكيات‬ ‫الوظيفة العامة و مهارات التعامل مع امروؤو�شن‬ ‫م�ش ��اركة ‪ 25‬موظف� � ًا ل ��كل برنام ��ج ليك ��ون عدد‬ ‫اموظفن امن�شمن للرنامج ‪.175‬‬

‫(�ل�صرق)‬

‫نواب‪ :‬أربع هزات أرضية ضربت أعماق‬ ‫البحر اأحمر قبالة الليث والقنفذة‬ ‫جازان ‪-‬علي اجريبي‬ ‫�ش ��هدت مياه البح ��ر الأحمر اأربع هزات‬ ‫اأر�ش ��ية عل ��ى م ��دى يوم ��ن متتالي ��ن خال‬ ‫الأ�ش ��بوع اما�ش ��ي‪ ،‬ح�ش ��ب تقارير ح�شرية‬ ‫ح�ش ��لت عليها «ال�ش ��رق» اأكدت انح�شار تلك‬ ‫الهزات بو�ش ��ط مياه البحر الأحمر امحاذية‬ ‫محافظتي الليث والقنف ��ذة التابعتن منطقة‬ ‫مكة امكرمة ي امياه الدولية وعلى م�ش ��افة‬ ‫بعي ��دة ج ��د ًا عن ال�ش ��واطئ ال�ش ��احلية التي‬ ‫يقطنها ال�شكان الذين م ي�شعروا بها مام ًا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��ض هيئ ��ة ام�ش ��احة‬ ‫اجيولوجي ��ة ال�ش ��عودية زه ��ر ب ��ن عب ��د‬ ‫احفي ��ظ نواب ي ات�ش ��ال هاتف ��ي اأم�ض اأن‬ ‫الن�ش ��اط الزل ��زاي ي البحر الأحمر �ش ��جل‬ ‫اأرب ��ع ه ��زات اأر�ش ��ية ي يوم ��ي الأربع ��اء‬ ‫واخمي� ��ض اما�ش ��ين‪ ،‬حي ��ث وقع ��ت ه ��زة‬ ‫اأر�ش ��ية واح ��دة ي ي ��وم الأربع ��اء ‪ 3‬رجب‬ ‫عن ��د ال�ش ��اعة ‪ 7:8:35‬م�ش ��اء بق ��وة ‪3.55‬‬ ‫درجة مقيا�ض ريخ ��ر واأقرب مدينة مقابلة‬ ‫له ��ا هي الليث‪ .‬اأما ي ��وم اخمي�ض فقد وقعت‬ ‫ثاث هزات اأر�شية متفاوتة‪ ،‬منها هزتان ي‬ ‫عم ��ق البحر الأحمر مقاب ��ل حافظة القنفذة‬ ‫الأوى عن ��د ال�ش ��اعة ‪� 11:27:45‬ش ��باحا‬

‫بقوة ‪ 3.8‬درجة والثانية كانت عند ال�ش ��اعة‬ ‫‪ 12:01:18‬ظه ��را بق ��وة ‪ 3.38‬مقيا� ��ض‬ ‫ريخر‪.‬‬ ‫واأ�شاف نواب اأن اخمي�ض �شهد تعر�ض‬ ‫مي ��اه البحر الأحم ��ر اإى ه ��زة ماثلة ولكن‬ ‫قبال ��ة حافظ ��ة اللي ��ث عل ��ى عم ��ق ‪ 51‬كيلو‬ ‫م ��ر ًا‪ ،‬وذل ��ك عند ال�ش ��اعة ‪ 5:22:30‬م�ش ��اء‬ ‫بقوة ‪ 3.16‬درجة مقيا�ض ريخر‪ّ .‬‬ ‫وبن اأن‬ ‫جميع الهزات الأر�شية وقعت ي عمق امياه‬ ‫الدولي ��ة م ��ن البح ��ر الأحمر وم ت�ش ��كل اأية‬ ‫خاطر اأو اأ�ش ��رار لل�ش ��كان وام�شاكن كونها‬ ‫وقعت بعيدا جدا عن ال�ش ��واحل ال�شعودية‪،‬‬ ‫وم توؤث ��ر تل ��ك اله ��زات على حرك ��ة اماحة‬ ‫البحري ��ة لل�ش ��فن والناق ��ات الت ��ي �ش ��ارت‬ ‫بطريقة طبيعية وم توقف‪ .‬وذكر اأن الناحية‬ ‫اجنوبي ��ة للبح ��ر الأحم ��ر امحاذي ��ة منطقة‬ ‫جازان‪ ،‬وكذلك ال�ش ��مالية من ��ه والقريبة من‬ ‫خليج العقبة تعدان من اأن�شط امواقع تاأثر ًا‬ ‫بالهزات الأر�ش ��ية‪ ،‬معل ًا ذل ��ك بوجود جزء‬ ‫من ال�شدع الن�شط وال�شدوع امتعامدة عليه‬ ‫التي عادة م ��ا تتاأثر لتحدث مثل هذه الهزات‬ ‫الأر�شية لأنها لي�شت بغريبة اأن تقع ي مياه‬ ‫البح ��ر الأحمر‪ ،‬لأنه ��ا دائم ًا ما ت�ش ��هد هزات‬ ‫اأر�شية م�شابهة منذ زمن القدم‪.‬‬


‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫قادة الكلية‪ :‬ثاثون عام ًا قفزت بالكلية إلى أرقى المستويات‬

‫متعب بن عبداه يزف كوكبة من خريجي‬ ‫كلية الملك خالد العسكرية اأربعاء المقبل‬ ‫الريا�ش ‪ -‬علي بال‬

‫يرع ��ى وزي ��ر الدول ��ة ع�س ��و‬ ‫جل� ��ش ال ��وزراء رئي� ��ش احر� ��ش‬ ‫الوطن ��ي ااأمر متعب بن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز ع�سر يوم ااأربعاء امقبل‬ ‫حفلتخريجالدورةالثالثةوالع�سرين‬ ‫لتاأهيل ال�س ��باط اجامعين والدفعة‬ ‫الثامن ��ة والع�س ��رين م ��ن طلب ��ة كلية‬ ‫امل ��ك خالد الع�س ��كرية وذل ��ك ميدان‬ ‫كلي ��ة امل ��ك خالد الع�س ��كرية بخ�س ��م‬ ‫الع ��ان بالريا� ��ش‪ .‬وق ��ال قائ ��د كلية‬ ‫املك خالد الع�س ��كرية اللواء عي�س ��ى‬ ‫الر�سيد ي موؤمر �سحفي عقد بهذه‬ ‫امنا�س ��بة‪ ،‬اأن الكلي ��ة حتف ��ل بجن ��ي‬ ‫ثم ��ار �س ��نوات م ��ن اجه ��د والعم ��ل‬ ‫ال ��دوؤوب وامتوا�س ��ل لت�س ��يف اإى‬ ‫ر�س ��يدها الزاخر مزيدا من ال�سباط‬ ‫امتميزي ��ن ليلتحق ��وا بزمائه ��م ي‬ ‫وحدات احر�ش الوطني‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اأن هذه الدورة الثالثة والع�سرين من‬ ‫ال�س ��باط اجامعين والدفعة الثامنة‬ ‫والع�س ��رين م ��ن طلب ��ة الكلي ��ة مثل‬ ‫ح�س ��اد هذا العام حي ��ث توجت فرة‬ ‫ااإعداد والتاأهيل بيوم التخرج‪ .‬وقال‬ ‫الر�س ��يد اأن مهم ��ة الكلي ��ة متمثلة ي‬ ‫تعلي ��م وتدريب الطال ��ب ليحوز على‬ ‫ال�س ��فات القيادية التي توؤهله للعمل‬ ‫ي وح ��دات احر� ��ش الوطن ��ي ع ��ر‬ ‫خط ��ة راعت كاف ��ة متطلب ��ات ااإعداد‬ ‫والتاأهي ��ل‪ .‬وق ��ال نائ ��ب قائ ��د كلي ��ة‬

‫اأهالي أكدوا تضررهم من نتائج أعمال الكسارة‬

‫تقرير حكومي يكشف تناقضات حول تقدير‬ ‫حجم اأضرار البيئية لكسارة وادي «بوا»‬

‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�سربي‬

‫الأمر متعب بن عبدالله‬

‫املك خالد الع�س ��كرية اللواء الدكتور‬ ‫�س ��عيد امر�س ��ان اإن الكلية بعد م�سي‬ ‫ثاثة عقود على تاأ�سي�سها ا�ستطاعت‬ ‫اأن تع ��زز جاحها بكف ��اءة ي تعميق‬ ‫اأ�س ���ش وقواع ��د ااإع ��داد الع�س ��كري‬ ‫وااأكادم ��ي للطلب ��ة‪ .‬وق ��ال اإن ي ��وم‬ ‫التخ ��رج يحم ��ل م�س ��امن عظيم ��ة‬ ‫نظ ��را م ��ا ت�س ��هده م�س ��رة التعلي ��م‬ ‫الع�س ��كري ي احر� ��ش الوطني من‬ ‫تطوير م�س ��تمر‪ ،‬خا�س ��ة على �سعيد‬ ‫اإعداد ال�س ��باط وتاأهيلهم‪ .‬وقال قائد‬ ‫ال�س ��يانة والت�سغيل بكلية املك خالد‬ ‫الع�س ��كرية العميد مدوح الر�سن اإن‬ ‫يوم التخرج هو يوم ح�س ��اد الطالب‬ ‫يقطف ثم ��ار جهده واجته ��اده خال‬ ‫ث ��اث �س ��نوات ق�س ��اها ي الكلي ��ة‬ ‫تلقى فيها ختل ��ف العلوم ااأكادمية‬ ‫والع�سكرية مع تدريبات ميدانية‪.‬‬

‫ك�س ��ف تقرير حكومي‪ ،‬ح�سلت‬ ‫علي ��ه «ال�س ��رق» ع ��ن ج ��اوزات‬ ‫ي تقدي ��ر حج ��م ااأ�س ��رار البيئ ��ة‬ ‫وال�سحية اإحدى ك�سارات التعدين‬ ‫بوادي بوا جنوب حافظة الطائف‪.‬‬ ‫وك�س ��ف التقري ��ر ع ��ن تناق� ��ش ي‬ ‫تقدي ��ر نط ��اق الرخ�س ��ة اممنوح ��ة‬ ‫للك�سارة‪ ،‬وذلك بناء على تقرير اأعده‬ ‫مندوب من وزارة البرول والروة‬ ‫امعدنية‪ .‬وكان فرع الوزارة منطقة‬ ‫مكة امكرم ��ة اأقر قبل ثاث �س ��نوات‬ ‫بوج ��ود ج ��اوزات ي اإح ��دى‬ ‫الك�سارات التعدينية الواقعة بوادي‬ ‫القعرة ي باد باحارث‪ ،‬مثلت ي‬ ‫خالفة ام�س ��تثمر حدود الرخ�س ��ة‬ ‫اممنوحة له م�سافة ‪289‬م‪ ،‬واإحداثه‬ ‫خالفات ي جاري ااأودية‪ ،‬حيث‬ ‫ق ��رر فرع ال ��وزارة اإ�س ��دار عقوبات‬ ‫مالية و�سلت اإى اأربعن األف ريال‪،‬‬ ‫حتفظ «ال�سرق» بن�سخة منها‪.‬‬ ‫ورفع مندوب اآخر للفرع نف�سه‬ ‫تقرير ًا اأفاد باأن الك�سارة تعمل داخل‬ ‫حدود الرخ�س ��ة اممنوح ��ة‪ .‬وهو ما‬ ‫يناق�ش التقرير الر�سمي الذي �سدر‬ ‫موؤخ ��ر ًا معرفة مندوبن م ��ن اأربع‬ ‫وزارات حكومية‪ ،‬الذي اأفاد بوجود‬

‫�صورة للوادي يو�صح اأثر عمليات التجريف‬

‫�س ��رر عل ��ى البيئ ��ة وامواطن ��ن‪.‬‬ ‫واأ�سار التقرير اإى اأن الك�سارة التي‬ ‫تعمل داخل جرى وادي بوا‪ ،‬قامت‬ ‫بتجريف ال ��وادي والعب ��ث به وهو‬ ‫من ااأودية اممنوع العمل بها‪ ،‬حيث‬ ‫عمد �ساحب الك�س ��ارة اإى ا�ستغال‬ ‫اخام داخل جرى الوادي‪ .‬وانتقد‬ ‫تقري ��ر اللجنة الرباعي ��ة تقرير فرع‬ ‫وزارة الب ��رول وال ��روة امعدني ��ة‬ ‫بع ��دم وجود �س ��رر‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫من ��دوب ال ��وزارة راأى اأن الك�س ��ارة‬ ‫تعمل ي حدود الرخ�س ��ة‪ ،‬مع العلم‬ ‫اأن الك�سارة قائمة منذ ع�سرين عام ًا‪،‬‬

‫تنفيذي الجامعات اإسامية‪ :‬شبكة خبراء‬ ‫للتخطيط ااستراتيجي ومركز أخاقيات التعليم‬ ‫الريا�ش ‪ -‬يو�سف الكهفي‬

‫جانب من اأعمال تنفيذي اجامعات الإ�صامية‬

‫انطلق ��ت اأم� ��ش اأعم ��ال ال ��دورة ال�س ��ابعة‬ ‫ع�س ��رة للمجل� ��ش التنفي ��ذي اح ��اد جامع ��ات‬ ‫العام ااإ�س ��امي التي ت�ست�س ��يفها جامعة نايف‬ ‫العربي ��ة للعل ��وم ااأمني ��ة مقره ��ا بالريا� ��ش‬ ‫بالتع ��اون مع اح ��اد جامعات العام ااإ�س ��امي‪.‬‬ ‫وناق� ��ش ااجتماع ع ��دد ًا من التقاري ��ر‪ ،‬كما بحث‬ ‫اإن�س ��اء روابط للكليات امتناظرة و�س ��بكة خراء‬ ‫التخطيط اا�سراتيجي ي اجامعات ااأع�ساء‪،‬‬ ‫(ال�صرق) ومرك ��ز اأخاقي ��ات التعلي ��م اجامع ��ي والبحث‬

‫العلمي‪ ،‬واإدارة تبادل الرامج والطاب وهيئات‬ ‫التدري� ��ش واعتم ��اد ال�س ��هادات والت�س ��ريعات‬ ‫اجامعية‪ ،‬ونظر ي طلبات اان�سمام اإى احاد‬ ‫اجامعات وامعاهد العليا‪ .‬واأو�سح رئي�ش جامعة‬ ‫نايف العربية للعلوم ااأمنية عبدالعزيز بن �سقر‬ ‫الغام ��دي اأن اجامعة تعتز م ��ا تقدمه للقطاعات‬ ‫ااأمنية والعدلية العربية ي الق�سايا التي تخدم‬ ‫ااأمن وحفظ امكت�سبات وتوؤهل جي ًا قادر ًا على‬ ‫مواجه ��ة التحدي ��ات والتهديدات الت ��ي يواجهها‬ ‫العام العربي وااإ�سامي‪ .‬واأعرب عن اأمله ي اأن‬ ‫يحقق ااجتماع ااأهداف امتوخاة منه‪.‬‬

‫اتهام أحد أعضاء خلية «الخالدية» بالتحرش‬ ‫والمطالبة بأقصى عقوبات أحد عشر متهم ًا‬ ‫جدة ‪ -‬يزيد احميد‬ ‫وج ��ه اادع ��اء الع ��ام تهم ��ة التحر�ش اجن�س ��ي‬ ‫اأح ��د امتهم ��ن ي خلي ��ة «�س ��قة اخالدي ��ة» باإح ��دى‬ ‫اا�سراحات التي كانوا يختبئون فيها‪ ،‬وطالب بالقتل‬ ‫تعزير ًا خم�س ��ة متهمن ي خلية «اجوير»‪ .‬ونظرت‬ ‫امحكمة اجزائية �سباح اأم�ش ي ثاث ق�سايا لثاث‬ ‫خاي ��ا اإرهابية ه ��ي خلية «قت ��ل الفرن�س ��ين» وخلية‬ ‫«اجوير» وخلية «�سقة اخالدية»‪ .‬وح�سر من متهمي‬ ‫اخلي ��ة ااأوى ثاثة متهمن للرد على م ��ا وجه اإليهم‬

‫م ��ن تهم من قبل امدع ��ي العام حيث طال ��ب امتهم رقم‬ ‫«‪ »4‬بتغير اأقواله وتقدم اجواب من خال امحامي‬ ‫الذي �س ��وف يوكله �س ��قيقه‪ .‬وح�س ��ر من خلية ال� ‪67‬‬ ‫�سبعة متهمن‪ ،‬حيث طالب امدعي العام بعد اأن �سلمهم‬ ‫ن�س ��خ ًا من ائحة الدعوى باإثبات ما اأ�سند اإليهم �سرع ًا‬ ‫وطالب بالقتل تعزير ًا خم�س ��ة متهمن منهم وتطبيق‬ ‫اأق�سى العقوبات ي نظام مكافحة غ�سيل ااأموال على‬ ‫اأربعة متهمن وي نظام ااأ�سلحة والذخائر على متهم‬ ‫واحد‪ ،‬وي نظام اأمن احدود على متهم اآخر واحكم‬ ‫كذلك م�س ��ادرة جميع م ��ا لديه من اأ�س ��لحة وذخائر‪.‬‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫المرحلة الثانية‬

‫اأم ��ا خلي ��ة ال� ‪ 86‬فقد ح�س ��ر منه ��ا اأربع ��ة متهمن هم‬ ‫امتهمون الثالث والرابع واخام�ش وال�ساد�ش‪ .‬ووجه‬ ‫امدع ��ي الع ��ام للمتهمن ع ��دد ًا من ااتهامات �س ��ملت‪:‬‬ ‫اان�س ��مام خلي ��ة اإرهابي ��ة تابع ��ة للقاع ��دة واعتناق‬ ‫امنهج التكفري‪ ،‬واإثارة الفو�سى والفتنة وام�ساركة‬ ‫ي عمليات اإرهابية ومقاومة رجال ااأمن‪ ،‬واختطاف‬ ‫عدد من ااأمريكين وا�ستهداف القاعدة الع�سكرية ي‬ ‫اخرج‪ ،‬وال�س ��عي للح�س ��ول على ااأ�س ��لحة امتنوعة‬ ‫وااأفتي ��ات عل ��ى وي ااأم ��ر‪ ،‬وموي ��ل ااإره ��اب‬ ‫والعمليات ااإرهابية وغرها‪،‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫و�س ��بق اأن اأ�س ��درت وزارة البرول تنفي ��ذ اأمر نق ��ل الك�س ��ارة بعيد ًا عن‬ ‫وال ��روة امعدني ��ة غرام ��ات مالي ��ة منازلن ��ا ومزارعنا حيث اأن ال�س ��رر‬ ‫لعملها خارج حدود الرخ�سة‪ .‬واأنهت بدا ظاهر ًا بح�س ��ب تقرير الرئا�س ��ة‬ ‫اللجنة الرباعية تقريرها بالتو�سية العام ��ة لاأر�س ��اد وحماي ��ة البيئ ��ة‪.‬‬ ‫بنقل الك�س ��ارة من موقعها‪ .‬ونا�س ��د واأكد حميد احارثي اأن التوجيهات‬ ‫ااأهاي عر «ال�س ��رق» اإمارة منطقة وا�س ��حة بنق ��ل الك�س ��ارة اإى موقع‬ ‫مك ��ة بالتدخل اإنه ��اء معاناتهم التي اأخ ��ر بح�س ��ب نظ ��ام اا�س ��تثمار‬ ‫امتدت لع�س ��رين عاما مع الك�س ��ارة‪ .‬التعدين ��ي ولكن حت ��ى ااآن اجهات‬ ‫وقال امواطن خالد �سلطان احارثي امعنية بتنفيذ القرار مركز مي�س ��ان‬ ‫خاطبنا جميع اجهات الرقابية حل باح ��ارث م تنف ��ذه‪ ،‬وق ��د رفعن ��ا‬ ‫م�سكلة الك�س ��ارة وم جد ح ًا حتى ااأم ��ر اإى الهيئ ��ة الوطني ��ة مكافحة‬ ‫ااآن حت ��ى م ��ع التقري ��ر ااأخر‪ ،‬وا الف�س ��اد للتدخل ي هذه التجاوزات‬ ‫زال ��ت اجه ��ات امعني ��ة ماط ��ل ي ااإدارية‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫أكتب‪ ..‬أنني‬ ‫أكتب‪!..‬‬ ‫فهد عافت‬

‫اأكتب لأنني اأري��د التعبير‪ ،‬واأري��د التعبير لأنني اأري��د توا�ص ًا مع‬ ‫الآخر‪ ،‬واأريد هذا التوا�صل لأعرفني‪ ،‬واأريد معرفتي لأفهمني‪ ،‬واأريد‬ ‫اأن اأفهمني لأتمكن من تغييري‪ ،‬واأريد اأن اأتغير لأت�صالح معي‪ ،‬واأريد‬ ‫اأن اأت�صالح مع نف�صي لأتمكن من اأن اأكتب‪ ،‬لكني هذه المرة اأري��د اأن‬ ‫اأكتب لأمنح ما حدث معنى‪ ،‬اأعني بما حدث ‪ :‬منذ �صعرت برغبة في اأن‬ ‫اأكتب لأع ّبر اإلى اأن �صعرت بحاجتي للكتابة من جديد‪ ،‬هذا ما حدث ولبد‬ ‫لي من اأن اأكتب لأمنحه معنى‪ ،‬اأمنحه معنى لأتمكن من مغادرته‪ ،‬فلي�س‬ ‫من اأح��د يقدر على مغادرة ما لي�س له معنى‪ ،‬المعنى هو ال��ذي يم�صك‬ ‫بالأ�صياء‪ ،‬يثقل عليها‪ ،‬فا تعود قادرة على الحركة ‪ :‬تثبت وت�صتكين‪،‬‬ ‫بينما تكمل الطريق بقية الأ�صياء التي لم يقتن�صها المعنى‪ ،‬اأو التي لم‬ ‫يقدر على اأن يجثم فوق �صدرها بما يكفي ل�صت�صامها‪ ،‬ل ي�صير ما‬ ‫حدث ما�صي ًا‪ ،‬مهما طالت الليالي‪ ،‬ما لم يقيد كل اأو جزء مما حدث في‬ ‫حبل معنى‪ ،‬كل مقيد بمعنى هو بال�صرورة قديم وما�س‪ ،‬وما دام قد‬ ‫�صار لي ما�س‪ ،‬فالأكيد اأنني في حا�صر‪ ،‬وعليه فا يمكن اأن يكون لي‬ ‫حا�صر‪ ،‬لو اكتمل المعنى‪ ،‬بل ولأتمكن من �صناعة م�صتقبل من اأي نوع‪،‬‬ ‫ل بد لي من خيانة كل ما يمكن لي خيانته من لحظات حا�صرة تهادن‬ ‫المعنى وتقترب منه‪ ،‬هكذا ي�صير لزام ًا علي اأن اأقوم بخيانة حقيقية‪ ،‬لكل‬ ‫ما �صبق لي واإن كتبت‪ ،‬خا�صة تلك الكتابات التي اأح�صنت فيها التعبير‪،‬‬ ‫واأ�صبت المعنى!‪ ،‬لأبقى وفي ًا لي‪ ،‬علي في كل ليلة ترك ب�صمات واأدلة‬ ‫توجب‬ ‫قاطعة لرتكابي جريمة ما‪ ،‬ولهذا اأنا اأكتب‪ :‬اإن لم يفهمني قارئي‪ّ ،‬‬ ‫توجب علي تغييرها‪!...‬‬ ‫علي اإعادة المحاولة‪ ،‬واإن فهمني ّ‬ ‫«اإ��ص��اءة‪ :‬قبل اأي��ام ت��رك لي الزميل خالد �صالح الحربي‪� ،‬صوؤا ًل‬ ‫يقول‪ :‬لماذا نكتب؟‪ ،‬فكانت هذه الكتابة التي اأرجو من الزميل الحربي‬ ‫يكف اأذاه عني!»‪.‬‬ ‫بعدها اأن َ‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬175) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬6 ‫اﺣﺪ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬130 ‫ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮﺩ‬    130                   6×4 50%  

6

‫ﺷﺮﺏ ﻭﺗﻮﺿﺄ ﻣﻦ ﺃﻭﻝ ﺩﻓﻌﺔ ﻣﻴﺎﻩ ﻓﻲ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻷﻧﺒﻮﺏ ﺍﻹﺿﺎﻓﻲ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺸﻘﻴﻖ ـ ﺃﺑﻬﺎ‬

‫ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ‬

‫ ﺷﺪﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺗﻤﻨﻊ‬:| ‫ﺁﻝ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺘﻀﺎﺭﻳﺲ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻮﻥ‬..‫ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬ ‫ﺃﻋﺎﻗﺎ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬

!‫ﺗﻌﺮﻳﻒ ﺍﻟﺒﻄﺎﻧﺔ‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ ﺗﺤﺪﱢ ﺩ ﺁﺧﺮ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫ﻻﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﺍﻋﺘﺮﺍﺿﺎﺕ ﺍﻟﻤﺜﺒﺘﻴﻦ‬  ���                                      

‫ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﺻﻴﺪﻟﺔ ﻳﻨﻔﺬﻥ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺒﻨﺎﺕ‬       ""                          

‫ ﻣﻮﻇﻔﻴﻦ ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬103 ‫ﺗﺜﺒﻴﺖ‬



 

             " %92            "  "        "2"   "

       "    "                                

             " "                                                   

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺃﻣﻴﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻟﻠﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻛﺮﻡ | ﻓﻲ ﺧﺘﺎﻡ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ‬

‫ ﺁﻻﻑ ﺯﺍﺋﺮ ﺩﻟﻴﻞ‬110 :| ‫ﺍﻟﻌﻄﻴﺔ ﻟـ‬ ‫ﻧﺠﺎﺡ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺘﺮﺍﺙ ﻭﺍﻷﺳﺮ ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﺔ‬ 

                 103                                        

‫ ﺧﺮﻳﺠﺔ‬668 ‫ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺗﺒﺪﺃ ﺍﻟﻤﻘﺎﺑﻼﺕ ﻟـ‬                 668               



""

                             " "               

         "                                    "          

                                     

                       "                                                                  " " "             110      

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

                                               ‫ اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ malshmmeri@alsharq.net.sa

‫»ﻃﺒﻴﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮﺩ« ﺗﺰﺭﻉ ﻗﻮﻗﻌﺔ‬ ‫ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺃﺫﻥ ﻓﺘﺎﺓ ﺳﻮﺭﻳﺔ‬                 17             


‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫بريدة‪ ..‬الظام يُ جبر متسوقات مجمعات طريق الملك عبداه على القفز من السياج‬

‫منشن‬

‫بريدة ‪ -‬نوف امهو�ض‬

‫ا للمناكير‬ ‫حسن الحارثي‬

‫لنخت�شر ام�شافة بن احا�شر وام�شتقبل‪ ،‬ولنقطع �شك احتمالية‬ ‫تكرار الواقعة بيقن عدم وقوعها‪ ،‬بطلب وزارة التجارة التدخل لف�ض‬ ‫النزاع‪ ،‬كما تفعل دائم ًا ي ق�شاياها العمالية‪ ،‬وه��ذه ام��رة تتدخل‬ ‫منع دخول «امناكر» اإى البلد‪ ،‬حتى ا تكون �شبب ًا ي اإيقاظ الفتنة‬ ‫واإ�شعال الفتيل واإ�شغال امجتمع‪.‬‬ ‫�شورت رجل‬ ‫لدينا ق�شايا كثرة اأه��م من متابعة ق�شية فتاة َ‬ ‫هيئة ودخلت معه ي حوار �شقيم‪ ،‬وبغ�ض النظر عن من هو �شاحب‬ ‫احق بينهما‪ ،‬ام�شاألة ا تعدو كونها حدث ًا عابر ًا‪ ،‬وي كل يوم تتكرر‬ ‫مثل هذه امواقف ع�شرات امرات‪ ،‬طاما هناك رجل هيئة مار�ض عمله‬ ‫ااحت�شابي ي ال�شوق وهناك فتيات و�شبان يتجولون اأو يت�شكعون‬ ‫اأو حتى يق�شون وقت فراغ ا ينتهي‪.‬‬ ‫لدينا من الق�شايا ال�شائكة ما مكن اأن ن�شغل به ال��راأي العام‬ ‫ل�شنوات‪ ،‬دون احاجة اإى التوقف عند فتاة امناكر‪ ،‬وكيف اأنها‬ ‫تطاولت على رجل الهيئة‪ ،‬وه ّددته برئي�شه‪ ،‬وكيف اأن الرئي�ض يتح ّمل‬ ‫ام�شوؤولية اأنه اأ�شدر قرار ًا بعدم اماحقة‪ ،‬اأي م�شمون حمله هذه‬ ‫الق�شة‪ ،‬غر اأنها هدر لطاقات التفكر والتخ ّيل ااإبداعي ال�شعودي‪.‬‬ ‫هناك الف�شاد‪ ،‬اأو لندع الف�شاد جانب ًا‪ ،‬فقد اأ�شبح حديث من ا‬ ‫حديث له‪ ،‬واأ�شبحت مفردة «الف�شاد» جزء ًا من تراكيب اجمل على‬ ‫األ�شن امواطنن‪ ،‬لكنه كاحديث عن ااأ�شاطر‪ ،‬فالفا�شدون مار�شون‬ ‫عملهم بحرفية كبرة‪ ،‬حتى اأ�شبحوا كالعنقاء التي ن�شمع عنها وا‬ ‫نراها‪.‬‬ ‫ه�ن��اك ام���ش��روع��ات ام�ت�ع��رة‪ ،‬وح�ت��ى ام���ش��روع��ات ام�ت�ع��رة َ‬ ‫مل‬ ‫النا�ض من احديث عنها‪ .‬لنتحدث اإذا عن «حافز» وا�شراطاته‪ ،‬اأو‬ ‫عن «ج��دارة» واإ�شكااته‪ ،‬اأو لنتحدث عن م�شاركة ال�شعوديات ي‬ ‫ااأومبياد‪ ،‬ولكن اأخ�شى اأن يعيدنا هذا احديث اإى امربع ااأول‪:‬‬ ‫الهيئة‪ ،‬ا يهم لنتحدث عن الهيئة‪ ،‬امهم اأن يكون حديث ًا با «مناكر»‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً��� :‬علي مكي‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫الجوازات تنهي تثبيت‬ ‫«‪ »296‬موظف ًا وموظفة‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬

‫اأنه ��ت امديري ��ة العام ��ة‬ ‫للج ��وازات‪ ،‬ق ��رارات تثبيت عدد من‬ ‫اموظف ��ن واموظف ��ات ام�صمول ��ن‬ ‫بااأمر املكي الك ��رم‪ ،‬مبينة اأن عدد‬ ‫امثبتن بل ��غ ‪ 296‬موظفا وموظفة‪،‬‬ ‫على ختل ��ف الرتب‪.‬ودعا مدير عام‬ ‫اج ��وازات الفري ��ق �ص ��ام البليه ��د‬ ‫اموظف ��ن اإى ب ��ذل مزي ��د من اجهد‬ ‫والتميز خدمة الدين والوطن‪ ،‬واأن‬ ‫يكون هذا التثبيت حافز ًا لهم وعون ًا‬ ‫ي حياتهم ام�صتقبلية‪.‬‬

‫الفريق �شام البليهد‬

‫بائعون متجولون في اأسواق‬ ‫وعلى الطرقات بمنطقة جازان‬ ‫ومراك ��ز منطق ��ة ج ��ازان باع ��ة‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الفيفي‬ ‫متجول ��ن داخ ��ل ااأ�ص ��واق‬ ‫ر�ص ��دت عد�ص ��ة «ال�ص ��رق» ال�صعبي ��ة وعل ��ى الطرق ��ات م ��ن‬ ‫ي جولته ��ا م ��دن وحافظ ��ات ال�صعودين وامقيمن‪.‬‬

‫اأطفال يبيعون عقود الفل على طريق عام ب�شامطة‬

‫باك�شتاي يبيع اإك�ش�شوارات ي �شوق �شبياء ال�شعبي‬

‫(ال�شرق)‬

‫كاريكاتير محلي‪22-5-12‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محلي‪22-5-12‬عبده آل عمران‬

‫اأب ��دى عدد من الفتي ��ات الاتي يق�صدن امجمع ��ات التجارية الواقعة‬ ‫ي طريق املك عبدالله‪ ،‬ا�صتياءهن من اانقطاع التام للكهرباء ي ج�صور‬ ‫ام�صاة ما ي�صعب الدخول اإليها ب�صبب الظام‪.‬‬ ‫وقال ��ت امت�صوقات حنان عبدالعزيز‪ ،‬ونهى النا�صر‪ ،‬وعبر �صليمان‪،‬‬ ‫اإن ااأمان ��ة م تهت ��م كث ��را بام�ص ��روع وم تغطي ��ه بالكهرب ��اء من ��ذ عمله‪،‬‬ ‫م�صيفات اأنهن ي�صط ��ررن للقفز عر ال�صياج الق�صر وخا�صة بعد اأوقات‬ ‫�صاة امغرب‪ ،‬لعدم وجود خرج‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�ص ��ح الناط ��ق ااإعامي اأمان ��ة منطق ��ة الق�صيم يزيد‬ ‫امحيمي ��د‪ ،‬اأن م�صكل ��ة اج�ص ��ر احالي ��ة تتمث ��ل ي عدم تزوي ��ده بالطاقة‬ ‫الكهربائية‪ ،‬موؤكدا اأن ااأمانة تنتظر تزويد اج�صر بتيار كهربائي من قبل‬ ‫�صركة الكهرباء ليت�صنى للم�صتثمر ت�صغيله وتهيئته للم�صتفيدين‪.‬‬

‫ج�شر ام�شاة ويبدو انقطاع الكهرباء فيه‬

‫(ال�شرق)‬


‫اإطاحة‬ ‫بعصابة «ترويج‬ ‫عائلية» وضبط‬ ‫‪ 12‬ألف حبة‬ ‫كبتاجون‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬ ‫مكنت امديرية العام ��ة مكافحة امخدرات‬ ‫ي حافظة جدة م ��ن اإحباط حاوات لرويج‬ ‫امخدرات داخل حافظة جدة جاوزت ‪ 12‬األف‬ ‫حب ��ة خدرة من حب ��وب الكبتاجون‪ .‬واأو�ص ��ح‬ ‫م�ص ��در اأمن ��ي ل�»ال�ص ��رق» اأن ��ه بن ��ا ًء عل ��ى باغ‬ ‫تلقت ��ه اإدارة امكافح ��ة ي حافظة جدة من اأحد‬ ‫امواطن ��ن عن من ��زل بحي النزل ��ة جنوب جدة‬ ‫م�ص ��تبه فيه‪� ،‬ص ��ارعت ف ��رق امكافح ��ة بالتحري‬ ‫عن الباغ‪ ،‬وتب ��ن اأن عددا من الرجال معاونة‬

‫اأقاربه ��م م ��ن الن�ص ��اء‪ ،‬وجميعه ��م مواطن ��ون‪،‬‬ ‫اتخ ��ذوا امنزل وك ��ر ًا لرويج وبي ��ع امخدرات‬ ‫عل ��ى زبائنهم من داخ ��ل جدة وخارجه ��ا‪ ،‬وبعد‬ ‫مراقبة �صديدة ومتابعة ا�صتمرت مدة اأ�صبوعن‪،‬‬ ‫م القب� ��ض على الع�ص ��ابة ي امن ��زل‪ ،‬حيث م‬ ‫�ص ��بط رجلن وامراأة وه ��م ي حالة تلب�ض بعد‬ ‫اأن و�ص ��ع له ��م كم ��ن من قب ��ل رج ��ال امكافحة‪،‬‬ ‫و ُوج ��د بحوزتهم مبل ��غ ماي وق ��دره ‪ 250‬األف‬ ‫ريال و�ص ��اح من نوع ر�ص ��ا�ض‪ ،‬واأ�ص ��ار ام�صدر‬ ‫اإى اأن ��ه م اإحالتهم اإى هيئة التحقيق واادعاء‬ ‫العام ا�صتكمال ااإجراءات النظامية بحقهم‪.‬‬

‫مصرع ثاثة‬ ‫أشخاص‬ ‫على طريق‬ ‫الجوف ـ‬ ‫تبوك‬

‫طرجل ‪ -‬عبد الله الع�صي�صان‬ ‫وق ��ع ح ��ادث ت�ص ��ادم ب ��ن مركبت ��ن من ن ��وع فورد‬ ‫وجي ��ب �ص ��الون على طري ��ق اجوف � تب ��وك بالقرب من‬ ‫مرك ��ز ميقوع ونتج عن احادث وفاة ثاثة اأ�ص ��خا�ض من‬ ‫�صكان طرجل واإ�صابة �صبعة اآخرون ‪ .‬وبا�صرت اجهات‬ ‫ااأمنية احادث م�صاء اأم�ض ااأول‪ ،‬حيث م نقل ام�صابن‬ ‫اإى م�صت�صفى اأبو عجرم عن طريق الهال ااأحمر‪ .‬اجدير‬ ‫بالذك ��ر اأن ه ��ذا احادث هو الثاي خال اأقل من اأ�ص ��بوع‬ ‫على نف�ض الطريق حيث توي �ص ��بعة اأ�صخا�ض من عائلة‬ ‫واحدة ي احادث ال�صابق‪.‬‬

‫حافة‬

‫«فتاة المناكير»‪..‬‬ ‫ومواهبنا الدفينة!‬ ‫صالح زمانان‬

‫ا يعتقد اأح��د اأنني �ضاأكتب عن ق�ضية «فتاة المناكير» ‪-‬ا‬ ‫اأدري كيف اأ�ضبحت ااألقاب الرائعة ت�ضرف بهذه ال�ضهولة وهذه‬ ‫ال�ضرعة‪ -‬ورج��ل هيئة ااأم��ر بالمعروف والنهي عن المنكر التي‬ ‫حدثت موؤخر ًا في الريا�ض‪ ،‬ولو تحدثت فاأنا بالطبع مع المواطن‬ ‫اإن كان على حق من ناحية‪ ،‬واأن المروءة تفر�ض على ااإن�ضان‬ ‫اأن يكون مع ااأ�ضعف من ناحية اأخ��رى‪ ..‬فما بالكم لو كان هذا‬ ‫ااأ�ضعف «امراأة»!‬ ‫ً‬ ‫كما اأنني لن اأتحدث ‪-‬كثيرا‪ -‬عن �ضجاعة الفتاة‪ ،‬ومعرفتها‬ ‫حقوقها‪ ،‬وكيف اأن ثقافتها الحقوقية جعلت الموقف ف��ي اآنيته‬ ‫ل�ضالحها‪ ،‬وكيف اأن معرفتها التكنولوجية جعلت الدنيا «�ضعلولة»!‪.‬‬ ‫اأنا بحق اأريد التحدث عن هذا اللقب الرائع «فتاة المناكير»‪..‬‬ ‫فبعد �ضنوات من اإطاق األقاب مركبة يكون المقطع ااأخير منها هو‬ ‫ا�ضم مدينة اأو ا�ضم محافظة اأو قبيلة اأو حارة‪ ،‬فقد اأثبت مجتمعنا اأن‬ ‫ح�ض ًا اإعامي ًا عالي ًا واأطلق هذا اا�ضم الرائج الذي فع ًا كما لو‬ ‫لديه ّ‬ ‫اأن من اأطلقه اأحد اأ�ضاطير ااإعام في «هوليود»‪ .‬اإن المجتمع يمتلك‬ ‫مواهب ولكن ا اأحد يلتفت لها اأو يعيرها اهتماما‪.‬‬ ‫ولو اأردنا قلي ًا التعمق في جمالية هذا اللقب «فتاة المناكير»‬ ‫لوجدنا اأو ًا اأن ال�ضق ااأول هو محفّز عاطفي باعتبار «الفتاة»‬ ‫من الكائنات الممنوعة والغريبة بالن�ضبة لنا‪ ،‬وفي ال�ضق الثاني‬ ‫«المناكير» تجتمع األوان الطيف مع األوان «اأم ال�ضبيان» في قلب‬ ‫الفتيان بو�ضف المناكير ث��وب ااأظ��اف��ر ااأنثوية ودليل البيا�ض‬ ‫اليقق في الكف الرهيف!‪.‬‬ ‫اأ��ض��دق��ائ��ي ال �ق��راء‪ ..‬ه��ذه ح�ق� ًا م��وه�ب��ة‪ ،‬ول�ك��ن خ�ت��ام ال�ق��ول‪:‬‬ ‫المواطن يزداد قوة و»مواطنة» وينت�ضر عندما يعرف حقوقه جيد ًا‬ ‫كما يعرف واجبات ااآخرين عليه تمام ًا‪ ..‬دمتم‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬تركي الروقي‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫اللواء الثبيتي لـ |‪ :‬ااستعانة بخبير للبحث‬ ‫عن مفقود بيشة‪ ..‬وفرق دفاع ذاتي في المدارس‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�صمري‬ ‫ك�ص ��ف مدير الدف ��اع امدي ي‬ ‫منطقة ع�ص ��ر الل ��واء عب ��د الواحد‬ ‫الثبيتي ل� «ال�ص ��رق» اأنه م اإح�ص ��ار‬ ‫اأح ��د امتخ�ص�ص ��ن ي البح ��ث‬ ‫مج ��اري ال�ص ��يول م ��ن منطق ��ة‬ ‫الق�صيم للم�صاركة ي جهود البحث‬ ‫عن امواطن امفقود ي بي�صة وكذلك‬ ‫اأعمال احفر بوا�ص ��طة «ال�صيوات»‬ ‫ي بع�ض امواقع‪ .‬واأو�صح الثبيتي‬ ‫اأن ��ه م ا�ص ��تئجار بع� ��ض ااآلي ��ات‬ ‫وامعدات اخا�ص ��ة من قب ��ل وزارة‬ ‫امالية لهذا الغر�ض‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى وجود �ص ��عوبات‬ ‫تواجه ف ��رق البحث وااإنق ��اذ منها‬ ‫ات�صاع م�صاحة اموقع الذي م�صطه‬

‫الف ��رق والوح ��دات اميداني ��ة ي‬ ‫حيط وادي بي�ص ��ة ال ��ذي متد من‬ ‫�ص ��رق حافظ ��ة «النما� ��ض» وحتى‬ ‫جن ��وب �ص ��رق حافظ ��ة «بلق ��رن»‬ ‫وت ��واى جري ��ان ال�ص ��يول امنقولة‬ ‫الت ��ي ت�ص ��ببت ي ارتفاع من�ص ��وب‬ ‫امي ��اه ي بح ��رة �ص ��د امل ��ك فه ��د‪،‬‬ ‫بااإ�ص ��افة اإى ت�ص ��بب ال�ص ��يول‬ ‫وااأمط ��ار الغزي ��رة خ ��ال ااأي ��ام‬ ‫اما�ص ��ية ي زي ��ادة طم ��ر امواق ��ع‬ ‫بااأتربة والرم ��ال وامحتمل وجود‬ ‫اجثة بها‪ ،‬ووجود حفر م�صاحات‬ ‫واأعم ��اق كبرة ي ج ��رى الوادي‬ ‫الت ��ي تكونت بفعل تعدي ��ات بع�ض‬ ‫امواطن ��ن به ��دف اا�ص ��تثمار‬ ‫التج ��اري وبي ��ع رم ��ل البطح ��اء ما‬ ‫�ص ��اعف م ��ن احتم ��اات طم ��ر جثة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫اأ�ص ��يبت معلمتان اأم�ض باإ�ص ��ابات وتوي �ص ��ائقهن على الفور بعد‬ ‫انق ��اب مركبتهم على طريق الروي�ص ��ة هب ��اء‪ .‬وتعود التفا�ص ��يل اإى اأن‬ ‫امعلمتن ي طريقهن من حافظة جدة اإى مدر�صتهن بقرية �صفينة التابعة‬ ‫محافظ ��ة مهد الذهب‪ ،‬وي اأحد امنعطفات اخطرة م ي�ص ��تطع ال�ص ��ائق �‬ ‫م�ص ��ري اجن�ص ��ية � ي العقد الرابع من عمره التحكم مق ��ود امركبة ما‬ ‫ت�صبب بانحرافها عن الطريق وانقابها عدة مرات ليلقى ال�صائق م�صرعه‬ ‫ي موقع احادث على الفور‪ ،‬وم نقل اإحدى امعلمات اإى م�صت�صفى امهد‬ ‫العام وااأخرى م�صت�ص ��فى احمنة ‪ ،‬فيما اأدخلت جثة الوافد ثاجة اموتى‬ ‫ي م�صت�ص ��فى امه ��د العام حت ��ى اانتهاء م ��ن جميع ااإج ��راءات امتعلقة‬ ‫باحادث‪ .‬وقد با�صرت احادث فرق من اجهات امعنية ‪.‬‬

‫امركبة بعد احادث‬

‫(ال�ضرق)‬

‫إيقاف عمالة تسرق الكيابل‪..‬‬ ‫والبحث عن محتال هندي‬

‫اأغلقت بلدية حفر الباطن وبالتعاون مع الدوريات ااأمنية اأم�ض م�صغا‬ ‫ن�صائيا على طريق ااأمر �صلطان بن عبد العزيز‪.‬‬ ‫وتبن اأن ام�ص ��غل ا يزاول ن�ص ��اطه‪ ،‬واإما م حويله اإى �صكن لعمالة‬ ‫تتبع اإحدى �صركات ال�صيانة ام�صغلة ‪ ،‬وتركت اللوحات ت�صيء اأمام امحل‪،‬‬ ‫اإيهام الن�ص ��اء بالدخول اإى امحل‪ ،‬ليفاجاأن بوجود العمالة‪ ،‬وقد ورد باغ‬ ‫بهذا ال�صاأن اإى بلدية حفر الباطن مع مرير الباغ اإى غرفة عمليات ال�صرطة‬ ‫الرئي�صة التي بدورها با�صرت اموقع وقامت بالتحفظ على اأكر من ‪ 16‬وافدا‬ ‫من اجن�صية ااآ�صيوية‪ ،‬والتحقيق مع ام�صوؤول عن �صكن العمال‪.‬‬

‫مكنت فرق البحث والتحري ي �ص ��رطة حافظة رنية من القب�ض‬ ‫على وافدين من اجن�ص ��ية الباك�ص ��تانية واإحباط نقلهم لكمية كبرة من‬ ‫كيابل التو�ص ��يات الكهربائية تعود ملكيتها ل�ص ��ركة كهرب ��اء رنية تقدّر‬ ‫قيمتها ب�‪ 360‬األف ريال‪ .‬وبعد التحقيق معهم بينوا باأنهم وقعوا �ص ��حية‬ ‫ن�صب واحتيال من وافد هندي قدّم لهم اأوراق ًا توؤكد باأنه يعمل لدى‬ ‫عملية ٍ‬ ‫اإحدى ال�ص ��ركات بجدة ولدي ��ه حمولة يرغب ي نقلها ج ��دة مقابل اأجر‬ ‫مع ��ن‪ ،‬ولكنه اأثناء عملية نقل الكيابل اختفي حتى ا يظهر ي ال�ص ��ورة‬ ‫عند اكت�صاف اأمرهم‪ ،‬واأكد م�صدر م�صوؤول ي �صرطة رنية رف�ض ااإف�صاح‬ ‫ع ��ن ا�ص ��مه اأن العمالة مازالت موقوفة بعد فتح ح�ص ��ر حقيق معها مع‬ ‫ااحتف ��اظ بحمولة الكيابل لدى مركز ال�ص ��رطة‪ ،‬ولفت ام�ص ��در باأنه يتم‬ ‫البح ��ث ع ��ن امحتال الهندي بعد ثب ��وت قدومه لرني ��ة واإقامته ي اإحدي‬ ‫ال�صقق امفرو�صة و�صط امحافظة‪.‬‬

‫من ااأ�ضماك الفا�ضدة ام�ضبوطة‬

‫( ال�ضرق )‬

‫ال�ص ��حيحة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ��ه ل ��ن يتم اأن حم ��ات التفتي� ��ض م�ص ��تمرة‬ ‫الته ��اون مع اأحد ي�ص ��وّ ق لاأغذية و�صتوا�ص ��ل جواتها با�صتمرار‪،‬‬ ‫الفا�ص ��دة‪ ،‬واأك ��د اآل دروي� ��ض فيم ��ا اأو�ص ��ح الطبي ��ب البيطري‬

‫إنقاذ طفلة من الغرق وثاثة أشخاص‬ ‫في زورق ‪ ..‬وضبط متسللين في الشرقية‬ ‫قطاع اخ ��ر اأنق ��ذ زورقا على‬ ‫متنه ثاثة اأ�ص ��خا�ض �صعوديي‬ ‫اجن�ص ��ية بعد اأن تعطل قاربهم‬ ‫ي عر� ��ض البح ��ر‪ ،‬وم ��ت‬ ‫م�صاعدتهم ونقلهم اأقرب نقطة‬ ‫ن ��زول لل ��زوارق وهم ب�ص ��حة‬ ‫جي ��دة‪ ،‬افتا اأن دوريات حر�ض‬ ‫اح ��دود بقط ��اع البطح ��اء‬ ‫مكن ��ت من خال نظام امراقبة‬ ‫اح ��راري م ��ن القب� ��ض عل ��ى‬ ‫�صخ�ص ��ن اآ�ص ��يوين ح ��اوا‬ ‫جاوز اح ��دود من ااأرا�ص ��ي‬ ‫العقيد خالد العرقوبي‬ ‫ااإماراتي ��ة اإى اأرا�ص ��ينا‬ ‫م�صت�ص ��فى اجبي ��ل العام وهي �ص ��را عل ��ى ااأق ��دام‪ ،‬ويجري‬ ‫ب�ص ��حة جيدة بح�صب التقارير ا�ص ��تكمال ااإج ��راءات الازمة‬ ‫الطبي ��ة‪ ،‬وب ��ن العرقوب ��ي اأن يحقهم ��ا‪.‬‬

‫اإيقاع بوافد عربي «سحر كفيله» في الدمام‬

‫ال�ضيخ الغامدي يبطل ال�ضحر‬

‫( ال�ضرق )‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�صام‬ ‫األق ��ت اجهات ااأمني ��ة ي الدمام القب�ض على �ص ��احر من جن�ص ��ية‬ ‫عربية‪ .‬واأو�ص ��ح م�ص ��در ل� « ال�ص ��رق » اأنه بعد باغ تقدم به مواطن �صد‬ ‫كفيله‪ ،‬ل ��دى اإدارة الوافدين‪ ،‬يفيد بقيام امكفول باأعمال وت�ص ��رفات غر‬ ‫طبيعية‪ ،‬وبعد التحقق من الباغ م مداهمة �ص ��كن امكفول من قبل اإدارة‬ ‫الوافدين والدوريات التابعة لها بقيادة الرائد تركي اجلعود‪ ،‬وم العثور‬ ‫على طا�ص ��م واأحجبة لغر�ض ال�ص ��حر اأم� ��ض ااأول‪ ،‬وم اإبطال ال�ص ��حر‬ ‫بعد ا�ص ��تدعاء الراقي ال�ص ��رعي ال�ص ��يخ حمد الغامدي‪ .‬واأك ��د الغامدي‬ ‫ل� «ال�ص ��رق» اأن ام�ص ��بوطات الت ��ي كانت بحوزة الوافد‪ ،‬عب ��ار عن اأدوات‬ ‫واأكر من حجاب لغر�ض ال�ص ��حر‪ ،‬من �ص ��منها اأعمال للمحبة‪ ،‬والتفريق‬ ‫بن الزوجن‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى حجاب معمول �ص ��د كفيل الوافد‪ ،‬حيث ما اإن‬ ‫بطل ال�صحر اإا وجاء ات�صال من الكفيل يفيد باأنه كان ي�صعر باأمور غريبه‬ ‫واأحا�ص ��ي�ض م�ص ��طربة‪ ،‬والتي قال اإنها زالت مام ��ا‪ ،‬وجار التحفظ على‬ ‫الوافد مهيد ًا اأحالته اإى اجهات ذات ااخت�صا�ض‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�صاعد الدهم�صي‬

‫بق�ص ��م الرقاب ��ة الدكت ��ور را�ص ��د‬ ‫ال�ص ��هران اأن كمي ��ات ااأ�ص ��ماك‬ ‫الفا�ص ��دة وامتعفن ��ة الت ��ي م ��ت‬ ‫م�ص ��ادرتها نتج ��ت ع ��ن �ص ��وء‬ ‫احف ��ظ والتخزي ��ن ي نق ��ل‬ ‫ااأ�ص ��ماك وع ��دم وج ��ود التريد‬ ‫ال ��كاي ي ال�ص ��يارات الناقل ��ة‬ ‫لها‪ ،‬واأهاب ال�ص ��هراي ب�ص ��رورة‬ ‫تاأك ��د امواطن ��ن م ��ن �ص ��حة هذه‬ ‫ااأ�ص ��ماك وذلك ب�ص ��رورة تفقدها‬ ‫قبل اقتنائها وا�صتخدامها‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫ُحفرة تتسبب في وفاة وإصابة ثاثة أشخاص‬

‫رنية ‪ -‬م�صحي البقمي‬

‫اأبها – �صعيد اآل ميل�ض‬

‫اأنق ��ذت دوري ��ات حر� ��ض‬ ‫اح ��دود طفل ��ة م ��ن الغ ��رق‬ ‫وثاثة اأ�ص ��خا�ض تعطلوا على‬ ‫من زورق و�صبطت مت�صللن‪.‬‬ ‫امتح ��دث‬ ‫واأو�ص ��ح‬ ‫الر�ص ��مي حر� ��ض اح ��دود‬ ‫ي امنطق ��ة ال�ص ��رقية العقي ��د‬ ‫البح ��ري خال ��د العرقوب ��ي اأن‬ ‫دوري ��ات حر� ��ض اح ��دود ي‬ ‫اجبيل مكنت م ��ن اإنقاذ طفلة‬ ‫بع ��د اأن تعر�ص ��ت حال ��ة غرق‬ ‫ب�ص ��اطئ النخي ��ل‪ ،‬وم عم ��ل‬ ‫ااإ�ص ��عافات ااأولي ��ة لها ونقلها‬

‫امواط ��ن امفق ��ود ي اإح ��دى ه ��ذه‬ ‫احف ��ر الت ��ي تنت�ص ��ر ي اأك ��ر ‪40‬‬ ‫موقع� � ًا عل ��ى طول ج ��رى الوادي‪،‬‬ ‫كما �ص ��ارك ع ��دد م ��ن امواطنن ي‬ ‫اأعم ��ال البحث ‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن امدار�ض‬

‫امهد ‪ -‬حمد الو�صمي‬

‫ضبط ‪ 180‬كلجم من اأسماك الفاسدة في أبها‬

‫اجبيل ‪ -‬عبد الهادي‬ ‫ال�صماعيل‬

‫اللواء عبد الواحد الثبيتي‬

‫والتجمع ��ات التعليمي ��ة �ص ��واء‬ ‫للبن ��ن اأوالبن ��ات ملزم ��ة بتكوي ��ن‬ ‫ف ��رق داف ��ع ذات ��ي تت ��وى اأعم ��ال‬ ‫ااإن ��ذار وااإخ ��اء ومري ��ر الباغ‬ ‫للدفاع امدي والتعام ��ل ااأوي مع‬ ‫احدث من خال و�ص ��ائل ال�ص ��امة‬ ‫وااإطف ��اء اموجودة به ��ذه امواقع‪.‬‬ ‫وق ��د حققت نتائ ��ج اإيجابي ��ة رائعة‬ ‫م�صناها من خا ل مبا�صرتهم اأعمال‬ ‫الدف ��اع ام ��دي باح ��وادث الت ��ي‬ ‫وقعت ببع�ض امدار� ��ض و اإخائهم‬ ‫اموجودي ��ن ب�صا�ص ��ة وان�ص ��يابية‬ ‫دون وق ��وع اإ�ص ��ابات‪ ،‬حي ��ث يت ��م‬ ‫تدري ��ب جموع ��ات خت ��ارة م ��ن‬ ‫الط ��اب وامعلم ��ن على ما ي�ص ��مى‬ ‫الدف ��اع الذاتي وه ��ي مفعلة ومقرة‬ ‫ومتفق عليها‪.‬‬

‫إصابة معلمتين بالمهد‪..‬ومصرع سائقهن في انقاب‬

‫التحفظ على ‪ 16‬وافد ًا ضبطوا في مشغل نسائي وهمي‬

‫�ص ��بط مراقب ��و اأمانة منطقة‬ ‫ع�صر كمية من ااأ�صماك الفا�صدة‬ ‫وم ات ��اف ما يق ��ارب ‪ 180‬كيلو‬ ‫جرام� � ًا غ ��ر �ص ��الح لا�ص ��تهاك‬ ‫ااآدمي‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح مدير اإدارة الرقابة‬ ‫ال�ص ��املة بااأمان ��ة اإبراهي ��م اآل‬ ‫دروي� ��ض اأن ��ه م اإتاف ااأ�ص ��ماك‬ ‫مح�ص ��ر اإتاف ر�صمي وبالطرق‬

‫ع ��رت الدوري ��ات ااأمني ��ة عل ��ى طف ��ل حديث‬ ‫ال ��وادة ملفوف ي قطع ��ة قما�ض وملق ��ى اأمام اأحد‬ ‫ام�ص ��اجد ي ح ��ي بالدمام‪ .‬وبلغت اجه ��ات ااأمنية‬ ‫بهذه الق�صية وم نقل الطفل بوا�صطة الهال ااأحمر‬ ‫اإى م�صت�ص ��فى ال ��وادة وااأطف ��ال‪ ،‬واأك ��د الناط ��ق‬ ‫الر�صمي لل�صرطة امقدم زياد الرقيطي �صحة احالة‬ ‫التي ح�ص ��لت اأم�ض ااأول‪ ،‬وقد با�صرت دورية ااأمن‬ ‫اموق ��ع‪ ،‬واأ�ص ��ار الرقيط ��ي اإى اأنه م اإ�ص ��عار مكتب‬ ‫امتابعة ااجتماعية ا�صتكمال ااإجراءات الازمة‪.‬‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫العمالة بداخل ام�ضغل‬

‫العثور‬ ‫على طفل‬ ‫رضيع ملقى‬ ‫أمام أحد‬ ‫المساجد‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫إصابة شاب اصطدم بعمارة سكنية‬

‫امركبة بعد احادث‬

‫( ال�ضرق )‬

‫حايل –ح�صن العقيلي‬ ‫اأ�صيب �صاب ارتطمت �صيارته مبنى �صكني جاور محايل ع�صر‪.‬‬ ‫وت�ص ��بب اح ��ادث ال ��ذي وق ��ع اأم� ��ض ااأول ي خ ��روج ال�ص ��اب من‬ ‫ال�صيارة وهو فاقد ًا للوعي‪ ،‬فيما م نقله اإى ام�صت�صفى‪ ،‬وبا�صرت اموقع‬ ‫فرق الهال ااأحمر وامرور وعاينوا ااأ�صرار التي نتجت عن احادث‪.‬‬

‫القبض على ‪ 47‬مخالف ًا في حائل‬ ‫ال�ضاحنة حتجزة ي مركز ال�ضرطة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫منع الزوارق الصغيرة في الشرقية‬ ‫من اإبحار بسبب ارتفاع سرعة الرياح‬ ‫ااأح�صاء‪-‬عبدالهادي ال�صماعيل الرياح‪ .‬واأو�ص ��ح الناطق ااإعامي‬ ‫حر� ��ض اح ��دود العقي ��د البح ��ري‬ ‫منعت دوري ��ات حر�ض احدود خالد العرقوب ��ي اأنه نظ ��ر ًا ارتفاع‬ ‫ي امنطق ��ة ال�ص ��رقية ال ��زوارق �ص ��رعة الرياح ما يق ��ارب ‪ 45‬كم ي‬ ‫ال�صغرة من ااإبحار ب�صبب �صرعة ال�صاعة وحفاظ ًا على �صامة زوارق‬

‫اللن�ضات ال�ضغره متوقفة اأم�ض‬

‫لقي عامل م�ص ��ري واأ�ص ��يب اثنان اآخران كان ��ا يعملون ي تركيب‬ ‫موا�صر �صرف �صحي ‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار امتح ��دث ااإعامي امكل ��ف بامديرية العام ��ة للدفاع امدي‬ ‫الرائد عبدا لرحمن الغامدي اأن ف ��رق الدفاع امدي والهال ااأحمرتلقت‬ ‫باغ� � ًا يفي ��د بانهيار حفرة ي م�ص ��روع ال�ص ��رف ال�ص ��حي بحي بحرة‪،‬‬ ‫وانتقلت على الفور اإى مكان احادث‪ ،‬حيث ات�ص ��ح اأن ثاثة اأ�ص ��خا�ض‬ ‫من العمال ام�صرين التابعن اإحدى �صركات امقاوات كانوا يعملون ي‬ ‫حفرة على عمق ت�صعة اأمتار لركيب اموا�صر الكبرة لل�صرف فانهارت‬ ‫عليه ��م احفرة‪ ،‬واأن �صخ�ص� � ًا لقي م�ص ��رعه‪ ،‬واأ�ص ��يب اثنان باإ�ص ��ابات‬ ‫ختلفة نقا على اإثرها اإى م�صت�ص ��فى احر� ��ض الوطني ي بحرة‪ ،‬وقد‬ ‫فتح حقيق ي احادث‪ ،‬وت�صر امعلومات ااأولية اإى عدم توافر اأجهزة‬ ‫ااأمن وال�صامة للعمال الذين يعملون ي ام�صروع‪.‬‬

‫( ال�ضرق )‬

‫ال�ص ��يد والنزهة ال�ص ��غرة‪ ،‬فقد م‬ ‫من ��ع خ ��روج ال�ص ��يادين لل ��زوارق‬ ‫ال�ص ��غرة فقط مع ا�صتمرار خروج‬ ‫اللن�ص ��ات وزوارق ال�ص ��يد الكبرة‬ ‫لقدرتها على التحمل وترك ال�صماح‬ ‫للزوارق ال�صغرة معاودة ااإبحار‬ ‫للق ��ادة اميدانين بقطاع ��ات حر�ض‬ ‫اح ��دود ي كل منطق ��ة ات�ص ��اع‬ ‫�ص ��واحل امنطق ��ة ال�صرقية‪.‬و�ص ��دد‬ ‫العرقوبي على ال�صيادين ي عر�ض‬ ‫البح ��ر وامتنزهن على ال�ص ��واطئ‬ ‫ب�ص ��رورة اتخ ��اذ التداب ��ر الازمة‬ ‫لل�ص ��امة وااطاع على الن�ص ��رات‬ ‫اجوي ��ة الت ��ي ي�ص ��درها حر� ��ض‬ ‫احدود ي مراكز ال�ص ��يد بالتعاون‬ ‫مع الرئا�صة العامة لاأر�صاد‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬ال�صرق‬ ‫قب�ص ��ت �ص ��رطة منطقة حائل على ‪ 47‬خالف ًا اإث ��ر حمات اأمنية ي‬ ‫جانن �صرق حائل ومدينة موقق‪.‬‬ ‫وجاءت خالفات ااأ�صخا�ض الذين م �صبطهم ي عدم وجود اإقامة‬ ‫لبع�ص ��هم‪ ،‬والبع�ض ااآخر متخلفن ومت�ص ��للن‪ ،‬وقال امتح ��دث ااأمني‬ ‫ب�ص ��رطة امنطقة العقيد عبد العزيز الزنيدي ا َأن امقبو�ض عليهم هم ‪19 :‬‬ ‫عدم حمل اإقامة‪ ،‬و‪ 11‬مت�ص ��لل ‪،‬ومتخلف واحد ‪ ،‬كما قامت �ص ��رطة مدينة‬ ‫موقق بحملة اأمنية واأ�ص ��فرت عن القب�ض على عدد �ص ��تة مت�ص ��للن مت‬ ‫اإحالتهم اإى جهة ااخت�صا�ض‪.‬‬

‫نقل طفلين للمستشفى تناوا‬ ‫مبيد ًا حشري ًا ومضاد ًا حيوي ًا‬ ‫قبة � م�صعل احربي‬ ‫ا�صتقبل ق�ص ��م الطوارئ ي م�صت�صفى قبة العا�� ي الق�صيم حالتن‬ ‫لطفلن م يتجاوزا عامهما الثاي من اأ�صرتن ختلفتن من �صكان امركز‪،‬‬ ‫اأحدهم ��ا تن ��اول كمية كبرة من دواء م�ص ��اد حيوي م �ص ��رفه ل�ص ��قيقه‬ ‫ااأكر‪ ،‬وااآخر تناول ن�صبة ب�صيطة من مبيد ح�صري‪ .‬وم يف�صل بينهما‬ ‫اإا ع ��دة دقائق لو�ص ��ولهما للم�صت�ص ��فى‪ ،‬وتلقى واح ��د ًا العاج ي نف�ض‬ ‫ام�صت�صفى‪ ،‬فيما حُ وِل ااآخر م�صت�صفى الوادة وااأطفال مدينة بريدة‪.‬‬


‫الكثبان الرملية تجذب شباب عنيزة لي ًا‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�شر ال�شق�ر‬

‫جموعة من �ل�شباب يجل�شون على �أحد �لكثبان �لرملية بعنيزة (ت�شوير‪ :‬نا�شر �ل�شقور)‬

‫ل تزال الكثبان الرملية وخ�ش��ش ��ا امرتفعة جذب‬ ‫ال�ش ��باب ي حافظ ��ة عني ��زة‪ ،‬رغ ��م اح ��رارة ال�ش ��ديدة‬ ‫بال�شيف‪.‬‬ ‫وقال حميد امطري ل� «ال�ش ��رق»‪ ،‬اإنه وجم�عة من‬ ‫ال�ش ��باب تع�دوا على �شبة النار‪ ،‬ويجهز القه�ة وال�شاي‬ ‫بنف�ش ��ه‪ ،‬م�ش ��يفا اأنه من اأهاي الزلفي ويعمل ي عنيزة‪،‬‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫أكد أن المخططات ا تعتمد إا بعد معرفة اتجاه السيول‬

‫لماذا؟‬

‫سيادة القانون‬ ‫سالم الفرحان‬

‫�إن �انتخابات �م�شرية �حالية‪ ،‬م��ا ه��ي �إا موقف م�ش ّرف‪،‬‬ ‫وتنمية دم�ق��ر�ط�ي��ة ت�ه��دف �إى ن�ظ��ام �ج�ت�م��اع��ي ع ��ادل ع��ر زي��ادة‬ ‫�م�شاركة �لفاعلة و�ل�ع��ادل��ة للمو�طنن‪ ،‬وتو�شيع د�ئ��رة خيار�تهم‬ ‫و�إمكاناتهم‪.‬‬ ‫ف�م��ا ح��دث ي م�شر �ل�غ��ال�ي��ة م��ن �ن�ت�خ��اب��ات منظمة رغ��م قلة‬ ‫�اإمكانات دليل على �حرية مفهومها �لو��شع‪ ،‬ي �إطار موؤ�ش�شاتي‪،‬‬ ‫اأن �لعاقة بن �لدمقر�طية و�لتنمية عاقة م�شاركة تكاملية‪ ،‬فا‬ ‫مكن �ح�شول على تنمية ب��درج��ة عالية ي ظ��ل �أنظمة ت�شلطية‪،‬‬ ‫اأن مفهوم �لتنمية �م�شتد�مة ي�شمن عد�لة عادلة باأدو�رها �مختلفة‪،‬‬ ‫وما خروج �مو�طنن �م�شرين وا �شيما �لفقر�ء و�معوزين لاإداء‬ ‫باأ�شو�تهم ي �انتخابات �لرئا�شية �إا موؤ�شر مهم لتعميم �أ�ش�س‬ ‫�ح�ك��م �ل�شالح نتج ع��ن �ح ��ر�م �خ�شو�شيات �لثقافية ور�ع��ى‬ ‫�لفو�رق �اقت�شادية و�اجتماعية و�ل�شيا�شية بن طبقات �مجتمع‪.‬‬ ‫�إن �انتخابات �م�شرية �حالية ما هي �إا مرحلة لتطور �مفهوم‬ ‫�لنظري للحرية �إى �أ�شا�شيات عملية تطبيقية �شت�شمح بتطوير‬ ‫�اإد�رة و�حكم وترفع م�شتويات �محا�شبة و�م�شاءلة و�ل�شفافية‪.‬‬ ‫فاحكم �لذي يتميز باهتز�ز �شرعيته و�شعف ثقة �مو�طنن فيه‪،‬‬ ‫بوجود قاعدة �شيقة �أو مغلقة �أو غر �شفافة لعمليات �شنع �لقر�ر‬ ‫�شيكون م�شادر ً� للحريات منتهك ًا للحقوق‪ ،‬فام�شاو�ة ي �لت�شويت‬ ‫تهدف �إى �إعطاء حق للمجتمع ي �ح�شول على �لفر�س �مت�شاوية‬ ‫لارتقاء �اجتماعي على �أ�شا�س �إد�رة عقانية ور��شدة ذ�ت روؤية‬ ‫��شر�تيجية‪ ،‬منطلقة من �معطيات �لثقافية �لتي تهدف �إى ح�شن‬ ‫م�شتوى �م��و�ط�ن��ن وتنمية �مجتمع ب�اأك�م�ل��ه‪ ،‬ب�ع�ي��د ً� ع��ن �شيا�شية‬ ‫�احتو�ء �لقمعي‪.‬‬ ‫�إن ما ح��دث ي م�شر توفر ل�اإط��ار �لت�شريعي �مائم �لذي‬ ‫ي�شمح ب��ام���ش��ارك��ة �ل�شعبية ي ب�ن��اء دول ��ة �م�وؤ��ش���ش��ات و��ش�ي��ادة‬ ‫�لقانون و��شتقال �لق�شاء‪ ،‬وفتح �أبو�ب �لتنمية �اإن�شانية بعيد ً� عن‬ ‫�م�شاركات �ل�شيا�شية �لكئيبة‪ ،‬و�لو�شول �إى نه�شة عربية ر�قية‬ ‫�إن�شاني ًا ونظامي ًا‪.‬‬ ‫وا غر�بة ي ذلك‪ ،‬فام�شريون هم �أهل �لعلم و�لثقافة و�لوحدة‪،‬‬ ‫منتهجن ثاثية �حريات (�لر�أي‪�-‬لتعبر‪� -‬لتنظيم) اإجاز حول‬ ‫تاريخي وح��وري نحو جتمع �حرية و�حكم �ل�شالح باعتباره‬ ‫مطلبا عاما نتيجة للن�شال �مجتمعي �ل�شاق‪.‬‬ ‫�شكر ً� م�شر‪� ..‬شكر ً� �أيها �م�شريون‪ ..‬مروك �أيها �لعرب‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬نوف علي المطيري‬ ‫‪salfarhan@alsharq.net.sa‬‬

‫وي�ش ��تغل ه ��� وثاثة من زمائه ي�ش ��ارك�نه ي ال�ش ��كن‬ ‫وق ��ت الفراغ لي � ً�ا باجل��ص عل ��ى اأحد الكثب ��ان الرملية‬ ‫(الطع�� ��ص) ون�ش ��ب الن ��ار بعيدا ع ��ن �ش��ش ��اء امدينة‬ ‫واأن�ار امباي وال�شتمتاع بهدوء ال�شحراء‪.‬‬ ‫وذك ��ر امط ��ري‪ ،‬اأنه ��م يف�ش ��ل�ن الكثب ��ان الرملي ��ة‬ ‫ع ��ن اأق�ش ��ام ال�ش ��باب ي امتنزه ��ات‪ ،‬لأنهم يج ��دون فيها‬ ‫خ�ش��ش ��يتهم واحديث وال�شحك دون خ�ف من اإزعاج‬ ‫الآخرين‪.‬‬

‫وكيل أمين القصيم لـ |‪ :‬ا يحق لمالك‬ ‫المخطط التصرف بالبحيرة بعد اإفراغ لأمانة‬ ‫الق�شيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫اأك ��د وكي ��ل اأم ��ن منطق ��ة‬ ‫الق�ش ��يم للخدمات امهند�ص �شالح‬ ‫الأحم ��د ل� «ال�ش ��رق»‪ ،‬اأهمية اإيجاد‬ ‫بح ��رات مائية لتجميع ال�ش ��ي�ل‬ ‫ي امخططات ال�ش ��كنية‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫امخططات ل تعتمد اإل بعد درا�شة‬ ‫و�ش ��عها كام ��ا ومعرف ��ة اج ��اه‬ ‫ال�ش ��ي�ل‪ ،‬وم ��ن ث ��م حدي ��د مكان‬ ‫البحرة‪.‬واأو�ش ��ح اأن ��ه منع على‬ ‫مالك امخطط تاأجر م�قع البحرة‬ ‫مهما بلغ ��ت الظ ��روف‪ ،‬لأن اجهة‬ ‫ام�شتلمة �ش ���اء البلدية اأو الأمانة‬ ‫تعتر هي ام�ش�ؤولة عن الت�شرف‬ ‫بالبح ��رة‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن الأمان ��ة‬

‫امخطط ف ���ر ا�ش ��تام الأمانة لها‪،‬‬ ‫ومن ح ��ق الأمانة ال�ش ��تفادة منها‬ ‫كمرف ��ق خدمي ل ��� م ال�ش ��تغناء‬ ‫عنه ��ا كبح ��رة وح�يله ��ا اإى‬ ‫حديقة اأو م�شى‪.‬‬ ‫وح ���ل اأحقي ��ة البلدي ��ات اأو‬ ‫الأمانة ا�ش ��تثمار ه ��ذه البحرات‬ ‫امقطعة من امخططات م�ش ��تقبا‪،‬‬ ‫ق ��ال الأحم ��د‪ ،‬اإن ذل ��ك يخ�ش ��ع‬ ‫لاأنظم ��ة ام�ج ���دة‪ ،‬واأ�ش ��اف‬ ‫«البح ��رة تعتر من �ش ��من اأماك‬ ‫الأمان ��ات والبلدي ��ات وتخ�ش ��ع‬ ‫�شالح �اأحمد‬ ‫للدرا�ش ��ة وق ��د ي�ش ��تفاد منه ��ا‬ ‫تق ���م بالإ�ش ��راف الفعل ��ي الكامل ا�ش ��تثماريا»‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن هناك‬ ‫عل ��ى امخطط ��ات والبح ��رات‪ ،‬ما ن�شبته ‪� % 33‬ش�ارع وحدائق‬ ‫م�ش ��يفا اأنها تخرج من ملكية مالك ومرافق بكل خطط �شكني‪.‬‬

‫مدير سجون جازان لـ |‪ :‬البرامج‬ ‫المستحدثة قللت عودة السجناء إلى السجن‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫ك�ش ��ف مدي ��ر �ش ��ج�ن منطق ��ة‬ ‫جازان العميد حمد قرين ل�»ال�شرق»‪،‬‬ ‫ع ��ن اأن ن�ش ��بة ع ���دة ال�ش ��جناء بعد‬ ‫خروجه ��م م ��ن ال�ش ��جن قليل ��ة ج ��د ًا‬ ‫وتنخف� ��ص عام� � ًا بع ��د عام‪ ،‬ب�ش ��بب‬ ‫الرامج والأن�ش ��طة التي ا�شتحدثت‬ ‫حديث� � ًا خ ��ال ال�ش ��ن�ات اما�ش ��ية‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن ال�ش ��جناء متعط�ش ���ن‬ ‫للرامج امختلفة‪� ،‬ش�اء كانت ثقافية‬ ‫اأو ريا�شية وم�ش ��ابقات اأو معار�ص‬ ‫وغرها م ��ن الرامج‪ ،‬ويت�ش ��ابق�ن‬ ‫على ام�ش ��اركة فيها‪ ،‬ويظه ��ر التاأثر‬ ‫الإيجابي عليهم‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن ه ��ذه الأن�ش ��طة‬ ‫والرام ��ج مائم ��ة لل�ش ��جناء وله ��ا‬ ‫نتاج جيد عليهم‪ ،‬اإ�شافة اإى اأن هناك‬

‫�لعميد حمد قرين‬

‫تناف�شا جيدا ح�ش�ر حلقات القراآن‬ ‫الك ��رم وامحا�ش ��رات وامباري ��ات‬ ‫الريا�ش ��ية وام�ش ��ابقات الثقافي ��ة‬ ‫وغره ��ا‪ ،‬واأ�ش ��اف «امثالية معنى‬ ‫امثالي ��ة ي امجتم ��ع م�ش ��تحيل اأن‬ ‫تك�ن اأغلب‪ ،‬ولكن هناك ن�شبة ت�شل‬

‫اإى امثالية‪ ،‬وهم درجات‪ ،‬ولكن هناك‬ ‫اإ�ش ��اءات جيدة لت�جه ال�شجناء اإى‬ ‫امثالية ب�ج�د اح�افز ورغبتهم ي‬ ‫اخر»‪.‬‬ ‫وق ��ال العميد قري ��ن‪ ،‬اإن غالبية‬ ‫ال�ش ��جناء الذين التحق�ا بالأن�ش ��طة‬ ‫امهني ��ة واحلق ��ات‪ ،‬حفظ ���ا القراآن‬ ‫كام � ً�ا اأو ج ��ز ًء كب ��ر ًا م ��ن اأجزائه‪،‬‬ ‫اإ�ش ��افة اإى امحافظة على ال�شل�ات‬ ‫والرام ��ج الثقافي ��ة والأن�ش ��طة‬ ‫ام�ج ���دة داخل ال�ش ��جن‪ ،‬م�ؤكد ًا اأن‬ ‫ه� ��ؤلء ي الغال ��ب ل يرجع ���ن اإى‬ ‫ال�شجن نهائي ًا‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن جميع القطاعات‬ ‫الر�ش ��مية واجه ��ات اخرية بدون‬ ‫ا�ش ��تثناء مار� ��ص اأن�ش ��طتها داخ ��ل‬ ‫ال�ش ��جن‪� ،‬ش ���اء كان ��ت ترب�ي ��ة اأو‬ ‫تعليمية اأو طبية اأو مهنية‪.‬‬

‫أهالي ميقوع يطالبون بإعادة افتتاح مركز الهال اأحمر‬ ‫طرجل ‪ -‬م�شاعد ال�شراري‬ ‫طالب اأهاي مركز ميق�ع التابع منطقة اج�ف‪ ،‬ام�ش�ؤولن‬ ‫ب�ش ��رورة اإعادة فتح مرك ��ز الهال الأحمر ال ��ذي اأغلق قبل نح�‬ ‫ثمانية اأع ���ام‪ ،‬معززي ��ن مطالبهم بكرة اح ���ادث التي يذهب‬ ‫�شحيتها العديد من ام�شافرين وكان اآخرها اجمعة اما�شية التي‬ ‫�ش ��هدت وفاة ع�ش ��رة اأ�ش ��خا�ص بحادثن م يف�شل بينهما �ش�ى‬ ‫ثاثة اأيام فقط‪.‬‬ ‫وقال�ا ل� «ال�شرق»‪ ،‬اإن امركز ي�شهد ح�ادث مرورية مروعة‬ ‫تزداد مع العطلة ال�ش ��يفية التي بات ��ت على الأب�اب‪ ،‬حيث يكر‬ ‫ام�شافرون اإى م َكة امك َرمة وامدينة امن�رة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف�ا اأن امركز يزيد تعداده ال�شكاي عن خم�شة اآلف‬ ‫ن�ش ��مة ويق ��ع بالقرب م ��ن م�ش ��روعات «ب�ش ��يطا» الزراعية التي‬ ‫ترتاده ��ا الكثر من ال�ش ��احنات وتعج ب� �اآلف العمال ��ة ال�افدة‪،‬‬ ‫مبين ��ن اأن اإعادة افتتاح مركز الهال الأحمر ي�ش ��اعد ي �ش ��رعة‬ ‫اإ�شعاف م�شابي اح�ادث امرورية ويح ُد من الإ�شعاف اخاطئ‬ ‫الذي يق�م به بع�ص عابري الطريق من باب ال�ش ��هامة عند تاأخر‬ ‫و�ش ���ل �شيارة الهال الأحمر التي تاأتي من مركز اأب� عجرم اأو‬ ‫من دومة اجندل‪.‬‬ ‫واأ َك ��د ام�اط ��ن عي ��د غ ��ام‪ ،‬اأن اإع ��ادة افتتاح مرك ��ز الهال‬ ‫الأحم ��ر �ش ��رورة ملح ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن اإغاق ��ه َ‬ ‫م دون م ��ررات‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اف «ا�شتب�شرنا ب�ج�ده �شابق ًا وخدمته لاأهاي واإ�شعافه‬ ‫م�شابي اح�ادث امرورية‪ ،‬واعتمد له مبنى حك�مي وبداأ العمل‬

‫مبنى �لهال �اأحمر �لقدم �لذي م �إغاقه‬

‫فيه اإل اأنه اأغلق قبل اكتمال مبناه»‪.‬‬ ‫وذك ��ر مرج ��ي خ�شي�ش ��ان‪ ،‬وقيا� ��ص ناح ��ي‪ ،‬اأن الكثاف ��ة‬ ‫ال�ش ��كانية مرك ��ز ميق�ع �ش ��اعفت ن�ش ��بة اح �����ادث امرورية‪،‬‬ ‫مبينن اأن بع�ص حالت النزيف والك�ش�ر ام�شاعفة حتاج اإى‬ ‫تدخل �ش ��ريع ونقل ف�ري للم�شت�ش ��فى‪ ،‬ما يتطلب وج�د مركز‬ ‫للهال الأحمر‪ ،‬م�ش ��يفن اأن اأقرب مركز يقع ي مركز اأب�عجرم‬

‫(�ل�شرق)‬

‫وي�ش ��تغرق وقت ال��ش�ل اإليه مبا�ش ��رة احادث ونقل ام�شابن‬ ‫اإى ام�شت�شفى اأكر من �شاعتن‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأ َكد مدير عام الإدارة العامة لهيئة الهال الأحمر‬ ‫باج ���ف مدوح الثل ��ج‪ ،‬اأن اإع ��ادة افتتاح مرك ��ز ميق�ع مدرج‬ ‫�ش ��من اميزانية امقبلة لله ��ال الأحمر‪ ،‬مبين� � ًا اأن اإدارته تقدَمت‬ ‫برفع طلب لهيئة الهال الأحمر لإعادة افتتاحه‪.‬‬

‫«تعليم نجران» تدعو راغبي العدول عن النقل الخارجي‬ ‫جران ‪ -‬بدور الع�شري‬ ‫دع ��ت الإدارة العام ��ة للربي ��ة والتعليم‬ ‫منطق ��ة جران‪ ،‬جمي ��ع امعلم ��ن وامعلمات‬ ‫امنق�ل ��ن ي حرك ��ة النق ��ل اخارج ��ي له ��ذا‬ ‫الع ��ام والراغبن ي الع ��دول عن حركة النقل‬ ‫اخارج ��ي لظروف خا�ش ��ة‪ ،‬ب�ش ��رعة اإر�ش ��ال‬ ‫طلباتهم لإدارة �ش� ��ؤون امعلمن ب ��الإدارة مع‬

‫اإرف ��اق ال�ش ��تمارات والإثبات ��ات الازمة ي‬ ‫م�عد اأق�شاه الثاثاء‪ 15‬رجب اجاري‪.‬‬ ‫اأو�ش ��ح ذلك مدير ع ��ام الربية والتعليم‬ ‫بامنطقة نا�شر بن �شليمان امنيع‪ ،‬اأن اخط�ة‬ ‫تاأت ��ي حر�ش� � ًا م ��ن ال ���زارة عل ��ى حقي ��ق‬ ‫ال�ش ��تقرار النف�ش ��ي للمعلمن وامعلمات ما‬ ‫ل ي�ؤثر على ا�ش ��تقرار العملي ��ة التعليمية ي‬ ‫امي ��دان الرب ���ي‪ ،‬مهيب ًا مدي ��ري ومديرات‬

‫امدار� ��ص بامنطق ��ة �ش ��رعة اإباغ من�ش ���بيهم‬ ‫وت�قيعه ��م بالعلم‪.‬م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ذك ��ر مدي ��ر‬ ‫�ش� ��ؤون امعلم ��ن عبدالرحمن ال�ش ��اعري‪ ،‬اأن‬ ‫رف ��ع الطلب ��ات �ش ��يك�ن للمعلم ��ن وامعلمات‬ ‫من ذوي الظروف اخا�ش ��ة‪ ،‬وكذلك امعلمات‬ ‫الات ��ي حدثت لهن حالت كالط ��اق والزواج‬ ‫ونق ��ل عم ��ل امح ��رم اأو وفاته‪ ،‬عل ��ى اأن يك�ن‬ ‫تاريخ هذه احالت بعد بداية العام الدرا�شي‬

‫اح ��اي‪ ،‬مبين ��ا اأن عل ��ى امعلم ��ن وامعلمات‬ ‫الذين �شيتم قب�ل ورفع طلباتهم من تنطبق‬ ‫عليه ��م هذه احالت اإدخال رغباتهم ي حركة‬ ‫النقل الداخلي ب� �اإدارة التعليم امنق�لن اإليها‬ ‫و�شتعد هذه الطلبات حت الدرا�شة ريثما يتم‬ ‫الإب ��اغ بنتائجها‪ ،‬م�ؤك ��د ًا على اجميع الرفع‬ ‫بطلباتهم عن طريق مديري ومديرات امدار�ص‬ ‫عر الب�ابة الإلكرونية‪.‬‬


‫خميس مشيط‪ :‬تفحيط ومشاجرات ودوريات سرية لضبط الطاب المخالفين‬ ‫خمي�س م�صيط ‪ -‬اح�صن اآل �صيد‬ ‫ُوج ��دت دوري ��ات الأمن وام ��رور بكثافة ي خمي�س م�ص ��يط تزامنا م ��ع اأول اأيام‬ ‫الختب ��ارات مرحلتي التعلي ��م العام امتو�ص ��طة والثانوية‪ ،‬فيما رك ��زت وجودها اأمام‬ ‫امدار�س الثانوية‪ ،‬وذلك ل�ص ��بط الو�ص ��ع الأمني خال دخ ��ول الطاب وخروجهم بعد‬ ‫النتهاء من الختبارات‪.‬‬ ‫و�صهدت �صوارع حافظة خمي�س م�صيط جمهر اأعداد كبرة من الطاب بعد اأداء‬ ‫اختبار اليوم الأول‪ ،‬فيما واكب ذلك �ص ��لوكيات خاطئة وع ��دم احرام للذوق العام من‬ ‫قبل بع�س الطاب‪.‬‬

‫كما �صهدت ال�صاحة اخلفية لأحد ام�صت�صفيات اخا�صة ي حافظة خمي�س م�صيط‬ ‫اأم�س‪ ،‬جمعات اأعداد كبرة من الطاب الذين مار�صوا التفحيط والت�صجيع‪ ،‬غر مبالن‬ ‫بامر�صى امنومن داخل ام�صت�صفى‪ ،‬فيما وُجدت الدوريات الأمنية ي اموقع فور تلقي‬ ‫مركز العمليات باغا ممار�صاتهم‪ ،‬حيث ف ّر عدد كبر منهم فيما م القب�س على اآخرين‪.‬‬ ‫ور�صدت «ال�ص ��رق» حاولة عدد من الطاب افتعال م�صاجرة و�صط ال�صارع العام‬ ‫ي حي ال�ص ��رفية‪ ،‬اإل اأنه م ف�صها قبل احتدامها‪ ،‬فيما تناثرت كتب ودفاتر الطاب ي‬ ‫الطرقات وال�صوارع‪ ،‬ل�صيما القريبة من امدار�س‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬وُجدت الدوريات اميدانية التابعة لهيئة الأمر بامعروف والنهي‬ ‫عن امنكر بكثافة منذ �صباح اأم�س‪ ،‬اأمام مدار�س البنات‪ ،‬متابعة ومراقبة الو�صع الأمني‪.‬‬

‫الثانوية السادسة برفحاء تكسر رهبة ااختبارات بااحتفال بالبيعة‬ ‫رفحاء ‪ -‬في�صل احريري‬ ‫تفاج� �اأت طالبات الثانوي ��ة ال�صاد�ص ��ة ي حافظة رفحاء‬ ‫لدى ح�ص ��ورهن اأول اأيام اختبارات الف�ص ��ل الدرا�صي الثاي‬ ‫�ص ��باح اأم�س‪ ،‬باأعام امملكة اخ�صراء و�صور خادم احرمن‬ ‫ال�ص ��ريفن‪ ،‬وعبارات و�ص ��عارات كثرة لتجديد البيعة‪ ،‬زينت‬ ‫�صاحات ومرات امدر�صة وجوانبها باللون الأخ�صر‪ ،‬مع كتابة‬ ‫عبارات توجيهية ون�ص ��ائح لاختبارات على طاولة كل طالبة‪،‬‬ ‫اإ�صافة اإى بوفيه مفتوح ي�صتمر طيلة اأيام الختبارات‪.‬‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫شيء ما‬

‫حي النسيم‬ ‫المشؤوم‬ ‫بسام الفليح‬

‫ه��ل ل��ك اأن تتخيل اأن��ك ف��ي ح��ي الن�شيم ال�شرقي في‬ ‫العا�شمة الريا�ض اأو كما يطلق عليه ال�شباب م�شمى (�شيكاغو‬ ‫الريا�ض)؟‪ ،‬وهل لك اأن ترى العمالة ال�شائبة تجول الأحياء‬ ‫ليا نهارا‪ ،‬ت�شلب وتنهب في و�شح ال�شم�ض الحارقة؟! وهل‬ ‫لك اأن ترى ال�شوارع التي اأكل عليها الدهر و�شرب وغ�شل‬ ‫يده كما (غ�شلناها) نحن قاطنيها؟! وهل لك اأن ترى �شركات‬ ‫المقاولت التي (تتف�شخر وتك�شخ) فقط بافتاتها ال�شخمة‬ ‫والمعلقة على نوا�شي ال�شوارع وتعتقد اأنها �شوف ت�شمم‬ ‫مدينة كري�شتالية فخمة �شبيهة بمنهاتن نيويورك؟! وهل لك‬ ‫اأن ت��رى التخطيط الخاطئ لل�شوارع المعقدة والمتاهات‬ ‫الطويلة؟ لأول م��رة ف��ي حياتي اأرى �شارعين مر�شوفين‬ ‫بم�شار واح ��د ب��ات�ج��اه واح ��د ح�ي��ث ال��ام �ك��ان؟ وه��ل وه��ل‬ ‫وه �اّت كثيرة ل تنتهي! نعم فهذه ال ��(ه �اّت) في الن�شيم!‬ ‫منذ اأكثر من ‪ 15‬عاما واأن��ا اأرى في �شارعنا (اأب��و الأ�شود‬ ‫الدوؤلي) التحويات الكونكريتية والحفريات التي كل يوم‬ ‫نتفاجاأ ب�شقوط اأح��ده��م بها وم�ن��ذ ذل��ك الحين واأن ��ا اأق��ول‬ ‫�شوف يكون ال�شارع جميا ومر�شوف ًا ب��الأل��وان الزاهية‪،‬‬ ‫و�شيكون ح ّينا الجميل مرتع ًا لاأطفال والمتنزهات الخابة‬ ‫(متفائل الأخ!)‪ ،‬بيتنا محا�شر بثاث مدار�ض متهالكة من‬ ‫الميمنة والمي�شرة والمقدمة فكل �شباح اأ�شتمع اإلى اأنا�شيد‬ ‫الطاب ال�شغار وعلى �شراخ المدر�ض وهو يقمع الطلبة‬ ‫ال�شغار ب�شوته الأج�ض المخيف‪ ،‬وعلى وقع «ل �شوت يعلو‬ ‫�شوت المدر�ض»! والكهرباء التي تنقطع كل �شباح بحجة‬ ‫خطاأ في الكيبل المغذي للن�شيم وال�شاحنات المر�شو�شة في‬ ‫ال�شوارع والتي اأ�شبحت مرتع ًا للجريمة‪� .‬شاألني اأحدهم اأين‬ ‫ت�شكن فقلت في حي الن�شيم فقال لم اأ�شمع به من قبل! فقلت‬ ‫معقول؟!‬ ‫رباعيات‪:‬‬ ‫�شوارع فخمة في حي العليا‬ ‫ولكن في الن�شيم الحي عادي‬ ‫(لقد ناديت لو اأ�شمعت حيا‬ ‫ولكن لحياة لمن تنادي)‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عمرو العامري‬ ‫‪balfelayeh@alsharq.net.sa‬‬

‫جانب من �شعارات الحتفال‬

‫(ال�شرق)‬

‫تطبيق نظام المقررات في المرحلة الثانوية بحلول عام ‪1435‬هـ‬

‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�صع�صاعي‬

‫ر�ص ��دت «ال�ص ��رق» خال جولة عل ��ى عدد من‬ ‫امدار� ��س ي الريا� ��س اأم�س‪ ،‬تزامنا م ��ع انطاقة‬ ‫اأول اأيام اختبارات نهاية الف�صل الدرا�صي الثاي‪،‬‬ ‫جموع ��ة م ��ن الكت ��ب واملخ�ص ��ات ملق ��اة عل ��ى‬ ‫الأر�ص ��فة وجوار احاوي ��ات‪ ،‬واأخرى على زجاج‬ ‫ال�ص ��يارات‪ ،‬فيما كانت الدوري ��ات الأمنية وامرور‬ ‫عند اأغلب امدار�س‪ ،‬بواقع مركبتن ي كل موقع‪.‬‬ ‫والتق ��ت «ال�ص ��رق» مدي ��ر مكت ��ب الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م ي حي الرو�ص ��ة عبدالعزيز بن عبدالله‬

‫الراجحي‪ ،‬اأثناء وجوده ي جمع الأمر �ص ��لمان‬ ‫التعليمي‪ ،‬لاطاع على �ص ��ر الختبارات والتاأكد‬ ‫م ��ن كاف ��ة التجهي ��زات‪ ،‬حي ��ث اأ�ص ��ار اإى اأن نظام‬ ‫امقررات يحد من القل ��ق والتوتر ي المتحانات‪،‬‬ ‫اإذ يختر الطالب يوما بعد اآخر‪ ،‬اإ�صاف ًة اإى تنظيم‬ ‫امواد التي تدر�س‪ ،‬لفتا اإى اأن �صت مدار�س تابعة‬ ‫مكتب الرو�ص ��ة تعمل بهذا النظام‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن‬ ‫عدد مدار�س الرو�ص ��ة يبلغ ما يقارب مائة مدر�صة‪،‬‬ ‫منها ‪ 48‬حكومية و‪ 52‬مدر�صة اأهلية‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف الراجح ��ي اأن ل ��دى وزارة الربية‬ ‫والتعليم العديد من اخطط احالية وام�ص ��تقبلية‬

‫لتطوي ��ر التعلي ��م الع ��ام‪ ،‬منه ��ا نظ ��ام امق ��ررات‬ ‫والت�ص ��كيات امدر�ص ��ية واإن�ص ��اء امباي احديثة‬ ‫بت�ص ��اميم تخدم توجه ال ��وزارة ي التطوير‪ ،‬كما‬ ‫اأعرب عن رغبته ي اأن يتم تطبيق التقييم والأمن‬ ‫وال�صامة ي امدار�س قريب ًا‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف الراجح ��ي ل�»ال�ص ��رق» اأن ال ��وزارة‬ ‫�ص ��تطبق نظام امق ��ررات ي امرحلة الثانوية على‬ ‫م�ص ��توى امملكة خال الثاث �ص ��نوات امقبلة‪ ،‬اأي‬ ‫بحلول عام ‪1435‬ه�‪ ،‬م�صيد ًا ما حققته الت�صكيات‬ ‫امدر�صية من تخفيف الأعباء على مدراء امدار�س‪،‬‬ ‫التي خدمت توجه الوزارة نحو الامركزية‪.‬‬

‫‪ 300‬ألف طالب وطالبة يؤدون اختبارات الفصل الثاني في ‪ 700‬مدرسة في الشرقية‬

‫الدمام ‪� -‬صالح الأحمد‬

‫وق ��ف مدي ��ر ع ��ام الربي ��ة‬ ‫والتعليمبامنطقةال�صرقيةالدكتور‬ ‫عبدالرحمن بن اإبراهيم امدير�س‪،‬‬ ‫اأم�س على �ص ��ر اختبارات الف�صل‬ ‫الدرا�ص ��ي الث ��اي‪ ،‬وذل ��ك خ ��ال‬ ‫تفقده عددا من امدار�س امتو�صطة‬ ‫والثانوية ي جولة ميدانية برفقة‬ ‫مدير مكتبه حم ��د العباد‪ ،‬ومدير‬ ‫اإدارة الإع ��ام الرب ��وي خال ��د‬ ‫احماد‪.‬‬ ‫وطم� �اأن مدي ��ر التعلي ��م‬ ‫الدكت ��ور عبدالرحم ��ن امدير� ��س‬

‫ت�صر ب�ص ��كل مطمئن وي اأجواء‬ ‫م�ص ��جعة تدع ��و اإى التف ��اوؤل‬ ‫م�صتويات متازة‪ ،‬وم تعر�صها‬ ‫اأي عوائق تذكر‪.‬‬ ‫واأكد امدير�س اأن اإدارة تعليم‬ ‫امنطق ��ة ت�ص ��خر كاف ��ة اإمكانياته ��ا‬ ‫ل�ص ��مان ج ��ودة اأداء الختبارات‪،‬‬ ‫التي �ص ��بقها ت�ص ��كيل فرق ميدانية‬ ‫بقطاعي البنن والبنات للتاأكد من‬ ‫جاهزية مدار�س امنطقة‪ ،‬وو�ص ��ع‬ ‫فر�س التح�ص ��ن له ��ا والتي يربو‬ ‫امدير�ض ي�شجع طالبا ي امرحلة امتو�شطة يوؤدي اختبار�� ي الدمام اأم�ض (ت�شوير‪ :‬امحرر) عدده ��ا عل ��ى ‪ 700‬مدر�ص ��ة لتهيئة‬ ‫اأولياء الأم ��ور‪ ،‬من خال التقارير الختبارات للمرحلتن امتو�صطة الأج ��واء امنا�ص ��بة ل � � «‪ »300‬األف‬ ‫الت ��ي ر�ص ��دت الي ��وم الأول م ��ن والثانوية‪ ،‬موؤك ��دا اأن الختبارات طالب وطالبة يدر�صون فيها‪.‬‬

‫مسؤولو التعليم في جدة يتفقدون ميداني ًا سير ااختبارات‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬

‫اأك ��د مدير ع ��ام الربي ��ة والتعليم‬ ‫ي ج ��دة عبدالل ��ه ب ��ن اأحم ��د الثقف ��ي‪،‬‬ ‫ال�صروع ي ت�ص ��حيح اإجابات الطاب‬ ‫اإلكروني� � ًا ع ��ر برنام ��ج «الت�ص ��حيح‬ ‫الإلك ��روي» من ��ذ �ص ��باح اأم� ��س‪ ،‬بعد‬ ‫اأداء الفرة الأوى من الختبارات التي‬ ‫و�ص ��فها بالن�ص ��يابية‪ ،‬حي ��ث انطلقت‬ ‫ي وقته ��ا امح ��دد باإ�ص ��راف نحو ‪650‬‬ ‫م�ص ��رف ًا وم�ص ��رفة تربوين ي مدار�س‬ ‫امرحلتن امتو�صطة والثانوية‪ .‬وك�صف‬ ‫الثقف ��ي عقب جولة اأجراه ��ا اأم�س على‬ ‫عدد من امدار�س‪ ،‬عن ت�صكيل ِفرق عمل‬

‫التجهي ��زات لتوف ��ر اأف�ص ��ل اخدمات‬ ‫الربوي ��ة وتهيئ ��ة الأج ��واء امنا�ص ��بة‬ ‫للطاب اأثن ��اء تاأديتهم لاختبارات ما‬ ‫ي�ص ��من لهم اأداءها بكل ي�صر و�صهولة‪،‬‬ ‫واأ�ص ��اد م�ص ��توى ج ��ودة الأ�ص ��ئلة‬ ‫ومراعاته ��ا للفروق الفردي ��ة والقدرات‬ ‫امتفاوتة للطاب‪.‬‬ ‫كم ��ا اأج ��رى م�ص ��اعد مدي ��ر ع ��ام‬ ‫الربي ��ة والتعليم لل�ص� �وؤون التعليمية‬ ‫اأحم ��د الزهراي‪ ،‬ج ��ولت ماثلة على‬ ‫الثقفي يتابع �شر اختبارات الطاب (ت�شوير‪ :‬مروان العري�شي) ع ��دد م ��ن امدار� ��س‪ ،‬واأك ��د اأن مكات ��ب‬ ‫من الدعم الفني م�صاعدة امدار�س حل لتدقي ��ق النتائج وبيان ��ات الطاب من الربي ��ة والتعليم اأعدت خط ��ة متابعة‬ ‫اأي م�ص ��كات تتعلق بالنظ ��ام امركزي خ ��ال ع�ص ��وية ام�ص ��رفن الربوين‪� ،‬ص ��ر الختب ��ارات للتاأك ��د م ��ن م ��دى‬ ‫للثانوية العامة‪ ،‬وت�صكيل جنة اأخرى موؤكدا اأن مدار�س امحافظة اأكملت كافة جاهزية امدار�س ل�صتقبال الطاب‪.‬‬

‫‪ 140‬ألف طالب وطالبة يؤدون‬ ‫اختبارات نهاية العام في المدينة‬

‫طاب يوؤدون اختباراتهم ي اإحدى مدار�ض امدينة اأم�ض‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد امح�صن‬ ‫انطلقت اختبارات الف�ص ��ل الدرا�ص ��ي الثاي مختلف مراحل التعليم‬ ‫العام‪ ،‬والربية اخا�ص ��ة‪ ،‬للقطاعن احكومي والأهلي‪ ،‬ي امدينة اأم�س‪،‬‬ ‫حي ��ث توج ��ه اأكر م ��ن ‪ 140‬األ ��ف طال ��ب وطالب ��ة لأداء الختب ��ارات التي‬ ‫ت�صتمر اأ�صبوعن‪ .‬ور�صدت «ال�صرق» خال جولة ميدانية تكامل اخدمات‬ ‫والإمكانات ي معظم مدار�س امدينة‪ ،‬ما ي�ص ��من انتظام �صر الختبارات‬ ‫ي اأجواء تربوية‪ ،‬كما ر�صدت ح�صورا كثيفا للطاب ي مدار�س البنن‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير عام الربي ��ة والتعليم ي امدينة امنورة الدكتور �ص ��عود‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬اإن الإدارة اأكمل ��ت ا�ص ��تعداداتها موؤخ ��را لختب ��ارات الف�ص ��ل‬ ‫الدرا�ص ��ي الث ��اي للعام الدرا�ص ��ي اج ��اري‪ ،‬وروعي فيها توف ��ر الأجواء‬ ‫امائم ��ة للط ��اب والطالب ��ات لأداء اختباراته ��م‪ ،‬م ��ن خال تهيئ ��ة قاعات‬ ‫الختب ��ارات والتحقق م ��ن جاهزيتها‪ ،‬وت�ص ��كيل اللج ��ان‪ ،‬وتطبيق لئحة‬ ‫الختبارات‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخرى‪ ،‬اأجرى م�ص ��اعد مدير عام الربية والتعليم لل�ص� �وؤون‬ ‫امدر�صية ح�صن بن حامد احازمي‪ ،‬جولة ميدانية على جموعة من مدار�س‬ ‫امنطقة‪ ،‬للوقوف على �ص ��ر الختبارات النهائية للف�ص ��ل الدرا�صي الثاي‪،‬‬ ‫�صملت بع�س امدار�س امتو�صطة والثانوية‪ ،‬تفقد خالها قاعات المتحانات‬ ‫وج ��ان الكن ��رول والت�ص ��حيح والر�ص ��د‪ ،‬كم ��ا تفق ��د مراف ��ق امدار� ��س‬ ‫وجهيزاته ��ا واأجه ��زة الإنارة والتكييف‪ ،‬واأو�ص ��ح اأن الإدارة ن�ص ��قت منذ‬ ‫وقت مبكر مع اإدارة الختبارات والقبول واإدارات امدار�س لتهيئة الأجواء‬ ‫امائمة للطاب والطالبات‪ ،‬حتى يتمكنوا من تاأدية اختباراتهم بكل ي�ص ��ر‬ ‫و�صهولة‪ ،‬و�صط بيئة تربوية مطمئنة‪.‬‬ ‫والتقى احازمي خال جولته التي جاءت بتوجيه ومتابعة مبا�ص ��رة‬ ‫م ��ن مدير ع ��ام الربية والتعليم ي امدين ��ة‪ ،‬الهيئة الإداري ��ة ي امدار�س‪،‬‬ ‫ا�ص ��تمع خاله ��ا لأه ��م اماحظ ��ات والعوائ ��ق الت ��ي تواجههم اأثناء �ص ��ر‬ ‫المتحان ��ات‪ ،‬وق ��ال «اإن الإدارة تتطلع من وراء هذه اجملة من الإجراءات‬ ‫للو�ص ��ول اإى حقيق نتائج اإيجابية‪ ،‬تنعك�س على اأبنائنا وبناتنا ي اأداء‬ ‫اختباراتهم لينالوا من خالها نتائج متميزة»‪.‬‬ ‫م ��ن جهتها‪ ،‬اأج ��رت م�ص ��اعدة مدير ع ��ام الربي ��ة والتعليم لل�ص� �وؤون‬ ‫التعليمية الدكتورة نورة البقعاوي‪ ،‬جولة ماثلة على جموعة من مدار�س‬ ‫البنات امتو�صطة والثانوية‪ ،‬لاطمئنان على �صر المتحانات‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬175) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬6 ‫اﺣﺪ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬



‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

‫ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬                                                                                                                                                                        ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬:‫ﻏﺪﴽ‬ fares@alsharq. net.sa

11 ‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻳﺘﻤﺘﻌﻮﻥ ﺑﺴﻤﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ‬ :| ‫ﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟـ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬18 ‫ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﺴﺒﺒﻮﺍ ﻓﻲ ﺃﻳﺔ ﻣﺸﻜﻼﺕ‬

‫ﻳﺠﺐ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻤﻬﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻭﺗﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻋﻠﻰ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻪ‬ ‫ﺃﺭﻯ ﺃﻥ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻣﻬﺘﻢ ﺟﺪﺍ ﺑﺎﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻭﻗﺪ ﺧﻠﻖ ﻭﻇﺎﺋﻒ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻠﺸﺒﺎﺏ‬                                                                                       ���                                                                                                  

                                                                     

                                                   18                    

                                                                                                 

‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﺠﺎﺫﺑﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻭﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻫﺎ ﻗﻮﻱ ﺟﺪ ﹰﺍ‬ ‫ ﻭﻭﺟﻮﺩﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺇﺿﺎﻓﺔ ﻟﻨﺎ‬..‫ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻳﺘﻤﺘﻌﻮﻥ ﺑﺨﻠﻖ ﺭﻓﻴﻊ‬



                              " "                        –                    ""���                                               " "                                                                


‫لقاء غير معلن بين رئيس مجلس اأعيان اأردني والمعارض لنظام اأسد كيلة‬ ‫عمان ‪ -‬عاء فزاع‬ ‫علمت "ال�سرق" اأن م�س�ؤو ًا اأردني ًا رفيع ًا التقى الكاتب وامفكر‬ ‫الفل�س ��طيني امعروف �س ��امة كيلة‪ ،‬وه� نا�س ��ط ومعار�ض لنظام‬ ‫ااأ�س ��د ويقيم ي �س ���ريا‪ ،‬وهذه هي ام ��رة ااأوى التي يلتقي فيها‬ ‫م�س�ؤول بهذا ام�ست�ى معار�س ًا لنظام ااأ�سد ي لقاء وا�سع‪ .‬اللقاء‬ ‫الذي م م�س ��اء اجمعة ي منزل النا�س ��ط الي�س ��اري خالد رم�سان‬ ‫جمع رئي�ض جل�ض ااأعيان ااأردي رئي�ض ال�زراء ال�س ��ابق طاهر‬

‫�سامة كيلة‬

‫ام�سري مع كيلة‪ ،‬وبح�س�ر عدد من القيادين الي�سارين وعدد من‬ ‫الكتاب ال�س ��حفين امعروفن ي ااأردن‪ .‬وم تر�سح معل�مات عن‬ ‫حت�ى اللقاء اأو طبيعة ام��س�عات التي م التطرق اإليها‪.‬‬ ‫اللق ��اء ال ��ذي م ب�س ���رة �س ��رية وبتكتم كبر م يف�س ��ح عنه‬ ‫لاإع ��ام لع ��دم الت�س ��بب ي اأي ح ��رج للم�س ��ري‪ ،‬ي ح ��ن يلتق ��ي‬ ‫كيلة وب�س ��كل م�س ��تمر بالعديد من الن�س ��طاء ااأردنين امح�س�بن‬ ‫عل ��ى امعار�س ��ة‪ ،‬ولك ��ن دون لقاءات مع �سخ�س ��يات ر�س ��مية‪ ،‬رغم‬ ‫اأن ترتيبات و�س ���له اإى ااأردن مت �س ��من اتفاق بن ال�س ��لطات‬

‫ااأردنية وال�س ���رية ل�سمان ااإفراج عنه ب�سرط اإبعاده اإى ااأردن‪.‬‬ ‫ويعرف عن ام�سري اأنه من �سناع القرار ي ااأردن‪ ،‬ما ي�ؤ�سر على‬ ‫اأهمية لقائه مع كيلة‪ ،‬حيث يناأى ااأردن الر�سمي عن اأية عاقة علنية‬ ‫مع اأي معار�ض �س ���ري‪ ،‬حتى من جاأ منهم اإى ااأردن‪ .‬وا يعرف‬ ‫ما اإذا كان هذا اللقاء يفتح الباب اأمام لقاءات ماثلة‪ .‬وكان كيلة م‬ ‫اإبعاده من �س ���ريا اإى ااأردن م�ؤخر ًا بع ��د اعتقال دام ما يقرب من‬ ‫اأ�س ��ب�عن‪ ،‬حيث ك�س ��ف كيلة ي ت�سريحات �س ��حفية عن تعر�سه‬ ‫للتعذي ��ب اأثناء اعتقاله‪ ،‬كما وجه انتقادات حادة للنظام ال�س ���ري‪.‬‬

‫ي�س ��ار اإى اأن رئي�ض ال�زراء ااأردي ك�سف نهاية ااأ�سب�ع اما�سي‬ ‫عن وج�د ‪ 112‬األف اجئ �س ���ري ي ااأردن‪ ،‬ي حن �سجل منهم‬ ‫ما يزيد قلي ًا عن ع�س ��رة اآاف كاجئن لدى منظمات ااأم امتحدة‬ ‫امخت�سة‪ .‬وي�سدد ااأردن على ه�ؤاء الاجئن‪ ،‬وخ�س��س ًا البارزين‬ ‫منهم‪ ،‬على عدم مار�سة اأية ن�ساطات علنية �سيا�سية اأو اإعامية �سد‬ ‫النظام ال�س�ري‪ ،‬حيث تكتفي احك�مة ااأردنية با�ستقبال الاجئن‬ ‫وتق ��دم الت�س ��هيات له ��م‪ ،‬دون اأن تنج ��ر اإى القطيعة م ��ع النظام‬ ‫ال�س�ري اعتبارات �سيا�سية واقت�سادية ختلفة‪.‬‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫الرياض تحمل خاطفي نائب‬ ‫قنصلها في عدن مسؤولية سامته‬

‫طالباني يدعو قادة الكتل السياسية إلى اإسراع بالجلوس حول طاولة الحوار‬

‫القيادي في دولة القانون المطلبي لـ |‪ :‬تفاهم‬ ‫شامل مع مختلف الفرقاء ونرفض استبدال المالكي‬

‫بغداد ‪ -‬مازن ال�سمري‬

‫نا�س ��د الرئي� ��ض العراق ��ي جال‬ ‫طالب ��اي ق ��ادة الكت ��ل ال�سيا�س ��ية‬ ‫ااإ�س ��راع باجل�� ��ض ح ���ل طاول ��ة‬ ‫اح�ار واا�ستجابة اإى دع�ته لعقد‬ ‫ااجتماع ال�طني‪ ،‬حذرا من تعاظم‬ ‫الت�ت ��ر وتفاقم امخاطر وام�س ��كات‬ ‫القائم ��ة‪ ،‬فيم ��ا اأك ��د قي ��ادي ي دولة‬ ‫القان ���ن ل�»ال�س ��رق» اأن طالباي اأكد‬ ‫للمالكي وج�د اأغلبية برمانية ت�س ��ل‬ ‫اإى ‪ 180‬نائب ��ا ترف� ��ض مبداأ �س ��حب‬ ‫الثقة عنه‪.‬‬ ‫وي بي ��ان وجه ��ه اإى ال�س ��عب‬ ‫العراق ��ي اأم�ض اأو�س ��ح طالب ��اي اأن‬ ‫العملية ال�سيا�سية ي العراق ت�اجه‬ ‫ما و�سفها باإ�س ��كاات وا�ستق�ساءات‬ ‫معقدة و�س ��ائكة تهدد ب�سل ااقت�ساد‬ ‫وتعط ��ل مرافق وم�ؤ�س�س ��ات الدولة‪،‬‬ ‫قائ� � ًا‪ « :‬كن ��ت ق ��د ا�س ��رطت ح ��ن‬ ‫م�افقت ��ي على قب�ل من�س ��ب رئي�ض‬ ‫اجمه�ري ��ة‪ ،‬اأن اأحظى بقب�ل ودعم‬ ‫جمي ��ع الكت ��ل الرمانية الت ��ي مثل‬ ‫ال�س ��عب‪ ،‬وتعهدت باأن اأناأى بنف�س ��ي‬ ‫عن اانحياز لطرف دون اآخر‪ ،‬منطلقا‬ ‫م ��ن امب ��داأ الد�س ��ت�ري ال ��ذي يجعل‬ ‫ام�اطنن كافة مت�ساوين ي احق�ق‬ ‫وال�اجب ��ات»‪ .‬واأ�س ��اف «وم ��ن‬ ‫منطلق احر�ض على ال�س ��الح العام‪،‬‬

‫دع ���ت اإى اجتم ��اع وطن ��ي تط ��رح‬ ‫في ��ه ااأط ��راف امختلف ��ة م�س ��كاتها‬ ‫ومطالبها وراءها ‪ ،‬ثم عر�س ��ت ورقة‬ ‫البن�د الثمانية التي اأرى اأنها ت�سكل‬ ‫اأر�س ��ية �س ��احة اإطاق ح�ار بناء‬ ‫ي ج ��� بعيد عن امناكفات ااإعامية‬ ‫والتهدي ��دات امتبادل ��ة‪ ،‬وي�س ��ع‬ ‫حل ���ا عقاني ��ة ي اإط ��ار الد�س ��ت�ر‬ ‫وااتفاق ��ات والتفاهم ��ات ال�س ��ابقة‪،‬‬

‫جانب من �جتماعات �لكتل �ل�سيا�سية ي �لعر�ق‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫حل�ا تبعد الباد عن اأخطار امجه�ل‬ ‫الناجم عن الت�سعيد وام�اجهة»‪.‬‬ ‫من جه ��ة اأخرى م ��ن امت�قع اأن‬ ‫يك�ن اجتماع التحالف ال�طني الذي‬ ‫عقد اأم�ض قد ناق�ض اإمكانية ا�ستبدال‬ ‫رئي�ض ال�زراء ن�ري امالكي مر�سح‬ ‫اآخر‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬نف ��ى �س ��عد امطلب ��ي‪،‬‬ ‫القيادي ي دولة القان�ن ل� «ال�س ��رق»‬

‫ه ��ذا ال�س ��يناري�‪ ،‬م�س ��ددا عل ��ى اأن‬ ‫اجتم ��اع دول ��ة القان ���ن ال ��ذي عق ��د‬ ‫اخمي�ض اما�س ��ي رف�ض الت�س ���يت‬ ‫عل ��ى ا�س ��تبدال امالكي‪ ،‬وما �س ��ركز‬ ‫علي ��ه اجتم ��اع التحال ��ف ال�طن ��ي‬ ‫�سينح�سر ي التفاهم ما بن امالكي‬ ‫وطالب ��اي‪ ،‬اأول اأم� ��ض‪ ،‬ال ��ذي انتهى‬ ‫اإى ااتف ��اق عل ��ى التعجي ��ل بعق ��د‬ ‫ااجتم ��اع ال�طني‪ ،‬واأ�س ��ار امطلبي‬

‫النائب السابق علوش‪ :‬رسالة الملك عبداه إلى‬ ‫الرئيس سليمان ساهمت في عودة الحوار إلى مساره‬

‫لبنان‪ :‬القوى السياسية تستجيب‬ ‫لدعوة الرئيس سليمان إلى الحوار‬

‫عنا�سر من �لقوى �لأمنية �للبنانية ي بروت‬

‫بروت ‪ -‬ال�سرق‬ ‫دعا الرئي�ض مي�سال �س ��ليمان الفرقاء اللبنانين‬ ‫للح ���ار و�س ��ط التخ ّب ��ط الذي يعي�س ��ه لبن ��ان جراء‬ ‫ااأزمة والا ا�س ��تقرار الذي يع�سف به‪،‬على اأن يك�ن‬ ‫ام�عد ااأ�س ��ب�ع الثاي من �سهر ي�ني� امقبل‪ .‬و�سدد‬ ‫�س ��ليمان على �س ��رورة اأن يك�ن �س ��من بن�دها اأو ًا‬ ‫و�س ��ع ا�س ��راتيجية دفاعية‪ ،‬وكيفية اا�س ��تفادة من‬ ‫�س ��اح امقاوم ��ة بطريق ��ة اإيجابي ��ة‪ ،‬وتنفي ��ذ قرارات‬ ‫طاولة اح�ار ال�سابقة جهة نزع ال�ساح الفل�سطيني‬ ‫خ ��ارج امخيمات وتنظيمه ي داخلها ونزع ال�س ��اح‬ ‫امنت�س ��ر ي ام ��دن والبلدات‪ .‬هذا احب ��ل الذي يعتقد‬ ‫اأنه خا�ض لبنان الرئي�ض �س ��ليمان‪� ،‬س ��ارع اإى تل ّقفه‬ ‫اأمن عام حزب الله ح�س ��ن ن�س ��رالله الذي اأعلن‪ ،‬اأول‬ ‫من اأم�ض‪ ،‬خال خطابه منا�سبة ذكرى التحرير‪ ،‬باأنه‬ ‫�س ��يلبي الدع�ة اإى اح�ار‪ .‬م�قف ن�سر الله تقاطع‬ ‫مع م�قف رئي�ض حزب الكتائب الرئي�ض ااأ�سبق اأمن‬ ‫جميل الذي اأيّد م�قف �سليمان قائ ًا‪" :‬اإن الدع�ة اإى‬ ‫اح�ار ال�س ��ادرة ع ��ن رئي�ض اجمه�ري ��ة هي دع�ة‬ ‫اعرا�س ��ية على ال��س ��ع اخطر ال�س ��ائد‪ ،‬وا ي�سحّ‬ ‫ا ّإا اأن نلبّيها ونتجاوب معها بق�سد بل�غ ح�ار هادف‬ ‫وب ّناء ي�س ��كل اأ�سا�س� � ًا �س ��اح ًا حل ااأزمة القائمة"‪.‬‬ ‫وي ال�سياق نف�سه‪ ،‬ا ِأمل رئي�ض جبهة الن�سال ال�طني‬ ‫النائب وليد جنباط اأن تت��س ��ع اللقاءات ويت��س ��ع‬ ‫اح ���ار تلبية لدع ���ة الرئي� ��ض �س ��ليمان‪ .‬ي مقابل‬ ‫ام�اق ��ف ام�ؤيدة‪ ،‬ا�س ��رطت ق ���ى ‪ 14‬اآذار ا�س ��تقالة‬ ‫حك�مة ميقاتي للذهاب اإى اح�ار‪ .‬فر ّد ميقاتي مبدي ًا‬ ‫ا�ستعداده و�سع ا�ستقالة حك�مته على طاولة اح�ار‪.‬‬

‫(رويرز)‬

‫من جهته‪ ،‬تف َرد رئي�ض حزب الق�ات اللبنانية �سمر‬ ‫جعج ��ع برف�ض اح ���ار ال�طني‪ ،‬متذ ّرع� � ًا ب� "غياب‬ ‫امق�مات الفعلية"‪ ،‬على ح ِد تعبره‪.‬‬ ‫و�سط اأخ ٍذ ور ّد حيال الدع�ة اإى طاولة اح�ار‪،‬‬ ‫اأكد ع�س ��� امكتب ال�سيا�س ��ي لتيار ام�س ��تقبل النائب‬ ‫ال�س ��ابق م�س ��طفى عل��ض اأن ق�ى ‪ 14‬اآذار م ترف�ض‬ ‫ي�م� � ًا اح ���ار‪ .‬ولفت عل�� ��ض اإى اأن ط ��رح ق�ى ‪14‬‬ ‫اآذار ت�س ��كيل حك�م ��ة حيادي ��ة لن يك ���ن عائق� � ًا اأمام‬ ‫الع�دة اإى طاولة اح�ار‪ ،‬معتر ًا اأن هذا ام��س ���ع‬ ‫لي�ض �س ��رط ًا بالن�س ��بة لفريقه ال�سيا�سي الذي يرى اأن‬ ‫هذا الطرح بات �سرورة ملحّ ة بعدما اأثبتت احك�مة‬ ‫احالية ف�سلها‪ .‬وختم عل��ض بتاأكيده اأن ق�ى الرابع‬ ‫ع�س ��ر من اآذار �ستذهب اإى اح�ار‪ ،‬مرجّ ح ًا اأن يك�ن‬ ‫ام�قف ال�س ��ع�دي امتمثل بر�س ��الة امل ��ك عبدالله اإى‬ ‫الرئي�ض �س ��ليمان‪ ،‬قد يك�ن �س ��اهم ي ع�دة اح�ار‬ ‫اإى �س� � ّكته‪ .‬م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ث ّم ��ن ع�س ��� كتل ��ة التنمي ��ة‬ ‫والتحرير النائب قا�سم ها�سم دع�ة الرئي�ض �سليمان‬ ‫للح�ار‪ ،‬م�س ��ددا على �س ��رورة اأن ياقي كافة الفرقاء‬ ‫هذه اخط�ة ي و�س ��ط الطريق للحف ��اظ على لبنان‬ ‫ي هذا ال��سع اح�سّ ا�ض‪ .‬اأيا ٌم قليلة تف�سل اللبنانين‬ ‫ع ��ن انعقاد طاول ��ة اح�ار‪ .‬حتى ذلك احن‪ ،‬تنق�س ��م‬ ‫التحلي ��ات بن مت�س ��ائم ومتفائ ��ل‪ .‬ب ��ن اإمكانية اأن‬ ‫يتمكن ام�س�ؤول�ن اللبناني�ن من اإزاحة العقبات من‬ ‫طريق اح�ار لتجنيب لبن ��ان اانزاق اإى امجه�ل‪.‬‬ ‫وبن احتمال يبدو ااأكر ترجيح ًا اعتاده اللبناني�ن‬ ‫ّ‬ ‫ويتلخ�ض ي اأن تطي ��ح اخافات اح�ار من جديد‪،‬‬ ‫فتفتح ال�س ��احة اللبنانية على م ��ا ا يُحمد عقباه‪ .‬ذلك‬ ‫مره�ن ب�ساعة رملية �س�رية قد ُتعلن اأنه حان ال�قت‬ ‫لت�سدير ااأزمة ال�س�رية اإى لبنان‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬خالد الع�يجان‬

‫اإى اأن الرئي� ��ض طالباي اأكد للمالكي‬ ‫ع ��دم وج ���د اأغلبي ��ة برماني ��ة كافية‬ ‫ل�س ��حب الثقة عنه بعد اأن اأكد له ‪180‬‬ ‫نائبا عدم م�افقته ��م على طرح الثقة‬ ‫برئا�سة ال�زراء اأمام الرمان‪.‬‬ ‫واأك ��د امطلبي عل ��ى اأن اجتماع‬ ‫ائت ��اف دول ��ة القان ���ن ال ��ذي عق ��د‬ ‫اخمي�ض‪ ،‬ناق�ض ااإجابة على ر�سالة‬ ‫ااجتم ��اع الت�س ��اوري ي النج ��ف‪،‬‬ ‫ورف� ��ض ا�س ��تبدال امالك ��ي ب� �اأي من‬ ‫امر�س ��حن الذين طرح�ا ي ر�س ��الة‬ ‫زعي ��م التيار ال�س ��دري‪ ،‬م�س ��را اإى‬ ‫اأن اجتماع ��ا اآخ ��ر للتحال ��ف ال�طني‬ ‫�سيعقد مناق�سة �سبل حقيق ااجتماع‬ ‫ال�طن ��ي باأ�س ��رع وق ��ت مك ��ن‪ ،‬ما‬ ‫ي�س ��من اانته ��اء الكامل م ��ن ااأزمة‬ ‫احالي ��ة م ��ع ختلف ااأط ��راف‪ ،‬بعد‬ ‫اتفاق امالكي مع طالباي على حديد‬ ‫م�عد عاجل لاجتماع ال�طني يق�م‬ ‫عل ��ى فك ��رة تطبي ��ق اتفاق ��ات اأربيل‬ ‫بالكامل‪.‬‬ ‫وي ذات ااإط ��ار‪ ،‬ت�قع ع�س ���‬ ‫التحال ��ف الكرد�س ��تاي عب ��د الباري‬ ‫زيباري اأن يتم حل ااأزمة ال�سيا�سية‬ ‫ي اللحظ ��ات ااأخ ��رة‪ ،‬م�ؤكدا على‬ ‫«اأن ام�ق ��ف ال�سيا�س ��ي يحت ��م عل ��ى‬ ‫جمي ��ع الكت ��ل ال�سيا�س ��ية حاول ��ة‬ ‫اخ ��روج م ��ن ااأزم ��ة احالي ��ة ب ��دل‬ ‫اإدخالها ي نفق مظلم ا نهاية له»‪.‬‬

‫حملت امملكة العربية ال�سع�دية‬ ‫م�س� ��ؤولية �س ��امة م�اطنها عب ��د الله‬ ‫ب ��ن حم ��د اخال ��دي نائ ��ب القن�س ��ل‬ ‫ال�سع�دي ي ال�س ��فارة ال�سع�دية ي‬ ‫اليمن‪ ،‬ال ��ذي اختطف م ��ن قبل تنظيم‬ ‫القاعدة قبل اأكر من �سهر م�سى‪.‬‬ ‫وق ��ال امتح ��دث ااأمن ��ي بل�س ��ان‬ ‫وزارة الداخلي ��ة اإن امملك ��ة حمل من‬ ‫يقف وراء هذا العم ��ل ااإجرامي كامل‬ ‫ام�س�ؤولية عن �سامة ام�اطن عبدالله‬ ‫اخالدي‪.‬‬ ‫وي بي ��ان اإحاق ��ي لق�س ��ية‬ ‫اخال ��دي‪ ،‬قال ��ت وزارة الداخلي ��ة‬ ‫اإن ��ه» احاق� � ًا للبي ��ان امعل ��ن بتاري ��خ‬ ‫‪ ،1433/5/25‬ب�س� �اأن متابعة اجهات‬ ‫امخت�س ��ة بامملك ��ة جرم ��ة اختطاف‬ ‫نائ ��ب القن�س ��ل ال�س ��ع�دي مدين ��ة‬ ‫عدن باجمه�ري ��ة اليمنية عبدالله بن‬ ‫حم ��د اخالدي‪ ،‬اأكد امتح ��دث ااأمني‬ ‫ب�زارة الداخلي ��ة اأن امملكة حمل من‬ ‫يقف وراء هذا العم ��ل ااإجرامي كامل‬ ‫ام�س�ؤولية عن �سامة ام�اطن عبدالله‬ ‫اخالدي»‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار امتحدث ااأمن ��ي‪ ،‬اإى اأن‬ ‫امادة ااإعامية التي يتم تداولها لنائب‬ ‫القن�سل ال�سع�دي م تت�سمن ما ي�سر‬ ‫اإى تاريخ ت�سجيلها‪.‬‬ ‫وي تط�ر افت ان�ساق له خاطف�‬ ‫نائب القن�سل ال�سع�دي ي اليمن عبد‬

‫عبد�لله بن حمد �خالدي‬

‫الله اخالدي امحتج ��ز من قبل تنظيم‬ ‫القاع ��دة‪ ،‬ع ��ادت اإم ��اءات التنظيم من‬ ‫جدي ��د لل�اجهة‪ ،‬عر اإخ ��راج اخالدي‬ ‫للمطالب ��ة ببع� ��ض امحتجزي ��ن م ��ن‬ ‫يثبت ت�رطهم اإما باإرهاب اأو حري�ض‬ ‫اأو م ��ا �س ��ابه ذل ��ك‪ ،‬وه� امنط ��ق الذي‬ ‫ترف�س ��ه امملكة ً‬ ‫جملة وتف�سيا‪.‬وقال‬ ‫م�س ��در اأمني كبر ف�سل عدم ااإف�ساح‬ ‫ع ��ن ه�يته‪ ،‬اإن تنظي ��م القاعدة تنظيم‬ ‫متط ��رف وا مكن اأن تقب ��ل امملكة اأن‬ ‫تذعن لطلباته‪ ،‬وا اإماءاته‪ ،‬ومن هذا‬ ‫امنطلق فالتجاوب معه اأمر م�ستحيل‪،‬‬ ‫وا حتى التحاور معه باأي �سكل كان‪.‬‬ ‫وقال ام�س ��در «الكل يجمع ويرى‬ ‫ويث ��ق م ��ا ا ي ��دع لل�س ��ك ج ��ا ًا اأن‬ ‫التح ��اور اأو ااإذع ��ان مثل هذا التنظيم‬ ‫ااإرهابي اأمر م�ستحيل‪ ،‬هناك ح�ادث‬ ‫ع ��ده تعر� ��ض له ��ا م�اطن ��� دول عده‬

‫م تفك ��ر دوله ��م بالتج ��اوب والتحاور‬ ‫لهذا التنظيم الذي ي�س ��كل وب ��ا ًء عامي ًا‬ ‫ي�اجه ��ه الع ��ام باأ�س ��رة ك ���ن الع ��ام‬ ‫جميعه ت�س ��رر م ��ن فكر ه ��ذا التنظيم‬ ‫وتخريبة»‪.‬‬ ‫واملف ��ت ي ال�س ��ريط ام�س ���ر‬ ‫الذي م ت�سريبه قبيل ح�اي ‪� 48‬ساعة‬ ‫م�ست‪ ،‬ت�س�ير دون اأي اإ�سارات وقتية‬ ‫حدد وقت ت�س�يره‪ ،‬وه� ااأمر الذي‬ ‫يرتب ��ط بالدرج ��ة ااأوى معرفة بقاء‬ ‫الرجل عل ��ى قيد احياة‪ ،‬على افرا�ض‬ ‫اإن كان الت�سجيل م ت�س�يره ي وقت‬ ‫�سابق اأو مبهم‪.‬‬ ‫وتع ���د �س ��بكة تنظي ��م القاع ��دة‬ ‫ااإعامي ��ة با�س ��تخدام ذات النه ��ج‬ ‫وااأ�س ��ل�ب ااإخراجي والت�س ���يري‬ ‫وام��سعي‪ ،‬كما عهد �سابق ًا ي ااأفام‬ ‫ام�س ���رة لق ��ادة التنظيم‪ ،‬كاأ�س ��امة بن‬ ‫ادن والظ�اه ��ري‪ ،‬وغره ��م م ��ن‬ ‫يح�س ��ب�ن ق ��ادة لتنظي ��م تخريب ��ي‬ ‫كالقاعدة‪.‬واحت ���ى الت�س ��جيل امرئي‬ ‫للخال ��دي منا�س ��دة �س ��لطات ب ��اده‬ ‫بااإف ��راج عنه للع�دة اأ�س ��رته واأبنائه‬ ‫وزوجته‪ ،‬مع �س ��رورة اإخراج واإطاق‬ ‫�س ��راح م ��ن و�س ��فهن ي ال�س ��ريط ب � �‬ ‫«ااأخ ���ات» ي اإ�س ��ارة من ��ه اإى ع ��دد‬ ‫م ��ن ام�ق�ف ��ات‪ ،‬بااإ�س ��افة اإى تنفيذ‬ ‫مطال ��ب التنظي ��م امتبقية التي �س ��بق‬ ‫واأن و�سعها التنظيم خيار ًا ي�سند خيار‬ ‫اإطاق �س ��راح امعتقات‪ ،‬مقابل اإطاق‬ ‫�سراح اخالدي‪.‬‬

‫فليحان لـ |‪ :‬مجزرة الحولة جريمة جديدة‬ ‫لنظام اأسد برخصة من المراقبين الدوليين‬ ‫دم�سق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫من ��ذ �س ��باح اأم� ��ض ااأول والع ��ام يتاب ��ع‬ ‫ب�س ��مت امج ��زرة امزدوجة الت ��ي يرتكبها النظام‬ ‫ال�س ���ري بح ��ق مدين ��ة اح�لة بحم� ��ض‪ ،‬وذهب‬ ‫�س ��حيتها حتى ااآن بح�س ��ب التقدي ��رات ااأولية‬ ‫‪ 110‬اأ�س ��خا�ض معظمه ��م م ��ن الن�س ��اء وااأطفال‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى نح� ‪ 300‬جريح‪ ،‬وع�سرات امفق�دين‬ ‫وتدمر ع�س ��رات امنازل‪.‬امج ��زرة مزدوجة اأنها‬ ‫(�ل�سرق)‬ ‫بع�ض جثامن جزرة �حولة‬ ‫نف ��ذت عل ��ى مرحلت ��ن‪ ،‬ااأوى كان ��ت عب ��ارة عن‬ ‫ق�س ��ف عنيف عل ��ى امدينة بااأ�س ��لحة الثقيلة من الق�س ��ف واإط ��اق الن ��ار مع انط ��اق مظاهرة ي ع ��ن ذبح عائل ��ة كاملة بال�س ��كاكن راح �س ��حيتها‬ ‫مدفعي ��ة ودباب ��ات و�س ���اريخ‪ ،‬وم�س ��دره كتيبة البلدة‪ ،‬و�س ��جل نا�سط�ن �س ��ق�ط مئات القذائف ‪ 11‬طف� � ًا و‪� 18‬س ��هيد ًا‪ ،‬م�ؤكدي ��ن و�س ���ل جث ��ث‬ ‫ال�س ���اريخ امتمركزة ي قرية البدورية ال�اقعة وال�س ���اريخ على منازل البل ��دة واأحيائها‪.‬وبعد �س ��بعن طف� � ًا وام ��راأة اإى م�ست��س ��ف بلدة كفر‬ ‫على م�سافة ع�سرة كيل�مرات على طريق حم�ض ذل ��ك قامت ع�س ��ابات ااأم ��ن وال�س ��بيحة وبع�ض اه ��ا امجاورة ُقتل�ا ذبحا ونح� ‪ 300‬جريح‪ ،‬كما‬ ‫ اح�لة‪ ،‬وكتيبة امدفعي ��ة امتمركزة بالقرب من �س ��كان القرى العل�ي ��ة ي امنطق ��ة‪ ،‬بهج�م على ن�ه ���ا اإى حدوث حركة نزوح جماعية لاأهاي‪.‬‬‫الكلي ��ة احربي ��ة والغاب ��ة امحاذي ��ة ح ��ي ال�عر البل ��دة ونف ��ذت اإعدام ��ات ميدانية بحق ال�س ��كان من جانبها‪ ،‬اأكدت ع�س ��� جان التن�س ��يق امحلية‬ ‫غربي حم�ض‪ ،‬وا�س ��تمر اأكر من ‪� 12‬س ��اعة‪ ،‬وبداأ امدنين‪ ،‬وذبح ن�س ��اء واأطفال‪ ،‬وحدث نا�سط�ن الكاتبة رما فليحان ل� «ال�سرق» اأن جان التن�سيق‬

‫امحلية ات�س ��لت مرار ًا بامراقب ��ن الدولين طالبة‬ ‫منهم الت�جه اإى اح�لة‪ ،‬معاينة ال��سع وحماية‬ ‫ااأه ��اي‪ ،‬اإا اأنه ��م ردوا باأنه ��م ا يتحرك ���ن لي ًا‪،‬‬ ‫وبع�س ��هم تذم ��ر باأن ه ��ذا م�عد ن�مه‪ ،‬م�س ��يفن‬ ‫اأنهم �س ��يذهب�ن اإى هناك ي ال�س ��باح‪ ،‬واأ�سافت‬ ‫اأن هذه اجرمة ت�س ��اف اإى �سجل جرائم النظام‬ ‫حت �سمع وب�سر امراقبن الدولين الذين منح�ا‬ ‫النظام رخ�سة لتنفيذ هذه اجرمة‪ ،‬واأكدت جان‬ ‫التن�س ��يق �س ��باح اأم�ض اأن ااأمن ال�س ���ري اأطلق‬ ‫النار على امراقبن الدولين منعهم من ال��س ���ل‬ ‫اإى قري ��ة كفر عاي ��ا جن�ب حم� ��ض‪ ،‬ي حن ذكر‬ ‫�س ��ه�د عيان اأن افتات زرعت على م�س ��ارف قرية‬ ‫«القب ���» (غ ��رب حم� ��ض) ام�الية للنظ ��ام مكت�ب‬ ‫عليها اح�لة ترحب بكم لت�سليل جنة امراقبن‪.‬‬ ‫وو�س ��ل امراقب�ن اأم� ��ض اإى بلدة اح�ل ��ة اأثناء‬ ‫مرا�س ��م دفن ال�سحايا ورف�س�ا البقاء ي امدينة‪،‬‬ ‫وقال�ا اإنهم ح�سروا للم�ساهدة فقط‪.‬‬

‫تضارب حول مصير المخطوفين اللبنانيين في سوريا‬

‫بروت ‪ -‬ال�سرق‬

‫ت�س ��اربت امعل�م ��ات ب�س� �اأن ااإف ��راج ع ��ن‬ ‫امخط�فن اللبنانين ال� ‪.11‬‬ ‫دخل ���ا ااأرا�س ��ي الركي ��ة اأم م يدخل ���ا؟‬ ‫ُقتل ���ا اأم اأنهم ا يزال ���ن اأحياء؟ هل بات�ا ي عهدة‬ ‫ااأم ��ن الرك ��ي اأم ا يزال�ن ي قب�س ��ة ام�س� � ّلحن‬ ‫ال�س ���رين؟ اأُحجية م ي�س ��تطع اأي من ام�س� ��ؤولن‬ ‫اللبناني ��ن ح ّلها‪ .‬جمي ��ع امعل�مات ال ���اردة اأعاه‬ ‫اأعلنها م�س�ؤول�ن �س�ري�ن واأتراك ولبناني�ن؛ اإذن‬ ‫احقيقة �سائعة‪.‬‬ ‫ب ��داأت الق�س ��ة م ��ع اإع ��ام وزي ��ر اخارجية‬ ‫الرك ��ي اأحمد داوود اأوغل� رئي�ض امجل�ض النيابي‬ ‫اللبناي نبيه ب ��ري ا َأن امخط�فن اللبنانين بات�ا‬ ‫باأمان على ااأرا�سي الركية‪ .‬ب�سارة اأعقبها ات�سال‬ ‫من رئي�ض كتلة ام�ستقبل �سعد احريري يزف اخر‬ ‫ويُعلن اأر�س ��ال طائرته اخا�س ��ة اإى مط ��ار هاتاي‬ ‫الع�سكري ي ااإ�سكندرون ي تركيا جلب الرهائن‬ ‫امح ّررين‪ .‬ترافق ذلك مع خطاب اأمن عام حزب الله‬ ‫ح�سن ن�سرالله حيث اأعلن فيه �سكره جميع اجهات‬ ‫التي �س ��اهمت ي اإطاق الرهائ ��ن‪ ،‬واأرفقها باإنذار‬ ‫للخاطف ��ن بعدم انته ��اج هذه ال�سيا�س ��ة م�س � ً‬ ‫�تقبا‬ ‫اأنها ُت�س ��يء اإليهم واإى الق�سية التي ينا�سل�ن من‬ ‫اأجلها‪.‬وبداأ اللبناني�ن بالت�اف ��د اإى مطار بروت‬

‫جانب من �نتظار �مخطوفون ي مطار رفيق �حريري ي بروت‬

‫ا�س ��تقبال امحرري ��ن العائدين‪ ،‬رافقهم �سيا�س ��ي�ن‬ ‫لبناني ���ن ليب ��داأ العد العك�س ��ي‪ ،‬م ّرت �س ��اعات لكن‬ ‫اأحد ًا م ي�سل‪� ،‬سعد وزير الداخلية اللبناي مروان‬ ‫�سربل ليُعلن ا َأن اإجراءات ل�جي�ستية ا ّأخرت ام�عد‪،‬‬ ‫م مر على اإعان �س ��ربل ن�س ��ف �ساعة‪ ،‬حتى نقلت‬ ‫اإحدى ال��س ��ائل ااإعامية عن م�س�ؤول ي امجل�ض‬ ‫ال�طن ��ي ال�س ���ري ق�ل ��ه ا َإن الرهائ ��ن اللبنانين ا‬ ‫يزال�ن بن اأيدي ام�س ��لحن ال�س�رين وم يدخل�ا‬ ‫ااأرا�س ��ي الركية بعد‪ .‬كام ام�س� ��ؤول ي امجل�ض‬ ‫ال�طن ��ي اأح ��دث هرج� � ًا ومرج� � ًا عل ��ى ام�س ��ت�ين‬ ‫الر�س ��مي وال�س ��عبي‪ ،‬ب ��داأ ام�اطن ���ن باإح ��راق‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫ااإط ��ارات وقطع�ا عدد ًا من ال�س ���ارع فيما م يجد‬ ‫ال�سيا�س ��ي�ن ما يهدِئ�ن به ال�سارع‪� ،‬سدر بيان عن‬ ‫حزب الله وحركة اأمل يدع ��� ام�اطنن اإى الع�دة‬ ‫اإى منازله ��م واع ��د ًا ب� �ا َأن "ام�س� �األة �س ُت�س� ��ّى غد ًا"‬ ‫(ااأم� ��ض)‪ .‬ف� �ّ�ض التجمع لتختتم ن�س ��رات ااأخبار‬ ‫على ما مفاده ا َأن م�سر امخط�فن ا يزال جه� ًا‪.‬‬ ‫بداأ �سباح اأم�ض مع اإعان رئي�ض احك�مة اللبنانية‬ ‫جيب ميقاتي ع ��ن ت�جهه ع�س ��ر ًا اإى تركيا‪ ،‬لكنه‬ ‫ما لبث اأن اأعلن تاأجيله الزيارة‪ .‬تك ّثفت اات�س ��اات‬ ‫اجارية على اأكر من �س ��عيد‪� ،‬سُ ِرب عن اخارجية‬ ‫الركية ما مفاده" ا َأن امختطفن اللبنانين ي و�سع‬

‫�س ��حي جيد لكنهم م يدخل�ا ااأرا�س ��ي الركية"‪.‬‬ ‫كذلك اأ ّكد م�ست�سار الرئي�ض الركي اإر�ساد هرم�زل�‬ ‫ا َأن ا معل�م ��ات م�ؤك ��دة حت ��ى ال�س ��اعة ع ��ن م ��كان‬ ‫اللبنانين امخط�فن ي �س ���ريا‪ .‬واأ�س ��اف قائ ًا‪:‬‬ ‫"ا معل�مات ح�ل دخ�لهم اإى ااأرا�س ��ي الركية‬ ‫اأو اأية معل�مات على طبيعة اأو�س ��اعهم حالي ًا‪ ،‬نافي ًا‬ ‫اأن تك�ن ال�س ��لطات الركية اأبلغت اأم�ض ال�س ��لطات‬ ‫اللبنانية با ّأن امخط�فن داخل ااأرا�سي الركية"‪.‬‬ ‫قابل هذه امعطيات والت�سريبات اإعان ااأمن العام‬ ‫حزب "ااأحرار ال�س�ري" ال�سيخ اإبراهيم الزعبي"‬ ‫ا َأن امخط�فن اللبنانين عروا احدود ال�س ���رية‪،‬‬ ‫وهم بحالة جيدة"‪ .‬معل�مة اأخرى اأ�س ��يفت ن�سفت‬ ‫م ��ا قبلها‪" :‬اات�س ��اات مع امجم�ع ��ة التي خطفت‬ ‫اللبناني ��ن مقط�ع ��ة من ��ذ الفج ��ر"‪ .‬هن ��ا اأ�س ��يفت‬ ‫معل�م ��ة اأخرى قلبت امعادل ��ة‪" :‬لقد قتل امخطتفن‬ ‫اللبنانين اأثن ��اء عب�رهم اإى اح ��دود الركية ي‬ ‫اإطاق نار بن عنا�سر من اجي�ض النظامي واأخرى‬ ‫من اجي�ض ال�س�ري احر"‪.‬‬ ‫الطا�س ��ة �س ��ائعة واحقيق ��ة ا ب ��د اأن تك�ن‬ ‫واح ��دة م ��ن ع�س ��رات احقائ ��ق امذك ���رة اأع ��اه‪.‬‬ ‫م�س ��ر امخط�فن اللبنانين ا يزال جه� ًا حتى‬ ‫اإ�س ��عار اآخ ��ر‪ ،‬وال�س ��اعات اأو ااأي ��ام امقبلة وحدها‬ ‫كفيلة بك�سف ما خفي حيال عملية اخطف وم�سر‬ ‫الرهائن اللبنانين‪.‬‬


‫اليمن‪ :‬المؤتمر‬ ‫يطالب بمحاكمة‬ ‫الزنداني واللواء‬ ‫علي محسن‬ ‫وحميد اأحمر‬

‫�سنعاء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫طالب اموؤمر ال�سعبي العام «حزب الرئي�ض ال�سابق‬ ‫علي �سالح» حكومة ال��وف��اق التي ملك ن�سف مقاعدها‬ ‫باإن�ساء حكمة متخ�س�سة محاكمة امتهمن ي تفجر‬ ‫م�سجد الرئا�سة الذي ا�ستهدف الرئي�ض ال�سابق �سالح وكبار‬ ‫قادة نظامه العام اما�سي‪.‬‬ ‫وقال اموؤمر ي بيان اأ�سدره بحلول الذكرى ال�سنوية‬ ‫الأوى للحادث اإن تزامن تفجر دار الرئا�سة وتفجر ميدان‬ ‫ال�سبعن يوؤ ِكد امطبخ الواحد امن ِفذ للجرمتن وامنبع‬ ‫الواحد للفكر الإرهابي امتطرف للقوى الإجرامية‪.‬‬

‫وطالب حزب �سالح حكومة الوفاق بتحمُل م�سوؤولياتها‬ ‫متابعة بقية اج �ن��اة ي ح ��ادث تفجر ج��ام��ع الرئا�سة‬ ‫وماحقة كل امتورطن فيه وتقدمهم للعدالة‪.‬‬ ‫ويتهم ام�وؤم��ر ال�ل��واء علي ح�سن الأح�م��ر وال�سيخ‬ ‫حميد الأحمر ورجل الدين عبد امجيد الزنداي بالوقوف‬ ‫وراء تفجر دار الرئا�سة ال��ذي ت�سبب ي مقتل ع��دد من‬ ‫حرا�سة �سالح ورئي�ض جل�ض ال�سورى عبد العزيز عبد‬ ‫الغني ووك�ي��ل وزارة الأوق���اف اإ�سافة اإى اإ�سابة كبار‬ ‫معاوي �سالح الذين مازالوا حتى اليوم يتلقون العاج ي‬ ‫اخارج‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى قال قيادي ي تنظيم القاعدة ل�«ال�سرق»‬

‫اإن من ِفذ عملية ال�سبعن التي ُقتل فيها ع�سرات اجنود‬ ‫اليمنين هو جندي ي الفرقة الأوى م��درع التي يقودها‬ ‫علي ح�سن الأحمر ‪.‬‬ ‫وكان خ�سوم �سالح قالوا اإن النتحاري هو جندي ي‬ ‫الأمن امركزي الذي يقوده جل �سقيق �سالح العميد يحيى‬ ‫�سالح واتهموه بتدبر الهجوم‪.‬‬ ‫ومن امقرر اأن تعلن وزارة الدفاع انتماء من ّفذ العملية‬ ‫اإى الفرقة بعد اأن تاأ َكدت الوزارة من هوية امن ِفذ الذي اأعلنته‬ ‫القاعدة ح�سب م�سوؤول ي وزارة الدفاع ات�سلت به «ال�سرق»‬ ‫واأ َكد اأن الوزارة تاأ َكدت من هوية اجندي وهو ي الفرقة‬ ‫الأوى مدرع و�سيعلن عن رقمه الع�سكري ي وقت لحق‪.‬‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫حزب اه‬ ‫في لبنان‬ ‫منذر الكاشف‬

‫ي��وج��د ح��زب ال�ل��ه ف��ي ث��اث م�ن��اط��ق رئي�صية ومنف�صلة في‬ ‫لبنان‪ .‬الأولى في الجنوب والثانية في البقاع والثالثة في بيروت‪/‬‬ ‫ال�صاحية الجنوبية‪ .‬وهي مناطق غير متوا�صلة جغرافيا‪ ،‬ولعل هذا‬ ‫من اأبرز اأ�صباب �صعف حزب الله في لبنان‪.‬‬ ‫اأما نقطة ال�صعف الأ�صا�صية فتكمن في الهوة الوا�صعة التي‬ ‫باتت تف�صل حزب الله عن معظم المواطنين اللبنانيين الذين كانوا‬ ‫من اأن�صاره وموؤيديه عندما كانت المعركة �صد اإ�صرائيل‪ ..‬ورغم‬ ‫اأن النت�صاب لحزب الله مقت�صر على اأبناء الطائفة ال�صيعية ح�صرا‬ ‫اإل اأن المواجهة مع اإ�صرائيل كانت تغطي على �صلبيات كثيرة لم‬ ‫تظهر اإل بعد ان�صحاب اإ�صرائيل من جنوب لبنان وتحول الحزب‬ ‫اإلى ال�صاحة الداخلية للعمل ل�صالح اإيران علنا ومن دون اأية مواربة‪.‬‬ ‫وم��ا زاد من ح��دة الفرز الطائفي في لبنان موقف ح��زب الله‬ ‫ال�ط��ائ�ف��ي م��ن ح�ك��وم��ة ال�م��ال�ك��ي ال�م�ع��روف��ة ب��ولئ�ه��ا لإي� ��ران اأي�صا‬ ‫وتحالفها مع الغرب عموما والأمريكيين خ�صو�صا‪.‬‬ ‫بقيت الأمور تراوح في هذا الم�صتوى اإلى اأن بداأت انتفا�صة‬ ‫ال�صعب ال�صوري‪ ..‬وراح ح��زب الله يعتقل النا�صطين ال�صوريين‬ ‫في لبنان وي�صلمهم للنظام ال�صوري وخ�صو�صا الجنود المن�صقين‬ ‫الفارين اإلى لبنان‪ ،‬ولم يقت�صر ن�صاط حزب الله على ذلك وح�صب‬ ‫بل اأر�صل قواته اإلى داخل �صوريا لم�صاندة النظام واأظهرت �صور‬ ‫الفيديو كل هذه الأمور‪.‬‬ ‫اأم��ا اليوم فقد ب��داأت ت�صفية البوؤر الموؤيدة للنظام ال�صوري‬ ‫وحزب الله في المناطق ال�صنية في �صمال لبنان وبيروت من قبل‬ ‫نا�صطين م�صلحين فيما ترتفع وتيرة الت�صلح عند الجميع بمن فيهم‬ ‫الم�صيحيون المنق�صمون بدورهم بين من هو �صد النظام ال�صوري‬ ‫ومن هو م�صاب بلوثة الأقليات وفايرو�س الخوف من الإ�صاميين‪..‬‬ ‫هوؤلء مع حزب الله وكاأنه غير اإ�صامي في هذا المقام‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫مظاهرة ي �صنعاء تدعو محاكمة امتورطن ي التفجر الذي قتل فيه ع�صرات اجنود ( إا ب اأ)‬

‫تصاعد المواجهات واستمرارها يهدد محافظة عدن بحرب شاملة‬

‫قيادي في اإصاح اليمني لـ |‪« :‬الحراك» والحوثيون‬ ‫ينفذون خطة إيرانية إسقاط المبادرة الخليجية‬ ‫عدن ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ات� � �ه � ��م ح� � � ��زب ال � �ت � �ج � � ّم� ��ع ال��ي��م��ن��ي‬ ‫لاإ�ساح»الإخوان ام�سلمن» اأك��ر الأح��زاب‬ ‫اليمنية الرئي�ض ال�سابق علي �سام البي�ض‬ ‫امموِل للجناح ام�سلح ي اح��راك اجنوبي‬ ‫ب��ال��وق��وف وراء الع� �ت ��داءات ع�ل��ى م�ق� َرات��ه‬ ‫واأع�سائه ي حافظات اجنوب ومنها عدن‬ ‫ال�ت��ي ��س�ه��دت اأرب� ��ع م��واج �ه��ات ب��ن اح��راك‬ ‫والإخ� � � � ��وان‪ .‬وق � ��ال ق� �ي ��ادي ي الإ�� �س ��اح‬ ‫ل��»ال���س��رق»‪ :‬اأن هناك خطط ًا ك�ب��ر ًا تدعمه‬ ‫اإي��ران ويقوم بتنفيذه اح��راك واحوثيون‬ ‫وي�ستهدف التجمّع اليمني لاإ�ساح بالدرجة‬ ‫الأوى موقفه ام�ساند للت�سوية ال�سيا�سية‬ ‫وامبادرة اخليجية‪.‬‬ ‫واأ� �س��اف اأن اج��ان��ب الإي� ��راي ه��و من‬ ‫م��وّل اجناح ام�سلح ي اح��راك اجنوبي‬ ‫وال��ذي يتزعمه الرئي�ض ال�سابق علي �سام‬ ‫البي�ض ال��ذي اأ�سبح اأح��د اأق�ط��اب اإي ��ران ي‬ ‫امنطقة وهو م ينكر ذلك‪.‬‬ ‫وقال القيادي ي الإ�ساح اإن احوثين‬ ‫اأي�س ًا يقومون ب��دور ماثل داخ��ل �ساحات‬ ‫الثورة وي �سعدة واجوف وحجة وعمران‬ ‫وبدعم اإيراي مواجهة الإ�ساح لأن الإ�ساح‬ ‫رف�ض ال�سر ي فلك طهران وعمائها ح�سب اأمام اأعداء الوطن والأمة ح�سب تعبره‪.‬‬ ‫واأ�سار القيادي اأن عنا�سر حوثيّة و�سلت‬ ‫و�سفه‪.‬‬ ‫واأ َك ��د ال�ق�ي��ادي اأن احكومة اإذا م تقم اإى حافظة عدن قبل اأيام وك�سف مدير اأمن‬ ‫بواجبها ي حماية الإ�ساح من هذا امخطط امحافظة ال��ذي ح � َذر م��ن اخ��راق احوثين‬ ‫ف �اإن اح��زب ق��ادر على ال��دف��اع ام���س��روع عن محافظة ع��دن معتر ًا وج��ود احوثين فيها‬ ‫اأع�سائه ومقراته ومتلكاته ولن يركها مباحة موؤ�سر ًا �سلبي ًا على تدخل اإيران ي اجنوب‪.‬‬

‫عنا�صر من اجي�س اليمني ي اأبن‬

‫وح�م��ل الإ� �س��اح ي ب�ي��ان � �س��ادر عنه‬ ‫يحمّل امكتب التنفيذي العنا�سر ام�سلحة ومن‬ ‫يقف وراءه��ا ام�سوؤولية الكاملة وامبا�سرة‬ ‫عن كل ما يرتب عن هذه العتداءات وطالب‬ ‫ال�سلطة امحلية باأجهزتها الأمنية والع�سكرية‬ ‫بحماية مق َراته ومار�سة دوره��ا ويطالبها‬

‫الجزائر‪ :‬النواب اإساميون ينسحبون من أولى جلسات البرلمان الجديد‬ ‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�سن‬

‫نائبة من امعار�صة ترفع لفتة «ل للتزوير» داخل الرمان اأم�س‬

‫( أا ف ب)‬

‫ب ��داأ الرم ��ان اجدي ��د ي اجزائ ��ر اأعمال ��ه اأم�ض و�س ��ط‬ ‫انق�سام ي �سفوف نواب امعار�سة وي مقدمتهم نواب التكتل‬ ‫ٍ‬ ‫الأخ�س ��ر امنبثق عن ائتاف ثاث قوى اإ�سامية رئي�سة وهي‬ ‫حركة «جتمع ال�س ��لم» و»النه�سة» و»الإ�ساح الوطني» الذين‬ ‫رفعوا بطاقات حمراء مكتوبا عليه ��ا «ل للتزوير» حظة اإمام‬ ‫عملي ��ة امناداة للنواب اجدد ثم غادروا القاعة و�س ��ط هتافات‬ ‫و�سعارات تندد بامجل�ض اجديد وما �ساب العملية النتخابية‬ ‫التي جرت بح�سب هوؤلء ي ظروف غام�سة ات�سمت بالتزوير‬ ‫وال�سطو على اأ�سوات الناخبن‪.‬‬ ‫غ ��ر اأن الاف ��ت ي عملي ��ة الن�س ��حاب اأن ن ��واب التكتل‬ ‫الأخ�س ��ر م ين�س ��حبوا جميعا كما هو ال�س� �اأن بالن�سبة للنائب‬ ‫عم ��ار غول وزير الأ�س ��غال العمومية الذي ف�س ��ل �س ��ق ع�س ��ا‬ ‫اإجماع التكتل‪ ،‬احتجاجا على موقف امجل�ض ال�سوري الوطني‬ ‫للحرك ��ة ال ��ذي ق ��رر الأ�س ��بوع اما�س ��ي مقاطعة ام�س ��اركة ي‬ ‫احكوم ��ة اجدي ��دة‪ ،‬وبعث رئي�ض احركة اأبو جرة �س ��لطاي‬ ‫ر�سالة اإى الرئي�ض بوتفليقة يبلغه فيها رف�ض حركته ام�ساركة‬ ‫ي احكومة امقبلة‪.‬‬ ‫ي حن ف�س ��ل الن ��واب الذين �س ��كلت اأحزابه ��م «اجبهة‬ ‫ال�سيا�س ��ية حماي ��ة الدمقراطية» ح�س ��ور عملية التن�س ��يب‬ ‫بالحتج ��اج بالط ��رق عل ��ى الطاول ��ة‪ ،‬ورف ��ع �س ��عارات منددة‬ ‫بالتزوي ��ر‪ ،‬ي حن دوّت ي القاعة زغاريد وت�س ��فيقات نواب‬ ‫جبه ��ة التحري ��ر الوطني الذين ف ��ازوا ب� ‪ 208‬مقاعد من اأ�س ��ل‬ ‫‪ ،462‬للتعبر عن فرحتهم و�سط هتافات متباينة‪ ،‬وعلق ميلود‬ ‫�سري النائب والناطق الر�سمي للتجمع الوطني الدمقراطي‬ ‫ال ��ذي يق ��وده الوزي ��ر الأول اأحم ��د اأويحيى على هذا ام�س ��هد‬ ‫بالقول «هذا فيلم �ستتوا�سل م�ساهده ي الأيام امقبلة»‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وف�س ��ل حزب جبه ��ة القوى ال�س ��راكية وح ��زب العمال‬ ‫ام�ساركة ي جل�سة افتتاح امجل�ض التي ا�ستمرت اإى منت�سف‬ ‫نه ��ار اأم�ض ي حن قاطعت لويزة حن ��ون زعيمة حزب العمال‬ ‫جل�س ��ة الفتت ��اح احتجاجا منها عل ��ى ما اأ�س ��مته تزوير نتائج‬ ‫النتخاب ��ات‪ ،‬ولك ��ن كتلته ��ا النيابي ��ة �س ��اركت بالكام ��ل‪ ،‬وي‬ ‫ام�س ��اء ا�س ��تاأنف امجل� ��ض اأ�س ��غاله بانتخاب رئي� ��ض امجل�ض‬ ‫الدكتور العربي ولد اخليفة امر�سح الوحيد عن جبهة التحرير‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫�ياق مت�س ��ل‪ ،‬اجهت اأحزاب امعار�س ��ة ظهر اأم�ض‬ ‫ي �س � ٍ‬ ‫اإى تن�س ��يب جل�ض مواز كما وعدت بالرغ ��م من تهديد وزير‬ ‫الداخلية لهم واعتباره هذه اخطوة �سابقة خطرة ي ال�ساحة‬ ‫ال�سيا�س ��ية اجزائري ��ة وخرقا لد�س ��تور الباد‪ ،‬داعي ��ا النواب‬ ‫الغا�سبن اإى ال�ستقالة بدل عن خرق القانون‪.‬‬ ‫وعقدت هذه الت�س ��كيات امعار�س ��ة الت ��ي فازت بحواي‬ ‫ثاثن مقعدا ي الرمان لقاءات تن�س ��يقية مع نوابها لاتفاق‬ ‫على طريقة التعامل مع الرمان اجديد الذي ي�سر على و�سفه‬ ‫بامزوّر‪ ،‬وتبدو الدورة الت�س ��ريعية هذه ختلفة عن �سابقاتها‬ ‫ب�س ��بب العرا�ض على نتائ ��ج النتخابات من ِق َب ��ل الأحزاب‬ ‫الت ��ي �س ��كلت جبهة جديدة للمعار�س ��ة وت�س ��ر على ت�س ��عيد‬ ‫احتجاجاتها رغم حذيرات وزارة الداخلية‪.‬‬

‫( أا ف ب)‬

‫ب�ت�ح� ُم��ل م���س�وؤول�ي�ت�ه��ا ي ك�ب��ح ج �م��اح تلك‬ ‫العنا�سر ام�سلحة واإلقاء القب�ض عليها واتخاذ‬ ‫الإجراءات القانونية �سدها‪.‬‬ ‫وتوا�سلت حتى م�ساء اأم�ض ام�سادمات‬ ‫ام�سلحة بن الإ�ساح واح��راك ي حافظة‬ ‫عدن حيث تدخلت قوات الأمن امركزي لإيقاف‬

‫ه�ج��وم م�سلح ك��ان ي�ستهدف مقر الإ��س��اح‬ ‫امركزي‪ ،‬وا�ستبكت ق��وات الأم��ن مع عنا�سر‬ ‫اح ��راك ي مدينة امن�سورة وم� َك�ن��ت من‬ ‫تاأمن مقر الإ�ساح‪.‬‬ ‫ب��دوره ق��ال القيادي ال�ب��ارز ي اح��راك‬ ‫اجنوبي الدكتور نا�سر اخبجي اإن الإ�ساح‬ ‫لديه جي�ض ي حافظة عدن ولي�ست ملي�سيات‬ ‫وذل��ك منذ ع��ام ‪ ،1994‬وا�ستبعد اأن يكون‬ ‫اح��راك ه��و امت�سبب ي ان��دلع امواجهات‬ ‫بن الطرفن‪ .‬وقال اخبجي ي باغ �سحفي‬ ‫و�سل «ال�سرق» ن�سخة منه اإن احراك يخو�ض‬ ‫ن�سا ًل �سلمي ًا‪ ،‬ولن ينجر اإى العنف ورف�ض‬ ‫حويل اح��راك اجنوبي اإى �سماعة تن�سب‬ ‫اإليه كافة اأعمال العنف ي اجنوب ‪.‬‬ ‫من جهته ح َذر قيادي ي اح��راك رف�ض‬ ‫ال�ك���س��ف ع��ن ه��وي �ت��ه م��ن خ �ط��ورة ت�ساعد‬ ‫امواجهات بن ا إل��س��اح واح��راك وق��ال اإن‬ ‫ه��ذه ام��واج�ه��ات اإذا ا�ستمرت �ستع ُم جنوب‬ ‫اليمن بالكامل و�سي�سبح اأي فرد ي الإ�ساح‬ ‫هدف ًا لعنا�سر احراك ي مدن اجنوب وذلك‬ ‫دفاع ًا عن النف�ض ح�سب قوله‪.‬‬ ‫وتعي�ض حافظة ع��دن بكل مدنها حالة‬ ‫ترقب وخوف من انفجار الو�سع بالكامل بن‬ ‫طري ال�سراع احراك والإخوان حيث ملك‬ ‫الطرفان قاعدة جماهرية كبرة وم�سلحن‬ ‫داخل اجي�ض وقوات الأمن الأمر الذي �سيقود‬ ‫مدينة ع��دن اإى ح��رق��ة ج��دي��دة كتلك التي‬ ‫�سهدتها امدينة ي الثمانينات والت�سعينات‬ ‫حن حوَلت عدن اإى �ساحة �سراع لت�سفية‬ ‫اخ�سوم‪.‬‬

‫رئيس الحكومة المغربية‪ :‬الجزائر خصمنا‬ ‫في ملف الصحراء‪ ..‬وبيدها الحل خال أيام‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫جدّد رئي� ��ض احكومة امغربية القيادي الإ�س ��امي‬ ‫عب ��د الإل ��ه بنك ��ران دعوت ��ه اإى اجزائر م ��ن اأجل رفع‬ ‫يدها ع ��ن ال�س ��حراء‪ ،‬واعتر بنك ��ران اجزائر العائق‬ ‫الأ�سا�س ��ي اأم ��ام اإيجاد ت�س ��وية نهائية للمل ��ف الذي عمَر‬ ‫طوي ًا ي ردهات الأم امتحدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ت�سريحات له اأخرا اأن‬ ‫واأعلن ام�سوؤول امغربي ي‬ ‫ٍ‬ ‫«اجزائر بيدها حل ملف ال�س ��حراء ي اأيام اأو اأ�سابيع‪،‬‬ ‫اإذا اأرادت ذل ��ك»‪ ،‬وه ��و اموق ��ف الذي يتبن ��اه امغرب منذ‬ ‫وقت طويل‪ ،‬ما اأدَى اإى توتر العاقة بن البلدين‪.‬‬ ‫وم يتاأخ ��ر ال ��رد اجزائ ��ري‪ ،‬حيث اأعل ��ن امتحدث‬ ‫الر�سمي با�سم وزارة اخارجية اجزائرية عمار باي‪،‬‬ ‫ي بيان «اإن حاولت الزج باجزائر ي املف‪ ،‬لن تدفع‬ ‫به اإى الأمام»‪ ،‬مو�سح ًا اأن «نزاع ال�سحراء ق�سية اأمية‬ ‫ول عاق ��ة للجزائ ��ر به ��ا وه ��ي تخ�ض طرف ��ن حدَدين‬ ‫ب�سفة دقيقة ووا�سحة من الأم امتحدة وجل�ض الأمن‬ ‫وهما امملكة امغربية وجبهة البولي�ساريو»‪.‬‬ ‫وم ينتظر بنكران طوي ًا حن جدَد بدوره من قلب‬ ‫تون�ض ت�س ��ريحاته الت ��ي تفيد اأن اجزائر هي اخ�س ��م‬

‫احقيق ��ي للمغرب ي ه ��ذا امو�س ��وع‪ ،‬واأن بيدها احل‬ ‫والعقد لو�س ��ع نهاية م�سل�سل العرقلة التي ي�سهدها ملف‬ ‫ال�سحراء‪ ،‬حيث اأعلن اأنه اأثار امو�سوع خال مباحثاته‬ ‫مع ام�سوؤولن التون�سين وي مقدمتهم الرئي�ض من�سف‬ ‫امرزوق ��ي الذي عر�ض و�س ��اطته لإنه ��اء اخاف وحمل‬ ‫وقت لحق‪.‬‬ ‫ت�سورات �سيعر�سها على الطرفن ي ٍ‬ ‫ووجَ ه بنكران خطاب ��ه للجزائر بالقول»اإذا م يكن‬ ‫للجزائرين دخل ي مو�س ��وع ال�سحراء‪ ،‬كما يوؤ ِكدون‪،‬‬ ‫فلي�سمحوا لاأم امتحدة باإح�س ��اء امغاربة امحتجزين‬ ‫مخيمات تين ��دوف‪ ،‬وليفتحوا اأمامه ��م الأبواب للعودة‬ ‫اإى امغرب‪ ،‬واآنذاك �سنتو�سل اإى حل للملف فيما بيننا»‪.‬‬ ‫وم ��ن امرتق ��ب اأن تت ��واى لعب ��ة الت�س ��ريحات‬ ‫والت�س ��ريحات ام�س ��ادة ب ��ن م�س� �وؤوي البلدي ��ن‪،‬‬ ‫بخ�س ��و�ض مل ��ف ال�س ��حراء‪ ،‬حي ��ث يوؤ ِك ��د امغ ��رب اأن‬ ‫اجزائر هي اخ�س ��م احقيقي‪ ،‬لأنها توفر للبولي�ساريو‬ ‫الأر� ��ض والدع ��م ال�سيا�س ��ي والتموي ��ل‪ ،‬وح ّر�ض على‬ ‫اإبقاء ال�سراع مفتوح ًا‪ ،‬وتعمل على عرقلة اقراح احكم‬ ‫الذاتي ال ��ذي طرحه امغرب واعترت ��ه العديد من الدول‬ ‫ح ًا منطقي ًا من�سف ًا للطرفن‪ ،‬ي الوقت الذي تت�سبث فيه‬ ‫البولي�ساريو ومعها اجزائر بح ّل ال�ستفتاء ‪.‬‬

‫بنكران ي�صافح الرئي�س التون�صي امرزوقي‬

‫( أا ف ب)‬


‫مسؤول‬ ‫ق ��ال رئي� ��س الإدارة الإعامي ��ة ي وزارة‬ ‫في الخارجية‪ :‬الوثيقة اخارجية ال�س ��فر اأ�سامة نقلي رد ًا على ا�ستف�سار‬ ‫لوكال ��ة الأنب ��اء ال�س ��عودية ع ��ن وج ��ود وثيق ��ة‬ ‫اإيرانية حول تدخل متداول ��ة ي الإنرنت من وزي ��ر خارجية امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�س ��عودية اإى ال�س ��فارة ي القاه ��رة‬ ‫ح ��ول النتخاب ��ات ام�سري ��ة‪ ،‬اإن التزوير ي هذه‬ ‫المملكة في انتخابات‬ ‫الوثيق ��ة وا�س ��ح ج ��د ًا ومث ��ر لل�سخري ��ة‪ ،‬ك ��ون‬ ‫م�سمونه ��ا يتعار� ��س م ��ع �سيا�س ��ة امملك ��ة بعدم‬ ‫مزورة التدخ ��ل ي ال�س� �وؤون ��لداخلي ��ة للدول‪ ،‬كم ��ا اأنها‬ ‫مصر ّ‬ ‫الريا�س‪ ،‬جدة ‪ -‬وا�س‪ ،‬ال�سرق‬

‫ل تتاءم اأ�س � ً�ا م ��ع خاطب ��ات وزارة اخارجية‬ ‫ل م ��ن ناحية ال�س ��كل اأو الأ�س ��لوب اأو ام�س ��مون‪،‬‬ ‫عاوة عل ��ى اأن التوقيع ام ��زور الذي حمله لي�س‬ ‫توقيع وزير اخارجية اأو اأي م�س� �وؤول بالوزارة‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن وزارة اخارجي ��ة تعتم ��د ي خاطباته ��ا‬ ‫التاري ��خ الهجري ولي�س امي ��ادي كما هو مذكور‬ ‫ي الوثيقة‪.‬واأ�س ��اف نقلي اأنه ل يوجد ما ي�سمى‬ ‫ب� (وزير اخارجية ال�سعودية) كما ت�سر الوثيقة‪،‬‬ ‫بل امن�س ��ب الر�س ��مي هو وزير خارجي ��ة امملكة‬ ‫العربية ال�س ��عودية‪ ،‬كما اأن �س ��فر خادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن لدى القاهرة على مرتبة معاي ولي�س‬

‫�س ��عادة‪.‬وكانت وكال ��ة اأنب ��اء فار� ��س الإيراني ��ة‬ ‫ن�س ��رت وثيقة جهولة ام�س ��در قال ��ت اإنها عبارة‬ ‫ع ��ن «خط ��اب موجَ ه م ��ن وزي ��ر خارجي ��ة امملكة‬ ‫الأمر �س ��عود الفي�س ��ل اإى ال�سفر ال�سعودي ي‬ ‫القاه ��رة‪ ،‬اأحمد قط ��ان‪ ،‬يطالبه في ��ه بالتدخل قدر‬ ‫ام�س ��تطاع منع و�س ��ول الإ�س ��امين للرئا�سة ي‬ ‫م�سر خا�سة الدكتور حمد مر�سي لكون الإخوان‬ ‫ي�س ��كلون خطرا حقيقيا على امملكة»‪ ،‬كما جاء ي‬ ‫اخطاب الذي ن�س ��رته الوكال ��ة الإيرانية‪ ،‬وهو ما‬ ‫نفاه ال�سفر اأ�سامة نقلي‪.‬‬ ‫ي �س ��ياق اآخ ��ر اأو�س ��حت وزارة اخارجية‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫شباب الثورة المصرية‪ :‬لن نعترف بنتيجة اانتخابات‪ ..‬وشفيق «معزول سياسي ًا»‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬

‫إياس اأحوازي‬

‫خنوع إيراني‬ ‫بعد سنوات‬ ‫العربدة‬ ‫ق� �ب� �ل ��ت اإي � � � � � ��ران ع �ل��ى‬ ‫نف�سها م� ��رارة الإه��ان��ة بعد‬ ‫ت �خ �ط �ي �ه��ا خ � �ط ��وات ك �ب �ي��رة‬ ‫ول� �ك ��ن اإل� � ��ى ال �خ �ل��ف ف�ي�م��ا‬ ‫يتعلق ب�ب��رن��ام�ج�ه��ا ال �ن��ووي‬ ‫ال� ��ذي � �س��رع��ت ف �ي��ه ال �ع��ال��م‬ ‫طيلة �سبع �سنوات من حكم‬ ‫ن �ج��اد‪ ،‬وك��ذل��ك ت�سريحات‬ ‫خ��ام �ن �ئ��ي ال �ط �ن��ان��ة ب �ق��ول��ه‪:‬‬ ‫«ال� �ع� �ق ��وب ��ات الق �ت �� �س��ادي��ة‬ ‫ت��زي��دن��ا ق� � ّ�وة واإق� � �ت � ��دارا!»‪.‬‬ ‫وبعد زي��ارة «اأم��ان��و» رئي�س‬ ‫الوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫ل�ط�ه��ران‪ ،‬اأك ��دت ال�ع��دي��د من‬ ‫وك ��الت الأن �ب��اء ال��دول�ي��ة عن‬ ‫اأن اإيران تراجعت كثير ًا عن‬ ‫موقفها المتعلق ببرنامجها‬ ‫ال �ن��ووي‪ .‬و� �س� ّ�رح «اأم��ان��و»‬ ‫اأن اجتماع ب�غ��داد �سينتهي‬ ‫بتوقيع ات�ف��اق�ي��ة ن��ووي��ة بين‬ ‫الوكالة واإي��ران‪ ،‬ويعني ذلك‬ ‫اأن اإيران �ستخ�سع ‪ُ -‬مرغمة‬ ‫ ع�ل��ى ف�ت��ح ك��اف��ة من�ساآتها‬‫وم �خ��اب��ره��ا ال �ن��ووي��ة اأم� ��ام‬ ‫اأع�ساء الوكالة الدولية متى‬ ‫�ساوؤوا تفق ّدها‪.‬‬ ‫واإي � ��ران ال �ت��ي اع �ت��ادت‬ ‫ع �ل��ى ت �ج� ّ�رع ك �اأ���س ال���س��م‪،‬‬ ‫ت� �اأم ��ل ف ��ي رف� ��ع ال �ع �ق��وب��ات‬ ‫الق �ت �� �س��ادي��ة وال���س�ي��ا��س�ي��ة‬ ‫القاتلة بتوقيعها اتفاق الذل‬ ‫مع الوكالة‪ ،‬رغم عدم وجود‬ ‫اأي��ة موؤ�سرات ت��دل على رفع‬ ‫العقوبات الدولية‪ .‬وقد يكون‬ ‫مك�سب اإي� ��ران ال��وح�ي��د هو‬ ‫ال�ستمرار في ت�سدير النفط‬ ‫من حقول الأح ��واز المحتلة‬ ‫وكذلك الخليج العربي‪ .‬ولم‬ ‫ي�ط��رح ملف رف��ع العقوبات‬ ‫عن البنك المركزي الإيراني‪،‬‬ ‫و�ست�ستمر جميع العقوبات‬ ‫ال � ُم �ه �ي �ن��ة ال �م �ف��رو� �س��ة على‬ ‫اإي ��ران حتى تنتهي الوكالة‬ ‫م��ن تفتي�س جميع المن�ساأة‬ ‫ال� �ن ��ووي ��ة الإي� ��ران � �ي� ��ة‪ ،‬دون‬ ‫الإع� � ��ان ع��ن ��س�ق��ف زم�ن��ي‬ ‫م� �ح� � ّدد ل��ان �ت �ه��اء م ��ن مهمة‬ ‫التفتي�س‪.‬‬ ‫ول ي� � �ج � ��وز اع� �ت� �ب ��ار‬ ‫«الخطوات الإيرانية الكبيرة‬ ‫مجرد‬ ‫اإلى الخلف» على اأنها ّ‬ ‫«م � � �ن� � ��اورة» ل ��رب ��ح ال ��وق ��ت‬ ‫وللحفاظ على ال��دول��ة‪ ،‬كون‬ ‫الأخ �ي��رة �ستفقد �سرع ّيتها‬ ‫وه�ي�ب�ت�ه��ا ب �م �ج� ّ�رد ال�ت��وق�ي��ع‬ ‫ع� �ل ��ى ات� �ف ��اق� �ي ��ة ال� �خ� �ن ��وع‪،‬‬ ‫و ُملزمة بتقديم اأجوبة �سافية‬ ‫ومقنعة ل�سبع �سنوات عجاف‬ ‫م��ن ال �ق �م��ع وال �ف �ق��ر وال�ق�ه��ر‬ ‫وال�ت���س�ل�ي��ل وال �ق �ت��ل وم ��لء‬ ‫ال�سجون ولجم الأفواه‪ .‬ومن‬ ‫الوا�سح اأن حقن الحياة التي‬ ‫باتت اإي��ران تعي�س بف�سلها‪،‬‬ ‫قد انتهى مفعولها مع موت‬ ‫خايا الج�سد الإيراني‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫اأن تقدم ام�ساعدة للمواطن ي حال القب�س عليه عند غياب العدالة اأو التعر�س لبطء ي الإجراءات‬ ‫ي اخ ��ارج حق من حقوقه‪ ،‬مهيبة باأي �س ��عودي اأو تقاع�س عن ماحقة امعتدين عليه‪.‬‬ ‫وذكرت ال ��وزارة اأن موافقة امواطن على اأنه‬ ‫ي اخ ��ارج الت�س ��ال باأقرب �س ��فارة للمملكة ي‬ ‫البل ��د الذي يوج ��د في ��ه‪ ،‬لأن ذلك حق م ��ن حقوقه جرد �ساهد ي اأي ق�سية اإجراء يرتب عليه اآثار‬ ‫امرعي ��ة دولي ًا ومهم جد ًا لتاأمن الرعاية امنا�س ��بة قانوني ��ة �س ��لبية‪ ،‬داعي ًة اجميع اإى ع ��دم امبادرة‬ ‫ل ��ه‪ .‬واأك ��دت ال ��وزارة اأن التزام امواطن ال�س ��مت اإى قبول ال�سهادة ومناق�سة مثل هذه امو�سوعات‬ ‫عن ��د القب� ��س علي ��ه اأو التحقي ��ق مع ��ه ومطالبته مع حامي ال�سفارة‪.‬‬ ‫واأبانت وزارة اخارجية اأن �سفارات امملكة‬ ‫بح�س ��ور حام ��ي ال�س ��فارة حق قان ��وي‪ ،‬وخر‬ ‫و�سيلة لتجنب تع�س ��ف بع�س ال�سلطات الأجنبية وقن�سلياتها قاع ح�س ��ينة ودروع حامية ‪ -‬باإذن‬ ‫واأخط ��اء موظفيها‪.‬وبيَنت الوزارة اأن دور البعثة الل ��ه ‪ -‬لكل مواطن عند انتهاك حقوقه اأو تعر�س ��ه‬ ‫الدبلوما�سية حماية امواطن ي اخارج واإن�سافه لأي مييز اأو ا�ستهداف خارج الوطن‪.‬‬

‫ت�ساعد غ�سب القوى الثورية‬ ‫ي م�س ��ر رف�س� � ًا لو�س ��ول امر�سح‬ ‫الرئا�س ��ي الفري ��ق اأحم ��د �س ��فيق‬ ‫اإى جول ��ة الإعادة ف ��ى النتخابات‬ ‫الرئا�س ��ية اأم ��ام امر�س ��ح الرئا�س ��ي‬ ‫مثل الإخ ��وان ام�س ��لمن الدكتور‬ ‫حمد مر�سي‪.‬‬ ‫واأعلن احاد �سباب الثورة اأنه‬ ‫ل ��ن يع ��رف بالنتيجة التى ح�س ��ل‬ ‫عليها الفريق �سفيق (نحو ‪ %24‬من‬ ‫اأ�سوات الناخبن) لأنه طبقا لقانون‬ ‫العزل معزول �سيا�س ��ي ًا ول يحق له‬ ‫الر�سح اأو النتخاب‪.‬‬

‫احتجاجات مبكرة‬

‫و�س ��هدت حافظ ��ة الغربي ��ة‬ ‫(�س ��مال القاه ��رة) م�س ��رات‬ ‫ومظاه ��رات م�س ��اء اأم� ��س الأول‬ ‫نظمته ��ا حرك ��ة ث ��وار طنط ��ا‬ ‫الأح ��رار واجبه ��ة القومية للعدالة‬ ‫والدمقراطية بالتن�سيق مع اأن�سار‬ ‫امر�سح حمدين �سباحي ي عد ٍد من‬ ‫�س ��وارع امدينة و�س ��ول اإى ديوان‬ ‫عام امحافظة احتجاجا على و�سول‬ ‫الفري ��ق �س ��فيق جولة الإع ��ادة ي‬ ‫النتخابات‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اعت ��ر القي ��ادي‬ ‫ي اجماع ��ة الإ�س ��امية‪ ،‬الدكت ��ور‬ ‫�س ��فوت عبدالغنى‪ ،‬اأن امعركة الآن‬ ‫ه ��ي معركة ب ��ن الث ��ورة واأعدائها‪،‬‬ ‫ب ��ن م ��ن يري ��د اإقام ��ة دول ��ة مدنية‬ ‫حديث ��ة اأو اإع ��ادة النظام ال�س ��ابق‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن كل الجاه ��ات والقوى‬ ‫ال�سيا�سية لي�س لديها اأى خيار اآخر‬ ‫اإل التكت ��ل وراء مر�س ��ح الإخ ��وان‪،‬‬ ‫لي� ��س من اأجل مر�س ��ي ولك ��ن لعدم‬ ‫اإعادة النظام ال�سابق‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «لك ��ن ل يعني ذل ��ك اأن‬ ‫نعطى �س ��يك ًا على بيا�س لاإخوان‪،‬‬ ‫ينبغ ��ي اأن ناأخ ��ذ عليهم �س ��مانات‪،‬‬ ‫حت ��ى ل تكون ال�س ��لطة حك ��ر ًا على‬ ‫اأحد»‪.‬‬

‫مبادرة لدعم مر�سي‬

‫ب ��دوره‪ ،‬ط ��رح رئي� ��س ن ��ادى‬

‫الق�س ��اة الأ�س ��بق وموؤ�س ���س حركة‬ ‫«ق�س ��اة من اأجل م�س ��ر»‪ ،‬ام�ست�سار‬ ‫زكري ��ا عبدالعزي ��ز‪ ،‬مبادرة ت�س ��مل‬ ‫جموعة اأفكار للخ ��روج من اماأزق‬ ‫ال ��ذى تواجه ��ه الث ��ورة بع ��د نتائج‬ ‫انتخابات الرئا�سة‪ ،‬وت�سمل عنا�سر‬ ‫امب ��ادرة اإع ��ان تاأيي ��د م�س ��روط‬ ‫للدكتور حمد مر�سي مر�سح حزب‬ ‫احرية والعدالة والإخوان‪.‬واأ�سح‬ ‫عبدالعزي ��ز «اأن هذه ال�س ��روط كلها‬ ‫ت�سب فى �س ��الح الثورة وا�ستقرار‬ ‫الأم ��ور‪ ،‬وتت�س ��من �س ��رورة قبول‬ ‫الدكت ��ور عبدامنع ��م اأب ��و الفت ��وح‬ ‫وحمدي ��ن �س ��باحى تكلي ��ف الثوار‬ ‫لهم ��ا من�س ��بي نائب ��ن لرئي� ��س‬ ‫اجمهوري ��ة ل�س ��مان ا�س ��تكمال‬ ‫الثورة من خال موؤ�س�سة الرئا�سة‪،‬‬ ‫والتعه ��د بالنته ��اء م ��ن اإ�س ��دار‬ ‫الد�ستور اجديد خال فرة ل تزيد‬ ‫عن �ستة اأ�سهر من انتهاء انتخابات‬ ‫الرئا�سة على اأن يحافظ على مدنية‬ ‫الدولة وحقوق امواطنة»‪.‬‬

‫التجمع‪� :‬سفيق اأف�سل‬

‫من جانب ��ه‪ ،‬توقع رئي�س حزب‬ ‫التجم ��ع‪ ،‬الدكت ��ور رفعت ال�س ��عيد‪،‬‬ ‫�سرا�س ��ة معركة الإعادة بن �س ��فيق‬ ‫ومر�سي‪ ،‬وفجر مفاجاأة بالقول اإنه‬ ‫�س ��ينتخب �س ��فيق خ�س ��ية تاأ�سي�س‬ ‫الإخ ��وان ام�س ��لمن دول ��ة ديني ��ة ل‬ ‫مكان فيها للمعار�سن‪.‬‬ ‫اأم ��ا النائ ��ب الرم ��اي حم ��د‬ ‫اأن ��ور ال�س ��ادات فتوقع اأن يح�س ��ل‬ ‫�س ��فيق عل ��ى اأ�س ��وات ناخبي وجه‬ ‫قبلي الذين �س� �وَتوا للمر�سح عمرو‬ ‫مو�س ��ى‪ ،‬وذكر اأن رج ��ال اأعمال فى‬ ‫جمي ��ع امجالت وخ�سو�س� � ًا جال‬ ‫ال�س ��ياحة‪ ،‬الذي تعر�س لهزات بعد‬ ‫الث ��ورة‪� ،‬س ��يدعمون �س ��فيق اآخ ��ر‬ ‫رئي� ��س وزراء ي عه ��د الرئي� ��س‬ ‫ال�سابق ح�سني مبارك‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف ال�س ��ادات «الكتل ��ة‬ ‫الت�س ��ويتية لرج ��ال اجي� ��س‬ ‫وال�س ��رطة امتقاعدي ��ن واأ�س ��رهم‬ ‫�ستتجه اإى الفريق �سفيق‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى اأ�س ��ر رجال ال�س ��رطة واجي�س‬ ‫اموجودين ف ��ى اخدمة‪ ،‬وظهر ذلك‬

����سفيق خال موؤمر �سحفي اأم�س ي منزله‬

‫( إا ب اأ)‬

‫جلي� � ًا ف ��ى حافظ ��ة امنوفي ��ة التى‬ ‫ت�سدر فيها �س ��فيق قائمة امر�سحن‬ ‫الأعلى ح�سول على الأ�سوات لأنها‬ ‫ت�سم اأعدادا كبرة من هذه الفئة»‪.‬‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبرة‬

‫الإخوان‪ :‬الكل �سيدعمنا‬

‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬توق ��ع القي ��ادي‬ ‫ي جماع ��ة الإخ ��وان ام�س ��لمن‬ ‫والنائ ��ب الرمان ��ى ع ��ن ح ��زب‬ ‫احري ��ة والعدالة‪ ،‬الدكت ��ور حمد‬ ‫البلتاجى‪ ،‬اأن ت�سب اأ�سوات جميع‬ ‫التي ��ارات الإ�س ��امية ي م�س ��لحة‬ ‫حم ��د مر�س ��ي خ�سو�س� � ًا بع ��د‬ ‫خروج امر�س ��ح الدكت ��ور عبدامنعم‬ ‫اأب ��و الفت ��وح من �س ��باق الرئا�س ��ة‪،‬‬ ‫ولف ��ت البلتاج ��ي‪ ،‬امع ��روف بقربه‬ ‫من التيارات ال�سيا�س ��ية امعار�س ��ة‬ ‫لاإ�س ��ام ال�سيا�س ��ي‪ ،‬اإى �س ��رورة‬ ‫دع ��م الق ��وى الثوري ��ة مر�س ��ي اأمام‬ ‫�سفيق لأن جاح الأخر يعني عودة‬ ‫النظام ال�سابق‪.‬‬

‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبره‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬175) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬6 ‫اﺣﺪ‬

16

‫ﹸ‬ ‫ﹲ‬ ‫ﺠﺎﻭ ﹸﺭ‬ ‫ﺗ‬ ‫ﺣﻴﺎﺓ‬ ‫ﹺ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺕ‬               500                        



                                       


‫رأي |‬

‫كشف محاولة‬ ‫الوقيعة‬ ‫اإيرانية‬

‫ت�س ُر بع�ض و�سائل �اإعام �اإير�نية‪� ،‬معروفة‬ ‫بقربها م ��ن دو�ئر �لق ��ر�ر ي طه ��ر�ن‪ ،‬على توجيه‬ ‫�تهام ��ات بدون �أدلة �إى �مملكة �لعربية �ل�س ��عودية‬ ‫افتعال �أزمات �سيا�س ��ية و�إث ��ارة لغط �إعامي بغية‬ ‫�إف�ساد �لعاقات �خارجية لل�سعودية بدول �جو�ر‬ ‫�لتي ترتبط معها باأو��سر متينة‪.‬‬ ‫هذه �مرة �ختارت وكالة �أنباء �إير�نية قريبة من‬ ‫قياد�ت بارزة ي �لنظام �اإير�ي �سرب �لعاقة بن‬ ‫مزور زعم ��ت �أنَ وزير‬ ‫�مملكة وم�س ��ر بب ��ث‬ ‫خطاب َ‬ ‫ٍ‬ ‫خارجية �مملكة‪� ،‬اأمر �س ��عود �لفي�سل‪� ،‬أر�سله �إى‬

‫�سفرنا ي �لقاهرة‪� ،‬أحمد قطان‪ ،‬مطالبته بالتدخل‬ ‫قدر �م�ستطاع للحيلولة دون و�سول مر�سح رئا�سي‬ ‫�إ�س ��امي �إى مقع ��د رئي� ��ض م�س ��ر‪ ،‬وه ��و م ��ا نفته‬ ‫وز�رة �خارجية جمل ًة وتف�سي ًا و�عترته تزوير ً�‬ ‫بن بن م ��ا ورد ي‬ ‫و��س ��ح ًا م�س ��ر ًة �إى‬ ‫تعار�ض ن‬ ‫ٍ‬ ‫«�مزور» و�ل�سيا�س ��ة �خارجي ��ة للمملكة‪،‬‬ ‫�خط ��اب‬ ‫َ‬ ‫و�لتي تنتهج عدم �لتدخل ي �ل�سوؤون �لد�خلية اأي‬ ‫دولة‪.‬‬ ‫تزوير وكالة �اأنباء �اإير�نية للخطاب تك�سفه‬ ‫�أي�س� � ًا تفا�س ��يل �س ��غرة‪ ،‬فه ��و يختلف م ��ن حيث‬

‫�ل�س ��كل �خارجي عن �خطابات �لر�سمية �ل�سادرة‬ ‫عن وز�رة �خارجية‪ ،‬كما �أنه يحمل تاريخ ًا ميادي ًا‬ ‫ي ح ��ن تعتم ��د �خارجي ��ة ي خاطباته ��ا عل ��ى‬ ‫�لتاريخ �لهجري‪ ،‬وهي تفا�سيل و�إن بدت دقيقة �إا‬ ‫�أنها تثبت عملية �لتزوير‪ ،‬وح�سن ًا فعلت �خارجية‬ ‫باإعانها ماب�سات هذ� �خطاب لقطع �لطريق على‬ ‫من قد يحاولون ��س ��تغاله ي توتر �لعاقات بن‬ ‫�لريا�ض و�لقاهرة‪ ،‬و�لتي �أثبتت �اأ�سابيع �اأخرة‬ ‫قوتها وعدم تاأثرها �سلب ًا باأي �أحد�ث‪.‬‬ ‫ي ��درك �اير�نيون جيد ً� �أن �مملكة ا تتدخل ي‬

‫�ل�س� �وؤون �لد�خلية م�سر و�أن �ل�سفر �ل�سعودي ي‬ ‫�لقاهرة �لتقى جميع مر�س ��حي �لرئا�س ��ة �م�سرين‬ ‫ي ر�س ��الةٍ مفاده ��ا �أن �لريا� ��ض على �حي ��اد و�أنها‬ ‫تقبل من �س ��يختاره �ل�س ��عب �م�س ��ري و�ستتعامل‬ ‫مع ��ه �أي� � ًا كان �نتم ��اوؤه‪ ،‬فااأم ��ر يتعل ��ق باختيار�ت‬ ‫�لناخبن �م�س ��رين وفقط‪� ،‬أما ح ��اوات �اإيحاء‬ ‫بتدخ ��ل �مملكة فهي جرد ك ��ذب ا يعر عن �لو�قع‬ ‫�لذي يدركه �اأ�سقاء ي م�سر حكوم ًة وقوى وطنية‬ ‫و�إم ��ا يعك� ��ض جه ��ود �لوقيع ��ة �لتي تبذله ��ا قوى‬ ‫اأغر��ض �سيا�سية‪.‬‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫�جبيل‪ ،‬جاز�ن ‪ -‬دال �لعنزي‪� ،‬أمل مدربا‬ ‫تتعدد �أ�سباب �لتعدد ي �ل ��زو�ج‪ ،‬بن �أزو�ج‬ ‫تدفعهم �لقدرة �لذ�تيّة و�ماليّة‪� ،‬أو من يرون ي �لتعدد‬ ‫�إظهار للرجولة و�لفحولة‪ ،‬ومن ي�سطرو� لاقر�ن‬ ‫بزوجة �أخرى ب�سبب عجز �اأوى �أو مر�سها‪� ،‬أو كرة‬ ‫�ن�سغالها‪ ،‬ي حن ا يحبذه �لبع�ض لقلة ذ�ت �ليد‪،‬‬ ‫�أو�خ��وف من �م�سكات �اجتماعيّة �لتي قد ترتب‬ ‫عليه‪� ،‬أو خوفه من ��ستحالة �لعدل بن �لزوجات‪.‬‬ ‫وق��د بلغت ن�سبة �معددين ي �خليج �لعربي‬ ‫‪ ،%11‬كما بلغت ن�سبة �لن�ساء للرجال ‪� %58‬إى‬ ‫‪ %42‬ل�ل��رج��ال‪ ،‬وبح�سب �إح���س��ائ� ّي��ة ي �مجتمع‬ ‫�ل�سعودي قبل خم�ض �سنو�ت (‪ )2007‬فقد بلغت‬ ‫ن�سبة �لعو�ن�ض ي �مملكة ‪180412‬عان�سا‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫�أن �سنفت نتائج �م�سح �لعان�سات على �أنهن �للو�تي‬ ‫يبلغن م��ن �لعمر ‪ 30‬ع��ام� ًا فما ف��وق‪� ،‬أي � ّأن ن�سبة‬ ‫�لعنو�سة بن �ل�سعوديات ‪ %2.6‬ما يعني �أن من بن‬ ‫كل ‪ 16‬فتاة من �لفئة نف�سها هناك فتاة مكن ت�سنيفها‬ ‫�سمن �سن �لعنو�سة‪ ،‬بينما ذك��رت نتائج �م�سح �أن‬ ‫ن�سبة �مطلقات بلغت حو�ي ‪.%2.4‬‬ ‫م�سكلة�لعنو�سة‬ ‫لقد �أ�سبحت �لعنو�سة منت�سرة ب�سكل افت‬ ‫لاأنظار ح�سب �إح�سائيات �أخ��رى تفيد �أن ن�سبة‬ ‫�لعنو�سة بامملكة بلغت‪ ،% 8 ،3‬ما دفع بامخت�سن‬ ‫للقيام ب��در���س��ات اإي�ج��اد �ح�ل��ول �منا�سبة لق�سية‬ ‫�لعنو�سة �لتي تعددت �أ�سبابها فهناك �أ�سباب �جتماعية‬ ‫ومالية‪ ،‬وبعد كثر من �لدر��سات و�ج��دل باأ�سباب‬ ‫تاأخر زو�ج �لفتيات تو�سلت بع�ض �لدر��سات �إى‬ ‫�أن من �أهم �أ�سباب �لعنو�سة �رتفاع �مهور و�مبالغة‬ ‫ي �احتفاات‪ ،‬و�لبطالة �لتي تعد من �أهم �اأ�سباب‬ ‫�أي�سا و�لتع�سب �لقبلي حيث يرف�ض �لكثرون زو�ج‬ ‫�لفتاة �أو �ل�ساب من خارج �لقبيلة �أو �منطقة و�أخر�‬ ‫�نعد�م �ل�سلة و�لتعارف بن �اأ�سر و�جر�ن‪ .‬ومن‬ ‫�اأ��س�ب��اب‪� ،‬رت�ف��اع �سن �ل ��زو�ج ل��دى �ل�سباب حيث‬ ‫يف�سل �لبع�ض �لزو�ج بن �سن‪.34-27‬‬ ‫لي�ض �سر ً�‬ ‫تقول»ح�سيمة �أحمد» «تزوجت ي �سن �سغرة‪،‬‬ ‫وم �أكن �أفقه �سيئا ي �حياة �لزوجية‪ ،‬وكانت �أمي‬ ‫متوفاة ‪ -‬رحمها �لله ‪ -‬فلم �أج��د من يفقهني‪ ،‬وبعد‬ ‫مرور �سنتن من زو�جي ومع وادتي طفلي �لثاي‪،‬‬ ‫�سعقت بخر زو�ج زوجي من �أخرى تكري بثمان‬ ‫�سنو�ت‪ ،‬وم �أعرف ماذ� �أفعل حينها‪ ،‬فدخلت ي نوبة‬ ‫�كتئاب ما بعد �لوادة‪ ،‬وطالت فرة عاجي اأكر من‬ ‫�سنة «وت�سيف» �اآن �أ�سبح �اأمر �عتياديا‪ ،‬وقد عرفت‬ ‫�أنه خطئي منذ �لبد�ية‪ ،‬وزوجي يعدل بيننا‪ ،‬و�حياة‬ ‫م�ستقرة فيما بيننا»‪..‬‬ ‫ت�سريح بالزو�ج‬ ‫وي�سرد»حمد‪�.‬ض»ق�سته قائا»مر�ست زوجتي‬ ‫�اأوى ب�ع��د زو�ج د�م �أك���ر م��ن ع���س��ر ��س�ن��و�ت‪،‬‬ ‫و��سطررت �أن أ�ت��زوج من أ�خ��رى‪ ،‬ثم تزوجت ثالثة‬ ‫بعد حن‪ ،‬و�اآن �أريد �أن �أتزوج �لر�بعة‪ ،‬بيد �أنني م‬ ‫�أجد من تنا�سبني‪ ،‬وحاولت �أن �أح�سل على ت�سريح‬ ‫للزو�ج من خ��ارج �مملكة‪� ،‬إا �أن �موظف رف�ض �أن‬ ‫يكمل �أور�ق ��ي بعد �أن �طلع على (ك��روت �لعائلة)‬ ‫ووج��د �أا حجة ي بالزو�ج‪ ،‬حيث ر�أى �أن ما لدي‬ ‫من مال يكفي اإنفاقه على �أبنائي‪ ،‬ثم عر�ض علي �أحد‬ ‫�أ�سدقائي �أن أ�ت��زوج بنت �أحد �أقربائه‪ ،‬وذهبت وم‬ ‫�لزو�ج ولله �حمد‪ ،‬ولدي من �اأبناء �ليوم‪ 37‬ولد�‬ ‫حفظهم �لله»‬ ‫وي �وؤك��د» ن�سكن جميعنا ي م�ن��زل و�ح ��د من‬ ‫طابقن لكل و�حدة �سقة منف�سلة‪ ،‬و�أحر�ض على �أن‬ ‫�أتعرف على �سوؤون �أبنائي‪ ،‬حتى �أدق تفا�سيلهم‪،‬‬ ‫و�أ��س�ع��ى �أن تكون تربيتهم ح�سنة‪ ،‬و�أوف ��ر لهم ما‬ ‫يحتاجونه ي غر تبذير وا تقتر»‬ ‫معنى �اأبوة‬ ‫»�سريفة م��و��س��ى» «ح�ك��ي ق�ستها ب�ك��ل �أ��س��ى‬ ‫فتقول»م �أكن �أعلم ما يخبئه �لقدر‪ ،‬فبعد ‪ 25‬عاما من‬ ‫�اإخا�ض و�ح��ب ت��زوج زوج��ي من أ�خ��رى «منية»‬ ‫�جن�سية‪ ،‬وم��ال لها كل �ميل‪ ،‬حتى هجري وبات‬ ‫ي�سربني ليل نهار لر�سيها‪ ،‬وي�ح��رم �أب�ن��ائ��ي من‬ ‫كل �سيء حتى (معنى �اأب��وة) وي �لنهاية طلقني‪،‬‬ ‫وط ��ردي م��ن م�ن��زي �ل ��ذي بنيته م��اي لكنني م‬ ‫�أوثقه با�سمي‪ ،‬وحن �أجبت زوجته له ثاثة �أطفال‬ ‫ك��ان يدرجهم كاأبنائي‪ ،‬ويعاجها ي �م�ست�سفيات‬ ‫��ا�سمي»‪..‬‬ ‫وتتابع»مات و�ل ��د�ي وم يكن ي �إخ ��وة‪ ،‬وا‬ ‫منزل يوؤويني غر �لذي بنيته‪ ،‬وكتبته با�سم زوجي‪،‬‬ ‫�لذي م ير�ع وحدتي‪ ،‬فطردي و�أخرجني من منزي‬ ‫�أم��ام �لنا�ض حتى دون �سر‪ ،‬ي�سربني وي�ستمني‪،‬‬ ‫ويب�سق ي وجهي‪ ،‬وحن حاول �جر�ن تخلي�سي‬ ‫من بن يديه طلقني‪ ،‬ثم تو�سط �أحدهم �أن �أبقى بن‬ ‫�أبنائي‪ ،‬ي �أعلى �لد�ر فو�فق‪ ،‬وبعدها رجع ي�سربني‬ ‫ويخرجني �أمام �أهل �حي حتى بعد �نق�ساء عدتي‬ ‫وحرمتي عليه‪ ،‬و�اآن يقا�سيني ي �محكمة اأخرج‬ ‫من منزل بذلت فيه كل ما �أملك‪ ،‬وق�سيت فيه كل نب�ض‬ ‫حياة ع�سته‪ ،‬ي �سبيل ر�ساه»‬ ‫جيل ا يتعدد‬ ‫وي �إح ��دى �لكليات باجبيل حدثت بع�ض‬ ‫�لطالبات ع��ن وج�ه��ة نظرهن ت�ق��ول (زه� ��اء‪.‬ن) ي‬ ‫�جبيل نفتقد لل�سات �اجتماعية فا نكاد نعرف‬ ‫�ج ��ر�ن وي�ق��ل �اخ �ت��اط و�ل�ت�ع��ارف وه��ذ� �أعتقد‬ ‫�أنه �سبب مهم جد� ي تف�سي �لعنو�سة ي �مجتمع‪،‬‬ ‫بااإ�سافة للبطالة �لتي ت�سببت ي ع��زوف �ل�سباب‬ ‫عن �ل��زو�ج‪ .‬وعند �سوؤ�لها هل تو�فقن على �لتعدد‬ ‫و�ل ��زو�ج من رج��ل متزوج كحل للعنو�سة؟ �أجابت‬ ‫بالرف�ض قائلة �أن جيلنا لي�ض لديهم �مقدرة على �لتعدد‬

‫سعادة ُمكتئبة وعسل بطعم العلقم!‬

‫تعدد الزوجات‬ ‫النساء بصوتٍ واحد‪:‬‬ ‫العنوسة وا التعدد‬

‫اأ� �س �ب��اب ك �ث��رة منها‬ ‫�م � � � �ق� � � ��درة �م� � ��ادي� � ��ة‬ ‫و�ن �خ �ف��ا���ض �ل �ث �ق��اف��ة‬ ‫�لدينية كما �أن �سباب‬ ‫�ل � �ي� ��وم ل �ي ����ض ل��دي �ه��م‬ ‫�ا�ستطاعة للعدل بن‬ ‫�لزوجات‪.‬‬ ‫�سرط �لقبيلة‬ ‫�أم�� ��ا (ن� � � ��وره‪.‬ح)‬ ‫ف �ت �ق��ول ع��ن ��س��روط�ه��ا‬ ‫ي �ل � ��زوج �أن ي�ك��ون‬ ‫م��وظ��ف��ا وع� �ل ��ى خ�ل��ق‬ ‫وم� �ت ��دي ��ن وم �ن��ا� �س��ب‬ ‫عبدالرحمن القرا�ض‬ ‫�جتماعيا ي معني �أن‬ ‫يكون من قبيلة ت�ساهي م�ستوى قبيلتي‪ ،‬فااأ�سرة لن‬ ‫تو�فق �بد ً� حتى لو و�سلت ل�سن �اأربعن دون زو�ج‬ ‫وهذه نظرة وعقلية ما ز�لت موجودة ي جتمعنا‪،‬‬ ‫ا ن�ستطيع تغيرها‪ .‬وعن �لتعدد قالت‪ :‬ا �أفكر فيه‬ ‫�أبد ً� اأن �ل�سباب ي �لوقت �حاي لي�ض لديهم �مقدرة‬ ‫�مادية و�لفكرية للتعدد‪.‬‬ ‫�أبقوي عان�سا!‬ ‫(حليمة ) تعمل ي �أح��د �م�ست�سفيات باجبيل‬ ‫تبلغ ‪37‬عاما تقول من �أ�سباب �لعنو�سة �لتع�سب‬ ‫�لقبلي فقد و�سلت لهذه �ل�سن دون زو�ج ب�سبب‬ ‫�لتع�سب �لقبلي فا يوجد من �أقاربي من هو ي �سني‬ ‫�أو قريب من �سني فالذكور ي �أ�سرتنا �إما �أكر منى‬ ‫ومتزوجون �أو �أ�سغر مني وك��ل ما تقدم رج��ل من‬ ‫خارج �لقبيلة لو�لدي و�إخوتي يقابل بالرف�ض! وعن‬ ‫�سروطها للزو�ج قالت ي هذ� �ل�سن لي�ض ي �سروط‬ ‫�سوى �ل�سر‪ ،‬لكن هل يتفهم و�ل��دي و�إخوتي ذلك؟‬ ‫وعن قبولها �لتعدد �أجابت برف�ض �لفكرة معللة باأنه‬ ‫ا يوجد من لديه �ليوم �لقدرة على �لعدل و�م�ساو�ة‬ ‫بن زوجتن ‪.‬‬ ‫ا ي�ستطيعون �لعدل‬ ‫من جانبها رف�ست �سيدة �اأعمال �سيخة �مطني‬ ‫ب�سدة فكرة �لتعدد قائلة‪ :‬رجال �ليوم لي�سو� كرجال‬ ‫�لزمن �ما�سي وا ي�ستطيعون �لعدل بن زوجتن �إا‬ ‫نادر� لذلك �أري �أن �لتعدد �سوف يكون �سببا ي كثر‬

‫متى يكون حا؟‬

‫‪1‬‬ ‫‪� .‬إذ� ك��ان��ت �ل��زوج��ة‬ ‫ع� ��اج� ��زة ع� ��ن �ل �ق �ي��ام‬ ‫ب� � �ح� � �ق � ��وق �ل � ��رج � ��ل‬ ‫وو�جباته‬

‫تركي الزهراي‬ ‫من �اأوقات لطاق �إحدى �لزوجات ولن حل م�سكلة‬ ‫�لعنو�سة �إا بتخفيف �ل�ع��بء �م��ادي على �ل�سباب‬ ‫و�إلغاء �ل�سروط �لتعجيزية و�إيجاد جمعيات م�ساعدة‬ ‫�ل�سباب �مقبل على �لزو�ج على �أن تكون �جمعيات‬ ‫مدعومة من رجال �اأعمال و�لدولة‪.‬‬ ‫ت�سبيه بالفنانة‬ ‫�خاطبة �أم علي ترى �أن �ل�سروط �لتعجيزية‬ ‫من �لبع�ض �سبب رئي�ض ي �لعنو�سة‪ ،‬وتقول‪ :‬يطلب‬ ‫منى كثر من �ل�سباب مو��سفات من �ل�سعب وجودها‬ ‫فاأحد �ل�سباب طلب مني عرو�سة ت�سبه �إحدى �لفنانات‬ ‫وبعد بحث د�م �سهرين �أبلغته بعدم وجود �مو��سفات‬ ‫�لتي يريدها و�محزن ي �اأمر �أنني وجدت له فتيات‬ ‫على م�ستوى من �جمال و�لدين و�خلق �إا �أنه �أ�سر‬ ‫وهذ� يرجع لثقافته وعقليته‪.‬‬ ‫بع�سهميتي�سر‬ ‫وت�سيف �أم علي وفقت بن �لكثرين و�ساهدت‬ ‫�لكثر من �اأ��س��ر و�لعو�ئل تي�سر �ل ��زو�ج ل�سباب‬ ‫وتتنازل عن بع�ض �ل�سروط وترجع �أم علي تاأخر �سن‬ ‫�لزو�ج عند �لطرفن اأ�سباب مادية مثل تكوين �ل�ساب‬ ‫لنف�سه و�سعوبة �ح�سول على �لوظائف وتعنت‬ ‫�لبع�ض من �لطرفن ب�سروطهم ومو��سفاتهم‪� .‬أما‬ ‫�خاطبة �أم عبد�لرحمن فتختلف مع �أم علي ي بع�ض‬ ‫�لنقاط ومنها �مقدرة �مادية لل�سباب‪.‬‬ ‫حديث �لر�سول‬ ‫وي��رى �م��و�ط��ن عبد�لعزيز يو�سف «�أن ن�سبة‬

‫ويقول �لقر��ض عن �حاات �لتي يكون فيها �لتعدد حا‪� ،‬إذ� كانت‬ ‫نية �لرجل �سادقة وموؤمنا باأنه لن يظلم فيكون ي �حاات �لتالية‪:‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪� .‬إذ� م تنجب �مر�أة ‪� .‬إذ� طابت نف�ض �م��ر�أة ‪� .‬أن يكون للرجل طاقة‬ ‫�أبناء و�حتاج �لرجل و�سمحت للرجل لتحقيق ز�ئدة ا تتحملها �لزوجة‬ ‫ل �ه��م ف ��ا ي �ح��ق لها �سنة �ل�ن�ب��ي �سلى �لله �ل��و�ح��دة فيف�سل �لتعدد‬ ‫لكي ا يقع ي �حر�م‪.‬‬ ‫عليه و�سلم‬ ‫منعه‬

‫�م�ط�ل�ق��ات و�اأر�م� � ��ل ي‬ ‫�رت� �ف ��اع‪ ،‬وع� ��دد �لن�ساء‬ ‫ج � � ��اوز ع�� ��دد �ل���رج���ال‬ ‫و�ل ��ر�� �س ��ول � �س �ل��ى �ل�ل��ه‬ ‫عليه و�سلم يقول«ياأتي‬ ‫على �لنا�ض زم��ان من كل‬ ‫خم�سن �مر�أة قيم و�حد»‬ ‫وي رو�ي� ��ة «و�أرب �ع��ون‬ ‫�م� ��ر�أة ي �ل��ذن ب��ال��رج��ل» ‪،‬‬ ‫ومن �لرجال من ا تكفيه‬ ‫�مر�أة و�حدة‪ ،‬وي �سرع‬ ‫�ل�ل��ه حكمة ك �ب��رة‪ ،‬فمن‬ ‫م���ات ع�ن�ه��ا زوج� �ه ��ا وم‬ ‫مطرف الب�سر‬ ‫تع�ض معه �سوى �أ�سهر‬ ‫قليلة‪ ،‬وم��از�ل��ت ي �سبابها‪ ،‬ورم��ا ت��وي و�لد�ها‬ ‫ولي�ض لها م�سكن‪ ،‬فاأين تذهب؟!‬ ‫وي�سيف «كان ي �سديق متزوج‪ ،‬وكانت �مر�أته‬ ‫كثرة �ان�سغال عنه‪ ،‬فر�جعها م��ر�ر� ي �أم��ره��ا‪ ،‬ثم‬ ‫تزوج عليها‪ ،‬وغ�سبت وم ترد �لرجوع �إليه‪ ،‬مع �أنها‬ ‫�سديدة �التز�م‪ ،‬وبعد و�ساطة‪ ،‬رجعت ثم‪ ،‬توي‪ ،‬وم‬ ‫يحفل �أحد ب�سوؤونها‪ ،‬وتخلى عنها �إخوتها‪ ،‬فتقول م‬ ‫يرزقني �لله باأخت مثل زوج��ة زوج��ي‪ ،‬وكلما ذكرت‬ ‫كرهي لها ح�سرت‪ ،‬فهي �لوحيدة �لتي �ساندتني بعد‬ ‫موته ورعت �أطفاي كاأطفالها‪ ،‬مع �أن م�سابي م�سابها»‪..‬‬ ‫�سعف �لدخل‬ ‫وتقول �مر�سدة �لطابية «ليلى �أح�م��د» «نرى‬ ‫بع�سا م��ن �ل��رج��ال ي �ع��دد ي زوج��ات��ه وي �ك��ر من‬ ‫�أبنائه‪ ،‬فحن نطلب من �لبنات كروتهن �لعائلية‪ ،‬جد‬ ‫�لو�حدة منهن ح�سر �أكر من �أربعة مثل عائلتها‪،‬‬ ‫ي كثر من �اأحيان ي�سدي �ل�سوؤ�ل عن عمل �آبائهن‪،‬‬ ‫و�أ�سدم ي معظم �ح��اات بدخول متو��سعة جد�‪،‬‬ ‫حتى �إننا‪ ،‬نقوم ي �أوق��ات كثرة بجمع ما يتي�سر‬ ‫لنعطي بع�ض �لطالبات �لاتي نكت�سف ي �أحاين‬ ‫كثرة �أنهن يح�سرن �إى �مدر�سة دون م�سروف»‪..‬‬ ‫وتوؤكد «�أغلبهن يت�سفن ب�سعف ي �لتح�سيل‬ ‫�لدر��سي‪ ،‬فمع كرة �اأبناء تن�سغل �اأم‪ ،‬ويعجز �اأب‬ ‫عن متابعتهن‪ ،‬فر�سن ي �ل�سنة مر�ر�‪ ،‬بيد �أن هذه‬ ‫�ح��ال ا تقت�سر على بنات �معددين فقط بل حتى‬

‫بنات �لزوجة �لو�حدة»‬ ‫حكمة �م�سروعية‬ ‫وب��ن �لد�عية �اإ�سامي عبد�لله �ل�سهري �أن‬ ‫�لتعدد حكمة م�سروعة ي �لقر�آن �لكرم و�ل�سنة‬ ‫�لنبوية �مطهرة‪ ،‬فقد ج��اء ي �ل�ق��ر�آن �لكرم قوله‬ ‫تعاى»فانكحو� ما طاب لكم من �لن�ساء مثنى وثاث‬ ‫ورب��اع ف �اإن خفتم �أا تعدلو� ف��و�ح��دة �أو م��ا ملكت‬ ‫�أمانكم ذلك �أدنى �أا تعولو�»وهذ� �أمر �سابق لاإ�سام‬ ‫ولكن �اإ�سام �سبطه وحدده‪ ،‬و�خاف بن �لعلماء‬ ‫ي م�ساألة هل �اأ�سل �لتعدد �أم �اإف ��ر�د؟ وق��د قيده‬ ‫�اإ�سام بالعدل ي �م�سكن‪ ،‬و�ملب�ض‪ ،‬و�مبيت‪ ،‬ومن‬ ‫�حكم ي م�سروعيته‪ :‬تزويج �لعان�ض‪ ،‬و�مطلقة‪،‬‬ ‫و�اأرملة‪ ،‬وتوفر �لعفاف للزوج من ا تكفيه زوجة‬ ‫و�حدة‪ ،‬وكرة �لعاقات بن �اأ�سر‪.‬‬ ‫��سر�ساء �لزوجة‬ ‫فيما ترى �أ�ستاذة علم �لنف�ض �إلهام ح�سن �أن تعدد‬ ‫�لزوجات للرجال ذوي �لقدرة و�اإمكانية �ج�سدية‬ ‫و�مالية يحقق لهم درج��ة من �ل�ت��و�زن �لنف�سي ما‬ ‫يكفل لهم �لو�سول �إى �ل�سحة �لنف�سية‪ ،‬بيد �أنه يوؤدي‬ ‫�إى �ا�سطر�ب وعدم �لتو�فق ي حال �نعدمت تلك‬ ‫�اإمكانية‪ ،‬وي كثر من �اأحيان ي�وؤدي �إى دخول‬ ‫�لزوجة ي د�ئرة �اكتئاب‪ ،‬و�لقلق‪ ،‬و�لتوتر �ل�سديد‪،‬‬ ‫ما يحتم على �لزوج �أا يقدم على هذه �خطوة �إا‬ ‫بعد ��سر�سائها‪ ،‬وبيان حاجته �ل�سديدة لها‪..‬‬ ‫�م�سكلة و�حلول‬ ‫�لقا�سي محكمة �لقطيف �ل�سيخ مطرف �لب�سر‬ ‫قال‪� :‬إن ظاهرة �لعنو�سة ي �اإناث و�لذكور �أ�سبحت‬ ‫مقلقة للجميع ويجب �أن حظى ب�سيء من �اهتمام‬ ‫معاجتها و�حد منها اأن �آثارها على �مجتمع كبرة‬ ‫ي �لعاجل و�اآج ��ل‪ .‬وي��رى �سرورة �هتمام �اأ�سر‬ ‫بالربية �لدينية وتعويد �ل�سباب و�لفتيات على‬ ‫حمل �م�سوؤولية وعقد دور�ت تثقيفية لل�سباب من‬ ‫قبل �م��ر�ك��ز �متخ�س�سة لرفع م�ستوى �لوعي لدى‬ ‫�ل�سباب‪ ،‬وتخفيف �اأعباء �مادية من قبل �أ�سر �لفتيات‬ ‫على طالبي �لزو�ج و�أ�سار �إي �سرورة م�ساعدة �لدولة‬ ‫للمقدمن على �لزو�ج من �ل�سباب باإعطائهم منحا مالية‬ ‫للتخفيف من هذه �لظاهرة �مزعجة للدولة و�اأ�سر‬ ‫و�اأفر�د ولدفع �ل�سباب للزو�ج م�سلحة �جميع‪.‬‬ ‫�لتعدد و�سيلة‬ ‫�أم ��ا �إم���ام وخ�ط�ي��ب ج��ام��ع �ل �ف��اروق وم� �اأذون‬ ‫�اأنكحة �ل�سرعية باجبيل تركي �سعيد �لزهر�ي‬ ‫فرى �أن �لتعدد و�سيلة من و�سائل حاربة �لعنو�سة‬ ‫�إذ� م حت مفهوم وثقافة دينية ت�سمن ��ستمر�ر‬ ‫�ل� ��زو�ج‪ ،‬واب ��د م��ن تخفيف تكاليف �ل� ��زو�ج على‬ ‫�ل�سباب‪ .‬فال�ساب يحتاج اإع��د�د نف�سه ماديا لفرة‬ ‫طويلة حتى ي�ستطيع �ل��زو�ج وعندها يكون قد كر‬ ‫ي �ل���ن‪ .‬كذلك �إرهاق �ل�سباب بتكاليف كثرة لي�ض‬ ‫لها �سرورة‪ .‬وي��رى �لزهر�ي �أن �حلول تكمن ي‬ ‫ت�سجيع �لزو�ج ي �سن مبكرة للجن�سن‪.‬‬ ‫�نفعاات نف�سية‬ ‫ويرى �م�ست�سار �اأ�سري وع�سو برنامج �اأمان‬ ‫�اأ��س��ري �لوطني �اأ�ستاذ عبد�لرحمن �لقر��ض �أن‬ ‫مو�سوع تعدد �لزوجات من � أام��ور �مثرة للجدل‪،‬‬ ‫�لتي ترتبط ي �اأذه��ان بكثر من �مفاهيم و�اأفكار‬ ‫و�انفعاات �لنف�سية للمر�أة و�لرجل على حد �سو�ء‪،‬‬ ‫وم تعد هناك حاجة �إى �مزيد من �لدائل على �أن‬ ‫هذ� �مو�سوع قد �أ�سبح ي مقدمة �هتمامات �لنا�ض‪،‬‬ ‫لذلك تناول �لغربيون مو�سوع تعدد �لزوجات عند‬ ‫�م�سلمن وكاأنه فر�ض من فرو�ض �اإ�سام ولي�ض كذلك‬ ‫بل �اأ�سل �لغالب عند �م�سلمن هو �لزوجة �لو�حدة‪،‬‬ ‫وعندما تتوفر للتعدد دو�ع و�أ�سباب فقد ��سرطت‬ ‫�ل�سريعة �اإ��س��ام�ي��ة لتحققه �سرطن ازم��ن ابد‬ ‫من توفرهما رعاية م�سلحة �ل��زو�ج �لعليا وحقيق ًا‬ ‫مق�سوده وهما‪� :‬لقدرة على �اإنفاق‪ ،‬ومتى �ختل هذ�‬ ‫�ل�سرط حرم على �لرجل �اإق��د�م على �ل��زو�ج لقوله‬ ‫�سلى �لله عليه و�سلم (يا مع�سر �ل�سباب من ��ستطاع‬ ‫منكم �لباءة فليتزوج) ثاني ًا‪� :‬لعدل بن �لزوجات‪.‬‬ ‫وذلك يكون بالت�سوية بن �لزوجات ي �لنو�حي‬ ‫�مادية من نفقة وح�سن معا�سرة ومبيت لقوله تعاى‬ ‫(فاإن خفتم �أا تعدلو� فو�حدة �أو ما ملكت �أمانكم ذلك‬ ‫�أدنى �أا تعولو�)‬ ‫�أثره على �اأ�سرة‬ ‫وع��ن �أث��ر �لتعدد على �اأ��س��رة يقول �لقر��ض‪:‬‬ ‫�إن �لتعدد مجرد �لهوى‪� ،‬أو ا�ستخد�مه �سيفا ي�سهره‬ ‫�لرجل ي وج��ه �م��ر�أة لر�سخ مطالبه �أو �عتباره‬ ‫ت�اأدي�ب��ا ف�اإن��ه ظلم للزوجة �ج��دي��دة لكونها ا تعلم‬ ‫بنية �لرجل وظلم لاأوى فا يقوم بحقوقها فاإن ذلك‬ ‫كله ي�سكل بحد ذ�ته م�سكلة لاأ�سرة �لتي هي �خلية‬ ‫�لرئي�سة‪ ،‬و�اأوى للمجتمع‪ ،‬ووجود �مزيد من ُ‬ ‫�ل�سر‬ ‫يوؤدي �إى خلق �أجيال تكره بع�سها بع�س ًا ما لربية‬ ‫�اأم �متاأثرة نف�سي ًا لدرجة كبرة من ج��ر�ء �ل��زو�ج‬ ‫عليها‪ ،‬فكيف �سربي �مر�أة �أطفالها وهي ذ�خرة بحقد‬ ‫�مر�أة �أخرى �ساركتها ي زوجها‪ ،‬وقد تكون ي �أية‬ ‫حظة من �للحظات مطلقة جر�ء �لغرة بن �اإثنن‪.‬‬ ‫فالتعدد دون �سبب و��سح وهدف �سام وترتيب‬ ‫م�سبق وحاجة ملحة �أو دون مقدرة من �لنو�حي �مالية‬ ‫و�ل�سحية يجلب ل�ساحبه ي �أغلب �اأحيان �م�سكات‬ ‫�م�ستمرة ويخلق ن��وع� ًا م��ن ع��دم �ل �ت��و�زن �اأ��س��ري‬ ‫كما ي�وؤدي �إي ��سطر�بات عائلية وت�ستيت لاأ�سرة‬ ‫بااإ�سافة �إي �ل�سعوبات �مالية و�لبعد �اجتماعي‬ ‫ما ينعك�ض على نف�سية �اأبناء من �لزوجات م�ستقبا‬ ‫ويخلق لنا عد�وة بن �اإخوة ويفرز �سلوكيات حب‬ ‫�انتقام وي�سكل عبئا نف�سي ًا كبر ً� على �لزوجة �اأوى‬ ‫و�اأبناء فيجعلهم ي نظر �اآخرين �إما حل تقليل‬ ‫و�زدر�ء و�إما حل �سفقة وكلتا �حالتن لهما تبعاتهما‬ ‫�لنف�سية و�اجتماعية ‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫شكر ًا‬

‫ث �ق��اف��ة اام �ت �ن��ان غ �ي��ر م �ح � َب��ذة في‬ ‫مجتمعنا يقابلها ثقافة انتقاد م��زده��رة‪،‬‬ ‫اإدم ��ان اان�ت�ق��اد يحرمنا متعة النظر في‬ ‫ااأ�سياء الجميلة في الدنيا‪ ،‬ع ّودنا �سغارنا‬ ‫نطور فيهم‬ ‫على انتقاد كل �سيء ولكن لم ِ‬ ‫مهارات ال�سكر على كل �سيء جيد ُيق َدم‬ ‫ل�ه��م‪ ،‬ه��دي��ة‪ ،‬م���س��اع��دة‪ ،‬ح �ف��ات‪� ،‬سفر‪،‬‬ ‫نزهة‪ .‬ف�ساروا يتذمرون من كل �سيء وا‬ ‫يعجبهم اأي �سيء‪.‬‬ ‫الخطورة حينما يكبر هذا ال�سعور‬ ‫معهم في�سبحون اأ�سخا�س ًا ناقدين ناقمين‬ ‫على كل �سيء ُيق َدم لهم ويفقدون اأهم نعمة‬ ‫من نعم الدنيا وهي القبول والعمل الجاد‬ ‫على تح�سين ااأو�ساع الم�ستقبلية‪.‬‬ ‫ال�م���س�ك�ل��ة اأن اان �ت �ق��اد ال ��دائ ��م مع‬ ‫الوقت يجعل ااإن�سان في مناأى عن تح ُمل‬ ‫الم�سوؤولية والم�ساهمة ولو بجزء ب�سيط‬ ‫في تقويم الو�سع الذي ا يعجبه فتت�سخم‬ ‫فيه «ااأنا» كا ّأن كل ااأ�سياء تنتظر تقييمه‬ ‫وانتقاداته‪ .‬اانتقاد يغذي نزعة الغرور‬ ‫العربية داخلنا فتعمينا عن روؤية ذواتنا‪،‬‬ ‫اأخطائنا‪ ،‬اأحجامنا اأحيان ًا فن�سرف في‬ ‫انتقاد ااآخرين حتى نبعد تهمة الق�سور‬ ‫عنا‪.‬‬ ‫ف ��ي ري ��ا� ��ض ااأط � �ف� ��ال ااأم��ري �ك �ي��ة‬ ‫يم�سي ال�سغار نهارهم ف��ي تع ُلم كلمة‬ ‫«�سكر ًا» للمع ِلمة على اأدائ�ه��ا‪ ،‬لزمائهم‬ ‫على تقديم عون لهم‪ ،‬وبقية العاملين في‬ ‫الرو�سة في المقابل ينال ال�سغار الكثير‬ ‫من «ال�سكر» على محاواتهم في التع ُلم‪،‬‬ ‫على م�ساعدتهم لزمائهم‪ ،‬على ت�س ُرفهم‬ ‫ت�س ّرف ًا ح�سن ًا مع بع�سهم فتغدو خ�سلة‬ ‫ال�سكر جزء ًا من كيانهم حينما يكبرون‪.‬‬ ‫كل من يجتهد في تقديم عمل جيد‬ ‫ي�ستحق ال�سكر‪ ،‬الثناء له مفعول �سحري‬ ‫على النا�ض يقابله خواء ي�سطحب التذ ّمر‬ ‫واانتقاد‪ ،‬نا�سلوا ليتع َلم �سغاركم خ�سلة‬ ‫«ال���س�ك��ر» ف��ي ��س�غ��ره��م ف�سي�سكروكم‬ ‫عليها حينما يكبرون اأ�سعاف ن�سالكم‪،‬‬ ‫وبال�سكر تدوم النعم‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالعزيز الدخيل‬

‫عبدالعزيز ال�سبيل‬

‫عائ�ض القري‬

‫حمد العمري‬

‫�سدقة يحيى فا�سل‬

‫خالد الغنامي‬

‫طارق العرادي‬

‫خالد خاوي‬


‫مصر‪ :‬استعادة‬ ‫الكرامة‬ ‫جعفر‬ ‫الشايب‬

‫لع ��ل اانتخاب ��ات الرئا�س ��ية اجاري ��ة حاليا ي م�س ��ر هي اح ��دث ااأبرز ي‬ ‫منطقتن ��ا العربية بعد مرور عام ون�س ��ف تقريبا منذ بداية اأح ��داث الربيع العربي‪،‬‬ ‫وذلك ما مثله م�س ��ر من تاأث ��ر كبر ي امنطقة العربية‪ ،‬وما له ��ذه اانتخابات من‬ ‫انعكا�سات �سيا�سية كبرة اأي�سا داخلي ًا وخارجي ًا‪.‬‬ ‫اانتخابات ي م�سر على ختلف ام�ستويات م تنقطع طوال الفرات اما�سية‪،‬‬ ‫ولكن ما ميز هذه اانتخابات عن غرها اأنها جاءت تعبر ًا عن اإرادة ال�سعب ورغبته‬ ‫ي اختيار من مثله من خال برامج تناف�سية واآليات نزيهة ووا�سحة‪.‬‬ ‫وبغ�س النظر عمن �سي�سل اإى من�سب الرئا�سة ي م�سر‪ ،‬فاإن جميع اموؤ�سرات‬ ‫تقود اإى اأن هنالك اإجماع ًا �س ��عبي ًا وا�س ��ع ًا اإجاح التجربة الدمقراطية وموا�سلة‬ ‫تقدمها على الرغم ما �سابها من اإخفاقات ومعوقات وحديات‪.‬‬ ‫يتحدث ام�سريون كثر ًا عن ام�ساعب التي يواجهونها هذه الفرة بعد �سقوط‬ ‫نظام مبارك‪ ،‬وهم يعي�س ��ون مرحلة انتقالية‪ ،‬اإا اأن كثرين منهم يرون فيما يجري‬

‫م�س ��ار ًا طبيعي� � ًا ي ظ ��روف التحول م ��ن اا�س ��تبداد اإى الدمقراطي ��ة‪ .‬ويوؤكدون‬ ‫دوم ًا اأن امواطن الفرد قد ا�س ��تعاد كرامته ومكانته التي كانت مقموع ًة ي ظل نظام‬ ‫اا�ستبداد‪.‬‬ ‫ا �س ��ك اأن اإعادة ترتيب وبناء حالفات القوى ال�سيا�س ��ية امختلفة ‪ -‬التقليدية‬ ‫والنا�س ��ئة ‪ -‬ت�س ��بب اإرب ��اك ًا ي قراءة ام�س ��هد ال�سيا�س ��ي العام‪ ،‬وخا�س� � ًة مع تعدد‬ ‫امر�سحن امتناف�س ��ن على من�سب الرئا�س ��ة‪ ،‬وعدم تبلور ال�ساحيات الد�ستورية‬ ‫اجديدة‪.‬‬ ‫التخ ��وف واحذر ل ��دى بع�س ااجاهات ال�س ��عبية‪ ،‬جاء نتيج ًة لت�س ��ريحات‬ ‫بع�س امر�س ��حن اإبان حماتهم اانتخابية التي م يلتزموا فيها م�س ��ار وا�سح ي‬ ‫براجهم ال�سيا�سية بل كان تعبر ًا عن تفاعات مع قواعدهم اانتخابية‪.‬‬ ‫الناخب ام�س ��ري يبحث عن تطمينات باجاهات متعددة‪ ،‬لعل اأبرزها احفاظ‬ ‫على مكت�س ��بات الثورة وعدم الراجع عنها‪ ،‬واإ�س ��اح النظام ال�سيا�سي ما ي�سمن‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫لف ��رة �أي ��ام طويل ��ة عر� ��ض موق ��ع �إي ��اف‬ ‫�لإلك ��روي خ ��ر� م ��ع �ش ��ريط فيديو عن دف ��ن �أحد‬ ‫�معار�ش ��ن حي ��ا بي ��د �ل�ش ��بيحة �ل�ش ��ورية‪� .‬لاف ��ت‬ ‫للنظر �أن هذ� �ل�ش ��ريط �مهرب ينقل من و�حد لآخر‪،‬‬ ‫وقد و�ش ��لني �أنا �شخ�ش ��يا من �أكر من م�شدر‪ .‬هنا‬ ‫يج ��ب حليل �خر و�ش ��حته مع قناعت ��ي �لكاملة �أن‬ ‫�لنظ ��ام �ل�ش ��وري قد دفن �ل�ش ��عب �ل�ش ��وري كله منذ‬ ‫�أربع ��ن �ش ��نة‪ .‬ولكن هنا يعمل �لعق ��ل �لنقدي و�لعقل‬ ‫�لنقلي فكيف يجب تلقي �لأخبار‪ ،‬ولو من خ�ش ��ومنا‬ ‫�ل�شر�ش ��ن �مجرم ��ن؟ عن ��دي ب�ش ��ع �أ�ش ��ئلة و�أهمها‬ ‫كيف يت�شرب هذ� �لفيلم من يد �مجموعة نف�شها �لتي‬ ‫مار� ��ض ه ��ذ� �لفع ��ل �ل�ش ��نيع؟ و�جو�ب متع ��دد فقد‬ ‫يك ��ون �أنهم يتظاه ��رون بالدفن لرج ��ل ماأجور يوؤدي‬ ‫دور �لفيل ��م‪ ،‬وهم قا�ش ��دون بذلك تروي ��ع �لنا�ض ي‬ ‫�لنخر�ط بالثورة و�لتظاهر و�معار�ش ��ة فم�شر كل‬ ‫معار� ��ض دفن ��ه حيا ي �ل ��ر�ب فيقول ي ��ا ليتني مت‬ ‫قبل هذ� وكنت ن�ش ��يا من�ش ��يا؛ حيث �إن جرعة �لفزع‬ ‫�لأعظم مفيدة للنا�ض باأن يكفو� عن دخول هذ� �مدخل‬ ‫�لوع ��ر �ل�ش ��عب؛ فالنا� ��ض تقت ��ل يومي ��ا ي �ش ��وريا‬ ‫بطريق ��ة بطيئ ��ة جهنمي ��ة‪ ،‬ول ��ذ� كان م ��ن �ل�ش ��روري‬ ‫تهري ��ب �لعدي ��د م ��ن �ل�ش ��ور و�لأف ��ام �متي�ش ��رة من‬ ‫�أي كام ��ر� ت�ش ��وير �أو موبايل فيه قدرة �لت�ش ��وير‪،‬‬ ‫فال�ش ��بيحة كم ��ا ن ��رى ي�ش ��تفيدون �أول م ��ن �مال من‬ ‫نف� ��ض �لث ��و�ر حن يبيعونه ��م هذ� �ل�ش ��ريط كما �أنهم‬ ‫يخدم ��ون �لنظ ��ام �لدموي بتخوي ��ف �لنا�ض باجرعة‬ ‫�لأعظ ��م! م ��ع هذ� فالعق ��ل �لنقدي يق ��ول �إن مثل هذه‬ ‫�لأف ��ام يجب فهمها كما ذكرنا من ز�ويتن �أن �موت‬ ‫و�حد �شو�ء بال�شنق �أو �خنق �أو �لدفن‪ ،‬بالر�شا�شة‬ ‫�أو �خنجر فمن يريد �لتظاهر و�لعر��ض على نظام‬ ‫دم ��وي �ش ��موي يجب توقع �لأ�ش ��و�أ‪ .‬ومن جهة يجب‬ ‫�أن يحر� ��ض على عدم �لو�ش ��ول �إى �حالة �لنف�ش ��ية‬ ‫�لتي يريدها �لنظام فالنا�ض ي�شلون بالرعب‪ .‬و�لنظام‬ ‫�ل�ش ��وري حري�ض جد� على خو�ض معركة �لبقاء ي‬ ‫كل ناد ومنها �حرب �لنف�شية �لإعامية �لإلكرونية‪.‬‬ ‫�أع ��رف �شخ�ش ��ا ح ��اول �أن يكت ��ب بع�ش ��ا م ��ن‬ ‫�أف ��كاره ي جر�ئ ��د تن�ش ��ر فج ��اء �ل�ش ��بيحة �إى �أخيه‬ ‫فه ��ددوه �أن يخ ��ر �أخاه �أن يكف عن كتابة �أي ��� ��ي‪.‬‬ ‫فع ��ا ت ��رك �لفع ��ل �أثره وب ��د�أ �لرج ��ل يخط ��ط للكتابة‬ ‫ي �ج ��اه ختل ��ف وهو ما يري ��ده �لنظام �ل�ش ��وري‬ ‫بال�ش ��بط‪� .‬ش ��بط �لنا�ض عل ��ى مو�ش ��يقى �لرعب كما‬ ‫ج ��اء ي فيل ��م �لثاث ��ي‪� :‬ل�ش ��يئ و�مج ��رم و�ل�ش ��الح‬ ‫(‪ .)Good،Bad،Ugly‬نح ��ن هنا �أمام حرب‬ ‫نف�ش ��ية �إعامي ��ة �إلكروني ��ة منظمة يخو�ش ��ها جي�ض‬ ‫م ��درب ي�ش ��رف �لنظ ��ام كل �إمكانات ��ه ي �لنت�ش ��ار‬ ‫فيها ي معركة �لبقاء‪ ،‬من ت�شخر �حناجر و�لأبو�ق‬ ‫و�مخاب ��ر�ت و�خناج ��ر و�مو�ق ��ع �لإلكروني ��ة ب ��ل‬ ‫و�لوكالت �ل�شهيونية مثل �لآيباك �مدربة‪ .‬هذه �مرة‬ ‫ي خدمة نظام �ل�شبيحة‪ ،‬عفو�‪ ..‬و�لنبيحة‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫اجتماع (‪)1 + 5‬‬ ‫وص ّل ُحه‬ ‫َ‬

‫شاهر النهاري‬

‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫تحليل‬ ‫اأخبار‬

‫اا�س ��تقرار وااأمن‪ ،‬والتوزيع العادل للروة من خال الرامج التنموية امتوازنة‪،‬‬ ‫وعودة موقعية م�سر لدورها ااإقليمي ي امنطقة‪.‬‬ ‫ي ظل التجاذبات القوية على ال�س ��احة‪ ،‬فاإنه يتوقع اأن القوى ال�سيا�س ��ية ذات‬ ‫النفوذ والفاعلية والقواعد ال�سعبية امنظمة هي من مكن اأن ح�سد اأكر ااأ�سوات‪،‬‬ ‫واأن التناف�س احقيقي ي هذه امرحلة قد ي�ستمر بن بقايا موؤ�س�سات النظام ال�سابق‬ ‫والقوى الرئي�سية امعار�سة له تاريخي ًا‪.‬‬ ‫ا�س ��ك اأن عدي ��دا م ��ن الدول العربي ��ة ا ترغ ��ب ي اأن تتحول م�س ��ر اإى واحة‬ ‫دمقراطي ��ة ي امنطق ��ة‪ ،‬لك ��ن اماأمول هو ع ��دم اإعاقة ه ��ذه التجرب ��ة الدمقراطية‬ ‫الوليدة‪ ،‬واأن يرك امجال اأمام ال�س ��عب ام�سري ي حديد خياراته ال�سيا�سية دون‬ ‫اأي تدخ ��ل‪ ،‬وذلك �س ��مان ًا لا�س ��تقرار واإتاح ��ة امجال اأمام التحول ال�س ��لمي باجاه‬ ‫الدمقراطية‪.‬‬

‫اأندية اأدب َية في مأزق النخب‬ ‫المز َيفة بخلط اأدب بالثقافة‬ ‫يا وزارة الثقافة واإعام‬

‫عبدالرحمن الواصل‬

‫م ��ا كنتُ اأح�س ��بني �س� �اأعود للكتابة عن ااأندي ��ة ااأدب َية بعد ع� �دَة مقاات‬ ‫كتب ُته ��ا ي �س ��حف اجزيرة‪ ،‬الي ��وم‪ ،‬الوطن اأثن ��اء مرحلة جال� ��س اإداراتها‬ ‫امع َين ��ة م َتخذ ًا نادي الق�س ��يم ااأدب ��ي اأموذج ًا ي ِ‬ ‫ظل هيمنة الدكتور ح�س ��ن‬ ‫الهومل على رئا�سته وح َتى تخليه عنها حت �سغط الراأي العام عام ‪1427‬ه�‬ ‫لراأ�س ��ه الدكتور اأحمد الطامي في�سر م�س ��ار �سابقه ي اإق�ساء اأدباء حافظة‬ ‫عنيزة وتهمي�سهم‪ ،‬واآخر ما كتب ُته ي‪( :‬الوطن عدد ‪ )2011‬اأثناء فرة تكوين‬ ‫اجمع َي ��ات العموم َي ��ة ي عتم ��ة ائحة ااأندي ��ة ااأدب َي ��ة ا�س ��تعداد ًا انتخاب‬ ‫جال�س اإدارتها‪ ،‬وا�ست�س ��رفت مقاي ذلك ام�س ��تقب َل متو ِقع ًا ما �س ��تكون عليه‬ ‫ت�س ��جيات ع�س ��و َيات اجمع َي ��ات العموم َية‪ ،‬وما �س ��توؤول اإلي ��ه انتخاباتها؛‬ ‫�رات‬ ‫فاأحجمتُ عن ام�س ��اركة ي ذلك متح ِم ًا نقد جتمع عنيزة اآنذاك وتف�س � ٍ‬ ‫ب� �اأنَ ما كتبته عن نادي الق�س ��يم ااأدبي بالذات ا يعدو كونه موقف ًا �سخ�س� � ّي ًا‬ ‫من الدكتور الهومل‪ ،‬اأحجمتُ ا�ستقرائي م�ستقب َل ااأندية ااأدب َية ح ِذر ًا من‬ ‫انتكا�س ��ة ااأدب ي ِ‬ ‫توجهات وزارة الثقافة وااإعام بخلطه بالثقافة فيما‬ ‫ظل ُ‬ ‫ِ‬ ‫ت�س� �مِيه تطوير ًا اأنديتها‪ ،‬وهو موؤ�س ��ر تراجع اأدبي وبداية ع�س ��ر ظام اأدبي‬ ‫قادته الوزارة واأنديتها ااأدب َية‪.‬‬ ‫ا�س ��تقراأتُ مقاي ام�س ��ر اإليه اأعاه م�س ��تقب َل ااأندي ��ة ااأدب َية‪ ،‬والعودة‬ ‫اإلي ��ه توؤ ِكد ذلك‪ ،‬فبعد م�س ��رح َية تكوي ��ن جمع َياتها العموم َي ��ة اأجل انتخابات‬ ‫جال�س اإداراتها ظهرت مو ِؤ�سرات خلل ي هاتن اخطوتن خال العام التاي‬ ‫لهما‪ ،‬فخال ال�س ��هر اما�سي األغيت اجمع َيات العموم َية العاد َية لثمانية اأندية‬ ‫اأدب َية‪ ،‬رقم ي�س ِكل ن�سفها ون�سفها ااآخر �سائر هذا الطريق امعتم‪ ،‬األغيت لعدم‬ ‫اكتمال الن�ساب بح�سور ن�سف اأع�سائها‪ ،‬و�ستنعقد احق ًا بثلث اأع�سائها فاإن‬ ‫م يح�س ��ر الثلث فربعهم‪ ،‬وهنا �س� �اأقول‪ :‬اإ َنه لن يح�س ��ر ح َتى ن�سف ح�سور‬ ‫امحاول ��ة ااأوى‪ ،‬وي امحاول ��ة الثالثة �سيح�س ��ر ن�س ��ف ح�س ��ور امحاولة‬

‫اليتيم العربي بلغ‬ ‫الحلم وفهم اللعبة!‬ ‫بح ��ت اأ�س ��وات امعت�س ��من ي ميادي ��ن التحري ��ر و�س ��احات اا�س ��تقال‬ ‫والتغير‪ ،‬وبعد �س ��مت طويل حررت نداءات و�س ��يحات كانت خنوقة لتعر‬ ‫عن اإرادة م�سلوبة وحرية منتهكة وحقوق مهدرة لاإن�سان العربي ام�سلم‪.‬‬ ‫نداءات غا�سبة ملت من خناقها ودفعت عنها يدا ملطخة باآثار الظلم ورائحة‬ ‫اجرمة‪ ،‬نداءات من �سعب مل من موؤامرات واأده‪ ،‬نداءات كال�سيل الهادر‪ :‬ال�سعب‬ ‫يري ��د ويري ��د ويريد‪ ...‬ويريد امزيد‪ ،‬ال�س ��عب يري ��د اأن تكون له اإرادة‪ ،‬ال�س ��عب‬ ‫يريد اإ�سقاط الهام‪ ،‬ال�س ��عب يريد اإ�سقاط اللثام عن اللئام‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط‬ ‫ااأقزام‪ ،‬ال�س ��عب يريد اإ�سقاط ذا وذاك وهذه وتلك‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط الظام‪،‬‬ ‫ال�سعب يريد اإ�س ��قاط الظلم‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط الف�ساد ورموزه‪ ،‬ال�سعب يريد‬ ‫اإ�سقاط امح�س ��وبية واجهوية‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط ا�ستحال امال العام ونهب‬ ‫مقدراته‪ ،‬ال�س ��عب يريد اإ�س ��قاط تهمي�س ال�سعب‪ ،‬ال�س ��عب يريد اإ�سقاط التجهيل‬ ‫اممنه ��ج للمجتمع امدي‪ ،‬ال�س ��عب يريد اإ�س ��قاط االتفاف على ثوراته‪ ،‬ال�س ��عب‬ ‫يريد اإ�سقاط موؤامرات اإجها�س احلم العربي‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط تهمة اخيانة‬ ‫والعمالة عن ال�سعب الذي يريد اأنه يريد‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط م�سل�سل ا�ستغباء‬ ‫ال�سعب‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط �سارقي ام�ستقبل ومعاقبتهم‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط‬ ‫الو�س ��اية الق�سرية‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط اأفراد فا�سدين م�سلحة �سعب باماين‪،‬‬ ‫اختتم ي بغداد اجتماع اخم�سة الكبار مجل�س ااأمن (الوايات امتحدة‬ ‫ورو�س ��يا وال�سن وبريطانيا وفرن�سا)‪ ،‬بااإ�س ��افة اإى (اأمانيا)‪ ،‬بعد حوار مع‬ ‫اإيران حول برناجها النووي‪ ،‬كان كل منهم فيه يغني على لياه‪ ،‬بل اإنهم كانوا‬ ‫يبطنون ما ا يظهرون‪.‬‬ ‫ومع احرامي ال�س ��ديد للجميع اإا اأي تخيلتهم ب�س ��ورة (كاريكاترية)‪،‬‬ ‫يجل�سون حول طاولة ي مقهى �سعبي‪ ،‬وكل منهم يخ�سى اأن يغدر به من يجل�س‬ ‫اإى جواره بطعنة (مطواة)‪ ،‬ويظل ينظر لر�سيف ال�سارع متوج�س ًا‪ ،‬والقهوجي‬ ‫الن�سط يدور حولهم مبتهج ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فالزبون ااأمريكي يح�س ��ر هذا ااجتماع‪ ،‬رغم كل مثالبه‪ ،‬متاأما اأن ت�سر‬ ‫حملته اانتخابية بهدوء‪ ،‬فيتمكن من الفوز بدورة رئا�سية ثانية‪ ،‬ويحاول ردم‬ ‫اخاف الواقع بن اجمهورين‪ ،‬والدمقراطين ي طريقة التعاطي مع اإيران‪،‬‬ ‫وي�سعى لنقلة نوعية ي �سيا�سته اخارجية‪ ،‬رغم اأن ثقته تكاد اأن تكون منعدمة‬ ‫ي تعقل احكومة ااإيرانية‪.‬‬ ‫وعلى جانب اآخر فقد كان يتاأمل اأن تكون الر�سالة القوية قد و�سلت اإيران‬ ‫م ��ن (قمة ال ��دول الثماي)‪ ،‬الذي ��ن اجتمعوا ي (كامب ديفيد)‪ ،‬قبل اأ�س ��بوعن‪،‬‬ ‫والتي حدَدوا ي بيانها ما هو مطلوب من اإيران‪ ،‬كما اأنهم دعوا (الوكالة العامية‬ ‫للطاقة)‪ ،‬اتخاذ اخطوات امنا�سبة ل�سمان ا�ستعدادها ا�ستخدام خزون النفط‬ ‫امخ�س�س للحاات الطارئة هذا ال�سيف!‪.‬‬ ‫هذا بااإ�س ��افة اإى ما كان قد �س َرح به ال�سفر ااأمريكي اإى اإ�سرائيل (دان‬ ‫�س ��ابرو)‪ ،‬حيث اأعلن اأن اخيار الع�س ��كري جاهز اإذا ما ف�س ��لت الدبلوما�س ��ية‬ ‫والعقوب ��ات‪ ،‬واأخ ��ر ًا تاأكي ��د نائب الرئي� ��س ااأمريك ��ي (جوباي ��دن)‪ ،‬ي عدة‬

‫�ستف�سر ااأندي ُة ااأدب َية ووزار ُة الثقافة وااإعام ذلك؟‪ ،‬فتف�سره‬ ‫الثانية‪ ،‬فبماذا ِ‬ ‫لدى حاملي اله ّم ااأدبي وا�سح‪ ،‬وا يخفى على الوزارة واأنديتها ولكن‪...‬‬ ‫ظه ��رت ال�س ��راعات والتح َزبات قبل اانتخابات فدخله ��ا من باب الثقافة‬ ‫حملة ماج�س ��تر ودكت ��وراة من طالبي الوجاه ��ة ااجتماع َية لي� ��س اإ َا‪ ،‬ومن‬ ‫حاملي بكالوريو�س اللغة العرب َية ام�ستقطبن من ِ‬ ‫ورما القاب�سن‬ ‫مر�سحن َ‬ ‫ً‬ ‫منه ��م مكافاآته ��م اآن ��ذاك‪ ،‬اأو م ��ن رج ��ال اأعم ��ال متحمِ�س ��ن اجتماع ّي� �ا اأندي ��ة‬ ‫مناطقهم‪ ،‬كما ي حائل بت�س ��ديد اأحدهم ر�س ��وم الع�س ��و َيات لناديها ظ ّن ًا باأ َنها‬ ‫عائق جديدها‪ ،‬وعموم ًا اأدى اأولئك اأدوارهم ام َتفق معهم عليها‪ ،‬اأو اكت�س ��فوا‬ ‫�سرهم م�سار ًا ا يتوافق مع قدراتهم ومواهبهم؛ ولذلك م يح�سروا جمع َياتها‬ ‫العموم َي ��ة‪ ،‬وع ��زف اأدب ��اء حقيق ُيون عنها م�س ��تقرئن ما ا�س ��تقراأته قب� � ُل‪ ،‬اأو‬ ‫ر�سدوه معاي�س ًة ب�سراعات جال�س ااإدارات امنتخبة اأدَت ا�ستقاات اأع�ساء‬ ‫بتدوير امنا�س ��ب غ � ِ�ر امجاز انتخابي� � ًا ووزار ّي ًا‪ ،‬ومنهم‬ ‫منها عاجتها اأندية‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫م�ستقيلون احتجاجا على عدم ح�سور اأع�ساء اجمع َية العموم َية اجتماعاتها‬ ‫كما ي نادي م َكة الثقاي وااأدبي‪ .‬ون�سرت �سحيفة «ال�سرق» �سورة اجتماع‬ ‫اجمع َية العموم َية لنا ٍد اأدبي‪ ،‬اأظهرت اأع�ساءه متناثرين متباعدين مقاعدهم‪،‬‬ ‫فا هموم اأدب َية يتحاورون فيها قبيل اجل�سة‪ ،‬فما �سلة اأولئك بااأدب؟!‪.‬‬ ‫تابعت �س ��حافتنا ظاه ��رة عزوف اأع�س ��اء اجمع َيات العموم َي ��ة لاأندية‬ ‫ااأدب َي ��ة ع ��ن ح�س ��ورها فتناول ��ت اأ�س ��بابها‪ ،‬فاأ�س ��ر لعدم جدوى اح�س ��ور‪،‬‬ ‫واحتجاج ��ات على براجها واإداراتها‪ ،‬واإح�س ��ا�س ااأدباء بتهمي�س الوزارة‬ ‫التوجه ال�س ��ليم‪ ،‬واأداء معظم‬ ‫لهم بدجهم بامث َقفن؛ وافتقاد ااأندية ااأدب َية‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫اأع�س ��اء اجمع َي ��ات العموم َية اأدواره ��م اأثناء انتخاباتها متكتلن مر�س ��حن‪،‬‬ ‫وف�س ��ر بعدم فهم الدور امنوط بهم كاأع�ساء جمع َية عموم َية‪ ،‬فاأولئك ااأع�ساء‬ ‫ِ‬ ‫الكومبار�س بو�سف الع�سو ام�ستقيلة من جل�س اإدارة نادي حائل ااأدبي‪ ،‬اإ ْذ‬

‫هشام محمد سعيد قربان‬

‫ال�سعب يريد اإ�سقاط القلة الفا�سدة امتنفذة‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط التبعية امهينة‪،‬‬ ‫ال�س ��عب يريد اإ�س ��قاط ااأيدي التي تكمم ااأفواه ال�س ��ادقة‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط‬ ‫كل من يدعي زورا حب ال�س ��عب‪ ،‬ال�س ��عب يريد اإ�س ��قاط من ي�ساومونه على اأمنه‬ ‫وحريته‪ ،‬ال�س ��عب يريد اإ�س ��قاط من يتاعب بثوابته‪ ،‬ال�س ��عب يريد اإ�س ��قاط من‬ ‫يكرهون العفة واحياء‪ ،‬ال�س ��عب يريد اإ�س ��قاط الفقر واجوع والبطالة‪ ،‬ال�سعب‬ ‫يريد اإ�سقاط اخوف وماحقة اخطى وعد ااأنفا�س‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط اأجهزة‬ ‫اخوف امركزي‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط جهيل ال�سباب ام�سلم واإلهائه‪.‬‬ ‫ال�سعب يريد اإ�سقاط ن�سيان ق�ساياه العادلة‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط ااحتال‬ ‫عن فل�س ��طن واجوان والفلبن ولبنان وك�سمر والعراق واأفغان وال�سي�سان‪،‬‬ ‫ال�س ��عب يريد اإ�س ��قاط الذل عن اأمة ااإ�س ��ام‪ ،‬ال�س ��عب يريد اإ�س ��قاط دعاة الكفر‬ ‫وت�س ��ويه الهوية امحمدية‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�س ��قاط من يخجل من جهاد نبيه الذي‬ ‫اأنرت به الدنيا‪ ،‬ال�س ��عب يريد اإ�س ��قاط ن�سخهم ام�س ��وهة (امعدلة؟) عن ااإ�سام‬ ‫واأهله‪ ،‬ال�س ��عب يريد اإ�سقاط اجهل والتجهيل واجاهلن‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط‬ ‫ع�س ��ويته ي منظم ��ات الظل ��م الدولية‪ ،‬ال�س ��عب يريد اإ�س ��قاط اج ��ن واخور‬ ‫والتهور‪ ،‬ال�س ��عب يريد اإ�سقاط من يقتل ال�سعب ب�ساح ال�سعب وبا�سم ال�سعب‪،‬‬ ‫ال�سعب يريد اإ�سقاط التهافت وال�سقوط‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط اح�سابات ال�سرية‬ ‫مقاب ��ات اأن الوايات امتحدة لي�س ��ت لديها (�سيا�س ��ة احت ��واء)‪ ،‬جاه برنامج‬ ‫اإيران النووي‪.‬‬ ‫وجل�س اإيران على طرف الطاولة القريب لل َمخرج‪ ،‬وهي ت�ست�سعر الغدر‪،‬‬ ‫وت�سك حتى ي لون ام�سروب امقدّم لها‪ ،‬وتتاأمل اخروج من ااجتماع موافقة‬ ‫دولية على اأن يكون لها مفاعل نووي ر�س ��مي‪ ،‬لت�س ��تكمل تخ�سيب اليورانيوم‬ ‫حلي ًا‪ ،‬وحقق نيتها امبيتة بتحويل طاقاته ل�ساح نووي يجعلها دولة عظمى‪،‬‬ ‫ي ح ٍد معاهدة احد من انت�سار ااأ�سلحة النووية (‪.)NPT‬‬ ‫وكم ��ا تو َقع الكث ��رون باأن يكون ااجتماع جرد مرحل ��ة مراوغة وتهدئة‬ ‫من جميع ااأطراف‪ ،‬ي�س ��تفيد منها (اأوباما)‪ ،‬بعب ��ور مرحلة اانتخابات‪ ،‬واأن ا‬ ‫يو ِرط اأمريكا ي حرب جديدة‪ ،‬واأن ت�ستفيد منه اإيران بجلو�سها جنب ًا اإى جنب‬ ‫مع كبار العام‪ ،‬ومحاولة تخفيف العقوبات‪ ،‬وفك ح�س ��اباتها امجمدة‪ ،‬وتهدئة‬ ‫العزلة الدولية‪ ،‬التي فر�ست عليها‪.‬‬ ‫اإا اأن دول اخلي ��ج تظ ��ل عل ��ى الر�س ��يف الث ��اي تتابع ما يح ��دث وتعيد‬ ‫ح�ساباتها‪.‬‬ ‫وق ��د ّ‬ ‫م التمهيد لهذا ااجتماع باأن قامت (طهران)‪ ،‬با�س ��تقبال امدير العام‬ ‫مدير (وكالة الطاقة الذرية النووية)‪ ،‬معطية بذلك تلميح ًا �سمني ًا بنيتها لبع�س‬ ‫التنازات‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن ترتيبه ��ا لعقد ااجتماع ي (بغ ��داد)‪ ،‬يدل على رغبته ��ا ي اإجاح‬ ‫ااجتماع وتوظيفه اأي�س� � ًا ل�س ��الح العراق ورئي�س وزرائه امق ��رب من القيادة‬ ‫ااإيرانية‪ ،‬فهي ا تنوي اأن حرج ام�سيف بف�سل ذريع‪.‬‬ ‫وم ��ن خارج امقهى تلوح اإ�س ��رائيل الغائبة احا�س ��رة‪ ،‬بتهديد (بلطجي)‪،‬‬

‫لو كانوا اأدباء حقيقيِن ولهم ح�س ��ورهم ااأدبي وم�ساركتهم برامج اأنديتهم‬ ‫ااأدب َية ما غاب عنهم الدور امنوط بهم وما جهلوا ائحة اأنديتهم ااأدب َية‪.‬‬ ‫ف�س ��ل ي اإدارة ام�س ��هد ااأدبي لن يرحم التاريخ ام�سهمن فيه‪ ،‬ولن ُتغفر‬ ‫ر َد ُة فعل وا�س ��فة العازفن عن ح�س ��ور اجمع َيات العموم َي ��ة بخونة الثقافة‪،‬‬ ‫فاخونة هم ال�سامتون الرا�سون بالفرجة دون ت�سجيل مواقف جادة‪ ،‬فعزوف‬ ‫ااأدب ��اء احقيقيِن عن اجمع َي ��ات العموم َية لانتخابات وم ��ا بعدها مواقف‬ ‫جادَة اأولئك‪ ،‬فااأندية ااأدب َية ا م ِثل ااأدب وبالتاي ا تعك�س مكانتهم ااأدب َية‬ ‫ي الوطن‪ ،‬فائحة ااأندية ااأدب َية اأفرزت خرجاتها نخبا مز َيفة مقدِم ًة اأ�سما ًء‬ ‫ما كانت لتغامر باحديث عن ااأدب اإ َا ي عتمة هذه الائحة‪ ،‬امو�سلة بع�سهم‬ ‫مجال�س اإدارات ااأندية ااأدب َية ولع�سو َية جمع َياتها العموم َية‪ ،‬مع ااحرام من‬ ‫لهم ح�سورهم ي ام�سهد ااأدبي الداخلن لها بح�سن ِ‬ ‫الظن والرغبة ممار�سة‬ ‫الدموقراط َية ي اإدارة ام�سهد ااأدبي‪ ،‬فائح ٌة فتحت لتك ُتات قبل َية وح ُزبات‬ ‫مذهب َية وم�سالح ذات َية لن ت�س ��تطيع تكرار ذلك باجتماعات طارئة وعموم َية‪،‬‬ ‫فالفزعات تنتهي بانتهاء اا ِتفاق َيات وااأدوار وامكا�سب‪ ،‬ائحة اأ�سعفت ااأدباء‬ ‫كاأقل َية بخلطهم باأكر َية‪ ،‬فالتع ُرف على ااأديب اأ�سهل منه على امث َقف‪ ،‬فااأديب‬ ‫هو ال�ساعر اأو القا�س اأو ال َراوي اأو الناقد اإنتاجهم‪ ،‬اأو الدار�س اآدابهم؛ فيما‬ ‫ااآخ ��ذ من ِ‬ ‫كل ٍ‬ ‫التخ�س ���س وا يدخله مكوِ ُنها بااأدب‬ ‫فن بطرف ا يرقى به اإى‬ ‫ُ‬ ‫هو امث َقف‪.‬‬ ‫اأيذك ��ر وزي ��ر الثقاف ��ة وااإع ��ام ال�س ��ابق ااأ�س ��تاذ اإي ��اد مدي لق ��اءه ي‬ ‫‪1427/11/29‬ه � � باأدب ��اء حافظة عني ��زة متن َزهات الغ�س ��ا ووعدهم بفرع‬ ‫لن ��ادي الق�س ��يم ااأدب ��ي كنواة لن ��اد اأدبي بح�س ��ور وكي ��ل وزارت ��ه الدكتور‬ ‫عبدالعزي ��ز ال�س ��بيِل ورئي� ��س نادي الق�س ��يم ااأدب ��ي الدكتور اأحم ��د الطامي‬ ‫وتكليفهما متابعة وعده الذاه ��ب اأدراج الرياح ؟!‪ ،‬اأم هل يتذ َكر وزير الثقافة‬ ‫وااإعام احاي الدكتور عبدالعزيز خوجة مهرجان عنيزة الثالث للثقافة ي‬ ‫‪1432/4/14‬ه� ��؟!!‪ ،‬وكان اأدب ��اء عنيزة جمعن اأمرهم محاورته مو�س ��وع‬ ‫اإن�س ��اء ن ��ا ٍد اأدب ��ي ي حافظته ��م اإ َا اأ َنه حال دون ذلك بت�س ��ريبه اأ َنه �س ��يعلن‬ ‫مفاج� �اأة لعني ��زة‪ ،‬ففاجاأهم باأن وزارت ��ه تبحث عن اأر�س لتن�س ��ئ عليها مبنى‬ ‫للمكتبة العا َمة‪ ،‬لتف َرغ مبناها احاي ليكون نادي ًا اأدب َي ًا محافظة عنيزة‪ ،‬فمتى‬ ‫�س ��تجد وزارت ��ه ااأر�س؟!‪ ،‬وماذا ا تك ��ون ااأندية ااأدب َية كااأندية الريا�س� � َية‬ ‫انت�س ��ار ًا؟!‪ ،‬وهل هناك ما يُخ�س ��ى من اأدباء حافظة عنيزة فيخدعون وزار ّي ًا‬ ‫م َرتن؟!!‪ ،‬وكيف �س ُت ْخرجُ وزارة الثقافة وااإعام اأنديتها ااأدب َية من ماأزقها؟‪،‬‬ ‫اأبتطوي ��ر ائحتها اأم بف�س ��ل ااأدب عن الثقافة اأم مخارج اأخرى؟!‪� ،‬س ��ينتظر‬ ‫ااأدباء �سنوات ليتب َينوا ذلك‪...‬‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫امتخمة ي البنوك ال�سوي�س ��رية‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط من ي�سبع و�سعبه يجوع‪،‬‬ ‫ال�سعب يريد اإ�س ��قاط ال�سك والظام‪ ،‬ال�سعب يريد احرية واإ�سقاط العي�س على‬ ‫هام�س التاريخ‪ ،‬ال�سعب يريد اإ�سقاط ال�سيطان‪.‬‬ ‫ال�سعب يريد ويريد‪ ،‬نداءات ي�ستعذبها ال�سعب وا ملون منها كاأن حاوتها‬ ‫ت ��زداد بتكراره ��ا‪ ،‬ولكنها توؤذي م�س ��امع البع� ��س من القلة وتق�س م�س ��اجعهم‬ ‫وت� �وؤرق �س ��ياطينهم وتوؤزه ��م اأ ّز ًا‪ ،‬وي�س ��رف هوؤاء م ��ن اأبراجه ��م العاجية على‬ ‫اجم ��وع امعت�س ��مة ي ال�س ��احات في�س ��عرون وجوهه ��م ويقولون ي �س ��مم‬ ‫وكرياء م�س ��تغربن‪« :‬من ه� �وؤاء وماذا يريدون؟ فيم �س ��جيجهم وهتافهم؟ اأا‬ ‫يكفيهم اأنهم ياأكلون وي�سربون ويلعبون الكرة كل م�ساء؟ يا لهم من جاحدين‪ ،‬وا‬ ‫�سك اأن هذه اجموع خونة يخدمون اأجندات اأجنبية»‪ ،‬اإنهم ي�ستغربون نداءات‬ ‫ال�سعب ويحاولون زورا وبهتانا اإدعاء اأبوتهم لل�سعب ويخاطبونه بل�سان امنان‬ ‫ويذكرونه مكارمهم ونعمهم على ال�س ��عب ي اإ�س ��طوانة مف�سوحة ومجوجة‬ ‫قائل ��ن‪ :‬اأم اأطعمكم من مالكم؟ اأم اأبن لكم م�س ��اكن من خ ��رات بادكم؟ اأم اأمهد‬ ‫لكم طرقا من جيوبكم؟ اأم اأبن لكم مدار�س من ح�س ��اد اأر�س ��كم؟ اأم اأهب لكم من‬ ‫مالكم منحا وعطايا؟ اأن�سيتم اأنني من حرركم من اا�ستعمار واا�ستبداد؟ اأنتم ا‬ ‫�س ��ىء واأنا من �سنعت بيدي ق�سة عزكم واأ�س ��طورة جدكم‪ ،‬وي�سرخ �سرخات‬ ‫جنونة ويتبعها ب�سحكات ه�سترية وي�سرب بقب�سته ي الهواء ويقول منذرا‬ ‫لل�سعب‪ :‬ا حياة لكم دوي فاأنا ال�سعب واأنتم ا �سيء واأنا الوطن واأنتم ا �سيء‬ ‫و�س ��وف اأك�سر عظامكم واأقتلكم جميعا اأي على حق واأنتم على باطل‪ ،‬يا له من‬ ‫جنون ما بعده جنون!‬ ‫اإى مت ��ى ي�س ��لبون اإرادة ال�س ��عب وي�س ��تغربون ن ��داءه ويذبح ��ون اأمل ��ه‬ ‫ويخططون اغتيال فجره؟ اإى متى ت�ستمر نظرتهم لل�سعب على اأنه يتيم قا�سر‬ ‫و�س ��فيه ا ي�س ��تقيم حاله اإا بحكمتهم ااأبدية ووايتهم الق�سرية؟ اأم يعلموا اأن‬ ‫اليتيم قد كر وبلغ احلم وفهم اللعبة؟ وا مفر لهم من اأداء ماله اإليه كما اأمر الله‬ ‫ور�سوله‪ ،‬وا مهرب لهم من �سماع ندائه واإجابة �سوؤاله عن كل حقوقه ومعاناته‬ ‫ولن يغني ااعتذار عن ااأمانة ام�سيعة‪.‬‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫بتح ّرك ع�سكري مفاجئ‪ ،‬قد يحرج اأمريكا‪ ،‬ويقلب الطاولة على امجتمعن‪.‬‬ ‫ويتو�س ��ط الطاولة امع ِلمة ام�ساغبة (رو�سيا)‪ ،‬واأنظار الكل من�سبة عليها‪،‬‬ ‫باعتب ��ار اأنه ��ا متلك اح َل اخف ��ي‪ ،‬ولو اأنه ��ا متخوّفة باأن الغرب وعلى راأ�س ��ه‬ ‫الوايات امتحدة ينوون �سرب اإيران بالرغم من امفاو�سات معها‪.‬‬ ‫وم ��ن امعل ��وم اأن رو�س ��يا ما ت ��زال توؤيد الرئي�س ال�س ��وري عل ��ى جازره‬ ‫ي باده‪ ،‬واأن لها اأي�س� � ًا م�س ��الح ي اإيران‪ ،‬ورما تكون �س ��وريا الثمن‪ ،‬الذي‬ ‫�سيقدمه الغرب لرو�سيا مقاي�سة‪ ،‬ومقابل التعاون ي املف النووي ااإيراي‪.‬‬ ‫وناأتي لدور حكومة البلد ام�س ��يف‪ ،‬حيث كان من ام�س ��تغرب اأن يعقد هذا‬ ‫ااجتماع ي (بغداد)‪ ،‬ولكن احكومة العراقية كانت قد �سعت لذلك حثيث ًا‪ ،‬وعلى‬ ‫كل ام�س ��تويات‪ ،‬لتقدم دليل على ا�سرجاع العراق مكانته ااإقليمية والدولية‪،‬‬ ‫وقدرته على حفظ ااأمن داخلي ًا‪ ،‬ا�س ��يما واأنه قد ا�ست�س ��اف قبل عدة اأ�س ��ابيع‬ ‫جل�س ��ة (م�س ��لوقة)‪ ،‬من (موؤمر القمة العربية)‪ ،‬مع اأن (امالك ��ي)‪ ،‬هذه امرة م‬ ‫يح�س ��ر ااجتماع‪ ،‬وظل فقط ي خانة ام�سيف‪ ،‬ولكن قد يكون الهدف العراقي‬ ‫اأبعد من ذلك‪.‬‬ ‫وناأتي على دور اأع�ساء جل�س ااأمن اخم�سة‪ ،‬ومن اأ�سيف اإليهم كدولة‬ ‫�ساد�س ��ة (اأمانيا)‪ ،‬فقد كان جرد جمعهم هنا يعطي داات وا�سحة على قوة ما‬ ‫�سي�سدر عن ااجتماع من قرارات‪ ،‬واأن العام �سيكون �سف ًا واحد ًا ‪ ،‬اإا اأن القرار‬ ‫ال�سادر ي نهاية ااجتماع م يكن وا�سح ًا وا مر�سي ًا‪ ،‬ورما ن�سهد عم ًا اأكر‬ ‫�س ��رامة وو�سوح ًا بعد ااجتماع‪ ،‬خ�سو�س� � ًا بعد اأن �سرخ اأحدهم ي امالكي‪:‬‬ ‫خم�سة �ساي‪ ،‬وواحد نعناع‪ ،‬و�س ّلحُ ه‪.‬‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬


‫اانتخاب والطابور‬ ‫الخامس عشر‬ ‫أحمد‬ ‫الما‬

‫ي حمى �نتخابات �لرئا�س ��ة �م�سرية‪ ،‬نهاية �لأ�س ��بوع �ما�سي‪ ،‬تقافزت �لكثر من‬ ‫�م�ساعر ي ختلف �لأو�ساط �لعربية‪ ،‬لدرجة �أن متابعة �موؤ�سر�ت �لنتخابية م تقت�سر‬ ‫على �م�س ��رين‪ ،‬بل �أن �مت�سفح ل�سبكات �لتو��سل �لجتماعي مثل توير و�لفي�ص بوك‪،‬‬ ‫�س ��يجد �أن �حديث �لغالب ين�س ��ب على تفا�س ��يل �حالة �لنتخابية‪ ،‬ومتابعة تغر�تها‬ ‫وتطور�ته ��ا حظ ��ة بلحظ ��ة‪ .‬ويلف ��ت �لنتباه م ��دى �لتفاوت �لذي ي�س ��ل �إى م�س ��توى‬ ‫�لتناق�ص عند حليل �لتعاطي �لعربي مع موؤ�س ��ر�ت وعامات �س ��ر �لعملية �لنتخابية‪،‬‬ ‫وه ��و تع ��اط ٍعاطفي ي �أغلب ��ه ورط �جمي ��ع ي �لتفاع ��ل و�حما� ��ص‪ ،‬توريطا جميا‪.‬‬ ‫وبطبيعة �حالة �م�س ��رية م ينج �م�سهد من �ل�س ��خرية �لطازجة و�لنكتة �لاذعة‪ ،‬ولأول‬ ‫مرة ي �لعام �لعربي م يكن هناك نتيجة م�س ��مونة م�س ��بقا لدى �م�سارك ول حتى لدى‬ ‫�متابع‪ ،‬ما ز�د من ��س ��تعال ح ��دة �لتناف�ص و�لإثارة‪ .‬وبطبيعة �ح ��ال �أن �حما�ص مع ٍد‬ ‫وينتق ��ل مثلم ��ا ينتق ��ل �للق ��اح ي �لهو�ء‪ ،‬وجدن ��ا �أن كثر� من �ل�س ��عوب ب ��د�أت ي عقد‬ ‫مقارنات‪ ،‬وترميزها‪ ،‬فوجدنا ي توير ها�س ��تاقات كثرة من �أطرفها ها�ستاق �لطابور‪،‬‬ ‫�لذي ي�س ��ر مقارنة مع طابور �لنتخابات مختلف �لطو�بر �لتي مر بها �لإن�سان بدء�‬

‫بطابور �ل�س ��باح ولي�ص �نتهاء بطابور �ل�س ��رهات‪ ،‬لدرجة �أن بع�ص �لتغريد�ت و�س ��فت‬ ‫بع�ص �سر�عات �لتيار�ت لدينا و�تهاماتهم �متبادلة‪ ،‬باأن �لطابور �لوحيد �لذي �تفق عليه‬ ‫�لأطر�ف جميعها‪ ،‬لي�ص طابور �لنتخاب و�إما �لطابور �خام�ص‪ .‬ي �سياق �لنتائج �لتي‬ ‫م تت�س ��ح نهائيا بعد ي �نتخابات �لرئا�سة �م�س ��رية‪� ،‬إل �أن �لكثر من �مفارقات �لافتة‬ ‫�أ�س ��ابت �لكثر بال�س ��تغر�ب من �س ��عود �مر�س ��ح �أحمد �س ��فيق‪ ،‬ي حن هبوط �مر�سح‬ ‫عمرو مو�سى وهما �مح�سوبان على �لنظام �ل�سابق‪ ،‬ي حن �أن مر�سح «�لإخو�ن» حمد‬ ‫مر�سي و�مر�سح «�لإخو�ي �ل�سابق» عبد�منعم �أبو �لفتوح تعر� ي �أهم معاقل �حركة‪،‬‬ ‫حافظ ��ة �لإ�س ��كندرية و�إمباب ��ة ي �لقاه ��رة‪� ..‬أم ��ا �مر�س ��ح حمدين �س ��باحي �لذي ركز‬ ‫برناجه على �لطبقات «�لفقرة» و»�لكادحة»‪ ،‬فقد ح�سد �أف�سل نتائجه ي �مدن و�لأحياء‬ ‫�لأر�ستقر�طية‪ ،‬ي حن تر�جع ي �لأحياء �لفقرة وغالبية �ل�سعيد‪� .‬أما �مفارقة �لغريبة‬ ‫فهي �موقف �ملتب�ص لغالبية �للير�لية �منحازة «نظريا» �إى �مر�س ��ح حمدين �س ��باحي‪،‬‬ ‫لكنها �س ��وتت للم�س ��تقل «�أبو �لفتوح»‪ ،‬خوفا من مر�س ��ي «�حرية و�لعد�لة»‪� ،‬أو �لبع�ص‬ ‫منهم �لذي �س ��وت �إى خالد علي لي�ص ثقة من �أنه لن �س ��يفوز‪ ،‬ولك ��ن ي بادرة رفع عتب‬

‫�ل�س ��عي لتحقيق �لأهد�ف �ل�س ��هلة‪� ،‬أو �لبحث عما هو �س ��هل‪� ،‬أو دعنا نطلق‬ ‫عليها «ثقافة �ل�سهل» ظاهرة ت�ستحق �لبحث و�لدر��سة ي جتمعنا‪ .‬ل مكنني �أن‬ ‫�أجاهل هذه �لظاهرة �لتي �أكاد �ألحظها ب�سكل يومي‪ ،‬فكثر ما �أ�سمع عن �سخ�ص‬ ‫يبحث عن تخ�س�ص �سهل‪ ،‬وظيفة �سهلة‪ ،‬جامعة �سهلة‪ ،‬طريق �سهل‪ ،‬نحن جتمع‬ ‫مولع بالو�سول باأ�سهل �لأ�سباب!‬ ‫ي حن �أننا لو حاولنا و�س ��ع معيار ثابت لتعريف ما هو �مق�سود بال�سيء‬ ‫�ل�سهل‪ ،‬لف�سلنا مقدم ًا ذلك لأننا ن�سعى لتحديد �سيء هامي‪ ،‬لي�ص له معيار ثابت‬ ‫�أو مقيا�ص دقيق ح�سب �منهج �لعلمي‪ .‬وبالتاي‪ ،‬ل �أ�ستغرب �أن ينتج عن �أ�سحاب‬ ‫معتنقي هذ� �منهج �أو �أ�سحاب هذه �لثقافة ناج ي�ستحق �لعتبار‪ .‬على �جانب‬ ‫�لآخر‪� ،‬لتعامل مع �لأهد�ف بغ�ص �لنظر عن م�ستو�ها �سعبة كانت �أم �سهلة وذلك‬ ‫بو�سع خطة منهجية �أو زمنية متدرجة ت�ساعدنا لتحقيق تلك �لأهد�ف �سنكت�سف‬ ‫لحق ًا �أن حقيق �لأهد�ف بامنهجية �أ�س ��هل بكثر من �لبحث �لع�س ��و�ئي عما هو‬ ‫�سهل!‬ ‫دعن ��ي �أق ��ول من جربة خا�س ��ة‪ ،‬من ��ذ �ليوم �لأول لو�س ��وي في ��ه �إى مقر‬ ‫�لبتع ��اث لقد قابلت طابا وطالب ��ات مبتعثن‪ ،‬م يحددو� بعد �لتخ�س ���ص �لذي‬ ‫يرغبون �لدر��س ��ة فيه‪ ،‬لكن بب�س ��اطة �أعلنو� توجهاتهم برغبتهم ي �لدر��سة ي‬ ‫تخ�س ���ص �س ��هل ي جامعة �سهلة ومدينة �س ��هلة وغر مكلفة! ومازلت حتى �لآن‬ ‫ل �أ�س ��تطيع �أن �أفه ��م كيف لإن�س ��ان يقط ��ع �آلف �لأميال دون وجود هدف م�س ��بق‬ ‫فقط بحث ًا عن غاية �س ��هلة ي �لنهاية! ما يوؤ�سف حق ًا مدير �لعاقات �لثقافية ذلك‬ ‫�حن ي �ملحقية �لثقافية حينما �أجبته عن �س� �وؤ�له باأن تخ�س�س ��ي قانون قال‪:‬‬ ‫�إنه تخ�س�ص �سعب جد ً�! لي�ص ذلك فح�سب‪� ،‬أحد �موظفن �م�سوؤولن عن �لقبول‬ ‫ي �جامعات‪ ،‬حينما �س� �األته عن كيفية �لتقدم ي جامعة هارفارد ي تخ�س�ص‬ ‫�لقانون‪ ،‬فما كان رده �إل �أنها من �جامعات �ل�سعبة ومن �لأف�سل �أل �أفكر ي ذلك!‬

‫ميرا الكعبي‬

‫حقيق ��ة موؤ�س ��فة‪� ،‬أن تتمح ��ور جاربن ��ا و�أحكامنا به ��ذ� �معيار �ل�س ��طحي‬ ‫لتقيم �لأ�س ��ياء‪ ،‬علم ًا باأنه ل يوجد هنالك معيار ثابت ما هو �س ��عب �أو �س ��هل‪ ،‬كما‬ ‫�إن �لنتائ ��ج تقا�ص ما نبذله جاهها من جهد وحاولة‪ ،‬خا�س ��ة �إذ� �تبعنا خططا‬ ‫منهجية مقدما لتحقيق هذه �لأهد�ف‪.‬‬ ‫ول �أ�ستثني نف�سي من هذه �لظاهرة �ل�سلبية‪ ،‬مازلت �أتذكر �أول يوم در��سي‬ ‫ي ي �جامعة‪ ،‬كيف كانت تعلوي �بت�س ��امة م�س ��رقة ومعي دفر وقلم ر�سا�ص‬ ‫ي حا�س ��رة �لقان ��ون �لدوي لأ�س ��تاذ م�س ��هور ي �جامع ��ة! ما �أن دخ ��ل وبد�أ‬ ‫�حدي ��ث �لفتتاحي معرف ًا بامادة حتى فتحت �لأجهزة �محمولة وبد�أ �لنقر على‬ ‫لوحة �مفاتيح‪ ،‬و�أنا ي ده�س ��ة مثل بطلة فيل ��م ‪� Legally blonde‬أتطلع من‬ ‫ج ��اوري ي �مقع ��د وهي تكتب‪�� ،‬س ��رق �لنظر وكل ظني �لأ�س ��تاذ بعد م يقل‬ ‫�س ��يئا فماذ� تكتب؟! هذه �لفتاة م تفلح �بت�س ��اماتي ولطفي معها ي �محا�سر�ت‬ ‫�لقادم ��ة ي �أن تع ��ري �لنوتات �أو �ماحظات �لتي تكتبه ��ا‪ ،‬بل عاملتني بجفاء‬ ‫حينما طلبت منها ذلك! �لطاب منذ �أول يوم بد�أو� بتكوين جموعات در��س ��ية‪،‬‬ ‫ومع ��دل �لقر�ءة �ليومية لهذه �مادة كان هائ ًا جد ً�‪ .‬وحدث �أنني �س� �األت �لأ�س ��تاذ‬ ‫�سوؤ�ل عابر� خال �محا�سرة �لذي على ما يبدو ��ست�سخفه وم يعجبه فما كان منه‬ ‫�إل �أن عنفني �أمام �جميع على «�ل�سوؤ�ل �لغبي»‪.‬‬ ‫ي �لنهاية قررت �أن �أ�س ��حب �مادة لأي حد�س ��ت باأي لن �أح�س ��ل فيها على‬ ‫عامة جيدة‪ ،‬وحدثت بذلك لأحد �لزماء �لأمريكين‪ ،‬فما كان منه �إل �أن وبخني‬ ‫حينما قلت له �مادة �س ��عبة‪ ،‬فقال ي‪ pay money you :‬مقابل �أن تدر�س ��ي‬ ‫ي ه ��ذه �جامعة‪ ،‬ل بد �أن تتحدي نف�س ��ك‪ ،‬ل �أن تدر�س ��ي مو�د �س ��هلة! فقلت له‪:‬‬ ‫بل �أتفق معك‪ :‬كانت فكرتي �أن �أحدى قدر�تي‪ ،‬لكن بد�أت �أخ�سى �أل �أح�سل على‬ ‫عامة جيدة فيها‪.‬‬ ‫فنظ ��ر ي ب ��ازدر�ء وقال‪ :‬هل تهتمن بذل ��ك حق ًا �مهم ه ��و �لهتمام بامعرفة‬

‫العقل العربي ما بين‬ ‫العاطفة والموضوعية (‪)1‬‬ ‫تركي رويع‬

‫«�لله يكفينا �سر هال�سحك»‪.‬‬ ‫هي جملة ل بد و�أن ح�س ��ر على �أل�سنتنا �أو ي �أذهاننا �إن حدث و�سحكنا‬ ‫ب�سكل عميق‪.‬‬ ‫ولكونه ��ا حمل كث ��ر� من �خ ��وف و�لتوج� ��ص �لذي يقتل كل م�س ��احات‬ ‫�لتفاوؤل و�لروؤى �لإيجابية �لتي ياأتي بها �ل�سحك‪ ،‬ل بد �أن تت�ساعد ي روؤ�سنا‬ ‫�لعديد من �لأ�سئلة‪.‬‬ ‫ماذ� ح�س ��ر هذه �جمل ��ة ؟ وماهي �م�س ��امن و�لدللت و�لأ�س ��باب �لتي‬ ‫يحملها هذ� �ح�سور؟‬ ‫�إل �أننا ل نطرح مثل هذه �لأ�س ��ئلة على �أنف�س ��نا نحن �لأ�سخا�ص �لعادين‪.‬‬ ‫و�إن ت�ساءلنا ل نتجر�أ على �لبحث عن �إجابات‪.‬‬ ‫لأنن ��ا �عتدنا عل ��ى تلق ��ي �لإجاب ��ات بطريقة معلب ��ة‪ ،‬فالإجاب ��ات حتكرة‬ ‫و�معرفة �س ��لطة و�س ��احيات م ملكها على مر تاريخنا �س ��وى رجل �لدولة �أو‬ ‫رجل �لدين �أو �سيخ �لقبيلة و�أخر� رجل �لعلم �لنخبوي‪.‬‬ ‫ه ��ذ� �لقتل �متعمد للجانب �لتحليلي �مفكر من �لعقل �لعربي جعل �لغالبية‬ ‫�ل�ساحقة منا تت�سور باأن �لتفكر موهبة منحها �لله لبع�ص �لب�سر وم منحها‬ ‫لبع�ص‪.‬‬ ‫وهذ� غر �سحيح بامطلق‪.‬‬

‫َ‬ ‫المعذبون‬ ‫في الخليج!‬

‫شافي الوسعان‬

‫‪aalmolla@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫مجتمع «ثقافة‬ ‫السهل»‬

‫�أو وجه �آخر من �مقاطعة لانتخابات‪�.‬أغرب ما لفت �نتباهي هو حول وتبدل خطاب �أو‬ ‫خطاب ��ات «�حرية و�لعد�لة» �أي �لإخو�ن‪ ،‬فعلى �لرغم من �مدة �لق�س ��رة �لتي ل تتعدى‬ ‫عاما و�حد� �إل �أن �م�س ��اهد م�س ��رة هذ� �حزب و�سياقه �لإخو�ي ما قبل‪ ،‬يرى باأم �لعن‬ ‫مدى �لتناق� ��ص و�لتحول‪ ،‬فقبيل ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬يرف�س ��ون �خروج على �حاكم‪ ،‬وي‬ ‫�أول بادرة ل�س ��قوط مبارك يلتفون على �ميد�ن‪ ،‬مرور� ب�اأحد�ث حمد حمود‪ ،‬و�لعاقة‬ ‫مع �مجل�ص �لع�س ��كري‪ ،‬كما �أنهم �لفريق �ل�سيا�س ��ي �لوحيد �لذي وعد �لنا�ص علنا بعدم‬ ‫تر�س ��يح �أي من من�س ��وبيه للرئا�سة‪ ،‬فاإذ� به ير�س ��ح �أكر من و�حد‪ ،‬بدء� بخرت �ل�ساطر‬ ‫وف�س ��ول ��ستبد�له محمد مر�سي‪ ،‬بل �إنهم يخرقون �أنظمة �لنتخابات (ح�سب �لطعون‬ ‫�مقدمة) وهم �لذين د�ئما ما ي�ستكون من �لتعديات �سد مر�سحيهم‪ .‬كثرون توقعو� مثل‬ ‫هذه �لت�سرفات من «�لفلول» ولكن عندما تاأتي من طرف يدعي �لطهر ويرفع �لدين‪ ،‬فهنا‬ ‫���فارقة �لافتة‪ ،‬حيث ل يجب �أن يختلط �مقد�ص بامدن�ص‪.‬‬

‫�إذ� ��س ��تثنينا م ��ن يحمل �إعاق ��ة عقلية‪ ،‬فكل �لب�س ��ر ملك ��ون �إى حد كبر‬ ‫نف�ص �لقدرة على �لتفكر و�لتحليل و�ل�س ��تنتاج‪ ،‬ول يخلق �لفرق بينهم �سوى‬ ‫�ختافات �لدو�فع و�لأدو�ت �معرفية �لتي بالإمكان �كت�سابها‪.‬‬ ‫ما ل نحاول �لآن �لبحث عن �إجابات مقنعة ن�س ��بيا‪ ،‬من خال تتبع �معاي‬ ‫�لت ��ي نعرفها ب�س ��كل منظم‪ ،‬ث ��م نربط �لأفكار و�معاي مع بع�س ��ها لن�س ��ل �إى‬ ‫��ستنتاجات عقانية‪ .‬جرد �محاولة بر�أيي قادرة على فتح كثر من �آفاق �لفهم‪،‬‬ ‫لأننا حينها نكت�سف �أن �لعلم �سل�ص ولذيذ و�أن �لنظريات لي�ست تر�كيب معقدة‬ ‫ل يفهمها �س ��وى �لأذكياء و�ل�سفوة من �لنا�ص‪ ،‬كما �سرب لنا �أ�ساتذتنا �لأعز�ء‪.‬‬ ‫و�إما هي جرد تفا�سر حياتنا �ليومية وم يثبت خطاأها �إى �لآن‪.‬‬ ‫�س ��نجد �أن �م�س ��امن و�لدللت �لت ��ي حمله ��ا �أذهاننا للفرح و�ل�س ��حك‪،‬‬ ‫مت�س ��عة نوعا ما وبالغة �خ�سو�س ��ية‪ .‬ففي �موروث �لذي ت�سكلت منه �لعقلية‬ ‫�لعربية يعتر �ل�س ��حك تفاعا مو�زيا للفرح‪ ،‬كثر من �أيٍ منهما ي�س ��قط �لهيبة‬ ‫و�مكانة �لجتماعية‪ ،‬ي حن �أن �ل�س ��حك �ل�س ��ديد هو ر�س ��الة غيبية حذيرية‬ ‫حم ��ل دللة م�س ��تقبلية �س ��يئة ونذ�رة �س� �وؤم‪ .،‬ه ��ذ� �معنى ي�س ��تحق كثر� من‬ ‫�لتوقف �أمامه‪ ،‬لكونه بر�أيي يتجاوز معنى ّ‬ ‫�لتطر �ل�ساذج �لذي ورثه �لعرب من‬ ‫جاهليتهم‪ ،‬وي�س ��ر �إى نوع من �ممار�سة �لتي تق�سي �لروؤية �لتفاوؤلية للحياة‬ ‫وتك ّر�ص �حزن و�ل�س ��ود�وية ي �أذهاننا ب�سكل ل �إر�دي وبطريقة غر و�عية‪.‬‬

‫�أرجو �أل �أكون مبالغ ًا فيما لو �أخرتكم �أي عند �حديث عن (�لبدون ي‬ ‫�خلي ��ج) فاإي �أ�س ��عر بنوع من �ل�س ��يق و�لتوتر‪ ،‬ويوجعني وخ ُز �ل�س ��مر‪،‬‬ ‫حيث �أجدي حائر ً� �أمام ظاهرة تكاد تكون �لأغرب و�لأعقد من حيث �لتف�سر‬ ‫و�لنتائ ��ج‪ ،‬فم ��ن غر �معقول �أن جد �إن�س ��ان ًا با وطن م ��ا م يكن قد هبط من‬ ‫�ل�س ��ماء‪ ،‬غر �أن �لإن�ساف يدعوي و�أنا �أحدث ي هذ� �ل�ساأن �إى �لعر�ف‬ ‫باأن �ل�س ��عودية ه ��ي �لأكر �هتمام ًا بق�س ��يتهم و�لأحر�ص عل ��ى �إيجاد حلول‬ ‫عادل ��ة له ��م‪ ،‬مع �أملن ��ا بام�س ��ارعة ي ذل ��ك‪ ،‬لأن كل تاأجيل للح ��ل يرتب عليه‬ ‫وحظات من �ل�سعف و�لنك�سار‪ ،‬بينما‬ ‫��ص طويلة من �لعذ�ب و�ماآ�سي‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ق�س � ٌ‬ ‫ر �ل�س ��عودية َمن جاهل ق�س ��ي َتهم ب�س ��كل تام‪َ ،‬‬ ‫وف�س ��ل عليه ��م �أغر�ب ًا‬ ‫جد غ َ‬ ‫يتكلم ��ون بل�س ��ان �أعجمي مب ��ن!‪ ،‬مع �أن �أغلبه ��م ينتم ��ون �إى قبائل معروفة‬ ‫ت�س ��كن ي ذ�ت �مكان ولديه ��ا من �لعاد�ت و�لتقاليد ما ل ي�س ��مح لها بالعي�ص‬ ‫ي مكان �آخر‪.‬‬ ‫�إن م ��ا ميزنا عن ه� �وؤلء �لنا�ص هو �حظ فقط‪ ،‬فنح ��ن مو�طنون بهوية‬ ‫وه ��م مو�طن ��ون ب ��ا هوي ��ة‪ ،‬و َل َكم يعت�س ��ري �لأم كلم ��ا تذكرت بع�س� � ًا من‬ ‫�ل�سعوبات �لتي تو�جههم و�لظروف �لتي جعلت منهم فئ ًة من�سي ًة من �لب�سر‪،‬‬ ‫فا تكاد تخطر على �لبال ذكر�هم �إل �أدركت معها حج َم ما ي �لإن�سان من ظلم‬ ‫كب ��ر وما يحملُه م ��ن �أنانية طاغية و�زدو�جية ي �ل�سخ�س ��ية‪ ،‬فهو من جهة‬ ‫ين�س ��ئ جمعيات للرفق باحيو�ن ويكر من �حديث عن حقوق �لإن�سان‪ ،‬ي‬

‫‪.knowledge‬‬ ‫خجلت من نف�س ��ي بعد حديثي معه‪ ،‬و�سعرت �أنني �أمار�ص ي عقلي �لباطن‬ ‫نف� ��ص �لطريقة �لتقليدية ي تقيي ��م �لأمور و�إطاق �لأحكام �ل�س ��طحية‪ ،‬و�أن كل‬ ‫م ��ا �أهدف �إليه هو �أن �أدر�ص �أح�س ��ل على عامات جيدة‪ ،‬مع �أن �لتحدي و�س ��رف‬ ‫�محاول ��ة ل يخ�س ��ع �إى معي ��ار �لإخفاق و�لنج ��اح‪ ،‬بل معيار �لفائ ��دة �معرفية‬ ‫و�لتجربة �حياتية‪.‬‬ ‫كنت �أ�ستغرب و�أنا �أرى بع�ص زمائي �لذين يعملون ي نف�ص �لوقت مقابل‬ ‫ت�سديد �أق�ساط �جامعة �لتي دخلوها بامعنى �حري ‪ -‬بعرقهم وجهدهم �لذ�تي‪-‬‬ ‫يتحدون �أنف�سهم رغم �سعوبة �مو�د وحجم �متطلبات �لهائل ي مقابل �لتح�سر‬ ‫و�ل�ستعد�د‪.‬‬ ‫فق ��ررت �أن �أجازف بنف� ��ص �لطريقة‪ ،‬لكنني ظللت على حفظ من �م�س ��اركة‬ ‫ي حا�س ��رة �أ�س ��تاذ �لقانون �لدوي بعد حادثة �ل�سوؤ�ل تلك! لكن بعد عدة �أ�سهر‬ ‫ي �إحدى حلقات �لنقا�ص �لتي كان قد ��ست�س ��اف بها حامية نا�س ��طة ي حقوق‬ ‫�لإن�س ��ان م ��ن نيجريا وكان ح ��ور �حديث �لإ�س ��ام وحقوق �لإن�س ��ان‪ ،‬وجاء‬ ‫�حديث عن �لطفلة �ل�سومالية �لتي �غت�سبت لكنها عوملت معاملة �لتي �رتكتب‬ ‫جرمة �لفاح�س ��ة ورجمت حتى �موت من قبل �محاكم �لإ�س ��امية ي �ل�سومال‪،‬‬ ‫حينها �س ��عرت باأن �حديث بد�أ ياأخذ منحى �سلبيا عن قو�عد �ل�سريعة �لإ�سامية‬ ‫فم ��ا كان من ��ي �إ ّل �أن قدم ��ت مد�خل ��ة للتفري ��ق ب ��ن قو�عد �ل�س ��ريعة �لإ�س ��امية‬ ‫و�ممار�س ��ات �متطرفة‪ ،‬وباأن قو�عد �ل�س ��ريعة �لإ�سامية فيها من �لرحمة �ل�سيء‬ ‫�لكث ��ر وم ��ا قو�عد تطبيق ح ��د �لزنا من �لت�س ��ديد بحيث ل يعق ��ل �أن تطبق تلك‬ ‫�حدود على �لأطفال و�أن �نت�س ��ار �جهل و�نعد�م �لأمن و�ل�س ��تقر�ر و��ستغال‬ ‫�لإ�س ��ام ي �لنز�عات �م�س ��لحة وظهور �جماعات �متطرفة هو �لذي �س ��اهم ي‬ ‫ظهور مثل هذه �لظو�هر ي �ل�سومال �لذي عانى ويات �حرب �لأهلية ل�سنو�ت‬ ‫طويلة‪ ،‬وي �لنهاية علقت �أن �حل يكون ي ن�سر �لتعليم و�لتوعية وهذ� ما �أقوم‬ ‫به �لآن!‬ ‫�س ��مت �جميع بعد مد�خلتي فما كان من �لأ�س ��تاذ �لذي بقيت على م�س ��افة‬ ‫توج�ص منه ل�سهور طويلة �إل �أن قال معقبا على مد�خلتي باأنه �سعيد بها‪.‬‬ ‫م ��رت بعد ذلك �س ��نة‪ ،‬وج ��اء يوم تخرج ��ي وكنت �لتقط �س ��ور� تذكارية مع‬ ‫�أ�س ��اتذتي‪ ،‬فج ��اء �أ�س ��تاذ �لقانون �ل ��دوي يلتقط �س ��ورة معي‪ ،‬حينه ��ا نظر �إى‬ ‫كامر�ت ��ي وقال متعجب ًا‪ ،?a pink camera :‬فاأجبته‪I was inspired :‬‬ ‫‪ !by legally blonde‬كما ح�س ��لت على عر�ص من �محامية ي �أن �أعمل‬ ‫معه ��ا ي �لح ��اد �لأوروب ��ي كمحامية حق ��وق �لإن�س ��ان لكن �لعر� ��ص �أجه�ص‬ ‫لاأ�سف‪ -‬ب�سبب قطع �ميز�نية �مخ�س�سة لذلك خال عام �لأزمة �مالية‪.‬‬‫‪merakaabi@alsharq.net.sa‬‬

‫وم ��ع تطور�ت �لع�س ��ر �حدي ��ث و�ختفاء �لأ�س ��اطر و�خر�ف ��ات‪ ،‬بتنا نعرف‬ ‫جميعا باأن �لفرح‪�/‬ل�سحك معناه �لتجريدي �لبحت لي�ص �سوى �سلوك ب�سري‬ ‫�أو حالة �إن�س ��انية ل مثل �س ��وى ذ�تها ووقتها كما �أي حالة �أخرى‪ ،‬وبالتاي ل‬ ‫مل ��ك �أي معنى على �أر�ص �لو�قع �أكر من معناها �لإ�س ��طاحي‪ ،‬فكيف نتوقع‬ ‫باأنها متلك �لقدرة على ��ست�س ��فاف �م�س ��تقبل ‪� .‬لافت ي �لأمر �أن كل معارفنا‬ ‫ومكت�س ��باتنا �لعلمية م تغر ريبتنا وتخوفنا �حقيقي من ما يحمله �ل�س ��حك‬ ‫من �إ�سار�ت م�ستقبلية �سيئة وكاأنه نذير �سوؤم فعلي‪ .‬هذه �لنتيجة �لتي و�سلنا‬ ‫�إليها‪ ،‬توؤكد لنا �أن �لق�سية لي�ست ق�سية جملة موروثة با قيمة‪� ،‬أو حالة عاطفية‬ ‫عابرة‪ ،‬و�أن �إ�سكاليتنا تتجاوز �مفاهيم و�م�سطلحات و�سوء ��ستخد�مها‪ ،‬وتدل‬ ‫وب�س ��كل و��س ��ح على �أننا ل نعاي من ج ّذر �مفاهيم �موروثة من �ما�س ��ي ي‬ ‫عقولن ��ا فقط‪ ،‬ب ��ل �أن هناك خل ��ا حقيقيا ي عقليتن ��ا و�لطريقة �لت ��ي نرى من‬ ‫خالها �لأ�س ��ياء‪ ،‬ما يخلق حال ��ة تناق�ص قاتلة ي منظوم ��ات �لقيم و�معارف‬ ‫�لتي يت�سكل منها �ل�سلوك‪.‬‬ ‫من خال هذ� �لتحليل �لب�س ��يط �سنكت�سب جانبن معرفين مهمن بر�أيي‪.‬‬ ‫نكت�سف �أول مقد�ر �لتناق�ص �لذي تتعامل به عقلياتنا ي تقييمها لاأ�سياء‪ ،‬و�أننا‬ ‫ن�س ��تطيع تعميم حالة ه ��ذه �جملة على كثر من مار�س ��اتنا �لفكرية و�مادية‪.‬‬ ‫وندرك ثانيا �أن ت�س ��رفاتنا �لع�س ��و�ئية وجملنا �لق�س ��رة �لعاب ��رة وتفاعاتنا‬ ‫�ل�س ��غرة مع �حياة و�لأ�س ��ياء‪ ،‬هي نوع من �ل�س ��لوك �لجتماعي �لذي يحمل‬ ‫ي ثناياه كل �لدللت و�مفتايح �لتي ن�ستطيع من خال تتبعها‪ ،‬در��سة �أنف�سنا‬ ‫و�كت�س ��اف مكامن �خلل و�ل�س ��و�ب فينا‪ .‬ولذلك �ساأ�س ��تمر من خ ��ال �مقالت‬ ‫�مقبلة‪ ،‬ي حاولت �لربط و�لتحليل و�ل�س ��تنتاج على كل ق�س ��ورها‪ ،‬و�أتتبع‬ ‫كل �خيوط �لتي منحني �إياها هذه �جملة �ل�س ��غرة‪ ،‬لعلها منحني تف�سر�‬ ‫�أو تاأوي ��ا منطقي ��ا قادر� على فهم عقلياتنا �لعربي ��ة وطر�ئقها غر �منطقية ي‬ ‫�لتعاط ��ي مع �حياة‪� .‬س� �اأحاول ي �لبد�ية �لتعريف بعلم �لثقافة و�ل�سخ�س ��ية‬ ‫و�لنقل ��ة �لنوعية �لتي �أحدثها ي �لفكر �لإن�س ��اي‪ .‬قب ��ل �أن �أنطلق منه لتقريب‬ ‫مفاهيم �لعقل و�ل�سلوك‪ .‬وي �لنهاية �ساأطرح بع�ص �لأمثلة لبع�ص �سلوكياتنا‬ ‫ومفاهيمنا‪.‬‬ ‫‪alrewali@alsharq.net.sa‬‬

‫حن �أن هوؤلء �لنا�ص يجدون �س ��عوب ًة ي ��ستخر�ج ت�ساريح دفن موتاهم!‪،‬‬ ‫و�إن ��ه لي ��زد�د قلقي �أكر كلما تذكرت بع�س� � ًا من �لأ�س ��خا�ص �لذي ��ن كانو� ي‬ ‫ي ��وم م ��ن �لأي ��ام (ب ��دون)‪ ،‬فلما �أقبل ��ت عليه ��م �لدنيا و�بت�س ��مت له ��م �حياة‬ ‫ُ‬ ‫�لبع�ص منهم م�س ��اهر م ينت�س ��رو� من قا�س ��مهم حلو �لأيام ومرها‪،‬‬ ‫و�س ��ار‬ ‫و�س ��اركهم رغ ��د �لعي�ص و�س ��ظفه‪ ،‬م ��ع �أنه ��م �لأدرى معاناته ��م و�لأقدر على‬ ‫كتاب كبار و�سعر�ء معروفون‬ ‫و�س ��ف م�س ��اعرهم وت�س ��وير �أحو�لهم‪ ،‬فهناك ٌ‬ ‫ق ��د قادتهم �ل�س ��دفة وكتب �لل ��ه �أن يكونو� �أك ��ر توفيق ًا منهم فح�س ��لو� على‬ ‫�جن�س ��ية‪ ،‬لكنهم تنكرو� لرفاق �لأم�ص وتنا�س ��وهم حتى ن�سوهم‪ ،‬بل �سارو�‬ ‫من ذكرياتهم �لرثة وما�سيهم �لقبيح!‪.‬‬ ‫�إنه ل �س ��يء على �لإن�س ��ان �أ�سعب من �أن يجد نف�س ��ه م�سطر ً� لأن يعي�ص‬ ‫حيا ًة ل يوؤمن بها ول يريدها؛ ما م يكن ذلك خيار ً� حتمي ًا وبدي ًا عن مو�جهة‬ ‫م�س ��تقبل من �لفر�غ؛ وكم يبدو موؤم ًا �أن تكون �سحية لظروف ل دخل لك فيها‬ ‫وو�قع لي�ص بيدك ��غيره‪ ،‬حتى لكاأنك �معني بقول �ل�ساعر (غري جنى و�أنا‬ ‫�معذب فيك ُم‪ ...‬فكاأنني �س ��بابة �متندم)‪ ،‬و�إن �أظل َم �لنا�ص من يحيي �لأم َل ي‬ ‫�لنفو�ص ثم ي�س ��ارع �إى �غتيالها من جديد‪ ،‬لأن �لأم بعد �لأمل ي�ستحي ُل ياأ�س ًا‬ ‫ويك ��ونُ �أك َ‬ ‫ر ق�س ��و ًة و�إحباط ًا‪ ،‬ويا لها من �س ��دمة ما بعدها �س ��دمة و�إحباط‬ ‫ً‬ ‫لي�ص بعده �إحباط �أن ُح َب وطنا �إى درجة �موت‪ ،‬فتكت�سف �أنه لي�ص وطنك!‪،‬‬ ‫عرق فيك ينب�ص بحبه وكل دقةٍ من دقات قلبك تخفق با�س ��مه‪ ،‬و�أنت‬ ‫مع �أن كل ٍ‬

‫شيء من حتى‬

‫سعوديون‬ ‫في أمريكا‬ ‫عثمان الصيني‬

‫اأ�صب ��ح العم ��ل التطوع ��ي مف ��ردة عريقة‬ ‫ي كث ��ر م ��ن البل ��دان وج ��زءا م ��ن ن�صي ��ج‬ ‫احياة ااجتماعية‪ ،‬وا�صتبدلت الهيئات هناك‬ ‫ال�صوؤال التقليدي‪ :‬ه ��ل قمت باأعمال تطوعية؟‬ ‫ب�ص� �وؤال‪ :‬م ��اذا قم ��ت به م ��ن اأعم ��ال تطوعية؟‬ ‫عل ��ى اعتبار اأن القيام ب ��ه اأ�صبح حقيقة واقعة‬ ‫وم�ص ّلم ��ة‪ ،‬وال�ص� �وؤال عن ��ه ح�صي ��ل حا�صل‪،‬‬ ‫ي الوق ��ت ال ��ذي ب ��داأت في ��ه مار�ص ��ة العمل‬ ‫التطوعي تتقدم ي بادنا �صواء كانت ب�صكل‬ ‫منظ ��م كاجمعي ��ات اخري ��ة‪ ،‬اأو ي اأعم ��ال‬ ‫عفوي ��ة تلقائي ��ة كم�صارك ��ة ال�صب ��اب ي اأثن ��اء‬ ‫كارثة �صي ��ول جدة‪ ،‬وتنظيم ال�صر عند تعطل‬ ‫اإ�ص ��ارات امرور‪ ،‬ولكنه ��ا م تاأخذ �صكل نظام‬ ‫اخدم ��ة امجتمعية بع ��د‪ ،‬اأن هناك بع�ض بنود‬ ‫ااأنظم ��ة العتيق ��ة الت ��ي ح ��ول دون ان�صيابي ��ة‬ ‫العم ��ل التطوع ��ي‪ ،‬لذل ��ك واجه ��ت بع� ��ض‬ ‫العقوب ��ات البديلة التي ق ��ام بها بع�ض الق�صاة‬ ‫ذوو اح� ��ض امجتمع ��ي ي بع� ��ض الق�صاي ��ا‬ ‫الب�صيط ��ة �صعوب ��ات ي تنفيذه ��ا ب�صب ��ب‬ ‫فق ��دان لوائ ��ح واأنظم ��ة تكف ��ل تنفيذه ��ا‪ ،‬وا‬ ‫ت�صه ��ل للراغبن ي القيام به ��ا حرية احركة‬ ‫والت�ص ��رف مع اأن ي جتمعنا اخر وديننا‬ ‫واأعرافن ��ا يجع ��ان م ��ن م�صاع ��دة ااآخري ��ن‬ ‫والتكاف ��ل ااجتماعي واإغاث ��ة املهوف واإعانة‬ ‫امحتاج �صمن ال�صيم ومكارم ااأخاق‪.‬‬ ‫ي اأمري ��كا ق ��ام جموع ��ة م ��ن الط ��اب‬ ‫امبتعث ��ن ال�صعودين باإن�ص ��اء منظمة �صعودية‬ ‫غ ��ر ربحية ا�صمه ��ا «�صعودي ��ون ي اأمريكا»‬ ‫م�صاع ��دة الط ��اب امبتعث ��ن اأو م ��ن ه ��م عل ��ى‬ ‫ح�صابه ��م اخا� ��ض بدءا م ��ن قبي ��ل مغادرتهم‬ ‫ال�صعودية وم ��رورا با�صتقبال ��ه وتوفر �صكن‬ ‫موؤقت له عن ��د و�صوله‪ ،‬وتزويده بااإر�صادات‬ ‫والن�صائ ��ح وانته ��اء بحل م�صكات ��ه القانونية‬ ‫وااأكادمي ��ة‪ ،‬وم�صاعدت ��ه ي ااأبح ��اث‬ ‫واا�صتبان ��ات وتب ��ادل اخ ��رات وامعلومات‬ ‫ع ��ر ‪ 350‬مندوب ��ا �صعودي ��ا متطوع ��ا ي‬ ‫معظم ام ��دن ااأمريكي ��ة‪ ،‬وبالتن�صي ��ق امبا�صر‬ ‫م ��ع ال�صف ��ارة ال�صعودي ��ة واملحقي ��ة الثقافي ��ة‬ ‫وبقي ��ة الهيئ ��ات ااأمريكية‪ ،‬ويق ��ف خلف هذه‬ ‫امنظمة جموعة من ال�صباب منهم �صاكر علي‬ ‫و�صام ��ه خواجي وحافظ الزك ��ري واإياد مكي‬ ‫وهال ��ة اج�صي وغ ��اده الغني ��م وغ�صان جمل‪،‬‬ ‫وجعل ��وا م ��ن «�صعودي ��ون ي اأمري ��كا» بيت ��ا‬ ‫للطال ��ب ال�صع ��ودي فيها ما يوؤك ��د دائما على‬ ‫اأن �صبابنا قادرون وجاهزون للعمل التطوعي‬ ‫بكف ��اءة وق ��درة عالية متى ماوفرن ��ا لهم البيئة‬ ‫امائم ��ة والغطاء النظام ��ي امنا�صب للقيام به‪،‬‬ ‫مثلم ��ا كان قيام جموعة اأخ ��رى من مبتعثينا‬ ‫بام�صارك ��ة ي اأح ��داث �صي ��ول واي ��ة تني�صي‬ ‫اأك ��ر تاأثرا وفائدة هناك من حمات ح�صن‬ ‫ال�صورة امعلبة وامكلفة التي نقوم بها‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ل تعرف وطن ًا �س ��و�ه!‪ ،‬فمن �أعظم حظات �لنك�س ��ار تلك �لتي ير�س ��مها طف ٌل‬ ‫�سغر؛ ظل �ثني ع�سر عام ًا يردد مع بقية �لأطفال (�سارعي للمجد و�لعلياء)‪،‬‬ ‫ر‬ ‫بينم ��ا ي�س ��معهم يتهام�س ��ون باأحادي ��ث �لكب ��ار دون فه ��م على �أن و�ل ��ده غ ُ‬ ‫�س ��عودي‪ ،‬في�س ��تكي �إى �أ�س ��اتذته باكي� � ًا (�إنهم ي�س ��تمون و�لدي يا �أ�س ��تاذ!)‪،‬‬ ‫وليثبت لهم عك�ص ذلك فاإنه ياأتي ك َل يوم �إى �مدر�سة وبيده علم �مملكة ويلف‬ ‫حول رقبته �س ��ا ًل �أخ�س ��ر؛ عليه عب ��ار�تٌ تتغنى بحب �لوطن‪ ،‬ي�س ��عر مع كل‬ ‫نظ ��رة �إليه ��ا بتجدد �لأمل ي نف�س ��ه وتغريه كل نظرة �إى �ل�س ��ورة باللحظة‬ ‫�لتالية‪ ،‬حتى �إذ� �س ��ار �لطفل �س ��اب ًا وجد �أن �حياة �لتي كان يعي�س ��ها م تكن‬ ‫�مختل�ص‪ ،‬و�أنها لي�س ��ت �إل م�س ��رح ًا كبر ً� مثل‬ ‫�إل حلم ًا ي �لكرى �أو ِخل�س� � َة‬ ‫ِ‬ ‫في ��ه �لأقوياء على �ل�س ��عفاء‪ ،‬فماتت �سخ�س ��ي ُته �لز�ئفة‪ ،‬و��س ��تحالت �حيا ُة‬ ‫ي نظره �س ��يئ ًا ف�س ��يئ ًا �إى �ل�س ��و�د‪ ،‬فام�ست�س ��فيات ترف�ص ��س ��تقبا َله لأنه ل‬ ‫ر حدد �جن�س ��ية‪ ،‬ونقاط �لتفتي�ص‬ ‫يحمل هوية‪ ،‬و�جامعات ل تقبلُه لأنه غ ُ‬ ‫توق ُف ��ه لعدم وج ��ود �لإثبات‪ ،‬ولي�ص مكنه �ل�س ��تئجار ول �لعمل ول �لزو�ج‬ ‫ول �حياة ول �موت على طريقة �لب�س ��ر‪ ،‬فلم يجد �إل �أن ُ‬ ‫وي�سيح‬ ‫ي�س ��ق ثو َبه‬ ‫َ‬ ‫باأعلى �سوته‪ :‬يا �أخي‪ ...‬و�لله حر�م عليكم‪ ،‬نحن ب�سر!‪.‬‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬ ‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫ميزة قد‬ ‫تدمرنا‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫تعلمن ��ا منذ ال�ض ��غر اأن الإن�ض ��ان يتمي ��ز عن غ ��رهِ بالعقل؟‬ ‫ولكن ماذا ن�ض ��ينا ي ��ا حبايب اأن نف ��كك كلمة «يتميز» م ��ن العبارة‬ ‫امخادعة ال�ضابق ذكرها؟ فهل هذا التميز لاأف�ضل دائم ًا اأم قد يكون‬ ‫لاأ�ضواأ اأحيان ًا؟ فالعقل الذي اأنار �ضوارع العام وبيوته بام�ضباح‬ ‫الكهربائ ��ي‪ ..‬هو الذي ع ��اد ليدمر مدن ًا كامل ��ة بالقنابل النووية‪.‬‬ ‫فلماذا نظل نعتر العقل ميزة اإن�ض ��انية تزي ��د من رفاهيتنا فقط؟‬ ‫ونتجاهل اأن هذه اميزة قد تزيد من تعا�ض ��تنا اأي�ض ًا؟ اإذن‪ ..‬األي�س‬ ‫العقل اأداة مكن ا�ض ��تخدامها ي اخر وي ال�ض ��ر؟ والأهم‪ ..‬اأن‬ ‫العقل له ثمنٌ يجب دفع ُه‪ ،‬وثمن ُه «ام�ضوؤولية»؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫أمانة الوظيفة العامة‬ ‫عبد اه محمد فايز الشهري‬

‫م�ض� �وؤولية الوظيف ��ة العام ��ة وحم ��ل اأمانته ��ا لي�ض ��ت‬ ‫ح�ض ��ورة ي فئ ��ة معينة م ��ن اموظفن بل هي م�ض� �وؤولية‬ ‫تنطبق اأحكامها على العاملن ي كافة القطاعات احكومية‬ ‫والأهلية على حد �ض ��واء من حيث اللتزام ب��� ��رف الوظيفة‬ ‫الت ��ي ي�ض ��رك اجمي ��ع ي ح ُم ��ل م�ض� �وؤوليتها كونه ��ا ي‬ ‫الأ�ض ��ا�س تكليف ًا ل ت�ضريف ًا وبالتاي فاإنه ينطبق على امك َلف‬ ‫بها مبداأ الثواب والعقاب متى ما حققت �ض ��روط كل منهما‪،‬‬ ‫فعلى �ضبيل امثال وتعليق ًا على جزئية مهمة ي حياة بع�س‬ ‫العاملن ي قطاعات الدولة امختلفة من يعتقدون ح�ض ��ب‬ ‫وجه ��ة نظره ��م اأن جرد تربعه ��م على م�ض� �وؤولية مكتب اأو‬ ‫جموعةب�ضيطةمناموظفن‪،‬فذلكيخولهمبا�ضتخدامهاتف‬ ‫الإدارة ي ت�ضير الأمور ال�ضخ�ضية والرثرة من خاله مع‬ ‫الآخرين اأو متابعة ام�ض ��روعات اخا�ضة به وحركة الأ�ضهم‬ ‫وت�ض ��ديد خدمات امرافق العامة واأن من حقهم ا�ضتخدام كل‬ ‫ما تقع عليه العن وحيط به اليد من اأدوات مكتبية و�ضيارة‬ ‫حكومي ��ة‪ ،‬كما يعتقدون اأن من حقهم اح�ض ��ول على مكاتب‬ ‫فخم ��ة تلي ��ق مكانتهم الت ��ي يرون اأنه ��ا بحاج ��ة اإى امزيد‬ ‫م ��ن البهرجة حتى يب ��دوا اأم ��ام الآخرين وكاأنه ��م ي موقع‬ ‫م�ضوؤولية تلك اأدواتها ومقوماتها‪ ،‬ولغرابة اأن ت�ضاهد مكتب ًا‬ ‫فخم ًا وقد اأحاطت به كل عامات البذخ من دواليب وكرا�ضي‬ ‫وثرة فاخرة وجهاز حا�ض ��ب اآي وملحقات ��ه حتى واإن كان‬ ‫بع�ضهم ل يجيد ا�ضتخدامه وجموعة من الهواتف مبا�ضرة‬ ‫وغر مبا�ض ��رة وجهاز النا�ضوخ (الفاك�س) وكذلك اح�ضول‬ ‫على ال�ض ��حف امحلية كاملة ويعتقدون اأي�ض� � ًا اأن من حقهم‬ ‫اأن ت�ض ��لهم ه ��ذه ال�ض ��حف اإى ب ��اب امن ��زل ي حال ��ة ع ��دم‬ ‫اح�ض ��ور ي مقر العمل من خال ت�ض ��خر بع�س اموظفن‬ ‫امغلوبن على اأمرهم‪ ،‬لأن الوظيفة ي عرفهم ال�ضخ�ضي هي‬ ‫«التكوي�س» على كل �ض ��يء‪ ،‬كما اأن اح�ضور ي وقت متاأخر‬ ‫يعتر ي نظرهم �ض ��رورة يفر�ض ��ها العرف القا�ض ��ر لديهم‬ ‫وهو ماي�ضمَى (الري�ض ��تيج) ومع ذلك فاإنهم ل يتوانون ي‬ ‫تاأني ��ب الغر من يتاأخر عن الدوام �ض ��وا ًء بعذر اأو بغره ‪.‬‬ ‫ومثل هذه النماذج موجودة واإن كانت قلة اإل اأنها ذات تاأثر‬ ‫�ضلبي على امهام امناطة باموظف ول �ضك اأنها تلحق ال�ضرر‬ ‫م�ض ��الح امواطنن فهي اإذ ًا �ض ��فات ذميمة ل يت�ضف بها اإل‬ ‫من كان ي نف�ضه نق�س فتقييم الذات عند هذه الفئة ل ينطلق‬ ‫من قاعدة تاأنيب ال�ضمر عند التق�ضر‪ .‬لقد طغت هذه العادة‬ ‫ال�ضيئة على اأ�ضحابها وجعلتهم اأقل الفئات اإنتاج ًا واأكرهم‬ ‫غطر�ضة وا�ضتنزاف ًا للممتلكات العامة‪.‬‬ ‫اإن وجود حالت حدودة ي بع�س الأجهزة احكومية‬ ‫ينبغي اأن ينظر اإليها على اأنها داء ع�ض ��ال يجب ا�ضتئ�ض ��اله‬ ‫من خال تر�ض ��يخ روح ام�ض� �وؤولية وتكثيف جرعات الوعي‬ ‫من اأ�ض ��يب بهذه الأدواء ال�ضقيمة ويتخذها منهج ًا و�ضلوك ًا‬ ‫للو�ضول اإى اأهداف ل تتوافق مع الأهداف الأ�ضا�ضية ل�ضغل‬ ‫الوظيفة العامة‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫تعقيب ًا على‬ ‫العمري‬

‫وزير العمل ّ‬ ‫توقع أن يصل التوطين في‬ ‫القطاع الخاص إلى ‪ %50‬من مستواه الحالي‬ ‫م�ضتواها احاي البالغ ‪.%10‬‬ ‫والق ��ارئ امت� �اأي لكام ��ل حوار مع ��اي الوزير‬ ‫�ضيعي امق�ضد احقيقي وهو و�ضول ن�ضبة العاملن‬ ‫ال�ض ��عودين بالقط ��اع اخا�س اإى مع ��دلت تتجاوز‬ ‫‪ %15‬من اإجماي العامل ��ن بالقطاع اخا�س بنهاية‬ ‫ال�ضنوات الثاث الأوى من تطبيق مبادرة «نطاقات»‬ ‫ولي� ��س ‪ %50‬من اإجم ��اي العاملن بالقطاع كما جاء‬ ‫مقال الكاتب‪ ،‬خا�ضة واأن الأرقام امذكورة ي امقال‬ ‫ والت ��ي ا�ض ��تنتجها الكاتب الك ��رم ‪ -‬ل م ّثل واقع‬‫�ضوق العمل بامملكة حيث ل يعقل اأن يت ّم توظيف ما‬ ‫يقارب من مليون مواطن �ض ��نوي ًا بينما يبلغ اإجماي‬ ‫اأعداد من يدخلون �ض ��وق العمل من امواطنن ذكور ًا‬ ‫واإناث ًا اأقل من ‪ 250‬األف كل عام ح�ض ��ب الإح�ضائيات‬ ‫الر�ضمية للدولة‪.‬‬ ‫ونحن ي وزارة العمل اإذ نقدّر حما�ض ��ة الكاتب‬

‫يطي ��ب ي اأن اأث ّم ��ن دور �ض ��حيفتكم امم ّي ��ز ي‬ ‫تناوله ��ا امو�ض ��وعي للعديد من الق�ض ��ايا امجتمعية‬ ‫والتنموي ��ة التي ته ُم القاعدة العري�ض ��ة م ��ن القراء‪.‬‬ ‫ولق ��د ّ‬ ‫اطلعت على مقال الأ�ض ��تاذ عبداحميد العمري‬ ‫امن�ض ��ور بتاريخ‪1433/6/23‬ه � � وعنوان ��ه «و ْع ��د‬ ‫الوزي ��ر بتوظي ��ف ‪ 2.8‬مليون �ض ��عودي قبل ‪2015‬م‬ ‫« واأو ُد اأن اأو�ض ��ح اأن فهم الكاتب قد جانبه ال�ض ��واب‬ ‫ي حليله محتوى امقابلة التي اأجراها معاي وزير‬ ‫العم ��ل امهند�س عادل بن حمد فقي ��ه مع وكالة اأنباء‬ ‫طوم�ض ��ون رويرز ي اأواخر �ض ��هر فراير اما�ض ��ي‬ ‫والت ��ي �ض� � َرح معاليه م ��ن خالها با�ضتب�ض ��ار وزارة‬ ‫العم ��ل بنتائج خط ��ط التوطن احالية خا�ض ��ة بعد‬ ‫تطبيق برنام ��ج «نطاقات»‪،‬وتو َقع معاليه ي �ض ��ياق‬ ‫احوار اأن ترتفع ن�ضبة التوطن ي القطاع اخا�س‬ ‫بواق ��ع خم�ض ��ن بامائ ��ة خ ��ال ث ��اث �ض ��نوات ع ��ن‬

‫الك ��رم من منطلق وطنيته وحر�ض ��ه على م�ض ��لحة‬ ‫امواط ��ن ‪ -‬خا�ض ��ة فئ ��ة الباحث ��ن ع ��ن العم ��ل التي‬ ‫نوليه ��ا اأهمي ��ة ق�ض ��وى ي ال ��وزارة وموؤ�ض�ض ��اتها‬ ‫ال�ضقيقة ‪ -‬نو ُد تبيان الأمر لت�ضل امعلومة ال�ضحيحة‬ ‫اإى امواط ��ن والق ��ارئ على ح ��د �ض ��واء‪ .‬واأرجو من‬ ‫�ض ��عادتكم ّ‬ ‫التف�ض ��ل بن�ض ��ر هذا الت�ض ��حيح ح�ض ��بما‬ ‫تقت�ض ��ي الأعراف الإعامية‪ .‬ول ي�ضعني اإل اأن اأكرر‬ ‫لكم جزيل تقديرنا جهودكم امتوا�ض ��لة ي م�ضاندة‬ ‫جه ��ود وزارة العم ��ل وموؤ�ض�ض ��اتها ال�ض ��قيقة وكافة‬ ‫برام ��ج التدريب وخدمات التوظيف التي ت�ض ��خرها‬ ‫احكومة الر�ض ��يدة خدمة اأبناء وبن ��ات هذا الوطن‬ ‫امعطاء‪.‬‬ ‫حطاب بن صالح العنزي‬

‫امدير العام لإدارة العاقات العامة والإعام‬ ‫امتحدث الر�ضمي با�ضم الوزارة‬

‫�شوئية لعمود العمري امن�شور بتاريخ ‪ 14‬مايو (ال�شرق)‬

‫ٌ‬ ‫وريادة ُمستقب َل ٌة‬ ‫ميمون‬ ‫عهد‬ ‫ٌ‬ ‫منجزات أكثر من أن تحصى‪ٌ ..‬‬

‫ي ه ��ذا العه ��د اميم ��ون‪ ،‬عه ��د خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ض ��ريفن املك عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز وو ِ‬ ‫ي عهده‬ ‫الأم ��ن الأم ��ر نايف ب ��ن عبدالعزي ��ز ‪ -‬حفظهما الله‬ ‫ونف ��ع بهم ��ا الإ�ض ��ام وام�ض ��لمن ‪ -‬ل تزال نع� � ُم الله‬ ‫حاآل ٌة وف�ض ��ل الله علينا ي امملكة العربيَة ال�ضعوديَة‬ ‫ل يع ُد ول يح�ض ��ى ومننه عظمى‪ ،‬فما ح�ضل من موٍ‬ ‫وازدهار اإما هو بف�ض ��ل الله وحده ال ��ذي يُع ُز ويُذ ُل‬ ‫ٍ‬ ‫ويوؤتي املك من ي�ض ��اء وينزع املك من ي�ض ��اء‪ ،‬واإنَ‬ ‫اأعظ ��م النعم على الإط ��اق اأنْ جعل هذه الدولة حك ُم‬ ‫بال�ضريعة امحمديَة ل فرق بن كب ٍر و�ضغ ٍر وعربي‬ ‫واأعجم ��ي ومواط ��ن ومقي ��م وحاكم وحك ��وم‪ ،‬كلهم‬ ‫ي ميزان الق�ض ��اء �ضواء‪ ،‬وهذا با �ضك نعمة عظيمة‬ ‫يدرك ف�ض ��لها ذوو العقول الراجحة والأفئدة احيَة‪،‬‬ ‫ي م ّي ��ز عن غرها من ال ��دول التي حكم بالقوانن‬ ‫الو�ضعيَة‪ ،‬كما اأنَ ي حكيم ال�ضريعة قوة وعز للدولة‬ ‫ون�ضر على الأعداء‪ ،‬اإذ الن�ضر قائ ٌم على تطبيق اأوامر‬ ‫ال�ض ��رع امطهر‪.‬وي ه ��ذا العهد الزاه ��ر نرى حر�س‬ ‫ولة الأمور وعلى راأ�ض ��هم خادم احرمن ال�ض ��ريفن‬ ‫وو ِ‬ ‫ي عه ��ده الأمن عل ��ى ما يخدم الإ�ض ��ام والوطن‬ ‫واأهله من م�ض ��اريع تنمو َي ٍة عديدةٍ ي �ضتى امجالت‬ ‫فالهتم ��ام بام�ض ��اجد و�ض� �اأنها بلغ ذروته وتو�ض ��عة‬ ‫احرمن ال�ض ��ريفن �ضاهد ٌة بذلك ففي هذا العهد اأكر‬ ‫تو�ض ��ع ٍة للم�ض ��جد احرام على م ِر التاأريخ الإٍ�ضامي‬

‫برعاي� � ٍة كرم� � ٍة ومتابع ٍة �ضخ�ض� � َي ٍة من‬ ‫و ِ‬ ‫ي اأمرن ��ا وقائد نه�ض ��تنا امل ��ك الوالد‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز حفظه الله‪ ،‬وي‬ ‫ه ��ذا العهد امبارك بلغ الهتمام بالتعليم‬ ‫العاي ذروت ��ه فافتتحت جامعاتٌ كثر ٌة‬ ‫ي كافة امناطق وبع�س امحافظات وكم‬ ‫َات �ض ��رع َي ٍة ي‬ ‫اأمنى اأنْ يتم اإن�ض ��اء كلي ٍ‬ ‫هذه اجامعات الفتيَة لتاأ�ض ��يل العقيدة‬ ‫ي النفو� ��س وتر�ض ��يخ العلم ال�ض ��رعي‬ ‫ي اأك ��ر ع ��د ٍد مك � ٍ�ن م ��ن اأبن ��اء ه ��ذه الب ��اد‪ ،‬اإذ اإنَ‬ ‫امملكة العربيَة ال�ض ��عوديَة بلد العل ��م والعلماء‪ ،‬واأ َما‬ ‫الهتم ��ام باجانب الطبي فقد نال ن�ض ��يب ًا كبر ًا من‬ ‫ر من ام�ضت�ضفيات‬ ‫اهتمام احكومة وافتتحت فيه كث ٌ‬ ‫التي تخ ��دم امواطن‪ .‬وي هذا العه ��د تبواأت امملكة‬ ‫العربيَة ال�ض ��عوديَة مكان ��ة عظمى وريادة �ضيا�ض� �يَة‬ ‫عرب َي ًا ودول َي ًا وينظر اإليها بعن العتبار على ال�ضعيد‬ ‫الدو ِ‬ ‫ي م ِثل امتداد ًا لعه ��ود ملوك هذه الدولة‪ ،‬وي‬ ‫ً‬ ‫ه ��ذا العهد كثرا ما يت ��م التاأكيد عل ��ى امحافظة على‬ ‫الدين وال�ضتمرار ي ال�ضر على ما �ضار عليه ال�ضلف‬ ‫ال�ض ��الح من اأئمة الإ�ض ��ام واأنَ الد�ضتور هما القراآن‬ ‫الكرم وال�ض ��نة النبويَة امطهرة اللذين هما م�ض ��درا‬ ‫م�ض ��كنا بهما‬ ‫الق ��وة والتمك ��ن ي الأر� ��س اإذ بقدر ُ‬ ‫تك ��ون الق ��وة ويكون التمك ��ن‪ .‬وي ه ��ذا العهد وما‬

‫�ض ��بقه نحمد الله اأنْ جعلنا ي ��د ًا واحد ًة‬ ‫مع ولة اأمورنا وعلمائنا كما اأمرنا الله‬ ‫بذلك ي كتابه و�ض َنة ر�ضوله �ضلى الله‬ ‫عليه و�ض ��لم ما ينبغي علينا امحافظة‬ ‫على م�ض ��ادر القوة والتمكن وال�ض ��ر‬ ‫ولب‬ ‫عل ��ى م ��ا يزيدنا ق ��وة اإى قوتن ��ا‪ُ ،‬‬ ‫القوة وركنها الركن جمو ٌع ي تقوى‬ ‫الل ��ه عزوج ��ل كم ��ا اأنَ ال ِذلة وال�ض ��غار‬ ‫جم ��و ٌع ي اتباع الهوى وال�ض ��يطان‪.‬‬ ‫ونحم ��د الل ��ه اأنْ جعل ه ��ذا العه ��د عهد رخ ��اءٍ وماءٍ‬ ‫وتو�ض ��ع ٍة عل ��ى النا� ��س ي معاي�ض ��هم‪ ،‬وعه ��د اأُخوَةٍ‬ ‫�ان واجتماع كلم ��ة‪ ،‬فاحاكم‬ ‫أمن واطمئن � ٍ‬ ‫و�ض ��فاءٍ وا ٍ‬ ‫يع ��رف لرعيته قدره ��ا والرعيَة تع ��رف للحاكم قدره‬ ‫وامح َب ��ة متبادل ٌة فيما بن احاك ��م وامحكوم‪ ،‬ودليل‬ ‫امحبَة قائ ��م اإذ �ض ��درت الأوامر املكيَة ال�ض ��امية ي‬ ‫�ض ��الح امواطن وهي كثر ٌة اأ�ض ��عدت الرعيَة باأكملها‬ ‫ما فيها ام�ض ��اريع التنمويَة العماق ��ة وامدن الطبيَة‬ ‫والتع��يم َي ��ة وال�ض ��ناعيَة والقت�ض ��اديَة الت ��ي يعود‬ ‫نفعه ��ا على امواط ��ن الكرم‪ .‬وي ه ��ذا العهد امبارك‬ ‫وم ��ا �ض ��بقه م ��ن عه ��و ٍد م�ض ��رق ٍة ابت ��دا ًء م ��ن مرحلة‬ ‫التاأ�ض ��ي�س واإى حا�ض ��رنا اجمي ��ل ن ��رى الرتب ��اط‬ ‫الوثي ��ق ب ��ن ولة الأمور والعلماء وعم ��وم الرعيَة (‬ ‫ال�ض ��عب ) الذي يدل دللة وا�ضحة على القوة ووحدة‬

‫ال�ض ��ف ي جماع ٍة واحدةٍ ل جماعات‪ ،‬جماع ٌة واحد ٌة‬ ‫م ��ن َ�ض� � َذ عنها فه ��و مذمو ٌم ي الإ�ض ��ام‪ ،‬ومن �ض ��ور‬ ‫الرتب ��اط الوثيق ب ��ن القيادة والرع َي ��ة تلك الكلمات‬ ‫ال�ض ��ادقة التي ينطق بها قائد ام�ضرة ورائد النه�ضة‬ ‫امل ��ك الوال ��د عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز وو ِ‬ ‫ي عه ��ده‬ ‫حفظهما الله جاه العلماء وامواطنن والتي تنبع من‬ ‫وقلوب حمل اخر وتعمل جاهدة ي‬ ‫ح َب ٍة �ضادق ٍة‬ ‫ٍ‬ ‫خدم ��ة الدين واأهله‪ ،‬كم ��ا اأنَ الإجازات التي اأجزت‬ ‫ي عهد خادم احرمن ال�ض ��ريفن من ��ذ توليه مقاليد‬ ‫احك ��م واإى الآن اإجازاتٌ كث ��ر ٌة متعددة اجوانب‬ ‫توؤول باإذن الله اإى ريادةٍ م�ض ��تقب َل ٍة تنعم بها الأجيال‬ ‫القادم ��ة اإنْ �ض ��اء الله‪ ،‬والكام يطول ع ��ن الإجازات‬ ‫العظيم ��ة التي ح�ض ��لت ي ه ��ذا العه ��د‪ ،‬ول يفي بها‬ ‫مقال‪ .‬ون�ضاأل الله الكرم اأنْ يحفظ علينا ديننا واأمننا‬ ‫ونور ي�ضع‬ ‫وا�ضتقرارنا واأنْ يجعل بادنا م�ضدر خ ٍر ٍ‬ ‫للعام �ض ��ياوؤه ي ِ‬ ‫ظل اإ�ض ��امنا وعقيدتنا ال�ضافية‪،‬‬ ‫واأ�ضاأل الله بعزته وقدرته اأنْ يرد كيد اأعداء هذه الباد‬ ‫ي نحوره ��م واأنْ يكبته ��م واأنْ يجعل تدبرهم وبا ًل‬ ‫وح�ضر ًة وندام ًة عليهم‪.‬‬ ‫عمر بن عبداه بن مشاري المشاري‬

‫لماذا نصر على أخطائنا؟‬

‫م يخرج اأحدنا من بطن اأمه وهو يحمل‬ ‫ي يده �ض ��هادة براءة من ارتكاب اخطاأ‪ ،‬وم‬ ‫ناأت للدنيا نحمل ح�ضانة لأنف�ضنا من الوقوع‬ ‫تغر‬ ‫ي الأخط ��اء‪ ،‬وهذا حال م�ض ��تمر‪ ،‬مهما َ‬ ‫الزم ��ن‪ ،‬اأو ازداد الوع ��ي‪ .‬لكن الواقع ناحظ‬ ‫ا ّأن ام�ض� �وؤول حينم ��ا يخطئ ل ي�ض ��عر بذلك‪،‬‬ ‫لي� ��س لأن ��ه ي برج ��ه العاج ��ي‪ ،‬اأو ل يقراأ ما‬ ‫يق ��ع خلفه من م�ض ��اكل واإما لأن ��ه ل يعرف‬ ‫بخطئ ��ه الظاهر‪ ،‬ويتق ��ن اأ�ض ��اليب العتذار‪،‬‬ ‫واحل ��ول اموؤجل ��ة‪ .‬واموظ ��ف ل يعت ��ر‬ ‫نف�ض ��ه ي خانة امخطئ ��ن لي�س لأن ��ه � فقط �‬

‫يت�ض ��فح ال�ض ��حف ويحلل الأخب ��ار ويتابع‬ ‫الأح ��داث ويق�ض ��ي اأموره ال�ضخ�ض ��ية اأثناء‬ ‫دوامه الر�ض ��مي‪ ،‬واإما لأنه يراكم امعامات‬ ‫وي�ضعى للتاأخر لغياب القانون الذي يحكمه‬ ‫والعق ��اب ال ��ذي ينتظره وامدي ��ر اأو الرئي�س‬ ‫الذي ل تتج ��اوز هموم عمل ��ه مكتبه الوثر‪،‬‬ ‫فهل م ��ررم مدي ��ر اإدارة يتابع �ض ��ر العمل‬ ‫قليلون!ورب‬ ‫ويراقب اموظفن بنف�ضه؟ اإنهم‬ ‫ُ‬ ‫الأ�ض ��رة وربُة الأ�ض ��رة بعي ��دان كل البعد عن‬ ‫اأبنائهما لكنهما م�ضغولن بولدة اجديد من‬ ‫الأبناء ي غياب وجاهل من ُهم بن اأيديهما‬

‫في ذكرى البيعة‪ ..‬ملحمة عظيمة لبناء وطن‬ ‫ت�ض ��كل الذك ��رى ال�ض ��ابعة مبايع ��ة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ض ��ريفن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ‪ -‬حفظ ��ه الل ��ه ‪ -‬ملكا عل ��ى الباد‪،‬‬ ‫حطة م�ض ��يئة ي تاريخ الإجازات العماقة‬ ‫لبادن ��ا الغالي ��ة‪ ،‬اإذ �ض ��هدت امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�ض ��عودية بحم ��د الل ��ه و ف�ض ��له من ��ذ مبايعة‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اإجازات قيا�ض ��ية‬ ‫ي عم ��ر الزمن ميزت بال�ض ��مولية والتكامل‪،‬‬ ‫لت�ض ��كل بذل ��ك ملحم ��ة عظيم ��ة لبن ��اء وط ��ن‪،‬‬ ‫وقيادة اأمة‪ ،‬خطط لها وقاده ��ا مهارة واإقتدار املك امفدى‪،‬‬ ‫ف ��رزت هذه الإج ��ازات على اأكر من �ض ��عيد وي ختلف‬ ‫ام�ضارات ال�ضيا�ضية والقت�ضادية والجتماعية والتعليمية‬ ‫والعمرانية وال�ض ��ناعية والزراعية والثقافية وم تنح�ض ��ر‬ ‫اإج ��ازات خادم احرم ��ن ال�ض ��ريفن ي ال�ض� �اأن الداخلي‪،‬‬ ‫ب ��ل جاوزت ��ه اإى خ ��ارج الوط ��ن‪ ،‬ف ��كان للمل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز دور بارز اأ�ضهم ي اإر�ضاء دعائم العمل ال�ضيا�ضي‬ ‫اخليجي و العربي والإ�ضامي امعا�ضر و�ضياغة ت�ضوراته‬

‫والتخطيط م�ضتقبله‪ ،‬ومكن حفظه الله بحنكته‬ ‫ومهارت ��ه ي القي ��ادة من تعزي ��ز دور امملكة ي‬ ‫ال�ض� �اأن الإقليمي والعامي �ضيا�ض ��يا واقت�ض ��اديا‬ ‫وجاريا واأ�ضبح للمملكة وجود اأكر ي امحافل‬ ‫الدولي ��ة وي �ض ��ناعة الق ��رار العام ��ي و�ض ��كلت‬ ‫عن�ضر دفع قوي لل�ضوت العربي والإ�ضامي ي‬ ‫اإدارات اح ��وار العام ��ي على اخت ��اف منظماته‬ ‫وهيئاته و موؤ�ض�ض ��اته ‪.‬و حافظت امملكة بقيادة‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز ‪-‬حفظ ��ه الله‪ -‬على‬ ‫الثواب ��ت وا�ض ��تمرت على نه ��ج اموؤ�ض ���س امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫بن عبدالرحمن اآل �ض ��عود ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬ف�ض ��اغت نه�ض ��تها‬ ‫اح�ضارية ووا�ض ��لت تطورها التنموي مع م�ضكها بقيمها‬ ‫الديني ��ة والأخاقية‪ ،‬م ��ا يحفظ لها هويتها الت ��ي نعتز بها‬ ‫جميع ��ا‪ .‬حفظه الله خ ��ادم احرمن ال�ض ��ريفن‪ ،‬واأدام علينا‬ ‫نعمة الأمن والأمان‪.‬‬ ‫فالح بن راجس الدوسري‬

‫ع�ضو امجل�س البلدي بالدمام‬

‫م ��ن اأبن ��اء‪ .‬والقائم ��ة تط ��ول‪ ،‬فم ��ا اأكر من‬ ‫يخطئ ي ح ّقه و ي ح � ّ�ق غره‪.‬اإن اماحظ‬ ‫وامتاب ��ع لأخطائنا يجده ��ا ي تكرار متزايد‬ ‫دون اأن يك ��ون له ��ا تغ ��ر اأو ت�ض ��حيح! نريد‬ ‫فق ��ط وقفة تاأمل وماحظة ل وقفة حا�ض ��بة‬ ‫وعتاب‪ ،‬لنعرف ما يرر مادينا ي الأخطاء‬ ‫وع ��دم الك ��راث بالعواق ��ب وم ��دى تاأث ��ر‬ ‫الآخرين بها لأننا نعترت�ض ��رفاتنا �ضحيحة‬ ‫و�ض ��ليمة‪ ،‬ب ��ل ونزك ��ي اأنف�ض ��نا‪ ،‬اأو ن�ض ��امح‬ ‫اأنف�ض ��نا بعبارات مفرطة ي ال�ضتعمال مث ّا‬ ‫(ج َل م ��ن ل يخطئ) اأو (ل اأحد مع�ض ��وم من‬

‫خطيب جامع بلدة الداخلة � �ضدير‬

‫اخطاأ) وغرها ما ن ��رر به اأخطاءنا‪.‬نحن‬ ‫ل نق ��ول ا ّإن (الكل) مت ��ورط ي اخطاأ‪ ،‬ولكن‬ ‫ه ��ذا (البع�س) الذي هو جزء م ��ن الكل‪ ،‬ولو‬ ‫م تك ��ن دائرة اخطاأ موج ��ودة ومعرف ًا بها‪،‬‬ ‫لت�ض ��اوينا ي درج ��ة ال�ض ��واب‪ ،‬وم ��ا ُ�ض ��رع‬ ‫اخط� �اأ بينن ��ا اإل للتع ّل ��م منه ولي� ��س لنكابر‬ ‫ون�ض ��ر على اأننا ل نخطئ كما يفعل البع�س‬ ‫من ��ا‪ ،‬فمتى نتعلم م ��ن اأخطائنا ونتع ّرف على‬ ‫امنهج ال�ضليم والطريق ال�ضحيح ؟!‬ ‫صالح صبحان البشري‬

‫قضايا قابلة لاستهاك!‬ ‫احي‪ ،‬عند‬ ‫ اإم ��ا ُم م�ض ��جدِ ّ‬‫كل �ض ��اةٍ‪ ،‬ي وق ��ت امغ ��رب‬ ‫خ�ضو�ض ًا‪ ،‬يدعو للم�ضت�ضعفن‬ ‫ي �ض ��وريا‪ ،‬اأخ�ض ��ى علي ��هِ م ��ن‬ ‫املل‪ ،‬كما ّ‬ ‫مل ٌ‬ ‫بع�س ي اأن تعو َد‬ ‫القد� � ُ�س اأب ّي ��ة‪ ،‬ما نتمن ��اه‪ :‬اأن ل‬ ‫يطغى امل ُل على الأمل‪.‬‬ ‫ التوا�ض ��ع �ضف ٌة �ضحريّة‪،‬‬‫تنحن ��ي له اجب ��ال والأ�ض ��جار‬ ‫أحجام‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫بف‬ ‫والقل ��وب! لكن ل ب� � ّد اأن ُنل� � ّم‬ ‫ِ‬ ‫واح ��دود واأل يك ��ون الدنو مبالغ ًا في ��ه‪ ،‬لأنّ‬ ‫انحناءة العمود الفقري ل ُه حد!‬ ‫�اك اأم ٌر خطر يح � ُ‬ ‫ هن � َ‬‫�دث ي جتمعنا‬ ‫�رخ مع ّ‬ ‫دون اأن ننتبه له‪ .‬ن�ض � ُ‬ ‫كل �ض ��رخة مع‬ ‫ُ‬ ‫تنخف�س‬ ‫جهلنا غالب ًا م�ض ��درها و�ضببها‪ ،‬ث ّم‬ ‫اأ�ضواتنا لن�ضتع ّد ل�ضرخ ٍة جديدة مع �ضرخةٍ‬ ‫ال�ضارخ الأوّل ؟‬ ‫اأخرى جديدة‪ُ ..‬ترى من ه َو ّ‬

‫ ق�ض ��ايا كث ��رة ح ّلق ��ت ي‬‫أوج �ض ��رخاتنا ث� � ّم‬ ‫الأف ��ق م ��ع ا ّ‬ ‫انتك�ض ��ت ي الق ��اع م ��ع �ض ��متنا‪:‬‬ ‫ال�ض ��يول‪ ،‬والقا�ض ��ي امم�ض ��و�س‪،‬‬ ‫وال�ضيخ والنعناع‪ ،‬واأ�ضياء اأخرى‬ ‫ّ‬ ‫م قف ُل اخزانةِ عليها باإحكام‪ ،‬من‬ ‫دون (اأحكام) ‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫ اختفت هيب ��ة المتحانات‪،‬‬‫والدلي ��ل ا ّأن الكتب مازالت جديدة‬ ‫جد ًا مع انتهاء الف�ض ��ل الدرا�ضي الثاي‪ ،‬واأن‬ ‫التح�ض ��ر لامتح ��ان الث ��اي ي ذات اليوم‬ ‫يكون ي الفرة ما بن المتحانن‪.‬‬ ‫ عل ��ى الهام� ��س‪َ :‬م ُتع ّل ��ق (الأوط ��ان)‬‫لفت ��ات [منوع الدخول‪ ،‬امكان مزدحم] على‬ ‫حدودها؟ وهي ي الأ�ضل فارغة؟!‬ ‫مازن محمد‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬175) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬6 ‫اﺣﺪ‬

21 economy@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻳﻌﻠﻦ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺭﺍﺑﻌﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫ ﺇﺿﺎﻓﺔ ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺘﺮ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬:‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬



                                                 

         12        300     400                    

                                   

‫ ﺇﺗﻤﺎﻡ ﺻﻔﻘﺔ ﺑﻴﻊ ﻓﻨﺪﻕ »ﻓﻴﺮﻣﻮﻧﺖ‬:«‫»ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺳﺎﻥ ﻓﺮﺍﻧﺴﻴﺴﻜﻮ« ﺑﻘﻴﻤﺔ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ‬                         %35                591 55  





 %28

                                          1998   

%0.67 ‫ﺍﻟﻤﺼﺎﺭﻑ ﺗﻘﻮﺩ ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﻠﺘﺮﺍﺟﻊ‬

0 .00 .75 .3 31 34 56

‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻻﻧﺨﻔﺎﺽ‬ %0.67

‫ﻋﻨﺎﻳﺔ‬

7,013

‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

       400.8       %32.54            %1.17  %1.08               %1.06  %0.69          %0.27      %0.21       %0.02         48 151    77   

‫ﺍﻟﺘﻌﻤﻴﺮ‬

‫ﺳﺎﺏ‬

‫ﺳﺪﺍﻓﻜﻮ‬

‫ﻃﺒﺎﻋﺔ ﻭﺗﻐﻠﻴﻒ‬

               %4.92   %2.98  %1.79              %2.99     %2.86    %2.8     821.25    71.7         528.8             460.5

44 4 4 .8 .90 .80 0

22

            47.52  %0.67              7013.91     7061.43         5.45                  5.8       %6.05   6.62     %17.62           8.08       %32.54 284.8                    294.4  %3.25        338.4     %17.62

«‫ﻧﻔﻰ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻣﻪ ﺗﻌﺒﻴﺮ »ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺳﻮﺩﺍﺀ« ﻟﻠﺬﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﺠﺎﻭﺑﻮﺍ ﻣﻊ »ﺣﺎﻓﺰ‬

‫ ﻧﺴﺨﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻣﻦ ﻧﻄﺎﻗﺎﺕ ﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ‬:| ‫ﻓﻘﻴﻪ ﻟـ‬ ‫ﺃﺟﻮﺭ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻭﻣﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺍﻟﻮﻫﻤﻲ‬                                                                                             





                 8500                      

                         ���  

‫ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ ﻻ ﺗﺘﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻋﻼﻭﺓ ﺍﻹﺻﺪﺍﺭ‬:«‫»ﺗﺪﺍﻭﻝ‬   25          %85       2008    2001     52 4 2011        400                                 %20  





         1.4  153           38         %40     

                                             13     2010        

‫ ﻣﻦ ﻓﻨﺎﺩﻕ‬%30 :| ‫ﺍﻟﻌﻴﺴﻰ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﺮﺧﺼﺔ ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬                                                                                                         %70        %30                      

                              

                                                                                                                  

‫ ﺑﻨﻜﺎ ﺗﻌﺮﺽ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴﺔ‬11 ‫ﻋﻠﻰ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ‬

  

 11                                %80           ���                             %80      1.6                  1.6


‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫كام آخر‬

‫أجيال الفراغ‪ ..‬جدة‬ ‫والفراغ المميت‬ ‫ريم أسعد‬

‫ا�صتيقظت ابنتي فزعة ال�صاعة الخام�صة �صباح ًا على �صوت اعتاد عليه‬ ‫حينا الراقي بجدة والمطل على طريق الملك‪ .‬يتم ّيز طريق الملك ال�صهير بات�صاعه‬ ‫ونظافته باأنه الطريق المف�صل لهواة الدراجات النارية وال�صيارات ال�صريعة‪،‬‬ ‫وهو الطريق المم ّيز كذلك بالحوادث المميتة‪ ،‬فكم من �صاب ّ‬ ‫حل اأجله ب�صبب‬ ‫ت�صادم اأو انقاب في هذا الطريق‪ .‬اأما عن الدراجات النارية التي اأ�صبحت من‬ ‫اأغلى الهوايات في جدة واأخطرها ف�صوتها عالٍ جد ًا ‪-‬ناهيك عن اأخطارها على‬ ‫ال�صيارات الأخ��رى‪ -‬ويحلو لركابها قيادتها في ال�صاعات الأول��ى من ال�صباح‬ ‫دون رقيب ول عتيد في�صتيقظ النيام ويئن المر�صى ول من موقف لهذه الفو�صى‪.‬‬ ‫مو�صم الإجازات والآهات‪:‬‬ ‫نحن مقبلون على مو�صم العطات وهو مو�صم التعب والكاآبة لكثير من الآباء‬ ‫والأمهات خا�صة حيث ل يجد الأطفال الم�صاكين و�صائل ترفيهية نافعة ومفيدة‬ ‫وم�صلية وتزيد طلباتهم المادية كتعوي�ض عن الفراغ وال�صاأم‪ .‬لو �صاألت اأي اأم في‬ ‫جدة ل�صتفا�صت في مقتها لاإجازات المدر�صية‪ .‬ما هذا الذي نعا�صره اليوم؟‬ ‫اأين المتاحف والمكتبات العامة و�صالت الم�صرح اأو �صينما الأطفال؟ اأين مدن‬ ‫الماهي الراقية ونوادي الريا�صة ال�صاملة؟ اأين اأنتم يا مخططي المدن والتجار‬ ‫ويا م�صتثمري العقارات والأرا�صي التي تبقونها بي�صاء لتتجمع فيها القمامة‬ ‫وتمتلئ بها الجيوب؟ اأبناوؤنا م�صوؤوليتكم بعدنا‪ ،‬نحن نربيهم في بيوتنا ولكنكم‬ ‫ت�صدمونهم بالواقع بعد خروجهم اإلى ال�صارع‪ ،‬وهو واقع كارثي على الأجيال‬ ‫المقبلة‪ ..‬اأجيال الفراغ‪.‬‬ ‫ر�صالة اإلى الم�صوؤولين‪:‬‬ ‫كل و�صع �صيىء من حيث تخطيط المدن والخدمات يمكن احتماله طالما اأن‬ ‫النمو ال�صكاني في حدود معقولة‪ ،‬ولكن في حالة مدننا فاإن نمو ال�صكان ياأتي من‬ ‫ثاثة م�صادر رئي�صية‪ :‬الن�صل وازدياد عدد الأ�صر والنزوح من القرى والمدن‬ ‫ال�صغيرة والوافدين بكل طبقاتهم‪ ،‬ومن الموؤ َكد اأن البنية التحتية غير مجهزة‬ ‫لهذه الأعداد وهذا ال�صغط في خدماتها الرئي�صية فما بالنا بالترفيه والخدمات‬ ‫الفرعية؟ �صوؤال اإلى كل م�صوؤول واإجابته ل تزال غائبة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الزيد‬ ‫‪rasaad@alsharq.net.sa‬‬

‫«إكسترا» تفتح أول‬ ‫معرض لها في ينبع‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأع� �ل� �ن ��ت ال� ��� �ش ��رك ��ة ام �ت �ح��دة‬ ‫لاإلكرونيات «اإك���ش��را»‪� -‬شل�شلة‬ ‫م �ع��ار���ض ااأج� �ه���زة ااإل �ك��رون �ي��ة‬ ‫وامنزلية ااأ��ش��رع م��و ًا ي امملكة‬ ‫العربية ال�شعودية ‪ -‬اليوم عن افتتاح‬ ‫معر�شها ااأول ي ينبع‪ ،‬لتعزز بذلك‬ ‫ح���ش��وره��ا وت��رف��ع ع��دد معار�شها‬ ‫ي ختلف اأرج ��اء امملكة اإى ‪25‬‬ ‫معر�ش ًا‪.‬ومتد امعر�ض اجديد على‬ ‫م�شاحة ‪ 1،500‬م��ر م��رب��ع‪ ،‬ويقدم‬ ‫خدماته اإى �شكان منطقة ينبع البالغ‬ ‫ع��دده��م اأك��ر م��ن ‪ 250‬األ��ف ن�شمة‪،‬‬ ‫بتعداد منازل يفوق ‪ 75‬األف م�شكن‪،‬‬ ‫ومتو�شط اإنفاق على ااإلكرونيات‬ ‫للم�شكن ال��واح��د ي�شل اإى ‪3،500‬‬ ‫ريال �شنوي ًا‪ .‬فيما يقدر حجم �شوق‬ ‫ااإل �ك��رون �ي��ات وااأج �ه��زة امنزلية‬ ‫ككل ي ينبع ما يقارب ‪ 250‬مليون‬ ‫ري��ال �شنوي ًا‪ ،‬ومنا�شبة اافتتاح‬ ‫قال حمد جال‪ ،‬الرئي�ض التنفيذي‬ ‫ل�ل���ش��رك��ة ام �ت �ح��دة ل �اإل �ك��رون �ي��ات‬ ‫«اإك �� �ش��را»‪« :‬ن�ح��ن �شعداء بافتتاح‬ ‫معر�شنا اج��دي��د‪ ،‬ال ��ذي يعد اأول‬ ‫فروعنا ي ينبع‪ ،‬لي�شاف اإى �شل�شلة‬

‫تدفع عجلة ااستثمارات في المنطقة الشرقية‬

‫«اأولى» تطرح «بوابة الشرق» في مزاد الثاثاء المقبل‬

‫«موبايلي» تضاعف مدة ااشتراك‬ ‫في خدمة كنكت الجيل الرابع مجان ًا‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫ك �� �ش �ف��ت «ال �� �ش��رك��ة ااأوى‬ ‫للتطوير ال �ع �ق��اري» عزمها على‬ ‫ط��رح «ب��واب��ة ال���ش��رق»‪ ،‬ام�شروع‬ ‫ال��رائ��د اممتد على م�شاحة ‪855‬‬ ‫األف مر مربع‪ ،‬وامكون من ‪187‬‬ ‫ق�ط�ع��ة م �ت �ع��ددة اا� �ش �ت �خ��دام��ات‬ ‫للبيع ي م ��زاد علني م��ن امقرر‬ ‫انعقاده بعد غد الثاثاء ي فندق‬ ‫ال�شراتون ي الدمام‪.‬‬ ‫وي � �اأت� ��ي م�����ش��روع «ب ��واب ��ة‬ ‫ال �� �ش��رق» ل�ي�م�ث��ل اإ� �ش��اف��ة مهمة‬ ‫للبيئة اا��ش�ت�ث�م��اري��ة ي مدينة‬ ‫الدمام التي ت�شهد تطور ًا عمراني ًا‬ ‫م�ت���ش��ارع� ًا وم� ��و ًا م�ل�ح��وظ� ًا ي‬ ‫حجم اا�شتثمارات ي ااأب ��راج‬ ‫ااإدارية والتجارية وال�شكنية‪ ،‬ما‬ ‫يعك�ض الفر�ض الواعدة وااآف��اق‬ ‫اا�شتثمارية امتاحة ي ال�شعودية‬ ‫ال �ت��ي ت��وا��ش��ل تر�شيخ مكانتها‬ ‫ال��ري��ادي��ة ع�ل��ى خ��ارط��ة ااأع �م��ال‬ ‫واا��ش�ت�ث�م��ار ي منطقة ال�شرق‬ ‫ااأو�شط‪.‬‬ ‫واأك��د عبدالعزيز ال�شيباي‪،‬‬ ‫ال��رئ�ي����ض التنفيذي ل� � «ال�شركة‬ ‫ااأوى» على اأهمية هذه اخطوة‬ ‫ب��اع �ت �ب��اره��ا ن �ق �ل��ة ن��وع �ي��ة على‬ ‫م�شتوى تطوير وجهات عمرانية‬ ‫متكاملة متعددة اا�شتخدامات‬ ‫وفق اأعلى امعاير العامية و�شمن‬ ‫ال�شوابط التنظيمية احديثة‪.‬‬ ‫واأك ��د ال�شيباي ا ّأن اموقع‬ ‫اا�شراتيجي للم�شروع ي قلب‬ ‫منطقة التجارة وااأعمال‪ ،‬واممتد‬ ‫على ط��ول يزيد على ‪ 1700‬مر‬ ‫على طريق املك فهد‪ ،‬يجعل منه‬ ‫م�ق���ش��د ًا للم�شتثمرين ورج ��ال‬ ‫ااأع�م��ال واأح��د اأب��رز ام�شروعات‬ ‫العقارية الرائدة ي امملكة‪.‬‬ ‫واأ���ش��ار ال�شيباي اإى اأن‬ ‫م���ش��روع «ب��واب��ة ال �� �ش��رق» يوفر‬ ‫ب�ن�ي��ة ح�ت�ي��ة م�ث��ال�ي��ة لتاأ�شي�ض‬ ‫جتمع ع �م��راي م�ت�ك��ام��ل ي�شم‬ ‫اأب��راج��ا م�ت�ع��ددة اا��ش�ت�خ��دام��ات‬ ‫بارتفاعات متعددة وغر حددة‬

‫اأطلقت �ش ��ركة احاد ات�ش ��اات (موبايلي) من خال �شركة «بيانات‬ ‫ااأوى» التابعة لها عر�ش ًا خا�ش ًا م�شركيها اجدد واحالين عند جديد‬ ‫ا�ش ��راكهم ي خدمة كنك ��ت اجيل الرابع امنزي مكنهم من اح�ش ��ول‬ ‫عل ��ى مدة اإ�ش ��افية جانية تعادل مدة ا�ش ��راكهم باخدم ��ة‪ ،‬وذلك ابتداء‬ ‫من يوم اجمعة اما�ش ��ي ومدة اأ�ش ��بوع من خال جميع فروعها امنت�شرة‬ ‫ي امناط ��ق التي م تغطيتها ب�ش ��بكة اجيل الراب ��ع‪ ،‬وذلك ي احتفالية‬ ‫خا�ش ��ة منا�ش ��بة م ��رور �ش ��بع �ش ��نوات عل ��ى‬ ‫انطاقة ال�ش ��ركة‪ .‬وقالت «بيان ��ات ااأوى» اأنها‬ ‫عززت خدمة كنكت اجيل الرابع امنزي بباقات‬ ‫خا�ش ��ة �شممت لتنا�ش ��ب احتياجات م�ش ��ركيها من خال �شرعات ومدة‬ ‫ا�ش ��راك ختلفة وباأ�شعار تناف�ش ��ية تبقيهم متمتعن ب�شرعات ا�شلكية‬ ‫غر م�ش ��بوقة‪ ،‬فقد وفرت �شرعات (‪ 6‬ميجابت و‪ 4‬ميجابت و‪ 2‬ميجابت)‬ ‫كم ��ا تركت اخيار مفتوح ًا اأمام م�ش ��ركيها اختيار مدة اا�ش ��راك التي‬ ‫تنا�شبهم اإما مدة (�شهر اأو ثاثة اأ�شهر اأو �شتة اأ�شهر اأو �شنة) ‪.‬‬

‫عبد العزيز ال�صيباي‬

‫ت��ب��داأ ب��ن (‪ 18‬و‪ ) 30‬ط��اب �ق � ًا‪،‬‬ ‫ف�ش ًا ع��ن م�شت�شفيات وم��راك��ز‬ ‫تعليمية ��ش�م��ن ب�ي�ئ��ة منا�شبة‬ ‫ل��اأع��م��ال واا� �ش �ت �ث �م��ار‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫ما�شي ًا م��ع روؤي ��ة اأم��ان��ة امنطقة‬ ‫ال�شرقية امتمثلة ي جعل منطقة‬ ‫ال �ت �ج��ارة وااأع� �م ��ال ام�شتقبلية‬ ‫مدينة الدمام مركز حيوي حا�شن‬ ‫ل �ك��رى ام �� �ش��روع��ات ال�ت�ج��اري��ة‬ ‫واا�شتثمارية والعمرانية التي‬ ‫تدفع عجلة التنمية ال�شاملة ي‬ ‫امنطقة ال�شرقية وامملكة‪.‬‬ ‫واأو��� �ش� ��ح ال �� �ش �ي �ب��اي ا ّأن‬ ‫ااإق �ب��ال ام �ت��زاي��د م��ن قبل رج��ال‬ ‫ااأع �م��ال وام�شتثمرين امحلين‬ ‫وااإق �ل �ي �م �ي��ن وال ��دول� �ي ��ن على��� ‫�� �ش ��راء اأرا�� � ٍ� ��ض � �ش �م��ن «ب��واب��ة‬ ‫ال�شرق» يعك�ض الفر�ض الواعدة‬ ‫التي يقدمها ام�شروع للمطورين‬ ‫العقارين‪ ،‬لبناء جمعات جارية‬ ‫�شخمة وم�وؤ��ش���ش��ات اأك��ادم �ي��ة‬ ‫وم�شت�شفيات وم��راك��ز تدريبية‬ ‫وتعليمية واأبراج جارية و�شكنية‬ ‫وف �ن��ادق وم��راف��ق ترفيهية تعزز‬ ‫م�ك��ان��ة ال��دم��ام ك�م�ح��ور للتنمية‬ ‫وال�ت�ط��وي��ر ي ام�م�ل�ك��ة‪ ،‬م�شيف ًا‬ ‫«م ت�شميم ام�شروع وف��ق روؤي��ة‬ ‫وا�شحة ت�ه��دف اإى ت�ق��دم بنية‬ ‫حتية متطورة من �شبكات امياه‬ ‫وال �ه��ات��ف وال�ك�ه��رب��اء وال�شرف‬ ‫ال�شحي و� �ش��و ًا اإى الت�شجر‬ ‫وااإن� ��ارة وااأر� �ش �ف��ة‪ ،‬ف�ش ًا عن‬ ‫�شبكة ال�ط��رق ام��درو��ش��ة بعناية‬ ‫باعتبارها العامل ااأهم ا�شتيعاب‬

‫منظر لبوابة ال�صرق بعد اكتمالها‬

‫الكثافة امرورية امتوقعة‪ ،‬والتي‬

‫ت�شتمل على ط��رق ب�ع��ر���ض( ‪80‬‬ ‫و‪ 40‬و‪ ) 30‬مر ًا‪.‬‬

‫اأما فيما يتعلق بامزاد‪ ،‬فاأكد‬ ‫ال�شيباي ا ّأن «ال���ش��رك��ة ااأوى‬ ‫للتطوير العقاري» ف�شلت طرح‬ ‫م�شروع «بوابة ال�شرق» للبيع ي‬ ‫م��زاد علني انطاق ًا م��ن حر�شها‬ ‫ع�ل��ى اإت��اح��ة ال�ف��ر��ش��ة للمناف�شة‬ ‫ال �ع��ادل��ة ب��ن ك��اف��ة ام�شتثمرين‬ ‫وال�شركات ال�شعودية واخليجية‪،‬‬ ‫م��ا يخلق م�ن��اخ� ًا اإي�ج��اب�ي� ًا يخدم‬ ‫امناخ اا�شتثماري وااقت�شادي‬ ‫ي امملكة‪.‬‬ ‫واع�ت��ر الرئي�ض التنفيذي‬ ‫ل���»ال�����ش��رك��ة ااأوى ل�ل�ت�ط��وي��ر‬ ‫ال �ع �ق��اري»‪ ،‬ا ّأن «منطقة التجارة‬ ‫وااأع �م��ال تعتر ح��ور ًا تنموي ًا‬ ‫ح��دي�ث� ًا وم �ط � ًا ع�م��ران�ي� ًا ج��دي��د ًا‬ ‫ح� ��ا� � �ش� ��رة ال� � ��دم� � ��ام واخ � ��ر‬ ‫والظهران‪ ،‬متوقع ًا اأن ت�شتقطب‬ ‫ا�شتثمارات �شخمة ي ختلف‬ ‫ام�ج��اات احيوية لتوؤكد ج��دد ًا‬ ‫م �ت��ان��ة وق� ��وة ال �ق �ط��اع ال �ع �ق��اري‬ ‫ام �ح �ل��ي»‪ .‬واأف � ��اد ال���ش�ي�ب��اي اأن‬ ‫«ب��واب��ة ال �� �ش��رق» م�ث��ل ب��اك��ورة‬ ‫م �� �ش��روع��ات «ال �� �ش��رك��ة ااأوى‬ ‫للتطوير ال �ع �ق��اري» خ��ال العام‬ ‫اجاري‪ ،‬م�شر ًا اإى جاح ال�شركة‬ ‫على مدى العامن اما�شين بتنفيذ‬ ‫م �� �ش��روع��ات ع �ق��اري��ة و�شكنية‬ ‫و�شناعية وا�شتثمارية رائدة ي‬ ‫ختلف امدن وامناطق ال�شعودية‬

‫(ال�صرق)‬

‫ي اإطار اجهود احثيثة الرامية‬ ‫اإى ت �ع��زي��ز ال�ب�ي�ئ��ة ال�ع�م��ران�ي��ة‬ ‫ودف��ع عجلة التنمية ااقت�شادية‬ ‫ي ال�شعودية‪ .‬واختتم بالتاأكيد‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��زام ال���ش��رك��ة موا�شلة‬ ‫م �� �ش��رة ال�ت�م�ي��ز وال �ن �ج��اح عر‬ ‫اإط� ��اق م �� �ش��روع��ات �شخمة ي‬ ‫كل من الريا�ض وج��دة وامنطقة‬ ‫ال�شرقية خ��ال ااأ� �ش �ه��ر القليلة‬ ‫امقبلة‪ .‬ومثل م�شروع «بوابة‬ ‫ال�شرق» اأح��د الركائز ااأ�شا�شية‬ ‫منطقة ال �ت �ج��ارة وااأع� �م���ال‪ ،‬اإذ‬ ‫يقع ي موقع ا�شراتيجي على‬ ‫ام�ت��داد طريق املك فهد ال�شريع‬ ‫باجاه ام�ط��ار‪ ،‬على التقاطع مع‬ ‫طريق جل�ض التعاون اخليجي‬ ‫–اأبوحدرية‪ -‬ال�شريع �شرق ًا‪،‬‬ ‫وعلى مقربة من الطريق الدائري‬ ‫الثاي ال�شريع امعتمد من اأمانة‬ ‫امنطقة ال�شرقية غ��رب� ًا‪ ،‬وطريق‬ ‫املك عبدالله ال��دائ��ري ال�شريع‪.‬‬ ‫ويحتوي خطط ام�شروع على‬ ‫نحو ‪ 187‬قطعة اأر� ��ض متعددة‬ ‫اا��ش�ت�خ��دام��ات‪ ،‬منها ‪ 68‬قطعة‬ ‫ع�ل��ى ط��ري��ق ام�ل��ك ف�ه��د مبا�شرة‪.‬‬ ‫وم ت�شميم ااأرا� � �ش� ��ي �شمن‬ ‫«ب��واب��ة ال �� �ش��رق» لتتنا�شب مع‬ ‫كافة ام�شروعات واا�شتثمارات‬ ‫امتنوعة وفق ًا للتنظيمات البلدية‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ت � ��راوح م���ش��اح��ات�ه��ا بن‬ ‫‪ 2000‬و‪ 4500‬م� ��ر م ��رب ��ع‪،‬‬ ‫بواجهات ا تقل عن اأربعن اإى‬ ‫�شبعن مر ًا على ال�شارع‪.‬‬

‫حمد جال‬

‫معار�شنا ال�ت��ي ت�خ��دم عماءنا ي‬ ‫امنطقة الغربية‪ .‬ونحن نوؤكد جدد ًا‬ ‫من خال هذا اافتتاح التزامنا التام‬ ‫ب�شيا�شتنا الرامية للو�شول لكافة‬ ‫العماء ي امملكة اأينما كانوا‪ ،‬وهو‬ ‫ما ي�شب ي الوقت ذاته ي حقيق‬ ‫اأهدافنا التو�شعية الرامية للو�شول‬ ‫اإى ما يقارب اأربعن فرعا ي امملكة‬ ‫بحلول العام ‪ 2015‬م ‪ .‬حيث ياأتي‬ ‫افتتاحنا ل�ه��ذا ال �ف��رع اج��دي��د بعد‬ ‫اف�ت�ت��اح �شبعة م�ع��ار���ض ي ال�ع��ام‬ ‫اما�شي و معر�ض جازان خال الربع‬ ‫ااأول من هذا العام‪ ،‬بااإ�شافة اإى‬ ‫ثاثة فروع جديدة نعتزم افتتاحها‬ ‫قبل نهاية العام اجاري‪.‬‬

‫«بهادر جدة» يستعد انطاق‬ ‫موسم الصيف بخصومات وخدمات عدة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأعل ��ن فن ��دق بهادر ري ��زورت ي ج ��دة عن بدء خ�ش ��ومات كب ��رة لزواره‬ ‫منا�شبة اإجازة مو�شم �شيف هذا العام‪ .‬واأو�شح ع�شو جل�ض التنمية ال�شياحية‬ ‫ي الطائف �ش ��احب جموعة فنادق الق�ش ��ر ااأبي�ض وفن ��دق بهادر الهدا خليل‬ ‫بن عبدالرحمن بهادر اأن فندق بهادر ريزورت اأنهى كافة ا�ش ��تعداداته ا�ش ��تقبال‬ ‫زواره خال �ش ��يف هذا العام‪ ،‬وم عمل خ�ش ��ومات على اا�شتوديوهات مبلغ‬ ‫�شبعن رياا ت�شمل الوجبات اإ�شافة اإى الدخول مبلغ رمزي مائة ريال‪ ،‬ت�شمل‬ ‫وجبة الع�ش ��اء واا�شتمتاع بااألعاب امائية واماهي ومركز الغو�ض‪ ،‬بااإ�شافة‬ ‫اإى جل�شة خا�شة مطلة على �شاطئ البحر ااأحمر‪ ،‬و�شوف يكون هناك مهرجان‬ ‫متنوع طوال ااإجازة‪ ،‬كما �ش ��يقدم الفندق مفاجاأة كبرة لزواره؛ حيث �ش ��يتيح‬ ‫لهم هذا العام مار�شة ااألعاب امائية وال�شباحة البحرية على مدار ال�شاعة‪ ،‬حيث‬ ‫قام الفندق باإ�ش ��اءة كبرة م�شاحة عميقة من البحر حيث تتيح لزواره مار�شة‬ ‫هواية ال�شباحة وااألعاب امائية على مدار ‪� 24‬شاعة‪ .‬وقال «فندق بهادر ريزورت‬ ‫اأن�ش ��ئ ليكون �شعاره البحر بروؤية جديدة من خال باقة متناغمة من الت�شاميم‬ ‫الرائعة واخدمات امميزة‪ ،‬يلبي به ��ادر ريزورت متطلبات عمائه ويوفر اأعلى‬ ‫درجات الرقي والرفاهية على �شاطئ البحر ااأحمر»‪.‬‬

‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫الق�صر مول‬

‫(ال�صرق)‬

‫وقع ��ت �ش ��ركة دار ااأركان للتطوي ��ر العق ��اري اتفاقي ��ة جاري ��ة مع‬ ‫م�ش ��رف ااإماء منح موجبه حق اامتياز اح�شري للم�شرف لتقدم‬ ‫خدمات ال�شراف ااآي ي ال�شوق التجاري «الق�شر مول» التابع م�شروع‬ ‫الق�ش ��ر ال�ش ��كني‪ ،‬الذي طورت ��ه دار ااأركان بالقرب من طري ��ق املك فهد‬ ‫ي حي ال�ش ��ويدي جنوب و�ش ��ط الريا�ض‪ ،‬وامزمع تد�شينه خال الفرة‬ ‫القريب ��ة امقبلة‪ .‬وموجب ااتفاق‪� ،‬ش ��يوفر م�ش ��رف ااإماء �ش ��بكة من‬ ‫اأجه ��زة ال�ش ��رف ااآي ي ختلف امواقع ي الق�ش ��ر مول‪ ،‬لتمكن رواد‬ ‫امركز وامت�شوقن من اح�شول على ختلف اخدمات ام�شرفية‪ ،‬وتغذية‬ ‫احتياجاتهم امالية براحة و�شهولة‪ .‬وقال عبد الرحمن الدخيل مدير اإدارة‬ ‫اممتل ��كات العقارية ي دار ااأركان اإن ان�ش ��مام م�ش ��رف ااإماء اأ�ش ��رة‬ ‫الق�ش ��ر مول يع ��زز من روؤية ال�ش ��ركة ي ا�ش ��تقطاب ااأ�ش ��ماء التجارية‬ ‫الكب ��رة ي ختل ��ف القطاع ��ات بهدف تق ��دم خدمات �ش ��املة ومتكاملة‬ ‫للعماء‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى تعزيز امنظومة القيمة التي داأب ��ت دار ااأركان على‬ ‫امحافظ ��ة عليها‪ ،‬معتر ًا اأن اأجهزة ال�ش ��رف ااآي تعد الي ��وم اإحدى اأهم‬ ‫اخدمات اللوج�ش ��تية الواج ��ب توافرها ي مراكز الت�ش ��وق الكرى‪ ،‬ا‬ ‫�ش ��يما ي ظل حركة الت�ش ��وق الن�ش ��طة امتوقعة ي الق�شر مول‪ ،‬بالنظر‬ ‫اإى موقعه �شمن منطقة تت�شم بالكثافة ال�شكانية العالية‪ .‬واأعرب الدخيل‬ ‫عن �ش ��عادته لوجود م�ش ��رف ااإماء ي الق�شر مول‪ ،‬م�ش ��دد ًا على ميز‬ ‫ام�ش ��رف ي تق ��دم اخدمات ام�ش ��رفية للجمهور‪ ،‬وقدرت ��ه على مكن‬ ‫زبائ ��ن امول من اإمام ختلف احتياجاتهم امالية مرونة و�ش ��هولة تامة‬ ‫من خال اأحدث اأجهزة ال�ش ��رف ااآي‪ ،‬التي م و�شعها ي اأماكن حيوية‬ ‫ي كاف ��ة اأنحاء امول خدمة اأكر عدد من امت�ش ��وقن وزوار امول‪ ،‬وذلك‬ ‫ي اإطار �شعي دار ااأركان لتوفر اخدمات امتميزة وال�شريعة‪.‬‬

‫«يسر» ينظم محاضرة‬ ‫ّ‬ ‫عن توظيف اإعام الجديد‬

‫ياسر أحمد‬ ‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫«سبكيم» تنظم حفلها الخامس لتكريم اأيتام المتفوقين‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫ن �ظ �م��ت ال �� �ش��رك��ة ال �� �ش �ع��ودي��ة ال �ع��ام �ي��ة‬ ‫للبروكيماويات «�شبكيم» وللعام اخام�ض على‬ ‫التواي اأخ��ر ًا حفل التكرم اخام�ض لاأيتام‬ ‫امتفوقن (بنن وبنات) ي امراحل الدرا�شية‬ ‫«اب�ت��دائ��ي‪ ،‬ومتو�شط‪ ،‬وث��ان��وي» وع��دده��م ‪24‬‬ ‫طالب ًا و‪ 24‬طالبة‪ ،‬وذلك منا�شبة انتهاء العام‬ ‫ال��درا� �ش��ي‪ .‬وا�شتمل اح�ف��ل على كلمة األقاها‬ ‫امهند�ض اأحمد بن عبدالعزيز العوهلي الرئي�ض‬ ‫التنفيذي ل�شبكيم‪ ،‬حث الطاب فيها على بذل‬ ‫ام��زي��د م��ن اج �ه��د ي �شبيل اح �� �ش��ول على‬ ‫اأعلى درج��ات العلم‪ ،‬كما تقدم بال�شكر لاإخوة‬ ‫وااأخوات ي مرة ااإح�شان اخرية واجمعية‬ ‫الن�شائية اخرية ي اجبيل ال�شناعية على‬ ‫جهودهم ي التن�شيق لهذا التكرم‪ .‬كما حدث‬

‫«اأركان» و«اإنماء» يوقعان اتفاقية لتقديم‬ ‫خدمات الصراف اآلي في القصر مول‬

‫امكرمون ي حفل �صبكيم‬

‫ع��ن اج�ه��د ال ��ذي ت�ق��وم ب��ه �شبكيم ي تنويع‬ ‫ج��اات خدمة امجتمع‪ ،‬وي نهاية احفل قام‬ ‫امهند�ض العوهلي بتقدم اجوائز للمتفوقن‬ ‫ي ح �� �ش��ور ع ��دد م��ن م �� �ش �وؤوي اج�م�ع�ي��ات‬ ‫اخرية ي امنطقة ال�شرقية ومدير التعليم ي‬

‫(ال�صرق)‬

‫حافظة اخر وااإدارة التنفيذية بال�شركة‪ .‬اأما‬ ‫بالن�شبة للطالبات اليتيمات امتفوقات‪ ،‬فقد اأقيم‬ ‫احفل للتكرم اخ��ا���ض بهن ي نف�ض اليوم‬ ‫مبني الندوة العامية لل�شباب ااإ�شامي باخر‬ ‫وم تقدم جوائز ماثلة لهن‪.‬‬

‫(ي�ش ��ر) حا�ش ��رة‬ ‫نظ ��م برنامج التعامات ااإلكرونية احكومية ّ‬ ‫تثقيفي ��ة بعنوان «توظي ��ف ااإعام اجدي ��د ي خدمة ��أه ��داف اجهات‬ ‫احكومي ��ة»‪ ،‬وذلك خال الرنامج العلمي ام�ش ��احب لفعاليات معر�ض‬ ‫جايتك�ض ال�ش ��عودية ‪2012‬م‪ ،‬الذي ت�ش ��تمر مناف�ش ��اته برعاي ��ة وزارة‬ ‫اات�ش ��اات وتقنية امعلومات وقدم امحا�ش ��رة امخت�ض حمد بدوي‪.‬‬ ‫وهدفت امحا�ش ��رة اإى تعريف الزوار وامهتمن من اجهات احكومية‬ ‫وال�ش ��ركات الك ��رى‪ ،‬باأهم واأبرز ال�ش ��بكات ااجتماعية كال�»في�ش ��بوك‬ ‫ يوتيوب ‪ -‬توير» وغرها من ال�ش ��بكات‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى تاريخ ن�ش� �اأتها‬‫وتخ�ش�ض عملها‪ ،‬كما م تعريفهم مدى قوة وفعالية تلك ال�شبكات ي‬ ‫خدمة اأهداف اموؤ�ش�شات‪ ،‬وكيفية اا�شتفادة منها‪ ،‬وكيفية التعامل معها‬ ‫واإدارة ااأزمات امتعلقة بها‪ ،‬وطريقة التوا�شل مع اجمهور وامهتمن‪،‬‬ ‫اإ�ش ��افة اإى ذلك تطرقت امحا�شرة اإى العديد من ااأرقام وااإح�شاءات‬ ‫امتعلقة بال�ش ��بكات ااجتماعية ي امملكة ب�ش ��كل خا� ��ض‪ ،‬وي العام‪.‬‬ ‫وي �ش ��ياق امحا�ش ��رة م ذكر العديد من ااأمثل ��ة والنماذج احية على‬ ‫اأبرز ااأحداث والوقائع التي لعبت فيها �ش ��بكات التوا�ش ��ل ااجتماعي‬ ‫دور ًا كبر ًا‪ ،‬وطرق اا�ش ��تفادة منها ي احمات التعريفية والتوعوية‬ ‫وحقيق التوا�ش ��ل ااأمثل م ��ع العماء ي القطاع ��ات احكومية حيث‬ ‫عدها امحا�شر اأ�شلوب ًا متطور ًا تتبناه اجهات احكومية لتحقق �شيا�شة‬ ‫الباب امفتوح التي تنتهجها عدد من اجهات‪ .‬ويهدف برنامج التعامات‬ ‫(ي�شر) من خال تنظيم هذه امحا�شرة اإى اإطاع‬ ‫ااإلكرونية احكومية ّ‬ ‫وتعري ��ف زوار امعر� ��ض من اجه ��ات احكومية وكريات اموؤ�ش�ش ��ات‬ ‫وامهتمن‪ ،‬بكيفية اا�ش ��تفادة من ال�ش ��بكات ااجتماعية ما ي�شاعد على‬ ‫دعم وتطوير اأعمال امن�ش� �اآت‪ ،‬كما ي�شعى اإى ام�شاهمة ي ن�شر الثقافة‬ ‫وامعرفة الرقمية‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬175) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬6 ‫اﺣﺪ‬

23 ‫ ﺗﻔﺎﻭﺕ ﻓﻲ ﻧﺴﺐ ﺍﻟﺘﺄﺛﻴﺮ‬:‫ﺧﺒﺮﺍﺀ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻣﺨﺎﻭﻑ ﻣﻦ ﺗﺄﺛﻴﺮ ﺍﻧﺴﺤﺎﺏ ﺍﻟﻴﻮﻧﺎﻥ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ ﻋﻠﻰ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬

‫ﻗﻀﺎﻳﺎﻧﺎ ﻭﺗﺤﺪﻳﺎﺗﻨﺎ‬ (6-2) ‫ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬



‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                             1970                                                                  CNBC                      aalamri@alsharq.net.sa

‫ﺍﺗﻬﻢ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﻤﻨﺸﺂﺕ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﺑﺎﻟﺘﻼﻋﺐ‬

..‫ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎ ﻋﻘﺎﺭﻳﺎ‬13 ‫ ﻧﻔﺬﻧﺎ‬:| ‫ﺍﻟﺤﻤﻴﺪ ﻟـ‬ ‫ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺗﻨﺎ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬%35‫ﻭ‬



    1713                   700  1500207 650          %10                              %35                     3061433  978 143   962���145

                                                                                                                   





       

                             





                                                               







                    %90                                        

  

                                                                         



                                          

                                                                                       

                                                                                                               

%200 ‫ﺍﻟﺼﻴﻒ ﻳﺮﻓﻊ ﺇﻳﺠﺎﺭ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺣﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬                                                                                                  





        

           

                     

           %200                              12  500  1500                 


‫آل دغيم لـ |‪ :‬مهرجاناتنا مملة‪ ..‬وتفتقد للتخصص والكفاءات‬

‫الريا�س ‪ -‬فهد احمود‬

‫خالد اآل دغيم‬

‫انتقد خبر الت�س ��ويق ع�سو امركز العربي لاإعام ال�سياحي خالد اآل‬ ‫دغيم ل�«ال�سرق»امهرجاناتامحلية‪،‬وو�سفهاب�«امملة»وامفتقدةللتخ�س�س‪،‬‬ ‫وغياب الكفاءات ما يوؤدي اإى تراجع هذه امهرجانات �سريعا بعد توهجها‬ ‫وابتعاد ال�س ��ركات عن ام�س ��اركة بها بعك�س الدول امتقدمة التي متد عمر‬ ‫مهرجاناتها مئات ال�س ��نن ولزالت جذب زواره ��ا من دون ملل‪ .‬وقال اإن‬ ‫الدول ال�سياحية امتقدمة تنفرد بامهرجانات امتخ�س�سة التي حظى باإقبال‬ ‫جماهري‪ ،‬اإذ تعد امهرجانات من اأهم و�سائل اجذب ال�سياحي والإعامي‬

‫ما تعود به من عائد اقت�س ��ادي كبر على الدول امنظمة‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن من‬ ‫اأهم هذه امهرجانات‪ ،‬مهرجانات الرفيه والت�سوق والريا�سة والكت�ساف‬ ‫واماأكولت وال�سحاري والبحار وامنتجات الزراعية وامقومات الطبيعية‬ ‫والراثي ��ة‪ ،‬الت ��ي تقوم عليه ��ا كفاءات ب�س ��رية مدربة‪ ،‬ومت ��از بالعرو�س‬ ‫اح�س ��رية التي تلفت اأنظار ال�س ��ائحن‪ ،‬وت�س ��اعد على ق�س ��اء وقت متع‬ ‫وم�سل ٍ‪ .‬واأ�ساف اآل دغيم‪ :‬نحتاج لور�س عمل لتدريب القوى العاملة التي‬ ‫تعمل ي تنظيم الفعاليات وامهرجانات لتحويلها وا�س ��تثمارها حتى ندفع‬ ‫بهم اإى �س ��وق مهم تتجاوز ا�س ��تثماراته نحو �سبعة مليارات ريال‪ -‬ح�سب‬ ‫الإح�س ��ائية الأخرة مركز امعلومات والأبحاث ال�س ��ياحية (ما�س)‪ ،‬مفيدا‬

‫اأنال�س ��وق يحتاج اإى ثقة القطاع اخا�س ي ه ��ذه امهرجانات التي ابتعد‬ ‫عنه ��ا اأو ي�س ��ارك به ��ا على ا�س ��تحياء‪ .‬وح ��ول مقارنة مهرجاناتن ��ا امحلية‬ ‫بامهرجانات ي الدول امجاورة‪ ،‬قال اإنها تت�س ��ابه ي ال�س ��م وتختلف ي‬ ‫ام�س ��مون وامتع ��ة‪ ،‬واحك ��م ي ذلك هو ال�س ��ائح‪ ،‬الذي اأ�س ��يب بالإحباط‬ ‫وامل ��ل حلي ��ا واجه للخ ��ارج للبحث عن امتع ��ة مع عائلت ��ه ليجد اجديد‬ ‫واممتع‪ ،‬مطالبا ب�سرورة ح�سر تنظيم الفعاليات وامهرجانات على �سركات‬ ‫متخ�س�س ��ة لديها الحرافي ��ة والكوادر امدربة حتى نحافظ على ال�س ��ائح‬ ‫امحلي الذي تتناف�س عليه الدول وت�س ��جله ي اأجندتها اأنه ال�س ��ائح الأول‬ ‫وتقدم له العرو�س والت�سهيات لي�ستمر ي العودة اإليها‪.‬‬

‫اأحد الأماكن التي م ت�ستثمر ي جال ال�سياحة ي امملكة‬

‫( ال�سرق )‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫أعلن قرب انتهاء المرحلة اأولى من المدينة الصناعية‬

‫أمير جازان لـ |‪ :‬ا عوائق استثمارية في المنطقة‪ ..‬وأبوابنا مفتوحة للجميع‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫اأكد �ساحب ال�سمو املكي الأمر حمد‬ ‫بن نا�س ��ر اأمر منطقة جازان ل� «ال�س ��رق»‬ ‫اأن ��ه ل توجد اأي ��ة عوائق ا�س ��تثمارية ي‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬وق ��ال «نعم ��ل مع بقي ��ة اجهات‬ ‫احكومية وعر جل�س امنطقة و جل�سي‬ ‫ال�س ��تثمار والتنمي ��ة ال�س ��ياحية ح ��ل‬ ‫جميع امعوقات ال�س ��تثمارية التي تواجه‬ ‫رج ��ال الأعم ��ال الراغب ��ن ي ال�س ��تثمار‬

‫ي جازان»‪ ،‬م�س ��يفا اأن م�سروعات البنية‬ ‫التحتية ت�سر ب�سكل متاز‪ ،‬ومنها الطرق‬ ‫ال�س ��ريعة‪ ،‬قرب انتهاء امرحلة الأوى من‬ ‫امدينة ال�سناعية التي �ست�ساهم ي توفر‬ ‫بيئة منا�سبة مكتملة اخدمات للم�سروعات‬ ‫ال�س ��ناعية‪ ،‬امدينة القت�س ��ادية وامواقع‬ ‫ال�س ��تثمارية التابع ��ة لأمان ��ة امنطق ��ة‬ ‫والبلديات التابعة لها ‪ ،‬وجود قوائم بعدد‬ ‫كبر من الفر�س ال�س ��تثمارية ودرا�سات‬ ‫اج ��دوى له ��ذه الفر� ��س ل ��دى الغرف ��ة‬

‫التجارية ‪ ،‬ميناء جازان الذي يعتر ميزة‬ ‫ن�سبية للمنطقة ي م�ساعدة رجال الأعمال‬ ‫الراغب ��ن ي ال�س ��تثمار ي امنطق ��ة ي‬ ‫عمليات الت�س ��دير ‪،‬وال�س ��تراد‪ ،‬ومطار‬ ‫جازان اجديد امزمع اإن�ساوؤه قريبا والذي‬ ‫اعتمد خططه ‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الأم ��ر حم ��د بن نا�س ��ر‬ ‫اأن ��ه ي ح ��ال مواجه ��ة اأي رج ��ل اأعم ��ال‬ ‫يرغ ��ب ال�س ��تثمار ي منطقة ج ��ازان اأية‬ ‫عوائ ��ق مكن ��ه التوا�س ��ل مبا�س ��رة معنا‬

‫�س ��واء ي مكتبن ��ا بالإم ��ارة اأو عن طريق‬ ‫جل� ��س ال�س ��تثمار ي امنطق ��ة ‪ ،‬م�س ��را‬ ‫اإى اأن مدين ��ة جازان القت�س ��ادية تتكون‬ ‫من �س ��ناعات عماقة و خدمات لوج�ستية‬ ‫كامين ��اء وجمع ��ات �س ��كنية و اإداري ��ة‬ ‫بالإ�سافة اإى م�س ��فاة البرول ‪ ،‬وبالتاي‬ ‫فاإن جميع التخ�س�سات مطلوبة ي امدينة‬ ‫القت�س ��ادية وعلى الأخ�س التخ�س�سات‬ ‫الفني ��ة والهند�س ��ية و تطبيقات احا�س ��ب‬ ‫الآي و امحا�سبة و غرها ‪.‬‬

‫واأ�س ��اف اأم ��ر ج ��ازان ‪ :‬نعم ��ل م ��ع‬ ‫الهيئة العام ��ة لا�س ��تثمار ومدينة جازان‬ ‫القت�س ��ادية من جهة‪ ،‬و جامع ��ة جازان و‬ ‫اموؤ�س�س ��ة العامة للتدريب التقني والفني‬ ‫من جهة اأخرى للركيز على التخ�س�سات‬ ‫امطلوب ��ة ي امدين ��ة القت�س ��ادية ‪ ،‬مفيدا‬ ‫اأن هن ��اك برنام ��ج كادر ي امنطقة والذي‬ ‫ت�س ��رف علي ��ه الهيئ ��ة العام ��ة لا�س ��تثمار‬ ‫عر هيئة امدن القت�س ��ادية بالتعاون مع‬ ‫اموؤ�س�سة العامة للتدريب التقني و امهني‬

‫و �س ��ندوق ام ��وارد الب�س ��رية‪ ،‬لتدري ��ب‬ ‫وتاأهي ��ل �س ��باب امنطقة للعم ��ل ي مدينة‬ ‫جازان القت�س ��ادية عر خراء اأجانب من‬ ‫دول اأوروبية ‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن اأعمال البنية التحتية‬ ‫ت�س ��ر ب�س ��كل مر� ٍ��س ي حافظ ��ات‬ ‫امنطق ��ة لأنن ��ا نعم ��ل ب�س ��كل مت ��وازن ي‬ ‫كاف ��ة امحافظ ��ات ‪ ،‬حر�س ��ا عل ��ى توف ��ر‬ ‫تنمي ��ة متوازنة و م�س ��تدامة ‪ ،‬والعمل ي‬ ‫ام�سروعات البلدية ي حافظة �سبيا ‪.‬‬

‫الأمر حمد بن نا�سر‬

‫سلطان بن سلمان‪ :‬السياحة الرافد اأول عالميا لتوفير الوظائف للشباب‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اأك ��د رئي� ��س هيئ ��ة ال�س ��ياحة والآث ��ار الأمر‬ ‫�س ����لطان ب ��ن �س ��لمان اأن ال�س ��ياحة الي ��وم مطل ��ب‬ ‫�سيا�س ��ي واأمني‪ ،‬ت�س ��عى الدول الواعي ��ة لتنميتها‬ ‫باعتباره ��ا الراف ��د الأول عاميا‪ ،‬لتوف ��ر الوظائف‬ ‫لل�سباب‪ ،‬موؤكد ًا اأن البطالة م تعد ظاهرة اجتماعية‬ ‫اأو اقت�س ��ادية كما ي ال�س ��ابق بل ه ��ي بعد اأحداث‬ ‫ما ي�س ��مى بالربيع العربي مطلب �سيا�س ��ي ل�سمان‬ ‫ال�س ��تقرار و الأم ��ن‪ ،‬ومنى الأمر �س ��لطان خال‬ ‫حديثه اأم�س ي اجتماع امكتب التنفيذي ي دورته‬ ‫العا�س ��رة مجل�س وزراء ال�س ��ياحة العرب ي جدة‪،‬‬ ‫برئا�س ��ة وزير ال�س ��ياحة الأردي ناي ��ف الفايز‪ ،‬اأن‬ ‫تع ��ود للمواطن العربي قيمته بع ��د الربيع‪ ،‬وتفتح‬ ‫الورود‪ ،‬واأن ي�س ��تعيد الوطن العرب ��ي ما فقده ي‬ ‫ظل الأمن وا�ستعادة الوطن العربي مكانته ي اإطار‬ ‫القي ��م‪ .‬واأبدى الأمر �س ��لطان بن �س ��لمان اإعجابه‬

‫الأمر �سلطان بن �سلمان يلقي كلمته اأم�س‬

‫باخطة ال�سراتيجية طويلة الأمد التي و�سعتها‬ ‫دول الق ��ارة الأمريكي ��ة مدة ع�س ��ر �س ��نوات ولأول‬

‫جانب من اجل�سة الفتتاحية التي تراأ�سها وزير ال�سياحة الأردي‬

‫م ��ره ي تاريخ اأمريكا ي �س ��بيل حقي ��ق الوحدة‬ ‫والتكامل القت�س ��ادي فيما بينها‪ ،‬التي اطلع عليها‬

‫ب�سفة اأن امملكة ع�سو ي جموعة الع�سرين وقد‬ ‫دعي ك�س ��يف موؤمر ال�سياحة ي الدول الأمريكية‬

‫«الزراعة»‪ :‬اأزمة مفتعلة والكميات كافية‬

‫عرعر‪ :‬سوق سوداء للشعير وخمسون ريا ًا‬ ‫سعر الكيس ومربو الماشية يشتكون‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�سر خليف‬ ‫ع ��ادت اأزم ��ة الأع ��اف بع ��د‬ ‫هدوء ا�ستمر نحو عام اإى �سوق‬ ‫عرعر‪ ،‬ولكن م ��ن وجه اآخر وهو‬ ‫ثبات �س ��عر بي ��ع كي�س ال�س ��عر‬ ‫ب�اأربع ��ن ريا ًل للكي� ��س الواحد‪،‬‬ ‫ومعرو� ��س ل يكفي حاجة مربي‬ ‫اما�س ��ية ي ال�س ��وق م ��ا جع ��ل‬ ‫امواطنن يلجوؤون اإى ال�س ��راء‬ ‫م ��ن ال�س ��وق ال�س ��وداء باأ�س ��عار‬ ‫يتحك ��م به ��ا التاج ��ر‪« ،‬ال�س ��رق»‬ ‫جولت ي �س ��وق عرع ��ر اأم�س‪،‬‬ ‫و ق ��ال امواطن في�س ��ل العنزي‪:‬‬ ‫يتم التقطر على ال�سوق ب�سيارة‬ ‫واح ��دة اأو �س ��يارتن م ��ا يجعلها‬ ‫تع ��اي منذ ثاثة اأي ��ام من نق�س‬ ‫ال�سعر الذي يُعد الغذاء الرئي�س‬ ‫للموا�س ��ي‪ ،‬واأ�س ��اف امواط ��ن‬ ‫را�سي العنزي اأنه ل توجد رقابة‬ ‫م ��ن فرع وزارة التج ��ارة‪ ،‬ونحن‬ ‫ل ن ��كاد نراه ��م واإن ح�س ��روا‬ ‫ف� �اإن مهمته ��م تتلخ� ��س ي اأخذ‬ ‫�س ��عر البي ��ع ي الي ��وم وم ��ن ثم‬ ‫امغادرة»‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن هن ��اك حايا‬ ‫من ن ��وع جديد وه ��و التقطر على‬ ‫ال�س ��وق من قب ��ل التج ��ار اموزعن‬

‫�ساحنة �سعر حظة و�سولها اإى �سوق عرعر‬

‫�سالح النعيم‬

‫والبي ��ع خ ��ارج ال�س ��وق باأ�س ��عار‬ ‫مرتفعة به ��دف اإجبار امواطن على‬ ‫ال�سراء من خارج ال�سوق‪ ،‬مفيدا اأن‬ ‫اأكيا�س ال�س ��عر تب ��اع ي الأماكن‬

‫امظلم ��ة م ��ن خ ��ال حمولة �س ��يارة‬ ‫كامل ��ة بزي ��ادة ت�س ��ل اإى خم�س ��ن‬ ‫ري ��ال للكي� ��س‪ .‬واأ�س ��اف اأن ��ه لي�س‬ ‫اأمامه �سوى التجمهر لإنقاذ ما�سيته‬ ‫من اله ��اك انتظارا ل�س ��يارة اأخرى‬ ‫قد ت�سل اإى �سوق اموا�سي ‪.‬‬ ‫واأب ��ان ماج ��د العن ��زي اأن‬ ‫ال�س ��يارة الواحدة بها ‪ 150‬كي�س ��ا‪،‬‬ ‫بينم ��ا موا�س ��ي ال�س ��مالية بالكامل‬ ‫حتاج ما يق ��ارب ثاثن األف كي�س‬ ‫يومي ��ا ‪،‬لأن اأع ��داد اموا�س ��ي تبل ��غ‬

‫غرفة حائل تستقطب مستثمرين في تصنيع الحافات‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫عر�ست غرفة حائل على عدد من ام�ستثمرين الدولين‬ ‫ي قطاع �س ��ناعة حافات وو�سائل النقل العام من دولتي‬ ‫تركيا وال�س ��ن اأم�س الفر�س وامقومات ال�ستثمارية ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬بح�سور مدير امدينة ال�سناعية ي منطقة حائل‬ ‫وعدد كبر من رجال الأعمال واأع�ساء جل�س اإدارة الغرفة‬ ‫واأع�ساء جنة النقل بالغرفة‪.‬‬ ‫وق َدم ��ت الغرف ��ة تعريف� � ًا للم�س ��تثمرين بامقوم ��ات‬ ‫القت�س ��ادية الت ��ي تتمت ��ع بها حائ ��ل وزي ��ادة الطلب على‬ ‫�س ��ناعة و�سائط النقل العام خا�س ��ة مع النمو القت�سادي‬ ‫ال ��ذي تعي�س ��ه امملك ��ة‪ ،‬وامميّزات الن�س ��بية الت ��ي تقدّمها‬ ‫امدينة ال�سناعية بحائل والتي ت�سم‪ 2.5‬مليون مر مربع‬

‫اأرا�س قابلة ل�ستثمار‪ .‬كما تطرق اللقاء اإى امميّزات التي‬ ‫يقدّمها �سندوق التنمية ال�سناعية للم�ستثمرين ي القطاع‬ ‫ال�س ��ناعي ي حائل‪ ،‬اإذ يقدّم ال�س ��ندوق موي ًا ي�سل اإى‬ ‫‪ %75‬م ��ن اإجماي التكلفة ال�س ��تثمارية للم�س ��روع بدون‬ ‫فوائد وفرة �سداد ت�سل اإى ع�سرين �سنة ‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح رئي� ��س جل� ��س اإدارة غرف ��ة حائ ��ل خال ��د‬ ‫ال�س ��يف‪ ،‬اأن ه ��ذا اللقاء ياأت ��ي ي اإطار �س ��عي الغرفة اإى‬ ‫تعريف ام�س ��تثمرين الأجان ��ب بامنطقة اقت�س ��ادي ًا‪ ،‬ودعم‬ ‫ام�س ��روعات الت ��ي تقدم قيمة م�س ��افة لاقت�س ��اد الوطني‬ ‫وام�س ��اهمة ي ت�س ��غيل القوة الب�س ��رية الوطني ��ة‪ ،‬موؤ ِكد ًا‬ ‫على اأهمية ا�ست�سافة الغرفة مثل هذه اللقاءات القت�سادية‬ ‫م ��ا له ��ا م ��ن فوائد ك ��رى تع ��ود باخ ��ر عل ��ى القطاعات‬ ‫القت�سادية امختلفة بامنطقة ‪.‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬عي�سى الفدعاي)‬

‫نحو خم�سة ماين راأ�س‪ ،‬ما يعني‬ ‫اأن الكث ��ر ل ��ن يح�س ��ل عل ��ى علف‬ ‫لأغنامه‪.‬‬ ‫اأما م�س ��حي العن ��زي‪ ،‬فاأرجع‬ ‫اأ�سباب نق�س ال�سعر وظهور �سوق‬ ‫�سوداء له خارج �سوق الأعاف ي‬ ‫عرعر اإى تاعب التجار واموزعن‬ ‫ي اإر�س ��ال عدد قلي ��ل من الريات‬ ‫اإى ال�س ��وق والبي ��ع ي ال�س ��وق‬ ‫ال�س ��وداء خ ��ارج ح ��دود امنطق ��ة‪،‬‬ ‫والعمال ��ة التي بداأت تلع ��ب لعبتها‬

‫الت ��ي ت�س ��يطر عل ��ى ال�س ��وق من ��ذ‬ ‫م ��دى بعي ��د وترفع ال�س ��عر عند قلة‬ ‫الكمية واإقبال امواطنن على �سراء‬ ‫ال�س ��عر والبع� ��س م ��ن الوافدي ��ن‬ ‫يق ��وم ب�س ��راء الكمي ��ة من ال�س ��وق‬ ‫كاملة ويتحكم ي ال�سعر وحده‪.‬‬ ‫ونا�س ��د ب ��در الرويلي اجهات‬ ‫ام�س� �وؤولة اإنقاذ الروة احيوانية‬ ‫لأن « اموت بداأ يح�سد اأعداد ًا كبرة‬ ‫ب�س ��بب غ ��اء ونق� ��س الأعاف ي‬ ‫اأ�س ��واق عرعر وطريف والعويقيلة‬ ‫والت ��ي ُتعد اأهم مناط ��ق امملكة ي‬ ‫تربية اموا�سي ‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح مدير عام‬ ‫الإدارة العام ��ة ل�س� �وؤون الزراع ��ة‬ ‫منطقة احدود ال�س ��مالية امهند�س‬ ‫�س ��الح بن عي ��د النعيم ال�س ��هو‪ ،‬اأن‬ ‫الف ��رع م ��ن مهام ��ه رقاب ��ة ال�س ��وق‬ ‫والتاأك ��د م ��ن اأن كمي ��ات الأع ��اف‬ ‫كافي ��ة مرب ��ي اموا�س ��ي بامنطق ��ة‪،‬‬ ‫معت ��را اأن الأزم ��ة مفتعل ��ة‪،‬‬ ‫وا�ستغرب حظرها ي هذا التوقيت‬ ‫م ��ن كل ع ��ام‪ .‬واأ�س ��اف اأنه �س ��يتم‬ ‫اإط ��اع ال ��وزارة ب ��كل م ��ا ي�س ��تجد‬ ‫و�س ��نتابع ال�س ��وق اأول باأول‪ ،‬وي‬ ‫ح ��ال تاأكدنا اأن هناك نق�س ��ا �س ��يتم‬ ‫ت�س ��كيل جن ��ة عاجل ��ة ت�س ��م ع ��دة‬ ‫دوائر حكومية‪.‬‬

‫التويم‪ :‬السنيدي ا يمثل «المستهلك»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك ��ذب رئي�س جمعية حماية ام�س ��تهلك الدكتور نا�س ��ر بن اإبراهيم‬ ‫التوم‪ ،‬ما جاء على ل�س ��ان حمد ال�س ��نيدي الذي قدم نف�سه باأنه وكيل‬ ‫رئي�س اجمعية» من اأن هيئة الدواء والغذاء لي�س من �ساحيتها اإغاق‬ ‫م�س ��نع �س ��افية الغدي ��ر ي مكة امكرم ��ة اأو اإيقاف توزي ��ع منتجاته اأو‬ ‫الت�سهر به كما فعلت‪ ،‬واأن ام�سنع له احق ي امطالبة بتعوي�سه ماديا‬ ‫اأو معنويا»‪ .‬واأكد التوم ي ر�س ��الة بعث بها اأم�س ل�» ال�سرق» ردا على‬ ‫ما ن�س ��رته ي العدد»‪ »168‬بهذا اخ�س ��و�س اأن اجمعية م ت�س ��در اأي‬ ‫رد فيم ��ا يتعلق بهذا اخ�س ��و�س‪ ،‬واأن امدعو حمد ال�س ��نيدي ل مثل‬ ‫اجمعي ��ة ول مت لها ب�س ��لة ل من قري ��ب ول من بعيد‪،‬معت ��را اأن ما‬ ‫ن�سر ي اخر على ل�سانه يت�سمن ت�سليا للم�ستهلك وت�سويها ل�سورة‬ ‫اجمعية التي اأن�س ��ئت حماية ام�ستهلك ورعاية م�ساحه والدفاع عنها‬ ‫وتبني ق�ساياه ‪.‬‬

‫القت�س ��ادي اقت�س ��اد امملكة‪ ،‬اإل اأنها وعت لنف�سها‬ ‫وبداأت بو�س ��ع خطة لع�س ��ر �س ��نوات قادمة لتنمية‬ ‫ال�س ��ياحه كخيار لتوفر الوظائف ي دولها بجذب‬ ‫‪ 100‬ملي ��ون �س ��ائح وحقي ��ق عوائد ا�س ��تثمارية‬ ‫تبلغ ‪ 250‬مليار دولر‪ ،‬وتوفر الوظائف لل�س ��باب‬ ‫م ��ن جهة اأخرى حي ��ث تعاي اأمري ��كا مثلما تعاي‬ ‫ال ��دول العربية م ��ن البطالة‪ ،‬ودعا ال ��وزراء العرب‬ ‫للحذو حذوها ي الق�س ��اء على معوقات ال�س ��ياحة‬ ‫البيني ��ة واح ��رام ال�س ��ائح ي البل ��دان العربي ��ة‪،‬‬ ‫حي ��ث اإن اأمري ��كا وع ��ت اأن ال�س ��بيل للق�س ��اء على‬ ‫معدلت البطالة بتوفر الوظائف من خال تطوير‬ ‫ال�س ��ياحة‪ ،‬واأن الوط ��ن العرب ��ي يتمت ��ع بالغن ��ى‬ ‫والتن ��وع ال�س ��ياحي وك ��رم الأخاق‪ .‬وتاأ�س ��ف من‬ ‫خ ��ال كلمت ��ه عل ��ى عدم مك ��ن اثن ��ن من روؤ�س ��اء‬ ‫(ت�سوير‪ :‬مروان العري�سي)‬ ‫الوفود ال�س ��ياحية من اح�س ��ور ب�س ��بب اإجراءات‬ ‫مع رئي�س منظمة ال�س ��ياحة العامية‪ .‬وقال‪ :‬بالرغم التاأ�س ��رات‪ ،‬مع اأن اموؤمر يدعو لت�س ��هيل وزيادة‬ ‫م ��ا تتمت ��ع ب ��ه ه ��ذه ال ��دول الت ��ي يف ��وق حجمها ال�سياحة البينية ي الوطن العربي‪.‬‬

‫‪ ..‬ونقص التوريد من جدة وجازان‬ ‫يخلق أزمة شعير في عسير‬

‫مواطن يح�سل على ال�سعر بعد طول انتظار‬

‫ظهران اجنوب ‪ -‬حمد بن حطمان‬ ‫اأدّى نق�س كميات ال�سعر اموردة من جدة وجازان‬ ‫اإى ع�س ��ر اإى وجود اأزمة ي امنطق ��ة‪ ،‬وظهرت بوادر‬ ‫هذه الأزم ��ة ي حافظة ظهران اجنوب بعد ا�س ��تقرار‬ ‫دام خال الأ�س ��هر اما�سية‪ ،‬ور�سدت «ال�سرق» اأرتا ًل من‬ ‫ال�سيارات اأمام ناقات الأعاف كا�سفة عن اأزمة جديدة ‪.‬‬ ‫واأب ��دى امواطن ��ون الذي ��ن التقته ��م «ال�س ��رق» ي‬ ‫�س ��وق الأع ��اف ي احرج ��ة تخوفهم م ��ن الدخول ي‬ ‫اأزمة �س ��ديدة ك�س ��ابقتها الت ��ي اأرهقتهم كث ��ر ًا‪ ،‬ومن ثم‬ ‫التاعب ي الأ�سعار التي ل تزال م�ستقرة حتى الآن عند‬ ‫ح ��دود اأربعن ريا ًل للكي�س الواح ��د‪ ،‬و قال علي اآل راقع‬

‫( ال�سرق)‬

‫اإنه ا�س ��طر يوم اأم�س للذه ��اب اإى منطقة جازان جلب‬ ‫ال�سعر من هناك ب�سبب اختفائه ي منطقة ع�سر‪ ،‬بينما‬ ‫قام من ح�س ��ر مبكر ًا بتحميل اأي كميات جنب ًا للوقوع‬ ‫ي فخ ال�سوق ال�سوداء التي بدت بوادر ظهورها‪ ،‬ح�سب‬ ‫كام �سعد اآل هويج الذي حمَل �سيارته اأكر من طاقتها ‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأحد العم ��ال الوافدي ��ن‪ ،‬اأن الناقلة الواحدة‬ ‫لتبقى ي ال�س ��وق اأكر من �س ��اعة ب�سبب كرة الزبائن‬ ‫الذين يتبادلون امكامات والر�س ��ائل عند و�سول ناقات‬ ‫ال�س ��عر‪ ،‬وي�س ��لون متزامن ��ن ي وق ��ت واح ��د وه ��و‬ ‫ما ي� �وؤدي اإى ح ��دوث ام�س ��ادات الكامية فيم ��ا بينهم ‪.‬‬ ‫فيما اأرجع اأحد ماك الناقات �س ��بب الأزمة اإى �س ��عف‬ ‫الإنتاجية من ام�سانع ي جازان وجدة‪.‬‬

‫وفد تجاري تركي يعرض تسهيات للسعوديين‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ق ��دم وفد ج ��اري تركي مام ��ح حول طبيع ��ة المتيازات‬ ‫الت�س ��جيعية ال�س ��تثمارية الت ��ي اأتاحته ��ا احكوم ��ة الركي ��ة‬ ‫للم�ستثمرين الأجانب‪ ،‬ي لقاء ا�ست�سافته غرفة الريا�س اأم�س‬ ‫بح�س ��ور �س ��فر تركيا لدى امملكة اأحمد ختار ق ��ون‪ ،‬ورجال‬ ‫اأعمال �سعودين واأتراك‪ .‬واأ�سار متحدث ي الوفد الركي اإى‬ ‫اأن جالت واأفق ال�س ��تثمار الركي وا�س ��عة ومتع ��ددة وتبداأ‬ ‫باإتاحة الفر�س ��ة لإقامة م�س ��روعات ا�س ��تثمارية ملكية خا�سة‬ ‫وكاملة ‪ %100‬دون ا�سراط دخول �سريك تركي مع تخ�سي�س‬ ‫اأرا� ��س بامج ��ان‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن اأي تعدي ��ل ي �س ��يغ ولوائح‬ ‫وا�س ��راطات ال�س ��تثمار تقوم به احكومة الركية ف�س ��يكون‬ ‫ل ��دى ام�س ��تثمر ال�س ��عودي �س ��مانات بعدم �س ��مول م�س ��روعه‬

‫ال�ستثماري بالقرارات اجديدة‪ .‬وعدد امتحدث الركي بع�س ًا‬ ‫من المتيازات التي يتمتع بها ال�ستثمار ي تركيا ومنها اموقع‬ ‫اجغ ��راي الذي يجع ��ل تركيا بوابة مفتوحة على م�س ��راعيها‬ ‫للدخول لاأ�س ��واق الأوروبي ��ة باعتبار تركيا ترتب ��ط باأوروبا‬ ‫ما يعرف بالحاد اجمركي ك�س ��وق مفتوح‪ ،‬ما يجعلها مرا‬ ‫لنقل الطاقة ونقطة اللتقاء مع الدول الأوروبية‪ .‬واأ�سار اإى اأن‬ ‫وكالة ت�س ��جيع ودعم ال�ستثمار الركي ت�سعى معرفة توجهات‬ ‫ورغبات ام�ستثمر ليتم توجيهه لا�ستثمار امجدي‪ .‬وا�ستعر�س‬ ‫اللقاء احديث ع ��ن المتيازات التي تقدمه ��ا احكومة الركية‬ ‫للم�س ��تثمرين الت ��ي تتف ��اوت ب ��ن مبل ��غ ال�س ��تثمار ونوعيته‬ ‫وامنطقة ام�ستثمر فيها داخل تركيا‪ ،‬ومنها تخفي�س ال�سرائب‬ ‫واإع ��ادة ج ��زء من راأ� ��س ام ��ال والتخفيف م ��ن اأعباء ال�س ��مان‬ ‫الجتماعي والبالغة حواي ‪ %14‬من دخل العامل‪.‬‬


‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫مختصون يرجعونها لمرحلة المراهقة التي يمر بها كا الجنسين‬

‫قيادة المرأة لـ »الدباب» بين أحقية الترفية ونظرات ااستهجان‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫ت�ش ��كل امناطق ال�ش ��حراوية‬ ‫«ال ��ر» الوجه ��ة الأوى لرفي ��ه‬ ‫العائات وال�شباب اللذين يحبذون‬ ‫مار�ش ��ة هواي ��ة «التطعي� ��س»‬ ‫امت�ش ��مة ع ��ادة باخط ��ورة‪ ،‬ع ��ن‬ ‫طري ��ق قيامه ��م بعدة ح ��ركات‪ ،‬من‬ ‫ترفيع اأو اعتاء لظهر ال�شيارة‪ ،‬ول‬ ‫يقت�شر الأمر على ال�شباب فح�شب‪،‬‬ ‫فا متنع الفتيات عن جربة قيادة‬ ‫الدبابات هناك‪ ،‬اإل اأنهن ي�شطدمن‬ ‫بنظرات ال�ش ��تغراب وال�شتهجان‬ ‫من ال�ش ��باب اموجودين ي امكان‬ ‫ذاته‪.‬‬

‫من حق اجن�شن‬

‫«ال�ش ��رق» فتحت باب النقا�س‬ ‫مع خت�شن ف�ش ��لوا دواعي قيام‬ ‫الفتي ��ات بتقلي ��د ال�ش ��باب ي هذا‬ ‫ال�ش� �اأن‪ .‬فلم يعر�س الروفي�شور‬ ‫اأ�ش ��تاذ عل ��م الجتم ��اع �ش ��ليمان‬ ‫العقي ��ل‪ ،‬عل ��ى قي ��ام الفتي ��ات بهذا‬ ‫الن ��وع م ��ن الرفيه‪ ،‬وق ��ال العقيل‬ ‫ل � � (ال�ش ��رق) «نظرة الرج ��ل للمراأة‬ ‫با�ش ��تهجان اأثن ��اء الرفي ��ه ن ��اج‬ ‫ع ��ن خل ��ل ي �شخ�ش ��يته‪ ،‬فنح ��ن‬ ‫ب�ش ��ر نتعامل مع ال�ش ��ياء كما هي‬ ‫والرفي ��ه ع ��ن النف� ��س م ��ن ح ��ق‬

‫د‪ .‬عبد الله احريري‬

‫اجن�ش ��ن‪ ،‬فيظن البع�س اأن لي�س‬ ‫من حق امراأة ذلك‪ ،‬علما اأن الر�شول‬ ‫الك ��رم (�ش ��لى الل ��ه عليه و�ش ��لم)‬ ‫كان يت�ش ��ابق م ��ع عائ�ش ��ة (ر�ش ��ي‬ ‫الل ��ه عنه ��ا)‪ ،‬ويج ��ب اأن ل نك ��ون‬ ‫معقدين»‪ .‬واأ�شاف «ل اأجد مناعة‬ ‫لاأم ��ر مادام ��ت الفت ��اة ح ��ت نظر‬ ‫ذويها ي تقديري‪ ،‬مار�س ما ُتر ّفه‬ ‫به عن نف�شها اأمام اأعينهم‪ ،‬ي اإطار‬ ‫لي� ��س بخاد�س للحي ��اء ول بخارج‬ ‫ع ��ن الدي ��ن‪ ،‬كم ��ا لي�س م ��ن اجيد‬ ‫اأن يق ��ود امجتمع بع� ��س العقليات‬ ‫امتخلفة‪ ،‬فنح ��ن اأمة متوازنة وي‬ ‫جتمع ولل ��ه احمد ملت ��زم باأمور‬ ‫دين ��ه واأعراف ��ه وتقالي ��ده‪ ،‬ويجب‬ ‫اأن نراع ��ي امرحل ��ة العمري ��ة التي‬ ‫مر بها ال�ش ��باب‪ ،‬حيث يحتاجون‬

‫د‪� .‬شليمان العقيل‬

‫فيه ��ا اإى اإثبات ذاته ��م اأمام النا�س‬ ‫باأي و�ش ��يلة‪ ،‬فم ��ن واجب امجتمع‬ ‫اأن يك ��ون قريب� � ًا منه ��م‪ ،‬باإتاح ��ة‬ ‫الأدوات الت ��ي ت�ش ��بع مرحلته ��م‬ ‫العمرية‪ ،‬ما يتوافق مع ديننا اأو ًل‬ ‫وم ��ن ثم طبيعة وع ��ادات جتمعنا‬ ‫وخ�شو�شيته»‪.‬‬

‫برامج لل�شباب‬

‫و �ش ��دد ال�ش ��يخ عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫حمد الع�شكر»ماج�شتر درا�شات‬

‫قيادة امراأة لـ»لد ّباب» نوع من حقيق الذات‬

‫اإ�ش ��امية وحا�ش ��ر مادة الثقافة‬ ‫الإ�ش ��امية بجامع ��ة املك �ش ��عود‬ ‫على اأهمية اإيج ��اد برامج ترفيهية‬ ‫متنوع ��ة ومتع ��ددة ت�ش ��توعب‬ ‫ق ��درات اجن�ش ��ن‪ ،‬بحي ��ث ل‬ ‫تقت�ش ��ر على ال�شباب وح�شب‪ ،‬بل‬ ‫وتخ�س الفتيات اأي�ش ��ا‪ ،‬وتتوافق‬ ‫م ��ع الأعراف و خ�شو�ش ��ية الدين‬ ‫الإ�شامي‪ ،‬وقال «علينا اأن نتعامل‬ ‫م ��ع الفت ��اة كال�ش ��اب م ��ن ناحي ��ة‬ ‫امواهب وامهارات‪� ،‬شمن احدود‬

‫التي ي�ش ��مح فيها الدين وامجتمع‬ ‫والدول ��ة‪ ،‬وعن ��د حقي ��ق ه ��ذه‬ ‫ال�ش ��روط فا مانع من اأن مار�س‬ ‫الفتاة ما ترفه به عن نف�شها �شواء‬ ‫م ��ن خ ��ال قي ��ادة ال � � «د ّب ��اب» اأو‬ ‫غره»‪.‬‬ ‫واأ�شاف الع�ش ��كر»لاإعام اأثر‬ ‫كب ��ر ي اإخ ��راج اأم ��وذج القدوة‬ ‫للفتيات وال�شباب‪ ،‬فاإذا كان الإعام‬ ‫هادف ��ا وموجه ��ا م ��ا يخ ��دم تقاليد‬ ‫الأم ��ة ودينه ��ا واأعرافها‪ ،‬ف�ش ��يفرز‬

‫الرام ��ج الرفيهي ��ة ذات الأم ��اط‬ ‫امفي ��دة امدعوم ��ة من قب ��ل الدولة‬ ‫والإعام‪ ،‬التي تعود بالفائدة على‬ ‫�شلوك ال�ش ��باب‪ .‬موؤكدا على اأهمية‬ ‫تظافر اجه ��ود التوعوية‪� ،‬ش ��واء‬ ‫( ت�شوير ر�شيد ال�شارخ) من اجهات امخت�ش ��ة اأو امدر�ش ��ة‬ ‫م ��اذج جيدة م ��ن خ ��ال الرامج والأ�ش ��رة اأوحتى خطباء ام�شاجد‪،‬‬ ‫الراقية التي تنه�س بالأمة‪ ،‬اأما اإذا من خال توجيه الن�شح والإر�شاد‬ ‫�شخ اإعامنا ال� «تقليعات» وعر�س بطريقة حبب ��ة يتقبله ��ا امراهق‪،‬‬ ‫ماذج �شيئة باأ�ش ��اليب مغرية‪ ،‬فا للحد من مثل هذه الظواهر‪.‬‬ ‫�شك اأن لها اأثرا �شلبيا عليهم‪ ،‬خا�شة‬ ‫اأنهم بحاجة اإى توجيه م�شتمر»‪.‬‬ ‫حقيق الذات‬ ‫واأ�شار الع�ش ��كر اإى الأ�شباب‬ ‫ويق ��ول اأ�ش ��تاذ عل ��م النف� ��س‬ ‫امهم ��ة الت ��ي تدع ��و ال�ش ��باب اإى الإكلينيك ��ي الدكت ��ور عبدالل ��ه‬ ‫مار�ش ��ة هواي ��ة التفحي ��ط‪ ،‬م ��ن احري ��ري ي ه ��ذا اخ�ش ��و�س‬ ‫اأهمها الفراغ‪ ،‬حيث مار�س ال�شاب «يتخل ��ى اأف ��راد امجتمع ي �ش ��بيل‬ ‫مايخط ��ر ي بال ��ه‪ ،‬ي ظ ��ل غي ��اب الرفي ��ه‪ ،‬ع ��ن الأمور امعق ��دة التي‬

‫الشمس تتعامد فوق الكعبة المشرفة ويختفي ظلها غد ًا اإثنين‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تتعام ��د ال�ش ��م�س ف ��وق الكعب ��ة‬ ‫ام�ش ��رفة غ ��د ًا الإثنن امواف ��ق ‪ 7‬رجب‪،‬‬ ‫ي مام ال�ش ��اعة ‪ 12:18‬ظهر ًا بتوقيت‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬ي ظاهرة فلكي ��ة تتكرر‬ ‫مرت ��ن �ش ��نويا‪ ،‬حي ��ث تكون ال�ش ��م�س‬ ‫حظته ��ا مرتفعة مق ��دار ‪ 90‬درجة عن‬ ‫الأفق‪ ،‬ويختفي ظل الكعبة‪.‬‬ ‫واأكد الباحث الفلكي ي ق�شم علوم‬ ‫الفلك والف�شاء بجامعة املك عبدالعزيز‬ ‫مله ��م حم ��د هن ��دي‪ ،‬اأن ه ��ذه الظاهرة‬ ‫تاأتي �ش ��من الرحلة الظاهرية ال�شنوية‬ ‫لل�ش ��م�س بن مداري اجدي وال�شرطان‬ ‫لتكون متعامدة على امدن التي تقع بن‬ ‫هذي ��ن اخطن مرتن �ش ��نوي ًا‪ ،‬مرة ي‬ ‫رحلة ال�ش ��يف و مرة ي رحلة ال�شتاء‪،‬‬ ‫حي ��ث يح ��دد م ��دار اج ��دي عن ��د خ ��ط‬ ‫عر� ��س ‪ 23.5 -‬جنوب خط ال�ش ��تواء‪،‬‬ ‫وم ��دار ال�ش ��رطان خ ��ط عر� ��س ‪23.5‬‬ ‫�ش ��مال خ ��ط ال�ش ��تواء‪ ،‬وتاأت ��ي ه ��ذه‬

‫ر�شم يو�شح تعامد ال�شم�س‬

‫القيم كنتيجة ميان حور الأر�س على‬ ‫مدارها بنف�س القيمة‪.‬‬

‫واأ�ش ��اف «تتعام ��د ال�ش ��م�س عل ��ى‬ ‫مكة امكرم ��ة مرتن اأي�ش� � ًا ي ‪ 28‬مايو‬

‫خضع ‪ 2800‬فتاة‬ ‫حلم الزواج يُ ِ‬ ‫سنويا لجراحة التجميل في اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬غادة الب�شر‬ ‫اأك ��د اأخ�ش ��ائيو جراح ��ة جمي ��ل ي الأح�ش ��اء‪،‬‬ ‫ارتفاع ن�ش ��بة الإقبال على عملي ��ات التجميل موؤخرا‪،‬‬ ‫وعزوا ذلك اإى التطورات الكبرة التي ا�شتجدت على‬ ‫عمليات التجميل‪ ،‬با�ش ��تخدام اآليات حديثة بعيدة عن‬ ‫م�ش ��رط اجراح‪ ،‬مبين ��ن اأن عدد الفتيات وال�ش ��يدات‬ ‫اللواتي يخ�ش ��عن لعمليات التجميل بالأح�شاء و�شل‬ ‫اإى ‪ 3400‬فتاة �شنوي ًا‪.‬‬ ‫وذك ��رت مدي ��رة مرك ��ز التجمي ��ل الطب ��ي باأح ��د‬ ‫م�شتو�ش ��فات الأح�ش ��اء زه ��رة ال�ش ��الح‪ ،‬اأن اإقب ��ال‬ ‫الفتيات وحتى ال�ش ��باب على عمليات التجميل‪ ،‬ارتفع‬ ‫ب�ش ��كل ملحوظ ي الآونة الأخ ��رة‪ ،‬حيث تراوح عدد‬ ‫اخا�شعات لعمليات التجميل بالأح�شاء من األفن اإى‬ ‫‪ 2800‬امراأة �ش ��نوي ًا‪ ،‬مبينة اأن من اأهم اأ�شباب اندفاع‬ ‫الفتي ��ات اإى عمليات التجميل‪ ،‬هو �ش ��روط ال�ش ��باب‬ ‫امبالغ فيها ي زوجة ام�شتقبل‪ ،‬وتاأثرهم بالف�شائيات‪.‬‬ ‫واأ�شارت اأن اأكر العمليات التي تطلبها ال�شيدات‬ ‫ه ��ي عمليات �ش ��قل الق ��وام‪ ،‬و�ش ��فط الدهون‪ ،‬و�ش ��د‬

‫عبد الله الع�شكر‬

‫الب�ش ��رة‪ ،‬بينما تهتم الفتيات بتجمي ��ل الأنف وتكبر‬ ‫ال�ش ��در‪ ،‬ومعاج ��ات الب�ش ��رة‪ ،‬وتعتمد ن�ش ��بة جاح‬ ‫ه ��ذه العمليات على مهارة اجراح‪ .‬موؤكدة عدم وجود‬ ‫اآث ��ار جانبية بعد اجراحة‪ ،‬بل تختف ��ي اآثار اجراحة‬ ‫بعد ع�ش ��ر �ش ��نوات من اإجرائها‪ ،‬وتعود امري�ش ��ة كما‬ ‫كانت قبل العملية‪ .‬وتقول» م تعد احتمالت الإ�ش ��ابة‬ ‫بال�ش ��رطان موج ��ودة بعد جراح ��ات ال�ش ��در‪ ،‬بعد اأن‬ ‫اأ�ش ��بح احقن يتم ع ��ن طريق دهون توؤخ ��ذ من نف�س‬ ‫اج�شم»‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأخ�ش ��ائي جراح ��ة التجمي ��ل ي اأح ��د‬ ‫م�شت�شفيات الأح�ش ��اء حمد عو�س اأن اإقبال الفتيات‬ ‫عل ��ى اإج ��راء عملي ��ات التجميل ي ت�ش ��اعد‪ ،‬خا�ش ��ة‬ ‫عمليات �ش ��فط الدهون‪ ،‬و�شد الب�شرة‪ ،‬وتكبر ال�شدر‬ ‫والأرداف‪ ،‬وجمي ��ل الأنف‪ ،‬مو�ش ��حا اأن ام�شت�ش ��فى‬ ‫ي�ش ��تقبل من خم� ��س اإى ثماي ح ��الت يومي ��ا اأي ما‬ ‫يعادل ‪ 240‬حالة �ش ��هريا‪ ،‬وهو ما ي�شاوي ‪ 2880‬حالة‬ ‫�ش ��نوي ًا‪ .‬موؤك ��دا اأن الفتيات اأ�ش ��بح لديه ��م وعي بكل‬ ‫حيثيات واآثار عمليات التجميل‪ ،‬فهن مطلعات على كل‬ ‫جديد ي عام جراحات التجميل من خال الإنرنت‪.‬‬

‫و‪ 16‬يولي ��و حظة اأذان الظه ��ر‪ ،‬كونها‬ ‫تق ��ع على خ ��ط عر� ��س ‪� 21‬ش ��مال خط‬

‫ال�ش ��تواء‪ .‬وه ��ذه الظاه ��رة الكوني ��ة‬ ‫مك ��ن �ش ��كان امنطق ��ة م ��ن م�ش ��اهدة‬ ‫ال�ش ��م�س حظته ��ا ع ��ر اأب�ش ��ط الطرق‬ ‫واأ�ش ��هلها‪ ،‬وحدي ��د اج ��اه القبلة بكل‬ ‫دقة و�ش ��هولة‪ ،‬بحيث يتوجه ال�ش ��خ�س‬ ‫اإى ال�شم�س وي�شعها بن عينيه فيكون‬ ‫متجه� � ًا اإى القبلة بدق ��ة ‪ ،%100‬ومنها‬ ‫مك ��ن معاي ��رة القبل ��ة والتاأك ��د ي اأي‬ ‫مكان تكون فيه‪ ،‬اأما �شكان امدن القريبة‬ ‫من مك ��ة‪ ،‬فيجدون �ش ��عوبة ي حديد‬ ‫اجاه ال�ش ��م�س لأنها تك ��ون قريبة جد ًا‬ ‫من كبد ال�ش ��ماء‪ ،‬لذا ي�شتطيعون حديد‬ ‫القبلة عر ظل الأ�ش ��ياء‪ ،‬واأب�ش ��ط مثال‬ ‫اأن ��ه ل ��و و�ش ��عنا قلم ��ا قائما ف�ش ��يكون‬ ‫اج ��اه القبل ��ة عك�س ظ ��ل القل ��م مام ًا‪،‬‬ ‫وه ��ي م ��ن الط ��رق القدم ��ة لتحدي ��د‬ ‫القبلة حي ��ث م ا�ش ��تخدامها منذ القرن‬ ‫ال�شاد�س الهجري‪ ،‬وقد ا�شتخدمت هذه‬ ‫الظاه ��رة حديث ًا لإقناع م�ش ��لمي �ش ��مال‬ ‫�شرق الوليات امتحدة باأن القبلة �شمال‬ ‫�شرق ولي�شت ي جنوب �شرق»‪.‬‬

‫باحث نفسي يحذر من مشاهدة‬ ‫َ‬ ‫العنف على التلفاز‬ ‫اأطفال‬ ‫حلة حي�س � عبدالله ال�شنان‬ ‫ح� � ّذر الباح ��ث النف�ش ��ي اأ�ش ��عد‬ ‫النمر من غفل ��ة الآب ��اء والأمهات عن‬ ‫اأبنائه ��م‪ ،‬اأثن ��اء م�ش ��اهدتهم العن ��ف‬ ‫امعرو� ��س عر و�ش ��ائل الإع ��ام‪ ،‬اأو‬

‫الألعاب الإلكرونية‪ ،‬حما الوالدين‬ ‫م�ش� �وؤولية تغذي ��ة مي ��ول الأطف ��ال‬ ‫بالعن ��ف‪ ،‬نتيج ��ة ه ��ذه ام�ش ��اهدات‬ ‫امتوا�ش ��لة‪ ،‬منبه ��ا اإى خط ��ورة بث‬ ‫العن ��ف ع ��ر اأف ��ام ال�»اأك�ش ��ن» اأو‬ ‫الألع ��اب‪ ،‬مبين ��ا اأن التقنية اأقوى من‬

‫اأهمية ماحظة الأطفال وجنيبهم م�شاهد العنف‬

‫الرقابة احكومية‪ ،‬وهو ما ي�ش ��اعف‬ ‫دور امرب ��ن من ا آلب ��اء والأمهات ي‬ ‫التحكم الن�ش ��بي ما يتلق ��اه الأطفال‬ ‫من اأ�شكال العنف ب�شكل يومي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار النم ��ر اإى اخت ��اف‬ ‫النظري ��ات النف�ش ��ية ي تف�ش ��ر‬ ‫اأ�ش ��ل الع ��دوان‪ ،‬مو�ش ��ح ًا اأن بع�س‬ ‫النظري ��ات غريزي ��ة‪ ،‬وبع�ش ��ها‬ ‫مكت�ش ��بة‪ ،‬حي ��ث راأى اأن م�ش ��اهدة‬ ‫العن ��ف با�ش ��تمرار يغ ��ذي مي ��ول‬ ‫النا�ش ��ئ‪ ،‬واأن هناك ت�شنيفات �شبعة‬ ‫للع ��دوان‪ ،‬يختلف كل ن ��وع منها عن‬ ‫الآخر‪� ،‬شلبا واإيجابا‪.‬‬ ‫و�شدّد النمر على اأهمية ماحظة‬ ‫الأطف ��ال وجنيبهم م�ش ��اهد العنف‪،‬‬ ‫�ش ��واء م ��ن التلف ��از اأم م ��ن الألع ��اب‬ ‫الرفيهي ��ة‪ ،‬لأن اإهم ��ال ه ��ذا اجانب‬ ‫يخل ��ق ال ��روح العدائية ل ��دى الطفل‪،‬‬ ‫التي تظه ��ر اآثارها ي عراك ��ه الدائم‬ ‫مع زمائه ومعلميه ي امدر�شة‪.‬‬

‫فر�ش ��تها التقالي ��د‪ ،‬وم�ش� �األة قيادة‬ ‫ام ��راأة ل � � «الد ّب ��اب» ه ��ي ن ��وع م ��ن‬ ‫حقيق ال ��ذات‪ ،‬وبن «ل نن�ش ��ى اأن‬ ‫الفت ��اة مار�س ه ��ذا ال�ش ��لوك بعلم‬ ‫اأهله ��ا‪ ،‬اإى جان ��ب تقب ��ل امجتمع‪،‬‬ ‫اأما عن ال�ش ��باب فهي اأي�ش ًا حاولة‬ ‫لإثب ��ات ال ��ذات‪ ،‬ي �ش ��ور ختلفة‬ ‫ومتنوع ��ة م ��ع علمه ��م بخطورتها‪،‬‬ ‫رغب ��ة ي اإث ��ارة انتب ��اه امجتمع»‪.‬‬ ‫وي ��رى احري ��ري اأن اح ��ل يكم ��ن‬ ‫ي تقن ��ن الأم ��ور‪ ،‬ع ��ن طري ��ق‬ ‫اإيج ��اد اأماك ��ن مار� ��س ال�ش ��باب‬ ‫فيه ��ا هواياتهم ب�ش ��كل منظم‪ ،‬فكا‬ ‫اجن�ش ��ن م ��ر مرحل ��ة امراهقة‪،‬‬ ‫الت ��ي تتمي ��ز بالتحدي وع ��دم تقبل‬ ‫الن�ش ��ح والتوجيهات‪ ،‬م�ش ��را اإى‬ ‫اأنها فرة موؤقتة ولي�شت م�شتمرة ‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫رياح مثيرة لأتربة والغبار تحد من‬ ‫الرؤية اأفقية على شرق ووسط المملكة‬ ‫الدمام‪ -‬ال�شرق‬ ‫توقعت الرئا�شة العامة لاأر�شاد وحماية البيئة اأن تن�شط الرياح‬ ‫ال�ش ��طحية مث ��رة لاأتربة والغبار ح ��د من مدى الروؤي ��ة الأفقية على‬ ‫�ش ��رق وو�ش ��ط امملكة خا�ش� � ًة الأج ��زاء اجنوبية متد حت ��ى منطقة‬ ‫جران والأجزاء الداخلية جنوب غرب امملكة‪ .‬وتظهر ت�ش ��كيات من‬ ‫ال�شحب على �شمال وو�شط امملكة‪ ،‬و�شماء غائمة جزئي ًا على امرتفعات‬ ‫اجنوبية الغربية والغربية ول ي�شتبعد تكون ال�شحب الركامية امحلية‬ ‫ي فرة ما بعد الظهر‪ .‬وطق�س حار اإى �شديد احرارة على اأجزاء من‬ ‫غرب امملكة عدا ام�شايف حيث يكون الطق�س فيها معتد ًل‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬

‫‪47‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪42‬‬

‫‪30‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪28‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�س اأبوقمي�س‬ ‫خمي�س م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�س‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�شباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�شي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬

‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪37‬‬

‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪24‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬175) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬6 ‫اﺣﺪ‬

26

‫ﻳﺸﺮﻑ ﺣﻔﻞ ﺁﻝ ﺍﻟﺼﻘﺮ‬ ‫ﺃﻣﻴﺮ ﻋﺴﻴﺮ ﱢ‬



‫ﺍﻟﺒﺪﻳﻮﻱ ﻟﻠﻤﺮﺗﺒﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﺸﺮﺓ‬ 



                       

                                                                                                  ���      

                115     75                      

      " "      ""        ""

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻲ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺍﻟﺒﺮﻭﻓﻴﺴﻮﺭ ﻓﺮﺍﻧﺴﻮﺍ‬                      





  

                                 



‫ﺍﻟﻤﺴﻔﺮ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻭﺍﺟﻪ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺍﻟﻤﺸﻴﻄﻲ‬







          "" 

        

‫ﺗﻘﺎﻋﺪ ﺍﻟﺮﺷﻴﺪﺍﻥ ﺑﻌﺪ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻋﻘﻮﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫ ﻃﺎﻟﺒﺔ‬54 ‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻤﺬﻧﺐ« ﺗﻜﺮﻡ‬ «‫ﺑﻤﺴﺎﺑﻘﺔ »ﺣﺮﺍﺳﺔ ﺍﻟﻔﻀﻴﻠﺔ‬   54     "  "       1722          



 

                   



                 



               

‫ﻣﺎﺯﻥ ﺍﻟﻮﺗﻴﺪ ﻋﺮﻳﺴ ﹰﺎ‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ ﺍﻟﺴﺒﺤﻲ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﺔ ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‬



                                                  

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ« ﺗﻜﺮﻡ ﻣﺪﺭﺳﺘﻲ‬ ‫ﺍﺑﻦ ﻣﺎﺟﺔ ﻭﺍﻟﻨﻤﻮﺫﺟﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺮﺷﻴﺪﻱ ﻟﻠﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮﺓ‬



‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﺎﻳﺪي‬

alfaidi@alsharq.net.sa



          "" 

‫ﺃﺩﺏ ﺟﺪﺓ‬ !‫ﻭﺍﻟﺒﻴﺎﺕ ﺍﻟﺸﺘﻮﻱ‬

‫ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬

‫ﺳﻤﻬﺎ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ ﻟﻠﻤﺮﺗﺒﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﺸﺮﺓ‬           13     ���                         

                                     

‫ﻛﻼم ﻻ ﻳﻬﻢ أﺣﺪﴽ‬





                        ""     

                      ""     



                                ‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﺍﻟﻌﻄﻴﻒ ﻓﻲ ﺫﻣﺔ ﺍﷲ‬





         "  "   


‫آل هتيلة‪ :‬غاء المعيشة في بريطانيا يرهق كاهلي‪ ..‬ويؤلمني تخلي المبتعث السعودي عن عاداته‬ ‫�لدر��ش ��ية و�معي�ش ��ية ي بريطانيا‪ ،‬ويبن �آل �إد�رة �لأعم ��ال‪ ،‬ي جامعة مدينة» هيدرزفيلد»‪،‬‬ ‫بريدة‪ -‬مانع �آل غب�شان‬ ‫ً‬ ‫هتيلة �عتماده ماديا ب�شكل كبر على �أهله‪ ،‬فهم بينم ��ا ي�ش ��كن ي مدين ��ة» لي ��دز» م ��ع بع� ��ض‬ ‫ذك ��ر �مبتع ��ث �ل�ش ��عودي ي جامع ��ة» ير�شلون �إليه حويات مالية �شهرية با�شتمر�ر‪� ،‬أ�ش ��دقائه‪ ،‬ويتنق ��ل بن �مدينتن ع ��ر �لقطار‪،‬‬ ‫هيدرزفيل ��د» بريطاني ��ا عب ��د �لل ��ه �آل هتيلة �أن كم ��ا يتاأم �آل هتيلة م ��ن تخلي بع�ض �مبتعثن قاطع ًا م�ش ��افة ‪ 25‬دقيق ��ة يومي ًا‪ ،‬ذهاب� � ًا و�إياب ًا‪،‬‬ ‫�أك ��ر م ��ا يزعجه هو غ ��اء �معي�ش ��ة ي �مملكة �ل�ش ��عودين ع ��ن عاد�تهم وتقاليده ��م �لوطنية ويحر� ��ض �آل هتيلة عل ��ى �للتح ��اق بالدور�ت‬ ‫�متح ��دة‪ ،‬مقارن ��ة م ��ع دول �لبتع ��اث �لأخرى‪� ،‬لأ�ش ��يلة‪ ،‬متبنن عاد�ت �شلبية غريبة كلي ًا عن �لتدريبية‪ ،‬كما يق�ش ��ي �أوقاتا طويلة ي �أروقة‬ ‫�لذي يره ��ق كاهله‪ ،‬ما يجعل �مكافاأة �ل�ش ��هرية جتمعناوثقافتنا‪.‬‬ ‫مكتب ��ات �جامع ��ة‪ ،‬لق ��ر�ءة �لكت ��ب �لعلمي ��ة‪،‬‬ ‫م ��ن �لدول ��ة ل تكف ��ي �لطال ��ب لت�ش ��ير �أم ��وره‬ ‫ويدر�ض �آل هتيلة �لبكالوريو�ض‪ ،‬تخ�ش�ض وعمل �لبحوث �لدر��شية ي تخ�ش�شه‪ ،‬ويبذل‬

‫�آل هتيل ��ة جه ��ده ي تطوي ��ر ذ�ت ��ه م ��ن جمي ��ع ليدز»‪ ،‬ومتحف مدينة» ليدز» �لتاريخي‪� ،‬أويلعب‬ ‫�لنو�ح ��ي‪ ،‬حت ��ى ي ��رد ولو ج ��زء ً� ب�ش ��يط ًا ما كرة �لقدم مع �أ�ش ��دقائه ي ماعب �جامعة‪ ،‬و‬ ‫قدمه له �لوطن‪ ،‬و �لأهل‪ ،‬و كل من �ش ��اعده على يف�شل ي �أحيان �أخرى �رتياد �شالت �ل�شينما‬ ‫م�ش ��اهدة بع� ��ض �لأفام برفق ��ة �أ�ش ��دقائه‪ ،‬كما‬ ‫�للتحاق برنامج �لبتعاث �خارجي‪.‬‬ ‫خيار�ت متعددة لق�ش ��اء يحر� ��ض �آل هتيل ��ة عل ��ى مطالع ��ة �ل�ش ��حف‬ ‫ومل ��ك �آل هتيلة‬ ‫ٍ‬ ‫�لعطل ��ة �لأ�ش ��بوعية‪ ،‬كالجتم ��اع م ��ع زم ��اء �ل�ش ��عودية �لإلكرونية ب�ش ��كل يوم ��ي متابعة‬ ‫�ل�ش ��كن‪� ،‬أو �رتي ��اد حديق ��ة» جري ��ن هي ��د» ي �أخب ��ار �لوطن �لتي يحر�ض على متابعتها حتى‬ ‫مدينة» هيدرزفيلد»‪� ،‬أو يت�شوق ي مركز مدينة» �أثناء وجوده ي �خارج‪.‬‬

‫اآل هتيلة جال�س ًا ي اأحد مقاهي هيدرزفيلد‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫الملحقية في واشنطن تزف أكثر من ‪ 6000‬خريج وخريجة‪ ..‬و‪ 5000‬وظيفة تنتظرهم‬

‫طول‬ ‫بالك‬

‫و��شنطن ‪� -‬إبر�هيم �حازمي‬ ‫زف ��ت �ملحقي ��ة �لثقافية �ل�ش ��عودية‬ ‫بالولي ��ات �متحدة �لأمريكي ��ة يوم �أم�ض‬ ‫�أكر م ��ن ‪ 6000‬خري ��ج وخريجة بفندق‬ ‫�لهارب ��ر بو��ش ��نطن وبرعاية من �ش ��فر‬ ‫خ ��ادم �حرم ��ن �ل�ش ��ريفن ل ��دى �أمريكا‬ ‫�لدكتور عادل �جبر وح�شور عدد كبر‬ ‫من �م�شوؤولن من �أمريكا و�مملكة‪.‬‬ ‫وق ��د ب ��د�أ �حف ��ل بالق ��ر�آن �لك ��رم‪،‬‬ ‫ثم م�ش ��رة �خريج ��ن‪ ،‬وكلم ��ة للملحق‬ ‫�لثق ��اي بو��ش ��نطن �لدكت ��ور �لعي�ش ��ى‪،‬‬ ‫دع ��ا فيه ��ا �لطلب ��ة �إى �م�ش ��اركة ي يوم‬ ‫�مهن ��ة للتع ��رف عل ��ى جمي ��ع �ل�ش ��ركات‬ ‫و�موؤ�ش�ش ��ات �حكومي ��ة �لت ��ي تط ��رح‬ ‫�أكر م ��ن ‪ 5000‬وظيفة مهي� �اأة للخرجن‬ ‫و�خريج ��ات‪ ،‬وبع ��د ذل ��ك �ألق ��ى مع ��اي‬ ‫�ش ��فر خ ��ادم �حرم ��ن �ل�ش ��ريفن لدى‬ ‫�لولي ��ات �متحدة �لأمريكية كلمة وجهها‬ ‫م ��ن �لقلب‪ ،‬كم ��ا ذكر ذلك ي كلمت ��ه و�أكد‬ ‫�أن �لطلبة �شاعدوه ي �حفاظ على رفعة‬ ‫و�ش ��معة �مملك ��ة وهناأه ��م وهن� �اأ �لقيادة‬ ‫�لر�ش ��يدة‪ ،‬وقال باأنه لي�ض �شفر� وحيد�‬ ‫ي �أمريكا‪ ،‬بل هناك ‪� 76‬ألف �شفر‪ ،‬وبعد‬ ‫ذلك �ألقى �ل�شفر �لأمريكي ي �ل�شعودية‬ ‫جم� ��ض كلم ��ة وجهه ��ا للطلب ��ة و�أ�ش ��اد‬ ‫بتميزهم وح�ش ��ورهم �لاف ��ت‪ ،‬وقال «ما‬ ‫�ش ��هدناه هو فخر لنا وللمملك ��ة و�لعام‪،‬‬ ‫وهذ� �لعدد �لكبر يعطي دللة كبرة على‬ ‫حر�ض خ ��ادم �حرم ��ن �ل�ش ��ريفن على‬ ‫وطنه ب�ش ��خ هذ� �لكم �لكبر من �لعلماء‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫سماحة المفتي‪..‬‬ ‫إني أستشهد‬ ‫بقولكم‬ ‫�سورة تذكارية لبع�س اخريجن‬

‫�متميزي ��ن»‪ ،‬و�ألقت نائبة وزي ��ر �لربية‬ ‫و�لتعلي ��م للبن ��ات �لتهنئ ����ة للوط ��ن بهذه‬ ‫�منا�ش ��بة‪ ،‬م�ش ��يدة ب ��دور وز�رة �لتعليم‬ ‫�لع ��اي ي ج ��ال �لبتع ��اث �خارج ��ي‬ ‫و�ل�شر به نحو هدف من�شود ر�شمه �ملك‬ ‫عبد�لله بن عبد�لعزيز‪.‬‬ ‫من جانبه رفع �ملحق �لثقاي �شعادة‬ ‫�لدكت ��ور حم ��د �لعي�ش ��ى �لتهنئة خادم‬ ‫�حرمن �ل�شريفن ووي عهده منا�شبة‬ ‫تخريج �لدفعة �خام�شة من برنامج �ملك‬ ‫عبد�لله لابتعاث‪ ،‬كما قدم �لتهنئة للطلبة‬ ‫�خريجن بهذه �منا�شبة‪ ،‬و�أكد باأن حفل‬ ‫�لتخ ��رج وي ��وم �مهنة ه ��و رد على جميع‬

‫�م�ش ��ككن ي ه ��ذ� �لرنام ��ج �لعبق ��ري‪،‬‬ ‫و�أ�ش ��اف ي كلمت ��ه ي ه ��ذه �منا�ش ��بة‬ ‫«وجهنا دعوة جميع �لطلبة من �لد�ر�شن‬ ‫ح�شور يوم �مهنة و�حفل وذلك من �أجل‬ ‫�لتن�ش ��يق بن �لطلبة و�جهات �م�شاركة‬ ‫للتوظيف‪ ،‬وقد �شهدنا توظيف �لع�شر�ت‬ ‫ي �أول يوم م ��ن �نطاقة يوم �مهنة‪ ،‬كما‬ ‫�ش ��هدنا عمل مئات �مقاب ��ات من �جهات‬ ‫�حكومي ��ة و�ل�ش ��ركات �لت ��ي ج ��اوز‬ ‫ح�شورها �أكر من ت�شعن جهة حكومية‬ ‫و�أهلية و�ش ��ركات �ش ��عودية وعامية‪ ،‬كما‬ ‫�أ�ش ��اف ب� �اأن هذ� �لع ��ام �ش ��هدت �ملحقية‬ ‫تخري ��ج ‪ 22‬طالب ��ا وطالبة ح�ش ��لو� على‬

‫حائليون يستفيدون من »العشة‬ ‫الجباوية» كمجالس رجالية في الصيف‬

‫(ال�سرق)‬

‫�مزيد من �متميزي ��ن و�خر�ء و�لعلماء‬ ‫لل�ش ��وق �ل�ش ��عودية وللجهات �حكومية‬ ‫ذ�ت �لعاقة ‪.‬‬ ‫وعر �لطالب �خري ��ج عبد�لرحمن‬ ‫�لهتان م ��ن ذوي �لحتياجات �خا�ش ��ة‬ ‫عن �شعادته وفرحته بتخرجه يوم �أم�ض‪،‬‬ ‫و�أكد ل � � «�ل�ش ��رق» �أن معاناته مع �حركة‬ ‫�لتي بد�أت منذ �شبع �شنو�ت ب�شبب حادث‬ ‫�شر م منعه من �لطموح وم�شو�ره ي‬ ‫الهتان اأثناء حديثه للزميل احازمي‬ ‫�لتعلي ��م‪ ،‬وق ��ال باأن �ح ��ادث م يك ��ن �إل‬ ‫�لزمال ��ة �لأمريكي ��ة ي عام و�ح ��د‪ ،‬فيما بد�ي ��ة م�ش ��و�ره نح ��و �حي ��اة �معرفي ��ة‬ ‫�ش ��كلت �مر�أة ‪ % 23‬م ��ن �خريجن بهذ� و�لتعليمية‪ ،‬وقال «�أ�شكر �لله لأنه وفقني‬ ‫�لعام وهذ� موؤ�ش ��ر �يجابي يدفعنا ل�شخ وكان عون ��ا ي ي م�ش ��و�ري‪ ،‬وه ��ا �أن ��ا‬

‫جل�س اأن�سئ على طريقة «الع�سة اجباوية»‬

‫حائل‪ -‬بندر �لعمار‬ ‫��ش ��تفاد بع� ��ض �حائلين من» �لع�ش ��ة‬ ‫�جباوية» ي ��شتخد�مها كمجال�ض رجالية‬ ‫ي �مو��ش ��م �ل�ش ��يفية‪ ،‬و«�لع�ش ��ة» ه ��ي‬ ‫جال� ��ض تر�ثي ��ة �ش ��بيهة ب�«�لدك ��ة» و«قهوة‬ ‫�لط ��ن» و«�ل�ش ��هيلي»‪ ،‬و غره ��ا م ��ن �أنو�ع‬ ‫�مجال�ض �جباوية‪� ،‬لتي ت�ش ��تخدم كا منها‬ ‫بح�شب ف�ش ��ول �ل�شنة‪ ،‬و كانت تبنى �شابقا‬ ‫من ج ��ذوع �لنخي ��ل و�أعم ��دة �ش ��جر �لأثل‪،‬‬ ‫حيث تن�ش� �اأ و�ش ��ط �م ��ز�رع و�لنخيل حتى‬ ‫تك ��ون جل�ش ��ا ب ��ارد� يجتم ��ع في ��ه �لرجال‬ ‫خ ��ال ف ��رة �لظه ��رة‪ ،‬لاجتم ��اع و�لنوم‬ ‫نظ ��ر� لرودته ��ا‪ ،‬كونه ��ا ت�ش ��مح بدخ ��ول‬ ‫�لهو�ء من جميع �أركانها‪.‬‬ ‫وم تطوي ��ر «�لع�ش ��ة �جباوي ��ة»‬ ‫لت�ش ��بح لوحة فنية مر�شومة ب�شجر �لعنب‪،‬‬ ‫وت�ش ��تقطب �لعديد من �لز�ئرين يوميا‪ ،‬ول‬ ‫تكلف ع�شة �لعنب تكلفة مادية �إما تنح�شر‬ ‫تكلفته ��ا ي �م ��دة �لزمنية �لتي ت�ش ��تغرقها‬ ‫عملية �لبناء‪ ،‬و�لتي ت�ش ��ل �إى عدة �شنو�ت‬ ‫حت ��ى تاأخ ��ذ �ش ��كلها �لنهائ ��ي وينته ��ي دور‬ ‫�مجل�ض بذبول �أور�قها‪.‬‬ ‫ويع ��د جل� ��ض �لعم ��دة عب ��د �لرحم ��ن‬ ‫�لغ ��ام �لو�ق ��ع ي مدخ ��ل �مدين ��ة‪� ،‬أح ��د‬ ‫�أ�ش ��هر جال� ��ض «�لع�ش ��ة �جباوي ��ة»‪ ،‬حيث‬ ‫يتح ��ول خ ��ال ف�ش ��ل �ل�ش ��يف �إى جل�ض‬ ‫عامر عل ��ى مد�ر �ليوم‪ ،‬من �ل�ش ��باح وحتى‬ ‫�م�ش ��اء‪ ،‬و�إم ��ا تختلف وجوه �حا�ش ��رين‬ ‫�إلي ��ه بح�ش ��ب �أوقات �لي ��وم‪ ،‬ففي �ل�ش ��باح‬ ‫يكون معظم مرتاديه من �م�ش ��نن‪ ،‬فيما تقل‬ ‫�لأعمار تدريجيا و�شول �إى �م�شاء‪.‬‬

‫وبن �لغام �أن جل�شه م�شتمر منذ �أيام‬ ‫�مرحوم ج ��ده‪� ،‬إل �أنه تط ��ور حالي ًا بزر�عة‬ ‫�أ�شجار �لعنب حتى �تخذ هذ� �ل�شكل و�لذي‬ ‫�أ�شبح يلفت نظر زو�ره‪ ،‬و حتى �مارين‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح �لغ ��ام �إن تكلف ��ة �لع�ش ��ة‬ ‫�موج ��ودة م تكن تكلفة مادية بقدر ما كانت‬ ‫بحاج ��ة �إى �ش ��نو�ت حت ��ى تتخ ��ذ �ش ��كلها‬ ‫�لنهائي و�أن �جلو�ض فيها يعتمد على ف�شل‬ ‫�ل�ش ��يف فقط بينما ي �ل�شتاء يتم �لنتقال‬ ‫�إى �مجل�ض �لد�خلي نظر� لرودة �جو‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اف �لغ ��ام �أن �ل ��زو�ر يحب ��ون‬ ‫�جل�شة فيها �أكر من �جلو�ض ي �مجال�ض‬ ‫�لتقليدي ��ة �أو �حديثة �مبنية من �لإ�ش ��منت‬ ‫خا�ش ��ة و�أنه ��ا مفتوح ��ة عل ��ى �ل�ش ��ارع‪ ،‬ما‬ ‫ي�ش ��هل دخول �لهو�ء ب�ش ��كل د�ئ ��م وطبيعي‬ ‫�إليه ��ا ‪.‬وبن فه ��د �لفهيد �أن ع�ش ��ته �حتاجت‬ ‫�إى �ش ��نو�ت حت ��ى �أخ ��ذت �ش ��كلها �لنهائي‪،‬‬ ‫وم ��ن �أب ��رز فو�ئد �لعنب �ش ��هولة ت�ش ��كيله‪،‬‬ ‫�إ�ش ��افة �إى برودته‪ ،‬و توفر ظله با�شتمر�ر‪،‬‬ ‫ف�ش ��ا عن كون �لعنب �شجرة مباركة ذكرت‬ ‫ي �لقر�آن �لكرم‪.‬‬ ‫و�أكمل �لفهي ��د حديثه «يتن ��اول �لزو�ر‬ ‫ثم ��ار �لعن ��ب‪ ،‬و كذل ��ك �أه ��ل �لبي ��ت‪� ،‬إل �أن‬ ‫�أه ��اي �منطق ��ة م يهدفو� ي �لأ�ش ��ا�ض من‬ ‫��ش ��تخد�م �ش ��جرة �لعنب �إى تناول �لثمار‪،‬‬ ‫فالعن ��ب متوف ��ر بك ��رة ي م ��ز�رع حائ ��ل‪،‬‬ ‫و لك ��ن �نت�ش ��ار �أ�ش ��جار �لعن ��ب جع ��ل منها‬ ‫�أد�ة �ش ��هلة للبن ��اء»‪ ،‬و�أكد �لفهي ��د �أن زو�ره‬ ‫يف�ش ��لون �جل�ش ��ة ي ع�ش ��ته �أك ��ر م ��ن‬ ‫�مجل�ض �لإ�ش ��منتي كون �لز�ئر يطلق نظره‬ ‫دون �أي قيود‪ ،‬و ي�ش ��تمتع بجمال �خ�شرة‬ ‫و�مناظر �لطبيعية‪.‬‬

‫�ليوم �أحمل �شهادة �ماج�شتر ي �لإد�رة‬ ‫�لعام ��ة‪ ،‬وطموح ��ي لن يتوق ��ف عند هذ�‬ ‫�حد‪ ،‬كم ��ا قدم �مبتع ��ث �لهتان مقرحا‬ ‫للعي�شى بتخ�شي�ض م�شرف خا�ض بذوي‬ ‫�لحتياجات �خا�ش ��ة‪ ،‬ونقلت «�ل�ش ��رق»‬ ‫بدوره ��ا �مق ��رح للعي�ش ��ى �لذي �أك ��د �أن‬ ‫�ملحقي ��ة خ�ش�ش ��ت م�ش ��رفة مهتمة بفئة‬ ‫«�ل�ش ��م» موؤكد �أنه �ش ��يعتمد ه ��ذ� �مقرح‬ ‫وهو تخ�ش ��ي�ض م�ش ��رف ع ��ام على ذوي‬ ‫�لحتياجات �خا�ش ��ة‪ ،‬وقال هذ� و�جب‬ ‫و�شرف للملحقية‪ ،‬وجزء من عملها‪ ،‬مقدما‬ ‫�ش ��كره وتهنئته للطالب وقال‪« :‬لن نردد‬ ‫ي تنفيذ �أي فكرة فيها م�شلحة �لطاب»‪.‬‬

‫نورة العثمان‪ :‬بدأت العمل الخيري في السابعة‬ ‫ورممت عدد ًا من البيوت والمساجد‬ ‫�لأح�شاء ‪� -‬إبر�هيم �مرزي‬

‫(ال�سرق)‬

‫جانب من حفل التخريج‬

‫تعرف رئي�ش ��ة �للجنة �لجتماعية بجمعية فتاة‬ ‫�لأح�شاء �لتنموية نورة بنت عبد�لعزيز �لعثمان ي‬ ‫منطقة �لأح�شاء بلقب «�أم �خر»‪ ،‬ب�شبب م�شاهماتها‬ ‫�متعددة ي �مج ��الت �لتطوعي ��ة و�خرية‪ ،‬وتبن‬ ‫�لعثم ��ان �أنه ��ا بد�أت هذ� �لنوع م ��ن �لعمل ي مرحلة‬ ‫مبكرة‪ ،‬حن كانت ي �ل�شابعة من عمرها‪ ،‬حيث كانت‬ ‫تر�فق و�لدتها ‪-‬رحمه ��ا �لله‪ -‬عند بحثها عن �لفقر�ء‬ ‫و�محتاج ��ن ي �لأحي ��اء �لب�ش ��يطة‪ ،‬كم ��ا �أو�ش ��تها‬ ‫و�لدتها قبل وفاتها بالهتمام بامحتاجن و�معوزين‪،‬‬ ‫وكل من يحتاج مد يد �لعون‪.‬‬ ‫وتوؤكد �لعثم ��ان �أن دعم �لدولة للعمل �لتطوعي‬ ‫بقي ��ادة خ ��ادم �حرمن �ل�ش ��ريفن �مل ��ك عبد�لله بن‬ ‫عبد�لعزي ��ز �آل �ش ��عود‪� ،‬إ�ش ��افة �إى ق ��ادة ه ��ذ� �لبلد‪،‬‬ ‫و�مي�ش ��ورين من �أبن ��اء �لوطن‪ ،‬و�أه ��ل �خر �لذين‬ ‫يريدون مد يد �لعون‪ ،‬م�ش ��اعدة �لفقر�ء و�م�ش ��اكن‪،‬‬ ‫ودع ��م �لأر�مل و�مطلقات من خ ��ال هذه �جمعيات‬ ‫�منت�شرة‪ ،‬ومن بينها جمعية فتاة �لأح�شاء �لتنموية‪،‬‬ ‫ورغم رغبة معظمهم ي �م�شاهمة �مادية ما جود به‬ ‫�أياديهم‪� ،‬إل �أن كثر� منهم يجهلون‪.‬‬ ‫ي بادن ��ا �لكرم ��ة �ل ��كل يري ��د م ��د ي ��د �لعون‬

‫للم�ش ��اعدة ولك ��ن يج ��ب معرف ��ة �أي ��ن تذه ��ب ه ��ذه‬ ‫�م�ش ��اعد�ت �ش ��و�ء زكاة �أو غره ��ا‪ ،‬ونح ��ن و�حمد‬ ‫لله ن�ش ��عى للوقوف على هذه �لأ�شر �لفقرة ومعرفة‬ ‫�أحو�لها وم�شاعدتها‬ ‫وتق ��ول �أم �خر «قب ��ل دخ ��وي للجمعية كنت‬ ‫�أتعاون مع �ش ��قيقي ول ز�ل يدعمني حتى �لآن جز�ه‬ ‫�لله كل خ ��ر‪ ،‬حيث م ترميم عدد من �منازل للفقر�ء‬ ‫و�ش ��ر�ء منازل‪� ،‬إ�ش ��افة �إى ترميم بع�ض �م�ش ��اجد‪،‬‬ ‫بف�ش ��ل �لله تعاى‪ ،‬ثم دعم �أهل �خر‪ ،‬كما �أن و�لدي‬ ‫رحمه �لله‪ -‬قبل وفات ��ه‪� ،‬أوقف جزء� كبر� من �أحد‬‫�م�شروعات �لعقارية �لتي ملكها م�شاعدة �لفقر�ء»‪.‬‬ ‫وتب ��ن �لعثم ��ان �أن �جمعي ��ة تت�ش ��من ق�ش ��م‬ ‫«�للجن ��ة �لجتماعي ��ة»‪ ،‬وه ��و م ��ن �لأق�ش ��ام �مهم ��ة‪،‬‬ ‫حي ��ث يظ ��ل ي حالة عمل م�ش ��تمر ط ��و�ل �لعام‪ ،‬من‬ ‫�أجل حقيق �لأهد�ف �لتي ر�ش ��متها �جمعية‪ ،‬وهي‬ ‫ح�ش ��ن �لو�ش ��ع �لقت�ش ��ادي لاأ�ش ��رة‪ ،‬وخا�ش ��ة‬ ‫�ل�شيد�ت لاعتماد على ذ�تهن‪ ،‬وتنظم �للجنة بر�مج‬ ‫متع ��ددة خدم ��ة هذ� �له ��دف‪ ،‬مثل برنام ��ج �لتاأهيل‪،‬‬ ‫ومك ��ن �مر�أة لاعتم ��اد على نف�ش ��ها‪ ،‬وكذلك توفر‬ ‫فر�ض �لعمل لفتيات �لأ�ش ��ر �م�شتفيدة‪ ،‬وكذلك توفر‬ ‫�لتعلي ��م �مج ��اي لأطف ��ال �لأ�ش ��ر من خال رو�ش ��ة‬ ‫�جمعية‪ ،‬ومركز �لرعاية �لنهارية لذوي �لحتياجات‬

‫�خا�ش ��ة‪ ،‬فاللجنة تقوم �شمن �شل�شلة من �لعمليات‬ ‫�بتد�ء من ��شتقبال وت�ش ��جيل �لترعات‪ ،‬و��شتقبال‬ ‫طلبات �محتاجن‪ ،‬مرور� بالبحث �ميد�ي‪ ،‬فالأ�ش ��ر‬ ‫�منتجة تنق�ش ��م �إى فئات لدى �للجنة ح�شب �أولوية‬ ‫�لحتياج ��ات‪ ،‬ومن خال حديد هذه �لفئات تق�ش ��م‬ ‫�م�شاعد�ت و�لإعانات‪ ،‬وتتنوع �لر�مج‪ ،‬مثل «كفالة‬ ‫�أ�ش ��رة» وهي فئة ت�ش ��تفيد �ش ��هريا باإعان ��ة مالية كما‬ ‫ت�ش ��تفيد �لأ�ش ��ر من �أ�ش ��حاب �لإعانات �لد�ئمة ثاث‬ ‫مر�ت �ش ��نوي ًا‪ ،‬و�للجنة �أي�ش ��ا لديه ��ا برنامج «كفالة‬ ‫يتيم» وه ��و برنامج يوفر كافة �حتياجات �لأيتام من‬ ‫ك�ش ��وة وم�ش ��روف ومو�د غذ�ئية‪ .‬وتكم ��ل �لعثمان‬ ‫«تق ��وم �للجن ��ة بدفع �لإيج ��ار عن �لأ�ش ��ر �محتاجة‪،‬‬ ‫ف�ش ��ا عن ترمي ��م �من ��ازل‪ ،‬وكذل ��ك برنام ��ج «رعاية‬ ‫�أ�ش ��ر �ل�ش ��جناء وذوي �لدخل �محدود» حيث تتنوع‬ ‫خدم ��ات �للجنة م ��ن توظي ��ف وتاأمن �أجه ��زة طبية‬ ‫ورعاي ��ة �لأ�ش ��ر ورعاية �لأيت ��ام وم�ش ��اعدة �لفقر�ء‬ ‫ي �أد�ء منا�ش ��ك �حج و�إفطار �ش ��ائم وتوزيع حوم‬ ‫�لأ�ش ��احي‪ ،‬كم ��ا ترع ��ى �جمعية كث ��ر ً� من �لأ�ش ��ر‬ ‫�لفق ��رة و�لأيت ��ام و�لأر�م ��ل و�مطلق ��ات‪ ،‬وتهت ��م‬ ‫بت�شديد �لديون‪ ،‬وتاأمن حياة كرمة لأ�شر �ل�شجناء‪،‬‬ ‫وختلف �لأن�ش ��طة �خرية و�لتطوعي ��ة �لتي تهتم‬ ‫بخدمة كافة �شر�ئح �مجتمع»‪.‬‬

‫قبل ثاث �سنوات‬ ‫اأو تزيد‪ -‬كتبت مقا ًا‬‫ح ��ول ت�ك��اث��ر مف�سري‬ ‫ااأح � ��ام ف��ي ف�سائنا‬ ‫ال� �م� �ف� �ت ��وح‪ ،‬ف��ات �� �س��ل‬ ‫ب� � ��ي اأح� � � � ��د ال � ��زم � ��اء‬ ‫ي�ساألني‪« :‬تق�سد اأنهم‬ ‫دج��ال��ون؟» ق�ل��ت‪ :‬نعم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وزدت‪ :‬اإنهم يتاجرون‬ ‫باأ�سغاث اأحام النا�س‬ ‫(وب �خ��ا� �س��ة ال �ن �� �س��اء)‬ ‫ف� ��ي ال� ��وق� ��ت ال � � ��ذي ا‬ ‫ي �ف �ق �ه��ون ف� ��ي ت�ع�ب�ي��ر‬ ‫الروؤى �سيئ ًا! وكنت قد‬ ‫جعلت م��ن طريقة ااأخ‬ ‫الدكتور فهد الع�سيمي‬ ‫م� �ث ��ا ًا‪ ،‬ف �ق �ل��ت‪ :‬م ��ا اإن‬ ‫ت �ع��ر���س ع �ل �ي��ه اإح� ��دى‬ ‫المت�سات ُحلم ًا حتى‬ ‫ي�ب��داأ ف��ي ط��رح اأ�سئلته‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا ل �ج �ن��ي م��زي��د‬ ‫م� ��ن ال� ��وق� ��ت ب �ب �ق��ائ �ه��ا‬ ‫على ال�ه��ات��ف (الدقيقة‬ ‫ب �ع �� �س��رة ري � � ��اات) ث��م‬ ‫ع��ر� �س��ت ع�ل�ي��ه ن �م��اذج‬ ‫من اأ�سئلته التي يزعم‬ ‫اأنها �سرورية لتف�سير‬ ‫ال � �ح � �ل� ��م‪ ،‬مِ � �ث� ��ل (ه ��ل‬ ‫حلمت ف��ي ال�سيف اأم‬ ‫ِ‬ ‫ف��ي ال �� �س �ت��اء؟ ه��ل اأن��ت‬ ‫م �ت��زوج��ة اأم م�ط�ل�ق��ة؟‬ ‫ه ��ل اأن� � ��ت م��وظ �ف��ة اأم‬ ‫متقاعدة؟ هل ت�سعرين‬ ‫ب�األ��م ف��ي ركبتك اأم في‬ ‫رقبتك؟ هل بيتكم ُملك‬ ‫اأم ُم�ستاأجر؟ ه��ل اأن� ِ�ت‬ ‫�سمنانة اأم نحفانة؟) ولم‬ ‫يبق اإا اأن ي�ساألها (هل‬ ‫تقدري تف�سري حلمك‬ ‫بنف�سك وتخل�سيني من‬ ‫الورطة اأم ا؟)‪.‬‬ ‫ال�ط��ري��ف‪ ،‬اأن��ه من‬ ‫خال اإجاباتها ُيطمئنها‬ ‫ب� � � � �اأن ك � ��ل م � ��ا ق��ال �ت��ه‬ ‫��س�ح�ي��ح‪ ،‬ث��م ُيب�سرها‬ ‫ب� �ع ��د ذل � ��ك ب��ال��وظ �ي �ف��ة‬ ‫وال �خ �ط��وب��ة وال � ��زواج‬ ‫وال�ب�ن�ي��ن وال �ب �ن��ات مع‬ ‫بيت ُملك؛ وبهذا تكون‬ ‫ٍ‬ ‫ق��د َح ��ُ��س �ل��ت م�ن��ه على‬ ‫تف�سير لحلمها لم تكن‬ ‫ٍ‬ ‫لتح�سل عليه وا في‬ ‫ااأحام‪.‬‬ ‫اأج��ل ذل��ك‪ ،‬اأق��ول‬ ‫ل�سماحة ال��وال��د مفتي‬ ‫ع��ام ال�م�م�ل�ك��ة‪ :‬ج��زاك��م‬ ‫ال �ل��ه خ �ي��ر ًا ح �ي��ن قلتم‬ ‫عنهم اأخير ًا‪ ،‬وبالحرف‬ ‫ال ��واح ��د‪« :‬اإن ه � �وؤاء‬ ‫دج � � ��ال � � ��ون ك � ��ذاب � ��ون‬ ‫ّ‬ ‫ي�اأك�ل��ون اأم ��وال النا�س‬ ‫بغير حق»‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫إيمان اأمير‬

‫من م�ساعدات جمعية فتاة ااأح�ساء التنموية‬

‫(ال�سرق)‬

‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬


‫يُ قال عن ضعيف العزم والهمة (تربية امرأة) ما رأيكم في ذلك؟‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدم ا�شت�شارات‬ ‫اأ�شرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�شت�شار‬ ‫ااأ�شري‬ ‫الدكتور غازي‬ ‫ال�شمري‬

‫• يت ��داول النا� ��ض ي الوق ��ت اح ��اي جمل ��ة ع ��ن‬ ‫�شعي ��ف الع ��زم والهم ��ة‪ ،‬فيقولون عن ��ه (تربية ام ��راأة) ما‬ ‫راأيكم ي ذلك؟‬ ‫ كم من ااأئمة ااأعام ربتهم اأمهاتهم وكانوا‬‫ه ��داة مهتدين ياأتي على راأ�ش ��هم اإمام اأهل ال�ش ��نة‬ ‫واجماعة ااإمام اأحمد ‪-‬رحمه الله‪ -‬فكم قدمت له‬ ‫اأمه من عناية ورعاية حتى اأ�شبح اإمامًا للدنيا ولها‬

‫واآخر للحديقة‪ ،‬وثالث للماهي‪ ،‬و�شاع اابن بن‬ ‫اأوقات ااأم وم�شياتها وزياراتها‪ .‬واآخر ما ت�شاأل‬ ‫عنه ااأم اأوادها من بنن وبنات! وا يهمها �شوى‬ ‫اأن يُو َّفر لابن �ش ��يارة ماذا؟ لتذهب وتعود وتغدو‬ ‫وتروح ح�ش ��ب مزاجها ولي َِ�ش� � ْع ااب ��ن بعد ذلك!‬ ‫وبع�ص ااأمهات اجادات ا ُتريد اأن يُوفر اأوادها‬ ‫�ش ��يارات ً‬ ‫وحر�شا على م�شيِهم ي‬ ‫حفاظا عليهم‪،‬‬ ‫ً‬

‫حتى ي هذا الزمن ن�ش ��اء �ش ��ادقات وي الربية‬ ‫جادّات‪ ،‬ن�شاء من عا�شرناهن وعا�شرونا‪ ،‬فلماذا‬ ‫يق ��ول بع�ص النا�ص ع ��ن اخامل‪ :‬تربي ��ة امراأة؟!‬ ‫اأن بع�ص ااأمهات الع�شريات من همهن اجري‬ ‫وراء كل جدي ��د‪ ،‬والله ��ث خلف �ش ��راب امو�ش ��ة‪،‬‬ ‫والرك� ��ص اإثر �ش ��هوات النف�ص ومتعه ��ا وملذاتها‬ ‫اآثرن ذل ��ك على ح�ش ��اب اأوادهن‪ .‬فيو ٌم لل�ش ��وق‪،‬‬

‫اإن �شاء الله‪ -‬مثل اأجره‪ .‬وكذلك احافظ ابن حجر‬‫رحمه الله‪ -‬فقد ربّته اأخته ِ�ش ��تّ ال َركب بنت علي‬‫ب ��ن حمد بن حمد بن حجر‪ .‬وغرهما كثر هذا‬ ‫ي اما�شي األي�شت اخن�ش ��اء من �شواهد التاريخ‬ ‫على �ش ��دق الربي ��ة؟ وعل ��ى �ش ��دتها؟ وعلى علو‬ ‫همتها؟ وقد يُقال‪ :‬هذا كان ي الزمن اما�ش ��ي يوم‬ ‫م تكن هناك مغريات وفن ونحو ذلك‪ ،‬فاأقول‪ :‬بل‬

‫تعليمهم ودرا�شتهم‪ ،‬بعيدًا عن الفو�شى والعبث‪.‬‬ ‫فهذا هو ال�ش ��بب ي رخاوة تربية بع�ص ااأمهات‬ ‫ي هذه ااأزمنة‪ .‬اإ ًذا لي�ص العيب اأن يربى الرجل‬ ‫على يد ام ��راأة‪ ،‬فكم من عظماء الرجال تربوا على‬ ‫اأي ��دي اأمهاته ��م فاأفادوا اأمًا ا اأ َم ��ة واحدة! ولكن‬ ‫العي ��ب ي بع�ص الن�ش ��اء واهتماماته ��ن‪ .‬وكذلك‬ ‫يُقال عن بع�ص الرجال‪.‬‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�شتقبل ا�شتف�شاراتكم ور�شوم اأطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫حديث اأطباء‬

‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫كيف ستكون‬ ‫للطبيب هيبة؟‬

‫الجلوس مع أواد عمي‬

‫• اأن ��ا فت ��اة عم ��ري ‪ 14‬عاما‪ ،‬اأحب‬ ‫اجلو� ��ض م ��ع اأولد عم ��ي وخالت ��ي‪ ،‬اإل‬ ‫اأن والدت ��ي منعني‪ ،‬على الرغ ��م من اأنني‬ ‫ق�شي ��ت طفولت ��ي معه ��م‪ ،‬واأعتره ��م مثل‬ ‫اأ�شقائي‪ .‬هل �شلوكي خاطئ؟‬ ‫(علياء ‪ -‬الأح�شاء)‬ ‫ اأخت ��ي علي ��اء ‪ ..‬ق ��د يك ��ون‬‫خوف اأمك مرر‪ ،‬خا�شة واأنك ااآن‬ ‫بالغ ��ة ومدرك ��ة متغ ��رات ااأم ��ور‪،‬‬ ‫وعل ��ى الرغ ��م م ��ن براءتك و�ش ��دق‬ ‫نيت ��ك الت ��ي ا ت�ش ��كك فيه ��ا والدتك‬ ‫وامحيطون من حولك‪ ،‬اإا اأن ااأمور‬ ‫ختلف ��ة بالن�ش ��بة ل ��ك ااآن‪ ،‬كون ��ك‬ ‫اأ�ش ��بحت امراأة نا�ش ��جة‪ ،‬وتختلف‬ ‫نظ ��رة ااآخري ��ن ل ��ك بالتاأكي ��د ع ��ن‬ ‫طفولت ��ك‪ ،‬ويجب اأن تك ��ون نظرتك‬ ‫اأنت اأي�ش ًا لذاتك ختلفة عن نف�شك‪،‬‬ ‫وعلي ��ك تغي ��ر ال�ش ��لوكيات الت ��ي‬

‫حسن الخضيري‬

‫لن ت�شتطيع الو�شول لعيادة د‪ .‬ح�شن اإل بعد تفتي�ض‬ ‫دقيق والمرور باأبواب عدة وكلمات مرور‪ ،‬وقد يخيل لك‬ ‫اأنك تدخل ثكنة ع�شكرية‪ ،‬فبدل من ال�شهادات التي يتباهى‬ ‫بها الأطباء و�شع �شهادات في فنون الدفاع عن النف�ض‪،‬‬ ‫وعلى الجدار و�شع �شيفا وخنجرا وتر�شا ومقاعا و�شهما‬ ‫ورمحا وبع�ض ال�شولجان وقطعة كا�شنكوف‪ ،‬وفي جيب‬ ‫ال ��رداء الأبي�ض و�شع م�شد�شا‪ ،‬اأم��ا د‪.‬ح�شن فقد لب�ض‬ ‫ال �خ��وذة وال ��درع وج��ورب�ي��ن م��ن النحا�ض وجل�ض خلف‬ ‫واق من الر�شا�ض‪ ،‬وب��دل من ال�شماعة حمل مطوة قرن‬ ‫غزال‪ ،‬علما باأنه م�شهود له بدماثة الخلق واإتقان المهنة وفن‬ ‫التعامل مع المر�شى‪.‬‬ ‫لت�شتغربوا فلوا عرف ال�شبب بطل العجب‪ ،‬فالهجمات‬ ‫على العاملين ف��ي ال�ق�ط��اع ال�شحي اآخ ��ذة ف��ي الرت�ف��اع‬ ‫ومعاناتهم تتفاقم وق��د ل ين�شر الخبر حفاظ ًا على هيبة‬ ‫الم�شت�شفى!‬ ‫في بع�ض الدول الغربية وجد اأن العاملين في الرعاية‬ ‫ال�شحية هم اأكثر عر�شة للهجوم �شعف المهن الأخرى‪.‬‬ ‫عندما يتم الع �ت��داء على اأح��د العاملين ف��ي القطاع‬ ‫ال�شحي ل يجد من يحميه‪ ،‬فهو مغلوب على اأمره والإدارة‬ ‫�شامتة واإن تدخلت فقد تطلب من الطبيب العفو تقدير ًا لحالة‬ ‫المعتدي النف�شية مرددة اأنت الكبير والمتعلم وقد عهدناك‬ ‫مت�شامحاً‪ ،‬اأما بع�ض ال�شحافة فتن�شر الخبر وكاأن الطبيب‬ ‫مجرم‪ ،‬بل وتفتح باب التعليق لتاأجيج المو�شوع وت�شوير‬ ‫الطبيب بالغول الذي يتعمد الأخطاء والقاتل المبيد للب�شرية‬ ‫البعيد عن الرحمة دون التثبت من المو�شوع اأو معرفة ما‬ ‫اإذا كان خطاأ اأو م�شاعفات‪ ،‬وهذا ما يثير البع�ض ويمنحهم‬ ‫مبرر ًا لاعتداء‪.‬‬ ‫كيف �شتكون للطبيب هيبة اإن �شرب ومن �شيثق به اإن‬ ‫لم يعط حقه‪ ،‬األي�ض الطبيب كالع�شكري والمهند�ض والمدير‬ ‫والوزير موظف دولة له حق الحماية؟‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫والدي كبير في السن‬

‫د‪ .‬حام الغامدي‬

‫مار�ش ��تها اأثناء طفولتك‪ ،‬كاللعب مع‬ ‫اأبناء عمومك‪ ،‬فهو اأمر غر متنا�شب‬ ‫م ��ع مرحلت ��ك العمري ��ة ي الوق ��ت‬ ‫احاي‪.‬ح ��اوي اأن تتفهم ��ي وجهة‬ ‫نظر والدتك وقدري خوفها عليك‪.‬‬ ‫(ام�شت�شارالنف�شي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫• وال ��دي كب ��ر ي ال�ش ��ن‬ ‫ويع ��اي �شعوب ��ة ي ح�ش ��ول ج�شده‬ ‫عل ��ى الفيتامينات ال�شروري ��ة‪ ،‬فلماذا‬ ‫يعاي كبار ال�شن من ذلك؟‬ ‫(خالد ‪ -‬الريا�ض)‬ ‫ ق ��د يك ��ون ذل ��ك ب�ش ��بب‬‫اإ�ش ��ابتهم بام�ش ��كات ال�ش ��حية‬ ‫و ع ��دم تنظيمه ��م اأغذيته ��م‪ ،‬اأو‬ ‫�ش ��قوط اأ�ش ��نانهم نتيج ��ة ك ��ر‬ ‫ال�ش ��ن‪ ،‬ما يوؤثر على ماأخوذهم‬ ‫الغذائ ��ي‪ ،‬اأو ق ��د يك ��ون ب�ش ��بب‬ ‫وحدته ��م وع ��دم عناي ��ة ااأ�ش ��رة‬ ‫به ��م‪ ،‬ف ��ا ي�ش ��تطيعون اإع ��داد‬ ‫طعامه ��م باأنف�ش ��هم‪ ،‬اأواأنه ��م‬ ‫يعي�شون م�شكات نف�شية ب�شبب‬ ‫الوحدة‪ ،‬و كل م ��ا ذكر يوؤثر على‬ ‫احتياجاته ��م الغذائية التي تعود‬ ‫ب�شكل �شلبي على �شحتهم‪ ،‬فعليك‬

‫محدود المسؤولية‬

‫ريدة احبيب‬

‫معرفة �ش ��بب نق�ص الفيتامينات‬ ‫ال�ش ��رورية من ج�شد والدك‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال اإج ��راء التحاليل وتوجيه‬ ‫امخت�ص‪.‬‬ ‫(اخت�شا�شيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫• اأن ��ا حام ��ل ي ال�شه ��ر اخام�ض‬ ‫واأتن ��اول ي الوق ��ت اح ��اي حب ��وب‬ ‫الكال�شي ��وم وحم� ��ض الفولي ��ك واحدي ��د‪،‬‬ ‫فه ��ل تغنيني حبوب الكال�شي ��وم عن �شرب‬ ‫احلي ��ب اأو تن ��اول اأي طع ��ام يحت ��وي على‬ ‫الكال�شيوم‪ ،‬فاأنا ل اأتقيد ب�شرب احليب‪..‬‬ ‫(�شلمى ‪ -‬رفحاء)‬ ‫ يف�شل اأخذ حبوب الكال�شيوم‬‫خ ��ال فرة احمل ويج ��ب اأن تكون‬ ‫اجرع ��ة من ‪ 1200 - 1000‬ملغم‪،‬‬ ‫د‪.‬فادي حمدان‬ ‫اأي م ��ن اثنت ��ن اإى ث ��اث حبات ي‬ ‫اليوم‪ ،‬واإن عانت احامل من اأعرا�ص واأكل م�ش ��تقات الكال�ش ��يوم خ ��ال‬ ‫جانبي ��ة كاانتفاخ وااإم�ش ��اك عليها اليوم ب�ش ��ورة دورية‪ ،‬للحفاظ على‬ ‫اأخذ حبة واحدة فقط‪ ،‬بااإ�ش ��افة اإى معدل الكال�شيوم ب�شكل جيد ي الدم‬ ‫تن ��اول كل ااأطعم ��ة امحتوي ��ة عل ��ى وقوة عظام ااأم وجنينها‪.‬‬ ‫(ا�شت�شاري اأمرا�ص الن�شاء‬ ‫الكال�ش ��يوم‪ ،‬كما يجب �شرب احليب‬ ‫د‪.‬فادي حمدان)‬ ‫كل �ش ��باح عن ��د ااإفاق ��ة م ��ن النوم‪،‬‬

‫صاطي العنزي‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫• اأن ��ا �ش ��اب اأبل ��غ م ��ن العم ��ر ثاثن عام ��ا‪ ،‬م�شكلت ��ي تتمث ��ل ي اأي اأخاف ب�شدة م ��ن ركوب‬ ‫الطائرات‪ ،‬ونتيجة لذلك اأ�شبحت ل اأ�شافر اإل بال�شيارة حتى واإن كانت ام�شافة بعيدة‪ ،‬فكيف اأتخل�ض‬ ‫من هذا ال�شعور؟ (حمدان ال�شامي ‪ -‬جدة)‬ ‫ اخ ��وف الذي ت�ش ��عر به هو نتيجة طبيعي ��ة لتكوّن رابطه ي عقل ��ك الاواعي‪،‬‬‫اأو نتيجة خوفك من ااأماكن امرتفعة اأو امغلقة‪ ،‬وعليك بك�ش ��ر هذه الروابط ال�ش ��لبية‬ ‫من خال زيارة مر�ش ��د نف�ش ��ي ي�شتطيع اأن يخل�ش ��ك منه باإذن الله تعاى‪ ،‬كما اأن هناك‬ ‫طرقا وتقنيات ت�ش ��اعدك على التخل�ص من فوبيا الطران‪ ،‬موجودة ي مراكز ااإر�شاد‬ ‫النف�شي اإى جانب ا�شتخدام العاج بتقنية احرية النف�شية‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪� – 1‬شابّات ‪ -‬رجاء‬ ‫‪ – 2‬جوهر – الفتاة ليلة الزفاف‬ ‫‪ – 3‬والد ااأب (معكو�شة) – مطرب وملحن �شعودي‬ ‫‪ – 4‬اأقرب (معكو�شة) – مر�ص ي�شيب العن‬ ‫‪ – 5‬قادم ‪ -‬ا َ‬ ‫أ�شخر‬ ‫‪ – 6‬يعقد معه فرة �شلح – حرف جر‬ ‫‪ – 7‬بكائي اخافت ‪ -‬اأ�شد‬ ‫‪ – 8‬اأمور جهولة للب�شر – اإن�شان �شحيح‬ ‫‪ – 9‬وحدة قيا�ص �شوائل ‪ -‬نبعثها‬ ‫‪ – 10‬ي�شتوي‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫طم ��وح ولدي ��ه رغب ��ة ي التحكم‬ ‫وال�ش ��يطرة‪ ،‬ع ��دواي اأحيانا خا�ش ��ة‬ ‫على ااأهل وااأق ��ارب‪ ،‬اعتمادي ولديه‬ ‫�ش ��حالة ي اانفع ��ال‪ ،‬قل ��ق وغ ��ر‬ ‫متواف ��ق م ��ع بيئت ��ه‪ ،‬عاقت ��ه بااأه ��ل‬ ‫�ش ��عيفة مقارنة بعاقته مع اأ�ش ��دقائه‬ ‫الذين يجد معهم الراحة وال�شعادة رغم‬ ‫ق�شوتهم عليه‪.‬‬

‫ر�شم الطفل زياد‬

‫‪� – 1‬شوّ بوا – اأنت�شر‬ ‫‪ – 2‬منتمية اإى دولة ي اأمريكا اجنوبية‬ ‫‪ – 3‬يهتم به ويعتني بن�شاأته (معكو�شة)‬ ‫‪ – 4‬كنية زعيم كردي عراقي‬ ‫‪ – 5‬اأداة ا�شتثناء ‪ -‬عقيدة‬ ‫‪ – 6‬مران – حن وت�شفق‬ ‫‪ – 7‬عطفها ورقتها – عامة مو�شيقية‬ ‫‪ – 8‬اأغلقه باإحكام – منت�شب اإى ديانة �شماوية‬ ‫‪ – 9‬من (معكو�شة) – لفوه بقما�ص قبل الدفن‬ ‫‪ – 10‬مطرب لبناي‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل ااأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ش�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ش� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫ااأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ا يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫وااأم� ��ر نف�شه يكون‬ ‫ي ااأع �م��دة الت�شعة‬ ‫وااأ�� �ش� �ط ��ر ااأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�شعة‪ ،‬اأي ا يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�شطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�شعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�شغرة‬ ‫ذات ال�ت�شع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪6‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪5‬‬ ‫‪6 4‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬

‫يلوم نف�شه كثرا خا�شة حن يتخا�شم‬ ‫مع اأ�ش ��خا�ص تربطه بهم عاقة �شخ�ش ��ية‪،‬‬ ‫طاقته �ش ��عيفة ويع ��اي م ��ن اأم ي منطقة‬ ‫ااأقدام‪ ،‬يقدم نف�ش ��ه على ااآخرين‪ ،‬حدود‬ ‫ي التعامل‪ ،‬لديه ه ��دوء من الظاهر وتوتر‬ ‫م ��ن الداخ ��ل‪ ،‬منج ��ز ومنظ ��م ي عمل ��ه‪،‬‬ ‫م�ش ��تعجل ي اتخ ��اذ الق ��رارات‪ ،‬يتح ��دث‬ ‫ب�ش ��وت ه ��ادئ ونظام ��ه التمثيلي ح�ش � ّ�ي‪،‬‬ ‫ثقته �شعيفة ي ذاته لذا ي�شتجيب لل�شغوط‬ ‫اخارجية ب�شرعة‪.‬‬

‫خط علي اجران‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪2‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫أخاف ركوب الطائرة‬ ‫جزاء‬ ‫المطيري‬

‫• متى ت�شقط الدعوى التاأديبية؟‬ ‫(خالد ‪ -‬الدمام)‬ ‫ موجب النظ ��ام فاإن الدعوى‬‫التاأديبية ت�شقط م�شي ع�شرة اأعوام‬ ‫م ��ن تاري ��خ وقوعه ��ا‪ ،‬وتنقط ��ع هذه‬

‫امدة بحدوث اأي اإجراء من اإجراءات‬ ‫التحقي ��ق اأو التاأديب‪ ،‬وت�ش ��ري هذه‬ ‫ام ��دة من جديد ابتدا ًء من تاريخ اآخر‬ ‫اإجراء‪.‬‬ ‫(ام�شت�شار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫حمض الفوليك والحديد‬

‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�شت�شار‬ ‫ااأ�شري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�شخ�شية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫سقوط الدعوى‬

‫وليد القحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫• ه ��ل يج ��وز لل�شري ��ك ح ��دود‬ ‫ام�شوؤولي ��ة التدخ ��ل ي الإدارة اخارجي ��ة‬ ‫ل�شركة التو�شية الب�شيطة؟‬ ‫(جزاء ‪ -‬جران)‬ ‫ موج ��ب النظام ا يجوز لهذا‬‫ال�شريك التدخل ي ااإدارة اخارجية‬ ‫لل�ش ��ركة واإذا اأ�ش ��ر على تدخله فاأنه‬ ‫يك ��ون م�ش� �وؤوا ع ��ن مال ��ه اخا�ص‪،‬‬ ‫ويتحمل اخ�ش ��ائر الت ��ي نتجت عن‬ ‫تدخله وتعامله مع ااآخرين‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫مخرج سينمائي‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬

‫ة‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫�س‬ ‫ف‬ ‫ي‬

‫أا‬ ‫ث‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫هـ‬ ‫ر‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫ا‬

‫ر ل ل‬ ‫م ة ي‬ ‫ا و م‬ ‫ط غ م‬ ‫ر ق اإ‬ ‫�س �س ت‬ ‫د ى ا‬ ‫ي د ل‬ ‫ا �س ق‬ ‫ل ل �س‬ ‫ا ا ر‬ ‫ل ب د‬

‫ي‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫م‬

‫ء‬ ‫ي‬ ‫ك‬ ‫م‬ ‫ا‬

‫م ل و ك‬ ‫�س اأ م و‬ ‫ح م ة ز‬ ‫ي غ ي ك‬ ‫ب �س و ا‬ ‫ا و د م‬ ‫�س �س اأ �س‬ ‫م ة ق ل‬ ‫ل ي ك ة‬ ‫ع ن �س ن‬ ‫ة م ر ف‬ ‫ن ة ج ح‬

‫ي‬ ‫ل‬ ‫ف‬ ‫ز‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫غ‬ ‫ر‬

‫ن‬ ‫ع‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫ح‬

‫ل‬ ‫ا �س‬ ‫م م‬ ‫ي ل‬ ‫ة ا‬

‫نبيل اليو�شفي – ام�شلحة – ال�شقيع – علوم اأ�شرية – اأمومة – اإغاثة –‬ ‫اأدوي��ة – مغ�شو�شة – م�شابيح – زكام – لكنة – عزف – متقطع – حفنة‬ ‫– ر�شائل – غرامية – جر�ص – مهرجانات – ال�شدى – نيكول ميللر – دياا‬ ‫– مكي – البدانة – ق�شر‬ ‫الحل السابق ‪ :‬علي كميخ‬


‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫القمباز‪ :‬أخضعنا ‪ 500‬اعب سعودي للكشف والنتائج النهائية كانت سلبية‬

‫القمباز‬

‫الدمام ‪� -‬صعيد عي�صى‬ ‫ك�صف رئي�س جنة امن�صطات ال�صعودية‬ ‫الدكت ��ور �ص ��الح القمب ��از اأن جنت ��ه غ ��ر‬ ‫خت�ص ��ة بالك�ص ��ف عن «الكحول» ي عينات‬ ‫الريا�ص ��ين‪ ،‬موؤكدا اأن مهامها تنح�ص ��ر ي‬ ‫الك�ص ��ف على امن�ص ��طات وام ��واد امحظورة‬ ‫ح�ص ��ب توجيهات اللجنة الأومبي ��ة الدولية‬

‫رئيس لجنة المنشطات لـ |‪ :‬الكشف عن‬ ‫الكحول ا يدخل في صميم عمل لجنتنا‬ ‫والح ��اد ال ��دوي لكرة الق ��دم‪ ،‬معت ��را اأن‬ ‫تطبيق بع�س الأندية الك�صف على «الكحول»‬ ‫لاعبن �صاأن خا�س بهم ول يدخل ي �صميم‬ ‫عمل جنة امن�صطات‪.‬‬ ‫وق ��ال ي حديثه ل�»ال�ص ��رق»‪ :‬الكحول»‬ ‫تاأت ��ي م ��ن �ص ��من ام ��واد امحظ ��ورة‪ ،‬ولكن‬ ‫له ��ا طبيعتها اخا�ص ��ة خارج املعب ح�ص ��ب‬ ‫الأنظمة الدولية التي تفر�س �صروط ًا معينة‬

‫عل ��ى ذل ��ك‪ ،‬والأم ��ر ي النهاي ��ة يختل ��ف ي‬ ‫بع�س الريا�صات الأخرى وحديدا اخطرة‬ ‫مثل ال�ص ��يارات والق ��وارب‪ ،‬وزاد‪ :‬ل نبحث‬ ‫ع ��ن الكحول خ ��ال اختياراتنا للك�ص ��ف عن‬ ‫امن�ص ��طات‪ ،‬ولي� ��س هن ��اك م ��رر للتعمي ��م‬ ‫واإخ�ص ��اع لعبي الأندية ال�صعودية للك�صف‬ ‫عل ��ى الكح ��ول كونن ��ا نعي� ��س ي جتم ��ع‬ ‫حافظ ويرف�س مثل هذه الأمور‪.‬‬

‫واأو�ص ��ح القمباز اأن اللجنة اخ�ص ��عت‬ ‫‪ 500‬لع ��ب ي جمي ��ع الألع ��اب لختب ��ار‬ ‫الك�ص ��ف عل ��ى امن�ص ��طات خ ��ال امو�ص ��م‬ ‫اما�صي منهم ‪ 54‬لعبا ي كرة القدم كان من‬ ‫�صمنهم ‪ 11‬لعبا خارج امباريات من خال‬ ‫التدريب ��ات وامع�ص ��كرات‪ ،‬م�ص ��ر اإى اأنهم‬ ‫ل زال ��وا ينتظ ��رون بع�س نتائ ��ج الفح�س‬ ‫ع ��ن امن�ص ��طات اخا�ص ��ة ببطول ��ة كاأ� ��س‬

‫خادم احرمن ال�ص ��ريفن لاأندية الأبطال‪،‬‬ ‫لاإع ��ان ع ��ن نتائجه ��ا م ��ع خت ��ام امو�ص ��م‬ ‫الريا�ص ��ي‪ ،‬موؤكد ًا ي نف�س الوقت �ص ��امة‬ ‫كافة العينات اخا�صة ي بطولة كاأ�س وي‬ ‫العهد‪ ،‬وقال‪ :‬اإن كرة القدم تاأتي ي الدرجة‬ ‫الثاني ��ة �ص ��من ترتيب الأهمية ي الك�ص ��ف‬ ‫عن امن�ص ��طات ح�ص ��ب اأنظمة جنة الرقابة‬ ‫الدولية على امن�صطات‪.‬‬

‫الشعان يكمل عقد‬ ‫الفرسان ويتأهل‬

‫أولمبياد لندن‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ان�صم الفار�س ال�ص ��عودي في�صل ال�صعان اإى‬ ‫قائمة الفر�صان ال�صعودين امتاأهلن اإى دورة لندن‬ ‫الأومبية مع تاأهل ح�ص ��انه «ت ��الن» وذلك من خال‬ ‫بطول ��ة روما الدولي ��ة لاأم التي تختت ��م اليوم ي‬ ‫العا�ص ��مة الإيطالية مناف�ص ��ات اجائ ��زة الكرى‪،‬‬ ‫التي ي�ص ��ارك فيها الفار�س الدوي رم ��زي الدهامي‬ ‫بجواديه الكابون وبيار‪ .‬وجاء تاأهل ال�ص ��عان بعد‬ ‫اإنهائه ال�صوط التاأهيلي لدورة لندن باأقل اأخطاء‪.‬‬ ‫وع ��ر الفار�س في�ص ��ل ال�ص ��عان عن �ص ��عادته‬ ‫بان�ص ��مامه اإى زمائه اأع�ص ��اء امنتخب ال�صعودي‬ ‫للفرو�صية‪ ،‬وام�ص ��اركة ي الألعاب الأومبية‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫« اإن ما كان قبل �ص ��نوات حلم ًا اأ�ص ��بح اليوم حقيقة‬ ‫بتوفيق من الل ��ه تعاى‪ ،‬ثم بالرعاي ��ة الكرمة التي‬ ‫جده ��ا الفرو�ص ��ية ال�ص ��عودية من خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ص ��ريفن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اآل �ص ��عود‬ ‫� حفظ ��ه الل ��ه � حي ��ث يع ��زز ه ��ذا التاأهل م ��ن فر�س‬ ‫ام�ص ��اركة القوي ��ة والفاعل ��ة ي الألع ��اب الأومبي ��ة‬ ‫(ال�صرق) امقبلة»‪.‬‬

‫نواف بن في�صل يتو�صط فر�صان ال�صعودية ويظهر ال�صعلن الثاي من الي�صار‬

‫اجتمع مع الرئيس واستعرض الخطوط العريضة لمستقبل النصر‬

‫ماتورانا يشترط «التصعيد» مقابل‬ ‫التجديد مع عبدالغني‬

‫ماتورانا يت�صاور مع م�صاعديه‬

‫خالد بن عبداه‪:‬‬ ‫النجاح والتحدي‬ ‫علي مكي‬

‫ ي ه ��ذا العنوان‪ ،‬كتبت قبل �صن ��وات ي �صحيفة «الوطن»‪ ،‬وقلت‬‫اإن الن ��ادي الأهل ��ي كما كان م�ص ��ا ًء م�صابيح الكهرب ��اء كان اأي�ص ًا منورة‬ ‫ريا�صي ��ة تت ��دى م ��ن عليائه ��ا قنادي ��ل النقا� ��ش والفك ��ر وامعرف ��ة والتعدد‬ ‫لت�صي ��ل ن ��ور ًا ح�صاري ًا محو عتمات التع�صب والأمي ��ة الريا�صية وتخلف‬ ‫فر�ش الراأي الواحد الأوحد!‪ ،‬وكيف ل يكون ل�ِ»الأهلي» ذلك و�صيد النور‬ ‫ومنبع ��ه الرقي ��ق الرفيق هن ��اك‪ ،‬الأمر امنر ام�صتنر خال ��د بن عبدالله بن‬ ‫عبد العزيز اأو «اأبوفي�صل» كما يحب اأن ُينادى‪.‬‬ ‫ تذك ��رت كل ذل ��ك اأثن ��اء متابعت ��ي حديث الأم ��ر خالد ب ��ن عبدالله‬‫للقن ��اة الريا�صية ال�صعودية بعد ف ��وز الأهلي الأخر بكاأ�ش خادم احرمن‬ ‫ال�صريف ��ن للأبط ��ال‪ ..‬كان اأبوفي�صل ختلف ًا فلم يظه ��ر بعنجهية الروؤ�صاء‬ ‫الآخري ��ن كما �صهدن ��ا ي منا�صبات �صابقة!! كان متوا�صع� � ًا واأخلقي ًا فلم‬ ‫تخرج منه كلمة معيبة بحق امناف�صن كما يفعل وفعل غره!!‬ ‫ واأذكر اأنني كنت ي امن�صة امطلة على ملعب النا�صئن وال�صباب‪،‬‬‫ي ليلة ما‪ ،‬قبل اأقل من ثلثة اأعوام وكان خالد بن عبدالله ي�صغي باهتمام‬ ‫وتوا�ص ��ع اإى اأ�صئلتن ��ا‪ ،‬ل يقاط ��ع ول يتاأف ��ف ول يتمل ��ل‪ ،‬ث ��م يجي ��ب على‬ ‫ا�صتف�صاراتن ��ا بثق ��ة اخب ��ر العارف وامفك ��ر الواعي‪ ،‬ويتح ��دث ب�صواهد‬ ‫حي ��ة على اأر�ش الواقع ولي�ش تنظ ��ر ًا ا�صتعرا�صي ًا كما يفعل الطارئون!!‬ ‫وق ��د �صاألته األ يخ�صى من اأن يك�صر الواقع اخارجي بتاأثراته وت�صوهاته‬ ‫النظ ��ام والحرافي ��ة الت ��ي ُيوؤ�ص� ��ش عليه ��ا براع ��م الأكادمي ��ة داخل هذه‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ة العملق ��ة التي �صنعها وتعب واأنفق عليه ��ا كثرا؟ فكانت اإجابته‬ ‫ختزل ��ة وعميق ��ة «بالطبع اأخ�صى ذلك لكن هذا ه ��و التحدي الذي يجب اأن‬ ‫نخو�ص ��ه هنا ونثبت اأنن ��ا قادرون على مواجهته»‪ ،‬كاأما هي معادلة الأمر‬ ‫خال ��د نف�صه مع الو�صط الريا�صي حيث الرج ��ل الريا�صي الطيب‪ ،‬ومقدار‬ ‫م ��ا جح وك�صب التحدي هنا �صينجح حتم ًا ويك�صب التحدي هناك‪ .‬وعلى‬ ‫الرغ ��م م ��ن ع�صق ��ه للن ��ادي الأهل ��ي حت ��ى اأنن ��ي م اأره ي�ص ��رب اإل ال�ص ��اي‬ ‫الأخ�ص ��ر ليلته ��ا‪ ،‬اإل اأن الأمر خالد ي�صعد ب� �اأن ي�صع جربته امتفردة من‬ ‫خ ��لل الأكادمي ��ة متاحة لكل الأندية التي ترغب الإف ��ادة منها طاما ي�صب‬ ‫ذل ��ك ي م�صلحة الكرة ال�صعودي ��ة وتطورها الذي لن يتحقق اإل بالهتمام‬ ‫بالقاع ��دة والراع ��م‪ ،‬ومنا�صبة الراعم اخ�صراء فق ��د حقق الأهلي بطولة‬ ‫امملكة لهذا العام وهو اإجاز يوؤكد ن�صاعة فكر رمز الأهلي العظيم!‬ ‫ وعلى الرغم من كل ذلك الكلم الذي دار بيننا واأكر منه‪ ،‬ي تلك‬‫الليل ��ة‪ ،‬م يك ��ن ليدع الأمر يغفل عن متابعة ملع ��ب �صغار الأهلي‪ ،‬فكان‬ ‫�صموه بن كل روؤية واأخرى ينر وعيها ي م�صامع اح�صور‪ ،‬يعيد ب�صره‬ ‫وقلبه وعقله اإى الع�صب الأخ�صر يتابع بارتياح م�صتقبل وغد الأهلي وهو‬ ‫م�صي‪ ،‬على مهلٍ على مهلٍ ‪� ،‬صوب ال�صم�ش!‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫حظوظ الصبياني تتزايد في اانضمام للعميد‬

‫ااتحاد يمدد عقد عبدالغني‬ ‫و حسني‪ ..‬وينتظر الفريدي‬

‫الريا�س ‪ -‬عايد الر�صيدي‬ ‫اأكد مدير عام كرة القدم ي نادي الن�صر امكلف‬ ‫«�ص ��ام العثمان» ل� «ال�صرق» اأن اإدارة النادي م تعلن‬ ‫جديد عقد الاعب ح�صن عبدالغني حتى الآن‪ ،‬لكنه‬ ‫اأ�ص ��ار اإى اأن ذلك �صيتم قريبا بعد اأن م التفاق بن‬ ‫الطرفن على كافة التفا�صيل‪.‬‬ ‫اإى ذلك ا�ص ��تعر�س مدرب الفري ��ق الأول لكرة‬ ‫القدم بالنادي الكولومبي «فران�صي�ص ��كو ماتورانا»‬ ‫مع رئي�س النادي الأمر في�ص ��ل بن تركي اخطوط‬ ‫العري�ص ��ة م�ص ��تقبل الفري ��ق الك ��روي وذل ��ك خال‬ ‫الجتماع الذي عقد اأم�س منزل الأخر‪ ،‬حيث طلب‬ ‫ماتورانا منحه كافة ال�ص ��احيات لختيار الاعبن‬ ‫الأجانب وال�ص ��تغناء عن بع� ��س الاعبن امحلين‬ ‫الذي ��ن حدده ��م بال�ص ��م‪.‬وطلب ام ��درب م ��ن رئي�س‬ ‫النادي ب�ص ��رورة العم ��ل على جديد دم ��اء الفريق‬ ‫بوجوه �ص ��ابة والتعاقد مع لعبن حلين ميزين‬ ‫وفك الرتباط مع الاعبن كبار ال�صن اأمثال الاعب‬ ‫ح�ص ��ن عبدالغن ��ي‪ ،‬لكنه ا�ص ��رط ت�ص ��عيد عدد من‬ ‫الاعبن من الفريق الأومبي ي حال اإ�صرار الإدارة‬ ‫على التجديد مع ح�صن عبدالغني‪.‬‬

‫في قلب الهدف‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫اأكدت م�ص ��ادر ال�ص ��رق اأن مدرب الحاد كانيدا اأو�صى اإدارة النادي بالإبقاء‬ ‫عل ��ى امحرف امغرب ��ي فوزي عبدالغن ��ي وجديد عقد اإعارة ام�ص ��ري ح�ص ��ني‬ ‫عبدربه نظرا لتاألقهما مع الفريق ي امو�صم اما�صي وتطبيق طريقة لعبه‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى التعاقد مع الإ�صباي فالدو فالرمو والأ�صراي األيك�س برو�صكي‪.‬‬ ‫واأكدت ام�ص ��ادر اأن الإدارة الحادية تفا�ص ��ل ما بن مهاجم الأهلي ح�ص ��ن‬ ‫الراهب‪ ،‬و�صلمان ال�ص ��بياي لكن حظوظ الأخر تبدو اأكر لقناعة �صناع القرار‬ ‫وام ��درب باإمكانات ��ه‪ ،‬وتنتظ ��ر الإدارة دخول لعب ن ��ادي الهال اأحم ��د الفريدي‬ ‫فرة ال�ص ��تة اأ�صهر الأخرة من عقده‪ ،‬لبدء ي مفاو�صاته بعد ت�صريحات الاعب‬ ‫الف�ص ��ائية الأخ ��رة التي اأغ�ص ��بت من�ص ��وبي نادي اله ��ال‪ ،‬التي اأكد فيه ��ا اأنه ل‬ ‫ي�ص ��تطيع تقدم اأكر ما قدم ��ه لله ��ال‪ ،‬واأن اإمكانية انتقاله من الن ��ادي الأزرق‬ ‫واردة �ص ��واء لنادي حلي اأو خارجي‪ ،‬لكنه ق ��ال اإن العرو�س اخارجية م تلبي‬ ‫طموحاته‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى اأ�ص ��ارت بع� ��س ام�ص ��ادر اإى اأن الإدارة الحادية عقدت‬ ‫اجتماعا �صريا مع مثلي �صركة «برو رابغ» لدرا�صة عر�س رعايتهم‪ ،‬علما باأن عقد‬ ‫�صركة ‪ stc‬مازال �صاري امفعول مع النادي‪.‬‬ ‫الفريدي ي لقاء �صابق اأمام الحاد‬

‫فوزي عبدالغني‬

‫ح�صني عبد ربه‬


‫أكاديمية رياضية في الباحة تحمل اسم أمير المنطقة‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫�س ��هد �س ��احب ال�س ��مو املكي الأمر م�س ��اري بن �س ��عود‬ ‫اأمر منطقة الباحة توقيع اتفاقية اإن�ساء اأكادمية ريا�سية ي‬ ‫الباحة‪ ،‬حملت ا�سمه‪ ،‬بن �سركة اإتقان امتحدة ووكالة خطوط‬ ‫الإعام «ميديا لينز» ال�س ��ركة ال�ست�س ��ارية التي �ستقوم بعمل‬ ‫درا�سة ام�سروع وت�سويقه والإ�س ��راف عليه‪ .‬واأكد امدير العام‬ ‫(ال�سرق) ل�س ��ركة اإتق ��ان امتح ��دة التي تعمل عل ��ى تنفيذ ام�س ��روع‪ ،‬عبد‬

‫الأمر م�ساري وقف على توقيع التفاقية‬

‫الله الغامدي اأن خطوة اإن�س ��اء اأكادمية ريا�س ��ية حمل ا�س ��م‬ ‫الأمر م�س ��اري بن �س ��عود اأم ��ر منطقة الباحة جاءت ل�س ��قل‬ ‫امواهب الكروية ي امنطقة واإبراز ا�سم امنطقة عاليا من خال‬ ‫امناف�سات الكروية امحلية وام�ساركة ي ام�سابقات ال�سعودية‪.‬‬ ‫وقال الغامدي «اأ�سكر الأمر م�ساري بن �سعود على قبوله‬ ‫اأن تك ��ون الأكادمية با�س ��مه‪ ،‬حيث رحب بالفكرة ب�س ��كل كبر‬ ‫واأكد اأنه �س ��يتابعها ويدعمها»‪ .‬واأ�ساف‪« :‬جاء اختيارنا لوكالة‬ ‫خطوط الإعام «ميديا لينز» التي �ستقوم بالدرا�سات اخا�سة‬

‫بالأكادمية من منطلق رغبتنا ي اإيجاد بيئة عمل ا�س ��تثمارية‬ ‫اإيجابي ��ة لاأكادمي ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأن اإطاق اأكادمية ريا�س ��ية ي‬ ‫منطقة الباحة �س ��يكون مرك ��زا جذب ختلف الريا�س ��ين ي‬ ‫منطق ��ة اجن ��وب الت ��ي تع ��د اأك ��ر امناطق م ��ن حي ��ث الكثافة‬ ‫ال�س ��كانية ي امملك ��ة‪ ،‬اإذ يبلغ تعداد �س ��كان امنطقة اجنوبية‬ ‫اأكر من ثمانية ماين ن�سمة‪ ،‬والهدف الرئي�س لاأكادمية هو‬ ‫اإخراج مواهب حقيقية وفق معاي ��ر عامية راقية‪ ،‬تكون رافدا‬ ‫لاأندي ��ة ي امنطقة بالدرجة الأوى وختل ��ف الأندية امحلية‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪31‬‬ ‫كشف سر عودته القوية‪ ..‬واستعاد ذكرياته مع الهال‬

‫الموجز‬

‫الغامدي لـ |‪:‬‬ ‫بدري على ااعتزال‬ ‫الريا�س ‪ -‬هاي ال�سلي�س‬ ‫و�سف لعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي ال�سباب‬ ‫عمر الغامدي جربته احالية ي �سفوف الليث بالتحدي‬ ‫الكبر‪ ،‬موؤكدا اأن حمات الت�س ��كيك ي عطائه بعد رحيله‬ ‫من الهال م تزده األ اإ�س ��رارا على خو�س جربة جديدة‬ ‫واإثبات اأنه ل زال قادرا على موا�سلة م�سواره باماعب‪.‬‬ ‫وك�س ��ف ي حواره مع ال�سرق اأنه ف�سل النتقال من‬ ‫الهال بعد اأن اأبلغه امدرب البلجيكي جريت�س اآنذاك اأنه‬ ‫�سيكون اخيار اخام�س له خال مباريات امو�سم‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«كنت واثقا من نف�س ��ي‪ ،‬لذا ف�س ��لت الرحيل اإى ال�سباب‪،‬‬ ‫واحمدلل ��ه كن ��ت عل ��ى ق ��در التح ��دي‪ ،‬وقدم ��ت النتائ ��ج‬ ‫اماأمولة»‪.‬‬ ‫الغام ��دي ال ��ذي اأب ��دى �س ��عادته بتجدي ��د عق ��ده مع‬ ‫نادي ال�س ��باب‪ ،‬حدث عن جربته ال�سابقة بنادي الهال‪،‬‬ ‫واأ�س ��رار بروزه وتاألقه احاي‪ ،‬وغرها من امو�سوعات‬ ‫واإليكم التفا�سيل ‪..‬‬ ‫ ما �سر عودة وتاألق الغامدي ي الفرة الأخرة؟‬‫ لي� ��س ي الأم ��ر اأ�س ��رار‪ ،‬واأعتقد اأن ه ��ذه العودة‬‫اأن�س ��فت عمر الغام ��دي الذي دخل ي ح ٍد �سخ�س ��ي من‬ ‫اأج ��ل الإثبات باأنه لزال ق ��ادرا على العطاء بعد التهامات‬ ‫والت�س ��كيك ي اأنن ��ي كبر ي ال�س ��ن وانته ��اء عمري ي‬ ‫اماع ��ب ومطالبات البع�س باعتزاي خ�سو�س ��ا ي اآخر‬ ‫مو�سم ي مع الهال‪.‬‬ ‫ تتحدث بلغة التحدي كاأنك ترد على �سخ�سيات معينة؟‬‫ ل اأذي ��ع �س ��را اإذا قل ��ت اأنني عانيت كثرا ب�س ��بب‬‫امطالب ��ات باعتزاي خ�سو�س ��ا بعد العودة من الإ�س ��ابة‬ ‫الأخ ��رة التي حرمتني من ام�س ��اركة م ��ع الهال ي عهد‬ ‫ام ��درب البلجيك ��ي جريت� ��س ودخل ��ت بعده ��ا ي ح� � ٍد‬ ‫�سخ�س ��ي لتق ��دم العرو� ��س امنا�س ��بة لفريق ��ي اجدي ��د‬ ‫ال�س ��باب الذي وقف معي كثرا ودعمني حتى جحت ي‬ ‫ا�ستعادة م�ستواي واأثبت من خال جربتي الناجحة مع‬ ‫ال�سباب اأنني ل زلت قادرا على العطاء‪ ،‬وما وجدته بنادي‬ ‫ال�سباب �ساعدي كثرا على الظهور بام�ستوى اماأمول‪.‬‬ ‫ وكيف تنظر لتجربتك مع نادي الهال؟‬‫ جربة ناجحة �ساهمت فيها مع زمائي ي حقيق‬‫‪ 24‬بطولة‪ ،‬وكنت وقتها لعبا اأ�سا�س ��يا وقدمت م�ستويات‬ ‫مي ��زة‪ ،‬وي اآخ ��ر موا�س ��مي م ��ع الهال كن ��ت اأبحث عن‬ ‫ام�ساركة اأ�سا�سيا تقديرا لتاريخي احافل مع الهال ولكن‬ ‫و�سعي مع الفريق م يكن جيدا حيث كنت على دكة البدلء‬ ‫ول اأ�س ��ارك اإل ي دقائ ��ق معدودة خ�سو�س ��ا بعد العودة‬ ‫من الإ�س ��ابة‪ ،‬م ��ا جعلني اأبح ��ث عن اخيار امنا�س ��ب ي‬ ‫والنتق ��ال لنا ٍد اآخر للعب ب�س ��كل اأ�سا�س ��ي‪ ،‬وكانت لرغبة‬ ‫ال�س ��باب دور ي انتق ��اي دون ت ��ردد‪ ،‬واحمد لله جحت‬ ‫ي التجربة ال�سبابية بعد التحديات الكبرة التي عاي�ستها‬ ‫اأثناء انتقاي من الهال لل�سباب‪.‬‬ ‫ هل تعني اأن جربتك بنادي ال�سباب كانت حديا كبرا لك؟‬‫ بالتاأكي ��د‪ ،‬واأج ��رت على التح ��دي ي ظل حمات‬‫الت�س ��كيك وحديث البع� ��س باأنني غر ق ��ادر على العطاء‪،‬‬ ‫وباإ�س ��راري عدت اإى و�س ��عي الطبيعي ب�س ��كل �س ��ريع‪،‬‬ ‫وكان لوقفة زمائي بفريق ال�سباب عامل اإيجابي للعودة‪،‬‬ ‫كما ل اأن�سى الدعم الكبر الذي وجدته من الإدارة ال�سبابية‬ ‫برئا�س ��ة خالد البلط ��ان الذي وقف معي كثرا و�س ��اعدي‬ ‫على ا�ستعادة م�ستوياتي والظهور بالأداء امطلوب‪.‬‬

‫ الهاليون اأن�سفوك اأخرا بعد تاأكيداتهم باأنهم فرطوا ي‬‫خدماتك‪ ..‬ما تعليقك؟‬ ‫ �س ��معت باأن الهالين حدثوا عني ب�سكل اإيجابي‬‫ي الفرة اما�س ��ية من خال الإع ��ام واحديث الذي نقل‬ ‫ي عن رئي�س نادي الهال الأمر عبدالرحمن بن م�س ��اعد‬ ‫وتاأكيدات ��ه عل ��ى اأن الهال ف ��رط ي خدم ��ات لعب ميز‬ ‫وكبر بحجم عمر الغامدي اأ�سعدي كثرا‪.‬‬ ‫ م ��اذا م ت�ستعن باأع�ساء �سرف نادي الهال بعد اأن اأخر‬‫اجتماع لك مع امدرب البلجيكي جريت�س؟‬ ‫ تع ��ودت اأن يك ��ون اأم ��ر م�س ��اركتي مع الفريق‬‫م ��ن خال عطائ ��ي ي التدريب ��ات وامباريات ولي�س‬ ‫جامل ��ة ل�سخ�س ��ي‪ ،‬وم اأجاأ لأع�س ��اء �س ��رف نادي‬ ‫الهال حتى يفر�سوا وجودي ي الت�سكيلة الأ�سا�سية‬ ‫للفري ��ق‪ ،‬وخ ��ال م�س ��واري الطوي ��ل ي اماعب م‬ ‫ي�س ��بق ي اأن حدثت مع ع�س ��و �س ��رف بخ�س ��و�س‬ ‫م�ساركتي من عدمها‪.‬‬ ‫ وهل فكرت ي العتزال قبل النتقال لل�سباب؟‬‫ ب ��كل �س ��راحة م يخط ��ر على باي ه ��ذا الأمر‪،‬‬‫وم اأفك ��ر ي العتزال لأنني كنت واثقا من قدري على‬ ‫العط ��اء وخدمة فريقي‪ ،‬والدلي ��ل على ذلك جربتي مع‬ ‫نادي ال�س ��باب التي و�س ��فها اجميع حالي ��ا بالناجحة‪،‬‬ ‫وهذا اأكر رد على كل من �سكك ي قدرتي على العطاء‪.‬‬ ‫ وكيف ترى تعامل مدرب ال�سباب البلجيكي بردوم معك ؟‬‫ �س ��هادتي جروح ��ة ي هذا ام ��درب لأنه يعمل‬‫ب�س ��كل مي ��ز واح ��راي ومن ��ح كل الاعب ��ن‬ ‫الفر�س ��ة للم�س ��اركة‪ ،‬وهذا الأم ��ر وراء تفوق‬ ‫الفريق ال�سبابي وظهوره امميز ي امو�سم‬ ‫اما�سي‪ ،‬وح�سوله على لقب دوري زين‬ ‫للمحرفن بجدارة ودون خ�سارة‪.‬‬ ‫ وم ��اذا وافقت دون تردد على جديد‬‫عقدك مع ال�سباب؟‬ ‫ م اأت ��ردد ول ��و حظ ��ة ي‬‫توقي ��ع عق ��د جدي ��د م ��ع ال�س ��باب لأن‬ ‫التعامل الحراي لإدارة ال�س ��باب ي‬ ‫امفاو�سات جر اأي لعب على التوقيع‬ ‫واإنهاء كافة التفا�س ��يل دون تردد‪ ،‬كما كان‬ ‫لرغب ��ة اجهاز الفني بقيادة امدرب البلجيكي‬ ‫مي�سيل برودوم دور ي ذلك‪.‬‬ ‫ توق ��ع اجمي ��ع اأن تع ��ود الثنائي ��ة بن الغام ��دي وخالد‬‫عزيز بعد انتقال الأخر لل�سباب‪ ،‬لكنها م حدث‪ ،‬فما اأ�سباب ذلك؟‬ ‫ كن ��ت �س ��عيدا بانتق ��ال خال ��د عزي ��ز اى ال�س ��باب‪،‬‬‫ومني ��ت ان تع ��ود الثنائية بيني وبينه لك ��ن الظروف م‬ ‫ت�س ��اعد خال ��د عزيز الذي م ي�س ��تمر معنا طوي ��ا وانتقل‬ ‫للفري ��ق الن�س ��راوي‪ ،‬ويقدم حاليا اأف�س ��ل العرو�س‪ ،‬وما‬ ‫اأمن ��اه اأن يع ��ود اإى و�س ��عه الطبيع ��ي لأن ��ه لعب ميز‬ ‫ومل ��ك اإمكان ��ات كب ��رة حتاجها الك ��رة ال�س ��عودية ي‬ ‫الفرة احالية‪.‬‬ ‫ وم ��ا �س ��ر الن�سج ��ام والتفاه ��م بين ��ك وبين ��ك الرازيل ��ي‬‫فرناندو؟‬ ‫ الرازيل ��ي فرنان ��دو لعب كبر ومل ��ك اإمكانات‬‫مي ��زة وق ��دم كث ��را ي ظه ��وره الأول مع ال�س ��باب ي‬ ‫اماع ��ب ال�س ��عودية‪ ،‬واأعت ��ره م ��ن اأف�س ��ل الاعب ��ن‬ ‫الأجانب ي دوري زين للمحرفن‪ ،‬ا�س ��تفدت كثرا منه‬ ‫وم اأجد �س ��عوبة ي التفاهم والن�سجام معه‪ ،‬والفريق‬

‫الأمر ي �سورة تذكارية مع اإدارة التعاون وفريق درجة ال�سباب (ال�سرق)‬

‫الصعب يستقيل‬ ‫من إدارة الطائي‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫ق� � ��دم ن��ائ��ب‬ ‫رئ � �ي � ��� ��س ن�� ��ادي‬ ‫ال�ط��ائ��ي ام�سرف‬ ‫على الفريق الأول‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم �سعد‬ ‫ال�سعب ا�ستقالته‬ ‫م��ن جل�س اإدارة‬ ‫ال� �ن ��ادي دون اأن‬ ‫�سعد ال�سعب‬ ‫يف�سح عن اأ�سباب‬ ‫ذل��ك‪ ،‬و�سيكون الأق ��رب ل�سغر من�سب نائب‬ ‫الرئي�س ي حالة قبول ال�ستقالة عبدالرحمن‬ ‫اللحيدان ع�سو جل�س الإدارة‪ ،‬كما قدم ام�سرف‬ ‫على فريق النا�سئن فهد النما�سي ا�ستقالته‪ ،‬ومن‬ ‫امتوقع دخول ع�سوين جديدين ي جل�س اإدارة‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن اجمعية العمومية ل�ن��ادي الطائي‬ ‫�ستعقد الثاثاء و�سيتم خالها مناق�سة جميع الأمور‬ ‫ي النادي‪.‬‬

‫تاريخي‬ ‫حـــافــــل‬ ‫وا زلـــــــت‬ ‫قــادرا عــلى‬ ‫الـــعـــطـــاء‬

‫الجماهير تقيم حفل استقبال له‬

‫ا�ستفاد كثرا من وجوده‪.‬‬ ‫ تنتظرك ��م حدي ��ات حلي ��ة‬‫وقارية امو�سم امقبل‪ ،‬فكيف تنظر لها؟‬ ‫ ب ��كل تاأكي ��د امو�س ��م امقب ��ل‬‫�س ��يكون �س ��عبا وقوي ��ا ويتطل ��ب‬ ‫الركيز من اجميع لأننا مقبلون على‬ ‫ام�س ��اركة ي دوري اأبطال اآ�سيا‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى ام�س ��اركات امحلية‪ ،‬و�س ��نبذل ق�سارى‬ ‫جهدنا موا�س ��لة م�س ��رة النجاحات‪ ،‬وثقتي‬ ‫كبرة‪.‬‬ ‫ واأخرا ماذا تعد اجماهر ال�سبابية؟‬‫ نعدهم م�س ��اعفة اجهد والعمل ب�سكل‬‫اأكر وتقدم الأف�سل ي امو�سم امقبل‪،‬‬ ‫ونتمنى اأن توا�سل دعمها وم�ساندتها‬ ‫لاعبن‪.‬‬

‫ناظر ‪ :‬الشعلة والوحدة سينتظران عاما للحصول على تراخيص‬ ‫ك�س ��ف مدير اإدارة الراخي�س برابطة دوري‬ ‫امحرفن ال�س ��عودي ح ��ي الدين ناظ ��ر اأن اإدارة‬ ‫الراخي�س قام ��ت بزيارة جمي ��ع الأندية امتقدمة‬ ‫للح�س ��ول على الراخي�س والراغبة ي ام�ساركة‬ ‫ي البط ��ولت الآ�س ��يوية ‪ 2013‬تنفي ��ذا لق ��رارات‬ ‫الحاد الآ�سيوي‪ ،‬م�سرا اإى اأنه لن ي�سمح لأي نا ٍد‬ ‫اآ�سيوي بام�ساركة دون اح�سول على الراخي�س‬

‫شباب التعاون في حضرة أمير القصيم‬

‫ا�س ��تقبل الأم ��ر في�س ��ل بن بن ��در ب ��ن عبدالعزي ��ز اأمر‬ ‫الق�س ��يم ي مكتب ��ه بالإمارة اأم�س رئي�س واأع�س ��اء جل�س‬ ‫اإدارة نادي التعاون والاعب ��ن واجهاز الفني والإداري‬ ‫منا�س ��بة �س ��عود فريق كرة القدم لدرجة ال�س ��باب اإى‬ ‫م�ساف دوري اأندية درجة �سباب اممتاز‪.‬‬ ‫وهن� �اأ الأمر خال اللق ��اء اجميع بهذا الإجاز‬ ‫متمني ًا لهم التوفيق والنجاح الدائم وحقيق امراكز‬ ‫امتقدمة ليعك�سوا ما و�س ��لت اإليه امنطقة من تقدم‬ ‫ريا�س ��ي‪ ،‬وح�س ��ر اللق ��اء م�س ��اعد مدي ��ر امكت ��ب‬ ‫الرئي�سي لرعاية ال�سباب منطقة الق�سيم �سليمان‬ ‫النافع‪.‬‬

‫جيريتس وراء رحيلي من الهال‬ ‫حمات التشكيك زادتني إصراراً على التألق‬

‫الريا�س ‪ -‬هاي ال�سلي�س‬

‫صعدوا إلى مصاف فرق الدوري الممتاز‬

‫الق�سيم ‪ -‬فهد القحطاي‬

‫لم أتردد في التجديد للشباب لتعاملهم ااحترافي‬

‫اخا�س ��ة بالأندي ��ة ‪ ،‬وق ��ال ‪ :‬ج ��اوب الأندية كان‬ ‫اإيجابي ��ا و�س ��اعدنا ي اإنه ��اء الزي ��ارات باموع ��د‬ ‫امحدد‪ ،‬م�ساركة الرباعي ال�سباب والأهلي والهال‬ ‫والتف ��اق ي الن�س ��خة الآ�س ��يوية امقبل ��ة واردة‪،‬‬ ‫ولكن تبق ��ى بع�س الأ�س ��ياء التي يتطل ��ب توفرها‬ ‫قبل اح�سول على الرخي�س النهائي الذي ي�سمح‬ ‫له ��م بام�س ��اركة‪ ،‬م�س ��را اإى اأن اإدارة الراخي�س‬ ‫�س ��تقوم باإر�س ��ال تقاري ��ر خا�س ��ة جمي ��ع الأندية‬ ‫امتقدمة للراخي�س ي�س ��رح م ��ن خالها النواق�س‬

‫بالدرج ��ة الثانية‪ ،‬اإ�س ��افة اإى ال�س ��تمرار ي دع ��م منتخباتنا‬ ‫الوطنية كما هو حا�سل من قبل لعبي امنطقة‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح الرئي� ��س التنفي ��ذي لوكال ��ة خطوط‬ ‫الإعام «ميديا لينز يا�س ��ر ر�س ��يد اأن ال�س ��ركة �س ��تحر�س على‬ ‫الدرا�س ��ة اخا�س ��ة بالأكادمية التي ت�س ��من جاح الأكادمية‬ ‫ي خطتها الفنية والعلمية لتكون اأموذجا حقيقيا لاأكادميات‬ ‫امحلية والإقليمية‪ ،‬م�سرا اإى اأن الأكادمية �ست�سعى لأن تكون‬ ‫داعما قويا لأبناء امنطقة ل�سقل مواهبهم الكروية‪.‬‬

‫ليتما�ستكمالها‪.‬‬ ‫واأك ��د ناظ ��ر ل � � «ل�س ��رق» اأن فريق ��ي ال�س ��علة‬ ‫والوحدة ال�س ��اعدين من الأوى ل ��دوري زين هذا‬ ‫امو�س ��م لن ي�س ��تطيعا اح�س ��ول على الراخي�س‬ ‫ي امو�س ��م امقب ��ل ك ��ون تاأهلهم جاء بع ��د الإعان‬ ‫ع ��ن ب ��دء موع ��د الراخي� ��س اخا� ��س بامو�س ��م‬ ‫الريا�س ��ي ‪. 2013‬واأو�س ��ح ناظر خال حديثه اأن‬ ‫هناك اإمكانية لتطبيق الراخي�س على الأندية ي‬ ‫امناف�سات امحلية ي امو�سم بعد امقبل ‪ 2014‬م ‪.‬‬

‫رئيس التعاون الجديد‬ ‫يعتمد أعضاء إدارته‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد ال�سومر‬

‫عمر الغامدي‬

‫اعتم ��د الأم ��ر عبدالله بن �س ��عد‬ ‫رئي�س ن ��ادي التعاون اجديد اأع�س ��اء‬ ‫جل�س اإدارته بعد اأن توى من�س ��ب رئا�سة‬ ‫النادي ر�سميا لأربعة موا�سم‪ ،‬و�سيتوى فوزان‬ ‫الفوزان من�س ��ب نائب الرئي� ��س وعبدالله الدخيل‬ ‫لإدارة الك ��رة‪ ،‬ور�س ��ود الر�س ��ود اأمين ��ا لل�س ��ندوق‪،‬‬ ‫و�سليمان الكوير اأمينا للنادي‪ ،‬واأ�سندت مهمة اإدارة امركز‬ ‫الإعامي لعبدالله اليو�سف‪ ،‬و�سليمان العرفج للجنة الثقافية‪،‬‬ ‫وعبدالله الوابلي للعاقات العامة‪.‬اإى ذلك تقيم اجماهر التعاونية‬ ‫م�س ��اء اليوم الأحد حفل ا�ستقبال لرئي�س النادي الأمر عبدالله بن �سعد‬ ‫الذي و�س ��ل م�ساء اأم�س مدينة بريدة‪ ،‬و�سيتخلل احفل تكرم الأمر ورجال‬ ‫النادي ال�سابقن وذلك ي قاعة الر�سافة �سمال مدينة بريدة‪.‬‬

‫الأمر عبدالله بن �سعد‬

‫اقترح تغيير نظام دوري الثانية والثالثة‪ ..‬رئيس الحمادة‬

‫خصخصة النقل التلفزيوني سيزيد مداخيل اأندية‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫اأو�سح رئي�س نادي احمادة بدران‬ ‫ب ��ن حم ��د ال�س ��ديري اأن اأندي ��ة الدرجة‬ ‫الثاني ��ة ا�س ��تلمت خ�س�س ��اتها امالي ��ة‬ ‫م ��ن النق ��ل التلفزيوي البالغ ��ة ثاثمائة‬ ‫وت�س ��عة واأربع ��ن األفا و�س ��بعمائة ريال‬ ‫بعد نهاية امو�س ��م وقال لل�س ��رق‪ :‬الأندية‬ ‫ت�س ��كو م ��ن قل ��ة ام ��وارد امالي ��ة وتاأخ ��ر‬ ‫ا�س ��تام خ�س�س ��اتها امالية بالإ�س ��افة‬ ‫اإى جهله ��م مواعي ��د �س ��رفها‪ ،‬ي ه ��ذا‬ ‫امو�س ��م ا�س ��تلمناها بع ��د نهاية امو�س ��م‪،‬‬

‫ول نعل ��م مت ��ى �سنت�س ��لمها ي امو�س ��م‬ ‫امقبل‪ ،‬ناأمل اأن يبلغونا عن موعد �سرفها‬ ‫حت ��ى ن�س ��ع ميزانياتن ��ا عل ��ى �س ��وئها‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف‪ :‬لزي ��ادة دخ ��ل الأندي ��ة ونق ��ل‬ ‫جميع مبارياتها وتخفيف ال�س ��غط على‬ ‫قن ��اة الريا�س ��ية ال�س ��عودية اأمن ��ى من‬ ‫القناة اأن «تخ�سخ�س» النقل التلفزيوي‬ ‫بو�سعه ي مناق�سة بن عدد من القنوات‬ ‫الريا�س ��ية الناقل ��ة‪ ،‬معن ��ى اأن تخت� ��س‬ ‫الريا�س ��ية ال�س ��عودية بنق ��ل دوري زين‬ ‫والأوى‪ ،‬عل ��ى اأن تت ��وى قن ��اة ناي ��ل‬ ‫�س ��بورت نقل دوري الثانية‪ ،‬الذي م يتم‬

‫نق ��ل اأي ��ة مباراة ل ��ه ي هذا امو�س ��م عر‬ ‫الريا�س ��ية ال�سعودية‪ ،‬واأ�س ��ار ال�سديري‬ ‫اإى �س ��رورة الهتم ��ام باأندي ��ة الثالث ��ة‬ ‫والثاني ��ة وو�س ��ع م�س ��ابقاتها بنظ ��ام‬ ‫الدوري ي الثالثة ولي�س كما هو معمول‬ ‫به الآن‪ ،‬حيث يلعب دوري الثانية بنظام‬ ‫امجموع ��ات ودوري الثالثة ي امناطق‪،‬‬ ‫وتاب ��ع‪ :‬لو نظم له ��ا دوري �س ��يكون ذلك‬ ‫اأجدى واأنفع و�س ��رتفع م�س ��توى الفرق‬ ‫فنيا‪ ،‬وهذا لن يتحق ��ق بالطبع اإل بزيادة‬ ‫خ�س�س ��ات الأندية وخ�سخ�س ��ة النقل‬ ‫التلفزيوي‪.‬‬

‫بدران ال�سديري‬


                             ‫ﺳﺎﻫﺮ اﻟﺸﺮق‬

                              

                            

‫ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺼﺮاﺣﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬175) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬27 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬6 ‫اﺣﺪ‬

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﺍﻟﺸﻴﻮﺥ ﺃﺑﺨﺺ‬                                               1994                                                                  wddahaladab@alsharq.net.sa

32 ‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻗﺎﻝ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻟﻺﻋﻼﻡ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

:| ‫ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﻟـ‬ «‫ﻫﺆﻻﺀ »ﻣﻬﺮﺟﻮﻥ‬ ‫ﻭﻟﻴﺴﻮﺍ ﻧﻘﺎﺩ ﹰﺍ‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

! ‫ﺯﻣﺎﻥ ﻭﻟﻰ‬

‫ﺣﺎﻥ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻹﺗﺎﺣﺔ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﺠﻴﻞ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬

                                         

                                         

                                                             



                                                  

‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬ ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮﺭﺓ‬



‫ﻣﻦ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﻣﺪﺭﺏ ﺑﺎﻭﻙ ﺍﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻲ‬ ‫ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﺯﻳﻦ‬

       •   •    •    • Business •  •    •  •  •  •  •  •  •  •    •         •     •   •  •  •   •  •   •  •   •  •       •   •  •  adel@alsharq.net.sa

‫ﻣﺪﺭﺏ ﺇﻳﻔﺮﺗﻮﻥ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﻧﺘﻘﺎﻝ ﻛﺎﻫﻴﻞ ﻟﻠﻨﺼﺮ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬



                         



‫ﻋﺒﺮ اﻟﺸﺎﺷﺔ‬

«‫ﺑﺎﻫﺒﺮﻱ ﺿﻴﻔ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ »ﻫﺬﺍ ﻫﻮ‬  ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻪ‬ 

               

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻪ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻪ‬ ‫ﺍﻻﲢﺎﺩ ﻭﺑﻴﺮﻭﺯﻱ‬

                                                


‫سلطان بن سلمان‪ :‬استعدنا ‪ 17‬ألف قطعة أثرية‪ ..‬و‪ 24‬بعثة للتنقيب عن اآثار باشرت عملها‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫األقى رئي�س الهيئة العامة لل�ش ��ياحة والآثار‪ ،‬الأمر �شلطان‬ ‫ب ��ن �ش ��لمان ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬اأول اأم� ��س اجمع ��ة‪ ،‬ي امتح ��ف‬ ‫الريطاي ي لندن‪ ،‬حا�ش ��رة‪� ،‬شمن الندوة العلمية ام�شاحبة‬ ‫معر� ��س «اخيل م ��ن اجزي ��رة العربي ��ة اإى �ش ��باقات اآ�ش ��كوت‬ ‫املكية»‪ ،‬الذي يقام حالي ًا ي العا�شمة الريطانية‪.‬‬ ‫واأكد رئي�س الهيئة خال حا�ش ��رته اأن وجوده ي امتحف‬

‫الريط ��اي تنفيذ لتوجيه خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن الذي وجَ ه‬ ‫ب�ش ��رورة اإطاع العام على اكت�ش ��اف ح�ش ��ارة امقر الذي يثبت‬ ‫ح�شب الدرا�شات اأن اأول ا�شتئنا�س الإن�شان للخيل معروف حتى‬ ‫الآن كان على اأر�س اجزيرة العربية‪ ،‬قبل ت�شعة اآلف �شن��‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى حمات الهيئة حول احماية والتاأهيل للمواقع‬ ‫الأثري ��ة باأنه ��ا ا�ش ��تفادت من التج ��ارب العامية امتقدم ��ة ي هذا‬ ‫امج ��ال‪ ،‬حيث تعمل الهيئة عل ��ى تاأهيل ‪ 120‬موقع� � ًا اأثري ًا‪ ،‬وي‬ ‫مقدمتها موقع «مدائن �ش ��الح»‪ ،‬الذي م تاأهيل ��ه موؤخر ًا‪ ،‬وموقع‬

‫«الدرعي ��ة» التاريخ ��ي ال ��ذي �ش ��يتم افتتاح ��ه قريب ًا‪ ،‬ع ��اوة على‬ ‫تنفي ��ذ ‪ 23‬م�ش ��روع ًا لرميم اأوا�ش ��ط ام ��دن التاريخي ��ة‪ ،‬وتاأهيل‬ ‫الق ��رى والبل ��دات الراثي ��ة والأ�ش ��واق ال�ش ��عبية بالتع ��اون مع‬ ‫ال�ش ��ركاء من اجهات احكومية‪ .‬واإن�شاء خم�شة متاحف اإقليمية‬ ‫جديدة‪ ،‬وكذلك تطوير �شتة متاحف حلية قائمة‪ ،‬ورفع م�شتوى‬ ‫العرو�س امتحفية فيها‪ ،‬وت�ش ��جيع امتاحف اخا�ش ��ة‪ ،‬وتطوير‬ ‫قدراته ��ا ودعمه ��ا معرفي� � ًا وت�ش ��ويقي ًا‪ ،‬وتاأهيل ع�ش ��رة ق�ش ��ور‬ ‫تاريخية وحويلها اإى مراكز للراث والثقافة‪.‬‬

‫كما حدث رئي�س الهيئة عن حركة ال�شتك�ش ��اف ي امواقع‬ ‫الأثري ��ة‪ ،‬مو�ش ��ح ًا اأن ��ه تعم ��ل الآن ‪ 24‬بعثة علمية ت�ش ��م خراء‬ ‫�ش ��عودين ودولي ��ن ي امواقع الأثري ��ة ال�ش ��عودية‪ ،‬ولفت اإى‬ ‫اأن الهيئ ��ة اأعدت نظام� � ًا جديد ًا لاآث ��ار وامتاحف ينتظ ��ر اإقراره‬ ‫قريب ًا من قبل الدولة‪ ،‬ويت�ش ��من التنظيمات كافة التي من �ش� �اأنها‬ ‫حماية اآثار امملكة وتراثها‪ ،‬وا�شت�ش ��دار القرارات والتوجيهات‬ ‫من الدولة التي تعزز حماية امواق ��ع الأثرية والراثية‪ ،‬واإطاق‬ ‫�ش ��جل الآثار الوطنية الذي يح ��وي معلومات متكاملة عن القطع‬

‫الأثري ��ة ي امملك ��ة‪ ،‬وبرنام ��ج تطوير عم ��ل مراقبي الآث ��ار بد ًل‬ ‫م ��ن امفهوم ال�ش ��ائد حرا�س الآثار‪ .‬وعن م�ش ��ار ا�ش ��تعادة الآثار‬ ‫الوطني ��ة‪ ،‬اأك ��د �ش ��موه اأن الهيئة مكنت م�ش ��اندة م ��ن وزارتي‬ ‫الداخلي ��ة واخارجية‪ ،‬وعدد م ��ن اجهات احكومي ��ة والأهلية‪،‬‬ ‫وياأتي ي مقدمتها �شركة اأرامكو ال�شعودية‪ ،‬اإى جانب امواطنن‬ ‫وامقيمن‪ ،‬من ا�ش ��تعادة ‪ 14‬األف قطعة اأثرية من اخارج‪ ،‬وثاثة‬ ‫اآلف قطع ��ة اأثرية من الداخل‪ ،‬وم عر�ش ��ها ي امتحف الوطني‬ ‫بالريا�س �شمن معر�س رعاه خادم احرمن ال�شريفن‪.‬‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫ثاث مشاركات نسائية وفيلم كوميدي وحيد‪ ..‬والنتائج بعد أسبوعين‬

‫بالمختصر‬

‫مخرجو الشرقية قدموا ‪ %65‬من اأفام في‬ ‫مهرجان الفيلم السعودي‪ ..‬وسيطروا على الترشيحات‬

‫الصيخان ويعقوب وقاري في أول‬ ‫نشاطات أدبي الطائف المنبرية‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫تنطل ��ق ن�ش ��اطات ن ��ادي الطائ ��ف‬ ‫الأدب ��ي امنري ��ة ي الع�ش ��رين من ال�ش ��هر‬ ‫اجاري باأم�ش ��ية �ش ��عرية ي�ش ��ارك فيها كل‬ ‫من ال�ش ��عراء عبدالل ��ه ال�ش ��يخان‪ ،‬وحمد‬ ‫يعق ��وب‪ ،‬ولطيفة ق ��اري‪ .‬وهو اأول ن�ش ��اط‬ ‫منري للنادي بعد ت�ش ��كيل جل� ��س اإدارته‬ ‫اجديد ي حرم اما�ش ��ي‪ .‬واأو�شح رئي�س‬ ‫عبدالله ال�سيخان‬ ‫جل� ��س اإدارة الن ��ادي‪ ،‬عط ��ا الل ��ه اجعيد‪،‬‬ ‫اأن الرنامج الذي �ش ��ينفذ عل ��ى مدى ثاثة‬ ‫اأ�ش ��هر يت�ش ��من حا�ش ��رة للدكتور عثمان‬ ‫ال�شيني‪ ،‬واأم�ش ��ية ق�ش�شية للقا�س حمد‬ ‫ال�ش ��قحاء‪ ،‬وندوة عن الإع ��ام الإلكروي‬ ‫ي�ش ��ارك فيها كل من علي احازمي‪ ،‬وطارق‬ ‫اخطراوي‪ ،‬واأم�شية نقدية للدكتور ح�شن‬ ‫امنا�شرة‪ ،‬واأم�شية �ش ��عرية لل�شاعر جا�شم‬ ‫حمد يعقوب‬ ‫ال�ش ��حيح‪ ،‬وحا�ش ��رة ل�ش ��الح ال�شيحي‪.‬‬ ‫واأكد اجعيد اأن النادي يعمل على تنظيم اأم�شية لتكرم مثقفي ومثقفات‬ ‫الطائف من ح�شلوا على جوائز عامية وعربية‪ ،‬وهم �شامي امن�شوري‪،‬‬ ‫واأحم ��د الهاي‪ ،‬وماجد الثبيتي‪ ،‬وجميلة العبيدي‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى عدد من‬ ‫الرام ��ج والفعاليات التي �ش ��يتم عر�ش ��ها لإقرارها من جل� ��س الإدارة‪،‬‬ ‫والتي �شي�شارك فيها عدد من اأع�شاء اجمعية العمومية للنادي وامثقفن‬ ‫وامثقفات ي حافظة الطائف‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫�شيطر خرجو امنطقة ال�شرقية‬ ‫على ال�شواد الأعظم من الأفام التي‬ ‫عر�شت ي مهرجان الفيلم ال�شعودي‬ ‫ال�ش ��ينمائي الأول الذي ا�شت�ش ��افته‬ ‫العا�ش ��مة الريا� ��س ي الف ��رة (‪10‬‬ ‫ ‪ )24‬مايو اح ��اي‪ ،‬وبث على قناة‬‫روتانا اأفام‪.‬‬ ‫وبلغ ��ت ن�ش ��بة الأف ��ام الت ��ي‬ ‫�ش ��اركت من امنطقة ال�شرقية ‪،%65‬‬ ‫بينما احتل ��ت امنطقة الغربية امركز‬ ‫الث ��اي بن�ش ��بة ‪ ،%20‬وتقا�ش ��مت‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫جنة التحكيم ي اإحدى لياي مهرجان الفيلم ال�سعودي‬ ‫باقي مناطق امملكة الن�شبة امتبقية‪،‬‬ ‫وكان اح�ش ��ور الأك ��ر فيه ��ا منطقة اأن الطرح ال�ش ��ينمائي لبد اأن يكون ي و�ش ��ط امدين ��ة‪ ،‬وال�ش ��ر اخفي‪ ،‬م ��ن امنطق ��ة الغربي ��ة‪ ،‬وتقا�ش ��مت‬ ‫الريا�س‪ ،‬ومن ثم امنطقة اجنوبية‪ .‬متوازن� � ًا ي الط ��رح‪ ،‬ف ��ا يغرق ي والنتق ��ام»‪ ،‬ي ح ��ن كان فيل ��م ال�شرقية والغربية الأفام الوثائقية‪،‬‬ ‫«اموؤ�ش�ش ��ة» للمخرج فهم ��ي فرحات مع ح�ش ��ور جي ��د مخرج ��ي امنطقة‬ ‫والاف ��ت اأن القا�ش ��م ام�ش ��رك احزن‪ ،‬ول الفرح‪ ،‬امبالغ فيه‪.‬‬ ‫بينم ��ا كان ��ت �ش ��مة الأف ��ام الوحيد الذي ناق�س ق�شية الختاط اجنوبية‪.‬‬ ‫ي الأفام التي �ش ��اركت من امنطقة‬ ‫وكان اح�ش ��ور الكومي ��دي‬ ‫ال�ش ��رقية خو�ش ��ها ي مو�ش ��وعات ام�ش ��اركة م ��ن امنطق ��ة الغربية هي ي اأماك ��ن العم ��ل‪ ،‬وغ ��رد خ ��ارج‬ ‫اجتماعية واإن�شانية وعائلية حملت مو�ش ��وعاتها الت ��ي انح�ش ��رت ي ال�ش ��رب‪ .‬ونظ ��ر ًا لنخفا� ��س جودة والن�ش ��ائي ي الأفام ام�ش ��اركة ي‬ ‫البع ��د الراجي ��دي احزي ��ن‪ ،‬ما دعا الأف ��ام البولي�ش ��ية الت ��ي تع ��رف م�ش ��توى الأف ��ام الروائية الطويلة‪ ،‬امهرج ��ان خج ��و ًل‪ ،‬فعل ��ى م�ش ��توى‬ ‫الأفام الكوميدية كان فيلم «الكب�شة»‬ ‫جنة التحكي ��م ي امهرجان امكونة بالأك�شن‪ ،‬واماحظ اأن جميع الأفام فقد م حجب اجائزة‪.‬‬ ‫وامفارقة اأن جميع الأفام التي للمخ ��رج حم ��د احم ��ود يتيم� � ًا ي‬ ‫من الفنان عبدالإله ال�شناي‪ ،‬والفنان الروائي ��ة الطويلة التي عر�ش ��ت ي‬ ‫خال ��د احرب ��ي‪ ،‬وامخرج ��ة هيف ��اء امهرجان‪ ،‬البالغ عددها اأربعة اأفام‪ ،‬ج ��اءت م ��ن امنطق ��ة ال�ش ��رقية كانت امهرج ��ان‪ ،‬لك ��ن ُر�ش ��ح بطل ��ه ع ��ادل‬ ‫امن�شور‪ ،‬لنتقاد موجة احزن التي كان ��ت من الغربية‪ ،‬وكله ��ا كانت ذات اأفام ًا روائية ق�ش ��رة‪ ،‬اأو وثائقية‪ ،‬الزهراي جائزة اأف�شل مثل‪.‬‬ ‫وي ح ��ن كان ��ت م�ش ��اركة‬ ‫�ش ��درتها ه ��ذه الأفام‪ ،‬م�ش ��رة اإى طاب ��ع بولي�ش ��ي‪ ،‬وهي اأف ��ام «مهمة اأم ��ا اأف ��ام التحري ��ك ف ��كان معظمها‬

‫النمر تدشن معرضها «بقاء» في جدة‪ ..‬اليوم‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫تفتت ��ح الفنانة الت�ش ��كيلية فاطم ��ة النمر‬ ‫معر�شها ال�شخ�شي «بقاء» ي ال�شالة العامية‬ ‫للفن ��ون اجميل ��ة مدين ��ة ج ��دة‪ ،‬ي الثامن ��ة‬ ‫م�شاء اليوم‪ ،‬وي�شتمر امعر�س مدة اأ�شبوعن‪.‬‬ ‫يُذك ��ر اأن الفنانة فاطمة النم ��ر اأقامت معار�س‬ ‫�شخ�ش ��ية ع ��دة‪ ،‬و�ش ��اركت ي اأك ��ر من ‪500‬‬ ‫م�شاركة حلية منذ العام ‪1999‬ه� حتى الآن‪.‬‬

‫الشهري اأول في مسابقة النمسا العالمية للتصوير‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬

‫فاطمة النمر‬

‫اختطف ام�شور الفوتوغراي‬ ‫ال�ش ��عودي‪ ،‬والع�ش ��و ي الح ��اد‬ ‫ال ��دوي للت�ش ��وير الفوتوغ ��راي‪،‬‬ ‫ظاف ��ر ال�ش ��هري‪ ،‬اميدالي ��ة الذهبي ��ة‬ ‫ي م�شابقة النم�ش ��ا العامية ‪،2012‬‬ ‫والتي تعد اأكر م�شابقات الت�شوير‬ ‫ي العام من حيث عدد ام�شاركن‪.‬‬ ‫وح�شل ال�شهري على اميدالية‬ ‫الذهبية ي حور ال�شورة العربية‪،‬‬ ‫وه ��و الفائز الوحيد من ال�ش ��عودية‬ ‫ال ��ذي ح�ش ��ل عل ��ى ه ��ذه اجائ ��زة‬ ‫الفردي ��ة‪ ،‬وه ��و نف�ش ��ه ح�ش ��ل على‬ ‫اميدالي ��ة الذهبية ي ام�ش ��ابقة لعام‬ ‫‪2010‬م‪.‬‬ ‫يُذك ��ر اأن ال�ش ��هري لديه �ش ��جل‬ ‫كبر ي ع ��دد من اجوائ ��ز الدولية‬ ‫وامحلي ��ة‪ ،‬ومنها اميدالي ��ة الذهبية‬ ‫ي ال�ش ��ورة الريا�ش ��ية م ��ن احاد‬ ‫ام�ش ��ورين الع ��رب ع ��ام ‪ 2011‬ي‬

‫اليوم‪ ..‬أدبي حائل يدعو لعقد‬ ‫جمعيته العمومية للمرة الثانية‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫وجّ ه رئي� ��س جل� ��س اإدارة اأدبي حائل‪،‬‬ ‫نايف امهيلب‪ ،‬الدعوة لاأع�ش ��اء العاملن اإى‬ ‫ح�ش ��ور الجتماع الثاي للجمعية العمومية‬ ‫للنادي‪ ،‬م�ش ��اء الي ��وم الأحد ي مق ��ر النادي‪.‬‬ ‫وقال امهيلب «م اإعداد جدول اأعمال الجتماع‬ ‫من اأجل تفعيل ام�ش ��اركة والتفاعل ما يحقق‬ ‫اأه ��داف الن ��ادي ي خدم ��ة ال�ش� �اأن الأدب ��ي‬ ‫نايف امهيلب‬ ‫والثق ��اي ي امنطق ��ة»‪ .‬يُذك ��ر اأن الجتم ��اع‬ ‫الأول للجمعية العمومية ي النادي الأدبي ي منطقة حائل م ينعقد‪ ،‬والذي‬ ‫كان مُقرر ًا انعقاده م�ش ��اء يوم الأربعاء ‪1433 /6 /11‬ه� ب�ش ��بب عدم اكتمال‬ ‫الن�ش ��اب القانوي لاجتماع ي امرة الأوى‪ ،‬وهو ح�ش ��ور اأكر من ن�ش ��ف‬ ‫الأع�شاء العاملن‪ ،‬بينما يتط ّلب انعقاد الجتماع ي امرة الثانية ح�شور ثلث‬ ‫عدد الأع�ش ��اء خال �ش ��هر من الجتماع الأول‪ ،‬كما تن�س امادة الع�شرون من‬ ‫لئحة الأندية الأدبية‪.‬‬

‫ال�سورة الفائزة‬

‫اأماني ��ا‪ ،‬وكذل ��ك جائ ��زة الليون ��ز‬ ‫ي بين ��اي بلجي ��كا‪ ،‬واميدالي ��ة‬ ‫الذهبي ��ة ي م�ش ��ابقة اآل ث ��اي‬ ‫العامي ��ة للت�ش ��وير الفوتوغ ��راي‬ ‫ع ��ام ‪2010‬م‪ ،‬واميدالي ��ة الذهبي ��ة‬ ‫لاحاد الدوي للت�ش ��وير ‪FIAP‬‬ ‫ي م�ش ��ابقة الإم ��ارات للت�ش ��وير‬ ‫الفوتوغ ��راي ‪2011‬م‪ ،‬بالإ�ش ��افة‬

‫(ال�سرق)‬

‫اإى ع ��دد م ��ن اجوائ ��ز العامي ��ة‬ ‫وامحلية‪.‬‬ ‫و�ش ��ارك ال��� ��هري ي اأكر من‬ ‫ثاث ��ن معر�ش� � ًا حلي� � ًا للت�ش ��وير‬ ‫الفوتوغ ��راي‪ ،‬وه ��و ع�ش ��و ي‬ ‫اجمعي ��ة ال�ش ��عودية للت�ش ��وير‬ ‫الفوتوغ ��راي‪ ،‬وع�ش ��و ي ن ��ادي‬ ‫فوتوغرافيي ال�شرق الأو�شط‪.‬‬

‫اأسمري لـ |‪ :‬سأبيع مكتبتي «ونيسة» وحدتي لتلبية «حوائجي»‬ ‫اأبها ‪� -‬شعيد اآل ميل�س‬

‫علي الأ�سمري ي مكتبته وبن كتبه التي قرر اأن يبيعها‬

‫اح ��اي‪ .‬ومن �ش ��من موؤلفاتي «كتاب‬ ‫ام�شرة الأدبية ي ع�شر»‪ ،‬الذي مت‬ ‫طباعته على ح�شاب �شمو اأمر منطقة‬ ‫ع�ش ��ر �ش ��ابق ًا‪ ،‬الأمر خالد الفي�شل‪،‬‬ ‫حفظه الله‪ ،‬كما اأن لدي ‪ 15‬خطوطة‪،‬‬ ‫وم ��ن �ش ��منها «مت�ش ��كع ي �ش ��ارع‬

‫ال�ش ��حافة»‪ ،‬وهموم ثقافية‪ ،‬وهي من‬ ‫اموؤلفات التي م تف�شح للن�شر لأ�شباب‬ ‫مازلت اأجهلها‪ .‬واأ�شاف اأن خطوطة‬ ‫«مت�شكع ي �شارع ال�شحافة»‪ ،‬واأق�شد‬ ‫نف�ش ��ي بذلك امت�ش ��كع‪ ،‬لأنني موجود‬ ‫ي ال�ش ��حافة اليومية‪ ،‬وي اأق�شامها‬

‫امخرجات ال�ش ��عوديات بثاثة اأفام‬ ‫فقط‪ ،‬وهن‪ :‬هوازن باداود ي الفيلم‬ ‫الروائ ��ي الق�ش ��ر «‪� 30‬ش ��نة وانت‬ ‫طي ��ب»‪ ،‬وامخرجة هن ��اء العمر ي‬ ‫الفيلم الوثائقي «بعي ��د ًا عن الكام»‪،‬‬ ‫وامخرج ��ة مه ��ا من�ش ��ور ي الفيلم‬ ‫الوثائقي «اليوم وبكرا»‪.‬‬ ‫وح�شرت اأفام امنطقة ال�شرقية‬ ‫بقوة ي تر�ش ��يحات جنة التحكيم‪،‬‬ ‫فف ��ي فئة اأف�ش ��ل خرج ُر�ش ��ح ثاثة‬ ‫خرج ��ن‪ ،‬اثن ��ان منهم م ��ن امنطقة‬ ‫ال�ش ��رقية‪ ،‬وهم‪ :‬حمد علي البا�ش ��ا‪،‬‬ ‫وبدر احمود‪.‬‬ ‫وي فئ ��ة الأف ��ام الروائي ��ة‬ ‫الق�شرة‪ ،‬كان فيلمان من اأ�شل ثاثة‬ ‫اأفام مر�ش ��حة من امنطقة ال�شرقية‪،‬‬ ‫وهم ��ا‪« :‬اآي�س ك ��رم» للمخرج حمد‬ ‫علي البا�ش ��ا‪ ،‬و»طفلة ال�ش ��ماء» لعلي‬ ‫الأمر‪.‬‬ ‫بينما تر�ش ��ح بقوة امخرج بدر‬ ‫احمود جائزة الأفام الوثائقية عن‬ ‫فيلمه ال�شهر «مونوبوي»‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار اإى اأن اإع ��ان النتائ ��ج‬ ‫�ش ��يكون بع ��د اأ�ش ��بوعن ي مدين ��ة‬ ‫الريا� ��س‪ ،‬و�شي�ش ��رف علي ��ه مدي ��ر‬ ‫امهرجان امخرج مدوح �شام‪.‬‬

‫الهاجري يعيد ااعتبار لهوية‬ ‫النقد المبددة في أدبي حائل‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫أنا ذلك المتسكع في شارع الصحافة الذي لم يُ َ‬ ‫عط بطاقة انتماء‬

‫اأك ��د الأدي ��ب عل ��ي الأ�ش ��مري‬ ‫جاه ��ل امجتم ��ع الع ��ام ل ��ه‪ ،‬والأدبي‬ ‫والإعام ��ي من ��ه ب�ش ��كل خا� ��س‪ ،‬بعد‬ ‫ظروفه ال�شحية القاهرة التي ازدادت‬ ‫�ش ��طوتها عليه مع قلة مال ��ه‪ .‬وحدث‬ ‫الأ�ش ��مري الذي ي�ش ��تعد لبيع مكتبته‬ ‫الك ��رى ي اأبه ��ا ل � � «ال�ش ��رق» قائ ًا‪:‬‬ ‫ي البداي ��ة‪ ،‬اأ�ش ��ابتني جلط ��ة ي‬ ‫عام ‪1425‬ه� ��‪ ،‬ومنذ ذل ��ك الوقت واأنا‬ ‫حبي�س منزي‪ ،‬وحبي�س مكتبتي التي‬ ‫اأخ�ش ��ى اأن تكون نهايت ��ي فيها كنهاية‬ ‫اجاحظ‪ ،‬حيث �ش ��قطت علي ��ه فمات‪.‬‬ ‫ومكتبت ��ي الت ��ي يُطلق عليه ��ا «مكتبة‬ ‫اجنوب»‪ ،‬بداأت بجمعها عام ‪1380‬ه�‪،‬‬ ‫وكان اأول كت ��اب اقتنيت ��ه «النجاب ��ة‬ ‫ي معرف ��ة م ��ن م ��ات ي امدين ��ة م ��ن‬ ‫ال�شحابة»‪ ،‬وكذلك كتاب «�شعراء جد‬ ‫امعا�ش ��رون» لعبدالله بن اإدري�س‪ ،‬ثم‬ ‫بداأت ي اإ�شافة بع�س الكتب‪ ،‬وبع�س‬ ‫موؤلفات ��ي‪ ،‬حت ��ى و�ش ��لت اإى �ش ��كلها‬

‫هتان‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبدالله الوائلي)‬

‫الثقافي ��ة حدي ��د ًا‪ ،‬وم ��ع ذل ��ك م ا َ‬ ‫أعط‬ ‫بطاق ��ة انتم ��اء لإح ��دى ال�ش ��حف‪،‬‬ ‫فاأ�شبحت مت�شكع ًا‪ .‬وحول ما يق�شيه‬ ‫الأ�ش ��مري م ��ن وق ��ت داخ ��ل مكتبت ��ه‬ ‫خال ال�شنوات الأخرة‪ ،‬قال‪ :‬اأق�شي‬ ‫قب ��ل مر�ش ��ي واإحالت ��ي للتقاع ��د م ��ا‬

‫يقارب ال�ش ��اعتن يومي� � ًا‪ ،‬واأم ��ا الآن‬ ‫فاأق�ش ��ي اليوم بطول ��ه واأن ��ا داخلها‪،‬‬ ‫وتوقف ��ت ع ��ن الإبح ��ار ي الكتاب ��ة‬ ‫لعدم وج ��ود الت�ش ��جيع ال ��ازم الذي‬ ‫توفر ي بداياتي‪ .‬وك�ش ��ف الأ�شمري‬ ‫عن وجود عدد كبر من ال�ش ��حف ي‬ ‫مكتبته‪ ،‬وباأنها �شحف قدمة وثرية‪،‬‬ ‫ومنه ��ا جري ��دة «ام�ش ��لمون»‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫جريدة «الأربعاء»‪ ،‬وملحق «الر�شالة»‪،‬‬ ‫بالإ�ش ��افة اإى ع ��دد م ��ن موؤلف ��ات‬ ‫امنفلوطي‪ .‬وعن اأ�ش ��هر م ��ن يقراأ لهم‬ ‫با�شتمرار‪ ،‬قال‪ :‬اأقر أا لكتاب كر‪ ،‬ومن‬ ‫اأ�شهرهم غازي الق�شيبي‪ ،‬رحمه الله‪،‬‬ ‫والن�ش ��اء مازلن عاج ��زات اأن ياأتن ب�‬ ‫«غازي» اآخر كالق�شيبي‪.‬‬ ‫وطال ��ب الأ�ش ��مري امجتم ��ع‬ ‫الثق ��اي بالوق ��وف اإى جانب ��ه ي‬ ‫ظروف ��ه احالي ��ة‪ ،‬قائ� � ًا‪ :‬والل ��ه‪ ،‬اإي‬ ‫اأمر بظروف مادية �شعبة للغاية‪ ،‬ولو‬ ‫طلب مني توفر وجبة ع�ش ��اء ل�شيف‬ ‫واحد ما ا�ش ��تطعت‪ ،‬ول ��و كانت وجبة‬ ‫دجاج‪.‬‬

‫اأقام اأدبي حائل حا�شرة بعنوان «امنهج القدم امتجدد» للدكتور �شحمي‬ ‫الهاجري ي القاعة الثقافية ي مقر النادي بحي احوازم‪.‬‬ ‫وافتتحت امحا�ش ��رة بالإ�ش ��ارة اإى امنا�شبة ال�ش ��عيدة للذكرى ال�شابعة‬ ‫للبيع ��ة امبارك ��ة وجديد ال ��ولء خادم احرمن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬حفظه الله‪ ،‬ث ��م بداأ الدكت ��ور الهاجري بالقول اإن اليوم ي�ش ��ادف‬ ‫الي ��وم العامي للتنوع الثقاي‪ ،‬داعي� � ًا اجميع اإى التن ��وع الثقاي وامعري‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن ��ه ي لقاء �ش ��ابق مع رئي�س الن ��ادي الدكتور ناي ��ف امهيلب دار‬ ‫نقا�س بينهما حول غلبة النقد الثقاي ي ندواتنا وملتقياتنا الأدبية‪ ،‬وتراجع‬ ‫ح�ش ��ور النقد الأدب ��ي‪ ،‬والنظريات النقدي ��ة‪ ،‬ي منابر الأندي ��ة الأدبية‪ ،‬ولأن‬ ‫هنال ��ك حكمة ذهبية تقول «ل تقرح اأمر ًا‪ ،‬بل ا�ش ��رع فيه بنف�ش ��ك»‪ ،‬فقد وجدت‬ ‫ي الأخ ��وة ي ن ��ادي حائل الأدبي فر�ش ��ة لتبادل الأفكار حول هذه الق�ش ��ية‪،‬‬ ‫م ��ن خال عر�س جربة حددة‪ .‬وقال امُحا�ش ��ر «بداي ��ة‪ ،‬ل مكن اأن نغفل ي‬ ‫ح ��ال من الأحوال اأن النظريات النقدية احديثة م تغب عن قاعات الدر�س ي‬ ‫اأق�شام الأدب واللغات ي جامعاتنا‪ ،‬ولكن من اموؤكد اأنها تقل�شت على م�شتوى‬ ‫اممار�شة النقدية ومنابر الأندية الأدبية حديد ًا ب�شكل لفت‪ ،‬ولعل كثر ًا منكم‬ ‫يتذكرون الدكتور �ش ��عد البازغي‪ ،‬والدكتور عبدالله الغذامي‪ ،‬والدكتور �شعيد‬ ‫ال�شريحي‪ ،‬واأمثالهم‪ ،‬الذين يجوبون اأنحاء امملكة ليحللوا الن�شو�س ال�شعرية‬ ‫والق�ش�شية على �شوء النظريات النقدية احديثة‪ ،‬مثل البنيوية‪ ،‬والتفكيكية‬ ‫القائم ��ة على تفكي ��ك بنية الن� ��س‪ ،‬واإعادة تركيبه ��ا بطريقة مغاي ��رة لوظائف‬ ‫عنا�شرها الأ�ش ��لية‪ ،‬لي�شبح الهام�ش ��ي مركزي ًا‪ ،‬وامركزي هام�ش ��ي ًا‪ .‬واأ�شاف‬ ‫«تاريخنا الأدبي والثقاي يحفظ تلك امعركة التي احتدمت اآنذاك ب�شبب ما كان‬ ‫يطلق عليه احداثة‪ ،‬وهذه امعركة فيها كثر من جوانب الطرافة والإثارة‪ ،‬فمن‬ ‫الطريف مث ًا اأن طري امعركة كانا يتفقان على عبارة واحدة‪ ،‬ولكنهما يختلفان‬ ‫على معنى العب ��ارة‪ ،‬ول يخفى كم احمولت الأيديولوجية لدى كل من طري‬ ‫امعركة‪ ،‬وطغيان تلك احمولت على ح�شاب اجوانب امعرفية واجمالية‪ .‬كما‬ ‫حدث امحا�ش ��ر عن �ش ��يوع الأدب الرقمي‪ ،‬وانت�شار نظريات الت�شال‪ ،‬رابط ًا‬ ‫ذلك بالبنيوية وال�شيميائية‪ ،‬واأ�شاف اأن «تلك الأبحاث ي جملها قدمت مادة‬ ‫مهمة عن هذه النظرية‪ ،‬اأما ال�شيمياء ي اللغة فتعني العامة‪ ،‬ويوافقه ي راأيه‬ ‫الدكت ��ور عبداملك مرتا�س‪ .‬كما قدم ماذج حليلية لأعمال الروائي ال�ش ��وري‬ ‫حنا مينة ي «ال�شراع والعا�شفة»‪ ،‬حيث حل ال�شعر من ناحية الكم بعد ال�شرد‪.‬‬ ‫وي خت ��ام حا�ش ��رته‪ ،‬قال «اأع ��ود اإى ما ذكرته ي بداية حديث ��ي من اأن اأول‬ ‫اأهداف هذا اللقاء هو حاولة ام�ش ��اهمة ي اإعادة ام�ش ��احة التي كانت الأندية‬ ‫الأدبي ��ة منحه ��ا للنق ��د الأدب ��ي والنظريات النقدي ��ة احديثة‪ ،‬خا�ش ��ة بعد اأن‬ ‫كادت هوية كثر من الأندية الأدبية تتبدد ي الفرة الأخرة‪ ،‬اأما بخ�ش ��و�س‬ ‫التجربة التي عر�شتها‪ ،‬فلعل فيها ما ي�شاعد على اإثارة النقا�س هذه الليلة‪ ،‬وما‬ ‫يفتح الباب مزيد من ا�شتق�شاء جارب اأخرى م�شتقب ًا»‪.‬‬

‫عبدالوهاب العريض‬

‫هيئة الصحفيين‬ ‫واانتخابات (‪)2 - 2‬‬ ‫ت � �ح� ��دث� ��ت ف� � ��ي الأ� � �س � �ب � ��وع‬ ‫المن�سرم عن اأمنيات ال�سحفيين‬ ‫مع هيئتهم التي اأعتبر اأنها لم تكن‬ ‫معهم طيلة فترة تاأ�سي�سها‪ ،‬وظلت‬ ‫حتى النتخابات الما�سية مجرد‬ ‫هيئة احتفائية‪ ،‬تقدم بيانات التعزية‬ ‫والم�ساندة ل��ات�ح��ادات والهيئات‬ ‫الخارجية‪ ،‬ولعلها وقفت مع ق�سايا‬ ‫ل ن �ع��رف �ه��ا ول� ��م ت ��ذك ��ر ح �ت��ى ف��ي‬ ‫تقاريرها ال�سنوية! وف��ي الإط��ال��ة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة اأود ال �ت��رك �ي��ز ع �ل��ى نقطة‬ ‫مهمة‪ ،‬لعلهم ينتبهون لها في هذه‬ ‫الدورة‪ ،‬وهو حقنا نحن الم�ستغلين‬ ‫في العمل ال�سحفي‪ ،‬والم�سكونين‬ ‫بالهم اليومي اأن تكون لدينا ف�سحة‬ ‫الح�سور لهذا العر�س النتخابي‬ ‫في مناطقنا‪ .‬ل اأعلم لماذا لم تحاول‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة م �ن��ذ ت�اأ��س�ي���س�ه��ا التفكير‬ ‫اأن ال�سحفيين ال �م��وج��ودي��ن في‬ ‫المملكة ل يقيمون فقط ف��ي المقر‬ ‫الرئي�س لها (الريا�س)‪ ،‬واأن هناك‬ ‫اأ� �س �ع ��اف ه � � �وؤلء ي �ن �ت �� �س��رون في‬ ‫م�ن��اط��ق المملكة الرئي�سة (ج��دة‪/‬‬ ‫ال�سرقية‪ /‬الجنوب)‪ .‬وناحظ اأن‬ ‫جميع النتخابات التي تحدث في‬ ‫العالم تجعل للقائمين خارج الموقع‬ ‫ال��رئ�ي����س ل��ان�ت�خ��اب ��س�ن��ادي��ق يتم‬ ‫الت �ف��اق ال�م���س�ب��ق ع�ل��ى وج��وده��ا‪،‬‬ ‫وك ��ي ت �ك��ون اأك �ث��ر ح �ي��ادي��ة يمكن‬ ‫اأن تكون ه��ذه ال�سناديق في مقر‬ ‫ال�غ��رف��ة ال�ت�ج��اري��ة ال ��ذي ي�ستوعب‬ ‫ج �م �ي��ع ال �ف �ع��ال �ي��ات‪ ،‬ك ��ي ي�ت�م�ك��ن‬ ‫ال�سحفي م��ن اخ�ت�ي��ار مر�سحيه‪،‬‬ ‫واأت �م �ن��ي ل��و ك��ان��ت ه �ن��اك �سفافية‬ ‫ل ��دى ��ل�ه�ي�ئ��ة اأن ت �ق��دم ل�ن��ا اأرق��ام��ا‬ ‫تف�سيلية لنتماءات ال�‪ 422‬ناخبا‬ ‫ال��ذي��ن ��س��ارك��وا ف��ي ه��ذه ال ��دورة ‪.‬‬ ‫واأقول اأن عدد الجرائد في المملكة‬ ‫ل�ي����س �سحيفتين ف �ق��ط‪( ،‬ج ��دة ‪5‬‬ ‫� �س �ح��ف‪ ،‬ال �� �س��رق �ي��ة ‪ ،2‬ال�ج�ن��وب‬ ‫‪ ،)1‬اإذا ا�ستثنينا جريدتي ال�سرق‬ ‫الأو�سط والحياة‪ ،‬وكذلك ال�سحف‬ ‫ال�سادرة باللغة الإنجليزية‪ .‬اأعتقد‬ ‫اأن م��ن ح��ق ال�م�ح��رري��ن العاملين‬ ‫في المناطق الثانية الم�ساركة في‬ ‫هذا العر�س النتخابي كي ي�سعروا‬ ‫اأن �ه��م ي�ن�ت�م��ون اإل� ��ى ه ��ذه ال�ه�ي�ئ��ة‪،‬‬ ‫خ�سو�س ًا اأن ال�ت��وك�ي��ل ل�سخ�س‬ ‫واح � ��د ف �ق��ط‪ .‬ول �ع �ل��ي ه �ن��ا اأح �م��ل‬ ‫�سوت زمائي العاملين في المهنة‬ ‫نطالب الهيئة اأن تمنحنا قلي ًا من‬ ‫الثقة‪ ،‬وتقوم بتفعيل ما ذكرته في‬ ‫بيانها التاأ�سي�سي وه��و الهتمام‬ ‫بالتدريب‪ ،‬واأن يكون هذا التدريب‬ ‫قائما في جميع المدن ول يقت�سر‬ ‫على مدينة دون غيرها‪ .‬كما اأتمني‬ ‫من الهيئة ال�ستفادة من التجارب‬ ‫ال�ت��ي �سبق ل��ات�ح��ادات والنقابات‬ ‫ال�سحفية في العالم العربي تقديمها‬ ‫كي ن�ستطيع اأن ن�سعر بالنتماء‪ .‬و‬ ‫الوقوف ل�سالح ال�سحفي ل ل�سالح‬ ‫تلك الموؤ�س�سة التي ينتمي لها ع�سو‬ ‫الهيئة بمرتبة رئي�س تحرير‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫خالد اأنشاصي‬

‫تكرم الدكتور �سحمي الهاجري‬

‫(ال�سرق)‬

‫@‪aloraid‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫رشيد القحص‪ :‬النشر اإلكتروني أقل تكلفة وأسرع انتشارا بين الشباب‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬

‫ر�شيد القح�ص‬

‫بداأت فكرة موقع «القح�ض للن�ض ��ر الإلكروي» عندما م�ض ام�ض ��رف عليه‪،‬‬ ‫ع�ض ��و جل� ��ض اإدارة جمعية النا�ض ��رين ال�ض ��عودين‪ ،‬الأديب ر�ض ��يد بن �ض ��الح‬ ‫القح� ��ض‪ ،‬اهتم ��ام وزارة الثقافة والإعام بالن�ض ��ر الإلكروي‪ ،‬ع ��ر مبادراتها‬ ‫بالهتمام به‪ ،‬فقرر البدء ي م�ض ��روعه قبل اأكر من عام‪ .‬وبداأ ام�ض ��روع بن�ض ��ر‬ ‫موؤلفات القح�ض ال�ضخ�ض ��ية‪ ،‬وتقدم بعدها ليح�ضل على ت�ض ��ريح من الوزارة‪،‬‬ ‫فح�ض ��ل علي ��ه ح ��ت رق ��م (‪ ،)41432‬واأ�ض ��بح بعده ��ا م ��ن اأوائ ��ل دور الن�ض ��ر‬

‫الإلكرونية ام�ضرح لها ي امملكة‪ .‬ويوؤكد القح�ض اأن الن�ضر الإلكروي اأب�ضط يتمن ��ى اأن يكون قاعدة ت�ض ��تفيد منها الأجي ��ال امقبلة‪ .‬وي ��رى اأن النا�ض ل تزال‬ ‫بكثر من الورقي‪ ،‬كما اأنه اأقل تكلفة (ل تزيد عن ‪ %10‬مقارنة بالكتاب الورقي)‪ .‬تتخوف من الن�ضر الإلكروي‪ ،‬فيما تفوقت علينا دول اأجنبية ي ذلك‪.‬ويعتقد اأن‬ ‫ً‬ ‫إلكرونيا لأدباء اجيل الذي جاوز ال�ضبعن من العمر ل يجيد التعامل مع الكمبيوتر والأجهزة‬ ‫ويح�ض ��ر القح�ض ي الوقت احاي لن�ض ��ر اأكر من ‪ 22‬كتاب � ً�ا ا‬ ‫ً‬ ‫واأديبات من داخل وخارج امملكة ي اأقل من �ضهر من الآن‪ ،‬فيما يبلغ عدد اموؤلفات احديثة‪ ،‬لذا هو يعول كثرا على ال�ضباب واجيل اجديد الذي يقر أا عر الآيباد‬ ‫كتابا‪ ،‬بينها �ضبعة للقح�ض‪ ،‬بع�ضها من�ضور ً‬ ‫اموجودة ي اموقع اليوم ‪ً 21‬‬ ‫ورقيا‪ ،‬والهوات ��ف الذكي ��ة امختلفة‪ .‬وح ��ول الرجمة‪ ،‬يرى القح�ض اأنها �ض ��عبة بع�ض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إلكرونيا وورقيا‪ ،‬وبع�ضها اإلكرونيا فقط‪ ،‬وكلها م�ضرح لها ال�ضيء‪ ،‬فهي بحاجة اإى متخ�ض�ضن ذوي كفاءة‪ ،‬وم يتعامل مع اأحد حتى اليوم‬ ‫وبع�ضها من�ض ��ور ا‬ ‫م ��ن الوزارة‪ ،‬وم�ض ��جلة ي مكتبة املك فهد الوطني ��ة‪ .‬ول ينظر القح�ض لاأمور ي ما يخ�ض الرجمة‪ .‬واأكد اأنه يتابع ن�ض ��ر وت�ضميم الكتب منذ �ضنتن دون اأن‬ ‫امادية‪ ،‬فهو ي�ض ��رف من مرتبه ال�ض ��هري بعد تقاعده لإجاح هذا ام�ض ��روع الذي يتلقى اأي اأجر لذلك‪ ،‬وهدفه اأن تنت�ضر ثقافة الن�ضر الإلكروي‪.‬‬

‫�شوئية للموقع الإلكروي‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬

‫الائحة كغيرها من التقنينات اإدارية تحتاج إلى مراجعة عند بداية تطبيقها‬

‫رؤساء وأعضاء اأندية اأدبية‪« :‬التوكيل» والـ ‪ 350‬رياا السبب في الغياب عن الجمعيات العمومية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬الأح�ضاء‪ ،‬يو�ضف الكهفي‪،‬‬ ‫عبدالله ال�ضلمان‬ ‫طال ��ب ع ��دد م ��ن روؤ�ض ��اء واأع�ض ��اء الأندي ��ة‬ ‫الأدبي ��ة وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام بتعدي ��ل لئح ��ة‬ ‫الأندي ��ة الأدبية وعقد جمعياته ��ا العمومية وقالوا‬ ‫ل�»ال�ضرق»‪ :‬نتمنى اأن تقبل الوزارة نظام «التوكيل»‬ ‫امعمول ب ��ه ي امج ��الت والأندية الأخ ��رى‪ ،‬واأن‬ ‫يكون حت �ض ��روط و�ضوابط لي�ض ��ت ببعيدة عن‬ ‫نه ��ج و�ض ��ر الأندي ��ة الأدبية‪ ،‬وكذل ��ك تعديل نظام‬ ‫«امكافاآت» امخ�ض�ض ��ة لأع�ض ��اء اللج ��ان امنرية‪،‬‬ ‫التي ل تتجاوز ‪ 350‬ريا ًل‪ ،‬واأنها تعتر قليلة جد ًا‪،‬‬ ‫ول تكفي على حد قولهم‪ ،‬وكذلك حال اميزانية التي‬ ‫ل تف ��ي بالغر�ض م ��ن حيث الروات ��ب والإيجارات‬ ‫واإقامة الأن�ض ��طة والفعاليات واإ�ضدارات امجات‬ ‫والكتب‪.‬‬ ‫بداي ��ة‪ ،‬قال مدي ��ر ع ��ام الإدارة العامة لاأندية‬ ‫الأدبي ��ة‪ ،‬عب ��د الل ��ه الكناي‪ ،‬اإنه �ض ��بق اأن اأر�ض ��لنا‬ ‫تعميم� � ًا اإى جمي ��ع الأندي ��ة الأدبي ��ة‪ ،‬وطلبن ��ا من‬ ‫اأع�ض ��ائها الط ��اع عل ��ى الائح ��ة‪ ،‬ودرا�ض ��تها مع‬ ‫اأع�ض ��اء اجمعي ��ة العمومي ��ة‪ ،‬وتدوي ��ن اآرائه ��م‬ ‫وماحظاته ��م‪ ،‬وتقدمه ��ا لن ��ا باماحظ ��ات خال‬ ‫�ض ��هرين‪ ،‬اأما م�ضاألة التنظر والكام ي ال�ضحافة‬ ‫فموج ��ود وبك ��رة‪ ،‬ولك ��ن عندم ��ا اأح�ض ��ر واأقول‬ ‫ل ��ك هذه الائح ��ة‪ ،‬واأعطن ��ي مرئياتك‪ ،‬فهن ��ا اأكون‬ ‫ق ��د اأعطيتك امج ��ال لتبدي وجهة نظ ��رك‪ ،‬وتدوين‬ ‫ماحظاتك‪ ،‬وبالتاأكيد لن تهمل اأي وجهة نظر تخدم‬ ‫الأندية الأدبية واأبناء امنطقة‪ .‬واأ�ضاف‪ :‬لقد اأقيمت‬ ‫خم�ض جمعي ��ات عمومي ��ة لغاي ��ة الآن‪ ،‬واأعتقد اأن‬ ‫الذي ينتمي اإى الأندية الأدبية ويطلب ع�ضويتها‬ ‫لبد اأن يكون ل ��ه اهتمام ي براجها واهتمام ما‬ ‫تقدم‪ ،‬واأع�ض ��اء اجمعية العمومية هم من ير�ض ��م‬ ‫ال�ض ��راتيجية الثقافي ��ة لاأندية الأدبية‪ ،‬واأي�ض� � ًا‬ ‫هم من يراقب تطبيق اللوائح‪ ،‬ولهم دور مهم جد ًا‪،‬‬ ‫ونحن ي النهاية نقول اإن لكل اإن�ضان ظروفه‪ .‬هذا‬ ‫ي م ��ا يخ�ض م ��ن تغيّب‪ ،‬والائحة ح�ض ��بت لهذا‬ ‫الأم ��ر‪ ،‬حيث يت ��م انعقاد اجمعية بن�ض ��اب يتدرج‬ ‫م ��ن الن�ض ��ف اإى الثلث ثم الربع‪ ،‬كم ��ا هو معمول‬ ‫به ي كثر من اجمعيات امعروفة‪ .‬وبدون �ض ��ك‪،‬‬ ‫فاإننا نتمنى اأن ل يتاأخر اأحد‪ ،‬وم�ضاألة التاأجيل هذه‬ ‫موجودة وحا�ضلة ي كل اجمعيات‪ ،‬وي ختلف‬

‫عبدالله الكناي‬

‫التنظير واأحاديث‬ ‫الصحفية مضيعة للوقت‬ ‫والائحة بين أيديكم‬

‫عبدالرحمن اللحيدان‬

‫عمومية حائل صادفت‬ ‫اليوم الذي تكون فيه‬ ‫طلعات البر واأعراس‬

‫اهتماماتها لغاية ما يتحقق الن�ضاب‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�ض نادي الأح�ض ��اء الأدب ��ي د‪.‬ظافر‬ ‫ال�ضهري اإن اإحجام عدد كبر من اأع�ضاء اجمعيات‬ ‫العمومية عن اح�ض ��ور‪ ،‬وبالتاي تاأجيل النعقاد‬ ‫لأك ��ر من م ��رة‪ ،‬من اأه ��م ثغرات الائح ��ة‪ ،‬لأنها م‬ ‫تب ��ن م ��اذا تفعل ��ه اإدارة الن ��ادي ي ح ��ال تاأجي ��ل‬ ‫الجتماع لعدم اكتمال الربع من الأع�ض ��اء‪ ،‬بعد اأن‬ ‫ا�ضتوفت التاأجيات لعدم اكتمال الن�ضف والثلث‪.‬‬ ‫ومنها هنا يجب درا�ضة الثغرات ما يتنا�ضب‬ ‫مع العمل الثقاي وام�ضلحة العامة‪ ،‬لأنها �ضت�ضاعد‬ ‫على ا�ضتمرارية امجال�ض امنتخبة ي اآداء ر�ضالتها‪،‬‬ ‫وكنا نتوق ��ع اأن تكون اجمعي ��ات العمومية عونا‬ ‫مجل�ض الإدارة على حقي ��ق الأهداف‪ ،‬فاإذا بها قيد‬ ‫على ا�ضتمرار الرامج النوعية لاأندية‪.‬‬ ‫واأ�ضاف د‪.‬ال�ضهري اأن الائحة ب�ضكلها احاي‬ ‫ل تلبي»‪»%20‬م ��ن طموح ��ات امثقف ��ن‪ ،‬فابد من‬ ‫اإعادة الدرا�ض ��ة لها‪ ،‬وفيها فر�ضة للوزارة والأندية‬ ‫وامثقف ��ن وامثقف ��ات‪ ،‬لأن ال ��وزارة م تخ�ض ��ر ي‬ ‫اإجراء النتخابات بل ربحت‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ق ��ال رئي� ��ض جل� ��ض اإدارة نادي‬ ‫اأبه ��ا الأدب ��ي‪ ،‬الدكت ��ور اأحم ��د اآل مري ��ع‪ :‬الائحة‬ ‫ب�ضيغتها احالية خطوة باجاه التنظيم للممار�ضة‬ ‫النتخابي ��ة ي موؤ�ض�ض ��ة ثقافية ظلت ت ��دار ي ما‬

‫د‪ .‬عبد الله احيدري‬

‫أعضاء اللجان المنبرية‬ ‫مظلومون بمكافأة‬ ‫‪ 350‬رياا‬

‫�ض ��بق من خال التعين‪ .‬وجاءت �ض ��املة لعدد من‬ ‫ام ��واد العام ��ة امنظمة للعمل الثق ��اي ي الأندية‪،‬‬ ‫�ض ��واء ي جانبه ��ا ام ��اي‪ ،‬اأم ي جوان ��ب امهمات‬ ‫امتعلق ��ة بالتوزي ��ع الإداري‪ ،‬غ ��ر اأن الائح ��ة‬ ‫كغرها من التقنينات الإدارية حتاج اإى مراجعة‬ ‫عن ��د بداي ��ة تطبيقه ��ا‪ ،‬لأن للواق ��ع �ض ��روطه الذي‬ ‫يفر�ضها على جميع امتعاطن معه‪ ،‬ومن اأبرز هذه‬ ‫املحوظ ��ات �ض ��روط الع�ض ��وية الت ��ي اأرى اأنه من‬ ‫ال�ضروري اأن تخ�ضع مراجعة‪ ،‬وكذلك تقنن انعقاد‬ ‫اجمعية بن�ض ��اب يتدرج من الن�ضف اإى الثلث ثم‬ ‫الرب ��ع‪ .‬وم ��ن وجهة نظري‪ ،‬ف� �اإن الجتم ��اع الأول‬ ‫يكون ن�ض ��ابه بالن�ض ��ف‪ ،‬اأو بالثلث‪ ،‬والثاي من‬ ‫ح�ض ��ر‪ ،‬كما هو معمول به ي كثر من اجمعيات‬ ‫امعروف ��ة‪ .‬والائح ��ة حقق ��ت درج ��ة معقول ��ة م ��ن‬ ‫طموح ��ات امثقف ��ن ي ف ��رة التعي ��ن اأي قب ��ل‬ ‫التطبيق‪ ،‬ومع التطبيق ظهرت بع�ض الهنات التي‬ ‫فر�ض ��ها الواقع امعقد‪ .‬و�ضتلبي طموحات امثقفن‬ ‫اإذا اأولوها عنايتهم بامراجعة والتطوير‪ ،‬فا داعي‬ ‫للت�ضاوؤم وتبادل التهامات‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف‪ :‬يج ��ب اأن تك ��ون نظرتن ��ا عام ��ة‬ ‫و�ض ��املة‪ ،‬وبعيدة ع ��ن النطب ��اع والعاطفة امبالغ‬ ‫فيها! اإذا تغيب بع�ض الأع�ض ��اء فقد ح�ض ��ر بع�ض‬ ‫اآخ ��ر‪ ،‬والأندية للمثقفن من اأبن ��اء الوطن جميع ًا‪،‬‬

‫د‪ .‬ظافر ال�شهري‬

‫لم تبين الائحة ما الذي‬ ‫ستفعله إدارة النادي في‬ ‫حال تأجيل ااجتماع‬

‫و�ض ��احب الق�ض ��ية ه ��و م ��ن يح�ض ��ر وي�ض ��ارك‪،‬‬ ‫ولي� ��ض من ين�ض ��غل عن الن ��ادي كموؤ�ض�ض ��ة انتمى‬ ‫اإليها باختي ��اره‪ ،‬ثم يكيل التهامات وي�ض ��تكي من‬ ‫التجاه ��ل‪ .‬اإذا اأردن ��ا اأن نكون من�ض ��فن؛ فلن�ض ��غ‬ ‫هذا القان ��ون «الوجود هو �ض ��رط الوجود!»‪ ،‬ومن‬ ‫اخت ��ار الغياب فباإرادته! فكيف ينتظر من الآخرين‬ ‫اأن يحمل ��وا عن ��ه تبع ��ات غياب ��ه‪ .‬وم ��ن امتلك حق‬ ‫اح�ض ��ور وام�ض ��اركة امتل ��ك اح ��ق ي الغي ��اب‬ ‫والعت ��زال‪ .‬علين ��ا اأن ن�ض ��ع الأمور ي ن�ض ��ابها‪،‬‬ ‫فللمثق ��ف الكث ��ر م ��ن احق ��وق عل ��ى موؤ�ض�ض ��اته‬ ‫الثقافي ��ة‪ ،‬ول �ض ��ك ي ذل ��ك‪ ،‬ولك ��ن ل وجود حق‬ ‫بدون واجبات‪ ،‬وجربة النتخابات جربة ثرية‪،‬‬ ‫ولكنه ��ا �ض ��ادمة‪ ،‬لأنها جع ��ل الناخ ��ب وامنتخب‬ ‫اأم ��ام الختي ��ار اح ��ر ي مواجه ��ة م ��ع الإرادة‬ ‫والقناع ��ة‪ ،‬وه ��ذا غ ��ر م ��ا اعتدنا عليه م ��ن القيمة‬ ‫الجتماعية التي تتحكم فيها الأعراف والعتبارات‬ ‫اخارجي ��ة‪ ،‬فقد كانت هنالك جن ��ة مكونة من عدد‬ ‫م ��ن روؤ�ض ��اء جال� ��ض الإدارة ي الأندي ��ة الأدبية‬ ‫راجعت الائحة قبل �ض ��دورها‪ ،‬واأبدت ي حينها‬ ‫كثر ًا من املحوظات‪ ،‬وقد اأخذ ببع�ض ��ها‪ ،‬واأرجئ‬ ‫الأخ ��ذ ببع�ض ��ها الآخ ��ر ما بع ��د تطبي ��ق الائحة‪.‬‬ ‫لكن الآن ج ��د اأن الوزارة دعت امثقفن واأع�ض ��اء‬ ‫جال� ��ض الإدارة ي الأندي ��ة الأدبي ��ة واجمعيات‬

‫الحمود لـ |‪ :‬المجتمع ا يتقبل فكرة المرأة المصورة‬

‫ميامن احمود‬

‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫دف ��ع ف���ض��ول ام �� �ض��ورة ال�ف��وت��وغ��راف�ي��ة‬ ‫ميامن احمود منذ ال�ضغر اأن جرب كامرا‬ ‫اأخ�ت�ه��ا ال�ت��ي تكرها ب ��الأع ��وام‪ ،‬رغ��م كرهها‬ ‫للت�ضوير اآنذاك‪ ،‬ظن ًا منها اأنها لي�ضت الهواية‬ ‫ال�ت��ي تف�ضلها‪ ،‬حتى اأ�ضبحت ال �ي��وم لديها‬ ‫كالهواء واماء ح�ضبما عرت‪.‬‬ ‫وراأت اح�م��ود اأن بدايتها ع��ام ‪،2009‬‬ ‫كانت �ضعبة‪ ،‬جهلها باأزرار الكامرا‪ ،‬واأنواع‬ ‫الت�ضوير‪ ،‬واأوزان الإ�ضاءات ح�ضب الأمكنة‪.‬‬ ‫واأك��دت احمود اأنها لقت ت�ضجيع ًا يثلج‬ ‫ال�ضدر من حولها‪ ،‬اإذ كانت تن�ضر جاربها‬ ‫الفوتوغرافية ي بع�ض امواقع وامنتديات‬ ‫الإل��ك ��رون��ي��ة‪ ،‬وا� �ض �ت �ف��ادت م��ن م��اح�ظ��ات‬ ‫وتوجيهات اأع�ضائها التي اأطلقوها نتيجة‬ ‫خراتهم‪ .‬وتف�ضل اح�م��ود ت�ضوير «الاند‬ ‫�ضكايب»‪ ،‬و»البورتريه» ي الوقت اح��اي‪،‬‬ ‫وم تخ�ض جال الت�ضوير التجاري‪ ،‬اإل اأنها‬ ‫تتمنى مار�ضته ذات يوم‪.‬‬ ‫وم��ار��ض��ت اح�م��ود ت�ضوير الأ�ضخا�ض‬ ‫وامنا�ضبات منذ ب��داي��ات�ه��ا‪ ،‬ع��ر ج��ارب ي‬

‫�شورة «�شانع الفخار» التي حازت على امركز الأول ي نادي الت�شوير الأردي‬

‫ور�ض عمل مع امهتمات بالت�ضوير‪ ،‬كما عملت‬ ‫ي بع�ض ا��ض�ت��ودي��وه��ات ال�ت���ض��وي��ر‪ ،‬وتعد‬ ‫احمود تلك التجارب فر�ضة �ضقلت موهبتها‪.‬‬ ‫وت �وؤك��د اأن م���ض��ارك��ات�ه��ا ي الفعاليات‬ ‫امتعددة ي جتمعها دون اأي مقابل م��ادي‪،‬‬ ‫موؤكدة «اأ�ضعى من خال م�ضاركاتي اإى تنمية‬ ‫موهبتي ومهارتي ي الت�ضوير»‪.‬‬ ‫وترى اأن اأبرز ال�ضعوبات التي تواجهها‬ ‫ه��ي ع ��دم تقبل ام�ج�ت�م��ع ل �ل �م��راأة ام �� �ض��ورة‪،‬‬ ‫م�ضيفة «اأو بالأحرى الكامرا ُت�ضكل بالن�ضبة‬ ‫مجتمعنا «رعب ًا وهاج�ض ًا كبر ًا»‪.‬‬ ‫واأ�ضارت اإى ام�ضايقات التي تواجهها‪،‬‬ ‫ومنها �ضك النا�ض اأن لقطتها ت�ضمنتهم‪ ،‬وتوؤكد‬ ‫احمود اأنها حر�ض دائم ًا على اأن تكون لديها‬ ‫بطاقة خا�ضة بها ي ال�ف�ع��ال�ي��ات‪ ،‬لتتفادى‬ ‫الإحراجات‪ ،‬وم�ضاكل الزوار‪.‬‬ ‫وت��رى اأن ع��دد ًا قلي ًا من النا�ض تخطى‬ ‫فكرة ام ��راأة ام���ض��ورة‪ ،‬اإل اأن الأغلبية حتى‬ ‫الآن ل ت��زال لديهم فكرة الرعب من كامرات‬ ‫ال �ت �� �ض��وي��ر‪ ،‬ف �ك �ي��ف ب �ت �ق �ب��ل ف� �ك ��رة «ام� � ��راأة‬ ‫ام�ضورة»‪ .‬وت�ضيف «كما اأن طبيعة جتمعنا‬ ‫ل ي�ضمح للم�ضورة اأن تنطلق وتتحرك كما‬

‫هي طبيعة ح��ال ام�ضور‪ ،‬فلو لحظت اأع��داد‬ ‫الفوتوغرافين الرجال �ضتجدين اأنهم اأكر‬ ‫عدد ًا‪ ،‬وهم اأ�ضعاف اأعدادنا‪ ،‬على عك�ض امجال‬ ‫الت�ضكيلي الفني حيث عدد الفنانات اأكر من‬ ‫الفنانن»‪.‬‬ ‫وتوؤكد احمود اأنها لذلك قامت بت�ضجيع‬ ‫نف�ضها و�ضديقاتها عر ح�ضور امحا�ضرات‪،‬‬ ‫اأو اإقامة ور�ض العمل‪.‬‬ ‫وتقول احمود «ل اأزال اأتذكر نف�ضي ي‬ ‫اأول ور�ضة ُطلب مني اأن اأقدمها ي جماعة‬ ‫عيون �ضوئية ي �ضناب�ض‪.‬‬ ‫ي البداية رف�ضت لأنني م اأكن معتادة‬ ‫على الظهور والتحدث والإلقاء اأمام عدد كبر‬ ‫من احا�ضرات‪ ،‬اإل اأنني حاولت اأن اأك�ضر هذا‬ ‫اح��اج��ز‪ ،‬واخ��روج عن اأج��واء ال�ضعوبات‪.‬‬ ‫وق�م��ت بتقدمها اأم ��ام ث��اث��ن فوتوغرافية‪،‬‬ ‫وم��دة ثاثة اأي ��ام‪ ،‬ول��و م اأق��م بذلك لوجدت‬ ‫نف�ضي اأنا وهوايتي ي تلك الزاوية ال�ضعبة»‪.‬‬ ‫واختتمت اح �م��ود حديثها ل��»ال���ض��رق»‬ ‫بقولها «طموحاتي واأحامي كثرة‪ ،‬منها اأنني‬ ‫اأ�ضعى اإى ال�ضفر‪ ،‬واأختفي لفرة‪ ،‬ثم اأع��ود‬ ‫بعد�ضة ختلفة مام ًا»‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫د‪ .‬نبيل امحي�ص‬

‫يجب مناقشة الائحة‬ ‫اأدبية في اجتماع عام‬ ‫لرؤساء اأندية‬

‫العمومية لتق ��دم ملحوظاتهم للعم ��ل على تعديل‬ ‫الائح ��ة‪ ،‬اأو تطويرها‪ .‬وهذا يعني اأن ام�ض� �وؤولية‬ ‫ب ��ن طرفن‪ :‬امثقفون الذين يفر�ض اأن يكا�ض ��فوا‬ ‫ال ��وزارة مرئياته ��م وملحوظاتهم عل ��ى الائحة‪،‬‬ ‫وو�ضع حلول ما فيها من اإ�ضكالت‪ .‬والوزارة وهي‬ ‫الط ��رف الثاي الذي تق ��ع عليه م�ض� �وؤولية تنظيم‬ ‫التعدي ��ل واعتم ��اد ال�ض ��يغة امطورة‪ ،‬وامن�ض ��ف‬ ‫يحكم باأن الوزارة جادة ي التوا�ض ��ل مع امثقفن‬ ‫وطموحاته ��م‪ ،‬والنتق ��ال من �ض ��يغة التعين اإى‬ ‫�ض ��يغة النتخ ��اب برغم ال�ض ��عوبات التي واجهها‬ ‫العاملون والإداريون ي الوزارة‪ ،‬ودعوة الوزارة‬ ‫امثقفن لتقدم ملحوظاته ��م ونقدهم لائحة دليل‬ ‫على اجدية‪ ،‬وهذا ما ل اأ�ضك فيه‪.‬‬ ‫وراأى ع�ض ��و جل� ��ض اإدارة ن ��ادي حائ ��ل‬ ‫الأدب ��ي‪ ،‬عبدالرحم ��ن اللحيدان اأن ع ��زوف بع�ض‬ ‫الأع�ض ��اء ع ��ن اح�ض ��ور ي اأول جل� ��ض ينتخب‬ ‫اأم ��ر طبيع ��ي‪ ،‬ول يدع ��و للقلق م ��ن هذه ام�ض� �األة‪،‬‬ ‫فهنال ��ك من لديه ظروف‪ ،‬واآخر م يكن موجود ًا ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬ونتمنى من الوزارة اأن ل ت�ض ��رط العدد‪،‬‬ ‫واأن يك ��ون حال جمعيات الأندية الأدبية كحال اأية‬ ‫اأندي ��ة اأخرى‪ ،‬وتكتف ��ي بعقد اجمعي ��ة العمومية‬ ‫من ح�ض ��ر‪ ،‬وعلى �ض ��بيل امثال ي عمومية حائل‬ ‫ح�ضر ‪ 32‬ع�ضو ًا من اأ�ضل ‪ ،89‬ومع ذلك م تاأجيل‬ ‫عقد اجمعية‪ ،‬رغم اأن توقيت عقد اجمعية �ضادف‬ ‫ي يوم خمي�ض‪ ،‬ومثل هذا اليوم هناك منا�ض ��بات‬ ‫وارتباط ��ات اأ�ض ��رية‪ ،‬بع�ض ��هم يذه ��ب اإى القرى‪،‬‬ ‫وبع�ض ��هم ي�ض ��افر ح�ض ��ور منا�ض ��بة اجتماعي ��ة‪،‬‬ ‫وهك ��ذا‪ .‬ول اأعل ��م م ��اذا ل يك ��ون ي الائحة نظام‬ ‫«التوكي ��ل»‪ ،‬واأن يوكل الع�ض ��و من يحل مكانه من‬ ‫ذوي الخت�ض ��ا�ض‪� ،‬ضواء من اأقاربه‪ ،‬اأو حتى اأحد‬ ‫الأع�ضاء اموجودين‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف اللحي ��دان اأن الائح ��ة حت ��اج اإى‬ ‫كثر من التعديل ي البنود‪ ،‬وخا�ضة ي ما يتعلق‬ ‫بامكافاأة لأع�ض ��اء اللجان‪ ،‬فتجدهم حددوا لع�ض ��و‬ ‫اللجنة امنري ��ة والإعامية اأن يح�ض ��ر اجتماعن‬ ‫ي ال�ض ��هر‪ ،‬واأن ل تتعدى مكاف� �اأة كل اجتماع ‪350‬‬ ‫ريا ًل كمكافاأة للع�ضو‪ ،‬وعندما ح�ضبها جدها ‪700‬‬ ‫ريال ي ال�ض ��هر‪ .‬واأر�ضلنا مقرحات للوزارة واإى‬ ‫رئي� ��ض الأندي ��ة عبدالل ��ه الكناي‪ ،‬وب ��دوره حوَلها‬ ‫اإى اللجنة القانونية‪ .‬عموم ًا‪ ،‬اميزانية غر كافية‪،‬‬ ‫وهي حددة مليون ريال‪ ،‬ت�ضمل رواتب ‪ 800‬األف‬ ‫ريال‪ ،‬اإ�ضافة اإى الإيجارات‪ ،‬لأنه كما يعلم اجميع‬ ‫لدينا ‪ 16‬نادي ًا اأدبي ًا‪ ،‬واأغلبها ل ملك مقرات خا�ضة‬ ‫بها‪ ،‬وهناك م�ض ��روفات واإ�ض ��دارات كتب‪ ،‬واإقامة‬ ‫فعالي ��ات واأن�ض ��طة ومنا�ض ��بات‪ ،‬وكل ه ��ذه الأمور‬ ‫حتاج اإى دعم‪ ،‬واميزانية ل تكفي‪.‬‬

‫كاريكاتير الثقافة ‪ -‬عصام حسن‬ ‫عصام حسن‬ ‫كاريكاتير الثقافة ‪ -‬عصام حسن‬

‫وق ��ال نائ ��ب رئي� ��ض ن ��ادي الريا� ��ض الأدبي‪،‬‬ ‫الدكتور عبد الله احيدري‪ :‬اأن منح وزارة الثقافة‬ ‫والإعام من�ض ��وبي الأندية الأدبية وامثقفن اأي�ض ًا‬ ‫لاطاع على الائحة وتدوين ماحظاتهم‪ ،‬فهذا اأمر‬ ‫ت�ضكر عليه‪ ،‬لأن الائحة كانت ورق ًا‪ ،‬واأ�ضبحت الآن‬ ‫واقع ًا يطبق من خ ��ال النتخاب اأو ًل‪ ،‬ثم من خال‬ ‫انعق ��اد اجمعيات العمومية‪ ،‬وم ��ن خال التطبيق‬ ‫دائم ًا تظهر بع�ض العي ��وب والنواق�ض‪ ،‬ونحن ي‬ ‫الأندية الأدبية �ضنطلب من جميع الأع�ضاء الطاع‬ ‫م ��ن جدي ��د على الائح ��ة وقراءته ��ا بت� �ا ٍأن ومعن‪،‬‬ ‫لتحدي ��د اأي تعدي ��ل‪ ،‬اأو اأي اإ�ض ��افة‪ ،‬لأنه لو اطلعنا‬ ‫عل ��ى لوائ ��ح الأنظم ��ة‪ ،‬وعل ��ى جميع ام�ض ��تويات‪،‬‬ ‫�ض ��نجد اأن هذه الأنظمة مر بتعديات كثرة جد ًا‪،‬‬ ‫ولبد اأن تكون مواكبة للزمن وللتطلعات والآمال‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف‪ :‬هن ��اك �ض ��عوبة ي طلب ال ��وزارة‬ ‫ح�ض ��ور الن�ض ��ف ي ام ��رة الأوى‪ ،‬بالإ�ض ��افة اإى‬ ‫ع ��دم ال�ض ��ماح بالتوكي ��ل ي انعق ��اد اجمعي ��ات‬ ‫العمومي ��ة‪ ،‬رغ ��م اأن بع� ��ض اللوائ ��ح والأنظمة ي‬ ‫امج ��الت الأخ ��رى جي ��ز التوكي ��ل‪ ،‬ونتمن ��ى اأن‬ ‫تعدل ام ��ادة وجيز التوكيل‪ ،‬وهذا منح الفر�ض ��ة‬ ‫م ��ن لديه ظروف منعه من اح�ض ��ور‪ ،‬ورما هناك‬ ‫خ�ض ��ية من اأن يتكئ بع�ضهم على هذا الأمر‪ ،‬ويقوم‬ ‫بتوكيل �ض ��خ�ض لي�ض له عاقة بالثقافة‪ ،‬ولو كانت‬ ‫هذه ام�ض� �األة حت �ضوابط وب�ض ��روط تتوافق مع‬ ‫نهج الأندية الأدبية فاأعتقد اأنها �ضتكون جزء ًا مهم ًا‬ ‫من احل‪ ،‬وهن ��اك اأمر اآخر يخ� ��ض امكافاآت‪ ،‬وهذا‬ ‫لب ��د من اإع ��ادة النظر فيه ��ا‪ ،‬فالائحة ن�ض ��ت على‬ ‫مكاف� �اآت متعاونن مع الأندي ��ة الأدبية فيما يخ�ض‬ ‫جال الإ�ض ��دارات وتنظيم الأن�ض ��طة والفعاليات‪،‬‬ ‫والائح ��ة م تع � َ�ن كثر ًا م�ض� �األة اللج ��ان الثقافية‬ ‫امتفرع ��ة لاأندي ��ة الأدبية‪ ،‬خا�ض ��ة اأن هناك توجه ًا‬ ‫من الأندي ��ة الأدبية لاهتمام بامحافظات‪ ،‬وافتتاح‬ ‫فروع لاأندية الأدبية فيها‪.‬‬ ‫اأم ��ا ع�ض ��و ن ��ادي الأح�ض ��اء الأدب ��ي ال�ض ��ابق‬ ‫حم ��د احرز فقال»ل اأعلم م ��دى جدية الوزارة ي‬ ‫تعدي ��ل الائح ��ة‪ ،‬بناء على قلة اح�ض ��ور للجمعية‬ ‫العمومية‪ ،‬وهل يعتر موؤ�ض ��ر ًا على ف�ض ��ل الائحة‬ ‫اأم ل؟ كل ه ��ذه الأ�ض ��ئلة مرهون ��ة بوكال ��ة الوزارة‪،‬‬ ‫لكنن ��ي م ��ن جه ��ة اأخ ��رى اأدرك مام� � ًا اأن ثمة خلا‬ ‫اأ�ض ��اب الأندية الأدبية‪ ،‬وهل هو ب�ض ��بب تطبيقات‬ ‫الائحة اأم الائحة نف�ضها؟ ويبدو اأن غياب التفاعل‬ ‫اجماهري م ��ع الفعاليات هو واحد من الأ�ض ��باب‬ ‫التي تلزم الوزارة ي البحث بجدية عن طرق اأكر‬ ‫حداثة وتطور ي التوا�ضل مع اجمهور‪.‬‬ ‫واأك ��د نائ ��ب رئي� ��ض ن ��ادي الأح�ض ��اء الأدبي‬ ‫�ض ��ابق ًا‪ ،‬د‪.‬نبيل امحي� ��ض‪ ،‬اأن الائحة الأدبية يجب‬ ‫اأن تناق�ض ي اجتماع عام لروؤ�ض ��اء الأندية وينظر‬ ‫فيه ��ا من اجمي ��ع‪ ،‬مو�ض ��ح ًا اأن هناك م�ض ��كلة ي‬ ‫ع ��دم اكتم ��ال ن�ض ��اب عقد ه ��ذه اجمعي ��ات‪ ،‬التي‬ ‫م ��ن امفر� ��ض اأن تعر� ��ض عليه ��ا الائحة‪ ،‬ث ��م اإن‬ ‫وكالة لوزارة يجب األ ت�ض ��تفرد بقرار و�ض ��ع بنود‬ ‫الائحة‪ ،‬بل ت�ضت�ضر اإدارات الأندية ويكون هناك‬ ‫اجتماع تناق�ض فيه‪.‬‬ ‫واعت ��ر د‪.‬نبي ��ل اأن اأب ��رز ثغ ��رة ي الائحة‬ ‫هي»الع�ض ��وية» الت ��ي ين�ض ��م فيها غ ��ر امخت�ض‬ ‫ول امهتم بالأدب والثقافة‪ ،‬واأن طريقة الت�ض ��ويت‬ ‫لي�ض ��ت من�ضفة مام ًا‪ ،‬واأغلب من جاوؤوا و�ضوتوا‬ ‫كان ��ت اأ�ض ��واتهم ع ��ن طريق»الفزعة» ل�ض ��خ�ض ما‬ ‫فقط‪ ،‬وهذا ما ي�ضعف النتاج الأدبي كلي ًا‪ ،‬والدليل‬ ‫غيابهم ي ح�ض ��ور اجمعيات العمومية‪ ،‬م�ض ��يف ًا‬ ‫اأن دخ ��ول اأي �ض ��خ�ض غر متخ�ض ���ض ي الأدب‬ ‫للع�ض ��وية ل فائدة منه غر ال�ضرر وتاأخر انعقاد‬ ‫اجمعيات الع�ض ��وية‪ ،‬فيجب اأن تكون اجمعيات‬ ‫خا�ضة باأ�ضحاب الأدب فقط‪.‬‬


‫ال�سرق ‪ -‬الدمام‬

‫فؤاد‪ :‬العمل مع الغانم أضاف لي الكثير‬

‫انته ��ت الفنان ��ة اأفن ��ان ف� ��ؤاد م�ؤخ ��ر ًا من‬ ‫ت�س ���ير دوره ��ا ي م�سل�س ��ل «م ��ن الآخر» من‬ ‫اإخ ��راج عبداخال ��ق الغ ��ام وبط�لة ي��س ��ف‬ ‫اج ��راح وحبيب احبيب ورا�س ��د ال�س ��مراي‬ ‫ورم عبدالل ��ه‪ ،‬وحدث ��ت ف� ��ؤاد ع ��ن جربتها‬ ‫قائل ��ة «لعب ��ت ي ه ��ذا العم ��ل اأدوار ًا ختلف ��ة‬

‫ي اأك ��ر م ��ن حلقة‪ ،‬فالعمل مت�س ��ل منف�س ��ل‪،‬‬ ‫جربتي مع عبداخالق اأمر رائع قد اأ�ساف ي‬ ‫الكثر»‪.‬‬ ‫كم ��ا �س ��اركت ف� ��ؤاد ي بط�ل ��ة م�سل�س ��ل‬ ‫«ملح ��ق بن ��ات» م ��ع امخ ��رج ال�س ��ع�دي عامر‬ ‫احم ���د‪ ،‬الذي يحاكي ق�س ��ة خم� ��ض بنات كل‬ ‫واحدة ّ‬ ‫منهن حكي ق�سة ختلفة‪.‬‬ ‫ولعبت ف�ؤاد دور الأخت ال�س ��غرة للفنان‬

‫في�س ��ل العي�سى ي م�سل�سل «�س ��باب الب�مب»‬ ‫وه� عمل مت�س ��ل منف�س ��ل‪ ،‬من اإخ ��راج ماجد‬ ‫الربيعان وبط�لة في�سل العي�سى وعبدالعزيز‬ ‫الفريحي وعدد من ج�م اخليج‪.‬‬ ‫من جان ��ب اآخر‪ ،‬انتهت ف�ؤاد من ت�س ���ير‬ ‫دوره ��ا ي م�سل�س ��ل «األ ��� مرحبا» م ��ع امخرج‬ ‫ال�س ��اب �س ��مر عارف‪ ،‬وه� م ��ن بط�لة مروة‬ ‫حم ��د وعبدالل ��ه ال�س ��ناي وعبدالرحم ��ن‬

‫اخطي ��ب واأمين ��ة العل ��ي وع ��دد م ��ن النج�م‬ ‫امحلين‪ ،‬العمل يحاكي حكاية م�ؤ�س�سة جارية‬ ‫�س ��غرة يديرها الفنان عبدالرحمن اخطيب‪،‬‬ ‫وي تعلي ��ق لف�ؤاد ح ���ل دورها قال ��ت «دوري‬ ‫ي العم ��ل دور �س ��كرترة جميل ��ة تق ��ع ح ��ت‬ ‫غرة زمياتها ي العمل وحاول اخروج من‬ ‫ام�اقف ال�سعبة التي يت�سبب فيها زمياتها ي‬ ‫ام�ؤ�س�سة باأ�سل�ب ك�ميدي �ساخر»‪.‬‬

‫اأحد ‪ 6‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 27‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )175‬السنة اأولى‬

‫‪35‬‬ ‫قال إن لهجة المسلسل تصعب على سكان الرياض في الوقت الراهن‬

‫الطخيم لـ |‪ :‬فوز «أيام وليالي» بذهبية مهرجان الخليج تزامن‬ ‫مع ااحتفال بالذكرى السابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين‬ ‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬ ‫ح�سد م�سل�سل «اأي ��ام ولياي»‬ ‫امركز الأول ي الدراما الجتماعية‬ ‫ي مهرجان اخليج ي امنامة اأم�ض‬ ‫الأول بعد مناف�سة ق�ية مع اأعمال‬ ‫خليجية ك�ث��رة‪«.‬ال���س��رق» ات�سلت‬ ‫بامخرج خالد الطخيم‪ ،‬فقال‪ :‬اأحمد‬ ‫ال�ل��ه اأن ال�ف���ز ج��اء ي ه��ذه الأي��ام‬ ‫ام �ب��ارك��ة ون �ح��ن نحتفل ب��ال��ذك��رى‬ ‫ال�سابعة لبيعتنا خ ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫الله يدمه ويطيل ي عمره‪ ،‬ونعده‬ ‫ون�ع��د ال�سعب ال���س�ع���دي ك�ل��ه ب �اأن‬ ‫نعمل بجد واإخ��ا���ض‪ ،‬وبال�ق�ف‬ ‫اإى جانبه وخلفه اإن �ساء الله‪ .‬ال�سيء‬ ‫الثاي اأننا عملنا كفريق بجد‪ ،‬لي�ض‬ ‫لكي نربح اجائزة‪ ،‬فعملنا احراي‪،‬‬ ‫واإخا�سنا من اأج��ل اجمه�ر الذي‬ ‫يتابعنا‪ ،‬وثالث ًا عندما تاأتي اجائزة‬ ‫م��ن ن��ا���ض م �ع �ت��ري��ن‪ ،‬ول �ه��م منزلة‬ ‫عندي �سخ�سي ًا‪ ،‬وعند امجتمع الفني‬ ‫والإع��ام��ي ال���س�ع���دي‪ ،‬وه��م جان‬ ‫التحكيم‪ ،‬فهذا طبع ًا م�ؤثر‪ ،‬ودليل على‬ ‫اأن هذا العمل يحمل ي طياته الكثر‬ ‫م��ن اج � ���دة واج ��دي ��ة واح��رف �ي��ة‬ ‫وامهنية‪� .‬سيء اآخ��ر ه� اأن كل من‬ ‫عمل ي ه��ذا العمل اأدى م��ا عليه‪،‬‬ ‫وم��ن اأج��ل ذل��ك ظهر ب�سكل مت�ازن‪.‬‬ ‫واأ�سكر عناية وزير الثقافة والإعام‬ ‫عبدالعزيز خ�جة الذي اأعطانا الثقة‪.‬‬ ‫وح�ل �سر ج�دة الأداء التي ظهر فيها‬

‫جميع الفنانن ام�ساركن بالعمل‪،‬‬ ‫وهل لإ�سراره على ال�ستعانة مدقق‬ ‫لهجة جدية دور ي ذل��ك الإت�ق��ان‪،‬‬ ‫اأج ��اب «ال�سر ه��� اإ� �س��رار العاملن‬ ‫على ت�ق��دم روؤي ��ة متقدمة للنا�ض‪،‬‬ ‫وقد اخرتهم ور�سحتهم للعمل معي‬ ‫بعناية‪ ،‬فاأنا اأع��رف اأن لديهم �سيئ ًا‬ ‫يقدم�نه بال�سكل امطل�ب‪ ،‬خ�س��س ًا‬ ‫اأنهم �سيتكلم�ن بلهجة قدمة‪ ،‬وحتى‬ ‫اأهل الريا�ض امعا�سرين ي ال�قت‬ ‫الراهن ت�سعب عليهم ه��ذه اللهجة‪.‬‬ ‫ك�ن��ت م �� �س��ر ًا اأن ي �ك���ن ه �ن��اك ح� ٍد‬ ‫عندما جل�ست معهم ي ال��روف��ات‬ ‫والجتماعات الثنائية‪ ،‬ومن اممثلن‬ ‫من كاد ين�سحب من العمل خ�ف ًا من‬ ‫الف�سل‪ ،‬لكن تعليمي اإي��اه��م اللهجة‬ ‫م�شهد من م�شل�شل «اأيام ولياي» الفائز باجائزة الأوى ي مهرجان اخليج‬ ‫�سهّل اأن ن�س�ر ‪ 12‬م�سهد ًا ي الي�م‬ ‫ب��دل �ستة م�ساهد‪ ،‬واممثل �ساحب‬ ‫ام�هبة احقيقية اأ�سبح يتكلم لغة‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬ولي�ض لهجة فقط‪ .‬واأث�ن��اء‬ ‫الت�س�ير كنا نعيد ام�سهد حتى ثماي‬ ‫م��رات‪ ،‬حتى تاأتي النتيجة مر�سية‬ ‫ي وللممثل‪.‬وح�ل ميز ام��سيقى‬ ‫الت�س�يرية‪ ،‬قال الطخيم «جيد اأنك‬ ‫�ساألتني هذا ال�س�ؤال‪ .‬واأحب اأن اأزف‬ ‫ه��ذا ال�ف���ز لأخ��ي و�سديقي املحن‬ ‫الك�يتي ع��ادل ام�سيلم‪ ،‬ال��ذي و�سع‬ ‫ام��سيقى الت�س�يرية‪ ،‬واأم�ن��ى له‬ ‫خالد الطخيم‬ ‫ال�سفاء العاجل حيث ي�جد ي اأمانيا‬ ‫للعاج‪ ،‬ونهديه ه��ذا ال�ف���ز متمنن عمل جديد‪ ،‬وبعد اأي��ام قليلة تت�سح‬ ‫ل��ه ال �ع���دة اإى ب �ل��ده واأه �ل��ه بخر الروؤيا‪ ،‬و�سيك�ن قراء ال�سرق اأول من‬ ‫وعافية»‪ .‬وعن جديده‪ ،‬اأو�سح «هناك يعرف عنه‪ ،‬باإذن الله‪.‬‬

‫انتهت من «سكتم بكتم ‪ »3‬وبدأت «لعبة المرأة رجل»‬

‫أميرة لـ |‪ :‬أنا قيادية‬ ‫وعقلي يحكمني بعيدا عن قلبي‬ ‫جدة ‪ -‬ف�ؤاد امالكي‬ ‫بداأت الفنانة اأمرة حمد ت�س�ير حلقات م�سل�سلها‬ ‫اجدي ��د «لعبة ام ��راأة رجل»‪ ،‬الذي تنتجه الفنانة مي�س ��اء‬ ‫مغربي‪ ،‬وم ��ن امق ��رر اأن يعر�ض �سمن �سل�سل ��ة الأعمال‬ ‫الرم�سانية لهذا ام��سم‪.‬‬ ‫وحدثت اأمرة عن جربتها ي ام�سل�سل اجديد «‬ ‫لعب ��ة امراأة رجل « قائلة « قراأت رواية «لعبة امراأة رجل»‬ ‫للكاتبة ال�سع�دية �سارة العلي�ي منذ عامن وتاأثرت ما‬ ‫كتب ��ت‪ ،‬واأحببت م ��ن خالها �سخ�س ��يتن اإحداهما التي‬ ‫اأق�م بتج�س ��يدها الآن‪ ،‬وبكل �س ��راحة م اأكن اأت�قع اأن‬

‫اأمرة اأثناء ت�شويرها حلقة «قدمك ندمك» (ال�شرق)‬

‫تتح ���ل اإى م�سل�س ��ل درامي واأن اأق�م بتج�س ��يد اإحدى‬ ‫�سخ�سيات الرواية التي اأعجبت بها كثرا»‪.‬‬ ‫واأ�سافت «ام�سل�س ��ل يناق�ض م�سكات معا�سرة ي‬ ‫امجتمع ال�سع�دي واخليجي ويحمل خط�طا متعددة‬ ‫بناء على ما جاء ي الرواية‪ ،‬واأج�س ��د �سخ�س ��ية «غادة»‬ ‫وهي �سخ�س ��ية قريبة جدا من �س ��فاتي احقيقية‪ ،‬حيث‬ ‫اأك�ن بها قيادية ي حياتي العملية والجتماعية ويغلب‬ ‫على تفكري العقل دون القلب‪ ،‬كما اأن اجمه�ر �سيعتب‬ ‫علي ي بداية احلقات ولكنهم �سيقتنع�ن بها ي نهاية‬ ‫ّ‬ ‫اأحداث ام�سل�سل»‪.‬‬ ‫م ��ن جانب اآخر اأكدت حم ��د اأن جمال العمل يكمن‬ ‫ي حدودية �سخ�س ��ياته قائلة « اجميل ي هذا العمل‬ ‫اأن �سخ�س ��ياته ح ��دودة والفنان ��ن الذي ��ن يج�س ��دون‬ ‫الأدوار متمكن�ن ما يجعله عما متزنا م�سم�نه»‪.‬‬ ‫وع ��ن جربتها م ��ع امغربية مي�س ��اء مغربي ك�نها‬ ‫منتجة العمل‪ ،‬تق�ل» تعد هذه التجربة الأوى مع الفنانة‬ ‫مي�س ��اء مغربي كمنتجة‪ ،‬واأجدها جربة جميلة جدا بل‬ ‫واأع ��دت النظر فيما كنت اأق�ل باأن اممثل عندما ي�س ��بح‬ ‫منتجا اأمر غر مقب�ل‪ ،‬خ�س��سا بعد جربتي مع الفنان‬ ‫فاي ��ز امالكي ي «�س ��كتم بكتم» ومع مي�س ��اء الآن‪ ،‬لأنني‬ ‫وجدته ��م ي�س ��عرون باممثل ومعانات ��ه وباجهد امبذول‬ ‫وعلى علم بالبيئة التي تنا�س ��به ليك�ن ي مام الر�س ��ا‬ ‫ما يجعله يقدم عمله بكل اأريحية‪ ،‬وفايز ومي�ساء يكفي‬ ‫�سع�رهما بنا كممثلن‪ ،‬لذا اأ�سجع بقية الفنانن خ��ض‬ ‫جربة الإنتاج «‪.‬‬ ‫وع ��ن خ��س ��ها ه ��ي جرب ��ة الإنت ��اج‪ ،‬قال ��ت «ل ��ن‬ ‫اأخفيك فالفكرة م�ج�دة ولكن متعبة ولي�ض من ال�س ��هل‬ ‫خ��سها‪ ،‬ودائما ما اأق�م بتاأجيلها وال�سبب الرئي�ض اأنني‬ ‫«ك�س�لة»‪.‬‬ ‫ج ��در الإ�س ��ارة اإى اأن «لعب ��ة امراأة رج ��ل» رواية‬ ‫للكتاب ��ة ال�س ��ع�دية �س ��ارة العلي�ي‪� ،‬س ��يناري� وح�ار‬ ‫اأحم ��د امغربي‪ ،‬وم ��ن اإخراج اإي ��اد اخزوز‪ ،‬وم ��ن اأبرز‬ ‫ج�مه ام�س ��اركن اإبراهيم احربي‪ ،‬وم ��رم الغامدي‪،‬‬ ‫واإبراهيم الزدجاي‪ ،‬بالإ�سافة لل�جه اجديد ال�سع�دي‬ ‫يعق�ب الفرحان‪ ،‬و�س ���ف يتم ت�س�ير اأحداث ام�سل�سل‬ ‫ي دول عربية عدة‪ ،‬منها‪ ،‬امنطقة ال�سرقية بال�سع�دية‪،‬‬ ‫والبحرين‪ ،‬وم�سر‪ ،‬وقطر‪ ،‬ودبي‪ ،‬و دولة اأوروبية‪ ،‬ومن‬ ‫امقرر عر�سه ي عدد من القن�ات الف�سائية‪.‬‬ ‫وعلى �س ��عيد اآخر انتهت الفنان ��ة اأمرة حمد من‬ ‫ت�س ���ير حلقات م�سل�س ��ل «�س ��كتم بكتم ‪ »3‬وكان اآخرها‬ ‫حلق ��ة «قدم ��ك ندم ��ك» م ت�س ���يرها ي العاذرية ي‬ ‫مدينة الريا�ض‪.‬‬

‫اأفنان فوؤاد مع عبداخالق الغام‬

‫(ال�شرق)‬

‫نصف الحقيقة‬

‫في سوق اأسهم الحيتان‬ ‫مستمرة في أكل السمك‬ ‫سعيد فالح الغامدي‬

‫(ال�شرق)‬

‫ويوم ال�شبت الما�شي تابعت �شوق الأ�شهم ال�شعودي الذي ما زال يوا�شل النهيار بفعل فاعلين يرون اأن‬ ‫ما بقي في جيوب �شغار من يمتلكون ب�شع مئات اأو ب�شع اآلف من الأ�شهم (الخ�شا�ش) هي حق من حقوقهم ل‬ ‫ينبغي اأن تظل خارج محافظهم المكتظة بمايين الأ�شهم التي ا�شتولوا عليها من خال تاعبهم في العرو�ش‬ ‫والطلبات والأ�شعار‪ .‬الغريب اأن مجموعة من الذين ي�شمونهم بالمحللين الماليين ل يك ّلون ول يم ّلون عن اإيجاد‬ ‫مبررات لأولئك الل�شو�ش واآخر تبريراتهم اأن ال�شوق ال�شعودي مرتبط بالمخاوف من خروج اليونان من ال�شوق‬ ‫الأوروبية‪ ،‬ولذلك جاءت خ�شائر ال�شبت الما�شي‪ .‬وغد ًا قد يقولون اإن ارتفاع درجة حرارة الأر�ش التي حدثت‬ ‫موؤخر ًا بمقدار درجة واحدة هو �شبب رئي�شي لنهيار جديد وكاأنهم يحاولون اأن ي�شرفوا النظر اإلى الل�شو�ش‬ ‫وتو�شع مجال ا�شتيائهم على ما بقي عند‬ ‫باختاق ظ��روف م�شطنعة هي في الحقيقة تخدم اأولئك الل�شو�ش ِ‬ ‫يتوجهون بالدعاء على اليونان وال��دولر واليورو في‬ ‫الآخرين‪ .‬اأما الخا�شرون ال�شغار‪ ،‬فح�شب المحللين‪ ،‬قد ّ‬ ‫الوقت الذي ينبغي اأن ين�شب دعاوؤهم على من �شرقوهم عانية ولم يتمكن اأحد من ردعهم ل هيئة �شوق المال ول‬ ‫هيئة مكافحة الف�شاد ول هيئة الأمر بالمعروف ول كل الهيئات في الباد‪ ،‬ول اأحد ي�شتطيع وقف هذا النزيف الذي‬ ‫ينعك�ش على حياة المجتمع خ�شو�ش ًا اأولئك الذين �شاء قدرهم اأن يكونوا من �شغار المتداولين فكانوا فري�شة‬ ‫�شهلة للكبار‪ .‬ولاأ�شف فاإن الجهات الم�شوؤولة تكتفي بدور المتفرج وهو ما اأ�شرت اإليه في مقال �شابق وال�شيء‬ ‫الوحيد الذي تاأ َكد منه جميع المت�شررين هو ا�شتمرار ال�شرر دون محاولة من اأحد لرفعه عن النا�ش وح�شبنا الله‪.‬‬ ‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬6 ‫اﺣﺪ‬ ‫م‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬27 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬175) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺿﻴﺎﻓﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                  jasser@alsharq.net.sa

‫ ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬    •                      •        