Issuu on Google+

‫ﻗﻠﺔ ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻭﺇﺯﺩﺣﺎﻡ ﺍﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺍﻟﻔﺎﺋﻘﺔ ﻳﺘﺴﺒﺒﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﺟﺮﺛﻮﻣﺔ ﻓﻲ ﺑﺮﺝ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﺍﻟﻄﺒﻲ‬ 

Monday 3 Jumada Al-Awla 1433 26 March 2012 G.Issue No.113 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬113) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬3 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ ﻭﻳﺰﻭﺭ ﻏﺪ ﹰﺍ ﻗﻴﺎﺩﺓ‬..‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ 4 ‫ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻭﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻭﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬

..

-



‫ ﻭﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﻨﻔﻲ‬..‫ﺍﻟﻤﺸﺮﻓﺎﺕ ﻳﺤﺎﻭﻟﻦ ﺇﺟﺒﺎﺭﻫﻦ ﻋﻠﻰ ﺳﺤﺐ ﺍﻟﺸﻜﺎﻭﻯ ﺿﺪ ﺃﺳﺮﻫﻦ‬

«‫ﺗﻬﺪﻳﺪ ﻧﺰﻳﻼﺕ ﺩﺍﺭ ﺍﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺑـ »ﺷﻬﺎﺭ‬              17

                   

‫ﻧﻔﻰ ﺻﺤﺔ ﻣﺎ ﻧﺸﺮ ﻋﻦ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺎﺕ‬

‫ ﺣﺴﺎﺏ ﺍﻹﻳﺮﺍﺩﺍﺕ‬:‫ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﻟﻌﺠﻼﻥ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺍﺧﺘﺼﺎﺹ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭ‬



              

        

‫ﺃﻃﻔﺎﻝ »ﺣﺠﺔ« ﻳﻠﻬﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﺁﻻﻑ ﻟﻐﻢ ﺯﺭﻋﻬﺎ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻮﻥ‬

‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻔﻨﺎﺩﻕ ﻓﻲ‬ 24 ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻨﻌﺶ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ 

‫ ﺍﻻﺗﻔﺎﻗﻴﻮﻥ‬:‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ‬ 29 ‫ﺗﻼﻋﺒﻮﺍ ﺑﺎﻟﺤﺠﻮﺯﺍﺕ‬ 

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺛﺔ ﺳﺮﻗﻮﺍ‬ 8 ‫ﻣﺠﻮﻫﺮﺍﺕ ﺑﻤﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬ 

10 «‫ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻣﺴﻮﺩﺓ »ﺍﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‬

15





«‫ﻃﺎﻟﻊ»ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ‬

2

8



2



23



5



18



18



19

19

 

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

8

‫ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬

2

‫ﺣﺘﻰ ﻗﻴﺲ ﻭﻟﻴﻠﻰ‬ !«‫»ﻃﻠﻌﻮﺍ ﺧﺮﻃﻲ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬113) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬3 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ‬ «‫»ﻣﺒﺎﺷﺮ ﻗﻄﺮ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                                                          

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

2

                                                                                                                           

                                                                                                        

!‫ﺷﺒﻪ ﺍﻟﻨﻘﻴﺾ‬

‫ﻧﻮاة‬

      

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫»ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﻭ»ﻓﺎﻃﻤﺔ‬ ‫ ﻣﻦ ﻣﺎﺕ‬:«‫ﺯﻳﺪ‬ (3 - 3) !‫ﺃﻭ ﹰﻻ ؟‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﺣﺘﻰ ﻗﻴﺲ‬ ‫ﻭﻟﻴﻠﻰ »ﻃﻠﻌﻮ‬ !«‫ﺧﺮﻃﻲ‬

                                                                                                                    alhadadi@alsharq.net.sa

-

-

‫ﺳﻔﻴﻨﺔ‬ ‫ﻳﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﺗﺼﻞ‬ ‫ﻛﻨﺪﺍ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺳﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﺘﺴﻮﻧﺎﻣﻲ‬    7200                    2011      

:‫ﺗﺎﺗﺸﺮ‬ ‫ﺗﻤﻨﻴﺖ‬ ‫ﻋﺪﻡ ﺩﺧﻮﻝ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬  1995

                         260      

                          

‫ﺣﺼﺎﻥ ﺃﻋﻤﻰ‬ ‫ﻳﻔﻮﺯ ﺑﻜﺒﺮﻯ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺎﺕ‬ ‫ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﺔ‬

                                    

             "       19      "25000

     19   ���      100000


‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫يا شماتة النساء‬ ‫بالرجال!‬

‫القيادة تهنئ رئيس بنجاديش بذكرى استقال باده‬ ‫وحكوم ��ة امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودي ��ة ع ��ن‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأ�ش ��دق التهاي‪ ،‬واأطي ��ب التمنيات بال�شحة‬ ‫هن� �اأت القي ��ادة رئي� ��س جمهوري ��ة وال�شع ��ادة لفخامت ��ه‪ ،‬ول�شع ��ب بنجادي� ��س‬ ‫بنجادي� ��س ال�شعبي ��ة الرئي� ��س حم ��د ظل ال�شقيق اط ��راد التقدم واازده ��ار‪ .‬كما بعث‬ ‫الرحم ��ن منا�شب ��ة ذك ��رى ا�شتق ��ال باده‪ .‬وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير‬ ‫واأعربت القيادة ع ��ن اأطيب منياتها لرئي�س الداخلي ��ة �شاحب ال�شمو املكي ااأمر نايف‬ ‫و�شعب بنجادي�س باطراد التقدم واازدهار‪ .‬بن عبدالعزيز اآل �شعود برقية تهنئة لرئي�س‬ ‫فق ��د بع ��ث خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن املك جمهوري ��ة بنجادي� ��س ال�شعبي ��ة الرئي� ��س‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود برقية تهنئة حمد ظل الرحم ��ن منا�شبة ذكرى ا�شتقال‬ ‫لرئي� ��س جمهوري ��ة بنجادي� ��س ال�شعبي ��ة ب ��اده‪ .‬وعر وي العه ��د عن اأبل ��غ التهاي‪،‬‬ ‫الرئي� ��س حم ��د ظ ��ل الرحم ��ن منا�شب ��ة واأطيب التمنيات موفور ال�شحة وال�شعادة‬ ‫ذك ��رى ا�شتق ��ال ب ��اده‪ .‬واأع ��رب خ ��ادم لفخامته‪ ،‬ول�شعب بنجادي�س ال�شقيق امزيد‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن با�شم ��ه وا�ش ��م �شع ��ب من التقدم واازدهار‪.‬‬

‫غانم الحمر‬ ‫الخبر الطريف ال��ذي نقلته �شحيفة «ال���ش��رق» ف��ي ع��دده��ا ‪111‬‬ ‫عن متجر الأحذية الذي روج لحملة اإعانية �شعارها «ا�شتر زوجا من‬ ‫الأحذية لتح�شلي على زوج مجانا» كان مثار اإعجاب كثير من الفتيات‬ ‫الاتي عبرن عن ذلك من خال مواقعهن بالفي�س ب��وك‪ ،‬فكرة الحملة‬ ‫ب�شيطة وهي اأن الرجل يدخل اإلى موقع الكتروني خا�س بالتعارف ثم‬ ‫يختار نوع حذاء يدفع جزءا من التكلفة والباقي عند قبول ارتباط الفتاة‬ ‫به‪ ،‬والفتيات المعجبات بالحملة ل تدري هل اإعجابهن نابع من طريقة‬ ‫ت�شهيل الرتباط برجل خا�شة من يوافقها في الذوق‪ ،‬اأم اأنه ت�شفي حواء‬ ‫بالرجل الذي لزالت تبدو �شورته في مخيلتها الم�شتبد القوي‪ ،‬اأو اأن‬ ‫الأمر مادي بحت ممزوج بمكر ن�شائي دافعه ا�شتدراج (المخفات) من‬ ‫الرجال (اللهم ل تجعلني منهم) اأن يدفعوا ق�شطا اأوليا من مبلغ الحذاء‬ ‫ثم بعد ذل��ك تكمل هي الباقي‪ ،‬و�شتكون النكاية في ه��ذه الحالة اأ�شد‬ ‫واأم ّر‪،‬حيث اإن الرجل لن يكون م�شاويا لقيمة الحذاء فح�شب بل للق�شط‬ ‫الأول منه‪.‬‬ ‫ه��ذه الحملة الدعائية ذات العنوان الم�شتفز للرجل (ال�شامت‬ ‫دائما) توافقت مع خاطرة للقا�شة والزميلة ال�شحفية فاطمة الغامدي في‬ ‫�شفحتها بالفي�س بوك التي تقول»اإنه بالرغم من اأن الفي�س بوك يكتب‬ ‫كالتالي‪ :‬وافقت محمد على طلب ال�شداقة‪ ،‬واأعجبت اأحمد ب� ‪ ...‬اإل اأنه‬ ‫لم يعتر�س اأحد‪ ،‬هل هو اإيمان بحقوق المراأة وم�شاواتها بالرجل‪ ،‬اأم‬ ‫ا�شت�شام؟»‬ ‫اأنا ل اأعتقد اأن وجوم الرجال في الحالتين ال�شابقتين وكثير من‬ ‫حالت اأخرى م�شابهة تمر بنا دائما في الدفاع عن اأنف�شهم هي اإيمان‬ ‫بحقوق المراأة ول حتى كفارة لما مار�شوه في الأي��ام الغابرة خا�شة‬ ‫بمجتمعاتنا ال�شرقية بل اأرى في ذلك بوادر ما�شو�شية رجالية على غير‬ ‫المعتاد‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫اأمير سلمان يستقبل وزير الخارجية‬ ‫والتجارة في سلطنة بروناي‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�شتقبل وزي ��ر الدفاع‪� ،‬شاحب ال�شمو املكي‬ ‫ااأم ��ر �شلمان ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬ي مكت ��ب �شموه‬ ‫بامع ��ذر‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬وزي ��ر اخارجية والتج ��ارة ي‬ ‫�شلطنة بروناي دار ال�شام‪� ،‬شاحب ال�شمو املكي‬ ‫ااأم ��ر حم ��د بلفقيه‪ .‬وج ��رى خ ��ال اا�شتقبال‬ ‫ا�شتعرا�س العاق ��ات الثنائية بن البلدين و�شبل‬ ‫دعمها وتعزيزها‪ ،‬واآخر التطورات على ال�شاحتن‬ ‫ااإقليمي ��ة والدولي ��ة‪ .‬ح�ش ��ر اا�شتقب ��ال مع ��اي‬ ‫مدي ��ر عام مكتب �شم ��و وزير الدف ��اع الفريق ركن‬ ‫عبدالرحم ��ن ب ��ن �شال ��ح البني ��ان‪ ،‬و�شف ��ر خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن ل ��دى �شلطن ��ة برون ��اي دار‬ ‫ال�شام حمد ها�ش ��م‪ ،‬و�شفر �شلطنة بروناي دار‬ ‫ال�شام لدى امملكة بنجران داتو جرالدين‪.‬‬

‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬

‫تنظم اإم ��ارة منطقة مكة امكرمة‬ ‫الي ��وم ور�ش ��ة عم ��ل ح ��ول التع ��دي‬ ‫عل ��ى ااأرا�ش ��ي‪ ،‬وذل ��ك بهيلت ��ون‬ ‫ج ��دة‪ ،‬بالتعاون مع اإم ��ارات امناطق‬ ‫وحافظ ��ات امنطق ��ة ووزارات‬ ‫ال�ش� �وؤون البلدية والقروي ��ة والعدل‬ ‫والزراع ��ة وامالي ��ة وااإع ��ام‪ .‬اللقاء‬ ‫يعق ��د برعاي ��ة اأمر امنطق ��ة �شاحب‬ ‫ال�شمو املك ��ي ااأمر خال ��د الفي�شل‬ ‫الذي �شيلقي خاله كلمة‪ ،‬كما �شيلقي‬ ‫وكيل ااإمارة كلمة بهذا اخ�شو�س‪.‬‬ ‫وت�شتم ��ر اجل�ش ��ات ليوم ��ن‪،‬‬

‫الأمر �شلمان ي�شتقبل وزير خارجية وجارة بروناي‬

‫ام�شغول ��ة م ��ن ااأرا�ش ��ي احكومية‬ ‫واإقام ��ة امخططات ال�شكني ��ة عليها‪،‬‬ ‫وع ��دم ال�شرع ��ة ي اإنف ��اذ الوحدات‬ ‫ال�شكني ��ة وتوزيعه ��ا وم ��ا ي�شاح ��ب‬ ‫ه ��ذا م ��ن ارتف ��اع اإيج ��ار ام�شاك ��ن‪.‬‬ ‫كم ��ا يتط ��رق اللق ��اء اإى مكن بع�س‬ ‫امتعدين من ا�شتخ ��راج �شكوك على‬ ‫اأرا� ��س متعدى عليها وع ��دم تنا�شب‬ ‫العقوب ��ة عل ��ى التع ��دي ح ��ال ثبوته‬ ‫مع الفعل امن�ش ��وب للمعتدي وحجم‬ ‫الأمر خالد الفي�شل‬ ‫اخ�شائر التي تتكبدها الدولة‪ ،‬وعدم‬ ‫الرفوع ��ات ام�شاحية لها وام�شورات و�ش ��وح الروؤي ��ة ل ��دى امواطنن عن‬ ‫اجوي ��ة وو�ش ��ع العام ��ات عليه ��ا‪ ،‬اأنظم ��ة التعدي ��ات‪ ،‬ومفه ��وم اأم ��اك‬ ‫والب ��طء ي ا�شتغ ��ال ام�شاح ��ة غر الدول ��ة‪ ،‬واإحي ��اء اأرا�ش ��ي ام ��وات‬

‫(وا�س)‬

‫وتطبيقات ��ه‪ ،‬وا�شتغ ��ال امتعدي ��ن‬ ‫�شعف ثقافة بع�س العامة ما يتعلق‬ ‫بتمل ��ك ااأرا�ش ��ي وما يحك ��م ذلك من‬ ‫قوانن و�شروط‪ ،‬وتو�شيل اخدمات‬ ‫اإى التعدي ��ات م ��ن كهرب ��اء و�شفلتة‬ ‫ط ��رق‪ ،‬وفت ��ح ح ��ات جاري ��ة غر‬ ‫مرخ�س لها ما يوحي بنظامية العمل‪،‬‬ ‫وجاح بع�س امتعدين ي الو�شول‬ ‫اإى اأهدافه ��م م ��ا �شج ��ع غرهم على‬ ‫خو� ��س التجرب ��ة‪ ،‬وع ��دم تخطي ��ط‬ ‫امناط ��ق امحيط ��ة بام ��دن والق ��رى‪،‬‬ ‫و�شعف ال�شعور بام�شوؤولية‪ ،‬وتدي‬ ‫م�شت ��وى التح�ش ��ر ال ��ذي م ��ن �شاأنه‬ ‫تنمية احر�س على املكية العامة‪.‬‬

‫اتهمه اادعاء باإثراء بمخالفة اأنظمة والتسبب في إزهاق أرواح وإضرار بالممتلكات‬

‫تأجيل النظر في قضية رجل أعمال اتهم بدور رئيس في كارثة سيول جدة‬

‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬

‫اأجل ��ت امحكم ��ة اجزئي ��ة بجدة‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬النظ ��ر ي ق�شية رج ��ل اأعمال‪،‬‬ ‫اته ��م ب ��دور اأ�شا�شي ي كارث ��ة �شيول‬ ‫جدة‪ ،‬اإى منت�ش ��ف ال�شهر امقبل‪ ،‬بعد‬ ‫نفي ��ه جميع التهم اموجه ��ة اإليه‪ ،‬وبعد‬ ‫م ��داوات ا�شتم ��رت اأكر م ��ن �شاعة‪.‬‬ ‫وح�شر امتهم من ال�شجن و�شط حرا�شة‬ ‫اأمني ��ة م�ش ��ددة‪ ،‬حي ��ث يق�ش ��ي عقوبة‬ ‫�شابق ��ة تتعلق بتهم ر�شوة موظفن ي‬ ‫امحكم ��ة العامة اإخف ��اء معام �شكوك‬ ‫اأرا�س ي جدة‪ ،‬بااإ�شافة اإى تزويره‬

‫حررات ر�شمي ��ة‪ .‬واأقر امتهم البالغ‬ ‫م ��ن العم ��ر ‪ 53‬عام� � ًا‪ ،‬ح�ش ��ب ائح ��ة‬ ‫اادع ��اء‪ ،‬ب� �اأن دخل ��ه ال�شن ��وي يقارب‬ ‫اأربعة ماين ريال‪ ،‬قال اإنها ريع اأماك‬ ‫ل ��ه عبارة عن عم ��ارة ي حي ال�شامة‪،‬‬ ‫و�شوق جاري وقطع ��ة اأر�س ي حي‬ ‫اخالدي ��ة وثماي قط ��ع اأرا�س اأخرى‬ ‫متجاورة‪ ،‬واأر�شدة بنكية و�شلت اإى‬ ‫مليون ريال ي اأحد البنوك ااأجنبية‪.‬‬ ‫وك�شف ��ت الائح ��ة ع ��ن اأن امته ��م اأق ��ر‬ ‫بعاق ��ة جمعت ��ه موظ ��ف اأجنب ��ي ي‬ ‫ق�ش ��م ااأرا�ش ��ي باأمانة ج ��دة ا�شتطاع‬ ‫من خالها تطبيق اأوامر منح ااأرا�شي‬

‫أرا�س‬ ‫لبع�س ااأ�شخا�س عل ��ى مواقع ا ٍ‬ ‫منزوع ��ة للم�شلحة العام ��ة‪ .‬وذكر ي‬ ‫التحقيقات اأنه ذهب برفقة رجل اأعمال‬ ‫اآخر اإى اأحد اأمناء جدة ال�شابقن حيث‬ ‫طلب رجل ااأعمال م ��ن ااأمن ال�شابق‬ ‫زي ��ادة دور ثال ��ث ي خط ��ط �شكن ��ي‬ ‫يق ��ع بالقرب من امط ��ار القدم‪ ،‬ومت‬ ‫اموافق ��ة على ذل ��ك لق ��اء ح�شوله على‬ ‫مليوي ري ��ال ت�شلمها اأمامه اأثناء هذه‬ ‫امقابل ��ة وخم�شة ماي ��ن ريال ت�شلمها‬ ‫بع ��د ف ��رة زمني ��ة م ��ن رج ��ل ااأعمال‬ ‫نف�ش ��ه‪ ،‬فيما ح�شل ه ��و (رجل ااأعمال‬ ‫امته ��م) عل ��ى ‪ 500‬األف ري ��ال من رجل‬

‫الصحة تعاقب ‪ 166‬منشأة طبية مخالفة وتوقع‬ ‫‪ 267‬غرامة بقيمة ‪ 3.5‬مليون ريال‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اعتم ��د وزي ��ر ال�شح ��ة الدكت ��ور عبدالل ��ه بن‬ ‫عبدالعزيز الربيعة جموعة من العقوبات فر�شتها‬ ‫وزارة ال�شح ��ة ع ��ر جانه ��ا امخت�ش ��ة مديريات‬ ‫ال�شوؤون ال�شحية على عدد من اموؤ�ش�شات ال�شحية‬ ‫اخا�ش ��ة‪ ،‬ت�شمن ��ت غرام ��ات مالي ��ة‪ ،‬واإن ��ذارات‪،‬‬ ‫واإغ ��اق بع� ��س امن�ش� �اآت‪ ،‬بااإ�شاف ��ة اإى �شح ��ب‬ ‫الراخي� ��س‪ .‬و�شمل ��ت العقوب ��ات ‪ 166‬من�ش� �اأة‬ ‫طبي ��ة منها ‪� 73‬شيدلي ��ة و ‪ 22‬م�شتودع ًا طبي ًا و‪37‬‬ ‫م�شت�شف ��ى و‪ 34‬م�شتو�شف� � ًا‪ .‬وبلغ ع ��دد الغرامات‬ ‫‪ 267‬غرام ��ة‪ ،‬باإجم ��اي ثاث ��ة ماي ��ن و‪ 539‬األف‬ ‫ريال‪ .‬وج ��اءت حافظة ج ��دة ي امقدمة بغرامات‬

‫بلغ ��ت ‪ 1.37‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬تلته ��ا منطق ��ة امدين ��ة‬ ‫امن ��ورة ب � � ‪ 551‬األف ري ��ال‪ ،‬ثم امنطق ��ة ال�شرقية ب�‬ ‫‪ 537‬األ ��ف ريال‪ .‬ووجهت ال ��وزارة ثمانية اإنذارات‬ ‫واأغلقت خم�س من�ش� �اآت طبية‪ ،‬و�شحبت تراخي�س‬ ‫اأربع من�شاآت طبية‪ .‬وبلغ عدد اماك الذين خالفتهم‬ ‫مديريات ال�شوؤون ال�شحي ��ة بامناطق وامحافظات‬ ‫‪ 81‬مال ��ك ًا بااإ�شاف ��ة اإى ‪� 29‬شيدلي� � ًا و ‪ 68‬طبيب� � ًا‬ ‫وطبيبة‪ ،‬و ‪ 32‬مر�ش ًا ومر�شة‪ ،‬و�شبعة خت�شن‬ ‫وخت�شات و�شبعة وافدين‪ ،‬وع�شرة فنين وفنية‪.‬‬ ‫دع ��ت الوزارة اأ�شح ��اب هذه امن�ش ��ات اإى االتزام‬ ‫بااأنظم ��ة واللوائ ��ح امعتم ��دة حر�ش� � ًا على �شحة‬ ‫امر�شى وجنب ًا للغرامات امالية والعقوبات امقررة‬ ‫والتي قد ت�شل اإى حد اإغاق امن�شاأة‪.‬‬

‫‪ ..‬ويتفقد القوات المسلحة ويزور‬ ‫المشروعات غد ًا في الشرقية‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫خالد الفيصل يطلق اليوم ورشة «التعدي على اأراضي» بمشاركة إمارات المناطق وأربع وزارات‬ ‫يناق� ��س خالها ام�شارك ��ون عدد ًا من‬ ‫امو�شوع ��ات منها هوي ��ة ااأرا�شي‪،‬‬ ‫وتنظيمه ��ا‪ ،‬واإدارته ��ا‪ ،‬وامحافظ ��ة‬ ‫عليها‪ .‬ويتط ��رق اللق ��اء اإى اأ�شاليب‬ ‫التع ��دي عل ��ى ااأرا�ش ��ي بالت�شوي ��ر‬ ‫اأو البن ��اء اأو الزراع ��ة اأو الت�شبيك اأو‬ ‫اإحاطتها بالعقوم الرابية اأو البر اأو‬ ‫اللوحات‪ .‬كما يناق�س اأ�شباب التعدي‬ ‫والعوام ��ل التي �شاع ��دت على ن�شوء‬ ‫الظاه ��رة‪ .‬ومن ذلك ع ��دم قيام بع�س‬ ‫اجه ��ات احكومي ��ة بامحافظة على‬ ‫اأرا�شيها وااتكال على جان مراقبة‬ ‫ااأرا�ش ��ي واإزال ��ة التعدي ��ات‪ ،‬وعدم‬ ‫ح�ش ��ر ااأرا�ش ��ي احكومي ��ة وعمل‬

‫الأمر نايف بن عبدالعزيز‬

‫ااأعم ��ال الذي رافقه ي زي ��ارة لاأمن‬ ‫ال�شابق‪ .‬واأ�ش ��ارت الائحة اإى اأقواله‬ ‫باأن ��ه ق ��ام ب�ش ��راء ‪ 400‬قطع ��ة اأر� ��س‬ ‫مخطط اخم ��رة و�شارك ��ه فيها رجل‬ ‫اأعم ��ال اآخ ��ر‪ ،‬مدعي� � ًا ا ّأن ااأخر �شغط‬ ‫عليه اإدخ ��ال اأحد اأمناء جدة ال�شابقن‬ ‫اأثناء توليه من�ش ��ب اأمانة جدة �شريك ًا‬ ‫ي ااأرا�ش ��ي بالثلث‪ ،‬بحجة ا ّأن اموقع‬ ‫عليه تعديات‪ ،‬واأنها لن تزال اإا اإذا اأخذ‬ ‫ااأمن ال�شابق ثلث ااأر�س وهو ااأمر‬ ‫الذي وافق عليه امتهم بح�شب ادعائه‪.‬‬ ‫وا�شتن ��د امدعي العام على تلك ااأقوال‬ ‫فيم ��ا ذهب اإليه ��ا من اأن رج ��ل ااأعمال‬

‫امتهم تعدى عل ��ى ال�شرورات اخم�س‬ ‫التي كفل ااإ�شام حمايتها‪ ،‬متهم ًا اإياه‬ ‫ب� �اأن ااأفع ��ال التي ارتكبه ��ا ق�شد منها‬ ‫اح�شول عل ��ى امال واإثراء نف�شه دون‬ ‫مراعاة لاأنظم ��ة ودون اأن يلقي با ًا ما‬ ‫�شيح ��دث لاأنف�س امع�شوم ��ة واأموال‬ ‫النا�س‪ ،‬ما ترتب علي ��ه اإزهاق لاأرواح‬ ‫وااإ�ش ��رار وااإت ��اف للممتل ��كات‬ ‫اخا�شة والعامة‪ .‬معتر ًا ما اأقدم عليه‬ ‫امته ��م فع ًا حرم ًا يعاق ��ب عليه �شر ًعا‬ ‫ونظام ًا‪ .‬وطالب امدعي العام ي ائحة‬ ‫ااته ��ام بتوقيع عقوبة تعزيرية رادعة‬ ‫على امتهم حقق ام�شلحة العامة‪.‬‬

‫شاهين‪« :‬خارج دوام» للمنسقين‬ ‫والمتعاونين بأقسام العناية المركزة‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬ ‫يتجه امركز ال�شع ��ودي لزراعة ااأع�شاء‬ ‫اإى ط ��رح برنام ��ج «خ ��ارج ال ��دوام» للعاملن‬ ‫ب ��ه من امن�شق ��ن وامتعاونن م ��ن ااأطباء ي‬ ‫اأق�ش ��ام العناية امرك ��زة‪ .‬وك�شف رئي�س امركز‬ ‫الدكت ��ور في�ش ��ل �شاه ��ن ل�»ال�ش ��رق» ع ��ن اأن‬ ‫الرنام ��ج يع ��د م ��ن اأه ��م عنا�شر م�ش ��روع م‬ ‫تقدم ��ه لوزي ��ر الدفاع �شاح ��ب ال�شمو املكي‬ ‫ااأمر �شلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬لتحفيز العاملن‬ ‫ي العناي ��ة امركزة متابعة اح ��اات امر�شية‬ ‫الت ��ي توفي ��ت دماغي� � ًا‪ ،‬والرف ��ع عنه ��ا كي يتم‬ ‫التوا�ش ��ل من ِقبل امن�شق ��ن لزراعة ااأع�شاء‬

‫ي امناط ��ق وامحافظات‪ ،‬افت� � ًا اإى اأنه �شيتم‬ ‫�ش ��رف مبل ��غ ماي ل ��كل متع ��اون وفق� � ًا اآلية‬ ‫�شيعلن عنه ��ا قريب ًا‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن الوظائف‬ ‫الت ��ي ين ��وي امركز طرحه ��ا ي�شرط فيه ��ا اأن‬ ‫يك ��ون امتقدم له ��ا م ��ن امخت�ش ��ن النف�شين‬ ‫اأو ااجتماعي ��ن اأو اممر�ش ��ن امتمر�شن ي‬ ‫ج ��ال العناي ��ة امرك ��زة‪ .‬افت� � ًا اإى اأن الب ��اب‬ ‫مفتوح اأي�ش ًا من هم على راأ�س العمل من اأطباء‬ ‫ومار�ش ��ن �شحي ��ن ويعمل ��ون ي العناي ��ة‬ ‫امركزة‪ ،‬اإ�شعارهم برغبتهم ي التعاون‪ ،‬ومن‬ ‫ثم تطبي ��ق برنامج خارج ال ��دوام عليهم‪ .‬لكن‬ ‫�شاه ��ن م يف�شح عن تفا�شيل ام�شروع امقدم‬ ‫اإى وزير الدفاع‪.‬‬

‫ت�شتقبل امنطقة ال�شرقية‪ ،‬الي ��وم‪ ،‬وزير الدفاع‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي ااأم ��ر �شلمان بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �شعود‪ ،‬الذي ي ��زور امنطقة خم�شة اأيام‪ ،‬ويتفقد‬ ‫فيها قطاعات ع�شكرية تابعة لوزارة الدفاع‪ ،‬ويلتقي‬ ‫مواطن ��ن ووجه ��اء وم�شوؤول ��ن‪ ،‬وي ��زور بع� ��س‬ ‫ورحب اأمر امنطقة ال�شرقية �شاحب‬ ‫معام امنطقة‪ّ .‬‬ ‫ال�شم ��و املكي ااأم ��ر حمد بن فهد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫ونائبه �شاحب ال�شم ��و ااأمر جلوي بن عبدالعزيز‬ ‫بن م�شاعد بالزيارة الكرمة‪.‬‬ ‫وتب ��داأ الزي ��ارة باحتفالية ع�شاء ُتقيمه ��ا اإمارة‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬ي حن ي ��زور ااأمر �شلمان‪ ،‬غ ��د ًا‪ ،‬قيادة‬ ‫امنطقة ال�شرقية ويتفقد بع�س ام�شروعات احيوية‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬وتاأت ��ي الزي ��ارة �شم ��ن براجه كوزي ��ر دفاع‬ ‫جدي ��د‪ ،‬حي ��ث ي ��زور القطاع ��ات الع�شكري ��ة التابعة‬ ‫لوزارة الدفاع‪ .‬ومن امقرر اأن ت�شمل الزيارة ااطاع‬ ‫عل ��ى جمي ��ع ااأم ��ور اخا�ش ��ة بالق ��وات ام�شلح ��ة‬ ‫بامنطقة‪.‬‬ ‫وت�شمل جول ��ة ااأمر جامع ��ة ااأمر حمد بن‬ ‫فهد‪ ،‬كما يزور م�شروع ااأمر حمد بن فهد لاإ�شكان‬ ‫امي�شر الذي ُيع ّد واحد ًا من مبادرات اأمر امنطقة ي‬ ‫ّ‬ ‫ااإ�شكان اخري‪ ،‬كما تت�شمن الزيارة ااطاع على‬ ‫م�ش ��روع مركز ااأمرة جواهر م�شاعل اخر امعني‬

‫الأمر �شلمان بن عبدالعزيز‬

‫بالرعاية ااجتماعية والتاأهيلية للفتيات‪.‬‬ ‫وب ��دوره اأكد مدير جامع ��ة ااأمر حمد بن فهد‬ ‫الدكت ��ور عي�شى ااأن�شاري اأهمية الزيارة ورمزيتها‬ ‫للجامع ��ة وطابه ��ا ومن�شوبيه ��ا‪ ،‬مرحب� � ًا بزي ��ارة‬ ‫ال�شي ��ف الكبر ال ��ذي و�شع بنف�شه حج ��ر اأ�شا�شها‪.‬‬ ‫ورب ��ط الدكتور عبدالله القا�ش ��ي‪ ،‬ام�شرف على عدد‬ ‫م ��ن ام�شروعات اخرية الت ��ي يرعاها اأمر امنطقة‬ ‫وحرمه‪ ،‬بن الزي ��ارة وبن اهتمامات ااأمر �شلمان‬ ‫بااأعم ��ال اخري ��ة الت ��ي ا�شتف ��ادت منه ��ا �شريحة‬ ‫وا�شعة من امواطنن ي مناطق ختلفة‪.‬‬

‫يوجه اأجهزة الحكومية في المنطقة‬ ‫أمير القصيم ّ‬ ‫باالتزام الدقيق بتنفيذ قرارات مجلس الوزراء‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫وج ��ه اأم ��ر منطق ��ة الق�شيم‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي ااأم ��ر‬ ‫في�ش ��ل ب ��ن بن ��در ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫جمي ��ع وكاات واإدارات واأق�ش ��ام‬ ‫ااإم ��ارة وامحافظ ��ات وامراك ��ز‬ ‫امرتبط ��ة وااإدارات احكومي ��ة‬ ‫واجامعة وجان جل�س امنطقة‪،‬‬ ‫بالعم ��ل ب ��كل دقة موج ��ب تعميم‬ ‫�شم ��و وي العه ��د ام�شار في ��ه اإى‬ ‫الأمر في�شل بن بندر‬ ‫تاأكي ��د امقام ال�شام ��ي الكرم على‬ ‫ال ��وزارات وااأجه ��زة احكومي ��ة متابع ��ة ااأداء ي الدول ��ة يعد من‬ ‫كاف ��ة باالت ��زام م ��ا ي�ش ��در م ��ن اأه ��م مرتك ��زات العملي ��ة ااإدارية‬ ‫اأوام ��ر اأو ق ��رارات م ��ن جل� ��س وجاحه ��ا وفعاليته ��ا‪ .‬واأ�شار اإى‬ ‫ال ��وزراء‪ .‬واأ�ش ��ار اأم ��ر امنطق ��ة ترتيب جه ��از ي الدي ��وان املكي‬ ‫رئي�س جل�شها اإى اأن تعميم �شمو للتاأكد من تنفيذ مقت�ش ��ى ااأوامر‬ ‫وي العهد ت�شمن ن�شخة من ااأمر والق ��رارات بكل دقة‪ ،‬ورفع تقارير‬ ‫ال�شام ��ي رق ��م ‪ 6446‬وتاري ��خ ‪ 25‬دوري ��ة ي هذا ال�ش� �اأن لاطمئنان‬ ‫ح ��رم ‪1433‬ه� الذي اأك ��د على اأن عل ��ى كل ما يهم الوط ��ن وامواطن‬

‫ويحق ��ق متطلبات ��ه التنموي ��ة‪.‬‬ ‫وت�شمن التعميم اأن امقام ال�شامي‬ ‫عل ��ى يق ��ن ب� �اأن اجمي ��ع لديه ��م‬ ‫ال�شع ��ور بام�شوؤولية واا�شطاع‬ ‫بامه ��ام وام�شوؤولي ��ات م ��ا يكفي‪،‬‬ ‫اإا اأن الواج ��ب يحت ��م متابع ��ة ما‬ ‫�ش ��در وي�ش ��در وتذك ��ر اجمي ��ع‬ ‫م�شوؤولياته ��م‪ .‬واأم ��ح اإى اأن‬ ‫ااأم ��ر ال�شام ��ي ق�ش ��ى بالتاأكي ��د‬ ‫عل ��ى اجميع باأهمي ��ة التعاون مع‬ ‫الدي ��وان املك ��ي ي ه ��ذا ال�ش� �اأن‬ ‫باعتب ��ار ذلك م�شوؤولي ��ة م�شركة‪،‬‬ ‫وتزوي ��ده ب ��كل م ��ا يطلب ��ه م ��ن‬ ‫تقاري ��ر وبيان ��ات واإج ��ازات ي‬ ‫ه ��ذا ال�ش� �اأن‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن امقام‬ ‫وج ��ه رئي� ��س الدي ��وان‬ ‫ال�شام ��ي ّ‬ ‫املكي باتخاذ ما يلزم نحو متابعة‬ ‫جمي ��ع م ��ا ي ��رد اإى الدي ��وان م ��ن‬ ‫مو�شوعات وا�شتكمال اإجراءاتها‬ ‫ي اأ�شرع وقت‪.‬‬

‫العيسى‪ :‬نظام جديد لتوسيع صاحية قاضي التنفيذ‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ك�شف وزي ��ر الع ��دل‪ ،‬الدكتور‬ ‫حمد بن عبدالك ��رم العي�شى‪ ،‬عن‬ ‫م�شروع نظ ��ام جديد‪ ،‬ي�شدر قريب ًا‪،‬‬ ‫�شيزيد من �شاحية قا�شي التنفيذ‪،‬‬ ‫ويع ��زز من �شلطت ��ه الق�شائية دون‬ ‫حاجة اإ�شن ��اد مبا�شر م ��ن اجهات‬ ‫التنفيذي ��ة‪ .‬مبين� � ًا اأن ام�ش ��روع‬ ‫ي�شته ��دف تطوي ��ر مه ��ام قا�ش ��ي‬ ‫التنفيذ‪ ،‬وا يعن ��ي وجود فراغ ي‬ ‫عمل ��ه‪ .‬وب ��ن الوزي ��ر اأن م�ش ��روع‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن لتطوير‬ ‫مرف ��ق الق�ش ��اء دعم ق�ش ��اء التنفيذ‬

‫مزي ��د م ��ن الوظائ ��ف الق�شائي ��ة وق ��ال العي�ش ��ى اإن وزارة الع ��دل‬ ‫والوظائ ��ف ااإداري ��ة ام�شان ��دة‪ ،‬ع ��ززت ق�ش ��اء التنفي ��ذ باخدمات‬ ‫ف�ش ًا ع ��ن اخدمات التقني ��ة‪ .‬جاء ااإلكروني ��ة‪ ،‬ووفرت له امتطلبات‬ ‫ذلك خ ��ال ا�شتقب ��ال الوزي ��ر لوفد ااإداري ��ة ام�شاع ��دة‪ .‬وق ��د زار وفد‬ ‫البنك الدوي برئا�شة هايت قرامكو البن ��ك ال ��دوي بع� ��س امحاك ��م‬ ‫وجوليان فالكن ظهر اأم�س‪ ،‬بديوان وكتاب ��ات الع ��دل‪ ،‬حي ��ث اطلع على‬ ‫ال ��وزارة‪ .‬واأك ��د الوزي ��ر اأن تنفي ��ذ منجزاته ��ا التناف�شية التي ح�شلت‬ ‫ااأح ��كام الق�شائية يت ��م عر ق�شاة ال ��وزارة موجبه ��ا عل ��ى مكا�ش ��ب‬ ‫تنفيذ يتمتعون ب�شاحيات وا�شعة دولي ��ة خ ��ال ال�شن ��وات الث ��اث‬ ‫مكنهم من مبا�ش ��رة مهامهم‪ .‬ن‬ ‫وبن اما�شية‪ ،‬ا�شيما ي جال التوثيق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اأن العدال ��ة تتطل ��ب حكم� � ًا ع ��ادا و�ش ��رح العي�شى لوفد البنك الدوي‬ ‫ناج ��ز ًا وتنفي ��ذ ًا �شريع� � ًا يبا�ش ��ره اأ�شل ��وب تنفي ��ذ ااأح ��كام الق�شائية‬ ‫الق�ش ��اء‪ ،‬وه ��و م ��ا يرج ��م مفهوم ااأجنبي ��ة واأح ��كام امح ّكم ��ن‬ ‫حقي ��ق اخدمة العدلي ��ة امتكاملة‪ .‬الدولين‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫بانكوك‪ :‬معاودة فتح ملف مقتل رجل اأعمال السعودي الرويلي مطلع أبريل‬

‫لعب عيال‬

‫الريا�س – خالد العويجان‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫تفت ــح اجه ــات الق�س ــائية ي العا�س ــمة‬ ‫التايلندي ــة بانكوك‪ ،‬مع مطلع �س ــهر اأبريل امقبل‪،‬‬ ‫ملف مقتل رجل الأعمال ال�سعودي حمد الرويلي‪،‬‬ ‫ي ع ــام ‪ ،1990‬عل ــى ي ــد رج ــال اأم ــن تايلندين‪.‬‬ ‫وت�س ــتمع امحكمة العامة التايلندية ي العا�س ــمة‬ ‫بانك ــوك ي الثال ــث م ــن اأبري ــل امقب ــل‪ ،‬لأق ــوال‬ ‫امتهمن و�س ــهودهم‪ ،‬ي ق�س ــية خط ــف الرويلي‪،‬‬ ‫والتعامل معه بوح�سية ما اأدى اإى وفاته‪.‬‬ ‫وعلم ــت «ال�س ــرق» من م�س ــادر دبلوما�س ــية‬ ‫�س ــعودية اأن امحكم ــة �ست�س ــتمع ل�س ــهادة نح ــو‬ ‫مائتي �سخ�س من الدفاع‪ ،‬اإ�سافة اإى ‪� 48‬سخ�سا‬ ‫من ُت�س ــاند اأقواله ــم الرواية‪ ،‬التي ت�س ــتند اإليها‬ ‫البعثة الدبلوما�سية ال�س ــعودية‪ ،‬وفريقها العدي‬ ‫الذي ي�س ــعى منذ �س ــنوات وراء ك�س ــف ماب�سات‬ ‫مقت ــل الرويلي على يد الفريق �س ــرطة «�س ــومكيد‬ ‫يونتان ــوم»‪ ،‬ال ــذي رق ــي اإى رتب ــة م�س ــاعد قائ ــد‬ ‫�سرطة‪ ،‬و�سهد ذلك تذمر ًا ومعار�س ًة من قبل البعثة‬ ‫ال�س ــعودية‪ ،‬وتقدم ــت بالعرا� ــس عل ــى ترقيته‬ ‫اأواخ ــر �س ــهر �س ــبتمر م ــن ع ــام ‪ ،2010‬وقدمت‬ ‫اأدل ــة ي ت ــورط «�س ــوميكد» ورجال اأم ــن اآخرين‬

‫‪-‬‬

‫فهد عافت‬

‫الم ْر ِو ْح ِم ْر ِو ْح‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫خذها م ّني!‬ ‫اإن رددت ع �ل��ى ال �ك��ام ال � � ��رديء‪ ،‬فقد‬ ‫جعلت م��ن ال � ��رداءة اأغ �ن �ي��ة‪ ،‬وو��س�ع��ت نف�سك‬ ‫�سمن ال �ك��ورال!‪ ،‬تفعل ذل��ك مهما ك��ان ردك‬ ‫ح�سنا‪ ،‬وبالذات حين يكون ح�سنا‪ ،‬في و�سائل‬ ‫اات�سال‪ ،‬ومجاات التوا�سل‪� ،‬ستلتقي كثيرا‪،‬‬ ‫بعبارات‪ ،‬هي �ستائم‪ ،‬اأو �سبه �ستائم‪ ،‬تذ ّكر‬ ‫دائما‪ ،‬اأن �ساتمك اآمن‪ ،‬اإا من رد‪ ،‬يطلبه ويبتغيه‬ ‫غالبا‪ ،‬فا تمنحه اإ ّياه‪ ،‬تذكر اأنك اإن رددت اأو لم‬ ‫ترد‪ ،‬اأن ال�ساتم لم ياأت لفهمك‪ ،‬فا ت�سغل نف�سك‬ ‫باإي�ساح �سورة من اأي ن��وع‪ ،‬ال��ذي لم يردعه‬ ‫خوف من الله‪ ،‬ثم لم ترده تربيته‪ ،‬ولم يع�سمه‬ ‫خلقه‪ ،‬ولم يهذب لفظه ومنطقه تعليمه‪ ،‬ما الذي‬ ‫تنتظره منه؟! في ااأفام العربية فقط‪ ،‬ي�سحو‬ ‫�سمير ال�سرير فجاأة‪ ،‬اآخر الفيلم‪ ،‬وينتهي كل‬ ‫�سيء ف��ي ثبات ون�ب��ات‪ ،‬وخلفه اأواد وبنات‪،‬‬ ‫وف��ي ااأف��ام العربية فقط‪ ،‬ي�سطدم ااأع�م��ى‪،‬‬ ‫وفاقد ال��ذاك��رة‪ ،‬بال�سيارة ذاتها‪ ،‬التي اأعمته‪،‬‬ ‫ال�س ّلم ذاتها التي اأفقدته‬ ‫اأو ي�سقط من درجات ّ‬ ‫الذاكرة‪ ،‬في�سترد ب�سره‪ ،‬وتعود اإليه ذاكرته‪،‬‬ ‫ا تكن �سائقا طائ�سا‪ ،‬وا تقبل على نف�سك اأن‬ ‫تكون درجات �س ّلم‪ ،‬تُدا�س بااأحذية‪ ،‬هو ا يريد‬ ‫لك‪ ،‬ومنك‪ ،‬غير هذا‪ ،‬ولن ُيب�سر‪ ،‬ولن ي�ستفيق‪،‬‬ ‫�سحيح اأن الذي ّف�سر الماء بعد الجهد بالماء‪ ،‬ا‬ ‫يقدر اأن ي�سع عينيه في اأعيننا‪ ،‬ليقول لنا مثا‪،‬‬ ‫اإن دوري زين‪ :‬دوري زين!‪ ،‬لكنه حتما‪ ،‬يقدر‬ ‫على و�سع اإ�سبعه في عين (اأتخننا)‪ ،‬ليقول‪:‬‬ ‫اإن العفن‪ :‬عفن‪ ،‬واإن «المِ ْروِ ْح‪ :‬مِ ْروِ ْح»‪ ،‬خذها‬ ‫مني‪� :‬سغّل ال َم ْر َوحة على «ال��مِ � ْروِ ح»‪ ،‬وط ّيره‬ ‫بعيدا‪ ،‬ا تف ّوت على نف�سك‪ ،‬النعمة الربانية‪:‬‬ ‫ف��ي ال��ري��ح‪ ،‬اأول واأ��س�ه��ل م��ا يطير‪ :‬المزبلة!‪،‬‬ ‫كلمة اأخيرة‪ :‬ا ترد على ال�ساتم‪ ،‬حتى لو اعتذر‬ ‫اإليك‪ ،‬ا ترد‪� ،‬سامحه ما ا�ستطعت‪ ،‬لكن ا ترد‬ ‫على اإ��س��اءت��ه وا اع �ت��ذاره‪ ،‬اب��داأ معه م��ن نقطة‬ ‫جديدة‪ ،‬بعيدة عن الخطاأ وااعتذار‪ ،‬فااإن�سان‬ ‫قد يتغير لاأف�سل‪� ،‬سرط اأن يثبت لنف�سه اأوا‪،‬‬ ‫اأنه اإن�سان!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫تجاوب ًا مع ما نشرته |‬

‫صحة اأحساء تعمل على تجهيز‬ ‫مركز صحي «العتبان» في المبرز‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫تعمل مديرية ال�سـ ـوؤون ال�س ــحية بالأح�ساء على جهيز مركز‬ ‫الرعاية الأولية بحي العتبان مدينة امرز‪ ،‬اإيذان ًا بافتتاحه قريب ًا‪.‬‬ ‫وجاء ي خطاب من مديرية ال�سوؤون ال�سحية رد ًا على ما ن�سرته‬ ‫«ال�سرق» ي العدد (‪ )89‬ي ‪9/4/1433‬هـ ال�سفحة ال�سابعة عن حي‬ ‫العتبان حت عنوان «يفتقر للمدار�س وامراكز ال�سحية» ‪ -‬العتبان‪..‬‬ ‫حي ي�سكو من ال�سرقات وامنازل امهجورة والعمالة امخالفة» ‪ »:‬ن�سكر‬ ‫�سحيفة ال�سرق على اهتمامها وتفاعلها مع الأخوة امواطنن‪ ،‬وطرح‬ ‫همومهم وماحظاتهم‪ ،‬ونو�سح اأن اأهاي حي العتبان يتلقون العناية‬ ‫العاجية والوقاية حالي ًا مركز �سحي حي العيوي ب�سورة موؤقتة‪،‬‬ ‫حيث اإن احي ي الأ�س ــل يتبع عاجي ًا ووقائي ًا امركز ال�سحي حي‬ ‫احزم بام ــرز‪ ،‬الذي يبعد عن حي العتبان اأقل من ‪ 300‬مر‪ ،‬ويعمل‬ ‫حالي ًا على جهيزه لفتتاحه قريب ًا»‪.‬‬

‫انطاق اأسبوع الخليجي لصحة الفم واأسنان‬ ‫القطيف ‪ -‬ال�سرق‬

‫انطلق ــت اأم� ــس الأول فعالي ــات الأ�س ــبوع اخليجي الثالث‬ ‫ب�سحة الفم والأ�س ــنان ي حافظة القطيف حت �سعار (وازن‬ ‫غ ــذاءك تنعم ب�س ــحة فم ــك) ي ثاث ــة مراكز للرعاية ال�س ــحية‬ ‫الأولي ــة بالقطيف هي «مركز �س ــحي ال�س ــويكة‪ ،‬ومركز �س ــحي‬ ‫القديح‪ ،‬ومركز �س ــحي �س ــيهات‪ .»1‬و�س ــملت الفعاليات معر�سا‬ ‫خا�سا بالأ�سنان‪ ،‬وركنا تثقيفيا‪ ،‬و�سرحا عمليا واإلقاء حا�سرات‬ ‫حول الأ�سنان والغذاء ال�سحي‪.‬‬

‫الشورى يدعو الصحة إلى تحديد معايير لتقييم‬ ‫اأداء‪ ..‬ويطالب التربية بمعالجة التكدس‬

‫جل�س ال�سورى خال جل�سة اأم�س‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫وافق جل�س ال�س ــورى‪ ،‬ي جل�سته العادية الـ‪،16‬‬ ‫اأم�س‪ ،‬على و�سع وزارة ال�سحة معاير تقي�س موجبها‬ ‫الأداء ي اخدم ــات ال�س ــحية‪ ،‬وعر� ــس تقيي ــم الأداء‬ ‫للموؤ�س�سات ال�سحية التابعة لها واموؤ�س�سات ال�سحية‬ ‫اخا�سة‪ .‬كما وافق امجل�س على معاجة وزارة الربية‬ ‫والتعليم حالت تكد�س الطاب ي الف�سول الدرا�سية‪،‬‬ ‫وامراجعة الدورية لو�سائل ال�سامة ومكافحة احرائق‬ ‫بامدار�س‪.‬‬ ‫واأفاد الأمن العام مجل�س ال�سورى الدكتور حمد‬ ‫الغامدي اأن امجل�س وافق بالأغلبية على م�سروع مذكرة‬ ‫تفاهم بن وزارة اخارجية بامملكة ووزارة ال�سـ ـوؤون‬ ‫اخارجية بامك�س ــيك ي جال ام�س ــاورات ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ووافق على تخ�سي�س فرع متكامل من مكتبة املك فهد‬ ‫الوطني ــة مرتاداته ــا من الباحثات م ــع دعمه بالوظائف‬ ‫الن�سائية الكافية خدمتهن‪ ،‬فيما رف�س تو�سية باإن�ساء‬ ‫فروع للمكتبة ي كافة مناطق امملكة‪.‬‬

‫(وا�س)‬

‫وذكر اأن امجل�س وافق على رفع م�س ــتوى خدمات‬ ‫التاأهي ــل الطب ــي والتو�س ــع ي اإن�س ــاء مراك ــز له ــذا‬ ‫الغر� ــس ي مناط ــق امملك ــة‪ ،‬وم�ست�س ــفيات ي امدن‬ ‫الكرى للح ــالت امر�س ــية امزمنة التي تتطل ــب اإقامة‬ ‫طويل ــة‪ ،‬ووافق على مراجعة الوزارة معاير اختيارها‬ ‫للم�ست�س ــفيات الت ــي حول لرام ــج الت�س ــغيل الذاتي‪،‬‬ ‫واإن�س ــاء وح ــدات لأمرا� ــس الن�س ــاء وال ــولدة وط ــب‬ ‫الأطف ــال ي عدد من ام�ست�س ــفيات الكب ــرة واأن تكون‬ ‫الكوادر فيها ن�سائية‪.‬‬ ‫ووافق امجل�س على ا�ستقال م�سروع املك عبدالله‬ ‫ب ــن عبدالعزي ــز لتطوي ــر التعلي ــم «تطوير» ع ــن وزارة‬ ‫الربية والتعلي ــم‪ ،‬واأن تلب ــي وزارة امالية احتياجات‬ ‫وزارة الربي ــة لتج ــاوز �س ــعوبات التو�س ــع ي فت ــح‬ ‫ريا� ــس الأطف ــال‪ ،‬واأن تعم ــل وزارة الربي ــة على �س ــد‬ ‫احتي ــاج مدار�س امرحل ــة البتدائية م ــن امعلمن على‬ ‫اأ�سا�س التخ�س�س‪ ،‬وعلى معاجة حالت تكد�س الطاب‬ ‫ي الف�س ــول الدرا�س ــية‪ .‬ووافق امجل�س على مراجعة‬ ‫و�سائل ال�سامة ومكافحة احريق ي امدار�س دوري ًا‪.‬‬

‫بتعذيب الرويلي‪ .‬و�س ــبب مقتل الرويلي‪ ،‬وثاثة‬ ‫دبلوما�سين �سعودين ي تايلند‪ ،‬فتور العاقات‬ ‫ال�س ــعودية التايلندية‪ ،‬منذ ثاثة عق ــود‪ ،‬وجاءت‬ ‫�سخ�س‬ ‫جوهرات من امملكة على يد‬ ‫ق�سية �سرقة‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫تايلندي‪ ،‬تقدر قيمتها ماي ــن الدولرات‪ ،‬عام ًا‬ ‫مُ�ساعد ًا مقتل ال�سعودين الأربعة‪.‬‬ ‫ال�س ــابط ال ــذي توج ــه ل ــه النياب ــة العام ــة‪،‬‬ ‫وامدع ــي الع ــام التايان ــدي‪ ،‬اأ�س ــابع اتهامه ــا له‬ ‫بالت�س ــبب م�س ــرع حم ــد الرويلي ع ــام ‪،1990‬‬ ‫اأُف ــرج عن ــه ي عف ــو ملكي م ــن امل ــك التاياندي‬ ‫ع ــام ‪ ،2007‬ولك ــن بعد ذلك التوقي ــت ظهرت اأدلة‬ ‫تثب ــت تورطه بتعذيب ال�س ــعودي امتوف ــى اأثناء‬ ‫ا�س ــتجوابه‪ ،‬بطريقة وح�س ــية‪ ،‬اعترته ــا البعثة‬ ‫ال�س ــعودية اأدل ــة دامغ ــة كافي ــة لإثب ــات تورط ــه‪،‬‬ ‫و�س ــرحت البعثة بذل ــك اأثناء اجتماعه ــا برئي�س‬ ‫واأع�س ــاء جن ــة ال�سـ ـوؤون القانوني ــة وحق ــوق‬ ‫الإن�س ــان ي الرمان التاياندي‪ ،‬بح�س ــور نائب‬ ‫رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وخف�س ــت ال�س ــعودية مثيلها الدبلوما�سي‬ ‫ي بانك ــوك‪ ،‬م ــن �س ــف ٍر اإى وزي ــر مُفو�س يقوم‬ ‫بالأعم ــال امرتبط ــة بالعاق ــات الدبلوما�س ــية‬ ‫امنخف�سة بن البلدين‪.‬‬


‫ضمن فعاليات يوم الم��نة‬ ‫الذي تنظمه الملحقية الثقافية‬ ‫تنظم املحقية الثقافية ال�شعودية باأمريكا ي‬ ‫بواشنطن في ‪ 25‬مايو المقبل ‪ 25‬من مايو امقبل‪� ،‬شمن فعاليات حفل التخرج‬ ‫الريا�ش ‪ -‬اإبراهيم العقيلي‬

‫جهات حكومية وخاصة‬ ‫تتسابق لتوظيف‬ ‫مبتعثي أمريكا‬

‫ال�شنوي الذي �شتنظمه لتخريج الدفعة اخام�شة‬ ‫م ��ن برنامج خ ��ادم احرمن ال�شريف ��ن لابتعاث‬ ‫اخارجي‪ ،‬معر�ش يوم امهنة ي وا�شنطن‪ ،‬ومدة‬ ‫ثاث ��ة اأيام‪ .‬ودع ��ت املحقية اجه ��ات احكومية‬ ‫وال�ش ��ركات والبن ��وك الراغب ��ة ي ام�شارك ��ة‬ ‫بامعر�ش بهدف ا�شتقطاب اخريجن من اأمريكا‪،‬‬ ‫اإى الت�ش ��ال ب�شرك ��ة البئ ��ر ال�شاب ��ع امنظم ��ة‬

‫للمعر�ش‪ ،‬اأو الت�شجيل عر موقعها الإلكروي‪،‬‬ ‫م�شرة اإى اأن ام�شاركة ي امعر�ش مكن اجهة‬ ‫الراغبة ي توظيف خريجي برنامج البتعاث من‬ ‫اإجراء مقاب ��ات �شخ�شية مع اخريجن وعر�ش‬ ‫الفر� ��ش الوظيفية امتاحة لديه ��ا عليهم مبا�شرة‪.‬‬ ‫وكان ��ت املحقية الثقافية ال�شعودية ي بريطانيا‬ ‫نظمت يومي ‪ 19‬و‪ 20‬مار�ش اجاري يوم امهنة‬ ‫ام�شاح ��ب حفل تخرج دفع ��ة جديدة من مبتعثي‬ ‫برنامج البتع ��اث اخارجي ي بريطانيا‪� ،‬شارك‬ ‫في ��ه عدد م ��ن اجامع ��ات وال ��وزارات وال�شركات‬ ‫والبنوك وقعت عقود عمل مع اخريجن‪.‬‬

‫أهالي الجارودية‬ ‫يكشفون «تنور»‬ ‫عين القشورية‬ ‫بعد عشرين‬ ‫عام ًا من‬ ‫نضوبها‬

‫القطيف ‪ -‬مع�شومة امقرق�ش‪،‬‬ ‫ماجد ال�شركة‬ ‫ك�ش ��ف قراب ��ة اأربع ��ن مواطن� � ًا‬ ‫م ��ن اأهاي بل ��دة اجارودية محافظة‬ ‫القطيف تن ��ور" منبع "عن الق�شورية‬ ‫التاريخي ��ة الت ��ي ن�ش ��ب ماوؤه ��ا من ��ذ‬ ‫ع�شري ��ن عام� � ًا‪ ،‬بع ��د اإزال ��ة اأغ�ش ��ان‬ ‫الأ�شجار اميتة واح�شائ�ش وامخلفات‬ ‫امحيطة بها‪ .‬وقال ام�شرف على حملة‬ ‫اإحي ��اء العي ��ون الت ��ي اأطلقتها جمعية‬

‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫حب متبادل مع سلمان الوفاء‬ ‫يح ُل �شيدي الأمر �شلمان رجل الوفاء‬ ‫على منطقة اخر م�شتكم � ً�ا بناءه لقواتنا‬ ‫ام�شلحة‪ ،‬التي غر�ش بذرتها الأوى موؤ�ش�ش‬ ‫قيادات‬ ‫هذه الباد امباركة‪ ،‬وارتوت بجهود‬ ‫ٍ‬ ‫خل�شة حت ��ى عهد �شلطان اخ ��ر (يرحمه‬ ‫الل ��ه)‪ ،‬الذي نقله ��ا اإى م�شت ��وى متاآلف من‬ ‫الق ��وة والعتزاز والفخ ��ر‪ ،‬اإن زيارة �شيِدي‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأمر �شلم ��ان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز وزير الدف ��اع للمنطقة ال�شرقية‬ ‫لي�شت زيارة م�شوؤول يوؤدي اأمانته اأمام الله‪،‬‬ ‫ثم قيادته‪ ،‬بل هي حبٌ متبادل بن �شلمان الوفاء وامنطقة ال�شرقية اأر�ش ًا واإن�شان ًا‪.‬‬ ‫لق ��د �شرب �شموه الكرم اأروع الأمثلة ي الوف ��اء لإخوانه ووطنه وقيادته‪،‬‬ ‫وتعلمنا من ��ه الكثر وليزال القائد الهُمام واحكيم ال ��ذي ي َع ّد مدر�شة‪ ،‬و�شاحب‬ ‫الروؤية الثاقبة‪ ،‬والأب احنون‪ ،‬والكثر الكثر؛ لأن �شموه (يحفظه الله) مدر�شة‬ ‫ي كل �شاأن‪ ،‬واأموذج يُقتدى به ي كل فعل‪ ،‬ومنذ �شغره كان �شموه حل ثقة من‬ ‫اموؤ�ش� ��ش‪ ،‬ولفت نظر اإخوانه املوك (يرحمهم الله) ما ملكه من ح�شافة‪ ،‬و�شيَد‬ ‫ي الريا�ش نه�شة ح�شارية جعلت من عا�شمة الباد حفة تتباهى بها امملكة ي‬ ‫كل ميدان‪ ،‬حتى عهد �شيِدي خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ووي العه ��د الأمن نائ ��ب رئي�ش جل�ش الوزراء وزي ��ر الداخلية �شيِدي �شاحب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر نايف بن عبد العزيز (يحفظهم الله)‪ ،‬حيث نال الثقة بتعيينه‬ ‫وزي ��ر ًا للدفاع‪ ،‬ومنذ الي ��وم الأول ي كر�شي الوزارة حمل �شموه ام�شوؤولية بكل‬ ‫�اءة واقت ��دار‪ ،‬واأخذ يُكمل م�ش ��رة بناء قواتنا ام�شلحة الت ��ي تدافع عن اأقد�ش‬ ‫كف � ٍ‬ ‫اأر� ��ش واأنف�ش مواطن‪ ،‬اإن زيارة الأمر �شلم ��ان لأبنائه ي امنطقة ال�شرقية خر‬ ‫دلي ��ل على ما حظى به امنطقة واأهلها من مكان ٍة لدى �شموه‪ ،‬الذي ُيكنُ لهم احب‬ ‫قيادة قدَمت ل�شعبها كثر ًا من‬ ‫والتقدير‪ ،‬ولي�ش م�شتغرب اأن جد هذا التاحم بن ٍ‬ ‫ً‬ ‫العطاء‪ ،‬ومازال اخر يتدفق‪ ،‬اليوم ونحن ن�شتقبل رمزا من رموز الوطن‪ ،‬فاإننا‬ ‫جدِد ي ه ��ذه الزيارة الولء والطاعة للقيادة الر�شي ��دة مقرونة بالعزم ال�شادق‬ ‫عل ��ى العمل احثيث؛ للرفع م ��ن �شاأن بادنا ي كل حفل‪ ،‬فاأه � ً�ا و�شه ًا ب�شلمان‬ ‫الوفاء ي منطقة اخر‪.‬‬ ‫اأمير محمد بن فهد‬ ‫أمير المنطقة الشرقية‬

‫اخلي ��ج الأخ�ش ��ر �ش ��ادق ال�شليم ��ان‬ ‫" بداأن ��ا بتنظي ��ف امنطق ��ة امحيط ��ة‬ ‫بع ��ن الق�شوري ��ة التي ن�ش ��ب ماوؤها‬ ‫من ��ذ ع�شرين عام ًا بع ��د اإزالة النفايات‬ ‫وامخلف ��ات التي غطته ��ا‪ ،‬وم الك�شف‬ ‫عن تنورها "منبع العن"الذي ا�شتبدل‬ ‫م�شخات ل�شحب اماء‪ ،‬م�شيف ًا ا ّأن عن‬ ‫الق�شوري ��ة مه ��ددة بالندث ��ار‪ ،‬نتيجة‬ ‫اإهمالها‪ .‬ولف ��ت ال�شلمان ل� ��" ال�شرق"‬ ‫اإى ا ّأن اأهاي البل ��دة ا�شتجابوا لنداء‬ ‫حمل ��ة جمعي ��ة اخلي ��ج الأخ�ش ��ر ي‬

‫�شفوى حماية عيون امي ��اه الأثرية‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى م�شاركة الكب ��ار وال�شغار‬ ‫ي حملة تنظيف وتاأهيل العن‪ ،‬وذكر‬ ‫اأن ما يجري الآن هو التح�شر لفعالية‬ ‫اإحياء العن الت ��ي �شتنطلق اخمي�ش‬ ‫امقبل‪ .‬من جهته‪ ،‬قال حمد ال�شعيدي‬ ‫اأحد م�شوؤوي جمعية اخليج الأخ�شر‬ ‫اإن العم ��ل امي ��داي لإحي ��اء ع ��ن‬ ‫الق�شورية ببلدة اجارودية �شي�شتمر‬ ‫اأ�شبوع ًا من اأجل جهيزها على الوجه‬ ‫الأكمل ا�شتعداد ًا ليوم الحتفال‪.‬‬

‫اطلع على برامج وأنشطة «ترابط»‪ ..‬واستقبل التويجري وآل عسكر‬

‫أمير الشرقية يؤكد أهمية تطوير‬ ‫العمل الصحي في المنطقة‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫ا�شتقب ��ل اأم ��ر امنطق ��ة‬ ‫ال�شرقي ��ة‪� ،‬شاح ��ب ال�شم ��و‬ ‫املكي الأمر حمد بن فهد‪ ،‬ي‬ ‫مكتب ��ه بالإمارة بالدم ��ام اأم�ش‪،‬‬ ‫امدير العام لل�ش� �وؤون ال�شحية‬ ‫بامنطق ��ة ال�شرقي ��ة‪ ،‬الدكت ��ور‬ ‫�شال ��ح ال�شاح ��ي‪ ،‬منا�شب ��ة‬ ‫تعيينه‪.‬‬ ‫وهن� �اأ الدكت ��ور ال�شاحي‬ ‫بتعيين ��ه ي من�شب ��ه اجدي ��د‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأهمية تطوير العمل ي‬ ‫ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة بامنطق ��ة‪،‬‬ ‫وتق ��دم جمي ��ع اخدم ��ات‬ ‫ال�شحي ��ة ي امنطق ��ة عل ��ى‬ ‫اأف�شل ام�شتوي ��ات‪ ،‬ما�شي ًا مع‬ ‫التوجيه ��ات الكرم ��ة حكومة‬ ‫خادم احرم ��ن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬ووي‬ ‫العه ��د نائ ��ب رئي� ��ش جل� ��ش‬ ‫الوزراء وزير الداخلية �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املكي الأم ��ر نايف بن‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬ ‫كما ا�شتقب ��ل‪ ،‬اأم�ش رئي�ش‬ ‫جل�ش اإدارة اجمعية اخرية‬ ‫لرعاي ��ة امر�ش ��ى بامنطق ��ة‬

‫ااأمر حمد بن فهد يتو�صط اأع�صاء جمعية ترابط‬

‫ال�شرقية "ترابط" الدكتور خالد‬ ‫ال�شيباي‪،‬بح�شورنائبرئي�ش‬ ‫جل� ��ش اإدارة اجمعية ال�شيخ‬ ‫�شالح اليو�شف‪ ،‬وال�شيخ خالد‬ ‫ال�شعي ��د‪ ،‬واأع�شائه ��ا منا�شبة‬ ‫تاأ�شي�شها بامنطقة‪ ،‬الذين قدموا‬ ‫ل ��ه الرام ��ج والأن�شط ��ة الت ��ي‬ ‫تنوي اجمعية القيام بها خال‬ ‫الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫ورح ��ب اأم ��ر ال�شرقي ��ة‬ ‫بالأع�شاء‪ ،‬ومنى لهم التوفيق‬ ‫ي اأعماله ��م اخري ��ة‪ ،‬م�شي ��د ًا‬ ‫بدور رئي�ش واأع�شاء اجمعية‬

‫وما تقوم به م ��ن اأعمال خرية‬ ‫لتق ��دم الرعاي ��ة للمر�ش ��ى‬ ‫امحتاجن‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬اأك ��د رئي� ��ش‬ ‫جل�ش اإدارة اجمعية الدكتور‬ ‫خال ��د ال�شيب ��اي ل�"ال�ش ��رق"‪،‬‬ ‫اأن �شج ��ل الأم ��ر حمد بن فهد‬ ‫حافل بالإج ��ازات ي امنطقة‪،‬‬ ‫ودائم ��ا �ش ّب ��اق لفع ��ل اخ ��ر‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن ��ه دع ��م الفك ��رة من ��ذ‬ ‫بدايتها ما فيها م ��ن فائدة تعود‬ ‫مبا�شرة للمر�شى الذين يعانون‬ ‫امعاناة الق�شوى من الأمرا�ش‬

‫(ال�صرق)‬

‫ام�شتع�شي ��ة‪ ،‬ويحتاج ��ون‬ ‫للعناي ��ة ي ام�شت�شفي ��ات‬ ‫التخ�ش�شي ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأن ��ه‬ ‫اأب ��دى دعم ��ه الكام ��ل للجمعية‬ ‫وم�شاعدته ��ا ي اأي دور تق ��وم‬ ‫به‪ ،‬بالإ�شافة اإى تقبله اأن يكون‬ ‫رئي�ش ًا فخري ًا للجمعية‪.‬‬ ‫من جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬ا�شتقبل‬ ‫اأم ��ر ال�شرقي ��ة‪ ،‬القا�شين ي‬ ‫امحكمة العامة باجبيل‪ ،‬ال�شيخ‬ ‫عبدالإله التويج ��ري‪ ،‬وال�شيخ‬ ‫اإبراهي ��م اآل ع�شك ��ر‪ ،‬منا�شب ��ة‬ ‫تعيينهم‪.‬‬

‫صدى الصمت‬

‫الفئران اللي‬ ‫اختشوا ماتوا (‪!)2‬‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫بعد تلك الحلول التي ج ّربها المدير لمكافحة الفئران ولم تنجح‪ ،‬قام‬ ‫بجمع اأف�صل اأنواع القطط و«فلتها» في المخزن لي ًا‪ ،‬وفي ال�صباح وجد‬ ‫وبر القطط الم�صكينة وبقايا عظامها‪.‬بداأ المدير بعد ذلك ب�صلي اأفخاخ‬ ‫كبيرة و�صار يحدث اأن يقع بع�ض الفئران فيها‪ ،‬لكن اإذا وقعت خم�صة‬ ‫ف �اأرات في الفخ ليا فاإنها تلد ما ا يقل عن ع�صرين اأو ثاثين ف �اأرا في‬ ‫النهار‪.‬وفكر المدير حتى اهتدى اإلى طريقة فريدة‪� :‬صنع ثاثة اأقفا�ض‬ ‫جديدة‪ ،‬رمى في كل منها ما كان يقع من الفئران الحية‪ ،‬باتت الفئران على‬ ‫الطوى وب��داأت في اأكل ااأ�صعف بينها‪ ،‬واأخ��ذ عددها يتناق�ض مع مرور‬ ‫ااأيام‪ ،‬تبقى الفاأرة ااأقوى‪ ،‬وتتقطع الفاأرات ال�صعيفات ويوؤكلن ‪.‬تحولت‬ ‫ااأقفا�ض اإلى �صاحات حرب حقيقية‪ ،‬الفاأرات الباقيات �صرن يترامين على‬ ‫بع�صهن ويتعا�ص�صن قبل اأن ي�صعرن بالجوع ذلك ا َأن الواحدة من ّهن اإذا‬ ‫لم تفتك بااأخرى ف�اإن ااأخ��رى �صتقطعها تقطيعا‪ .‬و�صارت كل ف�اأرة من‬ ‫الفئران من اأجل حماية نف�صها ت�صتغل فترة نوم اأو �صهو الفاأرة ااأخرى‬ ‫لتنق�ض عليها وتخنقها وتقطعها‪ ،‬واأكثر من ذلك �صارت تتحد فاأرتان اأو‬ ‫ثاثة في كل قف�ض ويهاجمن اأخرى‪ ،‬وتلك المتحدة في المطاف ااأخير‪،‬‬ ‫تتحاين الفر�صة لياأكل بع�صها ااآخ��ر‪.‬اأخ �ي��را بقي ف��ي ك��ل قف�ض ف �اأرة‬ ‫واح��دة‪ :‬ااأق��وى‪ ،‬ااأذك��ى‪ ،‬ااأك�ب��ر‪ ،‬ااأك�ث��ر �صمودا‪ .‬فتح المدير اأب��واب‬ ‫القف�ض و«فلت» الفئران الثاثة داخل المخزن‪ .‬بداأت تلك الفئران الثاثة‪،‬‬ ‫ال�صخمة‪ ،‬��لمغذاة‪ ،‬المتوح�صة‪ ،‬المعتادة على اأكل بنات جن�صها‪ ،‬تنق�ض‬ ‫على فئران المخزن‪ ،‬تخنقها وتقطعها وتلتهمها‪ ،‬ولكونها توح�صت �صارت‬ ‫تاأكل ما ياأكل من الفئران وتقتل الباقي من اأجل حماية نف�صها كيا تخنقها‬ ‫وتلتهمها الفاأرات ااأخريات‪.‬‬ ‫وهكذا ق�صى المدير الناجح على المد «الفئراني»‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫أكد أن «المكيانيكية» هي الطريقة المثالية لمكافحة «فأر الرمل السمين»‬

‫اأحمد لـ |‪ :‬إصابة ‪ 85‬مواطن ًا‬ ‫و‪ 130‬مقيم ًا بـ «اللشمانيا» العام الماضي‬

‫ر�ض مواقع النمل ااأبي�ض ي امناطق ال�صكنية‬

‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫اأك���د م��دي��ر اإدارة ال�ع��اق��ات‬ ‫ال �ع��ام��ة والإع � � ��ام ال���ش�ح��ي ي‬ ‫امديرية العامة لل�شوؤون ال�شحية‬ ‫محافظة الأح�شاء بالإنابة ح�شن‬ ‫الأحمد اأن الطريقة امتبعة حالي ًا‬ ‫م��ن قبل امخت�شن ي امديرية‬ ‫مكافحة "الل�شمانيا" هي الطريقة‬ ‫ام �ث��ال �ي��ة‪ ،‬م�ك��اف�ح��ة خ���ازن مر�ش‬ ‫الل�شمانيا اجلدية ( ف��اأر الرمل‬ ‫ال�شمن )‪ ،‬وق��ال "هذه الطريقة‬ ‫ت�شمى امكافحة اميكانيكية والتي‬ ‫اأثبتت جاحها ي مكافحة هذا‬ ‫امر�ش ويقوم فريق العمل باأداء‬ ‫مهمته ب�� �اآلت واأدوات ح��ددة‬ ‫م��ا يتنا�شب م��ع ظ��روف امنطقة‬ ‫وم�شاحتها‪ ،‬ويتم جمع النباتات‬ ‫وتركها لتجف وحرقها ي اأر�ش‬

‫ف�شاء ب �اإ� �ش��راف ام��اح��ظ الفني‬ ‫للفريق‪".‬‬ ‫واأ�شاف الأحمد "يتم الر�ش‬ ‫بوا�شطة اأجهزة الهد�شون ( الرذاذ‬ ‫ال��ع��ادي ) وال �� �ش �ب��اب اح� ��راري‬ ‫مكافحة ال�ن��اق��ل ( ذب��اب��ة ال��رم��ل )‬ ‫ويتم ي اأ�شهر وجود الناقل وي‬ ‫فرة ن�شاط اح�شرة يتم ا�شتخدام‬ ‫امبيدات اح�شرية‪".‬‬ ‫وب � ��ن الأح � �م� ��د اأن� � ��ه م�ك��ن‬ ‫للمواطن وامقيم متابعة معلومات‬ ‫ه��ذا امر�ش عن طريق امن�شورة‬ ‫اخا�شة باللي�شمانيا امعدة من قبل‬ ‫وزارة ال�شحة مبين ًا اأنها حتوي‬ ‫ع �ل��ى � �ش��رح ام��ر���ش وخ�ط��ورت��ه‬ ‫وال��وق��اي��ة م�ن��ه وب�ع����ش ال�شور‬ ‫للمر�ش‬ ‫واأف� � ��� � �ش � ��ح الأح�� � �م� � ��د ع��ن‬ ‫الإح�����ش��ائ��ي��ة اخ ��ا�� �ش ��ة ل�شنة‬

‫متابعة مواقع انت�صار الل�صمانيا‬

‫‪2011‬م فقد حقق مركز مكافحة‬ ‫نواقل امر�ش انخفا�شا ي اأعداد‬ ‫الإ��ش��اب��ات باللي�شمانيا اجلدية‬ ‫وم �ق��ارن �ت��ه ب �ع��دد اح � ��الت بن‬ ‫عامي ‪2010‬م‪-2011‬م بن�شبة‬ ‫‪ 53%‬حيث كانت الإ�شابات عام‬ ‫‪2010‬م (‪ )457‬اإ�شابة وي عام‬ ‫‪2011‬م انخف�شت اإى (‪)215‬‬ ‫اإ�� �ش ��اب ��ة ف �ق��ط (ع � ��دد ام���ش��اب��ن‬ ‫ال �� �ش �ع��ودي��ن ‪ 85‬ح��ال��ة وغ��ر‬ ‫ال�شعودين ‪ 130‬حالة)‪.‬‬ ‫وع��ن ب��رام��ج ال�ت��وع��وي��ة قال‬

‫(ال�صرق)‬

‫الأحمد "يقوم مركز مكافحة نواقل‬ ‫امر�ش واإدارة الرعاية ال�شحية‬ ‫وال �ط��ب ال��وق��ائ��ي بالتن�شيق مع‬ ‫الإدارة ال �ع��ام��ة للتعليم (بنن‬ ‫وبنات) بعمل برامج توعوية حيث‬ ‫يتم عمل حا�شرات خا�شة ي�شرح‬ ‫فيها ام��ر���ش واأع��را� �ش��ه وعاجه‬ ‫وكيفية الوقاية منه ي امدار�ش‬ ‫وت���ش�ت�ه��دف الآلف م��ن ال�ط��اب‬ ‫وال �ط��ال �ب��ات ‪ ،‬ك�م��ا ي �ق��وم ام��رك��ز‬ ‫بتوزيع امن�شورات ي امناطق‬ ‫اموبوءة وللفئات ام�شتهدفة ‪".‬‬


‫‪7‬‬ ‫قصة حب بين سلمان والشرقية‬ ‫تاأتي زيارة �صيِدي �صاحب‬ ‫ال�صمو املك ��ي الأمر �صلمان بن‬ ‫عبدالعزيز وزير الدفاع «يحفظه‬ ‫الله» للمنطقة ال�صرقية؛ لتوؤكد ما‬ ‫تك ُنه القيادة الر�صيدة من اهتمام‬ ‫وعناية باأبناء امنطقة ال�صرقية‪،‬‬ ‫اإذ اإن �صيفن ��ا الكبر لي�ض �صي ًفا‬ ‫عاد ًي ��ا‪ ،‬ب ��ل ه ��و �صاح ��ب عطاء‬ ‫وم�صاهمات اأ�صحت �صاهد عيان‬ ‫ل يُنكرها اإل جاحد‪.‬‬ ‫اإن �ص ِي ��دي �صلم ��ان الوف ��اء‬ ‫�صاح ��ب هِ َم ��ةٍ �صامي ��ة‪ ،‬اجل ��ى للعم ��ل الإن�ص ��اي‪ ،‬فقامت عل ��ى يديه‬ ‫اجمعيات اخرية التي كفلت عناء كل مري�ض‪ ،‬وخففت من اأعباء كل‬ ‫متاأم؛ لأن ذلك منطلق من مبداأ عظيم هدفه نيل الأجر والثواب من الله‬ ‫«جل جاله » ا ً‬ ‫أول‪ ،‬ثم خدمة اأبناء وطنه وقيادته‪ ،‬وتقدم العون لهم ما‬ ‫األهمه الله من �صداد راأي ونظرةٍ ثاقبة‪.‬‬ ‫كما اأن �صلم ��ان الوفاء تتجلى فيه �صفات الإن�صانية بكل معانيها‪،‬‬ ‫فه ��و �صاح ��ب القل ��ب الرحي ��م والقريب م ��ن ام�صك ��ن وال�صعيف قبل‬ ‫القوي والغني‪ .‬و�صلمان الوفاء اإذا اجلى للعمل الإداري‪ ،‬فهو اخبر‬ ‫الع ��ارف كيف يُنجز عمله بدق ��ةٍ واإخا�ض‪ ،‬وهو امُب ��ادر اإى عمله ي‬ ‫ال�صباح الباكر‪ ،‬وامغادر ي اآخر نهاره بعد اأن يوؤدي واجبه بكل اأمان ٍة‬ ‫واإخا�ض‪.‬‬ ‫كم ��ا اأنه �صاحب الفكر النادر والتاريخي اموثوق‪ ،‬عا�صق القراءة‬ ‫ب�صغف كب ��ر‪ ،‬ل يفارقه الكتاب ي نه ��اره َ‬ ‫مطلع‬ ‫وال ��راث والتاري ��خ‬ ‫ٍ‬ ‫عل ��ى كل ما يدور حول ��ه‪ ،‬واإذا كان اليوم على هرم وزارة الدفاع‪ ،‬فاإننا‬ ‫بع ��د الله‪ ،‬ثم بدعم القيادة على ثق ��ةٍ كاملة باأن �صموه �صوف ينقل هذه‬ ‫الوزارة ي مراحل تطويرية حماية وطننا‪.‬‬ ‫واإذا ح� � َل �صلم ��ان الوفاء منطقة اخر‪ ،‬فاإنن ��ا ل نعلم َمن الأكر‬ ‫فرحً ��ا بالآخر؛ لأنها ق�صة حُ ب متبادلة بن رمز من رموز الوطن وبن‬ ‫أها ب�صلمان الوفاء‪ ..‬ا ً‬ ‫اأر�ض ُمل�صة لقيادتها‪ .‬ا ً‬ ‫أها بوزير دفاعنا‪.‬‬ ‫اأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد‬ ‫نائب أمير المنطقة الشرقية‬

‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫ميكروب يتسبب في عزل وحدات‬ ‫العناية الفائقة ببرج الدمام الطبي‬ ‫الدمام ‪� -‬صالح العجري‬ ‫ت�صب ��ب انت�ص ��ار جرثوم ��ة ي بع� ��ض‬ ‫اأق�ص ��ام برج الدمام الطب ��ي اإى عزل وحدات‬ ‫من ق�صم العناي ��ة الفائقة‪ ،‬والقيام باإجراءات‬ ‫وقائي ��ة‪ .‬وك�ص ��ف م�ص ��در مطل ��ع ‪-‬رف� ��ض‬ ‫الك�ص ��ف ع ��ن ا�صم ��ه‪ -‬اأن ميك ��روب (اأ�صينو‬ ‫باكر «‪ )»acinobacter‬امعدي‪ ،‬ينت�صر‬ ‫ي الأج ��واء‪ ،‬ب�صب ��ب ازدحام ق�ص ��م العناية‬ ‫الفائقة بامر�صى واح ��الت اميوؤو�صة قليلة‬ ‫امناع ��ة‪ ،‬اإ�صاف ��ة لكرة ا�صتخ ��دام ام�صادات‬ ‫احيوي ��ة‪ ،‬وقلة النظافة‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأنه م‬ ‫ع ��زل ‪ 22‬م ��ن اأ�صل ‪� 34‬صري ��ر ًا ي الق�صم‪،‬‬ ‫خ ��ال الأ�صبوعن اما�صي ��ن‪ .‬ولفت ام�صدر‬ ‫اإى اأن ��ه م من ��ع دخ ��ول اأو خ ��روج امر�صى‬ ‫من الق�ص ��م‪ ،‬من ��ع انت�صاراميك ��روب‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫للقي ��ام باإج ��راءات احرازي ��ة م�صاعف ��ة‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�ص ��در اإن اميك ��روب ي�صي ��ب ب�صكل‬ ‫مبا�ص ��ر امخالط ��ن للمر�صى م ��ن اممر�صن‬

‫ا�صت�صاف ��ت اإدارة اموهوب ��ات التابع ��ة‬ ‫لإدارة الربية والتعلي ��م محافظة الأح�صاء‪،‬‬ ‫امدربة ل�صرك ��ة امواهب الوطنية مها الزياي‬ ‫لتق ��دم اجل�ص ��ات التعريفي ��ة م�صابق ��ة‬ ‫«الفر�صت ليغو» للفرق اخم�صة ام�صاركة من‬

‫غرفة �لعناية �لفائقة‬

‫والأطب ��اء‪ ،‬ف�ص � ً�ا ع ��ن اإ�صابت ��ه امبا�صري ��ن‬ ‫ح ��الت التنف� ��ض ال�صطناع ��ي‪ ،‬ومعاج ��ة‬ ‫اج ��روح امفتوحة‪،‬غ ��ر اأنه لخط ��ورة منه‬ ‫على امراجعن والزوار‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار ام�ص ��در اإى اأن اجرثوم ��ة‬ ‫«مزعج ��ة» وخطرة اإى حد م ��ا‪ ،‬ما م تعالج‬ ‫وح ��ارب با�صتخ ��دام ام�ص ��ادات احيوية‪،‬‬

‫حافظ ��ة الأح�صاء وه ��ي «مدار� ��ض الأجال‪،‬‬ ‫والكفاح‪ ،‬وجواثا‪ ،‬وفريق مركز اموهوبات»‪.‬‬ ‫وب ��داأت اجل�ص ��ات با�صتعرا� ��ض للم�صابق ��ة‪،‬‬ ‫ومجالته ��ا الأربع ��ة ب�ص ��كل خا� ��ض‪ .‬منطلقة‬ ‫م ��ن ج ��ال البح ��ث العلم ��ي ال ��ذي �صيقدم ��ه‬ ‫امت�صابقون ي مو�صوع ه ��ذا العام وامتعلق‬ ‫ب�«م�صادر الغ ��ذاء»‪ .‬وا�صتكمل العر�ض امجال‬

‫مائة من اأطفال اليتامى ومرضى السرطان يشاركون‬ ‫في افتتاح معرض «اأم والطفل» الثاني‬ ‫الدمام ‪� -‬صحر ال�صهري‪ ،‬ليلى ال�صامطي‬ ‫�ص ��ارك اأم�ض‪ ،‬اأك ��ر من مائة طف ��ل من مر�صى‬ ‫�صرطان الدم « اللوكيميا» والأطفال الأيتام ي افتتاح‬ ‫امعر� ��ض الثاي لاأم والطف ��ل حت �صعار «لي�ض ي‬ ‫العام و�صادة اأنعم من ح�صن الأم» ي فندق موفنبيك‬ ‫اخ ��ر‪ .‬وا�صتقط ��ب امعر� ��ض ال ��ذي افتتح ��ه ع�صو‬ ‫جل�ض التنمية ال�صياحي ��ة بامنطقة ال�صرقية حمد‬ ‫العبدالله نيابة عن رئي�ض جل�ض التنمية ال�صياحية‬ ‫(ت�صوير‪ :‬يار� زياد)‬ ‫�لأطفال �لأيتام �أثناء مغادرتهم �معر�ش‬ ‫الأمر عبدالعزيز بن فه ��د بن عبدالله ‪� 28‬صركة من‬ ‫متل ��ف التخ�ص�صات‪ ،‬وا�صتم ��ل امعر�ض على ركن الف�صل الدرا�صي حيث اإنه ي�صمن ارتفاع عدد الزوار الت ��ي تهدف اإى ام�صوؤولية الجتماعية‪ ،‬مبينة اأن ما‬ ‫م�صابق ��ات الأطف ��ال وتوزيع الهدايا‪ ،‬كم ��ا م تكرم م ��ن �ص ��كان مناط ��ق امملك ��ة « ال�صرقي ��ة والو�صطى تق ��وم به ياأتي ي �صالح الن�صاطات اخا�صة باأطفال‬ ‫الرعاة للمعر�ض‪ .‬واأ�ص ��اد العبدالله باختيار توقيت والغربية »‪ .‬واأكدت الرئي�ض التنفيذي موؤ�ص�صة جوانا �صرطان ال ��دم «اللوكيميا» لتحقيق �صع ��ار« معا نحو‬ ‫معر�ض الأم والطفل الذي يتزامن مع اإجازة منت�صف لتنظي ��م امعار�ض مناه ��ل �صفر ا�صتقالي ��ة «جوانا» م�صوؤولية اجتماعية ناجحة»‪.‬‬

‫الهيئة الملكية بالجبيل تطرح المسابقة السنوية لحفظ القرآن‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫طرح ��ت الهيئة املكية باجبي ��ل ام�صابقة ال�صنوية حف ��ظ القراآن الكرم‬ ‫ي عامه ��ا ال� ‪ 19‬جمي ��ع الأعمار وام�صتويات الدرا�صي ��ة للبنن والبنات على‬ ‫م�صت ��وى امحافظ ��ة‪ ،‬والتي ينظمه ��ا ق�صم ال�ص� �وؤون الدينية ب� �اإدارة اخدمات‬ ‫الجتماعي ��ة‪ .‬و�صتج ��رى م�صابقة البنن ي الفرة م ��ن ‪ 5 /29‬وحتى ‪3/6‬‬ ‫‪1433/‬ه� « ‪ 24-21‬اإبريل امقبل» ي جامع ابن تيمية بالواجهة البحرية‬ ‫بالفناتر بعد �صاة امغرب‪ ،‬وذلك �صمن اهتمامها بكتاب الله العزيز والعناية‬ ‫بحفظه وجويده‪ ،‬و�صتوزع ام�صابقة على عدة م�صتويات‪.‬‬

‫‪- -‬‬

‫‪- -‬‬

‫اه ا يتدخل في‬ ‫الجريمة‬ ‫علي مكي‬

‫(�ل�صرق)‬

‫والع ��اج امنا�صب‪.‬م ��ن جهته ��ا‪ ،‬م يت�ص ��ن‬ ‫ل�«ال�ص ��رق» الطاع على طبيع ��ة الإجراءات‬ ‫الحرازي ��ة الت ��ي م ��ت‪ ،‬بع ��د ح ��اولت‬ ‫متكررة للتوا�صل مع الناطق الإعامي با�صم‬ ‫امديري ��ة العامة لل�ص� �وؤون ال�صحية بامنطقة‬ ‫ال�صرقية‪ ،‬الذي م يتجاوب حتى �صاعة اإعداد‬ ‫اخر للن�صر‪.‬‬

‫إدارة الموهوبات تقدم عرضا تعريفيا لمسابقة «الفيرست ليغو»‬ ‫الأح�صاء‪-‬عبدالهاديال�صماعيل‬

‫أنين الكام‬

‫ووفق ًا للهيئة م ر�صد جوائز للفائزين تقدر باأكر من مائة األف ريال نقدية‬ ‫للمراك ��ز اخم�ص ��ة الأوى‪ ،‬من كل م�صتوى‪ .‬وحظ ��ى ام�صابقة برعاية من قبل‬ ‫ال�صركات واموؤ�ص�صات ورج ��ال الأعمال بامنطقة‪ .‬وا�صتفاد منها خال الأعوام‬ ‫اما�صية ‪ 11.496‬مت�صابقا ومت�صابقة‪.‬‬ ‫واأعلن ��ت الهيئة املكية اأن م�صابقة الفتيات �صتج ��رى خال الفرة ما بن‬ ‫‪ 22‬و ‪1433 / 5 /25‬ه� « ‪ 14‬اإى ‪ 17‬اإبريل» باجمعية اخرية لتحفيظ‬ ‫القراآن الكرم باجبيل ال�صناعية من الرابعة حتى ال�صاد�صة م�صاء‪.‬‬ ‫حي ��ث �صيكون على امتقدمن للم�صت ��وى اخام�ض حفظ جزء واحد فقط‪،‬‬ ‫«امرحلة البتدائية ال�صفوف الثاثة الأوى»‪.‬‬

‫الث ��اي للم�صابق ��ة وه ��و برج ��ة وت�صمي ��م‬ ‫الروب ��وت وكيفي ��ة بنائ ��ه الأول بوا�صط ��ة‬ ‫احقائب التعليمية وجالت الإبداع الوا�صعة‬ ‫في ��ه‪ .‬اأما امجال الثالث فجاء على طاولة امهام‬ ‫بوا�صطة عدد من الطالبات‪ ،‬ووا�صلت الزياي‬ ‫عر�صها للمجال الراب ��ع والأخر والذي مثل‬ ‫القيم الأ�صا�صية للفرق‪.‬‬

‫كان �حجاج بن يو�صف ذ�ت يوم ي �ل�صيد فر�أى ت�صعة كاب �إى جانب �صبي‬ ‫عمره ع�صر �صنو�ت وله ذو�ئ��ب‪ .‬فقال‪ :‬ماذ� تفعل هنا �أيها �لغام؟ �أما عرفتني؟ فقال‬ ‫�لغام‪ :‬عرفتك ب�صو�د وجهك لأنك �أتيت بالكام قبل �ل�صام‪ .‬فقال �حجاج‪ :‬ويلك �أنا‬ ‫�حجاج بن يو�صف‪ .‬فقال �لغام‪ :‬ل قرب �لله د�رك ول مز�رك فما �أكر كامك و�أقل‬ ‫�إكر�مك‪ .‬فما �أم كامه �إل و�جيو�ش ح ّلقت عليه من كل جانب و�قتادوه للق�صر فقال‬ ‫�حجاج‪ :‬يا غام لقد ح�صرت ي يوم م فيه �أجلك وخاب �أملك‪.‬‬ ‫فقال �لغام‪ :‬و�لله يا حجاج �إن كان ي �أجلي تاأخر م ي�صري من كامك ل قليل ول‬ ‫كثر‪.‬‬ ‫فقال �حجاج‪�� :‬صربو� عنقه‪.‬‬ ‫فقال �لغام‪ :‬لو كان �أجلي بيدك ما عبدت �صو�ك!‪ ،‬فقال له كل من ح�صر من �لوزر�ء‪:‬‬ ‫ولكنه ل ي�صتحق �لقتل وهو دون �صن �لبلوغ �أيها �لأمر‪.‬‬ ‫فقال �حجاج‪ :‬ل بد من قتله ولو ينادي مناد من �ل�صماء‪.‬‬ ‫فقال �لغام‪ :‬ما �أنت بنبي حتى يحدث ذلك‪ .‬فقال �حجاج‪ :‬ومن يحول بيني وبن قتلك؟‬ ‫فقال �لغام‪ :‬يحول بينك وبن قتلي ما يحول بن �مرء وقلبه‪.‬‬ ‫فقال �حجاج‪ :‬وهو �لذي يعينني على قتلك‪.‬‬ ‫فقال �لغام‪ :‬كا �إما يعينك على قتلي �صيطانك و�أعوذ بالله منك ومنه‪.‬‬ ‫فقال �حجاج‪� :‬أر�ك جاوبني على كل �صوؤ�ل فاأخري ما يقرب �لعبد من ربه؟‬ ‫فقال �لغام‪� :‬ل�صوم و�ل�صاة و�لزكاة و�حج‪.‬‬ ‫فقال �حجاج‪� :‬أنا �أتقرب �إى �لله بدمك!‬ ‫�لق�صة طويلة‪ ،‬غر �أنني �أ�صل �إى هذ� �حد و�أت�صاءل‪ :‬كم (حجاج ًا) بيننا �ليوم‬ ‫يرى ويعتقد ويوؤمن �أن �لدم وحز �لرقاب وقطع �لأعناق عبادة يتقرب بها �إى �لله‪ ،‬ولو‬ ‫كنت مكان �لفتى لقلت للحجاج كما �أقول لكل حجاج ما قاله جود �أبو �صو�ن لأ�صحاب‬ ‫كل كهنوت �إن �لله �خالق �لكرم لي�ش وم يكن عن�صريا‪ ،‬و�أن �لله �لذي به نوؤمن ل‬ ‫يتدخل ي �جرمة ول مد يده م�صد رقبة فان ليقطعها ف��ان‪ .‬لأن �لله روح خر‬ ‫ونعمة‪� .‬لله حبة فيا�صة للعام‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺍﻟﺴﺮﻋﺔ ﺗﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﻭﻓﺎﺓ ﺷﺨﺼﻴﻦ ﺣﺮﻗ ﹰﺎ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺁﺧﺮﻳﻦ‬



                     



                                  

                              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬113) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬3 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﺼﺮﻉ ﺷﺎﺏ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺙ ﺑﺎﻟﻘﻨﻔﺬﺓ‬



                  

‫ﺇﻧﻘﺎﺫ ﺭﺑﺎﻥ ﻗﺎﺭﺏ ﻓﻲ ﻋﺮﺽ ﺍﻟﺒﺤﺮ‬                        

‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﻣﺸﺘﺒﻪ ﻓﻲ ﺳﺮﻗﺔ ﺣﻘﻴﺒﺔ ﻣﻘﻴﻢ‬



                          

‫ﺍﻧﻘﻼﺏ ﺻﻬﺮﻳﺞ ﻣﻴﺎﻩ ﻟﻠﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﺑﺴﺒﺐ ﺣﻔﺮﻳﺔ‬

8

‫ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺗﻘﻴﻢ ﻣﺨﻴﻤ ﹰﺎ ﻟﺠﻤﻊ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ‬ ‫ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻠﻌﻔﻮ ﻋﻦ ﻗﺎﺗﻞ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬                          

                       

                    

‫ﺷﻔﺎﻋﺔ ﺃﻣﻴﺮ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﺗﻌﺘﻖ ﺭﻗﺒﺔ ﻣﺤﻜﻮﻡ ﺑﺎﻟﻘﺼﺎﺹ‬                                500  

‫ﺍﻹﻃﺎﺣﺔ‬ ‫ﺑﻨﺼﺎﺑﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺍﺑﺘﺰﺕ ﻣﻄﻠﻘﺔ‬ ‫ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﻋﺮﻳﺲ‬

            18                      



‫ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺧﻤﺴﺔ ﺃﺷﺨﺎﺹ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺙ ﺗﺼﺎﺩﻡ ﺑﻴﻦ ﺛﻼﺙ ﻣﺮﻛﺒﺎﺕ‬                



‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬

‫ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺟﻮﻥ‬ !‫ﻟﻠﻘﺼﻤﺎﻥ‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬

                                                         ‫ ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ alroqi@alsharq.net.sa

‫ﻃﻌﻦ ﺁﺳﻴﻮﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻗﺒﺔ ﻳﻮﺩﻱ ﺑﺤﺎﻳﺘﻪ‬

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﺨﺎﺹ ﺳﺮﻗﻮﺍ ﺃﻟﻤﺎﺳﺎ ﻭﺫﻫﺒﺎ‬ ‫ﻭﻟﺆﻟﺆ ﹰﺍ ﺑﻤﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻣﻦ ﻓﻴﻼ ﻣﻮﺍﻃﻦ‬ 



                     

‫ﺍﻟﺴﻄﻮ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺰﻝ ﻭﺳﺮﻗﺔ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﻭﺃﺟﻬﺰﺓ‬



                        5000           

‫ﺗﻤﺎﺱ ﻓﻲ ﻣﻮﻟﺪ ﺍﺣﺘﻴﺎﻃﻲ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺣﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﺤﺪﻭﺩ ﻓﻲ ﻗﺒﻮ ﻣﺒﻨﻰ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎﻡ‬                                          

              23      24                  





                   21   

‫ﺷﺮﻃﺔ ﺍﻟﻐﺮﻳﻒ ﺗﻄﻴﺢ ﺑﻌﺼﺎﺑﺔ ﺍﻟﻘﻤﺎﺭ‬



                  17

                             

                                                          

‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻹﺧﻤﺎﺩ ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﺣﻔﺮ‬ ‫ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﺃﺷﻌﻠﻪ ﻣﺠﻬﻮﻟﻮﻥ‬







               



                                     


‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫هكذا أظن‬

‫العربة والحصان‬ ‫عمرو العامري‬

‫لنفر�ض اأن ملف م�ضاركة امراأة ي ام�ضابقات الريا�ضية العامية تُرك‬ ‫للمجتمع اأو للراأي الفقهي ‪ ..‬ترى كم من ال�ضنوات ال�ضوئية كان �ضيحتاج‬ ‫ليتم البت فيه؟ ماما كق�ضية قيادة ام��راأة لل�ضيارة التي م�ضى عليها اأكر‬ ‫من ربع قرن ومازالت ق�ضية جتمع رغم اأنها �ضرورة حياتية واقت�ضادية‬ ‫واأخاقية واإن�ضانية م�ض حياة الآلف من الأ�ضر‪.‬ال�ضيا�ضي هنا وبقرار واحد‬ ‫وبدون (ماكحات) اأقفل هذا امو�ضوع وو�ضع اح�ضان اأمام العربة‪ ،‬لأن‬ ‫الق�ضية لي�ضت ق�ضية راأي عام‪ ،‬ولكنها ق�ضية م�ض اح�ضور اموؤ�ض�ضاتي‬ ‫للدولة وعاقتها بالآخر وح�ضورها على ال�ضعيد العامي‪.‬تعليم ام��راأة كان‬ ‫واح��د ًا من تلك ال�ق��رارات التي اتخذها ال�ضيا�ضي مبكر ًا‪..‬م�ضاركتها ي‬ ‫النتخابات‪..‬دخولها امجل�ض البلدي‪..‬وقرارات اأخرى كثرة‪..‬قرارات تخ�ض‬ ‫ام��راأة حديدا اتخذها ال�ضيا�ضي وح��ده‪..‬وغ��رت حياتها وحياة امجتمع‪..‬‬ ‫وبالطبع نحو الأف�ضل‪.‬عندما يتخذ ال�ضيا�ضي قراره‪..‬ت�ضكت كل النتقادات‪..‬‬ ‫وتختفي ي غم�ضة عن فتاوى التحرم لأنها بب�ضاطة لي�ضت اأكر من اأزمة‬ ‫ثقافية ومزايدات فئوية ولو كانت حقا م�ض الدين والأخاق ما اأقدم عليها‬ ‫ال�ضيا�ضي وما �ضكت عنها الفقيه اأو رجل الدين‪.‬لكننا اعتدنا على اأنه عندما‬ ‫م�ض امو�ضوع ام ��راأة وق�ضايا ام ��راأة ينغلق الأف��ق وت�ضيق الجتهادات‬ ‫ويح�ضر الإق �� �ض��اء وال�ت�خ��وي��ن و��ض�ي��ل التهم!ال�ضيا�ضي اأو اموؤ�ض�ضات‬ ‫الت�ضريعية ثم النخب امتنورة‪ ..‬هي من يفر�ض فيها قيادة امجتمع ولي�ض‬ ‫رجل ال�ضارع الب�ضيط اأو الفقيه اأو (الدغمائي) واإق��رار م�ضاركة ام��راأة ي‬ ‫ام�ضابقات الريا�ضية اآخر ال�ضواهد على ذلك‪.‬وليت ال�ضيا�ضي (وهو القادر)‬ ‫على اأن يقفل ملف قيادة ام��راأة الآن‪ ،‬هذا املف الذي طال وا�ضتطال الذي‬ ‫�ضيبقى رهن التجاذبات اإذا ما ترك للمجتمع ليقرر حتى ل يفر�ض ب�ضغوط‬ ‫من اخارج ماما كما قيل ي �ضاأن امراأة الريا�ضي‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعاد جابر‬ ‫‪aalamry@alsharq.net.sa‬‬

‫بإمكان المرأة السعودية التي تعيش في دول مجلس التعاون العمل تحت مظلة النظام الجديد‬

‫العلي‪ :‬تعديل مسودة نظام التقاعد واإعان عنها بعد اعتمادها‬ ‫الدمام ‪ -‬هند الأحمد‬ ‫اأو�سح ��ت مدي ��رة الق�س ��م الن�س ��وي ي‬ ‫اموؤ�س�س ��ة العام ��ة للتقاع ��د‪ ،‬فاطم ��ة العل ��ي‬ ‫اأن م�س ��ودة نظ ��ام التقاعد اجدي ��د ت�سمنت‬ ‫العديد من التعديات التي ت�سب ي م�سلحة‬ ‫ام�ستفيدي ��ن م ��ن امعا�ش التقاع ��دي‪ ،‬انطاق ًا‬ ‫م ��ن حر� ��ش اموؤ�س�س ��ة العام ��ة للتقاعد على‬ ‫احتياج ��ات امواطن ��ن‪ ،‬موؤك ��دة اأن ��ه �س ��وف‬ ‫يت ��م الإع ��ان ع ��ن التعدي ��ات ع ��ر القنوات‬ ‫الر�سمية حال اعتماده من اجهات التنظيمية‬ ‫امخت�سة‪.‬‬ ‫واأ�سارت العلي ي ت�سريحات ل� « ال�سرق‬ ‫« اإى اأن ��ه يتم توزيع كامل امعا�ش لأفراد اأ�سر‬ ‫الع�سكرين‪ ،‬وعن ��د بداية التخ�سي�ش؛ حتى‬ ‫ي حالة وجود م�ستفيد واحد فاإنه ياأخذ كامل‬ ‫امعا�ش التقاعدي‪.‬‬ ‫وبالن�سب ��ة للم�ستفيدي ��ن م ��ن اأ�س ��رة‬ ‫امتقاعدي ��ن امتوف ��ن امدني ��ن؛ في�س ��رف‬

‫كام � ً�ا اإذا كان عدد ام�ستفيدي ��ن ثاثة فاأكر‪،‬‬ ‫وي�س ��رف ‪ % 75‬اإذا كان عدده ��م اثن ��ن‬ ‫بالت�ساوي‪ ،‬وي�سرف ‪ % 50‬اإذا كان م�ستفيد ًا‬ ‫واحد ًا‪ ،‬اأو احد الأدنى لأيهما اأكر‪.‬‬ ‫وح ��ول تخ�سي� ��ش برنام ��ج �سكن ��ي‬ ‫للموظف ��ن وحرم ��ان امتقاعدين من ��ه‪ ،‬ذكرت‬ ‫العل ��ي «اإن برنامج م�ساك ��ن خ�س�ش جميع‬ ‫موظف ��ي وموظف ��ات الدولة الذي ��ن ي�سغلون‬ ‫وظائ ��ف ثابت ��ة ي اميزاني ��ة العام ��ة للدولة‬ ‫اأوالهيئ ��ات احكومي ��ة واموؤ�س�س ��ات العامة‬ ‫اخا�سع ��ة لنظ ��ام التقاع ��د م ��ن مدني ��ن‬ ‫وع�سكرين‪� ،‬سواء من هم على راأ�ش العمل اأو‬ ‫كان ��وا متقاعدين‪ ،‬موجب ا�سراطات معينة‬ ‫حددتها �سروط ال�ستفادة من الرنامج»‪.‬‬ ‫واأك ��دت العل ��ي اأن ��ه باإم ��كان ام ��راأة‬ ‫ال�سعودي ��ة الت ��ي تعي�ش ي خ ��ارج امملكة «‬ ‫دول جل�ش التع ��اون لدول اخليج العربية»‬ ‫العم ��ل ي تل ��ك الدول ��ة ح ��ت مظل ��ة نظ ��ام‬ ‫التقاع ��د ال�سعودي‪ ،‬الذي يه ��دف اإى حقيق‬

‫الطماأنينة الجتماعية مواطني دول امجل�ش‬ ‫العامل ��ن ي غ ��ر دوله ��م‪ ،‬ل�سم ��ان احي ��اة‬ ‫الكرم ��ة بعد تركهم العمل وتاأمن ال�ستقرار‬ ‫امعي�سي‪ ،‬وهو الأمر الذي ي�ساعد على �سهولة‬ ‫انتق ��ال الأي ��دي العامل ��ة الوطني ��ة ب ��ن دول‬ ‫جل�ش التعاون‪ ،‬مع متعه ��م مزايا التقاعد‬ ‫والتاأم ��ن التي يتمتع به ��ا اأقرانهم العاملون‬ ‫داخ ��ل دولهم‪ ،‬وت�سري عليه ��م اأنظمة التقاعد‬ ‫والتاأمينات امطبقة ي دولهم‪.‬‬ ‫وب ّين ��ت العلي ع ��دم وج ��ود ا�سراطات‬ ‫ح ��ددة‪ ،‬واإم ��ا يتوج ��ب عل ��ى اموظ ��ف‬

‫و�ساح ��ب العم ��ل ح ّم ��ل ح�ستهم ��ا ي‬ ‫ال�س ��راكات من الراتب اخا�سع لا�سراك‪،‬‬ ‫وفق� � ًا للن�س ��ب امعمول به ��ا ي نظ ��ام الدولة‬ ‫َوط ��ن اموظف»‪ ،‬عل ��ى اأن ل يتجاوز ح�سة‬ ‫«م ِ‬ ‫�ساح ��ب العم ��ل الن�سب ��ة امعم ��ول به ��ا ي‬ ‫الدول ��ة مقر العم ��ل‪ .‬وي الأح ��وال التي تقل‬ ‫م�ساهمة �ساحب العم ��ل عن الن�سبة امعمول‬ ‫بها يق ��وم اموظ ��ف بتغطي ��ة الف ��رق ل�سمان‬ ‫�سداد ال�سراكات كاملة للموؤ�س�سة التقاعدية‬ ‫اأوالتاأمينية التي يخ�سع لنظامها اموظف‪.‬‬ ‫وي الإ�س ��ارة اإى اأحقي ��ة امعا� ��ش‬ ‫الكام ��ل الذي يُ�سرف من خ ��دم اأربعن �سنة؛‬ ‫قالت العل ��ي» نظام اخدم ��ة امدنية حدد �سن‬ ‫اللتحاق بالوظيف ��ة العامة بال�سابعة ع�سرة‪،‬‬ ‫وهن ��اك اأ�سخا� ��ش م توظيفه ��م وبا�س ��روا‬ ‫ح�سلون‬ ‫عمله ��م ي �سن مبكرة‪ ،‬وهم بذلك ي َت ّ‬ ‫لي�ستوعب‬ ‫عل ��ى معا�ش كامل‪ ،‬والنظ ��ام ع ُِمل‬ ‫َ‬ ‫جمي ��ع الفئ ��ات‪ ،‬وم يُ�س ��رع ل�ستيع ��اب فئة‬ ‫حددة دون اأخرى‪.‬‬

‫وحول وجود م�سروع لرفع احد الأدنى‬ ‫للمرت ��ب التقاعدي‪ ،‬ذك ��رت العل ��ي « اأن احد‬ ‫الأدن ��ى للراتب التقاعدي يقدر ب � � ‪1985.00‬‬ ‫ري ��ا ًل‪ ،‬م�س ��ر ًة اإى اأن حديد مق ��دار امرتب‬ ‫التقاع ��دي يعتمد على م ��دة اخدمة والراتب‬ ‫الأ�سا�س� ��ي الأخر‪ ،‬وبالتاي ف� �اإن ِق�س�ر مدة‬ ‫اخدم� ��ة اأو تدي مق ��دار الرات ��ب الأخر اأو‬ ‫اأحدهم ��ا ينعك���ش �سلب� � ًا على مق ��دار الراتب‬ ‫التقاعدي‪ .‬ولفت ��ت اإى اأن جزء ًا من اأ�سحاب‬ ‫اح ��د الأدن ��ى كان ا�ستحقاقه ��م يق ��ل عن ذلك‬ ‫وم رفعه للح ��د الأدنى وترتب على ذلك كلفة‬ ‫مالية عل ��ى حق ��وق امتقاعدي ��ن وام�سركن‬ ‫الآخرين‪ ،‬وبالت ��اي فاإن ُه َتط َلب بحث مويل‬ ‫اأية كلفة اإ�سافية؛ مثل النظر ي مطالب زيادة‬ ‫احد الأدن ��ى لأن موجودات اموؤ�س�سة لي�ست‬ ‫اأر�س ��دة مالي ��ة فقط ب ��ل حق ��وق ام�سركن‪،‬‬ ‫ومن امتعارف عليه عامي ًا مبد أا التوازن اماي‬ ‫بن ال�س ��راكات وامنافع وعدم التفريط ي‬ ‫حقوق امتقاعدين وفق ًا للعلي‪.‬‬

‫المارك يزور السجناء السعوديين في البحرين‬

‫البحرين‪ ،‬الدمام ‪ -‬حمد اآل مطر‪ ،‬عبدالعزيز القو‬

‫ق ��ام �سف ��ر خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن ل ��دى ملكة‬ ‫البحري ��ن‪ ،‬الدكت ��ور عبدامح�س ��ن بن فهد ام ��ارك‪ ،‬يرافقه‬ ‫مدير ق�سم �سوؤون ال�سعودين بال�سفارة ه�سام امن�سور‪،‬‬ ‫ومدير مكتب ال�سفرعبدالله اجن ��دان‪ ،‬اأواخر الأ�سبوع‬ ‫اما�سي‪ ،‬بزيارة مواطنن �سعودين م�سجونن على ذمة‬ ‫ق�سايا ب�سجن جو امرك ��زي ي ملكة البحرين‪ .‬والتقى‬

‫امارك ي الزيارة مدير ال�سج ��ن‪ ،‬الذي اأبدى ا�ستعداده‬ ‫الكامل لتقدم اأي م�ساعدة تخ�ش النزلء ال�سعودين‪.‬‬ ‫وا�ستم ��ع ال�سف ��ر ام ��ارك ي لق ��اء خا� ��ش م ��ع‬ ‫ام�سجون ��ن ال�سعودي ��ن اإى ماحظاته ��م‪ ،‬و�سكاواه ��م‬ ‫الت ��ي اأبدوها‪ ،‬كم ��ا ا�ستف�سر منهم عن رغب ��ة اأي منهم ي‬ ‫اإكمال حكوميته ي وطنه‪.‬‬ ‫يذك ��راأن ال�سلط ��ات البحريني ��ة وبتوجيه ��ات م ��ن‬ ‫القيادة تبذل اأق�سى اهتمامها وكامل ا�ستعداداتها لتقدم‬

‫كل ام�ساعدات والتعاون للمواطنن ال�سعودين امقيمن‬ ‫والدار�سن والزائرين‪.‬‬ ‫واأك ��د مدير ع ��ام ال�سجون بامنطق ��ة ال�سرقية اللواء‬ ‫عبدالل ��ه البو�س ��ي ل � � « ال�س ��رق « اأن نق ��ل امحكوم ��ن من‬ ‫امنام ��ة اإى �سجون امملكة لتتم ال باتفاقية بن البلدين‬ ‫ي ه ��ذا اخ�سو� ��ش وعره ��ا ينتق ��ل ام�سجون ��ون اإى‬ ‫�سج ��ون امملكة ح�س ��ب مناطقهم ويتم ذل ��ك عر ال�سرطة‬ ‫الدولية النربول ‪.‬‬

‫ال�ضفر عبدامح�ضن امارك‬

‫حافظ‪ :‬مقاييس الذكاء في المجات والمواقع اإلكترونية غير علمية‬ ‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو�ساهن‬ ‫قال مدير م�ست�سفى ال�سحة النف�سية ي امدينة‬ ‫امنورة الدكتور اأحمد حافظ اإن اختبارات الذكاء ي‬ ‫امجات وامواقع الإلكرونية غرعلمية‪ ،‬ول مكن‬ ‫العتماد على نتائجها‪ ،‬جاء ذلك خال دورة تدريبية‬ ‫ي م�ست�سفى الأمل لل�سحة النف�سية بالدمام بعنوان‬ ‫«تطبيق مقيا� ��ش ويك�سلر ل ��ذكاء الرا�سدين»‪ ،‬اأم�ش‬ ‫الأول وت�ستمر مدة خم�سة اأيام‪ .‬ولفت اإى اأن مقيا�ش‬ ‫ويك�سل ��ر ه ��و امقيا�ش العام ��ي الذي يطب ��ق حالي ًا‪،‬‬ ‫والذي حدث ��ه الباحثون الع ��رب‪ ،‬ل�سيما ي م�سر‪،‬‬ ‫نتيجة زي ��ادة خ ��زون امعلوم ��ات‪ ،‬والهتمامات‪،‬‬ ‫وبالتاي لبد من تغيراأ�سئلة امقيا�ش‪ ،‬ما يتنا�سب‬ ‫م ��ع ذل ��ك ك ��ي تك ��ون النتائ ��ج دقيقة‪.‬واأ�س ��اف اأن‬ ‫ا�ستخدام مقايي�ش الذكاء يق�سم النا�ش اإى فئات من‬ ‫حي ��ث الذكاء احاد‪ ،‬وامتو�س ��ط وامتخلفون عقلي ًا‪،‬‬ ‫منوه� � ًا اإى وج ��ود فئة يزيد ذكاوؤه ��ا على م�ستوى‬ ‫امتخلفن عقلي ًا ويقل عن الذكاء الطبيعي‪ ،‬وهم من‬ ‫يتعر�سون للظلم الأكر‪« ،‬فقد ي�سنفون ويحا�سبون‬ ‫ويق ��ارن اإنتاجه ��م م ��ن م�ست ��وى ذكائه ��م طبيعي‪،‬‬ ‫ثم يام ��ون على �سع ��ف الإنتاج والتاأخ ��ر درا�سيا‪،‬‬ ‫الأمر الذي ق ��د ي�سيبهم باإحباطات متكررة جعلهم‬ ‫اأكرعر�س ��ة لاكتئ ��اب‪ ،‬اأوق ��د ي�سنفون عل ��ى اأنهم‬

‫دورة «تطبيق مقيا�ض ويك�ضلر لذكاءالرا�ضدين» باأمل الدمام‬

‫(ت�ضوير‪ :‬عبدالعزيز غوا�ض)‬

‫متخلفون عقليا ما يحرمه ��م حقهم ي برامج تعليم‬ ‫وتاأهي ��ل تتنا�سب مع و�سعهم»‪ .‬وبن اأهمية اإجراء‬ ‫هذه الفحو�ش منذ ال�سغر‪ ،‬لا�ستفادة الق�سوى من‬ ‫تلك الرامج‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن اختبارات الذكاء جرى‬ ‫ي م�ست�سفي ��ات ال�سح ��ة النف�سي ��ة‪ ،‬وي التاأهي ��ل‬ ‫ال�سام ��ل التابع لل�س� �وؤون الجتماعية‪ ،‬وي التعليم‬ ‫الفكري بوزارة الربية والتعليم‪ .‬واأ�سار اإى وجود‬ ‫اج ��اه لإن�س ��اء جمعي ��ة �سعودي ��ة لاخت�سا�سين‬ ‫النف�سي ��ن‪ .‬واأ�س ��اف ال�ست�س ��اري ب�«اأم ��ل الدمام»‬ ‫حم ��ود ر�س ��اد اأن اجمعية �ستفي ��د ي التعامل مع‬ ‫ام�ساكل والعقبات التي تواجه امخت�سن النف�سين‪،‬‬ ‫وتنظ ��م عمله ��م‪ ،‬وتربطه ��م باجمعي ��ة ال�سعودي ��ة‬

‫للطب النف�سي وجمعي ��ة العلوم النف�سية الربوية‪،‬‬ ‫وتربط احتياجات امجتمع بالخت�سا�سي النف�سي‬ ‫وانعكا�س ��ه عل ��ى خدم ��ة امجتمع‪ .‬فيم ��ا ذكر مدير‬ ‫م�ست�سفى الأمل لل�سح ��ة النف�سية الدكتور حمد‬ ‫الزه ��راي اأن ام�ست�سف ��ى ل يتعام ��ل م ��ع حالت‬ ‫التخل ��ف العقلي‪ ،‬التي يك�سف عنها باإجراء قيا�ش‬ ‫للذكاء‪ ،‬وا�سف� � ًا هذه امقايي�ش باأدوات امخت�سن‬ ‫والأطب ��اء النف�سي ��ن‪ ،‬مبين� � ًا اأهمي ��ة اإتقانه ��م‬ ‫لتطبيقه ��ا‪ ،‬لأن نتائجه ��ا ح ��دد اآلي ��ة التعامل مع‬ ‫امري�ش‪ ،‬قائ ��ا «ل يقت�سرتطبيق مقايي�ش الذكاء‬ ‫عل ��ى امر�س ��ى‪ ،‬بل يطب ��ق على بع� ��ش امهن التي‬ ‫عال من الذكاء»‪.‬‬ ‫تتطلب م�ستوى ٍ‬

‫تعليم الشرقية يؤكد ااعتذار للمعلمة التي‬ ‫«ضربت» في «أم الساهك»‪ ..‬وشقيقها ينفي‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬مفيد ًا باأن ��ه م العت ��ذار للمعلمة‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬ ‫الت ��ي با�س ��رت ومار�س ��ت عمله ��ا ي اليوم‬ ‫اأك ��د مدير اإدارة الإع ��ام الربوي ي الت ��اي دون اإ�س ��كال يذك ��ر ودون اأن يكون‬ ‫الإدارة العامة للربية والتعليم ي امنطقة عليها اآثار كدمات‪.‬‬ ‫واأكد احماد اأن الإدارة العامة للربية‬ ‫ال�سرقي ��ة خال ��د احم ��اد‪ ،‬اأن معلم ��ة اللغ ��ة‬ ‫العربية التي اتهمت طالبتن ب�سربها داخل والتعليم ي امنطق ��ة ال�سرقية حري�سة كل‬ ‫مدر�س ��ة حزم اأم ال�ساه ��ك الثانوية للبنات‪ ،‬احر�ش على عدم حدوث اأية اإ�سكالت ما‬ ‫م العت ��ذار لها وبا�سرت عمله ��ا ي اليوم يحقق تطلع ��ات وزارة الربي ��ة والتعليم‪،‬‬ ‫الت ��اي دون اإ�س ��كال يذك ��ر ودون اأن يكون �ساك ��ر ًا ل� «ال�س ��رق» التوا�س ��ل الذي يحقق‬ ‫عليه ��ا اآثار كدم ��ات‪ ،‬وهو الأم ��ر الذي نفاه اأهداف وغايات الربية والتعليم ي وطننا‬ ‫الغاي ي ظل قيادتنا الر�سيدة اأعزها الله‪.‬‬ ‫ب�سدة �سقيق امعلمة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه نف ��ى مهدي �سع ��ود �سقيق‬ ‫واأو�سح احماد اأم�ش الأول ي جمل‬ ‫رده على م ��ا ذكرته «ال�سرق» ي عددها رقم امعلم ��ة اأم� ��ش‪ ،‬اأن تكون �سقيقت ��ه قد تلقت‬ ‫(‪� )99‬سفحة (‪ )8‬بتاريخ (‪ )2012-03-12‬اعت ��ذار ًا من اأية جهة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن باغ ًا‬ ‫حت عنوان «معلمة تتهم طالبتن ب�سربها م تقدم ��ه اإى مركز �سرط ��ة �سفوى حول‬ ‫داخ ��ل امدر�س ��ة ب� �اأم ال�ساه ��ك»‪ ،‬اأن اأ�س ��رة احادث ��ة‪ ،‬اإل اأن ال�سرطة ا�سرطت اإح�سار‬ ‫الإدارة العامة للربية والتعليم ي امنطقة خطاب من الربية والتعليم اأو من الإ�سراف‬ ‫ال�سرقي ��ة تهدي «ال�س ��رق» اأطي ��ب حياتها لقب ��ول ال�سك ��وى‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي ا�سطره ��م‬ ‫وت�سكر اهتمامها باأم ��ور الربية والتعليم لتقدم �سك ��وى ل ��دى الإ�سراف‪ ،‬لفت� � ًا اإى‬ ‫وتقدر حر�سها على العمل التكاملي واإبراز اأن اإح ��دى ام�سرفات ح�س ��رت للمدر�سة ي‬ ‫اجوان ��ب الإيجابي ��ة وفر� ��ش التح�س ��ن اليوم الت ��اي للحادثة واأبلغت �سقيقته باأن‬ ‫والوقوف جميع� � ًا لو�سع احلول امنا�سبة جنة حقيق �ستح�سر للمدر�سة وهو الأمر‬ ‫له ��ا والرقي م�سرة الربي ��ة والتعليم ي الذي م يتم حتى الآن‪.‬‬

‫العيد‪ :‬إنجاز ‪ %10‬من مشروع إيصال‬ ‫خدمات الصرف لـ ‪ 1171‬منز ًا وقطعة‬ ‫أرض في «كوثر سيهات»‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬ ‫اأو�سح مدير فرع امياه ي حافظة القطيف �سلمان‬ ‫العي ��د ل�»ال�س ��رق» اأم� ��ش‪ ،‬اأن م�سروع خدم ��ات ال�سرف‬ ‫ال�سح ��ي ي ح ��ي الكوثر مدينة �سيه ��ات ي حافظة‬ ‫القطيف و�سل اإى مرحلة اإجاز فعلية بلغت ‪،% 10.7‬‬ ‫مبين� � ًا اأن ن�سبة الإجاز ال�سهري ��ة بلغت ‪ ،% 10.2‬واأن‬ ‫الن�سبة امنق�سية من مدة تنفيذ ام�سروع ‪.% 23.74‬‬ ‫وذك ��ر العيد اأن خدم ��ات ال�سرف ال�سحي ي حال‬ ‫اإج ��از ام�سروع �ست�سل اإى ‪ 1171‬منزل وقطعة اأر�ش‬ ‫ي ح ��ي الكوث ��ر‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن امق ��اول ا�ستلم اموقع‬ ‫بتاريخ ‪� 9‬سعب ��ان ‪1432‬ه� واأن مدة ام�سروع ‪� 24‬سهر ًا‬ ‫وبقيمة اإجمالية تبلغ ‪ 26‬مليون و‪ 835‬األفا و‪ 57‬ريال‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن ع�س ��رات امخطط ��ات وع ��دة اأحياء‬ ‫ومناطق �سكنية ي حافظة القطيف تعاي من نق�ش‬ ‫ي خدم ��ات ال�سرف ال�سح ��ي‪ ،‬واأن اأكر من ‪ 7500‬ما‬ ‫ب ��ن اأر� ��ش ومنزل ي عم ��وم امحافظة غ ��ر خدومة‬ ‫ب�سبك ��ة ال�س ��رف ال�سحي نهائي ًا وذلك عل ��ى اإثر تقرير‬ ‫ح�سل ��ت «ال�سرق» عل ��ى ن�سخه ون�س ��رت تفا�سيله ي‬ ‫وقت �سابق‪.‬‬


                                       

                       15         

                                      



‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺒﺤﺚ ﺁﻟﻴﺎﺕ ﺗﻮﺯﻳﻊ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻭﺍﻷﺭﺩﻥ ﻭﻟﺒﻨﺎﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬113) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اول‬3 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

13 politics@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺳﺘﻮﻥ ﺃﻟﻒ ﻧﺎﺯﺡ‬..‫ ﺛﻼﺛﺔ ﺁﻻﻑ ﻣﻌﺘﻘﻞ‬..‫ ﻣﺼﺎﺏ‬1600 ..‫ ﺷﻬﻴﺪ‬300

‫ ﺍﻟﺮﺳﺘﻦ ﺗﺤﺖ ﺳﻴﻄﺮﺓ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻭﺍﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬:‫ﺍﻟﺰﻋﺒﻲ‬ ‫ﻣﻊ ﺍﻟﻘﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﻭﺍﻟﺨﺎﺭﺝ ﻣﺘﻮﺍﺻﻞ ﻭﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺇﺯﺍﺣﺔ ﻏﻠﻴﻮﻥ‬               

 12    

  

                                                      ���        2011  28                 18       

   900                1200                                     

         5        65           300 201128 5  1600                                         

‫ﺃﻧﺼﺎﺭ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻳﺴﺘﻮﻟﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ ﺍﻟﺨﺎﻟﻴﺔ ﻭﻳﺴﻜﻨﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ‬

 

‫ ﻭﺗﻴﺎﺭ‬..‫ ﻃﺎﺋﻔﺘﻲ ﻣﻨﻜﻮﺑﺔ ﺃﺧﻼﻗﻴ ﹰﺎ‬:‫ﺷﻴﺦ ﻋﻠﻮﻱ‬ ‫ﻳﻬﺠﺮ ﺍﻟﺴ ﹼﻨﺔ ﻣﻦ ﺣﻤﺺ‬ ‫ﻣﺘﺸﺪﺩ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﺨﻠﻮﻑ ﹺ ﱢ‬                                                        100      

                                                    ���                                                 


‫مصر‪ :‬تحقيق قضائي في‬ ‫باغ حول الذمة المالية‬ ‫ٍ‬ ‫لمحامي حسني مبارك‬

‫القاهرة ‪ -‬عبد ال�ضبور بدر‬

‫(ال�سرق)‬

‫فريد الديب‬

‫يج ��ري جه ��از الك�ضب غر ام�ض ��روع ي م�ض ��ر حقيقات‬ ‫�ضري ��ة ي الب ��اغ الذي تقدم ب ��ه امحامى اأحمد ب ��دوي لرئي�س‬ ‫اجه ��از‪ ،‬ام�ضت�ضار عا�ضم اجوه ��ري‪ ،‬يطالب فيه بالتحقق من‬ ‫عنا�ضرالذم ��ة امالية محام ��ي الرئي�س ال�ضاب ��ق ح�ضني مبارك‪،‬‬ ‫فريد الدي ��ب‪ ،‬ومطابقتها مع الإق ��رارات ال�ضريبية اخا�ضة به‬ ‫وفح�س ما متلك ��ه من عقارات ومنق ��ولت واأموال �ضائبة هو‬ ‫واأ�ضرته‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬

‫توحد اإساميين الوطنيين للعب دور محوري وأنباء عن لقاء مرتقب بين البشير والترابي‬

‫ما استوقفني‬

‫سؤال كبير للقيادة‬ ‫الفلسطينية (‪)2‬‬ ‫منذر الكاشف‬

‫البدائل الفل�سطينية على الم�ستوى ال�سيا�سي هي العودة‬ ‫اإلى القرار ‪ ،181‬وهو الذي اتخذه مجل�س الأمن بالإجماع عام‬ ‫‪ ،1947‬اأي قبل ع��ام على قيام الع�سابات اليهودية الم�سلحة‬ ‫والمنظمة المدعومة من ال�سرق والغرب باحتال الجزء الأول‬ ‫والأكبر من فل�سطين‪.‬‬ ‫في حينه رف�س الفل�سطينيون ه��ذا ال�ق��رار ال��ذي يعطيهم‬ ‫ن�سف اأر���س فل�سطين التاريخية م��ع القد�س ال�سرقية‪ ،‬على‬ ‫قاعدة اأن كل الباد لهم‪ .‬ولتثبيت هذا الحق‪ ،‬قامت في فل�سطين‬ ‫عدة ث��ورات وخ�سو�سا ث��ورة عام ‪ 1929‬و ‪ 1936‬واإ�سرابها‬ ‫ال�سهير‪ ،‬وكانت فل�سطين تحت �سيطرة ال�ستعمار البريطاني‪.‬‬ ‫اأهمية ه��ذا ال�ق��رار (‪ )181‬وال��ذي ي�سمى (��س�ه��ادة مياد‬ ‫اإ�سرائيل)‪ ،‬اأنه ين�س على اإقامة دولتين‪ ،‬اإ�سرائيل وفل�سطين‪،‬‬ ‫وتق�سيم ال�ق��د���س‪ ،‬والأه �م �ي��ة الأك �ب��ر اأن ��ه ي��رب��ط �سرعية قبول‬ ‫الع�ت��راف باإ�سرائيل في الأم��م المتحدة بموافقتها على اإقامة‬ ‫ال��دول��ة الفل�سطينية على ن�سف ال�ت��راب الفل�سطيني‪ .‬ال�سوؤال‬ ‫الموجه للقيادة الفل�سطينية اليوم‪ :‬كيف تذهبون اإل��ى مجل�س‬ ‫الأم��ن للمطالبة بقرار جديد يعطيكم ‪ %19‬من اأر���س فل�سطين‬ ‫ويلغي ال �ق��رار ‪ 181‬ال��ذي يعطيكم ‪ %49‬م��ع ت��دوي��ل القد�س‬ ‫التي �ستكون عا�سمة الدولتين وتحت اإ�سراف الأمم المتحدة‪،‬‬ ‫باعتبارها ت�سم مقد�سات للديانات الثاث؟ وهو ق��رار جاهز‪،‬‬ ‫ما عليكم اإل المطالبة بتنفيذه‪ ،‬خ�سو�سا بعد اأن ا�ستخدمت‬ ‫الوليات المتحدة الفيتو �سد م�سروعكم الجديد‪ ،‬والحمد لله اأن‬ ‫ذلك ح�سل‪.‬‬ ‫الآن لدينا ق��رار ك��ام��ل متكامل‪ ،‬وي��رف��ق ب��ه ال �ق��رار ‪194‬‬ ‫الذي ين�س على حق العودة والتعوي�س‪ ،‬وهما عنوان الن�سال‬ ‫ال�سيا�سي الفل�سطيني العري�س والممكن والجاهز‪ ،‬والجميع‬ ‫يغرق في دائرة الخافات بين فتح وحما�س منذ �سنوات عجاف‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫مصدر سوداني لـ |‪ :‬ثاثة أجنحة في حزب البشير تتصارع على خافته‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�ضي‬ ‫قال م�ض ��در �ض ��وداي ل�»ال�ضرق»‬ ‫اإن اإ�ضامي ��ي ال�ض ��ودان ي طريقه ��م‬ ‫للتوح ��د جددا بعد ان�ضقاقهم ال�ضهر‬ ‫اإى حزب ��ن‪ ،‬حاك ��م بزعام ��ة الرئي�س‬ ‫الب�ض ��ر‪ ،‬ومعار�ضة بزعام ��ة الدكتور‬ ‫ح�ض ��ن الراب ��ي‪ .‬واأم ��ح ام�ض ��در اإى‬ ‫عق ��د اجتم ��اع م�ضرك ي�ض ��م الرئي�س‬ ‫الب�ضر والراب ��ي‪ .‬واأ�ضاف اأن اللقاء‬ ‫امرتقب ب ��ن الثنن يوؤكد اأن ان�ضقاق‬ ‫الإ�ضامين كان جرد تكتيك �ضيا�ضي‬ ‫مرحل ��ي لقيادة الب ��اد اإى ب ��ر الأمان‬ ‫وجنيبه ��ا امخطط ��ات الدولي ��ة التي‬ ‫ت�ضتهدف الباد‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار ام�ض ��در لأنب ��اء ع ��ن‬ ‫اتف ��اق لإقام ��ة جبه ��ة الإ�ضامي ��ن‬ ‫ت�ض ��م عنا�ض ��ر الإ�ضامين ي حوبي‬ ‫(اموؤم ��ر الوطني وال�ضعب ��ي)‪ ،‬وقال‬ ‫اإن التف ��اق منه ��ج وه ��و �ض ��رورة‬ ‫مرحلة واإخراج ام�ضاألة وا�ضح بدليل‬ ‫ان�ضم ��ام قي ��ادات ال�ض ��ف الأول م ��ن‬ ‫(رويرز)‬ ‫ح�سن الرابي ورئي�س حزب الأمة و�سادق امهدي‬ ‫«ال�ضعبي» ل� «الوطني» من بينهم نائب‬ ‫الرئا�ضة بالق�ض ��ر اجمهوري الفريق‬ ‫تنحي الرئي�س‬ ‫الرئي� ��س ال�ضوداي اح ��اج اآدم‪ ،‬واأن للحديث عن احريات‪ ،‬وهي ي واقع‬ ‫اأم ��ا م�ضاأل ��ة تنح ��ي الرئي�س بعد اأول بكري ح�ضن �ضالح‪ ،‬وواي ولية‬ ‫ت�ضريح ��ات نائ ��ب الراب ��ي عبدالل ��ه الأم ��ر ج ��رد األع ��اب ناري ��ة لإ�ض ��اءة‬ ‫ح�ضن اأحمد اأق ��رب للموؤمر الوطني‪ ،‬ال�ضماء‪ ،‬واأن الرابي مازال هو عراب انته ��اء ف ��رة رئا�ضت ��ه اأنه ��ا �ضتخل ��ق نه ��ر الني ��ل الل ��واء اله ��ادي عبدالل ��ه‪،‬‬ ‫واأن قيادات ال�ضعبي من ال�ضف الأول النظام والرجل الأول و�ضاحب الكلمة �ض ��راع نفوذ وم�ضال ��ح داخل اموؤمر ووزير الدفاع الفريق اأول عبدالرحيم‬ ‫ان�ضم ��ت جميعه ��ا اإى الوطن ��ي م ��ن ام�ضموعة‪ ،‬واأ�ض ��اف اأن الرابي لعب الوطن ��ي‪ ،‬واأن ال�ض ��راع �ضي ��دور بن حمد ح�ض ��ن‪ ،‬اأما امجموع ��ة الثانية‬ ‫بينهم نائ ��ب رئي�س الرم ��ان ال�ضابق دورا حقيقي ��ا ي اإ�ضع ��اف وتفتي ��ت الع�ضكري ��ن والإ�ضامين وجموعة «جموعة الإ�ضامي ��ن» ت�ضم النائب‬ ‫حمد اح�ضن الأمن‪ ،‬ووزير ال�ضباب امعار�ض ��ة وقم ��ع ال�ض ��ارع‪ .‬وطب ��ق ام�ضتقطبن داخل اموؤمر من القبائل الأول لرئي�س اجمهورية علي عثمان‬ ‫ال�ضابق حاج ماجد �ض ��وار‪ ،‬والقيادي نظريت ��ه ب�ضرورة وج ��ود حزب قوي والأحزاب‪ ،‬و�ضيك ��ون ال�ضراع امقبل حمد طه‪ ،‬وهذه امجموعة الإ�ضامية‬ ‫تنتمي للحركة الإ�ضامية وت�ضم اأي�ضا‬ ‫باأمان ��ة ال�ضب ��اب خال ��د �ضراخت ��م‪ .‬ي امعار�ض ��ة واآخ ��ر ي احكوم ��ة‪ ،‬فيمن هو الذي �ضيخلف الب�ضر‪.‬‬ ‫جموع ��ة الع�ضكري ��ن ي حزب رئي�س الرمان اأحمد اإبراهيم الطاهر‪،‬‬ ‫وو�ض ��ف ام�ض ��در حدي ��ث الراب ��ي ويع ��ود الف�ض ��ل ي ا�ضتم ��رار نظ ��ام‬ ‫اموؤم ��ر الوطني ت�ضم وزي ��ر �ضوؤون والوزير ال�ضاب ��ق اإبراهيم اأحمد عمر‬ ‫لإ�ضقاط النظام جرد بالونات يطلقها الب�ضر لهذه اخطة الذكية‪.‬‬

‫منصور حسن يعلن انسحابه من‬ ‫سباق اانتخابات الرئاسية في مصر‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�ضماعيل‬ ‫اأعلن رئي�س امجل�س ال�ضت�ضاري ي م�ضر‪ ،‬امعاون‬ ‫بيان ر�ضمي اأم�س‬ ‫للمجل�س الع�ضكري‪ ،‬من�ضور ح�ضن‪ ،‬ي ٍ‬ ‫ان�ضحابه من �ضباق انتخابات الرئا�ضة ام�ضرية‪.‬‬ ‫وق ��ال «ح�ض ��ن»‪ ،‬ال ��ذي كان وزيرا ي عه ��د الرئي�س‬ ‫الأ�ضب ��ق اأنور ال�ض ��ادات‪ ،‬اإنه م ي�ضع لوظيف ��ة اأو من�ضب‬ ‫طوال حياته وكل ما توله من منا�ضب كان بالختيار بل‬ ‫اإنه تخلى عن بع�س امنا�ضب الكري برغم قيمتها‪.‬‬ ‫واأ�ضاف «لحظت بعد اأن اأبديت ا�ضتعدادي للر�ضح‬ ‫لرئا�ض ��ة اجمهورية اأن بع�س القوى انق�ضمت من داخلها‬ ‫على تاأييدي‪ ،‬وقام ��ت قوى �ضيا�ضية اأخرى بالعتذار عن‬ ‫تاأييدي لوجود انق�ضامات وم�ضكات داخلها»‪.‬‬ ‫وتابع «الق ��وى ال�ضيا�ضية التي تكرمت بالإعان عن‬ ‫تزكيتها ي انق�ضمت من داخلها‪ ،‬كما اأبلغتني بع�س القوى‬ ‫الأخ ��رى اأنها لن تتمكن من اإع ��ان تزكيتها نظر ًا لظروف‬

‫وج ��اء ي الباغ اأن «الدي ��ب»‪ ،‬والذي كان يعمل م�ضت�ضارا‬ ‫قانوني ��ا موؤ�ض�ض ��ة اأخبار اليوم التي تع ��د اأموالها ي حكم امال‬ ‫العام وامملوك ��ة لل�ضعب‪ ،‬قام برد مبلغ خم�ضة ماين جنيه ي‬ ‫واقع ��ة بيع الأرا�ضي امملوك ��ة للموؤ�ض�ضة‪َ ،‬‬ ‫وتبن من حقيقات‬ ‫الق�ضية رقم ‪ 747‬ل�ضنة ‪ 2011‬جنايات بولق‪ ،‬وامقيَدة برقم ‪48‬‬ ‫ل�ضن ��ة ‪ 2011‬كلي و�ضط القاهرة‪ ،‬اأن ه ��ذا امبلغ كان قد ح�ضل‬ ‫علي ��ه كعمولت عن بيع اأرا�ضى اأخبار اليوم «وهو اأمر ليجوز‬ ‫ل ��ه القيام به قانون ��ا ب�ضفته م�ضت�ضارا قانوني ��ا لتلك اموؤ�ض�ضة»‬ ‫بح�ضب الباغ‪.‬‬

‫واأكد مقدم الباغ اأن «الديب» مجرد اأن طلبت النيابة منه‬ ‫امبلغ مو�ضوع التهام بادر برده كما اأن مظاهر الراء الفاح�س‬ ‫حي ��ط به هو واأ�ضرته‪ ،‬وقد م ��ا اإى علم امُب ِلغ اأنه متلك ثروة‬ ‫�ضخمة م ��ن العقارات وامنقولت والأموال ال�ضائبة ل تتنا�ضب‬ ‫م ��ع اإقراراته ال�ضريبية امقدمة من ��ه ل�ضرائب امهن احرة‪ ،‬ما‬ ‫يثر ال�ضبهات حول م�ضدر تل ��ك الروات ول�ضيما واأنه ي�ضغل‬ ‫من�ض ��ب م�ضت�ض ��ار قانوي موؤ�ض�ض ��ة اأخبار الي ��وم ‪ -‬ذات النفع‬ ‫الع ��ام ‪ -‬ويخ�ضع بتل ��ك ال�ضفة لقان ��ون الك�ضب غ ��ر ام�ضروع‬ ‫اإعمال لن�س امادة ‪ 60‬من قانون ال�ضحافة رقم ‪ 96‬ل�ضنة ‪.1996‬‬

‫خافات داخلية خا�ضة به ��ا‪ ،‬وما اأنني دائم ًا كنت اأ�ضعى‬ ‫اإى التوفي ��ق ب ��ن الآراء‪ ،‬وتوحي ��د ال�ضف ��وف‪ ،‬لإماي‬ ‫ب� �اأن التوافق العام والت�ضامن ه ��و اأهم الأ�ض�س‪ ،‬لتحقيق‬ ‫ال�ضتقرار والتقدم‪ ،‬وعلى ذلك فا اأقبل اأبد ًا اأن اأكون �ضبب ًا‬ ‫ي فرقة و انق�ضام»‪.‬‬ ‫واعت ��ر اأن وج ��ود م ��ن و�ضفه ��م ب � � «امر�ضح ��ن‬ ‫امحرمن» �ضاع ��ده على اتخاذ ق ��راره بالن�ضحاب‪.‬ومن‬ ‫ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬قال ��ت اللجنة العليا لنتخاب ��ات الرئا�ضة‪،‬‬ ‫اإن اأمان ��ة اللجنة اأمت اإح�ض ��اء ماذج التاأييد امقدمة من‬ ‫عمرو حمود اأبو زيد مو�ضى (عمرو مو�ضى)‪ ،‬وتبن اأنها‬ ‫تعدت الثاثن األف تاأييد‪ ،‬وقبلت اأوراق تر�ضحه‪.‬‬ ‫واأكدت اللجن ��ة اأن وزير اخارجي ��ة الأ�ضبق اأ�ضبح‬ ‫بذلك اأول من تقدم للر�ضح لرئا�ضة اجمهورية كم�ضتقل‪،‬‬ ‫ا�ضتن ��اد ًا اإى تاأيي ��دات امواطن ��ن‪ ،‬وخام�س م ��ن تقدموا‬ ‫للر�ضي ��ح على وجه العموم حيث �ضبقه اأربعة مر�ضحون‬ ‫عن اأحزاب‪.‬‬

‫ح�سن الرابي‬

‫(ال�سرق)‬

‫الرئي�س عمر الب�سر (رويرز)‬

‫ونائب رئي� ��س اجمهورية احاج اآدم‬ ‫وبقية حالفاتهم من القوى الإ�ضامية‬ ‫الأخرى من ال�ضلفين وبقية الإخوان‬ ‫ام�ضلمن بزعامة اخر‪.‬‬ ‫اأم ��ا جموع ��ة ام�ضتقطب ��ن م ��ن‬ ‫القبائل والأحزاب فاإن ولءها م�ضاعد‬ ‫رئي� ��س اجمهوري ��ة ونائ ��ب رئي� ��س‬ ‫اموؤمر الوطن ��ي لل�ضوؤون التنظيمية‬ ‫الدكت ��ور ناف ��ع‪ ،‬وت�ض ��م الأح ��زاب‬ ‫ام�ضتقطب ��ة (جموع ��ة اأح ��زاب الأمة‬ ‫والحادي وامجموعات الأخرى)‪.‬‬

‫من �ضيخلف الب�ضر؟‬ ‫اأو�ض ��ح ام�ض ��در اأن خطورة هذا‬ ‫ال�ضراع فيمن �ضيخلف الب�ضر �ضيقود‬ ‫الب ��اد اإى �ض ��راع قبل ��ي وجه ��وي‪،‬‬ ‫وهن ��اك توقعات ببوادر �ضراع ديني‪،‬‬ ‫حي ��ث يتوق ��ع اأن ير�ضح اأه ��ل دارفور‬ ‫اح ��اج اآدم خاف ��ة الب�ض ��ر؛ لتوؤول‬ ‫الرئا�ض ��ة لأبن ��اء دارف ��ور‪ ،‬وي غمرة‬ ‫ه ��ذا ال�ض ��راع وال�ضب ��اق نح ��و م ��ن‬ ‫�ضيخل ��ف الب�ض ��ر هنالك مي ��اه كثرة‬ ‫ج ��رت ح ��ت اج�ضر‪ ،‬م ��ن بينها ف�ضل‬ ‫موؤم ��ر اإ�ضطنب ��ول وقان ��ون ال�ض ��ام‬ ‫وامحا�ضب ��ة الأمريك ��ي‪ ،‬والتده ��ور‬ ‫ي العاق ��ات م ��ع اجن ��وب‪ ،‬والأزمة‬ ‫القت�ضادية امعروفة ي الباد‪ ،‬وعدم‬ ‫تنفيذ م�ضروعات التنمية ي دارفور‪.‬‬ ‫كل ه ��ذه العوام ��ل جتمع ��ة‬ ‫�ضت� �وؤدي اإى تغي ��ر النظ ��ام ب�ضورة‬ ‫رهيب ��ة كم ��ا ح ��دث ي ‪ 6‬اإبري ��ل ب� �اأن‬ ‫يك ��ون التغي ��ر م ��ن عنا�ض ��ر داخ ��ل‬ ‫النظام تواطاأت لإ�ضقاط حكم الرئي�س‬ ‫الأ�ضب ��ق جعف ��ر النم ��ري‪ .‬واأن حالة‬ ‫�ضع ��ف الأح ��زاب الآن اأ�ضب ��ه ب�ضعف‬ ‫الأحزاب اإبان عهد النمري‪.‬‬ ‫واأم ��ا ف�ض ��ل موؤم ��ر اإ�ضطنب ��ول‬ ‫موؤ�ضر عن ف�ضل ال�ضيا�ضات اخارجية‬ ‫لل�ض ��ودان واأنه ��ا ت�ضم ��ر �ضيئ ��ا م ��ا‬ ‫لل�ضودان‪.‬‬ ‫خطورة قانون ال�ضام الأمريكي‬ ‫�ضيجاز من الكونغر�س الأمريكي وي‬ ‫حال اإجازته �ضيطلق يد البيت الأبي�س‬ ‫واخارجي ��ة الأمريكي ��ة للتح ��رك ي‬ ‫م�ضاحات وا�ضعة دون قيود اأو م�ضاألة‬ ‫من ال�ضلطة الت�ضريعية‪.‬‬

‫محللون سياسيون‪ :‬بيان اإخوان اأخير يكشف توتر عاقتهم بالمجلس العسكري‬

‫ستة أقباط وخمس سيدات في لجنة صياغة دستور مصر‪..‬‬ ‫وتحديد جلسة عاجلة لنظر الطعن في تشكيلها‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�ضماعيل‬ ‫اتفق ��ت اختي ��ارات الرم ��ان ام�ض ��ري لأع�ض ��اء اجمعية‬ ‫التاأ�ضي�ضي ��ة للد�ضتور‪ ،‬التى م الإعان عنها فجر اأم�س‪ ،‬بن�ضبة‬ ‫‪ %95‬مع تر�ضيحات حزب احرية والعدالة‪ ،‬الذراع ال�ضيا�ضية‬ ‫جماع ��ة الإخوان ام�ضلم ��ن‪ ،‬بالتفاق م ��ع ال�ضلفين فى حزب‬ ‫النور‪.‬‬ ‫وفازت خم�س �ضيدات بع�ضوية اجمعية عاوة على �ضتة‬ ‫من الأقباط‪ ،‬فيما �ضمت اجمعية ‪ 37‬نائب ًا عن التيار الإ�ضامي‬ ‫و‪ 13‬عن التيارات الليرالية والقومية والي�ضارية وام�ضتقلن‬ ‫بجانب ‪� 50‬ضخ�ضية عامة ومثلن لهيئات ي الدولة‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬اأعلن رئي�س جل�س ال�ضعب‪� ،‬ضع ��د الكتاتني‪ ،‬اأن‬ ‫�اع للجمعي ��ة التاأ�ضي�ضية �ضي ُع َق ��د الأربعاء امقبل ي‬ ‫اأول اجتم � ٍ‬ ‫القاعة الفرعونية مقر الرمان و�ضط القاهرة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬اأكد امتحدث الر�ضمى با�ضم اجمعية الوطنية‬ ‫للتغي ��ر‪ ،‬اأحمد طه النقر‪ ،‬اأن جل� ��س الدولة قرر حديد جل�ضة‬ ‫عاجل ��ة الثاثاء امقبل لنظ ��ر دعوى الطعن على ق ��رار الرمان‬ ‫باختي ��ار ن�ضف اأع�ض ��اء اجمعية التاأ�ضي�ضية م ��ن الرمانين‪،‬‬ ‫وذل ��ك بعد تنظي ��م الع�ضرات م ��ن النا�ضط ��ن ال�ضيا�ضين وقفة‬ ‫احتجاجي ��ة اأم ��ام مقر جل� ��س الدولة اأم� ��س للمطالبة بتحديد‬ ‫جل�ض ��ة عاجل ��ة لنظر الدع ��وى‪ ،‬ولقاء ع ��د ٍد منهم نائ ��ب رئي�س‬ ‫جل� ��س الدولة ورئي� ��س حكم ��ة الق�ض ��اء الإدارى‪ ،‬الذى قرر‬ ‫بعدها حديد جل�ضة عاجلة لنظر الدعوى‪.‬‬ ‫�اق مت�ضل‪ ،‬هاجم رئي�س احاد الكتاب ي م�ضر‪،‬‬ ‫وي �ضي � ٍ‬ ‫حم ��د �ضلماوي‪ ،‬ن ��واب جل� ��س ال�ضع ��ب‪ ،‬ب�ضب ��ب اختيارات‬ ‫اأع�ض ��اء اللجنة التاأ�ضي�ضي ��ة ل�ضياغة الد�ضتور (جن ��ة امائة)‪،‬‬ ‫وق ��ال «كاأنن ��ا م نقم بث ��ورة‪ ،‬فا ي ��زال يحكمنا نف� ��س اأ�ضلوب‬ ‫احزب الوطني امنحل‪ ،‬الذي كان يختار لنا من مثلنا ويدعي‬ ‫اأنه مار�س الدمقراطية»‪.‬‬ ‫واأعرب «�ضلماوي» عن ا�ضتيائه من رف�س الرمان اختيار‬ ‫الكتاب الذين ر�ضحهم الحاد للجنة‪ ،‬مت�ضائ ًا «كيف يرف�ضون‬ ‫عق ��ول م�ضر‪ ،‬مث ��ل بهاء طاهر وجمال الغيط ��اي وغرهما من‬ ‫الكت ��اب الكبار؟ ومن له احق ي رف�ضهم؟»‪ً ،‬‬ ‫منوها باأن د�ضتور‬ ‫عام ‪� 1954‬ضارك ي �ضياغته الدكتور طه ح�ضن واأحمد لطفي‬ ‫ال�ضيد‪.‬‬ ‫واعت ��ر رئي�س احاد كتاب م�ض ��ر اأن اللجنة بها «عوار»‪،‬‬ ‫وا�ض ًفا الد�ضتور باأنه «د�ضتور الإخوان»‪.‬‬

‫نقا�س بن نواب ليرالين ورئي�س الرمان حول معاير اختيار اأع�ساء اللجنة‬

‫العن ��اد امدم ��ر للعملي ��ة الدمقراطي ��ة‪ ،‬م�ض ��را اإى اأن العن ��اد‬ ‫والغرور ال�ضيا�ض ��ى كانا ال�ضبب الرئي� ��س وراء �ضقوط مبارك‬ ‫وانهيار حزبه الديكتاتورى ال�ضتبدادى‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�س «ام�ضرين الأح ��رار»‪ ،‬الدكتور اأحمد �ضعيد‪،‬‬ ‫اأن ان�ضحاب الهيئة الرمانية للحزب من عملية الت�ضويت على‬ ‫اجمعية التاأ�ضي�ضية للد�ضتور‪ ،‬جاء احتجاجا على ام�ضار الذى‬ ‫انتهجت ��ه الأغلبية الرمانية فى عملية اختيار اأع�ضاء اجمعية‬ ‫من داخل الرمان‪.‬‬ ‫و�ض ��رح «�ضعيد»‪ ،‬ف ��ى بيان اأ�ضدره با�ض ��م احزب اأم�س‪،‬‬ ‫اأ�ضب ��اب هذا الحتجاج‪ ،‬فى عدد من النق ��اط اأبرزها اأن نواب‬ ‫الأكرية حزب احرية والعدالة وافقوا على اأن تكون ن�ضبة‬ ‫مثي ��ل الرم ��ان ي اجمعي ��ة ‪ %50‬لإر�ض ��اء ح ��زب النور‪،‬‬ ‫كم ��ا جرى اختيار ال � � ‪ %50‬امتبقية م ��ن ال�ضخ�ضيات العامة‬ ‫والنقاب ��ات بالت�ضويت دفعة واحدة وب ��دون اأى حوار جدي‬ ‫ح ��ول الأ�ضم ��اء امطروحة والت ��ى جاوز عدده ��ا ثاثة اآلف‬ ‫ا�ض ��م‪ ،‬اإ�ضافة اإى اإغاق باب النقا�س خ ��ال اجتماع الرمان‬ ‫امخ�ض� ��س للت�ضويت على اجمعية ب�ض ��ورة تع�ضفية وما‬ ‫ل يتنا�ض ��ب مع حج ��م واأهمية احدث التاريخ ��ي امتمثل ي‬ ‫الليراليون يحذرون من «عناد الإ�ضامين»‬ ‫فيم ��ا ح َذر ح ��زب «ام�ضرين الأح ��رار» الأغلبية الرمانية انتخ ��اب اجمعي ��ة امنوط به ��ا كتابة د�ضتور م�ض ��ر لاأجيال‬ ‫حزبي احرية والعدالة والن ��ور‪ ،‬من اللجوء ما اأ�ضماه �ضلوك القادمة‪.‬‬

‫( إا ب اأ)‬

‫بوادر �ضدام بن الإخوان وامجل�س الع�ضكري‬

‫�اق اآخر‪ ،‬اعت ��ر حللون �ضيا�ضي ��ون ونا�ضطون‬ ‫ي �ضي � ٍ‬ ‫اأن �ض ��دور بيان عن جماعة الإخوان ام�ضلمن يهاجم امجل�س‬ ‫الأعلى للقوات ام�ضلحة‪ ،‬ال�ضلطة النتقالية ي الباد‪ ،‬يعك�س‬ ‫انتهاء ما اأ�ضموه �ضهر الع�ض ��ل بن الطرفن‪ ،‬وكانت اجماعة‬ ‫ن ��ددت اأم�س بوج ��ود تهديدات بحل الرم ��ان‪ .‬واعتر النائب‬ ‫الرم ��اي واخب ��ر ي مركز الأه ��رام للدرا�ض ��ات ال�ضيا�ضية‬ ‫وال�ضراتيجية‪ ،‬عماد جاد‪ ،‬اأن بيان الإخوان قد ينهي العاقة‬ ‫ب ��ن تيارات الإ�ضام ال�ضيا�ضي وامجل�س الع�ضكري‪ ،‬واأ�ضاف‬ ‫«ن ��رة الت�ضعي ��د غريبة من الإخ ��وان وهي تك�ض ��ف اأن لديهم‬ ‫مطال ��ب ثابتة ل ��ن يتخلوا عنه ��ا‪ ،‬وهو ما ب ��دا وا�ضحا حينما‬ ‫تعار�س اأداء الع�ضكري مع روؤاهم»‪.‬‬ ‫فيما راأى مدير مركز الأهرام للدرا�ضات‪ ،‬نبيل عبدالفتاح‪،‬‬ ‫بي ��ان الإخوان نوع ًا من ا�ضتعرا� ��س القوة بعد �ضيطرتهم على‬ ‫اأغلبي ��ة الرم ��ان واإ�ضرافه ��م على ت�ضكي ��ل اللجن ��ة التاأ�ضي�ضية‬ ‫للد�ضتور‪.‬من جانبها‪ ،‬اأ�ضارت حركة �ضباب ‪ 6‬اإبريل (جبهة اأحمد‬ ‫ماهر) اإى ثبوت بع ��د روؤيتها ال�ضيا�ضية بعدما ك�ضف الإخوان‬ ‫ع ��ن تلقيهم تهدي ��دات م ��ن امجل� ��س الع�ضكري بح ��ل الرمان‪،‬‬ ‫بيان له ��ا‪ ،‬اأنها تبن ��ت منذ البداي ��ة روؤية‬ ‫واأك ��دت احرك ��ة‪ ،‬ي ٍ‬ ‫مفادها اأن ال�ضرعية لي�ضت للرمان وحده واإما للميدان اأي�ضا‪.‬‬


‫اأردن‪« :‬البخيت» يتهم حكومة «الخصاونة» بتقديم تسهيات مالية للقائمين على محاسبته‬ ‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫�سن رئي�س الوزراء الأردي الأ�سبق‪ ،‬معروف البخيت‪ ،‬هجوم ًا لذع ًا على‬ ‫رئي� ��س جنة التحقيق النيابية ي ملف خ�سخ�س ��ة �سركة مناجم الفو�سفات‬ ‫الأردني ��ة‪ ،‬النائب اأحمد ال�سقران‪ ،‬وذلك ي رده على تقرير اأعدته اللجنة اأدان‬ ‫"البخيت" فيما و�سفه باإجراءات غر �سليمة ي خ�سخ�سة ال�سركة‪ .‬كماانتقد‬ ‫"البخيت" حكومة خلفه عون اخ�ساونة علن ًا‪ ،‬وهو انتقاد نادر ي الأعراف‬ ‫الر�سمية الأردنية‪ ،‬وقال "البخيت"‪ ،‬ي موؤمر �سحفي عقده ي عمّان اأم�س‪،‬‬

‫اإن وزي ��ر الإع ��ام ي حكوم ��ة "اخ�ساونة"‪ ،‬راكان امج ��اي‪ ،‬يتحدث اأحيان ًا‬ ‫ع ��ن اأ�سياء لياأتي الرئي�س "اخ�ساونة" ويتح ��دث بغرها‪ .‬وكان "البخيت"‬ ‫ي ��رد على ت�سريحات �سابقة ل� "امجاي" و�سف فيها عملية اخ�سخ�سة باأنها‬ ‫"مهزلة وم�سرحية"‪.‬‬ ‫واتهم "البخي ��ت" �سمن ًا حكومة "اخ�ساونة" بتق ��دم ت�سهيات مالية‬ ‫للنائب اأحمد ال�سقران عن طريق اإحدى �سركاته‪ ،‬وهي الت�سهيات التي كانت‬ ‫حكوم ��ة "البخيت" رف�س ��ت منحها له �سابق� � ًا‪ ،‬م�سر ًا اإى ا�سته ��داف وا�سح‬ ‫ل ��ه ‪-‬اأي البخيت‪ -‬ي التقري ��ر النيابي امثر للجدل والذي ما ت ��زال اأ�سداوؤه‬

‫تتفاعل ي ال�ساحة الأردنية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وو�س ��ف "البخيت" التقري ��ر باأنه منحاز وم�سخر خدم ��ة اأهداف معدة‬ ‫�سلف ًا‪ ،‬وكان انتقائي ًا ي ال�سماع ل�سهادات ال�سهود وا�ستخدام الوثائق الر�سمية‬ ‫والتي اختار منها ما يخدم نتيجته ام�سبقة‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬قال "البخيت" ل� "ال�سرق" اإنه يرى اأن عملية خ�سخ�سة �سركة‬ ‫مناج ��م الفو�سف ��ات الأردنية كانت عادل ��ة عندما اأُق َرت نظ ��ر ًا لأو�ساع ال�سركة‬ ‫واأ�سع ��ار خام الفو�سف ��ات وقتها‪ .‬واأ�س ��اف اأن حكومته واحكومات اخم�س‬ ‫امتعاقب ��ة الت ��ي تتابعت على عملي ��ة بيع اأ�سه ��م �سركة الفو�سف ��ات �سارت ي‬

‫الإجراءات الطبيعية والقانونية ي العملية‪.‬‬ ‫وك�س ��ف عن قيام حكومته با�ستام معظم التفاقيات امتعلقة ببيع اأ�سهم‬ ‫�سرك ��ة الفو�سف ��ات �سبه جاه ��زة من احكومات الت ��ي �سبقته‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫حكومته م تكن ت�ستطيع اإلغاء التفاقيات عندما و�سلتها لأنها كانت �ستخالف‬ ‫القانون بخ�سو�س اتفاقيات �سبه منجزة‪.‬‬ ‫م ��ن ناحيته‪ ،‬قال وزير الع ��دل الأ�سبق‪� ،‬سريف الزعبي‪ ،‬ل� "ال�سرق" اإن ما‬ ‫ورد عن توقيع اأوراق على بيا�س من قبل وزير امالية الأ�سبق‪ ،‬زياد فريز‪ ،‬هو‬ ‫عار عن ال�سحة‪.‬‬ ‫ٍ‬

‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫مقتل وإصابة ‪ 29‬شخص ًا بعد زرع الحوثيين ثاثة‬ ‫آاف لغم ثم انسحابهم من محافظة حجة‬

‫يوميات أحوازي‬

‫إياس اأحوازي‬

‫الماسوش ّية اإيرانية‬

‫اأطفال من «حجة» قبل عودة القبائل اإى مناطقها‬

‫نازحون من «حجة» يواجهون خطر األغام احوثين لدى عودتهم‬

‫(ال�صرق)‬

‫(ال�صرق)‬

‫م�صر غام�ض يواجه قبائل «حجة» ب�صبب زراعة ااألغام‬

‫(ال�صرق)‬

‫خاطر العودة اإى «حجة» ا تقل‬ ‫عن خاطر النزوح (ال�صرق)‬

‫�سنعاء – ال�سرق‬ ‫ا�ستم ��رت مار�س ��ات احوثي ��ن ج ��اه‬ ‫قبائ ��ل حافظة حج ��ة �سمال اليم ��ن رغم توقف‬ ‫القت ��ال بن الطرف ��ن‪ ،‬حيث مازال ام ��وت الذي‬ ‫دفن ��ه احوثيون لأبناء حج ��ة ي الراب جراء‬ ‫زرعهم ثاثة اآلف لغم ي مناطق تابعة للقبائل‬ ‫الت ��ي نزجت عن بيوتها ب�سب ��ب احرب يح�سد‬ ‫الأرواح‪ ،‬بح�سب ام�سادر امحلية‪.‬‬ ‫و ُقتِل خ ��ال اليومن اما�سين ‪� 13‬سخ�سا‬ ‫واأ�سي ��ب ‪ 16‬ي جرم ��ة ب�سع ��ة ح ��ن انفج ��ر‬ ‫لغ ��م زرع ��ه احوثي ��ون اأمام من ��زل حمد يحي‬ ‫الدعي�سي‪ ،‬اأحد اأبناء منطقة عاهم ي حجة‪.‬‬ ‫بداأت اماأ�ساة بتطاي ��ر اأ�ساء "الدعي�سي"‪،‬‬ ‫ال ��ذى كان عائدا منزله بعد نزوح من فيه ب�سبب‬ ‫اح ��رب‪ ،‬م ��ن �س ��دة النفج ��ار‪ ،‬ك ��ون اللغ ��م من‬

‫الأنواع كبرة احجم ام�سنوعة حليا من ِقبَل‬ ‫احوثين‪ ،‬والتي ك�سف تقرير ع�سكري اأمريكي‬ ‫حديثا اأن امتفجرات التي ُت�س َنع منها تاأتيهم من‬ ‫اإيران‪.‬‬ ‫واأثناء حاولة ع ��دد من امواطنن الذهاب‬ ‫اإى موقع النفجار انفج ��رت �سل�سلة األغام ُقتِل‬ ‫ب�سببها ‪� 12‬سخ�سا اآخره ��م توي اأم�س الأحد‪،‬‬ ‫كما جُ ِرح اأكر من ‪ 16‬باإ�سابات متفاوتة‪ ،‬ح�سب‬ ‫م�سدر حلي حدث ل�"ال�سرق"‪.‬‬ ‫بدوره ��ا‪ ،‬ح ّمل ��ت قبائ ��ل حج ��ة احوثين‬ ‫م�سوؤولي ��ة م ��ا يج ��ري م ��ن قت ��ل واإ�ساب ��ات‬ ‫للمواطن ��ن رغ ��م توق ��ف امواجه ��ات ام�سلح ��ة‬ ‫معه ��م‪ ،‬وقال ��ت قبائ ��ل حج ��ة‪ ،‬ي بيان له ��ا‪ ،‬اإن‬ ‫احوثي ��ن اأوهموا النا�س باأنه ��م اأزالوا الألغام‬ ‫م ��ن الق ��رى وامنطق ��ة‪ ،‬م ��ا اأدى اإى ح ��دوث‬ ‫امجزرة من قتلى وجرحى‪.‬‬

‫وطالب ��ت القبائل حكومة الوف ��اق الوطني‬ ‫بت�سكي ��ل فري ��ق فن ��ي لإزال ��ة الألغ ��ام وتاأم ��ن‬ ‫النازحن اثناء عودتهم اإى قراهم‪ ،‬واأن تتحمل‬ ‫احكومة م�سوؤوليتها اإزاء حماية امواطنن من‬ ‫م�ستقبل خيف ينتظرهم‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬ا�ستنكرت منظمة هود اموقف‬ ‫الر�سم ��ي حكوم ��ة الوف ��اق الوطن ��ي و�سمتها‬ ‫اإزاء م ��ا يح ��دث ي مديريتي ك�س ��ر وم�ستباأ ي‬ ‫حافظ ��ة حج ��ة من جرائ ��م �س ��د الإن�سانية ي‬ ‫مقدمته ��ا الألغام التي ُز ِرعَت ي امنطقة واأودت‬ ‫بحي ��اة ع ��د ٍد كبر م ��ن الأبرياء م ��ن بينهم طفلة‬ ‫ي الثامنة م ��ن العمر خال الأيام الأخرة‪ ،‬كما‬ ‫اأ�سابت ما يقرب من ثاثن اآخرين‪.‬‬ ‫ونا�س ��دت "ه ��ود"‪ ،‬ي بي ��ان له ��ا‪ ،‬رئي� ��س‬ ‫اجمهوري ��ة اجدي ��د عبدرب ��ه من�س ��ور ه ��ادي‬ ‫وحكومة الوفاق بتحمل م�سوؤولياتهم الوطنية‪،‬‬

‫وب�س ��ط نف ��وذ الدول ��ة ي امنطق ��ة‪ ،‬والقي ��ام‬ ‫بواجبه ��م ي حماية امواطن ��ن واإر�سال فريق‬ ‫خت�س ي ك�سف ونزع الألغام اإى منطقة عاهم‬ ‫والق ��رى امجاورة له ��ا حتى يت�سن ��ى للنازحن‬ ‫العودة اإى منازلهم باأمان‪.‬‬ ‫واأدانت "هود" ما اأ�سمته جرائم احوثين‬ ‫امتمثل ��ة ي زرعه ��م الألغ ��ام ي مناط ��ق ي‬ ‫حجة‪ ،‬واعترت امنظم ��ة اأن ما جرى يرقى اإى‬ ‫مرتب ��ة جرائم الإبادة اجماعي ��ة واجرائم �سد‬ ‫الإن�ساني ��ة‪ ،‬والت ��ي ُح ِرمها جمي ��ع التفاقيات‬ ‫وامعاهدات الدولية والأعراف الإن�سانية‪ ،‬كونها‬ ‫ل ميز بن عدو اأو �سديق او حتى و�سيط‪.‬‬ ‫ونا�س ��دت امنظمة ال�سم ��ر الإن�ساي لدى‬ ‫احوثي ��ن ب�سرع ��ة ن ��زع الألغ ��ام الت ��ي قام ��وا‬ ‫بزراعته ��ا اأو ت�سلي ��م خارط ��ة باأماكنها للجهات‬ ‫الر�سمية اأو جن ��ة الو�ساطة ليت�سنى رفع �سبح‬

‫مسيرات صامتة في باريس وعدة مدن إحيا ًء لذكرى ضحايا جريمة تولوز ومونتوبان‬ ‫باري�س ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫اأح�ي��ا اآلف الأ�سخا�س اأم�س‬ ‫ي باري�س وعدة مناطق ي فرن�سا‬ ‫ذكرى �سحايا اجرائم التي ارتكبها‬ ‫حمد مراح ي تولوز ومونتوبان‬ ‫(ج�ن��وب غ ��رب)‪ ،‬حيث ك��ان ق��د قتل‬ ‫ث��اث��ة اأط �ف��ال ومدر�سهم اليهودي‬ ‫اإ��س��اف��ة اإى ث��اث��ة ع�سكرين‪ ،‬ي‬ ‫م �اأ� �س��اة ه��زت ام���س��اع��ر ي اأن �ح��اء‬ ‫ال�ب��اد‪ .‬و��س��ارك اآلف الباري�سين‬ ‫ب �ع��د ظ �ه��ر الأح � ��د ب��ال�ع��ا��س�م��ة ي‬ ‫م�سرة �سامتة "�سد العن�سرية‬ ‫ومعاداة ال�سامية والإرهاب"‪ ،‬بنا ًء‬ ‫على دعوة الرابطة الدولية مكافحة‬ ‫العن�سرية ومعاداة ال�سامية واحاد‬ ‫الطاب اليهود ي فرن�سا واجمعية‬ ‫الفرن�سية ل�سحايا الإرهاب‪.‬‬ ‫و�� �س ��ارك ��ت � �س �خ �� �س �ي��ات ي‬

‫م�صلمون ي ليون يوؤكدون رف�صهم العنف‬

‫ام�سرة بينها اممثلة الريطانية‬ ‫جن بركن‪ ،‬وامغني يانيك نواه‪،‬‬ ‫اإ� �س��اف��ة اإى ن ��واب بينهم ال��رج��ل‬ ‫ال� �ث ��اي ي اح � ��زب ال� �س��راك��ي‬ ‫هارم ديزير‪ .‬وي تولوز‪� ،‬ستجتمع‬ ‫الطائفة اليهودية ي حي روزيريه‬ ‫و�ستقيم �ساة اأمام مدر�سة عوزار‬

‫( أا ف ب)‬

‫ه��ات��وراه اليهودية‪ ،‬ه��ذه امدر�سة‬ ‫التي �سقط اأمامها جوناتان �ساندلر‬ ‫اأ��س�ت��اذ التعليم ال��دي�ن��ي م��ع ابنيه‬ ‫اأري �ي��ه (خم�سة اأع���وام) وغابريال‬ ‫(اأربعة اأع��وام)‪ ،‬اإ�سافة اإى مريام‬ ‫مون�سونيغو (�سبعة اأع��وام) ي ال�‬ ‫‪ 19‬من مار�س‪ .‬و ُق ِتل الع�سكريون‬

‫الثاثة عماد بن زياتن وحمد لقواد‬ ‫وع��ادل �سنوف ي ‪ 11‬و‪ 15‬مار�س‬ ‫ي تولوز ومونتوبان‪.‬‬ ‫وي ��س��را��س�ب��ورغ (� �س��رق)‪،‬‬ ‫جمع ثاثمائة �سخ�س �سباح الأحد‬ ‫اأمام الكني�سة‪ ،‬وحت �سم�س ربيعية‬ ‫واأ�سيئت �سبع �سموع من ِقبَل �سبعة‬ ‫اأطفال تخليدا لذكرى ال�سحايا‪.‬‬ ‫وي ل �ي��ون (و���س��ط � �س��رق)‪،‬‬ ‫جمع ح��واي مائتي �سخ�س اأم��ام‬ ‫البلدية عند اجدار الذي رفعت عليه‬ ‫لفتتان اإحداهما ترف�س "العن�سرية‬ ‫وم� �ع ��اداة ال���س��ام�ي��ة واح �ق��د على‬ ‫الأج��ان��ب والأ�سولية"‪ ،‬ي حن‬ ‫كتبت على الافتة الثانية اأ�سماء‬ ‫ال�سحايا‪ .‬واعتر ال�سيناتور رئي�س‬ ‫بلدية ل�ي��ون‪ ،‬ج��رار كولومب‪ ،‬اأن‬ ‫فرن�سا �سهدت للتو اإح ��دى اأ��س��واأ‬ ‫اماآ�سي ي تاريخها احديث‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫اموت عن الأبرياء‪.‬‬ ‫ال�سلح بن قبائل‬ ‫من جهته ��ا‪ ،‬ك�سفت جنة ُ‬ ‫حجة واحوثين عن زراعة احوثين اأكر من‬ ‫ثاث ��ة اآلف لغ ��م ي منطقة عاهم خ ��ال الفرة‬ ‫اما�سية اأثناء امواجهات مع قبائل امحافظة‪.‬‬ ‫و�سك ��ت اللجن ��ة م ��ن غي ��اب دور امنظمات‬ ‫الإن�ساني ��ة من ��ذ �سبع ��ة اأ�سه ��ر‪ ،‬واأك ��دت اأن م ��ا‬ ‫تقدم ��ه ال�سلط ��ات امحلي ��ة ل يف ��ي باحتياجات‬ ‫النازح ��ن ال�سروري ��ة حيث ب ��داأ مواطنون ي‬ ‫بيع اأغرا�سهم واأدوات بيوتهم من اأجل العي�س‪.‬‬ ‫وكان تقري ��ر حقوق ��ي اأع ��ده فري ��ق م ��ن‬ ‫القانوني ��ن واحقوقي ��ن والإعامي ��ن خ ��ال‬ ‫زيارتهم محافظة حجة‪ ،‬التي يدور فيها قتال بن‬ ‫احوثين وقبائل امحافظ‪ ،‬ك�سف عن انتهاكات‬ ‫وخ�سائ ��ر كب ��رة تعر�س ��ت له ��ا مناط ��ق القتال‬ ‫ب�سبب احوثين‪.‬‬

‫تنهال ال�صفعات على اإي ��ران‪ ،‬وفي‬ ‫كل م ّرة‪ ،‬تعلن عن كونها حققت انت�صار ًا‬ ‫باهر ًا بعد تلقيها �صربة جديدة‪.‬‬ ‫ويكاد ا يمر اأ�صبوع اإا و ُيعلن فيه‬ ‫عن فر�ض حزمة جديدة من العقوبات‪ ،‬اأو‬ ‫هزيمة اأخرى اإيران في المحافل الدولية‪،‬‬ ‫وبعد ذلك ي�ص ّرح القادة ااإيرانيون عن اأن‬ ‫ذل��ك ااإج��راء اإنما ينم عن خ�صية ااأع��داء‬ ‫من ق ّوة اإي��ران وانت�صاراتها‪ ،‬ااأم��ر الذي‬ ‫ينم عن تمتع قادة اإيران بتلقي ال�صفعات‬ ‫وااإهانات الواحدة تلو ااأخرى‪.‬‬ ‫وب�ع��د اإط ��اق خامنئي ع��ام الجهاد‬ ‫ااقت�صادي على العام ااإيراني المن�صرم‪،‬‬ ‫�صهدت اإي��ران اأكبر اله ّزات المالية واأ�صد‬ ‫ال�ع�ق��وب��ات ااق�ت���ص��ادي��ة � َ��ص� َم�ل��ت مختلف‬ ‫ال �ب �ن��وك وق �ط��اع��ي ال�ن�ف��ط وال �غ��از وح�ت��ى‬ ‫ال�صلع وااأدوي � ��ة‪ ،‬ك�م��ا ت�ع� ّر��ص��ت العملة‬ ‫ااإيرانية اإلى انهيار غير م�صبوق اإلى حد‬ ‫اإعان بع�ض الخبراء عن احت�صار الدولة‬ ‫ااإيرانية كونها تعي�ض اآخر اأيامها‪.‬‬ ‫ود�صنت اإيران عامها الجديد باإعان‬ ‫ك� ٌ�ل م��ن اأم��ري�ك��ا وفرن�صا وبريطانيا عن‬ ‫اختراق اإيران للعقوبات الدولية باإر�صالها‬ ‫ااأ�صلحة اإلى نظام ب�صار ااأ�صد المتهاوي‪،‬‬ ‫م� ّم��ا يعني ذل��ك ترتيب ج ��زاءات قانونية‬ ‫� �ص � ّده��ا‪ ،‬وج� ��اءت ال���ص�ف�ع��ة ااأخ � ��رى من‬ ‫م�ج�ل����ض ح �ق��وق ااإن �� �ص��ان ب�ت�م��دي��د مه ّمة‬ ‫«اأح�م��د �صهيد» ال�م�ق� ِ ّ�رر الخا�ض ب�اإي��ران‬ ‫لحقوق ااإن�صان رغم �صعي ااأخيرة اإنهاء‬ ‫مه ّمته‪.‬‬ ‫وت�ت��وال��ى ااأن �ب��اء ع��ن مقاطعة ال��دول‬ ‫ال�ت�ع��ام��ل م��ع اإي� � ��ران‪ ،‬ك�ت�ح��ري��م ال�ت�ع��ام��ل‬ ‫ب��ال��ري��ال ااإي��ران��ي ف��ي اأ� �ص��واق دب ��ي‪ ،‬اأو‬ ‫اإعان اليابان وجنوب اإفريقيا عدم اإيراد‬ ‫النفط ااإيراني‪.‬‬ ‫وبعد خطبة خامنئي بمدينة م�صهد‬ ‫عا�صمة محافظة خ��را��ص��ان م �وؤخ��ر ًا‪ ،‬عد‬ ‫م �ن��دوب��ه ف��ي ال�م�ح��اف�ظ��ة «ع �ب��ا���ض واع��ظ‬ ‫طب�صي»‪ ،‬اأن العام ااإيراني ااأخير‪ ،‬كان‬ ‫عام ًا حاف ًا بااأمجاد وااإنجازات والفخر‬ ‫بما �صاهدناه من تح ّوات عظيمة‪ ،‬مر ّدها‬ ‫اأفكار الخميني وخامنئي‪ .‬فهل يعني ذلك‬ ‫اأن بلوغ المجد عند الفر�ض مرهون بتلقي‬ ‫المزيد من ال�صفعات وااإهانات؟‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


                                  

                   

                                            

                                

| ‫رأي‬

‫ﺳﻠﻤﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﻮﻓﺎﺀ ﻓﻲ‬ ‫ﺷﺮﻗﻴﺔ ﺍﻟﺨﻴﺮ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬113) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬3 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

17 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻣﺮﺣﺒ ﹰﺎ ﺳﻠﻤﺎﻥ‬                                                                                                 alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬



















‫ﺍﺗﻬﻤﻦ ﻣﺴﺆﻭﻻﺕ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺑـ »ﺍﻟﻤﻤﺎﻃﻠﺔ« ﻭ»ﺍﻟﺘﻮﺍﻃﺆ« ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻌﻨﻔﻴﻬﻦ ﻹﺳﻘﺎﻁ ﻗﻀﺎﻳﺎﻫﻦ‬ 



                               



          ���                                                                                                                             



«‫ﻧﺰﻳﻼﺕ»ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻳﺸﺘﻜﻴﻦ ﺳﻮﺀ ﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻠﺔ ﻭﺍﻟﻈﻠﻢ ﻭﺗﻬﺪﻳﺪﻫﻦ‬ ‫ﺑـ »ﺷﻬﺎﺭ« ﻭﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﻨﻔﻲ‬

                                                                                                                                                                                                                                                                                                     

                                                               ���                                                                                                                                                                                                                                     

                                                                                                                



                                  28                    


‫الكام واألوان‬

‫محمد‬ ‫العمري‬

‫معنى اأكر عمق� � ًا وثرا ًء من‬ ‫ه ��ذا الف�ص ��اء الذي يع ��ج بالأحادي ��ث ويزدحم بال�ص ��ور والأل ��وان‪ ،‬م يعد هو ول �ص ��ور ال ��ذوات تغني عن جواهره ��ا‪ .‬اإنني م اأج ��د ً‬ ‫الف�ص ��اء ال ��ذي نعهده‪ ،‬ل حوم في ��ه اإل الطر‪ .‬اإنه الآن يكاد ي�صي ��ق عن طر الكام امعنى الذي يفرق بن ال�صورة وامعنى‪ ،‬بن المتداد والنقطاع‪ ،‬اإن هذه الفكرة هي‬ ‫والأل ��وان‪ ،‬فاأي الطر يده�صنا واأي الل ��ون يعيث ي اأخيلتنا اإذا تعيث فيه اأخيلتنا؟ ذاته ��ا فك ��رة كل يقن يتعدى ما هو منظور اإى ما هو غر منظ ��ور‪ ،‬واإن فكرة الدين‬ ‫مح�ض امعاي والني ��ات والإرادات وفك ��رة امراقبة احثيثة‬ ‫قلب ل والأخ ��اق هي فك ��رة ُ‬ ‫كلما ينك�صر قلبي من لون انتف�ض بتاريخ ما �صنع ف َيا من قيمة لأحدثه عن اأنه ٌ‬ ‫يلي ��ق ب ��ه اأن ينك�صر‪ .‬هل يليق بك اأن يك�صر اللون �صفة ً فيك؟ اأو يلوث طرف ًا من رداء لل�صم ��ر وللنظام الذي اأوج ��ده الله �صبحانه ي كل �صمر حي م تقطعه عن حياته‬ ‫�صفائك واأريحيتك وراحة بالك؟ وهل هو ٌ‬ ‫لئق اأن تعلو الأحاديث والألوان على علو ال�صوارف ول الأحوال ول الإرادات امت�صادة‪.‬‬ ‫اإنن ��ي كلما نظرت بعن �صمري ام�صو� ��ض اأحيان ًا اإى حرك ��ة اإرادتي‪ ،‬وامعيار‬ ‫اإن�صانيتك وجليات لغة قلبك؟‬ ‫ألوان واأحاديث اإل ب�صرط ال�صتواء الإن�صاي الذي اأن�صده ي فهم ذاتي وي فهم القيمة ال�صخ�صية والإن�صانية‪ ،‬عدت بالائمة على‬ ‫اإننا حن نعي اأن الدنيا كلها خداع ا ٍ‬ ‫فيها‪ ،‬نكون قد فوتنا الفر�صة على بهرج ال�صورة واللون فا تغرق فيه معايرنا ول نف�ص ��ي وعلى هذا الحت ��دام من الكام واللون الذي تراه وت�صمع ��ه‪ ،‬فباأي عن تراه‬ ‫تنهزم اأمام طوفانه ثقتنا ي عمق اإدراكنا لعلو �صرطنا الأخاقي ف�ص ًا عن الإن�صاي‪ .‬وباأي اأذن ت�صمعه؟ وباأي عن نرى نحن جميع ًا وباأي اأذن ن�صمع؟‬ ‫اإن �صناعة الأثر هي ذاتها منتهى كل كام‪ ،‬اإما يراد الكام ل�صناعة الأثر‪ ،‬واإما‬ ‫الل ��ون �صرط اللذة العابرة‪ ،‬وامعيار الأخاقي �صرط الدوام والمتداد واللتذاذ‬ ‫الإن�صاي بامعارف والأ�صياء‪ ،‬ذلك ي�صبه ال�صفق ي امتائه و�صرعة ت�صرمه‪ ،‬والآخر يراد اللون ‪-‬وهو لون‪ -‬ل�صناعة الأثر‪ ،‬غر اأن �صفة العقل ي النهاية هي التي حد‬ ‫ي�صبه مكث ما ينفع النا�ض ي الأر�ض‪ .‬واإنه لي�صت �صور الأ�صياء تغني عن معانيها من �صطوة الكام واللون‪ ،‬فا يكون الأثر اإل بقدر ما ي�صمح هذا الفلر الذهني البديع‬

‫في العلم والسلم‬

‫شاعر عجز عن مدح‬ ‫اه تعالى‬

‫خالص جلبي‬

‫�أول �شوة نزلت م ��ن �لقر�آن ناق�شت م�شكلة‬ ‫�لطغي ��ان «كا �إن �لإن�ش ��ان ليطغ ��ى»‪ .‬وو�شع ��ت‬ ‫�حل ي كلمتن «ل تطعه» وم تقل «�قتله»‪.‬‬ ‫كم ��ا �أنه ��ا ربط ��ت �لكر�م ��ة بالق ��ر�ءة «�ق ��ر�أ‬ ‫وربك �لأكرم �لذي علم بالقلم»‪.‬‬ ‫ولكن �لنخب �ل�شيا�شية و�لقياد�ت �حزبية‬ ‫م تتفطن لهذ�‪ ،‬مع �أنها تدين بالإ�شام ول تتعلم‬ ‫�إل بالعذ�ب �مهن‪.‬‬ ‫�مهم �أن ن�شتوعب ونفكك هذه �لظاهرة على‬ ‫نحو علمي ولي� ��س دماغوجي ًا �شيا�شي ًا‪� .‬أي نقل‬ ‫�م�شاألة �إى حقل �لبحث �لعلمي �أو هكذ� �أزعم‪.‬‬ ‫روى ي معتق ��ل �شيا�ش ��ي ي�ش ��اري ي‬ ‫�شورية لبث ي �ل�شجن ‪ 12‬عام ًا ب�شبب تورطه‬ ‫ي تنظي ��م �ش ��ري‪ ،‬وكان �أف�شل حظ ًا من �آخرين‬ ‫ك ��ر؛ فقد ق�شاه ��ا ي زنز�ن ��ة جماعي ��ة‪ ،‬وهناك‬ ‫م ��ن بق ��ي ي �لإفر�دي ��ة �أطول فخ ��رج يرنح بن‬ ‫�جن ��ون و�لعبقري ��ة‪ .‬وريا� ��س �ل ��رك بق ��ي ي‬ ‫�لإفر�دي ��ة ‪� 17‬شن ��ة‪ ،‬حت ��ى ر�أيته معاف ��ى يتكلم‬ ‫ي �شال ��ة �لقناط ��ر ي مونري ��ال م ��ن كن ��د�‬ ‫ففرك ��ت عين ��ي! وكتب ��ت عن ��ه مقال ��ة ي جري ��دة‬ ‫�ل�ش ��رق �لأو�شط بعنو�ن «�شفر �خروج من نفق‬ ‫�لديكتاتورية �إى ف�شاء �حرية»‪.‬‬ ‫ق ��ال ي �ل�شج ��ن �ل�شيا�ش ��ي‪ :‬ي �إح ��دى‬ ‫�ل�شجان ل�شبب فلم يعر‬ ‫�للي ��اي �أر�د �أن يعاقبنا َ‬ ‫علي ��ه‪ ،‬ولكنه ر�أى �أح ��د �لنا�س ي�شلي؛ فلما طلب‬ ‫من ��ه �مث ��ول بن يديه وت ��رك ربه �لأعل ��ى‪�� ،‬شتمر‬ ‫�لرج ��ل ي عبادت ��ه فل ��م ي�ش� �اأ �أن يقط ��ع �شاته؛‬ ‫�ل�شج ��ان‪ ،‬ويرم ��ي ب ��ه‬ ‫فكلف ��ه ه ��ذ� �أن ي�شحب ��ه َ‬ ‫�للي ��اي ذو�ت �لع ��دد ي �إفر�دي ��ة مظلم ��ة‪.‬كان‬ ‫م ��ن يحك ��م وينفذ هذ� ج ��اد برتب ��ة عريف ملك‬ ‫م ��ن �ل�شاحية �أن يت�ش ��رف ي م�شائر �لأفر�د‬ ‫كيفما يحلو له بالتعذيب و�لإذلل‪.‬‬ ‫�إن ه ��ذه �لق�ش ��ة حك ��ي مر� ��س (عاق ��ات‬ ‫�لق ��وة) بن �لنا�س وتتب ��دى ي �شورتها �لعارية‬ ‫ي �ل�شج ��ن‪ .‬وكم ��ا ق ��ال (�أتي ��ن لبو��شييه) ي‬ ‫كتاب ��ه (�لعبودية �مختارة عام ‪1562‬م) «يجب‬ ‫�أن ل نر�ه ��ن عل ��ى �لطيبة �موج ��ودة ي �لإن�شان‬ ‫طاما مكن ��ه �أن يوؤذي ومعه مفاتي ��ح �لقوة»‪ .‬نعم‬ ‫يج ��ب ع ��دم �مر�هنة على طيب ��ة �لإن�شان‪ ،‬بل على‬ ‫فر�مل تكبحه كما ي تركيبة �ل�شيارة بن دع�شة‬ ‫�لبنزين و�لفر�مل‪ ،‬و�إل كان م�شر �ل�شيارة ي‬ ‫�أول خ ��روج كارثة‪ .‬وه ��و ما يحدث من �لكو�رث‬ ‫�ليومي ��ة ي �لعام �لعربي‪ ،‬فيموت �لب�شر دع�ش ًا‬ ‫وقت � ً�ا ونفي� � ًا وهج ��رة وموت ًا ي �حي ��اة‪ .‬جميل‬ ‫م ��ا ذكره با�شكال «�أي �شيء ه ��ذ� �لإن�شان �لذي‬ ‫يجم ��ع بن �حكم ��ة وبالوعة �ل�ش ��ال‪� ،‬أن يكون‬ ‫قدي�ش� � ًا �أو وح�ش� � ًا‪ .‬ي كل فرح ح ��زن‪ .‬ومع كل‬ ‫حياة ماأم‪ .‬فمن يحل لنا هذ� �لتناق�س؟»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫حادثة الحرم‪..‬‬ ‫محاولة للفهم‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫اإنسان‬ ‫والطغيان‬

‫وتلك الآلة امعرفية اجبارة التي ن�صميها عق ًا‪.‬‬ ‫انظ ��ر الآن اإى قول ��ه تعاى «ولقد اأ�صل منكم جب ًا كثر ًا اأفلم تكونوا تعقلون»‪،‬‬ ‫كي ��ف يحول اعت ��ال العقل دون حجيم الأثر واإركا�صه؟ اإذا اعت ��ل العقل اأو الإدراك‪،‬‬ ‫اإذا انعط ��ب الفلر امعري وقع ال�صال على تفاوت ال�صف ��ة‪ ،‬واإذن �صناعة الأثر ي‬ ‫مواجهة �صطوة العقل ل تكون‪.‬‬ ‫لي� ��ض الكام ولي�ض اللون باإزاء عقلي وعقل ��ك اإذا ا�صتوى معيارهما اإل هَ باءَة ‪،‬‬ ‫اأ�صتثن ��ي من ذلك اأن يكون الكام ‪-‬دعك من الل ��ون‪ -‬ي حال ا�صتواءٍ يرره ال�صمر‬ ‫الأخاقي واأن يكون اللون بعد ذلك ي حال امتاءٍ يرره ما مليه عليه ذلك ال�صمر‬ ‫الأخاقي‪.‬‬ ‫في ��ا اأيها الكام وي ��ا اأيها اللون‪� :‬صتظ ��ل اأقل من عقولنا م ��ا م تاأتها ما يوازي‬ ‫معيارها ويقينها و�صابطها الأخاقي‪.‬‬

‫اأع ��رف �صاعر ًا م�صه ��ور ًا ما ترك حاكم ًا ول اأم ��ر ًا ول وزير ًا ول تاجر ًا‬ ‫ول �صي ��خ قبيلة ول عمدة قرية ول حار�ض عمارة اإل مدحه بق�صيدة واأثنى‬ ‫عليه مقطوعة‪ ،‬ومدح النا�ض اأحيان ًا و�صكرهم مقا�صد م�صروعة اأمر ل باأ�ض‬ ‫ب ��ه ولكن ا�صتغراق العمر و�صرف اموهبة ي م ��دح الب�صر والإعرا�ض عن‬ ‫مدح خالقهم ورازقه ��م َ‬ ‫حر يثر الريبة والده�صة‪ ..‬وقد‬ ‫جل ي عاه اأمر ّ‬ ‫جمعني بهذا ال�صاعر لقاء‪ ،‬فقلت يا فان‪ :‬اأنت �صاحب مدائح فلماذا ل مدح‬ ‫ربك تقدّ�ض ا�صمه الذي له اجمال واجال والكمال؟ قال‪ :‬اأنا ل اأجد معاي‬ ‫مثلكم يا م�صايخ مدح الله‪ ،‬واأقول له وكل ال�صعراء‪:‬‬ ‫األ جدون ي خلق الله الباهي وي �صنعه البديع وي نعمه امتتالية‬ ‫ما يحرك �صجونك ��م مدحه تعاى؟ وما يثر مواهبكم للثناء عليه �صبحانه؟‬ ‫اأما ي ال�صم ��اء بنجومها الامعة و�صم�صها ال�صاطعة ما يوحي لكم باأبيات‬ ‫ثناء؟‬ ‫أام ��ا ي القمر امنر‪ ،‬واجدول والغدير‪ ،‬واماء النمر‪ ،‬ما يدعوكم اإى‬ ‫حمد العلي القدير؟ اأما ي احدائق الغناء‪ ،‬والب�صاتن الفيحاء‪ ،‬والريا�ض‬ ‫اخ�صراء‪ ،‬ما يناديكم ل�صكر رب الأر�ض وال�صماء؟‬ ‫اأم ��ا ي اجب ��ال ال�صاهقة‪ ،‬واله�صاب اخا�صع ��ة‪ ،‬وال�صفوح امطمئنة‪،‬‬ ‫وال�صح ��راء ال�صامتة‪ ،‬ما يحرك قرائحكم بالإعجاب؟ اأما ي البحر الهائج‪،‬‬ ‫وامحي ��ط امائ ��ج‪ ،‬والنه ��ر امتدف ��ق‪ ،‬والبحرة امائ ��دة‪ ،‬ما يه ��ز �صمائركم‬ ‫لت�صبحوا الواحد القهار؟‬ ‫اأم ��ا ترون الكون لوح ًة هائم� � ًة باح�صن؟ اأما ت�صاه ��دون الآفاق وهي‬ ‫تر�صل ر�صائل الإبداع والإتقان ب�صنع الواحد الديان؟ اأما تب�صرون اأحرف‬ ‫الوحداني ��ة‪ ،‬واأ�صطر ال�صمدانية‪ ،‬اأمامكم ي الإن�ص ��ان واحيوان والزمان‬ ‫وام ��كان؟ مالكم ل تتمتعون بروع ��ة اجمال ي النجم ��ة والرقة والورقة‬

‫اآ�ص ��ف اأن كثر ًا م ��ن �صعرائنا وغالب اأدبائنا م�صغول ��ون مدح العبيد‬ ‫الفقراء احقراء الناق�صن العاجزين الأموات ثم ل مدحون ذي اجروت‬ ‫واملك ��وت تقدّ�ض عن الأ�ص ��داد‪ ،‬والأنداد‪ ،‬وال�صاحب ��ة والأولد‪ ،‬تهيم اأيها‬ ‫ال�صاع ��ر ي الثناء على اإن�صان مثل ��ك مر ّكب من الطن‪ ،‬خلوق من الراب‪،‬‬ ‫م ��ردود اإى الرى‪ ،‬حكوم عليه بالفناء‪ ،‬وتغف ��ل عن الثناء على ذي العزة‬ ‫واجال الذي ج ّم ��ل ال�صم�ض ي �صحاها‪ ،‬ور َف َع ال�صماء و�صواها‪ ،‬وب�صط‬ ‫الأر�ض ودحاها‪ ،‬واأنزل امياه واأجراها‪ ،‬واأوجد اخليقة واأغناها‪ ،‬واأ�صحك‬ ‫الب�صري ��ة واأبكاها‪ ،‬وخلق الإن�صانية واأفناه ��ا‪ ،‬اإذا مدحته تعاى اأعزك واإذا‬ ‫عائض القرني‬ ‫�صكرت ��ه زادك‪ ،‬واإذا عبدته اأثاب ��ك‪ ،‬واإذا ا�صتن�صرته ن�صرك‪ ،‬واإذا ا�صتغفرته‬ ‫غف ��ر لك‪ ،‬هو الذي ملك الع ��زة والقوة وال�صعادة وامل ��ك والغنى وامغفرة‬ ‫والرحم ��ة اطلبها منه وحده اأما ما �ص ��واه من اخليقة فهم مثلك خلوقون‬ ‫والقط ��رة واحبة والب ��ذرة والزه ��رة وال�صجرة‪ ،‬ي اإطال ��ة ال�صباح‪ ،‬ي عاجزون فقراء ميتون‪ ،‬فهل ميت يطلب من ميت؟‬ ‫مق�صر‬ ‫�صك ��ون اللي ��ل‪ ،‬ي جلي النه ��ار‪ ،‬ي ب�صمة الفجر‪ ،‬ي اإقب ��ال الغروب‪ ،‬ي‬ ‫وه ��ل عاج ��ز مدح عاج ��ز ًا؟ وهل فقر يثن ��ي على فقر‪ ،‬وه ��ل ّ‬ ‫اإب ��داع العقل‪ ،‬ي طريقة التفك ��ر‪ ،‬ي اختاف ال�صور‪ ،‬ي تباين امعارف‪ ،‬يقدّ�ض مق�صر ًا؟ والله غني عن مدحي ومدحك‪ ،‬وعن عبادتي وعبادتك‪ ،‬وعن‬ ‫ي اأنواع ام�صاهد والألوان والأحجام والأ�صكال‪ ،‬ي زهرة الطفولة‪ ،‬وميعة �صكري و�صكرك‪ ،‬ولكننا نحن الفقراء اإى ف�صله‪ ،‬ورزقه ورحمته ومغفرته‪:‬‬ ‫ا�ض اأَن ُت ُم الح ُف َق َراء ِاإ َى ال َلهِ َوال َل ُه هُ َو الح َغن ُِي ح َ‬ ‫احمِ يدُ)‪.‬‬ ‫ال�صباب‪ ،‬وجال ال�صيخوخة‪ ،‬ي م�صهد الن�صل والتكاثر‪ ،‬واموت والفناء‪ ،‬يا (يا اأَ ُيهَا ال َن ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�صع ��راء ِ‬ ‫اإنني اأ�صافر جوا وبحرا وب ّرا فا اأجد اإل �صنع الله اأمامي اأ�صاهد الكون‬ ‫ت�صخرون العمر كله ي مدح اإن�ص ��ان‪ ،‬يدركه الوهم والن�صيان‪ ،‬ول‬ ‫ً‬ ‫مدح ��ون الرحم ��ن‪ ،‬الذي خلق الإن�ص ��ان واأبدع الأك ��وان؟ تثنون على عبد لوح� �ة موحية ُكتِبت بقلم القدرة و ُر ِ�صم ��ت بري�صة العناية الإلهية فا اأجد‬ ‫فقر حقر ياأكل الطعام وينام وتع�صف به الأحام وتلعب به الأوهام‪ ،‬ول لاإن�ص ��ان ح�صور ًا ي �صن ��ع الله ول اأثر ًا ي خلقه �صبحانه‪ ،‬بل اأمر بالآثار‬ ‫أنا�ض‬ ‫تثنون على املك الع ّام الفعّال ما يريد ذو العر�ض امجيد‪ ،‬والبط�ض ال�صديد؟ وامقا�ص ��ر والهياكل وامعابد فاأجده ��ا �صاخ�ص ًة ماثل ًة تتح ��دث عن ا ٍ‬ ‫ن ول اأثر واإما البقاء لله‬ ‫مالك ��م مدحون امخل ��وق وتن�صون اخال ��ق‪ ،‬وت�صك ��رون الناق�ض الفاي �صادوا ثم بادوا وعا�صوا ثم ماتوا وم يبق لهم ع ٌ‬ ‫ال�صعيف العاجز امحتاج‪ ،‬ول ت�صكرون الكامل الباقي القوي القادر الغني‪ ،‬وحده‪( :‬كل �صيء هالك اإل وجهه)‪ ،‬ومن يتاأ ّمل دقة خلق الكون وبديع نظامه‬ ‫تبجلون الواي اجواد ال�صخي ل اإله اإل وروعة جماله تنهمر دموعه خ�صي ًة لله كما قال اين�صتاين‪:‬‬ ‫تبجلون العبد البخيل ال�صحيح ول ّ‬ ‫ّ‬ ‫اأن ��ا اإذا �صككت ي القدرة نظرتُ اإى الك ��ون فاإذا مبدعه حكيم ل يلعب‬ ‫هو‪ ،‬اأيها ال�صعراء كل عطاء و�صلكم من خلوق فاإن اأ�صله من اخالق وكل‬ ‫ّ‬ ‫بالرد‪ ،‬فه ��ل غاب عن ال�صعراء ع ََظمة الله وقدرت ��ه وملكوته وبديع �صنعه‬ ‫مع ��روف اأو جمي ��ل قد ح�صلتم عليه من عبد فاإما ا���صله من ملك املوك اأفا‬ ‫مدحونه؟ اأفا ت�صكرونه؟ اأف ��ا ت�صبحونه؟ من الذي يوي ويعزل‪ ،‬وم ّلك حت ��ى ي�صتغرق ��وا ي مدح خل ��وق يرهنون له الإب ��داع الأدب ��ي والنبوغ‬ ‫وين�صب ويخلع‪ ،‬ويهدي وي�صل؟ ويغني ويفقر؟ وي�صع ويرفع؟ ال�صعري وقف ًا على ح�صرته وهو �صعيف هزيل ميّتٌ ل حاله؟‬ ‫وين� ��زع؟‬ ‫ّ‬ ‫لقد اأبى �صلى الله عليه و�صلم امدح لنف�صه ال�صريفة وقال‪« :‬ل تطروي‬ ‫ويقدّم ويوؤخر؟ ويعز ويذل؟ ويحيي وميت؟ اإل الله وحده‪:‬‬ ‫كم ��ا اأط ��رت الن�صارى عي�صى بن م ��رم اإما اأنا عبدالل ��ه ور�صوله فقولوا‪:‬‬ ‫ف�� � �ل�� � �ي�� � �ت� � ��ك ح�� � � �ل� � � ��و واح� � � � � � � �ي � � � � � � ��اة م� � � � ��ري� � � � ��ر ٌة‬ ‫�اب عبدالله ور�صوله»‪ ،‬اأما ي مدح الله فاإنه �صلى الله عليه و�صلم كان يدعو اإى‬ ‫ول� � � �ي� � � �ت � � ��ك ت � � ��ر�� � � �ص � � ��ى والأن � � � � � � � � � � � � ��ام غِ � � � ��� � � �ص � � � ُ‬ ‫ذلك وي�صيد بامادح ويقول‪« :‬اأما اإن ربك يحب امدح ولهذا مدح نف�صه»‪ ،‬جل‬ ‫ول� � � � �ي � � � ��ت ال�� � � � � � � ��ذي ب � � �ي � � �ن� � ��ي وب� � � �ي� � � �ن � � ��ك ع � � ��ام� � � � ٌر‬ ‫�راب ي عاه تقدّ�ض ا�صمه‪.‬‬ ‫وب� � � � �ي� � � � �ن � � � ��ي وب� � � � � � � � ��ن ال�� � � � �ع� � � � ��ام� � � � ��ن خ� � � � � � � � � ُ‬ ‫�ن‬ ‫اإذا � � � � �ص� � � � َ�ح م � � �ن� � ��ك ال� � � � � � � � ��و ُد ف � � ��ال� � � �ك� � � � ُل ه � � � � ِ ٌ‬ ‫�راب‬ ‫وك� � � � � � � � � � ُل ال � � � � � � � � ��ذي ف � � � � � � ��وق ال� � � � � � � � � � ��راب ت � � � � � � � ُ‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫الحسم الحكومي‬ ‫في قضايا المرأة‬ ‫خالد خاوي‬

‫نلف ون ��دور ونرجع اإى جواز الختاط وحرمه‪ ،‬وخ ��روج امراأة اأو‬ ‫قرارها‪ ،‬ونغرق حتى اآذاننا ي كومة من �صد الذرائع وفتحها نرر بها عاداتنا‬ ‫امحافظة اأو امتحررة‪ ،‬ونرا�صق تهم الت�صدد والت�صاهل‪ ،‬حتى مللنا من هذه‬ ‫امعارك ويبدو اأن ولة الأمر قد ملوا اأي�ص ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫امبالغة ي الف�صل بن اجن�صن ‪ -‬ي الأماكن العامة خ�صو�صا ‪ -‬تزيد‬ ‫ن�صبة اح�صا�صية بينهما عند التعامل‪ ،‬وتخلق جوّ ًا غريب ًا قد يوؤدي اإى حالة‬ ‫جتمع ل ي�صتطيع فيه الرجل التوا�صل مع امراأة اأ�ص ًا‪،‬‬ ‫َم َر�ص َية تو�صلنا اإى‬ ‫ٍ‬ ‫وهي �ص ��ورة م يكن عليها امجتمع الإ�صامي ول تكون عليها الدولة امدنية‬ ‫ول حت ��ى الدولة غر امدنية‪ ،‬ولحظوا اأننا نتكلم الآن عن اأمر ل خاف على‬ ‫ج ��وازه‪ ،‬وهو الخت ��اط ي الأماكن العام ��ة كالأ�صواق‪ ،‬واإم ��ا النقا�ض ي‬ ‫(الأف�صلية)‪.‬‬ ‫ل ��ذا جاءت خطوة فت ��ح معر�ض الكتاب ب�ص ��كل عام واإلغ ��اء حديد اأيام‬ ‫للن�ص ��اء اأو العوائ ��ل‪ ،‬خطوة مت ��ازة ي ك�صر احاجز النف�ص ��ي لدى الفئات‬ ‫هاج�ض جر ٌد يوجب تخ�صي� ��ض اأيام للن�صاء‪،‬‬ ‫امحافظة‪ ،‬الت ��ي لدى بع�صها‬ ‫ٌ‬ ‫اإن ��ه اأمر اأ�صب ��ه بالعادة التي لبد من تنفيذها ب�صكل تلقائ ��ي‪ ،‬هوؤلء الذين لو‬ ‫اأوكل الأمر اإليهم لأغلقوا على امراأة ي درج الكومدينو لأنه (اأف�صل) ماداموا‬ ‫ي �صن ��ة ‪ 317‬للهج ��رة‪� ،‬صار مل ��ك البحرين اأبو طاه ��ر �صليمان بن ح�صن‬ ‫القرمطي اجنابي اإى مكة ي �صبعمائة فار�ض فا�صتباح دماء احجيج كلهم ي‬ ‫اح ��رم‪ ،‬واأعمل فيهم ال�صيوف‪ ،‬واقتلع احجر الأ�صود‪ ،‬وردم بئر زمزم بجثث‬ ‫القتلى‪ ،‬فكان جموع من قتل ي �صكك مكة وما حولها زهاء ثاثن األف ًا‪ ،‬ثم اإنه‬ ‫�صب ��ى الذرية‪ ،‬واأقام باحرم �صت ��ة اأيام‪ ،‬وع ّرى البيت احرام واأخذ بابه وق�صم‬ ‫الك�صوة بن اأ�صحابه‪ ،‬وم يقف اأحد بعرفة ي تلك ال�صنة ل�صدة اخوف‪.‬‬ ‫وق ��د �صم ��ع النا�ض اأبا طاه ��ر القرمطي ح ��ن انتزع احج ��ر الأ�صود وهو‬ ‫يقول‪ :‬يا حمر‪ ،‬اأنتم قلتم (ومن دخله كان اآمن ًا) فاأين الأمن؟ فرد عليه رجل‪ :‬اإن‬ ‫الله اأراد ومن دخله فاأمنوه‪ ،‬فلوى فر�صه وانطلق دون اأن يتكلم‪.‬‬ ‫ث ��م حق بهم اأمر مكة ابن حارب وحاول التفاو�ض معهم رجاء اأن يعيد‬ ‫احج ��ر الأ�صود فرف�ض القرمط ��ي ذلك فتقاتل الفريقان‪ ،‬ف ُقتل اأمر مكة ي تلك‬ ‫احادثة هو وكثر من معه‪.‬‬ ‫ثم �صار لهجر حيث باده‪ ،‬فبقي عندهم احجر الأ�صود مدة ثنتن وع�صرين‬ ‫�صنة‪ ،‬حيث مت ا�صتعادته ي �صنة ‪.339‬‬ ‫وقد عر�ض عليه القائد (بُجكم) الركي (اأمر اأمراء بغداد ي زمن اخليفة‬ ‫العبا�ص ��ي الرا�صي بالله واخليفة امتقي) اأن يق ��دم له خم�صن األف دينار على‬ ‫اأن يعي ��د احجر الأ�ص ��ود فرف�ض اأبو طاهر ذلك وقال «اأخذن ��اه باأمر‪ ،‬وما نرده‬ ‫اإل باأمر»‪.‬‬ ‫وق ��د ح ��ارب القرمط ��ي مع جي�ض بغ ��داد ي ع ��دة معارك فهزمه ��م مرات‬

‫ي�صتطيع ��ون رمي الطعام وال�صراب لها بالداخل‪ ،‬وقد جاء قرار وزير الثقافة‬ ‫والإعام بفتح امعر�ض للجن�صن مع ًا (حا�صم ًا) لهذا الهاج�ض‪.‬‬ ‫واأم ��ا ال�صماح لل�صب ��اب العزاب بدخ ��ول امجمعات التجاري ��ة فهو قرار‬ ‫حدي ��ث �صدر الأ�صبوع اما�صي وجاء كنتيجة منطقية لتهافت القرار ال�صابق‬ ‫بامن ��ع‪ ،‬حيث اأن امنع كان مقت�صر ًا ب�صكل تع�صفي عل ��ى الذكور دون الإناث‪،‬‬ ‫وم ��ن ام�صحك اأن يُ�صمح لفتاة متم ّيعة «م�صتلكعة» بالدخول (وحدها وبدون‬ ‫عائل ��ة) اإى امجمع التجاري بهدف التم�صية والرفي ��ه والأكل والتفرج على‬ ‫النا�ض واخروج متعطرة ومتك�صفة وقد تكون �صبب ًا حدوث ام�صكات‪ ،‬بينما‬ ‫ُمن ��ع الرجل الذي تبدو علي ��ه الرزانة واجدية ‪-‬اأو عل ��ى اأقل تقدير ل يبدو‬ ‫عليه العبث‪ -‬م ��ن الدخول للمجمع لق�صاء حوائجه من �صراء اأو ا�صتبدال اأو‬ ‫ا�صرج ��اع اأو حتى التم�صي ��ة والرفيه والذه ��اب اإى امطاعم ما م تكن معه‬ ‫عائلة‪ ،‬لقد كان امنع ال�صابق ا�صتجابة طبيعية للمحافظة التقليدية التي جعل‬ ‫ال�صاب ذئب ًا والفتاة �صا ًة‪ ،‬ي تغافل كامل عن اأن وقوع امف�صدة من اجن�صن‬ ‫مكن وبن�صب متقاربة‪.‬‬ ‫اإن الزم ��ان ق ��د تغ ��ر فلم تع ��د امراأة ه ��ي ال�ص ��اة الفري�ص ��ة وال�صاب هو‬ ‫الذئ ��ب اخبي ��ث‪ ،‬بل انقلبت الآية ي كثر م ��ن الأحيان فمنع ال�صباب بحجة‬

‫عديدة‪ .‬وكان اأتباعه يعتقدون اأنه (الله) فيقولون هذا ربنا واإلهنا وكلنا عبيده‪،‬‬ ‫وكان يلع ��ن الأنبياء كلهم با ا�صتثناء‪ ،‬ويلعن علي بن اأبي طالب اأي�ص ًا‪ ،‬ويهن‬ ‫الكتب ال�صماوية باأفعال �صنيعة‪.‬‬ ‫ويدعو لاإباحية اجن�صية بكل �صورها‪ ،‬ويقيم بيوت النار‪ ،‬وم تقم دولته‬ ‫اإل بعد �صتن �صنة من الدعوة ال�صرية لها‪.‬‬ ‫ث ��م �صعفت فتنة اأبي طاهر لتتابع حروب ��ه مع ام�صلمن فطلب الأمان على‬ ‫اأن ي ��رد احج ��ر واأن ياأخذ على كل ح ��اج دينار ًا ويخفرهم‪ ،‬ثم م ��ات اأبو طاهر‬ ‫باج ��دري ي هجر بع ��د اأن و�صلت دولة القرامطة ي زمن ��ه اإى اأوجها حيث‬ ‫و�صل ��ت غزواته ��ا لدم�ص ��ق وحكمت ي طري ��ق القواف ��ل ما بن الع ��راق اإى‬ ‫احجاز‪.‬‬ ‫واجناب ��ي ه ��ذا م ��ن جناب ��ة وهي م ��ن اأعم ��ال فار� ��ض‪ ،‬ويرج ��ع لعبدالله‬ ‫ب ��ن ميمون الق ��داح موؤ�ص�ض مذهبه ��م‪ ،‬وقد ك ��روا ي تلك الف ��رة ي الكوفة‬ ‫والبحرين واليمن‪.‬‬ ‫يقول ام�صت�صرق اأر‪ .‬دوزي (‪ )R. DOZY‬وا�صف ًا الرنامج ال�صيا�صي‬ ‫ال ��ذي و�صع ��ه القرامطة لأنف�صه ��م ي الع ��ام الإ�صامي «اأن يجم ��ع ي رابطة‬ ‫واحدة بن امقهورين والظافرين‪ ،‬واأن ي�صم ي جماعة واحدة (�صر ّية) مراتب‬ ‫متع ��ددة‪ :‬اأح ��رار الفكر الذين ل ي ��رون ي الدين اإل ج ��رد جامع لل�صعوب‪ ،‬ثم‬ ‫اغت�صبت ��ه امتع�صبة من كل دين‪ ،‬واأن ي�صتخدم اموؤمنن لتمكن ال�صلطان لغر‬ ‫اموؤمن ��ن‪ ،‬والغزاة لتحطيم الدولة التي اأ�ص�صوها‪ ،‬واأن يتحدوا ي حزب كثر‬

‫درء امف�ص ��دة لي�ض اأمر ًا مقبو ًل‪ ،‬بل الواجب رفع الوعي الديني والجتماعي‬ ‫الأخاق ��ي‪ ،‬والرقابة على ت�صرفات امنحرفن من الرج ��ال والن�صاء على حدٍ‬ ‫�صواء‪ ،‬وقد جاء قرار اأمر منطقة الريا�ض (حا�صم ًا) ي هذا امو�صوع‪ ،‬بنا ًء‬ ‫عل ��ى تو�صية جنة ثاثية م�صكلة من وكيل الإم ��ارة لل�صوؤون الأمنية ومدير‬ ‫ع ��ام ف ��رع الرئا�صة العامة لهيئ ��ة الأمر بامعروف والنهي ع ��ن امنكر منطقة‬ ‫الريا� ��ض ومدي ��ر �صرط ��ة الريا�ض‪ ،‬و ُب� � ِر َر القرار ب� �اأن امنع «اأظه ��ر �صلبيات‬ ‫كث ��رة ومن بينها ج ّمع ال�صباب خ ��ارج الأ�صواق‪ ،‬وما تبع ذلك من خالفات‬ ‫وم�صايق ��ات للن�ص ��اء وجمهر وت�صيي ��ق وا�صح على ال�صب ��اب واأخذ العاقل‬ ‫بجريرة ام�صتهر»‪.‬‬ ‫كل م ��ا �صب ��ق كان من الأم ��ور البدهية الت ��ي م يكن ينبغي له ��ا اأن منع‬ ‫اماحظ هو فتح ملف م�صاركة‬ ‫اأ�ص� � ًا حتى نناق�ض ال�صماح بها‪ ،‬لك ��ن التطور َ‬ ‫ام ��راأة ال�صعودي ��ة ي الأومبياد‪ ،‬الأمر الذي ثار عليه ج ��دل وا�صع‪ ،‬لأنه ‪ -‬ي‬ ‫راأي البع� ��ض ‪ -‬دخي ��ل غر تقليدي على الثقاف ��ة الإ�صامية ككل‪ ،‬ولي�ض على‬ ‫الثقافة ال�صعودية فح�صب‪ ،‬ورما من هذا امنطلق قوبل املف برف�ض البع�ض‬ ‫رغ ��م تاأكيدات رعاية ال�صباب على مراعاة ال�صوابط ال�صرعية امعنية بال�صر‬ ‫واح�صمة‪ ،‬والقت�صار على اأنواع معينة من الريا�صات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لزل ��ت اأرى م�صاركة ام ��راأة ي الأومبياد اأمر ًا غريب� �ا اأعجز عن التعليق‬ ‫�صاف‪ ،‬ولك ��ن هذه الغراب ��ة ت�صاءلت اأم ��ام غرابة اختي ��ار فتاة‬ ‫علي ��ه ب�ص ��كل ٍ‬ ‫�صعودي ��ة حم ��ل ال�صعل ��ة الأومبي ��ة‪ ،‬وكاأن بادنا تع ��ج بالن ��وادي الن�صائية‬ ‫الحرافية ومدار�صنا تفخر بتخريج ُن َخب من الريا�صيات البارعات‪ ،‬وعلى‬ ‫كل ح ��ال فمل ��ف م�صاركة ام ��راأة ي الأومبياد �ص ��ار اأمر ًا (ح�صوم� � ًا) بعد اأن‬ ‫�صدرت موافقة وزير الداخلية ‪-‬وي العهد‪ -‬عليه‪.‬‬ ‫اأت�صاءل ‪-‬م�صتح�صر ًا (ح�صم) امليك م�صاركة امراأة ي جل�ض ال�صورى‪-‬‬ ‫بع ��د هذه القفزات اجريئة ي ملف امراأة‪ ،‬والرمزي ��ات العالية فيها‪ ،‬اإى اأي‬ ‫م ��دى �صين ُفذ اح�صم احكوم ��ي ي ق�صايا امراأة بع ��د اأن ُتركت عقود ًا حت‬ ‫رحمة اجدل الديني والثقاي وتقبل امجتمع؟‬ ‫‪khalawi@alshrq.net.sa‬‬

‫العدد متما�صك يعطيه العر�ض له اأو لأحد ��ريته ي الوقت امنا�صب‪.‬‬ ‫تلك كانت الفكرة امت�صلطة على ذهن عبدالله بن ميمون‪ ،‬وهي فكرة غريبة‬ ‫وجريئة‪ ،‬لكنه حققها مهارة مده�صة وبراعة ل نظر لها ومعرفة عميقة بنوازع‬ ‫القلب الإن�صاي»‪.‬‬ ‫كي ��ف ا�صتحلوا قت ��ل النا�ض ي احرم بتلك ال�ص ��ورة ال�صنيعة‪ ،‬فاخاف‬ ‫امذهبي بن الفرق الإ�صامية يندر اأن تراق فيه الدماء بهذه ال�صورة الكثيفة!؟‬ ‫لأن عقيدته ��م تقول اإن ذلك منزلة نحر الهدي ي ام�صاعر! وكانوا يقولون اإنه‬ ‫يجب البدء بقتل ال�صيعة الذين ل يوافقونهم على دقائق تفا�صيل مذهبهم! اإذن‬ ‫فه ��ي �صورة اأخرى للعقائ ��د الفار�صية احاقدة على العرب �صن ��ة و�صيعة‪ ،‬اإنها‬ ‫م�صاعر الكراهية التي ل مكن اأن تخطئها العن‪.‬‬ ‫ي ه ��ذه الأيام يكرر التاريخ نف�صه‪ ،‬ف ��رى القرامطة اجدد ينطلقون من‬ ‫فار� ��ض م ��ن جديد‪ ،‬ليعيث ��وا الف�صاد ي اليم ��ن والبحرين والقطي ��ف والعراق‬ ‫وهاهم يحكمون �صوريا اليوم ويذبحون اأبناءها بدم بارد وعن ل تطرف ول‬ ‫تباي بطفل ول عجوز‪.‬‬ ‫اإنه ��م فع ��ا قرامطة جدد ول بد من اإيقافهم عن ��د حدهم مهما كانت تكاليف‬ ‫ذلك‪ ،‬فهوؤلء القرامطة اجدد ل يوؤمنون اإل مبداأ القوة وي�صخرون بوقاحة من‬ ‫كل حاولة لل�صلح وحقن الدم‪ ،‬كل هذا يجعل الطرق مغلقة اأمام كل احلول‪ ،‬ما‬ ‫عدا الطريقة التي حلت بها م�صكلة القرامطة الأول‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫اأمن الفكري‬ ‫واأمن ااجتماعي‬

‫عبدالعزيز‬ ‫السبيل‬

‫يظ ��ل ااأمن‪ ،‬على اختاف مفاهيمه من ثقافة اأخ ��رى ومن نظام اإى اآخر‪ ،‬ق�ضية العام‬ ‫ااأوى‪ ،‬وه ��ي ق�ضي ��ة توؤرق احكومات‪ ،‬وت�ضغ ��ل امنظمات الدولي ��ة وااإقليمية‪ .‬تتعدد فيه‬ ‫الروؤى‪ ،‬وتن�ضغل به اموؤمرات‪ ،‬وتكر من اأجله ااتفاقيات‪.‬‬ ‫وهناك نوعان من ااأمن‪ ،‬ااأمن ااجتماعي وال�ضيا�ضي‪ ،‬وهذا تعنى به جميع الدول على‬ ‫اختاف اأنظمتها‪ ،‬وو�ضائل حكمها‪ .‬وغالبا ما تكون اجهات ااأمنية ي الدولة على اختاف‬ ‫تخ�ض�ضاتها واهتماماتها هي ام�ضوؤولة عنه‪.‬‬ ‫اأم ��ا الن ��وع ااآخر‪ ،‬فهو ااأمن الثق ��اي والفكري‪ .‬وتتعدد اجه ��ات ام�ضوؤولة عنه‪ ،‬ومن‬ ‫بينها اموؤ�ض�ضات الثقافية‪ ،‬التي تعنى بنمو الفكر وتنمية امجتمع ثقافيا‪ .‬وغالبا ما تكون هذه‬ ‫اموؤ�ض�ض ��ات من موؤ�ض�ضات امجتمع امدي ذات اا�ضتقالية ي اإدارتها و�ضاحياتها‪ .‬وتعمل‬ ‫وفق اأنظمة م التوافق حولها‪ ،‬من قبل من�ضوبي هذه اموؤ�ض�ضات‪ .‬وتنظم اموؤ�ض�ضة اأن�ضطتها‬ ‫وفعاليتها على �ضوء قناعة العاملن فيها دون وجود تدخل من جهات اأمنية ي الدولة‪.‬‬ ‫ي بع�ص الدول‪ ،‬تكون اموؤ�ض�ضات الثقافية‪ ،‬حكومية اأو مدنية‪ ،‬حت اإ�ضراف حكومي‪،‬‬ ‫م ��ا يجعلها حت امجهر فيما تنظ ��م‪ ،‬وتدير من اأن�ضطة‪ .‬ويطلب منه ��ا‪ ،‬ي بع�ص ااأحيان‪،‬‬

‫العودة للجهات ااأمنية عند تنظيم اأن�ضطة اأو فعاليات ثقافية‪ .‬واأحيانا يوجه لها اللوم‪ ،‬اأنها‬ ‫ا تق ��وم بدورها ب�ضكل اإيجاب ��ي كبر‪ .‬اأو اأنها عر بع�ص اأن�ضطته ��ا‪ ،‬امقرة �ضلفا‪ ،‬تخرج عن‬ ‫اماألوف‪ ،‬ح�ضب روؤية اجهات ااأمنية‪.‬‬ ‫ولعل اأحد ااأ�ضباب حر�ص هذه اجهات على توجيه هذه اموؤ�ض�ضات �ضمن روؤية ااأمن‬ ‫ال�ضيا�ض ��ي‪ ،‬الت ��ي قد تتداخل مع ااأمن ااجتماع ��ي‪ .‬اأما اموؤ�ض�ضة الثقافي ��ة فروؤيتها لاأمور‪،‬‬ ‫وبالت ��اي تنظيم اأن�ضطتها ينطلق من مب ��ادئ ثقافية وفكرية دون اأن تغف ��ل الهاج�ص ااأمني‬ ‫ااجتماع ��ي وال�ضيا�ضي‪ ،‬لكنه ��ا بالتاأكيد اأقل ح�ضا�ضية ي هذا اجان ��ب من اجهات ااأمنية‪،‬‬ ‫م ��ن منطل ��ق قناعتها اأن حقي ��ق ااأمن بكافة اأنواع ��ه‪ ،‬ا يكون مزيد من اح ��ذر ال�ضديد من‬ ‫اللق ��اءات الثقافي ��ة‪ ،‬وما يطرح فيها م ��ن اأف ��كار وروؤى‪ .‬ومكن التاأكيد اأن ااتف ��اق التام بن‬ ‫امثقف وال�ضيا�ضي‪ ،‬ا يكون غالبا م�ضلحة امجتمع والوطن‪ ،‬نظرا اختاف الدور الذي يقوم‬ ‫به كل منهما‪.‬‬ ‫اإن �ضيا�ضة امن ��ع‪ ،‬ا تكلف كثرا‪ ،‬فهي ااأ�ضهل م�ضلكا‪ ،‬وااأق�ضر طريقا‪ ،‬ورما ااأ�ضمن‬ ‫على م�ضتوى الروؤية ااإدارية ااأمنية ذات ااأفق غر الوا�ضع‪ ،‬لكن هل هي ااأ�ضلح للمجتمع‬

‫نع ��م هذا ما اأقوله ومكنك قراءة العنوان ثاني ًة‪ ،‬نظام ال�ضعودة �ضر ٌر على‬ ‫الوطن وامواطن‪ .‬هذه امقولة لي�ضت جديدة‪ ،‬فقد قلتها وكتبتها منذ �ضنن وعر‬ ‫كل وزراء العمل امعنين بنظام ال�ضعودة وعناوينه واأ�ضكاله امختلفة‪ .‬والغريب‬ ‫ي ااأم ��ر اأن اأي ًا من ه� �وؤاء الوزراء‪ ،‬رغم اأن من بينه ��م امرحوم الدكتور غازي‬ ‫الق�ضيب ��ي بفكره ام�ضتن ��ر وثقافته العالية‪ ،‬ومنهم وزي ��ر العمل احاي بفكره‬ ‫وجربت ��ه الناجح ��ة ي القط ��اع اخا� ��ص‪ ،‬اإا اأنهم م ي�ضتطيع ��وا اخروج من‬ ‫نف ��ق البحث عن وظائف متدنية لرف ��ع م�ضتوى العمالة ال�ضعودية التي م تكمل‬ ‫أ�ضباب مادية اأو اجتماعية‪ ،‬وهم الغالبية‪ ،‬اأو اأن موؤهاتهم اجامعية ا‬ ‫تعليمها ا ٍ‬ ‫تتنا�ضب مع امتطلبات الفنية والتقنية للوظائف ذات ااإنتاجية العالية والدخل‬ ‫امرتف ��ع‪ .‬ظ ّل الوزراء يدورون ي حلق ��ة مفرغة ومن برنامج اإى اآخر ا تتعدّى‬ ‫اأهدافه وطموحاته توظيف ال�ضاب اأو ال�ضابة ال�ضعودية‪ ،‬معقب ًا اأو عامل �ضنرال‬ ‫اأو بائع� � ًا ي ح ��ات بيع اماب� ��ص الن�ضائية اأو �ضوق اخ�ض ��ار اأو موظف اأمن‬ ‫اأو �ضائق تاك�ضي اأو اإكمال ن�ضبة ال�ضعودة‪ .‬يقول معاي وزير العمل‪ ،‬امهند�ص‬ ‫عادل فقيه‪ ،‬ي معر�ص حديثه ي مقعد الغرفة التجارية بجدة‪ ،‬تعليق ًا على كفاءة‬ ‫العام ��ل ال�ضعودي‪ ،‬خاطب ًا رجال ااأعمال «ه ��ذه ب�ضاعتكم ُردّت اإليكم» (الوطن‬ ‫‪2012 /3 /19‬م ‪�� � -‬ص‪ .)22‬وحقيق ��ة ااأمر يا معاي الوزي ��ر اأن هذه الب�ضاعة‬ ‫امتمثلة ي التعليم امتدي للعامل ال�ضعودي اإن هي اإا ب�ضاعة النظام التعليمي‬ ‫احكومي‪ .‬فالتعليم احكومي ماأ العقول ما ا ينفع ي �ضوق العمل‪.‬‬ ‫يق ��ول ااأ�ضتاذ نادر الوهيبي‪ ،‬من التاأمين ��ات ااجتماعية‪ ،‬ي ورق ٍة قدّمها‬ ‫ي اجتماع الطاولة ام�ضتدير ي منطقة ع�ضر بتاريخ ‪2012 /3 /12‬م‪« ،‬تزامن‬ ‫مع تطبيق برنام ��ج نطاقات بروز عد ٍد من الظواهر ال�ضلبية مثل معدل ت�ضجيل‬ ‫ال�ضعودين لاأجور امتدنية وارتفاع ي التوظيف الوهمي»‪.‬‬ ‫الوظائف امتدنية امرتبة والراتب ا عيب فيها‪ ،‬فكلها اأعما ٌل �ضريفة والعمل‬ ‫اأف�ضل من القعود‪ ،‬لكن ماأخذي القوي هو اأن برامج الدولة لتوظيف ال�ضعودين‬ ‫يج ��ب اأن يكون هدفها وم�ضعاها دع ��م وتاأهيل امواطن ال�ضع ��ودي علمي ًا وفني ًا‬ ‫للح�ض ��ول على م�ضتوى علمي وتقني متقدم‪ ،‬ليكون قادر ًا على انتزاع واحتال‬ ‫عال ومرتبة عالية‬ ‫الوظائف التقنية التي تتطلب مهارات عالية وحظى براتب ٍ‬ ‫وي كل القطاعات‪ ،‬ااقت�ضادية وال�ضناعية والبرولية والزراعية واات�ضاات‬ ‫والتعدي ��ن والبروكيماويات والتحلي ��ة والطاقة الذر ّي ��ة وال�ضم�ضية والبحث‬ ‫والتطوي ��ر والتعلي ��م وااخ ��راع‪ ...‬اإلخ‪ .‬هذه ه ��ي الوظائف ا ّلت ��ي يجب على‬

‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬

‫الدولة اأن تدفع وت�ضاند وتدعم ال�ضباب ال�ضعودي‪ ،‬رجا ًا ون�ضاء‪ ،‬على اقتحامها‬ ‫والو�ضول اإليها‪ ،‬ولن يكون ذلك اإا من خال �ضاح العلم وامعرفة‪ .‬يقول امهند�ص‬ ‫حم ��د اما�ضي‪ ،‬الرئي�ص التنفيذي ل�ضابك‪« ،‬ابد اأن يكون هنالك ت�ضافر للجهود‬ ‫بن اجهات احكومية امختلفة وال�ضركات امنتجة وامعاهد واجامعات‪ ،‬بحيث‬ ‫تت � ّ‬ ‫�وى اجامعات وامعاه ��د توفر خرجات لل�ضوق ق ��ادرة على اانخراط ي‬ ‫العمل ي امنتجات امعقدة»‪( ،‬ال�ضرق ااأو�ضط ‪� -‬ص ‪/13 24-‬مار�ص‪2012/‬م)‪.‬‬ ‫اأي ��ن برنامج ال�ضع ��ودة ب�ضكله القدم اأو احديث من ه ��ذه ااأهداف وهذه‬ ‫الوظائ ��ف؟ وماذا ندفع بهوؤاء ال�ضب ��اب وهم ي مقتبل العمر للوظائف ااإدارية‬ ‫ذات ااإنتاجي ��ة امنخف�ضة والراتب امت ��دي الذي يراوح ما بن األفن وخم�ضة‬ ‫اآاف ريال؟‬ ‫اج ��واب احكومي هو‪ ،‬من اأجل تخفي�ص ن�ضب ��ة البطالة واإعطاء ال�ضباب‬ ‫الباحثن عن عمل فر�ضة اح�ضول على راتب ولو كان قلي ًا‪ ،‬فقليل ال�ضيء اأف�ضل‬ ‫من ا �ضيء‪.‬‬ ‫عجي � ٌ�ب ه ��ذا اجواب م ��ن حكوم� � ٍة ع ��رف وزراوؤها قيم ��ة العل ��م وفائدته‬ ‫وعجيب ه ��ذا اجواب من‬ ‫ي الو�ض ��ول اإى امنا�ض ��ب العلي ��ا له ��م واأبنائه ��م‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫حكوم� � ٍة متلئ خزائنه ��ا ي البنوك ااأجنبية بالباين من ال ��دوارات وعقول‬ ‫اأبنائه ��ا فقرة اإى العل ��وم الفيزيائية والكيميائي ��ة واجيولوجية والريا�ضية‬ ‫والهند�ضي ��ة‪ ،‬وكل ما من �ضاأنه دف ��ع واإدارة عجلة احياة ااقت�ضادية امعا�ضرة‪.‬‬ ‫عجيب هذا اجواب‪ ،‬من حكومة اأقامت اقت�ضاد ًا على اأحدث طراز وتقنية‪ .‬انظر‬ ‫حول ��ك اأينما �ضئ ��ت ي امدن ال�ضناعية ي اجبيل وينب ��ع‪ ،‬ي داخل امدن‪ ،‬ي‬ ‫و�ضائ ��ل اات�ضاات‪ ،‬ي كل �ضيء حولنا‪ ،‬وي كل عجل ��ة تدور ي هذا الدواب‬ ‫ااقت�ضادي الكبر‪ ،‬كلها تعتمد على التقنية احديثة ي اأعلى مراتبها و�ضورها‪،‬‬ ‫ا�ضاأل ��وا �ضندوق التنمي ��ة ال�ضناعية امم ��ول الكبر لل�ضناع ��ات ال�ضعودية‪ :‬ما‬ ‫ه ��ي متطلب ��ات التقنية التي يطلبها ال�ضن ��دوق ليكون ام�ضن ��ع موؤه ًا للتمويل‬ ‫احكومي؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اإذن الدول ��ة من جهة اأقام ��ت اقت�ضادا يتطلب من �ضوق العم ��ل اأفرادا ذوي‬ ‫�ارات تقني ٍة عالية م ��ن اأجل ت�ضغيل ��ه واإدارته‪ ،‬وي نف�ص الوق ��ت تخرج اإى‬ ‫مه � ِ‬ ‫�ض ��وق العم ��ل �ضباب ًا جامعي� � ًا ا ترقى موؤهاته ��م الفنية اإى ج ��زء من متطلبات‬ ‫�ض ��وق العمل‪ .‬يقول وزير الربية والتعليم ي حفل وزارة الربية بحائل «غر‬ ‫مقتنع ��ن ما تو�ضلنا له ي العلوم والريا�ضيات»‪�( ،‬ضحيفة ال�ضرق – �ص ‪- 4‬‬

‫الرجل الذي اعتقد بأن‬ ‫زوجته قبعة!‬ ‫مرزوق مشعان‬

‫ثمة اأمر خيف حينما تكتب وجد من يقروؤك‪ .‬ما تقوله اأو ما تن�ضره يخرج‬ ‫من كونه ملكا لك‪ ،‬وي�ضبح ملكا للمتلقي وعليك اأن تتحمل النقد‪ ،‬عليك اأن تتحمل‬ ‫التبع ��ات‪ .‬واحق اأنن ��ي كنت اأنوي موا�ضلة �ضل�ضلة امق ��اات بخ�ضو�ص ماهية‬ ‫احياة واأ�ضولها‪ ،‬ورغم اأنني كنت وا�ضحا ‪-‬اأو هكذا اأعتقد‪ -‬فيما يت�ضل بنواياي‬ ‫ي ه ��ذا ال�ضدد‪ ،‬فاإن كثرا من القراء ‪-‬وهذا حقهم على اأية حال‪ -‬اعتقدوا نوايا‬ ‫اأخرى غر معلنة‪ ،‬على ااأقل بالن�ضبة ي‪ ،‬وف�ضروا ما جاء ي امقالن ال�ضابقن‬ ‫بطريقة م تكن لتخطر ي على بال‪ ،‬وم تكن �ضمن نواياي‪.‬‬ ‫اليوم �ضنحاول اابتعاد عن الق�ضايا امعقدة و�ضنعر�ص لكتاب طريف ن�ضر‬ ‫ي العلم ‪ ،1986‬وموؤلفه هو عام ااأع�ضاب «اأوليفر �ضاك�ص»‪ ،‬والعنوان ااأ�ضلي‬ ‫للكتاب ه ��و «الرجل الذي ت�ضور زوجته قبعة وحاات �ضريرية اأخرى»‪ .‬يعر�ص‬ ‫الكتاب لعدة حاات من خلل وظائف الدماغ‪� ،‬ضاهدها الكاتب ور�ضدها من خال‬ ‫ماحظت ��ه مر�ض ��اه‪ .‬اإذن‪ ،‬ي الواقع يتحدث الكتاب عن ق�ض�ص حقيقية مر�ضى‪،‬‬ ‫اأدى خل ��ل ي وظائف الدماغ لديهم اإى اأن يتوهموا اأ�ضياء معينة‪ .‬يجدر بالذكر‬ ‫اأن ثمة «اأوبرا» م�ضتقاة عن الق�ضة اأنتجها «مايكل نامان» العام ‪.1986‬‬

‫نادي اأربعين!‬

‫طارق العرادي‬

‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫نظام السعودة ضر ٌر على الوطن‬ ‫والمواطن ‪ -‬الهيئة الملكية‬ ‫للتأهيل العلمي بدي ًا‪-‬‬

‫والدولة وم�ضتقبل الوطن؟‬ ‫اأح�ضب اأن ااأمر مكن اأن يكون حل اختاف‪ ،‬وقد تتعدد وجهات النظر حوله‪ .‬غر اأنه‬ ‫يفر�ص اأن يكون العاملون ي اموؤ�ض�ضات الثقافية على م�ضتوى من الوعي الثقاي واح�ص‬ ‫الوطني‪ ،‬واحر�ص ااأمني‪ ،‬ولديهم الدراية بواقع الوطن وم�ضلحته‪.‬‬ ‫ول ��ذا فاإن الثقة به ��ذه اموؤ�ض�ضات ومن�ضوبيها‪ ،‬ومنحها امزي ��د من احريات امن�ضبطة‪،‬‬ ‫فيما توؤديه من اأعمال‪ ،‬والتاأكيد عليها بتحمل م�ضوؤوليتها ب�ضكل اأكر‪� ،‬ضيجعلها تقوم بدورها‬ ‫باإيجابية اأقوى‪ .‬و�ضيتجه اإليها ااأفراد واجماعات‪ ،‬مناق�ضة ق�ضاياهم‪ ،‬ومعاجة م�ضكاتهم‪.‬‬ ‫وبالتاي التعبر عما يوؤرقهم من هموم اجتماعية و�ضيا�ضية واإدارية‪ .‬وبذلك يتحمل اجميع‬ ‫اأفرادا وجماعات ام�ضوؤولية جاه اأنف�ضهم‪ ،‬وجاه امجتمع والوطن‪ ،‬ويكونون عونا للدولة‬ ‫ي حل كثر من الق�ضايا‪.‬‬ ‫اإن من ��ح حريات اأكر لاأفراد واموؤ�ض�ضات‪ ،‬يوج ��د اإح�ضا�ضا بام�ضوؤولية اأكر ي غالب‬ ‫ااأحيان‪.‬‬

‫اإذن كي ��ف مك ��ن لرجل اأن يخل ��ط بن زوجته والقبعة؟ م ��ا الذي يجعل هذا‬ ‫الرج ��ل ينظر لزوجته فيعتق ��د اأنها قبعة؟ كان الرجل يع ��اي من خلل ي الدماغ‬ ‫ي�ضمى «الااأدرية الب�ضرية»‪ .‬وي هذه احالة‪ ،‬وبالرغم من اأن ال�ضخ�ص ا يعاي‬ ‫اأي م�ضاكل متعلقة بااإب�ضار‪ ،‬حيث ا م�ضكلة ي وظائف العن بكافة اأجزائها‪ ،‬اأي‬ ‫اأنه ي النهاية ي�ضتطيع اأن «يرى»‪ ،‬لكن ام�ضكلة ي اأنه غر قادر على اأن ميز ما‬ ‫يرى‪ ،‬اأي هو ي النهاية غر قادر اأن «ميز»‪ .‬ثمة خلل ي جزء من الدماغ يوؤدي‬ ‫به اإى اأا «يدرك» ماهية ما يراه‪ .‬ااإ�ضارة الع�ضبية التي ت�ضل اإى الدماغ والتي‬ ‫يفر�ص بها ‪-‬ي احالة ام�ضار اإليها‪ -‬اأن تقول له باأنه «يرى» زوجته‪ ،‬توهمه باأن‬ ‫ما يراه قبعة‪.‬‬ ‫يتمث ��ل هذا اخلل الدماغي باأن ام�ض ��اب‪ ،‬ي حن اأن ي�ضتطيع الروؤية‪ ،‬فانه‬ ‫ا ي�ضتطيع «اإدراك» و» ترجمة» و»ترتيب» امعلومات ا�ضتنادا اإى الذاكرة طويلة‬ ‫ااأم ��د م ��ن اأجل فهم امحيط‪ .‬وي الواقع فاإن ال�ضب ��ب الرئي�ص لهكذا حالة هو اأن‬ ‫الدم ��اغ غر قادر على الربط ما بن «امعلومات الب�ضرية» و»اخرات اما�ضية»‪.‬‬ ‫معن ��ى اأن ال�ضخ�ص حينما ت�ضل معلومات ب�ضرية (اأي اآتية من حا�ضة الب�ضر)‬

‫علي ��ك عزيزي الق ��ارئ‪ /‬القارئ ��ة التحلي بال ��روح الريا�ضية ح ��ال كونك ا‬ ‫تنت�ضب لهذا النادي لت�ضتطيع اإكمال امقال‪.‬‬ ‫كانت ليلة التقى فيها اأ�ضدقاء العمر من �ضارفوا ااأربعن اأو تخطوها بقليل‬ ‫اأو بالغوا ي ام�ضي قدما فيها‪ ،‬قال ااأول اإن اجيل ااأربعيني هو اأكر ااأجيال‬ ‫حظ� � ًا من حيث تعر�ضه للحياة‪ ،‬فهناك احياة وهن ��اك التعر�ص للحياة‪ ،‬ذلك اأنه‬ ‫جيل ميز بكرة ااأحداث وتنوعها منذ الطفولة مع �ضهادته على حوات كبرة‬ ‫ومهم ��ة لكنها م تك ��ن �ضريعة اإا موؤخرا‪ ،‬ما �ضمح ل ��ه بق�ضاء وقت كاف للتمتع‬ ‫بالطفولة ومرحلة ال�ضباب ااأوى‪ ،‬لقد كان الزمان وامكان بالن�ضبة له يتبع مبداأ‬ ‫نيوتن من حيث الثبات وااآلية فتمكنت منهما عاقة روحية ي�ضهد لها هذا الزخم‬ ‫ااإلك ��روي ما ي�ضمونه مظاهر الزمن اجميل‪ ،‬فاإن الغالب ااأعم يخ�ص هذه‬ ‫امرحل ��ة من ن�ضاأة هذا اجيل وذل ��ك على غرار اجيل التاي الذي بعده‪ ،‬حيث م‬ ‫يكن له ذلك احظ الكبر‪ ،‬حيث اإن الزمان وامكان كانا يتبعان مبداأ اآين�ضتاين من‬ ‫حي ��ث ااعوجاج واانحن ��اء والت�ضارع والت�ضوه‪ ،‬وم ��ا اإن اأردنا اأن نرتاح قليا‬ ‫حت ��ى اأتان ��ا الربيع العربي يخت ��ال �ضاحكا! ربيع م ي�ضنعه جيلن ��ا مبا�ضرة بل‬ ‫اجيل الذي ي�ضغره بعقد وزيادة‪ ،‬لكننا كنا اموؤ�ض�ضن للمرحلة برمتها‪� ،‬ضحيح‬ ‫اأننا م ن�ضارك مبا�ضرة لكن (ما هرمنا) ي انتظار تلك اللحظة!‬ ‫قال الثاي‪ ..‬لكننا م نكن ي معزل عن �ضلبيات جتمع ن�ضنعه وي�ضنعنا‪،‬‬ ‫لق ��د �ضيطرت علينا (الثقافة ااآبائية) خا�ضة عن ��د اختيار اجامعة والتخ�ض�ص‬

‫‪ /23‬فراير‪2012 /‬م)‪.‬‬ ‫حقيقة الو�ض ��ع اأن �ضبابنا و�ضاباتنا العاطلن اليوم عن العمل‪ ،‬اإما اأنهم م‬ ‫ي�ضتطيعوا اإكمال التعليم والو�ضول اإى اجامعة‪ ،‬وهوؤاء هم الغالبية‪ ،‬اأو اأنهم‬ ‫جامعيون تقل موؤهاتهم العلمية ب�ضكل كبر عن حاجة ال�ضوق‪.‬‬ ‫برامج ال�ضعودة اأ�ضاءت اإى امواطن ال�ضعودي والوطن‪ ،‬اأنها م تاأخذ بيد‬ ‫هوؤاء امواطنن من ال�ضب ��اب الذين تقطعت بهم ال�ضبل ووجدوا اأنف�ضهم بدون‬ ‫عم ��ل‪ ،‬وتدفع بهم ي ااج ��اه ال�ضليم‪ ،‬وذل ��ك باإعادة تاأهيلهم تاأهي � ً�ا علمي ًا كل‬ ‫ح�ض ��ب قدرات ��ه واإمكاناته‪ ،‬واأرجوك ا حدثني ع ��ن التدريب امهني ي بادنا‪،‬‬ ‫فهذا جز ٌء من ام�ضكلة ولي�ص احل‪.‬‬ ‫اإع ��ادة التاأهيل التي اأعنيها هن ��ا باخت�ضار هي‪ :‬اإن�ضاء هيئة ملكية للتاأهيل‬ ‫العلم ��ي‪ ،‬تتمتع باا�ضتقال ام ��اي وااإداري‪ ،‬يديرها جل� ��ص من ال�ضخ�ضيات‬ ‫امحلي ��ة والعامية ذات امعرفة واخ ��رة بالتاأهيل العلمي والتقني‪ .‬ويُر�ضد لها‬ ‫راأ�ضم ��ال ي وقفية خا�ضة بها‪ ،‬ا تق ��ل عن خم�ضن بليون ريال �ضعودي (تقدير‬ ‫مبدئ ��ي مبني على امقارنة مدن اأخرى‪ ،‬وتاأ�ضي ًا بقاعدة اا�ضتقال اماي‪ ،‬ولكن‬ ‫الرق ��م يظل تقدي ��ر ًا ويحتاج اإى ت�ضويب بنا ًء عل ��ى درا�ضات تف�ضيلية) تدفعها‬ ‫الدولة ل�ضندوق الهيئة خال خم�ص �ضنوات‪ .‬يُعهد للهيئة املكية بناء وت�ضغيل‬ ‫واإدارة م ��دن بها كليات علمي ��ة وتقنية على ام�ضتويات العامية من حيث امعامل‬ ‫وامناهج وامدر�ضن ي مناطق امملكة الرئي�ضية‪� ،‬ضرق ًا وغرب ًا و�ضما ًا وجنوب ًا‪،‬‬ ‫م�ضتعين ��ة باإمكان ��ات التعاون العلم ��ي والتقني م ��ع ال ��دول ال�ضناعية الكرى‬ ‫ومعاهدها وموؤ�ض�ضاتها العلمية وامهنية اخا�ضة والعامة‪.‬‬ ‫يُ�ضتدع ��ى له ��ذه امدن كل العاطل ��ن عن العم ��ل لين�ضمّوا اإليه ��ا �ضمن عق ٍد‬ ‫للتاأهيل العلمي‪ ،‬طرفه ااأول الهيئة وطرفه الثاي الطالب اأو الطالبة‪ .‬ويتقا�ضى‬ ‫املتحق برنامج اإعادة التاأهيل راتب ًا قدره خم�ضة اآاف ريال‪ ،‬مع تاأمن ال�ضكن‬ ‫كل م ��ن ال�ضرق‬ ‫والع ��اج الطب ��ي ل ��ه ولعائلت ��ه اإن كان متزوج� � ًا‪ .‬هذه ام ��دن ي ٍ‬ ‫والغ ��رب وال�ضمال واجنوب ه ��ي احوا�ضن لتوطن التقني ��ة والعمالة‪ ،‬وذلك‬ ‫باإع ��ادة تاأهيل امواطن ال�ضع ��ودي من اأجل اإ�ضاح ما اأف�ض ��ده النظام التعليمي‬ ‫الر�ضمي‪ .‬بهذا امنهج ن�ضتطيع حقيق هدفن‪:‬‬ ‫ب�ضكل كام � ٍ�ل و�ضريع‪ ،‬فامدن العلمية بكلياتها‬ ‫ااأول‪ :‬الق�ض ��اء على البطالة ٍ‬ ‫امختلف ��ة �ض ��وف ت�ضتوعب جمي ��ع ال�ضعودي ��ن العاطلن والباحث ��ن عن عمل‪،‬‬ ‫فاحواف ��ز امالية والدرا�ضية التي يقدمها هذا الرنامج اأف�ضل بكثر ما تقدمه‬ ‫برامج ال�ضعودة اأو يعر�ضه عليهم �ضوق العمل‪.‬‬ ‫الثاي‪ :‬تاأهيل ال�ضباب ال�ضعودي الباحثن عن العمل تاأهي ًا علمي ًا‪ ،‬ونقلهم‬ ‫إنتاج منخف�ضن‬ ‫م ��ن برنامج ال�ضعودة الذي يدفع بهم اإى اأعم ��ال ذات مردو ٍد وا ٍ‬ ‫اإى اخط ��ة الوطنية للتاأهيل العلم ��ي‪ ،‬التي �ضتوؤهلهم علمي� � ًا وتقني ًا وجعلهم‬ ‫قادرين على اا�ضتحواذ على الوظائف التقنية وااإدارية وامالية امهمة‪ ،‬بقدراتهم‬ ‫الذاتي ��ة وكفاءتهم ااإنتاجية‪ ،‬دون احاجة للوقوف اأيام� � ًا و�ضهور ًا على اأبواب‬ ‫برام ��ج ال�ضعودة لكي تبحث لهم عن �ضاغر هنا وهن ��اك بالرغيب اأو الرهيب‪.‬‬ ‫ال�ضب ��اب ال�ضع ��ودي ا يقل ي قدراته وملكاته العقلية ع ��ن اأي من الب�ضر‪ ،‬كل ما‬ ‫يريده من الدولة هو �ضاح العلم وامعرفة‪ ،‬وهو كفيل بعد ذلك باإكمال امهمة‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫وعدنا‬ ‫أسطوانة إنكار‬ ‫المخدرات‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫فان دماغه ا ي�ضتطيع الربط بن تلك امعلومات وخراته ال�ضابقة‪ ،‬اأي ا ي�ضتطيع‬ ‫اأن يتذكر باأن ما يراه هو زوجته ‪-‬مثا كما ي احالة ذاتها‪ -‬ولي�ص قبعته‪ .‬ذاكرته‬ ‫ا ميز بن الزوجة والقبعة‪ .‬الربط ما بن ال�ضيء وكينونته مفقود‪.‬‬ ‫يتحدث الكتاب عن حاات مر�ضية اأخرى (اأربع وع�ضرون حالة ي الواقع)‬ ‫م ��ن �ضمنها حالة رجل ا�ضمه «جيم ��ي ج‪ ».‬والذي تتمثل حالته ي اأنه فقد القدرة‬ ‫كليا على تكوين ذكريات جديدة بعد احرب العامية الثانية‪ .‬تتوقف ذاكرته عند‬ ‫احرب العامية الثانية‪ .‬ذاكرته ا ت�ضتطيع اأن حمل جديدا‪ .‬يعي�ص دوما ذاكرة‬ ‫تتج ��اوز احرب الكوني ��ة الثانية‪ .‬كان الرجل يعاي م ��ن مر�ص �ضمي «متازمة‬ ‫كور�ضاكوف»‪ .‬ي ال�ضبعينات كان ا يزال يعتقد باأن العام يعي�ص ي عام ‪،1945‬‬ ‫اأي اأثناء نهايات احرب الكرى‪.‬‬ ‫وي الواق ��ع فاإن واحدة من وظائف الدم ��اغ تتمثل ي ترجمة ما ي�ضتطيع‬ ‫ااإن�ض ��ان اأن ي�ضعر به م ��ن خال تفاعله مع امحيط‪ ،‬عر احوا�ص امعروفة‪ .‬واإن‬ ‫اأي خل ��ل ي هذه الوظيفة يوؤدي اإى حالة مر�ضية ا ي�ضتطيع ال�ضخ�ص ام�ضاب‬ ‫بها مييز ما «ي�ضعر» به‪.‬‬ ‫وي ذاكرت ��ي ق�ض� ��ص كث ��رة �ضمعتها م ��ن اأ�ضدق ��اء اأو عاي�ضته ��ا حاات‬ ‫مر�ضية‪ ،‬م يعرف ام�ضابون بها‪ ،‬اأو اأهلهم باأنها حاات مر�ضية ومكن عاجها‪.‬‬ ‫لكن الق�ضة ااأكر الت�ضاقا بذاكرتي والتي حرتني كثرا هي ق�ضة ذلك الرجل‪.‬‬ ‫كان خري ��ف الع ��ام ‪ ،2008‬وكن ��ت حينه ��ا ا اأ��ال ي باري� ��ص‪ .‬ات�ضلت بي‬ ‫�ضديق ��ة وقال ��ت ي اأن لديه ��ا �ضديق ��ة باحثة ي عل ��م النف�ص وه ��ي بحاجة اإى‬ ‫م�ضاعدتي‪ .‬ذهبت اإى منزلها‪ ،‬واأ�ضمعتني ت�ضجيات حديث الرجل‪ .‬قلت لها «ا‬ ‫اأدري ماذا اأنا هنا؟ هذه حالة ف�ضام م�ضحوبة بهاو�ص �ضمعية وب�ضرية»‪ .‬قالت‬ ‫ي «ه ��ذا اأعرف ��ه‪ ،‬ما ا اأعرفه هو م ��اذا اأفعل؟»‪ .‬قلت لها «التاري ��خ‪ ،‬اأريد اأن اأعرف‬ ‫تاريخ الرجل منذ طفولته»‪.‬‬ ‫‪marzoq.alotaibi@alsharq.net.sa‬‬

‫وعند اختيار العرو�ضة (�ضابقا) اأم العيال (حاليا)‪ ،‬لقد زرع فينا ااآباء اأنهم اأبناء‬ ‫تلك امرحلة القا�ضية من ال�ضظف و�ضعف احياة‪ ،‬لذا تبنوا امنهج التحفظي بدا‬ ‫عن امغامرة واانطاق‪ ،‬فكان لزاما على كثر منا ال�ضر على هذا النهج واإر�ضاء‬ ‫الوالدين اأو من يقوم مقامهما ما ي ذلك امجتمع برمته‪.‬‬ ‫عنده ��ا انته ��ز الثالث ه ��ذه الفكرة ليتح ��دث عن (احري ��ة) مت�ضائا هل كنا‬ ‫اأحرارا ما يكفي لنتقن �ضياغة حياتنا بطريقة مقنعة؟! وا�ضتمر ي حديثه قائا‬ ‫اإن اأ�ض ��واأ ما مك ��ن اأن يواجهه من بلغ ااأ�ضد هو ااكت�ض ��اف امتاأخر للذات! ذلك‬ ‫ااكت�ض ��اف ام�ضتهن بكل امنجز ال�ضابق ال ��ذي ي نف�ص الوقت قد يكون �ضورة‬ ‫للمجاملة امزمنة للواقع وم�ضايرته‪ ،‬الذي قد يتاأتى على �ضكل تقلبات اجتماعية‬ ‫وفكري ��ة حادة يلوذ ب�ضببها ال�ضخ�ص اإى ااأطراف وينتبذ الو�ضط‪ ...‬وم يكمل‬ ‫حديث ��ه حتى قاطعه الراب ��ع معلقا اإن ما يراه البع�ص اكت�ضاف ��ا متاأخرا للذات قد‬ ‫يكون حالة خداعة تعك�ص خلا ي الركيبة النف�ضية للفرد‪ ،‬يلقي ب�ضببها الائمة‬ ‫عل ��ى امحيط من �ضخو�ص وحراك ويحاول التطهر من اإخفاقات �ضابقة اأو يرر‬ ‫لنجاح ��ات م تكتم ��ل‪ ،‬اأو اأن ااأم ��ر كله �ضيء من ااأماي اموؤجل ��ة لداعي العطاء‬ ‫امبك ��ر ال ��ذي فر�ضته ظ ��روف عزفت عل ��ى اأوت ��ار النفو�ص الكرم ��ة وا�ضتنفدت‬ ‫طاقتها‪.‬‬ ‫اأم ��ا اخام� ��ص فقد ذه ��ب بنا مذهب ��ا جديدا حن األق ��ى بالذاك ��رة ي ميدان‬ ‫الراحلن من رفاق (الفكرة وااأمل) الذين �ضاركونا زقاق احارة ومقاعد الدرا�ضة‬

‫تعك� ��س الأرق ��ام امهول ��ة الت ��ي يت ��م‬ ‫�ضبطه ��ا من امخدرات مختل ��ف اأنواعها‬ ‫كحب ��وب الكبتاج ��ون واح�ضي�س امخدر‬ ‫والب ��ودرة البي�ض ��اء اجه ��ود اجب ��ارة‬ ‫امبذول ��ة ومع ذلك فهن ��اك كميات تت�ضرب‬ ‫عر اح ��دود ال�ضا�ضعة الري ��ة والبحرية‬ ‫م ��ا يعن ��ي اأن هن ��اك ع ��ددا ل ي�ضته ��ان به‬ ‫م ��ن اأبنائن ��ا واقع ��ون ي براث ��ن اإدم ��ان‬ ‫امخ ��درات‪ ،‬ومن الطبيع ��ي اأن يكون جزء‬ ‫م ��ن ه ��ذا الع ��دد اموؤم ه ��م من بن ��ات هذا‬ ‫الوط ��ن ون�ضائ ��ه واإن كان ��ت بن�ضب ��ة اأق ��ل‬ ‫بكث ��ر م ��ن الذك ��ور ولكنه ��ا ن�ضب ��ة مقلقة‬ ‫بالتاأكي ��د‪ ،‬وح ��ن ي ��دق الدكت ��ور خال ��د‬ ‫العي�ض ��ى ام�ضت�ض ��ار النف�ض ��ي والأ�ض ��ري‬ ‫ناقو� ��س اخط ��ر ي ت�ضريح ��ه لل�ض ��رق‬ ‫ب� �اأن ظاه ��رة امخ ��درات ي الأو�ض ��اط‬ ‫الن�ضائية التعليمي ��ة برزت ب�ضكل ملحوظ‬ ‫ي ال�ضنوات اخم� ��س الأخرة وبخا�ضة‬ ‫اللوا�ض ��ق امخ ��درة الت ��ي انت�ض ��رت ب ��ن‬ ‫الط ��اب والطالبات ف� �اإن اخبر هو الذي‬ ‫ينبئن ��ا باخط ��ر ولي�س امت�ضائ ��م اأو من له‬ ‫اأجن ��دة دعائية اأو جماهرية لأنه هو الذي‬ ‫يتعام ��ل م ��ع ه ��ذه اح ��الت م ��ن امر�ضى‬ ‫ويدركها ب�ضكل دقيق وواقعي‪.‬‬ ‫وي امقاب ��ل ف� �اإن اجه ��ة امن ��اط‬ ‫به ��ا ه ��ذا امو�ض ��وع تاأخذ الأم ��ور برود‬ ‫�ضدي ��د ولمب ��الة حي ��ث نف ��ت مدي ��رة‬ ‫اإدارة ال�ض� �وؤون الن�ضوي ��ة ي مديري ��ة‬ ‫مكافحة امخ ��درات انت�ضار امخدرات ي‬ ‫الأو�ضاط الن�ضائي ��ة «وبح�ضب اموؤ�ضرات‬ ‫الإح�ضائي ��ة ل ت ��كاد تذك ��ر‪ ،‬واأن الأرقام‬ ‫التي يتحدث عنها البع�س مبالغ فيها ول‬ ‫مث ��ل الواقع املمو� ��س» ول اأعرف ماهو‬ ‫الواق ��ع املمو� ��س ل ��دى اإدارة ال�ض� �وؤون‬ ‫الن�ضوي ��ة وما هي اموؤ�ضرات الإح�ضائية؟‬ ‫وك ��م ع ��دد الفتي ��ات امطل ��وب تعاطيه ��ن‬ ‫للمخ ��درات حت ��ى ت�ضب ��ح مذك ��ورة ي‬ ‫راأي الإدارة؟‪ .‬وكل م ��ا هن ��اك اأن ه ��ذا‬ ‫النفي اخط ��ر يحمل عدة احتمالت‪ :‬اإما‬ ‫اأن اموؤ�ض ��رات ت�ضب ��ه موؤ�ض ��رات الأحوال‬ ‫اجوي ��ة امخالف ��ة للواق ��ع اأو اأن الإدارة‬ ‫تك ��رر ت�ضريحات مرت قب ��ل ثاثن عا ًما‬ ‫باإن ��كار وجود امخ ��درات واأفقنا على هذا‬ ‫ال�ضي ��ل الكب ��ر من ��ه‪ ،‬اأو تعتم ��د على فهم‬ ‫قا�ضر ل يع ��رف اإل باحالت ام�ضبوطة‬ ‫اأم ��ا ح ��الت ال�ضتعم ��ال غ ��ر ام�ضبوطة‬ ‫فلي�ض ��ت ح�ضوبة لديه ��م وفوق مو�ضوع‬ ‫الإن ��كار والنف ��ي يلق ��ي الدكت ��ور خال ��د‬ ‫ال�ضوء على �ضعف حمات التوعية واأود‬ ‫اأن اأ�ضاأل ��ه هل هن ��اك فعا حمات حقيقية‬ ‫�ضعيفة كانت اأو قوية؟‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫وطموح ��ات اجامعة‪ ،‬الذين رحلوا عن الدنيا وتركوا اآمالهم وتطلعاتهم برهانا‬ ‫عل ��ى مرورهم خال اأنف�ضنا‪ ،‬الذين لوحوا للدني ��ا مودعن (ا م�ضا�ص) بعد ااآن‬ ‫وترك ��ت ااأحياء م�ضون وي�ضبح ��ون يتح�ض�ضون ااأم مع مي ��اد ااأمل‪ ،‬واأخذ‬ ‫ي�ضتفه ��م �ضاحبنا ماذا لو بقوا بيننا كيف �ضتكون اأحوالهم؟ وهل �ضنظل نتغنى‬ ‫بذات ال�ضعور التواق لهم اأم اإن اأح�ضننا اأ�ضكننا؟‬ ‫اأراد ااأخ ��ر اأن يلطف اجو قلي ��ا ف�ضب ام�ضاعر �ضبا من قوالبها امدفونة‬ ‫وا�ضتنه�ص همة خجلى حن ا�ضتدعى مفارقة (العذراء وال�ضعر ااأبي�ص)‪ ،‬وكيف‬ ‫اأن ااأربعيني مهوى اأفئدة الن�ضاء لعوامل معينة‪ ،‬فما كان من اأحدهم اإا اأن اأعادنا‬ ‫للمربع ااأول قائا بلهجة عامية حببة (عز الله اإن ما عندهن ذوق)!‬ ‫اأما ما بعد ااأخر فاأراد اأن يكون ح�ضن اختام حن ا�ضتدعى ااآية الكرمة‬ ‫التي و�ضى الله فيها ااإن�ضان بوالديه ح�ضنا ثم (حتى اإذا بلغ اأ�ضده وبلغ اأربعن‬ ‫�ضن ��ة قال رب اأوزعني اأن اأ�ضكر نعمتك التي اأنعمت علي وعلى والدي واأن اأعمل‬ ‫�ضاح ��ا تر�ضاه)‪ ،‬فق ��ال اإن ااآية عن ��وان على الواقعية والتف ��اوؤل حينما جعل‬ ‫ااإن�ضان ينظر للما�ضي كتجربة ت�ضتحق ال�ضكر عليها مهما كانت نتائجها فهي ي‬ ‫خان ��ة امك�ضب على كل ح ��ال‪ ،‬وحيل هذه امرحلة اإى حالة متجددة من العمل ا‬ ‫تقع ي �ضجن الزمن ال�ضابق �ضلبا بل ليكون وقودا للم�ضتقبل‪.‬‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﻓﻨﺪﻱ‬

ajafali@alsharq.net.sa

saeedm@alsharq.net.sa

alafandy@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬

khalids@alsharq.net.sa

:‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬

fadi@alsharq.net.sa

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

qenan@alsharq.net.sa

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬   037201798 03–7201786

hfralbaten@alsharqnetsa

 027373402 027374023 taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500 033495510

abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬   075238139 075235138

najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280

4245004 tabuk@alsharqnetsa

jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

‫ﺣﺎﺋﻞ‬  65435301 65434792 65435127

hail@alsharqnetsa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫ﻓﺎﺩﻱ ﻣﻨﻴﺮ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬ – ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  –  03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

  025613950 025561668

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬   02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬ 2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

ryd@alsharqnetsa

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬113) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬3 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

20

modawalat@alsharq.net.sa

!‫ﺍﻟﺴﺒﺎﺕ ﺍﻻﺧﺘﻴﺎﺭﻱ‬ ‫ ﹶﻧﻬﹾ ﹸﺠ ﹸﻬﻢ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﺍﻟﻄﻮﻳﻞ ﻭﺗﻜﺘﻴﻚ ﱡ‬..‫ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎﺕ ﺍﻟﺤﺮﻛﻴﺔ‬

                                                             ‫ﺣﺴﻦ ﻣﺸﻬﻮر‬

‫ﺗﻌﻘﻴﺒ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﻨﺎﻥ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

                 1954   1965                                               

‫ﹼ‬ !‫ ﺍﻟﻮﻋﻲ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺣﻴﻦ ﻳﻜﺸﻒ ﺯﻳﻔﻬﻢ‬..‫ﻳﺼﺪﻕ ﺃﺣﺪ ﹰﺍ‬ ‫ﺍﻟﻜﺬﺍﺏ ﻻ ﹼ‬

                                                                                                                                ‫ﻋﺒﺪاﻟﻤﺠﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠ ﱠ‬ ‫ﻼل‬

                                                                          

!‫ﺳﻤﺎﺳﺮﺓ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﻨﺰﻟ ﹼﻴﺔ ﻳﺎ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

    40003000          ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﻨﺎﺟﻢ‬

modawalat@alsharq.net.sa

                                

‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺇﺑﺪﺍﻋﺎﺗﻜﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﺍﻟﻀﻮﺋﻲ ﺃﻭ ﺍﻟﻜﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬

«

»



‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ‫ ﺁﻣﻠﻴﻦ‬،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ‫ ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ‬،‫ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ ﻭﺍﻻﺧﺘﺼﺎﺭ ﻣﺎ ﺃﻣﻜﻦ‬،‫ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

«‫»ﻻ ﹺﻳﻜﺜﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                          aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﻋﻦ ﺃﺣﻴﺎﺀ‬ ‫ﻏﺮﺏ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻇﺎﻓﺮ اﻟﻜﺰﻳﻢ‬

                           43                         ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬

!‫ﺟﺎﻣﻌﺎﺗﻨﺎ ﻭﺿﺮﻭﺭﺓ ﺍﻻﺗﺼﺎﻝ ﺍﻟﻔﻌﺎﻝ‬

                   14321431                                                  ‫أﺳﺎﻣﺔ ﻏﺎزي اﻟﻤﺪﻧﻲ ـ أﺳﺘﺎذ اﻋﻼم اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ‬

                  %85       %15                         


‫سوق المال ترتفع للجلسة الثالثة على التوالي‪ ..‬وتغلق عند ‪ 7750‬نقطة‬ ‫عذيب لأتصاات‬

‫إسمنت حائل‬

‫عناية‬

‫‪0‬‬

‫‪.9‬‬

‫المتكاملة‬

‫‪5‬‬

‫‪38‬‬

‫‪%1.08‬‬

‫بي سي آى‬

‫‪.9‬‬

‫نسبة اإرتفاع‬

‫ألياتر اس اف‬

‫‪14‬‬

‫‪30‬‬

‫‪25‬‬ ‫‪.‬‬

‫‪7.785‬‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬

‫‪30 .30‬‬ ‫‪34‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪38‬‬

‫�أغل ��ق �موؤ�سر �لعام لل�سوق �ل�سعودية �أم�س‬ ‫عل ��ى �رتفاع بن�سب ��ة ‪ %1.1‬ما يع ��ادل ‪ 83‬نقطة‪،‬‬ ‫ليغل ��ق فوق م�ستوى ‪ 7750‬نقط ��ة‪ ،‬عند م�ستوى‬ ‫‪ 7758.66‬نقط ��ة‪ ،‬كاأعل ��ى م�ست ��وى ل ��ه منذ �سهر‬ ‫�سبتمر من عام ‪ ،2008‬مو��س ًا �رتفاعه للجل�سة‬ ‫�لثالث ��ة على �لت ��و�ي‪ ،‬وبلغت قيم ��ة �لنقاط �لتي‬

‫‪50‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪94‬‬

‫�أ�سافها �موؤ�سر على م�ستو�ه خال �لثاث جل�سات‬ ‫م ��ا يقارب ‪ 241‬نقطة بن�سب ��ة ‪ .%3‬و�رتفعت قيم‬ ‫�لت ��د�ول خال جل�س ��ة �لأم� ��س‪ ،‬مقارنة باجل�سة‬ ‫�ل�سابق ��ة‪ ،‬بن�سبة ‪ ،%15‬حي ��ث بلغت ‪ 16.6‬مليار‬ ‫ري ��ال خال جل�س ��ة �لأم�س‪ .‬و�أغلق ��ت ثاثة �أ�سهم‬ ‫على �رتفاع بالن�سبة �لق�سوى‪ ،‬منها �سهم «عذيب»‬ ‫لليوم �لثاي على �لتو�ي عند �سعر ‪ 14.95‬ريال‪،‬‬ ‫�جدير ذك ��ره �أن �ل�سهم قد �أعيد للت ��د�ول ببد�ية‬

‫جل�س ��ة �أم� ��س �لأول‪ ،‬بع ��د �أن م ��ر عل ��ى �إيقافه ما‬ ‫يق ��ارب ع�سرة �أ�سه ��ر‪ .‬يليه �سهم «عناي ��ة للتاأمن»‬ ‫عن ��د �سع ��ر ‪ 38.90‬ريال‪ ،‬بع ��د تر�ج ��ع د�م �أربعة‬ ‫جل�س ��ات متتالي ��ة‪ ،‬فقد خالها ما يق ��ارب ‪ %5‬من‬ ‫�سع ��ره‪ ،‬ثم �سهم «�إ�سمنت حائ ��ل» حيث �أغلق عند‬ ‫�سع ��ر ‪ 25.30‬ريال‪ ،‬كاأعلى �سعر ل ��ه منذ �لإدر�ج‪،‬‬ ‫مو��س ��ا �رتفاعه للجل�سة �خام�سة على �لتو�ي‬ ‫ك�سب خالها ما يق ��ارب ‪ %16‬من قيمته‪ .‬بامقابل‬

‫تر�جعت �أ�سه ��م �سركتن بالن�سبة �لق�سوى وهي‬ ‫�سه ��م «�لت�س ��الت �متكامل ��ة» حي ��ث �أغل ��ق عن ��د‬ ‫�سع ��ر ‪ 34.30‬ري ��ال‪ ،‬مو��س ��ا تر�جع ��ه للجل�سة‬ ‫�لثالثة على �لتو�ي‪ ،‬يليه �سهم «�أليانز �ل�سعودي‬ ‫�لفرن�سي» حيث �أغلق ‪ 94.50‬ريال‪� .‬أما �سهم �أكر‬ ‫�سرك ��ة ي �ل�س ��وق �ل�سعودي «�ساب ��ك» فقد �أغلق‬ ‫على تر�ج ��ع بن�سبة ‪ %0.23‬عن ��د �سعر ‪106.75‬‬ ‫ريال‪ ،‬بعد �رتفاع د�م جل�ستن متتاليتن ‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫المهندس الحصين‪ :‬تقليص عدد المشروعات‬ ‫المتأخرة من ‪ 104‬إلى ‪ 18‬مشروعا‬

‫تركي بن ناصر‪ :‬السعودية جعلت البيئة في قمة اأولويات في المشروعات التنموية‬

‫مساعد وزير البترول‪ :‬العالم يواجه عدة تحديات‬ ‫أبرزها توفير الطاقة المستدامة للجميع‬ ‫جدة ‪ -‬خالد �ل�سبياي‬ ‫�أك ��د م�ساع ��د وزي ��ر �لب ��رول و�ل ��روة‬ ‫�معدنية �لأمر عبد�لعزيز بن �سلمان �أن �لعام‬ ‫يو�جه عدة حدي ��ات �أبرزها تتمثل ي توفر‬ ‫�لطاقة �م�ستد�مة للجميع‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ساع ��د وزي ��ر �لب ��رول و�لروة‬ ‫�معدني ��ة �أن �مجتم ��ع �ل ��دوي يتطل ��ع لعق ��د‬ ‫قم ��ة �لتنمي ��ة �م�ستد�م ��ة ي ري ��و دي جانرو‬ ‫بالر�زي ��ل ي �سه ��ر يوني ��و �مقب ��ل‪ ،‬وه ��ي‬ ‫نف� ��س �مدينة �لتي �حت�سنت قم ��ة �لأر�س قبل‬ ‫ع�سري ��ن عام ًا‪ ،‬م�س ��ر� �إى �أن هذه �لقمة توفر‬ ‫فر�س ��ة للمجتم ��ع �ل ��دوي للبح ��ث ع ��ن م ��دى‬ ‫�لتقدم �لذي حق ��ق ي تطبيق هذه �لقر�ر�ت‪،‬‬ ‫مطالبا �مجتمع �ل ��دوي قبل �لتحدث عن روؤى‬ ‫جدي ��دة و�لت�سرع بو�س ��ع �أه ��د�ف م�ستقبلية‬ ‫�سعبة �لتطبي ��ق �أن يكون و�قعي� � ًا‪ ،‬و�أن ينظر‬ ‫ي �لتحدي ��ات كم ًا وكيف ًا‪ ،‬م�سيف ��ا �أنه ما ز�لت‬ ‫تو�جهن ��ا وما �سنفعل ��ه حيالها‪ ،‬فه ��ي حديات‬ ‫كب ��رة ياأت ��ي ي مقدمته ��ا توف ��ر �لطاق ��ة‬ ‫�م�ستد�مةللجميع‪.‬‬ ‫و�سدد على �أنه يجب على �مجتمع �لدوي‬ ‫�إدر�ك �أن فق ��ر �لطاقة يعني �لفقر ي �لأ�سا�س‪،‬‬ ‫و�أن يت ��م �لعمل عل ��ى مكافحة �لفق ��ر و�لق�ساء‬ ‫علي ��ه للتغلب عل ��ى فقر �لطاقة م ��ن �أجل توفر‬ ‫�لطاق ��ة �حديثة للجميع‪ ،‬كم ��ا يجب �لأخذ ي‬ ‫�لعتب ��ار �معاي ��ر �لت ��ي �تفق عليه ��ا منذ ريو‬ ‫لع ��ام ‪1992‬م‪� ،‬لت ��ي ت�سمل �إمكاني ��ة �لو�سول‬ ‫�إى �لطاقة و�لقدرة على حمل تكاليفها و�أمنها‬ ‫و��ستمر�ريتها‪.‬‬ ‫و�أ�ساف �سمو م�ساع ��د وزير �لبرول �أنه‬ ‫معاجة فقر �لطاقة على نحو فعال يجب �لأخذ‬

‫ااأمر تركي بن نا�صر خال تد�صينه اأعمال امنتدى‬

‫ب ��كل خي ��ار�ت �لطاق ��ة‪ ،‬لأن �لفق ��ر�ء يعي�سون‬ ‫ح ��ت ظ ��روف متع ��ددة وي مناط ��ق نائي ��ة‬ ‫ومتنوع ��ة جغر�في� � ًا وبيئي� � ًا‪ ،‬ون ��درك بالطبع‬ ‫�أن �قت�سادي ��ات هذه �ل ��دول ل بد لها من �لنمو‬ ‫للتمكن من �ل�ستثم ��ار ي جال �لطاقة‪ ،‬و ي‬ ‫نف� ��س �لوقت ف� �اإن توف ��ر �لطاقة �سي� �وؤدي �إى‬ ‫�لنم ��و �لقت�س ��ادي له ��ذه �لدول‪ ،‬ل ��ذ� ل بد من‬ ‫�لهتمام بكا هذين �جانبن‪.‬‬ ‫و�أ�ساف خال �أعم ��ال �منتدى و�معر�س‬ ‫�ل ��دوي للبيئة و�لتنمي ��ة �م�ستد�مة �خليجي‬ ‫�لثال ��ث �ل ��ذي �نطل ��ق �لبارح ��ة ي جدة حت‬ ‫رعاي ��ة خ ��ادم �حرم ��ن �ل�سريف ��ن‪ ،‬ود�سن ��ه‬ ‫�لرئي�س �لع ��ام لأر�ساد وحماية �لبيئ ��ة‪� ،‬أُدرج‬ ‫ي �م�س ��ودة �لبتد�ئي ��ة لجتم ��اع ري ��و �مقبل‬ ‫ثاث ��ة �أه ��د�ف للطاقة يتع ��ن حقيقها بحلول‬ ‫ع ��ام‪ ،2030‬وتتمثل هذه �لأه ��د�ف ي �سمان‬ ‫توفر �لطاقة �حديثة للجميع‪ ،‬م�ساعفة معدل‬ ‫�لتح�سن ي كف ��اءة �لطاقة‪ ،‬م�ساعفة م�ساهمة‬

‫(ت�صوير ‪ :‬مروان عري�صي)‬

‫�لطاقة �متجددة ي مزيج �لطاقة �لعامي‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ��ه م ��ن �لو��س ��ح �أن حقيق هذه‬ ‫�لأه ��د�ف �سيك ��ون بتكلفة تفوق كث ��ر ً� مقدرة‬ ‫معظ ��م �ل ��دول �لنامي ��ة عل ��ى حمله ��ا‪ ،‬وكيف‬ ‫مكنها ذلك‪ ،‬وهي ل ت�ستطيع توفر �متطلبات‬ ‫�لأ�سا�سي ��ة مو�طنيه ��ا‪� ،‬لأم ��ر �ل ��ذي يدعو �إى‬ ‫تكفل جهات �أخرى بتكلفتها‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬قال �لأمر تركي بن نا�سر‬ ‫�إن �منتدى و�معر� ��س �لدوي للبيئة و�لتنمية‬ ‫�م�ستد�م ��ة �خليج ��ي �لثال ��ث �ل ��ذي ت�س ��رف‬ ‫عليه �لرئا�سة �لعام ��ة لاأر�ساد وحماية �لبيئة‬ ‫وتنظم ��ه جمعية �لبيئ ��ة �ل�سعودية ي�ست�سيف‬ ‫ه ��ذ� �لع ��ام خم�س ��ن متحدث ��ا عامي ��ا وحلي ��ا‬ ‫م ��ن �لعلم ��اء و�خ ��ر�ء و�سانعي �لق ��ر�ر من‬ ‫�متخ�س�س ��ن و�مهتمن و�لباحثن ي جاي‬ ‫�لبيئة و�لتنمية �م�ستد�مة ‪ ،‬وعدد� من �منظمات‬ ‫�محلي ��ة و�لإقليمي ��ة و�لدولي ��ة �متخ�س�س ��ة‬ ‫مناق�س ��ة �لأو�ساع و�م�ستج ��د�ت �لبيئية �لتي‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬

‫ي�سهدها �لعام‪ ،‬م�سر �إى �أن �منتدى �سيتطرق‬ ‫�إى ح ��اور رئي�سية مناق�ستها من قبل �لعلماء‬ ‫و�لباحث ��ن م ��ن �أبرزه ��ا �لقت�س ��اد �لأخ�س ��ر‬ ‫و�لطاق ��ة �متجددة باأنو�عه ��ا �سم�سية ونووية‬ ‫وطاقة �لرياح من حي ��ث �لإنتاج و�ل�ستعمال‪،‬‬ ‫�إ�ساف ��ة �إى �إد�رة �لنفاي ��ات �لبلدية و�خطرة‬ ‫و�ل�سناعي ��ة و�لطبي ��ة و�لإلكروني ��ة و�لعمل‬ ‫عل ��ي �إع ��ادة �لتدوير وحوي ��ل �لنفاي ��ات �إى‬ ‫طاقة‪� ،‬إى جان ��ب ��ستعر��س �جهود �مبذولة‬ ‫من �أجل حل �أزمة �مياه �لتي ترتكز على تقنيات‬ ‫�لبيئ ��ة و �له ��و�ء و�لبح ��ر‪ ،‬وحماي ��ة �من ��اخ‪،‬‬ ‫وتري ��د �مناط ��ق وحف ��ظ �لطاق ��ة‪ ،‬ومعاج ��ة‬ ‫نفايات �ل�سرف �ل�سحي‪.‬‬ ‫و�س ��دد �سم ��و �لأم ��ر ترك ��ي ب ��ن نا�س ��ر‬ ‫عل ��ى �أن �ل�سعودي ��ة جعل ��ت �لبيئ ��ة ي قم ��ة‬ ‫�لأولوي ��ات ي �م�سروع ��ات �لتنموي ��ة‬ ‫و�لقت�سادي ��ة و�لجتماعي ��ة م ��ن �أج ��ل �سون‬ ‫�لبيئ ��ة وحمايته ��ا م ��ن �لتدهور وه ��ي �لهدف‬ ‫�لأ�سم ��ى ي �ل�سيا�س ��ات و�ل�سر�تيجي ��ات‬ ‫�لت ��ي ت�سعه ��ا �لدول ��ة ي خططه ��ا �لتنموي ��ة‬ ‫و�لت ��ي تعمل �سمن �منظوم ��ة �لعامية للحفاظ‬ ‫على �لبيئ ��ة و�ل�ستفادة من �لتج ��ارب �لبيئية‬ ‫�لت ��ي مك ��ن �أن تك ��ون �أد�ة فعال ��ة ي �لعم ��ل‬ ‫م ��ا ي�ساه ��م ي تكوي ��ن بيئة �سليم ��ة حافظ‬ ‫على �مقدر�ت و�مكت�سب ��ات ي ظل تنامي عدد‬ ‫�ل�س ��كان و�ت�س ��اع �مدن و�لختناق ��ات �لكثيفة‬ ‫من �أجل �لتنمي ��ة �م�ستد�مة و�أخذ �لحتياطات‬ ‫و�لح ��ر�ز�ت وتطبي ��ق �معاي ��ر �لبيئي ��ة‬ ‫و�ل�ستف ��ادة م ��ن �لتج ��ارب �لعامي ��ة ي دول‬ ‫�لع ��ام من �أجل �أن يك ��ون �م�ستقبل �مقبل �أكر‬ ‫�إ�سر�ق ��ا و�أم ��ا وتف ��اوؤل لاأجي ��ال �لقادمة ي‬ ‫�لعطاء و�لنمو و�محافظة على �حياة ‪.‬‬

‫الصادرات غير النفطية ترتفع إلى ‪ 14.4‬مليار ريال في يناير‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬

‫مليون ريال بن�سبة ‪ %10‬و�مو�د �لغذ�ئية‬ ‫بقيم ��ة ‪ 960‬ملي ��ون ري ��ال بن�سب ��ة‬ ‫و�مع ��ادن �لعادي ��ة وم�سنوعاته ��ا بقيم ��ة‬ ‫‪ 697‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬بن�سب ��ة ‪ %5‬ثم باقي‬ ‫�ل�سلع بقيم ��ة ‪ 1575‬مليون ريال مثل ما‬ ‫ن�سبته ‪ %11‬من �ل�سادر�ت‪.‬‬ ‫وح ��ول �أهم خم�س دول م�س ��در �إليها‬ ‫م ��ن �مملك ��ة خ ��ال �سه ��ر يناي ��ر �ما�س ��ي‬ ‫�أو�سح تقرير م�سلحة �لإح�ساء�ت �لعامة‬ ‫�أن �ل�س ��ن جاءت ي �مرتبة �لأوى بقيمة‬ ‫�إجمالي ��ة بلغ ��ت ‪ 1933‬ملي ��ون ريال مثل‬ ‫م ��ا ن�سبته ‪ %13‬من �ل�سادر�ت تلتها دولة‬ ‫�لإم ��ار�ت �لعربي ��ة �متح ��دة بقيمة ‪1487‬‬ ‫مليون ري ��ال بن�سبة ‪ %10‬ث ��م �سنغافورة‬ ‫بقيم ��ة ‪ 928‬ملي ��ون ريال مثل م ��ا ن�سبته‬ ‫‪ %7‬من �ل�سادر�ت فيما جاءت ي �مرتبة‬ ‫�لر�بع ��ة �لهن ��د بقيم ��ة ‪ 589‬ملي ��ون ريال‬ ‫بن�سب ��ة ‪ %4‬م ��ن �ل�س ��ادر�ت �ل�سعودي ��ة‬ ‫و�لأردن بقيم ��ة ‪ 583‬ملي ��ون ريال بن�سبة‬ ‫‪ %4‬وبقي ��ة �ل ��دول ��ستح ��وذت عل ��ى م ��ا‬ ‫قيمته ‪ 8875‬ملي ��ون ريال مثل ‪ %62‬من‬ ‫قيم ��ة �ل�س ��ادر�ت �ل�سعودي ��ة خ ��ال �سهر‬ ‫يناير �ما�سي‪.‬‬ ‫‪%7‬‬

‫�رتفع ��ت قيم ��ة �س ��ادر�ت �مملكة غر‬ ‫�لبرولي ��ة خ ��ال �سهر يناي ��ر �ما�سي �إى‬ ‫‪ 14395‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬مقاب ��ل ‪11892‬‬ ‫مليون ريال خال �سهر يناير عام ‪2011‬م‪،‬‬ ‫بزيادة بلغ ��ت ‪ 2503‬مليون ري ��ال بن�سبة‬ ‫‪.%21‬‬ ‫و�أو�سح ��ت ن�س ��رة �س ��ادر�ت �مملكة‬ ‫�ل�سلعي ��ة غر �لبرولي ��ة وو�رد�تها خال‬ ‫�سهر يناي ��ر ‪2012‬م �ل�سادرة عن م�سلحة‬ ‫�لإح�س ��اء�ت �لعام ��ة و�معلوم ��ات‪� ،‬أن‬ ‫�لوزن �مُ�س ��در خال �سه ��ر يناير �ما�سي‬ ‫بل ��غ ‪� 4032‬أل ��ف ط ��ن‪ ،‬مقاب ��ل ‪� 3869‬ألف‬ ‫طن خ ��ال نف�س �لفرة م ��ن �لعام �ما�سي‬ ‫بارتفاع مقد�ره ‪� 163‬ألف طن بن�سبة ‪.%4‬‬ ‫و�أف ��ادت �م�سلح ��ة �أن منتج ��ات‬ ‫�لبروكيماوي ��ات كان ��ت �أه ��م �ل�سل ��ع‬ ‫�م�س ��درة م ��ن �مملك ��ة خ ��ال �سه ��ر يناير‬ ‫�ما�س ��ي‪ ،‬بقيمة بلغ ��ت ‪ 4915‬مليون ريال‬ ‫بن�سب ��ة ‪ %34‬تلته ��ا منتج ��ات �لبا�ستيك‬ ‫بقيم ��ة ‪ 4803‬ماي ��ن ري ��ال بن�سبة ‪%33‬‬ ‫و�ل�سل ��ع �مع ��اد ت�سديره ��ا بقيم ��ة ‪1445‬‬

‫الفساد يهدر عشرين مليون فرصة عمل‬ ‫في العالم العربي‬ ‫�ل�سارقة ‪� -‬ل�سرق‬ ‫ك�س ��ف خب ��ر ي مكافح ��ة �لف�س ��اد � َأن �آخر‬ ‫در��سات تتب ��ع �لف�ساد ي �لع ��ام �لعربي‪� ،‬أكدت‬ ‫� َأن �لف�ساد يهدر ع�سرين مليون فر�سة عمل‪ .‬ودعا‬ ‫مال ��ك �لعمايرة �مدير �لتنفي ��ذي لل�سبكة �لعربية‬ ‫لتعلي ��م �لنز�هة‪� ،‬لباحث ��ن �إى تق ��دم در��سات‬ ‫حديثة ح ��ول م�ستويات تاأثر �ل�سع ��وب �لعربية‬ ‫و�لقت�ساد بالف�ساد‪ ،‬حيث � َأن �لدر��سات �حالية‬ ‫قدم ��ة ون�سب �لف�ساد ي معدلت �أكر من �لرقم‬ ‫�معلن‪ .‬جاء ذلك خال ور�سة عمل �أقيمت بالتعاون‬ ‫مع �جامعة �لأمريكية بال�سارقة‪ ،‬لت�سميم منهج‬ ‫لتعلي ��م �لنز�ه ��ة‪ ،‬يت ��م تدري�س ��ه ي �جامع ��ات‬ ‫�لعربي ��ة م�ساركة روؤ�ساء جامعات ومثلن عن‬ ‫‪ 25‬جامع ��ة عربية وجه ��ات لها عاق ��ة‪ ،‬و�عتماد‬

‫�خط ��ة �لتنفيذية �لت ��ي ت�سمل �لتو�س ��ع وزيادة‬ ‫ع ��دد �جامعات �لأع�س ��اء‪ ،‬ومهمة �جامعات ي‬ ‫خدمة �مجتمعات �لعربية وحمايتها من �لف�ساد‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اد عمايرة خ ��ال �للق ��اء بالتفاقية �لتي م‬ ‫توقيعها �أخ ��ر ً� بن �ل�سبكة و�ح ��اد �جامعات‬ ‫�لعربية‪ .‬و�أكد �أثرها �لإيجابي ي �إدماج �لنز�هة‬ ‫ي �مناه ��ج �لعلمية و�لبحث �لعلمي‪ ،‬و�م�ساريع‬ ‫�م�سرك ��ة و�موؤمر�ت و�مج ��ات �لعلمية ودعم‬ ‫�سناع �لق ��ر�ر ي �لعام‪ ،‬بنتائ ��ج تلك �لدر��سات‬ ‫بهدف م�ساعدتهم على �تخ ��اذ �لقر�ر�ت �لتي من‬ ‫�ساأنه ��ا �حد من ��ست�سر�ء �لف�ساد‪ .‬و�أ�ساف مالك‬ ‫� َأن �منه ��ج �جديد �سيتم تدري�س ��ه ي �جامعات‬ ‫�لعربي ��ة �لأع�س ��اء‪ ،‬ب ��دء� م ��ن �لع ��ام �مقبل‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن �ستقدم �ل�سبكة دور�ت تدريبية متخ�س�سة‬ ‫لأ�ساتذة �جامعات �مر�سحن لتدري�سها‪.‬‬

‫ارتفاع أرباح البنوك ‪ %35‬لتصل إلى‬ ‫‪ 3.28‬مليار ريال في فبراير الماضي‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم �ل�سهري‬ ‫ك�سفت �لن�س ��رة �لإح�سائية �ل�سهرية‬ ‫ل�سهر فر�ير �لتي ت�سدرها موؤ�س�سة �لنقد‬ ‫�ل�سع ��ودي �أن �لأرب ��اح �مجمع ��ة للبن ��وك‬ ‫�ل�سعودية قفزت خال �سهر فر�ير �ما�سي‬ ‫بن�سبة ‪ % 35‬لت�سل �إى نحو ‪ 3.28‬مليار‬ ‫ريال‪ ،‬مقارن� � ًة باأرباح قدره ��ا ‪ 2.43‬مليار‬ ‫ريال خال نف�س �لفرة من �لعام �ما�سي‪.‬‬ ‫كما �سجلت �لبن ��وك �لعاملة ي �ل�سعودية‬ ‫�رتفاع ��ا ي �أرباحه ��ا خ ��ال �ل�سهري ��ن‬ ‫�لأول ��ن من ع ��ام ‪ 2012‬لت�س ��ل �إى ‪6.74‬‬ ‫ملي ��ار ريال بن�سب ��ة ���تفاع قدره ��ا ‪% 36‬‬ ‫مقارنة بنف�س �لفرة من عام ‪ 2011‬و�لتي‬ ‫بلغت نح ��و ‪ 4.94‬ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬و�سجلت‬

‫موج ��ود�ت �لبن ��وك م ��و� بن�سب ��ة ‪%12‬‬ ‫بنهاي ��ة �سه ��ر فر�ي ��ر �ما�سي لت�س ��ل �إى‬ ‫‪ 1604‬ملي ��ار�ت ري ��ال‪ ،‬و�رتفعت �لود�ئع‬ ‫بن�سب ��ة ‪ % 13‬لت�س ��ل �إى ‪ 1126‬ملي ��ار‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وم ��ت حفظة �لقرو� ��س �مجمعة‬ ‫للبن ��وك بن�سب ��ة ‪� % 12‬إى ‪ 884‬ملي ��ار‬ ‫ريال‪ .‬من جانب �آخر‪� ،‬رتفعت �موجود�ت‬ ‫�لنقدي ��ة ل ��دى موؤ�س�س ��ة �لنق ��د �لعرب ��ي‬ ‫�ل�سعودي خال �سهر فر�ير ‪ 2012‬لت�سل‬ ‫�إى ‪ 2134‬مليار ري ��ال بزيادة وقدرها ‪43‬‬ ‫ملي ��ار ريال قيا�س ��ا ب�سهر يناي ��ر من نف�س‬ ‫�لعام و�أظهرت بيانات �سهر فر�ير �ما�سي‬ ‫�رتفاع موج ��ود�ت �موؤ�س�سة ل�سهر فر�ير‬ ‫�ما�سي ب� ‪ 425‬ملي ��ار ريال‪ ،‬مقارنة ب�سهر‬ ‫فر�ير من عام ‪.2011‬‬

‫ك�س ��ف وزي ��ر �مي ��اه و�لكهرباء‬ ‫رئي� ��س جل� ��س �إد�رة �سرك ��ة �مي ��اه‬ ‫�لوطنية �مهند� ��س عبد�لله �ح�سن‬ ‫تقلي� ��س ع ��دد ‪ 180‬يوم ��ا ي ع ��ام‬ ‫‪2008‬م‪� ،‬إى ‪ 23‬يوم ��ا عام ‪2011‬م‪،‬‬ ‫ي تو�سي ��ات �ل�س ��رف �ل�سح ��ي‪،‬‬ ‫وع ��ن تقلي� ��س ع ��دد �م�سروع ��ات‬ ‫�متاأخ ��رة ي ع ��ام ‪2008‬م م ��ن ‪104‬‬ ‫م�س ��روع �إى ‪ 18‬م�سروع ��ا ي ع ��ام‬ ‫‪2011‬م‪ ،‬وعن زي ��ادة حجم �مبيعات‬ ‫ع ��ر توقي ��ع �ل�سرك ��ة �تفاقي ��ات مع‬ ‫جه ��ات حكومية وخا�س ��ة لتزويدها‬ ‫بكمي ��ات من �مي ��اه �معاج ��ة و�لتي‬ ‫بلغ ��ت ‪� 524‬أل ��ف م ��ر مكع ��ب ي‬ ‫�لع ��ام ‪2011‬م‪ ،‬ل�ستخدمه ��ا ي‬ ‫�لأغر�� ��س �ل�سناعي ��ة و�لزر�عي ��ة‬ ‫و�أنظم ��ة �لتري ��د‪ .‬و�أك ��د �ح�س ��ن‬ ‫خ ��ال زيارت ��ه �أم� ��س �لأول لوزي ��ر‬ ‫�لقت�ساد و�لتخطيط �لدكتور حمد‬ ‫�جا�سر وذلك مقر وز�رة �لقت�ساد‬ ‫و�لتخطي ��ط بالريا� ��س‪ ،‬عل ��ى �لدور‬ ‫�لقيادي �لذي ت�سطلع به �سركة �مياه‬ ‫�لوطني ��ة ي �إد�رة وت�سغي ��ل �م ��دن‬ ‫�لت ��ي ت�س ��رف عليها ي قط ��اع �مياه‬ ‫و�معاجة �لبيئية‪ ،‬و�لرقي بخدمات‬ ‫�لعماء مبين ًا �أن �ل�سركة تو�سعت ي‬ ‫ن�ساطه ��ا وتقدم خدماته ��ا عر �سم‬ ‫مدينة مكة �مكرمة وحافظة �لطائف‬ ‫مطلع �لعام �ما�سي‪.‬‬ ‫من جانبه ثم ��ن وزير �لقت�ساد‬ ‫و�لتخطيط �لدكتور حمد �جا�سر‪،‬‬ ‫�إج ��از�ت �سركة �مي ��اه �لوطنية منذ‬ ‫تاأ�سي�سها وحتى نهاية �لعام ‪2011‬م‪،‬‬ ‫و�خطط �لتو�سعي ��ة و�ل�ستثمارية‬ ‫�م�ستقبليةلها‪.‬‬ ‫وقد م خال �للقاء ��ستعر��س‬ ‫موؤ�س ��ر�ت �لأد�ء �لقت�سادي ��ة‬

‫وزير امياه خال زيارته وزير ااقت�صاد‬

‫و�خدمية �لتي حققتها �ل�سركة خال‬ ‫�لفرة �ما�سية جر�ء تطبيق �ل�سركة‬ ‫ل�سل�سلة من �لإجر�ء�ت �لفنية بهدف‬ ‫تهيئ ��ة قاع ��دة و��سع ��ة م ��ن �لبن ��ى‬ ‫�لتحتي ��ة �لفني ��ة و�لتقني ��ة مو�ئم ��ة‬ ‫متطلبات �لأعمال وزيادة تاأثرها ي‬ ‫ح�س ��ن نوعية �خدم ��ات‪ ،‬حيث م‬ ‫�إنهاء جموعة و��سع ��ة من �لر�مج‬ ‫وو�س ��ع حل ��ول عملي ��ة م�ستد�م ��ة‬ ‫لتحديات �لقطاع وفق معاير عامية‬ ‫وبكفاءة عالية و�لتي جاءت مو�كبة‬ ‫للتوجيه ��ات �ل�سامي ��ة مق ��ام خ ��ادم‬ ‫�حرم ��ن �ل�سريف ��ن �مل ��ك عبد�لل ��ه‬ ‫ب ��ن عبد�لعزي ��ز ي �أهمي ��ة ت�سري ��ع‬ ‫تنفي ��ذ �م�سروع ��ات �حيوية خدمة‬ ‫�مو�طن ��ن‪ .‬و�طلع وزي ��ر �لقت�ساد‬ ‫و�لتخطيط على فليم وثائقي يحكي‬ ‫�إطاق منظومة �ل�سرف �ل�سحي ي‬ ‫جدة وت�سريع مدة تنفيذ �م�سروع من‬ ‫خم�س �إى ثاث �سنو�ت‪� ،‬إ�سافة �إى‬ ‫جاح �ل�سرك ��ة ي ح�سن م�ستوى‬ ‫�خدم ��ات و�لأد�ء ي قط ��اع �مي ��اه‬ ‫ي �أرب ��ع م ��دن ك ��رى "�لريا� ��س‪،‬‬ ‫وجدة‪ ،‬ومك ��ة �مكرم ��ة‪ ،‬و�لطائف"‪،‬‬ ‫خال ف ��رة ت�سغيلها لتل ��ك �مدن من‬ ‫عام ‪2009‬م �إى ع ��ام ‪2011‬م‪ ،‬حيث‬ ‫رفع ��ت �لإي ��ر�د�ت �مح�سلة من ‪561‬‬ ‫ملي ��ون ري� ��ال ي ع ��ام ‪2008‬م �إى‬ ‫‪ 930‬ملي ��ون ري�ال ي ع ��ام ‪2011‬م‪،‬‬ ‫وتخفي�س �لفاقد من �مياه ي �سبكة‬ ‫�لتوزي ��ع م ��ا �أدى �إى حقي ��ق وفر‬

‫ي كميات �مي ��اه �مفقودة ي كل من‬ ‫�لريا� ��س وجدة و�ل ��ذي بلغ حو�ي‬ ‫‪ 67‬ملي ��ون م‪ 3‬ي ع ��ام ‪2011‬م فيما‬ ‫تبل ��غ قيمته ��ا ح ��و�ي ‪ 400‬ملي ��ون‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫كما �طل ��ع �جا�سر عل ��ى جهود‬ ‫�ل�سرك ��ة �لناجح ��ة ي جفي ��ف‬ ‫بح ��رة �ل�سرف �ل�سح ��ي ي مدينة‬ ‫ج ��دة بالإ�ساف ��ة �إى بحرة �ل�سرف‬ ‫�ل�سحي بالنظيم ي مدينة �لريا�س‬ ‫ي وق ��ت قيا�سي‪� ،‬إ�سافة �إى تطبيق‬ ‫وتد�س ��ن �ل�سركة لنظ ��ام معلوماتي‬ ‫متكام ��ل "نظ ��ام كومبا� ��س" و�ل ��ذي‬ ‫يربط جمي ��ع مر�ف ��ق �ل�سركة‪ ،‬حيث‬ ‫م تنفيذ �لرنامج خال وقت قيا�سي‬ ‫حو�ي ‪� 14‬سهر�‪.‬‬ ‫كم ��ا ��ستم ��ع وزي ��ر �لقت�س ��اد‬ ‫و�لتخطيط �إى �س ��رح عن �إجاز�ت‬ ‫�ل�سرك ��ة لإد�رة وت�سغي ��ل قطاع ��ي‬ ‫�مي ��اه و�ل�س ��رف �ل�سح ��ي خ ��ال‬ ‫�إد�رة �ل�سرك ��ة لأول مو�س ��م للح ��ج‬ ‫ع ��ام ‪1432‬ه�‪ ،‬ب ��دون �نقطاع ��ات �أو‬ ‫�نك�سار�ت‪ ،‬حيث ��ستطاعت �ل�سركة‬ ‫�أن ت�سم ��ن تو�سي ��ل �مي ��اه ب�سورة‬ ‫م�ستم ��رة ط ��و�ل مو�س ��م �ح ��ج‪،‬‬ ‫وج ��اوزت كمي ��ات �مي ��اه �لت ��ي م‬ ‫توريده ��ا للم�ساع ��ر �مقد�س ��ة خ ��ال‬ ‫مو�سم �حج ‪ 7،7‬مليون مر مكعب‪،‬‬ ‫كم ��ا بل ��غ �إجم ��اي مي ��اه �ل�سرب ي‬ ‫�خز�ن ��ات �ل�سر�تيجية �أكر من ‪2‬‬ ‫مليون مر مكعب‪.‬‬


‫مبيعات عربية تكبد بورصة مصر خسائر بعشرة مليارات جنيه‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد حماد‬

‫دفعت مبيعات ام�صتثمري ��ن العرب موؤ�صرات‬ ‫البور�ص ��ة ام�صري ��ة للراجع م�صتوي ��ات قيا�صية‬ ‫جديدة خال تعامات اأم�ض‪.‬‬ ‫و�صهدت الت ��داولت مبيعات مكثفة على كافة‬ ‫الأ�صه ��م القيادية ي ال�صوق‪ ،‬م ��ا اأدى اإى خ�صارة‬

‫البور�صة نح ��و ع�صرة مليارات جني ��ه من قيمتها‬ ‫ي اأربع �صاعات‪ ،‬بعد اأن �صجل راأ�صمالها ال�صوقي‬ ‫نحو ‪ 362.3‬مليار جنيه‪ .‬وتهاوى اموؤ�صر الرئي�ض‬ ‫للبور�صة ام�صرية اأم�ض بن�صبة ‪ ،%3.55‬م�صجا‬ ‫م�صتوى ‪ 4962.4‬نقطة‪ ،‬براجع ‪ 183‬نقطة‪ ،‬وهو‬ ‫اأك ��ر ن�صب ��ة هبوط يومي ��ة للموؤ�ص ��ر ي اأكر من‬ ‫ثاثة اأ�صهر‪.‬‬

‫وانخف� ��ض موؤ�ص ��ر الأ�صه ��م ال�صغ ��رى‬ ‫وامتو�صط ��ة بن�صب ��ة ‪ ،%3.54‬اإى م�صتوي ��ات‬ ‫‪ 460.85‬نقطة‪ ،‬بانخفا�ض ‪ 17‬نقطة‪.‬‬ ‫وهب ��ط موؤ�ص ��ر الأ�صعار بنح ��و ‪ %3.33‬اإى‬ ‫م�صتوي ��ات ‪ 794‬نقطة‪ ،‬بانخفا� ��ض ‪ 27.37‬نقطة‪.‬‬ ‫وبلغ ��ت قيم ��ة التعام ��ات على الأ�صه ��م فقط نحو‬ ‫‪ 347.3‬مليون جنيه‪ ،‬من خال ‪� 25194‬صفقة بيع‬

‫و�صراء على اأ�صهم ‪� 179‬صركة‪ .‬وارتفع اإقفال اأ�صهم‬ ‫�صب ��ع �صركات مقابل انخفا� ��ض اأ�صهم ‪� 169‬صركة‪،‬‬ ‫بينما ثبت اإقفال ثاث ورقات مالية‪.‬‬ ‫و�صجلت تعامات ام�صتثمرين العرب �صاي‬ ‫بي ��ع بنح ��و ‪ 25.5‬ملي ��ون جني ��ه بع ��د م�صريات‬ ‫اإجمالية بنح ��و ‪ 24.9‬مليون جني ��ه‪ ،‬مقابل ‪50.5‬‬ ‫مليون جنيه للمبيعات‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫«الرياض المالية»‪ :‬أداء القطاع البنكي القوي في ‪ 2011‬صعب تكراره في ‪2012‬‬

‫مع فارق القياس‬

‫بورصة الخادمات‬

‫مخاوف من عدم إحراز مزيد من التقدم في فتح السوق السعودي للمستثمرين اأجانب‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫صالح الزيد‬

‫تكاد ل تخلو اأح��ادي��ث المجال�س ه��ذه الأي��ام عن بور�سة �سوق‬ ‫العامات المنزليات‪ ،‬فقد تعدى �سعر ال��واح��دة ع�سرين األ��ف ري��ال‬ ‫و�سجلت ح��الت كثيرة لم�ست الثاثين األ�ف��ا‪ ،‬والم�سيبة العظيمة‬ ‫اأن �ساحبة هذا المهر الكبير (لي�س لها منه �سوى ال�سجيج) وتطلق‬ ‫�ساقيها للريح غير اآبهة ب�سخامة الرقم المالي الذي دفع للمكتب لقاء‬ ‫الظفر بخدماتها‪ ،‬تهرب في اأيامها الأولى‪ .‬الق�سية معا�سة وتعد م�سدر‬ ‫قلق لأ�سر تعول كبار �سن ومر�سى‪ ،‬ناهيك عن البيوت الكبيرة التي‬ ‫تحتاج اإلى خدمات العاملة ب�سكل ق�سري‪ .‬وينقل عن اأ�سحاب معاناة‬ ‫اأن المكاتب تاحق العاملة في بيت مخدومها وتعر�س عليها مغريات‬ ‫تدفعها للهرب‪ ،‬ليتولى المكتب عر�سها مجدد ًا باأرقام فلكية وهكذا‬ ‫دواليك! الأمر اأغرى عددا من مكاتب التعقيب لانخراط بالمهنة دون‬ ‫اأن ترهق نف�سها بموافقات واأذونات ر�سمية‪ ،‬ودفعها لإيواء العامات‬ ‫الهاربات للدخول في ن�ساط البور�سة المغري بمداخليه الكبرى لدرجة‬ ‫اأن بع�س المكاتب عند زيارتك يخيل اإليك اأنك في عيادة ن�ساء؛ لكثرة‬ ‫م��ا ي�سغلن المقاعد ولت�سمع اإل ن�ب��رات اللغة العربية المك�سرة بما‬ ‫يتنا�سب ومفهومية ال�سيدة العاملة‪ ،‬وب�سكل يدعونا لاأ�سى على لغتنا‪،‬‬ ‫اأ�ستغرب كيف ياأمن ه�وؤلء العقوبة! ولماذا لتتحرك الرقابة الجادة‬ ‫لجدولة زيارات مباغتة لواأد هذه التجارة التي تعدت الخداع والغ�س‬ ‫والتدلي�س‪ ،‬والنهب وال�سرقة‪ ،‬بل واأ�ساعت اأن هناك فو�سى تمار�س‬ ‫على روؤو�س الأ�سهاد‪ .‬وزارة العمل معنية بهذه الممار�سات‪ ،‬واإن كانت‬ ‫اأعلنت اأن تراخي�س الخادمات تمنح من التجارة وبالتالي فالأمر ل‬ ‫يعنيها‪ .‬وباعتبار الق�سية تم�س انحراف ن�ساط �سمن دائرة اهتمامها‬ ‫اإلى موؤ�س�سات �سبه وهمية‪ ،‬فاإنه حري بالعمل تبني و�سع الأمور في‬ ‫ن�سابها ومخاطبة الداخلية وال�ت�ج��ارة لو�سع ت�سريع يكفل دوران‬ ‫العمالة المنزلية دون الن��زلق في م�ستنقع الن�سابين والمخادعين‬ ‫الذين يبنون ماءتهم على ح�ساب راحة النا�س و�سلب قوتهم‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فهد القاسم‬ ‫‪sazzaid@alsharq.net.sa‬‬

‫«فيرمونت» تستحوذ على فندق‬ ‫فيرمونت سونوما بـ ‪ 88‬مليون دوار‬

‫الأمر الوليد بن طال ي اأحد اجتماعاته‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأعلن ��ت �صرك ��ة امملك ��ة‬ ‫القاب�ص ��ة‪ ،‬اأن فرمون ��ت للفن ��ادق‬ ‫وامنتجع ��ات ا�صتح ��وذت عل ��ى‬ ‫«فرمون ��ت �صونو�� ��ا مي�ص ��ن اإن‬ ‫اأن ��د �صب ��ا» ي ولي ��ة كاليفورني ��ا‪،‬‬ ‫وذل ��ك بقيم ��ة ‪ 88‬ملي ��ون دولر‪.‬‬ ‫ومتل ��ك �صرك ��ة امملك ��ة القاب�ص ��ة‬ ‫ح�صة بن�صب ��ة ‪ %35‬ي فرمونت‬ ‫للفن ��ادق وامنتجعات‪ .‬ه ��ذا وتدير‬ ‫�صركة فرمون ��ت الفندق وامنتجع‬ ‫التاريخ ��ي ال ��ذي يتكون م ��ن ‪228‬‬ ‫غرفة من ��ذ ع ��ام ‪2002‬م‪ ،‬ومن اأهم‬ ‫م ��ا مي ��ز ه ��ذا امعل ��م التاريخ ��ي‬

‫اأداء موؤ�سر بور�سة م�سر اأم�س‬

‫( ال�سرق )‬

‫(ال�سرق)‬

‫امياه امعدني ��ة ال�صاخنة الطبيعية‬ ‫وال ��ذي ي�ص ��م الن ��ادي ال�صح ��ي‬ ‫«ويل ��و �ص ��رم»‪ ،‬بالإ�صاف ��ة اإى‬ ‫نادي اجولف «�صونوما» وامطعم‬ ‫العامي ام�صه ��ور‪ .‬ويعتر امنتجع‬ ‫الفري ��د م ��ن نوعه حي ��ث اإنه يتميز‬ ‫بوجود م�ص ��در طبيعي م ��ن امياه‬ ‫امعدني ��ة احرارية‪ .‬وع ّل ��ق الأمر‬ ‫الولي ��د ب ��ن ط ��ال رئي� ��ض جل�ض‬ ‫اإدارة �صرك ��ة امملك ��ة القاب�ص ��ة اأن‬ ‫«ه ��ذا ال�صتح ��واذ ال�صراتيج ��ي‬ ‫يتواف ��ق مع اخط ��ط ال�صتثمارية‬ ‫امحكمة ل�صركة امملكة‪ ،‬و�صن�صتمر‬ ‫ي تنمية وتطوير حفظة ال�صركة‬ ‫ي القطاع الفندقي»‪.‬‬

‫اأ�ص ��درت الريا� ��ض امالي ��ة تقريره ��ا‬ ‫الإحاق ��ي ع ��ن البن ��وك ال�صعودي ��ة وجاء‬ ‫فيه اأن ع ��ام ‪ 2011‬ات�صم بقوة اأداء القطاع‬ ‫البنك ��ي ب�ص ��كل ع ��ام ورم ��ا �صيك ��ون من‬ ‫ال�صعب تكرار هذا الأداء خال عام ‪،2012‬‬ ‫واأن تكالي ��ف التمويل قد و�صلت اإى القاع‬ ‫وم ��ع ذل ��ك �صت�صتم ��ر عوائ ��د القرو�ض ي‬ ‫النخفا�ض م ��ا �صيزيد من ال�صغوط على‬ ‫هوام�ض الربحية‪ .‬و�صيكون دخل الأتعاب‬ ‫والعمولت امنقذ الأ�صا�صي لربحية القطاع‬ ‫‪ ،‬كما م ��ن امتوق ��ع اأن تدعم البن ��وك ن�صبة‬ ‫تغطي ��ة الدي ��ون ام�صك ��وك ي ح�صيله ��ا‬ ‫خ�صو�ص� � ًا ي ظل اأو�صاع ال�صوق احالية‬ ‫اجي ��دة وذل ��ك حوط ًا م ��ن اأج ��ل الأوقات‬ ‫ال�صعب ��ة‪ .‬واأ�ص ��ار التقري ��ر اإى اأن فري ��ق‬ ‫الأبح ��اث ي الريا�ض امالي ��ة‪ ،‬قام بتعديل‬ ‫توقعاته لأداء البنوك التي يقوم بتغطيتها‬ ‫اإثر نظ ��رة متوازن ��ة تت�صم بالتف ��اوؤل على‬

‫م�صت ��وى ال�ص ��وق امحلي مقاب ��ل حالة من‬ ‫ع ��دم اليقن عل ��ى ام�صت ��وى العام ��ي‪ ،‬كما‬ ‫اأ�ص ��ار اإى تراجع متو�صط م ��و القرو�ض‬ ‫لي�ص ��ل اإى ‪ %4.4‬مقارن ��ة ب � � ‪ %10.8‬ي‬ ‫ع ��ام ‪ ،2011‬و�صت�صه ��د عوائ ��د القرو� ��ض‬ ‫مزي ��د ًا م ��ن النخفا�ض مق ��دار ع�صرنقاط‬ ‫اأ�صا� ��ض وذل ��ك ي اأعق ��اب انخفا�صه ��ا‬ ‫بثاث ��ن نقط ��ة اأ�صا�ض ي الع ��ام اما�صي‪.‬‬ ‫وم ��ن امتوق ��ع اأن توا�ص ��ل ع ��ودة الن�صاط‬ ‫ي �ص ��وق الأ�صه ��م دعمه ��ا لدخ ��ل الأتعاب‬ ‫والعم ��ولت للقط ��اع البنك ��ي اإل اأن ذل ��ك‬ ‫�صيكون ب�صكل معت ��دل ي الن�صف الثاي‬ ‫من العام اح ��اي‪ .‬واأ�صار التقري ��ر اإى اأن‬ ‫م ��و الطل ��ب الئتم ��اي ال�صري ��ع ي عام‬ ‫‪� 2011‬صي�صج ��ع البنوك على احفاظ على‬ ‫م�صت ��وى جيد للمخ�ص�ص ��ات‪ ،‬وي امقابل‬ ‫�صت�صه ��د الأرب ��اح امتوقع ��ة للبن ��وك التي‬ ‫تغطيها الريا�ض امالية مو ًا بن�صبة ‪%7.6‬‬ ‫و ‪ %10.7‬ي عام ��ي ‪ 2012‬و ‪ 2013‬عل ��ى‬ ‫الت ��واي‪ .‬واأ�ص ��ار التقري ��ر اإى اأن اأ�صع ��ار‬

‫«الريا�س امالية» ترى اأن البنوك ال�سعودية حققت اأدا ًء طيبا خال العام اما�سي‬

‫البنوك قد ا�صتعادت م�صتوياتها التي كانت‬ ‫�صائ ��دة قب ��ل النخفا�ض ي الرب ��ع الثالث‬ ‫من ع ��ام ‪ ،2011‬كما ارتف ��ع موؤ�صر القطاع‬ ‫ام�ص ��ري (‪ )TBFSI‬ح ��واي ‪ %20‬منذ‬ ‫نهاية الرب ��ع الثالث من ع ��ام ‪ 2011‬مقابل‬ ‫‪ %24‬موؤ�ص ��ر �ص ��وق الأ�صه ��م ال�صعودي ��ة‬ ‫(‪ ،)TASI‬وع ��زت الريا� ��ض امالي ��ة ذل ��ك‬ ‫اإى تراجع امخاوف ب�صاأن التعر�ض لأزمة‬

‫(ال�سرق)‬

‫مالي ��ة عامي ��ة اإى جان ��ب الإعان ��ات ع ��ن‬ ‫توزيع اأرب ��اح ودخول الكثر من ال�صيولة‬ ‫ي �صوق الأ�صهم‪ .‬ومن امتوقع اأن ينعك�ض‬ ‫هذا ال�صعور الإيجابي والزخم القت�صادي‬ ‫ال�صائد عل ��ى اأداء ‪ 2012‬خ�صو�ص ًا ي ظل‬ ‫عدم وجود بدائل ا�صتثمارية جذابة‪.‬‬ ‫وم ��ن وجه ��ة نظ ��ر الريا� ��ض امالي ��ة‪،‬‬ ‫فاإن امخاطر النابعة م ��ن الأ�صواق العامية‬

‫تتمث ��ل ي اإمكانية انهيار موؤ�ص�صات مالية‬ ‫كرى وا�صتمرار التباطوؤ ي القت�صادات‬ ‫النا�صئ ��ة كال�صن م ��ا ي� �وؤدي بالتاي اإى‬ ‫انخفا� ��ض اأ�صعار ال�صلع‪ .‬اأم ��ا بالن�صبة اإى‬ ‫اأخط ��ار ال�ص ��وق امحلي ��ة فقد ت�صم ��ل عدم‬ ‫اإح ��راز مزي ��د م ��ن التق ��دم ي عملي ��ة فتح‬ ‫ال�ص ��وق ال�صع ��ودي للم�صتثمرين الأجانب‬ ‫اإى جان ��ب جن ��ي الأرب ��اح م ��ن امكا�ص ��ب‬ ‫ال�صريعة التي حققها ام�صتثمرون ي �صوق‬ ‫الأ�صه ��م ال�صع ��ودي ي الآون ��ة الأخ ��رة‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ارت الريا� ��ض امالي ��ة اإى تطبيقه ��ا‬ ‫منهجي ��ة مكرر الأرب ��اح ام�صتهدف‪ ،‬لتقييم‬ ‫البن ��وك التي تقوم بتغطيتها‪ ،‬وذلك نتيجة‬ ‫لنخفا� ��ض تذبذب الأرب ��اح وظهور اجاه‬ ‫ت�صاعدي منتظم‪ .‬كما يوجد ارتباط عك�صي‬ ‫بن التغر ي ربحية ال�صهم لاأ�صهر الثني‬ ‫ع�ص ��ر امقبلة ومعدلت مك ��رر الربحية منذ‬ ‫الرب ��ع الأول من ع ��ام ‪ ،2010‬والذي ي�صر‬ ‫اإى اإمكاني ��ة ا�صتم ��رار انخفا� ��ض مك ��رر‬ ‫الربحية ي حالة ح�صن الأرباح الربعية‪.‬‬

‫سامسونج تستعرض فلسفتها الجديدة لعام ‪2012‬م في الشرق اأوسط‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫عر�ص ��ت �صام�ص ��وج لاإلكروني ��ات امح ��دودة‪،‬‬ ‫ال�صرك ��ة الرائ ��دة ي ال�ص ��وق واحائ ��زة عل ��ى جائزة‬ ‫البتكار ي جال الإلكرونيات ال�صتهاكية‪ ،‬ت�صكيلة‬ ‫متنوع ��ة م ��ن منتجاتها اجدي ��دة ي ال�ص ��رق الأو�صط‬ ‫و�صم ��ال اإفريقيا‪ ،‬وذلك ي امنت ��دى الإقليمي ال�صنوي‬ ‫الذي عقد ي اإ�صطنبول الأ�صبوع اما�صي‪ ،‬والذي اأعلنت‬ ‫خاله عن فل�صفتها التوجيهية اجديدة نحو التو�صع ي‬ ‫الأ�ص ��واق العامية بتقدم ربط امحت ��وى عر اأجهزتها‬ ‫امتعددة م ��ن تلفزيونات وهواتف حمول ��ة واأقرا�ض‬ ‫الكومبيوت ��رات امحمول ��ة والكام ��رات والأجه ��زة‬ ‫امنزلي ��ة‪ .‬وجاء عقد امنت ��دى الإقليمي ال�صنوي الثالث‬ ‫ل�صام�ص ��وج هذه ال�صن ��ة تتويجا لنجاحاته ��ا الكبرة‬ ‫الت ��ي مثل ��ت ي حقي ��ق م ��و بل ��غ ‪ %44‬ومبيع ��ات‬ ‫قيا�صي ��ة ي اأ�صواق ال�ص ��رق الأو�صط و�صم ��ال اإفريقيا‬ ‫بلغت ‪ 143‬مليار دولر خال عام ‪2011‬م‪ ،‬ما يعد اأعلى‬ ‫اإيراد لل�صركة‪ .‬وقال كيونغ تاي باي الرئي�ض التنفيذي‬ ‫ل�صام�ص ��وج ال�ص ��رق الأو�ص ��ط و�صم ��ال اإفريقي ��ا‪« :‬اإن‬ ‫�صام�صوج تقود اليوم اأماط احياة الديناميكية التي‬ ‫تتطلب تكنولوجي ��ا الإثراء امعري وا�صتيعاب احياة‬ ‫اأك ��ر م ��ن اأي وقت م�ص ��ى‪ ،‬و�صتحق ��ق �صام�صوج ذلك‬ ‫م ��ن خال منتجاتها اجديدة وامبتكرة عر موا�صلتها‬ ‫ال�صتثم ��ار ي البحث والتطوي ��ر‪ ،‬وكذلك قيادة برامج‬ ‫ام�صوؤولي ��ة الجتماعي ��ة ي ال�ص ��رق الأو�ص ��ط و�صمال‬

‫جانب من امعر�س الذي �ساركت فيه �سام�سوج‬

‫اإفريقي ��ا»‪ .‬واأ�صاف «ا�صراتيجيتن ��ا ي النمو بال�صرق‬ ‫الأو�ص ��ط و�صمال اإفريقيا وح ��ول العام كذلك‪� ،‬صتكون‬ ‫بالركيز على ‪ B2B‬لن�صب ��ح امزود للحلول ال�صاملة‬ ‫عر اإن�صاء منظمة لتكري�ض احلول امحلية با�صتهداف‬ ‫العديد من امجالت‪ ،‬منها اخدمات ام�صرفية والرعاية‬ ‫ال�صحي ��ة والتاأم ��ن والتعلي ��م م ��ع منتج ��ات مرتبطة‪،‬‬ ‫ف�صا عن تلبية متطلبات واحتياج ��ات رجال الأعمال‪،‬‬ ‫واإط ��اق منظم ��ة ام�صوؤولي ��ة الجتماعي ��ة لل�ص ��ركات‬ ‫ي جمي ��ع اأنح ��اء العام من خ ��ال �صام�ص ��وج الأمل‬ ‫لاأطفال ودعم هذه امبادرة ي ‪ 12‬بلدا منطقة ال�صرق‬ ‫الأو�ص ��ط و�صمال اإفريقيا»‪ .‬وا�صتعر�ض تاي باي خال‬

‫(ال�سرق)‬

‫اموؤم ��ر ال�صحفي ما اأجزته �صام�صوج من ابتكارات‬ ‫ذكي ��ة للعام ‪2012‬م وق ��ال‪ « :‬دفع ��ت �صام�صوج حدود‬ ‫الرفي ��ه امنزي ي العام ‪2012‬م اإى اآفاق اأكر رحابة‬ ‫م ��ن اأجل تلبي ��ة الحتياجات والتحدي ��ات التي تواجه‬ ‫العماء‪ ،‬بالك�ص ��ف عن ابتكارات موج ��ب ثاث ركائز‬ ‫توجيهية هي التفاعل الذكي وامحتوى الذكي والتطور‬ ‫الذكي‪ ،‬عر عائلة منتج ��ات جديدة توفر حتوى اأكر‬ ‫ذكاء وبت�صمي ��م مذه ��ل لعدد من الجه ��زة التقنية منها‬ ‫التلفزيون ال � �‪ LED ES8000‬بزيادة حجم ال�صا�صة‬ ‫اإى ‪ 75‬بو�ص ��ة مع معالج ثنائي النواة ي�صمح بت�صفح‬ ‫الأنرنت اأثناء ا�صتخ ��دام اأو حميل تطبيقات متعددة‬

‫ي وق ��ت واحد م ��ع اإمكاني ��ات تقنية مزدوج ��ة»‪ .‬ومن‬ ‫امنتج ��ات الت ��ي م ا�صتعرا�صها الكام ��رات الذكية مع‬ ‫تكنولوجي ��ا واي ف ��اي ‪ Smart‬اجدي ��دة التي توفر‬ ‫اأق�صى درج ��ات الإبداع‪ ،‬وكذل ��ك م الك�صف عن اجيل‬ ‫الثاي من �صل�صلة الكومبيوترات الدفرية �صام�صوج‬ ‫فئ ��ة ‪ 9‬موا�صف ��ات جدي ��دة ومبتكرة‪ ،‬م ��ن حيث الرقة‬ ‫واحجم ال�صغ ��ر‪ ،‬ومعاجات �صرعة فائق ��ة لثانية اأو‬ ‫ج ��زء منها وباأداء يف ��وق كل التوقعات جهاز كمبيوتر‬ ‫حمول‪ .‬كم ��ا م ا�صتعرا�ض امكت ��ب التكنولوجي من‬ ‫�صام�صوج لأجه ��زة الفاك�ص ��ات الليزري ��ة والطابعات‬ ‫واما�صح ��ات ال�صوئي ��ة‪ .‬وك�صف ��ت �صرك ��ة �صام�ص ��وج‬ ‫النق ��اب ع ��ن هاتفه ��ا اجدي ��د �صام�ص ��وج جاك�ص ��ي‬ ‫‪ Beam‬الذي يعمل بنظام ت�صغيل اأندرويد‪.‬‬ ‫وم ��ن امبتك ��رات احديث ��ة الت ��ي م عر�صه ��ا ي‬ ‫امنت ��دى جهاز �صام�ص ��وج جاك�ص ��ي ‪ S2‬امدعوم من‬ ‫نظام اأندرويد ال ��ذي ي�صمح بالت�صفح مع حور قراءة‬ ‫ي�ص ��ل اإى اأك ��ر م ��ن ‪ 2،3‬ملي ��ون كت ��اب الك ��روي و‬ ‫جل ��ة و�صحيفة ب�‪ 51‬لغ ��ة كما يوفر �صهول ��ة الت�صال‬ ‫والتوا�ص ��ل الجتماع ��ي‪ ،‬واجدول ��ة التلقائية مكامات‬ ‫الفيدي ��و‪ .‬كم ��ا م عر�ض اجي ��ل اجديد م ��ن الأجهزة‬ ‫امنزلي ��ة الت ��ي تق ��دم حل ��و�� لكف ��اءة الطاقة‪ ،‬م ��ا يوؤكد‬ ‫الت ��زام �صام�صوج بتطوير تقني ��ات �صديقة للبيئة من‬ ‫خال قائمة من الأجهزة امنزلية امتمثلة ي الغ�صالت‬ ‫احديث ��ة والثاجات ومكيف ��ات الهواء الت ��ي تقدم لها‬ ‫�صام�صوج �صمان ع�صر �صنوات للم�صتهلكن‪.‬‬

‫«موبايلي» راع تقني لمؤتمر «‪ »Google‬السعودية‬

‫«موبايل ��ي» لهذه الفعالية امت ��داد ًا ما توليه ال�صركة‬ ‫الريا�ض‪ -‬ال�صرق‬ ‫م ��ن اهتمام كب ��ر لتعزي ��ز وحفيز بيئ ��ة البتكار‬ ‫رع ��ت �صرك ��ة اح ��اد ات�ص ��الت (موبايل ��ي) ي امج ��الت التقني ��ة امختلف ��ة‪ ،‬ويُعت ��ر موؤم ��ر‬ ‫اموؤم ��ر التقن ��ي ‪ g|saudi arabia 2.0‬ي ‪ g|saudi arabia‬بيئ ��ة خ�صب ��ة لحت�ص ��ان‬ ‫ن�صخت ��ه الثانية والذي اأقيم ��ت فعالياته ي الغرفة العديد م ��ن امبدعن وامطوِري ��ن التقنين ال�صباب‬ ‫التجاري ��ة ي حافظ ��ة ج ��دة اأخ ��ر ًا ي ح�ص ��ور ي ال�صعودي ��ة‪ ،‬عطف� � ًا عل ��ى النج ��اح ال ��ذي حققه‬ ‫ع ��دد من مطوِري الرام ��ج ورواد تقنية امعلومات موؤم ��ر ‪ Google‬ال�صعودي ��ة امنعق ��د ي الع ��ام‬ ‫ورج ��ال الأعم ��ال‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى اأ�صات ��ذة اجامعات اما�ص ��ي‪ .‬واأ َكد حمود الغبيني نائب الرئي�ض الأول‬ ‫وط ��اب التخ�ص�ص ��ات التقني ��ة‪ .‬وتاأت ��ي رعاي ��ة للعاق ��ات العام ��ة وخ ��رات العم ��اء ي �صرك ��ة‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫«موبايل ��ي» اأن ال�صركة حري�ص ��ة على توفر البيئة‬ ‫امنا�صب ��ة للمبدع ��ن م ��ن ال�صب ��اب‪ ،‬ليتم َكن ��وا م ��ن‬ ‫ام�صارك ��ة باأفكاره ��م واخراعاته ��م ي اموؤمرات‬ ‫التقني ��ة امختلف ��ة ومناق�صته ��ا م ��ع امخت�ص ��ن ي‬ ‫امج ��ال التقني‪ ،‬وال�صعي للو�صول بها اإى العامية‪،‬‬ ‫واأ�صاف الغبيني اأن «موبايلي» اأقامت اأخر ًا ملتقى‬ ‫مطوِري موبايلي والذي �صاهم ي حفيز امطوِرين‬ ‫على حويل اأفكارهم امتميِزة اإى تطبيقات متنوِعة‬ ‫ت�صاهم ي اإثراء تطبيقات اأجهزة الهاتف امتحرك ‪.‬‬

‫جدير بالذك ��ر اأن ‪ Google‬تقيم موؤمرها الثاي‬ ‫ي ال�صعودية‪ ،‬بالتعاون مع برنامج بادر حا�صنات‬ ‫التقن ّي ��ة‪ ،‬وال ��ذي يه ��دف اإى اإيج ��اد جتم ��ع فعَال‬ ‫وملهم لرواد وهواة تقنية امعلومات‪ ،‬وذلك بعر�ض‬ ‫ومناق�ص ��ة تقنياتها امختلف ��ة ي ‪ YouTube‬و‬ ‫‪ Chrome‬اإ�صاف ��ة اى بيئة ‪ Android‬كما‬ ‫ت�صعى اإى تب ِني امب ��ادرات ال�صبابية َ‬ ‫اخاقة‪ ،‬كما‬ ‫يُ�صاف لهذه ال�صنة م�صاركة فعَالة لنجوم اليوتيوب‬ ‫امميَزين ي ال�صعودية‪.‬‬

‫حمود الغبيني‬

‫صافوا تمد جسورها لتدعم خمس‬ ‫مؤسسات اجتماعية في مدينة جدة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫وقعت جموعة �صافول خم�صة اتفاقات مع موؤ�ص�صات اجتماعية‬ ‫رائدة ي مدينة جدة‪ ،‬لتدعم من خالها عدة برامج ي جال التدريب‬ ‫والبحوث وجهيز امعامل وال�صفوف لرامج التدريب‪ ،‬وذلك �صمن‬ ‫برنامج «ج�صور �صافول» للم�صوؤولية الجتماعية‪ .‬وم توقيع العقود‬ ‫ي مق ��ر جموعة �صاف ��ول ي مدينة ج ��دة‪ ،‬والذي ح�ص ��ره روؤ�صاء‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ات الجتماعي ��ة وكب ��ار التنفيذي ��ن ي جموع ��ة �صافول‪.‬‬ ‫و�صملت التفاقات اجمعية الفي�صلية اخرية الن�صوية ومركز جدة‬ ‫للنط ��ق وال�صمع (ج�ض) وجمعية الر بجدة ومرك ��ز قدرات الطفولة‬ ‫(كاب) وجمعية زمزم للخدمات ال�صحية التطوعية‪.‬‬ ‫وق ��ام الدكت ��ور عبد ال ��روؤوف من ��اع الع�صو امنت ��دب مجموعة‬ ‫�صافول بتوقيع التفاق ��ات مع اجمعية الفي�صلية اخرية الن�صوية‬ ‫مثل ��ة ي رئي�صته ��ا الأمرة فهدة بن ��ت �صعود ب ��ن عبدالعزيز تقوم‬ ‫موجبها امجموعة بكفالة تدري�ض ع�ص ��رة طاب لعام درا�صي كامل‪.‬‬ ‫كما �صتقوم جموعة �صافول بدعم مركز جدة للنطق وال�صمع (ج�ض)‪،‬‬ ‫لإجراء اأبحاث طبية اإكلينيكية‪.‬‬


‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻲ ﻳﺠﺮﻱ ﺃﻭﻝ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻔﺘﻴﺶ ﻋﻠﻰ ﻭﻛﺎﻻﺕ ﺍﻟﺘﺼﻨﻴﻒ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬               

                 27        

                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬113) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬3 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻭﺻﻒ ﺁﻟﻴﺔ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﺎﻟﻌﺮﺟﺎﺀ ﻭﺍﻧﺘﻘﺪ ﻏﻴﺎﺏ ﻣﻌﻴﺎﺭ ﺍﻟﺠﻮﺩﺓ‬

‫ ﺍﻟﺒﻴﺮﻭﻗﺮﺍﻃﻴﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺸﻤﺮﻱ ﻟـ‬ ‫ﺗﺨﻨﻖ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬

‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

aalamri@alsharq.net.sa

                           

23

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

                                                                      550              ���                                               



 

                                                  

                 



                





                                                                   



                      

                   



                                                            



                                                   

                                                    2006       12      



                         ���



                  

                                       



                                                                         

‫ ﺭﻳﺎﻻ‬15 ‫ ﻭﺍﻟﻜﻴﺲ ﻳﺒﺎﻉ ﺑـ‬..‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻮﻥ ﻳﺘﺬﻣﺮﻭﻥ‬

‫ﺟﺸﻊ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭ ﻭﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻳﺮﻓﻌﺎﻥ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻹﺳﻤﻨﺖ ﻓﻲ ﻋﺮﻋﺮ‬                                                                          





                              

                             

                 15                                             15                                        


‫اأحساء ‪:‬الزيجات وتراجع سعر اأونصة يرفعان مبيعات الذهب ‪%25‬‬

‫الأح�شاء ‪ -‬حمد بالطيور‬

‫تباين ��ت اآراء ع ��دد م ��ن التج ��ار ي‬ ‫اأ�ش ��واق الأح�ش ��اء ح ��ول مبيع ��ات الذهب‬ ‫خ ��ال الف ��رة احالية‪ ،‬فف ��ي الوقت الذي‬ ‫اأ�شار فيه ع ��دد منهم اإى ارتف ��اع امبيعات‬ ‫بن�شب ��ة ت�ش ��ل اإى ‪ ،%25‬ب�شب ��ب تراجع‬ ‫اأ�شع ��ار الذهب عامي ��ا‪ ،‬واإج ��ازة منت�شف‬

‫الف�ش ��ل الدرا�ش ��ي‪ ،‬ووج ��ود ع ��دد م ��ن‬ ‫امت�شوق ��ن م ��ن دول خليجي ��ة ج ��اورة‪،‬‬ ‫خال ��ف اآخرون ذل ��ك موؤكدين وجود حركة‬ ‫ن�شط ��ة ي ال�ش ��وق م ��ع ثب ��ات ي ن�شب ��ة‬ ‫امبيعات‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح التاجر ع ��ادل العبدالله‪ ،‬اأن‬ ‫تراج ��ع اأ�شع ��ار الذهب عامي ��ا اإذ بلغ �شعر‬ ‫الأون�ش ��ة ‪ 1640‬دولرا بن�شب ��ة تتج ��اوز‬

‫‪ %3‬اأغ ��رى بع� ��ش امت�شوق ��ن بال�ش ��راء‬ ‫خ ��ال ه ��ذه الف ��رة خ�شو�ش ��ا م ��ع تردد‬ ‫اأنب ��اء عن ارتداد ي الأ�شعار خال الفرة‬ ‫امقبلة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن تراج ��ع الأ�شعار تزامن‬ ‫اأي�ش ��ا مع مو�شم الإجازة الذي ي�شهد عادة‬ ‫اإقام ��ة عدد من حفات ال ��زواج‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ترتف ��ع ن�شب ��ة الطل ��ب على الذه ��ب‪ ،‬حيث‬

‫�شه ��دت الأ�شواق خ ��ال الأ�شبوع احاي‬ ‫تزاي ��د اأع ��داد امت�شوق ��ن ال�شعودي ��ن‬ ‫واخليجين وارتفاع ن�شبة امبيعات‪.‬‬ ‫ي ح ��ن خال ��ف التاجر اأن ��ور حمد‬ ‫ذلك‪ ،‬م�شر ًا اإى وجود ركود ي امبيعات‪،‬‬ ‫واأفاد اأن تراجع �شعر الأون�شة من ‪1750‬‬ ‫دولرا اإى ‪ 1650‬دولرا‪ ،‬م يغ ��ر الكث ��ر‬ ‫بال�ش ��راء على اأم ��ل اأن تنخف� ��ش الأ�شعار‬

‫اأكر خال الفرة القادمة‪ ،‬فاأ�شعار الذهب‬ ‫ارتفع ��ت الع ��ام احاي بن�شب ��ة ل تقل عن‬ ‫‪ %15‬مقارن ��ة بالعام اما�شي‪ .‬واأ�شاف اأن‬ ‫ن�شبة كب ��رة من امت�شوق ��ن ي�شتف�شرون‬ ‫عن الأ�شع ��ار احالية والنظرة ام�شتقبلية‬ ‫للذهب خال الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأف ��اد اأح ��د امت�شوقن اأن‬ ‫الراجع الذي �شهدته اأ�شعار الذهب عاميا‬

‫حدود وغر ملمو�ش بالن�شبة للمت�شوقن‬ ‫خ ��اف التاج ��ر ال ��ذي ي�ش ��ري بكمي ��ات‬ ‫كب ��رة‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن البع� ��ش يحر�ش‬ ‫على �شراء الذه ��ب مع اأي تراجع لاأ�شعار‬ ‫بهدف الحتفاظ به بدل الحتفاظ بالنقود‬ ‫والتي قد تراجع قيمتها مع الوقت خاف‬ ‫الذه ��ب‪ ،‬اإذ ياأم ��ل الكث ��ر اأن يرتفع �شعره‬ ‫ويحقق عوائد جيدة للم�شتثمر‪.‬‬

‫جانب من حل ذهب ي الأح�شاء ( ال�شرق)‬

‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫التقلبات الجوية وضعف اإقبال على البحرين‬

‫الغرفة تنظم ورشة عمل للتجار والمصنعين‬

‫اأحساء‪ :‬خمسون معم ًا لتصنيع المشالح انخفاض تأجير السيارات ‪ %60‬في إجازة الربيع‬ ‫تتجاوز مبيعاتها تسعين مليون ًا سنوي ًا‬ ‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو �شاهن‬

‫الأح�شاء ‪ -‬حمد بالطيور‬ ‫تنظ ��م غرف ��ة الأح�ش ��اء‬ ‫منت�ش ��ف الع ��ام اح ��اي ور�ش ��ة‬ ‫عمل متخ�ش�ش ��ة لتجار وم�شنعي‬ ‫ام�شالح ي امنطقة‪ .‬واأو�شح اأمن‬ ‫عام الغرف ��ة عبدالله الن�ش ��وان‪ ،‬اأن‬ ‫ور�ش ��ة العم ��ل تكت�ش ��ب اأهميته ��ا‬ ‫ك ��ون ام�شالح امهنة الرئي�شية التي‬ ‫ت�شته ��ر به ��ا حافظ ��ة الأح�ش ��اء‪،‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن الور�ش ��ة التي ت�شم‬ ‫عددا من امعنين بتجارة وت�شنيع‬ ‫ام�شال ��ح وم ��وردي ام ��واد الأولية‬ ‫�شتناق�ش عدة ح ��اور منها معاناة‬ ‫التجار وام�شنعن‪ ،‬عزوف ال�شباب‬ ‫ع ��ن مار�شة امهن ��ة‪ ،‬تاأثر العمالة‬ ‫الأجنبية على جودة ام�شالح‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن امهن ��ة الت ��ي تع ��د‬ ‫م ��ن امه ��ن الت ��ي يتوارثه ��ا الأبناء‬ ‫عن الآب ��اء‪ ،‬عانت خ ��ال ال�شنوات‬ ‫الأخ ��رة م ��ن هج ��رة اأ�شحابه ��ا‪،‬‬ ‫فال�شب ��اب يحر�ش عل ��ى الوظائف‬ ‫امكتبية اأكر م ��ن امهن احرة‪ ،‬كما‬ ‫اأن امهن ��ة بداأت تنتق ��ل اإى العمالة‬ ‫الأجنبية ففقدت بريقها وجودتها‪،‬‬ ‫ح ��ذرا م ��ن اندثارها م ��ع مغادرة‬ ‫العمالة الوافدة اإى بادها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف الن�شوان اأنه م عقد‬ ‫عدد من اللق ��اءات مع جموعة من‬

‫ج ��ار وم�شنع ��ي ام�شال ��ح تب ��ن‬ ‫خاله ��ا اأن معظم م�شنعي ام�شالح‬ ‫من احرفين كب ��ار ال�شن الذين قد‬ ‫ل يتمكن ��ون من اإي�ش ��ال معاناتهم‬ ‫ب�ش ��كل وا�ش ��ح اأو اإع ��داد اأوراق‬ ‫عم ��ل وطرحه ��ا عل ��ى ام�شارك ��ن‪،‬‬ ‫ل ��ذا راأين ��ا اأن ن�شتع ��ن ببع� ��ش‬ ‫امخت�ش ��ن من ق�ش ��م الت�شويق ي‬ ‫كلية العل ��وم الإدارية بجامعة املك‬ ‫في�شل للتح ��اور مع بع�ش امهنين‬ ‫و�شياغة اأفكاره ��م وبالتاي اإعداد‬ ‫ورق ��ة العمل وتقدمه ��ا بدل عنهم‪.‬‬

‫اأحد احرفين مار�س مهنة حياكة ام�شالح‬

‫(ال�شرق)‬

‫يذكر اأن ام�شلح الأح�شائي اكت�شب‬ ‫�شهرة وا�شع ��ة منذ القدم حيث تعد‬ ‫الأح�ش � ��اء امورد الرئي�ش للم�شالح‬ ‫اإى ال�شوق ال�شعودية واخليجية‪،‬‬ ‫وت�ش ��م الأح�ش � ��اء نح ��و خم�ش ��ن‬ ‫معم ��ا لت�شني ��ع ام�شال ��ح تنت ��ج‬ ‫�شنوي�ا اأك ��ر من ‪ 45‬األ ��ف م�شل�ح‪،‬‬ ‫‪ %35‬منه ��ا تنت ��ج م ��ن قب ��ل ثاثة‬ ‫معامل كرى‪ ،‬فيما تت ��وزع الكمية‬ ‫امتبقية ب ��ن باقي امعام ��ل بن�شب‬ ‫متفاوتة‪ ،‬ويتجاوز حجم امبيعات‬ ‫ال�شن ��وي لتل ��ك امعام ��ل ت�شع ��ن‬

‫مليون ريال‪.‬‬ ‫وينتظ ��ر اأن تتمخ� ��ش ور�شة‬ ‫العم ��ل ع ��ن تاأ�شي�ش جن ��ة خا�شة‬ ‫بتج ��ار وم�شنع ��ي ام�شال ��ح ي‬ ‫الغرفة التي �شيك ��ون لها دور كبر‬ ‫ي احفاظ على تلك امهنة واإيجاد‬ ‫حلول منا�شب ��ة لأب ��رز ال�شعوبات‬ ‫والعوائق الت ��ي تعر�ش ا�شتمرار‬ ‫وتطوير ال�شناعة‪ ،‬من خال و�شع‬ ‫اخطط واإع ��داد الرامج امنا�شبة‬ ‫لإحال ال�شباب ال�شعودي ي هذه‬ ‫امهنة‪.‬‬

‫تراج ��ع تاأج ��ر ال�شي ��ارات‬ ‫خ ��ال اإج ��ازة الربي ��ع بن�شب ��ة‬ ‫‪ ،%60‬مقارنة بالفرة نف�شها من‬ ‫العام اما�شي‪،‬‬ ‫وا�شتك ��ى اأ�شح ��اب مكاتب‬ ‫التاأج ��ر م ��ن انخفا� ��ش ن�ش ��ب‬ ‫الأرب ��اح‪ ،‬وع ��زوا اأ�شب ��اب‬ ‫النخفا� ��ش اإى الظ ��روف‬ ‫امناخية‪ ،‬و�شفر الكثرين لق�شاء‬ ‫اإجازاته ��م ي اخارج‪ ،‬ف�شا عن‬ ‫عزوف اأعداد كب ��رة من امنطقة‬ ‫ال�شرقية عن ال�شفر اإى البحرين‪.‬‬ ‫واأفاد اأ�شرف علي‪ ،‬من مكتب‬ ‫تاأج ��ر اأنه م يوؤج ��ر �شوى ت�شع‬ ‫�شيارات من اأ�شل خم�شن �شيارة‬ ‫خال اأربعة اأيام‪ ،‬وا�شفا الإقبال‬ ‫بال�شعي ��ف‪ ،‬وب ��ن عبداح ��ق‬ ‫عفيفي‪ ،‬من مكتب اآخ ��ر‪ ،‬اأنه ا ّأجر‬ ‫�شت �شي ��ارات فقط خ ��ال اأربعة‬ ‫اأيام‪ ،‬اإذ اأنه ل يوؤجر اإل ب�شروط‪،‬‬ ‫كوجود رخ�ش ��ة �شارية امفعول‪،‬‬ ‫واأن ل يق ��ل العمر ع ��ن ‪ 25‬عاما‪،‬‬ ‫واأن يك ��ون موظف ��ا‪ ،‬م�ش ��را اإى‬ ‫اأن التاأم ��ن ل يغطي كل اإ�شابات‬ ‫وتلفيات ال�شي ��ارات الناجة عن‬ ‫�شوء ال�شتخ ��دام‪ ،‬فبع�ش الآباء‬ ‫ي�شتاأج ��رون ال�شيارة ويعطونها‬ ‫لأبنائهم الذين ي�شتخدمونها ي‬ ‫التفحي ��ط‪ ،‬وعند ت�شليم ال�شيارة‬ ‫للمعر�ش‪ ،‬يرمي امفاتيح ويهرب‪،‬‬

‫�شيارات معرو�شة للإيجار ي الدمام‬

‫قبل اأن يتمك ��ن م�شوؤول امعر�ش‬ ‫م ��ن فح�شها‪ ،‬م ��ا يجع ��ل الإدارة‬ ‫تخ�ش ��م تكالي ��ف اإ�شاحه ��ا من‬ ‫راتب ��ه‪ .‬ونفى حم ��د عبدال�شام‬ ‫م ��ن اأح ��د مكات ��ب التاأج ��ر‪ ،‬اأن‬ ‫يك ��ون �شع ��ف الإقب ��ال ب�شب ��ب‬ ‫ارتف ��اع اأ�شعار التاأج ��ر‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن الأ�شع ��ار �شبه ثابتة وتراوح‬ ‫بن ‪ 150-70‬ريال‪ .‬واأ�شاف اأنه‬ ‫من ب ��ن ‪� 104‬شي ��ارات م يوؤجر‬ ‫�شوى ‪ 10‬خ ��ال الأي ��ام الأربعة‬ ‫اما�شية معدل اأقل من �شيارتن‬ ‫ي الي ��وم الواح ��د‪ ،‬بع ��د اأن كان‬ ‫يوؤج ��ر اأكر من �شت �شيارات ي‬ ‫اليوم ي ف ��رات ماثلة �شابقة‪،‬‬ ‫مرجعا ال�شب ��ب الرئي�ش ل�شعف‬ ‫الإقبال على ال�شفر اإى البحرين‪،‬‬ ‫وامناف�ش ��ة الكب ��رة بن حات‬

‫التاأجر‪ ،‬الت ��ي زاد عددها ب�شكل‬ ‫كب ��ر خ ��ال الأع ��وام اما�شي ��ة‪،‬‬ ‫مو�شح ��ا اأن معار� ��ش التاأج ��ر‬ ‫تخ�ش ��ر جراء ته ��رب البع�ش من‬ ‫دفع تلفيات ال�شيارات‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�ش ��ح مدي ��ر‬ ‫اأح ��د معار�ش اأبو ذي ��اب لتاأجر‬ ‫ال�شيارات‪ ،‬حمود �شري‪ ،‬الذي‬ ‫يعم ��ل ي ه ��ذا امج ��ال من ��ذ ‪11‬‬ ‫عام ��ا‪ ،‬اأن بع�ش م ��ن ي�شتاأجرون‬ ‫ال�شي ��ارات يع ��ودون به ��ا م ��ن‬ ‫البحرين ي حالة مردية نتيجة‬ ‫اح ��وادث‪ ،‬مرجع ��ا انخفا� ��ش‬ ‫التاأج ��ر خ ��ال ه ��ذه الإج ��ازة‬ ‫بن�شب ��ة ‪ %60‬ع ��ن الأع ��وام‬ ‫اما�شية اإى ع ��دة اأ�شباب اأبرزها‬ ‫�شعف الإقبال على البحرين‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬اأو�ش ��ح نائ ��ب‬

‫( ال�شرق)‬

‫رئي� ��ش جن ��ة النق ��ل ي غرف ��ة‬ ‫ال�شرقية �ش ��ام البلوي‪ ،‬اأن النقل‬ ‫الع ��ام والتاأج ��ر ل يج ��دون من‬ ‫مثله ��م ي الغرفة ك ��ون اأع�شاء‬ ‫جنة النقل ال � � ‪ 25‬امنتخبن من‬ ‫امخت�شن ي النق ��ل الثقيل‪ ،‬فا‬ ‫يوج ��د م ��ن يعم ��ل عل ��ى اإي�شال‬ ‫�شوته ��م ويح ��ل ام�ش ��اكل الت ��ي‬ ‫تن�ش� �اأ ب ��ن اموؤج ��ر وام�شتاأجر‪،‬‬ ‫وم ��ن ث ��م يرجع ��ون ي حله ��ا‬ ‫ل ��وزارة اموا�شات‪ ،‬ي حن اأنه‬ ‫يج ��ب اأن م ��ر عل ��ى اللجن ��ة ي‬ ‫الغرف ��ة‪ .‬وق ��ال البل ��وي اإن ع ��دم‬ ‫وجود رقابة كافية تنظم �شروط‬ ‫عقد التاأجر بن الطرفن‪ ،‬يوؤدي‬ ‫اإى ثغ ��رات وج ��اوزات‪ ،‬م ��ا‬ ‫يجعل اخدم ��ة اأقل من ام�شتوى‬ ‫امطلوب‪.‬‬

‫تزايد اإقبال ونسبة اإشغال بلغت ‪%97‬‬

‫ارتفاع أسعار فنادق الشرقية ينعش السياحة في اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬غادة الب�شر‬ ‫ك�ش ��ف متعامل ��ون ي قط ��اع الفن ��ادق‬ ‫وال�شق ��ق امفرو�ش ��ة ي الأح�شاء‪ ،‬ع ��ن تزايد‬ ‫الإقب ��ال ال�شياحي عل ��ى امحافظة خال عطلة‬ ‫الربيع‪ ،‬ما اأدى اإى زيادة ن�شبة اإ�شغال الفنادق‬ ‫وال�شق ��ق امفرو�شة والوح ��دات ال�شكنية اإى‬ ‫ن�شبة و�شلت اإى ‪ .%97‬واأ�شاروا اإى التزام‬ ‫اجمي ��ع بالت�شع ��رة امح ��ددة من قب ��ل هيئة‬ ‫ال�شياح ��ة‪ .‬وعزوا ارتفاع ن�شب ��ة الإ�شغال ي‬ ‫الأح�شاء خال هذه الإجازة اإى تف�شيل كثر‬ ‫من ال�شي ��اح ي حافظ ��ات ال�شرقية الأخرى‬

‫كالدم ��ام واخر ال�شك ��ن ي الأح�شاء ب�شبب‬ ‫ارتفاع الأ�شعار‪.‬‬ ‫واأفاد مدير العاقات العامة ي اأحد فنادق‬ ‫الأح�ش ��اء عب ��د العزي ��ز خوجل ��ي اأن حافظة‬ ‫الأح�ش ��اء حققت خ ��ال عطلة الربي ��ع التي ل‬ ‫تتجاوزع�ش ��رة اأيام اأرقام� � ًا قيا�شية �شياحيا‪،‬‬ ‫اإذ �شاهمت كثر من العوامل احيوية ي رفع‬ ‫ن�شب ��ة الإقبال ال�شياحي ‪ ،‬واأهمها ما تتمتع به‬ ‫امنطقة من طبيعة واآثار وتراث‪ ،‬احفاظ على‬ ‫الأ�شع ��ار اجيدة لاإيج ��ارات‪ ،‬ي ظل الرقابة‬ ‫ام�شددة من اجهات ام�شوؤولة‪ ،‬موقع الأح�شاء‬ ‫كمحطة مهمة للربط بن قطر والإمارات‪.‬‬

‫واأ�ش ��اف خوجل ��ي اأن انتعا� ��ش احركة‬ ‫ال�شياحي ��ة ي الأح�ش ��اء م ينع� ��ش حرك ��ة‬ ‫الإ�شغال ال�شكن ��ي بال�شقق ال�شكنية والفنادق‬ ‫فق ��ط‪ ،‬ب ��ل اأنع� ��ش امطاع ��م وامقاه ��ي‪ ،‬وه ��و‬ ‫م ��ا يعك�ش ق ��وة امحافظ ��ة كواجه ��ة �شياحية‬ ‫حيوية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأفاد رئي�ش اللجنة ال�شياحية‬ ‫ي غرف ��ة الأح�ش ��اء عب ��د اللطي ��ف العفال ��ق‪،‬‬ ‫اأن النم ��و ام�شط ��رد ي ال�شياح ��ة الداخلي ��ة‬ ‫ي امملك ��ة‪� ،‬ش� � َكل انعكا�ش ��ات وا�شح ��ة على‬ ‫الأح�ش ��اء الت ��ي متل ��ك العديد م ��ن اموؤهات‬ ‫التي جعلها ي مقدمة امناطق التي يق�شدها‬

‫ال�شياح م ��ن داخل امملك ��ة وخارجها‪ ،‬خا�شة‬ ‫ي العطات الق�شرة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن الطبيعة الريفية‪ ،‬وكرة‬ ‫ال�شراح ��ات وامنتجع ��ات امقام ��ة و�ش ��ط‬ ‫الواح ��ة‪ ،‬ج ��ذب العدي ��د م ��ن ال�شي ��اح الذين‬ ‫يع�شقون طبيعة احياة الزراعية‪ ،‬وقد �شجلت‬ ‫ه ��ذه امنتجع ��ات وال�شراحات اإقب ��ال كبر ًا‬ ‫خال هذه العطلة ح�شب ام�شاهدات‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن الت�شخ ��م ي الأ�شع ��ار ي‬ ‫بع�ش ال ��دول امجاورة‪ ،‬وت ��درج الأ�شعار ي‬ ‫الأ�شواق‪ ،‬جعل من عطلة الربيع فر�شة ل�شكان‬ ‫ال ��دول امج ��اورة خا�ش ��ة قط ��ر والبحري ��ن‪.‬‬

‫واأ�شارالعفالق اإى الدور الذي حققه مهرجان‬ ‫ريف الأح�ش ��اء الذي تنظمه‪ ،‬هيئ ��ة ال�شياحة‬ ‫والتنمي ��ة الجتماعي ��ة ي متن ��زه الأح�ش ��اء‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬ال ��ذي لق ��ى قب ��ول وا�شتح�شان ��ا‬ ‫كبرين‪ ،‬وك�شف عن اأ�شب ��اب تاأجيل مهرجان‬ ‫�ش ��وق هج ��ر الراث ��ي امفر� ��ش اأن يقام ي‬ ‫هذا الوقت م ��ن العام‪ ،‬موجه� � ًا اإى اأن اللجنة‬ ‫ال�شياحي ��ة بالغرف ��ة ا�شط ��رت لتاأجيل موعد‬ ‫اإقامته ب�شب ��ب اأعمال ال�شيانة التي تتم حالي ًا‬ ‫ي ق�شر اإبراهيم‪ ،‬مقر امهرجان‪ ،‬واأن اللجنة‬ ‫�شتق ��وم بتد�ش ��ن امهرج ��ان فورالنتهاء من‬ ‫اأعمال ال�شيانة‪.‬‬

‫جانب من احياة الزراعية التي جذب زوار الأح�شاء‬

‫( ��ل�شرق)‬


‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫الدهمشي‪ :‬توقف ااستقدام من إندونيسيا والفلبين‬ ‫زاد من ممارسة ااستقدام دون ترخيص‬

‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو�ساهن‬

‫خال اأربعة اأ�سهر من تاريخه‪ ،‬وما اأن م�ست‬ ‫امدة امق ��ررة حتى اأُقفل امكت ��ب‪ ،‬ويو�سح"‬ ‫قم ��ت باات�سال على هاتف اجوال اخا�ض‬ ‫بامكت ��ب‪ ،‬وم يت ��م ال ��رد عل ��ي اإا م ��ن خال‬ ‫الر�سائل الن�سي ��ة باإعطائي مواعيد جديدة‪،‬‬ ‫وبع ��د م�سي �سهر تقريبا اأُقف ��ل هذا اجوال‬ ‫نهائي ��ا‪ ،‬فبحث ��ت بنف�س ��ي حتى ع ��رت على‬ ‫رق ��م جوال �ساح ��ب امكتب‪ ،‬ف ��رد واأعطاي‬ ‫موعدا جدي ��دا مرة اأخ ��رى وم ي�سدق فيه‪،‬‬ ‫فتقدمت ب�سكوى اإمارة امنطقة م حويلها‬ ‫اإى اإدارة تنفي ��ذ ااأحكام احقوقية ب�سرطة‬ ‫امنطقة‪ ،‬وبعد ف ��رة اأح�سروا خ�سمي وم‬ ‫توقيعه على تعهد باإح�سار امبلغ‪.‬‬

‫حركة مجتمع‬ ‫عرعر ‪ -‬مر�سي امهنا‬ ‫ا�ستطاع ��ت بع� ��ض مكات ��ب اا�ستقدام‬ ‫الوهمي ��ة‪ ،‬مار�س ��ة اأعماله ��ا دون ترخي�ض‬ ‫قان ��وي‪ ،‬ي ظ ��ل حاج ��ة النا� ��ض للعمال ��ة‬ ‫امنزلي ��ة‪ ،‬واإيق ��اف ا�ستق ��دام اخادمات من‬ ‫دولت ��ي الفلبن واإندوني�سيا‪ ،‬ااأمر الذي زاد‬ ‫من ح ��دة ااأمر‪ ،‬وجعلهم ي�ستغل ��ون ثغرات‬ ‫النظ ��ام واإن�س ��اء مكات ��ب ا�ستق ��دام وهمية‪،‬‬ ‫ويرفع ��ون تكلف ��ة اا�ستق ��دام عل ��ى ااأ�س ��ر‬ ‫باأ�سعار مبالغ فيها‪ ،‬واأكد نائب رئي�ض اللجنة‬ ‫الوطنية لا�ستقدام ااأ�ستاذ منيف الدهم�سي‬ ‫اأن ع ��دم وج ��ود رادع قوي حي ��ال جاوزات‬ ‫مكاتب اا�ستقدام �سبب ي انت�سار الوهمية بذلك‪ ،‬حيث يتم ت�سجيل الباغ وجمع ااأدلة‬ ‫والكاذبة منها‪ ،‬وعن دور اللجنة الوطنية ي والتحقي ��ق بالدع ��وى واإحالته ��ا للمحاك ��م‬ ‫مكافحة هذه امكاتب قال ل � � "ال�سرق" كثرا ال�سرعية‪ ،‬منوها اأنه ا يتم ا�سرجاع حقوق‬ ‫ماحذرت اللجنة من التعامل مع هذه امكاتب امواطنن اإا بعد �سدور حكم قطعي بثبوت‬ ‫ي كافة و�سائ ��ل ااإعام امرئية وام�سموعة ح ��ق امواطن‪ ،‬حي ��ث يتم ا�ستيف ��اء احقوق‬ ‫وامقروءة‪ ،‬ون�سرت قائمة باأ�سماء وعناوين امالية من قبل اإدارة تنفيذ ااأحكام احقوقية‬ ‫امكات ��ب امرخ�سة ي كاف ��ة مناطق امملكة‪ ،‬ب�سرطة امنطقة‪.‬‬ ‫عل ��ى موقعه ��ا ااإلكروي مجل� ��ض الغرفة‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬ودور اللجنة يقت�سر على معاقبة‬ ‫�سحايا الن�سب‬ ‫مكاتب اا�ستقدام امرخ�سة اإذا ثبت تواطئها‬ ‫وتوا�سل ��ت "ال�س ��رق" م ��ع بع� ��ض‬ ‫مع اأي مكتب غر مرخ�ض"‪.‬‬ ‫امواطن ��ن الذين تعر�سوا لاحتيال من قبل‬ ‫وب ��ن امتح ��دث الر�سم ��ي ي �سرط ��ة هذه امكاتب‪ ،‬ن‬ ‫وبن امواطن (علي العنزي)"‬ ‫منطق ��ة اح ��دود ال�سمالية بندر ااي ��داء‪ ،‬اأن �ساه ��دت اإعان ��ا مكت ��ب ا�ستق ��دام ح ��دد فيه‬ ‫ال�سرط ��ة ا تتدخ ��ل اإا بع ��د ثب ��وت عمليات موقعه واأرق ��ام اات�سال به‪ ،‬فات�سلت عليهم‬ ‫الن�س ��ب وااحتيال‪ ،‬وو�س ��ول باغ ر�سمي واأخ ��روي اأن لديه ��م ع ��ددا ح ��دودا م ��ن‬

‫د‪ .‬باعيسى‪ :‬بعض اأسر تسعى‬ ‫للحصول على إعانة وهي غير محتاجة‬

‫العام ��ات امنزلي ��ات �سيتم التن ��ازل عنهن‪،‬‬ ‫وعل ��ى من يرغب ب�سراء واح ��دة دفع ن�سف‬ ‫امبل ��غ ام ��اي امطل ��وب‪ ،‬واأ�س ��اف" اقتنعت‬ ‫بكامه ��م ظن ��ا من ��ي اأنه ��م مكت ��ب ر�سم ��ي‪،‬‬

‫العقيد بندر بن عطاالله الأيداء‬

‫ك ��ون ااإع ��ان م من خال اإح ��دى القنوات‬ ‫الف�سائي ��ة‪ ،‬فقم ��ت بتحويل امبل ��غ امطلوب‬ ‫وه ��و ‪ 7500‬ري ��ال عل ��ى ح�س ��اب �ساح ��ب‬ ‫امكت ��ب‪ ،‬فاأف ��ادوي اأن العاملة �سر�سل على‬ ‫اأق ��رب رحل ��ة‪ ،‬وات�سل ��ت على نف� ��ض ااأرقام‬ ‫بعد م ��دة وم يرد علي اأح ��د‪ ،‬وي�سيف" من‬ ‫يحمين ��ا من ه ��ذه امكاتب الوهمي ��ة؟ وكيف‬ ‫اأي حت ��ال اإن�س ��اء مكت ��ب وهم ��ي به ��ذه‬ ‫ال�سهولة دون خوف من عقاب؟"‪.‬‬ ‫وذك ��ر امواط ��ن عبدالل ��ه العن ��زي اأن ��ه‬ ‫تعر� ��ض لعملي ��ة احتي ��ال م ��ن اأح ��د مكاتب‬ ‫اخدم ��ات العام ��ة‪ ،‬مو�سح ��ا اأن امكتب كان‬ ‫مفتوحا وب�سكل ر�سمي‪ ،‬اإا اأنهم ا يوقعون‬ ‫عق ��ود ًا‪ ،‬ب ��ل اأعطوي ج ��رد �سن ��د ا�ستام‪،‬‬ ‫يُبن في ��ه اأنه مقابل ا�ستق ��دام عاملة منزلية‬

‫انطاقة حملة التوعية ااجتماعية الشاملة في «الحقو»‬

‫عاملة من النيبال‬

‫ويقول امواطن اأحمد علي" ا�ستخرجت‬ ‫تاأ�س ��رة عاملة منزلية م ��ن النيبال وبحثت‬ ‫ي مدينة اخر فلم اأجد اأي مكتب ي�ستطيع‬ ‫اا�ستقدام م ��ن هذه الدول ��ة‪ ،‬اإا اأي وجدت‬ ‫اإعان ��ا ي اإحدى ال�سح ��ف امعروفة مكتب‬ ‫ا�ستقدام ي الريا�ض‪ ،‬فقمت باات�سال عليه‬ ‫واأخ ��روي ب�سحة ااإع ��ان‪ ،‬فتوجهت اإى‬ ‫امكت ��ب ح�سب العن ��وان اموج ��ود‪ ،‬وقابلت‬ ‫اموظف ��ن و�سرع ��ان ماكتبت العق ��د ودفعت‬ ‫مبلغ ‪ 7000‬ريال‪ ،‬وات�سلت على رقم امكتب‬ ‫بعد �سهر دون اإجابة‪ ،‬ف�سافرت اإى الريا�ض‬ ‫وتوجهت اإى موقع ��ه اأجده خاليا‪ ،‬و�ساألت‬ ‫امكاتب امجاورة فاأفادوي اأن �ساحبه غادر‬ ‫وا يعرف ��ون عنه �سيئا‪ ،‬تاأك ��دت وقتها اأنني‬ ‫وقعت �سحية عملية ن�سب"‪.‬‬

‫اأك ��د ع�س ��و جل� ��ض اإدارة‬ ‫اجمعية اخري ��ة لرعاية ااأ�سر‬ ‫ال�سعودية ي اخارج " اأوا�سر "‬ ‫الدكتور �سمر بن اأحمد باعي�سى‬ ‫اأنن جمعي ��ة اأوا�س ��ر مهتمة ب�سكل‬ ‫كبر برعاية ااأ�سر ال�سعودية من‬ ‫زواج ختلط خارج امملكة‪ ،‬واأن‬ ‫لديها اأعداد كثرة تقوم برعايتها‪،‬‬ ‫الدكتور توفيق ال�سويلم‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى اأنن هن ��اك درا�س ��ات‬ ‫م�ستم ��رة تت ��م لبع� ��ض ااأ�س ��ر‬ ‫ال�سعودي ��ة معرفة م ��ا اإذا كانت ااأ�سر ت�ستحق الرعاي ��ة اأم ا‪ .‬وعلق‬ ‫باعي�سى على مان�سرته "ال�س ��رق" بعنوان" ‪ 280‬اأ�سرة �سعودية ي‬ ‫�سوريا هجرها اآباء �سعوديون واأوا�سر" منوعون من الت�سريح "‬ ‫اإن اجمعية لديها العديد من ال�سوابط وال�سروط ومتى ما انطبقت‬ ‫ه ��ذه ال�سواب ��ط عل ��ى ااأ�سر ي اخ ��ارج فاإن اجمعي ��ة ا ترد ي‬ ‫قبوله ��ا‪ ،‬وا مكن اأوا�سر �سم اأي اأ�س ��رة ي اخارج اإا بعد ثبوت‬ ‫حاجته ��ا للرعاي ��ة‪ ،‬من خال �سف ��ارات امملكة‪ ،‬وتق ��وم بع�ض ااأ�سر‬ ‫بال�سكوى وطلب ام�ساعدة وهي لي�ست بحاجة اإى م�ساعدة"‪ .‬واأكد‬ ‫باعي�سى اأن "اأوا�سر" ترعى ااأ�سر ال�سعودية امنقطعة ي اخارج‪،‬‬ ‫امحتاجة اإى من مد لها يد العون لعودتها اإى الوطن‪ ،‬وهو الهدف‬ ‫الرئي� ��ض جمعية اأوا�سر‪ ،‬ع ��ن طريق �سفارات امملك ��ة امتعددة ي‬ ‫ال ��دول اخارجي ��ة‪ ،‬مبين ��ا اأنن جمعي ��ة اأوا�سر ح ��دودة ااإمكانات‪،‬‬ ‫وتق ��وم عل ��ى اأ�س�ض و�سواب ��ط معين ��ة‪ ،‬وي�سيف‪ ":‬قدم ��ت اأوا�سر‬ ‫الرعاية لكثر من ااأ�سر ي اخارج‪ ،‬وحققت لهم حياة كرمة واآمنة‪،‬‬ ‫‪ .‬وي ت�سريح �سابق ل�"ال�سرق" ذكر رئي�ض جمعية اأوا�سر اخرية‬ ‫الدكت ��ور توفيق ال�سويلم اأنن الهدف من زيارة اجمعية ل� ‪ 994‬اأ�سرة‬ ‫موزع ��ة على ثاثن دولة ومكونة م ��ن ثاثة اآاف و‪ 91‬فرد ًا بح�سب‬ ‫اأح ��دث ااإح�سائي ��ات‪ ،‬هو عمل درا�س ��ة علمية م�سحي ��ة معلوماتية‬ ‫�سامل ��ة عن عاقة الزواج من اخ ��ارج بارتفاع معدات العنو�سة ي‬ ‫امملكة وتداعياته و�سلبياته‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫جازان ‪ -‬معاذ قا�سم‬ ‫انطلق ��ت حملة التوعي ��ة ااجتماعية ال�ساملة‬ ‫باحق ��و ي حافظة بي� ��ض اأم� ��ض ااأول‪ ،‬وبداأت‬ ‫احمل ��ة م�س ��رة اآلي ��ات القطاع ��ات احكومي ��ة‬ ‫ام�ساركة‪ ،‬م ��ن ال�سرطة‪ ،‬والدف ��اع امدي‪ ،‬والهال‬ ‫ااأحمر‪ ،‬واإدارة الربية والتعليم‪ ،‬واإدارة ال�سوؤون‬ ‫ااجتماعي ��ة‪ ،‬وهيئة ااأمر بامع ��روف والنهي عن‬ ‫امنك ��ر‪ ،‬والزراع ��ة‪ .‬واأ�سار مدير ع ��ام اجمعيات‬ ‫اخري ��ة ب ��وزارة ال�س� �وؤون ااجتماعي ��ة م�سوّح‬ ‫احو�س ��ان اإى انط ��اق احملة منذ ع ��ام ‪1422‬ه�‬ ‫باللي ��ث‪ ،‬حي ��ث و�س ��ل عدده ��ا حت ��ى ااآن اإى ‪48‬‬ ‫حملة‪� ،‬سملت ختلف مناطق امملكة‪ ،‬مبينا اأهداف‬ ‫ه ��ذه احملة‪ ،‬من توعي ��ة ااأهاي عل ��ى اجوانب‬ ‫التطوعية وم�ض حاجاتهم‪ ،‬مع العمل على ت�سحيح‬ ‫القي ��م واممار�سات اخاطئ ��ة واإب ��راز دور وزارة‬ ‫ال�سوؤون ااجتماعية ي م�ساعدة ااأ�سر وتثقيفها‬ ‫وم�ساعدتهم للنهو�ض باأنف�سهم‪ .‬واأ�ساد مدير مركز‬ ‫التنمية ااجتماعية بجازان‪ ،‬خالد معافا‪ ،‬باهتمام‬ ‫الدول ��ة للجانب ااجتماعي‪ ،‬حيث كانت من اأوائل‬ ‫ال ��وزارات‪ ،‬وم ��ن اأول م�ساريعه ��ا توط ��ن الب ��دو‬ ‫ي ام ��دن لا�ستف ��ادة من اخدم ��ات‪ .‬واألقى اأحمد‬ ‫النه ��اري كلم ��ة لاأهاي‪ ،‬مبينا فيه ��ا اأن "احقو"‬ ‫حتاج عدة برام ��ج‪ ،‬منها برامج ااأ�سرة والطفل‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى حاج ��ة ااأيت ��ام اإى جمعي ��ة ترعاهم‪،‬‬ ‫ومبنى جمعية الر اخرية‪ ،‬وذلك لكرة الفقراء‬ ‫وام�ساكن فيها‪ .‬وثمن �سي ��خ قبائل احقو دوران‬

‫أمطار تغسل سماء حائل‬ ‫من الغبار‪ ..‬وبياض الب َرد‬ ‫يكسو العليم‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬

‫احو�سان واحازمي يقفان اأمام زاوية الزراعة‬

‫غ ��ام احق ��وي‪ ،‬دور ال�س� �وؤون ااجتماعي ��ة ي‬ ‫احقو واختيارها كمنطلق للحملة‪ ،‬ي كلمة األقاها‬ ‫نيابة عنه ابنه �سليمان دوران‪.‬‬ ‫وح�سر احف ��ل رئي�ض مركز احق ��و عبدالله‬ ‫احازم ��ي‪ ،‬الذي افتت ��ح مع مدير ع ��ام اجمعيات‬ ‫اخرية ب ��وزارة ال�س� �وؤون ااجتماعي ��ة‪ ،‬م�سوّح‬ ‫احو�س ��ان‪ ،‬معر� ��ض التوعية ال ��ذي اأقيم مجمع‬ ‫مدار� ��ض احقو‪ ،‬وي�س ��م مراك ��ز توعوية مختلف‬

‫القطاعات احكومية ومن�سورات وزواية لفح�ض‬ ‫ال�سك ��ري‪ ،‬واأخ ��رى تعن ��ى بالزراع ��ة واموا�سي‪،‬‬ ‫وم ي َْخ� � ُل احف ��ل م ��ن الرق�س ��ات ال�سعبي ��ة حيث‬ ‫اجتمع مدي ��رو مركز احقو ومن�سوب ��و ال�سوؤون‬ ‫ااجتماعية مع ااأهاي‪.‬‬ ‫يذكر اأن احملة ت�ستمر على مدى خم�سة ع�سر‬ ‫يوما‪ ،‬و ت�ستمل على برامج متنوعة لكل قطاع من‬ ‫القطاعات ��حكومية امختلفة‪.‬‬

‫والدها يناشد أهل الخير التبرع بجزء من الكبد‬

‫طفلة ذات خمسة أعوام تصارع الموت بسبب «تل ّيف كبدي»‬ ‫إنسانيات‬ ‫الريا�ض ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫تع ��اي الطفل ��ة الهن ��وف حم ��د‬ ‫الودع ��اي البالغ ��ة م ��ن العم ��ر (خم�س ��ة‬ ‫اأع ��وام) م ��ن تلي ��ف كب ��دي ‪ ،‬وترق ��د ي‬ ‫م�ست�سف ��ى الق ��وات ام�سلح ��ة الع�سك ��ري‬ ‫بالريا� ��ض ي ال ��دور الراب ��ع بق�سم الكبد‬ ‫غرف ��ة رقم (‪ ، )5‬ونا�سد والد الطفلة اأهاي‬ ‫اخر الت ��رع بجزء من الكب ��د؛ م�ساعدة‬ ‫فل ��ذة كب ��ده واإنقاذه ��ا م ��ن ام ��وت‪ ،‬اأن‬ ‫حالتها ال�سحي ��ة تزداد �سوءا م ��ع ااأيام‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح وال ��د الطفلة ل� «ال�س ��رق« اأمنى‬

‫اإنهاء معاناة ابنتي ال�سغرة‪ ،‬التي عانت‬ ‫وتاأم ��ت من هذا امر�ض‪ ،‬مبين ��ا اأن امر�ض‬ ‫�سب ��ب اإلت ��واء له ��ا ي اليدي ��ن والرجلن‬ ‫واأفقده ��ا ام�س ��ي‪ ،‬وكذل ��ك اأ�سع ��ف وزنها‬ ‫واأدى اإى انتف ��اخ بطنه ��ا‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى‬ ‫اأن حالته ��ا ت�س ��وء على حد ق ��ول ااأطباء‪،‬‬ ‫حيث اأك ��دوا اأنها ي حاجة عاجلة للترع‬ ‫بالكب ��د‪ ،‬مو�سحا اأن غالبي ��ة عائلة الطفلة‬ ‫اأج ��رت فحو�س ��ات حول اإمكاني ��ة تطابق‬ ‫ف�سيلتها مع ف�سيلتهم دون نتيجة‪ .‬ونا�سد‬ ‫والد الهنوف ذوي القلوب الرحيمة مد يد‬ ‫العون ابنته‪ ،‬منوها اأن ف�سيلة دم الطفلة‬ ‫ه ��ي ( ‪ ، )+B‬ومك ��ن اأ�سح ��اب ف�سيل ��ة‬ ‫(‪ )B-‬الترع لها‪.‬‬

‫الطفلة الهنوف‬

‫الهنوف ترقد على ال�سرير الأبي�ض‬

‫هطل ��ت اأمطار غزي ��رة على منطق ��ة حائل اأم� ��ض‪� ،‬سملت مدن‬ ‫حائل‪ ،‬جبة‪ ،‬قنا‪ ،‬والنفود الكبر‪ ،‬وقد �ساحب هطول امطر ت�ساقط‬ ‫حب ��ات غزيرة من الرد على منطقة العليم (‪ 202‬كيلومرا �سماي‬ ‫غرب حائل)‪.‬‬ ‫وج ��اءت ااأمطار لتغ�سل �سماء حائل م ��ن الغبار الذي غطاها‬ ‫على مدى ااأيام اما�سية‪ ،‬فيما تو�سحت اأودية العليم بالبيا�ض‪.‬‬

‫مواطن ي�سر اإى ال�سيول التي خلفتها اأمطار حائل‬

‫(ال�سرق)‬

‫سماء غائمة إلى غائمة جزئيا‪ ..‬وأمطار على عسير والباحة‬ ‫امملك ��ة والفر�س ��ة مهياأة لهط ��ول اأمطار‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫رعدي ��ة عل ��ى مرتفع ��ات ع�س ��ر والباحة‬ ‫ت�ستم ��ر ال�سم ��اء غائم ��ة جزئيا اإى ومرتفعات مك ��ة امكرمة خا�سة ال�سرقية‬ ‫غائم ��ة على مناطق جن ��وب غرب امملكة منه ��ا ومنطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة وحائل‬ ‫واأج ��زاء م ��ن مناط ��ق و�س ��ط و�س ��رق والق�سي ��م ي حن ي�ستمر ن�ساط الرياح‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�سكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬

‫‪34‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫‪25‬‬ ‫امجمعة‬ ‫‪25‬‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�سر ‪32‬‬ ‫‪26‬‬ ‫الدوادمي‬ ‫‪33‬‬ ‫�سرورة‬ ‫‪18‬‬ ‫طريف‬ ‫‪24‬‬ ‫الزلفي‬ ‫‪22‬‬ ‫�سقراء‬ ‫حوطة بني ميم ‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫الأفاج‬ ‫‪27‬‬ ‫الطائف‬ ‫‪33‬‬ ‫القنفذة‬ ‫‪32‬‬ ‫رابغ‬ ‫‪31‬‬ ‫ينبع‬ ‫‪25‬‬ ‫العا‬ ‫‪28‬‬ ‫عنيزة‬

‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬

‫ال�سطحي ��ة عل ��ى تل ��ك امناط ��ق مث ��رة‬ ‫لاأترب ��ة والغب ��ار حد من م ��دى الروؤية‬ ‫ااأفقي ��ة على اأجزاء م ��ن منطقة الريا�ض‬ ‫وااأج ��زاء الداخلي ��ة م ��ن مناط ��ق غرب‬ ‫امملكة‪.‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫‪27‬‬ ‫الر�ض‬ ‫‪26‬‬ ‫امذنب‬ ‫‪27‬‬ ‫البكرية‬ ‫‪27‬‬ ‫ال�سر‬ ‫‪28‬‬ ‫الأح�ساء‬ ‫حفر الباطن ‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫اجبيل‬ ‫‪35‬‬ ‫العبيلة‬ ‫‪35‬‬ ‫�سوالة‬ ‫‪33‬‬ ‫�سلوى‬ ‫‪34‬‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�سات ‪33‬‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض ‪32‬‬ ‫خمي�ض م�سيط ‪23‬‬ ‫‪28‬‬ ‫بي�سة‬ ‫‪24‬‬ ‫النما�ض‬

‫‪13‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�سباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�سي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�سبيا‬ ‫اأبو عري�ض‬ ‫�سامطة‬ ‫الطوال‬ ‫قرية‬

‫‪32‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪28‬‬

‫‪21‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪13‬‬


‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫أمين المنطقة الشرقية يشيد بـ |‬

‫بيادر‬

‫حنق المواطن من‬ ‫«بناء على طلبه»‬ ‫صالح الحمادي‬

‫من الزوايا الحادة ت�ستطيع الوقوف على اأعتاب الزمن في اق�سر‬ ‫وق��ت ممكن‪ ،‬وعلى حافة المطات ال�سياحية تفهم معنى الجلو�س على‬ ‫قارعة الطريق‪.‬‬ ‫فيما كنت األملم اأوراق��ي ا�ستعدادا لل�سفر‪ ،‬كنت األمح غبار ال�سماء‬ ‫وغبار ملفات المكاتب فوجدت غبارا يتحرك بهدوء وغبارا اآخر يجثم على‬ ‫�سدر واقع ال�سلحفاة‪ ،‬كاهما يو�سلنا للم�سحة‪ ،‬بين ربو مزمن وغبن‬ ‫دائم‪ ،‬والمح�سلة �سغط في �سغط في �ستين»�سالفة» ل تنتهي‪.‬‬ ‫اأج�م��ل م��ا ق ��راأت قبل م�غ��ادرت��ي اإع �ف��اء اأرب �ع��ة م��ن م��دي��ري ال���س�وؤون‬ ‫ال�سحية ثاثة منهم يعملون في الحد الجنوبي‪ ،‬واأ�سواأ عبارة تطرق ذهني‬ ‫تلك العبارات المحنطة «بناء على رغبته» اأو تعيينه «م�ست�سارا» األي�ست‬ ‫ه��ذه العبارات تخد�س حياء الأم��ان��ة وال�ن��زاه��ة؟ واألي�س ال��راح��ل قد اأخذ‬ ‫فر�سته كاملة ولم يقدم �سيئا ي�ستحق عليه «بناء على طلبه» واألي�س المنتهية‬ ‫�ساحيته ي�ستحق الخروج من الباب الخلفي وهذا اأ�سعف الأيمان؟‬ ‫كل حركة فيها بركة وقد فر�س الغبار المناخي اإيقاعه على الوزراء‬ ‫فبداأ نف�س الملفات وتحريك الكرا�سي وبدت تلوح في الأفق مرحلة «ما‬ ‫بعد نف�س الغبار» �سكرا لغبار ال�سماء الذي اأجبر بع�س الوزراء على نف�س‬ ‫الملفات المتكد�سة و�سكرا لمن بادر بنف�س غبار المكاتب والمنا�سب وبداأ‬ ‫الغداء بهم قبل يتع�سون به‪ ،‬و�سكرا لكل ذرة رمال تجولت في جامعاتنا‬ ‫ووزارات �ن��ا ومكاتبنا وح��ول��ت التكد�س البطيء اإل��ى ه��م يومي اأم��ام كل‬ ‫م�سوؤول يخ�سى من الإق�ساء المفاجئ اأكثر مما يخ�سى الله‪.‬‬ ‫كم ي�سعر المواطن بالغبن والحنق من اإق�ساء المتعثر «بناء على طلبه»‬ ‫اأو م�ست�سار ل ي�ست�سار في �سيء‪ ،‬ارحمونا من فن التاعب بالألفاظ!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�سام‬

‫ع � ّ�ر اأم ��ن امنطق ��ة ال�سرقي ��ة‪ ،‬امهند�س �سيف الل ��ه بن عاي� ��س العتيبي‪،‬‬ ‫ع ��ن اعتزازه ب�سحيف ��ة "ال�سرق" وما تطرحه من مو�سوع ��ات تام�س الواقع‬ ‫وته ��دف لل�سالح العام‪ ،‬بعيد ًا عن الإثارة الإعامي ��ة‪ ،‬واأكد الأمن اأن "ال�سرق"‬ ‫منذ انطاقتها احتلت اأهمية وقيمة‪ ،‬بل واأ�سبحت تناف�س غرها ب�سورة لفتة‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫�ساركت �سحيفة "ال�سرق" احفل الذي اأقامته جمعية امعاقن بالأح�ساء‬ ‫منا�سبة اليوم العامي متازمة داون مجمع العثيم‪ ،‬وذكر امن�سق الإعامي‬ ‫باجمعي ��ة عبدال ��روؤوف اخ ��وي‪ ،‬حر�س اجمعي ��ة على اإقام ��ة هذا احفل‬ ‫�سنوي ًا ي اليوم العامي متازمة داون‪ ،‬اإ�ساف ًة اإى عدد من الفعاليات امقامة‬ ‫ط ��وال العام ل ��ذوي الحتياجات اخا�س ��ة‪ ،‬ونوه باأن اله ��دف من احفل هو‬

‫طفلة من متازمة داون تهدي حرر «ال�سرق» وردة‬ ‫في ذمة اه‬

‫التعازي للحريب‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ي� �ت� �ل� �ق ��ى‬ ‫احكم ال��دوي‬ ‫ل �اأ� �س �ك��وا���س‬ ‫ع � � � � � � ��ادل ب ��ن‬ ‫ع� �ب ��دال� �ع ��زي ��ز‬ ‫اح� � � ��ري� � � ��ب‪،‬‬ ‫ال� �ت� �ع ��ازي ي‬ ‫وف� � ��اة وال � ��ده‬ ‫عادل احريب‬ ‫ال� � � ��ذي ووري‬ ‫جثمانه ال��رى ي مقرة ال�ساحية‬ ‫ي الهفوف‪ ،‬ويقام العزاء ي منزل‬ ‫الفقيد‪ ،‬كما يتلقى احريب التعازي‬ ‫على جواله ‪.0562375521‬‬ ‫اأ�� �س ��رة "ال�سرق" ت �ق��دم اأح� � ّر‬ ‫ال�ت�ع��ازي واأ� �س��دق ام��وا� �س��اة ل��ذوي‬ ‫الفقيد‪� ،‬سائلن الله اأن يتغمده بوا�سع‬ ‫رحمته‪ .‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫ي وقت قيا�سي‪ ،‬واأنه يحر�س على قراءتها يومي ًا ليطلع على الواقع الإعامي‬ ‫بامنظور اخا� ��س ب�"ال�سرق"‪ ،‬اإ�سافة اإى اقتنائه لبع�س الأعداد التي تتناول‬ ‫مو�سوعات الأمانة وامنطقة ال�سرقية ب�سكل عام‪ ،‬وذكر ميزات امقر الرئي�سي‬ ‫لل�سحيفة الكائن بامنطقة ال�سرقية‪ ،‬وذلك خال افتتاحه مهرجان ربيع الزهور‬ ‫‪ 13‬بالواجهة البحرية ي الدمام‪ ،‬التي كانت "ال�سرق" الراعي الإعامي له‪.‬‬

‫عشاء في منزل الدكتور غازي الشمري‬

‫دع ��ا ام�ست�سار الأ�سري الدكت ��ور غازي ال�سمري عدد ًا من اأ�سدقائه وجرانه اإى لقاء ودّي ي منزله بحي ال�ساطئ ي الدمام‪ ،‬ح�سرته �سخ�سيات‬ ‫اجتماعي ��ة واإعامي ��ة‪ ،‬وتبادل خاله احا�سرون اأحاديث ودية وق�سايا ذات اهتمام م�سرك‪ ،‬قب ��ل اأن يتناول اجميع طعام الع�ساء الذي اأعدّه ال�سمري‬ ‫بهذه امنا�سبة‪.‬‬

‫ال�سمري متحدث ًا اإى �سيوفه‬

‫جانب من امدعوين ي منزل الدكتور غازي ال�سمري‬

‫العتيبي ي�سلم حرزي الدرع‬

‫الأح�ساء ‪ -‬عبدالهادي ال�سماعيل‬ ‫نياب ��ة عن معاي مدير عام اجم ��ارك‪� ،‬سالح بن منيع اخليوي‪،‬‬ ‫�سلم مدي ��ر عام جمرك البطحاء‪� ،‬سيف الله بن ب ��در العتيبي‪ ،‬الدروع‬ ‫للفائزين بجائزة التميز‪ ،‬التي م اإعان نتائجها ي املتقى ‪ 12‬مديري‬ ‫امنافذ اجمركي ��ة‪ ،‬حيث فاز باجائزة على م�ست ��وى جمرك البطحاء‬ ‫جن ��وب حافظ ��ة الأح�ساء‪ ،‬ك ٌل م ��ن‪ :‬علي بن اأحمد ح ��رزي‪ ،‬وحمد‬ ‫ب ��ن يو�سف الفريدان‪ .‬ونقل العتيب ��ي حيات وتقدير معاي مدير عام‬ ‫اجمارك للفائزين على جهودهما‪ ،‬متمني ًا لهما التوفيق الدائم‪ .‬ووعدا‬ ‫بعد التكرم بتقدم امزيد من البذل والعطاء ي خدمة الوطن‪.‬‬

‫أفراح المبرزي والسنين‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفل اأحد من�سوب ��ي وزارة الداخلية طارق‬ ‫ب ��ن حمد ام ��رزي‪ ،‬بزف ��اف كرمت ��ه اإى ال�ساب‬ ‫ع�س ��ام بن عي�س ��ى ال�سنن‪ ،‬وذل ��ك ي قاعة اما�س‬ ‫ي الهف ��وف‪ ،‬و�س ��ط ح�س ��ور ع ��دد م ��ن الأقارب‬ ‫وامهنئن‪.‬‬ ‫اأ�س ��رة "ال�س ��رق" تق ��دم التهنئ ��ة للزميل ي‬ ‫ال�سحيفة ع ��م العرو�س اإبراهيم امرزي‪ ،‬وتبعث‬ ‫خال�س الأمنيات للعرو�سن بحياة �سعيدة هانئة‪.‬‬

‫| تشارك أطفال متازمة داون فرحتهم‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫مدير جمرك البطحاء يسلم موظفين‬ ‫جائزة التميز‬

‫لتعزي ��ز الوع ��ي امجتمعي‪ ،‬واإتاح ��ة الفر�سة ل�سرائح امجتم ��ع م�ساركتهم‪،‬‬ ‫وذلك بح�سور عدد من اجهات احكومية والأهلية‪ ،‬منها جامعة املك في�سل‬ ‫واإدارة الربية والتعليم‪ ،‬ومركز حياة التابع جمعية فتاة الأح�ساء التنموية‪،‬‬ ‫ومركز اأ�سدقاء امر�سى‪ ،‬ومركز جدارة للربية اخا�سة‪ ،‬واجمعية الوطنية‬ ‫للمتقاعدي ��ن‪ ،‬وجموعة اأنا الإن�سانية التطوعية‪ .‬واأكد اخوي اأن اجمعية‬ ‫حر� ��س على تفعي ��ل مثل ه ��ذه امنا�س ��ط للم�ستفيدين باجمعي ��ة‪ ،‬من ذوي‬ ‫الإعاقة احركية والفكرية وال�سم والبكم‪ ،‬كما ت�سمل متازمة داون والتوحد‪.‬‬

‫‪ ..‬والفريدان يت�سلم الدرع‬ ‫العري�س بن اأقاربه‬

‫(ت�سوير‪ :‬عي�سى الراهيم)‬

‫السبيعي تزف ابنها سعود‬ ‫اخر ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفلت عائل ��ة ال�سبيعي‬ ‫ب ��زواج جله ��ا �سع ��ود‬ ‫ال�سبيع ��ي‪ ،‬عل ��ى كرم ��ة فايز‬ ‫ال�سبيع ��ي‪ ،‬بفن ��دق الهوليدي‬ ‫اإن باخ ��ر‪ ،‬و�س ��ط ح�س ��ور‬ ‫لفيف من الأقارب والأ�سدقاء‬ ‫وامهنئ ��ن‪" .‬ال�س ��رق" تبارك‬ ‫لل�سبيعي‪ ،‬وتتمنى للعرو�سن‬ ‫كل التوفي ��ق وحي ��اة �سعي ��دة‬ ‫هانئة‪.‬‬

‫العري�س يتو�سط جده والدكتور عبدالرحمن الفالح‬

‫«ال�سرق» حا�سرة ي احفل‬

‫«ال�سرق» �ساركت الأطفال فرحتهم‬

‫الشيخ مانع بن مساعد يقيم حف ًا اجتماعي ًا في عريعرة‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫اأق ��ام ال�سي ��خ مانع ب ��ن م�ساع ��د اآل جمع ��ة حف ًا‬ ‫اجتماعي� � ًا منزل ��ه ي عريعرة ي امنطق ��ة ال�سرقية‪،‬‬ ‫وبح�س ��ور ع ��دد م ��ن الأم ��راء‪ ،‬و�سي ��وخ القبائ ��ل‪،‬‬ ‫وام�سوؤولن‪ ،‬ومديري الإدارات بامنطقة‪.‬‬ ‫واأقيم ��ت اأم�سي ��ة بعدد م ��ن ال�سع ��راء‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫ل�ساع ��ر القد� ��س ظافر القحط ��اي‪ ،‬وم�سارك ��ة رئي�س‬ ‫حرير �سحيف ��ة "جوم ال�سعر" حم ��د امن�سوري‪،‬‬ ‫واأبرز ال�سع ��راء ام�ساركن حمد ح�سن العرجاي‪،‬‬ ‫في�س ��ل حمد اآل عبيد‪ ،‬ح�سن فالح الدو�سري‪ ،‬مقبل‬ ‫را�سد العرجاي‪ ،‬مبارك الدو�سري‪ ،‬عبدالله بن خرمان‬ ‫العجمي‪ ،‬كما قدم الأم�سية الإعامي �سام العظيمان‪.‬‬ ‫واأفاد ال�سي ��خ مانع باأنه بالرغ ��م من خ�سو�سية‬ ‫احف ��ل اإل اأن ��ه �سعى ليكون اجتماعي� � ًا عام ًا‪ ،‬وملتقى‬ ‫تع ��ارف ب ��ن اأبن ��اء القبيل ��ة والأ�سدق ��اء‪ ،‬ي�سه ��م ي‬ ‫التقارب و�سلة الرح ��م‪ ،‬وباأن جميع ال�سعراء ميزوا‬ ‫بطروحاتهم الهادفة التي تام�س امجتمع‪ ،‬واأنه طلب‬ ‫م ��ن امنظم ��ن لاأم�سي ��ة البتع ��اد عن ق�سائ ��د امديح‬ ‫اخا� ��س‪ ،‬واأن يتوج ��ه للوطن والقي ��ادة‪ ،‬وي�سهم ي‬ ‫تقوية اللحم ��ة الوطنية‪ ،‬لرد جزء ًا م ��ن الوفاء الذي‬ ‫نحمله ي قلوبنا للوطن‪.‬‬

‫العري�س �سعود ال�سبيعي‬

‫(ت�سوير‪ :‬في�سل اجا�سم)‬

‫حياتهم‬

‫الزميل العدواني يرزق بمولودة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫جانب من احفل‬

‫مانع بن م�ساعد و�سام العظيمان‬

‫بع�س اح�سور‬

‫اح�سور ي الأم�سية‬

‫ُرزق مرا�س ��ل تلفزيون الدم ��ام وامحرر‬ ‫ي "ال�س ��رق" الزمي ��ل اأحم ��د الع ��دواي‪،‬‬ ‫مولودة جميل ��ة اتفق وحرمه على ت�سميتها‬ ‫"وري ��ف" لتن�س ��م اإى اأختها "رف ��ا"‪ ،‬ووعد‬ ‫الزماء بوليمة د�سمة بهذه امنا�سبة‪.‬‬ ‫"ال�سرق" تبارك للزميل اأحمد‪ ،‬وتتمنى‬ ‫اأن يجعلها الله من مواليد ال�سعادة و قرة عن‬ ‫لوالديها‪.‬‬

‫اأحمد العدواي‬

‫العنود تنير منزل الشريهي‬

‫حفر الباطن ‪ -‬ال�سرق‬

‫رزق الوج ��ه الإعام ��ي امحب ��وب مدير‬ ‫موق ��ع �ساح ��ات احف ��ر ناي ��ف ب ��ن م ��رزوق‬ ‫ال�سريه ��ي‪ ،‬مولودت ��ه البك ��ر ال ��ذي اتف ��ق‬ ‫وحرم ��ه عل ��ى ت�سميته ��ا" العن ��ود"‪ ،‬ووع ��د‬ ‫ال�سريهي زم ��اءه الإعامين بوليمة د�سمة‬ ‫بهذه امنا�سب ��ة‪" .‬ال�سرق" تبارك له‪ ،‬وجعلها‬ ‫الله من مواليد ال�ساح‪.‬‬

‫نايف ال�سريهي‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬113) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬3 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

27 ‫ﻳﻨﺼﺢ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﺎﻟﻤﺸﻲ ﺣﺎﻓﻴﻲ ﺍﻷﻗﺪﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﺳﻄﺢ ﻣﺘﻌﺮﺝ ﻟﺘﻔﺮﻳﻎ ﺍﻟﻄﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‬

!‫ﺳﺒﺐ آﺧﺮ‬

‫ﺷﺎﺏ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﻤﺘﻬﻦ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﺑـ »ﺍﻟﻄﺐ ﺍﻻﻧﻌﻜﺎﺳﻲ« ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺭﻳﺎﻝ ﻭﺍﺣﺪ ﻟﻠﺠﻠﺴﺔ‬

!(‫ﺍﻟﻜﺘﺐ ﺍﻷﻛﺜﺮ )ﻣﻨﻌ ﹰﺎ‬ ‫إﻳﻤﺎن اﻣﻴﺮ‬

                                                                    %100                                                                ‫ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ eman-nlp@alsharq.net.sa



                                           

                                ���                              



                                                                



                                                 

                                              2005                

                                                            

‫ ﻋﺪﻡ ﻗﺒﻮﻟﻲ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺩﻓﻌﻨﻲ ﻟﻠﺪﺭﺍﺳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ‬:‫ﻣﺒﺘﻌﺚ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬                         

                       

«‫ﺳﻴﺪﺓ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺪﺷﻦ »ﺩﻳﻮﺍﻧﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﺍﻟﻤﺸﺎﻛﻞ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬                                                                                                                       

                 

                      

                                       

                    

                           

‫ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻳﻨﺸﺪ ﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑـ »ﺍﻹﺗﻴﻜﻴﺖ« ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ‬..«‫»ﺑﺼﻤﺔ ﺑﻨﺎﺕ‬ 

 ���                                                                                                                                







                                                 



                                                 

                                                   

                                                   1425       2518                                                                         


‫خطب لي والدي ابنة عمي دون علمي‪ ..‬ولم أوافق عليها رغم أنها صالحة‬

‫أسرية‬ ‫زاوي�� � ��ة ي��وم�ي��ة‬ ‫تقدم ا�صت�صارات‬ ‫اأ� �ص��ري��ة ل�ل�ق� ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�صت�صار‬ ‫الأ�صري الدكتور‬ ‫غازي ال�صمري‬

‫خط ��ب ي وال ��دي ابن ��ة عم ��ي دون‬ ‫علم ��ي‪ ،‬وا اأرغبه ��ا رغم اأنه ��ا �ساحة‪ ،‬وم‬ ‫ف�سكت ع ��ن امو�سوع‪،‬‬ ‫يخ ��ري اإا اأخي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫غ ��ر اأن اأمي اأخرتن ��ي بعد مدة‪ ،‬فلم اأجبها‬ ‫اإا ب� �اأي لن اأتزوجها‪ ،‬فقال ��ت‪ :‬اإنك لن جد‬ ‫اأح�س ��ن منه ��ا‪ ،‬كم ��ا اأن عم ��ك ر َد خطَ اب� � ًا‬ ‫ُك ��ر‪ ،‬عل ًم ��ا ب� �اأي ق ��د ف�سل ��ت ي درا�ستي‬

‫د‪ .‬غازي ال�سمري‬

‫اجامعية ب�سبب التفكر ي هذا امو�سوع‪،‬‬ ‫فاأر�سدوي ماذا اأفعل؟‬ ‫ م ��ا دام ق ��د بلغ ��ك اأن اأب ��اك قد‬‫خطب ل ��ك ابنة عم ��ك‪ ،‬حي ��ث اأخرك‬ ‫اأخ ��وك‪ ،‬واأخرتك اأم ��ك وم ترد على‬ ‫اأخيك ب�ص ��يء‪ ،‬وم تو�صح لأمك عدم‬

‫الرغب ��ة ي ه ��ذه اخطب ��ة خا�ص ��ة‪،‬‬ ‫فلي�ض لك ع ��ذر‪ ،‬فالعلم قد بلغك واأنت‬ ‫م تعتذر‪ ،‬فا جعل البنت امخطوبة‬ ‫�صحي ��ة ع ��دم رغبت ��ك غ ��ر اموؤك ��دة‬ ‫وامعلنة‪.‬‬ ‫ومادامت اأنها فتاة �صاحة وهي‬ ‫ابن ��ة عمك‪ ،‬ف� �اإن القب ��ول والر�صا بها‬

‫فيه خ ��ر كثر‪ ،‬و�صد لب ��اب �صر رما‬ ‫يح�صل ل قدَر الله‪.‬‬ ‫فقبول ��ك ال ��زواج بابن ��ة عمك � ل‬ ‫�صيم ��ا واأن ��ك م مان ��ع وم تعر�ض‬ ‫بع ��د علم ��ك اخطب ��ة � اأم ��ر واج ��ب؛‬ ‫لأنه اإر�ص ��اء لوالديك‪ ،‬و�صر لنف�صك‪،‬‬ ‫ووف ��اء للبنت التي ر�صيت بك‪ ،‬ومنع‬

‫امراأة �صاحة كما تقول اأنت؟‬ ‫فاتق الل ��ه‪ ،‬وتغ َلب عل ��ى هواك‪،‬‬ ‫وقدِم ام�صلح ��ة العامة على ام�صلحة‬ ‫اخا�صة لنف�ص ��ك؛ ما ي ذلك من خر‬ ‫كثر‪ ،‬وما ي رف�ص ��ك من �صر متو َقع‬ ‫�صي�ص ��ر الأ�صرت ��ن‪ ،‬وباإمكانك اإخبار‬ ‫اأمك بذلك‪.‬‬

‫ل�صر رم ��ا يح�صل لو امتنع ��ت الآن‪،‬‬ ‫وذل ��ك بفرق ��ة وخ ��اف ب ��ن القرابة‬ ‫و�صلة الرح ��م مبتداه ��ا �صيكون بن‬ ‫اأبيك وعمك‪ ،‬ل�صيم ��ا وقد م�صت مدة‬ ‫على اخطبة واأنت �صاكت مع علمك‪.‬‬ ‫ث ��م م ��اذا ترف� ��ض وه ��ي بنت عم‬ ‫اأحبك‪ ،‬ور�صي بك زوج ًا لبنته‪ ،‬وهي‬

‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�ستقبل ا�ستف�ساراتكم ور�سوم اأطفالكم وخطوطكم على‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫تغذية‬

‫أعراض المرض النفسي‬

‫تفسير اأحام‪:‬‬ ‫هنا خريطة الكنز!‬

‫كيف يعرف ال�سخ�ش اأنه م�ساب‬ ‫باأعرا�ش امر�ش النف�سي؟ ومتى تن�سح‬ ‫مراجعته ااخت�سا�سي النف�سي؟‬ ‫(حمد حام ‪ -‬اجوف)‬ ‫ اأي تغ ��ر مفاج ��ئ ي‬‫ال�صل ��وك وام ��زاج يط ��راأ عل ��ى‬ ‫الإن�ص ��ان لف ��رة طويل ��ة ب�ص ��كل‬ ‫ع ��ام‪ ،‬ويحدث اإحباط ًا عام ًا اأوعدم‬ ‫ق ��درة عل ��ى التكي ��ف م ��ع ظروف‬ ‫احياة وتقلباتها امختلفة‪ ،‬اأوعدم‬ ‫الق ��درة على التكيف م ��ع الآخرين‬ ‫والعجز ع ��ن اتخاذ قرارات معينة‬ ‫ي احياة‪ ،‬ما يعي ��ق الإن�صان ي‬ ‫حقيق اإج ��ازات احي ��اة‪ ،‬وهي‬ ‫دلل ��ة اأولية عل ��ى وج ��ود م�صكلة‬ ‫نف�صي ��ة‪ .‬وكل م�صكل ��ة نف�صي ��ة‬ ‫م�صتقل ��ة باأعرا�صه ��ا ي�صخ�صه ��ا‬ ‫امخت�صون‪ ،‬وحن يلحظ الإن�صان‬

‫ناصر المرشدي‬

‫(‪)1‬‬ ‫ف ��ي العالم ااآخر تحقيق ااأحام يحت ��اج عم ًا ربما ا�ستغرق‬ ‫تع�سف حلم ف ��ي ِ�سنةٍ‬ ‫العم ��ر كل ��ه! لدين ��ا ا يك ِل ��ف الحلم اأكثر م ��ن ُ‬ ‫والتوج ��ه به اإل ��ى اأقرب‬ ‫عاب ��رةٍ والقب� ��ش عل ��ى مامح ��ه الهام ّي ��ة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫مت�سول ����ة‪ ،‬اأو اإذاعة فارغ ��ة اأكثر من فراغ‬ ‫"مب�س ��ط" ف ��ي ف�سائية ِ‬ ‫ااأثير الذي تحتلُه!‬ ‫(‪)2‬‬ ‫عل ��م النف�ش يع � ّ�رف ااأحام باأنه ��ا تعبير عن رغب ��ات مكبوتة‬ ‫لي� ��ش بمقدورن ��ا تحقيقها‪ ،‬ويكون النوم فر�س ��ة للتنفي�ش عنها بما‬ ‫يحقق لنا ااإ�سباع الذي نعجز عنه في يقظتنا‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫ثقافتن ��ا تع � ِ�زز الوهم الم�ساع ��ري‪ ،‬بامتائه ��ا بحكايات اأنا�ش‬ ‫هبط ��ت عليه ��م اأحامه ��م فج� �اأة م ��ن ال�سم ��اء‪ ،‬حاملة معه ��ا اأ�سباب‬ ‫ال�سعادة! كل هذا لم يكلِفهم �سوى نومة عميقة!‬ ‫(‪)4‬‬ ‫ما بين تعريف ااأحام‪ ،‬والواقع المعا�ش م�ساحة �سا�سعة من‬ ‫الوهم نظلُ نلهث فيها وراء اأحام يم�سي العمر وا تاأتي‪ ،‬وغيرنا‬ ‫جرنا‬ ‫يلهث خلفنا‪ ،‬يرانا ُحلم ًا �سهل المنال‪ ،‬ا يكلِفه تحقيقه �سوى ّ‬ ‫اإلى غار تقبع فيه خريطة الكنز‪ ،‬تنتظر من ينف�ش عنها الغبار!‬ ‫(‪)5‬‬ ‫اأوؤمن تمام ًا بالروؤى‪ ،‬لكنني �سد ما يمار�ش تحت غطائها من‬ ‫ابت ��زاز للم�ساع ��ر‪ ،‬وتكري�ش لثقاف ��ة الوهم‪ ،‬ورهن الحي ��اة برمتها‬ ‫اأح ��ام �سال ��ة‪ ،‬ت�سعها مب�س ��رات مع ّبر قاب قو�سي ��ن اأو اأدنى من‬ ‫التحقق‪ ،‬حاملة �ساحبها على الركون اإلى قطعية اإتيانها مهما طال‬ ‫الزمن!‬ ‫(‪)6‬‬ ‫لاأ�س ��ف‪� ،‬سنم ��وت وف ��ي دواخلن ��ا اأحام لم نف�س ��ح عنها اإا‬ ‫لمع ّب ��ر‪ ،‬ب�سّ رن ��ا ذات وه ��م اأنها في الطري ��ق اإلينا! فيم ��ا الموت هو‬ ‫�ساهد ااإثبات الوحيد الذي لن يدلي ب�سهادته!‬ ‫______________‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫الشيكواتة والمحمصات‬

‫الدكتور حام الغامدي‬

‫ه ��ذا التغ ��ر يجب علي ��ه مراجعة‬ ‫امخت� ��ض للتاأك ��د وتقيي ��م حالت ��ه‬ ‫ومعرف ��ة الط ��رق امنا�صب ��ة ح ��ل‬ ‫م�صكاته‪.‬‬ ‫(ام�صت�صارالنف�صي‬ ‫الدكتور حام الغامدي)‬

‫رخصة فتح عيادة‬

‫ت� �اأكل عائلت ��ي كميات كب ��رة من‬ ‫ال�سيكوات ��ة وامحم�س ��ات‪ ،‬فه ��ل م ��ن‬ ‫اممكن اأن اأعرف البدائل ال�سحية لذلك؟‬ ‫( نروة اأحمد ‪ -‬الريا�ش)‬ ‫ ه ��ي من الع ��ادات ال�صيئة لدى‬‫بع�ض النا� ��ض و ي�صتح�صن التخفيف‬ ‫قدر الإم ��كان من تناولها و ا�صتبدالها‬ ‫بالفواك ��ه الطازج ��ة اأو امجفف ��ة‬ ‫واخ�ص ��روات والطع ��ام امفي ��د‪ ،‬و ل‬ ‫يكون ذلك اإل ع ��ن قناعة تامة باأهمية‬ ‫تغير عاداتهم الغذائية نحو الأف�صل‪.‬‬

‫ريدة احبيب‬

‫البق ��ول و اخ�ص ��ار والفواك ��ه‪،‬‬ ‫كم ��ا مك ��ن تن ��اول منتج ��ات ال ��ر‬ ‫والنخالة‪ ،‬وجن ��ب الأطعمة الغنية‬ ‫بالده ��ون وامق ��اي‪ ،‬والأطعم ��ة‬ ‫امحتوية على الكولي�صرول بكرة‪،‬‬ ‫كالكبدة والكاوي واللحم الأحمر‪.‬‬ ‫(اخت�صا�صيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫خفض الكولسترول‬

‫ماذا ينبغ ��ي اأن اآكل م�ساعدتي ي‬ ‫خف�ش الكول�سرول؟‬ ‫( رزان عبد الله ‪ -‬الدمام)‬ ‫ م ��ن خ ��ال تن ��اول الكث ��ر‬‫م ��ن الأطعم ��ة الغني ��ة بالألياف مثل‬

‫‪-‬‬

‫اأن ��ا فت ��اة اأبل ��غ من العم ��ر ‪ 21‬عاما‪ ،‬وعاقتي مع اأم ��ي اأ�سابها نوع من الفتور‪،‬‬ ‫فهي تفرق بيني وبن �سقيقتي التي ت�سغري باأربع �سنوات ما اأثر على معاملتي مع‬ ‫�سقيقتي واأ�سبحت اأغار منها‪ ،‬فماذا اأفعل؟ (رحاب العنري ‪ -‬امدينة)‬ ‫ الأم ل تف ��رق ب ��ن اأبنائه ��ا ي امعامل ��ة‪ ،‬واإن ح ��دث ذل ��ك ي بع�ض‬‫الأحي ��ان فقد يكون ب�صبب �صغر �صن �صقيقت ��ك‪ ،‬وكلنا نعلم اأن الأ�صغر ي‬ ‫ال�صن دائم ًا ما يحظى باهتمام اأكر من قبل الأ�صرة وي�صتمر هذا الإح�صا�ض‬ ‫معن ��ا حت ��ى بعد اأن نكر‪ .‬ويجب علي ��ك اأن تنظ ��ري اإى �صقيقتك على اأنها‬ ‫حت ��اج اإى حنان ��ك ورعايت ��ك كون ��ك اأكر منه ��ا ي العم ��ر واعملي على‬ ‫م�صادقتها وال�صراك معها ي تنفيذ بع�ض الأعمال التي قد تقرب بينكما‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬حطمنا ‪� -‬صمن‬ ‫‪ – 2‬عامة مو�صيقية – نوع من ال�صمك‬ ‫‪ – 3‬لعب قدم �صعودي احرف فرة ي الدوري القطري‬ ‫‪ – 4‬منام – حرف هجائي‬ ‫‪ – 5‬كلمة ترحيبية (معكو�صة) – ي�صخى ويكرم‬ ‫‪ – 6‬من الزهور – �صد (اعرفوا به)‬ ‫‪ – 7‬كدي وجهدي ‪ -‬مت�صابهة‬ ‫‪ – 8‬دولة اأوروبية‬ ‫‪ – 9‬نتو�صل (معكو�صة) ‪� -‬صريانك‬ ‫‪ – 10‬مثلة م�صرية ا�صتهرت �صابقا برامج الفوازير –‬ ‫حرف ج ّر‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫ما العقوبة الت ��ي توقع على التاجر‬ ‫ال ��ذي يغ� ��ش ف ��ى وزن ام ��واد اأو ال�سل ��ع‬ ‫التجارية ب�سكل عام؟ (حمد ‪ -‬الدمام)‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬ ‫قادر على الو�ص ��ول اإى التفا�صيل الدقيقة‪،‬‬ ‫يحب العمل وبه ن�صاط وحيوية‪ ،‬اجتماعي يجذب‬ ‫الهتم ��ام اإى نف�ص ��ه‪ ،‬يح ��ب الن�ص ��اط اخارجي‬ ‫كالريا�صة البدني ��ة ويبدو دائما فخورا ما يقوم‬ ‫ب ��ه من عمل‪ ،‬له خيال وا�صع‪ ،‬ولديه خوف اأو قلق‬ ‫من ام�صتقب ��ل‪ ،‬ي�صعر بح�صا�صي ��ة مفرطة‪ ،‬متلك‬ ‫وعيا ذاتي ��ا و�صريع الفهم‪ ،‬ي�صتطي ��ع التكيف مع‬ ‫الأمور والأماكن ب�صهولة‪ ،‬ووا�صح ل يحقد‪.‬‬

‫ر�سم الطفل عمرو الغامدي‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ص�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ص� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�صه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�صعة‬ ‫والأ�� �ص� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�صعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�صطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�صعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�صغرة‬ ‫ذات ال�ت�صع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪8‬‬

‫مراسل في قناة الجزيرة اعتقل سابقً في إسبانيا‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪4‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬

‫الأدوي ��ة التي ته ��داأ م ��ن تقل�صات‬ ‫الأمعاء والتي ت�صاعد على تقلي�ض‬ ‫الغ ��ازات ي البطن‪ ،‬م ��ع مار�صة‬ ‫الريا�ص ��ة وجنب اأ�صب ��اب التوتر‬ ‫النف�صي‪.‬‬ ‫(ا�صت�صاري اجراحة‬ ‫الدكتور عادل الوقف)‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫الدكتور عادل الوقف‬

‫طاقته ��ا حبو�ص ��ة ولديه ��ا ه ��دوء ظاه ��ر وتوتر من‬ ‫الداخ ��ل وخا�صة ي عاقته ��ا الزوجية‪ ،‬تعم ��ل باإخا�ض‬ ‫وهم ��ة عالي ��ة‪ ،‬و�صخ�صيته ��ا عقاني ��ة‪ ،‬حنون ��ة تتاأث ��ر‬ ‫بال�صغ ��وط اخارجي ��ة ول تظه ��ر م�صاعره ��ا‪ ،‬غام�ص ��ة‬ ‫مو�صوعية وجذب الهتمام لنف�صها‪ ،‬ميل للغرة‪ ،‬قنوعة‬ ‫و�صاب ��رة‪ ،‬ح�صن ا�صتقب ��ال الآخري ��ن‪ ،‬ول ت�صعر بالأمان‬ ‫وغر م�صتقرة‪ ،‬جيد اإقن ��اع الآخرين‪ ،‬تعرف حدودها ي‬ ‫التعامل مع الآخرين وتتقبل الأوامر‪ ،‬تعتمد على العاطفة‬ ‫ي اتخاذ قراراتها‪ ،‬متحدثة جيدة وحب ال�صكليات‪ ،‬تتميز‬ ‫بقدرتها ال�صديدة على الإن�صات لاآخرين بدون مقاطعة‪.‬‬

‫خط نورة ااأ�سمري‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬ن�صال ‪ -‬برموا‬ ‫‪ – 2‬دولة اإفريقية‬ ‫‪ – 3‬جالب لل�صاأم ‪ -‬قطعن‬ ‫‪ – 4‬نغلق – يطرداه من وطنه (معكو�صة)‬ ‫‪ – 5‬النداء الذي يدعو لل�صاة‬ ‫‪ – 6‬وجع (معكو�صة) – علمك (معكو�صة)‬ ‫‪� – 7‬صاعر فرن�صي من رواد احداثة توي عام ‪1867‬‬ ‫ �صقاية‬‫‪ – 8‬اقراب – بجانبي وقربي‬ ‫‪ – 9‬فراغها – ما يجري ي العروق‬ ‫‪ – 10‬ر�صول ‪ -‬اأقطن‬

‫عقوبة الغش في السلع‬

‫اأنا فت ��اة اأبلغ من العم ��ر ‪ 25‬عاما‬ ‫واأع ��اي اآاما متكررة باأ�سفل البطن مع‬ ‫انتفاخ وغ ��ازات تاأتي عقب تناول وجبة‬ ‫الطع ��ام‪ ،‬بااإ�ساف ��ة اإى ااإم�س ��اك‪ .‬فم ��ا‬ ‫�سبب ذلك؟ ( تهاي ‪ -‬اجنوب)‬ ‫ اإن ه ��ذه الأعرا� ��ض ناج ��ة‬‫ع ��ن القول ��ون الع�صب ��ي‪ ،‬وه ��و‬ ‫اعت ��ال وظيفي بالقول ��ون ولي�ض‬ ‫مر�ض ع�صوي‪ ،‬فلي�صت الأعرا�ض‬ ‫ب�صب ��ب التهاب ��ات اأو اأورام‪ ،‬ب ��ل‬ ‫نتيجة تقل�ص ��ات وا�صطرابات ي‬ ‫حرك ��ة القولون وغالب� � ًا ما حدث‬ ‫عندم ��ا يتعر� ��ض ال�صخ�ض للتوتر‬ ‫وال�صغط الع�صبي‪ .‬وعاج حالتك‬ ‫يقت�صي ا�صتخ ��دام بع�ض املينات‬ ‫التي تزيد من ن�صبة الألياف داخل‬ ‫القولون بالإ�صاف ��ة اإى ا�صتخدام‬

‫‪-‬‬

‫عاقتي بأمي فاترة‬

‫جزاء امطري‬

‫ يعاق ��ب بغرام ��ة من خم�صة‬‫اآلف ري ��ال اإى مائ ��ة األ ��ف ري ��ال‪،‬‬ ‫اأو باإغ ��اق امح ��ل م ��دة ل تقل عن‬ ‫اأ�صب ��وع ول تزي ��د عل ��ى ت�صع ��ن‬ ‫يوما‪ ،‬اأو بهما معا‪.‬‬ ‫(ام�صت�صار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫انتفاخ بعد الطعام‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية يقدمها‬ ‫ام�صت�صارالأ�صري‬ ‫‪ ،‬خبر حليل‬ ‫ال�صخ�صية من خال‬ ‫«خط اليد» جزاء‬ ‫امطري‬

‫وليد القحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬

‫تربوية‬

‫هل مكن اأن منح الطبيب رخ�سة‬ ‫فتح عيادة طبي ��ة دون اأن يكون قد عمل‬ ‫ي امملكة مدة طويلة؟‬ ‫( يعقوب ‪� -‬سيهات)‬ ‫ موج ��ب النظام مك ��ن اأن‬‫منح الطبيب ال�صت�صاري امتميز‬ ‫ي جاله رخ�صة فتح عيادة طبية‬ ‫ب ��دون اأن يكون قد عمل ي امملكة‬ ‫مدة طويلة‪ ،‬ب�صرط اأن يكون حت‬ ‫كفال ��ة وزارة ال�صح ��ة اأو مواط ��ن‬ ‫�صعودي‪ ،‬ومن ��ح الرخ�صة بقرار‬ ‫وزارى من وزير ال�صحة‪.‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬

‫ح‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫�ش‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫م‬

‫ف ل‬ ‫ت ي‬ ‫ل ا‬ ‫ح م‬ ‫ت ن‬ ‫ج ا‬ ‫ا ج‬ ‫ء �ش‬ ‫ر اأ‬ ‫و ل ا‬ ‫ن ا ن‬ ‫ث ي ل‬

‫ر م‬ ‫ء �ش‬ ‫ف ن‬ ‫ن م‬ ‫�ش �ش‬ ‫ن ت‬ ‫ا ا‬ ‫ل ي‬ ‫خ م‬ ‫ا ل‬ ‫ل ا‬ ‫ق ع‬

‫ت‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ���ر‬ ‫ر‬ ‫أا‬ ‫ح‬ ‫ج‬ ‫خ‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫ر‬

‫ا‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ة‬ ‫�ش‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ن‬

‫ي‬ ‫ح‬ ‫ف‬ ‫ك‬ ‫ع‬ ‫هـ ا‬ ‫ي �ش ا‬ ‫�ش و ي‬ ‫ا م ك‬ ‫ة ن هـ‬ ‫�ش ت ب‬ ‫ا ر ي‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫�ش‬ ‫ل‬ ‫م‬

‫ك‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫م‬

‫ح‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫ج‬ ‫ن‬ ‫�ش‬ ‫ي‬ ‫ر‬

‫ع‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫ب‬

‫ا‬ ‫ت‬ ‫�ش‬ ‫ي‬ ‫�ش ر‬ ‫ج ر‬ ‫ع د‬ ‫ن ي‬

‫ا�صتح�صان – عقوبات – �صيا�صية – مناجاة – اخالق – خبر – عامي –‬ ‫حكايات – �صالفة – مائم – اأوهام – معار�ض – فنية – ا�صتبعد – نران‬ ‫– جائرون – كارمن – �صليمان – حافر – ح�صان – جاد – �صويري – حلف‬ ‫– ليث – مك�صر – هجر – الأ�صجان‬ ‫الحل السابق ‪ :‬عبد الناصر غارم‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬113) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬3 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ ﻭﻣﺴﺆﻭﻝ ﻓﻲ ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻳﺘﻌﻬﺪ ﺑﺈﺟﺮﺍﺀ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‬..‫ﺭﺩﻭﺩ ﻓﻌﻞ ﻏﺎﺿﺒﺔ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪﺓ ﻭﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ ﻧﻤﻠﻚ ﻣﺴﺘﻨﺪﺍﺕ ﺗﺜﺒﺖ ﺗﻼﻋﺐ ﺍﻻﺗﻔﺎﻗﻴﻴﻦ ﺑﺎﻟﺤﺠﻮﺯﺍﺕ‬:‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ‬

‫ﻃﺎﺋﺮﺓ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ‬

«‫ »ﻛﻼﻣﻚ ﻓﺎﺿﻲ ﻳﺎ ﻣﻄﻮﻉ ﻭﺍﻫﺪﺃ ﺣﺘﻰ ﻧﺎﺗﻴﻚ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪﺓ‬:‫ﺍﻟﻤﻌﻴﺒﺪ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                                                                                                     moalanezi@alsharq.net.sa







                                       

‫ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ ﺍﻟﺘﺸﻜﻴﻚ ﺗﺠﺎﻩ ﻧﺎﺩﻳﻨﺎ؟‬:‫ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ‬ 20                                     

                                                  

                               

‫ﺍﻋﺘﺒﺮ ﺍﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻣﻊ ﺷﺮﻛﺘﻲ ) ﺩﻳﺘﻠﻮﻳﺖ ﻭ ﺩﻧﺘﻮﻥ( ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺘﻴﻦ ﺧﻄﻮﺓ ﺟﻴﺪﺓ‬

‫ ﺃﻫﺪﺍﻑ ﺍﻟﺨﺼﺨﺼﺔ‬: ‫ﺍﻟﻤﺆﺭﺥ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﻟﻦ ﺗﺘﺤﻘﻖ ﺇﻻ ﺑﻮﺟﻮﺩ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺨﺒﺮﺓ ﻭﺍﻟﺪﺭﺍﻳﺔ‬

          



                1433420            2012313                 ���       



        583          142529 



      1978  1980              14             141841     14211111  257                  1421210         142396291

                                          12    2     4  12        14                                                    

‫ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻄﺮﻳﻔﻲ‬:‫ﺍﻟﻤﻬﻨﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻟﺠﻨﺔ ﺣﻜﺎﻡ ﺁﺳﻴﺎ ﻃﺒﻴﻌﻲ‬                            



     14  141841                          1968                                

: ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬

HD3 1000 : ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‬

21000 : ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻲ‬

1800 1   1015 


‫تدخل الاعبين في مقاعد البداء أنهى الخاف‬

‫مدرب نجران ينفجر غضبا في رئيس النادي‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫�سورة تو�سح حاولة اعتداء مدرب جران على رئي�س النادي‬

‫ن�س ��ب خاف حاد ب ��ن مدرب الفري ��ق الأول لكرة‬ ‫الق ��دم بن ��ادي جران امق ��دوي جوكيكا هادجف�س ��كي‬ ‫ورئي�ض النادي م�س ��لح اآل م�سلم ي منت�سف ال�سوط‬ ‫الثاي مباراة الفريق اأمام الحاد التي جرت اأم�ض ي‬ ‫ج ��دة وانتهت بالتعادل ‪ ، 2/2‬كاد اأن يتطور ل�س ��تباك‪،‬‬

‫حي ��ث ظهرت عل ��ى م ��درب الفريق مامح الغ�س ��ب من‬ ‫ت�سرفات رئي�ض النادي الذي حاول التدخل ي طريقة‬ ‫اللعب واإجراء بع�ض التعديات‪ ،‬الأمر الذي اأدى لتدخل‬ ‫الاعب ��ن ي مقاعد الب ��دلء واأداري الفري ��ق لحتواء‬ ‫اخاف‪ ،‬وعلمت م�س ��ادر «ال�س ��رق» باأن مدرب الفريق‬ ‫كان غا�سبا من ت�س ��رفات الرئي�ض ي انتقاده للتكتيك‬ ‫الذي انتهجه بال�سوط الثاي ب�سورة م يحتملها‪.‬‬

‫بعد خسارة فريقه في ديربي الرياض‬

‫عزيز‪ :‬جماهير النصر ملت من كلمة «هاردلك»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫رف� ��ض قائ ��د الفري ��ق الأول لكرة الق ��دم بنادي الن�س ��ر خالد‬ ‫عزيز حميل اأي من زمائه الاعبن اأ�س ��باب اخ�سارة من الهال‪،‬‬ ‫واله ��دف الذي ولج مرمى فريقه ي الدقائق الأخرة الذي حرمهم‬ ‫من ن��طة بعد اأن كانت امباراة ت�سر جاه التعادل‪ ،‬وقال «جميعنا‬ ‫نتحمل ذلك‪ ،‬والهدف غلطة اجميع‪ ،‬الفريق قدم مباراة جيدة اأمام‬

‫فري ��ق كبر وعريق‪ ،‬وناأمل اأن نقدم الأف�س ��ل خال امرحلة امقبلة‬ ‫حتى ن�س ��تطيع من تقدم التطلعات‪ ،‬وعن ظهوره م�ستوى متميز‬ ‫مع فريقه ي مباراة اأم�ض‪ ،‬اأ�س ��اف «احمد الله على ظهوري بهذا‬ ‫ام�س ��توى ال ��ذي اأرجو اأن اأتوا�س ��ل ي تقدمه‪ ،‬جماهر الن�س ��ر‬ ‫«مل ��ت» م ��ن كلمة «هارد لك» وه ��ي تريد الفوز مثل الف ��رق الأخرى‬ ‫وهذا الأمر من حقها‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫دق المسمار اأخير في نعش ماتورانا وأبقى على حظوظه في المحافظة على اللقب‬

‫محور الحقيقة‬

‫الهال ينهي مغامرة النصر بصاروخ العابد‬

‫ااتجاهات‬ ‫المستحدثة‬ ‫نايف العنزي‬

‫جانب من لقاء الهال والن�سر‬

‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫ف ��از الفري ��ق الأول لكرة الق ��دم بن ��ادي الهال على‬ ‫نظ ��ره الن�س ��ر بهدف دون مقابل �س ��جله ن ��واف العابد‬ ‫قب ��ل نهاية امب ��اراة باأربعة دقائق‪ ،‬ي اللق ��اء الذي جمع‬ ‫الفريق ��ن اأم� ��ض عل ��ى ملع ��ب املك فه ��د الدوي‪� ،‬س ��من‬ ‫اجولة الثالثة والع�سرين من دوري زين ال�سعودي لكرة‬ ‫القدم ‪..‬‬ ‫كان اللعب �س ��جا ًل ي ال�سوط الأول بن الفريقن‪،‬‬

‫(ت�سوير‪� :‬سعد اأبو دجن)‬

‫وكانت الفر�ض تتواى اأمام امرمين‪ ،‬وتقا�سم احار�سان‬ ‫خال ��د �س ��راحيلي وعبدالل ��ه العنزي جومية ال�س ��وط‪،‬‬ ‫بف�سل ت�سديهما لأكر من فر�سة حققة للت�سجيل ‪..‬‬ ‫وي ال�س ��وط الثاي رغم قلة الفر�ض امتاحة اأمام‬ ‫امرمى مقارن ��ة ب�س ��وط امب ��اراة الأول‪ ،‬اإل اأن العنزي‬ ‫و�سراحيلي وا�سا تاألقهما‪ ،‬فار�سن نف�سيهما جوما‬ ‫لل�س ��وط الثاي كذلك وللمباراة على وجة العموم اإى‬ ‫اأن ح�س ��م العابد امباراة بهدفه ال�ساروخي ي الدقيقة‬ ‫‪.86‬‬

‫مشاهدات‬ ‫بلغ عدد اح�سور اجماهري (( ‪ )) 12117‬م�سجعا‪.‬‬ ‫قاد اللقاء طاقم حكيم اأماي مكون من حكم ال�ساحة ماركو فرينز‪ ،‬وحكم م�ساعد اأول ماركو�ض اأرهارد‪،‬‬ ‫وحكم م�ساعد ثان ريني كون�سليبن‪ ،‬فيما توى مهمة احكم الرابع ال�سعودي مرعي العواجي‪.‬‬ ‫نال الكرت الأ�سفر من الفريق الهاي‪� :‬سلطان البي�سي وعبداللطيف الغنام‪ ،‬فيما ح�سل كل من ((خالد‬ ‫الغامدي‪ ،‬خالد عزيز‪ ،‬عدنان فاته و�سايع �سراحيلي )) على الكرت الأ�سفر من جانب فريق الن�سر‪.‬‬ ‫تبديات الهال كانت بخروج كل من (( بيوج �سو‪ ،‬وحمد ال�سلهوب‪ ،‬ويو�سف العربي ))‪ ،‬ودخول كل‬ ‫من (( �سعد احارثي‪ ،‬ونواف العابد‪ ،‬وعي�سى امحياي ))‪.‬‬ ‫وق�س ��ت تبديات الن�سر بخروج (( فيني�سيو�ض ريت�سي‪ ،‬احاج بوقا�ض وخالد الزيلعي ))‪ ،‬ودخول ((‬ ‫عبدالعزيز ال�سعران‪ ،‬وفاغر دي�سلفا وكيم بيوج ))‪.‬‬

‫ك ��رة القدم تتط ��ور با�ستمرار وبعد كل بطول ��ة لكاأ�س العام يظهر‬ ‫�س ��يء جدي ��د ولذل ��ك ط ��رق اللع ��ب عادة م ��ا تختل ��ف بع ��د كل بطولة من‬ ‫بط ��وات كاأ�س العام فطرق اللعب توؤخذ م ��ن الفريق الذي يحقق كاأ�س‬ ‫الع ��ام فطريق ��ة ‪ 3-3-4‬اأخذت من الرازي ��ل و‪ 2-4-4‬من اجلرا‬ ‫و‪ 2-4-4‬ب�سكلها الدفاعي من اإيطاليا ومن اإيطاليا ‪ 1-5-4‬وطريقة‬ ‫‪ 2-3-5‬من اأمانيا ومن اإ�سبانيا ‪3-3-4‬‬ ‫بق ��ى اأن اأتكل ��م ع ��ن ااجاه ��ات ام�ستحدث ��ة اأخرا ي ك ��رة القدم‬ ‫وهي‪:‬‬ ‫‪1‬اللع ��ب الق�س ��ر ‪ 2-‬امهاج ��م الواح ��د ‪ 3-‬الهجم ��ة امرت ��دة‬‫ال�سريع ��ة ‪ 4-‬اع ��ب الو�سط امهاجم ‪ 5-‬امح ��ور امهاجم و�سانع للعب‬ ‫‪ 6‬ااأه ��داف امتاأخ ��رة ‪ 7-‬تنوع اللع ��ب على ااأطراف ‪ 8-‬النوعية‬‫بامه ��ارة ‪� 9-‬سرع ��ة ااأداء ‪ 10-‬بن ��اء الهجم ��ة تبداأ م ��ن الدفاع ‪11-‬‬ ‫تقارب اخطوط ‪ 12-‬اللعب من م�سة ‪.‬‬ ‫ومن ااأ�سياء التي بداأت بالنق�سان‬ ‫‪ 1‬ام�ساحة والوقت ‪ 2-‬مراقبة رجل لرجل ‪ 3-‬ال�سغط امتقدم‬‫‪ 4‬الك ��رات الطولي ��ة ‪ 5-‬ااأجنح ��ة التقليدي ��ون ‪ 6-‬اأهداف الكرات‬‫الثابت ��ة ‪ 7-‬ااأه ��داف م ��ن م�سافات بعي ��دة ‪ 8-‬امح ��ور الدفاعي الثابت‬ ‫‪ 9‬األعاب الهواء ‪ 10-‬امدافعون عند القوائم‪.‬‬‫واأخرا اللعب مهاجمن ولعلى اأحدث هنا عن مفهوم �سائد عند‬ ‫اأغل ��ب اجماه ��ر اأن من يلع ��ب مهاجم واحد فاإنه يلع ��ب بطريقة دفاعية‬ ‫وه ��ذا غ ��ر �سحي ��ح اأن ي ك ��رة الق ��دم اأ�سب ��ح ااعتم ��اد عل ��ى اعبي‬ ‫الو�س ��ط بالت�سجيل واإذا اأردنا اأن ن�س ��ف الفريق باللعب الدفاعي علينا‬ ‫اأن نتكلم عن نظام لعب الفريق‪ ،‬اأحيانا الفريق يلعب ب�‪ 1-5-4‬وينتهج‬ ‫ااأ�سل ��وب الهجومي واأحيان ��ا نف�س الت�سكيل ويتب ��ع ااأ�سلوب الدفاعي‬ ‫امهم كيفية الواجبات داخل املعب ‪.‬‬ ‫اأتوقع ح�سم بطولة الدوري قبل اجولة ااأخرة واأتوقع من يرافق‬ ‫ااأن�سار ‪،‬القاد�سية اأو التعاون‪.‬‬ ‫‪naif.anzi@alsharq.net.sa‬‬

‫حقق الفوز الثامن عشر وحافظ على فارق النقطة مع المتصدر‬

‫اأهلي يتألق في الخبر‪ ..‬ويرمي‬ ‫القادسية في دائرة الخطر‬ ‫اخر ‪ -‬عي�سى الدو�سري‬

‫اأبقى الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي على فارق النقطة بينه وبن مناف�س ��ه‬ ‫ال�سباب امت�سدر بعد فوزه الكبر على م�سيفه القاد�سية بثاثة اأهداف دون مقابل م�ساء‬ ‫اأم� ��ض عل ��ى ملع ��ب مدينة الأمر �س ��عود بن جلوي الريا�س ��ية ي اخر �س ��من مباريات‬ ‫اجول ��ة الثالثة والع�س ��رين من دوري زي ��ن للمحرفن‪ ،‬والفوز ه ��و الرابع على التواي‬ ‫والثامن ع�سر للفريق الأهاوي ي الدوري لرفع ر�سيده اإى ‪ 58‬نقطة ي امركز الثاي‪،‬‬ ‫فيما جمد ر�سيد القاد�سية عند ‪ 16‬نقطة ي امركز الثالث ع�سر‪.‬‬ ‫وب ��داأ وا�س ��حا منذ بداي ��ة امباراة اإ�س ��رار الأهلي على ت�س ��جيل ه ��دف مبكر يخلط‬ ‫اأوراق مناف�سه‪ ،‬لينجح ي ذلك عر الاعب تي�سر اجا�سم ي الدقيقة الثامنة من مريرة‬ ‫كمات�س ��و امتقنة‪ ،‬وي ال�س ��وط الثاي وا�س ��ل الفريق الأهاوي هجومه امكثف ليتمكن‬ ‫امح ��رف الكولومبي بالومينو من ت�س ��جيل الهدف الثاي ي الدقيق ��ة ‪ ،72‬قبل اأن يعزز‬ ‫كامل امو�سى النتيجة بت�سجيله الهدف الثالث ي الدقيقة ‪.82‬‬

‫مشاهدات‬

‫�سراع ع اأهاوي قد�ساوي على الكرة‬

‫* ق ��اد امب ��اراة احك ��م البلجيكي �س ��رج جومني وم�س ��اعداه فران ��ك بليم‪،‬‬ ‫وروالر فرما�ض‬ ‫* �سهدت امباراة اأمطارا غزيرة مع بداية اللقاء‬ ‫* بلغ عدد اح�سور اجماهري ‪ 3366‬م�سجعا‬

‫اعبو ااأهلي يحتفلون بالثاثية‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫ااتحاد يحبط مفاجأة نجران في أربع دقائق‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫تعادل الفريق الأول لكرة القدم بنادي الحاد مع �سيفه جران بهدفن‬ ‫مقاب ��ل هدف ��ن‪ ،‬ي اللقاء ال ��ذي جمعهما على ملعب الأمر عبدالله الفي�س ��ل‬ ‫بجدة �س ��من اجولة الثالثة والع�س ��رين لدوري زين لرفع الحاد ر�سيده‬ ‫اإى ‪ 32‬نقطة ي امركز ال�س ��اد�ض‪ ،‬بينما ارتفع ر�س ��يد جران عند ‪ 27‬نقطه‬ ‫حتفظا بامركز الثامن‪.‬‬ ‫فاجاأ ج ��ران الفريق الحادي الذي يلعب على ملعبه‪ ،‬وبن جماهره‬ ‫بالتق ��دم والهجوم وال�س ��تحواذ على الك ��رة ي بداية ال�س ��وط الأول‪ ،‬وكان‬ ‫ه ��وا الذي بداأ بالتهديد و�س ��ط حاولت احادية غر جدية‪ ،‬ح�س ��ن الأداء‬ ‫الح ��ادي بع ��د ذل ��ك ي منت�س ��ف امي ��دان م ��ع ح ��ركات ح�س ��ني عبدربه‬ ‫وحاولته لإمداد امهاجمن الرا�س ��د وهزازي بالكرات لكنهما م ي�ستغانها‬ ‫ب�سكل جيد‪.‬‬ ‫وم ��ن ك ��رة عالية التقطها جهاد ح�س ��ن قبل اأن يراوغ م�س ��عل ال�س ��عيد‬ ‫ويودعها بال�سباك م�سجا اأول الأهداف بالدقيقة (‪.)19‬‬

‫م يتح�سن الأداء الحادي بعد ذلك وا�ستمر اللعب ي منت�سف اميدان‪،‬‬ ‫ومن هجمة من�س ��قة بن لعبي جران مكن عو�ض خمي�ض من زيادة الغلة‬ ‫واإحراز ثاي الأهداف بالدقيقة (‪ )33‬و�سط غفله من الدفاعات الحادية‪.‬‬ ‫حاول لعبو الحاد تدارك اموقف وتقلي�ض الفارق قبل نهاية ال�سوط‬ ‫ال اأن جران ا�ستطاع اأن يحافظ على تفوقه اإى اأن اأنهى حكم اللقاء ال�سوط‬ ‫الأول ‪.‬‬ ‫ي ال�سوط الثاي حاول لعبو اللحاق بنتيجة امباراة وتعديل الفارق‪،‬‬ ‫وجاءت اأول الهجمات عن طريق اأمن فا�س ��ل لتعلي كرته العار�س ��ة بقليل‪.‬‬ ‫اأجرى بعد ذلك كانيدا عدة تغيرات لتن�س ��يط خط الو�س ��ط وكانت تغيرات‬ ‫اإيجابية ‪.‬‬ ‫قل�ض �سعود كريري الفارق بعد جاوزه اأحد لعبي جران و�سدد الكرة‬ ‫بال�سباك كاأول الأهداف الحادية بالدقيقة ‪70‬‬ ‫م ي�س ��تمر اللع ��ب كثرا وبعد انف ��راد من الاعب ناي ��ف هزازي حاول‬ ‫جاوز احار�ض لرتد وجد امتمركز ح�س ��ني عبدربه الذي اأودعها بال�سباك‬ ‫مدركا هدف التعادل بالدقيقة (‪)74‬‬

‫فرحة اعبي جران (ت�سوير‪� :‬سعود امولد)‬


‫ ﻭﻣﺎﺗﻴﺎﺱ ﺍﻷﺑﺮﺯ‬.. ‫ﺳﻮﺍﺭﻳﺰ ﺃﺳﻮﺃ ﺻﻔﻘﺔ ﻓﻲ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬                     

                      

                         

              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬113) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬3 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

31 ‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺭﺩﺓ ﻣﺴﺘﻤﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‬

‫ ﻭﻳﻨﻔﺮﺩ ﺑﺎﻟﺼﺪﺍﺭﺓ‬.. ‫ﻣﻴﻼﻥ ﻳﺼﻄﺎﺩ ﺍﻟﺬﺋﺎﺏ‬           22               12   84   

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ ﻳﻌﻮﺩ ﺑﺨﻤﺎﺳﻴﺔ ﺳﻮﺳﻴﻴﺪﺍﺩ‬ ‫ﻭﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻳﺴﻘﻂ ﻣﺎﻳﻮﺭﻛﺎ‬

 –                    

‫ﺻﺮﺍﻉ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺎﻥ ﻭﺳﻴﺘﻲ ﻋﻠﻰ ﻏﺎﺗﻴﺎﻥ‬                          7.5                





               24 25                         



                               39  47      



              35     75              25  

 15   02                            

‫ ﻣﻮﺩﺭﻳﺘﺶ ﻟﻴﺲ ﻟﻠﺒﻴﻊ‬:‫ﺗﻮﺗﻨﻬﺎﻡ‬   



   26                 

             ���



‫ﺗﻘﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟﺒﺤﺮﻱ ﺑﺎﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ ﻟﻠﺠﺒﻴﻞ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﺸﺮﺍﻉ‬

 28                               

                                   



‫ﺿﻤﻦ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻴﺪ‬

‫ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﻣﻠﺘﻬﺒﺔ ﺗﺠﻤﻊ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﺑﺎﻟﺨﻠﻴﺞ ﺑﺼﺎﻟﺔ ﻧﺎﻳﻒ‬ 



    10         

             

                            12         7               45       

‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄﺱ‬ ‫ﻫﻴﻮﻧﺪﺍﻱ ﺍﻟﻤﺠﺪﻭﻋﻲ‬                     16                             45           24 

‫ ﻭﺍﻟﺜﻘﺒﺔ ﻳﻘﺴﻮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ ﻭﻓﻮﺯ ﺳﻬﻞ ﻟﻠﺼﻔﺎ‬..‫ﻣﻀﺮ ﻳﺘﺨﻄﻰ ﺍﻟﺴﻼﻡ‬               

        27           37      

                               


‫| ﺭﻋﺖ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻭﻗﺪﻣﺖ ﺟﻮﺍﺋﺰﻫﺎ‬

‫ﺃﻛﺴﻔﻮﺭﺩ ﻳﺘﻮﺝ ﺑﻜﺄﺱ ﺍﻟﻤﻠﺤﻖ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻓﻲ ﻛﺎﺭﺩﻳﻒ‬

                  



           750   250      

        



             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬113) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬3 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺑﻴﺾ و أﺳﻮد‬



‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

«‫ﺍﺿﺤﻚ ﻣﻊ »ﻓﻜﺮ‬ (2) ‫ﻧﺎﺻﺮ ﺍﻟﻌﻤﺮ‬

! ‫ﺣﺠﻮﺯﺍﺕ‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

                             ���                                     –     –     –       –           

  

  



– – –

wddahaladab@alsharq.net.sa

                                  adel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬ ‫ﻋﱪ اﳌﻮاﻗﻊ‬

‫ﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﺗﻠﻘﻴﻪ ﺭﺳﺎﺋﻞ ﺗﻬﺪﻳﺪ‬

‫ﻭﻓﺎﺓ ﻻﻋﺐ ﻛﺮﺓ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ‬ ‫ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻲ ﻓﻴﺠﻮﺭ‬



‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺒﻜﻴﺮﻱ‬ ‫ ﺍﻟﺘﻌﺼﺐ‬:| ‫ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻣﺮﺽ ﻳﺠﺐ‬ ‫ﺍﺳﺘﺌﺼﺎﻟﻪ‬



                                         1996 1995

‫ﻧﺸﻴﺪ ﻓﻴﻠﻢ ﺳﺎﺧﺮ ﺑﺪ ﹰﻻ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺸﻴﺪ‬ ‫ﺍﻟﻜﺎﺯﺍﺧﺴﺘﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ‬ 

                                    

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﺑﻴﻜﻬﺎﻡ ﻳﻌﺮﺽ ﻗﺼﺮﻳﻪ ﻟﻠﺒﻴﻊ‬



 36   37                 2.520.5  18  1999

‫ﻣﻮﻫﺒﺔ‬

‫ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻴﺪ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬..‫ﺁﻝ ﺳﺎﻟﻢ‬

 



‫ ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻟﻸﻓﻀﻞ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﻣﺰﻳﺪ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻗﺖ‬..‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﺣﺮﺑ ﹰﺎ‬                               ���                      

                                            

                                                    

                                                                  



                      17     


‫اإثنين ‪ 3‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 26‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )113‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫المسحوب والهالي والسامري في مخيم جمعية الثقافة والفنون بحائل‬

‫براويز‬

‫حينما كنت رئيس ًا‬ ‫لمصر!‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫ب ��ادرت جمعية الثقافة والفن ��ون بحائل‪ ،‬م�شاء اأم� ��س‪ ،‬اإى تقدم عدد‬ ‫م ��ن عرو�س الفولكلور ال�شعبي‪ ،‬من العر�ش ��ة ال�شعودية‪ ،‬وم�شابقة للعزف‬ ‫عل ��ى الربابة لبحر ام�شحوب الأكر �شيوع� � ًا‪ ،‬وبحر الهاي الذي يعتر من‬ ‫اأ�شع ��ب بحور ال�شعر النبطي من ناحي ��ة وزنه وتنظيمه على قافية واحدة‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك تزامن� � ًا مع فعاليات راي حائ ��ل ال ��دوي ‪2012‬م‪ .‬وكان اح�شور‬ ‫عل ��ى موعد مع ف ��ن ال�شامري‪ ،‬و�شوت الدفوف‪ ،‬والإيق ��اع‪ ،‬الذي جذب عدد ًا‬ ‫م ��ن ال ��زوار مخيم فنون حائل ي امغواة‪ .‬كما قدم ��ت «ثقافة» حائل عرو�ش ًا‬ ‫ل�»فرق ��ة غيا� ��س»‪ ،‬وفرقة «احائ ��ط»‪ ،‬ورق�ش ��ات �شعبية لأفراد م ��ن اجالية‬ ‫ام�شري ��ة ‪ ،‬منها «التحطيب»‪ ،‬الذي يعتر من الألع ��اب القتالية القدمة على‬ ‫�شعي ��د م�شر‪ ،‬وتطور هذا الفن من القت ��اي اإى الرفيهي‪ ،‬حتى بداأ عر�شه‬ ‫ي الأعرا�س وامنا�شبات ام�شرية‪ .‬واأو�شح ام�شرف على فعاليات اجميعة‬ ‫بحائل‪ ،‬عبدالله الزومان‪ ،‬اأن الرامج �شمل الهجيني وال�شامري والعر�شات‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬وم�شابقة العزف على الربابة التي تقام ب�شكل ر�شمي لأول مرة‪،‬‬ ‫كم ��ا مت ا�شت�شاف ��ة �شعراء مبتدئن ي ال�شي ��ات ي جل�شات ال�شعر التي‬ ‫تق ��ام ي امخي ��م‪ ،‬وم منح اجوائز وال ��دروع ي نهاي ��ة الفعاليات جميع‬ ‫ام�شاركن والفائزين ي ام�شابقات‪.‬‬

‫خالد اأنشاصي‬

‫(�ل�سرق)‬

‫ج�نب من عر�سة �ل�س�مري ي �مخيم‬

‫الحايك‪ :‬سيظل المسرح السعودي والخليجي قاصر ًا وناقص ًا بدون تواجد المرأة‬

‫تسعة من ‪ 16‬فرع ًا لجمعية الثقافة والفنون تحتفل غد ًا بيوم المسرح العالمي‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫يحتفل العام غ ��د ًا‪ ،‬بيوم ام�شرح‬ ‫العامي‪ ،‬فدول الع ��ام كافة ت�شتعد لهذا‬ ‫الي ��وم بزخم كب ��ر من الفعالي ��ات‪ .‬اأما‬ ‫ي امملك ��ة ف�شيم ��ر هذا الي ��وم ب�شكل‬ ‫�شب ��ه خج ��ول‪ ،‬اإذ تقي ��م بع� ��س ف ��روع‬ ‫جمعي ��ة الثقاف ��ة والفن ��ون ي ختلف‬ ‫اأنحاء امملكة حف � ً�ا اعتيادي ًا منا�شبة‬ ‫هذا اليوم‪.‬‬ ‫و�شيحتف ��ل ف ��رع الريا�س بهذه‬ ‫امنا�شب ��ة ب�ش ��كل ر�شم ��ي‪ ،‬م ��ن خ ��ال‬ ‫حفل يح�ش ��ره وزير الثقاف ��ة والإعام‬ ‫الدكتور عبدالعزي ��ز خوجة‪ ،‬ي مركز‬ ‫املك فه ��د الثقاي‪ ،‬ويت�شم ��ن فعاليات‬ ‫ع ��دة‪ ،‬منه ��ا عر�س م�شرح ��ي‪ ،‬وتكرم‬ ‫لبع� ��س رواد ام�شرح‪ ،‬وق ��راءة لر�شالة‬ ‫الي ��وم العام ��ي للم�شرح الت ��ي حررها‬ ‫اممث ��ل الأمريك ��ي ج ��ون مالكوفيت�س‪،‬‬ ‫تزامن� � ًا م ��ع انطاق ��ة ال ��دورة الأوى‬ ‫م�شابق ��ة م�ش ��رح ال�شب ��اب ي الريا�س‬ ‫يوم غ ٍد‪.‬‬

‫ويوؤك ��د مدي ��ر ع ��ام اجمعي ��ة‬ ‫العربي ��ة ال�شعودي ��ة للثقاف ��ة والفنون‬ ‫عبدالعزي ��ز ال�شماعي ��ل اأنه م ��ن �شمن‬ ‫فروع اجمعي ��ة ال�‪� ،16‬شتحتفل ت�شعة‬ ‫ف ��روع فق ��ط‪ ،‬ومنه ��ا ف ��رع الأح�ش ��اء‬ ‫بعر�شن م�شرحين‪.‬‬ ‫ويعتق ��د ال�شماعي ��ل ا َأن اأهمي ��ة‬ ‫الحتف ��ال بهذا الي ��وم تاأتي م ��ن كونه‬ ‫يذ ّكر باأهمية ام�شرح وقيمه وجمالياته‬ ‫كف ��ن اجتماع ��ي بالدرج ��ة الأوى‪،‬‬ ‫وامنا�شب ��ة تع ��د تذك ��ر ًا ب�شعوب ��ات‬ ‫وظ ��روف ام�ش ��رح‪ ،‬وكيفي ��ة التغل ��ب‬ ‫عليها‪ ،‬وهي‪ ،‬بح�شب ال�شماعيل‪ ،‬ح�س‬ ‫م�ش ��رك ب ��ن ام�شرحي ��ن ي الع ��ام‪،‬‬ ‫لزيادة الهتمام بهذا الفن‪.‬‬ ‫واإذا تف�شلن ��ا اأي ��ام قليل ��ة ع ��ن‬ ‫مهرج ��ان الدم ��ام ام�شرح ��ي للعرو�س‬ ‫الق�ش ��رة الذي تقيمه جمعي ��ة الثقافة‬ ‫والفن ��ون �شنوي� � ًا‪ ،‬ي ��رى الكات ��ب‬ ‫والناق ��د ام�شرح ��ي عبا�س احاي ��ك ا َأن‬ ‫امهرجان نقلة نوعي ��ة ي ام�شرح على‬ ‫م�شت ��وى امنطق ��ة ال�شرقي ��ة وامملكة‪،‬‬

‫بالمختصر‬

‫«أدبي الرياض» يقيم دورة في الشعر‬ ‫الريا�س ‪ -‬في�شل البي�شي‬ ‫يبداأ النادي الأدبي بالريا�س‪ ،‬اليوم الإثنن‪ ،‬تنظيم دورة متخ�ش�شة‬ ‫ي العرو�س واإيقاعات ال�شعر العربي‪ ،‬يقدمها الدكتور بدر الرا�شد‪.‬‬ ‫واأو�شح ��ت اإدارة الن ��ادي اأن ال ��دورة ت�شتم ��ر مدة يوم ��ن‪ ،‬ي مقر‬ ‫النادي‪ ،‬علم� � ًا اأن ال�شراك ي الدورة ج ��اي‪ ،‬والت�شجيل فيها �شيكون‬ ‫باح�شور مبا�شرة اإى مقر النادي ال�شاعة ال�شاد�شة والن�شف‪.‬‬

‫ناصر القحطاني يصدر «مذكرات شاعر»‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫�شدر الدي ��وان ال�شعري اخام�س لل�شاعر نا�شر القحطاي‪ ،‬موؤخر ًا‪،‬‬ ‫بعنوان «مذكرات �شاعر»‪.‬‬ ‫و�شم الديوان اجديد ‪ 21‬ق�شيدة‪ ،‬وجزاأين من امقتطفات ال�شعرية‪،‬‬ ‫يحتوي كل منهما على ‪ 23‬مقتطف ًا �شعري ًا‪ ،‬جميعها جديدة‪.‬‬ ‫وي�شتم ��ل الإ�ش ��دار على ع ��دد م ��ن الق�شائد اأبرزه ��ا «اأب ��و القا�شم»‪،‬‬ ‫و»مناج ��اة البطانة»‪ ،‬و«الفقر»‪ ،‬و»الفلتة»‪ ،‬و«�شاع ��ر ال�شارع»‪ ��‬و«لتفرح ل‬ ‫حزن (مع الدكتور‪ :‬عاي�س القري)»‪ ،‬و«�شام ال�شعودين»‪ ،‬و«الدراهم»‪،‬‬ ‫و«امب ��ادئ»‪ ،‬و«الفتاوى»‪ ،‬و«طويل العمر»‪ ،‬و«وجودي»‪ ،‬و«ب�شاط الريح»‪،‬‬ ‫و«مع�شر اجن»‪ ،‬و«�شاق الفر�س»‪ ،‬و«تناهيد العيد»‪.‬‬

‫عبد �لعزيز �ل�سم�عيل‬

‫عب��س �ح�يك‬

‫فه ��و امهرج ��ان الوحي ��د ال ��ذي فت ��ح‬ ‫امج ��ال للفرق الأهلي ��ة للم�شاركة‪ ،‬وكل‬ ‫ام�شابق ��ات الأخ ��رى الت ��ي اأقيم ��ت ي‬ ‫امملك ��ة كان ��ت مقت�شرة عل ��ى اجهات‬ ‫الر�شمي ��ة‪ ،‬اأم ��ا مهرج ��ان الدم ��ام ففتح‬ ‫امجال لعدد كبر من اموهوبن‪ ،‬وقدم‬ ‫�شريحة جديدة ختلف ��ة عمَن نعرفهم‪،‬‬ ‫اأو اعتدنا على ح�شورعرو�شهم‪.‬‬ ‫وي�شي ��ف احاي ��ك ا َأن هن ��اك‬ ‫جي � ً�ا �شاب� � ًا اإذا ا�شتم ��ر وم يتن ��ازل‬

‫عن معادل ��ة الإب ��داع ي ام�ش ��رح‪ ،‬وم‬ ‫يذهب للم�شرح ام�شتهلك والكوميدي‪،‬‬ ‫واإذا اخت ��ار ن�شو�ش ��ه بعناي ��ة‪ ،‬ودخل‬ ‫يكتف‬ ‫مدار�س متنوعة ي ام�شرح‪ ،‬وم ِ‬ ‫بام�ش ��رح الجتماع ��ي‪� ،‬شيك ��ون هناك‬ ‫تطورا ي ام�شرح ال�شعودي‪.‬‬ ‫وع ��ن التع ��رف عل ��ى امدار� ��س‬ ‫امتنوع ��ة ي ام�ش ��رح‪ ،‬وط ��رق التعلم‪،‬‬ ‫اأ�شار احاي ��ك اإى اأن امجال الآن متاح‬ ‫اأكر م ��ن ال�شابق‪ ،‬بوج ��ود الإنرنت‪،‬‬

‫الذي يعده احايك ف�شا ًء مفتوح ًا على‬ ‫جارب العام‪ ،‬وه ��و اأكادمية الفنون‬ ‫اجديدة‪.‬‬ ‫ويعتق ��د احاي ��ك اأن على ال�شباب‬ ‫ح�ش ��ور امهرجان ��ات اخارجية‪ ،‬على‬ ‫الأق ��ل ي الدول امج ��اورة‪ ،‬كالكويت‪،‬‬ ‫لاط ��اع على التج ��ارب‪ .‬وحول غياب‬ ‫امراأة عن ام�ش ��رح‪ ،‬قال «ل يقت�شر هذا‬ ‫الغياب على امملكة‪ ،‬وام�شرح اخليجي‬ ‫بالعم ��وم ل يوج ��د في ��ه ج ��ال لظهور‬ ‫ام ��راأة‪ ،‬ك ��ون وجوده ��ا ي العرو� ��س‬ ‫مكم ًا‪ ،‬فلي�شت ام ��راأة هي احكاية‪ ،‬اأو‬ ‫الأ�شا�س‪ ،‬بل جرد ظال»‪.‬‬ ‫ويعتق ��د احاي ��ك ا َأن الأم ��ر ل‬ ‫يقت�ش ��ر على ام�ش ��رح‪ ،‬م�شيف ًا «نحتاج‬ ‫اإى تكري� ��س وجوده ��ا عل ��ى الواق ��ع‪،‬‬ ‫لننقله ��ا لحق ًا اإى ام�شرح بالتزامن مع‬ ‫وجودها ي الواقع»‪ .‬واعتر ام�شرح‬ ‫ال�شع ��ودي م�شرح� � ًا ناق�ش� � ًا ب�شب ��ب‬ ‫عدم وج ��ود امراأة‪ ،‬ك ��ون ام�شرح ينقل‬ ‫حكاي ��ة م ��ن الع ��ام‪ ،‬واأ ْن تتح ��ول هذه‬ ‫احي ��اة اإى ذكوري ��ة يعن ��ي اأن تقتطع‬

‫جزء ًا م ��ن الواق ��ع‪ .‬ويوؤك ��د اأن الإبقاء‬ ‫عل ��ى العرو�س الرجالي ��ة يعزز وجود‬ ‫م�شكل ��ة ي تكوي ��ن ام�ش ��رح‪ ،‬فلي� ��س‬ ‫م ��ن امعق ��ول اأن يك ��ون هن ��اك كل هذه‬ ‫ام�ش ��اركات‪ ،‬وام ��راأة غ ��ر موج ��ودة‪.‬‬ ‫وي�شي ��ف اأن عل ��ى ام ��راأة األ تق ��ف‪،‬‬ ‫واأن تك� �وِن ذاتها وعنا�شره ��ا اإخراج ًا‬ ‫وكتابة‪ ،‬بحيث تكون هناك كوادر‪ ،‬و إا ْن‬ ‫م ف�شح امج ��ال ي الغد �شتكون هناك‬ ‫قاع ��دة جاه ��زة‪ .‬واأما ع ��ن اأ�شباب ذلك‪،‬‬ ‫فق ��ال «وجود ام ��راأة ي ام�شرح متعلق‬ ‫ب�ش ��كل رئي� ��س بامجتم ��ع‪ .‬اجتماعي� � ًا‬ ‫نحت ��اج اإى تغي ��ر تركيب ��ة امجتم ��ع‪،‬‬ ‫فام�شاألة اجتماعي ��ة ودينية‪ ،‬واأكر من‬ ‫ام�شرح‪ .‬ونح ��ن كم�شرحين ل مكننا‬ ‫مناق�شته ��ا‪ ،‬لكن نتمن ��ى اأن ن�ش ��ل اإى‬ ‫اأن ن ��رى امراأة على خ�شبة ام�شرح‪ ،‬فما‬ ‫ال�ش ��رر م ��ن وجوده ��ا؟»‪ .‬وختم كامه‬ ‫«عندم ��ا ن�شت�شعر احي ��اة على ام�شرح‬ ‫لبد من وجود امراأة‪ ،‬والزوجة‪ ،‬والأم‪،‬‬ ‫والأخ ��ت‪ ،‬والزميل ��ة ‪ ،‬و�شيظل ام�شرح‬ ‫قا�شر ًا وناق�ش ًا بدون تواجد امراأة»‪.‬‬

‫فيبر‪ :‬المملكة بلد ثقافات وحضارات‬ ‫وتاريخها يتميز بمخزون أثري‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأكد مدير ق�شم الفن الإ�شامي متحف‬ ‫البرغام ��ون‪ ،‬ي برلن‪ ،‬الدكت ��ور �شتيفان‬ ‫فير اأن «معر�س روائع اآثار امملكة العربية‬ ‫ال�شعودية ع ��ر الع�شور» الذي ينظم حالي ًا‬ ‫ي امتحف يعد فر�شة لإبراز ما هو جهول‬ ‫كلي� � ًا ي اأماني ��ا ح ��ول ح�ش ��ارة وتاري ��خ‬ ‫امملكة‪.‬واأ�شار فير اإى اأن امعر�س يوؤكد اأن‬ ‫تاريخ امملكة يتمي ��ز مخزون اأثري‪ ،‬واأنها‬ ‫بلد ذات ثقافات وح�شارات‪ ،‬وهذا ما يبعث‬ ‫الفخر با�شت�شافة هذا امعر�س‪.‬‬ ‫وقال اإن متحف برغامون ي�شم قطعاً‬ ‫اأثري ��ة‪ ،‬م ��ن م�ش ��ر و�شوريا والع ��راق‪ ،‬لكن‬ ‫امملكة «ظلت نقطة بي�شاء ي ف�شاء امتحف‬ ‫الإ�شامي‪ ،‬ومن ال�شروري اأن نعرف الكثر‬ ‫عنها لأن اجهل م�شيب ��ة»‪ ،‬ومعر�س روائع‬ ‫الآثار منا�شبة معرفة الكثر عن امملكة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف «نحن �شعداء به ��ذا امعر�س‬

‫�ستيف�ن فير‬

‫الأثري ال�شعودي‪ ،‬الذي من خاله �شنتمكن‬ ‫من التعرف على امملكة العربية ال�شعودية‪،‬‬ ‫وعل ��ى تاريخه ��ا الرائ ��ع الذي ظ ��ل جهو ًل‬ ‫لدين ��ا»‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن امعر� ��س مثل فر�شة‬ ‫رائع ��ة للجمهور الأماي‪ ،‬حيث «ن�شعى‪ ،‬من‬ ‫خاله‪ ،‬اإى اإب ��اغ هذا اجمهور باأن امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�شعودية لي�شت �شح ��راء ونفطا‬ ‫فح�ش ��ب‪ ،‬بل هي اأي�ش� � ًا �شاحبة ثقافة مهمة‬

‫وتاري ��خ عريق‪� ،‬شارب ي القدم‪ ،‬يعود اإى‬ ‫اآلف ال�شن ��ن»‪ .‬واأو�شح في ��ر اأن امعر�س‬ ‫يرز احقب ��ة التاريخية الري ��ة من تاريخ‬ ‫امملكة‪ ،‬فمن خاله مكن التعرف على ن�شاأة‬ ‫اح�ش ��ارات امختلف ��ة عل ��ى اأر�شه ��ا‪ ،‬وهو‬ ‫م ��ا يوؤك ��د اأن اح�شارات غ ��ر منف�شلة عن‬ ‫بع�شها بل ه ��ي مرابطة‪« ،‬وهذا هو جوهر‬ ‫الر�شال ��ة الت ��ي نري ��د اإباغها لل ��زوار»‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال امعر�س‪ .‬وا�شتطرد مدي ��ر ق�شم الفن‬ ‫الإ�شامي ي امتحف قائ � ً�ا «اإن العام يكن‬ ‫للمملكة احرام ًا كبر ًا‪ ،‬لي�س من اأجل النفط‬ ‫اأو اأ�شياء اأخ ��رى‪ ،‬ولكن ب�شبب ح�شاراتكم‬ ‫وثقافتكم امتنوعة وامتعاقبة عر التاريخ»‪،‬‬ ‫م�ش ��دد ًا على اأن «امملك ��ة بلد يتمتع بثقافات‬ ‫وح�ش ��ارات متميزة ورائعة‪ ،‬وهذا ما مكن‬ ‫اأن نقول ��ه للزائ ��ر ع ��ر معر�س روائ ��ع اآثار‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬و�شيعل ��م اجمي ��ع اأن امملكة ملك‬ ‫تراث� � ًا ح�شاري ًا �شخم ًا يج ��ب حمايته بقدر‬ ‫ام�شتطاع»‪.‬‬

‫م� �لذي يجعل �لكل يت�س�بق على رئ��سة �أكبر بلد عربي؟ ب�لت�أكيد‬ ‫لي�س �لرغبة في �ل�سلب و�لنهب و�لإت�ي���ن على م� تبقى من خير�ت‬ ‫م�سر‪ ،‬لأن عيون �لثو�ر كم� نقول ‪-‬نحن �لم�سريين‪( -‬مفنجلة) �أو‬ ‫(تندب فيه� ر�س��سة)! ثم �إن �لف�س�د �أ�سبح �أكبر من قدرة رئي�س �أو‬ ‫برلم�ن �أو د�خلية �أو خ�رجية �أو‪� ...‬أو‪� ...‬إلخ‪� ،‬إ ّل �إذ� ك�ن‪...‬‬ ‫وبينم� نح�ول �لإج�بة عن هذ� �ل�سوؤ�ل بعد ��ستعر��س بر�مج‬ ‫بع�س �لمر�سحين �لمحتملين لرئ��سة م�سر و�عتر��سي عليه� كله�‪،‬‬ ‫ب�غتني �أحد �لأ�سدق�ء ب�لقول‪� :‬أنت ل يعجبك �لعجب! فم�ذ� �ست�سنع‬ ‫�أنت لو �أ�سبحت رئي�س ً� لم�سر؟!‬ ‫��ستفزني �ل�سوؤ�ل وقلت‪� :‬لحمد لله �أنني ل�ست مر�سح ً� ولذلك فلن‬ ‫�أح�ور �أو �أن�ور �أو �ألف �أو �أدور‪ ،‬بل �س�ألدغ ك�لنحلة مب��سرة وربم�‬ ‫�أتفوق في ذلك على محمد علي كاي!‬ ‫وبم� �أنني ل �أخ�سى فقد�ن �سوت �أحد لأنني �أ�سبحت بفر�سك‬ ‫رئي�س ً� لم�سر �أقول‪� :‬إنني �س�أفعل م� يلي‪:‬‬ ‫ق��ر�ر جمهوري رقم (‪� :)1‬سحب لقب (�سهيد) من كل قتيل في‬ ‫مدرج �لن�دي �لأهلي ح�ول زماوؤه �إ�سع�ل �لن�ر في مدرج�ت �لن�دي‬ ‫�لم�سري �لبور�سعيدي وعندم� �نتهت �لمب�ر�ة ح�ولو� �لفر�ر قبل �أن‬ ‫يث�أر منهم جمهور �لم�سري فقتلو� بع�سهم ده�س ً�!‪ .‬ومح�ولة لإز�لة‬ ‫�لكره �لت�ريخي من �أندية �لأق�ليم للن�دي �لأهلي �ألحقن� بهذ� �لقر�ر‬ ‫بند ً� ين�س على �سحب كل �لبطولت �لتي �سرقت لهذ� �لن�دي من �أجل‬ ‫تحقيق �سع�ره �ل�سمج‪�« :‬لأهلي فوق �لجميع»!‬ ‫قر�ر جمهوري رقم (‪� :)2‬إغاق قن�ة مودرن �سبورت ومح�كمة‬ ‫�للو�ء مدحت �سلبي ل�ست�س�فته �أمه�ت �لقتلى و�ل�سم�ح لهن ب�سب‬ ‫وقذف وتهديد مدينة ك�ملة ب�لحرق‪ ،‬و�إذ� م� علمن� �أن هذه �لمدينة هي‬ ‫بور�سعيد �لتي قدمت ‪� 13‬ألف �سهيد فد�ء لم�سر‪� ،‬ألحقن� هذ� �لقر�ر‬ ‫ببند ين�س على تعوي�س �أه�لي بور�سعيد من كل قن�ة �أ�س�ءت لهم قبل‬ ‫�إغاق هذه �لقنو�ت نه�ئي ً�‪.‬‬ ‫قر�ر جمهوري رقم (‪ :)3‬حل مجل�س �ل�سعب (�لإخو�ني) �لذي‬ ‫�أث�ب��ت ب�لدليل �لق�طع �أن �سفقة م��ع �لع�سكر ت�سمن لهم �لكر��سي‬ ‫وليذهب من �نتخبوهم �إلى �لجحيم!‬ ‫قر�ر جمهوري رقم (‪ ...)4‬ق�طعني �أحد �لأ�سدق�ء �س�رخ ً�‪� :‬أنت‬ ‫تهرج! هل تعلم من هم �لإخو�ن ومن هو �لأهلي؟!‬ ‫قلت‪ :‬وجه�ت لعملة م�سرية و�ح��دة‪ ،‬وبم� �أن �لعملة �لم�سرية‬ ‫�أ�سبحت في �لح�سي�س‪ ،‬فابد �أن ندو�س عليه� لنرتقي دون خوف‬ ‫�أو وجل‪« :‬ومن يتهيب �سعود �لجب�ل‪ ..‬يع�س �أبد �لدهر بين �لحفر»!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد النجيمي‬ ‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫الغذامي يعود أدبي جدة بعد قطيعة سنوات‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يع ��ود الدكتور عبد الله الغذامي اإى ام�شاركة‬ ‫ي فعالي ��ات الن ��ادي الأدب ��ي الثق ��اي بج ��دة بعد‬ ‫قطيعة دامت ع ��دة �شنوات‪.‬وي�شتهل النادي الأدبي‬ ‫الثقاي بجدة‪ ،‬م�شاء غد الثاثاء‪ ،‬باكورة فعالياته‬ ‫امنرية‪ ،‬بع ��د توقفها الفرة اما�شي ��ة‪ ،‬با�شت�شافة‬ ‫الغذامي ي حا�شرة بعنوان «التحولت الثقافية‬ ‫فيما بعد العومة»‪.‬وكان ��ت فعاليات النادي امنرية‬ ‫توقف ��ت خال الف ��رة اما�شي ��ة‪ ،‬ب�شب ��ب اإجراءات‬ ‫ت�شلي ��م اإدارة الن ��ادي‪ ،‬ب�ش ��كل ر�شم ��ي‪ ،‬من جل�س‬ ‫اإدارة النادي ال�شابق اإى امجل�س امنتخب‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امتحدث الإعامي للن ��ادي الدكتور‬ ‫عبدالإله ج ��دع اأن عودة الغذامي للنادي‪ ،‬تعد دعم ًا‬ ‫لاأن�شطة امنرية‪ ،‬وهذا يعني عودتها «بقوة»‪ ،‬بعد‬ ‫مقاطعة دامت �شنوات طويل ��ة من الغذامي للنادي‬ ‫الأدب ��ي‪ .‬وقال ج ��دع ا َإن جل� ��س اإدارة الن ��ادي اأقر‬ ‫تاأ�شي� ��س «حلقة جدة النقدية»‪ ،‬التي ّ‬ ‫ت�شم نخبة من‬ ‫النقاد ي امملك ��ة دعم ًا للحرك ����ة النقدية‪ .‬مو�شحاً‬ ‫ا َأن احلق ��ة النقدي ��ة ّ‬ ‫ت�شم اأ�شم ��اء معروفة و�شعت‬ ‫ب�شمات ي م�ش ��رة النقد ال�شع ��ودي‪ .‬م�شر ًا اإى‬

‫عبد�لله �لغذ�مي‬

‫ا َأن فك ��رة تاأ�شي�س هذه اجماعة جاءت بعد اجتماع‬ ‫لأع�شائها مع جل�س اإدارة النادي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف ا َأن ه ��ذه اجماع ��ة �شتعم ��ل ح ��ت‬ ‫مظلة امنتدي ��ات الثقافية للن ��ادي‪ ،‬و�شتعد قراءات‬ ‫نقدي ��ة للمناق�شة واحوار حول اأوراق العمل‪ ،‬ليتم‬ ‫اإقراره ��ا من قب ��ل الأع�ش ��اء ي جل�ش ��ات مفتوحة‬ ‫يح�شره ��ا امهتم ��ون بال�ش� �اأن النق ��دي‪ .‬يذك ��ر ا َأن‬ ‫اأع�ش ��اء احلقة النقدي ��ة اموؤ�ش�شن ه ��م‪ :‬د‪� .‬شعيد‬ ‫ال�شريح ��ي‪ ،‬ود‪ .‬حم ��د الغام ��دي‪ ،‬ود‪ .‬حم ��د‬ ‫ال�شوكاي‪ ،‬وعلي ال�شدوي‪ ،‬وح�شن بافقيه‪.‬‬

‫تجربة عنقاوي على القناة الثقافية‬

‫ثاث كاميرات للفائزين في مسابقة تصوير «رالي حائل»‬

‫ت�شت�شي ��ف القن ��اة الثقافي ��ة ال�شعودي ��ة‪ ،‬اخمي� ��س امقب ��ل‪ ،‬ال�شاعة‬ ‫الواح ��دة ظه ��ر ًا‪ ،‬ال�شري ��ف ف� �وؤاد عنق ��اوي ي حلق ��ات خا�ش ��ة للرنامج‬ ‫الأ�شبوعي اأديب و�شرة‪.‬‬ ‫ويتح ��دث عنقاوي ي حلقة الرنامج عن تاريخ وبدايات م�شاركاته‬ ‫ال�شحفية والأدبي ��ة‪ ،‬ومواجهاته مع الأحداث وال�شخ�شيات وام�شوؤولن‬ ‫خال ن�شف قرن‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن حلقة الرنامج تعاد اجمعة والإثنن عند ال�شاعة الواحدة‬ ‫ظهر ًا‪.‬‬

‫ال�شوئي ي امعهد ال�شناعي الثاي بجدة‪.‬‬ ‫وف ��از باجائ ��زة الأوى عب ��ده عرب ��ي‪،‬‬ ‫من متدرب ��ي ق�شم الت�شوي ��ر ال�شوئي بامعهد‬ ‫ال�شناع ��ي الثان ��وي الثاي بج ��دة‪ ،‬واجائزة‬ ‫عب ��ارة عن كامرا بقيم ��ة ‪ 11500‬ريال‪ ،‬ودرع‬ ‫امرك ��ز الأول‪ ،‬وف ��از الفوتوغ ��راي �شليم ��ان‬ ‫الع ��ودة (م ��ن حائ ��ل) بجائ ��زة امرك ��ز الثاي‬ ‫(كام ��را بقيم ��ة ‪ 7500‬ري ��ال‪ ،‬ودرع امرك ��ز‬ ‫الث ��اي)‪ ،‬فيما فاز الفوتوغ ��راي خالد القبان‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫�شلم �شاح ��ب ال�شمو املكي الأمر �شعود‬ ‫بن عبدامح�شن اآل �شع ��ود‪ ،‬اأمر منطقة حائل‪،‬‬ ‫جوائ ��ز م�شابق ��ة الت�شوي ��ر ال�شوئ ��ي ل ��راي‬ ‫حائل الدوي ‪ ،2012‬للفائزين بامراكز الثاثة‬ ‫الأوى‪.‬‬ ‫وث ّم ��ن الأم ��ر اجهود الت ��ي بذلها جميع‬ ‫ام�شوري ��ن الفوتوغرافي ��ن والتلفزيوني ��ن‬

‫ي راي حائ ��ل ال ��دوي‪ ،‬بهدف اإب ��راز اأحداثه‬ ‫وفعاليات ��ه‪ ،‬ونقل �ش ��ورة حية جميع متابعي‬ ‫وع�شاق ال ��راي‪ ،‬م�شيد ًا بعد�شة الفوتوغرافية‬ ‫ال�شعودية �شوزان اإ�شكندر‪ ،‬التي اأهدت الأمر‬ ‫�شورة للكعب ��ة ام�شرفة‪ ،‬التقطتها من على من‬ ‫طائرة‪.‬وكان جل� ��س التدريب التقني وامهني‬ ‫ي منطق ��ة حائل ق ��د نظ ��م دورة ي الت�شوير‬ ‫الح ��راي للراليات‪ ،‬ث ��م م�شابقة اأف�شل ثاث‬ ‫لقط ��ات لل ��راي‪ ،‬باإ�ش ��راف ق�ش ��م الت�شوي ��ر‬

‫(م ��ن حائ ��ل)‪ ،‬بجائزة امرك ��ز الثال ��ث (كامرا‬ ‫بقيم ��ة ‪ 5500‬ري ��ال‪ ،‬ودرع امرك ��ز الثال ��ث)‪.‬‬ ‫واعتر رئي�س جل�س التدريب التقني وامهني‬ ‫ي حائ ��ل‪ ،‬امهند�س �شحوي ال�شمري‪ ،‬الدورة‬ ‫وام�شابقة اإ�شافة نوعية م�شاركة اموؤ�ش�شة ي‬ ‫راي حائ ��ل‪ ،‬و�شجعت على ح�شور ام�شورين‬ ‫ي مواق ��ع الراي‪ ،‬رغب ��ة ي ام�شاركة والفوز‬ ‫َ‬ ‫الراي‪.‬وبن‬ ‫ي ام�شابق ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى اإب ��راز‬ ‫رئي�س اللجنة الإعامية م�شاركة اموؤ�ش�شة ي‬

‫ال ��راي‪ ،‬مفرح الر�شي ��دي‪ ،‬اأن ع ��دد ام�شاركات‬ ‫ي ام�شابقة بلغت ‪ 110‬م�ش ��اركات احرافية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��س اللجن ��ة امنظم ��ة للم�شابقة‪،‬‬ ‫امهند� ��س باهوين ��ي اأن ��ه م ف ��رز ال�ش ��ور من‬ ‫قب ��ل جنة التحكي ��م‪ ،‬التي راأ�شه ��ا رئي�س ق�شم‬ ‫الت�شوي ��ر الفوتوغ ��راي باموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة‬ ‫للتدري ��ب التقن ��ي وامهن ��ي‪ ،‬حم ��د امالك ��ي‪،‬‬ ‫واعتم ��دت عل ��ى معاي ��ر مهني ��ة احرافية ي‬ ‫الت�شوير‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬113) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬3 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

34

‫ ﻭﺗﻮﺟﻪ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬..«‫ﻧﺴﺨﺘﺎﻥ ﺟﺪﻳﺪﺗﺎﻥ ﻟـ »ﻋﺮﺏ ﺃﻳﺪﻭﻝ‬

‫ ﺳﻨﻨﺘﺞ ﻟﻠﻤﺘﺴﺎﺑﻘﻴﻦ ﺧﻤﺴﺔ ﺃﻟﺒﻮﻣﺎﺕ‬:‫ ﻭﺣﺎﻳﻚ‬..«‫ﺑﻄﻤﺔ ﺗﺮﻓﺾ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﺪ ﻣﻊ »ﺇﻡ ﺑﻲ ﺳﻲ‬  



 

                                                                                                         





‫ﺑﻮﻛﻴﻪ ﻭﺭﺩ ﺍﻟﺴﻔﺎﺭﺓ ﻷﺣﻼﻡ ﻛﺎﻥ ﺧﻄﺄ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺎﺋﻖ‬                 



            36                                 

                              ���                            

«‫ ﻻ ﺃﻋﺮﻑ ﻛﺎﺭﻣﻦ ﺇﻻ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ »ﻋﺮﺏ ﺃﻳﺪﻭﻝ‬:| ‫ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﻟـ‬



                                        2012               

                                                 

-

-

                          



  





                      

                                                                             


‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬3 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬26 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬113) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                        15                                     

 •    •       •   •          •   •        •       •        • 

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻣﻤﻜﻦ ﺃﻧﺴﺠﻦ‬ !‫ﻋﻨﺪﻛﻢ؟‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺷﻜﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﻭﺯﺍﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻌﺪﻝ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                 

‫وش‬ !‫ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﻫﻞ ﻫﻲ ﺛﻘﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻀﺎﺋﻨﺎ؟‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬





                                

‫ﺛﺎﻣﻨﺔ ﺩﺍﻭﺩ‬ ‫اﻟﻬﺘﻼن‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﻳﻄﻠﻖ ﻣﺒﺎﺩﺭﺓ ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ ﺍﻷﻓﻜﺎﺭ ﺇﻟﻰ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬..«‫»ﻭﺍﻋﺪ‬

                                               

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

           wwwwaednet                        28  117               18                            

                                                                       ���                                             

jasser@alsharq.net.sa

hattlan@alsharq.net.sa

 

   •             

 

""     •             

 

 •   

| ‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﺸﻜﺮ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

 -

     " "   26 106    "     "         ""        www        localhajjgovsa                 

-

‫ ﺇﻳﺠﺎﺑﻴﺎﺕ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﺗﻌﻜﺮﻫﺎ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ‬..‫»ﺁﻳﺒﺎﺩ« ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬           Retina 1536×2048    2    768×1024                          2        





  46.6  13  2      

Consumer Reports      452    

                                                          

     •                                         •                   •      







! «‫ »ﻧﺒﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬:‫ﻃﻼﺏ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﺑﺼﻮﺕ ﻭﺍﺣﺪ‬                                                               







                          

                                 

                                                         

‫ﻛﻢ‬.‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎت‬

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬



الشرق المطبوعة - عدد 113 - الدمام