Issuu on Google+

36/8

‫ ﻭﺍﻟﻘﺼﺎﺹ ﻣﻦ ﻣﻤﺮﺽ ﺃﻃﻠﻖ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻠﻰ ﺍﺛﻨﻴﻦ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‬..‫ﺍﻟﻘﺘﻞ ﺗﻌﺰﻳﺮ ﹰﺍ ﻟﻤﻔﺤﻂ ﺩﻫﺲ ﺷﺨﺼﻴﻦ ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ‬

 

Tuesday 6 Sha'aban 1433 26 June 2012 G.Issue No.205

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬205) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺷﻌﺒﺎن‬6 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

:‫ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ‬..‫ ﻧﺄﻣﻞ ﺃﻥ ﻳﻮﻓﻘﻜﻢ ﺍﷲ‬:‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ‬



‫ ﺗﺪﺧﻞ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻭﺭﺍﺀ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻤﺮﻭ ﻟـ‬ ‫ﺍﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺭﺋﺎﺳﺔ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺳﻴﻦ‬                           21  

3

‫ﺍﻻﺩﻋﺎﺀ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻳﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ »ﺍﻻﺳﺘﻌﺒﺎﺩ« ﺍﻓﺘﺮﺍﺀ‬        10

                         

‫ﺍﻟﻔﺎﺭﺳﺔ ﺩﻟﻤﺎ ﺗﻌﺘﺬﺭ ﺑﻌﺪ‬ ‫ »ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﻘﺮ‬% 15 ‫ﺧﺼﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻧﻈﺎﻡ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﺑﺮﻳﻦ ﻟﺠﺴﺮ ﺍﻟﻤﻨﺸﺂﺕ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﺑﺎﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ 2012 ‫ﻟﻨﺪﻥ‬ 29 4 6 





‫ﺃﻣﻴﺮ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻳﺒﺤﺚ ﻣﻊ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺃﻟﻒ ﻭﺣﺪﺓ ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻷﻫﺎﻟﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﺸﻴﻤﺎﺀ ﻭﺟﺒﻞ ﺍﻟﻤﻠﺢ‬

6



‫ ﻭﻭﻓﺎﺓ ﺍﻟﺴﺎﺋﻖ‬..‫ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺗﺼﻄﺪﻡ ﺑﻘﻄﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻔﻮﻑ‬ 



                            8

‫ﻭﻛﺎﻟﺔ ﻓﺎﺭﺱ ﻟﻸﻧﺒﺎﺀ ﹼﺗﺪﻋﻲ ﺭﻏﺒﺔ ﻣﺮﺳﻲ ﻓﻲ ﺗﻘﻮﻳﺔ‬ ‫ﺗﻜﺬﺏ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﱢ‬..‫ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﻣﻊ ﻃﻬﺮﺍﻥ‬                                     13



                                               

11

14

18

‫ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻨﻴﻞ‬

18

‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺠﻔﺎل‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ‬

‫ﻇﺎﻫﺮﺓ ﻟﺒﺎﺱ‬ ‫)ﺍﻟﺸﻮﺭﺕ( ﻟﺪﻯ‬ !‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬

6

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﺍﻟﻤﺤﻤﻮﺩﻱ ﻳﻌﻤﻖ‬ ‫ﺍﻟﺨﻼﻑ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺯﻭﻗﻲ ﻭﺍﻟﺠﺒﺎﻟﻲ‬

19

‫ﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺠﻮرﺷﻲ‬

‫ ﻗﺒﻮﻝ‬:| ‫ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺍﻟﺘﻮﻳﺠﺮﻱ ﻟـ‬ «‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺘﻄﻮﻉ ﻓﻲ »ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ‬30



                                  4

‫ ﺗﻌﺎﻃﻴﻨﺎ‬:‫ﺁﻝ ﺣﺴﻴﻦ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺴﺎﺋﻞ ﺣﻘﻮﻕ‬ ‫ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻳﺴﺘﻨﺪ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ‬ 

‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ‬ ‫ ﻧﻘﺒﻞ‬:‫ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﺋﺘﻼﻑ‬ 

..‫ﺳﻮﺭﻳﺔ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬



12

34

:‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﺃﺳﻘﻄﻨﺎ ﺣﺪ‬ ‫ﺍﻟﻘﺼﺎﺹ ﻓﻲ‬ ‫ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ 

:‫ﺍﻟﺴﺮﻳﺤﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﻮ ﻳﺨﻠﺼﻨﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺮﺍﻛﻢ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ‬ 

| ‫ﺣﻮارات‬



‫ﺇﻗﺮﺍﺭ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻓﺬ ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ‬ ‫ﺍﻟﻤ ﹶﻌﺎﻧﺔ‬ ‫ﺍﻋﺘﻤﺎﺩ ﺁﻟﻴﺔ ﻟﺘﺴﻌﻴﺮ ﺍﻟﻤﻌﺪﺍﺕ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ ﹸ‬ ‫ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﻳﺸﻬﺪ ﺑﻤﺘﺎﻧﺔ ﻭﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬


‫ﺃﻡ ﹸﺗ ﹶﻤ ﹸ‬ ‫ﻨﻊ ﻣﻦ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﺃﻭﻟﻴﺎﺀ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﻟﺮﻓﻀﻬﺎ ﺧﻠﻊ ﺍﻟﻨﻘﺎﺏ‬ ‫ﹼ‬

«‫ﺳﺎﺋﺤﺎﻥ ﻳﺼﻌﺪﺍﻥ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺗﺮﻛﻴﺔ ﺑـ »ﺳﻜﻴﻨﺘﻲ ﺻﻴﺪ‬                  



 

             

                          

        40                    

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬205) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬6 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

!‫ ﻭﺍﻟﺠﺒﻞ‬..‫ﺍﻟﻨﻤﻠﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                                                                     

  40  18             

2 !‫ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬..«‫»ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

‫ﻧﻮاة‬

            

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

«‫ﺍﻟﻤﺤﹶ ﹺ ﹼﻤ ﹶﻄﺔ‬ ‫»ﺍﻟﺪﻭﺩﺓ ﹸ‬ (2 – 1) !‫ﻳﺎ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                                                                      

‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﺷﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﺴﺘﺎﻥ‬ ‫ﺳﻮﻕ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﺷﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺮﻛﺴﺘﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

���   

alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۲۷-٦-۱۲ ‫ﻛﻮﻣﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۲۷-٦-۱۲ ‫ﻛﻮﻣﻚ‬

‫»ﺭﺟﻞ ﻣﻴﺖ« ﻳﺮﺷﺢ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻬﻨﺪﻳﺔ ﻟﻴﺜﺒﺖ ﺃﻧﻪ ﺣﻲ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                    

          12           2000     

«‫ﺍﻟﺴﺠﻦ ﻟﻠﻤﺘﻬﻢ ﺑﺘﻬﺪﻳﺪ ﻣﻨﺘﺠﻲ ﺍﻟﻤﺴﻠﺴﻞ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ »ﺳﺎﻭﺙ ﺑﺎﺭﻙ‬                         

    33         2010    

              11                

 



 

    32         

‫ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﻣﻘﺒﺮﺓ ﻟﺤﻴﻮﺍﻥ ﺍﻟﻮﻣﺒﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﻼﻕ ﻓﻲ ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ‬              28             

                  100000      200000               

                          

‫ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﻣﻘﺒﺮﺓ‬ ‫ﺍﻟﻮﻣﺒﺎﺕ‬ ‫ﻟﺤﻴﻮﺍﻥ‬  ‫ﺍﻟﻌﻤﻼﻕ ﻓﻲ ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ‬


‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫استقبل اأميرين فيصل وحمزة ابني الحسين‬

‫الملك للرئيس المصري‪ :‬نأمل أن يوفقكم اه‬ ‫لخدمة اإسام وخدمة مصر وشعبها الشقيق‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫بعث خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �س ��عود‬ ‫برقية تهنئ ��ة للرئي� ��س الدكتور حمد‬ ‫مر�س ��ي منا�س ��بة اختي ��اره رئي�س� � ًا‬ ‫جمهوري ��ة م�س ��ر العربي ��ة فيم ��ا يلي‬ ‫ن�سها‪:‬‬ ‫فخام ��ة الرئي�س الدكت ��ور حمد‬ ‫مر�سي‬ ‫ال�س ��ام عليك ��م ورحم ��ة الل ��ه‬ ‫وبركاته‬ ‫نهنئ ال�س ��عب ام�س ��ري ال�سقيق‬ ‫ونهنئك ��م عل ��ى اختيارك ��م رئي�س� � ًا‬

‫جمهوري ��ة م�س ��ر العربية ال�س ��قيقة ‪،‬‬ ‫واإننا اإذ نق ��در هذا ااختيار اأ�س ��قائنا‬ ‫ي م�س ��ر لناأمل من الل ��ه العلي القدير‬ ‫اأن يوفقكم وي�سدد خطاكم ما فيه خدمة‬ ‫ااإ�سام وخدمة م�سر و�سعبها ال�سقيق‬ ‫ي �سبيل ا�ستقرارها وموها وحمل‬ ‫دورها ااإ�سامي والعروبي‪ .‬وال�سام‬ ‫عليكم ورحمة الله وبركاته‪.‬‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود‬ ‫ملك امملكة العربية ال�سعودية‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬ا�س ��تقبل خادم‬ ‫احرم ��ن ال�س ��ريفن حفظ ��ه الل ��ه ي‬ ‫ق�س ��ره بج ��دة اأم�س �س ��احب ال�س ��مو‬

‫خادم �حرمن �ل�سريفن ي�ستقبل �لأمرين في�سل وحمزة �بني �ح�سن‬

‫(و��س)‬

‫املك ��ي ااأم ��ر في�س ��ل ب ��ن اح�س ��ن‬ ‫و�س ��احب ال�س ��مو املكي ااأمر حمزة‬ ‫بن اح�س ��ن اللذين قدما للملك امفدى‬ ‫عزاءهما وموا�س ��اتهما ي وفاة الفقيد‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املك ��ي ااأم ��ر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز اآل �س ��عود رحم ��ه الله‪.‬‬ ‫وقد عر خادم احرمن ال�س ��ريفن عن‬ ‫�س ��كره وتقديره لهما على م�س ��اعرهما‬ ‫الطيبة �س ��ائ ًا الله عز وج ��ل اأن يتغمد‬ ‫الفقيد بوا�س ��ع رحمته وي�سكنه ف�سيح‬ ‫جنت ��ه‪ .‬ح�س ��ر اا�س ��تقبال وي العه ��د‬ ‫نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء وزير‬ ‫الدفاع �س ��احب ال�س ��مو املك ��ي ااأمر‬ ‫�س ��لمان ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �س ��عود‬ ‫ورئي� ��س اا�س ��تخبارات العامة ااأمر‬ ‫مق ��رن ب ��ن عبدالعزي ��ز ووزي ��ر الدولة‬ ‫ع�س ��و جل�س الوزراء رئي�س احر�س‬ ‫الوطن ��ي ااأم ��ر متع ��ب ب ��ن عبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز وحافظ ج ��دة ااأمر‬ ‫م�س ��عل بن ماجد بن عبدالعزيز ونائب‬ ‫وزير اخارجي ��ة ااأمر عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وقد غادر ااأمران في�سل وحمزة‬ ‫جدة م�ساء اأم�س حيث كان ي وداعهما‬ ‫حافظ جدة ااأمر م�سعل بن ماجد بن‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬

‫القيادة تهنئ رئيس مدغشقر بذكرى ااستقال‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫هن� �اأت القي ��ادة‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬رئي�س مدغ�س ��قر بذكرى‬ ‫اا�س ��تقال‪ .‬فقد بع ��ث خادم احرمن ال�س ��ريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزيز اآل �س ��عود برقية تهنئة لرئي�س‬ ‫جمهوري ��ة مدغ�س ��قر الرئي� ��س اأندري ��ه راجولين ��ا‪،‬‬ ‫منا�س ��بة ذكرى يوم اا�س ��تقال لباده‪ .‬واأعرب خادم‬ ‫احرم ��ن ال�س ��ريفن با�س ��م �س ��عب وحكوم ��ة امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية وبا�سمه عن اأ�سدق التهاي واأطيب‬

‫التمنيات بال�س ��حة وال�س ��عادة له‪ ،‬ول�س ��عب مدغ�سقر‬ ‫ال�س ��ديق ا�س ��طراد التقدم واازده ��ار‪ .‬كما بعث وي‬ ‫العه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الدفاع‬ ‫�س ��احب ال�سمو املكي ااأمر �سلمان بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�سعود برقية تهنئة لرئي�س جمهورية مدغ�سقر الرئي�س‬ ‫اأندري ��ه راجولين ��ا‪ ،‬منا�س ��بة ذك ��رى يوم اا�س ��تقال‬ ‫لب ��اده‪ .‬واأع ��رب وي العهد عن اأبلغ الته ��اي واأطيب‬ ‫التمني ��ات موف ����ر ال�س ��حة وال�س ��عادة له‪ ،‬ول�س ��عب‬ ‫مدغ�سقر ال�سديق مزيد ًا من التقدم واازدهار‪.‬‬

‫وجه بنقل جندي حرس حدود باإخاء لعاجه في الرياض‬ ‫ّ‬

‫وزير الداخلية‪ :‬اأمن مسؤولية مشتركة‬ ‫تتشرف الوزارة وجميع منسوبيها بحفظه‬

‫جدة‪ ،‬تبوك ‪ -‬وا�س‪ ،‬ناعم ال�سهري‬

‫ا�س ��تقبل وزير الداخلية �ساحب‬ ‫ال�س ��مو املك ��ي ااأم ��ر اأحم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ي مكتب ��ه بج ��ده اأم� ��س‬ ‫ع ��ددا م ��ن اأ�س ��حاب ال�س ��مو وامعاي‬ ‫والف�سيلة وقائد امنطقة الغربية وقادة‬ ‫اأفرع القوات ام�سلحة بامنطقة الغربية‬ ‫وجمعا م ��ن امواطنن وامقيمن الذين‬ ‫قدموا لل�س ��ام عليه وتهنئته منا�سبة‬ ‫تعيين ��ه وزي ��را للداخلي ��ة‪ .‬وع ��ر عن‬ ‫�س ��كره للجميع على م�ساعرهم‪ ،‬موؤكدا‬ ‫حر� ��س القي ��ادة عل ��ى تكري� ��س ااأمن‬ ‫وتوطي ��د اأركانه واأن ااأمن م�س� �وؤولية‬ ‫م�س ��ركة‪ .‬وب � ّ�ن اأن وزارة الداخلي ��ة‬ ‫بجميع اأجهزتها واإداراتها ومن�سوبيها‬ ‫يت�س ��رفون بواجب حفظ اأم ��ن الوطن‬ ‫وامواط ��ن و�س ��يعملون لي ��ل نهار على‬ ‫اأداء ه ��ذا الواج ��ب امقد� ��س‪ ،‬متمني ��ا‬ ‫للجميع التوفيق‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬وجّ ��ه وزير‬ ‫الداخلي ��ة بنق ��ل فه ��د عطي ��ان البادي‬ ‫(جن ��دي اأول) بطائ ��رة ااإخاء الطبي‬

‫�لأمر �أحمد ي�ستقبل �مهنئن‬

‫(و��س)‬

‫من م�ست�س ��في امل ��ك خالد بتب ��وك اإى الب ��ادي اأم� ��س ي تب ��وك‪ ،‬فيم ��ا نق ��ل‬ ‫م�ست�سفي قوى ااأمن بالريا�س للعاج امطري اإى جدة بناء على طلب ذويه‪.‬‬ ‫اإثر اإ�س ��ابته ي حادث انقاب ل�سيارة واأو�سح نائب الناطق ااإعامي بقيادة‬ ‫دوريات تابعة حر�س احدود منطقة حر� ��س اح ��دود منطقة تب ��وك امقدم‬ ‫تبوك اأثن ��اء جولة روتيني ��ة ي قطاع البح ��ري نواف بن فهد العنزي اأن قائد‬ ‫حال ��ة عم ��ار على اح ��دود ال�س ��عودية حر�س اح ��دود منطقة تب ��وك امكلف‬ ‫ااأردنية اأم�س ااأول‪ .‬واأ�س ��فر احادث الل ��واء حم ��د ب ��ن عبدالل ��ه اآل حاب ��ي‬ ‫عن وفاة �سلطان مب�سر البادي (جندي نقل تعازي وزير الداخلية وم�س ��اعده‬ ‫اأول) ومازن م�سعان امطري (جندي) لل�س� �وؤون ااأمنية واأم ��ر منطقة تبوك‬ ‫واإ�س ��ابة فهد عطيان الب ��ادي (جندي اإى ذوي امتوفن من من�سوبي حر�س‬ ‫اأول)‪ .‬وقد اأقيمت �س ��اة اجنازة على احدود‪.‬‬

‫المجموعة الحادية عشرة من موظفي‬ ‫«مكافحة الفساد» تؤدي القسم في الرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأدى ع ��دد من موظفي الهيئة الوطنية مكافحة الف�س ��اد‬ ‫اأم�س الق�س� ��م الوظيفي اأمام رئي�س الهيئة حمد بن عبدالله‬ ‫ال�سريف‪ ،‬بح�سور عدد من م�سوؤوي الهيئة وذلك ي مكتبه‬ ‫مق ��ر الهيئة بالريا�س‪ .‬ودعا رئي�س الهيئة اجميع اإى بذل‬ ‫امزي ��د من اجهود‪ ،‬لتاأدية اأعم ��ال الهيئة‪ ،‬وحقيق اأهدافها‪،‬‬ ‫وفاء ما اأق�سموا عليه‪ ،‬موؤكد ًا اأن اموظفن الذين اأدوا الق�سم‬

‫اأم�س مع من �س ��بقهم من اموظفن‪ ،‬اأ�سبحوا اأع�ساء عاملن‬ ‫ي الهيئة يتمتعون بكل امميزات التي منحها تنظيم الهيئة‬ ‫له ��م‪ ،‬كما اأ�س ��بحوا مثلون الهيئ ��ة ي اأداء ما ي�س ��ند اإليهم‬ ‫من اأعمال ومهمات �س ��واء داخل مق ��ر الهيئة اأو خارجها ي‬ ‫اجهات اخا�سعة اخت�سا�س ��ات الهيئة‪� ،‬سائا الله العون‬ ‫والتوفيق للجميع‪ .‬يذكر اأن هذه امجموعة احادية ع�س ��رة‬ ‫من اموظفن الذين اأدّوا الق�س ��م من موظفي الهيئة قد قدموا‬ ‫اإقرار الذمة امالية‪ ،‬الذي يف�سح فيه اموظف عما ملكه‪.‬‬

‫مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين الشريفين‪:‬‬

‫إقرار نظام المراقبة الصحية في منافذ الدخول‬ ‫وآلية تسعير المعدات الزراعية المعانة‬

‫خادم �حرمن �ل�سريفن خال رئا�سته جل�سة جل�س �لوزر�ء �أم�س‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫اأقر جل�س الوزراء اأم�س نظام امراقبة‬ ‫ال�س ��حية ي منافذ الدخول الذي ي�ستهدف‬ ‫اتخ ��اذ ااحتياط ��ات الازم ��ة محا�س ��رة‬ ‫م�س ��ادر الع ��دوى وااأوبئ ��ة والتل ��وث‪.‬‬ ‫كم ��ا ح ��دد امجل� ��س امق�س ��ود مفه ��وم‬ ‫ااإقام ��ة الدائمة ال ��وارد ي نظام ال�س ��مان‬ ‫ااجتماع ��ي‪ ،‬واعتمد اآلية لت�س ��عر امعدات‬ ‫الزراعي ��ة امعانة‪ ،‬كم ��ا اأقر تعيين ��ات ونقا‬ ‫بامرتبتن ‪ 15‬و‪.14‬‬ ‫وكان خ ��ادم احرم ��ن ال�س ��ريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �س ��عود‪ ،‬حفظه‬ ‫الله‪ ،‬قد تراأ�س اجل�س ��ة التي عقدها جل�س‬ ‫ال ��وزراء‪ ،‬بعد ظهر اأم�س ااإثنن‪ ،‬ي ق�س ��ر‬ ‫ال�س ��ام بجدة‪ .‬وي م�س ��تهل اجل�سة‪ ،‬رفع‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن وال ��وزراء اأكف‬ ‫ال�س ��راعة بالدع ��اء اإى اموى ع ��ز وجل اأن‬ ‫يتغمد �س ��احب ال�س ��مو املكي ااأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �سعود بوا�سع رحمته واأن‬ ‫ي�سكنه ف�سيح جناته واأن يجزيه خر اجزاء‬ ‫على م ��ا قدمه لدين ��ه ووطنه‪ .‬واأع ��رب اأيده‬ ‫الله عن خال�س ال�س ��كر والتقدير اأ�س ��حاب‬ ‫اجال ��ة والفخام ��ة وال�س ��مو ق ��ادة ال ��دول‬ ‫العربية وااإ�سامية وال�سديقة وم�سوؤوي‬ ‫ال ��دول وامنظم ��ات العامية و�س ��عب امملكة‬ ‫الوي على ما عروا عنه من م�س ��اعر نبيلة‬ ‫وموا�ساة �سادقة ي هذا ام�ساب اجلل‪.‬‬ ‫كما رح ��ب خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫ب�س ��احب ال�س ��مو املكي ااأمر �س ��لمان بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود وي العهد نائب رئي�س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الدف ��اع و�س ��احب‬ ‫ال�س ��مو املك ��ي ااأمر اأحمد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫وزير الداخلية متمني ًا لهما التوفيق‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح وزي ��ر الثقاف ��ة وااإع ��ام‬ ‫الدكتور عبدالعزيز بن حيي الدين خوجة‬ ‫عق ��ب اجل�س ��ة اأن وي العهد نائ ��ب رئي�س‬ ‫جل�س الوزراء وزير الدفاع �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي ااأمر �س ��لمان بن عبدالعزيز ووزير‬ ‫الداخلية �ساحب ال�سمو املكي ااأمر اأحمد‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز رفعا ال�س ��كر للملك على ثقته‬ ‫الكرمة‪ ،‬واأعربا عن خال�س ال�س ��كر لكل من‬ ‫هناأهم على هذه الثقة املكية الكرمة‪ .‬واأطلع‬ ‫امل ��ك امجل�س على امباحثات واات�س ��اات‬ ‫التي اأجراها خال هذا ااأ�سبوع مع عدد من‬ ‫قادة الدول ال�سقيقة وال�سديقة‪ ،‬حول تطور‬ ‫ااأو�ساع ي امنطقة والعام‪ ،‬وعلى فحوى‬ ‫الر�س ��ائل التي بعث بها لعدد من قادة الدول‬ ‫ااإفريقية ي اإطار تعزيز العاقات الثنائية‬ ‫وزي ��ادة التع ��اون والت�س ��امن م ��ع ال ��دول‬

‫وال�س ��عوب ااإ�س ��امية ي القارة ااإفريقية‬ ‫وتعزيز العاقات ي امجاات ااقت�س ��ادية‬ ‫والثقافي ��ة‪ .‬وع ��ر جل� ��س ال ��وزراء ع ��ن‬ ‫تهنئت ��ه للدكت ��ور حمد مر�س ��ي منا�س ��بة‬ ‫فوزه ي جولة ااإعادة انتخابات الرئا�سة‬ ‫ي جمهوري ��ة م�س ��ر العربي ��ة‪ ،‬متمني� � ًا‬

‫وي �لعهد خال جل�سة �أم�س‬

‫م�س ��ر ال�س ��قيقة اخر وااأمن واا�ستقرار اقت�س ��ادي ًا ي العام للع ��ام احاي ‪2012‬م‬ ‫لتوا�س ��ل دورها الرئي�س ي خدمة ق�س ��ايا ه ��و �س ��هادة عامية جدي ��دة توؤكد م ��ا مثله‬ ‫ااأمتن العربية وااإ�س ��امية‪ .‬واأكد جل�س اقت�ساد امملكة وا�ستقراره احقيقي ومتانة‬ ‫الوزراء ي �س� �اأن اآخ ��ر اأن احت ��ال امملكة وفاعلي ��ة ال�سيا�س ��ات امالية وااقت�س ��ادية‬ ‫للمرتبة الثامنة عامي ًا �سمن قائمة �سندوق الت ��ي تنتهجه ��ا حكوم ��ة امملك ��ة‪ .‬ق ��رارات‬ ‫النق ��د ال ��دوي للدول الع�س ��ر ااأك ��ر مو ًا امجل�س‪:‬‬

‫مذكرة تفاهم مع المكسيك‬ ‫اموافقة على مذكرة تفاهم ي �ساأن ام�ساورات ال�سيا�سية بن وزارة‬ ‫اخارجي ��ة ي امملكة العربية ال�س ��عودية ووزارة ال�س� �وؤون اخارجية‬ ‫ي الواي ��ات امتحدة امك�س ��يكية‪ ،‬اموقع ��ة ي مدينة الريا� ��س بتاريخ‬ ‫‪1432/6/8‬ه� ‪ ،‬اموافق ‪2011/5/11‬م‪ ،‬بال�س ��يغة امرفقة بالقرار‪ .‬وقد‬ ‫اأعد مر�سوم ملكي بذلك‪.‬‬

‫تعاون تعليمي مع فرنسا‬ ‫اموافق ��ة عل ��ى ملح ��ق باتفاقية التع ��اون ي جال التعلي ��م العاي‬ ‫والبح ��ث العلمي اموقع ��ة ي الريا�س بتاري ��خ ‪1429/1/4‬ه�‪ ،‬اموافق‬ ‫‪2008/1/13‬م‪ ،‬ب ��ن حكوم ��ة امملك ��ة العربي ��ة ال�س ��عودية وحكوم ��ة‬ ‫اجمهورية الفرن�س ��ية‪ ،‬اخا�س بتدريب امتخ�س�س ��ن ال�سعودين ي‬ ‫فرن�س ��ا‪ ،‬اموقع ي مدينة الريا� ��س بتاري ��خ ‪1432/11/11‬ه�‪ ،‬اموافق‬ ‫‪2011/10/9‬م‪ ،‬وذلك بح�سب ال�سيغة امرفقة بالقرار‪ .‬وقد اأعد مر�سوم‬ ‫ملكي بذلك‪.‬‬

‫المراقبة الصحية في المنافذ‬ ‫اموافق ��ة على نظام امراقبة ال�س ��حية ي منافذ الدخول‪ ،‬بال�س ��يغة‬ ‫امرفقة بالقرار‪ .‬وقد اأعد مر�سوم ملكي بذلك‪ .‬ومن اأبرز مامح النظام‪:‬‬ ‫* وزارة ال�س ��حة (مرك ��ز اات�س ��ال الوطني) هي اجهة امخت�س ��ة‬ ‫بتن�سيق ااأمور امتعلقة بهذا النظام مع منظمة ال�سحة العامية‪.‬‬ ‫* تتخذ ال�س ��لطة امخت�س ��ة ااحتياط ��ات الازمة نحو كل و�س ��يلة‬ ‫نق ��ل قادمة اإى امملكة اإذا تبن لها اأن هناك عامات �س ��ريرية اأو اأغرا�س� � ًا‬ ‫ومعلومات ت�س ��تند اإى وقائع اأو بيانات تدل على اأخطار حتملة حدقة‬ ‫بال�س ��حة العامة ما ي ذلك م�س ��ادر العدوى اأو التلوث اأو غرهما‪ ،‬على‬ ‫من و�سيلة من و�سائل النقل‪.‬‬ ‫* تتخذ كل �س ��فينة را�سية ي اموانئ ال�س ��عودية التدابر الازمة‬ ‫التي تراها اجهة امخت�س ��ة منع تلوث امياه عن طريق ت�س ��ريف خلفات‬ ‫ال�س ��رف ال�س ��حي والنفاي ��ات وغره ��ا‪ ،‬وذل ��ك دون اإخ ��ال بااأنظم ��ة‬ ‫وامعاهدات التي تكون امملكة طرف ًا فيها‪.‬‬ ‫* ا ي�سمح اأي و�سيلة نقل مغادرة امنفذ الذي يقع ي دائرة مهياأة‬ ‫انت�سار اأي وباء اإا اإذا خ�سعت لاإجراءات التي تطلبها ال�سلطة امخت�سة‪.‬‬

‫مذكرة تفاهم مع كوريا‬ ‫تفوي� ��س وزير الثقافة وااإعام اأو من ينيبه بالتباحث مع اجانب‬ ‫الكوري اإعداد م�سروع مذكرة تفاهم بن وكالة ااأنباء ال�سعودية وامعهد‬ ‫الك ��وري لل�سيا�س ��ات ااقت�س ��ادية الدولي ��ة والتوقي ��ع عليه‪ ،‬ي �س ��وء‬ ‫ال�سيغة امرفقة بالقرار‪ ،‬ومن ثم رفع الن�سخة النهائية اموقعة ا�ستكمال‬ ‫ااإجراءات النظامية‪.‬‬

‫أسعار معدات زراعية‬ ‫واف ��ق جل�س الوزراء على ت��ديل الفقرة ‪ 5‬من قراره رقم ‪217‬‬ ‫وتاريخ ‪1425/7/28‬ه�‪ ،‬لتكون بالن�س ااآتي‪:‬‬ ‫« ‪ � 5‬ت�سع اأ�سعار امعدات الزراعية امعانة‪ ،‬جنة من امخت�سن‬

‫ي امعدات الزراعية من وزارة الزراعة و�س ��ندوق التنمية الزراعية‬ ‫ا يقل عدد اأع�سائها عن ثاثة وفق ًا ما ياأتي ‪:‬‬ ‫اأ � اأن تكون اأ�سعار امعدات ام�سنعة حلي ًا اأو ام�ستوردة اأ�سعار ًا‬ ‫عادل ًة م�س ��توحا ًة من ااأ�س ��واق امحلي ��ة وااإقليمي ��ة والعامية‪ ،‬واأن‬ ‫ُتراجَ ع ب�سكل دوري‪.‬‬ ‫ب � اأن يُح�س � َ�ب ال�س ��ع ُر العادل ل ��كل نوع من امع ��دات الزراعية‬ ‫امعانة ما يتنا�سبُ مع اموا�سفات الفنية لها‪ ،‬وامعاير العامية «‪.‬‬

‫توضيح مادة‬ ‫ق ��رر جل� ��س ال ��وزراء اأن امق�س ��ود بعب ��ارة (اإقام ��ة دائمة)‬ ‫الواردة ي امادة الثانية من نظام ال�س ��مان ااجتماعي هو اإقام ُة‬ ‫ام�س ��تفيد من ال�س ��مان ااجتماعي ي امملكة على وج ��هِ ااعتيا ِد‬ ‫ب�س ��ف ٍة مت�س ��ل ٍة اأو متقطعة اأغلب اأيام الع ��ام‪ ،‬ويدخل ي ذلك من‬ ‫لظروف ا�ستثنائي ٍة يقدرها‬ ‫ال�سفر والبقاء خارج امملكة‬ ‫ٍ‬ ‫ا�سط َر اإى ِ‬ ‫وزير ال�سوؤون ااجتماعية‪.‬‬

‫تعيينات‬ ‫واف ��ق جل� ��س الوزراء عل ��ى تعيين ��ات ونقل بامرتبت ��ن ال�‪15‬‬ ‫وال�‪:14‬‬

‫* تعي ��ن اأحمد بن عبدالعزي ��ز بن عبدالله الزهر على وظيفة‬ ‫م�ست�سار قانوي بامرتبة ال�‪ 15‬بوزارة الربية والتعليم‪.‬‬

‫ تعي ��ن حم ��د بن �س ��لطان بن تركي ال�س ��ديري على وظيفة‬‫م�ست�سار اإداري بامرتبة ال�‪ 14‬بوزارة الداخلية‪.‬‬ ‫ تعي ��ن امهند� ��س عبدالله بن حمد بن ح�س ��ن العلياي على‬‫وظيف ��ة وكيل ااأمن للتعمر وام�س ��روعات بامرتبة ال � �‪ 14‬ي اأمانة‬ ‫منطقة ع�سر بوزارة ال�سوؤون البلدية والقروية‪.‬‬ ‫ تعين �س ��الح بن �سليمان بن �سالح امطوع على وظيفة مدير‬‫ع ��ام ال�س� �وؤون ااإداري ��ة وامالية بامرتبة ال � �‪ 14‬ي كلي ��ة املك خالد‬ ‫الع�سكرية برئا�سة احر�س الوطني‪.‬‬ ‫ نقل الدكتور �سليمان بن حمد بن عبدالله العيدي من وظيفة‬‫م�ست�س ��ار اإعامي بامرتبة ال � �‪14‬اإى وظيفة وكيل الوزارة ام�س ��اعد‬ ‫ل�سوؤون التليفزيون بذات امرتبة بوزارة الثقافة وااإعام‪.‬‬

‫د‪ .‬سليمان بن محمد عبداه العيدي‬ ‫�س ��در قرار جل� ��س ال ��وزراء اأم�س بنق ��ل الدكتور‬ ‫�س ��ليمان بن حمد ب ��ن عبدالله العي ��دي من وظيفة‬ ‫م�ست�س ��ار اإعام ��ي بامرتبة ال � �‪14‬اإى وظيفة وكيل‬ ‫الوزارة ام�ساعد ل�س� �وؤون التليفزيون بذات امرتبة‬ ‫بوزارة الثقافة وااإعام‪.‬‬ ‫�سرته الذاتية‪:‬‬ ‫م ��ن مواليد عام ‪1376‬ه � � محافظة عيون اجواء‬ ‫منطقة الق�سيم‪.‬‬ ‫حا�سل على درجة البكالوريو�س من كلية ال�سريعة‬ ‫عام ‪1399‬ه�‪.‬‬

‫(و��س)‬

‫حا�سل على درجة اماج�ستر من الكلية نف�سها عام‬ ‫‪1420‬ه�‪.‬‬ ‫حا�س ��ل على درج ��ة الدكت ��وراة من كلي ��ة الدعوة‬ ‫وااإعام عام ‪1428‬ه�‪.‬‬ ‫عن حرر ًا لاأخبار عام ‪1398‬ه�‪.‬‬ ‫عن مدير ًا للرامج الدينية والثقافية عام ‪1411‬ه�‪.‬‬ ‫عن مدير ًا اإذاعة القراآن الكرم عام ‪1412‬ه�‪.‬‬ ‫عن رئي�س ًا لتحرير ااأخبار عام ‪1421‬ه�‪.‬‬ ‫عن مدير ًا اإدارة ااإعام اخارجي عام ‪1420‬ه�‪.‬‬ ‫عن كبر ًا للمذيعن عام ‪1420‬ه� وم�س ��اعد ًا مدير‬

‫عام التنفيذ‪.‬‬ ‫عن م�ست�سار ًا اإعامي ًا عام ‪1423‬ه�‪.‬‬ ‫عن مدير ًا عام ًا للقناة ااأوى عام ‪1426‬ه�‪.‬‬ ‫كلف وكي ًا م�ساعد ًا للتليفزيون مدة عامن منذ عام‬ ‫‪1428‬ه�‪.‬‬ ‫يعم ��ل حالي ًا م�ست�س ��ار ًا لوزي ��ر الثقاف ��ة وااإعام‬ ‫وم�س ��رف ًا عام ًا عل ��ى قناتي القراآن الكرم وال�س ��نة‬ ‫النبوية‪.‬‬ ‫ع�س ��وا (غ ��ر متف ��رغ) ي هيئة التدري� ��س بكلية‬ ‫ااقت�ساد وااإدارة ق�سم الثقافة بجامعة ااإمام‪.‬‬


‫مساعد وزير الداخلية يرعى اليوم تخريج ‪ 1880‬فرد ًا في أمن المنشآت‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬ ‫يرع ��ى م�شاع ��د وزي ��ر الداخلي ��ة لل�ش� �وؤون‬ ‫الأمنية الأمر حمد بن نايف بن عبدالعزيز ع�شر‬ ‫الي ��وم الثاثاء حف ��ل تخريج ‪ 1880‬ف ��ردا مركز‬ ‫تدريب قوات اأمن امن�شاآت ي منطقة مكة امكرمة‬ ‫ي منطق ��ة ذهب ��ان �شم ��اي ج ��دة‪ .‬و�ش ��رح قائ ��د‬ ‫ق ��وات اأمن امن�شاآت الل ��واء الركن �شعد بن حمد‬ ‫اماج ��د باأن اخريجن مثلون الدورتن العا�شرة‬

‫واحادية ع�شرة‪ ،‬وقد تلقوا الدرا�شة والتدريبات‬ ‫النظري ��ة والعملية التي توؤهله ��م للعمل ي قوات‬ ‫اأمن امن�شاآت‪ ،‬حيث اأنهوا برناجهم التدريبي ي‬ ‫م�شروع الرماية لفرة الفرد الأ�شا�شي وكذلك فرة‬ ‫التخ�ش�ض ي اأم ��ن وحرا�شة امن�شاآت‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫للتطبيقات العملية واميدانية عل ��ى اأعمال ومهام‬ ‫ق ��وات اأم ��ن امن�ش� �اآت‪ .‬واأ�ش ��ار العمي ��د عبدالل ��ه‬ ‫الأ�شم ��ري اإى اأن اخريج ��ن يقف ��ون اليوم على‬ ‫العتب ��ة الأوى ي م�شوار حياته ��م العملية حيث‬

‫يتطلعون ليكون ��وا رجال اأمن فاعل ��ن وموؤثرين‬ ‫مت�شلح ��ن بالعلم والأخ ��اق ومواكبن للم�شرة‬ ‫الرائدة لوزارة الداخلية ام�شتندة على الدعم الذي‬ ‫تعددت م�شارات ��ه وتنوعت اآلياته‪ .‬واأعرب العميد‬ ‫حمي ��د ب ��ن حمد اجح ��دي ع ��ن عظي ��م امتنانه‬ ‫وتقديره م�شاع ��د وزير الداخلية لل�شوؤون الأمنية‬ ‫لرعايت ��ه حفل التخ ��رج الذي اعت ��ره تعبر ًا عن‬ ‫التاح ��م بن الرئي� ��ض وامروؤو�ض‪ .‬وب ��ارك امقدم‬ ‫مطلق �شعيد الذيابي للخريجن واأولياء اأمورهم‬

‫ومن�شوبي امركز ما حقق ي هذا اليوم‪.‬‬ ‫وح�شرت»ال�ش ��رق» اأم�ض الروف ��ة النهائية‬ ‫حف ��ل التخرج مركز تدريب ق ��وات اأمن امن�شاآت‬ ‫ا�شتعدادا للمنا�شبة التي ت�شمل عديد ًا من الفقرات‬ ‫منها كلمة قائد القوات وكلمة اخريجن والعر�ض‬ ‫الع�شك ��ري واأداء الق�شم‪ ،‬وي ختام احفل �شوف‬ ‫يت ��م اإعان النتيج ��ة العام ��ة للخريج ��ن واأوائل‬ ‫ال ��دورات‪ ،‬فيم ��ا يك ��رم راع ��ي احف ��ل امتفوق ��ن‬ ‫والأوائل‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫أرجأ ّ‬ ‫البت في نظامية نظر اللجان الجمركية في قضايا تهريب اأسلحة والذخائر‬

‫«الشورى» يقر مشروع نظام هيئة المنشآت الصغيرة‬ ‫والمتوسطة‪ ..‬وأعضاؤه يطالبون بدعم «الحياة الفطرية»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫اأق� � ّر جل� ��ض ال�ش ��ورى خ ��ال‬ ‫جل�شته العادية التا�شع ��ة والأربعن‬ ‫الت ��ي عقده ��ا اأم� ��ض‪ ،‬م�ش ��روع نظام‬ ‫الهيئ ��ة العام ��ة للمن�ش� �اآت ال�شغرة‬ ‫وامتو�شطة امقدم للمجل�ض موجب‬ ‫امادة الثالث ��ة والع�شرين من نظامه‪،‬‬ ‫وامك ��ون م ��ن ع�شري ��ن م ��ادة بع ��د‬ ‫اأن ا�شتم ��ع اإى وجه ��ة نظ ��ر جن ��ة‬ ‫ال�شوؤون القت�شادية والطاقة ب�شاأن‬ ‫ملحوظات الأع�شاء واآرائهم جاهه‪.‬‬ ‫واأو�شح م�شاعد رئي�ض جل�ض‬ ‫ال�ش ��ورى الدكت ��ور فه ��اد ب ��ن معتاد‬ ‫احم ��د اأن اللجن ��ة راأت اأن ��ه بالرغ ��م‬ ‫من الرامج واخدمات الكبرة التي‬ ‫تقدمها تل ��ك اجه ��ات للنهو�ض بهذا‬ ‫القط ��اع اإل اأن تل ��ك الرام ��ج تقت�شر‬ ‫فق ��ط عل ��ى اجان ��ب التمويل ��ي ول‬ ‫ملك ال�شلطة التنظيمية الازمة ل�شن‬ ‫ال�شيا�شات والت�شريعات التي تعالج‬ ‫امعوق ��ات التي تواجه ه ��ذا القطاع‪،‬‬ ‫كما راأت اللجنة اأهمية اإن�شاء برنامج‬ ‫وطن ��ي لتموي ��ل امن�ش� �اآت ال�شغرة‬ ‫وامتو�شطة يخ�ش�ض ل ��ه مبلغ ماي‬ ‫ويتزام ��ن تنفي ��ذه م ��ع ب ��دء الهيئ ��ة‬ ‫مار�شة ن�شاطها‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬وافق امجل�ض‬ ‫على قيام �شن ��دوق التنمية العقارية‬ ‫بالتن�شي ��ق م ��ع وزارة امالية ب�شرعة‬ ‫معاجة و�ش ��ع امتاأخرين العاجزين‬ ‫ع ��ن �ش ��داد الأق�ش ��اط ام�شتحق ��ة‬ ‫لل�شندوق‪ ،‬واإعادة النظر ي �شنوات‬ ‫ال�ش ��داد امق ��ررة بخم�ش ��ة وع�شرين‬ ‫عام� � ًا ما ي�شمن اإعط ��اء فر�شة اأكر‬ ‫لأ�شحاب الدخ ��ول امنخف�شة‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد اأن ا�شتم ��ع اإى وجهة نظر جنة‬ ‫ال�ش� �وؤون امالي ��ة ب�ش� �اأن ملحوظات‬

‫جانب من جل�شة جل�س ال�شورى اأم�س‬

‫الأع�ش ��اء واآرائه ��م ج ��اه التقري ��ر‬ ‫ال�شنوي ل�شن ��دوق التنمية العقارية‬ ‫للعام ام ��اي ‪ 1432/1431‬ه�‪ .‬واأقر‬ ‫م�شروع مذك ��رة تفاهم بن حكومتي‬ ‫امملك ��ة وماليزيا ي ج ��ال التعاون‬ ‫العلمي والتقني‪ ،‬والتي ت�شتمل على‬ ‫‪ 13‬م ��ادة‪ ،‬وت�ش ��كل موجبه ��ا جنة‬ ‫م�شركة من البلدين تهتم بالتخطيط‬ ‫والتن�شي ��ق ومتابع ��ة التع ��اون‬ ‫واأولوياته ي هذا ال�شاأن‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬منح امجل�ض‬ ‫جنة ال�شوؤون الإ�شامية والق�شائية‬ ‫فر�ش ��ة لعر�ض وجهة نظره ��ا ب�شاأن‬ ‫ماحظ ��ات الأع�ش ��اء ح ��ول م ��دى‬ ‫نظامية نظ ��ر اللج ��ان اجمركية ي‬ ‫ق�شاي ��ا تهري ��ب الأ�شلح ��ة والذخائر‬ ‫الت ��ي ت�ش ��در فيه ��ا اأح ��كام ق�شائية‬ ‫نهائية م ��ن امحاكم ال�شرعية‪ .‬وكانت‬ ‫اللجن ��ة راأت اأن تكون حاكمة امتهم‬ ‫بتهري ��ب الأ�شلح ��ة والذخائ ��ر ل ��دى‬ ‫جهة واحدة ه ��ي امحكمة امخت�شة‪،‬‬ ‫وتطب ��ق فيه ��ا مقت�ش ��ى نظام ��ي‬ ‫اجم ��ارك والأ�شلح ��ة والذخائ ��ر‪،‬‬

‫وبررت توجهها باأنه ي حال وجود‬ ‫نظام ��ن خت�ش ��ن بعقوب ��ات عل ��ى‬ ‫اأفع ��ال واح ��دة ف� �اإن التوجّ ه ه ��و اأن‬ ‫يكون الخت�شا�ض منعقد ًا للمحكمة‬ ‫الأو�ش ��ع اخت�شا�ش� � ًا‪ ،‬وهي ي هذه‬ ‫احالة الدوائ ��ر اجزائية ي ديوان‬ ‫امظام حالي� � ًا اأو امحكم ��ة اجزائية‬ ‫ي ح ��ال نف ��اذ نظام ��ي امرافع ��ات‬ ‫والإجراءات اجزائية‪.‬‬ ‫كم ��ا اأرج� �اأ امجل� ��ض الب ��تّ ي‬ ‫تقري ��ر جن ��ة ال�ش� �وؤون الجتماعية‬ ‫والأ�ش ��رة وال�شب ��اب ب�ش� �اأن طل ��ب‬ ‫تف�ش ��ر م�شطل ��ح (ق ��درة العائ ��ل)‬ ‫ال ��وارد ي الفق ��رة (‪ )10‬م ��ن ام ��ادة‬ ‫الأوى من نظام ال�شمان الجتماعي‪،‬‬ ‫حيث راأت اأن قدرة العائل اأمر يختلف‬ ‫م ��ن زمن اإى اآخر ومن حالة لأخرى‪،‬‬ ‫واأن حاول ��ة حدي ��د ق ��درة العائ ��ل‬ ‫ب�شاب ��ط مع ��ن كدخل ��ه ام ��ادي ق ��د‬ ‫يت�شبب ي �شمول حالت ل ت�شتحق‬ ‫امعا�ض اأو ام���اعدة امق ّرة ي النظام‬ ‫اأو خ ��روج ح ��الت ت�شتح ��ق امعا�ض‬ ‫وام�شاعدة‪ ،‬واأو�ش ��ت بعدم اموافقة‬

‫وزير العدل يزورها وَ ِيع ُد بدعمها‬

‫مصدر عدلي لـ |‪ :‬المحكمة العليا تجمع‬ ‫المبادئ القضائية وتصنفها تمهيد ًا لنشرها‬

‫وزير العدل اأثناء زيارته الكلية‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫تعك ��ف امحكمة العلي ��ا حالي ًا‬ ‫عل ��ى جم ��ع امب ��ادئ الق�شائي ��ة‬ ‫وت�شنيفها مهيد ًا لن�شرها‪ .‬واأبان‬ ‫م�شدر عدي ل� «ال�شرق» باأن امبادئ‬ ‫الق�شائية ت�شم ��ل الق�شايا الهجن‬ ‫الت ��ي جمع ب ��ن الأق ��وال الفقهية‬ ‫واأنظم ��ة ال�شيا�ش ��ة ال�شرعية التي‬ ‫يقره ��ا وي الأمر‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن‬ ‫جمع امبادئ الق�شائية تعد �شابقة‬ ‫ي تاريخ الق�ش ��اء ال�شعودي تدل‬ ‫على ن�ش ��ج واحرافي ��ة‪ .‬واأو�شح‬ ‫ام�ش ��در اأن كل حكم ق�شائي يحكم‬ ‫فيه ب�شكل متكرر يعد مبداأ ق�شائي ًا‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن اأن و�ش ��ع امب ��ادئ �شيغني‬ ‫الق�شاة عن الرج ��وع لكتب عديدة‬ ‫ويكتفون بالدليل ال ��ذي �شيو�شع‬ ‫من قبل امحكمة العليا‪.‬‬ ‫واأكد ام�ش ��در اأن ن�شر امبادئ‬ ‫�شيكون بع ��د ت�شنيفها ي و�شائل‬ ‫الإعام وامحاك ��م لتكون وا�شحة‬

‫ل ��دى اجمي ��ع‪ .‬وا�شت ��دل ام�ش ��در‬ ‫الق�شائ ��ي باجتهاد جدي ��د يقر باأن‬ ‫ح�شان ��ة البن ��ت تبق ��ى ل ��دى اأمها‬ ‫حتى ال ��زواج خالفة بذلك امذهب‬ ‫احنبل ��ي وبالت ��اي ف� �اإن تك ��رار‬ ‫احكم به ��ذا الجتهاد يحيله كمبداأ‬ ‫ق�شائي‪ .‬واأو�شح ام�شدر اأن هناك‬ ‫فرق� � ًا ب ��ن جم ��ع امب ��ادئ وتدوين‬ ‫الأحكام‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى جمع امبادئ‬ ‫ي�شمل ام�شتج ��دات بينما التدوين‬ ‫ي�شمل كل الأحكام والق�شايا‪ ،‬واأفاد‬ ‫ام�شدر اأن امبداأ ل مكن اأن يتغر‬ ‫اإل من قب ��ل امحكمة العليا لأنه ي‬ ‫حال اإقراره ي�شبح م�شتقرا‪ .‬واأبان‬ ‫اأن الق�ش ��اء الريطاي يعتمد على‬ ‫امبادئ ام�شتقرة من خال الأحكام‬ ‫التي �شدرت م�شبقا وم تثبيتها‪.‬‬ ‫وكان وزي ��ر الع ��دل رئي� ��ض‬ ‫امجل� ��ض الأعلى للق�ش ��اء الدكتور‬ ‫حمد العي�ش ��ى زار امقر ال�شيفي‬ ‫للمحكم ��ة العلي ��ا ي حافظ ��ة‬ ‫الطائ ��ف اأم� ��ض والتق ��ى برئي� ��ض‬

‫العميد عبدالله الأ�شمري‬

‫العميد حميد اجحدي‬

‫امقدم مطلق الذيابي‬

‫(ال�شرق)‬

‫واأع�ش ��اء امحكمة وا�شتمع ل�شرح‬ ‫مف�ش ��ل من رئي� ��ض امحكمة العليا‬ ‫ال�شي ��خ عبدالرحم ��ن الكلي ��ة ع ��ن‬ ‫دوائ ��ر واإدارات امحكم ��ة وجرى‬ ‫تب ��ادل احديث عن اأهمية توا�شل‬ ‫الدع ��م الإداري وام ��اي والفن ��ي‬ ‫من قب ��ل وزارة العدل للمحاكم ي‬ ‫ظ ��ل التط ��ور ام�شتم ��ر وامتنامي‬ ‫للمحكمة العليا �شمن دعم م�شروع‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز لتطوير‬ ‫مرف ��ق الق�ش ��اء‪ .‬واأب ��ان الكل َيّة اأن‬ ‫امحكمة العليا تخت�ض بالنظر ي‬ ‫الأح ��كام امتعلق ��ة بالإتاف ��ات ي‬ ‫النف�ض وما دونها واأنها حلت حل‬ ‫الهيئ ��ة الدائمة مجل� ��ض الق�شاء‬ ‫الأعل ��ى ال�شابق وعه ��د اإليها نظام‬ ‫الق�ش ��اء اجدي ��د باإق ��رار امبادئ‬ ‫الق�شائي ��ة باإثب ��ات روؤي ��ة الأهل ��ة‬ ‫وهو ما كان ي ال�شابق من اأعمال‬ ‫الهيئ ��ة الدائمة مجل� ��ض الق�شاء‬ ‫الأعلى‪.‬‬

‫وجه ��ة نظره ��ا ب�ش� �اأن التقريري ��ن‬ ‫ال�شنوي ��ن للهيئ ��ة الوطني ��ة‬ ‫حماي ��ة احي ��اة الفطري ��ة واإمائها‬ ‫للعام ��ن امالي ��ن ‪1431/1430‬‬ ‫ه � � ‪ 1432/1431‬ه� ��‪ ،‬حي ��ث راأى‬ ‫الأع�ش ��اء ي مداخاته ��م اأن الهيئ ��ة‬ ‫تع ��اي م ��ن نق� ��ض كب ��ر ي الدع ��م‬ ‫ام ��اي والكوادر الب�شري ��ة‪ ،‬مطالبن‬ ‫ب�شرورة اأن يت ��م دعمها ليت�شنى لها‬ ‫القي ��ام مهامه ��ا‪ ،‬ي ح ��ن راأى اأحد‬ ‫الأع�شاء اأن يت ��م دجها مع الرئا�شة‬ ‫العام ��ة لاأر�ش ��اد وحماي ��ة البيئ ��ة‬ ‫وين�ش� �اأ موجب ه ��ذا الدم ��ج وزارة‬ ‫للبيئة‪ ،‬ودعا ع�شو اآخر اإى �شرورة‬ ‫(وا�س) اأن تهت ��م الهيئ ��ة بالنب ��ات‪ ،‬وت�شاءل‬ ‫على تف�شر ام�شطل ��ح على اأن يرك ع�ش ��و اآخ ��ر ع ��ن حال ��ة امحمي ��ات‬ ‫ه ��ذا الأمر جه ��ة التنفي ��ذ امم َثلة ي وتنميتها‪ ،‬ولحظ اأح ��د الأع�شاء اأن‬ ‫وزارة ال�ش� �وؤون الجتماعي ��ة وف ��ق تو�شي ��ات اللجنة تناول ��ت مو�شوع‬ ‫�شيا�شة عمل عادلة جميع احالت‪ .‬ردم ال�شواط ��ئ وه ��و مو�ش ��وع‬ ‫ومن ��ح امجل�ض جن ��ة ال�شوؤون يخت�ض بعدة جهات حكومية اأخرى‬ ‫ال�شحي ��ة والبيئ ��ة فر�ش ��ة لعر� ��ض ول يخ�ض الهيئة فقط‪.‬‬

‫اختصاصات هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة‬ ‫• اإعداد ال�شراتيجية الوطنية للدولة لتطوير قطاع امن�شاآت ال�شغرة‬ ‫وامتو�شطة‬ ‫• التن�شي ��ق مع اجهات احكومية امعنية لتطوي ��ر وتعديل واقراح‬ ‫الأنظمة الازمة‬ ‫• اق ��راح اخط ��ط التنفيذية والقواعد الكفيل ��ة بتهيئة البيئة لتفعيل‬ ‫وح�شن امناخ ال�شتثماري‬ ‫• دع ��م امب ��ادرات الفردي ��ة اخاق ��ة واموجه ��ة نحو تطوي ��ع التقنية‬ ‫وا�شتغال اموارد‬ ‫• الإ�ش ��راف عل ��ى برام ��ج دع ��م ام�شروع ��ات ال�شغ ��رة وامتو�شط ��ة‬ ‫والرخي�ض لراجها‬ ‫• تعزيز التعاون بن امملكة والدول الأخرى ما يحقق تنمية امن�شاآت‬ ‫ال�شغرة وامتو�شطة‬

‫تنسيق مستمر لتفعيل ائحة السامة بالوزارات والمصالح‬

‫الفريق التويجري‪ :‬قبول ثاثين‬ ‫ألف متطوع بالدفاع المدني قريب ًا‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�شمري‬ ‫ك�شف مدير عام الدفاع امدي‬ ‫ي امملكة الفريق �شعد التويجري‬ ‫ل � � «ال�شرق» ع ��ن ا�شتقط ��اب الدفاع‬ ‫ام ��دي لنح ��و ثاثن األ ��ف متطوع‬ ‫ي ع ��دد م ��ن التخ�ش�ش ��ات‪ .‬وقال‬ ‫اإن امتطوع ��ن اأب ��دوا رغبته ��م ي‬ ‫التط ��وع بالدفاع ام ��دي و�شجلوا‬ ‫بالفع ��ل بياناته ��م ونح ��ن ب�ش ��دد‬ ‫اإكمال اإجراءات قبولهم كمتطوعن‪.‬‬ ‫واعتر امتطوّعن رافد ًا مهم ًا �شمن‬ ‫الق ��وة الب�شرية للدفاع امدي خال‬ ‫وبن اأنه ّ‬ ‫حالت الطوارئ‪ّ .‬‬ ‫م اإعداد‬ ‫ام�شار الإجرائ ��ي امطلوب حقيقه‬ ‫للمتقدم ��ن الراغب ��ن ي العم ��ل‬ ‫التط ّوع ��ي عل ��ى اأعماله ��ا وذلك من‬ ‫خال تقدم ه ��ذه الرغبة ح�شوري ًا‬ ‫لدى اأف ��رع الدفاع ام ��دي بامناطق‬ ‫وتعبئة ال�شتمارة اخا�شة بالطلب‬ ‫وا�شتكم ��ال الإج ��راءات الإداري ��ة‬ ‫الازم ��ة وف ��ق مقت�شي ��ات الائحة‬ ‫ال�شادرة بهذا ال�شاأن‪.‬‬ ‫واأ�شار الفريق التويجري اإى‬ ‫اأن ��ه حر�ش� � ًا على تطوي ��ر وت�شهيل‬ ‫اإج ��راءات القب ��ول للراغب ��ن ي‬ ‫التطوّع‪ ،‬فق ��د ّ‬ ‫م ا�شتحداث �شفحة‬ ‫�شمن اموق ��ع الإلكروي للمديرية‬ ‫العام ��ة للدف ��اع امدي لتق ��دم هذه‬ ‫الرغبة ب�شكل مبدئي وتعبئة بع�ض‬ ‫البيان ��ات وامعلومات ع ��ن امتقدّم‪،‬‬

‫الفريق �شعد التويجري‬

‫مهي ��د ًا ل�شتكم ��ال الإج ��راءات‬ ‫الإداري ��ة الازم ��ة‪ ،‬وتوجي ��ه تل ��ك‬ ‫البيانات اإى مديريات الدفاع امدي‬ ‫بامناطق ح�ش ��ب رغبة امتقدّم‪ ،‬ليت ّم‬ ‫التوا�شل مع امتقدّمن عر و�شائل‬ ‫الت�شال امحدّدة ي الطلب ودعوته‬ ‫ل�شتكم ��ال الإج ��راءات الإداري ��ة‬ ‫الازمة مهيد ًا لقبوله ب�شكل نهائي‬ ‫كمتطوّع لدى امديرية العامة للدفاع‬ ‫امدي بعد اإجراء التدريب الازم له‬ ‫على الأعم ��ال امطلوب حقيقها من‬ ‫قبل امتطوّعن ي حالة ا�شتدعائهم‬ ‫مواجهة احال ��ة الطارئة‪ .‬واأو�شح‬ ‫اأن طبيعة العمل التطوّعي يت�شمّن‬ ‫اأعم ��ال الإطفاء والإنق ��اذ وال�شامة‬ ‫العامة‪ .‬و أا ّكد التويجري اأن العمل‬ ‫ج � ٍ�ار عل ��ى اإن�ش ��اء قواع ��د جدي ��دة‬ ‫لط ��ران الأم ��ن ي امناط ��ق الت ��ي‬ ‫ل يوج ��د به ��ا قواع ��د‪ ،‬وذلك ح�شب‬

‫الصحة‪ :‬ربط المدن الطبية بنائبي الوزير‬ ‫ومنح مسؤولي القطاعات صاحيات أوسع‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد الدوخي‬

‫«الشؤون البلدية» تستثني طلبات ما‬ ‫قبل عام ‪ 1426‬من معونات الكوارث‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�شاري‬ ‫ا�شتثن ��ت وزارة ال�شوؤون البلدية‬ ‫والقروي ��ة الطلب ��ات امقدم ��ة قبل عام‬ ‫‪1426‬ه� من قرار �شرف امعونات التي‬ ‫ممن ��ح لأ�شر امتوفن ب�شب ��ب الكوارث‬ ‫من �شيول وحرائق ونحوها‪ .‬و�شددت‬ ‫الإدارة العام ��ة للك ��وارث التابع ��ة‬ ‫للوزارة ي تعمي ��م‪ ،‬ح�شلت «ال�شرق»‬ ‫على ن�شخ ��ة منه‪ ،‬على ع ��دم النظر ي‬ ‫هذه الطلبات نظ ��ر ًا لكونها جاءت قبل‬ ‫�شدور الأمر ب�ش ��رف امعونات‪ .‬وكان‬ ‫الأمر ق ��د ن�ض على �ش ��رف �شتن األف‬

‫ريال ي ح ��الت ال�شي ��ول واحرائق‪،‬‬ ‫وم�شاعف ��ة امبل ��غ ي ح ��ال وج ��ود‬ ‫ق�ش ��ور‪ ،‬كم ��ا ن� ��ض الأمر عل ��ى �شرف‬ ‫ثاث ��ن األ ��ف ري ��ال لأ�ش ��ر امتوفن ي‬ ‫ح ��الت الغرق عند حاول ��ة ال�شباحة‪،‬‬ ‫اأو عند ال�شقوط ي بئر‪ .‬وك�شف مدير‬ ‫الطوارئ ي اأمان ��ة العا�شمة امقد�شة‬ ‫امهند� ��ض اأحم ��د اآل زي ��د‪ ،‬ل�»ال�ش ��رق»‪،‬‬ ‫اأنه عند وق ��وع كارثة فاإنه مت�شكل جنة‬ ‫م�شركة م ��ن اأمانة العا�شم ��ة امقد�شة‬ ‫والدف ��اع ام ��دي واإم ��ارة منطق ��ة مكة‬ ‫امكرم ��ة تت ��وى حدي ��د الأ�ش ��رار ثم‬ ‫ت�شرف ام�شاعدات‪.‬‬

‫«الغذاء والدواء» تحذر من جهاز‬ ‫لقياس سكر الدم يقدم قراءات خاطئة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫ح ��ذرت الهيئة ال�ع��ام��ة للغذاء‬ ‫وال��دواء مار�شي الرعاية ال�شحية‬ ‫وجميع امر�شى من جهاز قيا�ض ن�شبة‬ ‫ال�شكر ي ال��دم ط��راز كليفر �شك تي‬ ‫دي ‪CLEVER CHEK« 4232‬‬ ‫‪ »TD-4232‬من اإنتاج �شركة تايدوك‬ ‫تكنولوجي كوربوري�شن ‪ -‬بتايوان‬

‫«‪Technology‬‬

‫‪TaiDoc‬‬

‫العينة زائ���دة‪ ،‬وب��ال�ت��اي ق��د ي �وؤدي‬ ‫ذل��ك اإى ات�خ��اذ ق��رار خ��اط��ئ ب�شاأن‬ ‫ا�شتخدام الأن�شولن‪.‬‬ ‫واأك ��دت الهيئة اأن اجهاز غر‬ ‫حا�شل على �شهادة الإذن بالت�شويق‬ ‫من الهيئة‪ ،‬وم يتم ف�شحه عر منافذ‬ ‫ال��دخ��ول‪ ،‬نا�شحة جميع اممار�شن‬ ‫ال���ش�ح�ي��ن وام��ر� �ش��ى ب��ا��ش�ت�خ��دام‬ ‫اأج�ه��زة قيا�ض اأخ��رى بديلة لقيا�ض‬ ‫ن�شبة ال�شكر ي الدم بحيث حتوي‬ ‫على خا�شية الك�شف الآي لكمية عينة‬ ‫ال��دم ام�شتخدمة‪ ،‬علم ًا ب�اأن��ه توجد‬ ‫اأج �ه��زة ذات �شا�شة كبرة احجم‪.‬‬ ‫ودعت الهيئة العامة للغذاء والدواء‬ ‫ام �م��ار� �ش��ن ال���ش�ح�ي��ن وام��ر� �ش��ى‬ ‫ب��الإب��اغ ع��ن اأي م�شكات تتعلق‬ ‫بالأجهزة وامنتجات الطبية من خال‬ ‫اموقع الإل�ك��روي للمركز الوطني‬ ‫لباغات الأجهزة وامنتجات الطبية‪:‬‬ ‫‪http://ncmdr.sfda.gov.‬‬

‫‪ ،»Corporation‬م�شرة اإى اأن‬ ‫اجهاز ل ينبه ام�شتخدم عندما تكون‬ ‫كمية الدم ام�شتخدمة غر كافية‪ ،‬كما‬ ‫اأن��ه ل يحتوي على خا�شية الك�شف‬ ‫الآي فيما اإذا كانت كمية عينة الدم‬ ‫ام���ش�ت�خ��دم ع�ل��ى اأ� �ش��رط��ة القيا�ض‬ ‫منخف�شة‪ ،‬م��ا ي��وؤدي اإى احتمالية‬ ‫اح���ش��ول ع�ل��ى ق� ��راءات منخف�شة‬ ‫خاطئة لن�شبة ال�شكر ي حال كانت‬ ‫العينة ناق�شة‪ ،‬واحتمالية اح�شول‬ ‫على ق��راءات مرتفعة ي ح��ال كانت ‪.sa‬‬

‫خطط معدة تعتم ��د على الحتياج‪،‬‬ ‫و�ش ��وف يت� � ّم دع ��م ه ��ذه القواع ��د‬ ‫بكاف ��ة احتياجاته ��ا م ��ن الطائرات‬ ‫والطياري ��ن والفني ��ن‪ .‬مبين� � ًا اأن‬ ‫القرار ال ��وزاري رقم ‪/1/12‬و‪/2/‬‬ ‫دف ال�ش ��ادر ي ‪1425/1/15‬ه � �‬ ‫ت�شمن تفعيل لئحة اأعمال ال�شامة‬ ‫ي الوزارات وام�شالح احكومية‬ ‫بحيث يتم تكليف م�ش� �وؤول �شامة‬ ‫بكل من�ش� �اأة تعليمية باأعمال الدفاع‬ ‫ام ��دي عل ��ى اأن يتلق ��ى التدريبات‬ ‫الازمة على مار�شة هذه الأعمال‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن وزي ��ر الربي ��ة والتعليم‬ ‫اأ�شدر موؤخ ��ر ًا قرار ًا بت�شكيل اإدارة‬ ‫عام ��ة لاأم ��ن وال�شام ��ة امدر�شية‬ ‫ترتب ��ط بها ف ��روع بجمي ��ع مناطق‬ ‫امملكة وتعنى بتطبيق ا�شراطات‬ ‫ومتطلب ��ات ال�شام ��ة بامدار� ��ض‬ ‫واإع ��داد خطط الإخ ��اء والتدريب‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف التويجري ع ��ن اآلية‬ ‫للتعام ��ل م ��ع الباغ ��ات الكاذب ��ة‬ ‫تت�شم ��ن اإج ��راءات منه ��ا ر�ش ��د‬ ‫امكام ��ات والأرق ��ام ال�ش ��ادرة منها‬ ‫تل ��ك الباغ ��ات الكاذب ��ة‪ ،‬وخاطبة‬ ‫اإم ��ارات امناطق معرفة م�شتخدمي‬ ‫الأرق ��ام والتوجي ��ه باتخ ��اذ الازم‬ ‫نحوه ��م‪ .‬وقال اإن ه ��ذا هو اجانب‬ ‫النظام ��ي‪ ،‬لكننا نعمل على اجانب‬ ‫الأه ��م وه ��و الوقائ ��ي م ��ن خ ��ال‬ ‫براجنا الإعامية والتوعوية‪.‬‬

‫اأ�ش ��در وزير ال�شحة الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه الربيع ��ة ق ��رار ًا برب ��ط‬ ‫كل م ��ن مدين ��ة امل ��ك فه ��د الطبي ��ة‬ ‫بالريا� ��ض‪ ،‬وم�شت�شف ��ى املك خالد‬ ‫التخ�ش�ش ��ي للعي ��ون وم�شت�شفى‬ ‫امل ��ك فه ��د التخ�ش�ش ��ي بالدم ��ام‬ ‫(مدين ��ة املك خالد الطبية بامنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة) بنائ ��ب وزي ��ر ال�شح ��ة‬ ‫لل�ش� �وؤون ال�شحي ��ة مالي� � ًا واإداري ًا‬ ‫وفني� � ًا‪ ،‬وكذلك رب ��ط كل من مدينة‬ ‫د‪ .‬عبد الله الربيعة‬ ‫امل ��ك عبدالله الطبي ��ة منطقة مكة‬ ‫امكرم ��ة ومدينة الأم ��ر حمد بن ال ��وزارة وقطاعاته ��ا ال�شحي ��ة‬ ‫عبدالعزيز الطبي ��ة خدمة مناطق �شاحي ��ات ت�شم ��ل اموافق ��ة عل ��ى‬ ‫امملك ��ة ال�شمالي ��ة ومدين ��ة امل ��ك ط ��رح م�شروع ��ات واحتياج ��ات‬ ‫في�ش ��ل الطبي ��ة خدم ��ة مناط ��ق الوزارة عن طريق امناف�شة العامة‬ ‫امملك ��ة اجنوبي ��ة بنائ ��ب وزي ��ر واعتماده ��ا ي الر�شي ��ة وتوقيع‬ ‫ال�شحة للتخطيط والتطوير مالي ًا عقود امناف�شات وزيادة اأو اإنقا�ض‬ ‫واإداري ًا وفني ًا‪ ،‬بالإ�شافة اإى توليه العقود وا�شتئج ��ار وجديد عقود‬ ‫ال ��دور واإج ��ازة �ش ��رف ال�شل ��ف‬ ‫رئا�شة جان احج التطويرية‪.‬‬ ‫كم ��ا اأ�ش ��در وزي ��ر ال�شح ��ة واموافقة على التعين على وظائف‬ ‫ق ��رار ًا يق�ش ��ي من ��ح م�ش� �وؤوي لئح ��ة ام�شتخدم ��ن ولئح ��ة بند‬

‫الأج ��ور والتعين عل ��ى الوظائف‬ ‫الإدارية ي برامج الت�شغيل الذاتي‬ ‫وجديد عقود امتعاقدين وغرها‪.‬‬ ‫و�شملت قرارات الوزير اإجازة من‬ ‫فو�شت له ��م ال�شاحيات تفوي�ض‬ ‫بع� ��ض �شاحياته ��م بح�ش ��ب‬ ‫متطلب ��ات العم ��ل وم ��ا يتنا�ش ��ب‬ ‫وامرك ��ز الوظيف ��ي للمفو� ��ض ل ��ه‪،‬‬ ‫ومنح ع ��دد من ال�شاحي ��ات مدير‬ ‫ع ��ام امرك ��ز ال�شع ��ودي لزراع ��ة‬ ‫الأع�ش ��اء وكذل ��ك للمدي ��ر الع ��ام‬ ‫التنفي ��ذي للمرك ��ز الوطن ��ي للطب‬ ‫البديل والتكميلي‪.‬‬ ‫واأك ��دت ه ��ذه الق ��رارات‬ ‫عل ��ى تقي ��د جمي ��ع ام�شوؤول ��ن‬ ‫بالرتب ��اط والت�شل�ش ��ل الوظيف ��ي‬ ‫ح�شب الهي ��كل التنظيم ��ي امعتمد‬ ‫للوزارة والق ��رارات ال�شادرة بهذا‬ ‫اخ�شو�ض وعدم جاوز مراجعهم‬ ‫وتوجي ��ه من�شوبيه ��م لالت ��زام‬ ‫بذل ��ك والتاأكد م ��ن اأن تتم مار�شة‬ ‫ه ��ذه ال�شاحي ��ات وفق� � ًا لاأنظمة‬ ‫والتعليمات والتعاميم امبلغة‪.‬‬

‫رئيس «اأمر بالمعروف»‪ :‬الرئاسة‬ ‫حريصة على نشر ثقافة حقوق اإنسان‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ا�شتقب ��ل الرئي� ��ض الع ��ام لهيئة‬ ‫الأم ��ر بامع ��روف والنهي ع ��ن امنكر‬ ‫الدكتور عبداللطيف ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اآل ال�شي ��خ مكتب ��ه اأم� ��ض رئي� ��ض‬ ‫جمعي ��ة حق ��وق الإن�ش ��ان الدكت ��ور‬ ‫مفل ��ح القحط ��اي والدكت ��ور �شالح‬ ‫اخث ��ان ووفد ًا من اجمعي ��ة‪ .‬واأ ّكد‬ ‫اهتمام ��ه وحر�ش ��ه على ن�ش ��ر ثقافة‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫د‪ .‬اآل ال�شيخ اأثناء ا�شتقباله د‪ .‬القحطاي‬ ‫حق ��وق الإن�ش ��ان ي الهيئ ��ة‪ ،‬مبين� � ًا‬ ‫اأن الرئا�ش ��ة ترح ��ب مقرح ��ات تقوم ب ��ه الهيئة واحراك التطويري يذك ��ر اأن لدى هيئ ��ة الأمر بامعروف‬ ‫وماحظات اجمعية وتعمل جهدها املحوظ ال ��ذي تعي�شه‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى والنه ��ي ع ��ن امنك ��ر وح ��دة م�شتقلة‬ ‫لتطوير الأداء وق ��د اتخذت عدد ًا من اأن الرئا�ش ��ة قام ��ت بخط ��وات مهمة معنية بحق ��وق الإن�شان وقد اأحدثت‬ ‫الإج ��راءات التي حقق هذا الغر�ض ي جال حق ��وق الإن�شان والق�شايا عدد ًا م ��ن الإج ��راءات امعززة حفظ‬ ‫وفعّلت الأنظمة امتعلقة به‪ .‬من جهته امتعلقة به‪ .‬بعد ذلك ناق�ض الجتماع حقوق الإن�ش ��ان ون�ش ��ر ثقافتها بن‬ ‫اأ�شاد الدكتور القحطاي بالعمل الذي امو�شوعات ام�شركة بن اجانبن‪ .‬العاملن ي الرئا�شة‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫ديوان المظالم يؤجل قضية أمين جدة‬ ‫السابق وثاثة متهمين إلى رمضان المقبل‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأجل ــت امحكم ــة الإدارية بديوان امظ ــام ي جدة‬ ‫اأم�س النظر ي ق�صية اأمن �صابق محافظة جدة وثاثة‬ ‫متهمن مع ــه على خلفية ق�صايا ال�صي ــول اإى الأ�صبوع‬ ‫الثاي م ــن �صهر رم�صان امقبل‪ .‬وكان ــت جل�صة الأم�س‬ ‫ح�صره ــا منه ــم ثاثة فيم ــا تغيب ع ــن اجل�ص ــة امتهم‬ ‫الث ــاي وح�صر وكي ــل عنه‪ .‬و�صه ــدت اجل�صة مواجهة‬ ‫امتهم ــن ما ن�ص ــب اإليه ــم ي لئحة الته ــام امرفوعة‬ ‫من هيئة الرقابة والتحقيق وامتهم فيها بح�صوله على‬ ‫ر�صوة تقدر بخم�صة ماين ريال من امتهم الثاي مقابل‬ ‫مرير معاملة له خالف ــة بتمرير دور ثالث ي خطط‬ ‫�صكني و�صط جدة‪ .‬ونفى الأمن ال�صابق التهم اموجهة‬ ‫اإليه‪ ،‬واأكد اأمام القا�صي باأن اعرافاته اأخذت منه اأثناء‬ ‫التحقي ــق بالإكراه‪ .‬ووج ــه رئي�س الدائ ــرة الق�صائية‬ ‫بديوان امظام �صوؤاله لاأمن ال�صابق عن كيفية اإجازته‪،‬‬ ‫اأثن ــاء عمله ال�صابق ي اأمان ــة حافظة جدة‪ ،‬للبناء ي‬ ‫خط ــط ام�صاع ــد وجرى ال�صي ــل مخط ــط اأم اخر‬ ‫رغ ــم علمه باأنه واق ــع ي جرى �صيل‪ ،‬ح�صب ما اأثبتته‬

‫امعامات التي اأحليت اإليه من وكيل الأمانة‪ ،‬وتو�صيته‬ ‫بتخ�صي� ــس قن ــوات �صيول مر داخ ــل امخطط بحجة‬ ‫حماية امواقع م ــن مداهمة ال�صيول لها‪ .‬واعتر رئي�س‬ ‫الدائ ــرة اأن هذه الأمور ترتب عليه ــا خ�صائر فادحة ي‬ ‫الأرواح ج ــراء مداهمة ال�صيول له ــم ي كارثة الأربعاء‬ ‫ال�صه ــرة‪ ،‬معتر ًا ذل ــك خالفة لاأوام ــر ال�صامية التي‬ ‫من ــع البناء اأو التمل ــك ي جاري ال�صي ــول والأودية‬ ‫والت ــي تل ــزم الأمان ــات بامحافظ ــة عل ــى ه ــذه امواقع‬ ‫للم�صلحة العامة درء ًا للمخاطر التي حيق بقاطنيها‪.‬‬ ‫ورد الأم ــن على حديث رئي� ــس الدائرة الق�صائية‬ ‫باأن ــه ل �صحة ل�صلوعه ي ذلك‪ ،‬مطالب ًا بت�صليمه ن�صخة‬ ‫م ــن لئحة ملف الق�صية التي تاه ــا عليه مثل الدعاء‬ ‫واإعطائ ــه مهلة زمنية اإ�صافية للرد عليها‪ .‬وتوالت بقية‬ ‫اجل�ص ــات لبقي ــة امتهم ــن با�صتدعاء امتهم ــن الثالث‬ ‫والراب ــع اللذي ــن مح ــورت ردودهم ــا ي نف ــي جميع‬ ‫التهام ــات امن�صوبة �صدهما واأبلغ ــت الدائر الق�صائية‬ ‫مث ــل امتهم الثاي الذي ح�صر بدي ًا عنه باأنه ي حالة‬ ‫تك ــرار تغيبه خ ــال اجل�صات القادمة �صيت ــم اإح�صاره‬ ‫بالقوة اجرية‪.‬‬

‫اادعاء العام اتهم عدد ًا من أعضاء الخلية برصد أجانب ومحاولة قتلهم‬

‫اتهام عضو في خلية الـ ‪ 55‬بتشكيل الجيش‬ ‫اإسامي اأسدي وخطف مسؤول بالجنوب‬ ‫جدة ‪ -‬يزيد احميد‬ ‫وجه امدعي العام �صباح اأم�س عدد ًا من‬ ‫التهم متهمن ي خلية الـ ‪ 55‬وذلك ي امحكمة‬ ‫اجزائية امتخ�ص�صة بالريا�س‪ .‬ووجه امدعي‬ ‫العام متهم ي اخلية تهمة ح�صر ور�صد عدد‬ ‫من الرعايا الأجــانــب و�صاعات خروجهم من‬ ‫منازلهم والرجوع اإليها بغية قتلهم واإن�صاء‬ ‫خلية اإرهابية داخل امملكة اأطلق عليها ا�صم‬ ‫«اجي�س الإ�صامي الأ�صدي» للقيام بعمليات‬ ‫اإرهابية منها اختطاف اأحد م�صوؤوي الدولة‬ ‫ي جنوب امملكة وا�صتهداف اأحــد الكتاب‬ ‫ال�صحفين امـعــروفــن ي اإح ــدى ال�صحف‪،‬‬ ‫والـبـحــث عــر الإنــرنــت عــن اأح ــد ال�صموم‬ ‫التي ت�صبب امــوت مجرد اللم�س والـتــي ل‬ ‫مكن اكت�صافها والـبـحــث عــن كيفية تغير‬

‫ب�صمة الـ�ـصــوت ونق�صه للبيعة ومبايعته‬ ‫لزعيم تنظيم القاعدة الهالك اأ�صامة بن لدن‬ ‫واع ـت ـبــاره ول ـي ـ ًا عـلــى اأمـ ــره‪ .‬ويــواجــه اأحــد‬ ‫امتهمن ي اخلية نف�صها تهمة الت�صر على‬ ‫اأحــد امقيمن مــن اجن�صية ال�صورية داخــل‬ ‫ام�صجد النبوي لت�صهيل خــروج ال�صباب اإى‬ ‫العراق‪ .‬بينما يواجه متهم ي اخلية نف�صها‬ ‫تهمة دعــم التنظيم الإرهــابــي بتهيئة منزله‬ ‫لعدد من الإرهابين وتلبية جميع متطلباتهم‬ ‫من الأكل وغره وال�صراك ي حيازة حزام‬ ‫نا�صف‪ .‬كما اتهم امــدعــي الـعــام اأحــد اأع�صاء‬ ‫اخلية بالتوا�صل مع عدد من اأع�صاء التنظيم‬ ‫والتدريب على فك وتركيب ال�صاح الر�صا�س‬ ‫وت�صليل رج ــال الأم ــن بعد قيامه بتك�صر‬ ‫�صريحة جوال اأحد امطلوبن اأمني ًا بعد علمه‬ ‫اأن امباحث العامة تبحث عنه‪ ،‬فيما يواجه اأحد‬

‫امتهمن بتمويل الإرهاب والعمليات الإرهابية‬ ‫وذلــك بعد ت�صلمه مبلغ ثاثن األــف ريــال من‬ ‫اأحــد اأخـطــر قــادة تنظيم القاعدة ي امملكة‬ ‫ل�صراء �صيارة ا�صتخدمها الإرهابيون ي قتل‬ ‫عــدد مــن الرعايا الفرن�صين‪ .‬ويــواجــه متهم‬ ‫اآخــر‪ ،‬ي اخلية نف�صها‪ ،‬تهمة القيام بت�صليم‬ ‫بطاقة ال�صخ�صية لأحد الإرهابين ل�صتئجار‬ ‫مبنى لزعيم اإحــدى اخايا الإرهابية وعدد‬ ‫من اأفرادها‪ .‬واتهم ع�صو اآخر باخلية بر�صد‬ ‫اإحدى امجمعات ال�صكنية التي ي�صكنها رعايا‬ ‫اأجــانــب ف�صل ي اإيــذائـهــم ب�صبب احرا�صة‬ ‫ام�صددة حول امبنى‪ ،‬كما عمل على ا�صتهداف‬ ‫القن�صلية الأمريكية ي جــدة وال�صروع مع‬ ‫اأحد الإرهابين ي القيام بعملية اإرهابية �صد‬ ‫الرعايا الأمريكين والريطانين العائدين اإى‬ ‫بادهم مطار املك عبد العزيز بجدة والتهديد‬

‫واسى خادم الحرمين في وفاة اأمير نايف وهنأ وزير الداخلية‬

‫مستشار وزير الداخلية‪ :‬سلمان أمضى عمره في خدمة دينه ووطنه‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫رف ــع م�صت�صار وزي ــر الداخلية‬ ‫�صعد النا�صر ال�صديري اأح َّر التعازي‬ ‫واأ�ص ــدق اموا�صاة خ ــادم احرمن‬ ‫ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �صعود حفظه الله ولاأ�صرة امالكة‪،‬‬ ‫وال�صع ــب ال�صع ــودي‪ ،‬والأمت ــن‬ ‫العربي ــة والإ�صامي ــة ي وف ــاة‬ ‫�صاحب ال�صمو املك ــي الأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �صعود‪ ،‬رحمه الله‪.‬‬ ‫وقال كان الفقيد‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬مدر�صة‬ ‫ي الأم ــن والأمان‪ ،‬بل جامعة اأمنية‬ ‫تب ــث الفكر امعت ــدل والأ�صي ــل‪ ،‬فا‬ ‫اإف ــراط ول تفريط‪ ،‬وحفلت م�صرته‬ ‫ي امنا�صب التي تقلدها بالعديد من‬ ‫امنجزات الت ــي تكتب ماء من ذهب‬

‫�سعد ال�سديري‬

‫وتوؤطر باأزهار الراأفة والرحمة‪.‬‬ ‫كم ــا رف ــع م�صت�ص ــار وزي ــر‬ ‫الداخلي ــة �صع ــد النا�ص ــر ال�صديري‬ ‫اأ�ص ــدق الته ــاي والتري ــكات‬ ‫ل�صاح ــب ال�صم ــو املك ــي الأم ــر‬

‫�صلم ــان ب ــن عبدالعزي ــز اآل �صع ــود‬ ‫حفظه الل ــه منا�صبة اختي ــاره وليا‬ ‫للعهد وتعيينه نائب ًا لرئي�س جل�س‬ ‫ال ــوزراء وزي ــر ًا للدف ــاع‪ .‬واأب ــدى‬ ‫�صعادت ــه به ــذا الختي ــار‪ .‬وق ــال اإن‬ ‫الأم ــر �صلم ــان رجل اأم�ص ــى عمره‬ ‫ي خدم ــة دين ــه ووطن ــه ي العديد‬ ‫م ــن امج ــالت التنموية الت ــي بداأت‬ ‫من ــذ توليه اإم ــارة منطق ــة الريا�س‪،‬‬ ‫منوه ًا بتخ�صي�س �صموه يوم ب�صكل‬ ‫اأ�صبوعي ي�صتمع فيه للمواطنن‪.‬‬ ‫م ــن جان ــب اآخ ــر هنـ ـاأ �صع ــد‬ ‫النا�ص ــر ال�صدي ــري‪� ،‬صاحب ال�صمو‬ ‫املكي الأم ــر اأحمد ب ــن عبدالعزيز‬ ‫منا�صبة الثقة املكية بتعيينه وزير ًا‬ ‫للداخلي ــة‪ ،‬وقال من الأعم ــاق اأهنئ‬ ‫�صموكم الكرم وحكومتنا الر�صيدة‬

‫والوط ــن الغ ــاي بالثق ــة املكي ــة‬ ‫الكرم ــة بتعيينكم وزي ــر ًا للداخلية‬ ‫خلفـ ـ ًا لرفي ــق دربكم الراح ــل الكبر‬ ‫�صاحب ال�صمو املك ــي الأمر نايف‬ ‫ب ــن عبدالعزيز اآل �صع ــود‪ ،‬طيب الله‬ ‫ث ــراه واأكرم مث ــواه‪ ،‬واأنت ــم اإن �صاء‬ ‫الله خر خلف ي حمل راية �صفينة‬ ‫الأمن ي ه ــذا الوطن الكرم‪ ،‬حيث‬ ‫اإن ل�صموك ــم اخ ــرة الكب ــرة ي‬ ‫حمل احقيب ــة الأمنية‪ ،‬وكما عرفكم‬ ‫اجميع بحر�صكم عل ــى اأمن الوطن‬ ‫وامواط ــن‪ .‬موؤك ــد ًا اأن ه ــذا التعين‬ ‫ياأت ــي تعب ــر ًا جمي ـ ًـا ع ــن التقدي ــر‬ ‫ال�صام ــي م�صرة �صم ــو الأمر اأحمد‬ ‫ب ــن عبدالعزي ــز العط ــرة ي خدم ــة‬ ‫قط ــاع الأمن ي بادن ــا الغالية على‬ ‫مدى اأربعة عقود خلت‪.‬‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫إشاعة‬

‫بالنتحار داخل ال�صجن والن�صمام اإى جماعة‬ ‫حظورة يطلق عليها جماعة «التبليغ»‪ .‬واتهم‬ ‫امدعي العام اأحد اأع�صاء اخلية نف�صها قيامه‬ ‫با�صتئجار �صيارة لأحد الإرهابين ا�صتخدمت‬ ‫ي اقتحام القن�صلية الأمريكية بجدة‪ ،‬فيما‬ ‫اتهم اآخــر بنقل �صقيقه من اإحــدى امحافظات‬ ‫اإى امدينة امنورة بعد علمه اأن امباحث العامة‬ ‫تبحث عنه حيث تنكر �صقيقه بزي ن�صائي وم‬ ‫يقم بالإباغ عنه‪ .‬ويواجه اأحــد امتهمن ي‬ ‫خلية الـ ‪ 55‬عدة تهم منها الجتماع بعدد من‬ ‫ذوي التوجهات امنحرفة وال�صراك مع عدد‬ ‫من اأفــراد اخلية الإرهــابـيــة للقيام بعمليات‬ ‫اإرهابية داخــل الباد وقيامه ب�صرقة �صورة‬ ‫من بطاقة اأحوال والده ل�صتخدامها لأهداف‬ ‫التنظيم والجار بالأ�صلحة و تاأ�صل الأجرام‬ ‫ي نف�صه‪.‬‬


‫إجراء أول ‪ 13‬عملية قسطرة قلب بنجاح في حائل‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫الأطباء داخل غرفة العمليات‬

‫اأج ��رى مرك ��ز القل ��ب ي م�ست�سفى امل ��ك خالد‬ ‫بحائ ��ل خ ��ال اليوم ��ن اما�سي ��ن نح ��و ‪ 13‬عملي ��ة‬ ‫ق�سط ��رة قل ��ب للم ��رة الأوى ي امنطق ��ة ال�سمالي ��ة‬ ‫وتكلل ��ت جميعه ��ا بالنج ��اح‪ .‬واأك ��د مدي ��ر ال�سوؤون‬ ‫ال�سحية منطقة حائل الدكتور نواف احارثي خال‬ ‫اموؤم ��ر ال�سحفي ال ��ذي عقد اأم� ��ض‪ ،‬اأن �سحة حائل‬ ‫(ت�شوير‪� :‬شام ال�شعدي) �ستوق ��ف اإر�س ��ال امر�س ��ى اإى خارج حائ ��ل لإجراء‬

‫مث ��ل هذه العملي ��ات‪ ،‬م�سيدا بال ��كادر الطبي وفريق‬ ‫العمل ما يدل على كفاءة الكوادر الطبية امتخ�س�سة‬ ‫ي ام�ست�سفي ��ات ال�سعودي ��ة‪ .‬واأ�س ��اف اإن عملي ��ات‬ ‫الق�سطرة ل� ‪ 13‬مري�سا تكللت بالنجاح‪ ،‬وهي ق�سطرة‬ ‫ت�سخي�سية‪ ،‬وبع ��د ذلك تتم عملي ��ات القلب امفتوح‪.‬‬ ‫وذك ��ر احارث ��ي‪ ،‬اأن التقني ��ات العالي ��ة واحديث ��ة‬ ‫اموجودة ي امرك ��ز‪ ،‬اإ�سافة اإى امهارات التي ميز‬ ‫به ��ا الفريق القائم بالعمل مع امري� ��ض‪ ،‬كان لها الأثر‬ ‫الإيجابي ي جاح اأول عمليات الق�سطرة بحائل‪.‬‬

‫أبا الخيل‬ ‫يفتتح اأندية‬ ‫الصيفية‬ ‫لجامعة‬ ‫اإمام‪ ..‬اليوم‬

‫الريا�ض ‪ -‬وائل دهمان‬ ‫يرع ��ى مدي ��ر جامع ��ة الإمام حمد ب ��ن �سعود‬ ‫الإ�سامي ��ة الأ�ستاذ الدكتور �سليم ��ان اأبااخيل ي‬ ‫امدين ��ة الريا�سية باحرم اجامع ��ي‪ ،‬م�ساء اليوم‪،‬‬ ‫حف ��ل افتت ��اح الأندية ال�سيفي ��ة التابع ��ة للجامعة‪،‬‬ ‫بح�س ��ور ع ��دد م ��ن ام�سوؤول ��ن‪ .‬واأو�س ��ح وكي ��ل‬ ‫اجامع ��ة ل�س� �وؤون امعاه ��د العلمية رئي� ��ض اللجنة‬ ‫التح�سري ��ة لاأندي ��ة ال�سيفي ��ة الأ�ست ��اذ الدكتور‬ ‫اأحمد الدريوي�ض‪ ،‬اأن اجامعة تفتتح هذا العام اأكر‬ ‫م ��ن اأربعن نادي� � ًا �سيفي ًا ي مق ��ا ِر امعاهد العلمية‬

‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫ظاهرة لباس (الشورت)‬ ‫لدى الشباب!‬ ‫محمد الشمري‬

‫الماحظ في بع�ض اأبناء الجيل الحالي من ال�شباب انعدام الذوق‬ ‫في اللبا�ض بالعتماد على (ال�شورت) الق�شير وارتدائه في كل الأوقات‬ ‫لي ًا ونهار ًا وفي الأماكن العامة دون تمييز اأو احترام للمكان اأو م�شاعر‬ ‫الآخرين حتى اأن بع�شهم يرتديه اأثناء اأداء ال�شاة في الم�شاجد‪.‬‬ ‫لقد �شررت بالإجراءات التي طبقها موظفو الخطوط ال�شعودية في‬ ‫مطار دبي الأ�شبوع الما�شي بمنع عدد من ال�شباب المغادرين على اإحدى‬ ‫الرحات القادمة اإلى الريا�ض وهم يرتدون (ال�شورت) الق�شير وكاأنهم‬ ‫ذاهبون اإلى البحر اأو اإلى المقاهي العامة‪ .‬وطبقوا ذلك بحزم اإما تغيير‬ ‫الماب�ض اأو ع��دم دخ��ول الطائرة وج�ه��زوا غرفة خا�شة لمن يرغب في‬ ‫ا�شتبدال ماب�شه حيث امتثل كثير منهم لهذه الإجراءات تحت تهديد من‬ ‫يعتر�ض عليها‪ ،‬اأو يخل بالنظام‪ ،‬بت�شليمه لل�شلطات الأمنية في المطار‪.‬‬ ‫حقيقة ت�شكر الخطوط ال�شعودية على هذا القرار‪ ،‬ويجب تطبيقه في‬ ‫جميع مطارات المملكة‪ ،‬ونتمنى اأن يطبق اأي�ش ًا في جميع الأماكن العامة‬ ‫احترام ًا للذوق العام‪ ،‬ولاأماكن الر�شمية على غرار منع دخولها بلبا�ض‬ ‫ال�ن��وم‪ .‬كذلك مطلوب من اأئمة الم�شاجد التنبيه على الم�شلين بدخول‬ ‫الم�شجد بالماب�ض الائقة لأداء ال�شاة وفق ًا لتعاليم ديننا الحنيف الذي‬ ‫اأمر باأخذ الزينة عند دخول الم�شاجد‪.‬‬ ‫تقويم ال�شلوك العام باللبا�ض وغيره‪ ،‬ل ياأتي اإل بفر�ض ال�شلطة قواعد‬ ‫عامة على الجميع‪ .‬فاإذا كان الإن�شان حر ًا في ت�شرفاته واأفعاله ولبا�شه‬ ‫داخل منزله‪ ،‬فاإن حدود حريته يجب اأن تتوقف عندما ت�شطدم بمتطلبات‬ ‫الذوق العام‪ ،‬وحرمة الأماكن العامة الر�شمية‪ ،‬ويفتر�ض من باب اأولى عند‬ ‫دخولهم الم�شاجد احترام ًا لها وللم�شلين‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫الشريف‪ :‬خصم ‪ % 15‬للمتقاعدين‬ ‫العابرين لجسر الملك فهد‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫ك�س ��ف امدير الع ��ام للجمعية الوطنية للمتقاعدي ��ن الدكتور عبدالرحمن‬ ‫ال�سريف‪ ،‬عن اأن اجمعية اأبرمت مع اموؤ�س�سة العامة ج�سر املك فهد اتفاقية‬ ‫تق�سي باإعطاء اأع�ساء اجمعية خ�سم ًا ي�سل اإى ‪ %15‬على كامل قيمة �سراء‬ ‫دفر التذاكر من ي�سافر على اج�سر ب�سفة م�ستمرة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن ع�س ��و جل� ��ض الإدارة ورئي� ��ض جنة خدم ��ات امتقاعدين‬ ‫بفرع اجمعية الوطنية للمتقاعدين بالدمام بداح القحطاي‪ ،‬زار اأم�ض‪ ،‬مدير‬ ‫موؤ�س�سة ج�سر املك فهد ب ��در العطي�سان‪ ،‬ي مكتبه باج�سر‪ ،‬بهدف التعريف‬ ‫باأه ��داف اجمعي ��ة وبحث ال�سب ��ل الكفيلة بتعزي ��ز م�سرتها واآلي ��ات تو�سع‬ ‫اأعمالها ي جميع مناط ��ق امملكة‪ ،‬وحاجة اجمعية ي اح�سول على بع�ض‬ ‫الت�سهي ��ات والتخفي�سات للمتقاعدين بخ�سو�ض عب ��ور اج�سر الذي يربط‬ ‫البحرين بامملك ��ة‪ ،‬موؤكد ًا �سعي اجمعية لت�سهيل وتقدم عديد من اخدمات‬ ‫امتنوع ��ة لاأع�ساء الذين يحملون بطاقة ع�سويته ��ا‪ ،‬داعي ًا جميع امتقاعدين‬ ‫اأع�ساء اجمعية لا�ستفادة من هذه التفاقية‪.‬‬

‫مناط ��ق وحافظات امملكة‪ ،‬وم ��ن �سمنها النادي‬ ‫ال�سيف ��ي للط ��اب ي امدين ��ة اجامعي ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة‬ ‫اإى ن ��ادي الطالب ��ات امقام ي مدين ��ة املك عبدالله‬ ‫للطالب ��ات‪ ،‬به ��دف تهيئة البيئ ��ة ال�سليم ��ة لتوجيه‬ ‫ال�سب ��اب التوجي ��ه ال�سحي ��ح امن�سب ��ط بالعقي ��دة‬ ‫ال�سافية وقيم الإ�سام واأخاقياته‪ ،‬وتنمية م�ستوى‬ ‫النتماء للوطن وبث روح حبه وخدمته ي نفو�ض‬ ‫ام�سارك ��ن‪ ،‬وتوثي ��ق العاق ��ة ب ��ن اأبن ��اء امجتمع‬ ‫والتكات ��ف مع ولة اأمره ��م وعلمائهم اموثوق بهم‪،‬‬ ‫وحفظ وا�ستثمار اأوقات ام�ساركن برامج تربوية‬ ‫متنوعة وهادفة‪ ،‬ومعاجة ال�سلوكيات اخاطئة‪.‬‬

‫أكد حرص اإمارة وتعاونها ومختلف اإدارات الحكومية لتوفير السكن المناسب أبناء المنطقة‬

‫أمير جازان يبحث مع نائب وزير اإسكان تنفيذ‬ ‫ألف وحدة سكنية أهالي العشيماء وجبل الملح‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫اأكد اأم ��ر منطقة جازان �ساح ��ب ال�سمو املكي‬ ‫الأم ��ر حمد ب ��ن نا�سر‪ ،‬حر� ��ض الإم ��ارة وتعاونها‬ ‫وختل ��ف الإدارات احكومية ذات العاقة مع وزارة‬ ‫الإ�س ��كان لتق ��دم كل ما ي�سه ��م ي ا�ستعج ��ال تنفيذ‬ ‫الأوامر املكية لإجاز الوحدات ال�سكنية امخ�س�سة‬ ‫للمنطق ��ة وتوفر ال�سك ��ن امنا�سب لأبنائه ��ا‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫تل ��ك ام�سروعات وف ��ق الرامج واخطط امع� �دّة لها‬ ‫وباجودة الت ��ي يتطلع اإليها اجمي ��ع‪ .‬وبحث خال‬ ‫الجتماع الذي عق ��ده ي �سالة الجتماعات بالإمارة‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬مع نائب وزير الإ�سكان امهند�ض عبا�ض هادي‬ ‫والوفد امراف ��ق الذي يزور امنطق ��ة حالي ًا‪ ،‬بح�سور‬ ‫وكيل اإم ��ارة امنطقة الدكتور عبدالل ��ه ال�سويد وعدد‬ ‫من مديري الإدارات احكومية بامنطقة‪ ،‬ام�سروعات‬ ‫الت ��ي تنفذه ��ا وزارة الإ�سكان بامنطق ��ة البالغ عددها‬ ‫حالي ًا �ست ��ة م�سروعات ويجري العم ��ل على تنفيذها‬ ‫حالي ًا‪ ،‬وكذلك حاجة اأبناء امنطقة مختلف امحافظات‬ ‫وامراك ��ز والقرى م�سروعات الإ�س ��كان‪ ،‬وبحث �سبل‬ ‫التع ��اون ام�سرك والتن�سيق بن الإمارة وغرها من‬ ‫اجهات بامنطقة وال ��وزارة‪ ،‬وو�سع الآليات الازمة‬ ‫لت�سهي ��ل عم ��ل وزارة الإ�س ��كان ومهامه ��ا بامنطق ��ة‪،‬‬ ‫والآلي ��ات واخط ��ط الكفيل ��ة بتوزي ��ع ام�ساكن على‬ ‫ام�ستفيدي ��ن‪ ،‬وكذل ��ك تنفي ��ذ الأمر ال�سام ��ي القا�سي‬ ‫ببن ��اء األ ��ف وح ��دة �سكنية ل�س ��كان اأحي ��اء الع�سيماء‬ ‫والبلد وجب ��ل املح‪ ،‬مثمن ًا جه ��ود من�سوبي الوزارة‬

‫اأمر جازان خال اجتماعه مع نائب وزير الإ�شكان‬

‫لتنفيذ ام�سروعات الإ�سكانية منطقة جازان بنا َء على‬ ‫الأوامر املكية التي ن�ست على اعتماد بناء ‪ 500‬األف‬ ‫وحدة �سكنية ي مناطق امملكة‪ .‬من جهته‪ ،‬ا�ستعر�ض‬ ‫امهند�ض عبا�ض هادي‪� ،‬سر العمل بام�سروعات التي‬ ‫تنفذها وزارة الإ�سكان ي عدد من حافظات امنطقة‬ ‫وامراح ��ل امنج ��زة التي حت التنفي ��ذ وام�سروعات‬ ‫امعتمدة للمنطق ��ة واخطط والآلي ��ات التي تنفذ بها‬ ‫ال ��وزارة م�سروعاتها بامنطقة وغره ��ا من امناطق‪،‬‬ ‫موؤكدا حر�ض الوزارة على تنفيذ م�سروعاتها احالية‬ ‫وام�ستقبلي ��ة وفق ما خط ��ط له وما يخ ��دم امواطن‬ ‫ويلبي احتياجاته اإنفاذ ًا لتوجيهات ولة الأمر‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫المشروعات التي تنفذها وزارة‬ ‫اإسكان في جازان حالي ًا‬

‫امحافظة‬ ‫اأبوعري�ض‬ ‫�سامطة‬ ‫�سبيا‬ ‫بي�ض‬ ‫اأبحجر‬ ‫�ساحية املك عبدالله ال�سكنية‬

‫أهالي السقا‪ :‬مجهولون شوهوا واجهة‬ ‫المركز الصحي والمحات التجارية‬ ‫اأبها ‪� -‬سعيد اآل ميل�ض‬

‫اأب ��دى ع ��دد م ��ن اأه ��اي ق ��رى‬ ‫ال�سق ��ا ب�س ��ودة ع�س ��ر‪ ،‬ا�ستياءه ��م‬ ‫م ��ن الت�س ��رف ال ��ذي قامت ب ��ه بع�ض‬ ‫الأيادي العابثة بت�سويه واجهة بع�ض‬ ‫امح ��ات التجاري ��ة وامرك ��ز ال�سحي‬ ‫عل ��ى الطري ��ق ال�سياح ��ي ام� �وؤدي اإى‬ ‫متنزه ��ات �سودة ع�س ��ر‪ .‬وقال يحيى‬ ‫ع�سري ل� «ال�س ��رق»‪ ،‬اإنهم ا�ستب�سروا‬ ‫خ ��را بت�سغي ��ل امرك ��ز ال�سح ��ي ي‬ ‫مق ��ره اجديد الذي و�سفه باأنه واجهة‬ ‫ح�ساري ��ة للمنطقة واأبنائها خ�سو�سا‬ ‫واأنه يقع على الطريق الرئي�سي اموؤدي‬ ‫للمتنزه ��ات ي قم ��م جب ��ال ال�س ��ودة‪،‬‬ ‫واأ�ساف «الت�سويه م عن طريق اأنا�ض‬ ‫ل يقدرون اممتل ��كات بكتابتهم لألقاب‬ ‫واأرقام تنقل �س ��ورة �سلبية للقادم من‬ ‫خارج امنطقة وامملكة‪ ،‬خ�سو�سا واأن‬ ‫ه ��ذه الأي ��ام يتوافد عل ��ى امنطقة عدد‬ ‫كبر من ام�سطافن وال�سياح»‪.‬‬

‫عدد الوحدات ال�سكنية‬

‫«مركز غرناطة» يواصل تميزه في جذب زوار‬ ‫فعاليات مهرجان الرياض للتسوق والترفيه‬

‫‪193‬‬ ‫‪162‬‬ ‫‪261‬‬ ‫‪249‬‬ ‫‪149‬‬ ‫‪894‬‬

‫جانب من الكتابات التي �شوهت واجهة اأحدامباي‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يوا�سل مركز غرناطة التجاري‬ ‫اإبداعات ��ه من خال تقدم ��ه باقة من‬ ‫الفعالي ��ات امتميزة ل ��زوار مهرجان‬ ‫الريا�ض للت�سوق والرفيه ‪1433‬ه�‪.‬‬ ‫وتتمي ��ز الفعالي ��ات بتنوعه ��ا‬ ‫و�سموليته ��ا‪ ،‬بالإ�ساف ��ة للتجهيزات‬ ‫الداخلية للمركز التي ت�ساعد الزوار‬ ‫عل ��ى ال�ستمت ��اع باأوقاتهم من خال‬ ‫مدين ��ة اماهي ي غرناط ��ة و�ساحة‬ ‫التزلج على اجليد التي تطفئ حرارة‬ ‫ال�سي ��ف و�سال ��ة امطاع ��م امكيف ��ة‬ ‫وامجهزة باأح ��دث جهيزات الراحة‬ ‫والأمان‪ ،‬اإ�سافة اإى فعاليات معر�ض‬ ‫ال�سكولته العامية‪ ،‬وركن الت�سوير‬ ‫الفوتوغراي‪ ،‬وركن الباي�ستي�سن‪،‬‬ ‫ورك ��ن الر�س ��م اح ��ر والر�س ��م على‬ ‫الأوج ��ه والأظاف ��ر‪ ،‬ورك ��ن الألع ��اب‬ ‫الذهنية‪ ،‬وال�سخ�سي ��ات الكرتونية‪،‬‬ ‫ومعر�ض امراأة‪ ،‬وركن �سيد ال�سمك‪،‬‬ ‫وام ��زارع ال�سغ ��ر‪ ،‬وجموع ��ة من‬ ‫الأركان الأخرى الت ��ي متاز بامتعة‬ ‫والت�سلية والرفيه‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح رئي�ض جن ��ة امراكز‬ ‫التجاري ��ة بالغرف ��ة التجاري ��ة‬ ‫ال�سناعية بالريا�ض امدير التنفيذي‬ ‫مرك ��ز غرناط ��ة التج ��اري امهند� ��ض‬ ‫�سلم ��ان البيز‪ ،‬اأن مهرج ��ان الريا�ض‬ ‫للت�س ��وق والرفي ��ه اأ�سب ��ح واح ��د ًا‬

‫اأعلنت اجمعي ��ة اخرية لرعاية‬ ‫الأ�سر ال�سعودية ي اخارج «اأوا�سر»‪،‬‬ ‫عن انطاق احملة التوعوية ال�سيفية‬ ‫مخاط ��ر ال ��زواج الع�سوائ ��ي م ��ن‬ ‫اخارج‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح رئي� ��ض جل� ��ض اإدارة‬ ‫اجمعي ��ة دكت ��ور توفي ��ق ال�سويل ��م‪،‬‬ ‫اأن ت�سته ��دف تعزي ��ز م�سارك ��ة كاف ��ة‬ ‫موؤ�س�سات امجتمع التعليمية والثقافية‬ ‫د‪ .‬توفيق ال�شويلم‬ ‫والجتماعية والإ�سامية ي التوعية‬ ‫مخاطر ال ��زواج الع�سوائي من خارج الع�سوائ ��ي م ��ن اخارج‪ ،‬وم ��ا يرتب‬ ‫امملكة ي ظل الزيادة الوا�سحة بعدد علي ��ه م ��ن اآث ��ار �سلبي ��ة اجتماعي ��ة‬ ‫امواطنن الذين تقدموا للح�سول على واقت�سادية‪ ،‬والتعريف ببع�ض اأ�سكال‬ ‫ت�ساري ��ح لل ��زواج م ��ن اخ ��ارج خال اممار�سات ال�سلبي ��ة ل�سما�سرة الزواج‬ ‫الأع ��وام اما�سي ��ة وي�س ��ل اإى قراب ��ة ي اخارج‪ ،‬والتي قد ينخدع بها كثر‬ ‫�ست ��ة اآلف مواط ��ن كل ع ��ام‪ ،‬وتفعي ��ل من امواطنن‪ ،‬وتفنيد بع�ض امررات‬ ‫م�ساهم ��ات كاف ��ة موؤ�س�س ��ات امجتمع وامزاع ��م التي قد ينخ ��دع بها ال�سباب‬ ‫للحد من هذه الظاهرة وعاج الأ�سباب فيقدم ��ون عل ��ى ال ��زواج م ��ن اخارج‬ ‫الت ��ي ق ��د ت� �وؤدي اإى تفاقمه ��ا‪ ،‬وي دون اإدراك للعواق ��ب الوخيمة التي قد‬ ‫مقدمتها غاء امهور وبع�ض النزاعات ترتب على ذلك‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف ال�سويل ��م اإن احمل ��ة‬ ‫القبلية التي تتنافى مع تعاليم الإ�سام‬ ‫�ست�ستمر فعالياته ��ا مدة �سهر ون�سف‪،‬‬ ‫احنيف‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن احمل ��ة الت ��ي يتزام ��ن وتت�سم ��ن ع ��ددا كب ��را م ��ن الأن�سطة‬ ‫موع ��د تد�سينه ��ا م ��ع ب ��دء الإج ��ازة والرام ��ج التوعوي ��ة ع ��ر و�سائ ��ل‬ ‫ال�سيفي ��ة ت�ستهدف جمي ��ع امواطنن الإعام ام�سموع ��ة وامقروءة وامرئية‬ ‫الذي ��ن ي�ساف ��رون للخ ��ارج لغر� ��ض وو�سائ ��ل الإع ��ام اجدي ��د‪ ،‬ومواق ��ع‬ ‫ال�سياح ��ة اأو العمل ول �سيما ال�سباب‪ ،‬التوا�س ��ل الجتماع ��ي‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬ ‫به ��دف تنمية الوعي مخاط ��ر الزواج اإقامة عدد م ��ن امحا�سرات والندوات‪،‬‬

‫من اأه ��م الفعالي ��ات والأن�سطة التي‬ ‫يحر� ��ض امركز عل ��ى ام�ساركة فيها‪،‬‬ ‫لفت� � ًا اإى اأن امرك ��ز ي�سع ��ى دائم� � ًا‬ ‫للتمي ��ز ما يقدم ��ه ل ��زوار امهرجان‬ ‫لت�سجيعهم على تك ��رار التجربة ي‬ ‫ال�سنوات امقبلة‪.‬‬ ‫واأكد حر�ض امركز على‬ ‫اإثراء امهرج ��ان من خال ما‬ ‫يقدمونه من فعاليات‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأك ��د‬ ‫نائ ��ب امدي ��ر الع ��ام للمرك ��ز‬ ‫عبدالعزي ��ز الربيعة‪ ،‬حر� ��ض امركز‬ ‫�سنوي� � ًا عل ��ى التمي ��ز باأن�سطت ��ه من‬ ‫خال م�ساركته ي مهرجان الريا�ض‬ ‫للت�سوق والرفي ��ه الذي و�سفه باأنه‬

‫اأح ��د اأك ��ر الفعالي ��ات ي امنطق ��ة‪،‬‬ ‫م�ساهمت ��ه ي دعم حركة الأعمال ي‬ ‫منطقة الريا�ض من خال تعزيز مو‬ ‫العدي ��د م ��ن القطاع ��ات القت�سادية‬ ‫الرئي�سية‪ ،‬كتجارة التجزئة والرفيه‬ ‫وال�سياف ��ة والط ��ران وال�سياح ��ة‬ ‫وغره ��ا م ��ن القطاع ��ات‬ ‫احيوية الأخرى‪.‬‬ ‫يذكر اأن مركز �سحارى‬ ‫مول يق ��دم �سحوبات كبرة‬ ‫للجمهور وينتظ ��ر اأن تكون‬ ‫مفاجئة لهم من حيث النوع والقيمة‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى حر�سه �سنوي ًا على تقدم‬ ‫كل م ��ا من �ساأن ��ه ر�س ��م الب�سمة على‬ ‫وجوه الأطفال والزوار‪.‬‬

‫إعان حركة النقل الداخلية لمعلمي‬ ‫ومعلمات الرياض‪ ..‬منتصف رمضان‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عاي�ض ال�سع�ساعي‬ ‫ح ��ددت الإدارة العامة للربي ��ة والتعليم‬ ‫منطقة الريا�ض منت�سف �سهر رم�سان امقبل‪،‬‬ ‫موع ��د ًا لإعان حركة النق ��ل الداخلي للمعلمن‬ ‫وامعلم ��ات‪ .‬ج ��اء ذل ��ك خ ��ال اجتم ��اع اللجنة‬ ‫العليا لا�ستع ��داد للعام الدرا�س ��ي امقبل الذي‬ ‫تراأ�س ��ه امدير العام للربي ��ة والتعليم منطقة‬ ‫الريا�ض بالإنابة نائب رئي�ض جنة ال�ستعداد‬ ‫�سليم ��ان امقو�س ��ي �سب ��اح اأم� ��ض‪ .‬وم خ ��ال‬ ‫الجتم ��اع مناق�سة عدد من امو�سوعات‪ ،‬اأهمها‬ ‫التع ��رف عل ��ى خطة توزي ��ع الكت ��ب الدرا�سية‬ ‫للعام الدرا�سي امقبل على امدار�ض والتي بداأت‬ ‫اعتبارا من ‪1433/7/1‬ه� ��‪ ،‬وكم عدد امدار�ض‬ ‫الت ��ي م اإي�س ��ال الكتب له ��ا‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى عدد‬ ‫امقررات التي م ت�سل م ��ن امطابع حتى الآن‪.‬‬ ‫وناق� ��ض الجتم ��اع اأعمال ال�سيان ��ة والرميم‬

‫(ال�شرق)‬

‫بامدار�ض‪ ،‬حيث يبل ��غ عدد امدار�ض احكومية‬ ‫ثاثة اآلف مدر�سة للبنن والبنات‪ ،‬وم ت�سكيل‬ ‫جن ��ة م�سوؤول ��ة ع ��ن متابع ��ة اأعم ��ال ال�سيانة‬ ‫الت ��ي تق ��دم تقري ��ر ًا اأ�سبوعي ًا عن �س ��ر العمل‬ ‫ي امدار� ��ض الت ��ي بها اأعم ��ال ترمي ��م ون�سبة‬ ‫الإجاز والعوائ ��ق التي تواجهه ��ا‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى ا�ستعدادات امدار�ض لقبول الطاب‪ ،‬وكذلك‬ ‫مناق�س ��ة امدار�ض والأحياء الت ��ي قد يكون بها‬ ‫ازدحام ي قبول الطاب والطالبات واحلول‬ ‫امفر�سة مثل فتح ف�سول اإ�سافية ي امدار�ض‬ ‫القابل ��ة للنم ��و‪ ،‬والتع ��رف عل ��ى العج ��ز الذي‬ ‫ق ��د تواجه ��ه الإدارة ي التجهي ��زات امدر�سية‬ ‫مث ��ل ط ��اولت وكرا�س ��ي الط ��اب وامعلم ��ن‬ ‫وال�سب ��ورات وغره ��ا‪ ،‬وحل ��ول معاج ��ة اأي‬ ‫تاأخر قد يحدث‪ .‬يذكر اأن تعليم الريا�ض ي�سم‬ ‫قراب ��ة ‪ 80‬األ ��ف معل ��م ومعلمة‪ ،‬ويتق ��دم للنقل‬ ‫�سنويا اأكر من ‪ 18‬األف معلم ومعلمة‪.‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬عبدالله الوائلي)‬

‫رئيس «أواصر»‪ :‬ستة آاف مواطن يتقدمون‬ ‫للحصول على تصاريح للزواج من الخارج سنوي ًا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬

‫فعاليات مركز غرناطة ر�شمت الفرحة على وجوه الأطفال‬

‫وطال ��ب ع�س ��ري اجه ��ات ذات‬ ‫العاقة من اأمانة منطقة ع�سر وهيئة‬ ‫ال�سياح ��ة باإزالة ه ��ذه الكتاب ��ات‪ .‬اأما‬ ‫امواط ��ن عبدالل ��ه الكن ��اي‪ ،‬فذك ��ر‬ ‫اأنه ��م يتفاج� �وؤون ي كل �سب ��اح ي ��وم‬ ‫جديد بع ��دد من الكتاب ��ات التي ت�سوه‬ ‫واجه ��ة امحات التجاري ��ة وال�سوارع‬ ‫وام�سال ��ح احكومي ��ة‪ ،‬ونا�سد �سرطة‬ ‫منطقة ع�سر بتوف ��ر دورية متحركة‬ ‫عل ��ى الطري ��ق ال�سياح ��ي اأو دوري ��ة‬ ‫�سرية ل�سبط هوؤلء العابثن ليكونوا‬ ‫ع ��رة لغرهم م ��ا مثلونه م ��ن منظر‬ ‫غ ��ر ح�س ��اري للمنطقة‪ .‬م ��ن جهتها‪،‬‬ ‫اأكدت اإدارة التح�سن والتجميل باأمانة‬ ‫منطقة ع�سر‪ ،‬اأن مثل هذه اماحظات‬ ‫م ح�سره ��ا خ ��ال جول ��ة ميداني ��ة‬ ‫مندوبي الفرع مركز ال�سودة‪ ،‬والعمل‬ ‫جار على تافيه ��ا وتعديلها خ�سو�سا‬ ‫ٍ‬ ‫واأنها تتك ��رر ي اأكر من موقع‪ ،‬داعيا‬ ‫ال�سباب اإى البتع ��اد عن كل ما ي�سوه‬ ‫جمال مباي وحدائق امنطقة‪.‬‬

‫وطباع ��ة وتوزي ��ع ع ��دد كب ��ر م ��ن‬ ‫الإ�س ��دارات التوعوي ��ة‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫�سركات ومكاتب ال�سياحة وال�سفر‪.‬‬ ‫و�س ��دد عل ��ى م�سوؤولي ��ة العلم ��اء‬ ‫والدع ��اة وخطب ��اء ام�ساج ��د ي دع ��م‬ ‫ق ��درة احمل ��ة لتحقي ��ق اأهدافه ��ا‪،‬‬ ‫والت�سدي لبع� ��ض الأقاويل والفتاوى‬ ‫الت ��ي تبي ��ح بع� ��ض اأ�س ��كال ال ��زواج‬ ‫اموؤق ��ت‪ ،‬والت ��ي ت�سجع ال�سب ��اب على‬ ‫ال ��زواج م ��ن اخ ��ارج دون ا�ست�سع ��ار‬ ‫للم�سوؤولية اأو اإدراك للمخاطر الناجمة‬ ‫عن ه ��ذا ال ��زواج والذي ينته ��ي غالب ًا‬ ‫بالط ��اق ل�سع ��ف التكاف� �وؤ واختاف‬ ‫العادات والتقاليد بن الزوجن خلف ًا‬ ‫الكثر من ال�سحايا من الأبناء والذين‬ ‫ق ��د ي�سطرون للحياة ي ظروف بالغة‬ ‫ال�سعوبة‪ ،‬داعيا و�سائ ��ل الإعام‪ ،‬اإى‬ ‫تكثي ��ف جهوده ��ا ي متابع ��ة فعاليات‬ ‫احملة مخاطر الزواج الع�سوائي من‬ ‫اخارج‪ ،‬واإي�س ��ال ر�سالتها اإى جميع‬ ‫فئ ��ات امجتم ��ع‪ ،‬وطرح ه ��ذه الظاهرة‬ ‫للمناق�سة‪ ،‬والتعريف باآثارها ال�سلبية‬ ‫بالن�سب ��ة للف ��رد وامجتم ��ع عموم� � ًا‪،‬‬ ‫وبي ��ان ارتباطها بظاه ��رة «العنو�سة»‬ ‫والتي يعاي منه ��ا الآلف من الفتيات‬ ‫ي جمي ��ع م ��دن ومناط ��ق امملك ��ة‬ ‫وكذل ��ك اآثارها ال�سلبي ��ة على ام�ستوى‬ ‫القت�س ��ادي ومعاناة الأ�سر ال�سعودية‬ ‫الناجمة عن هذا الزواج وامنقطعة ي‬ ‫عدد كبر من دول العام‪.‬‬

‫سعوديات يزاولن بيع اآيس كريم والدونات‬ ‫في السوق الشعبي لمهرجان حائل السياحي ‪33‬‬ ‫حائل ‪� -‬سعاع الفريح‬ ‫اأتاحت اإحدى �سركات بيع الآي�ض كرم والدونات ام�ساركة ي‬ ‫فعاليات ال�سوق ال�سعبي مهرجان �سيف حائل ال�سياحي ‪�« 33‬سيفنا‬ ‫يليق ي �سيفنا»‪ ،‬الذي تنظمه موؤ�س�سة ال�سداة لتنظيم امهرجانات‬ ‫والفعاليات ال�سياحية حت اإ�سراف اأمانة منطقة حائل‪ ،‬فر�سة العمل‬ ‫كبائعات لعدد م ��ن ال�سعوديات‪ .‬واأو�سحت م ��اك (اإحدى البائعات‬ ‫ي امح ��ل) ل � � «ال�س ��رق»‪ ،‬اأن جميع اأن ��واع الآي�ض ك ��رم متوفرة ي‬ ‫امح ��ل وبعدة نكهات‪ ،‬وتقوم بجلبها من ال�سرك ��ة كل يوم اإى موقع‬ ‫الفعالي ��ات‪ ،‬مبينة اأن اأك ��ر طلبات الزوار ترك ��ز على نكهة التوي‬ ‫وال�سوكولت ��ة‪ .‬واأ�ساف ��ت «وف ��رت كث ��را م ��ن اأن ��واع الآي�ض كرم‬ ‫ح�سبا لزوار امهرج ��ان الذين يزدادون يومي� � ًا‪ ،‬حيث يزداد الطلب‬ ‫عليه بعك�ض الدونات ب�سبب حرارة اجو»‪ .‬وذكرت اأن دخلها اليومي‬ ‫جي ��د جدا نظرا حجم امبيعات التي تبيعها‪ ،‬وتتفاوت يومي ًا ما بن‬ ‫‪ 2000‬اإى ثاث ��ة اآلف ريال‪ ،‬موؤك ��دة اأن امهرجان اإذا ا�ستمر بنف�ض‬ ‫هذا العدد امرتفع من الزوار فاإن دخلهن �سيكون جيد ًا‪.‬‬

‫�شعوديات يعملن ي بيع الآي�ض كرم ي امهرجان‬

‫(ت�شوير‪� :‬شعاع الفريح)‬


‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫هدد‬ ‫خطوط الضغط العالي ُت ّ‬ ‫سكان مدينة سلطان بأبها‬

‫أكد أن المتقدم يتحمل كافة التبعات النظامية في عدم مراجعته للموقع‬

‫السعوي لـ |‪ :‬ا محسوبيات أو وساطة‬ ‫في قبول طاب وطالبات جامعة القصيم‬ ‫الق�شيم ‪ -‬فهد القحطاي‬

‫خطوط �ل�صغط �لعاي‬

‫اأبها – ال�شرق‬ ‫تهدد خط ��وط ال�شغط العاي‬ ‫�ش ��كان امخط ��ط ال�شرق ��ي مدين ��ة‬ ‫�شلط ��ان ي اأبه ��ا‪ ،‬نظ ��ر ًا مروره ��ا‬ ‫بالق ��رب م ��ن امن ��ازل وم�شاف ��ات‬ ‫متدنية‪ ،‬ما قد حدث خطر ًا فادح ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال امواطن علي الع�شري‬ ‫(اأح ��د �شكان امخط ��ط)‪ ،‬اإن �شوارع‬ ‫امخط ��ط الت ��ي توج ��د به ��ا اأعمدة‬ ‫الكهرب ��اء ّ‬ ‫م اإج ��راء ت�شوي ��ة له ��ا‪،‬‬ ‫وبالتاي دفن بع� ��ض الأعمدة التي‬ ‫جاور اخ ��ط العام باجاه امنازل‬ ‫ال�شكنية ما ي�ش ��كل خطورة بالغة‬ ‫عل ��ى الأرواح خ�شو�ش� � ًا الأطفال‪،‬‬ ‫واأ�شبحت ت�شل اإى م�شتوى قريب‬ ‫من م�شت ��وى الأر�ض‪.‬اأم ��ا امواطن‬ ‫حم ��ود امنبه ��ي‪ ،‬فاأو�ش ��ح اأن ��ه ّ‬ ‫م‬ ‫التوا�ش ��ل مع فرع �شرك ��ة الكهرباء‬

‫(�ل�صرق)‬

‫بع�ش ��ر‪ ،‬واأف ��ادوا باأن ��ه �شيت� � ّم‬ ‫ال�شخو� ��ض عل ��ى اموق ��ع واأخذوا‬ ‫اأرقام هواتفهم وم يت�شل بهم اأحد‪،‬‬ ‫على الرغ ��م من م�شي ثاث ��ة اأ�شهر‬ ‫على تقدم ال�شكوى ي الفرع‪ ،‬من‬ ‫جهته‪ ،‬توا�شل ��ت «ال�شرق» مع فرع‬ ‫ال�شرك ��ة بع�شر الذي اأف ��اد باأن اأي‬ ‫ق�شية تق ��دم للمكت ��ب ُت�شجل برقم‬ ‫طل ��ب خا� ��ض ويت ��م ال�شتف�شار به‬ ‫عن اأي ق�شي ��ة‪ ،‬م�شيف ًا اإنه ل مكن‬ ‫الإف ��ادة ع ��ن اأي طلب ب ��دون الرقم‬ ‫اخا�ض‪.‬وحول طريقة تعامل فرع‬ ‫ال�شركة مع مثل ه ��ذه احالت‪ ،‬اأكد‬ ‫اأنه يتم ال�شخو�ض على امواقع من‬ ‫قب ��ل فني ��ن متخ�ش�ش ��ن وحديد‬ ‫م ��دى اخطورة واآلية تعديل م�شار‬ ‫ال�شبك ��ة اإن اأمك ��ن وبالت ��اي تعود‬ ‫ال�شكوى اإى مكتب ال�شركة واإكمال‬ ‫الإجراءات‪.‬‬

‫اأكد عميد القبول والت�شجيل‬ ‫ي ج��ام�ع��ة ال�ق���ش�ي��م ال��دك�ت��ور‬ ‫حمد ال�شعوي ل� «ال�شرق»‪ ،‬عدم‬ ‫وج��ود ح�شوبيات ي القبول‬ ‫باجامعة‪ ،‬واأن جميع الطاب‬ ‫والطالبات حت معيار واح��د‪،‬‬ ‫معلن ًا التحدي بعدم قبول اأي‬ ‫طالب عن طريق الو�شاطة‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��ال اإن ال � �ت � �ق� ��دم‬ ‫ل� �ل� �ق� �ب ��ول ل� �ل� �ع ��ام اج ��ام� �ع ��ي‬ ‫‪1434/1433‬ه� ي اجامعة‬ ‫� �ش �ي �ك��ون ع���ن ط ��ري ��ق ام��وق��ع‬ ‫الإلكروي اعتبارا من ال�شبت‬ ‫امقبل وحتى الأح��د ‪�18‬شعبان‬ ‫اج� ��اري‪ ،‬ع�ل�م� ًا اأن ��ه ل��ن ي�شمح‬ ‫ب��ال �ت �ق��دم ب �ع��د ان �ت �ه��اء ال �ف��رة‬ ‫امخ�ش�شة‪ ،‬ول��ن ينظر ي اأي‬ ‫طلب م يتم عن طريق الإنرنت‬ ‫بعد نهاية التاريخ امحدد‪ ،‬داعي ًا‬ ‫امتقدمن لتعبئة ا�شتمارة طلب‬ ‫القبول بامعلومات ال�شحيحة‪،‬‬ ‫وباإمكانهم ال�شتعام عن حالة‬ ‫القبول بدء ًا من م�شاء الأربعاء‬ ‫‪� � 21‬ش �ع �ب��ان اج � ��اري ب��ا��ش��م‬ ‫ام�شتخدم ورق��م ال�شجل امدي‬

‫د‪.‬حمد �ل�صعوي‬

‫وال��رق��م ال �� �ش��ري ال���ذي �شجله‬ ‫امتقدم عند تعبئة الطلب على‬ ‫موقع اجامعة الإلكروي‪.‬‬ ‫واأو�شح اأن امتقدم يتحمل‬ ‫كافة التبعات النظامية ي عدم‬ ‫م��راج�ع�ت��ه ل�ل�م��وق��ع ب��ا��ش�ت�م��رار‬ ‫وال �ت �ع��رف ع�ل��ى ح��ال��ة ال�ط�ل��ب‪،‬‬ ‫مبينا اأن � �ش��روط ال�ق�ب��ول هي‬ ‫اح�شول على ال�شهادة الثانوية‬ ‫ال �ع��ام��ة‪ ،‬واأل ي �ك��ون ق��د م�شى‬ ‫على اح�شول عليها م��دة تزيد‬ ‫ع��ن خم�ض � �ش �ن��وات‪ ،‬واج�ت�ي��از‬ ‫اأي اختبار اأو مقابلة �شخ�شية‬ ‫م���ا ف �ي �ه��ا اخ� �ت� �ب ��ار ال� �ق���درات‬ ‫العامة والختبار التح�شيلي‪،‬‬

‫مدير مطار الملك خالد يدشن برنامج استقبال‬ ‫المسافرين ضمن مهرجان الرياض للتسوق‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫د�ش ��ن مدي ��ر ع ��ام مط ��ار املك‬ ‫خال ��د ال ��دوي بالريا� ��ض امهند�ض‬ ‫عبدالله الطا�شان ي �شالة القدوم‬ ‫الداخلي ��ة بامط ��ار م�ش ��اء اأم� ��ض‬ ‫الأول‪ ،‬فعالي ��ات برنام ��ج ا�شتقبال‬ ‫ام�شافرين �شمن مهرجان الريا�ض‬ ‫م‪� .‬لطا�صان يتو�صط �أطفال �جمعية و�م�صاركن ي �لرنامج (�ل�صرق)‬ ‫للت�شوق والرفيه لعام ‪1433‬ه�‪،‬‬ ‫الحتياجات اخا�شة‪.‬‬ ‫بح�ش ��ور قائ ��د اأمن امط ��ار اللواء ي الريا� ��ض ح�ش ��ن ب ��ن‬ ‫وع � ّ�� الطا�ش ��ان ع ��ن‬ ‫علي الأ�شم ��ري‪ ،‬ومدي ��ر العاقات م�شيط‪ ،‬و�شعود بن جليغم‬ ‫فخ ��ره م�شارك ��ة امطار ي‬ ‫العام ��ة والإعام بالغرفة التجارية وعبدالل ��ه النزهان مثلي‬ ‫ه ��ذا اح ��دث الوطن ��ي‪،‬‬ ‫ال�شناعي ��ة بالريا� ��ض ع�شك ��ر اإدارة العاق ��ات العام ��ة‬ ‫وتق ��دم كل م ��ا م ��ن �شاأنه‬ ‫احارثي‪ ،‬ومدير الإدارة ال�شياحية بغرفة الريا� ��ض‪ ،‬ومثلي‬ ‫خدمة ال�شياحة ي امنطقة‪،‬‬ ‫بالغرف ��ة التجاري ��ة ال�شناعي ��ة جمعية «كن �شديقي» لذوي‬

‫لفت ًا اإى اأن امطار يحر�ض �شنوي ًا‬ ‫على ام�شاركة ي امهرجان وتقدم‬ ‫الت�شهي ��ات واخدم ��ات النوعي ��ة‬ ‫ل ��زوار مدين ��ة الريا� ��ض وع�ش ��اق‬ ‫امهرج ��ان‪ ،‬واأ�ش ��اف «اعتدن ��ا ي‬ ‫هذا البل ��د الك ��رم اأن نفتح قلوبنا‬ ‫قب ��ل اأيدين ��ا لزوارن ��ا‪ ،‬وه ��ا نح ��ن‬ ‫جدد العهد وندعو اجميع لزيارة‬ ‫الريا� ��ض وال�شتمت ��اع بفعالي ��ات‬ ‫امهرجان امتنوع ��ة‪ ،‬وق�شاء اأجمل‬ ‫الأوقات ي ربوع الريا�ض «ملتقى‬ ‫وط ��ن»‪ ،‬موؤكد ًا اأن جمي ��ع العاملن‬ ‫ي امط ��ار يقدم ��ون خدماتهم على‬ ‫م ��دار ال� ��‪� 24‬شاع ��ة للم�شافري ��ن‬ ‫ويحر�شون على راحتهم واأمنهم‪.‬‬

‫«بلدي بللسمر» يناقش مخططات الماعب‬ ‫الجديدة واختيار موقع لسوق المواشي‬ ‫بلل�شمر – ريا�ض الطويل‬ ‫ناق�ض امجل�ض البلدي ببلل�شمر ي جل�شته‬ ‫ال�‪ 11‬الت ��ي عقدها اأم� ��ض الأول‪ ،‬العر�ض الذي‬

‫كم ��ا �ش ��كل جن ��ة م ��ن اأع�ش ��اء امجل� ��ض‬ ‫قدمت ��ه البلدي ��ة بخ�شو� ��ض درا�ش ��ة خططات‬ ‫عدد من اماعب الريا�شية امقرر اإقامتها‪ ،‬وراأى ومن ��دوب م ��ن البلدي ��ة لختي ��ار موق ��ع ل�شوق‬ ‫امجل�ض اختيار عدد م ��ن امواقع وامثول عليها اموا�ش ��ي وعر� ��ض مقرحاته ��م لإق ��رار اموقع‬ ‫امنا�شب‪.‬‬ ‫لختيار الأن�شب منها‪.‬‬

‫كاريكاتير محلي ‪ 26-6-12‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محلي ‪ 26-6-12‬عبده آل عمران‬

‫واموافقة من امرجع بالدرا�شة‬ ‫من يعمل ي اأي جهة حكومية‬ ‫اأو خا�شة‪ ،‬واأل يكون قد ف�شل‬ ‫من جامعة الق�شيم اأو اأي جامعة‬ ‫اأخرى ف�ش ًا تاأديبي ًا‪ ،‬موؤكدا اأن‬ ‫القبول يعد لغيا اإذا ات�شح اأنه‬ ‫�شبق واأن ف�شل لأ�شباب تاأديبية‪.‬‬ ‫واأ���ش��ار ال���ش�ع��وي اإى اأن‬ ‫ال �ق �ب��ول للف�شلن ال��درا��ش�ي��ن‬ ‫القادمن يتم بطريقة تناف�شية‬ ‫خ��ال ف��رة واح��دة‪ ،‬م�وؤك��دا اأنه‬ ‫لن يتم القبول للف�شل الدرا�شي‬ ‫ال �ث��اي اإل بعد ان�ت�ه��اء امقاعد‬ ‫ام�ت��اح��ة ي الف�شل ال��درا��ش��ي‬ ‫الأول‪ ،‬مبينا اأن الطالبة امتقدمة‬ ‫لإحدى كليات اجامعة تقبل ي‬ ‫مدينتها اأو حافظتها فقط اإل‬ ‫ي التخ�ش�شات التي ل تتوفر‬ ‫ي ت �ل��ك ال �ك �ل �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث يحق‬ ‫لكل طالبة التقدم عليها حتى‬ ‫ول��و كانت خ��ارج حافظتها اأو‬ ‫مدينتها‪.‬‬ ‫وذكر اأن الطاب الراغبن‬ ‫اللتحاق بق�شمي ال�شريعة اأو‬ ‫الأنظمة بكلية ال�شريعة عليهم‬ ‫اج �ت �ي��از الخ �ت �ب��ار ال�ت�ح��ري��ري‬ ‫ال� ��ذي ي�ع�ق��د ي ال �ت��ا� �ش �ع��ة من‬

‫� �ش �ب��اح الث� �ن ��ن ‪�� 12‬ش�ع�ب��ان‬ ‫اج� � ��اري ي � �ش��ال��ة م �ع��ر���ض‬ ‫ال�ك�ت��اب مبنى كلية ال�شريعة‬ ‫وال��درا� �ش��ات الإ��ش��ام�ي��ة‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأن الطالبة اإذا م تتمكن من‬ ‫اح�شول على القبول كمنتظمة‬ ‫ف�ي�م�ك��ن ق �ب��ول �ه��ا ان �ت �� �ش��اب � ًا ي‬ ‫الدرا�شات الإ�شامية اأو اللغة‬ ‫العربية فقط ح�شب ال�شروط‬ ‫وامقاعد امتاحة‪.‬‬ ‫واأو� � �ش� ��ح ال �� �ش �ع��وي‪ ،‬اأن‬ ‫ال�ط��اب والطالبات ال��ذي��ن يتم‬ ‫قبولهم ي ال�شنة التح�شرية‬ ‫ل �ل �ف �� �ش��ل ال� ��درا� � �ش� ��ي ال� �ث ��اي‬ ‫وي��رغ�ب��ون التخ�شي�ض بكلية‬ ‫ال��ط��ب اأو ط ��ب الأ�� �ش� �ن ��ان اأو‬ ‫ال� �ت� �م ��ري� �� ��ض‪ ،‬ي� �ج ��ب ع �ل �ي �ه��م‬ ‫الن � �ت � �ظ� ��ار وام� �ن ��اف� ��� �ش ��ة م��ع‬ ‫زم��ائ�ه��م ال��ذي��ن ينهون ال�شنة‬ ‫ال �ت �ح �� �ش��ري��ة ن� �ه ��اي ��ة ال� �ع ��ام‬ ‫اجامعي ‪1435 /1434‬ه�‪،‬‬ ‫حيث اأن ن�ظ��ام ال��درا� �ش��ة بتلك‬ ‫الكليات �شنوي‪ ،‬والتخ�شي�ض‬ ‫بعد ال�شنة التح�شرية يكون‬ ‫فقط ي الكليات ام��وج��ودة ي‬ ‫ن�ف����ض ام �ق��ر ال� ��ذي ي��در���ض فيه‬ ‫الطالب اأو الطالبة ال�شنة‪.‬‬

‫منشن‬

‫صيفنا‪ ..‬مطبخ‬ ‫البشر‬ ‫حسن الحارثي‬

‫لن ن�صدق من يقول �إن درج��ة �ح ��ر�رة �صت�صل �إى ‪ 70‬درج��ة مئوية‪،‬‬ ‫و�صنذهب مع �أ�صتاذ �اأر�صاد �جوية نا�صر �ل�صرحان ي قوله �إنه ا يوجد دليل‬ ‫علمي على �رتفاع درجة �حر�رة �إى هذ� �حد‪.‬‬ ‫ولكن �تفاقنا معه لن يكون من باب �قتناعنا ما يقول‪ ،‬ولكنه حاولة للتريد‬ ‫عن �أنف�صنا ون�صيان مو�صوع درجة �حر�رة قليا‪ ،‬ي �لوقت �لذي نعي�ش فيه حالة‬ ‫طق�ش غر م�صبوقة‪ ،‬بو�صول �لدرجة �إى ‪ 50‬مئوية و�أكر‪.‬‬ ‫ولو و�صلت درجة �ح��ر�رة �إى ‪ 70‬درجة كما يقول �خبر �لفلكي خالد‬ ‫�لزعاق‪ ،‬فاإن �لو�صع �صيكون ماأ�صاويا بكل ما تعنية �لكلمة‪ ،‬و�صنكون م�صروع‬ ‫مو�د مطبوخة بكل تاأكيد‪ ،‬ولن جد حتى من ياأكلنا‪.‬‬ ‫وي جدة‪ ،‬كمثال‪� ،‬صجل قبل يومن حادثا حريق‪ ،‬وكان لهما عاقة بدرجة‬ ‫�حر�رة بكل تاأكيد‪� ،‬اأول ي مطعم �صعبي ونتج عنه �إ�صابة ‪� 27‬صخ�صا بحروق‬ ‫�صديدة‪ ،‬و�لثاي ي حات للحد�دة �لتهم ثمانية حات ي �صمال جدة‪.‬‬ ‫ولك �أن تتخيل درجة �حر�رة د�خل مطعم وحل حد�دة‪� ،‬إذ� كانت �لدرجة‬ ‫�لطبيعية ‪ 50‬مئوية‪� .‬اأماكن �لتي ت�صتخدم �لنار ي عملها �صتكون درجة حر�رتها‬ ‫عالية جد�‪ ،‬و�صيكون �أقل �اأمور �لطبيعية �أن حرق‪.‬‬ ‫ح��و�دث �حر�ئق لي�صت بااأمر �جديد ي ج��دة‪ ،‬ي كل ف�صول �ل�صنة‪،‬‬ ‫وحتى �ليوم ا �أحد يعرف �صبب �رتفاع ن�صب حو�دث �حريق ي جدة‪ ،‬وعلى‬ ‫�جهات �لر�صمية �أن تبحث ي ذلك وتقدم �حلول‪.‬‬ ‫لكن �موؤكد �أن حود�ث �حريق �صرتفع خال �صيف هذ� �لعام‪ ،‬بفعل �رتفاع‬ ‫درجة �حر�رة‪ ،‬ما يوجب تدخل �جهات �م�صوؤولة لتوعية �لنا�ش بطرق �لتعامل مع‬ ‫درجات �حر�رة �مرتفعة ي مو�قع �لعمل و�منازل‪.‬‬ ‫�أما �ل�صيام حت لهيب ‪ 50‬درجة مئوية‪ ،‬فتلك ق�صية �أخرى‪� ،‬صيكون �أجرها‬ ‫على �لله وحده‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬


‫مصرع أربعة أشخاص سقطت مركبتهم في منحدر جبلي بـ «فيفا»‬ ‫جازان ‪ -‬يزيد الفيفي‬ ‫با�س ��رت فرق الإنق ��اذ والإ�سعاف ي‬ ‫جب ��ال فيفا اأم�س الأول حادث اإنقاذ جبلي‬ ‫مركب ��ة من نوع جيب بع ��د اأن �سقطت ي‬ ‫منح ��در جبل ��ي ت ��وي عل ��ى اإث ��ره اأربعة‬ ‫اأ�سخا� ��س واأ�سي ��ب خام� ��س‪ .‬واأو�س ��ح‬ ‫الناط ��ق الإعامي مديري ��ة الدفاع امدي‬ ‫منطقة ج ��ازان النقيب يحيى القحطاي‬

‫اأن غرف ��ة العمليات مرك ��ز الدفاع امدي‬ ‫بفيفا بلغ ��ت باحادث ��ة‪ ،‬وم انتقال فرقة‬ ‫اإ�سع ��اف واإنق ��اذ للموق ��ع‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬ ‫ع ��دد فرقتي اإنق ��اذ دعما من مرك ��ز الدائر‬ ‫والعيدابي‪ ،‬وم ا�ستخدام الإنقاذ اجبلي‬ ‫بوا�سطة حب ��ال الإنقاذ والنقالت لرفعهم‬ ‫م ��ن امنح ��در ونقلهم ع ��ن طري ��ق الدفاع‬ ‫ام ��دي م�ست�سف ��ى فيف ��ا الع ��ام‪ ،‬وت�سليم‬ ‫احادث جهة الخت�سا�س‪..‬‬ ‫امركبة التي راح �شحيتها اأربعة اأ�شخا�ص ( ال�شرق )‬

‫ضبط ‪ 549‬مخالف ًا في حائل‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫عائلة تنسى طفلها في محطة بنزين‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�سر ال�سقور‬

‫األق ��ت دوري ��ات ج ��وازات منطقة حائ ��ل القب�س‬ ‫عل ��ى ‪ 549‬خالف ًا خال ال�سهري ��ن اما�سين‪ ،‬ما بن‬ ‫خالف ��ن لنظام الإقامة ومتاأخري ��ن عن ال�سفر �سواء‬ ‫للح ��ج اأو العم ��رة اأو الزي ��ارة من جن�سي ��ات ختلفة‬ ‫عربية واآ�سيوية واإفريقية‪ .‬وح ��ذر الناطق الإعامي‬ ‫ج ��وازات منطق ��ة حائ ��ل النقي ��ب ماجد العبي ��د‪ ،‬من‬ ‫التعامل مع هوؤلء امخالفن والتنبه خطورتهم‪.‬‬

‫انطلق ��ت عائلة م ��ن اإحدى حطات البنزين بعد ن�س ��ف �ساعة خال قدومهم‬ ‫من امدينة امنورة م�ساء اأم�س الأول‪ ،‬باجاه منطقة الق�سيم‪ ،‬ثم اكت�سفت العائلة‬ ‫نق� ��س اأحد اأفرادها وهو طفل يبل ��غ من العمر ثماي �سنوات‪ ،‬فما كان منهم ا اإل اأن‬ ‫ع ��ادوا اأدراجه ��م بعد اأن قام الأب باإباغ اأمن الطرق باحادثة‪ ،‬وقد م اإباغ مركز‬ ‫اأمن طرق النقرة مبا�س ��رة احادث لوقوعه �سمن النطاق امخ�س�س بامركز‪ ،‬وم‬ ‫العثور على الطفل وتهدئت ��ه والت�سال بوالده لطماأنته على وجود الطفل‪ ،‬وعند‬ ‫و�سول العائلة وجدوا رجال الأمن بامحطة برفقتهم الطفل‪.‬‬

‫الطفل مع اأحد رجال الأمن (ال�شرق)‬

‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫القتل لـ «ممرض» أطلق النار على شخصين وتوفيا باستراحة جنوب الطائف‬

‫القبض على أربعة بحوزتهم ‪ 150‬كيس «شمة»‪..‬‬ ‫وفك عمل سحري لإفات من رجال اأمن‬ ‫اأملج � طال العنزي‬

‫ال�شراحة التي �شهدت اجرمة من اخارج‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫نف ��ذت وزارة الداخلي ��ة اأم� ��س‬ ‫الإثن ��ن حك ��م القت ��ل ق�سا�س� � ًا بحق‬ ‫اج ��اي م�سف ��ر اجعي ��د بع ��د قتل ��ه‬ ‫لل�ساب ��ن اأحم ��د ال�س ��واط وفار� ��س‬ ‫ال�س ��واط باإط ��اق الن ��ار عليهم ��ا من‬ ‫�س ��اح ر�سا� ��س قب ��ل عام ��ن ون�سف‬ ‫باإح ��دى ال�سراح ��ات جن ��وب‬

‫شاحنة‬ ‫تصطدم‬ ‫بقطار ركاب‪..‬‬ ‫ووفاة السائق‬

‫«ال�شرق»‬

‫الطائ ��ف‪ .‬وبح�س ��ب التفا�سي ��ل التي‬ ‫ح�سل ��ت عليه ��ا (ال�سرق) فق ��د اأقدم‬ ‫القاتل(مر� ��س) نتيج ��ة خاف ��ات‬ ‫م ��ع امقتول ��ن بالت�س ��ال باأحدهم ��ا‬ ‫وطلب مقابلته ي امحط ��ة امجاورة‬ ‫لإح ��دى ال�سراح ��ات بطري ��ق‬ ‫اجنوب (من��قة ال�س ��ر) وبادره فور‬ ‫و�سوله بطلقة ناري ��ة اأدت اإى وفاته‬ ‫ي اح ��ال‪ ،‬قب ��ل اأن يوا�س ��ل القات ��ل‬

‫طلقة نارية اخرقت باب ال�شراحة‬

‫ته ��وره مباغت ��ة نح ��و ‪� 12‬سخ�س ��ا‬ ‫كان ��وا متجمع ��ن داخ ��ل ال�سراحة‬ ‫ويبادره ��م بواب ��ل م ��ن الر�سا� ��س‬ ‫ب�س ��كل ع�سوائي ما ت�سب ��ب ي وفاة‬ ‫اآخ ��ر واإ�سابة ع�س ��رة اآخري ��ن نقلوا‬ ‫للم�ست�سفي ��ات ي ذلك الوقت‪ .‬وتبن‬ ‫م ��ن التحقيق ��ات حينه ��ا اأن القات ��ل‬ ‫ا�ستخ ��دم ت�س ��ع طلق ��ات ناري ��ة لقتل‬ ‫امتوفي ��ن واإ�سابة الع�س ��رة الباقن‪،‬‬

‫«ال�شرق»‬

‫اآثار دماء ام�شابن اأثناء نقلهم للم�شت�شفى‬

‫فيم ��ا وج ��د بحوزت ��ه بع ��د القب� ��س‬ ‫علي ��ه ‪ 43‬طلق ��ة ناري ��ة ي خباأي ��ن‬ ‫للطلق ��ات والأخ ��رى ي �سيارت ��ه‪.‬‬ ‫اأو�س ��ح بي ��ان ل ��وزارة الداخلي ��ة‬ ‫اأم� ��س اأن اج ��اي اأقدم عل ��ى قتل كل‬ ‫م ��ن اأحم ��د ب ��ن معيو� ��س ب ��ن �سارع‬ ‫ال�س ��واط و فار� ��س ب ��ن م�سع ��ود بن‬ ‫�سعود ال�سواط �سعوديي اجن�سية‪،‬‬ ‫ذلك باإط ��اق النار عليهم ��ا من �ساح‬

‫ر�سا� ��س اأدى اإى وفاتهم ��ا اإثر خاف‬ ‫وقع بينهما‪ ،‬واأ�سفر التحقيق معه عن‬ ‫توجيه التهام اإليه بارتكاب جرمته‬ ‫وباإحالت ��ه اإى امحكم ��ة العامة �سدر‬ ‫بحقه �سك �سرع ��ي يق�سي بثبوت ما‬ ‫ن�سب اإليه �سرع ًا‪ ،‬واحكم عليه بالقتل‬ ‫ق�سا�س� � ًا‪ .‬وق ��د م تنفيذ حك ��م القتل‬ ‫ق�سا�س� � ًا باجاي اأم� ��س ي الطائف‬ ‫منطقة مكة امكرمة ‪.‬‬

‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‪،‬‬ ‫م�سطفى ال�سريدة‬

‫ال�شاحنة بعد احادث‬

‫«ال�شرق»‬

‫ا�سطدم ��ت �ساحن ��ة نق ��ل مركب ��ات‪،‬‬ ‫�سب ��اح اأم�س‪ ،‬مع قط ��ار ركاب على تقاطع‬ ‫احر� ��س الوطن ��ي ي الهف ��وف امقاب ��ل‬ ‫لهيئة ال ��ري وال�سرف بالأح�س ��اء‪ .‬واأدى‬ ‫احادث اإى وفاة �سائق ال�ساحنة‪ ،‬فيما م‬ ‫يُ�سب اأيٌ من الركاب وطاقم القطار باأذى‪.‬‬

‫مكن رج ��ال هيئة الأمر بامعروف والنهي‬ ‫ع ��ن امنكر ي اأملج بالتعاون م ��ع اإدارة مكافحة‬ ‫امخ ��درات اأم� ��س‪ ،‬م ��ن �سب ��ط اأربع ��ة وافدي ��ن‬ ‫يقومون برويج مادة (ال�سمة)‪ ،‬حيث م �سبط‬ ‫‪ 36‬كي�س ��ا كب ��را و‪ 83‬كي�س ��ا متو�سط احجم‬ ‫و‪ 94‬كي�سا �سغرا‪ ،‬بالإ�سافة اإى اأنه م �سبط‬ ‫‪ 32‬كي�سا �سغرا جهزا لا�ستخدام‪ ،‬كما وجد‬ ‫بحوزته ��م حج ��اب يعتق ��دون اأن ��ه يحميه ��م من‬ ‫الك�سف‪ ،‬وقد م اإبطاله بالقراءة عليه من م�سايخ‬ ‫هيئة الأمر بامع ��روف والنهي عن امنكر‪ ،‬الذين‬ ‫قاموا باإبطال العمل ال�سحري‪ .‬وبداأت تفا�سيل‬ ‫الق�سي ��ة عندما قام اأح ��د امواطنن باإباغ هيئة‬ ‫الأم ��ر بامعروف والنه ��ي عن امنك ��ر عنهم‪ ،‬فتم‬ ‫اإباغ مكافحة امخ ��درات‪ ،‬التي اأعدت كمينا لهم‬ ‫واأثن ��اء �سبطه ��م ات�س ��ح وج ��ود ح ��رز �سحري‬ ‫معهم‪ ،‬كانوا ي�ستعينون به لاإفات من الأجهزة‬ ‫الأمنية‪.‬‬

‫واأو�س ��ح مدي ��ر اإدارة العاق ��ات العام ��ة‬ ‫باخط ��وط احديدي ��ة حم ��د اأبوزيد‪ ،‬اأن‬ ‫قائد القطار الذي غادر حطة الدمام فجر ًا‬ ‫تفاجاأ ب�ساحنة عالقة على اخط احديدي‪،‬‬ ‫قام �سائقه ��ا (باك�ستاي اجن�سية) بعبور‬ ‫التقاطع اأثناء اقراب القطار منه ودخوله‬ ‫عنوة اإى ح ��رم اخط احديدي متجاوز ًا‬ ‫البوابة التي تغلق اخط اآلي ًا قبل و�سول‬ ‫القطار اإى التقاطع‪ ،‬ومتجاه ًا التحذيرات‬

‫اجناة بعد القب�ص عليهم (ال�شرق)‬

‫الكميات ام�شبوطة من قبل اجهات امخت�شة‬

‫والإ�سارات ال�سوئية‪ ،‬واأو�سح اأبوزيد اأن‬ ‫�سائق ال�ساحنة فقد ال�سيطرة على �ساحنته‬ ‫عند روؤيته القطار وهو يقرب منه وحاول‬ ‫الرجوع اإى اخلف‪ ،‬ما اأدى اإى ا�سطدام‬ ‫القاطرة مقدمة ال�ساحن ��ة ووفاة �سائقها‬ ‫عل ��ى الف ��ور وتعر� ��س القاط ��رة لأ�سرار‬ ‫ب�سيط ��ة‪ ،‬فيما با�سر اح ��ادث فور وقوعه‬ ‫فرقة من �سرط ��ة اموؤ�س�سة والدفاع امدي‬ ‫و�سمح للقطار بالتحرك‬ ‫والهال الأحم ��ر‪ُ ،‬‬

‫من اموق ��ع بعد انته ��اء التحقيقات‪ ،‬حيث‬ ‫و�س ��ل اإى حط ��ة الهف ��وف متاأخ ��ر ًا عن‬ ‫موع ��ده‪ ،‬وق ��ام الفنيون محط ��ة الهفوف‬ ‫باإجراء فح� ��س روتيني للقط ��ار‪ ،‬وف�سل‬ ‫القاط ��رة امت�س ��ررة وا�ستبداله ��ا بقاطرة‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬كم ��ا م ا�ستب ��دال القائ ��د باآخ ��ر‬ ‫كاإج ��راء اح ��رازي‪ ،‬وحرك القط ��ار اإى‬ ‫حطت ��ه الأخ ��رة الريا�س الت ��ي و�سلها‬ ‫متاأخر ًا عن موعده امعتاد‪.‬‬


‫تقرير لوزارة الخارجية‬ ‫اأمريكية يدعي‪:‬‬ ‫القانون السعودي‬ ‫يساعد على ااستعباد‬

‫الدمام ‪ -‬هبة حمد‬ ‫اأدعى التقرير ال�ضنوي لاجار ي الب�ضر‬ ‫ال�ض ��ادر عن وزارة اخارجي ��ة ااأمريكية لعام‬ ‫‪ 2012‬اأن عماا اأمين وغر موؤهلن من بلدان‬ ‫مثل الهن ��د «يتعر�ضون للعم ��ل الق�ضري‪ ،‬واإى‬ ‫حد اأق ��ل يتعر�ض ��ون اإى البغ ��اء الق�ضري» ي‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫وادع ��ى التقري ��ر اأن بع�ض ��ا م ��ن ه� �وؤاء‬ ‫«يواجه ظروف ��ا تنم عن عبودي ��ة ق�ضرية‪ ،‬مثل‬ ‫عدم اإعطائهم رواتبهم‪ ،‬والعمل ل�ضاعات طويلة‬

‫دون راح ��ة وحرمانه ��م م ��ن ااأكل وااإ�ض ��اءة‬ ‫له ��م ج�ضدي ��ا والتحر�ص به ��م جن�ضي ��ا وتقييد‬ ‫حركاته ��م بحج ��ز جواز ال�ضف ��ر وحب�ضهم ي‬ ‫مكان العمل»‪.‬‬ ‫وذكر التقري ��ر ال�ضنوي لاج ��ار بالب�ضر‬ ‫ال�ض ��ادر عن وزارة اخارجي ��ة ااأمريكية «اأنه‬ ‫عل ��ى الرغ ��م م ��ن توقيع عدي ��د م ��ن امهاجرين‬ ‫عق ��ود ًا تو�ض ��ح له ��م حقوقه ��م‪ ،‬اإا اأن بع� ��ص‬ ‫ظروف ااأعمال تك ��ون خالفة للمو�ضوفة ي‬ ‫العقود‪ .‬كما اأن بع�ص العمال ا يوقعون عقودا‬ ‫اأبدا ما يجعلهم عر�ضة لاأعمال الق�ضرية»‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫الركن الهادي‬

‫ميكروبات‬ ‫مجتمعية‬ ‫سعاد جابر‬

‫�لعدوى تعني �نتقال ميكروبات �لمر�ض من فرد لآخر‪ .‬وهناك �شكل �أ�شد خطورة‬ ‫من �لعدوى ينقل �لأمر��ض �لجتماعية من جيل �إلى جيل ‪.‬هذه �لميكروبات �لمجتمعية‬ ‫تتعلق بالأفكار �لمعدية �لتي تعوق تقدم �لمجتمع‪ .‬لو �شنع �لمجتمع �أفكار� ميتة لتظل‬ ‫من�شجمة مع عاد�ته �شيقف في مكانه‪.‬‬ ‫لكل مجتمع نهج �أفكار ت�شيره �إلى غايته‪ ،‬فاإما �أن يندفع للتقدم و�لح�شارة �أو يتقوقع‬ ‫وينهار‪ .‬هذه �لأفكار لبد �أن تتكون من خال �شبكة متينة من �لعاقات �لجتماعية بين‬ ‫كل �أطياف �لمجتمع توؤهله للقيام بعمل م�شترك لينه�ض باأفر�ده �أجمعين‪ .‬نجاح فاعلية‬ ‫�لأفكار مرهون ب�شبكة عاقات متو�زنة بين �لأ�شخا�ض ن�شميها �لمجتمع �لمدني �لذي‬ ‫ين�شج �شبكة �لعمل �لمتجان�ض‪� .‬لمجتمع �لذي لتت�شح �أمامه روؤية �شليمة لر�شم �أفكاره‬ ‫هو مجتمع عليل غير قادر‪� .‬أهد�ف �لمجتمع �لو��شحة تمكنه من �أن يجابه �ل�شعوبات‬ ‫وتمكنه من كتابة �لتاريخ‪ .‬خير قدوة لنا ‪� -‬شلو�ت �لله و�شامه عليه‪ -‬حين �آخى بين‬ ‫�لمهاجرين و�لأن�شار في �أول عمل قام به في تاريخ �أول مجتمع �إ�شامي مدني‪.‬‬ ‫تخلف �لمجتمع لي�ض بال�شرورة لقلة مو�رده �لمادية‪ ،‬و�إنما لقلة �أفكاره و�شوء طرح‬ ‫م�شكاته �أو فقد �لرغبة بالت�شدي لها‪ .‬قد يبدو �لمجتمع في ظاهره مي�شور ً� نامي ًا‪ ،‬لكن‬ ‫�لعاقات �لجتماعية بين �لأفر�د مري�شة‪ .‬يتجلى هذ� من ت�شخم �لأنا عند �لبع�ض مما‬ ‫يوؤدي �إلى تحلل �لكيان �لجتماعي ل�شالح �لفرد وي�شبح �لعمل �لجتماعي م�شتحي ًا‬ ‫ومعجزة من �لمعجز�ت‪ .‬لي�ض �لمجتمع �أفر�د� متر��شة بل منظومة �إن�شانية تتطور ثقافي ًا‬ ‫وعلمي ًا وجمالي ًا و�شناعي ًا ليحكمها مز�ج فردي متقلب بل نظم وقو�نين‪.‬‬ ‫�إلغاء �لطاقة �لحيوية لاإنجاز‪ ،‬وفقد �لتناغم بين �لأف��ر�د ي�وؤدي �إلى تهتك �ل�شبكة‬ ‫�لجتماعية و�لنتيجة هدم �لمجتمع‪ ،‬و�إذ� �نفلتت باقيود يختل ميز�ن �لأخ��اق ويهلك‬ ‫�لمجتمع‪ .‬لو لم يتد�رك �لمجتمع نف�شه �شتم�شي عجات �لزمن فوقه منذرة بهاكه‪،‬‬ ‫ول يبقى منه �إل ذكرى باهتة على �شفحات �لتاريخ‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد آل سعد‬ ‫‪soad@alsharq.net.sa‬‬

‫عمال و�فدون ي منطقة �لبطحاء ي �لريا�ض‬

‫(ت�شوير‪ :‬حمد عو�ض)‬

‫تقرير وزارة الخارجية اأمريكية مملوء بالمغالطات‪..‬‬ ‫ومن كتبوه حاقدون ومقاضاتهم واجبة‬ ‫العمل‪ :‬الوزارة تستقبل أي قضية وتفصل فيها بما يضمن حقوق جميع اأطراف‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫تناهز ت�ضع ��ة ماين عام ��ل‪ ،‬اإذا اأخذنا ي اح�ضب ��ان العمالة امنزلية‬ ‫امقدرة بحواي مليون ون�ضف امليون‪ ،‬وتعدد جن�ضياتها الذي ي�ضل‬ ‫اإى ‪ 150‬جن�ضي ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأن ه ��ذا التنوع ي اخلفي ��ات ااجتماعية‬ ‫والثقافي ��ة للعمال رما ينتج عنه تباين ي وجهات النظر بن العامل‬ ‫و�ضاح ��ب العمل خال مدة التعاق ��د‪ ،‬وقد يتطور ذلك اخاف ما يدفع‬ ‫اأح ��د ااأطراف للجوء اإى الق�ضاء بغية �ضمان اح�ضول على حقوقه‪،‬‬ ‫م�ض ��ددا عل ��ى اأن الوزارة ت�ضتقبل اأي ق�ضي ��ة وتف�ضل فيها ما ي�ضمن‬ ‫حقوق جميع ااأطراف‪.‬‬ ‫ولفت ام�ض ��در اإى اأن الق�ضايا متنوعة ت�ضمل احقوق النظامية‬ ‫وق�ضايا الف�ضل اإ�ضافة اأنواع اأخرى من الق�ضايا ‪.‬‬ ‫واأ�ضار ام�ضدر اإى اأن انتقال الق�ضايا من جنة الف�ضل ي وزارة‬ ‫العم ��ل اإى العدل خ ��ال ثاث �ضن ��وات �ضي�ضاهم ي وج ��ود اللوائح‬ ‫التنفيذي ��ة وااإجرائية امبنية على قاعدة �ضرعية لف�ص امنازعات بن‬ ‫اأط ��راف العم ��ل‪ ،‬ااأمر الذي م ��ن �ضاأنه ح�ضن كف ��اءة دورة التقا�ضي‬ ‫العم ��اي والتقليل من مدتها‪ ،‬موؤك ��دا اأن كل ااأنظمة التي تعمل جنة‬ ‫امنازعات على احكم فيها مرجعيتها لل�ضريعة ااإ�ضامية التي ت�ضمن‬ ‫جميع احقوق واتظلم اأحدا‪.‬‬

‫د‪� .‬إبر�هيم �لغ�شن‬

‫م‪ .‬عادل فقيه‬

‫فند م�ضوؤولون وخت�ضون ي الق�ضايا العمالية ااتهامات التي‬ ‫ال�ضعودي القدم ال�ضادر عام ‪1389‬ه� واجديد ال�ضادر عام ‪1426‬ه�‬ ‫وجهه ��ا تقري ��ر وزارة اخارجية ااأمريكي ��ة باأن القان ��ون ال�ضعودي‬ ‫ي�ضاع ��د عل ��ى ا�ضتعب ��اد وا�ضتغ ��ال العمال ��ة ي امملك ����ة‪ ،‬موؤكدين اأن‬ ‫يع ��د م ��ن اأف�ضل ااأنظمة العمالية لي�ص عل ��ى م�ضتوى اخليج بل على‬ ‫التقرير ملوء بامغالطات وامثل احقيقة‪.‬‬ ‫م�ضت ��وى امنطقة العربية وال�ض ��رق ااأو�ضط‪ ،‬م�ضددا عل ��ى اأن النظام‬ ‫واأ�ض ��اروا اإى اأن التقرير ال�ض ��ادر وامن�ضور ي اإحدى ال�ضحف‬ ‫مت ��از‪ ،‬م�ض ��را اإى اأن ام�ضكلة امكن ي بع� ��ص ااأحيان ي النظام‬ ‫ااأمريكي ��ة بعي ��د ع ��ن الواقع وم ��ن كتبه يجه ��ل ااأنظم ��ة والقوانن‬ ‫واإما ي مار�ضات �ضاحب العمل والعامل نف�ضه‪.‬‬ ‫ال�ضعودي ��ة الت ��ي ت�ضمن حق ��وق العم ��ال و�ضاحب العم ��ل‪ ،‬م�ضددين‬ ‫واأبان اجهني اأن التقرير احتوى على العديد من امغالطات اأهمها‬ ‫عل ��ى اأن جميع ااأنظم ��ة والقوانن ال�ضعودية م�ضتم ��دة من ال�ضريعة‬ ‫اأن نظام الكفيل الذي طالبت اخارجية ااأمريكية باإلغائه قد األغي فعا‬ ‫ااإ�ضامية التي تراعي احقوق وحر�ص على اإعطاء كل طرف حقه‪.‬‬ ‫وح ��ل بديا عنه م�ضمى �ضاحب العمل‪ .‬و�ضاح ��ب العمل والعامل اإذا‬ ‫واأك ��دوا اأن مات�ضمنه التقرير ايخ ��رج عن حالتن اإما حاقد على‬ ‫ح ��دث بينهما خاف فاإن الطرفن يحتكم ��ان اإى جنة ف�ص امنازعات‬ ‫امملكة اأو جاهل باأنظمتها‪.‬‬ ‫ي مكت ��ب العمل القائم على قوان ��ن م�ضتمدة من ال�ضريعة ااإ�ضامية‬ ‫ونف ��وا وج ��ود دع ��ارة منظم ��ة ي امملكة تق ��وم عل ��ى العامات‬ ‫تراعي النواحي ال�ضرعية وااإن�ضانية لكل ااأطراف‪.‬‬ ‫امنزلي ��ات‪ ،‬موؤكدين اأن التقرير عمم بع�ص اح ��اات الفردية وجعلها‬ ‫واأف ��اد اجهن ��ي اأن التقرير حدث عن منع العمال ��ة من ااإجازات‬ ‫عمومي ��ة‪ ،‬مطالب ��ن اجه ��ة الت ��ي اأ�ض ��درت التقري ��ر بتح ��ري الدق ��ة‬ ‫وه ��و اأمر غر �ضحي ��ح اأن النظام ين�ص على من ��ح ‪ 21‬يوما كاإجازة‬ ‫وام�ضداقي ��ة والتوا�ضل مع اأ�ضحاب ال�ضاأن قب ��ل كتابة هذه التقارير‬ ‫�ضنوية من اأم�ضوا اأقل من خم�ص �ضنوات لرتفع اإى ثاثن يوما من‬ ‫ام�ضيئة التي امثل حقيقة النظام ال�ضعودي للعمل والعمال‪.‬‬ ‫اأم�ض ��وا خم�ص �ضنوات فما فوق‪ ،‬م�ضرا اإى اأن النظام ين�ص على اأن‬ ‫وب ��ن م�ض ��در ي وزارة العم ��ل ل� ��» ال�ض ��رق» اأن التقري ��ر ملوء‬ ‫�ضاعات العمل ااأ�ضبوعية ثمان واأربعون �ضاعة فقط مع منحهم اإجازة‬ ‫نظام متاز‬ ‫بامغالط ��ات واأن اخافات والنزاعات العمالية جزء من طبيعة �ضوق‬ ‫واأو�ض ��ح ع�ض ��و امنظم ��ة العربي ��ة حق ��وق ااإن�ض ��ان ام�ضت�ضار يوم ��ا ي ااأ�ضب ��وع و�ضرتفع ي مطل ��ع عام ‪ 2013‬م ��دة يومن بعد‬ ‫العمل ي اأي دولة‪ ،‬ولكن ما ميز امملكة هو حجم العمالة الوافدة التي العم ��اي والباحث ي الق�ضايا العمالية حامد اجهني اأن نظام العمل اتفاق وزارة العمل مع القطاع اخا�ص لتخ�ضي�ص يومن اإجازة على‬ ‫غرار اموؤ�ض�ضات احكومية‪.‬‬ ‫واأك ��د اجهن ��ي اأن اأي خالفة ما ج ��اء ي النظام يخ ��ول العامل‬ ‫حقوق اإنسان العربية‪ :‬نظام العمل والعمال في المملكة ممتاز والتقرير خالف الحقيقة‬ ‫لاحتكام مكتب العمل اإن�ضافه‪.‬‬

‫رئيس لجنة المحامين‪ :‬القانون السعودي يج َّرم كل ما جاء في التقرير وا يفرق بين مسلم وذمي‬

‫رئيس جمعية حقوق اإنسان‬ ‫لـ|‪ :‬ما صدر في التقرير حاات‬ ‫فردية وهو غير ائق أو منطقي‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�ضمري‬ ‫ك�ض ��ف رئي� ��ص اجمعي ��ة الوطنية حق ��وق ااإن�ض ��ان الدكتور‬ ‫مفل ��ح القحط ��اي ل� «ال�ض ��رق» اأن م ��ا تناولته وكاات اأنب ��اء عامية‬ ‫ع ��ن امتاج ��رة بالب�ضر ي امملكة «اأمر مرفو� ��ص»‪ ،‬موؤكدا اأن هنالك‬ ‫نظام ��ا مكافح ��ة ااجار بااأ�ضخا� ��ص ي �ضوق العم ��ل ي امملكة‬ ‫اأق ��ر موؤخرا‪ ،‬واأن جنة من هيئة حقوق ااإن�ضان تتابع تنفيذ ااآلية‬ ‫الازم ��ة لتفعيله‪ ،‬واأ�ضاف اأن «�ضيا�ضة امملكة تتبع نهجا �ضليما ي‬ ‫ه ��ذا اجانب‪ ،‬وما ي�ض ��در من تقارير تعمم على ح ��اات فردية اأمر‬ ‫غر ائق وغر منطقي»‪.‬‬ ‫وق ��ال القحطاي هنال ��ك ماي ��ن العمال ي امملك ��ة يحظون‬ ‫معامل ��ة جيدة‪ ،‬فيما هنال ��ك بع�ص احاات الفردي ��ة التي تخالف‬ ‫ذل ��ك‪� ،‬ضواء من قبل اأرباب العم ��ل اأو الكفاء‪ ،‬وما يتم الك�ضف عنه‬ ‫يح ��ال جه ��ات ااخت�ضا�ص اأو تتابع ��ه اجمعية‪ ،‬كم ��ا اأن اجهات‬ ‫احكومي ��ة امختلف ��ة تتاب ��ع تطبي ��ق ااأنظم ��ة ما يكفل ح ��ق كافة‬ ‫ااأطراف‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال القن�ضل العام للجمهورية اليمنية لدى امملكة‪،‬‬ ‫ال�ضف ��ر علي بن حمد العيا�ضي ي حدي ��ث ل�»ال�ضرق» اإن ااإ�ضام‬ ‫احني ��ف خل�ص العام من ال ��رق والعبودية‪ ،‬وامملكة تعد موذجا‬ ‫يحت ��ذى به ي تطبيق ذل ��ك امبداأ‪ ،‬مو�ضح ��ا اأن ي امملكة حواي‬ ‫‪ 800‬األ ��ف عام ��ل مني ا يعانون اأيا من امزاع ��م التي تتهم امملكة‬ ‫با�ضتغاله ��م اأو امتاج ��رة بهم‪ ،‬م�ض ��را اإى اأن هنالك حاات فردية‬ ‫تواجه اإ�ضكاات ي تطبيق نظام الكفالة وت�ضيء ا�ضتخدامه‪ ،‬ولكنه‬ ‫يت ��م جاوزها‪ .‬وقال القن�ضل العيا�ضي «اإن دولة مثل امملكة حكم‬ ‫مقت�ض ��ى ال�ضريعة ااإ�ضامية يجعلها موطن ��ا لاأمن واا�ضتقرار‪،‬‬ ‫وير�ض ��خ مبداأ نب ��ذ العبودية وامتاجرة بالب�ض ��ر»‪ ،‬معترا اأن نظام‬ ‫العم ��ل ي امملكة يقوم عل ��ى حماية م�ضالح اجمي ��ع وفق تعاليم‬ ‫الدين احنيف‪.‬‬

‫العمالة امنزلية‬

‫وح ��ول و�ض ��ع العمالة امنزلي ��ة كاخادمات اأو�ض ��ح اجهني اأنه‬ ‫اتطب ��ق عليهن ه ��ذه الائحة‪ ،‬كا�ضفا ع ��ن اإعداد ائح ��ة خا�ضة خدم‬ ‫امنازل اإعطائهم حقوقا كاملة من اإجازات وحديد ل�ضاعات العمل‪.‬‬ ‫واأك ��د اجهني اأنه منع بق ��رار من جل�ص ال ��وزراء حجز جواز‬ ‫�ضف ��ر العامل‪ ،‬ول ��و احتفظ به �ضاح ��ب العمل خال ��ف النظام ويحق‬ ‫ل ��ه امطالبة ب ��ه‪ .‬و�ضدد ع�ضو امنظم ��ة العربية حق ��وق ااإن�ضان على‬ ‫اأن النظ ��ام يحوي اف ��راءات كبرة واأمورا غ ��ر واقعية اأن القانون‬ ‫والنظام ال�ضعودي ي�ضمن للعمال حقوقهم ومدد عملهم‪ ،‬م�ضرا اإى اأن‬ ‫من كتب التقرير اإما حاقد اأو جاهل‪.‬‬ ‫واأب ��ان اأن ��ه اعامل ي ال�ضعودية اإا بعقد عم ��ل‪ ،‬مو�ضحا وجود‬ ‫نوعن من العقود اأولها عقود حدودة امدة‪ ،‬والنوع الثاي عقود غر‬ ‫حدودة ومايو�ضح م ��دة العمل هو الرخ�ضة‪ ،‬موؤكدا عدم وجود عقد‬ ‫دون ذكر امدة‪.‬‬ ‫وخل�ص اجهني اإى اأن اأنظمة العمل والعمال ي امملكة �ضارمة‬ ‫والتطبيق قوي والتجاوزات نادرة‪ ،‬نافيا وجود م�ضايقة للعمالة واإا‬ ‫ما بقيت ي ال�ضعودية هذه الن�ضبة الكبرة من العمال مار�ص مهامها‪.‬‬

‫خالفة الوقائع‬

‫و�ض ��دد رئي�ص اللجن ��ة الوطنية للمحام ��ن ام�ضت�ض ��ار القانوي‬ ‫الدكت ��ور اإبراهيم الغ�ضن عل ��ى اأن التقرير يخال ��ف الواقع‪ ،‬مبينا اأنه‬ ‫اتوجد حتى حاات فردية بهذا ال�ضكل الفظيع الذي ذكره التقرير‪.‬‬ ‫ولف ��ت الغ�ض ��ن اإى اأن القوان ��ن ال�ضعودي ��ة ج ��رم التحر� ��ص‬ ‫اجن�ض ��ي بالذكور وااإن ��اث‪ ،‬ومنع البغاء وتن ��زل اأق�ضى العقوبات‬ ‫عل ��ى من يدعم ه ��ذه اممار�ضات وبالتاي فاإن ماذك ��ر بالتقرير عار من‬ ‫ال�ضح ��ة واي�ضتند اإى حقائق واقعية �ض ��وى بع�ص احاات الفردية‬ ‫التي ايقا�ص عليها‪.‬‬ ‫وقال الغ�ض ��ن « من خال عملي كرئي� ��ص جنة وطنية للمحامن‬ ‫ومعرفت ��ي بالق�ضايا ف� �اإن نظام العمل والعمال ي�ضتن ��د على ال�ضريعة‬ ‫ااإ�ضامي ��ة ويعطي كل ذي حق حقه وينت�ض ��ر للعامل ي حال وجود‬ ‫مظلمة �ضده»‪ .‬ولفت الغ�ضن اإى اأن النظام يطبق على ام�ضلم والذمي‬ ‫واف ��رق ب ��ن م�ضل ��م وغ ��ر م�ضلم و�ضع ��ودي وغ ��ر �ضع ��ودي فالكل‬ ‫�ضوا�ضية اأمام النظام ‪.‬‬ ‫و�ضدد الغ�ضن على اأن كاتب التقرير حاقد وجاهل بنظام امملكة‪،‬‬ ‫م�ضتغربا �ضدور هذه التقارير التي ات�ضتند على اأدلة حقيقية‪ ،‬مطالبا‬ ‫كتاب التقرير بزيارة امملكة وااطاع على ااأنظمة قبل اافراء عليها‬ ‫بكتابة هذه التقارير ام�ضللة للراأي العام‪ ،‬موؤكدا اإمكانية مقا�ضاتهم ي‬ ‫حال وجود اأكاذيب ي التقرير‪.‬‬


‫ ﺗﻌﺎﻃﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬:| ‫ ﺯﻳﺪ ﺁﻝ ﺣﺴﻴﻦ ﻟـ‬.‫ﺩ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺴﺎﺋﻞ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻳﺴﺘﻨﺪ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻭﻫﻮ ﺃﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﻳﻜﻮﻥ‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﺋﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﺴﻴﻴﺲ‬

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻻﺗﺠﺎﺭ ﺑﺎﻟﺒﺸﺮ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ..‫ﺑﺸﻜﻞ ﺳﺮﻱ‬ ‫ﻭﻋﺎﺑﺮﺓ ﻟﻠﺤﺪﻭﺩ ﻭﺗﻤﺎﺭﺱ‬ ‫ﹴ‬

‫ﻣﻌﻈﻢ ﺍﻧﺘﻬﺎﻛﺎﺕ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﻧﺎﺟﻤﺔ ﻋﻦ ﻗﻠﺔ‬ ‫ ﻭﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺣﻤﻠﺖ‬..‫ﺍﻟﻮﻋﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻋﺎﺗﻘﻬﺎ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬205) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬6 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

11                1950        





‫ﺗﻬﺪﻑ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﻓﻲ ﻧﺸﺮ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﺑﻴﺎﻥ ﺧﻄﻮﺭﺓ ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻻﺗﺠﺎﺭ ﺑﺎﻟﺒﺸﺮ‬                     2009 6                                                                                                                          21          2013     



                                                                                               

                                                                                                                                          



                       25160                                     –   – ���                                       15                                        

                          



                                                   –   –                                                      



   1430                               

                                                                 –     – 

                                                     ���                     2009                                                                                           26                                     2000                                                           15                1966                                           –  –                                 

‫ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﺸﺘﺮﻙ‬ ‫ﻣﻊ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﻭﺗﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ‬ «‫ﻭﻟﻴﺲ ﺑﻴﻨﻨﺎ »ﺗﻨﺎﺯﻉ‬ ‫ﺑﻞ ﻣﺴﺎﺭﻋﺔ ﻭﺗﻌﺎﻭﻥ‬



                          1948                 –                                       1950                                                                                           



                                                                                                                            1948                         –    –             


‫ ﺃﺳﻘﻄﻨﺎ ﺣﺪ‬:| ‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻘﺼﺎﺹ ﻓﻲ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺻﺪﻭﺭ ﺍﻷﺣﻜﺎﻡ ﻟﻮﺟﻮﺩ ﺛﻐﺮﺍﺕ ﻓﻴﻬﺎ‬

‫ﻫﻨﺎﻙ ﺗﻮﺟﻪ‬ ‫ﻹﻧﺸﺎﺀ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻟﻌﺘﻖ ﺍﻟﺮﻗﺎﺏ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ ﺧﺎﺩﻡ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬

   1433  143374 2012 25 2012525 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬205) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬6 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

12 



   

‫ﻣﻦ ﻳﹸ ﻌﺘﻖ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺼﺎﺹ ﻻ ﻳﻌﻴﺶ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﺷﺎﺑ ﹰﺎ‬ ‫ﺗﻮﺟﻪ ﻟﻠﺘﻮﺳﻊ ﻓﻲ ﺇﺩﺧﺎﻝ ﻣﻌﺎﻧﻲ ﺍﻟﻌﻔﻮ ﻭﻧﺒﺬ ﺍﻟﺜﺄﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻫﺞ ﻭﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼﻡ‬ ‫ﱡ‬                                                                                     



                                                               14                                                                           

                                        500                                                 

                                                                                                



      

            



                                                                                         

   22               35                                                                       

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺒﻨﺎ ﺑﻌﺪﻡ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻲ ﺇﻻ ﻟﻮﺟﻪ‬ ‫ﺍﷲ ﻭﺍﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺰﺍﻳﺪﺍﺕ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﻌﻔﻮ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺗﺘﻔﺎﻭﺕ‬ ‫ﻭﺑﻌﺾ ﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‬ ‫ﺗﺮﻯ ﺃﻥ ﺍﻟﺼﻔﺢ‬



‫ﻋﻴﺐ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺄﺧﺬ ﺍﻟﻌﻮﺽ‬ ..‫ﻻ ﻳﹸ ﺒﺎﺭﻙ ﻟﻪ ﻓﻴﻪ‬

                                                                                                                       ���                                                                                                                                                      



‫ﻭﺃﻃﺎﻟﺐ ﻭﺯﻳﺮ‬ ‫ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺑﻌﺪﻡ‬ ‫ﻋﺮﺽ ﻣﺴﻠﺴﻼﺕ‬ ‫ﺍﻟﻌﻨﻒ‬ 

                                       

‫ان ﻫﻨﺎ‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻗﻴﻨﺎن‬

‫ﺍﻟﻔﻘﺪ‬ ..‫ﻭﺍﻟﺤﺰﻥ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                      ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻋﺸﻦ‬:‫ﻏﺪﴽ‬

abdullahginan@ alsharq.net.sa


"                            "                 "

""                         "   ���

                              



‫ﺻﺮﺍﻉ ﻧﺎﻋﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﻭﺍﻟﻌﺴﻜﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ »ﺻﻼﺣﻴﺎﺕ‬ «‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬205) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬6 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

13 politics@alsharq.net.sa

‫ﺍﺑﻦ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻃﺒﻴﺐ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻭﺍﻟﺪﻩ‬  24                 

                              

                       

:‫ ﻭﺍﻟﺰﻫﺎﺭ‬..‫ﻫﻨﻴﺔ ﻳﻘﺮﺭ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ‬ ‫ﻟﻦ ﻧﺸﻜﻞ ﻋﺒﺌ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﻣﻦ ﻣﺼﺮ‬ 



                      



                                  

   " "                                                                        

                  

‫ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺇﻳﺮﺍﻧﻴﺔ ﻟﻺﻳﻘﺎﻉ ﻣﺒﻜﺮ ﹰﺍ ﺑﻴﻦ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬..‫»ﻣﺮﺳﻲ« ﻭﺩﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﱢ‬ «‫ﺗﻜﺬﺏ »ﺃﻧﺒﺎﺀ ﻓﺎﺭﺱ‬

                                                            



                                                                        

‫ ﻭﺣﻤﺎﺱ ﺇﺳﻼﻣﻲ‬..‫ ﻓﺘﻮﺭ ﺭﺳﻤﻲ‬:‫ﺭﺩ ﻓﻌﻞ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﻋﻠﻰ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﻣﺼﺮ‬ ""                                   

:| ‫ﻭﺍﺋﻞ ﻏﻨﻴﻢ ﻟـ‬ ‫ﺍﻧﺘﺨﺒﺖ ﻣﺮﺷﺢ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ‬ ‫ﻭﺃﺗﻤﻨﻰ ﻋﻤ ﹰﻼ ﺭﺋﺎﺳﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤ ﹰﺎ ﻳﺨﺪﻡ ﺍﻟﺸﻌﺐ‬

                                          

""          "        "    



‫ ﻳﹸ ﹾﺒ ﹸﺪﻭﻥ ﺍﺭﺗﻴﺎﺣﻬﻢ ﻟﻔﻮﺯ ﻣﺮﺳﻲ‬..‫ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻮﻥ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﻮﻥ ﻭﺍﻟﻤﺤﻈﻮﺭﻭﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬

     25                      " "                             





                                         "      "              "    "     "       "

                            " "               "             "   "                               "  



                                           "             "          "    "            ���        




                            

               %150 %100  500 1.3 

         600               %14       

                             

                                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬205) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬6 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

%85                                                                                                                                                               

14 ‫ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺗﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺇﺳﻘﺎﻁ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺩﻭﻥ ﺍﻛﺘﺮﺍﺙ ﻟﻠﻌﻮﺍﻗﺐ‬

‫ﺩﻭﻟﺔ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺗﺴﻌﻰ‬ ‫ﻟﺴﻴﻨﺎﺭﻳﻮ ﺍﻟﺘﺸﺪﺩ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﻟﺠﺮ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ‬ ‫ﻏﺮﺑﻴﺔ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬





:| ‫ﺭﺋﻴﺲ ﺣﺰﺏ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻟـ‬ ‫ﻧﻘﺒﻞ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﺋﺘﻼﻑ‬ ‫ﻭﻃﻨﻲ ﻣﺘﻰ ﻣﺎ ﺍﺳﺘﺠﻴﺐ ﻟﻤﻄﺎﻟﺒﻨﺎ‬ 



                                                                                

‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺄﺧﺬ ﺑﻤﻘﺘﺮﺣﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﺟﻪ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ‬

‫ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﺗﻤﻨﻊ‬ ‫ﺟﻨﻮﺩﻫﺎ ﻣﻦ ﺯﻳﺎﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻭﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﻋﺪﺩ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺡ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺑﺔ‬ ‫ﺍﻟﻮﺍﻓﺪﻳﻦ ﺇﻟﻴﻬﺎ‬

                                                                                         

                                                                                                

                                                                                                                                                                                  

‫ﺍﻟﺘﻮﺍﻓﻖ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ‬ ‫ﻫﻮ ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻟﺠﺬﺭﻱ‬ ‫ﻟﻤﺸﻜﻼﺕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

..‫ﻳﺎ ﻣﻌﺎﺭﺿﺔ‬ ‫ﻛﻔﻰ‬                                                                                                                                  monzer@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎﺩﻱ ﻳﺤﺒﻂ ﺗﻤﺮﺩﺍ ﻋﺴﻜﺮﻳﺎ ﻓﻲ ﺃﻛﺒﺮ ﺃﻟﻮﻳﺔ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬                25          25                                           

     25    25   25        27                25                    25   25 37 25                         


‫المملكة تعلن‬ ‫تأييدها تعليق‬ ‫عضوية سوريا‬ ‫في «التعاون‬ ‫اإسامي»‬

‫جدة ‪ -‬وا�ض‬ ‫اأكدت امملك ��ة العربية ال�سعودي ��ة اأن الو�سع‬ ‫ي �سوري ��ا بلغ ح ��د ًا ماأ�ساوي ًا يحت ��م على اجميع‬ ‫التع ��اون عل ��ى ال ��ر والتق ��وى ون�س ��رة امظل ��وم‬ ‫واإحق ��اق احق والتح ��رك ب�سرعة وجدي ��ة لإعطاء‬ ‫ال�سعب ال�سوري ب�سي�س ًا م ��ن الأمل لإنهاء حنته‬ ‫القا�سية وامتفاقم ��ة يوم ًا عن يوم‪ ،‬واأل يقف العام‬ ‫مكتوف الأيدي اأمام ما يحدث من م�سائب اإن�سانية‪.‬‬ ‫وطالبت امملك ��ة بالتحرك الفاعل لقبول خطة‬ ‫امبع ��وث الأمي ام�سرك لإح ��ال ال�سام واإيقاف‬

‫حمامات الدم وامذابح اجماعية‪.‬‬ ‫جاء ذل ��ك ي كلمة امملك ��ة العربية ال�سعودية‬ ‫اأم ��ام الجتماع الوزاري الط ��ارئ للجنة التنفيذية‬ ‫منظمة التعاون الإ�سامي الذي ُع ِق َد ي مقر امنظمة‬ ‫ي ج ��دة‪ ،‬األقاها وكي ��ل وزارة اخارجية للعاقات‬ ‫متع ��ددة الأطراف الأمر الدكت ��ور تركي بن حمد‬ ‫بن �سعود الكبر‪.‬‬ ‫وقال «لاأ�سف ال�سدي ��د م يتبلور اأي من هذه‬ ‫امطالب ��ات على اأر�ض الواق ��ع ‪ ،‬بل على العك�ض فقد‬ ‫ازدادت وترة التدمر الع�سوائي ومداهمة الأحياء‬ ‫ال�سكنية»‪.‬‬

‫وتاب ��ع قائ ��ا «انطاق� � ًا من ذل ��ك‪ ،‬ف� �اإن امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�سعودية وحر�س ًا منه ��ا على وقف اإراقة‬ ‫الدم ��اء الريئ ��ة ي �سوريا ال�سقيق ��ة وما يتعر�ض‬ ‫له �سعبها من ما ٍآ�ض توؤيد التو�سية بتعليق ع�سوية‬ ‫حكوم ��ة اجمهورية العربي ��ة ال�سورية ي منظمة‬ ‫التع ��اون الإ�سامي وجمي ��ع الأجه ��زة وامنظمات‬ ‫التابع ��ة له ��ا‪ ،‬واأن ُترف ��ع ه ��ذه التو�سي ��ة للمجل�ض‬ ‫ال ��وزاري للمنظم ��ة ي اجتماع ��ه الق ��ادم لبحثه ��ا‬ ‫وام�سادق ��ة عليه ��ا‪ ،‬والنظ ��ر ي اتخ ��اذ اإج ��راءات‬ ‫اإ�سافية حتى تقوم احكومة ال�سورية بتنفيذ كافة‬ ‫التزاماتها التي تعهدت بها حل الأزمة»‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫وادة «وثيقة عهد وطنية سورية» في القاهرة الشهر المقبل‬

‫رئيس المجلس الوطني السوري لـ |‪ :‬اأيام‬ ‫المقبلة ستشهد انشقاقات كبرى بالمؤسسة العسكرية‬ ‫ال�سوري للظه ��ور بامظهر القوي‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى حاولته‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد العويجان‬ ‫لت�سدير الأزمة للخارج‪ ،‬وحاولة خلط الأوراق‪ ،‬وهو الأمر‬ ‫الذي ينبع من اإدراكه اأن اخناق ي�س ّت ُد عليه يوم ًا بعد يوم»‪.‬‬ ‫ق ��ال رئي�ض امجل� ��ض الوطن ��ي ال�سوري الدكت ��ور عبد‬ ‫واعتر اأن ردود فعل تركيا وت�سرفها ي اأعقاب اإ�سقاط‬ ‫البا�س ��ط �سيدا‪ ،‬ي ت�سريحاتٍ خا�س ٍة ب� «ال�سرق»‪ :‬اإن جميع‬ ‫الطائرة الركية كان «م�سوؤولية»‪ ،‬وتركيا �ستناق�ض اإ�سقاط‬ ‫اأطياف امعار�سة ال�سورية‪� ،‬ستجتمع مطلع ال�سهر امقبل ي‬ ‫الطائرة مع حلف الأطل�سي‪ ،‬فهناك اإ�سارات وا�سحة توؤكد اأن‬ ‫القاهرة‪ ،‬لبحث التفاق حول «وثيقة عه ٍد وطني»‪ ،‬من �ساأنها‬ ‫تركي ��ا ترغب بالتن�سق مع الق ��وى الإقليمية والدولية‪ ،‬وهذا‬ ‫احتواء جميع اآراء ووجهات نظر امعار�سة بكافة انتماءاتها‪،‬‬ ‫إطار‬ ‫ا�ستعداد ًا مرحلة ما بعد الأ�سد‪ ،‬اأو �سوريا اجديدة‪.‬‬ ‫يعطي دللة على اأن اأي رد تركي �سيكون بال�سرورة ي ا ٍ‬ ‫دوي ولي�ض منفردا‪ً.‬‬ ‫و�ستحت ��وي ال�وثيق ��ة الت ��ي ح ��دث �سي ��دا ع ��ن بع�ض‬ ‫وراأى �سي ��دا اأن التوت � ٍ�ر الرك ��ي ال�س ��وري لي� ��ض « ُن ُذر‬ ‫ماحها‪ ،‬باأنها خطة حدد كي ��ف �ستكون امرحلة النتقالية‬ ‫احرب»‪ ،‬لكن اإذا ا�ستمرت الأمور على حالها واأ�سبح النظام‬ ‫وال�سر بخطوات ثابته نحو نظام دموقراطي‪.‬‬ ‫عبد البا�شط �شيدا‬ ‫ي�س ��كل خطر ًا على امنطقة‪ ،‬مك ��ن اأن يكون للقوى الإقليمية‬ ‫وم�س ��ى رئي� ��ض امجل� ��ض الوطن ��ي ال�س ��وري يق ��ول‬ ‫والدولية ح�ساباتها‪.‬‬ ‫«اجتماع ��ات القاهرة التي �ستجم ��ع امعار�س ��ة ال�سورية بكافة‬ ‫وعن ان�سقاق الطيارين‪ ،‬ربط �سيدا الأمر ما يجري من قتل وتدمر للمدن‬ ‫ان��ماءاته ��ا واأطيافه ��ا ال�سيا�سية ي مق ��ر اجامعة العربي ��ة ي الثاي والثالث‬ ‫م ��ن ال�سهر امقبل التي لن ح�سره ��ا بالتاأكيد احكومة ال�سورية‪ ،‬ووثيقة العهد وتهج ��ر لل�س ��كان‪ ،‬ونظام الأ�س ��د ي�سع حت امراقب ��ة الأمنية كاف ��ة القطاعات‬ ‫�ستمث ��ل وجه ��ة نظ ��ر كل ال�سورين ب ��كل مكوناته ��م ال�سيا�سي ��ة والجتماعية‪ ،‬الع�سكرية وحتى حزب البعث‪ ،‬ولذلك فاإن م�ساألة الن�سقاق تبدو �سعبة‪ ،‬لكن مع‬ ‫ومهمتنا الأ�سا�سية التي ُت�ساركنا فيها اجامعة العربية �ستكون وثيق ًة يلتزم بها تكرار هذه احوادث �ستخرج الأمور عن �سيطرة هذه الأجهزة الأمنية‪ ،‬و�سن�سهد‬ ‫م ��ن يوافق عليها ويوقعها من ال�سوري ��ن‪ ،‬اأمور كثرة �سنتناولها ي الجتماع ي الأيام امقبل ��ة ان�سقاقات كرى لي�ض ي اموؤ�س�سة الع�سكرية وح�سب بل ي‬ ‫موؤ�س�سات اأخرى اأي�سا‪.‬‬ ‫امرتقب»‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأن «ان�سقاق الطيار بطائرته �سيعطي دفعة قويه لاآخرين‪ ،‬وحن‬ ‫وح ��ول ما اأثر اأو م ت�سريبه عن وجود ا�سم فاروق ال�سرع نائب الرئي�ض‬ ‫ال�سوري‪ ،‬وما اذا �سيكون طرف ًا ي العملية النتقالية لل�سلطة ي �سوريا‪ ،‬وهو تب ��د أا هذه الن�سقاقات ي �ساح اجو ‪�-‬ساح ال�سفوة‪ -‬ي كل دول العام‪ ،‬هذا‬ ‫الأمر ام�ستق من خطة عنان‪ ،‬قال �سيدا «هناك ت�سريبات معلومات كثرة ن�سمعها يعن ��ي اأن النظام ب ��داأ يتاآكل من الداخ ��ل‪ ،‬وارتفعت بذلك معنوي ��ات امعار�سن‬ ‫هن ��اك وهن ��اك‪ ،‬لكنها غر حقيقية‪ ،‬نح ��ن ي الجتماع �سنناق� ��ض جميع الأمور للنظام‪ ،‬الذي ل حالة �سيعي�ض اإرباكات كرى لن ي�سيطر عليها»‪.‬‬ ‫وق ��ال �سي ��دا اإن «زوال الأ�سد م�ساأل ��ة وقت لي�ض اإل‪ ،‬وهذا م ��رده موؤ�سرات‬ ‫وتفا�سيلها»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وي �س� �اأن الأزمة «الركية ال�سورية»‪ ،‬ق ��ال الدكتور عبد البا�سط �سيدا ي تاأتينا من الداخل‪ ،‬فالأمور جري ي �سالح الثورة‪ ،‬والنظام اأنهك لكنه يتظاهر‬ ‫ه ��ذا ال�سدد «مواجهة تركيا و�سوريا بعد اإ�سق ��اط قوات النظام الأ�سدي لطائرة بالعك�ض‪ ،‬فلول الدعم الذي يجده من حلفائه لأنتهينا منه منذ زمن فنظام الأ�سد‬ ‫تركي ��ة ي امياه الإقليمي ��ة‪ ،‬اأراه حاول ًة لت�سدير الأزم ��ة للخارج‪ ،‬وجاءت بعد م يعد ينتمي لهذا الع�سر‪ ،‬ونحن نعول على اإرادة �سعبنا هناك»‪.‬‬ ‫ما�ض ي‬ ‫�وري‬ ‫واأك ��د �سيدا وهو �سيا�سي ك ��ردي خ�سرم اأن ال�سعب ال�س �‬ ‫وقت ق�سر من ان�سقاق الطيار الذي و�سل لاأردن‪ ،‬الن�سقاق الذي يُعد الأول من‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫نوعه على هذا ام�ستوى ل�ساح اجو‪ ،‬كونه دون �سك �سبب اإرباك ًا لنظام الأ�سد»‪ .‬ثورت ��ه‪ ،‬بنا ًء على حاج� � ٍة �سورية �سورية‪ ،‬نح ��ن نعلم جميعا ب� �اأن �سوريا دولة‬ ‫جانب اآخر اأن «هذه العملية جاءت من باب حاولة ا�ستعادة مفتاحية ي امنطقة‪ ،‬وما يجري ي �سوريا �سيوؤثر �سلب ًا اأو اإيجاب ًا على امنطقة‬ ‫وراأى �سيدا من ٍ‬ ‫الهيبة والتظاهر بامظهر الق ��وي اأمام الداخل ال�سوري‪ ،‬واإعطاء اخارج ر�سال ًة ودول اجوار الإقليمي‪ ،‬من الطبيعي اأن تهتم القوى الإقليمية ما يجري �سواء‬ ‫تفي ��د بامتاكه قو ًة باإمكان ��ه الدفاع عن نف�سه عرها‪ ،‬فهن ��اك اإ�سرار من النظام تركيا اأو غرها وتتابع ما يحدث على الأر�ض ي �سوريا عن كثب‪.‬‬

‫معارك عنيفة في خان شيخون وقوات النظام تستخدم «المدنيين دروعا» بشرية‬

‫مصدر لـ |‪ :‬كتائب اأسد تنسحب‬ ‫من ريف إدلب تحت ضربات الجيش الحر‬

‫الدمام ‪ -‬اأ�سامة ام�سري‬

‫ق ��ال امتح ��دث با�س ��م الكتائ ��ب‬ ‫امقاتل ��ة ي جبل الزاوي ��ة ل�»ال�سرق»‪:‬‬ ‫اإن كتائ ��ب الأ�س ��د تكب ��دت خ�سائ ��ر‬ ‫كب ��رة ي منطق ��ة ريف اإدل ��ب وجبل‬ ‫الزاوي ��ة خ ��ال الأي ��ام اما�سي ��ة م ��ا‬ ‫ا�سطره ��ا لان�سح ��اب م ��ن بع� ��ض‬ ‫امواقع حت �سرب ��ات اجي�ض احر‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف امتح ��دث اأن اجي� ��ض احر‬ ‫�سكل ي ريف مع ��رة النعمان الغربي‬ ‫قي ��ادة ع�سكري ��ة للمنطق ��ة التي متد‬ ‫عل ��ى م�ساح ��ات وا�سع ��ة ي حافظة‬ ‫اإدل ��ب وجب ��ل الزاوية بقي ��ادة العقيد‬ ‫الطي ��ار مو�س ��ى الع ��كل بع ��د ت�سكي ��ل‬ ‫ثاثة األوي ��ة ع�سكرية ت�س ��م اأكر من‬ ‫ثاث ��ة اآلف مقات ��ل‪ .‬واأك ��د امتح ��دث‬ ‫اأن اجي� ��ض احر ب ��ات يتمتع بتنظيم‬ ‫جي ��د وا�ستخ ��دام التكتي ��ك الع�سكري‬ ‫ي ال�ستط ��اع والقت ��ال والت�س ��ال‪،‬‬ ‫وا�ستطاع �سرب عديد من نقاط مركز‬

‫عنا�شر من اجي�ش احر ي كفر نبل‬

‫كتائ ��ب الأ�سد وكبَده ��ا خ�سائر كبرة‬ ‫ي امعدات والآليات كما قتل عدد ًا من‬ ‫جنود الأ�سد و�سبيحته‪.‬‬ ‫وقال امتح ��دث اإن اجي�ض احر‬ ‫اأج ��ر كتائ ��ب الأ�سد عل ��ى الن�سحاب‬ ‫اأم� ��ض م ��ن ع ��دة مواق ��ع وه ��ي قري ��ة‬ ‫كفرعوي ��د (الت ��ي وقعت به ��ا امجزرة‬ ‫ال�سه ��رة التي ذه ��ب �سحيته ��ا اأكر‬ ‫م ��ن �سبعن �سهي ��د ًا) وقري ��ة الفطرة‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبره‬

‫(ال�شرق)‬

‫وقرية حزاري ��ن واحاجز الغربي من‬ ‫قري ��ة كفرنب ��ل‪ .‬واأم� ��ض اأكملت قوات‬ ‫الأ�س ��د ان�سحابه ��ا م ��ن قريت ��ي بينن‬ ‫وحنتوت ��ن باج ��اه مع ��رة النعم ��ان‬ ‫وقام ��وا با�سطحاب اأه ��اي القريتن‬ ‫معهم كدروع ب�سرية خوفا من �سربات‬ ‫اجي�ض احر وكان يتمركز ي هاتن‬ ‫القريت ��ن م ��ا يق ��ارب ‪ 600‬عن�سر من‬ ‫اجي�ض والأمن وما يزيد عن ‪100‬من‬

‫العربات وامدرعات‪.‬‬ ‫ودم ��ر اجي� ��ض اح ��ر ع ��ددا من‬ ‫امدرع ��ات و العرب ��ات الع�سكري ��ة كما‬ ‫م ال�ستي ��اء عل ��ى �سي ��ارة حمل ��ة‬ ‫بالذخ ��رة‪ ،‬وقت ��ل ع ��ددا م ��ن عنا�سر‬ ‫كتائب الأ�سد و�سبيحته‪ ،‬ما ا�ستدعى‬ ‫تدخ ��ل الط ��ران احرب ��ي لتغطي ��ة‬ ‫ان�سح ��اب تل ��ك الق ��وات‪ .‬واأ�س ��اف‬ ‫امتح ��دث اأن كتائ ��ب الأ�س ��د اأطلق ��ت‬ ‫الر�سا� ��ض م ��ن ر�سا�س ��ات ثقيلة على‬ ‫الأه ��اي ي قري ��ة كفرنب ��ل واعت ��دوا‬ ‫عل ��ى الطاب بال�س ��رب اأثناء عودتهم‬ ‫م ��ن امتحان ��ات ال�سه ��ادة الإعدادي ��ة‬ ‫وحطموا ال�سيارات التي تقلهم ما اأدى‬ ‫جرح عدد من الطاب‪.‬‬ ‫ودارت يوم اأم�ض معارك طاحنة‬ ‫عل ��ى ح ��اور خ ��ان �سيخ ��ون ‪ -‬معرة‬ ‫النعم ��ان ‪ -‬خ ��ان ال�سب ��ل ‪� -‬سراق ��ب ‪-‬‬ ‫الواقع ��ة عل ��ى الأوت�س ��راد ال ��دوي‬ ‫حيث ت�سدى اجي�ض احر لأرتال من‬ ‫الدبابات متوجهة نحو مدينة حلب‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫إعدام اأحوازيين‬ ‫والتنديدات الدولية‬ ‫�� � �ش� � �ج � ��ب ال� � �ب � ��رل� � �م � ��ان‬ ‫الأوروب � ��ي ل ّأول م� � ّرة اأح�ك��ام‬ ‫الإع� ��دام الإي��ران �ي��ة ال���ش��ادرة‬ ‫�شد خم�شة اأحوازيين‪ ،‬واأكد‬ ‫ح�ج��م ال�م�خ��اط��ر ال �ت��ي ت��واج��ه‬ ‫ال�شعوب غير الفار�ش ّية �شمن‬ ‫ال �ج �غ��راف �ي��ة ال �� �ش �ي��ا� �ش � ّي��ة لما‬ ‫ت�ش ّمى ب �اإي ��ران‪ ،‬م��ن اآذري �ي��ن‬ ‫واأح��وازي�ي��ن واأك ��راد وبلو�ش‬ ‫وت��رك �م��ان‪ ،‬ون � � ّدد بالتع�شف‬ ‫الإي��ران��ي �شد ه��ذه ال�شعوب‪،‬‬ ‫م�ح��ذر ًا م��ن ت��زاي��د الإع��دام��ات‬ ‫بحق المواطنين الأح��وازي�ي��ن‬ ‫وعمل ال�شلطات الإيرانية على‬ ‫تغيير دي�م��وج��راف�ي��ة الأح ��واز‬ ‫والعبث بتركيبتها ال�شكانية‪.‬‬ ‫واأ�� � � �ش � � ��در ال� �ب ��رل� �م ��ان‬ ‫البريطاني قبل اأي��ام بيان ًا ن ّدد‬ ‫ف �ي��ه ب �م��ا ي �ت �ع � ّر���ش ل ��ه �شعب‬ ‫الأح� ��واز م��ن قمع وا�شطهاد‬ ‫ع�ل��ى ي��د الح �ت��ال الإي��ران��ي‪،‬‬ ‫وط��ال��ب الحكومة البريطانية‬ ‫بالعمل ع�ل��ى اإر� �ش��ال ال�م�ق� ّرر‬ ‫ال ��دول ��ي ال �خ��ا���ش ف ��ي م�ج��ال‬ ‫ح � �ق ��وق الإن � �� � �ش� ��ان «اأح � �م ��د‬ ‫�شهيد» اإل��ى الأح��واز للوقوف‬ ‫ع � �ل� ��ى ح � �ج� ��م الن � �ت � �ه� ��اك� ��ات‬ ‫الإي ��ران� �ي ��ة ل �ح �ق��وق الإن �� �ش��ان‬ ‫الأح � � � ��وازي‪ ،‬وط ��ال ��ب اإي� ��ران‬ ‫ب��وق��ف ت�ن�ف�ي��ذ ح �ك��م الإع � ��دام‬ ‫��ش��د الأح��وازي �ي��ن‪ .‬واأك ��د اأن‬ ‫ال�شطهاد والتمييز الإيراني‬ ‫� �ش��د ��ش�ع��ب الأح � � ��واز‪ ،‬اأ ّدى‬ ‫اإل��ى ارت�ف��اع م�شتويات الفقر‬ ‫والأم � ّي��ة و� �ش��وء ال�ت�غ��ذي��ة ل��دى‬ ‫الأط �ف��ال‪ ،‬ق��ل نظيرها ف��ي اأي‬ ‫مكان اآخر في اإيران‪ ،‬وع ّبر عن‬ ‫القلق ال�شديد اإزاء المحاكمات‬ ‫الإيرانية ال�شرية لاأحوازيين‬ ‫وتعذيبهم المفرط‪.‬‬ ‫واأك � � � ��د م ��وق ��ع «اأح � � ��وازن � � ��ا»‬ ‫ا�شت�شهاد المواطن الأحوازي‬ ‫مح ّمد التميمي بعد اأن اأطلقت‬ ‫ع�ل�ي��ه ال �ن��ار دوري � ��ة لل�شرطة‬ ‫الإي� ��ران � �ي� ��ة‪ ،‬م �ث �ل �م��ا ده �� �ش��ت‬ ‫� �ش �ي��ارات ال���ش��رط��ة الإي��ران �ي��ة‬ ‫م��ن ق �ب��ل ��ش��اب�ي��ن اأح��وازي �ي��ن‬ ‫ب�م��دي�ن��ة «م ��ا ث��ان��ي»‪ .‬و�شهد‬ ‫�شجني «ك��ارون» و«�شبيدار»‬ ‫ب �م��دي �ن��ة الأح � � ��واز ال�ع��ا��ش�م��ة‬ ‫اإ�شراب المعتقلين الأحوازيين‬ ‫اح �ت �ج��اج � ًا ع �ل��ى ع ��زم اإي� ��ران‬ ‫على اإع��دام رفاقهم الخم�شة‪،‬‬ ‫ف��ان �ه��ال��ت ع �ل �ي �ه��م ق� ��وى اأم ��ن‬ ‫ال���ش�ج��ون ب��ال���ش��رب ال�م�ب��رح‬ ‫م ّما اأدى اإلى ا�شت�شهاد �شجين‬ ‫وج � ��رح الآخ � ��ري � ��ن‪ .‬واأح �ي ��ت‬ ‫«منظمة ح��زم» الأح��وازي��ة يوم‬ ‫ال�شهيد الأح��وازي الم�شادف‬ ‫‪ ،1964/06/13‬واأك��دت اأنه‬ ‫«ل �شبيل لحياة ح � ّرة كريمة‬ ‫اإل بتحرير الأحواز وال�شيادة‬ ‫الوطنية الكاملة»‪ .‬فهل تتمكن‬ ‫ال�ت�ن��دي��دات ال��دول�ي��ة م��ن وقف‬ ‫اآلة القتل الإيرانية �شد ال�شعب‬ ‫الأحوازي؟‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


(4 ‫ ﻣﻦ‬1) ‫ ﺃﻣﺔ ﻣﺴﻠﻤﺔ ﻣﻬﺪﺩﺓ ﺑﺎﻻﻧﻘﺮﺍﺽ‬..‫ﺗﺘﺎﺭ ﺍﻟﻘﺮﻡ‬     ���        200  350                   

                        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬205) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬6 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

16

‫ﺍﻟﺘﺘﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ‬ ..‫ﻭﺭﻭﺳﻴﺎ‬

 



    40    1929   60   1931  850  1941  1883   60           1941 14        150                   19441941    85      1943                        400                 201184  1944                            400  1944   14                                                              1968         45    1948 1953 200 

‫ﻫ‬ ‫ﹶ‬ ‫ﺰ‬ ‫ﹶ‬ ‫ﻣ‬ ‫ﻮﺍ‬ ‫ﺍﻟ‬ ‫ﻘ‬ ‫ﻴ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﺼ‬ ‫ﺮ‬ .. ‫ﻭﺃ‬ ‫ﺑ‬ ‫ﻴ‬ ‫ﹺ‬ ‫ﺪ‬ ‫ﻭﺍ‬ ‫ﻋﻠ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﻰ‬ ‫ﻳ‬ ‫ﺪ‬ ‫ﺍﻟﺸﻴﻮﻋﻴﻴﻦ‬      1771        350                                      200   ���  500     1783                                          1920       3500  1928        

‫ﺗﺼﺪﻭﺍ ﻟﺒﻄﺮﺱ‬ ‫ﺍﻷﻭﻝ ﺛﻢ ﺗﺨﻠﺖ‬ ‫ﻋﻨﻬﻢ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‬

                                                            40              19231921      5  23  219331932                             2001944 

1829       18631860       189118701860      1902 1897            %45  



                                   1918     1920      1920                   %40                       1314           1441          1478          1521                    ���    1571         1678           1711         1774            1783    1790        

‫ﺗﺘﺎﺭ ﺍﻟﻘﺮﻡ ﻗﺒﺎﺋﻞ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺔ ﺍﺗﺤﺪﺕ ﻣﻊ‬ ‫ﺍﻟﻤﻐﻮﻝ ﻭﺍﺳﺘﻮﻃﻨﺖ‬ ‫ﺁﺳﻴﺎ ﻭﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬

‫ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﺸﻴﻮﻋﻴﺔ ﺃﺧﻠﻔﺖ ﻭﻋﺪﻫﺎ ﺑﻤﻨﺤﻬﻢ ﺣﻖ ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ ﻋﻦ ﺭﻭﺳﻴﺎ‬



                    %20          27                      1991                                                                 


‫رأي |‬

‫إيران والوقيعة‬ ‫بين مصر‬ ‫«الجديدة» ودول‬ ‫الخليج‬

‫ي حاول ٍة مبكرة للوقيعة بن م�سر ي ثوبها اجديد‬ ‫ودول اخليج العربي‪ ،‬ا�س ��تبقت و�سائل الإعام الإيرانية‬ ‫مواق ��ف الإدارة ام�س ��رية امقبل ��ة فيما يتعلق بال�سيا�س ��ة‬ ‫ت�سريحات‪،‬‬ ‫اخارجية ونقلت عن الدكتور حمد مر�س ��ي‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫تبن عدم �س ��حتها فيما بع ��د‪ ،‬مفادها اأن القاهرة �س ��رفع‬ ‫درجة التن�س ��يق مع طهران لتحقيق ما ي�سميه الإيرانيون‬ ‫«التوازن ال�سراتيجي ي امنطقة»‪.‬‬ ‫وم تكت � ِ�ف وكالة الأنب ��اء الإيرانية بذلك بل زعمت اأن‬ ‫الرئي� ��ض ام�س ��ري امُن َتخب قال اإنه م يح ��دد امملكة كاأول‬ ‫دول ��ة يزورها بعد ف ��وزه رغم اإعانه قب ��ل اجولة الأوى‬

‫من النتخابات الرئا�سية اأنه �سيزور الريا�ض بعد تن�سيبه‬ ‫رئي�س ًا و�سيوؤدي العمرة اإذا اأتت به ال�سناديق رئي�س ًا‪.‬‬ ‫واأمام هذه امعطيات‪ ،‬مكن القول اإننا ب�سدد حاول ٍة‬ ‫اإيراني ��ة لاإيق ��اع ب ��ن ال�س ��لطة اجديدة ي م�س ��ر ودول‬ ‫�ريحات تتعار� ��ض م ��ع اخط‬ ‫اخلي ��ج ع ��ر اخت ��اق ت�س �‬ ‫ٍ‬ ‫ال�سيا�سي ام�سري امعهود‪ ،‬فالقاهرة‪ ،‬واإن تغرت ال�سلطة‬ ‫فيها‪ ،‬اأكدت غر مرة اأن العاقة مع طهران حكمها اعتبارات‬ ‫الأمن القومي م�س ��ر وال ��دول العربية‪ ،‬وه ��و نف�ض امعنى‬ ‫الذي اأكده حمد مر�سي‪ ،‬حتى قبل انتخابه رئي�س ًا‪ ،‬حينما‬ ‫قال اإن اأمن م�سر يرتبط ارتباطا وثيقا باخليج العربي‪.‬‬

‫وح�س ��ن ًا فعلت موؤ�س�س ��ة الرئا�سة ي م�س ��ر باإعانها‬ ‫�ريحات لوكال ��ة اأنباء‬ ‫�دل باأي ت�س �‬ ‫ٍ‬ ‫اأم� ��ض اأن الرئي� ��ض م ي � ِ‬ ‫فار� ��ض اأو يلت � ِ�ق اأحد ًا من مرا�س ��ليها ي القاه ��رة‪ ،‬لتقطع‬ ‫الطريق على من حاولوا الوقيعة ولر�س ��ل ر�س ��الة طماأنة‬ ‫من اأزعجتهم امزاعم الإيرانية‪.‬‬ ‫ي الوق ��ت ذات ��ه‪ ،‬تب ��دو الإدارة ام�س ��رية اجدي ��دة‬ ‫مُطا َلب ��ة خ ��ال امرحلة امقبل ��ة بالتاأكيد على ه ��ذه امعاي‬ ‫ي خطابه ��ا اخارجي للم�س ��اهمة ي اإر�س ��اء ال�س ��تقرار‬ ‫ال�سيا�س ��ي ي امنطق ��ة ومنع ح ��اولت البع� ��ض التاأثر‬ ‫على متانة العاقات العربية والإ�س ��امية م�ستغلن ظرف‬

‫التحول الذي تعي�سه م�س ��ر وما يتبعه من تغيرات تطا ُل‬ ‫الأ�سماء والأفكار‪.‬‬ ‫اإن م�س ��ر وه ��ي تدخ ��ل مرحل� � ًة جديدة م ��ن تاريخها‬ ‫�ات ع ��دة اأبرزها مل ��ف عاقاته ��ا اخارجية‬ ‫تواج ��ه حدي � ٍ‬ ‫خ�سو�س� � ًا اأن رئي�س ��ها اأتى لأول مرة من خارج اموؤ�س�س ��ة‬ ‫الع�س ��كرية التي �س ��اهمت طيل ��ة عقود ي حفظ ا�س ��تقرار‬ ‫امنطق ��ة رغم ماحظات ام�س ��رين على اأدائه ��ا ي ملفات‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬وهن ��ا تكم ��ن اأهمي ��ة �س ��ر الإدارة اجدي ��دة ي‬ ‫نهج متوازن يعلي م�سلحة م�سر اإقليمي ًا دون‬ ‫القاهرة على ٍ‬ ‫تا ٍأثر باأما ّ‬ ‫ي طهران‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫التوسع في الزراعة أكبر مهدد للمياه‬

‫على أي حال‬

‫المياه الجوفية‬ ‫« عيون» غابت عن العيون‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬جعفر عمران‪،‬‬ ‫ف�سل الله ال�سليمان‬ ‫اأرج��ع عدد من امخت�سن‬ ‫والباحثن والأك��ادم �ي��ن ي‬ ‫الإر� � �س� ��اد ال ��زراع ��ي ان�خ�ف��ا���ض‬ ‫منا�سيب امياه ي عموم مناطق‬ ‫امملكة‪ ،‬اإى ال�ستنزاف اجائر‬ ‫للمياه اجوفية‪ ،‬واإه��دار و�سوء‬ ‫اإدارة امياه الزراعية‪.‬‬ ‫واأ�سار ع�سو هيئة التدري�ض‬ ‫ي ك �ل �ي��ة ال� �ع� �ل ��وم ال ��زراع� �ي ��ة‬ ‫والأغذية ي جامعة املك في�سل‬ ‫الدكتور حمد حامد الغامدي‪،‬‬ ‫اإى اأن الدولة كانت حري�سة على‬ ‫ا�ستغال مياه الأح�ساء الفوارة‪،‬‬ ‫التي كانت تتدفق ب�سكل حر على‬ ‫م�ستوى �سطح الأر�ض‪ ،‬من خال‬ ‫اإن�سائها م�سروع الري وال�سرف‬ ‫ي ال �ع��ام ‪1392‬ه�‪ ،‬ال ��ذي يعد‬ ‫م��ن اأك ��ر م���س��روع��ات ام �ي��اه ي‬ ‫ال�سرق الأو� �س��ط ي حينه‪ ،‬اإل‬ ‫اأن م�سروع الري ح�سب ما يراه‬ ‫ال �غ��ام��دي‪ ،‬اأ��س�ب��ح اأداة لإه ��دار‬ ‫مياه الأح�ساء‪ ،‬ويعلل الغامدي‬ ‫ت �� �س �ب��ب ام� ��� �س ��روع ي اإه � ��دار‬ ‫امياه‪ ،‬اإى ف�سل اإدارة ام�سروع‬ ‫ي حقيق اأه ��داف ��ه‪ ،‬ي جميع‬ ‫�سنوات ت�سغيله التي امتدت منذ‬ ‫ع��ام ‪ 1975‬وح�ت��ى يومنا ه��ذا‪،‬‬ ‫وقال‪ «:‬اإن ام�سروع �سي�ستمر ي‬ ‫ا�ستنزاف مر�سح امزيد من امياه‬ ‫اجوفية واإهدارها دون حا�سبة‬ ‫وحتى م�سروع ال��ري وال�سرف‬ ‫مازال مار�ض اإهدار امياه بطرق‬ ‫�ستى»‪ ،‬منوه ًا اإى اأن الكل يبحث‬ ‫عن م�سادر جديدة للمياه‪ ،‬ولكنه‬ ‫ل يفكر ي كيفية ا�ستخدام امتاح‬ ‫منها بكفاءة عالية‪.‬‬ ‫تو�سع ول اأمل!‬ ‫واأب��ان الغامدي اأن��ه ل يرى‬ ‫ب��ارق��ة تعطي ال�ت�ف��اوؤل باحفاظ‬ ‫على ما تبقى من مياه الأح�ساء‬ ‫اجوفية‪ ،‬لفت ًا اإى اأن من اأ�سباب‬ ‫اإه� ��دار ام �ي��اه‪ ،‬ه��و ال�ت��و� ّ�ُ�س��ع ي‬ ‫زراعة الفواكه على ح�ساب امياه‬ ‫اجوفية‪ ،‬حيث زادت م�ساحتها‬ ‫امزروعة ي امملكة‪ ،‬خال الع�سر‬ ‫ال�سنوات اما�سية بن�سبة فاقت‬ ‫‪ ، %26‬م�ف�ي��د ًا اأن تلك الفواكه‬ ‫لي�ست غ ��ذاء اأ��س��ا��س�ي� ًا‪ ،‬ومكن‬ ‫ال�ستغناء ع��ن زراعتها نهائي ًا‪،‬‬ ‫واأن هذا التو�سع غر مدرو�ض‪،‬‬ ‫واأن ام��اء اأه��م بكثر من كل هذا‬ ‫ال�ت��و� ُّ��س��ع «غ��ر امنطقي» ح�سب‬ ‫و�سفه‪ ،‬معتر ًا زراع��ة القمح ثم‬

‫زادت المساحة المزروعة في المملكة خال العشر سنوات الماضية بنسبة ‪%26‬‬ ‫مشروع مواسير‬ ‫مغلقة بدا‬ ‫من القنوات‬ ‫الخرسانية‬ ‫المفتوحة بتكلفة‬ ‫‪ 300‬مليون ريال‬

‫زراع ��ة ال�سعر ث��م ال�ت��و� ُّ��س��ع ي‬ ‫زراع��ة الر�سيم والأع ��اف‪ ،‬كان‬ ‫على ح�ساب امياه اجوفية‪ ،‬وذلك‬ ‫ي�ساهم ي خ�سارة اأمننا الغذائي‪.‬‬ ‫ا�ستثمار خاطئ‬ ‫وقال الغامدي اإن من اأخطاء‬ ‫وزارة الزراعة‪ ،‬ال�سماح بتاأ�سي�ض‬ ‫ال�سركات ال��زراع�ي��ة‪ ،‬وال�سماح‬ ‫ل��رج��ال الأع �م��ال‪ ،‬وام�ستثمرين‬ ‫بال�ستثمار ي ج��ال القطاع‬ ‫ال� � ��زراع� � ��ي‪ ،‬ب� �ج ��ان ��ب م�ن�ح�ه��م‬ ‫د‪.‬حمد الغامدي‬ ‫الأرا�� �س ��ي م���س��اح��ات م�ه��ول��ة‪،‬‬ ‫واأي�سا توزيع الأرا� �س��ي البور م �ع �ن �ي��ة ب �ت��وف��ر م� �ي ��اه ال���ري‬ ‫على اموظفن‪ ،‬وعلى اأفراد خارج للمزارع ام�ستفيدة ي مناطق التي يتدفق منها ام��اء طبيعي ًا‪،‬‬ ‫ن�ساط الزراعة‪ ،‬مو�سح ًا اأن تلك خدماتها وحديد ًا ي الأح�ساء‪ ،‬مثل‪ :‬عن اخدود وعن اأم �سبعة‬ ‫الت�سرفات كانت نتيجة اجتهاد‪ ،‬ذات ال�ت��اري��خ ال��زراع��ي العريق وع��ن اج��وه��ري��ة‪ ،‬وغ��ره��ا من‬ ‫وم تكن نتاج تخطيط‪ ،‬اأو على ام�ستند على جملة مقومات منها ع���س��رات ال �ع �ي��ون‪ ،‬ال�ت��ي �سكلت‬ ‫وجود برامج مبنية على اأ�سا�ض ال��وف��رة امائية ال�ت��ي ُع��رف��ت بها الرافد الأ�سا�سي ال��ذي ق��ام عليه‬ ‫ا�سراتيجيم�ستقبلي‪.‬‬ ‫الأح�ساء تاريخيا حيث العيون م �� �س��روع ال���ري وال �� �س��رف ع��ام‬ ‫وانتقد التو�سعات ي زراعة‬ ‫النخيل التي و�سلت اإى اأك��ر‬ ‫من (‪ )30‬مليون نخلة‪ ،‬وزراع��ة‬ ‫اأ��س�ج��ار ال��زي�ت��ون‪ ،‬مو�سح ًا اأن‬ ‫زراع � ��ة ال��زي �ت��ون ي ال��ع��ام ل‬ ‫تعتمد على مياه ال��ري‪ ،‬ولكنها‬ ‫ق � � ��ال ال � �ب� ��اح� ��ث اأح� �م���د‬ ‫زراعة تعتمد على مياه الأمطار‪.‬‬ ‫عبدالهادي وه��و اأح��د امهتمن‬ ‫الأمن الغذائي‬ ‫بتدوين تاريخ عيون امياه ي‬ ‫من جانبه قال مدير العاقات‬ ‫الأح �� �س��اء‪« :‬الأح �� �س��اء منطقة‬ ‫ال�ع��ام��ة بهيئة ال ��ري وال���س��رف‬ ‫غنية بالعيون امتدفقة طبيعي ًا‪،‬‬ ‫بالأح�ساء ف��رح��ان العقيل‪« :‬اأن‬ ‫ح �ي��ث ت�ن�ت���س��ر ج �م��وع��ة من‬ ‫ح�ك��وم��ة ام�م�ل�ك��ة ح��ري���س��ة على‬ ‫العيون الطبيعية تقدّر بحواي‬ ‫ا�ستمرارية ن�ساط الزراعة كجزء‬ ‫‪159‬عين ًا يتدفق منها ح��واي‬ ‫مهم م��ن اقت�سادياتها الوا�سعة‬ ‫ع�سرة مرات مكعبة ي الثانية‪،‬‬ ‫و امتنوعة‪ ،‬ما يحققه العمل ي‬ ‫ح�سب ن�ت��ائ��ج ال��درا� �س��ة التي‬ ‫هذا اجانب من فوائد اجتماعية‬ ‫قامت بها وزارة الزراعة وامياه‬ ‫وم�ساهمات ي الأمن الغذائي»‪،‬‬ ‫اأحمد عبدالهادي‬ ‫ي الثمانينيات من هذا القرن»‪،‬‬ ‫م�سيف ًا اأن ال��دول��ة تعمل عر‬ ‫م�سيف ًا اأن ‪»:‬امياه امتدفقة من ب�اأك��ر م��ن ‪150،000‬جالون ي‬ ‫موؤ�س�ساتها امعنية على امواءمة‬ ‫العيون هي ام�سدر الوحيد مياه الدقيقة ال��واح��دة‪ ،‬اأم ��ا الدكتور‬ ‫ب��ن الإم �ك��ان��ات ام��ائ�ي��ة امتاحة‬ ‫ال ��ري وال �� �س��رب ي امنطقة»‪ ،‬عبدالله اأحمد الطاهر موؤلف كتاب‬ ‫والحتياجات اخا�سة للزراعة‪.‬‬ ‫م��و��س �ح� ًا اأن «ت ���ض ف �ي��دال» «الأح�ساء درا�سة جغرافية» فقدر‬ ‫عيون الأح�ساء‬ ‫�ساحب كتاب «واحة الأح�ساء» ام ��اء ام�ت��دف��ق ب �ح��واي ‪93،300‬‬ ‫واأو� �س��ح العقيل اأن هيئة‬ ‫ال� ��ري وال�����س��رف ب��الأح �� �س��اء‪،‬‬ ‫ق� ��در اإج � �م� ��اي ام � ��اء ام �ت��دف��ق جالون ي الدقيقة‪.‬‬

‫فرحان العقيل‬

‫‪1392‬ه� مكوناته الأ�سا�سية‬ ‫م��ن ق �ن��وات ال� ��ري وج �ه��ودات‬ ‫الت�سغيل ل �ت��وزي��ع ام �ي��اه على‬ ‫امزارع ام�ستفيدة‪.‬‬ ‫بدائل عملية‬ ‫وك�سف العقيل اأن الدرا�سات‬ ‫وام �ت��اب �ع��ات ا��س�ت���س��رف��ت وج��ود‬

‫عبد الهادي‪ 159 :‬عين ًا في اأحساء تنتج‬ ‫عشرة مترات مكعبة في الثانية كلها تيبست‬ ‫واأف� ��اد ال�ع�ب��دال�ه��ادي اأن ��ه ل‬ ‫يوجد اإح�ساء ي ال�سابق لعدد‬ ‫عيون امياه‪ ،‬اإل اأن كتب الرحالة‬ ‫الذين م��روا بالأح�ساء ت�سر اإى‬ ‫اأن ع��دده��ا ب�ل��غ ‪ 159‬ع�ي�ن� ًا كلها‬ ‫تنبع نبعا طبيعيا‪ ،‬ت�ت�ف��اوت ي‬ ‫مقدار قوتها و�سعفها‪ ،‬كا�سف ًا اأن‬ ‫ال�سركة الأمانية التي قامت بتنفيذ‬ ‫م�سروع ال��ري وال���س��رف‪ ،‬قامت‬ ‫بدار�سة تتمركز على حو العيون‬ ‫ال�سعيفة والإبقاء على عيون امياه‬ ‫ذات النبع امتدفق‪ ،‬وبقي منها ‪32‬‬ ‫عين ًا طبيعية‪ ،‬ويوؤكد العبدالهادي‬ ‫‪« :‬ولكن الآن م تبق اأية عن تنبع‬ ‫نبعا طبيعيا فكلها جفت‪ ،‬واآخ��ر‬ ‫عن توقف ماوؤها عن التدفق هي‬ ‫ع��ن اج��وه��ري��ة ببلدة البطالية‬ ‫�سنة ‪1416‬ه�‪.‬‬

‫ت��راج��ع ح��اد ي ت��دف��ق ام �ي��اه من‬ ‫العيون الطبيعية‪ ،‬حقق بتوقف‬ ‫ال �ت��دف��ق ال�ط�ب�ي�ع��ي م �ن �ه��ا‪ ،‬وذل��ك‬ ‫جعل هيئة ال��ري وال�سرف تعمل‬ ‫على اإيجاد البدائل العملية التي‬ ‫حقق توازنا بن احتياجات مياه‬ ‫ال � ��ري‪ ،‬واح� �ف ��اظ ع �ل��ى خ��زون‬ ‫امياه اجوفية بتقنن اللجوء اإى‬ ‫ال�سحب منها وفق ال�سراتيجية‬ ‫ال�ع��ام��ة ل�ستخدامات للمياه ي‬ ‫امملكة‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن الهيئة لديها‬ ‫جملة م��ن ام�سروعات وام�سادر‬ ‫البديلة التي ت�ساهم ي احد من‬ ‫ال�سحب من امياه اجوفية‪ ،‬وتقنن‬ ‫وتر�سيد كمية ام�ي��اه ام�ستهلكة‪،‬‬ ‫حيث يتم التحول ب�سكل �سريع‬ ‫من العتماد على امياه اجوفية‬ ‫اإى مياه ال�سرف ال�سحي امعاجة‬ ‫ثاثيا‪ ،‬ل�ستخدامها ي اأغرا�ض‬ ‫ال��ري ولتغطية اح��اج��ة الفعلية‬ ‫الكاملة للمزارع ام�ستفيدة‪ ،‬وذلك‬ ‫�ساهم حاليا ي تقنن كمية مياه‬ ‫الآبار ام�ستخدمة‪.‬‬ ‫‪ 42‬مليون مر مكعب‬ ‫واأب� � � ��ان ال �ع �ق �ي��ل اأن� � ��ه ي‬ ‫الأح �� �س��اء الآن تتم ال�ستفادة‪،‬‬ ‫وم �ن��ذ ع ��دة � �س �ن��وات م��ن ن��اج‬ ‫حطات معاجة مياه ال�سرف‬ ‫ال�سحي‪ ،‬التابعة ل��وزارة امياه‬ ‫التي ت�سجل تنامي كميتها �سنة‬ ‫ب�ع��د اأخ� ��رى ح�ت��ى و� �س��ل معدل‬ ‫متو�سط امياه ام�ستخدمة يوميا‪،‬‬ ‫م��ن امحطات م��ا ي�ق��ارب ( ‪)130‬‬ ‫األ ��ف م��ر مكعب ي��وم�ي��ا‪ ،‬اأي ما‬ ‫يقارب (‪ ) 42‬مليون مر مكعب‬ ‫ي ال �� �س �ن��ة‪ ،‬واأ�� �س ��اف العقيل‬ ‫قائ ًا‪»:‬تبلغ طاقة حطة الهفوف‬ ‫الت�سميمية ‪ 210‬اآلف مر مكعب‬ ‫م��ن ام �ي��اه ام �ع��اج��ة ي ال �ي��وم‬ ‫الواحد‪ ،‬وحطة مدينة العمران‬ ‫بطاقة ثاثن األف مر مكعب ي‬ ‫ال�ي��وم ال��واح��د‪ ،‬وح�ط��ة مدينة‬ ‫العيون بطاقة ع�سرين األ��ف مر‬

‫ثاثون مليون نخلة مع زراعة القمح والشعير واأعاف ساهمت في خسارة مياهنا الجوفية‬ ‫الغامدي‪ :‬الفواكه ليست غذاء أساسي ًا ويمكن ااستغناء عن زراعتها‪ ..‬والتوسع غير المدروس خسارة أمننا الغذائي‬ ‫العقيل‪ :‬المملكة حريصة على استمرارية النشاط الزراعي كجزء مهم من اقتصادياتها الواسعة والمتنوعة‬

‫مكعب ي اليوم الواحد‪ ،‬وحطة‬ ‫حا�سن التابعة ل�سركة اأرامكو‬ ‫التي ت��زودن��ا بكمية �ستة اآلف‬ ‫مر مكعب ي اليوم الواحد‪.‬‬ ‫خط اأنابيب جديد‬ ‫وقال فرحان العقيل‪ «:‬يجري‬ ‫العمل حالي ًا ي تنفيذ خط اأنابيب‬ ‫لنقل امياه امعاجة‪ ،‬من حافظة‬ ‫اخر اإى الأح�ساء بطاقة ‪200‬‬ ‫األف مر مكعب ي اليوم الواحد‪،‬‬ ‫وليتم النتهاء من هذا ام�سروع‬ ‫بعد اأرب���ع ��س�ن��وات منذ توقيع‬ ‫عقده ي �سهر �سعبان ‪1432‬ه�‪،‬‬ ‫وب�ت�ك�ل�ف��ة ‪ 740‬م �ل �ي��ون ري���ال»‬ ‫م���س�ي�ف� ًا‪»:‬وم��ع ه��ذا اح�ج��م من‬ ‫ام�سروعات بالإ�سافة م�سروعات‬ ‫تطوير قنوات ال��ري وحويلها‬ ‫اإى م��وا� �س��ر‪ ،‬ال�ت��ي ب ��داأ تنفيذ‬ ‫ع��دة م��راح��ل منها بتكلفة ‪300‬‬ ‫مليون ري��ال‪ ،‬وبوعي امزارعن‬ ‫وتطبيقهم لأنظمة الري احديثة‬ ‫وام��ر� �س��دة‪ ،‬ل�ستخدامات مياه‬ ‫ال��ري �سن�سل ‪ -‬ب �اإذن الله ‪ -‬اإى‬ ‫ت ��وازن ي ت��وف��ر الحتياجات‬ ‫امائية امطلوبة للري‪ ،‬خ�سو�سا‬ ‫بعد ا�ستكمال م�سروعات البنية‬ ‫الأ�سا�سية ي التحول اإى نظام‬ ‫نقل مياه الري‪ ،‬عر اأنابيب مغلقة‬ ‫ب��دل م��ن ال �ق �ن��وات اخر�سانية‬ ‫امفتوحة» وك�سف العقيل اأن هيئة‬ ‫الري وال�سرف بداأت موؤخر ًا ي‬ ‫الت�سغيل التجريبي لا�ستفادة‬ ‫من امياه امعاجة‪ ،‬لتغذية امزارع‬ ‫ام�ستفيدة م��ن خ��دم��ات م�سروع‬ ‫التح�سن ال��زراع��ي بالقطيف‪،‬‬ ‫م�سيف ًا اأن��ه «م ت�سغيل حطة‬ ‫اج��ارودي��ة بطاقة �سبعن األ��ف‬ ‫مر مكعب وم عمل التو�سيات‬ ‫الازمة من امحطة اإى امزارع»‪.‬‬ ‫ننا�سد امزارعن‬ ‫واأو��س��ح العقيل اأن الهيئة‬ ‫تنا�سد ام��زارع��ن للحد من هدر‬ ‫امياه ي امزارع‪ ،‬لأغرا�ض الري‬ ‫اأو الرفيه وامعتمد على الآب��ار‬ ‫اخ��ا� �س��ة ي ام � ��زارع بتطبيق‬ ‫نظم الري امر�سدة وتدوير امياه‬ ‫ي ام�سابح حفاظ ًا على امخزون‬ ‫امائي‪ ،‬واأ�ساف اأن الهيئة تعمل‬ ‫ج��اه��دة ل�ل�ح�ف��اظ ع�ل��ى ال�ع�ي��ون‬ ‫الرئي�سية كاأثر تاريخي واإدراجها‬ ‫�سمن منظومة امعام ال�سياحية‬ ‫ي الأح� � ��� � �س � ��اء‪ ،‬وق� � ��د ن �ف��ذت‬ ‫م� �وؤخ ��ر ًا م���س��روع��ات تطويرية‬ ‫بهذا اخ�سو�ض ت�سعى الهيئة‬ ‫ل�ستثمارها وتفعيلها م�ساركة‬ ‫القطاع اخا�ض‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫«شوفونا سافرنا»!‬ ‫ي���ص��اف��ر ال���ص�ع��ودي��ون اآلف الأم �ي��ال‬ ‫وي�ن�ف�ق��ون اآلف ال � ��دولرات ل�ي��ذه�ب��وا اإل��ى‬ ‫ن �ف ����س ال �م �ك��ان وي �ت �� �ص��اب �ق��وا ع �ل��ى ن�ف����س‬ ‫الطاولت ويقابلوا نف�س الوجوه ويتحدثوا‬ ‫نف�س الأحاديث التي تبادلوها في الأع��وام‬ ‫ال�صابقة ولياأكلوا نف�س الطعام ولترتدي‬ ‫ن�صاوؤهم اأبهى الأزي��اء والحلي في �صياحة‬ ‫ي �ل �ب ����س ف �ي �ه��ا ال �ن��ا���س اأب �� �ص��ط ال �م��اب ����س‬ ‫وي���ص�م��ون�ه��ا اإج � ��ازة لأن �ه��ا اإج � ��ازة م��ن كل‬ ‫الر�صميات والمجامات الفارغة ولكن كل‬ ‫هذا يهون عند ر�صالة مهمة يلزم تو�صيلها‬ ‫للمجتمع «ترانا �صافرنا»! ولكي ي�صتطيع‬ ‫اأبناوؤهم وبناتهم الإجابة بكل اأريحية على‬ ‫�صوؤال المدار�س المريع «وين رحتوا له»!‬ ‫ك��م ه��و م�ك�ل��ف ه ��ذا ال�م�ج�ت�م��ع ال��ذي‬ ‫يجعل ‪ %90‬من ال�صعوديين يقتر�صون عند‬ ‫ال�صفر من اأج��ل تو�صيل ر�صالة «�صامجة»‬ ‫ممكن التفاهم معها بكل اأريحية وثقة في‬ ‫النف�س‪.‬‬ ‫اأتمنّى اأن اأ�صاهد �صعودي ًا �صافر اإلى‬ ‫مكان جديد ين�صحني بال�صفر اإليه‪� ،‬صئمت‬ ‫حكايات ال�صفر‪ ،‬كلها‪« :‬رحنا هناك و�صفنا‬ ‫فان وفانة والفانين»!‬ ‫في العالم ت�صافر النا�س لروؤية اأماكن‬ ‫جديدة لم يروها لممار�صة ريا�صات جديدة‬ ‫ل��م يجربوها‪ ،‬لإ��ص�ب��اع ه��واي��ات ل تتوافر‬ ‫ف��ي بلدانهم ون�ح��ن ن�ل��وك نف�س الحكايات‬ ‫ونف�س الأماكن بعد �صنة مملة رتيبة ماأناها‬ ‫بنف�س المنا�صبات ونف�س ال��وج��وه ونف�س‬ ‫الحكايات‪ .‬ون�صاأل اأنف�صنا دائم ًا لماذا لنا‬ ‫عاقة دائمة مع «الطف�س»؟!‬ ‫نحن مجتمع النغمة الواحدة ل مكان‬ ‫للتفرد بيننا‪ ،‬والف�صول وح��ده ه��و ال��ذي‬ ‫يدفعنا لبذل الغالي والرخي�س مهما ك ّلف‬ ‫الثمن‪ ،‬ما بالنا «دائرين» في هذا التيه في كل‬ ‫مرة نعيد نف�س الحكاية من الا جدوى‪ ،‬من‬ ‫يعيد ترتيب اأوراقنا؟‪ ،‬ماذا ينق�صنا لنعي�س‬ ‫كال�صعوب الأخ ��رى ن�صتفيد م��ن اأوق��ات�ن��ا‬ ‫ونتفادى اأخطاءنا ون�صتمتع برحاتنا وفوق‬ ‫كل هذا نعرف كيف ن�صرف اأموالنا؟‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫بدر البلوي‬

‫علي الرباعي‬

‫حام حافظ‬

‫خالد الغنامي‬

‫�صالح زياد‬

‫هالة القحطاي‬

‫اأمل الفاران‬

‫ع�صام عبدالله‬


‫كام النيل‬

‫محمد‬ ‫الدميني‬

‫ل ن�شتطيع �شوى العراف باأن م�شر جديدة تولد‪!..‬‬ ‫ومهما اختلفت اميول والنتماءات فاإن ال�شعب ام�شري العظيم قد و�شع كلمته‬ ‫اأمام العام‪ ،‬واتخذ قرار م�شتقبله‪ ،‬و�شيكون غد ًا ال�شعب كله �شريك ًا ي امكا�شب التي‬ ‫نتمناها جميعا‪ ،‬و�ش ��ريك ًا ي اخ�ش ��ائر التي ندعو الله اأن ل تقع‪ ،‬فقد خ�ش ��ر النا�ض‬ ‫هناك طيلة ثاثة عقود‪ ،‬ل العام الأخر فقط‪ ،‬كثرا من الدم والكرامة وامال وامعنى‪.‬‬ ‫نق ��ول اإنه ��ا قد تكون م�ش ��ر احرة امتجددة وامتنوعة‪ ،‬م�ش ��ر الن ��ور والتقدم‬ ‫والتنمي ��ة احقة‪ ،‬التي نن�ش ��دها‪ ،‬لكنها قد تكون اأي�ش� � ًا م�ش ��ر التع�ش ��ب والت�ش ��دد‬ ‫والتطرف الديني وال�شيا�ش ��ي‪ ،‬م�شر الكابحة للحريات والعقل وام�شتقبل‪ ،‬وهو ما‬ ‫يخيف اجميع‪.‬‬ ‫لكن ما يحمي هذه التجربة اجديدة ي احكم عنا�شر كثرة‪:‬‬ ‫اأولها‪ :‬اأن امواطن ام�ش ��ري بكل فئاته وطبقاته قد ك�ش ��ر طوق الهزمة‪ ،‬وخرج‬ ‫بدم ��ه واأ�ش ��ماله الرثة وحت ��ى بياقاته الفاخ ��رة اإى ميدان التحرير و�ش ��وارع امدن‬ ‫الكرى لي�شنع م�شتقب ًا جديد ًا لأبنائه‪ .‬لقد �شحى وهو قادر على معاودة ت�شحياته‬

‫حن يرى عربة العدل وقد مالت عن طريقها ام�شتقيم‪.‬‬ ‫وثانيها‪ :‬اأن القوى ال�شيا�شية الأخرى �شينتقل جلها اإى امعار�شة حيث �شتكون‬ ‫رقيبة على اأفعال احكومة وخططها‪ ،‬وهي معار�ش ��ة لن تكون م�شلوبة ومهددة ي‬ ‫وجودها ودورها كما كان يحدث حن كان الرئي�ض الأوحد يح�شد الأ�شوات بزر من‬ ‫الق�ش ��ر اجمهوري‪ .‬القوى ال�شيا�شية امناوئة حزب العدالة والكرامة انطلقت من‬ ‫عقالها وهي قد اأعلنت وجودها ي ال�شارع‪ ،‬وهي �شريكة حقيقية ي �شناعة الثورة‬ ‫وام�شي بها نحو بر الأمان‪ ،‬لذا لن ي�شهل خداعها اأو مرير اأية م�شروعات �شيا�شية‬ ‫ّ‬ ‫اأو اقت�شادية عليها‪.‬‬ ‫وثالث� �اُ‪ :‬اأن م ��ا يحدث داخل �ش ��وارع واأزق ��ة الوطن وجوعه هو �ش� �اأن حلي‬ ‫وعام ��ي ي الآن ذاته‪ .‬ل ي�ش ��تطيع اأي حاكم اأن يكبل الأفواه والأيدي واأن ي�ش ��يطر‬ ‫عل ��ى مقدرات وطن ثري كم�ش ��ر دون اأن ينجو من حكومة (اميدي ��ا) اجديدة التي‬ ‫تراقب من كثب اأكر ما ت�ش ��تطيعه اأعن امواطنن اأحيان ًا‪ .‬لقد ب�ش ��رت هذه اميديا‬ ‫بالتغرات التي حدث داخل امجتمع و�ش ��اهمت ي �شناعة وعي جديد اأ�شقط تلك‬

‫الرموز الفا�ش ��دة‪ ،‬واإن م تفلح بعد ي ا�ش ��تكمال ع�ش ��ر تنويري جديد ي�ش ��اهم ي‬ ‫جديد الأمة كلها‪.‬‬ ‫�شتبقى مار�ش ��ة ال�شلطة ام�شرية اجديدة لدورها هي الفي�شل فيما �شيحدث‬ ‫غ ��د ًا‪ .‬اأمامه ��ا جبل من املفات والق�ش ��ايا ال�ش ��ائكة ال�ش ��خمة التي م� ��ض حياة كل‬ ‫م�ش ��ري‪ ،‬فاإذا ما ب ��داأت رحلتها بالتدخل ي جال حريات الراأي والإعام واأ�ش ��كال‬ ‫الفنون امتعددة م�ش ��ادرة اأو رقابة اأو ت�ش ��ديد ًا‪ ،‬و�ش ��ادرت حقوق �ش ��ركاء الوطن‪،‬‬ ‫وركبت موجة الأ�شلمة من امنهج الدرا�شي مرور ًا باخطاب القت�شادي وال�شيا�شي‬ ‫وانتهاء بالعلوم وم�شادر امعرفة وتداولها فاإن امركب قد ل م�شي عر عباب النيل‬ ‫با رياح اأو عوا�شف ‪!..‬‬ ‫ل ن�ش ��تطيع �شوى الحتفال م�شر اجديدة‪ ،‬وب�ش ��عبها الذي اختار اأخر ًا من‬ ‫ياأمنه على الغد‪ .‬لنتفاءل باإرادة �شعب اأر�ض الكنانة فقد فا�شت كاأ�شه من الطغيان‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫من تكونين‬ ‫أيتها‬ ‫المعرفة؟‬

‫الحذاء‬

‫خالص جلبي‬

‫اأبو عبدالله اخت�ض ��ر ي الو�ضع بكلمة‪ :‬امملكة بلد‬ ‫ج ��اذب‪ ،‬وبقية البلدان العربي ��ة ي عمومها طاردة‪ .‬هذه‬ ‫احقيقة يعرف به ��ا قليل وي�ضدق واقعها كل الزاحفن‬ ‫بحث ��ا عن عمل ودخل وادخار‪ .‬ويبقى كثر هنا واأحيانا‬ ‫معظ ��م العم ��ر بل حت ��ى الدفن هن ��ا وهم يحلم ��ون بعودة‬ ‫اإى بل ��د م يبق وطن ��ا‪ .‬اإنها كلمات موؤمة مغمو�ضة بالكبد‬ ‫ولكنه ��ا حقيق ��ة موجع ��ة �ضادم ��ة‪ .‬اأر�ض ��ل ي �ض ��اب من‬ ‫ال�ضم ��ال الإفريقي ه ��ذه الكلمات ت�ضف و�ض ��ع البطالة‪.‬‬ ‫ق ��راأت الكلمات بتمع ��ن وذهول لق ��وة الأداء وا�ضر�ضال‬ ‫الأ�ضل ��وب ال�ضه ��ل امع ��ر ع ��ن ه ��ذه احقيق ��ة ال�ضادم ��ة‬ ‫اأت ��رك القارئ مع جم ��ل هذا الإن�ض ��ان ال�ضاعري‪ :‬جاءت‬ ‫كلمات ��ه حت عنوان م ��ن ب ��اب الف�ضول‪(:‬مثل كل معطل‬ ‫ل يج ��د �ض ��وى باب مقهى لعن يرحب ب ��ه‪ ،‬جل�ضت غريبا‬ ‫وحي ��دا ي ي ��دي �ضحيف ��ة ع�ض ��ى اأن اأج ��د فيه ��ا خ ��را‬ ‫يفت ��ح باب الأم ��ل لآلف ال�ضباب مثل ��ي الذين جعل منهم‬ ‫النتظ ��ار امجاي �ضجناء مع وقف التنفيذ‪ ،‬قبل اأن اأفتح‬ ‫ال�ضحيف ��ة �ضمعت اأجنبي ��ا جال�ضا بجانبي يقول ل�ضديقه‬ ‫امغرب ��ي‪ :‬كل �ض ��يء جمي ��ل ي امغرب‪ .‬ابت�ض ��م �ضديقه‬ ‫امغربي وقال‪ :‬نعم‬ ‫ع ��م ال�ضم ��ت اأك ��ر م ��ن ع�ض ��ر دقائ ��ق حت ��ى ك�ضر‬ ‫جمالية ال�ضباح‪ ،‬ث ��م �ضاأل الأجنبي مرة اأخرى �ضديقه‪:‬‬ ‫مت ��ى اأت ��ى الرتغالي ��ون اإى امغرب ؟ت�ض ��رع �ضديقه ي‬ ‫اج ��واب وق ��ال‪ :‬ل اأدري؟اإذا م ��ا اجمي ��ل عندن ��ا؟ اأن ل‬ ‫نع ��رف التاريخ!�ضاأل ��ت نف�ض ��ي �ض ��را‪ ،‬ح ��ت اأي ظروف‬ ‫تغل ��ف العقول؟ال�ض ��يء ال ��ذي دفعن ��ي للبحث ع ��ن معنى‬ ‫امعرف ��ة‪ ،‬طبعا ل مكن معرف ��ة كل �ضيء ‪.‬لكن على الأقل‬ ‫اأ�ضتطيع اأن اأ�ضاأل من تكونن اأيتها امعرفة؟اإنها الذكرى‬ ‫والذاك ��رة‪ .‬المت ��داد والانهاية‪ .‬هي م ��ن اأنا و اأنت ومن‬ ‫حولن ��ا وخلفن ��ا‪ .‬امعرف ��ة بطبيعته ��ا غ ��ر ح ��دودة ي‬ ‫الزم ��ان و ام ��كان‪ .‬اإن ��ه ج ��ال دوران الكواك ��ب ل زالت‬ ‫ح ��ر م ��ن يدر�س عنها اأو م ��ن ي�ضمع بها‪ .‬ه ��ي اإذ ًا كلمة‬ ‫فق ��ط‪ ،‬بداخله ��ا يتي ��ه العاك ��ف و ام ��ار‪ .‬وملهم ��ة ع�ض ��اق‬ ‫احرف‪.‬فيها ي�ضكن الب�ضر عر التاريخ و فيها حتى من‬ ‫تنكر لهم التاريخ‪ .‬نعي�س بها و منها وداخلها‪ .‬ينجح من‬ ‫اأتقن ف ��ن ال�ضباحة ي بحر اأمواجه ��ا الغا�ضبة وينك�ضر‬ ‫م ��ن اأعل ��ن انتم ��اءه‪ .‬ه ��ي اإذ ًا من حيي ومي ��ت‪ ،‬وزورق‬ ‫ج ��اة الغريب ي بحر من الظلم ��ات و ال�ضبيل واحكم‪.‬‬ ‫ه ��ي ال�ض� �وؤال و اجواب وم ��ن �ضمتني و �ضم ��ت وطني‪،‬‬ ‫فيه ��ا الله ثم الوطن‪ .‬امعرفة من اأن�ضفت امن�ضي‪ .‬بو�ضلة‬ ‫النج ��اح وثم ��رة العط ��اء ه ��ي الأم والأر�س‪ .‬ه ��ي وعاء‬ ‫اح ��ق واحقيقة وامطر والربة فيه ��ا تنمو الأفكار وبها‬ ‫ترى النور هي اأنا واأنت والختاف والوفاق‪ .‬هي ال�ضلم‬ ‫والعي� ��س‪ .‬امعرفة حطة ركاب‪ .‬ونهر نوراي يتدفق با‬ ‫توق ��ف م ��ن يرغ ��ب ي ال�ضف ��اء‪ .‬ه ��ي الوج ��ود واموجود‬ ‫و اميع ��اد واملتق ��ى‪ .‬ه ��ي �ضم� ��س ل تغي ��ب و امت ��داد كل‬ ‫الأبع ��اد‪ .‬ه ��ي الأوان والطب ��اع وامي ��ولت‪ .‬امعرفة تكاد‬ ‫تكون كل احياة‪.‬‬ ‫اإنها كلمات عميقة امعنى غزيرة التعبر كلها جاءت‬ ‫من رحم امعاناة والبطالة والت�ضرد اإى امجهول‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ما هي نظرية‬ ‫اأخاق‬ ‫السعودية؟‬

‫مرزوق مشعان‬

‫‪domaini@alsharq.net.sa‬‬

‫علي زعلة‬

‫اأم ��ا ي الراث الدماركي فنجد كاري ��ن ي حكاية «احذاء الأحمر» فتاة‬ ‫ي متحف والرف ريت�شاردز ي مدينة كولون الأمانية الذي اأقيم موؤخر ًا‬ ‫لتخليد اأعمال الر�شام الهولندي فان جوخ‪ ،‬تركز احديث حول لوحته الأكر يتيم ��ة ترب ��ت على يد عج ��وز ثرية وطيبة‪ ،‬وي الكني�ش ��ة التي له ��ا تقاليدها‬ ‫�شيتا واأهمية وهي لوحة «احذاء» التي ر�شمها جوخ عام ‪ 1886‬وتعد اليوم وهيبتها اأ�شرت كارين على انتعال حذائها الأحمر والرق�ض به اأمام اجميع‪،‬‬ ‫فم ��ا كان من اح ��ذاء اإل اأن اأخذها ي الرق�ض بعيدا بعيدا‪ ،‬حتى خرج بها عن‬ ‫من اأبرز واأكر الأ��مال خلودا ي حياة الفنان الفقر‪.‬‬ ‫اللوح ��ة التي باتت الي ��وم مثار حديث امهتمن بالأدب والفن والفل�ش ��فة امكان و�شط حاولة اجميع م�شاعدتها ي التخل�ض من احذاء الذي عجزت‬ ‫والنق ��د جاوزت كونه ��ا جرد لوحة عامية لفنان م ُتبع ل ��ه لوحة واحدة ي هي نف�ش ��ها عن التخل�ض منه‪ ،‬وجد احذاء بعد ذلك ملقى على رمال ال�شاطئ‪،‬‬ ‫حياته‪ ،‬لتكون حل درا�ش ��ات متباينة ت�شتق�ش ��ي ال�ش ��ر وراء ت�ش� �يّد احذاء مفرغا من قدمي �شاحبته اجميلتن‪.‬‬ ‫مث ��ل اح ��ذاء رم ��زا ل ��دللت واإ�ش ��قاطات متناق�ش ��ة وعدي ��دة‪ ،‬تعك�ض‬ ‫وبطولية القدم‪.‬‬ ‫ففي حن يرى البع�ض فيها رمزية حياة العوز والإنهاك والت�ش ��رد التي اأيديولوجيا ال�ش ��عوب‪ ،‬واأم ��اط تفكره ��م وموروثاتهم امقد�ش ��ة والتقاليد‬ ‫عا�ش ��ها جوخ‪ ،‬ذهب اآخرون اإى اأن احذاء يرمز اإى الأر�ض وعاقة الإن�ش ��ان امحرمة اأو اممتهنة؛ فالكعوب العالية كما يقول علماء النف�ض ترمز للكرياء‬ ‫الفطري ��ة بها‪ ،‬فيما قال كثرون اإن اح ��ذاء باأربطته وفتحته العليا التي تقود وال�ش ��لطة والت�ش ��يد ي حن توحي الأحذية اخفيف ��ة الواطئة بالتعبر عن‬ ‫اإى ظام ��ه وا�ش ��تغال تدرج ��ات ال�ش ��وء والظ ��ل والألوان القامة‪ ،‬ي�ش ��ور معاي التوا�شع اأو رما العبودية اأحيانا ي ع�شور م�شت‪.‬‬ ‫ي دينن ��ا الإ�ش ��امي ترك الأحذية خارج حدود ام�ش ��جد لتج�ش ��د دللة‬ ‫اإيحائيا و�ش ��منيا ُع َقد الإن�ش ��ان وغمو�شه حتى ي اأب�ش ��ط الأ�شياء واأكرها‬ ‫العبودية واخ�شوع اأمام الوقار والتعظيم للخالق �شبحانه‪ ،‬وي امقابل فقد‬ ‫ا�شتخداما ي حياته كاحذاء‪.‬‬ ‫مارتن هيدجر امفكر والفيل�ش ��وف ال�ش ��هر‪� ،‬ش ��اهد ح ��ذاء فان جوخ ي قراأت حديثا عن ام�شطفى عليه ال�شام يحث على ال�شاة ي الأحذية خالفة‬ ‫اإحدى �ش ��الت العر�ض الفنية‪ ،‬ا�ش ��تثار احذاء اهتمام الكبر هيدغر‪ ،‬وكتب لليهود‪.‬‬ ‫ي الع�شور القدمة‪ ،‬كانت الأحذية ح�شرا على �شادة النا�ض واأثريائهم‪،‬‬ ‫عن ��ه مقال ��ة ي كتاب ��ه امهم (اأ�ش ��ل العم ��ل الفني)!ي اإح ��دى رواي ��ات اأجاثا‬ ‫كري�ش ��تي تكت�شف الآن�شة ماربل اأن ال�ش ��يدة امقتولة ماتت قبل ثاثة اأيام من ولذل ��ك ارتبط ��ت ول زالت باأف ��كار النا�ض جاه الروة والغطر�ش ��ة وامباهاة‬ ‫احادث ��ة‪ ،‬واأن القاتلة تقم�ش ��ت �شخ�ش ��يتها وارتدت نف�ض ماب�ش ��ها‪ ،‬وقلدت والغ ��رور‪ ،‬اإن م يك ��ن ي اقتن ��اء اح ��ذاء بحد ذات ��ه ففي التف ��ن ي نوعيته‬ ‫م�ش ��يتها وطريقة تخاطبها وتعاطيها مع النا�ض لكنها ن�شيت اأن ترتدي حذاء وماركته وما يدفع لقاءه من ثمن‪.‬‬ ‫هو رمز للحماية وال�شحة والراحة‪ ،‬وهو جزء من فل�شفة احياة الكرى‪،‬‬ ‫ثمينا لفت ًا للنظر كما اعتادت تلك ال�شيدة الأر�شتقراطية اأن تفعل قبل موتها‪.‬‬ ‫وي الأدب العامي الكا�ش ��يكي‪ ،‬ظل حذاء �شندريا بطل احكاية التي ل فاخطوة تقود اإى النهاية‪ ،‬واأثر احذاء يدل على وجهة �ش ��احبه ومق�ش ��ده‪،‬‬ ‫وام�شر ير�شم طريق الإن�شان نحو ما يبحث عنه من خلود‪.‬‬ ‫مل‪ ،‬وبات رمزا جمال امراأة واأنوثتها واإظهار مفاتنها عر كل الأزمنة‪.‬‬

‫سوريا‪..‬‬ ‫فضيلة الجفال‬

‫هن ��اك جدلي ��ات قائم ��ة ومفر�ش ��ة واأخرى موؤك ��دة على ثنائي ��ة امقد�ض‬ ‫وامدن�ض فيما يخ�ض القدم واحذاء‪ ،‬تكاد تت�ش ��ارك فيها معظم اح�ش ��ارات‪،‬‬ ‫تليدها وجديدها‪� ،‬شواء فيما يخ�ض التقبيل اأو الإهانة اأو التعذيب اأحيانا‪.‬‬ ‫فف ��ي بع�ض اح�ش ��ارات امندث ��رة كانت القوان ��ن تن�ض عل ��ى اأن املكة‬ ‫امجحفة ي حق �شعبها تعاقب بالرق�ض ي حذاء حديدي ّ‬ ‫م�شخن حتى اموت‪.‬‬ ‫ي تراثنا واأدبنا العربي اأي�ش ًا يح�شر احذاء دال ومدلول على ال�شياق‬ ‫ال ��ذي تعارف النا�ض به عليه‪� ،‬ش ��واء كان ذلك ي ال�ش ��عر اأو ي اأمثال النا�ض‬ ‫وحكاياتهم واأعرافهم‪.‬‬ ‫فالفا�شل يعود بخفي حنن‪ ،‬والعا�شق ي�شف حبيبته ب�«حافية القدمن»‪،‬‬ ‫والف�ش ��ول يذكرنا بق�ش ��ة حذاء جحا والبخل باحكاية ال�ش ��هرة عن التاجر‬ ‫البغ ��دادي اأبي القا�ش ��م الطنبوري وحذائه الذي فعل ب ��ه الأفاعيل‪ ،‬وحتى ي‬ ‫اأيامن ��ا احا�ش ��رة لزال النا� ��ض يتذكرون بفخر وزهو ق�ش ��ة حذاء مرت�ش ��ى‬ ‫الزيدي الذي اأو�ش ��ك اأن يلطم وجه بو�ض البن‪ ،‬اإى درجة اأن �ش ��عوديا عر�ض‬ ‫مبلغ ع�شرة ماين ريال ثمنا لهذا احذاء العروبي!‬ ‫ل يكاد يذكر احذاء اإل متبعا باجملة اماألوفة �شماعيا «وانت بكرامة» ي‬ ‫اإ�شقاط جلي على ما يرتبط به احذاء من هوان وذلة وج�ض‪.‬‬ ‫ال�شوؤال الذي يعر�ض نف�شه و�شط هذه الدوامة الرملية هو‪ :‬ماذا اإن كان‬ ‫فان جوخ يرمز باحذاء اإى عقل الإن�شان؟‬ ‫العق ��ل ال ��ذي يبلى ويتفتت لفرط م ��ا اأنهكه التفكر والقل ��ق‪ .‬العقل الذي‬ ‫يدو� ��ض على رم�ش ��اء احقائق وتنخ�ش ��ه اأ�ش ��واك الظنون و�ش ��ظايا احرة‬ ‫وخلفات الأرق؟ وهو عر�ش ��ة للت�ش ��اق ما يقع عليه به‪ ،‬وعر�ش ��ة لات�ش ��اخ‬ ‫والغ�شيل اأي�شا‪.‬‬ ‫العقل الذي يحل العقد ويربطها‪ ،‬يغو�ض ي ظام نف�شه‪ ،‬يعتا�ض على كله‬ ‫ّ‬ ‫ويحك اأ�شئلته ببع�شها‪.‬‬ ‫من بع�شه‪،‬‬ ‫العقل الذي حفته الأرقام واحقائق وت�شابكت فيه امدخات وامعطيات‪،‬‬ ‫األ يكفي ��ه �ش ��قا ًء اأنه ل ي�ش ��تبدل ول يُركن ي خزانة لرتاح ول ��و موؤقتا؟ ول‬ ‫تبطنه جوارب اأو مراهم م�شادة للتاآكل اأو الروائح الكريهة اأو العفن؟‬ ‫هل العقل ي�ش ��به احذاء حق ًا؟ واأي جلد منهما هو الأقوى والأكر مرا�شا‬ ‫وق ��درة على مقاومة الحتكاك؟ هل هو من ب ��اب امفارقة اأن يكون اأحدهما ي‬ ‫اأعلى ج�ش ��م الإن�شان والآخر ي اأ�شفله؟ وهل مكن اأن ي�شتبدل اأحدهما مكان‬ ‫الآخر؟‬ ‫من الذي قال «ما فائدة ات�شاع العام اإذا كان حذائي �شيق ًا؟» ترى اأي حذاء‬ ‫تق�شد اأنت يا جوخ؟!‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫وزارة الدفاع تعد خيارات ع�شكرية �شد �شوريا بناء على طلب الرئي�ض اأوباما‪.‬‬ ‫وي يونيو ذكر وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا اأن جي�ض باده م�شتعد لأي‬ ‫طارئ ي �شوريا مع الركيز حالي ًا على زيادة ال�شغوط (‪ )..‬واأن واجبه كوزير‬ ‫دفاع هو «التحقق من اأننا عندما نن�ش ��ر رجالنا ون�ش ��اءنا باللبا�ض الع�ش ��كري‪،‬‬ ‫وعندما نعر�شهم للخطر‪ ،‬نعلم ما هي امهمة‪.»...‬‬ ‫يعت ��ر التدخ ��ل الدوي لت�ش ��ليح اجي�ض اح ��ر ح � ً�ا ا�ش ��طراري ًا اإذا كان‬ ‫ينطوي على مهمة الدفاع عن الأرواح من نظام م�شتبد‪ ،‬لكن التدخل «الع�شكري»‬ ‫من قبل «الناتو»‪ ،‬والذي يبدو موؤج ًا حتى الآن‪ ،‬قد يكلف لاأ�شف خ�شائر ب�شرية‬ ‫واإقليمي ��ة كبرة‪ ،‬اإذا ما حوّلت اأر�ض �ش ��وريا اإى �ش ��احة ح ��رب بالوكالة بن‬ ‫اأن�ش ��ار الأ�ش ��د من الداخل واخ ��ارج من جهة وبن التدخل الع�ش ��كري الدوي‬ ‫وامعار�ش ��ة وحتى القاعدة‪ ،‬التي �ش ��تجد تربة خ�ش ��بة لها ي �شوريا‪ ،‬من جهة‬ ‫اأخ ��رى‪ .‬الأمر الذي �ش ��يجعل من حماية امدنين ي هذه الظروف مهمة اأ�ش ��به‬ ‫بام�ش ��تحيلة‪ ،‬ويه ��دد بفتح جبه ��ة حرب اأهلي ��ة طائفية جراء الفراغ ال�شيا�ش ��ي‬ ‫والتناف�ض امحموم على احكم‪.‬وي و�شع كهذا‪ ،‬يرى «اأندرو تابلر» اخبر ي‬ ‫ال�ش� �اأن ال�ش ��وري اأن ثمة خيارات اأخرى متوفرة فيقول «بادئ ذي بدء يجب اأن‬ ‫ننخرط على نحو اأكر ي تنظيم امقاومة ال�شورية من خال تزويدها باأجهزة‬ ‫ومعدات الت�شال‪ ،‬وامعلومات ال�ش ��تخباراتية‪ ،‬وغر ذلك من اأنواع ام�شاعدة‬ ‫«غر امميتة»‪ .‬ما يقوله تابلر اأمر وارد جدا‪.‬ثمة اأ�شئلة اأخرى‪ ،‬هل يكون التدخل‬ ‫ي �شوريا مقت�ش ��ر ًا على اإطاحة حاكم واإنقاذ �شعب؟‪ .‬وما مدى قدرة امعار�شة‬ ‫ال�ش ��ورية على التوحد ومعاجة الأو�ش ��اع الداخلية ب�ش ��رعة‪ ،‬قبل اأن تتدهور‬ ‫الأو�ش ��اع الأمني ��ة وتنتقل اإى دول اج ��وار؟ وهل تقنع امعار�ش ��ة العام‪ ،‬ي‬ ‫خ�شم هذا النزاع‪ ،‬بقدرتها على الإم�شاك بزمام الأمور بعيدا عن الت�شرذم؟‪ .‬وهل‬ ‫تتفق امعار�ش ��ة على اأجندة �شيا�ش ��ية موحدة‪ ،‬هم الذين يت�شكلون من خلفيات‬ ‫حد كبر‪.‬‬ ‫�شيا�شية متباينة؟ اإنه ٍ ّ‬

‫ينظ ��ر الع ��ام باأ�ش ��ى جاه ما يح ��دث ي �ش ��وريا‪ ،‬وهذا واجب اإن�ش ��اي‪.‬‬ ‫ولنفرق بن العاطفة وبن القانون‪ ،‬ثمة اأ�شياء مهمة‪ .‬اإن فكرة التدخل اخارجي‬ ‫من قبل الأم امتحدة‪ ،‬من خال جل�ض الأمن حل الأزمة‪ ،‬هي مطلب �ش ��رعي‪.‬‬ ‫لك ��ن هناك م ��ن يعتقد باأن التدخل الرجاي امعلن هو حل اأي�ش ��ا‪ ،‬فهل هذا ي‬ ‫عرف القانون الدوي م�شموح به؟‪� .‬شوريا ل تزال دولة ذات �شيادة‪ ،‬واأي تدخل‬ ‫�شيا�شي ي ال�شوؤون الداخلية من قبل دولة اأخرى‪ ،‬هو اإعطاء «�شرعية» لتدخل‬ ‫اأي دولة اأخرى ي �شوؤون الدولة امتدخلة نف�شها‪ ،‬وهكذا تتورط الدول بانتهاكها‬ ‫قوانن دولية‪ .‬اإن الأفكار اإن�شانية لكن الطريق �شائكة‪ ،‬والقانون �شرع‪.‬‬ ‫التدخل اخارجي ي �ش ��وريا يفر�ض بال�شرورة اأن يكون قرار ًا «اأميا»‪،‬‬ ‫واإن كانت تعرقله الدول احليفة ل�ش ��وريا حيث ا�شتخدمت مو�شكو وبكن حق‬ ‫النق�ض «الفيتو» مرتن ي جل�ض الأمن الدوي ب�ش� �اأن التدخل الع�ش ��كري ي‬ ‫�ش ��ورية‪ .‬لق ��د حدّد اميث ��اق الدوي ل� �اأم امتحدة حالت للتدخ ��ل الداخلي ي‬ ‫الدول‪ .‬ويبدو هذا جلي ًا ي الف�شل ال�شابع من اميثاق‪ .‬والت�شريع العامي يجعل‬ ‫من �ش ��لطات الدول هي اجهة امعنية مواطنيها‪ ،‬اإل اأن هذه ال�ش ��يادة با �ش ��ك‬ ‫تفر�ض م�ش� �وؤولية على هذه ال�شلطات جاه �شعوبها‪ .‬وللمجتمع الدوي احق‬ ‫ي ام�ش ��اءلة والتدخ ��ل اإن وج ��ب ذلك‪ ،‬فيم ��ا اإذا وقعت جرائم ح ��رب اأو جرائم‬

‫�ش ��د الإن�ش ��انية اأو جرمة الإبادة اجماعية‪ ،‬وذلك من خال امحكمة اجنائية‬ ‫الدولي ��ة‪ .‬فالق ��ادة يتحمل ��ون بحك ��م قيادته ��م للدولة م�ش� �وؤولية ه ��ذه اجرائم‬ ‫وحاكمته ��م عليها‪.‬ا�ش ��تبعد كثرون‪ ،‬منذ بداي ��ة الثورة ال�ش ��ورية‪ ،‬اأي حرك‬ ‫عرب ��ي حقيقي ج ��اه الو�ش ��ع‪ .‬اإل اأن مب ��ادرة اجامعة العربية تب ��دو اأكر من‬ ‫جرد اإبراء ذمة‪ .‬وكانت ال�ش ��عودية قد اأدانت‪ ،‬مرات عدة الأحداث التي جري‬ ‫ي �شوريا‪ ،‬كما دعت اإى �شرورة ت�شليح اجي�ض احر‪ ،‬وذلك من خال جرى‬ ‫قان ��وي هو «الأم امتحدة»‪ .‬تبدو مواقف ال�ش ��عودية وا�ش ��حة م�ش ��رفة جاه‬ ‫الأزمة ال�ش ��ورية منذ كلمة املك عبدالله و�ش ��حب ال�شفر ال�شعودي‪ ،‬كذلك كلمة‬ ‫الأمر �شعود الفي�شل ال�شهرة بعد �شحب امراقبن ال�شعودين «لن نكون �شهود‬ ‫زور»‪ ،‬هو الذي قال ي �شاأن مهمة امبعوث الدوي اإى �شوريا كوي عنان «لقد‬ ‫بداأنا نفقد الأمل ي الو�شول اإى حل عن طريق مبادرة عنان (‪ )...‬واإذا م يتخذ‬ ‫جل�ض الأمن الدوي قرار ًا موجب الف�شل ال�شابع فلن يتم تطبيقها»‪ .‬ماذا عن‬ ‫اأمريكا؟‪ .‬قال �شفر الوليات امتحدة لدى «الناتو»‪ ،‬اإيفو دالدير‪ ،‬اإنه «لي�ض هناك‬ ‫اأي نقا�ض جار داخل احلف للتدخل ع�شكريا ي �شوريا لأن الظروف م تتوفر»‪.‬‬ ‫غر اأن وكالة الأنباء الأمانية قد نقلت ي الثامن من مار�ض عن اجرال مارتن‬ ‫دمب�شي‪ ،‬رئي�ض هيئة الأركان ام�ش ��ركة الأمريكية مجل�ض ال�شيوخ تاأكيده اأن‬

‫اإنه اأمر خيف اأن تكتب �ش ��يئ ًا يحظى باهتمام القراء الأعزاء واإطرائهم‪،‬‬ ‫لأن ��ه ي�ش ��عك دائما اأم ��ام التحدي ال�ش ��هر‪ :‬اإم ��ا اأن تكتب دائما �ش ��يئا يحظى‬ ‫بالهتمام اأو اأن تتوقف قبل فوات الأوان‪.‬‬ ‫واأ�ش ��عد كثر ًا بتعليقات القراء حتى اأولئك الذين يختلفون معي جذريا‪،‬‬ ‫لأنه دائما هناك �شيء مكن اأن تتعلمه‪.‬‬ ‫هناك دائما حجة م تكن لتخطر لك على بال‪.‬‬ ‫لذلك اأود اأن اأ�شكر قراء «ال�شرق» على ميزهم وتفاعلهم واآرائهم‪.‬‬ ‫كذل ��ك اأود اأن اأعت ��ذر منه ��م م�ش ��بقا متى م ��ا كان امق ��ال اأقل من م�ش ��توى‬ ‫تطلعاتهم‪ .‬ل تكون ظروف احياة والعمل مواتية دائما للو�شول اإى م�شتوى‬ ‫توقعات القراء‪.‬‬ ‫انتقل ��ت موؤخ ��را اإى مركز بحثي تاب ��ع جامعة «جي ��ل» العريقة لإجراء‬ ‫بع�ض التجارب التي م يكن بو�ش ��عي اإجراوؤه ��ا ي اجامعة التي اأجري فيها‬ ‫اأبحاثي ي جال التنظيم اجزيئي لعمل امبي�ض لنيل درجة الدكتوراة‪ ،‬نظرا‬ ‫لعدم توفر بع�ض الأجهزة‪.‬‬ ‫هن ��اك التقي ��ت بطالب دكت ��وراة هندي (م ��ن الديانة الهندو�ش ��ية) دعاي‬ ‫للع�شاء ثاي اأيام وجودي ترحيبا بي‪.‬‬ ‫اأثناء الع�ش ��اء حدثنا كث ��ر ًا ولفت انتباهي حن قال ب� �اأن لديه اأختا واأن‬ ‫عليه اأن يكون اأموذجا يحتذى بالن�شبة لأخته‪.‬‬ ‫قال ي باحرف‪« ،‬علي اأن اأكون مثال لل�شدق وال�شتقامة لأنني ل اأحب اأن‬ ‫اأقول لأختي ماذا عليها اأن تفعل‪ ،‬لن اأملي عليها خياراتها‪.‬‬

‫وبن «الف�ش ��يلة» ونقي�شها‪ .‬وكما قلت �شابقا فالتعريف ينطبق على ما ن�شميه‬ ‫لكن يجب اأن اأكون اأموذجا يحتذى»‪.‬‬ ‫فك ��رت حينها كم منا فكر بنف� ��ض الطريقة وراأى الأم ��ور بنف�ض امنظور؟ «ال�شلوم» لدى القبائل البدوية قبل وجود الدولة رغم اأن اأغلبها مازال م�شتمرا‪ً.‬‬ ‫ك ��م منا توقف ع ��ن اإماء الأمور عل ��ى اأخته بحجة اأنه الرجل‪ ،‬وهو يت�ش ��رف ح�ش ��ب هذا التعريف التب�شيطي‪ ،‬هل بو�ش ��ع اأحد اأن يقول ي ما هي منظومة‬ ‫بعك�ض ما يقول لها ماما؟ تتذمر بنات اأختي من ت�ش ��رف اإخوانهن ال�ش ��بيان الأخاق ال�شعودية؟ دعك ما يقوله ال�شعراء ال�شعبيون ي ام�شابقات‪ .‬اأغلبهم‬ ‫واماءاتهم لطريقة اللب�ض والكام وام�ش ��ي‪ ،‬ي حن اأنهم يق�شون وقتهم ي يقول كاما ل يطبقه‪ .‬وكان ال�ش ��اعر الثائر «بندر بن �ش ��رور» قد طرح ت�شورا‬ ‫الت�شكع والف�شل ي الدرا�شة وطلب �شيارات جديدة كل عام من اأمهم‪ .‬تقول ي عميقا للف�شيلة ي بيته ال�شهر «اأحد(ن) يحاول بالردى بنت عمه‪ ...‬واأحد(ن)‬ ‫يحاول �شر عذرا عوانيه»‪.‬‬ ‫اأختي «�شيقودونني اأنا واأخواتهم اإى اجنون»‪.‬‬ ‫هذا جزء من نظرية اأخاق غر �ش ��ائدة‪ ،‬لأن ن�شب التحر�ض ي جتمعنا‬ ‫قد ل يتوقع القارئ الكرم مني اإجابة على ال�شوؤال العنوان‪.‬‬ ‫وكن ��ت قد قل ��ت ي امقال ال�ش ��ابق باأنني �ش� �اأكون متنا لل�ش ��خ�ض الذي كبرة مع الأ�شف‪.‬‬ ‫كان الفيل�ش ��وف الأم ��اي العظي ��م «اإمانوي ��ل كان ��ت» واحدا م ��ن عظماء‬ ‫يخري ما هي نظرية الأخاق ال�شعودية‪.‬‬ ‫والواقع اأنني اأخ�شى اأنه لن يكون بو�شع اأحد اأن يجيبك على هذا ال�شوؤال‪ .‬الفا�شفة الذين اهتموا بنظرية الأخاق‪.‬‬ ‫ويذهب «كانت» اى اأن الأخاق تنبع من ال�شعور بالواجب‪.‬‬ ‫لأننا بب�شاطة م نفكر ي طرح هذا ال�شوؤال‪.‬‬ ‫معنى اأنك حن ميز بن «اخر» و»ال�شر» فاإن من واجبك اتباع «اخر»‪.‬‬ ‫ان�ش ��غلنا ب�ش ��راعات �ش ��طحية ب ��ن «ليرالي ��ن» لي�ش ��وا بليرالي ��ن‪،‬‬ ‫اأن ت�شاعد اإن�شانا هو اأمر نابع من اإح�شا�شك بواجبك جاه هذا الإن�شان‪ ،‬حتى‬ ‫و«اإ�شامين» لي�شوا باإ�شامين‪.‬‬ ‫ي�شيع وقتنا ي ما ل يجدي وتتقدم الأم بف�شل العقول اخاقة والعمل لو كنت ل تعرفه‪.‬‬ ‫بالتاأكي ��د ف� �اإن نظري ��ة «كانت» الت ��ي تعرف ي الفل�ش ��فة با�ش ��م «الأخاق‬ ‫اجاد الدوؤوب‪.‬‬ ‫ثمة فرع من فروع الفل�شفة يهتم بدرا�شة الأخاق‪ .‬ولتب�شيط الأمور ‪-‬لأن الكانتي ��ة» اأكر تعقيد ًا من ذلك ولكننا ن�ش ��عى هنا لتب�ش ��يطها‪ .‬وباحتذاء مثال‬ ‫الأمر اأكر تعقيد ًا من اأن يحتويه مقال �شغر‪� -‬شنقول باأن نظرية الأخاق هي «الأخ ��اق الكانتي ��ة» امو�ش ��ح هل مك ��ن لأحد اأن يق ��ول ي‪ :‬ما هو الأ�ش ��ا�ض‬ ‫منظومة القيم التي حكم �شلوك �شعب ما‪ ،‬اأو جموعة الأفراد ي جتمع ما‪ ،‬النظري الذي تقوم عليه نظريتنا الأخاقية؟‬ ‫ي اإطار القانون‪ ،‬التي ميز بن «اخر» و»ال�ش ��ر» وبن «العدالة» ونقي�ش ��ها‬ ‫‪marzoq.alotaibi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬


‫التجارة‬ ‫في حفر الباطن‬

‫عايض‬ ‫الظفيري‬

‫حفرالباطن حافظ ��ة كبرة ام�صاحة والعدد ال�ص� � ّكاي وهي غن ّية باأهلها‬ ‫وموقعه ��ا امتم ّي ��ز اإ ّل اأنها حت ��اج امزيد من اخدمات‪ ،‬كل م ��ن يعرفها يعرف‬ ‫اأنه ��ا ت�صتح ��ق اأن تعي� ��ص واقع ًا اأف�صل ما ه ��ي عليه‪ ،‬وهي بحاج ��ة اإى كثر‬ ‫م ��ن اموؤ�ص�صات التي حق ��ق رغبة اأبنائها ي التعلي ��م والتدريب والتوظيف‪،‬‬ ‫وهذه مع�صلة حتاج اإى احل ي العديد من مدن امملكة وحفر الباطن لي�صت‬ ‫ا�صتثن ��اء بالطبع‪ ،‬لكني كاأحد اأبنائها �صاأحدث ع ��ن خواطر ال ّنا�ص واأمنياتهم‬ ‫الت ��ي يعتقدون من خالها اأن جل�ص الغرفة التجارية الذي ا�صتقل موؤخر ًا عن‬ ‫غرفة ال�صرقي ��ة قد اأ�صبح وي جيبه امفتاح ال�صح ��ري للحل‪ ،‬و�صاأ�صع طموح‬ ‫اأه ��اي امحافظة واأ�صئلتهم على طاولة معاي وزي ��ر التجارة وجل�ص الغرفة‬ ‫التجاري ��ة ي حفرالباط ��ن واأثق باأنه ي حال فتح ��ت وزارة التجارة ذراعيها‬ ‫لدع ��م امجل� ��ص ل�صتثمار امي ��زات امتوف ��رة ي امحافظة كاموق ��ع اجغراي‬ ‫وال ��روة احيواني ��ة وا�صتقط ��اب روؤو�ص اأم ��وال لا�صتثم ��ار ي م�صروعات‬

‫نوع ّي ��ة قد تخدم امحافظة ب�صكل ل مثيل له‪ ،‬فقط ��اع الروة احيوانية ح�صب‬ ‫تقديرات غر ر�صمية تقول باأنه الأكر حجم ًا على م�صتوى امنطقة اإ ّل اأنه ومع‬ ‫ذلك با م�صروعات ت�صتفيد من هذه الروة باأي �صكل من الأ�صكال‪ ،‬فعلى �صبيل‬ ‫امثال من ��ذ �صنوات طويلة وحفرالباطن ي كل عام ت�صدّر اأطنان ال�صوف اإى‬ ‫�صوري ��ا وتركي ��ا لتعيد ا�صتراده كمنت ��ج نهائي من م�صان ��ع اأجنبية فهل نحن‬ ‫اأغني ��اء اإى ه ��ذا اح ��د؟ باإمكان م�صن ��ع �صغ ��ر اأن يوؤمن منتج ��ا ح ّليا ج ّيدا‬ ‫ومناف�صا ي�صاف اإى ال�صوق ويو ّفر العديد من الوظائف ومنح امنطقة ميزة‬ ‫خا�صة معتمدة على ما بها من اإمكانات‪.‬‬ ‫ثم ماذا ل ت�صتثمر حفرالباطن موقعها اجغراي كمحطة جارية اإى دول‬ ‫الكوي ��ت والعراق والأردن و�صوريا وتركي ��ا‪ ،‬اأو ب�صيغة اأدق ما الذي نحتاجه‬ ‫لن�صي ��ف للموق ��ع اجغراي ميزة اقت�صاد ّية ونخ ّل�ص ��ه من كونه ج ّرد حطة‬ ‫للعبور؟‬

‫المحمودي يعمق الخاف‬ ‫بين المرزوقي والجبالي‬ ‫صاح الدين الجورشي‬

‫وهو ما اأعاد التاأكيد عليه ي اآخر ت�صريح له‪.‬‬ ‫ول �ص ��ك ي اأن ن�صال ��ه احقوق ��ي‪ ،‬وم�صوؤوليت ��ه ال�صابقة كرئي� ��ص للرابطة‬ ‫التون�صي ��ة للدفاع عن حقوق الإن�صان‪ ،‬يجعانه متحفظ ��ا ي هذه ام�صاألة‪ ،‬خا�صة‬ ‫بعد اأن توجهت له منظمة العفو الدولية بنداء عاجل مطالبته بعد ت�صليم البغدادي‪.‬‬ ‫وي �ص ��ورة تراجعه عن ه ��ذا اللتزام الذي اأعلنه ي اأكر م ��ن منا�صبة‪ ،‬ومنذ اأن‬ ‫انطلقت هذه الق�صية‪ ،‬فاإن ال�صبكات احقوقية العامية �صتنتقده بقوة‪ ،‬ما قد يهز‬ ‫م ��ن مكانته ويوقعه ي حرة اأخاقية وفكرية لي�صت هينة بالن�صبة ل�صخ�ص مثله‬ ‫كان ول يزال حري�صا على التم�صك بامبادئ الكونية‪ ،‬وذلك بالرغم من اجهد الذي‬ ‫بذله من اأجل اإعطاء دفعة قوية للعاقات مع ليبيا والرتقاء بها اإى م�صتوى اأف�صل‬ ‫على ال�صعيدين ال�صيا�صي والقت�صادي‪.‬‬ ‫واماح ��ظ ي ه ��ذا ال�صياق اأنه لي� ��ص �صد مبداأ ت�صليم البغ ��دادي‪ ،‬واإما �صد‬ ‫توقيت الت�صليم‪ ،‬ويدعو اإى انتظار تنظيم النتخابات لإفراز حكومة �صرعية تكون‬ ‫قادرة على حمل م�صوؤولياتها‪.‬‬ ‫ي مقاب ��ل ذلك‪ ،‬ينطلق رئي�ص احكومة امدع ��وم باأغلبية الفريق العامل معه‬ ‫من زاوية اأخرى تعطي الأولوية م�صالح الباد ي هذا الظرف ال�صعب والدقيق‪.‬‬ ‫فه ��و فيما يبدو غر م�صتع ��د اأن ي�صحي بالعاقات الثنائية التي تربط بن تون�ص‬ ‫وليبيا من اأجل �صخ�ص توجه له تهم خطرة‪ ،‬ح�صبما يوؤكده ام�صوؤولون احاليون‬ ‫بطرابل�ص‪ .‬واأ�صبح من الوا�صح اأن امجل�ص الوطني النتقاي واحكومة الليبية‬

‫الشركات «المملة» و«الممتعة»‬ ‫في عهد «فيسبوك»‬ ‫بع ��د عام تقريب ًا من اإقب ��ال ال�صركات وال�صخ�صيات العامة عل ��ى ال�صتفادة من‬ ‫ال�صبكات الجتماعية‪ ،‬ب ��دا وا�صح ًا اأن جرد الوجود هناك حتى لو جمعت ال�صركة‬ ‫ع ��دد ًا كبر ًا من «الايكات» اأو «الفل ��ورز» (اأي كم اجمهور) فاإن هذا ل يعني حقيق‬ ‫الفعالية امطلوبة‪ ،‬ول يعني اإقبال اجمهور على قراءة معلومات ال�صركة والتفاعل‬ ‫معها‪.‬‬ ‫ي احقيق ��ة جم ��وع الإح�صائيات اموجودة ي ��دل على اأن هن ��اك حالة ف�صل‪،‬‬ ‫وخا�صة اإذا قارنا النتائج بالتوقعات ال�صخمة التي حملتها تلك ال�صركات بناء على‬ ‫وعود امتخ�ص�صن ي الت�صويق ع ��ر ال�صبكات الجتماعية اأو بناء على اإمكانيات‬ ‫امواق ��ع الجتماعية ال�صخمة التي ي�صتفيد منها ام�صاه ��ر والأفراد اموهوبون ي‬ ‫التعامل مع ال�صبكات الجتماعية‪.‬‬ ‫ما ام�صكلة بال�صبط؟‬ ‫ي راأيي ال�صخ�صي اأن هناك م�صكلتن اأ�صا�صيتن‪:‬‬ ‫الأوى‪ ،‬اأن ال�ص ��ركات يغي ��ب عنها اأن تفه ��م ي كثر من الأحي ��ان اأن ال�صبكات‬ ‫الجتماعي ��ة لي�ص ��ت �صفحات اإعاني ��ة‪ ،‬بل هي و�صائ ��ل للتفاعل امكث ��ف والتداخل‬ ‫(‪ )Engagement‬م ��ع اجمه ��ور‪ ،‬واجمهور �صيتفاعل مع ��ك اإذا ا�صتطعت اأن تدير‬ ‫معه حوارا متعا فيه الفائدة والت�صويق الذي ينتظره اأي �صخ�ص من �صخ�ص اآخر‬ ‫يتحدث معه‪.‬‬

‫قائد كلمات‬ ‫لك ّتاب | في‬ ‫إشراقتها اأولى‬

‫مانع اليامي‬

‫‪aldhiri@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫حول ��ت م�صاأل ��ة مطالبة ليبيا بت�صلي ��م ال�صلطات التون�صية لرئي� ��ص الوزراء‬ ‫ال�صابق للقذاي البغدادي امحمودي‪ ،‬اإى �صداع حاد لائتاف احاكم ي تون�ص‪.‬‬ ‫وب�صبب ��ه ت�صاعدت ح ��دة اخاف منذ اأ�صه ��ر بن رئا�صة احكوم ��ة ورئا�صة‬ ‫اجمهورية‪.‬‬ ‫وهو اخاف الذي ظل حبي�ص الأروقة والغرف امغلقة‪ ،‬ليطفو على ال�صطح‪،‬‬ ‫ويكاد اأن يتحول اإى مواجهة �صيا�صية بن الطرفن ي ظرف يحتاج فيه الئتاف‬ ‫احاكم اإى قدر اأدنى من التما�صك والتوحد‪.‬‬ ‫فعندم ��ا يوؤك ��د رئي�ص احكومة اأن عملي ��ة الت�صليم �صتتم حت ��ى واإن م يوقع‬ ‫رئي� ��ص الدولة على ق ��رار الت�صليم‪ ،‬فذلك يدل على اأن �صره قد نفد‪ ،‬نظرا لتم�صك د‬ ‫من�صف امرزوقي بعدم ت�صليم البغدادي «ي الظروف احالية»‪.‬‬ ‫�صحي ��ح اأن هذا املف قد اأعاد اجدل ح ��ول م�صاألة ال�صاحيات بن الروؤ�صاء‬ ‫الثاث ��ة التي ل ت ��زال ت�صكل ي الآن نف�صه عن�صر ق ��وة اأو �صعف ي هذه امرحلة‬ ‫النتقالي ��ة الثاني ��ة‪ ،‬لكن ��ه خاف متوقع نظ ��را لتباي ��ن زوايا النظ ��ر بن منطقن‬ ‫ختلفن‪ ،‬ي�صعب اجمع بينهما ي �صياق الق�صية امطروحة‪.‬‬ ‫ي�صتند رئي�ص اجمهورية على امقاربة احقوقية التي منع ت�صليم الأ�صخا�ص‬ ‫اماحق ��ن من قب ��ل دولهم‪ ،‬وذل ��ك ي �صورة غياب �ص ��روط امحاكم ��ة العادلة‪ ،‬اأو‬ ‫اخ�صي ��ة من تعر�صهم للتعذي ��ب اأو القتل خارج القان ��ون‪ ،‬اأو الذين مكن اأن ينفذ‬ ‫فيهم حكم الإعدام‪.‬‬

‫واأك ��ر الأ�صئلة مع ��اي وزير التجارة واأع�صاء الغرف ��ة التجارية اأين هي‬ ‫�صرك ��ة اإ�صمن ��ت حفر الباط ��ن التي اأعل ��ن عن قيامه ��ا قبل �صن ��وات براأ�ص مال‬ ‫يتج ��اوز امليار ري ��ال وبطاقة اإنتاجية ‪ 2.5‬مليون ط ��ن �صنوي ًا‪ ،‬فمنذ �صنوات‬ ‫طويلة اختفى كل �صيء عن ال�صركة‪ ،‬فمن الذي عطلها؟‬ ‫اأث ��ق اأي�ص� � ًا اأن هن ��اك كث ��را ما �صيقول ��ه جل� ��ص الغرف ��ة التجارية ي‬ ‫حفرالباط ��ن اإى معاي الوزير وهو اأه ��م ما قلت واأهم ما �صاأقول‪ ،‬فهم فقط‬ ‫يري ��دون رغبة �صادقة ون ّية خال�ص ��ة ي دعمهم من قبل الوزارة من اأجل جعل‬ ‫غرنا نظرتنا اإليها من كونها مدينة‬ ‫حفرالباطن بيئة ج ّيدة لا�صتثمار فيما لو ّ‬ ‫نائي ��ة ج ��اءت ي موقع ن ��اءٍ واأ�صبحنا نراه ��ا كمدينة يقطنه ��ا اأكر من ن�صف‬ ‫ملي ��ون ن�صم ��ة وبها من اميزات ما يجعلها اأف�ص ��ل بقليل من التفكر وكثر من‬ ‫العمل‪.‬‬

‫عمار بكار‬

‫اموؤقت ��ة يعطي ��ان اأهمية ك ��رى ملف امحم ��ودي‪ ،‬وعلى ه ��ذا الأ�صا� ��ص مار�صان‬ ‫�صغوط ��ا جديدة على احكومة التون�صية من اأجل ت�صليمه‪ ،‬ويعتران ذلك مثابة‬ ‫ال�ص ��رط «ال�صمن ��ي» لانتق ��ال اإى مرحلة ج�صي ��د الوعود بتق ��دم الدعم للطرف‬ ‫التون�ص ��ي‪ .‬وعلى هذا الأ�صا�ص‪ ،‬يحاول رئي�ص احكوم ��ة ‪ -‬الذي قدم وعدا قاطعا‬ ‫لنظره الليبي ي اآخر لقاء جمعهما بتون�ص بالتخلي عن البغدادي ‪ -‬توفر بع�ص‬ ‫ال�صمانات حماية هذا الأخر‪.‬‬ ‫وم ��ن اأجل ذلك م توجي ��ه جنة لاطاع عل ��ى امناخ ال�صيا�ص ��ي والإجرائي‬ ‫الذي �صيحاكم خاله هذا الرجل الذي يتمنى كثر من الليبين روؤيته معلقا باإحدى‬ ‫ام�صانق‪ ،‬نظرا حجم التهامات اخطرة اموجهة له‪.‬‬ ‫هكذا يجد الفريق احاكم ي تون�ص نف�صه اأمام اختبار �صعب وموؤم ي الآن‬ ‫نف�ص ��ه‪ :‬هل يقف مع القي ��م وامبادئ وي�صتجيب لنداءات ال�صبك ��ة الدولية حقوق‬ ‫الإن�صان‪ ،‬وهو ما من �صاأنه اأن يك�صب تون�ص �صورة اإيجابية على ال�صعيد العامي‬ ‫باعتباره ��ا دولة وثورة ح ��رم القانون والذات الب�صري ��ة‪ ،‬رغم الكلفة ال�صيا�صية‬ ‫والقت�صادية امحتملة مثل هذا اموقف؟‪.‬‬ ‫اأم اأنه ��ا تق ��دم ام�صلحة العاجلة والآجلة امنتظرة م ��ن ت�صوية هذا املف عر‬ ‫ت�صليم �صخ�ص اأ�صبح عبئا ثقيا على احكومة‪ ،‬وبذلك تقدم «خدمة» �صيا�صية هامة‬ ‫ورمزية للهيئات احاكمة ي ليبيا‪ ،‬احري�صة على حقيق مك�صب من هذا احجم؟‪.‬‬ ‫ول ي�صتبع ��د اأن يرتب على خط ��وة من هذا القبيل تدفق بع� ��ص ام�صاعدات التي‬ ‫تتجاوز ما م الإعان عنه خال امحادثات الأخرة بن الطرفن‪.‬‬ ‫التقري ��ر ال ��ذي قدمته اللجنة يتجه نح ��و تاأييد فكرة الت�صلي ��م‪ ،‬وهو ما يدعم‬ ‫موق ��ف رئي� ��ص احكومة‪ ،‬لكن اأع�صاء اللجنة اأ�ص ��اروا � ح�صب بع�ص ام�صادر � ي‬ ‫امقاب ��ل اإى اأن مثل ��ي امجتمع امدي الليبي اأيدوا فكرة الت�صليم‪ ،‬لكنهم اأميل اإى‬ ‫تاأجيل ذلك لتوفر احد الأنى من ال�صمانات‪.‬‬ ‫م ��ن هذه الزاوي ��ة‪ ،‬ونظرا لأهمية الخت ��اف وتداعيات ��ه‪ ،‬وبالرغم من تاأكيد‬ ‫العديد من خراء القانون الد�صتوري على اأن رئي�ص احكومة هو امفو�ص لتخاذ‬ ‫القرار‪ ،‬قد يتم اللجوء ي �صورة ا�صتمرار اخاف اإى اإحالة ام�صاألة على امجل�ص‬ ‫الوطن ��ي التاأ�صي�ص ��ي الذي يعو�ص حالي ��ا الرمان‪ ،‬و يتمت ��ع ب�صاحيات مطلقة‪،‬‬ ‫ليتحم ��ل بذلك نواب ال�صعب م�صوؤوليتهم كاملة ي ه ��ذه الق�صية اح�صا�صة‪ ،‬التي‬ ‫�صتنعك�ص بال�صرورة على �صورة تون�ص �صلبا اأو اإيجابا‪.‬‬ ‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمر تفقده معظم �صركات الت�صويق عر ال�صبكات الجتماعية‪.‬‬ ‫ام�صكل ��ة الثاني ��ة‪ ،‬ه ��ي اأن امواقع الجتماعي ��ة تعمل معزل ع ��ن ال�صركة التي‬ ‫مثلها‪ ،‬وه ��ذا خطاأ ج�صيم‪ ،‬فع�صر ال�صبكات الجتماعي ��ة هو ع�صر انفتاح‪ ،‬وع�صر‬ ‫تب ��ادل للمعلومات‪ ،‬وعلى اجمي ��ع اأن يكون جاهز ًا لذلك‪ .‬هناك اختبار ب�صيط لذلك‪.‬‬ ‫اإذا ا�صتطاع مثل ال�صركة على ال�صبكات الجتماعية اإجابة اأ�صئلة اجمهور ب�صرعة‬ ‫خ ��ال دقائ ��ق فهذا يعن ��ي اأن و�صع ال�صركة جي ��د‪ ،‬اأما اإذا ا�صتغرق ��ت الإجابات وقتا‬ ‫طويا لأن امعلومات داخل ال�صركة غر منظمة‪ ،‬اأو لأن احديث با�صمها يحتاج لإذن‬ ‫من الإدارة‪ ،‬فهذا يعني اأن هناك م�صكلة �صخمة‪.‬‬ ‫نف�ص الختبار مكن عمله على م�صاألة التغير‪.‬‬ ‫عندم ��ا ياأتي اجمهور باق ��راح اأو �صكوى‪ ،‬ومكن لل�صرك ��ة التفاعل معه عر‬ ‫تغيرات داخلية اإيجابية‪ ،‬فهذا معناها اأنها �صركة تنتمي لع�صر ال�صبكات الجتماعية‬ ‫والعك�ص هو ال�صحيح‪.‬‬ ‫ال�صبكات الجتماعي ��ة هي توا�صل حميم بن ال�ص ��ركات واجمهور‪ ،‬وهو اأمر‬ ‫جدي ��د على عام البزن�ص الذي تعود على التحكم ي الر�صائل التي ت�صل للجمهور‪،‬‬ ‫بينم ��ا ي احقيقة قد تغر العام جذري ًا‪ ،‬و�صار هذا م�صتحيا‪ ،‬و�صار فن العاقات‬ ‫العام ��ة متداخ � ً�ا مع فن اإع ��ادة هند�صة اموؤ�ص�صات على اأن يك ��ون ذلك �صريعا ومرنا‬ ‫وذكيا‪.‬‬ ‫كان ه ��ذا ملخ�ص ما قلت ��ه ي ندوة عن ال�صبكات الجتماعي ��ة اأقيمت الأ�صبوع‬ ‫اما�ص ��ي ي لوك�صمب ��ورج‪ ،‬كتقييم م ��ا قامت به ختلف ال�صركات م ��ن ت�صويق على‬ ‫ال�صبكاتالجتماعية‪.‬‬

‫هذا ما ينق�ص معظم ال�صركات التي حاولت ال�صتفادة من ال�صبكات الجتماعية‪،‬‬ ‫ول ��ذا فهناك ي راأيي ما مكن اأن اأ�صميه بالعام ��ات التجارية اأو اموؤ�ص�صات «امملة‬ ‫اجتماعي ��ا» (‪ ،)Socially Boring Businesses‬وامملة اجتماعيا هي تلك العامة‬ ‫التجاري ��ة اأو اموؤ�ص�صة الت ��ي لي�ص لديها ما تقوله عر ال�صب ��كات الجتماعية �صوى‬ ‫امعلوم ��ات الر�صمية التي تقدمها عن نف�صها على موقعه ��ا الر�صمي‪ ،‬اأو الركيز على‬ ‫خدمة العماء والإجابة على ت�صاوؤلتهم‪.‬‬ ‫ال�ص ��ركات والعام ��ات الجتماعية حتاج للتغلب على ه ��ذه ام�صكلة اإى �صنع‬ ‫«امحت ��وى اممتع»‪ ،‬وهذا فن بحد ذاته يتطور تدريجيا لإنتاج ما ي�صمى ب�«امحتوى‬ ‫اإ�صاءة‪:‬‬ ‫الجتماع ��ي» (‪ ،)Social Content‬ال ��ذي يفر� ��ص اأن ت�صتخدم ��ه ال�ص ��ركات‬ ‫ي الأ�صبوع اما�صي كتبت مقاي عن رحيل «رجل الدولة» نايف بن عبدالعزيز‬ ‫رحمه الله واأ�صكنه ف�صيح جناته‪ ،‬وم مكن ن�صر امقال ب�صبب �صغط الإعانات‪.‬‬ ‫واموؤ�ص�صات على مواقعها الجتماعية‪.‬‬ ‫من ال�صعب اأن تقول �صيئا جديدا ي م�صاب جلل مثل هذا‪ ،‬ومن ال�صعب اأي�صا‬ ‫لأعط ��ي مثال ب�صيطا‪� ،‬صركة ع�صائر هي بالطبيعة �صركة «ملة اجتماعيا» لأنه‬ ‫لي� ��ص لديها ما تقوله عن ع�صائرها �صوى اأنها طازجة ولها نكهات متعددة‪ ،‬ولكن لو ا�صتيعاب احدث بالكلمات‪ ،‬ولكنها م�صيئة اخالق عز وجل‪ .‬اأح�صن الله عزاء الأ�صرة‬ ‫ا�صت�صافت �صركة الع�صائر خبرا ي علوم الغذاء يجيب على اأ�صئلة اجمهور ب�صكل امالك ��ة وال�صعب ال�صع ��ودي‪ ،‬واأعان الأمر �صلمان بن عبدالعزي ��ز والأمر اأحمد بن‬ ‫عام بكل ما يتعلق بالغذاء فهي ي هذه احالة لديها حتوى اجتماعي متع‪ ،‬ولديها عبدالعزي ��ز على اأعباء امهام اجدي ��دة‪ ،‬فامتوقع منهما كثر‪ ،‬والطموح كبر‪ ،‬وهما‬ ‫خر من يقوم بها با �صك‪.‬‬ ‫ما تقوله للجمهور‪ ،‬ولدى اجمهور ال�صبب لزيارة �صفحاتها والتفاعل معها‪.‬‬ ‫ه ��ذا يعني اأن النجاح عل ��ى ال�صبكات الجتماعية يحتاج ل ��روح ختلفة‪ ،‬روح‬ ‫اإبداعية‪ ،‬توؤمن بامحتوى‪ ،‬ومل ��ك الأ�صلوب امنا�صب للتخاطب مع اجمهور‪ ،‬وهو‬ ‫‪bakkar@alsharq.net.sa‬‬

‫ انتبه ��وا لعاداتكم ي ��ا جماعة‪ ،‬وخ�صو�ص ًا اإذا كان ��ت تكلف الدولة ماين‪.‬‬‫(اإبراهيم القحطاي)‬ ‫ اإذا �صاأل ��ت رجل ال�صارع ع ��ن اأ�صا�صيات احكم الإ�صام ��ي‪ ،‬فاإن اإجابته لن‬‫تخرج عن امفردات التالية‪ :‬منع الختاط‪ ،‬حظر تعاطي امنكرات‪ ،‬اإقفال امتاجر‬ ‫وقت ال�صاة وقطع يد ال�صارق (اأ�صرف فقيه)‪.‬‬ ‫ علينا اأن ل نتفل�صف ي كل الأمور‪ ،‬واأن نبداأ بتثقيف اأنف�صنا وبث الوعي‬‫م ��ن حولنا ج ��اه �صيكولوجية الأخبار امنقولة با م�ص ��در موثوق‪ ،‬كي ل تغيب‬ ‫امفاه��م وتكر اجدليات الفكرية (اإمان الأمر)‪.‬‬ ‫ ع ��د مع ��ي مرحل ��ة النتخاب ��ات البلدي ��ة الأوى وم ��ا �صاحبه ��ا م ��ن ح�صد‬‫وا�صتج ��داء لاأ�ص ��وات اأ�صف ��ر ي النهاي ��ة عن اأ�صم ��اء ا�صتلمت امهم ��ة واأم�صت‬ ‫دورته ��ا وح�صل ��ت على فر�ص ��ة اأخرى‪ ،‬ث ��م غ ��ادرت دون اأن ترك اأث ��ر ًا‪( .‬تركي‬ ‫الروقي)‪.‬‬ ‫ اأحيان ًا تبدو وزارة العمل كاأنها موؤ�ص�صة دعوية فهي تدعو وحث وت�صدر‬‫الن�صرات وامطبوعات وتتواى ت�صريحاتها اإى حد الرتباك والتداخل‪( .‬جا�صر‬ ‫اجا�صر)‪.‬‬ ‫ ي النتخابات ام�صرية كثر ًا ما حدث عجائب‪( .‬امرحوم جال عامر)‪.‬‬‫ مّعوا وجوههم كثر ًا‪ .‬واأعدوا اح�صناوات على موائد الرامج امكياجية‪،‬‬‫وجملوا ما ا�صتطاعوا من اأوجاع العراة! عنوانهم كان كبر ًا جد ًا بحجم خارطة‬ ‫للمعرف ��ة‪ ،‬وبعمق معنى يحاول ا�صطياد املح من مدن عبدالرحمن منيف‪ ،‬لكنهم‬ ‫م يروا اأبد ًا ذلك الدم امتفجر ي ميادين الربيع‪( .‬خالد الأن�صا�صي)‪.‬‬ ‫ الأي ��ام حباى‪ ،‬ثورات م�صتعرة‪ ،‬توترات اإقليمية ي امنطقة‪ ،‬وانتخابات‬‫عرجاء بر�صاء ي اأماكن من عام العروبة‪( .‬خال�ص جلبي)‬ ‫‪� -‬صكر ًا توتر فاأنت �صبب و�صوي اإى هذا امنر! (خالد خاوي)‪.‬‬

‫ تطالعن ��ا �صحفنا اليومية بن الفينة والأخ ��رى بخر تعطل معاملة مهمة‬‫م�ص حياة النا�ص‪( .‬خالد الغنامي)‪.‬‬ ‫تتعلق م�صروع كبر ّ‬ ‫ ‪..‬عندم ��ا فكرت منط ��ق وعقانية‪ ،‬اأدركت اأنها احقيق ��ة التي يجب علينا‬‫جميع ًا اأن نعيها ونفهمها‪( .‬خالد �صائم الدهر)‪.‬‬ ‫ ‪..‬اإنن ��ا نعي�ص ي ف�صاء وا�صع من امعرفة‪ .‬اح�صول على امعلومة م يعد‬‫مهم ��ة �صب ��ه م�صتحيلة‪ .‬اإذن ل يزع ��م اأيٌ منا‪ ،‬كتاب� � ًا ومثقفن‪ ،‬اأن لدي ��ه من العلم‬ ‫وامعرفة ما لي�ص عند غره‪�( .‬صليمان الهتان)‬ ‫ عندم ��ا ت�صرف ��ت بالن�صمام لك ّتاب «ال�صرق» �صاأل ��ت نف�صي‪ ،‬ماذا اأطرح ي‬‫�صحيفة جديدة يرقبها الو�صط الإعامي ب�صوق ولهفة؟ (�صالح احمادي)‬ ‫ اأعجب لدهاء الطر الذي يفرد جناحيه للريح مغرد ًا بن الأ�صجار اليانعة‬‫�صديدة اخ�صرة‪�( .‬صالح الزيد)‪.‬‬ ‫ م ��ن اأكر اأ�صباب الف�ص ��اد ‪-‬كما اأراه‪ -‬هو غياب الإن�صان اموؤهل عن ام�صهد‬‫التنموي اأو تغييبه عنه‪( .‬طارق العرادي)‪.‬‬ ‫ الف�صاد ه ��و م�صكلة ام�صكات وراأ�ص اخراب و�صبب �صقوط الأم‪ ،‬ولهذا‬‫يج ��ب اأن نركز جهودن ��ا ي حاربته واجتثاثه من اج ��ذور ماحقة الفا�صدين‬ ‫الكبار وك�صفهم وتعريتهم‪( .‬علي مكي)‪.‬‬ ‫ ي كل الب ��اد الت ��ي عمه ��ا الربيع العرب ��ي‪ ..‬تراكمت الأخط ��اء وتراكمت‬‫الأزم ��ات‪ ،‬واأفواه امواطنن مقفلة ومنوعة من ال ��كام ومن اجهر بالقول عن‬ ‫الف�صاد واأ�صباب الف�صاد حتى ع ّم الف�صاد وكر وا�صتفحل‪( .‬عبدالعزيز الدخيل)‪.‬‬ ‫ م ��ع �ص ��دور اأول عدد ورقي م ��ن �صحيفة «ال�صرق»‪ ،‬ياأت ��ي الت�صاوؤل بعيد ًا‬‫عن نوايا وخطط اموؤ�ص�صن وامحررين! اأي �صرق نعني؟ (عبدالعزيز ال�صبيل)‪.‬‬ ‫ ي كعك ��ة ال�صحافة ال�صعودية م�صاحات بي�صاء متاحة لأكر من �صحيفة‬‫جديدة متى ما توافرت فيها مقومات ال�صحافة احقيقية‪( .‬عثمان ال�صيني)‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫فجوة نتائج‬ ‫القدرات‬ ‫والتوجيهية‬ ‫عثمان الصيني‬

‫الفجوة ال�م��وج��ودة بين نتائج اختباري‬ ‫ال �ق��درات والتح�سيلي وب�ي��ن ن�سبة الثانوية‬ ‫ال�ع��ام��ة معلومة ل��دى الجميع ق�ب��ل اأن تن�سر‬ ‫«ال�سرق» تقرير وزارة التربية والتعليم‪ ،‬وكنا‬ ‫ن�ستغرب دائ �م��ا ح���س��ول ط��ال��ب ف��ي اخ�ت�ب��ار‬ ‫الثانوية العامة على الن�سبة الكاملة ‪%100‬‬ ‫بينما تكون نتيجته في القدرات والتح�سيلي‬ ‫على م�سارف الثمانين مع اأنه يكون م�ستعدا لها‬ ‫وباأكثر من فر�سة‪ ،‬وقد اأدركت الجامعات ذلك‬ ‫فو�سعت كل جامعة خلطتها ال�سرية من النتائج‬ ‫الثاث حتى ت�سمن اأكبر قدر من المو�سوعية‬ ‫والعدالة والكفاءة في قبول الطاب لديها‪ ،‬ولعل‬ ‫اختبار القدرات والتح�سيلي الذي تم اإقراره‬ ‫ك��ان مهما ب�ع��د اأن ف��اح��ت م�ن��ذ �سنين رائ�ح��ة‬ ‫ال�م�ج��ام��ات وال�ت�ك�ي�ي��ل ف��ي بع�س ال�م��دار���س‬ ‫الأهلية والحكومية لطابها‪ ،‬وكنا ن�سمع عن‬ ‫مدار�س معينة يكون فيها المدير والمدر�سون‬ ‫والطاب من نف�س القرية اأو المكان ويعتبرونها‬ ‫ف��زع��ة ال�ج�م��اع��ة ف��ي خ��دم��ة اأب�ن��ائ�ه��م لت�سهيل‬ ‫التحاقهم بالجامعات و�سمان مقاعد لهم في‬ ‫وق��ت ك��ان ال�م�ع�ي��اران ال��وح�ي��دان للقبول هما‬ ‫الو�ساطة ون�سبة الثانوية‪ ،‬وبالدخول الإيجابي‬ ‫للقدرات والتح�سيل اإل��ى الميدان خفت اآث��ار‬ ‫المجامات والتكييل وخا�سة في المدار�س‬ ‫الأه�ل�ي��ة ال�ت��ي ت�سعى اإل��ى اأن تفاخر بالن�سب‬ ‫العالية لطابها حتى ت�سمن ت�سويقا اأف�سل‬ ‫للمدر�سة في الموا�سم المقبلة‪ ،‬وتقرير الوزارة‬ ‫م�ه��م لأن ��ه يعني اأن �ه��ا و��س�ع��ت ي��ده��ا ب��الأرق��ام‬ ‫وال��وق��ائ��ع وال�م�ق��ارن��ات بين المناطق وال�م��دن‬ ‫وال�م��دار���س على ه��ذه الظاهرة ال�سلبية‪ ،‬واأن‬ ‫ي�سدر التقرير متاأخرا خير من األ ي�سدر اأبدا‪،‬‬ ‫وال�سوؤال هو بعد هذا التقرير‪ :‬ما الخطوة التي‬ ‫�ستتخذها الوزارة تجاه المدار�س التي يح�سد‬ ‫طابها ن�سبا عالية في التوجيهية ونتائج اأقل‬ ‫بكثير في التح�سيلي والقدرات‪ ،‬وهل �ستكتفي‬ ‫بلفت النظر عبر خطاب روتيني وزيارة الموجه‬ ‫للمدار�س واإبداء ماحظات تخف حرارتها بعد‬ ‫اأول فنجان �ساي؟ وقد تكون الم�ساألة اأكبر من‬ ‫ت�ساهل في و�سع الدرجات وتك�سف عن وجود‬ ‫خلل ف��ي العملية التعليمية نف�سها واأ�ساليب‬ ‫التقويم‪ ،‬وهذه احتمالت ل يح�سمها اإل درا�سة‬ ‫ج��ادة ح��ول ال�م��و��س��وع‪ ،‬غير اأن الغريب في‬ ‫الأم��ر هو اأن هذا التقرير على اأهميته وقيمته‬ ‫لكل الم�ستغلين بالعملية التعليمية مازال يدرج‬ ‫�سمن التقرير ال�سري مع اأنه ل يت�سمن �سرا‬ ‫من اأ�سرار الدولة اأو اليورانيوم المخ�سب!‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ ‪..‬فالكتاب والقلم هما �صر عظمة الأم ومفتاح جدها‪( .‬عائ�ص القري)‪.‬‬‫ وت�صتم ��ر احرة ي اجاهه ��ا امت�صاعد حينما تكت�ص ��ف اأن اأغلب اأولئك‬‫العاطلن عن العمل هم من جحافل ال�صباب وال�صابات‪( .‬عبداحميد العمري)‬ ‫ اثنان بدون الرئي�ص اأو ثاثة بالرئي�ص‪( .‬عادل التويجري)‪.‬‬‫ من ام�صوؤول عن تدي نظافة ا ُ‬‫خر؟ (عبدالرحمن ال�صهيب)‪.‬‬ ‫ اإن فه ��م ال ��وزارات وما يتبعها من اإدارات حكومي ��ة لإرادة ولة الأمر كان‬‫فهم ًا مقلوب ًا‪( .‬غام احمر)‪.‬‬ ‫ الطري ��ق خم�صة م�صارات‪ ..‬وه ��و من اأحلى الطرق‪ .‬كان ��ت ال�صيارات فيه‬‫مثل البقرات‪( .‬فهيد احماد)‪.‬‬ ‫ ‪..‬ثم طلق الاجئ زوجته وغادر القبيلة! (من�صور ال�صبعان)‪.‬‬‫ هناك رهبة خفية اأ�صعر ب�صريانها ي عظامي الناحلة‪( .‬حمد حدادي)‪.‬‬‫ نحن نتفق على اأن الأفكار �صوتٌ ظاه ٌر للعقل‪( .‬حمد العمري)‪.‬‬‫ �صاأتوخى امو�صوعية واحيادية وال�صدق (منذر الكا�صف)‪.‬‬‫ الن�صر‪ ..‬اأزمة فكر‪( .‬حمد �صنوان العنزي)‪.‬‬‫ ‪..‬قوة دفع الكرة اأثناء التمرير‪( .‬نايف العنزي)‪.‬‬‫ الت�صويف ثقافة اجتماعية �صائدة‪( .‬نا�صر امر�صدي)‪.‬‬‫ وجدت رقبة �صاحبي ح�صورة بن اأ�صابع زوجته‪( .‬وجدي كردي)‬‫ م ��ا قب ��ل اختام‪ ،‬العقيدة‪ ،‬الوح ��دة‪ ،‬الوطنية‪ ،‬الولء ال�صع ��ودي ثوابتنا‪.‬‬‫(قينان الغامدي)‪.‬‬ ‫وم�ص ��ك اخت ��ام لاأم ��ر حمد ب ��ن فهد ب ��ن عبدالعزي ��ز («ال�ص ��رق» يديرها‬ ‫وي�صرف عليها رجال اأكفاء)‪ .‬دمتم بخر‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬205) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬6 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

20

modawalat@alsharq.net.sa

‫ ﻧﻌﻢ ﻫﻤﺎ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻭﺃﺣﻤﺪ‬..‫ﺗﻬﺎﻥ ﻭﻭﻓﺎﺀ ﻟﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﹴ‬                                           ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﻨﺎﺷﺮي‬

 

                                                            1393 1392       

                     ���                                                    

                                                         

‫ ﻭﻃﻦ ﺃﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﺃﺣﺰﺍﻧﻪ‬..‫ﺭﻏﻢ ﻣﺮﺍﺭﺓ ﺍﻟﻔﻘﺪ‬                                                                      ‫ﻣﺎﺟﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻮﺑﻴﺮان‬

                                                                                         

                                                                                         

                                                                                                    

‫ﺭﻏﻢ ﻓﺎﺟﻌﺔ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺗﺴﻠﻴﻨﺎ ﺍﻟﺬﻛﺮﻯ ﺍﻟﻌﻄﺮﺓ ﻭﺍﻟﻤﻨﺠﺰﺍﺕ ﺍﻟﺸﺎﻫﻘﺔ‬                                                       ‫ﻫﻼل اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬

                                                                       

‫ﺻﺪﻣﺔ ﺍﻟﺮﺣﻴﻞ ﻭﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‬                                        ‫ﺗﻮﻓﻴﻖ ﻣﺤﻤﺪ ﻏﻨﺎم‬

                                           

                                                                   

                                                     ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻓﺎرس ﺑﻦ ﻋﺠﻞ‬

                                                                                     

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

!‫»ﻣﺸﺒﺐ« ﺳﺎﺑﻘ ﹰﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                                        aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

..‫ﻓﻘﺪﻧﺎﻙ‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺗﺒﻘﻰ‬ ‫ﻣﺂﺛﺮﻙ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻧﻌﻴﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬

                                                                      ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬

‫ﺇﻟﻰ ﺟﻨﺎﺕ ﺍﻟﺨﻠﺪ ﻳﺎ ﻧﺎﻳﻒ‬

                                                         

                                                           

                                                            


‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫العمرو لـ | ‪ :‬الربيعة فرض بقاء اأمين العام‬

‫استقالة رئيس هيئة المهندسين احتجاجا على تدخل وزير التجارة‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العبكي‬ ‫ق ��دم رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫الهيئ ��ة ال�سعودي ��ة للمهند�س ��ن‬ ‫امهند� ��س �سال ��ح العم ��رو اأم�س‬ ‫ا�ستقالت ��ه م ��ن من�سب ��ه كرئي�س‬ ‫للهيئ ��ة‪ ،‬بن ��اء عل ��ى م ��ا اعتره‬ ‫تدخل وزير التجارة وال�سناعة‬ ‫الدكت ��ور توفي ��ق ب ��ن ف ��وزان‬ ‫الربيعة ي عمل الهيئة امنتخب‬ ‫اأع�س ��اء جل� ��س اإدارته ��ا‪ ،‬اإى‬ ‫جانب جاه ��ل الوزارة �سكاوى‬ ‫قدمه ��ا امجل� ��س اح ��اي للهيئة‬ ‫تت�سمن خالفات وماآخذ اإدارية‬ ‫ومالية بحق اأع�ساء من جل�س‬ ‫ااإدارة ال�سابق‪.‬‬ ‫وك�سف ل�«ال�سرق» امهند�س‬ ‫�سالح العمرو اأن وزير التجارة‬ ‫تدخ ��ل ب�س ��كل وا�س ��ح ي عمل‬ ‫امجل� ��س‪ ،‬وه ��و اأم ��ر مرفو� ��س‬

‫من اأع�ساء امجل�س احاي‪ ،‬كما‬ ‫اأن ت�سرف ��ه يع ��د تقليا من عمل‬ ‫امجل�س‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن وكي ��ل وزارة‬ ‫التج ��ارة وال�سناع ��ة ام�ساع ��د‬ ‫لل�س� �وؤون القانوني ��ة �سلمن ��ي‬ ‫تقري ��را م ��ن �ست نق ��اط يتناول‬ ‫�سكوى �س ��دي من �سخ�سن من‬ ‫امهند�سن‪ ،‬وذلك لاإجابة عليها‪،‬‬ ‫حي ��ث طرح ��ت النق ��اط ب�سف ��ة‬ ‫التحقي ��ق و�سيغ ��ت عباراته ��ا‬ ‫ب�سورة ااتهام‪ ،‬واعتر العمرو‬ ‫اأن هذا ال�سكل من الطرح ي�سكل‬ ‫ج ��اوزا وخط� �اأ غ ��ر م ��رر‪،‬‬ ‫م�ستغرب ��ا ع ��دم ااجتم ��اع معه‬ ‫ومعرفة احقيقة‪.‬‬ ‫وب ��ن العم ��رو‪ ،‬اأن ��ه خال‬ ‫التحقيق معه م يتم التطرق اإى‬ ‫ال�سك ��وى امقدمة م ��ن جموعة‬ ‫من امهند�سن عل ��ى التجاوزات‬

‫الحناكي لـ |‪ :‬التأمين الطبي يستحوذ‬ ‫على ‪ %50‬من سوق التأمين السعودية‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫ك�سف رئي�س جل�س اإدارة �سركة وفا للتاأمن �سالح احناكي ل� «ال�سرق»‪،‬‬ ‫ع ��ن اأن التاأمن الطبي ي�ستح ��وذ على ن�سبة ‪ %50‬من حجم قطاع التاأمن ي‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬م�سيف ��ا اأن م ��و ال�س ��وق ياأتي م ��ن التاأم ��ن الطب ��ي والتاأمن على‬ ‫ال�سي ��ارات‪ .‬واأعل ��ن احناكي ي موؤم ��ر �سحفي اأم�س عق ��ب تد�سينه هوية‬ ‫�سرك ��ة وف ��ا للتاأمن «�سرك ��ة م�ساهمة مدرج ��ة ي �سوق ااأ�سه ��م ال�سعودية»‬ ‫بام�سم ��ى اجديد «وفا للتاأم ��ن» بدا من ال�سركة ال�سعودي ��ة الهندية للتاأمن‬ ‫التعاوي‪ ،‬بع ��د موافقة موؤ�س�سة النقد العربي ال�سع ��ودي على تعديل اا�سم‬ ‫التج ��اري‪ .‬واأو�س ��ح اأنه بع ��د اح�سول على موافق ��ة اأع�ساء جل� ��س اإدارة‬ ‫ال�سرك ��ة وام�ساهم ��ن اعتبارا م ��ن بداية �سه ��ر يونيو اجاري‪ ،‬حي ��ث بداأت‬ ‫ال�سركة ي ا�ستخدام م�سماها التجاري اجديد ي جميع معاماتها الر�سمية‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن هذه اخط ��وة تاأتي بعد خط ��وات تطويرية �سابق ��ة قامت بها‬ ‫ال�سرك ��ة تعك� ��س التزامه ��ا وجديتها ي تلبي ��ة متطلب ��ات قطاع التاأم ��ن‪ ،‬اإذ‬ ‫ا�ستقطب ��ت العديد من الك ��وادر واخرات واأعادت هيكل ��ة ال�سركة وطورت‬ ‫عاقاته ��ا م ��ع و�سطاء التاأمن واإع ��ادة التاأمن‪ ،‬وفق متطلب ��ات ال�سوق وما‬ ‫يتما�سى مع ال�سريعة ااإ�سامية‪ ،‬كما قامت ال�سركة باعتماد نظام تقني جديد‬ ‫متوق ��ع اأن يتم العمل به ي الربع الثال ��ث من هذا العام ‪ .‬وتوقع احناكي اأن‬ ‫ي�سه ��م اا�سم التجاري اجديد اإ�ساف ��ة اإى ما �سبقه من تطورات ي التو�سع‬ ‫ي منتجاته ��ا واخدم ��ات التاأميني ��ة الت ��ي تقدمه ��ا‪ .‬واأكد اأن الف ��رة امقبلة‬ ‫�ست�سه ��د ااإعان ع ��ن عدد من امب ��ادرات اخا�س ��ة بال�سركة الت ��ي ت�ستهدف‬ ‫�سرائح ختلفة من �س ��وق التاأمن لتلبية احتياجات ال�سوق �سواء ي جال‬ ‫تاأم ��ن ال�سيارات اأو التاأمن الطبي اأو تاأمن اممتلكات وغرها من اخدمات‬ ‫التاأمينية ااأخرى ‪.‬‬

‫واماآخ ��ذ ااإداري ��ة وامالية‪� ،‬سد‬ ‫بع�س اأع�س ��اء امجل�س ال�سابق‬ ‫«ال ��دورة الثالث ��ة»‪ ،‬مت�سائا عن‬ ‫كيفي ��ة حفظ ه ��ذه ال�سكاوى ي‬ ‫مكات ��ب وزارة التج ��ارة دون‬ ‫وجه حق‪ ،‬وم يطبق عليها نف�س‬ ‫ااإج ��راء ال ��ذي اتخ ��ذ لل�سكوى‬ ‫الت ��ي قدم ��ت �س ��ده‪ ،‬موؤك ��دا اأن‬ ‫ال�سكوى الت ��ي يطالب التحقيق‬ ‫به ��ا م رفعها م ��ن جموعة من‬ ‫امهند�س ��ن تك�س ��ف خالف ��ات‬ ‫مالية واإدارية‪ ،‬وهي �سد بع�س‬ ‫اأع�ساء امجل�س ال�سابق‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��اف رئ �ي ����س جل�س‬ ‫اإدارة ال �ه �ي �ئ��ة ال �� �س �ع��ودي��ة‬ ‫للمهند�سن‪ ،‬اأن الوزير الربيعة‬ ‫علم عن اجاه امجل�س احاي‬ ‫اإق ��ال ��ة ااأم � ��ن ال��ع��ام اح��اي‬ ‫للهيئة‪ ،‬حيث �سارع اإى زيارة‬ ‫م�ق��ر ام�ج�ل����س وااج �ت �م��اع مع‬

‫د‪ .‬توفيق الربيعة‬

‫م‪� .‬شالح العمرو‬

‫اأع�ساء جل�س ااإدارة‪ ،‬وطالب‬ ‫ب��ا� �س �ت �م��راري��ة ع �م��ل ااأم � ��ن‪،‬‬ ‫وتدخل ب�سكل وا�سح ا�ستمرار‬ ‫عمل ااأ��ن العام احاي‪ ،‬حيث‬ ‫ح��اول ثني جل�س ااإدارة عن‬ ‫ام�سي ي ات�خ��اذ ق��راره بعدم‬ ‫ا�ستمرارية عمل ااأم��ن‪ ،‬واأك��د‬

‫ال �ع �م��رو اأن م �� �س �وؤول �ي��ة عمل‬ ‫ااأم��ن وتقييم عمله تقع حت‬ ‫م�سوؤولية جل�س اإدارة الهيئة‪،‬‬ ‫ولي�س من اخت�سا�س الوزير‪.‬‬ ‫وك�س ��ف العم ��رو اأن وزي ��ر‬ ‫التج ��ارة اأم ��ح خ ��ال ااجتماع‬ ‫اإى رغبت ��ه ي ان�سحاب رئي�س‬

‫المبطي لـ |‪ :‬تفعيل مجلس اأعمال السعودي اإيرلندي الشهر المقبل‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫ك�سف ل� «ال�سرق» رئي�س جل�س‬ ‫الغ ��رف ال�سعودية امهند� ��س عبدالله‬ ‫امبطي اأن جل�س ااأعمال ال�سعودي‬ ‫ااأيرلندي �سيبداأ تفعيله خال ال�سهر‬ ‫امقب ��ل بع ��د ت�سكيل جل�س ��ن ي كل‬ ‫من امملكة واأيرلندا وعقد اجتماعات‬ ‫واإع ��داد برام ��ج ع ��ن ام�ستقب ��ل لتبداأ‬ ‫تبادل الزيارات بن البلدين‪.‬‬ ‫واأكد امبطي عقب توقيعه اأم�س‬ ‫م ��ع جوزي ��ف لين�س رئي� ��س اجانب‬ ‫ااأيرلن ��دي ي جل� ��س ااأعم ��ال‬ ‫ام�سرك مذكرة تفاهم اإن�ساء جل�س‬ ‫ااأعمال ال�سع ��ودي ااأيرلندي‪ ،‬وذلك‬ ‫مق ��ر امجل� ��س ي الريا� ��س‪ ،‬اأن‬ ‫�س ��وق امملك ��ة م�سته ��دف م ��ن اأغلب‬ ‫القطاع ��ات ي الع ��ام‪ ،‬م�س ��را اإى‬ ‫وجود ‪ 34‬جل�سا اقت�ساديا م�سركا‬ ‫�سعودي ��ا م ��ع ال ��دول ااأخ ��رى تقوم‬ ‫بدور الزيارات للنظر ي ااإمكانيات‬ ‫امتوف ��رة لا�ستثم ��ارات للمملك ��ة اأو‬ ‫اإيجاد ا�ستثمارات ي هذه البلدان‪.‬‬ ‫وق ��ال امبط ��ي نح ��ن ن�سته ��دف‬ ‫ااآن بن ��اء عل ��ى توجيه ��ات خ ��ادم‬

‫احرم ��ن ال�سريف ��ن ي امج ��ال‬ ‫الزراع ��ي والبح ��ث ع ��ن دول اأخ ��رى‬ ‫الت ��ي لديه ��ا قيم ��ة م�ساف ��ة واأنظم ��ة‬ ‫وم�ستق ��رة ولدين ��ا ا�ستع ��داد كب ��ر‬ ‫ج ��ذب التكنولوجي ��ا اأن لدين ��ا مدن‬ ‫�سناعي ��ة ي امملك ��ة كب ��رة ت�سجع‬ ‫على اا�ستثمار ااأجنبي ولدينا طاقة‬ ‫رخي�س ��ة ودع ��م حكوم ��ي وقرو� ��س‬ ‫طويل ��ة ااأج ��ل اإيج ��اد فر� ��س عمل‬ ‫لل�سباب‪.‬‬ ‫وك�س ��ف امبط ��ي ت�سكي ��ل فريق‬ ‫م ��ا ب ��ن جل� ��س الغ ��رف ال�سعودية‬ ‫ووزارة ااقت�ساد والتخطيط لتبادل‬ ‫احلول وااإمكانيات امتوفرة‪.‬‬ ‫واأكد امبطي اأن جل�س ااأعمال‬ ‫ام�س ��رك يه ��دف لت�سهي ��ل التفاع ��ل‬ ‫ام�ستم ��ر ب ��ن قطاع ��ي ااأعم ��ال ي‬ ‫ال�سع ��ودي وااأيرلن ��دي وزي ��ادة‬ ‫التعاون التج ��اري وااقت�سادي بن‬ ‫البلدين‪ ،‬و�سي�سطلع امجل�س بالعديد‬ ‫من ااأن�سط ��ة التجارية والرويجية‬ ‫ب�س ��كل منهج ��ي ي ج ��ال التج ��ارة‬ ‫واا�ستثم ��ار ونق ��ل التكنولوجي ��ا‪،‬‬ ‫واخدم ��ات والقطاع ��ات ااأخ ��رى‬ ‫بن امملكة واأيرلن ��دا‪ ،‬ويوفر من�سة‬

‫امبطي خال توقيعه مذكرة التفاهم اأم�س‬

‫لرج ��ال ااأعمال للتعري ��ف والرويج‬ ‫اأن�سطتهم التجارية واإقامة �سراكات‬ ‫جارية بينهما‪ .‬ونوه امبطي باأهمية‬ ‫العاقات التي تربط امملكة واأيرلندا‬ ‫والفر� ��س اا�ستثماري ��ة الكب ��رة‬ ‫امتاحة ي كا البلدين‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه ق ��ال امهند� ��س عمر‬ ‫باحلي ��وة اأم ��ن جل� ��س الغ ��رف‬ ‫امكل ��ف اأن اإن�س ��اء جل� ��س ااأعم ��ال‬

‫لرفع مستوى الكفاءات الوطنية وتجاوز عقبات ااستثمار‬

‫مذكرة تفاهم لتنمية وتطوير الثروة السمكية بين الزراعة و«كاوست«‬

‫ثول ‪ -‬ال�سرق‬

‫المؤشر يتراجع ‪ %0.92‬ويغلق دون‬ ‫مستوى ‪ 6700‬نقطة والتداوات ‪ 5.9‬مليار‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫عناية‬

‫الصادرات‬

‫الصقر للتأمين‬

‫اأنه ��ى اموؤ�س ��ر الع ��ام لل�س ��وق‬ ‫ال�سعودي ��ة تداوات ��ه اأم� ��س‪ ،‬عل ��ى‬ ‫تراجع بلغ ‪ %0.92‬خا�سرا ‪62.02‬‬ ‫نقط ��ة‪ ،‬ليغل ��ق عن ��د ‪6683.34‬‬ ‫نقطة‪ ،‬فيم ��ا اأغلق اأم� ��س ااأول عند‬ ‫‪ 6745.36‬نقط ��ة‪ ،‬وبذل ��ك يتن ��ازل‬ ‫اموؤ�س ��ر الع ��ام عن م�ست ��وى ‪6700‬‬ ‫للم ��رة ااأوى من ��ذ ‪ 11‬جل�س ��ة‪،‬‬ ‫وجاءت الراجعات و�سط تباين ي‬ ‫حركة التداوات‪.‬‬ ‫وق ��د تراجعت قي ��م التداوات‬ ‫اإى ‪ 5.9‬مليار ري ��ال‪ ،‬وهي تقل عن‬ ‫قيم تداوات جل�سة اأم�س ‪ 6.8‬مليار‬ ‫ري ��ال‪ ،‬بن�سب ��ة ‪ ،%13.16‬كم ��ا تقل‬ ‫ع ��ن امتو�سط ��ات ااأ�سبوعية ‪6.33‬‬ ‫مليار ري ��ال‪ ،‬بن�سبة ‪ ،%6.41‬بينما‬ ‫تقل عن امتو�سطات ال�سهرية ‪6.18‬‬ ‫مليار ريال‪ ،‬ما ن�سبته ‪.%4.13‬‬ ‫وبلغ ��ت اأحج ��ام الت ��داوات‬ ‫‪ 302.8‬ملي ��ون �سه ��م‪ ،‬وه ��ي تزي ��د‬ ‫ع ��ن اأحجام ت ��داوات جل�س ��ة اأم�س‬ ‫ااأول ‪ 299.26‬مليون �سهم‪ ،‬بن�سبة‬ ‫‪ ،%1.18‬ي ح ��ن تقل عن متو�سط‬ ‫اأحج ��ام الت ��داوات ااأ�سبوعي ��ة‬

‫‪67 45‬‬ ‫‪.6 .00 .00‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪27‬‬

‫‪6683‬‬ ‫نسبة اانخفاض‬ ‫‪%0.92‬‬

‫‪ 304.9‬ملي ��ون �سه ��م‪ ،‬م ��ا ن�سبت ��ه‬ ‫‪ ،%0.71‬وتقل عن متو�سط اأحجام‬ ‫التداوات ال�سهرية ‪ 327.98‬مليون‬ ‫�سهم‪ ،‬ما ن�سبته ‪.%7.68‬‬ ‫وفيما يتعل ��ق بالقطاعات‪ ،‬فقد‬ ‫تراجعت ب�سكل �سبه جماعي‪ ،‬حيث‬ ‫م يرتف ��ع �س ��وى قط ��اع واحد وهو‬ ‫ااإعام والن�سر بن�سبة ‪ ،%0.32‬ي‬ ‫حن كان ااأكر تراجعا قطاع النقل‬ ‫بن�سبة ‪ ،%1.8‬تاه الت�سييد والبناء‬ ‫بن�سب ��ة ‪ ،%1.67‬واات�س ��اات‬ ‫بن�سبة ‪ ،%1.61‬والبروكيماويات‬ ‫بن�سب ��ة ‪ ،%1.19‬وتراج ��ع قط ��اع‬ ‫ام�سارف بن�سبة ‪.%0.65‬‬

‫اانماء طوكيو‬

‫كان ��ت مر�سح ًا مثالي� � ًا للتعاون م ��ع الوزارة‬ ‫لوجوده ��ا عل ��ى �ساح ��ل البح ��ر ااأحم ��ر‬ ‫واهتمامه ��ا البحث ��ي ي ح ��اور التنمي ��ة‬ ‫الغذائي ��ة‪ .‬م�سيف ��ا اأن مذكرة التفاه ��م تاأتي‬ ‫ي اإط ��ار �سعي ال ��وزارة لتغطية احتياجات‬ ‫امملك ��ة من ااأ�سم ��اك اأن الكميات اموجودة‬ ‫حالي ًا ح ��دودة ما يدفع ا�ست ��راد ااأ�سماك‬ ‫لتلبية متطلبات اا�ستهاك امحلي‪ ،‬و�سوف‬ ‫ت�سهم قدرات جامع ��ة املك عبدالله وخرات‬ ‫باحثيه ��ا ي تو�سي ��ع اا�ست ��زراع ال�سمك ��ي‬ ‫ب�سكل اأكر واأكر كثافة‪.‬‬ ‫ون ��وه امهند�س نظم ��ي الن�سر باأهمية‬

‫امذك ��رة مبدي� � ًا اهتم ��ام اجامع ��ة بالتعاون‬ ‫م ��ع وزارة الزراعة لتطوي ��ر البيئة البحرية‬ ‫وتنمية الروة ال�سمكية‪ ،‬م�ستعيد ًا ااأهداف‬ ‫الت ��ي م ��ن اأجله ��ا اأ�س� ��س خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريف ��ن اجامع ��ة لتكون نرا�س ��ا للعلوم‬ ‫والتقنية وتوطينهما كخدمة مثمرة للمملكة‬ ‫وامنطقة والعام اأجمع‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن ��ه وفق ه ��ذا ااإط ��ار الذي‬ ‫ر�سم ��ه امل ��ك عبدالل ��ه ‪ -‬حفظه الل ��ه ‪ -‬تعمل‬ ‫اجامعة على تطوي ��ر التقنيات امبتكرة ي‬ ‫ج ��ال ااإنت ��اج الغذائ ��ي وامحا�سي ��ل التي‬ ‫تتحم ��ل درجات اح ��رارة امرتفعة وملوحة‬

‫دوري ��ة ي الريا� ��س ودبل ��ن يت ��م‬ ‫م ��ن خاله ��ا مناق�س ��ة وبح ��ث فر�س‬ ‫التعاون التجاري واا�ستثماري بن‬ ‫اجانبن‪.‬‬ ‫ووفق ��ا لبن ��ود امذك ��رة ف� �اإن‬ ‫جل�س ااأعمال ال�سعودي ااأيرلندي‬ ‫�سيعمل على ت�سهيل تبادل امعلومات‬ ‫ب ��ن جتمع ��ي ااأعم ��ال ال�سع ��ودي‬ ‫وااأيرلن ��دي ب�س� �اأن ااأو�س ��اع‬

‫نماء للكيماويات‬

‫د‪ .‬بالغنيم وامهند�شان الن�شر وال�شهري والروفي�شور ت�شون ي �شورة جماعية بعد التوقيع ( ال�شرق)‬

‫امياه وندرتها‪.‬‬ ‫وترك ��ز ج ��اات التع ��اون ام�س ��رك‬ ‫ب ��ن وزارة الزراع ��ة وجامعة امل ��ك عبدالله‬ ‫ح�سب ااتفاقية امرمة‪ ،‬على تطوير �سناعة‬ ‫اا�ست ��زراع امائ ��ي وال�سمكي م ��ع ااأخذ ي‬ ‫ااعتب ��ار �سام ��ة البيئة البحرية م ��ن ااآثار‬ ‫اجانبي ��ة الناج ��ة ع ��ن التو�س ��ع ي ه ��ذه‬ ‫ال�سناعة‪.‬‬ ‫ون�ست امذكرة على ت�سكيل فرق بحثية‬ ‫من الطرفن م�ساركة القطاع اخا�س للقيام‬ ‫بااأبح ��اث التطبيقية ي امج ��اات امختلفة‬ ‫من ال ��روة ال�سمكي ��ة‪ ،‬بحي ��ث ت�ستمل هذه‬ ‫ااأبح ��اث على ااأبحاث البيولوجية لتدجن‬ ‫ااأن ��واع ااقت�سادي ��ة من ااأحي ��اء البحرية‬ ‫ا�ستزراعه ��ا جاري� � ًا وتنميته ��ا وامحافظة‬ ‫عليه ��ا واإدارته ��ا‪ ،‬ودرا�س ��ة اآف ��اق واإمكانية‬ ‫ح�سن واإعادة تاأهيل ال�سعب امرجانية ي‬ ‫البحر ااأحم ��ر با�ستخدام تقني ��ات ال�سعاب‬ ‫ال�سناعي ��ة‪ ،‬ودرا�س ��ة مقوم ��ات تقني ��ات‬ ‫ااإنتاج البديل ��ة من خال تطبيق منظومات‬ ‫امتازم ��ة للزراع ��ة التقليدي ��ة واا�ست ��زراع‬ ‫امائ ��ي ي بيئ ��ات �سحراوية جاف ��ة‪ ،‬وكذلك‬ ‫بحث العوامل اموؤثرة ذات العاقة بقطاعات‬ ‫اا�ست ��زراع ال�سمكي وام�سائ ��د‪ ،‬ما ي ذلك‬ ‫التلوث البح ��ري‪ ،‬وااأمرا�س وتاأثر نوعية‬ ‫البيئة امحيطة‪.‬‬

‫ال�سع ��ودي ااأيرلن ��دي يع ��د اإط ��ارا‬ ‫مهم ��ا لتدعي ��م العاق ��ات ااقت�سادية‬ ‫وت�سجي ��ع قي ��ام �سراكات ب ��ن رجال‬ ‫ااأعم ��ال ال�سعودي ��ن وااأيرلندي ��ن‬ ‫‪ ،‬واأ�س ��اف اأن امذك ��رة ن�ست على اأن‬ ‫يتكون جل�س ااأعم ��ال ام�سرك من‬ ‫مثل ��ن من رج ��ال ااأعم ��ال امهتمن‬ ‫باا�ستثم ��ار ي البل ��د ااآخ ��ر من كل‬ ‫جان ��ب ويعق ��د امجل� ��س اجتماع ��ات‬

‫(ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫ااقت�سادي ��ة وال�س ��وق والفر� ��س‬ ‫اا�ستثماري ��ة امتاح ��ة اإ�سافة لتعزيز‬ ‫الرواب ��ط وااتفاق ��ات ي قطاع ��ات‬ ‫التع ��اون ااقت�س ��ادي وال�سناع ��ي‬ ‫وتق ��دم امقرح ��ات والدرا�س ��ات‬ ‫للجهات امخت�سة ي البلدين بغر�س‬ ‫ح�سن وتطوير التعاون ااقت�سادي‬ ‫اإى جان ��ب تب ��ادل الوف ��ود التجارية‬ ‫واإقام ��ة امعار� ��س والفعالي ��ات‬ ‫امختلفة‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأك ��د جوزي ��ف لين�س على‬ ‫اهتم ��ام اأيرلن ��دا بتعزي ��ز عاقاته ��ا‬ ‫ااقت�سادية مع امملكة ما لها من مكانة‬ ‫اقت�سادي ��ة مرموق ��ة واأ�س ��ار لوجود‬ ‫ع ��دد األفي طال ��ب �سع ��ودي يدر�سون‬ ‫ي اأيرلن ��دا ‪ ،‬كما نوه بامجاات التي‬ ‫مكن التعاون من خالها ي جاات‬ ‫التعلي ��م والبن ��اء والط ��ب والزراعة‬ ‫والطاق ��ة امتج ��ددة والتكنولوجي ��ا‬ ‫احديث ��ة ‪ ،‬وع ��د توقي ��ع ااتفاقي ��ة‬ ‫موؤ�سر جيد اهتم ��ام البلدين بتعزيز‬ ‫عاقاتهم ��ا ااقت�سادي ��ة‪ ،‬وك�سف عن‬ ‫ني ��ة اجان ��ب ااأيرلن ��دي الرتي ��ب‬ ‫لزي ��ارة وفد ج ��اري اأيرلن ��دي كبر‬ ‫للمملكة خال ااأ�سهر امقبلة‪.‬‬

‫وقاية للتكامن‬

‫وقع ��ت وزارة الزراع ��ة وجامع ��ة املك‬ ‫عبدالله للعل ��وم والتقني ��ة «كاو�ست» مذكرة‬ ‫تفاه ��م لتاأ�سي� ��س برامج وج ��اات التعاون‬ ‫ك�س ��ركاء لتطوي ��ر ال ��روة ال�سمكي ��ة ي‬ ‫امملكة‪ .‬وته ��دف ااتفاقية التي وقعها اأم�س‬ ‫ي مق ��ر اجامع ��ة ي ث ��ول وزي ��ر الزراع ��ة‬ ‫الدكت ��ور فه ��د بالغني ��م ورئي� ��س اجامع ��ة‬ ‫الروفي�س ��ور ت�س ��ون فون ��غ �سي ��ه‪ ،‬اإى‬ ‫اا�ستفادة م ��ن اإمكانيات وق ��درات اجامعة‬ ‫ي رف ��ع م�ست ��وى التنمي ��ة ام�ستدام ��ة ي‬ ‫جال ال ��روة ال�سمكية بغر� ��س اا�ستثمار‬ ‫ي البيئ ��ة البحرية وتطويره ��ا وامحافظة‬ ‫عليها‪ ،‬وي�سعى الطرف ��ان اإى تذليل العقبات‬ ‫وج ��اوز التحديات الت ��ي تواجه اا�ستثمار‬ ‫ي ج ��اات ال ��روة ال�سمكي ��ة وامحافظ ��ة‬ ‫على البيئ ��ة البحرية واإتاح ��ة الفر�سة لرفع‬ ‫م�ستوى الكفاءات العلمية للكوادر الوطنية‪.‬‬ ‫ووقع نائب الرئي�س التنفيذي جامعة‬ ‫امل ��ك عبدالله امهند�س نظمي الن�سر ووكيل‬ ‫وزارة الزراع ��ة ل�س� �وؤون ال ��روة ال�سمكي ��ة‬ ‫امهند� ��س جاب ��ر ال�سه ��ري‪ ،‬عق ��د م�س ��روع‬ ‫م�ستوى املوثات باأن�سجة ااأ�سماك للخليج‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫ق ��ال بالغني ��م اإن جامع ��ة امل ��ك عبدالله‬

‫امجل� ��س م ��ن من�سب ��ه احاي‪،‬‬ ‫وهو ما اعتره العمرو جاوزا‬ ‫وتقلي ��ا ل ��دور جل� ��س ااإدارة‬ ‫اح ��اي م ��ا ا يتواف ��ق م ��ع‬ ‫الدور وال�ساحي ��ات اممنوحة‬ ‫للمجل�س وفق مر�سوم ملكي‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى اأنه م ااإي�ساح‬ ‫للوزير بع ��دم اعتم ��اد اجمعية‬ ‫العمومي ��ة للتقري ��ر ال�سن ��وي‬ ‫للهيئ ��ة‪ ،‬كاأول مرة ي تاريخها‪،‬‬ ‫كم ��ا م يعتم ��د تقري ��ر مراج ��ع‬ ‫اح�سابات اختامي ��ة لها‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�سب ��ب امخالف ��ات ااإداري ��ة‬ ‫وامالي ��ة‪ ،‬الت ��ي يطال ��ب العمرو‬ ‫وع ��دد م ��ن زمائ ��ه امهند�س ��ن‬ ‫بالتحقيق فيها‪.‬‬ ‫واأب ��دى العم ��رو ا�ستغرابه‬ ‫م ��ن مواجهته �سم ��ن امخالفات‬ ‫اموجهة له اإى م�سروع التاأهيل‬ ‫امهن ��ي للمهند�س ��ن‪ ،‬مبين ��ا اأنه‬

‫كان رئي�س ��ا للفري ��ق البحث ��ي‬ ‫وهو اأح ��د ام�سروع ��ات امدعمة‬ ‫�سم ��ن برام ��ج امن ��ح م ��ن قب ��ل‬ ‫مدين ��ة املك عبدالعزي ��ز للعلوم‬ ‫والتقنية ل�سالح الهيئة‪ ،‬وقد م‬ ‫بعقد مع امدينة وفقا اإجراءاتها‬ ‫ااإداري ��ة وامالي ��ة والفني ��ة‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن ام�سروع قد حاز على‬ ‫جائ ��زة التمي ��ز وااإب ��داع التي‬ ‫من ��ح من قبل امدين ��ة لاأبحاث‬ ‫التطبيقي ��ة امتميزة‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اأن هذا ام�سروع اأ�سبح فيما بعد‬ ‫ااأ�سا�س ي اإعداد الكادر امهني‬ ‫للمهند�س ��ن امنظ ��ور حالي ��ا‬ ‫ي امق ��ام ال�سام ��ي‪ ،‬واأ�سب ��ح‬ ‫ااأ�سا� ��س الذي بن ��ي عليه نظام‬ ‫مزاول ��ة مهن ��ة الهند�س ��ة‪ ،‬الذي‬ ‫يناق� ��س حالي ��ا ي جل� ��س‬ ‫ال�س ��ورى‪ ،‬واأ�س� ��س لتوقي ��ع‬ ‫اتفاقي ��ات التاأهي ��ل امهن ��ي م ��ع‬

‫بع�س الهيئات العامية‪.‬‬ ‫وق ��ال العمرو اإنن ��ي عندما‬ ‫ر�سح ��ت نف�س ��ي ي اانتخابات‬ ‫العام ��ة الت ��ي نظمته ��ا الهيئ ��ة‪،‬‬ ‫وبالتاي ر�سحت نف�سي لرئا�سة‬ ‫امجل� ��س‪ ،‬كن ��ت اأه ��دف اإى اأن‬ ‫اأ�سعى لعمل تطوعي مع زمائي‬ ‫اأع�س ��اء امجل� ��س لارتق ��اء‬ ‫بالقطاع الهند�س ��ي للتغلب على‬ ‫التحدي ��ات الت ��ي يواجهه ��ا هذا‬ ‫القط ��اع‪ ،‬وفق ��ا لروؤي ��ة الهيئ ��ة‬ ‫واأهدافها وا�سراتيجيتها وفقا‬ ‫لتوجه ��ات احكوم ��ة‪ ،‬م�س ��را‬ ‫اإى اأن ��ه اأم ��ام هذه البيئ ��ة التي‬ ‫ا مك ��ن فيه ��ا تق ��دم اأي عطاء‬ ‫مثم ��ر وبناء يعود عل ��ى القطاع‬ ‫الهند�س ��ي بالفائ ��دة‪ ،‬ا مكن ��ه‬ ‫اا�ستم ��رار ي عمل ��ه رئي�س ��ا‬ ‫مجل� ��س اإدارة الهيئة ال�سعودية‬ ‫للمهند�سن‪.‬‬

‫‪00 1.00 .00‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪14‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪30‬‬

‫وعل ��ى م�ست ��وى ال�س ��ركات م‬ ‫الت ��داول عل ��ى ‪� 154‬سهم ��ا‪ ،‬ارتف ��ع‬ ‫منه ��ا ‪� 19‬سهما‪ ،‬بينم ��ا تراجع ‪125‬‬ ‫�سهم ��ا‪ ،‬وظل ��ت بقية ال�س ��ركات عند‬ ‫نف� ��س اإغاقاتها اأم� ��س ااأول‪ ،‬وكان‬ ‫ااأك ��ر ارتفاعا‪� ،‬سه ��م عناية بن�سبة‬ ‫‪ ،%9.84‬ت ��اه ال�س ��ادرات بن�سب ��ة‬ ‫‪ ،%5.14‬ث ��م ال�سقر للتاأمن بن�سبة‬ ‫‪ ،%4.55‬وعل ��ى اجان ��ب ااآخ ��ر‬ ‫كان عل ��ى راأ� ��س الراجع ��ات �سه ��م‬ ‫ماء للكيماويات بن�سب ��ة ‪،%9.91‬‬ ‫تاه ااإماء طوكي ��و مارين بن�سبة‬ ‫‪ ،%8.39‬ث ��م جاء ثالث ��ا �سهم وقاية‬ ‫للتكافل بن�سبة ‪.%7.41‬‬


‫مائة شركة تعرض عشرة آاف وظيفة في معرض «توطين» في جدة‪ ..‬السبت المقبل‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫تط ��رح مائة �شرك ��ة ع�ش ��رة اآلف فر�ش ��ة وظيفية حت‬ ‫�شع ��ار «فر�ص حقيقي ��ة لأي ٍد �شعودي ��ة» ي معر�ص «توطن»‪،‬‬ ‫الذي تنظمه ال�شبت امقبل �شركة روابط الحراف‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م ��ع غرفة جدة ووزارة العمل‪ ،‬ح ��ت رعاية اأمر منطقة مكة‬ ‫امكرمة �شاحب ال�شم ��و املكي الأمر خالد الفي�شل‪ .‬وتطرح‬ ‫ال�شركات امائة ختلف الوظائف امهنية والإدارية والقيادية‪،‬‬

‫وتب ��داأ الروات ��ب من ثلث ��ة اآلف ريال وحت ��ى ‪ 15‬األف ريال‪،‬‬ ‫ح�شب ما ذكرت رئي�ص جل� ��ص اإدارة ال�شركة‬ ‫امنظم ��ة العن ��ود اأبوالنج ��ا‪ .‬واأ�شاف ��ت اأن‬ ‫ال�ش ��ركات ام�شارك ��ة �شتق ��وم بعر� ��ص جميع‬ ‫الوظائ ��ف امتوف ��رة لديه ��ا ب�ش ��رح لطبيع ��ة‬ ‫الوظيف ��ة و�شاع ��ات العم ��ل والرات ��ب امقرح‬ ‫لتاأكيد م�شداقيتها‪ ،‬موؤك ��د ًة اأن اإدارة امعر�ص‬ ‫حر�ش ��ت عل ��ى التاأكد م ��ن م�شداقي ��ة ال�شركة‬

‫ام�شارة التي تتوفر لديها وظائف حقيقية لل�شباب ال�شعودي‪،‬‬ ‫م�شتفي ��دة من التج ��ارب ال�شابقة ي ما ي�شمى‬ ‫بالتوظيف الوهمي‪ .‬وقالت اإن معر�ص توطن‬ ‫يع� � ّد الثاي م ��ن نوعه ي امملك ��ة بعد معر�ص‬ ‫الريا�ص الذي اأقيم موؤخر ًا وجح ي توظيف‬ ‫اأكر من �شتة اآلف �شاب وفتاة‪ ،‬م�شرة اإى اأن‬ ‫امعر�ص �شينتقل ي دورته الثالثة اإى امنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة بداي ��ة ع ��ام ‪2013‬م‪ .‬واأو�شح ��ت اأن‬

‫امعر� ��ص يوف ��ر غرف� � ًا للمقاب ��لت ال�شخ�شية للق ��اء اأ�شحاب‬ ‫العمل بال�شباب امتقدم للوظائف‪ ،‬واأن الراغبن ي ام�شاركة‬ ‫مكنه ��م اح�ش ��ور اإى امعر� ��ص اأو اإر�شال �شرته ��م الذاتية‬ ‫كامل ��ة ع ��ر الت�شجيل عل ��ى موق ��ع معر�ص توط ��ن ‪www.‬‬ ‫‪.taweeteenksa.com‬‬

‫واأف ��ادت العن ��ود اأن الفر�ش ��ة متاح ��ة للموؤهل ��ن وغر‬ ‫اموؤهل ��ن للتقدم للح�ش ��ول على وظيفة ع ��ر امعر�ص‪ ،‬لفتة‬ ‫اإى التفاق مع عدد من مراكز التدريب الأهلية لتقدم دورات‬

‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫شركات الجبر ترعى يوم المهنة في معهد اإدارة وتعرض فرص وظيفية للخريجين‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫رع ��ت جموع ��ة �ش ��ركات اج ��ر م ّثل ��ة ي اإدارة‬ ‫ام ��وارد الب�شرية يوم امهنة الذي ّ‬ ‫نظمه فرع معهد الإدارة‬ ‫العام ��ة بامنطق ��ة ال�شرقي ��ة ‪ ،‬وتاأتي م�شارك ��ة امجموعة‬ ‫�شم ��ن خططها لدع ��م ال�شباب ال�شع ��ودي وتوفر فر�ص‬ ‫عم ��ل‪ ،‬اإذ ا�شتقب ��ل م�شوؤول ��و التوظي ��ف ي امجموع ��ة‬ ‫جمي ��ع اخريجن للإجابة ع ��ن ا�شتف�شاراته ��م‪ ،‬وتقدم‬ ‫فر� ��ص التدريب والعمل التي توفرها �شركات امجموعة‪،‬‬ ‫واإعطائه ��م فكرة عن طبيعة العم ��ل ي جموعة �شركات‬ ‫اج ��ر‪ ،‬وتق ��دم امطبوع ��ات وامعلومات الت ��ي تو�شح‬ ‫لل�شباب اخريج ��ن طبيعة العم ��ل بامجموعة والفر�ص‬ ‫الوظيفية امتاحة ي اجناح امميّزالذي اأقامته امجموعة‬ ‫ي امعر�ص ام�شاحب لهذه امنا�شبة‪.‬‬ ‫وعلى هام�ص احفل اختامي ليوم امهنة ك ّرم الأمر‬ ‫جل ��وي ب ��ن عبدالعزيز ب ��ن م�شاع ��د نائب اأم ��ر امنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة جموعة �ش ��ركات اجر م ّثل ��ة ي مدير عام‬ ‫اموارد الب�شرية �شعد اجر ‪.‬‬ ‫وق ��ال اجر اإن م�شاركة امجموعة ي هذه الفعالية‬ ‫تاأتي �شمن توجّ ه �شادق تنتهجه امجموعة للم�شاهمة ي‬ ‫�شعودة وظائف القط ��اع اخا�ص وتقدم فر�ص وظيفية‬

‫يكرم جموعة �شركات اجر‬ ‫الأمر جلوي بن عبدالعزيز ّ‬

‫جديدة خريجي معهد الإدارة العامة الذين اأثبتوا كفاءة‬ ‫عالية ي جال الوظائ ��ف التي ت�شتهدفها تخ�ش�شاتهم‪،‬‬ ‫نتيج ��ة اعتم ��اد امعهد على امنه ��ج التطبيقي ي براجه‬ ‫ب�شلوكيات العمل ي القطاع اخا�ص‪ ،‬اإ�شافة لدرا�شتهم‬ ‫ي جمي ��ع التخ�ش�ش ��ات باللغ ��ة الإجليزية‪ ،‬م ��ا �شاهم‬

‫المستودع الخيري و«سابك» يدفعان‬ ‫بـ‪ 500‬شاب لسوق العمل في جدة‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫بداأ ام�شتودع اخري ي جدة ا�شتقبال دفعة جديدة‬ ‫ت�ش ��م ‪� 500‬شاب �شعودي من اأبن ��اء الأ�شر ام�شتفيدة من‬ ‫براجه وم�شروعات ��ه‪ ،‬بهدف توظيفهم ي اأحد قطاعات‬ ‫ال�شركة ال�شعودية لل�شناعات الأ�شا�شية «�شابك» باجبيل‬ ‫وينبع‪ ،‬ويخ�شع امر�شحون لعدة مقابلت يعقبها برنامج‬ ‫تدريبي مكثف مت ��د ل�شنتن وينتهي بالتوظيف‪ ،‬وتاأتي‬ ‫ه ��ذه اخطوة ا�شتكما ًل خطوة ماثلة قام بها ام�شتودع‬ ‫ب�شراك ��ة م ��ع �شابك مطلع الع ��ام اج ��اري‪ّ ،‬‬ ‫م من خللها‬ ‫اعتماد توظيف مايقارب ‪� 500‬شاب �شعودي من انطبقت‬ ‫عليه ��م موا�شفات اللتح ��اق بالرنامج‪ .‬وق ��ال مدير عام‬ ‫ام�شت ��ودع اخري بج ��دة في�ش ��ل احميد ل� ��» ال�شرق» ‪،‬‬ ‫اإن ه ��ذا ام�شروع امتداد لقائم ��ة ام�شروعات التي ينفذها‬ ‫ام�شت ��ودع ي اإط ��ار برنام ��ج تاأهي ��ل الأ�شر الت ��ي يكفلها‬ ‫ام�شتودع اخري ‪ ،‬لإخراجها من دائرة الفقر والعوز اإى‬ ‫رحاب الكتفاء الذاتي والإنتاج‪ ،‬من خلل برامج التاأهيل‬

‫والتدري ��ب امنتهي ��ة بالتوظي ��ف‪� ،‬شمن ح ��ور التاأهيل‬ ‫وامعر�� ��ة‪ ،‬وه ��و امح ��ور الرابع م ��ن ح ��اور ام�شتودع‬ ‫اخري معاجة الفقر‪ .‬واأو�شح اأن ام�شروع يعد ج�شيد ًا‬ ‫واقعي ًا حر� ��ص ام�شتودع اخري عل ��ى اإيجاد �شراكات‬ ‫اإ�شراتيجية مع القطاعات واموؤ�ش�شات الوطنية الرائدة‪،‬‬ ‫م ��ا من �شاأنه خدمة اأبناء هذا البل ��د امعطاء‪ ،‬لفت ًا اإى اأن‬ ‫الرنامج بداأ باإجراء مقابلت �شخ�شية مع ‪� 500‬شاب من‬ ‫اأبناء الأ�شر ام�شتفيدة من برامج ام�شتودع ومن تنطبق‬ ‫عليهم �شروط اللتحاق بالرنامج‪ ،‬على اأن يخ�شعوا بعد‬ ‫اجتيازهم للمقابلت لرنامج تدريبي متخ�ش�ص ي�شتمر‬ ‫ل�شنتن ينتهي بتوظيفه ��م ي عدة قطاعات تابعة ل�شركة‬ ‫(�شابك) باجبيل وينبع‪.‬‬ ‫ون ��وّه بال ��دور الإيجاب ��ي والكب ��ر ل�شرك ��ة �شاب ��ك‬ ‫ي تب ّن ��ي واحت�ش ��ان ه� �وؤلء ال�شب ��اب ي ب ��ادرة لي�شت‬ ‫م�شتغربة على �شركة وطني ��ة رائدة مثل «�شابك»‪،‬حمل‬ ‫عل ��ى عاتقها م�شوؤولي ��ة اجتماعية ووطني ��ة جاه �شباب‬ ‫واأبناء هذا الوطن‪....‬‬

‫«العبيكان للتعليم» تطرح مجموعة‬ ‫جديدة من السبورات التفاعلية الذكية‬

‫الدمام‪ -‬ال�شرق‬

‫توا�ش ��ل «العبي ��كان للتعلي ��م»‬ ‫وكي ��ل التوزي ��ع امعتم ��د حل ��ول‬ ‫«�شم ��ارت تكنولوجي ��ز» الكندي ��ة‬ ‫الرائ ��دة ي تطوي ��ر ال�شب ��ورات‬ ‫التفاعلي ��ة الذكي ��ة ي ال�شعودي ��ة‪،‬‬ ‫طرح جموع ��ة جديدة ومتنوعة من‬ ‫منتجات وحل ��ول �شم ��ارت اخا�شة‬ ‫بالقط ��اع التعليم ��ي الع ��ام والعاي‪،‬‬ ‫تاأت ��ي عل ��ى راأ�شه ��ا ع ��دة ط ��رز م ��ن‬ ‫ال�شب ��ورات التفاعلية الذكي ��ة‪ .‬وقال‬ ‫امدير الإقليمي ل�شركة �شمارت منطقة‬ ‫ال�ش ��رق الأو�ش ��ط و�شم ��ال اإفريقي ��ا‬ ‫اأروب فراي ��د ‪ ،‬اإن ه ��ذه ال�شب ��ورات‬ ‫الذكي ��ة‪ ،‬م ��ن اأح� ��دث الو�شائ � ��ل‬ ‫التعليمية ام�شتخدمة ي تكنولوجيا‬ ‫التعليم‪ ،‬والأكر ا�شتخدام ًا ي العام‬ ‫بف�شل نوعيته ��ا ال�شتثنائية‪ ،‬وتعدد‬ ‫ا�شتخداماتها و�شهولتها‪ ،‬اإذ ت�شتخدم‬ ‫لتعليم اأك ��ر من ‪ 18‬مليون طالب ي‬ ‫ما يربو على ‪ 600‬األف �شف مدر�شي‬ ‫ي اأك ��ر من مائة بلد ح ��ول العام»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن هذه ال�شب ��ورات الذكية‬ ‫الت ��ي يت ��م ا�شتخدامه ��ا لعر� ��ص م ��ا‬ ‫على �شا�ش ��ة الكمبيوتر من تطبيقات‬ ‫متنوع ��ة ع ��ن طري ��ق اللم� ��ص‪ ،‬تتيح‬ ‫جربة تعليمية وتفاعلية غنية داخل‬ ‫الف�شول الدرا�شي ��ة والتدريبية‪ ،‬ما‬ ‫ي�شاع ��د ي تو�شي ��ع خ ��رات امتعلم‬ ‫وتي�شر بن� � ��اء امفاهي ��م وا�شتث��ارة‬ ‫اهتم� � � ��ام امتع ّل ��م واإ�شب � ��اع حاجته‬ ‫للتع ّلم لكونها تعر�ص امادة باأ�شاليب‬ ‫مثرة وم�شوق ��ة وجذابة‪ .‬من جهته‪،‬‬ ‫اأو�ش ��ح مدي ��ر التعلي ��م الإلكروي‬ ‫بالعبيكان للتعليم علء اأبو الروب‪،‬اأن‬ ‫هذه ال�شب ��ورات الذكية ت�شتخدم ي‬ ‫ال�ش� ��فوف الدرا�شية‪ ،‬الجتماع� ��ات‬

‫عر�ض منتجات �شمارت ي اأحد امعار�ض‬

‫واموؤم ��رات والن� � ��دوات وور� ��ص‬ ‫العم� ��ل وي التوا�ش��ل م � ��ن خ� ��لل‬ ‫الإنرن� � ��ت‪ ،‬اإذ ت�شم� ��ح للم�شتخ� ��دم‬ ‫بحف�ظ وتخزي�ن وطباع� ��ة و اإر�ش�ال‬ ‫م��ا م �شرح ��ه للآخري� � ��ن عن طريق‬ ‫الري ��د الإلك ��روي ي حال ��ة ع ��دم‬ ‫مكنه ��م ع ��ن اح�ش ��ور بامحي ��ط‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن ا�شتخدامه ��ا يتم ّي ��ز‬ ‫بتوفر الوقت واجه ��د‪ ،‬حل م�شكلة‬ ‫نق� ��ص كادر الهيئ ��ة التدري�شي ��ة‪،‬‬ ‫عر� ��ص الدرو� ��ص بطريق ��ة م�شوق ��ه‬ ‫ومتع ��ة وتعليم مه ��ارات ا�شتخدام‬ ‫الكمبيوت ��ر‪ ،‬ت�شجيل واإع ��ادة عر�ص‬ ‫الدرو�ص‪ ،‬مرونة ال�شتعمال والعمل‬ ‫اجماعي‪ ،‬التع ّلم عن بع ��د بالإ�شافة‬ ‫اإى كونها �شديق ��ة للبيئة‪.‬وقد اأ�شهم‬ ‫امحت ��وى التعليم ��ي امُ َع ��د وامواءَم‬ ‫من قبل «العبيكان للتعليم» ي تفعيل‬ ‫ال�شبورات الذكية‪ ،‬وا�شتخدامها فيما‬ ‫ين ّم ��ي ويدعم العملي ��ة التعليمية ي‬ ‫امملكة وح�شن نوعية التع ّلم ورفع‬ ‫الأداء عند الطلب وامتدربن‪.‬‬

‫تدري ��ب جانية لل�شب ��اب مقابل ال�شم ��اح لها باإقام ��ة اأجنحة‬ ‫متخ�ش�شة لها بامجان‪.‬‬ ‫واأعرب ��ت ع ��ن �شكره ��ا وتقديره ��ا البالغ للأم ��ر خالد‬ ‫الفي�شل على تف�شله برعاية امعر�ص ي اإطار حر�ص الدولة‬ ‫على توط ��ن الوظائف واعتبار ال�شعودة خيار ًا ا�شراتيجي ًا‬ ‫وعرت ع ��ن تقديرها للجهود التي تبذلها اأمانة‬ ‫ل بدي ��ل عنه‪ّ ،‬‬ ‫جدة والغرفة التجارية و�شندوق تنمية اموارد الب�شرية من‬ ‫اأجل اإجاح امعر�ص‪.‬‬

‫( ال�شرق)‬

‫( ال�شرق)‬

‫وب�ش ��كل كب ��ر ي ح�شول خريج ��ي امعهد عل ��ى فر�ص‬ ‫وظيفية منا�شبة ي القطاع اخا�ص‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن ميّز خريجي امعهد م يكن م�شتواهم‬ ‫العلم ��ي والعمل ��ي فق ��ط‪ ،‬بل م ��ا يتمتع ��ون به اأي�ش� � ًا من‬ ‫�شلوك وان�شباط ومهارات مهنية متميّزة‪ ،‬حيث توا�شل‬

‫امجموعة عام ًا بعد عام ام�شاركة ي يوم امهنة وتوظيف‬ ‫ع�شرات اخريجن �شنوي ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتق ��دم امجموعة �شنويا فر�شا وظيفية جزية ي‬ ‫تخ�ش�شات امالية‪ ،‬امحا�شبة‪ ،‬الت�شويق‪ ،‬علوم احا�شب‪،‬‬ ‫اأنظم ��ة امعلومات‪ ،‬الهند�ش ��ة‪ ،‬اإدارة الأعمال‪ ،‬وامبيعات‪،‬‬ ‫وه ��ي امج ��الت الت ��ي ت�شع ��ى اإى ا�شتقط ��اب امتفوقن‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬كما توا�شل جموعة �ش ��ركات اجر دورها كاأحد‬ ‫ام�شاهمن الدائمن ي تاأهيل وتدريب وتوظيف ال�شباب‬ ‫ال�شعودي ��ن عام ًا بعد عام‪ ،‬وحقق جاح ًا ي ا�شتقطاب‬ ‫امميزين والطموحن الراغبن ي الن�شمام اإى واحدة‬ ‫من اأ�شرع ال�شركات م ��وا ي امملكة العربية ال�شعودية‬ ‫‪ .‬وتعت ��ر جموع ��ة �ش ��ركات اج ��ر واح ��دة م ��ن اأه ��م‬ ‫ال�شركات ال�شعودية التي ت�شاهم ي توفر فر�ص العمل‬ ‫لل�شعودي ��ن حي ��ث ح�شل ��ت ال�شركة على جائ ��زة الأمر‬ ‫حم ��د بن فهد لل�شع ��ودة ويتم ّي ��ز من�شوبوها بالفاعلية‬ ‫ومعدل الإنتاجي ��ة امناف�ص‪ ،‬وبثقافة الإب ��داع وامبادرة‪،‬‬ ‫كما قامت جموع ��ة �شركات اجر باإعداد وتنفيذ خطط‬ ‫وبرام ��ج للمحافظة على اموظف ��ن امميزين وخلق بيئة‬ ‫عمل تعتمد على الإجاز وت�شجّ ع على الإبداع والتح�شن‬ ‫ام�شتمر‪ ،‬ات�شمت جميعها بالتنوع ي امزايا وال�شيا�شات‬ ‫والرامج‪.‬‬

‫مواطنان من حفر الباطن وخميس مشيط‬ ‫يفوزان بسيارتين في مهرجان أبها‬

‫الطفل نايف امطري الفائز بال�شيارة الأوى ي امهرجان‬

‫اأبها ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ب� �� �ّ�ش ��ر م���دي���ر ام� �ه ��رج ��ان ��ات‬ ‫وامعار�ص ب�شركة �شتار اإبراهيم‬ ‫اجارالله‪ ،‬الفائزيْن ب�شيارتن من‬ ‫�شبع �شيارات يقدمها مهرجان اأبها‬ ‫للت�شوق ل��زواره هذا العام‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى اآلف الهدايا اليومية‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ال �� �ش �ح��ب ق� ��د ج��رى‬ ‫على ال�شيارتن الأوى والثانية‬ ‫بح�شور مثلي الغرفة التجارية‬ ‫يحيى قويدر وحمد ع�شري‪ ،‬وفاز‬ ‫بال�شيارة الأوى الطفل نايف نهار‬ ‫حمد ام �ط��ري م��ن حفر الباطن‪،‬‬ ‫وق� ��ال وال � ��ده اإن� ��ه ي� ��زور امنطقة‬ ‫برفقة اأ��ش��رت��ه لأول م ��رة‪ ،‬م �وؤك��د ًا‬ ‫اأن امهرجان اكت�شب �شمعة طيبة‬ ‫وك�ب��رة‪ ،‬واأ�شبح الوجهة الأوى‬ ‫لكل زائ��ر للمنطقة‪ .‬واأ�شار اإى اأنه‬ ‫ل��ن ين�شى ه��ذه الهدية‪ ،‬اأم��ا الطفل‬ ‫نايف ذو ال�شبع ال�شنوات فلم تفارق‬ ‫البت�شامة حياه على الرغم من اأنه‬ ‫ل يعرف حقيقة ما يدور حوله‪.‬‬

‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫ياسر أحمد‬ ‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬

‫وابت�شم احظ ي امرة الثانية‬ ‫للمواطن حمد بن فهم ال�شمراي‬ ‫من حافظة خمي�ص م�شيط‪ ،‬الذي‬ ‫��ش�ع��د ع �ق��ب اإع � ��لن ف� ��وزه م�ه�ل� ًل‬ ‫وم� �ك ��ر ًا ل�ي�ل�ت��ف ح��ول��ه ع��دي��د من‬ ‫الأق � ��ارب ط��ال�ب��ن ال�ت�ق��اط ال�شور‬ ‫التذكارية معه‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شمراي «ل اأ�شدق ما‬ ‫يجري‪ ،‬فهي امرة الأوي التي اأفوز‬ ‫فيها بهدية‪ ،‬فطاما ع��ان��دي احظ‬ ‫لكنه ابت�شم ي هذه امرة من خلل‬

‫م�شرح مهرجان اأبها للت�شوق الذي‬ ‫يحظى باإقبال كبر من ال��زوار من‬ ‫داخ ��ل امملكة وخ��ارج�ه��ا نظر ما‬ ‫ي�شتمل عليه من برامج وفعاليات‬ ‫ختلفة تنا�شب ال�شرائح كافة‪ ،‬اإى‬ ‫جانب �شالت الت�شوق امتعددة التي‬ ‫تلبي الحتياجات الأ�شرية كافة‪.‬‬ ‫واأف � ��اد م��دي��ر م �ه��رج��ان اأب�ه��ا‬ ‫للت�شوق اأن الأي��ام امقبلة من عمر‬ ‫امهرجان حمل عديد ًا من امفاجاآت‬ ‫للزوار‪ ،‬بينها خم�ص �شيارات‪.‬‬

‫الفائز الثاي حمد ال�شمراي‬

‫(ال�شرق)‬

‫البنك اأهلي يرعى المنتدى ااقتصادي‬ ‫التركي العربي في إسطنبول‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يُ�شارك البنك الأهلي للعام‬ ‫اخام�ص على التواي ي رعاية‬ ‫امنت ��دى القت�ش ��ادي الرك ��ي �‬ ‫العرب ��ي ال ��ذي يُعقد ه ��ذا العام‬ ‫ي مدين ��ة اإ�شطنب ��ول الركية‬ ‫يوم ��ي ‪ 29‬و‪ 30‬يونيو احاي‪،‬‬ ‫برعاية رئي� ��ص الوزراء الركي‬ ‫رجب طي ��ب اأردوغان‪ ،‬وتنظمه‬ ‫جموع ��ة القت�ش ��اد والأعمال‬ ‫عبدالكرم اأبوالن�شر‬ ‫بالتعاون مع احكومة الركية‬ ‫مثل ��ة ي وزارة امالي ��ة‬ ‫وجل�ص العلقات القت�شادية اخارجية‪ ،‬وجامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫وق ��ال عبدالكرم اأبوالن�ش ��ر الرئي�ص التنفي ��ذي للبنك الأهلي‪،‬‬ ‫اإن حر� ��ص البنك على ام�شاركة ي رعاية امنتدى القت�شادي الركي‬ ‫� العرب ��ي م ��ن �شاأن ��ه تعزي ��ز ح�ش ��وره اإقليمي� � ًا وزي ��ادة اطلعه على‬ ‫ام�شتجدات القت�شادية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن امنتدى يع ّد فر�شة ثمين ��ة لتبادل اخرات وتعزيز‬ ‫الرواب ��ط بن الأ�شواق امالية العربية والركية‪ ،‬حيث يُ�شهم ي دعم‬ ‫القدرة التناف�شية وتعزيز التعاون القت�شادي لدول امنطقة‪.‬‬ ‫واأ�شار اأبوالن�شر اإى اأهمية هذا احدث منذ تاأ�شي�شه ي حفيز‬ ‫التعاون القت�شادي بن ال ��دول العربية وتركيا‪ ،‬مو�شح ًا اأن منتدى‬ ‫هذا العام ياأتي ي توقيت بالغ الأهمية ي ظل التطورات ال�شيا�شية‬ ‫والقت�شادي ��ة وال�شتثماري ��ة وتزاي ��د التوج ��ه نح ��و الركي ��ز على‬ ‫التعاون ا��إقليمي وحفيز النمو القت�شادي لدول امنطقة‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن رعاية البنك الأهلي له ��ذا امنتدى القت�شادي تاأتي من‬ ‫حر�ش ��ه على زيادة الوع ��ي العام بامتغ ��رات القت�شادية وتطورات‬ ‫ال�شناع ��ة امالية وام�شرفية‪ ،‬وما ي�شاعد جتمع الأعمال على الأداء‬ ‫امثاي والفعّال‪.‬‬ ‫ويناق� ��ص امنتدى عديد ًا م ��ن امو�شوعات‪ ،‬منه ��ا تركيا والربيع‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬وبناء �ش ��راكات اقت�شادية قد ت� �وؤدي اإى ازده ��ار م�شرك‪،‬‬ ‫وال�شتثم ��ار ي تركيا‪ ،‬العقارات واممتل ��كات‪ ،‬والطاقة امتجددة ي‬ ‫تركيا‪ ،‬وال�شناعات الزراعية ي تركيا‪ ،‬ودعم ا�شتقرار الأمن الغذائي‬ ‫وم�شتلزمات ��ه ي امنطقة‪ ،‬واخدمات ام�شرفي ��ة وامالية‪ ،‬والأ�شواق‬ ‫امالية العامية‪ ،‬والفر�ص الواعدة ي البلدان العربية‪ ،‬وال�شتثمار ي‬ ‫بلدان الربيع العربي‪.‬‬ ‫ي�شارك ي امنتدى عدد م ��ن وزراء اخارجية وامالية ي بع�ص‬ ‫ال ��دول العربية‪ ،‬وم�شوؤولون ودبلوما�شي ��ون‪ ،‬ويجمع امنتدى اأي�ش ًا‬ ‫�شريحة وا�شعة من القيادات احكومية ورجال الأعمال وام�شتثمرين‬ ‫من اجانبن‪ ،‬اإ�شافة لروؤ�شاء ال�شركات والبنوك واموؤ�ش�شات امالية‪.‬‬

‫‪ 15‬ألف ريال من «لومار» لجمعية‬ ‫تكافل لرعاية اأيتام في المدينة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ت�شلمت جمعية تكاف ��ل لرعاية الأيتام بامدينة امن ��ورة �شيك ًا بقيمة‬ ‫‪ 15،750‬ريا ًل من فرع لومار بامدينة امنورة‪ ،‬مثل قيمة ‪ %5‬من مبيعات‬ ‫الف ��رع خ ��لل �شهر رجب اما�ش ��ي‪ ،‬و�شلم عبدالله كاتب مدي ��ر فرع لومار‬ ‫امدين ��ة امنورة‪ ،‬ال�شيك لع�شو جل� ��ص اإدارة اجمعية واأمن ال�شندوق‬ ‫ناف ��ع امزين ��ي‪.‬وكان الرئي�ص التنفي ��ذي ل�شركة تفا�شي ��ل الدولية مالكة‬ ‫العلمة التجارية لومار للأث ��واب الرجالية لوؤي ن�شيم‪ ،‬و ّقع على هام�ص‬ ‫افتت ��اح فرع لوم ��ار العا�شر والأول ي امدينة امن ��ورة‪ ،‬مذكرة تفاهم مع‬ ‫جمعية تكاف ��ل لرعاية الأيتام بامدينة امنورة‪ ،‬تخ�ش�ص موجبها لومار‬ ‫‪ %5‬من مبيعات فرع امدينة مدة �شهر ل�شالح الأيتام ي اجمعية‪ .‬ورحب‬ ‫مدير عام جمعية تكافل لرعاية الأيتام عبدامح�شن احربي‪ ،‬بهذه امبادرة‬ ‫الإن�شاني ��ة‪ ،‬وقال اإنها توؤكد حر�ص القائمن على �شركة تفا�شيل الدولية‬ ‫امحدودة على دع ��م برامج ام�شوؤولية الجتماعي ��ة‪ ،‬وثمّن مبادرة لومار‬ ‫لدعم فقراء واأيتام امدينة امنورة من خلل اجمعية‪ ،‬موؤكد ًا اأنها تدل على‬ ‫حر�ص القائمن على ال�شركة على دعم برامج ام�شوؤولية الجتماعية‪ .‬وي‬ ‫اإط ��ار خططها التو�شعية لهذا العام‪ ،‬افتتحت لوم ��ار موؤخر ًا فرعها الأول‬ ‫ي امدينة امنورة‪ ،‬الذي يع ّد الفرع العا�شر على م�شتوى امملكة‪ ،‬وح�شر‬ ‫حف ��ل الفتتاح لوؤي ن�شي ��م الرئي�ص التنفي ��ذي ل�شركة تفا�شي ��ل الدولية‬ ‫امحدودة‪ ،‬وع ��دد من رجال الأعمال وال�شخ�شي ��ات العامة والإعلمين‪.‬‬ ‫واأك ��د ن�شيم اأن حر�ص لومار على اح�ش ��ور ي امدينة امنورة وافتتاح‬ ‫فرعه ��ا العا�ش ��ر ياأتي انطلق� � ًا من حر�شنا عل ��ى تلبية طموح ��ات اأهاي‬ ‫امنطقة‪ ،‬حيث تزايد ي ال�شنوات الأخرة عدد عملئنا من منطقة امدينة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬اإذ اأثبتت الدرا�ش ��ات والأبحاث اميدانية الت ��ي قامت بها لومار‬ ‫حاجة امنطق ��ة مزيد من حلت الثياب الرجالي ��ة والإ�شهام ب�شكل فاعل‬ ‫ي النه�ش ��ة القت�شادي ��ة التي ت�شهدها منطقة امدينة امن ��ورة‪ .‬واأ�شاف‬ ‫اأن افتت ��اح الفرع العا�شر على م�شتوى امملك ��ة والأول ي منطقة امدينة‬ ‫امن ��ورة ياأتي ي اإطار خطة «لومار» التو�شعية الهادفة اإى اح�شور ي‬ ‫جمي ��ع امدن الرئي�شية بامملك ��ة‪ ،‬اإذ قامت موؤخر ًا بافتت ��اح فرعنا اجديد‬ ‫ي مدين ��ة اأبه ��ا لي�شاف اإى �شل�شل ��ة معار�ص «لوم ��ار» ي جدة واخر‬ ‫والريا�ص ومكة امكرمة‪.‬‬

‫ال�شيك الذي �شلمته "لومار" جمعية تكافل لرعاية الأيتام‬

‫(ال�شرق)‬


‫الشرقية‪ :‬معارض‬ ‫العطور تبدأ بتوظيف‬ ‫فتيات سعوديات‬ ‫بمرتبات مغرية‬

‫الدمام ‪ -‬حمد ماح‬ ‫ك�شفت جول ــة ميدانية لـ «ال�شرق» عن ب ــدء تاأنيث بع�ص‬ ‫الوكاء امحلين للعطور العامية لبع�ص الوظائف وا�شتحداث‬ ‫اأخرى تتنا�شب وطبيعة امراأة ال�شعودية وخ�شو�شيتها‪.‬‬ ‫وب ــداأت امح ــات ي توظي ــف فتي ــات �شعودي ــات ي‬ ‫وظائف العر�ص والبيع للعطور وام�شتلزمات الن�شائية حيث‬ ‫�شه ــدت حات معروفة ي امنطق ــة توظيف فتيات مرتبات‬ ‫متو�شطة ت�شل اإى ثاثة اآاف ريال واأخرى ميزة ت�شل اإى‬ ‫خم�شة اآاف ريال‪.‬‬ ‫وق ــال علي زايد ‪-‬بائع ي معر�ص للعط ــور باخر‪ -‬اإن‬

‫بع� ــص امعار� ــص ب ــداأت بتاأني ــث وظائفها تدريجي ــا واإحال‬ ‫فتيات �شعودي ــات مكان العمالة الرجالية م�شرا اإى اأن اإدارة‬ ‫اموارد الب�شرية ي تلك امعار�ص ت�شهد هذه ااأيام �شغط عمل‬ ‫يتمث ــل ي ا�شتقبال طلبات التوظي ــف للفتيات وتعيينهن ي‬ ‫اأ�شرع وقت‪.‬‬ ‫واأو�ش ــح حم ــد عل ــي ‪-‬بائ ــع ي معر�ص للعط ــور‪ -‬اأن‬ ‫�شركت ــه م تب ــداأ حاليا ي تاأنيث وظائ ــف العار�شن للعطور‬ ‫وااإك�ش�ش ــوارات ااأخ ــرى امتعلق ــة بالن�ش ــاء م�ش ــرا اإى اأن‬ ‫الطل ــب على الوظائ ــف بداأ ي تزاي ــد خ�شو�شا م ــع قرارات‬ ‫وزارة العم ــل التي تق�شي بتعجيل تاأني ــث الوظائف واإحال‬ ‫موظفات �شعوديات مكان العمالة الرجالية الوافدة‪.‬‬

‫م ــن جهت ــه ق ــال م�شطفى حم ــد ‪-‬مدي ــر اأح ــد معار�ص‬ ‫العط ــور ي اخ ــر‪ -‬اإن ق ــرار تاأنيث وظائف قط ــاع العطور‬ ‫ي�ش ــب ي م�شلح ــة امعار� ــص ك ــون الفتيات ملك ــن معرفة‬ ‫متازة عن العطور واأنواعها واأي�شا منا�شبتها لل�شخ�ص كما‬ ‫اأنها قريبة ج ــدا من بنات جن�شها وت�شتطي ــع تقدم امعلومة‬ ‫ال�شليمة والن�شيحة امنا�شبة لها‪.‬‬ ‫وح ــول دورها ي معار� ــص العطور ق ــال اإنها ت�شتطيع‬ ‫ااإبداع �شواء كانت بائعة داخل امحل اأو منتدبة لت�شويق اأي‬ ‫منتج من منتجات العطور م�شرا اإى اأن بع�ص الفتيات ملكن‬ ‫خ ــرة كبرة ك�شبنه ــا من خ ــال التعامل امبا�شر م ــع اأماط‬ ‫و�شلوك ختلف من الن�شاء ي امنازل حيث ا�شتقبل امعر�ص‬

‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫«العمل»‪ :‬القرار يخص السعوديات فقط‪ ..‬وثاثة آاف ريال راتب ًا شهري ًا للبائعات‬

‫بدء تأنيث محات العطور وأدوات التجميل‪ ..‬السبت المقبل‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬امدينة امنورة‪ ،‬اأبها‪،‬‬ ‫جدة – اأ�شواق من�شور‪ ،‬طلعت‬ ‫النعمان‪� ،‬شعيد اآل ميل�ص‪ ،‬رنا‬ ‫حكيم‬ ‫اأو�شحت وزارة العمل لـ»ال�شرق»‬ ‫اأنه ــا �شتمن ــح ثاث ــة اآاف ري ــال راتب ًا‬ ‫�شهريـ ـ ًا ل ــكل فت ــاة تلتح ــق برناجها‬ ‫اجديد اخا�ص بتاأنيث حال العطور‬ ‫واأدوات التجمي ــل امزم ــع اإطاق ــه‬ ‫ااأ�شب ــوع امقب ــل‪ ،‬م�ش ــرة اإى اأنه ــا‬ ‫�شتتقا�ش ــم دف ــع روات ــب العام ــات ي‬ ‫هذه امحال مع �شن ــدوق تنمية اموارد‬ ‫الب�شرية‪.‬‬ ‫واأك ــد امتح ــدث الر�شمي ل ــوزارة‬ ‫العم ــل حطاب العن ــزي لـ«ال�ش ــرق»‪ ،‬اأن‬

‫ق ــرار تاأني ــث ح ــال العط ــور واأدوات‬ ‫التجمي ــل �شيك ــون ي موع ــده ال ــذي‬ ‫حددته وزارة العمل يوم ال�شبت امقبل‬ ‫امواف ــق ‪1433 /8/ 10‬هـ ــ‪ ،‬افتـ ـ ًا اإى‬ ‫اأن ال ــوزارة ح ــددت للعام ــات ي هذه‬ ‫امح ــال راتب ًا ق ــدره ثاث ــة اآاف ريال‪،‬‬ ‫يدفع �شن ــدوق اموارد الب�شرية ن�شفها‬ ‫مدة ثاث �شنوات‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬اأو�شحت مديرة مركز‬ ‫فاطمة الزه ــراء ي غرفة مك ــة امكرمة‬ ‫دال كعك ــي لـ«ال�ش ــرق»‪ ،‬اأن امرك ــز‬ ‫�شيـ ـوؤدي دوره ي التوجي ــه بالتدريب‬ ‫امهني للفتي ــات واإع ــداد الرامج التي‬ ‫جعلهن ق ــادرات على مزاول ــة العمل‪.‬‬ ‫وقالت اإن الغرف ــة �شتبلغ قرار وزارتي‬ ‫العمل والتجارة اأ�شحاب ااأعمال لبدء‬

‫اأحد حات العطور ي جدة‬

‫تنفي ــذ الق ــرار‪ .‬و�ش ــدد امحام ــي خالد‬ ‫اأبورا�شد‪ ،‬على �ش ــرورة التن�شيق بن‬ ‫اجهات احكومية ي توظيف الفتيات‬

‫توظيف ‪ 103‬فتيات في أربعين معرض ًا بالمدينة المنورة‬ ‫ب ــداأت ح ــات العط ــور والتجمي ــل ي امدين ــة‬ ‫امن ــورة ي اإكم ــال ا�شتعداداتها لالتزام بق ــرار وزارة‬ ‫العم ــل بتاأنيث حال العط ــور مطلع ااأ�شب ــوع امقبل‪.‬‬ ‫ونف ــذت اإحدى ال�شركات الكرى عل ــى م�شتوى امملكة‬ ‫ومبادرة موؤ�ش�شة اأحد رجال ااأعمال البارزين عديد ًا من‬ ‫الدورات التدريبية اأكر من ‪ 103‬متقدمات‪ ،‬م توظيف‬ ‫‪ 68‬منه ــن ي وكاات ال�شركة ومعار�شها امنت�شرة ي‬ ‫اأ�شواق وجمعات امدينة امنورة‪ ،‬مع منحهن ميزات‬ ‫براتب �شهري ي�شل خال فرة التدريب اإى ثاثة اآاف‬ ‫ريال‪ ،‬بينما ي�شل ي حن انتهاء فرة التدريب امتمثلة‬ ‫ي الثاث ــة ااأ�شه ــر ااأوى من العم ــل اإى اأربعة اآاف‬ ‫ريال‪ ،‬بالعمل على فرتن �شباحية وم�شائية‪.‬‬ ‫وق ــال م�شدر ي غرف ــة امدينة امن ــورة لـ«ال�شرق»‬ ‫اإن ال�شركة ا�شرطت على امتقدمات اأن ا تقل اأعمارهن‬ ‫ع ــن ‪ 18‬عام ًا‪ ،‬م ــع اإ�شافة �شرطي ااإم ــام بطريقة البيع‬ ‫والت�شوي ــق واخ ــرة الكافي ــة ي ج ــال العط ــور‬

‫وامكياج‪ ،‬واأ�شاف اأن متطلبات التقدم كانت اإيجابية‪،‬‬ ‫اإذ طلب ــت ال�شركة من امتقدمات اإح�ش ــار بطاقة الهوية‬ ‫الوطنية و�شورة من اموؤهات العلمية وتعبئة اأموذج‬ ‫ا�شتم ــارة التوظيف فقط‪ .‬ولفت ام�ش ــدر اإى اأن اإحدى‬ ‫امب ــادرات الت ــي اأطلقه ــا اأحد رج ــال ااأعم ــال البارزين‬ ‫للتوظي ــف �شارك ــت ي توظي ــف ‪ 35‬متقدمة م ــن اأ�شل‬ ‫�شبع ــن بال�شراكة مع اموؤ�ش�ش ــة العامة للتدريب امهني‬ ‫والتقني‪ ،‬افت ًا اإى اأن جميع امتقدمات خ�شعن لدورات‬ ‫تدريبية مكثف ــة خال ااأ�شهر الثاثة اما�شية ا�شتعداد ًا‬ ‫لتنفي ــذ ق ــرار تاأني ــث ح ــال العط ــور‪ .‬واأب ــان اأن ع ــدد‬ ‫امعار�ص يزيد على اأربعن معر�ش ًا خ�ش�ش ًا للتجميل‬ ‫وامكي ــاج والعط ــور‪ .‬وق ــد ر�شدت «ال�ش ــرق» ي جولة‬ ‫ميدانية لها بامجمعات التجارية بامدينة امنورة اإغاق‬ ‫معظ ــم معار�ص وحال العط ــور وامكياج اأمام العماء‬ ‫ال�شب ــاب‪ ،‬وو�ش ــع لوح ــات اإعانية وبو�ش ــرات تفيد‬ ‫بدخول العائات فقط‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬مروان العري�صي)‬

‫وتاأنيث امح ــال‪ ،‬لتفادي ما يح�شل من‬ ‫اإيق ــاف لعم ــل الفتيات بع ــد اأن خ�شعن‬ ‫للتدري ــب وزاول ــن امهن ــة واأبدع ــن‬

‫فيها‪ ،‬كم ــا اأن بع�شهن ترك ــن وظائفهن‬ ‫للح�ش ــول على هذه الوظيفة‪ ،‬مفيد ًا اأن‬ ‫غي ــاب التن�شي ــق �شيح ــرم الفتيات من‬ ‫الوظائف وبالتاي تزيد ن�شبة البطالة‪.‬‬ ‫ودع ــا الراغب ــات ي العم ــل ي‬ ‫ح ــال العط ــور واأدوات التجمي ــل‪ ،‬اأن‬ ‫يعرف ــن حقوقه ــن الت ــي و�شعته ــا لهن‬ ‫وزارة العمل وامحافظة عليها موجب‬ ‫عق ــد العمل واأا يتنازل ــن عنها‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن ــه ي حال �شدور قرار اإلغاء اأحد‬ ‫البن ــود الت ــي و ّقعن عليها م ــع �شاحب‬ ‫العم ــل م ــن جه ــة ق�شائي ــة اأعل ــى فاإنه‬ ‫يتوجب تنفيذه وا يام �شاحب العمل‬ ‫وا ُتلقى عليه ام�شوؤولية‪ .‬وكان وكيل‬ ‫الوزارة ام�شاعد للتطوير فهد التخيفي‬ ‫اأ�شار اإى اأن ن�شبة توظيف ال�شعوديات‬

‫ي ه ــذا القطاع �شتكون عالية‪ ،‬اإذ ي�شم‬ ‫امح ــل الواح ــد موظفت ــن فاأك ــر ي‬ ‫امحات امتو�شطة‪ ،‬افت ًا اإى اأن القرار‬ ‫خا� ــص بامواطنة ال�شعودي ــة ي امقام‬ ‫ااأول وا عاق ــة ل ــه بالرجل ال�شعودي‬ ‫وا الوافد اأو الوافدة‪.‬‬ ‫واأو�ش ــح التخيف ــي اأن ق ــرار‬ ‫التاأني ــث ا عاق ــة ل ــه بتقلي ــل ن�شب ــة‬ ‫توظيف ال�شباب ال�شعودي باعتبار اأن‬ ‫الفتيات يزاولن مهنه ي قطاع التجزئة‬ ‫ال ــذي يحوي فر�ص عم ــل كثرة �شواء‬ ‫للرج ــال اأو ال�شي ــدات‪ ،‬م�ش ــر ًا اإى اأن‬ ‫فر�ص توظيف ال�شب ــاب ال�شعودي ي‬ ‫بي ــع التجزئة �شتزيد م ــع ازدياد فر�ص‬ ‫التوظي ــف الن�شائي ــة �شم ــن قطاع ــات‬ ‫تنا�شبهم‪.‬‬

‫انطاق تأنيث ‪ 300‬محل مكياج وعطور في عسير‬ ‫اأف ــادت اإدارة فرع مكتب العمل ي ع�شر اأنها اأطلقت منذ‬ ‫فرة حملة لتاأنيث حات العطور وامكياج‪ ،‬واأبلغت اجهات‬ ‫امعني ــة بااأم ــر ووزع ــت ع ــدد ًا م ــن الرو�ش ــورات التوعوية‬ ‫م ــا يق ــارب ‪ 300‬ح ــل ي منطق ــة ع�ش ــر‪ .‬وح ــذر امكتب من‬ ‫توقيع العقوبات على امخالف ــن حتى لو و�شل ااأمر منع بيع‬ ‫اماب� ــص الن�شائي ــة والتجميل م ــن امحل نهائيـ ـ ًا ي حال عدم‬ ‫تطبيق القرار‪ .‬واأكد اأنه ملزم بالتوظيف مبدئي ًا‪ ،‬اأما ما يتعلق‬ ‫بدخ ــول الرجال من عدمه فهذا يح ــدده �شاحب العمل باتفاقه‬ ‫مع العامات لديه وح�شب ال�شروط التي يرمها الطرفان فيما‬ ‫بينهم ــا‪ .‬م ــن جانبه‪ ،‬اأو�ش ــح م�شدر ي فرع �شن ــدوق اموارد‬ ‫الب�شري ــة ي ع�ش ــر‪ ،‬اأن دور ال�شن ــدوق يقت�ش ــر على تقدم‬ ‫الدع ــم للمن�شاآت وااأفراد‪ ،‬مفيد ًا اأن ــه ا مكن ح�شر امتقدمن‬ ‫برقم معن‪ ،‬فهناك من يتقدم اإى مكاتب العمل وهناك من يتقدم‬ ‫ع ــر ال�شن ــدوق‪ ،‬بااإ�شاف ــة اإى اأن بع� ــص ام�شتثمرين ي�شع‬ ‫ائحة يطالب من خالها الراغبن ي التوظيف بالتوا�شل معه‬ ‫مبا�شرة‪ ،‬وهوؤاء ي�شنفون من �شمن امتقدمن‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وبن اأن �شاعات العمل ثماي �شاعات مت�شلة اأو منف�شلة‬ ‫ح�ش ــب العقد امرم بن الطرفن‪ ،‬وح�شل اموظفة على راتب‬ ‫�شه ــري ثاثة اآاف ريال يتحمل ال�شن ــدوق ‪ %50‬من اإجماي‬ ‫الراتب م ــدة ثاث �شنوات‪ ،‬بااإ�شافة اإى ت�شجيل امتقدمة ي‬ ‫برنام ــج التاأمين ــات ااجتماعية‪ .‬وراأى رج ــل ااأعمال ح�شن‬ ‫القحط ــاي ام�شتثم ــر ي ح ــات ماب� ــص ن�شائي ــة واأدوات‬ ‫جمي ــل‪ ،‬اأن القرار رما يكون مت�شرع ًا ي حال م تطبيقه ي‬ ‫امحات امفتوحة ي امجمعات التجارية التي تكون الب�شائع‬ ‫الن�شائي ــة ي رك ــن معن من ال�شوق‪ ،‬وبالت ــاي �شيكون هناك‬ ‫�شوء تنظي ــم‪ ،‬اإذ اإن هذه امحات لي�شت م�شتعدة لهذه امرحلة‬ ‫حدي ــد ًا‪ .‬وراأى اأن الفتي ــات ا متلك ــن ال�ش ــر واجلد للبيع‬ ‫وال�ش ــراء‪ ،‬ال ــذي ي�شنف م ــن ااأعمال ال�شاق ــة‪ ،‬وكذلك ظروف‬ ‫الفتيات تكون �شعبة من ناحي ــة التنقل‪ ،‬وت�شاءل‪ :‬من ي�شمن‬ ‫حفظ حقوق ام�شتثمر من ال�شياع نظر ًا لظروف عائلية مر بها‬ ‫الفت ــاة اأنها مرتبطة مجتمع ولي�ش ــت كالعامل ااأجنبي الذي‬ ‫جاء للعمل فقط‪.‬‬

‫المواصات والدوام الطويل‪ ..‬مشكلتان تؤرقان المرأة السعودية العاملة‬ ‫ك�شف ــت جول ــة «ال�ش ــرق» على ع ــدد من ح ــات العطور‬ ‫وم�شتح�ش ــرات التجميل ي جدة‪ ،‬عن وجود بائعات وبائعن‬ ‫ي نف� ــص امحال‪ .‬وقال ــت روان بائع ــة ي اأحد امح ــات‪ ،‬اإنها‬ ‫خ�شعت لعدد من الدورات ي هذا امجال‪ ،‬التي تلقتها ي امركز‬ ‫الرئي�ص ماركة �شانيل ي �شرك ــة ر�شوى‪ ،‬واأنها مر�شحة اأخذ‬ ‫دورة ي باري�ص لتعل ــم �شناعة العطور واماكياج‪ .‬فيما ذكرت‬ ‫زميلته ــا ي امح ــل امج ــاور اأن القائمن على �شرك ــة امبيعات‬ ‫اختاروه ــا وزمياتها ليلى و�شائمة بعناي ــة‪ ،‬اإذ م اإختبارهن‬ ‫ع ــدة مرات م ــن ِقب ــل ااإدارة معرفة مدى ماءمته ــن للعمل ي‬ ‫امح ــل‪ .‬وذكرت مديرة امح ــل «فاطمة» اأن امح ــل ا�شتبعد عدد ًا‬

‫فتيات ي الع�شرينات والثاثينات من اأعمارهن عملن بائعات‬ ‫عط ــور من منازله ــن واأي�شا بائعات متجوات م ــدة تزيد عن‬ ‫ثم ــاي �شن ــوات وقد حقق ــن مبيعات كب ــرة واأ�شب ــح لديهن‬ ‫جرب ــة كبرة توؤهله ــن لقيادة فريق كام ــل ولي�ص البيع فقط‬ ‫ي امعر�ص حتى اإن بع�شهن عقد �شفقات كبرة على م�شتوى‬ ‫اأعمالهن وا�شتطعن حقيق جاحات كبرة‪.‬‬ ‫وح ــول اأث ــر ذلك على قط ــاع العطور ي امنطق ــة قال اإن‬ ‫القطاع يحتاج اإى متخ�ش�شن �شواء كانوا رجاا اأو �شيدات‬ ‫وذل ــك من اأجل تطوير اداء العم ــل ي القطاع واأي�شا �شناعة‬ ‫العط ــور اإذا ما وظف ــت �شيدات ي�شتطعن اابت ــكار واخروج‬ ‫باأفكار واأنواع جديدة ‪.‬‬

‫كبر ًا من م تثبت كفاءتهن وخرتهن ي اإقناع الزبائن الاتي‬ ‫ا يُجدن و�شع امكياج وجريبه على ب�شرة الزبونات‪ ،‬واأفادت‬ ‫�شائم ــة اأن العمل ي امتجر ينا�شبها كثر ًا اإا ي م�شاألة طول‬ ‫فرة ال ــدوام‪ ،‬واقرحت اأن يكون دوامه ــن جزئي ًا على فرات‬ ‫ويق�شم فري ــق العمل اإى ن�شفن بع�ص منه ــن يداوم �شباحي ًا‬ ‫والبع� ــص ااآخر منهن م�شائي ًا‪ .‬وحول اإيجابيات العمل‪ ،‬ذكرت‬ ‫اأن اإدارة ال�شركة تعطي عمولة ع�شرة رياات على كل ‪ 500‬ريال‬ ‫تدخلها البائعة ي اليوم‪ ،‬كما تعطيها بع�ش ًا من امنتجات كهدية‬ ‫نهاية كل �شهر اإذا ما حققت مبيعات عالية وكانت من�شبطة ي‬ ‫اح�ش ــور واان�شراف‪ ،‬اإا اأنها انتقدت ال�شركة التي تعمل بها‬

‫لع ــدم توفره ــا موا�شات للعام ــات‪ .‬من جهته ــا‪ ،‬راأت �شيدة‬ ‫ااأعم ــال �شلوى ر�ش ــوان اأن ق ــرارات التاأنيث لعب ــت دور ًا ي‬ ‫ح�ش ــن احالة امادية والق�شاء عل ــى البطالة لل�شعوديات‪ ،‬اإا‬ ‫اأنه ــا حدثت عم ــا عاي�شته �شخ�شيـ ـ ًا من ِقبل بع� ــص العامات‬ ‫فتقول‪« :‬فوجئت قبل اإجارة منت�شف العام الدرا�شي بعاملتن‬ ‫تطلبان اإجازة لل�شفر مع عائلتيهما مدة اأ�شبوع»‪ ،‬وهو اأمر غر‬ ‫مقبول ي جال البيع اأنها فرة ذروة ي البيع»‪ .‬واأ�شافت اأن‬ ‫مث ــل هذه ال�شلوكيات تعطي �شورة عن الفتاه ال�شعودية باأنها‬ ‫م�شته ــرة وا تتحمل ام�شوؤولية‪ ،‬وذك ــرت اأن بع�ص اموظفات‬ ‫رف�شن الت�شجيل ي التاأمينات ااجتماعية ليح�شلن على ‪800‬‬

‫ريال من ال�شمان‪ ،‬اأنهن مطلقات‪ ،‬رغم اأن الراتب يتجاوز ثاثة‬ ‫اآاف‪ ،‬م ــا دفعها لاعتماد على ااأجنبي ــات ب�شكل كبر‪ ،‬اإذ اإنهن‬ ‫ا يطل ــن اإج ــازة ي رم�شان كما تفعل كثر م ــن ال�شعوديات‪.‬‬ ‫وتوافقه ــا الراأي �شيدة ااأعمال ن�شوى طاه ــر‪ ،‬وترى اأن اأغلب‬ ‫الفتيات يكن ملتزمات مع عائاتهن ي اأوقات ااإجازات‪ ،‬لكنها‬ ‫�شخ�شيـ ـ ًا ا�شتطاعت الق�ش ــاء على هذا امو�ش ــوع مد ج�شور‬ ‫التوا�شل مع عائات الفتيات بحيث تطمئن العائلة على ابنتها‪،‬‬ ‫واأن ال ــدوام يتطلب ح�شور الفتيات خ�شو�شـ ـ ًا اأوقات الذروة‬ ‫الت ــي ت�شهدها ج ــدة حالي ًا‪ ،‬موؤك ــدة قدرة ام ــراأة ال�شعودية ي‬ ‫النجاح واإثبات كفاءتها‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫عبدالحميد العمري‬

‫ليتني ُ‬ ‫كنت كوري ًا‬ ‫يا معالي الوزير!‬

‫ق ّدم تقرير ا�صتراتيجي �صادر عن المعهد الكوري‬ ‫تحذيرات‬ ‫بطلب من وزارة ااقت�صاد والتخطيط‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫للتنمية؛ ٍ‬ ‫مه ّمة حول واقع ااقت�صاد ال�صعودي وم�صتقبله ونقاط‬ ‫�صعفه وق��وت��ه‪ ،‬نُ�صر التقرير ف��ي �صحيفة ال�ح�ي��اة يوم‬ ‫ااإث�ن�ي��ن الما�صي‪ .‬ه��ل اأت��ى التقرير «ال �ك��وري» بجديدٍ‬ ‫اأو بما يخالف روؤى وق� ��راءات مجتمع ااقت�صاديين‬ ‫ال�صعوديين؟ على ااإطاق! عدا نقطة اا�صتثمار ااأجنبي‬ ‫التي طالب فيها التقرير بمزيد من الت�صهيات والمرونة‬ ‫لاأموال من الخارج‪ ،‬التي طالب ويطالب ااقت�صاديون‬ ‫هنا بفرملتها واإع��ادة درا�صة اأو�صاعها الخطيرة‪ ،‬التي‬ ‫وجدت‬ ‫ا ْ‬ ‫أف�صت اإلى ما لم نعد نحمد عقباه‪ ،‬والله ي�صتر ا ْإن ْ‬ ‫ه��ذه التو�صية ��ص��دى اإي�ج��اب�ي��ا ل��دى وزارة ااقت�صاد‬ ‫تقاطعت كثير ًا نقاط ال�صعف التي اأو�صحها‬ ‫والتخطيط!‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫�رت محلي ًا‪ ،‬واإن كانت‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ث‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫التي‬ ‫النقاط‬ ‫ذات‬ ‫التقرير مع‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫�اءات‬ ‫ااأخ �ي��رة اأو� �ص��ع ن�ط��اق�ا واأع �م��ق م��دع��وم � ًة ب�اإح���ص� ٍ‬ ‫ر�صمية! كان من اأهمها نقده لل�صيا�صة اانتقائية وا�صف ًا‬ ‫اإياها باقت�صاد ااإيجار‪ ،‬والبيروقراطية‪ ،‬وافتقار القطاع‬ ‫الحكومي للكفاءة‪ ،‬وااعتماد الكبير على عوائد النفط‪،‬‬ ‫و�صطحية المناف�صة ال�صناعية‪ ..‬اإل��خ‪ .‬طبع ًا لم يتط ّرق‬ ‫التقرير اإل��ى المخاطر العالية بارتفاع معدات البطالة‪،‬‬ ‫وق�صايا ااإ�صكان‪ ،‬والفقر‪ ،‬وزيادة ن�صب الت�ص ّرب المالي‬ ‫للخارج‪ ،‬وتف�صّ ي اقت�صاديات الظل‪ ،‬والت�صتر التجاري‬ ‫وغيرها من التحديات المحلية‪.‬الف�صل ااأخير للكوريين‬ ‫لي�س جديد ًا علينا؛ فهو جز ٌء من روايةٍ طويلة اأبطالها من‬ ‫خ��ارج ال�ح��دود‪ ،‬وخ�صوم اأول�ئ��ك ااأب�ط��ال (زام��ر الحي‬ ‫الذي ا ُيطرب)‪ ،‬ولعلي اأذ ّك��ر باأطرف ق�صةٍ منها حدثت‬ ‫ف��ي منتدى ج��دة ااقت�صادي ‪2007‬م‪ ،‬حينما اأ�صرف‬ ‫خبي ٌر �صيني ف��ي حديثه اأم��ام اأك�ث��ر م��ن األ��ف �صعودي‬ ‫و�صعودية حول ااقت�صاد ال�صعودي‪ ،‬واأنّه يحتل المرتبة‬ ‫ااأولى عالمي ًا باإنتاج الفحم! مختتم ًا تو�صياته ب�صرورة‬ ‫تمنيت يومها اأنني �صيني لي�صتمع‬ ‫ا�صتغال طاقة الرياح! ُ‬ ‫لي قومي‪ ،‬واليوم ��أتمنى اأنني ك��وري ا لكي ي�صتمعوا‬ ‫لي مقابل مايين الرياات؛ بل حتى ا يعتريهم ال�صيق‬ ‫مني وغيري من اأبناء الوطن‪ ،‬يكفينا منهم تنفيذ ن�صيحة‬ ‫الكوريين (يجب اأن يتم اإ�صراك الجميع في تطبيق الخطة‬ ‫واأن ي�صهموا فيها وي�صعروا باأهميتها)‪.‬‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬


‫‪24‬‬

‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية تعدها هيئة السوق امالية‬ ‫بهدف تعزيز الثقافة امالية لدى امستثمرين‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأتاح ��ت هيئة ال�سوق امالي ��ة للمتعاملن ي �سوق الأ�سه ��م امحلية الوقوف على‬ ‫اأمثل ��ة وحالت من ال�سلوكيات امخالفة التي تع ّر� ��ض مرتكبيها للمقا�ساة والعقوبات‬ ‫ال�س ��ادرة عن الهيئ ��ة اأو جنتي الف�سل ي منازع ��ات الأوراق امالية امخولتن النظر‬ ‫ي اخاف ��ات التي تن�س� �اأ بن الأط ��راف ذات العاقة بال�سوق امالي ��ة‪ .‬جاء ذلك خال‬ ‫اإ�س ��دار الهيئة كتيب ًا توعوي ًا اإ�سافي ًا يح ��وي اأمثلة لبع�ض ال�سلوكيات امخالفة لنظام‬ ‫ال�سوق امالية ولوائحه التنفيذية‪ ،‬بهدف ام�ساعدة على زيادة وعي ام�ستثمرين ببع�ض‬ ‫اممار�سات ام�سللة وامخالفة لنظام ال�سوق امالية ولوائحه التنفيذية‪ ،‬وتقدم العون‬ ‫حماية ام�ستثمرين من بع�ض اممار�سات امخالفة ي ال�سوق امالية‪.‬‬ ‫وكان ��ت هيئة ال�سوق امالية اأ�سدرت لئح ��ة ل�سلوكيات ال�سوق تقع ي ‪ 20‬مادة‪،‬‬ ‫حدد بع�ض اممار�سات التي ت�سكل تاعب ًا اأو ت�سلي ًا‪ ،‬وتف�سر امق�سود ب� «التداول بنا ًء‬ ‫على معلومات داخلية»‪ ،‬ومفاهيم الإف�ساح والتداول‪.‬‬ ‫وت�ستن ��د الهيئ ��ة ي ذل ��ك اإى اأن اإن�ساءها ج ��اء لتحقيق جموعة م ��ن الأهداف؛‬ ‫م ��ن اأهمها تنظيم ال�س ��وق امالية وتطويره ��ا‪ ،‬والعمل على حقيق العدال ��ة والكفاءة‬ ‫وال�سفافية ي معامات الأرواق امالية‪ ،‬وكذلك حماية ام�ستثمرين من اممار�سات غر‬ ‫العادلة اأو التي تنطوي على احتيال اأو غ�ض اأو تدلي�ض اأو تاعب‪.‬‬ ‫وياأت ��ي الكتي ��ب �سمن حزم ��ة الكتيب ��ات التوعوية الت ��ي ت�ستهدف رف ��ع الوعي‬ ‫ال�ستثم ��اري واحقوقي لدى امتعاملن الفعلين وامتوقعن ي ال�سوق امالية‪ ،‬وهو‬ ‫اجانب ال ��ذي توليه الهيئة اأهمية موازية للجوانب الت�سريعية والرقابية ي ال�سوق‬ ‫امالي ��ة‪ .‬ويعر� ��ض الكتي ��ب ‪ -‬وهو ال�ساد� ��ض ع�س ��ر ي منظومة الكتيب ��ات التوعوية‬ ‫للهيئ ��ة‪ -‬ع ��دد ًا من الأمثل ��ة واحالت التي ت�س ��كل خالفة ي ال�س ��وق امالية‪ ،‬فيتمثل‬ ‫جان ��ب التاأث ��ر ي �سعر الإغاق– على �سبيل امثال ‪ -‬ي قيام ام�ستثمر ب�سراء اأو بيع‬ ‫كمي ��ة من الأ�سهم قبل نهاية جل�سة التداول بقليل‪ ،‬وذلك بهدف التاأثر ي �سعر ال�سهم‬ ‫بالرتفاع اأو النخفا�ض‪ ،‬ليُغلق �سعر ال�سهم على م�ستوى �سعري م�سطنع‪ ،‬ما يعك�ض‬

‫مواطنان يتابعان موؤ�شر �شوق ااأ�شهم ي اإحدى �شاات التداول‬

‫( ال�شرق)‬

‫معلوم ��ات خاطئة ع ��ن اأداء ال�سهم وعن قيمة امحافظ ال�ستثماري ��ة‪ .‬وهذا ال�سلوك قد‬ ‫يجع ��ل ام�ستثمرين يتخذون قرارات ا�ستثماري ��ة خاطئة‪ ،‬ورما يوؤثر ي �سعر ال�سهم‬ ‫ي بداية التداول لليوم التاي‪.‬‬ ‫وع ��ن التاعب امتمثل ي رفع �سعر ال�سهم ومن ثم البيع‪ ،‬يعر�ض الكتيب احالة‬ ‫التالي ��ة‪ :‬قي ��ام ام�ستثم ��ر باإدخال اأم ��ر اأو اأوامر �س ��راء بهدف التاأث ��ر ي �سعر ال�سهم‬ ‫بالرتفاع‪� .‬سعر ال�سهم قد يرتفع اإى م�ستوى �سعري م�سطنع‪ ،‬ما يوهم ام�ستثمرين‬ ‫ب� �اأن هناك طلب� � ًا متزايد ًا على ال�سه ��م‪ ،‬وبالتاي يقود ام�ستثمري ��ن اإى اتخاذ قرارات‬ ‫ا�ستثمارية خاطئة ي�ستفيد منها ام�ستثمر امتاعب ببيع اأ�سهمه اأو اأ�سهم م�ستثمر اآخر‬ ‫موجب تن�سيق بينهما لا�ستفادة من الرتفاع ي �سعر ال�سهم‪ .‬وي�سوق الكتيب مثا ًل‬ ‫اآخ ��ر ي ال�سياق نف�س ��ه‪ ،‬وهو قيام جموعة من ام�ستثمري ��ن بالتن�سيق بينهم؛ وذلك‬ ‫باإدخال اأوامر �سراء بهدف التاأثر ي �سعر ال�سهم بالرتفاع‪� .‬سعر ال�سهم قد يرتفع اإى‬ ‫م�ستوى �سعري م�سطنع ل يعك�ض ال�سعر احقيقي لل�سهم‪ ،‬وبالتاي يدفع ام�ستثمرين‬

‫الآخرين اإى اتخاذ قرارات ا�ستثمارية خاطئة‪ ،‬بعد ذلك تبيع امجموعة اأو بع�ض منهم‬ ‫اأ�سهمها لا�ستفادة من الرتفاع ي �سعر ال�سهم‪.‬‬ ‫اأم ��ا الدعم‪ ،‬فم ��ن الأمثلة الدالة عليه‪ :‬اإدخ ��ال ام�ستثمر اأم ��ر ًا اأو اأوامر �سراء دون‬ ‫وج ��ود ني ��ة لتنفيذه ��ا‪ ،‬ي ح ��ن اأن للم�ستثمر اأم ��ر بيع يري ��د اأن ينف ��ذه‪ ،‬وبعد تنفيذ‬ ‫ام�ستثمر لأمر البيع يقوم ام�ستثمر باإلغاء اأمر اأو اأوامر ال�سراء دون تنفيذ اأو بعد تنفيذ‬ ‫جزء منها‪.‬‬ ‫اأم ��ا جانب ن�سر ال�سائعات ام�سللة‪ ،‬فم ��ن بن الأمثلة على ذلك‪ :‬ين�سر �سخ�ض عن‬ ‫طريق الإنرنت اأو غرها خر ًا اأو معلومات عن ا�ستحواذ �سركة على �سركة اأخرى –‬ ‫وه ��و يعلم اأن هذا اخر اأو تل ��ك امعلومة غر �سحيحة وم�سللة – بهدف التاأثر ي‬ ‫�سع ��ر �سهم ال�سركة‪ .‬هذا ال�سلوك قد ي� �وؤدي اإى رفع اأو خف�ض �سعر ال�سهم‪ ،‬ومن ثم قد‬ ‫يتخذ بع�ض ام�ستثمرين قرارات ا�ستثمارية خاطئة بنا ًء على تلك ال�سائعة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالتداول بنا ًء على معلومات داخلية‪ ،‬يعر�ض الكتيب امثال التاي‪:‬‬ ‫موظ ��ف اأو ع�سو جل� ��ض اإدارة يعلم اأن ال�سركة التي يعمل به ��ا �ستكون هدف ًا لعر�ض‬ ‫ا�ستح ��واذ من �سركة اأخرى‪ .‬قبل اإعان اخر‪ ،‬يقوم اموظف اأو ع�سو جل�ض الإدارة‬ ‫بال�س ��راء ي اأ�سهم ال�سرك ��ة اأو قد يف�سح عن هذه امعلومة ل�سخ�ض اآخر رما ي�ستفيد‬ ‫منه ��ا‪ .‬وهذا ال�سل ��وك ل يحقق العدالة ي ال�سوق؛ لأن ام�ستثمر الذي باع للموظف اأو‬ ‫ع�سو جل� ��ض الإدارة لن يقوم بذلك ي حال علم ��ه بال�ستحواذ امحتمل‪ .‬وال�سخ�ض‬ ‫الآخر الذي ح�سل على امعلومات امتعلقة بال�ستحواذ قبل اإعانها قد ي�ستفيد من هذه‬ ‫امعلومات ويحقق اأرباح ًا غر عادلة‪.‬‬ ‫وي ��ورد الكتي ��ب اأمثلة مخالف ��ات ال�سوق امالي ��ة ولوائحه التنفيذي ��ة ي جوانب‬ ‫ن�س ��ر الإ�ساعات ام�سلل ��ة‪ ،‬ومار�سة اأعم ��ال الو�ساطة بدون ترخي� ��ض‪ ،‬والإعان عن‬ ‫الأوراق امالي ��ة دون ترخي� ��ض‪ .‬ومكن مطالعة الدليل على اموق ��ع الإلكروي لهيئة‬ ‫ال�س ��وق امالية‪ ،‬ف�س ًا عن اأنه �سيو َزع جان� � ًا ي امعار�ض امتنقلة التي تقيمها الهيئة‬ ‫ي اجامع ��ات وامدار�ض وامراك ��ز التجارية‪ ،‬وكذلك ي الأجنحة التي ت�سارك بها ي‬ ‫امنا�سبات الوطنية والقت�سادية‪.‬‬

‫إصدار ‪ 16‬كتيب ًا لتأسيس ثقافة مالية وحقوقية لدى المتعاملين في السوق المالية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تن�س ��ط هيئ ��ة ال�س ��وق امالي ��ة ي اجان ��ب‬ ‫التوع ��وي والثقاي جنب� � ًا اإى جنب م ��ع مهامها‬ ‫الأ�سا�سية التي اأُ�سندت اإليها موجب نظام ال�سوق‬ ‫امالي ��ة امتمثلة ي ّ‬ ‫�سن الت�سريعات والرقابة على‬ ‫ال�س ��وق امالية وحماي ��ة ام�ستثمري ��ن من حالت‬ ‫التاع ��ب والتدلي�ض التي ق ��د يتعر�سون لها‪ ،‬ما‬ ‫ي� �وؤدي ي نهاية امط ��اف اإى زيادة كفاءة ال�سوق‬ ‫امالية وزيارة فر�ض ال�ستثمار الآمنة فيها‪.‬‬ ‫وي اجان ��ب التوعوي وبناء الثقافة امالية‬ ‫ل ��دى امتعاملن الفعلين اأو امتوقعن ي ال�سوق‬ ‫امالية‪ ،‬اأ�سدرت الهيئة ‪ 16‬كتيب ًا‪ ،‬م�ستند ًة ي ذلك‬ ‫اإى ج ��ارب ودرا�س ��ات دولي ��ة ترج ��ح اأن الوعي‬

‫ال�ستثم ��اري واحقوق ��ي ل ��دى امتعامل ��ن ي‬ ‫اأ�س ��واق امال ي�سهم ��ان (بدرجة عالية) ي خف�ض‬ ‫امخاطر التي قد يتعر�سون لها‪.‬‬ ‫ويتاح الط ��اع على هذه الكت ��ب للعامة من‬ ‫خ ��ال و�س ��ع حتواه ��ا ي اموق ��ع الإلكروي‬ ‫للهيئ ��ة اأو توزيعه ��ا جان� � ًا م ��ن خ ��ال امعار�ض‬ ‫واموؤمرات امتخ�س�سة التي ت�سارك فيها الهيئة‬ ‫داخ ��ل امملكة اأو عن طريق توزيعها ي امعار�ض‬ ‫امتنقل ��ة الت ��ي تقيمه ��ا ي اجامع ��ات وامدار�ض‬ ‫والأ�س ��واق التجاري ��ة‪ .‬ويتن ��وع حت ��وى ه ��ذه‬ ‫الكتيب ��ات من �س ��رح لاأ�سا�سي ��ات وام�سطلحات‬ ‫امتعلقة بال�ستثم ��ار واأ�سواق امال اإى معلومات‬ ‫متقدم ��ة ي قراءة القوائم امالي ��ة وحليل نتائج‬ ‫ال�س ��ركات واإر�ساد ام�ستثمري ��ن اإى حقوقهم ي‬

‫حقيبة المستثمر‬

‫التقارير السنوية‬ ‫للشركات المدرجة‬

‫اجمعيات العامة لل�سركات امدرجة‪.‬‬ ‫وم ��ن اإ�س ��دارات الهيئة دليل يحم ��ل عنوان‬ ‫«ال�ستثمارات امالية واأ�سواق الأ�سهم» ي�ستعر�ض‬ ‫مو�سوع ��ات متخ�س�س ��ة ع ��ن الأ�س ��واق امالي ��ة‬ ‫واأنواعها ووظائفه ��ا وخ�سائ�ض كل �سوق منها‪،‬‬ ‫متطرق� � ًا اإى موؤ�س ��رات اأ�س ��واق الأ�سه ��م العامية‬ ‫والعربي ��ة وامحلي ��ة م ��ع اأمثل ��ة تطبيقي ��ة ت�سهل‬ ‫للقارئ معرف ��ة عديد ٍ من اح ��الت ال�ستثمارية‪.‬‬ ‫كذل ��ك ح ��دث الإ�س ��دار ع ��ن موؤ�س ��ر �س ��وق امال‬ ‫ال�سعودية وكيفية ق ��راءة اأرقامه وبياناته‪ ،‬ويُع ّد‬ ‫ه ��ذا الكتي ��ب م ��ن امراج ��ع امهم ��ة للم�ستثمرين‬ ‫وامهتمن‪.‬‬ ‫وعني ��ت الهيئ ��ة م ��ن اقرب ��وا م ��ن �س � ّ�ن‬ ‫التقاع ��د اأو تقاع ��دوا بالفع ��ل‪ ،‬فخ�س�س ��ت له ��م‬

‫ُتع ��د التقاري ��ر ال�سنوية م�س ��در ًا مهم� � ًا لإب ��راز اأداء ال�سركة‬ ‫ام�ساهمة ون�ساطاتها الت�سغيلية ب�س ��كل عام خال عامها اما�سي‪،‬‬ ‫وي الوق ��ت الذي توفر في ��ه القوائم امالية رب ��ع ال�سنوية �سرح ًا‬ ‫تف�سيلي ًا لأداء ال�سركة ام ��اي حتى تاريخه‪ ،‬فاإن التقرير ال�سنوي‬ ‫ي�ستعر� ��ض اأمور ًا اأك ��ر تف�سي ًا عن ال�سركة وفل�سفته ��ا ي اإدارة‬ ‫ن�ساطها الأ�سا�سي‪.‬‬ ‫وموجب نظام ال�سوق امالية‪ ،‬فاإن ال�سركات ام�ساهمة العامة‬ ‫ملزم ��ة باإخطار ام�ساهم ��ن بتطورات الأداء الع ��ام لل�سركة‪ .‬وكما‬ ‫ي�سر ام�سم ��ى‪ ،‬فاإن التقري ��ر ال�سنوي بتم ن�سره م ��رة واحدة ي‬ ‫العام‪ ،‬ويك ��ون متاح ًا جميع ام�ستثمري ��ن ودون اأي تكاليف‪ .‬ول‬ ‫يل ��زم لاطاع على تقارير ال�س ��ركات ام�ساهمة ال�سنوية اأن يكون‬ ‫ال�سخ�ض م�ساهم ًا اأو مالك ًا لأ�سهم ي ال�سركة‪.‬‬ ‫وبخ ��اف القوائ ��م امالي ��ة الت ��ي ل تتع ��دى حتوياته ��ا لغة‬ ‫الأرق ��ام‪ ،‬ف� �اإن التقرير ال�سن ��وي ي�ستمل على ف�س ��ول عده حوي‬ ‫ن�سو�س� � ًا مطول ��ة و�س ��ور ًا تو�سيحي ��ة ت�س ��رح اأعم ��ال ال�سركة‪.‬‬

‫التحقيق واادعاء العام‬ ‫تق ��ع اإدارت ��ا التحقي ��ق والدع ��اء العام ح ��ت مظلة‬ ‫الإدارة العام ��ة للمتابعة والتنفيذ �سم ��ن الهيكل الإداري‬ ‫لهيئ ��ة ال�سوق امالي ��ة‪ ،‬وتتوى اإدارة التحقي ��ق اإجراءات‬ ‫التحقي ��ق النظامي ��ة التي ته ��دف اإى جمع الأدل ��ة عن اأي‬ ‫ً‬ ‫خالفة لأي م ��ن اأحكام نظام‬ ‫اأعم ��ال اأو مار�سات ت�سكل‬ ‫ال�سوق امالية اأو اللوائح اأو القواعد التي ت�سدرها الهيئة‬ ‫اأو ال�سوق والك�س ��ف عنها ما ي ذلك ا�ستدعاء امخالفن‬ ‫وا�ستجوابه ��م‪ ،‬و�سماع اأقوال ال�سه ��ود‪ .‬و تتلخ�ض مهام‬ ‫اإدارة التحقي ��ق ي الآتي‪ :‬التحقيق العادل ي امخالفات‬ ‫امحال ��ة م ��ن الإدارات امخت�س ��ة‪ ،‬والتحقي ��ق ي ق�ساي ��ا‬

‫وتهدف الن�سو� ��ض امكتوبة ي التقرير ي ج ��زء منها اإى �سرح‬ ‫الأرقام التي م ذكرها ي القوائم امالية التي تو�سح م�ستوى اأداء‬ ‫ال�سركة‪.‬‬ ‫لبد من التنبيه اإى اأن الر�سالة التي مكن الو�سول اإليها ي‬ ‫الن�سو� ��ض امكتوبة ي التقرير ال�سنوي رما تختلف عما توحي‬ ‫ب ��ه اأرقام القوائم امالي ��ة‪ .‬فعلى �سبيل امثال قد ت ��ورد ال�سركة ي‬ ‫تقريرها عن قوائمها امالية ما يت�سمن حقيقها لزيادة ي الأرباح‬ ‫خ ��ال العام امن�س ��رم‪ ،‬و�ستكون هذه ب ��ا �سك اأخب ��ار ًا �سارة عن‬ ‫ال�سركة‪.‬‬ ‫غ ��ر اأن ام�ستثمر ق ��د يجد من خال قراءت ��ه للن�ض العام ي‬ ‫التقري ��ر ال�سن ��وي اأو ي بع� ��ض احوا�س ��ي ال�سغ ��رة ي اآخ ��ر‬ ‫التقري ��ر اأن تلك الزيادة كانت �سب ��ب اأرباح غر ت�سغيلية مثل بيع‬ ‫اأر� ��ض ملكها ال�سركة‪ ،‬اأو اأ�سهم �سركة اأخرى �ساهمت ال�سركة ي‬ ‫تاأ�سي�سه ��ا والذي قد ل يتكرر مرة اأخ ��رى ي العام امقبل‪ .‬لذا فاإن‬ ‫اإحدى فوائد قراءة التقرير ال�سنوي معرفة مدى توافق الن�ض مع‬

‫الأرقام امالية الواردة‪ ،‬والتثبت من اأنهما يقدمان �سورة وا�سحة‬ ‫متطابقة حول اأداء ال�سركة وتوقعاتها ام�ستقبلية‪.‬‬ ‫ويعطي التقرير ال�سنوي معلومات مف�سلة عن اأعمال ال�سركة‬ ‫واأدائه ��ا اإ�سافة اإى توقع ��ات الأداء ي ام�ستقب ��ل‪ .‬ويبداأ التقرير‬ ‫عادة بكلمة لرئي�ض جل� ��ض اإدارة ال�سركة يلخ�ض فيها اأبرز ما م‬ ‫اإج ��ازه ي ال�سنة اما�سية‪ ،‬ثم يورد بع ��د ذلك توقعات م�ستقبلية‬ ‫عام ��ة لل�سرك ��ة ي الع ��ام امقبل‪ .‬ومك ��ن للم�ستثم ��ر اأن يعود اإى‬ ‫ع ��دد من الكتيبات التوعوي ��ة التي اأ�سدرتها هيئ ��ة ال�سوق امالية‬ ‫لا�ستزادة ي هذا اجانب‪ ،‬وهي متوافرة على اموقع الإلكروي‬ ‫للهيئة ي ق�سم «توعية ام�ستثمر»‪ .‬ومن �سمن تلك الكتيبات‪ :‬قراءة‬ ‫القوائ ��م امالي ��ة‪ ،‬ال�ستثمارات امالي ��ة واأ�سواق الأ�سه ��م‪ ،‬وكيفية‬ ‫ق ��راءة تقرير جل�ض الإدارة لل�س ��ركات امدرجة‪ .‬وي اختام فاإن‬ ‫مراعاة ام�ستثمر للبيانات امالية امتعلقة بال�سركات واتخاذ قراره‬ ‫ال�ستثماري على اأ�سا�ض تلك البيانات‪ ،‬تعد الركيزة الأ�سا�سية ي‬ ‫ال�ستثمار الآمن‪.‬‬

‫امخالف ��ات الإلكرونية‪ ،‬وطلب امعلوم ��ات اأو ال�سجات‬ ‫الت ��ي تراها �سروري ��ة ل�ستكمال اإج ��راءات التحقيق ي‬ ‫امخالفات من اجه ��ات ذات العاقة‪ ،‬وا�ستدعاء امخالفن‬ ‫وا�ستجوابهم‪ ،‬و�سماع اأقوال ال�سهود‪.‬‬ ‫وتخت� ��ض اإدارة الدع ��اء العام برف ��ع دعاوى احق‬ ‫العام ي خالفات نظام ال�سوق امالية ولوائحه التنفيذية‬ ‫اأمام جنة الف�سل ي منازع ��ات الأوراق امالية والرافع‬ ‫اأمامه ��ا‪ ،‬وا�ستئن ��اف القرارات ال�سادرة ع ��ن اللجنة اأمام‬ ‫جنة ال�ستئناف ي منازعات الأوراق امالية‪.‬‬ ‫وتتلخ� ��ض مه ��ام الإدارة ي ما يلي‪ :‬اإع ��داد قرارات‬ ‫التهام للق�سايا ال ��واردة من اإدارة التحقيق التي �سدرت‬ ‫ق ��رارات من جل� ��ض الهيئ ��ة باإحالتها اإى جن ��ة الف�سل‬ ‫ي منازع ��ات الأوراق امالي ��ة‪ ،‬ورفعها اإى رئي�ض جل�ض‬ ‫الهيئ ��ة لعتماده ��ا‪ ،‬والراف ��ع اأم ��ام جن ��ة الف�س ��ل ي‬ ‫منازع ��ات الأوراق امالي ��ة‪ ،‬وذل ��ك باح�س ��ور للجل�س ��ات‬ ‫امنعق ��دة للق�سايا امرفوع ��ة من الهيئة ودرا�س ��ة اإجابات‬ ‫اخ�س ��وم و الر ّد عليه ��ا‪ ،‬وا�ستئناف الق ��رارات ال�سادرة‬ ‫عن جنة الف�سل ي منازع ��ات الأوراق امالية اأمام جنة‬ ‫ال�ستئناف ي منازعات الأوراق امالية‪.‬‬

‫ ه ��ل يج ��وز لغ ��ر ال�ش ��عودين ااكتت ��اب ي‬‫�شوق ااأ�شهم ال�شعودية؟‬ ‫ يقت�س ��ر الكتت ��اب عل ��ى الأف ��راد‬‫ال�سعودين الطبيعين «ام�ستثمرين الأفراد»‪،‬‬ ‫م ��ا ي ذل ��ك ام ��راأة ال�سعودي ��ة امطلق ��ة اأو‬ ‫ق�سر م ��ن زوج غر‬ ‫الأرمل ��ة الت ��ي له ��ا اأولد ّ‬ ‫�سع ��ودي؛ اإذ يحق له ��ا اأن تكتت ��ب باأ�سمائهم‬ ‫ل�ساحها عل ��ى اأن تقدم ما يثب ��ت اأنها مطلقة‬ ‫الق�سر‪،‬‬ ‫اأو اأرملة وما يثب ��ت اأمومتها لاأولد ّ‬ ‫ويعد ملغى اكتتاب م ��ن اكتتب با�سم مطلقته‬ ‫ملغي� � ًا‪ .‬كذلك يُحظر بيع اأ�سه ��م الكتتاب لأي‬ ‫اأ�سخا� ��ض ي اأي دول ��ة اأخ ��رى غ ��ر امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫ م ��ا امدة الزمنية الفا�ش ��لة بن ن�ش ��ر القوائم‬‫امالية وتاريخ انعقاد اجمعية العامة لل�شركات؟‬ ‫ يج ��ب اأ َل تق ّل امدة الزمنية بن تاريخ‬‫ن�سر القوائم امالي ��ة وتاريخ انعقاد اجمعية‬ ‫العامة عن ‪ 25‬يوم ًا‪.‬‬ ‫ م ��ا دور الهيئ ��ة ي ااإعانات التي ت�ش ��عها‬‫ال�ش ��ركات امدرج ��ة ي ال�ش ��وق امالي ��ة عل ��ى موق ��ع‬ ‫(تداول)؟‬

‫أمر تداول مشروط‬ ‫بمدة صاحية‬ ‫اأم ��ر الت ��داول ام�سروط م ��دة �ساحية‬ ‫ه ��و اأمر يكون �ساح ًا للتداول فر ًة حددة‪.،‬‬ ‫�سار‬ ‫على �سبيل امثال‪ :‬اأمر ليوم واحد اأو اأمر ٍ‬ ‫�سار حتى اإلغائه اأو‬ ‫حت ��ى تاريخ معن اأو اأمر ٍ‬ ‫�سار حتى‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫أو‬ ‫اأم ��ر تنفيذ ف ��وري اأو اإلغاء ا‬ ‫ٍ‬ ‫�سار حتى نهاية‬ ‫نهاي ��ة ال�سهر احاي اأو اأم ��ر ٍ‬ ‫الأ�سبوع احاي‪.‬‬

‫سوق مستهدفة‬

‫امجموعة اأو الفئة من النا�ض اأو امن�ساآت‬ ‫الت ��ي ت�ستهدفها امن�ساأة لبي ��ع �سلعة اأو خدمة‬ ‫معين ��ة وتقوم بدرا�ستها وحليل خ�سائ�سها‬ ‫من اأج ��ل حقيق اأمث ��ل امبيعات باأق� � ّل تكلفة‬ ‫مكنة‪.‬‬

‫السعر المنشود‬

‫ال�سعر ال ��ذي ياأمل ام�ستثمر ي الأوراق‬ ‫امالية اأو ال�سلع اأن يتمكن من اح�سول عليه‬ ‫لق ��اء بيع اأوراقه اأو �سلعة‪ ،‬اأو دفعه لقاء �سراء‬ ‫اأوراق مالية اأو �سلع يرغب ي �سرائها‪.‬‬

‫الربح المستهدف‬

‫مبل ��غ الرب ��ح الذي ت�سع ��ى امن�س� �اأة اإى‬ ‫حقيق ��ه خال الف ��رة امحا�سبي ��ة‪ ،‬ويُح�سب‬ ‫عادة على اأ�سا�ض معدل عائد معن ترغب اإدارة‬ ‫امن�ساأة ي حقيقه على الأموال ام�ستثمرة اأو‬ ‫على اأ�سا�ض ن�سبة مئوية معينة من امبيعات‪.‬‬

‫سعر التنفيذ‬

‫هو ال�سع ��ر امتفق عليه لتنفيذ حق خيار‬ ‫�س ��راء ِاأو حق خيار بيع �سل ��ع اأو اأ�سهم خال‬ ‫فرة زمنية حددة‪.‬‬

‫مدى فرق سعر التنفيذ‬

‫�س ��راء حق خيار �س ��راء وبيع حق خيار‬ ‫�سراء اآخ ��ر ماثل له ي �سروط ��ه كافة ولكن‬ ‫ب�سعر تنفيذ ختلف‪ .‬على �سبيل امثال‪� :‬سراء‬ ‫حق خيار �سراء ل�سهر دي�سمر ( كانون الأول‬ ‫) ب�سعر مائة ريال‪ ،‬وبيع حق خيار �سراء اآخر‬ ‫ل�سهر دي�سمر ( كانون الأول ) ب�سعر ت�سعن‬ ‫ريا ًل على اأمل حقيق ربح نتيجة ات�ساع مدى‬ ‫الفرق بن ال�سعرين‪.‬‬

‫شهادة خيار شراء أسهم عادية‬

‫ح ��ق خيار �س ��راء عدد معن م ��ن الأ�سهم‬ ‫العادية ب�سعر حدد خال فرة زمنية حددة‬ ‫ب�سعر اكتتاب يكون اأعلى من القيمة ال�سوقية‬ ‫احالي ��ة‪ .‬وهن ��اك نوع ��ان من �سه ��ادات خيار‬ ‫�سراء الأ�سهم‪� :‬سهادات منف�سلة مكن تداولها‬ ‫وحده ��ا‪ ،‬و�سه ��ادات غ ��ر منف�سل ��ة ل مك ��ن‬ ‫تداوله ��ا اإل مع الأ�سهم اممت ��ازة اأو ال�سندات‬ ‫ام�ساحبة لها‪.‬‬

‫أمر شراء لوقف خسارة‬

‫ه ��و اأم ��ر م�س ��روط ل�س ��راء ورق ��ة مالية‬ ‫عندم ��ا يرتف ��ع ال�سع ��ر اإى م�ست ��وى مع ��ن‬ ‫يُ�س ��دره ام�ستثمر الذي ب ��اع ورقة مالية على‬ ‫امك�س ��وف ي حاول ��ة لتخفيف خ�س ��ارة اأو‬ ‫حماية ربح‪.‬‬

‫أمر وقف خسارة محدد السعر‬

‫إعام اجتماعي‬

‫الهيئة من الداخل‬ ‫ت�س ��م هيئ ��ة ال�س ��وق امالي ��ة ع ��ددا م ��ن الإدارات‬ ‫والوح ��دات امعني ��ة ب�س ��وق ام ��ال وامكلف ��ة بتنفيذ نظام‬ ‫ال�س ��وق امالي ��ة ولوائحه‪ ..‬هن ��ا زاوي ��ة اأ�سبوعية ت�سلط‬ ‫ال�س ��وء عل ��ى اإح ��دى الإدارات ي اإط ��ار بن ��اء عاق ��ة‬ ‫معلوماتية بن ام�ستثمرين والهيئة‪.‬‬

‫دلي � ً�ا ا�ستثماري� � ًا منف ��رد ًا ه ��و «دلي ��ل ال�ستثمار‬ ‫للمتقاعدي ��ن»‪ ،‬ويتن ��اول هذا الدلي ��ل مو�سوعات‬ ‫ذات عاق ��ة مبا�سرة مجالت ال�ستثمار امنا�سبة‬ ‫م ��ن هم ي �س ��ن التقاع ��د‪ .‬واحت ��وى الدليل على‬ ‫�ست ��ة اأب ��واب تتح ��دث ع ��ن اإدارة م�س ��ادر الدخل‬ ‫بع ��د التقاع ��د وكيفي ��ة اموازنة ب ��ن ام�سروفات‬ ‫والإيرادات‪.‬‬ ‫ويعر� ��ض «دليل ام�سطلح ��ات ال�ستثمارية»‬ ‫ب�س ��كل مي�سّ ��ر اأه ��م ام�سطلح ��ات امتداول ��ة ي‬ ‫الأ�سواق امالية باعتباره ��ا اأهم اأدوات ام�ستثمر‪،‬‬ ‫ع ��اوة عل ��ى ا ّأن الإمام بها ي�ساع ��د ام�ستثمر على‬ ‫تكوين �سورة اأكر و�سوح ًا عن مكونات واأدوات‬ ‫وتقارير ال�سركات والأ�سواق امالية‪.‬‬ ‫اأم ��ا فئة ال�سب ��اب فق ��د ُخ�س�ض له ��م اإ�سدار‬

‫بعنوان «دليل ام�ستثمرين ال�سباب» الذي يحتوي‬ ‫عل ��ى �سبعة اأب ��واب ت�سمل عدد ًا م ��ن امو�سوعات‬ ‫الت ��ي ُم ّك ��ن كل �س ��اب م�ستثم ��ر اأو يرغ ��ب ي‬ ‫ال�ستثم ��ار ي ال�س ��وق م ��ن التعرف عل ��ى اآليات‬ ‫وا�سراتيجيات ال�ستثمار ب�سكل عام‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫كيفية قيا�ض اأداء ال�سوق امالية‪ .‬وتط ّرق الإ�سدار‬ ‫اإى امخاط ��ر ال�ستثماري ��ة وكيفي ��ة اح� � ّد منها‪،‬‬ ‫و�سلوكيات اتخاذ القرار كالأ�ساليب التي ت�ساعد‬ ‫على حقي ����ق اأف�سل العوائد امالي ��ة‪ .‬كذلك اأُفردت‬ ‫أبواب للحدي ��ث عن �سوق الأ�سه ��م وكيفية اإدارة‬ ‫ا ٌ‬ ‫امحاف ��ظ والتخطي ��ط ام ��اي‪ .‬ويه ��دف الإ�سدار‬ ‫واع‬ ‫امخ�س� ��ض لفئ ��ة ال�سب ��اب اإى �سناعة جي ��ل ٍ‬ ‫باأهمية ال�ستثمار‪ ،‬ي�ستطيع ال�ستفادة من النمو‬ ‫القت�سادي الذي ت�سهده الباد ب�سكل عام‪.‬‬

‫مصطلحات مالية‬

‫سلوكيات مخالفة‪ :‬التأثير في سعر افتتاح‬ ‫السهم أو إغاقه‪ ..‬ونشر الشائعات المضللة‬

‫ ت�س ��ع الهيئة ال�سواب ��ط والتعليمات‬‫امنظم ��ة لإعان ��ات ال�س ��ركات امدرج ��ة ي‬ ‫ال�سوق امالية ال�سعودية (تداول) التي يجب‬ ‫عل ��ى تلك ال�س ��ركات اللتزام بها عن ��د ّ‬ ‫بث اأي‬ ‫اإع ��ان ي موق ��ع ت ��داول‪ .‬وتق ��ع م�سوؤولي ��ة‬ ‫الإع ��ان وحتوياته عل ��ى ال�سرك ��ة‪ ،‬وهناك‬ ‫ماذج ت�سعها الهيئة على موقعها الإلكروي‬ ‫ح ��دد البيان ��ات الت ��ي يج ��ب اأن تتواف ��ر ي‬ ‫الإعان ��ات امتعلق ��ة بالنتائ ��ج امالي ��ة اأو‬ ‫التطورات امتعلقة بال�سركة‪.‬‬ ‫‪ -‬ماذا يعنى بامخالفة ااإلكرونية؟‬

‫ اأي خالفات لنظ ��ام ال�سوق امالية اأو‬‫لوائحه التنفيذية اأو القواعد امعمول بها ي‬ ‫ال�س ��وق ذات العاقة تتم من خ ��ال الو�سائل‬ ‫التقني ��ة والإلكرونية احديث ��ة عر مواق�ع‬ ‫ومنتدي ��ات الإنرنت اأو من خ ��ال ا�ستخدام‬ ‫الأجه ��زة الثابت ��ة اأو اأي و�سيل ��ة اإلكروني ��ة‬ ‫اأخرى ذات عاقة‪.‬‬ ‫دفعت ر�شوم الت�شجيل ي اختبارات الهيئة‬ ‫ ُ‬‫ل�ش ��ركة اخليج وم اأختر بعد‪ ،‬فكيف اأح�ش ��ل على‬ ‫موعد لاختبار؟‬ ‫ م التف ��اق م ��ع �سرك ��ة اخلي ��ج عل ��ى‬‫توجي ��ه جمي ��ع الأ�سخا� ��ض الذي ��ن دفع ��وا‬ ‫ر�س ��وم الت�سجي ��ل ي اختب ��ارات الهيئة وم‬ ‫يح ��ددوا موع ��د ًا لاختب ��ار‪ ،‬للتوا�س ��ل م ��ع‬ ‫«مرك ��ز اختب ��ارات الهيئ ��ة» لإنه ��اء اإجراءات‬ ‫ت�سجيله ��م‪ ،‬وبو�سع ��ك الت�س ��ال مرك ��ز‬ ‫اختبارات الهيئ ��ة لإكمال اإجراءات الت�سجيل‬ ‫ي الختبار‪ .‬ومكن الت�سجيل اأو ال�ستف�سار‬ ‫عن اختبارات الهيئ ��ة التاأهيلية على هاتف ‪:‬‬ ‫‪ 800 245 1111‬اأو عر الريد الإلكروي‪:‬‬ ‫‪cme@cma.org.sa‬‬

‫ه ��و اأمر م�س ��روط يوجه ��ه م�ستثمر اإى‬ ‫�سم�سار اأو بيت �سم�سرة ل�سراء اأو بيع اأوراق‬ ‫مالية ب�سعر معن اأو اأف�سل منه‪ ،‬ولكن ب�سرط‬ ‫اأ َل يت ��م تنفي ��ذ الأم ��ر اإل اإذا و�س ��ل اأو جاوز‬ ‫ال�سعر �سعر اإيقاف مع ��ن‪ .‬وي�سكل هذا الأمر‬ ‫مزيج� � ًا م ��ن اأم ��ر وقف خ�س ��ارة واأم ��ر حدد‬ ‫ال�سع ��ر‪ .‬على �سبيل امث ��ال‪ :‬اأمر ل�س ��راء مائة‬ ‫�سه ��م م ��ن اأ�سه ��م ال�سرك ��ة ‪ CBN‬ب�سعر ‪102‬‬ ‫ريال لوق ��ف اخ�سارة و‪ 104‬ري ��الت لل�سعر‬ ‫امح ��دد؛ اأي اأن ��ه عندم ��ا ي�سل �سع ��ر ال�سوق‬ ‫اإى ‪ 102‬ري ��ال ( �سع ��ر الإيق ��اف ) يجب على‬ ‫ال�سم�س ��ار اإدخ ��ال اأم ��ر حدد ال�سع ��ر ب� ‪104‬‬ ‫ريالت اأو اأقل‪.‬‬

‫أمر بيع لوقف خسارة‬

‫ه ��و اأمر م�س ��روط يوجه ��ه م�ستثمر اإى‬ ‫�سم�س ��ار اأو بي ��ت �سم�سرة لبي ��ع اأوراق مالية‬ ‫عندما يهبط ال�سعر اإى م�ستوى معن اأو اإى‬ ‫م ��ا دون م�ستوى ح ��دد ي حاولة لتخفيف‬ ‫خ�سارة اأو حماية ربح‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫اختصاصي نفسي‪ :‬التمادي في التعصب يؤدي إلى ازدياد نسبة العنوسة وحصر الخيارات‬

‫«القبلية» تقف عائق ًا أمام زواج الفتيات في المملكة‬ ‫حائل ‪ -‬رجاء عبد الهادي‬ ‫تق ��ف ع ��ادات القبائل امتع�صب ��ة عائقا‬ ‫اأمام زواج الفتيات ي بع�ص مناطق امملكة‪،‬‬ ‫فرف�ص ااأه ��اي تزويج بناتهم برجال من‬ ‫قبائ ��ل ا م ��ت ب�صل ��ة لقبيلته ��م‪ ،‬اختاف‬ ‫الع ��ادات والتقاليد فيما بينه ��م‪ ،‬ااأمر الذي‬ ‫يوؤثر ب�صكل �صلبي على الفتاة ب�صكل خا�ص‪،‬‬ ‫وعلى امجتمع ب�صكل ع ��ام‪ ،‬فيزيد من ن�صبة‬ ‫عنو�صة الفتيات ويقلل فر�ص زواجهن‪ ،‬اإى‬ ‫جانب الكاآبة التي قد تعر�ص الفتاة نتيجة‬ ‫خوفها من اأن يطلق عليها «عان�ص»‪.‬‬

‫�صيطرة العادات‬

‫ت ��روي علي ��اء �صلم ��ان (‪ 23‬عام ��ا)‬ ‫معاناته ��ا مع عائلتها‪ ،‬مبين ��ة اأنها م تتزوج‬ ‫بعد‪ ،‬ب�صبب اإ�صرارهم على تزويجها برجل‬

‫من قبيلتها‪ ،‬وتقول « تقدم خطبتي كثرون‬ ‫من قبائل ختلف ��ة‪ ،‬اإا اأن اأهلي رف�صوا ذلك‬ ‫ب�ص ��كل قطعي»‪ ،‬م�ص ��رة اأن اأخته ��ا الكرى‬ ‫عانت نف� ��ص امعاناة‪ ،‬وم يت ��م تزويجها اإا‬ ‫برجل من نف�ص القبيلة‪ ،‬واأ�صافت «ما حدث‬ ‫جعلني اأ�صطدم بالواقع‪ ،‬واأت�صاءل باأي حق‬ ‫يت ��م ح�صر ال ��زواج على قبيل ��ة دون غرها‬ ‫كنتيجة ل�صيطرة العادات ؟»‬ ‫وبين ��ت م ��رام �صالح ( ‪26‬عام ��ا)‪ ،‬اأنها‬ ‫خطوب ��ة اب ��ن عمه ��ا من ��ذ �صغ ��ر �صنهما‪،‬‬ ‫واأ�صاف ��ت «ا خي ��ار ي ي ذل ��ك‪ ،‬فجمي ��ع‬ ‫العائلة يعلمون اأي ابن عمي منذ �صغرنا‪،‬‬ ‫وه ��و اأم ��ر م�صل ��م به‪ ،‬وذل ��ك اقتن ��اع اأهلي‬ ‫ب� �اأن ا اأح ��د ي�صتطي ��ع احف ��اظ عل � ّ�ي كابن‬ ‫عم ��ي‪ ،‬وم ��ع اأي م اأرف� ��ص ذل ��ك اأي اأراه‬ ‫�صخ�صا منا�صبا‪ ،‬اإا اأي اأرف�ص فكرة ح�صر‬ ‫الزواج مجملها‪ ،‬فهي تقلل من فر�ص زواج‬

‫الفتيات»‪.‬‬ ‫وتق ��ول نوف اأحمد البالغ ��ة من العمر‬ ‫‪ 27‬عام ��ا‪ ،‬اأنها متزوجة من ��ذ خم�صة اأعوام‬ ‫برج ��ل م ��ن قبيل ��ة غ ��ر قبيلته ��ا‪ ،‬واأ�صافت‬ ‫«اأعت ��ر نف�ص ��ي اأكر حظا من غ ��ري‪ ،‬فمنذ‬ ‫�صغ ��ري واأن ��ا اأ�صم ��ع ع ��ن ع ��ادات القبائل‬ ‫ورف�صه ��م تزوي ��ج فتياتهم برج ��ال من غر‬ ‫قبيلتهم‪ ،‬وم ا ِأع ذلك حتى ن�صجت»‪.‬‬

‫�صمعة القبيلة‬

‫واأو�ص ��ح ااخت�صا�ص ��ي ااجتماع ��ي‬ ‫النف�صي وليد الزهراي اأن العائات ترف�ص‬ ‫تزويج الفت ��اة برجل من غر قبيلتهم خوفا‬ ‫عل ��ى الفتاة‪ ،‬اخت ��اف الع ��ادات و التقاليد‬ ‫بن كل قبيل ��ة‪ ،‬بااإ�صافة اإى اعتقادهم اأنهم‬ ‫يحافظون بهذه الطريقة على �صمعة القبيلة‬ ‫ويفتخرون بها‪ .‬مبينا اأنها عادات ن�صاأت ي‬

‫امجتمع كموروث من ااأجداد‪ ،‬م�صكوا بها‬ ‫وغيبوا الثقافة واأهملوا التو�صيات ااإلهية‪،‬‬ ‫منوها اأنهم و�صعوا فروقا فيما بينهم تناي‬ ‫م ��ا ورد ي كت ��اب الل ��ه تع ��اى ( وخلقناكم‬ ‫قبائل لتعارفوا)‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار الزه ��راي اإى اأن الرج ��ل‬ ‫ي�صتطيع اأن يعدد ويقرن بزوجة من قبيلة‬ ‫اأخرى‪ ،‬معترا ذلك نوع من اإثبات الوجود‪،‬‬ ‫منوه ��ا اإى اإمكاني ��ة اق ��ران قبيل ��ة بقبيلة‬ ‫اأخ ��رى لدواعي مادية‪ .‬مبينا ااآثار ال�صلبية‬ ‫جراء ذلك‪ ،‬ويو�صح «�صي� �وؤدي التمادي ي‬ ‫ذل ��ك اإى ازدي ��اد ن�صب ��ة العنو�ص ��ة و تكد�ص‬ ‫الفتي ��ات و ح�صر اخي ��ارات‪ ،‬خا�ص ��ة واأن‬ ‫اأه ��ل الفت ��اة ا يهتم ��ون به ��ذه ااآث ��ار بقدر‬ ‫اهتمامه ��م بعدم خروج الفت ��اة عن القبيلة‪،‬‬ ‫اإى جان ��ب اآثار ذلك عل ��ى الفتاة‪ ،‬كتعر�صها‬ ‫للكاآب ��ة والقلق واخوف‪ ،‬فه ��و اأمر فيه ظلم‬

‫للم ��راأة‪ ،‬وم ��ن �صاأن ��ه تولي ��د حقده ��ا جاه‬ ‫اأهلها»‪.‬‬

‫انتحار الفتيات‬

‫ون ��وه الزه ��راي اإى ج ��وء بع� ��ص‬ ‫الفتي ��ات اإى اانتح ��ار كنتيج ��ة عك�صي ��ة‬ ‫لتع�صب ااأه ��ل‪ ،‬واأ�صاف» اإن تكافوؤ الن�صب‬ ‫اأم ��ر مطل ��وب‪ ،‬ولك ��ن ا يج ��ب التم ��ادي‬ ‫والتع�صب فيه لدرجة توقف م�صرة احياة‬ ‫الطبيعية‪ ،‬وتدفع ااأه ��ل اإى اإهمال م�صاعر‬ ‫بناتهم من اأجل عادات وتقاليد قدمة»‪.‬‬ ‫واعتر ال�صيخ ابن عثيمن اأمر القبلية‬ ‫ي الزواج ثانويا‪ ،‬مبينا اأن الزواج يعتمد‬ ‫عل ��ى ااأخ ��اق والدي ��ن‪ ،‬فيتوج ��ب القبول‬ ‫باخاط ��ب اإذا كان ذا خل ��ق ودي ��ن‪ ،‬م�صتدا‬ ‫على ذلك بقوله ‪� -‬صل ��ى الله عليه و �صلم ‪:-‬‬ ‫( ُتنكح امراأة اأربع مالها و ح�صبها و جمالها‬ ‫و دينها)‪.‬‬

‫العادات والتقاليد تقف عائق ًا اأمام زواج كثر من ال�صعوديات‬

‫يعتبرن اأعمال الخيرية جزء ًا من مسؤوليتهن ااجتماعية ويأملن في تغيير نظرة المجتمع إليهن‬

‫«سمو»‪ ..‬فريق تطوعي يضم ثاثين فتاة من ذوات ااحتياجات في الشرقية‬

‫منظمة الفريق دال العتيبي تتو�صط الع�صوات ي الفريق‬

‫اإحدى الفتيات من ذوات ااحتياجات اخا�صة‬

‫م�صاركته ��ن ي ااأعمال التطوعي ��ة والفعاليات امختلفة‬ ‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�صامطي‬ ‫�اءات يجتمع ��ن فيه ��ا‪ ،‬وينظمن م ��ن خالها‬ ‫ع ��ر عقد لق � ٍ‬ ‫اأثبت فريق «�صم ��و» التطوعي ي امنطقة ال�صرقية‪ ،‬اأفكاره ��ن‪ ،‬وتاأم ��ل الفتي ��ات ي تغي ��ر نظ ��رة امجتم ��ع‬ ‫اأن ذوي ااحتياج ��ات اخا�ص ��ة ق ��ادرون عل ��ى تاأدي ��ة البائ�ص ��ة لهن اإى نظ ��رة اإيجابي ��ة بتميزه ��ن واإبداعهن‬ ‫ر�صالته ��م ج ��اه امجتمع‪ ،‬فق ��د �صاركت ثاث ��ون فتاة من وخدم ��ة جتمعه ��ن وتغي ��ر الع ��ام كااأ�صح ��اء ورما‬ ‫ذوات ااحتياج ��ات اخا�صة هن ع�ص ��وات فريق «�صمو» اأف�صل‪.‬‬ ‫واأو�صحت منظم ��ة الفريق دال العتيب ��ي اأن فريق‬ ‫ي ااأعمال التطوعية من خال جمعهن لتكوين الفريق‪،‬‬ ‫حي ��ث يعت ��رن ااأعمال اخري ��ة والتطوعي ��ة جزءا من «�صم ��و» ه ��و الفريق الوحي ��د الذي يهتم بجان ��ب ااإعاقة‬ ‫فقط‪ ،‬وا يوجد لديه اأي توجه اآخر مثل بقية الفرق التي‬ ‫ام�صوؤوليةااجتماعية‪.‬‬ ‫وت�ص ��ارك ع�ص ��وات فري ��ق «�صم ��و» التطوع ��ي ي ملك ع ��دة توجهات‪ ،‬مو�صحة اأن «�صم ��و» هو اأول فريق‬ ‫ع ��دة برامج توعوي ��ة‪ ،‬ثقافية‪ ،‬وترفيهي ��ة‪ ،‬بااإ�صافة اإى للفتي ��ات ي امنطق ��ة ال�صرقي ��ة م ��ن ذوات ااحتياج ��ات‬

‫اخا�صة با�صتثناء امنظمات‪.‬‬ ‫واأ�صاف ��ت العتيب ��ي اأن من اأه ��داف املتقى عقد لقاء‬ ‫�صهري خال يوم الثاثاء ي ااأ�صبوع الثالث من كل �صهر‬ ‫هجري‪ ،‬وي ��دور حول التجارب‪ ،‬واحق ��وق‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫ااإجاز‪ ،‬م�صرة اإى اأن الفئة ام�صتهدفة هي فتيات ذوات‬ ‫ااإعاقة‪ ،‬من تزيد اأعمارهن عن ‪ 15‬عام ًا‪ ،‬ولديهن اهتمام‬ ‫بق�صاي ��ا ذوي ااحتياجات اخا�صة‪ .‬وذكرت العتيبي اأن‬ ‫اأهدافهن تتمحور حول التوا�صل وتعارف ذوات ااإعاقة‬ ‫ي امنطقة ال�صرقية لتبادل التجارب واخرات من خال‬ ‫ا�صت�صافة �صخ�صيات ملهم ��ة ي امجتمع‪ ،‬بااإ�صافة اإى‬ ‫توعية ذوات ااحتياج ��ات اخا�صة‪ ،‬واإك�صابهن امعرفة‪،‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫م ��ع تثقيفه ��ن ح ��ول اأب ��رز حقوقه ��ن با�صتخ ��دام جميع‬ ‫الو�صائل اممكنة‪ ،‬ف�صا عن تنفيذ وم�صاركة ذوات ااإعاقة‬ ‫ي فعاليات امنطقة ال�صرقية‪ ،‬بااإ�صافة اإى تكوين اأكر‬ ‫قاع ��دة بيان ��ات ت�صتمل على فتيات م ��ن ذوات ااإعاقة ي‬ ‫امنطق ��ة ال�صرقي ��ة‪ .‬وت�صرح العتيب ��ي اأب ��رز ال�صعوبات‬ ‫الت ��ي حد من جم ��ع الفتي ��ات ي اللقاء‪ ،‬وه ��ي م�صكلة‬ ‫اموا�ص ��ات‪ ،‬حيث اأجمع ��ت ع�صوات الفري ��ق وذووهن‬ ‫عل ��ى اأن ااأم ��ر من اأب ��رز م�صكاتهن‪ ،‬بااإ�صاف ��ة اإى عدم‬ ‫توف ��ر مكان خا�ص بهن لعقد اللقاء‪ ،‬وتطمح العتيبي اإى‬ ‫تبني الفكرة على م�صتوى امملكة‪ ،‬ي جميع امناطق‪ ،‬مع‬ ‫اإتاحتها لكا اجن�صن‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫مواطن من اأحساء يحول مزرعته‬ ‫إلى منتجع سياحي يرتاده الزوار‬ ‫ااأح�صاء‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫ا�صتغ ��ل امواط ��ن حمد �صلم ��ان الفهيد امقوم ��ات الطبيعية الت ��ي تتمتع بها‬ ‫منطق ��ة ااأح�صاء من توفر ام ��زارع وامياه واخ�صرة ي تعزي ��ز الدور ال�صياحي‬ ‫للمنطقة خال فرة ااإجازة ال�صيفية‪ ،‬حيث قرر الفهيد حويل مزرعته اإى منتجع‬ ‫�صياحي يرت ��اده مواطنون ومقيمون على فرتن �صباحية وم�صائية‪ ،‬حيث يوفر‬ ‫الفهي ��د ي مزرعته جوا هادئا جذب الزوار‪ ،‬كم ��ا اأن اعتدال ااأجواء‪ ،‬وانخفا�ص‬ ‫درجة احرارة‪ ،‬زاد من اإقبال الزوار على امنتجع‪ ،‬كما اأن وقوعه بن امزارع‪ ،‬على‬ ‫طريق القرى ال�صرقية محافظة ااأح�صاء‪ ،‬منحه موقع ًا ميز ًا‪.‬‬ ‫واأك ��د الفهي ��د اأن منتجعه يحظى باإقبال كبر‪ ،‬فمنطق ��ة ااأح�صاء ملك �صهرة‬ ‫وا�صع ��ة ي امج ��ال ال�صياحي‪ ،‬وبن اأن ج ��وءه اإى افتت ��اح م�صروعه جاء لتلبية‬ ‫الرغب ��ة ام�صتمرة ل�ص ��كان امنطقة ي تغي ��ر الروتن اليومي لنزه ��ات العائات‪،‬‬ ‫فامتع ��ارف عليه اأن تتنزه العائ ��ات اإما ي مطاعم اأو مق � ٍ�اه اأو جمعات جارية‪،‬‬ ‫مبان مغلق ��ة‪ ،‬اإا اأن منتجع الفهيد عبارة ع ��ن مزرعة مفتوحة‪،‬‬ ‫وجميعه ��ا تق ��ع ي ٍ‬ ‫ي�صتمت ��ع فيه ��ا الزوار منظر اخ�ص ��رة‪ ،‬ون�صمات اله ��واء الب ��اردة التي تهب من‬ ‫حن اإى اآخر‪ ،‬كل هذه عوامل حفز مرتادي امزرعة للردد عليها بدا من ااأماكن‬ ‫امغلقة‪ ،‬وي�صر الفهيد اإى �صعادته بدعم وت�صجيع هيئة ال�صياحة لفكرته‪ ،‬ا �صيما‬ ‫واأن منطق ��ة ااأح�صاء مقبلة على طفرة �صياحية كبرة‪ ،‬ونوه الفهيد اإى اأن العمل‬ ‫على هذا ام�صروع ا�صتغرق وقتا طويا جدا للبحث عن اآخر ما تو�صل اإليه �صابقوه‬ ‫ي امج ��ال ال�صياح ��ي‪ ،‬موؤكدا دع ��م الهيئة للعمل ال�صياحي وكل م ��ا يخدم احركة‬ ‫ال�صياحي ��ة ي امنطقة‪ ،‬وامملكة ككل‪ ،‬واأ�صاف ب� �اأن عددا من الزبائن �صكروه على‬ ‫هذه الفكرة‪ ،‬مبدين اإعجابهم م�صروعه‪.‬‬

‫جانب من امنتجع ال�صياحي ي اا�صراحة‬

‫حالة الطقس‬

‫اأرصاد ‪ :‬ا صحة لخبر ارتفاع درجات الحرارة فوق حاجز «‪ 70‬درجة مئوية»‬ ‫جدة ‪ -‬وا�ص‬ ‫اأك ��دت الرئا�صة العامة لاأر�ص ��اد وحماية‬ ‫البيئ ��ة اأنه ا �صح ��ة ما تناقلته بع� ��ص و�صائل‬ ‫ااإع ��ام ع ��ن ارتفاع درج ��ات اح ��رارة �صيف‬ ‫ه ��ذا الع ��ام فوق حاج ��ز «‪ 70‬درج ��ة مئوية» اأو‬ ‫اأك ��ر مو�صحة اأن م ��ا تناقلته و�صائ ��ل ااإعام‬ ‫من ت�صريحات بعيد عن الواقع وا يتوافق مع‬ ‫امعلوم ��ة ااأر�صادية‪ ،‬كما اأن هذه الت�صريحات‬ ‫ال�ص ��ادرة من غر امخت�ص ��ن ي علم ااأر�صاد‬ ‫ا تتوافق مع ااأنظم ��ة التحذيرية والتنبيهات‬ ‫العامية ي هذا اخ�صو�ص‪.‬‬ ‫واأو�صح ��ت ي بي ��ان �صحف ��ي اأم� ��ص اأنه‬ ‫بالرج ��وع لل�صج ��ات امناخية تب ��ن اأن معظم‬ ‫درجات اح ��رارة ام�صجلة ي هذا الف�صل على‬ ‫مناطق امملكة تراوح ما بن « ‪ 49 44-‬درجة‬ ‫مئوية « فيم ��ا �صجلت ااأح�ص ��اء وحفر الباطن‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى حافظ ��ة ج ��دة «‪ 52 - 51‬درج ��ة‬ ‫مئوية « وذلك ي �صهر يونيو‪2010‬م‪.‬‬ ‫واأف ��ادت اأن امبالغ ��ة ي اإ�ص ��دار مث ��ل‬ ‫ه ��ذه التقاري ��ر لها م ��ردود �صلبي عل ��ى ااأفراد‬

‫وامجتمعات خا�صة توافق �صيف هذا العام مع‬ ‫�صهر رم�ص ��ان امبارك‪ ،‬م�ص ��رة اإى اأن درجات‬ ‫احرارة ا تزال حول معداتها‪.‬‬ ‫وقالت الرئا�ص ��ة اإن درجات احرارة التي‬ ‫ت�صج ��ل ي مرا�صدها اموزع ��ة وامنت�صرة ي‬ ‫مناط ��ق امملك ��ة الت ��ي تعتمده ��ا ي �صجاتها‬ ‫ت�صجّ ��ل ح�ص ��ب موا�صف ��ات و�ص ��روط منظمة‬ ‫ااأر�صاد العامية‪ ،‬وم ��ن تلك ال�صروط اأن درجة‬ ‫اح ��رارة ت�صجل ي الظل وي حاوية خ�صبية‬ ‫جيدة التهوية مرتفعة عن �صطح ااأر�ص مقدار‬ ‫ثابت « مرين « بعيدة عن البنيان وعن ااأ�صجار‬ ‫العالية وبعيد ًا عن اأ�صعة ال�صم�ص امبا�صرة التي‬ ‫ت� �وؤدي اإى ت�صخ ��ن الهواء القري ��ب من �صطح‬ ‫ااأر� ��ص ‪ ،‬لذل ��ك ف� �اإن درجة اح ��رارة ي الظل‬ ‫تختلف عن درجة احرارة حت اأ�صعة ال�صم�ص‬ ‫امبا�ص ��رة‪ ،‬حي ��ث تتاأثر اأجه ��زة قيا�ص ت�صجيل‬ ‫اح ��رارة حت اأ�صعة ال�صم�ص بالبيئة امحيطة‬ ‫مث ��ل امباي وامركبات وااإ�صفلت والكثر ما‬ ‫ا مك ��ن ح�صره من العنا�ص ��ر البيئية اموؤثرة‬ ‫عن تلك التي تقا�ص ي الظل‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الرئا�ص ��ة كانت ق ��د اأ�صدرت قبل‬

‫فرة تقريرها امناخي اأجواء �صيف هذا العام‬ ‫تناول ��ت فيه امام ��ح امناخية لف�ص ��ل ال�صيف‬ ‫عل ��ى امملك ��ة ال ��ذي يب ��داأ مناخي� � ًا ي ن�ص ��ف‬ ‫الك ��رة ال�صم ��اي م ��ن ‪ 21‬يوني ��و وي�صتمر اإى‬ ‫‪� 22‬صبتم ��ر ‪2012‬م امواف ��ق ‪� 01‬صعب ��ان اإى‬ ‫‪ 06‬ذو القعدة‪1433‬ه�‪ ،‬حيث يتكون امنخف�ص‬ ‫احراري على �صب ��ه اجزيرة العربية ويندمج‬ ‫م ��ع امتداد منخف�ص الهند امو�صمي الذي متد‬ ‫�صم ��اا واإى الغرب م ��ن امملكة و�صرق حو�ص‬ ‫البحر ااأبي�ص امتو�صط‪.‬‬ ‫وك�صف ��ت الرئا�ص ��ة اأن م ��ن خ�صائ�ص هذا‬ ‫امنخف�ص اأن تكون درجة حرارة كتلته الهوائية‬ ‫ح ��ارة وجاف ��ة وينعك� ��ص ذل ��ك عل ��ى درج ��ات‬ ‫احرارة ام�صجلة ي ه ��ذا الف�صل على مناطق‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬حيث ت�صل درجة احرارة العظمى ما‬ ‫بن « ‪ 44‬اإى ‪ 49‬درجة مئوية «‪ ،‬وقد تتجاوزها‬ ‫خا�صة على �صرق امملكة وغربها‪.‬‬ ‫وتتمي ��ز بداية ف�صل ال�صي ��ف باجفاف‪،‬‬ ‫حي ��ث ت�ص ��ود ه ��ذه الف ��رة الري ��اح ال�صمالية‬ ‫اجاف ��ة واحارة التي تن�صط على فرات‪ ،‬ما‬ ‫يوؤدي اإى عوا�صف ترابية �صديدة تبلغ ذروتها‬

‫و�صط النهار تفاع ًا مع امتداد امرتفع اجوي‬ ‫امتمرك ��ز ي �صمال غرب امملكة ما ين�صاأ معه‬ ‫فروقات ي قيم احرارة وال�صغط‪ ،‬وذلك على‬ ‫مناطق �ص ��رق وو�صط امملكة‪ ،‬كم ��ا اأن مناطق‬ ‫غرب امملكة تتاأثر بالرياح ال�صرقية «ال�صموم»‬ ‫الت ��ي تهب بن ف ��رة واأخرى وتك ��ون �صديدة‬ ‫احرارة وجافة وحملة بالغبار‪.‬‬ ‫وعن ��د منت�ص ��ف ف�ص ��ل ال�صي ��ف نهاي ��ة‬ ‫من �صه ��ر يوليو وحت ��ى �صه ��ر �صبتمر»نهاية‬ ‫ف ��رة ال�صيف ي�صن ��ف بال�صي ��ف الرطب على‬ ‫ال�صواح ��ل» ويتمي ��ز بارتف ��اع ي اح ��رارة‬ ‫والرطوب ��ة التي ت�صتمر ب�ص ��كل متكرر‪ ،‬بينما‬ ‫مرتفع ��ات ع�ص ��ر والباح ��ة والطائ ��ف يك ��ون‬ ‫معدل درجات اح ��رارة ال�صغرى فيها حواي‬ ‫‪ 16‬درج ��ة مئوي ��ة وقد ت�ص ��ل اإى ‪ 10‬درجات‪،‬‬ ‫و�صجلت ذل ��ك اأبها ع ��ام ‪1994‬م ‪ ،‬واإذا اأ�صفنا‬ ‫اإى ذل ��ك ت�صاري� ��ص اجبال ووج ��ود اجبهة‬ ‫�صب ��ه امداري ��ة (‪ )ITCZ‬الت ��ي تكون حملة‬ ‫بكميات كبرة من بخ ��ار اماء وحركها �صماا‬ ‫لت�ص ��ل اإى اأق�صى مدى له ��ا اإى منطقة امدينة‬ ‫امنورة‪.‬‬

‫طقس لطيف على مرتفعات جازان وعسير والباحة والطائف‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫توقعت الرئا�صة العامة لاأر�صاد اأن ي�صتمر‬ ‫الطق�ص لطي ��ف احرارة عل ��ى مرتفعات جازان‬ ‫وع�ص ��ر والباح ��ة والطائف مع فر�ص ��ة لتكون‬ ‫ال�صح ��ب الركامي ��ة الرعدية ف ��رة الظهرة ي‬ ‫ح ��ن ا ي�صتبع ��د هط ��ول اأمط ��ار خا�ص ��ة عل ��ى‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬

‫‪45‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪38‬‬

‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪23‬‬

‫مرتفعات ع�صر وجازان ‪ .‬ي�صتمر ن�صاط الرياح‬ ‫ال�صطحي ��ة التي حد م ��ن مدى الروؤي ��ة ااأفقية‬ ‫عل ��ى اأجزاء من �صمال و�صرق امملكة متد حتى‬ ‫منطقة جران فيما توؤثر العوالق الرابية على‬ ‫و�صط واأجزاء من منطقتي امدينة امنورة ومكة‬ ‫امكرمة متد لت�صمل طريق ال�صاحل حتى منطقة‬ ‫جازان‪.‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬

‫‪32‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬

‫‪19‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬

‫‪46‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪35‬‬

‫‪30‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪22‬‬


‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫العميد البليهد مساعد ًا لمدير شرطة الجوف‬

‫«الشريدة» تحتفل بزواج يزيد‬

‫اجوف ‪ -‬ال�سرق‬

‫بريدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتف ��ل ال�ساب يزي ��د عبدالله‬ ‫ال�سري ��دة‪ ،‬بزواج ��ه م ��ن كرم ��ة‬ ‫فه ��د حم ��د ال�سري ��دة‪ ،‬وذل ��ك ي‬ ‫قاع ��ة ليلت ��ي لاحتف ��الت مدينة‬ ‫بريدة‪ ،‬و�سط ح�سور من الأقارب‬ ‫والأ�سدق ��اء‪" .‬ال�س ��رق" تب ��ارك‬ ‫لل�سريدة‪ ،‬وترجو لهما التوفيق ي‬ ‫حياتهما الزوجية‪.‬‬

‫العري�س يتو�شط جد العرو�س واأقرباءه‬

‫اأ�س ��در مدي ��ر الأم ��ن الع ��ام‬ ‫بامملك ��ة‪ ،‬ق ��رار ًا يق�س ��ي بتعي ��ن‬ ‫العمي ��د عبدالرحمن بن عيد البليهد‪،‬‬ ‫م�ساعد ًا مدير �سرطة منطقة اجوف‬ ‫للتخطيطوالتطوير‪.‬‬ ‫وعر العميد البليهد‪ ،‬عن �سكره‬ ‫مدير الأمن العام‪ ،‬الفريق اأول‪� ،‬سعيد‬ ‫بن عبدالله القحطاي‪ ،‬ومدير �سرطة‬ ‫منطق ��ة اج ��وف‪ ،‬الل ��واء جثل بن‬ ‫�سعي ��د الظف ��ري‪ ،‬على ه ��ذه الثقة‪،‬‬ ‫العميد عبدالرحمن البليهد‬ ‫�سائ ًا الله اأن يوفقه لتنفيذ مهام عمله‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬واأن يعين ��ه ي حقيق تطلع ��ات ولة الأم ��ر ام�سوؤولن بوزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬والأمن العام‪ ،‬خدمة الوطن وامواطن‪.‬‬

‫العري�س يزيد‬

‫آل مدين‬ ‫للمرتبة الثامنة‬ ‫رجال اأمع ‪ -‬ال�سرق‬

‫زماء العري�س‬

‫�سدرت اموافقة موؤخر ًا على‬ ‫ترقية مدير ال�سمان الجتماعي‬ ‫برجال اأم��ع‪ ،‬اإبراهيم بن حمد‬ ‫م��دي��ن‪ ،‬للمرتبة الثامنة‪ ،‬ويعد‬ ‫مدين م��ن ال�ك�ف��اءات وال �ق��درات‬ ‫اإبراهيم مدين‬ ‫الإدارية امميزة‪".‬ال�سرق" تبارك‬ ‫لآل مدين وتتمنى له التوفيق ي حياته العملية‪.‬‬

‫البشري‬ ‫يحتفل بزواجه‬

‫العري�س بجانب والد العرو�س واإخوته‬

‫اأقرباء العري�س‬

‫آل صوان يحتفل بزواج نجله‬

‫آل عامر‬ ‫عريس ًا‬

‫اأبها ‪ -‬ال�سرق‬

‫جران ‪ -‬ال�سرق‬

‫احتف ��ل ع�س ��و جل� ��ض منطق ��ة‬ ‫ج ��ران‪� ،‬سالح ب ��ن عبدالل ��ه �سوان‪،‬‬ ‫ب ��زواج جل ��ه الدكت ��ور ه ��اي‪ ،‬عل ��ى‬ ‫كرمة عمه ح�سن �سوان‪ ،‬و�سط جمع‬ ‫م ��ن الأق ��ارب وزماء امهن ��ة‪ ،‬ي قاعة‬ ‫اأفراح اللوؤلوؤة‪ ،‬وقد غادر العري�ض اإى‬ ‫العا�سمة النم�ساوية فيينا لق�ساء �سهر‬ ‫الع�س ��ل‪" .‬ال�س ��رق" تهن ��ئ اآل �سوان‪،‬‬ ‫وت�س� �األ الل ��ه ل ��ه ولزوج ��ه التوفي ��ق‬ ‫وال�سعادة ي حياتهما امقبلة‪.‬‬

‫رجال اأمع ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفل من�س ��وب ال�سوؤون‬ ‫ال�سحية بع�سر‪ ،‬ال�ساب حمد‬ ‫يحيى حمد اآل عامر‪ ،‬بزواجه‬ ‫من كرمة ال�سيخ يحيى ح�سن‬ ‫حم ��د مغ ��رم‪ ،‬باأح ��د ق�س ��ور‬ ‫اآل عامر‬ ‫الأفراح برجال اأمع‪ ،‬وبح�سور‬ ‫جمع غفر من الأهل والأ�سدقاء والزماء‪.‬‬

‫يحتفل من�س ��وب مدينة املك‬ ‫�سع ��ود الطبي ��ة‪ ،‬الدكت ��ور جمال‬ ‫بن حم ��د الب�سري‪ ،‬ي العا�سمة‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬بزواج ��ه م ��ن كرم ��ة‬ ‫اإح ��دى الأ�س ��ر ي حافظ ��ة اأحد‬ ‫جمال الب�شري‬ ‫رفيدة‪.‬‬ ‫"ال�سرق" تبارك للب�سري وتتمنى له حياة �سعيدة‪.‬‬

‫أفراح العميم‬ ‫العري�س يتو�شط والده ووالد العرو�س‬

‫( ت�شوير ‪ :‬عبدالله فراج )‬

‫أنغام «كراميش» تبهر أطفال «أبها يجمعنا»‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫تفاعل ��ت جموع الن�س ��اء الزائرات منطقة‬ ‫ع�س ��ر وكذلك الأطفال مع اأنغام عرو�ض فرقة‬ ‫كرامي� ��ض ي م�سرح امفتاح ��ة الداخلي‪ ،‬التي‬ ‫ا�ستمرت ليومن متتالي ��ن‪ ،‬و�سهدت ح�سور‬ ‫و تفاع ��ل كبران م ��ن الأطف ��ال والأ�سر‪ ،‬وذلك‬ ‫�سمن فعاليات مهرجان اأبها يجمعنا ‪ 1433‬ه�‪.‬‬ ‫واأعل ��ن مدير القن ��اة و�سيم ع ��واد عن اأن‬ ‫الفرقة اأطلقت ن�سيد ًا خا�س ًا وجديد ًا من مدينة‬ ‫اأبها‪� ،‬سيذاع عر قناة الفرقة‪.‬‬ ‫وق ��ال "اإن الفرق ��ة انبه ��رت م ��ن الأجواء‬ ‫اممي ��زة التي ت�سهدها مدينة اأبه ��ا هذه الأيام‪،‬‬ ‫لفت� � ًا اإى اأن ذل ��ك م ��ن �ساأن ��ه اأن ي�سفي ميز ًا‬ ‫وبعد ًا اآخر بجانب الفعاليات امتنوعة‪ ،‬وي�سهم‬ ‫ي اإجاح الفعاليات من جانب اآخر‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن الفرقة مكون ��ة من (مو�سى‬ ‫م�سطفى‪ ،‬وجاه ��د ه�سام‪ ،‬واأحم ��د الكردي‪،‬‬ ‫وحمد عدوي‪ ،‬وعبدالقادر �سباهي‪ ،‬وب�سرى‬ ‫ع ��واد‪ ،‬و�سجى حماد‪ ،‬وحن ��ان طرايرة‪ ،‬راأفت‬ ‫و�سيم‪ ،‬وو�سيم عواد‪ ،‬واأمل القطامي)‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬

‫العري�س مع الأهل‬

‫احتفل ��ت اأ�سرة العميم منطقة حائل‪ ،‬ب ��زواج ابنها ال�ساب حمد بن‬ ‫�سام جار الله العميم‪ ،‬على كرمة �سالح بن عي�سى مبارك العميم‪ ،‬بق�سر‬ ‫فيني�سيا لاحتفالت‪" .‬ال�سرق"تهنئ العرو�سن وترجو لهما حياة �سعيدة‪.‬‬

‫العري�س و�شط امهنئن‬

‫خالد العامر‬ ‫يرزق بمولود‬

‫عبد القادر �شباهي من اأع�شاء فرقة كرامي�س‬

‫بريدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫اثنان من ع�شوات الفرقة‬

‫فرقة كرامي�س لدى و�شولها اأبها‬

‫(ال�شرق)‬

‫ابته ��ج ع�س ��و �س ��رف ن ��ادي‬ ‫التعاون‪ ،‬خالد بن �سليمان العامر‪،‬‬ ‫مولود جديد‪.‬‬ ‫"ال�سرق" تهن ��ئ العامر على‬ ‫امول ��ود‪ ،‬جعل ��ه الل ��ه م ��ن مواليد‬ ‫ال�سعادة والر�سا‪.‬‬

‫خالد العامر‬


‫العليان‬ ‫يحتفل‬ ‫بزواجه‬

‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل ال�ش ��اب ع�م ��ر ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز العلي ��ان‪ ،‬بزواج ��ه م ��ن‬ ‫كرم ��ة العقيد عل ��ي حم ��د القا�شم‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي قاع ��ة ليلت ��ي لاحتف ��اات‬ ‫مدين ��ة بري ��دة‪ ،‬و�شط ح�ش ��ور من‬ ‫ااأقرباء وااأ�شدقاء‪" .‬ال�شرق" تهنئ‬ ‫العلي ��ان والقا�شم‪ ،‬وتتمن ��ى لهما كل‬ ‫التوفيق والنجاح‪.‬‬

‫ق�صيدة �صعرية‬

‫والد العرو�س والعري�س ووالد العري�س‬

‫( ت�صوير‪ :‬طارق النا�صر)‬

‫اأقرباء واإخوان العري�س‬

‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫أفراح الصامل و المديفر‬

‫طول بالك‬

‫الجمهورية اأولى‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل ال�شي ��خ �شليم ��ان بن‬ ‫حم ��د امديف ��ر ب ��زواج ابنت ��ه م ��ن‬ ‫ال�شاب اإبراهيم بن حمد ال�شامل‪،‬‬ ‫ي قاعة الري ��ان بالريا�س‪ ،‬و�شط‬ ‫ح�ش ��ور ع ��دد كب ��ر م ��ن ااأه ��ل‬ ‫وااأ�شدق ��اء‪" ،‬ال�ش ��رق" تب ��ارك‬ ‫للعرو�ش ��ن وتتمن ��ى لهم ��ا حي ��اة‬ ‫زوجية �شعيدة‪.‬‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫العري�س اإبراهيم ال�صامل‬

‫العري�س مع �صقيق العرو�س م�صعل‬

‫العري�س يتو�صط اأ�صدقاءه‬

‫عم العرو�س عبدالعزيز حمد امديفر مع والد العرو�س �صليمان امديفر‬

‫العري�س ووالد العرو�س واأ�صقاء العرو�س وحمد امديفر‬

‫العري�س مع امذيع نايف الثقيل‬

‫العري�س يتو�صط والد العرو�س وا أهل العري�س‬

‫(ال�صرق)‬

‫«آل فراج» تزف أبناءها‬

‫يتفاخر الغرب بنظامهم الديمقراطي‪ ،‬وي��رون اأن نظام العرب‬ ‫همجي‪ ،‬واأنهم ا يفهمون الديمقراطية اإا على طريقة‬ ‫ال�صيا�صي نظام ٌ‬ ‫عميد الحكام العرب (ديمو‪ -‬كرا�صي)‪.‬‬ ‫ح�صن ًا‪ ..‬نحن ا نفهم‪ ..‬ونحن همج‪ ..‬لكن ال�صوؤال الديمقراطي‬ ‫الهمجي‪ ،‬ه��و‪َ :‬م� ْ�ن دع��م ه��ذه ال�صيا�صة الهمجية غير الديمقراطية؟‬ ‫مغ�صوب عليه و ُيزج بزعيمه‬ ‫حزب‬ ‫ٌ‬ ‫األي�س الغرب نف�صه! فما اإن يناف�س ٌ‬ ‫في زنزانة ال�صيا�صيين الهمج‪ ،‬اأو يمنح حق الت�صرد في �صوارع اليتم‬ ‫الديمقراطي كاجئ‪ ،‬اأو ُيدفن في مقابر الديمقراطيين العرب‪ ،‬اإا‬ ‫ويبارك الغرب ذلك‪.‬‬ ‫قُ�صي ااأمر‪ ..‬نحن ن�صهد اليوم وادة (الجمهورية ااأولى) وهذا‬ ‫احتجاج �صمني مني على ت�صميتها بالجمهورية الثانية؛ اأنها لم تكن‬ ‫جمهورية من قبل‪.‬‬ ‫�صكر ًا فخامة الرئي�س مبارك لتنحيك عن الحكم‪ ،‬وتجنيب م�صر‬ ‫حرب ًا اأهلية‪ ،‬واأجل ذلك كنت اأول رئي�س عربي (يتمرمط) على مراأى‬ ‫وم�صمع العالم كله‪ ،‬واأول رئي�س م�صري ينام في �صجن طرة‪.‬‬ ‫�صكر ًا قيادة الجي�س الم�صري لوقوفك اإلى جانب اأبطال الثورة‪،‬‬ ‫مع اأنه كان باإمكانك اأن تفعل ما فعلته ٌ‬ ‫جيو�س اأخرى ب�صعوبها‪.‬‬ ‫�صكر ًا رئي�س لجنة اانتخابات الرئا�صية ل�صناعتك �صندوق ًا يلد‬ ‫رئي�ص ًا غير م�صوه‪.‬‬ ‫تحية للثوار‪ ..‬ولل�صهداء الفردو�س اإن �صاء الله‪.‬‬ ‫تحية للرئي�س الفاح المكافح الدكتور محمد العياط (ا�صحك‬ ‫يا َر ّي�س) ولكنني اأن�صحك اأا تجر اإزارك بطر ًا‪ ،‬فقد خرج فخامة‬ ‫الرئي�س مبارك من ق�صر الرئا�صة اإلى ال�صجن في �صيارة اإ�صعاف‪،‬‬ ‫وخرجت اأنت من ال�صجن اإلى ق�صر الرئا�صة في طائرةٍ رئا�صية‪ .‬وقل‪:‬‬ ‫�صبحان الله «وتلك ااأيام نداولها بين النا�س وليعلم الله الذين اآمنوا‬ ‫ويتخذ منكم �صهداء والله ا يحب الظالمين»‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعيد الوهابي‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫جران ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل ��ت اأ�ش ��رة اآل ف ��راج‬ ‫ب ��زواج اأبنائها حم ��د علي فراج‪،‬‬ ‫و علي �شالح فراج‪ ،‬وحمد �شالح‬ ‫ف ��راج ي ق�شر"الق�ش ��ور" ي‬ ‫جران‪ ،‬بح�شور لفيف من اأقرباء‬ ‫واأ�شدقاء العر�ش ��ان الذين جاوؤوا‬ ‫للتهنئة وم�شارك ��ة العائلة فرحتها‬ ‫بزفاف اأبنائها‪.‬‬

‫اأبها ‪ -‬ال�شرق‬

‫آل قايد عريس ًا‬

‫احتفل ال�شاب اأحمد عبده اآل قايد بزواجه من كرمة اإحدى ااأ�شر ي‬ ‫حايل ع�شر‪.‬‬ ‫"ال�شرق" تتمنى له حياة زوجية �شعيدة‪ ،‬األف مروك‪.‬‬ ‫العر�صان حمد علي فراج و علي �صالح فراج وحمد �صالح فراج‬

‫اأهل و اأ�صدقاء العر�صان‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبد الله فراج)‬

‫«الرديعان» يدخل القفص الذهبي‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬

‫العري�س مع بع�س امهنئن‬

‫يكرم طالب ًا‬ ‫«مدير تعليم صبيا» ّ‬ ‫لحصوله على جائزة آل مكتوم‬

‫احتف ��ت عائل ��ة الرديع ��ان‬ ‫بزف ��اف ابنه ��ا ال�ش ��اب ماج ��د ب ��ن‬ ‫�شليم ��ان الرديع ��ان عل ��ى كرم ��ة‬ ‫عبدالل ��ه �شام الدبي ��ب‪ ،‬وذلك يوم‬ ‫اخمي� ��س اما�ش ��ي ي ا�شراح ��ة‬ ‫"�شحر العي ��ون" لاحتفاات ي‬ ‫مدينة بريدة و�شط ح�شور ااأهل‬ ‫و ااأ�شدقاء وامهنئن‪.‬‬

‫العري�س مع �صقيق العرو�س خالد‬

‫العري�س‬

‫من الي�صار والد العرو�س مع بع�س اح�صور‬

‫جازان‪ -‬ال�شرق‬

‫العري�س و �صقيقه‬

‫( ت�صوير‪ :‬ثامر النا�صر)‬

‫ه� � � �ن� � � �اأ م� ��دي� ��ر‬ ‫ت�ع�ل�ي��م ��ش�ب�ي��ا اأح �م��د‬ ‫ربيع‪ ،‬الطالب حمد‬ ‫عبدالقادر عبدالفتاح‬ ‫م��ن م��در� �ش��ة الظبية‬ ‫ال� �ث ��ان ��وي ��ة ب�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫�شبيا احا�شل على‬ ‫ج ��ائ ��زة ح� �م ��دان بن‬ ‫را�شد اآل مكتوم بدبي‬ ‫ي ااأداء التعليمي‬ ‫مدير تعليم �صبيا يكرم الطالب الفائز باجائزة‬ ‫امتميز لعام ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وا�شتقبل اأحمد ربيع الطالب ي مكتبه بح�شور م�شاعده لل�شوؤون امدر�شية علي‬ ‫الذروي‪ ،‬ومدير الن�شاط الطابي ح�شن عثاثي‪ ،‬واأو�شح ربيع اأن الطال�� ناف�س‬ ‫اأقرانه على م�شتوى اخليج العربي‪.‬‬

‫الفاي تحتفل بالشاب باسل‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل ال�ش ��اب با�ش ��ل حم ��د‬ ‫الف ��اي‪ ،‬بزواج ��ه من كرم ��ة حمد‬ ‫علي اخراز‪ ،‬وذلك ي القاعة الذهبية‬ ‫لاحتف ��اات محافظة عنيزة‪ ،‬و�شط‬ ‫ح�ش ��ور م ��ن ااأق ��ارب وااأ�شدق ��اء‪.‬‬ ‫"ال�شرق" تبارك للعرو�شن‪ ،‬وتتمنى‬ ‫لهما التوفيق ي حياتهما الزوجية‪.‬‬

‫العري�س با�صل‬

‫والد العري�س والعري�س ووالد العرو�س‬

‫زماء العري�س‬

‫اأقرباء العرو�صن‬

‫(ت�صوير‪ :‬طارق النا�صر)‬


‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫رغم القرار التاريخي‪ ..‬السعودية تخسر المشاركة النسائية في أولمبياد ‪2012‬‬

‫الفارسة دلما لـ |‪ :‬إصابة‬ ‫جوادي حرمتني تمثيل الوطن‬

‫فضاءات‬

‫المنتخب‬ ‫والضربات‬ ‫القوية‬

‫دما ملح�س‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫من حقيق النتائج الإيجابية ‪.‬وكانت وكالة الأنباء الفرن�ضية قد اأو�ضحت ي وقت‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫متاأخر من يوم اأم�س الأول اأن ال�ضفارة ال�ضعودية ي لندن اأ�ضدرت بيانا اأكدت فيه‬ ‫تلقت ريا�ض ��ة الفرو�ض ��ية ال�ضعودية �ض ��ربة موجعة‪ ،‬وذلك بعد اأن تاأكد عدم اأن بادها �ضت�ضمح للن�ضاء بام�ضاركة ي اأومبياد لندن امقرر ي يوليو واأغ�ضط�س‬ ‫م�ضاركة الفار�ضة دما ملح�س ي اأومبياد لندن ب�ضبب تعر�س ح�ضانها لإ�ضابة ي امقبلن‪ ،‬وذلك ي خطوة تاريخية‪.‬‬ ‫وكان الأمر نواف بن في�ضل الرئي�س العام لرعاية ال�ضباب ورئي�س اللجنة‬ ‫الظهر قبل حواى �ضهر‪ ،‬وهو فر�ضها الوحيد الذي اأعدته خو�س الأومبياد‪ ،‬حيث‬ ‫كانت من اأبرز امر�ض ��حات لنيل ميدالية‪ ،‬وذلك قيا�ض ��ا على خرتها‪ ،‬وحقيقها اأول الأومبية ال�ض ��عودية اأكد ي اأبريل اما�ض ��ي اأن ال�ض ��عودية ل تتبنى اأي م�ضاركة‬ ‫ميدالي ��ة برونزية اأومبية لفتاة �ض ��عودية‪ ،‬ي دورة الألعاب الأومبية لل�ض ��باب ي ن�ض ��ائية ي الألعاب الأومبي ��ة والبطولت الدولية امختلف ��ة‪ ،‬ليبقي الباب‬ ‫مفتوح ��ا اأم ��ام اللجن ��ة الأومبي ��ة بتوجيه دع ��وات اإى «ال�ض ��عوديات‬ ‫�ضنغافورة ‪.2010‬‬ ‫امقيم ��ات ي اخارج‪ ،‬لتكون ام�ض ��اركة ي‬ ‫واأك ��دت الفار�ض ��ة دم ��ا‬ ‫الإطار امنا�ضب الذي يتفق مع ال�ضريعة‬ ‫ملح� ��س ل � � «ال�ض ��رق» اأنه ��ا موؤمنة‬ ‫الإ�ض ��امية‪.‬وكانت اللجنة الأومبية‬ ‫بق�ض ��اء الل ��ه وق ��دره واأن م ��ا‬ ‫الدولية اأ�ضدرت قانونا قبل اأعوام‬ ‫ح�ض ��ل لها وح�ض ��انها‪ ،‬قد يكون‬ ‫يحت ��م عل ��ى كل دول ��ة من�ض ��وية‬ ‫خ ��را لها‪،‬عل ��ى الرغ ��م م ��ن اأنه ��ا‬ ‫ح ��ت لوائها اإ�ض ��راك ريا�ض ��ية‬ ‫كان ��ت حل ��م بالظه ��ور ي ه ��ذه‬ ‫واحدة على الأقل ي الدورات‬ ‫البطول ��ة بالتزام ��ن م ��ع ال�ض ��ماح‬ ‫الأومبية ما�ض ��يا م ��ع اميثاق‬ ‫للفت ��اة ال�ض ��عودية بام�ض ��اركة ي‬ ‫الأومبي‪.‬‬ ‫البطولت اخارجية‪ ،‬واأ�ض ��افت‪:‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى رف�س‬ ‫اجته ��دت كث ��را ط ��وال ال�ض ��هور‬ ‫امطبقاي‬ ‫أروى‬ ‫ا‬ ‫رئي�س الحاد ال�ض ��عودي‬ ‫اما�ض ��ية‪ ،‬و�ض ��اركت ي بطولت‬ ‫امكلف اأحمد عيد التعليق‬ ‫اأوروبي ��ة وحقق ��ت مراكز متقدمة‬ ‫زادت من اأ�ضهمي ي ريا�ضة الفرو�ضية على م�ضتوى العام‪ ،‬بل اإنها اأعطتني اأرقاما عل ��ى امو�ض ��وع‪ ،‬وقال‪ :‬لي� ��س ي احق ي‬ ‫احديث عنه‪ ،‬اأو حتى اإبداء الراأي‪ ،‬اللجنة‬ ‫اإ�ضافية‪ ،‬ل تعطى اإل للفر�ضان امميزين على م�ضتوى العام‪.‬‬ ‫من جهتها اأو�ض ��حت ع�ض ��وة الحاد ال�ض ��عودي للفرو�ض ��ية الفار�ضة اأروى الأومبية مثلة ي رئي�ضها الأمر نواف‬ ‫امطبقاي والدة دما ل� «ال�ضرق» اأن عدم م�ضاركة ابنتها ي اأومبياد لندن يعود ل�ضبب بن في�ض ��ل‪ ،‬هي اجه ��ة الوحي ��دة التي‬ ‫الريا�س ‪ -‬عايد الر�ضيدي‬ ‫اإ�ض ��ابة ح�ض ��انها الوحيد‪ ،‬حيث م ن�ض ��تطع جهيزه لق�ض ��ر امدة‪ ،‬وقالت اأن قرار مك ��ن اأن جيب على كل الأ�ض ��ئلة‪ ،‬ومن‬ ‫رف�س الأم ��ن العام للجن ��ة الأومبي ��ة العربية‬ ‫م�ضاركة امراأة ال�ضعودية ي البطولت اخارجية خا�ضة ي اأومبياد لندن اأ�ضعدي امفر�س اأن ل يتح ��دث اأحد ي اأمور ل‬ ‫ال�ض ��عودية الدكتور را�ض ��د احريول» التعليق على‬ ‫كثرا ولكنني حزينة لعدم م�ض ��اركة ابنتي دما التي كنت اأتوقع اأن حقق ميدالية يفهمها‪ ،‬لأن الإجابة على اأي �ض� �وؤال هنا‬ ‫قرار ال�ضعودية ال�ضماح م�ضاركة امراأة ي اأومبياد‬ ‫ي هذا امحفل الكبر لرفع ا�ضم ال�ضعودية عاليا‪ ،‬وتابعت‪ :‬ابنتي حرفة وتعرف ل تقب ��ل التخمن‪ ،‬اأعتقد اأن ام�ض� �وؤولن‬ ‫لندن ‪ ، 2012‬وقال ‪ :‬ل اأود التعليق على هذه الأخبار‬ ‫جيدا كيف تتعامل مع هذه الأمور‪ ،‬عدم ام�ضاركة لن يوؤثر عليها وكل ما حتاجه دما عن الريا�ض ��ة ال�ض ��عودية ق ��ادرون على‬ ‫وغرها من بنات جن�ضها الدعم للم�ضاركة ي البطولت امقبلة بفاعلية حتى تتمكن موازنة الأمور بالطريقة امثلى ‪.‬‬ ‫ي الوقت احا�ضر‪.‬‬ ‫را�صد احريول‬

‫المطبقاني‪:‬‬ ‫دلما محترفة‬ ‫وعدم‬ ‫المشاركة لن‬ ‫يؤثر عليها‬

‫اأمين العام للجنة اأولمبية‪ :‬ا تعليق‬

‫ما زلت عند راأيي اأن البطولة العربية افائدة منها‪ ،‬وخ�صو�ص ًا‬ ‫وه ��ي تاأت ��ي ي ه ��ذا التوقي ��ت ال�ص ��عب وال�ص ��يئ للغاي ��ة‪ ،‬وما زلت‬ ‫مت�ص ��دد ًا اأن مث ��ل ه ��ذه البط ��وات اأدت ماعليه ��ا وانته ��ى ااأمر منذ‬ ‫�ص ��نوات طويل ��ة‪ ،‬وا�ص ��تمرارها ج ��رد عب ��ث وجرد ع ��بء تتحمله‬ ‫امنتخبات العربية‪.‬‬ ‫ وبالرغم من ذلك اأقول اإن امنتخب ال�ص ��عودي ام�ص ��ارك ي‬‫ه ��ذه البطول ��ة‪ ،‬ووفق ًا م ��ا قدمه اأم ��ام امنتخب الكويتي حيث ك�ص ��به‬ ‫م�ص ��توى ونتيج ��ة‪ ،‬اأكد لن ��ا حقيقة غائبة اأو مغيبة وهي اأن ااأ�ص ��ماء‬ ‫الكبرة ي خارطة الكرة ال�صعودية‪ ،‬م تعد جدية وم تعد جديرة‬ ‫بارتداء �صعار ااأخ�صر‪ ،‬واأن الفر�صة يجب اأن منح لاعبن الذين‬ ‫لديهم حافز وطموح ورغبة‪.‬‬ ‫ لاأ�ص ��ف ااأ�ص ��ماء الكبرة ي خارطة الكرة ال�صعودية‪ ،‬هي‬‫كب ��رة من حيث مبال ��غ التعاقدات معها‪ ،‬ومن حيث الهالة ااإعامية‬ ‫امحيط ��ة به ��ا‪ ،‬ولكن من حيث امردود الفني هي �ص ��عيفة و�ص ��عيفة‬ ‫ج ��د ًا‪ ،‬ف�ص � ً�ا عن التع ��اي واللعب ي النادي بحما� ��س وعطاء اأكر‬ ‫من اللعب للمنتخب وهذه كارثة كبرة‪.‬‬ ‫ ا للمجامات ونعم منح الفر�صة لاأ�صماء ال�صابة والواعدة‪،‬‬‫ويج ��ب اأن يع ��رف الاعب ��ون اأن �ص ��عار امنتخ ��ب لي� ��س باا�ص ��م بل‬ ‫بالعط ��اء‪ ،‬ويجب اأن يعي ام�ص� �وؤولون عن امنتخب ذلك قبل الاعبن‬ ‫اأنف�ص ��هم‪ ،‬فمتى ماكان هذا امعيار حا�ص ��ر ًا كانت النتائج ااأف�ص ��ل‬ ‫حا�صرة اأي�ص ًا‪.‬‬ ‫ ن�ص ��يت اأن اأخركم‪ ،‬اأنهم قالوا اإن ال�ص ��ربات القوية ته�صّ ��م‬‫الزجاج‪ ،‬لكنها ت�ص ��قل احديد‪ ،‬ومن هنا وي ظل ال�صربات القوية‬ ‫للكرة ال�صعودية‪ ،‬يجب اأن نتعلم ويجب اأن ن�صقل‪ ،‬ويجب اأن ن�صع‬ ‫ام�ص ��لحة العام ��ة ي امقدم ��ة ونتخل ��ى ع ��ن امجام ��ات مهم ��ا كلفنا‬ ‫ااأمر‪ ..‬و�صامتكم‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫تضارب في تصريحات رئيس اإسماعيلي حول انتقال حسني عبدربه‬

‫النصر «يتورط» مع مانسو‪ ..‬وماتورانا يلوح بااستقالة‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫كأس العرب لكرة القدم ‪: 2012‬‬ ‫البحرين * اليمن‬ ‫امغرب * ليبيا‬

‫‪6:15‬‬ ‫‪9:00‬‬

‫اأبوظبي الريا�ضية ‪1‬‬ ‫دبي الريا�ضية ‪1‬‬

‫مباريات ودية‪:‬‬ ‫لوجانو ال�ضوي�ضري * زيوريخ ال�ضوي�ضري ‪5:00‬‬ ‫اأونرهاخنغ الأماي * بازل ال�ضوي�ضري ‪7:30‬‬ ‫‪8:30‬‬ ‫رون�س البلجيكي * اأندرخت البلجيكي‬

‫الدوري اإستوني ‪:‬‬ ‫‪6:45‬‬ ‫بايد * كالف تالن‬ ‫فلورا * فيلياندي تويلفك ‪6:45‬‬ ‫كالف �ضياماي * تامكا تارتو ‪6:45‬‬ ‫ترانز نارفا * ليفاديا تالن ‪6:45‬‬ ‫‪6:45‬‬ ‫كاليو نوم * كور�ضار‬

‫‪sport tv‬‬ ‫‪sport tv‬‬ ‫‪sport tv‬‬

‫ه ��دد م ��درب الفري ��ق الأول‬ ‫لكرة القدم بنادي الن�ض ��ر الكومبي‬ ‫فران�ضي�ضكو ماتورانا اإدارة النادي‬ ‫بال�ض ��تقالة ي ح ��ال تدخله ��ا ي‬ ‫اأي م ��ن قراراته الفني ��ة‪ ،‬وذلك عقب‬ ‫حاول ��ة رئي� ��س الن ��ادي الأم ��ر‬ ‫في�ض ��ل بن تركي ونائبه العميد فهد‬ ‫ام�ض ��يقيح اإعادة الاعب خالد عزيز‬ ‫لت�ض ��كيلة الفري ��ق ال ��ذي غ ��ادر اإى‬ ‫بر�ضلونة‪ ،‬بعدما طلب امدرب اإبعاده‬ ‫من البعثة‪ ،‬لعدم التزامه بالرنامج‬ ‫التاأهيلي اخا�س ب ��ه‪ ،‬والتاأخر ي‬ ‫ت�ض ��ليم ج ��وازه‪ ،‬وح�ض ��ر الاع ��ب‬ ‫م�ض ��اء ال�ض ��بت للن ��ادي وه ��و مرت ٍد‬ ‫ثوبه مدعيا اأنه م�ضاب‪.‬‬ ‫واأب ��ان م�ض ��در رفي ��ع داخ ��ل‬ ‫البيت الن�ض ��راوي ل � � «ال�ض ��رق» اأن‬ ‫لعبي الفريق واإدارته م�ضوا تغرا‬ ‫جذريا ي طريق ��ة تعاطي ماتورانا‬ ‫م ��ع الاعب ��ن‪ ،‬اإذ ب ��دا اأك ��ر جدي ��ة‬ ‫وحزما من امو�ض ��م اما�ضي‪ ،‬م�ضرا‬ ‫اإى اأن هناك اتفاقا قد م بن الأمر‬ ‫في�ض ��ل بن تركي وماتورانا على اأن‬ ‫يكون احزم والن�ضباط هو عنوان‬ ‫الفريق ي امو�ضم امقبل‪.‬‬

‫ااأمر في�صل بن تركي‬

‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر وقع الن�ض ��ر‬ ‫ي ورط ��ة كب ��رة ب�ض ��بب ع ��دم‬ ‫قدرت ��ه عل ��ى توف ��ر مبل ��غ موي ��ل‬ ‫�ض ��فقة الأرجنتين ��ي مان�ض ��و الذي‬ ‫طال ��ب مقدم العق ��د قب ��ل التوقيع‪،‬‬ ‫اإ�ض ��افة لعدم توقيعه خال�ضات مع‬ ‫الاعبن الذين �ضمنهم ماتورانا ي‬ ‫تقريره‪ ،‬ما دعاه لتحويل بع�ض ��هم‬ ‫اإى الفري ��ق الأومب ��ي‪ ،‬وبع�ض ��هم‬ ‫الآخر م اإ�ضافته لبعثة بر�ضلونة‪.‬‬ ‫وا�ض ��طرت الإدارة عل ��ى‬ ‫اإبقاء بع� ��س الاعب ��ن دون توقيع‬ ‫خال�ض ��ات معه ��م ب�ض ��بب ك ��رة‬ ‫الدي ��ون ام�ض ��تحقة عل ��ى الن ��ادي‬ ‫وتخ�ض ��ي�س مبل ��غ ال�ض ��ريك‬

‫ال�ض ��راتيجي ام�ض ��تحق ي بداية‬ ‫�ض ��هر يوليو امقبل امقدرة بخم�ض ��ة‬ ‫ع�ض ��ر مليون ريال لت�ضديد مقدمات‬ ‫عق ��ود الاعب ��ن الأجان ��ب وبع�س‬ ‫الدي ��ون امجدول ��ة‪ ،‬ي ظ ��ل امتناع‬ ‫اأع�ضاء ال�ضرف عن الدعم ي الفرة‬ ‫احالية‪.‬‬ ‫اأم ��ا ف��م ��ا يخت� ��س بالتعاق ��د‬ ‫م ��ع ال ��دوي ام�ض ��ري ح�ض ��ني‬ ‫عبدرب ��ه‪ ،‬فق ��د ت�ض ��اربت اأحادي ��ث‬ ‫رئي�س نادي الإ�ض ��ماعيلي ام�ضري‬ ‫الدكت ��ور راأف ��ت عبدالعظي ��م حول‬

‫هذا امو�ض ��وع‪ ،‬حي ��ث كان قد اأعلن‬ ‫موافقته على العر�س الن�ض ��راوي‬ ‫م�ضاء اأم�س الأول عر اأحد الرامج‬ ‫الف�ض ��ائية‪ ،‬لكن ��ه خرج ظه ��ر اأم�س‬ ‫الإثنن ليعل ��ن اأن الاع ��ب باق مع‬ ‫نادي الإ�ض ��ماعيلي‪ ،‬وهو ما ف�ضره‬ ‫البع� ��س عل ��ى اأن ��ه يري ��د امزاي ��دة‬ ‫للح�ض ��ول عل ��ى مبل ��غ اأكر م ��ن ال�‬ ‫‪ 800‬األف دولر التي قدمها الن�ضر‬ ‫خ�ضو�ض ��ا ي ظ ��ل الأزم ��ة امالي ��ة‬ ‫التي مر بها النادي ام�ضري جراء‬ ‫توقف الدوري هناك‪.‬‬

‫خالد عزيز‬

‫ماتورانا‬


‫النويصر‪ :‬نحترم قرار اللجنة المنظمة وملتزمون بالبرنامج‬

‫اعبو المنتخب‪ :‬نتمنى أن نلعب بقية مبارياتنا في الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫لعبو امنتخب ال�شعودي يحتفلون بالفوز على الكويت‬

‫اأبدى عدد من اعبي امنتخب ال�سعودي ام�سارك‬ ‫حالي ًا ي بطولة كاأ�س العرب التا�سعة‪ ،‬رغبتهم ي اأن‬ ‫يلعبوا بقي ��ة مبارياتهم بالبطول ��ة ي الطائف‪ ،‬نظر ًا‬ ‫للأجواء الرائعة التي ت�س ��هدها امحافظة هذه ااأيام‪،‬‬

‫م�س ��رين اإى اأن هذه ااأجواء كانت عام ًل مهم ًا وراء‬ ‫تاألقه ��م ي مب ��اراة الكوي ��ت اما�س ��ية التي ك�س ��بوها‬ ‫برباعية نظيفة‪ ،‬واأبدوا تخوفهم من اأن توؤثر احرارة‬ ‫والرطوب ��ة العاليت ��ان ي ج ��دة على اأدائه ��م ي حال‬ ‫تاأهلهم اإى دور ااأربعة‪.‬‬ ‫وقال امن�سق ااإعلمي للمنتخب ال�سعودي خالد‬

‫النوي�سر‪ ،‬ل�«ال�س ��رق»‪« :‬جميع من�سوبي امنتخب من‬ ‫اعبن واأجهزة فنية واإدارية ي�سعرون بارتياح كبر‬ ‫خلل وجودهم بالطائف‪ ،‬ولديهم الرغبة ي اأن ُتلعب‬ ‫جميع مبارياتهم ي الطائف»‪ ،‬معرب ًا ي نف�س الوقت‬ ‫عن تقديره واحرامه لقرار اللجنة امنظمة للبطولة‪،‬‬ ‫التي حددت م�س ��بق ًا موعد ومكان مباري ��ات الدورين‬

‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫البطولة العربية‬

‫بلغيث يتعافى‪ ..‬وريكارد يطمئن على خططه بمناورة‬

‫كواليس ‪ ...‬كواليس‬

‫الجماهير تحاصر الاعبين وتشعل تدريبات اأخضر‬ ‫وا�س ��ل امنتخب ال�سعودي ااأول لكرة‬ ‫القدم تدريباته اليومي ��ة اأم�س ي حافظة‬ ‫الطائف التي ت�ست�سيف مباريات امجموعة‬ ‫ااأوى لبطولة كاأ�س العرب التا�سعة‪ ،‬وذلك‬ ‫بع ��د الراح ��ة الت ��ي منحه ��ا اجه ��از الفني‬ ‫للعبن يوم اأم� ��س ااأول‪ ،‬وعمد الهولندي‬ ‫ريكارد اإى اإجراء مناورة على كامل املعب‬ ‫بهدف تطبيق بع�س اجم ��ل التكتيكية‪ ،‬م‬ ‫من خللها تق�س ��يم اللعبن الذين خا�سوا‬ ‫امب ��ارة اأم ��ام الكويت اإى فريقن‪ ،‬و�س ��ارك‬ ‫اللع ��ب بلغيث ي التدريبات بعد اأن منحه‬ ‫اجهاز الطبي ال�سوء ااأخ�سر‪.‬‬ ‫و�س ��هد التدري ��ب ح�س ��ور جماه ��ري‬ ‫كبر ج ��اء لدعم اللعبن وت�س ��جيعهم بعد‬ ‫ام�س ��توى الرفيع الذي قدموه اأمام الكويت‬ ‫وتوج ��وه برباعي ��ة نظيف ��ة‪ ،‬رغ ��م اإقام ��ة‬ ‫التدريب ي نف�س توقيت مباراة‪ ،‬فل�سطن‬ ‫والكويت‪.‬‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫الطائف تحتفل بوفود «عربي ‪»9‬‬ ‫حتف ��ل حافظة الطائ ��ف والغرفة التجاري ��ة ي امحافظة اليوم‬ ‫الثلث ��اء بوف ��ود امجموع ��ة ااأوى ام�س ��اركة ي بطول ��ة كاأ�س العرب‬ ‫التا�سعة‪ ،‬وذلك ي فندق ااإنركونتيننتال بالطائف‪ ،‬بح�سور عدد من‬ ‫ام�سوؤولن ي ااحادين العربي وال�سعودي واأع�ساء اللجان العاملة‬ ‫ي البطولة‪ ،‬و�سيتم خلل احفل تكرم الوفود الريا�سية وااإدارين‪،‬‬ ‫وتقدم الهدايا والدروع التذكارية‪.‬‬ ‫يذكر اأن امجموعة ااأوى التي تلعب مبارياتها حاليا ي الطائف‬ ‫ت�سم منتخبات ال�سعودية‪ ،‬الكويت‪ ،‬وفل�سطن‪.‬‬

‫ن�سف النهائي والنهائي‪.‬‬ ‫يُ�س ��ار اإى اأن امنتخب ال�سعودي تبقت له مباراة‬ ‫بالطائ ��ف اأم ��ام امنتخب الفل�س ��طيني ي ��وم اخمي�س‬ ‫امقب ��ل ي خت ��ام ال ��دور التمهي ��دي‪ ،‬حي ��ث �س ��ينتقل‬ ‫اإى حافظ ��ة ج ��دة ي حالة تاأهله اإى الدور ن�س ��ف‬ ‫النهائي‪.‬‬

‫الاعبون يرك�شون ي م�شتهل اح�شة التدريبية اأم�س‬

‫عد�سة‪ :‬عبيد الفريدي‬

‫طفل يتابع مباريات البطولة‬

‫وضع أول ثاث نقاط في رصيده‬

‫الكويتي يتجاوز الفلسطيني بثنائية‬ ‫ف ��از امنتخب الكويتي على نظره الفل�س ��طيني بهدفن دون مقابل اأم�س‬ ‫ااإثن ��ن على ملع ��ب مدينة املك فه ��د الريا�س ��ية (الطائف) �س ��من مباريات‬ ‫اجول ��ة الثانية من مباريات امجموعة ااأوى ي بطولة كاأ�س العرب‪ ،‬اأحرز‬ ‫هدي الكويت عبدالهادي خمي�س (‪ ،)28‬و فهد ااأن�ساري (‪ ،)93‬وبهذا الفوز‬ ‫و�س ��ع امنتخب الكويتي اأول ثلث نقاط ي ر�سيده بعد اأن كان قد خ�سر ي‬ ‫اجولة ااأوى اأمام امنتخب ال�سعودي برباعية نظيفة‪.‬‬

‫مدير القنوات الريا�شية يتابع مع امخرج الزهراي البث امبا�شر‬ ‫جانب من مواجهة الكويت وفل�شطن‬

‫(ت�شوير ‪:‬عبيد الفريدي )‬

‫بعد حملة اانتقادات التي تعرضت لها‬

‫اللجنة المنظمة توفر المشروبات للجماهير‬ ‫تو�س ��لت اللجن ��ة امنظم ��ة لبطول ��ة كاأ�س الع ��رب التا�س ��عة اإى اتفاق مع �س ��ركة‬ ‫متخ�س�س ��ة لت�س ��غيل ثمانية اأك�ساك لبيع الع�س ��ائر وام�س ��روبات ي مدينة املك فهد‬ ‫الريا�سية باحوية‪ ،‬حيث بداأ ت�سغيلها اعتبارا من مباراة فل�سطن والكويت التي جرت‬ ‫م�ساء اأم�س ااأول �سمن اجولة الثانية من مناف�سات امجموعة ااأوى من البطولة‪.‬‬ ‫وج ��اءت هذه اخطوة بعد اانتق ��ادات وامطالبات الكبرة من قبل اجماهر‬ ‫الريا�سية التي افتقدت لتلك اخدمة ي لقاء اافتتاح بن ال�سعودية والكويت‪.‬‬

‫بائع يجهز اأعام الأخ�شر قبل بيعها‬

‫جمع اعبي المنتخب‬ ‫موقع الصاة يُ ِ‬

‫اثنان من الأ�شقاء العرب يت�شفحان «ال�شرق«‬ ‫لعبو الأخ�شر يوؤ ّدون ال�شاة‬

‫(ت�شوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬

‫تتحوّل �ساحة الدور الثالث بفندق رمادا الهدا اإى مكان لتلقي اعبي امنتخب‬ ‫قبل وبعد انتهاء التدريبات وامباريات واأداء ال�س ��لوات‪ ،‬خ�سو�س ًا بعد تخ�سي�س‬ ‫كامل الدور للوفد ال�سعودي‪.‬‬ ‫ور�س ��دت عد�سة «ال�سرق» اعبي امنتخب ال�س ��عودي وهم يوؤدّون ال�سلة ي‬ ‫ذات ال�س ��احة‪ ،‬ي الوق ��ت الذي كان فيه بع�س اللعب ��ن يوقظون اآخرين من خلل‬ ‫الطرق على اأبواب الغرف التي يقيمون فيها‪.‬‬

‫اأخضر الشاب يتجاوز قيرقيستان بشق اأنفس‬

‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫اأ�س ��اف امنتخب ال�سعودي حت ‪� 22‬سنة ثلث نقاط جديدة‪ ،‬ورفع ر�سيده‬ ‫اإى �س ��ت نقاط بعد فوزه اأم�س على نظره القرقي�ستاي بهدف دون مقابل‪ ،‬ي‬ ‫اللقاء الذي جمعهما على ملعب املك فهد الدوي بالعا�سمة الريا�س �سمن اجولة‬ ‫الثانية من ت�س ��فيات امجموعة الثانية لكاأ�س اآ�س ��يا حت ‪� 22‬سنة‪ ،‬واأحرز هدف‬ ‫اللقاء الوحيد حمد جر�سي ي الدقيقة اخام�سة من الوقت بدل ال�سائع ‪.‬‬ ‫وكان امنتخب ال�سعودي فاز ي اجولة ااأوى على باك�ستان بهدف ليت�سدر‬ ‫امجموعة‪ ،‬و�سيتابع ااأخ�سر م�سواره ي الت�سفيات بلقاء نظره الفل�سطيني بعد‬ ‫غ ��د اخمي�س ي الريا�س‪ ،‬يذكر اأن امجموعة ااآ�س ��يوية الثانية ت�س ��م اإى جانب‬ ‫ال�سعودية ك ًل من منتخبات باك�ستان وقرقي�ستان و�سرانكا وفل�سطن و�سوريا‪.‬‬

‫ا�شراك بن الاعبن على الكرة‬

‫اأعام الدول ام�شاركة تزين ا�شتقبال فندق رمادا الهدا‬

‫طفل يرتدي القبعة اخ�شراء‬


‫ألفاظ «نصري» السيئة تنضم إلى «تاريخ» فرنسا‬ ‫باري�س ‪ -‬ا ف ب‬

‫ن�صري مر اأمام مدربه بان‬

‫اأ�صيف ام�ص ��هد الأخر لاعب الفرن�صي �صمر ن�صري‬ ‫بعد خ ��روج منتخب ب ��اده من كاأ� ��س اأوروب ��ا ‪ ،2012‬اإى‬ ‫تاريخ غني باعبي كرة القدم الفرن�ص ��ين الذين م يعرفوا‬ ‫حل ��ول و�ص ��طا عندم ��ا اأرادوا التعب ��ر ع ��ن �ص ��خطهم م ��ن‬ ‫(ا ف ب) امحيطن بهم‪.‬‬

‫من نيكول اأنيلكا ي كاأ�س العام ‪ - 2010‬ومكن القول‬ ‫كل امنتخ ��ب ‪ -‬اإى امتقلب اإريك كانتون ��ا عام ‪ 1988‬وجان‬ ‫فرن�ص ��وا لريو�س قبل كاأ�س العام ‪ ،1982‬برز الفرن�صيون‬ ‫ي توفر العناوين لل�صفحات الأوى واخلفية‪.‬‬ ‫�ص ��يبلغ ن�ص ��ري ال�‪ 25‬من العمر الي ��وم الثاثاء وقد ل‬ ‫يح�ص ��ل عل ��ى بطاقات معاي ��دة اأو هدايا كث ��رة من زمائه‬ ‫ي امنتخب الفرن�ص ��ي‪ ،‬بعد م�ص ��ادات كامية مع عدد منهم‬

‫خال ام�صاركة العا�صفة لباده ي كاأ�س اأوروبا امقامة ي‬ ‫اأوكرانيا وبولندا‪.‬‬ ‫رغم ذلك‪ ،‬قد تدفع الألفاظ التي قالها ن�صري ي امنطقة‬ ‫امختلطة بعد خ�صارة فرن�صا اأمام اإ�صبانيا (‪ )2-0‬وخروجها‬ ‫من الدور ربع النهائي‪ ،‬بامدرب لوران بان اإى ا�ص ��تبعاده‬ ‫جددا ع ��ن امنتخب‪ ،‬بعد اأن كان بان نف�ص ��ه هو من اأعاده‬ ‫اإليه بعد كاأ�س العام ‪ ،2010‬التي حرمه منها دومينيك لأنه‬

‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪31‬‬

‫موجز‬ ‫محلي‪ -‬يا�صر العطاوي الشباب يتخلص من ويندل‬ ‫الريا�س‬

‫قال إن تنفيذه ركلة الجزاء على طريقة (بانينكا) جاء وليد اللحظة‬

‫بيرلو «القائد الصامت»‬ ‫الذي منح إيطاليا‬ ‫الجمالية واإبداع‬ ‫كييف ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫اأثب ��ت اأندري ��ا برل ��و ج ��دد ًا اأن انتقاله من مي ��ان اإى‬ ‫يوفنتو� ��س قد اأفاده كثر ًا‪ ،‬لأنه ا�ص ��تعاد احياة جدد ًا‪ ،‬وقد‬ ‫ترجم هذا الأمر بقيادة «ال�ص ��يدة العج ��وز» اإى لقب الدوري‬ ‫الإيط ��اي للمرة الأوى من ��ذ ‪ ،2003‬ثم بقيادة منتخب باده‬ ‫اإى الدور ن�صف النهائي لكاأ�س اأوروبا للمرة الأوى منذ عام‬ ‫‪.2000‬‬ ‫بالإم ��كان القول اإن برلو م ياأخذ حقه على الإطاق من‬ ‫ناحية الت�ص ��ليط عل ��ى اأهمية الدور ال ��ذي لعبه مع ميان من‬ ‫‪ 2001‬حت ��ى ‪ ،2011‬لأن الأ�ص ��واء كانت دائم ًا م�ص ��لطة على‬ ‫لعبي الأموال الطائلة واآخرهم الرازيلي كاكا اأو ال�صويدي‬ ‫زلتان اإبراهيموفيت�س‪.‬‬ ‫«برلو قائد �ص ��امت‪ .‬اإنه يتحدث بقدمي ��ه»‪ ،‬هذا ما قاله‬

‫و�صل لعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي ال�صباب امهاجم الأرجنتيني �صبا�صتيان تيجاي الذي انتقل‬ ‫للفريق من التفاق م�ص ��اء اأم�س الأول اإى الريا�س‪ ،‬لانخراط ي �صفوف الفريق‪ ،‬��يكمل عقد الاعبن‬ ‫الأجانب‪ ،‬اإى جانب الرازيلين ويندل وكمات�صو‪ ،‬والأوزبكي جيباروف‪.‬‬ ‫وتبح ��ث الإدارة ال�ص ��بابية عن طريقة تتخل� ��س بها من الرازيلي ويندل الذي يتقا�ص ��ى‬ ‫راتبا كبرا‪ ،‬واأ�صارت م�صادر «ال�صرق» اإى اأن الاعب ملك عر�صن خليجين واأن الإدارة‬ ‫�صتوافق على اأحدهما رغم اأنه �صعيف ماديا‪.‬‬ ‫اإى ذلك تغادر بعثة الفريق ال�ص ��بت امقبل اإى بلجيكا لإقامة مع�صكر اإعدادي‬ ‫متد ع�صرين يوم ًا تتخلله اأربع مباريات مع فرق بلجيكية‪.‬‬

‫«صاحب» يشترط ‪..‬‬ ‫والراهب يوقع مع نجران‬ ‫جران ‪ -‬حمد احارث‬

‫مدرب اإيطاليا ال�ص ��ابق مارت�ص ��يلو ليبي عن برلو الذي قدم‬ ‫اأم� ��س الأول اأمام اإجل ��را ي الدور رب ��ع النهائي من كاأ�س‬ ‫اأوروبا مباراة رائعة اأظهر من خالها اأنه ورغم تقدمه بالعمر‬ ‫(‪ 33‬عام ًا) مازال القل ��ب الناب�س والعقل امفكر ي اأي فريق‬ ‫يلع ��ب في ��ه‪ ،‬وقد توج جه ��وده اممي ��زة اأم� ��س الأول بالركلة‬ ‫الرجيجية التي نفذها على طريقة «بانينكا»‪.‬‬ ‫هيمنت اإيطاليا ب�ص ��كل تام عل ��ى مباراتها مع الإجليز‪،‬‬ ‫وذلك بف�صل حركات ومريرات ودهاء برلو‪ ،‬اإذ جح جم‬ ‫يوفنتو�س اجديد ي ‪ 117‬مريرة اأمام «الأ�صود الثاثة» من‬ ‫اأ�صل ‪ 815‬مريرة ناجحة منتخب باده‪ ،‬فيما اكتفى منتخب‬ ‫ام ��درب روي هودج�ص ��ون ب � �‪ 320‬مري ��رة ناجح ��ة‪ ،‬وه ��ذا‬ ‫الأمر يظه ��ر مدى الهيمنة الإيطالية‪ ،‬وه ��و اأمر م يعتد عليه‬ ‫«الآزوري» ي ال�صابق‪ ،‬لكن امدرب ت�صيزاري برانديلي اأراد‬ ‫ي البطول ��ة القارية اأن يك�ص ��ر التقليد واأن يق ��دم فريقه اأدا ًء‬

‫هجومي ًا يكون برلو ركيزته الأ�صا�صية‪.‬‬ ‫الأرق ��ام التي حققه ��ا برلو ي مب ��اراة اإجلرا مذهلة‬ ‫حتى واإن م تتمكن اإيطاليا من ترجمة اأف�صليتها امطلقة اإى‬ ‫اأه ��داف خال الدقائق ال � �‪ ،120‬اإذ مرر لع ��ب يوفنتو�س ‪31‬‬ ‫مريرة ناجحة ي الربع الهجومي الأخر‪ ،‬كما كان خلف ‪19‬‬ ‫فر�صة ت�صجيل منتخب باده ي امنطقة الإجليزية‪.‬‬ ‫م يكن هناك اأي �ص ��ك حول هوية الاعب الذي ي�صتحق‬ ‫جائزة اأف�صل لعب ي مباراة اأم�س الأول‪ ،‬وقد اأن�صفه احظ‬ ‫من خال فوز باده بامباراة عر ركات الرجيح‪.‬‬ ‫«اأنا �ص ��عيد جد ًا ح�صوي على هذه اجائزة‪ ،‬لكن الأمر‬ ‫الأهم هو اأننا ي ن�صف النهائي‪ ،‬ن�صتحق هذا الأمر»‪ ،‬هذا ما‬ ‫قاله برلو بعد ت�صلمه جائزة اأف�صل لعب ي امباراة‪ ،‬م�صيف ًا‬ ‫«اأوجدنا كثر ًا من الفر�س لكن احار�س تاألق واحظ ال�صيء‬ ‫لزمنا‪ ..‬هذه الأمور ح�ص ��ل‪ ،‬ل مكنك اأن ت�ص ��جل الأهداف‬

‫دائم ًا ي كرة القدم‪ .‬الآن‪ ،‬اأمامنا ب�صعة اأيام من اأجل ا�صتعادة‬ ‫ن�ص ��اطنا ا�ص ��تعداد ًا مباراة اخمي�س» �ص ��د امنتخب الأماي‬ ‫الذي قال عنه جم يوفنتو�س «نعم‪ ،‬اإنهم فريق رائع‪ ،‬تاأهلوا‬ ‫اإى ن�صف النهائي دون اأي م�صكلة‪ ،‬فازوا على اليونان ‪،2-4‬‬ ‫لكننا موجودون فيه (ن�ص ��ف النهائي) اأي�ص� � ًا وليفز الفريق‬ ‫الأف�صل»‪.‬‬ ‫وعن الركلة الرجيحية التي نفذها اأم�س الأول برودة‬ ‫اأع�ص ��اب على طريق ��ة الت�صيكو�ص ��لوفاكي اأنتون ��ن بانينكا‬ ‫ي مرم ��ى اأمانيا الغربية خال نهائي كاأ� ��س اأوروبا ‪،1976‬‬ ‫رغ ��م اأنه كان حت �ص ��غط كبر لأن اإيطاليا اأ�ص ��اعت ركلتها‬ ‫الثاني ��ة عن طريق ري ��كاردو مونتوليفو‪ ،‬ق ��ال برلو «جاءت‬ ‫وليدة اللحظة (م يكن يفكر بت�صديدها بهذه الطريقة)‪ .‬راأيت‬ ‫حار�س امرمى كان يتحرك ب�صكل مبكر بع�س ال�صيء‪ ،‬فقررت‬ ‫اأن اأ�صددها بهذا الأ�صلوب»‪.‬‬

‫المنتخبان يضمان أغلب نجوم البرشا والريال‬

‫فابريغاس‪ :‬إسبانيا والبرتغال أشبه بـ «الكاسيكو»‬ ‫دانيت�صك ‪ -‬ا ف ب‬ ‫قارن لعب و�صط امنتخب الإ�صباي �صي�صك‬ ‫فابريغا�س ب ��ن لقاء باده والرتغال ي ن�ص ��ف‬ ‫نهائي كاأ�س اأوروبا ‪ ،2012‬و»الكا�ص ��يكو» الذي‬ ‫يجمع فريقي بر�ص ��لونة وريال مدريد ي الدوري‬ ‫الإ�ص ��باي‪ ،‬نظ ��را اإى وج ��ود ع ��دد م ��ن لعب ��ي‬ ‫الفريقن ي امنتخبن‪.‬‬ ‫وحقق ��ت اإ�ص ��بانيا تقدم ��ا �صل�ص ��ا اإى الدور‬ ‫ن�ص ��ف النهائي‪ ،‬لكنها تواجه حديا من الرتغال‬ ‫بقيادة مهاجم ريال مدريد كري�ص ��تيانو رونالدو‪،‬‬ ‫واعت ��ر فابريغا�س لعب بر�ص ��لونة اأن الرتغال‬

‫«قاتلة ي الهجمات امرتدة‪ ،‬ومع عدد الاعبن من‬ ‫الفريقن ي امنتخبن «�صن�ص ��عر وكاأننا نخو�س‬ ‫الكا�صيكو»‪.‬‬ ‫و�ص ��يواجه قائ ��د الرتغ ��ال كري�ص ��تيانو‬ ‫رونالدو عددا من زمائه ي ريال مدريد‪ ،‬واآخرين‬ ‫من «خ�ص ��ومه» ي بر�صلونة اعتاد اللعب �صدهم‪.‬‬ ‫وي�ص ��م امنتخب الإ�ص ��باي عددا م ��ن لعبي ريال‬ ‫مدريد اأمثال احار�س اإيكر كا�ص ��يا�س وامدافعن‬ ‫�ص ��رخيو رامو� ��س والف ��ارو اأربيل ��وا وراوول‬ ‫البي ��ول ولعب خط الو�ص ��ط ت�ص ��ابي األون�ص ��و‪،‬‬ ‫الذي ��ن �ص ��يواجهون زماءه ��م الرتغالين فابيو‬ ‫كوينراو وبيبي ورونالدو نف�صه‪.‬‬ ‫اأما جهة بر�صلونة‪ ،‬في�صم امنتخب الإ�صباي‬

‫احار� ��س الحتياطي فيكتور فالديز وجوم خط‬ ‫الو�صط ت�ص ��اي واندري�س انيي�صتا وفابريغا�س‪،‬‬ ‫اإى جانب �صرجيو بو�صكيت�س وامهاجم بيدرو‪.‬‬ ‫واعتر فابريغا� ��س اأن الرتغال «من اأقوى‬ ‫امنتخب ��ات‪ .‬يدافعون ي �ص ��كل جيد‬ ‫وخطره ��م قات ��ل ي الهجم ��ات‬ ‫امرتدة‪ .‬اأ�ص ��لوبهم �ص ��بيه بريال‬ ‫مدريد وعلين ��ا اأن نكون ي قمة‬ ‫م�ص ��توانا»‪ .‬واأ�ص ��اف‪« :‬مك ��ن‬ ‫ت�ص ��بيه امباراة بلق ��اءات ريال مدريد‬ ‫وبر�صلونة ي ما يتعلق بالأ�صلوب اخا�س‬ ‫بكل منتخب‪ ،‬لكن ثمة لعبن اآخرين ومن فرق‬ ‫ختلفة‪ ،‬لذا لن يكون الأمر نف�صه»‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬منة الله م�صطفى‬ ‫عانى م�صجعو امنتخب الإجليزي من‬ ‫وجع ي القلب بعد خروج فريقهم من كاأ�س‬ ‫الأم الأوروب �ي��ة ‪ 2012‬م‪ ،‬بعد هزمتهم‬ ‫اأمام اإيطاليا بركات الرجيح‪ ،‬حيث انتهى‬ ‫الوقتان الأ�صلي والإ�صاي بالتعادل (‪،)0-0‬‬ ‫وغادر �صتة اآلف م�صجع ال�صتاد الأومبي ي‬ ‫م�صهد حزين بعد منت�صف الليل بالتوقيت‬ ‫امحلي بعد انتظار دام طوي ًا لذلك الكاأ�س‪.‬‬ ‫وع� ر�ر اأح��د ام�صجعن ع��ن غ�صبه من‬ ‫رك��ات الرجيح واعترها طريقة قا�صية‪،‬‬ ‫واأظهر تعاطف ًا كبر ًا مع الاعبن‪ ،‬فيما اتهم‬ ‫اآخ ��رون الفريق ب��ال��راخ��ي خ��ال ام�ب��اراة‬ ‫وعدم تقدم الازم‪.‬‬ ‫وقد انفق عديد ٌ من ام�صجعن الإجليز‬ ‫(ال�صرق)‬

‫شرفية الوحدة‬ ‫الذهبية لـ «سنان»‬

‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬

‫و�ص ��لت بعثة الفري ��ق الأول لك ��رة القدم بنادي‬ ‫هج ��ر اإى مدين ��ة ‪ 6‬اأكتوب ��ر بالعا�ص ��مة ام�ص ��رية‬ ‫القاهرة لإقامة مع�ص ��كر اإعدادي ي�ص ��تمر حتى الثامن‬ ‫والع�ص ��رين من �ص ��عبان اجاري‪ ،‬و�ص ��يخو�س الفريق‬ ‫خال امع�ص ��كر عدد ًا من اللقاءات الودية‪ ،‬علم ًا اأن الفريق‬ ‫اأجرى اآخر تدريباته قبل امغادرة ظهر اأم�س ي �صالة القوة‬ ‫بقيادة امدير الفني الرازيلي باتري�صيو‪.‬‬

‫الصقور يختار مدربيه‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫يعقد جل�س اإدارة نادي ال�صقور اجتماعا هاما اليوم مناق�صة ال�صتعدادات‬ ‫للمو�ص ��م اجديد‪� ،‬ص ��يتم خاله طرح اأ�ص ��ماء الأجه ��زة الفنية التي �ص ��يتم التعاقد‬ ‫معها لفرق النادي‪ ،‬وت�ص ��جيل وت�ص ��نيف الألعاب ام�صجلة‪ ،‬ذكر ذلك ل� «ال�صرق» رئي�س‬ ‫النادي امهند�س م�صاعد القباع‪ ،‬وقال‪� :‬صيتم اأي�صا عر�س الرتيبات الازمة لعقد اجمعية‬ ‫العمومية العادية للنادي التي �صتعقد خال هذا ال�صهر‪.‬‬ ‫فرحة اإ�صبانية‬ ‫بالتاأهل لن�صف‬ ‫النهائي‬

‫فاتة ينضم لصفوف التعاون‬

‫بريدة ‪ -‬فهد ال�صومر‬

‫اأنه ��ى نادي التعاون �ص ��فقة انتقال لعب امح ��ور بنادي الن�ص ��ر عبدالعزيز فاتة‪ ،‬وم‬ ‫التوقي ��ع ي مقر النادي بح�ص ��ور وكيل اأعماله‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأبدى الاعب �ص ��عادته بالن�ص ��مام‬ ‫للتعاون‪ ،‬موؤكد ًا اأنه �ص ��يلعب لنا ٍد جماهري كبر‪ ،‬وقدم �ص ��كره لإدارة نادي الن�ص ��ر على تعاونها مع‬ ‫نظرتها التعاونية وت�صهيل اإجراءات انتقاله‪.‬‬ ‫وي �صا ٍأن تعاوي اآخر‪ ،‬ين�صم م�صاء اليوم مهاجم الفريق حمد الرا�صد لتدريبات الفريق بعد اأن اأجرى خال�صة‬ ‫مع ناديه ال�صابق الحاد‪ ،‬كما �صينخرط الأردي بهاء الدين ي تدريبات الفريق مطلع الأ�صبوع امقبل‪.‬‬

‫�صنان يت�صلم الع�صوبة ال�صرفية الذهبية‬

‫عبدالعزيز فاتة‬

‫الوحدة يعتذر عن لقاء اأهلي‬

‫الصبياني يوقع للرائد‬

‫األغ ��ت اإدارة بعثة فريق الوحدة اموجودة حاليا ي مدينة‬ ‫اأنطاكيا بركيا لإقامة مع�ص ��كر اإعدادي اللقاء الودي اأمام فريق‬ ‫الأهلي ام�ص ��ري وال ��ذي كان مقررا له اأن يكون �ص ��من برنامج‬ ‫اللقاءات الودية للفريق الكروي خال فرة امع�ص ��كر ‪،‬واأو�صح‬ ‫مدي ��ر الفريق حمد عمر اأن طلب الأهل ��ي تقدم موعد امباراة‬ ‫كان �ص ��ببا ي اإلغائها‪.‬وي� �وؤدي الفريق تدريبات ��ه اليومية على‬ ‫ثاث مراحل‪.‬‬

‫وقع مهاجم فريق الحاد عبدالعزيز ال�صبياي عقدا مع الرائد‬ ‫اأم�س ي مقر النادي بح�ص ��ور وكيل اأعمال ��ه حمد اخليفة ونائب‬ ‫الرئي�س علي ال�ص ��ندي ومدير الفريق الأول اأحمد غام‪ ،‬وم يف�صح‬ ‫الطرفان ع ��ن مدة العقد والقيم ��ة امالية لل�ص ��فقة‪.‬وعر الاعب عن‬ ‫�ص ��عادته بالنتقال لن ��ادي جماهري مثل الرائد‪ ،‬موؤكد ًا اأنه �ص ��يبذل‬ ‫ق�ص ��ارى جه ��ده لك ��ي يكون عند ح�ص ��ن ظ ��ن اجميع‪ ،‬وقدم �ص ��كره‬ ‫لرئي�س النادي فهد امطوع الذي اأنهى امفاو�صات ي وقت ي�صر‪.‬‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�صر‬

‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬

‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬

‫�ص ��لم مدير العاقات العامة بنادي الوحدة و�ص ��يم‬ ‫بو�صه‪ ،‬اأم�س‪ ،‬درع ًا تذكارية وبطاقة الع�صوية ال�صرفية‬ ‫الذهبي ��ة لفري ��د �ص ��نان‪ ،‬نظ ��ر مبادراته الكب ��رة التي‬ ‫اأ�ص ��همت ي دعم لعبي الفئات ال�صنية‪ ،‬وكان لها مردود‬ ‫اإيجابي ي تهيئة الأجواء ال�صحية لاعبن‪.‬‬

‫م �ئ��ات اج �ن �ي �ه��ات ح���ص��ور‬ ‫مباراة فريقهم واإظهار الدعم‬ ‫الازم لهم ي ال�صتاد‪ ،‬فيما‬ ‫جل�س الكثرون منهم اأمام‬ ‫�صا�صات التلفزة‪.‬‬ ‫وم ت� �ك ��ن ه �ن��اك‬ ‫اأي ت�ق��اري��ر م��ن �صر��ة‬ ‫اأوك � ��ران� � �ي � ��ا ع� ��ن اأي� ��ة‬ ‫ا�� � �ص� � �ط � ��راب � ��ات ع �ق��ب‬ ‫امباراة‪.‬‬ ‫وق ��د اخ�ت�ل��ف الأم� ��ر ع�ن��د الإي�ط��ال�ي��ن‬ ‫الذين اأطلقوا �صيحات اموؤازرة وعروا عن‬ ‫�صعورهم بالفخر ببلدهم ومنتخبهم الذي‬ ‫ا�صتحق الفوز‪ ،‬واعتروا النتيجة عادلة‬ ‫ح�صب تقديراتهم‪.‬‬

‫اتفقت اإدارة ن��ادي‬ ‫ج � � ��ران م� ��ع م �ه��اج��م‬ ‫الأهلي ح�صن الراهب‬ ‫ب� ��� �ص� �ك ��ل ن� �ه ��ائ ��ي‬ ‫ل��ان�ت�ق��ال لتمثيل‬ ‫ال �ف��ري��ق ام��و��ص��م‬ ‫ام �ق �ب��ل وينتظر‬ ‫اأن يعلن النادي‬ ‫ع ��ن ال���ص�ف�ق��ة‬ ‫�صاحب العبدالله‬ ‫ي ال�صاعات‬ ‫القليلة امقبلة ‪.‬‬ ‫وا� �ص��رط ال��راه��ب على اإدارة ج��ران‬ ‫�صيك يت�صمن ت�صليمه م�صتحقاته ورواتبه‬ ‫ب��ان�ت�ظ��ام خ ��ال ال �ف��رة ال �ت��ي م�ث��ل فيها‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫وك�صف م�صدر خا�س ل�»ال�صرق» اأن‬ ‫الاعب �صاحب عبدالله ا�صرط اأي�ص ًا‬ ‫اإج��راء خال�صة نهائية مع ناديه الأهلي‬ ‫قبل اموافقة على العر�س امقدم له على‬ ‫�صبيل الإعارة مدة �صنة‪.‬‬ ‫كما اقرب لعب الأخدود مدرك نتا�س‬ ‫من ارت ��داء قمي�س ج��ران بعد اأن اأب��دى‬ ‫موافقته على النتقال وتبقت موافقة اإدارة‬ ‫الأخدود‪.‬‬

‫هجر يبدأ‬ ‫معسكر القاهرة‬

‫مشجعو المنتخب اإنجليزي أصيبوا بوجع القلب‬

‫م�صجعون اإجليز يتابعون امباراة عر التلفاز‬

‫«ذو اأثر تخريبي» على امنتخب ح�صب اعتباره‪.‬‬ ‫وب ��دا ب ��ان غا�ص ��با عندم ��ا ق ��ال بع ��د فورة ن�ص ��ري‪:‬‬ ‫«حدثت اإليه حول ت�ص ��رفاته مع ال�ص ��حافة‪ ،‬لك ��ن يبدو اأن‬ ‫الر�ص ��الة م تبلغه»‪ .‬واأ�ص ��اف‪« :‬ل ينعك�س الأمر جيدا على‬ ‫�صورة ن�صري ول على �صورة امنتخب»‪.‬‬ ‫وكان ن�صري قد كال �صتائم ل�صحفي ي وكالة فران�س‬ ‫بر�س بعد اخ�صارة اأمام اإ�صبانيا‪.‬‬

‫ال�صبياي يحمل قمي�ص الرائد بعد التوقيع‬

‫(ال�صرق)‬


‫من باب الصراحة‬ ‫ال�س ��راع اخفي امعلن الذي يدور حاليا بن اإدارتي‬ ‫الن�سر وااحاد للظفر بخدمات ام�سري ح�سني عبد ربه‪،‬‬ ‫�سي�ساهم ‪-‬بالتاأكيد‪ -‬ي ارتفاع �سعر عقد الاعب وناديه‬ ‫ااإ�س ��ماعيلي اإى اأرقام م�س ��اعفة‪ ،‬وبالتاي فاإن ذلك دون‬ ‫�سك �سينعك�س �سلبا على خزائن النادين ال�سعودين‪.‬‬ ‫�س ��حيح اأن الن�س ��ر طرق ب ��اب امفاو�س ��ات بعد اأن‬ ‫تباطاأ ااحاديون ي ح�س ��م ال�سفقة‪ ،‬وف�سلوا ي توفر‬

‫اأنه فعا جم من العيار الثقيل‪.‬‬ ‫لك ��ن ذلك ا يعن ��ي اأن يقوم ناديان كب ��ران كااحاد‬ ‫والن�س ��ر‪ ،‬بفتح خزائنهما التي تعاي اأ�س ��ا من �سح ي‬ ‫ال�سيولة‪ ،‬من اأجل اعب واحد‪ ،‬كان باإمكان اأي منهما جلب‬ ‫اأف�س ��ل منه بع�س ��رات امرات وب�س ��عر اأقل م ��ن امعرو�س‬ ‫بكثر‪.‬‬ ‫التح ��دي والعن ��اد ال ��ذي يح ��دث حاليا ب ��ن اإدارتي‬

‫امبل ��غ امطل ��وب ي الوقت امح ��دد‪ ،‬لكن ه ��ذا ا يعني اأن‬ ‫يقوم الن�س ��ر برفع �س ��عر العقد ‪-‬بعد ع ��ودة ااحاد اإى‬ ‫دائرة امفاو�س ��ات‪ -‬اإى مبالغ كبرة هو ي اأ�سد احاجة‬ ‫اإليها‪.‬‬ ‫ح�س ��ني م ��ن الاعب ��ن امتميزي ��ن الذي ��ن مك ��ن اأن‬ ‫ي�س ��يفوا قيم ��ة فني ��ة اأي فري ��ق يلعب ل ��ه‪ ،‬كم ��ا فعل مع‬ ‫ااحاد خال فرة اإعارته امو�س ��م اما�سي‪ ،‬التي اأكد فيها‬

‫وعي!‬ ‫عادل التويجري‬

‫• ي البطولة العربية!‬ ‫• وبعد اأول نزال لنا اأمام (الأزيرق) الكويتي!‬ ‫• م حل امنتخب!‬ ‫• وتق�سيمه اإى ثاث جموعات!‬ ‫• ول اأعلم لو تعادلنا مع الأرجنتن!‬ ‫• هل �سيحلون (الكرة ال�سعودية) برمتها!‬ ‫• البطولة العربية م تكن مدرجة ي روؤية امنتخب!‬ ‫• والآن‪ ،‬يتم احل! ننتظر منتخب ًا قوي ًا‪ ،‬واإذا باحل‬ ‫ياأتي! اأين الروؤية! وبنا ًء على ماذا حل امنتخب!‬ ‫• ي البطولة العربية وما بعدها‪ ،‬ننتظر �سناعة!‬ ‫• واإذا بنا باحل! ومن اأول نزال! فزنا على الكويت!‬ ‫• جيد! لكن اأن نحل امنتخب! اأمر اآخر!‬ ‫• اهتمام اإدارة امنتخب كثر ًا بالإعام!‬ ‫• وما يكتب!‬ ‫• وما يقال! اإدارة امنتخب عليها اأن تعمل!‬ ‫• وترك الإعام يعمل!‬ ‫• دون ح�سا�سية مفرطة! واخ�سية من (حطيم)‬ ‫الاعبن!‬ ‫• الإعام مار�س دوره ك�سلطة وا�سحة امعام!‬ ‫• يقولون غاب التحفيز!‬ ‫• وح�سر (الوعي)! �ساألوا الف�سار عن (امنتخب)!‬ ‫• ا�ستلقى على ظهره ثم كح وعط�س و�سهق وقال‬ ‫(حـُ َـل)!‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫ساهر الشرق‬

‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪32‬‬ ‫كام‬ ‫عادل‬

‫ااحاد والن�س ��ر لك�س ��ب خدمات ام�س ��ري ح�س ��ني عبد‬ ‫رب ��ه‪ ،‬لي�س له اأيّ مرر‪ ،‬وه ��و اأمر نرى اأن الزمن جاوزه‬ ‫وط ��واه‪ ،‬لذلك ينبغي عليهما اأن يفك ��را برو وحكمة ي‬ ‫ه ��ذا ااأم ��ر‪ ،‬قبل اأن يورطا نادييهما ي ديون‪ ،‬قد ت�س ��بب‬ ‫لهما كثرا من امتاعب ي ام�ستقبل‪.‬‬

‫عبدالله الغامدي‬

‫فضاء شو‬

‫أبدى افتخاره بالتعليق على رباعية «اأزيرق»‪ ..‬وتوقع جيا جديدا من المعلقين‬

‫الغامدي لـ |‪ :‬عامل أحرجني على الهواء ‪..‬‬ ‫ومشجع صححني برسالة جوال‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫اأكد معلق القنوات الريا�س ��ية ال�س ��عودية الزميل عبد‬ ‫الل ��ه الغام ��دي اأن ��ه ي�س ��عى لعم ��ل م�س ��ار جديد ل ��ه بالتعليق‬ ‫الريا�س ��ي رغ ��م اعراف ��ه اأنه متاأث ��ر معلقن اأمثال نا�س ��ر‬ ‫ااأحمد واإبراهيم اجاب ��ر وعدنان حمد‪.‬ورغم اأن الغامدي ا‬

‫يزال طالبا ي جامعة املك �س ��عود ي ق�س ��م الربية البدنية‬ ‫‪ ،‬اإا اأن ��ه يفتخ ��ر باأن ��ه علق على مب ��اراة امنتخب ال�س ��عودي‬ ‫ونظ ��ره الكويت ��ي ي كاأ� ��س الع ��رب وكان �س ��اهدا عل ��ى‬ ‫نتيجته ��ا التاريخية ‪، 0/4‬وكان اأي�س ��ا معلق ��ا على مواجهة‬ ‫اأخ ��رى جمعتهما بالبطول ��ة الرباعي ��ة بااأردن‪.‬وعن جربته‬ ‫م ��ع التعليق ‪ ،‬قال ‪ :‬كن ��ت متعلقا وحبا له ��ذه امهنة‪ ،‬والدي‬

‫قصة صورة‬

‫حار�س مرمى امنتخب الإيطاي امخ�سرم بوفون وزميله الي�ساندرو ديامانتي يحتفان بطريقتهما اخا�سة بعد تاأهل منتخب بادهما اإى‬ ‫ن�سف نهائي يورو ‪ 2012‬اإثر فوزه على نظره الإجليزي بركات الرجيح ‪( .2/4‬ا ف ب)‬

‫وبع�س اأقاربي واأ�سدقائي اكت�سفوا موهبتي ي هذا امجال‬ ‫مبكرا‪،‬قدمت نف�سي للقناة الريا�سية قبل نحو عامن ون�سف‬ ‫الع ��ام وخ�س ��عت لبع�س ااختب ��ارات وم تدريب ��ي بعد ذلك‬ ‫‪،‬كان ��ت اأول مباراة علقت عليها ي اإيران خال بطولة اآ�س ��يا‬ ‫‪،‬بن فري ��ق اأوزبكي واآخر اإيراي‪ ،‬بينما كان التعليق الثاي‬ ‫على مباراة الن�س ��ر وااأهلي ي ربع نهائي ي بطولة كاأ�س‬ ‫امل ��ك قبل مو�سمن‪.‬واأ�س ��ار الغام ��دي اإى اأن هن ��اك مواهب‬ ‫�سعودية �سابة ي جال التعليق وملك الطموح لكنها حتاج‬ ‫اإى الدعم ‪ ،‬وم�سيفا‪ :‬اأتوقع اأن يكون هناك جيل من امعلقن‬ ‫امتميزين من ال�سباب ال�سعودي‪.‬‬ ‫واأبان اأن امعلق اموهوب ا بد اأن متلك عدة اأمور منها‬ ‫ال�س ��وت امنا�س ��ب والطريقة وااأ�س ��لوب وح�س ��ن الت�سرف‬ ‫واإعط ��اء امعلوم ��ة ي الوقت امنا�س ��ب وتوزي ��ع اجهد بن‬ ‫اأحداث امباراة على مدى ت�سعن دقيقة ‪.‬‬ ‫وذكر الغامدي اأنه م ��ر مواقف طريفة خال فرة عمله‬ ‫معلق ��ا ي القن ��اة ااأوى ‪،‬اأبرزه ��ا تاأثر حباله ال�س ��وتية ي‬ ‫الدقيقة العا�س ��رة من مب ��اراة جمعت ااأهلي والقاد�س ��ية ي‬ ‫امنطقة ال�س ��رقية ‪ ،‬ومر �س ��وطها ااأول ب�س ��ام‪ ،‬وق ��ال‪ :‬بن‬ ‫ال�س ��وطن طلبت �س ��اي من عامل البوفيه فوعدي به لكنه م‬ ‫يح�سره ي اإا بعد نهاية امباراة ‪.‬‬ ‫‪ ،‬ومن امواقف اأي�س ��ا ‪ « :‬ذكرت ي اإحدى امباريات ا�سم‬ ‫اع ��ب وقلت اأنه موجود خ ��ارج امملكة للع ��اج ‪،‬وقبل نهاية‬ ‫امباراة فوجئت باأحد اح�س ��ور ي�س ��عري بر�س ��الة م�سورة‬ ‫‪،‬بها �س ��ورة الاعب واأن ��ه كان موج ��ودا ي امدرجات ‪ ،‬فلم‬ ‫اأت ��ردد ي ااعت ��ذار عن ه ��ذه امعلومة اخاطئ ��ة قبيل نهاية‬ ‫امباراة بدقائق ‪.‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫قرد حرامي !‬ ‫أحمد عدنان‬

‫قراأت ي �سحيفة (عناوين) خرا طريفا يتحدث عن قيام «ع�سابة»‬ ‫من القردة – ي الطائف – ب�سرقة �سورتات امنتخب الفل�سطيني‬ ‫(ام�سارك ي كاأ�س العرب)‪ ،‬ماذا م ت�سرق القردة �سورتات امنتخب‬ ‫ال�سعودي اأو امنتخب الكويتي مع اأنهما ي نف�س الفندق؟!‪.‬‬ ‫ال�س ــورتات ام�س ــروقة حم ــراء الل ــون‪ ،‬والل ــون الأحم ــر ل ــون قوي‬ ‫ومرتبط دوم ًا بالن�س ــاط واحيوية والطموح‪ ،‬وهذا اللون يزيد من‬ ‫ال�س ــعور بنفاد ال�س ــر‪ ،‬وعدم الرتياح وي�س ــعر بالتوتر‪ ،‬ويتميز‬ ‫بكونه من�س ــط ًا ومنبه ًا‪ ،‬يلفت النتباه ويفتح ال�س ــهية‪ .‬هنا ل بد اأن‬ ‫ن�سر اأن القرد ي�ستطيع مييز الألوان كالإن�سان ماما‪ .‬ن�سر موقع‬ ‫(�سط العرب) مو�س ــوعا متميزا عن الألوان وتاأثرها على الدماغ‬ ‫م ــن خا�س ــة جربة م تطبيقها عل ــى القرود‪ :‬بينم ــا كانت القرود‬ ‫تنظر اإى الألوان امختلفة تغرت بانتظام موا�سع ذروة تدفق الدم‬ ‫ي اأدمغته ــا‪ ،‬وكان ــت امنطقة التي بلغ تدفق ال ــدم ذروته عند روؤية‬ ‫القرود ال ّلون الأحمر‪.‬‬ ‫العاقة بن القرود واللون الأحمر ي�س ــر اإليها خر اآخر‪ :‬اأو�س ــح‬ ‫جموع ــة من الباحث ــن ي جامعة رو�س�س ــر بالولي ــات امتحدة‪،‬‬ ‫اأن ه ــذا الل ــون يج ــذب القردة وال�س ــامبانزي ي ف ــرة التبوي�س‬ ‫خ�سو�س ــا‪ ،‬لأن الأجزاء التنا�س ــلية لدى اأنثى الق ــرد تتلون باللون‬ ‫الأحم ــر ي تلك الف ــرة ما يجعل الذكر ينج ــذب اإليها‪ .‬الباحثون‬ ‫يعتق ــدون اأن ت�س ــرف القرود – رما – يف�س ــر اج ــذاب الرجال‬ ‫(الب�سر) للون الأحمر على الن�ساء‪.‬‬ ‫ل تظلموا قردة الطائف‪ ،‬فلي�س هناك تواطوؤ بينها وبن ال�س ــهاينة‬ ‫على امنتخب الفل�سطيني!‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫وزارة‬ ‫الثقافة‬ ‫واإعام‬ ‫تشارك في‬ ‫فعاليات‬ ‫صيف الباحة‬

‫الباحة ‪ -‬ال�شرق‬

‫حمد عاب�ض‬

‫ت�شارك وزارة الثقاف ��ة وااإعام‪ ،‬مثلة‬ ‫بوكالة الوزارة لل�شوؤون الثقافية‪ ،‬ي مهرجان‬ ‫�شي ��ف الباح ��ة ‪1433‬ه�‪ ،‬للم�شاهم ��ة ي دعم‬ ‫مفهومال�شياحةالثقافية‪.‬‬ ‫و�شتنطل ��ق فعالي ��ات ااأي ��ام الثقافي ��ة‬ ‫اعتب ��ار ًا م ��ن اخمي� ��س امقب ��ل‪ ،‬وي�شتم ��ل‬ ‫الرنام ��ج عل ��ى عدد م ��ن الفعالي ��ات اموجهة‬ ‫اأفراد ااأ�شرة‪ ،‬الداعمة لل�شياحة الثقافية ي‬ ‫مناطقاا�شطياف‪.‬ويراأ�سالوفدام�شاركي‬

‫هذه ااأيام الثقافية ااأمر �شعود بن م�شاعد‪.‬‬ ‫اأو�شح ذلك امتح ��دث الر�شمي لل�شوؤون‬ ‫الثقافية‪ ،‬حمد عاب�س‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن جدول‬ ‫برام ��ج وفعالي ��ات ااأيام الثقافي ��ة ي �شيف‬ ‫الباح ��ة ‪1433‬ه� ي�شتمل على معر�س للفنون‬ ‫الت�شكيلية ي مقر جمعي ��ة الثقافة والفنون‪،‬‬ ‫يفتت ��ح اخمي� ��س امقب ��ل‪ ،‬وي�شتم ��ر خم�ش ��ة‬ ‫اأيام‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى عرو�س للفن ��ون ال�شعبية‪،‬‬ ‫مدة خم�شة اأيام‪ ،‬ابت ��داء من اخمي�س اأي�ش ًا‪،‬‬ ‫وور�ش ��ة عم ��ل ت�شكيلية ي معر� ��س الفنون‬ ‫الت�شكيلية ي مقر جمعي ��ة الثقافة والفنون‪،‬‬

‫ابتداء من ال�شبت امقبل‪ ،‬كما تعر�س م�شرحية‬ ‫ن�شائية بعنوان «لطيفة ي الوظيفة» ال�شاعة‬ ‫التا�شع ��ة م�ش ��اء ي مرك ��ز امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫اح�ش ��اري‪ ،‬يومي ال�شب ��ت وااأحد امقبلن‪،‬‬ ‫و ُتعر� ��س م�شرحي ��ة رجالي ��ة بعن ��وان «�شلة‬ ‫الفي� ��س» ي التا�شع ��ة م�ش ��اء ي مرك ��ز املك‬ ‫عبدالعزي ��ز اح�ش ��اري‪ ،‬يوم ��ي ااإثن ��ن‬ ‫والثاث ��اء امقبل ��ن‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى م�شرحي ��ة‬ ‫لاأطفال بعنوان «رحلة الك�شاف ميمون»‪ ،‬ي‬ ‫ال�شاعة ‪ 4:30‬م�ش ��اء‪ ،‬ي غابة رغدان‪ ،‬يومي‬ ‫ااأربعاء واخمي�س ‪ 14‬و‪� 15‬شعبان‪.‬‬

‫الحكم بسجن‬ ‫وتغريم‬ ‫متهم َشهَ َر‬ ‫بمواطن‬ ‫على مواقع‬ ‫إلكترونية‬

‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬ ‫اأقرت امحكمة اجزائي ��ة ي القطيف‪،‬‬ ‫اأم�س‪ ،‬حكم ًا ب�شجن مواطن مدة اأربعة اأ�شهر‪،‬‬ ‫وتغرمه ع�شرة اآاف ريال‪ ،‬لن�شره مقا ًا ي‬ ‫اأحد امنتدي ��ات الثقافية ومواق ��ع التوا�شل‬ ‫ااجتماع ��ي‪ ،‬تعر�س خال ��ه للت�شهر باأحد‬ ‫امواطنن‪ ،‬وااإ�شاءة اإى �شمعته‪ ،‬بااإ�شارة‬ ‫اإى ا�شم ��ه �شراح ��ة‪ ،‬وو�ش ��ع �شورت ��ه‪،‬‬ ‫وتزويدها بتعليق «حرامي ي ال�شتن»‪.‬‬ ‫وي تفا�شي ��ل الق�شية‪ ،‬تق ��دم مواطن‬

‫ي العق ��د ال�شاد� ��س من عم ��ره برفع دعوى‬ ‫اإى امحكم ��ة اجزائي ��ة ي القطيف يطالب‬ ‫فيها باأخذ حقه من اأحد الك ّتاب‪ ،‬نظر ًا لقيامه‬ ‫بالت�شه ��ر به ي اأح ��د امنتدي ��ات الثقافية‪،‬‬ ‫مزود ًا ادعاءه م�شتندات ازمة‪.‬‬ ‫وبا�شتج ��واب امدَعى عليه‪ ،‬اأقر بقيامه‬ ‫بهذا ااأمر‪ ،‬بن ��اء على تعر�شه لعملية ن�شب‬ ‫واحتي ��ال ح�ش ��ب ادعائ ��ه؛ وبناء عل ��ى ذلك‬ ‫اأدانت امحكمة امتهم‪ ،‬واأقرت احكم امذكور‬ ‫اأع ��اه‪ ،‬عل ��ى اأن ت ��ودع الغرام ��ة ي وزارة‬ ‫امالية‪ ،‬وت�شرف للم�شلحة العامة‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 6‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )205‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫انتهاء مهلة تقديم الماحظات على الائحة‪ ..‬ومعظم ااقتراحات خاصة بـ «شروط العضوية»‬

‫مرايا‬

‫الكناني لـ |‪ :‬سنسعى لتشكيل لجنة معظمها من‬ ‫أعضاء الجمعيات العمومية لتعديل ائحة اأندية اأدبية‬

‫حائل ‪ -‬خ�شر ال�شريهي‬

‫اأو�ش ��ح مدي ��ر ع ��ام ااأندي ��ة‬ ‫ااأدبي ��ة ي وزارة الثقافة وااإعام‬ ‫عبدالل ��ه الكن ��اي اأن الف ��رة الت ��ي‬ ‫حددته ��ا ال ��وزارة ب�شهري ��ن لتلق ��ي‬ ‫اماحظ ��ات عل ��ى ائح ��ة ااأندي ��ة‬ ‫ااأدبي ��ة انته ��ت اأم� ��س‪ ،‬مبين� � ًا اأن‬ ‫ال ��وزارة تلق ��ت كم ًا م ��ن اماحظات‬ ‫على الائحة ي معظم بنودها‪.‬‬ ‫وق ��ال الكن ��اي ي حدي ��ث‬ ‫ل�«ال�ش ��رق» اأم� ��س‪ :‬اإن �ش ��روط‬ ‫الع�شوية ح�شلت على ن�شيب كبر‬ ‫من ااقراحات‪« ،‬و�شن�شعى لت�شكيل‬ ‫جن ��ة مكون ��ة م ��ن ع�شري ��ن مثقفا‪،‬‬

‫معظمه ��م م ��ن اأع�ش ��اء اجمعي ��ات‬ ‫العمومي ��ة ي ااأندي ��ة ااأدبي ��ة‪،‬‬ ‫ولي�شوا من جال�س ااإدارة»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف «�شر�ش ��ل الائح ��ة‬ ‫واماحظات لاأع�ش ��اء الذين �شيتم‬ ‫اختياره ��م‪ ،‬و�شيجتم ��ع ه� �وؤاء‬ ‫ااأع�ش ��اء مناق�شة اماحظ ��ات التي‬ ‫جمع ��ت و�شنف ��ت»‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن‬ ‫وكال ��ة ال ��وزارة لل�ش� �وؤون الثقافية‬ ‫ت�شع ��ى للتطوي ��ر ال ��ذي يحق ��ق م ��ا‬ ‫يتطلع اإليه امثقفون‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬ق ��ال رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة ن ��ادي حائ ��ل ااأدب ��ي ال�شابق‬ ‫حم ��د احمد اإن اأه ��م بنود الائحة‬ ‫وجوهره ��ا ه ��و الع�شوي ��ة ي‬

‫اأب ��واب الع�شوي ��ة عل ��ى م�شراعيه‬ ‫لدخ ��ول من لي�س له عاق ��ة بالثقافة‬ ‫ي اجمعي ��ات العمومي ��ة‪ ،‬ما اأدى‬ ‫اإى عزوف عدد كبر من امثقفن عن‬ ‫اا�شراك ي الع�شوية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن احم ��د اأن اا�شتفادة من‬ ‫جمي ��ع الطاق ��ات‪ ،‬واإتاح ��ة الفر�شة‬ ‫اأكر عدد من امهتمن مطلب‪ ،‬ولكن‬ ‫لي� ��س على ح�شاب امعاير الثقافية‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن اأ�ش ��واأ م ��ا ورد ي‬ ‫ال�شواب ��ط ه ��و «حاول ��ة حدي ��د‬ ‫امثقفن بعبارة جامعة مانعة‪ ،‬وهذا‬ ‫حمد �حمد‬ ‫عبد�لله �لكناي‬ ‫اأمر م�شتحيل ب�شبب �شبابية امفهوم‬ ‫اجمعي ��ات العمومي ��ة‪ ،‬وم ��ا عداها وعدم و�شوحه ��ا‪ ،‬ي الائحة التي وت�شعبه»‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن «وكال ��ة ال ��وزارة‬ ‫تاب ��ع له ��ا‪ ،‬ولذل ��ك ف� �اإن ع ��دم دقتها‪ ،‬طبق ��ت ي الف ��رة اما�شي ��ة‪ ،‬فت ��ح‬

‫لل�ش� �وؤون الثقافي ��ة تنبه ��ت اإى هذا‬ ‫ااأم ��ر‪ ،‬وه ��ي تعم ��ل عل ��ى اإع ��داد‬ ‫ا�شتمارة وحاول اأن ح�شر جميع‬ ‫امعاي ��ر الثقافي ��ة‪ ،‬وتعط ��ي قيم ��ة‬ ‫بالدرج ��ات لكل منه ��ا‪ ،‬وهي خطوة‬ ‫جي ��دة‪ ،‬اإا اأنها حت ��اج اإى جل�شات‬ ‫مطول ��ة‪ ،‬وور�س عم ��ل ي�شرك فيها‬ ‫عدد كبر من امثقفن برئا�شة وكيل‬ ‫الوزارة لل�ش� �وؤون الثقافي ��ة لو�شع‬ ‫معاي ��ر مقنن ��ة ووا�شح ��ة‪ ،‬ويكون‬ ‫ل ��كل معي ��ار �شروط ��ه و�شوابط ��ه‪،‬‬ ‫وتك ��ون الدرج ��ات مف�شل ��ة بح�شب‬ ‫�شواب ��ط كل معيار‪ ،‬اأم ��ا اأخذ ااآراء‬ ‫ب�شفة فردية فهو ‪-‬اأعتقد‪ -‬لن يوؤدي‬ ‫اإى نتائج تر�شى عنها ااأغلبية»‪.‬‬

‫عقب افتتاحه المعرض في إحدى صاات جدة‬

‫الشيخي‪ :‬معرض الفن الكويتي المعاصر يبرز مكانة التشكيل الخليجي‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬

‫�ل�سيخي ي�ستمع ل�سرح �لفنانة مي �ل�سعد عن �إحدى لوحاتها‬

‫(�ل�سرق)‬

‫اعت ��ر مدير عام فرع وزارة الثقافة وااإعام‬ ‫ي منطق ��ة مكة امكرمة �شع ��ود ال�شيخي‪ ،‬معر�س‬ ‫الفن الكويت ��ي امعا�شر من اأه ��م معار�س الفنون‬ ‫الت�شكيلية امتخ�ش�شة ي دولة الكويت‪ ،‬عا ّد ًا اإياه‬ ‫دعما للحركة الت�شكيلية الكويتية‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خ ��ال تد�شين ��ه فعالي ��ات «معر�س‬ ‫الف ��ن الت�شكيلي الكويت ��ي امعا�شر» م�ش ��اء اأم�س‬ ‫ااأول‪ ،‬ي �شال ��ة «ت�شام ��ي للفن ��ون الب�شرية» ي‬ ‫جدة‪ ،‬نياب ��ة عن وكيل الوزارة لل�ش� �وؤون الثقافية‬ ‫الدكت ��ور نا�ش ��ر احجي ��ان‪ ،‬بح�ش ��ور رئي� ��س‬ ‫اجمعي ��ة الكويتي ��ة للفن ��ون الت�شكيلي ��ة‪ ،‬رئي�س‬ ‫اح ��اد جمعي ��ات الفن ��ون الت�شكيلي ��ة اخليجية‪،‬‬ ‫نائب رئي�س الرابطة الدولية للفنون‪ ،‬عبدالر�شول‬ ‫�شلمان‪ ،‬وع ��دد من امهتمن باحرك ��ة الثقافية ي‬ ‫امملكة العربية ال�شعودية‪.‬‬ ‫واأك ��د ال�شيخ ��ي اأن ه ��ذه التظاه ��رة الثقافية‬ ‫تنظ ��م ي اإط ��ار قناع ��ة م�شرك ��ة باأهمي ��ة اإقام ��ة‬ ‫ال�شراك ��ة ي امج ��ال الثقاي‪ ،‬منطلق ��ة من وحدة‬ ‫الثقافة والفنون‪ ،‬التي جمع البلدين‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن ه ��ذه التظاهرة ت ��رز امكانة التي‬

‫و�ش ��ل اإليه ��ا الف ��ن الت�شكيل ��ي ي دول جل� ��س‬ ‫التع ��اون اخليج ��ي‪ ،‬وتتي ��ح الفر�ش ��ة ليتع ��رف‬ ‫الفنانون الت�شكيليون وامهتمون باحركة الثقافية‬ ‫اخليجية على الفن الكويتي امعا�شر‪ ،‬وجربته‪،‬‬ ‫من خال فنانن كويتين ذوي خرة‪ ،‬مو�شح ًا اأن‬ ‫اأعمال الفنانن ام�شاركن ي امعر�س تتطرق اإى‬ ‫مو�شوع ��ات ختلفة من البيئة الكويتية‪ ،‬ومنفذة‬ ‫باأ�شالي ��ب ت�شكيلي ��ة معا�ش ��رة‪ ،‬م ��ع اجم ��ع ب ��ن‬ ‫ااأ�شالة وامعا�شرة ي الطرح‪.‬‬ ‫وي�ش ��ارك ي امعر� ��س‪ ،‬ال ��ذي يرع ��اه وزير‬ ‫الثقافة وااإعام الدكت ��ور عبدالعزيز خوجة‪12 ،‬‬ ‫ت�شكيلي� � ًا كويتي ًا ب�شت ��ن عم ًا فني ًا‪ ،‬وه ��م‪ :‬اأحمد‬ ‫جوه ��ر‪ ،‬اأم ��رة ا�شكن ��اي‪ ،‬خال ��د ال�شط ��ي‪� ،‬شام‬ ‫اخرجي‪� ،‬شعد البلو�شي‪� ،‬شمر البدر‪ ،‬عبدالر�شول‬ ‫�شلم ��ان‪ ،‬عبدالل ��ه العتيب ��ي‪ ،‬خت ��ار دك�ش ��ن‪ ،‬مي‬ ‫ال�شع ��د‪ ،‬مي الن ��وري‪ ،‬وهبه الكن ��دري‪ .‬وي�شتمر‬ ‫مدة ع�شرة اأيام‪ ،‬ي�شتقبل خالها زواره يومي ًا على‬ ‫فرتن �شباحية (من ال�شاعة العا�شرة اإى الثانية‬ ‫ع�ش ��ر)‪ ،‬وم�شائي ��ة (م ��ن ال�شاع ��ة اخام�ش ��ة حتى‬ ‫احادية ع�شر)‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأو�شح رئي�س اجمعية الكويتية‬ ‫للفنون الت�شكيلية‪ ،‬رئي�س احاد جمعيات الفنون‬

‫الت�شكيلية اخليجية‪ ،‬نائب رئي�س الرابطة الدولية‬ ‫للفنون‪ ،‬عبدالر�شول �شلمان‪ ،‬اأن هذا امعر�س ياأتي‬ ‫تدعيم� � ًا اأوا�ش ��ر التع ��اون الثقاي م ��ع الفنانن‬ ‫ااأ�شق ��اء ي امملكة‪ ،‬معتر ًا الف ��ن الت�شكيلي اأحد‬ ‫اأهم روافد الثقافة‪ ،‬ما يحمله من اإ�شعاع لاإح�شا�س‬ ‫اجماي‪ ،‬والتعبر عن القيم ااأ�شيلة ذات ااأبعاد‬ ‫ااإن�شانية‪.‬‬ ‫واأ�شاد �شلمان بالدور الذي تنه�س به امملكة‬ ‫ي رعاي ��ة مثل هذه الفن ��ون‪ ،‬والرفع من مكانتها‪،‬‬ ‫ودع ��م مدار�شه ��ا‪ ،‬وتاأ�شي ��ل ال ��راث اح�ش ��اري‬ ‫اجم ��اي‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن ه ��ذا الدور كان �شبب ًا ي‬ ‫تقدم الفن الت�شكيلي ال�شعودي‪.‬‬ ‫وراأى اأن امرحل ��ة احديث ��ة ي تاري ��خ الفن‬ ‫الت�شكيلي الكويتي �شكلت اخ ��روج من امبا�شرة‬ ‫بتاأماتها ال�شكوني ��ة ي امكان امجرد‪ ،‬ي الوقت‬ ‫الذي �ش ��رع فيه الفن ��ان لتحديد انحي ��ازه باجاه‬ ‫«الهم العام» كبدي ��ل مو�شوعي من النزعة الذاتية‬ ‫امح�شة‪ ،‬التي دفعت للتعام ��ل مع ا��إبداع ك�شنعة‬ ‫حرفية حق ��ق مقومات جاحها بامهارات امتقنة‪،‬‬ ‫افت ًا اإى اأن ه ��ذا التحول م يكن ناج ًا عن البنية‬ ‫الداخلي ��ة لل�شياق الفني‪ ،‬بل ه ��و انعكا�س �شمني‬ ‫اأخذ ينمو ي ظل مناخات الوعي الثقاي‪.‬‬

‫يعقوب يحاول تبرير عدم حضورهم‪ ..‬والحربي‪ :‬المقاطعة مستمرة حتى يعترفوا بالجمعية‬

‫أعضاء «عمومية أدبي جازان» يواصلون الغياب عن لقاءات النادي‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�شم‬ ‫توا�ش ��ل غي ��اب اأع�شاء اجمعي ��ة العمومية ي‬ ‫نادي ج ��ازان ااأدبي عن اجتماعات ولقاءات النادي‪،‬‬ ‫بعدم ح�شورهم هذه ام ��رة اللقاء الودي‪ ،‬الذي عقده‬ ‫الن ��ادي م�ش ��اء اأم� ��س ااأول مناق�ش ��ة ائح ��ة ااأندية‬ ‫ااأدبية‪.‬‬ ‫وامت ��د انتظ ��ار رئي�س الن ��ادي حم ��د يعقوب‪،‬‬ ‫واحا�شري ��ن م ��ن اأع�ش ��اء جل� ��س اإدارة الن ��ادي‪،‬‬ ‫واأع�ش ��اء اجمعي ��ة العمومي ��ة (ا يتج ��اوز عدده ��م‬ ‫ع�ش ��رة اأ�شخا� ��س) ل�شاع ��ات قب ��ل اأن يغ ��ادروا مق ��ر‬ ‫النادي‪ ،‬دون عقد اللقاء‪.‬‬ ‫ورغم ا�شتمرار غياب اأع�شاء اجمعية العمومية‪،‬‬ ‫(�ل�سرق)‬ ‫قاعة �للقاء كما بدت �أم�ض �اأول �أثناء �نتظار �اأع�ساء‬ ‫اإا اأن رئي� ��س الن ��ادي م ��ا ي ��زال يح ��اول اإيجاد مرر‬ ‫لغياب ااأع�شاء‪ ،‬وقال‪« :‬لعلها ظروف واأ�شباب حالت تت�ش ��ع لكل التوجيهات والن�شائح ي العمل الثقاي حراكا‪ ،‬ودخلت فلقيت عددا ا يتجاوز الع�شرة»‪.‬‬ ‫واأ�شاف «انقطعت‪ ،‬لظروف خا�شة‪ ،‬عن النادي‪،‬‬ ‫دون جيئهم»‪ ،‬م�شيفا «ما زلت اأثق ي مثقفي امنطقة اأو ااإداري»‪.‬‬ ‫اأم ��ا ع�شو اجمعي ��ة العمومية يحي ��ى معيدي‪ ،‬وبعد و�شول ر�شالة عن اللق ��اء الت�شاوري ح�شرت‪،‬‬ ‫واأن لديهم ما ي�شيفونه‪ ،‬وما يريدون قوله‪ ،‬والنادي‬ ‫يفت ��ح اأبوابه لهم ي كل وق ��ت‪ ،‬وبريد النادي يرحب ال ��ذي كان م ��ن �شمن اح�ش ��ور‪ ،‬فقال‪« :‬م ��ررت على وكنت اأمن ��ى اأن اأرى ح�شورا كثيفا‪ ،‬وكنت اأريد اأن‬ ‫بجميع امقرحات التي تخ� ��س الائحة‪ ،‬و�شدورنا الن ��ادي‪ ،‬واإذ بام ��كان ا يوحي اأن هن ��اك ح�شورا اأو اأ�شتمع لاآراء امطروح ��ة‪ ،‬واأن تكون هناك مداوات‬

‫ع ��ن الائحة‪ ،‬ثم اأطرح روؤيتي واأناق�س على �شوء ما‬ ‫هو مطروح م ��ن الزماء‪ ،‬ولكنني حن وجدت امكان‬ ‫خاويا على عرو�شه‪ ،‬عدت من حيث اأتيت‪ ،‬ولو بعدت‬ ‫علي ام�شافة»‪.‬‬ ‫وع ��ن اأ�شباب غيابه وغياب معظ ��م ااأع�شاء عن‬ ‫اللقاء‪ ،‬قال ع�شو اجمعية العمومية اأحمد احربي‪:‬‬ ‫«ا توج ��د اأ�شب ��اب معينة‪ ،‬غ ��ر اأنني اأق ��راأ ااإحباط‬ ‫ال�شدي ��د ي وج ��وه اأدب ��اء ج ��ازان م ��ا يح�ش ��ل ي‬ ‫ناديه ��م ااأدب ��ي»‪ ،‬مو�شح� � ًا اأن توجي ��ه الدع ��وة من‬ ‫النادي اأع�شاء اجمعية العمومية من اأجل الت�شاور‬ ‫ح ��ول الائح ��ة «جميل لو ج ��اء ي وق ��ت الوئام بن‬ ‫النادي وجمعيته العمومية‪ ،‬لكن دعوة النادي ي هذا‬ ‫التوقيت ه ��و من باب ذر املح ي العي ��ون»‪ .‬ورجح‬ ‫احرب ��ي اأن يك ��ون الغي ��اب رد ًا عل ��ى ع ��دم ج ��اوب‬ ‫امجل�س مع خطاب ��ات اأع�شاء اجمعي ��ة اإليه‪ ،‬ورما‬ ‫تك ��ون هن ��اك مقاطع ��ة �شاملة م ��ن اأع�ش ��اء اجمعية‬ ‫اأن�شط ��ة الن ��ادي‪ ،‬حت ��ى «يقيم ��وا وزن ��ا جمعيته ��م‬ ‫العمومية»‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن ��ه «ا بد اأن يعرف اأع�شاء‬ ‫امجل�س بال�شراكة بن امجل�س واجمعية»‪.‬‬

‫النادي يعلن نتائج مسابقته الثقافية للمبدعين الشباب‬ ‫اأعل ��ن نادي ج ��ازان ااأدب ��ي‪ ،‬اأم� ��س ااأول‪ ،‬نتائج‬ ‫م�شابقته الثقافية للمبدعن ال�شباب ي ال�شعر والق�شة‬ ‫لهذا امو�شم‪.‬‬ ‫وح�شل على امركز ااأول ي فرع ال�شعر اإبراهيم‬ ‫طيا�س‪ ،‬وفاز حمد ال�شبع وط ��ارق ال�شميلي بامركز‬ ‫الث ��اي منا�شف ��ة‪ ،‬فيما ف ��از عبدامل ��ك هبل ��ول بامركز‬ ‫الثالث‪ .‬اأما ي جال الق�شة الق�شرة‪ ،‬فح�شد م�شطفى‬

‫هي ��ج جائزة امركز ااأول‪ ،‬وفاز يحيى ال�شهري بامركز‬ ‫واأو�شحت م�شرفة جنة ام�شابقات‪ ،‬ع�شو جل�س‬ ‫الث ��اي‪ ،‬بينما ح�ش ��ل مهند الكاملي و�ش ��ارة التومي اإدارة الن ��ادي ه ��دى اخويري‪ ،‬اأنه �ش ��وف يتم تكرم‬ ‫على امركز الثالث منا�شفة‪.‬‬ ‫الفائزي ��ن وت�شليمه ��م اجوائ ��ز م�شاء الي ��وم الثاثاء‬ ‫ويبلغ جم ��وع جوائ ��ز ام�شابقة ‪ 24‬األ ��ف ريال‪ ،‬ال�شاعة التا�شعة ي مقر النادي‪.‬‬ ‫وقالت اإن النادي �شيداأب على اإقامة هذه ام�شابقة‬ ‫خم�شة اآاف منه ��ا للفائز بامرك ��ز ااأول‪ ،‬واأربعة اآاف‬ ‫للفائز بامركز الثاي‪ ،‬فيما يح�شل الفائز بامركز الثالث ب�ش ��كل �شن ��وي‪ ،‬واأنه ��ا ل ��ن تقت�ش ��ر على فن ��ي ال�شعر‬ ‫على ثاثة اآاف ريال‪ ،‬ي كل فرع من فروع ام�شابقة‪ .‬والق�شة‪ ،‬ورم ��ا تكون ي جاات ثقافي ��ة اأخرى ي‬

‫ااأعوام امقبلة‪.‬‬ ‫واأ�شارت اخويري اإى اأن ام�شابقة ُخ�ش�شت لفئة‬ ‫ال�شب ��اب من اجن�شن ح ��ت عمر ‪� 25‬شن ��ة‪ ،‬وعلى اأن‬ ‫تكون م�شاركة كل منهم بن�س واحد ي فرعي ام�شابقة‪،‬‬ ‫مو�شح ��ة اأن النادي ا�شتقبل م�شاركات عديدة ي هذه‬ ‫ام�شابقة‪ ،‬حملت معظمها قدر ًا من الن�شج الفني‪ ،‬قيّمها‬ ‫حكمون خت�شون ي ال�شعر والق�شة‪.‬‬

‫في مديح الثعبان‬ ‫محمد النجيمي‬

‫بو�سع بع�ض �لمخلوقات �لتي ا ت�ستوقفنا عادة �أن تملأ وقتنا‪.‬‬ ‫�أن تتاأمل وزغة تتمرن على حو�ف �لجد�ر وتمار�ض فل�سفة و�قعية‬ ‫للبقاء على قيد �ل�ح�ي��اة‪ ،‬يغنيك ع��ن �سماع �أح��ادي��ث م �ك��رورة عن‬ ‫مو�سوعات ماتت من كثرة علك �األ�سنة لها‪.‬‬ ‫ل�سان �لوزغة مد�ر كينونتها و��ستخد�مه ببر�عة وكمال يجفلك‬ ‫من �أل�سنة �لب�سر �لتي ا حرفة لها‪ .‬ا تتكلم في �ل�سيا�سة وا ح�سابات‬ ‫لها في �لفي�ض بوك وا تويتر‪ ،‬ا تعرف مر�سي وا �سفيق وا تتحذلق‬ ‫م�ست�سهدة بمقوات مبتورة لكتاب عالميين‪ .‬تح�سن �لوجود وتجيد‬ ‫جعل ل�سانها مادة �لحياة ومحورها‪.‬‬ ‫هل �سمع �أحدكم مذمة منها في حق �أحد؟‬ ‫�لع�سافير �ل�سغيرة �أي���س� ًا ملهمة‪ .‬ل��م ت��ذه��ب للمد�ر�ض ولم‬ ‫تح�سل على �سهاد�ت جامعية‪ .‬ت�سرح جوعى وه��ي تغني وتعود‬ ‫ر��سية وهي تغني‪ ،‬ا تعرف �لهجاء وا تتقن لغة �ل�سك و�لريبة‪ .‬لن‬ ‫تجد بينها كائن ًا يزعم �أن �ل�سم�ض ت�سرق له وتغرب من �أجله‪ .‬ي�ستحيل‬ ‫�أن يبحث و�حد منها عن و��سطة ت�سطفيه وتمنحه رزق غيره وتحمله‬ ‫على �أكتاف جماعة �لطيور‪� .‬لطيور مخلوقات نبيلة وكذلك �لوزغ‬ ‫وكثير ممن �سكن �لبر و�لبحر‪� .‬لثعبان كمثال �أنموذجي على �لنبل‬ ‫ا يتعدى على �أحد‪ .‬لن يهاجمك �إا �إن د�ست عليه‪� .‬لدفاع عن �لنف�ض‬ ‫قيمة عظيمة يح�سنها ه��ذ� �لكائن �لفاتن‪ .‬ا يحر�ض �سغيره على‬ ‫�لنا�ض وا يحذره منهم‪ .‬يطلقه للحياة مع و�سية ب�سيطة‪ :‬ا تاأكل �أكثر‬ ‫من حاجتك وا تمت دون �أن تد�فع عن نف�سك‪.‬‬ ‫�لب�سر وحدهم من يزعمون �لنبل وا يعرفون في �لوجود من‬ ‫يمكنه �أن يبيع �سميره لي�سهد لهم بذلك‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬طاهر الزارعي‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬

‫أمسية تشهد اتهامات لصحيفة «سبق»‬ ‫اإلكترونية بنشر أخبار «مغلوطة» عن الطائف‬

‫جانب من �اأم�سية‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبيد �لفريدي)‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫حول ��ت اأم�شية عن ااإعام ااإلكروي اأقامها نادي الطائف ااأدبي الثقاي‪،‬‬ ‫م�شاء اأم� ��س ااأول‪ ،‬اإى مواجهة بن حا�شرين فيها من اأهاي الطائف ومن�شوبي‬ ‫�شحيفة «�شبق» ااإلكرونية‪ ،‬حيث تداخل بع�س اح�شور معلنن اأنهم �شيقا�شون‬ ‫ال�شحفية على ما و�شفوه ب�»جاوزاتها» و»اإ�شاءاتها» جاه حافظة الطائف‪.‬‬ ‫و�ش ��ارك ي ااأم�شي ��ة‪ ،‬التي كانت خ�ش�ش ��ة للحديث عن م�شتقب ��ل ااإعام‬ ‫ااإلك ��روي‪ ،‬ودور وزارة الثقاف ��ة وااإع ��ام ي تنظي ��م ال�شح ��ف ااإلكرونية‪،‬‬ ‫وجرب ��ة �شحيفة «�شبق» ااإلكرونية‪ ،‬مدي ��ر اإدارة ااإعام ااإلكروي ي وزارة‬ ‫الثقاف ��ة وااإعام طارق اخطراوي‪ ،‬ومدير عام �شحيفة «�شبق» ااإلكرونية علي‬ ‫احازمي‪ ،‬ومدير حرير ال�شحيفة حمد ال�شهري‪.‬‬ ‫واأع ��رب حا�شرون ي ااأم�شية ع ��ن رف�شهم ما و�شفوه ب�»ااإ�شاءة» محافظة‬ ‫الطائ ��ف‪ ،‬عر ن�ش ��ر اأخبار «مغلوطة»‪ ،‬وما �شاحبها م ��ن تعليقات و�شفت الطائف‬ ‫باأنه ��ا مكان «اجرمة ااأك ��ر» ي امملكة العربية ال�شعودي ��ة‪ ،‬وتعامل ال�شحيفة‬ ‫م ��ع ااأحداث الطبيعية التي ت�شهدها الطائ ��ف‪ ،‬كاأي مدينة اأخرى من مدن امملكة‪،‬‬ ‫بالت�شخيم‪ ،‬ح�شب قولهم‪.‬‬ ‫وطال ��ب بع�س اح�شور مدير ااإعام ااإلكروي ي الوزارة بحماية اأهل‬ ‫الطائف من الت�شويه الذي يتعر�شون له من ذات ال�شحيفة قبل اأن يردد حا�شرون‬ ‫«ل�شنا �شيكاغو‪ ..‬ل�شنا �شيكاغو»‪.‬‬ ‫وي اإح ��دى امداخ ��ات‪ ،‬ق ��ال ه ��ال احارثي‪ :‬نق � ً�ا عما ن�شرت ��ه «�شبق» من‬ ‫اأخب ��ار للجرم ��ة فقد �ش ّنف مر�ش ��د رو�شي الطائف كخام� ��س مدينة ي اجرمة‬ ‫على م�شتوى العام‪ .‬وحدث رئي�س جنة �شباب ااأعمال ي الغرفة التجارية خالد‬ ‫العم ��ري‪ ،‬عن حجم ااآثار ااقت�شادية على الطائف ب�شبب اأخبار �شحيفة «�شبق»‪،‬‬ ‫طبق ًا لراأيه‪ ،‬وقال «اأُعلن اأننا �شنقا�شيكم»‪ .‬ورحب مدير عام ال�شحيفة علي احازمي‬ ‫بالتقا�ش ��ي‪ .‬من جانبه‪ ،‬ق ��ال حمد ال�شهري اإن ال�شحافة ااإلكرونية مليئة مثل‬ ‫هذه امخالفات‪ .‬وعاد بعد ذلك احازمي‪ ،‬وطلب العذر من اأهاي الطائف‪ ،‬وقال اإنه‬ ‫ُهدد بالقتل نتيجة ما كتب �شابق ًا عن الطائف‪.‬‬ ‫وكانت ااأم�شية قد بداأت بحديث مدير ااإعام ااإلكروي ي وزارة الثقافة‬ ‫وا إاع ��ام طارق اخطراوي حول جرب ��ة وزارة الثقافة وااإعام مع العاملن ي‬ ‫جال الن�شر ااإلكروي‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن ن�ش ��ر ال�شائع ��ات والتعدي عل ��ى احقوق الفكرية م ��ن �شلبيات‬ ‫ااإع ��ام ااإلك ��روي‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن الوزارة تعاي من هذه ااأم ��ور‪ ،‬واأنه �شيتم‬ ‫النظر ي الق�شايا‪ ،‬التي ُترفع من ِقبل امواطنن �شد ال�شحف ااإلكرونية‪.‬‬ ‫اأم ��ا عل ��ي احازمي‪ ،‬فتح ��دث عن جربته م ��ع ال�شحيفة‪ ،‬بع ��د عمله ي عدة‬ ‫�شحف اإلكرونية‪ ،‬مو�شح ًا اأنه بداأ العمل براتب ا يتجاوز األفي ريال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتطرق حمد ال�شه ��ري‪ ،‬اإى جربته مع ال�شحيفة ااإلكرونية‪ ،‬م�شرا اإى‬ ‫اأن ال�شح ��ف الورقية اأطلقت على ال�شحافة ااإلكرونية «�شحافة امهم�شن»‪ ،‬غر‬ ‫اأنه اأكد اأن ال�شحف ااإلكرونية تعاي من عدم وجود الكفاءات التحريرية فيها‪.‬‬


‫»ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ« ﺗﻨﺎﻗﺶ ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻭﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ 

                            

                            

                       

                           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬205) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬6 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

                       

34 ‫ ﻭﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻋﺎﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ‬..‫ﺍﻋﺘﺒﺮ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺑﺪﺍﺧﻠﻪ ﻗﺪ ﻣﺎﺕ‬

‫ ﺍﻟﻤﺤﻮ ﻳﺨﻠﺼﻨﺎ‬:| ‫ﺍﻟﺴﺮﻳﺤﻲ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻳﺪﺧﻠﻨﺎ‬..‫ﻣﻦ ﺗﺮﺍﻛﻢ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻄﻮﺭ ﺍﻟﻨﻮﻋﻲ ﻟﻠﻌﻠﻮﻡ‬ 

                                                                                                                  

                                                                                             

        ���                                                                                                                        

‫ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﻮﻟﺪ ﺳﺆﺍ ﹰﻻ ﺳﺆﺍﻝ ﺑﺎﻃﻞ‬ ‫ﻟﻦ ﺃﻟﻮﻡ »ﺍﻟﺸﺪﻭﻱ« ﻟﻮ ﹶﺗ ﹶﻔ ﱠﻘﺪﹶ ﺻﻼﺣﻴﺔ ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺪﺭﺳﻲ‬                                                                                                           

‫ﺍﻟﻄﻼﺏ ﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻮﻥ ﻫﻢ ﻓﺮﺻﺘﻨﺎ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﻟﻜﻲ ﻧﺘﻐﻴﺮ‬

                                                                           130                 130   130     1926                 

              28                     28                                                                          

‫ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﺸﺮﻗﻲ ﻣﻨﻊ ﻇﻬﻮﺭ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻓﻲ ﻟﺠﺎﻥ ﺍﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﺍﻟﺸﻌﺮﻱ‬

‫ﺃﺷﺠﻊ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻘﺘﺪﺭﺍﺕ ﻣﺎﺩﻳ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺩﻋﻢ ﻣﺴﻴﺮﺓ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺍﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‬ ‫ ﱢ‬:| ‫ﺻﺪﻯ ﺍﻟﺼﻮﺕ ﻟـ‬

‫ ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬

                                                       





                 

                                                          


                                         



                                         

                                     

                                ���            

                                       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬205) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬6 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﺿﻌﻒ ﺍﻟﻨﺼﻮﺹ‬:| ‫ﺍﻟﺤﺮﺑﻲ ﻟـ‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻣﺆﺭﻗﺔ ﻭﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺎﺕ ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻷﻣﺜﻞ‬

‫ﺇﻧﻬﻢ ﻳﻜﺮﺭﻭﻥ‬ ‫ﺍﻟﺘﺼﺮﻳﺤﺎﺕ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

salghamdi@alsharq.net.sa

35 ‫ﻃﺎﻟﺐ ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻴﻦ ﺑﺠﻤﻊ ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺩﺭﺍﻣﻴﺔ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

201262          2000 7000        35               

:‫ﻋﺒﺪﺍﷲ‬ ‫ﺍﻷﻏﻨﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻘﺪﺕ‬ ‫ﺑﺮﻳﻘﻬﺎ ﻭﺍﻟﻨﻘﺪ‬ ‫ﻏﺎﺋﺐ‬



                                                             

