Page 1

31

‫ ﻭﺁﺧﺮﻭﻥ ﻳﻌﺘﺒﺮﻭﻥ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﻭﻻﻳﺔ ﻋﺎﻣﺔ‬..‫ﺣﺎﺟﺔ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺗﺪﻓﻊ ﻋﻠﻤﺎﺀ ﻹﺟﺎﺯﺓ ﻋﻤﻞ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻗﺎﺿﻴﺔ‬



Friday 4 Rajab 1433 25 May 2012 G.Issue No.173 First Year

20

‫ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﻭ ﹼﻗﻌﻨﺎﻫﺎ ﻣﻌﻜﻢ؟‬8500 ‫ ﻣﺎ ﻣﺼﻴﺮ‬:‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ 

«‫ »ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ‬:| ‫ﻣﺼﺪﺭ ﻟـ‬ ‫ﺳﺘﺤﻘﻖ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﻓﺘﺎﺓ‬ ‫ ﻏﺪ ﹰﺍ‬..«‫»ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻣﻮﻝ‬

                                    8

‫»ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ« ﻳﺆﻛﺪﻭﻥ ﺍﻗﺘﺮﺍﺑﻬﻢ ﻣﻦ ﺟﻮﻟﺔ‬ ‫ﺍﻹﻋﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ‬

9

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ ﻓﻀﺎﺋﻴﺎﺕ‬:| ‫ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺿﺔ ﺗﻔﺘﻘﺪ ﻟﻠﻬﻮ ﹼﻳﺔ‬ 34

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬173) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012‫ﻣﺎﻳﻮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬4 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

 



35

 

‫ﻭﺟﻮﻩ ﻳﻜﺘﺒﻬﺎ ﻋﺒﺪﺍﻟﻤﺤﺴﻦ ﻳﻮﺳﻒ‬

‫ ﺍﻟﺪﺍﻋﻮﻥ‬:| ‫ﺍﻟﻨﻐﻴﻤﺸﻲ ﻓﻲ ﺧﻄﺒﺔ ﻟﻘﺮﺍﺀ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺇﻗﺼﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺃﻭ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﺘﺠﺮﺩﻭﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﺪﻳﻦ‬ 30



‫ﻣﺮﺍﺳﻞ | ﻳﻌﻴﺶ ﻣﻊ ﺍﻟﺜﻮﺍﺭ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺍﻟﺘﻈﺎﻫﺮ ﺿﺪ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺪ ﺩﺍﺧﻞ ﺩﻣﺸﻖ‬



‫ ﻭﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‬..‫ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ ﺗﻨﺎﻓﺲ ﺩﺑﻲ‬:‫ﺇﺟﺎﺯﺓ ﺍﻟﺼﻴﻒ‬ ‫ﻭﺇﻧﺪﻭﻧﻴﺴﻴﺎ ﺍﻟﻮﺟﻬﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻟﻠﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬                       20

    %50         

       %70   

              700  41                     17

31

‫ ﻧﺘﺎﺑﻊ ﺃﻭﺿﺎﻉ ﺍﻟﻤﻴﻨﺎﺀ ﺍﻟﺠﺎﻑ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﻣﺴﺘﺠﺪﺍﺕ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬                                      4





‫ﺍﻟﺒﻴﺸﻲ ﻳﻜﺘﺐ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺒﺪﺃ ﺍﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻭﺍﻟﺤﻜﺎﻡ‬



10

‫ﺧﻄﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻹﻧﺘﺎﺝ‬ ‫ ﺟﻴﺠﺎﻭﺍﺕ ﻣﻦ ﺃﺷﻌﺔ‬41 ‫ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻓﻲ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬

‫ﺍﻻﻧﻬﻴﺎﺭﺍﺕ ﺗﻬﺪﺩ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻴﺶ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬ ‫ﻭﺭﺩﻣﻬﺎ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬

‫ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬:‫ﺃﻣﻴﺮﺓ ﻛﺸﻐﺮﻱ‬ ‫ﺗﺄﻣﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺭﺧﺼﺔ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ‬ ‫ﺑﺸﻌﺎﺭ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺩﻭﻥ ﺍﻟﺤﺎﺟﺔ‬ 13 ‫ﺇﻟﻰ ﺩﺑﻲ‬   

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 15

15



5

 150       25                   6



18







14

7





14



36



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ 2


      61      650           

‫ﺗﻐﺮﻳﻢ‬ ‫ﺳﻴﺪﺓ‬ ‫ﻟﻠﺘﺼﻔﻴﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒ‬

          2010                  2010    

        –  25   13.368 300          

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬173) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬4 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

!‫»ﻛﺎﺭﺕ« ﻋﻠﻰ ﻗﻔﺎﻧﺎ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

 ""                                  ""   ""        ""  """  " "  "                     mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ﺟﻴﺴﻴﻜﺎ ﻓﻴﻐﺎ‬ ‫ﺷﻌﺎﺭ ﺳﻲ ﺍﻥ ﺍﻥ‬

‫ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﻭﺱ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﺓ‬ «‫ﺑـ»ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻥ‬ ‫ﺑﺈﺭﺟﺎﻉ ﺍﻟﺘﺒﺮﻋﺎﺕ‬

2 !«‫»ﺍﻏﺴﻞ ﻳﺪﻙ‬

   •            •           •  

‫ﺍﻟﻬﻨﺪ‬ ‫ﺗﺴﻤﺢ‬   ‫ﺑﻘﺘﻞ‬ ‫ﺻﻴﺎﺩﻱ‬ ‫ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻧﺎﺕ‬

‫ﻧﻮاة‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                                143200 2012

‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺕ‬ !‫ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﻋﻘﺎﺏ ﻓﻠﺒﻴﻨﻲ‬



‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬



‫ﻋﻘﺎﺏ ﻓﻠﺒﻴﻨﻲ‬

      2011 9  2012 23   

      •     •   •      30 •    •   •  16  16         • %90       • 6402         126     • 2020         • 20082007    •    alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬- ۲ - ‫ﻛﻮﻣﻜﺲ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ۳۰‫ﻛﻮﻣﻚ‬

‫ ﺃﻛﺜﺮ ﺳﻤﻨﺔ‬..‫ ﺃﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﻘﻴﺼﺮﻳﺔ‬:‫ﺩﺭﺍﺳﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬                %18 

         %16 %7.5    



 

           

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                                  

                      5        

   

‫ﺍﻟﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻﻮﺭﺓ ﺃﻭﺑﺎﻣﺎ‬ ‫ﻭﻫﻮ ﻳﻨﺤﻨﻲ‬ ‫ﻟﻄﻔﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺍﻷﺑﻴﺾ‬

         300              

‫ﺑﺮﻳﺠﻴﺖ‬ ‫ﺑﺎﺭﺩﻭ ﺗﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺍﻟﺒﺮﺍﺯﻳﻞ‬ ‫ﺑﻮﻗﻒ »ﺇﺑﺎﺩﺓ‬ «‫ﺍﻟﺤﻤﻴﺮ‬


‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة تهنئ ملك اأردن ورئيسة‬ ‫ولي العهد يشكر أمير الجوف على‬ ‫اأرجنتين بذكرى ااستقال واليوم الوطني التقرير الخاص بالخدمات الصحية‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫بع ��ث خ ��ادم احرم ��ن ال�س ��ريفن امل ��ك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬برقية تهنئة اإى ملك‬ ‫امملكة الأردنية الها�سمية املك عبدالله الثاي‬ ‫بن اح�سن منا�سبة ذكرى ا�ستقال باده‪.‬‬ ‫واأع ��رب خ ��ادم احرم ��ن ال�س ��ريفن‬ ‫با�سمه وا�سم �سعب وحكومة امملكة العربية‬ ‫ال�س ��عودية ع ��ن اأ�س ��دق الته ��اي‪ ،‬واأطي ��ب‬ ‫التمنيات بال�س ��حة وال�س ��عادة له‪ ،‬ول�س ��عب‬ ‫الأردن ال�سقيق ا�سطراد التقدم والزدهار‪.‬‬ ‫واأ�س ��اد امل ��ك بتمي ��ز العاق ��ات الأخوية‬ ‫التي تربط بن البلدين وال�سعبن ال�سقيقن‪،‬‬ ‫التي ي�س ��عى اجميع لتعزيزها وتنميتها ي‬ ‫جميع امجالت‪.‬‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫كما بعث خادم احرمن ال�س ��ريفن املك‬ ‫وعر املك با�سمه وا�سم �سعب وحكومة‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬برقي ��ة تهنئ ��ة اإى‬ ‫رئي�س ��ة الأرجنت ��ن كري�س ��تينا فرنانديز دي امملكة العربية ال�سعودية عن اأ�سدق التهاي‪،‬‬ ‫كر�س ��ر‪ ،‬منا�س ��بة ذك ��رى الي ��وم الوطن ��ي واأطي ��ب التمنيات بال�س ��حة وال�س ��عادة لها‪،‬‬ ‫ول�سعب الأرجنتن ال�سديق ا�سطراد التقدم‬ ‫لبادها‪.‬‬

‫والزدهار‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬بع ��ث وي العهد نائ ��ب رئي�س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الداخلي ��ة �س ��احب‬ ‫ال�س ��مو املكي الأم ��ر نايف ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫برقية تهنئة اإى ملك امملكة الأردنية الها�سمية‬ ‫امل ��ك عبدالله الثاي بن اح�س ��ن منا�س ��بة‬ ‫ذكرى ا�ستقال باده‪ .‬وعر �سمو وي العهد‬ ‫عن اأبلغ الته ��اي‪ ،‬واأطيب التمنيات موفور‬ ‫ال�سحة وال�سعادة له‪ ،‬ول�سعب الأردن ال�سقيق‬ ‫امزيد من التقدم والزدهار‪.‬‬ ‫كما بعث وي العهد نائب رئي�س جل�س‬ ‫الوزراء وزير الداخلية �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر نايف بن عبدالعزي ��ز برقية تهنئة اإى‬ ‫رئي�س ��ة الأرجنت ��ن كري�س ��تينا فرنانديز دي‬ ‫كر�س ��ر‪ ،‬منا�س ��بة ذك ��رى الي ��وم الوطن ��ي‬ ‫لبادها‪.‬‬ ‫واأعرب �سمو وي العهد عن اأبلغ التهاي‪،‬‬ ‫واأطيب التمنيات موفور ال�سحة وال�سعادة‬ ‫لها‪ ،‬ول�س ��عب الأرجنتن ال�س ��ديق امزيد من‬ ‫التقدم والزدهار‪.‬‬

‫اجزائر ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�س ��لمت �س ��فارة خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫لدى اجزائر‪ ،‬برنامج الأغذية العامي باجزائر‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬هدي ��ة خ ��ادم احرم ��ن ال�س ��ريفن املك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز من التمور وقدرها ‪275‬‬ ‫طن ًا‪ ،‬بح�س ��ور اأع�س ��اء �س ��فارة امملك ��ة‪ ،‬وعدد‬ ‫من م�س� �وؤوي الرنامج‪ ،‬و�سخ�سيات �سيا�سية‬ ‫ومدني ��ة جزائرية‪ ،‬ومثلن ع ��ن الهال الأحمر‬ ‫اجزائ ��ري‪ ،‬وع ��دد من �س ��فراء ال ��دول العربية‬ ‫امعتمدي ��ن ل ��دى اجزائ ��ر‪ ،‬وو�س ��ائل الإع ��ام‬ ‫اجزائرية والدولية‪.‬‬

‫ع ��ر وي العه ��د نائب رئي�س جل� ��س الوزراء‬ ‫وزير الداخلية �س ��احب ال�س ��مو املكي الأمر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬عن �س ��كره وتقدي ��ره لأمر منطقة‬ ‫اجوف �س ��احب ال�س ��مو املكي الأمر فهد بن بدر‪،‬‬ ‫عل ��ى اجه ��ود التي يق ��وم به ��ا ي �س ��بيل النهو�س‬ ‫م�س ��توى اخدمات امقدم ��ة للمواطن ��ن بامنطقة‪،‬‬ ‫وذل ��ك عل ��ى اإث ��ر اط ��اع �س ��موه عل ��ى ن�س ��خة م ��ن‬ ‫التقرير ام�س ��تمل على اخدمات ال�س ��حية بامنطقة‬ ‫وامتمثلة ي اإن�س ��اء عدد من ام�ست�س ��فيات وامراكز‬ ‫الطبية امتخ�س�سة وامخترات وامرافق ام�ساندة‪،‬‬ ‫وتتوي ��ج ذلك ما اأم ��ر به خادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز باعتماد اإن�س ��اء مدينة‬ ‫الأم ��ر حم ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز الطبي ��ة بامنطق ��ة‪.‬‬ ‫الأمر نايف بن عبد العزيز‬ ‫وكان اأمر منطقة اج ��وف‪ ،‬رفع لوي العهد تقرير ًا‬ ‫متكام ًا عن اخدمات ال�سحية عقب افتتاحه ع�سرة افتتاح وتد�س ��ن ع�سرة م�سروعات �سحية من بينها‬ ‫م�س ��روعات �س ��حية‪ ،‬بالإ�س ��افة اإى و�س ��ع حج ��ر اأربع ��ة م�ست�س ��فيات جدي ��دة وم�س ��روعات ختلفة‬ ‫الأ�س ��ا�س م�سروعات اأخرى بح�س ��ور وزير ال�سحة منها م�ست�سفيان لل�سحة النف�سية ومعاجة الإدمان‬ ‫الدكت ��ور عبدالل ��ه الربيع ��ة‪ .‬وا�س ��تمل التقرير على ي كل من �س ��كاكا والقريات‪ ،‬وم�ست�سفى اأبو عجرم‬

‫وزير الدفاع يرعى حفل تخريج دورات‬ ‫تأهيل الضباط الجامعيين‪ ..‬غد ًا‬

‫سفارة المملكة بالجزائر تسلم هدية‬ ‫خادم الحرمين لبرنامج الغذاء العالمي‬ ‫واأكد �س ��فر خادم احرمن ال�س ��ريفن لدى‬ ‫اجزائر الدكتور �سامي ال�سالح‪ ،‬اأن الهدية تاأتي‬ ‫ا�ستمرارا جهد امملكة الإن�ساي امتوا�سل الذي‬ ‫ي�س ��مل امحتاجن ي كل م ��كان‪ ،‬معرب ًا عن اأمله‬ ‫باأن ي�س ��هم التعاون القائم بن امملكة وبرنامج‬ ‫الغذاء العامي ي حقيق الآمال امرجوة منه ي‬ ‫ختلف دول العام‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن القري ��ب والبعي ��د ي�س ��هد للمملكة‬ ‫بقيادة خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز مواقفها الإن�س ��انية امتميزة ي مد‬ ‫يد العون للمحتاج ي كل مكان لتعن امنكوبن‬ ‫وامحتاجن على جاوز امحن‪.‬‬

‫�سكاكا ‪ -‬وا�س‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫يرع ��ى وزير الدفاع �س ��احب ال�س ��مو املكي‬ ‫الأم ��ر �س ��لمان ب ��ن عبدالعزي ��ز ي معه ��د قوات‬ ‫الدف ��اع اجوي بجدة غ ��د ًا‪ ،‬حفل تخ ��رج عدد من‬ ‫دورات تاأهي ��ل ال�س ��باط اجامعين‪.‬وق ��ال امدير‬ ‫الع ��ام لإدارة ال�س� �وؤون العام ��ة للقوات ام�س ��لحة‬ ‫اللواء الدكتور اإبراهيم امالك‪ ،‬اإن ت�سريف �سموه‬ ‫يع ��د دلي � ً�ا �س ��ادق ًا على حر�س ��ه م�س ��اركة اأبنائه‬ ‫اخريج ��ن فرحته ��م بالن�س ��مام اإى زم ��اء لهم‬ ‫�سبقوهم للخدمة الع�س ��كرية ي قواتنا ام�سلحة‪،‬‬

‫بعد اأن اأموا درا�س ��اتهم اجامعية داخل وخارج‬ ‫امملك ��ة ي ختلف التخ�س�س ��ات التي حتاجها‬ ‫قطاع ��ات الق ��وات ام�س ��لحة وياأت ��ي ي مقدمته ��ا‬ ‫الط ��ب‪ ،‬والهند�س ��ة‪ ،‬واحا�س ��ب الآي‪ ،‬وبع� ��س‬ ‫التخ�س�س ��ات الأخرى‪ .‬واأ�ساف اأن حفل التخرج‬ ‫يعد خامة م�سرة تدريبية �ساقة خال عام درا�سي‬ ‫كامل تلقى فيها اخريجون تدريب ًا ع�سكري ًا مركز ًا‬ ‫لتعويدهم على حمل امهام التي ت�سند اإليهم‪ ،‬كما‬ ‫تلقوا تعليم ًا ع�س ��كري ًا نظري ًا‪ ،‬اإ�س ��افة اإى قيامهم‬ ‫بتطبيق التمارين اميدانية كل ح�س ��ب تخ�س�س ��ه‬ ‫ي امعاهد الع�سكرية التابعة للقوات الأربع‪ .‬واأكد‬

‫باسندوة‪ :‬الشعب اليمني لن ينسى مواقف المملكة النبيلة وسيظل وفي ًا لها‬ ‫�سنعاء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ثم ��ن رئي�س جل�س ال ��وزراء اليمني حمد �س ��ام‬ ‫با�س ��ندوة‪ ،‬الدعم ال�سخي الذي اأعلنت عنه امملكة خال‬ ‫موؤمر اأ�س ��دقاء اليمن الذي عقد اأم�س الأول بالريا�س‪،‬‬ ‫بتق ��دم مبلغ ثاثة ملي ��ارات و‪ 250‬مليون دولر‪ ،‬لدعم‬ ‫جه ��ود التنمي ��ة وال�س ��تقرار ي اليمن‪ ،‬موؤك ��دا اأن هذا‬ ‫الدعم �س ��تكون ل ��ه م ��ردودات اإيجابية وملمو�س ��ة على‬ ‫م�س ��توى ا�س ��تعادة الأمن وال�س ��تقرار والدفع م�س ��ار‬ ‫الت�سوية ال�سيا�سية نحو م�ستقبل اأف�سل لليمن‪.‬‬ ‫واأكد ي ت�سريح له عقب عودته من الريا�س اأم�س‪،‬‬

‫اأن عاق ��ة اليم ��ن بامملك ��ة م تع ��د جرد عاق ��ة تعاون‬ ‫بل اأ�س ��بحت �س ��راكة دائم ��ة‪ ،‬ي ظل ما يرب ��ط البلدين‬ ‫وال�س ��عبن ال�س ��قيقن م ��ن رواب ��ط الأخ ��وة وو�س ��ائج‬ ‫القربى واجوار احميم‪.‬‬ ‫واأ�س ��اد رئي�س ال ��وزراء اليمن ��ي بامواقف الكرمة‬ ‫خادم احرمن ال�س ��ريفن امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫ج ��اه اليم ��ن ودعمه ��ا على م ��دار ال�س ��نوات اما�س ��ية‪،‬‬ ‫وم ��ا يبديه من حر�س كبر على خروجه من الأو�س ��اع‬ ‫الراهن ��ة‪ ،‬م�س ��را اإى اأن مث ��ل ه ��ذه امواق ��ف الأخوية‬ ‫والنبيل ��ة لي�س ��ت بغريبة عل ��ى قيادة وحكومة و�س ��عب‬ ‫امملك ��ة ج ��اه اأ�س ��قائهم ي اليمن ووقوفه ��م معهم ي‬

‫الفريق السواط‪ :‬ذكرى البيعة فرحة تتزامن مع‬ ‫ااحتفاء بمرور مائة عام على إنشاء حرس الحدود‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫رفع امدي ��ر العام حر�س احدود‬ ‫الفريق الركن زميم ال�س ��واط‪ ،‬اأ�س ��مى‬ ‫اآي ��ات الته ��اي والتري ��كات خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�س ��ريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬منا�سبة الذكرى ال�سابعة‬ ‫لتوليه مقاليد احكم ي الباد‪.‬‬ ‫وق ��ال ي ت�س ��ريح بامنا�س ��بة‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬اإن امملك ��ة بات ��ت بف�س ��ل م ��ن‬ ‫الل ��ه العل ��ي القدي ��ر ث ��م بقي ��ادة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�س ��ريفن مث ��ل اأموذج ًا‬ ‫�سيا�س ��ي ًا واقت�س ��ادي ًا واأمني ًا يحتذى‬

‫به‪ ،‬حيث �س ��عى بحكمت ��ه اإى التعامل‬ ‫مع امتغرات الإقليمي ��ة والدولية ي‬ ‫اأن تك ��ون امملك ��ة عل ��ى ال ��دوام عامل‬ ‫ا�س ��تقرار ي امنطق ��ة والع ��ام‪ ،‬م ��ا‬ ‫حتله من مكانة دينية عالية ي قلوب‬ ‫ام�س ��لمن ي جميع اأنح ��اء امعمورة‪،‬‬ ‫اإى جانب ثقلها ال�سيا�سي‪ .‬واأو�سح اأن‬ ‫امنا�سبة تتزامن مع ا�ستعداد امديرية‬ ‫لاحتفاء بذكرى م ��رور مائة عام على‬ ‫�س ��دور اأمر املك اموؤ�س�س عبدالعزيز‬ ‫بن عبدالرحمن اآل �سعود ‪-‬رحمه الله‪-‬‬ ‫على تاأ�سي�س اأول نواة حر�س احدود‬ ‫ي امملكة عام ‪1331‬ه�‪.‬‬

‫الفريق زميم ال�سواط‬

‫تسليم طلبات سيارات ذوي اإعاقة خال شهر رجب الجاري‬

‫اأبها ‪ -‬حمد البجادي‬ ‫ذكر م�س ��در ي ق�س ��م العاقات العام ��ة والإعام ي‬ ‫وزارة ال�س� �وؤون الجتماعي ��ة ل�»ال�س ��رق» اأن ال ��وزارة ي‬ ‫�س ��دد النتهاء من امرحلة الأوى من درا�س ��ة وت�س ��حيح‬ ‫اأو�ساع �س ��ديدي الإعاقة‪ ،‬مهيدا لت�س ��ليمهم األف �سيارة‪،‬‬ ‫خال �سهر رجب اجاري‪ ،‬وكان اآخر موعد لتقدم الطلبات‬

‫وفح�س ��ها الأربعاء اما�س ��ي‪ ،‬وا�س ��تقبلت مراك ��ز التاأهيل‬ ‫ال�س ��امل الطلبات من تنطبق عليهم ال�س ��روط‪ ،‬وكان من‬ ‫اأهمها اأن يكون امتقدم من �سديدي الإعاقة اأو م�سابا ب�سلل‬ ‫ن�سفي اأو جزئي‪ .‬وبن ام�سدر اأنه �سيتم رفع الطلبات اإى‬ ‫الوزارة‪ ،‬لتعر�س على جنة لدرا�ستها والنظر ي اأو�ساع‬ ‫امتقدمن على منح ال�س ��يارات اخا�س ��ة‪ ،‬ث ��م تبداأ مرحلة‬ ‫اإنهاء الإجراءات وتوزيع ال�سيارات‪.‬‬

‫الع ��ام وكذل ��ك م�ست�س ��فى احديث ��ة الع ��ام‪ ،‬واأربعة‬ ‫مراكز �سحية وم�سروع الغ�سيل الكلوي م�ست�سفى‬ ‫عبدالرحم ��ن ال�س ��ديري‪ ،‬اإ�س ��افة اإى م�س ��روعات‬ ‫اإ�س ��كان العاملن ي م�ست�س ��فيات طرجل و�سوير‬ ‫والعي�س ��اوية‪ .‬كما اأو�س ��ح التقرير اأنه جرى و�سع‬ ‫حجر الأ�س ��ا�س لأربعة ع�سر م�سروع ًا �سحي ًا جديد ًا‬ ‫مثل ��ت ي اإن�س ��اء م�ست�س ��فى تخ�س�س ��ي للن�س ��اء‬ ‫وال ��ولدة والأطف ��ال ي مدين ��ة �س ��كاكا‪ ،‬واإن�س ��اء‬ ‫�سكن العاملن م�ست�س ��فى املك عبدالعزيز واإن�ساء‬ ‫وجهيز م�ست�سفى ميقوع العام‪ ،‬وكذلك اإن�ساء �سبعة‬ ‫مراكز �س ��حية جديدة وامختر الإقليمي‪ ،‬واإن�س ��اء‬ ‫مركز الأ�س ��نان باجوف‪ ،‬ومراكز الغ�س ��يل الكلوي‬ ‫موذج (‪ )40‬كر�س ��يا م�ست�س ��فى امل ��ك عبدالعزيز‪،‬‬ ‫اإ�سافة لإ�سكان العاملن ي كل من الرج الطبي وكل‬ ‫من م�ست�سفى ال�سحة النف�س ��ية باجوف والقريات‬ ‫وم�ست�سفى طرجل‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن اأمر منطق ��ة اجوف وجه بت�س ��كيل‬ ‫ور�س عمل لدرا�س ��ة اماحظ ��ات والقراحات التي‬ ‫قدمه ��ا امواطنون اأثناء ح�س ��وره اللق ��اء احواري‬ ‫الذي عقد مع مدير عام ال�سوؤون ال�سحية بامنطقة‪.‬‬

‫ال�س ��راء وال�س ��راء‪ ،‬موؤكدا اإن اجهود امتوا�سلة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�س ��ريفن ووي عهده واحكومة وال�س ��عب‬ ‫ال�سعودي ال�س ��قيق لن ين�ساها ال�سعب اليمني و�سيظل‬ ‫وفيا لها على الدوام‪.‬‬ ‫وو�س ��ف نتائج اجتماع اأ�س ��دقاء اليمن بالريا�س‬ ‫بالناجح ��ة وامثم ��رة‪ ،‬وق ��ال اإن الجتماع حمل ر�س ��الة‬ ‫وا�س ��حة اإى امجتمع الدوي ب�س ��رورة دعم وم�ساعدة‬ ‫اليم ��ن م ��ا مكنه ��ا م ��ن ج ��اوز التحدي ��ات الأمني ��ة‬ ‫وال�سيا�س ��ية والقت�س ��ادية الراهنة‪ ،‬لفتا اإى اأن جاح‬ ‫الجتماع كان نتيجة طبيعية لاإعداد والتح�سر اجيد‬ ‫من قبل امملكة ورعايتها الكرمة لأعماله‪.‬‬

‫اللواء امالك‪ ،‬اأن ت�س ��ريف �س ��احب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر �س ��لمان بن عبدالعزيز للحف ��ل ياأتي ً‬ ‫مكما‬ ‫م�س ��وار القيادة الر�س ��يدة الداعمة لرجال القوات‬ ‫ام�س ��لحة وي مقدمتهم خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز القائد الأعلى جميع‬ ‫القوات الع�س ��كرية‪ ،‬ي�س ��انده ي ذل ��ك وي العهد‬ ‫نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الداخلية‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ومتابعة من وزير الدفاع �س ��احب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر �سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬ونائب وزير الدفاع‬ ‫الأمر خالد بن �سلطان بن عبدالعزيز‪.‬‬

‫الأمر �سلمان بن عبدالعزيز‬

‫وزير اأمن العام الكندي يغادر الرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫ال�سام لدى لقائه وزير الأمن العام الكندي قبل مغادرته الريا�س‬

‫غ ��ادر وزير الأم ��ن العام الكن ��دي فكتور توبوز‬ ‫الريا� ��س م�س ��اء اأم� ��س الأول‪ ،‬بع ��د زي ��ارة ر�س ��مية‬ ‫للمملكة‪ .‬وكان ي وداعه مط ��ار املك خالد الدوي‪،‬‬ ‫وكي ��ل وزارة الداخلي ��ة الدكت ��ور اأحم ��د ال�س ��ام‪،‬‬ ‫وام�ست�س ��ار اخا�س م�ساعد وزير الداخلية لل�سوؤون‬ ‫الأمني ��ة الدكتور �س ��عد اجري‪ ،‬ومدي ��ر عام مكتب‬ ‫وزي ��ر الداخلية للدرا�س ��ات والبحوث اللواء �س ��عود‬ ‫ال ��داود‪ ،‬وم�س ��اعد مدي ��ر امباح ��ث العام ��ة للتع ��اون‬ ‫ال ��دوي اللواء �س ��عيد القحطاي‪ ،‬و�س ��فر كندا لدى‬ ‫(وا�س) امملكة توم ماكدونالد‪ ،‬واأع�ساء ال�سفارة الكندية‪.‬‬

‫وزيران جورجيان‪ :‬المملكة دولة مهمة ونموذج لصوت الحق والعدل‬ ‫تبلي�سي ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأك ��د وزي ��ران ي احكوم ��ة‬ ‫اجورجية‪ ،‬اأهمية تطوير العاقات‬ ‫اجورجي ��ة م ��ع امملكة وتو�س ��يع‬ ‫اآفاقه ��ا م ��ا يخدم م�س ��الح البلدين‬ ‫و�س ��عبيهما ال�س ��ديقن خا�سة ي‬ ‫امج ��الت القت�س ��ادية والتجارية‬ ‫وال�سياحية‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال ا�ستقبالهما وفد‬ ‫جنة ال�سداقة الرمانية ال�سعودية‬ ‫اجورجية مجل�س ال�سورى الذي‬ ‫يزور جورجيا حالي ًا برئا�سة ع�سو‬ ‫امجل�س نائب رئي�س اللجنة عبدالله‬ ‫الدري�س‪ ،‬وع�سوية اأع�ساء جل�س‬ ‫ال�س ��ورى اأع�س ��اء اللجنة الدكتور‬ ‫�س ��عيد املي� ��س‪ ،‬والدكتور �س ��الح‬ ‫ال�س ��عيبي‪ ،‬والدكت ��ور عبدالرحمن‬ ‫هيجان‪ ،‬والدكتور حمد الركي‪.‬‬ ‫وو�س ��ف وزي ��ر التنمي ��ة‬ ‫الإقليمي ��ة والبني ��ة التحتي ��ة ي‬ ‫جورجي ��ا رام ��از نيكولي�س ��فيلي‪،‬‬ ‫خال ا�ستقباله ي مكتبه بالعا�سمة‬ ‫تبلي�س ��ي وف ��د جل� ��س �س ��ورى‬

‫وفد ال�سورى خال لقائه وزيري التنمية الإقليمية والقت�ساد اجورجين‬

‫امملك ��ة‪ ،‬امملك ��ة بالدول ��ة امهم ��ة‬ ‫التي ت�س ��عى جورجي ��ا اإى تطوير‬ ‫عاقاته ��ا معه ��ا‪ ،‬موؤك ��دا اأنه ��ا مثال‬ ‫وموذج ل�سوت احق والعدل‪ ،‬اإى‬ ‫جانب مكانته ��ا الإقليمية والدولية‬ ‫ودوره ��ا امح ��وري ي ا�س ��تقرار‬ ‫�سوق النفط العامية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�س الوزير اجورجي‬ ‫جهود ب ��اده التنموية ي ختلف‬

‫امج ��الت ل �س ��يما البني ��ة التحتية‬ ‫التي ت�سهد حالي ًا م�سروعات عديدة‬ ‫ي ختل ��ف اأرج ��اء الب ��اد‪ ،‬مفيد ًا‬ ‫اأن احكوم ��ة اجورجي ��ة اأتاح ��ت‬ ‫الفر�سة اأمام ام�ستثمرين الأجانب‬ ‫وخا�سة رجال الأعمال ال�سعودين‬ ‫للم�ساركة ي تنفيذ تلك ام�سروعات‬ ‫خا�س ��ة واأنه ��ا اتخ ��ذت العديد من‬ ‫الإ�س ��احات واأق ��رت جمل ��ة م ��ن‬

‫(وا�س)‬

‫الأنظم ��ة التي ت�س ��جع عل ��ى جذب‬ ‫ال�ستثمارات الأجنبية‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ق ��دم رئي� ��س وفد‬ ‫جل�س ال�سورى عبدالله الدري�س‪،‬‬ ‫نب ��ذة عن جل� ��س ال�س ��ورى واآلية‬ ‫العمل فيه وي جانه امتخ�س�س ��ة‬ ‫وعاقات ��ه الرماني ��ة م ��ع ختل ��ف‬ ‫الرمان ��ات وامجال�س الت�س ��ريعية‬ ‫ي ختل ��ف دول الع ��ام ومنه ��ا‬

‫الرم ��ان اجورج ��ي‪ ،‬وتط ��رق اإى‬ ‫التطور والتقدم الذي حققته امملكة‬ ‫ي ختل ��ف امج ��الت التنموي ��ة‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى حر� ��س حكوم ��ة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�س ��ريفن عل ��ى تنوي ��ع‬ ‫م�سادر الدخل بد ًل من العتماد على‬ ‫البرول كم�سدر دخل وحيد‪ ،‬حيث‬ ‫اأن�س� �اأت اأكر مدينتن �س ��ناعيتن‬ ‫ي امنطق ��ة هم ��ا اجبي ��ل وينب ��ع‬ ‫وحت�س ��نان كري ��ات ال�س ��ركات‬ ‫البروكيماوية وام�س ��انع الكرى‬ ‫ي ختلف امجالت ال�سناعية اإى‬ ‫جانب اإن�س ��اء خم�س مدن �سناعية‬ ‫توزعت ي غرب و�س ��مال وجنوب‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫وي ذات ال�س ��ياق‪ ،‬التق ��ت‬ ‫وزي ��رة القت�س ��اد والتنمي ��ة‬ ‫ام�س ��تدامة ف ��را كوبالي ��ا‪ ،‬وف ��د‬ ‫جل�س ال�سورى وقدمت لهم اإيجاز ًا‬ ‫للم�س ��روعات احيوية التي تعتزم‬ ‫تنفيذه ��ا احكوم ��ة اجورجي ��ة‬ ‫خا�س ��ة ي القطاعات القت�س ��ادية‬ ‫وال�سناعية والكهرباء وال�سياحية‬ ‫بالتعاون مع ام�ستثمرين الأجانب‪.‬‬


‫«الصحة العالمية»‬ ‫تعتمد المبادرة‬ ‫السعودية الخاصة‬ ‫بطب الحشود‪..‬‬ ‫اليوم‬

‫جنيف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫دع ��ا وزي ��ر ال�شح ��ة الدكت ��ور عبدالل ��ه‬ ‫الربيعة‪ ،‬الأطباء الع ��رب للم�شاركة ي مبادرة‬ ‫امملك ��ة اخا�ش ��ة بط ��ب اح�ش ��ود والإ�شه ��ام‬ ‫بخراتهم‪ .‬وقال ي ت�شريح اأثناء م�شاركته ي‬ ‫اأعمال اجمعية العامة لل�شحة العامية بجنيف‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬اإن العقول الإ�شامي ��ة والعربية واعدة‬ ‫وبن ��اءة وندعوه ��ا للم�شاركة ي تل ��ك امبادرة‬ ‫لنثب ��ت للع ��ام اأجم ��ع اأن تاريخن ��ا الإ�شام ��ي‬ ‫والعربي ي جال الطب ما زال فعا ًل‪.‬‬

‫و�شتقوم اجمعية العامة لل�شحة العامية‬ ‫باعتم ��اد امب ��ادرة ال�شعودي ��ة اخا�ش ��ة بطب‬ ‫اح�ش ��ود الي ��وم‪ ،‬لتك ��ون امملكة مرك ��زا عاميا‬ ‫لتق ��دم ام�ش ��ورة‪ ،‬واإقام ��ة مركز عام ��ي متميز‬ ‫للبحوث ي جال طب اح�شود‪.‬‬ ‫وتق ��وم امملك ��ة موج ��ب تل ��ك امب ��ادرة‬ ‫بو�شع معاي ��ر دولية للتعامل م ��ع التجمعات‬ ‫الب�شرية ب�شكل �شحي وو�شع برامج تدريبية‬ ‫من واقع التجربة ال�شعودية ي متابعة احالة‬ ‫ال�شحية للحجاج وامعتمرين التي تعد موذجا‬ ‫يقتدى به ي اأنحاء العام كافة‪.‬‬

‫رؤساء المرور العرب‬ ‫يوصون باعتماد معايير‬ ‫الشرطة المجتمعية‬ ‫في التعامل مع‬ ‫المواطنين‬

‫ي اإمكاني ��ة ت�شدي ��د العقوبات على‬ ‫تون�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫امخالف ��ات امرورية وذل ��ك لتاأثرها‬ ‫اأو�شى اموؤم ��ر العربي الرابع الإيجاب ��ي ي تقلي� ��س ح ��وادث‬ ‫ع�شر لروؤ�شاء اأجهزة امرور‪ ،‬اأجهزة الطرقات مع مراعاة تطبيق القانون‬ ‫ام ��رور العربي ��ة باعتم ��اد معاي ��ر عل ��ى اجمي ��ع دون ا�شتثن ��اءات‪،‬‬ ‫ال�شرطة امجتمعي ��ة ي التعامل مع والعم ��ل على ن�ش ��ر الأع ��داد الكافية‬ ‫امواطن ��ن م ��ن اأج ��ل تعزي ��ز الثقة م ��ن رجال ام ��رور واأجه ��زة الرقابة‬ ‫واإقام ��ة �شراكة مع فعاليات امجتمع ي الطرق ��ات وتنظي ��م حم ��ات‬ ‫توعية دورية حول خطورة حوادث‬ ‫امدي للحد من حوادث امرور‪.‬‬ ‫كم ��ا اأو�شى ي اختت ��ام اأعماله الطرقات‪.‬‬ ‫ودع ��ا اموؤمر‪ ،‬اأجه ��زة الإعام‬ ‫بالعا�شم ��ة التون�شية اأم�س‪ ،‬بالنظر‬

‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬

‫وزير النقل‪ :‬نتابع أوضاع الميناء الجاف‬ ‫في الرياض‪ ..‬ومستجدات القطارات الجديدة‬

‫وحي المرايا‬

‫أبها المصيف‬ ‫(إا لأطفال)‬

‫الدمام ‪� -‬شالح الأحمد‬

‫غانم الحمر‬

‫بعد رحلة طويلة ق��ر�ب��ة ‪ 350‬كلم‪ ،‬و�صلت �أب�ه��ا ف��ي منت�صف‬ ‫�لليل‪ ،‬كنت قد �أوكلت مهمة حجز �ل�صكن لزوجتي‪ ،‬وقد طماأنتني � َّأن‬ ‫فندق ًا معروف ًا �ت�صلت به وذكر � َّأن �لإمكانية متاحة‪� ،‬ت�صلت بالفندق‬ ‫لما �قتربت من �لمدينة‪ ،‬فذكر �أن��ه ل توجد �أي �إمكانية‪ ،‬و�أن َ ّ�لفندق‬ ‫محجوز لمدة �أ�صبوع‪�� ،‬صطررت �لمرور على كل �ل�صقق �لتي وجدتها‬ ‫في طريقي فلم �أجد حتى �قتربت من و�صط �لمدينة‪ ،‬فوجدت �صقق ًا تبدو‬ ‫قديمة وعديمة �لنظافة‪ ،‬وعند �صوؤ�ل موظف �ل�صتقبال وجهني ل�صقة‬ ‫بالدور �لثالث‪ ،‬وذكر � َّأن �ل�صقة مفتوحة فعرفت �أنه لي�س ثمة �صيء ثمين‬ ‫د�خلها يقلق عليه‪ ،‬من �صدة �لإنهاك و�لتعب جلبت زوجتى و�أطفالي‬ ‫و�تفقنا �أن نبيت على �أي حال حتى نرتب �لأمر من �لغد‪ ،‬كانت �ل�صقق‬ ‫على �أ�صو�أ �لمو��صفات‪ ،‬و�أكثر ما �فزعني وزوجتي وجعلنا ننتظر‬ ‫�ل�صباح هو تقافز �أطفالنا �إلى �لنو�فذ �لتي ل يوجد بها �صبك حديدي‪.‬‬ ‫��صتطعنا في �ليوم �لتالي �ل�صكن باإحدى �لفلل �ل�صكنية �لقريبة‬ ‫م��ن �أب�ه��ا �ل�ج��دي��دة‪ ،‬وف��ي �لم�صاء حملت �أب�ن��ائ��ي وذهبنا �إل��ى �لجبل‬ ‫�لأخ�صر و�ل��ذي لم ير�صدنا �إليه �صوى جهاز (�لقارمن) �لذي قادنا‬ ‫د�خل حي ذي �صو�رع �صيقة حتى بو�بة �لجبل‪ ،‬وفي �لمدخل كان‬ ‫هناك �صجة كبيرة و�صر�خ �لموظفين ي�صاعدون �إح��دى �ل�صيار�ت‬ ‫على �لعبور ب�صرعة‪� ،‬ألحت زوجتى �أن �أ�صتق�صي �لخبر‪ ،‬فذكر لي‬ ‫�أحدهم �أن طف ًا �صقط من مكان مرتفع فاأ�صيب في ر�أ�صه �إ�صابات‬ ‫بالغة‪ ،‬ق�صينا وقتا ق�صير ً� بالمتنزه‪ ،‬وعند �لعودة لمقر �إقامتنا كان‬ ‫هناك �صيارة �إ�صعاف وعدد من �لدوريات‪ ،‬طفل �صغير �أ�صيب ب�صعق‬ ‫كهربائي في مكان �لأل�ع��اب �لكهربائية‪� ،‬صر�حة‪ ،‬كل �صيء يوحي‬ ‫بالخطورة في �أبها خا�صة لاأطفال‪� ،‬صد �أبها من �لجهة �لمقابلة للفندق‬ ‫حام‪� ،‬لجبل �لأخ�صر مليء بالأماكن �لخطرة‪ ،‬لم �أمكث‬ ‫ل يوجد �صياج ٍ‬ ‫طوي ًا هناك‪� ،‬أعتقد �أنه يجب �أن تعتني �أبها بو�صائل �ل�صامة خا�صة‬ ‫فئة �لأطفال‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأو�ش ��ح وزي ��ر النق ��ل رئي� ��س‬ ‫جل� ��س اإدارة اموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة‬ ‫للخط ��وط احديدي ��ة الدكت ��ور جبارة‬ ‫ال�شري�ش ��ري‪ ،‬اأن م�ش ��روع قط ��ار‬ ‫احرم ��ن ال�شري ��ع ينفذ وف ��ق معاير‬ ‫عالية اجودة موؤكد ًا على اأهمية التزام‬ ‫امقاول ��ن امنفذي ��ن ل ��ه به ��ذه امعاير‬ ‫واخطة الزمنية امقررة للتنفيذ‪ ،‬واأن‬ ‫امجل� ��س يتابع باهتم ��ام اجهود التي‬ ‫تق ��وم بها اموؤ�ش�ش ��ة معاجة ام�شكات‬ ‫الت�شغيلية ي اميناء اجاف بالريا�س‪،‬‬ ‫الت ��ي ب ��رزت ي اأعق ��اب نق ��ل تبعي ��ة‬ ‫الت�شغي ��ل متعه ��د جدي ��د‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى‬ ‫تطورات الو�شع فيما يخ�س ام�شكات‬ ‫الفني ��ة للقط ��ارات اجدي ��دة واإعادتها‬ ‫للخدمة ي اأ�شرع وقت مكن‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ال�شري�ش ��ري‪ ،‬عق ��ب‬ ‫تروؤ�شه اجتماع جل�س اإدارة اموؤ�ش�شة‬ ‫ي الدمام‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اأن امجل�س اطلع على‬ ‫اآخر م�شتج ��دات م�شروعات التو�شعة‪،‬‬ ‫واأن العم ��ل يج ��ري ي تنفي ��ذ اأعم ��ال‬ ‫امرحل ��ة الأوى من ام�ش ��روع حيث م‬ ‫النتهاء من تنفيذ ع ��دد من التقاطعات‬ ‫واإزالة بع�س اج�ش ��ور لإعادة بنائها‪،‬‬ ‫ومتابع ��ة تقاري ��ر الأداء والإج ��از ي‬ ‫اأعم ��ال امراح ��ل امختلف ��ة للم�ش ��روع‪،‬‬ ‫�ش ��واء امرحل ��ة الأوى الت ��ي تعن ��ى‬ ‫بت�شوية ام�شار‪ ،‬وتنفيذ الأعمال امدنية‬ ‫الأخرى‪ ،‬واجزء الثاي اخا�س ببناء‬ ‫اأرب ��ع حط ��ات ركاب ي كل م ��ن مك ��ة‬

‫القحطاني لـ |‪ :‬حرق إطارات السيارات‬ ‫مخالفة بيئية تعاقب عليها «اأرصاد»‬

‫الريا�س ‪ -‬ح�شنة القري‬

‫اأكد امتح ��دث الر�شمي للرئا�شة‬ ‫العام ��ة لاأر�ش ��اد وحماي ��ة البيئ ��ة‬ ‫ح�ش ��ن القحط ��اي ل�»ال�ش ��رق»‪،‬‬ ‫اأن اإ�شع ��ال احرائ ��ق ي اإط ��ارات‬ ‫ال�شي ��ارات ب ��وادي م ��ار بالريا�س‬ ‫خالفة بيئي ��ة �شريحة تعاقب عليها‬ ‫الرئا�ش ��ة العامة لاأر�شاد عر اأنظمة‬ ‫وقوان ��ن ومقايي�س معم ��ول بها ي‬ ‫اإط ��ار اجوانب البيئي ��ة وامخالفات‬ ‫البيئي ��ة‪ ،‬لأنها تخلف غ ��ازات موؤثرة‬ ‫ً‬ ‫(ت�صوير‪ :‬ر�صيد �ل�صارخ)‬ ‫حرق �إطار�ت �ل�صيار�ت يوؤثر �صلبيا على �لبيئة‬ ‫و�شلبية على امجتمع‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح القحط ��اي اأن وجود‬ ‫واأ�ش ��اف اأن الرئا�ش ��ة تطب ��ق معاقبتها وفق الأنظمة وال�شراطات‬ ‫اأنظمته ��ا وقوانينه ��ا ي مث ��ل ه ��ذه ب� �اأن تعمل تل ��ك اجهة تطبيق ��ا لتلك ه ��ذه الإط ��ارات ي ه ��ذه امناط ��ق‬ ‫الأم ��ور مت ��ى ما ثبت ��ت امخالفة على القوان ��ن على اإع ��ادة تاأهيل امنطقة خالف ��ة اإى جان ��ب خالف ��ة ع ��دم‬ ‫ال�شتفادة منها بالطريقة امثلى‪.‬‬ ‫امن�ش� �اأة اأو اموؤ�ش�ش ��ة‪ ،‬حي ��ث يت ��م امتاأثرة‪.‬‬

‫خطط أمنية لمواجهة تجاوزات طاب المدارس بجازان‬

‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬

‫اأنهت اجهات الأمني ��ة ي منطقة جازان‪ ،‬ا�شتعداداتها‬ ‫لتطبي ��ق اخط ��ة الأمني ��ة الت ��ي و�شعته ��ا لتنفيذه ��ا خ ��ال‬ ‫اختب ��ارات التعلي ��م العام الت ��ي �شتبداأ غد ًا‪ ،‬به ��دف احد من‬ ‫امخالفات والتجاوزات والت�شرفات ال�شلوكية اخاطئة التي‬ ‫يقوم بها طاب امدار�س‪.‬‬

‫الأمني اإى اإقامة �شراكة مع و�شائل‬ ‫الإع ��ام ل�شمان التوعي ��ة الإعامية‬ ‫من حوادث امرور‪.‬‬ ‫و اأح ��ال ام�شارك ��ون جمي ��ع‬ ‫التو�شي ��ات اإى الأمان ��ة العام ��ة‬ ‫مهيدا لرفعها للدورة امقبلة مجل�س‬ ‫وزراء الداخلي ��ة الع ��رب للنظ ��ر ي‬ ‫اعتمادها‪.‬‬ ‫يذكر اأن وفد امملكة اإى اموؤمر‬ ‫راأ�ش ��ه مدي ��ر الإدارة العامة للمرور‬ ‫اللواء عبد الرحمن امقبل‪.‬‬

‫واأكد الناطق الإعام ��ي ل�شرطة منطقة جازان بالنيابة‬ ‫الرائ ��د عبدالرحم ��ن الزه ��راي‪ ،‬اأن اخط ��ة الأمني ��ة الت ��ي‬ ‫و�شعته ��ا �شرطة امنطقة تعتمد على تكثي ��ف اأعمال دوريات‬ ‫الأم ��ن ي كل امحافظات وخا�شة ي الفرة ال�شباحية بعد‬ ‫خروج الطاب من قاعات الختبارات‪ ،‬مبينا اأن هناك تركيزا‬ ‫من اجه ��ات الأمنية عل ��ى مراقبة جمع ��ات ال�شباب ومنهم‬ ‫الطاب داخل الأحياء ما قد ينجم عنها اإخال بالأمن‪.‬‬

‫وزير �لنقل خال تروؤ�صه �جتماع جل�س �إد�رة �موؤ�ص�صة بالدمام‬

‫(�ل�صرق)‬

‫مشروع الميزانية المقترحة للعام المالي المقبل‬ ‫ دع ��م اأ�شطول اموؤ�ش�شة بعدد من القاطرات‪ ،‬وبينها عقود لتاأمن اأربعة‬‫اأطقم قطارات ركاب حديثة‪ ،‬و‪ 600‬عربة �شحن ب�شائع منوعة‪.‬‬ ‫ تعزي ��ز خط ��ط واإج ��راءات ال�شامة بتوري ��د وتركي ��ب اأنظمة التحكم‬‫وامراقب ��ة الأمني ��ة‪ ،‬و�شا�شات مراقب ��ة تلفزيونية‪ ،‬واأنظم ��ة اإنذار مبكر‬ ‫مواقع اموؤ�ش�شة على امتداد اخط احديدي‪.‬‬ ‫ اإدخ ��ال ح�شينات على مكون ��ات اخط احديدي‪ ،‬ت�شم ��ل اإن�شاء خط‬‫حديدي مزدوج للب�شائع من الدمام اإى الريا�س‪.‬‬ ‫ اإن�شاء حطة ركاب جديدة محافظة الأح�شاء‪ ،‬وتطوير �شاحات اميناء‬‫اجاف بالريا�س‪.‬‬ ‫ اإن�شاء م�شتودع للمواد اخطرة ومظلة للمعاينة اجمركية باميناء‪.‬‬‫امكرم ��ة وج ��دة ومدينة امل ��ك عبد الله اإى الركي ��ز حالي ًا على توفر امعدات‬ ‫القت�شادية ي رابغ وامدينة امنورة‪ .‬والطواق ��م الت�شغيلي ��ة امدرب ��ة‪ ،‬وم‬ ‫وفيما يخ�س الو�ش ��ع ي اميناء ال�شتعان ��ة بفري ��ق موظف ��ن موؤهلن‬ ‫اج ��اف بالريا� ��س ك�ش ��ف ال�شريري‪ ،‬وفني ��ن واإداري ��ن ومدخل ��ي بيانات‪،‬‬ ‫ع ��ن خط ��وات تب ��ذل معاج ��ة ام�شكلة اإ�شاف ��ة اإى توف ��ر ع ��دد م ��ن امع ��دات‬ ‫واإع ��ادة الو�شع ل�شاب ��ق عهده‪ ،‬م�شر ًا اخا�ش ��ة باأعم ��ال اموان ��ئ‪ ،‬واعتم ��اد‬

‫«تعليم المدينة» تكمل‬ ‫استعداداتها لاختبارات‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬

‫اأكمل ��ت الإدارة العام ��ة للربي ��ة والتعليم منطق ��ة امدينة‬ ‫امن ��ورة ا�شتعداداته ��ا ل�شتقب ��ال ‪ 140‬األف طالب وطالب ��ة لأداء‬ ‫اختب ��ارات الف�ش ��ل الدرا�ش ��ي الث ��اي‪ ،‬الت ��ي ت�شتم ��ر اأ�شبوعن‬ ‫ب ��دءا من غد ال�شبت‪ ،‬ي ختلف مراح ��ل التعليم العام والربية‬ ‫اخا�ش ��ة بالقطاع ��ن‪ ،‬و�ش ��ط تكامل ت ��ام جمي ��ع الإمكانات ما‬ ‫ي�شم ��ن انتظ ��ام �ش ��ر الختب ��ارات ي اأج ��واء تربوي ��ة‪ .‬وقال‬ ‫امدي ��ر العام لاإدارة الدكتور �شعود الزه ��راي اإن الإدارة اأكملت‬ ‫ا�شتعداداتها لختبارات الف�شل الدرا�شي الثاي للعام الدرا�شي‬ ‫اجاري‪ ،‬وروعي فيها توفر الأجواء امائمة للطاب والطالبات‬ ‫لأداء اختباراته ��م‪ ،‬من خال تهيئ ��ة قاعات الختبارات والتحقق‬ ‫من جاهزيتها‪ ،‬وت�شكيل اللجان‪ ،‬وتطبيق لئحة الختبارات‪.‬‬

‫ي� �وؤدي اأك ��ر م ��ن ‪ 15‬األ ��ف طال ��ب‬ ‫وطالب ��ة ي امرحلت ��ن امتو�شط ��ة‬ ‫والثانوي ��ة مدار� ��س تعلي ��م اللي ��ث‬ ‫واأ�شم و�شوق الع ��ن اختبارات الف�شل‬ ‫الدرا�ش ��ي الثاي‪ .‬واأ�ش ��ار مدير الربية‬ ‫والتعلي ��م محافظ ��ة اللي ��ث حم ��د‬ ‫احارث ��ي اإى اإكمال كاف ��ة ال�شتعدادات‬ ‫وتهيئة الظروف امائم ��ة لاختبارات‪،‬‬ ‫لفت � ً�ا اإى اأن ��ه م ت�شكيل ج ��ان متابعة‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫زار وفد م ��ن وزارة الربية والتعليم‪ ،‬يتقدمهم نائب الوزير‬ ‫الدكت ��ور خالد ال�شبت ��ي‪ ،‬ونائب الوزير ل�ش� �وؤون البنن الدكتور‬ ‫حم ��د اآل ال�شي ��خ‪ ،‬ووكيل ال ��وزارة للتعليم الدكت ��ور عبدالرحمن‬ ‫ال ��راك‪ ،‬والرئي� ��س التنفي ��ذي ل�شرك ��ة تطوير التعلي ��م القاب�شة‬ ‫الدكتور عبداللطي ��ف الغيث‪ ،‬اأم�س‪ ،‬مدينة �شلطان بن عبدالعزيز‬ ‫للخدم ��ات الإن�شاني ��ة‪ ،‬وكان ي ا�شتقباله ��م الرئي� ��س التنفي ��ذي‬ ‫للمدين ��ة الدكت ��ور عبدالعزي ��ز ال�شام ��خ‪ ،‬وع ��دد م ��ن ام�شوؤولن‪.‬‬ ‫واطلعوا خال الزيارة على اخدمات امقدمة ي امدينة من خال‬ ‫عر� ��س مرئي وفيلم وثائق ��ي‪ ،‬وجولوا ي اأرجائه ��ا‪ ،‬و�شاهدوا‬ ‫امرافق العاجية والتاأهيلية امتخ�ش�شة‪ ،‬كمركز التاأهيل الطبي‬ ‫وم ��ا ي�شتمل عليه من خدمات تخ ��دم ذوي الحتياجات اخا�شة‪،‬‬ ‫ومركز الأطراف ال�شناعية والأجهزة التعوي�شية‪ ،‬ومركز تنمية‬ ‫الطف ��ل الذي يه ��دف اإى تلبية الحتياج ��ات الإمائية وال�شحية‬ ‫لاأطفال ذوي الإعاقة‪.‬‬

‫وفد وز�رة �لربية خال زيارته مدينة �صلطان بن عبد�لعزيز للخدمات �لإن�صانية (�ل�صرق)‬

‫دراسة‪ :‬المرأة السعودية متفوقة على الرجل في اأداء واالتزام بالعمل‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬غادة الب�شر‬ ‫ك�شف ��ت درا�شة اأعدته ��ا جامعة اأم‬ ‫الق ��رى‪ ،‬ع ��ن تف ��وق ام ��راأة ال�شعودية‬ ‫عل ��ى الرج ��ل ي الأداء واللت ��زام‬ ‫بالعمل‪ .‬وذك ��رت اأ�شتاذة الأدب والنقد‬ ‫ي جامع ��ة امل ��ك في�ش ��ل بالأح�ش ��اء‬ ‫الدكت ��ورة منى اأبوهمل ��ة‪ ،‬اأن الدرا�شة‬ ‫م تطبيقه ��ا عل ��ى عدد م ��ن اجامعات‬ ‫ي ختل ��ف مناط ��ق امملك ��ة‪ ،‬مبين ��ة‬ ‫اأن الأح�ش ��اء كان ��ت امحط ��ة الأخ ��رة‬ ‫له ��ا‪ .‬واأك ��دت اأن الدرا�ش ��ة اأثبتت بعد‬ ‫درا�ش ��ة عملي ��ة‪� ،‬شمل ��ت العدي ��د م ��ن‬

‫‪ 15‬ألف طالب وطالبة يؤدون‬ ‫ااختبارات في الليث وأضم‬ ‫الليث ‪ -‬جزاء امطري‬

‫تطبيق ��ات اآلي ��ة للك�ش ��ف ع ��ن مواق ��ع‬ ‫احاوي ��ات‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن الو�ش ��ع ي‬ ‫امين ��اء اج ��اف ح�ش ��ن كث ��ر ًا وب ��داأ‬ ‫يع ��ود تدريجي� � ًا اإى و�شع ��ه الطبيعي‬ ‫تقريب� � ًا‪ ،‬متوقع� � ًا اأن يت ��م التغلب على‬ ‫ه ��ذه التحديات واإنه ��اء م�شكلة تكد�س‬ ‫احاوي ��ات نهائي� � ًا واإعادته ��ا اإى‬ ‫م�شتوياتها الطبيعية ي مينائي الدمام‬ ‫والريا� ��س اج ��اف خ ��ال الأ�شابي ��ع‬ ‫القليل ��ة امقبل ��ة‪ .‬وح ��ول مو�ش ��وع‬ ‫القط ��ارات اجديدة‪ ،‬ذكر اأنه ��ا ل تزال‬ ‫ي عه ��دة ال�شرك ��ة ال�شانع ��ة وم يت ��م‬ ‫ا�شتامها ب�شكل نهائي واأن العقد امرم‬ ‫م ��ع ال�شركة ين�س �شراح ��ة على اإلزام‬ ‫ال�شرك ��ة ام�شنعة بت�شغي ��ل القطارات‬ ‫مدة �شنة كاملة ي�شتم ��ر خالها تدريب‬ ‫�شعودي ��ن عل ��ى قي ��ادة القط ��ارات‪،‬‬ ‫وين�س عل ��ى قيامهم باأعم ��ال ال�شيانة‬ ‫مدة اأربع �شن ��وات‪ ،‬و�شي�شتمر تدريب‬ ‫مهند�ش ��ن وفني ��ن �شعودي ��ن اإ�شافة‬ ‫اإى متابع ��ة عقد ال�شيانة م ��ع ال�شركة‬ ‫بالتعاون مع خب ��ر �شيانة ا�شت�شاري‬ ‫يعم ��ل ل ��دى اموؤ�ش�ش ��ة لل�شن ��ة الأوى‬ ‫م ��ن عق ��د ال�شيان ��ة‪ .‬اإى ذل ��ك‪ ،‬اأو�شح‬ ‫رئي�س ع ��ام اموؤ�ش�شة العامة للخطوط‬ ‫احديدية امهند�س عبد العزيز احقيل‪،‬‬ ‫اأن امجل�س اأق ��ر ي اجتماعه اح�شاب‬ ‫اختام ��ي للموؤ�ش�ش ��ة للع ��ام ام ��اي‬ ‫اما�شي‪ ،‬م�شرا اإى اأن الأرقام امتحققة‬ ‫عك�ش ��ت م ��و ًا ي اإي ��رادات اموؤ�ش�شة‬ ‫الرئي�شة بن�شبة جاوزت ‪ %16‬قيا�ش ًا‬ ‫بالعام اما�شي‪.‬‬

‫وفد من «التربية» ّيطلع على خدمات مدينة‬ ‫سلطان اإنسانية لذوي ااحتياجات الخاصة‬

‫�ش ��ر الختب ��ارات ي كاف ��ة امدار� ��س‪،‬‬ ‫وفق خطة الزيارات اميدانية للم�شرفن‬ ‫الربوين وام�شرفات الربويات للتاأكد‬ ‫من ح�ش ��ن �ش ��ر الختب ��ارات ومراعاة‬ ‫الأ�شئل ��ة للف ��روق الفردي ��ة و�شموليتها‬ ‫للمنهج الدرا�شي ومطابقتها للموا�شفات‬ ‫الفني ��ة لاختبارات‪ .‬وعل ��ى �شعيد اآخر‬ ‫اأكدت الإدارة على كافة مديري ومديرات‬ ‫امدار� ��س �ش ��رورة ت�شجيل كاف ��ة نتائج‬ ‫الط ��اب والطالبات ا ً‬ ‫أول باأول وذلك عر‬ ‫النظام امركزي «نور»‪.‬‬

‫اأوراق العم ��ل والتطبيقات ب� �اأن امراأة‬ ‫ال�شعودي ��ة تتف ��وق عل ��ى الرج ��ل‪ ،‬ي‬ ‫م�شت ��وى اللت ��زام والأداء بالعم ��ل‪،‬‬ ‫وعجب ��ت اأبوهمل ��ة من ع ��دم ح�شول‬ ‫الدرا�ش ��ة على التغطية الإعامية التي‬ ‫تتنا�ش ��ب واأهميته ��ا احيادية ي دعم‬ ‫م�شرة ام ��راأة‪ .‬ووافقت الدرا�شة اآراء‬ ‫العديد من اأ�شحاب موؤ�ش�شات القطاع‬ ‫اخا�س‪ ،‬من يعتمدون على العن�شر‬ ‫الن�شائ ��ي ب�شكل كب ��ر ي التوظيف‪،‬‬ ‫حيث اأك ��د رئي�س جل� ��س اإدارة غرفة‬ ‫الأح�ش ��اء �شالح العفالق‪ ،‬اأن امراأة من‬ ‫خ ��ال جربته ال�شخ�شية ي توظيف‬

‫عدد كب ��ر م ��ن العن�ش ��ر الن�شائي ي‬ ‫�شرك ��ة الكف ��اح‪ ،‬حققت م�شت ��وى عالٍ‬ ‫ي اللت ��زام والأداء بالعم ��ل‪ ،‬ب�ش ��كل‬ ‫فاق الرجال‪ ،‬حاث� � ًا على �شرورة الثقة‬ ‫ي قدرة امراأة على العطاء‪ ،‬والعتماد‬ ‫عل ��ى العن�ش ��ر الن�شائي ب�ش ��كل كبر‬ ‫ي العم ��ل‪ .‬اأم ��ا امدي ��ر الطب ��ي لأح ��د‬ ‫م�شتو�شفات الأح�شاء الدكتور ع�شام‬ ‫ب ��ركات‪ ،‬فق ��ال اإن ال ��كادر الن�شائ ��ي‬ ‫الذي يعم ��ل ي ام�شت�شف ��ى م يتغر‪،‬‬ ‫بعك� ��س ال ��كادر الرج ��اي ال ��ذي تغر‬ ‫ع�شرات امرات‪ ،‬ما يوؤكد جدية امراأة‬ ‫وتقديرها واإخا�شها ي العمل‪.‬‬

‫تعليم الشرقية‪ 300 :‬ألف طالب وطالبة في المرحلتين‬ ‫المتوسطة والثانوية يختبرون في ‪ 700‬مدرسة غد ًا‬ ‫الدمام ‪� -‬شالح الأحمد‬ ‫اأو�شح مدير ع ��ام الربية والتعليم بالإنابة حمود‬ ‫الديري ل�»ال�شرق»‪ ،‬اأنه م ال�شتعداد مبكر ًا لتهيئة اأجواء‬ ‫تاأدي ��ة الختبارات لطاب امرحل ��ة امتو�شطة والثانوية‪،‬‬ ‫الت ��ي تبداأ يوم غ� �دٍ‪ ،‬وذلك بدء ًا من ت�شكي ��ل فرق ميدانية‬ ‫للتاأكد من جاهزية مدار�س امنطقة‪ ،‬مبينا اأن عدد امدار�س‬ ‫يبل ��غ نح ��و ‪ 700‬مدر�شة‪ ،‬و�شيخو�س الختب ��ارات ‪300‬‬ ‫األ ��ف طالب وطالب ��ة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن تعلي ��م امنطقة عمل‬ ‫عل ��ى اإع ��داد اأ�شئل ��ة الختب ��ارات بال�شكل ال ��ذي ين�شجم‬ ‫م ��ع م�شتوي ��ات الطلب ��ة م ��ع الأخ ��ذ ي العتب ��ار مراعاة‬

‫الف ��روق بينهم ي جميع امراح ��ل الدرا�شية وفق جداول‬ ‫وموا�شفات ت�شاعد على قيا�س م�شتوى التح�شيل‪.‬‬ ‫واأ�شار مدي ��ر اإدارة الإعام الربوي بتعليم امنطقة‬ ‫خالد احماد اإى التن�شيق مع الإدارة العامة مرور امنطقة‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬بتكثيف النت�شار امي ��داي ي ال�شوارع خال‬ ‫فرة الختبارات‪ ،‬للح ّد م ��ن الظواهر ال�شلوكيّة ال�شلبيّة‬ ‫وامخالف ��ات امرور ّي ��ة‪ ،‬وو�ش ��ع خ ��ط �شاخن ب ��ن تعليم‬ ‫امنطق ��ة وم ��رور ال�شرقي ��ة لاإباغ ع ��ن اأي ماحظ ��ة اأو‬ ‫خالفة مروري ��ة تقع عند امدار�س‪ ،‬مبين ��ا اأنه ّ‬ ‫م توجيه‬ ‫تعمي ��م اإى مدي ��ري ومدي ��رات امدار�س ين� �ّ�س على عدم‬ ‫ال�شماح لهم باخروج بن فرات الختبار‪.‬‬

‫الحفريات تحاصر المنازل‪ ..‬ولوحة المشروع تخفي التفاصيل‬

‫| ترصد بالصور‪ ..‬فساد مشروع السيول وتصريف اأمطار في الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫وقف ��ت «ال�ش ��رق» اأم�س‪ ،‬عل ��ى م�ش ��روع درء اأخطار‬ ‫ال�شي ��ول وت�شري ��ف الأمط ��ار‪ ،‬ي احلق ��ة ال�شرقي ��ة ي‬ ‫الطائ ��ف‪ ،‬الذي اأعلنت الهيئة الوطنية مكافحة الف�شاد اأنه‬ ‫«متع ��ر»‪ ،‬واأن ن�شبة الإجاز في ��ه م تتجاوز ‪ ،%50‬على‬ ‫رغم م�شي اأكر من ثاثة اأعوام على البدء فيه‪.‬‬ ‫ور�ش ��دت «ال�شرق» مدى التع ��ر الكبر ي مراحل‬ ‫ام�ش ��روع‪ ،‬وكذل ��ك بق ��اء غالبي ��ة احفري ��ات دون دفن اأو‬ ‫ا�شتكمال لإي�شال اأنابيب الت�شريف‪ ،‬التى امتدت ي �شكل‬ ‫ع�شوائي بن جنبات احي‪ ،‬هذا فيما م يتم و�شع و�شائل‬ ‫لل�شام ��ة محيط احفري ��ات‪ ،‬التي دف ��ن بع�شها بطريقة‬ ‫بدائي ��ة‪ ،‬بينم ��ا ظه ��رت رداءة طبق ��ة الإ�شفل ��ت ي بع�س‬ ‫امواقع‪ ،‬التى م النتهاء منها ما فاقم من معاناة الأهاي‪.‬‬

‫وعر �شكان احي عن معاناتهم منذ بداية ام�شروع‪،‬‬ ‫موؤكدي ��ن اأن احفري ��ات حول ��ت الطرق ��ات اإى اأ�شب ��ه‬ ‫بال�شراديب واأعاق ��ت تنقاتهم ي الدخول واخروج من‬ ‫منازلهم‪ .‬فيما اأكد اآخرون اأن التقاع�س ي تنفيذ ام�شروع‬ ‫كلف الأهاي كثرا طيلة الفرة اما�شية‪� ،‬شواء من ناحية‬ ‫ال�شامة اأو م�شاعب التنقل من واإى منازلهم‪.‬‬ ‫وخلت لوحة ام�شروع م ��ن بيانات امدة والتكاليف‪،‬‬ ‫التى األزمت بها هيئة مكافحة الف�شاد ي وقت �شابق كافة‬ ‫منفذي ام�شاريع‪.‬‬ ‫م ��ن جانبها‪ ،‬اأكدت الهيئة الوطني ��ة محافحة الف�شاد‬ ‫اأن ال�شرك ��ة امنف ��ذة للم�ش ��روع حف ��رت بع� ��س ال�شوارع‬ ‫ب�ش ��كل كام ��ل‪ ،‬وتركته ��ا دون اإكم ��ال الأعم ��ال‪ ،‬م ��ا �شبب‬ ‫معاناة لل�ش ��كان واأ�شحاب امحات التجاري ��ة‪ ،‬اإذ اأعاقهم‬ ‫ذل ��ك عن الو�ش ��ول اإى اأعمالهم وحاته ��م اإل عن طريق‬

‫مرات �شيقة �ش ��ر ًا على الأقدام‪ .‬ولحظت الهيئة رداءة‬ ‫طبقة الإ�شفلت ي بع�س امواقع امنجزة خ�شو�ش ًا حول‬ ‫اأغطية اخدمات وت�شريف امياه‪ ،‬التي ظهر تك�شر بع�س‬ ‫اأجزائه ��ا‪ ،‬رغ ��م اأنها جدي ��دة وم ت�شتخدم بع ��د‪ ،‬معترة‬ ‫ذل ��ك ق�ش ��ورا ي التنفيذ وي عملي ��ات الإ�شراف من قبل‬ ‫ال�شت�شاري ام�ش ��رف على ام�شروع وم ��ن يتابع اأعمالهم‬ ‫ي الأمان ��ة‪ .‬وطلبت الهيئة التحقي ��ق ي ذلك‪ ،‬وحا�شبة‬ ‫ام�شوؤول عنه‪ ،‬وحث امق ��اول على �شرعة اإجاز الأعمال‪،‬‬ ‫واإع ��داد برنامج زمن ��ي لذلك‪ ،‬اأو تطبي ��ق النظام و�شحب‬ ‫ام�ش ��روع من ��ه‪ .‬كما طالب ��ت بالتاأكي ��د عل ��ى ال�شت�شاري‬ ‫متابعة الأعمال وفح�س امواد قبل ا�شتخدامها وحميله‬ ‫م�شوؤولي ��ة اأي عي ��ب اإن�شائ ��ي بام�ش ��روع‪ ،‬والتاأكيد على‬ ‫الأمانة متابع ��ة اأعمال ام�شروع اأو ًل ب� �اأول‪ ،‬وتطبيق ما‬ ‫يق�شي به النظام بحق امقاول‪.‬‬

‫منزل حا�صر باحفريات و�ل�صيار�ت تقف بعيد ً�‬

‫حفريات �م�صروع �متعر بو�صط �حي‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبيد �لفريدي)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬173) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎﻳﻮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬4 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

5

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﻭﻧﻘﺎﻁ ﺍﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻗ ﹼﻠﺼﺖ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ‬

‫ ﺍﻟﺸﺎﺋﻌﺎﺕ ﻋﻦ‬:| ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟﻌﺎﺭﺿﺔ ﻟـ‬ ‫ﻛﺜﺮﺓ ﺍﻟﻤﺠﻬﻮﻟﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﻼﺷﺖ‬

‫ﻟﻌﺐ ﻋﻴﺎل‬

‫ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺧﻠﻂ‬:‫ﺍﻟﺮﻭﺍﺋﻲ‬ !‫ﻭﻭﻫﻢ ﺍﺧﺘﻼﻁ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻋﺎﻓﺖ‬

                                                  "   "                                                                                     

                            

    2008                1995              

                            

 –



                         

                   

                                              





                                                    

‫ﻋﺸﺮ ﻭﻇﺎﺋﻒ ﺃﺋﻤﺔ ﻭﻣﺆﺫﻧﻴﻦ ﻓﻲ ﻃﺒﺮﺟﻞ‬                    

‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬

‫ﺳﻜﺎﻥ ﺣﻲ ﺍﻟﺴﻮﻳﻔﻠﺔ ﺑﺤﺎﺋﻞ ﻗﻠﻘﻮﻥ‬ ‫ﻣﻦ ﻇﺎﻫﺮﺓ ﺍﻟﺘﻔﺤﻴﻂ ﺑﺤﻴﻬﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺙ ﺍﻟﺮﺳﻤﻲ‬

‫ﺛﻼﺛﺔ ﺁﻻﻑ ﺣﺎﻟﺔ ﺯﺭﺍﻋﺔ ﺃﺳﻨﺎﻥ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺽ‬





‫ﻣﻘﻴﻤﻮﻥ ﻋﺎﻃﻠﻮﻥ ﻳﻄﺎﺭﺩﻭﻥ ﺍﻟﺮﺯﻕ ﻓﻲ ﺷﻮﺍﺭﻉ ﺃﺑﻬﺎ‬

fahdafet@alsharq.net.sa



                                    

‫ﺧﻄﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ »ﺗﺮﺍﺛﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺬﻧﺐ« ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺘﺠﻊ ﺳﻴﺎﺣﻲ‬

‫ ﺷﻮﺍﺭﻋﻨﺎ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ ﻭﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﺿﻌﻴﻔﺔ‬:«‫ﺳﻜﺎﻥ »ﻓﺎﻳﺰﻳﺔ ﺑﺮﻳﺪﺓ‬

     "                       " "     ""        



"                 " 

                    "       







                                                             

                                                       


‫أمير الجوف يفتتح مشروعات خدمية بالقريات‪ ..‬غد ًا‬ ‫�سكاكا ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يفتتح اأمر منطقة اجوف �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر فهد بن بدر غد ًا‪ ،‬عدد ًا من ام�س ��روعات وي�س ��ع‬ ‫حجر الأ�سا�س م�سروعات اأخرى محافظة القريات‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح امن�س ��ق الإعام ��ي ي اإم ��ارة منطق ��ة‬ ‫اج ��وف عبدالعزي ��ز احم ��وان‪ ،‬اأن اأم ��ر امنطق ��ة‬ ‫�س ��يفتتح ع ��دد ًا من ام�س ��روعات اخا�س ��ة بال�س ��ركة‬ ‫ال�سعودية للكهرباء‪ ،‬وت�سمل م�سروع التو�سعة الأوى‬

‫الأمر فهد بن بدر‬

‫والثانية ي حطة التوليد‪ ،‬وافتتاح م�س ��روع اإن�ساء‬ ‫حطة حويل القريات (ب) مخطط الأمر عبدالإله‪،‬‬ ‫وافتت ��اح م�س ��روع اإن�س ��اء خ ��ط رب ��ط جه ��د ‪" 132‬ك‬ ‫ف" لتغذي ��ة حط ��ة القريات "ب"‪ ،‬وافتتاح م�س ��روع‬ ‫تعزي ��ز حطة غرب القريات‪ ،‬م�س ��را اإى اأن �س ��موه‬ ‫�سي�سع حجر الأ�سا�س لعدد من م�سروعات الكهرباء‪،‬‬ ‫وم�س ��روع تو�س ��عة حطة التوليد باإ�س ��افة وحدتن‬ ‫بق ��درة ‪ 140‬ميج ��اوات‪ ،‬وا�س ��تبدال قواط ��ع محطة‬ ‫حويل و�سط القريات‪.‬‬

‫مدير شرطة القصيم يُ خرج ‪ 500‬ضابط وفرد‬ ‫بريدة ‪ -‬نا�سر ال�سقور‬ ‫رعى مدير �سرطة منطقة الق�سيم اللواء‬ ‫عبدالله الزهراي اأم� ��س الأول‪ ،‬حفل تخرج‬ ‫اأكر من خم�سمائة �سابط وفرد من الدورات‬ ‫التخ�س�س ��ية التي عق ��دت ي مدينة تدريب‬ ‫الأمن العام بالق�سيم‪ ،‬و�سملت دورات رماية‬ ‫كا�سنكوف لل�سباط‪ ،‬ودورات الرماية على‬ ‫ام�سد�س "جلوك" لاأفراد‪ ،‬ودورة الدوريات‬

‫الأمني ��ة‪ ،‬ودورة دوري ��ات مهمات الواجبات‬ ‫اخا�س ��ة‪ ،‬ودورة تطبيق ��ات احا�س ��ب‬ ‫الآي‪ ،‬ودورة قي ��ادة ال�س ��يارات‪ ،‬والدورات‬ ‫التن�س ��يطية لرتبت ��ي رقي ��ب اأول ورقي ��ب‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى الدورات احتمية لرتبتي عريف‬ ‫ووكي ��ل رقيب‪.‬و�س ��لم الل ��واء الزه ��راي‪،‬‬ ‫اخريج ��ن الأوائل وامتفوقن �س ��هاداتهم‪،‬‬ ‫وحثهم على ال�س ��تفادة من مناهج الدورات‬ ‫التي التحقوا بها‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫المحافظ‪ :‬تجار الرمل تسببوا في توسيع الحفرة‪ ..‬ورئيس البلدية‪ :‬ردمها يحتاج عشرين مليون ريال‬

‫صدى الصمت‬

‫اانهيارات تهدد مستشفى بيش العام الجديد‬

‫شيء من الجن!‬

‫جازان ‪ -‬بندر الدو�سي‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫ولأن لن ��ا خ�صو�صيتن ��ا «العفريتية» وه ��ي خ�صو�صية‬ ‫تاأب ��ى اإل اأن تتجل ��ى ف ��ي المواقف الحرجة وغي ��ر الحرجة‪.‬‬ ‫كم ��ا تاأب ��ى كل ق�صي ��ة «خ�صو�صي ��ة» اإل اأن تب ��ز اأخته ��ا‬ ‫وت�صج ��ل موقف ��ا م�صرف ��ا و«علي ��ه القيم ��ة» ف ��ي م�ص ��روع‬ ‫«اللغ ��ف» الوطني الكبي ��ر وال�صغير‪ ،‬ب ��رزت موؤخرا ق�صية‬ ‫م�صت�صف ��ى عرقة الم�صك ��ون بالعفاريت «الله ��م حوالينا ول‬ ‫علين ��ا»‪ ،‬ويقول اأحد كب ��ار الم�صوؤولين ال�صابقين معلقا على‬ ‫الخب ��ر ف ��ي في�ض بوك‪" :‬بع� ��ض المعلوم ��ات المذكورة غير‬ ‫دقيقة اأو ناق�صة‪ ،‬فقد بن ��ي الم�صت�صفى كم�صت�صفى خا�ض‪،‬‬ ‫بي ��ن عدة �ص ��ركاء‪ .‬وفيما يبدو اأنه ن�ص� �اأت بعد ذلك خلفات‬ ‫بي ��ن ال�صركاء على تكالي ��ف الت�صغيل‪ .‬ثم باع الم�صتثمرون‬ ‫الأربع ��ة ح�ص�صه ��م عل ��ى الم�صتثم ��ر ال�صع ��ودي‪ ،‬وعندم ��ا‬ ‫تعط ��ل ت�صغيله ق ��ام الم�صتثمر بتقديمه هدي ��ة للدولة‪ ،‬والتي‬ ‫بدوره ��ا حولته اإل ��ى وزارة ال�صحة وظل الأم ��ر علي حاله‪.‬‬ ‫ث ��م �صدر قرار بتحويله اإلى اإدارة الم�صت�صفى التخ�ص�صي‬ ‫وال ��ذي ب ��داأ باإج ��راءات �صريع ��ة لت�صغيل ��ه‪ .‬وكان اله ��دف‬ ‫تحويل ��ه اإل ��ى م�صت�صف ��ى ولدة واأطف ��ال وتغي ��رت اإدارة‬ ‫َدمت‬ ‫التخ�ص�ص ��ي واأُهمل ��ت خط ��ة ت�صغيل ��ه مرة اأخ ��رى‪ .‬وق ُ‬ ‫اقتراح ��ا للجهات العلي ��ا لت�صليمه ل ��وزارة ال�صحة وتحويله‬ ‫اإل ��ى م�صت�صف ��ى لطويلي الإقامة وتم ��ت الموافقة‪ ،‬واعتمدت‬ ‫المبال ��غلتاأهي ��لوالت�صغي ��لول ��مي�صغ ��ل‪.‬‬ ‫وبع ��د كل هذا يت�ص ��ح فعل اأنه م�صك ��ون بالجن وكثير‬ ‫م ��نالم�صروع ��اتف ��يغي ��ابالمحا�صب ��ة"‪.‬‬ ‫ف ��ي فم ��ي م ��اء‪ .‬ول ��ن اأ�صتغ ��رب اإن ق ��ررت «نزاه ��ة»‬ ‫ال�صتعان ��ة بمجموع ��ة م ��ن الرق ��اة «ال�صبي�ص ��ل» لم�صاعدتها‬ ‫ف ��يالكف ��احلأندونه ��اودون ��هخ ��رطالقت ��اد‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر خليف‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫«تعليم الشمالية» تختتم أنشطتها الثقافية‬

‫العنزي يكرم اأحد الفائزين‬

‫(ال�صرق)‬

‫عرعر ‪ -‬عي�سى الفدعاي‬

‫اختتمت الإدارة العامة للربية والتعليم منطقة احدود ال�سمالية مثلة‬ ‫ي الن�س ��اط الطاب ��ي ي مدرج بيت الطال ��ب اأم�س الأول‪ ،‬الن�س ��اط الطابي‬ ‫الثقاي والفني والك�سفي‪ ،‬اإ�سافة اإى الرامج العامة والتدريب الجتماعي‪.‬‬ ‫وا�س ��تمل احفل على بع�س الفقرات‪ ،‬وقدم مدير الن�ساط الطابي تركي‬ ‫العنزي ي ختامه‪ ،‬ال�س ��هادات والهدايا للطاب وامعلم ��ن ومديري امدار�س‬ ‫الفائزين ي الأن�سطة امختلفة‪ ،‬اإ�سافة اإى تكرم امدار�س امتميزة ي تفعيل‬ ‫الأن�سطة‪.‬‬

‫بحيرة العوشزية في عنيزة تجذب الزوار‬

‫بحرة العو�صزية وقت الغروب‬

‫(ت�صوير‪ :‬نا�صر ال�صقور)‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�سر ال�سقور‬ ‫جذب ��ت بقايا مياه بحرة العو�س ��زية محافظة عني ��زة‪ ،‬الزوار رغم‬ ‫انح�س ��ار مياهه ��ا‪ .‬واأك ��د امواط ��ن حم ��دان امخل� ��س‪ ،‬اأن امنظ ��ر اخاب‬ ‫للبحرة وخ�سو�سا ي الفرات ام�سائية يبعث الدفء ي النف�س‪ ،‬م�سيفا‬ ‫اأن الأجواء اموجودة على الكثبان الرملية امحيطة بالبحرة جميلة جدا‪،‬‬ ‫اإ�س ��افة اإى اله ��دوء الذي يحيط بها بعيدا عن �س ��خب و�س ��جيج امدينة‪،‬‬ ‫داعيا اجميع لزيارتها والتمتع باأجوائها اخابة‪.‬‬

‫اأ�س ��بح م�ست�س ��فى بي�س العام‬ ‫اجدي ��د ال ��ذي تكلف اأك ��ر من ‪150‬‬ ‫مليون ريال مه ��دد ًا بالنهيار نتيجة‬ ‫انخفا�س ��ات كب ��رة للرب ��ة حيطه‬ ‫م ��ن اجانب ��ن‪ ،‬حي ��ث اقرب ��ت منه‬ ‫لت�س ��بح على م�س ��افة ‪ 25‬م ��ر ًا منه‬ ‫مبددة اأحام اأه ��اي بي�س بالنتقال‬ ‫اإى امبنى اجديد‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من ارتفاع اأر�سية‬ ‫ام�ست�سفى ووقوعها مكان جيد‪ ،‬اإل‬ ‫اأن النهيارات ت�س ��ر ب�س ��كل �سريع‬ ‫وتتج ��ه نح ��و ام�ست�س ��فى من ��ذرة‬ ‫بف�سل م�سروع م�ست�سفى بي�س العام‬ ‫اجديد‪.‬‬ ‫وق ��ال امواطن عل ��ي حمد‪ ،‬اإن‬ ‫اأحامه ��م بق ��رب افتتاح ام�ست�س ��فى‬ ‫اجدي ��د تبخ ��رت نتيج ��ة ق ��رب‬ ‫النهي ��ارات من اأ�س ��واره‪ ،‬منا�س ��دا‬

‫النهيارات ت�صر ب�صكل �صريع متجهة اإى ام�صت�صفى منذرة بف�صل ام�صروع (ال�صرق)‬

‫اجه ��ات الر�س ��مية بو�س ��ع حل ��ول‬ ‫عاجلة لتطويق هذه النهيارات‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح حاف ��ظ‬ ‫بي�س خالد الق�س ��يبي ل� "ال�س ��رق"‪،‬‬ ‫اأن النهيارات الأر�س ��ية ب ��داأت منذ‬ ‫ع�س ��رين عام ًا ب�س ��بب ج ��ار الرمل‬ ‫الذي ��ن ت�س ��ببوا ي حف ��رة عميق ��ة‬

‫وتو�سعت مع مرور ال�سنن‪ ،‬م�سيفا‬ ‫اأن ��ه م اتخ ��اذ اإج ��راءات للتخفيف‬ ‫من تو�س ��عها بردمها بك�سور امباي‬ ‫وامخلف ��ات ال�س ��خرية محاول ��ة‬ ‫احتوائها‪ .‬اإى ذلك‪ ،‬اأكد رئي�س بلدية‬ ‫بي�س امهند�س اإبراهيم العابدين‪ ،‬اأن‬ ‫النهيارات كب ��رة‪ ،‬متوقعا زيادتها‬

‫مع مو�س ��م الأمطار‪ ،‬مبين� � ًا اأن تكلفة‬ ‫ردمه ��ا قد تتجاوز الع�س ��رين مليون‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأنه م اتخاذ اإجراءات‬ ‫�س ��ريعة وعاجل ��ة بالتع ��اون م ��ع‬ ‫ال�س ��ركات الت ��ي تعم ��ل ي امدين ��ة‬ ‫القت�س ��ادية وخا�س ��ة ال�س ��ركة‬ ‫امتعاق ��د معها لعمل ام�س ��فاة وكذلك‬ ‫امتخ�س�س ��ة لعم ��ل اميناء‪ ،‬اإ�س ��افة‬ ‫اإى �س ��ركات اأخ ��رى بنق ��ل رم ��ال‬ ‫م�س ��روعاتهم اإى ه ��ذه احفري ��ات‬ ‫لحتوائها بقدر الإمكان‪.‬‬ ‫ي ال�س ��ياق‪ ،‬اأو�س ��ح اخب ��ر‬ ‫اجيولوجي امهند�س �ساري باحفظ‬ ‫الله‪ ،‬اأن عوامل التعرية ال�س ��بب ي‬ ‫تو�سع النهيارات وات�ساع الفجوة‪،‬‬ ‫م�س ��ددا عل ��ى اأن مو�س ��م الأمطار قد‬ ‫يعجل بتو�سيع النهيارات وابتاع‬ ‫ام�ست�سفى‪ ،‬حذرا من الت�ساهل ي‬ ‫هذا اجانب‪.‬‬

‫اعرفت الهيئة ال�س ��عودية للتخ�س�سات ال�سحية‬ ‫برنامج الزمالة والدكتوراة الذي يقدمه ق�س ��م جراحة‬ ‫العظ ��ام ي م�ست�س ��فى املك خال ��د بنجران للح�س ��ول‬

‫بالمختصر‬

‫كرم متقاعدي‬ ‫حكمي يُ ّ‬ ‫ومتميزي «صحة صبيا»‬

‫�سبيا ‪ -‬معاذ قا�سم‬

‫حافظ �صبيا يتو�صط امكرمن‬

‫(ال�صرق)‬

‫رعى حافظ �س ��بيا حمد حكمي‪ ،‬ي قاع ��ة الوليد اأم�س الأول‪ ،‬حفل‬ ‫تكرم امتقاعدين وامتميزين بقطاع الرعاية الأولية ال�س ��حية بامحافظة‪،‬‬ ‫بح�سور م�ساعد امدير العام لل�سحة العامة الدكتور يحيى �سولن‪ ،‬ومدير‬ ‫�س� �وؤون القطاعات وامراكز عي�س ��ى اإبراهيم‪ ،‬ومدير قطاع الرعاية الأولية‬ ‫عبدالإله ع�سري‪.‬‬

‫بلدية عنيزة تخضع سيارات‬ ‫سكان اأحياء الشعبية في وسط حائل‪ :‬حدائقنا أصبحت مرمى للنفايات «اآيس كريم» للرقابة الصارمة‬

‫حائل ‪ -‬م�ساري ال�سويلي‪،‬‬ ‫�سعاع الفريح‬ ‫تذمر �س ��كان الأحياء ال�س ��عبية‬ ‫و�سط حائل‪ ،‬من اإهمال اأمانة امنطقة‬ ‫للحدائ ��ق وماع ��ب الأطف ��ال داخل‬ ‫الأحياء‪ ،‬مبينن اأنها اأ�سبحت مرمى‬ ‫للنفايات ومركزا للتجمعات ام�سائية‬ ‫لبع�س ال�سباب‪.‬‬ ‫واأكدوا اأنها ب�س ��كلها احاي ل‬ ‫تخ ��دم اأه ��اي احي‪ ،‬كونها �س ��يدت‬ ‫لتك ��ون متنف�س ��ا لاأ�س ��ر واأطفالهم‪،‬‬ ‫مطالب ��ن اأمان ��ة حائ ��ل بالهتم ��ام‬ ‫به ��ا وجهيزه ��ا باألع ��اب الأطف ��ال‪،‬‬ ‫وت�س ��جرها والهتم ��ام بنظافته ��ا‬ ‫اأ�س ��وة ببع� ��س احدائ ��ق الأخ ��رى‬ ‫ي بع� ��س الأحي ��اء‪ .‬وق ��ال امواطن‬ ‫عيد ال�س ��مري الذي ي�س ��كن ي حي‬ ‫البادي ��ة‪ ،‬اإن حديق ��ة اح ��ي مهمل ��ة‬ ‫ولي�س فيه ��ا اأماكن لرفي ��ه الأطفال‬

‫نافورة مياه حولت اإى مرمى للنفايات (ت�صوير‪� :‬صعاع الفريح)‬

‫رغ ��م اأنه ��ا امتنف� ��س الوحي ��د له ��م‪،‬‬ ‫م�سيفا اأن الأمانة اأهملتها واأ�سبحت‬ ‫مرم ��ى للنفاي ��ات‪ .‬وطال ��ب اأم ��ن‬ ‫امنطقة بالنظر اإى حالها و�سيانتها‬ ‫اأو اإزالتها‪ ،‬كونها ل تخدم الأ�سر ول‬ ‫الأطف ��ال الذين م ��ن اأجلهم اأن�س ��ئت‬ ‫ه ��ذه احدائ ��ق‪ .‬اأما اأم �س ��عود التي‬

‫ت�س ��كن ي احي نف�س ��ه‪ ،‬فاأو�سحت‬ ‫اأن احدائ ��ق الواقع ��ة و�س ��ط احي‬ ‫تعد امتنف�س الوحيد لهم ولأطفالهم‪،‬‬ ‫واأ�س ��افت "جتم ��ع فيه ��ا ب�س ��كل‬ ‫م�ستمر بعد الع�س ��ر وعقب امغرب‪،‬‬ ‫ونتب ��ادل فيه ��ا الأحاديث مع ن�س ��اء‬ ‫اح ��ي ويلعب اأطفالنا فيها"‪ ،‬موؤكدة‬

‫اأن الأمان ��ة اأهملته ��ا‪ ،‬اإذ اإن نظافته ��ا‬ ‫�س ��يئة ج ��دا ول تتوف ��ر فيه ��ا األعاب‬ ‫لاأطف ��ال مثل بقي ��ة احدائ ��ق التي‬ ‫تق ��ع و�س ��ط الأحي ��اء‪ ،‬اإ�س ��افة اإى‬ ‫ع ��دم وجود مظات تقي اموجودين‬ ‫فيها م ��ن ح ��رارة ال�س ��م�س‪ .‬وبينت‬ ‫اأم حم ��د‪ ،‬اأن اأر�س ��فة حديقة احي‬ ‫متحطم ��ة‪ ،‬واأ�س ��جارها ميت ��ة ول‬ ‫توح ��ي باأن ��ك جل� ��س ي حديق ��ة‪،‬‬ ‫واأ�سافت "ل ترى فيها �سوى الغبار‬ ‫والأترب ��ة والنواف ��ر امتحطم ��ة‪،‬‬ ‫والألع ��اب الت ��ي انتهت �س ��احيتها‬ ‫وبقايا النفايات‪ ،‬ورغم ذلك ن�س ��طر‬ ‫للوجود فيه ��ا لأنها امتنف�س الوحيد‬ ‫ل�سكان احي"‪ .‬وتوا�سلت "ال�سرق"‬ ‫مع امتحدث الر�س ��مي لأمانة منطقة‬ ‫حائ ��ل ب�س ��ر ال�س ��ميحان‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫طالب باإر�سال خطاب بن�س �سكوى‬ ‫الأه ��اي لل ��رد عليه ��ا‪ ،‬وم ذل ��ك قبل‬ ‫اأكر من اأ�سبوع‪ ،‬لكنه م يرد‪.‬‬

‫اإحدى ال�صيارات تبيع الآي�صكرم للأطفال‬

‫(ال�صرق)‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�سر ال�سقور‬ ‫و�س ��عت بلدي ��ة عني ��زة‪ ،‬برنام ��ج مراقبة �س ��اما جميع ال�س ��يارات‬ ‫امتجول ��ة الت ��ي تبي ��ع "الآي�س ك ��رم" ي اأحي ��اء ومتنزه ��ات امحافظة‪،‬‬ ‫وتفتي�س ��ها من قب ��ل مراقبيها معرفة م ��دى تطبيق العمالة لا�س ��راطات‬ ‫ال�س ��حية امتمثلة ي اإيجاد قف ��از للعامل‪ ،‬ونظافة الأدوات ام�س ��تخدمة‪،‬‬ ‫وعدم بيع اأ�سياء غر مرخ�س لها‪.‬‬

‫بدء موسم صيد «القمري» في طبرجل‬

‫السيول تهدد أهالي حي نهوقة في نجران‪..‬‬ ‫وأمين المنطقة‪ :‬طرحنا المشروع للمنافسة العامة‬ ‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬ ‫اأب ��دى ع ��دد م ��ن اأهاي ح ��ي نهوق ��ة منطقة‬ ‫ج ��ران‪ ،‬تذمرهم م ��ن غياب التخطيط ي و�س ��ع‬ ‫ج ��اري مي ��اه ال�س ��يول والأمط ��ار‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن‬ ‫ذلك ي�س ��عرهم باخوف واخطر عند تلبد ال�سماء‬ ‫بال�س ��حب خوف ًا على اأرواحه ��م ومتلكاتهم التي‬ ‫مر بو�س ��طها �س ��يول عدد من الأودية امتدفقة من‬ ‫جبال نهوقة ال�ساهقة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اروا اإى مطالبه ��م امتك ��ررة لع ��دة‬ ‫جه ��ات حكومي ��ة بالإ�س ��راع ي و�س ��ع حل ��ول‬ ‫منا�س ��بة وعاجلة لدرء اأخطار �س ��يول تلك الأودية‬ ‫وت�س ��ريفها عر ج � ٍ�ار ومنافذ خط ��ط لها حتى‬ ‫تفي� ��س ي وادي ج ��ران‪ ،‬مبين ��ن اأن حي نهوقة‬ ‫�س ��هد وقوع خ�س ��ائر كب ��رة ي اممتل ��كات اأثناء‬ ‫هطول الأمطار على امنطقة خال الفرة اما�س ��ية‬ ‫من ج ��راء تدفق ال�س ��يول و�س ��ط احي ال�س ��كني‬ ‫ب�س ��كل كثيف‪ ،‬وعدم وجود م�س ��روعات لت�سريف‬ ‫ال�س ��يول‪ ،‬مبدين تخوفهم من تكرار تلك ام�س ��كلة‬ ‫ي ظل غياب الهتمام من قبل اجهات ام�س� �وؤولة‬ ‫من و�سع تلك ام�س ��روعات قبل توزيع امخططات‬ ‫ال�سكنية على امواطنن‪.‬‬ ‫واأو�سح امواطن مانع اآل عبا�س‪ ،‬اأن الأهاي‬ ‫تقدموا بع ��دة برقيات وطلب ��ات اإى اأمانة امنطقة‬ ‫واإدارة الط ��رق طالب ��وا فيه ��ا بو�س ��ع ت�س ��ريف‬ ‫مي ��اه ال�س ��يول والأمط ��ار الت ��ي اأ�س ��بحت ته ��دد‬

‫جموعة من طيور «القمري» التي م ا�صطيادها‬

‫طرجل ‪ -‬م�ساعد ال�سراري‬

‫عدد من مواطني حي نهوقة يقفون ي جرى اأحد الأودية بجانب منازلهم‬

‫�س ��امة الأرواح واممتل ��كات ي ح ��ي نهوقة التي‬ ‫كان اآخره ��ا قبل ع ��دة اأيام‪ ،‬حيث �س ��هدت امنطقة‬ ‫هطول اأمطار كثيفة �سالت على اإثرها اأودية احي‬ ‫واجتاح ��ت عددا م ��ن منازل امواطن ��ن واأدت اإى‬ ‫وق ��وع خ�س ��ائر كب ��رة ي متلكاته ��م واحتجاز‬ ‫البع�س داخل منازلهم لعدة �ساعات‪.‬‬ ‫واأكد اأن عدم و�سع جرى لت�سريف ال�سيول‬ ‫ينذر بوقوع كارثة كبرة اأثناء جريان �سيول تلك‬ ‫الأودي ��ة الأم ��ر ال ��ذي قد يحدث اأ�س ��رارا ب�س ��رية‬ ‫ومادي ��ة للمواطنن‪ ،‬مطالبا اجه ��ات ذات العاقة‬ ‫بالتحرك قبل موا�س ��م الأمط ��ار امقبلة‪ ،‬والبدء ي‬ ‫و�سع احلول التي من �ساأنها احد من اأ�سرار تلك‬ ‫ال�سيول وت�س ��ريفها‪ .‬اأما امواطن علي اآل �سيطة‪،‬‬ ‫فذك ��ر اأن ��ه ق ��ام مراجع ��ة اأمان ��ة امنطق ��ة واإدارة‬

‫(ل�صرق)‬

‫الطرق واأفادوه اأنه لن يتم معاجة و�سع امجرى‪،‬‬ ‫مت�س ��ائا عن الهدف م ��ن ذلك‪ ،‬واأ�س ��اف "امجرى‬ ‫اأ�سبح ي�سكل هاج�س ًا مرعب ًا للمواطنن رغم وجود‬ ‫م�س ��احات وا�سعة من اجهة ال�سرقية للحي مكن‬ ‫و�سع امجرى معها وت�سريف مياه ال�سيول حتى‬ ‫تتجه بعيد ًا عن الأهاي وت�سب مبا�سرة ي وادي‬ ‫ج ��ران دون التعار� ��س م ��ع من ��ازل اأو متلكات‬ ‫امواطنن"‪ .‬من جهته‪ ،‬اأو�سح اأمن منطقة جران‬ ‫امهند�س فار�س ال�سفق‪ ،‬اأنه م عمل درا�سة متكاملة‬ ‫لدرء اأخطار ال�س ��يول وت�سريف مياه الأمطار ي‬ ‫مدينة جران ب�سكل متكامل بالتعاون مع امجل�س‬ ‫البلدي لأمانة امنطقة‪ ،‬مبينا اأنه م طرح م�س ��روع‬ ‫لت�س ��ريف ال�س ��يول ي ح ��ي نهوق ��ة بامناق�س ��ة‬ ‫العامة‪.‬‬

‫«التخصصات الصحية» تعترف بزمالة ودكتوراة جراحة العظام في مستشفى الملك خالد بنجران‬ ‫جران ‪ -‬ماجد اآل هتيلة‬

‫اللواء الزهراي يكرم اأحد ال�صباط‬

‫(ت�صوير‪ :‬طارق النا�صر)‬

‫على �س ��هادة الزمالة ال�س ��عودية ي تخ�س ���س العظام‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدير ام�ست�س ��فى الدكتور عبده الزبيدي‪ ،‬اأن‬ ‫العراف جاء بعد اأن زارت جنة ا�ست�سارية من الهيئة‬ ‫ال�س ��عودية للتخ�س�سات ال�س ��عودية مكونة من رئي�س‬ ‫اللجنة امحلي ��ة للمنطقة اجنوبية لتخ�س ���س جراحة‬

‫العظ ��ام الدكتور عائ�س ال�س ��هراي‪ ،‬ورئي� ��س برنامج‬ ‫تخ�س ���س العظ ��ام الدكتور حمد العتيبي‪ ،‬م�ست�س ��فى‬ ‫امل ��ك خالد بنج ��ران‪ ،‬مبين ��ا اأن اللجنة اأب ��دت اإعجابها‬ ‫ال�سديد ما �ساهدته ي اأق�سام ام�ست�سفى من قوى عاملة‬ ‫وا�ست�س ��ارين واإمكانيات هائلة وتنظيم رائع ي �سر‬

‫العمل‪ .‬واأكد اأن اإدارة ام�ست�سفى ت�سعى لتهيئة وتدريب‬ ‫وتاأهيل العاملن عليها وخدمة امجتمع من خال وجود‬ ‫هذه الرامج‪ .‬يذكر اأن ام�ست�سفى معرف به من الهيئة‬ ‫ال�س ��عودية للتخ�س�سات ال�س ��حية كم�ست�سفى تدريبي‬ ‫وتعليمي ي جميع الرامج امختلفة‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫بداأ هواة ال�سيد وحبوه يتوافدون اإى مزارع ب�سيطا وام�سروعات‬ ‫الزراعي ��ة ي الأودية وال�س ��عاب القريبة من طرجل لا�س ��تمتاع ب�س ��يد‬ ‫الطي ��ور امهاج ��رة التي مر خال ه ��ذه الأيام بامنطقة‪ .‬وق ��ال اأحد هواة‬ ‫�س ��يد الطي ��ور بطرجل‪ ،‬اإن ه ��ذه الأيام تعتر مو�س ��ما ينتظره كثر من‬ ‫حبي ال�سيد‪ ،‬حيث اإنهم ا�ستعدوا من خال جهيز اأدوات ال�سيد ولوازم‬ ‫الرحات الرية‪ ،‬م�سيفا اأن هذه الطيور تاأتي من اأوروبا وبع�س مناطق‬ ‫البحر الأبي�س امتو�س ��ط و�سمال غرب اإفريقيا مرور ًا م�سر ثم امملكة"‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن "القمري" يعتر من اأ�سهر الطيور امهاجرة واأكرها عر�سة‬ ‫لل�سيد ما يتميز به من طعم لذيذ ميزه عن باقي الطيور امهاجرة‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى ال�س ��فاري ال ��ذي يتميز بري�س ��ه الأ�س ��فر اممزوج بالأ�س ��ود‪ ،‬واأنواع‬ ‫اأخرى من الطيور ال�سغرة كالدخل وال�سحيماي‪.‬‬

‫دورات علمية ومهنية لفتيات القصيم‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تنظم جمعي ��ة املك عبدالعزي ��ز اخرية الن�س ��ائية "عون" منطقة‬ ‫الق�س ��يم مثل� � ًة ي معه ��د فتي ��ات الق�س ��يم الن�س ��ائي للتدريب ب ��دء ًا من‬ ‫غد‪ ،‬دورات ت�س ��تهدف الطالب ��ات والفتيات ي عدد م ��ن امجالت العلمية‬ ‫وامهنية‪ .‬واأو�سحت رئي�سة جل�س اإدارة اجمعية لولوه النغيم�سي‪ ،‬اأن‬ ‫الدورات تت�س ��من ا�ستخدام احا�س ��ب الآي ي الأعمال امكتبية واإدخال‬ ‫البيانات ومعاجة الن�س ��و�س وال�س ��ور‪ ،‬وتعليم اللغة الإجليزية‪ ،‬وفن‬ ‫التجمي ��ل والتف�س ��يل واخياطة والت�س ��وير الفوتوغراي‪ ،‬اإ�س ��افة اإى‬ ‫دورة تدريبي ��ة ي برنامج قيا�س‪ ،‬موؤكدة اأنها تهدف اإى اإعداد واإك�س ��اب‬ ‫امتدرب ��ات اخ ��رات الازمة ي ذات التخ�س ���س وتاأهيله ��ن وفق اأعلى‬ ‫معاير اجودة لالتحاق ب�سوق العمل‪.‬‬ ‫واأفادت اأن امعهد ي�سرط على امتقدمة األ تكون قد ح�سلت على دعم‬ ‫من قبل ال�س ��ندوق اخري الجتماع ��ي‪ ،‬مبين ��ة اأن الأولوية ي القبول‬ ‫�س ��تكون لبنات الأ�سر ام�س ��تفيدات من ال�س ��مان الجتماعي واجمعيات‬ ‫اخرية والأ�سر ذوي الدخل امحدود‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫البدائع إلى «فئة أ» وضرية وعقلة الصقور إلى «ب»‬

‫اأهالي‪ :‬ترقية محافظاتنا سيسهّ ل ويعزز استكمال المشروعات الحكومية‬ ‫الق�شيم ‪ -‬اأحمد اح�شن‬ ‫ا�شتب�ش ��ر اأه ��اي البدائ ��ع‬ ‫و�ش ��رية وعقل ��ة ال�ش ��قور منطقة‬ ‫الق�ش ��يم ما�ش ��در م ��ن اأم ��ر ملك ��ي‬ ‫كرم برف ��ع فئات حافظ ��ة البدائع‬ ‫اإى (فئ ��ة اأ) ورف ��ع مرك ��زي �ش ��رية‬ ‫وعقلة ال�ش ��قور اإى حافظات (فئة‬ ‫ب)‪ ،‬وقال ��وا اإن اعتماده ��ا �ش ��يعزز‬ ‫وي�ش ��هل من ا�ش ��تكمال ام�شروعات‬ ‫احكومية‪ ،‬وكذلك الب ��دء ي البنية‬ ‫التحتي ��ة ب�ش ��كل اأكر �شا�ش ��ة‪ ،‬مع‬ ‫افتت ��اح العديد من الكليات وامعاهد‬ ‫امتخ�ش�ش ��ة لتخ ��دم �ش ��باب تل ��ك‬ ‫امحافظات‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى اأن �شكان‬ ‫تل ��ك امحافظات عانوا ي اما�ش ��ي‪،‬‬ ‫حيث كانوا يبا�شرون معاماتهم ي‬ ‫مدن تبع ��د عنهم مايزي ��د عن مائتي‬ ‫كل ��م‪ ،‬واأن رف ��ع حافظ ��ة البدائ ��ع‬ ‫اإى (فئ ��ة اأ) وحويل مراكز �ش ��رية‬ ‫وعقلة ال�شقور اإى حافظتن (فئة‬ ‫ب) جع ��ل اجمي ��ع اأم ��ام امتح ��ان‬ ‫الق ��درة عل ��ى ا�ش ��تغال الفر� ��ص‬ ‫لتنفيذ وافتتاح العديد من اخدمات‬ ‫احكومية للمواطنن‪.‬‬

‫البدائع‬ ‫واحة الق�شيم اخ�شراء‬

‫تقع البدائع ي و�ش ��ط منطقة‬ ‫الق�ش ��يم جن ��وب وادي الرمة‪ ،‬وهي‬ ‫واح ��ة الق�ش ��يم اخ�ش ��راء ويق ��در‬ ‫طولها بحواي ‪ 85‬كل ��م‪ ،‬وتقع بن‬ ‫حافظت ��ي عني ��زة والر� ��ص‪ ،‬وتقدر‬ ‫ام�شافة من ال�ش ��رق للغرب بحواي‬ ‫ثاثن كلم م�ش ��احة اإجمالية قدرها‬ ‫‪ 2550‬كل ��م‪ 2‬عل ��ى خ ��ط ط ��ول‬ ‫‪� 43.45‬شرق ًا مع دائرة عر�ص ‪26‬‬ ‫�شما ًل‪ ،‬ويقدر عدد �شكانها باأكر من‬ ‫�ش ��بعن األف ن�شمة‪ ،‬ون�شاأت البدائع‬ ‫منذ مايقارب عن اأربعة قرون حديد ًا‬ ‫عام ‪1000‬ه� � ‪1591‬م حيث كانت‬ ‫البداية عبارة عن بئر �ش ��غرة لأحد‬ ‫امزارعن ي مزرعة العمرية اأقامها‬ ‫�ش ��الح بن قرنا�ص من �ش ��كان الر�ص‬

‫مكتب للعمل و�شعبة للجوازات‪.‬‬

‫عقلة ال�شقور‬

‫منظر عام محافظة البدائع‬

‫ث ��م ا�ش ��تمر اإن�ش ��اء عدد م ��ن امزارع‬ ‫م ��ا توفر بها من مياه �ش ��احة حتى‬ ‫انت�ش ��رت به ��ا واأقب ��ل عليه ��ا النا�ص‬ ‫م ��ن كل بلد جاور‪ ،‬واأن�ش� �اأوا النزل‬ ‫حتى م ��ت واأ�ش ��بحت بلدي ��ة فيما‬ ‫بعد و�ش ��ميت بالبدائع‪ ،‬لأنها حديثة‬ ‫مبدوعة وتتوفر فيها الزراعة ب�شكل‬ ‫كب ��ر و�ش ��ميت باخ�ش ��راء ن�ش ��بة‬ ‫اإى ازدي ��اد ام�ش ��طحات الزراعي ��ة‬ ‫والنباتات‪ ،‬وخ�ش ��وبة اأر�شها رغم‬ ‫ن�ش� �اأتها احديثة اإل اأنها ت�شم عددا‬ ‫م ��ن الأماك ��ن التاريخي ��ة باأ�ش ��ماء‬ ‫ختلفة‪ ،‬ومنها رامة ال�شبيبية‪ ،‬التي‬ ‫يعود تاريخها اإى الع�شر اجاهلي‬ ‫عام ‪478‬م � ‪624‬م‪ .‬ومابن البعد‬ ‫التاريخي والن�ش� �اأة تتمي ��ز البدائع‬ ‫بام�ش ��انع وحت ��وي عل ��ى ‪17‬‬ ‫م�شنع ًا ختلف ًا‪ ،‬وتعتر من ام�شانع‬ ‫وال�ش ��ركات الناجح ��ة الت ��ي وجدت‬ ‫اأر�شا تقلل تكاليف الإن�شاء ووجدت‬ ‫فيه ��ا مقوم ��ات النج ��اح والتو�ش ��ط‬ ‫وام�ش ��احة ال�شا�ش ��عة ي الأرا�شي‬ ‫امتوفرة‪ ،‬ما جعلها تعطي اأ�شحاب‬ ‫ال�شتثمار حرية الختيار‪.‬‬ ‫وياأمل ال�شكان ي امحافظة باأن‬ ‫تكون ترقية امحافظة ل� (فئة اأ) دافع ًا‬ ‫ل ��دى ام�ش� �وؤول وامواط ��ن للتكاتف‬ ‫بنه�ش ��ة ت�ش ��تحقها امدين ��ة من رفع‬ ‫وت�ش ��ديد للخدمات الأمنية‪ ،‬والعمل‬ ‫على التطوي ��ر ي اجهات اخدمية‬ ‫وكذل ��ك توف ��ر الأج ��واء امنا�ش ��بة‬

‫الطريق الرئي�س محافظة البدائع‬

‫للنه�شة القت�ش ��ادية‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫تعزيز متطلب ��ات امواطنن وتوفر‬ ‫كاف ��ة اخدمات الت ��ي من �ش� �اأنها اأن‬ ‫تتنا�ش ��ب م ��ع الكثاف ��ة والقت�ش ��اد‬ ‫والبيئة التي وُجدت فيها امحافظة‪.‬‬

‫�شرية‬

‫�شميت بذلك ن�ش ��بة اإى �شرية‬ ‫بن ��ت ربيع ��ة ب ��ن ن ��زار بن مع ��د بن‬ ‫عدنان‪ ،‬وكان بها حمى �ش ��رية الذي‬ ‫اختاره عمر بن اخطاب ر�ش ��ي الله‬ ‫عنه حمى لإب ��ل الدولة الإ�ش ��امية‪،‬‬ ‫وت ��رز معامه ��ا التي حي ��ط بحمى‬ ‫�ش ��رية‪ ،‬وادي الر�ش ��اء من ال�شرق‪،‬‬ ‫الذي ينحدر من جبل النر وي�ش ��ر‬ ‫م ��ن اجن ��وب اإى ال�ش ��مال ووادي‬ ‫اجري ��ر وي�ش ��ب ي وادي الرم ��ة‪،‬‬ ‫ع ��دد �ش ��كانها ثاث ��ون األف ن�ش ��مة‬ ‫م ��ا جعلها ت�ش ��تمد امكان ��ة والقوة‬ ‫التي حولته ��ا اإى حافظة (فئة ب)‬ ‫فه ��ي تبعد اأك ��ر م ��ن ‪ 150‬كلم عن‬ ‫اأق ��رب حافظ ��ة لها وه ��ي حافظة‬ ‫الر�ص‪ ،‬ويبعد عنه ��ا اأقرب مطار ي‬ ‫الدوادم ��ي ح ��واي ‪ 190‬كلم وعن‬ ‫مدين ��ة الريا� ��ص ‪ 550‬كل ��م‪ ،‬وع ��ن‬ ‫امركز الإداري منطقة الق�ش ��يم ي‬ ‫مدين ��ة بري ��دة ح ��واي ‪ 270‬كل ��م‪،‬‬ ‫وتتميز �ش ��رية موقعها اجغراي‬ ‫ال ��ذي يتو�ش ��ط ع ��دة مناط ��ق ب ��ن‬ ‫الق�ش ��يم والريا�ص وامدينة امنورة‬ ‫وحافظ ��ات متعددة ب ��ن النبهانية‬

‫والدوادم ��ي وعفي ��ف‪ ،‬ويتبع مدينة‬ ‫�ش ��رية اأك ��ر م ��ن �ش ��بعن قري ��ة‬ ‫وهج ��رة‪ ،‬يوج ��د به ��ا العدي ��د م ��ن‬ ‫امدار� ��ص البتدائي ��ة وامتو�ش ��طة‬ ‫والثانوي ��ة‪ ،‬وهي الك ��رى‪ ،‬وتعتر‬ ‫واجه ��ة �ش ��كانية وجاري ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫متلك اأكر من ثاثن جهة حكومية‬ ‫واأهلية‪ ،‬وحوله ��ا اإى حافظة من‬

‫مركز رعاية المعاقين بأملج‪ ..‬غرف ضيقة‬ ‫ونقص في الكوادرالعاجية والغذائية‬

‫(ال�شرق)‬

‫(فئة ب) �شيجعلها تنطلق ي تقدم‬ ‫اخدمات للمواطنن و�شكان امراكز‬ ‫والهجر ب�ش ��كل كب ��ر‪ .‬وميزانيات‬ ‫متو�شعة تنطلق من نظرة ثاقبة ي‬ ‫التوازن ال�شكاي‪ ،‬اأبرزها م�شت�شفى‬ ‫�ش ��رية ال ��ذي ينتظ ��ر �ش ��كانها رفع‬ ‫طاقت ��ه ال�ش ��تيعابية م ��ن ثاث ��ن‬ ‫�ش ��رير ًا اإى مائ ��ة �ش ��رير‪ ،‬وافتت ��اح‬

‫وتق ��ع ي اجه ��ة ال�ش ��مالية‬ ‫الغربي ��ة م ��ن منطق ��ة الق�ش ��يم على‬ ‫الطري ��ق الرئي�ص اموؤدي اإى امدينة‬ ‫امن ��ورة وعل ��ى بع ��د ‪ 220‬كل ��م من‬ ‫مدين ��ة بريدة‪� ،‬ش ��ميت بهذا ال�ش ��م‬ ‫لقرب مائها م ��ن وجه الأر�ص‪ ،‬ومر‬ ‫بها وادي الرمة‪ ،‬وتقع بن الق�ش ��يم‬ ‫وامدين ��ة عل ��ى اإرتف ��اع ‪ 795‬م ��را‬ ‫ف ��وق �ش ��طح البح ��ر عل ��ى طري ��ق‬ ‫احجاج‪ ،‬كما اأن بعد امدن الرئي�ش ��ة‬ ‫جعله ��ا اأحد اأك ��ر امراك ��ز ي غرب‬ ‫الق�ش ��يم‪ ،‬وم ��رور احج ��اج منه ��ا‬ ‫جعل الن�ش ��اط القت�ش ��ادي يتنامى‬ ‫به ��ا من حج ��اج ال ��ر القادم ��ن من‬ ‫اخلي ��ج العربي والدول ال�ش ��مالية‪،‬‬ ‫واأ�شبحت مركز ًا جاري ًا مهما‪ ،‬حيث‬ ‫يق�شدها �شكان القرى امجاورة ل�شد‬ ‫احتياجاتهم‪ ،‬ويتبع لعقلة ال�ش ��قور‬

‫كاريكاتير محلي مبيت عبداه آل عمران‬ ‫عبداه آل عمران‬ ‫كريكاتير محلي مبيت عبداه آل عمران‬

‫دملو‪ :‬على أولياء اأمور مراجعة قسم الطاب لتخفيف الضغط على الطالبات‬

‫لمتقدمات الوظائف التعليمية‬ ‫تكدس‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫بجامعة طيبة للحصول على سجاتهن‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا اأبو عزة‬

‫امبنى من الداخل‬

‫اأملج ‪ -‬طال العنزي‬ ‫تنتظ ��ر اأ�ش ��ر ‪ 42‬طف � ً�ا الف ��رج م ��ن الل ��ه‬ ‫لإدخال اأطفالها امعاقن اإى مركز رعاية امعاقن‬ ‫محافظة اأملج بعد و�شعهم على قائمة النتظار‬ ‫متمنن اأن يجدوا مكان ًا ي هذا ال�شرح اخري‬ ‫الذي يقوم بجهود ذاتية ‪.‬‬ ‫"ال�ش ��رق" جول ��ت ي مبن ��ى رعاي ��ة‬ ‫امعاقن باأملج ووقفت على احال الذي و�ش ��ل‬ ‫اإلي ��ه امرك ��ز‪ ،‬و�ش ��يق م�ش ��احة الغ ��رف التي ل‬ ‫يتجاوز عددها ‪ 12‬غرفة �شاملة ل�شكن العامات‬ ‫والإداري ��ات‪ ،‬به ��ا ‪ 24‬نزي � ً�ا منذ اأع ��وام يقوم‬ ‫على خدمتهم ثاث ��ون موظف ًا‪ ،‬جولنا ي غرفة‬ ‫التاأهي ��ل الت ��ي وجدناه ��ا مغلق ��ة رغ ��م تاأهيلها‬ ‫وال�ش ��بب ي اإغاقه ��ا هو عدم وجود مر�ش ��ة‬ ‫متخ�ش�شة لتاأهيل هوؤلء النزلء بل ي�شطرهم‬

‫الأم ��ر اى التن�ش ��يق م ��ع م�شت�ش ��فى اح ��وراء‬ ‫لتاأهيله ��م ع ��ر اأجهزته ��م رغ ��م �ش ��عوبة تنقل‬ ‫النزلء من واإى امركز ‪ .‬وطالب كل من امواطن‬ ‫خال ��د الفاي ��دي و�ش ��الح العن ��زي وعبدالعزيز‬ ‫احم ��دي وحم ��د العاط ��ي وزارة ال�ش� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة اأن تتبنى هذا امرك ��ز الذي يحتاج‬ ‫اإى دعمها وانت�ش ��اله من نفق �ش ��يق ام�ش ��احة‬ ‫واإيجاد حل عاجل لهذه الفئة الغالية على قلوبنا‬ ‫واأن تقوم وزارة ال�ش� �وؤون الجتماعية بدورها‬ ‫كونها هي اجهة الوحيدة ام�ش� �وؤولة عنهم واأن‬ ‫تقوم باإن�ش ��اء مرك ��ز ًا تاأهيلي ًا م ��زود ًا بالكوادر‬ ‫العاجي ��ة والغذائي ��ة والرام ��ج والأجه ��زة‬ ‫اخا�ش ��ة بذوي الإعاقة؛ لينمي قدرات امعاقن‬ ‫لاعتماد على اأنف�ش ��هم والندماج ي امجتمع ‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأو�ش ��ح "لل�ش ��رق" مدير مركز رعاية‬ ‫امعاق ��ن باأملج ناجي ب ��ن اأحمد ام ��رواي باأن‬

‫امركز اأحد م�شاريع جمعية الر اخرية باأملج‬ ‫ب ��ه ‪ 24‬نزي � ً�ا و ‪ 42‬طف ًا عل ��ى قائمة النتظار‬ ‫يحول بن قبولهم هو عدم تنفيذ امبنى امعتمد‬ ‫وقلة الأجهزة التي ت�شتوعب تلك الأعداد ‪ ،‬وبن‬ ‫"امرواي" باأن الدار �ش ��بق واأن ح�شلت على‬ ‫اأر�ص خ�ش�ش ��ة من قب ��ل بلدية اأمل ��ج ي اأحد‬ ‫امخططات امعتمدة م�شاحة ‪18400‬م‪ 2‬ولكن‬ ‫حدودية موارد امرك ��ز هي احائل دون تنفيذ‬ ‫م�شروعها ي اإن�شاء مبنى متكامل يحتوي هذه‬ ‫الفئة ومن هم على قائمة النتظار‪ ،‬وطالب خال‬ ‫حديث ��ه وزارة ال�ش� �وؤون الجتماعي ��ة باعتم ��اد‬ ‫مركز تاأهيل �شامل ي حافظة اأملج ل�شتيعاب‬ ‫من هم ي قائمة النتظار م�شيف ًا ا َّأن �شكنهم ي‬ ‫عم ��ارة �ش ��كنية ذات طابقن حدودة ام�ش ��احة‬ ‫وحجراته ��ا لت�ش ��مح باإيواء امعاق ��ن ومن هم‬ ‫على قائمة النتظار ‪.‬‬

‫‪ 36‬قرية وهجرة‪ ،‬ويزدهر الن�شاط‬ ‫الرع ��وي فيها‪ ،‬حي ��ث متهن الكثر‬ ‫م ��ن اأهاليه ��ا تربية اما�ش ��ية‪ ،‬ويبلغ‬ ‫ع ��دد �ش ��كانها ح ��واي ثاث ��ن األف‬ ‫ن�ش ��مة يعملون ي اأن�شطة ختلفة‪،‬‬ ‫بالإ�ش ��افة للوظائ ��ف احكومي ��ة‬ ‫والع�ش ��كرية والن�ش ��اط التج ��اري‪،‬‬ ‫وماميزه ��ا اأنها متل ��ك منجم ذهب‬ ‫ال�ش ��خيرات عل ��ى بعد �ش ��تن كلم‪،‬‬ ‫وت�ش ��ر الآث ��ار اموج ��ودة اإى اأن‬ ‫امنجم م اكت�ش ��افه ي عهد اخليفة‬ ‫العبا�شي هارون الر�شيد‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫اإى وج ��ود موقع ��ن اآخرين للذهب‬ ‫بالق ��رب م ��ن مرك ��ز النق ��رة ومركز‬ ‫الطرف ��اوي ما جعلها تكت�ش ��ب تلك‬ ‫الأهمي ��ة‪ .‬وحويله ��ا اإى حافظ ��ة‬ ‫(فئ ��ة ب) لمتاكه ��ا العدي ��د م ��ن‬ ‫ال ��روات امعدني ��ة‪ ،‬الت ��ي جعلته ��ا‬ ‫تكت�شب �شمعة ي ام�شاحة وال�شكان‬ ‫والقيم ��ة القت�ش ��ادية موقعه ��ا‬ ‫ال�شراتيجي‪.‬‬

‫ت� �ك� � ّد� ��ص ع� ��دد ك��ب��ر م��ن‬ ‫خ ��ري� �ج ��ات ك��ل��ي��ات ال �ب �ن��ات‬ ‫التابعة �شابق ًا للرئا�شة العامة‬ ‫لتعليم ال�ب�ن��ات‪ ،‬وامتق ِدمات‬ ‫على �شغل الوظائف التعليمية‬ ‫ب� ��دي� ��وان اخ� ��دم� ��ة ام��دن �ي��ة‬ ‫بامدينة ام�ن��ورة اأم��ام عمادة‬ ‫القبول والت�شجيل بجامعة‬ ‫ط�ي�ب��ة الأ���ش��ب��وع ام �ن �� �ش��رم‪،‬‬ ‫وذل��ك للح�شول على ال�شجل‬ ‫الأك� ��ادم� ��ي ل �ه��ن ل�ل�م�ط��اب�ق��ة‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي ط��ال�ب��ت بها‬ ‫وزارة ال��رب��ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫لكتمال مراحل ت�شليم ملفات‬ ‫امتق ِدمات خ��ال الأ�شبوعن‬ ‫اج� ��اري وام �ق �ب��ل‪ ،‬وال��ات��ي‬ ‫يفوق ع��دده��ن ع��ن (‪)1600‬‬ ‫متق ِدمة بامدينة امنورة فقط ‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ام �ت �ق � ِدم��ة �شعاد‬ ‫اح� ��رب� ��ي ‪ " :‬اإن م���ش�ك�ل��ة‬ ‫الطالبات تتم ّثل ي اح�شول‬ ‫على ال�شجل الأكادمي حيث‬ ‫تخرجنَ من كليات البنات‬ ‫اإنهن‬ ‫ْ‬ ‫التابعة للرئا�شة العامة لتعليم‬ ‫البنات �شابق ًا قبل ان�شمامها‬ ‫جامعة طيبة "‪ ،‬م�شيفة اأن‬ ‫امتق ِدمات يعانن كثر ًا بعد‬ ‫ا�شراط اخدمة امدنية تقدم‬ ‫ال�شجات الأك��ادم �ي��ة �شمن‬ ‫ملف امتق ِدمة ‪.‬‬ ‫و�شاركتها ال���راأي حنان‬ ‫حمد‪ ،‬موؤكِدة اأن التاأخر ي‬

‫د‪.‬عبد العزيز دملو‬

‫اح�شول على ال�شجل ب�شبب‬ ‫التك ُد�ص الكبر من امتق ِدمات‬ ‫ب �� �ش �ط��ر ال� �ط ��ال� �ب ��ات ال �ت��اب��ع‬ ‫جامعة طيبة‪ ،‬قد ِ‬ ‫يعطل تقدم‬ ‫بع�ص امتق ِدمات الأخ��ري��ات‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��اي اإل� �غ ��اء التحاقهن‬ ‫بالوظائف التعليمية ال�شاغرة‬ ‫ال��ت��ي اأع��ل��ن��ت ع �ن �ه��ا وزارة‬ ‫الربية والتعليم‪ ،‬عن طريق‬ ‫وزارة اخ� ��دم� ��ة ام ��دن� �ي ��ة‪،‬‬ ‫م�ش ِددة على ��ش��رورة ُ‬ ‫تدخل‬ ‫اإدارة اجامعة وزي ��ادة عدد‬ ‫الإداري��ات والعامات بعمادة‬ ‫ال �ق �ب��ول وال �ت �� �ش �ج �ي��ل خ��ال‬ ‫الأ�� �ش� �ب ��وع ام �ق �ب��ل‪ ،‬م��واك �ب��ة‬ ‫ال�شغط الكبر على اموظفات‬ ‫احاليات ‪.‬‬ ‫ك�م��ا اأو� �ش �ح��ت ام�ت�ق� ِدم��ة‬ ‫حمدة ال�شبحي باأن التك ُد�ص‬ ‫والتج ُمع الكبر للمتق ِدمات‬ ‫ل �ل��وظ��ائ��ف التعليمية ي �اأت��ي‬

‫ب�����ش��ب��ب غ � �ي� ��اب ام��ع��ل��وم��ة‬ ‫ال���ش�ح�ي�ح��ة ع��ن ام��ر��َ�ش �ح��ات‬ ‫ل �ت �ل��ك ال���وظ���ائ���ف‪ ،‬م���ش�ي�ف��ة‬ ‫اأن الإ� �ش��اع��ات ت�ت���ش� ّرب بن‬ ‫امتق ِدمات‪ ،‬دون اإفادة ر�شمية‬ ‫م� ��ا اأ َدى اإى ا���ش��ط��راب‬ ‫الأو�شاع وزيادة ن�شبة التوتُر‬ ‫لديهن ‪.‬‬ ‫واأكَدت ال�شبحي اأن جامعة‬ ‫طيبة تعمل ب�شكل مك َثف لإنهاء‬ ‫طلبات امتقدِمات باأ�شرع وقت‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ام��وظ �ف��ات ام��وج��ودات‬ ‫ح� ��ال � �ي � � ًا ب � �ع � �م� ��ادة ال� �ق� �ب ��ول‬ ‫وال�ت���ش�ج�ي��ل ل ي�ك�ف��ن خدمة‬ ‫هذا العدد الكبر من امتقدِمات‬ ‫خال اأ�شبوعن فقط ‪.‬‬ ‫من جهته دعا عميد القبول‬ ‫وال�ت���ش�ج�ي��ل ب�ج��ام�ع��ة طيبة‬ ‫ال��دك �ت��ور ع�ب��د ال �ع��زي��ز دملو‬ ‫ي حديثه ل�" ال�شرق "اأولياء‬ ‫اأم��ور الطالبات اإى مراجعة‬ ‫ع �م��ادة ال �ق �ب��ول والت�شجيل‬ ‫ب �ق �� �ش��م ال � �ط� ��اب ل�ت�خ�ف�ي��ف‬ ‫ال�شغط على ق�شم الطالبات‪،‬‬ ‫منوها ب���ش��رورة ا�شطحاب‬ ‫ِ‬ ‫ام�شتندات امطلوبة حتى يت ّم‬ ‫خدمتهن باأ�شرع وقت مكن‪،‬‬ ‫وم��ن تلك ام�شتندات وثيقة‬ ‫ال�ت�خ� ّرج الأ�شلية للح�شول‬ ‫ع��ل��ى ال �� �ش �ج��ل الأك� ��ادم� ��ي‬ ‫اخ ��ا� ��ص ب �ط��ال �ب��ات ك �ل �ي��ات‬ ‫ال� �ب� �ن ��ات ال� �ت ��ي ك ��ان ��ت ت�ت�ب��ع‬ ‫الرئا�شة العامة لتعليم البنات‬ ‫�شابق ًا ‪.‬‬

‫صباحكم‬ ‫شرقاوي‬

‫منيرة مانع‬

‫اأنانية‬ ‫لي� ��س ل ��دي �ش ��ك ف ��ي‬ ‫اأنن ��ا �شع ��ب يق ��در النظاف ��ة‬ ‫ويح ��ب الرائح ��ة الطيب ��ة‬ ‫ويتباه ��ى به ��ا‪ .‬ه ��ذا لي� ��س‬ ‫راأي ��ا �شخ�شي ��ا مبني ��ا عل ��ى‬ ‫ع�شبي ��ة ما‪ ،‬فلدي م ��ن البينة‬ ‫الوا�شح ��ة م ��ا يثب ��ت ذل ��ك‪،‬‬ ‫كحج ��م اا�شته ��اك المحل ��ي‬ ‫لم ��واد واأدوات التنظي ��ف‬ ‫والمعقم ��ات والمطه ��رات‪،‬‬ ‫وم�شت ��وى ااهتم ��ام العال ��ي‬ ‫بالمظه ��ر الع ��ام ال ��ذي يب ��دو‬ ‫وا�شح ��ا عل ��ى هيئ ��ة النا� ��س‬ ‫ف ��ي ااأماك ��ن العام ��ة ن�ش ��اء‬ ‫ورج ��اا واأطف ��اا‪ ،‬فنح ��ن‬ ‫اأكث ��ر ال�شع ��وب ا�شته ��اكا‬ ‫للروائ ��ح العط ��رة اإذ ن�شرف‬ ‫الكثي ��ر عل ��ى اقتن ��اء العط ��ور‬ ‫والبخ ��ور والع ��ود ودهن ��ه‪،‬‬ ‫الت ��ي ا تفارقن ��ا اأب ��دا ف ��ي‬ ‫حلن ��ا وترحالنا‪ ،‬ثم اإننا حتى‬ ‫لوتقاع�شنا قلي ��ا عن النظافة‬ ‫فاإن ��ه ا يمكنن ��ا تجاهلها اأنها‬ ‫جزء اأ�شا�شي من ممار�شاتنا‬ ‫اليومي ��ة الت ��ي فر�شه ��ا علينا‬ ‫دينن ��ا الحنيف عب ��ر الو�شوء‬ ‫خم� ��س م ��رات ف ��ي الي ��وم‪.‬‬ ‫ومع وج ��ود كل هذه القرائن‬ ‫التي تدل على وعينا ال�شعبي‬ ‫باأهمي ��ة النظاف ��ة‪ ،‬اإا اأنن ��ي لم‬ ‫اأوف ��ق في ااإجاب ��ة على �شبب‬ ‫تدن ��ي م�شت ��وى النظاف ��ة ف ��ي‬ ‫مرافقن ��ا العام ��ة وبخا�ش ��ة‬ ‫ف ��ي دورات المي ��اه‪ ،‬وربم ��ا‬ ‫ا ي�شتثن ��ى م ��ن ذل ��ك �شاطئ‬ ‫اأو �ش ��وق اأو غي ��ره ب�شكل لم‬ ‫اأر مثل ��ه في اأكث ��ر دول العالم‬ ‫فق ��را‪ .‬لكنن ��ي �شاأح ��اول اإذا‬ ‫اأذنت ��م ل ��ي ط ��رح م ��ا اأعتق ��د‬ ‫اأن ��ه ال�شب ��ب لعل ��ه ي�شه ��م ف ��ي‬ ‫فه ��م دواف ��ع ه ��ذا الت�ش ��رف‬ ‫الاح�شاري والا ديني‪ ،‬اأا‬ ‫وه ��و "�شف ��ة ااأناني ��ة"‪ .‬هذه‬ ‫ال�شفة البغي�شة التي تجعلنا‬ ‫نحاف ��ظ عل ��ى النظاف ��ة �شمن‬ ‫محيطن ��ا ال�شي ��ق لنق ��ف عند‬ ‫حدود م ��ا نملك‪ .‬اأما غير ذلك‬ ‫فه ��و مباح للتخري ��ب والعبث‬ ‫�شاربي ��ن عر� ��س الحائ ��ط‬ ‫بقيمن ��ا ااإ�شامي ��ة الداعي ��ة‬ ‫لتهذي ��ب ال�شل ��وك الع ��ام‬ ‫والم�شارك ��ة ف ��ي الم�شوؤولية‬ ‫والبع ��د ع ��ن ااأناني ��ة (اأح ��ب‬ ‫اأخي ��ك م ��ا تح ��ب لنف�ش ��ك)‪.‬‬ ‫لعل ��ي اأك ��ون مخطئ ��ة ولكنني‬ ‫اأتمن ��ى اأن تتابع ��وا باأنف�شك ��م‬ ‫�شلوك العام ��ة لعلكم ت�شلون‬ ‫اإل ��ى تف�شير اأقل ق�شوة واأكثر‬ ‫تبريرا لما يحدث‪.‬‬ ‫_____‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫‪monira‬‬ ‫‪@alsharq.net.sa‬‬


‫العثور على سيارة محملة بالقات في القنفذة شاحنة تدعس ‪ 16‬خروف ًا دفعة واحدة‬ ‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�شري‬

‫تربة ‪ -‬م�شحي البقمي‬

‫عرت اجهات الأمنية ي بلدة ال�شعب‬ ‫بحلي جن ��وب القنفذة‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬على �شيارة‬ ‫حمل ��ة بالق ��ات‪ .‬ووفق ��ا م�ش ��ادر «ال�شرق»‬ ‫فاإن ال�شي ��ارة التي وجد بها القات‪ ،‬التي لذ‬ ‫قائدها بالفرار‪� ،‬شبق التعميم عليها من قبل‪.‬‬ ‫ومازالت عملي ��ات البحث م�شتمرة للقب�س‬ ‫على �شارق ال�شيارة‪.‬‬

‫دع�ش ��ت �شاحنة‪ ،‬يقودها مقيم من اجن�شية البنغالية‪ 16 ،‬خروف� � ًا‪ ،‬اأم�س الأول‪ ،‬على طريق‬ ‫تربة الباحة‪ ،‬ب�شبب ال�شرعة الزائدة‪ .‬وذكر مالك الأغنام معي�س النجيمي اأن اأغنامه كانت تقطع‬ ‫الطري ��ق‪ ،‬بالقرب من مركز العلبة‪ ،‬حن دع�شتها ال�شاحنة‪ ،‬مو�شحا اأن خ�شائره تتجاوز ع�شرين‬ ‫األف ريال‪.‬‬ ‫وذكر مدير مرور تربة الرائد عبدالله البقمي اأن دوريات امرور بالتعاون مع اجهات الأمنية‬ ‫الأخرى ت�شع نقاط تفتي�س وتقوم بحجز ال�شاحنات امخالفة‪ ،‬وتطبيق جميع اللوائح والأنظمة‬ ‫على قائديها التي ت�شمل الغرامة والإيقاف‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫ال�سيارة التي م التحفظ عليها‬

‫�ساحنات تقطع طريق تربة الباحة‬

‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫مصدر لـ |‪« :‬الهيئة» ستحقق في قضية «فتاة الحياة مول»‪ ..‬غد ًا‬ ‫الريا�س – نعيم ميم احكيم‬ ‫ذكر م�ش ��در الرئا�شة العامة لاأمر بامعروف والنهي‬ ‫عن امنكر ل�»ال�شرق» اأن الهيئة �شتبا�شر‪ ،‬غدا‪ ،‬ي التحقيق‬ ‫ي ق�شي ��ة رجال الهيئ ��ة مع الفتاة ي احي ��اة مول‪ ،‬ي‬ ‫الريا� ��س‪ ،‬الت ��ي ن�شرت حادثته ��ا على موق ��ع اليوتيوب‪.‬‬

‫تركي الروقي‬

‫م� �ي ��زان� �ي ��ات ه��ائ �ل��ة‬ ‫تهطل على الم�ؤ�س�سات‬ ‫ال �ح �ك���م �ي��ة ك� ��ل � �س �ن��ة‪،‬‬ ‫وم���س��روع��ات يعلن عنها‬ ‫ه �ن��ا وه � �ن� ��اك‪ ،‬واإل� �ح ��اح‬ ‫م��ن ال �ق �ي��ادة وال �م���اط��ن‬ ‫ب�سرعة الإن �ج��از‪ ،‬وي�اأت��ي‬ ‫م�عد الميزانية المقبلة‪،‬‬ ‫وتختفي المبالغ ال�سابقة‪،‬‬ ‫وتبقى الم�سروعات كما‬ ‫كانت‪ ،‬ول �سيء تغير!‬ ‫لم ل تجرب الجهات‬ ‫الحك�مية "ال�سفافية" مع‬ ‫اأب�ن��اء البلد ؟ وتعلن حين‬ ‫ا�ستامها ميزانية ال�سنة‬ ‫عن الم�سروعات المدرجة‬ ‫ف ��ي خ �ط �ت �ه��ا ال �� �س �ن���ي��ة‪،‬‬ ‫وح� �ي ��ن ي� �ح ���ل ال� �ح ���ل‬ ‫ت� �خ ��رج وت �ع �ل��ن ف ��ات ���رة‬ ‫م�سروفاتها‪ ،‬وتبين اأن‬ ‫هذا الم�سروع تم تنفيذه‪،‬‬ ‫وتعلن المبلغ الم�سروف‪،‬‬ ‫وه � ��ذا ال �م �� �س��روع تعثر‬ ‫وت� �ب� �ي ��ن وج� �ه ��ة ال �م �ب �ل��غ‬ ‫ال� �م ��ر�� �س ���د ل � ��ه‪ ،‬وه� ��ذا‬ ‫ال �م �ب �ل��غ "مكلب�ش" من‬ ‫المالية‪ ،‬وه��ذا الم�سروع‬ ‫"م�سب�كة" اأر� � �س� ��ه‪،‬‬ ‫وبهذه الطريقة لن نحتاج‬ ‫ل �ك �ث �ي��ر م � ��ن ال� �م� �ق ��الت‬ ‫وال� � � �م � � ���اد الإع� ��ام � �ي� ��ة‬ ‫والترا�سق عبر ال�سحف‬ ‫وال�ق�ن���ات‪ ،‬ول��ن يتطاول‬ ‫اأحد على اأح��د‪ ،‬ولن يتُهم‬ ‫م �� �س ��ؤول ف��ي ذم �ت��ه‪ ،‬اأو‬ ‫ينتقد على ما لم يقترف‪،‬‬ ‫والأه� ��م ل��ن ي�سيع ري��ال‬ ‫واحد من ميزانية البلد‪.‬‬ ‫ال ����� �س ��ائ ��ل ك �ث �ي��رة‬ ‫للحفاظ على المال العام‪،‬‬ ‫وت �ن �ف �ي��ذ ال �م �� �س��روع��ات‬ ‫ال �ت �ن �م���ي��ة ف� ��ي وق �ت �ه��ا‪،‬‬ ‫وح �م��اي��ة ن��زاه��ة و�سمعة‬ ‫ال� �م� ��� �س� ��ؤول‪ ،‬وج�م�ي�ع�ه��ا‬ ‫م�م�ك�ن��ة ول ت �ح �ت��اج اإل ��ى‬ ‫اج � �ت � �ه ��ادات وع �ب �ق��ري��ة‪،‬‬ ‫وم � �ن � �ه ��ا م � ��ا ه � ��� م �ن �ف��ذ‬ ‫ف� ��ي ال � � � ��دول ال �م �ت �ق��دم��ة‬ ‫وال� � �م� � �ت� � �اأخ � ��رة‪ ،‬ول� �ك ��ن‬ ‫ل � ��دي� � �ن � ��ا ع� � � �ق � � ��دة "مع‬ ‫ومن"‪" ،‬ال��س�ح"‬ ‫و"ال�سفافية"‪ ،‬ل��دي �ن��ا‬ ‫"�سبابية" ق ��د ت �ك���ن‬ ‫مفتعلة‪ ،‬وقد تك�ن جاءت‬ ‫"هكذا"‪ ،‬ولكن الم�ستفز‬ ‫وال �م �ث �ي��ر ل��ا� �س �ت �غ��راب‬ ‫اأن��ه لي�ش هناك رغبة في‬ ‫اإزالتها مع تعدد و�سه�لة‬ ‫ال���� �س��ائ��ل ال �ت ��ي ت � ��ؤدي‬ ‫لذلك‪ ،‬في راأيكم لماذا؟‬

‫واأبان اأن الهيئة �شتتثبت من احادثة ب�شكل كامل‪ ،‬م�شددا‬ ‫عل ��ى اأن كل ذي ح ��ق �شياأخ ��ذ حقه‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن الفتاة‬ ‫ج ��راأت عل ��ى رجال الهيئ ��ة وقامت بالت�شوي ��ر ومع ذلك‬ ‫كان ��ت ردة فع ��ل رجل الهيئة متزنة وهادئ ��ة‪ ،‬لفتا اإى اأنه‬ ‫ل يح ��ق لأي �شخ� ��س ت�شوير اأي من رج ��ال الدولة اأثناء‬ ‫اأداء عمله‪.‬‬

‫وخل� ��س ام�ش ��در اإى اأن عم ��ل رجال الهيئ ��ة ي�شهد‬ ‫ان�شباط ��ا كبرا ي الآونة الأخ ��رة‪ ،‬ما قلل عدد احالت‬ ‫التي يث ��ار حولها اجدل‪ ،‬موؤك ��دا اأن الهيئة حري�شة على‬ ‫التحقق ي الأمر لياأخذ كل طرف حقه‪.‬‬ ‫وكان مقط ��ع ي اليوتي ��وب‪ ،‬الذي �شورت ��ه الفتاة‪،‬‬ ‫اأظه ��ر رجال الهيئ ��ة يقفون اأمامها‪ ،‬ب�شب ��ب و�شعها طاء‬

‫اندلعت‪ ،‬اأم�س‪ ،‬النران ي اأحد «الردك�شات»‬ ‫امجاورة ل�شكن الطاب اجامعي اخا�س بطاب‬ ‫جامع ��ة امل ��ك عبدالعزيز‪� ،‬شرق طري ��ق احرمن‪،‬‬ ‫وعل ��ى امتداد �ش ��ارع امل ��ك عبدالله �شرق� � ًا‪ ،‬واأثار‬ ‫احري ��ق فزع ًا بن ط ��اب اجامعة الن ��زلء‪ .‬وقال‬ ‫عبدالله ال�شرحاي ل�»ال�شرق»‪ ،‬اأحد ال�شكان‪ :‬م اأكن‬ ‫م�شتوعب� � ًا نوعية احريق من كثاف ��ة الدخان التي‬ ‫غيب ��ت جزء ًا كبر ًا من وح ��دات ال�شكن اجامعي‪،‬‬ ‫م ��ا جعلن ��ي اأ�ش ��ارع لتحذير زمائ ��ي للخروج من‬ ‫ال�شكن‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف عندما م َكن ��ا من اخ ��روج وجدنا‬ ‫احريق قريب ًا جد ًا من �شكننا اجامعي بل وي�شكل‬

‫خط ��ورة كب ��رة عل ��ى �شياراتنا الت ��ي اعتدنا على‬ ‫اإيقافها خارج ال�شكن‪ ،‬ولكن احمدلله م َكنت فرق‬ ‫الدفاع امدي من اإخماد احريق ب�شكل �شريع مَا‬ ‫اأعاد الطماأنينة اإى قلوبنا جميع ًا‪.‬‬ ‫واأو�شح الناط ��ق الإعام ��ي مديرية الدفاع‬ ‫امدي منطقة م َك ��ة امك َرمة‪ ،‬امقدّم �شعيد �شرحان‬ ‫ل�»ال�شرق» اأن احريق م يكن داخل ال�شكن اجامعي‬ ‫للطاب‪ ،‬بل ي اأحد «الردك�شات» التابعة لنقليات‬ ‫ب ��ن �شرهد‪ ،‬وامجاورة ل�شور ال�شكن‪ .‬واأ�شاف اأن‬ ‫فرق حريق واإطفاء با�شرت احريق‪ ،‬وم َكنوا من‬ ‫اإخم ��اده‪ ،‬و�شمان عدم ت�شع ��ب األ�شنة النران اإى‬ ‫ال�شكن الداخلي اأو ال�شيارات امجاورة‪ ،‬وم ينتج‬ ‫عن اح ��ادث اأي ��ة اإ�شاب ��ات‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن فريق‬ ‫التحقيق يتابع اأ�شباب وتفا�شيل احادث‪.‬‬

‫اأحد رجال الدفاع امدي ي�اجه احريق‬

‫إصابة ‪ 14‬مجهو ًا في مشاجرة جماعية داخل إدارة ترحيل جوازات عسير‬ ‫اأبها ‪ -‬اح�شن اآل �شيد‬ ‫�شه ��د مبنى ترحيل ج ��وازات اأبها‪،‬‬ ‫اأم� ��س‪� ،‬شجارا بن عدد من الأ�شخا�س‪،‬‬ ‫من اجن�شي ��ة الأثيوبي ��ة‪ ،‬ونقل ع�شرة‬ ‫منهم اإى م�شت�شفى ع�شر امركزي‪ ،‬فيما‬ ‫مت معاج ��ة اأربع ح ��الت ي اموقع‪،‬‬ ‫من قبل فرق هيئة الهال الأحمر‪.‬‬ ‫و�شيط ��ر رج ��ال الأم ��ن عل ��ى‬ ‫امت�شاجري ��ن‪ ،‬وف�ش ��وا ا�شتباكهم‪ ،‬قبل‬ ‫ا�شتدع ��اء اله ��ال الأحم ��ر اإى اموق ��ع‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الناط ��ق الإعام ��ي ي هيئة‬ ‫اله ��ال الأحمر ي منطق ��ة ع�شر اأحمد‬ ‫ع�ش ��ري اأن غرفة العمليات تلقت باغا‬ ‫عن اإ�شاب ��ات بن عدد من اأفراد اجالية‬ ‫الأثيوبي ��ة ي ترحي ��ل اأبه ��ا‪ ،‬وتوجهت‬ ‫اإى اموق ��ع خم�س فرق‪ ،‬م�شرا اإى نقل‬ ‫ع�ش ��ر ح ��الت اإى ام�شت�شفى‪ ،‬من بينها‬ ‫حالت ��ن متو�شطتن والبقي ��ة اإ�شابات‬

‫خفيف ��ة‪ ،‬كم ��ا عوجت اأرب ��ع حالت ي‬ ‫اموقع‪.‬‬ ‫واأو�شح الناطق الإعامي ب�شحة‬ ‫ع�ش ��ر �شعيد النق ��ر اأن ق�شم الطوارئ‬ ‫ي م�شت�شف ��ى ع�ش ��ر اأعل ��ن حال ��ة‬ ‫الطوارئ‪ ،‬ل�شتقبال احالت‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫الق�ش ��م ‪ -‬حت ��ى اإعداد اخ ��ر ‪ -‬ل يزال‬ ‫ي�شتقبل اح ��الت‪ ،‬م�شيف ��ا اأن بع�شهم‬ ‫م حويل ��ه اإى ق�شم الأ�شع ��ة‪ ،‬وم يتم‬ ‫تنوم اأحد منهم حتى الآن‪.‬‬ ‫وحاول ��ت «ال�ش ��رق» ا�شتق�ش ��اء‬ ‫احادث ��ة م ��ن مدي ��ر ج ��وازات منطق ��ة‬ ‫ع�شر اللواء �شعد بن زياد اإل اأنه اعتذر‬ ‫ع ��ن الت�شري ��ح ع ��ن احادث ��ة‪ .‬وت�شر‬ ‫معلوم ��ات ح�شلت عليه ��ا «ال�شرق» اإى‬ ‫اأن ترحي ��ل ج ��وازات اأبه ��ا ي�ش ��م عددا‬ ‫كب ��را م ��ن امجهول ��ن‪ ،‬م ��ن جن�شيات‬ ‫ختلفة‪ ،‬م اإيداعهم للرحيل اإثر حملة‬ ‫اأمنية نفذتها اجوازات منطقة ع�شر‪.‬‬

‫مدير مرور تبوك لـ |‪ :‬غد ًا تشغيل «ساهر» لمخالفات السرعة فقط‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬

‫العقيد النجار م�ستمعا ل�سرح اأحد ال�سباط (ت�س�ير‪ :‬ابراهيم البل�ي)‬

‫ذك ��ر مدير مرور منطق ��ة تبوك العقيد‬ ‫حم ��د النجار ل�»ال�ش ��رق» اأن غ ��د ًا �شيكون‬ ‫اأول اأيام ت�شغي ��ل كامرات «�شاهر» الثابتة‬ ‫واموجودة ي ميادين‪ ،‬وطرق مدينة تبوك‬ ‫اخا�شة بال�شرعة فقط‪ ،‬واأن امرحلة امقبلة‬ ‫�شتك ��ون خال اأ�شابيع مقبل ��ة‪ ،‬بعد اكتمال‬ ‫اللوح ��ات الإر�شادية والتوعوية ي جميع‬ ‫ط ��رق مدينة تبوك‪ ،‬وحينه ��ا �شيتم ت�شغيل‬ ‫برنامج وكامرات «�شاه ��ر» الثابتة ب�شكل‬ ‫كامل‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى �ش ��دور موافق ��ة �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املكي الأمر فهد ب ��ن �شلطان اأمر‬

‫منطق ��ة تب ��وك‪ ،‬عل ��ى ت�شغي ��ل الكام ��رات‬ ‫الثابت ��ة لنظ ��ام الر�ش ��د الآي «�شاه ��ر»‪،‬‬ ‫اعتبارا م ��ن الغد‪ ،‬مو�شح ��ا اأن هذ امرحلة‬ ‫�شتك ��ون لر�ش ��د ال�شرعة فق ��ط‪ ،‬و�شيتبعها‬ ‫خال الأ�شابيع امقبلة مراحل نظام الر�شد‬ ‫لقط ��ع الإ�ش ��ارة واللتف ��اف لليم ��ن دون‬ ‫توقف‪ ،‬و�شيتم قبل ت�شغيلها تنظيم حمات‬ ‫توعي ��ة واإر�ش ��اد للمواطن ��ن وامقيم ��ن‪،‬‬ ‫وذل ��ك بع ��د اكتم ��ال العام ��ات واللوحات‬ ‫اخا�شة بهذه امرحلة‪ ،‬م�شرا اإى اأنه �شبق‬ ‫ت�شغي ��ل «�شاهر» منذ فرة ت�ش ��ل اإى عام‪،‬‬ ‫من خ ��ال امركبات وال�شي ��ارات امتحركة‪،‬‬ ‫ونحن نتابع مراحلها ونحر�س على تاي‬ ‫ال�شلبيات دائما‪.‬‬

‫سيدة تتسول بين زحام السيارات «مرور القصيم» يُ فعل ضبط‬ ‫السرعة بكاميرات «ساهر»‪ ..‬غد ًا‬

‫(ت�س�ير‪ :‬مروان العري�سي)‬

‫بالمختصر‬

‫القبض على ُمصنع خمور وأصحابه‬ ‫يحرقون المصنع قبل المداهمة‬

‫حائل ‪ -‬ال�شرق‬

‫دوريات �سرطة تقف اأمام ب�ابة ترحيل ج�ازات ع�سر اأم�ش (ت�س�ير‪� :‬سعيد اآل ميل�ش)‬

‫مطبخ ي ال�سراحة‬

‫(ال�سرق)‬

‫داهمت اجهات الأمنية ي حائل ا�شراحة ي اأحد الأحياء‪ ،‬وقب�شت‬ ‫عل ��ى �شاحبها‪ ،‬الأربعاء اما�شي‪ ،‬الذي ي�شتبه ي ترويجه للعرق ام�شكر‪،‬‬ ‫وحويلها وكرا‪ .‬ولحظ اجن ��اة وجود دوريات الأمن خارج ال�شراحة‬ ‫ع ��ر كام ��را مراقب ��ة‪ ،‬فاأ�شعلوا الن ��ار ي ال�شراح ��ة‪ ،‬لإخف ��اء معام ما‬ ‫بحوزتهم من م�شكر‪.‬‬ ‫واأو�شح امتحدث الإعامي ي �شرطة منطقة حائل العقيد عبدالعزيز‬ ‫الزني ��دي اأنه م القب� ��س على مواطن ��ن‪ ،‬الأول (‪ 26‬عام� � ًا) والثاي (‪24‬‬ ‫عام ًا)‪ ،‬كما مت ال�شيطرة على احريق من قبل الفرقة القاب�شة‪ .‬وذكر اأنه‬ ‫ع ��ر على ‪ 22‬ق ��ارورة ماء مليئة بالعرق ام�شك ��ر‪ ،‬و‪ 13‬قارورة ماء �شحة‬ ‫�شع ��ة ‪ 1.5‬لر من الع ��رق ام�شكر‪ ،‬وكانت مليئة‪ ،‬وكام ��را مراقبة وجهاز‬ ‫ا�شتقبال وحكم بها‪ ،‬وم اإيقافهما وليزال التحقيق جاري ًا‪.‬‬

‫وفاة وإصابات تسعة في حادثين‬ ‫على طريق بمحافظة المندق‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫لقي �شائق �شيارة نقل �شغرة حتفه‪ ،‬فيما اأ�شيب مرافقاه (زوجته‬ ‫وابنته) وقائد امركبة الأخرى باإ�شابات بليغة‪ ،‬ي حادث وقع على مفرق‬ ‫طريق «م�شر» محافظة امندق‪ ،‬الأربعاء اما�شي‪ .‬وبن م�شدر اأمني اأن‬ ‫اجهات الأمنية با�شرت احادث‪ ،‬وم نقل ام�شابن اإى م�شت�شفى امندق‬ ‫الع ��ام‪ ،‬فيم ��ا م حويل ابنة امتوفى (‪ 26‬عام ��ا) اإى م�شت�شفى املك فهد‬ ‫بالباحة خطورة حالتها‪ .‬وذكر اأن اموقع �شهد ي اليوم ذاته حادثا اآخر‪،‬‬ ‫اأ�شي ��ب فيه اأربعة اأ�شخا� ��س باإ�شابات خطرة‪ .‬يذك ��ر اأن الطريق ي�شهد‬ ‫اأعمال �شيانة وتو�شيع على جانبيه‪.‬‬

‫وفاة مقيم باكستاني بعد انتهائه‬ ‫من توزيع طلبات الحديد‬

‫الق�شيم ‪ -‬فهد القحطاي‬

‫ال�سيدة تت�س�ل بن ال�سيارات‬

‫(ت�س�ير‪ :‬اأمن الرحمن)‬

‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬زينب الهذال‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫‪alroqi@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫التقطت «ال�شرق» �شيدة تت�شول بن ال�شيارات‪ ،‬ي اأحد �شوارع الدمام‪،‬‬ ‫حيث ا�شتغلت ال�شيدة الزحام ال�شديد ل�شتجداء ال�شائقن‪ ،‬من غر مراعاة‬ ‫لاأنظمة التي حارب الت�شول وحذر منه‪.‬‬

‫تب ��داأ اإدارة مرور منطقة الق�شيم‬ ‫غ ��د ًا‪ ،‬الر�ش ��د الإلك ��روي مخالف ��ات‬ ‫ج ��اوز ال�شرع ��ة النظامي ��ة بكامرات‬ ‫�شاهر الثابتة‪ ،‬الت ��ي نفذت ي عدد من‬ ‫امواق ��ع مدين ��ة بري ��دة وحافظ ��ات‬ ‫امنطق ��ة‪ .‬واأو�شح مدي ��ر مرور منطقة‬ ‫الق�شي ��م العقي ��د حم ��د امزين ��ي‪ ،‬اأن‬ ‫تفعي ��ل الر�ش ��د الإلك ��روي مخالفات‬ ‫ال�شرع ��ة �شيطب ��ق بعد اكتم ��ال البنية‬ ‫العقيد حمد امزيني‬ ‫التحتي ��ة للنظ ��ام بركي ��ب ع ��دد م ��ن‬ ‫اللوحات الإر�شادية ي طرق و�شوارع بريدة وباقي امحافظات لتنبيه ال�شائقن‬ ‫ب�ش ��رورة التقيد بال�شرعة امقررة وفق ًا للوحات الإر�شادية امنفذة لهذا الغر�س‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن اإدارته اأول ��ت جانب التوعية بتفعيل النظام اهتماما ي اأ�شبوع امرور‬ ‫اخليجي اما�شي وبامواقع الإلكرونية‪ ،‬داعي ًا قائدي ال�شيارات ب�شرورة التقيد‬ ‫بال�شرعة النظامية التي خ�شر الوطن ب�شبب جاوزها الكثر ب�شري ًا ومادي ًا‪.‬‬

‫كسرة حب‬

‫الأظافر امعروف ب�» اماناكر» ‪ ،‬واأظهر امقطع طلب رجال‬ ‫الهيئة م ��ن الفتاة مغ ��ادرة ال�شوق‪ ،‬لكنها رف�ش ��ت‪ ،‬لياأتي‬ ‫رج ��ال ال�شرطة محاولة تهدئة الأم ��ور‪ ،‬واأظهر امقطع نية‬ ‫الفت ��اة تقدم �شك ��وى �شد رجال الهيئ ��ة لرئي�س الهيئات‬ ‫ال�شيخ عبداللطيف اآل ال�شيخ‪.‬‬

‫حريق شرق جدة يرعب طاب سكن جامعة الملك عبدالعزيز‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬

‫ضبابية‬ ‫مستفزة‬

‫(ال�سرق)‬

‫اجثمان حظة و�س�له اإى م�ست�سفى الأمر �سلطان‬

‫عريعرة ‪ -‬مبخوت امري‬

‫(ال�سرق)‬

‫ت ��وي مقيم م ��ن اجن�شي ��ة الباك�شتاني ��ة (‪ 58‬عام ��ا)‪ ،‬ي عريعرة‪،‬‬ ‫اأم ��ام بوفيه‪ ،‬بعد انتهائه من توزيع طلب ��ات احديد على ور�س احدادة‪،‬‬ ‫واأو�شح امتحدث الر�شمي ل�شرطة امنطقة ال�شرقية امقدم زياد الرقيطي‬ ‫اأن احال ��ة هي وفاة طبيعية لوافد اآ�شيوي ي العقد ال�شاد�س من العمر‪،‬‬ ‫م ��ت ماحظته متوفى ي داخ ��ل �شيارته‪ ،‬بجانب الطري ��ق‪ ،‬ومن خال‬ ‫التحقيقات وامعاينة الأولية تبن اأن الوفاة طبيعية‪ ،‬وم نقل جثمانه اإى‬ ‫ثاجة ام�شت�شفى ل�شتكمال الإجراءات الازمة مهيدا لت�شليمه لذويه‪.‬‬

‫إلهام الجعفر‬

‫ماذا تفعل إذا‬ ‫كنت محتجز ًا‬ ‫في خوفك؟‬ ‫الط ��اق تجرب ��ة م ��ن اأ�سعب‬ ‫التج ��ارب لأن م ��ا يترت ��ب عليه ��ا‬ ‫م ��ن اآثار نف�سي ��ة لي�ش م ��ن ال�سهل‬ ‫التعام ��ل معه م ��ن كا الطرفين اإل‬ ‫اإذا نجح ب�عي من تخطيها بم�سار‬ ‫جديد للحي ��اة وهنا قد يختلف هذا‬ ‫التعاط ��ي م ��ع التجرب ��ة ف ��ي حدت ��ه‬ ‫بي ��ن الرج ��ل والم ��راأة وق ��د ي�سكل‬ ‫ذل ��ك عائق ًا ف ��ي الرتب ��اط مجدد ًا؟‬ ‫ونتح ��دث هن ��ا ع ��ن الأ�سخا� ��ش‬ ‫الذي ��ن يخت ��ارون الط ��اق كقناع ��ة‬ ‫باأنه الأف�سل لبدء حياة جديدة واأن‬ ‫حياتهم ت�ستحق اأن تُعا�ش بطريقة‬ ‫تحم ��ي الأبناء من م ��رارة التعاي�ش‬ ‫ي�مي ًا مع اإحباط ��ات اأحد الطرفين‬ ‫(اأب اأو اأم)‪ .‬ه� ��ؤلء الأ�سخا� ��ش‬ ‫عندم ��ا ينته ���ن م ��ن اإع ��ادة تنظيم‬ ‫حياته ��م بع ��د الط ��اق‪ ،‬والدخ ���ل‬ ‫في مجالت مختلفة لترقية ذواتهم‬ ‫والدخ�ل في منعطف اأكثر �سام ًا‬ ‫م ��ع اأنف�سهم ه�ؤلء هم اأكثر النا�ش‬ ‫الذي ��ن قد يعان�ن عن ��د التفكير في‬ ‫الإقدام على تجربة زواج مجدد ًا‪.‬‬ ‫بالن�سب ��ة للرجل فلي�ش �سهاً‬ ‫اأن ُيع ِر� ��ش حريت ��ه لتجربة جديدة‬ ‫فالإح�سا� ��ش يتج ��ه دوم� � ًا اإل ��ى‬ ‫احتمالي ��ة الف�س ��ل‪ ،‬ورحل ��ة البحث‬ ‫لدي ��ه قد ت�ستغ ��رق �سن ���ات ط�يلة‬ ‫حتى يقتنع بالفكرة لأنها �ست�سكل‬ ‫عبئ� � ًا م ��ن المخ ��اوف ف ��ي دخ ���ل‬ ‫ام ��راأة ف ��ي حياته مج ��دد ًا وخا�سة‬ ‫اإن كان لدي ��ه اأبن ��اء‪ ،‬وحت ��ى ل ��� لم‬ ‫يك ��ن ف� �اإن رحل ��ة ه ��ذه المخ ��اوف‬ ‫تظ ��ل م�ؤجل ��ة دوم� � ًا والن�سح ��اب‬ ‫منها مبرر‪ .‬كذل ��ك المراأة �ست�سلك‬ ‫نف�ش الطريق خا�سة اإن كانت ذات‬ ‫�سخ�سي ��ة واعي ��ة وم�ستقل ��ة مادي ًا‬ ‫وفكري� � ًا‪ .‬وربما ما يزي ��د الم�سكلة‬ ‫تفاقم ًا ه ��� طبيعة مجتمعنا التي ل‬ ‫تمنح كا الطرفين فر�سة للتعارف‬ ‫قب ��ل ال ��زواج ولفت ��رة كافي ��ة‪ .‬لهذا‬ ‫يتج ��ه الكثير من الرج ��ال والن�ساء‬ ‫لم�اق ��ع ال ��زواج الإلكترونية‪ .‬واإن‬ ‫كان ��ت فكرة ه ��ذه الم�اق ��ع نجحت‬ ‫في كثير من الدول الغربية‪ ،‬اإل اأنها‬ ‫حققت ف�سا ذريع ًا في ال�سع�دية‪.‬‬ ‫لأنه ��ا بح�س ��ب الدرا�س ��ات اأن�ساأت‬ ‫م�ساح ��ات وا�سع ��ة للك ��ذب ت�ساهم‬ ‫في اإن�ساء عاقات ل ينتهي اأكثرها‬ ‫بالزواج لأنه ل الرجال ول الن�ساء‬ ‫يعلم�ن ما يري ��دون حقا؛ فتتح�ل‬ ‫اإل ��ى فر�سة لم ��لء الف ��راغ لأنها ل‬ ‫تكل ��ف اإحراج ًا اأم ��ام اأ�سرة ولي�ش‬ ‫فيها حاجة لتخ ��اذ قرار‪ .‬من جهة‬ ‫اأخرى‪ ،‬قد ي ��رى البع�ش الحل في‬ ‫ال ��زواج من خ ��ارج ال�ط ��ن‪ .‬وبين‬ ‫ه ��ذه المنعطف ��ات وتل ��ك يعر� ��ش‬ ‫المتخ�س�س�ن في �س�ؤون الأ�سرة‬ ‫بع� ��ش الحل ���ل‪ :‬مث ��ل تقني ��ة اأن‬ ‫تب ��داأ بذات ��ك فتع ��رف م ��اذا تري ��د‬ ‫م ��ن ارتب ��اط جدي ��د وه ��ل لدي ��ك‬ ‫ا�ستع ��داد للتغي ��ر؟ مث ��ل اأن تك ���ن‬ ‫�سادق� � ًا ف ��ي العت ��راف بعي�ب ��ك‪،‬‬ ‫مث ��ل اأن تتعل ��م ب�عي كي ��ف يك�ن‬ ‫اختي ��ارك م�ستقبا اأكث ��ر مام�سة‬ ‫لحتياجات ��ك فال�سع ��ادة ل ُته ��دى‬ ‫بل تُكت�سب‪.‬‬ ‫‪------------‬‬‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫فائق منيف‬ ‫‪ealjafar@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬173) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬4 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

9 politics@alsharq.net.sa

‫ﺇﺧﻮﺍﻥ ﻣﺼﺮ ﻳﺆﻛﺪﻭﻥ ﺍﻗﺘﺮﺍﺏ‬ ‫ﻣﺮﺷﺤﻬﻢ »ﻣﺮﺳﻲ« ﻣﻦ ﺟﻮﻟﺔ ﺍﻹﻋﺎﺩﺓ‬ 



                                        ""    

   "                                                                            

                                                             "  "                                ""    "     

‫ﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﻌﺸﻮﺍﺋﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﻳﺸﺎﺭﻛﻮﻥ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺑﻜﺜﺎﻓﺔ ﻟﻠﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻬﻤﻴﺶ‬



           48                          56           "         " "     "                     

  1221                            " "    201125                     "           "  " "                   

‫ ﺍﻟﻔﻼﺣﻮﻥ ﻳﺼﻮﺗﻮﻥ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻭﺍﻷﻣﻦ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻭﺍﻟﺼﺤﺔ‬..‫ﻓﻲ ﺩﻟﺘﺎ ﺍﻟﻨﻴﻞ‬





    "           "      "   "                                                                         ""

                    "" "     "         %12%9    %24   25           2.60      150                        " "

               ""        "        "            %40              


‫ﻣﺮﺍﺳﻞ | ﻳﻌﻴﺶ ﻣﻊ ﺍﻟﺜﻮﺍﺭ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺍﻟﺘﻈﺎﻫﺮ ﺿﺪ ﻧﻈﺎﻡ‬ ‫ﺍﻷﺳﺪ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬

  ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬173) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬4 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

10 



                                                                                                                                                                                             

..‫ ﺛﻮﺍﺭ ﻳﺘﺤﻘﻘﻮﻥ ﻣﻦ ﻫﻮﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺤﺘﺠﻴﻦ‬:‫ﻣﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﺩﻣﺸﻖ‬ ‫ﻭﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻳﺤﻤﻴﻬﻢ ﻣﻦ ﺭﺻﺎﺹ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ‬                                                                    



                                                                                                             

                                                                                                                                                                                    



‫ﺍﻟﺘﺠﻤﻌﺎﺕ ﺗﺒﺪﺃ ﻣﻦ ﺃﻣﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﻭﺗﻨﻄﻠﻖ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺍﻻﺻﻄﺪﺍﻡ ﺑﺎﻷﻣﻦ‬

 

                                                          

                                                                                     



                              

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﺍﻟﺨﻄﻮﺓ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺨﻄﻮﺓ‬                                                                                                                                                                                                  monzer@alsharq.net.sa


‫اتفاق على إجراء‬ ‫جولة مفاوضات‬ ‫جديدة حول البرنامج‬ ‫النووي اإيراني‬

‫بغد�د ‪� -‬أ ف ب‬

‫كاترين اأ�ضتون و�ضعيد جليلي ي بغداد اأم�ص ( أا ف ب)‬

‫�تفقت �إير�ن و�لدول �لكرى �ل�شت �لتي تتفاو�س معها لإنهاء‬ ‫�لأزم ��ة �متعلق ��ة برناجها �لن ��ووي �أم�س �خمي�س عل ��ى �إجر�ء‬ ‫جولة جدي ��دة من �محادثات بعد جولة بغ ��د�د �حالية‪ ،‬بح�شب ما‬ ‫�أكد م�شدر دبلوما�شي‪.‬‬ ‫وق ��ال �م�شدر «�شتك ��ون هناك حادثات جدي ��دة» بعد �ختتام‬ ‫�محادث ��ات بن �إي ��ر�ن و�لدول �لك ��رى �ل�شت (�لولي ��ات �متحدة‬ ‫وبريطاني ��ا وفرن�ش ��ا ورو�شيا و�ل�ش ��ن و�أمانيا) ي بغ ��د�د �لتي‬ ‫تو��شلت على مدى يومن‪.‬‬ ‫وكان ��ت �إي ��ر�ن ودول جموع ��ة ‪�� 1+5‬شتاأنفت �شب ��اح �أم�س‬

‫�مح�شنة و�ش ��ط �إجر�ء�ت �أمنية‬ ‫حادثاته ��ا ي �منطقة �خ�شر�ء َ‬ ‫م�ش ��ددة‪ ،‬حيث عق ��دت ع ��دة �جتماعات بينه ��ا �جتماع ��ان ثنائيان‬ ‫لوزي ��رة خارجي ��ة �لح ��اد �لأوروب ��ي كاثري ��ن �أ�شت ��ون وكب ��ر‬ ‫�مفاو�ش ��ن �لإير�ني ��ن �شعي ��د جليلي‪.‬وق ��ال م�شوؤول �إي ��ر�ي �إن‬ ‫«�أج ��و�ء �مفاو�ش ��ات كانت �شيئة ج ��د� �شباح �أم� ��س‪ ،‬لكن �لطرف‬ ‫�لآخ ��ر يب ��ذل جه ��ود� لأن ��ه يري ��د مو��شل ��ة �لتفاو�س»‪.‬وبح�ش ��ب‬ ‫م�شدر دبلوما�ش ��ي غربي‪ ،‬فاإن م�شكل ��ة �مفاو�شات تكمن ي طلب‬ ‫�إي ��ر�ن �لعر�ف بحقها ي تخ�شيب �ليور�نيوم‪ ،‬وهو ما ترف�شه‬ ‫�مجموع ��ة �لدولية �لتي تطالبها بتعلي ��ق �لتخ�شيب عند م�شتوى‬ ‫‪.% 20‬وعر�ش ��ت جموع ��ة �ل ��دول �ل�ش ��ت �لأربع ��اء عل ��ى �إي ��ر�ن‬ ‫جموعة �قر�حات «مثرة لاهتم ��ام» كما و�شفها �متحدث با�شم‬

‫�أ�شت ��ون‪ ،‬تن� ��س ب�شكل �أ�شا�ش ��ي على �أن ح�شل طه ��ر�ن على وعد‬ ‫بع ��دم فر�س عقوبات جديدة عليها‪.‬وي �مقابل‪ ،‬قدمت �إير�ن �لتي‬ ‫تتطل ��ع �إى رفع �لعقوب ��ات �مفرو�شة عليه ��ا‪ ،‬خ�شو�شا ي جال‬ ‫�لنف ��ط‪� ،‬قر�حات م�شادة من خم�س نقاط‪.‬وق ��ال م�شوؤول �إير�ي‬ ‫�إن �قر�ح ��ات ب ��اده «مبنية على معاهدة حظ ��ر �لنت�شار �لنووي‬ ‫ومبد�أ �خطوة تلو �لأخرى و�لتبادلية �لذي مت �مو�فقة عليه ي‬ ‫�إ�شطنب ��ول»‪ ،‬ي �إ�شارة �إى �محادثات �لتي جرت ي �أبريل وكانت‬ ‫�لأوى من نوعها منذ ‪� 15‬شهر�‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬علق دبلوما�شي ي جموعة ‪ 1+5‬على �مفاو�شات‬ ‫قائ � ً�ا «من �لو��شح �أن هناك م�شافة ب ��ن �موقفن‪ ،‬لكننا نتفاو�س‬ ‫لهذ� �ل�شبب»‪ ،‬م�شيفا «�لكل يتحدث‪ ،‬ونتجه نحو �لأمام»‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫كتائب اأسد تذبح أسرة‬ ‫في حماة‪ ..‬واختطاف سبعة‬ ‫جامعيين في الزبداني‬ ‫دم�شق ‪ -‬عب�شي �شمي�شم‬ ‫�رتكب ��ت قو�ت �لنظ ��ام �ل�شوري ج ��زرة جديدة ي مدينة‬ ‫حماة ر�ح �شحيتها �شتة �شهد�ء من عائلة و�حدة وهم �أم و�أطفالها‬ ‫�خم�شة �لذين تر�وح �أعمارهم بن �أربعة �أ�شهر وت�شع �شنو�ت‪.‬‬ ‫و�أك ��د �لنا�ش ��ط من حم ��اة طارق �شام ��ة ل� «�ل�ش ��رق» �أنه م‬ ‫�ختط ��اف ه ��ذه �لعائل ��ة �أثناء عودته ��ا من �لغ ��اب �إى حماة قبل‬ ‫يوم ��ن‪ ،‬وم فج ��ر �أم� ��س �لعث ��ور عليه ��م مذبوح ��ن ي مدينة‬ ‫م�شياف‪ ،‬و�أ�شماوؤهم‪� ،‬لأم فدوى �ل�شدة‪ ،‬و�لأبناء فاروق ويحيى‬ ‫و�شهد ويعقوب ونتانيا �ل�شليم‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اف �لنا�ش ��ط �شام ��ة �أن قريت ��ي �لرمل ��ة وق ��ر ف�شة‬ ‫ت�شهد�ن حركة نزوح كب ��رة لاأهاي تخوفا من �قتحام �جي�س‬ ‫و�لأمن مناطقهم‪.‬‬ ‫�أم ��ا ي دم�شق‪ ،‬فقامت �إح ��دى �مدر�شات ي �إحدى مد�ر�س‬

‫يوميات أحوازي‬

‫إياس اأحوازي‬

‫الضجيج الفارسي‬ ‫يلوث الخليج العربي‬ ‫ّ‬

‫�لهام ��ة‪ ،‬وهي م ��ن �أن�شار �لنظام‪ ،‬بالعت ��د�ء على طفل بال�شرب‬ ‫�م ��رح لأن ��ه كان يهت ��ف للحري ��ة‪ ،‬م ��ا �أدى �إى نق ��ل �لطفل �إى‬ ‫�م�شفى بعد فقده حا�شة �ل�شمع‪.‬‬ ‫وعل ��ى �لفور ق ��ام جموعة من ثو�ر �لهام ��ة غر �م�شلحن‬ ‫�إل بالبخاخات بالدخول �إى �مدر�شة وحو �شورة ب�شار �لأ�شد‬ ‫وكتاب ��ة عب ��ار�ت منادية باحرية على ج ��در�ن �مدر�شة‪ ،‬دون �أن‬ ‫يعتدو� على �أحد بال�شرب �أو �لإيذ�ء‪ ،‬ومن ثم جاءت قوى �لأمن‬ ‫�إى �مدر�ش ��ة و�عتقل ��ت �إح ��دى �مدر�ش ��ات �لتي حاول ��ت حماية‬ ‫�لأطفال ومنعت �ل�شبيحة من �إخافتهم فقام عن�شر بنزع حجابها‬ ‫كم ��ا م �عتق ��ال مد ِر�شة �أخرى من نف�س �مدر�ش ��ة‪ ،‬وحمَل �لثو�ر‬ ‫�ل�شلطة �م�شوؤولية �لكاملة عن �شامة �مدر�شات �مخطوفات‪.‬‬ ‫وي �لزبد�ي بجو�ر دم�شق‪� ،‬أكد �أحد �لنا�شطن ل� «�ل�شرق»‬ ‫�أنه م �ختطاف �شبعة طاب جامعين عند حاولتهم �جتياز �أحد‬ ‫�حو�جز وم يُع َرف م�شرهم حتى �لآن‪.‬‬

‫ت�ضييع جثمان اأحد �ضحايا عنف نظام الأ�ضد ي درعا‬

‫المغرب تتطلع للحصول على دعم تونسي لموقفها من قضية الصحراء‬ ‫�لرباط ‪ -‬بو�شعيب �لنعامي‬

‫ملك امغرب ي باري�ص اأم�ص لتهنئة هولند برئا�ضة فرن�ضا‬

‫(رويرز)‬

‫ح � � � َل رئ� �ي� �� ��س �ح��ك��وم��ة‬ ‫�مغربية �لقيادي �لإ�شامي عبد‬ ‫�لإل ��ه ب�ن�ك��ر�ن �أم ����س �خمي�س‬ ‫بتون�س ي زي��ارة عمل بدعوة‬ ‫م��ن ن �ظ��ره �لإ� �ش��ام��ي ح�م��ادي‬ ‫�ج �ب��اي‪ ،‬وت � أات��ي ه��ذه �ل��زي��ارة‬ ‫بعد خيبة �أم��ل �لإ�شامين ي‬ ‫�ل�ب�ل��دي��ن ع�ق��ب �لن �ت �خ��اب��ات ي‬ ‫�ج��ز�ئ��ر‪� ،‬ل�ت��ي ك� َر��ش��ت هيمنة‬ ‫�لو�شع �ل�شيا�شي �لقائم و�أبعدت‬ ‫�إ�شاميي �جز�ئر عن �م�شهد‪.‬‬ ‫وبح�شب �معطيات �متو�فرة‬ ‫ل� «�ل�شرق»‪ ،‬فاإن و�قع وم�شتقبل‬ ‫�ح��اد �م�غ��رب �لعربي �شيكون‬ ‫له ن�شيب �لأ��ش��د ي �مباحثات‬ ‫�لتي �شيجريها عبد �لإله بنكر�ن‬ ‫م ��ع �م �� �ش �وؤول��ن �ل�ت��ون���ش�ي��ن‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ًا �أن �لرئي�س �لتون�شي‪،‬‬ ‫من�شف �م��رزوق��ي‪ ،‬تعهد باإعادة‬ ‫�ل� ��روح ل��اح��اد �م���ش�ل��ول منذ‬ ‫قيامه‪ ،‬معتر ً� �لأم��ر �أولوية من‬ ‫�أولوياته�ل�شيا�شية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ح�ك��وم��ة ب�ن�ك��ر�ن‬ ‫تر�هن على �شعود �لإ�شامين‬ ‫ي �جز�ئر على �أمل �أن يحمل‬ ‫ذلك �نتعا�شة للمنطقة من خال‬ ‫تفعيل دور �لح� ��اد �م�غ��ارب��ي‬ ‫ور�شم تغير ي �م��و�ق��ف �لتي‬ ‫ت�ت�ب�ن��اه��ا �ج ��ز�ئ ��ر ج ��اه ملف‬ ‫�ل�شحر�ء �مغربية‪.‬‬ ‫وتتز�من �لزيارة مع �لقر�ر‬ ‫�ل � ��ذي �ت� �خ ��ذه �م� �غ ��رب ب �� �ش �اأن‬ ‫ع ��دم �ل�ت�ع��ام��ل م��ع كري�شتوفر‬ ‫رو���س �مك َلف م��ن ط��رف �لأم��ن‬ ‫�ل �ع��ام ل� �اأم �م �ت �ح��دة‪ ،‬ب��ان كي‬

‫أمازيغ المغرب يهاجمون الدولة بعد‬ ‫وقف التعامل بلغتهم داخل البرلمان‬ ‫�لرباط ‪ -‬بو�شعيب �لنعامي‬ ‫عادت �جمعي ��ات �لأمازيغية ي �مغرب �إى‬ ‫�لحتجاج ب�شكل قوي على �لدولة بعد قر�ر تعليق‬ ‫��شتعم ��ال �للغة �لأمازيغي ��ة ي �لرمان‪ ،‬وهددت‬ ‫بالت�شعيد و�تخاذ �أ�شكال �حتجاجية جديدة‪.‬‬ ‫وطال ��ب �لتجم ��ع �لعام ��ي �لأمازيغ ��ي‪ ،‬عر‬ ‫بيان موقع م ��ن �أكر من ‪ 230‬جمعية وتن�شيقية‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫بتطبي ��ق �لف�ش ��ل �خام� ��س م ��ن �لد�شت ��ور �لذي‬ ‫�ش� �وَت علي ��ه �مغارب ��ة بالإجم ��اع‪ ،‬بعدم ��ا «ظه ��ر‬ ‫باملمو�س �أن بع�س �لقيِمن على تنفيذ �ل�شيا�شات‬ ‫�لعمومي ��ة ي �لباد‪ ،‬ل يز�ل ��ون يعي�شون مرحلة‬ ‫ما قب ��ل �لعر�ف �لر�شم ��ي بالأمازيغية‪ ،‬وخارج‬ ‫�حر�ك �ل�شعبي �لذي يرنو �إى �لتغير �ل�شامل»‪،‬‬

‫بح�ش ��ب �لبيان‪.‬و�عت ��ر �لنا�شط ��ون �لأمازيغ �أن‬ ‫ه ��ذ� �لإجر�ء ( وق ��ف �لتعامل باللغ ��ة �لأمازيغية‬ ‫د�خل �لرم ��ان) ي�شر على �لرغب ��ة ي «مو��شلة‬ ‫�شيا�ش ��ة �لإق�ش ��اء و�لعن�شري ��ة �ش ��د �لأمازيغية‬ ‫و�لأمازيغي ��ن»‪ ،‬مطالب ��ن ب�ش ��رورة �ح ��ر�م‬ ‫«روح �لدمقر�طية �حق ��ة و�إعمال مبد�أ �م�شاو�ة‬ ‫�لتام ��ة ي �حق ��وق‪� ،‬لت ��ي ترت ��ب عنه ��ا تر�شيم‬ ‫�للغ ��ة �لأمازيغية ي �لد�شتور �مغربي �إى جانب‬ ‫�للغ ��ة �لعربية»‪.‬و�أد�نت �جمعيات و�لتن�شيقيات‬ ‫«تعليق ��شتعم ��ال �للغة �لأمازيغي ��ة ي �لرمان‪،‬‬ ‫بحجة �نتظار توف ��ر و�شائل �لرجمة‪ ،‬وبذريعة‬ ‫ع ��دم ��شتيع ��اب تعاب ��ر �لأمازيغي ��ة م ��ن ط ��رف‬ ‫بع�س ن ��و�ب �لأمة‪ ،‬مع تنا�شي مدى �معاناة �لتي‬ ‫�شببه ��ا عدم فه ��م �شريحة عري�شة م ��ن �مو�طنات‬

‫و�مو�طن ��ن �مغارب ��ة للغة �متد�ولة ب ��ن �لنو�ب‬ ‫على مدى عقود طويلة»‪.‬‬ ‫ور�أت �جمعيات و�لتن�شيقيات �مو ِقعة على‬ ‫�لبي ��ان ي قر�ر تاأجيل ��شتعمال �للغة �لأمازيغية‬ ‫ي �لرمان حتى �إ�شد�ر �لقانون �لتنظيمي نوعا‬ ‫من �لتماطل ً‬ ‫د�عية �إى �لر�جع �لفوري عن �لقر�ر‬ ‫�ل ��ذي و�شفته ب� «�لاد�شتوري»‪ ،‬ونادت ب�شرورة‬ ‫«تعميم �لكتاب ��ة باللغة �لأمازيغي ��ة على و�جهات‬ ‫جمي ��ع �موؤ�ش�ش ��ات �لعمومية �مغربي ��ة‪ ،‬ما فيها‬ ‫�لرمان»‪.‬كما �عترت �جمعيات �ل� ‪� 233‬أن «عدم‬ ‫تنزيل �لد�شت ��ور ي مو�شوع �للغ ��ة �لأمازيغية‪،‬‬ ‫ورب ��ط ذلك بانتظار �لقان ��ون �لتنظيمي‪� ،‬شيوؤدي‬ ‫ل حال ��ة �إى مزيد من �لتماطل كلم ��ا تعلق �لأمر‬ ‫ب�شاأن من �شوؤون �لأمازيغية»‪.‬‬

‫م��ون‪ ،‬معاجة ملف �ل�شحر�ء‬ ‫�مغربية‪ ،‬ب�شبب تهمي�شه مقرح‬ ‫�حكم �لذ�تي‪ ،‬فيما �أعلن بان كي‬ ‫مون ت�شبثه به‪.‬‬ ‫وك ��ان �ل��وزي��ر �م�ن�ت��دب ي‬ ‫�خ��ارج �ي��ة �م �غ��رب �ي��ة‪ ،‬يو�شف‬ ‫�ل� �ع� �م���ر�ي‪� ،‬أك� � ��د ي ج�ل���ش� ٍة‬ ‫خ�ش�شها �لرمان �مغربي ملف‬ ‫�ل�شحر�ء‪� ،‬أن �ل��رب��اط �ت�شلت‬ ‫بجميع �ل ��دول �ل �ك��رى �مهتمة‬ ‫بالنز�ع وج��رى �إباغها موقف‬ ‫�م �غ��رب �ل��ر�ف ����س لكري�شتوفر‬ ‫رو�س‪.‬‬ ‫وم تعلن �أي دولة من �لدول‬ ‫ح�ت��ى �لآن ع��ن م��وق��ف و���ش��ح‬ ‫ور�شمي من ق��ر�ر �مغرب �لذي‬ ‫ي�شعى �إى جمع �لدعم لتاأييده‬ ‫ي قر�ره‪ ،‬وخ�شو�ش ًا من �لدول‬ ‫�ل�ت��ي يعترها �شديقة ل��ه ومن‬ ‫بينها تون�س‪ ،‬علما �أن فرن�شا‪،‬‬ ‫كانت �لدولة �لوحيدة �لتي �أكدت‪،‬‬ ‫ب�ع��د ��ش�ع��ود �ل��رئ�ي����س �ج��دي��د‬ ‫�ل�شر�كي فر�ن�شو� هولند �إى‬ ‫�حكم‪� ،‬أنها تاأخذ بعن �لعتبار‬ ‫�م��وق��ف �مغربي وت �وؤي��د �حكم‬ ‫�لذ�تي كحل للنز�ع‪.‬‬ ‫وم��ن �م�ق��رر �أن ي�ج��ري بن‬ ‫ك ��ر�ن م�ب��اح�ث��ات م��ع �لرئي�س‬ ‫�لتون�شي �مرزوقي ويلتقي عدد�‬ ‫من كبار �م�شوؤولن �لتون�شين‬ ‫ي مقدمتهم رئ�ي����س �حكومة‬ ‫�ل �ت��ون �� �ش �ي��ة ح� �م ��ادي �ج �ب��اي‬ ‫ورئ� �ي� �� ��س �م �ج �ل ����س �ل��وط �ن��ي‬ ‫�لتاأ�شي�شي م�شطفى بن جعفر‬ ‫ليبحث معهم �لعاقات �لثنائية‬ ‫�إ�شاف ًة �إى �أهم �لق�شايا �متعلقة‬ ‫بامنطقة‪.‬‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبره‬

‫(اأ ف ب)‬

‫السودان‪ :‬القوات‬ ‫المسلحة تستعد‬ ‫لتحرير «كاودا»‬ ‫من المعارضين‬ ‫�خرطوم ‪ -‬فتحي �لعر�شي‬ ‫ب ��ات ي حكم �موؤك ��د حري ��ر كاود� ي‬ ‫منطق ��ة جنوب كردفان معقل متمردي �جبهة‬ ‫�لثوري ��ة �م�شلح ��ة �معار�شة حك ��م �لرئي�س‬ ‫�ل�شود�ي عمر �لب�شر‪.‬‬ ‫وت ��رددت �أنب ��اء ع ��ن خو� ��س �جي� ��س‬ ‫�ل�ش ��ود�ي مع ��ارك �شاري ��ة د�خ ��ل كاود�‬ ‫لتنظيف جيوب �لتمرد و�شط توقعات باإعان‬ ‫حريرها قريب ًا‪.‬‬ ‫وكانت �لقيادة �ل�شود�نية �أكدت ي وقت‬ ‫�شابق قرب حرير كاود� من قب�شة �معار�شة‬ ‫�ل�شمالي ��ة �م�شلحة �معروف ��ة بتحالف كاود�‪،‬‬ ‫و�أفادت �أنباء برف�س حركات د�رفور �م�شلحة‬ ‫�من�شوية حت لو�ء حالف كاود� �ل�شر�ك‬ ‫ي �لقت ��ال عن �منطقة‪.‬وجاء رف�س �حركات‬ ‫�لد�رفوري ��ة ي �جتم ��اع ُع ِق� � َد ي عا�شم ��ة‬ ‫دول ��ة �جن ��وب جوبا م ��ع قي ��اد�ت رفيعة من‬ ‫جي� ��س �جنوب «�جي� ��س �ل�شعب ��ي لتحرير‬ ‫�ل�ش ��ود�ن» على خلفي ��ة تن�ش ��ل �جنوب من‬ ‫دفع ��شتحقاقات جنود �حركات �لد�رفورية‪،‬‬ ‫�لأم ��ر �لذي دف ��ع قياد�ت جي� ��س �جنوب �إى‬ ‫�للتز�م بدفع كامل �ل�شتحقاقات �مالية نظر‬ ‫�لنخر�ط ي �لقت ��ال �شد �جي�س �ل�شود�ي‬ ‫ي كاود�‪.‬‬ ‫ومث ��ل كاود� رمزي ��ة بالن�شب ��ة لتحالف‬ ‫�معار�ش ��ة �ل�شود�نية �م�شلح ��ة‪ ،‬وبتحريرها‬ ‫من ِق َب ��ل �جي�س �ل�شود�ي تك ��ون �معار�شة‬ ‫فقدت �أر�شية �لوجود و�معقل �لرئي�س لها‪.‬‬

‫�ضرخات الألم وال�ضجيج الإيراني‪،‬‬ ‫مر ّده خطة التحاد ال�ضعودي البحريني‬ ‫التي اأثارت ذعر الدولة الفار�ضية وجعلتها‬ ‫ت�ت�خ�ب��ط ف ��ي ت �� �ض��ري �ح��ات ق��ادت �ه��ا غير‬ ‫المح�ضوبة‪ .‬مح�ضن ر�ضائي‪ ،‬الأمين العام‬ ‫لمجمع ت�ضخي�ص م�ضلحة النظام وقائد‬ ‫الحر�ص الثوري �ضابق ًا‪ ،‬و�ضف التحاد‬ ‫اأنه خطة اأمريكية �ضهيونية‪ ،‬ولأن اأمريكا‬ ‫ع��اج��زة ع��ن ال���ض�ي�ط��رة ال�ك��ام�ل��ة بقواتها‬ ‫الع�ضكرية‪ ،‬ا�ضتعانت ‪-‬على حد ادعائه‪-‬‬ ‫ب��ال���ض�ع��ودي��ة وت��رك �ي��ا ل�ت�ن�ف�ي��ذ مخططها‬ ‫ال�ضتعماري في المنطقة‪ ،‬وعليه تتدخل‬ ‫ال�ضعودية ف��ي ك��ل م��ن اليمن والبحرين‬ ‫و��ض��وري��ا خ��اف � ًا ل�ل�ق��واع��د الدبلوما�ضية‬ ‫كما يزعم! والموؤ ّكد اأن اإي��ران تناف�ص‬‫ال� �ك� �ي ��ان ال �� �ض �ه �ي��ون��ي ف ��ي الإره� � � ��اب‪،‬‬ ‫كاحتالها دولة الأحواز العربية والجزر‬ ‫العربية في الخليج العربي وفي مقدمتها‬ ‫الجزر الإماراتية الثاث‪.‬‬ ‫وب�ل�غ��ة ال�ت�ه��دي��د‪ ،‬ق ��ال ر��ض��ائ��ي اإن‬ ‫اإي� ��ران ل��ن ت�ل�ت��زم ال���ض�م��ت ط��وي � ًا اإزاء‬ ‫التدخل ال�ضعودي في البحرين‪ ،‬موؤ ِكد ًا‬ ‫اأن الأخيرة لي�ضت لقمة �ضائغة تُبت َلع بين‬ ‫ع�ض ّية و�ضحاها‪ .‬ونتفق مع ر�ضائي في‬ ‫الجزء الثاني من ت�ضريحه حول ا�ضتحالة‬ ‫اب�ت��اع البحرين‪ ،‬خا�ضة واأن�ه��ا محاطة‬ ‫بدرع الأ�ضقاء الذي هب لنجدتها بمج ّرد‬ ‫ع��زم اإي ��ران على ت�ضيير جحافل ق��وات‬ ‫البا�ضيج نحو البحرين‪.‬‬ ‫وف��ي الوقت ال��ذي ُيجمِ ع فيه العالم‬ ‫ع�ل��ى اأن الأم� ��ن وال�ت�ن�م�ي��ة وال��ض�ت�ق��رار‬ ‫وال �ت �ع��اون وال �� �ض��ام م��ن اأب� ��رز �ضمات‬ ‫الت�ح��اد‪ ،‬ف�اإن األ � َد اأع��داء الأم��ن وال�ضام‬ ‫ف��ي ال�م�ن�ط�ق��ة (اإي � � ��ران) ل �ه��ا وج �ه��ة نظر‬ ‫م�خ�ت�ل�ف��ة ك��ون �ه��ا اع� �ت ��ادت ع �ل��ى اإط ��اق‬ ‫اأن�ك��ر الأ� �ض��وات لتلويثها‪ .‬وم��ا التدخل‬ ‫الإيراني في ال�ضاأن الداخلي الفل�ضطيني‬ ‫اإل ل�ضرب الوحدة الوطنية الفل�ضطينية‪،‬‬ ‫وخلقها الفتن وال�ضطرابات في لبنان‪،‬‬ ‫وت��دخّ �ل�ه��ا ال���ض��اف��ر ف��ي ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫اإل ب �ه��دف ت�ح��وي��ل ال�م�ن�ط�ق��ة اإل ��ى م��رت��ع‬ ‫لن�ضر ال�ث�ق��اف��ة ال�ف��ار��ض� ّي��ة ال�م�ب�ن�ي��ة على‬ ‫العن�ضرية وال�ضوفينية‪ ،‬زادها المخ ّدرات‬ ‫والإره��اب‪ ،‬ولتوؤ ِكد للعالم اأجمع اأن اأمر‬ ‫�ضجيجها وعربدتها ل يخرج عن كونه‬ ‫مج ّرد زوبعة في فنجان‪ ،‬ومج ّرد تلوث‬ ‫بيئي حان الأوان لإخماده‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


 

   " "     "    "             " "               ""

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬173) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬4 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

3 ‫ ﻣﻦ‬3 ‫ ﺍﻟﺸﻴﻌﺔ‬،‫ ﺍﻟﺘﻘﺪﻣﻴﻮﻥ‬،‫ ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﻮﻥ‬:‫| ﺗﻔﺘﺢ ﺍﻟﺨﺎﺭﻃﺔ ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ‬

‫ﻣﻦ ﺛﻮﺭﺓ ﺍﻟﻴﺎﺳﻤﻴﻦ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺻﻌﻮﺩ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ‬ ‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻤﺴﺒﺎر‬

‫ﺗﻮﻧﺲ‬



12 



‫ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﺸﻴﻌﺔ ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ ﺣﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﻣﻤﺎﺭﺳﺔ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻭﺍﻟﺘﺠﺎﻧﺲ ﺗﺤﺖ ﺭﺍﻳﺔ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬:‫ﺍﻟﻌﺎﻣﺮﻱ‬ ‫ ﺍﻟﺘﺼﻮﻑ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﻇﻞ ﻃﻮﻳﻼ ﺑﻌﻴﺪﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﻘﺎﺷﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻃﻠﻘﻬﺎ ﻋﻠﻢ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ‬:‫ﺻﻮﻟﺔ‬         "           "                "            ""       "                      "



                         Believging without  belonging     ""  "   "  "                          "    

          ""   "      "             "   "      "



       



    "   "                                            "                  ""   "

""           ""              3 ""        ""  " "            "      "  "     " "        "  ""          "  ""                     "           "            " "              ""                             "



   "           "   "1979                           




‫رأي |‬

‫انتخابات‬ ‫مصر‪ ..‬والرضا‬ ‫باختيار الشعب‬

‫م ��ع ب ��دء عملي ��ة ف ��رز �أ�ض ��و�ت �لناخب ��ن ي‬ ‫�لنتخابات �لرئا�ضية �م�ضرية تتو�رد �أنباء عن �رتفاع‬ ‫�وبن عل ��ى �لنظام‬ ‫�حن �مح�ض � ن‬ ‫فر� ��ص خو�ص �مر�ض � ن‬ ‫�ل�ض ��ابق عمرو مو�ضى و�أحمد �ض ��فيق جولة �لإعادة‬ ‫�مق ��ررة ي يونيو �مقبل‪ ،‬وتتز�من هذه �لأنباء‪� ،‬لتي‬ ‫م تتاأك ��د �ض ��حتها حتى �لآن‪ ،‬مع �إ�ض ��د�ر �لبع�ص ي‬ ‫م�ضر ردود �أفعال مفادها �أن �ضباب �لثورة م�ضتعدون‬ ‫للن ��زول �إى مي ��د�ن �لتحري ��ر م ��ن جدي ��د �إذ� نث ُبت �أن‬ ‫«مو�ض ��ى» �أو «�ضفيق» �ض ��يدخل �لإعادة خ�ضو�ض ًا �إذ�‬ ‫كانت �أمام مر�ض ��ح �لإخو�ن �م�ض ��لمن‪ ،‬غر �مر�ض ��ي‬

‫عنه من قِ نبل �لقوى �لثورية و�لتيار �للير�ي‪ ،‬حمد‬ ‫مر�ضي‪.‬‬ ‫هذ� يعني �أن �حتمالت جدد �لفو�ض ��ى ي م�ضر‬ ‫قائمة �إذ� �عتقدت قطاعات من �ل�ض ��عب �م�ض ��ري �أنها‬ ‫و�ض� � َية على جموع �لناخب ��ن ‪ 50 -‬مليون ناخب‪-‬‬ ‫و�أن روؤيتها هي �لتي ت�ض ��تحق �لنفاذ دوم ًا باعتبارها‬ ‫�لأق ��رب �إى �لث ��ورة ومبادئه ��ا‪ ،‬وهو �عتق ��ا ٌد يجاي‬ ‫�أه ��م مبادئ �لث ��ورة‪ ،‬وهو حرية �لناخ ��ب ي �ختيار‬ ‫مر�ضحه دون و�ضاية م�ضبقة من �أي تيار �ضيا�ضي يرى‬ ‫�ل�ضو�ب فيما يتبنى من �أطروحات‪.‬‬

‫ق ��د ل ت�ض ��فر �لنتخاب ��ات بال�ض ��رورة ع ��ن ف ��وز‬ ‫�مر�ضحن �لأقرب للتيار�ت �لثورية كحمدين �ضباحي‬ ‫على �ض ��بيل �مثال‪ ،‬ولك ��ن ينبغي على ه ��ذه �لتيار�ت‬ ‫�لن�ض ��ياع لنتيجة �ل�ض ��ناديق و�لعر�ف ب�ض ��رعية‬ ‫�ختيار �لناخب ��ن و�إن م تو�فق هو�هم دون حاولةٍ‬ ‫لفر�ص و�ضاية عليهم تعيد �إى �لأذهان �لعبار�ت �لتي‬ ‫كان يطلقها بع�ص رموز �لنظام �ل�ضابق لترير بقائهم‬ ‫كالقول «�إن �م�ضرين غر م�ضتعدين للدمقر�طية»‪.‬‬ ‫�إن �لتي ��ار�ت �لوطني ��ة ي م�ض ��ر تب ��دو ُمطالب ��ة‬ ‫محا�ض ��رة هذه �لنغمة و�لوق ��وف ي جولة �لإعادة‬

‫خلف �مر�ضح �لأقرب لها وجنب �خافات �ل�ضيا�ضية‬ ‫للعبور ببادهم من مرحلةٍ �نتقالية �متاأت بالفو�ضى‬ ‫تو�فق‬ ‫�إى مرحل ��ة �إعادة بناء �لدولة م ��ا تتطلبه من‬ ‫ٍ‬ ‫على �ل�ضالح �لعام و�إن �ختلفت �لروؤى‪.‬‬ ‫�إن �ل�ض ��مانة �لوحي ��دة لع ��دم عودة رم ��وز نظام‬ ‫ح�ض ��ني مب ��ارك ع ��ر �ل�ض ��ناديق ه ��و توح ��د �لقوى‬ ‫�لوطني ��ة �م�ض ��رية ي �لإع ��ادة خلف مر�ض � ٍ�ح بعينه‬ ‫تبن �أن‬ ‫لإجاحه حفاظ ًا على مكا�ض ��ب �لثورة‪� ،‬أما �إذ� ّ‬ ‫�مح�ضوبن على حقبة ما قبل �لثورة خارج ح�ضابات‬ ‫�لإعادة ف�ضيبدو �لأمر مريح ًا لعموم �م�ضرين‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫امتدحت قطط الفنانة وردة الجزائرية‪ ..‬وقالت بارك اه في المفتي‬

‫على أي حال‬

‫أميرة كشغري‪ :‬المرأة السعودية تأمل‬ ‫في الحصول على رخصة القيادة بشعار‬ ‫المملكة دون الحاجة إلى دبي‬

‫تعليق علي ما حدث‬

‫ما دور هيئة الفساد‬ ‫في مكافحة الواسطة؟‬

‫�ضيفنا �ليوم‪� ،‬مر�أة ��ضتهرت بكتاباتها �لر�ضينة ي �لق�ضايا �لثقافية و�لآر�ء �لعقانية �متح�ضرة فيما يخ�ص ق�ضايا �مر�أة‪ ،‬و�أي�ض ًا فيما‬ ‫يتعلق بال�ض� �اأن �لعام‪ .‬هي �لدكتورة �أمرة ك�ض ��غري �أ�ض ��تاذة �لأدب �لإجليزي ي كلية �للغات و�لرجمة‪ ،‬بجامعة �ملك عبد�لعزيز‪ ،‬حا�ضلة‬ ‫على �لدكتور�ة ي �لل�ضانيات �لإجليزية ي تخ�ض�ص �لل�ضانيات �لجتماعية وحليل �خطاب‪ ..‬ولها �لعديد من �لأبحاث �لعلمية �من�ضورة‪،‬‬ ‫وعلى �لرغم من �أنها مهتمة بالبحث �لعلمي ي جال �لل�ضانيات و�لرجمة و�لتعليم ودر��ضات �مر�أة �إ ّل �أن ذلك م يحد من م�ضاركاتها �متميزة‬ ‫ي �ل�ضحافة �مكتوبة وي �لإعام �مرئي‪ ..‬هنا تطل «�أمرة ك�ضغري» �ضيدة ومثقفة ومو�طنة‪ ،‬فت�ضدح بر�أيها ي كثر من �لق�ضايا وتنتقد‪،‬‬ ‫لكن بهدوء يليق بها كاأكادمية‪ ،‬كاأما هو هدوء �لعام �لعارف �متب�ضر‪ ..‬ي �ل�ضطور �لتالية‪ ،‬حيث �لن�ص �لكامل لتعليقاتها على �لأحد�ث‪،‬‬ ‫�ضتكت�ضفون �أنها تقول �آر�ء مهمة لكن منتهى �لعقانية‪ ،‬وباأ�ضلوب غر �ضادم‪ ،‬ودون �حاجة لرفع �ل�ضوت‪� ،‬أو �حدة ي �لكام‪� ،‬أو �لت�ضنج‬ ‫ي �لر�أي‪� .‬إنها تقدر �جهود‪ ،‬ولكنها ترجو وتاأمل وتتطلع �إى ما هو �أكر‪ ..‬فاإى �لتفا�ضيل‪:‬‬

‫يعدها أسبوعيً‪ :‬علي مكي‬ ‫ّ‬ ‫نظام �لكفيل‬ ‫ وج ��ه نائ ��ب وزي ��ر الداخلي ��ة ااأمر‬‫اأحمد بن عبدالعزيز‪ ،‬انتقادات �ضديدة اللهجة‬ ‫للجهات التي كانت تنتقد امملكة لعملها بنظام‬ ‫الكفي ��ل‪ ،‬وق ��ال اإن م�ض� �األة اإلغ ��اء النظ ��ام اأمر‬ ‫داخلي‪ .‬وقال ي رد على ما اأثر موؤخرا عن‬ ‫اإلغاء نظ ��ام الكفيل «م�ض ��لحة امملكة يعرفها‬ ‫اأبناوؤه ��ا وا تت ��اج اإى تنبيهه ��ا اأو اإباغها‬ ‫كيف تت�ضرف ي اأمورها الداخلية‪ ،‬والدولة‬ ‫حري�ض ��ة بالدرجة ااأ�ضا�ضية على كل ما يهم‬ ‫م�ضلحة امواطن بالدرجة ااأوى»‪.‬‬ ‫� تعمل �مملكة ح�ض ��ب علمي على‬ ‫تطوي ��ر �أنظمته ��ا ب�ض ��ورة م�ض ��تمرة‬ ‫وذلك �نطاق ًا م ��ن �حتياجاتها �لذ�تية‬ ‫ومو�كبة م�ض ��تجد�ت �لع�ض ��ر‪ .‬وهناك‬ ‫ع�ض ��ر�ت �لتعدي ��ات ي �لقو�ن ��ن‬ ‫و�لأنظم ��ة ي جل� ��ص �ل�ض ��ورى منها‬ ‫نظام �لرهن �لعق ��اري ونظام �لتحكيم‬ ‫�لتجاري وغرها‪.‬‬ ‫عقوبة �مرت�ضن‬ ‫طال ��ب مفتي ع ��ام امملك ��ة رئي�س هيئة‬ ‫كبار العلماء واإدارة البحوث العلمية وااإفتاء‬ ‫ال�ض ��يخ عبدالعزي ��ز ب ��ن عبدالل ��ه اآل ال�ض ��يخ‬ ‫بالت�ض ��هر بالفا�ض ��دين وامرت�ض ��ن وت�ضديد‬ ‫العقوب ��ة بحقه ��م وتكثي ��ف اأداء ااأجه ��زة‬ ‫الرقابية‪.‬‬ ‫� ب ��ارك �لله ي �مفتي فالت�ض ��هر‬ ‫بامف�ضدين و�مرت�ض ��ن يجب �أن يكون‬ ‫م ��ن �أوى �لأولوي ��ات ي برنام ��ج كل‬ ‫�م�ضوؤولن‪ ،‬خا�ضة من ملكون �لقدرة‬ ‫على �لتاأثر �جماهري‪.‬‬ ‫جمعية �ل ُكتاب‬ ‫واف ��ق وزير الثقاف ��ة وااإعام الدكتور‬ ‫عبدالعزي ��ز خوج ��ة عل ��ى تاأ�ض ��ي�س اجمعي ��ة‬ ‫ال�ض ��عودية لكتّاب الراأي (راأي)‪ ،‬التي تهدف‬ ‫اإى مك ��ن كتّاب الراأي ال�ض ��عودين من اأداء‬ ‫ر�ض ��التهم ي امجتم ��ع‪ ،‬ورعاي ��ة حقوقه ��م‪،‬‬ ‫وتقوية الروابط بينهم‪ .‬وتقوم جنة تاأ�ضي�ضية‬ ‫مك َون ��ة م ��ن الكتَاب (عل ��ي بن اأحمد ال�ض ��دي‬ ‫وخالد بن حمد ال�ضليمان وحمد بن �ضليمان‬ ‫ااأحي ��دب وعبدالعزي ��ز ب ��ن اأحم ��د ال�ض ��ويد‬ ‫وعبدالل ��ه بن �ض ��ليمان القفاري) با�ض ��تكمال‬ ‫اإجراءات التاأ�ضي�س‪.‬‬ ‫� هذه بادرة جيدة وبد�ية موفقة‬ ‫لتاأ�ض ��ي�ص �جمعي ��ات ي �إط ��ار بن ��اء‬ ‫موؤ�ض�ض ��ات �مجتمع �م ��دي �لتي طال‬ ‫�نتظاره ��ا‪� .‬مرج ��و �أن تق ��وم �لوز�رة‬ ‫بامو�فق ��ة عل ��ى تاأ�ض ��ي�ص �مزي ��د م ��ن‬ ‫�جمعي ��ات �لثقافي ��ة و�لإعامية �لتي‬ ‫تقدم بطلبها �أبناء �لوطن و�أل يقت�ضر‬ ‫�لأمر على جمعية (ر�أي)‬ ‫ه�ضتريا �ضيا�ضية‬ ‫ي اإح ��دى افتتاحي ��ات �ض ��حيفة‬ ‫الريا� ��س قال يو�ض ��ف الكويليت‪« :‬اأ�ض ��يبت‬ ‫اإيران به�ضتريا �ضيا�ض ��ية‪ ،‬ودينية‪ ،‬واأمنية‪،‬‬ ‫مج ��رد اأن طرحت فكرة اتاد خليجي تكون‬ ‫نوات ��ه قيام البحرين وامملكة باأوى خطواته‪،‬‬ ‫م تكت ��ف بالت�ض ��ريحات وامظاه ��رات‬ ‫وجيي�س ال�ضعب جاه هذا العمل‪ ،‬بل �ضرح‬ ‫اأحد اأكر م�ض� �وؤوليها باأن البحرين امحافظة‬ ‫الرابعة ع�ض ��رة‪ ،‬وهي تكرار ما �ض ��بق اأن قاله‬ ‫ال�ضاه واخميني ثم وارثو �ضلطتهما»‪.‬‬ ‫� � � �إذ� كانت �إي ��ر�ن تعمل ي �إطار‬ ‫�لدعاي ��ة �لإعامي ��ة و�لروباجان ��د�‬ ‫�ل�ضيا�ض ��ية‪ ،‬فاإنن ��ا ي �مقاب ��ل ن�ض ��عى‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫بادنا تعمل باستمرار على تطوير أنظمتها وفق ًا احتياجاتها الذاتية ومواكبة لمستجدات العصر‬ ‫البطالة النسائية مرعبة لكن الصورة بدأت تتحسن بفضل جهود وقرارات وزارة العمل‬

‫ااأمر عبدالعزيز بن ماجد‬ ‫للنجاح ي خطط �لعم ��ل �لقائمة على‬ ‫روؤي ��ة ��ض ��ر�تيجية ل�ض ��الح �لوط ��ن‬ ‫و�منطقة باأكملها‪.‬‬

‫�لإنفاق و�لإير�د�ت‬ ‫توقع خت�ض ��ون اقت�ضاديون اأن يبلغ‬ ‫اإجم ��اي الن ��اج امحل ��ي بااأ�ض ��عار اجاري ��ة‬ ‫‪ 2314.5‬ملي ��ار ريال لعام ‪ ،2012‬واأن‬ ‫يبلغ اإجماي الناج امحلي بااأ�ض ��عار الثابتة‬ ‫‪ 966.9‬مليار ريال عند مو حقيقي ن�ضبته‬ ‫‪ ،%3.4‬مدعوم� � ًا باإنف ��اق القط ��اع الع ��ام‬ ‫واإيرادات النفط ‪.‬‬ ‫� � � هذه و�ح ��دة من نع ��م �لله على‬ ‫بلدن ��ا‪ ،‬وعلينا ح�ض ��ن �لتدبر و�ل�ض ��ر‬ ‫بحكم ��ة ي تنمية بادن ��ا و�لعمل على‬ ‫رفاهية �مو�طن وتنمي ��ة كافة �مناطق‬ ‫ي �لبنى �لأ�ضا�ضية كالتعليم و�ل�ضحة‬ ‫و�لنقل و�ل�ض ��كن و�خدمات‪ .‬ول �ض ��ك‬ ‫�أن بناء �لإن�ضان يظل �لر�ضيد �حقيقي‬ ‫ي عملية �لتنمية �لوطنية‪.‬‬ ‫�معاقون ي �مملكة‬ ‫ك�ضفت اإح�ضائية حديثة وجود ‪900‬‬ ‫األ ��ف حال ��ة مع ��اق ي امملك ��ة بزي ��ادة تق ��در‬ ‫ب � � ‪ %8‬ع ��ن الع ��ام اما�ض ��ي‪ ،‬وبلغ ��ت ن�ض ��بة‬ ‫ااأطف ��ال بينهم ‪ 3838‬األف حالة ما يعادل‬ ‫‪ % 6‬م ��ن ع ��دد اح ��اات‪ ،‬وتت ��ل ااإعاق ��ة‬ ‫احركية الن�ضبة ااأعلى بن ااإعاقات‪.‬‬ ‫� � � �معاقون �ض ��ريحة غالي ��ة على‬ ‫قلوبنا وحقوقه ��م على �مجتمع كثرة‬ ‫من �أهمها توفر فر�ص �لعي�ص �لكرم‬ ‫لهم وذلك بتهيئة �موؤ�ض�ضات �لتعليمية‬ ‫�لد�عم ��ة له ��م وتوظيفه ��م ي �لأماكن‬ ‫�منا�ض ��بة و�إعادة ت�ضميم �أماكن �لعمل‬ ‫و�ضبل �مو��ضات و�ض ��بل �لت�ضالت‬ ‫لتدع ��م عملية �ندماجه ��م �لطبيعي ي‬ ‫جتمعهم‪ ،‬فهم جزء من ن�ضيج �مجتمع‬ ‫وحقوقهم ل مكن �أن يتهاون بها‪.‬‬ ‫خالفات �لإعام‬ ‫قال ��ت �ض ��حيفة «الوط ��ن» اإن م�ض ��ادر‬ ‫مطلع ��ة ك�ض ��فت له ��ا اأن التنظيم ��ات اجديدة‬ ‫امتعلقة بالنظر ي خالفات الن�ضر وااإعام‬ ‫نقل ��ت �ض ��احية ااعرا� ��س والطع� ��ن ي‬ ‫اأح ��كام اللج� ��ان الت ��ي تنظ ��ر امخالف ��ات م ��ن‬ ‫دي ��وان امظ ��ام اإى حاك ��م اا�ض ��تئناف‪،‬‬ ‫وذلك بعد اأن اأخذت اللجان �ض ��بغة ق�ض ��ائية‬ ‫ب ��دل ااإدارية مع الت�ض ��كيات اجديدة التي‬ ‫�ض ��درت باأم ��ر ملك ��ي‪ ،‬ون�ض ��ت عل ��ى اإيجاد‬

‫ااأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬ ‫نوع ��ن منها‪ ،‬اأحدهما يخت�س بحقوق املكية‬ ‫الفكري ��ة‪ ،‬وااآخ ��ر بالنظ ��ر ي خالف ��ات‬ ‫امطبوعات‪.‬‬ ‫� � � ل علم ي ما قالته م�ض ��ادركم‪.‬‬ ‫ورم ��ا كان م ��ا تق ��ول مق�ض ��ور ً� على‬ ‫�لعر��ص و�لطعن ولي�ص على �لنظر‬ ‫و�حكم‪.‬‬

‫�ضماحة امفتي عبدالعزيز اآل ال�ضيخ‬ ‫ي م ��ا قالت ��ه م�ض ��ادركم‪ .‬ولك ��ن م ��ن‬ ‫�موؤك ��د �أن ت�ض ��ويه �حقائ ��ق ون�ض ��ر‬ ‫�لأكاذي ��ب و�لنتق ��ال بالنقد م ��ن �لنقد‬ ‫�له ��ادف �لبناء لاأف ��كار �إى �لطعن ي‬ ‫�لأ�ضخا�ص �ضو�ء من �ل�ضحف �لورقية‬ ‫�أو �لإلكروني ��ة ه ��و خالف ��ة للقانون‬ ‫يج ��ب �أن يعاقب مرتكبوها حتى نرفع‬ ‫من م�ض ��توى مهنية �ل�ض ��حافة �محلية‬ ‫ونق�ضي على �لتاأليب و�لتجيي�ص‪.‬‬

‫دكتور عبدالعزيز خوجة‬ ‫�حكومي ��ة لتحد من هذه �ممار�ض ��ات‪.‬‬ ‫ونظ ��ل ي حاج ��ة �إى تطوي ��ر �آلي ��ات‬ ‫مر�قب ��ة �لدول ��ة للم�ض ��اريع �خا�ض ��ة‬ ‫وتنظيمها و�ض ��مان ع ��دم تعديها على‬ ‫�لبيئ ��ة و�لتي ه ��ي ملك لن ��ا ولاأجيال‬ ‫�لقادمة‪.‬‬

‫�مدينة و�مخدر�ت‬ ‫ك�ضف تقرير اإدارة مكافحة امخدرات‬ ‫ي منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة امق ��دم اإى اأم ��ر‬ ‫امنطق ��ة ااأم ��ر عبدالعزي ��ز ب ��ن ماج ��د‪ ،‬ع ��ن‬ ‫وق ��وع ‪ 1120‬ق�ض ��ية خ ��درات ي الع ��ام‬ ‫اما�ض ��ي موزع ��ة بواقع ‪ 57‬ق�ض ��ية تهريب‪،‬‬ ‫‪ 161‬ق�ض ��ية ترويج‪ 895 ،‬ق�ضية اإدمان‪،‬‬ ‫و�ضبع ق�ضايا مت�ضلة بامخدرات‪.‬‬ ‫� تز�يد ن�ض ��بة ق�ض ��ايا �مخدر�ت‬ ‫�أمر مقلق علينا در��ض ��ته ومن ثم ر�ضم‬ ‫�ل�ضيا�ض ��ات و�خطط مكافحت ��ه و�أهم‬ ‫خطوة ي ذل ��ك معرفة �لأ�ض ��باب �لتي‬ ‫�أدت ل ��رو�ج ه ��ذه �لظاه ��رة وتوف ��ر‬ ‫�خط ��ط �لعملي ��ة للق�ض ��اء عليه ��ا‪،‬‬ ‫ومنها توفر قنو�ت �ض ��حية ومنتجة‬ ‫ل�ضتيعاب طاقات �ل�ضباب‪.‬‬ ‫ت�ضفية �ح�ضابات‬ ‫علم ��ت «ال�ض ��رق» م ��ن م�ض ��در خا�س‬ ‫اأن هن ��اك توجه ًا لبع� ��س اأمراء امناطق للرفع‬ ‫اإى وزارة الثقاف ��ة وااإعام من اأجل �ض ��حب‬ ‫تراخي� ��س بع� ��س ال�ض ��حف ااإلكروني ��ة‬ ‫التي مار�ض ��ت ت�ض ��ويه احقائق‪ ،‬وخ�ض�ضت‬ ‫�ض ��فحات لت�ضفية ح�ض ��ابات خا�ضة‪ ،‬ون�ضر‬ ‫اأخب ��ار مثرة للجدل ا مت للحقيقة ب�ض ��لة‪،‬‬ ‫ح�ضب ام�ضدر‪.‬‬ ‫� � � �أي�ض� � ًا‪ ،‬وم ��رة �أخ ��رى‪ ،‬ل عل ��م‬

‫جزيرة تاروت‬ ‫اأك ��د نائ ��ب رئي� ��س جمعية ال�ض ��يادين‬ ‫ي امنطقة ال�ض ��رقية والنا�ض ��ط البيئي جعفر‬ ‫ال�ض ��فواي‪ ،‬اأن اجمعي ��ة ا تعر� ��س عل ��ى‬ ‫تطوي ��ر جزيرة ت ��اروت اأو حيطها البحري‪،‬‬ ‫قائ � ً�ا «نح ��ن نعر� ��س عل ��ى اآلي ��ة العم ��ل‬ ‫ي ام�ض ��ا�س بالبيئ ��ة البحري ��ة ال�ض ��احلية‪،‬‬ ‫الت ��ي �ض ��در ق ��رار بعدم م�ضا�ض ��ها من ��ذ عام‬ ‫‪1403‬ه� ��‪ ،‬وبعده ��ا توال ��ت الق ��رارات‬ ‫ال�ض ��امية والوزارية والهيئات امهتمة بالبيئة‬ ‫وباأ�ضجار القرم واعترتها خطا اأحمر م�س‬ ‫اقت�ض ��اد الوط ��ن وال ��روة الوطنية‪ .‬م�ض ��يف ًا‬ ‫«اإن تطوي ��ر جزي ��رة ت ��اروت ا ياأتي عر قتل‬ ‫مقوماته ��ا‪ ،‬وم ��ن يفع ��ل ذلك فه ��و يبحث عن‬ ‫م�ضالح �ضخ�ض ��ية ونهب لاأرا�ضي‪ .‬وطالب‬ ‫ال�ض ��فواي جدد ًا بفتح تقيق بكل ما ردم‬ ‫من ع ��ام ‪1403‬ه� حت ��ى ااآن‪ ،‬اأنه اأ�ض ��اع‬ ‫وق�ضى على ثروة وطنية لن تعو�س‪.‬‬ ‫� � � ل �ض ��ك �أن �حفاظ عل ��ى �لبيئة‬ ‫�لطبيعي ��ة و�لإرث �لبيئ ��ي هي مطلب‬ ‫لي�ص حلي ًا فقط بل وعامي ًا �أي�ض ًا‪ .‬ول‬ ‫بد من �لعر�ف �أن �لقطاع �خا�ص ي‬ ‫�ض ��عيه �حثيث نحو �لرب ��ح هو قطاع‬ ‫ق�ض ��ر �لنظر‪ .‬ل ��ذ� تاأتي �لت�ض ��ريعات‬

‫�تهامات �لدعاة‬ ‫الكات ��ب �ض ��عد الدو�ض ��ري يق ��ول‪:‬‬ ‫«مطرب اأمريكي �ض ��اب‪ ،‬ح�ض ��د ثاثة اأرباع‬ ‫مليار م�ضاهدة‪ ،‬ونحن نغار من اعب ح�ضد‬ ‫ملي ��ون متاب ��ع ي توي ��ر! بامنا�ض ��بة‪ ،‬اأك ��ر‬ ‫امُتا َبع ��ن ي توير‪ ،‬م�ض ��ارع! اأجمل ما ي‬ ‫ال ��راأي‪ ،‬اأن ��ك تك ��ون ح ��ر ًا في ��ه‪ ،‬واأا مار�س‬ ‫اأح� � ٌد عليك و�ض ��اي ًة من اأي نوع‪ .‬اان�ض ��باط‬ ‫مطل ��وب‪ .‬ع ��دم ام�ض ��ا�س بالعقي ��دة الديني ��ة‪،‬‬ ‫ال�ضرط الذي ا قبله وا بعده �ضرط‪ ،‬وما غر‬ ‫ذلك‪ ،‬قابل للحوار‪ ،‬واأي�ض ًا ب�ضكل ا يتقاطع‬ ‫مع حريات ااآخرين‪ .‬مزعج اأن نتهم �ضخ�ض ًا‬ ‫م ��ا‪ ،‬دون اأن نتث ّب ��ت‪ .‬الدع ��اة يعرف ��ون ذل ��ك‬ ‫جيد ًا‪ .‬لاأ�ض ��ف‪ ،‬بع�ض ��هم ي�ض ��قطون �ضريع ًا‬ ‫ي توجي ��ه ااتهام ��ات للك َت ��اب والكاتب ��ات‪،‬‬ ‫دون اأن يتث َبتوا‪.‬‬ ‫� � � م ��ا ه ��و �ل�ض� �وؤ�ل؟ لق ��د ط ��رح‬ ‫�لأ�ضتاذ �ض ��عد ر�أي ًا حرم ًا ومعقو ًل‪.‬‬ ‫فما �م�ضكلة �لتي تبحثون عنها؟‬ ‫�ضحايا �حو�دث‬ ‫اأك ��د مدي ��ر ااإدارة العام ��ة للم ��رور‬ ‫الل ��واء عبدالرحم ��ن امقب ��ل «ارتف ��اع ع ��دد‬ ‫الوفيات الناجم ��ة عن احوادث امرورية اإى‬ ‫‪ 7000‬حالة وفاة �ضنويا «موؤكدا احر�س‬ ‫على «و�ضع ا�ض ��راتيجية وا�ضحة لل�ضامة‬ ‫امرورية»‪.‬‬ ‫� � � �إنه ��ا �أرقام كب ��رة ج ��د ً�‪ ،‬فكل‬

‫اللواء عبدالرحمن امقبل‬

‫�ضعد الدو�ضري‬

‫الفنانة الراحلة وردة اجزائر ّية‬

‫مو�ط ��ن �أو مقي ��م ه ��و نف�ص �إن�ض ��انية‬ ‫غالي ��ة‪ .‬ونتطل ��ع �إى جه ��ود �لل ��و�ء‬ ‫عبد�لرحمن �مقبل ي تعزيز �ل�ضامة‬ ‫�مرورية وو�ض ��ع �خط ��ط و�لقو�نن‬ ‫و�لتطبيق ��ات �ل�ض ��ارمة �لت ��ي ل تقبل‬ ‫�ل�ض ��تثناء�ت‪ .‬م ��ع دعو�تنا بالتوفيق‬ ‫ي هذ� �لتحدي �لهام و�حيوي‪.‬‬ ‫�لريليون �متعر‬ ‫فيما �ض ��طبت حكمة اا�ض ��تئناف ي‬ ‫منطقة مكة امكرمة �ض ��كا مزور ًا اأر�س ي‬ ‫حي الغ ��زة امجاور للحرم امكي تبلغ قيمتها‬ ‫ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬ناق� ��س ملتقى احت�ض ��نته جدة‬ ‫موؤخ ��ر ًا ام�ض ��اريع الهند�ض ��ية امتع ��رة ي‬ ‫كل امناط ��ق وتتجاوز قيمته ��ا تريليون ريال‬ ‫م�ض ��اركة مثل ��ن للهيئ ��ة الوطني ��ة مكافحة‬ ‫الف�ضاد‪.‬‬ ‫� �أتطلع �إى �للجنة �لعليا مكافحة‬ ‫�لف�ضاد لكي ل ن�ضمع مثل هذه �لأخبار‬ ‫م�ضتقب ًا‪.‬‬ ‫فار�ضات �ضعوديات‬ ‫اأطلقت اإحدى ال�ض ��يدات ال�ض ��عوديات‬ ‫اأول ن ��اد ن�ض ��ائي لتعلي ��م الفتي ��ات رك ��وب‬ ‫اخي ��ل ي مكة امكرمة تت م�ض ��مى «نادي‬ ‫خيال ��ون للفرو�ض ��ية»‪ ،‬وك�ض ��فت امدرب ��ة‬ ‫ال�ض ��ابة ال�ض ��عودية و�ض ��احبة فك ��رة اإطاق‬ ‫ام�ض ��روع بال�ض ��راكة م ��ع اإحدى ال�ض ��ركات‬ ‫امتخ�ض�ض ��ة منال ب ��ن فايز لهذه ال�ض ��حيفة‬ ‫اأن ن ��ادي خيال ��ون للفرو�ض ��ية ه ��و اأول ن ��ادٍ‬ ‫متخ�ض ���س بتعلي ��م وركوب اخيل للن�ض ��اء‬ ‫ي مكة امكرمة‪ ،‬وهو مغلق ومطبق به كامل‬ ‫ال�ض ��وابط ال�ض ��رعية من اأج ��ل احفاظ على‬ ‫خ�ضو�ض ��ية ام ��راأة‪ ،‬م�ض ��رة اإى اأن النادي‬ ‫ي�ض ��م اأربعة ماعب مغلقة وجهزة معدات‬ ‫التدريب واأجهزة القفز وال�ضامة‪ ،‬وت�ضرف‬ ‫على تدريب الن�ضاء مدربة �ضعودية‪.‬‬ ‫� � � �لريا�ض ��ة �لن�ض ��ائية مطل ��ب‬ ‫�ض ��حي ولي�ض ��ت ترف ًا للنخبة‪ .‬ركوب‬ ‫�خي ��ل �أمر جي ��د ومطل ��وب وينبغي‬ ‫ت�ض ��جيعه‪ .‬ولكنن ��ا نحت ��اج قب ��ل ذلك‬ ‫�أن يك ��ون للن�ض ��اء جمع ريا�ض ��ي �أو‬ ‫م�ض � ً�ى مار�ض ��ن فيه �لريا�ضة بكافة‬ ‫�أ�ضكالها قبل كل �ضيء‪.‬‬ ‫رخ�ص �ضياقة ن�ضائية‬ ‫�ض ��هدت مدار� ��س تعلي ��م قي ��ادة‬ ‫ال�ض ��يارات ي دول ��ة ااإم ��ارات اإقباا كبرا‬ ‫من قبل �ض ��عوديات يرغ ��ن ي تعلم القيادة‪،‬‬ ‫حي ��ث يتم منح نحو خم�ض ��ن رخ�ض ��ة قيادة‬ ‫�ض ��هريا لفتيات �ض ��عوديات‪ ،‬ذه ��ن اإى دبي‬ ‫وفق ��ا ج ��دول زمن ��ي ح ��دد اإلكروني ��ا من‬ ‫قبل �ضما�ض ��رة ع ��رب غالبيتهم من الن�ض ��اء‪،‬‬ ‫وتتعرف كل متدربة على جدولها امكون من‬ ‫‪ 46‬ح�ض ��ة من خال اموقع‪ ،‬فيما تبلغ مدة‬ ‫كل ح�ض ��ة �ض ��اعة كاملة‪ ،‬بزمن ي ��راوح بن‬ ‫�ضهرين اإى ثاثة اأ�ضهر‪ ،‬ور�ضوم ت�ضل اإى‬ ‫ع�ضرة اآاف درهم‪.‬‬ ‫� � � ناأم ��ل �أن ح�ض ��ل �م ��ر�أة‬ ‫�ل�ض ��عودية على رخ�ض ��ة �لقيادة �لتي‬ ‫حمل �ضعار ملكتنا �حبيبة‪ ،‬وحت‬

‫المرجو من وزارة الثقافة واإعام‪ ..‬الموافقة على تأسيس مزيد من الجمعيات ا جمعية «رأي» فقط‬ ‫يجب معاقبة ناشري اأكاذيب لنرفع من مستوى مهنية الصحافة ونقضي على التأليب والتجييش‬ ‫نحن في حاجة لتطوير آليات مراقبة الدولة للمشاريع الخاصة وضمان عدم تعديها على البيئة‬

‫حماية �أع ��ن رجال �م ��رور �لكر�م ي‬ ‫بلدن ��ا‪ ،‬دون �حاج ��ة �إى دب ��ي‪ ،‬ب� �اإذن‬ ‫�لله‪.‬‬ ‫ف�ضل طبي‬ ‫ك�ض ��فت هيئة التخ�ض�ض ��ات ال�ضحية‬ ‫ع ��ن ف�ض ��ل ح ��واى ‪ %19‬م ��ن امتقدم ��ن‬ ‫امتحان ��ات الزمال ��ة العربي ��ة و�ض ��هادة‬ ‫ااخت�ض ��ا�س ال�ض ��عودية ي اجتي ��از‬ ‫امتحان ��ات الهيئ ��ة خ ��ال الع ��ام امن�ض ��رم‬ ‫‪.2011‬‬ ‫� � � �لف�ض ��ل مقدمة للنج ��اح‪� ،‬إذ� ما‬ ‫قرن بالعزمة و�لإ�ض ��ر�ر و�لت�ضجيع‬ ‫و�لتحفيز‪ .‬ول م�ض ��كلة ي �لف�ض ��ل ي‬ ‫حد ذ�ته‪.‬‬ ‫م�ضاركة �مر�أة‬ ‫اأك ��د وكي ��ل وزارة العم ��ل ام�ض ��اعد‬ ‫للتطوي ��ر الدكت ��ور فه ��د التخيف ��ي اأن ن�ض ��بة‬ ‫البطالة الن�ضائية ي امملكة و�ضلت اإى ‪28‬‬ ‫‪ %‬كما اأن ن�ض ��بة م�ضاركة امراأة ي القطاع‬ ‫ال�ض ��ناعي ا تتجاوز ‪ % 1.2‬فيما ي�ض ��ل‬ ‫ع ��دد ام�ض ��انع العامل ��ة ي امملك ��ة ‪5214‬‬ ‫م�ض ��نعا‪ ،‬م�ض ��را اإى اأن العمال ��ة ي تل ��ك‬ ‫ام�ض ��انع تتج ��اوز حاج ��ز ‪ 678‬األف عامل‬ ‫وعامل ��ة‪ ،‬مبين ��ا‪ ،‬اأن ن�ض ��بة ال�ض ��عودة فيها ا‬ ‫تتج ��اوز ‪ ،% 14.1‬وفقا اآخر اإح�ض ��ائية‬ ‫�ضدرت جمادى ااأوى اما�ضي‪.‬‬ ‫� �لبطالة �لن�ضائية مرعبة‪ ،‬ولكنها‬ ‫متوقعة ي ظل حدودية فر�ص �لعمل‬ ‫�متاح ��ة �ض ��ابق ًا‪ .‬ولكن �ل�ض ��ورة ولله‬ ‫�حمد بد�أت ي �لتح�ضن بف�ضل جهود‬ ‫وز�رة �لعم ��ل وبر�جه ��ا وقر�ر�ته ��ا‬ ‫ب�ض� �اأن عمل �م ��ر�أة و�لت ��ي �أتاحت لها‬ ‫�لعم ��ل ي �مكاتب و�م�ض ��انع و�لعمل‬ ‫عن بعد‪.‬‬ ‫�ل�ضينما ي �مملكة‬ ‫اأكد امخرج ال�ض ��عودي مدوح �ضام‬ ‫ومدير مهرجان الفيلم ال�ضينمائي ال�ضعودي‬ ‫ااأول‪ ،‬ي ح ��وار م ��ع «العربية‪.‬نت»‪ ،‬اأنه من‬ ‫امنتظر اأن ي�ضكل مهرجان ااأفام ال�ضعودية‬ ‫نقطة تول لدعم �ضناعة ااأفام ي امملكة‪.‬‬ ‫وق ��ال �ض ��ام اإن مهرج ��ان ااأفام �ضي�ض ��كل‬ ‫اأر�ض ��ية الدع ��م امعنوي وام ��ادي وااإعامي‬ ‫للمواه ��ب ال�ض ��عودية ال�ض ��ابة‪ ،‬م�ض ��يفا‪ :‬اأن‬ ‫ب�ض ��ائر ع ��ودة اح ��راك ال�ض ��ينمائي اح ��ت‬ ‫ي ااأف ��ق م ��ع اأك ��ر من ت�ض ��ريح م�ض� �وؤول‬ ‫�ضعودي‪.‬‬ ‫� عودة �حر�ك �ل�ضينمائي تلوح‬ ‫كع ��ودة �لب ��ن �مهاج ��ر‪ ...‬وهل ملك‬ ‫�لنه ��ر تغير ً� مج ��ر�ه؟ حية للمخرج‬ ‫مدوح �ضام على �لريادة و�لإ�ضر�ر‪.‬‬ ‫وردة و�لقطط‬ ‫عا�ضت الفنانة وردة اجزائرية اأيامها‬ ‫ااأخ ��رة برفق ��ة قطت ��ن كان ��ت تر�س على‬ ‫تربيتهم ��ا من ��ذ وادتهم ��ا وهم ��ا «نوت�ض ��كا»‬ ‫و»�ض ��نووي»‪ ،‬فقد كانت ت�ضعر معهما باأنهما‬ ‫ال�ض ��ديق ال ��وي ال ��ذي يوؤن� ��س وحدتها ي‬ ‫�ض ��اعات اللي ��ل والنهار الطويل ��ة‪ ،‬التي كانت‬ ‫تق�ضيها مفردها‪.‬‬ ‫� م� �وؤم جد ً� طريق �لإن�ض ��ان ي‬ ‫درب �حياة! لك ��ن �لقطط كائن جميل‬ ‫م�ضل ‪ ...‬رحم �لله �لفنانة وردة‬ ‫ورفيق ٍ‬ ‫�لت ��ي منحتن ��ا م ��ن �أحان �مو�ض ��يقار‬ ‫حم ��د عبد�لوهاب و�حدة م ��ن �أعذب‬ ‫�لأغاي «��ض� �األ دموع عينيه ‪�� ...‬ضاأل‬ ‫خدتي»‪.‬‬

‫حينما ت�ض ��اهد موظف� � ًا حبط ًا فابد اأن‬ ‫ت�ضاأل عن �ض ��بب اإحباطه قبل اأن تلومه‪ ،‬فاإذا‬ ‫كان موظف� � ًا ج ��اد ًا جته ��د ًا حري�ض� � ًا ملتزم ًا‬ ‫وي�ض ��اهد الرقي ��ات والع ��اوات العالي ��ة مر‬ ‫م ��ن اأمامه من ا ي�ض ��تحقونها ف ��ا تلومه على‬ ‫اإحباط ��ه اأنن ��ا ي مثل هذه الظ ��روف نُطالب‬ ‫موظ ��ف اأ�ض ��طوري عل ��ى طريق ��ة اأفاط ��ون‬ ‫فنطالب ��ه باأن يكد ويتعب وا يكرث باأن يرى‬ ‫الهب ��ات وامكاف� �اآت تذه ��ب اإى موظف ��ن اأقل‬ ‫من ��ه جدا واجته ��ادا ومثاب ��رة ولكنهم اأقارب‬ ‫للم�ضوؤول ومعارفه ومعارف معارفه!‬ ‫ام�ض ��كلة اأن امحاب ��اة وامح�ض ��وبية التي‬ ‫ت�ض ��ببها الوا�ض ��طة ا يق ��ف �ض ��ررها عن ��د‬ ‫موظ ��ف حب ��ط ولك ��ن يتع ��داه اإى اأن تك ��ر‬ ‫�ضجرة ااإحباط هذه حتى ت�ضبح من اأ�ضلحة‬ ‫الدمار ال�ضامل!‬ ‫بداي ��ة معاجة اخلل هي مواجهة اخلل‬ ‫نف�ض ��ه‪ ،‬فلماذا نه ��رب من مواجهة الوا�ض ��طة‬ ‫وه ��ي اأ�ض ��ا�س الب ��اء اأن الوا�ض ��طة داء معد‬ ‫اإذا انت�ض ��ر ي�ضتع�ض ��ى عاج ��ه عل ��ى م�ض ��ل‬ ‫التيفوئي ��د والكول ��را وي�ض ��ل اإى الطاع ��ون‬ ‫ي مراحل ��ه امتقدم ��ة‪ .‬وام�ض� �وؤول الذي يرى‬ ‫ام�ض� �وؤولن ااآخري ��ن يطبق ��ون الوا�ض ��طة‬ ‫بحذافره ��ا وا اأحد يحا�ض ��بهم ف�ض ��يلجاأ هو‬ ‫ااآخر اإليها‪.‬‬ ‫ام�ض ��كلة اأنن ��ا جتم ��ع قبل ��ي وم ��ن‬ ‫ام�ض ��تحيل انتف ��اء امح�ض ��وبية وامحاب ��اة‬ ‫والوا�ض ��طة في ��ه وعل ��ى راأي زه ��ر ب ��ن اأب ��ي‬ ‫�ضلمى‪:‬‬ ‫ومن ُيك ذا ف�ضل فيبخل بف�ضله‬ ‫على قومه ي�ضتغن عنه ويذم‬ ‫ولك ��ن عل ��ى ااأق ��ل تق ��ن الوا�ض ��طة‪،‬‬ ‫تا�ض ��ر‪ُ ،‬تا�ض ��ب اإذا زادت ع ��ن حده ��ا‪،‬‬ ‫تُعال ��ج‪ ،‬م ا ُتق ��ام اموؤم ��رات والن ��دوات‬ ‫ال�ض ��نوية ي امملك ��ة ع ��ن اآفة الوا�ض ��طة التي‬ ‫ت� �وؤدي اإى امحاباة وامح�ض ��وبية؟‪ ،‬عن اأوجه‬ ‫انت�ض ��ارها؟‪ ،‬عن اأوجاع امت�ض ��ررين منها؟‪،‬‬ ‫ما م�ضر الذين ا ملكون وا�ضطة؟‬ ‫م ��اذا ا تكون اإحدى مهام هيئة مكافحة‬ ‫الف�ض ��اد مكافح ��ة اآف ��ة الوا�ض ��طة ومعاقب ��ة‬ ‫مرتكبيها‪ ،‬قبل اأن يتوقف نب�س مثابرة اآخر‬ ‫موظ ��ف جته ��د ي امملكة وم ��ا ا يدرك كله‬ ‫ا يرك كله‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالعزيز اخ�ضر‬

‫�ضعود الثنيان‬

‫فرا�س عام‬

‫خالد الغنامي‬

‫عبدال�ضام الوايل‬

‫اأحمد عبداملك‬

‫يا�ضر حارب‬

‫غازي قهوجي‬


‫دعاء العجائز لن‬ ‫يحل مشكاتنا!‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫امتاأم ��ل ل�سرة الأنبي ��اء عليهم ال�سام وم�سرتهم ي اإي�س ��ال الر�سالة الإلهية‬ ‫ي ��درك حجم اجهد الب�سري الفك ��ري والبدي الذي بذلوه‪ ،‬فلن ج ��د اأحدا منهم قد‬ ‫ظه ��ر على �سلوكه ما ي�س ��ر اإى فرط الثقة اموؤدية للتواكل ج ��راء الختيار الرباي‬ ‫ل�سخ�س ��ه‪ .‬فبالرغم من التكليف الإلهي والتاأييد ام�ساحب له فاإن �سخ�سية الر�سول‬ ‫م تتاأثر �سلبا وم منعها ذلك من الإيجابية والأخذ بالأ�سباب امادية! وهذا بالطبع‬ ‫يقودن ��ا اإى احدي ��ث عن «الدع ��اء» بو�سفه طل ��ب م�ساعدة ربانية غيبي ��ة‪ ،‬وطريقة‬ ‫ا�ستخ ��دام الأنبياء لهذا ال�س ��اح الرباي‪ ،‬فلو تاأملنا �سرهم ‪-‬كم ��ا ذكرت‪ -‬لوجدنا‬ ‫اأن الأنبي ��اء جميعهم م ي�ستخدموا هذا ال�ساح اإل عندما عدموا ال�سبب امادي‪ ،‬وم‬ ‫يكونوا متواكلن �سلبين يعتم ��دون على التاأييد الإلهي وح�سب كما يفعل الرهبان‬ ‫ي الأديرة‪ .‬حقيقة هم يدركون اأن جرد تكليفهم كب�سر بالر�سالة هو بحد ذاته اأبلغ‬ ‫ر�سال ��ة ل�سرورة ا�ستخدام اجهد ام ��ادي الب�سري؛ لأنهم يوؤمن ��ون اأن الله بحكمته‬ ‫اخت ��ار العن�س ��ر الب�سري لإي�س ��ال الر�سالة حكم ��ة اأراده ��ا واإل فباإرادته ي�ستطيع‬

‫اإي�ساله ��ا كيفما �ساء‪ ،‬عر ماك اأو اإلهام اأو وح ��ي‪ ،...‬لذا كانوا موؤمنن بحكمة الله‬ ‫ي ذلك وكان الدعاء هو اآخر اأ�سلحتهم‪.‬‬ ‫اأم ��ا نح ��ن وي الأزمن ��ة امتاأخ ��رة ومع طغي ��ان ال�سلبية على ال ��روح الب�سرية‬ ‫وتعلقها باخرافة والروحانيات والرهبنة اأ�سبح الدعاء هو اأول جهد ب�سري يقوم‬ ‫ب ��ه الإن�سان وعلى نحو متك ��رر ودون بذل اأدنى جهد‪ .‬فتجده يدعو على عدوه وهو‬ ‫م�ستلق ياعب رجليه! اأو قد جده يرفع يديه يبتهل �سائا‬ ‫يحت�سي ال�ساي اأو وهو‬ ‫ٍ‬ ‫الله النجاح ي الختبار وهو م يكلف نف�سه حتى مراجعة ملزمة حوي عددا قليا‬ ‫من الورقات‪.‬‬ ‫فف ��ي خ�سم هذه الظاهرة ال�سائدة تخال نف�سك اأمام تيار من الرهبان اجدد اأو‬ ‫بالأح ��رى اأمام جمع غفر من العجائز! فالعجائز هن �ساحبات هذا امذهب امقلوب‬ ‫وهن �ساحبات ال�سبق ي تقدم الدعاء على العمل‪ ،‬فهن ل حول لهن ول قوة ولي�س‬ ‫له ��ن اإل الدعاء وح�سب‪ .‬هذا التعاطي ال�سلبي مع احياة يجعل امجتمع يتعامل مع‬

‫في العلم والسلم‬

‫التفكير الناقد‬ ‫منصور القطري‬

‫خالص جلبي‬

‫ي كتاب ��ه «النظ ��رة العلمي ��ة» يعت ��ر الفيل�سوف‬ ‫الريط ��اي (برتراند را�س ��ل) ا َّأن النه�سة العلمية ي‬ ‫اأوروبا تدين مائة راأ�س اأو يزيدون‪.‬‬ ‫ول ��و ا َّأن ه� �وؤاء م يوج ��دوا م ��ا وج ��دت نه�س ��ة‬ ‫وناه�س ��ون‪ .‬وه ��و م ��ا اتف ��ق عل ��ى ت�سميته ��ا ع�س ��ر‬ ‫النه�سة (الرين�سان�س ‪.)Renaissance‬‬ ‫ويعتر نف�س الفيل�سوف را�سل من هذه ااأدمغة‬ ‫العبقري ��ة فقد كت ��ب قريبا من مائ ��ة كتاب ي جاات‬ ‫�ستى‪ ،‬وبقي يكافح من اأجل ال�سام العامي‪ ،‬وي�سجنه‬ ‫القا�س ��ي اأن ��ه اأعاق ال�س ��ر ي لن ��دن ي اأكر مكان‬ ‫ازدحاما وهو ي الثمانن من العمر‪.‬‬ ‫واأنا �سخ�سي ًا قراأت له اأكر من كتاب بل التقيت‬ ‫به ي اأحد مناماتي امثرة ونحن نتناق�س ي م�سائل‬ ‫فل�سفية �ستى‪ .‬قراأت له كتاب (هل لاإن�سان م�ستقبل)‬ ‫وكذلك (�سرته الذاتية) وبحثت عبث ًا عن كتاب له ي‬ ‫الن�سبي ��ة فلم اأعر علي ��ه‪ ،‬ووقعت على كتابن من كتبه‬ ‫ي مكتب ��ة �سديقي امفكر البليهي كان اأحدهما الذي‬ ‫�سميته (النظرة العلمية)‪.‬‬ ‫وح ��ن يطال ��ع ااإن�س ��ان تاري ��خ الفك ��ر يج ��د ل ��ه‬ ‫حطات من مدار�س وفا�سفة مبدعن �سقوا الطريق‬ ‫للجن� ��س الب�سري‪ ،‬ودفع بع�سه ��م ثمن هذا حياته ي‬ ‫وجه امت�سددي ��ن الذين يخ�سون التغير‪ ،‬وهي جدلية‬ ‫عجيب ��ة حاول �سرحها امفكر العراقي (علي الوردي)‬ ‫ي اأبحاث ��ه ي علم ااجتماع ا َّأن الب�سر يخافون جد ًا‬ ‫م ��ن التغير حت ��ى يحافظ امجتم ��ع على اإع ��ادة اإنتاج‬ ‫نف�س ��ه‪ .‬وه ��ذا ال�سع ��ور ه ��و ال ��ذي يعيق اأي�س� � ًا وادة‬ ‫الث ��ورة ي �سوريا ب�سبب خوف النا�س من امجهول؛‬ ‫فامعل ��وم مع ��روف وامجه ��ول يخاف ��ه النا� ��س جهلهم‬ ‫باماآل وام�سر؛ فيم�سك الطاغية الب�سر من خطامهم؛‬ ‫فر�سخ ��وا ي العبودي ��ة اأم ��د ًا طوي ًا‪ .‬ذخائ ��ر الفكر‬ ‫ااإن�س ��اي لي�س ��ت كثرة ولق ��د حاولت اأن ��ا من خال‬ ‫خ ��رة طويل ��ة ي الكت ��ب وامفكري ��ن ا َّأن اأجم ��ع ب�سع‬ ‫مئ ��ات منها‪ .‬وي ه ��ذا ال�سدد كتب ��ت كتابي (قوانن‬ ‫البن ��اء امع ��ري) �س ��وف ي�س ��دره مرك ��ز ام�سب ��ار‪،‬‬ ‫حي ��ث و�سعت ي نهاية الكتاب �س ��رد ًا اأجمل الكتب‬ ‫م ��ن ذخائ ��ر الفك ��ر ااإن�س ��اي‪ .‬وي�ساألن ��ي الكثر من‬ ‫تامذتي عن (رحل ��ة البناء امعري) فاأ�سمي لهم كتب ًا‬ ‫مث ��ل (ق�سة الفل�سف ��ة) لويل ديوران ��ت اأو (اخواطر)‬ ‫لبا�سكال اأو (حنة ثقافة مزورة) للنيهوم‪ ،‬اأو (وعاظ‬ ‫ال�ساط ��ن) و(مهزل ��ة العق ��ل الب�سري) لل ��وردي‪ ،‬اأو‬ ‫(حتى يغروا ما باأنف�سهم) جودت �سعيد‪ ،‬اأو (امقال‬ ‫عل ��ى امنهج) لرينيه دي ��كارت‪ ،‬اأو (ر�سالة ي ح�سن‬ ‫العقل) و(ر�سالة ي الاهوت وال�سيا�سة) ل�سبينوزا‪،‬‬ ‫اأو (امقدم ��ة) اب ��ن خلدون‪ ،‬اأو (الع ��ام اإرادة وفكرة)‬ ‫ل�سوبنهاور اأو (ق�سة ماجان) و(�ساعات النجوم ي‬ ‫القدر) ل�ستيفان ت�سفايج وهكذا‪.‬‬ ‫وه ��ي باقة من كتب ااإبداع التي �سطرتها اأقام‬ ‫امبدعن فبهداهم اقتده‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ااحتماء بالتاريخ‬ ‫ظاهرة عربية‬ ‫بامتياز‬

‫محمد الحرز‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ذخائر الفكر‬ ‫اإنساني‬

‫م�سكاته باتكالية مقيتة‪ ،‬فام�سكات لها خطوات حل علمية رما تعلمها اجميع ي‬ ‫الدرا�سة ب�سيغة مب�سطة‪ ،‬فتكون كالتاي‪ :‬ال�سعور بام�سكلة‪ ،‬حديد ام�سكلة‪ ،‬و�سع‬ ‫الفر�سيات‪ ،‬اختبارها‪ ،‬اختيار احل‪ .‬هذه اخطوات العلمية امب�سطة لي�ست بالطبع‬ ‫ي قامو� ��س امجتم ��ع الرهباي الذي ع ��ادة ما يقف عند اخط ��وة الأوى (ال�سعور‬ ‫بام�سكلة) فتجده ي�سكو‪ ،‬يتذمر‪ ،‬متع� ��س‪ ،...‬اأما اإذا تذاكى بع�س اأفراده وحاولوا‬ ‫زعما منهم حل م�سكاتهم فهم نادرا ما يتجاوزون اخطوة الثانية (حديد ام�سكلة)‬ ‫فتجد الإرغاء والعج والعويل اأدوات لتحديد ام�سكلة‪ ،‬وتتفاقم ام�سكلة وتتحول من‬ ‫طور اإى اآخر وهم مازالوا يحاولون حديدها اأو و�سع تعريف لها! ففي هذه احالة‬ ‫ي امجتمع ال�سلبي الهرم وامعاق فكري ًا تنطبق على اأفراده مقولة عمر بن اخطاب‬ ‫ر�سي الله عنه‪« :‬اإذا اأراد الله بقوم �سوءا �سلط عليهم اجدل وقلة العمل»!‬

‫ي�سهم التفكر الناقد ي حرير الأفراد من التبعية لاآخرين وال�ستقالية‬ ‫ي ال ��راأي‪ ،‬ومكنهم من ا�ستخدام معمق لقدراتهم الفكرية؛ ما يوؤثر ب�سكل‬ ‫مبا�س ��ر على ميز امجتمعات ورقيها‪ .‬وهو ال ��ذي اأ�سماه �سقراط ‪-‬ذات مرة‪-‬‬ ‫ب � � (احي ��اة امتفح�سة) وه ��و ما ذهب اإلي ��ه اأي�سا (جون ديوي) ح ��ن اأكد اأن‬ ‫امنهج القائم على بناء مهارات التفكر الناقد �سيكون مفيدا لي�س فقط للمتعلم‬ ‫الفردي ولكن للجماعة اأي�سا وللدمقراطية بوجه عام‪ .‬وي هذا ال�سياق نبه‬ ‫توينب ��ي اإى اأهمية تنمي ��ة قدرات التفكر الناقد والإبداع ��ي فقال‪ :‬اإن اإعطاء‬ ‫الفر�س امنا�سبة لنمو الطاقات امفكرة هي م�ساألة حياة اأو موت بالن�سبة لأي‬ ‫جتمع من امجتمعات‪.‬‬ ‫كم ��ا األ ��ح ديكارت ي قاعدته ام�سهورة (البداهة)‪ :‬عل ��ى اأن ل ي�سلم امرء‬ ‫باأمر اأنه حق ما م يتاأكد بالبداهة اأنه كذلك‪ .‬وي الوقت نف�سه ذكر العامة ابن‬ ‫منظور ي ل�سان العرب النقد من الفعل‪( ،‬نقد) معنى‪ :‬مييز ال�سيء واإظهار‬ ‫حا�سنه وعيوبه وتنقيته وعزل ما حاد عن ال�سواب‪ .‬فالنقد هو التمييز بن‬ ‫الأ�سي ��ل فيقال نقد الدراهم اأي ميز الذهبي ��ة منها واأخرج الزيف منها‪ .‬وورد‬ ‫الفعل (نقد) ي امعجم الو�سيط وجاء معنى اإظهار ما ي ال�سيء من عيوب‬ ‫فيقال (نقد ال�سعر)‪ :‬معنى اأظهر ما فيه من عيب وح�سن‪ .‬والأبحاث امعا�سرة‬ ‫تعرفه اإجرائيا باأنه‪ :‬تفكر تاأملي معقول يركز على ما يعتقده الفرد اأو يقوم‬ ‫باأدائ ��ه‪ .‬وهو فح�س وتقوم احلول امعرو�سة م ��ن اأجل اإ�سدار حكم حول‬ ‫قيمة ال�سيء‪.‬‬ ‫وال�س� �وؤال امهم هنا‪ :‬ه ��ل جح النظام التعليم ��ي ي الوطن العربي ي‬ ‫اإعداد الفرد الناقد ال ��ذي يحكم على امعلومات وامعارف واخرات امختلفة‬ ‫ويجد الأدلة التي يوؤيد بها اأفكاره واآراءه؟‬ ‫قد نتفق اأو نختلف على بع�س التفا�سيل‪.‬‬ ‫ولكن الذي نتفق عليه جميع ًا اأن لدى اأبنائنا ا�ستعداد للتعلم؛ لأن الله عز‬

‫تعزيز حقوق‬ ‫المرأة في القضاء‬ ‫لق ��د اأثبتت ام ��راأة ال�سعودية بكل جدارة قدراتها الفائق ��ة واإمكاناتها الكبرة‬ ‫عندم ��ا اأتيحت لها الفر�سة للم�ساركة الوطنية؛ حيث تع ��زز دورها ي ذلك ب�سكل‬ ‫متزاي ��د وخ�سو�س ًا ي عهد خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫– حفظه الله –‪ ،‬بل جد اأمامنا حقائق جلية توؤكد اأن م�ساركة امراأة �سكلت قيمة‬ ‫م�سافة اإى العمل الوطني ي ختلف امجالت‪ ،‬فهل ن�ست�سلم للثقافة الجتماعية‬ ‫امجحف ��ة بحق ام ��راأة اأم نتبع وننح ��از اإى تعالي ��م ديننا احنيف ال ��ذي اأن�سفها‬ ‫واأنزلها امكانة الائقة بها؟‬ ‫اإن احدي ��ث ع ��ن ام ��راأة ي بادنا حدي ��ث ذو �سج ��ون نظر ًا م ��ا تواجهه من‬ ‫ق�سايا ذات تعقيدات �سائكة ي حاكمنا مثل‪ :‬ق�سايا اخلع‪ ،‬والع�سل‪ ،‬والطاق‪،‬‬ ‫وامواري ��ث‪ ،‬والنفقة‪ ...‬اإلخ‪ ،‬وهذه الق�سايا دائم� � ًا ما تعيق امراأة كثر ًا ي بادنا‬ ‫حت ��ى اأن بع�س الق�س ��اة يوؤخرون البت ي الأحكام امتعلق ��ة بتلك الق�سايا �سواء‬ ‫ل�ساحها اأو �سدها‪.‬‬ ‫كث ��ر ًا م ��ا تطالعن ��ا و�سائل الإع ��ام بخر اأو حقي ��ق يتعلق بق�ساي ��ا امراأة‬ ‫ي امحاك ��م ومراف ��ق الق�س ��اء‪ ،‬وحج ��م امعان ��اة وام�س ��كات الت ��ي تواجهها ي‬ ‫�سبي ��ل متابعة �سوؤونها امتعلقة به ��ذا امرفق امهم واحي ��وي‪ ،‬ول مكن لعاقل اأن‬ ‫ينك ��ر ال�سعوب ��ات التي تواجه ام ��راأة ي كثر من وزارات الدول ��ة وموؤ�س�ساتها‪،‬‬ ‫لي� ��س جزافا القول‪ :‬نح ��ن العرب اأكر �سعوب الأر�س ابت ��اء بالتاريخ‪ ،‬ولو‬ ‫كان ه ��ذا البتاء حر�سا على فهم ��ه‪ ،‬ومن ثم على اإعادة قراءته ب�سورة عقانية‪،‬‬ ‫تعيننا على جاوز م�سكات احا�سر‪ ،‬خ�سو�سا تلك التي تتعلق بق�سايا تاريخية‬ ‫ح�سا�سة من قبيل‪ :‬م�ساألة اأي امذاهب اأ�سح‪ ،‬واأيها على خطاأ ي اتباع �سنة الر�سول‬ ‫(�سلى الله عليه و�سلم)؟ وما هو امذهب الذي ينطبق عليه حديث الفرقة الناجية؟‬ ‫واأي ��ن موقع قدا�سة ال�سحابة من اخطاب الديني؟ وما �سرورة التاأويل من عدمه‬ ‫ي عاقت ��ه بهذا اخط ��اب؟ اإى اآخره من هذه ام�سائل‪ .‬ل ��و كان الأمر كذلك‪ ،‬لراأينا‬ ‫م�سار هذا التحري�س ختلف ًا مام ًا‪ ،‬ما هو عليه الآن‪ ،‬من تاأجيج للفن الطائفية‪،‬‬ ‫وم ��ن توظيفها �سيا�سي ًا‪ .‬حيث مك ��ن اأن جد خطابنا الثقاي ق ��د اأخذ على عاتقه‬ ‫تفكيك هذه ام�سائل بخطاب نقدي‪ ،‬غايته الأ�سا�س ترتكز على اإيجاد تراث اإ�سامي‬ ‫م�س ��رك‪ ،‬يتج ��اوز من خال ��ه كل ام�سائل اخافي ��ة ي التاريخ‪ .‬ويك ��ون مرجع ًا‬ ‫ي العاق ��ات الجتماعي ��ة واحقوقية وال�سيا�سي ��ة بالدرج ��ة الأوى‪ ،‬وما عداها‬ ‫مك ��ن الختاف فيه‪ .‬وعلي ��ه لراأينا اأول‪ :‬اأن هذا ام�سار ق ��د يجعل من موؤ�س�ساتنا‬ ‫اجامعي ��ة والتعليمية عموما تنه�س بدرا�سة التاري ��خ‪ ،‬وتفتح لها فروعا ومراكز‬ ‫داخ ��ل اجامعة وخارجها‪ ،‬تهتم فيها بق�سايا التاري ��خ الإ�سامي والتاريخ امقارن‬ ‫ب�س ��كل عام‪ ،‬بعيد ًا ع ��ن كل ت�سيي�س‪ ،‬قد يوؤثر على وع ��ي الطالب ي فهمه لل�سراع‬ ‫التاريخ ��ي ب ��ن الطوائف اأو بن الأديان‪ .‬ثانيا‪ :‬لنت�س ��رت امتاحف التاريخية ي‬ ‫مدننا بو�سفها انعكا�سا للوعي غر ام�سي�س الذي ننظر من خاله للتاريخ‪ ،‬فكرة‬ ‫امتاحف والهتمام بها ي حياتنا اليومية ل بد اأن يذكرنا دائما باأن التاريخ له وجه‬ ‫اآخ ��ر‪ ،‬يت�سل بالفن والثقافة والعمران‪ .‬اإذ من هنا يكت�سب التاريخ قيمته وعظمته‬ ‫لي�س من كونه جموعة من العقائد والأفكار الأيديولوجية التي ترتبط بهذا العام‬

‫وج ��ل خلقهم كذلك‪ .‬ونتفق اأي�س ًا اأن اأعظ ��م ا�ستثمار مكن اأن نقدمه م�ستقبل‬ ‫اأمتنا هو عقول نا�سئتنا‪.‬‬ ‫واأن اأدبيات علم التفكر الناقد والتفكر الإبداعي جمع على اأن التفكر‬ ‫الناقد مهارة مكت�سبة يكت�سبها الإن�سان من التعلم‪ .‬وهي حتاج فقط اإى مران‬ ‫وتدريب‪.‬‬ ‫فلماذا يجرم ال�سوؤال؟‬ ‫فل�سفي ��ا قي ��ل اإن ال�س� �وؤال ن�س ��ف العلم! لك ��ن الربي ��ة التلقينية حول‬ ‫الإن�سان اإى وعاء مغلق وتغتال فيه كل تفاعل خاق‪ ،‬وي�سبح ال�سبيل الوحيد‬ ‫لاندماج ي امجتمع هو الت�سليم الكلي للت�سورات واخ�سوع لاأحكام التي‬ ‫تفر�سه ��ا القبيلة والعائلة اأو ال�سحبة مع فق ��دان القدرة على مراجعة الأفكار‬ ‫ام�سبقة اأو اإنتاج اأفكار جديدة‪.‬‬ ‫الربية التلقينية جرم وحرم النظر ي فهم الدليل وال�ستنتاج وتنزع‬ ‫اإى اإع ��داد الأجوب ��ة اجاهزة لتكري�س اخ�سوع وال�ست ��اب؛ لذلك اأ�سحت‬ ‫مناق�س ��ة الأ�ستاذ ع ��دم ثقة باإمكاناته! وحاورة الأب قل ��ة ذوق! والعرا�س‬ ‫على اآراء ال�سيخ جر ؤو على مكانته! وال�ستي�ساح من القائد الإداري �سك ي‬ ‫قدرته!‬ ‫نع ��م التفكر النقدي ل يعني العرا�س مجرد العرا�س‪ ،‬ول الت�سكيك‬ ‫ي كل ما يقال‪.‬‬ ‫كما اأنه لي�س بداية الطريق للنيل من مكانة الآخرين‪.‬‬ ‫م ��ن هنا تعم ��ل الربية النقدية عل ��ى تربية حرية النا� ��س وعلى اإك�ساب‬ ‫امتعل ��م ع ��ددا من امهارات م ��ن بينها اأن يفرق ب ��ن الراأي واحقيق ��ة والإمام‬ ‫بامو�سوع ام ��راد نقده‪ ،‬واأن يكون منفتحا على الأفكار اجديدة‪ ،‬واأن يبحث‬ ‫ي الأ�سباب والأدلة والبدائل‪.‬‬ ‫واإذا اتخ ��ذ موقف� � ًا تكون لديه القابلي ��ة اأن يغره عند توف ��ر الأدلة‪ ،‬واأن‬

‫محمد عبداه الشويعر‬

‫وخ�سو�س ًا ي جال الق�ساء‪.‬ف� �اإذا كان هنالك اإجماع على اأن ديننا الإ�سامي هو‬ ‫الذي حثنا على احرام امراأة وتقديرها واإنزالها امنزلة التي تليق بها‪ ،‬و�ساواها‬ ‫مع الرج ��ل ي التكاليف الدينية والجتماعية‪ ،‬واأباح لها الأعمال التجارية‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫البي ��ع وال�سراء‪ ،‬والوقف‪ ،‬وال�سدقة‪ ،‬والكفالة‪ ...‬اإذ ًا اأين تكمن ام�سكلة؟ي نظري‬ ‫ام�سكل ��ة تكم ��ن ي هيمنة ثقاف ��ة �سعبية اجتماعي ��ة على ملف ام ��راأة عموم ًا حتى‬ ‫اأ�سبحت امراأة وق�ساياها اأر�سية خ�سبة للجدال والنقا�س والتنابذ وو�سل الأمر‬ ‫اإى حد الحتقان والإق�ساء بن اأغلب الأطراف اموؤيدة منها مناق�سة اأو�ساع امراأة‬ ‫والراف�سة بتات ًا للتحدث ي ق�سايا امراأة وطرحها للنقا�س‪.‬اجانب الآخر ي هذه‬ ‫الق�سية هو احديث عن احق ام�سروع للمراأة ي اموؤ�س�سات الق�سائية‪ ،‬واجميع‬ ‫يعلم ما تعانيه ام ��راأة عند مراجعتها للمحاكم وغرها من جهد وعناء وتعب دون‬ ‫اأن ت�ستطي ��ع اإنه ��اء اأمورها بي�سر و�سهولة‪ ،‬حتى اأنها ت�سط ��ر اإى توكيل اأحد من‬ ‫اأقاربه ��ا متابعة ق�سيته ��ا؛ حيث اأ�سبحت ام ��راأة رهينة ي يد موكله ��ا �سواء كان‬ ‫زوجها اأو �سقيقها اأو عمها اأو خالها‪ ...‬وما جم عن ذلك من م�سكات كثرة‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫اأكل حقوقه ��ن عن طريق بع� ��س اموكلن‪ ،‬وت�سبب ي �سياع اأم ��اك اأموال كثر‬ ‫م ��ن الن�سوة ي جتمعنا‪ ،‬ودب اخاف والفرقة بن الأ�سرة الواحدة ب�سبب تلك‬ ‫ام�سكات‪ ،‬ما يجعل البع�س يت�ساءل عن �سبب ام�سكلة هل هي من الق�ساء اأم من‬ ‫اأو ذاك‪ ،‬اأو به ��ذه الطائف ��ة اأو تل ��ك‪ ،‬ب ��ل من كونه فنا عظيم ��ا ا�سركت ي �سناعته‬ ‫عق ��ول و�سواعد هذه الأم ��ة‪ ،‬التي ي اأغلبها م ترتبط بال�سلط ��ة‪� .‬سحيح اأن الفن‬ ‫م يحظ بالهتمام الكاي ي الإ�سام‪ ،‬كما حظي به عند ام�سيحية‪ ،‬لكن من قال اإن‬ ‫الف ��ن مرتبط فقط بالت�ساوير والر�سم اأو بالزخرفة واخط والنقو�س‪ ،‬بل بدرجة‬ ‫اأوى هو طريقة حياة امجتمع ي عاداته وتقاليده وماأكله وم�سربه وملب�سه‪ ،‬وي‬ ‫عاقاته بالآخرين‪ ،‬وي نظرته لاأ�سياء من حوله‪ .‬لكن لاأ�سف كل هذا الكام الذي‬ ‫قلن ��اه مكن اأن ندرجه �سمن امثاليات التي ل تنتمي للواقع بقدر انتمائها للكاتب‬ ‫نف�سه‪ ،‬ورغبته وطموحه ي حقيق ما متنع عنه واقع جتمعنا الراهن‪ .‬ولذلك ل‬ ‫يوجد خيار اآخر اأمام عامة النا�س كي يتعلموا من تاريخهم الدرو�س والعر �سوى‬ ‫م ��ا تعلموه من تاري ��خ امذاهب و�سراعات ��ه وتاريخ ال�سلط ��ة وموؤامراته وتاريخ‬ ‫الفق ��ه وانغاقه فق ��ط‪ .‬وبالتاي امظاهر والعلل جراء هذا اخي ��ار الوحيد‪ ،‬هو ما‬ ‫ن ��راه من هويات ماأزومة ي�سهل توظيفها ي اأتون اأي �سراع قائم على ال�سلطة اأو‬ ‫الدي ��ن‪ .‬يت�ساوى ي ذلك رجل الدي ��ن اأو امثقف اأو رجل ال�سيا�سة اأو التكنوقراط‪.‬‬ ‫فالكل يعود اإى مواقعه الربوية التي ن�ساأ عليها‪� ،‬سواء امذهبية منها اأو القبلية‪،‬‬ ‫حينما تطرح ق�سايا حقوقية وتاريخية ونقدية‪ ،‬وال�سواهد على ذلك ي جتمعنا‬ ‫كث ��رة ومتنوعة‪ ،‬يكف ��ي اأن نتطرق اإى البع� ��س من الكتاب ورج ��ال الدين الذين‬ ‫كان ��وا يرفعون �سعار الوح ��دة الإ�سامية‪ ،‬وحن بداأت ت ��رز ي ال�ساحة العربية‬ ‫ب ��وادر ال�سراع الطائفي ب�سبب ال�سراع ال�سيا�سي على امنطقة‪ ،‬ذهبوا ي�سطفون‬ ‫م ��ع من ا�سطف خلف امذهبية‪ .‬يكفي تاأمل ه ��ذه الظاهرة‪ ،‬كي نوؤكد مرة اأخرى اأن‬ ‫التقلبات ي امواقف‪ ،‬ل تدل �سوى على ه�سا�سة الربية الفكرية امتعلقة بالتاريخ‪.‬‬ ‫طبعا ناهيك عن انزلق البع�س ب�سبب هذه اله�سا�سة ي تبني مواقف واأفكار اأقل‬

‫تك ��ون لدي ��ه ملكة الت� �اأي ي اإ�س ��دار الأحكام وح ��ب ال�ستط ��اع وامرونة‪.‬‬ ‫واأن يك ��ون قادرا عل ��ى الف�سل بن التفكر العاطفي والتفك ��ر امنطقي‪ ،‬واأن‬ ‫يتمتع بالقدرة عل ��ى احوار والإقناع؛ لذا م يكن م�ستغربا من رئي�س وزراء‬ ‫�سنغافورة (ج ��وه �سوك تونغ) اأن يطرح مبادرت ��ه لتطوير التعليم ي باده‬ ‫حت �سعار (مدر�سة تفكر‪ ..‬وطن يتعلم)‪.‬‬ ‫اإنه م�سروع نه�سة‪.‬‬ ‫فنح ��ن بحاجة اإى دم ��ج الربية النقدية ي امناهج لك ��ي نحفز العقول‬ ‫عل ��ى ثقافة ال�سوؤال والنتق ��ادات البناءة التي ت�سع ��ى وراء احقيقة وت�سهم‬ ‫ي تنمية �سخ�سية الطالب العربي من اأجل جتمع حر داخل وخارج اأ�سوار‬ ‫امدار� ��س؛ �سرط اأن يكون حت اإ�س ��راف امعلم البارع!! ثقافة ال�سوؤال لي�ست‬ ‫نظري ��ة طارئ ��ة على واقعن ��ا‪ ،‬فالق ��راآن الكرم من ��ذ نزوله على �سي ��د الأولن‬ ‫والآخري ��ن فت ��ح ب ��اب ثقافة ال�س� �وؤال والت�س ��اوؤل؛ لذل ��ك جاء الأم ��ر الرباي‬ ‫بامجادل ��ة وامحاورة والتدبر والتفكر (فا�ساأل ��ه ما بال الن�سوة الاتي قطعن‬ ‫اأيديه ��ن‪ ..‬وا�ساألهم عن القرية التي كانت حا�سرة البحر‪ ..‬وا�ساأل من اأر�سلنا‬ ‫من قبلك من ر�سلنا‪ ..‬فا�ساألوا اأهل الذكر‪ ..‬وي�ساألونك عن اخمر وامي�سر‪ ..‬عن‬ ‫الأ�سهر احرم وعن امحي�س وعن الروح وعن الأهلة وعن ذي القرنن‪ .)..‬لقد‬ ‫خلق الله �سبحانه وتعاى النا�س وجعلهم متباينن ي اأمور كثرة ولو �ساء‬ ‫جعلهم على قلب رجل واحد‪ ،‬فا ينبغي اإجبارهم على طريقة تفكر واحدة‪.‬‬ ‫وه ��ذا ما ي�ساع ��د على عم ��ارة الأر� ��س والأوط ��ان وا�ستم ��رار التقدم‬ ‫والزدهار فيها؛ ولكي تعمل الربية النقدية على تنمية ملكة النقد ينبغي لها‬ ‫ا�ستبع ��اد التلقن باعتباره معيق ًا رئي�س ًا لأ�س ��كال التفاعل العقلي‪ ،‬وباعتباره‬ ‫اأي�سا الربيب الأول لامتثال والنغاق واخ�سوع‪.‬‬ ‫ي ظ ��ل الكم الهائل من التدفق امعلوماتي والتكنولوجي احديث يجب‬ ‫التنبه تربويا اإى احتمالية اأن يكون الطلبة م�ستقبلن �سلبين ‪-‬اأق�سد الطالب‬ ‫اأو ال�ساب (احاوية للمعلومات)‪ -‬وعليه يحتاج الطلبة اإى اأن يتعلموا كيفية‬ ‫اختي ��ار ال ��ازم وامفيد من امعلومات‪ ،‬فالتفكر الناقد يتطل ��ب اإثارة الأ�سئلة‬ ‫وغر�س ثقافة احوار والت�ساوؤل‪.‬‬ ‫وه ��ذا مهم بالن�سبة للمتعلم وللمجتمع حتى يبق ��ى امجال امعري حي ًا‬ ‫ومتجدد ًا وتتحرر العقول من التع�سب والأحكام ام�سبقة‪.‬‬ ‫وق ��د ق ��ارن فيل�س ��وف احرية ي الع ��ام الثال ��ث باولو فري ��ري برهافة‬ ‫م�سوق ��ة بن بنيتن للتفكر بقوله‪( :‬التعليم ل يك ��ون حايدا؛ فاإما اأن يكون‬ ‫تعليما للحرية‪.‬‬ ‫واإما اأن يكون تعليما لا�ستعباد‪ .‬واأنا اأتعلم كي اأحرر)!‬ ‫‪alqatari@alsharq.net.sa‬‬

‫الإجراءات امتبعة؟‬ ‫ي ظني اأن الإ�سكالية لي�ست ي الق�ساء نف�سه‪ ،‬ام�سكلة ي طبيعة الإجراءات؛‬ ‫لأن ��ه لب ��د من اإع ��ادة النظر ي كثر م ��ن الأنظم ��ة احالية وكذلك �س ��ن امزيد من‬ ‫الت�سريعات والقوانن لت�سحيح و�سع امراأة ومعاجة ق�ساياها؛ لأن ذلك �سيكفل‬ ‫لها امحافظة على حقوقها واحرام �سيادتها وذاتها واإن�سافها ي امجتمع‪ ،‬وحان‬ ‫الوقت لتخ�سي�س مكاتب ن�سوية ي امحاكم وال�ستعانة بامراأة ي مرافق الق�ساء‬ ‫لأنه مثل اأحد اأهم الأجهزة احكومية ي بادنا فا �سر اأن يُ�سمح للمراأة بالعمل‬ ‫ي هذا اجهاز‪ ،‬ما يتنا�سب مع تخ�س�سها وميولها؛ لأن ذلك �سوف ي�ساعد كثر ًا‬ ‫م ��ن الن�سوة عن ��د مراجعتهن للمحاكم عل ��ى متابعة ق�ساياه ��ن‪ ،‬اأو حجز مواعيد‬ ‫للجل�سات عند الق�ساة‪ ،‬اأو اإنهاء اإجراءات معاماتهن باأنف�سهن وغرها من الأمور‬ ‫التي تخ�سهن ي امحاكم‪ ،‬وي�سهل عليهن اإجراءات كثرة هي مازالت معقدة حتى‬ ‫الآن‪.‬ي اعتقادي الإجراءات اأو الت�سريعات �سوف ت�ساعد ي اإنهاء م�سكلة اموكل‬ ‫ال ��ذي اأتعب كث ��ر ًا من الن�سوة‪ ،‬و�ساهم ي تعقيد معاماته ��ن‪ ،‬وت�سبب اأي�س ًا ي‬ ‫طاق الكثر منهن وحرمانهن من اأولدهن خا�سة اإذا كان اموكل هو الزوج وذلك‬ ‫ب�سبب ام�سكات التي حدث وخا�سة عندما تزداد ال�سكوك ي تاعب اموكل بها‪.‬‬ ‫ختام ًا ناأمل اأن تكون ق�سايا امراأة وهمومها هي حل اهتمام الن�ساء اأنف�سهن‬ ‫واأن يفتح امجال لهن للمطالبة بحقوقهن؛ لأنهن الأوى بامطالبة من بع�س الرجال‬ ‫الذي ��ن يدع ��ون اأنهم يدافعون ع ��ن حقوق ام ��راأة‪ ،‬وهم اأبعد ما يكون ��ون عن ذلك‪.‬‬ ‫كم ��ا ناأم ��ل اأن نرى وجود للم ��راأة ي امحاكم ال�سرعية من خ ��ال تاأ�سي�س هيئات‬ ‫ا�ست�سارية ن�سائية داخ ��ل امحاكم ال�سرعية تعمل بها موظفات موؤهات من ذوات‬ ‫اخ ��رة والخت�سا� ��س يهتممن ب�س� �وؤون ام ��راأة وق�ساياها‪ ،‬لن�ستطي ��ع بذلك اأن‬ ‫نتخل�س من ق�سي ��ة اإح�سار امعرف اأو ال�ساهد ب�سبب وجود الهويات ال�سخ�سية‬ ‫الن�سوي ��ة‪ ،‬كذلك لبد من جع ��ل ق�سايا امراأة من الأولوي ��ات التي يُهتم بها ويُنظر‬ ‫فيها دون تاأخر‪.‬‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫م ��ا يقال عنها‪ ،‬اإنها خ ��ارج التاريخ بقرون‪ .‬والطريف اأنها اأف ��كار قابلة لأن توظف‬ ‫لي� ��س �سيا�سيا فح�سب‪ ،‬ولكن اأي�سا باإمكان �ساحبها اأن يتحول بن ليلة و�سحاها‬ ‫اإى ج ��م اإعامي اأو ثق ��اي ل ي�سق له غبار‪ .‬نحن نعلم ماما اأن �سفة التفاهة هي‬ ‫اإحدى ال�سمات الكرى للثقافة امعا�سرة‪ ،‬لكن باأي معنى تكون التفاهة؟ عند الغرب‬ ‫تعن ��ي حويل ما ه ��و معقد اإى ب�سيط (وه ��ذه اإحدى مق ��ولت مارك�س)‪ .‬فالغرب‬ ‫الباح ��ث ع ��ن كل جديد ي عام الف ��ن وامعرفة والثقافة ب�سكل ع ��ام م ّل من مظاهر‬ ‫التعقيد التي حكمت م�سرته الثقافية وال�سيا�سية والفكرية‪ ،‬وعندما ا�ستقر و�سنع‬ ‫ح�سارته كان ��ت الب�ساطة هي انعكا�س لذلك ال�ستق ��رار‪ .‬وحييد التاريخ والنظر‬ ‫اإلي ��ه كرافد قوي للربية اجمالية ه ��و اأحد اأهم الأ�سباب التي قادته اإى الب�ساطة‪.‬‬ ‫بينم ��ا نحن م نتعلم هذا اموقف احيادي م ��ن التاريخ‪ ،‬ظللنا نلقي على ام�ستعمر‬ ‫عبء احتجاب فهمنا للتاريخ‪ ،‬وم نلتفت اإى جارب الأم الأخرى التي عانت من‬ ‫ام�ستعمر كما عانينا‪ .‬لكن تاريخهم م ي�سكل عائقا لهم ي التطور‪ ،‬خذ على �سبيل‬ ‫امثال الهند حيث يكفي ال�ست�سهاد هنا بالأثر الكبر الذي تركه الأدب الهندي على‬ ‫الأدب الإجليزي‪ ،‬وذلك من خال �سل�سلة من الأدباء والروائين وامفكرين الذين‬ ‫انتقم ��وا من ام�ستعمر باإتقان لغته‪ ،‬وتطويعها خدم ��ة الراث الهندي وتطويره‪،‬‬ ‫وبالتاي اإك�ساب هذا الراث لغة عامية منت�سرة‪ .‬ناهيك عن امفكرين الهنود الذين‬ ‫طوروا من نظرية «ما بعد ال�ستعمار» التي تنت�سر لل�سعوب امهم�سة الذين طالهم‬ ‫ال�ستعمار وم�ساوئه‪.‬ه ��ذا عدا عن جارب ل�سعوب اأخرى طالها ال�ستعمار‪ .‬لكنها‬ ‫م تتوقف عن التعبر عن تراثها بروح معا�سرة‪ .‬فاأين نحن من كل هذا احراك؟‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬


‫اإخوان ومرشدهم‬ ‫عمر سليمان!‬ ‫عبدالصبور‬ ‫بدر‬

‫وق ��د اأعاد ل�ضناديق اانتخاب هيبته ��ا امفقودة‪ ..‬اأجدي ‪-‬م�ضط ��ر ًا‪ -‬هذه امرة‬ ‫للنظر اإى امجل�س الع�ضكري بامتنان‪ ،‬اأنه جعل ام�ضرين يثقون ي اأ�ضواتهم ويفكر‬ ‫الواحد منهم ع�ضرات امرات قبل اأن ينحاز اأحد امتناف�ضن على من�ضب الرئي�س‪.‬‬ ‫كان ��ت للم�ض ��ر طنطاوي ‪-‬وزير دف ��اع مب ��ارك‪ -‬واأ�ضحابه اأخطاوؤه ��م الكارثية‬ ‫ي الف ��رة اانتقالي ��ة (م تنت ِه بعد) لك ��ن يح�ضب لهم حر�ضهم عل ��ى اأن تعك�س امراآة‬ ‫اانتخابي ��ة �ضورة مك ��رة اإرادة ال�ضعب‪�.‬ضاع ��ات ويتم ااإعان ع ��ن ا�ضم واحد من‬ ‫امر�ضح ��ن ال�‪ 13‬ليك ��ون الرئي� ��س اجديد‪ ،‬اأو ‪-‬عل ��ى ح�ضب توقعات اخ ��راء‪ -‬من‬ ‫�ضي�ضعد اإى جولة ااإعادة؛ فت�ضيق دائرة ااختيار وتتغر ااأوراق ال�ضيا�ضية لتتخذ‬ ‫احالة ام�ضرية منحى ختلف ًا‪.‬‬ ‫وي اعتقادي لو اآمن ال�ضعب باأن الرئي�س القادم �ضيكون خلف ًا للثورة ا مبارك‪،‬‬ ‫فاإنهم �ضيتعاملون مع ااأمر على الطريقة ااإيطالية حيث احرام راأي ااأغلبية وعدم‬ ‫الوق ��وف ي وج ��ه الدمقراطية وت�ضليم ال�ضلطة ي ه ��دوء اإى الرئي�س امولود من‬ ‫رحم ال�ضناديق‪.‬‬

‫عل ��ى الثوار تق ��ع م�ضوؤولية النج ��اح ي اختبار الدمقراطي ��ة ال�ضعب ليثبتوا‬ ‫للعام اأنهم جديرون بثورتهم التي ت�ضر ي ااجاه ال�ضحيح رغم كل العرات التي‬ ‫تعر�ض ��ت ومازالت تتعر�س لها‪.‬فكرة الع ��ودة اإى اميدان وامطالبة باإ�ضقاط الرئي�س‬ ‫ي ح ��ال ج ��اح اأحد مر�ضح ��ي الفلول عم ��رو مو�ض ��ى‪ ،‬اأو اأحمد �ضفيق‪ ،‬ه ��ي الفكرة‬ ‫اخاطئ ��ة التي توؤيد م ��ا قاله اللواء عمر �ضليمان ‪-‬نائب امخل ��وع‪ -‬من قبل حن اتهم‬ ‫ال�ضع ��ب باأنه غر موؤه ��ل للدمقراطية‪.‬واإذا كان ااإخوان يه ��ددون بثورة جديدة ي‬ ‫حال و�ضول �ضفيق اإى الق�ضر اجمهوري‪ ،‬ويوؤججون نار القتنة لين�ضم اإليهم ثوار‬ ‫يناير‪ ،‬فهم اأول من �ضين�ضحبوا من اميدان اإذا حدثت مواجهات بن اجي�س والثوار‪،‬‬ ‫و�ضيع ��ودون من جديد لرم ��وا ي اأح�ضان الع�ضكري اأو يعق ��دون �ضفقات جديدة‬ ‫م ��ع �ضفيق نف�ضه!بن كل التيارات اموجودة على ال�ضاحة تعرف اجماعة اأنها ااأمهر‬ ‫ي ال�ضيا�ض ��ة‪ ،‬وتدرك حجم تاأثرها ااإعامي ال�ضعبي‪ ،‬وتعمل دائم ًا وفق م�ضاحها‬ ‫وطموحها الكبر ي امتاك جميع ال�ضلطات رغبة ي حقيق م�ضروعها اموؤجل‪.‬‬ ‫اجماعة التي برهنت على �ضوء اإدارتها مجل�س ال�ضعب‪ ،‬وهي تعيد اإنتاج احزب‬

‫كان هن ��اك موؤخ ��را نقا�س كثر ح ��ول احتمال اأن يبن ��ي الرئي�س باراك‬ ‫اأوبام ��ا حملته اإعادة انتخابه لفرة رئا�ضية ثانية‪ ،‬ب�ضكل جزئي على ااأقل‪،‬‬ ‫على جاحاته ي ال�ضيا�ضة اخارجية‪.‬‬ ‫ي الرام ��ج احوارية التلفزيونية وحت ��ى ي ال�ضحف امطبوعة يتم‬ ‫و�ض ��ف ال�ضيا�ضة اخارجية للرئي�س اأوباما باأنها ناجحة‪ ،‬واأن فريق اأوباما‬ ‫�ضيك ��ون باإمكان ��ه اأن ي�ضتغ ��ل ب�ضاط ��ة الروؤية اخاطئة مناف�ض ��ه من احزب‬ ‫اجمهوري ميت رومني لعاقة اأمريكا مع باقي اأنحاء العام‪.‬‬ ‫وم ��ع اأن اأوباما قد يكون امع ًا بالفع ��ل مقارنة مع مناف�ضه اجمهوري‪،‬‬ ‫فاإن ال�ضيا�ضة اخارجية للوايات امتحدة (وكذلك �ضيا�ضات الدفاع وااأمن)‬ ‫ا مك ��ن القول اإنها منطقة مكن اا�ضت�ضه ��اد بها على اأنها جاح جلي‪ ،‬واأي‬ ‫حاولة للقيام بذل ��ك �ضوف توجد نقاط �ضعف للرئي�س اأوباما حتى لو كان‬ ‫مناف�ضه رومني واحزب اجمهوري لي�ضوا ي و�ضع ي�ضمح لهم با�ضتغال‬ ‫الفر�ضة‪.‬‬ ‫لننظر ي ال�ضجل التاي‪:‬‬ ‫ات ��زال وا�ضنط ��ن من�ضغل ��ة ي ح ��رب غ ��ر �ضعبية وا مك ��ن حقيق‬ ‫اانت�ض ��ار فيه ��ا ي اأفغان�ضت ��ان‪ ،‬وه ��ذه احرب يب ��دو اأنه ��ا �ضت�ضتمر حتى‬ ‫اإى م ��ا بعد اموع ��د الغام�س ال ��ذي التزمت في ��ه الوايات امتح ��دة ب�ضحب‬ ‫الق ��وات امقاتلة م ��ن اأفغان�ضتان ي ‪ 2014‬ي الوق ��ت الذي م فيه ا�ضتبدال‬ ‫عقي ��دة بو�س ي ال�ضرب ��ة اا�ضتباقية بعقيدة اأوبام ��ا ي التدخل ااإن�ضاي‬ ‫الت ��ي اأوجدت مناطق �ضراع اأكر حول الع ��ام بدا من تقلي�س عدد مناطق‬ ‫ال�ضراع‪.‬‬ ‫ليبيا «امح ��ررة» اتزال ي حالة فو�ضى وعدم ا�ضتق ��رار‪ ،‬م�ضر اتزال‬

‫في البحرين‪..‬‬ ‫حقوق اإنسان أو ًا‬ ‫كان اح ��ادي والع�ض ��رون م ��ن مايو اج ��اري‪ ،‬موع ��د امراجع ��ة الدورية ملف‬ ‫البحري ��ن ي جل� ��س حقوق ااإن�ضان التاب ��ع لاأم امتحدة‪ ،‬يوم� � ًا طوي ًا بامتياز‪،‬‬ ‫فقد احت�ضد البحرينيون‪� ،‬ضلطة ومعار�ضة ي جنيف‪ ،‬وجاءت امنظمات احقوقية‬ ‫الدولي ��ة بتقاريره ��ا ي اموؤمر اموازي موؤمر الدول الت ��ي ناق�ضت الوفد الر�ضمي‬ ‫البحريني عن مدى تنفيذه للتو�ضيات اخا�ضة بامراجعة الدولية حقوق ااإن�ضان‬ ‫وع ��ن الو�ضع الراهن الذي بداأت فيه اأو�ض ��اع حقوق ااإن�ضان بااهتزاز منذ الرابع‬ ‫ع�ضر من فراير ‪ ،2011‬يوم انداع احراك ال�ضعبي ي البحرين‪.‬‬ ‫انق�ضم جل�س حقوق ااإن�ضان ي ذل ��ك اليوم اإى ف�ضطاطن‪ :‬اأمريكا واأوروبا‬ ‫واأمري ��كا الاتيني ��ة ودول اآ�ضيوية واإفريقي ��ة ي خانة‪ ،‬واأغلب ال ��دول العربية ي‬ ‫اخانة الثانية امواجهة‪ .‬كانت امجموعة ااأوى توجه انتقادات واأ�ضئلة ي العمق‬ ‫للوفد الر�ضمي البحريني‪ ،‬بينما اكتفت اأغلب الدول العربية باإثارة اأ�ضئلة كاأما هي‬ ‫مرتبة ومدرو�ضة ب�ضكل م�ضبق‪.‬‬ ‫اأغلب امناق�ضات التي ا�ضتمرت طوال ذلك اليوم ركزت على مدى تنفيذ البحرين‬ ‫لتو�ضي ��ات تقري ��ر جنة تق�ض ��ي احقائق الت ��ي اأطلقه ��ا رئي�س اللجن ��ة ي الثالث‬ ‫والع�ضري ��ن م ��ن �ضهر نوفم ��ر ‪ ،2011‬التي تطرق ��ت ما جرى خ ��ال �ضهري فراير‬ ‫ومار� ��س من نف� ��س العام‪ .‬التو�ضي ��ات التي راه ��ن البحرينيون عل ��ى اأنها �ضتكون‬ ‫القاط ��رة الت ��ي مكن لها نق ��ل الباد م ��ن حالة ااحتق ��ان ال�ضيا�ض ��ي والطائفي اإى‬

‫أمريكا‪ ..‬ذهنية‬ ‫اإبادة (‪)2‬‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫فوضى أوباما‬ ‫الخارجية‬

‫الوطن ��ي ي الرمان‪ ،‬وت�ضتاأ�ضد على اأقلية اأتت بهم! وترغب ي اا�ضتحواذ على كل‬ ‫�ض ��يء ‪-‬حت ��ى لو كان الد�ضتور‪ -‬كان لنوابها الريق عام ‪ 2005‬حن ح�ضلت على ‪88‬‬ ‫مقع ��د ًا ي امجل� ��س‪ .‬فامعار�ضة هي اللعب ��ة التي مار�ضها ااإخ ��وان لع�ضرات ال�ضنن‬ ‫فاأتقنوه ��ا وبرعوا فيها‪ ،‬وهو ما يف�ضر ارتباكهم وتخبطه ��م ‪-‬بعد اأن وجدوا اأنف�ضهم‬ ‫فجاأة ي ال�ضلطة‪ -‬وقد حولوا من اعبن مدافعن اإى مهاجمن‪ ،‬ا يجيدون ت�ضديد‬ ‫الكرة ي ال�ضباك فتم ت�ضتيتها دائم ًا بعيد ًا عن امرمى‪.‬‬ ‫«نع ��م لل�ضعب ولي�س للرئي�س» هي احلقة التي يج ��ب اأن ي�ضعها ام�ضريون ي‬ ‫اآذانهم بعد ااإعان عن نتيجة اانتخابات الرئا�ضية‪ ،‬فال�ضهداء م ي�ضحوا باأرواحهم‬ ‫اأغرا�س �ضخ�ضية واإما لت�ضبح كلمة ال�ضعب هي العليا‪.‬‬ ‫اآخر �ضطر‪:‬‬ ‫عيني واأنظر ي‬ ‫�س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫أغم‬ ‫ا‬ ‫حينما‬ ‫نظري‪-‬‬ ‫وجهة‬ ‫من‬‫�ة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ت�ضكيل‬ ‫لوحة‬ ‫‪..‬واأجم ��ل‬ ‫ّ‬ ‫�ضقفهما!‬

‫فيليب جيرالدي‬

‫تنجرف‪ ،‬و�ضورية م دفعها نحو احرب ااأهلية اأن الوايات امتحدة عملت‬ ‫وفق ��ا لرغبتها ي ااإطاحة بالرئي�س ب�ضار ااأ�ضد «حماية ال�ضعب ال�ضوري»‬ ‫دون القيام مجهود حقيقي لتنفيذ ذلك‪.‬‬ ‫اليم ��ن ي حال ��ة فو�ض ��ى خطرة ي حال ��ة اانتق ��ال ال�ضيا�ض ��ي الذي‬ ‫�ضغط ��ت باجاهه وا�ضنطن وا يتمتع ب�ضعبية كبرة‪ ،‬باك�ضتان التي متلك‬ ‫�ضاح ��ا نوويا تزحف نحو و�ض ��ع الدولة الفا�ضلة‪ ،‬ت�ضعي ��د عمليات ق�ضف‬ ‫الطائ ��رات بدون طيار وقد ك�ضفت وا�ضنطن عن خطط لو�ضع فرقة ع�ضكرية‬ ‫كاملة ب�ضكل دائم ي اإفريقيا‪.‬‬ ‫امك�ضي ��ك‪� ،‬ضحي ��ة اح ��رب ااأمريكي ��ة عل ��ى امخ ��درات‪ ،‬تنزل ��ق نح ��و‬ ‫الفو�ض ��ى‪ .‬فكروا قليا كيف �ضينظر النا� ��س ي معظم البلدان اإى اأمنهم اإذا‬ ‫م اكت�ض ��اف ‪ 49‬جث ��ة مقطوعة الراأ� ��س ي اأحد ااأيام مرمي ��ة قرب الطريق‬ ‫ال�ضريع‪ ،‬كما حدث موؤخرا ي مونتري‪.‬‬ ‫ثم اإن هناك اإ�ضرائيل‪.‬‬ ‫الرئي� ��س اأوباما تعر�س لاإذال من قبل نتنياه ��و وهو يجد نف�ضه ااآن‬ ‫ي مواجه ��ة الكوجر�س الذي يقف بجانب نتنياه ��و لتقييد خياراته حول‬ ‫التعامل مع اإيران‪.‬‬ ‫حتى لو اأنه فهم اأن ال�ضام ي منطقة مهمة يعتمد على ت�ضوية عادلة مع‬ ‫الفل�ضطيني ��ن ومفاو�ضات حقيقية مع اإيران‪ ،‬فاإنه يجد نف�ضه غر قادر على‬ ‫العمل بفعالية‪.‬‬ ‫ي ج ��ال مكافح ��ة ااإره ��اب‪ ،‬جح ��ت الواي ��ات امتح ��دة ي قتل بن‬ ‫ادن ولك ��ن‪ ،‬بالرغ ��م من انق�ضاء ع�ضر �ضنوات من امح ��اوات واإنفاق مئات‬ ‫امليارات‪ ،‬ات ��زال الوايات امتحدة توؤك ��د اأن اجماعات ال�ضلفية اموجودة‬

‫رضي الموسوي‬

‫اانفراج ااأمني وال�ضيا�ضي‪ ،‬خ�ضو�ضا بعد اإعان اجانب الر�ضمي ا�ضتعداده التام‬ ‫لتنفيذها ووقوف امعار�ضة ال�ضيا�ضية مختلف تاوينها مع التو�ضيات واعتبارها‬ ‫نقطة اانطاق اجدي ��دة القادرة على تاي اانزاق اإى امزيد من العنف والعنف‬ ‫ام�ضاد‪ ،‬واإحداث النقلة النوعية امطلوبة لتجاوز اخ�ضائر ااقت�ضادية وال�ضيا�ضية‬ ‫وااجتماعية التي تزداد ي البحرين �ضبيحة كل يوم يتم فيه التاأخر عن حل ااأزمة‬ ‫ال�ضيا�ضية‪.‬‬ ‫ثم ��ة عناوين ك ��رى �ضتناق�ضها ترويكا جل�س حق ��وق ااإن�ضان اليوم اجمعة‬ ‫لتخل�س اإى قرارات وتو�ضيات بعد اأيام مثرة من امناق�ضات ي الكثر من املفات‬ ‫احقوقية ذات ال�ضلة ما حدث ي البحرين منذ فراير ‪ 2011‬حتى الوقت الراهن‪.‬‬ ‫ولعل اأهم عنوان ي امناق�ضات هو ملف تعذيب امعتقلن‪ ،‬ووفاة الع�ضرات منهم ي‬ ‫ظروف م يتم ااإف�ضاح عن تفا�ضيلها بعد‪ ،‬اإ�ضافة اإى ملف امف�ضولن من اأعمالهم‪،‬‬ ‫الذي ��ن بل ��غ عددهم نحو خم�ض ��ة اآاف مف�ض ��ول‪ ،‬اأعي ��د اأغلبهم وتبق ��ى نحو ‪1500‬‬ ‫موظ ��ف ي القطاع ��ن العام واخا� ��س ايزالون عاطلن عن العم ��ل‪ .‬واأغلب الذين‬ ‫ع ��ادوا اإى اأعمالهم م يرجع ��وا اإى نف�س امواقع الوظيفية الت ��ي كانوا ي�ضغرونها‬ ‫قب ��ل ف�ضلهم‪ .‬اإى جان ��ب هذين املفن هناك ملف امعتقل ��ن على خلفية التعبر عن‬ ‫اآرائه ��م وانتماءاته ��م ال�ضيا�ضية‪ ،‬حيث ايزال امئ ��ات حتجزين ي حاب�ضهم منذ‬ ‫�ضهر مار�س من العام اما�ضي وما بعده‪.‬‬

‫«اإن اأي م� �وؤرخ ا ينتاب ��ه اأي قل ��ق اإذا خالف تقديرات اأع ��داد الهنود احمر‬ ‫الذين ُقتلوا اإ َب ��ان غزو امغامرين ااإ�ضبان اأمريكا‪ ،‬فبع�ضهم ادّعى اأنهم ثمانون‬ ‫مليون� � ًا‪ ،‬واآخرون ادعوا اأنهم ع�ضرون‪ ،‬ولكن يب ��دو اأن هناك �ضبه اإجماع علمي‬ ‫يقدّر عددهم ب�ضبعة وخم�ضن مليون� � ًا»‪ ،‬هذه هي الذهنية ااأمريكية التي قامت‬ ‫عل ��ى اأر�س الهنود احمر كم ��ا يقرر روجيه غارودي‪ ،‬ويذكر اأي�ض� � ًا اأن ااأفارقة‬ ‫الذين ق�ضوا ب�ضبب جارة الرقيق على يد ام�ضتعمر ااأمريكي يراوح عددهم‪:‬‬ ‫«م ��ن مائة اإى مائت ��ي مليون»‪[ ،‬هل مكنن ��ا تخيل حجم ه ��ذه ااأرقام ال�ضخمة‬ ‫وامفزع ��ة؟]‪ .‬هذا ما تفعله ذهنية ا إاب ��ادة‪ ،‬وهي ذات الذهنية ام�ضتمرة اإى وقت‬ ‫قريب‪« :‬ي ا�ضتفتاء اأجرته جلة فورتون ي كانون ااأول من عام ‪ 1945‬كانت‬ ‫ربع ااإجابات تتمنى لو اأن الوايات امتحدة ا�ضتخدمت امزيد من القنابل الذرية‬ ‫قب ��ل ا�ضت�ضام اليابان»‪ ،‬وه ��ذا ما ا مكن اإدانته ي بل ��د عن�ضري تاأ�ض�س على‬ ‫عقلية ااإبادة اجماعية‪« :‬فقد حدّد اأحد روؤ�ضائه‪ ،‬تيودور روزفلت‪ ،‬دون مواربة‪،‬‬ ‫ال�ضيا�ضة العن�ضري ��ة‪[ :‬اإن اأكر احروب عدالة هي احرب �ضد امتوح�ضن‪ .‬اإن‬ ‫ام�ضتوطن ال�ضلب الفخور الذي يطرد امتوح�ضن من اأر�ضهم يحق له اأن يحظى‬ ‫بعرف ��ان جمي ��ع امتح�ضرين‪ ..‬ا مك ��ن للعام اأن يح ��رز اأي تق� �دّم دون ترحيل‬ ‫و�ضحق ال�ضعوب امتوح�ضة والهمجية بوا�ضطة ام�ضتوطنن ام�ضلحن]»‪.‬‬ ‫لك ��ن هل اأ�ضبحت الوايات امتحدة اأقل نزوع ًا للتدمر بعد احرب العامية‬ ‫الثاني ��ة؟ بالطبع من يرى َ‬ ‫بع�س ما يحدث ي العراق يعرف اأن ذات العقلية هي‬ ‫امهيمنة على الوايات امتحدة حتى مع بداية ااألفية اميادية الثالثة‪ :‬قتلت اأكر‬ ‫م ��ن مليون عراقي ي حرب زورت اأ�ضبابها عمد ًا‪ ،‬ودمرت البنية التحتية للباد‬

‫اتزال ت�ضكل خطرا عل ��ى ااأمن القومي‪ ،‬وهذا تناق�س �ضيكون من ال�ضعب‬ ‫تف�ضره واعراف بالف�ضل‪.‬‬ ‫ثم اإن هناك رو�ضيا‪� ،‬ضحفيون اأمريكيون يقولون اإن اأوباما يقوم بعقد‬ ‫�ضفق ��ات مع بوتن ي الوقت ال ��ذي ت�ضتمر فيه وزيرة اخارجية ااأمريكية‬ ‫هي ��اري كلينتون بال�ضخري ��ة من دمقراطي ��ة بوتن‪ ،‬ما يول ��د توترا ي‬ ‫العاقة التي تعد حا�ضمة لاأمن العامي‪.‬‬ ‫وي ال�ضن‪ ،‬يعرف اأوباما اأن من امهم عدم اإحراج القيادة ال�ضينية با‬ ‫مرر ومع ذلك ي�ضمح معار�س �ضيني ي اح�ضول على ماأوى ي ال�ضفارة‬ ‫ااأمريكية ي بكن‪.‬‬ ‫اأحد احلول اختاق �ضورة زائفة على ااأقل ل�ضيا�ضة خارجية ناجحة‬ ‫ه ��و ي اإع ��ادة كتابة اخر‪ ،‬وه ��ذا ما يحدث حاليا ي ااإع ��ام اموجود ي‬ ‫وا�ضنطن‪ ،‬الذي يقف ب�ضكل قوي مع اإعادة انتخاب اأوباما‪.‬‬ ‫اأح ��د النق ��اد امت ��دح «عدم تخل ��ي الواي ��ات امتح ��دة ع ��ن اأفغان�ضتان»‬ ‫وي�ضتنتج ي نف�س الوقت «اأن اأوباما ي طريقه اإنهاء التمديد ااأمريكي ي‬ ‫اأفغان�ضتان كما فعل ي العراق»‪.‬‬ ‫ع ��دم التخلي واإنهاء يفر�س اأنهما متناق�ضان‪ ،‬خا�ضة اأن احرب تتجه‬ ‫بو�ضوح نحو نهاية �ضيئة‪.‬‬ ‫والرئي�س بالكاد ي�ضتطيع اأن يدعي اأنه �ضاحب ف�ضل ي اان�ضحاب من‬ ‫العراق‪ ،‬الذي كان �ضد رغباته وفر�ضه العراقيون اأنف�ضهم‪ ،‬الذين م يعودوا‬ ‫يرغبون بالوجود ااأمريكي‪.‬‬ ‫ما تعد به فعا �ضيا�ض ��ة اأوباما اخارجية هو اأن ال�ضراعات ام�ضتقبلية‬ ‫�ضتكون عامية‪ ،‬لكنها �ضتطبق ب�ضكل كبر من قبل اآات لتقلي�س عدد القتلى‬ ‫ااأمريكين‪.‬‬ ‫اح ��روب ال�ضغرة �ض ��د الاعبن الذين ا مثل ��ون دوا لن يكون فيها‬ ‫عدو ي�ضت�ضلم على ظهر �ضفينة حربية ولذلك لي�س هناك اإ�ضراتيجية خروج‬ ‫من احرب‪ .‬لذلك ال�ضبب‪� ،‬ضت�ضتمر هذه احروب اإى ما ا نهاية‪.‬‬ ‫ولك ��ن بالطبع عندما يناق�س �ضحفيو وا�ضنطن ق�ضايا فاإنهم ا يكتبون‬ ‫عن ال�ضيا�ض ��ة اخارجية مطلقا‪ ،‬هم ي احقيقة مهتمون ي �ضياغة مفهوم‬ ‫�ضيا�ضة خارجية من اأجل الناخب ااأمريكي‪.‬‬ ‫ااأمريك ��ي العادي ا يعرف اأن الوايات امتح ��دة مكروهة ي كل مكان‬ ‫ي العام تقريبا؛ واأن نزيف اموارد ي امغامرات الطائ�ضة ي اخارج يهدد‬ ‫باإفا�س البلد‪ .‬هذا هو اإرث الرئي�س اأوباما‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫ا تكسروا‬ ‫خرج‬ ‫فرحة َت ُ‬ ‫أوادنا‬ ‫عثمان الصيني‬

‫اإن اأ�ض ��واأ ما ي ااأزمة البحرينية هو اا�ضتقطاب الطائفي الذي اأخرج النف�س‬ ‫البحرينية من �ضكينتها وطبيعتها اخرة التي اكت�ضبتها منذ ع�ضرات ال�ضنن‪ ،‬عندما‬ ‫كانت البحرين مركز ترانزيت رئي�ضيا ي منطقة اخليج العربي‪ ،‬متلك القدرة على‬ ‫التعاطي مع ختلف اجن�ضيات بروح وثابة قادرة على ا�ضتيعاب القادمن من وراء‬ ‫البح ��ار والتفاعل معهم بلباق ��ة واأخاق‪ .‬انتزاع هذه ال ��روح من اج�ضد البحريني‬ ‫كفي ��ل باإحداث ا�ضط ��راب نف�ضي عميق يوؤ�ض� ��س اإى خلل ي امكون ��ات امجتمعية‬ ‫لل�ضع ��ب البحرين ��ي‪ ،‬حيث جرى العبث به ��ذه النف�ضية اخ ��رة وا�ضتح�ضر مكانها‬ ‫اجانب ال�ضرير غر القابل بااآخر من بني جن�ضه ووطنه‪.‬‬ ‫وق ��د لعب ااإعام التقلي ��دي واحديث دور ًا �ضلبي� � ًا ي اإذكاء نار الفتنة لن�ضل‬ ‫اإى الو�ضع الراهن من التجاذب الطائفي‪ .‬وهو و�ضع ينذر لي�س فقط باإحداث اأزمة‬ ‫بحريني ��ة م�ضتفحلة‪ ،‬اإما ي�ضكل ا�ضتمراره خط ��ر ًا على منطقة اخليج التي تعي�س‬ ‫اأ�ض ��ا و�ضعا غر م�ضتقر ب�ضبب ااأزم ��ات التي ع�ضفت بها وتلك التي تختمر حت‬ ‫الرم ��اد‪ .‬رم ��ا يكون امخرج الرئي� ��س لاأزمة البحرينية ه ��و معاجة ق�ضية حقوق‬ ‫ااإن�ض ��ان التي ت�ضكل الرافع ��ة احقيقية على ام�ضتوى الوطني الع ��ام اأي حل يراد‬ ‫ل ��ه اا�ضتمرار والدمومة‪ .‬فهذا املف الذي يناق� ��س ااآن على ام�ضتوى الدوي‪ ،‬من‬ ‫�ضاأن ��ه اأن ي�ضع الباد على �ضكة احل ال�ضحيح بعد اأن تداوي اجراحات م�ضروع‬ ‫ذي �ضلة يتمثل ي العدالة اانتقالية جر ال�ضرر عن امت�ضررين من اأي طرف ي‬ ‫ال�ض ��راع‪ ،‬وتعوي�ضهم م ��ا يتما�ضى وحجم هذا ال�ضرر‪ ،‬وذلك عل ��ى غرار ما �ضارت‬ ‫علي ��ه جن ��وب اإفريقيا التي ق�ضت عل ��ى الف�ضل العن�ضري والتمييز بج ��راأة قيادتها‬ ‫امتمثل ��ة ي نيل�ضون مانديا‪ ،‬الذي رفع �ضعار ام�ضارحة وام�ضاحة الوطنية‪ ،‬بدا‬ ‫م ��ن ااحراب ااأهلي‪ ،‬وكذلك ي امغرب التي حققت جاحات ملمو�ضة ي معاجة‬ ‫ملف �ضائك دام عدة عقود من الزمن‪.‬‬ ‫اإن م�ضاأل ��ة احرام حقوق ااإن�ضان واالت ��زام بامواثيق الدولية وي مقدمتها‬ ‫ااإع ��ان العامي حق ��وق ااإن�ضان والعه ��دان الدوليان اخا�ض ��ان باحقوق امدنية‬ ‫وال�ضيا�ضية وااقت�ضادية والثقافي ��ة‪ ،‬هو امدخل احقيقي واجاد معاجة اأي اأزمة‬ ‫تع ��اي منها امجتمعات ااإن�ضاني ��ة‪ .‬واحرام هذه احقوق ي�ضكل عن�ضر القوة اأي‬ ‫جتمع ين�ضد التطور والتنمية ام�ضتدامة‪ .‬والبحرين لي�ضت ا�ضتثناء من القاعدة‪.‬‬

‫يحتف ��ل الط ��اب والطالب ��ات بتخرجه ��م ي‬ ‫امعاه ��د وامدار�س واجامعات ي اأجواء احتفالية‬ ‫اتن�س ��ى‪ ،‬ولكن تبقى حفلة التخ ��رج ي اجامعة‬ ‫نكه ��ة خا�س ��ة وفرح ��ة اتعادله ��ا فرح ��ة وتظل من‬ ‫ذكري ��ات العم ��ر اممي ��زة‪ ،‬غ ��ر اأن مايك�س ��ر ه ��ذه‬ ‫الفرحة ي قلوب اخريجن واخريجات وي ظل‬ ‫اأزم ��ة البطالة احالية تعبر بع� ��س ام�سوؤولن باأن‬ ‫هذه اجامعة اأو ذلك امعهد يدفع بااآاف اإى �سوق‬ ‫العم ��ل وكاأن ��ه مفرو� ��س بالب�ساط ااأحم ��ر ومزين‬ ‫بال ��ورد وحف ��وف بااأي ��دي ام�سرع ��ة ا�ستقب ��ال‬ ‫اخريج ��ن واخريج ��ات فور خروجه ��م من بوابة‬ ‫اح ��رم اجامعي ال�سخمة اأو فندق اخم�س جوم‬ ‫الذي يقام فيه احفل‪ ،‬وكاأن مهمة امعهد واجامعة‬ ‫ه ��ي اأن تق ��ذف به� �وؤاء الط ��اب والطالب ��ات اإى‬ ‫خارجها بعد انته ��اء الدرا�سة وتخلي م�سوؤولياتها‬ ‫جاهه ��م مع اأن بع�س ه ��ذه اجامعات كانت جزءا‬ ‫م ��ن اأ�سب ��اب اأزم ��ة البطال ��ة بتخريجه ��ا دفعات ي‬ ‫تخ�س�س ��ات غر مدرو�س ��ة وا تتوافق مع حاجة‬ ‫�س ��وق العم ��ل‪ ،‬وكانت تتناف�س ي ف ��رات م�ست‬ ‫ي اأع ��داد الط ��اب والطالبات فق ��ط دون اأن تلقي‬ ‫اهتمام ��ا كبرا لنوعية الدرا�س ��ة النظرية والعملية‬ ‫ومدى جودتها ونوعية التخ�س�س‪.‬‬ ‫واليوم تق ��دم وزارة التعليم العاي واملحقية‬ ‫الثقافي ��ة ي الواي ��ات امتح ��دة ااأمريكية موذجا‬ ‫ختلف ��ا للجامع ��ات الت ��ي ت�سرف عليه ��ا و�سمنت‬ ‫له ��ا اا�ستقالي ��ة امطلوب ��ة اإى ح ��د كب ��ر فتحتفل‬ ‫ي وا�سنط ��ن برعاي ��ة الدكت ��ور خال ��د العنق ��ري‬ ‫وزي ��ر التعلي ��م الع ��اي بخريجي الدفع ��ة اخام�سة‬ ‫م ��ن برنام ��ج خادم احرم ��ن ال�سريف ��ن لابتعاث‬ ‫اخارج ��ي لع ��ام ‪ ،2012‬غ ��ر اأن ��ه لي� ��س جرد‬ ‫حف ��ل تقلي ��دي اأط ��ول مافي ��ه الكلمات واأه ��م مافيه‬ ‫ام�س ��رة وال�سور التذكارية بل في ��ه نقاط م�سيئة‬ ‫مثل معر� ��س الطلبة امميزين وب ��راءات ااخراع‬ ‫لك ��ن اأه ��م مافيه ه ��و يوم امهن ��ة الذي اأب ��دع فريق‬ ‫ال ��وزارة واملحقي ��ة ي اإع ��داده ب�س ��ورة مذهل ��ة‬ ‫وعملي ��ة وحق ��ق نتائجه ��ا �سريع ��ا حي ��ث دع ��ت‬ ‫ال�س ��ركات واموؤ�س�س ��ات اإى اح�س ��ور وتق ��دم‬ ‫الفر� ��س الوظيفية للخريجن واخريجات واإجراء‬ ‫امقاب ��ات الوظيفي ��ة ي اأيام احف ��ل الثاثة‪ ،‬ولك‬ ‫اأن ت�سع ��ر بجدي ��ة وجدوى ه ��ذا العم ��ل اإذا عرفت‬ ‫كم ��ا عرف ��ت اأن ��ا م ��ن الدكت ��ور خال ��د الدام ��غ اأن‬ ‫هن ��اك �سبع ��ن موؤ�س�س ��ة ح�س ��رت اإى وا�سنط ��ن‬ ‫م ��ن ال�سعودي ��ة لتق ��دم نح ��و ‪ 5900‬وظيف ��ة‬ ‫جاه ��زة لنح ��و ‪ 6000‬خري ��ج وخريج ��ة‪ ،‬ولع ��ل‬ ‫مدي ��ري جامعاتن ��ا احكومي ��ة وااأهلي ��ة يقوم ��ون‬ ‫ب�سيء ماث ��ل ي ال�سعودية بدا من كليات خدمة‬ ‫امجتم ��ع الت ��ي تق ��دم دورات كثر منه ��ا يخدم اأي‬ ‫اأح ��د اإا خريج ��ي اجامع ��ة الذي ��ن يب ��داأون رحل ��ة‬ ‫العناء مفردهم‪.‬‬

‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jeraldi@alsharq.net.sa‬‬

‫ونهبت مقدراته‪ ،‬وتركت تاريخ الباد وح�ضارته وكل مكت�ضباته عر�ضة ل ُلنهب‪،‬‬ ‫وفتح ��ت ااأبواب اأمام اإرهاب م يكن موج ��ود ًا‪ ،‬وو�ضعت العراقين على حافة‬ ‫حرب طائفية‪.‬‬ ‫اإذن‪ ،‬ه ��ذه هي الدولة ااأوى التي ترفع �ضعار احرية والعدالة وام�ضاواة‪،‬‬ ‫وتداف ��ع ع ��ن كل اجماعات ام�ضحوق ��ة ي العام‪ ،‬وتن ��ادي باحريات و�ضمان‬ ‫حق ��وق ااأفراد واجماعات‪ ،‬لكنها ي الط ��رف ااآخر �ضبب رئي�س ما يحدث ي‬ ‫الع ��ام م ��ن نزاعات و�ضراع ��ات ا يبدو اأن لها نهاي ��ة‪ ،‬فهي‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى الدولة‬ ‫العري ��ة‪ ،‬تدير �ضيا�ضتها ي العام بدباب ��ة ت�ضبقها قناة تلفزيونية تتحدث عما‬ ‫حتاجه �ضحيتها التالية‪ ،‬فتقدم الوعود لتنته ��ي مرور مدمراتها على ااأر�س‬ ‫اموعودة بال�ضام‪.‬‬ ‫ا اأع ��رف بلد ًا حلت به الق ��وات ااأمريكية وخرجت من ��ه وحقق ولو جزءاً‬ ‫ي�ض ��ر ًا من ال�ضل ��م ااجتماعي واا�ضتقال اأو احري ��ة والدمقراطية‪ .‬هذه هي‬ ‫اأمري ��كا‪ ،‬فماذا عن ربيبتها‪ ،‬الدولة اليهودية التي تكاد تكون ن�ضخة م�ضغرة من‬ ‫اأمريكا؟‬ ‫اإن التداخ ��ل ب ��ن دواف ��ع تاأ�ضي� ��س الدولة اليهودي ��ة على اأر� ��س فل�ضطن‬ ‫وب ��ن الوج ��ود ام�ض ّلح للواي ��ات امتح ��دة ااأمريكية ي ال�ض ��رق ااأو�ضط يكاد‬ ‫ي�ضتع�ض ��ي على الفهم‪ ،‬فالعاقة بن الدولة اليهودية واأمريكا عاقة ا�ضتثنائية‪،‬‬ ‫يق ��ول روجيه غارودي‪« :‬ه ��ذا التحريف للتاريخ‪ ،‬مع النتائ ��ج الدامية الناجمة‬ ‫عنه‪� ،‬ضببها العاقة الوثيقة واا�ضتثنائية ااأمريكية – ااإ�ضرائيلية‪ ،‬التي مت‬ ‫من ��ذ بداية اخم�ضن عام ًا الت ��ي انق�ضت‪ ،‬التي بقلبها مي ��زان القوى جعلت من‬

‫الواي ��ات امتح ��دة‪ ،‬اليوم‪ ،‬م�ضتعم� � َرة اإ�ضرائيلية» ولعل ال�ض ��ر ي �ضعوبة فهم‬ ‫ه ��ذه العاقة ه ��و كونها عاقة متغرة‪ ،‬فم ��ن احذر التاريخي م ��ن اليهود لدى‬ ‫موؤ�ض�ضي الوايات امتحدة اإى الدعم الكامل للق�ضية اليهودية‪ ،‬فهناك بن ااآباء‬ ‫اموؤ�ض�ضن من كتب ح ّذر ًا من خطر اليهود على الدولة اجديدة‪ ،‬وطالب منعهم‬ ‫من دخوله ��ا‪ ،‬وهو اموقف الذي حوّل اإى تاأييد وا�ضيما بعد العدوان الثاثي‬ ‫عل ��ى م�ضر! لهذا م يكن من ام�ضتغرب اأن ماثل الذهنية اموؤ�ض�ضة لدولة اليهود‬ ‫ذات العقلية ااأمريكية القائمة على ااإبادة‪ ،‬فقد ات�ضحت عقلية ااإبادة اليهودية‬ ‫ي اأك ��ر من مائ ��ة وثاثن جزرة �ضد العرب ي فل�ضطن خال ‪ 73‬عام ًا حتى‬ ‫ااآن‪ ،‬بدءا من جزرة حيفا �ضنة ‪1937‬م‪ ،‬ولي�س انتهاء بالعدوان على غزة عام‬ ‫‪2009‬م‪ ،‬ال ��ذي يقول عنه الكاتب الريط ��اي باتريك �ضيل‪« :‬على رغم اأن معظم‬ ‫الع ��ام نظ ��ر اإى احرب ي غ ��زة على اأنها عمل اإجرامي �ض ��د مدنين ع ّزل‪ ،‬فقد‬ ‫نتج ��ت عنها موجة مغااة ي القومية ي اإ�ضرائي ��ل»‪ ،‬وهذا ما ي�ضبه رغبة ربع‬ ‫ااأمري ��كان ي اإلق ��اء مزيد من القنابل على اليابان قب ��ل ا�ضت�ضامها ي احرب‬ ‫العامي ��ة الثانية! وي�ضيف �ضيل‪« :‬اأراد الكث ��رون اأن يُ�ضتكمل الهجوم ال�ضاري‬ ‫اإى اأن يتم الق�ضاء على حركة حما�س وحو قطاع غزة عن اخريطة»‪.‬‬ ‫بل اإن الدولة اليهودية اأكر تطرف ًا وعن�ضرية من الوايات امتحدة اتكائها‬ ‫ي ترير جرائمها على بعد ديني ينظر لاآخرين على اأنهم اأغيار كما تقرر كتبهم‬ ‫امقد�ض ��ة‪ ،‬وكما ي�ضر فا�ضفتهم‪ ،‬وهذا ما �ضنتابع التف�ضيل فيه ي امقال التاي‬ ‫باإذن الله‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫سفينة السلفية‪:‬‬ ‫إلى أين؟‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫هل ال�ض ��لفية فرق ��ة اأم تنظي ��م اأم طائفة اأم مذه ��ب اأم تيار اأم‬ ‫ماذا؟ اأم هي �ض ��يء فوق الت�ض ��نيف والتو�ضيف؟ وفوق التعريف‬ ‫علي بع�س الإ�ضكالت ونرجو الفائدة‬ ‫والتكييف؟ ولكنها اأ�ضكلت ّ‬ ‫لأئمة ام�ضلمن وعامتهم‪ :‬فكيف يعتقد ال�ضلفيون اأن فهم امتقدمن‬ ‫اأوى م ��ن فه ��م امتاأخرين واأحمد بن حنبل اأق ��رب اإليهم من الإمام‬ ‫مال ��ك رحم الله اجميع؟ وماذا يعتقد ال�ض ��لفيون اأن فهم امتقدمن‬ ‫اأوى م ��ن فهم امتاأخرين وهم يختارون اأو ير�ض ��خوا لختيارات‬ ‫من امتاأخرين لبع�س امتقدمن‪ ،‬وجرد الختيار عمل عقلي يجب‬ ‫علينا حا�ضرته بالأ�ضئلة‪ ،‬للتاأكد من مدى جودته؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫الدراما السعودية‬ ‫‪ ..‬بين الواقع‬ ‫و المأمول!‬ ‫عطيه السهيمي‬

‫ي ظ ��ل ا�ضت�ض ��عار الرقاب ��ة الذاتية للمث ��ل‪ ،‬بجانب توفر‬ ‫اأدوات النج ��اح‪ ،‬ك ّن ��ا و مازلنا ن ��رى الف�ض ��ائيات العربية تعجُ‬ ‫بام�ضل�ض ��ات واماحم التاريخية للدراما ام�ضرية و ال�ضورية‬ ‫والأردنية‪.‬‬ ‫وعندم ��ا نقارنه ��ا م ��ا يُعر� ��س م ��ن ام�ضل�ض ��ات امحلية‬ ‫(امتوا�ض ��عة) ج ُد �ض ��ي ًا م ��ن الهجوم ال ��اذع من ِق َب ��ل الن ّقاد‬ ‫أخ�س هنا التمثيل ‪ -‬و غرهم‬ ‫الفنين � العارفن باأمور الفن � و ا ّ‬ ‫مّن ل يفقه �ضيئ ًا ي مثل هذه الأمور‬ ‫وقد اأج ُد ي هذا ظلم ًا يُر َتكبُ ي ّ‬ ‫حق مثلينا امحلين‪ ،‬و‬ ‫بقية فرق العمل ي تلك ام�ضل�ضات ‪...‬‬ ‫اإذ يتوجّ ��ب علينا اأ ّل نعالج اخطاأ بخطاأ ‪ ،‬و من الأوْى اأن‬ ‫نقوم جاه هذا (التوا�ضع) ي التمثيل ال�ضعودي اأو اإن جاز لنا‬ ‫التعبر (الدراما ال�ضعودية) بدور توجيهي هادف‪ ،‬ن�ضع خاله‬ ‫اأيدينا على مواطن ال�ضعف‪ ،‬و نطرح الروؤى و الأفكار التي من‬ ‫�ضاأنها حقيق التقدّم و الرقي للدراما امحلية‪.‬‬ ‫ا ّإن معظ ��م م ��ا ن�ض ��اهده ي م�ضل�ض ��اتنا امحلي ��ة ُمكنن ��ا‬ ‫ت�ض ��نيفه ح ��ت م�ض� �مّى (الواقعي ��ة ) � و ه ��ي اإح ��دى امدار�س‬ ‫النقدي ��ة ي الغرب ‪ ،‬التي ع ُِرفت من ��ذ اأكر من اأربعن عاما � اإ ّل‬ ‫اأن م ّثلين ��ا اأرادوا عك�س هذا الواقع دون تدخل يرتقي بالفن‪،‬‬ ‫و هذا اأكر فخ تقع فيه الواقعية امبا�ضرة‪ .‬و لي�ضت ق�ضوة بقدر‬ ‫م ��ا هي واقع اإن قل ��ت اإن امم ّثل امحلي ل يحر�س على الرتقاء‬ ‫بذوق ��ه ي الط ��رح‪ ،‬و الر�ض ��الة التي يحملها للمتلق ��ي! و لعلنا‬ ‫نلتم�س له العذر ي ذلك ‪ ،‬فما ن�ضت�ض ��عره من (�ض ��قطات) �ضواء‬ ‫الق�ض ��ة اأو ي الأداء اأو ي الإخ ��راج ‪ ،‬تع ��ود اأ�ض ��بابها ي‬ ‫ي ّ‬ ‫امق ��ام الأول اإى عدم تو ّفر الأدوات امطلوبة لنجاح ام�ضل�ض ��ل‬ ‫من ‪ :‬موؤلف متم ّر�س ‪ ،‬مرور ًا بال�ضيناري�ضت ‪ ،‬و امم ّثل اموهوب‬ ‫الدار�س‪ ،‬و انتها ًء بامخرج ‪.‬‬ ‫فل ��و نظرن ��ا اإى الأ�ض ��ماء لراأين ��ا اأن غالبية م�ضل�ض ��اتنا‬ ‫امحليّة تعجّ بغر ال�ضعودين من موؤلفن‪ ،‬و ك ّتاب �ضيناري�ضت‪،‬‬ ‫و خرجن! و اإذا وجدنا بينها �ض ��عودين فمعظمهم ل تتعدّى‬ ‫م�ضاركتهم كونها ج ّرد اجتهاد!‬ ‫ل ��ذا‪ ،‬علينا � اإن اأردنا مناف�ض ��ة من �ض ��بقنا ي هذا امجال �‬ ‫خ ��ال ه ��ذه امرحلة توجي ��ه امم ّث ��ل ال�ض ��عودي‪ ،‬و العمل على‬ ‫امتخ�ض�ض ��ة؛ لتخريج اممثلن‬ ‫اإيج ��اد امعاه ��د و الأكادميّات‬ ‫ّ‬ ‫و ام�ض ��ورين و اموؤلف ��ن و امخرج ��ن‪ ،‬م�ض ��تعينن ي ذل ��ك‬ ‫باأ�ضحاب اخرة من �ضبقونا ي هذا اجانب‪ .‬بالإ�ضافة اإى‬ ‫تهيئة امناخ امنا�ضب للمنتجن امحلين ‪.‬‬ ‫كل هذا باإ�ض ��راف كامل و مبا�ض ��ر من ِقبَل وزارة الثقافة و‬ ‫الإعام ‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫التربية وحوافز المديرين!‬ ‫امعلمون �ض ��ريحة كبرة حتل اأرقاما هائلة‬ ‫ي دي ��وان اموظف ��ن الع ��ام‪ ،‬ومثل ��ون �ض ��ريحة‬ ‫كب ��رة ي امجتمع‪ ،‬وه� �وؤلء امعلم ��ون هم الفئة‬ ‫التي قل اأن يكتب عنها اأحد‪ ،‬وقل اأن يذكر جهودها‬ ‫اأحد اإل النزر الي�ض ��ر‪ ،‬وهم اأنف�ضهم يزهدون ي‬ ‫الكتاب ��ة ع ��ن مهنته ��م‪ ،‬ومتاعبه ��ا‪ ،‬وياأنف ��ون عن‬ ‫امطالب ��ة باأب�ض ��ط حقوقهم‪ ،‬فمن ��ذ اأكر من ثاثن‬ ‫عاما و�ضلم الوظائف التعليمية اأو (كادر امعلمن)‬ ‫(مكان ��ك �ض ��ر) م ��ا جع ��ل الكث ��ر م ��ن خريج ��ي‬ ‫اجامع ��ات اموؤهل ��ن تاأهي ��ا كام ��ا يرغبون عن‬ ‫التعليم ويذهب ��ون بعيدا عنه بحثا عن عمل يوفر‬ ‫لهم قيمة معنوية ب�ض ��رف النظر عن الراتب الذي‬ ‫�ضيتقا�ضاه‪ ،‬وبهذا يحرم الوطن من هذه الكوادر‬ ‫الوطنية الت ��ي كان بالإمكان ال�ض ��تفادة منهم ي‬ ‫بن ��اء الأجي ��ال تعليمي ��ا وفكري ��ا وثقافي ��ا‪ ،‬ولكن‬ ‫وزارة الربي ��ة فيم ��ا اأراه ل تنظ ��ر للمعلمن على‬ ‫اأنه ��م احلقة الأهم ي حلق ��ات الربية والتعليم‪،‬‬ ‫وعندما نقول‪ :‬كثر من امعلمن تركوا هذه امهنة‬ ‫ال�ض ��ريفة‪ ،‬وذهب ��وا بحثا عن غره ��ا لعدم وجود‬ ‫حواف ��ز مادية ومعنوية‪ ،‬ذل ��ك لأن الكادر امري�س‬ ‫(�ضلم الوظائف التعليمية) منذ اأن �ضدر قبل اأكر‬ ‫من ثاث ��ن عاما حتى الآن م يح ��ظ باأي تطوير‪،‬‬ ‫اأو مناق�ض ��ة‪ ،‬اأو حت ��ى التفات ��ة نح ��وه‪ ،‬فكثر من‬

‫امعلمن توقفت درجات عاواتهم عند‬ ‫الدرجة الأخرة من ال�ض ��لم‪ ،‬وبع�ضهم‬ ‫توقف ��ت عاواته من ��ذ اأكر من ع�ض ��ر‬ ‫�ض ��نوات‪ ،‬وم يج ��د مث ��ل ه� �وؤلء م ��ن‬ ‫يلتف ��ت اإليه ��م لت�ض ��حيح اأو�ض ��اعهم‬ ‫امالي ��ة امردي ��ة‪ ،‬نع ��رف اأن هن ��اك‬ ‫بع� ��س امطالبات بت�ض ��حيح اأو�ض ��اع‬ ‫امعلمن امعينن على م�ض ��تويات اأقل‬ ‫م ��ن م�ض ��توياتهم التي ي�ض ��تحقونها‪،‬‬ ‫وقد ح�ض ��نت اأو�ض ��اعهم الوظيفية بع ��د الأوامر‬ ‫ال�ضامية الأخرة‪ ،‬وهذا جميل‪.‬‬ ‫ي هذه الأيام (الربية ب�ض ��دد اإقرار حوافز‬ ‫مادي ��ة ومعنوية للمديرين) الذين هم ي الأ�ض ��ل‬ ‫معلم ��ون واأكر حافز له ��م اأن اأ�ض ��بحوا مديرين‬ ‫ول�ض ��ت اأدري ما الذي فعلوه للربية ليحفزونهم‬ ‫اأك ��ر م ��ن غره ��م‪ ،‬وخ�ضو�ض ��ا زمائه ��م اأولئك‬ ‫الذين يبكرون اإى مدار�ضهم من �ضروق ال�ضم�س‪،‬‬ ‫ويتعامل ��ون م ��ع الن� ��سء مختل ��ف اأعمارهم‪ .‬األ‬ ‫ي�ض ��تحق ه� �وؤلء حفزات لت�ض ��جيعهم عل ��ى اأداء‬ ‫دورهم الربوي على اأكمل وجه؟‬ ‫ل�ض ��ت اأدري اإى مت ��ى يظل امعل ��م يعاي من‬ ‫و�ض ��عه ام ��ادي وامعن ��وي؟ ي ظ ��ل التط ��ورات‬ ‫امهني ��ة لكل امهن اإل هذه امهنة ال�ض ��ريفة التي م‬

‫يهت ��م به ��ا ول موظفيه ��ا الهتمام‬ ‫الأمث ��ل‪ ،‬فدخل فيها م ��ن لي�س منها‪،‬‬ ‫واأ�ض ��بحت خرجاتها هي الأ�ض ��واأ‬ ‫والأدن ��ى بامقارن ��ة م ��ع اأمثالهم ي‬ ‫اجوار ولن اأذهب اأبعد من ذلك‪.‬‬ ‫اأع ��رف اأن مدي ��ري التعلي ��م‬ ‫وام�ض ��رفن الربوي ��ن لي�ض ��وا‬ ‫بحاجة اإى حوافز مادية ومعنوية‪،‬‬ ‫ب ��ل هم بحاج ��ة اإى دورات تاأهيلية‬ ‫لتطوي ��ر اأدائه ��م جعله ��م يقومون بعمله ��م الذي‬ ‫يعري ��ه الكثر م ��ن النق�س‪ ،‬ي ظ ��ل غياب كامل‬ ‫ع ��ن متابع ��ة اأدائه ��م الوظيفي‪ ،‬فكثر م ��ن هوؤلء‬ ‫امديري ��ن يذهب ��ون اإى مكاتبه ��م عن ��د العا�ض ��رة‬ ‫�ض ��باحا ويغل ��ق اأحده ��م مكتب ��ه ويفت ��ح جهازه‬ ‫ليتاب ��ع الأ�ض ��هم‪ ،‬ول يعلم ماذا يج ��ري ي خارج‬ ‫غرفت ��ه! فلديه ��م م�ض ��اعدون يهتم ��ون ب�ض� �وؤون‬ ‫الربية الإدارية وامالية والتعليمية‪ ،‬وهم لي�ضوا‬ ‫ببعيدي ��ن عم ��ا يفعل ��ه مدراوؤهم‪ ،‬وقد م�ض ��ت هذا‬ ‫بنف�ض ��ي‪ ،‬فه ��ل مث ��ل ه� �وؤلء ي�ض ��تحقون حفيزا؟‬ ‫واأع ��رف كثر من ام�ض ��رفن الربوي ��ن يذهبون‬ ‫اإى مدار�ض ��هم الت ��ي ي�ض ��رفون عليها عن ��د بداية‬ ‫اليوم الدرا�ضي‪ ،‬ويغادرون عند التا�ضعة �ضباحا‪،‬‬ ‫فهل ي�ضتحقون حفيزا ؟‬

‫فاأي فائدة ا�ضتفادتها تلك امدر�ضة من هوؤلء؟‬ ‫واأي فائ ��دة يقدمه ��ا اأولئ ��ك امدي ��رون اأ�ض ��حاب‬ ‫الأ�ضهم اإى مناطقهم التعليمية؟‪..‬‬ ‫لعل ��ي كن ��ت قا�ض ��يا‪ ،‬لكن ه ��ذا واق ��ع احال‪،‬‬ ‫طعم ��ه مر امذاق‪ ،‬علقم‪ ،‬ولع ��ل ي ندائي ما يعدل‬ ‫ام�ض ��ار‪ ،‬ويعط ��ي ام�ض ��تحقن م ��ن امعلمن حقهم‬ ‫ام�ض ��لوب‪ .‬ه ��و ن ��داء للمعني ��ن بالأم ��ر‪( ،‬كلك ��م‬ ‫راع وكلك ��م م�ض� �وؤول ع ��ن رعيت ��ه) التفت ��وا اإى‬ ‫امعلمن فهم حج ��ر الزاوية ي العملية التعليمية‬ ‫والربوي ��ة‪ ،‬وه ��م بحاج ��ة ما�ض ��ة اإى احواف ��ز‬ ‫امادي ��ة وامعنوية‪ ،‬اأكر م ��ن غرهم‪ ،‬وهم بحاجة‬ ‫ما�ض ��ة اإى اأن تلتف ��ت اإليه ��م كل اجه ��ات امعني ��ة‬ ‫باأم ��ر تطوي ��ر العملي ��ة الربوي ��ة والتعليمية ي‬ ‫مدار�ض ��نا‪ ،‬فالكث ��ر م ��ن ه� �وؤلء امعلم ��ن حالتهم‬ ‫مردية نف�ض ��يا ومادي ��ا ومعنوي ��ا‪ ،‬وم تعد مهنة‬ ‫التعلي ��م هي امهن ��ة التي يتباهى به ��ا كما كان ي‬ ‫ال�ض ��ابق‪ ،‬ونخ�ض ��ى اأن يكون امعل ��م لي�س هو ذلك‬ ‫امربي الفا�ض ��ل الذي نقوم ل ��ه ونوفيه التبجيا‪،‬‬ ‫لأنه يبني وين�ض ��ئ اأنف�ض ��ا وعقول‪ ،‬لقد �ضار همه‬ ‫كيف يوفر لنف�ض ��ه ولأ�ض ��رته لقمة العي�س ي ظل‬ ‫اأدنى درجات الأمان الوظيفي من هذه امهنة‪.‬‬ ‫أحمد الحربي‬

‫كلمات في وداع ممثل صاحبة الجالة السير توم‬ ‫���ض��ع��دت م���ا ق � � ��راأت م���ن ك��ل��م��ات م �ه��ذب��ة‪،‬‬ ‫واأنيقة‪� ،‬ضطرها ي �ضحفنا الوطنية‪ ،‬براعة‪،‬‬ ‫الدبلوما�ضي امخ�ضرم‪ ،‬ال�ضر توم فيليب�س‪ ،‬مثل‬ ‫�ضاحبة اجالة‪ ،‬ملكة بريطانيا العظمي و�ضماي‬ ‫اإيرلندا‪ ،‬كما يقول اللقب الر�ضمي للرجل ويحلو‬ ‫لأهله مناداته‪.‬‬ ‫وج � ��دت ال �ك �ل �م��ات ال� �ت ��ي ج� ��رى ت��داول��ه��ا‪،‬‬ ‫واإع��ادة اإر�ضالها‪ ،‬على م�ضتوى كبر بن ال�ضباب‬ ‫ال�ضعودي‪ ،‬وحظيت بتعقيبات موقرة‪ ،‬من بع�س‬ ‫ام�ع�ل�ق��ن ع �ل��ى ف�ي����س ب ��وك وت��وي��ر وام ��دون ��ات‬ ‫ال�ضخ�ضية ال�ضعودية‪ ،‬واجتهدت ي اح�ضول‬ ‫على ن�ضها الإجليزي الأ�ضلي‪ ،‬الذي رما تكون‬ ‫قد كتبت به‪ ،‬وم اأجد اإى ذلك �ضبيا‪ ،‬لعلي اأحقق‬ ‫من بع�س التعبرات والتعليقات امده�ضة‪ ،‬التي‬ ‫ذيّل الرجل بها مقاله‪ ،‬مثل كلمة (التطعي�س) وهو‬ ‫ما �ضن�ضر اإليه لحق ًا‪.‬قبل التعليق‪ ،‬نعطي نبذة‬ ‫ق�ضرة ع��ن ال�ضفر ت��وم‪ ،‬فهو‪ ،‬بح�ضب امدونة‬ ‫الر�ضمية للخارجية الريطانية‪ ،‬قد ان�ضم لوزارة‬ ‫اخ��ارج�ي��ة ي ع��ام ‪1983‬م‪ ،‬وتن ّقل ي بعثاتها‬ ‫امختلفة‪ ،‬بن هراري واأفغان�ضتان و�ضرق اأوروبا‪،‬‬ ‫والوليات امتحدة الأمريكية‪ ،‬ثم ال�ضرق الأو�ضط‪،‬‬ ‫كما خدم ي رئا�ضة وزارة اخارجية عدة مرات‪.‬‬ ‫و�ضاءت الأق��دار اأن اأك��ون ي ا�ضتقباله عند‬

‫م �ق��دم��ه الأول ل �ل��ري��ا���س ي خ��ري��ف‬ ‫‪2010‬م‪ ،‬وكانت برفقته زوجته‪ ،‬وي‬ ‫�ضالة كبار الزوار‪ ،‬ل اأذكر اأنني فعلت‬ ‫اأكر ما كان �ضيفعل اأي �ضاب �ضعودي‬ ‫ع��ادي ي اإك ��رام �ضيف وغ��ري��ب‪ ،‬تطاأ‬ ‫اأقدامه لأول مرة اأر�س بادنا (ناهيك‬ ‫عن اأنه دبلوما�ضي ومثل لبلد �ضديق‬ ‫تربطنا به اأوا�ضر قوية)‪.‬‬ ‫قمت بدعوتهم اإى تناول القهوة‬ ‫العربية‪ ،‬التي قال اإنه يطعهما لأول مرة ي حياته‪،‬‬ ‫وفيما بعد ق��ال‪ ،‬اإن��ه اأن���ض�اأ معها ع��اق��ة حميمة‪،‬‬ ‫وكانت اآخر مرة التقيه فيها ي مهرجان اجنادرية‬ ‫قبل الأخ��ر‪ ،‬وكان قد اندمج ي اأو�ضاط امجتمع‬ ‫ال�ضعودي‪ ،‬بب�ضاطة وتوا�ضع‪ ،‬وه��و ما ب��دا من‬ ‫تعامله مع النا�س من حوله‪.‬تناول �ضعادة ال�ضفر‬ ‫ي مقاله‪ ،‬ع��دد ًا من اماحظات امثرة‪ ،‬التي اأود‬ ‫اأن اأناق�س بع�ضها‪ ،‬ما له من �ضلة بطبيعة عمله‬ ‫كدبلوما�ضي غربي مقيم ي بادنا‪ ،‬ول �ضبيل لنا‬ ‫معرفة نواياه‪ ،‬اإل ما يكتبه‪ ،‬ففي تلخي�ضه للق�ضايا‬ ‫التي ت�ضغل ال�ضاحة ال�ضيا�ضية ي امنطقة‪ ،‬اأجملها‬ ‫ي (�ضغوط الربيع العربي‪ ،‬وطموحات اإي��ران‬ ‫النووية‪ ،‬والو�ضع ي �ضورية) وكما هو معلوم‪،‬‬ ‫ف �اإنّ ه��ذا التلخي�س م يذكره من ب��اب امجاملة‪،‬‬

‫بل مثل ع�ضارة ما �ضغل فكره وهو‬ ‫يغادر‪ ،‬ما يجعلنا نتنباأ ما �ضي�ضر‬ ‫عليه خلفه (��ض��ر ج��ون جينكي�س)‬ ‫الذي �ضي�ضل اإلينا ي يونية‪.‬‬ ‫بالن�ضبة ي‪ ،‬ك�ضاب �ضعودي‪،‬‬ ‫وك�م��واط��ن‪ ،‬طربت ب�ضدة لإط��رائ��ه‪،‬‬ ‫وو�ضفه لدور امملكة ي تلك الق�ضايا‬ ‫بهذه امحورية التي و�ضفها‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ال (اإنّ امملكة العربية ه��ي مركز‬ ‫امعادلة الإقليمية والدولية‪ ،‬نظر ًا ما مثله من ثقل‬ ‫كبر ي امحافل الدولية‪ ،‬وما تتخذه من قرارات‬ ‫ي ح��ق �ضعبها ل يخ�ضها وح��ده��ا ب��ل امنطقة‬ ‫والعام اأجمع)‪ ،‬ف�ضهادته ‪�-‬ضحيح لها قيمة كبرة‬ ‫ولكن‪ -‬قيمتها اأك��ر عندما تاأتي من دبلوما�ضي‬ ‫حنك‪ ،‬على و�ضك اأن يغادر اإى باده‪.‬‬ ‫مثر لانتباه اأي�ض ًا اهتزاز القناعة الفكرية‬ ‫عند الرجل‪ ،‬بعد معاي�ضة تقل عن الع�ضرين �ضهر ًا مع‬ ‫�ضكان امملكة‪ ،‬وطرحها بج�ضارة ي �ضدر مقاله‪،‬‬ ‫ومع اأنها م�ضاألة يراها اأهله �ضديدة التعقيد‪ ،‬وهي‬ ‫عاقة الدين بالدولة‪ ،‬لكنه ط��رح الأم��ر ب�ضجاعة‬ ‫يح�ضد عليها‪ ،‬وهو يعلم اأنه رمى بكرة ي ق�ضية‪،‬‬ ‫لو اأعيد اإر�ضالها اإى �ضحف فليت �ضريت بلندن‬ ‫(فليت �ضريت هو �ضارع ال�ضحافة الريطانية ي‬

‫قلب لندن القدمة و�ضار ا�ضمه رمز ًا لل�ضحافة ي‬ ‫بريطانيا) لرما قا�ضى الرجل عناء �ضديد ًا‪ ،‬لذلك‬ ‫حر�س على انتقاء كلماته بعناية‪.‬‬ ‫مرة اأخ��رى يجد ال�ضعودي موطنه ي مكان‬ ‫اإط� ��راء‪ ،‬واإن ذك��ره بطريقة غ��ر مبا�ضرة‪ ،‬وهو‬ ‫يذكر اأن كل دول العام تبعث باأف�ضل ما عندها من‬ ‫دبلوما�ضين‪ ،‬ليقوموا بتمثيلها ي امملكة العربية‬ ‫ال�ضعودية‪ ،‬ول يخفى ما ي ذلك من مكانة عظيمة‬ ‫للمملكة بن دول العام وحكوماتها‪.‬‬ ‫غر اأنّ ما كتبه عن ق�ضية ام ��راأة‪ ،‬وقيادتها‬ ‫لل�ضيارة‪ ،‬ل اأوافقه ال��راأي بالكامل‪ ،‬ولكن ل باأ�س‬ ‫عليه‪ ،‬ففي قوله اإنّ بع�س ال�ضابات ال�ضعوديات‪،‬‬ ‫ُقلن له اإنهنّ �ضرف�ضن رخ�ضة ال�ضيارة‪ ،‬ل يخفي‬ ‫اأن��ه اأراد اأن يبعث بر�ضالة اأخ���رى‪ ،‬م�ف��اده��ا اأنّ‬ ‫امجتمع ال�ضعودي‪ ،‬وم��ع م�ضكه التام باأ�ضوله‬ ‫وتقاليده‪ ،‬اإل اأن��ه جتمع متفهم‪ ،‬ومنفتح على‬ ‫الع�ضر والتحديث‪ ،‬ومكن اأن يدار حوار‪ ،‬مع كل‬ ‫مكوناته الجتماعية‪ ،‬واأن يقولوا راأيهم ب�ضراحة‪،‬‬ ‫دون وج��ل‪ ،‬وي كل الق�ضايا‪ ،‬ولي�س كما ي�ضيع‬ ‫بع�س امغر�ضن‪.‬‬ ‫فهد بن حجيان الخمعلي‬

‫باحث �ضعودي بجامعة اإي�ضت اأجيليا‪ -‬بريطانيا‬

‫ش ّبة النار وااحتطاب الجائر‪ ..‬جهودنا في تدمير البيئة!‬

‫ي��واف��ق ي��وم ال�ث��اث��اء اخ��ام����س م��ن �ضهر‬ ‫يونيو امقبل‪ ،‬اليوم العامي للبيئة‪ ،‬وللبيئة ي‬ ‫نف�ضي خواطر و�ضجون‪ ،‬ولكن قبل هذا‪ ،‬دعونا‬ ‫نتكلم قلي ًا عن بع�س امعلومات ثم نعود اإى‬ ‫خواطري و �ضجوي‪.‬‬ ‫بد أا احتفال دول العام بهذا اليوم ي عام‬ ‫‪ 1972‬حيث ت�ضت�ضيفه اأح��دى ام��دن العامية‬ ‫وتلقى فيه امحا�ضرات والدرو�س والندوات‬ ‫من فئة ختارة من امخت�ضن اأو امهتمن ي‬ ‫ه��ذا ال���ض�اأن‪ ،‬وعنوانه ه��ذا ال�ع��ام ( القت�ضاد‬ ‫الأخ �� �ض��ر‪ :‬ه��ل ي�ضملك) وم��ن اأك ��ر ال�ع��وام��ل‬ ‫اموؤثرة ي البيئة هي الق�ضاء على الأ�ضجار‬ ‫وذل��ك ل�ضتخدامها ي الأغ��را���س ال�ضناعية‬ ‫مثل بناء امنازل‪ ،‬وم�ضاريع الأن�ضاء‪ ،‬و�ضناعة‬ ‫الأثاث‪ ،‬و�ضناعة الورق‪ ،‬وقد ح�ضرت حا�ضرة‬ ‫ي هذا ال�ضاأن وتكلم حدثنا جزاه الله خرا‬ ‫عن �ضناعة واحدة وهي �ضناعة الورق وقدم‬ ‫م�ع�ل��وم��ات م�ف�ي��دة ج ��دا‪ ،‬وم��رع�ب��ة ج��دا ومنها‬ ‫اأن من اأب��رز تاأثرات هذه ال�ضناعة هو تغر‬ ‫امناخ‪ ،‬وهذا ناج عن جملة اأ�ضياء من بينها‪،‬‬ ‫اإنتاج غاز ثاي اميثان الذي يعتر من غازات‬ ‫الحتبا�س احراري واأن امياه املوثة الناجة‬ ‫من �ضناعة لب ال��ورق مثل اأخطر املوثات‪،‬‬ ‫ولكم اأن تتخيلوا اأن كل كلجم ورق يت�ضبب‬ ‫ي تلوث األف لر ماء هذا بالأ�ضافة اإى تلوث‬

‫الهواء واماء مواد كيمائية �ضامة‬ ‫كالزئبق والديوك�ضن‪ .‬وامزعج ي‬ ‫هذا امو�ضوع اأن ‪ %80‬من الغابات‬ ‫ا�ضتهلكت ي ه��ذه ال�ضناعة‪ ،‬واأن‬ ‫ن�ضف هذا الرقم ا�ضتهلك ي �ضناعة‬ ‫الورق‪ ،‬والأ�ضد اإزعاجا اأن ‪ %42‬من‬ ‫الورق الذي تتم طباعته يتم اإتافه‬ ‫ي نف�س اليوم‪ ،‬األي�س هذا حزنا؟‬ ‫والأ�ضد حزنا اأن ثلث نفايات العام‬ ‫هي من بقايا الورق!‬ ‫والآن ي��ا اأح �ب��اب��ي اأع���ود اإى خ��واط��ري‬ ‫و� �ض �ج��وي ع ��ن ال �ب �ي �ئ��ة ي ب �ل��دن��ا‪ ،‬ال �ت��ي م‬ ‫يبق منها ��ض��وى ت�ضاري�س اج �ب��ال وظهور‬ ‫الطعو�س‪ ،‬فقد اأتلفت وا�ضتهلكت وق�ضي عليها‬ ‫وم يبق منها اإل م��ا ه��و داخ��ل امحميات اأو‬ ‫ال�ضبوك!‬ ‫وب��ع�����س ام� ��واق� ��ع ي غ� ��رب ام �م �ل �ك��ة‬ ‫وج�ن��وب�ه��ا وم��اع��دا ذل��ك ف�ه��ي ق��اع �ضف�ضفا‬ ‫(اأج��ارك��م الله) وقد يكون لندرة امطر �ضبب‬ ‫ي ذل��ك‪ ،‬ولكنه لي�س كل ال�ضبب‪ ،‬بل ال�ضبب‬ ‫نحن‪ ،‬بالحتطاب اج��ائ��ر ��ض��واء م��ن قبلنا‪،‬‬ ‫نحن ام��واط�ن��ن مبا�ضرة اأو م��ن قبل بع�س‬ ‫العمالة التي امتهنت هذه امهنة‪ ،‬التي ق�ضت‬ ‫على ك��ل �ضجرة ياب�ضة اأو خ�ضراء ي هذا‬ ‫البلد‪ ،‬والأده��ى اأنها تبيعها لنا وي �ضوقنا‬

‫ون �ح��ن ن���ض��ري ون���ض��ب ال�ن��ار‬ ‫لي�س ب�ضبب �ضدة ال��رد وعدم‬ ‫وج � ��ود م��اب ����س ح �م �ي �ن��ا م��ن‬ ‫�ضتاء �ضيبريا وثلوج رو�ضيا!‬ ‫بردنا �ضهر واحد ومن اأجل هذا‬ ‫ال�ضهر ق�ضينا على البيئة كاملة‬ ‫ي بلدنا‪ ،‬وليتنا ق�ضينا عليها‬ ‫م��ن اأج���ل ال���ض�ن��اع��ة‪ ،‬ل وال�ل��ه‬ ‫ب��ل م��ن اأج��ل �ضبة ال�ن��ار للربع‬ ‫ي�ضتان�ضون‪..‬نحن نق�ضي على‬ ‫البيئة من اأجل الونا�ضة‪.‬‬ ‫ول��ذا اأق��رح على جميع اج�ه��ات �ضواء‬ ‫ذات الخت�ضا�س اأوتلك التي لي�س لها عاقة‬ ‫مبا�ضرة بالأمر‪:‬اأخذ مو�ضوع منع الحتطاب‬ ‫بجدية‪ ،‬ومنع الحتطاب ي البلد بكل اأ�ضكاله‬ ‫واأ��ض��ال�ي�ب��ه‪ ،‬و��ض��ن اأن�ظ�م��ة ق��وي��ة ووا��ض�ح��ة‬ ‫والعمل على تطبيقها ب�ضكل دائ��م ومنتظم‬ ‫ولي�س ي بداية الأمر ثم نهداأ ونختفي‪.‬‬ ‫وم �ن��ع ب �ي��ع اح �ط��ب ب��ال �� �ض��وق اأو على‬ ‫الطرقات وم�ضادرة امركبة وحب�س البائع‬ ‫من ل يحمل اأوراق توريد احطب على اأن‬ ‫يكون هناك ورق مبايعة بن امورد واموزع‬ ‫وت�ضارك ال�ضرطة وام��رور و أام��ن الطرق مع‬ ‫حماية البيئة ي هذه امهمة‪.‬‬ ‫واأن ت �ق��وم وزارة ال��رب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م‬

‫ب�ضراء جميع الكتب من الطلبة بعد نهاية كل‬ ‫ف�ضل درا�ضي عن طريق �ضركات اأعادة تدوير‬ ‫الورق ب�ضعر رمزي‪.‬‬ ‫ح� ��ول ج �م �ي��ع ال �� �ض��رك��ات والأج� �ه���زة‬ ‫اح��ك��وم��ي��ة اإى الأن� �ظ� �م ��ة الأل� �ك ��رون� �ي ��ة‬ ‫وال�ضتغناء عن ال��ورق ماما اأو على الأق��ل‬ ‫التقليل من ا�ضتخدامه اإى احد الأدنى‪.‬‬ ‫اإل��زام جميع امطاعم با�ضتخدام بدائل‬ ‫اأخ� ��رى غ��ر ال� ��ورق ك���ض�ح��ون ح �ف��ظ ول��ف‬ ‫الأطعمة‪.‬‬ ‫ون��ح��ن ك �م��واط �ن��ن ل �ن��ا دور ك �ب��ر ي‬ ‫التقليل م��ن (�ضبة النار) ي �ضتائنا القادم‬ ‫وم ��ا ت ��اه (وب��ا���س م �ه��اي��ط) وال�ت�ق�ل�ي��ل من‬ ‫ا�ضتخدام الورق ي جميع متطلباتنا اليومية‬ ‫والعتماد على البدائل الأخرى‪.‬‬ ‫ه��ذه بع�س اخ��واط��ر منا�ضبة ال�ي��وم‬ ‫العامي للبيئة اأرجو اأن ت�ضت�ضعروا ام�ضوؤولية‬ ‫املقاة على كل فرد‪ ،‬يجب اأن تتعرفوا على كل‬ ‫اممار�ضات والعادات التي توؤدي اإى الأ�ضرار‬ ‫بالبيئة وتبتعدوا اأو تتخل�ضوا منها فالأمر‬ ‫ي غاية اخطورة والأهمية‪ ،‬فهذا الكوكب لنا‬ ‫جميعا ولكي نعي�س ل بد من ت�ضافر اجهود‬ ‫من الأفراد واحكومات لكي نعي�س ب�ضام‪.‬‬ ‫حمد الزعبي‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬173) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬4 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ﻧﻈﺎﻡ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﺮﺍﻓﻖ ﺍﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ﻭﺍﻟﻐﺎﺯ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﻢ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬                              %10     

‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ ﻭﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻳﻌﺰﺯﺍﻥ ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻭﻣﺰﻳﺞ ﺑﺮﻧﺖ‬



   %1   %2.5  1577.50  %0.9    28.48%2.41574.40        106.0448  90.66 76      91.0789.81

‫ ﻭﺧﺒﻴﺮ ﻳﻄﻤﺌﻦ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺍﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‬..«‫ »ﻧﻘﺺ ﻛﻔﺎﺀﺓ‬%20 ‫ﺍﻟﻤﺨﺘﺼﻮﻥ ﻳﺤﺬﺭﻭﻥ ﻣﻦ‬

‫ ﺟﻴﺠﺎﻭﺍﺕ‬41 ‫ﺧﻄﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﻠﺘﻐﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﻋﻘﺒﺎﺕ ﺇﻧﺘﺎﺝ‬ ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ‬100 ‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬20 ‫ﻣﻦ ﺃﺷﻌﺔ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻓﻲ‬

         % 20                                                     

 700                                                             



                                         

41        100              

                                                               50          

 

                               700     41   100       

‫ »ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ« ﺗﺨﻔﺾ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻟﻠﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬:‫ﺍﻟﻌﻮﺩﺍﻥ‬

‫ﻣﺤﻄﺘﺎﻥ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﻹﻧﺘﺎﺝ ﺛﻼﺛﺔ ﺟﻴﺠﺎﻭﺍﺕ‬

 7.5  0.75    0.02      34   4.40  12.5  80    60   45   70       

             25    41      

‫ ﻣﻦ ﻗﺪﺭﺗﻬﺎ ﺍﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻟﻤﻄﺎﺭﺍﺗﻬﺎ‬%150 ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺴﺘﺨﺪﻡ‬ 



                                  145                24              13   2016  

                                     190     2015                2012                 

             2020       2018                                       202098.5   

                         1510             2020             14     25       721            17                   %115       %130                                                          7.8      

‫ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬OFID «‫ﺻﻨﺪﻭﻕ »ﺃﻭﻓﻴﺪ‬ ‫ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬OFID «‫ﺻﻨﺪﻭﻕ »ﺃﻭﻓﻴﺪ‬ ‫ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﺟﺮﺍﻓﻴﻚ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬OFID «‫ﺻﻨﺪﻭﻕ »ﺃﻭﻓﻴﺪ‬

‫ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﻣﺎﺯﺍﻝ ﻳﻔﺘﻘﺪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺠﺮﻳﺴﻲ‬

‫ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬..‫ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﻣﺴﻤﻰ »ﺍﻟﻤﺸﺎﻏﻞ« ﺇﻟﻰ ﺻﺎﻟﻮﻧﺎﺕ ﺗﺠﻤﻴﻞ‬:‫ﺍﻟﻌﻘﺎﺩ‬                                                               

                                 

                                                     

                                                      


‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫القنصل العام البريطاني يزور مجموعة دلة البركة‬

‫عين المستهلك‬

‫ستهلك‪..‬‬ ‫ُم ِ‬ ‫با توعية‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫عبدالعزيز الخضيري‬

‫الن�ساط التوعوي والتثقيفي الموجه للم�ستهلك في المملكة يعتريه النق�ص‬ ‫والرتجالي ��ة وال�سع ��ف ف ��ي ال�س ��كل والمحتوى‪ ،‬وله ��ذا فالإعام ال ��ذي يلعب‬ ‫ال ��دور التوعوي كاإح ��دى وظائفه المهمة مطالب بالتعامل مع ق�سايا الم�ستهلك‬ ‫بجدية وا�ستمرارية وب�سكل حيادي‪ ،‬التي اأ�سبحت في الوقت الحا�سر م�ساألة‬ ‫ذا �سج ��ون وبات ��ت ق�ساي ��اه (النفج ��ار ال�ستهاك ��ي وقل ��ة الوع ��ي والأ�سع ��ار‬ ‫والغ� ��ص وال�سمان وال�سكوى والحق ��وق ‪..‬الخ) تنال اهتمام المتابعين ل�سوؤون‬ ‫الم�ستهل ��ك‪ ،‬اإل اأن واق ��ع توعية الم�ستهلك يظ ��ل متاأخر ًا كثي ��ر ًا ولي�ص م�ساير ًا‬ ‫للتطور ال�سناعي والتجاري والخدمي الذي تعي�سه المملكة‪.‬‬ ‫ولكي اأدلل على ما اأقول دعونا ن�ستعر�ص واقع توعية الم�ستهلك بالمملكة‬ ‫من خال ن�ساط الجهات الحكومية ذات العاقة بالم�ستهلك‪ ،‬فمطبوعاتها الدورية‬ ‫من مجات ون�سرات ‪-‬اإن وجدت‪ -‬باتت مخ�س�سة لن�ساطات الم�سوؤولين فقط‬ ‫م ��ن توجهها للم�ستهلك‪ ،‬ناهيك ع ��ن ندرة الحمات التوعوية الموؤثرة التي تقوم‬ ‫بها هذه الجهات‪ ،‬ولو ا�ستعر�سنا جهود هذه الجهات لوجدنا ق�سور ًا وا�سح ًا‬ ‫ل ��دى غالبيته ��ا‪ ،‬ناهي ��ك عن �سعف ر�سالته ��ا التوعوية فالأ�سل ��وب في مخاطبة‬ ‫الم�ستهل ��ك وغياب التخ�س�ص و�سعف اأ�سالي ��ب التوعية وعدم وجود مرجعية‬ ‫موثقة للمادة العلمية وعدم تب�سيط المعلومة و�سوء اختيار التوقيت والو�سيلة‪..‬‬ ‫كل هذه عوامل مهمة �ساهمت في تدني جهود توعية الم�ستهلك‪.‬‬ ‫اأم ��ا اإذا ا�ستعر�سن ��ا دور و�سائ ��ل الإع ��ام الأخ ��رى فالم�ستهلك يقع بين‬ ‫�سندان الإعان ومطرقة التجاهل‪ ،‬وهذا قد يكون مو�سوعنا في مقال م�ستقل‪.‬‬ ‫وعندم ��ا نتحدث عن دور جمعي ��ة حماية الم�ستهلك التوع ��وي وهو الدور‬ ‫الرئي� ��ص له ��ا كما ن� ��ص علية تنظيمه ��ا‪ ،‬فالجمعي ��ة من ��ذ اإن�سائها لم ت� �وؤد الدور‬ ‫المطلوب منها وبال�سكل الذي ي�ستفيد منه الم�ستهلك �سوى من جهود ارتجالية‬ ‫مح�سورة في بع�ص المطبوعات والر�سائل التوعوية التي ل تكاد تكفي �سكان‬ ‫مدينة واحدة‪.‬‬ ‫اإن توعية الم�ستهلك هي الرهان الوحيد لحمايته‪ ،‬في ظل تقاع�ص الآخرين‬ ‫عن واجبهم وعن م�سوؤوليتهم الجتماعية‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعود كاتب‬

‫(ال�سرق)‬

‫جانب من الزيارة‬

‫ا�ش ��تقبل عبدالله �ش ��الح كامل الرئي� ��س التنفيذي مجموع ��ة دلة الركة ي‬ ‫مكتبه اأم�س ااأول‪ ،‬القن�ش ��ل العام الريطاي بجدة حمد �ش ��وكت‪ ،‬حيث جرى‬ ‫خال اللقاء اإطاعه على جاات عمل امجموعة وماذج لبع�س ام�شروعات التي‬ ‫ت�شطلع بها حالي ًا‪ ،‬اإى جانب امامح العامة اآفاق التعاون اممكنة مع ال�شركات‬ ‫الريطانية‪ .‬واأعرب الرئي�س التنفيذي مجموعة دلة الركة للقن�شل العام خال‬ ‫اللقاء عن �ش ��كره وتقديره لزيارته واهتمامه بامجموعة وحر�ش ��ه على التعرف‬ ‫عل ��ى اأعمالها‪ .‬من جانبه اأبدى القن�ش ��ل الريطاي عن �ش ��روره بهذا اللقاء وما‬ ‫لقيه من حفاوة اا�شتقبال وبالعر�س ال�شامل الذي م تقدمه ل�شعادته خال هذه‬ ‫الزيارة‪ ،‬الذي عك�س كافة اأن�شطة وجاات عمل امجموعة‪.‬‬

‫«لومار» تعرض ‪ 22‬تصميم ًا رجالي ًا في هيلتون جدة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأحد عرو�ص الأزياء التي قدمتها لومار‬

‫نظم ��ت �ش ��ركة تفا�ش ��يل الدولي ��ة امحدودة‬ ‫( لوم ��ار) عر� ��س اأزي ��اء اأح ��دث ت�ش ��اميم لومار‬ ‫م ��ن الثي ��اب الرجالي ��ة ال ��ذي ج ��اء ح ��ت عنوان‬ ‫«ام ��راث»‪ ،‬حي ��ث قدمت لوم ��ار ‪ 22‬ت�ش ��ميم ًا من‬ ‫اأح ��دث الت�ش ��اميم الت ��ي اأبدعها م�ش ��ممو لومار‪،‬‬ ‫وذلك �ش ��من فعاليات معر�س ام�شرات الذي اأقيم‬ ‫اأخر ًا ي فندق هيلتون جدة برعاية ااأمر تركي‬ ‫بن خالد بن نا�شر وااأمرة م�شاعل بنت مقرن بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬بح�ش ��ور عدد من ام�ش ��اهر ورجال‬ ‫ااأعمال وااإعامين‪.‬‬ ‫وق ��ال لوؤي ن�ش ��يم امدي ��ر التنفيذي ل�ش ��ركة‬ ‫تفا�ش ��يل الدولي ��ة امح ��دود (لومار) «لق ��د اأطلقنا‬ ‫على هذا العر�س الذي اقى ا�شتح�ش ��ان واإعجاب‬ ‫اح�شور «امراث» لتاأثر الت�شاميم اجديدة التي‬ ‫م تقدمها بتطريز ال�ش ��ماغ وت�ش ��اميم ام�ش ��الح‬ ‫الغنية بالزينة والتطاريز اليدوية‪ .‬واأ�شاف لوؤي‬ ‫ن�ش ��يم لق ��د م عر� ��س ‪ 22‬ت�ش ��ميم ًا م ��ن ااأثواب‬ ‫(ال�سرق) والدق ��ات وكانت امفاج� �اأة ي اإ�ش ��افة جموعة‬

‫من اجاكتات والقم�ش ��ان الرجالية لن�ش ��ر الثقافة‬ ‫ال�ش ��عودية �ش ��من امو�ش ��ة احديث ��ة ابت ��داء من‬ ‫ام�ش ��الح والدق ��ات التي ب ��داأت تندث ��ر ي ااآونة‬ ‫ااأخرة وانتهاء بالقم�شان واجاكتات الرجالية‬ ‫ام�ش ��توحاة م ��ن ام�ش ��الح وااأث ��واب‪ .‬وم ��ن جهة‬ ‫اأخرى‪ ،‬ح�ش ��ر كل من اموؤ�ش ���س وامدير التنفيذي‬ ‫ل � � لومار لوؤي ن�ش ��يم وحرمه منى ح ��داد ليرهن‬ ‫ه ��ذا الثنائ ��ي اأن كل م ��ا يحتاج ��ه النج ��اح الباهر‬ ‫ال ��ذي م حقيق ��ه ه ��و اح ��ب وال�ش ��غف والعمل‬ ‫اجاد وامتوا�ش ��ل‪ ،‬فب�شبب تفكرهم امبدع وغر‬ ‫التقلي ��دي م ا�ش ��تيحاء م ��ط جديد كلي� � ًا للثياب‬ ‫التقليدي ��ة‪ ،‬لي�ش ��بحوا رواد ًا ي اإع ��ادة تعري ��ف‬ ‫الث ��وب ال�ش ��عودي واإمه ��م اجيل اجدي ��د بالزي‬ ‫الوطني‪ .‬اجدير بالذك ��ر اأن لومار «اإعادة تعريف‬ ‫الث ��وب « فك ��رة ول ��دت ي ع ��ام ‪ 2003‬م ��ن منزل‬ ‫داف ��ىء‪ ،‬وازدهر الي ��وم لومار ليتح ��ول من فكرة‬ ‫وت�شاميم منزلية اى ع�شرة اأفرع ي امملكة وفرع‬ ‫ي دبي‪ ،‬لتعطي ج ��ال للطموحات امقبلة لتولد‪،‬‬ ‫واخط ��وة القادمة هي ن�ش ��ر الثقافة ال�ش ��عودية‬ ‫عاميا لتمكننا من الو�شول اآفق جديد‪.‬‬

‫‪aziz.khudiry@alsharq.net.sa‬‬

‫فنادق ومنتجعات موﭭنبيك تقدم حسم ًا‬ ‫‪ % 25‬في أروع الوجهات في العالم‬ ‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫‪2242(-cartoon‬‬ ‫ياسر أحمد‬ ‫اأحد فنادق موفينبيك‬

‫«بهادر الهدا» ينهي استعداداته لبدء‬ ‫موسم الصيف‪ ..‬وخصومات على الخدمات‬

‫(ال�سرق)‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تتن ��وع حالي� � ًا اخيارات لا�ش ��تمتاع ب�ش ��يف فريد هذا العام بف�ش ��ل‬ ‫اح�شومات التي ت�شل اإى ‪ %25‬على عرو�س ااإقامة ي من�شاآت ختارة من‬ ‫فنادق ومنتجعات موﭭنبيك حول العام‪ .‬وكانت �شركة الفنادق ال�شوي�شرية‬ ‫الفاخرة ك�ش ��فت اأخر ًا عن عرو�س «ال�ش ��يف الدائم» بح�شوماتها ّ‬ ‫ام�شجعة‬ ‫التي تتيح خيارات عديدة من الفنادق لق�شاء العطات تتنوع ما بن مواقع‬ ‫ثقافية ي اأوروبا و�ش ��واطىء مذهلة ي اآ�ش ��يا واأجواء ترفيهية فريدة ي‬ ‫امدن واأماكن جذابة ي ال�ش ��رق ااأو�ش ��ط ومنتجعات للراحة واا�شرخاء‬ ‫ي اإفريقيا‪ .‬وقال توفيق ميم‪ ،‬نائب الرئي�س للمبيعات والت�شويق لل�شرق‬ ‫ااأو�ش ��ط لفن ��ادق ومنتجعات موﭭنبيك‪« :‬اإقامة مريحة ي منتجع �ش ��حي‪،‬‬ ‫عطلة رومن�شية‪ ،‬رحلة ت�شوق‪ ...‬كل هذه امزايا متو ّفرة ي عر�س «ال�شيف‬ ‫الدائم» الذي نطلقه عامي ًا والذي يتيح لنزاء فنادقنا خيار اا�شتمتاع بعطلة‬ ‫�ش ��يفية ي اأكر من خم�ش ��ن وجهة ي العام»‪ .‬مع تن ��وّع وتعدُد خيارات‬ ‫الفن ��ادق ي اأجمل وجهات العام‪ ،‬ي�ش ��عب حديد اموقع والفندق لق�ش ��اء‬ ‫العطلةال�شيفية‪.‬‬ ‫ام�ش ��افرون من منطقة ال�ش ��رق ااأو�ش ��ط �شيختارون ق�ش ��اء ال�شيف‬ ‫ي اأوروب ��ا‪ ،‬حيث يجذبهم الهواء امنع� ��س ي زيوريخ‪ ،‬والثقافة امتنوعة‬ ‫ي برل ��ن‪ ،‬والتاريخ الرومن�ش ��ي ي براغ واحيوية امنبعثة من �ش ��وارع‬ ‫اأم�شردام‪ ،‬اأو ما يحلو لهم ي مدن اأخرى حيث تتاح اأي�شا فنادق ومنتجعات‬ ‫موﭭنبيك ا�شت�شافتهم‪ .‬وال�شفر �شمن بلدان ال�شرق ااأو�شط ا يقل ن�شاط ًا‬ ‫خال ف�شل ال�شيف حيث تتيح �شركة الفنادق ال�شوي�شرية الفاخرة خيارات‬ ‫متنوع ��ة محبي الت�ش ��وق ي دب ��ي‪ ،‬وع�ش ��اق امزايا ال�ش ��حية للبحر اميت‬ ‫واجوانب الثقافية لكل من برا والعقبة‪ .‬وي امملكة العربية ال�ش ��عودية‬ ‫تتوزع اخيارات على ت�ش ��ع من�شاآت من فنادق ومنتجعات موﭭنبيك اإ�شافة‬ ‫اإى تلك امتوفرة ي قطر والكويت وبروت امفعمة باحياة‪.‬‬ ‫وي اإفريقي ��ا تتنوع اأي�ش� � ًا اخيارات وتتوزع ما بن امغرب وم�ش ��ر‬ ‫وغانا وتون�س‪ .‬و منذ �شهر اإبريل‪ ،‬بداأت فنادق ومنتجعات موﭭنبيك ت�شغيل‬ ‫منتجع �ش ��رم ال�ش ��يخ‪ ،‬خليج نعمة‪ ،‬امكوّن م ��ن ‪ 298‬غرفة وامذهل موقعه‬ ‫حيث يت�ش ��من خم�شة �شواطىء خا�ش ��ة واأربع فلل مع برك �شباحة خا�شة‬ ‫والعدي ��د من خيارات الرفيه لهذا ال�ش ��يف‪ .‬ويبقى اآ�ش ��يا جمالها اخا�س‬ ‫الذي يجذب ع�شاق البحر والغابات وهي تدعو حبي العطات اإى مواقعها‬ ‫امذهل ��ة ي تاياند حيث يتاح فندقان م ��ن فنادق ومنتجعات موﭭنبيك عند‬ ‫�ش ��واطىء فوكيت التاياندية‪ ،‬وفندق ي جزيرة �ش ��يبو الفلبينية الرائعة‬ ‫وفندق ��ان اآخران ي فيتنام ي كل من �ش ��ايغون وهانوي‪ .‬واأ�ش ��اف ميم‪:‬‬ ‫«تختلف العطات‪ ،‬لكن اح�شول على ح�شم بن�شبة ‪ %25‬ي اأي من فنادق‬ ‫ومنتجع ��ات موﭭنبيك ي العام يتيح اا�ش ��تمتاع باإج ��ازة اأطول ي اأجمل‬ ‫وجهات العام بكلفة اأق ّل «‪.‬‬

‫واجهة الفندق كما بدت اأم�ص (ال�سرق)‬

‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ب ��داأت اا�ش ��تعدادات لب ��دء مهرج ��ان فن ��دق به ��ادر اله ��دا ي الطائف‬ ‫منا�ش ��بة بدء اإجازة مو�ش ��م ال�ش ��يف‪ .‬واأو�ش ��ح ع�ش ��و جل� ��س التنمية‬ ‫ال�ش ��ياحية ي الطائف �ش ��احب جموعة فن ��ادق الق�ش ��ر ااأبي�س وفندق‬ ‫به ��ادر الهدا خليل ب ��ن عبدالرحمن بهادر اأن هناك العديد من اخ�ش ��ومات‬ ‫على ام�شاكن وام�شابح والعديد من امفاجاآت لزوار فندق بهادر الهدا خال‬ ‫�شيف هذا العام‪ ،‬بااإ�شافة اإى مهرجان ي�شتمر طول �شيف هذا العام‪ ،‬الذي‬ ‫ي�شم الفعاليات امتنوعة التي تلبي رغبات كافة اأفراد ااأ�شرة التي ت�شتمل‬ ‫على العرو�س ام�شرحية وام�شابقات الثقافية وااألعاب البهلوانية والفرق‬ ‫ال�ش ��عبية والعديد من اجوائز القيمة التي تقدمها فرقة اللياي ام�ش ��رحية‬ ‫على ام�شرح اخارجي والداخلي‪ .‬واأ�شار اإى اأن هناك العديد من الفعاليات‬ ‫الرفيهي ��ة وااألع ��اب البهلواني ��ة اإى جان ��ب العرو�س ام�ش ��رحية للطفل‪،‬‬ ‫و�ش ��يكون هناك العديد من الهدايا واجوائز القيمة‪ ،‬واأ�ش ��ار بهادر اإى اأن‬ ‫فندق بهادر �ش ��يقدم لنزائه رحات �ش ��ياحية جانية من الفن ��دق اإى عدد‬ ‫من امواقع ال�ش ��ياحية امهم ��ة ي الطائف‪ .‬كما تقدم امجموعة عر موقعها‬ ‫ااإلك ��روي ‪ WWW.bhadarnotes.com‬خدم ��ات احج ��ز لعمائها‬ ‫وكل اخدمات التي يحتاجونها عر ال�شبكة العنكبوتية كما اأن فندق بهادر‬ ‫اله ��دا يقدم لزواره بوفيها مفتوحا لوجبتي الغداء والع�ش ��اء على م�ش ��بح‬ ‫ااأطفال الداخلي كما اأن هناك كوي ال�ش ��باب والعائات التي م ت�شميمها‬ ‫خ�شي�شا لتوافق رغبات ااأ�ش ��ر ووفق التقاليد ااجتماعية التي تتيح لهم‬ ‫اخ�شو�شية الكاملة‪ .‬واأ�شار بهادر اإى الفندق ي�شم اأكر مطعم لبناي ي‬ ‫الطائف بخدمات ميزة وم�ش ��توى راق حيث مقر امطعم ي الدور الرابع‬ ‫بالفندق على م�ش ��احة ‪ 2500‬مر مربع و�ش ��يقدم اأرقى اماأكوات اللبنانية‬ ‫ام�ش ��هورة فهو ماثل على درجة كبرة مطاع ��م جبال لبنان نظرا ما تتمتع‬ ‫به امنطقة من اأجواء ماثل اأجواء لبنان حيث �شيقدم الوجبات وام�شاوي‬ ‫اللبناني ��ة و‪ 40‬م ��زة لبناني ��ة الباردة وال�ش ��اخنة حيث �ش ��يكون امطعم ذا‬ ‫اإطال ��ة طبيعية جميل ��ة على مرتفعات الطائف الذي �شي�ش ��في جوا متعا‬ ‫للزوار‪ ،‬وقال اإن فندق بهادر ي�ش ��م العديد م ��ن ااأجنحة املكية وااأجنحة‬ ‫العائلية اإ�شافة اإى امطاعم اخا�شة التي توفر اأ�شهى اماأكوات والوجبات‬ ‫امختلفة‪.‬‬

‫مزادا للسيارات الصغيرة نهاية مايو‬ ‫من تنظيم «سعود القحطاني»‬

‫«إل جي» تطلق أحدث أنظمة الصوت السينمائي‬ ‫ثاثي اأبعاد في اأسواق السعودية‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأط� � �ل� � �ق � ��ت � � �ش� ��رك� ��ة اإل ج��ي‬ ‫اإلكرونيك�س‪ ،‬الرائدة عاميا ي جال‬ ‫ام�ن�ت�ج��ات ااإل �ك��رون �ي��ة ام �ت �ط��ورة‪،‬‬ ‫بالتعاون مع �شركة يو�شف حمد ناغي‬ ‫امتحدة‪ ،‬وكيل منتجات اإل جي امنزلية‪،‬‬ ‫اأح���دث اأن�ظ�م��ة ال���ش��وت ال�شينمائي‬ ‫ثاثي ااأبعاد ي ال�شعودية‪ ،‬جاء ذلك‬ ‫ي موؤمر �شحاي بجدة �شم مثلن‬ ‫عن و�شائل ااإع��ام ي امملكة وكافة‬ ‫موزعي امنتجات ال�شوتية وامرئية‬ ‫ي ام �م �ل �ك��ة‪ ،‬ح �ي��ث اق� ��ت م�ن�ت�ج��ات‬ ‫اإل ج��ي ال�شوتية واأج �ه��زة ام�شرح‬ ‫ام�ن��زي الا�شلكي اإع�ج��اب اح�شور‬ ‫وامتخ�ش�شن‪.‬وت�شمنالعر�ساأحدث‬ ‫منتجات اإل ج��ي م��ن اأنظمة ام�شرح‬ ‫امنزي الا�شلكي ثاثي ااأبعاد احائزة‬ ‫على ع��دة جوائز عامية والتي تطلق‬ ‫اأول مرة بال�شوق ال�شعودي‪ ،‬موديل‬ ‫‪ BH9520TW‬وموديل ‪HX996TS‬‬ ‫وم��ودي��ل ‪ HB966TRW‬امج�شم‬ ‫ال��ف��ائ��زان ب �ج��ائ��زة م �ع��ر���س ‪CES‬‬ ‫الدوي مدينة ا�س فيجا�س لاإبداعات‬ ‫التقنية لعام ‪ 2012‬وامكون من اأربع‬

‫اأجهزة ال�سوت التي طرحتها اإل جي‬

‫�شماعات و�شبووفر ا�شلكي و�شوت‬ ‫ثاثي ج�شم ونظام عر�س بلوراي‬ ‫امتطور ومدعمة بتطبيق التحكم ي‬ ‫التليفزيون عن بعد من خ��ال اأجهزة‬ ‫اجوال الذكية بجانب خا�شية الن�شر‬ ‫على ااإنرنت وميزة اات�شال متجر‬ ‫اإل جي عن طريق الواي فاي‪ .‬و�شرح‬ ‫ال�شيد جون ي‪ ،‬رئي�س �شركة اإل جي‬ ‫اإلكرونيك�س ي ال�شعودية اأننا ي‬ ‫اإل ج��ي ن �وؤم��ن ب��اح�ل��ول وامنتجات‬ ‫اابداعية التي تلبي رغبات م�شتهلكينا‬ ‫ي ال�شعودية وتزيد من متعة الرفيه‬ ‫امنزي لذلك كنا حري�شن على اأن نكون‬ ‫اأول من يقدم تلك التقنيات امتطورة‬ ‫لل�شوقال�شعودي‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫وق� ��د م خ� ��ال ام � �وؤم� ��ر عمل‬ ‫ع��ر���س جريبي م�ت��زام��ن م�شرح اإل‬ ‫ج��ي ام �ن��زي الا�شلكي اج��دي��د مع‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ام�ن�ت�ج��ات ام�ن��اف���ش��ة ي‬ ‫ال�شوق حيث اأثبتت منتجات اإل جي‬ ‫تفوقها الكبر وظهر الفرق وا�شحا‬ ‫للح�شور من حيث قوة ونقاء ال�شوت‬ ‫وال�شورة‪ ،‬حيث ف��ازت م��ودي��ات اإل‬ ‫ج��ي ب�ج��ائ��زة معر�س ‪ CES‬ال��دوي‬ ‫مدينة ا���س فيجا�س ل�ع��ام ‪،2012‬‬ ‫كما ا�شتمتع اح�شور ب��ااأداء الفريد‬ ‫للم�شرح امنزي ال�شينمائي الا�شلكي‬ ‫اجديد من اإل ج��ي‪ .‬واأ��ش��اف ال�شيد‬ ‫ب��ي دبليو ب ��ارك‪ ،‬الرئي�س التنفيذي‬ ‫ل�شركة يو�شف حمد ناغي امتحدة‪،‬‬

‫اأن التقنية تتطور حاليا ب�شكل اأ�شرع‬ ‫م��ن ذي قبل وق��د اأ�شبحت التقنيات‬ ‫ثاثية ااأبعاد وامج�شمة هي م�شتقبل‬ ‫�شناعة ال��رف �ي��ه‪ ،‬ف�ق��د زود ام�شرح‬ ‫ام� �ن ��زي م ��ودي ��ل ‪BH9520TW‬‬ ‫ب�شماعات ذات �شوت ج�شم ثاثي‬ ‫ااأبعاد وتقنية ا�شلكية فريدة تنا�شب‬ ‫ام�ن��ازل احديثة وام�ت�ط��ورة‪ .‬كما م‬ ‫عر�س اموديل ‪ HX996TS‬وامكون‬ ‫م��ن �شماعتن اأم��ام�ي�ت��ن و�شماعتن‬ ‫خلفيتن و�شبووفر وامت�شلن ببع�س‬ ‫ا��ش�ل�ك�ي��ا وال� ��ذي ي �ق��دم ��ش��وت��ا نقيا‬ ‫وقويا بكافة التفا�شيل ب��دون اإزع��اج‬ ‫تو�شيات ااأ� �ش��اك وال �ك��اب��ات ي‬ ‫ام�ن��زل‪ ،‬وبف�شل اأق��ل ن�شبة لل�شجيج‬ ‫وال �� �ش��ورة فائقة التعريف بالكامل‬ ‫وااأ��ش��وات اخا�شة باألعاب الفيديو‬ ‫منحك اإح�شا�شا حقيقيا وجربة مليئة‬ ‫بالتناغم‪ .‬كما اأن�ه��ا م��زودة باإمكانية‬ ‫الت�شجيل من واي الذي ي دي وجهاز‬ ‫‪ USB‬و ‪ MP3‬و ‪ Ipod‬وب�شورة‬ ‫فائقة التعريف بالكامل بقوة ‪1080p‬‬ ‫م��ن خ��ال خ��رج ‪ HDMI‬كما تبلغ‬ ‫قوته ‪ 1280‬واط ماأ الغرفة ب�شوت‬ ‫واقعي‪.‬‬

‫اأحد امزادات التي نظمتها �سركة �سعود القحطاي‬

‫(ال�سرق)‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتهت �ش ��ركة �ش ��عود القحطاي لتنظي ��م امزادات م ��ن تنظيم مزادها‬ ‫ال�شاد�س لهذا العام بنجاح وح�شور قوي‪ ،‬ا يختلف عن مزاداتها ال�شابقة‬ ‫ي هذا العام‪ ،‬حيث ظهر ا�ش ��م �ش ��ركة �ش ��عود حزام القحطاي ب�شكل قوي‬ ‫ه ��ذا العام من خ ��ال تنظيمها لعدد من امزادات لبي ��ع الفائ�س عن احاجة‬ ‫لبع�س ال�ش ��ركات‪ ،‬وقد اقت ه ��ذه امزادات النجاح واح�ش ��ور القوي ي‬ ‫امنطق ��ة ال�ش ��رقية وي جميع اأنح ��اء امملكة‪ ،‬وي لقاء لل�ش ��رق مع رئي�س‬ ‫جل�س اإدارة ال�ش ��ركة �ش ��عود القحطاي اأو�ش ��ح اأن ال�ش ��ركة ما�ش ��ية ي‬ ‫طريقها ي �شيا�ش ��ة تنظيم امزادات العلنية وفق ما اأ�ش ��ماه �شيا�شة تغير‬ ‫امفه ��وم لدى العم ��اء لهذا النوع من ااأعمال‪ ،‬مرر ًا �ش ��بب هذه الت�ش ��مية‬ ‫اأن عل ��ى اجمه ��ور اأن يط ��وّر ثقافته ي التع ّرف على ام ��زادات العلنية كما‬ ‫يتحمّل ااإعام بااإ�شافة اإى ال�شركات العاملة ي هذا النوع من اا�شتثمار‬ ‫جزء ًا من ام�شوؤولية‪ ،‬مبين ًا اأن من يعرف كيفية البيع وال�شراء ي امزادات‬ ‫العلني ��ة للمعدّات وال�ش ��يارات فاإنه لن يقوم ببيع اأو �ش ��راء اأي منها اإا من‬ ‫خال امزادات‪ ،‬فهي تتيح للبائع حرية ااختيار وحدّد له القيمة احقيقية‬ ‫له ��ا‪ ،‬وي ح ��ال عدم البيع لن يتم تكليفه باأي نفقات‪ ،‬اأما للم�ش ��ري‪ ،‬فيقدّم‬ ‫له امزاد العديد من الفر�س التي يتوقف اقتنا�ش ��ها على فرا�ش ��ته وخرته‬ ‫ي ااختيار‪ .‬واختتم القحطاي حديثه بدعوته جميع امهتمن اأو الراغبن‬ ‫ي �ش ��راء ال�ش ��يارات‪ ،‬لزيارتهم ي مزادهم القادم اخا�س ببيع ال�شيارات‬ ‫ال�ش ��غرة والكبرة ي اآخر يومن من �شهر مايو احاي‪ ،‬وذلك ي موقع‬ ‫ال�شركة الدائم على طريق الدمام ‪ -‬بقيق ااأح�شاء‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬173) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬4 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺎ ﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﺧﻼﻝ ﻓﺘﺮﺓ ﺍﻟﺼﻴﻒ‬

‫ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﺑﺴﺒﺐ ﺳﻴﺎﺳﺎﺕ ﺗﺮﺷﻴﺪ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ‬:‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺎﻥ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻋﻤﺎل‬

‫ﺭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﻌﻘﻞ‬ ‫ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

 4000                                                                                                   ‫ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ khalid.ghamdi@alsharq.net.sa

‫ ﺇﻟﻐﺎﺀ ﺗﻮﻧﺲ ﺍﻟﺘﺄﺷﻴﺮﺓ ﻟﻠﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﻌﻴﻴﺮﻱ‬ ‫ﺳﻴﺪﻋﻢ ﺗﺪﻓﻖ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ 



                             "  "                                        

19

                                                                          

                                3.53                                  

                                                  300                 

                         150140 

                  12.5      

                                                        

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺟﻨﻴﻪ ﻟﺪﻋﻢ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻓﻲ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬65 ‫ﻣﺼﺮ ﺗﺮﺻﺪ‬                                           65           15                     600     





                

                        

                    

65                                     PPP       2.5                               

‫ﻭﺭﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﺗﺨﻄﻂ ﻹﻃﺎﻟﺔ ﻓﺘﺮﺓ ﺑﻘﺎﺀ ﺍﻟﺴﺎﺋﺢ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﻭﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ‬

                                "     "





‫ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻠﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻭﺍﻷﺟﻨﺒﻲ ﺑﺎﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‬

‫»ﺑﻨﻚ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ« ﻳﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮﺓ ﻧﻮﺭﺓ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬                                             "" 



        %0.5   2012                               %5                          



                                                                                      

                                  ""                                                                  


‫الوشيل لـ |‪ :‬لقاء بين السياحة والعمل لتحديد مصير ‪ 8500‬فرصة عمل‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�سيدي‬ ‫قال امدي ��ر العام للم�س ��روع الوطني لتنمية‬ ‫ام ��وارد الب�سري ��ة ال�سياحي ��ة «تكام ��ل» ي هيئة‬ ‫ال�سياح ��ة والآث ��ار الدكت ��ور عبدالل ��ه الو�سي ��ل ل�‬ ‫«ال�س ��رق»‪ ،‬اإن لق ��اء �سيجم ��ع ب ��ن رئي� ��ض الهيئة‬ ‫العام ��ة لل�سياح ��ة والآثار �ساح ��ب ال�سمو املكي‬ ‫الأم ��ر �سلطان بن �سلمان ووزير العمل امهند�ض‬

‫ع ��ادل فقي ��ه ‪ ،‬الأ�سابيع امقبلة خ ��ال ور�سة عمل‬ ‫مناق�س ��ة التجرب ��ة ال�سابق ��ة لهيئ ��ة ال�سياحة مع‬ ‫�سندوق اموارد الب�سرية ي دعم عملية التدريب‬ ‫والتوظي ��ف ‪ ،‬و معرفة م�سر ‪ 8500‬فر�سة عمل‬ ‫�سم ��ن التفاقية التي وقعتها هيئ ��ة ال�سياحة مع‬ ‫ال�سندوق قبل �سهر ون�سف تقريبا‪.‬‬ ‫ودع ��ا اخريج ��ن األ يعتم ��دوا ي البح ��ث‬ ‫ع ��ن فر�سة عم ��ل وظيفي ��ة ولك ��ن ي البحث عن‬

‫عملي ��ة ال�ستثم ��ار ي اجان ��ب ال�سياح ��ي فه ��م‬ ‫متلك ��ون م ��وارد ذهني ��ة وفكرية كب ��رة ترجم‬ ‫اإى م�سروع ��ات ا�ستثماري ��ة ‪ ،‬م�س ��را اإى اأنه ��م‬ ‫يواجه ��ون حدي ��ات ي ام ��وارد امالي ��ة والدعم‬ ‫والتوجيه‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن الهيئ ��ة تتع ��اون م ��ع اجه ��ات‬ ‫الأخ ��رى لدع ��م الأف ��كار ال�ستثماري ��ة وحفي ��ز‬ ‫هوؤلء ام�ستثمرين من خ ��ال الرامج التدريبية‬

‫والتوا�س ��ل م ��ع ال�س ��ركاء ي عملي ��ة التوجي ��ه‬ ‫وال�ستثمار وتوفر القرو�ض امي�سرة الداعمة ‪.‬‬ ‫وح ��ول البح ��ث ع ��ن الأم ��ان الوظيف ��ي ي‬ ‫القط ��اع اخا� ��ض ق ��ال الو�سي ��ل «عل ��ى ال�س ��اب‬ ‫ال�سع ��ودي اأن يبح ��ث عن م ��كان يج ��د نف�سه فيه‬ ‫بالبداي ��ة ليكون خره وجرب ��ة ويقدم نوعا من‬ ‫التن ��ازلت بالراتب واممي ��زات‪ ،‬ويطور مهاراته‬ ‫ي اللغة الإجليزية ‪ ،‬ومهارة الت�سال ‪ ،‬و�سيجد‬

‫تخفيف اإجراءات وخفض التكاليف يجذبان السياح إلى أمريكا‬

‫إجازة الصيف‪ :‬أوروبا تتراجع والكويت تنافس دبي‪..‬‬ ‫وماليزيا وإندونيسيا الوجهة اأولى للسعوديين‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد ماح‬

‫امناظر ال�شياحية اخابة جذب ال�شعودين اإى ماليزيا‬

‫الأول مزاول ��ة الن�س ��اط التج ��اري‬ ‫والثاي ال�ستمت ��اع برفقة اأ�سرهم‬ ‫بالفعاليات ال�سياحية التي توفرها‬ ‫مختل ��ف الأعم ��ار‪ .‬وح ��ول تكاليف‬ ‫ال�سفر‪ ،‬اأفاد اأن الربيع العربي اأغلق‬ ‫بوابات �سياحي ��ة كبرة مثل م�سر‬ ‫و�سوري ��ا‪ ،‬اللت ��ن كانت ��ا ت�سه ��دان‬ ‫حركة �سياحية معظم اأوقات ال�سنة‪،‬‬ ‫الأم ��ر ال ��ذي رف ��ع تكالي ��ف ال�سف ��ر‬ ‫وال�سياحة هن ��اك‪ .‬واأ�سار باخ�سب‬ ‫اإى اأن طال ��ب ال�سياح ��ة هذه الأيام‬ ‫يبحث عن امكان امنا�سب والأ�سعار‬ ‫امنا�سبة التي تتوافق مع متطلباته‬ ‫مثل ال�سكن والإعا�سة‪ ،‬لفتا اإى اأن‬ ‫ماليزي ��ا واإندوني�سيا هم ��ا امطلب‬ ‫الأول بالن�سبة للعدي ��د من ال�سياح‬

‫عبدالله القحطاي‬

‫ال�سعودي ��ن‪ ،‬اإذ �سهدتا ارتفاعا ي‬ ‫الطلب بن�سبة ‪.% 50‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن دب ��ي ت�سه ��د‬

‫برنت يستقر فوق ‪ 105‬دوارات‬ ‫متراجع ًا عن مكاسب سابقة‬ ‫�سنغافورة ‪ -‬وا�ض‬ ‫ا�ستقر �سعر مزيج برنت خام القيا�ض‬ ‫الأوروب ��ي فوق م�ست ��وى ‪ 105‬دولرات‬ ‫للرمي ��ل اأم� ��ض‪ ،‬مراجع ��ا ع ��ن مكا�سب‬ ‫زادت على دولر كامل‪ ،‬اإذ اأ�سافت بيانات‬ ‫�سعيف ��ة م ��ن ال�سن اإى امخ ��اوف ب�ساأن‬ ‫توقع ��ات الطل ��ب امت�س ��ررة بالفع ��ل من‬ ‫ا�ستمرار اأزمة الديون ي منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وكان برنت قد ارتفع ي وقت �سابق‬ ‫اإى ‪ 68‬ر ‪ 106‬دولرات للرمي ��ل مع قيام‬ ‫امتعامل ��ن بتغطية مراكز مدين ��ة بعد اأن‬ ‫�سجلت الأ�سعار اأدنى م�ستوياتها ي اأكر‬ ‫من خم�سة اأ�سهر اأم�ض‪.‬‬

‫عبدالله الو�شيل‬

‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬

‫ك�س ��ف ع ��دد م ��ن ام�ستثمرين‬ ‫ي القط ��اع ال�سياح ��ي‪ ،‬اأن نح ��و‬ ‫‪ %70‬م ��ن ال�سي ��اح ال�سعودي ��ن‬ ‫الذين كانوا يتوجهون اإى اأوروبا‬ ‫�سابقا حول ��وا وجهتهم ه ��ذا العام‬ ‫اى اأمريكا نظرا لتميزها من حيث‬ ‫الأ�سع ��ار اجي ��دة الت ��ي تنا�س ��ب‬ ‫اجمي ��ع وكذلك ام�سك ��ن والإعا�سة‬ ‫وتوف ��ر جمي ��ع متطلب ��ات ال�سائح‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى تب�سي ��ط اإج ��راءات‬ ‫الدخ ��ول وال�سف ��ر الت ��ي اعتمدتها‬ ‫الولي ��ات امتحدة ع ��ر �سفاراتها‪،‬‬ ‫فيما لت ��زال ماليزي ��ا واإندوني�سيا‬ ‫هما امطل ��ب الأول بالن�سبة للعديد‬ ‫من ال�سي ��اح ال�سعودين‪ ،‬اإذ �سهدتا‬ ‫ارتفاعا ي الطلب بن�سبة ‪.% 50‬‬ ‫وقال ��وا اإن اخت ��اف طلب ��ات‬ ‫ال�سف ��ر من قب ��ل ال�سعودين يرجع‬ ‫اإى اخت ��اف ميوله ��م واخدم ��ات‬ ‫والفعاليات الت ��ي ين�سدونها خال‬ ‫الف ��رة احالي ��ة بالإ�ساف ��ة اإى‬ ‫امغري ��ات الت ��ي تعلن عنه ��ا بع�ض‬ ‫ال ��دول ال�سياحي ��ة‪ .‬ويف�سل بع�ض‬ ‫طالبي ال�سفر خال الفرة احالية‬ ‫مار�س ��ة بع� ��ض الهواي ��ات الت ��ي‬ ‫يف�سلونه ��ا ي ال ��دول التي ت�سجع‬ ‫القطاع ال�سياحي وتوفر الفعاليات‬ ‫امرغوبة لديهم‪.‬‬ ‫وقال عم ��ر باخ�سب من �سركة‬ ‫العطات الوطني ��ة‪ ،‬اإن عدد طلبات‬ ‫ال�سف ��ر ي ��زداد ه ��ذه الأي ��ام نظ ��را‬ ‫لق ��رب الإج ��ارة ال�سيفي ��ة‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإى اأن العوائ ��ل ترغ ��ب ي حج ��ز‬ ‫امنتجعات الت ��ي توفر خ�سو�سية‬ ‫لها‪ .‬واأ�ساف اأن ال�سن ت�سهد اإقبال‬ ‫كب ��را من رج ��ال الأعم ��ال ل�سببن‬

‫نف�س ��ه و�سط هذه امن�ساآت الكرى قفز قفزات قي‬ ‫التدرج الوظيفي‪ ،‬م�س ��را اإى اأن هناك من بداأوا‬ ‫بثاثة اآلف وو�سلوا اإى ثاثن األفا ‪ ،‬ولكن لي�ض‬ ‫ي ي ��وم وليلة بل بامثاب ��رة واجدية وال�سر‪».‬‬ ‫واأك ��د اأن الإخا�ض وامب ��ادرة ي العمل و العمل‬ ‫ب ��روح الفريق الواحد حف ��ز �ساحب امن�ساأة ي‬ ‫النظر ب�سورة جيدة لهوؤلء ال�سباب ‪ ،‬فهي جهات‬ ‫ربحية وتناف�سية هي مكان من يثبت نف�سه ‪.‬‬

‫وتراج ��ع برن ��ت ‪� 11‬سنت ��ا لي�س ��ل‬ ‫اإى ‪ 45‬ر ‪ 105‬دولرات للرمي ��ل قراب ��ة‬ ‫الثامنة بتوقيت جرينت� ��ض بعد اأن �سجل‬ ‫‪ 68‬ر ‪ 106‬دولرات ي وقت �سابق‪.‬‬ ‫وبل ��غ اأدن ��ى م�ستوى لرن ��ت اأم�ض‬ ‫الأول خ ��ال اجل�سة ‪ 39‬ر ‪ 105‬دولرات‬ ‫وهو اأدنى م�ستوياته خال اجل�سات منذ‬ ‫‪ 20‬دي�سم ��ر اما�سي ‪ .‬فيم ��ا ارتفع اخام‬ ‫الأمريك ��ي اخفيف ‪� 23‬سنت ��ا لي�سل اإى‬ ‫‪ 13‬ر ‪ 90‬دولرا للرمي ��ل بع ��د اأن �سج ��ل‬ ‫‪ 81‬ر ‪ 90‬دولرا‪ .‬وج ��رت ت�سويت ��ه عن ��د‬ ‫‪ 90‬ر ‪ 89‬دولرا للرمي ��ل اأم� ��ض الأول‬ ‫وه ��و اأدن ��ى م�ست ��وى اإقفال لعق ��ود �سهر‬ ‫ال�ستحقاق الأول منذ ‪ 21‬اأكتوبر‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫طلب ��ا طيل ��ة اأي ��ام ال�سن ��ة‪ ،‬اإل اأن‬ ‫الكوي ��ت دخل ��ت عل ��ى اخ ��ط‬ ‫كمناف� ��ض‪ ،‬حيث ت�سه ��د العديد من‬ ‫الفعاليات مث ��ل اإقام ��ة امهرجانات‬ ‫العائلي ��ة وام�سرحي ��ات‪ ،‬كم ��ا اأنها‬ ‫توف ��ر منتجع ��ات منا�سب ��ة لاأ�س ��ر‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫فيما اأو�سح من�سور اجعفري‬ ‫من وكالة الريف لل�سفر وال�سياحة‪،‬‬ ‫اأن منطق ��ة �س ��رق اآ�سي ��ا ت�سهد طلبا‬ ‫مرتفعا بن باق ��ي امناطق منذ عدة‬ ‫�سنوات‪ ،‬مفيدا اأن الدول الأوروبية‬ ‫مازال ��ت حافظة على عدد كبر من‬ ‫زواره ��ا ولكنه ��ا لت�سه ��د احرك ��ة‬ ‫الفعلي ��ة ي اأي ��ام الإج ��ارة نظ ��را‬ ‫لرتفاع تكاليف ال�سفر وامعي�سة‪.‬‬

‫وقال اإن العا�سمة الريطانية‬ ‫لندن ت�سهد حرك ��ة متوازنة من قبل‬ ‫ال�سي ��اح ال�سعودين‪ ،‬ولكنه ��ا الآن‬ ‫تقت�سر على طبق ��ة معينة‪ ،‬اإذ بقيت‬ ‫ن�سبة طل ��ب ال�سفر اإليه ��ا ي حدود‬ ‫‪ % 20‬هذه الأيام‪ .‬واأ�سار اجعفري‬ ‫اإى اأن ال�سي ��اح جذبه ��م العرو�ض‬ ‫الرفيهي ��ة والتخفي�سات ي �سوق‬ ‫الكماليات‪ ،‬والفعاليات مثل الغو�ض‬ ‫ي امناط ��ق ال�ساحلي ��ة‪ ،‬ورح ��ات‬ ‫ال�سفاري ي امناطق الرية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ك�سف رئي�ض اللجنة‬ ‫ال�سياحية ي غرفة ال�سرقية عبدالله‬ ‫القحطاي‪ ،‬اأن‬ ‫نح ��و ‪ % 70‬م ��ن ال�سائح ��ن‬ ‫ال�سعودين الذين كانوا يتوجهون‬ ‫اإى اأوروب ��ا �سابقا حولوا وجهتهم‬ ‫هذا العام اإى اأمريكا نظرا لتميزها‬ ‫بالأ�سع ��ار اجي ��دة الت ��ي تنا�س ��ب‬ ‫اجميع من حيث ام�سكن والإعا�سة‬ ‫وتوف ��ر جمي ��ع متطلب ��ات ال�سائح‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى تب�سي ��ط اإج ��راءات‬ ‫الدخ ��ول وال�سف ��ر الت ��ي اعتمدته ��ا‬ ‫الولي ��ات امتح ��دة ع ��ر �سفاراتها‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن طلبات ال�سياح تركز‬ ‫عل ��ى وليتي كاليفورني ��ا وميامي‪،‬‬ ‫حي ��ث م�سون فيهما نح ��و اأربعن‬ ‫يوم ��ا‪ .‬وانتق ��د القحط ��اي القطاع‬ ‫ال�سياح ��ي ي امملك ��ة‪ ،‬اإذ اإن ��ه م‬ ‫ي�ستط ��ع ا�ستقط ��اب ال�سائحن اإى‬ ‫الداخ ��ل‪ ،‬وقال اإن ��ه يعاي م�سكات‬ ‫كث ��رة اأبرزه ��ا نق� ��ض و�سائ ��ل‬ ‫النق ��ل وارتفاع التكالي ��ف وازدحام‬ ‫حجوزات رحات الطران وعزوف‬ ‫رج ��ال الأعم ��ال ع ��ن ال�ستثمار ي‬ ‫القطاع ال�سياح ��ي واإن�ساء الفنادق‬ ‫كون ��ه ل ي�سمن العائ ��د امجزي من‬ ‫وراء ذلك‪.‬‬

‫«اعرف وطنك العربي» على‬ ‫طاولة وزراء السياحة العرب‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫يناق� ��ض امكت ��ب التنفيذي مجل�ض وزراء ال�سياحة الع ��رب ي دورته العا�سرة غد ًا‬ ‫ال�سبت ي جدة برنامج «اعرف وطنك العربي»‪ ،‬برعاية رئي�ض الهيئة العامة لل�سياحة‬ ‫والآث ��ار �ساح ��ب ال�سمو املكي الأم ��ر �سلطان بن �سلم ��ان بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وم�ساركة‬ ‫وزراء ال�سياح ��ة ي الأردن وال�س ��ودان واليم ��ن وتون�ض‪ ،‬رئي�ض هيئ ��ة ال�سياحة ي‬ ‫قطر وليبيا‪ ،‬الأمن العام ام�ساعد جامعة الدول العربية‪ ،‬اأمن جل�ض وزراء الداخلية‬ ‫العرب‪ ،‬اأمن عام منظمة ال�سياحة العامية‪ ،‬ورئي�ض احاد الكتاب ال�سياحين‪.‬‬ ‫ويبح ��ث امجل� ��ض برنام ��ج «اع ��رف وطن ��ك العرب ��ي»‪ ،‬جائ ��زة امجل� ��ض الوزاري‬ ‫العرب ��ي لل�سياح ��ة‪ ،‬التناف�سي ��ة ال�سياحة العربي ��ة وال�سفر‪ ،‬ال�سراتيجي ��ة ال�سياحية‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬قرار القم ��ة العربية ب�س� �اأن ال�سراتيجية ال�سياحية العربي ��ة‪ ،‬نتائج واآلية‬ ‫تنفي ��ذ ال�سراتيجي ��ة ال�سياحي ��ة العربي ��ة‪ ،‬طرق تن�سي ��ط ال�سياحة العربي ��ة البينية‪،‬‬ ‫نتائ ��ج املتقى وامعر�ض العربي‪ -‬الركي الأول لل�سياحة وال�سفر‪ ،‬نتائج ور�سة العمل‬ ‫العربي ��ة «نحو �سياحة خ�س ��راء»‪ ،‬وميثاق امحافظة على ال ��راث العمراي ي الدول‬ ‫العربية وتنميته‪.‬‬

‫دعم ااستثمار النسائي في محافظة رماح‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يعق ��د فرع ال�سيدات ي غرف ��ة الريا�ض الأحد امقبل‬ ‫لق ��اء مفتوحا م ��ع ال�سيدات ي حافظة رم ��اح للتعريف‬ ‫بخدم ��ات الفرع ‪ ،‬وبينت مديرة ع ��ام الفرع الأمرة هيلة‬ ‫بن ��ت عبدالرحمن اأن اللقاء ال ��ذي يعقد مقر كلية العلوم‬ ‫والدرا�س ��ات الإن�ساني ��ة للبنات ياأتي �سم ��ن �سعي الفرع‬ ‫ي فتح قنوات التوا�سل مع �سيدات الأعمال ي ختلف‬

‫امحافظ ��ات التابعة منطقة الريا� ��ض وام�ساهمة ي دعم‬ ‫ال�ستثمار الن�سائي ون�سر ثقافة العمل احر بن الفتيات‬ ‫ما يعمل على تفعي ��ل دور امراأة ي التنمية القت�سادية‬ ‫الوطني ��ة‪ .‬واأ�سارت اإى اأن حافظة رماح من امحافظات‬ ‫الت ��ي ت�سهد م ��وا ي اجان ��ب القت�س ��ادي‪ ،‬مفي ��دة اأن‬ ‫اللق ��اء ي�سته ��دف طالبات الكلي ��ات وامعاه ��د وع�سوات‬ ‫هيئات التدري�ض ي الكلي ��ات وامدار�ض و�سيدات اأعمال‬ ‫امحافظة‪.‬‬

‫أمانة القصيم‪ :‬تحديد اأسعار من اختصاص التجارة‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬ ‫اأف ��اد امتح ��دث الر�سم ��ي لأمان ��ة‬ ‫منطق ��ة الق�سي ��م يزي ��د امحيمي ��د‪ ،‬اأن‬ ‫حدي ��د الأ�سعار للمنتج ��ات التجارية‬ ‫واخدم ��ات لي� ��ض م ��ن اخت�سا� ��ض‬ ‫اأمانة امنطق ��ة وبلدياتها وفق ًا لاأنظمة‬

‫واللوائح الأ�سا�سي ��ة‪ ،‬وقال اإن الرقابة‬ ‫على ارتف ��اع اأ�سعار امنت ��ج ومراقبتها‬ ‫م ��ن اخت�سا� ��ض وزارة التج ��ارة‬ ‫وال�سناعة‪ ،‬فيما ينح�سر دور اجهات‬ ‫البلدية ي اإلزام التاجر باإبراز واإعان‬ ‫ال�سعر للم�ستهلك قبل عملية ال�سراء اأو‬ ‫تقدم اخدم ��ة‪ .‬ي�س ��ار اإى اأن مواطنا‬

‫ق ��د فوج ��ئ اأم�ض برف ��ع اأ�سع ��ار بع�ض‬ ‫ال�سلع ب�سكل ملحوظ ي اأحد امحات‬ ‫التجارية لبيع امواد الغذائية ‪ -‬حتفظ‬ ‫«ال�سرق» با�سم ��ه ‪ -‬وقال امواطن خالد‬ ‫امر�س ��د اإن اأ�سع ��ار هذا امح ��ل تختلف‬ ‫عن امح ��ات الأخرى‪ ،‬م�س ��را اإى اأنه‬ ‫يتاعب بال�سعر ي ظل غياب الرقابة‪.‬‬

‫قاا إن القطاع الحكومي أقل كفاءة مما يجب أن يكون عليه‬

‫خبيران اقتصاديان‪ :‬اأمان الوظيفي تسبب‬ ‫في انخفاض إنتاجية العامل السعودي‬

‫الريا�ض ‪ -‬بنان امويلحي‬

‫حمل خبران اقت�ساديان الأمان‬ ‫الوظيفي م�سوؤولية انخفا�ض اإنتاجية‬ ‫العامل ال�سع ��ودي‪ ،‬وطالبا بتخفي�ض‬ ‫�س ��ن التقاعد خم� ��ض �سن ��وات‪ ،‬و�سد‬ ‫الفجوة ب ��ن القت�س ��اد والتخطيط‪،‬‬ ‫وراأى اخب ��ر القت�س ��ادي ورئي� ��ض‬ ‫امركز ال�سعودي للدرا�سات والبحوث‬ ‫نا�س ��ر القرع ��اوي‪ ،‬اأن القط ��اع‬ ‫احكوم ��ي اأق ��ل كف ��اءة ما يج ��ب اأن‬ ‫يكون عليه من حيث الإنتاجية �سواء‬ ‫ي قطاع ��ات اخدم ��ات امبا�س ��رة اأو‬ ‫الوزارات ال�سيادية‪ ،‬مبينا اأن اإنتاجية‬ ‫العام ��ل ال�سع ��ودي ي القط ��اع العام‬ ‫تنخف�ض ع ��ن اخا� ��ض ب�نحو‪.%40‬‬ ‫واأرج ��ع ذل ��ك اإى اإح�سا� ��ض اموظ ��ف‬ ‫احكوم ��ي بالأم ��ان الوظيف ��ي وعدم‬ ‫وجود خ ��اوف من اإمكانية ف�سله اأو‬ ‫تاأخر م�ستحقاته‪ ،‬على عك�ض اموظف‬ ‫اخا�ض الذي تعتمد اإنتاجيته على ما‬ ‫يقدم له من مزايا ومعطيات‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف القرع ��اوي اأن اح ��ل‬ ‫ي زي ��ادة اإنتاجي ��ة الف ��رد ال�سعودي‬ ‫تكمن ي اإعادة ا�سراتيجية التوطن‬ ‫الوظيفي ي القط ��اع احكومي‪ ،‬ذلك‬ ‫اأن على وزارة اخدمة امدنية اأن تتخذ‬ ‫معاير ما بعد اللتحاق بالوظيفة اأي‬ ‫معاير لقيا�ض اإنتاجي ��ة واأداء الفرد‪،‬‬ ‫فهن ��اك من يرقى ي ال�سلم الوظيفي‬ ‫وهو ل ي�ستحق الرقية‪ ،‬كما ل توجد‬ ‫حوافز للكف ��اءات الناجحة‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ج ��د ت�س ��رب الكف ��اءات اجي ��دة ي‬ ‫القطاع احكومي اإى القطاع اخا�ض‬ ‫الذي يتبع �سيا�س ��ة امزايا واحوافز‬ ‫ام�سجعة على العمل‪.‬‬ ‫ودعا وزير القت�ساد اإى الربط‬ ‫بن التخطيط والقت�ساد‪ ،‬اإذ اأن هناك‬ ‫فجوة بن القت�س ��اد والتخطيط ي‬ ‫اخط ��ط اخم�سي ��ة ال�سابق ��ة‪ ،‬واأك ��د‬

‫نا�شر القرعاوي‬

‫د‪ .‬زايد اح�شان‬

‫�س ��رورة اأن تك ��ون كف ��اءة واإنتاجية‬ ‫ال�سخ� ��ض هي امعي ��ار ل� �اأداء ب�سكل‬ ‫عام مخرجات الدولة‪ ،‬وقال اإن وزارة‬ ‫القت�س ��اد والتخطي ��ط ه ��ي امعني ��ة‬ ‫باإع ��ادة هيكلة الإنتاجية‪ ،‬لفتا اإى اأن‬ ‫عدم وج ��ود معاير لقيا� ��ض م�ستوى‬ ‫الإنت ��اج ي القطاع ��ات احكومي ��ة‬ ‫�سب ��ب تاأخ ��ر ي مواكب ��ة التط ��ور‬ ‫القت�س ��ادي امادي للمملك ��ة‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإى اأن امملكة لديها قوة مالية ولكنها‬ ‫لي�ست اقت�سادية‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح القت�سادي‬ ‫الدكتور زايد اح�سان اأن هناك حديثا‬ ‫عم ��ا يعرف بالقت�س ��اد امعري الذي‬ ‫يقوم عل ��ى اأ�سا� ��ض التدري ��ب العاي‬ ‫والتاأهي ��ل ام�ستمر للف ��رد ال�سعودي‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن برنام ��ج املك عبدالله‬ ‫لابتع ��اث اخارج ��ي يحق ��ق البني ��ة‬ ‫التحتية للعن�س ��ر الب�سري ال�سعودي‬ ‫وي�سب ي قالب �سناعة فرد �سعودي‬ ‫عاي الإنتاجية‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن اإنتاجي ��ة العام ��ل‬ ‫ال�سعودي اأقل من اإنتاجية العامل ي‬ ‫ختلف دول العام‪ ،‬موجها اللوم اإى‬ ‫وزارة التعليم الع ��اي‪ ،‬اإذ اأنها تخرج‬ ‫اأ�سخا�سا غر منا�سبن ل�سوق العمل‪،‬‬ ‫وعلى هذا لي� ��ض للمواطن ال�سعودي‬

‫ذن ��ب‪ ،‬ولي�ض من ال�س ��واب اأن نوجه‬ ‫له الل ��وم ي �سع ��ف اإنتاجيته‪ ،‬داعيا‬ ‫اإى تع ��اون �س ّناع القرار ي اجهات‬ ‫العليا م ��ع اجامعات من خال وزارة‬ ‫التعليم العاي‪.‬‬ ‫واأك ��د اح�س ��ان اأن اجامع ��ات‬ ‫لي�س ��ت لديه ��ا م�سكل ��ة ب� �اأن تفت ��ح‬ ‫قاعاته ��ا الدرا�سية م ��ن ع�سر كل يوم‬ ‫وحت ��ى ال�ساع ��ة ‪ 11‬م�س ��اء‪ ،‬عل ��ى اأن‬ ‫من ��ح امحا�سر مقابل له ��ذا التدريب‬ ‫ام�سائ ��ي‪ ،‬م�سيفا‪ :‬نح ��ن بحاجة اإى‬ ‫تدري ��ب عال حت ��ى ي�ستطي ��ع العامل‬ ‫ال�سع ��ودي التعام ��ل م ��ع الأنرن ��ت‬ ‫ب�سكل احراي‪ ،‬وت�س ��اءل عن اليوم‬ ‫ال ��ذي ن�س ��ل في ��ه اإى ال�ستغن ��اء عن‬ ‫ال ��ورق مام ��ا‪ ،‬معت ��را اأن ذل ��ك ل ��ن‬ ‫يكون اإ ّل با�سراتيجية وطنية لإعادة‬ ‫تاأهيل اموظف ��ن احكومين ت�سرف‬ ‫عل ��ى تنفيذه ��ا وزارة التعليم العاي‪،‬‬ ‫واقرح اح�سان حديد �سن التقاعد‬ ‫ب�‪ 55‬عام ��ا‪ ،‬معلا ذلك بع ��دم اإمكانية‬ ‫تاأهي ��ل اموظ ��ف ف ��وق ال � �‪ ،55‬و�سدد‬ ‫عل ��ى �س ��رورة تاأهي ��ل م ��ا دون ذلك‪،‬‬ ‫واإتاح ��ة الفر�س ��ة لل�سب ��اب العائدين‬ ‫م ��ن اخ ��ارج‪ ،‬قائا هن ��اك اأع ��داد من‬ ‫خريج ��ي اماج�ست ��ر اموؤهل ��ن ب ��ا‬ ‫وظائف‪ ،‬ولبد من الركيز عليهم‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫تم منحهن قروض ًا با فوائد بقيمة خمسة آاف ريال‬

‫تركستاني‪ :‬تكوين ‪ 63‬حرفة لستة آاف سيدة بلغ إنتاجهن ‪%85‬‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫تتج ��ه العدي ��د م ��ن الأ�ص ��ر‬ ‫امنتجة ي امملكة اإى ال�ص ��تفادة‬ ‫م ��ن الرام ��ج احكومي ��ة وبرامج‬ ‫القطاع اخا�س‪ ،‬لدع ��م منتجاتها‪،‬‬ ‫والركي ��ز عل ��ى جودته ��ا لزي ��ادة‬ ‫ن�ص ��بة امبيعات‪ ،‬رغبة ي ح�صن‬ ‫الأرب ��اح العائ ��دة له ��ا ‪.‬وي ظ ��ل‬ ‫�ص ��عف الرامج احكومية امقدمة‬ ‫لتل ��ك الأ�ص ��ر ب ��ادرت العدي ��د م ��ن‬ ‫جه ��ات القط ��اع اخا� ��س‪ ،‬اأهمه ��ا‬ ‫الغ ��رف التجاري ��ة بال�ص ��راكة‪.‬‬ ‫والبن ��وك اإى دع ��م تل ��ك الأ�ص ��ر‬ ‫بقرو�س بل فوائد مادية‪.‬‬

‫دعم الأ�صر امنتجة‬

‫حمود ترك�ستاي‬

‫ام�صوؤولية الجتماعية‬

‫واأو�ص ��ح نائ ��ب مدي ��ر البنك‬ ‫الأهل ��ي للم�ص� �وؤولية الجتماعي ��ة‬ ‫حم ��ود ترك�ص ��تاي ي حديثه ل�»‬ ‫ال�ص ��رق « اأن فك ��رة اإن�ص ��اء برنامج‬ ‫ام�ص� �وؤولية الجتماعي ��ة ي البنك‬ ‫ب ��داأت من ��ذ ع ��ام ‪ 2005‬م‪ ،‬حي ��ث‬ ‫حر� ��س البن ��ك الأهل ��ي عل ��ى دع ��م‬ ‫الرنام ��ج به ��دف تق ��دم تدري ��ب‬ ‫ح ��ري لل�ص ��يدات م ��ن الأ�ص ��ر‬ ‫امحتاج ��ة‪ ،‬ك ��ي يت�ص ��نى له ��ن بيع‬ ‫اإنتاجه ��ن وال�ص ��تفادة من ��ه‪ ،‬دون‬ ‫احاج ��ة للجمعي ��ات اخري ��ة‬ ‫كم�ص ��در اإعانة‪ .‬م�ص ��را اإى تكفل‬ ‫البن ��ك بتوف ��ر جمي ��ع م ��ا يل ��زم‬ ‫ال�ص ��يدات م ��ن اأدوات واأجه ��زة‬ ‫للم�ص ��اعدة ي بدء الإنتاج‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫لدف ��ع تكاليف ال ��دورات والأدوات‬ ‫ام�ص ��تخدمة ي اح ��رف امهني ��ة‬ ‫والإنت ��اج‪ ،‬م�ص ��را اإى ت�ص ��نيف‬ ‫الدورات ح�صب نوع احرفة ‪.‬‬ ‫ونوه ترك�ص ��تاي اإى تكوين‬ ‫‪ 63‬حرف ��ة وا�ص ��تفادة اأك ��ر م ��ن‬ ‫(‪ )6‬اآلف �ص ��يدة ح ��ول امملك ��ة‪،‬‬ ‫حي ��ث بلغت ن�ص ��بة امنتجات فعليا‬ ‫(‪ .)%85‬منوه ��ا اإى مطالب ��ة‬ ‫ال�ص ��ابات الواع ��دات بقرو� ��س‬ ‫�ص ��غرة لتنمية م�ص ��اريعهن‪ .‬وقد‬ ‫ق ��رر البن ��ك عل ��ى اإثره ��ا اإن�ص ��اء‬ ‫�ص ��ناديق ت�ص ��مى ب�(القر� ��س‬ ‫اح�ص ��ن) داخ ��ل اجمعي ��ات‬

‫الغرفة التجارية ي امدينة امنورة ‪ ..‬وي الإطار حمود ترك�ستاي‬

‫اخري ��ة‪ ،‬بحي ��ث يعط ��ى للفتيات‬ ‫امجته ��دات مبل ��غ ي�ص ��ل اإى (‪)5‬‬ ‫اآلف ري ��ال كمرحلة اأوى رغبة ي‬ ‫وبينت مديرة مركز �ص ��يدات‬ ‫تطوير وتنمي ��ة الإنتاج‪ ،‬مبينا اأنه الأعم ��ال ي الغرف ��ة التجاري ��ة‬ ‫قر�س متناهي ال�صغر يتم ت�صديده ال�ص ��ناعية بامدين ��ة امنورة مروة‬ ‫بنف�س القيمة دون فوائد ربحية‪ .‬ع�ص ��يلن‪ ،‬اأن الغ ��رف التجاري ��ة‬

‫الغرفة التجارية‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد زاهد)‬

‫م ��ن ام�ص ��ادر امزودة لدعم الأ�ص ��ر‬ ‫امنتج ��ة‪ ،‬وتق ��ول» غرف ��ة امدين ��ة‬ ‫اأع ��دت برناج ��ا خا�ص ��ا بتعزي ��ز‬ ‫قيم ��ة ام�ص� �وؤولية ج ��اه امجتم ��ع‬ ‫وو�ص ��عت لذلك اأجندة هامة تهدف‬ ‫اإى تن�ص ��يط هذه القيمة من خلل‬

‫حورين‪ ،‬يتمثل اأولهما ي اتخاذ‬ ‫الغرف ��ة كنم ��وذج لتوط ��ن ه ��ذه‬ ‫القيم ��ة‪ ،‬ويتمثل امحور الآخرعلى‬ ‫تبني القط ��اع اخا�س لهذه القيمة‬ ‫باعتباره ��ا جزءا من م�ص� �وؤولياته‬ ‫جاه امجتمع‪.‬‬

‫واأ�ص ��ارت ع�ص ��يلن اإى م ��ا‬ ‫يخت� ��س ب ��دور الغرف ��ة التجاري ��ة‬ ‫ي دع ��م الأ�ص ��ر امنتج ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫تعم ��ل عل ��ى دع ��م وحوي ��ل اأفكار‬ ‫الأ�صر امنتجة اإى روؤية اقت�صادية‬ ‫ذات م ��ردود جتمعي ي ت�ص ��غيل‬ ‫معظ ��م اأف ��راد الأ�ص ��رة‪ ،‬اإى جانب‬ ‫العائد امادي‪ ،‬و�صرعت الغرفة ي‬ ‫حقي ��ق ذلك اإى اتخ ��اذ العديد من‬ ‫التوجه ��ات التنفيذية والإجرائية‪،‬‬ ‫منها توقيع غرفة امدينة ل� «مذكرة‬ ‫تفاه ��م» م ��ع اجمعي ��ة اخري ��ة‬ ‫للخدم ��ات الجتماعي ��ة ي امدينة‬ ‫مثل ��ة ي حا�ص ��نة ومرك ��ز دع ��م‬ ‫ام�ص ��روعات ال�ص ��غرة‪ ،‬وت�صتفيد‬ ‫احا�ص ��نة وامرك ��ز موج ��ب هذه‬ ‫امذك ��رة م ��ن اإمكاني ��ات الغرف ��ة‪،‬‬ ‫خا�ص ��ة مق ��ر التدري ��ب الن�ص ��ائي‬ ‫التاب ��ع لها‪ ،‬وذلك لتنفي ��ذ الدورات‬ ‫وعقد اللقاءات ام�ص ��اهمة ي ن�صر‬ ‫ثقافة العم ��ل احر‪ ،‬اإى جانب عقد‬ ‫لقاءات تعريفي ��ة للجهات الداعمة‪،‬‬ ‫كم ��ا ت�ص ��تفيد حا�ص ��نة اجمعي ��ة‬ ‫م ��ن �ص ��راكات الغرفة م ��ع اجهات‬ ‫الأخ ��رى ي دع ��م ام�ص ��روعات‬ ‫ال�ص ��غرة‪ .‬ولفت ��ت ع�ص ��يلن اإى‬ ‫اأن امرك ��ز اأع ��د قاع ��دة بيانات عن‬ ‫الأ�ص ��ر امنتجة ي امنطقة‪ ،‬بهدف‬ ‫تزوي ��د �ص ��يدات الأعم ��ال به ��ذه‬ ‫القائمة عن ��د حاجتهم لل�ص ��ناعات‬ ‫احرفي ��ة وام�ص ��غولت اليدوي ��ة‪،‬‬ ‫ليتم تعريفهم على الأ�ص ��ر امنتجة‬ ‫والأن�ص ��طة الت ��ي مار�ص ��ها‪ ،‬حيث‬ ‫حق ��ق ه ��ذا التوج ��ه العدي ��د م ��ن‬ ‫النجاح ��ات‪ ،‬م�ص ��يفة اأن الغرف ��ة‬ ‫عمل ��ت عل ��ى تق ��دم دعمها للأ�ص ��ر‬ ‫امنتج ��ة م ��ن خ ��لل تخ�ص ��ي�س‬ ‫م�ص ��احات جاني ��ة لت�ص ��ويق‬ ‫منتجاته ��م ي مرك ��ز امعار� ��س‬ ‫وامهرجان ��ات والفعالي ��ات ذات‬ ‫العلق ��ة‪ ،‬وت�ص ��ر» م تخ�ص ��ي�س‬ ‫(‪ )41‬م�ص ��احة جاني ��ة للأ�ص ��ر‬ ‫امنتج ��ة ي مهرج ��ان الربي ��ع‬ ‫اجاري بامدينة‪ ،‬و(‪ )20‬حل ي‬ ‫مهرجان ال�صيف »‪.‬‬

‫طالبوا بدعمهم من قبل الجهات الرسمية‬

‫أربعون متدرب ًا يمارسون هواية التزلج وااستعراض على أرصفة الجبيل‬ ‫اجبيل ‪ -‬دلل العنزي‬ ‫يجتم ��ع فري ��ق ح ��رر مهاراتك‬ ‫(‪ )EYT‬من ��ذ ع ��ام ‪2005‬م وحتى‬ ‫الآن ي اجبي ��ل ال�ص ��ناعية‪،‬‬ ‫ممار�ص ��ة هوايته ��م ي التزل ��ج‬ ‫وال�ص ��تعرا�س ب�ص ��وارع اجبي ��ل‬ ‫عل ��ى �ص ��كل جموع ��ات ينظمه ��ا‬ ‫القائد عب ��د العزيز ب�ص ��ري‪ ،‬ويبلغ‬ ‫عدد امجموعة اأربعن متدرب ًا‪ ،‬وقد‬ ‫�ص ��بق لهم اأن �ص ��اركوا ي بطولت‬ ‫با�ص ��راليا وماليزي ��ا‪ .‬واأو�ص ��ح‬ ‫قائ ��د امجموعة ب�ص ��ري ي حديثه‬ ‫لل�ص ��رق « ا َّأن الفري ��ق ب ��داأ �ص ��غر ًا‬

‫وكر ب�ص ��كل تدريجي‪ ،‬حتى حول‬ ‫اإى جموع ��ة متكامل ��ة‪ .‬وبن اأحد‬ ‫اأف ��راد الفري ��ق فار�س من ��دوره‪ ،‬ا َّأن‬ ‫هدفه ��م م ��ن تكوي ��ن امجموعة هو‬ ‫احت ��واء الهواة من حبي ريا�ص ��ة‬ ‫التزل ��ج وام�ص ��اركة ي م�ص ��ابقات‬ ‫عامي ��ة واإقليمي ��ة واإيج ��اد راع ��ي‬ ‫ر�ص ��مي له ��م‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى م�ص ��اركة‬ ‫الفريق ي بطولت دولية‪ ،‬اإل اأنهم‬ ‫م يحقق ��وا نتائ ��ج قوي ��ة‪ ،‬مادفعهم‬ ‫اإى الطم ��ع ي نتائ ��ج م�ص ��رفة‬ ‫م�صتقب ًل‪ .‬مطالب ًا الحاد ال�صعودي‬ ‫الع ��راف باللعب ��ة‪ ،‬والهتمام بها‬ ‫كهواي ��ة معروف ��ة ومعتم ��دة عامي ًا‪،‬‬

‫اآلف ري ��ال‪ ،‬اإل ا َّأن البلدي ��ة تق ��وم‬ ‫باإزالته ��ا»‪ .‬ويتمن ��ى ل� �وؤي بارب ��ود‬ ‫من و�ص ��ائل الإع ��لم الركي ��ز على‬ ‫مواهب ال�صباب‪ ،‬كي يتم احت�صانها‬ ‫وتوجيهه ��ا ب�ص ��كل �ص ��ليم‪ ،‬منوه ��ا‬ ‫اإى قلة اهتمام ال�ص ��حف م�ص ��اكل‬ ‫ال�صباب واحتياجاتهم‪.‬‬

‫مواجهة ال�صعوبات‬

‫جانب من ا�ستعرا�ض الفريق و�سط ال�سارع‬

‫واأ�ص ��اف» نح ��ن بحاج ��ة لرعاي ��ة‬ ‫جه ��ة ر�ص ��مية توفر لن ��ا متطلباتنا‪،‬‬ ‫فكثر ًا ما ن�ص ��طر اإى و�صع بع�س‬

‫(ال�سرق)‬

‫اج�ص ��ور وامم ��رات ي �ص ��احات‬ ‫ال�ص ��وراع لنتدرب عليه ��ا‪ ،‬وتكلفنا‬ ‫مبالغ مادية كبرة ت�صل اإى ثمانية‬

‫واأ�ص ��ار ب�ص ��ار بدر وه ��و اأحد‬ ‫اأع�ص ��اء امجموعة اإى ال�ص ��عوبات‬ ‫الت ��ي يواجهونها‪ ،‬وق ��ال ‪ « :‬نعاي‬ ‫من ع ��دم وج ��ود اأماكن خ�ص�ص ��ة‬ ‫مّا ي�صطرنا اإى‬ ‫للممار�صة التزلج‪َ ،‬‬ ‫ال�ص ��تعرا�س عل ��ى الكورني� ��س اأو‬

‫اأمام امجمعات اأو الأر�صفة‪.‬‬ ‫وطالب عبدالرحمن ال�صعود‬ ‫ اأح��د اأع�صاء الفريق‪ -‬ب�صرورة‬‫احتواء الهيئة املكية للمجموعة‪،‬‬ ‫وت��وف��ر اأم��اك��ن خ�ص�صة واآم�ن��ة‬ ‫لهم ممار�صة هوايتهم‪ ،‬م�صر ًا اإى‬ ‫تعر�س البع�س منهم للحوداث‪،‬‬ ‫نتيجة ت��زج�ه��م ع�ل��ى الر� �ص �ف��ة‪.‬‬ ‫واأ��ص��ار الخت�صا�صي الجتماعي‬ ‫ع �ب��دال��رح �م��ن ح �م��د اإى اأه�م�ي��ة‬ ‫ال �ن �ظ��ر ل �ه��واي��ات ال �� �ص �ب��اب بعن‬ ‫الع �ت �ب��ار‪ ،‬وع ��دم اإه�م��ال�ه��ا‪ ،‬ك��ي ل‬ ‫يتوجه ال�صباب اإى اأمور ت�صر بهم‬ ‫ومجتمعهم‪.‬‬

‫مستشار نفسي‪ :‬رجال اأعمال يقبلون على تفسير اأحام بشكل متزايد‬ ‫حائل ‪ -‬م�صاري ال�صويلي‬

‫ي�سغل �سيدات الأعمال ما اإذا كانت اأموالهن �ستتعر�ض للن�سب‬

‫قال مف�ص ��ر الأح ��لم ام�صت�ص ��ار النف�ص ��ي‬ ‫حم ��د احمد‪ ،‬اإن ن�ص ��بة اإقبال رج ��ال الأعمال‬ ‫عل ��ى تف�ص ��ر ال ��روؤى ارتفع ��ت خ ��لل العامن‬ ‫اما�صين‪ ،‬خ�صو�ص ��ا لدى امهتمن بالعمليات‬ ‫التجاري ��ة امالية‪ ،‬بينما تقبل �ص ��يدات الأعمال‬ ‫عل ��ى ذلك باأع ��داد اأقل‪ ،‬مبينا اأن ه ��ذا الأقبال ل‬ ‫يقت�ص ��ر على ال�صعودين فح�ص ��ب‪ ،‬بل تعداهم‬ ‫اإى اأنا�س من جميع الدول العربية‪ ،‬وقال «عدد‬

‫رجال الأعمال ومديري ال�ص ��ركات ال�صعودين‬ ‫الذي ��ن يت�ص ��لون وير�ص ��لون ع ��ر امواق ��ع‬ ‫الإلكروني ��ة والقنوات الف�ص ��ائية زاد ب�ص ��كل‬ ‫لفت‪ ،‬وت�ص ��كل العا�صمة الريا�س امركز الأول‬ ‫ي ذلك‪ ،‬تليها مدينة جدة‪ ،‬ثم دول اأخرى كدبي‬ ‫والكويت والدوحة»‪.‬‬ ‫ون ��وه ب� �اأن هن ��اك كث ��را م ��ن الرج ��ال‬ ‫والن�ص ��اء‪ ،‬اللذين ل يعرفون الفرق بن الروؤى‬ ‫والأح ��لم‪ ،‬واأ�ص ��اف «اأح ��لم اأغل ��ب الفتي ��ات‬ ‫العازب ��ات تتمح ��ور حول ال ��زواج‪ ،‬وكثرا ما‬

‫�ص� �األت �ص ��يدات الأعم ��ال ال�ص ��عوديات ع ��ن ما‬ ‫اإذا كان اأزواجه ��ن �ص ��يتزوجون عليهن‪ ،‬اأم اأن‬ ‫اأموالهن �صتتعر�س للن�صب والحتيال‪ ،‬و�صبق‬ ‫وطالب ��ت ي لق ��اءات �ص ��حافية وتليفزيوني ��ة‬ ‫ام�ص� �وؤولن ي وزارة الت�ص ��الت ال�صعودية‬ ‫وعرب�ص ��ات وهيئة الت�صالت ووزارة الثقافة‬ ‫والإع ��لم بايقاف تلك امواق ��ع والقنوات التي‬ ‫تعر�س مدعي تف�صر الأحلم على �صا�صاتها»‪،‬‬ ‫منبه ��ا اإى ت�ص ��ببهم ي كث ��ر م ��ن الأزم ��ات‬ ‫للعائلت ال�صعودية‪.‬‬

‫خمسون أسرة تتنافس على ‪11‬‬

‫شقة في جمعية «ود» بالخبر‬

‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�صامطي‬ ‫ي��ن��ظ��م ق�����ص��م ال� �ت ��وا�� �ص ��ل‬ ‫والإج�� � � ��از ي ج �م �ع �ي��ة «ود»‬ ‫اخ��ري��ة م�صابقة «ود» للأ�صر‬ ‫امثالية‪ ،‬م�صاركة ‪ 1546‬اأ�صرة‬ ‫م� ��ن الأح� � �ي � ��اء ال� �ت ��ي ت �خ��دم �ه��ا‬ ‫اج�م�ع�ي��ة‪ .‬واأو� �ص �ح��ت رئي�صة‬ ‫اجمعية نعيمة الزامل اأن تنفيذ‬ ‫فكرة ام�صروع تكون عر اختيار‬ ‫خ �م �� �ص��ن اأ� � �ص� ��رة م ��ن الأح� �ي ��اء‬ ‫التي تخدمها اجمعية‪ ،‬وعلى كل اأ�صرة تطبيق �صروط اح�صول على‬ ‫اجائزة‪ ،‬التي منها اإكمال الأوراق الثبوتية‪ ،‬واإدخال الأبناء امدار�س‪،‬‬ ‫وملحظة تطورهم خ��لل العام ال��درا��ص��ي‪ ،‬اإى جانب ابتعادهم عن‬ ‫الإدمان متابعة احالت مع اجهات امخت�صة‪ ،‬وتخلي�صهم من ديونهم‬ ‫عن طريق اإعطائهم دورات اقت�صاد وتوفر‪ ،‬بالإ�صافة اإى نظافة منازلهم‬ ‫و�صيانتها والهتمام بها‪ ،‬وتوظيف جميع اأفراد الأ�صرة القادرين على‬ ‫العمل لل�صتفادة م��ن ام �ه��ارات ال�ي��دوي��ة واح��رف�ي��ة برفع م�صتواهم‬ ‫القت�صادي‪ ،‬واهتمامهم بتطعيمات اأبنائهم والفح�س الدوري للعائلة‪،‬‬ ‫وبناء على ذلك يتم اختيار ‪ 11‬اأ�صرة فائزة‪.‬‬ ‫واأ�صارت الزامل اإى وجود فريق عمل كامل يقوم ملحظة تلك‬ ‫العائلت‪ ،‬يتكون من اخت�صا�صيات اجتماعيات وتربوين ي الأ�صرة‪،‬‬ ‫وطبيبات من تخ�ص�صات ختلفة ومر�صات وخراء تغذية‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫اقت�صادين ي �صوؤون الأ�صرة‪ ،‬و معلمات ومديرات‪ ،‬و رئي�صات الأق�صام‬ ‫ي اجمعية‪ ،‬حيث �صتكون مدة العمل على ام�صروع �صنة كاملة‪ ،‬لثلثة‬ ‫اأيام ي الأ�صبوع‪ ،‬وعليها �صتكون اجائزة الأوى‪ ،‬وهي عبارة عن (‬ ‫�صقة كاملة الأثاث) اأما اجائزة الثانية فهي (�صقة مع مكيفاتها) والثالثة‬ ‫(�صقة مع فرن وغ�صالة) اإ�صافة اإى ثماي �صقق متبقية‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫موجة غبار تجتاح منطقة نجران‬ ‫وتلزم اأسر منازلهم‬

‫جران وكما بدت �سباح اأم�ض اخمي�ض‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبدالله فراج)‬

‫جران ‪ -‬ماجد اآل هتيلة‬ ‫ت�ص ��ببت موجة الغبار الكثيف التي اجتاحت منطقة جران‪ ،‬م�صاء‬ ‫اأم�س الأول‪ ،‬ي تدي م�ص ��توى الروؤية الأفقي ��ة‪ ،‬وتاأخر رحلتي طران‪،‬‬ ‫كم ��ا اأدت اإى عزوف �ص ��كان امنطق ��ة عن اخروج م ��ن منازلهم على غر‬ ‫عادتهم ي عطلة نهاية الأ�صبوع‪ .‬واأكد م�صدر م�صوؤول ي مطار جران‪،‬‬ ‫تاأثر الرحلت اجوّية مموجة الغبار‪ ،‬حيث ّ‬ ‫م تاأخر و�صول رحلتن من‬ ‫الريا�س‪ ،‬وجدة‪ ،‬م�صاء الأربعاء اما�صي حتى �صباح اأم�س‪ .‬وقد اأ�صدرت‬ ‫مديري ��ة الدف ��اع امدي بنج ��ران‪ ،‬بيان ًا‪ ،‬دع ��ت فيه امواطن ��ن وامقيمن‬ ‫بامنطقة‪ ،‬اإى اأخذ احيطة واحذر خلل هذه الأيام من التقلبات اجويّة‬ ‫والرياح اجالبة للغبار والأتربة‪ ،‬كما دعت امديرية‪ ،‬قا مئدي امركبات اإى‬ ‫احر� ��س اأثناء القيادة‪ ،‬وجنب ال�ص ��رعة ي حال ازدي ��اد الغبار وتدي‬ ‫م�صتوى الروؤية‪ .‬وقد وجه موقع الرئا�صة العامة للأر�صاد وحماية البيئة‬ ‫الإلكروي‪ ،‬اإنذارا موجة الغبار وتدي م�صتوى الروؤية‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�سكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�سر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�سرورة‬

‫‪46‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪42‬‬

‫‪30‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�سقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�سر‬ ‫الأح�ساء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�سوالة‬ ‫�سلوى‬

‫‪34‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬

‫‪16‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬


‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫أفراح السويدان والشبيكي‬

‫بيادر‬

‫«بعبع» معبر مدينة‬ ‫خميس مشيط‬ ‫صالح الحمادي‬

‫كان اأمي ��ن ع�شير المهند�س اإبراهيم الخليل اأكثر و�شوح ًا وهو‬ ‫ي�ش ��ف "نف ��ق مدخ ��ل مدينة خمي� ��س م�شي ��ط" بالبعبع‪ ،‬فق ��د تحدث‬ ‫خ ��ال لقاء المجل�س البلدي بالمواطنين في نادي اأبها الأدبي‪ ،‬وكان‬ ‫التعبي ��ر ال�شادم "بعبع" ي�شتفز القا�شي والداني‪ ،‬ويبدو اأن الأمين‬ ‫و�ش ��ل لمرحل ��ة الإحباط وهو الذي وعد فور و�شول ��ه لمنطقة ع�شير‬ ‫بح ��ل م�شكل ��ة "معبر" المدينة التجارية‪ ،‬بل وع ��د بفتح المعبر خال‬ ‫مائ ��ة وع�شري ��ن يوم� � ًا ل نعل ��م كم م�شى من ه ��ذه الأي ��ام ول نعلم كم‬ ‫بقي‪ ،‬الذي نعرفه اأن الأمين م�شى على وعده اأكثر من اأربعمائة يوم‪.‬‬ ‫انته ��ت �شب ��ع �شن ��وات منذ بداأ الم�ش ��روع وبداأ �ش ��كان خمي�س‬ ‫م�شيط في احتفالية بدء ال�شنة الثامنة ويقود هذه الحتفالية المجل�س‬ ‫البل ��دي والمجل� ��س المحل ��ي الل ��ذان يجي ��دان التنظي ��ر والت ��رزز في‬ ‫المنا�شب ��ات والتربع حول المفطحات اأكثر م ��ن حبكة الأمانة الملقاة‬ ‫عل ��ى اأعناقهم وهم مطالب ��ون بفتح "المعب ��ر" اأو ال�شتقالة الجماعية‬ ‫وترك الجمل بما حمل ولن يفعلوا ذلك لأن المنا�شب تغري‪.‬‬ ‫�شب ��ع �شنوات عجاف عا�شته ��ا المدينة التجارية ال�شخمة‪ ،‬التي‬ ‫عان ��ت م ��ن ه ��ذا النف ��ق وق�ش�ش ��ه الماأ�شاوية‪ ،‬ث ��م اأتت ثالث ��ة الأثافي‬ ‫بتكد� ��س المي ��اه داخ ��ل النفق من اأول ر�ش ��ة مطر فتح ��ول النفق اإلى‬ ‫بحي ��رة مغلقة من كل التجاهات وتفرغ ��ت البلدية ل�شفط المياه دون‬ ‫محاكم ��ة الذات ع ��ن م�شروع كلف المايي ��ن ول يوجد فيه ت�شريف‬ ‫للمياه‪.‬‬ ‫اأع ��رف اأن هيئة مكافحة الف�شاد ك ّبرت الو�شادة وتركت الدرعا‬ ‫ترع ��ى في ظ ��ل تكد�س ملف ��ات الف�شاد وفي ظل ارتف ��اع ن�شبة المياه‬ ‫عل ��ى الطحي ��ن وات�ش ��اع ال�ش ��ق عل ��ى الرقع ��ة ال�شغي ��رة الت ��ي ل تفي‬ ‫بالغر�س‪.‬‬ ‫متى يفتح الأمين "المعبر"؟‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫يكرم السويداني‬ ‫مدير «تعليم المذنب» ّ‬ ‫الق�صيم ‪ -‬اأحمد اح�صن‬ ‫ك ��رم مدي ��ر اإدارة الربية والتعليم محافظة امذن ��ب‪ ،‬اإبراهيم بن‬ ‫عل ��ي ال�صم�صان‪ ،‬ام�ص ��ور الفوتغ ��راي علي بن �صليم ��ان ال�صويداي‪،‬‬ ‫خال اختتام الأن�صطة الدرا�صية بتعليم امذنب‪ ،‬وذلك م�صاركته باأعماله‬ ‫امتوا�صلة طيلة العام التعليمي‪ ،‬وما قدمه من م�صاركات متتالية لتوثيق‬ ‫جميع حفات وبرامج التعليم طوال العام الدرا�صي امن�صرم‪.‬‬

‫من يعيد‬ ‫إليه هيبته؟‬

‫الق�صيم ‪ -‬ال�صرق‬ ‫احتفل ��ت اأ�ص ��رة ال�صوي ��دان‪،‬‬ ‫بزفاف ابنها ال�صاب حمد بن عبدالله‬ ‫ال�صويدان‪ ،‬على كرمة ال�صيخ عبدالله‬ ‫بن حم ��د ال�صبيكي‪ ،‬وذل ��ك ي قاعة‬ ‫الأ�صط ��ورة لاحتف ��الت محافظ ��ة‬ ‫�صقراء حيث ح�صر الزواج جمع غفر‬ ‫من الأ�صدقاء واأهل العرو�صن و�صط‬ ‫فرحة عارمة للجميع‪" .‬ال�صرق" تهنئ‬ ‫اأ�صرة ال�صويدان‪ ،‬و ال�صبيكي‪ ،‬و تدعو‬ ‫الل ��ه للعرو�ص ��ن بالتوفي ��ق والذرية‬ ‫ال�صاحة‪.‬‬

‫مريم الغامدي‬

‫العري�س حمد ال�شويدان‬

‫العري�س مع اأقربائه‬

‫العري�س مع ا أ�شدقائة‬

‫(ال�شرق)‬

‫أقارب وأبناء الحايطي يحتفلون بالعميد محمد‬ ‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫احتفل اأبناء واأقارب مدير مركز �صرطة ال�صملي‪ ،‬العميد حمد مرجي‬ ‫احايط ��ي‪ ،‬منا�صب ��ة ترقيت ��ه اإى رتبة عمي ��د‪ ،‬وذلك ي اإح ��دى القاعات‬ ‫الكرى لاحتفالت ي مدينة الريا�س‪ ،‬و ح�صر احفل عدد من الوجهاء و‬ ‫ام�صوؤول ��ن‪ ،‬ي مقدمتهم معرف مدينة احائط حمد جابر امحمد‪ ،‬و من‬ ‫من�صوبي احر�س الوطني العميد عبدالله العنري‪.‬‬ ‫"ال�ص ��رق" تب ��ارك للعمي ��د احايط ��ي‪ ،‬و ترجو ل ��ه مزيدا م ��ن التقدم‬ ‫والعطاء ي خدمة الوطن وامواطن‪.‬‬

‫بريدة ‪ -‬فهد ال�صومر‬

‫حمد ب ��ن نا�صر امجحدي‪ ،‬كما‬ ‫وح�صر عدد كبر من من�صوبي‬ ‫الإدارة العامة للربية والتعليم‪،‬‬ ‫وم�ص� �وؤوي جامع ��ة الق�صي ��م‪،‬‬ ‫وكلي ��ة خدمة امجتم ��ع والكلية‬ ‫التقنية‪ ،‬واأولياء الأمور‪.‬‬ ‫ا�صتمل احف ��ل على فقرات‬ ‫رائعة‪ ،‬وحظي بتغطية اإعامية‬ ‫متمي ��زة‪ ،‬ابتداأ احف ��ل بالن�صيد‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬ثم ت ��اوة لآي ��ات من‬ ‫الق ��راآن الك ��رم‪ ،‬اأعق ��ب ذل ��ك‬

‫بع ��د اغتي ��ال المعلم ��ة �شفي ��ة ج ��ان ف ��ي قنده ��ار باأفغان�شت ��ان اأم ��ام‬ ‫طالباته ��ا في ال�ش ��ف‪ ،‬حيث كانت تدي ��ر مدر�شة ابتدائي ��ة لتعليم البنات‪،‬‬ ‫اأ�ش�شته ��ا ف ��ي ج ��زء خا�س م ��ن بيته ��ا للتعلي ��م المجاني ع ��ام ‪2006‬م‪.‬‬ ‫وقف ��ت منظمة اليون�شكو وب�شرعة لتنفيذ اإجراءات �شريعة وعاجلة وفاعلة‬ ‫حي ��ث دعا كوي�شير مات�ش ��ورا المدير العام لليون�شكو اإل ��ى اإعداد درا�شة‬ ‫تح ��دد الب ��اد الت ��ي تمار�س العنف �ش ��د المعلم ‪ ،‬ودرا�ش ��ة تحلل اأ�شباب‬ ‫العنف الذي ي�شتهدف المعلم‪ ،‬ودرا�شة لجمع التدابير الازمة التي توفر‬ ‫اأق�ش ��ى عوام ��ل الأمن وال�شامة والحماي ��ة للمعلم‪ ،‬ودرا�ش ��ة تلفت اأنظار‬ ‫العال ��م تج ��اه المعلم ودرا�شة خا�شة عن و�شع المعلم في الدول التي تمر‬ ‫بظروف الحرب والفقر والنق�شامات الحزبية وال�شيا�شية والدينية‪ ،‬حتى‬ ‫يت ��م و�ش ��ع اآلي ��ة لحماية المعلم‪ .‬وم ��اذا بعد �شرب المعلم ف ��ي ال�شعودية؟‬ ‫ه ��ل �شندع ��و اإلى اإجراء درا�شات وبحوث؟ هل �شنعيد النظر في التعاميم‬ ‫الوزارية التي �شاهمت في اإ�شقاط هيبة المعلم؟ هل هناك تحديات تواجه‬ ‫المعل ��م؟ لع ��ل اأهمها فقد ال�شلط ��ة المعرفية التي كانت ت�شم ��ن له على اأقل‬ ‫تقدي ��ر �شب ��ط الف�شل‪ ،‬فقد اأ�شبح ��ت م�شادر المعرفة متع ��ددة ومتوفرة‬ ‫ف ��ي كل م ��كان‪ ،‬والتحدي الثاني الختبارات التي كانت تهب المعلم جزء ًا‬ ‫م ��ن التقدير والهيبة‪ ،‬وتحويلها اإلى تقوي ��م م�شتمر‪ ،‬نعم لها فوائد تربوية‬ ‫كثي ��رة‪ ،‬وهي كاأ�شل ��وب تقويم ل اأ�شك في احتياجنا ل ��ه‪ ،‬ولكنه �شاهم في‬ ‫ن�ش ��ر ثقاف ��ة بي ��ن الط ��اب اأن المعل ��م ل يمل ��ك ح ��ق الإنج ��اح اأو الإر�شاب‬ ‫للطال ��ب‪ ،‬والتح ��دي الثالث ت�ش ��ادم المهارات وا�شتراتيجي ��ات التدري�س‬ ‫الحدي ��ث بالمعلوم ��ات ف ��ي الكت ��اب المدر�شي وبق ��اء ال�ش� �وؤال المغلق في‬ ‫الكتاب‪ ،‬اأما التحدي الرابع ف�شوف نتحدث عنه الأ�شبوع القادم‪.‬‬ ‫_____________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعد الرفاعي‬ ‫‪maryem@alsharq.net.sa‬‬

‫اأقارب واأبناء احايطي ي احتفالهم‬

‫(ال�شرق)‬

‫تكرم خريجيها‬ ‫ثانوية مجمع اأمير سلطان ّ‬ ‫اأقامت ثانوية جمع الأمر‬ ‫�صلط ��ان (تطوي ��ر) بري ��دة‪،‬‬ ‫حفل تخ ��رج طابه ��ا وانتقالهم‬ ‫للمرحلة اجامعي ��ة‪ ،‬وذلك على‬ ‫�ص ��رف امدي ��ر الع ��ام للربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م منطق ��ة الق�صي ��م‪،‬‬ ‫الدكت ��ور عبدالل ��ه ب ��ن اإبراهيم‬ ‫الركي ��ان‪ ،‬وح�صور مدير مكتب‬ ‫الربية والتعليم غ ��رب بريدة‪،‬‬

‫مدير التعليم خال تكرمه ام�شور علي ال�شويداي‬

‫فنجان قهوة‬

‫كلم ��ة مدير امدر�ص ��ة عي�صى بن‬ ‫اإبراهي ��م امزي ��د‪ ،‬ال ��ذي اأ�ص ��ار‬ ‫اإى اأن ه ��ذه امنا�صب ��ة �صتك ��ون‬ ‫حف ��ورة باأذه ��ان اجمي ��ع‪ ،‬ثم‬ ‫هن� �اأ اخريج ��ن وحثه ��م عل ��ى‬ ‫موا�صل ��ة اج ��د والجته ��اد‪،‬‬ ‫واأنه ��م مقبل ��ون عل ��ى مرحل ��ة‬ ‫مهم ��ة ي حياته ��م التعليمي ��ة‬ ‫والعملي ��ة‪ ،‬متوجه ��ا بال�صك ��ر‬ ‫والعرفان جامعة الق�صيم على‬ ‫ال�صراك ��ة الجتماعية بامنا�صط‬

‫الا�صفية‪ ،‬الذي م اجازه هذا‬ ‫الع ��ام لطاب الثال ��ث الثانوي‪،‬‬ ‫ت ��ا ذل ��ك ق�صي ��دة �صعري ��ة‬ ‫للخريج ��ن‪ ،‬واختت ��م احف ��ل‬ ‫م�صرة الطاب‪.‬‬ ‫اأعقب ذلك كلمة امدير العام‪،‬‬ ‫الذي اأ�صاد باجهد الذي بذل من‬ ‫قبل اإدارة امدر�صة ومن�صوبيها‪،‬‬ ‫واأن ذل ��ك غ ��ر م�صتغ ��رب عل ��ى‬ ‫�ص ��رح خرجاته من ق ��ادة ي‬ ‫ختلف اميادين‪.‬‬

‫البلوي‬ ‫إلى رتبة عميد‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫مت ترقي ��ة �صالح ف ��رج البلوي‪،‬‬ ‫من رتبة عقيد اإى رتبة عميد‪ ،‬بامديرية‬ ‫العامة للجوازات‪.‬‬ ‫"ال�صرق" تب ��ارك للعميد البلوي‪،‬‬ ‫وترجو له التوفيق و مزيد ًا من التقدم‪.‬‬ ‫حياتهم‬

‫السالم يحتفل بمولوده اأول‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد ال�صومر‬ ‫احتف ��ل من�ص ��وب اإدارة الربي ��ة‬ ‫والتعليم ي منطق ��ة الق�صيم �صليمان‬ ‫ال�صام‪ ،‬بق ��دوم مولوده البكر‪ ،‬والذي‬ ‫اتفق وحرمه على ت�صميته "بتال"‪.‬‬ ‫"ال�ص ��رق" تب ��ارك ل�صليم ��ان‪،‬‬ ‫وت�صاأل الله اأن يجعل "بتال" قرة عن‬ ‫لوالديه‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫تكريم ‪ 38‬من متقاعدي‬ ‫«الصندوق الزراعي»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫العميد �شالح البلوي‬

‫�شليمان ال�شام‬

‫التبيناوي يرزق بـ«طيف»‬

‫اأقامت اإدارة العاقات العامة والإعام ب�صندوق التنمية الزراعية‪،‬‬ ‫حف ��ا تكرميا للموظفن امتقاعدين لل�صن ��ة امالية احالية‪ ،‬وذلك مقر‬ ‫امرك ��ز الرئي�ص ��ي لل�صندوق بح�ص ��ور امدي ��ر العام امهند� ��س عبدالله‬ ‫العوين‪ ،‬وم�صاعدي امدير العام‪ ،‬ومديري الإدارات‪.‬‬ ‫و األق ��ى خ ��ال احفل امدير الع ��ام كلمة‪ ،‬اأ�صاد خاله ��ا بجهودهم‪،‬‬ ‫وخدمته ��م لوطنهم ي ذلك ال�صرح القت�صادي‪ ،‬راجيا لهم التوفيق ي‬ ‫بقية م�صوار حياتهم‪.‬‬ ‫ثم خاطب اح�صور‪ ،‬م�صاعد مدير فرع ال�صندوق منطقة الق�صيم‬ ‫حم ��د ب ��ن �صالح امانع ��ي نيابة عن زمائ ��ه امتقاعدين‪ ،‬عق ��ب ذلك م‬ ‫ت�صليم دروع تذكارية على ‪ 38‬زميا‪.‬‬

‫�شورة جماعية للمتخرجن‬

‫(ال�شرق)‬

‫يكرم الموظفين المتميزين‬ ‫«مكتب عمل القصيم» ّ‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأقام مدير عام مكت ��ب العمل منطقة الق�صيم‪،‬‬ ‫امكل ��ف �صليمان بن فه ��د ال�صدوخي‪ ،‬حف � ً�ا مب�صط ًا‬ ‫لتك ��رم اموظفن امثالي ��ن بامكتب ل�صه ��ر جمادى‬ ‫الآخرة‪ ،‬حيث م تر�صيحهم من قبل اللجنة ام�صرفة‬ ‫عل ��ى مبادرة "�صكر ًا"‪ ،‬ح�صب امتب ��ع وهم ‪ :‬اموظف‬

‫خالد �صام الدخيل‪ ،‬و اموظف فهد مبارك ال�صدير‪.‬‬ ‫واألق ��ى مدي ��ر مكت ��ب العم ��ل كلمة‪ ،‬هن� �اأ فيها‬ ‫اموظف ��ن امكرم ��ن‪ ،‬وهن� �اأ اموظف ��ن الذي ��ن م‬ ‫ترقيته ��م موخ ��ر ًا‪ ،‬متمني� � ًا له ��م التوفي ��ق ومزيدا‬ ‫م ��ن العطاء خدم ��ة هذا الوط ��ن الغ ��اي‪ ،‬واختتم‬ ‫ال�صدوخي كلمت ��ه‪ ،‬حاث ًا جميع اموظفن ي مكتب‬ ‫العم ��ل على خدمة العميل والعم ��ل‪ ،‬على كل ما من‬

‫�صاأنه تب�صيط الإجراءات‪ ،‬تنفيذ ًا لتوجيهات وزير‬ ‫العم ��ل امهند� ��س ع ��ادل ب ��ن حم ��د فقي ��ه‪ ،‬و نائبه‬ ‫الدكت ��ور مف ��رج ب ��ن �صع ��د احقب ��اي‪ ،‬منوها ما‬ ‫يحظ ��ى به مكتب العم ��ل من متابعة م ��ن قبل اأمر‬ ‫منطق ��ة الق�صي ��م‪ ،‬في�صل ب ��ن بندر ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اآل �صعود‪ ،‬و�صمو نائب ��ه الأمر الدكتور في�صل بن‬ ‫م�صعل بن �صعود بن عبدالعزيز‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬ال�صرق‬ ‫رزق من�ص ��وب الربي ��ة والتعليم‬ ‫منطق ��ة حائ ��ل‪ ،‬جوع ��ان �صال ��ح‬ ‫التبين ��اوي‪ ،‬مول ��ودة‪ .‬اتفق و حرمه‬ ‫على ت�صميته ��ا طيف‪" .‬ال�صرق" تبارك‬ ‫لتنيب ��اوي جعله ��ا الل ��ه م ��ن موالي ��د‬ ‫ال�صعادة وقرة عن لوالديها‪.‬‬

‫جوعان التبيناوي‬

‫الدهمان يفرح بمولوده «يحيى»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ُ�صر حم ��د يحيى اأحم ��د دهمان‪،‬‬ ‫منا�صب ��ة ق ��دوم مول ��وده ال�صغ ��ر‪،‬‬ ‫الذي رغب ه ��و وحرمه ي ت�صميته ب�‬ ‫"يحيى" تيمن ًا بج ��ده‪ .‬الدهمان وعد‬ ‫الأق ��ارب والزماء والأ�صدقاء بوليمة‬ ‫د�صمة‪ ،‬تليق به ��ذه امنا�صبة ال�صعيدة‪،‬‬ ‫امولود يحيى‬ ‫"ال�صرق" تبارك قدوم امولود يحيى‪،‬‬ ‫جعله الله من مواليد ال�صعادة واأقر به اأعن والديه واأ�صرته‪.‬‬

‫العوين يكرم متقاعدي ال�شندوق الزراعي‬

‫(ال�شرق)‬

‫امكرمون‬

‫(ت�شوير‪ :‬بندر اجلعود)‬


‫آخر الموضات تسبب أصعب اأمراض‪ ..‬قصة اإيمو تسبب كسل العين‬ ‫الدمام‪ :‬مرم اآل �صيف‬ ‫ذك��رت �صحيفة ااإن��دب�ن��دن��ت‬ ‫ال��ري �ط��ان �ي��ة اأن ك �ب��ر اأط� �ب ��اء‬ ‫ال�ع�ي��ون ال��دك�ت��ور ان ��درو هوغان‬ ‫اأك��د ااأ�صبوع اما�صي اأن ق�صات‬ ‫ال �� �ص �ع��ر ب �ط��ري �ق��ة ااإم� � ��و ال �ت��ي‬ ‫ت�ع�ت�م��د ع �ل��ى � �ص��دل ال���ص�ع��ر على‬

‫ج��ان��ب واح � ��د وت �غ �ط �ي��ة اإح� ��دى‬ ‫العينن ت�صبب ك�صل العن امغطاة‬ ‫وخ�صو�ص ًا عند �صغار ال�صن‪ .‬و‬ ‫ق��ال ه��وغ��ان ل�صحيفة التلغراف‬ ‫ااأ�صرالية اليومية ‪ »:‬اإذا ا�صتمر‬ ‫ال�صباب بتغطية اإح��دى العينن‬ ‫لفرة طويلة ف �اإن ه��ذه العن لن‬ ‫ت�صتطيع الروؤية والركيز على كل‬

‫‪23‬‬ ‫عيادة أوناين‬

‫• هل ال�صرع مر�ض وراثي؟‬ ‫ن ��ادر ًا م ��ا ين�ص� �اأ مر�س ال�ص ��رع عن‬ ‫اأ�صب ��اب وراثي ��ة‪ .‬وهناك بع� ��س احاات‬ ‫القليل ��ة التي ترتبط فيها اأماط معينة من‬ ‫اموجات الكهربائي ��ة للمخ بنوع معن من‬ ‫نوب ��ات ال�صرع التي تعت ��ر وراثية‪ ،‬واإذا‬ ‫كان اأح ��د الوالدي ��ن م�صاب� � ًا به ��ذا ال�صرع‬ ‫الوراثي‪ ،‬فاإن اإمكانية تعر�س الطفل مر�س‬ ‫ال�صرع هو تقريب� � ًا ‪( ،%10‬ن�صبة ااأطفال‬ ‫الذي ��ن يولدون اآب ��اء واأمه ��ات ا يعانون‬ ‫مر� ��س ال�ص ��رع وي�صاب ��ون به ��ذا امر�س‬

‫التفا�صيل‪».‬واأ�صاف‪ »:‬اإذا عملت‬ ‫ق�صة ال�صعر ه��ذه ل �اأط �ف��ال ف �اإن‬ ‫اأعينهم امغطاة �صت�صاب بغم�صة‪».‬‬ ‫ي �ن �ج��ذب ال �� �ص �ب��اب اإى اآخ��ر‬ ‫ام ��و�� �ص ��ات ج�ه�ل�ه��م ب ��ااأ�� �ص ��رار‬ ‫التي ت�صببها‪ .‬فقد انت�صرت اأي�ص ًا‬ ‫ظ��اه��رة اح �ق��ائ��ب ال �ك �ب��رة التي‬ ‫اأك��دت الرابطة ااأمريكية الطبية‬

‫طبية‬

‫ه ��ي من ‪ ،)%2 1-‬ولذلك ف� �اإذا كنت تعانى‬ ‫ال�صرع فاإننا نق ��رح اأن يتم اإجراء فح�س‬ ‫وراث ��ي بوا�صط ��ة طبيب ��ك امعال ��ج معرفة‬ ‫م ��دى احتمال اإ�صاب ��ة طفلك به ��ذا امر�س‬ ‫ي ام�صتقب ��ل‪ .‬اأم ��ا اإذا كان كا الوالدي ��ن‬ ‫يعاي ال�صرع الوراثي‪ ،‬فاإن الن�صبة تزداد‬ ‫بالن�صب ��ة لاأطفال حي ��ث ت�صب ��ح اإمكانية‬ ‫ااإ�صابة ه ��ي ‪ ،4 : 1‬ومن امفيد اأن ناحظ‬ ‫اأن ��ه حت ��ى اإذا كان الطف ��ل ق ��د ورث ه ��ذا‬ ‫الن ��وع من ال�صرع‪ ،‬ف� �اإن اإمكاني ��ة التحكم‬ ‫في ��ه بنج ��اح با�صتخ ��دام ااأدوي ��ة كبرة‪.‬‬

‫اأن �ه��ا ت�صبب ال �� �ص��داع واآام ي‬ ‫الكتف والرقبة‪.‬‬ ‫اأما ااأحذية ال�صيفية الراقة‬ ‫ام�صطحة التي ي�صريها مائتا األف‬ ‫�صخ�س �صنويا حول العام توؤدي‬ ‫اإى �صعف الكاحلن واأم ي وتر‬ ‫ال�صاق وظهور البثور‪.‬‬ ‫انت�صرت ي الفرة ااأخ��رة‬

‫ل �ب ����س ال ��و�� �ص ��اح ل� ��دى ال �� �ص �ب��اب‬ ‫وال �ف �ت �ي��ات ول�ف�ه��ا ح ��ول ال��رق�ب��ة‪،‬‬ ‫ووفق ًا لدرا�صة حديثة فاإن ت�صييق‬ ‫ال��و���ص��اح ح���ول ال��رق �ب��ة ي�صبب‬ ‫ال�صداع والتوتر وع��دم و�صوح‬ ‫ال��روؤي��ة واأن ‪ %67‬م��ن ال�صباب‬ ‫يعانون من هذه ام�صكات ب�صبب‬ ‫الو�صاح‪.‬‬

‫بع�س م�صدات اج�صم التي تلب�س‬ ‫حت اماب�س ل�صد اج�صم‪ ،‬وزيادة‬ ‫التعرق للتخل�س من ال�صحوم ي‬ ‫ختلف امناطق‪ ،‬ي حن ت�صبب‬ ‫ه��ذه ام�صدات ي ال��واق��ع اأم � ًا ي‬ ‫الظهر وااأمعاء و ت�صاهم ي كرة‬ ‫�صربات القلب و �صرعة اانفعال‪.‬‬ ‫كما انت�صرت اأي�ص ًا ظاهرة‬

‫صفحة طبية تصدر كل جمعة من إعداد وإشراف‬ ‫مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام‬

‫ويجب اأن نعلم اأن ال�صرع ا يعوق التطور‬ ‫الطبيعيلل�صخ�صية‪.‬‬ ‫• هل مكن ال�صفاء من ال�صرع؟‬ ‫نع ��م ي بع�س اح ��اات مثل حاات‬ ‫ال�ص ��رع احمي ��د‪ .‬وغالب� � ًا يعال ��ج ال�صرع‬ ‫باأدوي ��ة‪ .‬بع� ��س النا� ��س قد يعال ��ج بغذاء‬ ‫خا�س اأو جراحة م ��خ اإذا م ينجح الدواء‬ ‫ي ال�صيطرة على ال�صرع‪ .‬ولكن ي بع�س‬ ‫احاات ي�صتمر ال�صرع مدى احياة‪.‬‬ ‫• ما اأعرا�ض ال�صرع؟‬ ‫يوج ��د ن ��وع ي�صق ��ط مع ��ه ااإن�ص ��ان‬

‫ويت�ص ّل ��ب ويرج ��ف‪ ،‬وتدعى ه ��ذه نوبة‬ ‫كبرة‪ .‬وهناك نوع يجعلك تتوقف ا تدرك‬ ‫من حولك بدون رجف اأو ارتعا�س لثواي‪.‬‬ ‫وهذه تدعى نوبة �ص ��رع �صغرى اأو غيبة‬ ‫ذهنية‪ .‬هناك نوع اآخر يجعلك تت�صرف ي‬ ‫حالة وعي غر تام‪ .‬ا ت�صتطيع اأن تتح ّكم‬ ‫ي ت�صرفات ��ك وا تت ّذك ��ر م ��ا ال ��ذي حدث‬ ‫عندم ��ا تنتهي حالة ال�ص ��رع‪ .‬وتدعى هذه‬ ‫احال ��ة حالة �ص ��رع جزئية مر ّكب ��ة‪ .‬هناك‬ ‫اأن ��واع اأخ ��رى جعلك ت�صق ��ط اأو يرجف‬ ‫اأحد اأطرافك اأو تغر ي ااأ�صياء التي ترى‬

‫ق�صات اامو‬

‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫اأو ت�صمع اأو ّ‬ ‫ت�صم اأو ت�صعر‪.‬‬ ‫• ه ��ل مك ��ن مري� ��ض ال�ص ��رع مزاول ��ة‬ ‫العمل؟‬ ‫اإذا تن ��اول ال�صخ� ��س الع ��اج ي‬ ‫الوق ��ت امنا�ص ��ب يومي� � ًا‪ ،‬ي�صتطيع العمل‬ ‫ب�ص ��ورة جيدة‪ .‬ثمانية م ��ن كل ع�صرة من‬ ‫النا�س اإذا تناولوا اأدويتهم كل يوم ح�صب‬ ‫اإر�ص ��ادات الطبي ��ب تتوق ��ف النوبات من‬ ‫احدوث‪.‬‬ ‫• هل الطفل ام�صاب بال�صرع قادر على‬ ‫اإكمال تعليمه الدرا�صي؟‬

‫نعم‪ .‬غالبيتهم ي�صتطيع الدرا�صة ي‬ ‫مدار�س نظامية وباإذن الله ينهون تعلمهم‬ ‫اجامعي‪.‬‬ ‫• هل مكن الوقاية من ال�صرع؟‬ ‫اح�ص ��ول عل ��ى رعاية طبي ��ة كاملة‬ ‫اأثن ��اء حم ��ل ااأم لوقايتها م ��ن م�صاعفات‬ ‫احم ��ل وال ��وادة‪ ،‬الت ��ي ق ��د ت� �وؤدي اإى‬ ‫اإ�صاب ��ة امولود بال�ص ��رع‪ .‬اح�صول على‬ ‫جميع التطعيمات امو�صى بها للوقاية من‬ ‫االتهابات اخط ��رة و�صدها‪ .‬الوقاية من‬ ‫اإ�صاب ��ات الراأ�س‪ ،‬وذلك باأخذ ااحتياطات‬

‫الازم ��ة؛ كارت ��داء خ ��وذات الدراج ��ات‬ ‫والريا�ص ��ة عند اللزوم‪ ،‬ف�ص ��ا عن اتخاذ‬ ‫ااحتياطات الازمة للوقاية من ال�صقوط‪.‬‬ ‫ال�صيط ��رة عل ��ى العوام ��ل الت ��ي تزي ��د‬ ‫ب�صكل غر مبا�صر م ��ن احتمالية ااإ�صابة‬ ‫مر� ��س ال�ص ��رع؛ م ��ن �صمنه ��ا مر� ��س‬ ‫ال�صك ��ري وارتف ��اع �صغط ال ��دم وارتفاع‬ ‫الكول�صرول‪ ،‬وذل ��ك للوقاية من ااإ�صابة‬ ‫بال�صكتاتالدماغية‪.‬‬

‫جنة التثقيف ال�صحي‬

‫البرادعي‪ :‬قيادة مرضى الصرع السيارات خطر عليهم وعلى اآخرين‬

‫أنتم تخصصي‬

‫صرعتونا!!‬ ‫حينما نتحدث عن التوعية بال�صرع‪ ،‬ي�صيح بنا‬ ‫البع�ض‪:‬‬ ‫ «�صرعتونا»!!‬‫كي ��ف اإذ ًا �صنق ��وم بواجبنا جاه ه ��ذه ال�صريحة‬ ‫امهمة م ��ن امر�صى؟! كيف �صنوج ��ه امجتمع لانتباه‬ ‫له� �وؤاء امر�صى‪ ،‬بل كيف �صنط ��رح براجنا لتثقيف‬ ‫مر�صى ال�صرع؟!‬ ‫ناأم ��ل اأن يكون لديك ��م مت�صع من الوقت للتفكر‬ ‫بع ��دد حوادث ال�صي ��ارات التي مك ��ن اأن حدث ‪ -‬ا‬ ‫�صم ��ح الل ��ه ‪ -‬ل ��و نحن تركن ��ا احبل عل ��ى الغارب‪ ،‬و‬ ‫م نق ��م بواجباتنا جاه توعية مر�ص ��ى ال�صرع بعدم‬ ‫قيادة ال�صيارات؟!‬ ‫لنتوق ��ف عن تك ��رار جملة «�صرعتون ��ا بالتوعية‬ ‫ال�صحية»‪ ،‬اأننا اإن م نفعل ذلك‪ ،‬فاإننا �صرتكب رما‬ ‫جرائ� � َم بحق ااإن�صان امري� ��ض‪ ،‬اأو ااإن�صان امعر�ض‬ ‫للمر� ��ض! لق ��د قلناه ��ا اأكر م ��ن م ��رة‪ ،‬اإن اأي برنامج‬ ‫تثقيف ��ي يحت ��اج اإى دع ��م م ��ن اموؤ�ص�ص ��ة الر�صمي ��ة و‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ة ال�صحي ��ة و اموؤ�ص�ص ��ة ااجتماعية‪ .‬و دون‬ ‫اأن تت�صافر جهود كل هذه اموؤ�ص�صات‪ ،‬فاإننا �صنتكلم‬ ‫عن م�ص ��روع لن ي�صل‪ ،‬و حت ��ى اإن و�صل‪ ،‬ف�صي�صل‬ ‫�صعيف ًا‪.‬‬ ‫يحت ��اج مر�ص ��ى ال�صرع اإى التثقي ��ف بالدرجة‬ ‫ااأوى‪ ،‬فه ��ذا امر� ��ض قد يكون رفيق� � ًا ل�صاحبه مدى‬ ‫احي ��اة‪ ،‬و لك ��ي تكون ه ��ذه الرفقة هادئ ��ة‪ ،‬فا بد من‬ ‫ت�صخ ��ر كل م ��ا هو مت ��اح جعلها به ��ذا ال�صكل‪ .‬نريد‬ ‫اأن ن� �وؤدي اأدوارن ��ا ب�ص ��كل كامل‪ ،‬ق ��در ام�صتطاع‪ .‬و‬ ‫نريدكم اأن ت�صاعدونا ي هذا ااأمر‪.‬‬ ‫دوم� � ًا‪ ،‬ا ن�صتغن ��ي عنكم‪ ،‬ي دع ��م �صاأننا ااأهم‬ ‫«التثقيف ال�صحي»‪.‬‬ ‫• امحرر‬

‫حوار ‪ :‬هنادي الغدير‬ ‫قد ت�صكل اإ�صابة ال�صخ�س مر�س ال�صرع‬ ‫حاج ��ز ًا اأمامه واأمام مكنه من القيام باأن�صطته‬ ‫اليومية‪ ،‬ومنها قيادة ال�صيارة كو�صيلة للذهاب‬ ‫اإى العم ��ل اأو امدر�ص ��ة‪ ،‬اأو الت�ص ��وق‪ ،‬اأو حتى‬ ‫طلب ًا لل ��رزق‪ .‬فاح�صول على رخ�صة قيادة يعد‬ ‫اأم ��ر ًا اجتماعي ًا مهم ًا‪ ،‬يحتاج ��ه مري�س ال�صرع‬ ‫مثل ��ه كغره من اأفراد امجتم ��ع‪ ،‬وحتى ا يناأى‬ ‫به امر�س ع ��ن التمتع بهذا اح ��ق‪ ،‬عليه التزام‬ ‫قواع ��د ي�ص ��ره م ّكنه من قي ��ادة امركبّة ب�صكل‬ ‫طبيع ��ي وم�صتقر‪ ،‬على اأن يك ��ون قبل كل �صيء‬ ‫�صريح ��ا مع نف�ص ��ه‪ ،‬وعارف ��ا مر�صه‪ ،‬م ��ن اأجل‬ ‫�صامته و�صامة ااآخرين على الطريق‪.‬‬ ‫واأو�صح ��ت الدكت ��ورة رائ ��دة الرادع ��ي‪،‬‬ ‫ا�صت�صاري ��ة امخ وااأع�ص ��اب واأمرا�س ال�صرع‬ ‫ي م�صت�صفى املك فهد التخ�ص�صي بالدمام‪ :‬اأنه‬ ‫ا يوجد ن� ��س قانوي ي امملكة منع مر�صى‬ ‫ال�ص ��رع من القيادة‪ ،‬بل يقت�صر ااأمر على تعهد‬ ‫يوّقع عليه مري�س ال�صرع حيال م�صوؤوليته عن‬ ‫نف�ص ��ه اأثناء القيادة‪ ،‬واأن القي ��ادة اأمانة‪ ،‬فابد‬ ‫من ايزال غ ��ر متحكم ي مر�ص ��ه وت�صنجاته‬ ‫من اأخذ احيطة‪ ،‬خوفا عليه وعلى ااآخرين من‬ ‫احوادث‪ .‬اإذ من ام�صتحيل التنبوؤ بوقت حدوث‬ ‫نوبات ال�صرع‪ ،‬وتداركها ي الوقت امنا�صب‪.‬‬ ‫واأ�صاف ��ت‪ :‬القي ��ادة م�صوؤولي ��ة عظيم ��ة‪،‬‬ ‫حت ��اج م ��ن قائ ��د امركب ��ة اإى ح�ص ��ور الذهن‬ ‫واإدارك اخط ��ر امحتمل من القيادة‪ ،‬وهذا ما ا‬ ‫مكن ال�صيطرة عليه مع مري�س ال�صرع متى ما‬ ‫باغتته النوبة ال�صرعية‪.‬‬ ‫واأ�صارت الدكتورة رائدة اإى اأنه مع تطور‬ ‫العل ��م‪ ،‬م ا�صتح ��داث قوان ��ن ت�صم ��ح مري�س‬ ‫ال�ص ��رع بقي ��ادة امركب ��ة بطريق ��ة اآمن ��ة دون‬ ‫تعري� ��س نف�ص ��ه وغ ��ره للخطر‪ ،‬وذل ��ك باتباع‬ ‫اأم ��ور معينة تتمثل ي‪ :‬التاأكد من عدم اإ�صابته‬

‫جمع اأدوية ‪ ..‬هواية أم هوس؟!‬ ‫رائد النويصر•‬

‫تختلف هوايات النا�س باختاف �صخ�صياتهم‪ ،‬وميولهم‪ ،‬وطباعهم‪ .‬ففي كل يوم نقابل‬ ‫في ��ه �صخ�صا جديدا‪ ،‬اأو ن�صم ��ع اأو نقراأ اأو ن�صاهد و�صيلة اإعامية م ��ا‪ ،‬نفاجاأ بهوايات غريبة‬ ‫وجدي ��دة‪ ،‬منها ما يبعث على ال�صحك‪ ،‬ومنها ما ي�صتدعي اخوف واا�صتغراب‪ .‬ومن اإحدى‬ ‫ه ��ذه الهوايات اا�صتثنائية هواية(جم ��ع ااأدوية)‪ ،‬التي يراها الكث ��ر اأمرا �صلبي ًا‪ ،‬ي حن‬ ‫ً‬ ‫وحقيقة‪ ،‬ا يخلو اأيّ جمع لل�صيادلة من احديث عن‬ ‫يراه ��ا اأ�صحابها �صك ًا من ااإيجابية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ه ��ذه الهواية الغريب ��ة‪ ،‬التي يتفق اجميع على اأنها اأقرب اإى اأن تكون �صربا من الهو�س من‬ ‫كونه ��ا هواية‪ ،‬حيث ا يجد اأ�صح ��اب هذا النمط حرج ًا ي مطالبة ال�صيدي بكميات فائ�صة‬ ‫من ااأدوية خاف ًا ما و�صفه لهم الطبيب‪ .‬بل اأن البع�س قد يبالغ حن يطلب اإعطاءه اأدوية م‬ ‫ي�صفه ��ا له طبيبه امعال ��ج ي ااأ�صل‪ .‬وهذه الفئة من النا�س لديها قدرة عجيبة على ااإ�صرار‬ ‫عل ��ى اقتناء كمي ��ات كبرة من ااأدوية وكاأنها غنائم ح ��رب‪ .‬وا ن�صتطيع اجزم باأ�صا�س هذا‬ ‫الت�ص ��رف‪ ،‬لكنه من اموؤكد اأم ٌر مزعجٌ للغاية‪ ،‬فمجرد التفكر باأن هوؤاء امر�صى ي�صطحبون‬ ‫اإى بيوته ��م كمي ��ات هائل ��ة من ال�صم ��وم ليخزنوه ��ا لديه ��م دون حاجة‪ ،‬معر�ص ��ن اأنف�صهم‬ ‫واأبناءهم مخاطر �صحية عديدة‪ ،‬اأم ٌر يبعث على الفزع‪ ،‬والغريب اأن جميع حاوات اإقناعهم‬ ‫بتغير �صلوكهم تف�صل‪ ،‬ورما كان للتعليم دو ٌر ي ذلك با �صك‪ .‬ون�صتطيع القول جازمن اأنه‬ ‫عند البحث عن اأ�صباب الت�صمم بتناول اأدوية معينة‪� ،‬صنجد اأن تلك ااأدوية التي ت�صببت ي‬ ‫الت�صمم‪ ،‬م يكن هنالك �صبب لوجودها ي امنزل من ااأ�صا�س! فكم من اأدوية يخزنها البع�س‬ ‫ي منازله ��م ومكاتبهم وهم لي�صوا بحاجة اإليها؟ وكم م ��ن اأدوية مهملة ي �صيدلية امنزل ا‬ ‫ُيع ��رف اأي ف ��رد ي العائلة تعود؟ وكثر ًا ما يتحجج اأولئك بالعبارة ال�صهرة(مكن نحتاج‬ ‫ل ��ه!)‪ ،‬وال�صوؤال هنا‪ :‬م ��ن ام�صوؤول عن حديد احتياج امري�س‪ ،‬ال�صخ�س نف�صه اأم امخت�س؟‬ ‫اإننا نتفهم وجود بع�س ااأدوية ام�صكنة لاأم‪ ،‬اأو اخاف�صة للحرارة‪ ،‬اأو الازمة لاإ�صعافات‬ ‫ااأولي ��ة‪ ،‬لك ��ن ما ا نفهم ��ه وا مكننا تف�صره هو وج ��ود اأدوية متخ�ص�ص ��ة ي امنزل دون‬ ‫و�صفة طبية اأو ا�صت�صارة من طبيب‪ .‬وقد عمد م�صت�صفى املك فهد التخ�ص�صي بالدمام‪ ،‬مثا‬ ‫ي اإدارة اخدم ��ات ال�صيداني ��ة‪ ،‬من اأجل مواجهة هذه الق�صي ��ة‪ ،‬اإى ا�صتحداث ميزة تتبع‬ ‫كمي ��ات ااأدوية لدى امر�صى‪ ،‬وقد يقت�صي ااأمر تطبيق نظام �صامل ي�صتطيع ال�صيطرة على‬ ‫كميات ااأدوية التي ُت�صرف للمر�صى بح�صب احتياجهم كما يحدد ُه الطبيب‪ ،‬وذلك �صعي ًا للح ّد‬ ‫م ��ن امخاطر التي قد تنج ��م عن جميع وتكدي�س ااأدوية وتناوله ��ا دون حاجة وهذا مبحث‬ ‫اآخر‪ .‬ختام ًا ليحاول كل فرد م ّنا اأن يبداأ من ااآن البحث ي ما يحتفظ به من اأدوية‪ ،‬و�صيفاجاأ‬ ‫بك ِم ما يختزنه وا يحتاجه‪ .‬لذا تخل�س من الفائ�س لديك على الفور بالطريقة امثلى‪ ،‬واإن م‬ ‫تك ��ن متلك اخرة الكافية لعمل ذلك‪ ،‬ات�صل باأق ��رب �صيدلية لت�صت�صر من هم اأكر معرفة‪.‬‬ ‫�صاعد جتمعك بدء ًا بنف�صك‪.‬‬

‫•ق�صم ال�صيدلية‬

‫إضاءة وقائية‬

‫دواء‬

‫بنوب ��ة �صرعية ي فرة حددة تراوح ما بن‬ ‫‪ 12‬اإى ‪� 30‬صه ��ر ًا‪ ،‬واأن ا يك ��ون م�صتم ��ر ًا على‬ ‫اأدوية‪ ،‬حيث اإنه ��ا قد ت�صبب ي بع�س ااأوقات‬ ‫تغ ��رات ذهنية تتعار�س م ��ع الركيز امطلوب‬ ‫خ ��ال القيادة‪ ،‬كم ��ا يجب اامتن ��اع الكامل عن‬ ‫ال�صرع اأح ��د اأقدم ااأمرا� ��س ام�صتع�صية‬ ‫الت ��ي عرفتها ااإن�صانية‪ ،‬ومن اأجل الوقاية منه‬ ‫يجب‪:‬‬ ‫• ح�ص ��ول ااأم عل ��ى الرعاي ��ة الطبي ��ة‬ ‫الكامل ��ة اأثن ��اء احمل لوقايتها م ��ن م�صاعفات‬ ‫احم ��ل وال ��وادة‪ ،‬التي ق ��د ت� �وؤدي اإى اإ�صابة‬ ‫امولود بال�صرع‪.‬‬ ‫• اأخ ��ذ جمي ��ع التطعيم ��ات واللقاح ��ات‬ ‫امو�ص ��ى بها للوقاي ��ة من االتهاب ��ات اخطرة‬

‫غذاء‬

‫قي ��ادة ال�صي ��ارات الكب ��رة مثل عرب ��ات النقل‬ ‫الع ��ام‪ ،‬واأ�صاف ��ت‪ :‬على مري�س ال�ص ��رع التزام‬ ‫تناول عاجه ومراجعة طبيب ااأع�صاب‪ ،‬ومتى‬ ‫ما اأخ ��ره طبيبه باأن حالته م�صتقرة وا ت�صكل‬ ‫ااأدوي ��ة التي ياأخذها عائقا يحول دون تركيزه‬

‫اأثن ��اء القي ��ادة‪ ،‬فهن ��ا ا يوجد مانع م ��ن قيادته‬ ‫ال�صي ��ارة ولكن يجب اأن يك ��ون امري�س �صادق ًا‬ ‫م ��ع نف�صه اأو ًا قبل طبيب ��ه‪ ،‬ومتنع عن القيادة‬ ‫اإذا م ��ا عادت له الت�صنجات‪ ،‬كما يجب اأن ينتظر‬ ‫حت ��ى ي�صتق ��ر و�صع ��ه ويعطيه طبيب ��ه ال�صوء‬

‫و�صدها‪.‬‬ ‫• حماي ��ة الراأ� ��س م ��ن ااإ�صاب ��ات باأخذ‬ ‫ااحتياط ��ات الازم ��ة للوقاي ��ة م ��ن ال�صقوط‪،‬‬ ‫وارت ��داء خ ��وذات الدراج ��ات والريا�ص ��ة عند‬ ‫اللزوم‪.‬‬ ‫• ال�صيطرة على العوامل التي تزيد ب�صكل‬ ‫غ ��ر مبا�ص ��ر م ��ن احتمالي ��ة ااإ�صاب ��ة مر�س‬ ‫ال�ص ��رع‪ ،‬من ذل ��ك‪ :‬مر� ��س ال�صك ��ري وارتفاع‬ ‫�صغط الدم وارتفاع الكول�صرول‪.‬‬

‫الحمية «الكيتونية» في مواجهة الصرع‬

‫إنتصار آل هاني*‬ ‫يُع ّد مخ ااإن�صان ماي�صرو اج�صم الذي يُح ّركه‬ ‫من خال ما يقارب األف مليون خلية ع�صبية‪ ،‬كل خلية‬ ‫ترتب ��ط بح ��واى ‪ 50‬األف خلية اأخ ��رى‪ .‬حيث يعتمد‬ ‫عم ��ل امخ على �صبكة معقدة من امو�صات الع�صبية‪،‬‬ ‫تتم فيها اات�صاات عن طريق ااإفرازات‪ ،‬التي توؤدي‬ ‫اإى ن�صاط كهربائي للدماغ يظهر ي تخطيط الدماغ‬ ‫الكهربائ ��ي‪ ،‬ومت ��ى ما حدث ا�صط ��راب ي اإفراز تلك‬ ‫امو�ص ��ات الع�صبية‪� ،‬ص ��واء اأكان ب�صب ��ب زيادة ي‬ ‫امو�ص ��ات امحفزة اأو نق�س ي امو�صات امحيطة‪،‬‬ ‫ف�صي� �وؤدي اإى ا�صط ��راب ي ال�صحن ��ات الكهربائية‪،‬‬ ‫وح ��دوث ن�ص ��اط زائ ��د قد يكون ح ��دد ًا اأو عام� � ًا‪ ،‬ما‬ ‫ي�صبب ظه ��ور ااأعرا�س امختلف ��ة لاإ�صابة بال�صرع‬ ‫بح�صب مكان حدوثها ي الدماغ‪.‬‬ ‫وع ��اد ًة‪ ،‬م ��ا ي�صيب ال�ص ��رع ااأف ��راد ي جميع‬ ‫ااأعم ��ار ومن جمي ��ع ااأجنا�س وامجتمع ��ات‪ ،‬اإا اأنه‬ ‫يعت ��ر عن ��د ااأطفال م ��ن ااأمرا�س امزمن ��ة‪ ،‬التي قد‬ ‫ي� �وؤدي تكرار نوبات ��ه‪ ،‬اإى �صعوب ��ات ذهنية وفكرية‬ ‫لدى الطفل‪ ،‬ما قد يق ��ود اإى تاأخره درا�صي ًا وتعر�صه‬ ‫واأ�صرت ��ه م�ص ��كات نف�صي ��ة‪ .‬ل ��ذا يج ��ب ااهتم ��ام‬ ‫بت�صخي� ��س امر� ��س وعاجه منذ بدايت ��ه‪ ،‬لكي ينمو‬

‫ااأخ�صر للقيادة مرة اأخرى‪.‬‬ ‫وذك ��رت الدكت ��ورة رائ ��دة اأن هن ��اك نوع ًا‬ ‫م ��ن ال�صرع غ ��ر م�صيط ��ر علي ��ه‪ ،‬ويتطلب من‬ ‫ام�صابن به �صرورة اابتعاد عن قيادة امركبة‪،‬‬ ‫وا�صت�ص ��ارة الطبي ��ب معرف ��ة الوق ��ت امنا�صب‬ ‫لب ��دء القي ��ادة‪ ،‬ومنهم من حدث ��ت لديهم نوبات‬ ‫�صرعية خال ال� ‪� 12‬صهرا ااأخرة من تاريخهم‬ ‫امر�صي‪ ،‬اأو من م تغير العاج لهم‪ ،‬وا�صتدعت‬ ‫حالتهم امراقب ��ة ال�صحية لفرة زمنية من اأجل‬ ‫تق ��وم ااآث ��ار امرتب ��ة‪ ،‬اأو اأولئ ��ك ام�صاب ��ون‬ ‫بامر� ��س لكنه ��م ا يتناولون اأدوي ��ة معينة‪ .‬اأما‬ ‫الن ��وع ام�صيطر عليه فهو ما يب ��دو فيه ال�صرع‬ ‫م�صتق ��ر ًا مجرد تن ��اول الع ��اج امنا�ص ��ب‪ ،‬اأو‬ ‫حينم ��ا مر ‪� 12‬صهرا بدون ح ��دوث نوبات‪ ،‬اأو‬ ‫كان ل ��دى امري�س مط م ��ن ال�صرع عند النوم‪،‬‬ ‫وم تكن لديه خال ال� ‪� 12‬صهر ًا ااأخرة نوبات‬ ‫عن ��د اا�صتيق ��اظ‪ ،‬ومتى م ��ا اعتر ااأطب ��اء اأن‬ ‫ال�صرع م�صيطر عليه فيمكن لهوؤاء القيادة‪ ،‬مع‬ ‫تاأكيدنا على �صرورة ا�صت�صارة الطبيب‪.‬‬ ‫ن�صائح لقيادة ال�صيارة‬ ‫• ا تق ��د ال�صي ��ارة اإذا حدث ��ت بع� ��س‬ ‫التغي ��رات على ااأدوية الت ��ي تتناولها‪� ،‬صواء‬ ‫اأكان ذل ��ك باإيقافه ��ا اأم بتغي ��ر اجرع ��ة‪ ،‬حتى‬ ‫تع ��رف مدى تاأثر التغير علي ��ك‪ ،‬اإذ من اممكن‬ ‫اأن حدث نوبات �صرعية مفاجئة ا�صمح الله‪.‬‬ ‫• قب ��ل القي ��ادة‪ ،‬تاأك ��د م ��ن اأن ��ك ي حال ��ة‬ ‫جي ��دة‪ ،‬فاج ��وع ال�صدي ��د اأو ااإره ��اق ونق�س‬ ‫النوم قد توؤدي اإى حدوث نوبة‪.‬‬ ‫• ا تق ��د ال�صيارة حتى تراجع طبيبك (اإذا‬ ‫كن ��ت من يع ��اي ت�صنجات الن ��وم وحدثت لك‬ ‫نوبة اأثناء اا�صتيقاظ)‪.‬‬ ‫• اأخر �صاحب العمل عن حالتك‪ ،‬اإذا كان‬ ‫عملك ي�صتدعي القيادة‪.‬‬ ‫• اأوقف امركبة والزم جانب الطريق‪ ،‬اإذا‬ ‫انتاب ��ك اأي �صعور ينذرك باأن نوبة ال�صرع على‬ ‫و�صك البدء‪.‬‬

‫الطفل ويتطور طبيعي ًا‪ ،‬ويجاري اأقرانه ي امجتمع‪.‬‬ ‫وتعت ��ر (احمية الكيتونية) م ��ن اأهم خطوات‬ ‫الرنامج العاجي ام�صاد مر�س ال�صرع‪ ،‬حيث اأثبتت‬ ‫فعاليته ��ا م ��ن الناحيت ��ن ااإكلينيكي ��ة والتجريبية‪.‬‬ ‫وتق ��وم ه ��ذه احمي ��ة اخا�ص ��ة عل ��ى نظ ��ام غذائي‬ ‫يحوي ن�صب ًا عالية من الده ��ون‪ ،‬ون�صب ًا اأخرى كافية‬ ‫من الروت ��ن‪ ،‬والقليل من الكربوهيدرات‪ ،‬ويتم فيه‬ ‫احت�ص ��اب احتياج ��ات الطف ��ل بح�صب عم ��ره ووزنه‬ ‫بدق ��ة‪ ،‬وذل ��ك ل�صم ��ان ح�صول ��ه عل ��ى وزن قريب من‬ ‫الوزن امثاي‪ ،‬حيث يتم تعين ‪1‬غرام لكل كيلو غرام‬ ‫م ��ن وزن امري�س م ��ن الروتن‪ ،‬واأق ��ل كمية مكنة‬

‫من الكربوهيدرات‪ .‬بحي ��ث ُت�ص ّكل الدهون ‪ %90‬من‬ ‫ال�صعرات احرارية التي يحتاجها امري�س‪ ،‬ويحتاج‬ ‫الطفل ام�صاب ي هذا النظام اإى دعم غذائه مكمات‬ ‫من الفيتامينات وامعادن‪.‬‬ ‫وا ي�صم ��ح ي النظ ��ام الكيت ��وي بتن ��اول‬ ‫احلوي ��ات‪ ،‬و(ال�صكوات ��ه)‪ ،‬والب�صكوي ��ت‪ ،‬والكعك‪،‬‬ ‫كما ا ي�صمح بتناول ااأطعمة الغنية بالن�صويات مثل‪:‬‬ ‫اخبز‪ ،‬والبطاط�س‪ ،‬واحبوب‪ ،‬وااأرز‪ ،‬وامعكرونة‪،‬‬ ‫فيم ��ا ع ��دا ذل ��ك ي�صم ��ح بتن ��اول ااأطعم ��ة ااأخ ��رى‬ ‫كالروتين ��ات اموج ��ودة ي اللح ��وم‪ ،‬وااأ�صم ��اك‪،‬‬ ‫والبي� ��س‪ ،‬واجن‪ ،‬وامك�ص ��رات‪ ،‬اإ�صافة اإى الفاكهة‬

‫واخ�صروات‪ ،‬ولكن بكميات اأقل ما يتناولها الطفل‬ ‫ي العادة‪ .‬ويف�صل اأن توؤكل اأطعمة احمية مع كمية‬ ‫ده ��ون م ��ن ‪ 3‬اإى ‪ 4‬م ��رات‪ ،‬مقارنة بكمي ��ة الروتن‬ ‫والكربوهي ��درات مع ًا‪ ،‬كما يجب تناول الدهون مثل‪:‬‬ ‫الزب ��دة‪ ،‬والزي ��وت النباتي ��ة‪ ،‬وال�صم ��ن‪ ،‬وامايونيز‪،‬‬ ‫والق�صطة و(دبل كرم)‪ ،‬ي نف�س الوقت الذي يتناول‬ ‫فيه امري�س الفاكهة واخ�صار والروتن‪.‬‬ ‫ويعتم ��د هذا النظ ��ام الغذائي على تغير عملية‬ ‫التمثيل الغذائي من خ ��ال ا�صتبدال ال�صكر بالدهون‬ ‫كم�ص ��در رئي�صي للطاق ��ة‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى عملية تك�صر‬ ‫الدهون التي تنت ��ج الكيتون‪ ،‬حيث يعمل هذا النظام‬ ‫عن طري ��ق حاكاة تاأثر ال�ص ��وم اأو جويع اج�صم‬ ‫الذي ي�صتخدم فيهم ��ا اجلوكوز واجليكوجن قبل‬ ‫حرق الده ��ون امخزنة‪ ،‬لينت ��ج مادة كيميائي ��ة اأثناء‬ ‫غياب اجلوكوز تعرف بالكيتونات‪ ،‬وظيفتها توفر‬ ‫الطاق ��ة‪ ،‬والتخفي ��ف م ��ن ح ��دة نوبات ال�ص ��رع لدى‬ ‫ام�صابن‪.‬‬ ‫وعلى الرغم م ��ن فعالية هذا النظام الغذائي ي‬ ‫عاج كثر من حاات ال�صرع‪ ،‬اإا اأنه م يتم حتى ااآن‬ ‫التعرف على اآلية عمله داخل اج�صم‪.‬‬

‫• خت�صة التغذية العاجية‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬173) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬4 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

25 sports@alsharq.net.sa

28

‫ ﺍﻟﻌﻴﻦ‬:‫ﻳﺎﺳﺮ‬ ‫ﺣﺒﻲ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬

27

‫ﺍﻟﺪﻭﺣﺔ ﺗﺨﻄﻂ‬ 2024 ‫ﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬

‫»ﺍﻟﻜﻮﻧﻜﺎﻛﺎﻑ« ﻳﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﺈﻗﺎﻟﺔ ﺑﻼﻳﺰﺭ‬ 27

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﺃﺳﻴﻮﻳ ﹰﺎ‬ 26

‫ﻣﺎﺗﻮﺭﺍﻧﺎ ﻳﺒﺪﻱ ﻋﺪﻡ ﺭﻏﺒﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻋﺒﺪﺍﻟﻐﻨﻲ ﻭﻳﻄﻠﺐ ﺍﻻﺳﺘﻐﻨﺎﺀ ﻋﻦ ﻣﻌﺎﺫ ﻭﺍﻟﺴﻌﺮﺍﻥ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺳﻴﺘﻮﻗﻒ ﺇﻥ ﻟﻢ ﺗﻨﻔﺬ ﺷﺮﻭﻃﻨﺎ‬:‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻑ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ ﻭﻳﻮﺳﻒ ﻭﻣﺼﻄﻔﻰ ﺍﻟﻨﻘﺮ ﻳﺨﺘﺎﺭﻭﻥ ﺃﺟﺎﻧﺐ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

«‫ﺁﺳﻴﺎ ﺑـ »ﺛﻮﺏ ﻭﻋﻘﺎﻝ‬

                                                                                                          moalanezi@alsharq.net.sa

                                                                                                                              300                                                           300         

‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺗﻌﻠﻦ ﺭﻏﺒﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻻﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻟﻔﺘﺮﺓ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬

‫ ﻭﺍﻟﻔﺮﺝ ﻳﻄﻴﺮ ﺑﻠﻜﺰﺱ‬..‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻲ ﺩﻭﻡ‬



                                       2012                           2012  16





2012               

                                                               

 –                                                                                

‫ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺧﺘﻤﻬﺎ ﺑﺄﺟﻤﻞ ﺍﻧﺘﺼﺎﺭ‬: ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬                                                     





                                

                                                   16              



‫ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ﻳﺘﺠﺎﻫﻞ‬ ‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﻳﺪﺭﺱ‬ ‫ﻋﺮﺽ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬  –                             2006         2007 


‫ﺍﻓﺘﺘﺢ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﺨﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺘﺤﻒ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺑﺮﻓﻘﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺃﻧﺪﺭﻭ‬

‫ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺃﻧﺸﺄﺕ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﻭﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﹸﺗ ﹾﻌ ﹶﻨﻰ ﺑﺎﻟﺨﻴﻞ ﻭﺭﻳﺎﺿﺘﻬﺎ‬:‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﷲ‬



                    

                  

                  

                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬173) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬4 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻣﻤﺎ راق ﻟﻲ‬



           

26 ‫ ﺑﻨﺠﺎﺡ‬16‫ﺍﻟﺮﺑﺎﻋﻲ ﺃﻧﺠﺰﻭﺍ ﺍﻟﻤﻬﻤﺔ ﺑﺎﻗﺘﺪﺍﺭ ﻭﻋﺒﺮﻭﺍ ﺟﺴﺮ ﺍﻝ‬

«‫ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺧﺎﺭﺟﻴ ﹰﺎ ﻭﺗﺘﻘﺪﻡ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺘﻲ »ﺍﻵﺳﻴﻮﻱ‬ 

‫أﻣﻴﺮة اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

%100 ‫ﺑﺼﻤﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ‬

                                                                                                                              



   amira@alsharq.net.sa

    

   

   

   

   14

 94       

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﺘﺠﺮﺑﺘﻪ ﻣﻊ ﺍﻷﺯﺭﻕ ﻭﺇﻧﻪ ﻳﺮﻏﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

‫ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﻤﻠﻚ ﻣﺨﺰﻭﻧ ﹰﺎ ﻫﺎﺋ ﹰﻼ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﻫﺐ‬: | ‫ﺑﻮﻧﺎﻥ ﻟـ‬ 



                                                     

2012 16 17                            

                                                                                        

      16                                            16                           12                          24               16 3322            

‫ﻭﺍﺿﻌﺎ ﻧﺠﺎﺡ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻋﺒﺪ ﺭﺑﻪ ﻣﻊ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻧﺼﺐ ﻋﻴﻨﻴﻪ‬

‫ﺃﺣﻤﺪ ﺣﺴﻦ ﻳﺘﻤﻨﻰ ﺍﻟﻠﻌﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬  –                                                                                        




‫الدوحة تخطط لتنظيم أولمبياد ‪ 2024‬بعد استبعادها من سباق ‪2020‬‬ ‫الدمام ‪ -‬منة الله م�صطفى‬

‫�سعود�آل ثاي‬

‫انح�صر ال�صباق على ا�صت�صافة اأومبياد‬ ‫‪ 2020‬بن مدن اإ�صطنب ��ول ومدريد وطوكيو‬ ‫بع ��د ا�صتبع ��اد الدوح ��ة وباك ��و م ��ن القائم ��ة‬ ‫النهائي ��ة للم ��دن امر�صح ��ة ا�صت�صاف ��ة ه ��ذا‬ ‫احدث‪ ،‬وجاء ا�صتبع ��اد العا�صمتن القطرية‬

‫وااأذربيجانية بناء على تقييم دقيق للمخاطر‬ ‫العامي ��ة وااقت�صادي ��ة وال�صيا�صي ��ة‪ .‬حي ��ث‬ ‫اختار امجل�س التنفيذي اموؤلف من ‪ 15‬ع�صو ًا‬ ‫برئا�صة رئي� ��س اللجنة ااأومبية الدولية جاك‬ ‫روغ ‪ ،‬ام ��دن الثاث بعد درا�صة التقييم الفني‬ ‫الذي اأعده فريق من اخراء ااأومبين‪.‬‬ ‫واأ�صيبت قطر بخيبة اأمل كبرة ح�صب‬

‫م ��ا �ص� � ّرح به ااأم ��ن الع ��ام للجن ��ة ااأومبية‬ ‫القطري ��ة ال�صيخ �صع ��ود ب ��ن عبدالرحمن اآل‬ ‫ث ��اي ب�صبب رف� ��س عر�صه ��ا للم ��رة الثانية‬ ‫ل ��دورة األعاب بع ��د عر�صها اأومبي ��اد ‪،2016‬‬ ‫حي ��ث ا�صتبعدت عل ��ى الرغم م ��ن ال�صمانات‬ ‫امالي ��ة التي ق ��د تكف َلت بها لنج ��اح ااأومبياد‬ ‫ب�صب ��ب الت�ص ��اوؤات ح ��ول درج ��ة اح ��رارة‬

‫والتوقي ��ت وغره ��ا م ��ن الق�صاي ��ا امتع ِلق ��ة‬ ‫بااأومبياد‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأ َك ��د ام�صوؤول ��ون عل ��ى اأن قط ��ر‬ ‫�صتتطل ��ع ااآن اإى اا�صتع ��داد للمناف�صة على‬ ‫الفوز بحق ا�صت�صافة اأومبياد ‪.2024‬‬ ‫و�صتعل ��ن اللجن ��ة ااأومبي ��ة الدولي ��ة‬ ‫امدينة الفائ ��زة بحق تنظي ��م اأومبياد ‪2020‬‬

‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫الفريقان يتطلعان إنقاذ موسمهما المحلي‬

‫ااتحاد اإنجليزي‬ ‫يوقف بارتون‬ ‫‪ 12‬مباراة‬

‫مواجهة نارية بين برشلونة وبلباو‬ ‫في نهائي كأس إسبانيا‬

‫الدمام ‪ -‬مرم اآل �صيف‬

‫اأعلن ااحاد ااإجليزي‬ ‫لك ��رة الق ��دم اإيق ��اف اع ��ب‬ ‫و�ص ��ط ن ��ادي ب ��ارك رينج ��رز‬ ‫كوين ��ز ج ��وي بارت ��ون (‪29‬‬ ‫عام ًا) ثم ��اي مباريات بعد اأن‬ ‫اأ�ص ��در ي وقت �صاب ��ق قرارا‬ ‫باإيقافه اأرب ��ع مباريات لي�صل‬ ‫جموع امباريات التي اأوقف‬ ‫فيها ‪ 12‬مباراة‪ ،‬بااإ�صافة اإى‬ ‫تغرمه مبلغ ��ا وقدره ‪ 75‬األف‬ ‫جنيه اأ�صرليني عقب �صلوكه‬ ‫العنيف ي مباراة فريقه اأمام‬ ‫مان�ص�ص ��ر �صيت ��ي ي خت ��ام‬ ‫الدوري ااإجليزي التي تعمد‬ ‫فيه ��ا �صرب ثنائ ��ي ال�صيتيزن‬ ‫كارلو� ��س تيفي ��ز و�صرجي ��و‬ ‫اأغوي ��رو م ��ا اأدى لط ��رده م ��ن‬ ‫امباراة‪.‬‬ ‫وقب ��ل بارت ��ون ق ��رار‬ ‫ط ��رده ب�صاأنه تدخل ��ه العنيف‬ ‫على اأغويرو‪ ،‬لكن ��ه اأدان قرار‬ ‫ااح ��اد بخ�صو� ��س ما حدث‬ ‫بين ��ه ب ��ن ومداف ��ع ال�صيت ��ي‬ ‫فين�صنت كومباي عقب طرده‬ ‫ي الدقيقة ‪ 54‬من امباراة‪.‬‬ ‫وذك ��ر اح ��اد ك ��رة القدم‬ ‫ي بي ��ان عل ��ى موقع ��ه عل ��ى‬ ‫ااإنرن ��ت اأن جن ��ة تنظيمية‬ ‫م�صتقل ��ة راأت اأن بارت ��ون‬ ‫مذن ��ب ي كل ااتهام ��ات‬ ‫و�صيحظر عن ثماي مباريات‬ ‫عل ��ى الت ��واي مع وق ��ف اأربع‬ ‫مباريات التي تلقاها م�صبق ًا‪.‬‬

‫تشيلسي لن‬ ‫يجدد عقد كالو‬

‫�سالومون كالو‬

‫لندن ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫� �ص �ي �ت �خ �ل��ى ت���ص�ي�ل���ص��ي‬ ‫ااإجليزي بطل اأوروب ��ا عن‬ ‫مهاجمه العاجي �صالومون‬ ‫ك� ��ال� ��و وظ� � �ه�� ��ره ااأم � � ��ن‬ ‫الرتغاي جوزيه بو�صينغوا‬ ‫ي ن�ه��اي��ة ام��و� �ص��م اح ��اي‪.‬‬ ‫وينتهي عقد بو�صينغوا ي‬ ‫‪ 30‬يونية ‪ ،2012‬وق��د قرر‬ ‫النادي اللندي الفائز بكاأ�س‬ ‫اإجلرا اأي�صا هذا امو�صم عدم‬ ‫التجديد له علما باأنه خا�س‬ ‫ي �صفوفه ‪ 127‬مباراة منذ‬ ‫انتقاله اإليه قبل اأربع �صنوات‬ ‫قادم ًا من بورتو‪.‬‬ ‫وااأم��ر ينطبق على كالو‬ ‫ال� � ��ذي خ ��ا� ��س ي � �ص �ف��وف‬ ‫ت�صيل�صي ‪ 250‬م �ب��اراة منذ‬ ‫ان�صمامه اإل�ي��ه م��ن فيينورد‬ ‫الهولندي عام ‪ 2006‬و�صجل‬ ‫معه �صتن هدف ًا‪.‬‬ ‫يذكر اأن العاجي ااآخ��ر‬ ‫ي ت�صيل�صي ديدييه دروغبا‬ ‫اأع� �ل ��ن ب� �اأن ��ه ل ��ن ي���ص�ت�م��ر ي‬ ‫�صفوف الفريق امو�صم امقبل‬ ‫اأن��ه يريد خو�س حد جديد‬ ‫ي اأواخر م�صرته‪.‬‬

‫ي �صبتمر ‪ 2013‬ي واية «بوني�س اأير�س‬ ‫ااأمريكية»‪ .‬ما يعطي امدن الثاث اأكر من‬ ‫‪� 15‬صه ��ر ًا لتقدم اانطباع ��ات النهائية على‬ ‫اللجنة ااأومبية الدولية لدعم تر�صيحهم‪.‬‬ ‫و ت�صع ��ى مدري ��د للم ��رة الثالث ��ة بالفوز‬ ‫باا�صت�صاف ��ة‪ ،‬و طوكي ��و للم ��رة الثاني ��ة‬ ‫وا�صطنب ��ول للم ��رة اخام�ص ��ة و تعت ��ر‬

‫طوكيو ه ��ي الوحيدة من بن امر�صحن التي‬ ‫ا�صت�صاف ��ت هذا احدث من قب ��ل مرة واحدة‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي ع ��ام ‪ ،1964‬وي ��رى الكث ��رون‬ ‫ي طوكي ��و فر�ص ��ة ب�صبب خطته ��ا ال�صليمة‬ ‫ا�صت�صاف ��ة ااألع ��اب‪ ،‬م ��ا ي�صاعد عل ��ى رفع‬ ‫الروح امعنوي ��ة لل�صعب الياب ��اي بعد كارثة‬ ‫زلزال ت�صونامي العام اما�صي‪.‬‬

‫مدريد ‪ -‬اأ ف ب‬

‫اعبو بر�سلونة يحتفلون بعد ت�سجيلهم هدف ًا ي �إحدى �مباريات‬

‫(�أ ف ب)‬

‫ي�صعى بر�صلونة اإى اإنقاذ مو�صمه امحلي عندما‬ ‫يواجه اأتلتيك بلباو على ملعب «في�صنتي كالديرون»‬ ‫ي العا�صمة مدريد اليوم ي نهائي م�صابقة كاأ�س‬ ‫ملك اإ�صبانيا ويخو�س بر�صلونة النهائي للمرة‬ ‫الثانية على التواي بعد خ�صارته اأمام ريال‬ ‫مدريد العام اما�صي وال�صاد�صة والثاثن‬ ‫ي تاريخه‪� ،‬صد اأتلتيك بلباو و�صيف‬ ‫م�صابقة ال��دوري ااأوروب��ي «يوروبا‬ ‫ليغ» اأمام مواطنه اأتلتيكو مدريد‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ح� �ج ��ز ال �ف��ري��ق‬ ‫البا�صكي مكانه ي النهائي للمرة‬ ‫ال�صاد�صة والثاثن ي تاريخه وهو‬ ‫قد يكون اأم��ام فر�صة حقيق ث �اأره من‬ ‫بر�صلونة الذي كان تغلب عليه ي نهائي‬ ‫‪ )1-4( 2009‬وحرمه من لقبه ااأول منذ‬ ‫‪ 1984‬والرابع والع�صرين ي تاريخه‪.‬‬ ‫واأق�صى بر�صلونة غرمه ري��ال م��دري��د من‬ ‫رب��ع النهائي (‪ 1-2‬و‪ ،)2-2‬وفالن�صيا (‪1-1‬‬ ‫و‪�2-‬صفر) من ن�صف النهائي‪ ،‬ي حن تخطى‬ ‫بلباو ري��ال مايوركا (‪�2-‬صفر و�صفر‪ ،)-1‬ثم‬ ‫مراندي�س (‪ 1-2‬و‪.)2-6‬‬ ‫وتواجه الفريقان �صت م��رات ي النهائي‪،‬‬ ‫فخرج بر�صلونة فائزا اأربع مرات مقابل فوزين‬ ‫لبلباو‪ .‬وف ��از بر�صلونة ‪�2-‬صفر ذه��اب��ا ي‬ ‫ال��دوري على اأر�صه‪ ،‬وتعادا ‪ 2-2‬اإيابا على‬ ‫ملعب «�صان مامي�س»‪.‬‬

‫بسبب تجاوزات مالية فاضحة‬

‫كونجرس «الكونكاكاف» يطالب بإقالة‬ ‫بايزر من تنفيذية الفيفا‬ ‫بوداب�صت ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫طالب كوجر�س اح��اد منطقة‬ ‫ال �ك��ون �ك��اك��اف (اأم��ري��ك��ا ال�صمالية‬ ‫والو�صطى والبحر الكاريبي) باأكرية‬ ‫‪� 34‬صوتا مقابل ام�ت�ن��اع �صوتن‪،‬‬ ‫ااح ��اد ال ��دوي ل�ك��رة ال �ق��دم (فيفا)‬ ‫ب�اإق��ال��ة مثل ك��ون�ك��اك��اف ااأم��ري�ك��ي‬ ‫ت�صاك بايزر من من�صبه ي اللجنة‬ ‫التنفيذية للفيفا ي الكوجر�س امقرر‬ ‫عقده اليوم ي بوداب�صت وذلك ب�صبب‬ ‫ج � ��اوزات م��ال�ي��ة ف��ا��ص�ح��ة ارتكبها‬ ‫ااأخر‪.‬‬ ‫بيد اأن ق��رار الكونكاكاف لي�س‬ ‫ملزما لاحاد الدوي اأن قرار اإقالة‬ ‫ب��اي��زر يعود اإى اللجنة التنفيذية‬ ‫للفيفا وح��ده��ا‪ ،‬لكنه ي امقابل من‬ ‫�صاأنه زي��ادة ال�صغوطات على الفيفا‬ ‫ورئي�صه ال�صوي�صري جوزيف باتر‬ ‫الذي يقود حملة لتنظيف احاده من‬ ‫اأعمال الر�صاوى‪.‬‬ ‫وك���ان اح���اد ال �ك��ون �ك��اك��اف قد‬

‫ت�ساك بايزر‬

‫انتخب رئي�صا جديدا له هو جيفري‬ ‫وي��ب م��ن ج��زر ك��ام��ان اأم����س ااأول‪،‬‬ ‫لكن اجتماعاته �صهدت مطالبة اإقالة‬ ‫ب��اي��زر م��ن من�صبه اإث��ر تقدم اح��اد‬ ‫برمودا م�صروع ق��رار بهذا ال�صاأن‪،‬‬ ‫فتم الت�صويت عليه وح�صل على تاأييد‬ ‫‪� 34‬صوتا مقابل امتناع �صوتن فقط‪.‬‬ ‫واعتر رئي�س ااحاد امك�صيكي‬ ‫جو�صتينو كومبيان اأن ب��اي��زر قام‬

‫بتقدم «معلومات مغلوطة» واتهمه‬ ‫باأنه م�صوؤول عن «خالفات فا�صحة»‪،‬‬ ‫ي ام�ق��اب��ل ق��ال رئي�س اح ��اد كوبا‬ ‫ل��وي����س ه��رن��ان��دي��ز «ه �ن��اك ��ص��ارق��ون‬ ‫يلجاأوون اإى ااأ�صلحة للقيام باأعمال‬ ‫ال �ن �ه��ب‪ ،‬وه �ن��اك � �ص��ارق��ون ي��رت��دون‬ ‫ال�ي��اق��ات البي�صاء للقيام ب��ااأع�م��ال‬ ‫ذات �ه��ا‪ ،‬وا اأري ��د اأن يتمثل اح��ادن��ا‬ ‫ب�صارق ي��رت��دي الياقة البي�صاء ي‬ ‫الفيفا»‪.‬‬ ‫وك���ان ب��اي��زر ق��د ات �ه��م وارن ��ر‬ ‫ورئ�ي����س ااح���اد ااآ� �ص �ي��وي �صابقا‬ ‫ال �ق �ط��ري ح �م��د ب ��ن ه �م��ام ب�اأن�ه�م��ا‬ ‫قاما بر�صوة اح ��ادات الكونكاكاف‬ ‫للت�صويت ي م�صلحة ااأخ ��ر ي‬ ‫انتخابات ااح ��اد ال ��دوي م��ا جعل‬ ‫ااأخ��ر يفتح حقيقا ي هذا ال�صدد‬ ‫ويوقف بن همام احقا مدى احياة‬ ‫ي ح��ن ا��ص�ت�ق��ال وارن���ر م��ن جميع‬ ‫منا�صبه الريا�صية ف �اأوق��ف الفيفا‬ ‫التحقيق معه‪.‬‬

‫ليفربول يصرف النظر عن بواس اتهام حكم بالتاعب‬ ‫في الدوري الماليزي‬ ‫الدمام ‪ -‬مرم اآل �صيف‬ ‫بد أا نادي ليفربول ااإجليزي البحث عن مدرب جديد‬ ‫خلفا للمدرب دالغلي�س الذي اأقيل من من�صبه موؤخرا ي‬ ‫اإ��ص��ارة وا�صحة اإى �صرف النظر عن التعاقد مع مدرب‬ ‫ت�صيل�صي ال�صابق‪ ،‬الرتغاي اأندريه فيا�س بوا�س‪ ،‬وكان‬ ‫ليفربول قد اأجرى ات�صاات �صرية مع وكيل اأعمال بوا�س‪،‬‬ ‫قبل اأن ي�صتبعدوه من ح�صاباتهم ي اللحظات ااأخرة‪.‬‬ ‫وقال وكيل اأعمال فيا�س بوا�س‪ ،‬كارلو�س غون�صالفي�س‬ ‫اإن موكله تلقى خال الفرة اما�صية ع��ددا من العرو�س‬ ‫التدريبية‪ ،‬لكنه اعرف اأن هذه العرو�س بداأت تقل حالي ًا‪.‬‬ ‫وو� �ص��ع ن ��ادي ليفربول ع ��ددا م��ن ااأ� �ص �م��اء خافة‬ ‫دالغلي�س من بينهم مدرب ويجان روبرتو مارتينيز الذي‬ ‫يق�صي عطلة ي منطقة ال�ك��اري�ب��ي‪ ،‬وم ��درب �صوان�صي‬ ‫رودج��رز ريندان‪ ،‬لكن ااأخ��ر رف�س العر�س نظرا لكرة‬ ‫امر�صحن‪ ،‬فيما تبدو عودة امدرب ال�صابق رافائيل بينيتيز‬ ‫بعيدة ج��دا‪ ،‬على الرغم من اإط��اق ام�صجعن حملة على‬ ‫ااإنرنت لتاأييد رجوعه‪ .‬واأ�صار م�صدر مقرب من امدرب‬ ‫ااإ�صباي اإى اأن بينيتيز م�صتعد اإثبات نف�صه مرة اأخرى‬ ‫ي ليفربول بعد اأن قاده للقب دوري اأبطال اأوروبا قبل �صبع‬ ‫�صنوات‪.‬‬

‫�صنغافورة ‪ -‬رويرز‬ ‫قالت �صح ��ف �صنغافورية اأم� ��س اإن حكما‬ ‫اتهم محاولة التاعب بنتيجة مباراة ي دوري‬ ‫ماليزيا لكرة القدم بن فريقي ليونز و�صاراواك‪.‬‬ ‫وح�صبما جاء ي اادعاء فاإن احكم �صكري‬ ‫نور اتهم اأن ��ه وافق على قبول ر�صوة قدرها ‪15‬‬ ‫األف رجي ��ت (‪ 4800‬دوار) مقابل التدخل ي‬ ‫نتيجة امباراة التي اأقيمت يوم الثاثاء اما�صي‪،‬‬ ‫الت ��ي ف ��از بها ليون ��ز وه ��و فري ��ق �صنغافوري‬ ‫يناف�س ي دوري ماليزيا على اأر�صه‪.‬‬ ‫وقالت وكالة اأنباء �صغاف ��ورة اإن نور (‪47‬‬ ‫عاما) ا�صتبعد من اإدارة امباراة قبل اإقامتها بعد‬ ‫اأن علمت ال�صلطات باأمر الر�صوة امزعومة‪.‬‬ ‫وق ��ال مكت ��ب مكافح ��ة الف�ص ��اد ومق ��ره‬ ‫�صنغاف ��ورة اإن ن ��ور اعتق ��ل م ��ع رج ��ل ااأعمال‬ ‫ثان ��ا �صيجار يوم الثاث ��اء اإى جانب �صخ�صن‬ ‫اآخري ��ن‪ ،‬واأن نور وثانا اأخل ��ي �صبيلهما بكفالة‬ ‫مالية مهيدا للنظر ي الق�صية‪.‬‬

‫ويتطلع م��درب بر�صلونة جو�صيب‬ ‫غوارديوا اإى حقيق لقب اأخر كمدرب‬ ‫للباوغرانا بعد اإع��ان��ه ع��دم جديد عقده‬ ‫وحلول م�صاعده تيتو فيانوفا بدا منه‪ ،‬ليحقق لقبه‬ ‫الرابع ع�صر من اأ�صل ‪ 19‬بطولة �صارك فيها ي غ�صون‬ ‫اأربعة موا�صم فقط‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬تعول كتيبة ام��درب ااأرجنتيني‬ ‫مار�صيلو بيل�صا على امهاجم العماق فرناندو‬ ‫ل �ي��ورن �ت��ي ال� ��ذي �صي�صكل خ �ط��را ك�ب��را‬ ‫براأ�صياته على م��رم��ى اح��ار���س خو�صيه‬ ‫مانويل بينتو ال��ذي يعتمده غوارديوا‬ ‫ي م�صابقة الكاأ�س ب��دا م��ن احار�س‬ ‫ااأ�صا�صي فيكتور فالدي�س‪.‬‬ ‫وي �ع��اي ب��ر��ص�ل��ون��ة من‬ ‫نق�س حاد ي دفاعه ي ظل‬ ‫غ�ي��اب كارلي�س بويول‬ ‫وال ��رازي� �ل ��ي داي‬ ‫الفي�س والفرن�صي‬ ‫اريك ابيدال واندرو‬ ‫ف� ��ون � �ت� ��ا�� ��س ب �� �ص �ب��ب‬ ‫ااإ�صابة‪.‬‬ ‫ل �ك��ن � �ص��ان��ع ااأل� �ع ��اب اأن��دري ����س‬ ‫اإيني�صتا اأك ��د اأن ب��ر��ص�ل��ون��ة ي�صعى‬ ‫ل�ت��ودي��ع مو�صمه باابت�صامة‪« :‬ه��ذا‬ ‫ام��و��ص��م م نتمكن م��ن حقيق لقبي‬ ‫ال ��دوري ودوري ااأب �ط��ال‪ ،‬ل��ذا نريد‬ ‫توديع امو�صم بابت�صامة»‪.‬‬

‫فرحة لاعبي �تليتك بلباو‬

‫(�أ ف ب)‬


‫ ﻭﻻ ﺃﻣﻠﻚ ﻗﺮﺍﺭ ﺭﺣﻴﻠﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬.. ‫ ﺍﻟﻌﻴﻦ ﺣﺒﻲ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬:‫ﻳﺎﺳﺮ‬



2018             2018 

             2014

                           

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﺍﻋﺘﺰﻝ ﺩﻭﻟﻴ ﹰﺎ‬ «‫ﻷﻧﻪ ﻟﻴﺲ »ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻷﺧﻀﺮ‬

     2018     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬173) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬4 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

                       

28 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬ ‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﺎﺭﺩ‬

! ‫ﺗﻘﻴﻴﻢ‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

                                                                       –       –      –   –                           –

   

 3



‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ al jazeerah

wddahaladab@alsharq.net.sa

adel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﻣﺸﺠﻊ‬ ‫ﻣﺘﻌﺼﺐ‬ ‫ﻳﻬﺪﺩ ﻻﻋﺒ ﹰﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻼﺡ‬ 



                    1231

‫ﺭﻭﻧﺎﻟﺪﻭ ﻳﺘﻔﻮﻕ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻴﺴﻲ‬ «‫ﻓﻲ »ﻓﻴﺲ ﺑﻮﻙ‬ 

                                         



              44    35   101.497  

‫ﻛﺸﻔﺖ ﻋﻦ ﺳﺮ ﺍﺗﻬﺎﻣﻬﺎ ﺑﺎﻟﺠﻨﻮﻥ ﺧﻼﻝ ﻣﺸﻮﺍﺭﻫﺎ ﺍﻟﺼﺤﻔﻲ‬

‫ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﻴﻦ ﻣﻮﻇﻔﻮﻥ ﻓﻲ ﺃﻧﺪﻳﺘﻬﻢ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻠﻮﻧﻲ ﻟـ‬                                                        

                                                                         

                                                                                         



‫ﺃﺣﻴﺎﻧﺎ ﺃﺧﺠﻞ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻲ ﻓﻲ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬ ‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

«‫ ﻭﺩﺍﻋﺎ »ﺧﻂ ﺍﻟﺴﺘﺔ‬:‫ﻧﺠﻴﺐ‬

‫ﺑﻴﺮﻭﺯﻱ ﻳﻌﺎﻗﺐ ﻻﻋﺒﻴﻪ ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﻴﺔ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬





                     20085

   %20                1630                   %20  


‫ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﺳﻴﻔﺴﺪ ﻋﻠﻰ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﺤﺎﻟﻔﻬﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬:‫ﺍﻟﺪﺧﻴﻞ‬                                       

                     

                              

"                             

                   "      ""

                      ""          



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬173) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬4 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

29 culture@alsharq.net.sa

‫ ﺍﻟﻮﺟﻪ ﺍﻟﺴﻠﺒﻲ ﺩﻓﻌﻨﻲ ﻟﻼﻧﺴﺤﺎﺏ‬:‫ ﻭﺍﻟﺸﺮﻳﻒ‬..‫ ﺃﺭﺩﺕ ﺇﺗﺎﺣﺔ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻐﻴﺮﻱ‬:‫ﺍﻟﺴﻴﻒ‬

‫رؤى ﻧﺴﺒﻴﺔ‬

‫ﻛ ﹼﺘﺎﺏ ﺳﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻳﻬﺠﺮﻭﻥ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻭﻳﻘﺘﺤﻤﻮﻥ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻨﺸﺮ‬

‫ﻻ ﺣﺮﺏ ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎﻥ‬ ‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﻔﺎروق‬

                        ‫ زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ elfarouk@alsharq.net.sa

                                                                                                                                                  





                                                              

                             



                       

                             





              

                                                             



                              

‫ﺍﻟﻮ ﹼﺯﺍﻥ ﻳﺤﺎﺿﺮ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺪﻯ ﺍﻟﺴﺎﻟﻤﻲ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ ﺃﺑﺎ ﺣﺴﻴﻦ ﻳﺴﺘﻌﺮﺽ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ‬ 



                      

                     

‫ﻣﻜﺘﺒﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﺗﻮﻗﻊ ﻋﻘﺪ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻸﺭﺷﻴﻒ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬



                         14  

                                               

                                                                                                        

                                                               

‫ﻭﺛﺎﺋﻘﻲ ﻋﻦ ﺟﺒﺎﻝ ﻓﻴﻔﺎ ﻳﺤﻮﺯ ﺇﻋﺠﺎﺏ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟﻌﺮﺽ ﺍﻷﻓﻼﻡ‬

‫ﻳﻘﺴﻢ ﺁﺭﺍﺀ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﻔﻴﻠﻢ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﻣﺨﺮﺝ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ ﱢ‬                                                                               1 





                                 

                  

          14                                          


‫ﺟﺎﻣﻊ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎﻥ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫ﺟﺎﻣﻊ ﺍﻟﻀﻌﻴﻨﻲ‬       1424 1433 1000                200

      5000 1414   1400      400

 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬173) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎﻳﻮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬4 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬



 30

‫ﺧﻄﺒﺔ ﺟﻤﻌﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻧﺨﺒﺔ‬ ‫اﻟﺨﻄﺒﺎء واﺋﻤﺔ ﺧﺼﻴﺼﴼ ﻟﻘﺮاء اﻟﺸﺮق‬

:‫ﺇﻣﺎﻡ ﻭﺧﻄﻴﺐ ﺟﺎﻣﻊ ﺍﻟﻀﻌﻴﻨﻲ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﻨﻐﻴﻤﺸﻲ ﻳﺨﺺ ﻗﺮﺍﺀ | ﺑﺨﻄﺒﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﺘﺠﺮﺩﻭﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺃﻭ‬ ‫ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ‬ ‫ﺍﻟﺪﻋﺎﺓ ﺇﻟﻰ ﺇﻗﺼﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﻋﻦ ﹺ‬ ‫ﹺ‬ ‫ﹺ‬                                                                                                                                                                                                                                   

                                                                                                                                                                                              



                                                                                                 

‫اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﻤﺸﻲ‬

 • 1396•         •   •

                                                                           

                                                                                                                                                                      

     •                                                          •                                                                                                                                                                                                                                                               

                                                                                                                                         •          •               •                                                                                 

‫ﻋﻤﻴﺪ ﺍﻟﻘﺒﻮﻝ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﻭﺇﻣﺎﻡ ﺟﺎﻣﻊ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻫﺸﺎﻡ ﺍﻟﺰﻳﺮ ﻳﺨﺺ ﻗﺮﺍﺀ | ﺑﺨﻄﺒﺔ ﻳﺤﺬﺭ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﻨﺎﻗﻞ ﺍﻟﺸﺎﺋﻌﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ﹰ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻗﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺮﺟﻮ ﺍﷲ ﻭﺍﻟﺪﺍ ﹶﺭ ﺍﻵﺧﺮﺓ ﺃﻥ ﹶ‬ ‫ﻟﻠﺴﺎﻧﻪ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺣﺎﻓﻈ‬ ‫ﻣﻘﺒﻼ ﻋﻠﻰ ﺷﺄﻧﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﹺ‬ ‫ﹺ‬ ‫ﻳﻜﻮﻥ ﹺ‬



                                                                                                                                                     

                                                                                                                                                                                                                 

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                        

                                                                   

                                            

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺸﺎم ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺰﻳﺮ‬

 •         •    • 1390 •  • 1421


‫إضاءات‬

‫الجرائم الواقعة‬ ‫على التجارة‬ ‫اإلكترونية‬

‫ل يق�ص ��د بالتج ��ارة الإلكروني ��ة تل ��ك التج ��ارة الت ��ي يك ��ون حلها‬ ‫اأجه ��زة اأو م�صتلزمات اإلكروني ��ة‪ ،‬واإما يق�صد بها التجارة التي تتم بن‬ ‫امتعامل ��ن فيها م ��ن خال اأجه ��زة وو�صائل اإلكرونية ك�صبك ��ة الإنرنت‬ ‫مث ��ا‪ .‬وكثرة هي التعريفات التي قيلت ي التج ��ارة الإلكرونية �صواء‬ ‫م ��ن قبل ام�صرع اأو الفقه‪ ،‬فنجد مثا اأن ام�صرع التون�صي من خال قانون‬ ‫امبادلت والتجارة الإلكروني ��ة وحديدا ي امادة الثانية منه قد ع ّرفها‬ ‫اأنها» العمليات التجارية التي تتم عر امبادلت الإلكرونية «‪ .‬وي اإمارة‬ ‫دبي بدول ��ة الإمارات العربية امتحدة جد اأن ام�ص ّرع الإماراتي قد ع ّرفها‬ ‫اأنه�ا « امعامات التجارية التي تتم بوا�صطة امرا�صات الإلكرونية»‪ .‬وي‬ ‫فرن�ص ��ا جد اأن اللجنة ام�صكلة برئا�صة وزير القت�صاد الفرن�صي لتعريف‬

‫‪31‬‬

‫التجارة الإلكرونية قد انته ��ت اإى تعريفها اأنها «جموعة من امعامات‬ ‫الرقمية امرتبطة باأن�صطة جارية بن ام�صروعات ببع�صها البع�س وبن‬ ‫ام�صروع ��ات والأفراد وبن ام�صروع ��ات والإدارة «‪ .‬ومن التعريفات التي‬ ‫ق ��ال به ��ا الفقه ام�صري له ��ذا النوع من التجارة اأنه ��ا « تنفيذ بع�س اأو كل‬ ‫امعام ��ات التجارية ي ال�صلع واخدمات الت ��ي تتم بن م�صروع جاري‬ ‫واآخ ��ر اأو بن م�ص ��روع جاري وم�صتهل ��ك وذلك با�صتخ ��دام تكنولوجيا‬ ‫امعلومات والت�صالت‪.‬‬ ‫ام�ص ��در ‪ :‬بحث اجرائم الواقعة على التج ��ارة الإلكرونية للدكتور‬ ‫ح�صن الغافري‬

‫فقه الواقع‬

‫الجمعة ‪ 4‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 25‬مايو ‪2012‬م‬

‫صفحة أسبوعية تصدر كل جمعة‬

‫العدد (‪ )173‬السنة اأولى‬

‫‪feqh@alsharq.net.sa‬‬

‫تولي المرأة منصب القضاء يثير الجدل ‪ | ..‬تفتح الملف‬

‫حاجة المجتمع تدفع علماء إجازة عمل المرأة كقاضية‪ ..‬وآخرون‬ ‫حرمها جمهور العلماء على النساء‬ ‫يعتبرون منصب القضاء واية عامة ّ‬

‫الريا�س ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫حرك ت�صريح وزير العدل رئي�س‬ ‫امجل�س الأعلى للق�صاء الدكتور حمد‬ ‫عبدالك ��رم العي�صى حول عم ��ل امراأة‬ ‫ي امحاكم امياه الراكدة حول اإمكانية‬ ‫توي ام ��راأة من�صة الق�ص ��اء‪ ،‬ورغم اأن‬ ‫الوزير العي�صى اأو�ص ��ح اأن عمل امراأة‬ ‫ي امحاك ��م �صينح�ص ��ر �صم ��ن اأق�صام‬ ‫ن�صائية م�صتقلة مام ��ا؛ للم�صاعدة ي‬ ‫الو�صاط ��ة والتوفي ��ق وللقي ��ام بالدور‬ ‫الإر�صادي والتوعوي ولتقدم امعونة‬ ‫الق�صائية والتوثيقية‪ ،‬مبينا اأن الأق�صام‬ ‫الن�صائي ��ة ي الوزارة �ص ��وف ت�صتفيد‬ ‫من جربة الأق�صام الن�صائية ي بع�س‬ ‫الدوائ ��ر ال�صرعي ��ة كرئا�ص ��ة ام�صج ��د‬ ‫اح ��رام وام�صج ��د النب ��وي‪ ،‬وبع� ��س‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ات الأكادمي ��ة مث ��ل جامع ��ة‬ ‫الإمام حمد بن �صع ��ود‪ .‬اإل اأن جربة‬ ‫بع� ��س ال ��دول العربي ��ة والإ�صامي ��ة‬ ‫امج ��اورة كالإم ��ارات العربية امتحدة‬ ‫وم�ص ��ر وماليزيا ي تعي ��ن قا�صيات‬ ‫فتح الب ��اب عل ��ى م�صراعي ��ه للت�صاوؤل‬ ‫ه ��ل يجيز ال�ص ��رع توي ام ��راأة من�صة‬ ‫الق�ص ��اء اأم اأن ذل ��ك يعتر من الوليات‬ ‫العام ��ة الت ��ي يح ��رم على ام ��راأة توي‬ ‫زمامه ��ا؟ وه ��ل و�صلن ��ا لنق� ��س ح ��اد‬ ‫ي الق�ص ��اة يقت�ص ��ي تعي ��ن ن�صاء ي‬ ‫من�ص ��ب الق�ص ��اء؟ والأهم م ��ن ذلك كله‬ ‫ه ��ل يوجد لدينا ن�ص ��اء موؤهات للعمل‬ ‫كقا�صي ��ات؟ وعل ��ى اأي اأ�صا� ��س ا�صتند‬ ‫الفقه ��اء ي الدول العربية والإ�صامية‬ ‫بتعين قا�صيات ي حاكمهم؟! وتاأتي‬ ‫ه ��ذه الت�صاوؤلت ي ظ ��ل ال�صكوى من‬ ‫قب ��ل بع� ��س الن�ص ��اء بوج ��ود انحي ��از‬ ‫وا�صح من الق�صاة للرجال على ح�صاب‬ ‫الن�صاء خ�صو�صا ي الق�صايا الأ�صرية‪.‬‬ ‫« ال�ص ��رق» فتح ��ت مل ��ف اج ��دل‬ ‫الفقه ��ي ح ��ول ت ��وي ام ��راأة من�ص ��ب‬ ‫الق�ص ��اء وا�صتجلب ��ت الآراء اموؤي ��دة‬ ‫وامعار�صة وحجة كل فريق ي �صياق‬ ‫التحقيق التاي‪:‬‬

‫عدم اجواز‬

‫بداي ��ة ي�ص ��دد ع�ص ��و هيئ ��ة كبار‬ ‫العلم ��اء ام�صت�ص ��ار ي الديوان املكي‬ ‫ال�صيخ عبدالله بن �صليمان امنيع على‬ ‫عدم جواز توي امراأة من�صة الق�صاء‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأنها من الولي ��ات العامة التي‬ ‫يحرم عل ��ى ام ��راأة توليه ��ا وا�صت�صهد‬ ‫امني ��ع بحدي ��ث الر�ص ��ول �صل ��ى الل ��ه‬ ‫عليه و�صلم « لن يفلح قوم ولوا اأمرهم‬ ‫ام ��راأة»‪ .‬واأبان امنيع اإى اأنه منذ عهد‬ ‫الر�صول �صلى الله عليه �صلم حتى قبل‬ ‫خم�ص ��ن عام ��ا م ن�صمع بت ��وي امراأة‬ ‫الق�صاء ال�صرع ��ي‪ .‬واأ�صاف امنيع «لو‬ ‫كان ال�صرع يجي ��ز توي امراأة الق�صاء‬ ‫لكانت ال�صيدة عائ�صة ‪ -‬ر�صي الله عنها‬

‫ اأوى الن�ص ��اء بت ��وي الق�صاء‪ ،‬مبينا‬‫اأن اأمه ��ات اموؤمنن م ��ن تبحروا ي‬ ‫الفقه م يتولوا الق�صاء‪.‬‬ ‫واأ�صار ع�صو هيئ ��ة كبار العلماء‬ ‫اإى اأن دع ��وة ت ��وي ام ��راأة الق�صاء م‬ ‫تظهر طوال التاري ��خ الإ�صامي اإل ي‬ ‫العه ��د احديث قبل خم�صن عاما الذي‬ ‫و�صف ��ه بعهد النف ��ات‪ .‬واأف ��اد امنيع‬ ‫اأن توي ام ��راأة الق�صاء م ��ن الوليات‬ ‫العام ��ة التي تت ��وى فيه ��ا الف�صل ي‬ ‫احق ��وق والأعرا� ��س والأن�صاب ومن‬ ‫�ص ��روط العلماء ي ت ��وي الق�صاء اأن‬ ‫يكون ذكرا‪ .‬وراأى امنيع اأن عمل امراأة‬ ‫كمحكمة يعتر اأخف من عملها كقا�صية‬ ‫ول يظهر ي فيها حظور �صرعي‪.‬‬

‫المحرمون‪ :‬لم نس��مع بتولي المرأة القضاء طيلة العهد اإس��امي وممارس��ة التحكيم جائزة‬ ‫المبيحون‪ :‬الحنفية يجيزون تولي المرأة القضاء ويمكن لولي اأمر أن يأخذ بهذا الرأي الفقهي‬

‫النظام العام‬

‫لك ��ن ع�ص ��و هيئ ��ة كب ��ار العلماء‬ ‫ع�صو اللجنة الدائمة لاإفتاء والبحوث‬ ‫ال�صي ��خ عبدالل ��ه ب ��ن حمد ب ��ن خنن‬ ‫راأى اأن م ��ن ي�صل ��ح للتحكي ��م ي�صل ��ح‬ ‫للق�ص ��اء واإذا �صلحت ام ��راأة للتحكيم‬ ‫ت�صلح للق�ص ��اء‪ ،‬م�صتدرك ًا بقوله‪ :‬وي‬ ‫الأم ��ر م ي�ص ��ع نظام� � ًا لت ��وي ام ��راأة‬ ‫الق�ص ��اء‪ ،‬لذا ل يح ��ق لها ذل ��ك‪ ،‬كما اأن‬ ‫جمي ��ع الفقه ��اء بالإجم ��اع ل يجيزون‬ ‫توي امراأة الق�صاء‪ .‬وجاء راأي امنيع‬ ‫وبن خن ��ن متائما مع فت ��وى اللجنة‬ ‫الدائمة لاإفت ��اء والبحوث التي ن�صت‬ ‫على اأن «دلت ال�صنة ومقا�صد ال�صريعة‬ ‫والإجم ��اع والواقع‪ ،‬عل ��ى اأن امراأة ل‬ ‫تت ��وى من�ص ��ب الإم ��ارة ول من�ص ��ب‬ ‫الق�صاء؛ لعموم حدي ��ث اأبي بكرة «اأن‬ ‫النبي ‪� -‬صلى الله عليه و�صلم ‪ -‬ما بلغه‬ ‫اأن الفر� ��س ولوا اأمرهم امراأة قال‪« :‬لن‬ ‫يفلح قوم ولوا اأمرهم امراأة»‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د عمي ��د امعه ��د الع ��اي‬ ‫للق�صاء الدكتور عبدالرحمن بن �صامة‬ ‫امزين ��ي اأن امعه ��د ل ��ن وم ت ��وكل ل ��ه‬ ‫مهمة تاأهيل ن�ص ��اء للعمل ي الق�صاء‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأنه بح�ص ��ب كل مراكز وهيئات‬ ‫الفتوى امتخ�ص�صة ي جمع البحوث‬ ‫والفت ��اوى ف� �اإن جمه ��ور العلماء ذهب‬ ‫اإى عدم جواز توي امراأة الق�صاء‪ ،‬اإل‬ ‫اأبو جرير الط ��ري‪ ،‬وذهب اأبوحنيفة‬ ‫اإى جواز توليه ��ا الق�صاء ي الأموال‬ ‫دون الق�صا� ��س واح ��دود‪ .‬ولف ��ت‬ ‫امزين ��ي اإى اأن امع ��د مك ��ن اأن يوؤهل‬ ‫ع ��ر الدائرة التليفزيوني ��ة امحاميات‬ ‫وام�صلح ��ات ي الأق�صام الن�صائية ي‬ ‫امحاك ��م‪ ،‬نافيا ب�ص ��كل قاطع نية امعهد‬ ‫تاأهي ��ل اأي ام ��راأة للعم ��ل ي ال�صل ��ك‬ ‫الق�صائي‪.‬‬ ‫وانتق ��د نائ ��ب رئي� ��س اللجن ��ة‬ ‫الوطني ��ة للمحام ��ن ال�صاب ��ق �صال ��ح‬ ‫ال�صقعب ��ي مطالب ��ات البع� ��س بتوي‬ ‫ام ��راأة من�ص ��ة الق�ص ��اء‪ ،‬مت�صائ ��ا هل‬

‫مبدأ التكامل بين العلماء والحكام‬ ‫هو مصلحة شرعية وسياسية‬

‫محمد علي‬ ‫البيشي‬

‫محمد علي البيشي •‬

‫د‪ .‬اأحمد احداد‬

‫د‪ .‬علي جمعة‬

‫ال�شيخ عبدالله بن خنن‬

‫عبدالله بن منيع‬

‫د‪ .‬را�شد الغنو�شي‬

‫�شالح ال�شقعبي‬

‫د‪� .‬شهيلة زين العابدين حماد‬

‫د‪ .‬عبدالرحمن امزيني‬

‫عمل امراأة ي التحكي ��م اإذا كانت اأها‬ ‫للثقة‪.‬‬ ‫وهنا يو�صح ام�صت�صار القانوي‬ ‫امحامي �صلط ��ان بن زاحم اأن التحكيم‬ ‫ي الق�صاي ��ا التجاري ��ة مك ��ن للمراأة‬ ‫لأن ��ه لي�ص ��رط الديان ��ة اأو اجن� ��س‬ ‫واإم ��ا ال�صاب ��ط الوحي ��د ي ق�صي ��ة‬ ‫التحكي ��م ه ��و اخ ��رة‪ ،‬فيم ��ا اأك ��د‬ ‫ام�صت�ص ��ار ي امعه ��د الع ��اي للق�صاء‬ ‫الدكتور زيد عبدالكرم الزيد‪ ،‬بجواز‬ ‫توي امراأة التحكيم وذلك طبقا لفتوى‬ ‫�صابقة لل�صيخ حمد بن عثيمن‪ ،‬اأجاز‬ ‫فيها حكيم امراأة ي التوفيق وال�صلح‬ ‫بن امتخا�صمن‪.‬‬ ‫وت�صتغ ��رب الباحث ��ة ال�صرعي ��ة‬ ‫ع�ص ��و اجمعي ��ة الوطني ��ة حق ��وق‬ ‫الإن�صان الدكتورة �صهيلة زين العابدين‬ ‫حم ��اد ح ��رم ت ��وي ام ��راأة الق�ص ��اء‬ ‫وال�صم ��اح لها فقط بالتحكي ��م‪ ،‬موؤكدة‬

‫اأن الدي ��ن الإ�صامي �صاوى بن الرجل‬ ‫وام ��راأة ي الأهلي ��ة‪ ،‬م�ص ��رة اإى اأن‬ ‫معظم من يج ��ردون امراأة من حقوقها‬ ‫ي�صتن ��دون عل ��ى اأحادي ��ث �صعيف ��ة‬ ‫ومفاهي ��م خاطئ ��ة واأح ��كام �صابق ��ة‪.‬‬ ‫و�صددت حم ��اد على اأن ��ه ليوجد ن�س‬ ‫من الكت ��اب وال�صنة يح ��رم عمل امراأة‬ ‫ي الق�صاء‪ ،‬وا�صتندت على قوله تعاى‬ ‫« اموؤمن ��ون واموؤمنات بع�صهم اأولياء‬ ‫بع� ��س ياأم ��رون بامع ��روف وينه ��ون‬ ‫ع ��ن امنك ��ر»‪ ،‬م�ص ��رة اإى اأن بع� ��س‬ ‫الفقه ��اء اأج ��ازوا توي ام ��راأة الق�صاء‬ ‫كالإم ��ام اأبي حنيف ��ة والطري‪ ،‬مبينة‬ ‫اأن ام ��راأة كانت راوية للحديث وتعمل‬ ‫ي اح�صب ��ة ي الأ�ص ��واق ي عه ��د‬ ‫اخليف ��ة عمر بن اخط ��اب م�صت�صهدة‬ ‫بال�صي ��دة اأ�صم ��اء الأ�صدي ��ة‪ ،‬مت�صائل ��ة‬ ‫عل ��ى اأي اأ�صا�س منع ام ��راأة من توي‬ ‫الق�صاء؟! و�ص ��ددت حماد على وجود‬

‫و�صلن ��ا مرحل ��ة لجد فيه ��ا من يعمل‬ ‫بالق�ص ��اء من الرج ��ال لتت ��وله امراأة‪،‬‬ ‫م�ص ��را اإى اأن الق�صي ��ة فيه ��ا خ ��اف‬ ‫فقه ��ي لك ��ن اإجم ��اع العلماء عل ��ى عدم‬ ‫ت ��وي ام ��راأة الق�ص ��اء‪ ،‬وا�صتغرب من‬ ‫اإقح ��ام امراأة ي كل جال‪ ،‬م�صرا اإى‬ ‫اأن هيئة كبار العلماء هي من تف�صل ي‬ ‫الروؤية ال�صرعية لتوي امراأة الق�صاء‪،‬‬ ‫م�ص ��ددا عل ��ى اأن هناك نق�ص ��ا ي عدد‬ ‫الق�ص ��اة اموؤهلن فم ��ن اأين نبحث عن‬ ‫ن�صاء موؤهات‪.‬‬

‫مار�صة التحكيم‬

‫وي�صتثن ��ي ال�صقعبي عمل امراأة‬ ‫ي امحام ��اة والتحكي ��م‪ ،‬مو�صح ��ا‬ ‫اأن هن ��اك ن�ص ��اء يعمل ��ن ي امحام ��اة‬ ‫م ��ن خال قيامه ��ن بالتوكل ع ��ن ن�صاء‬ ‫اأخريات‪ ،‬واأبدى نائ ��ب رئي�س اللجنة‬ ‫الوطني ��ة للمحامن ع ��دم مانعته من‬

‫اإن الأنظم ��ة ام�صتبدة التي اندث ��رت (ي م�صر‪،‬‬ ‫تون� ��س‪ ،‬ليبيا)؛ واأختهن التي ل زالت ت�صارع لأجل‬ ‫الوج ��ود م ��ع (الربيع ال�ص ��وري) ي لهي ��ب ال�صيف‪،‬‬ ‫كان ��ت ‪ -‬وه ��ي حت�صر ‪ -‬ح ��اول اأن ت�صتنج ��د باأي‬ ‫حب ��ل لإنقاذه ��ا؛ خا�ص ��ة بحب ��ل توجيه ��ات العلم ��اء‬ ‫الرباني ��ن؛ لإقرار �صرعي ��ة الولي ��ة و احر�س على‬ ‫حكي ��م ال�صريعة؛ اآمل� � ًة منهم اأن ينق ��ذوا حُ كمهم من‬ ‫الورط ��ة التي يعي�ص ��ون فيها‪ ،‬و ه ��ذه ب�صاعة الدول‬ ‫التي اعتمدت منذ تاأ�صي�صها الدكتاتورية ي التعامل‬ ‫م ��ع مطالب ال�صعب‪ ،‬و احر�س على اإق�صاء ال�صريعة‬ ‫بعلمائه ��ا‪ ،‬فهي عندما ت�صعر بق ��رب احت�صارها تلجاأ‬ ‫جمي ��ع الأدوات الت ��ي ت�صمن لها البق ��اء ‪ -‬كالغريق‬ ‫الذي يتم�ص ��ك ما يجد ‪ -‬والورق ��ة الرابحة لها دائما‬ ‫ي البل ��دان الت ��ي يدي ��ن اأهله ��ا مب ��ادئ الإ�ص ��ام و‬ ‫قِيمه العالي ��ة وكانت البيئة الأ�صا�صية مهيئة للعلماء‬ ‫الثقات؛ �صواء داخل بلدانهم اأو خارجها‪ ،‬فقد ا�صتنجد‬ ‫الرئي� ��س الليب ��ي ‪ -‬معم ��ر القذاي ‪ -‬بفت ��وى م�صايخ‬ ‫ال�صعودية ‪ -‬مثل د‪ .‬عاي�س القري و د‪�.‬صلمان العودة‬ ‫‪-‬؛ لتنق ��ذ اأو تخف ��ف اموق ��ف ام�صاد و اح � ِ�رج الذي‬

‫و�ص ��ل اإليه النظ ��ام؛ و لكنه ب ��اء بالف�ص ��ل الذريع‪ ،‬اإذ‬ ‫مكانة امملكة العربية ال�صعودية و هيئة كبار العلماء‬ ‫و بقية دعاتها وزن عامي ي الدول الإ�صامية بل غر‬ ‫الإ�صامية ‪.‬‬ ‫يق ��ول العامة ابن باز (فالعلم ��اء هم القادة وهم‬ ‫ورثة الر�ص ��ل) ي حمل ر�صال ��ة ام�صوؤولية احقيقية‬ ‫للوط ��ن و اأفراده بكل م�صتوي ��ات التجان�س و �صمان‬ ‫احي ��اة الرغيدة‪ ،‬والتكاتف م ��ع وي الأمر و مراعاة‬ ‫ام�صلحة اأحيانا و �صبط امزاجية اأحيانا اأخرى‪.‬‬ ‫ب ��دون جامل ��ة؛ اإن اأخط ��اء العق ��اء واأ�صحاب‬ ‫القرار ي احكم على ال�صديق و العدو ي تلك الدول‬ ‫و خارجه ��ا عك�صت اجهل العميق ل�صناع القرار فيها‬ ‫ رغم طابعها امدي امنفتح ‪ -‬فبع�صهم ي�صعى حقيقة‬‫نحو الإ�صاح و لكن احوا�صي و الهوام�س ت�صتحدث‬ ‫ل�صاداتها عراقيل عرة تقف حافة ام�صروع التنموي؛‬ ‫و ت�صتك ��ر عل ��ى الدع ��اة اأو ام�صلح ��ن الإ�صامي ��ن‬ ‫والجتماعي ��ن وال�صيا�صي ��ن دع ��م ه ��ذا ام�ص ��روع‪،‬‬ ‫فتن�صاأ منظومة الإق�صاء والقمع وال�صجن‪ ،‬وما تختل‬ ‫اموازين ال�صيا�صية اأو الجتماعية فيها ينتظر اأولئك‬

‫ن�ص ��اء موؤه ��ات للعم ��ل ي الق�ص ��اء‪،‬‬ ‫م�ص ��رة اإى اأن كث ��را م ��ن الق�ص ��اة‬ ‫الرجال ينحازوا لاأزواج على ح�صاب‬ ‫الزوج ��ات ي ق�صاي ��ا النفقة والطاق‬ ‫م ��ا يت�صب ��ب ي كث ��ر م ��ن ام�صكات‬ ‫الت ��ي ن�صهده ��ا ي جمعي ��ة حق ��وق‬ ‫الإن�صان‪ ،‬موؤكدة اأن عمل امراأة كقا�صية‬ ‫�صي�صاه ��م ي اح ��د م ��ن ظه ��ور ه ��ذه‬ ‫ام�صكات‪ ،‬مبين ��ة اأن كثرا من الفقهاء‬ ‫ي الع�صر احديث اأجازوا عمل امراأة‬ ‫كقا�صية ي م�صر والإمارات وغرها‪.‬‬

‫امراأة القا�صية‬

‫وهنا يوؤكد مفت ��ي م�صر الدكتور‬ ‫عل ��ي جمع ��ة اأن مو�صوع ت ��وي امراأة‬ ‫الق�صاء ح�ص ��م من قبل جمع البحوث‬ ‫الإ�صامي ��ة‪ ،‬ال ��ذي ا�صتعر� ��س ي‬ ‫اأح ��د اجتماعات ��ه اآراء الفقه ��اء ي هذا‬ ‫ال�ص� �اأن وكان هن ��اك توجه كبر لقبول‬

‫اأن تكون ام ��راأة قا�صي ��ة‪ ،‬وا�صتعر�س‬ ‫علم ��اء امجم ��ع اآراء جمي ��ع الفقه ��اء‬ ‫فوج ��دوا مث ��ا اأن جمه ��ور الفقه ��اء ل‬ ‫يجي ��زون‪ ،‬واحنفية يجي ��زون توي‬ ‫امراأة الق�ص ��اء ي غر اجنايات‪ ،‬واأن‬ ‫بع�س الأئمة اأجاز عم ��ل امراأة قا�صية‬ ‫عل ��ى الإط ��اق‪ ،‬وه ��ذا م ��ا انته ��ى اإليه‬ ‫راأي جم ��ع البح ��وث الإ�صامي ��ة وقد‬ ‫م بالفع ��ل تعين قا�صي ��ات ي م�صر‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن دول اإ�صامي ��ة �صبقتنا ي هذا‬ ‫ال�صدد‪ ،‬كماليزيا الت ��ى تعن قا�صيات‬ ‫من ��ذ �صن ��ن‪ ،‬وعلين ��ا األ نق ��ف عند ما‬ ‫جاوزنا فيه الآخرون‪.‬‬ ‫ويتفق امفكر الإ�صامي التون�صي‬ ‫را�ص ��د الغنو�صي مع راأي الدكتور علي‬ ‫جمعة ي جواز توي امراأة الق�صاء‪.‬‬ ‫ويق ��ف كب ��ر مفت ��ي دب ��ي مدي ��ر‬ ‫اإدارة الإفت ��اء ي دائ ��رة ال�ص� �وؤون‬ ‫الإ�صامي ��ة والعمل اخ ��ري الدكتور‬ ‫اأحم ��د احداد موقفا و�صط ��ا بن راأيي‬ ‫اموؤيدين وامعار�صن حيث قال «تولية‬ ‫ام ��راأة الق�صاء م ��ن ام�صائ ��ل التي كر‬ ‫ال ��كام حولها قدم� � ًا وحديث� � ًا‪ ،‬واأرى‬ ‫اأنها ل حت ��اج اإى كثر مراء وجدال؛‬ ‫لأن و�ص ��ع الق�ص ��اء و�ص ��ع اجتماع ��ي‬ ‫يفتقر اإى مقومات �صخ�صية‪ ،‬وعلمية‪،‬‬ ‫ودواع حاجية‪ ،‬وعندئذ يخ�صع و�صع‬ ‫ام ��راأة لهذه امقومات ي �صوء �صريعة‬ ‫الله‪ ،‬ومبدئها العام ي التي�صر ورفع‬ ‫احرج‪ ،‬وكونها جالبة للم�صالح دارئة‬ ‫للمفا�ص ��د»‪ .‬واأ�ص ��اف «بن ��اء على ذلك‬ ‫ينبغي اأن نق ��ول‪ :‬اإنه اإذا خلت ال�صاحة‬ ‫من الك ��وادر اموؤهلة م ��ن الرجال من‬ ‫تتوفر فيهم �صروط الق�صاء‪ ،‬من اإ�صام‪،‬‬ ‫وعدال ��ة‪ ،‬وعل ��م‪ ،‬وفطن ��ة‪ ،‬وتكلي ��ف‪،‬‬ ‫و�صمع‪ ،‬وب�صر‪ ،‬ونطق‪ ..‬ووجدنا هذه‬ ‫ال�صف ��ات ي امراأة ما‪ ،‬فاإن من احكمة‬ ‫وام�صلح ��ة ال�صرعية اأن تت ��وى امراأة‬ ‫الق�صاء فيما لها اأن ت�صهد فيه»‪.‬‬

‫الراأي الراجح‬

‫وا�صتدرك احداد «واإن كان القول‬ ‫بذلك يعتر قو ًل مرجوح ًا عند جمهور‬ ‫اأهل العلم‪ ،‬لكون الن�صو�س ال�صرعية ل‬ ‫ت�صعف به كحديث البخ ��اري اأن النبي‬ ‫�صل ��ى الله علي ��ه و�صلم ق ��ال‪« :‬لن يفلح‬ ‫ق ��وم ول ��وا اأمره ��م ام ��راأة» ومخالفته‬ ‫لواق ��ع امراأة الفط ��ري باأنوثتها فهي ل‬ ‫ت�صتطيع حمل اأعباء الق�صاء الكثرة‪،‬‬ ‫ومنها القدرة على ف�صل الأمور بحنكة‪،‬‬ ‫وحاجتها مخالط ��ة الرجال‪ ،‬وتعر�صها‬ ‫لل�صع ��ف والأع ��ذار الب�صري ��ة عل ��ى‬ ‫�صبي ��ل الت ��واي‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى و�صعه ��ا‬ ‫الفكري‪ .‬من ك ��رة الن�صيان‪ ،‬واختاط‬ ‫ا ألم ��ور»‪ .‬و�صدد احداد عل ��ى اأن هذه‬ ‫ام ��ررات قد ل تكون كافي ��ة مع وجود‬ ‫تل ��ك احاج ��ة الت ��ي اأ�صرن ��ا اإليه ��ا‪ ،‬اإن‬

‫ال�صا�ص ��ة �صعارات ال�صعب اموؤيدة له‪ ،‬ليُ�فاجاأ بهتافها‬ ‫لإ�صقاط ��ه وانكبابه ��ا عل ��ى اأولئ ��ك ام�صلح ��ن ‪ -‬ي‬ ‫ظاهره ��م ‪ ،-‬فم ��ا من حيل ��ة لحت�صان ث ��ورة ال�صعب‬ ‫وامت�صا�س غ�صبه اإل مد ج�صور التوا�صل مع الدعاة‬ ‫والعلماء كحيلة وقتية و خطة بديلة‪.‬‬ ‫اأ�صرب موذج� � ًا بالعامة حمد اخ�صر ح�صن‬ ‫كنم ��وذج معا�صر للعام الذي اأبعد من تون�س ليتزعم‬ ‫عر�س م�صيخة الأزه ��ر‪ ،‬و ال�صيخ القر�صاوي الهارب‬ ‫م ��ن براثن القم ��ع الدع ��وي ي م�صر لي�صب ��ح مفتيا‬ ‫لدولة اأخرى‪.‬‬ ‫ولعبة الأدوات ال�صيا�صية التي ي�صتخدمها �صانع‬ ‫الق ��رار ام�صتب ��د ي تل ��ك ال ��دول �صد كل م ��ن يخ�صى‬ ‫وقوف ��ه اأمامه جاه ��زة ل�صتخدامها؛ فالت�ُه ��م امع َلبة‬ ‫قريب ��ة التن ��اول‪ ،‬والت ��ذرع م ��ا ل يُعق ��ل مت ��اح دون‬ ‫قي ��ود‪ ،‬و احاكم الذي يلتج ��ئ اإى تغير عاداته حال‬ ‫ال�صرورة كالر�صح ويتلب� ��س بدثار منا�صب ‪ -‬حت‬ ‫ا�ص ��م طائفة اأو تيار ‪ -‬كم ��ا فعل جمال عبد النا�صر و‬ ‫انقابه على جماعة الإخوان م�صر ؛ غالبا ما تذهب‬ ‫تلك العادة بذهاب اأ�صبابها ‪ ،‬و لكن �صعوب تلك الدول‬

‫وج ��دت؛ لأن احديث يحتمل التاأويل‪،‬‬ ‫والعلل العقلية فيها نقا�س‪ ،‬ولل�صرورة‬ ‫الت ��ي لها اأح ��كام تخ�صه ��ا‪ .‬واأكد على‬ ‫اأن ه ��ذا ال ��راأي ل ��ه مايدعم ��ه م ��ن فق ��ه‬ ‫الأحن ��اف ي بع�س ج ��الت الق�صاء‪،‬‬ ‫وه ��و امجال ال ��ذي تقبل في ��ه �صهادتها‬ ‫كالأموال وق�صايا الن�صاء‪ ،‬دون احدود‬ ‫والق�صا�س‪ ،‬و�صائر اجنايات فذلك ما‬ ‫ل يقبل فيها حكمها عندهم ول �صهادتها‬ ‫اتفاق� � ًا‪ .‬واأ�ص ��ار اح ��داد اإى اأن ��ه اإذا‬ ‫وجدت احاجة لذل ��ك وراأى وي الأمر‬ ‫اأنه ��ا ل ت�ص ��د اإل به ��ا‪ ،‬فاإن لذل ��ك وجهة‬ ‫�صرعية‪ ،‬فق ��د تقرر عند الفقه ��اء قاطبة‬ ‫اأن لوي الأمر اأن يختار من اأقوال اأهل‬ ‫العلم امعترة ما يراه �صاحا للمجتمع‪،‬‬ ‫مبينا اأن قول الأحناف ي هذه ام�صاألة‬ ‫غاية ي العتبار‪ ،‬فاإن امذاهب الأربعة‬ ‫ه ��ي م�صالك للجن ��ة كما ق ��رره القراي‬ ‫ي الذخ ��رة‪ ،‬وذل ��ك لأن ام�صلم ��ن قد‬ ‫اأجمعوا على اعتم ��اد اأقوالهم وتعبدوا‬ ‫لل ��ه تع ��اى ب�صرعه ال�صري ��ف بناء على‬ ‫فقههم واجتهادهم‪.‬‬

‫حاجة امجتمع‬

‫وزاد اح ��داد «ال ��ذي ينبغ ��ي‬ ‫اأن يرك ��ز علي ��ه علماوؤن ��ا ومفكرون ��ا‬ ‫وم�صوؤولون ��ا‪ ..‬ه ��و البح ��ث عن مدى‬ ‫حاجة امجتم ��ع اإى اأن تتوى الق�صاء‬ ‫ام ��راأة؟» واأ�ص ��اف مت�صائ ��ا ه ��ل ي‬ ‫امجتم ��ع حاج ��ة ما�ص ��ة لذل ��ك؟ وتابع‬ ‫«ف� �اإن وج ��دت فاحم ��د لله ال ��ذي جعل‬ ‫ي الأم ��ر �صع ��ة‪ ،‬واإن م توجد فنقول‬ ‫للن�ص ��اء ما قال ��ه الأول‪ :‬مكانك حمدي‬ ‫اأو ت�صريح ��ي‪ .‬واأب ��ان اح ��داد فيم ��ا‬ ‫ي ��راه م ��ن الواق ��ع اأن جتمعاتنا فيها‬ ‫من الكفاءات الرجالية ي كل امجالت‬ ‫مال يق ��ارن بهم غرهم م ��ن �صقيقاتهم‬ ‫الن�ص ��اء‪ .‬موؤكدا عل ��ى اأن الكفاءات من‬ ‫الرج ��ال متوف ��رة‪ ،‬وللن�ص ��اء ج ��الت‬ ‫كثرة مك ��ن اأن يبدعن فيه ��ا‪ ،‬ل�صيما‬ ‫ي التوجي ��ه الأ�ص ��ري وتربية الن�سء‬ ‫والعمل التجاري وغر ذلك‪ ،‬فا ينبغي‬ ‫اأن ن�صغلهن عما ل يح�صنه غرهن‪.‬‬ ‫وراأى مفت ��ي دب ��ي اأن ل داع ��ي‬ ‫خو� ��س غم ��ار اخ ��اف الفقه ��ي‬ ‫والفك ��ري‪ ،‬ل�صيم ��ا اإذا علمن ��ا اأن‬ ‫جمهور اأهل العلم من مالكية و�صافعية‬ ‫وحنابل ��ة ل ي ��رون تولي ��ة الن�ص ��اء‬ ‫امنا�ص ��ب اخط ��رة التي حت ��اج اإى‬ ‫مقوم ��ات كبرة‪ ،‬يعج ��ز عنها كثر من‬ ‫الرجال‪ ،‬ف�صا عن عامة الن�صاء‪.‬‬ ‫وخل� ��س اح ��داد اإى اأن «اإهم ��ال‬ ‫راأي اجمه ��ور م ��ع م ��ا في ��ه م ��ن ق ��وة‬ ‫ال�صت ��دلل‪ ،‬يوقع عم ��وم ام�صلمن ي‬ ‫حرة م ��ن �صرعية هذه الولية‪ ،‬ونحن‬ ‫ي غن ��ى ع ��ن ذل ��ك عن ��د ع ��دم احاجة‬ ‫املحة اأو ال�صرورة املجئة»‪.‬‬

‫ل بد واأن تقنع باأن الربيع يهدف لاإ�صاح من الو�صع‬ ‫القائم وهي اأهم مطالبه – ل التخريب و التطاعن ي‬ ‫النيات و تغليب جانب ام�صالح ال�صخ�صية ‪ ، -‬فا بد‬ ‫من ا�صتثماره جني ثمار طيبة م�صتقبا ؛ و احر�س‬ ‫عل ��ى تقري ��ب العلم ��اء و ا�صت�صارتهم ؛ لأنه ��م عنوان‬ ‫اخ ��ر و اأما اإبعادهم فهو نذير �صوؤم على امجتمعات‬ ‫(و ما كان الله معذب القرى بظلم واأهلها م�صلحون ) ‪.‬‬ ‫ومب ��داأ التكام ��ل بن الع ��ام و احاك ��م ‪ ،‬ل بد اأن‬ ‫يتغلغ ��ل اأي�ص ًا ي �صعور اجماعة ام�صلمة ؛ لأنهم هم‬ ‫�صاحة امعركة و نقط ��ة امحور ‪ ،‬يقول الله عن �صعب‬ ‫بن ��ي اإ�صرائي ��ل ‪ ( :‬اإذا قال ��وا لنبي لهم ابع ��ث لنا ملكا‬ ‫نقات ��ل ي �صبيل الله ) فلم يكتف ��وا ي تنظيم حالت‬ ‫احرب – وهي من ال�صيا�صة العامة ‪ -‬بوجود ال�صلطة‬ ‫الدينية و هو « النبي العام امفتي « فقد طلبوا حاكما‬ ‫يقاتلون حته ‪ ،‬ل ��ذا فالق�صاي ��ا اجوهرية التنفيذية‬ ‫ت ��و َكل �ص ��رورة اإى اأ�صحابها م ��ع ال�صتعانة بذوي‬ ‫ال�صاأن ‪.‬‬ ‫اأ�صتاذ جامعي ي ال�صيا�صة ال�صرعية‬


                   ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬173) ‫اﻟﻌﺪد‬

                         



‫م‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬4 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

fikr@alsharq.net.sa

322                              

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬

‫ﺷﻲء ﻋﻨﻬﻢ‬ ٌ

‫ﺃﺭﺳﻄﻮ ﻃﺎﻟﻴﺲ‬ ‫ﻡ‬.‫ ﻕ‬384- 322 32

7 ‫ ﻣﻦ‬3 ‫ﺣﻜﺎﻳﺔ ﺍﻹﻟﺤﺎﺩ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﻭﺍﻟﻐﺮﺏ‬

‫ﺍﻹﻟﺤﺎﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺰﺍﺝ ﺍﻟﺮﻭﺣﻲ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺬﻫﺐ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ‬

                                         •

                                                         

              

                                                                                                            

                     301     

                                                                                                       

‫اﺻﻄﻼﺣﺎت‬

‫ﺍﻟﺮﻭﺍﻗﻴﻮﻥ‬ ‫ﹼ‬ (‫)ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﻤﻈﺎﻝ‬

‫ﻟﻴﺲ ﻋﻠﻤﺎﻧﻴ ﹰﺎ ﻭﻻ ﻣﻤﺴﻮﺳ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺍﻧﺰﻋﺞ‬ !‫ﻣﻦ ﻣﻜﺒﺮﺍﺕ ﺍﻟﺼﻮﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ‬                                                                                                        

 •

                                                              

@‫راﺋﺪ اﻟﺴﻤﻬﻮري‬

                                                                                                     

                                                                           

           

                                                                                                                          

@‫ﻃﺎرق اﻟﺤﺴﻴﻦ‬

                                                            